الجمعة , 14 أغسطس 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » والد محمد الجندي والصحة والإسعاف يكذبون البرادعي وصباحي

والد محمد الجندي والصحة والإسعاف يكذبون البرادعي وصباحي

m elgendi

والد محمد الجندي والصحة والإسعاف يكذبون البرادعي وصباحي

 شبكة المرصد الإخبارية

 كشفت التقارير الصادرة عن وزارة الصحة والإسعاف أن عضو التيار الشعبي الناشط  محمد الجندي تم نقله من ميدان عبد المنعم رياض بعد أن تعرض لحادث سيارة يوم 27 يناير 2013 وأن شاهد عيان تواجد بالصدفة في موقع الحادث هو من استدعي احدي سيارات الإسعاف المرابطة في ميدان التحرير بعد الحادث بدقائق .

وتوفي محمد الجندي، عضو التيار الشعبي، في الساعات الأولى من صباح الإثنين، متأثرًا بجراحه في قسم العناية المركزة بمستشفى الهلال.

وقد نقلته سيارة الإسعاف رقم 723 وتم تسليمه لمستشفي الهلال في نفس اليوم 27 يناير 2013 وتطابقت سجلات الإسعاف مع سجلات المستشفي .

وقام والد محمد الجندي بالتعرف علي شخصيته بعد أن تم استدعائه وأقر والده بذلك في تقرير صادر عن المستشفي بتاريخ 31 يناير 2013.

ومن المثير أن يعلن صباحي والبرادعي مقتل ” الجندي ” علي يد الشرطة رغم أنهم يعلمون الحقيقة.

ولا غرابة فقد وقفوا دقيقة حداد في مؤتمر صحفي علي وفاة فتاة مسيحية لإثارة مشاعر الأقباط يوم أحداث الإتحادية التي راح ضحيتها 10 من شباب الإخوان بالإضافة للصحفي الحسيني أبو ضيف و اتصلت الفتاة بعدها بالفضائيات لتنفي خبر وفاتها.

وقال اللواء هانى عبد اللطيف، المتحدث باسم وزارة الداخلية، إن الناشط السياسى محمد الجندى لم يتم نقله إلى معسكر الأمن المركزى، ضمن المقبوض عليهم خلال أحداث ذكرى الثورة الثانية .

ذكرى الثورة الثانية، والبالغ عددهم 590 متهمًا فى أحداث الشغب والاعتداء على المنشآت العامة.
أضاف المتحدث الرسمى، أن الوزارة تجرى تحقيقات داخلية حول وقائع مقتل الناشطين محمد الجندى، وعمرو سعد، وكلفت أجهزة الأمن فى القاهرة، بالتعاون مع مصلحة الأمن العام بجمع التحريات حول تلك الوقائع، إلى جانب التحقيقات التى تجريها النيابة العامة.
وأشار اللواء عبد اللطيف، إلى أن وزارة الداخلية، سبق وأن حذرت المواطنين من التواجد فى مواقع الأحداث حرصًا على سلامتهم ذكرى الثورة الثانية، والبالغ عددهم 590 متهمًا فى أحداث الشغب والاعتداء على المنشآت العامة.
أضاف المتحدث الرسمى، أن الوزارة تجرى تحقيقات داخلية حول وقائع مقتل الناشطين محمد الجندى، وعمرو سعد، وكلفت أجهزة الأمن فى القاهرة، بالتعاون مع مصلحة الأمن العام بجمع التحريات حول تلك الوقائع، إلى جانب التحقيقات التى تجريها النيابة العامة.
وأشار اللواء عبد اللطيف، إلى أن وزارة الداخلية، سبق وأن حذرت المواطنين من التواجد فى مواقع الأحداث حرصًا على سلامتهم.

من ناحية أخرى تسببت الأحداث التى تشهدها مدينة طنطا منذ تشييع جنازة الشهيد محمد الجندى، مساء اليوم الإثنين، والمستمرة حتى الآن، عن إصابة أحد المتظاهرين بطلق خرطوش بالعين، ولم يتم حصر باقي المصابين حتى الآن.

ويذكر أن حالة الكر والفر تسيطر علي شارعى البحر والنادى بمحيط مبنى مديرية أمن الغربية ومبنى ديوان عام المحافظة، عقب قيام المتظاهرين بمحاصرتهما ورشقها بالحجارة، وقيام الأمن بالرد عليهم بالقنابل المسيلة للدموع، كما يتكرر المشهد أمام قسم ثان طنطا الذى تم محاصرته ورشقه بالحجارة والمولوتوف.

عن Admin

تعليق واحد

  1. والله جبهات الخراب المسعجل خراب على مصر