الثلاثاء , 4 أغسطس 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » تهجير أهالي سيناء وسط المطر. . الجمعة 9 يناير. . الحراك مستمر وقتل المتظاهرين
تهجير أهالي سيناء وسط المطر. . الجمعة 9 يناير. . الحراك مستمر وقتل المتظاهرين

تهجير أهالي سيناء وسط المطر. . الجمعة 9 يناير. . الحراك مستمر وقتل المتظاهرين

تهجير أهالي سيناء في المطر والبرد القارس

تهجير أهالي سيناء في المطر والبرد القارس

تهجير أهالي سيناء وسط المطر. . الجمعة 9 يناير. . الحراك مستمر وقتل المتظاهرين

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*صور مبكية لتهجير أهالى سيناء وسط المطر والبرد القارس

أعلن اللواء عبدالفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء فى وقت سابق اعتزام قوات الأمن استكمال إخلاء وإزالة كافة مبانى مدينة رفح على الحدود بين مصر وقطاع غزة بالكامل. وباشرت قوات الأمن، إزالة المنازل المجاورة للحدود مع قطاع غزة بعد أيام قليلة على هجوم أدى إلى مقتل ثلاثين جنديًا مصريًا فى شمال سيناء، إلا أن السلطات قررت فى ديسمبر الماضى مد المنطقة العازلة إلى كيلومتر.

تهجير أهالي سيناء في المطر

تهجير أهالي سيناء في المطر

ومن المقرر أن يشمل إخلاء هذه المنطقة إزالة أكثر من 1220 منزلًا ونقل أكثر من 2044 عائلة، فيما أدى إخلاء المرحلة الأولى إلى هدم أكثر من ثمانمائة منزل ونقل أكثر من 1100 عائلة.

مأساة تهجير أهالي سيناء

مأساة تهجير أهالي سيناء

وتعتبر السلطات المصرية أن إقامة هذه المنطقة العازلة على طول 13,5 كلم ستتيح مراقبة أفضل للمنطقة الحدودية مع قطاع غزة وستمنع استخدام الأنفاق لنقل الأسلحة أو تسلل مسلحين.

السيسي هجر أهالي سيناء

السيسي هجر أهالي سيناء

تهجير أهالي سيناء

جيش السيسي يهجر أهالي سيناء

جيش السيسي يهجر أهالي سيناء

تهجير أهالي سيناء مطلب صهيوني

تهجير أهالي سيناء مطلب صهيوني

وعلى الجانب الأخر والأكثر إنسانية وبالتزامن مع الانخفاض الشديد لدرجات الحرارة الذى تمر به البلاد يعانى الكثير من أهالى سيناء المهجرين من قسوة الشتاء والتى بلغت درجات الحرارة أحيانًا 5 تحت الصفر ليضيف لعنائهم ومعاناتهم فى البحث عن مسكن جديد ومأوى مناسب فى مناطق سكنية تناسب أوضاعهم المادية ولسان حالهم يقول حتى الشتاء لم يرحمنا ولم نسلم من قسوته.

وتظهر الصور  مشاهد مبكية لنقل أمتعة الأهالى وسط هطول الأمطار والبرد القارس.

 

*تشيع جثمان شهيد جمعة “معًا نثور” بالمطرية

شيعت منطقة المطرية، مساء اليوم الجمعة، جثمان شهيد اليوم بمحافظة القاهرة، والذي قُتل برصاص قوات الانقلاب، أثناء مشاركته بمسيرة مؤيدة للشرعية بالمطرية، بجمعة “معًا نثور“.

وكان أبناء المطرية قد خرجوا في عدة مسيرات حاشدة بمناطق متفرقة بشوارع المطرية، رافعين أعلام رابعة وصور الرئيس محمد مرسي.

 

*انباء عن استشهاد فردين من رافضي الانقلاب اليوم الجمعة من قبل اجهزة قوات الامن في محافظة القاهرة والجيزة خلال تظاهرات ضد الانقلاب.

 

*محتجون يشعلون النار في سيارة شرطة بمدينة 6 أكتوبر

محتجون يشعلون النار في سيارة شرطة بمدينة 6 أكتوبر واشتباكات بين الشرطة ومحتجين بشارع الهرم بالجيزة 

 

*بالأسماء.. فصل 16 طالبًا بجامعة أسيوط باتهامات ملفقة

قررت جامعة أسيوط اليوم فصل 16 طالبًا بمختلف الكليات فصلًا نهائيًّا، بزعم تورطهم في تنظيم مظاهرات مناهضة للانقلاب العسكري داخل الحرم الجامعي.

واتهمت إدارة الجامعة الطلاب الصادر ضدهم قرارات الفصل، بإصابة أحد مشرفي الأمن ويدعى سيد صابر كامل، عن طريق قذفه بزجاجة مولوتوف .
الطلاب المفصولون هم :
أحمد أشرف كامل، كلية العلوم الفرقة الثالثة، وأسامة أحمد سيد سري، كلية العلوم الفرقة الثالثة، وهبة صديق محمد سعيد، كلية العلوم الفرقة الثانية، وإسلام علي عبد العال محمد، كلية الهندسة الفرقة الرابعة، ومحمد حمدي أبو خاطر، كلية الهندسة الفرقة الثالثة. وبسام صلاح محمد، كلية الهندسة الفرقة الإعدادية، ومصطفى محمد، كلية الهندسة الفرقة الإعدادية، وعبد الرحمن ميسرة، كلية الحاسبات الفرقة الثالثة، ومصطفى محمد محمود علام، كلية الصيدلة الفرقة الإعدادية، وأحمد رضوان التوني، كلية الطب البيطري الفرقة الثانية. وأحمد جمال، كلية تربية رياضية الفرقة الأولى، ومحمد عبد الحي عبد الستار، كلية تربية رياضية الفرقة الأولى، ومحمود بكر عبد العظيم، كلية التجارة الفرقة الرابعة، وطه سيد أحمد، كلية التجارة الفرقة الرابعة، وأحمد عبد المجيد، كلية الحقوق، ووليد خيري، كلية الحقوق.

 

*باحث قبطي لـ”الجارديان”: “السيسي” قوة للنصارى ضد الإسلام في مصر

نقلت صحيفة الجارديان البريطانية عن الصحفي ومحلل الشئون القبطية، باسل الضبع، قوله: “يمثل السيسي للعديد من المسيحيين قوة ضد الإسلاموية في مصر، مشيرًا إلى أن زيارته عشية عيد الميلاد كانت محسوبة بشكل جيد لـ “تعزيز هذه الصورة“.

جاء ذلك في سياق تقريرٍ نشرته الصحيفة لمراسلها باتريك كينجسلي حول أول زيارة يقوم بها قائد الانقلاب السيسي إلى الكاتدرائية المرقسية لتنهئة المسيحيين بأعياد الميلاد، أشار خلاله إلى “الدعم القوي” الذي منحه البابا تواضروس لحكومة الانقلاب، وكيف أنه رفض سابقًا المخاوف المثارة بشأن سجل قائد الانقلاب السيء في مجال حقوق الإنسان.

واستدرك كينجسلي، قائلا: “لكن بعض المراقبين من المجتمع القبطي يشعرون أن السيسي، الذي يقيم الكثير من سلطته على دعم المؤسسات الدينية، لم يفعل شيئًا يُذكَر لإنهاء التمييز ضد المسيحيين“.

وللدلالة على أن “السيسي” لم يقدم للمسيحيين ما وعدهم به، أضاف التقرير: “لا يزال هناك عدد قليل من المسيحيين في المناصب الحكومية العليا، لا سيما المؤسسة الأمنية. وبينما وعدت الحكومة بإعادة بناء الكنائس التي تضررت خلال ما وصفته بموجة الهجمات الطائفية في عام 2013، لا يزال التقدم أبطأ بكثير مما وعدت، بل إن المسئولين عن مقتل 26 متظاهرا مسيحيًا هاجم الجنود مسيرتهم في أكتوبر 2011 لم يقدموا إلى العدالة إلى الآن“.

 

*إخلاء سبيل “الشيمى” من تهمة الانقلاب الملفقة بأنه حارس مرشد الإخوان

أخلت نيابة أوسيم سبيل أحمد الشيمى الذى زعمت صحف وفضائيات الانقلاب أنه الحارس الخاص للدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بسبب وجوده خلف د. بديع خلال كلمته على منصة رابعة.

وأكد مصدر بتحالف دعم الشرعية بأوسيم أن الشيمى وصل بالفعل إلى بيته عصر اليوم الجمعة بعد أن تم الصلح بينه وبين أحد المواطنين كان قد زج باسمه فى جنحة لم يكن له دخل بها.

كما أخلت النيابة سبيله من التهم التى لفقتها له أجهزة أمن الانقلاب بالتظاهر بدون ترخيص والانضمام لجماعة محظورة. وكانت صحف وفضائيات مصرية وعربية قد تناولت خبر القبض على الشيمى وزعمت أنه الحارس الخاص للمرشد العام للجماعة الدكتور محمد بديع وهو ما ثبت عدم صحته لأن هذه الصحف والفضائيات تنقل فقط ما يأتيها من الأجهزة الأمنية دون تثبت أو تحقق من صحة هذه التقارير المفبركة والمزعومة.

 

*مجهولون يحرقون بوكس للشرطة بـ6 أكتوبر

أحرق مجهولون بالسادس من اكتوبر مساء الجمعة بوكس لقوات أمن الانقلاب، أمام نادى وادى دجلة وذلك ردا على اعتداء قوات الامن على التظاهرات فى الجيزة واستشهاد 3 من المتظاهرين.

 

*طالب بجامعة ‏المنصورة يكشف عن تعرضه لتعذيب شديد للاعتراف بقتل نجل مستشار

أوضح “معتز بالله غانم الطالب بالفرقة الثانية كلية التجارة جامعة المنصورة، والمعتقل من منزله رابع أيام عيد الأضحى المبارك، في رسالة من محبسه بسجن ميت سلسيل بـ‏الدقهلية، وقائع تعذيبه داخل قسم أول المنصورة لإجباره على الإعتراف بقتل نجل المستشار محمود السيد المرلي، المستشار بمحكمة استئناف القاهرة، والاعتراف على آخرين بالاشتراك معه في الجرائم.

وأكد معتز بالله غانم أنه صمت طيلة الثلاث أشهر لأن ضباط القسم هددوه بأسرته وإخوته في حال تحدث عما حدث معه، وأنه عندما تم القبض على واحد ممن أجبروه على الاعتراف بالاشتراك معه في عدة جرائم لم يرتكبها، قرر الإفصاح عما حدث معه.

 

*أمن الانقلاب يطلق الغاز على مسيرة معارضة لحكم العسكر بالهرم

نظم اليوم معارضو الانقلاب بمنطقة الهرم مسيرة مناهضة للحكم العسكري، انطلقت من أمام المسجد الكبير بشارع ترسا،وطافت الفاعلية شوارع الطالبية وترسا، ورفع المتظاهرون خلالها شارات رابعه ولا فتات منددة بحكم العسكر. 

كما دعا المتظاهرون للمشاركة فى اليوم الثورى الحاشد يوم 25 يناير القادم، بينما هاجمتها قوات الانقلاب المسيرة بقنابل الغاز والرصاص الحي والخرطوش مما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات فى صفوف المتظاهرين.

 

*حراك الشارع ليوم الجمعة

خرجت عشرات المسيرات الحاشدة منذ صباح اليوم وحتى عصر اليوم بالقاهرة والجيزة والإسكندرية ‏والشرقية والفيوم ‏والمنوفية والدقهلية وبني سويف ودمياط وحلوان والقليوبية وكفر الشيخ والغربية وغيرها من المحافظات، واستمر الحراك الثوري ‏الرافض لحكم العسكر، وجرائم سلطات الانقلاب ضمن فعاليات “معا نثور”.

 

خرجت المسيرات صباحًا من المعادي وشبرا بالقاهرة، وأوسيم بالجيزة، والقرية الأولى بالفيوم، وقويسنا والخطاطبة بالمنوفية، والعوايد ‏والعامرية ‏بالإسكندرية، ونبرو وميت غمر بالدقهلية، وطوخ والخانكة بالقليبوبية، وحدائق حلوان بحلوان، وأبوحماد بالشرقية، وبني عفان ببني ‏سويف، ‏والبصارطة بدمياط؛ تطالب برحيل العسكر والقصاص لدماء الشهداء والإفراج عن المعتقلين والعودة للمسار الديمقراطي، ومكتسبات ‏ثورة ‏‏25 يناير.

 

بعد صلاة الجمعة استمر المشهد الثورى وانتفض الثوار من المرج والمهندسين والمطرية و الهرم ونهيا وكرداسة العمرانية والطالبية، وبهرمس ‏والشوبك الشرقي و6 أكتوبر والمنصورية والعياط ‏‏ نكلا و‏ الحوامدية ‏بمحافظة الجيزة، والعمرية والرمل الحضرة بالإسكندرية، وأبو كبير والقرين ‏وكفر صقر والحسينية والإبراهيمية والعدوة بههيا والعاشر من رمضان والزقازيق بالشرقية، وقارون ومطرطاس و‏سنهور بالفيوم ‏وبسيون ‏بالغربية ‏وبهشين والميمون ‏ ببني سويف، ‏والباجورو سرس اللبان ‏ ‏وطملاي- منوف، و ‏أبوزعبل بالقليوبية.

 

وجدد الثوار الأحرار الدعوة بتوحد بقية الثوار دون التنازل عن الهوية؛ لإنهاء حكم العسكر، والقصاص من مجرميه، وإعدام قادته، وتطهير القضاء الفاسد، وعودة الحقوق المغتصبة، والإفراج عن المعتقلين.

 

*مع اقتراب ذكرى ثورة يناير..4 خدع يستغلها الانقلاب لإلهاء الشعب

مع اقتراب الذكرى الرابعة لثورة الخامس والعشرون من يناير، وكثرة الدعوات التي انطلقت من جهات عدة للخروج في ذلك اليوم بتظاهرات رافضة للانقلاب العسكري، تخرج علينا سلطات الانقلاب بمخطط  تلو الآخر لتلهي الشعب عن استكمال مسيرته الثورية الرافضة لحكم العسكر، إلا أن ردود الأفعال على تلك المخططات وقت خروجها، يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الشعب وعى تلك المؤامرات جيدًا ، وأنه ماض في ثورته ضد الاستبداد والفساد.

ومن أهم تلك المخططات التي تختلقها سلطات الانقلاب؛

 

فترة رئاسية ثانية

كانت أبرز مخططات الانقلابيين لإلهاء الشعب عن الخروج في ذكرة ثورة يناير الرابعة، الحديث عن عدم ترشح قائد الانقلاب العسكري لفترة رئاسية ثانية، وهو ما تطرق إليه أحمد موسى- في برنامجه على مسؤليتي-  أن “السيسي” لن بترشح لفترة رئاسية أخرى، وقد يرحل قبل انتهاء فترته الأولى، دون أن  يكشف عن أية معلومات حول ظروف هذا الحوار وفي أي سياق جاء.

إلا أن نشطاء أكدوا أن تلك التصريحات، ماهي إلا محاولة لتزييف الوقائع، وإلهاء الشعب عن الحقيقة والمطالبات للسيسي بتحسين أوضاع البلاد السياسية والاقتصادية، حتى يكفوا عن ذلك، فضلا عن أنها تهدف إلى تسريب شعور كاذب إلى الثوار من شأنها الصبر على هذا السيسي وعدم الخروج فى مسيرات مناهضة أو إعادة لحمة الصف الثورى، والتأني حتى يرحل هو دواعيه دون إراقة دماء أو وقوع اشتباكات.

من جانبه فقد أكد الدكتور أحمد عبد العزيز، مستشار الرئيس محمد مرسي، أن التصريحات التي أدلى بها الإعلامي أحمد موسى، ما هي إلا “قنبلة غاز كثيفة” للتعتيم على فشل زيارته الأخيرة للصين، وإقناعه للصينيين الاستثمار في مصر، على حد قوله، مضيفًا  “وربما يكون قد لجأ إلى إطلاق هذه القنبلة من باب التسول واستعطاف (شعبه) الذي اهتزت ثقته فيه، يعني، إعادة تدوير نفسه“.

 

 

ثالوث التخدير

وعلى الرغم من أن أحاديث إعلام الانقلاب عن “الجنس والجن والإلحاد”، بدأ منذ فترة، ليلهي الشعب عن الخوض في أمور سياسية واقتصادية، وحديث الشعب عن معاناته اليومية، إلا أنه مع اقتراب 25 يناير، زاد إعلاميو الانقلاب من إفراد ساعات الهواء بالحديث عن مثلث التخدير.

 

وأفردت الحلقات للحديث عن الجان والمس، ثم رد المؤسسة الدينية عن حلقات الشعوذة والدجل، ثم تنامى الحديث عن الإلحاد والملحدين، ومقاهى الملحدين، والحديث عن تفاقم تلك الظاهرة في المجتمع وأسبابها،  وأخذ الشعب إلى نفق جدالى حول أسبابه ودوافعه وتأثيره، يأتي بعده الحديث عن “الجنس”، وتنوع موضوعاته وأبرزها حلقات هبة قطب، بما أصبح بالفعل لاهيًا لكثير من المجتمع بكافة فئاته وأعماره.

 

وقبل أن تشمر عن ساعدك فى اتجاه الميدان يجب أن تقرأ البيان العمالي الذي أكد على الدخول في إضراب عام يوم 25 يناير ومواجهة حكومة العسكر وإسقاط الانقلاب، إلى جانب ثوار الوطن وطلابه وحرائره.. وأبشروا بنصر قريب

 

تصريحات مثيرة للجدل:

ربما كانت تصريحات عبد الفتاح السيسي، وأفعاله المثيرة للجدل، هي أحد الأمور التي يمتكلها ويسير بها لإلهاء الشعب، فما يمر تصريح إلا ويتبعه بتصريح آخر يأخذ وقتًا طويلا من الجدال والمناقشة، وكأن آخر تلك التصريحات، دعوة السيسي لـ”ثورة دينية” كما يدعي، داعيًا إلى تصحيح ما وصفها بالمفاهيم الخاطئة التي ترسخت في أذهان الأمة الإسلامية، موضحًا أن هناك بعض الأفكار تم تقديسها لمئات السنين وأصبح الخروج عليها صعبًا للغاية.

 

 وكالعادة فقد أثار تجرؤ قائد الانقلاب العسكري على النصوص الدينية، ودعوته إلى ما وصفها بـ”ثورة دينية”، للتخلص من أفكار ونصوص تم تقديسها على مدى قرون وباتت مصدر قلق للعالم كله، على حد زعمه، استياء واستهجان الكثيرين، وظهرت بشائر تلك الدعوة في عدة أمور، تبنتها عدد من مؤسسات الدولة، لتحقق ما أراده السيسي، لتبدأ بعدها بشائر في عدة مؤسسات لتلبية نداء السسيسي، كمؤسستي الإعلام والأزهر، لينشغل الشعب فترة بمتابعة ما يجري من تلك المستجدات على الساحة.

 

دعوات للاحتفال

وكان أول من دعا لذلك الإعلامي أحمد موسى، حيث دعا المصريين إلى النزول في الشوارع والميادين في 25 يناير المقبل للاحتفال بعيد الشرطة “مش للاحتفال بحاجة تانية خالص” كما قال، مضيفًا: “25 يناير الجاي عاوزين ننزل عشرة 15 مليون نحتفل بعيد الشرطة المصرية، مش نحتفل بحاجة تانية خالص“.

 

وأضاففي برنامجه على مسؤليتي على قناة “صدى البلد”- أنه ينتظر استجابة 30 مليون مصري حتى يدعو وقتها للنزول، متابعًا: “إيه المانع إحنا الشعب، الرئيس نفر وفرد لكن إحنا ملايين المصريين، النهاردة أي حد يحتمي بيكم، لو نزلت ولا حد هيقدر ييجي لك، هما (الإخوان) قوتهم كانت إيه ولا واحد أصيب يوم 30 يونيو لأن الجيش والشرطة كانوا معاك“.

يأتي ذلك فضلا في الوقت الذي أعلن فيه مدراء أمن الانقلاب بعدة محافظات، عن جاهزيتهم لتأمين احتفالات ذكرى ثورة يناير، مما اعتبره البعض ذريعة لنزول شرطة الانقلاب، والاعتداء على التظاهرات الرافضة لحكم العسكر.

 

*أسماء 5 أدوية منتشرة بالمحافظات وتحذر منها وزارة الصحة

طالبت الشؤون المركزية للصيادلة الجهات المعنية بضبط وإحراز خمسة أدوية موجودة بالأسواق والوحدات الحكومية الطبية.

 

وقالت الوزارة في منشور لها يوم أمس الخميس، إن الأدوية المراد تحريزها هي خمسة أصناف مختلفة، هي:

 

  1. كل ما يحتوي على تركيز أعلى من 10 مللي جرام من مادة Oral sold dosage forms دومبيردون

 

  1. المستحضرات على شكل أقماع بتركيز 10مجم ،وتركيز 60مجم من ذات المادة.

 

  1. مستحضر سيدوفاج ريتارد أنتاج شركة سيد تشغيلات أرقام 01130707_ 01130766.

 

  1. المستحضر أنتاج شركة سيد تشغيلة رقم 61061/225 farcocsovine cap .

 

  1. مستحضر ميتمورمين هيدروكلوريد 850 مللي جرام أنتاج شركة سيد تشغيله

رقم 03140406، ومستحضر تشغيلات 130660_130661_130662EPI أنتاج شركة Trozal 28%.

ولفتت إلى أن  الأدوية سالفة الذكر  غير مطابقة للصحة من حيث الخواص الطبيعية، وأنها قد طالبت الإدارة المركزية للصيادلة بتسليم الأدوية إلى المندوبين، وقد اشترطت وجود مفتش الصيدلية، على أن يقدم تقرير لوزارة الصحة بالأحراز التي تم فضها.

كما أكدت الوزارة أيضًا أنها قد أرسلت نشرات لجميع الجهات بوصف الأدوية المحظر استخدامها لاتخاذ اللازم نحو سحب المستحضرات من الأسواق المصرية، بالإضافة لارتجاع ما قد تم بيعه للصيدليات ولمخازن الشركة بجميع محافظات الجمهورية.

 

 

* رسالة من الطالب المعتقل بسجن ميت سلسيل ‫‏المعتز بالله غانم

يروي فيها فظائع ما تعرض لة من تعذيب يوميًا على يد كلاً من ..

“الضابط شريف أبو النجا رئيس مباحث قسم أول ، والضابط محمد هيت ، والضابط محمد السعيد عبد الهادي” لإجبارة على الاعتراف بقتل إبن المستشار المرلي .

وإجباره على تلفيق تهم لعدد أخر من الاشخاص وهم” أحمد ماهر – ومحمد البنا – وحسن أحمد ” وإنة من افتي إليهم بهذا وإن من أعطاهم السلاح والفلوس عبد الحميد عبد الفتاح ” ..

يذكر أن ضباط قسم أول المنصورة يعذبون يومياً المواطن عبدالحميد عبدالفتاح ويمنعوة من لقاء أسرته ودخول الأطعمة له، بعد اختطاف زوجته وطفلتها وتهديدها للإفصاح عن مكانه منذ شهور، 

وقررت نيابة الإنقلاب حبسه 15 يوماً على ذمة التحقيق بعد تلفيق تهمة “الاشتراك في اغتيال نجل رئيس دائرة التعويضات بمحكمة استئناف القاهرة، في سبتمبر الماضي في المنصورة”.

وأفادت أسرته قيام قسم أول المنصورة بمنعها من زيارته وإدخال الأطعمة له حتى الآن، واحتجازه بمفرده في إحدى الطرقات مُعرض للبرد الشديد، وكانت أسرته قد أرسلت فاكسات للنائب العام تطالب بوقف كل الإنتهاكات التي تحدث له، وطلبت عرضه على الأطباء فوراً ليتلقى الرعاية الطبية، وذلك بعد ورود معلومات إليها أكدت تعرضه للتعذيب داخل “سلخانة” قسم أول المنصورة، منذ إختطافه.

وإتهمت زوجته كلاً من الرائد “شريف أبو النجا” رئيس مباحث قسم أول و”سامح مدحت” رئيس النيابة الكلية بالمنصورة، بالتورط في تعذيبه الشديد خاصة بعد إنكاره للتهم الموجهة إليه أثناء عرضه على النيابة فأوقف رئيس النيابة التحقيقات وتم إعادته للقسم ليتلقى مزيداً من التعذيب لإجباره على الاعتراف بالتهم الملفقة إليه.

 

*مثقفو البيادة يتطاولون على الأزهر ويتهمونه بالتطرف.. وشيخ العسكر في ثبات عميق

يتعرض الأزهر من آن لآخر لهجوم شديد من جانب متطرفي الفكر العلماني ومثقفي العسكر ممن دعموا الانقلاب العسكري وباركوا الدماء؛ وذلك في محاولة لهدم هذه المؤسسة العملاقة علي مر العصور وإن قزم الانقلاب دورها خلال العامين الماضيين. ولم يشفع وقوف شيخ الأزهر في معسكرهم وصمته علي مجازر العسكر وتصفيقه لقائد الانقلاب خلال كلمته بالمولد النبوي الشريف حينما أهان الإسلام واتهم المسلمين بالتطرف ومحاربة شعوب العالم.

ويري البعض أن ما يشجع هؤلاء للهجوم علي الأزهر هو الموقف الضعيف لقادة المؤسسة في الوقت الحاضر وانشغال شيخ الأزهر بالحفاظ علي منصبة والذي أصبح بالتعيين وليس بالإنتخاب كما كان يراد له قبل الإنقلاب العسكري.

وكان آخر وصلات التطاول علي الأزهر ماقاله الشاعر سيد حجاب من أن مؤسسة الأزهر لعبت دورًا تدميريًا، ورجعيًا فى تجهيل المجتمع المصرى وكان يرسخ للجهل ويرفض الحداثة، وحتى الآن يعتبر الأزهر عُشا للغلو، لأنه يقف بما يدرسه من كتب ومواد، حائلا دون الدخول فى عصر الحداثة – وذلك علي حد قولهوانضم إليه محمد عبد الله نصر”الشيخ ميزو” حين تطاول علي كتب الفقة والتراث وعلي مؤسسة الأزهر ، وذلك دون رد رسمي من قادة مؤسسة الأزهر.

والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة : متي يثور “شيخ الأزهر” للدين وللمؤسسة التي يترأسها؟ وما الموانع التي تقف دون الرد علي المتطاولين؟

 

*إغلاق 7 موانئ بسبب سوء الأحوال الجوية

أعلنت السلطات المصرية اليوم الجمعة أنها أغلقت 7 موانئ في أنحاء متفرقة من البلاد بسبب سوء الأحوال الجوية.
وقالت السلطات المصرية إنها أغلقت موانئ الأدبية والزيتيات وبورتوفيق بالسويس(شرق) عصر اليوم لسوء الأحوال الجوية فيما يستمر إغلاق ميناء الغردقة.
ولليوم الرابع على التوالي تواصل السلطات المصرية إغلاق ميناءي الإسكندرية والدخيلة (شمال) وغلق ميناء العريش( شمال شرق)
كانت هيئة الأرصاد الجوية في مصر (حكومية)، قد قالت يوم الأربعاء الماضي إن موجة الصقيع التي تشهدها البلاد منذ منتصف الأسبوع ستستمر إلى الأحد المقبل، مع احتمالية وجود سيول في شبه جزيرة سيناء، شمالي البلاد.
وتوقع خبراء في الأرصاد الجوية أن يستمر الاضطراب في الملاحة المائية وجميع المسطحات داخل مصر، وهو الأمر الذي سيصاحبه إغلاق الموانئ.

 

عن Admin

التعليقات مغلقة