الجمعة , 31 أكتوبر 2014
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : انقلاب (صفحة 3)

أرشيف الوسم : انقلاب

الإشتراك في الخلاصات

متابعة متجددة . . الأحد 22 يونيو . . أسبوع مصر مش معسكر

الملك عبد الله بالعكاز في المغرب وفي مصر السيسي يطلع الطائرة

الملك عبد الله بالعكاز في المغرب وفي مصر السيسي يطلع الطائرة

متابعة متجددة . . الأحد 22 يونيو . . أسبوع مصر مش معسكر

شبكة المرصد الإخبارية

*الخسائر المبدئية لحريق أسمنت العريش “5 ملايين”

أشعل مسلحون مجهولون النيران بمصنع لخلط الأسمنت بحي المساعيد، غرب العريش وفروا هاربين.

وقالت المصادر إن 6 مسلحين ملثمين يستقلون سيارتين ماركة”هيونداي فيرنا” قاموا بالترجل من السيارتين، وتهديد الحارس، واضرموا النار بمصنع لخلط الأسمنت بالمدينة الصناعية بحي المساعيد، وفروا هاربين.

وأضافت المصادر وشهود العيان، ان النيران احرقت 3 خلاطات أسمنت وشاحنتين لضخ الخرسانة، وقدرت الخسائر المبدئية بحوالى 5 ملايين جنيه، دون وقوع خسائر أو إصابات بشرية.

ورجحت المصادر، قيام المسلحين باحراق مصنع خلط الاسمنت لقيامه بعدد من الانشاءات الخرسانية للاجهزة الامنية بشمال سيناء.

*كيري بعد وصوله القاهلم : سمسلم الأباتشي لمصر قريبا

قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن بلاده ستسلم طائرات “الأباتشي” إلى مصر قريبا.
وفي مؤتمر صحفي مع نظيره المصري سامح شكري عقب لقائهما في القاهرة، اليوم، أكد الوزير على أن بلاده ستقوم بحل أزمة المساعدات لمصر مع مجلس الكونجرس الأمريكي قائلا” سنقوم بحل هذه الأمور وسنحصل على كامل المبلغ الخاص بالمساعدات”.

وأضاف ” سنقوم أيضا بتسليم طائرات الأباتشي لمصر قريبا وهناك أسباب وجيهة لذلك لكي نقوم بذلك فهذه الطائرات هدفها مواجهة الإرهاب حيث تعمل مصر وإسرائيل معا لمواجهة الإرهاب وبذلك نضمن أن أموال دافعي الضرائب الأمريكيين تذهب إلى المسار الصحيح”.

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي قد بحث خفض المساعدات إلى مصر بقيمة 400 مليون دولار، وذلك بموجب مشروع قانون للمساعدات الخارجية، بحسب ما ذكرته مجلة “بوليتيكو” الأمريكية.

ووصل كيري، إلى القاهرة اليوم، فى زيارة سريعة تستغرق عدة ساعات يلتقي خلالها الرئيس الانقلابي، عبد الفتاح السيسي، لتهنئته بفوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخرا، بحسب مصادر دبلوماسية مصرية وأمريكية قالت إن اللقاء سيتناول أيضا الأوضاع في المنطقة.

 

*مجهولون يقومون بحرق سيارة للضابط “رائد العليمي ” رئيس مباحث مجمع المحاكم بالمحلة، وذلك أمام منزل والده بمنطقة العجيزي بطنطا بــالغربية.

* نيابة الانقلاب تطعن على حكم قاضي العسكر بإعدام 183 من رافضي الانقلاب العسكري بالمنيا

 

قررت النيابة العامة الانقلابية اتخاذ إجراءات الطعن أمام محكمة النقض في القضية الملفقة باسم “أحداث العدوة بالمنيا”، والتي قضت بإعدام 183 من رافضي الانقلاب العسكري من بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، بحسب بيان أصدره مكتب نائب عام الانقلاب.

وكانت محكمة جنايات المنيا، قد قضت بإعدام 183 من رافضي الانقلاب بالمنيا من بينهم المرشد العام للإخوان بعد إحالة أوراقهم للمفتي، في قضية ملفقة بقتل أحد ضباط المنيا “عقب فض ميداني رابعة العدوية والنهضة.

* أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمقر أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس، الأحد، محاكمة الرئيس محمد مرسي و14 آخرين لجلسة الاثنين، 23 يونيو الجاري، في قضية اتهامهم بالتحريض على قتل المتظاهرين المعروفة إعلاميًا بـ«أحداث الاتحادية»، لاستكمال سماع شهود الإثبات، مع استمرار حظر النشر.

* استئناف الإسماعيلية تؤيد إخلاء سبيل ٨ ثوار بينهم ٤حرائر

 أيدت الدائرة العاشرة مدنى بمحكمة الاستئناف العالي بمحافظة الإسماعيلية اليوم قرار محكمة الجنايات الذى صدر أمس بإخلاء سبيل محمد طارق عبد الفتاح ومحمد محمد عبد العظيم بلا ضمان مالي بينما أيدت إخلاء سبيل محمد غريب قاسم محمد وحمدي سعيد بضمان مالي ٥٠٠ جنيه لكل منهما.

وفى نفس السياق أيدت قرار إخلاء سبيل أمل خليل حسين حسن وأمل محمد محمد أحمدوهبة يوسف إبراهيم ونجاة محمد محمد مهدى بضمان مالي ١٠آلاف جنيه لكل منهن.

قال محمد غريب المحامي -عضو لجنة الدفاع عن المعتقلين -وجهت للمخلي سبيلهم تهم التظاهر بدون تصريح والانضمام لجماعة والاعتداء علي منشآت عامة

وأضاف غريب:السيدات اللواتي أخلي سبيلهن وجهت لهن نفس التهم بعد القبض عليهن يوم ٢٤ يناير الماضي في القضية رقم ٢٧٣ لسنة ٢٠١٤

 

* اختطاف مستشار وزير التعليم السابق اشرف خلف علي يد قوات الانقلاب بدمياط

قضاة النار .. الحبس المشدد 15عامًا لمحمد أبو موسى و22 آخرين من رافضي الانقلاب بدمياط

قضت محكمة جنح دمياط -الانقلابية- بالسجن المشدد غيابيًا لمدة 15 عامًا على 23 من رافضي الانقلاب العسكري بالمحافظة وعلى رأسهم “محمد أبو موسى” عضو مجلس الشعب السابق

ولفقت النيابة للمحكوم عليهم في القضية تهم “الانضمام لجماعة إرهابية أسست على خلاف القانون وقطع الطريق العام والتحريض على المؤسسة العسكرية وشرطة الانقلاب والتظاهر بدون تصريح“. 

 

* إعادة محمد سلطان لـ”طرة” رغم حالته الصحية السيئة

قررت مصلحة السجون المصرية -منذ قليل-  نقل محمد صلاح سلطان من العناية المركزة بالقصر العيني إلى مستشفي ليمان طرة مرة أخرى.

 

جاء ذلك رغم سوء الحالة الصحية لمحمد سلطان والتي تحتاج إلى رعاية طبية وغير متوفرة بمستشفي السجن.

 

يذكر أن محمد سلطان مستمر فى  إضرابه عن الطعام لليوم 194 وإضرابه عن الماء لليوم 17  وأصيب جراء ذلك بتجلط في شريان الرئة وجفاف بالجسم.

 

* نص قرار تأجيل محاكمة”حبارة” في “مذبحة رفح الثانية

 قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة اليوم بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، تأجيل محاكمة “عادل حبارة” و34 متهمًا من خلية الأنصار والمهاجرين” بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ”مذبحة رفح الثانية، إلى جلسة غد الإثنين، لعدم حضور الشهود.

وأمرت المحكمة بضبط وإحضار شهود الإثبات الذين كانوا من المقرر أن يحضروا للإدلاء بشهادتهم اليوم أمام المحكمة، ولكنهم تغيبوا – وهم: الملازم هاني محمد إبراهيم، وأمين الشرطة شادي محمد مصطفى، والمجندان توفيق دسوقي ومحمد عبد النبي عبده – لحضور جلسة الغد.

وأمرت المحكمة كذلك بإجراء كشف طبي على المتهمين محمد إبراهيم سعيد وأحمد محمد عبد الله، لبيان حالتهما الصحية؛ وجاء ذلك استجابة لطلب تقدمت به هيئة الدفاع في بداية الجلسة والتي لم تستمر أكثر من 5 دقائق.

وكانت النيابة قد وجهت للمتهمين اتهامات بارتكاب جرائم إرهابية بمحافظات شمال سيناء والقاهرة وسيناء، ونسبت لهم كذلك ارتكاب ما يعرف إعلاميًا بـ”مذبحة رفح الثانية” والتي راح ضحيتها 25 شهيدًا من مجندي الأمن المركزي بجانب قتل مجندين للأمن المركزي ببلبيس واتهامات أخرى بينها التخابر مع تنظيم القاعدة.

 

* براءة 68 من رافضي الانقلاب في أحداث الأزبكية

قررت محكمة جنح مستأنف الأزبكية، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، بقبول الاستئناف المقدم من 68 من رافضي الانقلاب بزعم اتهامهم في أحداث أشتباكات الازبكية على حبسهم عامين على خلفية قضية “اشتباكات الأزبكية” التى وقعت فى 25 يناير الماضى بالتزامن مع ذكرى ثورة يناير الثالثة.. وبراءة جميع المتهمين، ما عدا 4 طلاب بسبب تغيبهم لأداء الامتحانات وتأجيل جلستهم لـ6 يوليو المقبل.

كانت النيابة قد لفقت للمعتقلين عددًا من الاتهامات منها “تخريب مبان عامة وخاصة، والتعدى على رجال الشرطة، وتعطيل الحركة المرورية بشارعى رمسيس والجلاء، وحيازة أسلحة”.

 

* اختطاف مستشار وزير التعليم السابق اشرف خلف علي يد قوات الانقلاب بدمياط

ذكر شهود عيان أن قوات امن الانقلاب بدمياط قامت باختطاف الاستاذ اشرف خلف مستشار وزير التعليم الشرعى بحكومة الدكتور هشام قنديل .

 

حدث ذلك بعد ظهر اليوم أمام مجلس مدينة كفرسعد ، يذكر أن اشرف خلف كان معتقل لفترة تجازوت سبعة أشهر وحصل على حكم بالبراءة من كل التهم التى وجهت له وتم اخلاء سبيله منذ حوالى شهر واعيد اختطافة اليوم .

 

* تأجيل محاكمة نجل شقيق الرئيس مرسي و25 إخواني بالشرقية لـ 12 يوليو

قررت دائرة الإرهاب بمحافظة الشرقية، اليوم الأحد، برئاسة المستشار صلاح حريز، وعضوية المستشارين أحمد أبا زيد، وشريف بركات، وأمانة سر أحمد رزق تأجيل النظر فى جلسات محاكمة “26متهما إخوانيا بينهم نجل شقيق الرئيس محمد مرسى فى القضية رقم “15857 لسنة 2013 جنايات قسم ثانى الزقازيق إلى جلسات 24/6 و12/7 و14/7 للمرافعة.

ونظرت هيئة المحكمة فى القضايا اليوم بدون حضور المتهمين الجلسة، وذلك لدواعى أمنية ولزيارة الرئيس “عبد الفتاح السيسى” اليوم للكلية الجوية ببلبيس لتخريج دفعة جديدة من الكلية وسط استنفار أمنى وإجراءات مشددة من قبل رجال القوات المسلحة والشرطة.

ومن المقرر أيضا أن يتعذر نقل المتهمين للمحكمة غدا الاثنين لدواعى أمنية ولحضور الرئيس مراسم تخريج دفعة جديدة من ضباط الصف بمدينة أبوحماد.

وكان المستشار أحمد دعبس، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، قد أحال 26 إخوانيا إلى محكمة الجنايات، بتهمة التحريض على العنف والانتماء لجماعات إرهابية وتعطيل المواصلات العامة وقتل المتظاهرين، خلال فض اعتصام رابعة.

 

* غدا..محاكمة بديع و50 آخرين في قضية “غرفة عمليات رابعة

تنظر محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة،غدا الإثنين، محاكمة محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان و50 آخرين في القضية المعروفة إعلاميا باسم غرفة عمليات رابعة.

تضم قائمة المتهمين في تلك القضية، محمد بديع ومحمود غزلان، و”حسام أبو بكر الصديق”، وسعد الحسينى، ومصطفى الغنيمى، ووليد عبد الرءوف شلبى، وصلاح سلطان، وعمر حسن مالك، وسعد عمارة، ومحمد المحمدى، وكارم محمود، وأحمد عارف، وجمال اليمانى، وأحمد على عباس، وجهاد الحداد، و”أحمد أبو بركةوأحمد سبيع، وخالد محمد حمزة عباس، ومجدى عبد اللطيف حمودة، وعمرو السيد، ومسعد حسين، وعبده مصطفى حسينى، وسعد خيرت الشاطر، وعاطف أبو العبد، وسمير محمد، ومحمد صلاح الدين سلطان، وسامح مصطفى أحمد والصحفى هانى صلاح الدين وآخرين.

ويواجه المتهمون، إعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات عناصر تنظيمهم بهدف مواجهة الدولة عقب فض اعتصامى “رابعة العدوية والنهضة”، وإشاعة الفوضى في البلاد.

* دخول سيارات أمن مركزي لسجن الزقازيق العمومي للمعتقلين ومنع الزيارة عنهم وإطلاق قنابل الغاز بكثافة والاعتداء عليهم بالضرب المبرح

 

* تأجيل محاكمة “أحداث شبرا” لـ26 يونيو

قررت محكمة جنايات شبرا الخيمة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار حسن فريد، تأجيل محاكمة 11 متهماً فى قضية اتهامهم بقضية أحداث العنف التى وقعت أمام قسم ثانى شرطة شبرا الخيمة إلى جلسة 26 يونيو الجارى للمرافعة.

كانت النيابة وجهت للمتهمين اتهامات عديدة منها: التلويح بالعنف واستعراض القوة وإتلاف ممتلكات عامة والاشتراك فى تجمهر مؤلف من أكثر من خمسة أشخاص وتكدير السلم العام فيب حين انكر المتهمون كل هذه الاتهامات ووصفوها بالباطلة.

 

*استئناف محاكمة «حبارة» و35 متهمًا آخرين

تستأنف محكمة جنايات القاهرة، في جلستها المنعقدة، اليوم الأحد، بمعهد أمناء الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، محاكمة 35 متهمًا، بينهم عادل حبارة، في قضية اتهامهم بارتكاب مذبحة قتل جنود الأمن المركزي برفح، والشروع في قتل جنود الأمن المركزي ببلبيس، والتخابر مع تنظيم القاعدة بالعراق، والمعروفة إعلاميًا باسم «مذبحة رفح الثانية»، باستكمال الاستماع إلى أقوال الشهود.

وكانت النيابة العامة أسندت إلى المتهمين ارتكابهم لجرائم الإرهاب، والتخابر، وتأسيس جماعة تعمل على خلاف أحكام القانون بغرض الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وتخريب الممتلكات العامة، ومقاومة السلطات، وإحراز الأسلحة والذخائر والمفرقعات.

 

*استئناف محاكمة الرئيس الهزلية

وصل منذ قليل الرئيس محمد مرسي عيس العياط لأكاديمية الشرطة في القضية المعروفة إعلاميا بـ ” أحداث الاتحادية ” وذلك لحضور جلسة محاكمته أمام محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة في جلسة سرية تعقد الجلسة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف وعضوية المستشارين حسين قنديل وأحمد أبو الفتوح وأمانة سر ممدوح عبد الرشيد والسيد شحاتة.

 

*شاهد هجاص

أكد سامي إبراهيم عبد السميع “سباك” شاهد الإثبات أمام محكمة جنايات شبرا الخيمة، برئاسة المستشار حسن فريد، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، اليوم الأحد، فى محاكمة 11 متهمًا من عناصر جماعة الإخوان فى أحداث شغب قسم شبرا الخيمة، أن زوجته قامت بالاتصال به قائلة “الإخوان جايين علشان يضربونا ” !!

فرحت على مكان المسيرة ووجدت حوالي 4000 شخص فى مسيرة وكان معهم سلاح، والمسيرة كان فيها سيدات!! وقمت بضرب قائد المسيرة ويدعى عبد الله مصباح!!

 علشان كان بيستقصدنى علشان أنا عندي كشك وهو رئيس مدينة!!

وقمنا بفض المسيرة وإمساك عدد من المشاركين بالمسيرة وتسليمهم للشرطة بعد ذلك.

 

*اُعتقلت ابنته..فذهب في مؤتمر انفذوا بنات الآزهر يحكي معاناتها..فاعتفلته قوات الانقلاب

اعتقلت قوات أمن القليوبية أمس السبت، عمر عفيفي والد شيماء الطالبة بجامعة الأزهر والمعتقلة فى بسجن القناطر.

وجاء الاعتقال عقب مشاركته في مؤتمر حملة أنقذوا بنات الأزهر، والذى تحدث فيه عما تتعرض له ابنته، وعدد من زميلاتها من تعذيب وانتهاكات داخل سجن القناطر.

في السياق ذاته، قالت والدة الطالبة كريمة الصيرفي، المعتقلة منذ 29 من مارس الماضي: إن ابنتها دخلت هي وعدد من زميلاتها في إضراب مفتوح عن الطعام بسبب سوء المعاملة التي يتعرضن لها في سجن النساء بالقناطر

متابعة متجددة . . الجمعة 13 يونيو . . أسبوع الحرية لمصر

الحرية لمصرمتابعة متجددة . . الجمعة 13 يونيو . . أسبوع الحرية لمصر

شبكة المرصد الإخبارية

*امريكا تدعو السيسى لحضور قمة افريقية بواشنطن..وفد بريطانى يصل لتهنئته

*وفد برلماني بريطاني رفيع المستوى يزور مصر ويلتقي “السيسى”

يبدأ وفد برلماني بريطاني رفيع المستوى زيارة رسمية إلى مصر مساء الجمعة لعقد لقاء مع رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، إضافة إلى سلسلة من اللقاءات الأخرى مع كبار مسئولي الدولة لمناقشة العلاقات الثنائية بين مصر وبريطانيا.
وتشمل لقاءات الوفد ـ خلال زيارته التي تستمر لمدة يومين ـ اجتماعا مع رئيس الوزراء ووزيري الدفاع والخارجية، بجانب لقاءات أخرى مع قيادات دينية وسياسية وأعضاء في المجتمع المدني.
ويضم الوفد 18 عضوًا برلمانيًا في مجلسي العموم واللوردات، من بينهم أعضاء في حزبي المحافظين والعمال، بجانب حزب الليبراليين الديمقراطيين.
وتعد هذه هي الزيارة الثانية للوفد البرلماني ـ الذي يعتبر الأكبر منذ ثورة 30 يونيو ـ الى مصر لتأكيد تأييدهم لخارطة الطريق وتقديم التهنئة للشعب المصري بمناسبة انتهاء المرحلة الثانية من خارطة الطريق بانتخاب رئيس الجمهورية.

*انطلاق مسيرة ثوار السويس للمشاركة فى فعاليات أسبوع ‫”‏الحرية لمصر‬” رفضا لتنصيب السيسي ومناهضة للانقلاب العسكرى ودعماً للشرعية

*الغاء مسيرة القوى الثورية وكلام خايب

أعلنت قوى ثورية إلغاء مسيرة كان مقررًا أن تنطلق غدًا من أمام نقابة الصحفيين باتجاه وزارة العدل، للتنديد بالأحكام القضائية الصادرة ضد شباب القوى الثورية وللمطالبة بإلغاء قانون التظاهر والإفراج عن المتظاهرين.
وقال حمدي قشطة، عضو المكتب السياسي لحركة شباب “6إبريل ـ الجبهة الديمقراطية”، إنهم ألغوا المسيرة بسبب “منشورات كاذبة وزعتها وزارة الداخلية على أجهزة الإعلام، تقول فيها كذبًا بأن القوي الثورية ستتوجه إلى مبنى وزارة الداخلية لإثارة البلبلة ونشر الفوضى”.
وكذب قشطة، ما ورد في البيان الذي نشرته “الداخلية”، قائلاً: “الداخلية عادت لسابق عهدها أيام الرئيس المخلوع حسني مبارك وأصبح وظيفتها حماية (عبدالفتاح) السيسي (الرئيس الجديد) كما كانت تفعل مع (الرئيس الأسبق حسني) مبارك وليست حماية المواطنين كما تدعي”.
وأوضح قشطة أن “الحركات قررت إلغاء فعالياتها حفاظًا على أرواح المتظاهرين، ولعدم الدخول في صراع مع وزارة الداخلية بسبب أساليب الترهيب التي تنتهجها الداخلية ضد الثوار”.
وكانت قوى ثورية من بينها حركة “6إبريل” بجبهيتها، و”الاشتراكيون الثوريون” و”التيار الشعبي” وحزب “مصر القوية” وحزب “العيش والحرية”، وحزب “شباب من أجل العدالة والحرية” و7 منظمات حقوقية هي “مركز النديم ومركز هشام مبارك والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومؤسسة حرية الفكر والتعبير والمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ومركز الحقانية ولجنة الدفاع عن سجناء الرأي” قررت أمس خلال وقفة أمام نقابة الصحفيين، استمرار التصعيد ضد النظام عبر مسيرة تنطلق غدًا السبت من أمام نادي القضاء باتجاه وزارة العدل في لاظوغلي.
وجاء ذلك عقب تنظيم مؤتمر تضامني مع متهمي أحداث مجلس الشورى للمطالبة بإسقاط قانون التظاهر تحت عنوان “حقيقه ماجرى بمجلس الشورى” إلا أن قوات الأمن هاجمت وقفة القوى الثورية وأطلقت النيران على الوقفة وألقت القبض على عدد من المتظاهرين.

*مشايخ أدعياء السلفية الممنوعون من الخطابة

كشفت مصادر بمديرية الأوقاف بالإسكندرية اليوم الجمعة، عن أبرز أسماء مشايخ السلفية “غير الأزهريين” الممنوعين من اعتلاء منابر المساجد للخطابة.

قالت المصادر: إن الممنوعين هم: الشيخ عبد الفتاح أبو إدريس رئيس الدعوة السلفية – والدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية – والشيخ أشرف ثابت عضو مجلس شورى الدعوة السلفية -والشيخ أحمد فريد عضو مجلس شورى الدعوة السلفية والشيخ عبد المنعم الشحات عضو مجلس شورى الدعوة السلفية – والشيخ سعيد محمود عضو مجلس شورى الدعوة السلفية – وأنور السعدني عضو مجلس أمناء الدعوة السلفية – والشيخ مصطفى صبحي – والشيخ شريف هواري – والشيخ أحمد أبو حطيبة أعضاء بمجلس شورى الدعوة السلفية”.

وأكد المصدر إلى أن القرار الذي أصدره وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار بضم المساجد التي أنشأتها الدعوة السلفية إلى الأوقاف، يهدف إلى ضمان بث خطاب إسلامي معتدل بدون الدعوات السابقة للتحريض والعنف.

* العقيد عفيفي يكشف “كلمة السر” في إغتيال عبدالله كمال

أكد العقيد عمر عفيفي أن الكاتب الصحفي عبدالله كامل، الذي وافته المنية صباح اليوم، مات مقتولا، متهما في ذات الوقت الرئيس عبدالفتاح السيسي واللواء سامح سيف اليزل والمهندس نجيب ساويرس بالتخلص منه، عبر خطة للقضاء علي عدد من الاعلاميين والقضاة وانصار السيسي واتهام جماعة الاخوان بالوقوف وراء تلك الجرائم .

وقال عفيفي ان كتاب “كلمة السر” الذي كان يكتبه الكاتب الصحفي عبدالله كمال لرصد مذكرات الرئيس المخلوع حسني مبارك والتي كان ينوي مبارك كشف حقائق واسرار عن المشير السيسي ابان عمله في المخابرات الحربية وعلاقته بنجيب ساويرس وقيادات في اجهزة سياسية، كان الدافع لتصفيته .

 واضاف عفيفي: ” كلمة السر في مقتل الغير مأسوف عليه عبد الله كمال ارجعوا لقائمة التخلص الذي سينفذها السيسي من اسبوع خلي بالك يا عكش من السم في العصير خلي بالك يا قنديل خلي بالك يا عمور وانت لميس خلي بالك يا عيسي خلي بلك يا تامر خلي بالك يا خيري افندي” .

واختتم : “السكتات القلبية والهبوط المفاجئ في الدورة الدموية وخلافة علاوة علي حوادث السيارات ستتوفر الايام القادمة

*مسيرة “غرب المعادي” تصمد أمام اعتداءات الداخلية والبلطجية

نظم رافضوا الانقلاب بمنطقة “غرب المعادي” مسيرةً انطلقت، اليوم عقب صلاة الجمعة، من أمام مسجد “الإمبابي”، استجابة لدعوة “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” استكمال الحراك الثوري في أسبوع “الحرية لمصر”.
 
جابت المسيرة أرجاء المنطقة، فيما حاولت قوات أمن الانقلاب فض المسيرة بالاعتداء عليها مستعينين بالبلطجية الذين قاموا بإلقاء الحجارة والزجاج على المسيرة، في حين تصدى لهم الشباب في اشتباكات دامت لعدة ساعات.
 
وكان المتظاهرون قد رفعوا خلال المسيرة، شارات رابعة، وصورًا للشهداء والمعتقلين، مرددين هتافات تؤكد تمسهك بالشرعية الدستورية ورفضهم للانقلاب العسكري وما نتج عنه.

*اشتباكات بالمحلة بين انصار الشرعية وبلطجية السيسي

شهدت منطقة محب بمدينة المحلة الكبري مساء اليوم الجمعه نشوب اشتباكات حامية استخدمت فيها الحجارة والألعاب النارية بين أنصار الشرعية وبلطجية السيسي أثناء تظاهرهم للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.
*انتشار امني كثيف بميادين السويس وتأمين القناة

انتشرت قوات الأمن بالسويس صباح اليوم الجمعة بميدانى الأربعين والخضر وأمام المنشئات الحيوية والبترولية داخل مدينة السويس من أجل تأمينها .
وقالت مصادر إن قوات الجيش والشرطة بالسويس تواصل تواجدها المكثف بشاطئ المدخل الجنوبي للمجري الملاحي لقناة السويس وخاصة بمدينة بورتوفيق وبالشواطئ المطلة علي المجري الملاحي لقناة السويس ، وبمعدية القناة بقرية عامر بحي الجناين .
وفي سياق متصل، حلقت طائرات الهليكوبتر في سماء السويس اليوم، حيث قامت عدة طائرات بتمشيط المناطق الوعرة بجبل عتاقة والمجرى الملاحي لقناة السويس وشركات البترول، كما قامت الطائرات بالتحليق بطريق السويس – الإسماعلية والسويس- القاهرة.

*مهاجمة برهامي بالعمرانية

هاجم مجموعة من الشباب السلفيين المعارضين للسياسة التى انتهجها حزب “النور” بتأييد ودعم الانقلاب،ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية، وذلك أثناء قيامه بعقد قرآن زوجين عقب صلاة الجمعة فى مسجد غافر بالعمرانية. ورفض أحد الشباب وصف برهامى بأن ما يحدث فى مصر “فتنة”، موجهًا كلامه بحدة لنائب رئيس الدعوة السلفية قائلًا: “عن أى فتنة تتحدث عنها، أنت مشارك فى عمليات القتل وحسبنا الله ونعم الكيل فيكم”، وردد الشباب الهتافات المعادية لحزب النور وياسر برهامى داخل المسجد قائلين: “برهامى قاتل، برهامى خائن”.
فيما قام أنصار برهامي، بطرد الشباب خارج المسجد بالقوة ودارت بينهم مشادات وصلت إلى التطاول بالأيدى وتبادل الرشق بالحجارة أمام المسجد. وكان “برهامي”، قد اتهم جماعة الإخوان المسلمين بمحاصرة المسجد والاعتداء على أنصاره المتواجدين داخله وأطلقوا الألعاب النارية والشماريخ داخل المسجد أثناء عقد زواج.

*ملخص ما حدث فى رأس البر بدمياط اليوم 
بعد صلاة الجمعة انطلقت مسيرة من امام مسجد 77 وفور ان بدأ بعض الشباب بالهتاف ضد حكم العسكر قامت مجموعة من الصبية والشباب والبلطجية ومعهم بعض العجائز من سكان المنقطة بالاعتداء على المتظاهرين بإلقاء الطوب والحجارة مما دفع المتظاهرين بالرد وسرعان ما تراجع المعتدون واتفرقوا واكملت المسيرة طريقها نحو البحر فى هذا الوقت تجمع بعض سكان المنطقة وبعض المصيفين حول الشيخ شعبان وهو من سكان المنطقة وصاحب محل بقالة واتهموه بانه هو من اتى بالمتظاهرين لمجرد انه رجل ملتحى ومشهور عنه الصلاح والتقوى والانتظام فى صلاة الجماعة وهددوه بحرق المحل وهددوه بطرده من المنطقة وقام بعضهم بالتعدى اللفظى وباليد عليه وقام اخرون بطلب امن الدولة والداخلية وبعد نصف ساعة اتت عربات مكافحة الشغب و الداخلية والامن المركزى وداهمت محل الشيخ شعبان وقامت بتكسير بعض محتوياته واعتقال زوجته التى كانت بالمحل ( ام خديجة ) واطلقت قوات الشرطة سراحها فى حدود السادسة مساء اليوم

*تفريق احتجاجات مؤيدة لمرسي في أول جمعة بعد تنصيب السيسي

فرقت قوات الأمن المصرية، بعد ظهر اليوم الجمعة، عدة مسيرات لمؤيدي الرئيس محمد مرسي، بحسب شهود عيان.

وخرجت المسيرات في أول جمعة بعد تنصيب قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، وجاءت استجابة لدعوة “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب”، المؤيد لمرسي، التظاهر خلال أسبوع احتجاجي جديد يبدأ (اليوم) الجمعة بعنوان “الحرية لمصر”. وفضت قوات الأمن، بحسب شهود عيان، مسيرة وسلسلة بشرية نظمهما أنصار مرسي، بمدينتي الحسينية والزقازيق، بمحافظة الشرقية (دلتا النيل)، وألقت القبض علي 7 منهم، وأصابت آخرين. وفي القاهرة، فرقت قوات الشرطة مسيرة لأنصار مرسي بمدينة نصر (شرقي العاصمة)، مستخدمة قنابل الغاز، وكانت المسيرة انطلقت من مسجد السلام، بحسب شهود عيان. في الوقت الذي خرجت فيه مسيرة بمنطقة عين شمس، شرقي القاهرة، مرددة هتافات منها: “يسقط حكم العسكر”، و”السيسي لازم (يجب) يرحل”، واوعى تنسى (إياك أن تنسى) وخليك فاكر.. اللي (الذين) قتلوا اخوتنا عساكر”، وهو ما تكرر في مسيرتين بحلوان جنوبي القاهرة، وشبرا الخيمة شمال العاصمة. كمات خرجت مظاهرات أخرى بمدن الإسماعيلية وبورسعيد (شمال شرق)، والإسكندرية (شمال)، والمنيا وبني سويف (وسط)، والبحيرة والدقهلية والغربية (دلتا النيل/ شمال) منددة بما أسموه “تنصيب قائد الانقلاب” رئيسا للجمهورية، مطالبين بعودة “الشرعية”، والقصاص لدماء “الشهداء” والإفراج عن “المعتقلين”. وتدخل تظاهرات اليوم الأسبوع الـ51 من احتجاجات مؤيدي مرسي، والتي بدأت في28 يونيو/حزيران الماضي، واليوم الـ351 منذ ذلك التاريخ، والـ 347 منذ عزل مرسي في 3 يوليو/ تموز الماضي، والـ 306منذ فض اعتصامي مؤيدي مرسي في رابعة العدوية (شرق) والنهضة (غرب) في 14 أغسطس/ آب الماضي. كما أنها الجمعة الأولى بعد تنصيب السيسي، الأحد الماضي، إثر فوزه بالانتخابات الرئاسية أمام منافسه السياسي اليساري حمدين صباحي، بنسبة 96.91% ، من مجموع الأصوات الصحيحة.

*عشرات المصابين اثر اشتباكات بين أهالى البساتين ومسيرة رافضى الانقلاب القادمة من حدائق المعادى

تصاعدت حدة الاشتباكات بين أهالى منطقة حدائق المعادى والمتظاهرين، أمام مسجد الهدى المحمدى بشارع أحمد زكى، وسقط عشرات المصابين بالجانبين، فيما شهد الشارع ارتباك مرورى نتيجة الاشتباكات.

وكان أهالى منطقة البساتين بشارع بخيت قد تجمعوا للتصدي لمسيرة رافضى الانقلاب القادمة من حدائق المعادى، واشتبك الطرفان وتبادلا إلقاء الحجارة ، فيما أغلق أصحاب المحال التجارية الأبواب خوفا من وقوع أى خسائر.

*تواجد أمني مكثف أمام مسجد النور بالوراق المقرر خروج المسيرة منه بعد الصلاة 

*تفاصيل مؤلمة ترويها أم إحدى المعتقلات بسجن القناطر بعد زيارتها لابنتها

كتبت«أم دارين مطاوع» والدة المعتقلة«دارين» تفاصيل ما حدث مع المعتقلات من طالبات جامعة الأزهر بسجن القناطر عبر حسابها على “فيس بوك” بعد زيارتها لإبنتها بالسجن، بعد المجزرة والانتهاكات التي وقعت بحق المعتقلات أول أمس.
وقالت أم المعتقلة”: حسبنا الله ونعم الوكيل ..لقد زرت بنتى اليوم الخميس …لا اعرف من اين ابدا …ولا اوصف ما هى فيه من تعب نفسى وجسدى …دخلت عند لقائها وجدتها تبكى وساعة ما شافتنى انهارت من البكاء اخذتها فى حضنى .. وهدأتها وقولت لها اهدى واحكى لى …..وطبعا البنات فى الزياره كلهم منهارين عند لقاء اهاليهم حولى”.
وتابعت”: وبدات تحكى..قالت الدكتوره سماح فى عنبر العسكرى جنبنا .. فى الساعه 11 يوم الثلاث مساء طلبت تشترى حاجه للاكل من الكفتريا … والسجانه رفضت خروجها وحصلت بينهم مشاده علشان مفيش اكل …وصلت لضرب الدكتوره سماح والبنات الى معاها صرخوا.. شويه وجات لهم نفس السجانه يس معاها الجنائيات ونزلو ضرب فى البنات .. ده كله فى عنبر العسكرى جنب دارين”.
وأضافت”: عنبر دارين سمع صويت وفى بنت تبع السجن قالت لهم البنات بتنضرب فنهاروا وخافوا وقالوا الله اكبر …بصوا لقوا الجنئيات جم عليهم لضربهم بالحديد والطوب..وبصراحه سوهم ضرب ..وراحوا قالو لادارة السجن السياسين ضربونا .. البنات عند دارين لقوا كم ظابط داخلين عليهم .. البنات خافوا منهم وذنبوهم على الحيط وفتشوهم وهم طالعين .. سمعوا داين وهى بتبكى بتقول متخفوش ربنا اقوى منهم ..قالها الظابط طيب هعلمكوا الادب الصبح “.
واستطرت أم المعتقلة”: يوم الاربع الساعه 11 صباحا لقوا الظباط دخلوا عليهم وكانوا رحلوا 8 من عنبر العسكرى والظابط وقفهم ..ومسك دارين من شعرها وهبدها فى الحيط مرتين ..وضربها بونيه فى ظهرها … ووزعهم على العنابر بتاعت الجنائيين … بشعرهم ومن غير شبشب وبلبس النوم .. وقام مودى دارين عند الحمامات فى طرقه صغيره ..ولايوجد معها اى شىء ..وجلست من تعبها على الأرض وكلها صرارير وقطط …وباتت ليله من الخوف والبكاء”.
وتابعت أم دارين روايتها قائلة “: ربنا يجعلها لعنه عليهم .وطبعا عنيها مورمه وطلعالى محطمه نفسيا وتقولى اول مره اشوف القسوه دى فى حياتى..ولما جه معاد الزياره لقت السجانه بتقول لها لكى زياره دارين قالت لها مش طالعه بشعرى … قالت لها امال كنتوا بتروحوا رابعه ازاى …ردت دارين عليها وقالت لها بقولك مش طالعه بشعرى .. قامت بنت ناولت لدارين طرحه وشبشب وطلعت لي”.
واختتمت قائلة”: أول مره فى حياتى اشوف نظرة الحزن بالشكل ده فى عين بنتى …قالتلى ادعيلى يا امى اطلع من هنا .. وهما ربع ساعه زياره بعد ما كان ساعه قبل كده ..ورجعت مصدومه من الحاصل …حسبنا الله ونعم الوكيل”.

*انطلاق أسبوع ثوري جديد بعنوان “الحرية لمصر”

ينطلق الثوار اليوم الجمعة في بداية أسبوع ثوري جديد للتأكيد على استكمال مسار ثورة يناير المباركة ورفضًا للانقلاب الدموي الغاشم على الشرعية المنتخبة واستيلاء العسكر على السلطة، للمشاركة في مليونية “تحيا مصر”.

وخرجت العديد من المحافظات في فعاليات صباحية اليوم، بينما تستعد أخرى للخروج عقب صلاة الجمعة، تأكيدًا على إصرار الثوار على اسقاط الانقلاب العسكري وعدم الاعتراف بشرعية قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وذلك خلال أول جمعة له بعد تنصيبه على رئاسة الدم.

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية قد أكد، في بيان له أمس الخميس، أن مصر الثورة لن تسكت على الانتهاكات المروعة التي ترتكب في السجون ضد الحرائر وآخرها في سجن القناطر، وستعمل جاهدة على نيلهن حريتهن، فشرف مصر على المحك، ويمهد الطريق لانفجار بركان من الغضب لا يمكن لأحد أن يوقفه.

ودعا التحالف إلى تدشين أسبوع ثوري جديد يبدأ اليوم بعنوان “الحرية لمصر”، ترفع فيه أعلام مصر وشعار رابعة الصمود وصور الحرائر الأسيرات ورئيس مصر الدكتور محمد مرسي، مشددًا في الوقت ذاته على ضرورة استكمال الحشد بقوة لزلزلة الباطل في 3 يوليو المقبل بانتفاضة شعبية قوية تقدم مفاجأتها للجميع.

كما طالب جميع الثائرين في كل مكان بمواصلة تفعيل المقاطعة لأعوان الانقلاب، مع استمرار الفعاليات الإيمانية صوم وقيام ليل ودعاء وصلاة فجر لنستقبل رمضان ببرنامج “عمّروا المساجد واملئوا الشوارع وقاطعوا الباطل”، داعيًا لتدشين فعاليات رياضية موازية للمونديال داعمة للثورة تكسب قطاعات شعبية جديدة لصالح المسار الثوري.

*سلطات الانقلاب تطلب من ”يوتيوب” حذف فيديو اغتصاب فتاة بالتحرير

طلبت السلطات المصرية من إدارة موقع “يوتيوب” حذف مقطع الفيديو الذي يظهر واقعة التحرش الجنسي، التي حدثت في ميدان التحرير مساء الأحد الماضي، أثناء احتفالات أنصار قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، بتنصيبه رئيساً للجمهورية.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، السفير إيهاب بدوي، في تصريحات أوردتها فضائية “النيل” الرسمية الخميس، إن السفارة المصرية في واشنطن، وعدداً من الجهات المصرية، طلبت من إدارة الموقع الإلكتروني “يوتيوب” رفع مقطع الفيديو الخاص بضحية واقعة التحرش. ولفت المتحدث الرئاسي إلى أن هذه التحركات جاءت بناءً على توجيهات السيسي، استجابةً لرغبة الضحية، والتي كانت قد عبرت عنها أثناء زيارة السيسي لها بالمستشفى، في وقت سابق الأربعاء، للاطمئنان على حالتها الصحية والنفسية، وفق ما ذكرت الفضائية الرسمية. يُذكر أن قائد الانقلاب العسكري السيسي أبلغ ضحية واقعة التحرش، التي لم يتم الكشف عن اسمها، بأسفه على ما تعرضت له، متوعداً بمعاقبة “المجرمين” في أسرع وقت، كما كلف رئيس الوزراء، إبراهيم محلب، تشكيل لجنة لمواجهة ظاهرة التحرش التي تزايدت مؤخراً في الشارع المصري.

*”مبروك علينا السيسي” حلقة جديدة من جوتيوب

*مؤيدي السيسي : احنا هاننزل نطالب بعودة مرسي ، احنا ماتبهدلناش كده في عهده !!

*المشخصاتي محمد صبحى هناك آيات قرآنية خطأ وخطر على الأطفال

المؤامرة الكبرى.. نظرة على المشهد المصري

شهداء مصرالمؤامرة الكبرى.. نظرة على المشهد المصري

بقلم محمد سودان – أمين العلاقات الخارجية بحزب الحرية و العدالة

الجزء الأول
إن ما حدث و يحدث ومازال يحدث فى مصر، ما هو إلا فيلم عبثى. من إخراج الولايات المتحدة الأمريكية و مساعد المخرج هو الكيان الصهيونى. سيناريو مشترك بين الموساد وال CIA  . وإنتاج دولى مشترك بين السعودية و الإمارات و الكويت و رجال الأعمال المصريين أمثال ساويرس و محمد أبو العينين و محمد خميس و محمد الأمين و غيرهم.

و التمثيل للمجلس العسكرى و بطلها الممثل البارع عبدالفتاح السيسى و الممثل القديرللداخلية محمد إبراهيم، و رأس الكنيسة الأسقفية تواضرس و شيخ الأزهر أحمد الطيب و رئيس حزب النور، بشراكة من ممثلين جدد من وزارة العدل على رأسهم عدلى منصور و أحمد الزند و العديد من القضاه أمثال عادل عبدالسلام جمعة و أحمد عبدالنبى و الرفاعى و سعيد صبرى و وليد إبراهيم و طلعت جوده و وائل مصطفى كامل و غيرهم و العديد من الكومبارس من وكلاء النيابة وقضاه محاكم الجنح و الجنايات، ثم بشراكة فى التمثيل للعديد من الراقصات و الفنانات و الفنانيين.
ثم المصورين و الموسيقى التصويرية للإعلام الرسمى و الخاص المملوك لرجال الأعمال و المنسوبين للدولة العميقة و رجالات مبارك.
بدأت أحداث الفيلم حين ثار الشعب المصرى فى 25 يناير على الديكتاتور الأعظم حسنى مبارك، بعد أن نشب خلاف خفى بينه والمجلس العسكرى بخصوص توريث جمال مبارك عرش مصر، حيث أن الكتالوج الإستعمارى المصرى يقضى بأن لا يحكمها مدنى، و للأسف جمال مبارك مدنى و ليس عسكرى ، فكانت الفرصة التى أتت على طبق من ذهب إلى المجلس العسكرى أن يسرق مصر من الثوار و من عائلة مبارك، ثم توالت الأحداث – و بدأ مخطط العسكر – و وعد العسكر الشعب أن ينقلوا سلطة الدولة إلى مدنين بإنتخاب ديمقراطى نزيه بعد 6 أشهر، و للأسف صدقهم الشعب، و ماطل العسكر فى تسليم السلطة و اضطر القمة التسليم بعد   ضغوط و مليونات جابت شوارع مصر بعد 16 شهر، فتم تغيير سيناريو الفيلم كما ذكرت فى مطلع مقالتى، و حبك العسكر مؤامرة كبرى لمن سيأتى على كرسى الرئاسة من غير العسكر بعد أن فشلوا بتنصيب رجلهم أحمد شفيق، و نصبت الفخاخ حسب سيناريو الفيلم كى يتخلصوا من الرئيس المنتخب خلال أشهر قليلة، و لكن فوجئوا بمرشح الإخوان د. محمد مرسى و الذى يقف خلفه جماعة الإخوان و حزبها السياسى “الحرية و العدالة” الأكثر قوة و تنظيما فى مصر، فغيرا كاتبا السيناريو – الموساد و السى أى إيه – بعض الخطوات نتيجة للمتغيرات،   فبدأوا بقتل الجنود الأبرياء برفح فى رمضان بفعل مشترك من المخابرات المصرية و الموساد حتى يغضبوا الشعب من مرسى و طبعا الموسيقى التصويرية لإعلام العار بدأت فى إشعال النار لتشويه سمعة الرئيس مرسى، ثم فشلت المحاولة الأولى و انتهت بعزل الطنطاوى و سامى عنان؛ و خرج البديل الممثل الهمام عبدالفتاح السيسى ليكمل دور المجلس العسكرى بالتعاون مع قيادات و رجالات الداخلية الذين أعلنوا منذ البداية أنهم فى أجازة 4 سنوات حتى ينهى مرسى مدته، ثم أنطلق دور ما سمى بالجبهة الوطنية للإنقاذ فى إشعال البلاد طبعا بالتعاون مع الشرطة الخائنة و الحرسى الجمهورى و المخابرات العسكرية، و محاوله إقتحام القصر الجمهورى لإسقاط مرسى و إعلان مجلس رئاسى فى ديسمبر عام 2013، مع تقاعص الجيش و الشرطة عن حماية رمز الدولة، مما اضطر جماعة الإخوان المسلمون للتصدى لحماية القصر بدلا من الشرطة و الحرس الجمهورى الخونة، وقد استشهد فى هذه الواقعة ثمانية من الإخوان المسلمون و أحد الصحفيين.
و نتيجة لمنهج الرئيس مرسى لإصلاح المؤسسات الفاسدة و عدم هدمها، نال الموساد و السى أى إيه من نظامه بخلق تمرد و البلاك بلوك و إحتلال ميدان التحرير بحماية الشرطة و الجيش و الكومبارس الصغار أمثال البرادعى، سامح عاشور، وحيد عبدالمجيد، ممدوح حمزة، كمال أبو عيطة، كمال الهلباوى، الشيماء السيد، و جورج إسحق، ميرفت التلاوى و زوجة أحمد عز و آخرين كثر، و بالطبع بمصاحبة الموسيقى التصويرية المؤججة للمشاعر و هو الإعلام الخاص و لا سيما مهرج المخابرات توفيق عكاشة، مع دفع الناس للغضب بالأزمات المفتعلة مثل نقص الوقود و إنقطاع الكهرباء و إنقطاع المياه، و ترك القمامة بالشوارع   ، و نيل الإعلام من شخص مرسى و عائلته و وزارته.
وتواصل التصعيد إلى أن وصل الأمر لإعلان بطل فيلم المؤامرة الكبرى عبدالفتاح السيىسى بمنح فرصة للقوى السياسية المتناحرة إسبوع للإتفاق ثم الإنذار الشهير ب 48 ساعة للرئيس و مؤسسته، ثم أحداث 30 يونيو بدعم تام من قوات الجيش و الشرطة، وبعدها الإنقلاب الدموى على الشرعية فى الثالث من يوليو عام 2013، و من قبله بدء إعتصامى رابعة العدوية و النهضة لمؤيدى الشرعية.   
فكان السيناريو للتخلص من الحكم الديمقراطى الكاره للصهاينة و الرئيس المنتخب الأول فى مصر، بأن يتم إشعال غضب الناس من الإخوان عن طريق الآلة الإعلامية الشرسة و شيطنتهم و مؤيديهم و مؤيدى الشرعية، و للأسف لم يفلح السيناريو الأول، و تضامن كثير من الشعب مع مؤيدى الشرعية ، فكان السيناريو الثانى و هو إستفزاز الإخوان و تحالف الشرعية للجوء إلى العنف و بالتالى يصبح للسلطة الإنقلابية بجيشها و شرطتها مبرر فى قتل المتظاهرين و التخلص من الإخوان للأبد و مؤيديهم بحجة مكافحة الإرهاب.
 
الجزء الثانى
بدأ السيناريو بعمل عدة مجازر أولها مجزرة بين السرايات بالجيزة فى الثانى من يوليو 2013 بعد آخر خطاب للرئيس مرسى و التى أستشهد فيها 23 متظاهر، ثم مجزرة مسجد سيدى جابر بالإسكندرية عشية الخامس من يوليو و تم قتل 19 شهيد أمام المسجد و إصابة العشرات و إعتقال الجرحى من داخل المسجد ثم تم إعتقال م خيرت الشاطر نائب المرشد العام للإخوان المسلمون بطريقة مهينة جدأ و الدخول على غرفه نومه بشكل همجى و تم تصوير ذلك الهجوم و بث هذا الفيديو فى الإعلام الرسمى و الخاص للإمعان فى الإهانة و إستفزاز الإخوان فى نفس الليلة، و قبلها كان مقتل الشهيد سهيل عمار أمام مسجد سيدى بشر بطلقة فى رأسه من قناص، ومع كل هذا لم يتحول الإخوان و مؤيدى الشرعية إلى العنف وظلوا سلميين، فلم يستفز بعد مناهضى الإنقلاب، فلجأ كاتب السيناريو إلى حمام دم أثناء صلاة الفجر ربما تستفز هذه المذبحة مؤيدى الشرعية ، فكانت مذبحة الحرس الجمهورى أثناء صلاة فجر الثامن من يوليو،   و التى أستشهد فيها أكثر من 103 شهيد بينهم 8 نساء و 4 أطفال، ومن بين الشهداء كان المصور “أحمد عاصم” والذى صور بكاميرته قاتله لحظة قنصه له، و جرح عشرات المئات و اعتقل الآلاف و بدا المعتقلون و كأنهم أسرى حرب بين أيدى الجيش المصرى، ولم يتحول بعدها كذلك مناهضى الإنقلاب إلى العنف، ثم توالى عنف الإنقلابيين بمجزرة المنصورة، 20 يوليو، والحصيلة 11 شهيدا، ثم توالت المجازر فى يوم الجمعة 20 يوليو عقب صلاة التراويح فى مسيرة حاشدة بمدينة المنصورة من أمام مسجد الزراعيين بمنطقة استاد المنصورة الرياضى؛ ولكن بلطجية الانقلاب لم يمهلوهم كثيرا حتى بدأوا فى الاعتداء عليهم من خلفهم وذلك بكافة أنواع الأسلحة وبالرصاص الحى والخرطوش والمولوتوف، وهو ما أسفر عن العديد من الإصابات، وارتقاء 11 شهيدا 7 من الرجال، و 4 من النساء، وكان من بينهم الشهيدة “هالة أبو شعيشع” ابنة الإخوان المسلمين ذات ال 17 ربيعا، وقد أكد تقرير الطب الشرعى إصابتها برصاصتين فى الظهر والفخذ الأيمن، بالطبع قتل الفتيات و اعتقالهن من الخطوط الحمراء التى لم يتجاوزها إلا السفاح عبدالناصر فى حدود قليلة، إنما عاد إليها السيسى و زبانيته من باب إستفزاز الإخوان و رافضى الإنقلاب لللجوء للعنف حتى يكون لديه مبررا للتخلص من الإخوان و رافضى الإنقلاب قاطبة؛ ولم يستفز مناهضى الإنقلاب بعد، فلجأوا إلى مجزرة تفويض السيسى أو مجزرة المنصة، فجر 27 يوليو ، و كانت حصيلة المجزرة 130 شهيدا على الأقل، بعد طلب قائد الانقلاب تفويضه من قبل مؤيديه لمواجهة ما أسماه “الإرهاب المحتمل” والذى لم يكن يعنى به أكثر من التظاهرات السلمية لمؤيدى الشرعية ورافضى الانقلاب، أقدم الخائن و رجاله على جريمتة البشعة على حدود ميدان اعتصام رابعة العدوية، وأمام المنصة التذكارية بمدينة نصر، حيث كانت حصيلتها أكثر من 150 شهيدا منهم نساء و أطفال، والمصابين يزيدون عن 5000، بينهم 700 إصابة بطلق نارى وكسور وخرطوش، والباقون أصيبوا بالغاز، كل ذلك لم يثنى الإخوان و داعمى الشرعية عن سلميتهم كما ردد المرشد العام على منصة رابعة.

بالطبع كل هذه المحاولات المستفزة، أستفزت الإنقلابيين أنفسهم للجوء إلى العنف عندما ضاق صبرهم من معتصمى رابعة و النهضة و غير ذلك من المسيرات بطول البلاد و عرضها، فما كان منهم إلا فض الإعتصامات بالقوة و كانت المجازر البشعة.
ثم كانت مجزرة فض اعتصامى رابعة و النهضة، فى 14 أغسطس عام 2013، الحصيلة 2600 شهيدا على الأقل وهى من أبشع ما شهده التاريخ الإنسانى الحديث من مجازر؛ حيث قامت قوات الجيش و الشرطة في هذا اليوم بالضرب والقنص بالأسلحة، والرصاص الحى، وبالقنابل الحارقة والسامة، وباستخدام طائرات هليكوبتر، وقناصة من أعلى الأسطح، وكأنها كانت فى ميدان حرب غير عادية، لا فى ميدان اعتصام لمتظاهرين عزل من السلاح، وبالطبع هناك اختلافات كثيرة حتى الآن حول الأعداد الحقيقية للشهداء والمصابين؛ وأن الدليل على هذا أن عدد الأسر التى تبحث عن ذويها تجاوز 2000 أسرة معظمهم وجدوا جثامين أبنائهم وهناك 1000 مفقود لم يعثر عليهم حتى الآن، ذلك فضلا عن الذين تم إحراق جثثهم ومن تم حرقهم أحياء ولم يتم التعرف على جثثهم.
رغم كل هذه المجازر لم يلجأ الإخوان و مؤيدوا الشرعية للعنف مما أثار حفيظة الإنقلابيين بعد أن انتفض مؤيدوا الشرعية فى كافة أنحاء البلاد ردا على المجازر الضخمة فى رابعة والنهضة، فاستغلوا خروج المتظاهرين يوم الجمعة السادس عشر من أغسطس و التى سميت بمجزرة رمسيس الثانية، حيث تجمع الآلاف من المتظاهرين فى ميدان رمسيس؛ إلا أن قوات الانقلاب التى لم تعد تعرف غير لغة الدم والقتل والقنص، تلقتهم بوابل من الرصاص الحى والقنص عبر طائرات الهليكوبتر، مما أدى إلى ارتقاء 103 شهيدا تم حصر جثثهم فى مسجد الفتح، فى حين همت كذلك قوات الانقلاب بقذف مسجد الفتح بالرصاص الحى، إلا أنهم لم يتمكنوا من قتل من بداخله، ذلك نظرا للفضح الإعلامى القوى من داخل المسجد نفسه والذى بثته فتيات من المتظاهرات، على حين استمر حصار المسجد حتى صباح اليوم التالى ومن ثم اعتقال كل من كان بداخله، و فى نفس اليوم تم قتل أكثر من 25 متظاهرا بسموحة بالإسكندرية أمام مسجد على بن أبى طالب، ثم كانت مجزرة سجن “أبو زعبل” الشهيرة، فى الثامن عشر من أغسطس، والحصيلة 37 شهيدا على الأقل؛ وتعرف أيضا بمجزرة عربة الترحيلات، والتى كانت فى طريقها إلى سجن “أبو زعبل”، وتضم عددا كبيرا من مؤيدى الشرعية أكثرهم من جماعة الإخوان المسلمين، وهى المجزرة التى راح ضحيتها وفقا لأقل التقديرات ما يقرب من 37 شهيدا.
وقد روى الكثير من شهود العيان تفاصيل كثيرة عن تلك الواقعة وتعددت الأقوال والتى أفاد بعضها إلى تعرض الشهداء لإلقاء قنبلة غاز داخل العربة، وآخرون أكدوا تعرضهم للصعق الكهربائى بعد حدوث حالات إغماء نتيجة الاختناقات وزيادة الأعداد داخل العربة، فى حين أشار آخرون إلى أن الشهداء تعرضوا كذلك لعمليات سرقة أعضاء، ثم يأتى قاضى الإنقلاب و يحكم على الضباط القتلة بسنة مع وقف التنفيذ و مأمور القسم ب 10 أعوام بعد تحويل القضية من جناية إلى جنحة قتل خطأ؛ ثم مجزرة يوم السادس من أكتوبر، والتى كانت حصيلتها 51 شهيدا على الأقل، لم تنقض ذكرى انتصار الجيش المصرى على العدو الصهيونى فى السادس من أكتوبر عام 1973 حتى أكد الجيش نفسه من أفعاله أنه قد غير عقيدته القتالية بحيث أصبح مواليا للصهاينة أكثر منه للشعب المصرى، فقد خرجت جموع الشعب لتسترد ثورتها فى ذكرى انتصارها، وذلك فى مظاهرات سلمية فى العديد من شوارع وميادين مصر، إلا أن قوات الانقلاب وبلطجيتها اعتدوا على تلك المسيرات السلمية، مما أسفر عن استشهاد 51 وإصابة حوالى 300 مصابا، وقد ارتقى أغلب الشهداء فى مناطق الدقى ورمسيس بالقاهرة.
 
الجزء الثالث
أما عن طلاب الجامعات فقد مثلوا ملاحم عظيمة ستكتب فى لوحات الشرف بكتب التاريخ، فقد شهدت الحركة الطلابية نشاطا كثيفا لرفض الانقلاب العسكرى الدموى، والتأكيد على عودة الشرعية فى البلاد، وفى مقابل تلك الحركات السلمية ما بين الوقفات والتظاهرات، تعاملت قوات الانقلاب معها بدموية وعدوانية لا مثيل لها، واعتداءات وصلت إلى حد اقتحام حرم الجامعات والمدن الجامعية بصورة لم تحدث من قبل في التاريخ المصرى، وقد أسفرت تلك الاعتداءات عن استشهاد عشرات الطلبة من الجامعات بخلاف الإصابات التى يصعب حصرها، كل ذلك بخلاف شهداء الطلاب فى كافة المجازر والمذابح الأخرى التى شاركوا فيها مع عموم الشعب، ففى 21 نوفمبر اقتحمت قوات الانقلاب المدينة الجامعية لطلاب الأزهر بالقاهرة واعتقلت العشرات وأصابت نحو 320 طالبا، فيما سقط ما بين شهيد إلى 3 شهداء نظرا لاختلاف الإحصاءات. وشهدت جامعة الأزهر فى الأسبوع الأخير من ديسمبر استشهاد اثنين من طلابها، بعد اعتداءات دامية استمرت على مدار ثلاثة أيام دون توقف، وفى محيط جامعة القاهرة اعتدت قوات الانقلاب على مسيرة “طلاب ضد الانقلاب” التى قررت الاعتصام فى ميدان النهضة بالجيزة، احتجاجا على الأحكام الصادرة ضد الفتيات المعتقلات بالإسكندرية – حركة سبعة الصبح – والمحكوم عليهن بالسجن 11 عاما، مما أدى إلى مقتل «محمد رضا» الطالب بالفرقة الأولى بكلية الهندسة بجامعة القاهرة، نتيجة ثلاث طلقات نارية فى الظهر والصدر والحوض؛ ومن ناحية أخرى، وعقب تنظيم الطلاب لتظاهرة حاشدة خرجت إلى مديرية أمن الجيزة بعد اجتيازها ميدان نهضة مصر تنديدا بفصل واعتقال زملائهم، اقتحمت قوات الانقلاب حرم جامعة القاهرة – عصر الأربعاء 16 يناير 2014 – وأطلقت الرصاص الحى والخرطوش والقنابل المسيلة للدموع على الطلاب دون هوادة، وهو ما أدى إلى ارتقاء شهيدين من الطلاب بخلاف الإصابات والاعتقالات .

كل ذلك و يبقى المتظاهرون على عهدهم مع المرشد العام وقيادات إئتلاف دعم الشرعية أن تستمر مقاومة الإنقلاب العسكرى سلمية، ثم كانت مجزرة يومى الاستفتاء على وثيقة دستور الدم، و التى كانت حصيلتها 12 شهيدا، شهد يوما استفتاء الدم واليوم التالى لهما محاصرات وقتل وترويع آمنين وملاحقات وصلت إلى شعور المواطنين بالغاز المسيل للدموع فى بيوتهم ليلا فى قرية ناهيا بمحافظة الجيزة، هذا بخلاف ما شهده يوما الاستفتاء، واعتقال وإصابة المئات فى مناطق متفرقة؛ نظرا لإصرار مناهضى الانقلاب على التظاهر السلمى والتعبير عن حقهم فى مقاطعة ورفض وثيقة دستور الدم. ثم كانت مجزرة الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، و التى كانت  حصيلتها 100 شهيدا كلهم تقريبا بالرصاص الحى، حيث كان خلال مظاهرات إحياء الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير، وبينما كانت تكافئ قوات الانقلاب مؤيديها فى التحرير بإلقاء كوبونات الهدايا، كانت الميادين الأخرى الرافضة للانقلاب تشهد قنصا وقتلا مباشرا للمتظاهرين السلميين ما أدى إلى استشهاد أكثر من 100 متظاهر يومى الجمعة والسبت 24، 25 يناير، هذا بخلاف المصابين والمعتقلين، و تتوالى المجازر يوميا، و تجاوزات الشرطة من تعذيب المعتقلين فى سلخانات أمن الدولة   ، و قد تسرب صور لتعذيب المعتقلين فى قسم شرطة قطور بالغربية و معلومات عن قسم ثان مدينة نصر بالقاهرة، و الطابق الرابع بمديرية أمن الإسكندرية و سجن العزولى الحربى بالإسماعيلية، ناهيك عن توثيق عدة حالات إغتصاب و هتك عرض للفتيات و الأطفال المعتقلين، بخلاف   السلخانة العقابية بالمرج للأحداث.
وتوالت جرائم العسكر و القضاه الفاسدين بالحكم الذى ليس له سابقة فى العالم والذى فاق محاكم دنشواى برئاسة بطرس غالى الجد، الذى أصدرته محكمة إلمنيا بتشكيل رئيس محكمة الإنقلاب سعيد صبرى ووليد إبراهيم عضو يمين و طلعت جوده عضو يسار بالحكم على 529 متظاهر بينهم أساتذة جامعات و أطباء و مهندسين و طلبة و أحداث بالإعدام بعد 48 ساعة نظر القضية دون حضور متهمين أو محامين أو أهل المتهمين، و غيرها من القضايا العجيبة مثل حبس الطفل محمد طمان إبن الأربعة عشر ربيعا 7 سنوات، وعلا طارق ذات الخمسة عشر ربيعا  ، و غيره من الطالبات و الطلبة من عامين إلى 17 عام بتهمة تكدير السلم العام و الإنضمام إلى جماعة محظورة، و غير حبس الصحفين المصرين و الأجانب، و أما عن فساد النيابة فحدث و لا حرج، بإصدار قرارات الحبس الإحتياطى بلا مبرر دون رؤية المتهمين أو السماع لهم أو معاينة ما يتعرضون له من تعذيب وحشى بالمعتقلات و السجون و أقسام الشرطة.
ثم توج الخائن الأكبر قائد الإنقلاب مؤامرته الدنيئة بإعلانه الترشح للرئاسة على شاشات التلفزيون المصرى و هو مرتديا زيه العسكرى، إشارة إلى أن رئيس مصر سيظل عسكريا و لو كره المصريون، و رغم كل ما أدعاه سابقا و قائد الجيش الثانى اللواء أحمد وصفى بأن سيده السيسي لن يأخذ رتبة أعلى – وقد منحه المعين رتبه المشير – و لن يسعى إلى وظيفة أعلى – و قد تم تعيينه النائب الأول لرئيس الوزراء -   و أنه لن يصبح رئيسا لمصر – لأن العسكر غير طامعين فى سلطه – و لكنه كذب فى و عوده كما حنث بالقسم أمام رئيسه أن يحترم الدستور – و فى أول ثانية فى الإنقلاب علق العمل بالدستور – ثم غيره على أيدى حثالة القوم و العاهرات؛ و لكنه قبل الإعلان عن ترشحه رتب البيت من الداخل حتى لا ينقلب عليه العسكر كما انقلب هو على رئيسه، فجعل من صهره رئيس الأركان و شريكه فى الإنقلاب وزيرا للدفاع و أنشأ فرقة التدخل السريع لحمايته إذا فكر أحد العسكريين أن ينقلب عليه كما فعل الخائن، مع توارد العديد من الأخبار بأنه يستعين بفرقة البلاك واتر الأمريكية الصهيونية لنفس الغرض.
و مازالت المؤامرة مستمرة و كذلك المقاومة السلمية مستمرة، و مازال السيناريو مفتوحا لمزيد من الأحداث، يعلم الله وحده نهايتها.
أقول أن كل ما سبق ذكره و ما سيأتى لن يثنينا عن السلمية فى مقاومة الإحتلال العسكرى لمصر، و أننى أعيب على المجتمع الدولى أن يقف موقفا سلبيا أمام كل هذه الإنتهاكات لحقوق الإنسان بمصر تحت الحكم العسكرى الإنقلابى، و الأحكام العجيبة التى يصدرها القضاء المصرى ضد مناهضى الإنقلاب.
لن تتم إن شاء الله خطة شيطنة الإخوان و القضاء عليهم فى مصر، لأن خطة الإنقلابين وواضعى سيناريو التخلص من الإخوان و مؤيدىهم لن تفلح بإذن الله، و لو قرأوا التاريخ لعلموا أن عبدالناصر فرعون الخمسينيات فشل فى ذلك و فشل غيره داخل و خارج مصر، لأنها جماعة مباركة و سطية الفهم و التطبيق تستعين بكتاب الله و سنته على فهم أصول الدعوة و منهج حياتهم، و أن الجماعة فكرة و عقيدة.
 
و قد أراد الله عز وجل أن يفضحه على رؤوس الأشهاد بإنتشار هاشتاج على موقع التواصل الإجتماعى “تويتر” – انتخبوا ال … – و الذى أنتشر كما تنتشر النار فى الهشيم حتى حقق أكثر من 450 مليون مشاركة – حسب موقع بي بي سي   -  الأول فى العالم -، و هذا دليل كره شديد له فى كل أنحاء العالم.
http://www.bbc.co.uk/arabic/blogs/2014/03/140329_social_media_review_29-03.shtml
و قد كانت هذه المحنة هى بمثابة تمحيص و تمييز كما قال المولى عز وجل: {ليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم أولئك هم الخاسرون}، و قال عز وجل: {إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا إلى جهنم يحشرون}   ، و هو الذى قال عز وجل: {سيهزم الجمع ويولون الدبر}.

تكامل مصر: 10% فقط من المصريين يشاركون في الانتخابات الرئاسية

تكامل دراسةتكامل مصر: 10% فقط من المصريين يشاركون في الانتخابات الرئاسية
شبكة المرصد الإخبارية
- 48 % من المشاركين في الانتخابات مسيحيون و32% من أنصار المخلوع مبارك.

- المشاركون في رئاسية 2012 خمسة أضعاف المشاركين في الرئاسية الحالية.

- 3 % فقط من المشاركين ينتمون لحزب النور و3% من الصوفيين و2% من الغجر.

أظهرت دراسة ميدانية أجراها مركز تكامل مصر لدرسات الرأى العام، مشاركة 10% فقط من المقيدين بالجداول الانتخابية في الانتخابات الرئاسية، مقابل مقاطعة 41% وعدم اهتمام 49% بعملية الانتخابات.
 
وقال مصطفى خضري رئيس المركز المصري لدراسات الإعلام والرأي العام، إنّ الدراسة كانت بالتعاون مع الأكاديمية السياسية الوطنية والتجمع المصري.
 
وأضاف أنه تم سحب العينة باستخدام أسلوب المعاينة الطبقية الممثلة للمصريين المقيدين بالجداول الانتخابية في الفترة من 17-22 مايو 2014، والتي أوضحت عدم زيادة المشاركين في الانتخابات الرئاسية 2014 عن 20% من المشاركين في الانتخابات الرئاسية 2012.
 
 
وبينت النتائج ارتفاع نسبة المشاركة في الانتخابات بمحافظات القاهرة الكبرى  مقابل انخفاض نسبة المشاركة بمحافظات شمال الصعيد مقارنةً بباقي القطاعات الجغرافية الأخرى.
 
وأكدت الدراسة أن الكتلة المسيحية تمثل 48% من المشاركين في الانتخابات، مقابل 32% من المشاركين يؤيدون عودة نظام مبارك و5% ينتمون لتيارات يسارية وليبرالية و3% ينتمون لحزب النور السلفي، أو مرجعياته الشرعية و3% من الصوفيين و2% من القبائل الغجرية و7% لا ينتمون لتيارات سياسية.
 
 
أظهرت مؤشرات الدراسة عزوف الشباب عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية مقابل زيادة معدل مشاركة كبار السن وهي سمة مستمرة منذ الاستفتاء على التعديلات الدستورية.
 
وأوضحت الدراسة أنّ إحساس المصريين بعدم أهمية صوتهم الانتخابي بعد عزل الرئيس مرسي يأتي كأهم سبب من أسباب عدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية بنسبة 79%، في حين جاء عدم اقتناع الناخبين بأي من المرشحين الرئاسيين في المرتبة الثانية بنسبة 67%، وحلّ في المرتبة الثالثة بنسبة 58% عدم شرعية الانتخابات لوجود محمد مرسي كرئيس شرعي لم يترك منصبه حتى الآن.
 
 
وجاء عدم اهتمام المقيدين بالجداول الانتخابية بالانتخابات الرئاسية في المرتبة الرابعة بنسبة 49%، وأخيرًا حلّ إحساس الناخبين بأنّ الانتخابات محسومة مسبقًا للسيسي في المرتبة الخامسة بنسبة 46%.
 
ومن المؤشرات السابقة ندرك أنّ عزل مرسي من منصبه كرئيس للجمهورية كان له أثر سلبي خطير على العملية الديموقراطية في مصر.
 
 
وأشارت الدراسة إلى أنّ أهم أسباب مشاركة 10% من المصريين في الانتخابات الرئاسية البحث عن الاستقرار بنسبة 93%، في حين جاء تأييد السيسي في المرتبة الثانية بنسبة 83%، وحل في المرحلة الثالثة بنسبة 41% الحيلولة دون عودة الإخوان المسلمين لحكم مصر مرة أخرى، أمّا استكمال ثورة 30 يونيو – كما يرى المشاركون- فجاءت في المرتبة الرابعة بنسبة 37%، وأخيرًا جاء تأييد صباحي كأخر أهم أسباب المشاركة في الانتخابات الرئاسية.
 
 
ويتضح من مؤشرات الدراسة أنّ أهمية أسباب المشاركة يتلاشى تأثيرها لضعف الإقبال على الانتخابات الرئاسية، ويتضح أيضًا عدم وجود فرصة لظهور مشاركة المرشح حمدين صباحي بشكل مشرف في نتائج الانتخابات.
 
 تم إجراء الدراسة بأسلوب البحث الميداني عن طريق المقابلات الشخصية بواسطة باحثي المركز في الفترة من 17-22 مايو وتم استخدام المعاينة العشوائية الطبقية متعددة المراحل، عن طريق تقسيم المجتمع حسب النوع، والتوزيع الجغرافي، والمراحل العمرية، والمستوى التعليمي، بشكل ديناميكي أثناء سحب العينة العشوائية.
 
 
وتم إجراء الدراسة باستخدام خوارزميات رياضية تم تدريب الباحثين الميدانيين على استخدامها بشكل احترافي، بما يحقق التوزيع الأمثل لعينة ممثلة لمجتمع الناخبين المقيدين بالجداول الانتخابية قدرها 10524 مفردة موزعة على محافظات مصر بنسبة توزيع السكان المقيمين بكل محافظة ليلة تنفيذ الاستطلاع كالآتي:
 
 
التوزيع الجغرافي
 
تناولت الدراسة نسبة المقيدين في الجداول الانتخابية الذين قرروا المشاركة في الانتخابات الرئاسية والمقاطعين لها ومن لا يهمهم عملية الانتخابات من أساسها.
 
وأظهرت الدراسة التوزيع الجغرافي للمقيدين بالجداول الانتخابية المشاركين والمقاطعين ومن لا يهتم بالانتخابات الرئاسية، فبالنسبة لقطاع القاهرة الكبرى، والذي يضم محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية، فقد قرر 13% من المقيدين في الجداول الانتخابية المشاركة في الانتخابات الرئاسية مقابل مقاطعة 39% وعدم اهتمام 48%.
 
 أما قطاع شمال الصعيد والذي يضم محافظات بني سويف والمنيا والفيوم، فقد قرر 6% من المقيدين في الجداول الانتخابية المشاركة في الانتخابات الرئاسية مقابل مقاطعة 57% وعدم اهتمام 36%.
ومن حيث قطاع جنوب الصعيد والذي يضم محافظات أسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان والوادي الجديد والبحر الاحمر، فقد قرر 8% من المقيدين في الجداول الانتخابية المشاركة في الانتخابات مقابل مقاطعة 34% وعدم اهتمام 58%.
 في حين قطاع سيناء ومدن القناة وشرق الدلتا، والذي يضم محافظات شمال وجنوب سيناء والسويس وبورسعيد والإسماعيلية والشرقية والدقهلية ودمياط، فقد قرر 9% من المقيدين في الجداول الانتخابية المشاركة في الانتخابات مقابل مقاطعة 40% وعدم اهتمام 51%.
وأخيراً قطاع الاسكندرية ووسط وغرب الدلتا والذي يضم محافظات الاسكندرية وكفر الشيخ ومطروح والبحيرة والغربية والمنوفية، فقد قرر 10% من المقيدين في الجداول الانتخابية المشاركة في الانتخابات مقابل مقاطعة 42% وعدم اهتمام 48%.
 
 
التوزيع الأيديولوجي والاجتماعي
 
أظهرت الدراسة التوزيع النوعي للمشاركين في الانتخابات الرئاسية 2014 حسب الانتماء الأيديولوجي والاجتماعي، حيث بينت الدراسة أن الكتلة المسيحية تمثل 48% من المشاركين في الانتخابات، مقابل 32% من المشاركين يؤيدون عودة نظام مبارك و5% ينتمون لتيارات يسارية وليبرالية و3% ينتمون لحزب النور السلفي أو مرجعياته الشرعية و3% من الصوفيين و2% من القبائل الغجرية و7% لا ينتمون لتيارات سياسية.
 
ونستنتج من الدراسة أن 80% من الذين قرروا المشاركة في الانتخابات الرئاسية ينتمون للكتلة المسيحية ومؤيدي لنظام مبارك.
 
 
التوزيع العمري
 
أظهرت الدراسة التوزيع العمري للمشاركين في الانتخابات الرئاسية 2014، ويتضح من النتائج أنّ 55% من المشاركين في الانتخابات الرئاسية ينتمون للمرحلة العمرية أكبر من 45 عاماً، مقابل 27% ينتمون للمرحلة العمرية من 30 – 45 عاماً، و18% فقط ينتمون للمرحلة العمرية من 18- 30 عامًا.
ونستنتج من المؤشرات السابقة عزوف الشباب عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية مقابل زيادة معدل مشاركة كبار السن وهي سمة مستمرة منذ الاستفتاء على التعديلات الدستورية.
 
 
أسباب عدم المشاركة
 
أظهرت الدراسة أهم أسباب عدم مشاركة 90% من المصريين في الانتخابات الرئاسية 2014، ويتضح من النتائج أنّ إحساس المصريين بعدم أهمية صوتهم الانتخابي بعد عزل الرئيس مرسي يأتي كأهم سبب من أسباب عدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية وبنسبة 79%، في حين جاء عدم اقتناع الناخبين بأي من المرشحين الرئاسيين في المرتبة الثانية بنسبة 67%، وحلّ في المرتبة الثالثة بنسبة 58% عدم شرعية الانتخابات لوجود محمد مرسي كرئيس شرعي لم يترك منصبه حتى الآن.
 وجاء عدم اهتمام المقيدين بالجداول الانتخابية بالانتخابات الرئاسية في المرتبة الرابعة بنسبة 49%، وأخيراً حلّ إحساس الناخبين بأنّ الانتخابات محسومة مسبقًا للسيسي في المرتبة الخامسة بنسبة 46%.
ونستنتج من المؤشرات أنّ عزل مرسي من منصبه كرئيس للجمهورية كان له أثر سلبي كبير على العملية الديموقراطية في مصر.
 
 
 أسباب المشاركة
أوضحت الدراسة أهم أسباب مشاركة 10% فقط من المصريين في الانتخابات الرئاسية 2014، وبينت الدراسة أنّ أهم أسباب المشاركة البحث عن الاستقرار وبنسبة 93%، في حين جاء تأييد السيسي في المرتبة الثانية بنسبة 83%.
 وحل في المرحلة الثالثة بنسبة 41% الحيلولة دون عودة الإخوان المسلمين لحكم مصر مرة أخرى، أمّا استكمال ثورة 30 يونيو – كما يرى المشاركون- فجاءت في المرتبة الرابعة بنسبة 37%، وأخيرًا فقد جاء تأييد صباحي كآخر أهم أسباب المشاركة في الانتخابات الرئاسية.
 
ويتضح من مؤشرات الدراسة أنّ أهمية أسباب المشاركة يتلاشى تأثيرها لضعف الإقبال على الانتخابات الرئاسية، ويتضح أيضًا عدم وجود فرصة لظهور مشاركة المرشح حمدين صباحي بشكل مشرف في نتائج الانتخابات.

متابعة متجددة . . الأحد 25 مايو . . أسبوع قاطع رئاسة الدم

قاطع سيسي حمدينمتابعة متجددة . . الأحد 25 مايو . . أسبوع قاطع رئاسة الدم

شبكة المرصد الإخبارية

*استغاثة معتقلي سجن العريش المركزي من مرض خطير

وجه معتقلو شمال سيناء بالسجن المركزي، في مدينة العريش بشمال سيناء، مساء اليوم الأحد، رسالة استغاثة عاجلة، بعد تعرض 10 منهم للاصابة بمرض وصفوه بالخطير، نظراً لانتقاله بسرعة كبيره بين المعتقلين، وهم الآن في حالة قلق وخوف شديد من انتقال العدوى لباقي المعتقلين. 
 
وجاء نص رسالة المعتقلين : “نداء واستغاثة عاجلة إلى كل أحرار العالم، نتعرض نحن معتقلي شمال سيناء بسجن العريش المركزي للموت البطئ بعد اصابة العديد منا بأعراض مرض غريب لا نعرف عنه شئ وهو معدي وظهرت أعراضه على كثير من المعتقلين وأعراض المرض تبدأ بارتفاع في درجة الحرارة وانتفاخ على هيئة تورم في الوجه مع استمرار المريض بالتقئ وقد وصل عدد الحالات من صلاة العصر حتى صلاة المغرب لـ10 حالات والعدد قابل للزيادة واطباء السجن في حالة ذهول مما يحدث ومن هذا المرض الغريب ، نرجوكم تحركوا من أجل نجدتنا”

*سرقة «أوراق لجنة» بأسيوط.. والعليا: طبعنا نسخ بديلة

قال المستشار الدكتور عبد العزيز سالمان، أمين عام لجنة الانتخابات الرئاسية، إن الأوراق الخاصة بالعملية الانتخابية باللجنة الفرعية رقم 49 بمركز أسيوط، تم اختطافها من يد رئيسة اللجنة أثناء سيرها.
وأضاف، في تصريحات صحفية، أن الأجهزة الأمنية اتخذت الإجراءات القانونية، مع  إخطار لجنة الانتخابات الرئاسية، التي أمرت بدورها بطبع أوراق جديدة، بأرقام مسلسلة مغايرة، وإرسالها إلى اللجنة المذكورة.
وأوضح سالمان أن قوات الأمن ألقت القبض على المتهم، مع إجراء التحقيق معه، والبحث عن الأوراق الانتخابية.

*الجيش الثالث يغلق الطرق المؤدية للجان الانتخابية بالسويس

قامت قوات الجيش الثالث صباح اليوم الأحد، بغلق كافة الطرق المؤدية إلى المقرات الانتخابية بجميع أحياء المحافظة، ووضع حواجز حديدية، ضمن خطة التأمين للجان الانتخاب قبل بدء عملية التصويت غدا، كما تم عمل لجان لتفتيش الدرجات البخارية والسيارات.
ووصل عدد كبير من ضباط وأفراد الشرطة العسكرية التابعة للجيش الثالث الميدانى والتجمع بجوار ديوان عام المحافظة، من أجل الانتشار ظهر اليوم أمام المنشآة الحيوية وتأمين المناطق المهمة بالمحافظة، وذلك ضمن خطة تأمين محافظة السويس خلال الانتخابات الرئاسية.

قال مصدر أمنى ان هناك تنسيقا كاملا بين أمن السويس والجيش الثالث على شكل انتشار القوات والتأمين المشترك، والذى سيشمل المنشأة الشرطية والميادين العامة والرئيسية بجميع أحياء المحافظة.
يذكر أن القوة التصويتية بمحافظة السويس تبلغ 402 ألف و945 ناخبا، موزعة على جميع أحياء المحافظة “173 ألفا و462 ناخبا بحى الأربعين – 57997 ناخبا بحى الجناين – 56879 ناخبا بحى السويس – 11406 ناخبا بحى عتاقة – 103 آلاف و 201 ناخب بحى فيصل”، وتبلغ عدد مراكز الاقتراع بالمحافظة 68 مركزا بداخله 92 لجنة فرعية.

*«الداخلية» تؤمن «الرئاسية» بنصف مليون ضابط ومجند

أكد اللواء عبد الفتاح عثمان مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات العامة،إن وزارة الداخلية وضعت خطة غير مسبوقة لتأمين كافة اللجان التي ستجري بها العملية الانتخابية غداً.                                        
وأشار إلى أن الأعداد التي ستشارك في تامين الانتخابات من قبل الداخلية ربما تزيد عن نصف مليون فرد، من ضباط وجنود.
وأضاف«عثمان»، خلال مداخلة حواره بــ«الفيديو كونفرانس»،ببرنامج«الحياة اليوم»،المذاع علي فضائية الحياة،انه تم تخصيص حرما أمن لكافة اللجان الانتخابية علي مستوي الجمهورية،إلي جانب وجود قوات أمن خاصة علي أسطح جميع المقار الانتخابية وستكون مزودة بأسلحة كثيفة النيران .
وشدد«مساعد وزير الداخلية»،علي انه سيتم فحص كافة المتعلقات المتواجدة مع الناخبين قبل وصولهم الي اللجان الانتخابية

*تجديد حبس “حرائر الإسكندرية” 15 يوماً

جددت نيابة شرق الإسكندرية الكلية اليوم حبس 3 من حرائر الإسكندرية المعتقلات منذ 5 أشهر 15 يوماً على ذمة التحقيقات.

كانت النيابة قد قررت حبس كل من الطالبة فاطمة نصار والطالبة هبة الله سامى والسيدة رفاعى ،مع إصرار رئيس نيابة شرق الإسكندرية أحمد طلبة على التجديد لهن ،بدون حضور المحامين مما يعد مخالفة قانونية صارخة .

يذكر أن قوات الإنقلاب كانت قد ألقت القبض على حرائر الإسكندرية خلال إحدى فعاليات دعم الشرعية ورفض الإنقلاب بسيدى بشر منذ 3 أشهر. ولفقت لهن النيابة عدة تهم منها “القتل وحيازة منشورات وإثارة الفوضى ونشر كراهية الشرطة والجيش بين الناس” .من جانبها قالت نور الهدى شقيقة فاطمة نصار ، أن شقيقتها مظلومة ، لأنها لم تقتل ولم تقم بشئ سيى،وأضافت ان مايروجه الإعلام عن قتل شقيقتى للسيدة المسنه “أكبر شهيده فى مصر” باطل ولاصحة له لأن الداخلية قتلتها ولفقت التهمة لشقيقتى هى والسيدة رفاعى .

*إهدار أكثر من مليار جنيه بانتخابات باطلة جريمة إضرار عمدي بالمال العام

بعد نجاح مقاطعة انتخابات رئاسة الدم بالخارج والتي شارك فيها نسبة قليلة جدا بلغت بعد كل التجاوزات 4% أي 318 ألفًا من إجمالي 8 ملايين مصري، توقع خبراء ومختصون لـ”الحرية والعدالة” اتساع الدوائر والشرائح المقاطعة لانتخابات رئاسة الدم بالداخل، بحيث ستزيد نسبة المقاطعين فيها عن تلك النسبة المقاطعة لاستفتاء الانقلاب، بعد تكشف حقائق الانقلاب وقائده وانقلابهم على إرادة الشعب المتمثلة بخمسة استحقاقات انتخابية وارتكابه جرائم السطو المسلح على السلطة بقوة الدبابة وشريعة الغاب وخطف الرئيس وتعطيل الدستور وتصاعد معاناة الشعب والاحتقانات العمالية والنقابية وتدهور جميع الأحوال المعيشية بسببه.
وأكد بعضهم أن نسبة المشاركة ستتراوح بين 5 إلى 6% وأن نسبة المقاطعين من شريحة الشباب والعمال ستزيد عن ذي قبل. وحذروا من توريط الانقلاب للقضاء في عملية باطلة تستهدف شرعنة عملية اغتصاب السلطة، وتهدر أموال المصريين بأكثر من مليار جنيه على إجراء باطل متحصل من حزمة جرائم وسرقة إرادة الناخبين.

*132 أسرة تضرب عن الطعام تضامنا مع المعتقلين

أعلنت اليوم 132 أسرة تضم 1143فردا من اهالى المعتقلين بسجون مصر بسبب مناهضتهم للانقلاب العسكرى الدموى الاضراب عن الطعام تضامنا مع الموجة الثانية من انتفاضة السجون التي تبدأ 30 مايو الجارى .وقالت مصادر بلجنة الدفاع عن المعتقلين أن هذه الموجة تستمر أسبوعا كاملا. وأعلن ائتلاف المراكز الحقوقية الداعم لانتفاضة السجون والمكون من عدد من المراكز الحقوقية المحلية والدولية تشكيل لجنة حقوقية طبية توزع على المحافظات لمتابعة الحالة الصحية للمضربين عن الطعام.

*فتوى أزهرية: المشاركة في انتخابات “رئاسة الدم” حرام شرعا

أفتى الشيخ “هاشم إسلام علي إسلام” -عضو لجنة الفتوى الشرعي بالأزهر الشريف- بسقوط وبطلان وحرمة الانتخابات الرئاسية الانقلابية المصرية، وكل محاولات شرعنة الانقلاب فاقدة للشرعية والأهلية والولاية باطلة شرعاً وعرفاً وقانوناً وكل ما يترتب عليه من آثار فاسد ولاغي وباطل ومنعدم، وما بني على باطل فهو باطل.

وقال الشيخ هاشم فى دراسة بحثية: “فرض عين على الشعب المصري مقاطعة هذه الانتخابات الرئاسية الانقلابية المصرية الباطلة المحرمة المنكرة فاقدة الشرعية والأهلية والولاية وحرمة وإثم المشاركة فيها بأي وسيلة من الوسائل لأضرارها الجسيمة، ولأنها منكر أكبر عظيم وحرام قطعي وفساد وإفساد كبير وفتنة للأمة واغتصاب وتهديد لشرعيتها وإرادتها وشرعنة للباطل الأنقلابي بجميع جرائمه ومعاونة للأنقلاب في حربة الشرسة على الله ورسوله والإسلام والمسلمين”.

وأضاف: “ليس الأمر كما يتوهم البعض أن هناك سباق رئاسي بين عسكري وكومبارس فحسب ولكن الحقيقة أن كلا المرشحين من زعماء الأنقلاب ومؤسسيه أحدهما عسكري باشر الجرائم واغتصاب الشرعية بنفسه والآخر كومبارس لكنه زعيم في جبهة الإنقاذ المتآمرة والمشاركة والمؤسسة والداعمة لهذا الانقلاب وعليه فإن كلا المرشحين الانقلابيين العسكري والكومبارس في الانقلاب واغتصاب الشرعية والجرائم العنصرية المختلفة والتآمر والخيانة، سواء وهما: فاقدي الشرعية والأهلية والولاية”.

وأشار الشيخ هاشم إلى أن “الانقلاب العسكرى العلماني الصهيو صليبي، والذى جاء بثورة مضادة فى 30 يونبو إلى 3 يوليو فاقد الشرعية والأهلية والولاية باطل شرعاً وعرفاً وقانوناً وكل ما يترتب عليه من آثار فاسد ولاغي ومنعدم وباطل وما بني على باطل فهو باطل”.

وأضاف “فقد جاء هذا الانقلاب برئيس انقلابي مؤقت باطل وحكومات انقلابية باطلة، ولجنة دستور باطلة صنعت دستورا مزورا باطلا ورئيسا انقلابيا باطلا أتى بمسرحية انقلابية انتخابية هزلية باطلة، والاعتراف بهذا النظام الانقلابي العسكرى الباطل داخلياً أو خارجياً هو بمثابة إعلان حرب على الشعب المصري وهويته العربية الإسلامية، ومشاركة عدوانية في شرعنة الانقلاب العسكري وشرعنة ومشاركة لجرائم الحرب العنصرية الانقلابية ضد الشعب المصري، وهو باطل باطل باطل باطل، وكل ما يترتب عليه من آثار باطل ومنعدم، وما بني على باطل فهو باطل، وفرض عين على الشعب المصري إسقاط هذا الانقلاب الباطل فاقد الشرعية والأهلية والولاية الغاصب المغتصب بكل الوسائل المشروعة المتاحة واستعادة شرعيته المغتصبة وإرادته وحريته المشروعة”.

كما أفتى الشخ هاشم بسقوط وبطلان محاكمة الرئيس الشرعي “أ.د محمد مرسي”؛ لأنه لا يزال الرئيس الشرعي المبايع بعقد الصناديق الاتخابية الحرة من شعب مصر بكامل حريته وإرادته والشرعية والحق معه وفي جانبه، ويجب شرعاً على شعب مصر أن يهب لتخليص رئيسه الشرعي من الاختطاف؛ لأنه لا يزال الرئيس الشرعي قبل وبعد هذا الانقلاب الباطل بكل مسرحيات شرعنته بديكور المسرحيات الهزلية الانتخابية الانقلابية الباطلة فاقدة الشرعية والأهلية والولاية وكل ما يترتب عليها من آثار باطل ومنعدم، وما بني على باطل فهو باطل وتمكين هذا الرئيس الشرعي من ممارسة مهامه رئيساً لمصر؛ لأن له فى أعناقنا بيعة شرعية وعرفية وقانونية يجب الوفاء بها.

وشدد هاشم على أن “الانقلابيون هم الخوارج”، ويجب شرعاً معرفة أن الانقلابيين هم الخوارج الذين خرجوا على الشرعية والرئيس الشرعي وشعب مصر بقوة سلاح العسكر بغاة محاربين مغتصبين مرتكبين لجرائم حرب عنصرية ضد الشعب والإنسانية يندى لها الجبين ويجب على الشعب محاكمتهم بالخيانة العظمى وعلى جرائمهم المنكرة.

*أحد رجال بلير زار مصر ونصح السيسي

قالت صحيفة “ميل أون صاندي” إن رئيس الوزرء البريطاني السابق توني بلير ومدير مكتب اتصالاته أليستر كامبل واجها نقدا وجدلا جديدا حول الانتخابات التي يتوقع أن يكتسحها وزير الدفاع المصري السابق عبد الفتاح السيسي الذي قاد انقلابا العام الماضي.
 
فقد أكد كامبل الذي أجبر على الاستقالة من منصبه عام 2003 حول “الملف سيء السمعة” والذي احتوى معلومات مغلوطة عن العراق، أنه زار مصر وأجرى اتصالات مع “المسؤولين والسياسيين”. 
 
ويتهم كامبل بتقديمه النصح للجنرال المسؤول عن مقتل أكثر من ألف متظاهر، وعندما سئل كامبل حول تقديم النصح لقادة الانقلاب والسيسي أجاب “كنت في زيارة لمصر قبل عدة أسابيع لكن ليس للعمل في حملة السيسي الانتخابية”. وعندما ضغط عليه وإن كان قدم نصائح للسيسي حول قضايا أخرى أجاب “كنت في القاهرة قبل عدة أسابيع للحديث مع المسؤولين والسياسيين حول نظرة الإعلام الدولي لمصر في قضايا تثير القلق وواضحة”.
 
وتقول الصحيفة إن زيارة كامبل لمصر جاءت بعد أسابيع من خطاب شديد اللهجة ألقاه بلير ودعا فيه لدعم الانقلاب في مصر ومواجهة الإسلاميين، وأثنى فيه على ما قام به السيسي من الإطاحة بالإخوان المسلمين ورئيسهم المنتخب.
 
 وقال بلير الذي زار مصر بصفته ممثل الرباعية الدولية ومبعوثها في الشرق الأوسط إن الإخوان المسلمين حاولوا أخذ البلاد وحرفها عن قيمها الرئيسية.
 
ويحتفظ كل من بلير وكامبل باتصالات قوية مع أنظمة المنطقة منذ عملهما في الحكومة.
 
وكانت الصحيفة كشفت العام الماضي عن علاقة كامبل مع رئيس دولة كازخستان، نزار باييف المتهم نظامه بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.
 
وفي شهر شباط/ فبراير الماضي ألقى كامبل خطابا في منبر الاتصالات الحكومي في الإمارات العربية المتحدة والذي مولته الحكومة.
 
 وحاولت الصحيفة الاتصال به ولكنه رفض، وأكد أنه لم يعمل في حملة السيسي الانتخابية ولكن الصحيفة كانت معنية بمعرفة إن كان قدم نصيحة للحكومة المصرية، ووعد بإرسال الرد عبر رسالة إلكترونية. وبعد ساعات قال إنه حاول الاتصال بالرجل الذي دعاه لمصر، ولهذا تأخر بالرد على الصحيفة “ولم يكن السيسي”.
ورفض الرد عن سؤال فيما إذا كان التقى السيسي وإن كان بلير رتب الزيارة، وحول موقفه من انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، وإن كان تلقى مالا حول مناقشاته مع “المسؤولين والسياسيين” المصريين.
*خالد يوسف يعترف :مظاهرات ” 30 يونيو” مشاهد مصورة وغير دقيقة
في مفاجأة كبرى ، وبعد شهور من الجدل حول الواقعة ، أبدى المخرج الشهير خالد يوسف تفهمه للنقد الذي وجه إلى الأفلام التي قام بتصويرها لمشاهد “ثورة 30 يونيو” ، معترفا بأنه استخدم تقنيات مشروعة في إبراز كثافة المشهد ربما بصورة مبالغ فيها نسبيا .
وأضاف يوسف ـ وفق ناقد سينمائي معروف رفض ذكر اسمه ـ أن هناك مبالغات في الأعداد التي ظهرت في المشاهد المصورة ، وأنه كانت هناك رغبة سياسية قوية في إظهار الحشود التي تحتج على حكم محمد مرسي بشكل مضخم لأن قلقنا ـ حسب قوله ـ كان كبيرا من فشل يوم الاحتجاج وأن نتائج فشله ستكون خطيرة على كل قوى الثورة وعلى الدولة وأجهزتها ، ورفض خالد يوسف ـ وفق المصدر نفسه ـ اعتبار تلك الأفلام مزورة.
مشيرا إلى أن ما استخدمه من أدوات فنية لإظهار الحشود بشكل مبالغ فيه هو عمل فني مشروع ، واعترف يوسف بأن الحديث عن خروج ثلاثين مليون مواطن في ذلك اليوم كان مبالغة صعب استيعابها وصعب إقناع الناس ، خاصة خارج مصر ، بصحتها  ، وأبدى يوسف تقديره للمرشح الرئاسي حمدين صباحي غير أنه أكد أنه غير نادم على انحيازه إلى المشير عبد الفتاح السيسي بوصفه رجل المرحلة ، حسب قوله .
وكانت مصادر أمنية رفيعة قد أكدت في تقاريرها عن مظاهرات 30 يونيو أن التقديرات الرسمية للأجهزة الأمنية أفادت أن الأعداد التي خرجت في القاهرة ، سواء في ميدان التحرير ومحيطه أو محيط قصر الاتحادية أو بعض التجمعات الصغيرة الأخرى يصل إلى حوالي مليون ومائتي ألف متظاهر ، وأن مجموع ما تم حشده في عدة ميادين أخرى في محافظات مصرية مختلفة ربما يقترب من هذا العدد أيضا .
وكان الجدل قد انتشر واسعا في أعقاب موجة 30 يونيو حول تقدير الحشود التي خرجت فيها ، حيث حاولت جماعة الإخوان وأنصارها التقليل من الأعداد لدرجة أن قال الدكتور أيمن علي مستشار مرسي حينها أنهم لا يتجاوزون سبعة وثلاثين ألف مواطن ، في حين طرح خصوم الإخوان أرقاما أخرى بدت مبالغا فيها أوصلها بعضهم إلى عشرين مليون وآخرون إلى ثلاثين مليون وآخرون أوصلوها إلى أبعد من ذلك ، كما جرت اتهامات للمخرج السينمائي خالد يوسف الذي استعانت به القوات المسلحة لتصوير مشاهد المظاهرات بأنه زور المشاهد من أجل إظهار الأعداد بأكبر من حجمها الطبيعي .

متابعة جديدة . . السبت 24 مايو . . أسبوع قاطع رئاسة الدم

انتخابات يوم تشهدمتابعة جديدة . .السبت  24 مايو . . أسبوع قاطع رئاسة الدم

شبكة المرصد الإخبارية

*تسريب جديد .. يكشف عن معاناة المعتقلين داخل السجون

قامت صفحة نبض النهضة بتفجير مفاجأة من العيار الثقيل، من خلال نشر تسريب للمعتقلين داخل السجون والمعاناة التى يعانوها، واعداد المتواجدين فى الزنزانة الواحدة
ويكشف الفيديو أيضا عن ألوان التعذيب المختلفة التى يتعرض لها المعتقلين داخل سجون الانقلاب العسكري

*إعتقال بعض الشباب في بورسعيد بدعوى إعتزامهم تنظيم مظاهرة وأصوت تعذيبهم يسمعها المارة بجوار قسم الضواحى

*صفقة سرية بين حزب “النور” ووزير الداخلية لتحصين الأعضاء بخطاب ضمان

كشفت مصادر بحزب “النور” السلفي، أن الدكتور يونس مخيون، رئيس الحزب، عقد اتفاقًا سريًا مع اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، ينص على إرسال “خطاب ضمان” من أمانات العضوية فى الحزب للداخلية، فى حال القبض على أى من أعضائه بالخطأ، فى إطار حملات الاعتقال التي تستهدف المنتمين للتيار الإسلامي بشكل عام.

وتداول ناشطون صورة لما يسمى بـ”خطاب الضمان”، ويظهر على الخطاب بوضوح ختم الحزب، موجهًا من لجنة شئون العضوية للمحافظة التابع لها عضو “النور”، ويقر فيها أمين الحزب بالمحافظة بعضوية من يحمل الخطاب داخل الحزب، حتى لا يتم تتبعه والقبض عليه من قبل الأمن.
وأكد مصدر بحزب “النور” الأنباء المتداولة حول لقاء وزير الداخلية وعدد من قياداته على رأسهم رئيس قطاع الأمن الوطني، بوفد من قيادات الحزب، منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر بمقر وزارة الداخلية، دون أن يتم الإعلان عن اللقاء، أو الأهداف منه، لكنه أشار إلى اتفاق غير معلن يقضي بمعاملة أعضاء “النور” معاملة أمنية خاصة دون غيرهم من الإسلاميين.
من جانبه، نفى الدكتور شعبان عبد العليم، عضو المجلس الرئاسى، والأمين العام المساعد لحزب النور، أية اتفاقات سرية، مؤكدًا أن الحزب يعمل فى النور، ولا يعتمد على صفقات فى سبيل بقائه، مشيرًا فى الوقت ذاته إلى أن المشير عبدالفتاح السيسى، المرشح الرئاسي قال إنه لا أحد يمتلك عليه فواتير لدعمه من عدمه.
وأضاف: “السيسى والنور ليسا من ذوات إبرام الصفقات، وإن الحزب أكد دعمه للمشير بناء على الشروط التى توافرت فى السيسى والتى كان قد أعلن عنها مسبقًا”، على حسب تعبيره.
وأضاف، أن “خطاب الضمان” لا وجود له من الأساس وهو بدعة وبهتان على الحزب، مشيرًا إلى أنه أول مرة يسمع عن ذلك المسمى.
وأشار إلى أنه “إن وجد بالفعل فربما يكون هناك عضو ما بالحزب ظن الأمن أنه ينتمى لجماعة الإخوان المسلمين أو أنصارها، فى ظل القبض العشوائى على منتسبى التيار الإسلامي، فقرر العضو أن يثبت انتماءه لحزب النور، ويتبرأ من دعمه للمعارضة الحالية”.
في المقابل، اتهم الدكتور خالد سعيد، المتحدث باسم “الجبهة السلفية”، والقيادى بـ “تحالف دعم الشرعية”، حزب “النور” بأنه “صناعة أمنية، يستغله السيسى وفقًا لمصلحته فى سبيل الوصول لكرسى الرئاسة”.
وأضاف، أن “النظام سيقوم بحل الحزب قبيل الانتخابات البرلمانية، حتى لا ينفضح أمره، وأمر من يديرونه، لأنه إن دخل الانتخابات البرلمانية لن يحصد الأصوات التى حصدها فى البرلمان السابق، ويظهر الذراع الدينى للسيسي، لا حول له ولا قوة”، حسب تعبيره.
وقال سعيد إن “الحزب فقد كل قواعده ولم يتبق له سوى قلة تبحث عن مصالح شخصية، هى من تديره حاليًا”.

*حفتر نعتبر مصر وتونس أعداء لنا لأنهم فقراء ومحتاجين‬

تناقل ناشطون تصريحات سابقة للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، مفادها أنه “يجب التعامل مع تونس ومصر وغيرها من دول الجوار كأعداء، حتى نبني جيشا قويا”.
الفيديو يظهر فيه اللواء المتقاعد وهو يقول: “نعتبر مصر وتونس أعداء لنا لأنهم فقراء ومحتاجون لثروتنا وطامعون في نفطنا وغازنا”.
وتابع في المقابلة المتلفزة على إحدى القنوات الليبية بأن “علينا أن نبني جيشا لنحمي ليبيا من مصر وتونس”، ويقصد بالجيش “الجيش الوطني الليبي”، الذي يرأسه بدعم أمريكي خليجي.
ويقود حفتر انقلابا عسكريا بعد محاولاته السابقة التي منيت بالفشل، بما وصف بـ”الانقلاب الإعلامي”، ولكنه هذه المرة يقود انقلابا على الأرض بدأ بأن أعلن تعليق عمل الحكومة والبرلمان وأعلن ما أسماها “خارطة الطريق”، ليقود حربا ضد من أسماهم “الإرهابيين”، على خطى قائد الانقلاب في مصر، المشير عبدالفتاح السيسي.

*مسيرة حاشدة تنطلق بمنطقة العصافرة بالإسكندرية .. لتعلن مقاطعة إنتخابات الرئاسة

* ترحيل مدير وكالة أنباء الشرق الأوسط من إثيوبيا في ظروف غامضة

أعربت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن استنكارها لموقف السلطات الإثيوبية بترحيل حمدى العناني، مدير مكتب الوكالة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا والمعتمد أيضا لدى مفوضية الاتحاد الإفريقي، وذلك بدون مبرر أو سابق إنذار وبرغم اعتماده رسميا من جانب السلطات الإثيوبية منذ ما يقرب من عام.

*فضيحة.. سكرتير محافظة دمياط للموظفين: اللى مش هينتخب فى «البلاك لست»

أكدت مصادر خاصة داخل ديوان مبنى محافظة دمياط أن اللواء / فايز فتحى شلتوت، السكرتير العام للمحافظة، قد هدد شفاهة كل موظفى المحافظة بأن الذى لن يشارك فى الانتخابات سوف يوضع فى “البلاك لست”.

وأكد المصدر أن شلتوت عمم هذه التهديدات لكل الموظفين بديوان عام المحافظة وأنه سوف يمر على جميع الإدارات فى اليوم التالى للتأكد من أن أصابع كل الموظفين ملونه بالحبر السرى. 

وتوعد شلتوت من يخالف ذلك الأمر بأنه سيكون فى “اللستة السوداء” وسوف تتخذ معه الإجراءات اللازمة.

وتأتى هذه التهديدات من شلتوت وغيره لحرصهم الشديد على أن تخرج مسرحية الانتخابات بصورة مرضية لهم أمام المجتمع الدولى وهو الأمر الذى يؤرقهم وسط مخاوف من مقاطعة واسعة كما جرى فى الاستفتاء على الدستور الأمر الذى أجبرهم على تزوير الأعداد المشاركة فى المهزلة

*رسالة من المُعتقل ” أسامة عبد السعيد ” رابعة تجارة – جامعة القاهرة ، مُعتقل من يوم 3 يناير – سجن أبو زعبل 2 – عنبر ب

 
الحمد لله وبه نستعين والصلاة والسلام على رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ 
 
أما بعد فلست اهلٌ لأن أنصح اساتذتي في الحياة لطالما كانت النصيحة منهم والقدوة تكون فيهم.
هي خواطر في قلبي أحببت أن أفضي بها لكم.
سلامي عليكم أيها الشباب بارك الله فيكم وتقبل جهدكم.
سعدت جداً أنكم ماضون في فاعليات في منطقتكم لطالما كنت أتمنى أن أرى ذلك، فالحمد لله أن جعلكم في هذا العمل ولا تيأسوا.
هذه رسالة لكم فليس اليأس من اخلاق المؤمنين حتى وإن كنتم عشرة من عملكم المتواضع في نظركم الكبير بإذن الله عند الله.
لا اعلم عددكم في فعاليتكم ولكن أحببت أن أوجه لكم هذا الكلام في البداية واعلموا أن دعوتكم المستمرة بفضل الله منذ 85 سنة قد بدأها الإمام الشهيد بنفسه ومعه من الأفراد 6 وأن الرسول _صلى الله عليه وسلم_ أول جهر للدعوة في الكعبة كان عددهم حينئذ 38 صحابي فقط ، فلا يغرنكم كثرة عدد ولا يبلغكم اليأس من قلة عدد فقط اطلبوا العون من الله وانصروه
“إن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم”
وتيقنوا تمام اليقين أننا أهل ابتلاء فمنّا السجين ومنّا المصاب ومنّا المفصول من جامعته فاصبروا واحتسبوا كي تنالوا أجركم من الله ولا تتخاذلوا في الدفاع عن القضية ولا تتقاعدوا في بيوتكم منتظرين انتهاء القضية.
” يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون”
واليكم جميعاً سلاماً عليكم _ كم أشتاق لرؤياكم
اعلموا ان الله ناصر الحق ولو تأخر النصر
” وإن تنصروا الله ينصركم”
علاقتكم بالله عز وجل هي مقياس حياتكم وستروا في الحياة آثر العلاقة فإذن أحسنتم الصلة بالله كان لكم كل شئ وإن تركتموها لن تنالوا أي شئ.
واصبروا في ابتلائكم الله عز وجل يعلم كم عانيتم.
 
لا يزال البلاء بالمؤمن حتى يدعه يمشي على الأرض وليس عليه خطيئة.
- إن عِظم الجزاء من عظم الابتلاء وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ، فمن رضي له الرضا ومن سخط له السخط.
وأخيراً إلى الأحباب اجتهدوا في الدعاء ما استطعتم فما نزل بلاء وقضاء من الله إلا ورد بالدعاء وعليكم بقيام الليل واجعلوه ثمرة ختام يومكم في جوف الليل بينكم وبين الله .. ولا تتركوا صلاة الفجر حافظوا عليها بقدر ما استطعتم فإنها مقياس ليومكم ، ولا تنسوا الدعاء لأهل” الطروات” حتى لو شتموكم أو قُذتم بالحجارة أو سبوكم وأهانكم الجميع فأنتم أهل ابتلاء ولستم أفضل ممن كان قبلكم ولستم أفضل من النبي _صلى الله عليه وسلم_ .
 
فادعوا ان يخرج من أصلابهم من يقول ” لا إله إلا الله محمد رسول الله” ويكونوا دعاة للحق.
 
واعلموا أن النصر آت لا محالة هذا وعدٌ من ربي فاجتهدوا أن تكونوا من أهل النصر.
 
هذه كانت خاطرة صغيرة تقبلوها من أخيكم الاصغر وأتمنى لو أنتم أمامي الآن لأقبل رأس كل واحد فيكم حفظكم الله من كل سوء وتقبل أعمالكم.
 
” أبو زعبل 2 – عنبر ب “

 

*دعا النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، لمقاطعة الإنتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يومي 25 و26 مايو الجاري، والمرشح لها كلاً من عبدالفتاح السيسي وحمدين صباحي، مؤكدين أنها إنتخابات جاءت على دماء المصريين وأن النتيجة معروفة مسبقاً، وجاءت الأسباب الداعية للمقاطعة كالتالي:
_ قاطع الانتخابات لانها جات نتيجة اغتصاب سلطة وقتل أبرياء.
_ قاطع الانتخابات لان مفيش اي ضمانة لنزاهتها.
_ قاطع الانتخابات لان الميادين مقفولة والجامعات محاصرة ومفيش حرية.
_ قاطع الانتخابات لان الشباب الحر في السجون والمعتقلات.
_ قاطع الانتخابات عشان صوتك مايتهانش.
_ قاطع الانتخابات عشان كرامتك متتلوثش.
_ قاطع الانتخابات عشان هما عايزينك تشارك !!
_ قاطع الانتخابات عشان دي انتخاباتهم ( بكرة هتشوف صورهم وهما بيتباهو بحبر الدم ) سواء شاركت أو قاطعت كلنا عارفين النتيجة .. هما بس هيستخدمو صورتك على باب اللجنة عشان يبررو بيها جرايمهم .. وبكرة هتتأكد من كلامي .. وافتكر !!
_ قاطع الانتخابات عشان متمضيش بايدك على وثيقة اعتراف بكل اللي فات.
_ قاطع الانتخابات عشان كل أم إتقتل إبنها ومش قادرة تجيب حقه.

*قوات أمن الانقلاب تعتقل الطالبين “مصطفى كريم وعبده المحمدي” من داخل لجان الامتحانات بالمعهد الديني بالمحلة الكبرى أثناء أداءهم امتحانات الصف الثاني الثانوي الأزهري

*نيويورك تايمز تكشف فساد رئيس جهاز المخابرات العامة الذي عينه السيسي

كشفت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية العلاقة بين المشير عبدالفتاح السيسي ورئيس جهاز المخابرات العامة محمد فريد التهامي الذي عينه بعد الإنقلاب على الرئيس مرسي، مشيرة إلى أن تهامي يعتبر أحمد رموز الفساد في عهد مبارك حيث كان يعمل رئيسا لهيئة الرقابة الإدارية.  

ولفتت الصحيفة أن التهامي يعتبر المسئول الأول عن إخفاء أي فساد في الحكومة خلال عهد مبارك، مشيرة إلى أن الرئيس محمد مرسي أقاله من منصبه ، كما أن جميع الصحف المحلية والدولية كانت تتحدث عن فساده وعلاقته بدولة مبارك.  

وأشارت الصحيفة أن المشير السيسي عينه رئيسا لجهاز المخابرات العامة بعد الإنقلاب على الرئيس مرسي، حيث تربطهم علاقة صداقة وثيقة حسب الصحيفة.  

ورأت الصحيفة أن التهامي عاد لينتقم من الرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، حيث قاد حملة شرسة ضد إشراك جماعة الإخوان المسلمين في أي عملية سياسية.  

ونقلت الصحيفة عن بعض المقربين من السيسي والتهامي أن الإثنين بينهما علاقة صداقة قوية، حيث ان يعملان معا وتدرجا معا في المناصب، مشيرة إلى أن التهامي كان يعمل كمرشدا للسيسي لنقل الإخبار. 


*قضاة النار يحكمون بالحبس 5 سنوات لـ 19 طالب

قضت محكمة جنايات القاهرة الانقلابية اليوم السبت، بحبس 19 طالبا بالأـزهر 5 سنوات وغرامة ماليه قدرها 20 الف جنية، وحبس طالب آخر 3 سنوات، ، وذلك بزعم اتهامهم بالاعتداء علي مشيخة الازهر الشريف بالدراسة في الاحداث التي وقعت في شهر ديسمبر الماضي.
وكانت النيابة قد لفقت لهم تهم إثارة الشغب والبلطجة وقطع الطريق والتعدي على أفراد الشرطة ومقاومة السلطات والتظاهر دون الحصول على تصريح من وزارة الداخلية رغم صدور قانون التظاهر ، تكدير السلم والأمن العام وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة وحيازة زجاجات مولوتوف حارقة.

*تأجيل محاكمة 68 من رافضي الانقلاب بزعم “اقتحام ميدان التحرير”

أجّلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره برئاسة المستشار محمد على الفقي جلسة محاكمة 68 من رافضي الانقلاب العسكري في قضية “محاولة اقتحام ميدان التحرير” إلى جلسة 8 يونيو المقبل.
 
وكانت النيابة قد لفقت للمتهمين، تهم ارتكاب جرائم قتل لكل من اعترض مسيرتهم باقتحام ميدان التحرير، وقتلوا 32 ممن تصادف وجودهم بالطريق، وشرعوا في قتل 6 آخرين، كما قاوموا بتخريب سور المترو، وجريدة الجمهورية، وقاوموا ضباط وأفراد الشرطة المكلفين بتأمين قسم الأزبكية، وعطّلوا وسائل النقل العامة والخاصة بشارعي رمسيس والجلاء، وحازوا أسلحة وذخائر وبنادق آلية، وخرطوش، وكذلك أتلفوا سيارات الشرطة والإسعاف.

*ترحيل الناشطة السكندرية” وداد كمال” لسجن الأبعدية

ذكر “عثمان بشرى” نجل السيدة “وداد كمال” الناشطة السكندرية 55 عاماً ،أن نيابة الإنقلاب قد أمرت بترحل والدته فجراً إلى سجن دمهنور العمومى” الأبعدية” بعد 7 ايام من إعتقالها ليلاً من منزلها هى وزوج شقيقته المخرج السكندرى ” محمد البحيرى” .

كانت نيابة رمل أول بالاسكندرية قد أمرت بحبس “الأسرة السكندرية المختطفة” المكونة من السيدة وداد كمال ومحمد البحيرى 15 يوماً على ذمة التحقيقات بعد إختفاء دام إسبوع بمديرية أمن الإسكندرية ،فيما تم إطلاق سراح ابنة الأولى “شيماء بشرى” فى نفس اليوم.

كانت قوات الإنقلاب قد إختطفت أسرة سكندرية مكونة من وداد كمال 55 عاماً وإبنتها شيماء بشرى 26 وزوجها المخرج السكندرى محمد البحراوى 32 عاماً ، من منزلهما عقب قيامهما بالبحث عن نجل الأولى “عثمان بشرى” وذلك بمنطقة جليم شرق الإسكندرية.ووجهت لهم النيابة عدة تهم منها “حيازة منشورات والإنضمام لجماعة محظورة والتستر على مطولب ضبطه وإحضاره وإهانة الجيش والشرطة”.

*عبد الرحمن القرضاوي يدعوا لتشكيل تحالف يضم الإخوان و6 إبريل وقوى ثورة يناير

دعا الإعلامي والشاعر عبد الرحمن يوسف، نجل الداعية يوسف القرضاوي، في بيان له، لتشكيل تحالف سياسي جديد، وضرورة “الاصطفاف صفا واحدا لاستعادة ثورة 25 يناير والمسار الديمقراطي، في مواجهة منظومة الثورة المضادة والاستبداد والقمع، والعمل لتجديد روح وقوة ثورة يناير المباركة، التي تعد عملا مفصليا، ونقطة تحول كبرى في تاريخنا المعاصر”.
وقال يوسف إن “هذا الاصطفاف ضرورة وطنية وواجب الوقت، يجب أن يقوم له وعليه وبه كل مصري وطني مخلص لهذا البلد، بهدف تحقيقه على أرض الواقع في إطار من الشفافية الكاملة لا السرية ولا الخفاء”، وشدد على أن “هذا الاصطفاف الثوري الوطني أصبح ضرورة لتقوية صف القوى الثورية السياسية والمجتمعية، حتى تبلغ أهدافها، وتمكن لأدواتها في التغيير، خاصة أنها قد استُهدفت جميعا ومن دون استثناء، من قبل النظام القمعي، وهذا الاصطفاف ضرورة كذلك، من أجل استرداد مسار الديمقراطية والإرادة الشعبية الحقيقية، وتحريك الطاقات لمواجهة شبكات الاستبداد ومؤسسات الفساد”.

وأهاب نجل القرضاوي بـ”كافة هذه القوى، أن تقوم بكل ما من شأنه أن يحقق هذا الاصطفاف الواجب والتنسيق اللازم، والمقاومة المفروضة”، وطالب بـ”التواصل بين القوى الوطنية والثورية والمجتمعية، يتم فيها تمثيل كافة التيارات والشخصيات المستقلة، وتأسيس هيئة للقيام بصياغة مشروع ميثاق شرف وطني وأخلاقي، لضبط العلاقات فيما بين القوى الوطنية وبعضها البعض، وكذلك في علاقاتها وخطاباتها مع عموم الشعب المصري العظيم.
وقيام مجموعة صياغة مشروع إعلان مبادئ جامع، يكون محل اتفاق جميع القوى السياسية والثورية الوطنية، ويقوم على دراسة وافية لكافة البيانات وإعلانات المبادئ التي صدرت عن مختلف القوى، والوقوف على مساحات الاتفاق في إطار حوار ممتد ومتجدد بين هذه القوى، وأن يتم كل ذلك في إطار مبدإٍ أساسي، هو ضرورة العمل الجاد على استعادة شبكتي العلاقات والتواصل بين قوى الثورة وبعضها، وفيما بينها جميعا وبين قطاعات الشعب المخلصة لثورتها، والواثقة في انتصارها في نهاية المطاف”.

وقال يوسف إن “الداعين لهذه المبادرة، هم كل من السفير إبراهيم يسري، والدكتور سيف عبدالفتاح، وعبد الرحمن يوسف القرضاوي”.
وكانت أخبار تم تداولها بأن نجل «القرضاوي» والذي كان معارضاً للإخوان المسلمين، سيدعوا الى تشكيل تحالف5 يضم 6 إبريل والإخوان وقوى ثورة 25 يناير، لإعادة ثورة يناير وإسقاط ما وصفه بحكم العسكر.

*7 يونيو.. النطق بالحكم في استئناف المتهمين في قضية ترحيلات أبو زعبل

حجزت محكمة جنح مستأنف الخانكة المنعقدة بأكاديمية الشرطة الاستئناف المقدم من عمرو فاروق نائب مأمور قسم مصر الجديدة، المتهم الأول فى قضية سيارة ترحيلات أبو زعبل على الحكم الصادر ضده بالسجن 10 سنوات وكذلك ضباط القسم الثلاثة على حكم حبسهم سنة مع ايقاف التنفيذ للحكم في جلسه 7 يونيو مع استمرار حبس المتهم.
صدر القرار برئاسة المستشار محمد أمل و عضويه مروان مصطفي و محمد أبو العز بحضور محمود سعيد وكيل النيابه و بأمانه سر أحمد صوان و حسام الخولي
كانت محكمة جنح الخانكة، برئاسة المستشار محمد عبد الله عباس، في وقت سابق قد عاقبت المتهم الأول عمرو فاروق، نائب مأمور قسم مصر الجديدة، بالحبس لمدة 10 سنوات مع الشغل والنفاذ، كما عاقبت النقيبين إبراهيم محمد المرسي، وإسلام عبد الفتاح حلمى، والملازم محمد يحيى عبد العزيز، بالحبس لمدة سنة مع إيقاف تنفيذ العقوبة، وقررت المحكمة إحالة الدعاوى المدنية إلى المحكمة المختصة.

*تأجيل محاكمة المعتقلين السياسيين بأسوان لجلسة 15 يوليو المقبل

قررت محكمة جنايات أسوان المنعقدة بمحافظة قنا تأجيل محاكمة المعتقلين السياسيين بأسوان لجلسة 15 يوليو المقبل وذلك في القضية المعروفة اعلاميا بأحداث ديوان عام محافظة أسوان في يوم فض ميدان رابعة العدوية 14 أغسطس وذلك بعد تعنت مديرية أمن قنا في إحضار المتهمين من محبسهم بحجة تعذر إحضارهم ﻷسباب أمنية بسبب إنشغال القوات بالتحرك للإعداد لتأمين مقار انتخابات رئاسة الدم .
وكانت نيابة أمن الإنقلاب بمحافظة أسوان قد أحالت 74 شخصا في قضية أحداث المحافظة الشهير إلى الجنايات، حيث جاء علي رأس المحالين كل من : المهندس أسامة حسنين – نقيب المهندسين بأسوان، الدكتور موسي علي أحمد – الطبيب الجراح ورئيس الإئتلاف الإسلامي بأسوان، والشيخ خالد القوصي – مسئول الجماعة الإسلامية بأسوان .

وكان الالاف من أهالي محافظة أسوان الرافضين للانقلاب العسكري قد تجمهروا بسلمية أمام مبني المحافظة بأسوان، صبيحة 14 أغسطس الماضي، إحتجاجًا على قتل المعتصمين السلميين بميدان “نهضة مصر”, وميدان “رابعة العدوية”.

وقد أدان الجميع ساعتها وبكل شدة هذه المذبحة الجديدة المروعة, محملين سلطة الانقلاب كامل المسؤلية القانونية عنها, محملين قائد الإنقلاب العسكري الدموي عبد الفتاح السيسي ووزير داخليته محمد إبراهيم كامل المسئولية

*«الإمارات» تشارك في تأمين الانتخابات الرئاسية بـ15 مدرعة

كشفت وكالة الأنباء الألمانية عن وصول 15 مدرعة من دولة الإمارات إلى مطار القاهرة صباح اليوم، لدعم وزارة الداخلية في توفير تأمين عملية الانتخابات الرئاسية، المقرر إجراؤها الإثنين والثلاثاء القادمين.

وقالت الوكالة، نقلًا عن مصادر مسئولة بمطار القاهرة: “إن العربات وصلت من الإمارات على متن طائرتى نقل عسكريتين، وتم تسليمها لمسئولى وزارة الداخلية، تمهيدًا لإعدادها للعمل في توفير الحماية اللازمة خلال الانتخابات الرئاسية القادمة، ومواجهة أي محاولات للعنف أو الإخلال بالوضع الأمني خلال العملية الانتخابية”.

*”السيسي” يمكن “الشيعة” من بناء مساجد لهم وتشكيل مليشيات شيعيه مسلحة

كشفت مصادر صحفية عن لقاء أجراه قائد الانقلاب العسكري الدموي عبد الفتاح السيسي -المرشح لمسرحية رئاسة الجمهورية، أمس الجمعة بعدد من قيادات وممثلي الشيعة في مصر.
ومن بين من ألتقاهم السيسي: إسلام الرضوى -المتحدث باسم شباب الشيعة فى مصر، والطاهر الهاشمى -رئيس منظمة اتحاد آل البيت، وأحمد النفيس -الكاتب الشيعى المعروف وعدد من قيادات الشيعة في مصر.
وقالت المصادر أن السري في الأمر ليس اللقاء فقط رغم أن اللقاء لم يعلن عنه وحذرت جميع الجرائد من نشر أى شئ عنه كما لم يسمح للصحفيين بإلتقاط أى صور للقاء ولكن السري في الأمر هو ما نشرته اليوم وكالة أنباء فارس عن أن اللقاء شهد إتفاقا على أن يسمح للشيعه في مصر ممارسة شعائرهم تحت حماية الدولة.
كما وافق “السيسي” للشيعة على بناء عدة مساجد كبيرة خاصة بهم، وأكدت الوكالة على تصريحات النفيس السابقة التى قال فيها أن مصر فى الأساس دولة شيعية، و”الجامع الأزهر” خير دليل.
وأوضحت المصادر أن سماح السيسي للشيعة باقامة مساجد هى البداية الحقيقية لنشر المذهب ومن ثم تشكيل مليشيات شيعيه مسلحة لحماية مكتسباتهم على شكل أفراد أمن وحراسة.

*بالأرقام نكشف الأسر المضربة عن الطعام تضامنًا مع أبنائها في انتفاضة السجون

طالب ائتلاف المراكز الحقوقية الإدارة العامة للسجون بتوفير الرعاية الطبية اللازمة للمضربين وذلك احترامًا لحقهم القانوني والدستوري في الاحتجاج, كما أعلن الائتلاف تضامنه الكامل مع المعتقلين وذويهم المضربين عن الطعام، وتشكيل وفد حقوقي طبي لمتابعة الحالة الصحية لكافة المضربين عن الطعام من ذوي المعتقلين خارج السجون، وقال بيان للائتلاف بشأن إضراب أسر المعتقلين إنه تلقى رسائل من عدد من أسر المعتقلين في السجون المصرية أعلنوا خلالها عن البدء في الإضراب عن الطعام من صباح السبت 24 مايو تضامنًا مع ذويهم المعتقلين في السجون وذلك مساندة للموجة الثانية من انتفاضة السجون التي أعلنت عنها اللجنة العليا للانتفاضة والتي من المقرر أن تبدأ يوم 30 مايو الجاري وتستمر لمدة أسبوع.
وأكد البيان أن المراكز الحقوقية استقبلت رسائل من 34 عائلة من ذوي المعتقلين لإعلان إضراب 271 فردًا أسر المعتقلين، بينهم 42 فوق سن الـ60 عامًا، بما يمثل خطرًا داهمًا على حياتهم، الإضراب لفترة تصل إلى 15 يوما متواصلة حتى انتهاء فعاليات الموجة الثانية من انتفاضة السجون.
وقد حصل “ائتلاف المنظمات الحقوقية” على بيان تفصيلى للتوزيع الجغرافي للأسر المضربة عن الطعام تضامنًا مع المعتقلين، حيث أعلنت 12 أسرة من ذوي معتقلي طره الإضراب عن الطعام باجمالى 63 فردًا، كما أعلنت 17 أسرة من معتقلى برج العرب والحضرة الإضراب عن الطعام باجمالى 85 فردًا، وأعلنت 6 أسر من معتقلى سجن العريش المركزي الإضراب عن الطعام باجمالى38 فردًا.
علي جانب آخر حمل “ائتلاف المراكز الحقوقية” السلطات المصرية المسئولية الكاملة عن حياه المعتقلين المضربين عن الطعام، فضلا عن ذويهم، مطالبًا السلطات، بالمضي قدما نحو الافراج عن كافة المعتقلين السياسيين، والسماح للمنظمات الحقوقية بالتفتيش بكافة مقار الاحتجاز للوقوف على حقيقة وجود سلخانات للتعذيب، وتشكيل لجان قضائية مستقلة للتحقيق في كافة وقائع التعذيب التي تمت في حق المعتقلين، فضلا عن وقف جميع المحاكمات السياسية المنعقدة حاليًا في المحاكم المصرية، وتشكيل لجان قضائية مستقلة لبحث كافة القضايا سواء المتداولة التي صدر فيها أحكام قضائية منذ 3 يوليو وحتى الآن.
وأكد الائتلاف أن الإضراب عن الطعام هو حق طبيعي للمعتقلين وذويهم للإعلان عن احتجاجهم على الأوضاع المزرية التي يمر بها المعتقلون داخل السجون المصرية، خاصة بعد توثيق عدد كبير من حالات الانتهاكات التي تعد جرائم جماعية يعاقب عليها القانون، وتطال عددا كبيرا من رجال السلطة الحالية، وعددا كبيرا من القيادات الأمنية.
*بالفيديو صوتى خيانة لمقاطعة انتخابات الدم
* مجدي حسين: الاعتماد على قناة الجزيرة هو مقتل الثورة المصرية
لايفهم كثيرون موقع قطر من الإعراب ، وكيف تحولت أصغر دولة عربية إلى قوة عظمى اقليمية ، ستقيم إمارة عربية كبرى ، بل تحدث البعض عن محاولات قطرية للسيطرة الاقتصادية على بريطانيا !! والمخابرات المصرية المسكينة بعد أن تهاوت مصر ، تنظم الآن سلسلة من البرامج التلفزيونية ضد قطر العظمى ، انظروا كيف أصبحت مصر أصغر من قطر من حيث الوزن ، ولا نتعالى على أى شعب أو دولة صغيرة ، ولكن من المفترض أن الأوزان محفوظة . والغاز لايفسر قوة قطر السياسية كما يروج البعض لأنها لاتملك التصرف فيه بدون توجيهات أمريكا التى تمتلك قاعدة العديد العسكرية الكبرى بالإمارة . قوة قطر الأساسية تعود إلى أنها تقوم بدور أمريكى على طول الخط ، وأمريكى صهيونى في بعض القضايا . وهذا هو ما أعطاها هذا الوزن الكبير ، وباستخدام قناة الجزيرة التى تتسم بمهنية عالية سحقت كل قنوات النظم الكسيحة ، وهذا جزء من الخطة .
قطر مكلفة منذ سنوات طويلة ( والتغييرات الأخيرة في قيادة الإمارة لم تؤثر على هذا الدور كما يتضح حتى الآن ) بلعب دور الحاضنة لكل الحركات الاسلامية المعادية لأمريكا واسرائيل . بغرض جذبها ل ” الواقعية ” و ” الاعتدال ” . فقناة الجزيرة كانت مع ثورة 25 يناير ولا تزال شريطة عدم التعرض لأمريكا واسرائيل إلا لماما وعرضا وعلى طريقة إثبات المصداقية في لقطات سريعة على لسان بعض الضيوف . وتم تأسيس الجزيرة مباشر مصر للدفع في هذا الاتجاه ، جذب الثورة إلى خندق الصداقة مع أمريكا ، بعدم التعرض لها ، وتركيز الهجوم على العسكر والسيسى باعتبارهم سبب البلاء الوحيد أو الأساسى .
ولقطر تاريخ طويل في هذا المجال : احتضان شرائط بن لادن والقاعدة وطالبان  – الاهتمام بالمقاومة اللبنانية – الاهتمام بحماس والمقاومة الفلسطينية ( رغم أنها كانت القناة الرائدة في التطبيع مع اسرائيل )– استمرار العلاقات الطيبة مع إيران ومع السودان ، ومحاولة حل مشكلات دارفور والمعارضة التشادية ، وتقديم دعم اقتصادى للسودان المحاصر. كما لعبت دورا محوريا في الثورة الليبية حيث كانت محورا أساسيا لتوريد السلاح عبر مطار بنى غازى للاسلاميين المعارضين للقذافى ، ثم كانت بعد ذلك واسطة خير مع الناتو!! ولقطر دور كبير في تمويل ودعم عناصر القاعدة في سوريا لحساب الولايات المتحدة وهو الملف الأساسى المشترك مع السعودية .
ولكن دعونا نركز الآن على مصر وليبيا . قطر ( والجزيرة طبعا ) تقوم بدور الأم الحنون للاسلاميين والثوار في مصر ، وهى تضعهم تحت المظلة الأمريكية الصهيونية ، بوضع الثورة في إطار الديموقراطية والشرعية وحقوق الانسان فحسب . ويتصور الاسلاميون أن علينا أن نقبل بذلك لأن الجزيرة تصل إلى كل البيوت ويجب ألا نخسرها . عظيم من الممكن أن تدخل للبيوت برسالة ناقصة ، غير تعبوية بشكل كامل ، بنصف الحقيقة ، ونصف الحقيقة كذب . ونحن نؤكد أن الثورة يمكن أن تنجح بدون الجزيرة وبدون أى فضائية ، لأن الأقمار الصناعية تحت سيطرة الدول ، ولم يحدث حتى الآن أن ثوارا حقيقيين امتلكوا قمرا صناعيا !!! وقد نجحت ثورة إيران بدون أى فضائيات ، في عصر الكاسيت الصوتى والمنشورات المطبوعة على الرونيو ( مطبعة بدائية كنا نستخدمها ونحن طلاب في مصر للمنشورات !!)  وكان الإمام الخمينى يرسل توجيهاته بهاتين الوسيلتين حيث يتم النسخ في كل محافظات إيران . وقد نجحت الثورة الروسية والفرنسية قبل اختراع الكاسيت . ومن قبلهما نجحت ثورات عمر مكرم وكانت تستخدم الطبول والمآذن لحشد الجماهير . الأدوات لا تصنع الثورة ، ولكن الجماهير تصنع الثورة عندما تضيق بها السبل وتختنق من النظام الفاسد ، وتنجح الثورة إذا وجدت قيادة حقيقية تعبر عن تطلعات الناس في الاتجاه الصحيح ، تقرأ الواقع بصورة سليمة وتحوله إلى خطاب في متناول الجميع . الفضائيات بالعكس لأننا لا نمتلكها فقد أفسدت علينا ثورة 25 يناير حتى الآن . والتعويل على قناة الجزيرة سيقودنا إلى الجحيم لأنه يجعل القادة لايتحدثون إلا لمهاجمة حفنة من الفاسدين والخونة دون أن ينسبهم إلى النظام الأمريكى الاسرائيلى الأصلى الذى يحكم مصر . هل يمكن للجزيرة أن تسمح بشن حملة ضد ساويرس أو تواضروس أو ضد كامب ديفيد أو ضد القواعد الأمريكية في رأس بناس والسخنة وسيناء ؟!
ولكن لأن دور الجزيرة قد يكون لعبا بالنار إذا ترك هكذا وحيدا ، كما أنه سيؤدى إلى تقوية الاسلاميين في نهاية المطاف ، فلابد من تسليط أنظمة تابعة أخرى للعب دور سحق الاسلاميين ، وهذه الأنظمة كانت الإمارات والكويت والسعودية . التمويل والتخطيط والتآمر ومكان الاجتماعات. والمقصود من هذه الضغوط بل والضربات القاصمة أن يهرع الاسلاميون إلى قطر أو كاميرون رئيس وزراء بريطانيا للشكوى : هل يرضيكم ما يجرى في مصر ؟ وهل هذا من الديموقراطية التى تعتنقونها مذهبا ومنهاج حياة ؟!
وقد وصفت توزيع الأدوار هذا من قبل بأنه نفس توزيع الأدوار في أماكن الاحتجاز والتعذيب والاعتقال ، فهناك مجموعة من الضباط والمخبرين للسحل والضرب والشتيمة ، ومجموعة أخرى لاستنكار ذلك وكفكفة الدموع ، والاستضافة في غرفة أخرى وإحتساء مشروب ساخن أو بارد . الانقلابيون المصريون يصفعون ويضربون ويقتلون ومعهم للتمويل : الامارات والسعودية والكويت ، وكيرى وأشتون وماكين وكاميرون لكفكفة الدموع : إخص عليهم الوحشين عملوا فيكم كده ، والله حنشوف شغلنا معاهم . بس برضه لازم تمشوا في خارطة الطريق !! وقطر تقول لهم : ردوا عليهم في قناة الجزيرة كما تشاءون ولكن لاتسبوا أمريكا طبعا وأنتم فاهمين .

متابعة متجددة . . الجمعة 23 مايو . . قاطع رئاسة الدم

قاطع انتخاباتمتابعة متجددة . . الجمعة 23 مايو . . قاطع رئاسة الدم

شبكة المرصد الإخبارية

*إصابات مسيرة المطرية جراء أعتداء قوات الأمن علي المتظاهرين بالرصاص الحي منذ قليل

اعتداء قوات الامن من أعلى كوبرى المطرية بالرصاص الحى على مسيرة المطرية وعين شمس مما ادى الى اصابه شاب بطلق نارى بالرقبة واصابة رجل بذراعه ,,وشاب وطفل اخرين بطلق نارى بالقدم وتم نقل المصابين الى المستشفى …علما بان المسيرة انطلقت عقب صلاة العشاء من امام مسجد حمزة بالنعام

 

 

 

 

*مصدر أمني: أنصار بيت المقدس وراء تفجير خط الغاز

أكد مصدر أمني رفيع المستوى بشمال سيناء، أن جماعة أنصار بيت المقدس وراء تفجير خط الغاز بمنطقة الطويل جنوب شرق مدينة العريش، عن طريق عبوة ناسفة جرى وضعها على الخط المار بالمنطقة.

وقال المصدر: إن محاولة تفجير الخط جاءت ردا على مقتل شادي المنيعي و4 من قيادات وأعضاء تنظيم أنصار بيت المقدس في عملية نوعية بمنطقة المغارة بوسط سيناء، موضحا أن قوات الأمن تمشط المنطقة للقبض على منفذي العملية .

*عشرات الآلاف يشيعون شهيد مليونية ” قاطع .. رئاسة الدم “

في مشهد جنائزي مهيب شيع عشرات الآلاف من أهالى محافظة الفيوم جنازة الشهيد ” عمر عماد ” الطالب بالصف الثالث الثانوى الأزهرى والذى يبلغ من العمر 19 عاما , والذى لقى مصرعه على أثر اطلاق النار عليه من قبل بلطجية مدعومة من الجيش والشرطة عاثناء مشاركته في تظاهرات مليونية اليوم بمنطقة الجون بوسط مدينة الفيوم .
خرجت الجنازة من مسجد الشبان المسلمين عقب صلاة المغرب , بمشارك حشود غفيرة من أبناء المحافظة , فيما تحولت الجنازة إلى مليونية حاشدة وسط ترديد العديد من الهتافات منها: ” حسبنا الله ونعم الوكيل , ” لا اله إلا الله والشهيد حبيب الله ” , ” متعبناش متعبناش .. الحرية مش ببلاش ” , ” فى الجنة يا شهيد .. فى الجنة يا عمر ” , ” أوعى تنسى وخليك فاكر .. اللى قاتلو عمر عساكر” .

*مجهولون يقطعون الطريق الدائرى ويشعلون النار فى إطارات السيارات.

*انقلاب مصر أكثر انقلابية من تايلاند

عقدت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، مقارنة بين ما حصل في كل من تايلاند ومصر حيث تم “الانقلاب” على الحكم، مؤكدة أن العالم يتبع معايير مزدوجة في الحكم على ما حصل في الدولتين. 
 
وتساءلت: “لماذا اعتبر العالم ما حدث في تايلاند انقلابا، ولم يعتبر كذلك ما حدث في مصر؟”.
 
وتخلص الصحيفة إلى أنه وفقا لخبراء سياسيين، وبالنظر إلى ظروف البلدين، وتسلسل الأحداث التي أدت إلى ما جرى، فإنه لا يمكن أن يوصف ما حدث في البلدين سوى أنه انقلاب.
 
ولفتت الصحيف إلى أن الانقلاب كلمة “قذرة”، كما يدرك العسكريون في تايلاند ذلك جيدا (ولذلك هم يؤكدون أن ما حصل ليس انقلاباً).
 
وللتأكيد على أن ما حدث هو انقلاب، فقد أدرج الخبير السياسي جاي يولفيلدر ثلاثة معان رئيسة 
للانقلاب، وقعت بالفعل في البلدين، هي:
1) استخدام القوة أو التهديد باستخدامها
2) من قبل أشخاص داخل الحكومة أو قوات الأمن
3) بهدف الاستيلاء على السيطرة على السلطة السياسية الوطنية. 
وقال إنه في بعض الأحيان يتم إضافة النقطة الرابعة لهذه:
4) عن طريق وسائل غير قانونية أو غير دستورية. 
 
وبعد التحليل لما حصل في كل من البلدين، فإنه يرى أن ما حدث في تايلاند حقق ثلاث نقاط على الأقل من شروط الانقلاب السابقة. أما أحداث العام الماضي في مصر، فهي بلا شك تلبي النقاط الأربع بحرفيتها، فهو يزيد بأنه انقلاب دموي غير قانوني.
 

*ارتقاء ثلاثة بنيران قوات الانقلاب في المطرية والفيوم

شنت مجموعات مسلحة من البلطجية مدعومة بقوات أمن الانقلاب ومدرعات الجيش، هجومًا على إحدى التظاهرات المناهضة للانقلاب بشارع الدالي بمنطقة الجون بوسط مدينة الفيوم قبل قليل، مما أدى لإصابة العشرات من المتظاهرين بالرصاص الحي وطلقات الخرطوش، من بينهم طفل عمره 13 عام مصاب بطلق ناري في القدم اليسرى.
فيما أكد شهود عيان استشهاد شخصين على الأقل جراء الاعتداء على المظاهرة وهما: “عمر عماد 19 سنة من سكان منطقة المبيضة – محمد رجب 17 عام طالب بالثانوية الازهرية من سكان عزبة الصعيدي”

وأسفرت اشتباكات بين المتظاهرين وقوات شرطةالانقلاب ، عن مقتل متظاهر برصاص الحي بمنطقة المطرية بالقاهرة. كما أصيب عدد آخر من المتظاهرين جراء الاشتباكات المستمرة بين الطرفين وإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والخرطوش على المتظاهرين. وكان “التحالف الوطني لدعم الشرعية” دعا إلى استمرار الفعاليات الرافضة للانتخابات الرئاسية تحت أسبوع حمل اسم “قاطعوا انتخابات الدم”.

وفي الفيوم، قتل متظاهران وأصيب ثلاثة آخرين بينهم طفل خلال مواجهات مع الشرطة بالقرب من حي الجون وشارع عدلي يكن وبالقرب من نقابة المحامين بمدينة الفيوم، وذلك خلال فض الشرطة لتظاهرة لأنصار الرئيس محمد مرسي انطلقت عقب صلاة الجمعة. وانطلقت عقب صلاة الجمعة مسيرات لمؤيدي الرئيس محمد مرسي، في القاهرة وعدة مدن، واصفين إياه بـ”الرئيس الشرعي”، وداعين جموع المصريين لمقاطعة الانتخابات الرئاسية المقررة يومي الاثنين والثلاثاء القادمين.
ففي حلوان، رفع المشاركون صورًا لمرسي مكتوبًا عليها ” هو الرئيس الشرعي”، وشارات رابعة العدوية، ولافتات تدعو لمقاطعة الانتخابات. كما قام المتظاهرون بتقطيع اللافتات والدعاية الانتخابية الملصقة على بعض الجدران والحوائط للمرشح الرئاسي ووزير الدفاع السابق، عبد الفتاح السيسي، وقاموا بتلطيخها باللون الأحمر.
وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للسيسي من بينها “لا السيسي ولا حمدين.. دكتور مرسي هو رئيسي”، و”يسقط يسقط حكم العسكر .. مصر دولة مش معسكر”.

*رسالة زوجة البلتاجي للمصريين بشأن “انتخابات الدم”

دعت سناء عبدالجواد – زوجة الدكتور محمد البلتاجي القيادي بحزب “الحرية والعدالة” والمعتقل بسجون الانقلاب – المصريين إلى مقاطعة “انتخابات رئاسة الدم”، المزمع إجراؤها يومي 25 و26 مايو الجاري.
وقالت زوجة البلتاجي – في كلمتها خلال مؤتمر للتحالف الثوري لنساء مصر اليوم، بعنوان “نساء نصر يقاطعن رئاسة الدم، ويجددن الثقة للرئيس الشرعي محمد مرسي” – : “لا تخونوا دماء الشهداء سنكمل مسيرة الثورة معًا وسنكثف الجهد، وبالرغم ما أصابني من استشهاد ابنتي واعتقال زوجي ونكل به في سجون الانقلاب وابني المعتقل لكونه ابن البلتاجي”.
وأضافت: “أضع يدي في أيديكم لصالح الوطن ولاسترداد الحرية ولاستعادة ثورة 25 يناير ولإسقاط القاتل السفاح الذي يختبئ وراء الشاشات، والذي يعمل لصالح أمريكا والكيان الصهيوني وليس لصالح الوطن، وكذلك إسقاط الكومبارس وكل الانقلابيين ومحاكمتهم.”
وأشارت زوجة البلتاجي إلى أن “القضية ليست قضية أشخاص أو أحزاب إنما قضية وطن يجري سلبه وقتل أبنائه”

*مدرعات الانقلاب تحمي عائلة قبطية أطلقت الرصاص على المتظاهرين

تفرض قوات أمن الانقلاب بالفيوم طوقا أمنيا حول منازل العائلة القبطية الضالعة فى هجوم اليوم بشارع الدالى بحى الجون، حيث أطلقوا الأعيرة النارية والخرطوش على المتظاهرين ما تسبب فى استشهاد شاب وإصابة العشرات بإصابات بالغة الخطورة.

*جانب من مسيرة المطرية قبل اعتداء البلطجية عليها، واستشهاد “ابراهيم صبحي” برصاصة فى الرأس. وكانت المسيرة قد انطلقت من أمام مسجد توحيد المعسكر بشارع الترولى، ورفع المشاركون خلالها لافتات تنادى بإسقاط النظام وأعلام مصر، مرددين هتافات مناهضة للانقلاب العسكرى، واختتمت المسيرة بشارع ترعة الغزالى بعد اعتداء البلطجية عليها وإرتقاء الشهيد.

مسيرة المطرية اليوم الجمعة واستشهاد ابراهيم صبحي

مسيرة المطرية اليوم الجمعة واستشهاد ابراهيم صبحي

*قوات الانقلاب تقتل شاب وتصيب والدته اصابات خطيرة بإطلاق النار على سيارتهم بـ سيناء

*مجهولون يدخلون ميدان الثورة بالمنصورة ويقومون بإزالة دعايا قائد الإنقلاب

قام عدد من المجهولين قبل قليل باقتحام ميدان الثورة بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، وإزالة الدعايا الانتخابية لعبد الفتاح السيسي قائد الإنقلاب العسكري في مصر، حيث قاموا بتكسير الفراشة التي علقت عليها الدعايا وتمزيق ما يقرب من 20 “بنر” ، كما قاموا بالكتابة بـ “الإسبراي” على الجدران المحيطة بالميدان ومنها جدار مبنى محافظة الدقهلية عبارات منددة بالإنقلاب العسكري ودعوات لمقاطعة رئاسة الدم.
يذكر أن فرقة من قوات أمن الإنقلاب قامت بتمشيط المكان والعسكرة فيه لمدة قاربت الساعه بعد اقتحام الميدان ، ولم تفلح في ظبط أيٍ من الفاعلين.

*قوات الأمن تطلق قنابل الغاز على مسيرة رافضة للإنقلاب فور خروجها من مسجد السلام بمدينة نصر

*منع هويدي من السفر

قال مسئولو أمن بمطار القاهرة إن الصحفي وكاتب المقالات البارز فهمي هويدي مُنع من السفر بمطار القاهرة .

وقال مسئولون إنه سمح له بالعودة إلى منزله بدون اتخاذ إجراءات أخرى ، واشترطوا تكتم هوياتهم لأنهم غير مخولين بالحديث لصحفيين.

*مسيرة مسجد الصبحية بـ”محرم بك” بالأسكندرية لرفض الإنتخابات الرئاسية

*ما الفرق بين انقلاب تايلاند ومصر

عقدت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية مقارنة بين ما حصل في كل من تايلند ومصر و”انقلاب” على الحكم، مؤكدة أن العالم يتبع معايير مزدوجة في الحكم على ما حصل في الدولتين، وتساءلت: “لماذا اعتبر العالم ما حدث في تايلند انقلابا، ولم تعتبر كذلك في مصر؟”

ووفقا لخبراء سياسيين، وبالنظر إلى ظروف البلدين، وتسلسل الأحداث التي أدت إلى ما جرى، لا يمكن أن يوصف ما حدث في البلدين سوى أنه انقلاب. وللتأكيد على أن ما حدث هو انقلاب، أدرج الخبير السياسي جاي يولفيلدر ثلاث معان للانقلاب، وقعت بالفعل في البلدين، وهي استخدام القوة من قبل قوات حكومية أو أمنية، الهدف منها الاستيلاء على السلطة.

*مسيرات صباحية في ربوع مصر

نظّم مؤيدون للرئيس المصري محمد مرسي، اليوم الجمعة، احتجاجات صباحية تنوّعت بين مسيرات وسلاسل بشرية بعدة مدن؛ داعين لمقاطعة الانتخابات الرئاسية المقررة يومي الإثنين والثلاثاء القادمين.
ففي المنيا (وسط مصر)، خرجت عدة مسيرات صباحية في مدينة سمالوط وقرية “دلجا” (جنوبي المحافظة) تطالب المواطنين بمقاطعة الانتخابات، كما نددوا بما أسموه “حملات الاعتقالات العشوائية” التى تقوم بها أجهزة الأمن بحق مؤيدى مرسى قبل إجراء الانتخابات.

كما نظّم أهالي قرية “شيم البحرية” بمدينة مغاغة سلسلة بشرية، رفعوا خلالها لافتات تطالب أيضًا بمقاطعة الانتخابات التى وصفوها بـ”المسرحية الهزلية”.

وفي الإسكندرية (شمال)، نظّم مؤيدون لمرسي عددًا من الفعاليات، اليوم، خلال فعاليات “قاطع انتخابات الدم” التى دعا لها التحالف الداعم لمرسي.

وخرجت تظاهرات من منطقة برج العرب والورديان (غربي المحافظة)، ومحرم بك (وسط)، ورفع المشاركون فيها شارات رابعة العدوية وصورًا لمرسى، ولافتات منددة لما أسموه “الانقلاب العسكري”، وأخرى رافضة للانتخابات الرئاسية .

كما قام المتظاهرون بحرق صور المرشح عبد الفتاح السيسي، وكتابة “الهاشتاج” المسيء للسيسي “انتخبوا…” على جدران المناطق التي جابوها.

وفي السويس (شمال شرق)، نظّم مؤيدون لمرسي وقفة احتجاجية صباحية وسلاسل بشرية، داعين لمقاطعة الانتخابات الرئاسية، معتبرين أنها “باطلة”.

وصباح اليوم، قامت مروحيات بالتحليق في سماء السويس، حيث قامت عدة مروحيات بتمشيط المناطق الوعرة بجبل عتاقة والمجرى الملاحي العالمي لقناة السويس وشركات البترول.

وقال مصدر عسكري إن المروحيات تحلّق فوق المؤسسات الحيوية بالمحافظة والمناطق الوعرة والجبلية بالسويس وسيناء؛ لتمشيطها من أجل تأمين المواطنين وكشف الأسطح بالعمارات السكنية لحماية المواطنين.

وفي الشرقية (دلتا النيل)، نظّم أنصار لمرسي بمسقط رأسه عددًا من فعاليات مماثلة.

ورفع المشاركون خلالها شعارات رابعة العدوية وصورًا لمرسي ولافتات تدعو لمقاطعة الانتخابات، داعين أهالي المحافظة إلى مقاطعة ما وصفوها بـ”المسرحية الهزلية”، وطالبوا بعودة الشرعية الدستورية للرئيس والمجالس المنتخبة وعودة المسار الديمقراطى للبلاد.

وفي بني سويف (وسط)، خرجت مسيرات لمؤيدي مرسي تطالب بمقاطعة الانتخابات الرئاسية ورفض ما وصفوه بـ”الإجراءات الأمنية القمعية” و”تدني مستوي المعيشة” و”تفاقم أزمات الوقود والكهرباء” و”ارتفاع الأسعار”.

وجدد “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب”، المؤيد لمرسي، دعوته إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية، داعيًا إلى التظاهر ضد الانتخابات في أسبوع “ثوري” بعنوان “قاطع رئاسة الدم”، للأسبوع الثاني على التوالي بالعنوان نفسه.

وكان التحالف، دعا الأسبوع الماضي، إلى أسبوع حمل العنوان نفسه، حيث تزامن حينها، (الخميس) مع بدء إدلاء المصريين في الخارج بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية.

والانتخابات الرئاسية التي ستجرى في مصر يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، هي إحدى خطوات خارطة الطريق الانتقالية، التي أعلنها الرئيس المؤقت، عدلي منصور، يوم 8 يوليو/ تموز الماضي بعد 5 أيام من الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي، وتشمل أيضا تعديلات دستورية (أقرت في استفتاء شعبي في يناير/كانون الثاني الماضي)، وانتخابات برلمانية (تجرى في وقت لاحق لم يتحدد من العام الجاري).

ويتنافس في هذه الانتخابات كل من وزير الدفاع المصري السابق، قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، والسياسي الناصري، حمدين صباحي، وتنتهي اليوم في الساعة 21 تغ فترة الدعاية الانتخابية، حيث تبدأ فترة الصمت الانتخابي.

وتدخل تظاهرات اليوم الأسبوع الـ 48 من احتجاجات مؤيدي مرسي، والتي بدأت في28 يونيو/حزيران الماضي، واليوم الـ330 منذ ذلك التاريخ، والـ 326 منذ عزل مرسي في 3 يوليو/ تموز الماضي، والـ 285 منذ فض اعتصامي مؤيدي مرسي في رابعة العدوية (شرق) والنهضة (غرب) في 14 أغسطس/ آب الماضي

*الرعب يسيطر علي الانقلاب ومصر تتحول لثكنة عسكرية

سادت حالة من الرعب والخوف لدي قيادات الانقلاب في مصر في بداية اسبوع انتخابات الدم  ، وقامت قوات أمن  الانقلاب بإغلاق معظم الشوارع الرئيسية المؤيدة لميدان التحرير بالدبابات والمدرعات وحولوا نصف القاهرة لثكنة عسكرية
ودفعت القوات الجوية الانقلابية بطائرات هليكوبتر من طراز ” شينوك ” تحمل مجموعات من القوات الخاصة بشقيها ” الصاعقة والمظلات ” وتجوب سماء القاهرة والمحافظات ،
وقامت مليشيات السيسي بعمل تعزيزات من قوات الجيش والشرطة، بمداخل ميدان رابعة العدوية بمدينة نصر، وأغلقت الطريق، بالمتاريس والأسلاك الشائكة ونشرت مدرعاتها لمنع السيارات والمشاه من المرور
كما شهد محيط وزارة الدفاع، استنفارا أمنيا شديدا، وانتشرت قوات للجيش على المداخل المؤدية لوزارة الدفاع بشارع الخليفة المأمون من ناحية العباسية كما انتشرت تشكيلات لعناصر القوات المسلحة على الشوارع الجانبية المودية لشارع الخليفة المأمون أسفل كوبرى الفنجرى.
وأغلقت  القوات المسلحة  طريق الأوتوستراد، لمنع وصول السيارات والمشاه  إلى محيط منطقة مدينة نصر، أو رابعة العدوية،
ودفعت قوات الجيش بتسع مدرعات فى نهاية كوبرى قصر النيل، ومحيط الأوبرا، من اتجاه منطقة الدقى، إلى ميدان التحرير.وتمركزت أربع مصفحات تابعة للقوات الخاصة لمساندة قوات الجيش،
كما أغلقت قوات الأمن المركزي ميدان النهضة وجميع الطرق المؤدية إلى مديرية أمن الجيزة،
و كثف الأمن من تواجده بميدان النهضة وشارع جامعة القاهرة،  وجميع الشوارع المؤدية للميادين العامة , فيما تمركزت قوات الأمن في ميدان مصطفي محمود من خلال 10 مدرعات
الأمر الذي حول مصر إلي ثكنة عسكرية وليست مدينة سكنية ,

*السيسي ذو شخصية سايكوباثية كاملة الأوصاف

السيسي ذو شخصية سايكوباثية كاملة الأوصاف . . موضوع هام للتعميم
شبكة المرصد الإخبارية
الشخصية السيكوباتيه هي باختصار أسوأ الشخصيات على الإطلاق وهي أخطر الشخصيات على المجتمع والناس، هي شخصية لا يهمها إلا نفسها وملذاتها فقط، بعضهم ينتهي إلى السجون وبعضهم يصل أحياناً إلى أدوار قيادية في المجتمع نظراً لأنانيتهم المفرطة وطموحهم المحطم لكل القيم والعقبات والتقاليد والصداقات في سبيل الوصول إلى ما يريد هذا الشخص هو الإنسان الذي تضعف لديه وظيفة الضمير وهذا يعني انه لا يحمل كثيراً في داخل مكونات نفسه من الدين أو الضمير أو الأخلاق أو العرف

السيسي في ساعة يؤكد لجمهوره “أنتم نور عنينا” وساعة أخرى يخاطبهم بحدة مؤكداً: “أنا مش قادر أديك (أعطيك)” مطالباً الناس بالتحمل والصبر، وقبلها كان أكد أنه ليس طامعا في الرئاسة ثم عاد وترشح. إنه عبد الفتاح السيسي الذي انقلب على أول رئيس مدني منتخب في مصر، والقادم الآن كما يقول مؤيدوه لحكم مصر، فما هي حقيقة شخصيته؟

وما بين الفرق الشاسع في أسلوب الخطاب الذي استعمله المشير مع الإعلاميين المصريين عندما قابلوه -وهم له مؤيدون- فغضب على أحدهم قائلا “لن أسمح لك باستخدام كلمة عسكر” وما بين الهدوء الشديد مع إعلاميين غير مصريين امتد حتى ما وصفه مشاهدون بالغمز كما حدث في مقابلته مع الإعلامية زين اليازجي، تناقضات واضحة تدفعنا للتساؤل عن طبيعة شخصية المشير.

يقول مستشار الطب النفسي الدكتور محمود أبو دنون إن السيسي شخصية سايكوباثية كاملة الأوصاف، مؤكدا أنه لا يستدل على ذلك بلغة الجسد وإنما بلغة الفعل “فهذه الشخصية لا ضمير لديها ولا أخلاق ولا مبادئ، وأفعالها تحقق شهوات وأحلام صاحبها بغض النظر عن تأثيرها السلبي على الآخرين”.

ويشرح الدكتور محمود أبو دنون مستشار الطب النفسي أن صاحب هذه الشخصية يكذب ويخون ويخدع ويسرق ويمثل ويتحايل حتى يصل إلى مراده. وأضاف “عند تطبيق ذلك على السيسي نجده قد استخدم الكذب مرات عديدة من خلال وعود زائفة، كما نراه وقد سرق وطنا وسرق حكما شرعيا وسرق استحقاقات دستورية وخان رئيسه الذي حلف أمامه يمين الولاء”.

ويلفت الدكتور أبو دنون إلى أن “السيسي قام بتمثيل دور المتدين الورع والإنسان الحنون صاحب الدمعة، وفي نفس الوقت قام بقتل الآلاف وأحرق الجثث واعتقل خيرة أبناء الشعب المصري، واتهمهم بأبشع التهم” مؤكدا أنه “رجل بلا أخلاق، وهو مستعد أن يحرق مصر في سبيل تحقيق هدفه”. وختم بقوله إن “السيسي بلا أدنى شك هو شخص سايكوباثي كامل الأوصاف”.

الشخصية السايكوباثية

 الشخصية السايكوباثية موجودة في كل المجتمعات ولها خصائص عامة منها أنه يفتقر للضمير وليس لديه استعداد لإبداء الندم أو التعاطف أو مراجعة النفس، نرجسي اهتماماته تتمحور حول شخصه، عدائي قاس يلوم الآخرين بمن في ذلك ضحاياه.

ولكنه شخص له جاذبية وكاريزماتية أحيانا. مجرم وليس من السهل اكتشاف جرائمه حيث قد يكون ظاهره مغايرا للمجرم المختبئ خلف ابتسامة أو مظاهر تدين أو أفعال خير أو خدمة مجتمع. ويستحيل علاجه.

ولكي ندرك أهمية كشف الشخصية السايكوباثية لنقرأ للبروفيسور روبرتر هاير:” الشخصية السايكوباثية هو مفترس للمجتمع، جذاب ومتلاعب يشق طريقه في الحياة بلا رحمة يخلف وراءه بقايا من قلوب مكسورة وآمال محطمة ومحافظ خالية. معدوم الضمير لا يعتريه تعاطف مع الآخرين يأخذ بأنانية مايريد ويفعل مايحلو له. ينتهك الأعراف الاجتماعية والتوقعات دون أدنى شعور بالذنب أو الندم”.

وبرغم كل هذا التدمير فليس من السهل كشفه ولكن لنعرض لخصائصه:

- له جاذبية وسحر سطحي.

- نرجسي يعتبر نفسه محور كل من حوله.

- النهوض الذاتي والتعامل مع الآخرين كأكتاف توصله للقمة.

- الحاجة إلى التحفيز والتجديد لطرد الملل.

- احتراف الكذب لخلق مصادر فخر.

- استهداف وتحريك السُذج.

- إغراء الناس وإيهامهم بحبهم وإخلاصهم لكي يظفروا بحبه وثقته.

- البراعة في تقمص دور المحب والنزيه.

- المشاركة في الأعمال الخيرية لدعم مسيرته فقط.

- قاس بلا رحمة ولايتوقف عند أي شيء.

- الاستمتاع بالسلطة لإنهاء علاقات وثيقة بكل برود.

- الرغبة في الانتقام من كل من يرفضه أو يخالفه الرأي.

- الاستمتاع بفصل الناس من وظائفهم أو تدمير حياتهم.

- الإذلال الجسدي والعاطفي والجنسي للآخرين.

- تشويه سمعة الابن أو الزوج أو القريب أو الاعتداء عليه من دون أن يكون ذلك ظاهرا للناس.

- لايعتريه الأسف إلا عندما يُكتشف أو يُؤنَّب أو يُعاقَب “هذا طبعا في البلاد التي فيها القانون فوق الجميع”.

- عدم استيعاب ردود الفعل الغاضبة لضحاياه.

- التقليل من أهمية غضبه.

- الاستغلال والحيلة.

- احتقار الذين يلتزمون بالنظام.

- قدرة فائقة على الجريمة المخفية حتى عن أقرب الأقربين والإبداع في الأساليب.

- جرأة وشجاعة تفوقان المتوقع.

- اللعب على التعاطف مع الآخرين وبالذات أصحاب القرار أو عندما يكون تعاطفا معلنا.

هذا في حال الشخصية السايكوباثية كاملة ظاهرة وهذا بالفعل متوفر في السيسي.

أجارنا الله واياكم من هذه الشخصية

كان الله في عون شعب مصر

* القوات المسلحة توجه بياناً للمواطنين قبل الانتخابات الرئاسية

أصدرت القوات المسلحة بياناً قبل قليل جاء فيه :”تهيب القوات المسلحة بأبناء الشعب المصري التعاون مع عناصر التأمين والالتزام بعدم اصطحاب أي حقائب أو متعلقات خلال الادلاء بأصواتهم، وعدم انتظار السيارات والدراجات النارية والباعة الجائلين في محيط اللجان، وذلك لتيسير إجراءات التأمين ومنع أي محاولة لعرقلة صفو العملية الانتخابية”.

كما أعلنت القوات المسلحة عن تخصيص أرقام للإستغاثة وللتواصل المباشر مع غرفة العمليات الرئيسية للقوات المسلحة ومراكز العمليات بنطاق الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية

*مقتل شادي المنيعي

قالت مصادر امنية من شمال سيناء إن شادي المنيعي القيادي بجماعة انصار بيت المقدس قتل في وقت مبكر صباح اليوم الجمعة فيما يبدو عملية تصفية جسدية قام بها الجيش المصري. وجاء ذلك قبل أيام من الانتخابات الرئاسية في البلاد.

وقالت المصادر ان المنيعي وخمسة اشخاص اخرين قتلوا في اشتباك بأسلحة نارية اثناء سيرهم بمنطقة المغارة بوسط سيناء.

وقال بيان من المتحدث باسم الجيش في صفحته على فيسبوك ان الجيش نفذ عملية أدت إلى مقتل ستة من العناصر الشديدة الخطورة يوم الخميس. ولم يذكر اسم المنيعي ولم يتضح على الفور هل كان البيان يشير إلى نفس الحادث.

الدول الغربية مرعوبة من إجراء المسرحية وتنصح رعاياها في مصر بالإقامة في البيوت او الرحيل

سادت حالة من الرعب لدي حكومات الدول الغربية بسبب إجراء المسرحية المسماة بالانتخابات , ” انتخابات الدم ” وطالبت جميع الدول  رعاياها والسائحين المتواجدين حاليا فى مصر بالحد من التنقلات خلال يومي التصويت فى انتخابات الدم المقررة الاثنين والثلاثاء القادمين الموافقين السادس والعشرين والسابع والعشرين من مايو الجارى.

وذكرت وزارة الشئون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسية عبر بوابة “نصائح للمسافرين” على موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة، أنه نظرا للإجراءات الأمنية التي سيتم تنفيذها فى مصر بمناسبة الاقتراع الرئاسي، فإنه ينصح بالحد من التنقلات فى البلاد بقدر الإمكان وفى حالة الضرورة القصوى فقط.

وأضافت أنه وفى سياق الوضع الداخلى بمصر، والذى لا يمكن التنبؤ به على ضوء ما تشهده عده مناطق من أحداث تؤثر على النظام العام، لاسيما المظاهرات والتجمعات غير المعلن عنها بشكل مسبق، فإنه ينبغى على السائحين الفرنسيين الذين يعتزمون زيارة مصر فى هذه الفترة اتباع إرشادات السفر وإجراءات السلامة بشكل دقيق، والتى يتم تحديثها أولا بأول على الموقع الإلكترونى للسفارة الفرنسية بالقاهرة.
وهو الأمر الذي فعلته أمريكا راعية الانقلاب , والعديد من الدول الأوربية فيما يبدوا ان الرعب يسيطر عليهم وستكون هناك مفاجئات غير معلومة الهوية وتصعيد ثوري غير مضمون

*فضيحة في الكنيسة المقر البابوي . . الكنيسة تتراجع عن إقالة السكرتارية وتنفي الخبر

فضيحة جديدة من العيار الثقيل شهدتها الكنيسة المصرية راعية الانقلاب قبل أيام قليلة من  إجراء مسرحية الانتخابات التي يرعاها تواضروس ويمولها نجيب سويرس برعاية أمريكية  , والفضحية أخلاقية من العيار الثقيل يعف ” نافذة مصر ” عن ذكر تفاصيلها المشينة التي تمت تحت سقف الكنائس بمشاركة سكرتارية تواضروس وان كانت اقرب لفضيحة المحلة أو تزيد من حيث الفضيحة.


وهو الأمر الذي نشرته وسائل الإعلام دون ذكر التفاصيل مما اضطر تواضروس لإقالة السكرتارية الخاصة به بعد تورطهم في الفضيحة داخل الكنيسة , وبعد القرار مباشرة تراجع تواضروس ونفي قرار الإقالة في بيان رسمي جاء نصه كالتالي:
نفت الكنيسة القبطية ، ما ورد فى بعض وسائل الإعلام عن إقالة سكرتارية تواضروس الثانى القس إنجيلوس إسحق والقس أمونيوس عادل
وأضافت الكنيسة فى بيان لها “تؤكد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن هذا الخبر عار تماما من الصحة ولا يمت للواقع بصلة وتطالب الكنيسة وسائل الإعلام بتحرى الدقة والتزام الموضوعية فى كل ما ينشر بخصوص الكنيسة”

كانت جريدة الأخبار قد نشرت الخبر عبر موقعها الإلكتروني وقالت فيه نصا  ” قال مصدر كنسي، إن تواضروس الثاني – بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية- اتخذ قرارا بإبعاد كلا من القمص أمونيوس عادل، والقمص انجيليوس إسحاق، من مكتب سكرتاريته.
وأضاف المصدر، أن البابا اتخذ هذا القرار بعدما تردد من أنباء عن ارتكابهما مخالفات قد تتسبب في إحالتهما إلى المحاكمة الكنسية.
وكشف المصدر أن تواضروس  سوف يقوم برسامة راهب من دير الانبا بيشوي، ليحل محلهما في مكتب السكرتارية .وكانت حالة من الغضب قد سادت المقر الباباوي جراء جلوس البابا مع الكاهنين وتوجيه المخالفات لهما، وهو ما انتهى معه الحوار إلى قرارا الإبعاد.
*الجيش المصري يدفع بشرطة عسكرية نسائية لتأمين الانتخابات الرئاسية

قال خبير عسكري، مقرب من المؤسسة العسكرية في مصر، إن الجيش سيدفع بشرطة عسكرية نسائية لأول مرة في تاريخه للمشاركة في تأمين الانتخابات الرئاسية المقررة الاثنين والثلاثاء المقبلين.

وأضاف اللواء المتقاعد سامح سيف اليزل، مدير مركز الجمهورية للدراسات الاستراتيجية، نقلا عن مصادر عسكرية لم يسمها، أن الجيش قام بتشكيل فرق شرطة عسكرية نسائية لمواجهة الجماعات “التكفيرية” التي قد تستغل السيدات في  تنفيذ عمليات “إرهابية” من خلال ارتداء منتقبة لحزام ناسف او ما شبه ذلك.

وأوضح اليزل في مقابلة مع برنامج (على مسئوليتي) على فضائية “صدى البلد” المصرية الخاصة، أن مهمة الشرطة العسكرية النسائية ستكون تفتيش السيدات لأن الرجال لن يتمكن من القيام بتلك المهمة.

وفيما لم يوضح كيفية تشكيل تلك الشرطة الجديدة أو متى تشكلت، قال إنها ستنتشر في الدوائر الانتخابية التي تتميز بكثرة الأعداد، فضلا عن تحركها في دوريات سريعة في حال أي طوارئ.

ولم يصدر الجيش المصري حتى صباح اليوم الجمعة أي تصريحات فيما يتعلق بتلك القوة الجديدة.

من جانبها رحبت فيفيان فؤاد، عضو المجلس القومي للمرأة (حكومي) بهذه الخطوة، وقالت لوكالة الأناضول، “إذا كانت هذه الخطوة تهدف إلى حماية الناخبات وتفتيشهن فهي خطوة إيجابية، أما إذا كان لها بعد أمني يتعلق بمكافحة الإرهاب فلابد في هذه الحالة أن يخرج مصدر عسكري مسؤول يطلعنا على طبيعة التدريبات والدورات التي تلقتها الشرطة العسكرية النسائية”.

فيما قالت ليلى سويف، الناشطة السياسية في مجال حقوق الإنسان، إن إسناد هذه المهمة لشرطة عسكرية نسائية بدلا من الشرطة النسائية التابعة لوزارة الداخلية يدل على أن الداخلية بمفردها “غير قادرة على تأمين الشارع أو الإنتخابات المرتقبة”.

واعتبرت أن الحديث عن استخدام أو تورط عناصر نسائية في عمليات إرهابية مجرد “كلام مرسل” ولا يوجد أي دليل عليه، منوهة إلى أنه هذه اللحظة لا توجد إمرأة واحدة في مصر تحاكم بتهمة “الإرهاب”.

*هام وعاجل : خريطة التحالف التآمري الأمريكي الإماراتي المصري لغزو ليبيا الشقيقة
قال تقرير نشره موقع “ديبكا” الاستخباري المقرب للاستخبارات الاسرائيلية  إن الولايات المتحدة تستخدم عضلات وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) وإعادة الانخراط بهدوء عسكريا في سوريا وليبيا.
وذكر التقرير إن هذه نقطة تحول زلزالية بالنسبة لإدارة أوباما التي كانت، قبل أشهر فقط، معارضة بشدة لمفهوم التدخل المباشر.
وكشفت مصادر “ديبكا” الاستخبارية أن أفرادا من الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة دعموا انقلاب الجنرال المتقاعد الليبي خليفة حفتر تخليص النظام من الاسلاميين.

الدور المصري في المؤامرة :
 بالنسبة لدعم القاهرة، فتفيد المصادر الاستخبارية لموقع “ديبكا” أن وكالات التجسس في مصر، تحت قيادة اللواء محمد أحمد فريد التهامي -الذي زار واشنطن في أبريل- نشرت بالفعل عملاءها في شمال غرب ليبيا.
كما احتشدت وحدات الكوماندوز المصرية على الحدود بين مصر وليبيا، في انتظار للأوامر من القاهرة للشروع في أربع عمليات وُضعت على لوحة التخطيط المشترك، وفقا لما أورده تقرير “ديبكا”:
1 . عندما تُؤمر بذلك، فإن تلك الوحدات ستعبر الحدود إلى المنطقة الساحلية الشرقية في ليبيا، برقة، للقيام بمهمة منع عشرات الإسلاميين المسلحين “المتطرفين”، بما في ذلك أنصار الشريعة، من مهاجمة قوات الجنرال”حفتر” من الخلف.
 2 . تستعد القاهرة أيضا لشن هجوم محتمل للاستيلاء على حقول النفط والغاز ببرقة، إما بالقوة الغاشمة أو عن طريق التفاوض مع زعماء القبائل المحلية.
وفي هذا السياق فإن حقول النفط”شرارة” في أوبارا بمنطقة فزان هي ذات أهمية خاصة بالنسبة لمصر، ولكن يمكن أيضا أن ترسل قوات الكوماندوس لتحتل اثنين من المحطات الليبية الأكثر أهمية: السدر ورأس لانوف الواقعة في شرق البلاد وكبرى الموانئ المدنية والعسكرية لبنغازي وطبرق.
3 . قد يُعهد للقوات المصرية بتطهير شرق ليبيا من معاقل تنظيم القاعدة ومعسكرات التدريب.
4 . وأخيرا، مصر قد تتدخل لمنع تقسيم ليبيا إلى دولتين: ليبيا وبرقة.

كما أورد التقرير أن القوات الأمريكية والمصرين تشتركان للمرة الأولى في تحقيق أهداف عسكرية واستخباراتية، ومنها: إعطاء واشنطن فرصة لإعادة توجيه “الربيع العربي”، والخروج به من ذلك الاضطراب الذي أغرق بعض البلدان.

ورغم نفي تورط الولايات المتحدة، فإن إدارة أوباما أكدت هذا الأسبوع دعمها لحفتر من خلال قرار إرسال السفير، ديفيد ساترفيلد، لليبيا بغية المساعدة في “بناء توافق سياسي”.

ومع تمكن عملية الجنرال من حشد الحلفاء المحليين بسرعة فائقة، فإنه تم تحديد تاريخ 25 يونيو، للمرة الأولى، موعدا للانتخابات العامة. ومن المثير للاهتمام، أن السفير “ساترفيلد”سيستمر في مهامه مديرا عاما للقوات متعددة الجنسيات بسيناء (MFO) جنبا إلى جنب مع مهمته في ليبيا. وهذا الارتباط بين المهمتين له علاقة وثيقة بدور مصر الرئيس في دعم مغامرة الجنرال الليبي.
وقال التقرير إن السفير “ساترفيلد” في وضع جيد لضمان الاتصال بين القاهرة وطرابلس.

الدور الاماراتي في المؤامرة :

وقد حدَدت مصادر “نشرة ديبكا الأسبوعية”الجهات المتعاونة، ميدانيا، مع الجنرال “حفتر”، ممثلة في وكالة الاستخبارات المركزية والقيادة الأميركية لإفريقيا (أفريكوم)، وكذلك استخبارات الإمارات العربية المتحدة، تحت إشراف ولي العهد الشيخ محمد زايد آل نهيان واللواء ضاحي خلفان.

الدور الأمريكي في المؤامرة :

بالنسبة للأمريكان، فإن الجزء الأكبر من المهمة يقع على الاستخبارات، في حين أن دولة الإمارات العربية المتحدة توفر المعلومات الاستخباراتية والمال.
والأهم من ذلك، تتولى الإمارة شراء دعم الميليشيات الليبية المحلية للالتحاق بمغامرة “حفتر”. وسرعان ما تحولت هذه الجهود إلى أوراق رابحة:
ففي يوم الثلاثاء 20 مايو، أعلن قائد القوات الخاصة للجيش الليبي، ونيس بوخماده، انضمام قواته لعملية الجنرال حفتر ضد سيطرة الإسلاميين على الحكومة. وقد منح هذا الزخم من الدعم، وفقا للتقرير، دفعة قوية لعملية حفتر وتسبب في خسارة الحكومة الليبية، التي في الهجوم محاولة انقلابية.

ويرى التقرير أن مغامرة أمريكا في ليبيا اليوم تختلف، بشكل صارخ، عن عملية الإطاحة بالقذافي. غير أن واشنطن ارتأت أن تتكتم على تدخلها الحاليَ، واستبدلت قطر هذه المرة بالإمارات. ذلك أن الأسرة الحاكمة في أبوظبي تعد أحد أكبر المؤثرين اليوم في القاهرة، بالنظر لاستثماراتها الضخمة في قائد الانقلاب بمصر عبد الفتاح السيسي، ومشاركتها النشطة في الحملة القمعية ضد الإخوان المسلمين.

ويرى التقرير أن الولايات المتحدة لديها مصلحة في استقرار ليبيا لسببين:
الأول: إدارة أوباما ما عادت قادرة على تحمل تجاهل الأوضاع المحفوفة بالمخاطر لحقول النفط في ليبيا. إذ إنها تنتج فقط 210 ألف برميل من النفط يوميا، تحت سيطرة القبائل المحلية والميليشيات المسلحة، وهو أقل بكثير من الحد الأدنى لقدرتها: 1.5 مليون برميل يوميا. . ومن شأن تشغيل صناعة النفط الليبية للعمل، بشكل ثابت منتج وفعال سيمكن واشنطن من طمأنة الأوروبيين بأن احتياجاتهم من الطاقة ستُلبى بعد قرار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مواجهة العقوبات الغربية عن طريق تعطيل إمدادات الغاز لهم عبر أوكرانيا.
الثاني: أوباما حريص على وضع هزيمة بنغازي وراء ظهره قبل نهاية ولايته، وربما قبل الانتخابات النصفية في نوفمبر القادم، وهو المأمول.

متابعة متجددة . . الخميس 22 مايو . . أسبوع رئاسة الدم

لا مقاطعونمتابعة متجددة . . الخميس 22 مايو . . أسبوع رئاسة الدم

شبكة المرصد الإخبارية

*مقتل ضابط متأثرا بجراحه في هجوم على قوة شرطة بسيناء

لفظ النقيب رامي الجلجيلي من قطاع الأمن المركزي، أنفاسه الأخيرة، متأثرا بجراحه بمستشفي رفح العام الليلة، بعد إصابته بطلق ناري بالرقبة برصاص مسلحين.

كان مسلحون قد أطلقوا الرصاص عند العلامة الدولية رقم 17 على الحدود الإسرائيلية، وأصيب مجندين آخرين حالتهما مستقرة، وعقب نقل الضابط المصاب إلى مستشفي رفح للعلاج توفي متأثراً بجراحه.

*قال أهالى من مدينة العريش، إنهم سمعوا منذ قليل صوت انفجار قوى هز أرجاء مدينة العريش

*اعتقال العشرات من رافضي الانقلاب بالاسماعيلية

قال المحامي محمد غريب رئيس لجنة الدفاع عن المعتقلين بالاسماعيلية إن قوات الامن قامت باعتقال العشرات من رافضي الانقلاب العسكري، منهم احد المحامين المدافعين عن رافضي الانقلاب وتم حجزه بسجن المستقبل.

*تقسيم المحافظات الجديد في برنامج “السيسي” السري

نشر موقع الحملة الرسمية للسيسي المرشح الرئاسي، خريطة مصر الإدارية الجديدة، تُظهر التقسيم الجديد للمحافظات، والتي كشفت عن اختفاء العديد من المحافظات وظهور محافظات جديدة لأول مرة.
 
حيث اختفت قناة السويس وحلايب وشلاتين من الخريطة المصرية، وتم إضافة محافظات “الواحات، توشكى، سيوى، العلمين، طور سيناء”. 
 
.يذكر أن الرئيس السابق محمد مرسي، كان قد نُشر أثناء فترة حكمه خريطة لمصر بدون “حلايب وشلاتين” عن طريق الخطأ، وهو ما أثار الجدل حينها، وأشعل ألسنة وأقلام المعارضة المصرية أنذاك

*شاهد عيان بكرداسة: الحملة الأمنية تهدف لوقف الحراك الثوري

قال عبد الله – شاهد عيان بكرداسة – إن الحملة الأمنية التي تشنها ميليشيات الانقلاب العسكري قامت باعتقال العشرات من ابناء المدينة من اساتذة الجامعات والاطباء واحرار كرداسة الرافضين للانقلاب الغاشم، مؤكدا أن الاعتقالات ما زالت مستمرة من أجل قمع المعارضين.

*حقوق الانسان ويوم اليتيم

*انتفاضة للمعتقلين اليوم بسجن المنصورة العمومي

في تطور مفاجيء انتفاضة للمعتقلين اليوم 22 / 5 / 2014 بسجن المنصورة العمومي .. و هتاف شديد وتخبيط شديد على حديد الأبواب و الجدران من داخل كل الزنازين و العنابر رفضاً لحكم العسكر والداخلية واحتجاجاً على منعهم من حضور الجلسات والأحكام الهزلية للقضاء بحق البنات والطلبة و الشباب المناهضين للانقلاب ومطالبين بخروجهم الأمر الذي اربك ادارة السجن اليوم و تم وقف الزيارات من الساعة الحادية عشر والنصف الى الساعة الرابعة .
وتم محاصرة السجن بالطائرات و قوات أمن الانقلاب وجمع كل الموبايلات من الزائرين ومنع الاتصال حتى لا يصل الأمر الى وسائل الإعلام ..محاولة منهم لإيقاف اعتصامهم وتظاهرهم وهتافهم .

نسألكم الدعاء لهم .. و إبلاغ من يهمه الأمر

*حكومة الانقلاب تقرر رسمياً الغاء قرارات مرسي الخاصة بالعفو أو تخفيف العقوبة

وافق مجلس الوزراء خلال اجتماعه اليوم على مشروع قرار رئيس الجمهورية المؤقت المستشار عدلي منصور، بشأن إلغاء بعض القرارات الصادرة من الرئيس السابق الدكتور محمد مرسي، بالعفو عن العقوبة أو تخفيفها خلال المدة من يونيو 2012 حتى 3 يوليو 2013. وقال إن ذلك جاء بعد دراسة مستفيضة كشفت عن صدور بعض قرارات العفو لأشخاص نسب إليهم ارتكاب جرائم تمس صالح وأمن الوطن والمواطنين، كما ثبت أن بعض المستفيدين من تلك القرارات عاودوا ارتكاب جرائم من تلك التي كانوا قد ارتكبوها في السابق، الأمر الذي يمس الأمن مما استلزم إلغاء تلك القرارات بما يحقق متطلبات أمن المجتمع. وأسهم قرارات العفو المشار إليها فى خروج عدد من أعضاء “الجماعة الإسلامية” و”الجهاد”، منهم حسن الخليفة عثمان وأبوالعلا محمد عبدربه وشعبان هريدى وأحمد عبد القادر وغريب شحات الجوهرى وعبدالحميد أبوعقرب وغيرهم، ممن تراوحت أحكامهم بين الإعدام والإشغال الشاقة المؤبدة، لتورطهم فى عدد من القضايا، منها قضية اغتيال فرج فودة والدكتور رفعت المحجوب، وغيرهما من القضايا التى صاحبت اشتعال المواجهة بين الجماعة الإسلامية والدولة، إثر قيام الأجهزة الأمنية بتصفية المتحدث الرسمى باسم الجماعة، علاء محيى الدين فى أواخر ثمانينيات القرن الماضي.
وقالت اللجنة التي كلفها الرئيس المؤقت بمراجعة قرارات العفو، إن الرئيس المعزول استخدم صلاحيته القانونية فى مجاملة حلفائه من الجماعة الإسلامية والجهاد تسديدًا لفواتير انتخابية.
فيما يقول مقربون من مرسي، أنه لم يصدر القرار إلا بعد موافقة لجنة قضائية ضمت ممثلين للأمن الوطنى والأمن العام وقضاة فحصت جميع الحالات بشكل منفرد وحددت أسماء المفرج عنهم.
وبحسب هؤلاء، فإن مرسي لم يتدخل من قريب أو بعيد فى عمل اللجنة، التي رفضت إطلاق سراح القيادي في “الجماعة الإسلامية”، أنور حامد، لخطورته على الأمن وهو ما استجاب له الرئيس وقتها، ما أشعل حالة من الاستياء فى صفوف الجماعة الإسلامية ساعتها من تعاطيه مرسى بإيجابية مع مخاوف الأجهزة الأمنية “غير المبررة”.
فى الوقت الذي كشفت فيه مصادر بـ “الجماعة الإسلامية”، أن عددًا كبيرًا من الصادر بحقهم قرار العفو من قبل مرسى تمكنوا من مغادرة البلاد عبر السفر من المطارات الرسمية إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة العمرة، ومنها انتقلوا إلى قطر وتركيا، خشية معاودة وضعهم فى السجن.
وكان حسن الخليفة عثمان القيادى فى الجماعة الإسلامية قال في تصريح سابق، إن قرارات العفو التى أصدرها الرئيس المعزول محمد مرسى تنسجم مع ممارسة صلاحياته الدستورية والتى منحت رأس السلطة التنفيذية لإصدار قرار العفو الصحى أو الشرطى عن أى متهمين ترى ضرورة العفو عنهم.

*النيابة تتعسف ولا تود إبلاغ أسر المعتقلين بمكان احتجازهم

حضرت امس التحقيق في نيابة أمن الدولة مع شابين جاءا منذ أيام من سجن العازولي وتم التحقيق معهم وتم نقلهم إلى سجن العقرب ، الشاهد أن النيابة رفضت انفرادي بالمتهمين على الرغم من أن الشابين طلبا رسمياً من النيابة مجرد حتى اعطائي أرقام تليفونات ذويهم حتى اخبرهم بأمرهم الا أن النيابة رفضت بإصرار عجيب وكانت عليهم حراسة مشددة وملفتة للانتباه جداَ الشابين هما : سعد عبد الرؤوف سعد محمد العزب، وجمال زكي عبد الرحيم .

الرجاء من يعرفهما يبلغ ذويهم أنهم متواجدين الان في سجن العقرب على ذمة قضية أجناد الارض . . نقلا عن المحامى خالد المصرى

*حبس عضو تكتل شباب السويس 15 يوما بتهمة الانتماء للإخوان

قررت نيابة السويس، أمس الثلاثاء، حبس أحمد فتحى، عضو تكتل شباب السويس، 15 يوما على ذمة التحقيقات بتهمة الانتماء للإخوان المسلمين.
كان فتحى قد تم القبض عليه منذ 3 أيام بعد مشادة كلامية فى أحد الكمائن المرورية بحى الجناين، عقب ذلك تم تحويله للنيابة التى طلبت تقرير من الأمن الوطنى عنه وعن حالته الاجتماعية والسياسية، وأشار التقرير إلى أن فتحى عضو ناشط فى التنظيم السرى للجماعة على حد وصف التقرير.
هذا ودعا عدد من شباب الحركات السياسية لعمل وقفة للمطالبة بالإفراج عن فتحى، مؤكدا أنه أحد الشباب الثورى ولا ينتمى للإخوان.

*قبول استئناف 10 طلاب وتخفيف حكم حبسهم من 17 إلى عامين بأحداث الأزهر

*تأجيل محاكمة مرسي و14 آخرين في قضية الاتحادية إلى 10 يونيو المقبل لاستكمال سماع الشهود

* بدء المحاكمة الهزلية للرئيس فى “أحداث الاتحادية”

بدأت منذ قليل محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، نظر المحاكمة الهزلية لأول رئيس شرعي ومنتخب لمصر الدكتور محمد مرسي وبعض قيادات الإخوان ومساعدي الرئيس في القضية المسماة من قبل الانقلابيين باسم “أحداث الاتحادية”..

ومن المقرر، أن تستمع المحكمة لأقوال 4 شهود إثبات؛ وهم محمود محمد أحمد حنفى، ومحمد صابر عبدالغنى، وعامر على حسن، وهانى محمد درديرى بجلسة سرية.

وعلى الجانب الآخر، وصلت قيادات الإخوان، صباح اليوم الأربعاء، إلى مقر محاكمتهم بأكاديمية الشرطة، على خلفية قضية “أحداث قصر الاتحادية.

وتستكمل المحكمة اليوم سماع شهود الإثبات في جلسة محظور النشر فيها وسرية.

جدير بالذكر أن ثمانية من القتلى هم من أنصار الرئيس وجماعة الإخوان المسلمين، فيما لم تدرج النيابة المصرية أسماء أي منهم في عريضة الدعوى، خوفا من انكشاف حقيقة الأحداث.

*الانقلاب يوقف نشاط “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” في مصر

في فضيحة جديدة للانقلابيين، ﻗﺮﺭ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻹﺳﻼﻣﻰ ﻟﻠﺪﻋﻮﺓ ﻭﺍﻹﻏﺎﺛﺔ ﻭﻗﻒ ﻧﺸﺎﻁ ﻓﺮﻉ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺍﻟﺬﻯ ﻳﺘﺮﺃﺳﻪ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻳﻮﺳﻒ ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻯ ﺩﺍﺧﻞ ﻣﺼﺮ، ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭﻩ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ، ﻟﺤﻴﻦ ﻋﺮﺽ ﺍﻷﻣﺮ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺧﻼﻝ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﻋﻘﺪﻩ ﻓﻰ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ، ﻭﺻﺪﻭﺭ ﻗﺮﺍﺭ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺑﺈﻟﻐﺎﺋﻪ.

وزعم المجلس أن الاتحاد ﺧﺮﺝ ﻋﻦ ﺩﻭﺭﻩ ﺍﻟﻤﻨﻮﻁ ﺑﻪ ﻓﻰ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻭﺍﻹﻏﺎﺛﺔ، ﻭﺗﺠﺎﻭﺯ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﻌﺘﺮﻙ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻰ، ﻭﺇﺻﺪﺍﺭ ﻓﺘﺎﻭﻯ ﻣﺴﻴﺴﺔ ﻳﺘﻢ ﺗﻄﻮﻳﻌﻬﺎ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺗﻴﺎﺭ ﺃﻭ ﻓﺼﻴﻞ ﺑﻌﻴﻨﻪ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺂﺭﺏ ﺩﻧﻴﻮﻳﺔ، متهمين العلامة يوسف القرضاوي باصدار ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﻭﻓﺘﺎﻭﻯ ﺗﺤﺮﺽ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻭﺍﻟﺸﺮﻃﺔ، ﻭﺗﺜﻴﺮ ﺍﻟﺒﻠﺒﻠﺔ ﻭﺍﻟﻔﺘﻦ ﺑﻴﻦ ﺻﻔﻮﻑ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ، ﻭﺗﺆﻟﺐ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﻋﻠﻰ بعضها، حسب زعمهم.

*المنشد السلفي أبو عمار يرفع شارة رابعة بالكلبشات

تداول عدد من النشطاء عبر موقع “فيس بوك” اليوم الخميس، صور للمنشد السلفى أبو عمار، وهو يرفع شارة رابعة ومقيدا بالكلبشات ويجلس على الأرض فى انتظار العرض على النيابة.

وكانت نيابة الانقلاب بالاسكندرية قد قررت فى وقت متاخر امس اخلاء سبيلة بكفالة الف جنيه ، ولم يعرف حتى الان هل تم تنفيذ قرار إخلاء السبيل من عدمه

يذكر أن قوات الانقلاب قد اعتقلت المنشد أبو عمار فجر الأحد الماضى من منزله، شرق المحافظة، وتم اقتياده إلى قسم شرطة الطابية، ومصادرة الأجهزة الخاصة به، بزعم صدور قرار ضبط واحضار له على ذمه قضية تحريض على العنف.

ويأتى ذلك عقب الأنشودة الأخيرة التى أصدرها المنشد السلفى أبو عمار باسم “طعنة وطن” مهاجما حزب النور، معلنا تبرأه من مواقف الحزب الداعم للانقلاب العسكرى، على الرغم من أنه هو نفسه من أنشد أغنية “يا مصر صباحك نور” إبان تأسيس الحزب.

*حملة قمعية شرسة بكرداسة تعتقل 9 وتقتل السيدة حنان نصر

هاجمت قوات الامن مدينة كرداسة، في حملة أمنية هي الأكثر همجية، حيث قامت باعتقال 9 من أنصار الشرعية من منازلهم بعد تحطيمها، واطلاق الرصاص الحي على إحدى السيدات، وهى حنان نصر عبد الله، التي كانت تطل من شرفة منزل أخيها، مما أدى إلى استشهادها على الفور.
وأشعلت ممارسات بلطجية الشرطة غضب الشباب، فخرجوا في مسيرة عقب صلاة الفجر، طافت أرجاء المدينة تنديدًا بهذه الوحشية مع أهالى كرداسة الشرفاء واعتقال إخوانهم وقتل السيدة.
وأسفرت الحملة عن اعتقال كل من :
1- محمد الزندي
2- الدكتور سعيد غازي
3- الدكتور أحمد هلال اعتقلوه ثم تركوه مرة آخرى وقاموا بتحطيم محتويات المنزل وسرقة الموبايﻼت
4- حسام أبو صالح
5- سيد علي أبو النور الشنتوري
6- محمد أبو النور
7- حسين أبو النور
8- وليد إسماعيل عبد الحى
9- أحمد حسن المحامي

*اعتقال اثنين من رافضي الانقلاب من منزلهما بالإسكندرية

اعتقلت قوات الانقلاب بمديرية أمن الإسكندرية، اثنين من رافضى الانقلاب من منزلهما فجرًا، وقاموا بتحطيم أساس المنزل وسرقة محتوياته ووضعهما فى مكان غير معلوم.

وقال شهود عيان: إن الإنقلاب اقتحم المنزل فجرًا، واعتقل كل من يحيى إبراهيم ونجله محمد يحيى، على الرغم من إصابته فى قدمه منذ أحداث فض رابعة العدوية.

تأتى حملة الإعتقالات لمؤيدى الشرعية ورفض الانقلاب ضمن سلسلة حملات لم تتوقف خلال الفترة الماضية لأنصار الشرعية من منازلهم.

*طلاب هندسة القاهرة يؤدون صلاة الغائب علي زميلهم.. ومليشيات الانقلاب تحاول تفريقهم بالقوة

قطع طلاب غاضبون بكلية الهندسة جامعة القاهرة الطريق المؤدي لميدان النهضة أمام جامعة القاهرة، احتجاجا على مقتل زميلهم الطالب إسلام غانم الطالب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة برصاص قوات الامن خلال فضهم بالقوة مسيرة طلابية بمحيط جامعة القاهرة أول أمس، لرفض مسرحية الانتخابات الرئاسية ورفضا لترشح قائد الانقلاب العسكري للرئاسة.
وتدخلت قوات الامن الموجودة بميدان النهضة لتفريق الطلاب بالقوة، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش بكثافة على الطلاب لتفريقهم بالقوة، ولا تزال عمليات الكر والفر متواصلة بينهم وبين الطلاب.
جاء ذلك بعد أن نظم الطلاب مظاهرة طلابية داخل مبنى الكلية نددوا خلالها بمقتل زميلهم, وأدو صلاة الغائب على زميلهم داخل الكلية، ورددا الهتافات المناهضة لقوات الجيش والشرطة، مطالبين بسرعة القصاص العادل لدماء الشهداء والمصابين والإفراج عن كافة زملائهم المعتقلين.
ومن بين هتافات الطلاب “يسقط ييسقط حكم العسكر.. مصر دولة مش معسكر” “وحياة ربك ياشهيد .. ثورة تاني من جديد” “اكتب على حيطة الزنزانة .. سجن الطلبة عار وخيانة” “في الجنة .. يا اسلام … في الجنة .. ياشهيد” “الداخلية بلطجية … الداخلية هي هي” “الشعب يريد إعدام السفاح.

*وصول “مرسى” إلى مقر محاكمته بــ”أحداث الاتحادية”

وصل منذ قليل، الرئيس الدكتور محمد مرسى إلى مقر محاكمته الهزلية بأكاديمية الشرطة فى القضية المعروفة إعلامياً بــ “أحداث الاتحادية” .
 
وتم نقل الرئيس مرسى عن طريق طائرة هليكوبتر إلى مكان انعقاد جلسة محاكمته اليوم، فى القضية المعتقل معه فيها عدد من مناهضي الانقلاب العسكري بعد تلفيق تهم لهم بالتسبب فى مقتل اثنين من 10 أشخاص، أغلبهم من مؤيدي الشرعية .
 
كما وصل أيضا مناهضي الانقلاب المعتقلين من مقر اعتقالهم لحضور جلسة المحاكمة .
*اعتقال محامى المعتقلين و14 من رافضى الانقلاب بالإسماعيليةواصلت مليشيات الانقلاب العسكرى الدموى بالإسماعيلية حملتها لاعتقال ثوار الإسماعيلية المناهضين للانقلاب العسكرى الدموى؛ حيث اعتقلت اليوم صلاح فارس ومحمد أحمد الفلاح وفرج اليماني بمدينة القنطرة.وفى السياق نفسه، داهمت حملة أخرى منازل رافضى الانقلاب بمدينة الإسماعيلية واعتقلت مصطفى عبد المقصود -مدرس، ومحمود الحسيني المحامي -عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بالإسماعيلية، وإسماعيل عويس -طالب ثانوي لينضم لوالده وثلاثة من أشقائه اعتقلوا قبل شهور، والحاج رأفت السيد -رجل مسن-.وكان الانقلابيون اعتقلوا قبل يومين أحمد يونس والمهندس صلاح مسلم -القنطرة غرب- وستة آخرين من منطقة أبو صوير.
*مليشيات الانقلاب تحاصر مدينة طلاب الأزهر تمهيدا لإخلائها بالقوةقالت مصادر طلابية إن مليشيات الانقلاب العسكري بدأت في حصار المدينة الجامعية منذ ساعة مبكرة من صباح اليوم، ونشرت مليشياتها من الجيش والشرطة على امتداد سور الجامعة، وأمام البوابة الرئيسية للمدينة، تمهيدا لإخلاء المدينة بالقوة.وأكدت المصادر أن طلاب المدينة الجامعية وصلتهم أنباء عن أن قوات من داخلية الانقلاب هي من ستخلي المدينة بالقوة من جميع الموجودين بها وستقوم بالمررو على غرف الطلاب غرفة غرفة.وتسود حالة من القلق بين العديد من طلاب المدينة الجامعية، خاصة من الذين لم ينهو امتحانات نهاية العام بعد، ويرفضون قرار الإخلاء لكونهم من محافظات نائية، ولا يوجد مأوئ أو سكن في القاهرة سوى المدينة الجامعية.*سلسة بشريه مناهضه للانقلاب العسكري في مركز بلبيس بمحافظة الشرقية
سلسة بشريه مناهضه للانقلاب العسكري أمام قرية السعادات التابعة لمركز بلبيس بمحافظة الشرقية تنديدا بالانقلاب الدموى.

وردد المشاركون هتافات منها، ،”يسقط يسقط حكم العسكر مصر دولة مش معسكر”" يا نجيب حقهم يا نموت ذيهم”، “يا اللى ساكت ساكت ليه أنت راضي ولا إيه” ،” انزل يا مصري أنزل يا مصري” ، “الشعب يريد إعدام السفاح”، “حسبي الله ونعم الوكيل.. حسبي الله على الظالمين”، “هما معاهم ضرب النار وإحنا معانا عزيز جبار” ، “أرحل يا سيسي، مرسي رئيسي”،”زى ما ترسى ترسى كلنا معاك يا مرسى “.
ورفع المشاركون شارات رابعة وصور الشهداء والمعتقلين واللافتات المنددة بحكم العسكر وقمع داخلية الانقلاب لمناهضى الانقلاب.

*صباحي لـ”إندبندنت”: دول عربية تمول حربنا ضد الإخوان

في تقرير له من القاهرة، تطرق مراسل صحيفة الإندبندنت البريطانية للمرشح الثاني في الانتخابات الرئاسية المصري، حمدين صباحي، وقال إنه المرشح الأضعف في الانتخابات، رغم أنه يعول على مفاجأة.

وتساءل توم ديل، مراسل الصحيفة عما إذا كان صباحي منافس قوي لعبد الفتاح السيسي أم أنه مجرد أضحوكة؟

وفي التقرير الذي تحدث فيه توم ديل مراسل الصحيفة مع صباحي أكد الأخير على أهمية ما جرى من فض لاعتصامي رابعة والنهضة في آب/ اغسطس، وأنها كانت عملية ضرورية، وأن الدول العربية تقدم الدعم “كي نواصل حربنا على الإخوان”، ويرى صباحي مثل المرشح الأقوى عبد الفتاح السيسي أن الإخوان لن يعودوا مرة أخرى للسلطة.

ودافع صباحي عن رؤيته، وهو وإن لم يوافق على تدخل الجيش في السلطة لكنه دعم التظاهرات التي أطاحت بالإخوان وتلك التي فوضت السيسي لمحاربة “الإرهاب” أي الإخوان.

وفي بداية التقرير قال ديل “يضع حمدين صباحي على مكتبه صورتين؛ والده بوجهه المجعد والفلاح الذي حرقته الشمس،
وجمال عبد الناصر، الرجل الذي ينظر إليه كأول زعيم عربي تحدى الهيمنة الغربية في الشرق الأوسط”.

ويضيف أن “طموحات الجماهير حملته ولخمسة عقود كناشط ومعارض، والآن وضعته وجها لوجه في سباق للرئاسة عندما يذهب المصريون لصناديق الاقتراع نهاية أيار/ مايو الحالي والتي يتوقع فيها فوزا ساحقا لوزير الدفاع السابق عبدالفتاح السيسي والذي يبدو صارما في عاداته ومظهره وبرنامجه الذي يدعو – اجتهاد في العمل، تضحيات، وبالتأكيد التوقف عن التظاهرات”.

وبالمقابل فالشخص الذي يقف منافسا للسيسي يتسم بالدفء والشعبية والمعارض ذو الخبرة الطويلة بأصوله الفلاحية من قرية فقيرة على دلتا النيل والذي يقدم وعودا بتحقيق وعود الثورة التي اندلعت في مصر قبل 3 أعوام: خبز، حرية وعدالة اجتماعية.

ويواصل ديل تقريره “في منطقة يتسيدها الملوك والإسلاميوون والعسكر الأقوياء، يزعم صباحي أنه يقدم شيئا مختلفا ” لو استطعنا الوصول للسلطة فسنقدم نموذجا لن يكون مثالا لمصر بل لكل العالم العربي”، تحدث صباحي لمراسل الصحيفة البريطانية.

وتعلق “اندبندنت أون صاندي” قائلة ” يقدم المرشحان رؤيتين مختلفتين: ففي العام الماضي دعم السيسي قانونا يمنع التظاهر بدون إذن من الشرطة، ويعد صباحي بإلغائه والإفراج عن “المعتقلين بدون جريرة” بمن فيهم قادة الثورة الشباب”.

وفي ضوء المقابلات التلتفزيونية التي أجريت مع كلا المرشحين الأسبوع الماضي، يبدو أن رؤية صباحي التي تقوم على رؤية اشتراكية ديمقراطية تريد مساعدة الفقراء تحصل على دفعة ودعم. ومع أن الشباب لا يرون في صباحي المرشح المثالي، لكن في الحوارات على وسائل التواصل الاجتماعي وفي مقاهي القاهرة الشعبية يبدو أن المزاج يتحول من المقاطعة لدعم صباحي.

ويبدو صباحي كما تقول الصحيفة في اللقاءات التلفزيونية وفي الشوارع مرتاحا وهادئا مقارنة مع السيسي الذي بدا متعجرفا ومحرجا في لقاءاته التلفزيونية الأخيرة.

ويقول صباحي إن مشاكل مصر نابعة من كون الذين يحكمونها هم أنفسهم “الموالون لمبارك” والذين يدعمون حملة السيسي، رغم التغييرات السطحية التي حدثت في مصر.

وتشير الصحيفة إلى تأثير رؤية عبد الناصر الثورية والاجتماعية على صباحي الشاب الذي كان يصيد السمك على ضفاف النيل، حيث وصلت رسالة ناصر الذي أنهى حكم البريطانيين على مصر، وقد ألهمته رؤية ناصر هذه “أنا ابن تلك المرحلة”، حيث كان يلقي خطابات في المدرسة ويقود تظاهرات، وفي الجامعة تحدى أنور السادات في نقاش معه بثه التلفزيون. وبعد تخرجه من الجامعة أنشأ سلسلة من الأحزاب السياسية. ويزعم صباحي أن جيله من الناشطين هم من أنشأوا ما يسميها “ناصر الشارع” والتي تعترف بأخطاء الدولة الناصرية وتدخل الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان فيها، وهي المبادئ التي لم يلتفت إليها خلفاء ناصر.

ويقول صباحي إنه تعرض للاعتقال 17 مرة، سجن 8 مرات وعذب مرة واحدة. وفي واحدة من المرات اعتقل في قلعة القاهرة التي حولت فيما بعد إلى معلم سياحي. وفي عام 1995 رشح نفسه لانتخابات مجلس الشعب عن منطقته ولكنه دخل البرلمان عام 2000. وفي الانتخابات التي تبعت ثورة يناير 2011 أدهش المراقبين حيث حصل على المركز الثاني.
ويرى صباحي إن الإخوان المسلمين هم داعمون من الذين دعموا انقلاب تموز/ يوليو الذي ازاحهم عن السلطة. ومع أنه رفض

وتدخل الجيش إلا انه دعم التظاهرات ضد الإخوان المسلمين والتظاهرات بعد أربعة أسابيع من الانقلاب والتي “فوضت” السيسي لمواجهة “الإرهاب” أي الإخوان المسلمين.

ويؤكد صباحي أن فض اعتصامي الإخوان المسلمين في القاهرة كان ضروريا رغم أنه ترك أكثر من 800 قتيل. وكل ما يقوله صباحي إن العملية “انتهكت حقوق الإنسان” لكن هذا ليس كاف بالنسبة لشباب الإخوان الذين فقدوا أصدقاء في عملية الجيش والشرطة.

ومن الأسئلة التي طرحتها الصحيفة عليه تلك المتعلقة بسياساته الشعبوية والغامضة أحيانا وإن كانت مناسبة لحل ازمة الاقتصاد. ولكنه يرد أن محاربة الفساد ومصالح النخبة كافية لإنعاش الاقتصاد ويمكن أن تحل مشاكل العمال والقطاع الخاص.
وفي الوقت الحالي ما يدير عجلة الاقتصاد المصري هو الدعم المالي من السعودية والكويت والبحرين والإمارات ” في الحقيقة دفعوا المال حتى نواصل الحرب ضد الإخوان”، ولكن صباحي يناقش أن دعمهم لن يؤدي لوقف برنامجه اليساري لأنه يعتقد أن الإخوان المسلمين لن يعودوا للسلطة مرة أخرى.

وفي الوقت الذي ينظر البعض لقرار صباحي النزول في الانتخابات رغم الدعم القوي الذي يلقاه السيسي من مؤسسات الدولة وإعلامها بالشجاع إلا أن آخرين يرون في نزوله تشريعا ومصادقة لعملية غير شرعية.

*الامور المستعجلة تقضي بإدراج جماعة أجناد مصر جماعة إرهابية

قضت محكمة الأمور المستعجلة اليوم الخميس, بإدراج جماعة “أجناد مصر”، واعتبارها جماعة إرهابية، وإدراج عناصرها ضمن العناصر الإرهابية بعد إعلانها مسئوليتها عن تفجيرات جامعة القاهرة.

كان أحمد إبراهيم سليمان، مدير مركز نضال للحقوق والحريات، أقام دعوى قضائية تطالب بحظر تنظيم جماعة “أجناد مصر”، واعتبارها جماعة إرهابية وإدراج عناصرها ضمن العناصر الإرهابية، بعد إعلانها مسئوليتها عن تفجيرات جامعة القاهرة.

* السويدان: يضحكني من يتابع انتخابات مصر وهذا ما سيقوم به السيسي

علق الداعية الإسلامي، طارق سويدان، الأربعاء، على ملف الانتخابات الرئاسية التي تشهدها مصر قائلا إن من يتابع الانتخابات الرئاسية بمصر وكأن النتيجة غير معروفة مسبقا فإن هذا “يضحكني.”

وبين السويدان في سلسلة من التغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر: “الخطوات القادمة في مصر: فوز السيسي باكتساح ثم يقوم بإصدار أحكام عفو عن بعض المسجونين وإيقاف الإعدامات كمحاولة لكسب الرأي العام العالمي.” وأضاف الداعية الذي أثار قرار تنحيته عن إدارة قناة الرسالة على يد الأمير السعودي، الوليد بن طلال جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، مستشهدا بجمله نسبها للاعب كرة السلة الأمريكية السابق، مايكل جوردان: “إذا اصطدمت بحائط فلا تتراجع وإنما ابحث عن طريقة لاختراقه أو العبور من فوقه أومن تحته.” 

تقرير يكشف علاقة حفتر بالمخابرات الأمريكية وكيف تدعمه الإمارات وعلاقته بالسيسي ومعسكرات تدريب للانقلابيين

السيسي حفترتقرير يكشف علاقة حفتر بالمخابرات الأمريكية وكيف تدعمه الإمارات وعلاقته بالسيسي

عسكر مصر يقيمون معسكرات تدريب للانقلابيين الليبيين على الحدود

شهادة عقيد ليبي تكشف حقيقة حفتر

شبكة المرصد الإخبارية

يتداول في الوقت الراهن بالتزامن مع محاولة اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر قيادة انقلاب عسكري على السلطات الليبية الحالية، ما يثار عن احتمال أن يكون حفتر عميلا للمخابرات الأمريكية ” CIA “.

ونقلا تقرير عن صحيفة “واشنطن بوست” يفيد بأن حفتر كان قد لجأ إلى أمريكا، وعاش حياة هادئة في فيرجينيا، للسنوات العشرين القادمة، ما أشعل التخمينات بأنه ربما متورط مع المخابرات الأمريكية.

وعرضت قناة “سكاي نيوز” ومقرها في دبي، تقريرا تناولت فيه التاريخ المثير للجدل حول اللواء المتقاعد، حيث كان “ظهر حفتر أول مرة منذ 1969، إبان إنهاء حكم الملك إدريس سنوسي على يد مجموعة من الضباط، ثم عاد الرجل إلى الأضواء حين قاد التدخل الليبي في تشاد بعهد الرئيس المخلوع الراحل معمر القذافي، وهناك أسر قبل أن تجليه قوات أمريكية”.

وأضاف التقرير بأن حفتر كان من قبل مؤيدا للديكتاتور القذافي، “لكن تم التخلي عنه خلال الحرب الكارثية مع التشاد في الثمانينيات، وتخلى القذافي عن حفتر ومئات آخرين من الجنود الليبيين، الذين احتجزوا كأسرى حرب، ما دفع حفتر بإعداد كتائب تمرد ضد نظام القذافي”.

ومن جهتها، أرادت المخابرات الأمريكية مقابلة قائد عسكري تستطيع الوثوق فيه، وكان ذلك القائد هو حفتر، وأرادوا عودته إلى ليبيا لينضم إلى القتال، ويدرب المتمردين هناك، حيث يعد حفتر مهاجمة القذافي أمرا شخصيا.

وتحولت الاستخبارات الأمريكية حينها إلى استراتيجية جديدة في التخلص من نظام القذافي، من خلال لجوء مدير المخابرات الأمريكية، ويليام كيسي، إلى خلق تمرد في ليبيا، حيث كانت هناك جهود قائمة لإنشاء قوات شبه عسكرية من الليبيين، من أجل محاولة تغيير النظام هناك، “ولسبعة سنوات دعم كيسي سرا الجماعات الليبية المعارضة بدول مجاورة، وأمدهم بالسلاح والتدريب، وتأمل بثورة تطيح برجل سماه الليبيون “الكلب المجنون”، وذلك بقيادة حفتر ومجموعة قوات دربتهم المخابرات الأمريكية، ثم أفسدت أحداث في أفريقيا مخططات الـ ” CIA “، حيث تمت الإطاحة في عام 1990 بالحكومة الموالية لأمريكا بالتشاد، جارة ليبيا، وحل محلها رئيس حكومة جديد معاد لمتمردي ليبيا الذين تدعمهم أمريكا”.

وتابع التقرير بأنه “وبعد أن أصبح هناك المئات من الجنود في التشاد مستعدون للقتال ضد حكم القذافي.. رئيس التشاد حينها لم يرد بقاء حفتر ومن معه في بلاده، وفي النهاية لم يكن لأمريكا خيار سوى إعادتهم مرة أخرى إلى أراضيها”.

وبحسب التقرير، أصبح الرجل الذي أرادت منه أمريكا أن يقود تمردا في ليبيا مقيم في ضواحي فرجينيا بالقرب من المقر الرئيسي للمخابرات الأمريكية، بمدينة ليندلي.، وقطن رجاله في مدن أمريكية مختلفة موزعة على 25 ولاية أمريكية.

وعقب الاحتجاجات الشعبية التي حصلت في ليبيا بفعل ثورات الربيع العربي “حانت فرصة جديدة للمخابرات الأمريكية للتعامل مع حكم القذافي، وتدخلت أمريكا حينها التي كانت تنظر إلى القذافي على أنه خطر واضح حالي لها، وتحركت وكالة الاستخبارات للعمل، وحان الوقت لحفتر القائد السابق للمترمدين المناوئين للقذافي، وعاد حينها إلى ليبيا، بعد شهر من بدء الانتفاضة الشعبية في ليبيا، ووصل حينها إلى بنغازي، مع عدد قليل من ضباطه، وفي استقبال جماهير مرحبة، وخلال أسابيع تم تنصيبه قائدا لقوات التمرد، وفق التقرير.

وكانت مهمته الموكلة له من الاستخبارات الأمريكية “بأن ينظّم المتمردين، وأصبحت المخابرات الأمريكية في وضع أفضل لتوجيه التمرد الليبي”، وفق ما جاء في التقرير.

وعين حفتر قائدا للجيش الوطني الليبي، الذي تدعمه أمريكا، ولا زالت. ووافق نحو 150 من الضباط على تسمية حفتر رئيسا لأركان الجيش.

ولم يكن كاف عدد الضباط الذين دعموه للعب دورا ريادي، فخرج ليعلن في 14 شباط فبراير الماضي، ما سمّاها خارطة طريق، تبدأ بإعلان تعليق عمل الحكومة، وصد إعلان مماثل من كتيبتي الصواعق والقعقاع، وبعد أقل من ثلاثة أشهر، ظهر حفتر بمحاولة جديدة للانقلاب بإعلانه حل المؤتمر الوطني، “ولكن على الميدان هذه المرة لا على شاشات القنوات”.

علاقة حفتر بالإمارات

قال موقع بريطاني ناطق بالعربية أن المعارض الليبي المقيم في الإمارات محمود جبريل و اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر الذي يقوم بالإنقلاب العسكري في ليبيا يقيما معسكرات تدريب لشباب ليبيين على يد الجيش المصري في منطقة قرب الحدود الليبية- المصرية.

وكان صحافيون ومسؤولين سياسيين قد اتهموا الإمارات بتمويل الإنقلاب العسكري في ليبيا بقيادة حفتر.

وقال مصدر مطلع : إن الجيش المصري يقيم معسكرات تدريب لشباب ليبيين من أنصار اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، الذي يقود انقلابا على الدولة منذ أيام.

وأشار المصدر، إن المعسكر الذي يقع في منطقة قريبة من الحدود الليبيبة- المصرية يشارك فيه أكثر من 5000 شاب ليبي من أنصار اللواء حفتر، والمعارض الليبي المقيم في الإمارات العربية المتحدة محمود جبريل.

و ويقول مصدر آخر أن الإمارات ساهمت بالفعل في تمويل تكاليف التدريب والقتال لقوات حفتر للإنقلاب العسكري ودخول طرابلس.

وأوضح إلى أن الهدف من التدريبات هو إعداد الشباب المشاركين للتحرك تحت قيادة حفتر، “لزعزعة الاستقرار في ليبيا، واستخدام الفوضى الأمنية لتبرير الطعن في الشرعية، والانقلاب على المسار الديمقراطي”، على حد قوله.‏

وتعيش مدينة بنغازي (شرق)، منذ الجمعة الماضية، على وقع اشتباكات مسلحة بين قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر ومقاتلين من الثوار والإسلاميين، يتبعون رئاسة الأركان بالجيش، في محاولة للسيطرة على المدينة مما خلف العديد من القتلى والجرحى، بحسب وزارة الصحة الليبية.

من ناحية أخرى العقيد سالم الورفلى مقالاً بعنوان شهادتى على عمالة اللواء حفتر
كانت بداية معرفتى باللواء خليفة حفتر فى أواخر الثمانينات حيث تعرفت عليه فى احدى الندوات العسكرية

اللواء خليفة حفتر بدأت خلافاتى معه بسبب سياسته السلبية فى التسعينات ومحاولته الاستقلال عن الدولة بدعم وتمويل من قبل بعض الجهات الاستخبارية
المعادية للدولة و بعد عدة وعود تلقاها من الولايات المتحدة الأمريكية تنص على تنصيبه رئيساً مستقبلاً

بعد ذلك بأسابيع وصلت تسريبات خاصة للرئيس معمر القذافي أن خليفة حفتر يعد تحالفات سرية مع بعض قوى المعارضة فى الداخل الليبي
ويعد لـ انقلاب عسكرى بتمويل أمريكي لاسقاط نظام الحكم

هذا الأمر أثار غضب الرئيس معمر القذافي فأرسل عدة أشخاص لاغتيال خليفة حفتر ، لكن لم تنجح تلك المحاولات بسبب الحصانة والحماية
الذى كان يتمتع بها حفتر من قبل جهاز المخابرات الأمريكية داخل الولايات المتحدة

خليفة حفتر منذ بداية التسعينات اختفى عن الساحة السياسية بعد رسائل التهديد الذى أرسلها القذافي له و لعائلته

خليفة حفتر رغم خلافه مع القذافى لكن لم تنقطع علاقته وقتها ببعض الشخصيات السياسية داخل ليبيا
أيضاً لم تنقطع علاقته وقتها بالمخابرات الأمريكية حيث أرسل عدة وسطاء أمريكان عام 2005م إلى طرابلس

للتوسط له عند الرئيس معمر القذافي من أجل ترتيب عودته إلى ليبيا ، لكن الرئيس رفض عودته رغم الوساطات الخليجية والأوروبية المكثفة حينها

بعد فشل الجهود الأمريكية والأوروبية لترتيب عودته إلى ليبيا غاب خليفة حفتر عن المشهد السياسي لفترة طويلة

إلى أن جاء الوقت المناسب لعودته فاستغل قيام ثورة 17 فبراير للعودة إلى ليبيا رغم أنه كان متردد فى باديء الأمر من قرار العودة

بعد فقدان القذافي سيطرته على مدينة بنغازي عاد خليفة حفتر إلى الأراضى الليبية

عند عودته إلى ليبيا و استقراره فى بنغازي كان حفتر يشغل منصب الوسيط المباشر بين الـ السى ايى ايه و بين المخابرات الليبية

من خلال معرفتى بـ حفتر

الرجل له علاقات قوية مع المخابرات الايطالية والفرنسية و الأمريكية ، سبق لـ حفتر أن شارك فى عدة مؤتمرات لمكافحة الارهاب فى واشنطن والأردن

حفتر يعتبر التيارات الاسلامية هى العدو اللذوذ له وهو يؤيد استئصالها من ليبيا

سبق له أن قال لى بالحرف الواحد أنا مستعد للتحالف مع اسرائيل للقضاء على الرجعية الاسلامية

حفتر كان يعتبر عبدالفتاح يونس عدو لذوذ له لأنه كان يعتبره منافس له على قيادة المؤسسة العسكرية

ليس هذا فقط ، بل إن حفتر يرى أنه ليس لديه مانع فى فتح مكتب تجارى اسرائيلى فى ليبيا أسوة بالمكتب التجارى الموجود فى قطر

أما حول فساده :

من خلال علاقتى به : حفتر له العديد من الاستثمارات خارج ليبيا خاصة فى سويسرا و فى الريف النمساوي أغلب تلك الاستثمارات
قام بها بعد سقوط نظام القذافي ، ولاأستبعد أن تكون تلك الاستثمارات تم سرقتها من صندوق الثورة وايداعها فى حساباته السرية فى سويسرا. 

متابعة متجددة . . الأحد 18 مايو . . أسبوع قاطع رئاسة الدم

السري يحمل السيسي في رقبته حبل المشنقة أمام السفارة المصرية بلندن

السري يحمل السيسي في رقبته حبل المشنقة أمام السفارة المصرية بلندن

متابعة متجددة . . الأحد 18 مايو . . أسبوع قاطع رئاسة الدم

شبكة المرصد الإخبارية

* أحكام بالسجن 1818 عاما على 48 من معارضي الانقلاب

أصدرت المحاكم المصرية اليوم الأحد وجبات جديدة من الاحكام بحق معارض الانقلاب ومؤيدي الشرعية وصلت إلى 1818 عاما طالت 48 متهما.
وحكمت محكمة جنايات شبرا الخيمة بالسجن 15 عاما على 37 من أنصار مرسى و3 سنوات لاحد المعتقلين على خلفية اتهامهم باقتحام محطتي مترو شبرا الخيمة وكلية الزراعة.
و كانت النيابة العامة الكلية بشبرا الخيمة برئاسة المستشار شريف عبد النافع، قد أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات بعدما وجهت لهم تهم حيازة مفرقعات واستعمالها وإتلاف وتخريب وتعطيل مرافق عامة والانضمام لجماعة محظورة هدفها تعطيل مؤسسات الدولة ومقاومة السلطات وإحراز أسلحة نارية.
على صعيد متصل قضت محكمة جنايات كفر الشيخ المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بالسجن 10 سنوات على 126 من معارضي الانقلاب وانصار الرئيس المطاح به محمد مرسي بكفر الشيخ لاتهامهم بإثارة الشغب والتجمهر بعد فض اعتصام رابعة  والنهضة  وتغريم كل متهم 1000 جنيه ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات.

*فضيحة.. نسبة المصوتين بالخارج 3% فقط

*تأجيل قضية خلية مدينة نصر لـ4 يونيو لاستكمال مرافعة الدفاع

أجلت محكمة جنايات أمن الدولة العليا المنعقدة بأكاديمية الشرطة, برئاسة المستشار شعبان الشامى, نظر قضية خلية مدينة نصر, لجلسة 4 يونيو لاستكمال سماع مرافعة الدفاع.
كانت نيابة أمن الدولة قد احالت 26 متهما الى المحاكمة لأنهم خلال الفترة من أول أبريل من العام الماضى وحتى 5 ديسمبر من ذات العام، قاموا بتأسيس وإدارة جماعة تنظيمية، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى.

*3إنفجارات تهز جنوب مدينة العريش وانقطاع الإنترنت

هزت ثلاثة انفجارات متتالية اليوم الأحد جنوب مدينة العريش بشمال سيناء، وذلك بالتزامن مع انقطاع شبكات الاتصالات والانترنت عن مدن شمال سيناء دام 14 ساعات متتالية
وأكدت مصادر قبلية بشمال سيناء، أنهم سمعوا دوى ثلاثة انفجارات متتالية جنوب مدينة العريش، أحدثت دويا هائلا واهتزازات بمنازل المنطقة وحالة من الهلع لدى المواطنين، دون معرفة الأسباب.

*النطق بالحكم 15 يوليو في قضية زعم تعذيب مواطن في “رابعة”

حجزت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد عامر قضية محاكمة المتهمين الخمسة بزعم الشروع في قتل مواطن وتعذيبه وبتر أصبعه واحتجازه في مقر اعتصام رابعة العدوية لجلسة 15 يوليو المقبل للنطق بالحكم

طلب الدفاع إخلاء سبيل المتهمين، واستدعاء الضابط محمد حامد حسن، بقسم شرطة القاهرة الجديدة، محرر المحضر، لمناقشته في أقوال المجني عليه، وإجباره على الاعتراف.
يذكر أن المجني عليه برأ المتهمين وأكد أن ضابط الشرطة هو من ضغط عليه لتلفيق التهم للخمسة.

*سجن 127 من ثوار كفرالشيخ 10 سنوات مع النفاذ

قضت الدائرة السابعة بمحكمة جنايات شبرا الخيمة المنعقدة بمعهد امناء الشرطة ، برئاسة المستشار حسن فريد ، بالسجن 10 سنوات لـ 127 من رافضي الانقلاب العسكري بكفرالشيخ من بينهم 6 غيابياً ، كان قد اخلي سبيلهم في وقت سابق علي ذمة القضية ، بالاضافة الي الحكم غيابياً بسجن 5 احداث سنة مع الايقاف .

وتعود احداث القضية ، لـ 16 من اغسطس الماضي ، عندما القت قوات أمن الانقلاب القبض علي 132 من رافضي الانقلاب ، خلال التظاهرات التي شهدتها مدينة كفرالشيخ اعتراضاً علي مجازر فض إعتصام ميداني رابعة والنهضة وسقط ، خلالها 3 شهداء علي يدي قوات الامن والبلطجية ، ووجهت لهم النيابة العامة عقب القبض عليهم تهم “إثارة الشغب، وإحراز أسلحة بيضاء ونارية ، وإتلاف المنشأت العامة والخاصة ، وترويع المواطنين والانضمام الي جماعة محظورة ” وغيرها من الاتهامات .

*شهادة البلتاجى في قضية قطع طريق قليوب:رجل فى زمن الأقزام

*مالك أنس .. خلعوا كتفيه من التعذيب بسجن “العزولى” دون تهمة

أكد عدد من المعتقلين الذين خرجوا منذ أيام قليلة من سجن العزولى أن المعتقل «مالك أنس» ابن مدينة أبو كبير بالشرقية “لن يخرج حيا من العزولي” منوهين بأن “كتفيه قد خلعا من كثرة التعذيب” دون تهمة واضحة حتى اليوم.
وأوضح رافق مالك أنه تم اعتقاله منذ يوم 23 مارس الماضى من مقر عمله، ولم يعرف عنه أهله شيئا إلا منذ أسابيع قليلة.
ويروى رفاقه أصناف التعذيب التى يتعرض لها: «يربطونه يومياً من يديه وهي خلف ظهره، ثم يأتون بها فوق رأسه ويعلقونه، ثم يصبون عليه الماء، ويصعقونه بالكهرباء”.

الجدير بالذكر أن مالك شاب فى الثلاثينات من عمره يملك محل أحذية و يسكن بأبوكبير لم توجه له أي اتهامات حتي اليوم وهو الآن يقبع فى سجن العزلى وسط صمت غير مسبوق على هذه الجرائم من دكاكين حقوق الإنسان التى تحولت إلى سبوبة وتخلت عن الإنسان والإنسانية

*حبس 37 من رافضي الانقلاب 15 عاما

قضت محكمة جنايات شبرا الخيمة المنعقدة بمقر معهد أمناء الشرطة، بحبس 37 من رافضي الانقلاب العسكري 15 عاما مشددا، على خلفية زعم اتهامهم في تفجيرات مترو شبرا الخيمة وكلية الزراعة، في 6 أكتوبر الماضي، كما قررت حبس حدث ٣ سنوات.

*إقتحام قوات أمن الانقلاب لحرم جامعة المنصورة وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز وطلقات الخرطوش على الطلاب وإصابة العشرات بين صفوف الطلاب

*برهامى فى مؤتمر ” الكراسى الشاغرة “: تطبيق الشريعة ليست مسئولية الرئيس”القادم”

*اجراءات أمنية مشددة بجامعة عين شمس

شدد الأمن الإداري من إجراءات التفتيش صباح اليوم الأحد بجامعة عين شمس، وذلك للتأكد من هوية الطلاب وتفتيش جميع حقائبهم، وسط توافد محدود من قبل الطلاب لأداء الامتحانات. يأتي هذا عقب الاشتباكات التى وقعت بين قوات الأمن والطلاب في تظاهرات الأمس التى دعا إليها طلاب ضد الانقلاب للتظاهر بعنوان “لنا عودة”.
*قررت محكمة جنايات بنها حجز محاكمة بديع و47 آخرين في قضية قطع طريق قليوب لجلسة 7 يونيو المقبل للنطق بالحكم.

*اعتقال المنشد «أبو عمار» بعد براءته من حزب النور

بعد أن أحدث ضجة في الأوساط الإسلامية بأغنية «طعنة وطن» التي تبرأ فيها المنشد الشهير أبو عمار، قامت قوات الأمن مدعومة بقوات من الجيش باقتحام شقة «أبو عمار» واعتقاله واقتياده إلى جهة غير معلومة.
ويتوقع أن يكون سبب الاعتقال هو موقفه الرافض للإنقلاب العسكري وحزب النور، واتهم نشطاء عبر الفيس بوك “حزب النور” بالإبلاغ عنه.
وقالت وفاء علي محمد، زوجة ياسر أبو عمار، إن قوات الأمن اعتقلت زوجها فجر الأحد، بعدما هاجم حزب النور في أنشودة «طعنة وطن».
وأضاف «محمد» في تصريحات اليوم الأحد: «قوات الأمن اقتحمت منزلنا، منذ ما يقرب من ساعة، واعتقلوا زوجي، ولما بقولهم هو فيه ايه؟ قالولي مفيش حاجة عنده قضية ومطلوب ضبطه وإحضاره».
وتابعت: «لما بقولهم أسأل عليه فين قالولي روحي قسم الطالبية»، وأضافت: «أخدوا كل الأجهزة الخاصة بأبو عمار، وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم».
يذكر أن «أبو عمار» هو صاحب أغنية «يا مصر صباحك نور» الأغنية الرسمية لحزب النور، إلا أنه قد أعلن براءته من الحزب داعيًا قيادات الحزب وأتباعه إلى التوبة والعودة إلى الله.

*بديع: تاريخ الإخوان ناصع البياض.. واتهامنا بـ التخابر “افتراء وكذب”

سمحت محكمة جنايات شبرا الخيمة المنعقدة بمعهد امناء الشرطة بطرة لمحمد بديع المرشد العام للإخوان بالخروج من قفصه وتوجيه الحديث إليها من امام منصة القضاة.
وقال بديع-المتهم هو و47 اخرين بقضية قطع الطريق الزراعى بقليوب- ان تلك المحاكمة تعد مشهداً مصوراً فى الملأ الأعلى ، مضيفا: “سنلاقى ربنا فى الأخرة امام محكمة العدل الألهية وان لم يتحقق العدل فى الدنيا فسوف يتحقق فى الأخرة”.
ودافع المرشد العام لجماعة الاخوان عن تاريخ الجماعة قائلا: “الجميع يشهد ان تاريخ جماعة الإخوان لم يستُخدم خلاله اي عنف او ارهاب، ولكن الإرهاب الحقيقى هو من يقف وراءه كل من ارتكب قتل المصلين وحرق المساجد فى العلانية، معقبا بقوله: “لكننا لم نرد على اى عدوان علينا ، فنحن ندعو الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة”.
وتابع بديع بقوله: “الجماعة ناضلت مع فلسطن ضد اليهود فى الحرب، والأن يتهموننا بالتخابر مع حماس ضد الشعب المصرى وهذا افتراء وكذب، فتاريخنا ناصع البياض وكذلك تاريخ القضاء المصرى ناصع البياض”.
وفى سياق متصل اكد بديع ان جماعة الاخوان عانت على مر تاريخها من المحاكمات العسكرية ، ولكنه عاد ليقول: “رغم ذلك نؤكد على حبنا لجيشنا ، وخدمت مصر 50 عاما فى الجامعات وسأظل ارفع رايتها”.

*تأجيل قضية «خلية الزيتون» لـ 14 يونيو المقبل للمرافعة

أجلت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ، والمنعقدة بمحكمة شمال القاهرة بالعباسية، اليوم الأحد، محاكمة المتهمين في قضية «خلية الزيتون»، لاعتناق أعضائها الفكر الجهادي وقتل صاحب محل مجوهرات، و5 آخرين لجلسة 14 يونيو المقبل للمرافعة.
وكانت نيابة أمن الدولة العليا نسبت للمتهمين في القضية التي تضم “فلسطينيين”، تهم إنشاء والانضمام إلى جماعة أسست خلافًا لأحكام القانون، والغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين.
كما نسبت النيابة إليها أنها تسمى نفسها جماعة “سرية الولاء والبراء”، وتدعو إلى تكفير الحاكم وإباحة الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد الشرطة والسائحين الأجانب والأقباط واستحلال أموالهم وممتلكاتهم.
كما دعت تلك الجماعة إلى استهداف المنشآت العامة والبترولية والمجرى الملاحي لقناة السويس والسفن المارة بها، بهدف الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها الجماعة في تحقيق أغراضها، ومحاولة تصنيع وتطوير صواريخ وسيارات يمكن تسييرها بدون قائد لاستخدامها في أعمال إرهابية.

*احتجاز 118 معتقلا في زنزانة لا تكفي أربعة أشخاص

كشف معتقل بقسم أول أسيوط عن قيام الأمن بوضعه و17 معتقلاً سياسيًا آخر، و100 معتقل جنائي داخل زنزانة واحدة، على الرغم من أن زنزانتهم لا تكفي سوى 4 أفراد فقط. وقال في رسالة مسربة، إن المعتقلين داخل الزنزانة التي يحتجز بها قرروا الإضراب عن الطعام والشراب بداية من السبت، حتى يضغطوا على إدارة السجن بنقلهم إلى زنزانة إنسانية، أو فصل المعتقلين الجنائيين عن السياسيين. وجاء نص رسالته: “بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين. حمدًا يليق لجلال وجه وعظيم سلطانه، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين
ﺗﺎﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺍﻟﻄﻐﻴﺎﻥ ﻳﻬﺰﻡ ﺩﻋﻮﺓ ﻳﻮﻣًﺎ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺑﺮ ﻳﻤﻴﻨﻲ
ﺿﻊ ﻓﻲ ﻳﺪﻱ ﺍﻟﻘﻴﺪ ﺃﻟﻬﺐ ﺃﺿﻠﻌﻲ ﺑﺎﻟﺴﻮﻁ, ﺿﻊ ﻋﻨﻘﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜﻴﻦ
ﻟﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺣﺼﺎﺭ ﻓﻜﺮﻱ ﺳﺎﻋﺔ ﺃﻭ ﻧﺰﻉ ﺇﻳﻤﺎﻧﻲ ﻭﻧﻮﺭ ﻳﻘﻴﻨﻲ
ﻓﺎﻟﻨﻮﺭ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻲ ﻭﻗﻠﺒﻲ ﻓﻲ ﻳﺪﻱ ﺭﺑﻲ ﻭﺭﺑﻲ ﻧﺎﺻﺮﻱ ﻭﻣﻌﻴﻨﻲ
ﺳﺄﻇﻞ ﻣﻌﺘﺼﻤًﺎ ﺑﺤﺒﻞ ﻋﻘﻴﺪﺗﻲ ﻭﺃﻣﻮﺕ ﻣﺒﺘﺴﻤﺎ ﻟﻴﺤﻴﺎ ﺩﻳﻨﻲ
في ظل هذا الانقلاب الغاشم الفاشل الذي لم يفرق بين حر وعبد، هناك دائمًا من يقف ضد هذا الظلم ويدافع عن الحرية بكل حياته ولا يستسلم أبدًا للطغاة، ألا وهم أحفاد الإمام حسن البنا, الذين لم يتخلوا عن مبادئهم ولا فكرهم ولا حرية بلدهم، وعلى استعداد أن يقدموا حياتهم فداء للوطن.
اللهم إن هذا لأجلك ربي ولأجل إعلاء كلمة التوحيد، فتقبل منا ذلك..
في سبيل الله قمنا نبتغي رفع اللواء لا لدنيا قد عملنا نحن للدين الفداء.. نحن على يقين بنصر الله تعالى، وأنه قريب، “وما النصر إلا من عند الله”، “واصبر وما صبرك إلا بالله”، الحمد لله على كل شيء.
والله ولا فارق معايا السجن ولا الزنازين ولا الحبسة كله فداء لله والوطن ولينا الشرف طبعا ونحتسبه عند الله تعالى ولا هيكسرونا ولا يغيرولنا فكرة، بالعكس دا بيدينا طاقة أكبر وأكبر “ضربية الحق غالية جدًا”، احنا هنبدأ في إضراب عن الأكل والشرب يوم السبت عشان نتنقل مكان تاني غير الزنزانة دي أو يحطوا السياسيين في مكان واحد إحنا 18 سياسي و100 جنائي في زنزانة واحدة والمكان بيكفي 4 يناموا بالعافية والصلاة بالعافية، بس يلا الحمد لله ربنا يتقبل “لا إله إلا الله”.

*لمبات السيسي الموفرة وتجاوزات الانتخابات

رغم الوعود الرسمية بأن الانتخابات الرئاسية المصرية ستمر بدون تجاوزات انتخابية في الدعاية، إلا أن “اللمبات الموفرة” للكهرباء غيرت المعادلة، وأعادت إلى الأذهان الحديث عن “تجاوزات” أزمات الاستحقاقات الانتخابية بمصر.

وبدأت الحملة الرسمية لقائد الانقلاب العسكري وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي، يوم السبت، أولى فعاليات توزيع لمبات موفرة تحت شعار “بالتوفير تحيا مصر”، بدأت من مناطق الجمالية، الحسين، الأزهر، السيدة زينب (وسط القاهرة) والأميرية (شرقي القاهرة)، والوراق وإمبابة (غربي القاهرة).

من جانبها، اعتبرت اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات، توزيع حملة “لمبات موفرة” على المواطنين، بمثابة “مخالفة” انتخابية، بينما اعتبرت حملة السيسي أن توزيع اللمبات الموفرة محاولة لـ”ترشيد” أزمة الطاقة، وأنه تم توزيعها على المواطنين بصرف النظر عن توجههم نحو مرشح بعينهم.

وقال عبد العزيز سالمان، أمين عام اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة المصرية، في تصريحات صحفية، السبت، إن “توزيع حملة المشير السيسي لآلاف اللمبات الموفرة على المواطنين، مخالفة انتخابية، حيث إن القانون يمنع توزيع هدايا انتخابية أو رشاوى أو ما يندرج تحت هذا الإطار، لحث المواطنين على التصويت لصالح مرشح بعينه”.

وأضاف أنه “سيتم عقد اجتماع طارئ لدراسة الأمر، واتخاذ القرار المناسب تجاه المرشح”، دون أن يحدده.

وتنص المادة (52) من قانون تنظيم الانتخابات الرئاسية الصادر عام 2014: “يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن ألف جنيه (142 دولارا تقريبا)، ولا تجاوز 5 آلاف جنيه (715 دولارا تقريبا)، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من أعطى آخر أو عرض أو التزم بأن يعطيه أو يعطى غيره فائدة، لكي يحمله على الإدلاء لصوته في انتخاب رئيس الجمهورية على وجه معين أو الامتناع عنه، وكل من قبل أو طلب فائدة من ذلك القبيل لنفسه أو لغيره”.

تصريحات أمين عام اللجنة العليا للانتخابات، لاقت استغراب محمد بدران، عضو اللجنة السياسية لحملة السيسي، الذي قال في تصريح للأناضول: “نحن لم نرتكب جرما، واللجنة العليا للانتخابات تعلم أننا سنقوم بتوزيع اللمبات الموفرة على المواطنين منذ أكثر من أسبوع، ولم تظهر اعتراضا”.

ولم يكتف بدران بذلك بل زاد: “نحن لم نوزع اللمبات على مؤيدي المشير فقط، وإنما لكل المواطنين، وذلك لحل أزمة الكهرباء في إطار مشروع ترشيد الطاقة الذي يسعى المشير إلى تدشينه عقب انتخابه”.

وحول الخطوات المقرر أن تتخذها الحملة تجاه هذه الخطوة، قال بدران: “سنمثل لتعليمات سيادة المشير في الخطوات القادمة للحملة، التي كان مقررا أن توزع 30 ألف لمبة موفرة بعدة محافظات بالجمهورية في إطار الحملة”، ملمحا إلى إمكانية التراجع عن استكمال توزيع اللمبات إذا رأى المشير السيسي ذلك.

وأصبحت اللمبات الانتخابية بطل الاستحقاق الانتخابي الرئاسي في مصر، بعدما استحوذ الحديث عن المواد التموينية (الزيت والسكر) على كل الاستحقاقات الانتخابية منذ ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011.

وشهدت الانتخابات الرئاسية 2012، خاصة في جولتها الثانية بين المرشحين محمد مرسي (المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين)، وأحمد شفيق (آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك)، اتهامات متبادلة بين أنصار الفريقين، حيث تم اتهام مؤيدي مرسي بتوزيع مواد تموينية علي الناخبين، بينما تم اتهام مؤيدي شفيق بتوزيع مبالغ مالية، وهي الاتهامات التي تبعها تقديم بلاغات متبادلة بين الطرفين إلا أنه لم يحقق فيها.

ولم ينته الأمر عقب الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب محمد بمرسي في 3 يوليو/ تموز الماضي، بل تكررت الاتهامات خلال الاستفتاء على تعديلات دستور 2012 المعطل، في يناير/ كانون الثاني الماضي، عندما اتهم أنصار مرسي، القوات المسلحة بتقديم “عبوات مواد تموينية” كرشاوى انتخابية للمواطنين، من أجل حثهم على المشاركة في الاستفتاء والتصويت بنعم.

وقلل خبيران من تأثير هذه الرشاوى الانتخابية في اتجاه الناخب، واعتبراها غير مؤثرة مع المواطن المصري الذي بات يسعى نحو من يحقق تطلعاته مستقبلا دون النظر إلى ما هو تحت قدميه.

محمد الخولي، خبير الإعلام الدولي لدى الأمم المتحدة، قال في تصريح لوكالة الأناضول عبر الهاتف، إن “الشعب المصري بات واعيا إلى قدر كبير إلى الرشاوى الانتخابية، ولم يعد اختياره منصبا عليها”.

وأضاف: “الشعب المصري سيحتكم للبرنامج، الذي بدأ لأول مرة يتحدث عنه، ويبحث عن المرشح الذي سيحقق آماله وطموحاته، ولم يعد ينظر إلى المرشحين بخلفياتهم الدينية أو السياسية أو حتى العسكرية، وإنما عما سيقدمونه من أجله”.

الأمر نفسه، وافقت عليه علياء عبد القادر، أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس (شرقي القاهرة)، التي قالت إن “الشعب أصبح مدرك إلى من يخدعه برشاوى ومن يخدمه بشكل حقيقي”.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، أضافت أن “المواطن بات ينظر إلى المرشح الذي يحقق تطلعاته وطموحاته مستقبلا، دون النظر تحت قدميه بفائدة تنتهي في القريب العاجل”.

وانطلقت الخميس الماضي عملية تصويت المصريين بالخارج في الانتخابات الرئاسية، والتي كان من المقرر أن تستمر إلى اليوم الأحد، قبل أن تعلن اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية مدها إلى يوم غدالاثنين.

وتستمر الدعاية الانتخابية للمرشحين في الانتخابات حتى 23 مايو/ أيار الجاري، قبل أن يتم التصويت داخل مصر يومي 26 و27 مايو/ أيار الجاري.

وهذه الانتخابات هي ثاني استحقاقات خارطة الطريق الانتقالية، التي أعلنها الرئيس المصري المؤقت، عدلي منصور، يوم 8 يوليو/ تموز الماضي، بعد التصديق على الدستور المعدل في يناير/ كانون الثاني الماضي.

*تأجيل محاكمة الرشيس مرسي إلى 2 يونيو

أجلت محكمة جنايات القاهرة أمس السبت، محاكمة الرئيس محمد مرسي، و35 آخرين بقضية “التخابر” في ثامن جلساتها، إلى 2 حزيران المقبل، بحسب مصادر قضائية.
وأوضحت المصادر أن محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة شرقي القاهرة، قررت تأجيل القضية إلى 2 حزيران، لسماع باقي أقوال شهود الإثبات ومشاهدة باقي الأسطوانات المدمجة المدرجة ضمن أدلة القضية.

وتعد هذه الجلسة، هي الثالثة التي تحظر فيها هيئة المحكمة النشر عن تفاصيل القضية.
ووجهت النيابة لمرسي و35 آخرين اتهامات بارتكاب جرائم “التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها، بهدف الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية”.
وفي شأن متصل، قضت محكمة مصرية، يوم أمس، بسجن 39 من أنصار الرئيس محمد مرسي سنتين، وبراءة 9 آخرين، على خلفية أحداث شهدتها منطقة “مصر القديمة”، وسط القاهرة، في كانون الثاني الماضي، بحسب مصادر قضائية.
وقالت المصادر إن “محكمة جنح مصر القديمة والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، جنوبي القاهرة، قضت بالحبس في حكم قابل للطعن، عامين لـ ٣٩ من أنصار الشرعية وبراءة ٩ آخرين، على خلفية الأحداث التي شهدتها منطقة مصر القديمة، في كانون الثاني الماضي”.
وكانت نيابة مصر القديمة قررت حبس 48 من أنصار الشرعية، فى أحداث العنف التى شهدتها منطقة مصر القديمة بين المتظاهرين وقوات الأمن، التي وقعت في مطلع كانون الثاني الماضي، حيث”هاجمت قوات الأمن المسيرة بالقنابل المسيلة للدموع ورد المتظاهرين بالحجارة”، بحسب المصادر القضائية.
وتم إحالة المتهمين إلى محكمة الجنح في منتصف آذار، ووجهت لهم النيابة تهم خرق قانون التظاهر، والانضمام لجماعة إرهابية (جماعة الإخوان المسلمين التي اعتبرتها الحكومة المصرية جماعة إرهابية)، على خلاف أحكام القانون، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، والتعدي على قوات الأمن.