الأربعاء , 26 يوليو 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية (صفحة 2)

أرشيف القسم : الأخبار المحلية

الإشتراك في الخلاصات<

برلمان العسكر يصرف بدل مصيف 2 مليون جنيه للنواب ولا عزاء لأنين الفقراء .. السبت 15 يوليو.. حادث الغردقة يبدد الأمل الأخير في إنعاش السياحة

بدل مصيفبرلمان العسكر يصرف بدل مصيف 2 مليون جنيه للنواب ولا عزاء لأنين الفقراء .. السبت 15 يوليو.. حادث الغردقة يبدد الأمل الأخير في إنعاش السياحة

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مليشيا السيسي” تغتال 4 شباب بالجيزة والإسماعيلية

أعلنت داخلية الانقلاب عن اغتيال 4 شباب بالجيزة والإسماعيلية؛ بدعوى انتمائهم لجماعة الإخوان المسلمين، والتخطيط لزعزعة الأمن في البلاد، مشيرة إلى قتلهم في تبادل لإطلاق نار، دون أن تشير- كعادتها- إلى وقوع قتلى أو حتى إصابات في صفوف أفراد مليشياتها.

وقالت داخلية الانقلاب- في بيان لها- إنها قتلت في الجيزة كلا من: سلامة سعيد كامل عطا (مواليد 5/8/1978 يعمل مدرسا– يقيم بكفر المنشى بمركز أبوحمر بمحافظة الغربية)، ومحمد كمال مبروك عبدالله (مواليد 9/6/1993الطالب بكلية الزراعة– يقيم بقرية الطيرية بمركز كوم حمادة بالبحيرة).

وأضافت داخلية الانقلاب أنها قتلت اثنين في محافظة الإسماعيلية، وهما: (سهيل أحمد أحمد أحمد الماحى (مواليد 7/5/1997 من دمياط ويقيم بالسواحل)، وزكريا محمود زكريا ندا (مواليد 20/8/1996 من دمياط ويقيم بالسواحل بمركز كفر البطيخ ويعمل نجار موبيليا).

المثير للسخرية أنه فور تعرض أفراد مليشيا الانقلاب لهجمات في سيناء أو في إحدى المحافظات، يتم تصفية عدد من المعتقلين المختفين قسريا أو بعض المعارضين للانقلاب؛ بزعم وقوع تبادل لإطلاق نار بين الطرفين، دون الإشارة إلى وقوع قتلى أو مصابين في صفوف أفرادها، وكأن من تمت تصفيتهم كانوا يمتلكون “مسدسات مياه“!.

 

*عدالة” تدين التعنت فى تسليم جثمان الشهيد “أحمد سويلم
تتعنت مليشيات الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم فى تسلم جثمان الشهيد بإذن الله “أحمد محمد عمر سويلم” الذى أعلنت عن اغتياله في بيان لوزارة الداخلية بحكومة الانقلاب يوم الأربعاء 12 يوليو الجارى  زعم قتله في تبادل لإطلاق الناربمنطقة المرج بمحافظة القاهرة.
ودانت مؤسسة عدالة كل جرائم القتل خارج اطار القانون  التي ترتكبها قوات أمن الانقلاب بحق المواطنين، وطالبت بسرعة تسليم جثمان الشهيد بإذن الله  لأهله لإتمام عملية دفنه.
كما طالبت بوقف تلك الانتهاكات وفتح تحقيق عاجل للكشف عن المتورطين فى كل هذه الجرائم وتقديم من ارتكب هذه الجريمة للعدالة .
يشار الى أن الشهيد من أبناء قرية نزلة البرقي التابعة لمركز الفشن بمحافظة بني سويف وتأتى جريمة إغتياله ضمن جرائم القتل خرج إطار القانون التى تنتهجها سلطات الانقلاب حيث تزايدت أعداد من تم قتلهم خارج إطار القانون خلال الفترة الماضية بما يعكس انتهاك كل المواثيق والقوانين المتعلقة بحقوق الإنسان

 

* تأجيل جلسات إعادة محاكمة الرئيس محمد مرسي و26 آخرين بهزلية اقتحام السجون

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، إعادة محاكمة الرئيس محمد مرسى و26 آخرين فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا باقتحام السجون، والتى تعود لعام 2011 وقت ثورة 25 يناير لجلسة لجلسة 30 يوليو الجارى اداريا ، وذلك لاستكمال سماع الشهود.

وقررت المحكمة تأجيل الجلسة اداريا لـ30 يوليو لتزامن موعد الجلسة المحدد بـ16 يوليو مع احتفالات خريجى الشرطة .

 كانت محكمة النقض قضت فى نوفمبر الماضى، بقبول الطعون المقدمة من هيئة الدفاع عن المعتقلين الوارد أسماؤهم فى القضية على الأحكام الصادرة ضدهم، لتقضى بإعادة محاكمتهم بها من جديد. 

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم فى القضية الهزلية اتهامات عدة منها ضرب واقتحام السجون المصرية إبان ثورة 25 يناير

 

* تأجيل هزليتي “بيت المقدس” و”الهجوم على فندق الأهرامات

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة جلسات القضية رقم 423 لسنة 2013 حصر أمن دولة، المعروفة إعلاميا بأنصار بيت المقدس، التي تضم 213 من مناهضي الانقلاب بزعم ارتكاب 54 جريمة ضمنها محاولة اغتيال وزير داخلية الانقلاب السابق اللواء محمد إبراهيم لجلسة 8 أغسطس المقبل، لاستكمال سماع الشهود.

كما أجلت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، جلسات محاكمة 26 من مناهضى الانقلاب  بينهم 23 معتقل و3 غيابيا بزعم  الهجوم على فندق الأهرامات الثلاثة بشارع الهرم إلى جلسة 13 سبتمبر المقبل، لتعذر نقل المعتقلين من محبسهم.

 

* سعر المدفن في عهد السيسي يبدأ من 150 ألف جنيه

لم يترك الغلاء في عهد قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، حتى المقابر، حيث شهدت تجارة القبور حالة من الرواج غير المبرر خلال الفترة الماضية، وسجلت أسعار البيع والشراء أرقاماً فلكية، بلغ سعر المدفن الواحد بالمقابر الجديدة في بعض المحافظات من بينها بورسعيد، إلي 159 ألف جنيه.

 فيما استقرت الأسعار بالمقابر القديمة عند 100 ألف جنيه. نظراً للزيادة الكبيرة في تعداد السكان وندرة الأراضي بالمدينة. وغياب الرقابة من الأجهزة المعنية بالمحافظة التي سبق وأن طرحت المقابر الجديدة عام 2005 بسعر 2400 جنيه فقط. 

ونقلت صحيفة “الجمهورية” القومية، في تقرير لها اليوم السبت، عن عبدالصمد كامل رئيس مجلس إدارة جمعية دفن الموتي، أسفه الشديد، حيث أصبحت التجارة في القبور تجارة رائجة ببورسعيد، بسبب المرتزقة وعمال الحي بالمقابر. 

وتتراوح الأسعار حالياً ما بين 100 – 120 ألف جنيه. ونعاني كل يوم من سرقة المقابر وتغير أسماء مالكيها. رغم الرقابة المشددة من قبل الجمعية بعدم فتح القبور إلا بإعلام الوراثة أو بالبطاقة الشخصية لمالكها.

وسبق أن تم إحالة عدد من موظفي الحي للمحكمة التأديبية واستبعادهم من العمل بالمقابر. بعد قيامهم بنقل جثمان أحد الموتي بدون إجراءات قانونية. إلا أننا فوجئنا بعودتهم لعملهم بالمخالفة لقرار المحكمة.. مشيراً إلي أن الجمعية لديها أكثر من 100 مدفن خاصة بالصدقة والمجهولين وضحايا الحرب. بخلاف المقابر الأخري التي يتبرع بها الأهالي. 

 وطالب المحامي عماد الدين صديق. بضرورة تجريم عمليات بيع المقابر والتصدي لمافيا بيع المقابر. لأن غياب الرقابة علي المقابر من الحي والجهات المعنية جعل عمليات البيع والشراء للمقابر تجري علي مرأي ومسمع من الجميع وبأسعار فلكية تصل في المقابر المميزة لحوالي 150 ألف جنيه. وهناك سماسرة متخصصون من موظفي الحي والعمال يتولون هذه المهمة. رغم أن المحافظة طرحتها عام 2005 بسعر ألفين جنيه فقط إلا أن ندرة الأراضي وعدم طرح مقابر جديدة للمواطنين ساهم في زيادة الأسعار بشكل غير مقبول. 

 

*الأمن الوطني يواصل إخفاء إكرامي التحفة قسريًّا بالبحيرة

تواصل قوات الانقلاب بمحافظة البحيرة إخفاء إكرامي إسماعيل يوسف التحفة،قسريًا منذ القبض التعسفي عليه من جانب قوات مركز شرطة شبراخيت، من منزله يوم 4 يوليو 2017، دون سند من القانون.

تم عرضه على نيابة إيتاي البارود يوم 5 يوليو 2017، والتي أمرت بإخلاء سبيله في نفس اليوم بكفالة وضمان مالي قدره 5000 جنيه، لكن تم ترحيله بعدها لمديرية أمن دمنهور لعرضه على الأمن الوطني، ولا يعرف ذووه مكان احتجازه بعد هذا.
وقد أرسل أهله أمس واليوم نداءً وإنذارًا علي يد محضر للمحامي العام بجنوب البحيرة؛ للكشف عن مكان احتجازه، ومع ذلك لم يظهر حتى الآن.

 

 

*استمرار تدهور الحالة الصحية للمعتقل “مصطفي الخولي”.. ومطالبات بالافراج الصحي عنه

يعانى المهندس مصطفى الخولى المعتقل والبالغ من العمر 62 عامًا والذي يعمل مهندس مدنيًا بمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة من ضيق بالشريان التاجي المغذى لعضلة القلب ، حيث كشفت أسرته أنه يحتاج لتركيب دعامات بشكل عاجل داخل محبسه بسجن الأبعادية.
وتدهورت حالته داخل السجن ولا يتلقى الرعاية الصحية اللازمة، غير نقله إلى مستشفى دمنهور العام كلما تصيبه نوبة فقدان وعى ولكنه يعاد إلى السجن بسرعة ودون استكمال العلاج اللازم.
وطالبت الأسرة بإجراء العملية الجراحية العاجلة على نفقته وإجراء الفحوصات الطبية لتركيب دعامت بالقلب وإنقاذه نظرا لظروفه الصحيه المتدهورة قبل فوات الاوان و الإفراج عنه صحيا .
وأكدت أسرته أنه مريض قلب وتصلب شرايين وتركيب دعامات القلب ويحتاج عملية قلب مفتوح ويصاب بنوبات قلبية تؤدي لفقدانه الوعي أثناء سيرة في الشارع وقبيل إعتقاله وحدثت له داخل محبسه عدة مرات دون متابعة او علاج.
كما أشارت أنه مريض سكر ويصاب بغيبوبة سكر، وأيضًا مريض بإرتفاع ضغط الدم واصيب بتجلطات أسفل عينيه ولا تتوفر له أدوية السيولة .
وأشار ذويه أن النيابة العسكرية بالإسكندرية امتنعت من الإطلاع على طلب بعرض “الخولي” على المستشفي ورفض مدير النيابة النقاش حول خطورة حالته وقال منكم للسجن ، تم رفع دعوى قضئية تطالب الافراج الصحي عنه، كنا تم التقدم بطلب للمجلس القومي لحقوق الإنسان بحالته المرضية نموذج رقم (3) .
يذكر أنه محكوم عليه بالسجن 10 سنوات عسكريا في قضية حرق محافظة البحيرة المعروفة إعلاميا “عسكرية 507″ رقم 233 لسنة 2014 جنايات عسكرية الاسكندرية

 

*لليوم الـ 22 .. أمن الانقلاب يخفي قسريا مهندس بكفر الشيخ

تواصل قوات أمن الانقلاب بقنا، الإخفاء القسري بحق المواطن المصري/ يحيى عبدالوهاب محمد، 55 عامًا، مهندس، لليوم الـ 22 على التوالي.

وبحسب ما نقلت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان، فقد تم اعتقاله تعسفيًا، منذ 22 يونيو الماضي، على يد قوات أمن الانقلاب، واقتادته لمكان غير معلوم، ولم يعرف ذويه سبب اعتقاله ولا مكان اعتقاله حتى الآن.

وتقدم ذويه ببلاغات للجهات المعنية التابعة للسلطات المصرية، ولم يتم الرد عليهم، كما لم يتم عرضه على النيابة، أو أي جهة تحقيق، حتى الآن مما يزيد تخوفهم عليه

يذكر أنه من أبناء قوص – محافظة قنا، ويعمل مهندس كهرباء ومدير محطة محولات قوص للكهرباء.

ودانت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان عمليات الاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، بحق المواطنين المصريين، وحملت مسئولية سلامته للداخلية، وطالبت بسرعة الإفراج الفوري عنه، والكشف عن مكان احتجازه.

 

* برلمان العسكر يصرف بدل مصيف 2 مليون جنيه للنواب ولا عزاء لأنين الفقراء

للعام الثاني على التوالي، يقوم برلمان العسكر، بصرف  2 مليون جنيه لنوابه، تحت مسمى استفزازي “بدل مصيف”، في الوقت الذي يوافق فيه نواب العسكر على كل قرارات الحكومة برفع الدعم عن الغلابة، وعلى رأسها رفع سعر الوقود وأنبوبة البوتوجاز وسعر فواتير الكهرباء والمياه والمواصلات، رغم أنين الفقراء.

وأكدت بعض المصادر البرلمانية أن برلمان العسكر، قرر صرف مبلغ 3 آلاف جنيها بدل مصيف لكل عضو من أعضاء المجلس، مضيفة أن هذا المبلع يعتبر متغيرا وليس كبيرا , حيث أنه يتم العمل وفقا لهذا النظام منذ سنوات ويتم صرفه مع نهاية كل دورة انعقاد.

الجدير بالذكر أن اجمالي المكافئات والبدلات لأعضاء برلمان العسكر، عن اللجان المختلفة فى المجلس بالموازنة الجديدة تصل إلى 40 مليون جنيها.

وكانت صحف الانقلاب قد نشرت بعض الأخبار بأن المجلس قام بصرف ما يتراوح 2 مليون جنيها مكافأة للسادة الأعضاء وذلك عقب انتهاء دورة الانعقاد الثانية.

وبحسب الحساب الختامي لبرلمان العسكر، عن العام 2016 فقد كانت الموازنة العامة للبرلمان 770 مليون و 155 ألف جنيها , وقد تم صرق مبلغ 135 مليون جنيها لصندوق الخدمات الطبية والرعايا الإجتماعية للنواب والعاملين. 

وتم إنفاق 5 مليون جنيها مستلزمات تشغيل السيارات و 21 مليون جنيه لصيانة وتشغيل التكييفات و 80 مليون جنيها بدلا لحضور الجلسات العامة واللجان النوعية للسادة النواب و4 مليون جنيها بدل سفر وانتقالات عامة.

 

* أبرز التعاقدات المشبوهة بين نظام السيسي وشركات اللوبي الأمريكية

كشف تقرير أبرز التعاقدات التي أبرمتها سلطات الانقلاب مع شركات اللوبي الأمريكية؛ من أجل تحسين صورة عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري.

وبحسب التقرير، ذكرت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية أن المخابرات المصرية تعاقدت، في 18 يناير 2017، مع شركتي العلاقات العامة “ويبر شاندويكو”كاسيدي أسوشييتس” لتكوين لوبي لصالح مصر وتعزيز صورتها.

وقالت الوكالة، إن قيمة التعاقد مع شركة “ويبر” بلغت مليونًا ومائتي ألف دولار سنويا، بينما تتقاضى شركة “كاسيدي” مبلغ 150 ألف دولار كل 3 أشهر، بحسب وثائق بوزارة العدل الأمريكية.

وأوضح التقرير أن الشركتين نسّقتا مع أعضاء الكونجرس الأمريكي لحضور الجلسات المتعلقة بالشأن المصري، كما تولت الشركتان مهام الدفاع عن الحكومة المصرية أمام تزايد الانتقادات من نهجها الاستبدادي.

وأشار التقرير إلى أن الشركة نشرت التقرير الأول لها في مارس 2017، واتهمت جماعة الإخوان المسلمين بالتورط في تفجير الكاتدرائية المرقسية نهاية ديسمبر، رغم تبني تنظيم الدولة لهذا الهجوم

 

* مليشيا حفتر تحتجز 20 مصريا وتطلب فدية لإطلاق سراحهم

كشفت مصادر ليبية مطلعة، عن قيام عدد من سماسرة الهجرة غير الشرعية في المناطق التي تسيطر عليها مليشيا الجنرال خليفة حفتر، المدعوم من الإمارات ونظام العسكر في مصر، بطلب فدية قيمتها 60 ألف دينار ليبى مقابل إطلاق سراح 20 مصريا محتجزين فى أحد المخازن السرية فى مدينة أجدابيا، بالقرب من طبرق.

وأكدت المصادر أن المصريين محتجزون تحت تهديد السلاح لحين سداد أسرهم الفدية المطلوبة.

وبحسب هذه المصادر، فإن هؤلاء المصريين نجوا من رحلة هجرةٍ غير شرعية عبر صحراء طبرق، بعد أن تركهم أحد السماسرة ليواجهوا مصيرهم فى الصحراء، وهو ما أسفر بالفعل عن وفاة 26 شخصا.

هذا وكشفت المصادر عن أن سمسارا آخر وصل إلى مكان المصريين، ونقلهم باستخدام 3 سيارات دفع رباعى إلى أحد المخازن فى أجدابيا، بعدما دفن جثث المتوفين فى الرمال.

وأوضحت أن «السمسار طالب الناجين بأن يدفع كل منهم 3 آلاف دينار ليبى مقابل إنقاذهم من الموت، ولكنه اكتشف عدم امتلاكهم ما يكفى من المال لسداد الفدية بعد نقلهم إلى أجدابيا، ولهذا احتجزهم فى المخزن، كما اتصل بأقاربهم فى مصر، ومعظمهم من المنيا والفيوم، فتوجه عدد منهم إلى أجدابيا بالفعل للتفاوض مع الخاطفين، ويصر السماسرة على سداد الفدية المطلوبة قبل إطلاق سراحهم».

وكانت عناصر تابعة لمليشيا حفتر قد عثرت على جثث مصريين مدفونة فى رمال طبرق، بعد رحلة بحث قرابة 30 ساعة متواصلة فى مساحة 480 كم، وتمكنت من انتشال عدد من الجثث بمساعدة الهلال الأحمر الليبى، قبل تسليم 3 جثامين إلى ذويهم، مع دفن الباقين فى مقابر مجهولى الهوية.

وتحقيقات مع 7 مصريين

وكشف مصدر أمنى ليبى فى مدينة «طبرق» التي تقع تحت سيطرة حفتر، عن أن نحو 7 مصريين من أصل 9 يجرى معهم التحقيق بتهم تتعلق بالإرهاب، كانوا من بين مجموعة المصريين الذين نجوا من الموت مؤخرا، خلال محاولتهم دخول البلاد بطريقة غير شرعية.

وأضاف المصدر- بحسب صحيفة «الوطن» الموالية للعسكر- «كانت هناك مجموعة من 9 أفراد وصلوا إلى كتيبة تابعة للجيش الليبى، توفى اثنان منهم، بينما هناك 7 يجرى التحقيق معهم».

وأكدت مصادر دبلوماسية بحكومة الانقلاب، أنها تتابع مع السلطات الليبية ما تم توجيهه من اتهامات للمصريين الذين يتم التحقيق معهم، وأن الجانب المصرى يتابع باستمرار التحقيقات التى تجرى مع المصريين الذين يتم إلقاء القبض عليهم من وقت إلى آخر من المهاجرين غير الشرعيين.
أين الجثامين؟

ولا تزال أزمة عدم عودة جثامين الضحايا مستمرة حتى اليوم دون اهتمام من جانب سلطات الانقلاب، حيث طالبت أسر 19 مصريا من ضحايا الهجرة غير الشرعية، الذين لقوا حتفهم فى صحراء الأراضى الليبية، الحكومة بسرعة التدخل لعودة جثامين ذويهم، مؤكدين أن ضيق الرزق والبحث عن لقمة العيش أهم أسباب خروج أبنائهم فى رحلة الموت.

وكان 26 مصريا قد قتلوا جوعا وعطشا، حيث تم استرداد 7 جثامين، ولا تزال جثامين 19 آخرين مدفونة في الرمال دون اكتراث من جانب حكومة الانقلاب.
وأشار عدد من أسر المتوفين إلى دفع ذويهم آلاف الجنيهات لـ«سماسرة الهجرة» لتسهيل عبور الأراضى الليبية.

 

*ألمانيا تؤكد مقتل اثنتين من رعاياها في هجوم الغردقة

أعلنت الخارجية الألمانية اليوم السبت، مقتل سائحتين ألمانيتين في هجوم بمنتجع بمدينة الغردقة شرقي مصر، في أول تأكيد رسمي لها عقب تضارب الأنباء حول جنسية القتيلتين.
جاء ذلك في بيان صادر عن السفارة الألمانية لدى القاهرة، عقب يوم من هجوم بسلاح أبيض استهدف أجانب بمنتجع سياحي بالغردقة (شرق)، وأسفر عن مقتل سائحتين ألمانيتين، وإصابة 4 أخريات لم تحدد جنسياتهن، وفق بيان رسمي مصري.
وقالت الخارجية الألمانية في البيان ذاته “بشأن الاعتداء الذي وقع في الغردقة باستخدام سكين فلقد تأكدت لنا الحقيقة المؤسفة أن سائحتين ألمانيتين قتلتا في الهجوم“.
وأضافت “بناء على كل ما نعرفه الآن فإن تلك الجريمة قد استهدفت سائحين أجانب وهي عمل إجرامي على أعلى درجات الخسة يملأ قلوبنا بمشاعر الحزن والأسى والغضب“.
وتابعت “يتواجد حاليا موظفو السفارة الألمانية بالقاهرة في مكان الهجوم، وهم على تواصل دائم مع السلطات المصرية“.
وكانت الخارجية الألمانية قالت أمس في بيان نقلته سفارتها لدى القاهرة إنه لا يمكننا في الوقت الحالي استبعاد أن يكون بين الضحايا رعايا ألمان أيضا، إذ لم يتسن لنا التأكد من ذلك بعد“.
وأمس الجمعة أيضا، أعلنت حكومة الانقلاب في بيان مقتل شخصين وإصابة 4 أجانب (دون تحديد جنسياتهم) إثر هجوم بسلاح أبيض بالغردقة.
وأمس الأول الخميس، طالبت ألمانيا رعاياها بتوخي الحذر عند السفر إلى مصر، لـ “احتمال وقوع عمليات إرهابية”، قبل أن تشير سفارتها بالقاهرة أمس إلى أنه “لا توجد تحذيرات ضد السفر إلى مصر بأسرها بل إلى مناطق محدودة في البلاد”، دون تحديد لها.
وتشهد مصر عمليات مسلحة تستهدف مسؤولين أمنيين ومواقع عسكرية وشرطية بين الحين والآخر، وهي العمليات التي تزايدت خلال السنتين الماضيتين في أكثر من محافظة وخاصة في شبه جزيرة سيناء (شمال شرق)، ما أسفر عن مقتل العشرات لا سيما من أفراد الجيش والشرطة.

 

*بعد الطائرة الروسية.. حادث الغردقة يبدد الأمل الأخير في إنعاش السياحة

أكد خبراء ومحللون أن حادث الغردقة- الذي وقع أمس الجمعة وأسفر عن مقتل سائحتين ألمانيتين وإصابة 5 حالات أخرى من جنسيات مختلفة- بدد الأمل الأخير لعودة السياحة وانتعاشها مجددا، لا سيما وأنه يأتي في وقت دقيق، حيث أطلقت حكومة الانقلاب حملتها الترويجية قبل ساعات من الحادث فى 5 أسواق، هي إنجلترا وإيطاليا وألمانيا والسويد والدنمارك“.

وتلقت السياحة المصرية ضربة قاتلة بعد تفجير الطائرة الروسية، في 31 أكتوبر 2015م، والذي أسفر عن مقتل 224 مواطنا روسيا، وتراجعت عائدات السياحة إلى أقل من الربع عما كانت عليه قبل هذا الحادث.

تأثيرات كارثية

ويؤكد رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، إلهامي الزيات، أن حادث الاعتداء الإرهابي الذي وقع أمس، الجمعة، وأسفر عن مقتل سائحتين ألمانيتين، وإصابة 4 سائحات من أرمينيا والتشيك بمدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، يوثر سلبا على سمعة السياحة المصرية، وعلى الحركة الدولية الوافدة.

وينتقد الزيات الأصوات التي تقلل من تأثير الحادث على السياحة، مشددا على أنه لا أحد يستطيع تقدير حجم تأثر السياحة حاليا للوقوف على ردود منظمي الرحلات، لافتا إلى أن تداعيات الاعتداء تحتاج إلى وقت لقياس تأثير الحركة.

إلغاء حجوزات

ويتوقع أحمد بلبع، عضو اتحاد الغرف السياحية المصرية، أن يتسبب الاعتداء الإرهابي في إلغاء حجوزات سياحية، مشددا على أن الحادث له آثار سلبية على السياحة المصرية بصفة عامة خلال الفترة المقبلة.

كما توقع بلبع أن يكون للحادث تأثير سلبي على الدول التي لم تقرر عودة سياحها بعد، مثل روسيا وبريطانيا، حيث سيؤثر الاعتداء بالسلب على قرارات تلك الدول، ويجعلها تؤجل قرارها باستئناف الرحلات إلى القاهرة.

وأوضح أن الاعتداء سيكون له تأثير سلبي أيضا على الإشغالات الفندقية بمختلف المحافظات السياحية، فضلا عن تأثيراته الكارثية على العاملين بالقطاع السياحي، الذين ما زالوا يعانون حتى الآن من حالة الكساد والركود.

هلع بقطاع السياحة

وفى هذا السياق، عبر عدد من خبراء السياحة بشرم الشيخ عن مخاوفهم من التأثير السلبى لحادث استهداف السائحات بالبحر الأحمر، وطالبوا الإعلام بتوخى الحذر فى إثارة الواقعة؛ حتى لا تتأثر السياحة بشكل كبير.

وقال الخبير السياحى محمد عثمان، عضو لجنة التسويق السياحى بالأقصر: إن حادث الغردقة له تأثيرات سلبية على الموسم السياحى الجديد، الذى تم قطع خطوات جيدة لجذب مزيد من الدول الأجنبية، مشيرًا إلى أن الحادث يعيد السياحة للخلف عدة خطوات.
وذكر تقرير مجلس السياحة والسفر العالمي، أن النشاط السياحي في مصر كان الأكثر تدهورا بين الوجهات السياحية الرئيسية في العالم، العام الماضي 2016.

وحسب التقرير، تراجعت السياحة في مصر منذ عام 2010 بنسبة تصل إلى 80%؛ نتيجة عدم الاستقرار السياسي.

وفي العام الماضي، تراجعت عائدات السياحة بما يزيد عن 45% لتصل إلى أقل من 30 مليار جنيه مصري (1.6 مليار دولار)، وذلك مقابل ما يزيد عن 140 مليار جنيه في 2010.

وتراجع عدد السائحين في تلك الفترة من 14 مليون سائح سنويا إلى حوالى 5 ملايين فقط، كما تراجع نصيب السياحة من الناتج المحلي الإجمالي إلى 3.2%، مقابل 9% في 2007.

 

*رفع سعر الوقود يهدد برفع أسعار الدواء للمرة الثالثة

حذّرت مصادر بغرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات من ارتفاع أسعار الدواء في الفترة القادمة بسبب رفع أسعار الوقود، مؤكدة أنها ستنعكس على أسعار مستلزمات الإنتاج التى يستخدمها القطاع، ومن بينها مواد التعبئة والتغليف، وارتفاع تكاليف توزيع الأدوية فى المحافظات.

وأشارت المصادر- في تصريحات صحفية اليوم السبت- إلى أن بعض شركات الأدوية تتجه لمطالبة وزارة الصحة بتحريك مجموعة دوائية جديدة، بداية من الشهر المقبل.
كما شددت على خطورة تجاهل وزارة الصحة لمطالب الشركات الأجنبية، لافتة إلى أن عدم زيادة الأسعار قد يؤدى إلى اختفاء بعض الأصناف الدوائية، خاصة أن بعض الشركات لن تستطيع الاستمرار فى إنتاج مستحضرات تحقق خسائر.
وقالت المصادر، إن زيادة أسعار الوقود قبل أيام، عزز من جهود الشركات للمطالبة بزيادة جديدة للأدوية، خاصة أن الشركات حصلت على وعد من وزارة الصحة، يناير الماضى، بإعادة النظر فى أسعار بعض المستحضرات خلال أغسطس.
وقال رئيس شركة أجنبية عاملة بمصر، إن عددا غير قليل من الشركات الأجنبية متمسكة بتنفيذ وعود وزارة الصحة للشركات، يناير الماضى، بإجراء زيادة جديدة لمجموعة من الأدوية مطلع أغسطس.
وكانت وزارة الصحة قد وافقت على زيادة الأدوية مرتين خلال شهرى مايو 2016 ويناير 2017، بعد مطالب عديدة من الشركات، وشملت الزيادة الأولى للأدوية تحريك جميع المستحضرات التى يقل سعرها عن 30 جنيها بنسبة 20%، فيما تضمنت الزيادة الثانية التى أقرتها الحكومة بعد قرار تعويم الجنيه، تحريك 10% من الأدوية المحلية، و15% من الأجنبية بنسب تتراوح بين 30 و50%.

 

*غداً.. مصر تطرح سندات بـ 13 مليار جنيه لتمويل عجز الموازنة

من المقرر أن يطرح البنك المركزي المصري، غداً الأحد، أذون خزانة بقيمة 13 مليار جنيه، بالتنسيق مع وزارة المالية بحكومة الانقلاب ، لتمويل عجز الموازنة.
وأوضح البنك المركزي المصري عبر موقعه الإلكتروني، أن قيمة الطرح الأول تبلغ 6.25 مليارات جنيه لأجل 91 يوماً، بينما تبلغ قيمة الطرح الثاني 6.75 مليارات جنيه لأجل 266 يوماً.
وتعتزم وزارة المالية بحكومة الانقلاب  طرح أذون وسندات خزانة بقيمة 110.75 مليارات جنيه، خلال شهر تموز/ يوليو الجاري، مقابل نحو 88.6 مليار جنيه في الشهر المماثل من العام 2016، بارتفاع 25%.
وأوضحت الوزارة، في خطة إصدارات شهر تموز/يوليو أن إجمالي الأذون تبلغ 104.25 مليارات جنيه خلال تموز/ يوليو، فيما تبلغ إصدارات السندات نحو 6.5 مليارات جنيه.
وتعتزم الوزارة، طرح أذون وسندات خزانة بقيمة 371 مليار جنيه خلال الربع الأول من العام المالي 2017-2018، وفي أعلى قيمة للإصدارات على الإطلاق منذ بدء آليات الاقتراض الحكومي في 2005.
وتشهد أدوات الدين المصرية إقبالاً واسعاً من المستثمرين الأجانب، خاصة أذون الخزانة، في ظل ارتفاع العائد وتجاوزه مستوى 20%.
وتستدين الحكومة من خلال سندات وأذون الخزانة على آجال زمنية مختلفة، وتعتبر البنوك الحكومية أكبر المشترين لها.
وأدى الاعتماد على أدوات الدين إلى تفاقم تكلفة الدين على الموازنة العامة للدولة لتبلغ 380 مليار جنيه في موازنة العام المقبل، مقارنة بتقديرات بنحو 311 مليار جنيه بالعام الجاري.
ورفعت الحكومة المصرية توقعاتها لعجز الموازنة خلال العام الجاري إلى 10.9% من الناتج المحلي الإجمالي، فيما تستهدف خفضه إلى 9% خلال العام المقبل.

 

ويستمر الانفلات الأمني في ظل الانقلاب.. الجمعة 14 يوليو.. لن تصل قطرة مياه واحدة إلى مصر عند ملء خزان سد النهضة

ويستمر الانفلات الأمني في ظل الانقلاب

ويستمر الانفلات الأمني في ظل الانقلاب

ويستمر الانفلات الأمني في ظل الانقلاب.. الجمعة 14 يوليو.. لن تصل قطرة مياه واحدة إلى مصر عند ملء خزان سد النهضة

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*5 معلومات جديدة عن منفذ حادث طعن سائحات الغردقة

كشف مصدر رفيع المستوى أن منفذ حادث طعن سائحات الغردقة يدعى «عبدالرحمن شعبان أبو كورة»، مواليد 1990 «27 عاما»، من مركز قلين التابع لمحافظة كفر الشيخ.

وأوضح المصدر أن المتهم يجيد التحدث باللغة الألمانية، وتسلل إلى الشاطئ كمصيف عادي، وجلس في البداية بجوار الضحيتين، وتحدث معهما قبل أن يطعنهما.
وأضاف المصدر أن المتهم طعن الضحيتين طعنات نافذة بالبطن، وكل ضحاياه من السيدات.
يُذكر أن شخصًا تسلل إلى شاطئ أحد الفنادق السياحية بالغردقة، اليوم الجمعة، واعتدى على عدد من السائحات، ما أسفر عن مقتل سائحتين، وإصابة 4 أخريات من جنسيات مختلفة، وتمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على مرتكب الواقعة والتحفظ عليه.

 

* مقتل سائحتين ألمانيتين وإصابة 4 آخريات في هجوم مسلح بالغردقة

قال مصدر أمني وآخر طبي إن مسلحا بسكين قتل سائحتين ألمانيتين وجرح سائحات أخريات اليوم الجمعة على شاطئ فندق في منتجع الغردقة على البحر الأحمر.
وقالت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب في وقت سابق إن ست سائحات أجنبيات من جنسيات مختلفة أصبن في الهجوم، وقد تم نقلهن للمستشفى لتلقى العلاج. وأضافت أن الشرطة ألقت القبض على المهاجم وأنها تستجوبه للوقوف على دوافعه.
ولم توضح سلطات الانقلاب ما إن كانت السائحتان القتيلتان من ضمن العدد الكلي للضحايا.
وأشارت التحريات المبدئية إلى أن “ذلك الشخص كان قد تسلل لشاطئ أحد الفنادق السياحية عبر السباحة من خلال شاطئ عام مجاور وتمكن من الوصول لمكان تنفيذ الجريمة“.
وختم البيان بأنه يجري حاليا “استجواب المذكور للوقوف على دوافعه وأبعاد الحادث وملابساته واتخاذ الإجراءات القانونية“.
وكانت الحكومة الألمانية قد حذرت مواطنيها أمس الخميس من السفر إلى مصر، وعزت ذلك لاحتمالات وقوع “عمليات إرهابية” قالت وزارة الخارجية الألمانية إنها تستهدف أجانب ومصريين.
ولم ترفع بريطانيا وروسيا بعد حظرا على تنظيم رحلات جوية إلى منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر منذ إسقاط طائرة ركاب روسية في عام 2015 بعد إقلاعها من مطار المنتجع مما أدى إلى مقتل 215 شخصا كانوا على متنها. وتعتمد مصر إلى حد كبير على السياحة في الحصول على العملة الصعبة.

 

*مقتل خمس جنود شرطة في هجوم مسلح

التقطت كاميرات المراقبة لأحد المحال التجارية بالبدرشين، مقطع فيديو للحظة الحادث، الذى وقع صباح اليوم الجمعة، وأسفر عن مقتل 5 أفراد شرطة بعد أن هاجمهم 3 مسلحين بالأسلحة الآلية.

وظهر خلال الفيديو، تفاصيل العملية، حيث ظهر 3 ملثمين على جانب الطريق يقفون حول دراجة نارية وكأنهم يقومون بإصلاحها بالقرب من مطب صناعي.

وفي أثناء مرور سيارة “بوكس” تابعة للشرطة  كانت تقل الجنود، هاجمهم المهاجمون بالأسلحة الآلية، ثم استولوا على متعلقات أفراد الشرطة، وحاولوا إشعال النار في السيارة وفروا هاربين.

 

*اخفاء قسري لـ 3 أشقاء سلم أحدهم نفسه للإفراج عن شقيقيه

واصلت قوات أمن الانقلاب بالقليوبية، الإخفاء القسري بحق 3 أشقاء لليوم الرابع على التوالي.
وبحسب المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان فقد تم اعتقال الشقيقين مصطفى وحسام” من منزليهما يوم 11 يوليو الجاري، لإجبار شقيقهم الثالث إسماعيل” على تسليم نفسه رغم سفره خارج البلاد، وعاد حتى يسلم نفسه ويخرج أشقائه فاعتقلوهم وأخفوهم قسريًا جميعًا، ومازالت وزارة داخلية الانقلاب تستمر في إنكار وجودهم لديها.
والأشقاء الثلاثة من أبناء الخانكة محافظة القليوبية، هم:
1.
مصطفي إبراهيم حسن أحمد أبو بكر، 37 عامًا، يمتلك مزرعة فراخ بالتين، متزوج ولديه 5 من الأبناء.
2.
حسام إبراهيم حسن أحمد أبو بكر، 29 عامًا، يعمل بمستشفي في الشيخ زايد، كما يعمل في مستشفي الأمراض العقلية بالخانكة، متزوج ولديه 5 من الأبناء.
3.
إسماعيل إبراهيم حسن أحمد أبو بكر، يعمل مترجم للغة الألمانية بدولة قطر، متزوج ولديه 3 من الأبناء.
وقد تقدم ذويهم ببلاغات للجهات المعنية التابعة للسلطات المصرية، ولم يتم الرد عليهم مما يزيد تخوفهم عليهم.
وأدانت المنظمة عمليات الاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، بحق المواطنين المصريين، ويحمل ذويهم، السلطات المصرية، السلامة الكاملة لهم، وضرورة الإفراج الفوري عنهم، والكشف عن مكان احتجازهم.

 

* يوم الانفلات الأمني.. والضحايا شرطيون ومدنيون وسياح

وفي الغردقة، لقيت سائحتان المانيتان مصرعهما وأصيب 4 آخرون من جنسيات مختفلة في حادث طعن بسكين أثناء تواجدهن علي شاطي أحد فنادق مدينة الغردقة، ظهر اليوم الجمعة، وقالت داخلية الانقلاب، في بيان لها، إن مرتكب الحادث كان قد تسلل لشاطئ أحد الفنادق السياحية عبر السباحة من خلال شاطيء عام مجاور، وتمكن من الوصول لمكان تنفيذ الجريمة، مشيرا إلى أنه جاري استجواب منفذ الحادث للوقوف على دوافعه وأبعاد الحادث وملابساته.

وفي منطقة أبو قير شرق الإسكندرية، قام صاحب سيارة بقتل سائق، ثم أطلق النار على نفسه؛ لخلاف بينهما على 200 جنيه، حيث لقي الأول مصرعه فيما نقل صاحبالسيارة مصابا فى حالة خطرة للمستشفى العام. 

وفي أسيوط ، قام رجل مسن في مركز منفلوط بقتل نجله بسبب خلافات أسرية، وذلك بعد 3 أشهر من قيام الأب بتوجيه عدة طعنات بسلاح أبيض للام وحبسه لعدة أيام ثم الإفراج عنه.

 

* البشبيشي يستمر بإضرابه احتجاجا على خصومة النيابة في حبسه

أعلن الصحفي المعتقل في سجون الانقلاب أسامة البشبيشي استمرار إضرابه عن الطعام، احتجاجا على خصومة النيابة العامة وتمسكها بقرار حبسه احتياطيا، دون توفير دليل مادي ملموس، أو قرينة تؤكد وتعزز وتعضدد تحريات الأمن الوطني التي جاءت مجهولة المصدر وغير صحيحة.

وقال البشبيشي -في رسالة له من داخل المعتقل- “أصوغ رسالتي وفاء للدم الزاكي المتخضب ذودا عن الحرية وتخليدا لروح ازهى طيور الجنة الخضر شهيد الصحافة أيقونة الحقيقة الذي صور قاتله بمجزرة الساجدين في الحرس الجمهوري أحمد عاصم السنوسي، في الوقت الذي أواصل فيه إضرابي عن الطعام احتجاجا على خصومة النيابة العامه وتمسكها بقرار حبسي احتياطيا دون توفر ثمة دليل مادي ملموس“.

وتابع: “يدفع الصحفيون ضريبة الدفاع عن الضمير المهني وحق المصريين في المعرفة ، هذا واجب غال لمراد عزيز ، في مجابهة نظام نازي أرعن لا يعرف معنى للحرية والصحافة، واستمرأ القتل والتنكيل بحق الصحفيين ووسائل الإعلام لحجب حقيقة جرائمه المتواصله بحق المصريين“.

وقال البشبيشي: “ألا يدرك النظام الفاشي أن إدراجه للصحفيين والإعلاميين المشهود لهم بالمهنية في قائمة الإرهاب وحجب ما يربو عن 100 موقعا إخباريا إلكترونيا واغتيال العشرات واعتقال 110 أو يزيد من أبناء صاحبة الجلالة يكشف سوئته ويؤكد على نحو دقيق تحطم قيوده ومحاولاته لتعتيم الحقيقه وتهاوي غطرسة سلاحه ودبابته أمام بطولة القلم وصلابة العدسة”.. لا ريب ان العدسة توجع“.

وأردف: “الأنظمة المستبدة وكلما نقلت الحقيقة بشفافية وتجرد أوجعتهم أكثر وتزعزوا وهاجوا كالثور الهائج، ما يثير ضجري وسأمي مواصلة مجلس نقابة الصحفيين برئاسة الدخيل المدعو عبد المحسن سلامة انسحاقه سادرا في موته الذي يجهل، ألا يعي أنه بسلوكه الأخرق في التصفيق للإجراءات الإرهابية الرامية لإسكات الصحافة يغتال نفسه وجميع الصحفيين فضلا عن المعتقلين منهم ويلقي بمسيرته وسيرته في مكب النفايات“.

وأكد البشبيشي أن هذه “الإجراءات الإرهابية النازية تستدعي استنفارا مجابها لاسترداد حرية الشعب المسلوبة وتحرك فاعل للمنظمات والهيئات المعنية بحرية الصحافة والتعبير في العالم على نحو يفرض هيمنة المواثيق الدولية دون سلبية الشجب والإدانة لدحر تلك الهمجية وتجريم الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الصحفيون والقصاص لشهدائهم سيما بعد تصنيف مصر ثاني اسوأ دولة في قمع حرية الصحافة بل تصدرها الدول الأكثر خطرا على حياة الصحفيين واستهدافهم بالقتل والاعتقال والاختفاء القسري.

واختتم رسالته قائلا: “لا محالة.. رغم قمع النظام الفاشي، لم ولن يتوقف مغاوير الصحافة عن أداء واجبهم باستبسال في نقل الأحداث بعقيدة راسخة عنوانها الزود عن حقوق المواطن حتى تحقيق الحلم الواعد في صناعة نسيج صحفي مستقل يشرق بالحقيقة”، مذكرا ببعض الهاشتاج المنتداولة ومنها
#
تهاوي_غطرسة_البندقيه_امام_بطولة_العدسة
#
السنوسي_ايقونة_الصحافة
#
الحرية_للقباني_والدراوي
#
الحرية_لأسامة_البشبيشي
#
الصحافة_ليست_جريمة 

 

* الانقلاب يروج لـ” العجلة” تمهيدا لزيادة المواصلات الجديدة

ما إن حط قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي على دراجته في استعراضه بالسلطة التي استولى عليها، حتى أصبحت العجلة أسلوب حياة”، وسبيل أي مسئول في حكومة الانقلاب للتقرب من النظام الحاكم.

وهو ما جدده أحد مسئولي نظام الانقلاب بعد توليه منصب محافظ القاهرة، وهو عاطف عبدالحميد، الذي أدرك أن أول إجراء للتقرب من السلطة وقائدها المنقلب، ليس إناء الفقراء أو بحث توفير سبل العيش لهم، ولكن تنظيم ماراثون الدراجات الشهير الذي يخرج به نظام السيسي بين مؤيديه بين الحين والآخر امتثالا لأوامر القائد الانقلابي الملهم.

وقال محافظ القاهرة: “بدأنا ماراثون جرى الأسبوع الماضي واستكملنا اليوم بماراثون الدراجات بمشاركة ٩٠٠ دراجة بتنظيم على أفضل ما يكون“.

وزعم المحافظ في كلمة له على هامش الماراثون أن الدعوة إلى الماراثون لاقت إقبالا كبيرا من الشباب والنوادي والجمعيات، مشيرا إلى مشاركة كل قيادات المحافظة في الماراثون في محاولة لربط العمل بالرياضة.

وقال بوجود برنامج بالتعاون مع الأمم المتحدة لدعم استخدام الدراجات، حيث قدمت ١٠ ملايين جنيه، قائلا: “نقوم بتخطيط المسارات وتحديدها، فالدراجة استخدامها مفيد جدا لمنع التلوث فضلا عن كونها رياضة“.

وتابع: “نسعى دومًا لنشر ثقافة استخدام الدراجات الهوائية في القاهرة كوسيلة نقل مهمة وتستخدم في المجتمعات المتقدمة فهي تربط بين المحطات الرئيسية في المواصلات والتجمعات الكبيرة“.

فيما أخفى عبدالحميد بطريقة مقصودة الترويج للدراجات بعد سلسلة الزيادات المتواصلة بأسعار المواصلات، واتجاه الخكومة الانقلابية لزيادة أسعار تذاكر المترو وإدخال أتوبيسات متميزة بأسعار تتحاوز 5 جنيهات للتذكرة، تمهيدا لاختفاء الأتوبيسات الرخيصة.

 

 * الجفاف يواصل الزحف للبحيرة.. إدفينا تستغيث من انقطاع المياه

اشتكي أهالي العديد من القرى بمركز إدفينا بمحافظة البحيرة من عدم وجود مياه الشرب لعدة أيام ما تسبب في حالة من الغضب سيطرت عليهم.
وأكد الأهالي على قيامهم بإرسالهم العديد من الاستغاثات لمحطة مياه الشرب بإدفينا شبكة مياه الشرب برشيد ،مطالبين بالتدخل الفوري لحل المشكلة .
وأشار الأهالى إلى أن معاناتهم تزداد كل يوم وحياتهم المعيشية متوقفة بسبب انقطاع المياه، مستنكرينتجاهل المسئولين بمحليات الانقلاب و شركة المياه والصرف الصحى بالبحيرة لحل ازمة انقطاع المياه .
يذكر أنه أكثر من 450 قرية فى محافظة البحيرة تعانى من أزمة انقطاع المياه المتواصل والذى يعتبر ذلك بداية أثار سد النهضة البذى وافق على بناءه قائد الانقلاب وحكومته.

 

 *وزير الإعلام السوداني: لن تصل قطرة مياه واحدة إلى مصر عند ملء خزان سد النهضة

قال وزير الإعلام السوداني «أحمد بلال عثمان» إن ملء خزان سد النهضة في عام لن يوصل قطرة مياه واحدة إلى مصر والسودان، ولو على مدار ثلاث سنوات سيكون هناك ملايين العطشى، متابعًا: «فِي تقديري، يجب ملء الخزان في سبع سنوات أو ثمانٍ”.
وأضاف، في مؤتمر صحفي بالسفارة السودانية في القاهرة مساء الخميس، أن بناء سد النهضة جاء في فترة حرجة كانت تعاني فيها مصر من الارتباك، وهناك ثلاث قضايا يجب أن تعالج؛ منها التخوّف من التصميم وانهيار السد، والمتضرر الأول السودان؛ لأنه سيغرق في البداية.
وأردف: «الأمر الثاني هو التدفقات؛ لأن السد مبني في جزء صخري، ولن يستخدم في الزراعة، بل الكهرباء، والسودان لا يقوم بالوساطة؛ بل نحن في معركة واحدة مع مصر لئلا تنقص حصتها قطرة واحدة، والمعارك القادمة معارك مياه وليست بترولًا»، موضحًا أن قرار إثيوبيا جاء في زمن الاضطرابات في مصر.
وقال الوزير السوداني إن الخرطوم لا تتهم مصر بتدريب متمردين سودانيين، مضيفًا أنه «سيُحلّ هذا الملف بهدوء، وأن الجانب السوداني على استعداد تام للتعاون مع مصر فيه، والخرطوم لا يمكن أن تقبل بتصدير مشكلات أو تهديدات للقاهرة».

 

*والدة أحد ضحايا ليبيا للسيسي: عاوزة ابني حي أو ميت

سافر «علي محمد فساد» إلى ليبيا مرتين منذ عدة أعوام، ليعمل من أجل توفير نفقات الزواج، حتى تمكن من استئجار منزل منذ 5 أعوام، وتزوج وأنجب طفلتيه ندى، 4 أعوام، وهنا، عامين، وظل الوضع مستقرا في منزله، حتى ضاق به الحال وبدأت مصاريف نجلتيه تزداد فقرر السفر مرة أخرى، ليوفر حياة كريمة لهما، وأملا في أن يهتم بتعليمهما تعليما جيدا، إلا أن قدره كان أكبر من أحلامه، واختطفه الموت خلال رحلته الأخيرة بطريقة غير شرعية.

وفي لقاء مع أسرة «علي»، في قرية منية الحيط مركز إطسا، محافظة الفيوم، لتعرف ما حدث، فقالت والدته إنه سافر منذ ما يقرب من 17 يوما: «ملقيش لقمة عيش هنا فسافر عشان ياكل عيش، وبيشتغل عامل بيشيل الرمل والزلط».

وذكرت والدته أنها لم تكن تعلم بسفره، وبعدما سافر لم يتحدث معها هاتفيا، لكنه اتصل بزوجته بعد سفره بيومين، وطمأنها أنه سينطلق من السلوم إلى ليبيا بعد قليل، ثم انقطعت الاتصالات نهائيا.

وتابعت: «اتفاجئنا بعد ذلك بصور منشورة لناس لقيوهم ميتين ومدفونين في الرمل، وقالوا ده علي فيهم، وواحد من اللي كانوا مسافرين معاه اتصل بواحد قريبنا، وقاله علي مات ودفناه في الرمل“.

وأشارت الأم إلى أنهم بدأوا رحلة البحث عن جثمان نجلها، فاتصلوا بشقيقه «عرفة»، الذي يعيش في ليبيا منذ فترة طويلة، ليبحث عن «علي، لكنهم فوجئوا به يتصل بهم ويقول لأبيه: «البقاء لله يا أبويا علي مات واندفن في الرمل بين طُبرق واجدابيا، وأعمل سرادق وأقبل العزاء فيه».

وأكدت أن زوجها وأقاربهم ذهبوا إلى السلوم ليبحثوا عن الجثة، لكن السلطات المصرية منعتهم من عبور الجمرك، وطالبوهم بالانتظار لأن هناك جثث قادمة في الطريق، لكن ابنها لم يكن بينهم، وعادوا بعد 3 أيام.

وطالبت الأم، عبد الفتاح السيسي بإحضار ابنها إليها: «أنا عايزة ابني سواء كان ميت أو حي، أنا قلبي محروق على ابني بقالي 14 يوم، عايزاه ييجي، وإذا كان ميت ندفنه والله يرحمه، وإذا كان حي يقعد جمبي وميتحركش برة بلدنا تاني“.

المصريون “استووا”والانفجار قادم بعد الغليان.. الخميس 13 يوليو.. تجارة التقشف لصاحبها عبدالفتاح السيسي

المصريون "استووا"والانفجار قادم بعد الغليان

المصريون “استووا”والانفجار قادم بعد الغليان

المصريون “استووا”والانفجار قادم بعد الغليان.. الخميس 13 يوليو.. تجارة التقشف لصاحبها عبدالفتاح السيسي

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*#ألمانيا تحذر مواطنيها من السفر لـ #مصر لاحتمال وقوع عمليات إرهابية ضد الأجانب

 

*الصحفي أحمد زهران يواجه الموت في سجون السيسي

روت زوجة الصحفي أحمد زهران، عضو نقابة الصحفيين، ومدير تحرير مجلة المختار الإسلامي، الذي تم اعتقاله منذ أربعة أشهر، تفاصيل الحالة المأساوية التي يعاني منها زوجها داخل المعتقل، مستنجدة بنقابة الصحفيين وجميع المؤسسات الصحفية، للتدخل من أجل إنقاذه من مصير الموت المحقق الذي يواجهه نتيجة تأخر حالته الصحية.
وذكرت أم يحيى زوجة “زهران” في بيان عبر موقع التواصل “فيس بوك” أن قوات الأمن قامت في تاريخ 16 مارس الماضي، بمداهمة سنتر “ادماير” بمدينة نصر، أثناء قيام “زهران” بإعطاء دورة تدريبية عن العمل الصحفي، بإلقاء القبض عليه هو ومجموعة من الشباب، وأثناء القبض عليهم قامت بإطلاق النار بطريقة عشوائية، ما تسبب في وفاة إحدى الفتيات أثناء تواجدها بجوار السنتر، وإصابة زهران” بشظية طلقة استقرت في رأسه، وأدت إلى تهشم في الجمجمة وخروج جزء من المخ حسبما ذكرت.
وأكدت زوجة “زهران” أن قوات الأمن أصرت على اعتقاله رغم إصابته وخطورة حالته الصحية، ما أدى إلى حدوث مضاعفات بسبب الإهمال الطبي وتراخي إدارة السجن في إعطائه العلاج اللازم ومتابعة حالته الصحية من قبل الطبيب المختص.
ودشنت أسرة “زهران” ونشطاء مواقع التواصل، صفحة على “فيس بوك”، حملت اسم “أنقذوا أحمد زهران”، وجهوا من خلالها رسالة استغاثة.
وتتهم أجهزة الأمن “زهران”، “بالانتماء لجماعة محظورة، وأنه وآخرين اتخذوا من مركز للدعاية والإعلان (أدميار) بمنطقة مدينة نصر بالقاهرة غطاءً لعقد لقاءاتهم التنظيمية للتخطيط لتحركاتهم الممنوعة قانونًا“.
وإلى نص الرسالة:
قامت قوات الأمن بمداهمة سنتر أدماير في مدينة نصر يوم 16-3-2017 وإلقاء القبض على الصحفى أحمد عبد المنعم زهران ومجموعة من الشباب أثناء إلقاء أحمد أحد الكورسات عن العمل الصحفي وأثناء القبض عليهم قامت بإطلاق النار عليهم ما أدى إلى إصابة الصحفي أحمد زهران بشظية طلقة في الرأس وأيضا أدى إلى وفاة إحدى الفتيات أثناء تواجدها بجوار السنتر في إحدى الكافيهات هي وبعض صديقاتها
وبعد إصابة أحمد بشظية الطلقة في الرأس أدت إصابته إلي بعض النتائج الصحية والمضاعفات الخطيرة منها:
1-
أدت إصابة شظية الطلقة إلي الإطاحة بربع الرأس وتهشم الجانب الأيسر من الجمجمة وخروج المخ منها ولولا عناية الله عز وجل أن الإصابة كانت ستؤدي إلى فقدان حاسة السمع والبصر وأيضًا كانت ستؤدي إلي شلل نصفي لولا حدوث هذه المعجزة
أدت الإصابة إلي فقدان الذاكرة وحدوث دوخة شديدة وفقدان للوعي يستمر ساعة ونصف حتى يستفيق
2-
عندما قامت قوات الأمن بإطلاق النار علي أحمد تركته ينزف 4 ساعات دون نقله إلى المستشفى لتلقي الإسعافات اللازمة وحتى عندما نقلوه إلى المستشفى (قصر العيني عنبر المعتقلين) ظل لمدة شهر كامل دون عرضه علي دكتور مخ وأعصاب أو تقديم أي علاج أو رعاية صحية لها و عمل أي أشعة أو تحاليل أو أي فحوصات طبية له.
3-
بعد شهر كامل وهو محجوز فى المستشفى قاموا بإجراء عملية جراحية له وهي عملية لصق لعظام الجمجمة ومنذ ذلك الوقت حتى الآن (3 أشهر) لم يتابع الدكتور الذي قام بإجراء العملية له، العملية واتصلوا به أكثر من مرة ولم يوافق أن يأتي ليتابع العملية التي قام بها ولم يعترضوا على طبيب آخر لمتابعة حالته الصحية للاطمئنان عليه ومتابعة حالته الصحية، وحتى الآن ونحن مقصرون جدًا في إعطائه الأدوية الخاصة بالمخ والأعصاب ولا يأخذها بانتظام، وفي بعض الأحيان يحدث فيها نقص شديد ولا يوفرونها له رغم ظروفه الصحية الحرجة.
بعد العملية أصيب بفقدان الذاكرة فظل أسبوعا كاملا لا يستطيع تذكر أي شىء فلم يستطيع تذكر أولاده ولا أرقام تليفونات كان يحفظها أو معلومات كان يعرفها.
4-
قاموا بتركيب “كانيولة” له في رقبته ونتيجة للإهمال الطبي حدث تجلط في شريان الرقبة واليد اليسري وتورم شديد في اليد والركبة أدى إلى حدوث شلل مؤقت في الذراع وتجلط الدم ولمدة شهر كامل لم يتم عمل أشعة او تحاليل لمعرفة سبب حدوث ذلك أو تقييم حالتها و حتى تقديم العلاج اللازم له.
ثم بعد هذه المدة تم عمل أشعة تلفزيونية واكتشاف 4 أماكن فيها تجلط واحدة فى الرقبة وثلاثة في الذراع وكان يأخذ حقنة صباحًا وحقنة مساء لعلاج سيولة الدم، بالإضافة إلي برشام لعلاج سيولة الدم والمفروض يستمر علية لمدة ستة أشهر على الأقل لعلاج سيولة الدم.
5-
حدث نتيجة الإصابة بالمخ أن أصيب بانخفاض كبير جدا في ضغط الدم (أحمد لم يكن يعاني نهائيا من الضغط سواء منخفص أو مرتفع) وصل الـ60/90  ثم نتيجة للإهمال الطبي وعدم صرف الدواء اللازم له انخفص ضغط الدم أكثر ليصل إلى 40/80 وحتى الآن لم يتم صرف أي علاج خاص بالضغط ما يؤدي إلى تعرض لإصابات أخرى نتيجة لانخفاض ضغط الدم.
منذ إصابته في رأسه وحدوث الجلطة وتحدث له رعشة قوية جدًا في باطن كف اليد اليمني وفي ظهر اليد اليسرى ولم يتم صرف أي علاج لهذه الحالة، وحتى الآن لا يعرفون سبب حدوث ذلك حتى أثناء النوم يحدث تيبس جامد جدًا في اليدين ولا يستطيع أن يحركها لأكثر من ساعة حتي تعود لطبيعتها وتبدأ بالتحرك.
وحتي الآن لم يتم عمل الفحوصات اللازمة أو التحاليل لمعرفة سبب حدوث هذه الرعشة أو تقديم العلاج اللازم لعلاج هذه الحال.
6-
يوجد خشونة شديدة في الركبة اليمنى ولا يستطيع المشي عليها جيدا بصورة طبيعية (ألم الركبة يجعله يعرج عليها) وفي بعض الأحيان تتورم الركبة جامد جدا حتى الآن لم يتم عمل التحاليل أو الفحوصات اللازمة أو تقديم العلاج اللازم
7-
حتى الآن (لمدة أربعة أشهر كاملة) لا يسمح لأهله بزيارته دون إبداء أي أسباب ودون داعي حتى من قبل تطبيق قانون الطوارئ ومنع الزيارات
8-
عندما قاموا باقتحام السنتر قامت قوات الأمن بالاستيلاء على ممتلكاته واأذ محفظته وسرقة ما فيها من نقود كانت حوالي 3000 جنيه وقاموا بكسر النظارة الخاصة به.
وأضافت الصفحة: يتم الآن التحقيق مع الصحفى أحمد زهران بتهمة القتل.

 

* السجن 10 سنوات بهزلية “التراس ربعاوى

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة قاضي العسكر حسين قنديل، أحكاما بالسجن المشدد 10 سنوات لمصطفى حمدى وعبدالله مراد في إعادة محاكتهما فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”ألتراس ربعاوي“.

وكانت محكمة النقض، قبلت الطعن في القضية وقضت بإلغاء أحكام الإعدام الصادرة ضدهما، بزعم التحريض على العنف وحرق مبنى النيابة الإدارية بمدينة السادس من أكتوبر في مارس 2014، وقررت إعادة محاكمتهما أمام دائرة أخرى

 

 *أمن الإسكندرية يهاجم أهالي مشجعي الزمالك بالهروات والكلاب البوليسية

فضت قوات الأمن المركزي التابعة للانقلاب بالقوة، مظاهرة لأهالي مشجعي الزمالك المقبوض عليهم، أمام مديرية الأمن بمنطقة سموحة وسط مدينة الإسكندرية، احتجاجا على حبس 237 مشجعا، 15 يوما على ذمة التحقيقات.
واعتدت قوات أمن الانقلاب على الأهالي المتظاهرين أمام مديرية الأمن، بالضرب باستخدام الهروات والعصي، والكلاب البوليسية.
كان الأهالي قد تجمعوا أمام مديرية الأمن بالإسكندرية، عصر الخميس، للاطمئنان علي ذويهم، وادخال الأطعمة والملابس لهم.
كانت نيابة أول العامرية غرب الإسكندرية، برئاسة محمد نوار، قررت حبس 237 من جماهير نادي الزمالك، 15 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامهم بإثارة الشغب وإحداث تلفيات باستاد برج العرب، عقب انتهاء مباراة الزمالك والأهلي الليبي.

 

*تجديد حبس 335 مشجعا لنادي الزمالك بالإسكندرية 15 يوما

أمر قاضي التجديدات بمحكمة الدخيلة غرب الإسكندرية، بتجديد حبس 335 مشجعا لنادي الزمالك في المحضر رقم ٩٩٢٤ لسنة 2017 جنح العامرية ثان، 15 يوما على ذمة التحقيقات
وشهدت المحكمة إجراءات أمنية مشددة، وتوقفت حركة المرور بحي العجمي بالتزامن مع توافد الأهالي وتظاهرهم أمام المحكمة.
ووجهت النيابة للمحبوسين اتهامات ملفقة من بينها الانضمام لجماعة مؤسسة على خلاف أحكام القانون «ألتراس زملكاوي»، استخدام الإرهاب كوسيلة لتحقيق غرض الجماعة، تولي قيادة جماعة ألتراس زملكاوي “اتهام خاص بالمحرضين”، الترويج لأفكار تلك الجماعة ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، حيازة وإحراز مفرقعات «شماريخ»، الجهر بالصياح لإثارة الفتن، التعدي على رجال الشرطة بالضرب ومقاومتهم أثناء عملهم ونتج عنه إصابات، استعراض قوة “بلطجة”، إهانة رجال الشرطة بالقول، الإتلاف والتخريب العمدي للأموال الثابتة والمنقولة.

 

* إضراب المعتقلين بسجن 440 وادى النطرون بعد تصاعد الانتهاكات

دخل المعتقلون بسجن 440 وادي النطرون في إضراب عن الطعام منذ الجمعة الماضية احتجاجا على تصاعد الانتهاكات والجرائم بحقهم تحت إشراف رئيس مباحث السجن تامر الدسوقي.

وقالت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” عبر صفحتها على “فيس بوك”: للمرة الثانية وفي وقت قصير على التوالي تتكرر الاعتداءات والإهانات من رئيس المباحث والأمناء والمخبرين التابعين له بالسجن علي المعتقلين السياسيين.

ونشرت “التنسيقية” رسالة بخط اليد مسربة من داخل سجن وادي النطرون 440، أكدت على تصاعد الاعتداءات واستمرارها من 4يوليو 2017 إلى 5 يوليو20 الجاري؛ ما دفع المعتقلين للإعلان عن الدخول في إضراب عن الطعام.

وكشفت الرسالة أن إدارة السجن بعد أن قامت بإيداع أحمد شعبان وأحمد مبروك، الطالبين بكلية الهندسة، في الإيراد لمدة 70 يوما (والإيراد غرفة دون دورة مياه بها أكثر من 30 شخصا معظمهم جنائيين) قامت بتسكينهما في غرفة جنائيين، رغم وجود غرفة للسياسيين، وعند اعتراضهما على ذلك تم الاعتداء عليهما بالضرب المبرح واقتيادهما إلى “الغرفة السوداء” وهي غرفة دون دورة مياه 5 متر×3.5متر بلا نوافذ، وجميع حوائطها والسقف والأرض مدهونة باللون الأسود وﻻ يوجد بها إضاءة وﻻ تهوية.

وتابعت الرسالة: أنه تم وضع مجموعة من المعتقلين في التأديب تعسفا دون أسباب من يوم الأربعاء الماضي.. وهو ما أسهم في تأزم الموقف ودخول المعتقلين في إضراب، احتجاجا على هذه الانتهاكات والجرائم، وردت إدارة السجن بقطع المياه عن العنابر لفترات طويلة خلال النهار

 

* رويترز”: المصريون “استووا”.. والانفجار قادم بعد الغليان

رصدت وكالة “رويترز” للأنباء حالة الغضب الشعبي المستعرة داخل صدور المواطنين، بعد رفع قائد الانقلاب العسكري الدعم عنهم، استجابة لشروط صندوق النقد الدولي، واستقبلت تعليقات المواطنين في واحد من الشوارع التجارية التي كانت من بين الأكثر زحاماً بالقاهرة، وأغلق أصحاب كثير من المحلات أبوابها أو خفَّضوا ساعات العمل بها.

ونقل التقرير المنشور على الوكالة الدولية ،اليوم الخميس، شكاوى أصحاب المحلات، الذين يجلسون أمام محلاتهم، من أن ارتفاع تكاليف المعيشة تسبب في تراجع عدد زبائنهم وتقليل حجم نفقاتهم، بعد رفع أسعار الوقود بما يصل إلى 50%، في إطار تنفيذها بنود اتفاق للحصول على قرض قيمته 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

وفاقت هذه الزيادة ما كان يتوقعه كثير من المصريين الذين يكابدون بالفعل مع معدلات تضخم مرتفعة.

وقال التقرير إن ارتفاع أسعار الوقود أثر على أصحاب الأعمال والزبائن على السواء، حيث ارتفعت تكاليف نقل السلع الأساسية والكماليات؛ ما أدى إلى ارتفاع الأسعار وضغط المستهلكين للإنفاق.

ونقلت عن صاحب محل لبيع المكسرات يدعى وليد محمد قوله: “لا، الجو مريّح خالص معانا. ما فيش أي بيع خالص. يعني الأول كان فيه شغل وكان فيه حركة وفيه بتاع. دلوقتي ما فيش أي حاجة خالص. دلوقتي بنلم مصاريفنا بالعافية“.

وأشارت رويترز إلى قول مسؤولي الانقلاب بإن خفض النفقات سوف يسهم في إنعاش الاقتصاد، حيث يمثل الدعم نحو ربع الإنفاق الحكومي، في الوقت الذي يحمل التقشف في طياته خطورة على عرش السيسي، خاصة مع تسبب ارتفاع معدلات التضخم والاتفاق على تسليم جزيرتين بالبحر الأحمر للسعودية في تآكل شعبيته.

وقال صاحب محل سمك، يدعى مجدي حسني، إن إجراءات السيسي قاسية جداً ومفاجئة، مضيفا: “وبعدين هوّ الإصلاح الاقتصادي كان حاجة لا بد إنها تتعمل من سنين طويلة. بس هو جه إدّاها لنا مرة واحدة ما ينفعش. ماشي هو آه ده إصلاح اقتصادي المفروض إن هو يتعمل، بس كان على مراحل. ما ينفعش مرة واحدة كده!”.

وعبر حدّاد، يدعى عطية حاضر، عن خشيته من أن تدفع تلك الإجراءات المصريين لحافة الهاوية.

وقال: “يا عمّ الشعب استوى، شعب إيه! الشعب استوى خلاص اتهرى. جيوبنا اتهرت خلاص ما فيش حاجة. ما فيش حاجة خلاص. إحنا بقى نروح ننام جنب ستاتنا وستاتنا ينزلوا يسرحوا في الشوارع. ده المطلوب بس. مش هأقول حاجة ثاني“.

وقال عامل رخام، يدعى كريم: “فاحنا عايزين حد يحسّ بالشعب، يحس بنا فعلاً، ليه، إحنا ما فيش وربنا اللي يعلم بنا. وإحنا شباب ولا عارفين نخطب ولا عارفين نتجوز ولا عارفين نعمل أي حاجة“. 

 

 * دلالات خطيرة على مقتل عشرات المصريين بـ”ليبيا

جاء مقتل أكثر من 20 مصريا بصحراء طبرق في ليبيا، الأسبوع الماضي، وترك جثثهم حتى اليوم، مؤلما لكل المصريين، وكاشفا لنظرة النظام العسكري الاستبدادي الذي تأسس بعد انقلاب 30 يونيو 2013 للمواطنين، واسترخاصه لأرواحهم؛ فإنهم لا يساوون شيئا عند العسكر.

وفي هذا التقرير نرصد أبرز الدلائل على هذا الحادث المؤلم، الذي خيّم بسببه الحزن على عدد من الأهالي، بعد أن فقدوا أبناءهم في سعيهم للقمة العيش.

وكشفت مصادر ليبية عن العثور على عشرات الجثث المتناثرة بصحراء طبرق الليبية، والتي لم يتمكن الهلال الأحمر الليبي من استعادتها لقلة الإمكانات، بينما تم التعرف على 7 جثث فقط من أصل 48 مصريا لقوا حتفهم تحت لهيب الشمس والصحراء القاسية، بعد أن تخلت عنهم حكومة العسكر، وتركتهم عالة يعانون الفقر والحرمان.

وقالت فاطمة العبيدى، رئيس المكتب الإعلامى بالهلال الأحمر الليبى بمدينة طبرق، إنهم بعد الانتهاء من انتشال الجثث الـ19، تعمّق أفراد فريق الهلال الأحمر فى وسط الصحراء، وعلى مدى مسافة الطريق عثروا على جثث أطفال ونساء، لكن تم تركهم لعدم وجود أكياس تكفى لهذا العدد، وبسبب بُعد المكان عن المدينة كان يصعب عودة أفراد الفريق لإحضار مزيد من الأكياس.

تجاهل تام من العسكر

الدليل الأول هو التجاهل التام من النظام العسكري الاستبدادي وإعلامه لهذا الحادث المؤلم، ويبدو أن الرقيب العسكري على الصحف والفضائيات شديد الحرص على عدم بث أو نشر ما يمكن أن يسهم في زيادة الغضب الشعبي ضد نظام 30 يونيو، فيكفي ما فيه المواطنون من غلاء فاحش، وتآكل رواتبهم التي باتت لا تكفي إلا لنصف الشهر.

وينتقد الكاتب محمود خليل- في مقاله بصحيفة الوطن في عدد اليوم- هذا الموقف المتجاهل من النظام بقوله: «هل يليق أن نترك جثث المصريين الذين ماتوا جوعا وعطشا فى صحراء أجدابيا بليبيا دون سعى حثيث لإحضارها وتهدئة نار الحزن داخل نفوس ذويهم بدفنهم فى تراب هذا البلد؟.. هل من المعقول أن تضيق بهم مصر أحياء وأمواتا؟»

ويستدل خليل على إهمال وتجاهل سلطات الانقلاب بتصريحات السيدة فاطمة العبيدى، رئيس المكتب الإعلامى للهلال الأحمر الليبى، التي أكدت أنها طالبت السلطات المصرية بالتعاون مع نظيرتها الليبية فى هذه القضية، مؤكدة أن إمكانيات الهلال الأحمر الليبى لا تكفى للبحث عن تلك الجثث، وإحضارها من المناطق النائية الموجودة بها.

وأضافت «العبيدى» أن «السلطات المصرية غير متعاونة، ولم نتلقّ سوى اتصال واحد من السفير المصرى يطلب تسلم 7 جثث فقط”

مقارنة مع الصهاينة

أما الدليل الثاني فهو خيانة العسكر للشعب المصري، فلا همّ للعسكر سوى البيزنس وجباية الأموال من جيوب الشعب المطحون، ولك أن تقارن بين هذا الموقف المتخاذل وموقف حكومة الاحتلال الإسرائيلي، التي تبذل كل مساعيها من أجل استرداد رفاة جنودها من حماس، وتعقد صفقات تبادل أسرى، وتطلق سراح المئات من الأسرى من أجل استرداد رفاة جنودها القتلى.

أما عسكر مصر، فالشعب عندهم أرخص الأشياء، فإن مات أو قتل فليذهب إلى الجحيم.. وإيه اللي وداه هناك؟“”.

وفي هذا يضيف خليل «يشق على نفسى أن أعقد مقارنة فى هذا السياق بين هذا الموقف وما تفعله إسرائيل من أجل استعادة جثة أو رفات أى مواطن إسرائيلى من أيدى الفلسطينيين، فتدخل فى مفاوضات ممتدة وتوافق على الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين لديها مقابل استرداد رفات مواطن.
“نحن أمام سلطات غير متعاونة».. كذلك قالت «العبيدى»، مؤكدة أن الهلال الأحمر الليبى يريد إعادة هذه الجثث ليحتويها تراب هذا الوطن، فى حين لا تبدى السلطات المصرية تعاونا فى هذا السياق.

هذا الأمر- بحسب خليل- “لا يليق بنا، وعلى وزارة الخارجية أن تتحرك حتى تعيد جثة كل مصرى صعدت روحه إلى ربه وهو يعانى الجوع والعطش؛ تعبيرا عن احترامها للبلد الذى تمثله، وأهالى من أفضوا إلى ربهم فى الصحراء“.

عدم احترام تقاليد الشعب

والدليل الثالث هو عدم احترام سلطات الانقلاب لتقاليد وأعراف هذا الشعب بل احتقارها، فـ«دفن الميت» بين أهله أمر شديد الحساسية بالنسبة للمصريين، احترام الموت وجثث الأموات جزء من حضارة هذا الشعب، الأهرامات الثلاثة شاهدة على ذلك، والرباط النفسى العميق الذى يربط الكثير من المصريين بالمقابر التى تضم عظام موتاهم شاهد آخر.

وكذلك تبدو الشعوب الضاربة بجذورها فى عمق التاريخ، لقد وصف «جارثيا ماركيز» واحدة من شخصيات عمله الأشهر «مائة عام من العزلة»، وهى تحمل عظام آبائها وأجدادها عندما قررت الانتقال من قريتها للعيش فى قرية أخرى، فحيث توجد عظام الأموات يوجد الوطن، بحسب خليل، ولكن عسكر 30 يونيو لا يحترمون عادات الشعب وتقاليده وأعرافه.

الفقر يسحق الجميع

والدليل الرابع هو أن مصر بعد 30 يونيو باتت سجنا كبيرا لكل المصريين، الفقر يعشش فيها، والبطالة تحاصر شبابها، والاستبداد حوّل حياة المواطنين إلى جحيم لا يطاق، لذلك يفر آلاف الشباب من هذا الجحيم؛ لعلهم يجدون لقمة عيش كريم في بلد آخر، حتى لو كان يعاني من حرب أهلية مثل ليبيا، فإنها أفصل حالا من مصر العسكر.

كما يعكس الحادث حجم المعاناة التي تواجه الشعب، بعد القرارات الاقتصادية الأخيرة التي رفعت الأسعار بصورة جنونية، ووصل التضخم إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في تاريخ البلاد، وبعد أن سحق السيسي الفقراء يتجه حاليا إلى سحق الطبقة الوسطى التي هي عماد أي وطن لكى يبقى ويستمر، لذلك يفر الشباب من جحيم مصر، التي باتت بعد 30 يونيو زنزانة كبيرة، جلادها السيسي وزبانيته.

 

* 3 معادلات سيطر بها المنقلب على مصر وذبح بها صوت الثوار

لى طريقة “كُتر النواح يعلم البكا”، كشفت خبرات المصريين في التعامل مع سياسات الانقلاب عن المعادلة التي أسس لها قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي منذ الاستيلاء على كرسي الرئاسة، في تخريب وتدمير حياة المصريين، في المجالات الأساسية، وهي الاقتصادية والسياسية والأمنية، والتي تمس بشكل مباشر حياة المواطنين، واستطاع من خلالها السيسي أن يرسخ لحكمه طوال السنوات الأربع الماضية.

ولعل تكرار إجراءات عبدالفتاح السيسي في التعامل مع هذه الملفات، قد فك شفرة الأجندة التي يستكمل بها السيسي سياساته التي يرمي إليها، بدءا من إغراق البلاد في الديون الخارجية، وتدمير بنية الوطن والمواطن بالأعباء الاقتصادية، ومرورا بتقسيم المصريين ودفعهم للاحتراب الأهلي، ونهاية بالتأسيس لتبرير الخيانة في بيع الأرض والعرض.

المعادلة الاقتصادية

وبدأ السيسي في تنفيذ معادلته الاقتصادية لتخريب البلاد، من خلال اللجوء لإغراق البلاد في الديون الخارجية، وتدمير سعر العملة المحلية، وقد سعى لذلك من خلال شيئين، هما تعويم سعر الجنيه، والاعتماد على القروض الداخلية والخارجية، في الوقت الذي يتفاخر فيه نظام الانقلاب بزيادة الاحتياطي النقدي الأجنبي إلى 31 مليار دولار، رغم أن خبراء الاقتصاد أكدوا أن ارتفاع الاحتياطي النقدي ما هو إلا خدعة جديدة للمصريين، في ظل ارتفاع الدين الخارجي إلى 72 مليار دولار، الأمر الذي يكشف كيف جاءت هذه الزيادة على حساب الديون التي تهدد مستقبل الاقتصاد في مصر.

وقال الكاتب الصحفي والخبير الاقتصادي ممدوح الولي، رئيس مجلس إدارة الأهرام” الأسبق: إن الاحتياطى النقدي الأجنبي يمثل نسبة 42% من الدين الخارجي”، مضيفا “تباهت الصحف الرسمية بزيادة الاحتياطى من العملات الأجنبية بالبنك المركزى إلى 3ر31 مليار دولار بنهاية شهر يونيو الماضى، وأشادت بعضها بدور محافظ البنك المركزى فى زيادة الاحتياطى، والذى زاد الاحتياطى فى عهده بنحو 88ر14 مليار دولار، مع لمز صحيفة الأهرام ص 16، بأن الاحتياطى المصرى أعلى من الاحتياطى التركى الذى بلغ 29 مليار دولار فقط“.

وتابع: “تناسى هؤلاء جميعا أنه إذا كان الاحتياطى قد زاد فى عهد المحافظ الحالى بنحو 88ر14 مليار دولار، فقد زاد الدين الخارجى فى عهده بأكثر من 5ر26 مليار دولار، أى أن زيادة الاحتياطى ناتجة عن زيادة الاقتراض، وليس من زيادة الموارد الطبيعية كالسياحة والتصدير وقناة السويس وغيرها“.

وهو ما تشير إليه المقارنة بين قيمة الاحتياطيات البالغة 3ر31 مليار دولار ( منها 9ر27 مليار دولار فقط عملات أجنبية و6ر2 مليار دولار ذهب )، والديون الخارجية التى زادت حاليا عن 74 مليار دولار، أى أن الاحتياطى يمثل نسبة 42% من الدين الخارجي، بحسب الولي.

المعادلة السياسية

في حين أكد خبراء سياسيون، رفضوا ذكر أسماءهم، أن السيسي يسير في المعادلة السياسية للاستمرار في الحكم على سياسة “فرق تسد”، موضحين أنه استطاع وقبل بداية الانقلاب العسكري، أن يؤسس للتفريق بين شركاء الثورة، بداية من التعديلات الدستورية التي قام بها الجيش والمخابرات في 19 مارس 2011، والتي نجح من خلالها في شق عصا الصف، ومن بعدها تهييج الشارع المصري وأحزاب المعارضة على حكم الرئيس محمد مرسي، من خلال احتفاليات مدفوعة الأجر، للتخريب ونشر الفوضى في الشارع المصري.

وأشارت المصادر إلى أن السيسي نجح في شق عصا الصف أيضا بين مؤسسات الدولة نفسها رغم دعمها له، ومن بينها القضاء، حينما سيطر السيسي على المؤسسة القضائية من خلال قضية تيران وصنافير، وقانون تعيين رؤساء الهيئات القضائية، الذي أثار جدلا واسعا بين القضاة أنفسهم، فضلا عن تضارب الأحكام القضائية في قضية تيران وصنافير، حينما استصدر السيسي أحكاما قضائية مدفوعة الأجر من محاكم غير مختصة، من بينها محكمة الأمور المستعجلة، في مواجهة الأحكام النهائية الصادرة بشأن مصرية تيران وصنافير من المحكمة الإدارية العليا.

ونبهت المصادر إلى أن السيسي نجح في تحزب قيادات المجلس العسكري وقيادات الجيش وراءه في مواجهة الشعب المصري، على حساب التفريط في الأرض والعرض، حتى نجح في أن يجعل من الجيش عدوا للشعب المصري، من خلال نفس القضية السابقة وهي “تيران وصنافير، حينما صرح عدد من القيادات الكبيرة في الجيش بمصرية الجزيرتين مثل الفريق سامي عنان وحسني مبارك نفسه، في مواجهة إصرار الجيش وقيادات مجلسه العسكري الحالي على خيانة الأرض والتفريط في الجزيرتين.

الملف الأمني

في حين جاءت معادلة السيسي المعروفة لدى المصريين، في الملف الأمني، عن طريق نشر الفوضى وترويج الإرهاب في كافة المحافل الدولية، للاستفادة منها في قمع الحريات واعتقال الشباب، وذبح أي صوت معارض للسيسي، والزج به في غياهب السجون والمعتقلات.

وقالت المصادر، إن السيسي نجح في الاستفادة من نشر الفوضى والإرهاب، في قمع الحريات وقتل المصريين، في السجون، وتصفيتهم في الشوارع.

ونبهت المصادر إلى أن السيسي ترك عددا من القضايا المفتوحة، وعلى رأسها قضية التمويل الخارجي والجمعيات الأهلية، ليستطيع الزج من خلالها بأي معارض له في السجن، حتى وإن كانت من بينهم قيادات في الجيش مثل سامي عنان.

وقالت المصادر، إن السيسي نجح من خلال ابتزاز المعارضة بهذه القضايا، في إسكات صوتهم للأبد، وهو الأمر الذي استطاع من خلاله أن يبسط ذراعيه على الوطن.

 

 *في عهد السيسي: إعلانات المنشطات الجنسية تغزو مداخل شواطئ الإسكندرية

بعد أن كشفت تسريبات سابقة عن إدمان قادة العسكر للترمادول والمواد المخدرة وترويجها في وسط جنود الجيش، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى، لافتات لإعلانات للترويج للمنشطات الجنسية على مداخل شواطيء الإسكندرية.
وأثار تعليق تلك اللافتات على مداخل شواطئ المحافظة، استياء مواطنى الإسكندرية، مطالبين محافظ الإسكندرية التابعين للانقلاب برفعها، خاصة وأن شواطئ الإسكندرية تستقبل المئات يوميا من العائلات
وسبق إن حصل وكيل للإعلانات على حق الإعلان على مداخل شواطئ الإسكندرية، بقيمة مليون و300 ألف سنويا.
وتؤكد حقوق النشر والاعلان في شوارع المحافظة، عدم نشر أى إعلان يخدش الحياء العام، كما يجب إن يراجع ديوان المحافظة الاعلانات فبل نشرها.
يذكر أن الترويج للإباحية أصبح على أشده خلال عهد الانقلاب العسكري، وتستضيف شاشات القنوات الداعمة للسيسي فتيات يمارسن الزنا وتقدمهن للمجتمع كفتيات مكافحات من أجل التحرر والتمييز ضد النساء.

 

*لأول مرة.. تدريس مناهضة الختان في كليات الطب

وافقت 17 كلية طب حكومية، في مصر، على تدريس مقررات عن مناهضة ختان الإناث بداية من العام الدراسي المقبل.

جاء هذا في تصريحات صحفية للدكتور أحمد عماد وزير الصحة والسكان، اليوم الخميس، في خطوة هي الأولى من نوعها وتهدف إلى الحد من الظاهرة.

وقال وزير الصحة، إن مبادرة “أطباء ضد ختان الإناث” التي يقودها برنامج مناهضة ختان الإناث في المجلس القومي للسكان (حكومي) نجحت في التواصل مع كليات الطب لصياغة مقررات تعليمية هدفها مكافحة هذه الظاهرة المنتشرة في مصر.

وأضاف الوزير، أن “17 كلية طب (حكومية من إجمالي 24) أيدت الخطوة التي تساهم في الحد من ممارسة هذه الجريمة على يد الأطباء والممرضين”، وستقوم بتدريس تلك المناهج بداية من العام الدراسي المقبل.

وأشار إلى أن الإحصاءات المصرية تؤكد أن 85% من عمليات الختان تتم على يد أطباء وممرضين في العيادات أو المنازل.

بدوره، قال منسق مبادرة “أطباء ضد ختان الإناث”، عبد الحميد عطية، في تصريحات صحفية، إن هذه الخطوة تستهدف توعية أكثر من 30 ألف طبيب سنويا من خريجي أقسام النساء والتوليد في الجامعات الحكومية.

وأكد أن المجلس الأعلى للجامعات (حكومي) سيرسل تعميما خلال أيام إلى كافة الجامعات لبدء تدريس المناهج خلال العام الدراسى المقبل، مؤكدا أن المبادرة تستهدف في الفترة المقبلة نقل هذه الفكرة إلى الجامعات الخاصة.

وفي أغسطس الماضي، وافق مجلس النواب، على مشروع قانون يغلظ عقوبة ختان الإناث، من أجل مواجهة الظاهرة التي تثير الجدل بين الحين والآخر.

وووفق القانون يُعاقب “كل من أحدث عملا من شأنه ختان أنثى مدة بالسجن لا تقل عن 5 سنوات ولا تجاوز 7 سنوات، ومن طلب ختان أنثى وتم ختانها بناء على طلبه بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تجاوز 3 سنوات، بالإضافة إلى السجن المشدد (لم يحدد مدة العقوبة) إذا نشأ عن هذا الفعل عاهة مستديمة أو إذا أدى ذلك الفعل إلى الموت”.

وفي أواخر عام 2015 أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، أن مصر تحتل المركز الأول عالميًا في “ختان الإناث”، دون ذكر عدد من تتعرضن له سنويا.

و”ختان الإناث”، عادة تقليدية قديمة ظهرت في مصر قبل ظهور الأديان، وهو جميع الإجراءات التي تنطوي على الإزالة الجزئية أو الكلية للأعضاء التناسلية الخارجية أو إلحاق إصابات أخرى بالأجهزة التناسلية للإناث، إما لأسباب ثقافية أو لأسباب غير طبية، وفق تعريف صندوق الأمم المتحدة للسكان.

 

*أسرة صالح بسطاوي القيادي بـ”الإخوان” تتلقى تهديدات بتصفيته

أطلقت أسرة المهندس صالح بسطاوي، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين بمحافظة الإسكندرية، نداء استغاثة للمنظمات الحقوقية، بسرعة التدخل للكشف عن مكان احتجازه.

وكانت قوات أمن الانقلاب قد اختطفت بسطاوي، وكشفت أسرته عن تلقيها تهديدات بقتله حال التحدث لوسائل الإعلام.

وقال ابنه حسام، في مداخلة هاتفية لقناة مكملين: إن قوات أمن الانقلاب داهمت المنزل ولم تجده، قبل أن تختطفه أثناء توجهه لعمل بعض الفحوصات الطبية منذ أربعة أيام، مضيفا أنهم قدموا بلاغات للنائب العام ووزارة الداخلية وفي أقسام الشرطة، ولم يتوصلوا لمكانه.

وأضاف حسام أن والده تلقى تهديدات بالقتل من داخلية الانقلاب، محملا سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامته.

 

*تجارة التقشف لصاحبها عبدالفتاح السيسي!

في الوقت الذي لا يكاد يجد فيه المصريون قوت يومهم إثر سياسات السيسي الاقتصادية الفاشلة، التي أعيت الشعب بزيادات متتالية في أسعار كل شيء حتى الهواء، تتواصل إعلانات الخداع بخدمات متميزة بوسائل المواصلات ومنتجعات الرفاهية والسكن الفاخر، التي تتصادم مع وجود أزمة اقتصادية بالبلاد من الأساس، بل تحول الأمر إلى تجارة في معاناة الشعب بعد صدمته بسياسات خشنة.

ففي الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار النقل والمواصلات 3 مرات في نحو شهرين، بنسب تراوحت بين 60-80%، فيما يأمل المواطنون بثبات أسعار وسائل النقل العام، وهو ما تعهد به رئيس وزراء الانقلاب ووزير النقل مرارا وتكرارا.. إلا أن الخداع الذي بات سياسة معهودة في مصر منذ انقلاب 3 يوليو 2013، وبصورة يومية يعلن الانقلاب عن وسائل جديدة تصب في اتجاه زيادة أسعار النقل والمواصلات العامة.

فكما جرى قبيل زيادة أسعار تذكرة مترو الأنفاق مؤخرا بنسبة 100% بدعاوى تطوير الخدمة بخدمات الإنترنت والموسيقى والإذاعة الداخلية.. وغيرها من الخدمات المظهرية التي لا تفرق مع المواطن الذي لا يكاد يوفر سعر الزيادة في التذكرة.

وفي هذا السياق من الخداع، أعلنت أمس شركة مواصلات مصر المتخصصة في مجال النقل الجماعي الذكي، ضخ استثمارات بقيمة مليار جنيه في مشروع نقل جماعي ذكي داخل محافظات القاهرة الكبرى.

وقالت الشركة -التي تأسست عام 2011- في بيان، إنها بدأت المرحلة الأولى من مشروعها بمصر مطلع يوليو الجاري، عبر 180 حافلة، وتنتهي في 30 يونيو المقبل.

وأكدت الشركة -المملوكة بنسبة 70% لمجموعة الإمارات الوطنية- أن مشروعها يتضمن أول منظومة إلكترونية لإصدار التذاكر الذكية في البلاد، إلى جانب شبكة للإنترنت المجاني، وكاميرات للمراقبة.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة هشام طه، إنها طرحت مؤخرًا مناقصة لتوريد 236 سيارة نقل جماعي، ضمن المشروع الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع محافظة القاهرة وهيئة النقل العام. مضيفا في تصريحات صحفية، أن “مواصلات مصر” تستهدف خدمة 8 ملايين راكب خلال عامين ونصف العام، بعد انطلاق الخدمة رسميًا.

سعر التذكرة.. كارثة

مشيرا إلى أنه سيجري تزويد الحافلات بمنظومة الدفع الإلكتروني من خلال كروت ذكية، تتراوح قيمتها بين 10 جنيهات و100 جنيه.

وتعتبر “مواصلات مصر” أول شركة في البلاد تطرح الخدمة من خلال كارت “مواصلاتي” للدفع في وسائل النقل العام.

فهل المواطن الذي تطالبه الحكومة بالتقشف يستطيع تحمل تلك التكاليف الزائدة؟ أم أن الحكومة تضحك على المواطنين؟

الحقيقة المرة أن الحكومة تنحاز للأغنياء فقط.. وعلى نحو 85% أو أكثر فعلى أبناء الشعب الفقراء أن يبقوا تحت خط الفقر بلا خدمات ولا مواصلات ولا سبل معيشة لائقة، حيث تسبب ارتفاع تكاليف المعيشة في إغلاق آلاف المحلات والشركات وزادت معدلات الكساد.

كما أثر ارتفاع أسعار الوقود على أصحاب الأعمال والزبائن على السواء، حيث ارتفعت تكاليف نقل السلع الأساسية والكماليات، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار وضغط المستهلكين للإنفاق.

وهو الواقع المرير الذي وجد المصريون أنفسهم فيه، ولخص أحد تجار سوق الموسكي الحال قائلا: “دلوقتي بنلم مصاريفنا بالعافية“.

وتضرر كثير من المصريين بشدة بسبب الارتفاع القياسي في معدلات التضخم وفقد الجنيه نصف قيمته منذ تحرير صرفه في نوفمبر، لكن مسئولي الحكومة يقولون إن خطة تقشف على المدى القصير بإشراف صندوق النقد الدولي سوف توفر مزيدًا من التمويل للبنية التحتية وتساعد في جذب استثمارات أجنبية بما يساعد في خلق فرص عمل وتحقيق نمو اقتصادي!!!

والغريب أن دعوات التقشف لا تنطبق إلا على الفقراء فقط، أما الأغنياء وكبار مسئولي الحكومة فيغطون في الرفاهية بزيادة مخصصاتهم المالية.. من زيادة ميزانية مجلس النواب بنحو 1.2 مليار جنيه كزيادة في رواتب وبدلات النواب في ميزانية 2018/2017.. وزيادة رواتب ومعاشات العسكريين نحو 9 مرات خلال الثلاثة أعوام الأخيرة، بجانب زيادة رواتب القضاة الذين يشكون من ضيق الحال بحسب بعض إعلامي السيسي، ووزير ظلمه أحمد الزند سابقا!!

كما التقشف الذي يدعو إليه ويروج له أذرع السيسي الانقلابية، والمخصص للفقراء فقط لا يطبق على المربع الأمني الذي يخصصه السيسي لحوارييه بجوار العاصمة الإدارية الجديدة والذي يتم إنشاؤه على الطراز الأوروبي، كما يستثنى منه برك المياه والمنتجعات بطريق الإسكندرية الصحراوي.

فهل يفهم الشعب الفرق بين الرئيس المنتخب محمد مرسي وكيف كان يعيش ويخطط لرفاهية الشعب؟ وبين منقلب لا يعمل سوى لشعبه فقط من القضاة والعسكر وإعلامييه؟!! 

 

*لدواعٍ أمنية.. الكنائس المصرية توقف الرحلات والمؤتمرات الكنسية

أعلنت الكنائس المصرية الثلاث، الخميس، إيقاف الرحلات والمؤتمرات الكنسية حتى نهاية يوليو الجاري لـ “دواع أمنية“.
وقال القس أندريه زكي رئيس الكنيسة الإنجيلية بمصر، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إنه “في ضوء بعض التطورات ولأسباب عديدة تم وقف جميع الرحلات، وكذلك المؤتمرات خلال الأسابيع الثلاثة القادمة، وهذا الأمر جاد، وأي رحلة أو مؤتمر ستكون على المسؤولية الشخصية لمن يقوم بها“.
بدوره، أعلن القس بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية، أن الكنيسة قررت إلغاء رحلاتها ومؤتمراتها الصيفية في هذه الفترة.
وأفاد في تصريحات صحفية، بأنه “من غير الملائم قيام الرحلات والاستمرار في تنظيم المؤتمرات في ظل الظروف الأمنية الحالية، وذلك حفاظا على شعب الكنيسة“.
وفي السياق، قال هاني باخوم وكيل بطريركية الأقباط الكاثوليك، إن “الكنيسة الكاثوليكية تلقت خطابا من الجهات الأمنية بشأن اتخاذ إجراءات احترازية خلال هذه الفترة بعد وصول معلومات بتهديدات ضد الكنائس والأقباط“.
وأضاف باخوم في تصريحات صحفية، أن “الكنيسة قررت وقف كافة الرحلات والمؤتمرات خلال هذه الفترة لإعطاء الفرصة للأجهزة الأمنية للقيام بعملها وعدم الإثقال عليها وتشتيت جهودهم الأساسية في رصد هذه البؤر الإرهابية“.
من جانبه، أكد مصدر أمني أن الكنائس الثلاث (الإنجيلية والأرثوذكسية والكاثوليكية) قررت عدم استقبال الرحلات والمؤتمرات الدينية حتى نهاية يوليو / تموز الجاري، بعد اجتماعات ولقاءات متعددة مع الأجهزة الأمنية المختصة وذلك لـ “دواع أمنية“.
وأضاف المصدر في تصريحات صحفية أن “الأديرة لن تستقبل الرحلات خلال الفترة المقبلة، حيث تتوقع الأجهزة الأمنية جنوح الجماعات الإرهابية إلى استغلال تلك التجمعات لارتكاب أعمال دموية“.
والفترة الأخيرة، شهدت مصر عمليات إرهابية أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن معظمها استهدفت الأقباط
وكان أحدثها مقتل 26 شخصا وإصابة العشرات في هجوم بالرصاص استهدف أقباطا بمحافظة المنيا وسط مصر، نفذه مسلحون يستقلون 3 سيارات دفع رباعي، وفق بيان رسمي.
ويقدر عدد الأقباط في مصر بنحو 15 مليون نسمة وفق تقديرات كنسية، من إجمالي عدد سكان البلاد البالغ 93 مليونا، ما يجعلهم أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط.

 

لمحافظات المصرية تعلن الطوارئ تزامناً مع ارتفاع درجات الحرارة

حالة من الترقب يعيشها كثير من المواطنين في مصر، خاصة أهالي الصعيد، بالتزامن مع إعلان هيئة الأرصاد الجوية ارتفاعا شديدا في درجة الحرارة يومي الجمعة والسبت. فيما أعلنت مصادر مسؤولة في الهيئة أن درجة الحرارة من الممكن أن تتجاوز الـ47 درجة مئوية، محذّرة المواطنين من التعرض لأشعة الشمس أثناء فترة الظهيرة، خاصة المسنين وأصحاب الأمراض المزمنة والأطفال، مطالبة بعدم الخروج والتنقل خلال تلك الأيام إلا في حالات الضرورة.

وذكرت المصادر أن صيف هذا العام يشير إلى ارتفاعات كبيرة في درجة الحرارة، وهو ما دفع وزارة الكهرباء المصرية إلى مطالبة الأهالي بتخفيف الضغط بإطفاء الأنوار الكهربائية، والتقليل من استعمال بعض الأجهزة الكهربائية خلال فترة النهار، مثل الغسالات، مع تخفيف استعمال المكيّفات خلال النهار.

وفي سياق متصل، أعلنت بعض الشركات التي تعمل في قطاع التشييد والبناء، توقّف العمل خلال تلك الأيام، خاصة العمال الحرفيين، مثل الحدادين ومبيّضي المحارة والسائقين وعمال الكهرباء، وغيرهم من الأعمال الحرفية، خوفاً على إصابتهم بضربة شمس تؤثر على حياتهم.
وهناك مخاوف من تأثر قطاع المخابز في إنتاج رغيف الخبز، لتغيّب عدد من العاملين في هذا القطاع عن العمل، بسبب الإعلان عن ارتفاع درجات الحرارة. كما أن هناك مخاوف من قبل المزارعين وأصحاب الدواجن بتلف المحاصيل الزراعية ونفوق كميات كبيرة من الدواجن، خاصة الكتاكيت، بسبب موجة الحرارة العالية التي تجتاح البلاد خلال هذه الأيام.

وأعلنت كافة المحافظات المصرية، حالة الطوارئ القصوى في كافة قطاعاتها، خوفاً من حدوث أي تأثيرات بالتزامن مع ارتفاع درجة الحرارة، حيث أعلنت وزارة الكهرباء رفع حالة الطوارئ للدرجة القصوى، خاصة أن الحرارة المرتفعة تؤثر سلباً على كفاءة تشغيل محطات إنتاج الكهرباء وشبكة النقل ومحولات التوزيع، كما أن لجوء المواطنين إلى أجهزة التكييف يتسبب في أحمال زائدة على الشبكة القومية، كما أعلنت وزارة الكهرباء تكوين فرق فنية في كل أنحاء الجمهورية لتكون في حالة تأهب للتدخل الفوري حال حدوث أي طوارئ، والمتابعة المستمرة لأداء المحطات على مدار الساعة.
من جانبها، أعلنت المستشفيات الحكومية في المحافظات وهيئة الإسعاف، رفع نفس درجة الاستعداد، لاستقبال حالات الإجهاد الحراري، ورفع أداء الفرق الطبية من الأطباء والتمريض على مدار اليوم في أقسام الطوارئ والاستقبال في جميع المستشفيات، تحسبًا لإصابة المواطنين بضربات شمس، وتوفير كل الأدوية اللازمة للعلاج. إلا أن بعض مديري المستشفيات ووكلاء الوزارات في المحافظات أبلغوا وزارة الصحة باختفاء الكثير من الأدوية داخل المستشفيات الحكومية، التي تساعد المريض حال دخوله مصابا بضربة شمس أو تأثيرات أخرى على الجسم نتيجة الحرارة، وهو ما أكده أحد الأطباء لإخلاء المسؤولية وتحميل وزارة الصحة المسؤولية الكاملة.

وأوضح الطبيب، الذي رفض ذكر اسمه، أن الحرارة تؤدي إلى فقدان الجسم كمية كبيرة من السوائل والأملاح، مما يؤدي إلى اضطراب شديد في وظائف الجسم، إضافة إلى عدم اتزان وغثيان، مع عرق شديد وشحوب وبرودة في الجسم، وتقلص وآلام حادة في العضلات، وضعف عام مع سرعة النبض والتنفس، مع انخفاض في ضغط الدم.

بينما أعلنت الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق، عن خفض سرعة القطارات يومي الجمعة والسبت، فضلاً عن تجهيز فرق صيانة في كافة محطات مترو الأنفاق، والتأكد من جاهزية مراكز الإسعاف في كل المحطات، وتخفيض سرعة القطارات لأقل درجة، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، كما وضعت الحماية المدنية كافة وحداتها في المحافظات في حالة تأهب قصوى لمواجهة أي حرائق.

وبدوره، حذّر أستاذ الكبد والجهاز الهضمي في جامعة عين شمس، الدكتور محمد صالح، من خطورة الإصابة بضربات الشمس، مؤكداً أن ضربات الشمس قد تنتهي بالوفاة إذا لم تُسعف فوراً، وربما لا يدرك الكثيرون مخاطر حروق الجلد نتيجة التعرض للشمس، مشيراً إلى أن التعرض لدرجة حرارة الجو يربك جميع أجزاء الجسم، خاصة خلايا الكبد والكلى، ويؤثر أيضا على الشرايين، مما يتسبب في تكسير خلايا الدم الحمراء، ويفقد مراكز المخ اتزان الجسم، مطالباً بالاعتكاف في البيوت، خاصة أن الحرارة التي أعلنت عنها هيئة الأرصاد الجوية تتزامن مع إجازة رسمية في البلاد.

خطة السيسي للضحك على المصريين قبل 2018.. الأربعاء 12 يوليو.. لماذا يريد العسكر الشعب جاهلاً بلا وعي؟

السيسي ضحك على الشعبخطة السيسي للضحك على المصريين قبل 2018.. الأربعاء 12 يوليو.. لماذا يريد العسكر الشعب جاهلاً بلا وعي؟

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية


* ميليشيا السيسي تغتال شابًا من مدينة “الفشن” في بني سويف

واصلت ميليشيا الانقلاب جرائمها بحق المصريين، وقامت بتصفية مواطن يدعى أحمد محمد عمر سويلم، البالغ من العمر 34 عامًا، من مركز الفشن بمحافظة بني سويف.

وزعم بيان داخلية الانقلاب أنها قتلت الشاب في إحدى الشقق السكنية بمنطقة المرج بالقاهرة بعد تبادل إطلاق النار بين الطرفين، وأنها وجدت بحوزتة مسدسًا وبعض الذخيرة. 

المثير للسخرية أن بيان الداخلية أصبح أسطوانة مشروخة يتم إصداره عقب كل جريمة تصفية لأحد المواطنين، حيث يتم الادعاء بتبادل إطلاق النار بين الطرفين، دون أن تذكر حدوث أية حالة وفاة أو حتي إصابة في صفوف جنودها جراء هذا التبادل، وكأن التبادل كان بـ”مسدسات مياه”!.

 

* مصر 1095″.. خطة السيسي للضحك على المصريين قبل 2018

مصر 1095″، حملة انطلقت مؤخرا لاستعراض إنجازات 3 سنوات من حكم “الهاشتاج” عبدالفتاح السيسي، الذى بدأ في يونيو 2014، في ظل تقارير مخابراتية محذرة من تراجع شعبيته؛ إثر ضغوط سياسية واقتصادية، أفقدت المصريين الثقة بالانقلاب العسكري.

إنجاز 1095
بعد يوم واحد من تصديق السيسي على اتفاقية “تيران وصنافير”، في 24 يونيو الماضي، انطلقت حملة شبه رسمية بعنوان “مصر 1095″، للحديث عن إنجازات 3 سنوات قضاها السيسي متحكما بمصر.

واستحوذت حملة 1095 التي يقوم عليها اللجان الإلكترونية بموقع “فيس بوك”، على مساحات مرئية ومكتوبة واسعة ومتواصلة في وسائل الإعلام والصحف المحلية الموالية للنظام، بجانب ثناء من كافة مسئولي الدولة.

وعددت الحملة إنجازات مزعومة للسيسي، لا سيما في ملفات ما أسموها مكافحة الإرهاب، وتحسين الخدمات العامة، والعمل على إقامة 19 مشروعا قوميا مثل العاصمة الإدارية الجديدة، واستعادة 118 مليون متر مربع من أراضي الدولة، حسب أطروحات الحملة.

ورأت الحملة أن “قيام السيسي بـ54 زيارة خارجية، أعاد لمصر مكانتها على الساحة الدولية، ووطد علاقاتها مع الدول الأوروبية والإفريقية والأسيوية“.

ولا تزال الحملة مستمرة رغم تداعيات الغضب الشعبي حيال ارتفاع الأسعار، لـ”3″ أسباب وفق متخصصين، وهي “التمهيد للانتخابات الرئاسية بحملات دعائية، وتجاوز تراجع الشعبية برفع الروح المعنوية، وتأكيد شرعية النظام“.

وهو ما يراه الخبراء “تجاوز سوء إدارة الحكومة في ملفات كأزمة الجزيرتين والقرارات الاقتصادية وما نتج عنهما من تراجع للشعبية، ورفع الروح المعنوية للشعب“.

وحول الحملة، يقول الدكتور صفوت العالم، المتخصص في الإعلام السياسي والرأي العام، “كل النظم السياسية المصرية عندما تمر سنواتها الأولى في الحكم يبدأ الإعلام الموالي لها في الترويج لمضامين صحفية ذات طبيعة دعائية أو إعلانات مدفوعة الأجر، لنشر ما يسمى بالإنجاز“.

مشيرا إلى أن ذلك الأداء الإعلامي “ينتقي أحداثا وقرارت وسياسيات ومشروعات يبرزها في طليعة الإنجازات للرأي العام، متجاهلا واقعا يتسم بالتراجع والتذبذب في شعبية قائد الانقلاب “رأس السلطةوالنظام في مصر“.

وهناك 3 أهداف للتركيز الإعلامي على إنجازات السيسي وفق مختصين في شئون الإعلام والعلوم السياسية والاجتماعية، تحدثوا لوكالة أنباء الأناضول هي: “التمهيد للانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2018، وتأكيد شرعية النظام، وتجاوز تراجع شعبيته“.

وفي نظرة مستقبلية، يرى أن المصريين سيتعاملون مع الحملات الدعائية بسيناريوهين، أولهما عدم الاستجابة في ظل الظروف المعيشية الصعبة، وانتظار فرصة تغيير مناسبة قد تكون الانتخابات الرئاسية، وثانيا التحمل لعدم القدرة على التغيير.

ومؤخرا أصدرت حكومة الانقلاب قرارات برفع أسعار الوقود بالبلاد للمرة الثانية خلال 8 أشهر، وتبعه رفع أسعار السلع والخدمات، وسط تذمر شعبي وسياسي ملحوظ

 

* تجديد حبس ابنة القرضاوي وزوجها 15يومًا

ددت نيابة أمن الدولة الانقلابية، اليوم، حبس المهندس حسام خلف، الأمين العام المساعد لحزب “الوسط”، وزوجته علا نجلة العلامة د. يوسف القرضاوي، 15 يومًا على ذمة التحقيقات.
وفي 3 يوليو الجاري، قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس خلف وزوجته علا، ابنة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وزوجها 15 يومًا، بتهم ملفقة من بينها “الانضمام إلى جماعة “الإخوان المسلمين”، والزعم بالتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الأمن ومؤسسات الدولة“.
وكانت قوات أمن الانقلاب اعتقلت خلف وزوجته، من مسكنهما في الساحل الشمالي، حيث كانا يقضيان إجازة عيد الفطر المبارك.
وداهمت قوات أمن الانقلاب منزلهما في القاهرة بعد القبض عليهما في الساحل الشمالي بعدة ساعات، وقامت ببعثرة محتويات المنزل، وتحريز متعلقات خاصة.
وتم ترحيل خلف إلى سجن “العقرب” شديد الحراسة بطره، وزوجته إلى سجن النساء بالقناطر.
ويقول مقربون من خلف إنه لم يكن يومًا عضوًا بأي جماعة من قبل، وأيضًا زوجته، علمًا بأنها كانت موظفة بالسفارة القطرية بالقاهرة منذ سنوات، حيث إنها تحمل الجنسية القطرية بالإضافة للجنسية المصرية.


* الهلال الأحمر الليبي: دفن 19 من المهاجرين المصريين في “مقابر الصدقة

كشفت فاطمة العبيدي، مدير المكتب الإعلامي للهلال الأحمر الليبي، عن إرتفاع عدد جثامين المصريين الذين لقوا حتفهم في الصحراء الليبية لـ24 جثة، تم دفن 19 منهم في مقابر الصدقة الليبية.

وقالت العبيدي، في تصريحات صحفية، إن الهلال الأحمر الليبي عثر على جثتين لمهاجرين غير شرعيين مصريين يوم 3 يوليو الجاري في منطقة الشعبة طريق 150 كيلو بالقرب من طبرق، فيما عثر جهاز الهجرة غير الشرعية على جثث 3 ضحايا لمهاجرين غير شرعيين يحملون الجنسية المصرية وتم نقلهم لمشرحة مركز طبرق الطبى، مشيرة إلى أن الهلال الأحمر الليبى انتشل 19 جثة آخرى لمهاجرين مصريين يوم الخميس الماضي، جنوب بوابة الـ200 بنحو 250 كم داخل الصحراء. 

وأضافت العبيدي، أن عدد الجثث التى تم دفنها في المقبرة الإسلامية يبلغ 19 جثة، مشيرة إلى تسليم 3 جثامين لمهاجرين مصريين إلى أسرهم منهم مواطن يدعى جرجس قديس لمعي قديس من مواليد 1988 من محافظة سوهاج.

 

* بالأسماء.. ظهور 18 شاب مختفي قسريًا في نيابة “أمن الدولة

ظهر 18 من رافضي الانقلاب المختفين قسريًا منذ عدة أشهر، اليوم، في نيابة أمن الدولة، بعد أشهر من الاعتقال والتعذيب في سلخانات الانقلاب دون معرفة ذويهم مكان احتجازهم.

والمختفون الذين ظهروا أمام نيابة أمن الدولة، هم:-  

1- خالد غانم علي محمد

2- إبراهيم مجدي محمود

3- سيد محمد إبراهيم

4- أنور سالم محمد

5- أحمد طارق عبد الحميد

6- يونس علي محمود

7- سيد محمد مخلوف توفيق

8- عبد الرحمن أحمد محمد عيد

9- عبد الله حسن خليل

10- حسين زهران حسين

11- إسلام فايق أحمد عمار

12- أحمد عواد سالم

13- مجدي السيد عبد الحميد علي

14- أحمد عبد السلام علي مصطفي

15- ياسر محمد أحمد عبد الحليم

16- وحيد كامل علي

17- علاء محمد محمد محمود

18- حمدي أحمد حسن

 

* ثمن الخيانة.. مثل أبو رغال.. قبر السيسي “مزار للرجم

كان العرب قديمًا بعد انتهاء شعائر الحج  قبل الإسلام يتجهون إلى قبر قريب لرجل يدعى “أبو رغال” ويقومون برجمه كما يرجم المسلمون حاليًا إبليس كشعيرة من شعائر الحج.

شعيرة رجم قبر أبو رغال ظلت في الفترة بين غزو أبرهة الأشرم حاكم اليمن من قبل النجاشي ملك الحبشة عام الفيل 571 ميلادية وحتى ظهور الإسلام.

وأبو رغال هو الدليل العربي لجيش أبرهة، فما كان الأحباش يعرفون مكان الكعبة وكلما جاؤوا بدليل من العرب ليدلهم على طريق الكعبة يرفض مهما عرضوا عليه من مال، ولم يقبل هذا العمل سوى أبو رغال فكان جزاؤه من جنس عمله أن نعت كل خائن للعرب بعده بأبي رغال.

أرسل الله تعالى طيرا أبابيل  ألقت على جنود أبرهة حجارة من سجيل وهلك الجيش وهلك أبو رغال وتحول قبره إلى مزار للرجم للتذكير بكل خائن.

قبر السيسي مزار  للرجم

ولا شك عندي أن السيسي سوف يهلك، ويتحول قبره إلى مزار للرجم لتذكير العرب والمسلمين بأكبر خائن عرفه  تاريخ العرب في العصر الحديث والمعاصر.. فخيانة السيسي لا تقل عن خيانة أبو رغال أو ابن العلقمي الذي تسبب في احتلال التتار لبغداد عاصمة الخلافة العباسية.

فالسيسي أجهض المسار الديمقراطي الذي أثمرته ثورة 25 يناير 2011، ونفذ انقلابا دمويا فاشيا  اعتقل على إثره رئيس البلاد المنتخب ووزراء حكومته الذين انتخبهم الشعب،  ولما خرج المواطنون رافضين لجرائمه؛  نفذ عشرات المجازر وسفك دماء الآلاف من الأبرياء في سبيل تحقيق طموحه باحتلال كرسي الرئاسة وتنفيذ مخطط الخيانة الذي تقاضى عليه عشرات المليارات من الدولارات من دول الثورة المضادة السعودية والإمارات.

كما جر البلاد إلى خراب اقتصادي غير مسبوق واستفحل اعتماده على الاستدانة حتى وصل حجم فوائد الديون فقط إلى أكثر من 400 مليار جنيه سنويا. وفي عهد ارتفعت الأسعار حتى سحقت البسطاء وهبط 40% من الطبقة الوسطى إلى تحت خط الفقر.  

في عهد السيسي الأنين في كل مكان، والوجع في كل قلب،  تمزق شعب مصر وخرب النسيج الاجتماعي، وفشت الكراهية والعنف وتحولت الشرطة إلى عصابة مجرمة تغتال المواطنين لمجرد الاشتباه، تماما مثل قطاع الطرق ومافيا الجريمة.

في عهد السيسي فرط الجيش في التراب الوطن وباع الخاين جزيرتي تيران وصنافير للسعودية بثمن بخس من أجل أن تحظى “إسرائيل” بمكاسب هائلة وتحول مضيق تيران من مضيق مصري خالص إلى ممر دولي لا تستطيع القاهرة منع تل أبيب من مرور سفنها حتى لو كانت معادية للبلاد.

في عهد السيسي فقد الجيش كرامته وشرفه العسكري بعد حول سلاحه من الأعداء إلى صدور الشعب، وبعد أن تحول كبار جنرالاته إلى “بزنس مان” لا هم لهم إلى جنى المكاسب والأرباح وهيمن العسكر على كل مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والإعلامية. ورائحة الصفقات المشبوهة في كل مكان من أول بزنس السلاح حتى صناعة الكعك والبسكوت والغريبة والمربى.

لا يكاد يختلف مراقبان منصفان أن مصر تمضي إلى المجهول منذ انقلاب 30 يونيو 2013م دخلت النفق المظلم الذي يضيق على الجميع يوميا بعد آخر،  ويمضى قطار الانقلاب إلى منتهاه المحتوم بكارثة مفجعة لن تبقى لن تذر.

خراب مصر على يد السيسي

وكانت مجلة “إيكونوميست” البريطانية قد توقعت في عدد 6 أغسطس 2016م الماضي أن خراب مصر سيكون على يد السيسي ونصحته بعدم الترشح في مسرحية 2018 بعد أن فشل في إدارة البلاد.

وفي مقال بعنوان “خراب مصر” قالت إيكونوميست إن السيسي “أثبت أنه أشد قمعا من حسني مبارك الذي أُطيح به في الربيع العربي.. ويفتقر للكفاءة مثل محمد مرسي الرئيس الإسلامي المنتخب الذي عزله السيسي”.

ووصفت المجلة نظام السيسي بالمفلس، ووصفته بأنه “يعيش فقط على المنح النقدية السخية من دول الخليج، وبدرجة أقل على المعونات العسكرية من أميركا”.

وعلى الرغم من مليارات الدولارات من الدول النفطية، فإن عجز الميزانية والحساب الجاري للدولة المصرية في اتساع، إذ بلغ قرابة 12% و7% على التوالي من إجمالي الناتج المحلي.

وتجاوز معدل البطالة وسط الشباب الآن 40%، كما أن القطاع الخاص في ظل اقتصاد “متصلب وبيد الدولة” يظل عاجزا عن امتصاص ما تسميه إيكونوميست “جحافل العمال الجدد الذين يلتحقون بسوق العمل كل عام”. 

ومن عجب فإن حظوظ خريجي الجامعات في العثور على وظائف أقل من غيرهم من أبناء وطنهم شبه الأميين.

ومع أن المجلة تعزو بعض متاعب الاقتصاد المصري إلى عوامل خارج سيطرة الحكومة كتدني أسعار النفط والحروب وظاهرة الإرهاب، فإنها ترى أن السيسي يجعل الأمور أكثر سوءًا.

 

* لماذا يريد العسكر الشعب جاهلاً بلا وعي؟

كثير من الخبراء والمراقبين يبدون دهشتهم أنه برغم التطور الهائل في وسائل الاتصال والإنترنت والصحف والفضائيات إلا أن قطاعًا لا يستهان به من الجمهور لا يزال مغيبًا يمضي كقطيع الغنم بلا وعي أو إدراك.

وليس أدل على ذلك من أن هناك قطيعًا من المصريين صدقوا أنه تم فعلا ًأسر قائد الأسطول الأمريكي مع مشهد انقلاب 30 يونيو 2013م  كما صدقوا أن جهاز الكفتة قادر بالفعل على الشفاء أو أن الترعة الجديدة سوف تزيد من عدد السفن والدخل القومي أضعافا مضاعفة، وأن بيع تيران وصنافير مصلحة للأمن القومي المصري.

وكانت سلطات الانقلاب قد حجبت أكثر من 100 موقع إخباري ومئات من صفحات الفيس بوك كل ذلك خوفا من الحقيقة التي تكشف خيانتهم وتفضح عمالتهم.

إذا.. لماذا استمرت حالة الجهل والتسطيح واللاوعي رغم التطور الهائل في وسائل الإعلام؟

التحكم في الإعلام

يفسر الكاتب الصحفي عبدالناصر سلامة هذا اللغز في مقاله اليوم بصحيفة “المصري اليوم” بعنوان “التغييب والتسطيح” بتأكيده أن النظم المستبدة عمدت إلى وسائل الإعلام المختلفة وصادرتها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

وقال سلامة إن الأنظمة الديكتاتورية فى معظمها قد اتجهت إلى شراء الكثير من هذه الصحف وتلك القنوات، ولو من خلال أجنحتها فى الساحة السياسية والاقتصادية، لتظل تفرض سيطرتها على مجريات الأمور إلى حد كبير، بينما أعدت العدة للتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعى، من خلال كتائب إلكترونية حقيقية تعمل على مدار الساعة، مهمتها الأولى التشكيك فى هذا الخبر أو ذاك، والترويج لهذا الخبر أو ذاك، ليس ذلك فقط، بل تشويه صورة هذه الشخصية أو دعم تلك، فى إطار المستجدات، التى تشهدها ساحة السياسة أو الترشح أو حتى النقد والمعارضة.

مشيرًا إلى أن هناك نسبة قليلة بين المتابعين أو فى صفوف القرّاء والمشاهدين يكتشفون الأمر مبكراً، إلا أن النسبة الكبرى مازالت تعيش الغيبوبة، ذلك أننا نحيا بطبيعة الحال فى وطن يعانى الأُمية الثقافية، فما بالنا بأمية القراءة والكتابة.

الوعي الجمعي أسير لحالة الهزيمة

إذن، وعلى الرغم من ذلك التطور والتقدم العالمى فى مجال المعرفة  بحسب الكاتب، فإن العقل الجمعى فى دول العالم الثالث، أو لدينا تحديداً، مازال أسيراً لحالة الهزيمة عام ١٩٦٧، حالة إسقاط ٢٠٠ طائرة للعدو خلال ساعات قليلة، حالة وصول قواتنا إلى مشارف تل أبيب، حالة العدو يطلب النجدة، قبل أن نستيقظ على الحقيقة أو بمعنى أدق على الكارثة، وهو الأمر الذى يؤكد أن هناك إصراراً على استمرار هذه الحالة، حالة الأُمية، أو حالة الجهل، أو حالة التخلف، وربما يفسر لنا هذا وذاك الإصرار على العودة إلى إعلام الستينيات أو إعلام عبدالناصر كما يروق للبعض أن يردد.

أكبر جريمة بحق الشعب

ويرى الكاتب أن الإصرار على حالة الغيبوبة هذه، بهذا الإنفاق المادى غير المسبوق، بموازاة إغلاق عشرات المواقع الإلكترونية لأسباب واهية، ومنع قنوات تليفزيونية بعينها، يعد أكبر جريمة بحق الشعب الذي ضحى بالكثير من المال والروح اعتقاداً أنه يسير إلى مزيد من الحرية والديمقراطية، ومزيد من الفهم والإدراك، ومزيد من الشفافية والعدالة. 

ويشدد الكاتب أن هذه المرحلة هى مرحلة تغييب وتسطيح غير مسبوقة للعقل المصرى، بكل فئاته وأعماره، طالت حتى سلطته التشريعية التى خضعت مؤخراً كما هو واضح لأكبر عملية غسل مخ فى التاريخ، وذلك فى الوقت الذى يتطلع فيه العالم إلى مزيد من الشفافية، التى أصبحت مقياساً لمدى تقدم الشعوب من عدمه، ومن هنا جاءت حالة الاستقطاب والانقسام المجتمعى هذه، التى انعدمت فيها الطبقة الوسطى فى التفكير، كما هى اجتماعياً أيضاً، أصبح الجميع منقسمين إما مع وإما ضد، دون أى إعمال للعقل، مما نتجت عنه عملية التخوين وفقدان الثقة، حتى فيما يتعلق بأبسط الأمور والقرارات.

 

* الناجح يرفع إيده.. في “يوم يكرم المرء أو يهان

دشن نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعى القصير “تويتر” اليوم الربعاء، هاشتاج حمل وسم#الثانوية_العامة للتهنئة بإعلان نتائج إمتحانات الثانوية العامة 2016/2017.

الوسم رغم كونه تسليطا للضوء على نهاية مؤلمة ومؤثرة طوال عام عاشها آلاف الطلاب فى مصر، إلا أنها جاءت جميعها ساخرة فى جميع تغريدتها ومبكية فى أخرى منها على سبيل المثال ما قاله محمد محمد: “قبل النتيجة”.. ابوك: عملت اللى عليك يبنى تجيب اللى تجيبه.. “بعدالنتيجة”.. ابوك: يا نـــاس ابنى اللى صرفت عليه دم قلبى جاب اقل من 98%..#الثانوية_العامة.

أما أحمد هاكس فقال: مبروك لكل طلبة #الثانويه_العامه برضو لما تقعدوا على القهوة وانتوا معاكوا شهاده غير لما تقعدوا على القهوة وانتوا صيع.. بتفرق والله.

وكتبت سلامة فقالت: #الثانويه_العامه.. اللهم انى استودعتك نتيجتى فلا تبكينى لأجلها اللهم استودعتك حلمى فلا تجعل ذنوبى عائقا له يا رب العالمين.

بينما كتب سعيد سلبم تغريدة جاء فيها: #الثانويه_العامه دعاء انتظار النتيجة| لا إله إلا أنت برحمتك أستغيث ياغياث يا لطيف الألطاف نجنا مما نخاف يا منجى من المهالك نجنا من كل هالك.

وأضاف أحمد هاكس فقال: تويتر كله بيتكلم عن اسماء اوئل #الثانويه_العامه.. اوئل ايه؟! سيبكم من الأوئل.. احنا عايزين اسماء اللي جابوا 50% هم دول مستقبل مصر.

 

* مواطنون ينتفضون في وجه السفيه: عملت إيه بعد 6 شهور يا كداب؟

تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب”، مؤخرًا مقطع فيديو لتقرير متلفز يكشف وصلات الغضب المستمر للمصريين بسبب ارتفاع الأسعار والخدمات في ظل حكم الانقلاب العسكري لمصر.

المقطع المنشور يكشف مدى الاحتقان الذى وصل إليه الشعب، إذ تقول سيدة علاج بنتي 1500 جنيه أجيب منين الفلوس دي، أنا عاوزة أعالج بنتي على نفقة الدولة والمصاريف كتير.

وأثناء حديثها، اقتحم أحد الشباب الحديث وقال: احنا استفدنا إيه دلوقتي، مش عارفين زي البني آدمين، البيضة بقت بـ2 جنيه، والسمنة بقت بـ100 جنيه، ناكل إيه ونشرب إيه، شوية الفول بتوع الفطار بقت بـ3 جنيه.

وواصل الشاب انفجاره موجها حديثه لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي: قالنا بعد 6 شهور اصبروا ..هى دى المفاجأة إنك ترفع الأسعار وتزيد كل حاجة.

أردف قائلا: ضحك علينا وطلع كداب، مش عاوزين نشوف الرحاب ولا مدينتي ولا التجمع عاوزين الناس الغلابة دى تأكل عيش.

وعبّرت السيدات عن احتقانهن وشكواهن من ارتفاع الأسعار، قالت سيدة: مش عارفين نعيش والدوا غالي والأكل كمان كل يوم بيزيد.

وقالت أخرى، بنقول للسيسى، احنا انتخبناك، ارحمنا علشان ربنا يرحمك، مش عارف حاجه فى أى حاجه والحكومة بتودينا فى داهية

 

*الرى: لا صحة لشروع إثيوبيا فى تخزين المياه أمام سد النهضة

نفى المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والرى، حسام الإمام، شروع إثيوبيا فى تخزين مياه فيضان النيل الأزرق (أحد الرافدين الأساسيين لنهر النيل) أمام سد النهضة.

وأوضح الإمام، فى بيان للوزارة، اليوم، أن الصور الملتقطة عبر الأقمار الصناعية، والتى تظهر تكوُّن بحيرة أمام جسم السد الإثيوبى طبيعية؛ نظرا لزيادة حجم المياه الواردة من المنبع خلال تلك الفترة مقارنة بكميات المنصرف عبر أنفاق السد بوضعها الحالى، وكذلك مفيض الطوارئ (فى المنطقة الوسطى بجسم السد).

وأضاف أن حجم البحيرة سيزيد عما ظهر فى الصور الملتقطة خلال الفترة نفسها من العام الماضى نتيجة لزيادة حجم الإنشاءات، إلا أن هذه البحيرة ستبدأ فى الانحسار التدريجى بعد انتهاء شهور فيضان النيل الأزرق فى أواخر سبتمبر المقبل، مؤكدا أن كميات المياه المتواجدة فى البحيرة لا تمثل أى ضرر على حصة مصر المائية.

وأشار الإمام إلى أن عملية ملء خزان سد النهضة يحكمها اتفاق إعلان المبادئ الموقَّع فى مارس ٢٠١٥، والذى ينص على تعاون الدول الثلاثة فى استخدام المخرجات النهائية للدراسات المشتركة، للاتفاق على الخطوط الإرشادية وقواعد الملء الأول للسد وقواعد التشغيل السنوى، مشيرا إلى أن وزارة الموارد المائية والرى مستمرة فى المتابعة الفنية للموقف.

 

* داخلية الانقلاب تغتال شاب صعيدي معارض للانقلاب بالقاهرة .. وتزعم: “تبادل لإطلاق النار

 واصلت داخلية الانقلاب جرائم اغتيال معارضي حكم العسكر، وأقدمت على قتل شاب صعيدي يقطن بالقاهرة، تحت نفس المزاعم الكاذبة بمقتله أثناء تبادل لإطلاق النار.
وأعلنت الداخلية في بيان لها الأربعاء، مقتل المواطن/ أحمد محمد عمر سويلم، البالغ من العمر 34 عامًا، من أبناء مركز الفشن – محافظة بنى سويف، ويعمل موظف.
وزعمت كذبًا في بيانها أن “معلومات مؤكدة وردت لقطاع الأمن الوطنى باختباءه بإحدى الشقق المؤجرة بمنطقة كفر الشرفا/المرج القاهرة، وحال مداهمة القوات للشقة التى يختبأ فيها المذكور فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها مما دفعهم للتعامل مع مصدر النيران وأسفر ذلك عن مصرعه“.

 

* وثائق: الأمن المصري جند صحفيا في “الجزيرة” لتشويهها

كشفت وثائق أن المصور السابق في قناة “الجزيرة” القطرية “محمد فوزي” (مصري)، كان على علاقة وثيقة مع جهات أمنية مصرية أثناء عمله مع القناة، ويقاضيها أمام القضاء الأمريكي حاليا، بهدف “تشويه” صورتها، استجابة لتعليمات من الجهات ذاتها.
ويأتي الكشف عن تلك الوثائق، بعد أيام من نشر صحيفة “نيويورك تايمزالأمريكية تحقيقاً كشف عن دفع السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة ربع مليون دولار أمريكي لصحفي مصري آخر في قناة “الجزيرة” يدعى “محمد فهميلرفع دعوى قضائية مماثلة على القناة.
الوثائق، وهي عبارة عن مراسلات بين “فوزي” وشخصية تعمل في جهة أمنية سيادية مصرية تحمل اسم “تيمو كمال” على البريد الإلكتروني، رفض الأول التعليق عليها، عندما اتصلت به “الأناضول” هاتفيا حرصا منها على منحه حق الرد، بينما قال مصدر من قناة “الجزيرة” إن مؤسسته ستدرسها، وتعلق عليها لاحقاً.
وتظهر تلك الوثائق العلاقة القديمة بين صحفي الجزيرة السابق، وجهات أمنية مصرية، والتي تعود إلى ما قبل العام 2010.
في إحدى المراسلات، بتاريخ 21 أغسطس 2016، يعتب “فوزي” على “تيمو كمالتدمير حياته وتوريطه مع قناة “الجزيرة”؛ حيث اعتاد منذ تركها، في 2013، على مهاجمتها في وسائل الإعلام المصرية والعالمية.
ويستغرب “فوزي” من قرار السلطات المصرية منعه من دخول مصر منذ أن غادرها في 2013، ويطالب بإيجاد حل لتلك المسألة، مستنكراً أن يكون غاية النظام الحالي بالقاهرة “تحطيم من يُخلص له”، في إشارة لتعاونه مع الأجهزة الأمنية في مصر.
وجاء الرد من “كمال”، بعد يوم واحد؛ حيث ذَكر “فوزي” بأنه ساعد في الإفراج عنه فور القبض عليه في القضية المعروفة إعلاميا بـ”خلية الماريوت” في مصر.
ولامه على قبول العمل في قناة “الجزيرة” من الأساس، مذكراً “فوزي” بأنه لم يطلب التواصل مع الأجهزة الأمنية المصرية، إلا من أجل “تأمين” نفسه بعد أحداث 30 يونيو 2013.
فوزي وقضية الماريوت
و”قضية الماريوت” تعود أحداثها إلى أواخر 2013؛ حيث وجهت السلطات المصرية اتهامات لثلاثة من صحفيي “قناة الجزيرة الإنجليزية” ومتهمين آخرين، شملت نشر أخبار كاذبة عن مصر، وبث مواد تضر بالبلاد”، وهي الاتهامات التي تنفيها القناة. والصحفيون الثلاثة هم: محمد فهمي الذي يحمل الجنسية الكندية (تنازل عن المصرية لاحقاً)، والمصري “باهر محمد”، والأسترالي بيتر غريست.
وفي أغسطس 2015، قضت محكمة مصرية، في حكم غير نهائي، بالسجن المشدد 3 سنوات على الصحفيين الثلاثة، قبل أن يتم ترحيل “فهمي” إلى كندا (عقب تنازله عن جنسيته المصرية) و”غريست” إلى أستراليا، استنادا لقانون مصري يجيز ترحيل المتهمين الأجانب لبلادهم، بينما لا يزال “باهر” يُحاكم على ذمة القضية، ولكن مطلق السراح منذ فبراير من العام ذاته.
كان “فوزي” تعرض للاعتقال مع صحفيي “الجزيرة” في تلك القضية، في ديسمبر 2013، إلا أنه تم الإفراج عنه في ظروف غامضة خلال ساعات من اعتقاله، وقبل تحويله للمحاكمة، ولاحقاً سافر للولايات المتحدة.
المراسلات تكشف الغموض عن تلك الظروف؛ إذ يرد “تيمو كمال” على عتب فوزي من قرار منعه من العودة لمصر، قائلاً له: “يجب أن أذكرك أنه لولا مجهوداتي كان زمان حضرتك في السجن الآن؛ لأن حضرتك طلبت التواصل عند إحساسك بالتورط مع قناه الجزيرة وبعد ثورة 30 يونيو“.
وذكّر “كمال”، “فوزي” بأنه استفاد كثيرا من عمله من الجهات الأمنية المصرية، دون أن يوضح شكل الاستفادة.
وقال له: “تعاونك مع بلدك كان غرضه الحقيقي التأمين، وده مش عيب، لكن اللي حضرتك بتعيشه دلوقتي ضريبة”، دون أن يوضح السبب في هذا المنع.
وفي ختام رده، قال “كمال” لـ”فوزي”: “موضوعك مش في إيدي الآن. ده مع القيادة السياسية“.
وفي رسالة لاحقة، رد “فوزي” على “كمال”، موضحا له أنه يتواصل مع الجهات الأمنية المصرية منذ سنوات طويلة، وليس فقط بعد أحداث 30 يونيو 2013.
وذكر في السياق أن شخص يدعي المستشار “زياد أبو غزالة” هو من طلب منه وقف التواصل، قائلاً: “لم أنقطع إلا عام 2010 بطلب من المستشار زياد أبوغزالة، الذي طلب مني ذلك، وقال بالحرف: الأوامر بتيجي من مصر. اقطع الاتصال“.
تشويه صورة الجزيرة
وتظهر المراسلات، أيضاً، أن “فوزي” كان يعطي لتلك الجهات؛ تفاصيل عن البرامج والأعمال التي سيقوم بها في “الجزيرة“.
ففي إحدى المراسلات، يرسل إلى “كمال” رسالة قال فيها: “توجد فعالية بدعوه من حزب الحرية والعدالة (الحاكم في مصر إبان حكم الرئيس محمد مرسي)، وبعض الناشطين ومنظمات حقوق الإنسان ستعقد بجامعه هارفرد كليه الحقوق وستبث مباشر على قناة الجزيرة مباشر“.
أيضاً، تظهر المراسلات تنسيقاً واضحاً مع الجهات الأمنية المصرية بشأن القضية التي رفعها على قناة “الجزيرة” أمام القضاء الأمريكي، والتي تهدف لـ”تشويه” سمعتها.
إذ أوضح في إحدى المراسلات مع “كمال” أن القضية التي رفعها تنقسم إلى شقين؛ أهمها الشق الأخلاقي أمام العالم؛ فهو يريد من خلالها الترويج إلى أن الجزيرة استغلت قضية ماريوت ضد مصر”، وأنها “تخلت عن موظفيها المدانين في تلك القضية بسبب أجنداتها الإعلامية لدعم الحركات المتطرفة“.
وقال إنه سيروج لكون السبب الرئيس وراء القبض على المتهمين في “قضية ماريوت” هو “عدم التزام” شبكة الجزيرة بقرار إلغاء تراخيصها في مصر، و”إرسال صحفييها إلى هناك، وعدم حمايتهم، والتخلي عنهم لاحقاً“.
وتكشف الوثائق، أن “فوزي” – لرفع قضيته – تعاقد مع نفس مكتب المحاماة الذي تعاقد معه كذلك الصحفي السابق في “الجزيرة” محمد فهمي لرفع قضية مماثلة على القناة ذاتها، ودور “فهمي” في قبول المكتب للقضية.
وتكشف قيام “فوزي” بتأمين التغطية الإعلامية لقضيته على “الجزيرة” عبر نفس شركة الاستشارات الأمريكية، التي تعاقد معها “فهمي” بطلب مباشر من السفير الاماراتي واشنطن، يوسف العتيبة.
وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” نشرت، الأسبوع الماضي، تحقيقاً كشف أن السفير العتيبة دفع لـ”محمد فهمي” ربع مليون دولار أمريكي لرفع دعوى قضائية ضد قناة “الجزيرة” والتحريض عليها.
وتعليقاً على المراسلات المسربة بين “فوزي” و”تيمو كمال”، اتصلت “الأناضولمع “فوزي”، في إطار منحه حق الرد، لكنه رفض التحدث حول الموضوع ونفاه بشكل عام؛ وطلب عدم الاتصال مرة أخرى.
وبينما يشارك “فوزي” في مظاهرات تنظم في أمريكا ضد تركيا؛ بحجة الدفاع عن حقوق الصحافة، تقدم للعمل في قناة “تي آر تي وورلد” التركية من خلال مكتب واشنطن للعمل فيها، حسب مصادر بالقناة.
في السياق ذاته، صرح مصدر من شبكة “الجزيرة”، للأناضول، إن “الموسسة ستدرس هذه الوثائق، وستعلق عليها في وقت لاحق“.
وأضاف أن “علاقة شبكة الجزيرة بالمدعو محمد فوزي انتهت منذ فترة بسبب إعادة هيكلة مكاتبها“.
ورفض المصدر الخوض في أية تفاصيل شخصية أخرى متعلقة بـ”فوزي”، والقضية التي قرر رفعها ضد “الجزيرة” خاصة أن المسألة لا تزال محل نظر الجهات القانونية.

 

أوقاف الانقلاب تفرض تبرع 1500 جنيه على كل مسجد لصندوق “تحيا مصر”.. الثلاثاء 11 يوليو.. الانقلاب يقتل الفقراء ويعيّرهم بالسكوت

بهاليل بلحةأوقاف الانقلاب تفرض تبرع 1500 جنيه على كل مسجد لصندوق “تحيا مصر”.. الثلاثاء 11 يوليو.. الانقلاب يقتل الفقراء ويعيّرهم بالسكوت

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*6 محالين اوراقهم للمفتي يستغيثون بسبب سوء المعاملة بسجن الابعادية ويواصلون الإضراب

استغاث 6 من المحال اوراقهم للمفتي بسجن الابعادية “دمنهور العمومي” مما يتعرضون له من سوء معاملة داخل السجن تتمثل في غياب كل سبل العيش الآدمية.
ففي غرفة لا تتعدى مساحتها الـ 3 أمتار ، يقبعُ “محمد خالد محمود الفيومى” و محمد يوسف السبع” و “جميل خميس سعد حنيش” و “رضا أحمد الشاعر” و “رفاعى فراج خضر” ، و “خالد تمام” من أبناء محافظة البحيرة بالزي الأحمر اللون رغم أن الحكم المزعوم لهم ليس نهائياً أو باتاً.
واشتكى المعتقلون من عدم وجود دورة للمياه ولا منفذٍ للتهوية أو الإضاءة داخل الغرفة أو حتى من خارجها.
كما أشاروا إلى أن زيارة ذويهم باتت من أصعب الأزمات التي يواجهونها حيث ملازمة أحد أفراد المباحث بالسجن لكل واحدٍ منهم خلال الزيارة التي لا تتعدى في كل الأحوال 10 دقائق فقط .
وذكرت مصادر داخل “الابعادية” أن المعتقلين الـ 6 منذ تسكينهم في الغرفة المذكورة لم ترَ أجسادهم الشمس ولا الهواء حيث يُسمح لهم بالخروج نصف ساعة خاصة بقضاء حاجتهم فقط نظراً لعد وجود دورة مياهٍ بالغرفة.
وأشار عددٌ من زملاء المحال اوراقهم للمفتي أن أجسادهم تحولت خلال فترة وجيزة إلى أشبه بـ “هياكل عظمية بسبب تحديد كم ضئيلٍ جداً من الطعام المسموح بالدخول لهم، إضافة إلى حرمانهم من ما يستحقوه من تعيين.
وطالب أسر المعتقلين الـ 6 منظمات المجتمع المدني بالتدخل بشكلٍ فوري لإنقاذهم ومحاولة نقلهم إلى غرفٍ آدمية تسمح بقضاء فتراتٍ طويلة بها.

 

*إحالة 12 من مناهضي الانقلاب إلى المفتي بهزلية مطاي بالمنيا

أحالت محكمة جنايات المنيا، أوراق 12 من مناهضي الانقلاب العسكري إلى المفتي في إعادة محاكمتهم القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا  باقتحام مركز شرطة مطاى بزعم قتل نائب المأمور، وحددت المحكمة جلسة 7 أغسطس القادم، للنطق بالحكم على 391 من مناهضى الانقلاب فى القضية ذاتها.

 كانت محكمة جنايات المنيا، قضت فى 28 أبريل من عام 2014 بإعدام 37 بريئًا والمؤبد لـ394 آخرين وبراءة 17 من مناهضي الانقلاب، وقبلت محكمة النقض الطعن على الحكم لتعاد إجراءات محاكمتهم أمام دائرة جديدة.

وأجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، جلسات محاكمة 20 من مناهضي الانقلاب العسكرى فى القضية الهزلية المعروفة آعلاميًا بـ”خلية اوسيم ” بزعم تأسيس وإدارة خلية تهدف لتعطيل الدستور والقانون والاعتداء على الممتلكات العامة و الخاصة وتهديد رجال الضبط القضائي لجلسة 25 سبتمبر، لطلبات الدفاع.

 

*مستشار بن زايد: تفوقنا على مصر

أشاد الدكتور عبدالخالق عبدالله أستاذ العلوم السياسية والمستشار السياسي السابق لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، بالاقتصاد الإماراتي واصفه بأنه ثاني أكبر اقتصاد عربي بحجم 400 مليار دولار.

وقال “عبدالله”، إن الإمارات يبلغ عدد سكانها 10% من سكان مصر، إلا أنها استطاعت التفوق عليها.

وكتب في تغريدة له عبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر” :”   تمكنت الإمارات بعدد سكان 9 مليون نسمة 10% من سكان مصر ومساحة 83 الف كم2 أي 5% مساحة الجزائر من بناء ثاني أكبر إقتصاد عربي حجمه 400 مليار دولار.

 

*إضراب وزير الغلابة باسم عودة عن الطعام

دخل الدكتور باسم عودة وزير التموين بحكومة هشام قنديل والمعروف بوزير الغلابة في إضراب عن الطعام لمنعه من الزيارة منذ ما يزيد عن 8 شهور متواصلة دون إبداء الأسباب.

وقالت زوجة وزير الغلابة القابع فى سجون الانقلاب على خلفية رفضه للفقر والظلم المتصاعد والانقلاب العسكرى الدموى الغاشم قالت عبر صفحتها على فيس بوك اليوم ” وصلتني الآن رسالة من زوجي الدكتور باسم عودة بإضرابه عن الطعام بسبب منع الزيارة لثمانية شهور متواصله بدون إبداء أي أسباب …نسألكم الدعاء …وحسبنا الله هو نعم الوكيل“.

وأضافت فى تدوينه أخرى بالأمس أنهم بعد أن علموا بخبر فتح الزيارة فى العقرب سىء السمعة ذهبوا للسؤال عن الزيارة في سجن ملحق المزرعة والممنوعين منها منذ شهر 11 الماضي فإذا بالممنوعين من الزيارة قد ازداد عددهم ..فبعد أن كانوا 4 فقط ممنوعين منذ فترات طويلة تتراوح من 8 الى 10 أشهر ..أصبح الممنوعين الآن 6 ومنهم الدكتور باسم عودة.

ودان العديد من مراكز حقوق الانسان منع الزيارة عن عودة وزير الغلابة مؤكدين على حق جميع المعتقلين القابعين فى السجون على الزيارة والتواصل مع أسرهم وأهليهم، وأن ما يحدث يضاف إلى الجرائم والانتهاكات التى ترتكبها سلطات الانقلاب للتنكيل بالمعتقلين فى ظل استمرار سياسة الضغط عليهم.

كانت “حنان توفيق” زوجة الدكتور باسم عودة قد تقدمت بالعديد من البلاغات لنائب عام الانقلاب ضد إدارة سجن ملحق مزرعة طره، لقيامهم بمنعها من زيارة زوجها منذ الـ9 من نوفمبر ٢٠١٦ وحتى الآن، وقيد البلاغ برقم ١٩٢٢ لسنة ٢٠١٧.

 

*أمن الانقلاب يعتقل 3 شراقوة ويقتادهم لجهة غير معلومة

في ظل تصاعد الهجمة الإجرامية من قوات أمن الإنقلاب علي أهالي الشرقية قامت اليوم قوات أمن الإنقلاب بإعتقال 3 من مدينة الإبراهيمية بالشرقية دون سند من القانون وتم أقتيادهم لجهة غير معلومة .
وقال شهود العيان أن قوات أمن الإنقلاب أعتقلت احمد السيد السيد الكفورى – 54 سنة- مدير بالاداره الزراعيه بالإبراهميه حيث جري اعتقاله من داخل مقر عمله وسط سخط عارم من زملائه ويذكر أنها المره الثانيه لإعتقاله فقد تم أعتقاله فى العام الماضى لمده تزيد على الستة أشهر وجدير بالذكر أنه يعانى من فيرس سى وبعض الأمراض الأخري بسبب الإعتقال الاول.
كما أعتقلت محمد ابوهاشم احمد مرسي- 50 سنة – ويعمل تاجر البان وتم خطفه أثناء عودته من عمله من الشارع .
كما تم أختطاف ناصر عبد العزيز الشهير بناصر عبده.
من جهتها حملت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن حياتهم محذرة من تلفيق أتهامات لهم لا علاقة لهم بها وداعية منظمات حقوق الإنسان للتدخل لتوثيق هذه الجرائم والإفرا ج عن ذويهم .

 

*تأجيل هزليتي حلوان ودار السلام

أجلت  محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم الثلاثاء، أولى جلسات محاكمة 6 من مناهضي الانقلاب العسكري  من بينهم 5 طلاب ومندوب تحصيل في القضية الهزلية المعروفه إعلاميًا بأحداث دار السلام والتى تعود لشهر اكتوبر من عام 2016  لجلسة 25 سبتمبر.
كما أجّلت المحكمة ذاتها، برئاسة المستشار حسين قنديل، سابع جلسات محاكمة 32 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا باسم خلية “ميكروباص حلوان“.
وتلفق نيابة الانقلاب لرافضي الانقلاب تهما هزلية مكرر، مثل: الانضمام لجماعة على خلاف أحكام القانون ومنع سلطات الدولة من القيام بعملها وتكدير الأمن والسلم العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر“!

 

*أمن الانقلاب بالمنوفية يخفي 8 مواطنين قسريًا لمدد متفاوتة

تشهد محافظة المنوفية عدد كبير من الاعتقالات والاخفاء القسرى لعدد من المواطنين . فمازالت قوات أمن الانقلاب بالمحافظة تخفى ثمانية من المواطنين لفترات مختلفة وسط قلق شديد ومخاوف من ذويهم على حياتهم وتلفيق قضايا لهم.

منوف
ففى مركز منوف تواصل الاخفاء القسرى لكلا من
محمد كيلانى-٣٤سنة- مهندس زراعى – من قرية دبركى -مختفى منذ اكثر من شهرين حيث اعتقل من مطار برج العرب يوم ٢-٥-٢٠١٧
احمد عبدربة-٣٣ – مهندس زراعى -من دبركى منوف- مختفى منذ اكثر من شهرين حيث تم اعتقاله من مطار برج العرب يوم ٢-٥-٢٠١٧
احمد الدمليجى معتقل منذ ابريل ٢٠١٧- مقيم صنصفط مركز منوف- يعمل بالشركة المصرية الالمانية بالسادات ولا يعلم عنه ذويه شئ حتى الان .

الشهداء
تواصل قوات الامن الاخفاء للاخوين احمد عبد العال ٢٥ عاما طالب بكلية الشريعة والقانون واخوة ابراهيم عبد العال ٢٠ سنة- طالب بكلية الثروة السمكية .حيث تم اعتقالهم من شقة عمتهم بالقاهرة يوم ١-٧-٢٠١٧ ولازالوا مختفين .

بركة السبع
وتواصل قوات الامن بالمنوفية اخفاء ثلاثة مواطنين من ابناء مركز بركة السبع وهم:
١بلال ممدوح العزب
السن ٢٧ عام
متزوج حديثا
تايخ الاعتقال ٤/٧/٢٠١٧ من أمام محل عمله تم خطفه على موتىسيكل
البلد الشهيد فكري / بركة السبع
٢أنور أحمد الجد
هورين بركة السبع
ثاني مرة اعتقال
أولى دراسات أسلامية
اعتقل يوم ٢/٧/٢٠١٧ من منزله
٣أحمد عبد المنعم منصور أبو صالح
الصف الثالث الثانوي
البلد : الدبايبة – بركة السبع
اعتقل يوم ٢/٧/٢٠١٧
ثاني مرة لاعتقاله

 

*اختفاء المهندس صالح بسطاوي بالإسكندرية

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية أنها فقدت التواصل مع المهندس صالح بسطاوي، أحد قيادات الجماعة بالمحافظة، منذ ظهر أمس الإثنين 10 يوليو.

وتحمّل الجماعة سلطات الانقلاب العسكري المسئولية الكاملة عن سلامته الجسدية والنفسية.
كان المهندس “بسطاوي” قد اختفى أثناء ذهابه إلى المستشفى لإجراء فحوصات طبية لعملية جراحية في الركبة، نتيجة إصابة في وقت سابق بالركبة، مما تسبب عدم قدرته علي الحركة بشكل طبيعي.

 

* أوقاف الانقلاب” تفرض تبرع 1500 جنيه على كل مسجد لصندوق “تحيا مصر

كشفت مصادر مطلعة بوزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب، عن صدور قرار بفرض مبلغ 1500 جنيه على كل إمام مسجد ثمن صك أضحية العيد لصالح صندوق “تحيا مصر” برئاسة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي. 

وقالت تلك المصادر، في تصريحات خاصة، إن هذا المبلغ يجب دفعه حتي ولو تم دفعها من صندوق تبرعات المسجد، مشيرة إلى أنه سيتم استخدام جزء من هذه الأموال لشراء أضاحي يقوم الجيش ببيعها للمواطنين.

 

* فضيحة جديدة.. “الداخلية” تعلن تصفية “إرهابي خطير” ولا تعرف اسمه!

أعلنت وزارة “الداخلية” في حكومة الانقلاب، مقتل من نعتته بـ”أحد كوادر حركة حسم الإرهابية”، بل وأعتبرته المسئول عن استقطاب الشباب لتدريبهم في معسكرات للإرهاب بالصحراء، إلا أنها في بيانها الذي تداولته صحف السيادية لم تذكر أسمه.

وتحت عنوان “الداخلية: مقتل قيادى بحسم مسئول عن تجنيد الشباب بمعسكرات الإرهاب بالصحراء” كتبت اليوم السابع، التابعة لمحمد دحلان، العديد من التفاصيل على لسان الصحفي محمود عبدالراضي عن وصول “الداخلية” لمعلومات وصولا إلا أن “الإرهابي المقتول” لم يحمل بطاقته، ومرورًا بصور الطلقات النارية والمسدس والأموال المصرية والأجنبية والهاتف المحمول.

وقال “عبدالراضي” إن “وزارة الداخلية أعلنت مقتل أحد كوادر حركة “حسم” الإرهابية، المسئول عن استقطاب الشباب لتدريبهم في معسكرات للإرهاب بالصحراء”.

وأضاف أن “الداخلية، في بيان لها، قالت إنه فى إطار الضربات الإستباقية الموجهة لكوادر الجناح المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية لتقويض نشاطهم الإجرامى وإفشال مخططاتهم العدائية ضد مؤسسات الدولة، توافرت معلومات تفيد تردد بعض كوادر حركة حسم الإرهابية على الطريق الإقليمى في سنورس بمحافظة الفيوم للإلتقاء بآخرين تمهيداً لاصطحابهم لإحدى المناطق الجبلية لتلقى دورات تدريبية على استخدام الأسلحة فى إطار الإعداد لتنفيذ عمليات عدائية .

وتابع “وأوضحت الداخلية، أنه تم التعامل مع تلك المعلومات ” عقب إستئذان نيابة أمن الدول العليا”  وتعيين نقاط الملاحظة بالطريق لضبطهم وأسفرت عمليات التمشيط عن رصد توقف إحدى السيارات “ماركة جيب شيروكى” ودراجة بخارية بالمنطقة، وأثناء اقتراب القوات منها بادر قائد الدراجة البخارية بإطلاق أعيرة نارية تجاه القوات مما دفعها للتعامل مع مصدر النيران، وأسفر ذلك عن مصرعه ” بدون تحقيق شخصية – فى العقد الثالث من العمر ” جاري تحديده”  وتمكن قائد السيارة وأحد مستقليها من الفرار تاركين ذات السيارة بمحل الواقعة “جارى تمشيط المنطقة لضبطهما”. 

وزعمت “الداخلية” أنه عثر بمحل الواقعة على ” طبنجة ماركة CZ – عدد 2 خزينة – 93 طلقة 9 مم – مبالغ مالية لعملات أجنبية ومحلية ” وتم التحفظ على السيارة والدراجة البخارية ” بدون لوحات معدنية “، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة المشار إليها .. وتوالى نيابة أمن الدولة العليا التحقيق فيها.

 

* إنفوجراف: بهاليل بلحة وتطور الكائن السيساوي

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعى، اليوم الثلاثاء، إنفوجراف تحت عنوان” بهاليل بلحة”.

وجاء بالجراف، مطالب فى المقدمة بإن يحكم مصر عسكر، ثم تطور الأمر للمطالبة بحكم السيسي لمصر لتصبح مثل دبي، ويعقبها مزاعم بهاليل السيسي، إن مصر انتقلت إلى عصر جديد.

وأضاف الجراف كذلك، بعد معرفتهم بحقيقة خداع الانقلاب العسكري، المشاكل كتير والسبب في الناس اللي حوليه، ثم تطور الأمر لتمكين العسكر جلهم في الحكم من لواءت وعسكر، بالإضافة إلى قتل جميع المعارضين والرافضين للحكم. 

انتهى “الجراف”فى تطور الكائن السيساوي والذي رفض الإعتراف بالفشل والكوارث الانقلابية بقول: ” البلد فيها مشاكل كتير وقديمة ومحتاجة 100 سنة .ثم عودة للتطبيل “ولا يوم من أيام مبارك” فـ”ربنا يولى من يصلح” وأخيرًا:

انتو عملتوا إيه للبلد!.

 

* كان دايمًا فاشل في الثانوية “.. عقدة تطارد ضباط الجيش والشرطة

تحاول أكاديميات العسكر الأمنية سواء في الشرطة أو الحربية وفروعها، تغيير الأغنية الشهيرة للألتراس “كان دايمًا فاشل في الثانويه.. يدوب جاب 50 ٪ .. بالرشوة خلاص الباشا اتعلم وخد شهاده ب 100 كليه” وهي إحدى أبرز معشوقات شباب الأندية الكروية يهاجمون بها “عقلية أبو 50%”.

ولذلك أعلنت “داخلية” الإنقلاب، تلقى طلبات الراغبين فى الالتحاق بكلية الشرطة من طلاب الثانوية الناجحين بمجموع 65 %، وذلك للعام الثاني على التوالي، فيما أعلنت وزارة الدفاع تلقي طلبات الراغبين بالالتحاق بالكلية الحربية إلى 70%.

سخرية النشطاء.

وفضل “طلال فودة” أن يستعرض في تغريدة عبر الفيسبوك كلمات أغنية الالتراس الشهيرة، وهي: كان دايما فاشل / في الثانوية / يادوب جاب / خمسين في المية / بالرشوة خلاص الباشا اتعلم /و جاب شهادة بميت كلية / ياغراب و معشش / جوا بيتنا / بتدمر ليه / متعة حياتنا / ممسوك مكتوب ارهابي دولي / ماسك شمروخ و بغني اهلي / اهلي / اهلي / اهلي.

وعلق “يوسف بن تاشفين” قائلاً: “والله المفروض تقبل من فوق 90، عشان اللي يتخرج منها يبقي فاهم هو بيعمل ايه”.

وأضاف “أحمد ناصيف”: “ايه داا يعني ظابط الشرطه المعفن ابو 50% معدتش هغيظه بمجموعه زي كل سنه واتريق عليه وف الاخر بيحبسني وبيظلمني !! .. يعني ظابط الشرطه الوقتي مجموعه بقي يدخله اداب قسم جغرافيا ويبيع سينا بدل الجيش !!.. اتغيرتي يا مصر والمعفن بقي ليه سعر ..”.

وكتب محمد جعفر “اول م النتيجة تظهر تلاقى العيال كلها يقولك شرطة وعسكرية وأول م الدراسه تبدأ .. مين أبو صلاح اللى كان عاوز يخش شرطه بقى معانا هنا ف تجاره .. دا التنسيق بيزل أوى ي جدعان 

 

*شيئان يفتقدهما السودان لكسر عين السيسي في “حلايب وشلاتين

تتجدد مطالب السلطات السودانية، باسترداد ما اعتبرته جزءا من أراضيها، وهو مثل حلايب وشلاتين، خاصة بعدما فتحت سلطات الانقلاب شهية السودان للمطالبة بضم هذا الإقليم، مساواة بما فعلته سلطات الانقلاب، حينما تنازل قائدها عبد الفتاح السيسي عن جزيرتي “تيران وصنافير”، حتى أنه دافع عن قراره بالخيانة، من خلال الاستدلال بنصائح أمه إليه، التي كانت الدليل الوحيد الذي كان يثبت من خلالها السيسي أن “تيران وصنافير” سعودية.

إلا أن الوضع الذي يتكئ عليه السيسي هذه المرة، هو أن السودان ليست لديها ما مالدى السعودية من “الرز” الذي يسيل له لعاب السيسي، فضلا عن أن ضم حلايب وشلاتين للسودان لن تستفيد منه إسرائيل كما استفادت من ضم “تيران وصنافير” للسعودية“.

كلمة السر

تخرج الحكومة السودانية بين الحين والأخر لتطالب دول جوارها، التي تنازعها في الأراضي الحدودية، التخلي عن «أطماعها» في أراضيها، في إشارة مباشرة إلى النزاع مع مصر على مثلث «حلايب وشلاتين»، بحد ما تزعمه الإدارة السودانية وتصر عليه.

حتى أن مساعد الرئيس السوداني موسى محمد أحمد، هد باللجوء للتقاضي الدولي، وقال المسؤول السوداني إن «خيار التسوية السياسية، عبر الحوار والتقاضي الدولي، سيكون ديدن بلاده في قضايا النزاع النظيرة مع جنوب السودان وغيرها».

وأعلن مساعد الرئيس السوداني تمسك بلاده بحقوقه كاملة في التسوية السياسية لحل النزاع مع مصر بشأن مثلث حلايب وشلاتين عبر التحكيم الدولي.، مشيرا إلى أن «رغبة بلاده الجادة في التوصل إلى حلول ثنائية عادلة ومنصفة لنزع فتيل أزمة حلايب وشلاتين، بعيدا عن مآلات تأجيج الصراع وافتعال المزيد من الأزمات».

وقال إن السودان لن يساوم بقضايا السيادة الوطنية المتعلقة بأراضيه الحدودية مع جيرانه، مبينا أن «هناك تفاهمات جارية مع الجارة إثيوبيا بشأن الفشقة، حققت نتائج جيدة».

وظلت أغلب حدود السودان مع دول الجوار(إثيوبيا، وليبيا، وإفريقيا الوسطى، ومصر) والبالغة نحو (6834 كيلومترا)، غير مرسمة باستثناء حدود السودان مع تشاد، والتي تم ترسيمها عدا جزء يسير، وشهدت الفترة الماضية توترا في العلاقات بين مصر والسودان، ومشاحنات في وسائل الإعلام، على خلفية عدة قضايا خلافية، منها النزاع على مثلث حلايب الحدودي.

ومع ما تزعمه الخرطوم وتصر عليه على مدار العقود الماضية، بدخول حلايب وشلاتين ضمن الإقليم السوداني، إلأا أن مصر تحتفظ بحقها وتؤكد أن هذا المثلث هو أرض مصرية بلا جدال.

إلا أن سلطات الانقلاب التي تدافع عن حلايب وشلاتين رغم الحملة السودانية، هي نفسها التي فرطت في تيران وصنافير دون كلمة واحدة من قبل المملكة العربية السعودية تزعم أن تيران وصنافير سعودية، بل تركت الأمر برمته لسلطات الانقلاب التي دافعت واستماتت في إثبات أن تيران وصنافير ليست مصرية.

وبالرغم من الغضب الشعبي ضد خيانة السيسي في التفريط في تيران وصنافير، إلا أن السيسي أصر على التنازل، وعمل بين ساعة وضحاها، على تمرير اتفاقية ترسيم الحدود في برلمان العسكر، رغم الأحكام القضائية التي أثبتت مصرية الجزيرتين، وقام بالتوقيع على الاتفاقية أول أيام عيد الفطر لتكون هدية المصريين هي الخيانة في عيد فطرهم

عميل بالوكالة

ولعل التصريحات المنسوبة التي أدلى بها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، في حوار له مع صحيفة “نيويورك تايمزوقوله إنه لا يعلم شيئًا عن جزيرتي تيران وصنافير، ولكن المصريين يردون الجميل، حسب قوله، تؤكد ان السي ما هو إلا وكيل عن السعودية والكيان الصهيوني الذي أمر بالتنازل عن هاتين الجزيرتين لتأمين سيطرته على البحر الأحمر.

وكان حوار الملك سلمان الذي تم نشره في 18 أبريل 2016، وقال فيه إنه: “لم يطلب من المصريين تسليم الجزيرتين، والسفير السعودي بالقاهرة (أحمد القطان) أعلن في أكثر من تصريح له ألا نلوم السعودية ولكن نلوم حكومتنا”، يؤكد أن التنازل عن الجزيرتين جاء رغبة من السيسي ليس في إعطاء الحقوق لأهلها ولكن في تنفيذ الأوامر التي أمليت عليه، خاصة بعد التسريب التي نشرته قناة مكملين من مكالمة صوتية لوزير خارجية السيسي سامح شكري وهو يراجع بنود الاتفاقية مع محامي نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال.

وكانت المحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار أحمد الشاذلي، قد رفضت طعن هيئة قضايا الدولة على حكم القضاء الإداري ببطلان اتفاقية تيران وصنافير، وقضت بتأييد حكم محكمة القضاء الإداري الذي يفيد بمصرية جزيرتي تيران وصنافير، إلا ان السيسي استصدر حكما من المحكمة الدستورية العليا بإلغاء جميع الأحكام الصادرة بشأن الجزيرتين، حتى تقوم المحكمة كلمتها الأخيرة بشان التنازل عن الجزيرتين.

إلا أن السيسي ضرب بكل هذا عرض الحائط، وأمر المصريين ألا يتحدثوا مرة أخرى في قضية التفريط عن الجزيرتين، في الوقت الذي يبحث فيه السودان عما يبهر به عين السيسي، لتوفير الجهد والوقت في قضية الحصول عن حلايب وشلاتين

 

*بعد خطفهم من ستاد برج العرب.. حبس 26 من مشجعي الزمالك 4 أيام

قررت نيابات غرب الإسكندرية، اليوم الثلاثاء، برئاسة الانقلابي محمد صلاح جابر المحامي العام الأول، حبس 26 من مشجعي نادي الزمالك 4 أيام على ذمة التحقيقات، في إتهامات ملفقة ب”الانضمام لجماعات ألتراس، وحيازة تذاكر مزورة، وشماريخ، وقمصان تحمل عبارات مسيئة”. 

وكانت قوات أمن الانقلاب قد أعتقلت العشرات من مشجعي النادي الزمالك بمحيط ستاد برج العرب قبل بدء مباراة فريقي الزمالك وأهلي طرابلس الليبي في البطولة الإفريقية، أول أمس، والتي انتهت بالتعادل بين الفريقين، وتسببت في خروج الزمالك من البطولة الأفريقية.

 

*بكره هتشوفوا مصر”.. الانقلاب يقتل الفقراء ويعيّرهم بالسكوت

كشفت تصريحات وزير شئون برلمان العسكر عمر مروان، بشأن ارتفاع الأسعار، حقيقة النظرة التي تنظر من خلالها حكومة الانقلاب، للغلابة والفقراء في مصر، خاصة بعدما اعتبر مروان ان ارتفاع الأسعار لم يأتي من خلف أحد، بل كان بموافقة كافة مؤسسات الدولة وعلى رأسها البرلمان، وبعلم الغلابة الذين لم يمتعضوا لموجة الغلاء الأخيرة، من خلال القبضة الأمنية وحالة القمع التي يفرضها عبد الفتاح السيسي، وفسرتها حكومة الانقلاب على أنها حالة  رضا شعبي.

استفزاز الغلابة

ورفض عمر مروان، خلال تصريحاته اليوم الثلاثاء، تحميل حكومة الانقلاب بمفردها مسؤولية قرارات زيادة الأسعار الأخيرة، قائلاً إن البرلمان الذي من المفترض أن يدافع عن مصالح الشعب الذي استأمنه عليها، وافق على الموازنة العامة للدولة، وكذلك خطة التنمية الاقتصادية، والتي جاء فيها تقليص الدعم الموجه للكهرباء والمواد البترولية.

 

وأضاف مروان، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الوزارة، الثلاثاء، أن رد البرلمان على الحكومة في شأن خطة التنمية كان يطالب بضرورة ترشيد الدعم، نظرًا لأن دعم الطاقة والكهرباء يذهب إلى الجهات الأكثر ثراء.

ورد الوزير على اتهامات نواب المعارضة للحكومة بمجاملة الحكومة لطلبات ائتلاف دعم مصر، وقال إن الحكومة تعمل على تلبية جميع طلبات النواب على مستوى واحد بما يتوافق مع إمكانياتها، و«الحكومة تقدم الخدمات للنواب بصفة عامة، ولا يمكن أن تلبي طلبات الأعضاء جميعًا». 

واعتبر مروان في رده على سؤال متعلق بارتفاع أسعار المنتجات نتيجة زيادة سعر المحروقات، أن ما تم اتخاذه بشأن الإجراءات الاقتصادية، خطوات إصلاحية لصالح الدولة المصرية.

وحول القرارات الاقتصادية الأخيرة، قال مروان إن المشاكل التي تصدت لها الحكومة هي مشاكل مزمنة قائمة منذ عقود، وكان لا بد من حل لها حتى لو كان مؤلما، موضحا أن الخطوات التي اتخذتها الحكومة إصلاحية وأدت لبعض المعاناة، ولكنها في النهاية تصب في صالح الدولة، حيث بدأ نتاجها في الظهور: بحدوث فائض دولاري وبدأ الجنيه في استعادة بعض من عافيته، فضلا عن ثقة المؤسسات الدولية في الاقتصاد المصري والتي تزداد يوما بعد يوم، وكلها مؤشرات إيجابية تؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح. 

 وعن انتقادات بعض النواب للحكومة بتسببها في حالة احتقان للشارع ضد البرلمان بسبب ارتفاع الأسعار، قال مروان إن تحريك الأسعار تم وفقا لبرنامج زمني محدد في البرنامج الذي قدمته الحكومة إلى البرلمان ووافق عليه، وإن الزيادة الأخيرة في الأسعار هي استكمال لخطة ترشيد دعم الكهرباء والطاقة وليس بالأمر الجديد، موضحا أن رد البرلمان على برنامج الحكومة جاء واضحا في جزئيات تنص على أن: الجانب الأكبر من دعم الطاقة لايزال يذهب لفئات اجتماعية ثرية وأشخاص اعتبارية لا تستحق مثل المدارس الدولية وشركات الأسمنت والسيراميك، قائلا: “تحريك الأسعار لم يكن مفاجئة أو من وراء ظهر أحد”.

 ارتفاع التضخم

وكانت قد كشفت الأرقام القياسية بالجهاز المركزي للإحصاء، أن ارتفاع نسبة التضخم في شهر يوليو، جاء نتيجة ارتفاع أسعار بعض المجموعات السلعية التي تتعلق بالطعام والشراب.

وأشار إلى أن معدل التضخم الشهري ليوليو 2017 بلغ 8,%، ما يؤكد أنه يوجد انخفاض في نسبة التضخم عن الأشهر السابقة، ويعد مؤشرًا جيدًا، موضحًا أن بدء انخفاض معدلات التضخم يعد مؤشرًا لبدء انخفاض أسعار الفائدة بالسوق المصرفية.

وتابع مدير الأرقام القياسية بالجهاز المركزي للإحصاء: “هناك توقعات بانخفاض معدلات التضخم نهاية أغسطس أو سبتمبر المقبلين”.

رفع سعر الوقود والكهرباء

وكانت حكومة الانقلاب قد أقرت زيادة أسعار الوقود وتضمنت البنزين 80 من 2.35 إلى 3.65 جنيه/لتر، والبنزين 92 من 3.5 إلى 5 جنيه/لتر، وسولار من 2.35 إلى 3.65 جنيه/لتر والبوتاجاز من 15 إلى 30 جنيه/إسطوانة .

كما تم رفع سعر الكهرباء بنسبة 40% على الفواتير اعتبارا من شهر يوليو للفواتير التي سيتم تحصيلها في شهر أغسطس.

في الوقت الذي كشف العميد محيي الصيرفي المتحدث باسم الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، إنه لا يوجد حتى الآن تصديق على رفع أسعار تعريفة استهلاك المياه، اعتبارًا من أول يوليو أو أغسطس.

وأوضح الصيرفي، أن هناك خطة مدتها 5 سنوات، تهدف لتوصيل السعر الحقيقي أو سعر التكلفة إلى سعر البيع للمواطن، مؤكدًا أن الدولة كانت تدعم كل متر مياه وصرف صحي، وأنه تم تحريك الأسعار خلال العامين الماضيين، كل شهر يوليو، فارتفع سعر المتر من 25 قرشًا إلى 30 قرشًا، في شريحة الاستهلاك من 0 إلى 10 أمتار. 

وأضاف أنه حتى وإن زادت الأسعار فإن قيمة الفاتورة ستقل عن سابقها ولن تزيد إلا في الاستهلاك العالي، موضحًا أن المستهلك كان يدخل في الشريحة الأعلى إذا زاد استهلاكه عن الشريحة الأقل بمتر واحد، لكن من خلال طريقة المحاسبة الجديدة، فإن أول 10 أمتار يتم الحساب عليهم وفقًا لسعر الشريحة، وأي متر زائد يتم الحساب عليه منفردًا.

 

*الانقلاب يحصل على شريحة ثانية من قرض صندوق النقد خلال أيام

قال وزير المالية  بحكومة الانقلاب ، عمرو الجارحي، إن بلاده تتوقع الحصول على الدفعة الثانية من قرض صندوق النقد الدولي خلال الأسبوع المقبل.

واتفق صندوق النقد على برنامج لمدة ثلاث سنوات مع مصر في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي وأفرج عن دفعة أولى بقيمة 2.75 مليار دولار من قرض قيمته الإجمالية 12 مليار دولار يهدف إلى إعطاء دفعة للاقتصاد، وتبلغ الدفعة الثانية من قرض الصندوق نحو 1.25 مليار دولار.

وتنفذ حكومة مصر إصلاحات اقتصادية منذ نهاية 2015 سعيا لإنعاش الاقتصاد وإعادته إلى مسار النمو شملت زيادة أسعار الطاقة والدواء وتحرير سعر الصرف وإقرار قوانين جديدة للاستثمار وتعديلات على قانون ضريبة الدخل، وإقرار قانون ضريبة القيمة المضافة والموافقة مبدئيا على قانون للإفلاس.

 

*تطبيق قرار امريكا بإلغاء الحظر على الأجهزة اللوحية برحلات مصر للطيران غدا

رحب شريف فتحى وزير الطيران المدني بقرار سلطات الولايات المتحدة الأمريكية بإلغاء الحظر على اصطحاب أجهزة الكمبيوتر المحمولة، وغيرها من الأجهزة الإلكترونية على متن رحلات مصرللطيران المتجهة إلى نيويورك، مضيفاً أنه كان هناك تنسيق مع جميع الجهات والأجهزة العاملة بمطار القاهرة الدولي وشركة مصر للطيران والذى أدى إلى إطمئنان السلطات الأمريكية على سلامة جميع الإجراءات الأمنية المطبقة على رحلات مصر للطيران المتجهة إلى نيويورك

 

*تفاصيل تعاقد المخابرات المصرية مع لوبي أمريكي

كشفت مجلة الأتلانتك تفاصيل اتفاق بين المخابرات العامة المصرية وشركة لوبي وعلاقات عامة أمريكية بقيمة 1.2 مليون دولار سنويا.
المجلة وصفت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه جاء بمثابة “نعمة” لحكومة عبد الفتاح السيسي الذي عانى من سنوات من الجفاء في عهد باراك أوباما، بحسب التقرير.
التقرير المطول أعده الصحفي أفي آشر شابير جاء بعنوان “أفضل أصدقاء مصر في دي.سي لماذا تعمل شركة علاقات عامة مباشرة مع أحد أبرز أجهزة المخابرات المصرية
نص ترجمة التقرير
في إحدى ليالي الثلاثاء أوائل مايو الماضي، تجمع كبار اللاعبين في صناعة العلاقات العامة الأمريكية  في “سيبرياني” شارع 42، داخل مطعم  فخم بمانهاتن لحضور حفل توزيع جوائز “الإنجاز المتميز في سمعة العلامة التجارية والارتباط” Superior Achievement in Branding Reputation & Engagement.
عملية اختيار الفائزين تجرى من خلال لجنة من العالمين ببواطن الأمور داخل الصناعة، ووصفها المنظمون بأنها معرض لأفضل ما يمكن للعلاقات العامة تقديمه.
ومن بين الفائزين شركة “ويبر شاندويك”التي يقع مقرها بنيويورك، حيث ظفرت بثلاث جوائز، الأولى هي “شركة العام بامريكا الشمالية”، والثانية عن حملة التواصل الاجتماعي للاحتفاء بدمية “باربي دول“.
أما الجائزة الثالثة فقد حصدتها الشركة عن برنامج للتعليم العلمي برعاية عملاقة صناعة الأسلحة “لوكهيد مارتن” الأمريكية.
لكن إحدى الحملات التي أجرتها “ويبر شاندويك” لم تجتذب الكثير من الاهتمام: وتتمثل في اتفاق بقيمة 1.2 مليون دولار سنويا مع المخابرات العامة المصرية، ذلك الجهاز الأمني الذي يوازي وكالة المخابرات المركزية الأمريكية سي آي إيه” في الولايات المتحدة.
وأضافت المجلة: “الجهاز الأمني المصري هو جزء من مؤسسات استخبارية سيئة السمعة تعرف باسم “المخابرات“.
واستطردت: “ربما الدور الأكثر شبهة الذي لعبته هو التواطؤ مع سي آي إيه في تعذيب أعضاء مشتبه بارتباطهم بتنظيم القاعدة بعد هجمات 11 سبتمبر“.
وأردفت الأتلانتك: ” المخابرات العامة المصرية متهمة بالعمل سرا مع الجهاز الاستخباري الداخلي في مصر  للتلاعب في الانتخابات وكبح المعارضة منذ الانقلاب الذي ثبت عبد الفتاح السيسي في الحكم عام 2013“.
وتابع التقرير: “عقد ويبر مع المصريين ليس في حد ذاته أمر غير مألوف، لكن قرار الشركة بالدخول في صفقة بيزنس مع جهاز استخباري أجنبي معروف بالتعذيب، وكان احد أدوات قمع السيسي ضد الإخوان والجماعات الأخرى لا يمثل أمرا قويما“.
واستطردت: “يأتي ذلك في لحظة رئيسية بعد 4 أعوام من إسقاط السيسي حكومة منتخبة، وتطلعه لترسيخ العلاقات مع الإدارة الأمريكية الجديدة المستعدة للتغاضي عن سلطويته، وفي نفس الوقت الفوز بأصدقاء في الكونجرس الذين يشرفون على حزمة المساعدات الهائلة لمصر“.
وواصلت: “فيما يتعلق بـ  ويبر شاندويك، يبدو أن نظام السيسي وجد  ضالته في شركة علاقات عامة مستعدة لتفسير ضخ أموال دافعي الضرائب في الولايات المتحدة لصالح قيادة تتزايد وحشيتها في أكبر دول العالم العربي“.
وأفادت المجلة أن كلا من  “ويبر”  وشركة اللوبي “كاسيدي أند أسوشييتس، التي تمثل جزءا من ويبر، وكلتاهما مملوكتان للشركة الحكومية الامريكية إنتربابيليك جروب”، وقعت اتفاقيات مع مصر في أواخر يناير الماضي، بعد 8 أيام من تنصيب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.
ووفقا لورقة عمل بوزارة العدل الأمريكية، فإن الشركتين تقدم تقاريرهما مباشرة للجنرال ناصر فهمي من المخابرات العامة المصرية، بحسب  الأتلانتك.
وتتضمن مهام الشركتين الترويج لـ”شراكة إستراتيجية مصرية مع الولايات المتحدة”، والتشديد على الدور البارز في إدارة المخاطر الإقليمية.
وبكلمات أخرى، فإن مهمة الشركة تتمثل في تضخيم الرسالة الخاصة للحكومة المصرية، وبيان أن دعم نظامها الذي تتزايد استبداديته أمر ضروري للحفاظ على السلام.
ومن وجهة نظر السيسي، فإن صعود ترامب فرصة هائلة.
وأثناء حملته، عبر الملياردير ترامب النجم السابق لتلفزيون الواقع عن إعجابه القوي بالرجل القوي المصري.
وفي أبريل 2016، قال وزير الدفاع الأمريكي الجنرال جيمس ماتيس: “السبيل الوحيد لدعم نضوج مصر كدولة بمجتمع مدني وديمقراطية هو دعم الرئيس السيسي“.
وحتى الآن، يمثل ترامب نعمة لحكومة السيسي، حيث دعاه إلى البيت الأبيض  بعد سنوات من العلاقات الجافة تحت إدارة أوباما.
ورغم أن اقتراحات ترامب الأولية للموازنة أشارت إلى رغبته في تخفيض حزمة المساعدات لمصر انطلاقا من مبدأ “أمريكا اولا” لكنه سرعان ما تراجع عن هذا المسار.
وعلاوة على ذلك، تحركت الخارجية الأمريكية لنزع أهمية حقوق الإنسان بمعنى أن واشنطن لن تنتقد مصر علنا لحملتها القمعية التي كانت مصدرا رئيسيا للتوتر بين الخارجية في عهد أوباما وحكومة السيسي.
وفي بعض الأوجه، يبدو العقد غريبا بالنسبة لشركة “ويبر” التي تعاونت مع مصر منذ أكثر من 10 سنوات للمساعدة على الترويج لصناعة القطن.
وارتبطت مصر بعلاقات أكثر حداثة مع شركات لوبي مثل “جلوفر بارك جروب” التي ساعدت في عملية إقناع المشرعين على استئناف المساعدات العسكرية الأمريكية للقاهرة بعد 2013.
لكن بعكس جلوفر بارك، قال مصدر مطلع إن ويبر شركة علاقات عامة تشتهر ببيع علامات تجارية للرأي العام، ولذلك اشتهرت بحملة تتعلق بأوباماكير.
وبدأت الشركة عملها من أجل مصر من خلال خلق شعار “مصر إلى الأمام” ليكون بمثابة علامة ممايزة، وإنشاء موقع إلكتروني وحساب تويتر للترويج لفيديوهات ومقالات تصف مصر بالدولة اليقظة المستقرة التي تسير نحو مجتمع أكثر ديمقراطية وشمولا.
التوقيت كان حساسا، حيث تزامن مع الربيع الذي يناقش فيه مجلس الشيوخ الأمريكي حزمة مساعدات 1.5 مليار دولار للقاهرة.
وكان يتعين على المشرعين اتخاذ قرار بإمكانية إلحاق شروط لحقوق الإنسان بالمساعدات.
مارست حكومة السيسي ضغوطا قوية على واشنطن للإبقاء على التدفق النقدي الذي يسمح لمصر بشراء أسلحة من شركات أمريكية على سبيل الائتمان.
وكانت إدارة أوباما تأمل في إلغاء هذه الآلية.
وبالرغم من أن موازنة المساعدات العسكرية لم تكتمل بعد، طمأن مسؤولو إدارة ترامب  مصر بأن حزمتها سوف تبقى بلا مساس، مع احتمال تخفيض مساعدات دول أخرى مثل كولومبيا وباكستان.
لكن من الناحية الأخرى، ما زال تمويل البرامج الأمريكية غير العسكرية  في مصر محل استقطاع وتبدو إدارة ترامب عاقدة العزم على تنفيذ خطة أوباما بإنهاء مثل هذه التدفقات النقدية.
بيد أن ويبر شاندويك ما زال أمامها عمل لتنفيذه، حيث نوهت المجلة إلى رغبة السيسي في تصنيف الولايات المتحدة الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية وهو المطلب الذي رفضت إدارة أوباما تلبيته.
لكن إذا اتخذت إدارة ترامب هذا القرار لن تضحى قادرة  قانونا على دعم أو العمل مع أي من فروع الجماعة والتي يتعاون بعضها بشكل وطيد مع الولايات المتحدة لا سيما في تركيا.
ترامب من ناحيته، اختار موظفي سياسته الخارجية من منتقدي جماعة الإخوان.
وخلال أسابيع من تقلده منصبه، كان ترامب يدرس طلب مصر بتصنيف الإخوان منظمة إرهابية.
ستيف بانون كبير استراتيجي ترامب في البيت الأبيض كان يضغط على إدارة ترامب من أجل المضي قدما في هذا التصنيف.
وتلعب ويبر شاندويك دورا في تلك الجهود، حيث بدأت هذا الربيع في انتقاد مراكز أبحاث واشنطن وصناع القرار بمذكرات وفيديوهات على موقع  egyptfwd.org
وتصف المادة المنشورة مصر بأنها تسير في طريق نظام أكثر ديمقراطية، وشريكة في مكافحة نفس المنظمات الإرهابية التي تهدد الولايات المتحدة، وأضافت: “مصر تحارب الإرهاب من أجل الإنسانية“.
لكن سرعان ما أخطأت الحملة لاحقا، ففي 31 مارس، نشر الموقع تدوينة بعنوان هذا ما يحتاج العالم لمعرفته عن الإخوان المسلمين”، والقت باللوم على الإخوان المسلمين وحملوها مسؤولية هجوم أواخر 2016 بالقاهرة قتل عشرات المسيحيين رغم أن تنظيم داعش تبنى رسميا الاعتداء.
وعلاوة على ذلك، تجاهلت “ويبر شاندويك” ذكر بعض الوقائع الأساسية المرتبطة بالإخوان المسلمين.
وفسرت أتلانتك قائلة: “فعندما تقلد السيسي السلطة، ارتكبت قواته مجازر بحق مؤيدي الجماعة، مما أجبرهم على العمل “تحت الأرض” والتشرذم“.
وبينما لجأ العديد من فصائل الإخوان  إلى العنف، لكن  أشد منتقدي الجماعة في الولايات المتحدة يعتبرون أن تصنيفها إرهابية سيضحى عملا خاطئا.
دانيال بنيامين المنسق السابق لمكافحة الإرهاب بالخارجية الأمريكية قال لمجلة بوليتيكو هذا العام: “اعتقد أنه سيكون قرارا غبيا بشكل لا يصدق، لأسباب في مقدمتها أنها ليست جماعة إرهابية“.
ومنذ توقيع ويبر شاندويك عقدها مع مصر، كثف السيسي حملته القمعية، وحجب العديد من الصحف وسجن شخصيات معارضة، بحسب أتلانتك.
وأضاف تقرير أتلانتك: “بعد انتشار فيديو مسرب في أبريل الماضي يظهر الجيش يجري عمليات إعدام خارج إطار القانون انتقد جمهوريون وديمقراطيون في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ سجل مصر بحقوق الإنسان.”.
وفي جلسة استماع، اقترح عضوا الكونجرس،  الديمقراطي بن كاردين والجمهوري ليندسي جراهام تخفيض حزمة المساعدات العسكرية لمصر.
لكن كان هناك ممثلون عن ويبر شاندويك في جلسة الاستماع ووزعوا حزمة وثائق تتألف من 14 صفحة تصف مصر بالمستقرة والشريك الذي يعتد به، وتقدم تقييما لامعا لسجل نظام السيسي.
وبحسب الوثائق، فإن العامين الأولين من حكم السيسي شهدا “تحسنا في المؤسسات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للدولة، والحقوق المدنية للشعب“.

 

*السعودية تحظر الفراولة المصرية لاحتوائها على مبيدات

بدأت المملكة العربية السعودية بتنفيذ قرارها بحظر دخول الفراولة المصرية، بدءا من السبت 8 تموز/ يوليو الجاري؛ لاحتوائها على بقايا مبيدات حشرية أعلى من المسموح به عالميا، وهو ما أكدته وزارة الزراعة المصرية.
وكانت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي في مصر أعلنت الأحد عن تسلمها خطابا من وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية بحظر استيراد الفراولة المصرية؛ لوجود بقايا مبيدات أعلى من المسموح به عالميا، وذلك عن طريق دائرة الحجز الزراعي.
فيما أكدت رئيسة الإدارة المركزية للحجر الزراعي بمصر، نجلاء بلابل، سعي الوزارة لاتخاذ إجراءات لرفع الحظر عن دخول الفراولة المصرية إلى المملكة.
ومنذ آب/ أغسطس 2016، قام عدد من الدول باتخاذ قرارات ضد المنتجات المصرية، خاصة الزراعية، مع تشديد الرقابة عليها والحظر، لحين انتهاء الفحص الرقابي
وكانت أزمة شركات الأغذية الفاسدة في مصر تفجرت في آب/ أغسطس 2016، حينما رفضت السلطات الأمريكية دخول أكثر من 70 شحنة من المنتجات الغذائية تابعة لحوالي 24 شركة مصرية؛ لاحتوائها على نسب عالية من البكتيريا، واشتمالها على بقايا مبيدات، وريّها بمياه المجاري، وظهرت فيها بقايا فضلات آدمية وحيوانية، مع عدم ورود معلومات عن طريقة تصنيعها، وعدم مراعاتها لاشتراطات السلامة الغذائية
وكانت السلطات الأمريكية أمرت باحتجاز منتجات للشركات المصرية المصدرة؛ لمخالفتها الشروط الصحية، وأشهر هذه المخالفات اتهام نوع من الفراولة المصرية بأنها السبب في إصابة 89 أمريكيا بالتهاب الكبد الوبائي، ما اتبعه فرض أميركا وروسيا والسعودية والسودان والإمارات والكويت واليابان والأردن حظرا على استيراد بعض واردتها الزراعية من مصر
وطبقا لرئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، عبد الحميد الدمرداش، فإن حجم صادرات مصر من الحاصلات الزراعية للدول العربية يبلغ نحو 1.2 مليون طن سنويا، فيما تمثل الفراولة 10% من صادرات الصيف فقط.

 

*أنقذوا إخوتي.. المسلمون الإيغور يستغيثون لمنع ترحيلهم للصين.. وهذا شرط مصر للإفراج عنهم

أنقذوا إخوتي.. السلطات المصرية تجهز لترحيل مجموعة جديدة الآن”.. بهذه العبارة حذَّر أحد الطلبة المسلمين الإيغور من تركستان الشرقية، من مصير المقبوض عليهم تمهيداً لترحيلهم إلى الصين، بعد إلقاء القبض على مجموعة جديدة.
الأمر الذي أكده مصدر أمني مصري، الذي ذكر أنه تم القبض خلال الساعات الماضية على مجموعة جديدة من طلاب الإيغور، يصل عددهم إلى 80 طالباً، بينهم 4 اعتقلوا في مدينة سمنود بمحافظة الدقهلية، بحجة وجود مخالفات في أوراق الإقامة الخاصة بهم.
وقال المصدر -الذي طلب عدم ذكر اسمه- لـ”هاف بوست عربي”، إن “المجموعة الأخيرة تم تحويلها إلى سرايا النيابة“.
وتأتي تلك التحركات بعد تأكيد مصدر أمني خبر ترحيل السلطات المصرية لـ12 طالباً من أقلية الإيغور، الواقعة في شينجيانغ شمال غربي الصين، يوم الخميس 6 يوليو/تموز 2017، بناء على طلب السلطات الصينية بترحيل هؤلاء بشكل عاجل.
وتواصلت مجموعة من المحامين، وعدد من أصحاب الأصول التركستانية، ومالكون لجوازات سفر دول أخرى مع عدد من المقبوض عليهم داخل أحد الأقسام، الذين تم توزيعهم على أكثر من 10 أقسام شرطة داخل القاهرة، وذلك دون اتخاذ أي إجراءات قانونية بحقهم، سواء التحقيق معهم أو إحالتهم إلى النيابة.

زيارة إلى مجمع التحرير
الوداع يا صديقي.. قد تكون تلك آخر مرة أقابلك بها أو أكون على قيد الحياة”.. بتلك الكلمات ودَّع أحد الطلاب من أصول تركستانية صديقه فخر الدين رازي، الطالب بالفرقة الرابعة بجامعة الأزهر، عند مقابلته داخل مجمع التحرير.
وأوضح رازي ، أنه تلقَّى مكالمة من أحد زملائه المقبوض عليهم، أخبره بها أنه في طريقه إلى مجمع التحرير المتواجد في وسط القاهرة، وذلك بصحبة قوة أمنية لإنهاء أوراق ترحيله من إدارة الجوازات.
وذكر أنه وجد صديقه مكبل اليدين، وبجواره عدد من أفراد الشرطة، وخلال اللقاء الذي لم يستغرق أكثر من 5 دقائق قام بإعطائه الملابس التي طلبها، ومبلغاً مالياً لشراء أطعمة داخل قسم الشرطة، وما تبقى من وقت كان لتبادل كلمات الوداع بعد أن تساقطت دموعه، بعد شعوره بالخوف من إعدامه فور وصوله إلى الصين.

الهدف غطاء لترحيل المطلوبين
عزت غنيم، مدير التنسيقية المصرية لحقوق الإنسان التي أرسلت فريقاً من المحامين مع الطلاب الذين عرضوا على النيابة، أمس الإثنين، 10 يوليو/تموز، قال إنه سيتم إخلاء سبيلهم بعد إثبات صحة أوراق إقامتهم في مصر، مؤكداً أنهم لا يزالون محتجزين في انتظار تقارير الأمن الوطني لهم.
ولقد جاء عرض الطلاب على النيابة، بحسب غنيم، من السلطات المصرية نتيجة لضغوط الرأي العام، ومحاولتها إظهار أن ملاحقة أبناء تركستان لوجود مخالفات قانونية لإقامتهم، وليس بهدف ترحيلهم لدولة الصين بشكل أساسي.
وأضاف ، أن “أي طالب يتم القبض عليه يتم تصويره وإرسال بياناته إلى موظفي سفارة الصين بالقاهرة، للكشف عن الموقف الأمني له لدى السلطات ببكين“.

نداء إلى رئيس جامعة الأزهر
وفي محاولة لمنع ترحيل آخرين إلى دولة الصين، أرسلت مجموعة من طلاب إقليم تركستان نداء إلى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، طالبوه فيها بالسؤال عن المعتقلين من التركستانيين من طلاب الأزهر، والعمل على الإفراج عنهم وإعادتهم إلى دراستهم، وإذا لم يمكنكم ذلك فعلى الأقل العمل على السماح لهم بالسفر إلى خارج مصر إلى حيث يشاؤون.
وذكر الطلاب في بيانهم في حديث موجَّه إلى الإمام الطيب “يا فضيلة الإمام لا نريد أن تكون هذه الواقعة وصمة عار في تاريخ الأزهر وتاريخكم كشيخ للأزهر، والأهم من ذلك نريدكم بيض اليدين يوم يقوم الديان بالحساب، ويأتي إليه كل إنسان فرداً“.
نثق يا فضيلة الإمام أن شخصاً في مثل مكانتكم لن ترضخوا لأي ضغوط، ولن تسكتوا على محاولات تسليمنا لحكومة كافرة تريد أن تحكم علينا بالسجن أو الإعدام، ليس لذنب إلا تعلم ودراسة الدين، وذلك لتجفيف منابع الدين والتدين، حتى يصبح شعب تركستان الشرقية كفرة مثلهم بعد الإسلام“.
وأنهى الطلاب خطابهم قائلين “لقد أتينا إلى الأزهر الشريف من أجل تعلم ديننا الحنيف السمح، الذي رفض كل أشكال الظلم والحيف، لأننا نحن مسلمي الإيغور عرفنا الأزهر الشريف منبعاً صافياً لتعلم الدين الحنيف، وعرفنا مصر التي بُني فيها الأزهر آمناً لمن دخل إليها من الطلاب المتعطشين للعلم“.

 

*عباس يفشل في إقناع القاهرة بمطالبه… ويشكو إعلام دحلان

أكدت مصادر دبلوماسية مصرية فشل زيارة رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إلى القاهرة الأحد الماضي، في تحقيق الأهداف التي سعى إليها، خصوصاً في ضوء ما أثير عن إلغاء الزيارة من قِبل مصر ثم العودة مرة أخرى بعد اتصالات من وسطاء في السلطة.
وقالت المصادر  إن القاهرة رفضت مطالب عباس الخاصة بوقف الاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ بين حركة “حماس” والقيادي المفصول من حركة “فتح” محمد دحلان، ومصر، والذي يقضي بفتح معبر رفح بصفة شبه دائمة

وأوضحت أن القاهرة رفضت مطلباً آخر لعباس بتسليم إدارة الجانب الفلسطيني لمعبر رفح للحرس الرئاسي التابع له في حال اتخاذ قرار بتشغيل المعبر، وفقاً لاتفاق القاهرة عام 2014، بدلاً من تسليمه لأفراد تابعين لدحلان في إطار التفاهمات التي توصل لها وفد “حماسالذي زار القاهرة مطلع يونيو/حزيران الماضي برئاسة مسؤول الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار.
وخرج البيان الختامي لزيارة عباس عبر المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، السفير علاء يوسف، من دون الإشارة لأي حديث بشأن المصالحة الفلسطينية، وهي المحور الأبرز لزيارة الرئيس الفلسطيني، في إشارة واضحة لعدم التوصل إلى أي اتفاق بشأنها.
مصر أبلغت عباس بأن الباب مفتوح أمامه للدخول باتفاق يشمل دحلان لإدارة الشأن الفلسطيني لكنه رفض
وأوضحت المصادر أن الطرف المصري أبلغ عباس بأن الباب مفتوح أمامه للدخول في اتفاق واسع يشمل دحلان لإدارة الشأن الفلسطيني، إلى حين إجراء انتخابات المجلس التشريعي والرئاسة، وهو ما رفضه الرئيس الفلسطيني، مشدداً على عدم وجود أي صفة لدحلان لكي يكون ممثلاً في أي اتفاقات، مؤكداً أن المعني الوحيد بإدارة الشأن الفلسطيني هو السلطة الفلسطينية ورجالها.
وحول مطلب عباس للطرف المصري بعدم التدخّل في الأزمة الدائرة بينه وبين حركة “حماس، طالباً عدم قيام مصر بإمداد قطاع غزة باحتياجاته ليتمكّن من الضغط على الحركة، أكد الطرف المصري بحسب المصادر الدبلوماسية أن ذلك قرار القاهرة ويتعلق بأمنها في شقه الخاص بحدودها الشرقية، وهي التي تحدده، في إشارة لرفض مطلبه.
ولفتت المصادر إلى أن عباس شكا لوزير الخارجية المصري، سامح شكري، خلال لقائه به قبل لقاء الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الهجوم الذي وصفه “بغير الشريف” الذي يتعرض له من قِبل بعض وسائل الإعلام المصرية المموّلة من دحلان.
وكان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، السفير علاء يوسف، قد أعلن أن الرئيس الفلسطيني استهل اللقاء بتأكيد حرصه المستمر على لقاء السيسي والتشاور مع مصر، خصوصاً في ظل دورها المحوري والتاريخي في المنطقة وفي الدفاع عن الحقوق الفلسطينية

وأضاف في بيان صادر عن الرئاسة المصرية، أن اللقاء شهد استعراضاً لآخر تطورات القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام، وأكد السيسي موقف مصر الثابت وسعيها للتوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وأكد يوسف أن القضية الفلسطينية تأتي دائماً على رأس أولويات مصر، وأن التوصل إلى حل لها يُعدّ ركيزة أساسية لاستعادة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، كما سيسهم في تهيئة المناخ اللازم لتحقيق التنمية والتقدّم الاقتصادي بما يلبي طموح شعوب ودول المنطقة

وذكر يوسف أن السيسي أكد أهمية دفع الجهود الرامية للتوصل إلى تسوية للقضية الفلسطينية، مشيراً إلى أن مصر ستواصل جهودها لاستئناف المفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.
توقعات بإقدام عباس على تشديد الحصار على قطاع غزة
إلى ذلك، توقعت المصادر المصرية إقدام عباس على تشديد الحصار الذي تقوم به السلطة الفلسطينية على قطاع غزة، في محاولة لإجبار حركة “حماس” التي تدير القطاع على الرضوخ لمطالب السلطة

وتشهد العلاقات بين “حماس” ومصر تحسناً غير مسبوق بعد تفاهمات أجرتها الحركة مع شخصيات محسوبة على دحلان، تضمّنت عودة رجاله إلى القطاع، ومشاركتهم في إدارته، وهو ما تمت بلورته خلال زيارتين لوفدين من “حماس”، أحدهما زار القاهرة لمدة 9 أيام وترأسه السنوار، والآخر ما زال يزور القاهرة، برئاسة عضو المكتب السياسي للحركة، روحي مشتهي

هاتان الزيارتان أسفرتا عن مجموعة من الإجراءات على الأرض، أبرزها إعلان الحركة إقامة منطقة عازلة بعمق 100 متر بطول الشريط الحدودي مع مصر، كما قامت القاهرة من جانبها بإمداد قطاع غزة بنحو مليوني لتر من السولار لحل أزمة الكهرباء والوقود في القطاع.

 

*4 تداعيات كارثية لنقل السيادة على تيران وصنافير

مع صدور قرار المستشار بخيت إسماعيل، رئيس محاكم القضاء الإداري، اليوم الثلاثاء، بإحالة 8 دعاوى قضائية تطالب ببطلان تصديق رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي على اتفاقية التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير لهيئة مفوضي الدولة؛ لإعداد تقرير بالرأي القانوني فيها، دون تحديد جلسة لها أمام المحكمة، يرى مراقبون أن هناك 4 تداعيات لنقل السيادة على الجزيرتين للجانب السعودي.

وكان المحامي خالد علي وآخرون قد أقاموا هذه الدعاوى المشار إليها، وطالبوا فيها بشكل مستعجل بوقف تنفيذ إجراءات تسليم جزيرتى تيران وصنافير للسعودية، إلا أن إحالة هذه الدعاوى للمفوضين دون عقد جلسة لبحث الشق المستعجل، يعتبر رفضا للبت فيه حاليا.

كما طالبوا بحظر القيام بأية تصرفات قانونية تنال من سيادة مصر على الجزيرتين، وعدم إنزال العلم المصري من على الجزر، مع حظر رفع علم أي دولة أخرى، وحظر الموافقة والتصديق على الاتفاقية، مع الموافقة على اتخاذ إجراءات الطعن أمام الدستورية على نصوص المواد 1 و4 و86 و94 و100 و190 و184 و157 و151 و144 و119 و118 من الدستور، مع بطلان الاتفاقية واعتبارها كأن لم تكن.

وأجمعت الدعاوى على أن الأحكام الصادرة من مجلس الدولة أحكام باتة ونهائية، وأن المحكمة الدستورية العليا لم تفصل في دعاوى تنازع الاختصاص المقامة أمامها من الحكومة حتى الآن.

“4” تداعيات محتملة

وبحسب خبراء ومراقبين، فإن هناك 4 تداعيات محتملة إذا ما تقرر نقل السيادة على الجزيرتين للجانب السعودي.

تلك التداعيات، وفق خبراء معنيين وتصريحات رسمية، هي اكتساب نظام الانقلاب الحاكم رسوخا خارجيا مقابل خسائر داخلية، وتحقيق منافع اقتصادية، وإمكانية تنامي دور إسرائيل في المنطقة، وفتح الباب أمام نقاشات حول نزاع حدودي مع السودان.

رسوخ خارجي وتيه داخلي

من التداعيات المتحملة لتصديق السيسي على الاتفاقية، وفق خبيرين مصريين، أن يكتسب نظام الانقلاب رسوخا خارجيا مقابل خسارة داخلية، وصفها كاتب مصري بـ”التيه“.

واعتبر أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، سعيد صادق، في تصريحات للأناضول، أن “النظام المصري أثبت قوته للخليج والولايات المتحدة، خاصة مع عدم خروج مظاهرات ضخمة بعد إقرار البرلمان وتصديق السيسي على الاتفاقية، وهو ما رسخ موقفه أمام الخارج بأنه يزداد قوة“.

لكن على الصعيد الداخلي، وبحسب الخبير السياسي المصري، عاطف السعداوي، فإن “شعبية السيسي تأثرت، فهناك تصدع واضح جراء الاتفاقية وصل إلى حد الحديث عن فقد السيسي والبرلمان شرعيتهما“.

وعن هذه النقطة، قال الكاتب المصري عبدالله السناوي: إنه “لا يشك عاقل واحد أن الشرعية قد أصابها ضرر بالغ”، واصفا وضع مصر بأنه في حالة “تيه، حسب مقال له نشرته صحيفة “الشروق” المصرية الخاصة.

الخبير السياسي سعيد صادق، الأستاذ بالجامعة الأمريكية، أرجع ذلك إلى عدم وجود بديل للنظام، الذي تدعمه كل المؤسسات (في الدولة)”، فيما أعاده السعداوي إلى “أسباب مرتبطة بواقع لا يُنبئ بأي تغيير حاليا“.

وكتب مصطفى حجازي، المستشار السابق لعدلي منصور، في تدوينة على صفحته بموقع “فيسبوك”: “واهمٌ مَن يظن أن القضية انتهت.. القضية الآن بدأت.. تيران وصنافير مصرية“.

بيزنس للعسكر

ثاني التداعيات المحتملة، وفق تصريحات رسمية مصرية وسعودية، هو تحقيق منافع اقتصادية مرتبطة بقرار التسليم، بجانب حديث سياسي متداول عن مشروع إسرائيلي تستبعد مصر رسميا إتمامه في نطاق الجزيرتين، إضافة إلى ما سيتقاضاه العسكر جراء تسليم الجزيرتين للسعودية، وهو ما سيكون من “تحت الترابيزة”، بحسب عرف الصفقات المشبوهة.

وبحسب حكومة الانقلاب، فإن تنفيذ اتفاقية “تيران وصنافير” سيساعد القاهرة على أن “تقوم بحرية باستخراج ثرواتها الطبيعية من بحارها الإقليمية ومناطقها الاقتصادية”، دون تفاصيل.

وفي 2 مايو الماضي، قال ولي ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في حوار متلفز: إن “ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية ليس تنازلا، وإنما جاء من أجل المنافع الاقتصادية، التي يمكن أن تخلق بعد ترسيمها“.

تكريس المشروع الصهيوني

كما سيسهم نقل السيادة على الجزيرتين في تكريس المشروع الصهيوني في المنطقة، حيث قال المرشح الرئاسي المصري الأسبق، أحمد شفيق، المقيم بدولة الإمارات، في تصريحات متلفزة: إن “دولة جارة” (لم يسمها) أخبرته أن الهدف من اتفاقية “تيران وصنافير” هو فتح ممر دولي ستستغله دولة أخرى (يعتقد أنها إسرائيل) في إتمام مشروع، قناة شبيهة بقناة السويس المصرية (شمال شرق).

وأوضح أنه عندما تنتقل السيادة على جزيرة تيران للسعودية، سيتحول جزء من مياه مضيق تيران إلى مياه دولية لا يمكن لأحد التحكم بها، بعد أن كان المضيق في السابق مياها مصرية خالصة، وهذا الوضع الجديد سيتيح لإسرائيل المضي قدما في مشروع لإنشاء قناة موازية لقناة السويس من ميناء إيلات إلى البحر المتوسط، أو إنشاء قطار سكة حديد سريع ينقل البضائع من إيلات إلى البحر المتوسط بعد تأمين المرور في مضيق تيران.

وأعرب عن خشيته من أنه في هذه الحالة سيتم القضاء على قناة السويس؛ أحد أهم شرايين الاقتصاد المصري.

نزاع مع السودان

رابع التداعيات المحتملة، حسب الخبير المصري مختار غباشي، هو أن “تسليم الجزيرتين إلى السعودية سيفتح على مصر بابا جديدا لن يغلق، ويطرح تساؤلات من السودان حول ما يقول إنها أحقيته في (مثلث) حلايب و(أبو رماد) وشلاتين“.

وردت المذكرة الحكومية المصرية بخصوص “تيران وصنافير” على هذا الشق، قائلة إن “الجزيرتين ملكية سعودية خالصة، كانتا تخضعان لإدارة مصرية، بينما حلايب وشلاتين ملكية مصرية وخضعتا لإدارة سودانية، ومن ثم فإن عدم اعتراف مصر بحق السعودية قد يمثل ذريعة للسودان للتمسك بحلايب وشلاتين“.

 

*عدالة”: 15 يومًا لـ17 من “الأولتراس”.. حيازة “تيشيرت” وإطلاق “شمروخ“!

قال “مركز عدالة للحقوق والحريات”، إن قاضى معارضات محكمة الدخيلة أمر بحبس ١٧ مشجعا ١٥ يوما، على ذمة القضايا رقم (٩٧٠٦، ٩٧٠٨، ٩٧١١) لسنة ٢٠١٧ جنح العامرية، ووجه إليهم عدة تهم، منها:
حيازة تيشيرتات حمراء (مطبوعات) عليها شعارات (بعضها ٧٤ وبعضها ٧٢)، وتحمل تهديدا لمؤسسات الدولة وتهدد السلم الاجتماعي.
إطلاق صواريخ وشماريخ (أثناء المباراة) داخل المدن والقرى بغير إذن من الجهة المختصة.
حيازة شماريخ وألعاب نارية.

وتأتي عملية الاعتقال بعد إلقاء القبض على 17 من جماهير الأهلي، بعد المباراة التي جمعت بين النادي الأهلي والقطن الكاميروني، السبت الماضي، باستاد برج العرب.

والمعتقلون هم: أحمد نجاح فتحى، وسيف عبدالفتاح محمد، ومحمود خالد أحمد، وأحمد مجدى أبوبكر، وإسلام حامد محمد، وأحمد يوسف عيد، وأحمد سمير عبدالسلام، ومصطفى محمود مراد، وأحمد هشام صابر، وأحمد طارق حسين، وعمر محمد رمضان، وفتحى محمد فتحى، وكريم محمد أبوالفرج، ومحمد عبدالجليل عبدالجليل، ومازن حاتم محمد، وخالد محمد ذكى، وعبدالهادى مصطفى“.

 

السيسي يستدعي خرائط مجهولة استعدادا للتنازل عن سيناء.. الاثنين 10 يوليو.. سفارة الصهاينة بالقاهرة تفتتح مدرسة للجواسيس

أجور هزيلةالسيسي يستدعي خرائط مجهولة استعدادا للتنازل عن سيناء.. الاثنين 10 يوليو.. سفارة الصهاينة بالقاهرة تفتتح مدرسة للجواسيس

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*داخلية الانقلاب تعلن قتل 6 مواطنين بأسيوط

أعلنت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب في بيان، الاثنين، مقتل ستة ممن أسماهم البيان بـ”العناصر المعتنقة لأفكار تنظيم داعش” وهي التسمية المستخدمة لتنظيم الدولة بعد مداهمة الشرطة مكان اختبائهم في محافظة أسيوط جنوب البلاد.
وقالت الوزارة في البيان إنه “قد توافرت معلومات لجهاز الأمن الوطني تفيد بأن هؤلاء العناصر كانوا يخططون لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية بنطاق محافظات الوجه القبلي“.
وتابعت أنه تم “تحديد الوكر الذي يختبئ فيه هؤلاء العناصر”، وقامت القوات بمداهمته لضبطهم إلا أنهم “بادروا بإطلاق الأعيرة النارية تجاهها.. فتم التعامل معهم مما نتج عنه مصرع كافة المتواجدين بها”، وجاري العمل على تحديد الهويات.
ودأبت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب على قتل المعارضين لحكم العسكر، ممن تقوم باعتقالهم وإخفائهم قسريا لمدد متفاوتة، ثم تعلن عن مقتلهم في بيانات مكررة الألفاظ والصياغات والمزاعم، تدور جميعها حول مقتلهم في تبادل لإطلاق النار، وهو ما نفته العديد من المنظمات الحقوقية المصرية والأجنبية التي وثقت إعلان الانقلاب عن قتل العشرات من المختفين قسريا تحت الإدعاء ذاته.  

 

* حجز هزلية “محاولة اغتيال قاضي عمليات رابعة” للحكم في 19 يوليو

قررت محكمة شمال القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة حجز محاكمة 6 من مناهضي الانقلاب العسكري الدموي الغاشم بزعم تفجير منزل قاضي العسكر المستشار معتز خفاجى رئيس محكمة جنايات القاهرة لجلسة لـ 19 يوليو للنطق بالحكم.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية الهزلية اتهامات عدة منها “قيادة وإدارة بجماعة تأسست على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل العمل بأحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي. 

والوارد أسماؤهم في القضية الهزلية هم: أسامة إبراهيم علي عمر، والدكتورمحمد طه وهدان، والدكتور محمد سعيد عليوة طه عضوي مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، وعبد الرحيم مبروك الصاوي، وحسن عبد الغفار السيد عبد الجواد، ومحمد السيد محمود عزام.

 

*إضراب المعتقلين داخل قسم شرطة ههيا فى الشرقية عن الزيارات

امتنع ما يزيد عن 90 معتقلا سياسيا داخل مركز شرطة ههيا فى الشرقية عن الزيارة اليوم، بعد تعنت إدارة السجن معهم وتصعيد انتهاكاتها بحقهم ورفض خروجهم للتريض بما يزيد من انتشار الأمراض بينهم فى ظل ارتفاع درجات الحرارة بشكل بالغ.

وكشف عدد من أهالى المعتقلين عن دخول ذويهم فى إضراب عن الزيارة حتى يحصلوا على حقوقهم وتتوقف إدارة السجن عن التعنت بحقهم وحق أسرهم خلال الزيارة.

وأوضح الأهالى أن القوة الاستيعابية للسجن لا تزيد عن 90 محتجزا، فى الوقت الذى وصل عدد المحتجزين إلى ما يزيد عن 150 محتجزا، بينهم 95 سياسيا والباقى من الجنائيين، بما أسهم فى انتشار الأمراض وضاعف من معاناتهم فى الوقت الذى لا تتوافر فيها أى معايير لسلامة وصحة الإنسان.

وتابع الأهالى أن من بين المحتجزين عدد من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة منها الكبد والضغط والسكر ويحتاجون إلى رعاية صحية خاصة يفتقر إليها مقر احتجازهم بما يعرض حياتهم للخطر.

وناشد الأهالى منظمات حقوق الإنسان بسرعة التحرك على جميع الأصعدة وتوثيق هذه الجرائم لرفع الظلم الواقع على ذويهم، محملين وزير الداخلية بحكومة الانقلاب مسئولية سلامتهم ومدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة ههيا

 

*بعد براءته .. المهندس السويسي “أحمد مراد” قيد الإخفاء القسري لليوم ال50 علي التوالي ومخاوف علي حياته

حملت أسرة المهندس/ احمد مراد وزارة الداخلية المسئولية الكاملة عن حياته أثر تعرضه للإخفاء القسري لليوم ال50 علي التوالي بعد أن تم تبرئته من القضايا المتهم بها في السويس .
وقالت أسرته أنه معتقل منذ 22 اغسطس 2013 حيث تم اتهامه فى عدد من القضايا الملفقة وانتقل علي اثرها إلي عده سجون في ظروف غير انسانية وهي سجون “سجن برج العرب – وادى النطرون – جمصه – عتاقة- طرة
وأضافت أسرته أنه تمت تبرأته في القضيه العسكرية المعروفه ب201 بالسويس وتم الحكم له في قضية أخري بالبراءة بتاريخ 22 من ديسمبر 2015 ثم حصل علي البراءة في آخر تلك القضايا الملفقة بتاريخ 21/5/2017 ثم اختفي من مقر محبسه بسجن عتاقة ولم تعلم أسرته عنه شيئاً حتي الآن .
وتقدمت أسرته بعدة بلاغات للجهات المعنية حول تلك الجريمة، ولم يتم الرد عليهم حتى الآن مما يزيد مخاوفهم علي حياته.

 

* السيسي يستدعي خرائط مجهولة استعدادا للتنازل عن سيناء

يبدو أن قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي بدأ في التمهيد للتنازل عن سيناء بأكملها كما تنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، حيث زعم تقرير حكومة الانقلاب حول ترسيم حدود مصر منذ القدم، أن أراضي سيناء كلها تابعة للجزيرة العربية، وليست لمصر، الأمر الذي يؤكد مخطط عبدالفتاح السيسي في تنفيذ صفقة القرن، في توطين الفلسطينيين في سيناء خدمة للكيان الصهيوني وتهجيرا للفلسطيين من الأراضي المحتلة، للبدء في تأسيي دولة إسرائبل الكبرى.

وجاء في تقرير حكومة الانقلاب الذي أحالته لبرلمان العسكر حول ترسيم الحدود، أن الخرائط القديمة، قبل عام 1800 تثبت أن سيناء غير تابعة للأراضي المصرية، وهو نفس الحديث الذي زعمه لواء سابق في المخابرات يدعى محمود منصور.

وأضاف الحكومة في تقريرها أنه حينما قرر محمد علي إعلان الحرب على الجزيرة العربية نظرا للمشاكل التي كانت تثيرها الجزيرة تجاه الدولة العثمانية، قرر أن يحاربهم في عقر دارهم وأعلن عتليهم الحرب من عام 1812 وحتى 1815، حتى نجح في ضم أراضي كبيرة من الجزيرة العربية من بينها سيناء للإقليم المصرسي.

كما زعمت حكومة الانقلاب أن هذه الخرائط التي تتحدث بناء عليها موجودة في الكونجرس الأمريكي، والتي يضم أكبر موسوعة للخرائط القديمة، من بينها الخريطة الرسمية الصادرة عام 1900 والتي حدود مصر باللون الأحمر وحدود الدولة العثمانية باللون الأصفر.

يأتي ذلك في الوقت الذي لم تدم فيه حكومة الانقلاب خريطة مصر واحدة للدلالة على سعودية تيران وصنافيرـ التي تنازل عنهما السيسي للكيان الصهيوني بوساطة سعودية، لتأمين حركة الملاحة في البحر الأحمر للكيان الصهيوني، والتمهيد للتنازل عن أجزاءء من سيناء لتوطين الفلسطينيين.

 

*بــ”كورسات عبري”.. سفارة الصهاينة بالقاهرة تفتتح مدرسة للجواسيس

في خطوة تعكس مزيدا من الاختراقات الصهيونية للقاهرة، لا سيما بعد أن تطابقت توجهات عسكر انقلاب 30 يونيو مع الصهاينة تماما وباتوا خداما في حظيرة بني صهيون أعلنت سفارة “إسرائيلبالقاهرة عن كورسات عبري لمن يريد تعلم العبرية.

وجاء في الإعلان «ترحب السفارة الإسرائيلية فى القاهرة بكل دارسى اللغة العبرية، وتدعوهم للتعرف على الثقافة الإسرائيلية واللغة العبرية، كما يمكنكم التواصل مع السفارة بهذا الخصوص».

مراقبون اعتبروا الإعلان، دعوة صريحة موجهة إلى قرابة 7 آلاف طالب بالجامعات المصرية يدرسون اللغة العبرية، حسب التقديرات التى أعلنها جابى رزونبام، مدير المركز الأكاديمى الإسرائيلى فى القاهرة، خلال حديثه لإذاعة صوت إسرائيل، فى يناير الماضى.

ولا شك أن تعلم لغة الصهاينة هو فرض كفاية لمن يريد اختراق المجتمع الصهيوني والقضاء على دولة الاحتلال كما تفعل حماس ولكن في ظل الوضع الراهن وانبطاح عسكر كامب ديفيد فإن الطالب الذي يتوجه من تلقاء نفسه إلى الصهاينة فإنه يرحب بالتطبيع، لا سيما أنه يستطيع أن يتعلم العبرية بعيدا عن سفارة دولة الاحتلال.

تفاصيل الدعوة
الدعوة أطلقتها الصفحة الرسمية للسفارة الإسرائيلية بالقاهرة «إسرائيل فى مصر»، والبعض تخيل أن ثمة كورسات تقدمها السفارة فى اللغة العبرية، لذا انهالت الأسئلة حول السعر والمكان والمراحل، على طريقة «من تعلم لغة قوم أمن مكرهم»، مقابل تعليقات أخرى اعتبرت الدعوة محاولة أخرى للتطبيع الشعبى.

فيما بادر بعض المشتركين فى الصفحة إلى الاتصال الفعلى بالسفارة عبر الرقم الوارد بها، ليأتيهم الرد السريع من مجيب آلى بالقسم القنصلى بالسفارة «التعلم من خلال المركز الأكاديمى فى المعادى يا فندم وعنوانه…»، المركز المذكور الذى انتقل من موقعه فى الجيزة إلى المعادى خلال السنوات الأخيرة، والذى يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1982 ليس له أى وسيلة اتصال سوى الزيارة، حيث لا صفحات عبر مواقع التواصل أو أرقام هاتف معلنة أو حتى موقع أو بريد إلكترونى.

خلود النجار -واحدة من رواد المركز الأكاديمى الإسرائيلى- اعتبرت الدعوة «مزحة أكيدة»، فالشابة التى تعد رسالتها للماجستير فى الأدب العبرى تضطرها أبحاثها إلى زيارة المركز الذى لا يقدم أى كورسات فى اللغة على أرض الواقع، اللهم إلا إعلانات لمراكز مصرية على جدرانه بشأن دورات اللغة العبرية، وقالت: «أكيد توريطة» بما يعني رغبة الصهاينة إما لتربية جيل جديد من الجواسيس، وإما تدشين مرحلة جديدة من التطبيع تستهدف نسيان الأجيال الجديدة جرائم الاحتلال وتدنيس المقدسات وقتل ملايين العرب والمسلمين وطردهم من أوطانهم

 

* الإمارات تهدي السيسي منظومة مراقبة فرنسية للتجسس على الهواتف والإنترنت

لم يقتصر الأمر على تعاونها مع شركات إيطالية وفرنسية وإسرائيلية لمراقبة شعبها واعتقال من يكتب أي تعليق مخالف لتوجهات أولاد زايد، ولكنها تسعي لحماية الأنظمة التي دعمت استيلاءها على السلطة بعد دعمها للانقلاب علي التجربة الديمقراطية عبر تمويل شراء اسلحة واجهزة تعذيب وأخيرا اجهزة مراقبة عالية الجودة علي المصريين هاتفيًا وإلكترونيًا.

الفضيحة الأخيرة كشفها تحقيق نشرته مجلة تيليراما Télérama الفرنسية 5 يوليو 2017 مؤكدة أن الامارات أهدت السيسي نظاما للمراقبة الإلكترونية واسعة النطاق «سيريبر» تطوره شركة فرنسية تدعى «آميسيس»، تكلفته 10 ملايين يورو.

وبحسب الصحيفة الفرنسية والفيدرالية الدولية لحقوق الانسان، “يوفر النظام مراقبة حية للمستهدفين عبر أجهزتهم اﻹلكترونية، باﻹضافة إلى تخزين البيانات الوصفية لهذه النشاطات بما يسمح بمعرفة أي اﻷجهزة اتصل بأي المواقع اﻹلكترونية، بجانب تعقب المكالمات التليفونية والبريد اﻹلكتروني والرسائل النصية وغرف المحادثات الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي“!!.

ويسعي السيسي ونظام الإمارات الداعم له منذ انقلاب 3 يوليه 2013 وتدبير عشرات المجازر ضد المعارضين لمراقبة لصيقة لكل المصريين الساخطين على حكمه، خاصة بعدما انضمت أعداد أكبر من المصريين لمعارضته واتهامه بالفشل ما دعا الإمارات لمده بنظم مراقبة حديثة للشعب.

ومنذ استلائه على السلطة أوعز قائد الانقلاب لداخليته بشن حملة شرسة ضد المعارضين ومراقبة اتصالات ومواقع التواصل الاجتماعي عبر أجهزة تم شراؤها خصيصا للداخلية لتتبع أي معارضة على تلك المواقع التي كان لها دور كبير في ثورة يناير 2011، كما أوعز لبرلمان الانقلاب بإصدار عدة تشريعات لتقييد حرية الإنترنت.

حملة حجب إلكتروني

وبدأت مؤخرا حملة أخرى لحجب مواقع الأخبار المستقلة التي لا تتقيد بتعليمات النظام وبلغ عدد المواقع المحجوبة حتى الان 125 موقع في غضون شهرين فقط، ووصل الامر لمحاولة السيطرة على انظمة تفك حجب المواقع أو تمنع النظام من التنصت على الإنترنت.

وفي مارس 2015 أعلنت شركة جوجل في بيان لها أن شركة مصرية تدعى MCS Holdings أحدثت اختراقًا أمنيًا استشعره مهندسوها، عبر محاولة النفاذ إلى حزم البيانات أثناء تمريرها عبر الشبكة بين المرسل والمستقبل، بما يتضمن إمكانية الاطلاع على المحتوى الذي يقرأه المستخدمون، وكذلك مراسلاتهم الخاصة، وبياناتهم الشخصية، وانتحال هويّات المواقع والأفراد، والاستحواذ على بيانات سريّة

المخابرات الحربية وسيط

وكشفت مجلة تيليراما عن أن عقد منظومة المراقبة الجديدة جري ابرامه بواسطة المخابرات الحربية المصرية وتم توصيل النظام لها، وذلك عبر شركتين وسيطتين أسسهما رئيس الشركة الفرنسية، اﻷولى فرنسية تدعى Nexa، والثانية شركة «أنظمة الشرق اﻷوسط المتقدمة»، التي تعمل من دبي.

ونقلت المجلة الفرنسية عن مصدر، لم تذكر اسمه، أن مراكز البيانات لنظام التجسس الجديد “لم تُفعل حتى الآن، ومن المتوقع أن يحدث ذلك بنهاية العام الحالي 2017، بشكل سيُسهل من عمليات تحليل وأرشفة البيانات“.

عقد يخالف القوانين الفرنسية

وتقول المجلة الفرنسية والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان في باريس أن العقد الذي ابرمته الشركة الاماراتية لتوريد اجهزة تجسس لمصر مخالف للقانون الفرنسي الذي يمنع تصدير هذه الاجهزة لأنظمة قمعية تقتل شعوبها وتحد من حريتهم.

وقالوا إن الشركة الفرنسية ذاتها تورطت في فضيحة تصدير أنظمة مراقبة مماثلة لنظام العقيد معمر القذافي في ليبيا، ساعدت في استهداف معارضيه.

وبحسب القانون الفرنسي، يتطلب تصدير أنظمة مراقبة مماثلة تصريحًا من هيئة عليا تشرف على تصدير المنتجات ذات الحدين، أي التي يمكن إساءة استخدامها بشكل مخالف للقانون، وتتنوع من مواد كيميائية إلى وحدات طاقة نووية.

وسبق أن طالب البرلمان اﻷوروبي الدول اﻷعضاء فيه ثلاث مرات خلال اﻷعوام اﻷربعة الماضية بتعليق صادراتها من منتجاتها إلى مصر، بسبب تصاعد انتهاكات حقوق اﻹنسان. كان آخر هذه المرات عقب مقتل الباحث اﻹيطالي جوليو ريجيني العام الماضي بعد اختفائه يوم الذكرى الخامسة للثورة في 25 يناير 2016.

ووصف باتريك بودوان، محام الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان ورئيسها الشرفي، بيع هذه المعدات للسيسي بانه «الأداة الرقابية التتبعية” في يد نظام السيسي، الذي بلغ قمعه اشده بحسب تعبيره، “لا يرقى إلى مصاف الاستهتار المروع فحسب، بل إنه قد يشكل فعلًا إجراميًا”، وطالب وزارة العدل الفرنسية بالتحقيق في الامر ووقف الدعم المقدم للآلة القمعية المصرية.

فضيحة قمعية 

وقالت ماريز أرتيجلون، نائبة رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان ورابطة حقوق الإنسان، إن «هذه الفضيحة الجديدة تبرهن على شعور مسؤولي أميسيس بأنهم بمأمن من العقاب، لأن التحقيق القضائي السابق معهم لتوريدهم أدوات قمعية لنظام القذافي السابق لم يؤثر عليهم بسبب بطء وطول الإجراءات القضائية“.

وطالبت السلطات السياسية الفرنسية باتخاذ جميع التدابير اللازمة لوقف الدعم المقدم للنظام المصري على الفور ودون تأجيل إذ يتعلق الأمر فعليًا بانتهاك صريح لمسؤولية الشركات التجارية تجاه احترام حقوق الإنسان“.

وتخضع شركة “أميسيس” لتحقيق قضائي في فرنسا منذ 2011 وذلك لقيامها بتزويد النظام الليبي بمنظومة للمراقبة الإلكترونية واسعة النطاق، مما سمح بالتعرف على المعارضين والمدافعين عن حقوق الإنسان، واعتقالهم ثم تعذيبهم

ودعت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان ورابطة حقوق الإنسان الحكومة الفرنسية بالتحرك الفوري لوقف تصدير المعدات الرقابية للحكومة المصرية، التي ارتكبت انتهاكات جسيمة بحق المدافعين عن حقوق الإنسان وبحق كل صوت معارض

وطالبتا في بيان السلطات القضائية المختصة بتوسيع التحقيق الجاري حاليا بشأن تصدير المعدات الرقابية إلى ليبيا ليشمل الدعم المماثل المقدم للنظام المصري.

وقالا إن “المعلومات المنشورة في تحقيق لقناة “تليراما”، حول بيع منظومة رقابية مماثلة لنظام الجنرال عبد الفتاح السيسي في مصر بـ “مباركةمن السلطات الفرنسية المختصة “تمثل فضيحة مدوية جديدة“.

واتهما نظام الانقلاب في مصر بأنه “ارتكب انتهاكات غير مسبوقة في جسامتها واتساع نطاقها فمنذ وصول السيسي إلى السلطة، عن طريق انقلاب عسكري في يوليو 2013، والتقارير تتوالى عن أعمال تعذيب واختفاءات قسرية واحتجازات تعسفية وإعدامات خارج إجراءات القضاء“.

كما اتهمت المنظمتان السيسي بإعدام أبرياء بالمئات، واعتقال عشرات الآلاف باسم مكافحة الإرهاب، واستهداف الصحفيين وجمعيات المجتمع المدني باستخدام قانون خانق للحريات صدر في مارس 2017.

 

* فى دولة 30 يونيو.. جثث عشرات المصريين متروكة بصحراء ليبيا

حالة من الحزن تخيم على جميع محافظات الجمهورية بعد التفاصيل المؤلمة التي تم الكشف عنها بشأن مقتل 48 مصريا بصحراء طبرق الليبية جوعا وعطشا فرارا من الظلم والفقر الذي خلفه عسكر انقلاب 30 يونيو.

وكشفت مصادر ليبية عن العثور على عشرات الجثث المتناثرة بصحراء طبرق الليبية والتي لم يتمكن الهلال الأحمر الليبي من استعادتها لقلة الإمكانات، بينما تم التعرف على 7 جثث فقط من أصل 48 مصريا لقوا حتفهم تحت لهيب الشمس والصحراء القاسية بعد أن تخلت عنهم حكومة العسكر وتركتهم عالة يعانون الفقر والحرمان.

تفاصيل مؤلمة

وكشفت فاطمة العبيدى، مديرة المكتب الإعلامى بالهلال الأحمر الليبى بمدينة طبرق، وقالت: «تم انتشال جثتين قريبًا من منطقة جربوب، و3 جثث بين الحدود المصرية والليبية، وبعد ذلك تلقت إدارة الجثث التابعة للهلال الأحمر الليبى بلاغًا من الإدارة العامة للتفتيش بطبرق، والتابعة لوزارة الداخلية، يفيد بوجود أعداد كبيرة من الجثث فى الصحراء الواقعة بين طبرق وأجدابيا قرب البوابة 200، وعلى الفور توجه فريق من الهلال الأحمر إلى المكان لنقل الجثث واتخاذ الإجراءات اللازمة».

بعد الانتهاء من انتشال الجثث الـ19 تعمق أفراد فريق الهلال الأحمر فى وسط الصحراء، وعلى مدى مسافة الطريق عثروا على جثث أطفال ونساء، لكن تم تركهم لعدم وجود أكياس تكفى لهذا العدد، وبسبب بُعد المكان عن المدينة كان يصعب عودة أفراد الفريق لإحضار مزيد من الأكياس: «مكانوش متخيلين إنهم هيلاقوا الأعداد الكبيرة دى لأنهم بعد تعمقهم فى الصحراء وجدوا جثث أطفال ونساء ولكن تم تركهم فى الصحراء لعدم وجود أكياس تكفى وعدم توافر سيارات لنقل هذا العدد الكبير مع العلم أنه تمت الاستعانة بسيارات إضافية خاصة بالمواطنين».

صعوبات أخرى

وواجه فريق الهلال الأحمر الذى قام بانتشال الجثث صعوبات جديدة عند عودتهم إلى طبرق، تمثلت فى رفض النيابة إعطاء تصاريح الدفن ورفض المشرحة بمركز طبرق الطبى تسلم الجثث، وهنا قرروا دفن الجثث فى المقابر الإسلامية بمساعدة أفراد من العمالة المصرية هناك وفقاً لمبادئ الشريعة، بعد رفض تسلمهم فى المشرحة ورفض النيابة استخراج تصاريح دفن، دفنّاهم فى المقابر الإسلامية لأن إكرام الميت دفنه».

تحديد أسماء 7 جثث
وعن الجثث الـ7 الذين تم تحديد هويتهم، تقول «العبيدى»: «تم تفتيش ملابس الجثث كلها و7 أفراد فقط لقينا معاهم مستندات وهواتف محمولة والـ12 الباقين لم نعثر على أى شىء معهم.

ويروي فرج جاد الله، أحد المشاركين فى عملية انتشال جثث الـ19 مصرياً الذين عثر عليهم فى صحراء ليبيا ضمن فريق الهلال الأحمر الليبى قائلاً: «انطلقنا فى تمام الساعة 11 ليلاً يوم الأربعاء من طبرق، فى طريقنا للبوابة 200 فى الصحراء، لحد ما وصلنا لمكان الجثث صباح يوم الخميس، ووجدنا الجثث فى الرمل مكفيين على وشوشهم فى حالة متحللة، طبعًا بسبب حرارة الشمس الشديدة وريحتهم كانت كريهة جدًا».

وتابع: «بعد الانتهاء من نقل الجثث الـ19 عاد فريق الإنقاذ إلى طبرق، وحاولوا وضع الجثث بالمشرحة إلا أنهم رفضوا استقبال الجثث، قالوا لنا الجثث دى متحللة ومينفعش استقبالها ودفناهم فى المقبرة الإسلامية هناك”.

 

* اختراق داعش لشرطة السيسي وراء أكبر حركة تنقلات أمنية

حالة من التوتر تسيطر على جهازي الأمن العام والأمن الوطني (أمن الدولة) في وزارة داخلية الانقلاب، بسبب تصاعد غضب أمناء وأفراد الشرطة الذين شملتهم حركة التنقلات الأخيرة وأبعدت المئات منهم عن أماكن إقامتهم. كما تضمّنت الحركة إحالة العشرات إلى التقاعد لأسباب مختلفة، بعضها سياسي، والآخر تطبيقاً لتعديلات قانون الشرطة الجديدة الخاصة بتقييم عمل الأمناء والأفراد دورياً والتخلص ممن يحصلون على تقييم أدنى من المطلوب للترقي.

وبحسب خبراء أمنيين، تعود حالة التوتر هذه إلى أن قائمة المنقولين والمفصولين تضم عدداً كبيراً من الأمناء أصحاب الخبرة أو أصحاب النفوذ في أوساط المدن والقرى التي كانوا يعملون فيها.

 وقال مصدر في الأمن العام بوزارة داخلية الانقلاب، في تصريحات صحفية، إن هناك تخوفاً من أن يعمل الأمناء وأتباعهم في مناطق عملهم الأصلية ضد الأمناء والأفراد الجدد مما يعيق تنفيذ مهامهم، أو يعرض حياة الجدد للخطر، خصوصاً في مناطق مثل سيناء

وضمت  الحركة الأخيرة نحو 350 ألف أمين وفرد، شملت نقل وفصل حوالي 500 أمين كانوا يعملون في شمال وجنوب سيناء، لأسباب وصفها مراقبون بـ”الخطيرة” تتمثّل في رصد الأجهزة الاستخباراتية وجود علاقة معلوماتية بين عدد كبير من هؤلاء الأمناء وعناصر تنظيم “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم “داعش”، سواء بوجود اتصالات وتنسيق عمدي بينهم وبين العناصر الإرهابية، أو من خلال سهولة رصدهم عبر أقاربهم وجيرانهم. وأشار المصدر إلى أن هناك بعض الأمناء المتورطين عملياً في مساعدة تنظيم “داعشتم الإبقاء عليهم في جهاز الشرطة مع نقلهم لأماكن أخرى، حتى تسهل مراقبتهم، خوفاً من أن يؤدي فصلهم إلى صعوبة رصد اتصالاتهم بالتنظيم.

وأوضح المصدر أن القلق الطبيعي من انتقام الأمناء المفصولين أو إعاقة عمل من حلوا بدلاً منهم، يتضاعف في سيناء هذه الأيام بسبب المعلومات المذكورة وما تم رصده سلفاً، ما دفع القيادة المشتركة للجيش والشرطة في شمال سيناء إلى إعادة توزيع الأمناء الجدد واستحداث مهام جديدة لهم لا تتقاطع مع مهام سابقيهم، ووضع خطط انتشار جديدة غير التي يعرف الأمناء السابقون أو المنقولون تفاصيلها جيداً، للحد من تسرب المعلومات وسهولة رصد عناصر التنظيم للكمائن المتحركة للجيش والشرطة.

وبعيداً عن سيناء، ذكر المصدر أن التحكّم في الأمناء والأفراد سياسياً وإنهاء تجربة الأندية والنقابات التي تشكّلت بعد ثورة 2011 لرعاية مصالح الأمناء بمعزل عن وزارة الداخلية، هي الدوافع الرئيسية لتضمين الحركة عدداً من رموز هذه الأندية وقيادات الحركات الفئوية المطالبة بزيادة دخل الأمناء والأفراد وتحسين أوضاعهم الوظيفية.

وأشار المصدر إلى أن العشرات من الأمناء المفصولين على خلفية سياسية، سواء بوجود شبهة انتماء لتيار سياسي معين أو لانخراطهم في أنشطة حقوقية، يبحثون حالياً الطعن على قرارات الفصل أمام محكمة القضاء الإداري تمهيداً للطعن على التعديلات الجديدة للقانون أمام المحكمة الدستورية العليا. هذا الأمر دفع المستشارين القانونيين للمجلس الأعلى للشرطة إلى إعداد مذكرة استباقية للدفاع عن إجراءات الحركة، وإرسالها لهيئة قضايا الدولة الوكيلة عن الحكومة، استعداداً للدعاوى المرتقبة.

يذكر أن داخلية الانقلاب اتخذت، منذ عام 2015، قرارات متعاقبة بحل مجالس إدارة أندية ضباط الشرطة والأمناء والأفراد التي كانت الوزارة وافقت على إنشائها وممارستها نشاطاً اجتماعياً وسياسياً بين عامي 2011 و2013، في إطار خطة لإعادة الأوضاع الوظيفية للضباط والأمناء إلى ما كانت عليه قبل ثورة 2011 تحت السيطرة الكاملة لديوان الوزارة. وأخذت هذه الخطة صورة تشريعية رسمية بإصدار التعديلات الأخيرة على قانون الشرطة التي حظّرت على جميع العاملين في الوزارة إبداء آراء سياسية أو الإدلاء بتصريحات إعلامية أو تشكيل اتحادات أو نقابات أو أندية اجتماعية.

 

*ارتفاع معدل التضخم في مصر إلى 29.8%

كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم الإثنين، عن ارتفاع معدل التضخم السنوي في شهر يونيو إلى29.8 % من 29.7% في شهر مايو.
وقام البنك المركزي برفع أسعار الفائدة الأساسية على الإيداع والإقراض 200 نقطة أساس بنسبة 2% بدعوى محاولة السيطرة على التضخم السنوي، والوصول به إلى نسبة 13% في الربع الأخير من 2018.
وأشار نائب وزير المالية بحكومة الانقلاب للسياسات المالية، أحمد كوجك، إلى زيادة التضخم بنسب 3 و4.5% بعد رفع أسعار الكهرباء والوقود بنسب وصلت إلى 100 % في بعض المنتجات.
وارتفعت نسبة التضخم في الربع الأول من 2017 إلى أعلى مستوى لها خلال 30 عامًا، حيث سجل التضخم السنوي الأساسي نسبة 32.06% في أبريل الماضي.
يأتي ذلك بعد قيام البنك المركزي في نوفمبر الماضي بتحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار ما أدى إلى انخفاض قيمته إلى نحو النصف تقريبًا.

 

* إخلاء الشيخ زويد ورفح بعد العملية يفضح هدف “البرث

مع مرور الوقت يظهر حجم مخاطر خيانة السيسي وانقلابه بحق مصر، وعمالته للصهاينة في توسيع مملكتهم نحو اسرائيل الكبرى..التي باتت واقعا في ظل “حكم الدكرالسيسي الذي أدمن التنازلات شمالا وشرقا.

اليوم، كشفت مصادر سياسية مطلعة عن قيام أجهزة أمنية بتجهيز تصور لإخلاء السكان من مساحات واسعة في مناطق رفح و الشيخ زويد في محافظة شمال سيناء، مستغلة حالة الغضب الشعبي في أعقاب الاعتداء الذي استهدف قوات الجيش في قرية البرث، وتبناه تنظيم داعش”، والذي أسفر عن مصرع نحو 30 من عناصر الجيش وإصابة العشرات.

حيث يتم في الوقت الراهن تحضير التصور بين الأجهزة الأمنية وتحالف دعم مصر، والذي يمثل الأغلبية البرلمانية، لتمريره بغطاء نيابي، مع ترويج إعلامي يفيد بأهمية القيام بتلك الخطوة للقضاء على العناصر التكفيرية في سيناء“.

وكانت مصر قد أعلنت، في أكتوبر 2014، إقامة منطقة عازلة، بطول 13.5 كيلومتراً وعمق 500 متر على الحدود مع قطاع غزة، في أعقاب هجوم استهدف قوات الجيش وأسفر عن مقتل نحو 30 جندياً، قبل أن تقوم سلطات الانقلاب بتوسيع تلك المنطقة لتصل إلى عرض كيلومتر في ديسمبر من العام نفسه. وعقب تلك التوسعة قامت القوات المسلحة بتوسعة ثالثة للمنطقة العازلة، لكن من دون الإعلان عن ذلك، وسط سخط عارم بين أهالي سيناء الذين تضرروا من عمليات التهجير القسري، بعد هدم منازلهم، إذ أوضحت الإحصاءات أن المرحلتين الأولى والثانية شملتا هدم نحو 2000 منزل.

وكشف مصدر عسكري في وقت سابق أن ثمة تصوراً لإخلاء نحو 30 كيلومتراً في سيناء لتطهيرها من الإرهاب، على حد تعبيره، علماً أن الاعتداء على القوات المصرية يوم الجمعة الماضي حصل في منطقة قريبة من الحدود الفلسطينية. كذلك شرعت الحكومة التي تدير قطاع غزة، بإقامة ما يشبه المنطقة العازلة أيضاً من الجهة الفلسطينية للحدود مع مصر، وذلك من ضمن مطالب مصرية تتعلق بأمن تلك المنطقة..

على طريق “تيران وصنافير

ومنذ اقرار برلمان الدم اتفاقية تسليم الجزيرتين للسعودية، زاد منسوب الخوف لدى أهالي سيناء من أن تلاقي أرضهم مصير الجزيرتين اللتين بيعتا للسعودية، وخصوصاً أن الخطوات الميدانية التي سادت مناطقهم منذ انقلاب السيسي توحي أن ما يحدث، هو بمثابة تجهيز الأرض لتنفيذ مخطط دولي.

ووفقاً لما يسرّب في الإعلام عن مخطط غزة وسيناء، فإن الذي يتخوف منه أهالي سيناء يتعلق بإعطاء أراضٍ من مناطق شمال سيناء للفلسطينيين في قطاع غزة، لتوسعة القطاع وإنشاء ما يسمى بـ”وطن بديلعلى مساحات واسعة من الأراضي المصرية المجاورة لفلسطين، ما يعني حكماً إسقاط القضية الفلسطينية وضرب جوهرها. ومما زاد القلق، ما جاء في تقرير مركز المعلومات ودعم القرار التابع لحكومة السيسي الذي أحالته الحكومة إلى مجلس النواب، وتضمن الرد على الأسئلة التي تحيط باتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، ومن ضمنه جاء الحديث عن أن كل سيناء كانت تابعة للجزيرة العربية.

وبحسب التقرير الذي نشره المركز عبر صفحته الرسمية على موقع “فيس بوك”، فإنه “في خريطة مصر قبل عام 1800 كانت سيناء كلها تابعة للجزيرة العربية، ما عدا الجزء الشمالي حتى غزة والحدود الجنوبية مع السودان، وعندما قرر محمد علي إعلان الحرب على الجزيرة العربية ضمّ جزءاً كبيراً من أراضي الجزيرة العربية لمصر“.

وتابع التقرير إن “قوات محمد علي ذهبت إلى مناطق مكة والمدينة، ثم بعد أن أدت مهمتها، وبعد الضغوط العديدة التي مورست ضد مصر في هذه الفترة، اضطرت قواته إلى الخروج من أرض الحجاز عام 1840، وتم ضمها بعد ذلك للدولة العثمانية، ثم بعد أن مضت عقود من الزمن، أُسست المملكة العربية السعودية عام 1932، وتم رسم حدودها من جديد، وفقاً للخريطة القائمة حالياً“.

ورأى بعض المتابعين للشأن السيناوي أن النظام المصري أراد التمهيد للمشروع العتيد بعد انتهائه من ملف تيران وصنافير، بتنفيذ المخطط على أرض سيناء، بتحضير خلفيات تاريخية، وجغرافية، يُمرر من خلالها ما يريد عبر البرلمان كما حصل في قضية الجزيرتين“.

يشار إلى أن تهجير آلاف السكان من قراهم في رفح والشيخ زويد منذ الانقلاب العسكري في يوليو 2013، بحجة الحرب على الإرهاب لم يكن إلا خطوة أولى على طريق التنازل عن الأراضي المصرية لصالح المشروع الدولي“.

وفي هذا الصدد يشير أحد مشايخ سيناء، في تصريحت صحفية، أن “الدولة صنعت الإرهاب الذي لم نعرفه قبل 2013، من ثم دمرت سيناء تحت حجة محاربة الإرهاب، وغداً ستسلّم الأرض تحت ذات البند، على المصريين الاستيقاظ قبل فوات الأوان كما حصل في الجزيرتين“.

وهو ما يؤكد أن العمليات المسلحة التي تستهدف الوجود المصري في سيناء….يتم بتخطيط قذر من اطراف دولية تستهدف تمرير مشروع الوطن البديل للفلسطيينيين وهم محمد دخلان وعصابته في الامارات وسرائيل وامريكا والسعودية… 

 

*إلغاء 6 رحلات بمطار القاهرة لعدم جدواها اقتصاديا

شهدت حركة الطيران بمطار القاهرة، اليوم الاثنين، إلغاء 6 رحلات طيران لعدم جدوى تشغيلها اقتصاديا وانخفاض عدد الركاب الحاجزين عليها، وتم إعادة الحجز لهم للسفر على طائرات أخرى خلال الساعات القادمة.
وقالت مصادر ملاحية بمطار القاهرة، إن السلطات المختصة بمطار القاهرة تلقت إخطارا بإلغاء 6 رحلات طيران لعدم جدوى تشغيلها اقتصاديا وانخفاض عدد الركاب الحاجزين عليها وهى رحلات اليمنية رقم 607 والمتجهة إلى مطار سيئون بحضرموت، والسعودية رقم 3314 إلى جدة، والنيل رقم 121 إلى الهفوف، ونسمة رقم 120 إلى تبوك، والمصرية العالمية رقم 104 إلى الطائف، و484 إلى القصيم، وتم إعادة الحجز لركاب الرحلات الملغاة للسفر على طائرات أخرى.

 

*زيادة السرقة بالإكراه في مصر بنسبة 45% والجريمة 7%

كشف تقرير عن زيادة نسبة الجريمة بنسبة 7% خلال العام الماضي مقارنة بعام 2015.
وأكد عدد من القضاة وأعضاء في هيئة النيابة العامة زيادة حوادث السرقة بالإكراه والسطو المسلح والنصب والنشل بنسبة تصل إلى 45% في نهاية عام 2016 بالمقارنة مع شهر يناير من العام ذاته.
وفي تصريحات صحفية لموقع «العربي الجديد»، أرجع قانونيون السبب في زيادة معدل الجرائم إلى زيادة الأسعار بنسب تصل إلى أكثر من 100% بعد تعويم الجنيه في نوفمبر الماضي.

 

*تعنت سلطات الانقلاب فى تسليم جثمان الشهيد على الفار

تتعنت سلطات الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم فى تسليم جثمان الشهيد بإذن الله على سامى فهيم الفار الذى أعلنت داخلية الانقلاب عن اغتياله أول أمس بعد اخفاء قسرى لما يقرب من 3 شهور استمرار لجرائم القتل خارج إطار القانون الذى تنتهجه سلطات الانقلاب ضمن جرائمها التى لا تسقط بالتقادم.
وقالت أسرته أن الجهات المعنية بحكومة الانقلاب ترفض تسليمهم الجثمان رغم تعرفهم عليه بحجة عمل تحليل DNA لأخته ضمن اجراءات تأخير تسليمهم لجثمانه

كانت العديد من منظمات حقوق الانسان قد وثقت جريمة الاخفاء القسرى للشهيد منذ ابريل الماضى وأعلنت داخلية الانقلاب أول أمس عبر بيان صادر عنها باغتيال كلا من على سامى فهيم الفار، 28 عامًا، من أبناء محافظة دمياط قرية البصارطة وماجد زايد عبد ربه على، 22 عامًا، طالب، من أبناء محافظة الفيوم – مساكن السكة الحديد أثناء ركوبهم دراجة بخارية، على طريق دهشور/دائرة مدينة 6 أكتوبر/ محافظة الجيزة، على الرغم من أنهما قيد الاعتقال التعسفى والاخفاء القسرى لدى مليشيات الانقلاب منذ ما يزيد عن شهرين وفقا لما وثقته العديد من منظمات حقوق الانسان والبلاغات والتلغرافات المحرره من

أسرهم للجهات المعنية.
فيما تداول نشطا التواصل الاجتماعى صورة من أمام منزل أسرة الشهيد يظهر فيها منزل أسرة الشهيد الذى أحرقته مليشيات الانقلاب ثم قامت بهدمه فى غياب الزوج القابع فى سجون الانقلاب وابنه شقيق الشهيد وكتب أحد النشطاء فى تعليق على الصورة “طبعا محدش يقدر يروح البصارطة.. كدا لا عزا.. ولا ناس ولا بيت.. وأبوالشهيد معتقل وأخوه معتقل وشقيقه الثانى مختفى.. يعنى ولا عيله.. اللهم انتقم“.

 

*مكتب الإرشاد وكرداسة”.. أبرز هزليات قضاء الانقلاب اليوم

تواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة معهد أمناء الشرطة، جلسات إعادة محاكمة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين، وعدد من قيادات جماعة اﻻخوان بينهم المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام والدكتور سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب 2012، والدكتور محمد البلتاجى، والدكتور عصام العريان، و8 آخرين فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث مكتب الإرشاد“.
كانت محكمة النقض قد قضت بقبول الطعن المقدم من المعتقلين على الأحكام الصادرة ضدهم، والتى تراوحت بين الإعدام شنقاً والسجن المؤبد.
أيضا تعقد الدائرة 15 شمال القاهرة برئاسة قاضى العسكر المستشار شعبان الشامى، ثانى جلسات إعادة محاكمة 21 من مناهضى الانقلاب العسكرى فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بأحداث كرداسة والتى تعود ليوم 14 أغسطس 2013 عقب مذبحة فض اعتصامى رابعة والنهضة أبشع مذبحة ارتكبتها سلطات الانقلاب فى تاريخ مصر الحديث بحق المواطنين الرافضين للانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.
وأصدرت المحكمة فى أواخر أبريل 2015 حكمًا بالسجن المؤبد بحق 71 من أهالى كرداسة، بينهم 19 حضوريا و52 غيابيًا، وقبلت محكمة النقض طعن المحكوم عليهم حضوريا وألغت حكم سجنهم.
تنظر نيابة أمن الدولة، بالتجمع الخامس، فى تجديد حبس الكاتب الصحفى بدر محمد بدر عضو نقابة الصحفيين بزعم الانضمام الى جماعة اسست على خلاف احكام القانون.
وتستكمل محكمة شمال القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة جلسات محاكمة 6 من مناهضى الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم بزعم تفجير منزل قاضى العسكر المستشار معتز خفاجى رئيس محكمة جنايات القاهرة، ومن المقرر فى جلسة اليوم منذ الجلسة السابقة بتاريخ 6 يوليو 2017 استكمال الاستماع للمرافعة.
وتواصل المحكمة العسكرية، بأسيوط، جلسات إعادة إجراءات 9 من مناهضى الانقلاب العسكرى بزعم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، اقتحام محكمة ملوي بالمنيا.
كما تواصل المحكمة ذاتها جلسات محاكمة 12 من مناهضى الانقلاب العسكرى بزعم الانضمام الى جماعة اسست على خلاف احكام القانون، اقتحام وحدة مرور ملوي بالمنيا.
أيضا تواصل المحكمة ذاتها جلسات محاكمة 6 من مناهضى الانقلاب العسكرى بزعم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، اقتحام مجلس مدينة ملوي بالمنيا.
أيضا تواصل محكمة المنشية، جنايات شرق الإسكندرية جلسات اعادة إجراءات المحامي الحقوقي محمد رمضان عبدالباسط، جنح المنتزه أول والمقيدةلإنشائه موقعًا على شبكة التواصل اﻻجتماعي “فيس بوك” استخدمه في نشر منشورات وعبارات تدعوي إلى الإخلال بالنظام العام.
كانت المحكمة قد أصدرت حكمًا غيابيًا بحقه بتاريخ 12 إبريل 2017 بالسجن المشدد 10 سنوات و5 سنوات تحديد إقامة.

 

*السيسي يفتش جيوب المغتربين ويفرض جمارك باهظة

قرر النظام الانقلابي بمصر الذي يقوده عبدالفتاح السيسي، في مطلع تموز/ يوليو الجاري، فرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 14 بالمئة على الهدايا والمتعلقات الشخصية التي يصطحبها المصريون العائدون من الخارج معهم، إضافة إلى فرض جمارك على هذه المتعلقات بنسب تتراوح بين 30 و60 بالمئة، حسب نوع السلعة.
وأعلنت وزارة مالية الانقلاب قائمة بعشرات السلع الخاضعة للجمارك، والتي ضمت ما أسمتها سلعا “شائعة الورود” ولم تستثن أي سلعة من الجمارك سوى ما كانت قيمتها في حدود ألف و500 جنيه، أي نحو 85 دولارا فقط.
وأثار هذا القرار غضب وانتقادات العديد من المصريين، خاصة وأنه تزامن مع قرار السعودية بفرض رسوم جديدة على المقيمين الأجانب ومرافقيهم، كما أنه تزامن مع موسم الإجازات الصيفية، وعودة أعداد كبيرة من المغتربين لزيارة أقاربهم في مصر، الأمر الذي ضاعف هموم ومتاعب آلاف المصريين المقيمين في الخارج، وخصوصا في السعودية.
وبعد تزايد الانتقادات لهذا القرار؛ أصدرت مصلحة الجمارك بيانا الجمعة الماضي، نفت فيه تعديل الإجراءات الجمركية الحالية، مشددة على أن قواعد التعرفة الجمركية مستقرة، ولم يتم إجراء أي تعديل على قوائمها.
وأوضحت أن القائمة الاسترشادية للسلع “شائعة الورود” مع الركاب لعام 2017، تم نشرها مؤخرا بغرض “إعادة التذكير، لتحقيق العدالة وتوحيد المعاملة؛ بما يساعد على تحقيق الشفافية والوضوح الذي تعمل به وزارة المالية ومصلحة الجمارك” على حد تعبيرها.
لكن نشطاء ومسافرين قالوا إن موظفي الجمارك أصبحوا أكثر تشددا، حيث يرفضون استثناء أي سلعة من الجمارك، بما في ذلك الملابس والمتعلقات الشخصية، مؤكدين أن النظام يفتش في جيوب المصريين بالداخل والخارج؛ عبر تحصيل الضرائب والجمارك الباهظة، بالإضافة إلى رفع أسعار الخدمات بحجة سد عجز الموازنة.
هموم مضاعفة
وكانت السلطات السعودية قد أعلنت السبت الماضي، بدء تطبيق رسوم تقدر بـ100 ريال شهريا على كل مرافق للعامل الوافد في العام الأول، على أن تتضاعف كل عام حتى عام 2020.
وزادت هذه الإجراءات الأخيرة من هموم آلاف المصريين المغتربين بالسعودية، الذين تمنعهم الأحوال السياسية والاقتصادية المتدهورة في مصر من العودة إلى بلادهم، وأصبح كثير منهم يبحث عن مكان آخر للهجرة إليه، بينما اضطر آخرون للعيش بمفردهم في المملكة؛ فأعادوا زوجاتهم وأبناءهم إلى مصر لتقليل مصروفاتهم، بحسب مراقبين.
ويبلغ عدد المصريين المقيمين في السعودية؛ أكثر من مليوني شخص، حسب بيانات وزارة القوى العاملة.
وفي هذا السياق؛ حذر الخبير الاقتصادي زهدي الشامي في تصريحات إعلامية، من أن “الإجراءات السعودية الأخيرة ستدفع عشرات الآلاف من الأسر المصرية إلى العودة للبلاد، ما يعني مزيدا من الضغط على الاقتصادي المصري“.
النظام يدهس المصريين
وتعليقا على هذه الإجراءات؛ قال الخبير الاقتصادي مصطفى عطوة، إن “جميع المصريين القادمين من الخارج يعانون من هذه الإجراءات، وليس القادمون من السعودية فقط
وأوضح أنه “بعد قرار الحكومة زيادة الجمارك على السلع الاستفزازية بنسبة 200 بالمئة منذ تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي؛ أصبحت معظم المتعلقات الشخصية للمصريين القادمين من دول الخليج بشكل عام تندرج تحت بند السلع الاستفزازية“.
وأضاف أن “هناك تعنتا واضحا من إدارة الجمارك والموظفين العاملين فيها، حيث يتعمدون وضع جمارك مضاعفة على السلع التي تدخل تحت بند الاستخدام الشخصي، مشيرا إلى أن “الدولة تعتمد على تحصيل الضرائب والجمارك بشكل أساسي لسد عجز الموازنة، حيث زادت إيرادات الجمارك بما يقارب ثلاثة مليارات جنيه منذ تطبيق القرار الأخير“.
وأكد عطوة أن “الدولة لا تعبأ بأوضاع المصريين أو أحوالهم الاقتصادية، سواء كانوا في الداخل أو في الخارج”، مشيرا إلى أن “النظام الحالي يسير في سياساته الاقتصادية بما يرضي صندوق النقد الدولي فقط، ويدهس جميع المصريين في سبيل ذلك“.
المسؤولون يبحثون عن المنح السعودية
من جانبه؛ قال الباحث السياسي محمد شوقي، إن “الأوضاع في دول الخليج عموما، والسعودية بشكل خاص، أصبحت سيئة للغاية على المغتربين المصريين والأجانب على حد سواء”، مشيرا إلى أن “هناك اتجاها واضحا في هذه الدول لإلغاء نظام الكفيل، واستبدال نظام آخر به؛ لزيادة رسوم الأجانب العاملين هناك“.
وأضاف أن “ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بدأ في تنفيذ هذه الخطة منذ عامين؛ بعدما رأى أن المملكة تعاني من أزمة اقتصادية، وأن احتياطات النفط توشك على النفاد، وفي نفس الوقت تعاني البلاد من بطالة عالية بين السعوديين، وهو ما جعل المملكة تستغني عن العمالة الأجنبية تدريجيا، وفي مقدمتها العمالة المصرية، ولذلك تفرض عليها رسوما مرتفعة، كنوع من أنواع الفصل التعسفي غير المباشر“.
وانتقد شوقي تجاهل نظام عبدالفتاح السيسي مشاكل المصريين في السعودية، مشيرا إلى أن “هذه التغيرات بدأت منذ خمس سنوات، إلا أن الحكومة المصرية كانت غافلة، بينما سفارتها لا تعبأ بأوضاع رعاياها في المملكة، ولا يهمها سوى المنح والهدايا التي تحصل عليها من المسؤولين السعوديين” على حد قوله.

إجراءات ينتقم بها السيسي من “مجلس الدولة”.. الأحد 9 يوليو.. اعتقال سائق ميكروباص “طلع لسانه” للشرطة

جرائم ميليشيا السيسي بحق اهالي سيناء

جرائم ميليشيا السيسي بحق اهالي سيناء

إجراءات ينتقم بها السيسي من “مجلس الدولة”.. الأحد 9 يوليو.. اعتقال سائق ميكروباص “طلع لسانه” للشرطة

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*اعتقال 7 مواطنين من بورسعيد والجيزة والشرقية

اعتقلت مليشيات الانقلاب العسكري ببورسعيد في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد من الأسرى المحررين في قضايا سابقة مؤخرًا بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين استمرارًا لجرائم الاعتقال التعسفي دون سند من القانون.
وفى الجيزة شنت مليشيات الانقلاب قبيل فجر اليوم حملة مداهمات على البيوت بناهيا حيث اقتحمت القرية من اتجاه الكوبري القديم اتجاه سكة المدينة وداهمت العديد من المنازل وحطمت الاثاث وروعت النساء والأطفال بشوارع الصيرفي وزكي الحاوي ومحيط قاعة عبيد المزين ومستشفى ناهيا واعتقلت الحاج احمد الخشني واقتادته لجهة غير معلومة حتى الان دون ذكر الاسباب.
وفي الشرقية اعتقلت مليشيات الانقلاب العسكرى بعد حملات مداهمات بالأمس على بيوت المواطنين بمدينة القنايات التابعة لمركز الزقازيق 3 مواطنين بينهم  مدرسين بالتربية والتعليم وهما  “طارق حلاوه “و”حسن سليمان” بالاضافه لثالث يدعى الشيخ إمام.
كما وثقت العديد من منظمات حقوق الانسان جريمة اختطاف طالب من كفر أبو نجم بمدينة أبوحماد واقتياده لجهة غير معلومة حتى الان وهو أحمد عبدالحميد الطيار الطالب بكلية أصول الدين الفرقه الثانيه جامعة الأزهر بالزقازيق بعد أن تم اقتحام منزلهم بالامس دون سند من القانون ودون ذكر أسباب الاعتقال بشكل تعسفي.

 

* تأجيل هزلية “كتائب أنصار الشريعة

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، جلسات القضية الهزلية رقم 318 لسنة 2014 حصر أمن دولة عليا والمعروفة إعلاميًا بـ “كتائب أنصار الشريعة ” والتي تضم 23 من مناهضي الانقلاب العسكري لجلسة 13 أغسطس المقبل، لإحضار االمعتقل سعيد عبد الرحمن من محبسه.  

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية الهزلية اتهامات عدة منها: الزعم بـ”إنشاء وإدارة جماعة كتائب أنصار الشريعة، وتأسيسها على أفكار متطرفة قوامها تكفير سلطات الدولة، ومواجهتها لتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة واستهداف المنشآت العامة وإحداث الفوضى بالمجتمع”. 

 

* تأجيل محاكمة المرشد العام و92 آخرين بهزلية”بني سويف

أجلت محكمة جنايات بنى سويف، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره جلسات محاكمة الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين وو92 آخرين بينهم 67 “غيابي”  في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث بني سويف” إلى يوم 10 أغسطس لاستكمال مرافعة الدفاع.

وتعود أحداث القضية الهزلية إلى أغسطس 2013 عقب مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة التي ارتكبتها ميلشيات الانقلاب بحق المعتصمين الرافضين للانقلاب. 

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية الهزلية اتهامات عدة منها: “حرق مركز شرطة ببا ومقر الشهر العقاري ومدرسة الراهبات “، وشمل قرار الإحالة بالقضية قيادات شعبية وحزبية وبرلمانيين بينهم عبدالعظيم الشرقاوى عضو مكتب الإرشاد، ونهاد القاسم عبدالوهاب أمين حزب الحرية والعدالة بالمحافظة، وسيد هيكل وخالد سيد ناجي عضوًا مجلس الشورى 2012، وعبدالرحمن شكري عضو مجلس الشعب.

 

* رغم فتح الزيارة بالعقرب.. منع أسرة الشاطر وآخرين

رغم فتح الزيارة بسجن العقرب سىيئ السمعة بواقع 25 زيارة يوميه إلا أن إدارة السجن مازالت تمنع الزيارة عن عدد من القضايا وعدد من المعتقلين مدون أسماؤهم فى كشوف لدى المعنيين على أبواب السجن.

وقالت عزة توفيق زوجة المهندس خير ت الشاطر نائب المرشد العام للاخوان المسلمين اليوم عبر صفحتها على فيس بوك أنهم بعد أن علموا بفتح الزيارة بالامس أسرعوا بالذهاب لسجن العقرب حيث يقبع الشاطر والعديد من أفراد أسرته دون جريرة غير ا،هم يرفضون الظلم والانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

وتابعت زوجة الشاطر أنهم بعد أن توجهوا الى العقرب تبن أن خبر فتح الزيارة صحيح وداخل قبلهم 8 أسر إلا أن الزيارة ممنوعة عن المهندس خير الشاطر وأبنه الحسن الذى يدخل الشهر الخامس دون أن يسمح له بالزيارة أيضا من بين الممنوع عنهم الزيارة زوجة ابنة الشاطر أحمد درويش بالاضافه الى أحمد ثروت.

وأضافت أم الزهراء أنه سمح فقط لمريم ابنتها بزيارة زوجها أحمد ثروت الذى لم تراه منذ 10 شهور ولم تطمئن على حالته فى ظروف الاحتجاز التى تفتقر لأدنى معايير حقوق الانسان وسلامته وتعد عملية قتل ممنهج بالبطيء وفقا لما وثقه العديد من مراكز وجمعيات حقوق الانسان المحلية والدولية.

واختتمت الزوجة الصابرة الثابتة بقولها على لسان ابنتها مريم التى سمح لها بزيارة زوجها  “كيف افرح بلقاء زوجى ولى اخ ووالد ..  مشاعر يتفنن فيها من سلطهمً الله علينا .. ولكن  .. قريبا سيعلم الظالمون اى منقلب ينقلبون“.

 

 * إجراءات ينتقم بها السيسي من “مجلس الدولة

انتقام العاهرات والبغايا….ذلك ما يطبقه نظام “30 يونيو” الذي يسيطر على مقاليد الأمور في مصر…حيث كشف مصدر بحكومة الانقلاب، اليوم، عن تحركات للدائرة الاستخباراتية – الرقابية المحيطة بقائد الانقلاب، مع عدد من نواب برلمان العسكر؛ لإعداد مقترحات تشريعية جديدة تنكيلاً بمجلس الدولة، رداً على ما اعتبره السفيه “تجاوز محاكم المجلس للخطوط الحمراء وتعمّدها إحراج النظام، بإصدارها أحكاما تظهر الحكومة في صورة السلطة الجامحة البعيدة عن مراعاة القوانين والدستور”، كما جرى في قضية تيران وصنافير، واقرار علاوتين بطالة للعاطلين عن العمل، ورفض إجراءات لجنة نهب أموال الإخوان، بوصفها لجنة إدارية وليست قانونية…وغيرها من الأحكام.

وأشارت مصادر قضائية، لوسائل إعلام محلية، أن الحكمين الأخيرين اللذين أصدرتهما المحكمة الإدارية العليا بإدانة الإخفاء القسري لمواطنة على يد الشرطة، وبصرف إعانة بطالة للعاطلين يتكاملان مع سوابق أخرى للمحكمة، أبرزها الحكم ببطلان التنازل عن جزيرتي “تيران وصنافير”.

وانتقاما من مجلس الدولة يبحث السيسي عددًا من الإجراءات منها: 

1- تعيين السيدات

وعلى رأس التعديلات المقترحة: مشروع تعديل قانون المجلس، لينصّ صراحة على إمكانية تعيين السيدات إلى جانب الرجال في المجلس، أسوة بهيئتي النيابة الإدارية وقضايا الدولة، والنص على جواز تعيين خريجات كليات الحقوق والشريعة والقانون في وظيفة مندوب مساعد بالمجلس (وهي أولى درجات التعيين) إلى جانب الخريجين الذكور، وهو ما تمسكت الجمعية العمومية للمجلس برفضه مرتين من قبل، أشهرهما كانت تحدياً لرغبة شخصية لسوزان ثابت قرينة المخلوع حسني مبارك.

هذا التعديل التشريعي سيكون من السهل على دائرة السيسي تسويقه، ليس فقط لأن هذا القرار سيفتح الباب لتعيين بنات القضاة والمسؤولين في مجلس الدولة بما يحقق لهن مركزا اجتماعيا وماليا مرموقا؛ بل أيضا لأن هذا المطلب تتمسك به الجمعيات النسوية والحقوقية وعلى

رأسها المجلس القومي للمرأة، كما ينص عليه الدستور ضمنياً في مادته 11.

2- الإسراع في إصدار قانون حظر انتداب القضاة للعمل في وظائف استشارية بالجهاز الإداري للدولة

وهو ما سيضر أكثر من 70 % من قضاة المجلس المنتدبين لهذه الوظائف، علما بأن هذا القانون جاهز بالفعل لدى وزارة العدل، ومن المقرر إصداره وفق الدستور في عام 2019، إلا أن “دائرة السيسي” تبحث إمكانية إصداره قبل ذلك. وتبحث أيضا تعديل المشروع الذي أعدته وزارة العدل، لإدراج حالات حضور لجان تثمين الممتلكات الحكومية ولجان البت في المزايدات والمناقصات الإدارية ضمن حالات الانتداب المحظورة على القضاة عموما وأعضاء مجلس الدولة بشكل خاص، والإبقاء فقط على حالات انتدابهم في لجان الطعون الضريبية ومجالس إدارة الهيئات القومية كالمجلس الأعلى للإعلام والهيئة الوطنية للصحافة.

3- تقليل الاعتماد على قضاة مجلس الدولة كمستشارين للجهات الإدارية والأجهزة الأمنية والسيادي
بما في ذلك رئاسة الجمهورية ووزارتا الدفاع والداخلية والبرلمان، والاستعاضة عنهم بأعضاء النيابة العامة والنيابة الإدارية وهيئة قضايا الدولة تحديدا، مما ينتج عنه إضعاف دخولهم الشهرية للضغط عليهم.

وأشار المصدر إلى أن “الرأي مستقر داخل مجلس الوزراء على عدم تنفيذ أي من الأحكام الأخيرة لمجلس الدولة، تحديداً المتعلق بصرف إعانة البطالة، ليظهر للرأي العام أن أحكام المجلس ليست ذات جدوى وأنها مجرد فرقعات إعلامية”.

4- معاندة  “دكروري”

وإزاء الغضب المتصاعد  في دائرة السيسي إزاء مجلس الدولة، سيلجأ السيسي وفق مقربين من دائرته الاستخباراتية، للتصعيد الانتقامي ضد الجمعية العمومية للمجلس وتجاوز ترشيحها للمستشار يحيى دكروري، رئيسا للمجلس رغم استحقاقه ذلك بالأقدمية المطلقة، على أن يصدر القرار في 18 يوليو الحالي قبل تقاعد رئيس المجلس الحالي المستشار محمد مسعود بساعات معدودة، حتى لا يمنح الفرصة لدكروري للطعن واستصدار حكم مستعجل بوقف تنفيذ قرار تعيين الرئيس الجديد للمجلس فيضع السيسي نفسه في موقف حرج.

وبحسب المصدر، فإن “السيسي يفاضل بين كل من رئيس هيئة المفوضين المستشار فايز شكري حنين ورئيس قسم التشريع المستشار أحمد أبوالعزم. وكلاهما لا تربطهما علاقة جيدة بدكروري، كما أن الأول تحديدا لا يحظى بشعبية في أوساط القضاة ولم تكن أقدميته تؤهله لرئاسة المجلس، أما الثاني فأقدميته تؤهله لخلافة دكروري مباشرة لمدة عام، وهي معطيات تدفع السيسي للتريث في الاختيار تحسبا لردود فعل غير محسوبة من قضاة المجلس. 

وبذلك يتضح كيف يدير السيسي وعصابته  نظام القضاء في مصر، الذي حوله إلى ساحة للصراعات؛ تمريرا لخيانته ببيع الجزر.

 

*ري الانقلاب في اعتراف رسمي: لدينا عجز مائي 100%

قال وزير الموارد المائية والري بحكومة الانقلاب الدكتور محمد عبد المطلب، إن مصر لديها عجز مائي يصل إلى حوالي 100 % فيما هو متاح من المياه يتم تعويضه عن طريق “المياه الافتراضية” من خلال استيراد محاصيل زراعية من الخارج توفر 34 مليار متر مكعب من المياه كما أن الجزء الآخر والذي يمثل 25 % من احتياجاتنا واستخداماتنا المائية نعيد استخدامها.

وقال فى مداخلة هاتفية ببرنامج” رأى عام” عبر قناة” تن” الموالية للانقلاب،إن الاكتفاء الذاتي لمصر يحتاج 114 مليار متر مكعب من المياه،وهو ضعف المتاح من مياه النيل..وزعم إن الأمر قد دفعنا إلى تعاون عربي مشترك في مجال تحلية مياه البحر وإجراء بحوث مشتركة لحل مشكلات المياه في العالم العربي.

وأشار إلى أن هناك 25 مليار متر مكعب عجزا من استخدامات المياه للمصريين،وأن 3ر97 % من المياه في مصر تأتي من خارج الحدود، كما أنه في ظل الزيادة السكانية سوف نواجه صعوبات في المستقبل.

وحول أزمة “سد النهضة “الإثيوبى اعترف إن هناك أزمة حقيقية في الري ، تسعى مصر لحلها من خلال المشاورات واللقاءات المستمرة من الجانب السوداني والأثيوبي والأوغندي. 

كان مزارعو محافظة الدقهلية قد اشتكوا من بوار أراضيهم المزروعة بالأرز، بعد توقف تدفق مياه الرى لها، لافتين إلى بوار الأرض بسبب نقص مياه الرى وجفاف الترع، عقب تفريط قائد الانقلاب فى مياه النيل لإثيوبيا، بموافقته على إنشاء سد النهضة. 

 

* القاهرة تدير ظهرها لعباس وتحتفي بدحلان

قال الخبير الإسرائيلي آساف غيبور إن المعلومات المتوفرة لدى “إسرائيلتشير إلى أن مصر تدير ظهرها للرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتسعى جاهدة لإعادة خصمه اللدود محمد دحلان إلى الساحة السياسية.
وأضاف غيبور في مقال بموقع “إن.آر.جي” أن هذا التحول يتزامن مع ممارسة عباس عقوبات على سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.9 مليون نسمة من خلال تقليص رواتب موظفي السلطة بنسبة 3%، ووقف تمويل المراكز الطبية في القطاع وتجميد التحويلات الخارجية لعلاج المرضى في مستشفيات الضفة الغربية و”إسرائيل“.
وِأشار إلى أن عباس قلص كميات الوقود الخاص بكهرباء القطاع، وقبل أيام أعلن عن تقاعد إجباري لقرابة 6000 موظف حكومي.
وأكد غيبور -المتخصص في الشؤون العربية- أن “إسرائيل” تعلم تماما أن إجراءات عباس هذه من شأنها أن تدفع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لمزيد من “السياسات المتطرفة، رغم أنها لا ترغب في التصعيد العسكري حاليا“.
ولكنه شدد على أن استمرار عباس بحشر حماس في الزاوية من شأنه إنتاج مواقف أكثر عدائية.

وأوضح أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خشي أن يسفر تدهور الأوضاع المعيشية في غزة إلى قلاقل أمنية في سيناء، مما دفعه لإيجاد تفاهمات مع حماس.
وحسب الكاتب غيبور فإن هذه التفاهمات تقتضي أن تزود مصر قطاع غزة بالكهرباء التي قطعها عباس، مقابل أن تقوم حماس بإقامة منطقة أمنية عازلة بين غزة وسيناء على طول 14 كيلومترا.
لكن أكثر ما أغضب عباس من تفاهمات حماس مع مصر -حسب الخبير الإسرائيلي- هو أن دحلان عدوه الأكبر كان في قلب هذه التفاهمات، حيث يحظى بدعم واضح من السيسي.
وأضاف أن دحلان يعد ضابط الاتصال بين النظام المصري وعدد من المؤسسات الفلسطينية، “والقاهرة تقدر دوره جيدا، وترى فيه كنزا.
وختم بالقول: “باتت القاهرة على قناعة بأن دحلان لديه القدرة على التأثير في استقرار الأوضاع في غزة أكثر من عباس، ولذلك تبذل جهودها لتوثيق الاتصال بينه وبين حماس“.

 

 * صورة توثق جرائم العسكر بحق أسرة الشهيد علي الفار

تداول نشطاء التواصل الاجتماعي صورة من قرية البصارطة بدمياط من أمام منزل أسرة الشهيد على الفار الذي أعلنت داخلية الانقلاب عن اغتياله بالأمس بعد عدة شهور من اختطافه وإخفائه قسريًا.

ويظهر فى الصورة منزل أسرة الشهيد الذي أحرقته مليشيات الانقلاب ثم قامت بهدمه فى غياب الزوج القابع في سجون الانقلاب وابنه شقيق الشهيد والمطاردة لشقيقه الاخر  ضمن جرائم العسكر بحق أهالى البصارطة لتعبيرهم عن رفضهم للفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم

وكتب أحد النشطاء فى تعليق على الصورة طبعا محدش يقدر يروح البصارطة , كدا لا عزا ,ولا ناس ولا بيت , وأبو الشهيد معتقل وأخوه معتقل وشقيقه الثانى مختفى , يعنى ولا عيله .. اللهم انتقم “ارنا عجائب قدرتك“.

كانت مليشيات الانقلاب العسكر قد أعلنت بالأمس عبر بيان لداخلية الانقلاب عن اغتيالها لكلا من  على سامى فهيم الفار، 28 عامًا، من أبناء محافظة دمياط – قرية البصارطة وماجد زايد عبد ربه على، 22 عامًا، طالب، من أبناء محافظة الفيوم – مساكن السكة الحديد أثناء ركوبهم دراجة بخارية، على طريق دهشور / دائرة مدينة 6 أكتوبر / محافظة الجيزة رغم أنهما قيد الاعتقال التعسفى والاخفاء القسرى لدى مليشيات الانقلاب منذ ما يزيد عن شهرين وفقا لما وثقته العديد من منظمات حقوق الانسان والبلاغات والتلغرافات المحرره من أسرهم للجهات المعنية

 

 

 *الإخوان المسلمون: نبرأ إلى الله من سفك الدماء ولا صلة لنا بأي مجموعة تنتهج العنف

أكدت جماعة الإخوان المسلمين المصرية أنها تبرأ إلى الله من العنف ومن سفك الدماء، مشدّدة على عدم صلتها بأي مجموعة تنتهج العنف المسلح أو تدعو له، محمّلة النظام الانقلابي المسؤولية الكاملة عما وصلت إليه الأوضاع في البلاد من تدهور.

وقالت- في بيان لها الأحد-: “بعد أن تحولت مصر إلى سجن كبير؛ بفعل سياسات النظام الانقلابي، تستمر الأوضاع الأمنية في التدهور السريع، معرضة الأمن القومي للبلاد إلى مخاطر كبيرة.

نص البيان:

بيان الإخوان المسلمين بشأن الدم المصري وسياسات النظام الانقلابي

بعد أن تحولت مصر إلى سجن كبير؛ بفعل سياسات النظام الانقلابي، تستمر الأوضاع الأمنية في التدهور السريع، معرضةً الأمن القومي للبلاد إلى مخاطر كبيرة، ومؤدية إلى سقوط أبناء الشعب من العسكريين والمدنيين، بين قتيل وجريح، في مسلسل دموي مستمر كانت آخر حلقاته ما جرى الجمعة والسبت على أرض سيناء، من اعتداءات خلفت عشرات الضحايا بالقوات المسلحة بين قتيل وجريح.

وهكذا تغرق مصر بفعل سياسات الحكم الانقلابي الديكتاتوري، في شلال من الدماء، يزيد من فداحته ما تقوم به الأجهزة أمن الانقلاب من تغطية على فشلها بتصفية العشرات من شباب مصر الأبرياء؛ الذين يتم اختطافهم قسريًا بصورة دورية، دون أن يتمكن أحد من معرفة الحقيقة؛ بسبب ذلك الستار الكثيف من الكذب والتعتيم الإعلامي الذي تمارسه أجهزة إعلام النظام الانقلابي.

وفي ذكرى مذبحة الحرس الجمهوري التي ارتكبتها السلطة الانقلابية في 8 يوليو 2013م عقب اغتصابها للسلطة وإخفائها للرئيس الشرعي المنتخب، الدكتور محمد مرسي، وبعد سقوط هذا العدد المؤلم من الضحايا الأبرياء من العسكريين والمدنيين على أرض سيناء، وفي أرجاء أرض الكنانة المتفرقة – بالرغم من وعود رأس سلطة الانقلاب في كل مرة أنه على وشك القضاء على الإرهاب، لكن الواقع يكذبه ويكشف فشله.. – فإننا نحمّل النظام الانقلابي المسئولية الكاملة عما وصلت إليه الأوضاع في البلاد من تدهور.

وفِي هذا الصدد تؤكد جماعة الإخوان أنها تبرأ إلى الله من العنف ومن سفك الدماء، كما تؤكد عدم صلتها بأي مجموعة تنتهج العنف المسلح أو تدعو له.

إن كل تلك الأحداث تؤكد أن سلطة الانقلاب لم تعد ترقب في حق أبناء الشعب المصري إلاًّ ولا ذمة، وأنها مستمرة، دون اكتراث ولا رادع، في تعريض أمن البلاد ووحدتها للمخاطر الجمّة، ولن يوقف هذا العبث المجنون إلا تحرك العقلاء والوطنيين الشرفاء لقيادة شعب مصر؛ لتخليص البلاد من حكم الاستبداد وسلطة الانقلاب، واستعادة حقوق الشعب المغتصبة والمهدرة.

والله أكبر ولله الحمد

جماعة الإخون المسلمين

الأحد 15 شوال 1438 هجريًا = الموافق 9 يوليو 2017 ميلاديًا

 

*هل يخنق “الفشل الأمني” النفس الأخير للسيسي؟

تتدلَّى لافتات عملاقة عليها صور السفيه عبد الفتاح السيسي بزيه العسكري على حواجز التفتيش الأمنية المؤدية إلى شبه جزيرة سيناء، لكن حادث استهداف تنظيم ولاية سيناء لكمين الجيش في رفح مطلع الأسبوع، حطَّم الصورة التي تحاول هذه اللافتات أن تعبِّر عنها منذ أربع سنوات من الانقلاب وهي الإمساك بزمام الأمور.

من جانبه قال الدكتور محمد جابر، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب الشرعي، إن حادث استهداف تنظيم ولاية سيناء لكمين الجيش في رفح، يكشف حالة الفشل الذريع لسلطات الانقلاب في معالجة الملف الأمني بسيناء.

وأضاف جابر، في مداخلة هاتفية لقناة مكملين، أن عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، وعد بالقضاء على الإرهاب خلال شهر، وها نحن بعد أربع سنوات لم ينجح السيسي سوى في هدم بيوت الأهالي وقتل الأبرياء العزل وتجريف أراضيهم وتهجير الأقباط.

وأعرب جابر عن تخوفه من أن يكون الاضطراب الأمني تمهيدا للتفريط في سيناء، ضمن ما يسمى بصفقة القرن، مضيفًا أن السيسي فشل في تأجيج الصراع بين القبائل وتنظيم ولاية سيناء، وبات قادة كتائب الجيش يتساقطون كالفئران في المصيدة جراء العمليات المسلحة لتنظيم الولاية.

الشارع يغلي

ما كاد الشارع المصري يحاول ابتلاع غصة غلاء أسعار البنزين حتى داهمته رزية الأمن المستباح أمام أعين قائد الانقلاب السفيه عبد الفتاح السيسي الذي وعد منذ انقلابه على الرئيس المنتخب محمد مرسي بجعل مصر واحة للأمن والأمان، وكأن الانقلاب لم يكن سكينًا لذبح الأمن في مصر. 

منذ جريمة الانقلاب العسكري دمر السفيه منظومة الأمن بعمليات انتقامية قامت بها أفراد العصابة (الجيش والداخلية)، وهما من أوكل لهما مهمة ضمان سلامة المواطن وحماية استقراره من شمال مصر إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها، إلا أن عمليات استهداف الكمائن سواء للجيش أو للشرطة واختطاف المدنيين وقتل المختفين قسرياً ووضع جثامينهم في أوكار وهمية والزعم بأنهم إرهابيين، علاوة على حالات القتل خارج القانون وإطلاق الميلشيات في سيناء، وتفجير الكنائس والطائرات، نسف مزاعم سفيه الانقلاب.

وبينما كان المصريون يهرعون في كل مكان بحثا عن الآمان المفقود في سيناء، وباقي محافظات الجمهورية؛  كان النظام يسوق الوهم عبر أذرعه الإعلامية، قبل أن يختفي وجه السيسي من المشهد الإعلامي، ويترك الساحة لمافيا الجيش والشرطة يجسدون قانون الغاب بأسلحتهم وسطوتهم دون حسيب أو رقيب، اختفى وجه السفيه السيسي وترك المواطن يواجه قدره مع رصاص الجيش والشرطة.

حتى اللحظة وبعد فضيحة تصفّية الداخلية لـ 14 ضحية دون توضيح أي أدلة توثق حدوث اشتباكات متبادلة؛ وقتلتهم تحت مزاعم تبادل إطلاق نار مع مطلوبين في منطقة بالإسماعيلية، للتغطية على فشل الأمن في سيناء لا يزال كل من قائد الانقلاب السفيه السيسي ووزير داخليته المكلف بالأمن ووزير دفاعه لم يمتلكوا عزيمة الاعتراف بالتقصير ويستقيلوا أو على الأقل يطلبون الصفح من المصريين، ولا يزال السفيه السيسي في مكتبه مع عباس كامل يحصي مليارات “الرز” التي جمعها طوال سنوات الانقلاب، وثمن بيع مصر وإهدار حقوقها في الأمن والمياه والحياة.

فشل امني ذريع في سيناء، التي تستيقظ وتنام على دانات مدافع الجيش تقصف بيوت المصريين، والطائرات بدون طيار تقصف المشاة بدون رحمة، سيناء الوحيد التي طبق عليها السيسي منذ انقلابه قانون الطوارئ بصرامة لم يفلت منها طفل يلهو أمام بيته داهمته رصاصات الجيش، فمن المسئول عن الأمن إن كان من في الحكم هم القتلة والجلادون؟، وأين وعود السفيه السيسي للمصريين عندما قال “هتقولوا ازاي دا حصل في سنتين”؟

خط أحمر 

وتعرّض الجيش خلال السنوات الخمس الماضية، لاعتداءات دامية بمحافظة شمال سيناء، أودت بحياة مئات الضباط والجنود، وكان أبرزها تلك التي وقعت بعد انقلاب يوليو 2013، منها مذبحة رفح الأولى والثانية، وقتل فيهما 33 عسكريا بين ضابط ومجند، ثم مذبحة كرم القواديس والكتيبة 101 وزاغدان وجبل سحابة والبرث، وقتل فيها نحو 94 عسكرياً ما بين مجند وضابط برتب متوسطة.

وقبل أن تلفظ الولاية الأولى، التي اغتصبها السفيه السيسي بالانقلاب، أنفاسها الأخيرة، هز الفشل الأمني وعرضه المستمر ما بقى من أمل لدى المواطن المؤيد للانقلاب، وهو فشل يضاف إلى خيبة تراجع مصر اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، ويجعل من سنوات السفيه السيسي التي مضت في الحكم سنوات اليأس والقنوط للمواطن، ومع المساس بالأمن ذلك الخط الأحمر سيكون على المواطن التفكير جيدا بأمنه الشخصي قبل انتظار كارثة اخرى.

وكان السيسي برَّر أن هدفه سحق رافضي الانقلاب حتى آخرهم بوصفهم متشددين إسلاميين خطر على القوى العربية والغربية التي تضخ مليارات الدولارات في ثلاجات العسكر كل عام، وفي تجاهل لدروس الماضي يعتقد السيسي أن سحق المعارضين للانقلاب وسجنهم والحكم عليهم بالإعدام من شأنه تحقيق الأمن.

بينما قال محمد المصري، المدرس المساعد بقسم الاتصالات بجامعة “نورث ألاباما” الأمريكية، أن السيسي فشل في أكبر مكون لسياسته، وهو الأمن، فقد قدم نفسه في الانتخابات الرئاسية على أنه الرجل القوي القادر على هزيمة الارهاب، إلا أنه منذ توليه مقاليد الأمور ازدادت الأمور سوءًا فوفقًا لما ذكره معهد “التحرير الأميركي” فإن الهجمات المسلحة تزايدت منذ وصول السيسي إلى السلطة ووصلت إلى حوالي ثلاثين هجومًا شهريًا.

واعتبر الباحث السياسي الألماني البارز شتيفان رول أن السفيه السيسي “أدخل مصر في طريق مسدود وأوصلها لحالة من الانسداد السياسي وقربها من حافة الإفلاس الاقتصادي، ولن يكفي التقاط صورة لأحد الجنود وهو يقف على جثة مدني قتل في سيناء برصاص الجيش”.

 

*اعتقال سائق ميكروباص “طلع لسانه” للشرطة

اعتقلت قوات أمن الانقلاب، سائق ميكروباص بمحافظة الدقهلية أمس السبت، بزعم أنه قام بـحركة بـ”لسانه” لقوات شرطـة الانقلاب خلال جنازة أحد ضحايا هجوم سيناء الأخير.

وقامت ميلشيات الانقلاب باعتقاله بتهمة الإساءة للشرطة، وأنه “طلّع لسانه”، في أثناء الاستعداد لتشييع جثامين ضحايا رفح. 

السائق عقب اعتقاله صاح أكثر من مرة وفق مقطع فيديو” والله ماعملت حاجة “، بينما يقوم ضباط وأمناء داخلية الانقلاب بسبه بأفظع الشتائم وإيداعه سيارة الشرطة وسط اعتداءات لفظية وبدنية. 

 

*166 مصريًا ضحية إجرام الانقلاب في يومين

بلغ عدد المصريين الذين قتلوا خلال 48 ساعة فقط في مصر وفق الإحصاءات قرابة الـ166 مصريًا.

وعدد الضحايا والحوادث، كما يلي: 

60 ضابطًا ومجندًا، حسب بيان “داعش”، و40 من أهل سيناء حسب بيان القوات المسلحة، و48 مصريًا بالصحراء الليبية حسب بيان السلطات الليبية، و18 بريئًا بالإسماعيلية وأكتوبر، حسب بيان ميلشيات الانقلاب.

 

*أمن الإنقلاب يختطف طالباً بالشرقية

اختطفت قوات أمن الإنقلاب ظهر أمس الطالب أحمد عبدالحميد الطيار- طالب بكلية أصول الدين الفرقه التانيه بالزقازيق والمقيم بقرية كفرأبونجم بمركز أبو حماد بالشرقية ،دون سند من القانون وأقتادته لجهة غير معلومة.
وحملت أسرته داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن حياته داعية منظمات حقوق الإنسان للتدخل الفوري للإنقاذ نجلها والإفراج عنه وتوثيق هذه الجرائم والتي لا تسقط بالتقادم

 

*المركزي” يطرح اليوم 13 مليار جنيه أذون خزانة

يطرح البنك المركزي المصري، نيابة عن وزارة المالية بحكومة الانقلاب، اليوم الأحد، أذون خزانة بقيمة 13 مليار جنيه؛ لسد عجز الموازنة العامة للدولة.
وتصل قيمة الطرح الأول نحو 6.2 مليارات جنيه لأجل 91 يومًا، بينما تصل قيمة الطرح الثاني، نحو 6.7 مليارات جنيه، لأجل 266 يومًا.
ومن المتوقع وصول قيمة العجز في الموازنة العامة للدولة، للعام المالي الجاري، إلى 240 مليار جنيه، ويتم تمويله بطرح البنك المركزي لأذون وسندات خزانة، نيابةً عن وزارة المالية.

 

*أسعار الدولار في 13 بنكا بمنتصف تعاملات اليوم بعد تراجع جديد

استقرت أسعار الدولار، في كثير من البنوك العامة والخاصة، خلال تعاملات اليوم الأحد، مقارنة بمستوياتها يوم الخميس الماضي
وعاد سعر الدولار للارتفاع في بنك القاهرة بخمسة قروش، في منتصف اليوم، بعد أن تراجع في بداية التعاملات 10 قروش، بينما انخفض السعر قرشا واحدا في كل من بنكي التجاري الدولي والمشرق
وسجل سعر الدولار في بنك القاهرة 17.75 جنيه للشراء و17.85 جنيه للبيع مقابل 17.70 جنيه للشراء و17.80 جنيه للبيع صباح اليوم.
ووصل السعر في بنكي المشرق والتجاري الدولي إلى 17.85 جنيه للشراء و17.95 جنيه للبيع بعد انخفاض قرش واحد في كل من البنكين.
واستقر السعر في البنك الأهلي عند 17.82 جنيه للشراء و17.92 جنيه للبيع، وفي بنك مصر عند 17.84 جنيه للشراء و17.94 جنيه للبيع.

تصفيات وجرائم قتل جديدة خارج إطار القانون.. السبت 8 يوليو.. السيسي وجَّه ضربةً شبه قاضية للاستثمار

السيسي وجَّه ضربةً شبه قاضية للاستثمار

السيسي وجَّه ضربةً شبه قاضية للاستثمار

تصفيات وجرائم قتل جديدة خارج إطار القانون.. السبت 8 يوليو.. السيسي وجَّه ضربةً شبه قاضية للاستثمار

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* تصفية شخصين بمدينة السادس من أكتوبر بدعوى انتمائهم لحركة “حسم

 

*شرطة الانقلاب تعتقل 4 بالإسكندرية بينهم الداعية حسني جبريل

اعتقلت شرطة الانقلاب بالإسكندرية الداعية حسني جبريل (80 عامًا)تعسفيًا، دون سند من القانون، من منزله، اليوم، بعد حملة شنتها قوات الانقلاب على منطقة سيدي بشر، وأبو سليمان، واقتادته إلى مكان مجهول، ولا تعلم اسرته مكان احتجازه ولا سبب اعتقاله حتى الآن.

وتم اعتقاله تعسفيًا، دون سند من القانون، من منزله، اليوم 8 يوليو، بعد حملة مداهمات شنتها قوات الأمن الانقلابية، على منطقة سيدي بشر، ومنطقة أبو سليمان، واقتادته إلى مكان غير معلوم، ولم يعلم ذويه مكان اعتقاله ولا سبب اعتقاله حتى الآن.
يذكر أنه من أبناء منطقة أبوسليمان – محافظة الأسكندرية، ويعمل داعية إسلامي، كما أكدت مصادر إعتقال 3 آخرين ولم تحصل المنظمة على أسمائهم حتى الآن.

 

*تأجيل هزلية تصوير قاعدة بلبيس الجوية

أجلت المحكمة العسكرية بشرق القاهرة جلسات القضية الهزلية رقم 247 لسنة 2016 والمعروفة إعلاميًا بتصوير قاعدة بلبيس الجوية والتي تضم 170 من مناهضي الانقلاب العسكري إلى جلسة 15 يوليو الجاري.
وزعمت نيابة الانقلاب أن الوارد أسماؤهم في القضية الهزلية قاموا بالتقاط صور بواسطة هاتف محمول مزود بآلة تصوير لقاعدة بلبيس الجوية تمهيدًا لاستهدافها، ووضعوا عبوة ناسفة بجوار قصر القبة، وأنهم انضموا إلى جماعة إرهابية أسست خلافًا لأحكام الدستور والقانون الغرض منها تعطيل مؤسسات الدولة.

 

*لليوم الـ47.. استمرار اختفاء الطالب جمال سمير قسريًا بالغربية

تواصل قوات أمن الانقلاب بالغربية إخفاء الطالب جمال سمير عبدالقادر عطية قسريًا لليوم الـ47 على التوالي بعد اعتقاله تعسفيًا، من منزله، منذ 20 مايو الماضي، واقتياده إلى مكان مجهول ولم تعرف أسرته سبب اعتقاله ولا مكان احتجازه حتى الآن.

وتقدمت أسرته ببلاغات للجهات المعنية ولم يتم الرد عليهم، كما لم يتم عرضه على النيابة، أو أية جهة تحقيق حتى الآن؛ ما يزيد تخوفهم عليه.

الطالب سمير جمال من قرية القرشية – مركز السنطة – محافظة الغربية، وطالب بالمعهد العالي للحاسبات والمعلومات بطنطا.

 

*السلطات الليبية تعثر على جثامين 48 مصرياً.. والخارجية: نتابع الموقف

نشر الهلال الأحمر الليبي، فرع طبرق، أمس الجمعة، صورا لجثامين قال إنها لمصريين  48 مهاجراً غير شرعي من مصر.
وقالت الإدارة أن الجثث عثر عليها جنوب بوابة الــ 200 بحوالي 250 كيلو متر بالقرب من وادي علي داخل منطقة الرمال، وجرى انتشال 19 جثة فقط.
وأكدت الإدارة أنه جرى دفن الجثث في ساعة متأخرة من يوم الخميس، بعد أخذ الاجراءات المطلوبه في مقبرة مجهولي الهوية انشأت غرب طبرق خصيصا لهم.
وذكر البيان الصادر عن المنظمة، أن الجثامين ينتمون لعدة محافظات بمصر من بينها أسيوط والمنيا وبني سويف وكفر الشيخ.
وكشف «جاد المولى سعيد» من الإدارة العامة للتفتيش طبرق، عن ورود بلاغ بإمكانية وجود 29 جثة أُخرى، أُبلغت فيها قوات بوابة الـ40 لتفقد مكانها.
وقال رئيس وحدة التحقيق في جهاز الهجرة غير الشرعية طبرق العقيد مراجع محمد جبريل في تصريح خاص ل «أخبار ليبيا 24» إن الجهاز استعان بعدد من المواطنين لجلبهم من الصحراء إلى مركز طبرق الطبي، وذلك بسبب عدم توفر الإمكانيات لدى شبيبة الهلال الأحمر الذين يقومون بعمل إنساني في غياب المنظمات الدولية لمتابعة المهاجرين من دول أفريقيا ومصر ودخولهم عبر الحدود الصحراوية إلى ليبيا .
وذكرت المنظمة أن الجثث وصلت المركز في حالة تعفن تام ولم يتم التعرف على أسباب الوفاة، و رفضت مشرحة مركز طبرق الطبي استقبال الجثث لأنها تسبب في نقل الجراثيم، وغلف شبيبة الهلال الحمر بطبرق الجثث وتفتيشها وعثر على عدد من الجوازات والبطاقات وقليل من المتعلقات الموجودة معهم.

 

*مليشيات السيسي” تغتال 14 مواطنًا بالإسماعيلية

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب عن تصفية 14 مواطنا؛ بزعم أنهم إرهابيون كانوا يستعدون للقيام بأعمال تخريبية.
ومن بين الذين تمت تصفيتهم:
1-
محمد أحمد عبدالخالق حبيب (مواليد 7/1/1979 بالقليوبية)
2-
طارق عبدالله حسن عبدالله (مواليد 15/2/1985 من أوسيم بالجيزة)
3-
محمد شعبان طه عبدالعزيز (مواليد 1/1/1995 من أبشواي بالفيوم)
4-
خالد محمد أيمن سالم حسين (مواليد 9/3/1992 من الدقهلية)
5-
علي هاشم أحمد عصام الدين مصطفى (مواليد 24/6/2001 من منطقة الزيتون بالقاهرة).

وزعم بيان مليشيات السيسي أنه كان بحوزتهم “سلاح آلى، ورشاش، وطبنجة حلوان، وبندقية خرطوش، وخيمة بداخلها مستلزمات إعاشة “أغذية – ملابسبطاطين“.

هذا وتعتمد داخلية الانقلاب، طوال السنوات الماضية، على تصفية عدد من المعتقلين المختفين قسريا؛ بزعم قتلهم خلال تبادل لإطلاق النار بين الطرفين.

 

*جريمة قتل جديدة خارج إطار القانون لداخلية الانقلاب

جريمة قتل جديدة خارج إطار القانون نفّذتها مليشيات الانقلاب العسكرى، اليوم، حيث أعلنت داخلية الانقلاب عن اغتيال “ماجد زايد عبدربه” بـ3 طلقات بالرأس والصدر والذراع اليسرى، و”علي سامى فهيم الفار”، 28 عامًا، من أبناء محافظة دمياط؛ بدعوى انتمائهما لحركة “حسم”.

 

*مصرع مجند في شمال سيناء برصاص مسلحين

قال مصدر أمني مصري، السبت، إن شرطيا قتل برصاص مسلحين مجهولين، في محافظة شمال سيناء.
وأوضح المصدر في تصريحات صحفية، أن “ثلاثة مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية أطلقوا صباح اليوم وابلا من الرصاص على المجنّد محمد نصار سليمان (22 عاما) في حي السمران في مدينة العريش (مركز محافظة شمال سيناء)، ما أسفر عن مقتله في الحال، فيما لاذ المسلحون بالفرار“.
وأشار المصدر إلى نقل جثمان القتيل لمستشفى العريش العسكري.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، فيما لم يصدر بيان عن وزارة الداخلية بشأنها بعد.
ويأتي ذلك بعد يوم من هجوم مسلح عنيف استهدف نقاطا عسكرية للجيش المصري في محافظة شمال سيناء، مخلفا عشرات القتلى والإصابات في صفوف العسكريين، وتبناه تنظيم الدولة.
وتنشط في محافظة شمال سيناء تنظيمات عدة أبرزها “ولاية سيناء” التابعة لتنظيم الدولة.
وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة في شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.

 

*#لن_ننسى_مذبحة_الساجدين.. ومغردون: شاهد على جرائم الانقلاب

دشن نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي تويتر” اليوم السبتن هاشتاج حمل وسم #لن_ننسى_مذبحة_الساجدين؛ للتذكير بمذبحة “دار الحرس الجمهوري”الرابعة والتى أدت لاستشهاد 70شخصًا وإصابة أكثر من 35 آخرين.

النشطاء لم ينسوا المناسبة لإعلان إن الشهداء فى قلوبهم وإن القصاص قادم مهما طال العمر، حيث قالت الصحفة الرسمية لبوابة الحرية والعدالة بتويتر :الكاميرا دي عليها دم احمد عاصم السنوسي اللي استشهد زي النهاردة من سنتين عشان يحاول يوصلنا الحقيقة.

فى حين قال إبن الثورة،حسبنا الله ونعم الوكيل ،اللهم انتقم من الظالمين وأعوانهم ،اللهم انتقم لدماء الأبرياء واجعل دمائهم لعنة على الظالمين #لن_ننسي_مذبحة_الساجدين.

وقال ثورى حر،٨/٧/٢٠١٣ ماكانتش بداية ولا كانت نهاية إنما كانت بروفة لرابعة، مجزرة الساجدين ،الحرس الجمهوري.بيرى أحمد عبرت على الوسم فقالت:  #لن_ننسي_مذبحة_الساجدين الدم تصرخ الي الان ولن تهدي حتي يرجع الحق لن ننسي حتي لو مرت سنوات حتي القصاص من كل ظالم باذن الله.

أما أسيل البنا فوضعت صورة أحد الشهداء وكتبت:  #لن_ننسي_مذبحة_الساجدين محمد حامد النحاس 34عام قتلوه برصاصتين، في الوجه وفي الرأس .ثم أضافت أيضا صورة المصور الشاب عاصم السنوسى وكتبت:لن_ننسي_مذبحة_الساجدين..لما تقتل السنوسى اللى صور الممات .ثورة دى وﻻ إنقلاب.

وأضافت: نعيد إحياء ذكري مذبحة الحرس الجمهوري واستشهاد أكثر  ما يقرب من 112شهيد غدرآ أثناء صلاة الفجر بيد قوات عسكر الانقلاب.

وواصل المغردون التعليق على الوسم والهاشتاج،فكتبت مريم أحمد: هذه الدماء الطاهرة.. زهور مصر.. كانوا المستقبل الذي هدم بيد الخونه من جيش الانقلاب

وغرد ثوري حر فقال: تحل الذكرى الرابعة لأحداث الحرس الجمهوري والتي عرفت “بمذبحة الساجدين” لتؤكد أن دماء الشهداء مازالت على الأرض لم تجف،#لن_ننسي_مذبحة_الساجدين.وتابع: أربعة اعوام مرت على مذبحة الساجدين بصلاة الفجر فلنذكر العالم بجرائم الانقلاب والتأكيد على  مواصلة الثورة.

أفنان كتبت فقالت: #لن_ننسي_مذبحة_الساجدين..لم ننسى استشهاد اكثر من 70 شهيدًا برصاص العسكر.لم يشفع لهم ان فى صلاتهم ساجدون بل قتلوهم بدم بارد.وأضافت: تعمد قتلهم للابرياء اثناء الصلاه حتى لم ينتظروا ان ينتهوا من صلاتهم لا يعني الا اجرام فاق الحدود.

في حين كتبت سليلة الفاروق: وعند الله تجتمع الخصوم .سجّدنا في الجنه والله مولاهم والقتلتة  في النار ولا مولا لهم . #لن_ننسى_مذبحة_الساجدين.

 

*دلائل فبركة التسجيل الصوتي لضابط الجيش قبل مقتله في سيناء

أثار مقطع مسجل قيل إنه لضابط مصري قتل في هجوم شنه مسلحون الجمعة 7 يوليو 2017، شكوك رواد الشبكات الاجتماعية، ومتخصصون في تحرير المقاطع الصوتية، حول صحة هذا التسجيل.

وبحسب التسجيل المزعوم للعقيد أحمد المنسي، الذي وصف بأنه آخر رسالة صوتية للضابط المصري قبل “استشهاده” على يد جماعات إرهابية لم تعرف من هي حتى الآن، طالب بتدخل قوات من الجيش المصري لدعمه قائلاً، إن في اللحظات الأخيرة من حياته ولن يترك الأرض والمجندين الذين معه في الموقع.

وبالرغم من التعاطف الكبير مع التسجيل الصوتي المزعوم، والانتشار الواسع له، لكن هناك  أسباب توحي بأن التسجيل الصوتي مفبرك، بطريقة رديئة أيضاً:

وبالدخول إلى صفحة الضابط القتيل، التي تحتوي على عدد من الصور الشخصية له بالزي المدني والعسكري، إلا أنها كانت خالية من المقطع المسجل مما يثير الانتباه حول كيف أوصل الضابط القتيل تسجيله إلى وسائل الإعلام.

كما أنه بعد الواقعة بعدة ساعات نشر التسجيل الصوتي على صفحات غير معروفة وعلى حسابات غامضة على موقع يوتيوب، كان أولها حساب تابع لموقع مبتدا الإخباري المصري دون أن يشير إلى مصدر الحصول على الشريط وجهة نشره الأولى.

كما كان من اللافت في التسجيل المزعوم، جودة المادة التي تمت إذاعتها ونقاؤها من أي تشويشات على الرغم من المكان الذي يقف فيه المتحدث والذي أشار إلى أنه في المعركة يفترض أن المتحدث كان واقفاً في الهواء الطلق وخلال اشتباك مسلح وهم ما يظهر في التسجيل.

أيضاً ظهر صوت طلقات رصاص في المقطع المسجل كان خلفية بعيدة عن مكان التسجيل كما لو أنه لم يكن في موقع الأحداث.

من هو العقيد أحمد منسي؟

قال الناشط الحقوقي المتابع للشأن في سيناء، هيثم غنيم، في منشور على صفحته بفيسبوك، إن العقيد أحمد منسي، تربطه علاقات شخصية بأحد تجار المخدرات في منطقة شمال سيناء.

وبرر غنيم هذه العلاقة بالصورة التي جمعت بين الضابط القتيل وزعيم قبلي سيناوي كان محكوماً عليه بتهمة قتل ضابط شرطة في ٢٠١٠ ويدعى سالم أبو لافي الذي تمكن من الهرب من قبضة الشرطة المصرية عام 2010، قبل أن يتم اغتياله في هجوم نفذته عناصر تابعة لـ ولاية سيناء بعد سيطرتها على مركبات عسكرية مصرية، استغلوها في التمويه قبل الهجوم على كمين أعده بعض عناصر القبائل السيناوية وكان أبو لافي ضمن القتلى بحسب ما ذكر موقع سيناوي.

واتهم غنيم قوات الصاعقة المصرية التي يعد العقيد أحمد المنسي، أحد أبنائها بالتورط في جرائم قتل مدنيين عزل من أهالي سيناء، وهذه الجرائم مصنفة دولياً على أنها جرائم حرب، بحسب غنيم.

وكانت قناة مكملين المصرية التي تبث من تركيا قد نشرت تسريباً مصوراً، لقيام عناصر من قوات الصاعقة المصرية، بقتل عدد من الأشخاص، وهم عزل، بزعم قيامهم بعمليات إرهابية ضد القوات المسلحة المصرية.

وقتل 23 من قوات الجيش المصري بينهم 5 ضباط وأصيب أكثر من 30 آخرين، الجمعة، في هجوم انتحاري بسيارتين ملغومتين على نقاط عسكرية في محافظة شمال سيناء.

وقالت مصادر لوكالة رويترز إن السيارتين انفجرتا أثناء مرورهما بنقطتي تفتيش عسكريتين متجاورتين على طريق خارج مدينة رفح الحدودية. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها.

وقال الجيش في بيان إن 26 من أفراده سقطوا بين قتيل وجريح دون تحديد لعدد القتلى والجرحى. وأضاف أن قواته قتلت أكثر من 40 من المهاجمين ودمرت ست عربات استخدمت في الهجوم.

 

*السيسي وجَّه ضربةً شبه قاضية للاستثمار

أكدت وكالة رويترز للأنباء، أن رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي برفعه للفائدة 200 نقطة أساس، الخميس الماضي، بعد أن كان قد تم رفع الفائدة 200 أساس في مايو الماضي، يكون بذلك قد وجه ضربة شبه قاضية للاستثمار ورجال الأعمال في مصر، مشيرة إلى أن رجال الأعمال يلطمون جراء هذه القرارات العشوائية.

وقالت الوكالة- في تقرير لها السبت 8 يوليو 2017م- «لم يكد القطاع الخاص ورجال الأعمال في مصر يفيقون من صدمة رفع أسعار الفائدة 200 نقطة أساس، في مايو الماضي، حتى وجه لهم البنك المركزي، يوم الخميس، لطمة يرى البعض أنها قد تكون شبه قاضية، بزيادة تكاليف الاقتراض 200 نقطة أساس أخرى.

ووصف البنك المركزي قراره “بالمؤقت”، وأنه يستهدف السيطرة على التضخم السنوي والوصول به إلى مستوى 13% في الربع الأخير من 2018.

وقفز التضخم السنوي في المدن المصرية إلى أعلى مستوى له في ثلاثة عقود بعد قرار تعويم الجنيه، في نوفمبر الماضي، وسجل 31.5 بالمائة في أبريل، ثم تراجع قليلاً في مايو إلى 29.7 بالمائة.

لكن قرارات تقليص دعم الوقود التي صدرت الشهر الماضي، تنبئ بتجدد المسار الصعودي لمعدلات التضخم في الأشهر المقبلة.

وقال حسام أبوالعينين، الرئيس التنفيذي لشركة سيديكو للأدوية، لرويترز، معلقا على قرار رفع الفائدة: “سيكون له تأثير مدمر على الصناعة وقطاع الأدوية، تكلفة الاقتراض زادت، وأسعار الطاقة ارتفعت، وأسعار الدواء يتم تسعيرها جبريا، ولا يمكن تحريكها إلا بقرار وزاري، أتوقع حدوث نقص في الأدوية الفترة المقبلة. الشركات الأجنبية لن تتحمل.. هذه الشركات كم تكسب حتى تستطيع تحقيق أرباح في ظل الأسعار الحالية؟ لا يوجد مستثمر سيفكر بالاستثمار بتلك الأسعار“.

ورفعت مصر أسعار الوقود، في نوفمبر، ثم رفعتها مجددا في نهاية يونيو، في وقت مازال المصريون يحاولون التكيف فيه مع موجة غلاء فاحش. وقد يخفف رفع الفائدة الضغوط عن الأفراد لكنه قاتل للشركات.

وقال شريف الجبلي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوزعبل للأسمدة والكيماويات: إن “المشروعات الصناعية الجديدة سيكون من الصعب تنفيذها في ظل الأسعار المرتفعة للفائدة“.

شلل في الاستثمارات

وقال أشرف الجزايرلي، رئيس غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات المصرية، لرويترز: “القرار سيحدث شللاً في الاستثمارات. يندر وجود دراسات جدوى يمكنها تحقيق مثل هذه الفائدة أو تحقيق ربح بعد دفع فوائد بهذه النسبة، وبالتالي ستتوقف الاستثمارات في القطاع..
تكلفة التمويل سيكون لها تأثير سلبي على طلبيات التصدير وعلى عنصر التكلفة، ما سيؤدي إلى عدم تنافسية أسعار المنتجات المصرية.. المصانع ستحاول تقليل التكلفة وحجم العمالة وكمية الخامات لتتناسب مع الانخفاض في الطلب، وإلا ستتكبد خسائر أكثر تؤدي لإغلاق المنشأة“.

ويبدو أن عددا من رجال الأعمال فقدوا الثقة في نجاعة الإجراءات الاقتصادية لحكومة شريف إسماعيل، التي أشادوا بها من قبل.

قيمة الجنيه سترتفع

لكن هاني برزي، رئيس المجلس التصديري للصناعات الغذائية والرئيس التنفيذي لشركة إيديتا، قال لرويترز: “قرار رفع أسعار الفائدة قد يكون إيجابيا في حالة رغبة المركزي في تقوية عملته مقابل الدولار. قد نشهد حالة من الركود المؤقت نتيجة للقرار، ولكن قيمة الجنيه سترتفع، ما يجعل الوضع يتحسن بعد ذلك“.

وشهد الجنيه المصري ارتفاعات طفيفة في الأيام القليلة الماضية، ليسجل ما بين 17.92 و17.95 جنيها للدولار في المتوسط.

وأضاف برزي أن “القطاع الصناعي تضرر بالفعل نتيجة زيادة أسعار الفائدة خلال المرات السابقة. العديد من الشركات توقفت عن الاقتراض والاستثمار نتيجة الزيادة. نأمل في تحسن قيمة الجنيه وهو ما قد يساهم في تعافي وضع سعر الفائدة“.

الناس بتلطم في الشارع

وتوفير الغذاء بأسعار في متناول المواطنين قضية حساسة في مصر، التي يعيش الملايين فيها تحت خط الفقر.

وقال رجل أعمال مصري، يرتكز نشاطه على الاستيراد، طالبا عدم نشر اسمه، “الناس بتلطم في الشارع. لا أحد يعرف إلى أين نحن ذاهبون“.

وقال محمد بدراوي، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس نواب العسكر، لرويترز: “المركزي رفع أسعار الفائدة ست مرات خلال نحو عام ونصف العام، وكان يبرر القرار كل مرة باستهداف التضخم، لكنه لم يحقق هدفه في أي من المرات السابقة.

وقال تامر بدرالدين، الرئيس التنفيذي لشركة البدر للبلاستيك: “القرار سيؤدي إلى شلل الاستثمار بصفة عامة.. القرار سيكون سليما في حالة وجود تضخم مع زيادة في السيولة؛ لتحفيز الادخار وتقليل نسبة السيولة للحد من التضخم، لكن الواقع هو عدم توافر سيولة لدى الشركات والأفراد نتيجة موجة الغلاء، ما يجعل القرار يخدم المستثمر الأجنبي المضارب في العملة دون العمل على تحفيز الاستثمار وخلق قيمة حقيقية للاقتصاد“.

وتساءل ياسر عمر، وكيل لجنة الخطة والموازنة في مجلس نواب العسكر، لرويترز: “ما المشروع الذي يمكن أن يتخطى ربحه 20 بالمائة حتى يستثمر فيه أي رجل أعمال؟“.

 

*أبرز هزليات قضاء الانقلاب اليوم

تواصل محكمة جنايات الجيزة، اليوم السبت، برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة، الملقب بـ”قاضي الإعدامات”، محاكمة 11 معتقلًا من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم في أحداث “كرداسة الثانية” التي وقعت في منطقة كرداسة بمحافظة الجيزة في ديسمبر 2014.
تواصل المحكمة العسكرية، جلسات القضية الهزلية المعروفه اعلاميا بقضية الهجوم على سفارة النيجر والتى تضم 24 من مناهضى الانقلاب العسكر بزعم محاولة إحداث الفوضى وضرب سفارة النيجر والقيام بأعمال تخريبية فى البلاد.
كما تواصل المحكمة العسكرية بشرق القاهرة جلسات القضية الهزلية رقم 247 لسنة 2016 والمعروفة اعلاميا بتصوير قاعدة بلبيس الجوية والتى تضم 170 منم مناهضى الانقلاب العسكرى بزعم التقاط صور بواسطة هاتف محمول مزود بآلة تصوير لقاعدة بلبيس الجوية تمهيدا لاستهدافها، ووضع عبوة ناسفة بجوار قصر القبة والانضمام إلى جماعة إرهابية أسست خلافا لأحكام الدستور والقانون الغرض منها تعطيل مؤسسات الدولة.
أيضا تواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، ، برئاسة قاضى العسكر المستشار محمد شيرين فهمي جلسات قضية أحداث عين شمس والمعروفة اعلاميا بمقتل الصحفية ميادة أشرف والتى تعود لتاريخ 28 مارس 2014وتضم 48 من مناهضى الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.
وتستكمل المحكمة العسكرية، بأسيوط، جلسات القضية الهزلية المعروفه اعلاميا ب اقتحام كمين نقطة دلجا ” والتى تضم 12 من مناهضى الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم بزعم الانضمام الى جماعة اسست على خلاف احكام القانون، اقتحام كمين نقطة شرطة دلجا.

 

*الله أكبر يا نجيب حقهم يا نموت زيهم”..مفاجأة عن التسجيل الصوتي للشهيد “أحمد المنسي

فجر المتحدث العسكري مفاجأة عن التسجيل الصوتي المنتر على مواقع التواصل للشهيد المقدم أحمد المنسي ، نافيا صحة هذا التسجيل.

وجاء ذلك في نبأ عاجل على فضائية “إكسترا نيوز” ، حيث أكد المتحدث العسكري أن الاتصالات بين أفراد القوات المسلحة تتم بطريقة مؤمنة تمامًا يصعب اختراقها.

ويتداول رواد مواقع التواصل، رسالة منسوبة لقائد الكتيبة 103 صاعقة، قال فيها: “الله أكبر لكل أبطال شمال سيناء، وممكن دي تكون آخر لحظات حياتي في الدنيا، أنا لسة عايش في هجوم جماعة دواعش التكفيريين في مربع البرث دخلوا بكام عربية مفخخة وهدوا المبيتات، وهدوا كل النقطة، وأنا لسة عايش أنا و4 عساكر“.

وتستكمل الرسالة: “متمسكين بالتبة ومتمسكين بالأرض، عشان خاطر زمايلنا الشهداء منسيبهومش، ولا أي مصاب هنسيبه، بسرعة يا رجالة أي حد يعرف يوصل للعمليات، يبلغهم يضربوا مدفعية، إحنا لسة عايشين ومش هنسيب الأرض دي عليها أي شهيد أو أي مصاب“.

واختتم القائد في رسالته: “الله أكبر يا نجيب حقهم يا نموت زيهم الناس كلها تدعي للناس اللي هنا“.

وكان العقيد تامر الرفاعى، المتحدث العسكري للقوات المسلحة، أعلن فى بيان رسمي، أنه تعرضت قوات إحدى النقاط لانفجار عربات مفخخة أثناء التعامل مع العناصر الإرهابية نتج عنها استشهاد وإصابة 26 فردا من أبطال القوات المسلحة، واستشهد عدد من رجال القوات المسلحة خلال إحباطهم هجوم إرهابي للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح، وأسفر عن مقتل أكثر من 40 فردا تكفيريا وتدمير 6 عربات.

 

*توقف حركة القطارات في بني سويف

توقفت حركة القطارات، اليوم السبت، في الاتجاهين، أمام محطة الشناوية بمركز ناصر، شمال محافظة بني سويف، عقب خروج القطار رقم 833 القادم من اتجاه قبلي في اتجاه بحري عن القضبان.

انتقلت قوات الحماية المدنية وقوات الشرطة إلى موقع البلاغ لمتابعة تطورات الحادث، كما انتقل العقيد وليد طاحون، رئيس مباحث السكة الحديد، لإعادة تسيير حركة القطارات مرة أخرى في اتجاه واحد، لحين إعادة القطار إلى القضبان.

 

*نتائج سلبية على البورصة.. مزيد من الركود وهروب للأموال بعد رفع أسعار الفائدة

قال خبراء ومحللون فى أسواق المال، إن قرار البنك المركزي برفع أسعار الفائدة 2% يؤثر بالسلب على أداء البورصة المصرية خلال الفترة المقبلة، لأن معظم تمويل الشركات المقيدة في البورصة قائم على الإقتراض وبالتالي ستتأثر قدرتها على تمويل أنشطتها وتوسيع قاعدة إنتاجها كما سيؤدي إلي هروب الأموال من البورصة
وقررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي، رفع أسعار الفائدة بواقع 2 %، بما يعادل 200 نقطة أساس ليصل إلى 18.75 % للايداع و 19.75 % للإقراض لليلة واحدة على التوالي.
وأشار البنك المركزى في بيان له، إلى أنه قرر رفع سعر العملة الرئيسية للبنك المركزي بواقع 200 نقطة أساس ليصل إلى 19.25 % وزيادة سعر الإئتمان والخصم بواقع 200 نقطة أساس ليصل إلى 19.25 %.
وبرر البنك المركزي اتجاهه لرفع أسعار الفائدة للشهر الثاني على التوالي لسعيه إلى التخفيف من الآثار الجانبية الناتجة عن ارتفاع أسعار الوقود والكهرباء وارتفاع ضريبة القيمة المضافة استهدافا لتحجيم معدلات التضخم والحفاظ على القيمة الشرائية للجنيه المصري
وتعد هذه ثاني زيادة لأسعار الفائدة بعد أن رفعت اللجنة فى اجتماعها مايو الماضي، أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض بواقع 200 نقطة أساس، 2%، لتصل إلى 16.75% و 17.75% على التوالي.
وبذلك يكون البنك المركزي رفع أسعار الفائدة منذ تعويم الجنيه فى نوفمبر الماضى حتى الآن 7% حيث كانت عند مستوى 11.75%، و12.75% على التوالي قبل تعويم الجنيه.
وأوضح خبراء، في تصريحات صحفية، أن رفع أسعار الفائدة مجددا ناتج عن الضغوط التى تمارسها البنوك المحلية على البنك المركزي وليس له علاقة باحتواء التضخم من قريب أو بعيد، وسوف يؤدى إلى مزيد من الركود التضخمي فى الأسواق وعجز الموازنة وتكلفة الدين الحكومي.
تأثير سلبي
وفى هذا الصدد، يقول أشرف إبراهيم، الخبير الاقتصادي، إن رفع أسعار الفائدة يؤثر بالسلب على البورصة، لأن معظم تمويل الشركات المقيدة في البورصة قائم على الإقتراض وبالتالي ستتأثر قدرتها على تمويل أنشطتها وتوسيع قاعدة إنتاجها.
وأضاف إبراهيم، فى تصريحات صحفية، أن نسبة من المساهمين في البورصة يلجأون إلى بيع الأسهم والهرب إلى البنوك كملجأ آمن للاستفادة من معدل الفائدة المرتفع بعيداً عن المخاطرة، وكل ذلك يزيد من الضغوط على البورصة.
الاتجاه للبيع
فى حين قال الدكتور محمد عبدالحكيم خبير أسواق المال، إن رفع أسعار الفائدة هو تمييز لبديل استثمارى معين وهو الاستثمار الخالى من المخاطر، ما يعنى دعوة المستثمرين لتحويل جزء من استثماراتهم من البدائل الاستثمارية الأخرى إلى هذا البديل.
وأضاف عبدالحكيم، فى تصريحات صحفية، أنه باعتبار أسواق المال هى أحد البدائل الاستثمارية، فإن رفع أسعار الفائدة دعوة لمستثمرى الأسواق المالية إلى تحويل جزء من استثماراتهم إلى الأوعية ذات الدخل الثابت، ما قد ينشأ عنه موجات بيعية لتسييل أجزاء من تلك الاستثمارات، وهو ما قد يكون له أثر سلبى على أداء سوق المال خلال الفترة القصيرة القادمة.
وقال مصطفي نور الدين، خبير أسواق المال، ومدير فرع تنفيذى لدي شركة هوريزون” لتداول الأوراق المالية، إن رفع أسعار الفائدة سيؤدي إلي هروب الأموال من البورصة ورفع الأسعار وزيادة الدين وخسارة لأذون الخزانة “فروق نسب الفائدة“.

الفقر يحول مصر لأكبر سوق لتجارة الأعضاء البشرية.. الجمعة 7 يوليو.. الانقلاب يعتقل طلاب مسلمي “الإيغور”

أعضاء بشرية

الفقر يحول مصر لأكبر سوق لتجارة الأعضاء البشرية

الفقر يحول مصر لأكبر سوق لتجارة الأعضاء البشرية

الفقر يحول مصر لأكبر سوق لتجارة الأعضاء البشرية.. الجمعة 7 يوليو.. الانقلاب يعتقل طلاب مسلمي “الإيغور”

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*إضراب المعتقلين بمركز شرطة الحسينية لتصاعد الإنتهاكات بحقهم

 دخل المعتقلون اليوم بمركز شرطة الحسينية بالشرقية في إضراب مفتوح عن الطعام بسب تصاعد الإنتهاكات بحقهم من قبل إدارة مركز الشرطة
وقالت رابطة أسر المعتقلين بالحسينية في بيان لها اليوم أن ذويهم قد دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام رفضًا للجرائم والانتهاكات المتصاعدة من قبل إدارة السجن دون مبرر بما يمثل عمليات قتل ممنهج بالبطيء وجرائم لا تسقط بالتقادم.
وأضافت الرابطة أن إدارة السجن قامت وبدون مبرر بمنع دخول الطعام والدواء لأصحاب الأمراض المزمنة في الوقت الذي لا توفر فيه الغذاء أو الدواء بما يحفظ حق المعتقلين فى الحياة في ظل منع التريض بما يعنى عدم التعرض للشمس واستمرار التكدس داخل غرف الإحتجاز بما يساعد على انتشار الأمراض زيادة في التنكيل كم قامت بالإعتداء اللفظي الفاحش علي أهالي المعتقلين وتهديدهم بالحبس والتنكيل لمطالبتهم بإدخال الطعام والدواء لذويهم.
ويستنجد الأهالي بجميع المنظمات الحقوقية لتوثيق هذه الجرائم بحق ذويهم ،محملين إدارة السجن المسؤولية عن سلامة المعتقلين ومطالبين بالإلتزام بما يحفظ للإنسان كرامته ووقف نزيف الانتهاكات.
وطالبت أسر المعتقلين سلطات الإنقلاب بوقف الممارسات والانتهاكات والجرائم وفتح تحقيق عاجل فى الاحداث الاخيرة ومحاسبة كل المتورطين فيها وضمان معايير سلامة وصحة المعتقلين والحفاظ على كرامتهم ورفع جميع الاجراءات التعسفية التى تحدث خلال الزيارة والسماح بدخول ما يحتاجونه من طعام ودواء وما يعينهم على مواجهة الحياة القاسية داخل السجن.

 

* العثور على جثامين 20 مصريًا في صحراء ليبيا

عثرت سلطات الهجرة غير الشرعية، بمدينة طبرق الليبية، اليوم الجمعة، على جثامين 20 مصري جنوب بوابة الــ200، بنحو 250 كيلو مترًا بالقرب من وادي علي، داخل منطقة الرمال، وتم نقل الجثامين إلى مركز طبرق الطبي، في حالة تعفن تام.

وقال رئيس وحدة التحقيق في جهاز الهجرة غير الشرعية بطبرق، العقيد مراجع محمد جبريل، في تصريحات صحفية: إن “هذه الجثث وجدت في الصحراء جنوب بوابة الــ200، وبسبب عدم وجود أية سيارات لدينا من ذات الدفع الرباعي، استعنا بعدد من المواطنين لجلبهم من الصحراء إلى مركز طبرق الطبي“.

ومن المتوفين: جمعة عثمان محمود علي (المنيا)، وعلاء عبد الباقي عبد السلام (كفر الشيخ)، ويوسف عبدالله محمود (المنيا)، ومحمد أحمد توفيق (المنيا)، السعيد إبراهيم محمد (كفر الشيخ)، محمد جمال عبد التواب (أسيوط)، وأحمد جمعة كامل (أسيوط).

 

 * قتل سيدة فى الاسكندرية خارج إطار القانون على يد قوات الأمن المصرية

ذكر شهود عيان أن شرطة السيسي قتلت سيدة أثناء وقوفها في شرفة منزلها، اليوم الجمعة 07 يوليو/تموز، برصاص ضابط شرطة خلال فض تظاهرة معارضة للنظام بشارع عمر بمنطقة أبوسليمان بمحافظة الأسكندرية.
وبحسب مصادر فالسيدة تسكن مع حفيديها في الدور الرايع بهذا المنزل الذي قًتلت فيه.
كما أكد شهود العيان أن السلطات المصرية اعتقلت عدد من المواطنين المصريين عشوائيًا من المنطقة بعد قتلها للسيدة، وتحولت المنطقة لسكنة عسكرية.

 

 * مسعد قطب يواجه الموت البطيئ رغم انتهاء مدة حبسه الاحتياطي

تواصل سلطات الانقلاب تعنتها ضد المعتقل مسعد قطب، وتقرر إعادته لسجن العقرب سيء السمعة، رغم حالته الصحية المتأخرة.
ويعاني قطب من  ذبحة صدرية غير مستقرة، وقصور في الشريان التاجي، وارتخاء في الشريان البابي وتضخم في عضله القلب، بالإضافة لمنع الزيارة والعلاج عنه، وذلك بحسب ما صرح به ذوه، وأكدته مصادر حقوقية.
يذكر أن قطب الذي يعمل مهندسا بمحافظة الغربية، وأب لـ4 أبناء، قد أنهى مدة السجن القانونية، حيث تم اعتقاله في مايو 2015، وقضى أكثر من عامين رهن الحبس الاحتياطي، مما يعني أن السلطات تخالف القانون بتمديد احتجازه.

 

 *حسم” تتبنى اغتيال ضابط “أمن وطني” بـ”القليوبية

أعلنت حركة تدعى “سواعد مصر”، وتعرف اختصارا بـ”حسم”، مسؤوليتها عن مقتل ضابط مصري بقطاع الأمن الوطني (تابع لوزارة الداخلية)، اليوم الجمعة، شمال القاهرة.

وقالت الحركة التي تعتبرها السلطات “إرهابية”، عبر بيان منسوب لها تناقلته صفحات إلكترونية محسوبة عليها، إنه تم “إعدام ميداني للضابط إبراهيم عزازي، في محيط منزله“.

وأضاف البيان: “قامت فرقة الاغتيالات بحركة حسم، بتنفيذ الإعدام الميداني بحق النقيب إبراهيم عزازي، وذلك بعد رصد تحركه من منزله بحي الشيخ مصلح، في الخانكة، بمحافظة القليوبية”.

وأعلنت وزارة الداخلية اغتيال أحد ضباطها بقطاع الأمن الوطني، اليوم، جراء استهدافه بالرصاص بالقليوبية.

وقالت الوزارة، في بيان، إن “ضابطا برتبة نقيب يدعى إبراهيم عزازي شريف عزازي، بقطاع الأمن الوطني (أمن الدولة سابقًا)، قُتل بعد استهدافه من قبل مسلحين اثنين على دراجة نارية أثناء خروجه من صلاة الجمعة بأحد مساجد منطقة الجبل الأصفر“.

وجاء الحادث بعد ساعات من هجوم استهدف نقاط تمركز عسكرية جنوب رفح، شمال شرقي البلاد، وأسفر عن مقتل نحو 25 عسكريا، وفق مصدر أمني.

وأمس الخميس، تعرض تمركز أمني بطريق إقليمي، غربي العاصمة المصرية القاهرة، لهجوم مسلح، أدى إلى إصابة شرطي ومدني بجروح، وفق مصدر أمني.

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات مسلحة، خلال الأشهر الأخيرة، ما أسفر عن مقتل مئات من أفراد الجيش والشرطة، فيما تعلن جماعات متشددة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

وهجمات “حسم”، بحسب بياناتها، تستهدف “القضاة والشرطة والمؤيدين للنظام الحالي”، وتسببت حتى نهاية العام الماضي في مقتل 9 شرطيين وإصابة مثلهم، بينما فشلت في اغتيال مسؤولين قضائيين، هما النائب العام المساعد، زكريا عبد العزيز، ورئيس محكمة جنايات القاهرة، أحمد أبو الفتوح، إضافة إلى المفتي السابق، علي جمعة، وفق تقرير إحصائي.

 

*حركة”حسم” تعلن مسئوليتها عن استهداف كمين محور 26 يوليو

أعلنت حركة “حسم” ، مسئوليتها عن الحادث المسلح الذى استهدف، كمين محور 26 يوليو مساء أمس الخميس.
ونشرت الحركة ، بيانا عبر حسابها على موقع  “تويتر” حول تفاصيل الحادث الإرهابى، مؤكدة أنها رصدت أفراد الكمين قبل عملية الاستهداف.   

وكانت وزارة الداخلية كشفت عن تفاصيل الهجوم المسلح الذى استهدف، كمين أعلى محور 26 يوليو مساء الخميس، وقالت  فى بيان صحفى إنه تبلغ للخدمات الأمنية بمركز شرطة كرداسة بتاريخ الخميس قيام مجهولين يستقلون سيارة ميكروباص بإطلاق النيران تجاه أحد التمركزات الأمنية الكائنة أعلى محور 26 يوليو دائرة المركز وبادلتهم قوة التمركز إطلاق النيران وأجبرتهم على الفرار.
وأضاف البيان أن الحادث أسفر عن إصابة مجند من قوة الإدارة العامة للمرور وأحد المواطنين الذى تصادف قيادته لسيارته قرب مكان الحادث، ونقلا للمستشفى لتلقى العلاج.    

 

*داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم رفح

أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم الذي شهدته مدينة رفح في شمال سيناء، والذي أسفر عن مقتل أكثر 26 عسكريا وأصابه العشرات.

وفور وقوع الحادث الإرهابي، أعلنت القاهرة أنها مصممة على مكافحة الإرهاب في البلاد، بعد الاعتداء الذي استهدف نقاطا عسكرية في محافظة شمال سيناء،

وشدد رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل على ضرورة “تكاتف جهود دول العالم في مواجهة الإرهاب بما يساهم في وضع حد للدول الداعمة له ومحاصرة عناصره الإجرامية وتجفيف منابع تمويله“.

وفي هجوم منفصل الجمعة اغتيل ضابط بقطاع الأمن الوطني المسؤول عن أمن الدولة في وزارة الداخلية أمام منزله في قرية الجبل الأصفر بمحافظة القليوبية المجاورة للقاهرة.

في أعقاب الحادث الإرهابي في رفح قال المتحدث العسكري المصري في بيان إن عدد القتلى والمصابين في الجيش هو 26، فيما أفادت مصادر أمنية أن 10 عسكريين قتلوا بينهم العقيد أحمد منسي قائد كتيبة الصاعقة 103.

 

*عشرات القتلى والجرحى في هجوم على جيش السيسي في سيناء.. هذه تفاصيل العملية

أعلن الجيش المصري، الجمعة 7 يوليو 2017، مقتل وإصابة 26 عسكريا في هجوم مسلح على نقاط تمركز جنوب رفح، شمال شرقي البلاد.
وقال الجيش المصري، في بيان، إن “قوات إنفاذ القانون بشمال سيناء نجحت فى إحباط هجوم للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح“.
وأشار البيان أن الهجوم أسفر عن مقتل أكثر من (40) مسلحا وتدمير (6) عربات وتعرض قوات إحدى النقاط لانفجار عربات مفخخة نتج عنه مقتل وإصابة (26) فردا من القوات المسلحة.
وفي وقت سابق، قال مصدر أمني إن “مسلحين مجهولين هاجموا حاجزا عسكريا بقرية البرث في مدينة رفح ما أسفر عن مقتل ضابط برتبة عقيد و9 جنود وإصابة آخرين (لم يحدد عددهم)”.

وأوضح المصدر أن “قوات الكمين (الحاجز) فوجئوا باقتحام سيارتين مفخختين للكمين وتفجيرهما، عقب ذلك تم الهجوم من قبل عشرات المسلحين المجهولين بأسلحة الجرينوف(سلاح رشاش)”.
وأشار إلى أن ضابطا برتبة عقيد يدعى أحمد المنسي وهو قائد كتيبة صاعقة 103، قُتل و9 مجندين آخرين، وأن قوات الجيش تعاملت معهم من خلال مروحيات الأباتشي وقامت بتصفية بعضهم“.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الساعة (9:35 ت.غ).
وتنشط في محافظة شمال سيناء، عدة تنظيمات أبرزها “أنصار بيت المقدس” الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، مبايعة تنظيم “داعش”، وغيّر اسمه لاحقًا إلى ولاية سيناء“.
واتهمت السلطات “ولاية سيناء” بالمسؤولية عن هجمات طالت عناصر الجيش والشرطة، خلال الأشهر الأخيرة، وباتت متكررة على نحو شبه يومي، ما أسفر عن مقتل المئات منهم.

 

*تفاصيل جديدة عن اعتقال طلاب مسلمي «الإيغور» بمصر

كشف ناشط حقوقي مصري، عن إيداع الطلاب المعتقلين من مسلمي الإيغور، ممن يدرسون في الأزهر الشريف بالقاهرة، في قسم ثان مدينة نصر، شرقي العاصمة المصرية، تمهيدا لترحيلهم إلى الصين.
وقال الناشط الحقوقي «خالد المصري» ، في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن طلابا آخرين تم اعتقالهم بمطار برج العرب، بمحافظة «الإسكندرية»، شمالي البلاد.
وأضاف «المصري» أمين عام المركز الوطني للدفاع عن الحريات (منظمة حقوقية مصرية)، «اتصل بي أحد الطلبة التركستان المطاردين أمنيا، مؤكدا تعرضهم للمطاردة واعتقال ما يتراوح بين 70 و100 شخص».
وعن أماكن احتجازهم، قال الطالب المتصل بـ«المصري»، «في قسم ثان مدينة نصر حوالي 60 شخصا، وفي مطار برج العرب بالإسكندرية محتجز حوالي 19 شخصا، وجميع أوراقهم سليمة وسحبوا منهم جوازات السفر وهواتفهم المحمولة حتي يتم تسليمهم للصين».
وتابع: «يا أخي نحن نتبع إقليم تركستان المحتل من قبل الصين الملحدة التي تعمل بكل وسيلة على وقف نشر الإسلام ووقف تعليم الدين الإسلامي للناس، وهذا لا يأتي إلا من خلال القضاء على الطلبة المسلمين الوافدين للتعلم في الأزهر، ولا شك أن السلطات الصينية طلبت من السلطات المصرية ضرورة ترحيلنا لهم حتي يقوموا بالقضاء علينا وأريد أن أخبرك أن كثيرا من أهالي هؤلاء الطلبة في تركستان تم القبض عليهم من قبل السلطات الصينية وذلك للضغط على أبنائهم للعودة ومنهم من حصل علي عقوبات مشددة وصلت لـ 15 سنة».
وناشد الطالب التركستاني، والذي لم يكشف كاتب التدوينة عن هويته، المعنيين بالأمر، التدخل للحيلولة دون تسليمهم للصين.
طالب آخر يدرس في جامعة الآزهر منذ عامين، رفض ذكر اسمه، روى وقائع اعتقال عشرات من طلاب الإيغور الذين يدرسون بالأزهر على مدار الأيام الثلاثة السابقة، قائلا:«علمنا أنها حملة اعتقال منظمة من جانب قوات الأمن حيال كُل منتسب لأقلية الإيغور داخل محافظات مصر»، مضيفا «لم تُقدم جهات التحقيق أي اتهامات حيال المجموعات المحتجزة، فضلاً عن قيام قوات الأمن باعتقال مجموعة من زملائنا ذهبت للمجموعات المحتجزة في قسم شرطة مدينة نصر لتقديم المساعدة القانونية لهم».
كانت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الأمريكية، طالبت السلطات المصرية، بالكشف عن أماكن اعتقال نحو 500 من طلاب مسلمي الإيغور، تمهيدا لترحيلهم إلى بلادهم، وذلك بطلب من السلطات الصينية.
وحذرت «سارة ليا ويتسن»، مديرة قسم الشرق الأوسط بالمنظمة، السلطات المصرية من ترحيلهم إلى الصين، قائلة:«قد يتعرضون للملاحقة والتعذيب».
وانتشر على الشبكات الاجتماعية مقطع فيديو قيل إنه للطلبة المعتقلين، وهم مكبلو الأيدي، داخل شاحنة نقلتهم إلى أماكن غير معروفة، وآخر يُظهرهم مجمَّعين مكان ما، بالإضافة إلى صور لمنازلهم بعد تفتيشها وبعثرة أغراضهم فيها.
ونشر ناشطون إيغور على موقع «تويتر»، صورًا تظهر مطعمًا للإيغور بعد إغلاقه في حي مدينة نصر، إثر مداهمة أسفرت عن اعتقال 37 شخصًا كانوا بالمطعم، ينتمون لأقلية الإيغور بينهم طلاب وعمال المطعم.
ونقلاً عن أحد الطلبة الذين تمكنوا من الاختفاء، فإن نساءً وأطفالاً تركوا أماكن إقامتهم؛ خوفاً من اعتقالهم، وإنه لم يعرف أي شيء عن الطلاب الذين تم اعتقالهم وأماكن وجودهم.
وكان وزير الداخلية المصرية «مجدي عبد الغفار»، قد التقى نائب وزير الأمن العام الصيني «تشي زيمين» برفقة وفد أمني صيني رفيع المستوى، في 19 يونيو الماضي.
والأيغور، قومية تركية مسلمة تسكن منطقة تركستان الشرقية التي احتلتها الصين وغيرت اسمها إلى «سنغيانغ».
ويُقدّر عدد الإيغور، حسب إحصاء سنة ،2003 بنحو 8.5 مليون نسمة، يعيش 99% منهم داخل إقليم سنغيانغ، ويتوزع الباقون بين كازاخستان ومنغوليا وتركيا وأفغانستان وباكستان وألمانيا وإندونيسيا وأستراليا وتايوان والسعودية.
واللغة المستعملة لدى الإيغور هي اللغة الإيغورية التي تنحدر من اللغة التركية ويستعملون الحروف العربية في كتابتها.
ويطالب سكان تركستان الشرقية، ذات الغالبية المسلمة (سنغيانغ)، بالاستقلال عن الصين، التي ضمّت الإقليم إليها قبل (64) عاماً. ويشهد الإقليم أعمال عنف دامية منذ عام 2009 في مدينة أورومجي وقتل فيها نحو 200 شخص.

 

* الأزهر عن اعتقال “طلاب تركستان”: ملناش دعوة بالسياسة!

قلل عبد الرحمن موسى، مستشار شؤون الوافدين بالأزهر، من أهمية اعتقال قوات أمن الانقلاب للمئات من طلاب إقليم تركستان الشرقية الدارسين في الأزهر.

وقال موسي، في تصريحات صحفية، إن الأمر لا يتعدى سوى اعتقال 43 طالبًا فقط، مشيرًا إلى أن الأزهر مؤسسة تثقيفية دعوية تعليمية ولا علاقة لها بالسياسة 

وأضاف أنه “يجري الآن التواصل مع المؤسسات الأمنية لمعرفة أسباب القبض عليهم وملابسات الموضوع، وأن هناك 1280 طالبًا من دولة الصين يدرسون في الأزهر، وفي حالة رصد أي انحراف في سلوك البعض منهم فإن الأزهر يعمل على تقويم هذا السلوك بجميع أشكاله وقد يصل الأمر إلى حد الفصل من المؤسسات التعليمية”.

 

* الفقر يحول مصر لأكبر سوق لتجارة قطع الغيار البشرية

كشف تقرير صحفي أن مصر في ظل حكم الانقلاب العسكري أصبحت أكبر سوق لقطع الغيار البشرية، في ظل انتشار الفقر بين الناس، وانتشار حالات الخطف، حسب تقرير أصدرته المجلة البريطانية.

كما كَشفت دراسة صدرت عن “منظمة الصحة العالمية” أن مصر تعد مركزًا إقليميًا للاتجار بالأعضاء البشرية، وصنفت مصر ضمن أعلى 5 دول على مستوى العالم في تصدير الأعضاء البشرية، مع كل من الصين والفلبين وباكستان وكولومبيا.

وأظهرت إحصاءات اللجنة العليا لزراعة الأعضاء البشرية لعام 2014/2013، إجمالى عمليات زرعة “الكُلى” التي وصلت إلى 1930 عملية من العام نفسه، وتم إجراء تلك العمليات داخل 34 مستشفى ومركزا طبيا، بينما وصل إجمالى عمليات زراعة “الكبد” إلى 589 أجريت داخل 18 مستشفى ومعهدا طبيا.

وحظر قانون تنظيم الأعضاء البشرية، الذى يتضمن 28 مادة، التعامل فى أي عضو من أعضاء جسم الإنسان أو جزء منه أو أحد أنسجته على سبيل البيع أو الشراء بمقابل أيا كانت طبيعته، وأنه لا يجوز البدء في عملية النقل بقصد الزرع إلا بعد إحاطة كل من المتبرع والمتلقى، وأيضًا يجوز لضرورة تقتضيها المحافظة على حياة إنسان حى أو علاجه من مرض جسيم أو استكمال نقص حيوي في جسده؛ أن يزرع فيه عضوا وجزءا من عضو أو نسيج من جسد إنسان ميت.

 

* دليلك الاسترشادي للتعامل مع طوارئ السيسي

مع تمديد سلطات الانقلاب لحالة الطواريء ، أصدرت “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” دليلًا استرشاديا بمفهوم حالة الطواريء،  وصفت خلاله المنظمة قانون الطوارئ في مصر بأنه “سيئ السمعة”، في الوقت الذي بينت فيه السلطات التي يمنحها للسلطة التنفيذية والحريات التي ينتزعها من المواطن، وعن النية المبيتة للتوسع في هذه السلطات، عبر تعديل دخل على القانون مؤخراً، في محاولة للالتفاف على حكم عدم دستورية أحد نصوصه.

وطالبت الشبكة العربية خلال دليلها الاسترشادي، بإسقاط قانون الطوارئ، داعيا المصريين بالنضال من أجل هذا، مؤكدة أن “هذا القانون ليس في صالحك.. فليناضل الجميع لإسقاطه”، خاصة بعد أن سلب من المصريين حريتهم وحياتهم وكرامتهم طوال الستين عاما الماضية، حينما قام جمال عبد الناصر بإعلانه في مصر بالقانون رقم 162 لسنة 1958 المعروف بقانون الطوارئ، والصادر بتاريخ 28/ 9/ 1958، ولا يزال القانون سارياً حتى الآن، مع دخول بعض التعديلات عليه بتعاقب الأنظمة السياسية الحاكمة.

ويجيز القانون إعلان حالة الطوارئ في حالة تعرض الأمن أو النظام العام في أراضي الجمهورية أو في منطقة منها للخطر، سواء أكان ذلك بسبب وقوع حرب، أم قيام حالة تهدد بوقوعها، أو حدوث اضطرابات في الداخل أو كوارث عامة أو انتشار وباء.

أما عن سلطات رئيس الجمهورية أثناء حالة الطوارئ، فإنه بوسعه وضع قيود على حرية الأشخاص في الاجتماع، والانتقال والإقامة والمرور في أماكن أو أوقات معينة، والقبض على المشتبه فيهم واعتقالهم، والترخيص بتفتيش الأشخاص والأماكن دون التقيد بأحكام قانون الإجراءات الجنائية، والأمر بمراقبة الرسائل أياً كان نوعها ومراقبة الصحف والنشرات والمطبوعات والمحررات والرسوم وكل وسائل التعبير والدعاية والإعلان قبل نشرها وضبطها ومصادرتها، وتعطيلها وإغلاق أماكن طبعها، وتحديد مواعيد فتح المحال العامة وإغلاقها، وكذلك الأمر بإغلاق هذه المحال كلها.

وتندرج إجراءات التقاضي والمحاكمات الخاضعة لقانون الطواريء  تحت ما يسمى بالقضاء الاستثنائي، الذي يضم محاكم أمن الدولة طوارئ، التي تخضع في تشكيلها وإجراءات التقاضي في شأنها لإجراءات خاصة، كما أنه لا يجوز الطعن في الأحكام الصادرة منها بأي وجه من الوجوه، وتصبح تلك الأحكام نهائية بمجرد تصديق رئيس الجمهورية عليها.

ويخالف قانون الطوارئ العديد من النصوص الدستورية التي تضمنتها الدساتير المتعاقبة وآخرها دستور 2014، وفي مقدمتها مبدأ سيادة القانون أو ما يسمى بمبدأ الدولة القانونية والمنصوص عليه في المادة 94 من الدستور، وعلى جانب آخر يخالف حق الحرية الشخصية المنصوص عليه في المادة 54، كونه يضع قيوداً مُبالغاً فيها على حرية الأفراد وكذا في شأن القبض والتفتيش لمجرد الاشتباه.

كما يخالف القانون مبدأ حرمة المنازل المنصوص عليها في المادة، كونه يسمح لمأموري الضبط القضائي بتفتيش المنازل دون تقيد بالإجراءات الجنائية.

وينتهك قانون الطوارئ كذلك حق حرية التنقل المنصوص عليه في المادة 62 من الدستور، كون القانون يحدّ من تلك الحرية بشكل كبير ويسمح بتقييدها.

وتعد كل تلك الحقوق المذكورة من الحريات اللصيقة بشخص المواطن والتي حظرت المادة 92 من الدستور تعطيلها او انتقاصها أوتقييدها بأي شكل.

وإلى جانب تقييده لحرية الفكر والرأي (المادة 65 )، يحد القانون مما نص عليه الدستور من ضمان حرية الصحف وحظر الرقابة عليها (مادة 70و 71).

أما مبادئ المحاكمة العادلة، فالقانون يخالف مبدأ أن الأصل في الإنسان البراءة، كما ينتهك الحق في محاكمة عادلة تكفل للمتهم فيها ضمانات الدفاع، وهو ما نصت عليه المادة 96 من الدستور، ناهيك عن حق التقاضي وحق الدفاع المنصوص عليهما في المادة 97و98 من الدستور، والتي تضمنت بشكل صريح وجوب كفالتهما ووجوب محاكمة أي شخص أمام قاضيه الطبيعي وحظر المحاكم الاستثنائية صراحة.

وأصدرت المحكمة الدستورية العليا حكما بتاريخ 2/ 6/ في الطعن رقم (17 – لسنة 15 قضائية) على دستورية ما تضمنه البند (1) من المادة رقم (3) من قرار رئيس الجمهورية بالقانون رقم 162لسنة 1958 من تخويل رئيس الجمهورية الترخيص بالقبض والاعتقال، وبتفتيش الأشخاص والأماكن دون التقيد بأحكام قانون الإجراءات الجنائية

ومع ذلك، فقد أبقت السلطة التشريعية على هذا النص دون إلغائه أو تعديله حتى الآن، وكذلك قرار إعلان حالة الطوارئ عقب تفجيري كنيستي طنطا والإسكندرية في أبريل/نيسان الماضي في 10/ 4 / 2017، وعقب التفجيرين اللذين استهدفا كنيستي مارجرجس في مدينة طنطا ومارمرقس في مدينة الإسكندرية،

 ونص القرار بمد حالة الطوارئ، في مادتيه الثالثة والرابعة، على تفويض رئيس مجلس الوزراء في اختصاصات رئيس الجمهورية المنصوص عليها في القانون رقم 162 لسنة 1958 بشأن حالة الطوارئ، وبمعاقبة من يخالف الأوامر الصادرة من رئيس الجمهورية وفقا لأحكام القانون.

 

 * أسعار الفواكه والخضراوات تشتعل بالأسواق

شهدت أسعار الفواكه والخضراوات قفزة جديدة بالأسواق، بعد أيام من قرار قائد الانقلاب السيسي رفع أسعار الوقود؛ الأمر الذي تسبب في انفجار أسعار كافة السلع والخدمات.

وسجل سعر كيلو الطماطم 4 جنيهات، والبطاطس 2.5 إلى 3.5 جنيهات، والخيار 8 جنيهات، والباذنجان الرومي 6 جنيهات، البصل الأبيض جنيهات،  والبصل الأحمر 4 جنيهات، والفلفل الألوان 8 جنيهات ، والجزر 4 جنيهات، فيما سجل سعر الكوسا 7 جنيهات، والفلفل الرومي 6 جنيهات، والبامية 15 جنيها، والباذنجان والعروس من 5 جنيهات والباذنجان الأبيض  5 جنيهات، والليمون 15 جنيها، والملوخية 2 جنيه للربطة، والفاصوليا 6 جنيهات. 

وبالنسبة للفواكه فقد تراوح سعر البطيخ من 25 إلى 30 جنيهًا للواحدة، وبلغ سعر كيلو التفاح المستورد الأصفر 20 جنيهًا، والتفاح المستورد الأحمر 25 جنيهًا، والتفاح البلدي 5 جنيهات، والمشمش 15 جنيها، الكانتلوب بـ3.5 جنيهات، والموز المستور 12 جنيهًا، والخوخ 8 جنيهات، والبرقوق الأحمر بـ20 جنيهًا، والبرقوق الأصغر 20 جنيهًا، والعنب الأحمر بـ 6 جنيهات، والعنب الأخضر بـ 6 جنيهات، والمانجو من 17 إلى 20 جنيهًا، والمانجو الفونس والعويس 25 جنيهًا، التين 13 جنيهًا، الكمثرى 15 جنيها.

السيسي عسكري يحارب أمته.. الخميس 6 يوليو.. مدمرة صواريخ إسرائيلية أبحرت من إيلات المحتلة ومرت بمضيق تيران وعبرت قناة السويس

مدمرة اسرائيلية مدمرة تعبر القناةالسيسي عسكري يحارب أمته.. الخميس 6 يوليو.. مدمرة صواريخ إسرائيلية أبحرت من إيلات المحتلة ومرت بمضيق تيران وعبرت قناة السويس

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* تأجيل جلسات هزلية اقتحام السجون لـ16 يوليو

أجّلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، إعادة محاكمة الرئيس محمد مرسى و26 آخرين فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا باقتحام السجون، والتى تعود إلى عام 2011 وقت ثورة 25 يناير، لجلسة 16 يوليو الجارى، وذلك لاستكمال سماع الشهود.

كانت محكمة النقض قد قضت، فى نوفمبر الماضى، بقبول الطعون المقدمة من هيئة الدفاع عن المعتقلين الذين وردت أسماؤهم فى القضية على الأحكام الصادرة ضدهم، لتقضى بإعادة محاكمتهم من جديد.

 

* أمن الانقلاب يواصل الإخفاء القسري بحق طالب لليوم الـ 24 على التوالي

تواصل قوات أمن الانقلاب بالغربية، الاخفاس القسري بحق الطالب “مصطفى يوسف”، لليوم الـ 24 على التوالي.

وبحسب المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان، فقد تم اعتقاله تعسفيًا، من منزله، منذ 12 يونيه الماضي، على يد قوات أمن الانقلاب، واقتادته لمكان غير معلوم، ولم يعرف ذويه سبب اعتقاله ولا مكان اعتقاله حتى الآن.

وتقدم ذويه ببلاغات للجهات المعنية التابعة لسلطات الانقلاب، ولم يتم الرد عليهم، كما لم يتم عرضه على النيابة، أو أي جهة تحقيق، حتى الآن مما يزيد تخوفهم عليه.

يذكر أنه من أبناء محافظة الغربية، وطالب بالفرقة الثانية قسم ميكانيكا إنتاج، وسبق اعتقاله في 15 أكتوبر 2016 من منزل صديقه واختفى قسريًا هو وصديقه لمدة 19 يومًا، وتم إخلاء سبيله بعدها بكفالة مالية قدرها 15 ألف جنيه، ليتم اعتقاله مرة أخرى وإخفائه قسريا إلى الآن،.
من جانبها أدانت المنظمة عمليات الاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، بحق المواطنين المصريين، وحملت مسئولية سلامته للداخلية، ومطالبة بضرورة الإفراج الفوري عنه، والكشف عن مكان احتجازه.

 

* زوجة الصحفي المعتقل هشام جعفر: “الحقوه قبل العمى

دعت الدكتور منار الطنطاوي زوجة الكاتب الصحفي هشام جعفر، المعتقل في سجون الانقلاب للعام الثالث على التوالي، لتقديم العون لزوجها، خاصة في ظل معاناته الصحية الشديدة، وتدهور حالته، وسط تعنت سلطات الانقلاب في الإفراج الصحي عنه، أو عرضه على مستشفى السجن.
وقالت زوجة جعفر -خلال تدوينة لها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك” أمس الأربعاء- “البوست ده للى عايز يساعد فعليا مش كلام. #هشام_جعفر بعتلى انه معدش بيشوف كويس وانه تعبان

جدا و بيقولى انه حاسس بمشاكل فى الكلى بس طبعا لا علاج ولا كشف ولا مستشفى إلى جانب طبعا سوء الأكل اللى جوه وارتفاع أسعاره“.

وأضافت “وسيبك من ده كله المفروض انه يكشف ونعرف وضعه الصحى ايه.. وانا خلصت كل اللى ممكن يتعمل بجد.. كلمت ناس كتير وعلى مستويات.. وطلبت بس انقله يتعالج وعلى حسابنا ويتنقل من العقرب

خالص ومحدش كان فى قلبه رحمه بالراجل المريض اللى على وشك فقد بصره واللى هيصاب بفشل كلوى نتيجة احتباس البول المتكرر“.

وتابعت: “إيه مشكلتكم لو اتعالج الله ينتقم منكم و من اللى بيأيدكم بتقتلوه و بتضيعوه علشان ايه حد يفهمى ايه اللى عمله هشام علشان محاولات متكررة ومستميتة من جهات سيادية علشان يتعمى و يموت“.

واستدركت زوجة “جعفر” بقولها: ” كلهم كانوا عند النقابة وسجلوا كل كلمة قلتها وانزلهم الفيديو قلت مليش اى مطالب غير يتعالج ويتنقل من العقرب حتى مقلتش يخرج يا كفرة. حارقين قلبى ليل ونهار عليه عمالنا ايه علشان ده كله. انا عايزة حد يقولى اعملى كذا وكذا لهشام ما انا برضه مش هقدر اسيبه يموت واتفرج“.

واختتمت تدوينتها قائلة: “والله بقول يارب لو هشام هيخرجوه اعمى يبقى ترحمنى واموت قبلها بتمنى الموت ولا اشوف شر فيه ابدا. وعلى فكرة انا طلبت مساعدة فى موضوع معين من ناس كانوا بيحايلوا علي لو عايزة حاجة ووقت الجد محدش ساعد.. فمعلش اللى مش قادر على حاجة ميبقاش يعزم بقلب واللى قدها يتواصل معايا إنبوكس“.

 

*استغاثة أهالى رفح والشيخ زويد من الانقطاع التام للكهرباء

وجه أهالى مدينتي رفح والشيخ زويد نداء استغاثة لكل من يهمه الأمر بسرعة التدخل لحل مشكلة انقطاع الكهرباء بشكل تام ما تسبب فى انقطاع المياه وتعطل الشبكات، وحرمانهم من أغلب المواد الغذائية، وتأزم حالات المرضى وكبار السن ما يمثل جريمة قتل بالبطيء.

وقال الأهالى فى شكواهم لقد تحمل الأهالى انقطاع الكهرباء فى الشتاء وعلى مدار الأعوام الماضية، وحملوا المياه على ظهورهم من الآبار الأهلية، وذاكر الأولاد على ضوء الشموع، ما نفعت شكواهم، حتى طلبة الثانوية العامة لم يسلموا من انقطاع الكهرباء، وها هى تعاود الانقطاع من جديد دون حلول، فى ظل حرارة الجو وحاجة الناس لشرب ماء بارد وتشغيل المراوح وضخ المياه لخزانات البيوت، إن فيهم مرضى وكبار السن، إن فيهم أطفالا ونساء مريضات وحوامل وعجائز..”.

وطالب الأهالى كل من تصله شكواهم بأن يتحرك بأى وسيلة كانت لمساعدتهم ووقف جريمة القتل البطىء التى يتعرضون لها؛ حيث إنه منذ منع دخول الوقود لهم يقومون بشفط بعض اللترات من السيارات لتشغيل المولدات المحدودة عند بعض الأهالى المتعاونين مع بعضهم، إلا أن سعر الوقود ارتفع، ولا يمكن تشغيل المولد إلا بعضا من ساعات الليل.

واختتم الأهالى استغاثتهم بالقول “أخى تخيل نفسك مكانهم.. وحاول أن تفعل شيئا، ولو بكلمة بسيطة فى حقهم على صفحتك لعلها تصل المسئولين ويرحموا بعض ممن بقوا فى بيوتهم”، مؤكدين صمودهم فى أرضهم التى ارتوت بدماء الشهداء المِصْريين

 

 * سلطات مصر تعتقل مئات الطلبة التركستانيين الدارسين بالأزهر.. السيسي عسكري يحارب أمته.. اعتقل مئات الطلاب التركستان خدمة للعنصرية الصينية

نفذت سلطات الانقلاب حملة اعتقالات واسعة طالت مئات الطلبة التركستانيين الذين يدرسون بالأزهر الشريف، تمهيدا لترحيلهم إلى بلادهم.

وبحسب موقع “رابطة علماء أهل السنة”، فإن “سلطات الانقلاب اعتقلت نحو 500 طالب تركستاني من أماكن إقامتهم، ومن المطاعم والأماكن العامة التي يمكن أن يترددوا عليها، ومن حاول الخروج من مصر، تم اعتقاله في المطار“.

ونقلا عن أحد الطلبة الذين تمكنوا من الاختفاء، فإن نساء وأطفالا تركوا أماكن إقامتهم خوفا من اعتقالهم، وإنه لم يعرف أي شيء عن الطلاب الذين تم اعتقالهم وأماكن تواجدهم.
وذكر الموقع أن الاعتقالات تأتي -على ما يبدو- كنتيجة لزيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى مصر.
ولفت إلى أن من عاد إلى تركستان وامتثل للأمر، فقد قامت السلطات الصينية بمحاكمته، وواجه عقوبة تتراوح ما بين السجن 15 سنة والسجن المؤبد، وقد تصل إلى الإعدام في بعض الحالات.
ومن أبرز من تم اعتقالهم، حبيب الله توختي الحاصل على الدكتوراه في العلوم الإسلامية، وعاد إلى بلاده امتثالا لأمر السلطات الصينية وخوفا على ذويه من الاعتقال والتعذيب، وقد تم اصطحابه من المطار إلى السجن ليواجه عقوبة السجن 15 عاما.

 

* تأجيل هزليتى “ولع” و”تفجير منزل قاضى غرفة عمليات رابعة

أجلت محكمة جنايات الإسماعيلية، جلسات محاكمة 89 من مناهضى الانقلاب فى القضية الهزلية رقم 4277 لسنة 2014 جنايات ثانى الإسماعيلية والمقيدة برقم 2332 لسنة 2014 جنايات كلى الإسماعيلية، والمعروفة إعلاميا بـ”الخلايا العنقودية ولع” بزعم الانضمام لجماعة على خلاف القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها لجلسة الأول من أغسطس المقبل.

كما أجلت محكمة شمال القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، جلسات محاكمة 6 من مناهضى الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم بزعم تفجير منزل قاضى العسكر المستشار معتز خفاجى رئيس محكمة جنايات القاهرة لـ10 يوليو لاستكمال مرافعة الدفاع

 

 * ظهور بعض المختفين قسريا في النيابة واعتقال 6 بكفر الشيخ

قالت المحامية سحر علي: إنها حضرت إلى نيابة أمن الدولة، أمس الأول الثلاثاء، مع “عبادي مبارك مبارك”، مدرس كيمياء، وكان يعمل وكيلا لمدرسة في قنا، وتم إخفاؤه منذ 22 يونيو الماضي. وأضافت أن “عبادي” كان يقيم بمنطقة السيل الريفي بأسوان“.

ودعت “سحر علي” من يستطيع التواصل مع أسرته، إلى طمأنتهم عليه بأنه بخير، وأنه تم التحقيق معه وترحيله لسجن طره.

وقالت “فاطمة نور”: إن “عبادي مبارك” من منطقتهم، بالإضافة إلى 3 آخرين. من جهته كشف الحقوقي “خالد المصري”، عن أن “الثلاثة وصلوا معاه في الغالب بس لم يتسن لنا معرفة أسمائهم“.

في سياق متصل، اعتقلت مليشيات الانقلاب العسكرى بكفر الشيخ، اليوم، 6 من أهالى بندر المدينة، بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين دون سند من القانون؛ استمرارا لجرائم الاعتقال التعسفى التى تنتهجها سلطات الانقلاب بحق المواطنين منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، للحد من الحراك الثورى الرافض للفقر والظلم.

وقالت رابطة أسر المعتقلين بكفر الشيخ، إن الاعتقالات ببندر المدينة طالت كلا من: الدكتور جمال يوسف، والدكتور علي الدغيدي، والدكتور عبدالله شحاتة، والدكتور سمير أبوالخير، بالإضافة إلى رجب جاب الله، وطارق سعد.

 

* رايتس ووتش” تدين اعتقال سلطات الانقلاب “طلاب الإيغور” المسلمين

استنكرت مديرة قسم الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش، سارة ليا ويتسن، اعتقال سلطات الانقلاب طلاب الإيغور المسلمين.

وقالت ويتسن: إن الطلاب يدرسون بالأزهر ولديهم إقامات قانونية سارية، معربة عن قلقها من ترحيلهم إلى الصين مرة أخرى، وتعرضهم للملاحقة والتعذيب.

وطالبت ويتسن سلطات الانقلاب بالكشف عن أماكن الطلاب المقبوض عليهم، والإفصاح عن سبب اعتقالهم، والسماح لهم بالتواصل مع محامين.

 

 * مواطنون يبيعون مستلزمات بيوتهم لتوفير الطعام لأبنائهم

شكا عدد من الباعة الجائلين من تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في عهد عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري.

وكشف عدد من الباعة عن وجود حالة ركود شديد بالأسواق، وتراجع حركة البيع والشراء؛ بسبب الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد منذ الانقلاب العسكري.

وأضاف الباعة أن الأزمة الاقتصادية دفعت المواطنين إلى بيع مستلزمات بيوتهم؛ لتوفير الطعام والشراب لأبنائهم.

 

* حكومة الانقلاب تتجاهل حكم القضاء بضمان معاش 13 مليون عاطل

رغم أن القيادي العمالي صابر أبوالفتوح، البرلماني السابق بمجلس الشعب الشرعي، صرح لبرنامج “من الآخر” على شاشة تلفزيون “وطن”، في مارس الماضي، بأن مصر تشهد كارثة ببلوغ عدد العاطلين في مصر ١٣ مليون عاطل، وأن ٣٪ من الباعة الجائلين من حاملي مؤهلات عليا، خرج الجهاز المركزي للمحاسبات ليعلن عن أن عدد العاطلين عن العمل بلغ نحو 3.5 ملايين عاطل فقط، وهو رقم ليس هينا أيضا، ولكن صحيفة الوفد اعتبرته مرسلا.

وقال أحمد عطا، مرشح الوفد بالسنطة، إنه “بعد ثورة 25 يناير تم إغلاق 7٪ من المصانع لعدم وجود عمالة”، رغم أن مصر بها 13 مليون عاطل، حتى إن “حملة عايزين نشتغل” التي أطلقها نشطاء على “الفيسبوك”، قالت إن “مصر بها أكثر من 13 مليون عاطل“.

بند الموازنة

وقال المحامى الحقوقي طارق العوضي: إن حكم منح معاش للعاطلين عن العمل يشبه إلى حد كبير الحكم السابق بتحديد حد أدنى للأجور، والذى صدر عام 2010 ولم ينفذ حتى الآن، ويرجع ذلك لعدة عوامل، أهمها عدم وجود بند فى الموازنة العامة لذلك المعاش.

وأضاف أنه فى سبيل تنفيذ ذلك الحكم، ينبغي أولا على رئيس الوزراء أن يتقدم بمشروع قانون ينص على الإجراءات اللازم اتباعها لاستحقاق ذلك المعاش، ويتم بعد ذلك إحالة القانون لمجلس النواب للنظر فيه، وفى حالة الموافقة يتم تشكيل لجنة من وزارة التضامن الاجتماعى لتحديد الفئة التى تنطبق عليها شروط المعاش“.

اتحاد رسمي

واعتبر المستشار أيمن الجندي، رئيس الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية، أن تطبيق قرار المحكمة الإدارية العليا بحق العاطلين عن العمل، يتطلب حصرا جيدا لأعداد العاطلين في الدولة؛ لضمان وصول المعاش لمستحقيه، وبالتالي على الدولة أن تميز بين العاطل فعليا بلا وظيفة، وبين العامل في المهن الحرة أو القطاع الخاص ولا يحصل على تأمين من جهة عمله، ويدرج ضمن قوائم الدولة من العاطلين.

وأوضح “الجندي” أنه من الضروري أن يكون هناك حصر دقيق للتمييز بين العاطلين فعليًا، والعاملين في القطاع الخاص بلا تأمين، أو البائعين في المحال وأصحاب المهن الحرة“.

حق وليس رفاهية

وليس من منطلق الرفاهية وإنما بدافع دستوري، حكمت “الإدارية العليابأحقية العاطلين عن العمل في صرف معاش شهري، وذلك وفقا لنص المادة 17 من دستور 2014″ بأن تكفل الدولة معاشا مستحقا للعاطلين عن العمل.

منطقي وسليم ويحقق عدالة اجتماعية”، هكذا وصفت الدكتورة هبة هجرس، عضو لجنة التضامن الاجتماعى بـ”برلمان العسكر”، قرار المحكمة، مشيرة إلى أن تنفيذه يحتاج إلى عدة آليات وتدابير تقع على عاتق وزارتي التضامن والمالية.

وأضافت “هجرس” أنه رغم فائدة القرار، فإنه يمثل إشكالية ضخمة على الدولة أيضا؛ لوجود عجز بالموازنة العامة وارتفاع الدين المحلي، خاصة في ظل ما رأته “إصلاحا اقتصاديا بالبلاد“!.
يشار إلى أن إعانة البطالة معتمدة في بعض الدول العربية والأوروبية كـ”الكويت، فنلندا، والبحرين، والسعودية، وسويسرا”، وهو ما اتفق مع المادتين 4 و5 من قانون الضمان الاجتماعي رقم 137 لسنة 2010.

 

 * هل كان الشامخ نزيهًا قبل حرمانه من الإشراف على الانتخابات؟

أقر برلمان الدم، في محاولة لإعادة أعضاء الحزب الوطني المنحل، قانونا ألغى بموجبه الإشراف القضائي الكامل على الانتخابات، وسط مخاوف واسعة، خشية عودة سيناريو التزوير، الذي كان يسيطر على الاستحقاقات الانتخابية في مصر، قبيل ثورة 25 يناير 2011.

ومرر المجلس- بأغلبية الثلثين في جلسة سريعة تشبه ما كان يفعله كمال الشاذلي وأحمد عز في عهد المخلوع مبارك، ووسط تعتيم إعلامي- قانون الهيئة الوطنية للانتخابات، وهي هيئة جديدة ستتولى إدارة جميع العمليات الانتخابية، لكن القانون ألغى وجوب الإشراف القضائي الكامل على الانتخابات اعتبارا من العام 2024.

من جانبه قال رئيس المكتب الفني للنائب العام المساعد الأسبق، المستشار حسن ياسين: إن السيسي، رغم عدم استفادته من القانون في الوقت الحالي، إلا أنه يسعى بمثل هذه القوانين إلى “تكريس دولة الاستبداد والديكتاتورية“.

وأشار- في تصريحات صحفية- إلى أن نظام السفيه السيسي يستخدم هذا البرلمان لإنفاذ ما يراه مناسبا؛ سعيا منه للسيطرة على مفاصل الدولة المصرية.

ديكتاتوري فاسد

ويرى المتحدث باسم مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان‏، محمود جابر، أنه “على الرغم من أن القضاة في مصر لم يعودوا كما كانوا في السابق يتمتعون بمصداقية ويكسبون ثقة الشعب، إلا أن النظام يخشى أن يكون الإشراف القضائي عائقا أمام تزوير الانتخابات”، وفق تقديره.

وحول “الهيئة الوطنية للانتخابات”، أشار جابر إلى أن “الأمر تطور في كثير من بلدان العالم، فأصبح الإشراف على الانتخابات والاستفتاءات من اختصاص مفوضية مختصة بهذا العمل تتمتع باستقلالية عن السلطة التنفيذية، وبعيدة عن أي مصالح سياسية تتعارض مع وظيفتهم“.

لكنه نفى أن تكون بمصر مثل تلك الهيئات، وقال: “هذا لن يحدث في مصر؛ لأن النظام الحاكم نظام قمعي غير ديمقراطي وضد الحريات ولا يحترم القوانين“.

مصر مختطفة

وأشار مراقبون إلى أن القانون الجديد هو لضمان عدم تجربة نجاح 88 من نواب الإخوان في انفراجة عام 2005، وأكد رئيس اللجنة القانونية في حزب الحرية والعدالة، مختار العشري، أن السيسي يفعل في مصر ما يشاء، وينفذ كل ما يخدم مصالحه، وقال: “لأول مرة أسمع أن هناك في مصر قانونا أو أنه تجرى انتخابات كباقي دول العالم”، بحسب تعبيره.

وأوضح العشري، في تصريح صحفي، أنه “لا توجد في مصر دولة حتى يوجد دستور أو برلمان أو ما يسمى بالقانون“.

وأكد العشري أن الدولة المصرية بكاملها قد “تم اختطافها عنوة”، وأن “مصر الآن تحت حكم عصابة تختطفها كما اختطفت رئيسها، وتحرك تحتها بعض العرائس، ويباركها من الخارج من لا يريد لهذا الوطن استقلالا، ولا لشعبها حرية ولا هوية”، كما قال.

تجارب مؤلمة

وقال علي عبدالعال، رئيس برلمان الدم، إنه :«على جميع الأعضاء أن يثقوا فيما توصلنا إليه بشأن عدم وجود أى عيوب دستورية فى هذا القانون».

ويحتاج القانون إلى تصديق السفيه عبدالفتاح السيسي عليه حتى يصبح نافذا، وتشهد مصر انتخابات رئاسية، العام المقبل، ويتوقع أن يخوضها السفيه السيسي سعيا لفترة انقلاب ثانية.

ولدى مصر العديد من التجارب التاريخية السيئة مع إشراف السلطة التنفيذية، الممثلة في وزارة الداخلية، ودورها في تزوير الانتخابات لصالح مرشحي العسكر في الانتخابات التشريعية، وتغيير نتائج الاستفتاء على رئاسة الجمهورية.

وكانت مصر قد شهدت عام 2010 تزويرا واسعا في الانتخابات التشريعية، كان أحد أسباب اندلاع ثورة يناير، وذلك في غياب الإشراف القضائي الكامل على الانتخابات.

وخاضت مصر أول تجربة حقيقية للإشراف القضائي الكامل على الانتخابات عقب ثورة يناير، أسفرت عن حصول «الإخوان المسلمين» على أكثرية مجلس الشعب.

 

 *ماذا تفعل سفينة صواريخ صهيونية في قناة السويس ومضيق تيران؟

كشف المحلل الإسرائيلي للشئون العربية “رون بن يشاي” عن مشاركته قبل أيام في رحلة بحرية على متن سفينة صواريخ إسرائيلية أبحرت من خليج إيلات على البحر الأحمر مرورا بمضيق تيران فقناة السويس، لتصل في النهاية إلى ميناء حيفا الإسرائيلي على البحر المتوسط.
وأكد موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” التي يعمل بها “بن يشاي” أنه سينشر قريبا الفيديوهات الكاملة التي توثق رحلة سفينة الصواريخ الإسرائيلية “إيلات“.

إلى نص التقرير..

أمام عناصر داعش الذين يخيمون على سواحل البحر الأحمر، بالقرب من الأردن والسعودية، حيث يمكن لأية حادثة خارجة عن المألوف أن تؤدي لاندلاع أزمة دبلوماسية، وعلى مسافة ليست بعيدة عن الحوثيين في اليمن، ذراع إيرانشاركتُ مؤخرا في رحلة لسفينة الصواريخ “إيلات” التابعة للبحرية الإسرائيلية، التي طوقت شبه جزيرة سيناء وعادت لإسرائيل عبر قناة السويس.

كانت هذه فرصة لرؤية الأماكن التي خضت بها قبل عشرات السنين معارك ضارية ولم أعد إلى هناك منذ ذلك الوقت: مضيق تيران الذي خرجنا من أجله لحربين مع مصر، ومعاقل خط بارليف على الضفة الغربية لقناة السويس التي تعرضنا فيها للقصف خلال حرب الاستنزاف، والنقطة التي عبرنا فيها غربا للضفة الإفريقية في حرب يوم الغفران (ثغرة الدفرسوار).

لكن في الأساس، وبالنظر إلى الوضع الجيوسياسي والأمني بالشرق الأوسط، فإن الحديث يدور عن رحلة خاصة في مسار يمكن تسميته “محيط داعش”، لأنه يلامس كل مناطق تواجد “ولاية سيناء” التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية“.

طوال الرحلة كنت بصحبة رجال البحرية الذين قادوا السفينة الحربية بين سواحل دول صديقة، ودول عدو، ودول لا ترتبط إسرائيل معها بعلاقات رسمية وتنظيمات إرهابية كانوا ليفرحوا لو نفذوا هجوما كبيرا ضد سفينة تابعة للجيش الإسرائيلي. مثلا في رحلة العودة، وصولا إلى أطراف البحر الأحمر وليس بعيدا عن المتمردين الحوثيين، ذراع إيران في اليمن.

سوف نكشف في تحقيقين مصورين ينشرهما الموقع، عن المهام السرية، والمفاجآت المصرية التي اكتشفناها على ضفة القناة، والانطباعات والمخاوف، والذكريات التي طفت فجأة، والتوتر المصاحب للمقاتلين على الدوام، وعن استنتاج واحد صغير ويدعو للتفاؤل، يمكن استخلاصه من الرحلة.

 

*أسعار الكهرباء بين السيسي ومرسي

قررت حكومة السيسي اليوم، زيادة أسعار جميع شرائح استهلاك الكهرباء بما فيها الشريحتان الأولى والثانية المخصصة لمحدودي الدخل.

وتراوحت الزيادة من 18 في المئة إلى 42 في المئة في ثاني أكبر زيادة على أسعار الكهرباء منذ تموز/ يوليو 2014، في إطار خطة نظام السيسي في رفع الدعم نهائيا عن الكهرباء خلال السنتين المقبلتين.
وبالمقارنة بأسعار شرائح الكهرباء في عهد الرئيس محمد مرسي فقد كانت تقل عن الأسعار الحالية مرتين على الأقل، إذ تضاعفت شريحة الطبقة المتوسطة لكل كيلو وات من 27 قرشا إلى 75 قرشا.

يشار إلى أنه يضاف على الفاتورة: رسم إداري + تمغة توريد + رسم إذاعة + رسم محافظة + رسم نظافة ما يزيد من الأعباء على كاهل المواطنين.

 

* عينهم على البدلات”.. إلغاء الإشراف القضائي يكشف أطماع العسكر في ملايين “التزوير

اتفقت أغلب ردود الفعل الأولية على أن “إلغاء الإشراف القضائي” على الانتخابات تحصيل حاصل، فالعملية الانتخابية في ظل حكم العسكر يتم تزويرها من الأساس، كما تخدم مشروع الإفقار الذي يتبناه السيسي للمصريين، وفي مقدمتهم من ساندوه لإصدار أحكام جائرة بحق رافضي حكمه ومعارضيه.

الظاهرة المزعجة

والإشراف القضائي الكامل على الانتخابات هو أحد مكتسبات ثورة يناير، ولكن لأن الانقلاب وأجهزته اِلأمنية تريد المرور على منجزات 25 يناير بأستيكة، كما يقول الكاتب وائل قنديل، وصف رئيس “برلمان” العسكر الإشراف القضائي على الانتخابات بالظاهرة المزعجة جدا، فمن يشرف على العملية كاملة هي الهيئة العليا للانتخابات.

سبب الإزعاج

وفي الانتخابات البرلمانية الأخيرة، قال رئيس نادي قضاة مصر المستشار عبدالله فتحي، في مداخلة هاتفية له مع برنامج “يحدث في مصر”، في أكتوبر 2015: إن كل قاضٍ شارك في الانتخابات البرلمانية السابقة سوف يحصل على مبلغ 7 آلاف جنيه شاملةً الإشراف والإقامة.

وأوضح فتحي- خلال المداخلة- أن “من مصلحة المواطن المصري أن ينعم القضاة في مصر بعيشة مرتاحة”، موضحا أن “إقبال الناخبين على المشاركة في انتخابات مجلس النواب الحالية أقل من سابقاتها بشكل ملفت وملحوظ للغاية“.

ويتقاضى المحامي العام المشرف على اللجنة العامة نحو 100 ألف جنيه، ويتقاضى عضو اللجنة العليا للانتخابات نحو 600 ألف جنيه.

وكان القضاة شركاء في تزوير الانتخابات وقت نظام رئيسهم الأعلى المخلوع مبارك قبل الثورة، ومع ذلك لم يقدم أي منهم إلى المحاكمة أو حتى يجرى معهم تحقيق، وكانت كارثة انتخابات مجلس الشعب 2010.

وقالت صفحات ثورية، إن نظام مبارك الفاسد كان يمنح القضاة ما يتجاوز 300 مليون جنيه كمكافأة عن دورهم في الإشراف على الانتخابات، في حين أن الشعب لا يجد قوت يومه.

وقال موالون للنظام، إن تكاليف “انتخابات الرئاسة” الأخيرة توازى ميزانية التأمين الصحى والأدوية فى عام، حيث أعلن رئيس وزراء الانقلاب السابق إبراهيم محلب عن أن ميزانية “الانتخابات” في 2014، قاربت مليار جنيه، وقال في تصريحات لـ”سكاي نيوز أبوظبي”: إن دور وزارة العدل في الانتخابات داخل مصر تحديد اللجان العامة وعددها 320 لجنة، ثم اللجان الفرعية وعددها 14 ألف لجنة، وتسكين القضاة وجداول الناخبين.

ووصف محلب، في لقائه على قناة «سكاي نيوز عربية»، مساء الأربعاء، أعداد المشاركين في الانتخابات الرئاسية في الخارج بـ«الجيد»، مشيرا إلى أن الميزانية المخصصة للانتخابات من الناحية الإدارية واللوجستية قاربت المليار جنيه.

 

 *التفاصيل الكاملة لأسعار فواتير الكهرباء بعد الزيادة

قال الدكتور محمد شاكر، خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الخميس، بمقر وزارة الكهرباء بالعباسية، للإعلان عن الأسعار الجديدة، والتي ستطبق بداية من شهر يوليو الجاري، على أن تحصل الزيادة مع فواتير شهر أغسطس المقبل، إنه يوجد دعم موجه لشرائح الاستهلاك حتى الشريحة التي تستهلك 1000 كيلووات ساعة شهريا من الكهرباء، موضحًا أن الأسعار للفواتير دون قيمة خدمة العملاء، وقيمة الفواتير الإجمالية بعد إضافة قيمة خدمة العملاء.

وأوضح وزير الكهرباء أن من يستهلك “صفر” حتى 50 كيلووات ساعة شهريا، الذي كانت قيمة الفاتورة قبل الزيادة بـ6.5 جنيه، أصبحت بعد الزيادة بـ7.5 جنيه، ولن يتحمل زيادة في قيمة خدمة العملاء، وستكون كما هي بـ7.5 جنيه، ويحصل على دعم من الدولة يقدر بـ43.6% جنيه، بما يوازي 581.3%.

ومن يستهلك من 51 حتى 100 كيلووات ساعة شهريا، الذي كان يدفع فاتورة 17 جنيها، وعقب الزيادة سيدفع فاتورة بـ19.5 جنيه، ولن يتحمل زيادة خدمة العملاء تحصل على دعم بـ82.7 جنيه، بما يوازي 424.1%.

ومن يستهلك حتى 200 كيلووات ساعة شهريا، حيث كانت قيمة الفاتورة 49 جنيها، لتصبح بعد الزيادة بـ59 جنيها، ويضاف للفاتورة 1 جنيه قيمة خدمة العملاء لتصبح قيمة الفاتورة 60 جنيها، ويحصل على دعم بـ144.4 جنيه، بنسبة 240.7%.

ومن يستهلك حتى 300 كيلووات ساعة شهريًا، والذي كانت قيمة الفاتورة بـ93 جنيها، سترتفع لـ118.2 جنيه، بعد إضافة خدمة العملاء ستصبح قيمة الفاتورة بـ 120 جنيها، ويحصل على دعم بـ186.6 جنيه، بنسبة 155%.

ومن يستهلك 400 كيلووات ساعة شهريا، الذي كانت قيمة الفاتورة بـ141.5 جنيه، سيدفع فاتورة بعد الزيادة بـ185.9 جنيه، وبعد إضافة خدمة العملاء سيكون إجمالي قيمة الفاتورة بـ189 جنيها، ويحصل على دعم بـ219.8 جنيه، بنسبة 116.3%.

ومن يستهلك حتى 500 كيلووات ساعة شهريا، بعد أن كان يدفع 196.5 جنيه، سيدفع 259.1 جنيه، وبعد إضافة قيمة خدمة العملاء ستصبح قيمة الفاتورة بـ264 جنيها، ويحصل على دعم بـ247 جنيها، بنسبة 93.6%.

ومن يستهلك 600 كيلووات ساعة شهريًا، بعد أن كانت الفاتورة بـ251 جنيها سيدفع 332.3 جنيه، وبعد إضافة قيمة خدمة العملاء ستصبح قيمة الفاتورة بـ339 جنيها، ويحصل على دعم 274.2 بنسبة 80.9%.

ومن يستهلك 650 كيلووات ساعة شهريا، بعد أن كان يدفع 279 جنيها، سيدفع بعد الزيادة 368.5 جنيه، وبعد إضافة قيمة خدمة العملاء ستصبح قيمة الفاتورة بـ 376.5 جنيه، ويحصل على دعم بـ287.8 جنيه، بمعدل زيادة 76.4%.

ومن يستهلك 750 كيلووات ساعة شهريا، بعد أمن كان يدفع 386 جنيها، سيدفع 501.9 جنيه، وبعد إضافة قيمة خدمة العملاء، ستصبح قيمة الفاتورة بـ511.5 جنيه، ويحصل على دعم بـ255 جنيها، بمعدل 49.9%.

ومن يستهلك حتى 1000 كيلووات ساعة شهريا، بعد أن كان يدفع 623.5 سيدفع 809.4 جنيه، بعد إضافة قيمة خدمة العملاء، سيصبح إجمالي قيمة الفاتورة بـ824 جنيها، ويحصل على دعم 198 جنيها، بمعدل 24%.

أما من يستهلك 2000 كيلووات ساعة شهريا، بعد أن كان يدفع 1920 جنيها، سيدفع 2700 جنيه، وبعد إضافة قيمة خدمة العملاء سيدفع فاتورة بـ2740 جنيها، وسيدفع “زيادة” عن سعر التكلفة 696 جنيها، بمعدل 25.4% إضافية على سعر التكلفة.

ومن يستهلك 3000 كيلووات ساعة شهريا، بعد أن كان يدفع 2780 جنيها، سيدفع 4030 جنيها، وبعد إضافة قيمة خدمة العملاء سيدفع 4090 جنيها، حيث سيتحمل “زيادة” عن سعر التكلفة بـ1024 جنيها، بمعدل زيادة سيتحملها 25% .