الأحد , 17 نوفمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » اعتصامات » العراق : 50 قتيلا و150 جريحا في ساحة الاعتصام بكركوك
العراق : 50 قتيلا و150 جريحا في ساحة الاعتصام بكركوك

العراق : 50 قتيلا و150 جريحا في ساحة الاعتصام بكركوك

50 قتيلا و150 جريحا في ساحة الاعتصام بكركوك

50 قتيلا و150 جريحا في ساحة الاعتصام بكركوك

العراق : 50 قتيلا و150 جريحا في ساحة الاعتصام بكركوك

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قتل 50 شخصا واصيب 150 بنيران الجيش العراقي في ساحة اعتصام المحتجين في قضاء الحويجة في كركوك شمالي العراق.

وقالت مصادر امنية ان الجيش العراقي اطلق النار على المعتصمين في الساحة ما ادى الى مقتل حوالي 50 شخصا وإصابة حوالي 150 اخرين بجراح، فيما اعلنت العشائر عقب هذا الحادث عصيانا مدنيا.

وتحاصر وحدات من الجيش العراقي ساحة الاعتصام منذ يوم الجمعة الماضي، إثر حدوث اشتباك بين الجيش وعدد من المعتصمين أدى إلى وقوع جرحى وقتلى بين الطرفين.

بدوره قال ضابط برتبة عميد في الفرقة 12 في الجيش العراقي المنتشرة الى الغرب من كركوك لفرانس برس “قتل 27 شخصا واصيب سبعون بجروح جراء اشتباكات بين قواتنا والمتظاهرين“.

وشدد على ان “العملية التي نفذتها قواتنا استهدفت جيش الطريقة النقشبندية” وهي جماعة متمردة. لكنه قال ان “قواتنا لم تطلق النار صوب المتظاهرين حتى قيامهم هم بذلك فردت بدورها للدفاع عن نفسها“.

واشار المصدران الى “عثور قوات الامن على 34 بندقية كلاشنكوف واربع اخرى من طراز “بي كيه سي” اضافة الى نماذج وثائق للانتماء الى جيش النقشبندية“.

من جهتها اعلنت وزارة الدفاع في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه ان قواتها قامت على مدار الايام الماضية “بتحديد مهلة نهائية (…) وتوجيه المتظاهرين السلميين وغير المسلحين بترك ساحة التظاهرات لفسح المجال للقطعات المشتركة للتفتيش عن الاسلحة والقبض على الجناة” المسؤولين عن قتل الجندي يوم الجمعة.

وتابع البيان ان القوات ولدى اقتحامها للساحة اليوم “جوبهت بنيران كثيفة من مختلف الاسلحة (…) وادى الاشتباك الى استشهاد عدد من افراد قواتنا المسلحة وقتل عدد من المسلحين من عناصر القاعدة والبعثيين المتعاونين معهم“.ويعتصم مئات المتظاهرين المناهضين لرئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي منذ اشهر في

مناطق قريبة من كركوك (240 كلم شمال بغداد) بالتزامن مع اعتصامات مماثلة في مناطق اخرى تسكنها غالبيات سنية.

ويتهم هؤلاء رئيس الوزراء الذي يحكم البلاد منذ 2006 بالتفرد بالحكم والتضييق على السنة في البلاد، مطالبين اياه بالاستقالة والغاء بعض مواد قانون مكافحة الارهاب وبينها المادة الرابعة التي تشمل الحكم بالاعدام.

ووقعت في الاشهر الاربعة الماضية اشتباكات بين القوات العراقية المعتصمين في عدد من المناطق، بينها الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) حيث قتل ثمانية متظاهرين، والموصل (350 كلم شمال بغداد) حيث قتل متظاهر.

وينشط “رجال الطريقة النقشبندية” التي تعارض كل من يعمل مع مؤسسات الحكومة، في كركوك والمناطق المحاذية بها وفي تكريت (160 كلم شمال بغداد) والموصل ومحافظة ديالى.

وتضم الجماعة المتمردة ضباط جيش سابقين ومقاتلين عربا واكرادا وتركمانا.

وتدين الجماعة التي يقودها ابو عبد الرحمن النقشبندي بالولاء للرجل الثاني في نظام صدام حسين القيادي الهارب عزة الدوري.

 

عن Admin

التعليقات مغلقة