Friday , 18 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » الأخبار المحلية » تقرير إسرائيلي: الاتفاق المصري اليوناني يخدم مصالح إسرائيل ويجب دعمه سياسياً ودولياً.. الأربعاء 12 أغسطس 2020.. أسوة بصلاة الجمعة لماذا لا ينادي إعلام العسكر انتخبوا في رحالكم؟
تقرير إسرائيلي: الاتفاق المصري اليوناني يخدم مصالح إسرائيل ويجب دعمه سياسياً ودولياً.. الأربعاء 12 أغسطس 2020.. أسوة بصلاة الجمعة لماذا لا ينادي إعلام العسكر انتخبوا في رحالكم؟

تقرير إسرائيلي: الاتفاق المصري اليوناني يخدم مصالح إسرائيل ويجب دعمه سياسياً ودولياً.. الأربعاء 12 أغسطس 2020.. أسوة بصلاة الجمعة لماذا لا ينادي إعلام العسكر انتخبوا في رحالكم؟

تقرير إسرائيلي: الاتفاق المصري اليوناني يخدم مصالح إسرائيل ويجب دعمه سياسياً ودولياً.. الأربعاء 12 أغسطس 2020.. أسوة بصلاة الجمعة لماذا لا ينادي إعلام العسكر انتخبوا في رحالكم؟

تقرير إسرائيلي: الاتفاق المصري اليوناني يخدم مصالح إسرائيل ويجب دعمه سياسياً ودولياً.. الأربعاء 12 أغسطس 2020.. أسوة بصلاة الجمعة لماذا لا ينادي إعلام العسكر انتخبوا في رحالكم؟

تقرير إسرائيلي: الاتفاق المصري اليوناني يخدم مصالح إسرائيل ويجب دعمه سياسياً ودولياً.. الأربعاء 12 أغسطس 2020.. أسوة بصلاة الجمعة لماذا لا ينادي إعلام العسكر انتخبوا في رحالكم؟

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تقرير إسرائيلي: الاتفاق المصري اليوناني يخدم مصالح إسرائيل ويجب دعمه سياسيا ودوليا

اعتبر تقرير صادر عن معهد القدس للاستراتيجية والأمن أن اتفاق ترسيم الحدود البحرية الذي وقع أخيرا بين مصر واليونان يصب في مصلحة إسرائيل، داعيا إلى “تقديم الدعم السياسي له في جميع الساحات الدولية، وحشد أصدقاء إسرائيل واليونان في الولايات المتحدة من أجله“.

وحدد التقرير الذي أعده عيران ليرمان، نائب مدير المعهد، والنائب السابق في مجلس الأمن القومي الإسرئيلي، الأسباب التي توجب على إسرائيل دعم الموقف المصري اليوناني في مواجهة تركيا، سواء في المتوسط أو في الساحة الليبية.

وقال إن إسرائيل ليست عاملا محايدا في الصراع بين مصر واليونان في مواجهة تركيا. ومع أنها لا يمكن أن تكون شريكًا في الأعمال العدائية، فإن هناك علاقات تعاون أمني واستخباراتي بينها وبين اليونان وقبرص، وشراكة مصالح واسعة بينها وبين مصر في الظروف الحالية.

وأضاف أنه حتى من دون التعليق على التقارير والتسريبات حول درجة الدعم المباشر لقوات حفتر، فمن الواضح أن “إسرائيل لا تريد نظامًا إسلاميًا مواليًا لتركيا في ليبيا، تدين ببقائها لأردوغان“.

وبالإضافة إلى ذلك، “فإن مخطط المنطقة الاقتصادية الخالصة له تأثير مباشر في موقع إسرائيل الاستراتيجي ومصالحها الاقتصادية“.

وأوضح أن الحدود البحرية التركية الليبية وفقا لاتفاق البلدين، يعني أن كل محاولة لإنشاء اتصال للطاقة تحت الماء بين إسرائيل ومصر وقبرص مع أوروبا ستخضع لسلطة أنقرة، ومن ثم ينهار فعليًا “منتدى غاز شرق البحر الأبيض المتوسط”، الذي  ينظر إليه الأتراك على أنه محاولة “لاحتواء” تركيا وتحييد نفوذها.

بالنسبة لإسرائيل التي لا تسعى فقط إلى إيجاد أسواق ولكن أيضًا إلى إقامة سلام وشراكة إستراتيجية مع مصر والأردن، قد تكون هذه نتيجة صعبة.

وخلص التقرير إلى أنه يجب الترويج بشكل فوري ومكثف لصالح الخريطة المصرية اليونانية على الخارطة التركية الليبية المتنافسة، والتركيز بوجه خاص على الساحة الأمريكية.

وأوضح أنه “تترد في صفوف الإدارة الأمريكية من وقت لآخر في السنوات الماضية نغمات مؤيدة لتركيا، وهناك حوار مستمر بين الرئيس نفسه وأردوغان، ما يعكس درجة من التقدير من جانب ترامب لنظيره. لكن هناك أيضا بوادر تحول وتعبيرات عن الاستياء تجاه استفزازات تركيا لليونان“.

 

*وسم #محدش_راح يفضح انتخابات شيوخ السيسي

دشن مغردون مصريون وسم #محدش_راح، لكشف الإحجام عن انتخابات مجلس الشيوخ التي بدأت يوم أمس الثلاثاء، والرد على حملة تطبيل كتائب عبد الفتاح السيسي الإلكترونية للمشاركة المزعومة.
وفي الوسم انتشرت صور اللجان الخالية، رغم استخدام المال وسلاح الكراتين لدفع الناخبين للمشاركة، والتي لم تفلح في ملء اللجان.
وكتب طارق رجب: “‏أكتر حاجة عجبتني في تويتر إنك بتشوف اللي جواك واللي أنت حاسس بيه من مشاعر سلبية كانت أو ايجابية بس على لسان أشخاص غيرك.. ودا غالبا بيدّيك إحساس جميل بالطمأنينة وأنك مش لوحدك اللي كدا.. وفي الآخر أرجع وأقول#محدش_راح .. نكد عليهم وحسرهم على فلوسهم“.
ووصفت “بنت الثورة”: “‏#محدش_راح.. مجلس شيوخ الانقلاب.. كوميديا بمليارات الغلابة وعزوف الشعب عن المشاركة فيما يجري ..”.
وسخرت إيمان: “‏حتى مع وجود زيت وسكر و١٠٠ جنيه محدش عبركم ولا راح.. جاتكم وكسة. #محدش_راح“.
وتساءل علي ملمحا للسيسي: “‏وديت الشعب فين يا بلحة؟ #محدش_راح”، وأكد حمزة: “‏#محدش_راح.. بلحة اتفضح“.
وتساءل حساب “شايفك ياللي بتهبد”: “#محدش_راح.. حد ملاحظ إن زمان كان يهم الانقلاب المنظر والصورة وحشد الناس ولو بالقوة عشان شكله قدام العالم، دلوقت ولا تفرق معاه الصورة ولا المنظر.. حد ليه تفسير؟؟“.
وتعجب حساب “عاشق الحرية”: “‏#محدش_راح .. حتى بالكرتونة يا متعلمين يا بتوع المدارس“.
ومع صورة لجنة خالية، كتب “إتش”: “‏#محدش_راح .. مش شايف ولا معزة في اللجان“.

 

*مع تزايد أعداد الإصابات بكورونا الانقلاب يقلل الإجراءات الاحترازية بالمطارات

نشرت صحيفة مدى مصر النسخة الإنجليزية تقريرا سلطت خلاله الضوء على تقليل حكومة الانقلاب من الإجراءات الاحترازية في المطارات عل الرغم من تصاعد أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وقالت الصحيفة في تقريرها، إن وزارة الصحة بحكومة الانقلاب شددت في بيان أصدرته ٩ أغسطس على ضرورة استئناف الإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا، كتجنب التجمعات الأسرية والالتزام بالنأي الاجتماعي، وارتداء الأقنعة مع زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا (COVID-١٩) خاصة بعد ارتفاع التجمعات في عيد الأضحى.

وشهدت الأيام القليلة الماضية زيادة طفيفة في عدد الإصابات الجديدة التي أعلنت عنها الوزارة. كانت هناك ١٣١ حالة جديدة يوم الخميس الماضى و١٤١ حالة يوم الجمعة و١٦٧ حالة يوم السبت و١٧٨ حالة يوم الأحد. ويأتي ذلك بعد انخفاض ملحوظ في عدد الحالات المسجلة في الأسابيع الأخيرة.

في غضون ذلك، نفت الوزارة أيضا أن تكون مصر قد دخلت في موجة ثانية من انتشار الفيروس، حيث صرح حسام حسني، رئيس لجنة فيروس كورونا التابعة للوزارة، في برنامج تلفزيوني بأن السبب الرئيسي وراء ارتفاع عدد الإصابات هو أن المواطنين لم يتخذوا إجراءات وقائية جادة. وقال حسني إن الوزارة أخذت في الاعتبار انخفاض مبيعات المذنبات وأقنعة الوجه مؤخرا، على سبيل المثال.

العدد منخفض

وقال رئيس مستشفى الحميات إن عدد الأشخاص الذين يشتبه فى إصابتهم بالمرض الذين يصلون إلى المستشفيات ما زال منخفضا. وأضاف أن “الإصابات بفيروس كورونا تشبه حاليا أعداد منتصف شهر مارس“.

وقال المصدر، الذي تحدث إلى مدى مصر بشرط عدم ذكر اسمه، إن إعادة فتح مستشفيات الحجر الصحي التي أنشئت تدريجيا منذ مارس الماضي على مستوى البلاد لعزل المرضى المصابين بفيروس كورونا، تهدف في المقام الأول إلى التنظيم وليس مجرد استجابة لزيادة الحالات.

وأضاف أن الكثير من مستشفيات الحجر الصحي أغلقت بسبب انخفاض الحالات في الأسابيع الأخيرة بينما تكلفة تشغيلها مرتفعة، لكن عودة ٢١ مستشفى من مستشفيات الحجر الصحي مرتبطة بحقيقة أن وزارة الصحة تريد من مستشفياتها العامة الأخرى الاستمرار في تقديم خدماتها الطبية المعتادة قبل الإصابة بفيروس كورونا.

وأوضح المصدر أن الخطة الحكومية الحالية تعتمد على جميع مستشفيات وزارة الصحة في عموم البلاد (نحو ٣٧٦ مستشفى) التي تشهد حالات إصابة بفيروس كورونا، حيث تم تخصيص ٢٥ في المائة منها لعلاج حالات الإصابة بفيروس كورونا في مختلف أقسام الوزارة وفي وحدات العناية المركزة. وفي مستشفيات الحمى والرئة تبلغ القدرة المخصصة ٧٠ في المائة.

وأكد أن أغلب المستشفيات العامة توقفت عن استقبال حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال الأيام القليلة الماضية بعد أن استؤنف العمل في اختصاصات أخرى. وقد خلق هذا بدوره عبئا على المستشفيات الحمى والرئة حيث اشتكى بعض رؤسائها إلى وزير الصحة الذى عقد اجتماعا معهم يوم الأحد الماضى لإبلاغ الخطة.

إجراءات غير مجدية

وأضاف رئيس المستشفى الذي حضر الاجتماع أن المريض سيضطر إلى الذهاب إلى المستشفى العام القريب من مكان سكنه للفحص. وقال الطبيب انه إذا كانت الأعراض معتدلة فان المريض يعطى دواء الأنفلونزا. إذا كانت تظهر أعراض متوسطة إلى شديدة، تجرى الأشعة السينية واستنادا إلى النتائج، يتم إجراء اختبار PCR، أثناء انتظار نتائج فحص الأشعة الليزرية، يتم إبقاء المريض في المستشفى أو إعادته إلى المنزل، حسب شدة الأعراض، وإلى أن يتم إعداد مكان في مستشفى العزل في حال كانت النتائج إيجابية.

وفي هذه الأثناء، أعلنت وزارة الطيران المدني بحكومة الانقلاب في ٧ أغسطس أن قرار مجلس الوزراء بإعفاء بعض الفئات القادمة إلى مصر من شرط تقديم نتائج اختبار فيروس كورونا السلبي قبل وصولها إلى مصر لا تتجاوز ٧٢ ساعة، سيبدأ اعتبارا من ١٥ أغسطس.

ووفقا للقرار، يعفى السائحون الأجانب الذين يصلون إلى شرم الشيخ وطابا والغردقة ومرسى علم ومرسى مطروح من إجراء تجربة الطيران قبل المجيء إلى مصر. بيد أنه يتعين عليهم إجراء اختبارات قبل ٧٢ ساعة من السفر من أي من هذه الأماكن إلى أجزاء أخرى من البلاد. كما يعفى المصريون القادمون من الخارج من شرط الاختبار عند وصولهم.

وأشار مصدر آخر في وزارة صحة الانقلاب لم يكشف عن هويته، إلى أن القرار يشجع على استخدام خدمة الفحص من خلال السيارة التي تقدمها وزارة التعليم العالي بالاشتراك مع إحدى شركات القطاع الخاص.

وأوضح المصدر أن القرار اتخذ “لأسباب سياسية تتعلق بالمعاملة بالمثل، وليس لأسباب صحية”. وقال المصدر أيضا إن وزارة الصحة لا تشترط تطبيق أي ضوابط أخرى على أي شخص يأتي إلى مصر سواء كان مصريا أو مواطنا أو أجنبيا، غير التدابير الوقائية العادية التي تتمثل أساسا في التحقق من الحمى. وأضاف أنه قد يكون من المفيد إجراء اختبارات من كل من يأتي إلى مصر بغض النظر عن جنسيته.

https://www.madamasr.com/en/2020/08/12/news/u/coronavirus-on-the-rise-again-in-egypt-and-fewer-precautions-for-airport-arrivals

 

*أسوة بصلاة الجمعة لماذا لا ينادي إعلام العسكر انتخبوا في رحالكم؟

إذا كان الأمر يتعلق بالتباعد والازدحام في الوقاية من عدوى انتقال فيروس وباء كورونا، فلماذا لا تتساوى لجان انتخابات مسرحية مجلس الشيوخ بالمساجد وصلاة الجمعة، لماذا تفتح اللجان ولا يكترث إعلام العسكر بنقل عدوى الكورونا، بينما يحرم المصلون من صلاة الجماعة في عموم مصر، حتى في القرى البعيدة والتي لم يصلها الفيروس إلا من خلال التليفزيون!

إن مثل هذا المنطق الذي يقوم على أساس مزاج العصابة العسكرية الحاكمة، لا يستقيم مع العلم ولا مع الدين الحنيف، والمفترض وفق مراقبين أن تعمل سلطة الانقلاب برأي الأطباء والعلماء والفقهاء، ولكن للأسف فقد أصبح الأطباء والفقهاء يبررون كل إجراءات سلطة الانقلاب، حتى وإن كانت تخالف العلم والدين والعقل، وكأن وزارة الوقاف قد تنازلت للجيش عن المساجد!

أرواح الناس

هناك كوكب آخر يسمى مصر العصابة التي تحكمه لا يتأثرون بما يعيشه العالم أجمع من وباء كورونا، الذي أودى بحياة الآلاف، فيما ازدحم الراقصون والمطبلون غير الواعين بخطورة الموقف أمام لجان انتخابات مسرحية الشيوخ، فى وقت لا يُحتمل فيه المغامرة بأرواح الناس.

ولم تطبق عصابة الانقلاب قرارات إغلاق المساجد ومنع صلاة الجمعة على لجان الانتخابات، والتى نصت على التزام المنزل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى وسد الاحتياجات، مما جعل رواد موقع التواصل الاجتماعى يثورون غضبًا من تصرفات العسكر غير المدركة حجم الأزمة. وقال مصدر مطلع في وزارة الصحة بحكومة الانقلاب، إن “انخفاض عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا لليوم الرابع على التوالي، لا يعبر بطبيعة الحال عن حجم الإصابات الحقيقي في الشارع“.

متابعاً أن “الإصابات الفعلية أضعاف الأرقام المُعلنة من الوزارة، غير أن الوزيرة هالة زايد لديها تعليمات مباشرة من السيسي، بالنزول بأعداد المصابين تدريجياً إلى ما دون الألف يومياً، تمهيداً لعودة حركة الطيران والسياحة الخارجية”. وأضاف المصدر، أن “أعداد الإصابات ستشهد مزيداً من الانخفاض على المستوى الرسمي خلال الأيام المقبلة، تمهيداً لإعلان الحكومة عن حزمة جديدة من الإجراءات التي من شأنها تخفيف قيود الحظر“.

مشيراً إلى أن الوزارة باتت تركز حالياً في بياناتها الرسمية على أن المحافظات السياحية هي الأقل تسجيلاً لحالات الإصابة، للترويج بشأن عودة السياحة إلى محافظتي جنوب سيناء، والبحر الأحمر، حيث منتجعات الغردقة والجونة وشرم الشيخ ودهب.

سبق أن كشف مصدر مسئول في الوزارة، أن عدد الإصابات الفعلية لا يقل عن 10 آلاف إصابة يومياً، غير أن المُعلن منها لا تتجاوز نسبته 15%، نتيجة عدم تسجيل الوزارة لجميع الأشخاص الذين يترددون على مستشفيات الحميات في المحافظات، وعدم تسليم تلك المستشفيات استمارة (كارت) المتابعة للمريض في حالة ثبوت أن مسحته موجبة، وتوجيههم مباشرة إلى العزل المنزلي.

وكان عضو اللجنة العليا للفيروسات في مصر، عادل خطاب، قد قال في تصريحات إعلامية، إن “أعداد الإصابات الفعلية بفيروس كورونا بين 5 و7 أضعاف الأعداد المُعلنة من وزارة الصحة”، مدعياً أن “الدولة لا تُخفي الأرقام الحقيقية للإصابات، بل يعود ذلك إلى عدم ذهاب المصابين إلى المستشفيات، ممن لم تظهر عليهم أعراض الإصابة“.

أصبح عبئا

وفي سياق تجاهل السفيه السيسي لكارثة تفشي كورونا بسبب مسرحية الانتخابات، قالت أستاذة العلوم السياسية بجامعة لونغ آيلاند الأمريكية، وكبيرة زملاء مركز السياسة الدولية بواشنطن، الدكتورة داليا فهمي، إن السيسي أصبح عبئا على الجميع في الداخل والخارج، نظرا لضعف الدولة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا، وعدم قدرتها على إبراز قوتها في المنطقة، بالإضافة إلى أن مصر باتت مجرد قوة تابعة للسعودية والإمارات، وتراجعت على مختلف المستويات.

وأشارت إلى أن “المؤسسة العسكرية في عام 2011 سمحت بخلع الرئيس مبارك، لأنه أصبح عبئا. وفي صيف 2013 تم الانقلاب على الرئيس الراحل محمد مرسي بعدما بات خطرا على الجيش، وكذلك على مدى السنوات القليلة الماضية أصبح السيسي عبئا وعائقا، لكنه أخذ الخطوات التي تمنع إزاحته أو الانقلاب عليه عن طريق تعديل الأجهزة العسكرية والمخابراتية والأمنية“.

وأكدت فهمي أن تداعيات جائحة كورونا قد تقلب الموازين ضد السيسي، حيث سيكون لها آثار اقتصادية كبيرة، وستبرز التدهور الحاد في المنظومة الصحية، وستؤدي إلى مزيد من الاضطراب الاجتماعي، وزيادة الغضب، وانعدام الثقة في مؤسسات الدولة، الأمر الذي سيؤدي لزيادة واتساع نطاق الغضب في الشارع.

ولفتت الأكاديمية الأمريكية من أصل مصري إلى أنه “كلما طال أمد أجهزة الدولة في تحمل نهج السيسي، قل احتمال قدرة الدولة على العودة من حافة الهاوية”، مشدّدة على أن “نظام السيسي لن يتمكن من الاعتماد على استراتيجيته القديمة المتمثلة في القمع والضغط الأمني، وإنكار الواقع، وحجب المعلومات في التعاطي مع أزمة كورونا“.

واستطردت كبيرة زملاء مركز السياسة الدولية بواشنطن، قائلة: “لكي يتمكن نظام السيسي من البقاء على قيد الحياة في هذه اللحظة الطويلة من حالة عدم اليقين، سيتعين عليه ضرورة إعادة النظر في استراتيجيته للقمع ومراجعة سياساته وممارساته بشكل عام“.

وتشترط وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب لعودة صلاة الجمعة عدة فرمانات، جاء فى مقدمتها عدم فتح دورات المياه نهائيًّا، وغلقها غلقًا تامًا، بالإضافة إلى عدم فتح دور المناسبات نهائيًّا وعدم السماح بدخول الجنائز أو صلاة الجنازة، أو عقد القران أو أى مناسبات اجتماعية، وعدم فتح أى أضرحة أو مقامات نهائيًّا أو فتح الأبواب المؤدية إليها.

وما زال وزير أوقاف الانقلاب المخبر محمد مختار جمعة يتدارس ضوابط عودة صلاة الجمعة لعرضها على سكرتير العسكر “مصطفى مدبولي”، رئيس مجلس وزراء الانقلاب، لاتخاذ السفيه السيسي القرار بشأنها وفقا لمزاج جنرال الخراب.

 

*مسرحية انتخابات الشيوخ المزورة.. كراتين السلع وكوبونات بـ 50 و100 جنيه عيني عينك

رغم أنها انتخابات محسومة والمقاعد جرى توزيعها بالفعل بترتيب من أمن الدولة، وأغلب المرشحين فازوا بالتزكية أو التعيين، إلا أن سلطة العسكر أبت إلا أن تفضح نفسها على غرار تمثيلية انتخابات 2014 والتصويت على تعديلات الدستور وغيرها، لتظهر عيني عينك كراتين السلع التي يوزعها حزب المخابرات (مستقبل وطن) خليفة الحزب الوطني، وكوبونات شراء السلع بـ 50 و100 جنيه من فتح الله ماركت!

فقد تكرر مشهد تجميع الناس الغلابة وإغرائهم ببون سلع مجانية (كرتونة) الذي حدث في انتخابات النواب، والبونات أغلبها لمحل فتح الله جملة ماركت (مثل انتخابات النواب) وهي عبارة عن بون للشراء بـ 50 أو 100 جنيه. كما ظهرت المشاهد الروتينية في الانتخابات المصرية مثل توافد كبار السن وحثهم للشباب على الاقتراع، وحضور عريس وعروسة للإدلاء بأصواتهم صباحا (صورة) ورقص بعض السيدات أمام اللجان (صورة) والتجمعات بأماكن بث الأغاني الوطنية، ومساعدة المجندين لبعض الناخبين على الاقتراع، وجلب كبار السن بسيارات الشرطة (صورة) إلى جانب حشد الأطفال والغناء، والجديد ظهور فتيات قالت اليوم السابع أنهن “جميلات الشيخ زايد” على ابواب اللجان لتشجيع التصويت!

أدلة التزوير

يمكن رصد بعض ادلة التزوير على النحو التالي:

اعترفت صحيفة “الوطن” الخاصة الموالية للسلطة، أنه في إحدى اللجان الانتخابية، بمدينة 6 أكتوبر، شهدت اللجنة، واقعة غريبة بقدوم أحد الناخبين، ومعه ورقة مكتوب عليها “كوبون مشتريات.. يصرف لحامل هذا الكوبون مشتريات بـ 50 جنيهًا”، وفي الأسفل صورة لورقة نقود من فئة الخمسين جنيهًا، مطالبًا من المستشار رئيس اللجنة بختمها، وأشار الناخب إلى أنه أخذها من بقال التموين، وهو ما رد عليه المستشار بأنه ليس لديه أي تعليمات بذلك (!)، وقال له الناخب إنه هو وعدد آخر من المواطنين، قدموا أيضًا يحملون ورقة شبيهة، ويرغبون في ختمها.

وكتب الصحفي أنور الهواري رئيس تحرير الأهرام الاقتصادي السابق يقول ما شاهده وهو ذاهب للتصويت: على مدخل اللجنة، بعد باب المدرسة مباشرة، كشك فيه من يحمل ختماً يختم به البونات (جمع بون) تسلمه له الناس الغلابة، وأكثرهم من النساء، بعد الإدلاء بأصواتهن، ويقول لهن روحي اصرفي من فلان، قلت له: هات البون بتاعي، قال: أنا وظيفتي أختم بس.

وفي مدينة أطفيح بالجيزة، لاحظ مراسل «مدى مصر» تواتر مرور سيدات أمام لجنة مدرسة الوحدة المجمعة الابتدائية، يحملن «كراتين» متشابهة، وباستقصائه الأمر عرف أن الكراتين مصدرها سوبر ماركت بجوار اللجنة الانتخابية، تتوجه إليه الناخبات عقب إدلائهن بأصواتهن ويعدن بـ«الكرتونة» التي تحتوي على زيت وأرز ومكرونة وصلصة وشاي وسمنة، بناء على اتفاق بين صاحب السوبر ماركت وأحد الأشخاص التابعين لحزب مستقبل وطن، حسبما قال صاحب السوبر ماركت.

وبثت قناة الجزيرة فيديو لعُمدة قرية بالفيوم تحدث بشفافية عن انتخابات الشيوخ وقال لأهل القرية إن هناك “توجيهات” لفوز مرشحي حزب مستقبل وطن ومهما فعلوا سيفوزون ومن ثم عليهم انتخاب هؤلاء المرشحين الحكوميين.

https://twitter.com/ajmubasher/status/1293234499850043394?s=09

ورغم أحاديث عدم خلط الدين بالسياسة واتهام الإخوان بذلك، تحولت إذاعة القرآن الكريم لدعوة المصريين للمشاركة في الانتخابات وألقى عبرها مخبر الأوقاف خطابا لدعوة المصريين لاستكمال ما أسماه العرس الديمقراطي، وسعت كل المؤسسات الدينية مثل الأوقاف والإفتاء والأزهر لتشجيع المصريين على النزول للتصويت، وأكد مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، أن المشاركة واجب وطني وشرعي”، وظهر المفتي وقد تم فرش سجاد أزرق له ليمشي فوقه وهو يدخل ويخرج من لجنة الانتخابات.

حزب النور يشكو التزوير ثم يحذف البيان

وأصدر “حزب النور” بيانا بشأن “الحملة الممنهجة” ضد مرشحيه ومؤيديه على موقع فيس بوك ثم حذف البيان الذي بقي على تويتر!، جاء فيه: “فوجئنا بممارساتٍ عجيبةٍ مِن بعض الأجهزة، وبإجراءاتٍ تعسفيةٍ موجهة لكثيرٍ مِن أعضاء ومؤيدي حزب النور! شملت الاستخدام المتعسف لقانون الطوارئ، وإيقاف مؤيدي الحزب، وسحب بطاقاتهم مما يفوت عليهم فرصة المشاركة في الانتخابات، مع احتجاز الكثيرين منهم فتراتٍ طويلةٍ في أقسام الشرطة“.

وقال “حزب النور” بحسب البيان، إنه يرى هذه الممارسات تمثِّل إساءة بالغة إلى الوطن، مناشدًا القيادة السياسية بسرعة اتخاذ اللازم.

https://twitter.com/AlNour_Giza/status/1292914927389351936

الخلاصة

بعد ثورة يناير لم يكن الناس في حاجة لتهديدهم بغرامة لإجبارهم على التصويت، فقط شعروا أن البلد بلدهم وأن صوتهم له قيمة فذهبوا بحرية إلى صناديق الاقتراع وانتظروا ساعات في طوابير طويلة. الشعب ناضج وفاهم ومؤهل لممارسة الديمقراطية، المشكلة في سلطة قضت على الحرية وعلى السياسة.

مجلس الشيوخ لا أهمية له سوى أنه مجرد مكان لمكافأة مؤيدين للسلطة فهو بلا أي سلطات ويمكن أخذ رأيه (دون أن يكون ملزما) في أمور، بينها “مشاريع القوانين، ومعاهدات الدولة، واقتراح مادة أو اثنتين لتعديل الدستور.

3- في تقرير البرلمان عن اختصاصات مجلس الشيوخ وردت عبارة عجيبة في تفسير أهمية المجلس هي عبارة “يقوم مجلس الشيوخ بدراسة واقتراح ما يراه كفيلاً بتوسيد دعائم الديمقراطية، ودعم السلام الاجتماعي والمقومات الأساسية للمجتمع وقيمه العليا والحقوق والحريات والواجبات العامة، وتعميق النظام الديمقراطي، وتوسيع مجالاته“.

وكلمة “توسيد” في المعجم مشتقة من فعل “توسد” بمعنى اتكأ ونام على شيء وكأنه وسادة، فيقال مثلا توسد ذراعيه أي اتكأ عليهما كالوسادة، ويقال توسد الطفل صدر أمه أي نام على صدرها وكأنه وسادة وهنا لا نفهم من سيتوسد من في مجلس الشيوخ؟ هل سيتوسد مجلس الشيوخ الديمقراطية وينام عليها أم سيحدث العكس فتتوسد الديمقراطية مجلس الشيوخ وتنام عليه وكأنه وسادة؟! أي أن البرلمان بات هو تكية المفسدين وأعوانهم.

 

*صوت وصورة: مهزلة انتخابات “شيوخ الانقلاب” من التهديد إلى توزيع الكراتين والصوت بـ 100 جنيه

لليوم الثانى من مسرحية انتخابات مجلس الشيوخ الذي تعقد انتخاباته يومي الثلاثاء والأربعاء ،كشف عن فضائح بالجملة وعدم اهتمام واسع من المصريين، الأمر الذى قابله رشاوى وتهديد واعتراف بالتزوير والنجاح من بل عمليات الفرز.

لم تترشح لثلث المقاعد، الذي يبلغ مائة مقعد خصصها القانون للانتخاب بنظام القوائم المغلقة، إلا قائمة واحدة مؤيدة للحكومة، ولا تحتاج سوى 5 في المئة ممن يحق لهم التصويت، ليعلن فوزها، وهو متوقع بقوة.

والانتخاب بنظام القائمة المغلقة يعني أن القائمة التي تحصل على نسبة 51 في المئة من إجمالي الأصوات المشاركة، تفوز بالمقاعد الممنوحة كافة، دون أن تُشاركها في ذلك القوائم الأخرى بحسب نسبة الأصوات التي حصلت عليها، إن كانت هناك قوائم أخرى تتنافس.

اختيار شيوخ الانقلاب

أما الثلث الآخر الذي يتنافس فيه المرشحون بنظام الانتخاب الفردي، فلا تبدو أيضا ضراوة في معاركه، إذ أن كل المترشحين ينتمون إلى أحزاب مؤيدة أو مستقلين. وقررت أحزاب معارضة عدة ونشطاء سياسيون معارضون مقاطعة انتخابات مجلس الشيوخ، اعتراضا على وجود غرفة ثانية للبرلمان المصري من الأساس بصلاحيات محدودة. بقي إذا مئة مقعد هي الثلث الأخير، سيعينهم فيما بعد رئيس الجمهورية، ليكتمل قوام مجلس الشيوخ المؤلف من 300 عضو.

مهازل بالجملة

ولم تخف معالم الفضيحة عن انتخابات مجلس الشيوخ من الساعة الأولى، إحدى الواقائع كانت للمرشح المستقل أحمد طاهر الفقي، عن محافظة المنوفية وحاصل على رمز الصقر، والذي أخطأ بوضع علم مصر بشكل مقلوب على اللافتات والصور الشخصية، بشكل أثار موجة من الغضب بين عدد كبير من أهالى محافظة المنوفية.

نفس الأمر تكرر  الدعاية الانتخابية للمرشح الفردي المستقل الدكتور أحمد عبدالشافي بالبحر الأحمر، يظهر خلالها علم مصر  بالمقلوب مما آثار حالة من الجدل  بين المواطنين.

سمرة الموزة“!

عيد زكى برنابا، مرشح مجلس الشيوخ في الجيزة علي المقعد الفردي، والذى أثارت دعايته الانتخابية موجة من السخرية، بسبب الأخطاء الإملائية الموجودة برمزه الانتخابى ليستخدم لفظ “سمرة الموز” بدلا من “ثمرة الموز” مما آثار حالة من السخرية الواسعة على مواقع التواصل الاجتماعى،بينما في الواقعة الرابعة قام مرشح القائمة الوطنية من أجل مصر محمد حلاوة بوضع صورة الملكة نفرتيتي على أنها صورة الملكة كليوباترا.

حيث علق أحد المواطنين “ده مش عارف يفرق بين كليوباترا ونفرتيتي أزاي هيختار وينظم ويناقش قوانين البلد”.

الصوت بـ100 جنيه

فى سياق متصل، تداول ناشطون مقاطقع فيديو للانتخابات التكميلية في مجلس نواب العسكر عن دائرة الجيزة التي نجح فيها رجل الأعمال المقرب من العسكر محمد أبو العينين ضد ابن النائب الراحل، الذي كان مقربا من الانقلاب أيضا، محمد بدوي دسوقي، وكشف الفيديو عن دفع  100 جنيه مقابل تزوير انتخابات مجلس الشيوخ لأحد المرشحين.

حشد “الحالات
كما نشر نشطاء مقطع فيديو لعدد كبير من السيدات واللواتى يعرفن باسمالحالات” واللائي يقمن بصرف مبالغ هزلية كل شهر من أجل الإنفاق على أسرهم،وقد تم حشدهن في إحدى اللجان من أجل الرقص والهتاف.

توجيهات المخابرات

كما نشر نشطاء مقطع فيديو لعمدة قرية قحافة يدعو الأهالى للنزول ويؤكد أن “هذه توجيهات وليست انتخابات”، مشيراً إلى أن المشاركة من عدمها لن تغير النتيجة.

https://www.facebook.com/AJA.Egypt/videos/661197248075055

 

*خبراء: انتخابات الشيوخ إهدار للمال العام على محاسيب السيسي

انطلقت أمس عملية التصويت في مسرحية انتخابات مجلس شيوخ العسكر حيث بدأ الناخبون في التوافد على نحو 15 ألف لجنة اقتراع بمختف أنحاء الجمهورية من اجل انتخاب 200 نائب بالمجلس. وجاءت عدة مجلس الشيوخ ضمن تعديلات دستور السيسي أقرت في إبريل عام 2019 تسمح ببقائه في السلطة حتى 2023 وسط رفض واسع من المعارضة.

وتجرى الانتخابات على مدار يومي الثلاثاء والأربعاء وكانت أحزاب وقوى سياسية مصرية قد أعلنت مقاطعتها الانتخابات مؤكدة أنها تتم في أجواء غير ديمقراطية حيث لا يسمح للأحزاب السياسية بعقد مؤتمراتها أو ممارسة مشاطها السياسي كما يتم اعتقال الناشطون من أعضائها.

واستبقت حملة إعلامية الانتخابات حيث ناشد إعلاميون مصريون محسوبون على النظام المواطنين بالحرص على المشاركة في الانتخابات وأوضح الإعلاميون أنه من الخطأ أن يظن المواطن أن الأمر محسوم وأن صوته بلا قيمة لكن تقاعس المواطنين المستمر طوال السنوات الماضية هو الذي تسبب في تصدير هذه الصورة.

محلل الانتخابات

من جانبه أصدر حزب النور بيانا انتقد فيه بعض الإجراءات ضد مرشحي الحزب خلال التصويت في انتخابات مجلس الشيوخ، وقال الحزب في بيان نشره عبر حسابه الرسمي على فيس بوك:”فوجئنا بممارسات عجيبة من بعض الأجهزة وبإجراءات تعسفية موجهة لكثير من أعضاء ومؤيدي حزب النور.

وأضاف البيان الذي قام الحزب بحذفه لاحقا أن الإجراءات شملت الاستخدام المتعسف لقانون الطوارئ وإيقاف مؤيدي الحزب وسحب بطاقاتهم واحتجاز الكثير منهم فترات طويلة في أقسام الشرطة.

وأكد الحزب أن من ضمن الإجراءات أيضا حملات تموينية انتقائية على محال مملوكة لأعضاء ومناصري الحزب بدعوى وجود بلاغات ضدهم وقال الحزب إن هذه الممارسات تترك مجالا لكل مترصد لكي يستغلها لإحداث حالة من فقدان الأمل في الإصلاح لدى الشباب الذي ينتمي إلى التيار الإسلامي.

انتقادات “بدراوي

وانتقد حسام بدراوي أحد قيادات الحزب الوطني النحل عودة مجلس الشيوخ وقال بدراوي في تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر رغم أنني كنت أرى قيمة لوجود مجلس شيوخ يوازن الاختيارات الشعبوية للغرفة الأولى للبرلمان إلا أن ما أتابعه من أساليب في الترشح وتدخل أجهزة الدولة في اختيار المرشحين لا يضيف لنظام الحكم بل يأخذ منه أصبحت في حيرة وتساؤل.. إذن لماذا؟ ومن المستفيد؟.

وقال أحمد جاد البرلماني السابق، إن دستور 2014 الذي شرع في عهد الانقلاب العسكري ألغى مجلس الشورى الذي كان موجودا من ذي قبل ومع ذلك ولد هذا المجلس في تعديلات دستورية العام الماضي وتم إلغاؤه بدعوى أنه باب خلفي للفساد ويرهق ميزانية الدولة إلا أنه عاد بنفس الكيفية مرة أخرى في تشابه عجيب مع مجلس شورى مبارك فالأول أتى للحفاظ على مبادئ ثورتي 1952 و1971 والثاني جاء بدعوى الحفاظ على مبادئ ثورة 25 يناير وسهرة 30 يونيو بنفس الصلاحيات والامتيازات كباب خلفي للفساد ولترضية مؤيدي النظام.

وأضاف جاد، أنه على الرغم من أن دستور 2014 بعد إقراره ب4 شهور أجريت مسرحية انتخابات الرئاسة وتأخرت انتخابات مجلس النواب عامين كما لم تجرى أي انتخابات للمحليات بعد مرور 6 سنوات على إقرار الدستور وهو ما يكشف طبيعة عقلية النظام الحاكم وإصراره على إجراء انتخابات الشيوخ دون المحليات على الرغم من أزمة كورونا وغرق مصر في الديون

حشد جماهيري وهمي

بدورها قالت سحر خميس أستاذ الإعلام بجامعة ميرلاند، إن نظام السيسي سعى بقوة لعمل حشد جماهيري عبر وسائل الإعلام لإظهار صورة معينة بأن هناك مشاركة واسعة وشعبية في الانتخابات، وكان الأفضل تنظيم حملات تثقيفية حول أهمية مجلس الشيوخ وصلاحياته.

وأضافت سحر خميس، في مداخلة هاتفية مع الجزيرة مباشر، أن مجلس الشيوخ في أمريكا جاء بهدف إحداث توازن في القوى وألا تسيطر جهة واحدة على مسرح الحياة السياسية لكن في مصر والأنظمة العربية الأمر مختلف تماما، فلا توجد مثل هذه المقومات وهذه الأسس الديمقراطية التي تسمح بعملية توازن القوى.

وأوضحت أن انتخابات مجلس الشيوخ إهدار حقيقي للوقت والجهد والمال وكان من الممكن استخدامها في قنوات أخرى تكون أكثر فائدة للمواطن العادي الذي يعاني من ضائقة مالية واقتصادية وكثير من الضغوط في إهدار واضح للمال العام.  

وتساءلت ما الهدف من إطلاق هذه الشعارات؟ هل هو التظاهر بوجود نوع من التجربة الديمقراطية غير الموجودة أصلا وهو ما يمثل إهدارا للموارد البشرية والاقتصادية في وقت تعاني منه البلاد من أزمة اقتصادية طاحنة وفي ظل أزمة تفشي كورونا.

 

*خبير ألماني: الغاز سبب الصراع في البحر المتوسط وأستبعد الخيار العسكري

أجرى موقع الإذاعة الألمانية دويتش فيلله حوارا مع ستيفان رول، رئيس قسم أبحاث الشرق الأوسط وأفريقيا في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية تحدث خلاله عن تصاعد النزاع بين تركيا واليونان على الأراضي البحرية في شرق البحر التوسط، موضحا أن مشاركة مصر أضافت بعدا جديدا للصراع .

وقال ستيفان رول في الحوار: إنه للمرة الثانية خلال أسابيع، حشدت اليونان وتركيا الحليفان في حلف شمال الأطلسي أساطيلهما من أجل المواجهة، مضيفا أن الحكومة اليونانية تعتبر أن مسح تركيا للمياه جنوب جزيرة كاستيلوريزو يشكل استفزازا.

وفي الأسبوع الماضي، وقعت اليونان، التي تطالب بالمياه ومناطق أخرى جنوب الجزر اليونانية كمنطقة اقتصادية خالصة، اتفاقا مع مصر لتحديد مناطق أوروبا وأوروبا الشرقية في شرق البحر الأبيض المتوسط، وقد وصفتها الحكومة التركية بأنها “اتفاقية قرصنة” – واستغلت هذه الخطوة كفرصة لاستئناف عمليات المسح الزلزالي في المنطقة التي كانت معلقة نتيجة وساطة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والاتحاد الأوروبي.

ويقول ستيفان رول، رئيس قسم أبحاث الشرق الأوسط وأفريقيا في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية، في تصريحات لـ”دويتش فيلله”، إن الصراع يتعلق بأكثر من مجرد احتياطيات الغاز الطبيعي والمناطق الاقتصادية، مضيفا أنه امتداد للصراع بين تركيا ومصر، والذي يشتعل أيضًا في الحرب الأهلية في ليبيا.

وستيفان رول هو رئيس قسم البحوث في الشرق الأوسط وأفريقيا في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية. وتشمل مجالات خبرة رول مصر والمملكة العربية السعودية والنخب والتعبئة الاجتماعية في الدول العربية.

وقد أدى اتفاق المنطقة الاقتصادية الأوروبية التركية الليبية ومشاركة تركيا في ليبيا إلى غرس الصراع الحالي في دينامية جديدة. إن حقيقة أن تركيا نشطة جداً في ليبيا وأرسلت مرتزقة إلى البلاد للقتال إلى جانب الحكومة ضد الجنرال حفتر، الذي تدعمه مصر بدوره، هو وضع جديد بالنسبة للقاهرة، وتشعر القاهرة بأنها مهددة للغاية بسبب حقيقة أن أنقرة باتت فجأة جزءاً من العمل في دارها.

نص الحوار:

تفاوض اليونان ومصر على تقسيم المنطقة الاقتصادية الخالصة الخاصة بهما منذ ما يقرب من 15 عامًا، وقد تم التوقيع على اتفاق بين وزيري الخارجية اليوناني والمصري في القاهرة اعتبارا من 13 أغسطس. لماذا الاندفاع المفاجئ؟

وأضاف ستيفان رول أن هذا الاتفاق يرتبط بشكل مباشر باتفاق المنطقة الاقتصادية الأوروبية الذي وقعته تركيا وليبيا في نوفمبر 2019، والذي اعتبرته اليونان ومصر انتهاكاً واسع النطاق لمصالحهما، لا أعرف إلى أي مدى تفاوضت أثينا والقاهرة على اتفاق مثالي وفي النهاية، كانت المسألة مسألة وضع تركيا في مكانها.

اتفاق المنطقة الاقتصادية الخالصة بين اليونان ومصر لا يأخذ في الاعتبار المناطق الواقعة شرق جزيرة رودس إلى جزيرة كاستيلوريزو اليونانية في أقصى الشرق، ولا تزال تلك المفاوضات جارية. لماذا هذا؟

إن أهم شيء بالنسبة لمصر كان إرسال رسالة إلى أنقرة، في أسرع وقت ممكن، توضح أنها لن تتسامح مع تركيا في إعادة تحديد حدودها البحرية، وهذا يمكن أن يفسر سبب توقيع الاتفاق الآن ولماذا لا تزال التفاصيل بحاجة إلى التفاوض.

إننا نشهد وضعاً متوتراً بين اليونان وتركيا، ولكن أيضاً بين مصر وتركيا. ما كل هذا؟

أولاً وقبل كل شيء، من الواضح أنه يتعلق برواسب الغاز. ومن المهم جداً بالنسبة لمصر تطويرها: فإستراتيجية الطاقة في البلاد تستند إلى صادرات الغاز على نطاق واسع، ولكن في نهاية المطاف، فإن هذا الصراع مع تركيا أكبر بكثير، ويعود ذلك إلى الانقلاب العسكري في مصر عام 2013، الذي استهدف جماعة الإخوان المسلمين الحاكمة.

وتتهم القاهرة تركيا بدعم جماعة الإخوان المسلمين، وإلى حد ما هذا صحيح، العديد من كبار أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في المنفى في تركيا. وتشعر القيادة المصرية بأنها مهددة بشكل ملحوظ من قبل تركيا، التي اتهمتها بالتخطيط لـ “خطة مضادة“.

ما مواقف الدول العربية الأخرى من تقسيم المنطقة الاقتصادية الخالصة في شرق المتوسط؟

هم يميلون إلى رؤية الصراع الأكبر. فمن الواضح أن قطر، على سبيل المثال، إلى جانب أنقرة. تركيا لها وجود عسكري خاص بها في البلاد، وقطر تدعم أيضاً جماعة الإخوان المسلمين، أما أنصار مصر، وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ينتقدون تركيا، أما دول شمال أفريقيا محايدة في معظمها: فهي لا تختار الجانبين ولكنها تحاول في نهاية المطاف الحفاظ على علاقات جيدة مع كلا الجانبين.

وتتقاطع المناطق الاقتصادية الخالصة التي اتفقت عليها مصر واليونان جزئياً مع المناطق الاقتصادية التي تطالب بها تركيا وليبيا، فهل سيؤدي ذلك حتماً إلى صراع مسلح؟

لا أستطيع أن أتخيل أن هذا سيؤدي إلى صراع مسلح، لا تركيا ولا اليونان وبالتأكيد لا تبحث مصر عن مواجهة مباشرة، خاصة وأن النتيجة ستكون غير مؤكدة، كما أن الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلنطي ليسا على الإطلاق مهتمين بمواجهة بين اليونان وتركيا.

لقد كانت هناك دائما لحظات في الماضي عندما تصاعدت الحالة، ولكن تم احتواء هذه الحوادث، ما نراه في الوقت الراهن هو إشارات تهديدية، ولكن، في هذه المنطقة، أنت لا تعرف أبدا، يمكن أن تتحرك الأمور في اتجاه مختلف تماما عن طريق الصدفة : فلو أطلقت طلقة واحدة في هذا المكان يمكن أن تحدث زخما من تلقاء نفسها.

رداً على التدخل التركي في ليبيا، أعطى برلمان الانقلاب عبد الفتاح السيسي الضوء الأخضر لإرسال قوات إلى ليبيا، ألا يجب أن نأخذ هذا الأمر على محمل الجد؟

نعم، هذا يجب أن يؤخذ على محمل الجد، يمكنني أن أتخيل أن مصر تتدخل في الصراع الليبي وتتمركز قواتها عبر الحدود، ومع ذلك، فإن الأمر يتعلق أكثر بالحفاظ على الخطوط الأمامية القائمة، إنها ليست إستراتيجية توسعية: إنها لا تتعلق بالسير إلى طرابلس والمخاطرة بمواجهة مباشرة مع تركيا، تريد مصر دعم حلفائها ممثلة في قوات الجنرال حفتر.

من يستطيع التوسط في النزاع حول مناطق القانون البحري والنزاع في ليبيا؟ الولايات المتحدة؟

لم تقرر الولايات المتحدة بعد أي جانب يجب أن تأخذ بشأن الصراعات في شرق البحر الأبيض المتوسط: الجانب التركي في الصراع الليبي وضد مصر وروسياأو العكس، كما حدث تطور جديد. فالعلاقات الأميركية مع مصر لم تعد غير مثقلة كما كانت في وقت من قبل؛ بل إن العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر لم تعد غير مقيدة. ظهرت الشقوق. في كثير من النواحي، تتصرف مصر مثل تركيا. وقد اشترت القاهرة، مثل أنقرة، أنظمة أسلحة روسية في تحد ٍ لرغبات الولايات المتحدة. كل شخص يلعب لعبته الخاصة ولا يلتزم بهياكل التحالف التقليدية.

يبدو أن الاتحاد الأوروبي غير قادر على التوسط لأنه لا يوجد موقف موحد للاتحاد الأوروبي بشأن تركيا. فقد اتخذت فرنسا، على سبيل المثال، موقفاً واضحاً جداً ضد أنقرة. هل يمكن لألمانيا أن تضطلع بدور الوسيط؟ هل سيكون ذلك مقبولاً لجميع الأطراف؟

سيكون مقبولا لأن الألمان ليس لديهم مصلحة ذاتية. والسؤال هو ما إذا كان لألمانيا ما يكفي من الوزن لتحقيق نتائج في المنطقة – أشك في ذلك. خذوا عملية برلين التي أطلقتها ألمانيا لحل النزاع الليبي. لم تكن هناك متابعة. ولم تتمكن ألمانيا من التأثير على الأطراف للتمسك بالاتفاق. ألمانيا ليست قوية بما فيه الكفاية. وفي الوقت الحالي، لا يمكن أن يساعد ذلك إلا على المدى القصير في وضع عاجل، مثل المكالمة الهاتفية التي أجراها المستشارة أنجيلا ميركل مع الرئيس التركي أردوغان قبل بضعة أسابيع. وقد أسهم ذلك في تجنب نشوب صراع مسلح بين السفن الحربية التركية واليونانية على بحر إيجه.

كانت إسرائيل هادئة في مناطق النزاع في شرق البحر الأبيض المتوسط. ولدى إسرائيل اتفاق مع قبرص بشأن المنطقة الاقتصادية الخالصة، ويبدو أنها قد وصلت إلى تفاهم مع لبنان ومصر بشأن من يحق له أن يُخوَّل للمناطق البحرية. أنقرة لا تفوت أبداً فرصة للتشدق ضد إسرائيل. لماذا بقي خارج النزاع الحالي؟

إن إسرائيل في وضع صعب. في الواقع، تحولت مصر إلى شريك جيد على نحو متزايد، على الرغم من أن ذلك لا ينطبق على الشعب المصري بل على الحكومة وجهاز المخابرات والجهاز العسكري. وعلى المدى الطويل، من غير الواضح تماماً إلى أين تتجه مصر. ولم يكن الإسرائيليون مرتاحين لشراء القاهرة لمقاتلات روسية قبل بضعة أسابيع. ومن المؤكد أن تركيا هي البلد الأكثر إثارة للاهتمام بالنسبة لإسرائيل في المنطقة – لديها المزيد لتقدمه من وجهة نظر اقتصادية، مما يجعلها أكثر أهمية للاقتصاد الإسرائيلي. وليس لإسرائيل مصلحة في أن تذهب هذه العلاقة إلى أبعد من ذلك وتتراجع أكثر. ولكن، قبل كل شيء، تواجه إسرائيل حالياً مشاكل سياسية داخلية كبيرة، لذا فمن المرجح أن يكون هذا الصراع المشتعل في البحر الأبيض المتوسط قد انتقل إلى الاحتراق

https://www.dw.com/en/egypts-leadership-feels-markedly-threatened-by-turkey/a-54533478

 

*مذبحة الغلابة.. ارتفاع أسعار الفول يهدد ملايين الأسر المصرية بعد منع زراعته

يتعمد انقلاب عبد الفتاح السيسى قتل بقايا المصريين، آخر تلك الطلقات التى سيتلقاها الشعب الفقير أوى، ارتفاع أسعار الفول “مسمار البطن” بعد قرار وقف زراعته من قبل الفلاحين بالأمر الإجبارى.

قال أحمد إدريس رئيس شعبة الحاصلات الزراعية بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن وقف تصدير الفول سيؤدي إلى عدم إقبال الفلاحين على زراعته الموسم المقبل. وأضاف رئيس الشعبة في بيان له، أن معظم المستوردين والتجار اتجهوا لـ”دش” الفول عريض الحبة نتيجة لغلق التصدير وعدم إقبال المواطنين على استهلاكه محلياً، وارتفاع تكلفة تخزين الفول بالثلاجات.

وذكر إدريس أن أسعار الفول سترتفع خلال الأيام المقبلة نتيجة لفتح المطاعم والفنادق، مشيراً إلى أنه يوجد في السوق نحو 120 ألف طن فول محلي عريض الحبة وهذه كمية كبيرة ليس لها استخدام محليا لعدة أسباب؛ أهما ارتفاع سعر الفول البلدي مقارنة بالفول المستورد، حيث يزيد سعر الفول المحلي 50%، بالإضافة إلى تفضيل المطاعم وعربات الفول والفنادق للفول المستورد.

وأشار إلى أن استهلاك مصر من الفول يصل في الأوضاع الطبيعية نحو 60 ألف طن شهرياً، والعدس يتراوح بين 9 إلى 10 آلاف طن شهرياً في فصل الشتاء، أما في الصيف فتنخفض هذه الكمية بأكثر من النصف.

يذكر أن مصر تصدر بـ2.3 مليار دولار منتجات زراعية سنوياً، والدول العربية تمثل 31% من الصادرات، والاتحاد الأوروبي 34% من الصادرات وآسيا 12% ودول خارج الاتحاد الأوروبي 20%.

حاجة غلط

وتشهد أسواق الجملة والتجزئة حالة من الغضب بعد ارتفاع أسعار “الفول، وفقًا لتأكيد شعبة الغلال والحاصلات الزراعية، إلى 30%، ما قد يرفع أسعاره، في الوقت الذى يئن فيه الشعب من الفقر المدقع، وأصبح أغلب المصريين تحت خط الفقر.

وقال أحمد الباشا، رئيس شعبة الغلال في غرفة القاهرة التجارية: إن أسعار الفول البلدي ارتفعت بنسبة 30%، خلال الفترة الماضية، بسبب نقص المعروض. مشيرًا إلى أنه يتم استيراد ما لا يقل عن 50 ألف طن من الفول شهريًّا، وأنَّ أسعار الفول البلدي ارتفعت بين 4500 و5000 جنيه للطن، خلال الفترة الماضية، ليتراوح سعر الطن حاليًا بين 26 و27 ألف جنيه مقابل 21.5 ألف جنيه و22 ألف جنيه بسوق الجملة.

ووفقًا لقول الباشا، فإن سعر كيلو الفول البلدي في الأسواق يتراوح بين 28 و30 جنيهًا، متوقعًا ارتفاع أسعار الفول البلدي بالأسواق منذ شهرين؛ نظرًا لعدم وجود كميات تكفي الاستهلاك.

استيراد 90%

كما نبه إلى احتمال ارتفاع أسعار الفول البلدي مرة أخرى بنحو 10% خلال الفترة المقبلة، ولكن هذه النسبة طبيعية طبقًا لنظرية العرض والطلب التي تتحكم في سعر السلعة في الأسواق.

وتستورد مصر ما بين 85 و90% من استهلاكها من الفول سنويًّا، وتنتج نحو 10% من استهلاكها، وهو ما يكفي لمدة شهرين فقط، لذلك تعتمد على الاستيراد بشكل كبير.

ولفت رئيس شعبة الغلال في غرفة القاهرة التجارية، إلى أن إنتاج الفول البلدي لا يلبي احتياجات 10% من جملة الاستهلاك، ويتراوح إنتاجه في مصر بين 100 ألف طن و150 ألف طن، بينما جملة الاستهلاك تقترب من 700 ألف طن سنويا، موضحًا أن نسبة الاستهلاك اليومي للمصريين تتراوح ما بين 2500 طن و3 آلاف طن.

مساحات لا تكفى

من جانبه أوضح الدكتور نادر نور الدين، الخبير الزراعي، أن المساحات المنزرعة من الفول البلدي لا تغطي أكثر من 20% من الاكتفاء الذاتي، مشيرًا إلى تراجع استيراد الفول المستورد أيضًا رغم أسعاره المعتدلة، التي تتراوح بين 16 و18 جنيها للكيلو في محال التجزئة، وأن غالبية الاستهلاك موجهة للفول المستورد خاصة في المطاعم، وبالأخص الحبوب الشبيهة بالفول البلدي.

وأرجع نور الدين التراجع في زراعة الفول إلى تدهور الأصناف وانخفاض إنتاجية الفدان إلى طن واحد، وهو ما لا يغطي التكلفة ويمثل خسارة للمزارعين، مشيرًا إلى أن الفلاحين باعوا الكيلو بـ10 جنيهات، ويتراوح سعره لدى تجار التجزئة ما بين 32 و34 جنيها، بالرغم من تجميع المحصول في شهر يونيو الماضي، واصفًا الزيادة في سعره بـ”حالة سعار“.

ضريبة عربات الفول

ولم يترك الجنرال العسكري طعام الغلابة كما هو، حيث سعت حكومة الانقلاب إلى فرض رسوم باهظة على عربات الفول تصل إلى 10 آلاف جنيه للعربة الواحدة سنويًّا!.

وتنفيذًا لتوجيهات رئيس الانقلاب، أقرت لجنة الإدارة المحلية بمجلس نواب العسكر، برئاسة المهندس أحمد السجيني، مشروع قانون مقدم من حكومة الانقلاب بتعديل بعض أحكام القانون رقم 140 لسنة 1956 في شأن إشغال الطرق العامة، وذلك بتصاريح مؤقتة لمدة ستة أشهر، برسوم حد أقصى 10 آلاف جنيه، عن العربات التي يتم إشغال الطرق بها.

وسيتم تطبيق هذا القانون على عربات الفول والكبدة والفشار والبطاطا، وغيرها في شوارع القاهرة والمحافظات، على أن يتم تحديد الرسوم من خلال كل محافظة ووفق الأماكن التي يتم وقف السيارات فيها.

 

*التعرف على سجن الوادي الجديد

سجن الوادي الجديد الشهير بأسماء عدة ، منها ( المنفى ،الواحات، المحاريق، توكر)، هو أحد أقدم وأشهر السجون السياسية في مصر، ويقع في قلب الصحراء الغربية، في مدينة الخارجة بالقرب من قرية الشركة بمحافظة الوادي الجديد، ويبعد نحو630 كيلو متر عن القاهرة.

تم إنشاء السجن عام 1956، في عهد الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر، وكان مخصصًا للمعارضين السياسيين، قبل يتم تجديده واعادة بنائه من جديد في عهد الدكتاتور الأسبق محمد حسني مبارك. وأُعيد افتتاح السجن مرة أخرى بعد تجديده  في فبراير 1995، في فترة تولي اللواء محمد الألفي لوزارة الداخلية.

يضم السجن 216 زنزانة مقسمة على 12 عنبرًا، منها 11 عنبرًا للسجناء السياسيين، وعنبر واحد للسجناء الجنائيين. ويضم كل عنبر 18 زنزانة تأخذ شكل حرف H. ولا تزيد مساحة الزنزانة الواحدة عن 24 مترًا مربعًا بارتفاع 4 أمتار. وجدران الزنزانة والأرضية والسقف من الخرسانة المسلحة.

وبكل زنزانة دورة مياه مساحتها لا تزيد عن 1 متر مربع، وبها خمسة شبابيك مساحة كل منها 60 سم ×40 سم، وترتفع عن أرض الزنزانة مسافة 3 أمتار، وشبابيك الزنزانة لا تسمح بدخول أشعة الشمس أو الهواء النقي لأنها تطل على المناور الداخلية التي تحتوي على مواسير الصرف الصحي.

تبلغ الطاقة الاستيعابية للسجن نحو ألفين ومائة سجين، بمعدل 10 مساجين في الزنزانة الواحدة، إلا أنه وفي ظل حالة التكدس في فلا تستطيع الشبكة العربية أن تجزم بعدد السجناء المحتجزين به حاليا.

تاريخ السجن وأهم نزلائه

اختارت السلطات المصرية في عهد عبد الناصر هذه المنطقة في الصحراء الغربية والتي تكون شديدة الحرارة صيفا لما يزيد ،وفي الشتاء شديد البرودة ، لتكون منفى للسياسيين ، لاسيما من الشيوعيين وجماعة الإخوان المسلمين الذين صدرت عليهم أحكام من المحاكم العسكرية في خمسينات القرن الماضي. وأطلق أهالي المعتقلين على السجن اسم “توكر” نظرا لأنهم اعتبروا من يذهب إليه مفقوداً ومن يعود منه مولوداً.ومع بداية التسعينيات صدر قرار بترميم وتجديد السجن، حتى لا يظن أحد أن الدولة تنشئ معتقلات جديدة.

من أشهر سجناء سجن الوادي الجديد (الواحات القديم)، الكاتب الكبير صنع الله إبراهيم الذي أمضى خمس سنوات من حياته في الفترة من 1959 ـ 1964، في سجن الواحات، حيث دخل “صُنع الله” السجن في سياق حملة شنّها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ضدّ اليسار؛ ورغم تأييد الشيوعيين لثورة يوليو وزعيمها، ولكن ذلك لم يشفع لهم، لأنه كان مطلوب منهم التراجع عن مواقفهم، وأن يقوموا بحل إطارهم التنظيمي.ويعتبر صُنع الله إبراهيم أن السنوات الخمس التي قضاها في سجن الواحات قد صنعت منه روائيًا متميزًا، حيث سجل تجربة سجنه ورفاقه من الشيوعيين المصريين في كتاب “يوميات الواحات”، الذي يعتبر أحد مؤلفات أدب السجون، وقام بتسريبها من معتقل الواحات حسين عبدربه الذي أهدى إليه صنع الله إبراهيم هذا الكتاب.

أيضا و في أوائل الستينيات ضم السجن نخبة من الأدباء والمثقفين المصريين منهم يوسف ادريس، عبد الحكيم قاسم، شوقي خميس، سامي خشبة، شهدي عطية الشافعي، محمود أمين العالم، عبد العظيم انيس، لويس عوض، الفريد فرج، محمد صدقي، صلاح حافظ، شريف حتاتة، لطفي الخولي، الشاعر الفلسطيني معين بسيسو، فؤاد حجازي، حسن فؤاد، وعبد الرحمن الخميسى وفؤاد مرسي وكمال عبد الرحيم ومحفوظ عبد الرحمن والفنان على الشريف وأحمد نبيل الهلالي وعبد الستار الطويلة وعادل حسين وآخرين.

وتناولت الحياة في سجن الوادي الجديد (معتقل الواحات) العديد من السير الذاتية للشعراء والكتاب والمؤلفين منهم معين بسيسو.

أشهر الانتهاكات عن سجن الوادي الجديد

اشتهر عن سجن الوادي الجديد أنه احتفظ بمكان الصدارة في الموت البطيء، فخلال أقل من 6 أشهر، توفى 10 سجناء، نهاية 2014، وبداية 2015، وغالبًا ما يكون السبب واحد في جميع حالات الوفاة التي تحدث أسبوعيًا، فلا يمضي 7 أيام إلا ويحلق الموت في سماء سجن الوادي الجديد، وعادة ما يُعلن أن سبب الوفاة هو “هبوط حاد في الدورة الدموية” أو شدة الحرارة والتي يطلق عليها الاعلامي الرسمي وشبه الرسمي “الاجهاد الحراري” .

ويوضح خبر منشور في جريدة اليوم السابع المقربة من الحكومةىأنه في شهر أغسطس 2015 ، أثر شدة الحرارة في هذا السجن ، حيث جاء عنوان الخبر “ارتفاع عدد وفيات سجن الوادى الجديد إلى11 حالة بينهم 5 بالإجهاد الحرارى

 ” كما نشرت العديد من المواقع اخبار اخرى عن وفاة سجناء بنفس السجن نتيجة شدة الحرارة.

وهو ما  يؤكده المدافعون عن حقوق الإنسان من أن ضمن أسباب الوفاة تكدس عدد الأفراد بمعدل غير طبيعي داخل الزنزانة الواحدة وعدم تأهيل مستشفيات السجن لعلاج الحالات الحرجة والمتوسطة.

التغريبة

كما يعد سجن الوادي الجديد من السجون التي تستغلها وزارة الداخلية في تغريب” المساجين السياسيين من القاهرة أو الاسكندرية أو غيرها، وتغريب المساجين هي عقوبة منحت لائحة السجون المسؤولين حق توقيعها وفيها ينقل السجين إلى سجن آخر في حالة قيامه بـ”إثارة الشغب”. ويمثل التغريب لسجن الوادي الجديد خطورة على كبار السن، لأنه يتم ترحيلهم لمسافة تزيد عن 600 كيلو متر في أقل تقدير، في سيارة ترحيلات أشبه بالصناديق المعدنية .

رسالة سجين الوادي الجديد

بعث أحد المعتقلين السياسيين في سجن الوادي الجديد، رسالة تحكي عن معاناتهم التي يتعرضون لها داخل السجن، ويقول في رسالته:

يعاني المعتقلون السياسيون معاناة شديدة نتيجة تعنت إدارة سجن الوادي الجديد معهم منذ اللحظة الأولى التي تطأ أقدام المعتقلين [أرضه] حيث يتم تجريدهم من ملابسهم بالكامل ما عدا الشورت الداخلي وإجبارهم على قضاء حاجتهم أمام مخبرين المباحث إمعانا في إهانتهم وجرح انسانيتهم كما يتم حلق رؤوسهم تماما بماكينة حلاقة كهربائية يتم بها حلق رؤوس كل المساجين دون أدنى مراعاة للحالة الصحية للمعتقلين وإمكانية نقل العدوى بين مسجون وآخر دون أي أسلوب أدمي أو صحي.

يلي ذلك عملية التفتيش الرهيبة حيث يتم الاستيلاء عادة على متعلقات المسجون

وفي أثناء استقبال المعتقلين من على بوابة السجن تبدأ رحلة الإهانات والسب والشتم من مخبرين المباحث بقيادة الضابط الجلاد “,,,,,,,,,” وباقي ضباط المباحث الذين يتفنون في إهانة وشتم وسب المعتقلين السياسيين وإهدار كرامتهم.”

يتم جمع كل المساجين السياسيين والجنائيين ويطلقون عليهم إسم الإيراد، ويتم تكديسهم في زنازين غير آدمية في عنبر 8 ليصبح في الزنزانة الواحدة أكثر من 24 مسجونا جنائيا وسياسيا. ويظل هذا الوضع حتى يتم تسكين المساجين في عنابرهم الأساسية بعد عدة أيام تصل إلى عشرين يومًا بهذا الوضع. وعند خروج المعتقلين من عنبر الإيراد للتسكين يتم تفتيشهم مرة أخرى وسرقة ما تبقى معهم من ملابس أو متعلقات أو بطاطين، يلي ذلك عمل تذكرة لكل مسجون مكتوب فيها اسمه وتاريخ سجنه وتاريخ الإفراج عنه وتهمته.

وأكد أن سجن الوادي الجديد ينفرد عن بقية السجون بأنه يتعامل مع المعتقلين السياسيين على أنهم جنائيين، ويتم توزيعهم على عنابر السجن ليتم تسكينهم مع المساجين المتهمين في قضايا القتل والشروع في قتل وحيازة السلاح والمفرقعات ليصبح المعتقل السياسي هو الوحيد في زنزانة بها 24 مسجونا جنائيا في قضايا قتل وغيرها.ويستطرد قائلا:

يعاني المعتقل السياسي في هذه الزنازين أشد المعاناة من انتشار التدخين بين المساجين الجنائين وانتشار الأمراض الجلدية وخاصة مرض الجرب الذي يعتبر المرض الأساسي الذي يصاب به أي أحد يدخل إلى سجن الوادي الجديد نظرًا للتكدس الشديد داخل الزنازين وعدم الخروج من الزنزانة نهائيًا إلا دقائق معدود يتم فيها فتح الزنازين للتريض في طرقة العنبر وانعدام الرعاية الصحية والبقاء داخل الزنازين أكثر من 23 ساعة في اليوم، وإذا أصيب مسجون بمرض معدي أو خطير فقد يلقي حتفه قبل أن يفكر أحد بنقله لمستشفى السجن التي تفتقر لأبسط الإمكانيات الطبية والرعاية الصحية.

About Admin

Comments are closed.