الجمعة , 25 مايو 2018
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار العربية (صفحة 10)

أرشيف القسم : الأخبار العربية

الإشتراك في الخلاصات<

هروب جماعي للحوثيين من رداع وفشل أول معركة راهنوا عليها بعد أن نجح تنظيم القاعدة في نصب أكبر فخ للحوثيين

القاعدة والقبائل في مواجهة الحوثيين وايران وأمريكا

القاعدة والقبائل في مواجهة الحوثيين وايران وأمريكا

 هروب جماعي للحوثيين من رداع وفشل أول معركة راهنوا عليها بعد أن نجح تنظيم القاعدة في نصب أكبر فخ للحوثيين

أنصار الشريعة تلاحق أنصار الله وتقوم بتفجير منازل هاشميين

محافظة إب تنتصر وتستعصي على مليشيا الحوثي وثلاثون قتيلاً من الحوثيين بيريم

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أكدت المصادر اليوم السبت من مدينة رداع أن الحوثيين هربوا منها بشكل جماعي بعد تعرضهم لضربات موجعة تمثلت في هجمات خاطفة ووضع كمائن والوقوع في شراك متفجرات القاعدة ، حيث تعرضت المليشيات الحوثية لخسائر فادحة في صفوفهم وهناك تكتم كبير على أعداد القتلى والجرحى في صفوفهم .

حيث جرىت معارك عنيفة دارت منذ منتصف ليل الجمعة السبت بين مسلحين من تنظيم القاعدة، ومسلحي جماعة الحوثي وسط مدينة رداع، استخدمت فيها كافة أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من الطرفين”.

قالت جماعة “أنصار الشريعة” في اليمن، التابع للقاعدة إن مقاتليها نفذوا، اليوم السبت، هجومين منفصلين على مواقع لمسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثي) في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، وسط اليمن، ما أسقط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين.

وقالت الجماعة، في بيان نشرته على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، مساء اليوم، إن مقاتليها “استهدفوا نقطة للحوثيين في وسط مدينة رداع، بالإضافة إلى هجوم آخر استهدف مدرسة يتجمع فيها الحوثيون في المدينة نفسها“.

وأضافت أن “الهجومين أوقعا عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين” (لم يذكر عددهم)”، متحدثا عن “استمرار المواجهات بين الطرفين في المدينة“.

وأضاف سكان محليون أن نقاط الحوثيين اختفت من المدينة اليوم، ولم يعد يتواجد فيها سوى الحوثيين من أبناء المنطقة، لافتين إلى أن الحوثيين كانوا قد أقاموا 10 نقاط أمس الجمعة بعد دخولهم المدينة.

وقد احتفت وسائل إعلام المخلوع علي صالح بدخول المليشيات الحوثية إلى مدينة رداع وصورته على أنه أحد الفتوحات الربانية حسب وصف أحد النشطاء ، رغم أن مدينة رداع مدينة اعتياديه .

وقالت مصادر محلية في رداع أن الحوثيين تبخروا من مدينة رداع بعد دخول إستعراضي بالأسلحة الثقيلة والعتاد الفخم ، لكن كل ذلك انتهي في عشية ليلة واحدة إضافة إلى الإستيلاء على العديد من الأطقم والعربات المصفحة .

كما قامت القاعدة بعدة أعمال وصفت على أنها أعمال تأديبية للحوثيين والموالين لهم ، حيث فجروا منزل ” الديلمي ” ومنزل ” بيت حميد الدين ” وكلها منازل هاشميين في المدينة مساء امس .

وعن حصيلة هذه المواجهات، تحدث السكان عن مقتل أكثر من 30 حوثياً وعشرات الجرحى وبعض الأسرى .

من الجدير بالذكر وحسب مراقبين وشهود عيان أن تنظيم القاعدة نجح إلى حد كبير في نصب أكبر طعم للحوثيين وتمثل ذلك في تسهيل مهمة توغله ودخوله إلى محافظة البيضاء بشكل عام وخاصة إلى مدينة رداع التي يعتبرها تنظيم القاعدة إمارة إسلامية مستقلة .

وأضافت المصادر أن تكتيك القاعدة نجح في دخول مسلحي الحوثي على متن أطقم ومصفحات وتوغلهم إلى مدينة رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

وذكرت المصادر أن الحوثيين دخلوا مدينة رداع عاصمة محافظة البيضاء على متن عدد من الأطقم والمصفحات العسكرية ، بعد يومين من مواجهات عنيفة مع رجال قبائل وعناصر من تنظيم القاعدة وقعت في أطراف المدينة.

وكشفت مصادر عسكرية أن قائد اللواء 193 أمر أفراد نقطتين عسكريتين بتسليم أسلحتهم للمسلحين الحوثيين وعدم إعتراضهم .

وأوضح المصدر أن قائد اللواء أمر الجنود المرابطين في نقطتي “الجيف، المصلا”، بمديرية العرش بتسليم انفسهم للحوثيين وعدم مقاومتهم.

وكان تنظيم القاعدة قد أعدم خمسة من قيادات الحوثيين ينتمون إلى الأسر الهاشمية عن طريق حرق محلاتهم ومنازلهم بهدف جر الحوثيين إلى مواجهات في البيضاء قبل عدة أسابيع .

ويرى مراقبون أن الحوثيين فشلوا في أول مهمة وفي أول معركة ، بعد أن قدموا أنفسهم للمجتمع الدولي وتحديدا الولايات المتحدة الأمريكية أنهم من سيقف في وجه قتال القاعدة وهذا هو سر الدعم الأمريكي للحوثيين.

محافظة إب تنتصر وتستعصي على مليشيا الحوثي وثلاثون قتيلاً من الحوثيين بيريم

من ناحية أخرى تم التوقيع على اتفاق من قبل مختلف المكونات السياسية والاجتماعية والقبلية عند الساعة التاسعة من مساء اليوم يجنب محافظة إب الصراع ويعيد لها الاستقرار من خلال ثلاثة بنود أولها وهو الأهم نص على انسحاب كامل المسلحين من الطرفين(القبائل والحوثيين) من مداخل وشوارع المدينة.

ونص البند الثاني على إحلال قوات الجيش والشرطة في كامل نقاط ومداخل المحافظة فيما نص البند الثالث والذي كان بطلب من الحوثيين على ضمان عدم الاعتراض للمسلحين المنسحبين من أي طرف كان.

وقد شهدت إب خلال اليومين السابقين مواجهات عنيفة بين رجال القبائل ومسلحين حوثيين قدموا من خارج المحافظة خلفت عشرات القتلى والجرحى.

كما شهدت المحافظة مظاهرات طالبت بخروج الجماعات المسلحة مؤكدة رفضها للتواجد الحوثي ومطالبة ببسط نفوذ الدولة.

وقد سبق التوقيع على هذا الاتفاق مواجهات عنيفة أيضا في يريم سقط خلالها وبحسب إحصائية أخيرة نحو30 قتيلا من الحوثيين وستة من القبائل بينهم طفلين كما اقتحم الحوثيين مقرًا للإصلاح بعد خرقهم لهدنة تم الاتفاق عليها.

هذا وتواصل عناصر من جماعة الحوثيين المسلحة محاصرة منزل الشيخ القبلي علي مسعد بدير في مديرية يريم فيما يتمركز العشرات من رجال القبائل المناهضة للحوثيين في جبل طمحان المطل على منزل الشيخ بدير.

وقالت مصادر أن جثة قتيل من بني بدير عليها حزام ناسف منعت الحوثيين من اقتحام المنزل الذي يريد الحوثيين اقتحامه لتفتيشه ونهب محتوياته قبل تفجيره.

وكان مسلحو جماعة الحوثي قد اقتحموا دار القرآن بيريم ونصبت فيه بعض عناصرها بعد ترحيل عشرات الطلاب الذين يدرسون علوم القرآن والحديث في الدار الواقع في قلب المدينة.

 

مظاهرة أمام سفارة الإمارات في لندن أحتجاجاً على التعذيب وحالات الاختفاء القسري

مظاهرة سفارة الاماراتمظاهرة أمام سفارة الإمارات في لندن أحتجاجاً على التعذيب وحالات الاختفاء القسري

شبكة المرصد الإخبارية

 

دعا نشطاء في حقوق الإنسان للتظاهر أمام سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في لندن، احتجاجا عمليات التعذيب وحالات الاختفاء القسري بحق ناشطين في الدولة.

ووزع النشطاء بياناً قالوا فيه إن المحتجين سيتظاهرون يوم السبت القادم الساعة الثانية عشرة ظهرا أمام السفارة الإماراتية في لندن، بهدف إظهار رفضهم “للاختفاء القسري الذي بات يتكرر في الإمارات بشكل كبير”.

ودعت حملة “متحدون من أجل العدالة” إلى “الاحتجاج على الاختفاء القسري والتعذيب في الإمارات العربية المتحدة، وعلى تضييق الخناق على حرية التعبير، وفرض قيود كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى جريمة إلغاء الجنسيات والاعتقالات والترحيل”.

وأضافت الحملة في بيانها : “تتهم الأجهزة الأمنية (الإماراتية) أيضا بانتهاكات أخرى ضد المعتقلين، بينها الاختفاء القسري والتعذيب.
وقالت: “فلنمارس معا الضغط على الإمارات العربية المتحدة لوقف التعذيب ولإنهاء حالات الاختفاء القسري للنشطاء المعتقلين الذين من بينهم مواطنون من دول أخرى مثل قطر وليبيا ومصر”، معتبرة أن تظاهرتها السبت القادم تسعى لتكون بمثابة “صوت الضحايا ونساند أسرهم”.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” لحقوق الإنسان قد طالبت الإمارات هذا الشهر بالكشف ”فورا” عن مكان نحو عشرة ليبيين محتجزين لديها، مرجحة أن تكون السلطات قد أخفت اثنين منهم على الأقل قسرا بالإضافة إلى ستة إماراتيين.

وقالت المنظمة في بيان إن عمليات الاحتجاز تتشابه مع حالات سابقة قامت خلالها السلطات باحتجاز مواطنين إماراتيين من المرتبطين بمجموعة إسلامية محلية تعسفا، فضلا عن احتجاز أشخاص من غير المواطنين لهم علاقة مزعومة بالإخوان المسلمين.

كما كُشف النقاب مؤخرا عن اختفاء مواطن تركي من أصل فلسطيني لدى وصوله إلى مطار دبي أوائل هذا الشهر، لتعترف السلطات في نهاية المطاف بأنه لديها، وذلك بعد أن تدخلت السفارة التركية، رغم نفيها قبل ذلك مرارا عندما سألت عن عائلته.

وكانت منظمة “الحقوق للجميع” السويسرية كشفت عن إن السلطات الإماراتية احتجزت بصورة تعسفية الأكاديمي ورجل الأعمال التركي من أصول فلسطينية د. عامر الشوا، فجر الخميس 2 تشرين أكتوبر الجاري.

وقالت المنظمة في بيان لها إن الاعتقال جرى دون إبراز أي إذن قضائي يسمح باعتقاله أو تبيان أسباب الاعتقال، مضيفة أن السلطات الإماراتية تعمدت إنكار الاعتقال أول الأمر، ثم اعترفت بذلك بعد يومين ولكن دون أن تذكر شيئاً عن مكان اعتقاله، وهو الأمر الذي يمثل جريمة “إخفاء قسري“.

وكان الشوّا قد وصل إلى الإمارات على متن الخطوط التركية فجر الخميس 2 أكتوبر، حيث جرى احتجازه بمجرد وصوله إلى “مطار دبي الدوليدون إبداء الأسباب أو إعلام أهله أو دولته بذلك.

وأضافت المنظمة أن “الشوّا” استطاع توصيل رسالة في الساعة الثامنة من صباح الخميس الذي وصل فيه إلى الإمارات أبلغ فيها أهله أنه من المحتمل أن يكون قيد الاحتجاز، ثم انقطعت أخباره.

وقامت زوجته “أمل الشوا” بمراجعة سلطات المطار، والذين أبلغوها بدورهم أن زوجها خرج من المطار الساعة الحادية عشرة صباحاً، مضيفين أن بإمكانها مراجعة المستشفيات“.

وبينت “الحقوق للجميع” أن السلطات الإماراتية اعترفت بعد مرور أكثر من 30 ساعة على وصوله وبناء على تدخل من السفارة التركية في الإمارات، بأن الشوّا” محتجز لديها وجرى نقله إلى أبو ظبي، دون أن تدلي بأية معلومات أخرى.

الحراك الجنوبي يمهل أبناء الشمال إلى 30 نوفمبر لمغادرة المحافظات الجنوبية ويحرقون صور الحوثي

الحراك الجنوبي يحرق صور الحوثي وصالح

الحراك الجنوبي يحرق صور الحوثي وصالح

الحراك الجنوبي يمهل أبناء الشمال إلى 30 نوفمبر لمغادرة المحافظات الجنوبية ويحرقون صور الحوثي

اندلاع اشتباكات بين حرس الحدود السعودي وجماعة الحوثي بمديرية منبة بمحافظة صعدة

شبكة المرصد الإخبارية

أمهل الحراك الجنوبي من وصفها أبناء المحافظات الشمالية إلى 30 نوفمبر القادم، لمغادرة المحافظات الجنوبية وتسليم جميع المؤسسات العسكرية والأمنية المدنية لمنتسبيها من أبناء الجنوب.

ودعا بيان صادر عن مهرجات الحراك الجنوبي منتسبي القوات المسلحة والأمن والمؤسسات المدنية من أبناء المحافظات الشمالية للجلاء ومغادرة المحافظات الجنوبية، وتسليم مواقعهم وإخلاء طرفهم رسميا في موعد أقصاه 30 نوفمبر القادم.

وفيما دعا البيان إلى الإفراج عن المعتقلين من نشطاء الحراك الجنوبي، أكد على أن استقلال الجنوب سيكون ضمانة لأمن واستقرار المنطقة، من كل المخاطر بما في ذلك الإرهاب.

نص البيان:

جماهير شعب الجنوب

ومكونات ثورته السلمية الظافرة

إلى أهلنا في إقليم الجزيرة العربية ..

إلى امتنا العربية وعالمنا الإسلامي

إلى العالم

بشعوبهم وحكوماتهم..

إلى مجلس التعاون لدول الخليج العربية..

إلى الجامعة العربية..

إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي..

إلى منظمات العالم المهتمة بتحرير الشعوب وحقوق الإنسان..

إننا شعب الجنوب.. الذي ثار ضد الاستعمار البريطاني وقدم أغلى التضحيات منذ وطئت أقدام عساكره أرضنا الطاهرة عام 1839 .. وتصاعدت ثورته وانتفاضاته في الأربعينيات والخمسينيات من القرن العشرين وتوجت بـ 14 أكتوبر 1963م .

وصدرت قرارات الأمم المتحدة المتتالية منذ مايو 1963م .. المؤكدة على حقه في الاستقلال ووحدة أراضيه من باب المندب غرباً إلى حدود عمان شرقاً ومن حدود المملكة العربية السعودية والجمهورية العربية اليمنية شمالاً إلى البحر العربي جنوباً مع كل الجزر التابعة له في البحر الأحمر والبحر العربي وتحقيق استقلاله عن بريطانيا في 30 نوفمبر 1967م..

وجاء عام 1990م وفي ظروف الانهيارات المتسارعة لدول وانظمة أعلنت وحدة مع الشمال على عجل مع الجمهورية العربية اليمنية تلاها عام 1994م حرب ظالمة على الجنوب من نظام اليمن استخدم فيها كل أنواع الأسلحة وكل الفتاوى المزيفة باسم الدين .

وصدرت قرارات مجلس الأمن بوقف الحرب وبيان مجلس التعاون لدول الخليج العربية في 4-5/يونيو 1994م بأنه لا يجوز فرض الوحدة بالقوة.. ولم يستجيب نظام صنعاء لا لقرارات الشرعية الدولية ولا لنداءات القادة العرب .. وانتهت كل قوانين العالم وشرائعه السماوية بقصف المدن بكل أنواع الأسلحة وصمدت عاصمتنا عدن النور لهذا القصف البربري ولقطع المياه عن المدنيين من سكانها الأبطال .. وسقط الأطفال والنساء والمسنين نتيجة لهذا القصف الوحشي.

وفي 7 يوليو 1994م اكتمل لنظام صنعاء احتلال كل ارض الجنوب وجزره وابتلي جنوبنا الحبيب بأبشع احتلال باسم وحدة يمنية سقطت بالحرب ودفنت بالاحتلال

ولم يتوقف شعبنا عن النضال بكل وسائل السلمية وجاء يوم7 يوليو 2007م ليشكل منطلقاً جديداً لرفض شعبنا لهذا الاحتلال حيث أعلن نخبة من أبناء شعبنا حراكهم الثوري السلمي مطالبين بالتحرير والاستقلال وبناء دولة وطنية جنوبية كاملة السيادة .

وواجه شعبنا الجنوبي كل صنوف القمع والترهيب بالقتل العمد بالرصاص الحي للمناضلين السلميين .. والاعتقال والأسر والتعذيب والقهر .. والنفي عن الوطن .. وكلها .. تشكل انتهاكات لكل الشرائع والمواثيق الدولية .

إننا أيها العالم ونحن نحتشد اليوم ،.. كشعب ومكونات .. رجالاً ونساء.. شيباً وشبانا.. رغم صمتكم على جرائم الاحتلال بحقنا واستمرار احتلاله لنا .. لم نستكن ولن نستكين .. سنستمر في نضالنا بكل السبل المشروعة حتى تحقيق تحرير أرضنا وننال استقلالنا ونبني دولتنا الجنوبية العربية الجديدة كاملة السيادة وعلى كامل أرضنا وجزرنا .. وعلى استعداد لان نكون فداء لعزة الجنوب وكرامته..

يا أهلنا وإخواننا الجنوبيين في سلطة الاحتلال.. إننا نعلم إنكم لستم مع الاحتلال ولن تكونوا .. وانتم في هذه السلطة المحتلة لظروف لم تصنعوها وحدكم بل صنعناها جميعاً وانتم من الجنوب للجنوب ونثق إنكم لن تكونوا إلا مع ثورة شعبكم لبناء دولة كاملة السيادة في جنوب جديد يتسع لكل أبنائه وتتسع قلوب أبنائه لبعضهم بعضا.

إننا نعلن للعالم إننا سنجعل من هذا الحشد العظيم غير المسبوق تدشينا لتطوير اساليب نضالنا بكل الوسائل المشروعة حتى التحرير والاستقلال واقامة دولته المستقلة .

ومن هذا الحشد الجماهيري الضخم نؤكد للعالم كافة ان دولة الجنوب قادمة ولن تمنعه أي قوة من تحقيق ذلك وعليه :

على الشركات التي تستخرج في الجنوب الثروات الطبيعية من نفط وغاز ومعادن واسماك .. وغيرها .. ان تتوقف فوراً عن التصدير . ويمكن ان تستأنف ذلك بأشراف متخصصين تعينهم قوى الثورة الجنوبية التحريرية الموجودة في ميدان النضال السلمي ، ويودع الدخل في البنك معتبر متفق عليه باسم دولة الجنوب القادمة . وان أي استمرار للإنتاج و التصدير بغير ذلك تتحمل الشركات مسؤوليته.. وعدم توريد أي مداخيل للدولة اليمنية الحالية المحتلة للجنوب ، وان علاقة دولة الجنوب القادمة بتلك الشركات سيحددها التزام الشركات بهذه الترتيبات .

يتم التعامل بهذا الشأن مع ممثلين من مكونات الثورة الجنوبية التحريرية .. تقوم اللجنة التحضيرية لهذا الفعالية بالتشاور مع قيادات مكونات الثورة الجنوبية التحريرية لتحديدهم والتنسيق مع المسئولين الجنوبيين في المؤسسات في الجنوب ذات العلاقة.

ان هذا الحشد الجماهيري الضخم وما يتبعه من تصعيد انذار لسلطات الاحتلال بالجلاء بمنسوبيها وموظفيها وتسليم كافة المؤسسات العسكرية والامنية المدنية لمنتسبيها الجنوبيين ومكوناته الجنوبية التي تناضل من اجل تحرير الجنوب واستقلاله .. وعلى اخوتنا اليمنيين من منسوبي القوات المسلحة والامن والمؤسسات المدنية ان يغادروا مواقعهم في هذه المؤسسات ويعودوا إلى مؤسساتهم في اليمن الشقيق .. بعد تسليمها وتسليم كل متعلقاتها واخلاء طرفهم رسمياً خلال فترة لا تزيد عن 30 نوفمبر 2014م ..

كما ندعوهم للإفراج عن المعتقلين الجنوبيين في سجون الاحتلال كافة وعلى وجه السرعة.

ونناشد العقلاء في اليمن الشقيق ان يدركوا ان استقلال الجنوب وبناء دولته اصبح امرا حتمياً وهو الطريق الوحيد لإعادة جسور المودة وبناء العلاقات المثمرة القائمة على الاخوة والجوار والمصالح المشتركة بين البلدين الشقيقين وبين الجنوب وكل محيط في إقليم الجزيرة العربية ..

ان شعب الجنوب بكل مكوناته ومن هذا الحشد الجماهيري يؤكد للعالم ولكل الأطراف في الداخل والخارج بان شعب الجنوب سيستمر في نضاله التحرري حتى التحرير والاستقلال وان مكوناته الثورية الجنوبية التحررية المتبنية لهدف التحرير والاستقلال هي الممثلة له ..

ويلفت نظر العالم ان من يتحدث باسم الثورة الجنوبية خلاف ارادة شعب الجنوب الحرة وحقه في التحرير والاستقلال اينما كانوا في سلطات الاحتلال وفي أي حوارات ومشاريع منتقصة لهدفه فأنهم لا يمثلون شعب الجنوب وعلى المجتمع الدولي واي قوة تريد حل قضية شعب الجنوب والوقوف إلى جانبه ان يتحاوروا مع مكونات ثورة شعب الجنوب التحررية المعروفة والمتواجدة في ساحات النضال التحرري الجنوبي .. وان استقلال الجنوب واقامة دولته سيكون ضمانة اكيده للأمن والاستقرار للمنطقة من كل المخاطر بما فيها الإرهاب والتطرف ..

الجنة بإذن الله لشهدائنا

الشفاء لجرحانا

الحرية بعون الله لأسرانا

العاصمة عدن :

14 اكتوبر2014م

من جهة أخرى احتشد مئات الآلاف من الجنوبيين، صباح الثلاثاء، في ساحة العروض بمديرية خور مكسر بمدينة عدن، إحياءاً لذكرى ثورة أكتوبر التي من المتوقع أن تحتضن الفعالية المركزية عصراً لتجديد مطالبهم باستقلال الجنوب عن الشمال اليمني.

أحرق متظاهرون جنوبيون في فعالية كبرى ينظمها الحراك الجنوبي في ساحة العروض بعدن، صوراً للرئيس اليمني السابق واللواء علي محسن الأحمر ورجل الأعمال حميد الأحمر وزعيم جماعة الحوثي “عبدالملك الحوثي”، للتعبير عن فقدانهم الثقة بكل الرموز اليمنية الشمالية لحل القضية الجنوبية بما يرتضيه الشعب في الجنوب.

واظهرت احدى الصور شاب جنوبي يضع صورة زعيم الحوثيين وبجانبه رجل الاعمال حميد الاحمر وشعار الحوثيين تحت قدمه.

وأكد المتظاهرون رفضهم رفضاً قاطعاً لأي حلول تنتقص من إرادتهم وأهداف ثورتهم السلمية، مؤكدين عبر هتافاتهم والشعارات التي كانوا يرددونها أثناء إحراق الصور، أنّ أي حل لا يفضي إلى استقلال الجنوب واستعادة الدولة غير مقبول البتة.

على صعيد آخر قالت مصادر محلية بمحافظة صعدة إن اشتباكات اندلعت بين حرس الحدود السعودي وجماعة الحوثي بمديرية منبة بمحافظة صعدة.

وبحسب وكالة خبر للأنباء، فقد أكدت المصادر أن الاشتباكات مستمرة منذ يوم أمس بين حرس الحدود السعودي وجماعة الحوثي في منطقة آل عياش إثر محاولة حرس الحدود السعودي التوسع داخل الحدود اليمنية مما أدى إلى اشتباكات بين الجانبين.

ونقلت وكالة خبر عن مدير مديرية منبه، علي سلمان عوفان، أن حرس الحدود السعودي، حاول شق طريق باتجاه قبائل آل عياش في مديرية منبه، التابعة لمحافظة صعدة اليمنية، فيما قام رجال القبائل بمنعهم ما تسبب باندلاع مواجهات مسلحة.

وأشار عوفان، إلى توقيع اتفاقيات في وقت سابق بين قبيلة آل عياش اليمنية وقبيلة آل سعيد السعودية المجاورة لهم، بعدم تجاوز الحدود وشق أي طريق، موضحاً أن حرس الحدود حاول شق الطريق، ما أدى لاندلع مواجهات مسلحة بينه وبين قبائل آل عياش اليمنية.

 

أموال الإغاثة .. حين تأكلها الدعوة السلفية وتمول بها أنشطة المخابرات الحربية التخريبية في الصومال وسوريا وليبيا وغزة وكل بقعة تطأها!

إعلان حملة أمة واحدة لجمع التبرعات

إعلان حملة أمة واحدة لجمع التبرعات

أموال الإغاثة .. حين تأكلها الدعوة السلفية وتمول بها أنشطة المخابرات الحربية التخريبية في الصومال وسوريا وليبيا وغزة وكل بقعة تطأها!

 

مقال سبق نشره قبل عدة اشهر – كتبه إسلام مهدي ونظراً لأهمية الموضوع وعلاقته بما تم نشره في شبكة المرصد الإخبارية تحت عنوان ” الدور الاستخباراتي للدعوة السلفية وحزب النور في سوريا وسحقا لأحفاد أبي رغال

http://marsadpress.net/?p=21392

حملة أمة واحدة لاختراق المجاهدين

حملة أمة واحدة لاختراق المجاهدين

لذا نعيد في شبكة المرصد لإخبارية نشر هذا المقال لتعم الفائدة:  

يحسبُ الناسُ أن الكاتبَ حين ينشر عن الفساد أو يكشف أوراق الفاسدين ،فإنه يكتب فَرِحًا مُنبسِطًا سعيدًا بما يفعله! بينما هي آلام قاتلات متتابعات، كطعنات في قلب رجل ذبيح ينهال دمُه على سِلْكِ كهرباءٍ عارٍ

من ذا يحب الصدمات الصاعقة؟! ومن ذا يتحمل كل يوم تضخم يقينه بأنه كان مخدوعا أو مخدَّرًا لعشرين سنة؟! لكن المعرفة حِملٌ واجبُ التوصيل إلى المحتاجين! والبصيرةُ كهواء العصاري اللطيف لن تطيب أجواءُ الحياة إلا بهبوبها.. لكن بعد قيظ ظهيرة الحقيقة الملتهب! لذلك أكتب.. بالله مستعينا.

كنتُ أرجو أن ينتعش في قلبي أمل التكافل الإسلامي مع كل حملة تعلنها «الدعوة السلفية» عن إغاثة منكوبين مسلمين في ركن من أركان أمتنا الممزقة، لكن أقل القليل كان يتم إنفاقه على المنكوبين ، كستار للاستيلاء على الحظ الأكبر من التبرعات لصالح مافيا الدعوة السلفية “السوداء” والسلف منهم براء.

حملة أضحيتي حملة أمة فيس

«الصومال»

فحين انطلقت الدعوة السلفية في جمع تبرعات للصومال.. انهالت عليهم التبرعات من كافة المستويات.. من الميسورين والبسطاء.. فصورة واحدة لطفل صومالي تلوح عظامه: كفيلة بإذابة حجارة القلوب وجعلها دموعا تتدفق من العيون وأموالا تنهمر من الجيوب!

وجاءت لحظة الحقيقة حين سافر مندوب الدعوة السلفية إلى الصومال مصاحبا لـ «الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح» لتنتحل الدعوةُ ما قامت به الهيئةُ ، فتنسبه لنفسها وتنشر صوره على أنهم شاركوا فيه بما جمعوه من تبرعات! بينما قيادات الدعوة تجري تحقيقا عنيفا مع مندوبهم عن اختفاء مبلغ التبرعات كله! ذلك الذي تراوحت الروايات في إثباته بين 8 إلى 16 مليون دولار! وادعى مندوب الدعوة أنه سلمه للمجاهدين هناك! رغم شهادة مرافقيه أنه لم يقابل أحدا سوى الشيخ «محمد عبد أمّل» كبير السلفيين المنعزلين عن السياسة والجهاد على حد سواء في الصومال! ولم يكن رد فعل «جمعية الدعاة» وهو الاسم المشهر رسميا للدعوة السلفية ،كجمعية تابعة للتضامن الاجتماعي.. لم يكن رد سكرتير الجمعية «محمد القاضي» على هذا المندوب إلا استبعاده وبعث آخر بدلا منه! لم يستشعر «القاضي» خطرا بالطبع ؛لأن أكثر الأموال تم جمعها دون إيصالات وبعضها تم جمعه بإيصالات، لكنها تخص جمعية أخرى لم تتخذ إجراء ضد النصابين! وأقام المندوب الآخرُ في فنادق نيروبي بكينيا، يتابع أعمال شراء بعض المساعدات العينية وتصديرها إلى الصومال؛ بينما ينتقي زجاجات العطور الفرنسية أثناء عودته ،ليهادي منها في مصر ويبيع!

تسألني أين ذهبت هذه الأموال أخي القارئ؟! أجيبك أنني أجهل مصيرها جميعا إلا من 2 مليون جنيه فقط: حضرتُ في سبتمبر 2011 مع هذا المندوب جلسة اتفاق ،ليدخل بها شريكا في بناء عمارة بالتجمع الخامس سيجني من بيعها بعد 6 أشهر من تاريخه أرباحا قدرها 8 مليون جنيه! وكان الاتفاق بضمانة المقدم وبرهامي.. وبدعوى أن هذه أموال الدعوة وينبغي استثمارها! في الحقيقة أنا لا أحمِّل المندوب الشاب المسؤولية كاملة، فرغم جرائمه تلك إلا أنني حضرت جلسات يتم الضغط عليه فيها ،ليوقع باسمه متعهدا برد مبالغ مالية كبيرة بالدولار! يوقع هو بينما يقبض المال بعض الشيوخ الكبار كدين يتعهدون شفهيا برده! يقبض الشيخ ويوقع الشاب ليبقى سيفُ أداء الدين على رقبة صاحبنا مادام مطيعا في يد مشايخ الزور “الدعاة على أبواب جهنم”!

borhami khain

«ليبيا»

وحين ارتعشت الدعوةُ السلفيةُ بحمَّى إغاثة ليبيا إبان اشتعال ثورتها..، فإنها في الحقيقة كانت تُغيث القطاع الشرقي من ليبيا ، فحسب وهو الذي يسعى حاليا للانفصال وإعلان حكم ذاتي بسيطرة من الانقلابي الأمريكي/الليبي «حفتر» وتأييد دولي ومعونة عسكرية ومخابراتية مصرية إماراتية واضحة! وحين فكر شباب الحملة من أنفسهم في مدّ الإغاثة إلى باقي أقاليم ليبيا جرت فجأة حادثةٌ أليمةٌ لإحدى سيارات قافلة الإغاثة وهي بعدُ في محافظة مطروح لم تبلغ السلوم..، ليقتل فيها «عبد الفتاح منجود» و«أشرف أبو ركبة» و«محمد جلال»، ثم يسارع شيوخ الدعوة السلفية بالإسكندرية ومطروح ،لسحب السيارة قبل الفحص اللازم ،لمعرفة المسؤولية الجنائية من عدمها.. وقد حضرت الغسل في مطروح معهم وشهدتُ على ذلك وعلى تغييرهم معالم مسرح الجريمة وسحبهم السيارة فورا وإعادتها إلى الإسكندرية! وذلك بعد أيام قليلة من تهديدات «أحمد قذاف الدم» رجل القذافي والسيسي على سواء، بأنه سيقضي على من يغيثون الثوار في ليبيا!

لماذا استمرت الإغاثة للإقليم الذي كان يتم إعداده للانفصال منذ اندلاع الثورة؟ لماذا لم تطالب الدعوة بالتحقيق في مقتل رجالها؟! لماذا حرصت الدعوة على استعادة «الفيزا الذهبية» من ملابس أحد الضحايا حتى قبل وضعه في ثلاجة الموتى؟! لماذا كان يتولى موضوع الإغاثة شيوخُ الدعوة المنتمين لقبائل نصفها في مصر ونصفها في شرق ليبيا؛ حيث يتم تدريجيا الترويج لفكرة الانفصال؟! كل هذه أسئلة تقودك إجابتها إلى كيفية تصرف هذه الدعوة السرطانية في أموال تبرعات المسلمين التي بذلوها ،لإغاثة إخوانهم، وتوجيهها لأغراض تمويل تقسيم ليبيا التي تتكشف الآن علانية!

شعار الحملة1 

«سوريا»

وحين نادى مناد الجهاد في الشام وانطلق شباب الأمة يضحون بالغالي والنفيس طامعين في رضا الله والفوز بإحدى الحسنيين! انطلقت الدعوةُ السلفية تجمع المال تحت ستار إغاثة الشعب السوري..، ولكنها التصقت بالكتائب ذات الاتصالات الأمريكية القوية بتوجيه من المخابرات المصرية.. واحتل رجالات الدعوة فنادق الجنوب التركي في بذخ واضح! خاصة رجال «اللجنة الطبية لحزب النور»، وتم تكوين وتمويل كتيبتين من شباب الدعوة السلفية السكندري في معظمه بأموال الإغاثة! وأحد مراكز تجهيز هؤلاء الشباب هو مركز طبي شهير بجوار مسجد «أبي حنيفة» أحد مساجد الدعوة السلفية..

كل ذلك من أجل نشر فكر الدعوة السلفية وكُتب شيوخها بين المجاهدين.. ذلك الفكر الذي يترك مناهضة الأنظمة ،ليزرع الفتنة بين المجاهدين! وتم لهم ذلك عن طريق إبراز صفات التكفير في فريق ثم إصدار الفتوى للفريق الآخر بأن مخالفيهم خوارج، فيقع الفريقين في استحلال دماء بعضهم البعض!

للتأريخ فإن الفتنة في الشام لم تبدأ إلا بعد إنشاء كتائب برهامي وانتشار دعاته في المناطق المحررة! وبالطبع آوت الدعوة السلفية كثيرا من السوريين في مصر وكفلتهم! لكن من ينفعونها في غرض بث الفتنة ذلك! وربما في أغراض أخرى أيضًا! فأحد هؤلاء المكفولين شاب شهير في منطقة «سيدي بشر» حيث رجال برهامي المخلصين! تخصص الشابُ في تجارة المنشطات واللُّعب الجنسية! ويبيع فقط لإخوة الدعوة طلبا للتجارة الحلال! أهؤلاء من ينفعون الأمة حقا ويستحقون المساعدة؟! مرار طافح!

برهامي أمن دولة

هل أنت في حاجة أخي القارئ، لتعلم أن ما جمعته الدعوة السلفية سابقا من تبرعات لغزة كانت تفوض فيه منسوبي جمعية بن باز في القطاع وهم أصحاب ذات الفكر الذين عملوا بعزم مع حكومة «فتح» العميلة للاحتلال! فلما تولت «حماس» السلطة في القطاع امتنعوا عن العمل وظلوا يتقاضون رواتبهم من فتح رغم ذلك الامتناع؟! تماما كما انقلبت الدعوة السلفية هنا مع إخوانهم «الفلول» على «الإخوان»؟

هل صار واضحا الآن أن الدعوة السلفية تستكمل دورها المخابراتي..، فتسرق أموال المسلمين التي أنفقوها ابتغاء وجه الله ،لتمارس بها أعمال المخابرات الحربية التخريبية في الصومال وسوريا وليبيا وغزة وكل بقعة تطأها ،فتدنسها؟!. هل نقول تعليقا على هذا الدور القذر في توجيه أموال المسلمين لحرب المسلمين أن الدعوة السلفية تطبق المثل العاميّ الشهير «من دقنو وافتلُّو»؟!

فساد مالي وسرقة التبرعات

فساد مالي وسرقة التبرعات

 

أظن بعد كل هذا فلا معنى كبير لما شهدتُه طوال عقدين من تخزين لحوم الأضاحي، لإطعام إخوة الدعوة في الإفطارات بدلا من توزيعها على الفقراء والمساكين! ولا شيء يُذكر في اختفاء ما يزيد على 400 ألف جنيه كانت حصيلة بيع جلود الأضاحي التي يسلمها الناس لمساجد الدعوة في طول البلاد وعرضها، لتبيعها وتفرق ثمنها على المحتاجين، ولا قيمة لتوزيع بعض لحوم الصدقات التي تبرع بها الناس في أكياس عليها شعار حزب النور، كدعاية انتخابية، وبالتأكيد لا قيمة لذكر محاصصة مسؤولي مناطق الدعوة السلفية في قيمة أنابيب البوتاجاز، فيأخذونها من المستودع بسعر التكلفة ويستبدلونها للناس بسعر أقل مما يستبدلها به «بتاع الأنابيب»، لكنه أعلى من سعر التكلفة.. والفارق لا يدخل صندوق المسجد بل في جيب المسؤول! أم هل ستبقى هناك دلالة سيئة بعد كل هذا في اختفاء تبرعات مالية كبيرة رصدها أهل الخير لزوجات الشهداء؟!.. حتى أن مبالغ مالية كبيرة سرقها مسؤولو الدعوة السلفية كانت قد تم التبرع بها لاسم عائلات بعض من قُتلوا في سوريا أثناء مشاركتهم في كتيبة”أبي سهل”

إنني وبكل أسى أمسيت معتقدا موقنا جازما بأن هؤلاء النصابين هم أحق الناس في عصرنا بوصف النبي صلى الله عليه وسلم أنهم “دعاة على أبواب جهنم”.

تبرع

بيان صادر من العلماء والدعاة وشخصيات أردنية يرفضون الحلف الدولي الذي تقوده أمريكا

تحالف دولي طيران  تحالف دولي قادة  تحالف دولي قادة0بيان صادر من العلماء والدعاة وشخصيات أردنية يرفضون الحلف الدولي الذي تقوده أمريكا

 

شبكة المرصد الإخبارية


أصدر مجموعة من العلماء الشرعيين والشخصيات في الأردن بياناً موقعاً بأسمائهم يرفضون فيه الحملة الدولية التي تقودها أمريكا في المنطقة، واعتبروها حملة على الإسلام وحق شعوب المنطقة في العيش الحر الكريم تحت ستار محاربة تنظيم الدولة.


وحَّرم البيان التعاون مع هذه الحملة بأي شكل من أشكال التعاون، وأكد على الوقوف إلى جانب الشعبين السوري والعراقي في محنتهم. ويلاحظ أن الموقعين من خلفيات فكرية واتجاهات متنوعة.

وفيما يلي نص البيان:

بيانٌ صادرٌ عن مجموعةٍ من العلماء والدعاة والشخصيات في الأردن بشأنِ الحلف الدولي
(يا أيُّها الذينَ آمنوا كونوا قوَّامينَ للهِ شُهَداءَ بالقِسْطِ).

إحقاقاً للحق وأداء لأمانة العلم والدعوة، فهذا بيان لتبيين الموقف الشرعي من الحلف الدولي الذي تقوده أمريكا في المنطقة:

لقد رأت الدولُ الغربيةُ بأمِّ عينِها جرائمَ النظامِ السوريّ والميليشياتِ الطائفيةِ المواليةِ له من قتلٍ وتعذيبٍ إجراميٍّ وتحريقٍ واغتصابٍ وتغييبٍ في سراديبِ السجونِ وتشريدٍ وقصفٍ ودمارٍ، وغرقٍ للمهاجرين من سوريا في البحار..رأت ذلك كلَّه وسكتتْ عنه، بل ودعَمتْهُ بشكلٍ مباشرٍ وغيرِ مباشرٍ عَبرَ السنواتِ الثلاثةِ والنصف الماضية. ورأت مثلَ ذلك يحصلُ لأهلِ السنَّةِ في العراقِ بعدَما مكَّنَت فيه للحُكم الطائفيّ.


وبعد هذا كله جاءت الدولُ الغربيةُ لتتدخلَ في المنطقة، فادَّعت بدايةً أنَّ حملتَها هي ضدّ (تنظيم الدولة)، متغافلةً تمامًا عن أصلِ المشكلةِ وهو إجرامُ الأنظِمَةِ الطائفيةِ في حقِّ المسلمينَ العُزَّل.

ثمَّ إذا بهذهِ الحملةِ لا تزيدُ الشعبينِ السوريّ والعراقيّ إلا دمارًا وآلاماً، فتقصفُ العديدَ من الفصائلِ السُنّية، وتضعُ أخرى على لائِحَةِ الإرهابِ تمهيدًا لمُحارَبَتها، بل وتقتلُ العشراتِ من المدنيينَ العُزَّل وتهدم بيوتهم، متيحةً المجالَ للنظامَينِ الطائفيَّينِ لمُعاوَدَةِ احتلالِ المناطقِ المقصوفةِ ومُمارَسَةِ الفظائِعِ فيها من جديد. حتى أنَّ النظامينِ الطائفيَّينِ رحَّبا بغاراتِ أمريكا وتحالُفِها واعتَبرا أنَّهما يقفانَ في خندَقٍ واحدٍ معَهم ضِدَّ “الإرهاب“.

وخرَجت المسألةُ عن حَربِ “الإرهاب” بالتعريفِ الأمريكيّ إلى مُحارَبَةِ المُقاتلينَ السُّنَّةَ عموما ممَّن لم يرتَبِطوا بأجنداتِ أمريكا، فقد نشَرَت أشهَرُ صحُفِها (نيويورك تايمز) في صفحَتِها الأولى يومَ الأربعاءِ الموافقِ 24-9-2014 عنوانا جاء فيه: (الضرَباتُ الجويةُ لأمريكا وحلفائِها تصيبُ الميليشيا السنيَّة)!

بل وترافَقَ مع ذلك تصريحُ الرئيسِ الأمريكيّ بأنَّهُ لن يتسامَحَ مع رجالِ الدين الذين يدعونَ للكراهيةِ ضدَّ الأديانِ الأخرى! في إشارَةٍ واضِحَةٍ إلى أنَّ أهدافَ الحملةِ خرجَتْ عن مواجهةِ المجموعاتِ المُسلَّحَةِ إلى مُحارَبةِ الهويَّةِ الإسلاميَّةِ التي تقِفُ في وَجهِ سياساتِ أمريكا وأطماعِها في المنطقة، وكلِّ مَن يُريدُ لبلادِهِ الانعِتاقَ من التبَعيَّةِ للغربِ المستَعبِدِ للمسلمين.
كما ضربت الحملةُ ثرواتٍ يحتاجها الناس في معاشهم من صوامعَ للحبوب ومنشآت الغاز وآبار النفط، مما يهدد بكارثة إنسانية على مستوى شعبي البلدين.

و حرِصَ الغربُ في هذا كلِّهِ على إدخالِ جيوشٍ من بلادٍ سُنيةٍ في الحلفِ للتغطيةِ على حقيقةِ أنَّها حربٌ على الإسلامِ وعلى حقِّ الشعوبِ في العيشِ الحُرّ الكريم، و حتى تتحمل هذه الجيوشُ أضرارَ أية حرب برية محتملة.

وعليه، فنحنُ نرى هذهِ الحملةَ التي قادَتْها أمريكا هي في حقيقتِها ضدَّ الإسلام، واتخَذَتْ من مُحارَبَةِ تنظيمِ الدولةِ سِتارًا ومُبَرّرًا لها، ونعلِنُ رفضَنا التامَّ للتدَخُّلِ الدوليّ، وأنه تحرُمُ المشارَكةِ فيه وإعانَتُه بأيِّ شَكلٍ من أشكالِ الإعانة، ونُكبِرُ مَوقِفَ الهيئاتِ الشرعيةِ والفعالياتِ التي رَفَضَتْ تلكَ الحملَة.

ولا يزايدْ علينا أحدٌ في الحرص على أمن البلاد، فإنا نحرص على ألا تراقَ دماءٌ معصومةٌ بأي وجه، لكن هذا لا يكون بمساندة الغرب في حربه التي بيَّنَّا حالها.

مع تأكيدنا على أنَّ هذا كلَّهُ لا يعني إقرارَنا لمَسلَكِ تنظيمِ الدولة، وإنَّما يمنَعُنا من تفصيلِ موقِفِنا منه في هذا المَقامِ خشيةُ استغلالهِ لحَرفِ بيانِنا عن مقصودِهِ زيادةً في تَسويغِ الحربِ على الإسلامِ بحُجَّةِ ذلك التنظيم.

كما أننا نُقِرُّ بحقِّ المسلمينَ في الدفاعِ عن أنفُسِهِم ضدَّ ظُلمِ أيَّةِ جِهَةٍ ولو كانَت من المسلمين، لكن هذا الدفاعَ يجبُ أن ينبَعَ في النهايةِ من داخِلِ صفِّ المسلمين وبالضوابطِ الشرعيةِ لدَفْعِ الصائِلِ المُسلم، لا مِن جِهَةِ النظامِ الدوليّ الذي أثبَتَ بوضوحٍ أنَّهُ لا يتَدَخَّلُ إلا لِيَزيدَ من مُعاناةِ المسلمين!

وندعو كلَّ مَن سارَعَ من قبلُ إلى الغلو والتخوينِ واستباحَةِ دماءِ المسلمين بالظنونِ والشُّبُهاتِ أن يتأمَّلَ حالَ الفصائِلِ التي خَوَّنَها وأساء الظن بها، فها هيَ اليومَ ترفُضُ الانضمامَ لِلحَمْلَةِ الدوليةِ على الإسلام، حتى أصبَحَتْ أمريكا تبحثُ عن عناصِرَ تُدَرِّبُهم بَدَلاً منها، أفلا يكونُ هذا مَدعاةً إلى مُراجَعةِ النفسِ والتوبَةِ إلى اللهِ من رَمي المسلمينَ بما ليسَ فيهم وإلى كفِّ اليد عنهم؟

ختامًا نؤكِّدُ أن هذه الحملة لا يستفيد منها إلا الغرب والنظامُ الإيراني بمشروعه الطائفي والكيانُ الصهيوني الذي يجري العمل على توفيرِ محيطٍ آمنٍ له من بلاد محطمة منهكة، ونُذَكِّر أن الغرب الذي يدعي الإنسانيةَ لم يتحرك لإنقاذ مسلمي بورما وغزة وإفريقيا الوسطى، ولا لوقْفِ انتهاكات الصهاينة بحق المسجد الأقصى. ونؤكد على الوقوفِ إلى جانبِ إخوانِنا وأخواتِنا في الشامِ والعراقِ في مِحنَتِهِم، التي هيَ في المُحَصِّلَةِ مِحنَةٌ للإسلامِ وأهلِه.

نسألُ اللهَ عزَّ وجَلَّ أن يلطُفَ بالمسلمين وأن ينصُرَهُم على أعدائِهِم ويكُفَّ عنهُم مَكرَهُم بمَنّهِ وكَرَمِه.

الموقعون على هذا البيان:

د. صلاح عبد الفتاح الخالدي – دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن

الشيخ إبراهيم أحمد العسعس

أ. د. مروان إبراهيم القيسي – أستاذ العقيدة والدراسات الإسلامية في جامعة اليرموك سابقاً

د. أحمد عيسى البلاسمة – نقيب الصيادلة الأردنيين

د. جمال بن محمد الباشا – دكتوراه السياسة الشرعية، عضو رابطة علماء أهل السنة

الشيخ أسامة فتحي أبو بكر – عضو رابطة علماء أهل السنة

د. إياد عبد الحافظ قنيبي – داعية وأستاذ جامعي في مجال الصيدلة

د. عبادة عقاب عواد – دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن، جامعة اليرموك

د. محمد بن يوسف الجوراني – دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن، عضو رابطة علماء أهل السنة

د. محمد محمود الطرايرة – دكتوراه في الفقه الإسلامي وأصوله

الاستاذ وائل علي البتيري – كاتب وصحفي

د. أحمد سليمان الرقب – أستاذ التفسير وعلوم القرآن

د. إياد عبد الحميد نمر – أستاذ الفقه وأصوله

د. عبد السلام عطوه الفندي – أستاذ الحديث وعلومه

الشيخ أحمد ضيف الله الحنيطي – خطيب وإمام

د. ماجد أمين العمري – دكتوراه في الفقه وأصوله

الشيخ حسين سالم حمدان بني صخر

الشيخ أحمد محمد برهوم ماجستير الحديث وعلومه، عضو اتحاد علماء المسلمين

هيثم عبد الغفور الرفاعي – ماجستير حديث

الشيخ جمال محمود أبو خديجة – خطيب وإمام

الشيخ عبد الله محمد عيد – خطيب وإمام

ناصر عودة سليمان الدعجة – ماجستير في التفسير وعلوم القرآن

د. مأمون فلاح الخليل – دكتوراه في الحديث الشريف، عضو الهيئة العامة جمعية الحديث

د. عماد الدين بن محمود – دكتوراه في تفسير القرآن

الشيخ إبراهيم أدرياتيك زائماي (من ألبانيا) – ماجستير الشريعة والقضاء الشرعي

 تحالف دولي

تحالف دولي وزراء

الدور الاستخباراتي للدعوة السلفية وحزب النور في سوريا وسحقا لأحفاد أبي رغال

الدور الاستخباراتي للدعوة السلفية وحزب النور في سوريا وسحقا لأحفاد أبي رغال

حملة أمة واحدة لاختراق المجاهدين

حملة أمة واحدة لاختراق المجاهدين

شبكة المرصد الإخبارية

 

الكشف عن تورط  الدعوة السلفية وحزب النور في شيطنة الثورة السورية ولعب دور استخباراتي قذر في اختراق الفصائل السورية لحساب أنظمة مشبوهة على رأسها النظام المصري.

يجب أن لا يغيب عن ذاكرتنا ما كشفت عنه الأيام في مصر بعد ثورة 25 يناير بعد اقتحام مقار أمن الدولة والتي فضحت الوثائق بعد أن وقعت في أيدي الشباب من مَخابئ وسَراديب أمن الدولة من عمالة شيوخ أدعياء السلفية ، ثم انفضح تماماً أمرهم بعد الانقلاب العسكري الغاشم .

ولقد سرب ناشط سلفي منشق عن الدعوة السلفية بالإسكندرية وحزب النور، معلومات خطيرة حول تورط الدعوة السلفية وحزب النور في شيطنة الثورة السورية ولعب دور استخباري قذر لحساب أنظمة مشبوهة على رأسها النظام المصري.

وقال الناشط الذي فضل عدم ذكر اسمه: أن حزب النور والدعوة السلفية يلعبان دورًا استخباراتياً منذ بداية الصراع في سوريا عن طريق حملة “أمة واحدة” عبر المساعدات الطبية والإغاثية وإرسال الدعاة إلى مناطق الصراع.

وأضاف: حاولت المخابرات العربية اختراق الفصائل الكبيرة عن طريق الدعاة الشرعيين الذين ترسلهم الدعوة السلفية من مصر وذلك عبر نشر فكرهم ومنهجهم بمباركة من المخابرات المصرية.

كما أكد الناشط أن أجهزة الأمن المصرية تقوم بالقبض على أي شخص تشتبه في ذهابه إلى سوريا أو عودته منها وفي نفس الوقت يسافر أعضاء حزب النور والدعوة السلفية ويمارسون أنشطتهم بكل أريحية ، وقاموا بافتتاح مكتب في تركيا في منطقة غازي عنتاب ومقرات أخرى في سوريا .

 وحول أهداف الدعوة السلفية من هذا الأمر قال الناشط المنشق : “هم يحاولون توجيه الأمور في الاتجاه الذي تريده المخابرات”.

د.طارق فهيم

كما كشف الناشط عن اجتماعات بين برهامي وبعض فصائل المعارضة في تركيا بمعرفة وايعاز من المخابرات المصرية.

وأنهى الناشط كلامه بأن لهذه الحملة دورًا مشبوهًا في جمع المعلومات عن المجاهدين وبخاصة المصريين منهم ، عن طريق إرسال افراد تابعين لهم لجمع المعلومات وعن طريق تقديم الخدمات اللوجستية.

تحتفظ في شبكة المرصد الإخبارية بما سرب إليها من أسماء وصور أولئك الذين قاموا وما زالوا يقومون بهذا الدور في سوريا .

إن أدعياء السلفية في العصر الحديث يدعون  التزامهم بالمنهج السلفي الصحيح، ولكنهم نقضوا ذلك ولم يطبقوه ، فأصبحوا مرجئة للحكام وعباداً للطواغيت، وما سلم أحد من أهل العلم من آذاهم ، حتى المجاهدين في سبيل الله .

وحتى لا نأخذ الحَابل بالناَبل أقول أن كل فصيل جماعة أو تنظيم أو حركة أو مجتمع فيه الصالح والطالح وهؤلاء منهم المغرر به الذي يعمل في الدعوة ولكنه يجهل الدور الخفي الذي تقوم به جماعته حيث أن بعض الدعاة منهم لا يعلم حقيقة دوره ، ومنهم من يعلم ولا حول ولا قوة إلا بالله.

من الجدير بالذكر وعلى سبيل المثال لا الحصر الشيخ ابو اليقظان شرعي ارسلوه لأحرار الشام وتبرأ من حملة أمة واحدة وأفعالها في سوريا وغيرها من البلدان ( للعلم ليس هو مصدر المعلومات المسربة) .

وتجدر الإشارة إلى أنه أتى لسوريا الكثير من الدعاة والأطباء تحت غطاء الحملة وفي الفترة الأخيرة وقبل الضربة الأمريكية نشطوا بطريقة مريبة! ثم اختفوا ونزلوا إلى مصر ثم عادوا مع الضربات الأمريكية.

ولدينا معلومات أنهم يعملون على فتح قنوات بين قادة الفصائل السورية وأمنيين مصريين.

اعلان مؤتمر

وينصح مدير المرصد الإعلامي الإسلامي المسلمين كافة وقيادات الفصائل السورية خاصة، الحيطة والحذر من أدعياء السلفية ومن حملة “أمة واحدة لنصرة إخواننا في سوريا ” برعاية الدعوة السلفية .

وهناك تنسيق تام مع الأجهزة الأمنية المصرية حيث يعتقل بعض الشباب في مطار القاهرة ويقوم المسئول الأمني بالاتصال على قيادات أدعياء السلفية ليعرف هل هذا الشخص تابع لهم أم لا ؟ إذا قالوا نعم يطلق سراحه وإلا فيتم اعتقاله فوراً ، ومن بين هؤلاء الأشخاص المعنيين بتحديد هوية الأشخاص د. عمرو الديب من البحيرة (مدير مكتب الحملة بغازي عنتاب) ، وأيضاً د. طارق فهيم وهو طبيب جراح يتردد على سوريا واجتمع بقيادات الفصائل بجانب عمله الطبي.

فهؤلاء يعملون على اختراق الفصائل الكبري مثل: أحرار الشام وجيش الاسلام وصقور الشام والزنكي ولواء التوحيد وبالطبع لم يفكروا في اختراق جبهة النصرة والدولة للفجوة الفكرية الكبيرة بل ابتعدوا كل البعد عنهما.

على صعيد أخر أفاد مصدر أمني ليبي مخابرات مصر تخترق مجموعات جهادية بليبيا وأن أحد أهم العناصر المصرية في “مجلس شورى شباب الإسلامبدرنة في ليبيا، تعرض للإيقاف على يد المخابرات السودانية في الخرطوم، وبعد التحقيق تفاجئت بأنه عميل للمخابرات العسكرية المصرية كلف باختراق الجماعات الجهادية وتوظيفها

وقال المصدر إنه تم القبض على عنصر الاستخبارات المصري منذ نحو شهر، إثر توجهه لإنشاء فرع لمجلس شورى شباب الإسلام في السودان.

وبحسب المصدر نفسه، فإن التحقيقات التي قام بها الأمن السوداني أثبتت أن الشخص المقبوض عليه هو عميل للمخابرات العسكرية المصرية كلف باختراق هذه الجماعات وتوظيفها

و”مجلس شورى شباب الإسلام” هو تنظيم مسلح موال لـ”تنظيم الدولة”.

ويذكر أن الفترة الأخيرة شهدت صدامات عنيفة في مدينة درنة  بين تنظيم مجلس شورى شباب الإسلام  الذي يتبنى الخط الفكري لتنظيم الدولة، ومبايع لأميره أبو بكر البغدادي، وبين كتيبة أبو سليم التي تتبنى الخط الفكري لـ”جبهة النصرة” و”القاعدة”

 ومن المعلوم أن حزب النور الذي شذّ عن جميع الجماعات والتيارات الإسلامية في مصر ليشارك بتحالفه مع العلمانيين والفاسدين والعسكر في إسقاط أول رئيس منتخب، فأصبح بذلك مضرباً للمثل في الجماعة الإسلامية التي تخالف مبادئ الإسلام وتتعاون حتى مع من يحاربون الإسلام من أجل تحقيق مصالح حزبية ضيقة وشخصية لقياداته.

د عمرو الديب مدير مكتب الحملة بغازي عنتاب

لقد تجَاوز أدعياء السلفية ما لا يمكن أن يتصوّره حتى أعداء الإسلام بما ظهر من خياناتهم وعمالتهم الأمر الذي جلا بعد سقوط نظام مبارك واجتياح مقارات جهاز أمن الدولة، فتكشفت عمالة هؤلاء الأدعياء لأجهزة الأمن ووشايتهم بالمسلمين وتسببهم في إلحاق عظيم الأذي بالإسلاميين وعائلاتهم سواءً بالاعتقال أو التعذيب مع عِلمهم بما يفعله الطغاة هؤلاء بالمسلمين في أقبيتهم من تعذيب بالكهرباءِ والكَيّ والإغتصاب، وما لا يتصوره عقل، بل ويفتخرُ هؤلاء بما يقولون ويفعلون، مستلهمين العمالة من مشايخهم المخضرمين.

ومن الجدير ذكره أنه حين نادى منادي الجهاد في الشام وانطلق شباب الأمة يضحون بالغالي والنفيس طامعين في رضا الله والفوز بإحدى الحسنيين، انطلقت الدعوةُ السلفية تجمع المال تحت ستار إغاثة الشعب السوري.. ولكنها التصقت بالكتائب بتوجيه من المخابرات المصرية..  واحتل رجالات الدعوة فنادق الجنوب التركي في بذخ واضح، خاصة رجال “اللجنة الطبية لحزب النور”، وتم تكوين وتمويل كتيبتين من شباب الدعوة السلفية السكندري في معظمه بأموال الإغاثة.

وأحد مراكز تجهيز هؤلاء الشباب هو مركز طبي شهير بجوار مسجد “أبي حنيفة” أحد مساجد الدعوة السلفية.. كل ذلك من أجل نشر فكر الدعوة السلفية وكُتب شيوخها بين المجاهدين.. ذلك الفكر الذي يترك مناهضة الأنظمة ليزرع الفتنة بين المجاهدين.

وتم لهم ذلك عن طريق إبراز صفات التكفير في فريق ثم إصدار الفتوى للفريق الآخر بأن مخالفيهم خوارج فتحدث الفتنة ويقع الفريقين في استحلال دماء بعضهم البعض، وللتأريخ فإن الفتنة في الشام لم تبدأ إلا بعد إنشاء كتائب برهامي وانتشار دعاته في المناطق المحررة، وبالطبع آوت الدعوة السلفية كثيرا من السوريين في مصر وكفلتهم لكن من ينفعونها في غرض بث الفتنة، وربما في أغراض أخرى أيضًا. فأحد هؤلاء المكفولين شاب شهير في منطقة “سيدي بشر” حيث رجال برهامي المخلصين تخصص الشاب في تجارة المنشطات واللُّعب الجنسية ويبيع فقط لإخوة الدعوة طلبا للتجارة الحلال! أهؤلاء من ينفعون الأمة حقا ويستحقون المساعدة؟!

 تبرع

ومعلوم أيضاً اختفاء تبرعات مالية كبيرة رصدها أهل الخير لزوجات الشهداء.. حتى أن مبالغ مالية كبيرة سرقها مسئولو الدعوة السلفية كانت قد تم التبرع بها لاسم عائلات بعض من قُتلوا في سوريا أثناء مشاركتهم في كتيبة “أبي سهل”.

لقد صار واضحاً جلياً أن الدعوة السلفية تستكمل دورها المخابراتي.. فتسرق أموال المسلمين التي أنفقوها ابتغاء وجه الله لتمارس بها أعمال المخابرات الحربية التخريبية في الصومال وسوريا وليبيا وغزة وكل بقعة تطأها فتدنسها؟!. هل نقول تعليقاً على هذا الدور القذر في توجيه أموال المسلمين لحرب المسلمين أن الدعوة السلفية تطبق المثل العاميّ الشهير “من دقنو وافتلُّو” ؟. 

كم تكْشِف الأيام من نفاقِ المنافقين وفسادِ الفاسدين فسحقا لأحفاد أبي رغال..

صفقة تبادل الرهائن بين تركيا وداعش شملت اطلاق سراح حوالي 180 من المعتقلين الاسلاميين وبريطانيا تحتج

أردوغان يستقبل أحد الرهائن الاتراك المفرج عنهم

أردوغان يستقبل أحد الرهائن الاتراك المفرج عنهم

صفقة تبادل الرهائن بين تركيا وداعش شملت اطلاق سراح حوالي 180 من المعتقلين الاسلاميين وبريطانيا تحتج

شبكة المرصد الإخبارية

كشف النقاب أمس عن أن تركيا بادلت موظفي القنصلية التركية وعائلاتهم الذين كانوا محتجزين رهائن لدى تنظيم «داعش» منذ اجتياح الموصل، مقابل الإفراج عن نحو 180 جهادياً كانوا محتجزين لديها في إطار صفقة تبادل.

طالبت وزارة الخارجية البريطانية توضيحات من السلطات التركية بشأن تقارير حول قيام أنقرة بمبادلة “جهاديين أوروبيين” بدبلوماسيين أتراك كانوا محتجزين لدى تنظيم “الدولة الإسلامية“.


وأشارت التقارير إلى أن اثنين من “الجهاديين” الذين تمت مبادلتهم بالدبلوماسيين الأتراك الذين احتجزهم التنظيم في الموصل في يونيو الماضي، هم من البريطانيين.


وقال مسؤولون بريطانيون إنه فيما يحيط الغموض بشأن ظروف الإفراج عن الرهائن الأتراك، فإنهم لا يستبعدون أن تكون تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، قد قامت بمثل هذه الصفقة.

 

يشار إلى أن الحكومة البريطانية متشددة بشأن عدم عقد صفقات مع الإرهابيين مقابل الإفراج عن رهائن، غير إن دولاً أوروبية أخرى قامت بمثل هذه الخطوة

وتزامنت هذه المعلومات مع تصاعد حالة التأهب التركية على الحدود السورية حيث تمكن التنظيم من إحراز تقدم في بلدة عين العرب «كوباني» الكردية.

في وقت اعلن حلف شمال الأطلسي استعداده لدعم تركيا في حال تهديدها من جانب التنظيم.

أكد مسئولون بريطانيون صحة الأنباء التي تحدثت عن تسليم تركيا مقاتلين أوروبيين لـتنظيم “داعش” مقابل الافراج عن رهائنها.

وقالت صحيفة «التايمز» البريطانية “إنها حصلت على قائمة بالمتشددين الذين أفرجت عنهم السلطات التركية في صفقتها مع داعش، ومن بينهم ثلاثة فرنسيين وبريطانيان وسويديان، ومقدونيان وسويسري وبلجيكي”.

لافتة إلى انه تم تأكيد صحة القائمة من مصادرها لدى التنظيم.

ووفق «التايمز» فان البريطانيين المفرج عنهما هما شهباز سلمان (18 عاما) وهشام فوكارد (26 عاما).

لكن لم تقل الصحيفة كيف وقع الشابان في قبضة السلطات التركية.

ونقلت عن متحدث باسم مجموعة مشاركة في صفقة التبادل قولها “إن عملية التبادل شملت أقارب أبو بكر العراقي، العضو البارز في تنظيم داعش الذي قتله مقاتلون سوريون في يناير الماضي”.

وحسب معلومات شبكة المرصد الإخبارية يوجد مطلق سراحهم من جنسيات أخرى مثل الجنسية النمساوية مثل أبو أسامة الغريب على سبيل المثال لا الحصر.

بينما ذكرت «بي بي سي» أن مصدرا في الحكومة البريطانية أكد ان تقرير الصحيفة موثوق.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قال “إنه لم يتم دفع أي أموال مقابل الإفراج عن الرهائن، وان العملية تمت من خلال المفاوضات الدبلوماسية والسياسية فقط، إلا انه صرح لاحقا ردا على سؤال حول ما إذا كان تم الإفراج عنهم مقابل الإفراج عن إسلاميين «لا يهم ما إذا كان تم تبادل أم لا.

الأهم هو انهم (الرهائن) عادوا إلى عائلاتهم”.

من الجدير بالذكر سبق أن كشف مسئولون في أنقرة أن عملية الإفراج عن الرهائن الأتراك البالغ عددهم 49 والذين كانوا محتجزين لدى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، تمت بأساليب استخبارية وبعد عملية تعقب حساسة وبسرية.

وفي كلمة للصحفيين بأذربيجان رفض داود أوغلو الكشف عن الملابسات التي صاحبت الإفراج عن الرهائن.

وقال في تصريحات بثتها هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية “كانت عملية تمت بأساليب المخابرات، والعمل كان مكثفا في الأيام الأخيرة”.

أوغلو يستقبل الرهائن الاتراك المحررين

أوغلو يستقبل الرهائن الاتراك المحررين

وقطع رئيس الوزراء التركي زيارته إلى أذربيجان لاستقبال الرهائن في محافظة شانلي أورفا على حدود تركيا مع سوريا واصطحابهم إلى أنقرة على متن طائرته.

وبعودة هؤلاء إلى وطنهم، تكون أخطر أزمة رهائن تتعرض لها تركيا قد وصلت إلى نهاية سعيدة.

وكان الرهائن قد اعتقلوا من مقر القنصلية التركية في الموصل شمال العراق في 11 يونيو الماضي عندما اجتاح مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية المدينة في إطار هجماتهم التي أسفرت عن استيلائهم على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

وقالت وسائل إعلام تركية إن السلطات لم تدفع أي فدية مقابل تحرير الرهائن الـ49 من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

 

شهادات مرافقين ومعتقلين مع آلن هيننغ في رحلاته الإغاثية إلى سوريا تؤكد براءة آلن من التجسس

آلن ومرافقيه في القافلة وسيارات الاسعاف

آلن ومرافقيه في القافلة وسيارات الاسعاف

  شهادات مرافقين ومعتقلين مع آلن هيننغ في رحلاته الإغاثية إلى سوريا تؤكد براءة آلن من التجسس

 

ياسر السري – شبكة المرصد الإخبارية

 

إحقاقاً للحق وللتوضيح لمن يكن لي أن تدخل من أجل إنقاذ حياة آلن هيننغ لولا قناعتي بأنه كان يشارك في أعمال إغاثية وأنه دخل بآمان ولم تثبت عليه تهمة التجسس ، فضلا عن تثبتي بشهادات شهود كانوا ممن رافقوا آلن واعتقلوا معه وتم اخلاء سبيلهم .

واترك للمنصفين والذين يريدون التعاطي مع الموضوع بتجرد الاطلاع على هذه الشهادات والتي تؤكد أن :

– آلن ليس جاسوسا

– آلن لم يأتي إلى سوريا لأي أسباب سياسية

– آلن رجل إنساني قدم إلى سوريا لمساعدة الناس و لم يرتكب أي جريمة 

وفيما يلي نص الرسائل :

 

 

الرسالة الأولى :

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 أنا عامل إغاثة مسلم بريطاني من إنجلترا. عملت مع ثلاث قوافل إغاثة إلى سوريا في ٢٠١٣ حيث جلبنا سيارات إسعاف مليئة بالدواء و الغذاء و الملابس.

صاحبت أسيركم ألان هينينغ في رحلتين. يسافر أعضاء القافلة دوما مع بعضهم البعض. ألان سافر بالقافلة تحت حمايتنا و مسوؤليتنا في تلك الرحل إلى سوريا. 

أذكر أنه عندما أسر ألان من قبل الدولة الإسلامية في الدانا ظننت أنه  ألتبس الأمر و أنه عندما يتكلموا معه فإنهم و بلا شك سيعرفون أنه عامل إغاثة بريء و أنهم سيطلقون سراحه بالتو. 

في الأيام التي تلت إلقاء القبض على ألان الكثير من الناس و عمال الإغاثة و وجهاء و علماء الدانا ذهبوا إلى المحاكم الشرعية و سعوا لإطلاق سراح ألان لأن الجميع يعرف أنه بريء. من ضمن الذين ذهبوا كان شيخاً ضريراً كبير بالسن و أنه يحظى على احترام شديد بالمنطقة و من أعضاء الدولة الإسلامية. في بدء الأمر تلقى الجميع نفس الجواب بأنه سيطلق سراح آلن ‘غداً’ أو ‘عن قريب جداً’. استمر هذا الحال بضعة أيام. في أثنائها زارنا تقريبا كل يوم أخّان في العشرينيات من العمر من الدولة الإسلامية أحدهم اسمه أبو عبد الله اليمني و صاحبه التونسي و أكّدا لنا أنه سيتم إطلاق سراح ألان عن قريب و أنهم يبذلون جهدهم لهذا. استمر هذا الحال على مدى أسبوع و مع كل هذا لم يخل سبيل ألان. ظننت أن تأكيد محاكم الدولة الإسلامية بأنه سيتم إطلاق سراح آلن ‘غداً’ كان يعني أنهم على علم ببرائته.  

اشتد القتال في الدانا لمدة ٤٨ – ٧٢ ساعة غادر بعدها أعضاء الدولة و هكذا لم نكن نستطيع أن نتواصل معهم بعد هذا.

بعد بضعة أيام قدم إلينا الأخ محمد سيجة المتزوج من إمرأة أندونيسية الأصل و الذي كان على صلة بالدولة  ليزودنا بالأخبار. أخبرنا أنه وصله خبر من حلب بأن الدولة الآن ترى أن آلن جاسوس لوجود شريحة إليكترونية في جواز سفره البريطاني. شرحت له بالحال أن هذه الشرائح موجودة في كل جواز بريطاني جديد و حتى جواز سفري و أن محاكم الدولة الشرعية تستطيع التأكد من هذا بالنظر إى جوازات سفر مقاتليهم البريطانيين حيث سيجدوا هذه الشرائح في جوازاتهم أيضا و الذي يبرهن أنه لا علاقة بوجود هذه الشرائح و بأن آلن جاسوس. و أخبرته أن هذه الشرائح توجد في جواز كل مسلم بريطاني. ثم طلب مني أن يأخذ جواز سفري البريطاني حتى يريه للأمير في حلب و يشرح له الأمر. وافقت على هذا بالحال و قال لي أنه متى استطاع أن يبرهن للأخوة أن هناك سوء تفاهم فسيرجع مع آلن. ومن ثم فإنه ذهب مع الآخرين إلى حلب ورجع بعد عدة أيام وأخبرني أن الأمراء بحلب فحصوا جواز السفر واقتنعوا بما يلي: 

– أن آلن ليس جاسوسا

– أن آلن لم يأتي إلى سوريا لأي أسباب سياسية

– أن آلن رجل إنساني قدم إلى سوريا لمساعدة الناس و لم يرتكب أي جريمة 

و أنه بعد ما تأكدوا من الحقائق و أزالوا الشكوك و الملابسات فإن أمير من حلب سيكتب رسالة لإخلاء سبيل آلن،ولكن عندما بدأ القتال في حلب و اضطروا لأن يتفرقوا وعدنا الأمير بأن يوصل الرسالة إلينا بشكل أو آخر و التي تضمن إطلاق سراح آلن. و للآن لم يصلنا أي رسالة و انقطعت الأخبار منهم بتاتا. 

إخوتي بالإسلام تحدثت مع آلن ونحن في الطريق إلى سوريا وأخبرني كيف سمع في نشرة الأخبار أن أطفال سوريا الرضع ماتوا لعدم توفر الكهرباء في المشفى وأنه عندما علم

 هذا تأثر كثيرا و بدأ بجمع التبرعات لشراء مولد كهرباء حتى يستطيع المشفى أن ينقذ حياة بعض مرضاه. بالرغم أن آلن كان يعرف أنه لا يستطيع تغير كل ما يجري إلا أنه حاول فعل ما بحوزته لمساعدة أكبر عدد من الناس. نعم الرجل آلن فهو رجل شجاع وغير أناني ذو قلب كبير ترك أهله وبلده لمساعدة المظلومين في سوريا في حين تخلى عنهم المجتمع الدولي.

أناشدكم أن تخلوا سبيل هذا الرجل فوالله هو رجل صادق كبير القلب قدم لليتامى في سوريا أكثر من العديد من المسلمين في أنحاء العالم.

أرجوكم بالنظر في قضية هذا الرجل و إطلاق سراحه وأن لا تقتلوه وجزاكم الله خيرا.

أقسم بالله العظيم أن كل ما في هذه الشهادة صدق بحكم علمي و ما شهدته.

أبو حسام البريطاني

 

 

Assalamualaykum warahmatullahi wabarakutu

I am a British Muslim aid worker from England. I have been on 3 aid convoys to Syria in 2013 with ambulances full of medical aid, food and clothes.

2 of my convoys were with Alan Henning, your hostage. We as a convoy always travel together as one unit. Alan was our amaanah and we took responsibility for him on both our convoys from UK to Syria.

I remember when Alan was first taken by ISIS in Ad-dana.. I thought at first that surely there must have been a misunderstanding and that they must have taken him for questioning and once they realise hes a simple innocent aid worker like us ISIS would release him instantly. 

 

In the next few days i remember after Alan was taken many people from ad-dana including local community leaders, aid workers, local sheikhs including a blind well respected elderly sheikh went to the sharia courts in addana to get Alan released as everyone knew he was innocent. The blind sheikh was very well known and respected by ISIS and vice versa. Initially they were all given the same answer, alan will be released “tomorrow” or “very soon”.. This process carried on for the coming days. We also had 2 brothers from ISIS in their mid 20s, Abu Abdullah Yemeni and his friend a Tunisian brother come to see us almost everyday to assure us that Alan would be released very soon and that they were also trying their best to get him released however the process seems to be getting delayed for some reason. They assured us daily for almost a week. The fact that the ISIS sharia courts kept saying alan will be released “tomorrow” again goes to show that ISIS didn’t think Alan was guilty of any crimes.

In the coming days the fighting had started in Addana for almost 48-72 hours and ISIS had left ad-dana so we lost communication with them.

 

After a few days a local brother Muhammad Sijjee (married to an Indonesian sister) and who was also part of ISIS came to see us with an update. He said that he had news from Aleppo that ISIS now believed Alan was a spy because of the electronic chip they found in his british passport. I immediately explained that these electronic chips and in every new british passport including my own and that the sharia courts could check the passports of their own british fighters if any and they would find the same electronic chip inside them which goes to show that theres no link between the chip and him being a spy. Every british muslim in the UK has the same electronic chip in their passport. He asked me if it was ok for him to take my passport to show the ameer in Aleppo and explain this to him. I immediately said yes. He said if he could prove to them that this is a misunderstanding then he would bring alan back with him. They then left for Aleppo and came back a few days later. They said the ameers in Aleppo examined the passports and were convinced that

a)      Alan was NOT a spy

b)      Alan was not in Syria for any political reasons

c)       Alan was a humanitarian who simply came to help and was not guilty of any crimes.

 

After establishing the facts and clearing up the misconceptions a big ameer from Aleppo was going to write a letter thich would state that alan is free to leave. However the fighting then started in Aleppo and they all had to disperse so the ameer promised he would get the letter to us somehow which gives his word that Alan is a free man and should be released but we never received this letter til this day and lost contact with them and never heard from them again.

 

My respected brothers & elders in islam, i had a chat with Alan on the way to the convoy and he told me about how he saw on the news in the UK that some Syrian babies had died in a hospital because of lack of electricity.. when alan seen this he felt so moved he started raising money to buy a generator so that the next time a hospital was in such a situation atleast he could try help some lives. He knew he couldn’t change everything however he wanted to help as many people as he could. Alan is a very courageous selfless big hearted family man who left his family to go out and help the oppressed people in Syria who the international community had abandoned. Please released this man.. Wallahi he is a genuine good hearted man who done more to help the orphan children in Syria than many muslims around the world. Please look into his case and don’t kill him unjustly.

 

Jazakallahu khair

 

I swear by Allah everything i have said above is the truth according to my experience and my knowledge.

 

آلن ومجيد

آلن ومجيد

 

الرسالة الثانية :

 

إخوتي بالإسلام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

لقد عملت بمجال الإغاثة في سوريا ما يقارب السنتين. في هذه الأثناء تعاونت وعملت مع الكثير من مختلف الجماعات الإسلامية ومن ضمنها أنتم. وأنا على معرفة بالعديد من الأخوة في صفوفكم الذين يشهدوا لي أيضا. 

 

مجال الإغاثة ومساعدة المحتاجين و جميع الجماعات هو عملي في سوريا.  

 

كنت على إتصال مع منظمي القافلة قبل وصولها.

الأخوة في القافلة أخوة صادقين وأمناء في عمل دائم لمساعدة إخواننا بالشام والذين بأمس الحاجة إليها.

عندما وصلت القافلة،  وخرجت لمقابلتهم في الدانا وكان أعضاء الدولة قد ألقوا القبض على المتطوع آلن. حاولت أن أهدئ من روعهم و أطمئنهم لما أصابهم  من الذعر لما حصل حيث أنهم مسلمون والرجل الذي ألقي القبض عليه ليس مسلما.

 

خاف الإخوة مما يمكن أن يحصل لهم و لعائلاتهم حين رجوعهم إلى بريطانيا بعد وصول الخبر و لذلك هرب جميع المتطوعون المسلمون رجوعا إلى بريطانيا و لم يوزعوا أي من المواد الإغاثية التي أحضروها.

تكلمت مع منظمي القافلة قاسم وماجد الذين كانوا أيضا قلقين لما حدث و لكن قرروا أن يمكثوا ويوزعوا المواد الإغاثية و يتأكدوا من سلامة آلن و إطلاق سراحه. 

أخبرتهم بأنني على صداقة مع بعض أعضاء الجماعة و أنني سأحاول أن أستعلم بعض الأخبار. شكرا جهودي حيث كانا يبحثان عن أي طريقة ليصلوا للأخوة في الدولة. 

اتصلت بصديقي أبي سعد السوري الذي كان بمباحث الممحكمة في أطمة والذي وافق على مساعدتي. 

 

في اليوم التالي ذهبت مع أبو سعد إلى المحكمة و السجن في الدانا و تكلمت مع العديد من الأخوة و شرحت لهم الموضوع و أن المسلمين سيتعرضوا لمضايقات كثيرة و حتى السجن إذا لم يطلق سراح آلن إذ أن القافلة نظمها المسلمون.

 

ردهم أعطانا الأمل حيث طمأنونا بأن آلن سيطلق سراحه و أكدوا بأنه لن يصيبه أي مكروه، حتى أن البعض اعترفوا بأنهم يعلمون أنه ليس جاسوسا و أنه سيطلق سراحه. أنا لست على معرفة سابقة بالإخوة و لذلك لا أذكر أسماءهم و لكن أبو سعد يعرفهم. رجعنا و نحن نأمل الخير إذ كنت على ثقة تامة بالإخوة و لم أظن أبدا أن يكذبوا علي.

وللأسف خاب ظني عندما طال انتظارنا وامتدت الأسابيع و نحن ننتظر الرد من أعضاء الدولة و هم يماطلوننا و ينقلونا من محكمة إلى أخرى. حزنت كثيرا لهذه المعاملة و شعرت للأسف و كأننا نتعامل مع غير المسلمين و لم نعلم أين نذهب أو مع من نتكلم. 

بعد هذا قابلنا أبو عبد الله اليمني وأميره التونسي في دار الدكتور ياسر جيين عدة مرات. أنا حضرت الاجتماع على مدى ثلاثة أيام متتالية.   

وفي كل اجتماع كانوا يأكدوا لنا أنه لن يصيب آلن أي ضرر و أنهم سيطلقوا سراحه.

بعد هذا اشتعل القتال بين الجماعات المختلفة و لم أعد أسمع منهم أي شيء.

ادعوا من الله أن يجعلنا من أهل الحق و الصواب.

أقول قولي هذا و استغفر الله لي ولكم.

 

أبو مجيد البريطاني

 

 

آلن يقود سيارة الاسعاف

آلن يقود سيارة الاسعاف

الرسالة الثالثة :

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اسمي شمس رئيس، و أصلي من بريطانيا، و أنا عامل إغاثة في سوريا. أكتب هذه الرسالة من أجل رجل اسمه آلن هينينغ، ال محتجز من قبل الإخوة في الدولة الإسلامية.

في شهر ديسمبر ٢.١٣، التحق آلن بقافلة إغاثة قطعت حوالي ٣٠٠٠ ميل براً وهي تحمل مواد طبية وغذائية من قبل الجالية المسلمة في بريطانيا لإخوانهم في سوريا. كانت هذه رابع قافلة إلى بلاد الشام و حيث رافقت آلن بالسفر في ثلاثٍ من هذه الرحلات. 

ألقي القبض على آلن مع آخرين من أعضاء القافلة في أدانة، إدلب في يوم ٢٧، وصلني الخبر بعد عدة ساعات من الحدث، حيث لم أكن في إدلب.

بحكم سكني في المنطقة ما يقارب السنتين وعملي في مناطق عدة في شمال سوريا و منها مناطق تحت سيطرة الدولة الإسلامية، كنت على معرفة و علاقة طيبة مع العديد من الأخوة خصوصا على نقاط التفتيش. سافرت من اللاذقية إلى أدانة حال علمي خبر اعتقال آلن آملاً أن أتحدث مع الأمير في المنطقة.

ذهبت مع ثمانية آخرين من أعضاء القافلة، وأئمة و شيوخ من المنطقة وأمراء الكتائب الأخرى والدولة الإسلامية والذين تحدثوا مع الأمير أبو أسامة التونسي مرات عدة. شرحنا له طبيعة عملنا وأسباب وجودنا في سوريا و دور آلن في القافلة.

أكد لنا ما يزيد عن الأربع مرات بأنه سيتم إطلاق سراح المحتجزين بعد التأكد من عدم وجود أي أعمال خاطئة من قبلهم. وفعلا أطلق سراح المحتجزين بعد عدة ساعات إلا آلن، وأخبرت بأنه نقل إلى مكان آخر ولكن طمئنوني بأنه بخير وأن لن يعتريه أي ضرر حيث أنه مسيحي من أهل الكتاب وقد سافر إلى سوريا تحت حمايتنا فهو أمانة عندنا. أراحني هذا الكلام اذ أن الأخ عبد الله اليمني الذي يعرفنا جيدا هو الذي أخبرنا بهذا.  

لم يسبق لنا أن تعرضنا لأية مشكلة قبل هذه الحادثة ولم يكن لدينا خوف من الدخول إلى سوريا.

بعد يومين رجعت إلى المقر وأخبرت بأن التحريات عن آلن لم تظهر ما يريب و لكن يوجد شك بأنه جاسوس بما أن جواز سفره البريطاني يحتوي على شريحة إليكترونية والتي من خلالها يمكن تحديد مكانه، أخبرتهم بالتو أن كل جواز سفر بريطاني يحتوي على مثل تلك الشريحة بما ضمنهم جواز سفري. كنت برفقة الشيخ أحمد سعيد الذي كان على معرفة تامة بكل ما يحصل وبأنني أثق بآلن ثقة تامة.

أخبرني الأمير أسامة التونسي بأنه يجب عليّ أن أتكلم مع أمراء حلب إذ أن آلن نقل هناك.

سافرت مع الأخ محمد سيجة في اليوم التالي إلى حلب. هو و زوجته الأندونيسية الأصل كانوا على معرفة بالهيئات الإغاثية العديدة التي عملت معهم بالإضافة إلى أنهم كانوا قد تعرفوا على أهلي. عائلة الأخ كانت تسكن في حلب و كان على معرفة بالأمراء هناك و كان على إستعداد أن يصحبني لمقابلتهم و إيجاد الحل للأزمة التي نحن فيها. صدقني الأخ و بعد وصولنا لحلب قابلنا أميرين من الدولة الإسلامية. قدمت جواز سفري البريطاني إلى أخ اسمه أبو بكر الذي أيضا قام بفحصه و فحص جهاز كمبيوتري و وافقني بأن جوازات السفر البريطانية تحوي الشرائح الإلكترونية و أن آلن هو عامل إغاثة مع الهيئة الإغاثية القادمة من بريطانيا. قدمنا أيضا أدلة أخرى و التي كانت مقاطع فيديو على يوتيوب تري العمل الإغاثي الذي كان آلن يقوم به معنا. 

بعد هذا أخبرني الأخوة أن مخاوفهم عن وجود آلن بسوريا قد تلاشت و أن عمر الشيشاني سيكتب رسالة تتضمن إخلاء سراحه. أعطيت الميثاق لسلامته و لكن طلبوا مني أن أبقى في حلب ليومين آخرين إذ أن القتال بين الدولة و ‘جيش حور’ كان قد حمي الوطيس و أصبح على أشده. و بما أن عمر كان بالاشتباكات فمكان وجوده لم يكن معروفاً.  

بعد مرور يومين طلبوا مني الرحيل من أجل سلامتي حيث أن القتال قد اشتد لدرجة أثرت على سائر شمال سوريا. 

أُكد لي محمد سيجة لي بأن الرسالة ستكتب بغيابي و أنها ستسلم للأخوة بالدولة الإسلامية الذين يحتجزون آلن. تركت السيارة التي قدمت بها لحلب حيث نصحني الأخوة بخطورة سفري بها إلى إدلب. أخذت بنصيحة الأخوة إذ لم يكن لدي أي شك بهم و خصوصا أنهم عاملوني بكرم و احترام شديد مدى بقائي معهم. 

بعد رجوعي إلى إدلب مرت الأيام ثم الأسابيع و لم يصلني أي رد. و بعد أن أن تحول مركز قوة الدولة إلى الرقة أصبح من المستحيل أن تستمر الاتصالات بيننا. إلى الآن لم يصلني أي رد من الإخوة الذين وعدوني بسلامة آلن و إطلاق سراحه، بالرغم من العديد و العديد من المحاولات للإتصال بهم. 

آلن قدم إلى سوريا تحت ميثاق الحماية الذي أعطيناه له. لم نكن نخاف الدخول إلى سوريا و لم نتخيل أن يحدث مثل هذا إذ أننا كنّا نوزع المواد الإغاثية في المناطق التي حررت و هزمت فيها قوات النظام السوري في شمال سوريا.

أناشدكم بأن توفوا بالوعد الذي أعطيتمونا إياه.

 

أنا على علم بالفيديو الذي نشرته الدولة بخصوص آلن هينيغ.

قتل آلن لَنْ يوقف ما تقوم به القوى الجبانة في الهجوم على المسلمين في العراق، وأفغانستان، وليبيا ومصر وسوريا.

آلن رجل أراد أن يساعد المسلمين والأمة في بلاد الشام مثل رفقائه المسلمين الذين تم إخلاء سراحهم. رجل كان مهتما بالإسلام حيث يقضي الساعات الطويلة يستمع لمكارم الإسلام التي كان يتحدث عنها الأخوة في القافلة وهم في طريق السفر.

رجل ترك أهله و عمله لجمع الأموال للمسلمين بالشام و تحمل مشاق سفر آلاف الأميال لإيصالها بالرغم من سوء صحته. 

 

أنا على استعداد بتوفير أي معلومات أخرى والحضور شخصياً. 

 

بإسم الإسلام التي حث عليها ديننا الحنيف بأن تطلقوا سراح آلن وأن لا تقتلوه. 

 

أدعوا من الله أن تصلكم رسالتي هذه عن قريب وأشهد لله سبحانه وتعالى أن ما تحوي عليه هذه الرسالة صدق على حسب علمي.

 

شمس رئيس

 

انتهت الشهادات

 

واترك للمنصفين الحكم وفي نفس الوقت على قيادة الدولة التحقيق في الموضوع واحقاق الحق.

آلن في سيارة الاسعاف

آلن في سيارة الاسعاف

رسالة إلى الشيخ أبو بكر البغدادي وضرورة التحقيق في قتل آلن هيننغ

أبو بكر البغدادي

أبو بكر البغدادي

رسالة إلى الشيخ أبو بكر البغدادي وضرورة التحقيق في قتل آلن هيننغ

 

ياسر السري – شبكة المرصد الإخبارية

 

انطلاقاً من القيام بواجب النصح والذب عن الاسلام كنت قد قمت بكتابة رسالة إلى أمير الدولة الإسلامية حسبة لله تعالى ودفاعاً عن الاسلام وعدم تشويه صورة الاسلام ونصحاً لإخواني من عدم الظلم والجور لأن المولى سبحانه يقول في محكم التنزيل ” ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون “.

ولنعلم أن الحسبة بنيان شامخ في الأمة، ولها دور لا يمكن إنكاره في حماية الشريعة، والذب عن الدين وإنكار المنكرات.

الله المستعان . . تم ذبح المحتجز آلن هيننغ رداً على قرار البرلمان البريطاني المشاركة في التحالف . . لا تزر وازرة وزر أخرى . . لا يعني أن الحكومة البريطانية أو البرلمان البريطاني ارتكب جريمة أن يتحمل أحاد الناس المسئولية وأن يدفع الثمن .

ثبت عندي أنه كان يعمل بالإغاثة وأن هناك من الدولة من شهدوا أنه لم تثبت تهمة الجاسوسية بحقه وكان يجب الإفراج عنه لأن دخل بآمان . . وعندي من الشهادات المكتوبة التي تؤكد على أن آلن دخل بآمان وأنه لم يثبت ضده تهمة التجسس.

 

آلن هيننيغ أثناء مشاركته في قافلة الإغاثة

آلن هيننيغ أثناء مشاركته في قافلة الإغاثة

لقد أرسلت رسالة للبغدادي ولم أعلن عنها لأني كنت ابتغي وجهه الله بالنصيحة والشفاعة وليس ارضاءً لأحد . . والليلة وصلني رابط فيديو ذبح آلن هيننغ ، كما علمت أن الرسالة وصلت إليهم لكن لم تصل للقيادة في الدولة نظراً للأوضاع الأمنية بعد بدء قصف التحالف.

 

آلن يحمل طفل سوري ويحمل المساعدات

آلن يحمل طفل سوري ويحمل المساعدات

ارسلت الرسالة بطريقة خاصة وليست علنية حسبة لله وليس لتحقيق أي غرض دنيوي لشخصي ، وكانت من أجل الانصاف والعدل والآن أجدني مضطراً لتوضيح الأمر ونشر الرسالة التي ارسلتها بتاريخ 21 سبتمبر 2014م والتي علمت أن أحد الشباب المغاربة حال دون توصيلها للقيادة لأنه لا يرى الشفاعة والانصاف من وجهة نظره القاصرة.

آلن يحمل المساعدات

آلن يحمل المساعدات

واناشد واطالب الشيخ البغدادي التحقيق في الأمر والتثبت بأن ذبح آلن هيننغ كان صحيحاً ومحاسبة المخطيء في حال ثبوت عدم مشروعية قتله أو عدم وجود الأدلة المسوغة لقتله .

وفيما يلي نص الرسالة:

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الى الشيخ المكرام المنضال ابي بكر البغدادي، رئيس الدولة الاسلامية، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد الأمين خاتم الانبياء والمرسلين وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه الغر المحجلين أجمعين وبعد،

ابتداءً أحييكم بتحية الاسلام وأحيي إخواني المجاهدين في بلاد الشام الذين يعملون من اجل اعلاء كلمة الله واسقاط الطاغية بشار ونظامه .

 

أما قبل . . أبدأ رسالتي اليكم فأقول لإخواني أن ما أخطه هنا يجب أن يعرض على الشرع وعلى مصلحة المجاهدين، فإن الشفاعة كما تعلمون لا تجوز في الحدود ولا في إسقاط حقوق العباد ولا في إسقاط حقوق الله تعالى، كما أن رسالتي لا ينبغي أن تعطل أي شيء من أهدافكم وبرامجكم الشرعية.

 

ثم إني أؤكد لإخواني أنه ليس لكلماتي هذه من قصد سوى النصح وتحقيق الخير للمسلمين ولا أرجو منها أي منفعة دنيوية، وأوكد لإخواني أني مقيم في بريطانيا في ظل مضايقات شديدة لا يعلمها إلا الله ولست حاصلاً على الجنسية البريطانية ولا يشرفني ذلك ، كما أؤكد لإخواني أنها برغبة صادقة دون ضغط أو إكراه ولوجه الله .

وأذكرهم أن كلماتي هذه شفاعة . . ورسول صلى عليه وسلم يقول: “اشفعوا تؤجروا”.

والذي يدفعني لهذه الشفاعة هو ما علمته من ثقاة وتواتر أن البريطاني آلن هيننغ لا علاقة له بحكومته التي أجرمت في حق بلاد المسلمين وما زالت، فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي وضعفي وذنبي.

أما بعد ،، فإن شفاعتي لإخواني أصوغها بالكلمات التالية:

 

أنا أخوكم أبو عمار ياسر السري المقيم في بريطانيا أتقدم اليكم برجاء التكرم بإطلاق سراح المحتجز البريطاني آلن هيننغ لما في ذلك من تطبيق مبدأ الرحمة على الخلق، وهو المبدأ المقدم على غيره في ديننا الحنيف فرسولنا المصطفى صلى عليه وسلم يقول: “اشفعوا تؤجروا” ويقول عن المسلمين “ويسعى بذمتهم أدناهم”. إذ في إطلاقه رد على من يتهم جهادكم بالعبثية بل أنتم سلم على من سالمكم حرب على من حاربكم ولستم كأعدائكم من المحتلين وأعوانهم .

 

لا أنحاز إلى بريطانيا ولا أدافع عنها فقد قتلت بريطانيا من المسلمين وظلمت الملايين بوعد بلفور ، ولكني استحضر حديث النبي صلى الله عليه وسلم : “المسلمون تتكافأ دماؤهم ، يسعى بذمتهم أدناهم ، وهم يد على من سواهم”.

آلن دخل سوريا متطوعاً ضمن قافلة تابعة لجمعية الفاتحة الخيرية وقد أمَّنه المسلمون الذين جاء معهم وأمَّنه المسلمون في بلاد الشام حيث دخل برضاهم ورحبوا به.

 

توضيح وخلفية هامة بناءً على تحريات ونقل من ثقاة:

 

آلن هيننج هو سائق سيارة تاكسي متزوج ولديه بنتان ، سافر عدة مرات لسوريا بغرض الإغاثة.

 

شارك آلن هيننغ شارك مع الإخوة الذين شاركوا في قوافل الإغاثة لسوريا والذين سافروا من بريطانيا لإيصال المساعدة الطبية والمواد الإغاثية كالأغطية والمواد الغذائية وسيارات الإسعاف لإخواننا وإخواننا بسوريا.

 

في كل مرة كان مرافقاً مع إخوانكم في الإسلام بالسفر في أمانهم ورعايتهم ، كان يشعر بالسرور والأمان والاطمئنان بانه لن يتعرض لمكروه ما دام مرافقاً لمسلمين لإيصال الإغاثة للذين هم بأمس الحاجة اليها.

آلن هيننغ تأثر بحالة الشعب السوري المأساوية وطغيان بشار فخصص أوقات فراغه لمساعدتهم انسانياً بجمع الأموال وتوعية الناس بالقضية السورية والانتهاكات الصارخة بحق الشعب السوري، فقام بالعمل في غسيل السيارات لتوفير بعض المال وجمع المواد الإغاثية بشتى أنواعها ، كما قام بتوعية الناس من بني جلدته عن الجرائم التي يقوم بها الطاغية النصيري بشار ضد المسلمين في سوريا.

هذا البريطاني كان يعمل سائقاً متطوّعاً في قافلة إنسانية بعثتها جمعية خيرية في بريطانيا اسمها جمعية (الفاتحة) كانت قد أرسلت إلى سوريا من قبل عدة قوافل إنسانية محملة بالأدوية وغيرها من المواد الاغاثية للشعب السوري.

في شهر ديسمبر 2013 م ، ترك آلن احتفالات عيد الميلاد مع عائلته ليتفرغ ويشارك في تقديم المساعدات الانسانية لأهلنا في سوريا في الوقت الذي يتقاعس فيه بني جلدتنا ويقصرون في نصرة أبناء الشعب السوري والمستضعفين من المسلمين في كل مكان.

يقول أحد المرافقين لقافلة المساعدات أنه في أحد الليالي أثناء الرحلة الى سوريا شعر بعض الأخوة بالإعياء نتيجة وعثاء السفر ، فقرروا النوم بفندق مريح أما آلن فقد رفض ونام بالسيارة حتى يوفر ولا ينفق من الأموال ورأى أنه من الأولى ان تنفق على المحتاجين والمشردين من المسلمين في سوريا! فكان همه نصرة الشعب السوري ورفع المعاناة عنه، موقف انساني أسأل الله أن يهديه للإسلام ، فكم ممن ينتسبون للاسلام لا تتوفر لديهم هذه المشاعر . . والله المستعان

 

قبل سبع سنوات قابل الباكستاني قاسم أبو خديجة، الذي يدير شركة نقل ركاب خاصة وطلب آلن من قاسم أن يعمل لديه كسائق، ذات مرة قاسم فقد بعض النقود وهو ينظف السيارة من غير أن ينتبه، بعد حوالي نصف ساعة عاد آلن إلى المكتب ليعيد المبلغ الذي وجده في السيارة لقاسم ، هذه بداية توثيق علاقة الصداقة بين قاسم وآلن .  

أصبح آلن يقضي وقتاً طويلاً مع قاسم يتنازع معه أطراف الحديث عن الرسل والأنبياء ويتعرف على الاسلام حتى أصبح آلن يلقي تحية الاسلام ويستعمل العبارات الاسلامية مثل ما شاء الله، وكان شديد الاحترام للإسلام والمسلمين. 

 

لقد كان آلن متعاطفاً مع قضايا العرب والمسلمين على النقيض من حكومته التي تشارك في جرائم حرب ضد المسلمين في أفغانستان والصومال والعراق وغيرها . كان حزيناً ومتأثراً لجرائم الصهاينة بحق أهلنا في غزة . .  كان حزيناً لما يتعرض له المسلمين من اضطهاد وانتهاكات في شتى أنحاء العالم ، على سبيل المثال قضية الأخت الدكتورة عافية صديقي السجينة في أمريكا ، وعن إخواننا في معتقل جوانتنامو .

 

في عام 2013 اتصلت الجمعية العربية بقاسم وأخبرته بأن بشار قام بقصف سيارات الإسعاف في سوريا وأنهم بحاجة إلى سيارات اسعاف. 

بدوره اتصل قاسم بمن يعرف حتى يقوموا بمساعدة الشعب السوري ولكن لم يجد من يساعده فتحدث مع آلن الذي هبّ لمعاونة الشعب السوري. 

في أول رحلة إغاثة قام بها آلن، قام كل من آلن وقاسم بقيادة سيارة إسعاف مع طاقمها الطبي إلى الحدود التركية اليونانية حيث استلمتهم الهيئة الخيرية من هناك.

بعد هذا قام برحلة أخرى أيضاً للحدود التركية اليونانية . . وبعدها قام برحلة داخل الاراضي السورية حيث شاهد بأم عينيه معاناة الشعب السوري وكانت لها ابلغ الأثر في نفسه فأصبح يخصص كل ما يستطيع من الوقت والجهد لمساعدة أهلنا في سوريا.

 

في شهر رمضان قبل الماضي كان آلن قد حجز هو وعائلته (زوجته و أولاده) لقضاء أجازاتهم في تركيا، وعندما علم بذهاب قافلة إلى سوريا غادر بريطانيا بمفرده قبل أسبوع حتى يلتحق بالقافلة ويساهم بقيادة سيارة إسعاف إلى الحدود السورية ومن ثم يسافر بعدها لاسطنبول ليلحق بعائلته.

 

وفي شهر ديسمبر 2013 ، سافر آلن مع خامس وآخر قافلة إغاثة ، و بالرغم من أهمية هذا الشهر للمسيحيين والبريطانيين فقد ضحى آلن بقضاء هذا الوقت مع عائلته وآثر مساعدة الشعب السوري.

 

أراد آلن أن يوصل ما ائتمنه عليه الناس لأصحاب الأمانة ، وهكذا أصر آلن على الدخول إلى سوريا مع الآخرين بالقافلة التي كان أميرها قاسم كباقي القوافل التي ذهبت سابقاً.

 

آلن على معرفة بمنطقة دانة حيث دخلوها العديد من المرات حتى بعد ما أصبحت تحت سيطرة الدولة الاسلامية من غير أن يتعرض أحدا منهم إلى أي مشكلة، حيث كان الجميع في سوريا على معرفة وثقة بهم من قادة الفصائل المختلفة، وهكذا دخل آلن إلى سوريا تحت حماية قاسم. 

في الأخير : أكرر النداء لكم وأناشدكم الله أن تطلقوا سراح آلن هيننغ حيث دخل بآمان من المسلمين ، كما لا تزر وازرة وزر أخرى فهو لا يتحمل جرائم مجرم الحرب بلير ولا جرائم كاميرون وهو بريء من اجرامهم في حق الشعوب المسلمة . ودخل بلاد الشام من أجل إعانة ومساعدة ضحايا المجرم بشار .

 

وأذكر نفسي وإياكم بكلمات الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في وصية إلى قائد جيش القادسية سعد بن أبي وقاص: “وبعد.. فإني آمرك ومن معك من أجناد بتقوى الله على كل حال ، فإن تقوى الله أفضل العدة على العدو، وأقوى المكيدة في الحرب. وآمرك ومن معك أن تكونوا أشد أحتراساً من المعاصي منكم من عدوكم، فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم. وإنما ينتصر المسلمون بمعصية عدوهم لله، ولولا ذلك لم يكن لنا بهم قوة، لأن عددنا ليس كعددهم، ولا عدتنا كعدتهم، فإذا استوينا في المعصية كان لهم الفضل علينا في القوة. وإن لم نُنصر عليهم بفضلنا لم نغلبهم بقوتنا. واعلموا أنه عليكم في مسيركم حفظة من الله.

ولا تقولوا إن عدونا شر منا فلن يسلط علينا وإن أسأنا، فرب قوم قد سُلط عليهم عدوهم، كما سلط على بني إسرائيل لما عملوا بمساخط الله كفار المجوس فجاسوا خلال الديار، وكان وعد الله مفعولاً. واسألوا الله العون على أنفسكم ، كما تسألون النصر على عدوكم، أسأل الله ذلك لنا ولكم”.

وعن علي رضي الله عنه قال: ما عندنا شيء إلا كتاب الله وهذه الصحيفة عن النبي صلى الله عليه وسلم وفيها: ((ذمة المسلمين واحدة، فمن أخفر مسلما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل منه صرفٌ ولا عدل)).

قال النووي رحمه الله: “قوله صلى الله عليه وسلم: ((وذمّة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم)) المراد بالذمة هنا الأمان. معناه: أن أمان المسلمين للكافر صحيح، فإذا أمّنه به أحد المسلمين حرُم على غيره التعرُّض له ما دام في أمان المسلم، وللأمان شروط معروفة… وقوله صلى الله عليه وسلم: ((فمن أخفر مسلمًا فعليه لعنة الله)) معناه: من نقض أمانَ مسلم فتعرّض لكافر أمَّنه مسلم، قال أهل اللغة: يقال: أخفرتُ الرجل إذا نقضتُ عهده، وخفرته إذا أمَّنته”.

وقال ابن حجر رحمه الله: ” قوله: ((ذمّة المسلمين واحدة)) أي: أمانهم صحيح، فإذا أمَّن الكافرَ واحدٌ منهم حرُم على غيره التعرّض له… وقوله: ((يسعى بها)) أي: يتولاها ويذهب ويجيء، والمعنى: أن ذمّة المسلمين سواء صدرت من واحد أو أكثر، شريف أو وضيع، فإذا أمّن أحد من المسلمين كافرا وأعطاه ذمّةً لم يكن لأحد نقضه، فيستوي في ذلك الرجل والمرأة والحرّ والعبد، لأن المسلمين كنفس واحدة… وقوله: ((فمن أخفر)) بالخاء المعجمة والفاء أي: نقض العهد، يقال: خفرته بغير ألف أمّنته، وأخفرته نقضت عهده”.

قال ابن تيمية رحمه الله: “جاء الكتاب والسنة بالأمر بالوفاء بالعهود والشروط والمواثيق والعقود، وبأداء الأمانة ورعاية ذلك، والنهي عن الغدر ونقض العهود والخيانة والتشديد على من يفعل ذلك”.

 

أن المسلم إذا عاهد كافرا أو أعطاه الأمان فلا يجوز الاعتداء على هذا الكافر ولو كان كافرا حربيا محاربا للمسلمين ، ولو كان أكفر الناس ، ولو كان الذي أعطاه الأمان مسلما فقيرا ضعيفا ، فدين الإسلام ليس دين غدر ، بل هو دين وفاء بالعهود “وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا”.

يقول نبي الله عليه الصلاة و السلام : ( ذِمَّةُ الْمُسْلِمِينَ وَاحِدَةٌ يَسْعَى بِهَا أَدْنَاهُمْ . فَمَنْ أَخْفَرَ مُسْلِمًا فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلاَئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ، لاَ يُقْبَلُ مِنْهُ صَرْفٌ وَلاَ عَدْلٌ) . متفق عليه .

أي أن المسلم إذا أعطى الأمان لكافر فإنه يجب قبول أمان هذا المسلم وإن كان أقل المسلمين منزلة.

قال شيخ الإسلام ابن المنذر في قوله عليه السلام :(يسعى بها أدناهم ) قال : ” الذمة : الأمان ، يقول : إن كل من أمن أحدًا من الحربيين جاز أمانه على جميع المسلمين دنيا كان أو شريفًا، حرا كان أو عبدًا، رجلا أو امرأة، وليس لهم أن يخفروه “.

فمن أخفر ذمة مسلم و نقض عهده الذي عاهده للكافر فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلاَئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ، لاَ يُقْبَلُ مِنْهُ صَرْفٌ وَلاَ عَدْلٌ ، أي : لا يقبل الله منه عبادة لا نفلا و لا فرضا .

ويل لمن يعتدي على أمثال هؤلاء و يخفر ذمة المسلم الذي أذن لهم دخول البلاد فأعطاهم الأمان فإنه بذلك يعتبر غادرا ، و النبي عليه الصلاة و السلام يقول : (( إِذَا جَمَعَ اللَّهُ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرْفَعُ لِكُلِّ غَادِرٍ لِوَاءٌ فَقِيلَ : هَذِهِ غَدْرَةُ فُلاَنِ بْنِ فُلاَنٍ ) . رواه مسلم .

ويكبر الجرم ويعظم الإثم إذا قتل المسلم كافرا دخل بأمان من مسلم ،فلقد قال نبينا عليه الصلاة والسلام:(مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا لَمْ يَرَحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ،وَإِنَّ رِيحَهَا تُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا). رواه البخارى.
و لقد أفتى بتحريم قتل الكفار المستأمنين والمعاهدين غير واحد من أهل العلم.


وللتذكير وأنتم أهل العلم والثغور : االمسلمون كلهم على حد سواء. فمن قتل أو قطع طرفاً متعمداً عدواناً، فلهم أن يقتصوا منه بشرط المماثلة في العضو، لا فرق بين الصغير بالكبير، وبالعكس، والذكر والأنثى وبالعكس، والعالم بالجاهل، والشريف بالوضيع، والكامل بالناقص كالعكس في هذه الأمور.

قوله : (ويسعى بذمتهم أدناهم) يعني: أن ذمة المسلمين واحدة، فمتى استجار الكافر بأحد من المسلمين وجب على بقيتهم تأمينه، كما قال تعالى: “وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ” فلا فرق في هذا بين إجارة الشريف الرئيس، وبين آحاد الناس.

 

فإن الذمة بمعنى العهد والأمان والضمان والحرمة والحق، وسمي أهلُ الذمة أهلَ ذمة لدخولهم في عهد المسلمين وأمانهم، ومنه الحديث: يسعى بذمتهم أدناهم.

أي إذا أعطى أحد الجيش العدو أمانا جاز ذلك على جميع المسلمين وليس لهم أن يخفروه ولا أن ينقضوا عليه عهده، وقد أجاز عمر أمان عبد على جميع الجيش، ومنه الحديث: ذمة المسلمين واحدة.  كذا في النهاية لابن الأثير.

وفي مشارق الأنوار على صحاح الآثار للقاضي عياض: ويسعى بذمتهم أدناهم ـ وذمة الله وذمة رسوله وذمتك أي ضمان الله وضمان رسوله وضمانك. اهـ.

فمعنى ذمة الله عهد الله الذي يعطيه أحد المسلمين، فهو لازم لجميع المسلمين إن كان المعطي بالغا، فأي مسلم أجار، أو أمن حربيا مضى ذلك على الجميع، كما يدل له حديث الصحيحين: ذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم، فمن أخفر مسلما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا.

وقد بوب على هذا البخاري في صحيحه فقال: باب: ذمة المسلمين وجوارهم واحدة يسعى بها أدناهم.
وقال ابن بطال في شرح صحيح البخاري: إن كل من أمن أحدا من الحربيين جاز أمانه على جميع المسلمين دنيا كان، أو شريفا، حرا كان، أو عبدا، رجلا، أو امرأة، وليس لهم أن يخفروه. اهـ.

 

وجاء في عون المعبود: يسعى بذمتهم ـ أي بأمانهم: أدناهم ـ أي عددا وهو الواحد، أو منزلة، قال في شرح السنة: أي أن واحدا من المسلمين إذا أمن كافرا حرم على عامة المسلمين دمه وإن كان هذا المجير أدناهم، مثل أن يكون عبدا، أو امرأة، أو عسيفا تابعا، أو نحو ذلك فلا يخفر ذمته. ويجير عليهم أقصاهم ـ قال الخطابي: معناه أن بعض المسلمين وإن كان قاصي الدار إذا عقد للكافر عقدا لم يكن لأحد منهم أن ينقضه وإن كان أقرب دارا من المعقود له. اهـ.

وهذا من محاسن الإسلام، وقد روى عبد الرزاق ثنا معمر عن عاصم بن سليمان عن فضيل بن يزيد الرقاشي قال: شهدت قرية من قرى فارس يقال لها شاهرتا فحاصرناها شهرا حتى إذا كنا ذات يوم وطمعنا أن نصبحهم انصرفنا عنهم عند المقيل فتخلف عبد منا فاستأمنوه فكتب إليهم أمانا ثم رمى به إليهم، فلما رجعنا إليهم خرجوا إلينا في ثيابهم ووضعوا أسلحتهم فقلنا: ما شأنكم؟ فقالوا: أمنتمونا وأخرجوا إليهم السهم فيها كتاب بأمانهم، فقلنا: هذا عبد لا يقدر على شيء، قالوا: لا ندري عبدكم من حركم فقد خرجنا بأمان، فكتبنا إلى عمر فكتب أن العبد المسلم من المسلمين، وأمانه أمانهم. ورواه ابن أبي شيبة وزاد فأجاز عمر أمانه. اهـ

 

اللهم تقبل مني ومنكم . . والله من وراء القصد

أخوكم أبو عمار ياسر السري

مدير المرصد الإعلامي الإسلامي

 

المغرد طامح يقول الإمارات دعت لتحالف جديد ضد الحوثيين ويدعو الحوثيين لمغادرة صنعاء ويعلن عن وفاة الملك عبد الله

وفاة الملك السعوديالمغرد طامح يقول الإمارات دعت لتحالف جديد ضدهم  ويدعو الحوثيين لمغادرة صنعاء ويعلن عن وفاة الملك عبد الله

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

نشر الناشط السياسي طامح منشوراً وصفة بالسري في صفحته الشخصية على تويتر يؤكد فيه بأنه حصل على معلومات مؤكدة من احد اقارب الملك عبدالله بأن الملك قد توفى قبل يومين وانه يجري التكتم على الامر وانه سيتم الاعلان الرسمي لوفاته في الايام القادمة .
وكان منشور طامح على صفحتة : “#سري الملك السعودي عبدالله توفى قبل يومين وسيتم الاعلان الرسمي لوفاته في الايام القلائل القادمة(مصدري احد اقرباء الملك) #السعودية

وواصل المغرد الغامض المعروف بإسم طامح تسريباته حول ما شهدته اليمن من أحداث خلال الفترة الماضية، والتي أدت في النهاية إلى سقوط العاصمة صنعاء بيد مليشيات الحوثي المسلحة.

وقال طامح بأن دولة الإمارات شرعت في الدعوة لتحالف جديد ضد الحوثيين بعد نكثهم لعهودهم بحضور صالح هبره ومحمد مفتاح واستقوائهم في الميدان واغترارهم بعد نهب السلاح.

ونصح طامح الحوثيين بالإنسحاب من صنعاء، ومراجعة حساباتهم مع المخلوع، مشيراً إلى أن الأخير بدأ اليوم يخطط للتخلص منهم، مطالباً إياهم بالعودة إلى من حيث أتو.

كما حذرهم مما يحاك ضدهم في قصور أبو ظبي، وأن معظم من اجتاح صنعاء هم رجال المخلوع صالح (حرسه) ولم يكونوا من الحوثيين، وأنهم لا يزالون يدينون بكل الولاء للمخلوع وليس لسيدهم في مران .

وأضاف : “انصحكم بالخروج الكبير من صنعاء فهناك ما هو ادهى وأمر، وستبدأ حمم المحارق تنضج بكم في صعدة ومران وحيدان وسفيان .. سارعوا بالهروب من صنعاء”، مشيراً إلى أن تنظيم القاعدة اجتاح صنعاء تحت جنح الظلام، وأن عليهم أن يخرجوا من صنعاء قبل الهلاك الكبير حد زعمه.

ودعا المغرد الشهير الرئيس هادي إلى الإعلان للعالم ما دار ويدور خلف الستار، وأنه يجب ألا يقف موقف المبرر لجرائم غيره ومؤامراتهم القذرة.

كما نصح لشباب الثورة بألا ييأسوا وأن يواصلوا ثورتهم بصفوف متناسقة بعيداً عن ضغائن الماضي، داعياً إياهم إلى التحالف ضد قوى النظام السابق والحوثيين، كما نصح قوى الثورة بإعادة لملمة الصفوف وكسب الولاءات، وألا يخافوا من مشروع الحوثي، لأنهم كانوا عبارة عن جسر عبور لأطماع رؤوس النظام السابق .

كما دعا اليمنيين إلى الانتفاض في وجه الخونة وفي وجه الحوثيين بالطرق السلمية، وكذا استكمال ثورتهم، مؤكداً بأن الشعب لن يموت ولن تموت صنعاء.

ونصح طامح الجنرال علي محسن بضرورة اعادة ترتيب صفوفه، ولملمة جراحه، واعادة بناء تحالفاته في الجيش ، مشيراً إلى أن الجيش اليمني بدون محسن لا شيء، وأنه قد انهار في ظرف 48 ساعة.

وفي سياق آخر تحدث المغرد طامح عن أن الملك عبد الله توفي قبل يومين، وأنه سيتم الاعلان الرسمي عن وفاته في الايام القلائل القادمة، مضيفاً بأنه حصل على هذه المعلومة من أحد المقربين من الملك عبد الله.