Friday , 18 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار العربية » قاعدة اليمن تكشف أن الخالدي ما زال على قيد الحياة ويوجه المناشدة الخامسة لإطلاق سراحه في شريط جديد
قاعدة اليمن تكشف أن الخالدي ما زال على قيد الحياة ويوجه المناشدة الخامسة لإطلاق سراحه في شريط جديد

قاعدة اليمن تكشف أن الخالدي ما زال على قيد الحياة ويوجه المناشدة الخامسة لإطلاق سراحه في شريط جديد

عبد الله الخالدي

عبد الله الخالدي

قاعدة اليمن تكشف أن الخالدي ما زال على قيد الحياة ويوجه المناشدة الخامسة لإطلاق سراحه في شريط جديد

 

صنعاء – شبكة المرصد الإخبارية

نفى تنظيم القاعده في جزيره العرب انباء مقتل نائب القنصل السعودي عبدالله الخالدي المختطف منذ عامين في عدن عبر بث مقطع فيديو جديد يعتبر المناشدة الخامسة له   .

وظهر في الفيديو ” الخالدي ” وهو يناشد بلاده الاستجابة لمطالب التنظيم للافراج عنه .

وتأتي المناشدة بعد انباء عن مقتل نائب القنصل السعودي عندما نشر القيادي الدعوي مأمون حاتم في صفحته على تويتر تغريدة قال فيها إن تنظيم القاعدة قام بتصفية نائب القنصل السعودي عبدالله الخالدي المختطف من عدن في الثامن والعشرين من مارس 2012 .

وقد عرض تنظيم القاعدة في جزيرة العرب تسجيلا جديدا للدبلوماسي السعودي المخطوف لديه، عبدالله الخالدي، توجه فيه إلى الشعب السعودي داعيا إلى الضغط من أجل تلبية مطالب التنظيم لإطلاق سراحه عبر الإفراج عن سجينات معتقلات بالسعودية، وقال إن الهجوم الأخير للقاعدة على مقر أمني سعودي كان يهدف لضرب قواعد الطائرات الأمريكية.

وفي التسجيل الذي زادت مدته عن دقيقتين، وحمل عنوان “المناشدة الخامسة لنائب القنصل السعودي في بعدن، عبدالله الخالدي” ظهر الدبلوماسي السعودي قائلا: “أنا عبدالله الخالدي، أسير في اليمن منذ سنتين وخمسة أشهر، هذه المناشدة هي للشعب السعودي وليس للحكومة، الناظر للمجتمع الدولي يجد أن جميع الدول تتفاوض على مواطنيها لفك أسرهم وإعادتهم إلى دولهم سالمين غانمين.”

وتابع الخالدي بالقول: “مثال على ذلك الحكومة الأمريكية التي تفاوضت مع طالبان بعد أن كانت ترفض ذلك وأطلقت خمسة من منتسبي طالبان وليسوا من العناصر العاديين بل من القياديين، وعلى رأسهم وزير الدفاع في إمارة طالبان مقابل إطلاق جندي أمريكي، وفي الفترة الأخيرة تفاوضت الأردن مقابل سفيرها في ليبيا فأطلقت ليبيا كان موقفا في عمّان.”

وأضاف: “قام تنظيم القاعدة باقتحام المباحث العامة في شرورة لإطلاق سراح النساء المعتقلات وأظن أن وجود النساء المعتقلات عيب في حقنا كسعوديين، والهدف الثاني ضرب الطائرات التي تقصف المسلمين في اليمن، طائرات أمريكية تخرج من قواعد سعودية لضرب المسلمين ونحن ندعي أننا ندعي الإسلام وحماية الإسلام. أناشد الشعب السعودي، إلى متى هذه ونحن في الحال، إن لم يكن لأجل فلأجل النساء في داخل السجن. أناشد قبيلة بني خالد، ولدكم الآن موجود منذ سنتين وخمسة أشهر ولم يتحرك منكم أحد.”

و ابرز مطالب التنظيم مقابل الافراج عن القنصل السعودي إطلاق جميع المسجونات فى السجون السعودية وتسليمها للتنظيم فى اليمن، وذكر التنظيم بعض السجينات مثل القصير ونجوى الصاعدى وأروى بغدادى وحنان سمكري ونجلاء الرومى وهيفاء الأحمدي  .

وتشير المعطيات التاريخية التي تحدث عنها الخالدي في التسجيل إلى أن الفيديو حديث، ويعود على الأقل إلى أغسطس/آب الماضي، إذ يشير الدبلوماسي السعودي إلى أنه “أسير منذ سنتين وخمسة أشهر” علما أن اختطافه جاء وقع في مارس/آذار 2012، ويطالب تنظيم القاعدة بالإفراج عن عدد من السجينات بالمملكة، ودفع أموال مقابل إطلاقه.

About Admin

Comments are closed.