Sunday , 27 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: أبو قتادة

Tag Archives: أبو قتادة

Feed Subscription

المحكمة تقرر براءة ابو قتادة لعدم كفاية الأدلة والإفراج الفوري عنه

  أبو قتادة4 المحكمة تقرر براءة ابو قتادة لعدم كفاية الأدلة والإفراج الفوري عنه

شبكة المرصد الإخبارية

 

برأت محكمة أمن الدولة الأربعاء الشيخ عمر محمود عثمان “أبو قتادة” من التهم المسندة إليه في القضية التي عرفت إعلاميا بقضية “الألفية”؛ لعدم كفاية الأدلة، ما لم يكن موقوفا، أو محكوما لداع آخر.

من ناحيته، أكد محامي الدفاع عن “أبو قتادة” حسين مبيضين : أن موكله يجب أن يغادر السجن فورا دون قيد أو شرط أو تأخير، وذلك بناء على الإجراء الدستوري والقانوني المتبع في مثل هذه القضايا، مؤكدا أن إجراءات الإفراج عنه من مكان احتجازه ستنتهي اليوم (الأربعاء) ليكون في منزله مساء.
واعتبر مبيضين أن هذا القرار إنجاز للقضاء ولمحكمة أمن الدولة، معتبرا أن المحكمة أنجزت إنجازا كبيرا عبر إصدار قرارها هذا، مشددا على أن قرار البراءة حق لـ”أبو قتادة“.
وكان المدعي العام العسكري لمحكمة أمن الدولة فواز العتوم وجه لـ”أبو قتادة” لائحة اتهام تضمنت: “المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية”، و”حيازة سلاح اتوماتيكي”، و”بيع وتصنيع أسلحة أتوماتيكية ومواد مفرقعة وحيازتها، و”الاتفاق الجنائي”، وذلك في القضية.

أبو قتادة0

وأصدرت المحكمة قرارها برئاسة القاضي أحمد القطارنة، وعضوية القاضيين: سالم القلاب، وبلال البخيت، وبحضور المدعي العام العسكري فواز العتوم، ومحاميي الدفاع عن المتهم: غازي الذنيبات، وحسين مبيضين.

وكانت المحكمة ذاتها أعلنت براءته من القضية الأولى “تنظيم الإصلاح والتحدي” في جلسة علنية عقدتها في تاريخ 26 حزيران الماضي؛ لعدم كفاية الأدلة، وأمرت بالإفراج عنه فورا ما لم يكن موقوفا، أو محكوما لداع آخر، بيد أن القرار لم ينفذ؛ لأنه موقوف على ذمة قضية “الألفية” التي صدر بها قرار الأربعاء.

أبو قتادة ابن

وبحسب مراقبين، تابع سير قضية المحكمة التي استمرت قرابة العام أكثر من 15 محطة فضائية، وعدد كبير من الصحف والمواقع الإخبارية المحلية والعالمية، إضافة إلى عدد من منظمات حقوق الإنسان.
في حين شوهد ذوو “أبو قتادة” بعد صدور قرار براءته في حالة من الفرح والسرور والشكر لله، فيما قال أحد أشقائه إن قرار البراءة كان متوقعًا.

أبو قتادة5
من جهته، قدم المحامي غازي الذنيبات الذي يترافع عن” أبو قتادة” في قضية الإصلاح والتحدي” التي برئ منها موكله، طعنا إلى محكمة التمييز؛ لمخالفة القرار بنود الاتفاقية القانونية الموقعة بين الأردن وبريطانيا بخصوص محاكمة “أبو قتادة“.

إلى ذلك، كان مدعي عام محكمة أمن الدولة قد وجه لـ”أبو قتادة” تهمة المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، في قضيتي “الألفية” و”الإصلاح والتحدي” اللتين تتعلقان بالتحضير لاعتداءات كان حكم بهما غيابيًا عام 1998 وعام 2000.

أبو قتادة أسرة

وحكم على “أبو قتادة” بالإعدام في الأردن عام 1999، بتهمة التآمر لتنفيذ هجمات إرهابية من بينها هجوم على المدرسة الأمريكية في عمان، لكن خُفف الحكم إلى السجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة. وفي عام 2000 حكم عليه بالسجن 15 عاماً، للتخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية ضد سياح في أثناء احتفالات الألفية في الأردن.

 أبو قتادة3

أبو قتادة2

السلطات الأردنية تمنع عائلتي أبو قتادة والمقدسي من زيارتيهما

أبو قتادة وأبو محمد المقدسي

أبو قتادة وأبو محمد المقدسي

السلطات الأردنية تمنع عائلتي أبو قتادة والمقدسي من زيارتيهما

شبكة المرصد الإخبارية
منعت إدارة سجن “الموقر 1″، عائلة الشيخ عمر محمود عثمان المعروف بـ”أبو قتادة” من زيارته صباح أمس.

وقال أحد أشقاء أبي قتادة : “ذهبت العائلة بالكامل صباح الجمعة لزيارته كالمعتاد، فقال لنا ضابط الزيارة في السجن، إن زيارته ممنوعة بناءً على كتاب من مدعي عام محكمة أمن الدولة فواز العتوم”.

من جانبه؛ قال محمد البرقاوي، نجل منظر السلفية الجهادية “أبو محمد المقدسي” إن إدارة سجن ارميمين منعته وشقيقه من زيارة والدهما اليوم.

وأضاف البرقاوي : إن ضابطاً قال له إن زيارة والده ممنوعة بطلب من مدعي عام محكمة أمن الدولة.

إضراب أبو قتادة والمقدسي وحوالي 120 سجيناً آخر عن الطعام في السجون الأردنية

abu qatadah newإضراب أبو قتادة والمقدسي وحوالي 120 سجيناً آخر عن الطعام في السجون الأردنية
شبكة المرصد الإخبارية
بدأ الداعية الإسلامي الأردني من أصل فلسطيني عمر عثمان الشهير بـ “أبو قتادة” إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على وضعه داخل سجن صحراوي شديد الحراسة جنوب عمان ويشارك معه من السجناء المضربين عن الطعام  120 سجيناً اسلامياً آخر .

وكانت السلطات البريطانية رحلت “أبو قتادة” إلى الأردن في تموز (يوليو) الماضي، بعد معركة قانونية طويلة، ليمثل أمام محكمة أمن الدولة العسكرية في عمان حيث تحاكمه هيئة قضاء مدني على تهم تتعلق بالإرهاب.

ويشارك السجناء “الإسلاميون” في الأردن إضرابا عن الطعام احتجاجا على أوضاع السجن، حسبما ذكر مسئولون ومصادر مختلفة.
 
وبدأ الإضراب بعدما رفضت سلطات السجن الاستجابة لمطالب قدمها السجناء الأسبوع الماضي لتحسين الاتصال بمحاميهم وأفراد أسرهم وتسريع المحاكمات وإنهاء إساءة المعاملة والتعذيب المزعومين أثناء الاستجواب.

وقال التيار السلفي الجهادي في الأردن ومسؤولون أمنيون: إن مُنظر التيار عصام البرقاوي الشهير بـ “أبو محمد المقدسي” انضم إلى الإضراب، ومعه القيادي البارز في التيار أيضاً عبد شحادة الملقب بـ “أبو محمد الطحاوي”، ومعهم جميع أعضاء التيار المعتقلين لدى السجون الأردنية وعددهم 120، احتجاجاً على أوضاعهم المعيشية.

وقال المضربون في بيان إن الإضراب عن الطعام سببه “رفض السلطات الاستجابة لمطالبنا الخاصة بتحسين الاتصال بمحامينا وأفراد أسرنا، وتسريع المحاكمات، وإنهاء إساءة المعاملة والتعذيب أثناء الاستجواب”.

وأضافوا: “يعاني المجاهدون من أبناء التيار السلفي الجهادي في سجون النظام الأردني تمييزاً جعلهم لا يتمتعون بحقوق السجناء العادية، بل إن السجناء في قضايا تمس بالشرف يعاملون أفضل منا”.

وتابعوا: “أن جل المجاهدين في السجون الأردنية اعتقل لقضايا متعلقة بالدفاع عن الأمة، فهم إما اعتقلوا لإبداء آرائهم في التطورات الجارية في البلاد الإسلامية، أو هم ممن هبوا للدفاع عن أعراض المسلمات السوريات من بطش النظام السوري وقهره، ومنهم علماء أجلاء كفضيلة الشيخ أبي قتادة الفلسطيني وفضيلة الشيخ أبي محمد المقدسي، لقد كان لبعض هؤلاء الأبطال شرف مقاومة الاحتلال الأميركي للعراق، وسجنوا لهذا السبب”.

وأشار البيان إلى أن “السجناء سبق أن أعلموا إدارة السجون بمطالبهم، لكن من دون جدوى، ومنحوا إدارة السجون مهلة حتى نهاية الشهر الماضي لتنفيذها من دون جدوى أيضاً”.

وقال الناطق باسم التيار سعد الحنيطي الذي سبق أن اعتقل لدى السلطات الأردنية، إن السجناء “يرفضون الوجبات التي تقدم اليهم حتى تتحسن ظروف الاعتقال التي ساءت، إذ يتم التعامل معهم بطريقة تسعفية جداً”.

وأضاف : ان المعتقلين “بدأوا إضراباً عن الطعام بعد أن رفض مديرو أربعة من السجون في مديرية الأمن العام الاستجابة لمطالبهم، فهم ممنوعون من التشميس، وإدخال الملابس، والتسوق لدى محال السجون الداخلية، والزيارات الخاصة”.

وتابع: “الكثير من أعضاء التيار اعتقل لأنه أعلن الجهاد ضد نظام بشار الأسد للدفاع عن أعراض المسلمات في سورية”.

وكان الأردن كثّف اعتقال السلفيين الجهاديين على طول حدوده مع سورية في الأشهر الماضية، واعتقل عشرات حاولوا التسلل للانضمام إلى الجماعات الجهادية التي تحارب لإطاحة الاسد.

وأكدت مديرية الأمن العام المسؤولة عن السجون في الأردن أن معظم السجناء الإسلاميين المحتجزين في سجون سواقة والموقر والزرقا وأرميمين، بدأ الإضراب عن الطعام، لكنها نفت أي انتهاك منظم لحقوق السجناء.

وقال الناطق باسم مديرية الأمن الأردنية الرائد عامر السرطاوي: “إدارة السجون تعامل كافة النزلاء لديها وفق القانون، والمديرية تدرس أي طلبات تقدم إليها من جانب أي نزلاء، وتنفذ ما يتوافق منها مع القانون”.

وأضاف أن إدارات السجون “ستطبق تعليمات الإضراب عن الطعام في حال إقدام أي نزيل لديها عليه، ومنها الاستمرار في تقديم وجبات الطعام، والعرض المستمر على طبيب السجن”.

وقال الشيخ سعد الحنيطي وهو من زعماء التيار السلفي الجهادي في الأردن والذي أمضى من قبل سنوات في السجن “هم رافضون طعام الدولة والوجبات التي تقدم لهم حتى تتحسن ظروف اعتقالهم التى ساءت ويتم التعامل معهم بطريقة تسعفية جدا.”
 
وأكدت مصادر في الشرطة الأردنية أن معظم السجناء الإسلاميين المحتجزين في سجون سواقة والموقر والزرقا وأرميمين بدأوا الإضراب عن الطعام لكنهم نفوا أي انتهاك منظم لحقوق السجناء.

محاكمة أبو قتادة تبدأ الثلاثاء المقبل بالأردن

أبو قتادة يصعد الطائرة

أبو قتادة يصعد الطائرة

محاكمة أبو قتادة تبدأ الثلاثاء المقبل بالأردن

شبكة المرصد الإخبارية

حددت محكمة أمن الدولة الأردنية يوم الثلاثاء المقبل موعدا لبدء محاكمة الداعية الاسلامي عمر محمود عثمان المعروف بـ”أبو قتادة”.

وقال تيسير دياب محامي الداعية الإسلامي أبي قتادة إن محاكمة موكله في الأردن سوف تبدأ الأسبوع القادم.

إن المحكمة حددت يوم الثلاثاء المقبل الذي يوافق العاشر من الشهر الحالي موعدا لبدء محاكمة أبو قتادة ، مشيرا إلى أن “المحكمة ستبدأ عند الساعة 12 ظهرا” .

وأضاف : أن “الجلسة ستكون افتتاحية ومن المتوقع أن يتم سؤال أبو قتادة عما إذا كان مذنبا أم لا ، ثم السماح للنيابة العامة بتقديم الأدلة”.

كانت الحكومة البريطانية قد رحلت أبا قتادة إلى الأردن في شهر يوليو تموز الماضي بعد معركة قضائية استمرت ثمان سنوات.

وأعيد أبو قتادة للأردن بعد إبرام معاهدة بين المملكة المتحدة والأردن تقضي بعدم استخدام أي أدلة، جرى الحصول عليها خلال تحقيقات سابقة بالتعذيب، ضده في المحكمة.

وفي حالة إدانة أبي قتادة، فإنه قد يحكم عليه بالسجن 15 عاما على الأقل.

وأضاف دياب : “جلسة المحكمة المقررة منتصف يوم المحاكمة (بتوقيت الأردن، التاسعة بتوقيت غرينتش) يجب أن تكون علنية ومفتوحة لوسائل الإعلام”.

وكان الداعية الإسلامي، وهو في الخمسينيات من العمر، قد حكم عليه غيابيا في الأردن بالتآمر ضد غربيين في البلاد عامي 1999 و2000.

ومثول أبو قتادة المرتقب أمام القضاء الأردني هو إعادة محاكمة في القضايا السابقة. ويمنح القانون الأردني أبا قتادة الحق في المثول أمام القضاء مرة أخرى حضوريا.

وكان أبو قتادة، وهو أردني من أصل فلسطيني، قد قبض عليه لأول مرة في المملكة المتحدة عام 2001 بدعوى ارتكابه جرائم في الأردن، وظل يقاوم محاولات ترحيله منذ عام 2005.

وبعد ترحيله إلى الأردن وإيداعه سجنا شديد الحراسة قرب العاصمة الأردنية عمان في شهر يوليو الماضي، قالت تريزا ماي، وزيرة الداخلية البريطانية، إن “مصلحة بريطانيا قد تحققت”.

سير إجراءات محاكمة “ابو قتادة” مخالفة لكل ما تم في اتفاقية تسليمه . . إجراءات قانونية ترفض المماطلة

qatada jordnسير إجراءات محاكمة “ابو قتادة” مخالفة لكل ما تم في اتفاقية تسليمه . . إجراءات قانونية ترفض المماطلة

شبكة المرصد الإخبارية

أوضح المحامي تيسير ذياب عضو هيئة الدفاع عن المعتقل القيادي في التيار السلفي الجهادي عمر محمود عثمان” ابو قتادة” إنه أقدم على اتخاذ إجراءات قانونية لدى المحكمة ترفض المماطلة بتأخير تحديد موعد لمحاكمة موكله، داعيا في الوقت ذاته إلى تحديد موعد لبدء المحاكمة.

وقال المحامي ذياب: إنه إضافة إلى ذلك فقد تقدم صباح اليوم الثلاثاء لدى محكمة امن الدولة بطلب كفالة للأفراج الفوري عن موكله “ابو قتادة”.
وأوضح أن من بين الإجراءات القانونية التي أقدم عليها، تبيانه للمحكمة مخالفتها للاتفاقية المبرمة والتفاهمات التي جرت بين الأردن وبريطانيا بناء على نص المادة 27 من الاتفاقية التي تنص على “أنه لا بد من عقد محكمة مدنية لحظة استلام “أبو قتادة” بكل شفافية وعدل وعلانية دون تأخير او تأجيل غير مبرر.
وشدد على أن قرار توقيف “ابو قتادة” من قبل محكمة أمن الدولة أمرا مخالفا للقانون وغير مبرر لأن الاتفاقية تنص على توقيفه ومحاكمته من قبل محكمة مدنية وليس عسكرية، لافتا إلى أن سير إجراءات محاكمة “ابو قتادة” مخالفة لكل ما تم في اتفاقية تسليمه في ظل تعهد الاردن بالالتزام ببنود الاتفاقية.
واشار ذياب إلى انه احتج على عدم متابعة ومراقبة المحامين البريطانيين لتطبيق وتنفيذ بنود الاتفاقية، معتبرا ان المحامين البريطانيين غير جادين في المتابعة والمراقبة، مبينا ان رد محكمة امن الدولة ستقوم بالرد على طلباته خلال 5 أيام.
يذكر أن مدعي عام محكمة أمن الدولة كان قد وجه لعمر محمود عثمان “أبو قتادة” تهمة المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، في قضيتين تتعلقان بالتحضير لاعتداءات، كان حكم بهما غيابيا عام 1998 وعام 2000″.
وقد حكم على “أبو قتادة” بالإعدام في الأردن عام 1999، بتهمة التآمر لتنفيذ هجمات إرهابية من بينها هجوم على المدرسة الأمريكية في عمان، لكن تم تخفيف الحكم إلى السجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة.
وفي عام 2000 حكم عليه بالسجن 15 عاماً، للتخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية ضد سياح في أثناء احتفالات الألفية في الأردن.

 

الأردن يبدأ إعادة محاكمة أبو قتادة خلال عشرة أيام

أبو قتادة

أبو قتادة

الأردن يبدأ إعادة محاكمة أبو قتادة خلال عشرة أيام

شبكة المرصد الإخبارية

يمثل القيادي الإسلامي الأردني عمر محمود محمد عثمان المعروف باسم “أبو قتادة” خلال عشرة أيام أمام محكمة أمن الدولة في بلاده حيث سيواجه تهما تتعلق بالإرهاب.

ورفضت محكمة أمن الدولة الأردنية في 21 يوليو/تموز الماضي طلب الإفراج بكفالة عن أبو قتادة بعد قيام بريطانيا بترحيله إلى عمان في السابع من الشهر ذاته.

ودفع القيادي الإسلامي الأردني الموصوف بالمتشدد ببراءته قبل أن يوضع قيد التوقيف الاحتياطي في سجن الموقر الصحراوي الواقع شرق العاصمة الأردنية، والمحاط بتدابير أمنية مشددة لوجود عدد كبير من الإسلاميين المدانين بقضايا تتعلق بـ”الإرهاب” فيه.

وأفاد مصدر قضائي بأن الجلسة الأولى للمحاكمة ستكون علنية وبحضور وسائل الإعلام، ومن المقرر أن تبدأ بعد انتهاء المدعي العام العسكري من استكمال تحقيقاته مع أبو قتادة في التهم الموجهة إليه بقضيتين سابقتين.

وسيواجه أبو قتادة حال إدانته بتهمة القيام بأعمال “إرهابية” عقوبة تصل إلى الأشغال الشاقة المؤقتة 15 عاما.
ووجه مدعي عام محكمة أمن الدولة الأردنية في السابع من يوليو/تموز الماضي تهمة “التآمر بقصد القيام بأعمال إرهابية” لأبو قتادة في قضيتين تتعلقان بالتحضير لاعتداءات كان حكم بهما غيابيا عام 1998 و2000.

وحكم على أبو قتادة (البالغ 53 عاما) بالإعدام غيابيا بعد إدانته بتهمة التآمر لتنفيذ هجمات “إرهابية” من بينها الهجوم على المدرسة الأميركية في عمان، لكن الحكم تم تخفيفه بعد ذلك إلى السجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة.

كما حكم عليه عام 2000 بالسجن 15 عاما للتخطيط لتنفيذ هجمات وصفت بالإرهابية ضد سياح أثناء احتفالات الألفية في الأردن.

ويحمل أبو قتادة (الفلسطيني الأصل) الجنسية الأردنية بسبب ولادته في مدينة لحم بالضفة الغربية، التي كانت خاضعة للأردن عند ولادته قبل أن تحتلها إسرائيل عام 1967.

وسلمت بريطانيا القيادي الإسلامي الأردني الذي لجأ إليها عام 1993 إلى بلاده، بعد تصديق عمان على اتفاقية تمنع استخدام المعلومات المنتزعة بالتعذيب كأدلة في المحاكمات.

رفض الإفراج عن الداعية أبو قتادة بكفالة

أبو قتادة

أبو قتادة

رفض الإفراج عن الداعية أبو قتادة بكفالة

شبكة المرصد الإخبارية

رفضت محكمة أمن الدولة الأردنية الأحد، طلبا بالافراج عن الداعية الإسلامي عمر محمود عثمان، المعروف “بأبو قتادة” بكفالة، بحسب محاميه تيسير ذياب.

وجاء رفض الكفالة بعد اكثر من أسبوع على تقديمها لمحكمة أمن الدولة، التي أوقفت أبو قتادة على ذمة التحقيق 15 يوما، وأودعته في سجن الموقر فور وصوله إلى المملكة مرحلا من بريطانيا.

وقال المحامي ذياب:إنه سيدرس مع موكله إمكانية التقدم بطلب جديد للإفراج عنه بكفالة.

ولم تحدد بعد اولى جلسات محاكمة أبو قتادة، فيما خضع للتحقيق فور تسليمه في السابع من يوليو/تموز الجاري أمام الادعاء العام للمحكمة، وأنكر التهم الموجهة إليه بالتآمر للتخطيط لأعمال إرهابية في قضيتي” الاصلاح والتحدي” و”تفجيرات الالفية“. 

وتطرق ذياب إلى الاجراءات القانونية في التعامل مع أبو قتادة، وبخاصة خلال الزيارات التي تمت، فقال:” لقد تم إحضار أبو قتادة كمتهم بطريقة حضارية لأول مرة ، وسمح لي في المرة الاولى كمحامي بالاختلاء به قبل الاستجواب، مع أنها قانونية إلا أنها بالعادة لا تعطى وهي سابقة.”

إلى ذلك، بين المحامي أن أهل أبو قتادة تقدموا بطلب زيارته لكن الطلب لم يبت فيه حتى الان، فيما أشار الى أن زوجته واولاده سيغادرون إلى المملكة خلال وقت قصير جدا، وأن الاجراءات في بريطانيا لا تزال قيد التنفيذ.

وفيما يتعلق بظروف الاحتجاز، بين ذياب أن أبو قتادة عبر عن ارتياحه المبدئي، مشيرا الى وجوده مع نحو 15 آخرين، دون الإشارة فيما إذا كانوا من أعضاء التيار السلفي الجهادي أم لا.

ونقل ذياب عن أبو قتادة إيمانه ببراءته، وقوله:”المعاملة طيبة وتبشر بالخير.”

وتم ترحيل الداعية الإسلامية، الأردني المنحدر من أصول فلسطينية، من المملكة المتحدة إلى الأردن، بموجب اتفاقية تعاون قانوني صادق عليها البلدان.

 

وصول الشيخ أبو قتادة إلى الأردن بعد ترحيله من بريطانيا

أبو قتادة يصعد الطائرة

أبو قتادة يصعد الطائرة

وصول الشيخ أبو قتادة إلى الأردن بعد ترحيله من بريطانيا

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

وصل إلى الأردن الشيخ أبو قتادة بعد أن اقلعت فجر الاحد من مطار عسكري في بريطانيا طائرة عسكرية على متنها الاسلامي ابو قتادة الذي قررت لندن ترحيله الى بلده الاردن حيث يواجه تهما بالارهاب، لتنتهي بذلك معركة قضائية استمرت عشر سنوات حول مصير رجل كان يعتبر الذراع اليمنى لاسامة بن لادن في اوروبا.

 

وبثت قنوات التلفزة المحلية مشاهد ظهر فيها أبو قتادة البالغ 53 عاما مرتديا جلبابا ابيض اثناء دخوله الطائرة التابعة لسلاح الجو الملكي في قاعدة نورثولت العسكرية غربي لندن لتقلع بعدها الطائرة في تمام الساعة 02,46 (01,46 تغ).

 

واكدت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي ان الاردني الذي وصفه في السابق قاض اسباني بانه “سفير بن لادن في اوروبا” قد غادر اراضي المملكة المتحدة.

 

وقالت “ابو قتادة تم ترحيله اليوم الى بلده الاردن لكي تتم محاكمته هناك بتهم ارهاب“.

 

واضافت ان “رحيله يكرس نهاية الجهود التي بذلت منذ العام 2001 لترحيله، واعتقد ان الرأي العام البريطاني سيرحب بهذا الامر“.

 

ونقل ابو قتادة الى المطار من سجن بيلمارش ذي الاجراءات الامنية الصارمة في جنوب شرق لندن ضمن موكب مؤلف من شاحنة مصفحة تابعة للشرطة وسيارتين وجيب رانج روفر.

 

وولد عمر محمود محمد عثمان في بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة وهو يحمل الجنسية الاردنية لانه ولد في هذه البلدة عندما كانت الضفة تابعة للاردن.

 

حكم عليه بالاعدام في العام 1999 بتهمة التآمر لتنفيذ هجمات ارهابية من بينها هجوم على المدرسة الاميركية في عمان لكن تم تخفيف الحكم مباشرة الى السجن مدى الحياة مع الاشغال الشاقة.

 

وفي العام 2000 حكم عليه بالسجن 15 عاما للتخطيط لتنفيذ هجمات ارهابية ضد سياح اثناء احتفالات الالفية في الاردن.

وفي العام 2002 اعتقل ابو قتادة في بريطانيا بموجب قانون مكافحة الارهاب وبقي مسجونا او خارج السجن بكفالة وتحت رقابة مشددة مذاك استنادا الى معلومات استخبارية اكدت انه زعيم روحي لمجندي القاعدة الجدد.

لكنه لم يحاكم لاي جريمة في بريطانيا.

وبدأت بريطانيا المعاملات الرسمية لترحيله العام 2005 في معركة قضائية اكدت الحكومة انها كلفتها اكثر من 1,7 مليون جنيه (2,7 مليون دولار).

وبثت قنوات التلفزة المحلية مشاهد ظهر فيها رجل الدين الفلسطيني الاصل البالغ 53 عاما مرتديا جلبابا ابيض اثناء دخوله الطائرة التابعة لسلاح الجو الملكي في قاعدة نورثولت العسكرية غربي لندن.
ونقل ابو قتادة الى المطار من سجن بيلمارش ذي الاجراءات الامنية الصارمة في جنوب شرق لندن ضمن موكب مؤلف من شاحنة مصفحة تابعة للشرطة وسيارتين وجيب رانج روفر.

أبو قتادة أثناء الترحيل

أبو قتادة أثناء الترحيل

وأعلن مسؤول حكومي اردني ان الاسلامي عمر محمود عثمان المعروف باسم ابو قتادة وصل الى عمان صباح الاحد على متن طائرة اقلته من لندن التي رحلته الى بلاده حيث يواجه تهما متعلقة بالارهاب.

 

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان “الطائرة التي اقلت ابو قتادة من لندن وصلت إلى مطار ماركا (شرق عمان) قرابة الساعة 10,00 (7,00 تغ)”.

واضاف ان “حراسا بريطانيين واردنيين رافقوا ابوقتادة الذي تم تسليمه الى مدعي عام محكمة امن الدولة”.

ووقف والد ابو قتادة واخوته وافراد من عائلته خارج مبنى محكمة امن الدولة بانتظار وصوله.

من جهته، قال محمد المومني، وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة في بيان رسمي ان السلطات تسلمت “الفار من وجه العدالة” أبو قتادة.

واضاف انه “فور دخول المذكور الاراضي الاردنية قامت السلطات المختصة باستلامه تمهيدا للتحقيق معه وإعادة محاكمته على التهم التي سبق وان ادين بها عن جرائم ارهابية في العامين 1999 و 2000″.

وأكد المومني “الحرص على توفير المحاكمة العادلة لكل من يمثل أمام المحاكم الاردنية بمن فيهم أبو قتادة ودون التأثير على اجراءات المحاكمة من قبل الحكومة أو أي جهة أخرى”.

من جهته، قال المحامي حسين العمري من مركز “عدالة لحقوق الانسان” الجهة المدنية المشرفة على تسليم ابو قتادة ومراقبة استجوابه ومحاكمته ان “مدعي عام محكمة امن الدولة تسلم ابو قتادة الذي سيمثل امام المحكمة حيث يتلى عليه التهم المسندة اليه في القضيتين اللتان يعاد محاكمته بهما”.

واضاف “سيتم الشروع بالتحقيق معه وبأسئلة تفصيلية ثم يسأل ان كان يختار ان يجيب بنفسه عليها فيصدر مباشرة قرار بتوقيفه على ذمة التحقيق. اما اذا اختار تعيين محام للرد على المحكمة سيتم التحفظ عليه مدة 24 ساعة لحين تعيين المحامي”.

واقلعت الطائرة التي اقلت ابو قتادة فجر اليوم الاحد من مطار عسكري في بريطانيا عند الساعة 02,46 (01,46 تغ).

ويريد الاردن اعادة محاكمة ابو قتادة في قضيتين مرتبطتين بالتحضير لاعتداءات مفترضة حوكم عليها غيابيا في المملكة وصدر بحقه حكم بالسجن مدى الحياة مع الاشغال الشاقة عام 1998، وبالسجن 15 عاما عام 2000.

واقرت بريطانيا والاردن الشهر الماضي “اتفاقية المساعدة القانونية المتبادلة في المسائل الجنائية” لتبديد مخاوف عبر عنها مرارا القضاء البريطاني لتبرير رفض ترحيل أبو قتادة تعلقت باستخدام افادات تم الادلاء بها تحت التعذيب ضده اذا ما تمت محاكمته في بلاده.

 

بريطانيا اقتراب تسليم أبو قتادة إلى الأردن

أبو قتادة

أبو قتادة

بريطانيا اقتراب تسليم أبو قتادة إلى الأردن

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

ذكرت صحيفة “ديلي ميل”البريطانية، اليوم الأربعاء، أنّ سلطات بلادها اتخذت الاستعدادات المطلوبة لترحيل رجل الدين الأردني الفلسطيني الأصل عمر محمود عثمان، المعروف بـ “أبو قتادة”، وتسليمه إلى الأردن الأحد المقبل

 

وقالت الصحيفة إن المعركة القضائية لترحيل أبو قتادة من بريطانيا على مدى السنوات العشر الماضية اقتربت من نهايتها، وسيتم إرساله على متن طائرة إلى الأردن من مطار عسكري قريب من لندن.

 

وأضافت قائلة إن وزراء بريطانيين أصروا على أن عقبات قانونية ما تزال قائمة أمام ترحيل أبو قتادة، لكن مصادر حكومية أكدت أن لندن ستسلمه إلى السلطات الأردنية بنهاية الأسبوع الحالي بعد إصدار مذكرة جديدة بترحيله تمنحه مهلة 72 ساعة للاستئناف.

 

ونسبت الصحيفة إلى وزير الدولة البريطاني لشؤون الأمن، جيمس بروكنشاير، قوله: “لا تزال أمامنا خطوات يتعين إتباعها، لكن تركيزنا هو على رؤية أبو قتادة على متن طائرة تنقله إلى الأردن في أقرب فرصة”.

 

أبو قتادة في الأردن قريباً بعد أن وافق البرلمان البريطاني على الاتفاقية مع الأردن

أبو قتادة

أبو قتادة

أبو قتادة في الأردن قريباً بعد أن وافق البرلمان البريطاني على الاتفاقية مع الأردن

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

رحبت وزارة الداخلية البريطانية بتصديق البرلمان على اتفاقية مع الأردن تفسح المجال لتسليم ”أبوقتادة” إلى عمان ، مضيفة تركيزنا منصب حاليا على رؤية أبو قتادة يركب الطائرة باتجاه الأردن”.

 

يأتي ذلك الترحيب بعد أن وافق البرلمان البريطاني على اتفاقية مع الأردن تفسح المجال لتسليم ”أبوقتادة” إلى عمان.

 

ولن يصبح القانون ساري المفعول إلا بعد استكمال الإجراءات الإدارية والحصول على موافقة الملكة.

 

وينبغي أن ينشر القانون في الجريدة الرسمية في الأردن، ويتبادل البلدان رسائل دبلوماسية في هذا الخصوص.

 

وبعدها يمكن للاتفاقية أن تفضي إلى ترحيل ”أبو قتادة” في الأسبوع التالي.

 

وقال أبو قتادة إنه لن يعترض على الترحيل إذا تم التصديق على الاتفاقية، لأنها تضمن له محاكمة عادلة.

 

وتحاول بريطانيا ترحيل أبو قتادة منذ 2005، وتم اعتقاله وإطلاق سراحه مرات عديدة طوال المعركة القضائية.

وكشفت وزارة الداخلية أيضا أن مصاريف المعركة القضائية مع أبو قتادة بلغت 1.7 مليون جنيه استرليني، لحد الآن.

 

وكان أبو قتادة وصل إلى بريطانيا عام 1993 طالبا اللجوء السياسي، واشتهر بالدعوة لآرائه المتشددة، خاصة دعمه لقتل المرتدين عن الإسلام.

وفي عام 1999 أدين أبوقتادة بالإرهاب في الاردن وحكم عليه بالسجن المؤبد.

ويواجه اليوم محاكمة جديدة، ولكن محاميه يقولون إن بعض الأدلة ضده أخذت من شهود تعرضوا للتعذيب، من أجل توريطه.

وأقرت محكمة حقوق الإنسان الأوروبية وقضاة بريطانيون بأن ترحيل أبو قتادة لن يتم قبل أن تضمن الأردن عدم محاكمته بأدلة أخذت من شهود تحت التعذيب.

 

ويوجد أبو قتادة حاليا في سجن بلمارش، بعدما خرق شروط الإفراج بكفالة في شهر مارس/آذار، ومنع من استخدام الهاتف النقال ووسائل اتصال أخرى.