Saturday , 19 September 2020
خبر عاجل
You are here: Home » Tag Archives: براءة

Tag Archives: براءة

Feed Subscription

زعماء أوروبا يتحدون الشعب المصري بتأييد جرائم السيسي.. الثلاثاء 26 فبراير.. الإفتاء تحولت من دورها الديني إلى لعبة في أيدي العسكر

اعدامات واجبة النفاذزعماء أوروبا يتحدون الشعب المصري بتأييد جرائم السيسي.. الثلاثاء 26 فبراير.. الإفتاء تحولت من دورها الديني إلى لعبة في أيدي العسكر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*السجن 6 شهور لـ8 مواطنين وبراءة 17 من مناهضي الانقلاب فى الشرقية

أصدرت محكمة جنايات الزقازيق، الدائرة السادسة المنعقدة بمجمع محاكم بلبيس، أحكامًا بالسجن 6 شهور لـ8 مواطنين من الشرقية، وقررت براءة 17 آخرين، وأجلت حكمها للمعتقل أحمد سمير أحمد عبد المطلب من منيا القمح لجلسة الغد، 27 فبراير 2019، على خلفية اتهامات ملفقة لا صلة لهم بها في عدة قضايا منفصلة، بينها الزعم بالتظاهر والتجمهر، وحيازة منشورات، والانضمام لجماعة محظورة.

وقررت السجن 6 شهور لكل من “محمد إسماعيل محمود محمد “من صان الحجر ومن منشأة أبو عمر”، رشدي السيد سعد السيد، خالد عبد العزيز أحمد معروف”، ومن الحسينية “صديق عبد العال علي محمد”، ومن الإبراهيمية “عماد عابدين محمد عفيفي، أحمد محمد السيد سالم، مهدى محمد مهدى عبد العزيز”، بالإضافة إلى 2 من كفر صقر هما “أحمد فكرى عبد السميع، صلاح محمد محمد منصور”.

فيما قررت المحكمة البراءة لـ17 معتقلا، بينهم “حسين محمد كامل حسانين، عبد المنعم محمد عبد المنعم سالم”، بالإضافة إلى 6 آخرين من منيا القمح، يضاف إليهم 2 من أولاد صقر وهما: “محمد عوض إسماعيل حسن، محمد الحسيني إبراهيم عبد الرحمن”، ومن كفر صقر  “محمد أحمد محمد صبره” ومن الزقازيق عماد مصطفى دسوقي إبراهيم”، ومن أبو حماد “مصطفى محمد عبد السلام يحيى، ومن الحسينية “عبد الله توفيق محمود، محمد السيد محمد يوسف”، ومن الإبراهيمية “السيد عمر أحمد سلامة”، ومن صان الحجر “نصر الدين طلبة منصور”، وأجلت حكمها بحق أحمد سمير أحمد عبد المطلب من منيا القمح لجلسة الغد 27 فبراير 2019.

 

*السجن والمؤبد لـ14 معتقلًا فى هزلية “العائدون من ليبيا

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بطره، برئاسة قاضى العسكر محمد سعيد الشربيني، اليوم الثلاثاء، أحكامًا بالسجن المؤبد لمعتقلين، والمشدد 15 سنة لثلاثة معتقلين، والسجن 5 سنوات لمعتقل، والسجن 3 سنوات لـ8 متهمين في القضية، وذلك فى إعادة محاكمة 14 معتقلًا في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”العائدون من ليبيا”.

وكشف مصدر، عن أن القاضي لم يستمع في جلسة اليوم إلى مرافعة المحامين، وقام بإصدار الأحكام بما يعكس افتقار المحاكمة إلى أدنى معايير التقاضي، وأن الحكم يأتي عبر التليفون لمن يصدرون الأحكام فى مثل هذه القضايا المسيسة.

والصادر بحقهما حكم المؤبد حضوريًا هما “أحمد إمام محمد السيد، محمود عيد أحمد خليل” والصادر بحقهم السجن 15 عامًا حضوريًا هم “مصطفى عبد الوهاب روضي، أنور وجدي محمد، أحمد كامل محمد”، والسجن 5 سنوات لـ “يحيى محمد السيد فرماوي”.

والصادر بحقهم حكم بالسجن 3 سنوات حضوريًا هم “بدر البيومي شديد، محمد رمضان زهير، أحمد عبد الحميد السيد”، فيما جاءت أسماء الصادر بحقهم السجن 3 سنوات غيابيًا وهم “محمد رمضان زهير، عمرو فاروق صابر، محمد فاروق عبد الرحمن، أشرف السيد أبو المجد، مصطفى عبد الله عبد المقصود”.

ولفقت نيابة الانقلاب للمتهمين فى القضية الهزلية اتهامات ومزاعم، منها الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، والدعوة إلى تعطيل الدستور، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها.

كانت الدائرة 28 برئاسة قاضى العسكر حسن فريد، قد قضت فى وقت سابق بأحكام ما بين الإعدام والمؤبد والبراءة للمعتقلين على ذمة القضية، وتم قبول الطعن على الأحكام فى شهر أكتوبر الماضى، وتقرر محاكمتهم من جديد أمام دائرة مغايرة.

 

*حجز الطعن على إدراج 187 بقوائم الإرهاب وإعادة المحاكمة بهزلية المنتزه

حجزت محكمة النقض، اليوم، أولى جلسات الطعن في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”طلائع حسم”، على قرار إدراجهم على ما يسمى بـ”قوائم الإرهاب، لجلسة 26 مارس للحكم.

كانت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة قاضى العسكر خليل عمر عبد العزيز، قد أصدرت قرارًا بإدراج 187 مواطنًا على ما يسمى بـ”قوائم الإرهاب” لمدة 5 سنوات، تبدأ من تاريخ صدور القرار في 13 يونيو الماضي، في القضية رقم 760 لسنة 2017 حصر أمن دولة عليا، والمعروفة باسم “طلائع حسم”.

ومن بين المدرجين عدد من الإعلاميين والرموز الوطنية، منهم “معتز مطر، ومحمد ناصر، وصابر مشهور، وياسر العمدة، وحمزة زوبع، ووجدي غنيم، ومجدي شلش، وعصام تليمة، ويحيى موسى”.

فيما قررت محكمة النقض إعادة محاكمة 22 معتقلًا، بزعم الانضمام لجماعة محظورة أسست على خلاف القانون، وذلك في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث المنتزه” بالإسكندرية”.

كانت محكمة جنايات الإسكندرية قد قضت بالسجن المشدد 10 سنوات لـ6 مواطنين، والمشدد 7 سنوات لـ3 مواطنين، والحبس 5 سنوات لـ7 آخرين، والسجن 3 سنوات لـ6 آخرين في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث المنتزهفي الإسكندرية، والتي تعود إلى عام 2013.

 

*استبدال حكم الإعدام لـ”أحمد الغزالي وعبد البصير عبد الرؤوف” بالمؤبد

واعتقلت قوات أمن الانقلاب 16 من المتهمين في القضية الهزلية، في الفترة ما بين 28 مايو و15 يونيو 2015، ولفقت لهم اتهامات منها الزعم بالانضمام لجماعة محظورة، وإفشاء أسرار عسكرية، وحيازة سلاح، والمساعدة فى تصنيع دوائر كهربية.

وتعرض المعتقلون في القضية الهزلية لعمليات تعذيب مستمرة وممنهجة، استمرت في حالة عمر محمد 15 يومًا متواصلة، وأحمد الغزالي 44 يومًا، وشملت التعليق من الأيدي، والتعليق على الأبواب، وتغمية العينين طوال مدة الاحتجاز، والصعق بالكهرباء فى الأعضاء التناسلية، والإيهام بالغرق، والضرب بمواد مشتعلة على الجلد والضهر.

وظهر معظم الضحايا في سجن طره استقبال بعد عمليات التعذيب في حالة صحية متدهورة، وكان معظمهم لا تزال عليه آثار التعذيب، ورفضت إدارة سجن طره والقاضي لاحقًا إثبات الجروح والكدمات الظاهرة على أجسادهم لحظة وصولهم السجن، كما رفض القاضي طلباتهم بعرضهم على الطب الشرعي.

وأكد مصدر قانوني أن التحريات العسكرية الخاصة بالقضية قائمة على تحريات ضابط مخابرات واحد يدعى هانى سلطان، من قوة المجموعة 77 مخابرات حربية, بالإضافة إلى اعترافات الضحايا المنتزعة تحت التعذيب.

 

*استغاثة لإنقاذ حياة طبيب معتقل مهدد ببتر يده

جددت أسرة الدكتور صلاح أحمد متولي جلال، المعتقل في سجون العسكر منذ فبراير 2015، مطالبتها بالعفو الصحي عنه، لإنقاذ حياته بعد تدهور حالته الصحية بشكل بالغ وتعرض حياته لخطر الموت، في ظل ظروف الاحتجاز غير الآدمية والإهمال الطبي المتعمد الذى يتعرض له.

وذكرت أسرته أنه خلال اعتقاله أطلقت قوات أمن الانقلاب الرصاص عليه، فأصيب برصاصتين في اليد والصدر، ونتيجة التعذيب الذى تعرض له أصيب بكسور في الحوض والعمود الفقري، وتركوه ينزف دون علاج، ما تسبب فى إصابته بشلل نصفي، ويده مهددة بالبتر.

وذكرت الاستغاثة أن “صلاح” أصيب مؤخرا بتكون مياه على المخ، وخلل فى الإنزيمات، وفقد الوعى بشكل متكرر، قبل أن يفك إضرابه عن الطعام الذى دخل فيه منذ شهور احتجاجًا على ما يحدث له من انتهاكات وإهمال طبى متعمد يوصف بأنه قتل متعمد بالبطيء.

ويؤكد الأطباء المعتقلون الذين برفقته أن صراخه من شدة الألم لا يتوقف، ويحتاج بشكل عاجل لإجراء عملية جراحية فى يده المهددة بالبتر، ونقله لمستشفى خاصة لتلقي العلاج اللازم لحالته الصحية.

وتطالب أسرته بتحرك كل المنظمات الحقوقية من أجل إنقاذ حياته والإفراج الصحي عنه، أو نقله لمستشفى لإجراء العملية الجراحية وتلقى العلاج اللازم ولو على نفقتهم الخاصة، ووقف نزيف الانتهاكات التي ترتكب بحقه.

 

*الصحفي خالد حمدي يكشف انتهاكات العسكر ضده في “العقرب

كشفت رسالة من الصحفي خالد حمدي رضوان، المعتقل في سجن العقرب شديد الحراسة، عن تصاعد الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها إدارة السجن بحقه وغيره من المعتقلين لمطالبتهم بحقوقهم الإنسانية، والتي تهدرها إدارة السجن.

رسالة الصحفي المعتقل جاءت تحت عنوان “أغيثونا أغاثكم الله”، وتداولها رواد التواصل الاجتماعي، واستعرضت مظاهر التعذيب والقهر والقتل البطيء الذي يتعرض له وكل من معه في مقبرة العقرب، مطالبًا كل صحفي وحر بأن يفضح هذه الانتهاكات، لرفع الظلم الواقع على المعتقلين.

وقال في رسالته: نحن في مصر ندفع ثمن الحرية بالسجن والتنكيل.. باسم الأحرار فى سجن العقرب شديد الحراسة، بمجمع سجون طره، نحن في العقرب يتم حرماننا من كل ما هو إنساني أو آدمي، فلا

يسمح للمعتقلين في سجن العقرب بالتريض ولا بالزيارة ولا توجد رعاية طبية”.

وتابع: “هناك أكثر من 5 حالات وفاة رأيتهم أمامي خلال فترة وجودي فى السجن، كلها جراء الإهمال الطبى، وهناك المزيد من قائمة الانتظار، فلا توجد تهوية ولا شمس، ولا يسمح بإجراء عمليات في المستشفيات الخارجية، فضلا عن عدم صرف أدوية في مستشفى السجن، ولا يسمح بدخولها عن طريق الأهالي”.

وأضاف: “في الشتاء لا يسمح بدخول الملابس الشتوية من الأهالي، ولا تباع فى كانتين السجن، ويتم تجريد المعتقلين من أي غطاء يساعد على التدفئة”.

وأوضح أنه بمجرد حديثه عن حقوقه كمسجون تم إيداعه في الحبس الانفرادي التأديب” على نحو غير إنساني، إذ لا يوجد معه إلا بطانية واحدة للفرش على الأرض وأخرى للغطاء في هذا الجو القارص، ولا يسمح له بأي ملابس سوى غيار واحد عبارة عن قطعة واحدة بالأعلى وسروال خفيف.

واستكمل قائلا: “أما عن الطعام فهو رغيف + قطعة جبن + قطعة حلاوة طوال اليوم، كما أنني ممنوع من الزيارة والتريض والشراء من الكانتين والتواصل مع أهلى، كذلك حرمت من أداء الامتحانات هذا التيرم بسبب منع دخول الكتب”.

وأكد أن من يرتكب هذه الانتهاكات بحقه وغيره من المعتقلين لا شك أنه مجرم لا يعرف عن الإنسانية والآدمية شيئًا، وهو مريض لا يعرف التعامل مع البشر. مختتما بتأكيد ثباته وصموده رغم هذه الجرائم والانتهاكات التي لن تسكتهم ولن ترهبهم قائلا: هذا لن يسكتنا ولن يرهبنا وسنظل للحرية تواقين منادين، وليعلم الظالم أن دولته لن تدوم.

وفى وقت سابق، وثق عدد من المنظمات الحقوقية استغاثة زوجة الصحفي خالد حمدي، المعتقل منذ خمس سنوات في سجون العسكر، والتي تشكو الانتهاكات التعسفية التي يتعرض لها من إهمال طبي متعمد، بعد إيداعه في غرفة التأديب، بدون أي تغطية أو ملابس غير بدلة السجن وتمنع إدارة السجن عنه الأدوية رغم معاناته من أمراض مزمنة مما يعرض حياته للخطر.

ومنذ ما يزيد على عام تتجاهل إدارة السجن شكوى أسرة الصحفي، وتمنع عنه الزيارة، وترفض نقله للمستشفى لتلقى العلاج اللازم لحالته الصحية، ما يمثل عملية قتل متعمد بالبطيء عبر الإهمال الطبي.

 

*إخفاء برلماني قسريًا لليوم السابع عشر على التوالي

ما زالت قوات أمن الدقهلية تخفي قسريًا لليوم السابع عشر على التوالي، المهندس السيد محمد نيازي العدوي، عضو مجلس الشعب السابق عن السنبلاوين، بعد اختطافه من منزله يوم 4 يناير الماضي.

وأكدت أسرته اختطافه وإخفاءه لليوم الثامن على التوالي بعد اقتياده إلى جهة غير معلومة، مؤكدين أنهم حاولوا العثور عليه والسؤال عنه بجميع مراكز الشرطة بالدقهلية التي نفت وجوده حتى الآن.

وتحمل عائلة “العدوي” قوات الأمن ووزارة الداخلية ومسئولى الأمن الوطني بالمنصورة المسئولية الكاملة عن حياته، وطالبوا بسرعة الكشف عن مكانه والإفراج الفوري عنه.

يذكر أن المهندس “العدوي” كان عضو مجلس الشعب عن دائرة السنبلاوين في انتخابات 2011.

 

*روح الشهيد تشعل انتفاضة الأهالي: ثورة تاني من جديد

في مشهد هو الأول من نوعه في قرية السواقي مسقط رأس الشهيد إسلام مكاوي بمركز أبوكبير بمحافظة الشرقية، تحول مشهد تشييع الجنازة إلى انتفاضة ثورية هائلة عكست روح الثورة في نفوس المواطنين الذين كسروا مكائد داخلية الانقلاب وتعنتها المجرم في صرف الأهالي عن شهود الجنازة.
وهتف الأهالي: القصاص القصاص.. يا شهيد نام وارتاح واحنا نواصل الكفاح، ييا شهيد نام واتهنى واستنانا على باب الجنة، حسبنا الله ونعم الوكيل، لا إله إلا الله، في الجنة يا شهيد، بالروح بالدم نفديك يا إسلام، لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله، الداخلية بلطجية، وحياة دمك يا شهيد ثورة تاني من جديد.
وشدّد الأهالي على ضرورة استكمال الثورة حتى تطهير الوطن من عصابة الانقلاب العسكري

 

 *حشود في عرس الشهيد إسلام مكاوي بالشرقية

من جديد خرج أهالي قرية السواقي، التابعة لمركز أبوكبير بمحافظة الشرقية، عن بكرة أبيهم، في شرف وداع الشهيد البطل إسلام مكاوي، آخر الأقمار التسعة الذين قضوا نحبهم إلى الله بعد أن قتلتهم داخلية الانقلاب بالإعدام الظالم شنقًا في هزلية “النائب العام“.

وردد المهنئون هتافات مصحوبة بزغاريد نساء القرية، منها: لا إله الا الله الشهيد حبيب الله، يا شهيد نام وارتاح واحنا نكمل الكفاح، يا شهيد نام واتهنى واستنانا على باب الجنة، حسبنا الله ونعم الوكيل.

يأتي هذا بعد احتجاز جثمان الشهيد نحو أسبوع في مشرحة زينهم في تعنت غاشم تمارسه سلطات الانقلاب العسكري بحق خيرة شباب الوطن

كان أهالي قرية السواقي قد زفوا من قبل الشهيد محمود الأحمدي مشيعين جثمانه نحو رضوان الله بعد تنفيذ الحكم الظالم بإعدامه في الهزلية ذاتها.

 

*تشييع جثمان “السيد غنام” أحد مصابي مجزرة الحرس الجمهوري

شيّع أهالي قرية أكياد بمركز فاقوس بمحافظة الشرقية، بعد صلاة ظهر اليوم، جثمان المواطن السيد خليل غنام، أحد مصابي مجزرة الحرس الجمهوري، عقب الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي، عن عمر ناهز الـ50 عامًا.

جدير بالذكر أن السيد خليل غنام، من قرية البكارشة بأكياد مركز فاقوس بالشرقية، وهو أب لأربعة من الأبناء، وكان يعمل مزارعًا قبل إصابته بشلل نصفي جراء طلق ناري بالظهر من سلاح أحد جنود الجيش المتمركزين أمام نادي الحرس الجمهوري، فجر الثامن من يوليو عام 2013، حيث كان يُشارك في الاعتصام الرافض للانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب بعد ثورة يناير، ما تسبب في فقدانه القدرة على الحركة وجلس قعيدًا.

 

*حملة مسعورة تعتقل ثلاثة مواطنين بكفرالشيخ

شنّت شرطة الانقلاب حملة مسعورة على قرى مركز الحامول بكفر الشيخ، أسفرت عن اعتقال ٣ مواطنين، حيث دهمت المنازل وقامت بتفتيشها.

والمعتقلون هم: عادل عبدالجيد حماد، ومحمد عبدالجيد حماد، وأحمد أنور مرسال.

 

*العفو الدولية” تتهم أمريكا وفرنسا بتصدير أسلحة لـ”السيسي” لقمع المظاهرات السلمية

انتقدت منظمة العفو الدولية حكومة الولايات المتحدة الأمريكية والحكومة الفرنسية، واتهمتهما بخرق قواعدها الخاصة على خلفية صادرات الأسلحة إلى مصر، والتي استخدمها الانقلاب “في قمع المدنيين”. وقبل أيام انتقدت منظمة أمنيستى” إعدام 9 أبرياء في الهزلية التي عرفت باسم “النائب العام”.
جاء ذلك خلال الاستعراض السنوي للمنظمة تحت عنوان “حقوق الإنسان 2018”. وأكدت المنظمة الحقوقية الدولية- فى بيان لها اليوم على موقعها الإلكتروني، أن “الأسلحة استخدمت في قمع المدنيين داخل البلاد، وأن التهاون المخيف الذي يبديه المجتمع الدولي إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جرّأ الحكومات على اقتراف انتهاكات فظيعة، حيث استمرت بشنّ حملات قمع بلا هوادة لسحق المعارضة والمحتجين والمجتمع المدني، وغالبا بدعم غير معلن من حلفاء أقوياء.

صفقات واعتقالات

وقالت المنظمة: “لطالما وضعَ هؤلاء الحلفاء، الصفقات التجارية المربحة أو التعاون الأمني أو مبيعات الأسلحة بمليارات الدولارات قبل حقوق الإنسان، مما أدى إلى تأجيج الانتهاكات، وخلقِ مناخ شعرت فيه حكومات المنطقة بأنها لا تُمسُّ” وأنها فوق القانون”.

وذكرت أن سلطات الانقلاب فى مصر اعتقلت بشكل تعسفي ما لا يقل عن 113 شخصًا دون سبب، سوى تعبيرهم سلميًا عن آراء انتقادية، ومن بينهم كثير من الشخصيات السياسية البارزة، التي انتقدت السيسي علنًا، أو سعت للترشح ضده في الانتخابات الرئاسية. كما اعتقلت السلطات ما يزيد على 30 من المدافعين عن حقوق الإنسان، وتعرض بعضهم لاختفاء قسري لفترات متباينة بلغ أقصاها 30 يومًا، كما اعتقلت سيدتين وأصدرت المحاكم أحكامًا بإدانتهما بعدما جاهرتا بالاحتجاج على التحرش الجنسي عبر موقع “فيسبوك”.

مصر أشدَّ خطرًا

وأكد البيان أن كلا من فرنسا والولايات المتحدة زوّدتا مصر بأسلحة استُخدمت في القمع الداخلي، وسط حملات قمعية لحقوق الإنسان. مشيرا إلى أن مصر أصبحت اليوم مكانًا أشدَّ خطرًا على المنتقدين السلميين من أي وقت مضى في تاريخ البلاد الحديث.

يشار إلى أن المنظمة اتهمت فرنسا و11 بلدا من الاتحاد الأوروبي بمواصلة بيع أسلحة لمصر “تستخدم في عمليات القمع الدامية ضد المدنيين”.

وقالت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان، في بيان سابق، إن الولايات المتحدة وفرنسا تقومان “بانتهاك القانون الدولي” من خلال تزويد مصر “بمعدات عسكرية استخدمت لقمع التظاهرات بعنف منذ عام 2013”.

وأشارت إلى أن الاتحاد الأوروبي كان قد طلب من أعضائه، في 2013، تعليق صادرات السلاح إلى مصر، متهمة فرنسا وألمانيا وبلغاريا وقبرص وإسبانيا والمجر وإيطاليا وبولونيا وجمهورية التشيك ورومانيا والمملكة المتحدة وسلوفاكيا بتجاهل التعليمات الأوروبية.

وكشفت المنظمة عن أن فرنسا “أصبحت مزود مصر الرئيسي بشتى أنواع السلاح منذ 2013″، متفوقة على “الولايات المتحدة التي تشاركها في هذا القطاع”.

واستنكرت نائبة المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة، ناجية بونعيم، “مواصلة فرنسا تزويد مصر بمعداتها العسكرية بعد أن استخدمت هذه المعدات في شن أحد أكثر الهجمات دموية في القرن الحادي والعشرين ضد متظاهرين”.

وأضافت أن “فرنسا معرضة للاتهام بالتواطؤ في أزمة حقوق الإنسان التي تمر بها مصر حاليا، طالما أن التزويد تم- ويستمر- في حين لم تقم السلطات المصرية بأي بادرة تدل على احترام التزامها بفرض المساءلة، ولم تتخذ أي إجراء يشير إلى انتهاء الانتهاكات الممنهجة التي تتحمل مسئوليتها”.

 

*منظمات حقوقية تطالب بإنقاذ 48 بريئًا من إعدامات “عصابة الانقلاب

رصد عدد من المنظمات الحقوقية صدور أحكام إعدام نهائية بحق 48 مواطنا في هزليات متنوعة، مطالبة بضرورة التدخل لانقاذ أرواح هولاء الأبرياء قبل وقوع جريمة الإعدام.

يشار إلى أنه في هزلية “أحداث كرداسة صدر حكم بإعدام 20 شخصا، فيما صدر حكم بإعدام 6 أشخاص في هزلية “حارس المنصورة” وحكم بإعدام 6 آخرين في هزلية أحداث مطاي” بالمنيا، وفضل المولي بالإسكندرية، و2 في هزلية “مكتبة الإسكندرية”، و3 أشخاص في هزلية “التخابر مع قطر” و10 في قضية “استاد بورسعيد”.

كانت الأيام الماضية قد شهدت إعدام عصابة الانقلاب 15 من رافضي الانقلاب (9 في هزلية مقتل نائب عام الانقلاب هشام بركات، و3 في هزلية “ابن المستشار” بالمنصورة، و3 في هزلية مقتل نبيل فراج بكرداسة).

 

*حملة اعتقالات من المنازل ومقار العمل بالشرقية

شنت قوات الانقلاب بالشرقية حملة اعتقالات تعسفية استهدفت منازل المواطنين ومقار عملهم بمركز بلبيس منذ صباح اليوم، ولا زالت مستمرة حتى الآن، ما أسفر عن اعتقال عدد من المواطنين دون سند من القانون، واقيادهم لجهة مجهول دون ذكر الأسباب.

وأفاد شهود عيان بأن من بين المعتقلين الشيخ عبد الحكيم غريب إمام وخطيب من أنشاص، وعوني سامي خضر، مدرس، وتم اعتقاله من الإدارة التعليمية ببلبيس، بالإضافه إلى سعيد عسكر ومحمود عسكر وكلاهما من أبناء قرية الكفر القديم.

واستنكر أهالي المعتقلين الجريمة، وناشدوا منظمات حقوق الإنسان توثيقها والتحرك لرفع الظلم الواقع على ذويهم، محملين قوات أمن الانقلاب مسئولية سلامتهم.

 

*وزير “زراعة السيسي” يعترف: وصلنا لمرحلة “الفقر المائي

اعترف عزالدين أبوستيت، وزير الزراعة في حكومة الانقلاب، بوصول مصر إلى مرحلة “الفقر المائي”، مشيرا إلى انخفاص نصيب الفرد من المياه بشكل كبير.

وقال أبوستيت، في كلمته خلال المؤتمر الدولي الثالث لتحلية المياه الذي نظمه مركز بحوث الصحراء: إن “نصيب الفرد من المياه انخفض لأقل من 600 متر مكعب، وهو ما يعني أننا وصلنا بسلامة الله إلى منطقة الفقر المائي، وسينخفض إلى أقل من 400 متر مكعب من المياه بحلول 2050”.

وأضاف أن “التكلفة الحالية لإنتاج المتر المكعب من المياه تصل إلى 13 جنيهًا مع الاعتماد على مكونات أجنبية للمحطة، والأصل أن نصل بتكلفة إنتاج المتر من تحلية المياه إلى مستوى اقتصادي للتكلفة المنافسة من المياه العادية والتي يتم إنتاجها من خلال محطات المياه التابعة لشركة مياه الشرب والصرف الصحي”، مشيرا إلى أن الأولوية الآن لبحوث تحلية المياه بهدف العمل على إنتاج كميات محلاة من مياه البحر والآبار الجوفية.

كان قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي قد وقع على اتفاقية بناء سد النهضة الإثيوبي منذ عدة سنوات والتي تسمح للجانب الإثيوبي بالاستيلاء على جانب من حصة مصر من مياه النيل، وذلك رغم تحذيرات العديد من الخبراء من خطورة هذه الاتفاقية على مستقبل مصر.

 

*بي بي سي: الإفتاء تحولت من دورها الديني إلى لعبة في أيدي العسكر

نشرت هيئة الإذاعة البريطانية اليوم تقريرا سلطت فيه الضوء على استمرار الغضب الشعبي على سلسلة تغريدات عبر الحساب الرسمي لدار الإفتاء المصرية على تويتر بشأن جماعة الإخوان المسلمين.

ولفتت بي بي سي إلى أن دار الإفتاء تحولت من قبلة للاستشارات والاستفتاءات، فيما يتعلق بالأمور الدينية والحياتية، إلى أداة في يد العسكر، مشيرة إلى الانتقادات والاتهامات التي لاقتها المؤسسة الدينية بالفتنة والتحريض على القتل.

كانت دار الإفتاء قد وصفت الإخوان المسلمين بـ”خوارج العصر وأعداء مصروأثنت على “ما تقوم به مؤسسات الدولة وجيشها وشرطتها من مقاومةٍ للجماعات الإرهابية” وعدته “من أعلى أنواع الجهاد”، الأمر الذي فسره كثيرون بأنه بمثابة غسل من الإفتاء لأيادي العسكر ونظام الانقلاب من دماء الشباب التسعة الذين تم إعدامهم قبل أيام.

وأشارت بي بي سي إلى أن المغردين رأوا في هذه التغريدات إشارة إلى المصريين التسعة الذي تم إعدامهم قبل يومين بزعم اغتيالهم النائب العام، وتوالت التعليقات التي اتهمت الإفتاء بتحريف الدين خدمة لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ونظامه.

وتابعت : “لم تكن التغريدات بالفتاوى وحدها المثيرة للجدل وإنما نشرت الصفحة الرسمية لدار الإفتاء على تويتر فيديو علقت عليه ب”الواجب علينا تجاه جماعات الإرهاب” وضمنته حديثا نبويا يحث على قتل من وصفهم الفيديو بجماعات الخوارج وتيارات الضلال.

واعتبر مغردون هذا الفيديو دعوة مباشرة للاقتتال واستغربوا صدوره عن دار الإفتاء.

 

*زوجة الرئيس مرسي تفنّد مزاعم فيلم “الساعات الأخيرة

انتقدت السيدة نجلاء مرسي، زوجة الرئيس محمد مرسي، بعض ما تضمنه الفيلم الوثائقي الذي أذاعته قناة الجزيرة الأحد الماضي بعنوان “الساعات الأخيرةوالذي تناول الأيام التي سبقت الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013.

وكتبت السيدة نجلاء، في تعليق عبر فيسبوك: “من كان مع الرئيس مرسي الساعات الأخيرة هو نحن، ونحن من ظل واقفا أمام غرفته.. الرئيس مرسي لم تغمض له عين -هذه الليلة – كان معه أولاده وشخصيات كانت معه وحوله بدون ذكر أسماء وإن كان المجرمون يعلمون أسماءهم”.

وأضافت السيدة نجلاء: “أولاده وهؤلاء الأشخاص فقط هم من ظلوا حراس الرئيس في الساعات الأخيرة واقفين على أقدامهم حتى الثامنة صباحا، وما حدث قبل الفجر: كان الرئيس في غرفته مستيقظا داعيا الله، وهو يقول: “اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون” وظن من هم خارج غرفته أنه نائم مطمئن إلى صلاة الفجر وخرج بعد أن صلى ركعات لله يدعو فيها ويستغيث الله أن يحفظ بلده الغالي ثم خرج وصلى بالناس إماما، وقال الرئيس مرسي لي ولأسرته نصا: “أنا سأختار ما اختاره سيدنا عثمان بن عفان حتى لا تكون نهجا من بعدي بالتخلي والابتعاد”، وقال: “دمي أمام منصبي”.

وتابعت السيدة نجلاء: “أما أن يأتي أطفال لم يبلغوا سن الرشد تدعي أنه تنازل واعترف وهذه الخرافات هم الذين ناموا مطمئنين وأسرهم استغاثوا حتي يخرجوهم وباعوا وسافروا”، واختتمت قائلة: “بالله عليكم هذا الكلام له رد وهؤلاء يستحقون أن نرد عليهم.. الصمت أبلغ من الكلام”.

 

*إخفاق العدالة” تقرير دولي يرصد حالات الإعدام فى عهد العسكر

رصد تقرير بعنوان “إخفاق العدالة”، صدر عن منظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان،   وعدة منظمات دولية، تنفيذ حكم الإعدام في 52 مواطنًا في 13 قضية سياسية متفرقة.

كما رصد التقرير، الذى جاء بمناسبة انعقاد الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، صدور أحكام نهائية باتة في حق “65 مواطنا مدنيا”، خلال الفترة من إبريل 2016 وحتى نهاية عام 2018.

وذكر أنه بعد تنفيذ حكم الإعدام في خمسة عشر مواطنا، خلال فبراير الجاري، أصبح عدد من ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام 52 مواطنًا مدنيًا رهن الإعدام في أي وقت من الآن.

ووثق التقرير الذى شاركت فيه كل من: إفدي الدولية (AFD International) – بروكسل، مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان (JHR)– إسطنبول، مركز الشهاب لحقوق الإنسان (SHR)– لندن، منظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان (SPH)– لندن، منظمة هيومن رايتس مونيتور (HRM)– لندن، حالات الإعدام في مصركعقوبة وأحكام- ومدى الانتهاكات والإجراءات الموجزة والتعسفية التي تمت في العديد من المحاكمات، وتوصيف معايير وضمانات المحاكمة العادلة التي تمت.

وأكد أن محاكمة المواطنين فى مصر أمام محاكم استثنائية غير مختصة، في القضايا السياسية، منذ الثالث من يوليو 2013 وحتى تاريخ كتابة التقرير، من أبرز الخروقات التي تتم بالمخالفة للدستور المصري والمواثيق الدولية المُصدق عليها من مصر، والتي تُلزم بأن حق التقاضي مكفول أمام القاضي الطبيعي والمحكمة المُختصة، ونصت تلك القواعد القانونية على عدم جواز إنشاء أية محاكم خاصة، إلا أن عكس ذلك يتم في مصر، في إخلالٍ واضح بالقواعد القانونية والقضائية المُستقر عليها.

وأشار التقرير إلى أشهر قضاة الإعدام خلال الـ5 سنوات الماضية، حيث بلغ عددهم 19 قاضيا، أصدروا أحكامًا جماعية بالإعدام بلغت “1056” حكمًا فى محاكمات غير عادلة من إجمالي 1320 حكمًا بالإعدام، ووصفت تلك الدوائر بأنها دوائر قضائية استثنائية باشرت قضايا وصفت بالسياسية.

يضاف إلى هذا صدور أحكام من القضاء العسكري الاستثنائي غير المعترف به دوليًا، وبلغت 200 حكم فى حق مواطنين مدنيين، تمت محاكمتهم أمام القضاء العسكري.

وأوصى التقرير سلطات النظام الانقلابي باحترام الدستور والقانون وتطبيقه، والالتزام بكافة المواثيق والعهود الدولية، خاصة ما صدقت عليها مصر.

كما أوصى بضرورة وقف تنفيذ كافة أحكام الإعدام الصادرة في قضايا سياسية من دوائر الإرهاب والمحاكم العسكرية وغيرها، ووقف محاكمة المدنيين أمام الدوائر الاستثنائية والقضاء العسكري، وضرورة وقف جميع أعمال العنف والقتل تجاه المواطنين، والتحقيق في جميع جرائم القتل خارج نطاق القانون، وتقديم المسئولين عن ارتكابها إلى المحاكمات العاجلة.

ودعا الأمم المتحدة إلى تنفيذ كافة التوصيات الصادرة من الأمم المتحدة واللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب التي تطالب بوقف تنفيذ أحكام الإعدام في القضايا السياسية.

وطالبها بتشكيل لجنة تقصي حقائق للوقوف على أوضاع حقوق الإنسان في مصر، والتحقيق في جرائم القتل خارج نطاق القانون، أو الإجراءات القضائية التي تفضي لصدور أحكام إعدام وفق إجراءات موجزة أو تعسفية، ومحاسبة المسئولين عن هذه الجرائم ومنع إفلاتهم من العقاب.

كما طالب بتحرك المقرر الخاص المعني بالقتل خارج نطاق القضاء، وكذا المقرر الخاص باستقلال السلطة القضائية بمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، لوقف تنفيذ جميع أحكام الإعدام في مصر.

 

*لماذا يتحدى زعماء أوروبا الشعب المصري بتأييد جرائم السيسي؟

يتحدى المجتمع الدولي إرادة الشعب المصري من خلال الانحياز إلى قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، وظهر ذلك بشكل واضح خلال مشاركة بعض زعماء دول أوروبا للقمة العربية الأوروبية التي عقدها نظام السيسي في شرم الشيخ، وزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أواخر يناير 2019 والتي مثلت دعمًا للسيسي والنخبة الحاكمة.

وبالرغم من انتقادات ماكرون للحالة التي وصلت إليها حقوق الإنسان في مصر، وإعدام 9 أبرياء في سجون السيسي، بتهمة اغتيال النائب العام، إلا أن حقيقة زيارة زعماء أوروبا دائمًا تأتي في إطار الدعم الذي يقدم إلى السيسي، باعتباره من أكبر مستوردي الأسلحة الأمريكية والأوروبية في السنوات الأخيرة.

حتى إن الرفيق الأساسي مع ماكرون خلال زيارته للقاهرة كان رئيس الشركة المنتجة لطائرات الرافال، لتتضح أن سياسات ماكرون ليست سوى جزء من توجه أكبر يتبناه المجتمع الدولي الذي شارك في الآونة الأخيرة في التواطؤ غير المسبوق مع السلطة الاستبدادية للسيسي.

نفس المنهج يتبناه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي صرح خلال اجتماع عقده مع السيسي في سبتمبر 2018، بأن العلاقة بين الولايات المتحدة ومصر لم تكن أبدًا أقوى مما هي عليه الآن. ونحن نعمل مع مصر على العديد من الجبهات المختلفة، بما في ذلك العسكرية والتجارية … وإنه لشرف أن أكون معكم مرة أخرى”.

كما يُعتبر ترامب أيضًا مؤيدًا بشدة للنظام السعودي، الذي دعم السيسي اقتصاديًا وسياسيًا منذ الانقلاب.

الاتحاد الإفريقي

وعلى المستوى الإفريقي، في 10 فبراير، تولى السيسي رئاسة الاتحاد الإفريقي، وبعد تعيينه رئيسًا للاتحاد الإفريقي، قال السيسي في خطاب أمام الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي: إن القارة تواجه خطر الإرهاب.

ونشرت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية في 14 فبراير 2019 مقالة لسارة خورشيد، بعنوان: “قادة الغرب يروجون للدكتاتورية، وليس الديمقراطية في مصر”.

ونقل المعهد المصري للدراسات في تقريره عن دعم المجتمع الدولي للسيسي رغم جرائمه، بترجمة المقال، وتناول فيه تعزيز زيارة إيمانويل ماكرون إلى القاهرة والتشجيع الذي قدمه دونالد ترامب، من موقف عبد الفتاح السيسي وهو يواجه احتجاجات شعبية مؤخرًا بسبب الخطوات التي يتخذها من أجل تكريس سلطته.

وأشار تقرير المعهد المصري أن قسوة الحملة القمعية التي شنتها سلطات الانقلاب ضد المعارضين للنظام في السنوات الأخيرة، أدت إلى عدم رغبة العديد من النشطاء في تحدي نظام الجنرال عبد الفتاح السيسي. فمنذ الانقلاب العسكري في 2013 تلاشت موجات الحراك السياسي التي سبقت ثورة يناير 2011 والتي بلغت ذروتها في أعقاب الثورة.

غضب النظام

وقال إن القليل جدًا من المنادين بالديمقراطية ونشطاء حقوق الإنسان من هم على استعداد لتعريض أنفسهم لغضب النظام، والذي قد يتمثل في إخضاعهم لمحاكمات العسكرية، بالإضافة إلى “التعذيب والاعتقال التعسفي والاختفاء القسري”.

في الوقت الذي يتجه فيه السيسي للتعديلات الدستورية من أجل الاستمرار في الحكم مدى الحياة، رغم نص دستور السيسي نفسه، على أنه لا يجوز إجراء أي تعديلات على المادة التي تُقْصر مدة الرئاسة على فترتين مدة كل واحدة أربع سنوات.

وبدأ يظهر رد فعل الانقلاب على أولئك الذين ينشرون مقاطع فيديو لمعارضتهم التعديلات على الإنترنت، فقد تم اعتقال اثنتين من الممثلات في 7 فبراير واتهامهما بارتكاب “الفعل الفاضح”، وذلك في شريط فيديو تم تسريبه لهما أثناء رقصهما وهما ترتديان الملابس الداخلية مع المخرج خالد يوسف الذي نجح في الهرب على فرنسا.

ورفع محامٍ مؤيد للحكومة دعوى قضائية ضد عضو آخر في البرلمان، هو هيثم الحريري، الذي عبر عن انتقاده للتعديلات، ويتهم المحامي الحريري بـ”التحرش عبر الهاتف”، فيما يتعلق بتسريب مكالمة هاتفية بينه وبين مديرة مكتبه.

وبالرغم من أن السيسي لا يتمتع بأي شعبية حاليا، حيث تراجعت شعبيته من 54% في 2014 إلى 27% في عام 2016 حسب استطلاع أجراه مركز “بصيرة” المصري لاستطلاعات الرأي. وبالإضافة إلى الاستياء من انتهاكات حقوق الإنسان في ظل حكمه، فإن الغضب يتصاعد ضد سياسات السيسي الاقتصادية بعد أن خفض قيمة العملة المصرية وألغى الدعم على الوقود المستمر منذ عقود، حيث تم تنفيذ هاتين الخطوتين في عام 2016، ما أدى إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية. وقد أثر هذا بدوره على مستوى المعيشة للمصريين وجعل من الصعب على العديد منهم أن يفي باحتياجاتهم الضرورية.

فضلا عن التنازل عن سيادة مصر على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر لصالح المملكة العربية السعودية، التي ساند حكامها السيسي وأمدوه بالمساعدات والقروض منذ الانقلاب العسكري عام 2013. ولكن تم قمع الاحتجاجات، واعتُقل عشرات المتظاهرين، ولكن بعد توصيل رسالة للنظام بأن ما يقوم به السيسي لا يمكن أن يمر دائماً دون مواجهة.

إلا أنه ومع هذه الجرائم وانهيار الشعبية، الأمر يعود إلى القادة الأوروبيين والأمريكيين في الوقوف إلى جانب الشعب المصري أو مع نظام الانقلاب، ليتبين أنه في الأخير تقف قادة أوروبا مع نظام الانقلاب العسكري.

 

*وعدهم ببناء كنيس بمصر.. ماذا حدث في لقاء السيسي والوفد اليهودي؟

فضيحة جديدة يبرهن بها قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي على ولائه لليهود والصهاينة، لم يكتف السيسي بترميم معابد اليهود الموجودة داخل مصر، ودفع ملايين الدولارات لترميم هذه المعابد رغم عدم وجود يهود في مصر، وبزعم إجبار اليونسكو لنظام الانقلاب على ترميم هذه المعابد باعتبارها أماكن تراثية، ولكن كشفت صحيفة “أورشليم بوست” الإسرائيلية أن عبد الفتاح السيسي أبلغ وفدا أمريكيا بأنَّ اليهود إن كانوا راغبين بتأسيس طائفة يهودية في مصر، ستبني لهم الحكومة المصرية كُنُسا يهودية ومؤسسات دينية أخرى.

واكدت الصحيفة الإسرائيلية، أن عبد الفتاح السيسي اجتمع بوفد من اللجنة الأمريكية، لمدة ساعتين الأسبوع الماضي في القاهرة، موضحة أن الوفد يقوم بدور كبير في الولايات المتحدة الأمريكية لدعم السيسي، وهو الذي دعم منح الرئيس الراحل أنور السادات ميدالية الكونجرس الذهبية بعد وفاته، موضحة أن سر الزيارة هو دعوة السيسي للاحتفالية التي ستشهد منح زوجة السادات، جيهان السادات، الميدالية في الخريف المقبل.

ويترأس الوفد مؤسس اللجنة عزرا فريدلاندر، اليهودي الأرثوذوكسي المتشدد عضو بإحدى جماعات الضغط من نيويورك.

ونقلت الصحيفة عن فريدلاند أن السيسي تحدث بحب وباعتزاز ليس فقط عن الطائفة اليهودية التي كانت موجودة بمصر سابقًا، بل قال أيضًا إنَّه في حال عودة الطائفة اليهودية إلى مصر، ستُقدِّم الحكومة كل الضرورات الدينية المطلوبة… “كان هذا قبولاً حارًا للغاية” بحسب قوله.

وعود السيسي

وأضاف: “قال السيسي بشكل أساسي إنَّ الحكومة ستبني كُنُسا يهودية وغيرها من الخدمات الأخرى ذات الصلة في حال ظهرت الطائفة اليهودية مجددا (في مصر)”.

وقالت الصحيفة أن وعود السيسي تتزامن مع اعتراف دولة الإمارات العربية المتحدة رسميا بالطائفة اليهودية الصغيرة الموجودة لديها، في خطوة نُظِر إليها باعتبارها محاولة لتقديم الإمارات نفسها للغرب، باعتبارها دولة متسامحة تجاه الديانات الأخرى، رغم عدم وجود تاريخ لأي طائفة يهودية في الإمارات وعلى الرغم من وجود كنيسٍ صغير الآن في دبي.

وأشارت الصحيفة إلى عودة الطائفة اليهودية في مصر إلى العصور القديمة. فقبل تأسيس إسرائيل عام 1948، كان يعيش ما يُقدَّر بـ75 ألف يهودي في البلاد. لكنَّهم طُرِدوا في الخمسينيات، ويُعتَقَد أنَّ حفنة فقط من اليهود يعيشون بمصر الآن، بحسب الصحيفة الإسرائيلية.

وقال مؤسس اللجنة: إنَّ السيسي وعد كذلك بإجراء عملية تنظيف وتنظيم لمقابر البساتين القديمة في القاهرة، وهي مقبرة يعود تاريخها إلى القرن التاسع ويُعتَقَد أنَّها ثاني أقدم مقبرة يهودية في العالم.

مواقع التراث اليهودي

وفي ديسمبر الماضي، أعلن السيسي مشروعًا بعدة ملايين من الدولارات لترميم مواقع التراث اليهودي في مصر.

ونقلت الصحيفة عن فريدلاندر: إنَّ هدف اللجنة التي ضغطت لمنح الميدالية للسادات هو “تذكير العالم بأنَّ رجال الدولة العظماء موجودون فعلاً”.

وأضاف أنَّ اللقاء مع السيسي كان يهدف “للتأكيد على الأهمية الكبرى التي نوليها نحن أعضاء الطائفة اليهودية الأمريكية لتعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر”.

وقال نصًّا: “إنَّ السيسي أحد الزعماء في العالم العربي الذين يتفهَّمون أهمية الاعتدال وحتواء الجميع، وربما يكون الغراء الذي يحافظ على استقرار الشرق الأوسط”.

وأضاف فريدلاندر أنَّ اهتمامه الشخصي بالسادات ينبع من مشاهدته له وهو يهبط في إسرائيل عام 1977.

وقال: “أتذكر ذهابي إلى جيراني لمشاهدته. لقد حُفِرَت هذه الصورة الأيقونية في ذاكرتي”.

ويؤكد فريدلاندر قائلاً: “الآن، أعتقد بشدة أنَّ دور اليهود الأمريكيين هو التحالف علانيةً مع السيسي”.

وقال: إنَّه لا هو ولا أي عضو ضمن الوفد المرافق له أثاروا المخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في مصر مع السيسي.

حقوق الإنسان

وأوضح: “في هذه المنطقة من العالم، يُسيء الناس استخدام مصطلح (حقوق الإنسان)، ويستخدمونه كوسيلة لإطاحة حكومة واستبدالها بأخرى دون أي مظهر من مظاهر حقوق الإنسان”، مشيرا إلى ثورة 1979 في إيران التي أدت إلى سقوط الشاه وبدء الثورة الإسلامية تحت قيادة آيه الله روح الله الخميني، بحسب الصحيفة الإسرائيلية.

وأضاف: “لا أحد سيقنعني بأنَّ أولئك الذين ينادون بحقوق الإنسان في مصر يُقدِّمون للعالم خدمة. أعتقد أنَّ السيسي يجب أن يُحتَضَن في الغرب، ومن جانب الإدارة (الأمريكية)، وكل أعضاء الكونغرس باعتباره حليفًا استراتيجيًا للولايات المتحدة”.

ونقل عن السيسي قوله إنَّه إن لم يحصل على دعم الولايات المتحدة، قد يستعيد الإخوان المسلمون السلطة في البلاد.

وقال فريدلاندر إنَّ السيسي “يتطلَّع بوضوح للحصول على الدعم في الولايات المتحدة، وأعتقد أنَّه من واجبنا الأخلاقي دعمه إلى أقصى حد ممكن”.

وكشفت الصحيفة أن من بين أعضاء الوفد الآخرين الذين التقوا السيسي رجل الأعمال المصري في مجال الصناعة شفيق جبر، والمدير التنفيذي لشركة دلتا جاليل، إسحاق دهب، وهي الشركة التي تُشغِّل 4 مصانع في مصر، وكذلك تسيلي تشارني، أرملة ليون تشارني، الذي كان مستشارًا لبعض المُفاوِضين أثناء مباحثات كامب ديفيد التي قادت إلى معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية.

 

*أصحاب المحال والورش في دمياط يواصلون الإضراب رفضًا للجباية

هنا دمياط قلعة صناعة الأثاث والحلويات ومراكب الصيد، حيث لا يوجد عاطل واحد بالمحافظة، أو هكذا كان الأمر في الماضي.

أما اليوم فالمحلات ومعارض الأثاث وحتى المقاهي أغلقت أبوابها.. مناطق مدينة دمياط المختلفة كانت تفيض حيوية وتعج بحركة البيع والشراء طوال النهار، لكن هجمة عنترية من مصلحة الضرائب بالقاهرة أتت على المدينة بحثا عن أي أموال تستخرجها من جيوب التجار.

وحسب تقرير صحفي، فإن الحملة التي تتشاركها الضرائب العامة والضريبة الموحدة وضريبة المبيعات لهدف التفتيش على جميع المنشآت التجارية والصناعية ومراجعة موقفها الضريبي لم تتسبب في إغلاق المحال والورش الصناعية والتجارية فقط، بل انسحبت على محال البقالة تسببت في أزمة بين المواطنين، بسبب عجزهم عن الحصول على مستلزماتهم واحتياجاتهم الغذائية.

حملة الضرائب لم تقتصر على مدينة دمياط، بل امتدت إلى مراكز الزرقا وفارسكور، وجاءت بعد أيام من حملة مشابهة على المنصورة قامت فيها بتشميع عشرات المحلات وفرض غرامات باهظة على محلات أخرى، ما تسبب بخسائر فادحة للتجار.

رد فعل تجار دمياط كان تلقائيًّا بإغلاق محالهم، لكنه أثار قلق الحكومة التي اكتفت بإصدار بيان باهت على لسان محافظ دمياط منال عوض ميخائيل طالبت فيه أصحاب المحال والورش بإعادة فتحها ومزاولة أعمالهم وعدم الانسياق إلى الشائعات، ولأنها لم تقدم تطمينات كافية بشأن مخاوف التجار لم يستجب لدعوتها أحد، وظلت المحال مغلقة لليوم الثالث على التوالي.

ووسط أجواء الإضراب في دمياط ترددت أنباء عن حملات أخرى لمصلحة الضرائب على مدن ومراكز محافظتي كفر الشيخ والغربية، لا سيما المحلة، الأمر الذي أثار قلقًا وجدلاً واسعًا بين التجار فيهما وطرح احتمالية إعلان إضراب شامل وعصيان مدني، احتجاجًا على سياسة فرض الجباية على ما تبقى من مصادر دخل المواطنين.

أصحاب المحال والورش في دمياط واصلوا إضرابهم لليوم الرابع على التوالي احتجاجًا على حملات التفتيش التابعة لمصلحة الضرائب رغم حالة الركود، وشهدت مناطق التجاري والعطارين والشرباصي وطريق بورسعيد وطريق المحور وكوبرى المطري ومنطقة المطحن وأرض العفيفي وشارع عبدالرحمن إغلاقا تاما للمحلات وتوقفا لعمليات البيع والشراء.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وسمًا بعنوان “دمياط_خربتللتضامن مع مدينة دمياط وأبنائها بعدما أجبرتهم ملاحقة لجان الضرائب على إغلاق أبواب محالها وورشها الصناعية المعروفة دون مراعاة للركود الممسك بتلابيبها منذ سنوات.

 

#صرخة_نساء_مصر استمرار اعتقال النساء.. الأربعاء 19 أكتوبر. . الانقلاب يحول المصريين لـ”فئران تجارب” لشركات الأدوية العالمية

نساء معتقلات#صرخة_نساء_مصر استمرار اعتقال النساء.. الأربعاء 19 أكتوبر. . الانقلاب يحول المصريين لـ”فئران تجارب” لشركات الأدوية العالمية

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*حجز 6 طلاب بالأزهر.. بتهمة الدعوة للتظاهر يوم ١١ نوفمبر

قررت نيابة أول مدينة نصر ، بإشراف أحمد جاد مدير النيابة، حجز ٦ طلاب من جامعة الأزهر ٢٤ ساعة علي ذمة التحريات ، علي خلفية اتهاهم بالدعوة للتظاهر يوم ١١ نوفمبر .

كشفت تحقيقات النيابة عن أن الطلاب جميعهم من جامعة الأزهر، وهم إبراهيم سمير ، ومصطفي محمود ، و عبد العزيز محمد عبد العزيز ، و أشرف ابراهيم محيي ، و عيد الرحمن السيد علي ، وعمر عصام رشاد.

 

*معتقل يواجه الموت داخل سجن مركز شرطة ههيا بالشرقية وأسرته تستغيث لإتقاذ حياته

ناشدت أسرة المعتقل عزمي أحمد، المعتقل علي خلفية رفضة الإنقلاب العسكري، بسجن مركز شرطة ههيا بالشرقية، منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان المحلية والدولية، التدخل العاجل لإنقاذ حياته بعد تدهور حالته الصحية وتأخرها، حيث يعاني من مشاكل خطيرة بالمخ، وتم منع العلاج عنه وسط ظروف الإحتجاز الغير اَدمية .
وقالت أسرة عزمي أحمد الباغ من العمر 40 عاما، من قرية العدوة بههيا، أنه معتقل منذ تسعة أشهر، وتم إداعه سجن ههيا العمومي، في ظروف إحتجاز غير اَدمية، ما أدي لتعرضه للإصابة بمرض بالمخ، وأخذت حالته في التدهور وبدلا من نقله للمستشفي لإنقاذ حياته، تم ترحيله الشهر الماضي لسجن مركز شرطة صان الحجر في أقصي شمال محافظة الشرقية، ليقضي بها شهرا، ليعاد ترحيله مرة أخري لسجن ههيا المركزي، ما أسفر عن تدهور حالته الصحية للغاية، وفقد القدرة علي الوقوف والحركة، وامتنع عن تناول الطعام، فتم نقله لمستشفي الزقازيق الجامعي الإسبوع الماضي، والذي رفض إستقباله بدعوي تأخر حالته، وتم معاوته لسجن مركز شرطة ههيا، يصارع الموت.
وحملت أسرته سلطات الإنقلاب العسكري، متمتله في مأمور مركز شرطة ههيا ومدير أمن الشرقية، ووزير داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن حياته، مناشدة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان التدخل لنقله للمستشفي لإنقاذ حياته.
وكانت قوات أمن الإنقلاب قد إعتقلت عزمي أحمد، منذ مايزيد عن التسعه شهور، علي خلفية رفضه الإنقلاب العسكري، بعد مداهمة منزلة بقرية العدوة مسقط رأس الرئيس مرسي بالشرقية، وتم إحتجازه في ظروف غير اَدمية أدت لتدهور حالته الصحية.

 

*مليشيات أمن الانقلاب تقتحم “كوم الفرج” بأبو المطامير وتعتقل “ابراهيم عمرو

اقتحمت ميليشيات الانقلاب، قرية “كوم الفرج” بمركز أبو المطامير بمحافظة البحيرة، وهاجموا 4 منازل لثلاثة أشقاء سبق اعتقالهم وأخلي سبيلهم على ذمة قضايا، علمًا بأن أحدهم توفي بعد خروجه من السجن متأثراً بمرضه الذي اصيب به داخل محبسه .
وبعد عملية مداهمة واسعة للمنزل اعتقلت القوات “إبراهيم أحمد عمرو” البالغ من العمر 58 عامًا، رغم معاناته من أمراض القلب.
ونقلاً عن أسرة ابراهيم: فوجئنا بدخول أفراد مسلحين إلى منازلنا الخمسة، بدؤوا بالسؤال ” فين الرجالة اللي هنا؟” وما إن وجدوا ابراهيم أمامهم حتى اقتادوه إلى السيارة، تفرغوا لتفتيش المنازل وقاموا بإخراج كل شيء من مكانه من ملابس وأوراق وكسّروا كل شئ.

 

*790 مريضًا بالسرطان في سجون “السيسي” منذ الانقلاب

كشف  تقرير حقوقي، إن عدد مرضى السرطان المسجونين في مصر منذ انقلاب يوليو 2013، يبلغ 790 مريضًا، يتوزعون على أماكن الاحتجاز في كافة محافظات الجمهورية.
وأوضح «المرصد المصري للحقوق والحريات» (منظمة حقوقية مصرية)، أن 150 من المحتجزين مصابين بمرض سرطان الرئة، و50 بمرض سرطان القولون، و90 بمرض سرطان البروستات، و200 باللوكيميا (سرطان الدم)، فيما يعاني 200 مسجون من سرطان الغدد الليمفاوية، و100 من سرطان البنكرياس.
وأكد التقرير، أن «نصف عدد مرضى السرطان داخل السجون المصرية، اكتشفوا إصابتهم بالمرض خلال فترة احتجازهم، بعد ظهور أعراض المرض عليهم، بينما النصف الآخر جرى حبسه وهو مريض».
وبحسب الإحصائية، فإن عدد من توفوا داخل السجون بسبب مرض السرطان خلال الفترة ذاتها، 32 سجينًا من بين 491 متوفى بسبب الإهمال الطبي داخل السجون المصرية منذ يوليو 2013 حتى يونيو الماضي، وفقا لإحصاء صادر عن «المنظمة العربية لحقوق الإنسان”.

وكانت محكمة مصرية، قضت بالإفراج عن «حسني الماسخ» المتهم في قضية «فض رابعة» والمصاب بالسرطان، في 8 أكتوبر الجاري، بعد تردي حالته الصحية.
وأكد تقرير طبي، صدر عن مستشفى مركز الأورام بمعهد ناصر للبحوث والعلاج في 16 يونيو الماضي، «تزايد ضغط الورم السرطاني، على الشرايين المغذية للمخ بما ينذر بموت سريع، للمتهم الذي أصيب بمرضه في محبسه بعد أن قضى فيه ثلاثة أعوام”.

وقال المحامي المصري «أسامة الحلو»، في تصريحات صحفية، أمس، إنه «نادراً ما تقرر الهيئة القضائية، الإفراج الصحي عن المتهمين في حالات مشابهة”.
وأضاف «الحلو»، الذي تولى قضية «حسني الماسخ»، «لم تطعن النيابة على قرار الإفراج، الذي صدر بعد أن تجاوز حسني مدة الحبس الاحتياطي، المقررة في حالته بعامين فقط»، لكن، والسؤال لـ«الحلو» «هل يفرح بسبب قرار الإفراج نادر الحدوث، أم يشعر بالحزن لخروج موكله الثلاثيني من أجل الموت على فراشه؟».
وترجع المنظمات الحقوقية، وفاة مرضى السرطان إلى عدم تقديم إدارة السجون للعناية الطبية المطلوبة للمرضى، علاوة على أن لائحة السجون المصرية تعطي الكلمة العليا لمأمور السجن وضباط الداخلية في مسألة علاجهم، بمعنى أن كلمة الطبيب (حتى طبيب السجن) ليست إلزامية (رغم التعديلات الأخيرة التي سمحت للطبيب فقط باتخاذ إجراءات عاجلة في حالة الطوارئ القصوى)، لكن اللائحة ما زالت تخالف الأعراف الدولية، وتعيق إيصال العناية الطبية المطلوبة لمرضى السرطان أو غيرهم، بحسب «هيومن رايتس ووتش”.
ويؤكد تقرير حقوقي، أن إدارة سجن مصري تجاهلت حالة المعتقل الخمسيني المصاب بالسرطان «منصور فاروق محمد محمود»، ورفضت إدخال الأدوية المسكنة له أو عرضه على طبيب، كما تم رفض الإفراج الصحي عنه، بعد أن تقدمت أسرته بعشرة استئنافات تم رفضها على الرغم من إجرائه قبل اعتقاله، جراحة لاستئصال الثدي الأيمن وجزء من المعدة، واحتياجه إلى جلسات بالأشعة أسبوعيًا إلى جانب المسكنات الممنوعة عنه في السجن، وفق «هيومان رايتس مونيتور».
وبحسب مصدر من داخل أسرة «منصور»، فإن بعض الأدوية التي نجحوا في تمريرها، تم إدخالها بعد دفع رشاوى نقدية للضباط والعساكر بسجن برج العرب، الأمر الذي وصفته المنظمة الحقوقية بـ«انتهاك جديد لإنسانية وحقوق منصور».
تطابق معاناة المعتقل السياسي «منصور» مع ما جرى للسجين الجنائي «ياسر إبراهيم» (42عاماًا) المحبوس في سجن المستقبل العمومي بالإسماعيلية، شمال القاهرة، على ذمة قضية مشاجرة بالسلاح الأبيض، إذ أصيب بسرطان الدم، خلال فترة احتجازه وبدأت أعراضه مثل تورم جسده، وصعوبة النطق، والنزيف المستمر، تظهر عليه، ولمدة 6 أشهر كاملة، فشل في إقناع إدارة السجن بعرضه على الطبيب، حتى سقط مغشيا عليه، بعد تصاعد آلامه.

 

 

*أزمة السكر تهدد المطاعم والعصارات ومصانع الحلويات

تسبب تفاقم أزمة السكر بالسوق المحلية خلال الفترة الأخيرة وتجاوز سعر الكيلو 10 جنيهات، في تفاقم أزمات المقاهي والمطاعم والعصارات ومصانع السكر.
ودفعت الأزمة المقاهي إلى زيادة أسعار المشروبات حوالي 50% لعدم توافر كميات السكر، كما أثرت سلبا علي أصحاب مناحل عسل النحل ومشتقاته، ما دفع بعض النحالين إلى بيع خلايا النحل والتخلص منها بخسارة تصل إلى 3 أضعاف الثمن، حفاظا على النحل من سوء التغذية، فيما قام آخرون بإضافة ثمن التكلفة ورفع سعره نحو 25%.
لم يختلف الأمر في محلات العصير والحلوانية، حيث تصاعدت شكواهم من عدم قدرتهم على الالتزام بدفع رواتب العمال والإيجارات بالتزامن مع شراء كميات السكر اللازمة بعد أن تضاعف أسعارها.
من جانبه، قال صلاح عبدالعزيز، رئيس شعبة المواد الغذائية والبقالة، بالغرفة التجارية، في تصريحات صحفية، إن ارتفاع أسعار السكر وما صاحبه من أزمات في المهن والصناعات التي تعتمد عليه بشكل أساسي هو مجرد حلقة من حلقات ارتفاع أسعار السلع الأساسية، محملا نظام الانقلاب السبب الأساسي والأول في فشل السيطرة على الأزمة والوقوف في وجه التجار وضبط الأسواق.

 

 

* قضاء الانقلاب يؤجل رد “شيرين وخفاجي” للغد

أجلت الدائرة 19 مدنى بمحكمة استئناف القاهرة، اليوم الأربعاء، ثاني جلسات طلب الرد المقدم من الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة والدكتور محمد البلتاجي أمين الحزب بمحافظة القاهرة، ضد المستشار محمد شيرين فهمى رئيس الدائرة 11 إرهاب.
ويتولى “فهمي” رئاسة المحكمة التي تنظر قضية إعادة محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، و15 آخرين من المعتقلين بهزلية أحداث مكتب الإرشاد، بعد إلغاء أحكام الإعدام والمؤبد الصادرة ضدهم في القضية، من محكمة أول درجة، وتم التأجيل لجلسة غد الخميس.
وكانت محكمة جنايات القاهرة، قررت منتصف الأسبوع الماضي، وقْف سير القضية لحين الفصل في دعوى الرد والمخاصمة التي تم نظرها اليوم.
كما حجزت الدائرة 19 “مدني” بمحكمة استئناف القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، للحكم غدا الخميس، دعوى رد ومخاصمة معتز خفاحي، وهو رئيس المحكمة الذي ينظر القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية”، والتي يحاكم فيها 739 من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية الزعم بالتجمهر في اعتصام رابعة العدوية، ورفض الانقلاب العسكري الذي وقع في البلاد في 3 يوليو 2013.
ومن ناحية أخرى تنظر الدعوى الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، الدعوى التي رفعها إبراهيم سعودى ومصطفى شعبان المحاميان وآخرون؛ لإبطال قرار الدعوة لعقد الجمعية العمومية لنقابة المحامين للموافقة على الميزانيات.
وتطالب الدعوى بوقف تنفيذ وإلغاء قرار نقيب المحامين بالدعوة لانعقاد الجمعية العمومية العادية للمحامين المقررة يوم 23 أكتوبر الجارى فى شقه المتعلق بالموافقة على الميزانيات حتى 2015 مع الإبقاء على الجمعية فيما يتعلق بزيادة المعاشات، لما شاب قرار النقيب حول الميزانيات من مخالفات جسيمة للدستور والقانون وإساءة استعمال السلطة والانحراف بها.
كما تصدر الدائرة السادسة بمحكمة القاهرة الاقتصادية، الحكم في الدعوى رقم 2301، المقامة من  الصحفي “شارل فؤاد” ضد طارق نور، رئيس مجلس إدارة قناة القاهرة والناس، بسبب نشرة أخبار المصرى اليوم.

 

 *البورسعيدية: الداخلية بلطجية وآلاف الإسكان فنكوش “المحافظ

خرج الآلاف من أهالي بورسعيد اعتراضا على مشروع إسكان المحافظة فصدمهم سفاح مذبحة بورسعيد في 2012، محافظ بورسعيد الحالي اللواء عادل الغضبان، فكان أول مطالبهم رحيل الغضبان ليهتفوا “ارحلخرج من بورسيعد سيدات وشباب وشيوخ واطفال.

فكان رد المحافظ عليهم؛ اعتقال العشرات علاوة على سحل السيدات وضرب الأطفال، مع صلف وتكبره في التعامل مع المواطنين بقوله: “الإبقاء على شروط 2013.. اقعد ساكت ما تكلمش“!

وعبر مواطنون عن رفضهم استخدام القوة في تفريق الناس، واعتقال أبناء بورسعيد “اللي مش لاقيين شغل” حسب أحد المتداخلين مع برنامج “العاشرة مساء على قناة دريم“.

وأطلق نشطاء هاشتاج “#افرجوا_عن_متضرري_الاسكان، و#ارحل_يا_كذاب، و”#حاكموا_الغضبان“.

وقال أحدهم “عندنا في بورسعيد المحافظة نزلت مشروع إسكان تعاوني سنة 2013 بنظام الإيجار التملكي وبشروط تدفع ساعة سحب الاستمارة 3000 جنيه، وعند التخصيص 2000 جنيه وعند الاستلام 5000 جنيه“.

وأضاف “علاوة على الإيجار الشهري 175 جنيها يزيد كل سنة 25 جنيها فقط لا غير لمدة 30 سنة والاستلام بعد سنة“.

وقال متداخل آخر “المحافظ-الغضبان” باع المشروع للبنك، والبنك باع للناس عشان يروحوا النهاردة ولمدة 3 أيام يدفعوا المقدم، والذي يتراوح بين 27 ألف جنيه و80 ألف جنيه“!

ونظرا لارتفاع المبالغ ثار أهالي بورسعيد للمرة الأولى، لأن مشروع الإسكان الاجتماعي لمحدود الدخل تأخر 3 سنين وفوجئ الأهالي بطلب مقدم بهذا الشكل.

 

*براءة 38 من رافضي الإنقلاب بالإبراهيمية بالشرقية

 قضت مايسمي بدائرة الإرهاب بمحكمة جنح إرهاب ديرب نجم بالشرقية، بالبراءة غيابيا وحضوريا بحق 38 من رافضي حكم العسكر بمدينة الإبراهيمية وعدد من قراها.
وكان المحام العام لنيابات شمال الشرقية، قد أحال الوارد أسمائهم بالقضيتين رقم “5665”، “5666” لسنه 2016 إلي ما يسمي بدائرة الإرهاب بمحكمة الجنح بديرب نجم بالشرقية، بعد أن وجهت لهم نيابة الإنقلاب تهما باطلة منها، التظاهر دون تصريح من سلطات الإنقلاب وحيازة منشورات وغيرها.
وكانت ما يسمي بدائرة الإرهاب بمحكمة جنح ههيا، قد قضت أمس الثلاثاء، بالحبس، بمدد تراوحت مابين الشهرين والعامين وكفالة 2000 جنيه، وغرامة 3000 جنيه، بحق 77 من رافضي حكم العسكر بمدينة ههيا وعدد من قراها، علي خلفية إتهامهم ظلما بالإنتماء لجماعة أسست علي خلاف القانون والتظاهر دون تصريح من سلطات الإنقلاب.

 

*نساء ضد الانقلاب” تحمل السيسي وداخليته مسؤولية سلامة “شيرين بخيت

استنكرت حركة “نساء ضد الانقلاب” الجريمة الجديدة التي تضاف إلى سجل العسكر الأسود باعتقال سيدة مصرية من منزلها فجر اليوم واختطافها من أحضان أولادها الصغار بمحافظة المنوفية.

وقالت الحركة -في بيان نشر على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك“- “يتمادى النظام الانقلابي المجرم وداخليته في جرائمهم بحق الشعب المصري وفي القلب منه المرأة المصرية، وفي جريمة جديدة تعصف بكل الخطوط الحمراء لدى المصريين، فقد اختطفت ميليشيات الداخلية فجر اليوم الأربعاء 19 أكتوبر، السيدة “شيرين سعيد بخيت” من منزلها ومن وسط أطفالها الأربع ببركة السبع بمحافظة المنوفية واقتادتها لجهة غير معلومة، تاركين أطفالها الصغار في حالة خوف وهلع بسبب ما حدث مع والدتهم“.

وحملت الحركة النظام الانقلابي المجرم وفي مقدمته عبد الفتاح السيسي ووزير داخليته مجدي عبد الغفار المسئولية الكاملة عن حياتها وسلامتها.

وأهابت الحركة بمنظمات حقوق الانسان وحقوق المرأة تحمل مسئوليتهم الأدبية والمعنوية تجاه المرأة المصرية، واتخاذ خطوات جادة لاجبار نظام السيسي على الافراج عن السيدة شيرين وجميع المعتقلات في السجون المصرية.

 

*كارثة.. الانقلاب يحول المصريين لـ”فئران تجارب” لشركات الأدوية العالمية

مع تزايد الأزمات الاقتصادية وتراجع مستويات المعيشة في عهد الانقلاب العسكري، تحولت مصر لثاني أكبر دولة إفريقية- بعد جنوب إفريقيا- استضافة للتجارب الدوائية، كما أنها لا تستوجب من وراء إجراء تلك التجارب على مواطنيها الحصول على ترخيص التسويق، على عكس العديد من الدول الأخرى، بالرغم من أن أحد المعايير الأخلاقية الأساسية أن يستفيد المواطنون من التجارب التي تقام في دولتهم.

ووفقًا لتقرير “أسئلة أخلاقية حول التجارب السريرية على الدواء في مصر: تحديات محلية وتمويل من الشركات المنتجة”، الذي أطلق الثلاثاء بمقر “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية” فإن أماكن إجراء التجارب السريرية في البلاد متوسطة ومنخفضة الدخل أصبح في تزايد مستمر لعدة أسباب؛ منها عدم وجود قوانين صارمة لتنظيم التجارب في هذه البلاد، إضافة إلى بعض العوامل الاستراتيجية والاقتصادية الأخرى، مثل تنوع الأمراض بين السكان وانخفاض تكلفة البحث والتجارب، واستعداد الكثير من المرضى للمشاركة في التجارب رغم خطورتها؛ وذلك لغياب المظلة التأمينية الشاملة وارتفاع تكلفة العلاج على الفقراء، إضافة إلى وجود أسواق كبيرة وجديدة لطرح تلك الأدوية. 

 المصري سلعة رخيصة

وتقيم حوالي 21 شركة أدوية وتكنولوجيا حيوية التجارب السريرية في مصر، وكان لشركة Novartis وRoche نصيب الأسد في تلك التجارب في شهر فبراير 2016، بما يساوي نصف تلك التجارب تقريبًا.

وتشير التقارير الموثقة إلى أنه في فبراير تم إجراء 57 تجربة في 131 موقعًا في 9 محافظات، أبرزها القاهرة والإسكندرية.

وبما أنه لا يوجد سجل عام للتجارب السريرية في مصر، بات من المستحيل التأكد من أماكن إجراء تلك العمليات، ومن الصعب تحديد المؤسسات التي قامت بالتجارب، ولكن يمكن الحصول على البيانات اللازمة لمواقع التجارب من خلال نوع العقار المختبر والبنية التحتية للمنظومة الصحية والتخصصات الطبية للمؤسسات.

الانتهاكات الأخلاقية

وفي ظل غياب الرقابة الصحية في مصر، استشعرت السلطات التنظيمية بالاتحاد الأوروبي أن من واجبها مراقبة التجارب السريرية، التي أثارت مشاكل متعلقة بالمستضعفين من المشاركين؛ لضمان حقوقهم وسلامتهم.

وتتعدد مراحل التجارب الدولية التي تقام على المواطنين المصريين، فالمرحلة الأولية تحتاج من 20 إلى 100 مواطن، والهدف منها تقييم أمن العقار وتحديد الجرعة الآمنة ومعرفة الأعراض الجانبية، بينما الثانية تستغرق عدة مئات من المواطنين وهدفها اختبار فاعلية العقار،

أما المرحلة الثالثة فتحتاج مجموعة من 300 إلى 3000 شخص لتجميع المعلومات التي ستسمح باستخدام العقار بدون أضرار، وهي المرحلة المحورية التي يعقبها الموافقة على التسويق، ثم تأتي المرحلة الرابعة وهي مرحلة ما بعد التسويق وتحتاج إلى عدة آلاف من المصريين للتأكد من تأثير الدواء.

وبحسب التقرير، فإن 70 من التجارب في مصر تكون في المرحلة الثالثة، وبعد مناقشة تجارب المراحل المثيرة للجدل، خلص التقرير إلى أن التجارب السريرية في مصر غير أخلاقية إلا في حالة وجود مبررات علمية وسياقية لذلك، وهذا بناءً على التجارب التي تمت مناقشتها.

 كارثة على الأطفال

وكشفت د. مجد قطب، أستاذ طب الأطفال في جامعة القاهرة، عن تفاصيل تجربة على الأطفال في أحد مستشفيات جامعة القاهرة، وقد وفرت أدلة على أن 9% فقط من الأطفال قد تحسنوا، في حين أصيب معظم من تلقى العلاج بالفشل الكبدي والالتهاب الرئوي القاتل والتهاب الأذن الوسطى، والاستسقاء مع ارتفاع نسبة الوفيات. 

وقالت قطب: “أثبتت بالوثائق أن مجموع 734 طفلاً مصاباً بالركود الصفراوي، تم إعطاء 401 طفل حامض أوروسوديوكسيكوليك udca  ولكن 9.35 % فقط تم شفاؤهم، في حين تدهورت صحة 86.54 في المائة ممن تم إعطاؤهم هذا الكم من الحمض”، فيما أكد أطباء من نفس المستشفى أن هذا العلاج ليس فقط غير فعال؛ بل إنه ضار.

 الفقر دافع المرضى.. شهادات دامية

وذكر التقرير العديد من قصص المعاناة الواقعية، تدور جميعها حول استسلام المرضى المصريين للتجارب دون تردد نظرًا للحالة الاقتصادية المتردية. “سمير لم يكن على علم بأن نتائج تحاليل والدته نعمات كانت جزءًا من تجربة وتقييم فعالية عقار سوفالدي، على الرغم من أنه لم يكن ليعترض على أية حال، لكنه فوجىء بأن الأطباء لم يخبروه”.  

وأوضحت نعيمة المرأة الستينية المصابة بالسرطان في الكبد، أنّ “مصاريف الأشعة والتحاليل أرهقتني ماديًا، أخبرني الطبيب أنني من الممكن أن أخضع لتجربة إكلينيكية والحصول على العلاج مجاناً، ولعدم وجود خيار آخر وافقت على الفور”. أما أم حسن فتأمل أن يتعافى ابنها حسن المريض بفقر الدم المنجلي والذي يحتاج لنقل دم كل أسبوعين، وقد التحق ابنها بتجربة سريرية في مستشفى الشاطبي، وهو الآن بصدد إجراء جراحة لإزالة الطحال!.

وقالت ولاء، التي أصيبت بسرطان الرئة: “اضطررت إلى بيع بعض ممتلكاتي، ولكن تجدد الأمل بعد تلقي مكالمة هاتفية تخبرني بفرصتي في المشاركة في تجربة إكلينيكية”. 

وأورد التقرير “عندما قابلناها مجددًا، كانت ولاء قد انتهت من التجربة ولكن حالتها الصحية لم تتحسن، ولكنها تتمنى أن تشارك في تجربة إكلينيكية جديدة أملاً في الشفاء”.

 

* #صرخة_نساء_مصر.. هاشتاج ينقلب على السيسي

تصدر وسم #صرخة_نساء_مصر قائمة الوسوم الأعلى مشاركة على موقع “تويتر”، بما حمله من هجوم لنظام الانقلاب العسكري وقائده عبدالفتاح السيسي.

الغريب أن الوسم أطلقته اللجان الإلكترونية للانقلاب، لكن المشاركات حولتهن إلى هجوم على النظام وسياسياته.
الوسم بدأ بدعوة خبيثة للصراخ على الجنود الذين يتساقطون يوما بعد آخر في سيناء، وكأن من ينتقدون الانقلاب هم خونة ولا يهمهم أمر الجنود التي أفضى بها إهمال جيش الانقلاب إلى القتل، لكن سرعان ما تفاعل مع الوسم معارضو النظام، وتحول إلى هجوم شديد على النساء اللاتي رقصن لـ«السيسي» أمام اللجان في الانتخابات الرئاسية التي فاز بعد عقب الانقلاب الذي قاده على الرئيس «محمد مرسي» أول رئيس مدني منتخب في يوليو 2013.

وكتب «أحمد عاطف»: «ستات بتصرخ ورجاله بتضرب كف بكف وشباب اتحطم أحلامه الكل سواسيه عند بلحه في المآسي”.

وأضاف «أيمن عمر»: «ضاعت الغيرة والعزة والشرف تحت اقدام العسكر وأحرار مصر خافووا على حياتهم وتاهت قضيه الثأر ولا معتصم”.

وتابعت «بنت مرسي»: «لا يرضي بصرخه نساء مصر إلا ديوث.. ومن لم ينصرهم فهو مخنث.. ومن لم يسترد حقوقهم فهو قواد.. أما صرخات العاهرات كالمدرعة والراقصة فهم حطب جهنم».

بينما غرد «محمد العبيد»: «الانتهاكات اللى حصلت فى حق المصرية في عهد الخاين السيسي عمرها ما حصلت في تاريخ مصر.. ولا حتى في عصور الاحتلال”.

وأضافت «منار مجدي»: «عذراً يا مخنثين فصرخة نساء مصر لا يسمعها إلا رجل غيور.. والمخنثون فقط يحسبون صراخكم كصراخ المدرعة والأم المثالية”.

شيرين سعيد

وكتب “البقري”: “إعتقال شيرين سعيد بخيت أم لأربعة أطفال من منزلها فجر اليوم  وإقتيادها لجهة غير معلومة #شرين_بخيت_فين #صرخه_نساء_مصر

فيما قال fcp “لا يرضيني ان سيدة مصرية عزيزة عفيفة طاهرة تخرج للشارع ليرتفع صوتها وهي تصرخ لا يوجد سكر..! بأكبر بلد يزرع قصب سكر بالعالم #صرخه_نساء_مصر“.

وتابع «محمد سعيد»: «آهات المصريين تُدمي القلوب.. نساء مصر تصرخ والرجال يبكون.. مفيش كرامة!!».

وأشارت «بنت العظماء»، إلى أن «حماية الأرض يكون بحماية العرض والعقل، وإحنا سايبين الطمعانين في أرضنا يلعبوا بعرضنا وعقلنا باسم الحرية”!

فيما قالت «مايا»: «من إعلام حقير بيشتغل لحساب رجال الاعمال اللي اول ما اتقفلت عليهم ابواب السرقة فتحوا بلاعة التحريض و الكدب علي قنواتهم بفلوسهم”.

وأضاف «ابن غانم»: «نظام جبان وضعيف غابت عنه نخوة الرجال.. فما وجد غير إيذاء النساء”.

الازدواجية
وتابعت «سارة»: «بنصرخ من الازدواجية: لما الجنود تتقتل أيام مرسي أرحل يا فاشل.. ولما يتقتلوا أيام السيسي لازم نقف معاه ضد الإرهاب”

بينما كتب «محمد عيد»: «لما صرخت الحرة وقالت واسلااماه وامعتصمها.. قاد المعتصم بالله جيشا بأكمله لنصرتها.. فمن لها الآن؟”.

وتذكر «آدم محمد»، ما حدث معه، وقال: «لن أنسى صرخات الأخوات وكلاب الجيش والقوات الخاصة يخبطون رؤسهم فى الحيط ويخلعون حجابهم بافظع الشتائم داخل مسجد الفتح برمسيس”.

وأضافت «منى»: «مفيش ذل وﻻ عار أكتر من اعتقال البنات وسجنهم بتهم ملفقة.. ماتت النخوة والكرامة في وطني”.

يشار إلى أن منظمة «هيومان رايتس مونيتور»، كشفت الأسبوع الماضي، إنه تم حبس أكثر 2500 امرأة منذ 3 من يوليو 2013 وحتي الآن، بينما يوجد 38 منهن محبوسات، منهن من حكم عليهن بالإعدام مثل «سامية شنن»، ومنهن من تعرضن لتعذيب شديد أدى للشلل الكامل.

النساء بعهد العسكر

وقد رصد تقرير “يوم المرأة العالمي.. لفضح ممارسات وانتهاكات العسكر ضد المرأة المصرية” اعتقال 1631 امرأة وفتاة، والحكم على 188 منهن، بإجمالي عدد سنوات حكم 789 عاما وثلاثة أشهر، بمجموع كفالات قدرها مليون و933 ألف 555 جنيه مصري، بينما تم إخلاء سبيل 1554 منهن، ولا تزال 77 معتقلة في السجون المصرية حاليا.

وطالت أحكام الإعدام، سيدتين، وهما سامية شنن، من كرداسة بالقاهرة، وسندس عاصم من محافظة المنصورة، بأحكام غيابية، وفقا للتقرير..

بينما وصل عدد الشهيدات لـ105 شهيدة من مختلف انحاء مصر على يد قوات الانقلاب“.

ورصد التقرير 27 حالة اختفاء للنساء، ظهرن جميعهن بعد فترات غياب طويلة، وبقي فقط خمس حالات لا يعرف أحد عنهن شيئا حتى الآن.. فيما أٌحيلت 15 طالبة إلى المحاكمات العسكرية وحٌكم عليهن بالفعل.

وفيما يتعلق بالإصابات، لفت التقرير إلى أنها “تخطت كل حدود العقل والمنطق، وأصحبت مهمة الشرطة، ملاحقة الطالبات في الشوارع والأزقة عقب أي فعالية أو دونها”، وكذلك الحال مع ملف “المفصولات من الجامعات بقرارات إدارية“.

وتمثل تضحيات المرأة المصرية محورًا فارقًا في ثبات الثوار على أرض مصر؛ حيث أكدن عدم رجوعهن عن مشوار الثورة حتى إسقاط الانقلاب العسكري وإعادة المسار الديمقراطي.

 

 * ضابط التعذيب رئيسًا لحقوق الإنسان ببرلمان العسكر

أقر برلمان العسكر أمس، بتعيين علاء عابد، ضابط الشرطة السابق بمباحث الجيزة، رئيسًا للجنة حقوق الإنسان ليدافع عن الإنسانية الغائبة في مصر منذ الانقلاب العسكر.

عمل عابد ضابطًا بمباحث الجيزة، ورئيسًا لمباحث الهرم ثم رئيسًا لمباحث الصف، حيث قام بتعذيب المواطن عماد فخري وقت عمله بمباحث الهرم.

صار عضوًا بالحزب الوطني المنحل لأول مرة بالصف في عام 2010، وهو البرلمان الذي حلته ثورة 2011، والذي انتشر له فيديو وهو يقوم بتعذيب موظف رفض تزوير الانتخابات آنذاك.. وعقب ثورة يناير قدمت ضده عدة بلاغات تتهمه بتقديم استقالته من الشرطة بعد رفضه تسليم مضبوطات آثار في إحدى القضايا الكبرى، في أكتوبر 2016 تم اختياره في برلمان العسكر ليكون رئيسًا للجنة حقوق الإنسان في البرلمان.

جدير بالذكر أن برلمان العسكر، قد أعلن فوز الضابط السابق رئيسًا للجنة حقوق الإنسان بالتزكية، بعد انسحاب جميع المرشحين!

 

 

 * وزير تموين الانقلاب: “محدش حيقدر يخطف البلد مننا

تهرب وزير التموين بحكومة الانقلاب، اللواء محمد علي مصيلحي من الإجابة على سؤال إحدى الصحفيات خلال مؤتمر صحفي على حلول الوزارة للأزمات التي تمر بها البلاد وارتفاع أسعار السلع الأساسية.
وتطرق مصيلحي للحديث عن دعوات التظاهر يوم 11 نوفمبر المقبل، قائلا: “اللي عايز يخطف البلد مش حيقدر“.
وطالب مصيلحي الإعلاميين بالابتعاد عن نقد الحكومة والتعاون مع سلطات الانقلاب بزعم الحفاظ على الأمن والأمان.
واستشهد الوزير بقول الله تعالى “فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف” والتي نزلت في حق مكة المكرمة وأسقطها على مصر

 

 *310 مليارات جنيه تهرب ضريبي لرجال أعمال السيسي

كشف عصام الفقى، عضو لجنة الخطة والموازنة في برلمان العسكر، عن أن إجمالي مبالغ المتأخرات والتهرب الضريبي لرجال الأعمال المؤيدين لسلطة الانقلاب بلغ 310 مليارات جنيه.
وقال “الفقى” -في تصريحات صحفية- إن حجم الضرائب المتأخرة تقدر بـ100 مليار جنيه ينضم لها مبلغ الـ210 مليارات جنيه قيمة التهرب الضريبى لعام 2015/2016 التي أعلن عنها مسئول حكومي، مشيرا إلى أن منظومة الضرائب فى مصر فى حاجة ملحة إلى تطوير وإعادة هيكلة، مطالبا بزيادة رواتب العاملين بالضرائب.
وكان الرئيس الشرعي للبلاد الدكتور محمد مرسي قد وضع خطة لاسترجاع أموال الضرائب من رجال الأعمال المتهربين، وفي مقدمتهم رجل الأعمال المسيحي نجيب ساويرس، الذي كان عليه مبلغ 14 مليار جنيه، إلا أن نظام الانقلاب تغاضى عن هذا المبلغ وغيره.. نظير تأييد ساويرس ورجال أعمال المخلوع مبارك لانقلاب 3 يوليو 2013.

 

*موقع عبري: شل تضغط على مصر والغاز الإسرائيلي هو الحل

قال موقع “energia news” إن الغاز الإسرائيلي ربما يكون الملاذ الأخير لمصر لإنقاذها من توجه شركة “رويال داتش ـ شل”  المالكة لمصنع “إدكو” لإسالة الغاز في دمياط، لمقاضاة مصر دوليا وإجراء تحكيم دولي قد يكلف القاهرة مليارات الدولارات.
وأوضح الموقع الإسرائيلي المتخصص في الطاقة أن الشركة الهولندية تمارس ضغوطا هائلة على الحكومة المصرية للوفاء بإلتزاماتها بتوفير حصة الغاز المتعاقد عليها لتشغيل المصنع وتصدير شحنات من الغاز للخارج.
وأضاف أن الحكومة المصرية أوقفت معظم الكميات التي كانت تضخها للمصنع عام 2012 لتخرق بذلك الاتفاقات التي أبرمتها مع أصحاب المشروع لدى إقامة المصنع التي تكلفت نحو 2 مليار دولار.
توقف تصدير الغاز بواسطة مصانع الإسالة كبد شركات الطاقة الأجنبية العاملة في مصر خسائر فادحة، بحسب التقرير العبري.
لكن  استيراد مصر الغاز الإسرائيلي ينطوي على مشكلات كبيرة.و كان الموقع نفسه قد كشف في 4 أكتوبر الجاري أن تل أبيب تشترط على مصر التوصل لحل وسط حول التعويضات التي يتعين على القاهرة دفعها لإسرائيل بقيمة مليار و76 مليون دولار، بموجب قرار تحكيم دولي صدر في ديسمبر 2015، وذلك مقابل شراء الغاز الإسرائيلي.
وكشف آنذاك أن المباحثات حول دفع القاهرة مبلغ التعويض لشركة الكهرباء الإسرائيلية وصلت إلى طريق مسدود في ظل رفض مصر دفع المبلغ الذي قضت به المحكمة لخرقها معاهدة سابقة بتزويد إسرائيل بالغاز عبر سيناء، في أعقاب عمليات تفجير متكررة استهدفت أنبوب الغاز بالعريش، زادت وتيرتها إبان ثورة يناير 2011.
وأوضح أن هناك مفاوضات مع الجانب المصري يجريها طاقم إسرائيلي برئاسة رئيس شركة الكهرباء “يفتاح رون- تال”. وأن المصريين متمسكون بمزاعمهم وهي أن السبب وراء وقف ضخ الغاز المصري “قوة قاهرة”، لذلك فإن شركة الكهرباء الإسرائيلية لا تستحق التعويض.
وتابع الموقع :”ويقدر حجم الضرر الذي لحق بشركة الكهرباء بعد وقف ضخ الغاز وضرورة استخدام وقود مرتفع التكلفة بنحو 10 مليار شيكل. وبلغت قيمة التعويض المطلوب في الدعوى الأصلية ضد الشركات المصرية 4 مليار دولار.
ولفت إلى أنه “في إطار التحكيم بين الجانبين صدر القرار بإلزام شركات الغاز المصرية ” إيجاس” والهيئة العامة للبترول (EGPC) بدفع 1.76 مليار دولار لشركة الكهرباء الإسرائيلية“.
وتولت شركة غاز شرق المتوسط (EMG) مسئولية نقل الغاز المصري لإسرائيل عبر أنابيبها الممتدة من العريش بسيناء إلى ميناء عسقلان الإسرائيلي. لكنوالكلام للموقع الإسرائيلي- “تزايدت خلال تلك الفترة الانتقادات الداخلية في مصر حول السعر الزهيد الذي تبيع مصر بموجبه الغاز لإسرائيل، وفتحت مصر تحقيقات بشبهة وجود فساد في صفقة الغاز وفر الشريك المصري الكبير في الصفقة حسين سالم خارج البلاد“.
وبحسب“energia news” :”في أعقاب قرار التحكيم الذي صدر في ديسمبر 2015، قررت مصر تجميد أية مفاوضات لشراء الغاز من إسرائيل لحين حل الخلاف. وبناء عليه توقفت الاتصالات لبيع الغاز الإسرائيلي لمنشآت تسييل الغاز في مصر“.

 

*واشنطن تدعم إقراض صندوق النقد الدولي لمصر

قالت وكالة “رويترز”، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة الأمريكية ترى أن قرض صندوق النقد الدولي الذي تتفاوض حوله مصر، والذي تبلغ قيمته 12 مليار دولار، مهم وضروري في الوقت الراهن، لتحقيق التنمية في البلاد، مشيرةً إلى أن إدارة البنك تتواصل مع القوى الاقتصادية بمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى لضمان تمويل القرض بالكامل، وفقًا لمسئول بوزارة الخزانة الأمريكية.

وأضاف الموقع أن “الولايات المتحدة تراقب عن قرب برنامج مصر التنموي والخطوات الضرورية لإتمام القرض، وتدعم البرنامج الاقتراضي لمصر، وتؤمن أن الإصلاحات التي يتطب تنفيذها لإتمام القرض ليست بالسهلة، لكن الأمر لا يزال ضروريا لجعل اقتصاد مصر أكثر تنافسية، ويحرر قدرات الشباب“.

وتطرق رويترز” إلى تصريح المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، أمس الثلاثاء، والذي قال فيه إن مصر تحتاج لتدبير 6 مليارات دولار لضمان الحصول على قرض صندوق النقد الدولي، ووصول أول دفعة أولية من القرض وتبلغ حوالي 2.5 مليار دولار، مضيفاً أن 60% من المبلغ تم توفيره بالفعل.

وأضافت الوكالة أن المسئولين بصندوق النقد الدولي يعقدون حالياً مباحثات التمويل الثنائي لمصر، مع كل من السعودية والصين ودول المجموعة السبع.

 

*الانقلاب يرفع الدعم عن الوقود ويحرر سعر الدولار خلال أسابيع.. تُمهد للحصول على قرض صندوق النقد الدولي

قال مصدر مسؤول بوزارة المالية المصرية، إن بلاده تسعى إلى تدبير باقي التمويل الإضافي المطلوب للحصول على قرض صندوق النقد الدولي قبل منتصف الشهر القادم، بالإضافة إلى التزام مصر بتحريك سعر الصرف وخفض دعم الطاقة، قبل الموافقة على قرض بقيمة 12 مليار دولار على مدار 3 سنوات.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، أن صندوق النقد الدولي قد رهن حصول الحكومة المصرية على القرض البالغ قيمته نحو 12 مليار دولار، بحصول القاهرة على تمويل إضافي بقيمة تتراوح ما بين 5 إلى 6 مليارات دولار من خلال اتفاقيات ثنائية.
والتمويل الإضافي هو مبالغ مالية بالعملة الصعبة يشترطها الصندوق قبل حصول مصر على القرض، وحصلت مصر بالفعل على ملياري دولار من السعودية في صورة وديعة، ويتبقى نحو 4 مليارات قبل الحصول على الموافقة النهائية للصندوق.
وبحسب محمد معيط، نائب وزير المالية لشئون الخزانة العامة المصرية، في تصريح لـ”هافينغتون بوست صباح الأربعاء، فإن الاتفاقية الثنائية تشمل حصول مصر على ودائع من الدول الخليجية والدول الأوروبية، كما تتضمن حصول مصر على تسهيلات ائتمانية من دول صديقة للقاهرة،
وكان شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء المصري قد قال تعليقاً على توفير مصر لـ 6 مليارات دولار للحصول على قرض صندوق النقد الدولي، إن البنك المركزي وفر 60% من المبلغ وجارٍ استكماله.
وقد أشار رئيس بعثة صندوق النقد الدولي كريس جارفيس، في أغسطس/ آب 2016 ، إلى أنه يتعين على القاهرة الحصول على تمويل إضافي يتراوح ما بين 5 إلى 6 مليارات دولار، عبر اتفاقيات ثنائية في السنة الأولى من برنامج الإصلاحات، لتتمكن من الحصول على الدفعة الأولى من قرض الصندوق.
وبحسب المصدر، فإن الحكومة المصرية قد حصلت على مليار دولار من دولة الإمارات العربية المتحدة كوديعة لدى البنك المركزي المصري، كما حصلت على وديعة بقيمة ملياري دولار من المملكة العربية السعودية، وأضاف لـ”هافينغتون بوست عربي”، إن “مصر تسعى إلى إنهاء المفاوضات مع دولة الصين للحصول على نحو ملياري دولار، لنستكمل باقي التمويل المطلوب للحصول على القرض”، كما يقول المصدر.
وكان وزير المالية، عمرو الجارحي، قد أشار في تصريحات تلفزيونية، أن مصر ستجمع ستة مليارات دولار إضافية من التمويل الثنائي الضروري للحصول على قرض قيمته 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي خلال أسبوعين تقريباً.
وبحسب المصدر المصري المسؤول، فإن التفاوض المصري الصيني، حول الملياري دولار، ما زال يشهد بعض النقاط الخلافية، “نحن طلبنا من الحكومة الصينية مدَّنا بملياري دولار كوديعة لدى البنك المركزي، ولكن الصين تصر على أن يكون المبلغ قرضاً تجارياً، تحصل مصر على بضائع صينية بنفس قيمته، بالإضافة إلى سداد قيمته مضافاً إليه سعر الفائدة الذي يتم الاتفاق عليه، أو إدراج هذا المبلغ ضمن ميزانية مشروعاتها التي تنفذها في مشروع العاصمة الإدارية“.
كان صندوق النقد الدولي قد أشار إلى أنه أجرى “مناقشات مثمرة جداً” مع السلطات في كل من الصين، والمملكة العربية السعودية، بشأن إسهامهما في التمويل الإضافي.
وقال المصدر المصري الرسمي لـ هافينغتون بوست عربي” إن الحكومة المصرية عليها تنفيذ بعض الخطوات التي اشترطها صندوق النقد الدولي للحصول على القرض، والتي “تتمثل في خفض فاتورة دعم الطاقة، بالاضافة الى خفض قيمة الجنيه المصري مقابل الدولار الأميركي ” نحن نسعى إلى تنفيذ تلك الخطوات قبل منتصف الشهر القادم”، وفقاً للمصدر.
وكانت مديرة صندوق النقد كريستين لاجارد، قد أعلنت خلال بداية الأسبوع الماضي، أن الصندوق لا يزال ينتظر تنفيذ مصر لتحريك سعر الصرف وخفض دعم الطاقة، قبل الموافقة على قرض بقيمة 12 مليار دولار على مدار 3 سنوات.
وخفضت الحكومة المصرية مخصصات دعم المواد البترولية بمشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي الحالي إلى 35 مليار جنيه مقابل 61.3 مليار جنيه، كانت قد قدرتها خلال مشروع موازنة العام المالي الماضي، وتم حساب سعر برميل البترول على أساس 45 دولاراً، لكن السعر ارتفع إلى ما فوق 50 دولاراً.
وكان أحمد كوجك، نائب وزير المالية للسياسات المالية، قد قال في تصريحات صحفية، إنه من المتوقع حصول مصر على الشريحة الأولى من القرض بقيمة تصل إلى 2.5 مليار دولار في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

 

*من لبن الأطفال إلى تيران وصنافير.. توحدت المطالب..ارحل

ارتفعت وتيرة الاحتجاجات ضد نظام السيسي؛ تزامنا مع الإخفاقات المستمرة لنظامه علي كافة المستويات؛ فخلال هذا العام خرجت العديد من التظاهرات المنددة بارتفاع الأسعار وأزمة نقص لبن الأطفال وأزمة السكر و ضحايا رشيد و تردي الأوضاع الاقتصادية، بالإضافة إلي التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، وارتفعت طلبات المحتجين لتطالب برحيل النظام وسقوط نظامه.

تيران وصنافير

في منتصف أبريل خرجت تظاهرات حاشدة في مختلف المحافظات تحمل اسم”الأرض هي العرض”،”عواد باع ارضه” ؛ للتنديد بتنازل السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية .

تقع تيران في مدخل مضيق تيران، الذي يفصل خليج العقبة عن البحر الأحمر، ويبعد 6 كم عن ساحل سيناء الشرقي، وتبلغ مساحتها 80 كم مربع، أما جزيرة “صنافير” فتقع بجوار جزيرة تيران من ناحية الشرق، وتبلغ مساحتها نحو 33 كم مربع.

 تعد جزيرتي تيران وصنافير ، من الجهات السياحية المعروفة  عالميا والتي تتمتع بأجمل الشعب المرجانية علي مستوي العالم .

أزمة لبن الأطفال  شهدت مصر منذ شهرين أزمة نقص وغلاء في لبن الأطفال المدعم، بعد ارتفاع سعر عبوة اللبن إلي 60 جنيها، بينما شهد اللبن المدعم الذي لا يزيد ثمنه عن خمسة جنيهات بالنسبة لأصحاب الدخل المحدود، ارتفاع سعره وشحه من السوق.

 وتعتمد مصر في توفر هذه العبوات بشكل كامل على الاستيراد من أوروبا، إذ لا توجد معامل لإنتاج لبن الأطفال محليًا.
وشهدت القاهرة وعددا من محافظات الجمهورية تظاهرات من قبل الأهالي الغاضبين من نقص لبن الأطفال، بعد أن أكد عدد من الصيادلة وقف صرف الألبان المدعمة من الصيدليات الحرة بدءًا من أول سبتمبرالماضي، والاعتماد في التوزيع والصرف على مراكز الأمومة والطفولة المنتشرة في المحافظات البالغ عددها 1005 منافذ.

وتظاهر عدد من المواطنين في شارع رمسيس بالقاهرة؛ احتجاجًا على أزمة نقص لبن الأطفال من الأسواق وارتفاع أسعارها فى السوق السوداء، ورفعوا لافتات “عاوزين لبن، عاوزين لبن” ، وتم تدخل الأمن وفض التظاهرات بالقوة .

قانون القيمة المضافة 

خرجت احتجاجات رافضة لقانون القيمة المضافة  ، وتصاعدت حدة التظاهرات وخرج المحامون في تظاهرات وأعلنوا قرارات تمخض عنها اجتماع مجلس نقابة المحامين مع النقابات الفرعية، منحت الدولة مهلة ستة أيام لاستبعادهم من القانون، أو اتخاذ خطوات تصعيدية جديدة.

و كان مجلس النواب قد وافق علي زيادة ضريبة القيمة المضافةوحدد نسبتها بـ 13% على أن تزيد إلى 14% ابتداء من السنة المالية المقبلة 2017-2018. وتحل هذه الضريبة محل ضريبة المبيعات المعمول بها حاليا .

ضريبة القيمة المضافة هي ضريبة تفرض على الفرق بين سعر التكلفة وسعر البيع للسلع المحلية والمستوردة، وتقارب الحصيلة المستهدفة من الضريبة عشرين مليار جنيه (2.25 مليار دولار) في عام 2016-2017، وهي أحد بنود البرنامج المتفق عليه مبدئيا بين صندوق النقد الدولي والحكومة المصرية لإقراضها 12 مليار دولار على ثلاث سنوات.

الثانوية العامة 

تظاهر طلاب الثانوية العامة، أمام وزارة التربية والتعليم، احتجاجًا على قرار إلغاء امتحان مادة الديناميكا وتأجيل امتحانات التاريخ والجيولوجيا والجبر والهندسة الفراغية، وتسريب الامتحانات.

وطالب الطلاب بإقالة وزير التربية والتعليم، الدكتور هلالي الشربيني،  وإجراء الامتحانات في موعدها المحدد، وإلغاء نظام تنسيق القبول بالجامعات وتطبيق نظام القدرات بدء من العام الدراسي الحالي، مرددين هتافات “مش هنمشي هو يمشي”، ” مش هنآجل مش هنعيد مش هتخلوا الطلبة عبيد”، و “إرحي إرحل يا وزير” ، وطالب المتظاهرون برحيل نظام السيسي .

سائق التاكسي 

أضرم أشرف محمد شاهين، سائق تاكسي يبلغ من العمر 30 عامًا، النار في جسده أمس أمام المارة في منطقة سيدي جابر بالاسكندرية ، واستنجد بالسيسي في كلماته الأخيرة بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية المصرية .

يقول شقيقه: إحساسه بالظلم بعد أن اتهمته زوجة صديق بسرقة مشغولات ذهبية وأجهزة كهربائية، وحررت بذلك عدة محاضر انتقامًا منه بعدما أخبر زوجها بسمعتها السيئة بالاضافة إلي الأوضاع المعيشية الصعبة ، هو ما دفعه إلي ذلك، كما لفت في تصريحات صحفية، إلى أن شقيقه أرسل عدة “تلغرافات” استغاثة إلى النائب العام والمحامي العام لنيابات استئناف الإسكندرية ولم يتلق رد.

وعن آخر حوار دار بينهما، يقول شقيق شاهين”: “تلقيت اتصالاً منه قرابة الساعة الحادية عشرة والنصف صباحًا أخبرني فيها أنه سيشعل النار في جسده.. سمعته يصرخ ويستنجد برئيس الجمهورية قبل أن تقطع حديثه صرخات الناس حوله وكان أضرم النار في جسده“.

وأصدرت مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية، بيانًا، قالت فيه إن نسبة الحروق في سائق التاكسي تتعدى الـ95%، وحالته خطيرة.

سائق التوكتوك:

لخص سائق توك توك مشاكل مصر الاقتصادية والاجتماعية بشكل مبسط في 3 دقائق وذلك من خلال انتقاده إنفاق الدولة أموالا طائلة على مشروعات قومية غير ذات جدوى بحسب قوله – في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة وارتفاع أسعار السلع الأساسية وتردي حال التعليم.
وقال السائق: “دولة لها برلمان ولها مؤسسات عسكرية وأمنية داخلية وخارجية و20 وزارة حالها يبقى بالوضع والشكل ده ازاي، بالله عليك قبل ما تحصل انتخابات رئيس الجمهورية كان عندنا سكر يكفينا وكان عندنا أرز وكنا بنصدره، ايه اللي حصل عايزين نفهم، نتفرج على التلفزيون نلاقي مصر فينيا وننزل الشارع نلاقي بنت عم الصومال“.  وانتقد سائق التوك توك بعد ذلك احتفال البرلمان المصري في شرم الشيخ بمرور 150 عاما على بدء الحياة البرلمانية في مصر وارتفاع تكلفة الاحتفال لـ 25 مليون جنيه بحسب قوله بينما لا يجد الفقير لا يجد كيلو الأرز في الشارع، مضيفا :”بنرمي الفلوس في مشاريع قومية ملهاش لازمة واحنا التعليم متدني، أنا خريج توكتوك، ازاي يبقى عندي بني آدم مش متعلم وجعان وصحته تعبانة واعمله مشروعات حيدخلني بيها في الحيطة“.
وشدد المواطن البسيط على ضرورة اهتمام الدولة بالتعليم والصحة والزراعة للنهوض بمصر، لافتًا إلى أن اليابان من 100 عام جاءت لمصر لدراسة النهضة المصرية، مستنكرا تردي الوضع في البلاد حيث كانت مصر ثاني دولة في العالم تعرف السكة الحديد بعد بريطانيا وكانت كسوة الكعبة تخرج من مصر في الماضي.  وبعد نشره علي موقع ” يوتيوب ” تخطي عدد مشاهديه 3 ملايين مشاهد ، وقام متابعو مواقع التواصل الاجتماعي، بإعادة نشر الفيديو على صفحتهم الخاصة حيث تخطي نسبة المشاركة أكثر من 400 ألف.

 لو يكن ما جاء علي لسان السائق بجديد ، إلا أن نشطاء أرجعو سبب انتشاره إلي أنه من الفئة المطحونة في الشعب ، المهمشين من الظهور أو التعبير عن رايهم ، الذين أيدوا وجود السيسي ورفعوا شعار ” نار السيسي ولا جنة الاخوان ” إلا أن النار أتت علي اليابس والأخضر ولم يبق لهم شئ يذكر .

معاناة الغلابة  ولم يمر يومان؛ حتي تداول رواد مواقع التواصل مقطع فيديو لسيدة تحكي معاناة ” الغلابة ” في مصر.

 استهلت السيدة كلامها قائلة: “مش هنتكلم عن ارتفاع أسعار الكوسة والطماطم والخضار فهي بتطلع وبتنزل حسب مواسمها.. كلمونا فى الأساسيات، الزيت والسكر والرز والسمنة والدقيق وغيره.. راجل عنده 4 أطفال كل واحد فيه محتاج يوميا عشان يروح المدرسة أو الجامعة على الأقل 10 جنيه .. هيجيب منين“.  وأضافت : “معايا بنتين فى الجامعة.. واحدة منهم عشان تروح الجامعة تاخد 15 جنيه رايح جاي مواصلات.. لو أكلت ساندوتش فول وحاجة ساقعة هتاخد 25 جنيه فى اليوم.. عامل للفرد 15 جنيه فى التموين وبنزغرد ونقول تسلم الأيادى“. 

وأبدت السيدة استياءها من ارتفاع أسعار الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي قائلة: “فاتورة الكهرباء والمياه تزيد علينا ليه؟ الغاز الطبيعي اللي صدروه للخارج ببلاش، ليه يغلوه علينا بعد ما وصلوه للبيوت؟!”.  واستنكرت تلك السيدة استيلاء الجيش على كل شيء فى البلاد، قائلة: “الجيش هيدعم اللحمة.. الجيش هيدعم المجاري.. هو خلاص البلد مبقاش فيها غير الجيش.. اللحمة فى الجمعيات هيشرف عليها الجيش“.
وتابعت قائلة: “الناس هتجيب منين؟ الكبار ماصين دمنا من 50 سنة. النهاردة إحنا هنسرق بعض. كل واحد عاوز يمد إيده فى جيب اللى جنبه“.                                                 تظاهرات بورسعيد
تظاهر أمس المتقدمون لمشروعات الإسكان الاجتماعي بمحافظة بورسعيد؛ احتجاجاً على ما تم تداوله بشأن زيادة مبالغ تعاقدهم على الوحدات مع البنك.
وأعلن المتقدمون للمشورع رفضهم لشروط ومقدمات البنك المادية ، وطالبوا الالتزام بالشروط االمعلنة مسبقاً والتي تم على أساسها التقديم.
وأغلق المشاركون في التظاهرة شارع 23 يوليو المقابل لديوان عام المحافظة وأيضا تقاطع شارعي محمد علي والثلاثين، ورددوا هتافات معادية للمحافظ اللواء عادل الغضبان وطالبوا برحيله ورحيل النظام .
وفشلت محاولات قيادات الأمن في إقناع المتظاهرين بفض تظاهراتهم والسماح بعودة حركة الملاحة بين ضفتي القناة.

 

 

*مصر تستنجد بـالعائلة المقدسة لإنقاذ السياحة.. 14 محطة من سيناء حتى أسيوط مروراً بالقاهرة

قبل أكثر من 2000 عام كانت رحلة العائلة المقدسة في مصر، وهو المصطلح الديني التاريخي، الذي أطلق على رحلة السيد المسيح وهو طفل وأمه السيدة مريم العذراء، ويوسف النجار في رحلة الهرب من الطغاة، الذين حاولوا قتل المسيح الطفل، فهربت به مريم ويوسف إلى مصر.
وفي الألفية الثالثة تم التفكير في تحويل مسار الرحلة التاريخي إلى برنامج سياحي يستهدف ملايين السياح حول العالم، و مع التردي في أحوال السياحة ، جددت مصر التفكير في إحياء برنامج رحلة العائلة المقدسة في مصر وتحويله إلى برنامج سياحي متكامل.

اهتمام حكومي
مؤخراً التقى وفد من وزارة السياحة المصرية بالبابا تواضروس بابا الكنيسة المصرية الأسبوع الماضي، بهدف التخطيط لإحياء مسار رحلة العائلة المقدسة كمزار سياحي.
المتحدثة بإسم وزارة السياحة المصرية أميمة الحسيني، قالت إن إحياء مسار العائلة المقدسة من المشروعات التي تحظى باهتمام بالغ من وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة في ظل وجود العديد من المواقع السياحية المسيحية التي يمكن الاستفادة منها في رحلة السيد المسيح والسيدة العذراء داخل مصر، والتي تلقى اهتمام بالغ لملايين المسيحيين في العالم.
وأكدت أهمية أن تخصص الكنيسة برنامج زيارة دينى سنوي سيتم إعلانه للعالم في أقرب وقت دعماً وترويجاً لهذا النمط السياحي المهم.

دعم كنسي..
وكشف الأنبا “بولس حليم” المتحدث بإسم الكنيسة المصرية أن كنيسةأبو سرجة” المشهورة والواقعة في منطقة مصر القديمة وسط القاهرة ستكون المسؤولة عن إعداد البرنامج السياحي الذي يمر في مسار رحلة العائلة المقدسة، حيث يوجد في تلك الكنيسة المغارة التي أقام بها السيد المسيح ووالدته السيدة مريم العذراء، وفيها أمضت العائلة المقدسة وقتا طويلا نظراً لقربها من حصن بابليون، وسيكون الاحتفال الرسمي بذكرى رحلة العائلة المقدسة يكون بداخلها.
فيما أكد القس عبدالمسيح بسيط كاهن كنيسة المطرية أحد أهم الكنائس في مسار رحلة العائلة المقدسة- أن الكنيسة لديها خطة شاملة للاحتفال بذكرى رحلة العائلة المقدسة، وكانت احتفالات تتم كل عام في بعض الكنائس في ذكرى مرور العائلة المقدسة والذي يأتي في شهر يونيو/حزيران من كل عام، مشيراً إلى أن التفكير في تحويل مسارات الرحلة إلى برنامج سياحي كامل يجعل الرحلات إلى محطاتها طوال العام، كما يجعل الاحتفالات في مختلف الكنائس والأديرة والأماكن الأثرية التي مرت بها العائلة المقدسة بشكل كامل وليس في مكان واحد.
وطالب “بسيط” في تصريحات خاصة مع “هافينغتون بوست عربي” بأن يتم تدشين بانوراما توثق رحلة العائلة المقدسة بشكل كامل ومبسّط وجذاب في آن؛ لتكون مزاراً سياحياً، مشيراً إلى أنه في العام الماضي تم الاحتفال برحلة العائلة المقدسة في كنيسة “العذراء” بمنطقة المعادي بالقاهرة وتمت إقامة بانوراما مصغرة، وقد لاقت نجاحاً مبهراً، مؤكداً أن الكنيسة تؤيد تماماً أن تكون الاحتفالات على مدار العام وتقدم كل الدعم لإنجاز البرنامج السياحي.
ويقول كاهن كنيسة المطرية: “على المؤرخين والأثريين والمهتمين بالسياحة في مصر والعالم أن يقدموا إسهاماتهم لتحديد المحطات السياحية بشكل دقيق في مسار الرحلة، مؤكداً أن كثيراً من المحطات ثابتة وموثقة وكتب عنها من قديم الزمن ومن السهولة تنمية مناطقها وتنشيطها.

لجنة توثيق
وكان وزير الآثار المصري خالد العناني، أصدر مؤخراً قراراً بتشكيل لجنة لدراسة وتوثيق لمسار العائلة المقدسة بالكامل، ووضع برنامج عملي لوضعها على خارطة السياحة العالمية.
وكلف الوزير اللجنة برئاسة رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، بالعمل على إعداد ملف كامل حول رحلة العائلة المقدسة، وتوثيقها، بالإضافة للترحيب بانضمام أى باحث لديه دراسات حول الرحلة، حتى تتم الاستفادة منه.
وفي هذا الصدد تقول الدكتورة رضوى يونس الباحثة المتخصصة في الآثار المسيحية، إن رحلة العائلة المقدسة موثقة بعدد كبير من المخطوطات منها ما هو موجود في مصر ومنها ما هو مسجل في مكتبة الفاتيكان، والمكتبة الأهلية بباريس وغيرها.
وأكدت في تصريح خاص لـ”هافينغتون بوست عربي”، أن استغلال الدولة لمسارات الرحلة سيكون له أثر كبير على تنمية القطاع السياحي في مصر وجذب ملايين السياح سنوياً، كما سيعمل على تنمية المناطق التي ستمر من خلالها الرحلة.
وأشارت إلى أن البرنامج يتميز بتكامله، حيث يجمع بين مناطق تاريخية ومناظر طبيعية خلابة، كما يجمع بين الطرق البرية والبحرية والنيلية والمناطق الريفية والصحراوية والساحلية.
ويؤكد الفنان التشكيلي “عادل نصيف” ، أن المسار موجود بالفعل والتاريخ يؤكد محطاته، مشدداً على ضرورة وضع جداريات تروي تلك الأحداث على مسارات الرحلة، وعلى أهمية وجود تعاون بين الكنيسة ووزارة السياحة ووزارة الآثار لوضع علامات إرشادية توثيقية للرحلة المقدسة، كما اقترح إنشاء بانوراما كاملة للرحلة علي غرار بانوراما حرب أكتوبر.

برنامج الرحلة.. من رفح إلى صعيد مصر
يضم برنامج رحلة العائلة المقدسة من 25 مساراً على مسافة أكثر من 2000 كيلو متر داخل حدود مصر من سيناء إلى صعيد مصر، ويمر بعدد من الأديرة والكنائس والمزارات المسيحية.
المحطة الأولى: تبدأ بها الرحلة هي مدينة رفح،الحدودية في شمال سيناء على الحدود المصرية الفلسطينية، وتقع على مسافة 45 كيلومتراً من مدينة العريش، حيث تم العثور في مدينة رفح على آثار مسيحية تؤرخ للرحلة.
المحطة الثانية: من مدينة العريش والتي وجدت فيها بقايا من كنائس في طرقات المدينة
المحطة الثالثة: تبدأ من منطقة “الفرما” وتقع في وسط شبه جزيرة سيناء وتعتبر من أهم المناطق المسيحية الأثرية، حيث تعد واحدة من مراكز الرهبنة المسيحية بالإضافة إلى أنها كانت آخر محطة للعائلة المقدسة فى سيناء، حيث توجهت بعدها إلى منطقة أخرى حيث محافظ الشرقية.
المحطة الرابعة: في مدينة “تل بسطا” وهي من المدن المصرية الشهيرة قديما و وتقع بالقرب من مدينة الزقازيق عاصمة الشرقية القريبة من سيناء، وفيها انفجرت بئر بجوار إحدى الأشجار ارتوى منه السيد المسيح والسيدة مريم العذراء ويوسف النجار.بحسب المرويات التاريخية.
المحطة الخامسة: تبدأ من مدينة الزقازيق في مكان أحد المعابد طلبت السيدة مريم أن تزوره وهناك تحطمت التماثيل الضخمة الموجودة في المعبد بحسب بعض المرويات ، ووصل الأمر إلى أهل المدينة وهربت العذراء بالسيد المسيح من المكان نهائياً.
المحطة السادسة: من مدينة “بلبيس” أحد أهم مدن الشرقية، وهناك استظلت العائلة المقدسة عند شجرة عرفت باسم “شجرة العذراء”، حيث مرت منها السيدة مريم أيضا في طريق الرجوع.
المحطة السابعة: منطقة “مسطرد” الواقعة على مسافة 10 كيلومترات من القاهرة وكانت تسمى قبل ذلك “المحمة”، حيث أقامت فيها العائلة تحت إحدى الأشجار بالقرب من ينبوع ماء اغتسلوا فيه.

رحلة في دلتا مصر وادي النطرون..
المحطة الثامنة في بلدة “منية سمنود” في محافظة الغربية في دلتا مصر الدلتا وفي هذه البلدة يوجد البلدة يوجد بها ماجور كبير من حجر الجرانيت، يقال إن السيدة العذراء عجنت به خبزا أثناء وجودها وتوجد بها أيضاً بئر مياه شربت منه العائلة في رحلتها.
المحطة التاسعة: التي تمر بها الرحلة هي قرية تدعى “شجرة التين” في منطقة البرلس بمحافظة كفر الشيخ على ساحل البحر المتوسط، وصولاً إلى مدينة “سخا” في كفر الشيخ ايضا، هناك يوجد حجر أوقفت العذراء السيد المسيح عليه فانطبع أثر قدميه عليه ولذلك سميت المنطقة بـ “بيخا إيسوس” ومعناه كعب يسوع.
المحطة العاشرة: من سخا” تتحرك الرحلة إلى منطقة “وادي النطرون” التي تقع في الفرع الغربي من نهر النيل وهناك يقع أكبر عدد من الأديرة والكنائس، ومنها دير القديس أبو مقار، دير الأنبا بيشوى، دير السريان، دير البراموس“.

جولة في القاهرة.
وتصل الرحلة بعد ذلك إلى القاهرة حيث حي المطرية، شمالي القاهرة، الذي يوجد به بئر مياه يقال إن العائلة المقدسة شربت منها وهي تقع في منطقة البلسم والتي سميت بهذا الإسم بسبب ظهور أشجار البلسم في الأماكن التي رش فيها المياه التي اغتسل بها المسيح.حسبما تروي الدراسات التاريخية.
ومن المطرية شمال القاهرة إلى منطقة “مصر القديمة” في وسط القاهرة والتي عرفت قديما باسم حصن “بابليون” حيث سكنت العائلة المقدسة في مغارة موجودة حاليا داخل كنيسة “أبى سرجة” الأثرية المعروفة كما يوجد بها بئر ماء أيضا، و يشمل مسار الرحلة مجمع الأديان بالقاهرة الذى يشمل الكنيسة المعلقة ومسجد عمرو بن العاص، وهو أقدم مسجد بإفريقيا، والمعبد اليهودى “بن عزرا“.
وتنتقل الرحلة بعد ذلك إلى منطقة “المعادي” الواقعة على شاطئ نهر النيل -جنوبي القاهرة- حيث توجد كنيسة كبرى باسم “كنيسة العذراء مريم” تطل على النيل مباشرة.
المحطة الثانية عشرة: البهنسا تنتقل الرحلة عبر نهر النيل إلى منطقة “ميت رهينة” غرب نهر النيل بمحافظة الجيزة حيث تنطلق الرحلة إلى صعيد مصر، أولى محطات الصعيد هي مدينة “البهنسا” في محافظة بني سويف الواقعة جنوبي مصر.
ويوجد بها دير “الجرنوس”، وكنيسة “العذراء مريم” التي تحتوي بئرا آخر شربت منه العائلة المقدسة، ثم تتجه الرحلة إلى جبل الطير بمدينة المنيا” والذي يسمى أيضا بجبل الكف.
المحطة الثالثة عشرة: ومن أهم المحطات في الرحلة “دير المحرَّق” بمحافظة أسيوط ، حيث مكثت فيه العائلة المقدسة نحو ستة أشهر، كما تعد الغرفة أو المغارة التى سكنتها العائلة هناك أول كنيسة في مصر.
أما المحطة الأخيرة التي تصل إليها الرحلة فهي “جبل درنكة” أو جبل أسيوط، وهناك يوجد مغارة قديمة منحوتة في الجبل حيث أقامت العائلة المقدسة بداخلها قبل أن تبدأ رحلة العودة.

 

* صحافة الانقلاب: فضيحتان للسيسي بشأن “تيران وصنافير” وفزع من “ثورة الغلابة

فضيحتان للسيسي بشأن اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية وتفريطه في السيادة الوطنية على جزيرتي “تيران وصنافير”؛ الأولى جرت في المحكمة أمس من محامي الانقلاب، والثانية من أحد أكبر الكتاب المقربين من النظام والذي كشف فضيحة من العيار الثقيل تتعلق بإصرار الرياض على توقيع الاتفاقية قبل أن ينزل العاهل السعودي من طائرته في أبريل الماضي.

هذا ورصدنا معاناة حكومية وإعياء شديدًا وبتشخيص الحالة اكتشفنا إصابة الحكومة وزرائها وخصوصًا وزيري الدفاع والداخلية بحالة إسهال حيث أطلقوا سيلاً من التهديدات وذلك على خلفية اقتراب “ثورة الغلابة” التي أطلقها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي جراء معاناة المصريين  من الفقر الذي ينضم له يوميًا عشرات الآلاف من المواطنين مع انهيار العملة المحلية وتآكل القيمة الشرائية للجنيه. 

وقد اعترفت صحيفة الجمهورية الحكومية بأن ثمة ارتباكًا في الأسواق وفسرت ذلك بجشع التجار الذين يبررون رفع الأسعار بالدولار.. أما الأخطر على الأطلاق فهو ما كشف عنه رئيس “أطفال57357” حول استقبال حالات إصابة بالسرطان أكثر مما تستقبلها كل مستشفيات انجلترا!! 

 

فضيحتان للسيسي بشأن “تيران وصنافير”

تناولت الصحف فضيحتين كبريين بل من العيار الثقيل لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي حول تنازله عن جزيرتي “تيران وصنافير”: أما الأولى فتتعلق باعتراف محامي النظام بأن الأعلام المصرية لا تزال مرفوعة على الجزيرتين حتى يتم نقل السيادة للسعودية مقرًا في ذات الوقت بمصرية الجزيرتين وهو ما نفته الحكومة وقالت إن ما وقع من المحامي ما هو إلا زلة لسان؛ استمسك بها المدافعون عن مصرية الجزيرتين.. أما الفضيحة الثانية فتتعلق بتصريحات الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد والذي كشف أن الرياض أصرت على توقيع الاتفاقية قبل أن ينزل العاهل السعودي من طائرته وهو ما تم بالفعل!.

حالة الجدل التي أثيرت أمس خلال تداول قضية التنازل عن السيادة المصرية على جزيرتي “تيران وصنافير” المصريتين، أبرزتها المصري اليوم، وقالت إن محامى الحكومة: تيران وصنافير تحت سيادة مصر لحين نقلهما للسعودية.. خالد على: اعتراف بمصرية الجزيرتين .. وهيئة قضايا الدولة تنفى: كلام كاذب..وقالت اليوم السابع إن ثمة خلافا حول «زلة لسان» فى محكمة “تيران وصنافير”.. خالد على: محامى الدولة أقر بمصرية الجزيرتين.. ونائب رئيس الهيئة: كلمات محامى الدولة فسرت خطأ من قبل المدعين!.. أما الوطن فوصفت ما جرى بمبارزة قانونية بين “علي” ومحامي الحكومة بسبب رفع علم مصر على ” تيران وصنافير” .. عضو قضايا الدولة : “ابتزاز” والعلم مرفوع والأرض مصرية.. ومن جانبها تجاهلت البوابة هذا الجدل وقالت (8 نوفمبر.. الفصل في استمرار بطلان «ترسيم الحدود»)..   

وحول تصريحات مكرم محمد أحمد رئيس مجلس إدارة الأهرام الأسبق حيث  أدلى بتصريحات مثيرة حول اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية والتي تم توقيعها إبريل الماضي اعتبرت  “فضيحة” للسيسي من العيار الثقيل حيث قال مكرم إن الرياض أصرت على توقيع الاتفاقية قبل وصول الملك “سلمان”!.. 

وأبرزت المصري اليوم كذلك  تصريحات لأنور عشقي مستشار الرياض السابق أن المملكة لا تستطيع مساومة الشقيقة الكبرى!.. بينما نشرت الوطن تصريحات حول دور لموسكو وواشنطن بتوريط السعودية في حرب اليمن..

 

الأسواق في حالة ارتباك.. والسرطان يفتك بالمصريين

قالت الجمهورية في تقرير لها«الأسواق .. في حالة ارتباك .. أسعار السلع بالمزاج.. والدولار حجة الجشعين.. 1000 طن سكر إضافي.. لتكثيف المعروض بالأسواق.. وأشارت الوطن إلى أن «مصر تقود استهلاك الحديد .. خفض العملة المحلية يرفع تكاليف الإنتاج المحلي وإيران في طريقها لتصبح أكبر منتج ومصدر إقليمي”.

ونقلت الوطن كذلك عن رئيس “أطفال57357” تحذيراته من إدمان الوجبات السريعة وأنه يزيد احتمالات الإصابة بالسرطان.. كاشفًا عن استقبال حالات أكثر مما تستقبلها كل مستشفيات إنجلترا.. ونعاني أزمة في كل الأدوية  رخيصة الثمن!!.

 

نيابة النقض توصي بإلغاء إعدام الرئيس مرسي

تم رصد تقريرين فقط عن الإخوان في صحافة اليوم الأربعاء.. كلا التقريرين في المصري اليوم واليوم السابع حول موضوع واحد هو توصية نيابة النقض بإلغاء إعدام الرئيس مرسي في هزلية “اقتحام السجون”؛ حيث ذكرت المصري اليوم أن الدفاع استند إلى أن محكمة الجنايات استندت إلى محضر “الأمن الوطني” فقط دون أن يقدم أي دليل على صحة الاتهامات المنسوبة للرئيس وإخوانه.

وذكرت اليوم السابع أن المحكمة تؤجل الطعن إلى 15 نوفمبر المقبل وقالت إن دفاع الرئيس مرسي يقدم 25 سببًا لإعادة المحاكمة.. بينما لم تستخدم المصري اليوم عبارة “المعزول في عنوان تقريرها”.

 

توجهات بإقرار ضريبة الثروة

وفي ملف خاص تساءلت اليوم السابع: لماذا لا يدفع الأثرياء الضرائب؟.. وقالت: (3.8) تريليون جنيه “اقتصاد موازى”.. و200 مليار حجم التهرب الضريبى!.. وكتبت الصحيفة «”ملف خاص”.. خالد صلاح يفتح الملف ويطلق “هاشتاج” #فينكم_يا_اغنيا.. لماذا لا يدفع الأثرياء الضرائب؟.. (3,8) تريليونات جنيه “اقتصاد مواز”.. و200 مليار حجم التهرب الضريبى.. أثرياء الماضى أنشأوا الجامعات والمستشفيات.. خبراء وبرلمانيون: الحل في ضريبة الثروة وتشريعات تلزم الأثرياء بدور فى المجتمع”.

وأشارت “البوابة” إلى أن إدارة “أوباما” تمنع ثلاثي المساعدات الاقتصادية لمصر ..ونقلت عن صحيفة “المونيتور” أن واشنطن حولت هذه المساعدات إلى بلدان أخرى على رأسها تونس. 

 

معركة الموصل.. مخاوف من تطهير عرقي  ضد السنة

وحدها البوابة التي أولت اهتمامًا كبيرًا بمعركة الموصل وتناولتها في مانشيت قالت فيه “الحرب في الموصل .. 9 آلاف مقاتل لـداعش” في المدينة بينهم مصريون.. مشاركة “الحشد الشعبي” تهدد بـ”تطهير عرقي” ضد السنة.. انتقادات لغياب العرب ومصر الوحيدة التي قدمت تدريبًا للطيارين العراقيين”، واكتفت الأهرام بتقرير صغير قالت فيه إن القوات العراقية تطارد داعش بالموصل.. وأوضحت الأخبار أن القوات العراقية تستعيد 20 قرية في معركة تحرير الموصل من “داعش”..

أما بشأن القضية الفلسطينية فقالت الأهرام إن ندوة مصر والقضية الفلسطينية تطالب بإستراتيجية عربية موحدة.. وبحسب الوطن فإن ثمة ترحيبًا فلسطينيًا  بقرار “اليونسكو” الذي أكد أن المسجد الأقصى ملك “خالص” للمسلمين، وقالت إن مجلس المنظمة الدولية ينفي بالإجماع أي صلة لـ”اليهود” بالحرم القدسي، وأضافت البوابة أن “اليونسكو” تعتمد المسجد الأقصى تراثًا إسلاميًا خالصًا.

 

الصحف نشرة دعاية للسيسي

حظي الملف الاقتصادي بأهمية كبيرة في صحافة اليوم، وبالتأكيد لم يتم استعراض معاناة المواطنين جراء ما يتعرضون له من سحق بسبب فشل السيسي في كل الملفات ولكن الصحف كعادتها في النظم الاستبدادية تعبر عن الحكام لا الشعوب.

وفي عدد اليوم تحولت الصحف كل الصحف إلى نشرة صفراء دعائية لفناكيش السيسي التي لا تنتهي والتي ثبت فشلها جميعا.. وسوقت صحف اليوم لما أسمتها بالمرحلة الأولى لـ”فنكوش” المليون ونصف المليون فدان؛ حيث أبرزته الصحف في المانشتات والتقارير الموسعة.

وقالت إن مشوار الـ”1,5مليون فدان” يبدأ بـ500 ألف.. إسماعيل: طرح المرحلة الأولى من المشروع لسد الفجوة الغذائية وإتاحة فرص الاستثمار.. الموضوع أبرزته جميع الصحف بلا استثناء.

كما اهتمت الصحف بزوايا أخرى في الملف الاقتصادي حيث ذكرت الوطن في مانشيت لها أن “الأمن” يطارد محتكري السلع الأساسية في المحافظات وسيارات “التموين” تبيع السكر في الميادين بـ5 جنيهات!.

وروجت الأخبار لما أسمتها حوافز لمنع التسرب من التعليم.. وجبات لـ100 ألف طفل وسلع شهرية لـ400 ألف أسرة، كما أبرزت كذلك نقلاً عن الرجل الثاني في صندوق النقد لـ “الأخبار”: الشريحة الأولى للقرض الشهر القادم بعد الاتفاق وذكرت اليوم السابع والبوابة أن قيمتها 4,5 مليارات دولار على 3 سنوات.

 

“ثورة الغلابة” وتهديدات وزيري الدفاع والداخلية  

مع اقتراب يوم 11 نوفمبر تصاب الحكومة بهستيريا وهذيان وإسهال من التصريحات والتهديدات للثوار والنشطاء؛ حيث أبرزت الصحف تصريحات وزير الدفاع بأن مصر وجيشها قادران على اقتلاع جذور الإرهاب ونقل لرجال القوات المسلحة تحيات السيسي.

وأبرزت كذلك تصريحات وزير الداخلية التي أكد فيها عدم السماح بمحاولات النيل من الوطن وأن الشرطة جاهزة لأي مهمة أمنية.. كما أبرزت كذلك تصريحات وزير الدفاع بالتصدي للتهديدات بكل قوة.. كما أولت الصحف الحكومية اهتمامًا خاصًا بإشادة السيسي بمنتجات الإنتاج الحربي.. وخصصت مانشيتات لذلك.

حيث قالت الأهرام “صبحي: الدفاع عن الوطن واجب مقدس.. سنقلع جذور الإرهاب وسنواصل بناء الوطن.. أبناء سيناء يمثلون الدعم المتدفق للقوات المسلحة وخط الدفاع الأول عن أرضها الغالية”، وكتبت البوابة “نقل لرجال القوات المسلحة تحية الرئيس.. وزير الدفاع: سنتصدى للتهديدات بكل قوة”. 

وأشارت اليوم السابع إلى مقتل 12 وصفتهم بالإرهابيين وإصابة 14 في عمليات “الثأر” بسيناء.. نقل جثمان شهيد شرطة من العريش لمسقط رأسه بالدقهلية.. و”حق الشهيد 3″ مستمرة.

وحول تصريحات وزير الداخلية كتبت الأهرام “في دفعة تخرج  من كلية الشرطة.. عبدالغفار: جهاز الشرطة الوطني قادر على حماية الشعب.. وبحسب الجمهورية يقول “الشرطة جاهزة لأي مهام .. ولن نسمع بأي دعاوى مشبوهة”، وفي المصري اليوم “لن نسمح بالنيل من الوطن.. ومتسلحون بأحدث الأساليب العلمية.. وزير الداخلية عن دعوات “11 نوفمبر”: شائعات مغرضة”!.

أخبار متنوعة:

  • المصري اليوم: شيبسي منتهي الصلاحية في مدرسة بالدقهلية.. يوم حزين لـ”التلامذة”: انتحار طالبة وغرق 2.. وتسمم 21
  • اليوم السابع: 15 ألف قتيل بسبب حوادث الطرق في مصر عام 2016 
  • “المصري اليوم”: “النواب يقرر تعليق أسماء المتغيبين عن الجلسات أمام القاعة.. مصادر برلمانية: الشوبكي يؤدي اليمين أمام المجلس الأسبوع المقبل.. وفؤاد: الحكم نهائي
  • الوطن: صراع “الأزهر والإفتاء”: وكيل “المشيخة” يتضامن مع المفتي.. ومصادر: المدير القانوني كتب كلمة “الطيب” التي أشعلت الفتنة  
  • “المصري اليوم”: مجند يقتل أمين شرطة ويصيب زميله أثناء تأمين السفارة البريطانية.. القتيل هدد الجندي بالحرمان من الإجازة
  • الوطن: تحقيقات قاتل سائق البساتين (2): المصاب “عمرو”: “أمين الشرطة ضربني بكعب الطبانجة على رأسي وأطلق النار على الضحية   
  • الجمهورية: مجلس أعلى للاستثمار برئاسة السيسي.. تذليل العقبات لجذب المستثمرين.. البرلمان ينتفض بسبب تزايد معدلات حوادث الطرق .. وزير النقل يعترف: السكك الحديدية سيئة

 

 

انهيار الجيش المصري على أعتاب المجمعات الاستهلاكية. . الخميس 25 أغسطس.. مقتل شيخ قبلية سيناوي بعد تعذيبه بمقر الأمن الوطني

التعذيب السجونانهيار الجيش المصري على أعتاب المجمعات الاستهلاكية. . الخميس 25 أغسطس.. مقتل شيخ قبلية سيناوي بعد تعذيبه بمقر الأمن الوطني

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*مقتل “شيخ قبلية” سيناوي بعد تعذيبه بمقر الأمن الوطني بالإسماعيلية

قتلت داخلية الانقلاب “الشيخ عيد” أحد أبرز رموز قبيلة “التياها” داخل مقر الأمن الوطني بالإسماعيلية، وسط حالة من الغضب المكتوم بين الأهالي عقب استلام جثمانه ورؤية آثار التعذيب عليه“.

وكشف موقع “سيناء 24” أحد أبرز المواقع الإخبارية السيناوية، مساء الأربعاء أن شخصا اتصل بأهله بالأمس وأخبرهم أنه توفى من التعذيب بالكهرباء، وبالفعل ذهب أهله اليوم للسؤال عنه فقال لهم الأمن إنه بالمشرحة، حيث إنه ألقى بنفسه من الطابق الثاني منتحراً أثناء عرضه على النيابه!!

وقال الموقع إن ذوي المواطن “عيد سليمان عوده سالم”، 42 سنة، لم يجدوا إلا استلام جثمان ابنهم، بعد التوقيع على إقرارات أمنية تنفي تهمه القتل المؤكدة مع سبق الإصرار والترصد عن الأمن الوطني، ودفن عصر الأربعاء في منطقة الحسنة بوسط سيناء، حيث عائلته وذويه.

وقال “سيناء 24”: مشهود للشيخ “عيد ابن سمير”، كما يشتهر بين قبيلته وجيرانه، بالسيرة الحسنه، ومساعدة الجميع، حتى إنه تدخل قبل أسابيع، للإفراج عن مواطن مسيحي، تم اختطافه بالإسماعيلية، شقيق المختطف يسكن بجواره في منطقة “العقارية” على طريق القنطرة غرب الإسماعيليه، وطلب منه السعي للإفراج عن شقيقه بعدما فشلت الجهود الأمنية في الإفراج عنه.

وأضاف أنه بعد محاولات عديدة مع الخاطفين تمكن شقيق المختطف بمساعدة “عيدفي الإفراج عن شقيقه مقابل فدية قدرها 100 ألف جنيه، وبعد مرور أيام، وتحديدا في يوم 18 اغسطس الجاري، فوجئ “عيد” بمداهمة قوات كبيره من الشرطة لمنزله، واعتقاله واعتقال زوجته ونجله والتحفظ عليهم في مقر الأمن الوطني بالإسماعيلية.

وتابع “الموقع” أنه استمر اعتقالهم جميعاً وفشلت المحاولات القبلية في الإفراج عنهم أول يوم، وبعد يومين من الاعتقال تم الإفراج عن الزوجة والابن، فيما تحفظ الأمن الوطني على “الشيخ عيد“.

وأوضحت مصادر للموقع أن أهله حاولوا تحرير محضر بقتله (والمسيحي شقيق المختطف قال إنه سوف يذهب ويشهد معهم) إلا أنهم فشلوا تماماً في تحرير أي اتهام للأمن بسبب الممارسات والتهديدات لهم.

 

* تبرئة د.فريد إسماعيل بعد عام من وفاتة في “مقبرة العقرب“!

قضت دائرة الإرهاب بمحكمة جنايات الزقازيق، المنعقدة في بلبيس برئاسة نسيم بيومي، ببراءة الدكتور فريد إسماعيل، عضو مجلس الشعب عن حزب الحرية والعدالة، من تهمة التحريض علي العنف؛ وذلك بعد عام من ارتقائه شهيدا تحت التعذيب داخل مقبرة العقرب.

وكانت الدائرة ذاتها برئاسة صلاح حريز، قد قضت منذ ما يزيد عن العامين، بالسجن المشدد 7 سنوات بحق الدكتور فريد إسماعيل وآخرين، بتهم ملفقة منها الانتماء لجماعة إرهابية والتحريض على العنف، وتم نقض الحكم، وإعادة المحاكمة، أمام تلك الدائرة التي صدر حكم البراءة اليوم.

وارتقى “إسماعيل” شهيدا، يوم الأربعاء، الموافق 13/5/2015 إثر إصابته بجلطة في المخ داخل زنزانته الانفرادي، بسجن العقرب شديد الحراسة؛ بعد قضائه حوالي عامين في الحبس الاحتياطي منذ 2 سبتمر 2013 وحتى وفاته.

ومن ضمن المعتقلين الحاصلين على البراءة في القضية نفسها أيضا: عماد جمال محمد صدقي محبوس، وجمال محمد مرسي جمعة، ومحمود محمد علي سراج، وأشرف محمد محمد متولي، وأبوزيد عبدالشافي محمد  محبوس، وأحمد إبراهيم السيد أحمد محبوس، ومحمد مصطفى راشد عبدالحميد، وأيمن فهمي السيد السيد، إبراهيم البدري محمد علي، وعبدالله السيد خالد محمد.

 

 

*مجلس الوزراء يعلن قبول استقالة “حنفى”.. وتكليف “قبيل” لتولى حقيبة التموين

أعلن مجلس الوزراء، تقدم الدكتور خالد حنفى، وزير التموين والتجارة الداخلية، اليوم الخميس باستقالته إلى المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء.

وأشار مجلس الوزراء فى بيان رسمى، منذ قليل، أنه تم قبول الاستقالة، وقد كلف رئيس مجلس الوزراء، وزير التجارة والصناعة، المهندس طارق قابيل، بتولى مهام تسيير اعمال وزارة التموين والتجارة الداخلية، اضافة إلى عمله، وذلك طبقاً للقرارات المنظمة للعمل.

 

 

*رويترز : الإطاحة بـ6 وزراء بعد استقالة خالد حنفي

أوردت وكالة “رويترز”، نقلًأ عن مصدر في حكومة الانقلاب، وآخر في رئاسة الجمهورية، أن مصر ستجري تعديلًا وزاريًا يشمل 6 وزارات، بعد قبول استقالة وزير التموين خالد حنفي، اليوم الخميس.

وتابعت الوكالة: “تزامنت استقالة حنفي مع تحقيق حول وقائع فساد تتعلق بتوريد القمح المحلي، وتدور حول استخدام ملايين الدولارات المخصصة؛ لدعم الفقراء لشراء كميات وهمية من القمح“.

 

 

* الإهمال الطبي يواجه عضو شورى سويسي بـ”النطرون

تدهورت الحالة الصحية للمعتقل “أحمد عبدالرحيم أحمد”، البالغ من العمر 57 عامًا، الذي يعمل “مدير إدارة محطة كهرباء عتاقة”، ويقيم بمحافظة “السويسداخل مقر احتجازه بسجن وادى النطرون نتيجة للاهمال الطبى والتعنت فى تقديم العلاج له والسماح بدخوله بما زاد من معاناته بشكل بالغ.
ووثقت منظمة “هيومن رايتس مونيتور”، شكوى من أسرة المواطن اليوم عبر صفحتها على فيس بوك، التى ذكرت أنه كان أحد أعضاء مجلس الشورى المصرى وكان يشغل منصب “أمين عام”، نقابة المرافق العامة في القاهرة وعضو في نقابة التطبيقيين الحالية، وتم اعتقاله حال وجوده بمقر عمله بعد مداهمة منزله لثلاث مرات بتاريخ  11 نوفمبر 2013.

وذكرت أسرة المعتقل فى شكواها التى وثقتها مونيتور أنه يعاني من ارتفاع شديد في نسبة السكر بالدم، الأمر الذي أودى به للدخول في غيبوبة عدة مرات، كما أنه أيضًا يعاني من البواسير في حالة متأخرة جداً لدرجة أنه لا يستطيع الجلوس، وقد تقدمت أسرته بالعديد من الشكاوى لكن دون جدوى.
وطالبت “مونيتور”، سلطات الانقلاب بسرعة الإفراج عن المواطن الذي تم احتجازه تعسفيًا وتلفيق تهم لم تقترفها يديه، والسماح له بتلقي العلاج المناسب، وحملت أيضا المنظمة  المسئولية الكاملة عن حياة وسلامة المعتقل  البدنية والعقلية خاصة بعد دخوله في إضراب عن الطعام والشراب.

ودعت المنظمة المقرر الخاص بلجنة الأمم المتحدة المعني بالتمتع بأعلى مستوى من الرعاية الصحية التدخل لمتابعة وضع المُعتقلين الصحي بمقار الاحتجاز.

 

 

* دلائل انهيار الجيش المصري على أعتاب المجمعات الاستهلاكية

تعويم السيسي أفقد الجيش قوته بدليل طلب السيسي مساعدة المقاومة الفلسطينية له في محاربة مسلحي سيناء

بعد كشف قيادات المقاومة الفلسطينية عن مطالبات القاهرة المتكررة منهم المشاركة في محاربة الجماعات المسلحة في سيناء، بعد تعثر الجيش المصري في سيناء ومقتل الآلاف منه على يد تنظميات مسلحة وأخرى مجهولة يقف وراؤها الصهاينة ومحمد دحلان، مقابل فتح المعابر والإفراج عن الفلسطينيين المختطفين والمختفين قسريا في سجون الانقلاب.. وهو ما رفضته حركة حماس وحركات المقاومة الفلسطينية، تماما، لعقيدتها القتالية الثابتة أنها لا تباع ولا تشترى، وأن مقاومتها ضد الصهاينة فقط لتحرير أراضيها.

هذا العرض الذي قدمه السيسي يكشف إلى أي مدى انهار الجيش المصري منذ انخراطه في العمل السياسي بانقلاب 3 يوليو، وهو ما أكدته عدة مصادر عسكرية دولية وإقليمية.

وأظهرت عمليات استهداف الجيش في سيناء نقاط ضعف خطيرة ومنهجية في الجيش المصري.. وهو ما يحدث لأي جيش يتحول لقتال المدنيين وملاحقة الأطفال والنساء في الشوارع، حيث يتعود المقاتل والقائد عادات انعدام اليقظة والجاهزية، لأنه مطمئن لانعدام الرد.. وهذا بالضبط ما حدث للجيش المصري في اليمن، وهو أحد أهم أسباب خروج الجيش الإسرائيلي من غزة، حيث قال إسحاق رابين إنه لا يريد أن يرى جيش الدفاع الإسرائيلي يطارد أطفالا في الشوارع.

ووفقا لخبراء الاستراتيجية، يعاني الجيش المصري في الفترة الأخيرة من آفات مدمرة  تهدد مستقبله ومن ثم أمن مصر الفعلي، منها: انعدام التنسيق الميداني والتدريب وانخفاض المعنويات، وانعدام تأمين الأماكن الحيوية وانعدام التنسيق مع القيادة المركزية والأخرى في المدن والمحافظات، والتخبط في إدارة العمليات،  وتركز الجيش وقواه القتالية حول القاهرة لتأمين السيسي وإهمال المناطق الحدودية وهو سر تصاعد الهزائم والقتل في أوساط العسكريين في سيناء، رغم بيانات المتحدث العسكري على طريقة أحمد سعيد في 1967.

وغياب المحاسبية العسكرية للقيادات طالما يعملون من أجل تثبيت حكم السيسي، سواء بمعارض سلع غذائية أو لحوم ، أو الانشغال بمشاريع اقتصادية تجني مليارات الجنيها ارباحا، يتم اقتسامها مع الكبار والسيسي..وهو ما يصبو اليه كافة القيادات العسكرية، وبات الكثيرون يتجهون نححو تفضيل العمل المدني والاقتصادي عن العمل الميداني، وفق تحليلات عسكرية اسرائيلية وامريكية، بل بات الكثيرون يفكروون في الاستقالة من الجيش او التقاعد من أجل أن يفوز بمناقصات الجيش التي تكون بالامر المباشر.

أدوار الجيش غير العسكرية

جمعية خيرية

ولعل ما نشرته صحافة القاهرة بالأمس، من افتتاح فرع المخابرات العامة بشرق الدلتا من 12 منفذا لبيع اللحوم البلدي والسوداني قبيل عيد الأضحى ومراكز لبيع السلع الغذائية، يكشف انشغالات الجهاز الأهم في تأمين مصر  بدور بيع اللحوم والسلع الغذائية.

وأقام جهاز “المخابرات العامة” بمحافظة الدقهلية، بدلتا مصر، ١٢ منفذًا لتوزيع اللحوم البلدية والسودانية المدعمة، بالإضافة إلى نحو ٦ منافذ أخرى لتوزيع السلع الغذائية المدعمة تحت شعار “المحروسة“.

ولدعم السيسي وتعويمه رفعت جميع المنافذ شعار “تحيا مصر” كما وضعت علم مصر، وهو الشعار الذي يروجه السيسي لجذب شعبية واهية. وأعلنت المنافذ عن بيع كيلو اللحم بـ٥٥ جنيهًا وكيلو اللحم الضأن بـ٦٠ جنيهًا. كما سبق وأن نظم جهاز المخابرات العامة عدة قوافل طبية بمحافظات الصعيد، في مارس الماضي، وكذا قوافل توزيع سلع تموينية، وسط ترحيب من مواطني تلك المناطق، الذين أعيتهم الحاجة والفقر والأمراض وارتفاع اسعار السلع والخدمات.

وهو ما اعتبره مراقبون تدخل غير مسبوق، يؤدي لانشغال الأجهزة الأمنية بالمشكلات المعيشية  ما يؤثر على الملفات الأمنية.

وكتب ناشط أحمد فهد، على حسابه على “تويتر”: “لحمه ضاني من يد العقيد سامح بتاع المخابرات بـ ٦٠ جنيها.. خير مخابرات الأرض تبيع خير لحوم الأرض“.

وكتب الإعلامي بقناة الجزيرة أحمد منصور “صدق أو لا تصدق.. المخابرات العامة المصرية تقيم منافذ لبيع اللحوم فى مصر!”..

بينما علق أحمد سمير على حسابه على الفيس بووك:  “المخابرات تُقيم ١٢ منفذاً لبيع اللحوم بـ٥٥ جنيهاً للكيلو بالدقهلية.. والله كان قلبي حاسس ان رأفت الهجان كان مفتش تموين“.

ولعل أخطر ما في انشغال جهاز المخابرات باللحوم والسلع الغذائية، تخليه عن السرية، حيث أن جهاز المخابرات العامة في مصر يحرص على السرية في عمله والابتعاد عن المشهد العام، ووسائل الإعلام.

وكان ذلك الأمر من أساسيات عمله، منذ تأسيسه في عهد جمال عبدالناصر، إلا أن مشهد توزيع عناصر الجهاز السلع الغذائية في محافظة بني سويف، بمناسبة شهر رمضان الماضي، أثار علامات الاستفهام.

وتسارعت في الفترة الأخيرة اضطلاع الجيش المصري بالدور الاجتماعي من خلال توزيع المساعدات الغذائية والدوائية ، وخاصة عقب انقلاب 3 يوليو، حيث قام الجيش بتوفير ثلاجات عرض، وفتح أماكن ومنافذ لبيع المنتجات الغذائية الأساسية بأسعار أقل من السوق، لتلحق به الشرطة وتقوم ببيع المنتجات الغذائية في الميادين العامة داخل المحافظات، كأحد أساليب الحكومة في مواجهة الغلاء وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وحسب مراقبين، فإن محاولة الاقتراب من بؤرة السلطة الممثلة في قائد الانقلاب، أحدثت صراعا بين أجهزة النظام، ، في محاولة لاثبات الوجود في إطار تقاسم مناطق النفوذ والسيطرة في النظام الجديد، والبحث عن مساحات للنفوذ والتغلغل الاجتماعي لدى المصريين، خصوصا مع الاحترام والتقدير الذي يحظى به جهاز المخابرات العامة عند قطاعات واسعة من المصريين، وهو تقدير ارتبط بحرب أكتوبر 1973 وحرب الاستنزاف التي أعقبت نكسة 1967.

وتبدو ظاهرة نزوع الأجهزة الأمنية للعب أدوار اجتماعية وإغاثية، إحدى ثمار الحرب على الإخوان،  التي يشنها الانقلاب العسكري على الجماعة عقب الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، من التحفظ على أموال الجماعة ومنتسبيها،  ليتجاوز العدد 1200 جمعية خيرية، و200 مدرسة وشركة، للإخوان أو مؤيديهم في دوائر الإسلاميين الواسعة، حتى من غير المنضمين فعلياً لها.

ودفع إقصاء الإخوان عن العمل الخيري، بالنظام للتمدد في الفراغات التي خلفها الإسلاميون.

وتكررت القوافل الاغاثية للقوات المسلحة في المناطق الفقيرة والشعبية، من قبل المناطق العسكرية والمخابرات وكذلك وزارة الداخلية، التي لم تكتف بدور المتفرج. وقام وزيرها مجدي عبد الغفار، بتوجيه تكليفات لمديري الأمن بعدد من المحافظات بخطوة مماثلة، لما قامت به القوات المسلحة، والمخابرات العامة، في رمضان الماضي، فقام مدير أمن الأقصر بصحبة عدد من قيادات الشرطة بتوزيع “كرتونات” معبأة بمواد غذائية على أهالي قرية القرنة.

تعويم السيسي

جانب آخر للمشهد، يبرز في العمل على زيادة شعبية الرئيس السيسي في الأوساط الشعبية، التي تهتم كثيرا بالمعاناة الاقتصادية، والتي باتت غير راضية عن أداء نظام السيسي اجتماعيا واقتصاديا..بسلسلة الضرائب المتفاقمة والغاء الدعم عن الكهرباء وغيرها من رفع أسعار السلع الأساسية التي تهدر الأمن الغذائي في مصر..

سمسار الأراضي

وهو دور تصاعد مؤخرا ، كصفقة بين السيسي الذي يطلب الحماية والمساندةة العسكرية، بعد حديثه مؤخرا عن فقدانه الظهير الشعبي، وقيادات الجيش التي تحولت الى تجار اراضي ومقاولين عقارات، فتكررت اسناد الاشراف على الطرق السريعة والاراضي المجاورة للطرق السريعة ، بدعوى اقامة مشروعات مستقبلية عليها.

جامع قمامة “الزبال

وهو ما شهدته ميادين القاهرة وعدد من المحافظات في السويس والاسمعيلية من مشاركة قوات من الجيش في تنظيف الميادين ضمن مبادرة اطلقها الاعلامي المقرب من العسكر، ياسر رزق “حلوة يابلدي”، وسط مطالبات بنويع دور شركات الجيش في الاشراف على نشاط جمع القمامة، والاستفادة من بيزنس القمامة، من خلال شركة كوين سيرفس“.

محصل الكارتة

حيث يشتكي الآلاف السائقين واصحاب السيارات النقل من نظام الكارتة الجديد الذي يتبعه الجيش في الطرق الصحراوية وبجوار محاجر الرمال والزلط، حيث تصاعدت قيمة الكارتات الى 5 الالاف جنيه، في مرات عدة، واشتكى سائقون من الكارتة المتنقلة، التي ينفذها الجيش في المناطق الصحراوية ، حيث التقدير الجزافي للكارتة، ما تسبب في ارتفاع اسعار مواد البناء، وهو ما وصفه بعض السائقيين “الجيش يوزع كراتين غذاء للفقراء من جيوب اصحاب السيارات والسائقين“.

وهو ما يتم بالفعل حيث رفع الجيش قيمة الكارتات على الطرق السريعة من 3 جنيهات للسيارات الملاكي إلى 10 جنيهات، والسيارات النقل إلى 100 جنيه.

طبيب وصيدلي

وفي الفترة الأخيرة، قام الجيش بعقد صفقات مع شركات الأدوية العالمية لصالحه ليعيد بيعها في مصر بأسعار مرتفعة، وهو ما وصفه صيادلة بأكبر صفقات على حساب الشعب المصري، التي حولت الجيش لمحتكر لصناعة وتجارة الأدوية، على الرغم من ذلك يخرج قياداته ليقولون إنهم وفروا المليارات على الشعب المصري.

 

 

 * أسعار السلع والخضروات نار.. وخبراء: “3” أسباب وراء الأزمة

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك وبدء موسم الدراسة، واصلت أسعار الخضروات واللحوم في الأسواق ارتفاعها بصورة جنونية تفوق قدرة المواطنين، وتبدد مرتباهم في الأيام الأولى من كل شهر.

وسجلت أسعار الخضروات واللحوم خلال الأيام القليلة الماضية ارتفاعات قياسية وغير مسبوقة في أسواق القاهرة والمحافظات، أرجعها البعض إلى 3 عوامل رئيسية، منها ارتفاع درجات الحرارة وتفشي السوسة والذبابة الحمراء في محصول الطماطم، وارتفاع  أسعار النقل ومستلزمات الزراعة ما أدى إلى نقص المعروض من السلع مع زيادة الطلب عليها خصوصا مع اقتراب عيد الأضحي المبارك ما أدى إلى الارتفاعات الجنونية في الأسعار.

وسجلت أسعار الفاصوليا الخضراء أبرز ارتفاعات بين أسعار الخضراوات، حيث وصلت ٢٥ جنيهًا للكيلو، فيما تراوحت أسعار الطماطم بين ٥ إلى ١٠ جنيهات فى مختلف المحافظات.

وأرجع حسن نور الدين، عضو شعبة الخضر والفاكهة بغرفة الإسكندرية، في تصريحات صحفية اليوم الخميس ارتفاع الأسعار إلى انتشار السوسة والذبابة الحمراء، ما أدى إلى إصابة الطماطم بالأمراض، ونقص المعروض من المحصول، ونفى استغلال الأزمة أو تخزين الإنتاج لتحقيق أرباح، نظرا لسرعة تلف الخضر والفاكهة.

وقال أحمد النجيب، تاجر بسوق العبور: «زيادة سعر الطماطم نتيجة ارتفاع الحرارة، ونقص المعروض”.

وشهدت أسعار الخضروات فى أسواق المحافظات ارتفاعًا ملحوظًا، خلال الأيام الماضية، وأرجع التجار السبب إلى ارتفاع أسعار النقل ومستلزمات الزراعة.

وارتفعت أسعار الخضروات فى سوق بنها بمحافظة القليوبية، حيث سجل كيلو الطماطم ٥ جنيهات، وارتفع سعر الكرنب إلى ٥ جنيهات (الواحدة)، والباذنجان ٢.٥ جنيه، والبامية ١٢، والكوسة ٨ جنيهات، وسجلت أسعار الفواكه ارتفاعًا، حيث بلغ سعر كيلو العنب ١٠ جنيهات، وارتفعت الكمثرى إلى ١٠ جنيهات، والبلح ٥ جنيهات.

بعض المواطنين يتهموم حكومة الانقلاب بالتسبب في قدر من الأزمة لغياب الرقابة على الأسواق ما يغرب بعض التجار إلى رفع الأسعار دون مراقبة أو مساءلة.

وفي الغربية بلغ سعر كيلو البطاطس ٨ جنيهات، نظرا لنقص الإنتاج، وإحجام الفلاح عن زراعتها، بعد تعرضه لخسائر فادحة، خلال العام الماضى، ما تسبب فى ارتفاع أسعارها، وسط توقعات بوصول سعر الكيلو إلى ١٠ جنيهات، خلال أيام، بعد اختفائها من الأسواق وقلة المعروض”.

وأشار أحمد خالد، تاجر خضروات، إلى أن سعر كيلو الطماطم بلغ ٩ جنيهات، فى الأيام الماضية، بسبب تلف المحصول، إثر ارتفاع درجة الحرارة.

أسعار السلع اليوم

ورصدنا أسعار السلع  والخضروات اليوم الخميس، داخل أحد الأسواق حيث شهدت اسعار الخضروات واللحوم ارتفاعًا، فيما استقرت أسعار الفاكهة والأسماك.

وسجل كيلو الطماطم 6 جنيهات، والبامية 15 جنيها، والبطاطس 5، والبصل 3.5 جنيهات، والثوم 12 جنيها، والليمون 12 جنيها.

كما شهدت سوق الفاكهة ارتفاعًا أيضًا في الأسعار، حيث سجل العنب 10 جنيهات، والمانجو 10 جنيهات، والجوافة 8 جنيهات، والتفاح 10 جنيهات، والموز 6 جنيهات.

وشهدت أسعار الدجاج ارتفاعًا فى الأسعار؛ حيث سجلت أسعار الدجاج الأبيض، 23 جنيهًا للكيلو، والبلدي 28 جنيهًا، والأوراك 24 جنيهًا، والبانية 49 جنيهًا.

وسجلت أسعار اللحوم، زيادة محلوظة مع اقتراب عيد الأضحى المبارك ليسجل كيلو اللحوم البلدية 93 جنيها للكيلو، والكبدة 100 جنيها، فيما استقر سعر كيلو السمك البلطي ليسجل 18 جنيها للكيلو، وسمك المكرونة 25 جنيها.

وسجل سعر كيلو الأرز 6 جنيهات ونصف، وتراوح سعر الزيت ما بين 12 و14 جنيها، وكيلو السكر 5 جنيهات.

 

 

* برغم دفعه 50 ألف جنيه كفالة .. نرصد معاناة المعتقل “إسلام خليل” في قسم الرمل

قال نور خليل، شقيق المعتقل المخلى سبيله منذ يومين “إسلام”، إنه تم دفع كفالة 50 ألف جنيه، ولكن حتى الآن لم يتم إخلاء سبيله، ولكن وصل الأمر إلى أن حدث اعتداء عليه عقب وصوله إلى قسم الرمل مساء أمس، الأربعاء.

وأضاف نور، في تدوينة له عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أن أحد الضباط قام بضربه ما أدى لجرح كبير في اليد ونزيف في الوجه، وسرعان ما قاموا بإدخاله بزنزانة الجنائيين، وقالوا له نصًا “أنت بقى اللى معمول عليك دوشة برا ده انت متوصي عليك من فوق ومش خارج من هنا“.

وتابع: “أن شقيقه يتم التنكيل به بشكل بشع حتى قبل إخلاء سبيله، ومن المحتمل أن يقوموا بتلفيق قضية جديدة له رغم دفع الكفالة وقرار الإخلاء، مشيرًا إلى أن الشيء الوحيد الذي من الممكن أن ينقذه هو الحديث عن معاناته خاصة في هذه الفترة الصعبة في الإعلام ووسائل التواصل.

 

 

*صحيفة بريطانية”: السياحة المصرية تعاني من “جرح عميق

قالت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية: إن مصر أكثر بلدان منطقة البحر المتوسط ذات الأغلبية المسلمة التي عانى قطاع السياحة فيها من الهجمات الإرهابية

وأشارت الصحيفة، في تقرير لها، إلى تراجع نسبة عدد السياح الأجانب إلى 46.5% في الربع الأول من عام 2016، وفقا لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة.

وأضافت: إن مقاطعة الدول الأجنبية للسياحة المصرية وجهت ضربة قوية، لبلد تشكل فيه صناعة السياحة والسفر 11.4% من الناتج المحلي الإجمالي، وتشغل 10.5% من العمالة، وفقا لمجلس السفر والسياحة العالمي

وتابعت: مصر، الدولة المثقلة بالديون، شهدت عجزا في حسابها الجاري ارتفع إلى 37.5% في الربع الأول من العام الجاري، مما اضطرها إلى اللجوء لصندوق النقد الدولي للحصول على قرض بـ12 مليار دولار

وأشارت الصحيفة إلى أن تراجع عدد السياح الأجانب ناتج عن سقوط الطائرة الروسية التي أقلعت من شرم الشيخ في أكتوبر عام 2015، في تفجير أودى بحياة 224 راكبا كانوا على متنها، مما عمق جراح صناعة السياحة التي كانت متأثرة بالفعل بسبب المخاوف من العنف وعدم الاستقرار السياسي

ونقلت عن ديفيد سكوسيل الرئيس التنفيذي لشركة WTTC، قوله: إن هناك الكثير من شركات الطيران التي مازالت تمتنع عن توجيه رحلات إلى شرم الشيخ، مشيرا إلى أن البيانات تظهر تسارع معدل التراجع في قطاع السياحة في مصر.;

 

 

* عسكرية” أسيوط: المؤبد لـ11 والسجن 15 عاما لـ7 من مناهضى الانقلاب

قضت المحكمة العسكرية بأسيوط اليوم بالسجن المؤبد على 11 من رافضي الانقلاب و15 عاما على سبعة آخرين.

كما أجلت المحكمة ذاتها النطق بالحكم بحق 10 من مناهضى الانقلاب العسكرى إلى جلسة 30 أغسطس الجارى، بزعم محاولة اقتحام قسم شرطة مغاغة والتظاهر بالتزامن مع أبشع مذبحة عرفها تاريخ مصر الحديث ارتكبتها سلطات الانقلاب بميدانى رابعة العدوية والنهضة.

وقال أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين، إن المحكمة العسكرية قررت مد الأجل لجلسة 30 أغسطس الجاري بعدما استمعت في جلساتها الماضية للمرافعة ويصدر الحكم بحق 4 معتقلين حضوريا و6 آخرين غيابيا.

كانت نيابة الانقلاب قد أحالت القضية للمحكمة العسكرية فى شهر إبريل من العام الماضى، وزعم أمر الإحالة أن الوارد أسماؤهم فى القضية اشتركوا فيما بينهم على التحريض على العنف وإثارة الشغب بمركز مغاغة، ومحاولة تخريب منشآت شرطية وعسكرية.

 

 *”الريال السعودي” يصل إلى أعلى مستوى.. ونقص حاد في البنوك تزامنا مع سفر الحجاج

ارتفع الطلب على الريـال السعودى في الفترة الماضية نتيجة بدء سفر بعثات المصريين للأراضي المقدسة لأداء مناسك الحج بالمملكة العربية السعودية.

وقال بعض العملاء إن البنوك المحلية تعانى من نقص شديد بالعملة السعودية مما جعلهم يلجأون إلى السوق السوداء على الرغم من الملاحقات الأمنية التي فرضتها مباحث الأموال العامة على تجار العملة وشركات الصرافة.

وأضافوا أن إغلاق شركات الصرافة تسبب أيضا في أزمة كبيرة نتيجة تقلص عددها مما جعلهم يلجأون إلى تجار العملة والذين قاموا بدورهم باستغلال الموقف ورفعوا الريـال إلى مستوى قياسى مسجلا نحو 355 قرشا للبيع.

 

*صحيفة إسرائيلية: السيسي يعتبر الإصلاحات الاقتصادية لا تقبل التأجيل

ذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” الإسرائيلية أن عبد الفتاح السيسي دافع عن سياسته الاقتصادية، معتبرًا أنها لا تقبل التأجيل وأن إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي تتخذها حكومته وتتضمن الاقتراض من جهات أجنبية خطوة صحيحة نحو تقدم اقتصادي.
وقالت “تايمز أوف إسرائيل” إن مصر وصندوق النقد الدولي أعلنا أنهما توصلا لاتفاق مبدئي حول هذا القرض قيمته 12 مليار دولار لإعطاء جرعة أوكسجين لاقتصادها المتردي وتعزيز قدرتها على سداد التزاماتها الداخلية والخارجية، إلا أن محللين توقعوا أنه سيتعين على الحكومة المصرية اتخاذ إجراءات اقتصادية سيكون تأثيرها قاسيا على السكان.
وقالت الصحيفة إن السيسي يعتبر أن الاقتراض لسد الفجوة بين الإيرادات والمصروفات أو عجز الموازنة قد يكون مقبولا لفترة لحين تحسن الموقف الاقتصادي، مشيرًا إلى أن هذا العجز يبلغ 300 مليار جنيه.
وذكرت الصحيفة أن السيسي صارح مواطنيه قبل بضعة أسابيع بأن إجراءات قاسية ستتخذ لإخراج اقتصاد بلادهم من تعثره من دون أن يفصح عنها محاول بعث رسالة طمأنة بقوله ندرس القيام بإجراءات مصاحبة تحقق التوازن وتقلل الضغوط على الطبقات محدودة الدخل والمتوسطة.

 

* إخفاء 20 معتقلا قسريا بـ”القليوبية” خلال أسبوعين

تواصل قوات أمن الانقلاب بإخفاء 20 من رافضي الانقلاب بالقليوبية للأسبوع الثاني على التوالي، دون معرفة مكان احتجازهم.

والمختفون قسريا، هم: شعبان جميل، وزوج ابنته حاتم محمد، ومحمد مصطفى كمال، وإيهاب القرعلي، والمهندس أحمد الطناني، والمهندس أحمد عراقي، والدكتور علاء عبدالمعطي فرج، والدكتور أحمد عليوة، والدكتور انور حامد، والدكتور سعيد دويدار، والمهندس محمد الطناني.
بالإضافة إلى حسام عبيه، وكمال مسعد، وسيد عبدالوهاب العماوي، وهلال محمود سالم عبيه، وسالم غنيم، وعاشور يوسف معوض، وسيد حنفي، وحسام العيوطي، فضلا عن محمود عبداللطيف والمختفي من أكثر من خمسين يوما.

 

 

 * إذعان حكومي لشروط “تواضروس” في “بناء الكنائس

يبدو أن بوادر الصدام التي طفت على السطح مؤخرا بين حكومة الانقلاب وقيادات الكنيسة حول مشروع “بناء الكنائس” قد انتهى إلى انتصار رؤية تواضروس، بابا الكرازة المرقسية والكنيسة الأرثوذوكسية، وإذعان السيسي وحكومته لشروطه وتحفظاته.

إذعان حكومي

ووقع رئيس حكومة الانقلاب، شريف إسماعيل، في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء، النسخة النهائية من القانون، بعد أن تم التوافق على المواد الخلافية فيه، وموافقة المجمع المقدس بالكنيسة عليه.
في سياق متصل، أعلن رئيس الطائفة الإنجيلية، أندريه زكي، قبول الحكومة التعديلات المقترحة من الكنائس المصرية الثلاث، بشأن قانون ترميم وبناء الكنائس.

وقال زكي، في تصريحات نقلتها “المصري اليوم”، الأربعاء، إن مجلس الوزراء سيعقد اجتماعا الخميس لإقرار القانون؛ تمهيدا لعرضه على مجلس النواب.

وأضاف أن هناك جهات مسئولة بالدولة أبلغته رغبتها الحقيقية في إزالة العقبات لإصدار القانون.
من جانبهم، سرَّب إعلاميون مقربون من السيسي، مساء الأربعاء، نبأ توصل الحكومة إلى الاتفاق مع الكنيسة، بخصوص مشروع القانون، دون أن يكشفوا عن أن الاتفاق تم بعد سحب الحكومة تعديلاتها بالفعل، وأخذها بالمشروع الذي تقدمت به الكنيسة.

بيان كنسي

وأعلنت الكنيسة الأرثوذكسية، التوصل إلى صيغة توافقية مع الحكومة بشأن قانون بناء وترميم الكنائس.
وقالت الكنيسة -في بيان لها مساء الأربعاء أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط- إن المجمع المقدس عقد أمس الأربعاء جلسة خاصة حضرها 105 من المطارنة والأساقفة من بين أعضائه البالغ عددهم 126 عضوا لمناقشة مشروع قانون بناء وترميم الكنائس والذي شاركت في إعداده الكنائس المصرية منذ عدة أشهر والمزمع تقديمه إلى مجلس النواب خلال أيام.
وأضاف البيان، أنه في إطار المناقشات والمقابلات التي تمت مع (قائد الانقلاب) عبدالفتاح السيسي وشريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء ومجدي العجاتي وزير الشئون القانونية، وبعد طرح مواد القانون العشرة للمناقشة بين الحضور والتعديلات التي تمت مؤخرا وإجابة التساؤلات والاستفسارات وبعد التشاور والتوافق مع ممثلي الكنائس، يعلن المجمع المقدس وبنية خالصة التوصل إلى صيغة توافقية مع ممثلي الحكومة تمهيدا للعرض على مجلس الوزراء وتقديمه لمجلس النواب.
وكان رئيس مجلس الوزراء بحكومة الانقلاب، استقبل الاثنين الماضي، تواضروس الثانى، بطريرك الكرازة المرقسية، في إطار مناقشة مشروع قانون بناء الكنائس.
وأكد شريف إسماعيل حرص الحكومة التام على التنسيق الكامل مع الكنيسة لإصدار قانون تنظيم بناء وترميم الكنائس.
وينتظر مجلس النواب مشروع قانون بناء وترميم الكنائس بعد أن ينهي رحلته بين أروقة مجلسي الوزراء والدولة لمناقشته، وذلك تمهيدا لإقراره بشكل نهائي وفقا لمقتضيات دستور الانقلاب الذي نص على إقراره خلال دور الانعقاد الأول للبرلمان.
وتابع البيان قائلا إنه “على الرغم من أن أي قانون هو بمثابة نصوص جامدة فإنها تحتاج إلى فكر منفتح في التطبيق العملي وليس الحرفي وبصورة واعية في المجتمع من أجل سلامته ووحدته وصيانة علاقات المودة بين جميع المصريين في حياة مشتركة نحو غد أفضل فيه العدل والمساواة“.
وقال البيان “نحن نصلي أن يكون تطبيق القانون بعد إقراره خطوة للأمام في بناء مصرنا الجديدة ونفهم أن السنوات الأولي للقانون ستكشف مدى فاعليته وصلاحيته واحترامه للأخر آملين ألا تظهر مشكلات على أرض الواقع“.
وتتركز الانتقادات لمشروع القانون الجديد في إبقاء بناء الكنائس في يد السلطة التنفيذية الممثلة في المحافظ، الذي ينص مشروع القانون في مادته الثالثة على سلطته المطلقة في منح تراخيص بناء وترميم الكنائس.
جهات سيادية تسترضي الكنيسة
ومن جهته، قال مصدر كنسي، بحسب صحيفة “فيتو”، مساء الأربعاء، إن البابا تواضروس تلقى اتصالا هاتفيا من جهة سيادية، عقب انتهاء جلسة المجمع المقدس، لمناقشة التعديلات الأخيرة، التي أثارت الجدل في القانون المقدم من الدولة.
وشدد المصدر على أن الجهة السيادية أكدت للبابا الأخذ في الاعتبار بجميع المقترحات المطروحة من الكنائس، حول تعديلات مشروع القانون، متوقعة إصداره قبل انتهاء دور الانعقاد الحالي للبرلمان؛ كي تتوفر الصفة الدستورية له، وفق المادة 235 من الدستور. (الذي وضعته لجنة “الخمسين”، المعينة من قبل الانقلاب عام 2014).
تحفظات أربعة للكنيسة
وقال مراقبون إن هذا التطور يأتي بعد أن مارست الكنيسة بزعامة تواضروس ضغوطا على الحكومة؛ إذ ألزمت قادتها “الصمت الغاضب” الأربعاء، وأكدت عليهم عدم الإدلاء بأي بيانات، في انتظار استجابة الحكومة لطلب الكنيسة إقرار مشروعها، وسحب التعديلات التي أدخلتها الحكومة عليه.
وذكرت تقارير صحفية أن أهم تحفظات الكنيسة جاء على 4 تعديلات طالبت بها الكنيسة؛ وهي وضع مادة بضرورة تقنين الكنائس غير المرخصة، وعدم تغيير طبيعة المبنى الخاص بالكنيسة في حالة غلقها، وصدور قرار المحافظ دون الرجوع للجهات المعنية، بالإضافة إلى حرية ممارسة الشعائر، ووضع الصلبان والقباب فوق الكنائس.
ضغوط البابا والكنيسة
وكان السيسي قد التقى وفدا كنسيا يوم الخميس 28 من يوليو الماضي على خلفية تهديدات غير مسبوقة من جانب البابا تواضروس والتي أكد فيها أنه لم يعد بوسعه التحكم في مظاهرات وتحركات أقباط المهجر وشباب الأقباط، كما هاجم الكاهن مرقص عزيز مخائيل الذي يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية السيسي بصورة غير مسبوقة ووصف السيسي بأنه أسوأ رئيس جاء لحكم البلاد وأنه خان الأقباط الذي جاءوا به إلى الحكم وعايره بالمشاركة الواسعة للأقباط في مشهد 30 يونيو 2013 الانقلابي.

 

 *مصر باعت 4 عقارات من أملاكها باليونان

كشف عاطف عثمان، مدير عام الأوقاف سابقا، أن وزارة الأوقاف في عام 1997 قامت ببيع 4 عقارات من أملاكها باليونان بمدينة كفلة بمبلغ مليون دولار فقط.
وقال خلال لقائه ببرنامج «يوم بيوم»، المذاع على قناة «النهار اليوم»، إن أقل العقارات التي تملكها وزارة الأوقاف في اليونان لا يقل مساحته عن 1000 متر.
وأضاف أن أصحاب المصالح والنفوذ هم الذين يقومون بتأجير أملاك الأوقاف في مصر، مشيرا إلى أن السلطات اليونانية اعترفت بكافة أملاك وزارة الأوقاف بها منذ عام 1984 طبقا لإحدى الاتفاقيات الموقعة بين البلدين.

 

 

*فتح تحقيق عاجل مع وزير التموين في الاستيلاء على أموال الدعم

قرر المكتب الفني للنائب العام، المستشار نبيل صادق، اليوم الخميس، فتح تحقيق عاجل في البلاغ المقدم من النائب مصطفى بكري ضد وزير التموين المستقيل، خالد حنفي، بشأن وقائع الاستيلاء على أموال الدعم المخصصة لمنظومة القمح والخبز، كما أمر النائب العام بضمه لملف التحقيقات بقضية “تزوير الحيازات الزراعية” والمتهم فيها 19 من قيادات وزارة التموين والزراعة وأصحاب صوامع.

وتباشر نيابة الأموال العامة التحقيق في عدد من البلاغات المقدمة ضد “حنفي”، ولم تتخذ النيابة أي إجراءات حتى الآن بشأن الوزير، سواء بالاستدعاء او المنع من السفر، ومن المتوقع صدور قرار باستدعاء الوزير خلال ساعات عقب فحص البلاغات والرجوع الى النائب العام.

وكان النائب العام أصدر قرارا بمنع 15 متهما من أصحاب صوامع القمح، وأصحاب الشون، وأعضاء اللجان المشرفة على استلام الأقماح، من التصرف فى أموالهم وأثبتت التحقيقات اشتراك المتهمين مع أعضاء بعض اللجان المشرفة على استلام الأقماح، فى التلاعب بكميات الأقماح المحلية، فتم إدراج أسمائهم على قوائم الممنوعين من السفر وترقب الوصول. وأمر النائب العام بمنع المتهمين وزوجاتهم وأولادهم القصر مؤقتا من التصرف فى أموالهم وإدارتها، ووقف صرف أى مستحقات لأصحاب الصوامع مرتكبى هذه الجرائم.

ويذكر أن حنفي قدم استقالته لرئيس الوزراء شريف إسماعيل، اليوم الخميس.

 

 

*لماذا أصبح جان إيف لودريان الصديق الفرنسي المفضل للسيسي؟

قبل الحديث عن السيسي، ذي الخلفية العسكرية وعلاقته الوثيقة رغم قصرها، بجان إيف لودريان، من المهم أن نُشير أولًا إلى ما يُمثله الرجل من ثقل في العاصمة الفرنسية باريس، وفي الشرق الأوسط، بل عالميًّا أيضًا.

في أوائل العام الماضي 2015، أتت اللحظة التي ينتظرها كل صيادي العقود الدفاعية في العالم، ستبدأ أستراليا في هذه الفترة برنامجها، الأضخم تاريخيًذا، والمسمى بمشروع «SEA1000»، لبناء أسطولها الجديد من الغواصات البحرية «FSP»، بقيمة 40 مليار دولار، لحماية اقتصاد يبلغ حجمه 1.6 تريليون دولار للقارة الجنوبية الشرقية، حليفة الولايات المتحدة الأولى في مياه الباسيفيك، وبوابة حماية مصالح واشنطن الرئيسة ضد الطموحات الصينية، ورغبة بكين في الهيمنة البحرية على المحيط الهادئ، منطقة العالم التجارية الأهم.

على الشاطئ الآخر لأستراليا، وقع العقد الدفاعي شديد الضخامة في رحى صراع رباعي، بين أربعة من أفضل صانعي الغواصات والمركبات القتالية البحرية في العالم، وبدت المنافسة بينهم وكأنها موسم صيد الساحرات، في النهاية لا بد من فائز واحد بالعقد، لا غير.

وصلت الدعوة الأسترالية للآتية أسماؤهم: مجموعة «كروب»، عملاق النظم البحرية الألماني المعروف اختصارًا بـ«TKMS»، وعملاقي اليابان: ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة «MHI»، وكاواساكي للصناعات الثقيلة «KHI»، وقطاع الخدمات البحرية والإنشاءات «DCNS»، شركة فرنسا القابضة البحرية العسكرية الأولى، منافسة محتدمة بين الخبرة الألمانية طويلة المدى، المتجاوزة لقرن ونصف من الزمن، في صناعة المركبات البحرية عمومًا، والتقنية اليابانية شديدة التقدم، وجودة الصناعة الفرنسية، وطلب من الأربعة أن يتقدموا بعروضهم في موعد أقصاه 30 نوفمبر (تشرين الثاني)، نهاية العام الماضي 2015.

شكلت وزارة الدفاع الأسترالية لجنة لاختيار الفائز بالعقد الدفاعي، بقيادة الأدميرال ذي النجمتين «جريجوري جون سامت»، على أن تبدأ هذه اللجنة في فحص العروض، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، ثم تبت في الأمر في موعد أقصاه منتصف العام الحالي.

في الأسبوع الرابع من أبريل (نيسان) الماضي، لعامنا الحالي 2016، وقع الاختيار على قطاع الخدمات البحرية الفرنسي «DCNS»، فيما وصف بأنه ضربة كبرى للصناعات الدفاعية الفرنسية، بفوزها بأحد أكبر العقود العسكرية ربحيةً في العالم، وبدت ابتسامة هادئة كالعادة على رجل المبيعات الأول في فرنسا، وزير الدفاع «جان إيف لودريان»، الرجل الذي نجح في إقامة علاقات شديدة المتانة، مع أغلب مناطق العالم المهمة إستراتيجيًّا، لتدخل في عهده إلى فرنسا صفقات وعقود بعشرات المليارات، منعشة الصناعات الدفاعية الفرنسية من جديد، بعد طول ركود.

رجل المبيعات

لم يتوقع أحد الفوز الفرنسي بالعقد الأسترالي، والآتي بصورة مفاجئة ربما للفرنسيين أنفسهم، فالعقود الدفاعية دائمًا لا تعتمد على المنافسة المباشرة فقط، وإنما تخضع لحسابات سياسية وإستراتيجية أخرى، ولذلك مثلًا قلت فرص ميتسوبيشي، على الرغم من كونها الأوفر حظًّا، لإصرارها على البناء الكامل في أحواضها البحرية في اليابان، بينما أصرت أستراليا على جزء من عملية البناء في مواقع محلية، لضمان توفير فرص عمل للقطاع البحري الأسترالي، مما يضمن أصواتًا عديدة للائتلاف المحافظ الحاكم، وفي القلب منه رئيس الوزراء مالكولم ترنبول، ما بدا وكأنه شرط أسترالي متعمد، لصدور نتيجة العقد الدفاعي قبل الانتخابات التشريعية بشهرين فقط، والتي فاز بها مالكولم والائتلاف بالفعل، إلا أن الغريب أن العقد الفرنسي الفائز يحتكر أغلب عملية البناء، في أحواض السفن الفرنسية، في بريست، ونانت، وشيربورج، ولوريان مسقط رأس جان إيف نفسه، ما يمثل تناقضًا غير مفهوم لدى الحكومة الأسترالية.

على الجانب الآخر، فإن الفوز الفرنسي مثّل ضربةً قويةً لأجندة رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، الساعي لخلق توازن إستراتيجي عسكري، يعادل الكفة الصينية، وربما تبدت المفاجأة هنا؛ لأن اليابان كانت أوفر حظًّا كما ذكرنا لنيل العقد، وكذا ألمانيا التي تعتبر إحدى القوى الرائدة الأربعة العالمية في صناعة الغواصات، بجانب الولايات المتحدة، وبريطانيا، وروسيا.

لذلك ليس مفاجئًا أن نجد هدوء جان الدائم، معلقًا على الإعلان الأسترالي، لراديو «أوروبا 1» قائلًا: «إنه نصر عظيم للصناعات البحرية الفرنسية، نحن متزوجون من أستراليا منذ قرابة الـ 50 عامًا»، فيما بدا وكأنه إدراك بالغ لما تتشكل عليه الأهمية الدفاعية الفرنسية حاليًا، وخروجها المتتالي والمنظم، في فترة لودريان، من ركود حاد، وسمعة عسكرية ليست بالجيدة، ومدى رعاية الدولة الفرنسية لتنشيط الصناعات العسكرية المحلية، ما تمثل أيضًا في الزيارة الفورية التي قام بها الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، لمقر «DCNS» الرئيس بباريس، بعد الإعلان مباشرة، لتهنئتهم بما وصفته وسائل الإعلام الفرنسية بـ «عقد القرن».

لكن نشاط وزير الدفاع لم يبدأ من هنا، وإنما بدأت مدرسة فرنسا الإستراتيجية الجديدة من مكان آخر أهم، من الشرق الأوسط.

الصديق الفرنسي

حتى بداية العام الماضي 2015، باءت كل محاولات فرنسا لبيع طائرات الرافال النفاثة، والتي تعتبرها درة صناعاتها العسكرية، بالفشل الذريع، حتى أن الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، حاول تسويق الطائرة بنفسه أربع أو خمس مرات، إلا أنه فشل فيها جميعًا، ولم تسعفه أي دولة بعقد شراء للطائرة، الكائنة في الحظائر العسكرية الفرنسية بلا تصدير لـ 15 عامًا تقريبًا، ولذلك لم يُعول على إعلان الرئاسة الفرنسية، في نهاية يناير (كانون الثاني) لعام 2012، عن إتمام اللمسات الأخيرة لعقد شراء الهند 126 طائرة رافال، في صفقة قدرت حينها بـ 12 مليار دولار، ودفعت بورصة باريس بنسبة 20% لأعلى، صفقة ربما كانت إعلامية أكثر من اللازم، ولم تتم إلى الآن.

تغير كل ذلك في فبراير (شباط) من العام الماضي، في الخميس 12 من الشهر تحديدًا، عندما تجاوز فرانسوا هولاند فشل سلفه، ساركوزي، وأعلن أن فرنسا ستوقع يوم الإثنين 16 من نفس الشهر، بحضور جان إيف، أول عقد لتصدير 24 طائرة رافال مقاتلة، بقيمة 5.4 مليار دولار، للقوات المسلحة المصرية، بحضور السيسي أيضًا، لتصبح مصر أول دولة تشتري الرافال عالميًّا، منذ أول تحليق لها في ثمانينيات القرن الماضي، وليصف جان الصفقة، في تصريح يوضح أهميتها، قائلًا: «كأن فرنسا فازت بجائزة سباق دراجات فرنسا الدولي»، وهو سباق الدراجات الأهم والأصعب عالميًّا.

رغم محاولة هولاند تصدر الصورة، إلا أن أغلب المديح، خاصةً من القطاع العسكري الفرنسي، وقع في جعبة جان إيف، وأتى من شخصيات من المدهش أن تكيل هذا الثناء عليه، كسيرجي داسو، السيناتور الفرنسي اليميني، والرئيس التنفيذي لتكتل داسو للصناعات العسكرية، المجموعة التي تنطوي تحتها «داسو للملاحة»، الشركة المصنعة للرافال، والذي قال عنه إنه أفضل وزير دفاع حظت به فرنسا على الإطلاق، ما بدا وكأنه غزل صريح من اليميني المتطرف لـ «لودريان» الاشتراكي النزعة والحزبية.

أما ألان بارلويت، محلل الشؤون العسكرية لجريدة لوفيجارو اليمينية اليومية الشهيرة، فقد أشاد بجان إيف وجهوده أيضًا، قائلًا لفرانس 24 إنه حضر العديد من مفاوضات التسليح، مع عدد كبير من خبراء الدفاع والدبلوماسيين ورجال الصناعات العسكرية، يدًا بيد، إلا أنه لم ير جان يرتكب كم الأخطاء التي كان يراها، في مفاوضات شديدة الحساسية كالتي تجري في خضم صفقات الأسلحة، وعقود الدفاع، وأنه «رجل نجح في توحيد المكونات المتناقضة شديدة الحساسية لهذه الصفقات»، على حد تعبيره.

يمتلك جان إيف عاملًا أساسيًّا لنجاحه، متمثلًا في شبكة علاقاته واسعة النطاق، بعدد ضخم من الساسة ووزراء الدفاع، وصولًا للرؤساء والملوك، ويشرح ألان الأمر أكثر فيقول إن جان استثمر صلاحيات منصبه لأبعد الحدود، وسافر إلى منطقة الخليج خصوصًا، والشرق الأوسط عمومًا، أكثر من ثلاثين مرة، في زيارات علنية وسرية، منذ توليه منصبه في عام 2012، مما ساعده على «زراعة العلاقات الشخصية وتنميتها ورعايتها على طول الطريق»، ونجح في استغلال جزء من الفراغ الذي يخلفه الانسحاب الأمريكي المستمر، من فوضى الشرق الأوسط، ما يمكن تبينه تحديدًا في علاقة ودودة مع الملك عبد الله الثاني، العاهل الأردني، وعلاقته الأولى والأقوى في الشرق الأوسط، مع الجنرال عبد الفتاح السيسي، والتي يمكن استشفافها من خلال استضافته على العشاء، في مقر إقامته الباريسي، بفندق دي برين، أثناء زيارته الأخيرة لفرنسا، عشاء يقول عنه ألان إنه كان حاسمًا في استمرار العلاقة، واستمرار صفقتي الرافال والميسترال.

وعلى ذكر حاملات الميسترال، فبعد صفقة باريس وموسكو المشتركة، في عام 2011، والتي دفعت بموجبها روسيا مليار ونصف دولار، مقابل حاملتي طائرات مروحية من طراز «ميسترال» فرنسية الصنع، كان من المفترض أن تسلم أول حاملة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014، إلا أن الرئيس الفرنسي هولاند أوقف الصفقة، ضمن تبعات غزو روسيا للقرم، ثم ألغيت بالكامل.

كان لا بد حينها من إيجاد بديل لما وصفته بعض الأوساط الفرنسية بـ «السفن سيئة السمعة»، واستغل لودريان علاقته الوطيدة بالسيسي، وبالمملكة العربية السعودية، ونجح في إقناع الجنرال بشراء الحاملتين، بمبلغ يقترب من المليار يورو، وبتمويل وفرت أغلبه السعودية، لمساعدتها فيما بعد في التنسيق الأمني الجديد في البحر الأحمر.

البداية أقدم من ذلك

لم تكن الرافال والميسترال هما بداية العلاقة الحميمة بين القاهرة وباريس، ولم يكتب عبد الفتاح السيسي خطابه الأول لصديقه الفرنسي جان إيف لودريان حينها، وإنما بدأت العلاقة حين كان السيسي وزيرًا للدفاع، في بدايات عام 2014، وقبل ترشحه للرئاسة، حيث أبرم اتفاقًا يقضي بشراء أربع فرقاطات حربية من طراز «Gowind 2500» مسلحة ومزودة بالصواريخ، من تصنيع مجموعة DCNS، في صفقة بلغت حينها مليار يورو.

بعد الفرقاطات، والرافال، والميسترال، لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، واستمر جان لاعبًا دور الوسيط الدفاعي الأكثر براعة في فرنسا، ونجح في التوسط لاتفاق آخر، بدأت مفاوضاته منذ أكثر من عشرة أشهر، يقضي بشراء مصر لقمر صناعي عسكري فرنسي الصنع، تشارك شركة «TAS» في صناعته بشكل رئيس، في صفقة بلغت قيمتها 600 مليون يورو، ووقع عقدها خلال مايو (أيار) الماضي.

يبدو جان متمكنًا إذًا، وربما يكون أفضل وزير دفاع حظيت به فرنسا بالفعل، وبجانب علاقته الحميمية مع السيسي، والتي عادت على قطاع الصناعات العسكرية الفرنسية بأكثر من ثمانية مليارات دولار، فإن الرجل يبدو مخططًا ذكيًّا بالفعل، ويتضح ذلك في نسجه لعلاقات جديدة وقوية مع أستراليا، الدولة غير المألوفة للوسطاء الفرنسيين وسماسرة الأسلحة، حيث قام برحلتين بمفرده، أثناء زيارة الرئيس الفرنسي هولاند إلى أستراليا، في أكتوبر (تشرين الأول) لعام 2014، منها رحلة إلى أحواض بناء السفن في أديلايد، خامس أكبر المدن الأسترالية، وبعدها حضر احتفالات تكريم ذكرى مقاتلي أستراليا في الحرب العالمية الأولى.

بعد ذلك كان لا بد له من تأمين حياد الجانب الأمريكي في هذا الوقت، حيث مال الأمريكان بشدة إلى العرض الياباني لصفقة القرن الأسترالية، ولمنعهم من ممارسة الضغوط على كانبرا، فسافر مباشرة إلى واشنطن، ونجح بالفعل في تأمين ذلك الحياد؛ مما كان له أثر لا يستهان به في فوز باريس بالصفقة في العام التالي.

يبدو لودريان رجلًا عمليًّا للغاية، يفعل أي شيء لإنجاز مهمته، ولا مانع لديه من رعاية تدخلات عسكرية فرنسية في مالي والشرق الأفريقي عمومًا، أو تحمل اتهامات بتقويض الصناعات الأوروبية العسكرية، على هامش اختياره للولايات المتحدة لاستيراد الطائرات بدون طيار منها، أو إقامة علاقة صداقة حميمة مع نظام «قمعي» كالنظام المصري، والانتفاع من هذه العلاقة بمليارات الدولارات، واستغلال مساحات الفراغ الأمريكية في الخليج لصالح باريس، لذلك، وعلى حد تعبير السيناتور داسو، ربما كان جان إيف هو وزير دفاع فرنسا الأفضل على الإطلاق.

 

 

*في عهد السيسي: الانفلات الأمني في مصر يتزايد ويطال الأجانب والمشاهير

تزايدت حوادث الانفلات الأمني في مصر في الأسابيع الأخيرة، حتى طالت الكثير من المشاهير، من فنانيين وإعلاميين، بالإضافة إلى الأجانب المتواجدين في البلاد.

وامتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بمنشورات يتداولها المصريون تحذر من حوادث السرقة بالإكراه والسطو المسلح على المنشآت، بجانب خطف الأطفال والسيدات على أيدي عصابات متخصصة في هذه الجرائم.

المشاهير ليسوا في أمان

وقالت الممثلة بشرى، عبر حسابها على “فيسبوك”، إنها نجت من محاولة سطو مسلح، على الطريق الدائري بمنطقة المعادي الراقية بالقاهرة، بعدما حاول مجهولون استيقاف سيارتها بالقوة.

ونشرت بشرى صورا لسيارتها بعدما تم تحطيم زجاجها، وحذرت المواطنين من التعرض لمثل هذه الحوادث بسبب الانفلات الأمني.

وأصدرت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب بيانا، أكدت فيه أنها قامت بزيادة الدوريات الأمنية على مناطق الطريق الدائري المحيط بالقاهرة وتكثيف الجهود لضبط مرتكبي الواقعة، واتهمت الفنانة بشرى بالتقصير في إبلاغ الشرطة بما تعرضت له وبأنها لم تتصل بالنجدة لطلب المساعدة.

وكان نجل شقيقة الإعلامي الانقلابي خيري رمضان، قد تعرض هو وزميل له يعمل مصورا صحفيا، لواقعة سطو مسلح بالقرب من مدينة الإنتاج الإعلامي وتمت سرقة سيارته الخاصة به ومعدات تصوير ومبالغ مالية.

وأثناء عملية السرقة أطلق المسلحون النار على المجني عليه وأصابوه بطلق ناري في رقبته ويده، وتركوه في حالة حرجة.

حتى الأجانب لم يسلموا

ولم يسلم الأجانب المقيمون في البلاد أو الزائرون لها من حوادث الخطف والسرقة المنتشرة في مصر، حيث تعرض رجل أعمال سعودي الشهر الماضي للخطف على أيدي عصابة في مدينة السويس، ولم تتمكن الشرطة من العثور عليه رغم مرور نحو أسبوعين على خطفه، وفي النهاية أطلق الخاطفون سراحه بعد حصولهم على فدية تقدر بخمسة ملايين جنيه، وتركوه على أحد الطرق الصحراوية النائية.

وذكر بيان صادر عن سفارة إندونسيا بالقاهرة أن بعض الطلبة الإندونيسيين الذين يدرسون فيها، تعرضوا لأعمال سطو متتالية على مدى عدة أيام خلال شهر يوليو الماضي.

وقال بيان السفارة، إن طالبين يدرسان بالأزهر تعرضا للسرقة بالإكراه ولاعتداء من رجال مسلحين، وقام مسلحون بالسطو على إحدى الشقق التي يسكنها طلبة إندونيسيون، وسرقوا محتوياتها ومبالغ مالية تحت تهديد السلاح.

وأكدت السفارة أن مسؤوليها التقوا قيادات بداخية الانقلاب، من أجل زيادة التواجد الأمني في المنطقة التي يقيم فيها الطلاب الأجانب لمنع تكرار هذه الجرائم.

وطالب السفير الإندونيسي حكومة الانقلاب “بضمانات أمنية للطلبة الأجانب، خاصة الإندونيسيين، تنفيذا لوعود رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي للرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو أثناء زيارته لإندونيسيا في سبتمبر من العام الماضي”،  التي لم ترى النور كغيرها من وعوده الزائفة.

تحذيرات على فيسبوك

ويقول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إن عشرات الأطفال يتم خطفهم وبيعهم لعصابات الاتجار بالأعضاء البشرية، حيث يتم نزع أعضائهم وبيعها لمرضى في الداخل والخارج مقابل مبالغ كبيرة، كما أنه يتم بيع بعض الأطفال لأشخاص يمتهنون التسول في المدن الكبرى لاستخدامهم.

وبحسب البيانات الأمنية لداخلية الانقلاب ، فقد انتشرت بشدة في الشهور الأخيرة، حوادث عمليات خطف الأطفال المنتمين لعائلات ثرية وطلب فدية مالية كبيرة من ذويهم مقابل إطلاق سراحهم مجددا.

ولا يكاد يمر يوم، في الفترة الأخيرة، دون أن تقرأ خبرا في صحيفة عن خطف أطفال من ذويهم، في ما بات يشبه الظاهرة التي تهدد أمن المجتمع، بحسب مراقبين.

السطو المسلح أصبح معتادا

ولم يتوقف مسلسل الانفلات الأمني عند هذا الأمر، حيث انتشرت عمليات السطو المسلح على الأماكن الخاصة والحكومية وسيارات النقل التي تحمل بضائع مرتفعة الثمن أثناء تنقلها بين المحافظات، عن طريق تشكيلات متخصصة في هذه الجرائم.

وفي القليوبية، تعرض مكتب بريد حكومي بمنطقة الخانكة لسطو مسلح، حيث قام مجهولون بالاستيلاء على مبالغ مالية كبيرة تحت تهديد الأسلحة النارية وفروا هاربين.

وألقت الشرطة الأسبوع الماضي، القبض على عصابة ارتكبت عدة وقائع سطو مسلح بالمحافظة، منها بنك التنمية والائتمان الزراعي بقليوب وشركة للصناعات الغذائية ببنها ومكتب بريد بالقلج.

وتكثف الشرطة جهودها للقبض على مسلحين يقومون بسرقة المترددين على البنوك بعد قيامهم بصرف مبالغ مالية كبيرة، ويسرقون الحقائب منهم ويفرون هاربين على دراجات نارية.

وفي الإسكندرية، ألقت الشرطة القبض على تشكيل عصابي نفذ سطوا مسلحا على سيارة تابعة لشركة نقل أموال، وسرقوا مبالغ مالية كبيرة من العملات الأجنبية والمحلية أثناء نقلها من السيارة إلى داخل أحد البنوك.

وفي الجيزة تبحث الشرطة عن تشكيل عصابي ارتكب عدة حوادث متتالية للسطو المسلح، من بينها السطو على شركة صرافة بمنطقة الدقي ومهاجمة شركة مواد غذائية بأوسيم ومهاجمة حارس بنك بالمهندسين وسرقة سلاحة الشخصي.

وشهدت منطقة المطرية بمحافظة الدقهلية عملية سطو مسلح قام بها مسلحون ملثمون، على محل ذهب وسرقوا كمية من المصوغات وفروا هاربين.

وفي السويس، قام مسلحون بالسطو على محل لبيع المشغولات الذهبية، في أكبر الشوارع التجارية بالمحافظة وأكثرها ازدحاما، وسرقة كميات كبيرة من المصوغات الذهبية والمبالغ المالية بعد تهديد العاملين فيه بالسلاح الناري.د

 

*الدولار يسجل 12.80 جنيهًا في السوق السوداء.. وتباين العملات الأجنبية

ارتفع سعر الدولار في السوق السوداء اليوم الخميس مقابل الجنيه المصري بقيمة 30 قرشا، حيث وصل إلى 12.60 جنيها للشراء في مقابل 12.80 جنيها للبيع، وذلك نظرا لندرة المعروض من الدولار، وامتناع مكاتب وشركات الصرافة عن البيع خوفا من الغلق، مما أدى إلى ارتفاع السعر.
وأكد المتعاملون بسوق الصرافة أن البنك المركزي يسمح لشركات الصرافة ببيع الدولار بفارق 15 قرشا فقط عن السعر الرسمي للبنوك.
وأضاف المتعاملون أن أسعار العملة الخضراء ارتفعت من جديد 30 قرشا في السوق الموازي، وذلك رغم عطاء البنك المركزي البالغ 120 مليون دولار أمريكي، وبالرغم من زيادة حملات التفتيش على السوق الموازية وقيام البنك المركزي المصري مؤخرا بإغلاق 53 شركة صرافة مخالفة، من أجل التحكم في سعر الدولار اليوم في مصر في شركات الصرافة.

 

* رى الانقلاب” يحصّل 4 مليارات جنيه “جباية” من مزارعى “الأرز

واصل الانقلاب العسكرى فرض جبايته على المواطنين والمثقفين والعمال والمزارعين، حيث أكد المهندس عماد ميخائيل، رئيس مصلحة الرى، أنهم سيقومون بتحصيل غرامة على المزارعين المخالفين لزراعة الأرز للفدان الواحد تصل إلى 3700 جنيه.
وحسب موقع “برلمانى” فقد أكد أن وزارة الزراعة لم تنتهِ من أعمال الحصر النهائى لمساحات الأرز التى زُرِعت الموسم الحالى، تمهيداً لتحصيل الغرامات من المخالفين لقرار اللجنة العليا للأرز بعدم زراعته فى غير المناطق المصرح بها حفاظًا على المياه.
وأضاف فى تصريحات اليوم الخميس، أنه من المقدر أن يصل إجمالى الغرامات إلى 4 مليارات جنيه، زاعماً أن قيمة الغرامات لا تهم وزارة الرى فى شىء ولم نفكر فيه وما هى إلا وسيلة ردع للمخالفين!
وأشار إلى أنه سيتم توقيع الغرامة المنصوص عليها فى قانون الرى والصرف 12 لسنة 1984، على المخالفين، كما سيتم تحصيل غرامة قيمة مقابل الاستغلال للمياه الزائدة عن المقررة لزراعة الأرز بالمخالفة طبقا للقانون، وفقاً للتشريعات التشريعات والقوانين التى تحقق الانضباط فى المساحات المنزرعة بالمحاصيل الشرهة للمياه، وفرض عقوبات مشددة على مخالفات الأرز.
وكانت وزارة الزراعة والرى بحكومة الانقلاب، قد أمرت بمنع زراعة الأرر بسبب شح المياه عقب الموافقة على بناء سد النهضة الإثيوبى فى الوقت الذى أعلن فيه وزير تموين الانقلاب في تصريحات سابقة تعاقده على استيراد 180 ألف طن أرز.
وحسب “الوطن” الموالية للانقلاب، فإن 1.27 مليون فدان هو المساحة المزروعة من الأرز فى مصر، والتى تكفى لإنتاج 4.4 ملايين طن من الأرز، وحاجة الاستهلاك المحلى تصل إلى 3.6 ملايين طن منها، وفقا للإحصائيات الصادرة عن وزارة الزراعة.
من ناحية أخرى  كشف مصدر خاص بوزارة التموين بالإسكندرية، رفض ذكر اسمه، أن العجز الكلى بالسكر فى المحافظات بلغ 60 %، لارتفاع أسعار الدولار واستحواذ شركات بعينها على المنتج الإستراتيجى لمصر من خلال سلسلة شهيرة.
ويصل إجمالي إنتاج مصر من السكر حوالى 2.5 مليون طن تقريبًا، فيما يصل حجم الاستهلاك المحلى حاجز 3 ملايين طن سنويًا، مشيرًا إلى أن نحو 35% من الاستهلاك يتم استيراده من الخارج.

 

* ماذا جنى المصريون من حكم العسكر.. لا اقتصاد ولا حريات

بجانب الانهيار الاقتصادي وتفاقم الأزمات الاجتماعية والسياسية، تزداد مرارة الشعب المصري بصورة يومية من حكم العسكر، الذي خدع به وطاقت نفسه إليه بفعل آلة إعلامية جهنمية، ساعدت في إهدار إرادة الشعب المصري.. في انقلاب 3 يوليو 2013 على أول رئيس منتخب.
وفي دراسة حديثة للمعهد المصري الديمقراطي للدراسات السياسية، بعنوان “حكم العسكر ومآلاته على الحريات العامة في مصر”، التي أعدها د.جمال نصار، وصدرت أمس الأول.. سلطت الضوء على أبرز خسائر المصريين من حكم السيسي، ألا وهي الحرية، التي باتت الشرخ الأكبر في حياة المصريين.
ومن أبرز الأوضاع السالبة للحريات في مصر، حسب الدراسة:
أولا: التضييق على حرية المعتقد والصلوات والاعتكاف في المساجد..
فقد عبّر السيسي في حوار تليفزيوني أثناء ترشحه للرئاسة، “أنه مسئول عن كل حاجة في الدولة حتى دينها، مسئول عن القيم والمبادئ والأخلاق والدين“.
وفي الممارسة نجد أنه يحارب كل ما له علاقة بالدين الإسلامي، على خلاف ما يفعل مع الكنيسة ورجالها، بل يريد تغيير المناهج بدعوى تجديد الخطاب الديني، ونجد في المقابل، للأسف، التضييق على ممارسة العبادات في المساجد، وتحول وزير الأوقاف إلى موظف في الأمن الوطني، يستبعد من يشاء في الوزارة بتعليمات أمنية، لا علاقة لها بالتقييم العلمي أو الأداء الوظيفي، وفي مناسبة الاعتكاف في رمضان، بدلا من أن تشجع الدولة على ذلك، وتُيسِّر للمعتكفين، تشترط على من يرغب في الاعتكاف، كتابة كل البيانات المتعلقة به، في أسلوب غريب، لم نعهده من قبل“.
ثانيًا: الحريات العامة مسلوبة ومُعتدى عليها ولا يوجد شيء منها أصلاً، فالاعتقال السياسي موجود بما فيه من ظلم ومحاولة تغييب للشخصيات الفاعلة في المجتمع، ثم الفصل الوظيفي وقطع أرزاق الناس، ثم المسح الأمني الذي يقف عائقًا أمام طموح أيّ شخص في الترقي والتدرج بحياته الطبيعية، كما أنّ الاعتداء على المال الخاص، وحظر الحسابات في البنوك ومصادرتها بحجة محاربة الإرهاب، وغلق المتاجر الخاصة ومصادرة الأموال، بالإضافة للاعتداء على حُرمات البيوت واقتحامها في أي وقت، واعتقال من فيها، بل تعدى الأمر إلى أكثر من ذلك، بالاختفاء القسري، الذي انتشر في الفترة الأخيرة بصورة مُفزعة، والإهانات المتوالية لأهالي سيناء، وتهجيرهم من مساكنهم وهدمها عليهم، بل قتلهم في كثير من الأحيان، بدعوى أنهم إرهابيون!
ثالثًا: التضييق على حرية التعبير، وتكميم الأفواه لكل من يريد إبداء رأيه في القضايا المختلفة، وإغلاق العديد من القنوات الفضائية عقب الانقلاب مباشرة، واعتقال الصحفيين، واقتحام نقابتهم، وتلفيق التهم للنقيب، والاعتداء الجسدي واللفظي على الصحفيين ومُعدّاتهم، الذين يختلفون مع سياسة النظام الحالي، وقد رصد مؤشر الديمقراطية الصادر عن منظمة مراسلون بلا حدود” وضع مصر في المرتبة 158 من أصل 178 دولة.
وأشار هذا التقرير إلى اعتداءات عديدة في الفترة ما بين يناير 2016 إلى منتصف مايو من نفس العام، بأن عدد الانتهاكات وصل إلى 1126 انتهاكًا، بمتوسط 8 انتهاكات يومية و 250 انتهاكًا شهريًا لكل من غرّد خارج أسراب التأييد في مصر، بالإضافة لـ 15 حكمًا قضائيًا بالسجن، والغرامة ضد 182، مواطنًا بسبب التعبير عن آرائهم، بشكل يرسم ملامح “دولة الخوف” ويعود بقضية حرية التعبير في مصر لأزمنة مُظلمة.
رابعًا: التضييق على أساتذة وطلاب الجامعات، واعتقال المئات منهم، والفصل التعسفي للعديد من الأساتذة والطلاب، بل وصل الأمر إلى قتل العشرات بدم بارد، سواء في داخل الجامعات أو البيوت أو المعتقلات، وتلفيق التهم للعلماء وأساتذة الجامعات، وإصدار أحكام جائرة تعسفية ضدهم، والتنكيل بهم داخل السجون المصرية.
بل وصل الأمر إلى تفصيل قوانين ولوائح داخل الجامعات لقمع الأساتذة، منها: منح رئيس الجامعة سلطة الفصل النهائي للأستاذ الجامعي، بزعم مشاركته أو دعمه لأعمال عنف وتخريب، وتسهيل عملية تلفيق التهم ضدهم للتخلص منهم بنص قانوني، وحدث هذا مع المئات من أستاذة الجامعات المختلفة، والعلماء في وزارة الأوقاف، بل والعديد من الوظائف الأخرى.
خامسًا: إصدار قانون مشبوه للتظاهر، مثّل هذا القانون أداة أولية لتوقيع أقصى عقوبات وانتهاكات طالت المحتجين مهما كانت مطالبهم أو فئاتهم أو أشكال احتجاجهم، حيث عمدت السلطة التنفيذية فض 45 مظاهرة ومسيرة احتجاجية من خلال قوات الأمن، فيما ألقي القبض على 766 محتجا خلال 2016 في حين يتعرض أكثر من 310 مواطن للمحاكمات على خلفية اتهامات بالتظاهر أو التحريض عليها، وشمل قانون التظاهر على عقوبة السجن والغرامة من 100 ألف إلى 300 ألف جنيه لكل من عرض أو حصل على مبالغ نقدية، أو أي منفعة لتنظيم المظاهرات، أو الاعتصام دون إخطار أو توسط في ذلك، ويعاقب بذات العقوبة كل من حرّض على ارتكاب الجريمة وإن لم تقع، ويعاقب بالحبس والغرامة من 50 ألفًا إلى 100 ألف جنيه كل من ارتكب المحظورات التي نصّ عليها القانون، كما يعاقب بالغرامة من ألف إلى 5 آلاف جنيه كل من قام بتنظيم مظاهرة، أو موكب دون الإخطار عنها، مع صدور قرار قضائي بمصادرة المواد والأدوات والأموال المستخدمة في هذه الجرائم.
سادسًا: المنع من السفر للعشرات ممّن يعارضون النظام أو يخرجون عن طوْعه، حيث ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، أن سلطات المطارات المصرية منعت ما يقرب من 500 شخصًا أغلبهم نشطاء ومحامين وصحفيين من مغادرة مصر واحتجزت بعضهم بشكل مؤقت منذ العام 2013، وكشفت الصحيفة عن تعرض مصريين معارضين آخرين لمعاملة أسوأ بكثير من الحجز في المطارات، ومن أبرز هؤلاء الأستاذ فهمي هويدي، والحقوقي جمال عيد، والدكتورة رباب المهدي، والصحفي حسام بهجت، وغيرهم كثير، حيث تحول المنع من السفر لعقاب لكل من يعارض السيسي ونظامه، ناهيكم عن قرارات ترقب الوصول للمئات من معارض السيسي.
سابعًا: التضييق على منظمات المجتمع المدني، وتلفيق التهم لمدرائها، بحجج واهية، حيث وقّع السيسي على حزمة من القوانين، تهدف إلى إضعاف المجتمع المدني في مصر، وفي المقابل تمّ تشديد قانون العقوبات لمعاقبة منظمات المجتمع المدني، بدعوى تلقي أموال من الخارج، بالإضافة إلى تلقي تهديدات بالاعتقال والتعرض للعنف الجسدي الذي اضطر العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان لمغادرة البلاد قبل إلقاء القبض عليهم، واستمرار الاحتجاز التعسفي لأكثر من 240 محاميًا ومدافعًا عن حقوق الإنسان.

ومنهم أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان السابق، الدكتور محمد البلتاجي، والمحامي عبدالمنعم عبد المقصود الذي قضى عامًا كاملاً داخل السجن، وكذلك الناشطة الحقوقية ماهينور المصري التي تم الافراج عنها بعد قضاء 6 أشهر في السجن، بينما استمر حبس مسؤولة ملف العدالة الانتقالية بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية يارا سلّام، وعلاء عبدالفتاح وسناء سيف الناشطين الحقوقيين، ومهاجمة مؤتمرات حقوقية واقتحام وتكسير مقرات لمنظمات حقوقية، مثل المنظمة المصرية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وكذلك منع ممثلي منظمة “هيومان رايتس ووتش” من الدخول إلى مصر لتنظيم مؤتمر لعرض تقرير أعدته يوثِّق ارتكاب مجازر أثناء فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وجرائم ترقى إلى كونها جرائم ضد الإنسانية اقترفتها السلطات المصرية في حق المواطنين.

 

تاريخ العمالة بين السيسي والصهاينة . . الأحد 7 أغسطس. . حكومة الانقلاب تقترض 10.2 مليار جنيه من البنوك لسد عجز الموازنة

اسرائيل خططت لـ 30 يونيو لكي يحكم العسكر مصر

اسرائيل خططت لـ 30 يونيو لكي يحكم العسكر مصر

السيسي نتن

تاريخ العمالة بين السيسي والصهاينة . . الأحد 7 أغسطس. . حكومة الانقلاب تقترض 10.2 مليار جنيه من البنوك لسد عجز الموازنة

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*السجن 3 سنوات لمعتقل وبراءة 5 بإعادة إجراءات محاكمتهم بهزلية “الإسماعيلية

قضت محكمة جنايات بورسعيد، المنعقدة بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة، اليوم الأحد، برئاسة المستشار محمد السعيد الشربيني، بالسجن المشدد 3 سنوات على معتقل من رافضي الانقلاب العسكري، وبراءة 5 آخرين، وذلك في إعادة إجراءات محاكمتهم بعد أن صدر حكم “غيابي” ضدهم من محكمة أول درجة، بالسجن المؤبد في القضية المتهم فيها المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين د. محمد بديع، و104 معتقلين آخرين من رافضي الانقلاب العسكري، في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث الإسماعيلية”، والصادر فيها أحكام قضائية بلغ مجموعها 1295 سنة سجنًا.
حيث عاقبت المحكمة المعتقل محمد السيد شحاتة محمد، بالسجن المشدد لمدة 3 سنوات، فيما قضت ببراءة كل من: “إيهاب ممدوح أحمد يعقوب، وسالم نصار سالم نصار، ومحمود علي محمود سليمان، وعبد الرحمن إبراهيم الرفاعي أمين (طفل)، وبسيوني الدسوقي مصطفى حسين“.

 

* بلاغ لـ”أبو إسماعيل” ضد ضابطين ينكلان به في السجن

أجّلت محكمة شمال القاهرة، برئاسة المستشار سمير الصياد، اليوم الأحد، رابع جلسات محاكمة المرشح الرئاسي السابق الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل و17 آخرين، على خلفية اتهامهم بالتحريض على حصار محكمة مدينة نصر إبان فترة حكم الرئيس محمد مرسي، إلى جلسة غدًا الإثنين لمرافعة الدفاع.

وسمحت المحكمة خلال جلسة اليوم، للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، بالخروج من قفص الاتهام والتحدث للمحكمة والترافع عن شخصه كونه محاميًا، وذلك بناءً على طلب هيئة الدفاع الحاضرة عن المعتقلين.

وقال “أبو إسماعيل” في مستهل حديثه لرئيس المحكمة، إنه يتقدم ببلاغ رسمي ضد الضابطين “ياسر يوسف وهيثم الألفي” لأنهما يمنعانه من أبسط حقوقه داخل محبسه، ولا يسمحان له بدخول الأدوية والأوراق والأقلام إليه، وينكلان به لمنعه من الترافع.

وأضاف أنه تم الاستيلاء على الأوراق التي كانت بحوزته، والتي كان يعدها للتقدم بالطعن بالنقض على حكم حبسه في قضية أخرى، من قبل الضابطين المذكورين، وطالب عضو النيابة الحاضر بالجلسة بإحالة هذا البلاغ للنائب العام بصفته وكيلاً عنه.

كما طالب بإلزام المحكمة لحرس سجن ملحق المزرعة بتسجيل قراراتها بإدخال الأوراق والأقلام ونسخة من كتاب قانون الإجراءات الجنائية إليه، حتى يعلم على أي أساس واستنادًا إلى أي مادة قانونية تتم محاكمته.

وكانت المحكمة بالجلسات الماضية سمحت إلى “أبو إسماعيل”، بالحديث خارج قفص الاتهام أثناء نظر محاكمته، وقال إنه لا يعلم شيئًا عن القضية التي يحاكم بها لمنعه من الاطلاع على أوراقها، إلى جانب منعه من حمل الورق والقلم معه. 

وتأتي المحاكمة في أعقاب التحقيقات التي تولتها الجهات القضائية، منذ 19 ديسمبر 2012 بعد قيامهم بالتجمهر أمام مبنى محكمة مدينة نصر، بالتزامن مع جلسة التحقيق مع عضو “حازمون” أحمد عرفة، بزعم حيازة سلاح آلي بدون ترخيص.

 

 

* جنايات القاهرة تؤجل محاكمة حازم أبواسماعيل و ١٧ آخرين.. إلى غد الإثنين

قررت محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم الأحد، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار سعيد الصياد، تأجيل محاكمة حازم صلاح أبو إسماعيل ، و17 آخرين لاتهامهم بالتحريض على حصار محكمة مدينة نصر، أثناء فترة حكم الرئيس محمد مرسي، لجسة 8 أغسطس لاستكمال المرافعة.

وقد أسندت النيابة للهم اتهامات الاشتراك بطريق التحريض في حصار محكمة مدينة نصر، وذلك باستعمال القوة والتهديد والعنف مع أعضاء النيابة، ومحاولة منعهم من أداء وظيفتهم، وإجبارهم على إصدار قرار بإخلاء سبيل القيادي السلفي أحمد عرفة .

 

* بأمر “الأمن الوطني”.. غلق العقرب لليوم الثاني على التوالي

لليوم الثانى على التوالى تغلق سلطات الانقلاب الزيارة عن المعتقلين بسجن العقرب استمرارًا لجرائمها المتواصله بحق الأحرار الرافضين للظلم والتنازل عن الارض والذين لم ينزلوا على رأي الفسدة.

وقال المحامي خالد المصري عبر صفحته على فيس بوك إن إدارة العقرب منعت الزيارة لليوم الثانى كما منعت  التسجيل والحجز إيداع الأمانات وإدارة  بما يخالف كل القوانين والمواثيق المحلية والدولية.

وأضاف المحامي أن إدارة السجن أبلغت  الأهالي أن قرار الغلق من مصلحة السجون فيما علقت مصلحة السجون بان القرار جاء بأوامر من الأمن الوطني لتستمر معاناة الأهالي الذين يتكبدون المشاق ويقطعون المسافات لزيارة ذويهم القابعين في مقبرة العقرب.

 وشجبت مُنظمة “هيومن رايتس مونيتور” بالأمس عبر بيان لها سياسة امتهان الكرامة والتلاعب بحقوق المعتقلين والسجناء بمنعهم عن زيارة ذوويهم، بما يثير خوف وقلق الأهالي من أي إجراء تعسفي بحق المعتقلين مطالبة سلطات الانقلاب بالإعلان الفوري عن أسباب منع الزيارة بسجني شديد الحراسة ١ (العقرب) وسجن ملحق مزرعة طرة دون أي مقدمات أو فتحها طبقًا لما أقرته النصوص الدولية والمحلية المُقرة لحقوق السجناء في زيارة ذويهم.

 كانت إدارة مصلحة السجون قد قررت أمس  السبت 6 أغسطس منع الزيارات بسجني شديد الحراسة ١ (العقرب) وسجن ملحق مزرعة طرة دون أي مقدمات لاجل غير مسمى وهو الامر الذى يرفضه  أسر المعتقلين و يزيد من مخاوفهم من عمليات التجويع التى تتم بحق ذويهم كما حدث في نفس الوقت من العام الماضي وهي الفترة التي توفي خلالها 6 معتقلين بالعقرب. 

 

 

* جمال مبارك يعود للأضواء بعد التصالح مع الفلول

كأن ثورة كانت حديث العالم لم تكن، أو شهداء ضحوا بالدماء من أجل عيش وحرية وعدالة اجتماعية، وكأن المفسدين مكانهم الحقيقي على كراسي السلطة، هذا ما كشف عنه عمرو عمارة رئيس حزب مستقبل مصر الموالي للانقلاب، أنه بصدد تكريم رمز الفساد رجل الأعمال أحمد عز.

جاء ذلك خلال مداخلة هاتفية مع نائب العسكر سعيد حساسين في برنامج “انفراد” على قناة العاصمة، أمس السبت، إن القرار بتكريم “عز” ومنحه لقب الرئيس الشرفي بالإجماع من أسوان للإسكندرية.

وأضاف عمارة: يجب احترام إرداة الشعب وأعضاء الحزب في تكريم رمز الدولة، كما كشف عن انضمام الفريق سامي شرف والدكتور زويل قبل وفاته، معترفًا بأن الحزب يصب في صالح نظام الانقلاب. 

وزعم أن الإعلام يروج لمقولة عودة جمال مبارك للحزب، مشيرًا إلى أن عز أو غيره لم يفسدوا أو يقتلوا بدليل استقالة العشرات من أحزاب أخرى عندما علموا بأن “عز” سيكون رئيسًا شرفيًّا لمستقبل مصر.

 

 

* خيانة بلا حدود.. تاريخ العمالة بين السيسي والصهاينة

تعيش مصر أسوأ عصورها منذ استيلاء عبد الفتاح السيسي على الحكم وانقلابه على الرئيس المنتخب د. محمد مرسي؛ حيث تحول الصهاينة إلى أصدقاء وأصبحت الخيانة والتفريط بلا حدود، فبينما يقتل الصهاينة المسلمين والفلسطينيين ويخيطون المؤامرات ضد كل ما هو عربي مسلم، يرتمي الانقلابيون في أحضان اليهود ويمدون لهم يد العون، ويستمر الانقلاب بمصر في حصار وإغراق أهل غزة.

وتحت عنوان “عمق الشراكة بين مصر وإسرائيل” أشاد موقع “thehill” الأمريكي بتطور العلاقات بين نظام الانقلاب العسكري في مصر ونظام الاحتلال الصهيوني المسمى “إسرائيل”.

وألقى الموقع الضوء على لقاء تم الأسبوع الماضي في السفارة المصرية في تل أبيب بمناسبة  ذكرى انقلاب 1952 لـ”الضباط الأحرار” الذين أطاحوا بالملك فاروق ودشنوا الحكم العسكري بمصر.

ووفقًا للموقع حضر اللقاء رئيس الوزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته، والسفير المصري لدى تل أبيب وزوجته.

وبعد النشيدين المصري والإسرائيلي، ألقى نتنياهو كلمة جدّد فيها إطراءه على رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي وأعرب عن تقديره لـ”الجهود التي يبذلها بهدف دفع السلام بيننا وبين الفلسطينيين وتعزيز الأمن في كل أنحاء الشرق الأوسط”، مؤكدًا أن تل أبيب “ترحّب بإشراك دول أخرى في تلك الجهود المهمة” على حد زعمه.

وقال نتنياهو إن “مصر وإسرائيل بإمكانهما العمل معاً والتعاون في عدة مجالات، لا سيما الزراعة والمياه والطاقة، وأي مجال من أجل الرخاء والسلام في المنطقة”، وأنهى كلمته بالقول “يحيا السلام بين مصر وإسرائيل”.

مرحلة الحب

وقال الباحث في الشؤون الإسرائيلية سلطان العجلوني: إن العلاقات المصرية الإسرائيلية في عهد السيسي تجاوزت مرحلة التحالف إلى مرحلة الحب بين السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأضاف العجلوني أن السيسي يريد من وراء تصريحاته الدافئة بشأن إسرائيل استمرار الدعم الأميركي والأوروبي لنظامه من خلال البوابة الإسرائيلية.

وكان السيسي قد قال في تصريحات إن تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين سيجعل السلام القائم بين مصر وإسرائيل أكثر دفئا، وأبدى استعداد بلاده لتقديم ضمانات لكلا الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي بتحقيق الأمان والاستقرار، حسب قوله.

وقال العجلوني إن السياسيين الإسرائيليين يعتبرون السيسي هدية الله لإسرائيل ويعتبرون نظامه أهم حليف لإسرائيل في المنطقة.

ولم يستبعد العجلوني قيام جنرالات مصر بخدمة إسرائيل عن طريق عمل عسكري مشترك معها ضد المقاومة الفلسطينية في غزة.

الأمن العربي

من جهته قال أستاذ العلوم السياسية الزائر بمركز وودرو ويلسون في واشنطن الدكتور عبد الفتاح ماضي إن ما يحدث في مصر الآن هو جزء مما يحدث في العالم العربي كله حيث إن هناك فقدانا لتحديد المصالح الإستراتيجية العربية والأمن القومي العربي.

وأشار إلى أن الأمن القومي العربي يقتضي الدفاع عن ثوابت القضية الفلسطينية والاصطفاف وراء الطرف الفلسطيني في النضال وانتزاع حقوقه مرة أخرى من الطرف الإسرائيلي.

وأعرب عن أسفه لأن الخطاب المصري الآن بشكل خاص والخطاب العربي بشكل عام لا يتحدث عن جوهر الصراع أو ثوابت التسوية السياسية السلمية. 

وقال “نحن أمام طرف إسرائيلي كفت الحكومات العربية وعلى رأسها الحكومة المصرية عن النظر إليه على أساس أنه نظام عنصري يعتبر نظام الاحتلال الوحيد في العالم الآن”.

واعتبر أن اصطفاف مصر الآن إلى جانب إسرائيل هو شيء في غاية الغرابة ولن يحقق مصلحة لمصر وإنما يحقق المصلحة لإسرائيل. ودعا الحكومة المصرية إلى أن تعيد تعريف القضية الفلسطينية على حقيقتها، وأن تكف عن الترويج هي والسلطة الفلسطينية لتسوية لصالح إسرائيل.

كما دعا الحكومات العربية إلى استخدام أسلحة المقاطعة الاقتصادية والأكاديمية والإعلامية لإسرائيل من أجل تحقيق الحل العادل للقضية الفلسطينية. 

محطات الانقلاب والصهاينة

ولفتت بعض الأخبار إلى الدور الخفي الذي لعبه الكيان الصهيوني في الانقلاب على الرئيس المنتخب د. محمد مرسي ففي ،  24 أغسطس 2013 كشفت صحيفة معاريف أن وفدا أمنيا إسرائيليا زار القاهرة عقب عزل الجيش للرئيس المنتخب مرسي، والتقى قيادة الجيش للتأكد من تواصل التعاون الأمني بين الجانبين.

واعتبرت الصحيفة أن التعاون الأمني بين إسرائيل والجيش المصري “أصبح من العمق والاتساع” بشكل لم يسبق له مثيل، لكنهما يحاولان خفض مستوى الاهتمام الإعلامي بهذا التعاون الأمني.

وفي 1 أغسطس 2014: السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة دان جيلرمان يصف عبد الفتاح السيسي بأنه “الخباز الأفضل لأي اتفاقية تضع حركة حماس في مكانها المناسب” بعد انتهاء العدوان العسكري الإسرائيلي على غزة، وهو أمر تحتاج إليه مصر التي تريد الآن العودة إلى موقع القيادة في المنطقة.

– 21 يونيو 2015: السيسي يعين حازم خيرت سفيرًا جديدًا للقاهرة لدى تل أبيب للمرة الأولى منذ نهاية 2012. ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يثمن الخطوة، وصحف إسرائيلية تؤكد أن “العلاقات المصرية الإسرائيلية في ظل حكم السيسي باتت أكثر متانة، خاصة في الجانب الأمني ومكافحة الإرهاب في سيناء”.

– 1 يوليو 2015: نتنياهو يقول إن إسرائيل شريكة لمصر ودول كثيرة بمنطقة الشرق الأوسط في مكافحة “الاٍرهاب الإسلامي المتطرف”.

 

 

* 60 مصنعًا لإعادة تدوير الأدوية منتهية الصلاحية

أصدرت نقابة الصيادلة بيانًا اليوم الأحد، كشفت فيه عن رصد 60 مصنعًا قاموا بإعادة تدوير الأدوية “منتهية الصلاحية”، وطرحها في السوق المصرية، وأكدت أنها تقدّمت ببلاغ إلى النائب العام أرفقت به نسخة من التقرير، وطالبته بفتح تحقيق رسمي لاستبيان الحقائق.

وكشف التقرير عن أن عقار “الترامادول” أحد أشهر تلك الأدوية التى يتم إنتاجها في مصانع “بير السلم”، وذلك من خلال قيامها بلصق تاريخ إنتاج وصلاحية جديدين على الأغلفة وإعادة بيعها للمواطنين.

وحذّر التقرير من مرتجعات الأدوية الفاسدة منتهية الصلاحية، وأنها غير صالحة للاستخدام الآدمي وتصيب المواطنين بأمراض السرطان والفشل الكلوي والسكر، وقد تتسبّب فى انتشار حالات “الشذوذ الجنسي” بين الرجال والنساء، وتؤدي إلى مضاعفات أخرى قد تؤدي إلى الوفاة.

وأشار التقرير إلى أن نسبة الأدوية منتهية الصلاحية تتراوح من 2 إلى 3٪ من إجمالي حجم المطروح في السوق؛ ما يُشكل خسارة تقدر بـ650 مليون جنيه.

وأضاف الصيادلة أن حجم الاستثمار فى صناعة الدواء بلغ 20 مليار جنيه، فيما تُمثّل المرتجعات 3٪، مما يعني خسارة للصيدليات تُقدّر بـ450 مليون جنيه، وتلك الأدوية المضروبة التي يتم إعادة تدويرها فى مصانع “بير السلم”، غالبًا ما يتم عرضها للبيع بنسبة خصم كبيرة، وأن نحو ٢٠٪ من العقاقير المتداولة فى مصر غير صالحة للاستخدام، مما يُمثل خطرًا كبيرًا على صحة المواطنين وعلى الأمن الدوائي المصري.

من جانبه، قال الدكتور أشرف مكاوي، رئيس نادي صيادلة مصر، إن النقابة رصدت 60 مصنعًا تقوم بتدوير الأدوية منتهية الصلاحية. 

وأشار في تصريحات صحفية اليوم إلى أن مصانع بير السلم تقوم بتدوير الأدوية منتهية الصلاحية عن طريق تفريغ الكبسولة ووضعها في ماكينة، يخرج منها شريط الأدوية كاملاً، ثم يتم وضع تاريخين جديدين للإنتاج والصلاحية.

وقال الدكتور أحمد فاروق، الأمين العام لنقابة الصيادلة، إنه طوال السنوات الثلاث الماضية استمرت ظاهرة الأدوية منتهية الصلاحية، ولكن لا أحد يسمع أو يستجيب لمطالبنا للحد من هذه الظاهرة التي تُمثّل خطورة على الأمن القومى المصري.

وأضاف فاروق في تصريحات صحفية، اليوم، أن النقابة تقدّمت ببلاغ للنائب العام مثبت به عشرات القضايا لمخالفات المصانع التي تقوم بإعادة تدوير تلك الأدوية. 

واستنكر الأمين العام لنقابة الصيادلة موقف وزير الصحة الحالى وتعامله السلبى مع قضية الأدوية “منتهية الصلاحية” والمغشوشة والمهرّبة، ووصفه بأنه “شاهد ماشافش حاجة”، وأنه غير حازم فى تعامله مع شركات الدواء التى باتت تُملى شروطها على أي وزير نتيجة سيطرتهم على الأسواق. 

جدير بالذكر أن النقابة ستعقد اجتماعًا اليوم مع ممثلين من وزارة الصحة وشركة «ims» لتصميم المواقع وتكنولوجيا المعلومات، لدراسة إنشاء برنامج إلكتروني للصيدليات، للربط بين جميع الصيدليات والموزعين والمخازن في مختلف أنحاء الجمهورية.

 

 

*تحقيقات النيابة في قضية فساد القمح تكشف متورطين جدد استولوا على 533 مليون جنيه

 

* البرلمان يدرس فرض 10 جنيهات على المواطن لصالح “رعاية القضاة

 

* مسلحون يستولون على سيارة تابعة لشركة حفر آبار بمدينتي رفح والشيخ زويد

مسلحون يستولون على سيارة تابعة لشركة حفر آبار بمدينتي رفح والشيخ زويد، ومتعاقدة مع الشركة القابضه لمياه الشرب والصرف الصحي وعلى متنها معدات تكلفتها تصل إلى 700 ألف جنيه.

 

* موقع بريطاني”: الخناق الاقتصادي يضيق حول عنق “السيسي

قال موقع «ميدل إيست آي» البريطاني، إن عبدالفتاح السيسي بعد أن قاد انقلابا ضد الرئيس المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي قبل 3 سنوات، عزز قبضته على السلطة من خلال استرضاء القوى المعادية للثورة، خاصة الجيش والشرطة وموظفي الخدمة المدنية، لضمان قاعدة دعم اجتماعية.

وأضاف الموقع في تقرير له، أنه خلافا لمبارك ومرسي، كان السيسي حتى الآن قادرا على ترسيخ حكمه الاستبدادي رغم فشل حكومته في مواجهة التحديات الاقتصادية في مصر، وذلك من خلال سجن عشرات الآلاف من المعارضين السياسيين

وتابع: لكن الظروف الاقتصادية المتفاقمة في مصر وضعت الآن نظام السيسي في موقف حرج، لأنه يخاطر بفقدان دعم القطاع العام إذا لم يستطع الاستمرار في دفع أجور نحو 6 ملايين من موظفي الخدمة المدنية، الذين تشكل رواتبهم %26 من الإنفاق الحكومي.

وأشار الموقع إلى أن تخفيض قيمة العملة لم يؤد إلى تعزيز السيولة الدولارية أو سد الفجوة، وأن احتياطيات الدولة انخفضت بسرعة من 36 مليار دولار قبل انتفاضة عام 2011 إلى حوالي 17.5 مليار دولار هذا العام، وفقا للبنك المركزي

وقال الموقع إن حكومة السيسي تنظر إلى قرض صندوق النقد الدولي باعتباره اعترافا دوليا بها ومكافأة لسياستها

مع ذلك، فإن قرض صندوق النقد الدولي وحده لن يصلح الاقتصاد المتداعي، في ظل تجاهل الأسباب الجذرية للأزمة. بدلا من ذلك، فإنه سوف يؤدي إلى مزيد من الضغوط التضخمية، وبالتالي ارتفاع في أسعار السلع الأساسية بشكل لا يمكن السيطرة عليه

وذهب الموقع للقول: إن اعتماد السيسي على الدائنين الأجانب وصندوق النقد الدولي يثبت أنه ليس هو الشخص المناسب لقيادة بلد كبير مثل مصر.

وأضاف: هناك شيء آخر يثبت فشل السيسي، وهو مشروع توسيع قناة السويس، فقد وعد المصريين بإيرادات غير واقعية لمشروعه الذي تكلف 8.2 مليار. إن القرار المتسرع لإنجاز المشروع رفع سقف الميزانية، وأضاف عبئا غير ضروري على الحكومة.

السيسي لم يبدد المال فقط، لكنه طلب أيضا من المصريين المساهمة في المشروع بشهادات الاستثمار.

إن العامل الرئيسي وراء الأزمة الاقتصادية هو سوء إدارة السيسي، وسياسات الفساد التي يرعاها، ونهجه ضيق الأفق نحو معالجة القضايا السياسية والأمنية حسب قول الموقع.

وأضاف: في حين أن هناك حاجة للإصلاح، فإن السيسي يتجاهل ويحمي الفساد المنظم الموجود في القطاع الاقتصادي منذ عقود. إن أي إصلاح مستحيل دون القضاء على جذور هذا الفساد

 

 

*السيد العراقي .. وقصة معاناة متجددة في مقبرة العقرب

السيد مصطفى العراقي . . مواليد 25 يناير 1971

حاصل على دبلوم تجارة ودبلوم إعلام ومعهد إعداد الدعاة

متزوج ولديه من الأبناء ثلاثة

اعتقل في أبريل 2015 وأخفي قسريا لأكتر من شهرين ليظهر بعد ذلك في ‫‏سجن العقرب حيث تم حبسه علي ذمة القضية الملفقة المعروفة إعلاميا بتسريبات مكملين، ومنعت أسرته من زيارته لعشرة أشهر بالعقرب ثم سمح لها بزيارته لدقيقتين فقط رغم بياتهم أمام السجن منذ الليلة السابقة.

فقد العراقي أكثر من نصف وزنه نتيجة أوضاع الاحتجاز اللاآدمية والتجويع بسجن العقرب، كما تم منع الدواء عنه عدة مرات رغم أنه مريض قلب ويعانى من قصور وانسداد في الشريان التاجى وقام بإجراء قسطرة وتركيب دعامة من قبل، وهو مصاب أيضا بمرض السكر وارتفاع ضغط الدم وحصاوي مزمنة بالكلى إضافة إلي معاناته من البواسير، وقد منع عنه العلاج أكثر من مرة رغم حالته الحرجة.

تقدمت أسرته بعدة طلبات لنقله من سجن العقرب لكن تم رفضها جميعا رغم أن عددا من زملاؤه بالقضية معتقلون بسجن استقبال طرة.

 

 

*اقتحام منزل طالب واعتقاله بالشرقية

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية مروان توفيق شبندة، الطالب بكلية الحقوق جامعة الزقازيق، بعد اقتحام منزله بالإبراهيمية في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد دون سند قانوني أو ذكر أسباب الاعتقال.
وقال شهود عيان من الأهالي إن حملة لقوات أمن الانقلاب داهمت منزل الطالب في مشهد تكدست فيه الانتهاكات والجرائم من قبل سلطات الانقلاب وروعت الأهالي وحطمت أثاث المنزل واعتقلت الطالب واقتادته لمركز شرطة الإبراهيمية دون ذكر الأسباب.
من جانبها حملت رابطة أسر المعتقلين بالإبراهيمية وزير الداخلية بحكومة الانقلاب ومدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة الإبراهيمية المسئولية عن سلامة الطالب وناشدت منظمات حقوق الإنسان بالتدخل وتوثيق الجريمة ليتسنى محاكمة كل المتورطين فيها.
ويقبع في سجون الانقلاب من مدينة الإبراهيمية والقرى التابعة لها ما يزيد عن 90 معتقلاً من بينهم مختفٍ قسريًّا لليوم العاشر على التوالي، وهو الطالب إسلام حافظ الذي تم اختطافه من أمام مركز شرطة الإبراهيمية الذي ينكر وجوده لديه في جريمة ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم.

 

 

*حكومة الانقلاب تقترض 10.2 مليار جنيه من البنوك لسد عجز الموازنة

يطرح البنك المركزى المصرى، اليوم الأحد، نيابة عن وزارة المالية بحكومة الانقلاب، أذون خزانة بقيمة إجمالية تقدر بـ10.2 مليار جنيه، وتبلغ قيمة الطرح الأول لأذون خزانة لأجل 91 يومًا، 4.7 مليار جنيه، وأذون بقيمة 5.5 مليار جنيه لأجل 273 يومًا.
ويتوقع أن تصل قيمة العجز فى الموازنة العامة للدولة، بنهاية العام المالى الجارى، إلى 322 مليار جنيه، ويتم تمويله عن طريق طرح البنك المركزى لأذون وسندات خزانة، أدوات الدين الحكومية، نيابة عن وزارة المالية، وعن طريق المساعدات والمنح من الدول العربية والقروض الدولية.

 

*الدولار يقفز لـ12.90.. والريال بـ3.30 والذهب “يستقر

ارتفع سعر الدولار اليوم الأحد مع بداية التعاملات المالية في الأسواق السوداء؛ حيث تجاوز حد 12.50 جنيهًا.
حيث سجل سعر الدولار 12.60 جنيهًا للشراء و12.90 جنيهًا للبيع في السوق السوداء، وشهدت أسواق تداول العملات الأيام الماضية حالة من التوتر إثر المضاربة العالية على أسعار الدولار؛ حيث وصل سعره إلى 13.50 في بعض المناطق.
كما أن بعض شركات الصرافة توقفت عن بيع الدولار والقيام بتخزينه أملاً في تحقيق المزيد من الأرباح عند أرتفاع سعره مرة أخرى.
وكشف خبراء بسوق المال أن هناك حالة من الترقب والارتباك، تسود تعاملات السوق السوداء اليوم، بعد طلب بعثة صندوق النقد الدولي من مصر تعويم الجنيه، كشرط للموافقة للحصول على القرض المقدر بـ12 مليار دولار، بنسبة 20% ليتجاوز في البنوك  10 جنيهات؛ ما يشير إلى موجة اشتعال جديدة للدولار، من الممكن أن تصعد به إلى 16 جنيهًا في السوق السوداء.
في سياق متصل، واصل سعر صرف الريال السعودي اشتعاله في تعاملات السوق السوداء اليوم الأحد 7 أغسطس، مقابل الجنيه المصري، نتيجة زيادة الطلب عليه بشكل كبير في هذه الأيام، تزامنًا مع اقتراب موسم الحج.
حيث سجل سعر الريال السعودي، 3.20 جنيهات للشراء، و3.30 جنيهات للبيع، في ظل طلب متزايد على العملة السعودية، ونقص شديد من المعروض منها.
من جهة أخرى، شهدت أسعار الذهب في مصر اليوم استقرارًا في الأسعار؛ حيث وصل متوسط بيع الذهب من عيار 21 في بعض محلات الصاغة إلى 438 جنيهًا، في حين شهدت مجمل تعاملات الذهب على مدار الأسبوع ارتفاعًا بنسبة 0.85%، مقارنة بالأسابيع السابقة، ووصل عيار 18 إلى 375 جنيهًا، وعيار 21 إلى 438 جنيهًا.

 

* البورصة تخسر 1.3 مليار جنيه ومؤشرها يتراجع 0.39%

تباين أداء مؤشرات البورصة المصرية لدى إغلاق تعاملات، الأحد، وسط عمليات جني أرباح طفيفة على الأسهم الكبرى والقيادية وعمليات شراء نسبية على الأسهم الصغيرة والمتوسطة وأسهم المضاربات، في انتظار إعلان رسمي لنتيجة مفاوضات الحكومة مع صندوق النقد الدولي، والتي تنتهي الثلاثاء المقبل بشأن الحصول على قرض الـ12 مليار دولار.

وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالسوق نحو 1.3 مليار جنيه، ليصل إلى 417.7 مليار جنيه، بعد تداولات بلغت نحو 640 مليون جنيه.

وتراجع مؤشر البورصة الرئيسي «إيجي إكس 30» بنسبة 0.39%، ليصل إلى 8223.46 نقطة، في حين ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة «إيجي إكس 70» بنسبة 0.33% مسجلا 361.64 نقطة، وارتفع مؤشر «إيجي إكس 100» الأوسع نطاقا بنسبة 0.11% لينهي التعاملات عند 795.35 نقطة.

 

* من مصر إلى تركيا.. علي جمعة “دليفرى” الانقلابات

تناقلت أبواق الإعلام الموالي للانقلاب في مصر أكذوبة محاولة اغتيال مفتي الانقلاب وشيخ السلاطين علي جمعة، في محاولة للتعتيم على دوره الذي انكشف في المحاولة الفاشلة للانقلاب على النظام في تركيا، وسارعت قنوات الانقلاب إلى نسج الأساطير والتحاليل للتشويش على الدور الخفي لجمعة في منظمة جولن.

وقالت صحيفة “الوطن”- الموالية للانقلاب- “قام مسلحون بالاختباء بإحدى الحدائق بخط سيره، وإطلاق النار صوب الدكتور علي جمعة، عقب خروجه من مسجد فاضل بمدينة السادس من أكتوبر، نجا منها “جمعة” ولكن أصيب حارسه الشخصي برصاصة في القدم، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، وتم نشر العمليات الخاصة والقتالية بالمنطقة للقبض على مسلحين يستقلان دراجة بخارية أطلقا الرصاص على المفتي السابق، لكنه نجا دون إصابته بمكروه“.

ونشرت صفحة جمعة الرسمية بيانًا بموقع فيسبوك، كتبت فيه “على عادة الخوارج كلاب أهل النار وحبهم للعيش في الدماء، حاول شرذمة من الفئات الضالة الاعتداء على فضيلة د. علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء ومفتي الديار المصرية السابق، عند باب المسجد، وهو في طريقه لأداء صلاة الجمعة، ولكن عناية الله عز وجل حفظت الشيخ من كل مكروه وسوء“.

وجاء في البيان “تعودنا من كلاب النار مثل هذه الأحداث الصبيانية، والحمد لله لم تمنعنا تلك الخزعبلات من تعطيل شعيرة الجمعة، فخطبنا الجمعة وأقمنا الصلاة؛ لأن منهجنا عمارة المسجد وعمارة الكون وليس خراب الدنيا والآخرة، وعقيدتنا التعمير لا التكفير والتدمير، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون“.

ولم يتوان علي جمعة والداخلية وبعض الصحف الانقلابية في سرعة اتهام الإخوان بالتسبب في العملية، ونسبة الحادث لحركة سواعد مصر- “حسم”، التي بدورها سارعت إلى إعلان مسؤوليتها، باعتبارها “حركة إخوانية”، في حين لم يصدر عن الجماعة أو أي من متحدثيها على كافة المستويات ما يؤكد “المعلومة الأمنية“.

جمعة وجولن

ويأتي ذلك بالتزامن مع ما كشفه رئيس الشؤون الدينية التركي، محمد غورماز، عن العلاقة بين مدبر الانقلاب التركي عبد الله جولن وعلى جمعة.

وقال غوزماز، في حوار صحفي: إنه بعدما شاهد عملية فضّ اعتصام رابعة العدوية بالقاهرة في 14 أغسطس 2013، اتصل مباشرة بمفتي مصر السابق “علي جمعة” لوجود علاقة صداقة تربطهما من قبل؛ كي يتدخل الأزهر والعلماء المصريون لوقف الدماء التي تسيل في الشوارع، بعد أن أطاح الجيش بالرئيس المصري الأسبق “محمد مرسي“.

وأضاف غورماز أن علي جمعة حينها طلب مقابلته ليشرح له الوضع، فعرض عليه رجل الدين التركي أن يأتي إلى مدينة إسطنبول، إلا أن جمعة رفض ذلك، واتفقا على أن يلتقيا بعد يومين من المكالمة في العاصمة الأردنية عمّان لمناقشة دور العلماء المسلمين في وقف المذابح التي تحدث في مصر، حسبما قال.

وقال رئيس الشؤون الدينية التركية، إنه عقب انتهاء المكاملة مع مفتي مصر السابق بنحو 15 دقيقة، اتصل به الرجل الثاني في جماعة فتح الله غولن ويُدعى مصطفى أوزجان، الذي كان يقيم حينها في تركيا، وأبلغه بتفاصيل المكالمة التي دارت بينه وبين جمعة، مشيرا إلى وجود علاقة بين الرجلين.

وبحسب غورماز، فإن الرجل الثاني في جماعة غولن طلب منه أمرين: أولا الجلوس معا قبل زيارته إلى عمّان لمناقشة الأمر، والثاني أن يرافقه في السفر إلى العاصمة الأردنية، وعندما سأل غورماز مصطفى أوزجان كيف عرف بهذا المقابلة، قال له رجل غولن إن علي جمعة اتصل به وأبلغه بطبيعة زيارة الأردن وتفاصيلها.

وأوضح غورماز أنه بعد لقائه رجل فتح الله غولن قبيل زيارته إلى الأردن ومعرفته بدعم علي جمعة للجيش المصري وتأييده فضّ الاعتصامات بالقوة المفرطة، اتصل به وقال له إن علاقتنا انتهت الآن، ومن ثم تم إلغاء المقابلة.

محاولة الانقلاب

وكانت محاولة الانقلاب الفاشلة قد وقعت ضد نظام حكم الرئيس رجب طيب أردوغان، مساء 15 يوليو/تموز 2016، لكن خروج الشعب إلى الساحات والمطارات والشوارع، ورفض القيادات العسكرية له، والتفاف المعارضة حول الحكومة التي بقيت تمارس عملها، كل ذلك سارع بطي صفحة الانقلاب وإعلان فشله، والشروع في اعتقال من يقف خلفه.

 

 * البشرى خلف القضبان.. “بديع” الطبيب والمرشد والمناضل

“أبشروا يا شعب مصر.. يا نساء مصر.. يا شباب مصر.. إن النصر قريب”، قالها د. محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمبن من خلف قضبان سجن العسكر ليبشر الشعب المصري بقرب زوال الانقلاب الذي أرهق الأحرار ودنس الأوطان وفرط في ثرواتها.

ويوافق اليوم 7 أغسطس الذكرى الثالثة والسبعين لميلاد د. بديع الذي ألهم بصموده وحكمته كثيرًا من الأحرار وكان سببًا في نشر الأمل بين كثير من القانطين واليائسين، لا سيما مع نشر مقطع صوتي له وهو يردد أغنية “هتفرج هتفرج بإذن الإله ونخرج وننعم بنور الحياة”.

 وقبل أيام هتف بديع من داخل القفص قائلاً: “أبشركم أن النظام الحالي بكافة أركانه سيزول قريبًا جدًا بإذن الله وإلى غير رجعة.. ثورة 25 يناير ستنتصر قريبًا وستأتي ثمارها أيضًا قريبا بفضل الله تعالى ومنته وبفضل دماء الشهدآء والأسرى والجرحي؛ وقال كل شخص قام وشارك بالانقلاب سيأخذ جزاءه في الدنيا قبل الآخرة حتى يكون عبرة لمن لا يعتبر”.

ولد د. محمد بديع عبد المجيد محمد سامي (7 أغسطس 1943 بمدينة المحلة الكبرى هو يعد المرشد العام الثامن لجماعة الإخوان المسلمون بعد انتخابه في 16 يناير 2010 خلفًا للمرشد السابق مهدي عاكف.

وبديع أستاذ علم الأمراض بكلية الطب البيطري بجامعة بني سويف، وقد صنفته الموسوعة العلمية العربية التي أصدرتها الهيئة العامة للاستعلامات المصرية في 1999، كواحد من “أعظم مائة عالم عربي”. وهو، ومؤسس المعهد البيطري العالي في الجمهورية العربية اليمنية، كما انتخب لعضوية مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين في مصر منذ عام 1993.

حصل علي بكالوريوس طب بيطري القاهرة سنة 1965م. وعين معيدًا بكلية طب بيطري أسيوط 1965م.

وقد حصل علي ماجستير طب بيطري وعمل مدرسًا مساعدًا 1977م من جامعة الزقازيق، ثم حصل على (دكتوراه طب بيطري) وعين مدرسًا سنة 1979م في جامعة الزقازيق، وقد تدرج في الدرجات العلمية (أستاذ مساعد طب بيطري 1983م) جامعة الزقازيق، ثم (أستاذ طب بيطري 1987) في جامعة القاهرة فرع بني سويف.

ووصل إلى درجة رئيس قسم الباثولوجيا بكلية طب بيطري بني سويف سنة 1990م ثم وكيل كلية الطب البيطري (بني سويف) لشئون الدراسات العليا والبحوث سنة 1993م. فظل يعمل بعد ذلك أستاذًا متفرغًا بقسم الباثولوجيا بكلية الطب البيطري جامعة بني سويف. وأمينًا عام للنقابة العامة للأطباء البيطريين لدورتين، وأمين صندوق اتحاد نقابات المهن الطبية لدورة واحدة.

وكان عضوًا في مكتب الإرشاد منذ 1993م .ثم رئيسًا لمجلس إدارة جمعية (الباثولوجيا) و(الباثولوبيا الإكلينيكية) لكليات الطب البيطري على مستوى الجمهورية، ورئيسًا لهينة (مجلة البحوث الطبية البيطرية) لكلية طب بيطري بني سويف لمدة 9 سنوات، ورئيسًا لمجلس إدارة مركز خدمة البيئة بكلية طب بيطري بني سويف.

متزوج ورزق من الأبناء بـ”عمار” (مهندس كمبيوتر)، “بلال” (طبيب أشعة )، “ضحى” (طالبة صيدلة )، والأحفاد رؤى وحبيب وإياد.

وبعد الانقلاب على الرئيس المنتخب د. محمد مرسي أصدرت النيابة في 11 يوليو 2013 أمرًا بضبطه وإحضاره ولفقت له تهمة التحريض على الاشتباكات التي وقعت حول دار الحرس الجمهوري، وحكم عليه بالإعدام يوم 24 مارس 2014، كما حكم عليه بالإعدام في قضية أخرى يوم 19 يونيو 2014.

القرآن والحديث

وقال السياسي الأستاذ يوسف أحمد إن من خصائص د.بديع أنه لا يتحدث دون أن يتضمن حديثه آيات القرآن والأحاديث الشريفة، فالرجل يرى أن كل الإجابات موجودة في القرآن والسنة، حتى في معرض إجابته عن سؤال عن أسباب الحملات الإعلامية على جماعة الإخوان المسلمين استشهد الرجل بآيات قرآنية. 

وعندما تحدث عن كرة القدم تحدث عنها وفقًا للقرآن والسنة، فيقول إن الورد الرياضي أخو ورد التسبيح، أما عن النادي الرياضي الذي يشجعه فقال: ليس لدي تعصب لناد من النوادي، فأنا أبحث عن أفضل ناد خلقًا وسلوكًا؛ لكي أحبه، كما أشجع فريق المحلة حتى يستمر في الدوري العام، بالإضافة إلى منتخب بلادي.

 

 

* مرتضى منصور: بطلان عضوية نجلي “تصفية حسابات”

وصف مرتضى منصور، عضو مجلس النواب، قرار لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، بتأييد حكم محكمة النقض ببطلان عضوية نجله أحمد في البرلمان، بأنه “تصفية حسابات“.

وقال مرتضى منصور في تصريحات للمحررين البرلمانيين: “كنت أتمنى أن يكون القرار بعد دراسة مستفيضة لنصوص القانون والدستور وليس تصفية حسابات“.

وأضاف: “فيه مشكلة بيني وبين علاء عبد المنعم، علشان كده ضغط على اللجنة، وكان المفروض يجيلي أنا.. وأنا طريقي معروف“.

وأوضح مرتضى منصور” أن اللائحة الداخلية والدستور والقانون الذي أقسم النواب على احترامه يقضي في مثل هذه الحالة أن يتم تنفيذ الحكم بـ”خلو المقعدوإعادة إجراء الانتخابات في الدائرة لجميع نوابها بما فيهم النائب عبدالرحيم على. وتابع: “في حال أن يتم تنفيذ حكم محكمة النقض وتصعيد عمرو الشوبكي سيصبح الآخير محصنا من الطعن بحكم المحكمة وفى حال قبول الالتماس المقدم من نجلى أحمد، كيف سيتم بطلان عضوية الشوبكي مرة أخرى”، قائلا: “لو مش هنحترم الدستور والقانون واللائحة نرميهم أحسن“.

 

 

المعتقلون ببرج العرب يتهمون الانقلاب بالشروع في قتلهم.. الأربعاء 22 يونيه. . مليشيات حفتر تختطف 15 مصريا في ليبيا

انتهاكات سجن العربالمعتقلون ببرج العرب يتهمون الانقلاب بالشروع في قتلهم.. الأربعاء 22 يونيه. . مليشيات حفتر تختطف 15 مصريا في ليبيا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*الطلاب المعتقلون ببرج العرب يتهمون الانقلاب بالشروع في قتلهم

اتهم الطلاب المعتقلين إدارة سجن برج العرب بالشروع في قتل ثلاثون طالبا وتعذيب أكثر من ستة طلاب فى مراكز تعذيب السجن “عنابر التأديب”، محملين إدارة السجن المسؤولية الكاملة عن سلامتهم.
وأضاف الطلاب، في بيان من داخل السجن، أن الإدارة من ضباط وأمناء وأفراد وحتى بعض الجنائيين ” المسيرين ” اعتدوا عليهم بالضرب والسحل والسب، يوم الجمعة الموافق 17/06/2016 ف ظهيرة اليوم الثانى عشر من رمضان بعد عودتهم من امتحانات الجامعة من سجن الحضرة.

ودعا الطلاب نقابة الأطباء إلى فصل أطباء برج العرب لعدم اهتمامهم بحاله الإضراب وتعنتهم فى عمل محاضر إضراب للمضربين، مؤكدين استمرار الإضراب التام لحين تنفيذ طلباتهم.
وفيما يلي نص البيان:

بيان من الطلبة المعتقلين على خلفية قضايا سياسية والمحبوسين فى سجن برج العرب
نص البيان:

إن ما حدث يوم الجمعة الموافق 17/06/2016 ف ظهيرة اليوم الثانى عشر من رمضان ضد الطلبة المعتقلين لهو من العار لما حدث لهم.

34 طالب من خيرة شباب الوطن لا هو حرامى ولا هو مدمن هو بس موجود هنا فى المكان دا عشان رفض الظلم وأعترض على نظام ديكتاتورى عسكري فاشل.

بعد عودتهم من امتحانات الجامعة من سجن الحضرة إلى سجن البرج أجتمع عليهم إدارة السجن من ضباط وأمناء وأفراد حتى بعض الجنائيين ” المسيرين ” من ضرب وسحل وسب هؤلاء الطلاب، لم يسلم احد منهم والنتيجة الأخيرة لذلك أكثر من حاله ارتجاج فى المخ وكسر أيدى وأرجل وكدمات فى جميع أجسامهم وتم اخذ بعضهم عنابر التأديب والباقى عنابر الأمانة.

وفى اليوم التالى جاء المأمور إليهم بعد ان علم بالحادث وحقق فيه واعتذر لهؤلاء الشباب ووعد باتخاذ إجراءات ضد هؤلاء الجناة وأعلن انه سيخرج باقي الطلبة من التأديب ولكن لم يفى المأمور بوعده مما جعل الطلاب يضربون عن الطعام حتى ترجع إليهم حقوقهم فإذا بإدارة السجن تصعد الأمر بقطع الكهرباء والمياه ومازال الطلاب مصرون على الإضراب حتى يتم تنفيذ ما قاله المأمور.

ونحن طلبة سجن برج العرب نتهم إدارة السجن بالشروع فى قتل أكثر من 30 طالب وتعذيب أكثر من 6 طلاب حتى الآن فى مراكز تعذيب السجن ” عنابر التأديبونحمل إدارة السجن المسؤلية الكاملة عن أرواحنا فأن الإدارة المسؤل الأول والأخير عنا وبالإضافة إلى إننا نطلب من نقابة الأطباء فصل أطباء برج العرب لعدم اهتمامهم بحاله الإضراب وتعنتهم فى عمل محاضر إضراب للمضربين.

ونحن طلبة سجن برج العرب نعلن إضرابنا التام لحين تنفيذ طلباتنا الآتية:
1-
خروج إخواننا ورفقائنا من التأديب
2-
عدم تكرار ما حدث مرة أخرى
3-
محاسبة كل من شارك بالواقعة من الأمناء للمأمور للأطباء
4-
فصل أطباء السجن وتقديمهم للمحاكمة
5-
نعلن اليوم نحن طلاب سجن برج العرب الإضراب من يوم الجمعة الموافق 17/06/2016 – 12 رمضان

 

 

*هاشتاج “مجزرة المحكمة” يتصدر تويتر

تصدر هاشتاج “مجزرة المحكمة” قائمة الهاشتاجات الأعلى تداولا في مصر على موقع “تويتر” بعد ساعات من قيام  قوات أمن الانقلاب اليوم الأربعاء، بالاعتداء على الطلاب المضربين بسجن برج العرب فور وصولهم لمقر محكمة الإسكندرية البحرية، ما أدى إلى إغماءات وسط الطلاب الذي ضربوا بوحشية رغم صيامهم.

وتفاعل نشطاء ومغردون وحقوقيون عبر موقع “تويتر” مع قضية الطلاب والانتهاكات التي وقعت بحقهم، مؤكدين رفضهم لكل الممارسات البشعة واللاإنسانية التي تقوم بها سلطات الانقلاب ضد المعتقلين، وخصوصا في شهر رمضان الكريم.

وأبدى النشطاء استغرابهم من صمت المنظمات الحقوقية الرسمية والقنوات الفضائية التي ظلت شهرا كاملا تتباكى على من يعرف بـ “حمادة المسحول” أمام قصر الاتحادية في عهد الرئيس مرسي، لكنهم الآن ابتلعوا السنتهم ولا يسمع لهم صوت.

 وروى شهود عيان عبر هاشتاج “مجزرة المحكمة” قيام قوات أمن الانقلاب في مرات عديدة بالضرب المبرح بالهراوات على عدد من المعتقلين داخل حجز محكمة الإسكندرية بمنطقة المنشية ، ما أدى لإصابة ٩ من الطلاب المعتقلين المضربين عن الطعام بإصابات خطيرة بعد تعدي قوات الأمن عليهم بحرم المحكمة ونقلهم إلى مستشفى الميري في حالة حرجة.

 

 

* معتقل ببرج العرب: شوفت بعيني خمس حالات بتموت

روى أحد أبناء المعتقلين بسجن برج العرب، ما حدث منذ أيام بسجن برج العرب، فظائع الانقلاب ضد المعتقلين العزل فى شهر رمضان الكريم.

وحسب التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، عبر صفحتها الرسيمة بفيس بوك، فقد قال عمرو جمال شعبان، نجل أحد معتقلي برج العرب، شوفت بعيني خمسة حالات بتموت، إضافة إلى  انقطاع المياه والكهرباء والضرب بالسكاكين والمطاوي مصير معتقلي برج العرب بالإسكندرية.

وتابع: خرج والدي في الزيارة يروي لنا معاناتهم في الزنزانة وكمية حالات الإغماء التي تحدث للشباب المعتقلين وقال بالنص “شوفت بعيني 5 حالات بتموووت“.

واستأنف حديثه قائلا: “ضربوا الشباب بالمطاوي ودخلوهم التأديب وأحضرو طبيبا واحدا لكي يعالجهم ولم يتم إعادة الشباب الى عنابرهم أو احضار الدواء لمعالجتهم، ومن ثم انتفض كل معتقلي السجن وبدأ هتافهم يعلو“.

وأضاف، فما كان من إدارة السجن إلا اتخاذها بعض الاجراءات التعسفية وهي: قطع النور والمياه ومن ثم لا تعمل المراوح، حدوث حالات إغماء وضيق فى التنفس وازدياد سرعة ضربات القلب وارتفاع للضغط بين المعتقلين بسبب الزحمة حوالى 28 شخصا فى غرفة 3×4 متر، خمسة أشخاص كانوا على وشك الموت منهم عبدالعزيز ممدوح” عنده مشكلة فى الرئة ومنهم المصاب بمرض القلب، ومنهم أضرب بعض الشباب عن الزيارة ومنهم “أحمد صالح” ميشو، وغيره من الشباب.

وأشار إلى تعرض الطلاب القادمين من سجن الحضرة للضرب الشديد على يد 200 فرد من قوات الأمن على 32 طالبًا، وأصيبوا بجروح وكدمات خطيرة جدا، وبعد ضربهم تم سحلهم إلى زنازين التأديب وتم خياطة الجروح من قبل الأطباء داخل زنازين التأديب دون مخدر أو أدوات طبية، وقد تم تحرير محاضر شغب داخل السجن بحق سته شباب.

كما قامت إدارة السجن بتهديد باقي المعتقلين بأنة يستم تفتيشهم من قبل مصلحة السجون وهيتم تجردهم من أغراضهم، وأن المأمور في سلطته إحضاى عدد من القوات لفض الشغب داخل السجن، وحاليا معتقلو سجن برج العرب بدأوا فى الإضراب عن الطعام والهتافات تعلو جدران السجن بأن يخرجوا الطلاب من التأديب.

 

 

*قوات الأمن تعتدي على معتقلي برج العرب بمحكمة المنشية وسط أنباء عن جود إصابات وإغماءات بين المعتقلين

قامت قوات أمن الانقلاب اليوم الأربعاء، بالاعتداء على الطلاب المضربين بسجن برج العرب فور وصولهم لمقر المحكمة الإسكندرية البحرية، ما أدى إلى إغماءات وسط الطلاب الذي ضربوا بوحشية رغم صيامهم.
وقالت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، إنه أصيب ٩ من الطلاب المعتقلين المضربين عن الطعام بإصابات خطيرة بعد تعدي قوات الأمن عليهم بحرم المحكمة ونقلهم إلى مستشفى الميري في حالة حرجة، حيث لم تراعِ قوات أمن الانقلاب حرمة الشهر الكريم ولا الصيام.
وكانت قد اعتدت قوات الأمن في مرات عديدة بالضرب المبرح بالهراوات على عدد من المعتقلين داخل حجز محكمة الإسكندرية بمنطقة المنشية شمالي البلاد، وحمل أهالي المعتقلين السلطات المسؤولية الكاملة عن حياة المعتقلين وسلامتهم.

وقالت هيئة الدفاع عن المعتقلين إن عددا من المحتجزين أصيبوا بجراح خطرة، ورفض ضباط الترحيلات نقلهم إلى المستشفى، من جانبهم حمل أهالي المعتقلين السلطات المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة المعتقلين.

وكانت منظمة هيومن رايتس مونيتور قالت -في بيانها سابق لها- إن معارضي النظام يتعرضون للقتل والتصفية الجسدية خارج إطار القانون من قبل الشرطة.

كما يتعرض المعتقلون للتعذيب والإهمال الطبي في السجون، أو للقتل بأحكام القضاء المسيس بحيث تصل إلى حد الإعدام، وفق ما ورد في البيان.

وسبق أن رصدت عدة تقارير حقوقية “انتهاكات” كثيرة، قالت إن قوات الأمن المصرية مارستها ضد المعتقلين السياسيين.

 

 

*محمد الأزهري” المعتقل بسجن المنصورة العمومى يضرب كلياً عن الطعام

دخل المعتقل “محمد جمعه الأزهري” من قرية تيره التابعه لمركز نبروه محافظة الدقهلية في اضراب كلي عن الطعام منذ يومين بسبب رفض ادارة سجن المنصوره العمومي السماح له بإجراء عملية “البواسير” والتي يحتاجها لشدة مرضه.

وتتدهور صحة الأزهري يوما بعد يوم وأصبح يتعرض لاغماءات متكررة مما يهدد حياته بالخطر وسط تعنت بالغ من جهاز امن الدولة والمباحث وادارة الترحيلات ورفضهم خروجه للعلاج فى المستشفى الخارجى وحرمانه من اتمام العملية اللازمة له.

يذكر ان “الازهري” معتقل احتياطيا بسجن المنصورة العمومى منذ سنه وثلاثة اشهر دون حكم بتهم وهمية ملفقة منها “انتماء لجماعة إرهابية – وتالظاهر و قطع طريق” .

 

 

* مليشيات حفتر تختطف 15 مصريا في ليبيا

كشف أهالي قرية البطحة بمنطقة الغرب بمركز نجع حمادي بقنا، الأربعاء، عن قيام أحد عناصر الجيش الليبي “عصابات حفتر” باختطاف 7 من أبنائهم منذ عدة شهور واحتجازهم للعمل لديه في أعمال البناء، مطالبين وزارة الخارجية بحكومة الانقلاب بالتدخل للإفراج عن أبنائهم المختطفين الذين انقطعت الاتصالات بهم.

والمختطفون هم سعدي جهلان، ورمضان محمد إسماعيل وشقيقه أشرف، وأحمد محمد عبده عسران، ونبيل قناوي قليعي، ومحمد عبدالفتاح بكري، من قرية البطحة، والدكتور حمدي آدم الراوي من دشنا.

وقال حسن جهلان، شقيق أحد المختطفين، إن شقيقه سافر مع مجموعة من القرية في 17 مارس الماضي، ولم نتمكن من التواصل معه إلا لفترة محدودة، موضحا أن شقيقه يسافر للعمل في ليبيا منذ سنوات طويلة، ويعمل في أعمال البناء والمقاولات، وانقطع الاتصال معه خلال الشهر الأخير.

وأضاف جهلان: «تواصلنا مع الخارجية منذ فترة قريبة، وأكدوا لنا أنهم سيتواصلون مع الجيش الليبي لتسليم الشباب المصريين»، مطالبا المسؤولين بسرعة التحرك لتحرير المختطفين.

وقال محمد خليل، من أقارب المختطفين، إنهم كانوا على اتصال بشكل شبه يومي بأسرهم بعد السفر مباشرة، وأثناء انتقالهم من منطقة لأخرى داخل ليبيا، لافتا إلى أنه خلال الفترة الأخيرة وصل المختطفون للعمل في منطقة بني وليد منذ نحو 4 أشهر، وتم احتجازهم بعدها بمعرفة شخص ليبي،

وبعد التواصل مع الليبيين الذين يعملون معهم منذ سنوات أكدوا أن الذي احتجزهم شخص تابع للجيش الليبي، في منطقة غريان، ويستغلهم في أعمال البناء والمقاولات ومنعهم من الاتصال بذويهم. وطالب خليل سلطات الانقلاب بسرعة التحرك لعودة المختطفين، خوفا عليهم من التعرض لأذى.
واختطاف 8 مصريين آخرين

وفي سياق آخر، كشف أهالي قرية السوبي التابعة لمركز سمالوط بشمال المنيا، عن تعرض 8 عمال للخطف في ليبيا، بينهم 7 من أبناء المحافظة، والثامن من محافظة الفيوم، وأنه يرجح تعرضهم للخطف على يد كتيبة مسلحة تابعة للحكومة الليبية، للاشتباه في كونهم تابعين لتنظيم “داعش“.

وذكر أقارب العمال، أن مسلحين خطفوا أبنائهم أثناء عودتهم من دولة ليبيا قاصدين مصر، وذلك في ظروف غامضة قبل نحو شهر، وهم، محروس جمعة بركات، ومحمد أحمد سيف، ورامي رضا توني، ونبيل حفظي سيد، ونجاح جمال توني، وخلف ناجح شتيوي، ووليد فرحان سوبي، وجميعهم من قرية السوبي بمركز سمالوط، ورمضان فرج عبدالرازق، وهو من أبناء محافظة الفيوم.

وقالت أسر العمال أنه بحسب المعلومات المتاحة لهم فإن مسلحين تابعين للحكومة الليبية يحتجزون أبنائهم للاشتباه في كونهم تابعين لـ”الدولة الإسلامية“.

وقال نحاس جمعة شقيق محروس جمعة بركات، أحد المختطفين، أن شقيقه ومعه 7 آخرين تعرضوا للاختطاف منذ نحو 38 يومًا، أثناء عودتهم من مدينة سرت مستقلين سيارة ميكروباص، حيث قام السائق بالسير بهم في طريق مغاير، وتحديدًا عند منطقة الكلاليم، وتم اختطافهم على يد مسلحين تابعين للحكومة الليبية، حسب قول سائق الميكروباص لنا، الذي يؤكد أن أبناءنا محتجزين لدى الحكومة الليبية، للاشتباه في أنهم عناصر تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية“.

وأوضح شقيق المختطف، سبب تأخرنا في الإبلاغ خلال الفترة الماضية، هو تواصلنا مع مجموعة من الأعراب في دولة ليبيا الذين أخبرونا أن أبناءنا بخير، ويخضعون للتحقيق كونهم مشتبه في انضمامهم لـ”الدولة الإسلامية، وأنهم أيضًا يتعرضون للتعذيب الشديد.

 

*خارجية الانقلاب” غضبانة من “العفو” بسبب ريجيني

حالة من الغضب تنتاب وزارة الخارجية بحكومة الانقلاب من منظمة العفو الدولية بسبب قيام الأخيرة بمراسلة الحكومة الإيطالية واتهام نظام الانقلاب في مصر بالتقاعس عن التعاون في الكشف عن ملابسات مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني أواخر يناير الماضي.

من جانبه، استنكر المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث باسم خارجية الانقلاب ما أسماه “أسلوب التحريض الجديد الذي بدأت تنتهجه منظمة العفو الدولية ضد مصر“.

جاء ذلك ردا على ما نشرته الصحف الإيطالية عن توجيه المنظمة خطابا إلى وزير خارجية إيطاليا في 20 يونيو الجاري، يتهم نظام الانقلاب في مصر بالتقاعس عن التعاون في الكشف عن ملابسات مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، والإشادة بقرار إيطاليا سحب سفيرها من القاهرة والربط بين استلام السفير الإيطالي الجديد لمهام عمله والكشف عن حقيقة مقتل ريجيني.

واعتبر أبوزيد، في بيان صحفي، الأربعاء، ذلك منحى جديدا فيما أسماه «أسلوب الاستهداف»، بعد أن دأبت على توجيه انتقاداتها في السابق من خلال تقارير دورية.

وأبدى أبوزيد اندهاشه لكون المنظمة لم تنتقد في خطابها ما زعم أنه عدم تعاون جامعة كامبردج مع أسرة الطالب الإيطالي، ورفضها موافاة محامي الأسرة بأية معلومات قد تسهم في الكشف عن أسرار الحادث، واتهم أبوزيد المنظمة الدولية بعدم الحيادية والمهنية، وتعمدها انتقاد الأوضاع في مصر.

يشار إلى أن صورة مصر تشوهت كثيرا بعد انقلاب 30 يونيو جراء الانتهاكات غير المسبوقة لحقوق الإنسان والعصف بالحريات وأول تجربة ديمقراطية تشهدها مصر في تاريخها الحديث واختطاف أول رئيس مدني منتخب ومحاكمته بتهم ملفقة، وقتل وسجن عشرات الآلاف من أنصاره المطالبين بالحرية واحترام إرادة الشعب والاحتكام إلى صناديق الاقتراع دون إقصاء لأحد.

 

 

*ابنة “الحلواني”: إدارة طره تتعنت في إجراء الكشف عليه رغم تدهور حالته

أكدت أسرة عاشور الحلواني أمين حزب “الحرية والعدالة” بالمنوفية، تدهور حالته الصحية نتيجة رفض إدارة سجن طره السماح له بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة.

وأكدت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات عدم وجود أى معايير للسلامة وصحة المعتقلين داخل سجن طره.

وقالت ابنة الحلواني إن والدها اعتقل منذ 24 نوفمبر 2014 وأخفي قسريا لمدة 12 يوما بأمن الدولة بأكتوبر وعرض بعدها على النيابة بتهمة التخابر مع النرويج وأمريكا.

وأضافت اليوم الأربعاء، أن إدارة السجن تتعنت في إجراء الكشف الطبي عليه حيث أجرى قبل الاعتقال جراحة بالجيوب الأنفية وكان يعاني من مشاكل بالصدر والقلب، وحاليا ارتفعت نسبة السكر لديه وبدأ يعاني من ضعف السمع والبصر.

وأوضحت أن والدها يحتاج في فحوصات وأشعة تليفزيونية ورسم قلب لكن المحكمة وإدارة السجن تتعنتان في توقيع الكشف الطبي عليه رغم تدهور حالته الصحية

 

 

*اعتقال 2 من أهالى كوم حمادة بالبحيرة

اقتحمت داخلية الانقلاب بمحافظة البحيرة منازل عدد من أهالى كوم حمادة فجر اليوم الأربعاء والتي أسفرت عن إعتقال 2 من الأهالى وتم إقتيادهم إلى جهة غير معلومة .

وأكد مصدر قانوني أن داخلية الانقلاب تمكنت من إعتقال 2 من الأهالى هم : “نادر أبو الفتوح النجار” مقيم بواقد ، “حمد الله محمد عبد العاطي مسعودالمقيم بمنشأة أبو رية .

وأوضحت هيئة الدفاع أن أسرة النجار ومسعود قاما باتخاذ الإجراءات القانونية بإرسال فاكسات وتلغرافات للمحامي العام لنيابات جنوب البحيرة تثبت مكان وزمان الاعتقال ، مشددين على انه في حال عدم إطلاق سراحهما أو عرضهم على النيابة المختصة سيتم التقدم بباغ لنائب العام بإخفاء داخلية الانقلاب لهما .

 

 

*بعد تردي حالته.. نقل معتقل بمركز شرطة الإبراهيمية للمستشفى

نُقل صباح الثلاثاء المعتقل محمد إسماعيل عبد الرحمن للمستشفى بعد تردى حالته الصحية بسجن مركز شرطة الإبراهيمية بالشرقية.

وأكد أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالإبراهيمية تدهور حالة المعتقل بشكل بالغ داخل محبسه بمركز شرطة الإبراهيمية نتيجة الإهمال الطبى وعدم توافر أى معايير لسلامة وصحة المحتجزين، وهو ما يعد عملية قتل ممنهج بالبطيء ترتكبها سلطات الانقلاب بحق رافضى الظلم ومناهضى الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

كانت قوات أمن الانقلاب اعتقلت “محمد إسماعيل عبدالرحمن ” بتاريخ 9 ديسمبر من عام 2015، من مقر عمله بالمعهد الأزهري بالإبراهيمية، وهو محبوس على ذمة المحضر رقم 2630 لسنة 2014 إداري ههيا بتهم ملفقة لا صلة له بها.

محمد إسماعيل عبد الرحمن الشبراويني مولود في 11 يونيو 1960 في عزبة جادو بالإبراهيمية، حاصل على ليسانس الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، ويعمل مدرسا للمواد الشرعية بدرجة وكيل معهد الإبراهيمية للبنين.

ووثقت العديد من المنظمات الحقوقية المحلية والدولية حالة التردى التى عليها مقار الاحتجاز وعدم توافر أى معايير لسلامة وصحة المحتجزين فضلا عن أصحاب الامراض وهو ما يشكل جريمة لا تسقط بالتقادم مما دفع البعض منها للمطالبة بفتح تحقيق حول هذه الانتهاكات والجرائم.

كما ناشدت العديد من المنظمات المقرر الخاص بلجنة الأمم المُتحدة المعني بالتمتع بأعلى مستوى من الرعاية الطبية التدخل وتسليط الضوء على الازمة الحالية التي تعيشها أُسر المُعتقلين جراء الإهمال الطبي المُتعمد من قبل السلطات القائمة على إدارة مقار الاحتجاز على مستوى القطر المصرى بأكمله.

 

 

* الدين العام يقترب من 104%.. والانقلاب يقترب من الإفلاس

تحت حكم الجنرال بلغت نسبة الدين العام للناتج المحلي 103.66%، وهو صدمة للجميع لأن تخطي الدين العام نسبة 100%، كارثة كبيرة على الاقتصاد تتحملها الأجيال المقبلة لكن الحكومة لا تبالي، بحسب تقرير البنك المركزي المصري، وهو ما يشكل “كارثية” بفضل استمرار الحكومة في الاقتراض، حتى تخطى نصيب المصري من الدين العام وفوائد القروض نحو 32 ألف جنيه.

وحسب الخبير الاقتصادي بوزارة المالية عبدالحافظ الصاوي، فقد بلغت الصادرات السلعية 25 مليار دولار في (2011/2012)، وزادت في عام (2012/2013) إلى 26.9 مليار دولار، أي حققت زيادة قدرها 1.9 مليار دولار، ثم بدأ التراجع مع الانقلاب العسكري في عام (2013/2014) ليصل حجم الصادرات إلى 26 مليار دولار، ثم إلى 22.2 مليار دولار في (2014/2015).

ويعزو الخبراء تراجع الصادرات، إلى الإنقلاب الذي عظم من أزمة العملة الأجنبية علاوة على فشله في الحفاظ على الاستثمارات وهروب السياحة لإنهيار الوضع الأمني، وارتفاع الدين الخارجي المستحق على مصر بمعدل 11.2%، وبلوغه 53.4 مليار دولار، في نهاية مارس 2016 مقارنة بـ48.1 مليار دولار في نهاية يونيو 2015، إضافة إلى قرض 25 مليار دولار -القرض الروسي لبناء محطة الضبعة.

غير أن الكارثة المزدوجة هي في المؤسسات التي أفرزها الإنقلاب ومنها برلمان” العسكر، والذي سيناقش الأسبوع المقبل مشروع الموازنة العامة الجديدة، والذي يمهد لإقرارها رغم كارثة تخطي الدين العام المستوى المحدد له بداية من أول يوليو ٢٠١٦، وينتهى فى 30 يونيو ٢٠١٧.
حتى أن “السيسي” تحت قهر الدين العام، طلب قبل ايام من وزيرة التعاون الدولي عدم التوقيع على أي قرض جديد لتمويل أي مشروع “من دون التأكد من القدرة على السداد” قبل توقيع أي قروض جديدة.

 

 

*”الأوقاف”: الاعتكاف بدون تصريح “اجتماع خارج عن القانون

قالت مصادر إن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف قرر إعتبار أي اعتكاف يقام بدون تصريح مسبق، أو يخالف الشروط التي وضعتها الوزراة لإقامة شعيرة الإعتكاف، اجتماعا خارج إطار القانون تتخذ ضده الإجراءات اللازمة.

وأعلنت وزارة الأوقاف عن تنظيمها الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان كونه سنة عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، كما أغلق اليوم باب تلقي طلبات الإعتكاف من جميع مساجد الجمهورية، ويبدأ الإعتكاف من ليلة الجمعة المقبلة، وأكدت الوزراة أنها لم تمنع الإعتكاف، وإنما تهدف لتنظيم إقامته في المساجد الكبرى والجامعة المهيئة له دون الزوايا والمصليات، بالضوابط التي أعلن عنها أكثر من مرة.

كما أقامت الوزراة، غرفة عمليات استعدادا لإستقبال العشر الأواخر في رمضان، بإعتبار أنها تشهد إقبالا مكثفا من المصلين، كما تم التنسيق مع وزارة الداخلية والصحة وخصوصا في شان المساجد الكبيرة والأماكن المزدحمة.

وقال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني، إن هناك شروط واضحة لإقامة شعيرة الإعتكاف منها، أن يكون الاعتكاف بالمسجد الجامع لا بالزوايا ولا بالمصليات، فالزوايا والمصليات تكون لأداء الصلوات الراتبة فقط، ولا مجال فيها لإقامة شعائر الجمعة والاعتكاف، فالمسجد الذي لا تقام به الجمعة التي هي فرض لا يقام به الاعتكاف الذي هو سنة.

وأضاف «طايع» في تصريحات ، يجب أن يكون الاعتكاف تحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو واعظ من وعاظ الأزهر الشريف أو خطيب مصرح له من وزارة الأوقاف تصريحاً جديداً لم يسبق إلغاؤه، ويكون المكان مناسباً من الناحية الصحية ومن حيث التهوية وخدمة المعتكفين، بناء على تقرير يرفع من مدير الإدارة التابع لها المسجد لمدير المديرية .

وأكد رئيس القطاع الديني، ضرورة أن يكون المعتكفون من أبناء المنطقة المحيطة بالمسجد جغرافياً المعروفين لإدارة المسجد، وأن يكون عددهم مناسباً للمساحة التي يقام بها الاعتكاف والخدمات اللازمة للمعتكفين ويقوم المشرف على الاعتكاف بتسجيل أسماء الراغبين في الاعتكاف.

في سياق متصل، وزعت وزارة الأوقاف منشورا على جميع مديري المديريات والإدارات، والمفتشين والأئمة، بعدم السماح لأي جمعية، أو جماعة أو حزب سياسي، بإقامة ساحات لصلاة العيد بخلاف الساحات التي تقررها الوزارة، مع التأكيد على أن يكون الخطيب إماما أو خطيبًا معتمدًا ومصرحًا له بالخطابة في الساحة المحددة له، ومن يخالف ذلك يعرض نفسه لمساءلة شديدة

 

 

*منظمة العفو تدعو إلى تدويل الضغوط على مصر من أجل ريجيني

أعربت منظمة العفو الدولية في خطاب رسمي مُوجه إلى الخاريجة الإيطالية عن قلقها لعدم تحقيق تقدم يُذكر في التحقيقات الرامية إلى الوقوف على ملابسات حادث مقتل ريجيني، والتوصل إلى هوية الجناة المسؤولون عنهن، حسبما ذكرت صحيفة “فيتا” الإيطالية.

وذكرت المنظمة في خطابها للخارجية الإيطالية، أنه من الضروري تدويل الضغوط على الحكومة المصرية من أجل دفع التحقيقات إلى الأمام والوصول إلى النتائج المرجوة، عبر خطوة اتخذتها بالتزامن مع تخطيطها لإطلاق حملة إلكترونية على موقع التغريدات القصيرة تويتر يومي 25 و26 يونيو الجاري لإعادة التفات الرأي العام الدولي للقضية، ولإحياء ذكرى مرور خمسة أشهر على اختفاء ريجيني يوم 25 يناير الماضي قبل أن يعثر على جثته وعليها آثار تعذيب.

وقالت صحيفة “فيتا”: إن “الأسابيع التي تلت العثور على جثمان ريجيني اضطرت السلطات المصرية إلى تقديم تفسيرات وتبريرات غير منطقية ومتناقضة حول الواقعة، وذلك بعد أن أصبحت ملتزمة امام المجتمع الدولي بإجراء تحقيقات موسعة ومستقلة، إلا أنها أظهرت في بعض الفترات عدم رغبة في التعاون مع سلطات التحقيق والقضاء الإيطالي”.

وأشارت منظمة العفو الدولية إلى استمرار تدهور أوضاع حقوق الإنسان في مصر، والذي وقعت في إطاره حادثة ريجيني، حيث ظل التعذيب والاختفاء القسري، فضلًا عن اضطهاد وملاحقة نشطاء ومدافعين عن حقوق الإنسان ومن بينهم اثنين من محامي عائلة ريجيني.

وأكدت المنظمة أنه بعد مرور 5 أشهر على مقتل ريجيني، أصبح الوقت مناسب لاستكمال الخطوات التي اتخذتها الحكومة الإيطالية على صعيد الدبلوماسية بإجراءات أخرى لابد منها لدفع التحقيقات واستكمال الخطوات المنقوصة من أجل الوصول إلى الحقيقة.

 

 

*الشيخ ميزو يُهدد بالانتحار بعد اهانته في مطار القاهرة

قال  محمد عبد الله نصر الشهير “بميزو” عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» انه يودع كل مُتابعيه وأصدقائه جميعاً على امل ان يلقاهم في جنة الخلد عند اله لا يظل بحسب قوله.

وتابع: “فقد تعرضت للظلم والاهانة البالغة الان في مطار القاهرة، وتم إلقاء حقيبتي بما فيها من ملابس في صالة واحد بمطار القاهرة امام حشد كبير من الناس”.

واختتم تدوينته مهدداً بالانتحار قائلاً: “بإذن الله سأتخلص من هذه الحياة البائسة بإلقاء نفسي في نهر النيل نهر الحياة لأذهب الى الله لأشكو له ظلم العباد، وداعاً”.

 

 

*براءة 22 متهما بالتظاهر في “جمعة الأرض”

قضت محكمة جنح قصر النيل، المنعقدة بعابدين، اليوم الأربعاء، برئاسة المستشار حسين جهاد، ببراءة 22 متهمًا بالتظاهر في منطقة وسط البلد خلال “جمعة الأرض” 22 إبريل الماضي، احتجاجًا على اتفاقية تعيين الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية.

وكانت محكمة جنح قصر النيل، أخلت سبيل الـ 22 متهمًا، في مايو الماضى، بعد أن قررت نيابة قصر النيل برئاسة المستشار أحمد حنفي، حبس 25 متهماً بينهم 3 أحداث، على ذمة التحقيق، وقرر قاضى المعارضات، بمحكمة جنح قصر النيل، إخلاء سبيل الـ ٣ أطفال المتهمين بذات القضية، بكفالة ٣ آلاف جنيه.

ووجهت النيابة للمتهمين اتهامات التظاهر دون تصريح، وإثارة الشغب، وتعطيل الطرق والمرور، واختراق قانون التظاهر ، بعد أن ألقت قوات الأمن القبض على المتهمين، في المظاهرات الرافضة لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية حول تسليم جزيرتي “تيران وصنافير”.
وضمت قائمة المتهمين كلاً من محمد بدر، آسر عبدالحليم، أحمد محمد، أحمد محمد، عمر إسماعيل، محمد عربي، أدهم سمير، محمد قطب، محمد جمال، إسماعيل جمال، يونس محمد، على عبدالمنعم، محمد عامر، أحمد سيد، أيمن مجدي، خالد جمال، خالد عبدالفتاح، مصطفى جمال، شريف صفوت، محمد أحمد، أنس عطية، أمير خالد، شريف حسام، محمود أحمد، إسلام مصطفى، خالد أيمن”.

وطالب دفاع المتهمين من محكمة جنح قصر النيل، بجلسة سابقة، إخلاء سبيل المتهمين حتى يتمكنوا من أداء الامتحانات، كونهم طلبة في الجامعات، وقدم محامو المتهمين حافظة مستندات للمحكمة تثبت أنهم طلبة، كما طالب الدفاع بسماع شهود النفى وتفريغ الكاميرات المحيطة بنقابة الصحفيين وعرضها على شاشات.

 

 

*صحيفة الجارديان”: “تيران وصنافير”.. القضاء في مواجهة السيسي

في مشهد مميز يعبر عن استقلال القضاء في مواجهة عبد الفتاح السيسي، أصدرت محكمة مصرية قراراً ببطلان توقيع اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية الخاصة بجزيرتي تيران الواقعتين في البحر الأحمر، وبوقف نقل تبعيتهما إلي السعودية بحسب ما ذكرت صحيفة الجارديان في تقرير لها اليوم .

وأعلن القاضي يحيي الدكروري، أن الجزيرتين تبقيان تحت السيادة المصرية.

الاتفاقية التي أعلن عنها في أبريل الماضي أثناء زيارة العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز للقاهرة، أشعلت موجة احتجاجات شديدة في مصر.

وأكدت “الجادريان” أن الحكومة المصرية فجرت الغضب في وسائل الإعلام والصحف وعلى مواقع التواصل الاجتماعي في أبريل الماضي حينما أعلنت عن اتفاق تُنقل بموجبه تبعية ” تيران وصنافير” الواقعتين عند مدخل خليج العقبة في البحر الأحمر إلى السيادة السعودية.

الدعوى القضائية التي حركها المحامي الحقوقي خالد علي اختصمت كلا من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب.

وقالت الدعوى إن الطاعن فوجئ بقيام رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء أثناء استقبالهما العاهل السعودي بإعلان الحكومة عن توقيع ?? اتفاقًا من بينها اتفاق بإعادة ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، لاسيما فيما يتعلق بحقوق السيادة على جزيرتي “تيران وصنافير” الواقعتين علي البحر الأحمر.

وقوبل قرار يوم الثلاثاء بهتافات استحسان، وهلل الحاضرون داخل قاعة المحكمة.

وأعلنت الحكومة المصرية عن نيتها استئناف القرار في غضون ساعات من صدور الحكم.

من جانبه قال المحامي والحقوقي ، هكذا قال المحامي علي أيوب، واحد من فريق الدفاع الذي تولي رفع دعوى قضائية ضد الحكومة المصرية، جنبا إلى جنب مع المحامي الحقوقي خالد علي، قال أنه سيتم تنفيذ الحكم الصادر .

وأضاف أن “الحكم يبطل توقيع رئيس الوزراء على الاتفاق – وهو ما يعني أن تيران وصنافير لازالتا تحت السيادة المصرية”.

وأشار المحامي الحقوقي إلي أن “هذا الحكم هو مبدأ اعترف على نطاق واسع من بمصرية الجزيرتين”، وأنه يجب احترام الدستور والقانون .

 

 

*سفير إسرائيل: شعرت في مصر أنني في بيتي

قال السفير الإسرائيلي في القاهرة حاييم كورين، الأربعاء، إن مصر وإسرائيل هما “الدعامتان الأساسيتان” في الشرق الأوسط، وذلك في كلمته في حفل الإفطار الذي جمعه مع طاقم العاملين في السفارة وهو “الإفطار الأخير” له في مصر حيث أنه أنهي خدمته بعد عامين ونصف، وفق ما ذكرته السفارة الإسرائيلية.

وأضاف كورين: “مع انتهاء فترة عملي كسفير لدولة إسرائيل لدي جمهورية مصر العربية أود أن أشكر جميع أعضاء السفارة المخلصين الذين يبذلون كل جهودهم من أجل تقدم العلاقات المصرية الإسرائيلية”، وتابع: “مصر وإسرائيل هما صاحبتا الحضارة القديمة والذاكرة التاريخية المشتركة وهما الدعامتان الأساسيتان في المنطقة”.

واعتبر كورين أنه “بعد أن تغلبنا على عداوة الماضي فرضت علينا المصلحة المشتركة العمل سويا من أجل مستقبل أفضل”، وقال: “لقد شعرت طوال فترة عملي هنا وكأنني في بيتي والتفاهم والمشاركة التي عشتها مع الشعب المصري الطيب كانت طبيعية جدا”. وأضاف: “أتمنى أن تقوي العلاقات ليس فقط بين البلدين ولكن أيضا بين الشعبين… وأتمنى للشعب المصري كل خير وتقدم”.

 

 

 

اقتصاد العسكر تدمير وفساد وميزانية سرية .. السبت 4 يونيه.. السيسي فرعون الخراب

حكم العسكر1مصر العسكراقتصاد العسكر تدمير وفساد وميزانية سرية .. السبت 4 يونيه.. السيسي فرعون الخراب

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*انفجار ضخم يهز منطقة ساحل البحر بالعريش

هز انفجار ضخم مدينة العريش منذ قليل بمنطقة ساحل البحر وأكد مصدر أمني أن جميع أجهزة الأمن تلقت بلاغا بوقوع الانفجار، ويرجح أن يكون ناجما عن تفجير مسلحين لعبوة ناسفة على طريق ساحل البحر بالعريش وعلى الفور هرعت سيارات الإسعاف وقوة أمنية كبيرة لمكان الانفجار وجار المتابعة.

 

 

*إحالة 39 متهمًا إلى دائرة «الإرهاب» بسبب التظاهر

قرر المستشار محمد الزنفلي، المحامي العام الأول لنيابات كفرالشيخ الكلية، اليوم السبت،إحالة 39 متهمًا إلى دائرة الإرهاب بمحكمة كفرالشيخ الابتدائية من بينهم 14 متهمًا محبوسًا.

وشمل قرار الإحالة عدة اتهامات منها، التظاهر بدون ترخيص ، والتحريض على العنف والشغب، وإحارز منشورات تحض على اعتناق فكر الجماعة وتدعو إلى التحريض وتكدير السلم العام.

وكانت الأجهزة الأمنية بكفرالشيخ، ألقت القبض على 14 من المواطنين، وجار ضبط وإحضار 25 متهمًا آخرين، وبعرضهم على النيابة الكلية، أمر المستشار أحمد شطا رئيس النيابة الكلية، حبسهم احتياطيًا على ذمة التحقيق، حتى أصدرت النيابة قرارها المتقدم.

 

 

* براءة 10 معتقلين بالوراق وكرداسة وحبس 8 عامين

برَّأت محكمة شمال الجيزة الانقلابية، اليوم، 10 معتقلين متهمين بالتظاهر وقطع الطريق العام بمنطقتي الوراق وكرداسة، فيما قضت المحكمة ذاتها بحبس 8 معتقلين آخرين «غيابيا» عامين مع الشغل والنفاذ، وقضت بتغريم اثنين مبلغ 50 ألف جنيه لكل منهما عن جريمة التظاهر المُسندة إليهما، بحسب زعم المحكمة.

وصدرت الأحكام من الدائرة المعروفة باسم “دائرة 21 إرهاب” بشمال الجيزة، برئاسة المستشار أحمد عبد الجيد، وهي إحدى الدوائر القضائية التي خصصتها سلطات الانقلاب العسكري بعد الثالث من يوليو لمحاكمة المعارضين للانقلاب.

وكانت نيابة الانقلاب قد أحالت 14 مواطنا، منهم 6 أشخاص ما زالوا محبوسين في القضية رقم 1031 لسنة 2016، إلى المحاكمة الجنائية، لاتهامهم بالتظاهر في يناير الماضي، بشارع المسبك بمنطقة الوراق، دون الحصول على التصاريح اللازمة من الجهات المختصة، وحيازتهم لافتات احتوت على عبارات تؤيد جماعة الإخوان المسلمين، وتناهض نظام الحكم الحالي.

وأحالت نيابة الانقلاب 6 آخرين- بينهم اثنان غيابيا- إلى المحاكمة الجنائية، بعدما اتهامات ملفقة بالتظاهر والترويج لأفكار “متطرفة”، بحسب ادعاءات النيابة.

 

 

* النقض” تخلي سبيل ٧ طلاب بعد عامين من الحبس الاحتياطي

قضت محكمة النقض بإخلاء سبيل 7 من طلاب جامعة الأزهر، المعتقلين على ذمة القضية رقم 175 لسنة 2014، والخاصة بأحداث المدينة الجامعية، وقررت المحكمة تأجيل القضية لجلسة الأول من أكتوبر من العام الجاري.

والطلاب المخلى سبيلهم هم “أحمد عبد الهادي عبد اللطيف، وعبد الرحمن محمد لملوم، وحسن رجب سلومة، ومحمد مسعد محمد، وأحمد أشرف أحمد، وعبد الله السعيد إسماعيل، وياسين صبري عبود“.

جاء قرار إخلاء سبيل الطلاب السبعة بعد عامين ونصف من حبسهم احتياطيا، وتلفيق نيابة الانقلاب لهم تهم التجمهر والتظاهر دون ترخيص.

 

 

* اقتصاد العسكر.. تدمير وفساد وميزانية سرية

تغول الإمبراطورية التجارية لجنرالات الجيش المصري، ظهرت بعد معاهدة عام 1979 بين السادات وكيان الاحتلال الصهيوني، والتي من بنودها تقليص ميزانية الدفاع، وتحويل الجنود إلى عناصر انتاج وتغيير عقيدة الجيش المصري من القتال إلى صناعة الكعك والغريبة والبيتي فور والمكرونة والبسكويت!

وعن هيمنة جنرالات الانقلاب على الاقتصاد، يقول الدكتور نادر فرجاني، الخبير الاقتصادي الدولي:”عندما استشرى تحت الحكم العسكري الراهن داء تخصيص جميع المشروعات الجديدة لهيئات القوات المسلحة بالأمر المباشر من رئيس الحكم العسكري أو حكومته الذلول في 1737 من بين ألفي قرار جمهوري، أي بنسبة تقارب 90%”، مشيراً أن ما يدعو إلى الاستنتاج بأن تمكين المؤسسة العسكرية من الاقتصاد المصري كان هدف الانقلاب من البداية.

مضيفاً:”المؤسسة العسكرية لا تنفذ هذه المشروعات وإنما توكلها لمقاولين مدنيين لقاء عمولات ورشى باهظة، فتحولت المؤسسة “الوطنية” إلى مُستغل احتكاري ربوي، والمعروف ان مدخل “الأمر المباشر” في تخصيص المشروعات، بدلا من المناقصات التنافسية، هو الباب الأوسع للمحسوبية والفساد في تخصيص المال العام“.

غموض النهب!

وبحسب مراقبين تطوّر اقتصاد جنرالات العسكر إلى ما هو أبعد من الاحتياجات العسكرية ليبتلع ويستحوذ ويحتكر جميع أنواع المنتجات والخدمات المدنية

ونظرًا للغموض الذي يحيط بـ”السبوبة” العسكرية، من المستحيل الحصول على أي أرقام دقيقة، ومع ذلك، ثمة توافق في الآراء بين مجموعة من الأشخاص عند سؤالهم عن حجم المؤسسة العسكرية الاقتصادية في مصر بأنَّ هيمنة جنرالات الانقلاب تمتد إلى كل القطاعات الاقتصادية تقريبًا، من المواد الغذائية مثل الطماطم وزيت الزيتون، إلى الالكترونيات الاستهلاكية، والعقارات، وأعمال البناء والنقل والخدمات.

ويؤكد المراقبون أن “سبوبة” الجنرالات منتشرة على نطاق واسع، يأتي بعضها في إطار عدد من المنظمات الشاملة، بما في ذلك الهيئة العربية للتصنيع، وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية ووزارة الإنتاج الحربي

وبالإضافة إلى ذلك، يملك جنرالات العسكر الأسهم في العديد من الشركات شبه الحكومية أو الخاصة الأخرى، وخاصة في مجالات البنية التحتية والتعاقد من الباطن، ويمتد تغولهم إلى البنية التحتية المدنية، ولعدة سنوات تمّ تخصيص مناصب رفيعة المستوى في عدد من المطارات لجنرالات الجيش المتقاعدين، كبرنامج سبوبة” غير رسمي.

سبوبات وعقود خاصة

صرّح متحدث باسم منظمة الشفافية الدولية: “هناك أدلة تشير إلى أن بعض ضباط الجيش، في جميع الرتب، يمتلكون مشاريعهم الخاصة ويستفيدون بشكل كبير من البنية التحتية والمرافق لزيادة الأرباح العامة، وعلاوة على ذلك، هناك شبكة من الجنرالات المتقاعدين تترأس أو تشرف على المؤسسات والمنشآت التجارية الحكومية، أو تشارك في العقود الاستشارية، وقد تمتد هذه الممارسات إلى تشكيل شركات خاصة للحصول على العقود من الباطن!

إذا كان هذا لا يكفي، فإنَّ جنرالات العسكر قادرين، من خلال تخصيص الأراضي وغيرها من الوسائل، على نهب وسلب جزء كبير من الأراضي العامة (الصحراوية والزراعية والحضرية) التي تشكّل 94 بالمئة من مساحة مصر، ولديهم القدرة أيضًا على بيع هذه الأراضي والحصول على تعويض من خزانة الدولة عندما يُعاد تخصيص المناطق العسكرية لأغراض مدنية!

ويسيطر جنرالات الانقلاب أيضًا الأراضي الساحلية (تُصنف رسميًا بأنها إقليم حدودي) وبالتالي فهم قادرين على الاستفادة من التطورات السياحية، وعلى هذا النحو، تهيمن سبوبة الجنرالات على سوق العقارات والتحكم في تنمية بنية البلاد.

وتتراوح التقديرات حول مدى “عصابة السيسي” على الاقتصاد بين 40 بالمئة، وفقًا للملياردير المصري نجيب ساويرس (في تصريحاته لوسائل الاعلام المحلية) إلى 45 بالمئة و60 بالمئة، وفقًا لمنظمة الشفافية الدولية

وهناك أيضًا بعض الأدلة على أنَّ الإطاحة بالمخلوع حسني مبارك في عام 2011 ومحاكمات الفساد اللاحقة لعدد من رفاقه سمحت لـ”عصابة السيسي” بالحصول على شريحة من الكعكة، وازدياد نفوذها بشكل أكبر.

ويرى البروفيسور روبرت سبرنجبورج من المعهد الإيطالي للشؤون الخارجية، أنّه منذ عام 2013 تحولت القوات المسلحة المصرية من كونها لاعبًا كبيرًا في الاقتصاد المصري إلى فاعل مهيمن.

ويرى شانا مارشال، المدير المساعد لمعهد دراسات الشرق الأوسط في كلية إليوت للشؤون الدولية بجامعة جورج واشنطن، أنَّ العمل بالسخرة -القسري- في نموذج المجنّدين، يُطبق بشكل شبه مؤكّد في المصانع التي يديرها الجيش، وبصرف النظر عن التداعيات الأخلاقية لهذا الأمر، فإنه يسمح للجيش بتقويض منافسيه، في ظلّ أنَّ المجندين لا يحصلون على أجور كاملة!

كما أن نظام التصاريح والتراخيص يسمح لـ”عصابة السيسي” بفرص أفضل، سواء في الفوز بالعقود العامة أو في تشكيل شراكات مع مستثمرين من القطاع الخاص لتقديم عطاءات نيابة عنهم، العديد من هذه الشراكات تتم بين مستثمرين من القطاع الخاص والشركات القابضة التابعة للدولة، الأمر الذي يسمح للعسكر بتحقيق إيرادات كبيرة، لكنه يترك الدولة مسؤولة عن أية خسائر تتكبدها.

ميزانية سرية

في ظلّ السريّة التامة حول ميزانية “عصابة السيسي”، وبالتبعية إقطاعيته الاقتصادية، يمكن للشركات التي تسيطر عليها العسكر أن تستفيد من الإعانات التي تبقى خارج السجلات، فضلًا عن التمتع بمزيد من حرية المناورة في ظلّ انعدام الرقابة

يقول “فرجاني:” هيمنة مشروعات القوات المسلحة على النشاط الاقتصادي تقتل المنافسة في عموم الاقتصاد مع منحها ميزات تفضيلية غير عادلة تضفي عليها ميزة احتكارية غاشمة، ينتفي معها شرط ترقية الكفاءة الاقتصادية ورفع الإنتاجية، أي المنافسة العادلة في الأسواق، وهي، على ضخامة حجم إمبراطوريتها الاقتصادية تكرس تخلف الفن الإنتاجي ولا تقود الاقتصاد على سبيل التقدم التقاني من خلال اكتساب المعرفة ناهيك عن إنتاجها“.

مضيفاً :”وفي أثر سلبي آخر مهم، تزيد هذه الهيمنة الجائرة من العجز في ميزانية الدولة بسبب إعفائها من جميع انواع الضرائب، بما فيها الجمركية، فتساهم في حرمان عامة المواطنين من الخدمات الأساسية التي تعد مسؤولية الحكومة في الحكم الديمقراطي السليم، وحيث يعلي الحكم الراهن من المنظور المالي، المتخلف، للاقتصاد، فلننظر في التبعات المالية للموقف التفضيلي الاحتكاري لاقتصاد القوات المسلحة“. 

مؤكداً:” لو افترضنا أن دخل مشروعات المؤسسة العسكرية في العام الواحد يبلغ 100 مليار جنيه فقط وتبلغ قيمة وارداتها 500 مليار جنيه سنويا، وهذا تقدير مُقلّل، فإن الوضع الراهن يعني خسارة ايرادات الضرائب، شاملة الضرائب الجمركية، بحوالي 50-150 مليار جنيه في السنة الواحدة أي ما يكفي، حال معاملة اقتصاد المؤسسة العسكرية بمثل ما تعامل به المشروعات الاقتصادية المدنية للقضاء على عجز الموازنة وإنهاء سرطان استفحال الاستدانة“.

في نهاية المطاف، تضر المشاريع التجارية للعسكر بالاقتصاد الوطني وبقدرة الجيش على القيام بمهامها الأساسية، والنتيجة هى إنَّ المهمة الأساسية لأي قوات مسلحة هي الدفاع عن الدولة، وبمجرد أن يتجاوز الجيش حدود هذه المهمة، فإنه يمكن أن يغفل عن سبب وجوده ومن ثمّ يفشل في تحقيق هدفه الأساسي.

إذا لم يتم تدريب المجندين على المهام العسكرية لأنهم يعملون بدون أجر في مشاريع “عصابة السيسي”، وإذا تمّ إهمال صيانة المعدات العسكرية لصالح التركيز على الأعمال التجارية، فإنَّ قدرة القوات المسلحة للدفاع عن البلاد ستصبح متدهورة.  

وكما يتضح من استمرار الاضطرابات في القاهرة والمحافظات الأخرى، والصراع الدائر الأكثر خطورة في سيناء، فإنَّ سعي ميلشيا عصابة العسكر نحو طموحاتها التجارية يجعلها تخاطر بالفشل في أداء مهام الجيش الأساسية وهى حماية مصر.

 

 

* المخابرات” توزع “كراتين رمضان” على أهالي بني سويف

في عصر الانقلاب كل شيء مقلوب”.. باختصار هذا هو وضع أجهزة ومؤسسات الدولة في عصر الانقلاب العسكري، فالجيش الذي من المفترض أن تكون مهمته حماية الحدود والحفاظ على أمن مصر القومي، باتت مهمته في عهد السيسي توفير اللحوم المستوردة بسعر مخفض، وملاحقة المعارضين السياسيين، والدخول في مشاريع مدنية، والسيطرة على المنافذ والوسائل الإعلامية المختلفة، واحتكار الإعلانات، و”كارتات الطرق”، وإنشاء الكباري التي لا تدوم أكثر من عامين.

وفي إطار الانقلاب في كل شيء، تحول جهاز المخابرات العامة من جهاز أمني رفيع لجمع المعلومات، إلى جمعية خيرية تقوم بدور المؤسسات المدنية التي تحاربها سلطات الانقلاب، حيث قام جهاز المخابرات العامة، اليوم السبت، بتوزيع “كراتين رمضان” بها سلع غذائية على عدد من القرى ببني سويف، بالتعاون مع المحافظة.

وفي تصريح مثير للجدل، قال شريف محمد حبيب، محافظ بني سويف: إن هذه الخطوة تأتي في إطار جهود مؤسسات الدولة للتعاون والتواصل المستمر مع الأجهزة التنفيذية، لتوفير السلع الغذائية الأساسية بأسعار مناسبة، وتخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين.

فيما صرح اللواء حسام رفعت، السكرتير العام بالمحافظة، بأنه سيتم توزيع الكراتين المقدمة من جهاز المخابرات العامة لجميع مراكز المحافظة، بالتعاون مع مجالس المدن وإدارات التضامن الاجتماعي بمختلف المراكز، حيث بدأت بتوزيع ألفي كرتونة بعدد من قرى مركزي إهناسيا وببا.

 

 

* برلمان العسكر”: مش مستعجلين على مناقشة “بيع الجزيرتين“!

أكد سليمان وهدان، وكيل برلمان العسكر، عدم استعجال برلمانه في مناقشة اتفاقية بيع جزيرتي تيران وصنافير والتصويت عليها.

وقال وهدان، في تصريحات صحفية: إن اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، الخاصة بجزيرتى تيران وصنافير، لم تصل إلى مجلس النواب حتى الآن.

وأضاف وهدان أن “المجلس سيأخذ وقتا كبيرا فى دراسة الاتفاقية، وسيعقد العديد من جلسات الاستماع بشأنها“.

وكانت الاتفاقية التي تم بموجبها تنازل قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي عن الجزيرتين للسعودية، قد قوبلت برفض واسع في الشارع المصري، ومن كافة القوى السياسية، وخرجت العديد من المظاهرات المناهضة للاتفاقية، فضلا عن وصف السيسي بـ”عواد اللي باع أرضه وعرضه”.

 

 

* برلمان العسكر” يتسول 31 مليون دولار من الصين!

وافق برلمان العسكر على قرار قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، رقم 22 لسنة 2016، بشأن الموافقة على اتفاقية منحة صينية بقيمة 31 مليون دولار.

وتضمن القرار الموافقة على منحة بمبلغ قدره 200 مليون يوان صينى، وهو ما يعادل 31 مليون دولار من الجانب الصينى.

وأكد “برلمان العسكر” أن الاتفاقية المعروضة تعتبر خطوة على طريق دعم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر والصين، معتبرا أن مثل هذه الاتفاقيات تعد شهادة ثقة فى الاقتصاد المصرى وقدرته على التعافى، وعودة مصر إلى مكانتها الطبيعية!.

 

 

*قائد الانقلاب يستولي على 9.5 مليارات جنيه من البنوك المحلية

أعلن البنك المركزي المصري طرح أذون خزانة بقيمة إجمالية تقدر بـ9.5 مليارات جنيه، غدًا الأحد، نيابة عن وزارة المالية في حكومة الانقلاب.

وتبلغ قيمة الطرح الأول لأذون خزانة لأجل 91 يومًا، 4.5 مليارات جنيه، وأذون بقيمة 5 مليارات جنيه لأجل 266 يومًا. 

ويعد الاقتراض من البنوك المحلية أحد الطرق المفضلة لدى قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، من أجل تسديد رواتب الموظفين وشراء السلع؛ الأمر الذي تسبب في زيادة الدين المحلي والدين العام بشكل غير مسبوق خلال الأعوام الثلاثة الماضية، حيث وصل إلى 3.19 تريليونات جنيه في موازنة العام المالي 2016/2017، وهو ما يقدر بـ97.1% من الناتج القومي.

 

 

* تجديد حبس “مالك” فى هزلية “أزمة الدولار“!

قررت محكمة جنايات الانقلاب بالجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة معتز خفاجى، تجديد حبس رجل الأعمال حسن مالك 45 يوما، في هزلية الإضرار بالاقتصاد القومى.

وكانت نيابة الانقلاب قد لفقت لمالك عدة تهم، تضمنت “الإضرار باقتصاد الوطن، والمسؤولية عن أزمة الدولار، والعمل على تصعيد حالة عدم استقرار سعر صرفه لإجهاض الجهود المبذولة من جانب الدولة لتحقيق الاستقرار الاقتصادى الذى ينشده الوطن“.

ورغم أن سعر الدولار لم يكن قد تجاوز 8 جنيهات وقت اعتقال “مالك”، إلا أنه تجاوز 11 جنيها بعد مرور عدة أشهر على اعتقاله، الأمر الذي يؤكد كيدية وهزلية الاتهامات الموجهة له، واستخدام النيابة والقضاء في تصفية الحسابات السياسية مع المعارضين لحكم العسكر.

 

* 27 سنة سجنا على 5 بينهم 3 فتيات بهزلية “الزاوية الحمراء

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، برئاسة المستشار  فتحي بيومي، بالسجن 27 سنة على 5 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، بالقضية الهزلية المعروفة إعلاميا باسم “أحداث الزاوية الحمراء”.
حيث عاقبت المحكمة حضوريا المعتقل محمد بدر علي بدر، بالسجن المشدد 15 سنة، كما عاقبت المحكمة غيابيا كل من أحمد صوابي أحمد سلامة، ورضوى طه، وعواطف محمد، و سارة شاكر محمد، بالسجن 3 سنوات.

 

 

* 27 سنة سجنا على 5 بينهم 3 فتيات بهزلية “الزاوية الحمراء

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، برئاسة المستشار  فتحي بيومي، بالسجن 27 سنة على 5 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، بالقضية الهزلية المعروفة إعلاميا باسم “أحداث الزاوية الحمراء“.
حيث عاقبت المحكمة حضوريا المعتقل محمد بدر علي بدر، بالسجن المشدد 15 سنة، كما عاقبت المحكمة غيابيا كل من أحمد صوابي أحمد سلامة، ورضوى طه، وعواطف محمد، و سارة شاكر محمد، بالسجن 3 سنوات.

 

 

 *ميليشيات السيسي تقتل فرحة رمضان في بيت “غريب

لم تترك ميليشيا الانقلاب بابًا واحدًا تعبر منه الفرحة إلى بيوت المصريين حتى مع اقتراب شهر رمضان الكريم، بعدما سيطرت شهوة القمع على نفوس عصابة العسكر وران الظلم على قلوب زبانية البيادة، لتحيل الدولة المصرية إلى مدينة أشباح لا تخلو لياليها من الحداد ولا يخطئ الحزن أحد بيوتها.

وفاشية أذرع السيسي الأمنية تركت المواطنين الشرفاء والبلطجة والمسجلين يعيثون في الأرض فسادًا، وراحت تلاحق الأحرار في دولة العسكر، على طريقة “أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون”، حتى قررت أن تقتل الفرحة قبل رمضان ليس فقط في منزل الحاج حسن غريب وإنما في قرية صان الحجر بأثرها.

الحاج حسن غريب ابن مركز صان الحجر بمحافظة الشرقية، هو نموذج المواطن المصري المحب لأهله ووطنه؛ حيث برع في العمل السياسي فكان أحد مؤسسي حزب الحرية والعدالة ومرشحه على مقعد العمال في انتخابات 2011 دائرة الحسينية وكفر صقر، وانخرط في العمل الخيري والاجتماعي، فعمل بالتقاضي العرفي منذ فترة شبابه وتميز بالقدرة على حل المشكلات بين الناس، ونشر الحب والود والتواصل بين أفراد المجتمع.

وقبيل حلول شهر رمضان الكريم، أراد الانقلاب، قتل الفرحة بقدوم هذا الشهر المبارك، في عيون وقلوب أسرة “غريب” فاعتقل الأب ونجليه عمر، ومعاذ، دون أدنى ذنب اقترفوه سوى أنهم من الشرفاء الخلوقين.

وتعود أحداث واقعة الاعتقال، عندما كانا الشقيقان معاذ البالغ من العمر “25 عاما- خريج كلية الدراسات الإسلامية” وأنهى الخدمة العسكرية منذ ثلاثة شهور، وشقيقه الأصغر عمر “23 عاما- والطالب بالسنة النهائية بكلية التربية جامعة الأزهر” في طريقهما بعد فجر يوم الإثنين الماضي الموافق 30 من مايو المنصرم، إلى عملهما “بناءين” في قطاع المعمار، مستقلين سيارتيهما الخاصة، ليستوقفهما كمين مروري.

وبسؤالهما عن الرخصة الخاصة بالسيارة، اكتشفوا نسيان رخصة السيارة بالمنزل، ليتم اقتيادهما لقسم مرور العاشر من رمضان، وعندما علم والداهما بالواقعة، توجه علي الفور لقسم المرور لتقديم رخصة السيارة، وإخراج أبنائه، ليفاجأ بتحرير محضر ظلمًا وعدوانًا له ونجليه، بتهمة التظاهر، بتاريخ 2/5/2016 أي قبل واقعة إيقاف نجليه في الكمين بقرابة الشهر.

وبعرضهم علي نيابة الإنقلاب بالعاشر من رمضان قررت حبسهم 15 يومًا، وتم إيداعهم سجن قسم ثان العاشر من رمضان سئ السمعة، ليتركوا الأم المكلومة وأبنائها السبعة دون عائل بعد أن سكن الحزن وعشش بكافة أرجاء المنزل، قبل ساعات قلائل من شهر رمضان الكريم.

والحاج غريب “51 عامًا” يعمل كهربائي بالإدارة العامة لصرف شمال الشرقية، وهو متزوج وأب لتسعة من الأبناء، أحبهم بشده، ولم يمنعه تواضع دخله، وصعوبة الأحوال المعيشية من تربية أبنائه التربية الحسنة، ونشأتهم علي طريق الحق والالتزام والنضال والكفاح، فأصبح “غريب” كل شيء في حياة أبنائه.

ويحكي أحمد سعد المحامي وزوج ابنته: أخي وصهري الحاج حسن غريب عندما تقدمت لخطبة ابنته لم أجد ما أسمع ممن سبقني من شروط وطلبات للزواج والخطوبة، فرفض أن أشتري شبكة بنته وأصر على ذلك، ومنعني تمامًا أن أحضر هدايا أو أي شيء مما يفعله أي عريس أثناء الخطوبة.

ويكمل: “يوم عقد زواجي وأثناء العقد فوجئ الجميع أننا لم نتفق على مؤخر صداق فسأله المأذون نكتب مؤخر كام يا حج حسن، قال متكتبش أي حاجة، وعندما ذهبنا لنشترى فرشى أصر أن أشترى فرش متواضع وكان دائماً يكرر لى جملة اوعى تستدين المديون بيعيش تعيس، ولم يطلب مني قائمة منقوت كما يحدث في العرف بين الناس”.

ويختتم صهر الحاج حسن كلامه بأنه ما عرف عنه إلا الإقدام والشجاعة والتضحية والكرم الجم والسعي في تفريج الكربات وحل مشكلات الناس والصلح بينهم.

اعتقال حسن غريب ونجليه معاذ وعمر يفضح وتعكس الى أي مدى وصلت جرائم الانقلاب بحق أبناء الشعب المصرى، لا سيما من محبي الوطن والقائمين على خدمة ومنفعة الناس أينما تواجدوا لا لذنب إلا أنهم عبروا عن رفضهم للتنازل عن أي جزء من أرض الوطن ولم يقبلوا بالضيم ولم ينزلوا على رأي الفسدة.

 

 

 *”الأوقاف” تمنع «جبريل وحسان والمعصراوى» من إمامة “التراويح”

حذرت وزارة الأوقاف جميع العاملين بها من تمكين أى شخص غير مصرح له بالخطابة من صعود المنبر أو إعطاء أى دروس بالمساجد سواء فى التراويح أو التهجد أو بأى وقت آخر.

وأكدت مصادر مطلعة أن الأوقاف شددت من إجراءاتها هذا العام، ونبهت على القائمين على المساجد بمنع عدد من الشيوخ من إمامة المصلين فى التراويح ومنهم «محمد جبريل ، ومحمد حسان، وأحمد عيسى المعصراوى، شيخ عموم المقارئ المصرية السابق”.

وحذرت «الأوقاف» فى منشور تم تعميمه على جميع مديريات الجمهورية، أئمة المساجد الكبرى من تمكين أى شخص كان من صعود المنبر أو إعطاء أى دروس بالمسجد حتى لو كان مصرحًا له بالخطابة ما لم يحمل خطابًا موجهًا من المديرية ومعتمدا من رئيس القطاع الدينى. وأكدت أنها ستفعّل بقوة وحسم الضبطية القضائية لكل من تسول له نفسه ذلك، وستتخذ إجراءات إدارية قوية تجاه أى مسؤول بالمسجد يُمكّن غير المصرح له بالخطابة فيه من العمل الدعوى به أو يقصّر فى واجبه الوظيفى خاصة فى رمضان.

وقال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الدينى بالوزارة، إنه سيتم تكثيف الحملات التفتيشية فى كل ما يتصل بشؤون المساجد من أداء الدروس، وتعليمات صلاة التراويح ، ونظافة المساجد.

وأضاف «طايع» فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم» أن الوزارة طالبت جميع الأئمة، بضرورة الالتزام بالوقت المحدد للخطبة ما بين 15-20 دقيقة، وعدم تجاوز هذا الزمن المحدد، مع الالتزام بموضوع الخطبة الموحد، وعدم تجاوز درس التراويح 10 دقائق بأى حال من الأحوال، وعدم السماح باستخدام صحن المسجد فى أى موائد على الإطلاق.

 

 

*لأول مرة في التاريخ.. الفراخ بـ30 جنيهًا.. والبانيه بـ82

ارتفعت أسعار الدواجن في الأسواق، ووصلت إلى معدلات قياسية لأول مرة في التاريخ؛ بسبب الفشل المتواصل لحكومة الانقلاب العسكري في ضبط الأسعار، حيث سجل سعر كيلو البانيه 82 جنيهًا مقارنة بـ40 جنيهًا الشهر الماضي، بزيادة قدرها 40 جنيها في الكيلو الواحد.

وسجلت أسعار الدواجن داخل المزارع حوالي 22 جنيهًا لتصل إلى المستهلك بحوالي 30 جنيهًا، وسط نقص في المعروض داخل الأسواق؛ لزيادة معدل النفوق بفعل الطقس السيئ.

وأرجع عاملون بتجارة الدواجن ارتفاع الأسعار إلى زيادة سعر الدواجن داخل المزارع متأثرة بزيادة سعر الأعلاف، وهو ما ينعكس بالسلب على السعر النهائي للمستهلك، بالإضافة إلى نقص الكميات المعروضة بالأسواق بعد نفوق العديد منها بفعل درجات الحرارة المرتفعة.

وأكد عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن ارتفاع الأسعار في الفترة الحالية يرجع إلى زيادة أسعار الأعلاف، والتى وصلت إلى 4900 جنيه بفعل التأثير السلبي لأزمة الدولار وزيادة سعره بالسوق الموازية.

وقال عبد العزيز، في تصريحات صحفية: إنّ أسعار الذرة الصفراء والصويا ارتفعت فى البورصات العالمية بعد نقص المعروض منهما فى الأسواق العالمية، الفترة الحالية، وهو ما يعد السبب الرئيسي وراء الزيادات المتتالية فى أسعار الأعلاف.

وأضاف أن أسعار المواد الخام فى السوق ارتفعت بنحو 200 جنيه للذرة الصفراء لتسجل 2600 جنيه للطن، فيما شهد فول الصويا ارتفاعا يقدر بـ100 جنيه ليسجل 5600 جنيه للطن.

وتوقع أن تتخطى أسعار الأعلاف حاجز 5 آلاف جنيه خلال الفترة المقبلة، بفعل أزمة الدولار وعدم قدرة البنوك على توفيره لمستوردي المواد الخام اللازمة للإنتاج، ما يضطر المنتجين إلى اللجوء للسوق السوداء وشراء الدولار بسعر يتجاوز 11 جنيها.

 

 

*شمّع المصانع.. هل السيسي هو فرعون الخراب؟

جاء في الأثر نبؤة عن نبي الله “إشعيا” – عليه السلام- أن هذا فرعوناً سيأتي على مصر ويكون سبب خرابها وهلاكها، وكل مشيريه سيكونوا أغبياء مثله وسيعتمد علي الراقصين والمغنيين (العازفين بالقيثارات)، والدجالين والمشعوذين والمزيفين للحقائق والمغفلين من الشعب المصري في تعضيد حكمه، وفي عصره سيحدث الفقر بمصر وجفاف النيل بالسد الأثيوبي وضياع هيبة مصر، وحصارها ونزول الغضب الإلهي علي الشعب، حتي يرجع ويعود لرشده ويميز بين الطيب والخبيث.

وبإسقاط “النبؤة” على الواقع نجدها تتطابق إلى حد دقيق مع قائد الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي، الذي خفضت حكوماته منذ تولي “إبراهيم محلب” رفع سعر الغاز الطبيعي للسيارات بنسبة 175% ولمصانع الأسمنت والحديد والصلب بنسب تتراوح بين 30 و75%. مما أدى إلى تعثر المزيد من المصانع إلى جانب تلك التي توقفت بسبب عدم استقرار البلاد منذ ثورة يناير.

وقد عانت –ومازالت تعاني- مصانع الطوب في حلوان من مأساة نقص الغاز وتوقفه لعدة أسابيع مما أضر كثيرًا بمصالح العمل والعمال نظرًا لربط رواتبهم بحجم الإنتاج كما أدى نقص المازوت من بعده إلى أزمة طاحنة لمصانع الطوب بالغربية.

وتستمر الكوارث التى تنال من القطاع الصناعى الخاص والعام بالبلاد فى مصر العسكر، حيث أعلن مستثمرو المنطقة الصناعية بجنوب محافظة بورسعيد عن إغلاق 34 مصنعا خلال الشهور الأخيرة، احتجاجا على قرار زيادة أسعار الأراضى بالمنطقة الصناعية، بعدما كان سعر المتر فى المنطقة كان 162 جنيها، قررت سلطات الانقلاب رفع سعر المتر لـ 450 جنيها مرة واحدة، بما يعنى انتهاء أمل إقامة مصانع صغيرة.

تفاقم أزمة الكهرباء

وشهد شهر أغسطس 2014 أي بعد مرور شهرين فقط من انقلاب السيسي، إغلاق ٣ آلاف مصنع بمدينة المحلة الكبرى، بسبب تفاقم أزمة الكهرباء بشكل غير مسبوق، وتعرض عدد من المصانع بعد ذلك للإغلاق أيضًا في المحافظات الأخرى بسبب الأزمة ذاتها ونتاج الاستمرار في سياسة رفع أسعار الوقود

فاقمت أزمة نقص الدولار في السوق، وأدت إلى تراجع إنتاج المصانع وتوقف مصانع أخري عن العمل بشكل كامل، وتضرر صناعة الدواء والملابس والسيارات والمواد الغذائية والطوب الأحمر الذي توقفت 80% من مصانعه في أكبر معقل له وهو محافظة الجيزة.  

أغلقت قوات الأمن في مارس الماضي أكبر مصنع تجفيف للبصل في سوهاجوالذي يعد من أكبر المصانع التي تقوم بتجفيف البصل في الشرق الأوسط بل وفي أفريقيا – دون إبداء أي أسباب لهذا القرار.

وكان الأمين العام لجمعية مستثمري 6 أكتوبر محمود برعي ذكر في تصريح صحفي له أن هناك مصانع على وشك أن تغلق هي الأخرى، بخلاف المصانع المغلقة، وذلك بسبب تفاقم الديون عليها، مما يهدد بكارثة حقيقية في الصناعة المصرية، موضحا أنه لا يصح أن تتحدث الدولة عن جذب الاستثمارات في الوقت الذي نغلق فيه المصانع على مواطنيها

شبح الإفلاس 

وقد استمر وضع المصانع المتعثرة في مصر حتى الآن على ما هو عليه سواء في شركات الغزل والنسيج – التي وصلت مديونياتها إلى 4 مليارات جنيه – التي تعد أكثر الشركات احتياجا للهيكلة، أو في الشركات الأخرى التي تواجه شبح الإفلاس والتصفية حتى بلغ عدد المصانع التي أُغلقت عقب الانقلاب العسكري فقط  855 مصنعًا وذلك وفقًا للخطابات المقدمة من أصحاب تلك المصانع لمركز تحديث الصناعات

والجدير بالذكر هنا أن صندوق المصانع المتعثرة – الذي أعلنت حكومة إسماعيل اعتزامها إطلاقه برأسمال 500 مليون جنيه لتشغيل المصانع المتوقفةلم ير النور حتى الآن كل ذلك رغم تصريحات السيسي منذ ما يزيد عن 22 شهر والذي وجه فيها الحكومة بسرعة اتخاذ قرار بشأن تلك المصانع ولكن يبدو أن الوقت لم يحن بعد أو أن مدة الـ23 شهر لا تتعارض مع لفظ “السرعة” في قاموس الحكومات التي تعين في عهد السيسي.

وفي ظل هذا الخراب والانهيار الاقتصادي الكبير، جاءت زفة حاملة الطائرات الفرنسية “ميسترال”، التي لا يمكن أن تمنع المراقبين من التفكير في أسئلة عديدة مرتبطة بالحدث الذي تتعامل معه وسائل إعلام الانقلاب باعتباره أكبر من بناء عمارات سكنية فاخرة لسكان العشوائيات على سطح كوكب المريخ!

 

 

* عودة حازم صلاح أبو إسماعيل إلي الفضائيات عبر قناة دعوة الفضائية

أعلنت قناة “دعوة” الفضائية أنها سوف تذيع برنامجًا جديدًا للشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل الداعية الإسلامي -المعتقل حاليًا بسجون الانقلاب العسكري في مصر- والذي تقول أنه لم يذع من قبل.

يذكر أن قناة “دعوة” قد انطلقت اليوم السبت، عبر النايل سات على تردد 10727 h. وتصف القناة نفسها أنها قناة إسلامية جديدة، يظهر على شاشتها عدد من الدعاة والعلماء أبرزهم الداعية علي الصلابي المؤرخ الإسلامي، والداعية محمد موسى الشريف والفنان رامي محمد؛ بينما الأكثر شعبية الداعية حازم صلاح أبو إسماعيل.

وتظهر هذه القناة وسط غياب واضح للقنوات الدينية غير المسيسة في مصر، فيما أبرزت القناة وجوهًا من رقعة واسعة من المدارس الإسلامية المختلفة لتكون بذلك منبرًا للجميع.

 

 

* استمرار حبس “بشر” و2 آخرين بتهمة ملفقة التخابر مع دول أجنبية

قررت محكمة جنايات الجيزة،التابعة للانقلاب العسكري، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار الانقلابي معتز خفاجى، اليوم السبت، تجديد حبس الدكتور محمد علي بشر – وزير التنمية المحلية بحكومة الدكتور هشام قنديل – و2 آخرين 45 يوما على ذمة التحقيقات، في تهم ملفقة وهي بالتخابر مع دولة أجنبية للإضرار بأمن البلاد، وتنظيم مظاهرات الهدف منها تعطيل عمل مؤسسات الدولة

 

 

* زعيم عصابة الانقلاب يعين رئيس جديد للمحكمة الدستورية ورئيس لهيئة لنيابة الإدارية

أصدر زعيم عصابة الانقلاب العسكري “عبدالفتاح السيسي” – قرار بتعيين المستشار علي محمد محمد رزق رئيسا لهيئة النيابة الإدارية.

كما أصدر زعيم عصابة الانقلاب قراراً بتعيين المستشار عبد الوهاب عبد الرازق حسن، رئيسا للمحكمة الدستورية العليا بدرجة وزير

 

 

 * إعدام بريء.. فيلم وثائقي يكشف بالأدلة براءة “فضل المولى

ما زالت منصة الشامخ تعمل بأقصي طاقتها لحصد أرواح الأحرار فى سجون العسكر من أجل وأد كافة أشكال المعارضة فى إرهاب يدعمها قانون الانقلاب ويباركه النظام الدموي، بعدما باتت كلمة “إعدام” هى الأكثر ترديدا على لسان عصبة القضاة الموالين لحكم البيادة على خلفية اتهامات ملفقة وأحراز وهمية ومسارات عدالة منحرفة.

الإعدام طال العشرات من رموز الثورة المصرية وأحرار الميادين والمسالمين فى دولة الفاشية، ولم يسلم منه الرئيس الشرعي محمد مرسي، أو يحترم شيبة مرشد الإخوان د. محمد بديع، وحصد بالفعل أرواح شهداء عرب شركس وقبلهم محمد رمضان شهيد الإسكندرية.

وكما كانت البداية من الإسكندرية فى قضية “سطح سيدي بشر” كانت النهاية فى مدينة الثغر أيضا، بعد قرار قررت محكمة جنايات الاسكندرية برئاسة جابر خليل إحالة أوراق الشيخ فضل المولي حسن إلى مفتي العسكر، في القضية رقم 27868 لسنة 2014 جنايات منتزه أول 1781 لسنة 2014 كلي شرق، بعد اعتقال دام 33 شهرا.

الشيخ فضل المولي والذى ينتظر غدا جلسة النطق بالحكم، كان أحد الأبرياء فى سجون السيسي الذى ينتظرهم الموت، تماما مثل أحرار مذبحة “174 عسكرية” والتى طال الإعدام فيها 8 من شباب مصر، إلا أن الداعية السكندري بقي قيد الاعتقال قرابة الثلاثة أعوام على وقع اتهامات ملفقة، خلال مظاهرات سلمية جرت فى المدينة الساحلية تنديدا بمجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وتعود أحداث الواقعة المتهم فيها الشيخ “فضل المولى” إلى 15 أغسطس 2013، حيث وجهت له اتهامات بقتل سائق تاكسي استنداد إلى أحراز لا وجود لها، وشاهد مشفش حاجة، واهتمت عدة مراكز حقوقية بقضيته، وقام المركز العربي الإفريقي بنشر تفاصيل الواقعة كاملة، والأدلة التي تثبت براءته من التهم التي وجهتها له سلطات الانقلاب.

“إعدام بريء” وثائقي صدر عبر صفحة “ثورة الإسكندرية” على قناة يوتيوب، من أجل إثبات براءة الداعية المحبوب فى أروقة عروس البحر المتوسط، قبل أن يتم تأييد الحكم الفاشي، ويكتسي مصر بالسواد من جديد حدادا على أبنائها الأبرار.

 

 

*ملوك الطوائف”.. الجهات السيادية سرطان يأكل مصر

مع التوسع بدور جهاز أمن الدولة منذ أن كان يرأسه “حبيب العادلي” قبل أن يصبح وزير الداخلية، وتحول جهاز أمن الدولة للتبعية المباشرة لرئيس الجمهورية وتضخمه، حيث كان من أسباب تضخمه أنه كان يسجل أيضًا لقيادات الجيش.

والطريف هنا أن قيادات الجيش كانت تعلم بشأن تلك التسجيلات وأصبح معروفًا على نطاق واسع الآن أن اقتحام مقرات أمن الدولة عقب ثورة يناير مباشرة كان بالأساس لحصول “جهات سيادية” على تلك التسجيلات لقيادات الجيش وهو ما تم لهم (تقريبًا)!

الأجهزة السيادية

الدولة المصرية ما هي إلا عبارة عن أجهزة أمنية متعددة متناقضة ومتضاربة المصالح، و”الرئيس” منذ انقلاب جمال عبد الناصر هو الوسيط بين كل تلك الأجهزة يحكم تناقضاتها ويوازن بينها، فمهمة الرئيس – وهو دوماً عسكري- الأولى قبل أي شيء آخر هو إقامة توازن قوى بين الأجهزة السيادية يمنع تغول أحدها على الآخر.

ومسمى “سيادية” عبارة غامضة لا تحمل تعريف واضح لا لكينونتها ولا لدورها ولكنها تُستخدم كناية عن ثلاث أجهزة هي جهاز المخابرات العامة وجهاز المخابرات الحربية وجهاز الأمن الوطني -أمن الدولة سابقًا-، ويُفترض أن التعريف النظري لدور هذه الأجهزة هو أنها معنية بجمع وتحليل المعلومات لحماية الوطن وأمنه القومي من محاولات التجسس أو غيره من الأمور التي تمس أمن الوطن وهو ما يعني أنها تقوم بدور فيه من النُبل والشرف ما يجعل المواطنين ممتنين لهم.

ومع انقلاب عبد الفتاح السيسي وظهور ما عُرف بالتسريبات تأكد وبدليل من ألسنتهم أن كل شيء في الدولة مُقسم على هذه الأجهزة الثلاثة، فكل جهاز يُدير أذرعه وفقًا لمصالحه وما يسعى للحصول عليه ولا يقف الأمر عن الإدارة وحسب بل يمتد إلى الصراع فيما بينهم للحصول على مساحة أكبر.

اللواء “عباس كامل”!

هو النموذج الصارخ والأكثر وضوحًا لتدخل الأجهزة السيادية في كل مناحي الحياة السياسية وكل شيء في الدولة، فقد ظهر اسم الرجل لأول مرة في أول تسريب نُشر للسيسي ليُصبح هو بعد ذلك محور كل التسريبات ورغم قلة المعلومات عن الرجل إلا أن التسريبات أظهرت دوره ودور جهازه المحوري في إدارة الدولة داخليًا وإقليميًا. 

ومن أشهر التسريبات التي تؤكد ضلوع هذه الأجهزة في تسيير الحياة السياسية، التسريب الذي تحدث فيه كامل طالبًا جزءًا من الأموال التي تم تحويلها لحساب حركة “تمرد”، التي كانت تجمع توقيعات لإسقاط الرئيس محمد مرسي وتخوفه من تسرب بعض المعلومات الهامة في هذا الصدد .

كما يُظهر تسريب آخر سؤال كامل أحد مساعديه بشأن بث حلقة تلفزيونية للإعلامي “عبد الرحيم علي” تخص المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي ويظهر في الاتصال اسم مدير إدارة الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة اللواء محسن عبد النبي كحلقة وصل مع الإعلاميين .

ولم تتوقف التسريبات الخاصة بالإعلاميين عند هذا الحد بل امتدت إلى ظهور تسريب يُوضح تكليف بعض الإعلاميين بمهمة تحسين صورة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي وذلك قبيل دخوله مسرحية الانتخابات الرئاسية، وإلى جانب ذلك فإن التسريبات أوضحت أيضًا تدخل هذه الأجهزة في عمل القضاء، حيث ظهر تسريب يُفسر كيف تم إخفاء الرئيس محمد مرسي والتلاعب بالأوراق لإحكام القضية. 

كذلك التسريب الآخر الخاص بقضية “سيارة الترحيلات” والتي قتل فيها “حاجه وتلاتين واحد” على حد قول كامل وقد طلب كامل في هذا التسريب بضرورة إقناع القاضي للعدول عن موقفه ولذلك حفاظًا على مستقبل الضابط المتهم في هذه القضية.

تسميم الحياة العامة

وقد امتد تدخل الأجهزة السيادية إلى صلب الحياة السياسية وهو الانتخابات البرلمانية الأخيرة فقد كانت هذه الأجهزة محركة لكل خطوات الانتخابات بداية من تحديد موعدها وتأجيله لأكثر من مرة وصولا إلى اختيار المرشحين وتشكيل القوائم، ومع انعقاد البرلمان نشوب الخلافات بين الأعضاء بدأت الاتهامات تتقاذف فيما بينهم حول تنفيذهم لأوامر جهات سيادية بدون توضيح مسمى هذه الجهات.

وعلى سبيل المثال لا الحصر تحدث النائب في برلمان الدم “مصطفى بكري” عن تدخل جهات سيادية في انتخابات وكيل مجلس النواب وإدارتها لائتلاف “في حب مصر” وقد انعقدت اللجنة العليا لحزب الوفد لمناقشة الأمر ذاته، ولكن الأمر في حقيقته لا يعدو كونه خلاف بين الأجهزة السيادية، فمصطفى بكري يُعد من أحد رجالات مبارك وله من يوجهه، ولهذا السبب اتهم ائتلاف في حب مصر الذي يوجهه جهاز آخر. 

وقد علق حازم عبد العظيم عضو الحملة الانتخابية لـ”السيسي” على خطاب الأخير الذي قاله في البرلمان وتحدث فيه عن ضرورة أن يكون حر قائلًا: “بحاول أصدق الرئيس والله، لكن عندما يتحدث عن أهمية أن يكون البرلمان حر وأنا أعلم وهو يعلم أن جهات سيادية تدخلت في تشكيل قوائم فلن أصدقه”، وهو ما يؤكد أن الجميع خاضع لأوامر سيادية حتى وإن اختلفت مسميات هذه الأجهزة. 

تبقى حقيقة هامة جديرة بالذكر وهى أن غياب موقع رئيس الجمهورية عقب ثورة يناير، أشعل الصراع بين الأجهزة السيادية على الموارد والنفوذ، ولم يعالجه وجود رئيس منتخب هو الدكتور ” محمد مرسي”، حيث لم يتم التعامل معه كرئيس على محمل الجد، بل بعهده تزايد الصراع بين تلك الأجهزة، بسبب وجود وافد أو لاعب جديد متمثل في الإخوان، يريد أن يجعل هذه الأجهزة السيادية في خدمة الشعب !

 

 

*إغلاق معبر رفح يدمر العائلات الفلسطينية ويشتتها

لم تتمكن “أم محمد” (53 عاما) المقيمة في غزة، والتي تحمل الجنسية المصرية؛ من زيارة عائلتها وأبنائها في مصر منذ نحو عامين.

ومع استمرار إغلاق معبر رفح البري لفترات طويلة، وفتحه استثنائيا بين الحين والآخر لفترات محدودة جدا؛ تزداد معاناة الكثير من الأسر الفلسطينية المصرية المقيمة في قطاع غزة، والتي يهددها شبح التشتت والانفصال.

وقالت سيدة فلسطينية إن زوجها المقيم في مصر هددها بـ”الطلاق” إن لم تصل مصر خلال هذه الأيام التي يعمل بها معبر رفح البري.

وأعلنت السلطات المصرية الثلاثاء الماضي؛ فتح معبر رفح لمدة أربعة أيام فقط في كلا الاتجاهين، حيث بلغ عدد من تمكن من السفر يومي الأربعاء والخميس الماضيين 1248 مسافرا، من قائمة المسافرين البالغة 30 ألف حالة إنسانية بحاجة ماسة للسفر، بحسب إحصائية وزارة الداخلية في غزة.

الإعدام لـ الثوار والأحكام المخففة لـ بلطجية الداخلية. . الثلاثاء 19 أبريل. . الشرطة لنهش الشعب شعار الشرطة الجديد

الغباء السياسي الغباءالإعدام لـ الثوار والأحكام المخففة لـ بلطجية الداخلية. . الثلاثاء 19 أبريل. . الشرطة لنهش الشعب  شعار الشرطة الجديد

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*جيش الانقلاب يمنع وصول الاسعاف لحي الترابين بالشيخ زويد لنقل جرحى وقتلى مدنيين

جيش الانقلاب يمنع وصول الاسعاف لحي الترابين جنوب الشيخ زويد لنقل جرحى وقتلى مدنيين تم استهدافهم بصاروخين من طائرة بدون طيار

 

*مقتل 3 مدنيين وإصابة 10 في قصف لطائرة بدون طيار على مدينة الشيخ زويد

مقتل 3 مدنيين وإصابة 10 في قصف لطائرة بدون طيار على هدف مجهول بمدينة الشيخ زويد في سيناء

 

*مقتل 6 مجندين مصريين وإصابة 12 آخرين في انفجار بالشيخ زويد

 علن مصدر طبي، الثلاثاء، عن أسماء القتلى في حادث تفجير ناقلة جنود تابعة للقول الأمني المعين لملاحظة الحالة الأمنية بطريق الشيخ زويدبشمال سيناء، والتي قام مجهولون بإستهدافها بقذيفة (أر.بى.جى).

وأسفر الحادث عن مقتل ثلاثة مجندين هم محمود عبدالعزيز السيد، 22 سنة، من الشرقية، إسلام عادل متولي، 22 سنة، محمود الديب، 22 سنة، الشرقية.

أما المصابين فهم أمين شرطة عبدالحميد شحاتة عبدالحميد، 35 سنة، من الشرقية، ورقيب الشرطة إسهاب سليمان فهمي، 31 سنة، من الشرقية. وكل من المجندين صلاح أبوالفتوح محمد، 21 سنة، من الشرقية، محمود ابراهيم أحمد، 22 سنة، من الشرقية، عبدالهادي سالم، 22 سنة، الشرقية، محمود عبدالعاطي، 22 سنة، محمد عبده محمد، 22 سنة، الشرقية، فتحي محمد بكر، 23 سنة، الشرقية، محمد سيد عبدالحميد، 23 سنة، المنوفية، محمد منصور حميد، 23 سنة، الشرقية، محمد عويس عبدالحميد، 23 القليوبية، حسن محمد سكوت، 21 سنة، كفر الشيخ، يوسف محمد عبدالحميد، 21 سنة، كفر الشيخ.

أما المصابين المدنيين فهم يسرا سالم سويلم، 32 سنة، أشرف مسعد سلمي، 27 سنة، ريه عياد عويضى، 55 سنة.

وقال المصدر الطبي إن الإصابات تراوحت بين جروح وشظايا متفرقة.

 

*قضاء الانقلاب يحكم على طالب ثانوي بالحبس 6 أشهر بديرب نجم

حكمت محكمة الانقلاب اليوم بديرب نجم على الطالب مجاهد مصطفى مجاهد بالحبس ٦ شهور.

 وكانت قوات الانقلاب اختطفته أثناء زيارته لأخويه المعتقلين بمحكمة ديرب يوم 5 أبريل 2016م. ولفقت له قضية حيازة منشورات وترويج لتغيير مواد الدستور والقانون.

 وقالت لجنة الدفاع عن المحامين أنه تم عمل طلب استئناف على الحكم وتم تحديد جلسة 18 مايو 2015م. يذكر أن الطالب مجاهد مصطفى من قرية صفط زريق، عمره 16 سنة، وهو في سنة 2 ثانوي عام، وهو ابن الشهيد مصطفى مجاهد شهيد مجزرة فض رابعة العدوية.

 

 

*دمياط : مليشيات الانقلاب تقتحم البصارطة.. وتخلف عدد من الاصابات

اقتحمت مليشيات الانقلاب -صباح اليوم الثلاثاء- قرية البصارطة بمحافظة دمياط بأعداد كبيرة وقوات من الجيش والشرطة، وسط إطلاق كثيف للنيران وحصار للبلدة.

وانتشرت أنباء عن إصابات واشتعال النيران بحديقة أحد المنازل.

وذكر شهود العيان من الأهالى أن قوات أمن الانقلاب أشعلت النيران فى عدد من المنطق ما دفع الأهالى لسرعة التعامل معها وإطفائها قبل أن تنتقل لبيوت أهالى القرية.

 وأضافوا أن مليشيات العسكر اقتحمت عددًا من منازل أهالى القرية، وحطموا أثاثها وسرقوا محتوياتها، وروعوا الأطفال والنساء فى جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائم الانقلاب بحق أهالى قرية البصارطة، التى أبدا لن تسقط بالتقادم.

 

 

*للمرة الأولى في مصر.. الدولار يقفز لـ11.05 جنيه بالسوق السوداء

واصل الجنيه المصري انخفاضه أمام الدولار في تعاملات السوق السوداء، منتصف اليوم الثلاثاء، متراجعًا بنحو 50 قرشًا دفعة واحدة؛ حيث سجلت العملة الأميركية مستوى قياسيًا جديدًا عند 11.05 جنيه للبيع مقارنة بنحو 10.55 جنيه أمس، و10.75 صباحًا.

 ويتهاوى الجنيه المصري أمام الدولار خلال الفترة الراهنة، بشكل ملحوظ؛ وذلك بسبب زيادة الطلب على الدولار؛، حيث تشهد السوق السوداء للعملات إقبالًا شديدًا من أصحاب الأموال والمستثمرين للحصول على العملة الصعبة من الأسواق، وخاصة مع اقتراب شهر رمضان.

 وثبت البنك المركزي سعر الجنيه في العطاء الدوري للدولار اليوم، عند 8.78 جنيه؛ حيث باع المركزي نحو 120 مليون دولار خلال عطاء اليوم الثلاثاء، دون تغيير في سعر الجنيه.

 وعدل المركزي المصري آلية طرح العطاءات الدورية للبنوك إلى مرة واحدة بدلًا من 3 مرات أسبوعيًا، خلال النصف الثاني من مارس الماضي.

 كان المركزي المصري قد رفع سعر الجنيه 7 قروش في العطاء الاستثنائي البالغ 1.5 مليار دولار، يوم 17 مارس 2016، ليبلغ سعر الدولار 8.78 جنيه، وذلك بعد أن خفضه في عطاء 14 مارس 2016 إلى 8.85 جنيه للدولار، مقابل 7.73 جنيه للدولار، بتراجع في سعر العملة المحلية بنحو 1.12 جنيه.

 ووفقًا لبيانات البنك الأهلي المصري على موقعه الإلكتروني، يبلغ سعر الشراء في التحويلات بلغ 8.87 جنيه للشراء و8.88 جنيه للبيع، ويبلغ السعر الرسمي للدولار 8.85 جنيه للشراء و8.87 جنيه للبيع.. وفقًا لموقع البنك المركزي المصري.

 وقال تقرير صادر عن بنك أوف أميركا ميريل لينش، بداية إبريل 2016، إن البنك المركزي المصري يحاول كبح جماح الدولار في السوق السوداء وتثبيت مستواه السعري مقابل العملة المحلية عند 9.25 جنيه.

 وتواجه مصر شحًا في العملة الصعبة؛ نتيجة تراجع إيرادات قناة السويس والسياحة والصادرات وتحويلات المصريين في الخارج. وتراجع احتياطي النقد الأجنبي من 36 مليار دولار قبل يناير 2011 إلى 16.560 مليار دولار في نهاية مارس 2016.

 

 

*براءة “رجاء عمارة” أصغر معتقلة سياسة في مصر

قضت محكمة “جنح مستأنف مركز المنصورةببراءة “رجاء خالد عمارة” 17 عامًا، أصغر معتقلة سياسية بمصر، الطالبة بالصف الثالث الثانوي الأزهري، بقرية “كوم النور” بمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية.

كانت محكمة الطفل قضت بحبسها 8 سنوات، في 16 مارس الماضي؛ على خلفية اتهامها باستخدام مواقع التوصل الاجتماعي للترويج لأفكار تحض على كراهية النظام والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون.

يذكر أن قوات الأمن كانت قد اقتحمت منزلها في الواحدة بعد منتصف الليل، وتم اعتقالها برفقة والدها، وبعد ساعات تم إخلاء سبيل والدها، بينما قررت النيابة حبسها احتياطيًا.

 

 

*نقيب الصيادلة: رفع سعر الدواء خلال يومين 20%

كشف الدكتور محيى عبيد -نقيب الصيادلة- عن أنه من المنتظر أن يرتفع سعر الدواء فى السوق المصرية نتيجة ارتفاع سعر الدولار.

 وأكد عبيد أنه يتم التحضير لاجتماع ثلاثى يضم رئيس مجلس الوزراء  الانقلاب ووزير الصحة ونقيب الصيادلة، اليوم الثلاثاء، لرفع أسعار الدواء.

 وأضاف عبيد أن الزيادة فى سعر الدواء ستصل إلى 20% من إجمالى السعر.

 وتسببت الزيادات غير المسبوقة في أسعار الدولار لنقص حاد في المواد الخام الداخلة في تصنيع الأدوية والمنتجات..

 

 

*الإعدام لـ”الثوار”.. والأحكام المخففة لـ “بلطجية الداخلية

فى الوقت الذى تفرغ الشامخ لملاحقة الثوار وأحرار الوطن بأحكام جزافية تتراوح بين الإعدام والمؤبد، تواصلت مهازل معاقبة مليشيات الداخلية وعصابة الدولة العميقة على الجرائم التى طالت الشعب المصري طوال السنوات الثلاث الماضية منذ وطأت أقدام العسكر رأس السلطة، لتكون المحصلة “البراءة للجميع“.

محكمة جنح مستأنف النزهة، اليوم الثلاثاء، كانت اليوم على موعد مع مهزلة جديدة، بعدما قضت برفض الاستئناف المقدم من 5 أمناء شرطة، بمطار القاهرة الدولي، لإلغاء الأحكام الصادرة ضدهم من محكمة أول درجة بمعاقبتهم بالحبس 3 شهور، وكفالة 1000 جنيه، وأيدت المحكمة حكم حبسهم، وذلك على خلفية اتهامهم بالتظاهر والتجمهر داخل المطار اعتراضًا على توقيع جزاء على أحد زملائهم من العاملين بالمطار.

وذكرت التحقيقات، في القضية المقيدة برقم 354 لسنة 2014 جنح النزهة، أن إدارة مطار القاهرة وقعت جزاءً على أحد أمناء الشرطة العاملين بمطار القاهرة، في 25 إبريل 2014، نتيجة تقديم أحد السيدات الإيطاليات بلاغًا ضده بالتحرش بها لفظيًا داخل المطار، فقامت إدارة المطار بتوقيع جزاء ضده فور ثبوت الواقعة.

إلا أن زملاء أمين الشرطة “جمهورية حاتم”، تظاهروا اعتراضا على القرار داخل المطار، وهددوا بالإضراب عن العمل، ودعوا زملاءهم إلى التصعيد حتى يتم العدول عن قرار مجازاه زميلهم، إلا أن قوات الشرطة قامت بالتحفّظ عليهم وأحالتهم إلى النيابة التي أحالتهم بدورها للمحاكمة.

 

 

*صحيفة إيطالية ترصد “غباء” السيسي!

رصدت صحيفة إيطالية، اليوم الثلاثاء، الاعتراف بالقمع وانتهاك حقوق الإنسان الذي سقط فيه قائد الانقلاب السيسي، عندما قال للرئيس الفرنسي “هولاند“: “لا قيمة هنا لمعايير حقوق الإنسان الأوروبية”، وقامت الصحيفة بـ(ترجمة حرفية) لغباء الجنرال.

وقال الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا، يوم الجمعة الماضي: إن بلاده لا تريد ولا يمكنها نسيان ذكرى الباحث جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولاً في القاهرة مطلع فبراير الماضي.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيطالي عن ماتاريلا قوله في رسالة بعث بها إلى اللقاء القومي السنوي للمدارس الإيطالية: “نحن لا نريد ولا يمكننا أن ننسى شغف الباحث جوليو ريجيني بالعلم وحياته التي قضى عليها بصورة مروعة“.

وعثر على “ريجيني” نصف عارٍ ومقتولا جراء التعذيب الوحشي، الذي تعرض له الباحث الايطالي في احد مقرات الأمن العسكري، وحاولت سلطات الانقلاب نفي تهمة القتل وجراء ذلك قامت باغتيال 5 مصريين ولفقت لهم تهمة قتل “ريجيني، وأطلقت عليهم “عصابة خطف الأجانب”، وهو ما تبين لاحقًا كذبه.

 

 

*عمر البشير” يوجه الطعنة الثانية لمصر!

قال الرئيس السودانى عمر البشير إن لمشروع “سد النهضة” الإثيوبي، إيجابيات تغطي على السلبيات، وفيه مصلحة كبيرة لإثيوبيا والسودان، مضيفًا أنه تم تجاوز تحفظات الحكومة المصرية حول السد، من خلال اللقاءات العديدة التي جمعت بين الدول الثلاث.  

وأكد البشير، في حوار مع التليفزيون الإثيوبي في مدينة بحر دار، ليل السبت الماضي، وجود تعاون مشترك بين بلاده وإثيوبيا في مكافحة الإرهاب، ممثلًا في الجماعات المتطرفة والحركات المسلحة.

 وأعلن المركز السودانى للخدمات الصحفية، عن تصريحات البشير، بعد يوم من مطالب الخرطوم الجانب المصري بالدخول في مفاوضات حول حلايب وشلاتين، مهددا باللجؤ للتحكيم الدولى حال امتنعت مصر عن التفاوض أسوة بما فعلته مع السعودية بشأن جزيرتى “صنافير وتيران“.

 

 

*شهود عيان يروون تفاصيل مقتل مواطن على يد أمين شرطة بالتجمع

روى أحد شهود العيان تفاصيل حادث إطلاق النار على 3 مواطنين على يد أمين شرطة في التجمع الأول.

وقال الشاهد: “أمين الشرطة نزل من عربية الدورية، عشان يشرب شاي ودخل على بتاع السجاير خد منه علبتين سجاير، وزعق معاه بتاع السجاير، وبتاع المشتل اتدخل راح الأمين ضارب بتاع المشتل بالقلم“.

وأضاف شاهد العيان: “صاحب المشتل كلم قرايبه وجه اتنين منهم مسكوا في أمين الشرطة، راح مطلع الطبنجة وضارب الراجل بياع الشاي، طبعا لما ضرب بالنار الناس جريت، نزلوا العمال اللي هنا وراحوا مكسرين عربية الشرطة“.

وأكمل شاهد عيان آخر الرواية بقوله: “بعد كده حصل إنهم مرضيوش يمشّوا عربية الإسعاف غير لما يتاخد إجراء ضد أمين الشرطة، ومكانش فيه أمين شرطة ومفيش حد أصلا“.

وتابع الشاهد: “لمّا عربية البوكس جت وقفوها وقعدوا يكسروا فيها، وحاليا شالوا حاجاته على أن ده شغله ومش واقف قانوني، على الرغم أنه بيبقى واقف هنا بياعين شاي وهو بيقف هنا بقاله بتاع سنتين تلاتة“.

واستكمل شاهد عيان ثالث تفاصيل الواقعة قائلًا: “جم على الناس وضربوهم بالعصي وعلى قفاهم بالكفوف، وشدوهم من هدومهم ودخلوهم العربيات، واخدنها فردة“.

واستنكر شاهد العيان ما يتعرض له العمال بقوله: “طب إحنا غلابة هنروح فين بنشتغل بـ70 أو 80 جنيه، اللي مات ده بيشتغل بكام ده في اليوم، يأكل عياله منين ده متغرّب عن بلده وجاي من الصعيد علشان يشتغل ويأكل عياله، ده مين اللي هيربيله عياله دلوقتي، خلاص كده شكرا اللي مات مبيرجعش تاني“.

وكان أمين شرطة في منطقة التجمع الأول، أطلق النار على 3 مواطنين، لقي أحدهم مصرعه، وأصيب اثنان آخران، وفر أمين الشرطة هاربا، تاركا زميله داخل سيارة الشرطة، التي حطمها الأهالي

 

 

*80% من الإيطاليين لن يذهبوا للسياحة في مصر بسبب مقتل ريجيني

أظهر استطلاع للرأي أجراه التلفزيون الرسمي الإيطالي وعرض نتائجه، أمس الإثنين، عن اعتقاد غالبية الإيطاليين بمسؤولية السلطات المصرية عن مصرع الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولاً قرب القاهرة مطلع فبراير/ شباط الماضي.

وأوضح الاستطلاع الذي أجري على شريحة تضم 996 مواطناً إيطالياً من الجنسين وكافة الأعمار والمناطق الجغرافية والشرائح الاجتماعية أن ثلاثين في المائة من المستطلع آراؤهم “يعتقدون بالمسؤولية المباشرة للحكومة المصرية عن مقتل ريجيني، فيما رأى ثلاثون في المائة آخرون أن “مسؤولين أفراد في الدولة المصرية ضالعون بشكل مباشر في مصرع ريجيني”، بما مجموعه ستين في المائة.

فيما اعتبر11 في المائة أن المسؤولية في القضية ربما تكون لـ”المعارضة”، وتسعة في المائة قالوا إنها قد تكون نتيجة عمل “إجرامي” عادي، فيما لم يكن للعشرين في المائة الباقين أي رأي في الواقعة.

ووفق الاستطلاع فإن ثمانين في المائة من المستطلعة آراؤهم أكدوا أنهم لن يذهبوا للسياحة في مصر بسبب قضية ريجيني.

وحول تعامل السلطات الإيطالية مع مجريات الحادث، اعتبر42 في المائة ممن شملهم الاستطلاع أن أداء الحكومة كان “جيداً”، فيما رأى 45في المائة أنه كان “سلبياً”، ولم يكن لـ13 في المائة رأي في المسألة.

وكان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي باولو جينتيلوني قد أمر في الثامن من الشهر الجاري  باستدعاء السفير الإيطالي في القاهرة ماوريتسيو مساري لإجراء مشاورات، مشيراً إلى أن “القرار يأتي عقب تطورات التحقيق في قضية مصرع الباحث الإيطالي جوليو ريجيني وخاصة الاجتماعات التي عقدت في السابع والثامن من أبريل/نيسان في روما بين فريق التحقيق الإيطالي والمصري”.

ووفق السفارة الايطالية في القاهرة فإن الشاب جوليو ريجيني البالغ من العمر 28 عاماً، كان متواجداً في القاهرة منذ سبتمبر/أيلول الماضي لتحضير أطروحة دكتوراه حول الاقتصاد المصري، واختفى مساء يوم الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي في حي الدقي، قبل أن يتم العثور على جثته وعليها آثار تعذيب.

وقدمت القاهرة عدة روايات حول مقتل ريجيني إلا أن أياً منها لم يقنع روما التي اختارت التصعيد إلى حين الوصول إلى حقيقة مقتل مواطنها.

 

 

*تقرير روسي: التخلي عن “تيران وصنافير” كارثي لمصر!

قال موقع “روسيا اليوم”, إن قرار التخلي عن جزيرتي “تيران” و”صنافير”, سيترتب عليه تداعيات خطيرة بالنسبة لمصر وأضاف الموقع في تقرير له أمس, أن المظاهرات التي خرجت في مصر الجمعة, أظهرت بوضوح أن هذا القرار أدى إلى غضب شعبي وتأجيج الانقسام الداخلي, ما قد يؤدي إلى عواقب غير محمودة.

وأشار إلى أن من التداعيات الخطيرة الأخرى, أن سابقة تخلي مصر عن جزيرتين استراتيجيتين في البحر الأحمر, فتح الباب على مطالبات أخرى في حلايب وشلاتين من قبل السودان, بينما تواصل إثيوبيا بناء سد النهضة، والذي من شأنه أن يؤثر على حصة مصر من مياه النيل.

وتابع الموقع ” الأوضاع المتأزمة في مصر, أثارت مخاوف نسبة غير قليلة من مواطنيها من احتمال الإقدام على تنازلات أخرى, وأن تصبح مثل  الرجل المريض, الذي يطمع الآخرون في تركته, على غرار ما حدث مع  الإمبراطورية العثمانية في مطلع القرن العشرين, عندما ضعفت وبدأت القوى الكبرى في إجبارها على التنازل عن مناطق بعينها“.

وتساءل الموقع ” هل مصر ضعفت بالفعل,  لدرجة أنها تتخلى عن جزيرتين استراتيجيتين لدولة أخرى، مهما كانت المبررات, ومهما كان المقابل المادي؟.

وكانت صحيفة “هآرتس” العبرية, قالت أيضا إن قرار مصر نقل السيادة على جزيرتي “تيران وصنافير” إلى السعودية, يعتبر “صفقة جيدة” لإسرائيل.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها أن هذه الصفقة تتمثل في أنه سيترتب على الاتفاق المصري السعودي حول الجزيرتين, بعثرة أوراق منطقة الشرق الأوسط, بحيث يعاد تقسيم دولها من جديد لصالح إسرائيل بالأساس.

وتابعت ” بالنظر إلى أن اتفاق مصر والسعودية حول جزيرتي تيران وصنافير يعد سابقة إيجابية في مسألة تبادل الأراضي, فإنه يمكن لإسرائيل محاكاة هذا الاتفاق في المستقبل“.

واستطردت الصحيفة, قائلة في تقريرها في 14 إبريل :”إن نقل الجزيرتين من مصر إلى السعودية يفتح آفاقا مستقبلية إيجابية لإسرائيل، ما يتطلب منها الابتعاد عن التفكير في الماضي, حيث خاضت خمس حروب مع مصر“.

وكان موقع “والا” الإخباري العبري, قال أيضا إن عدم معارضة إسرائيل للاتفاق المصري السعودي حول جزيرتي ” تيران وصنافير”, يعود بالأساس لرغبتها بالحفاظ على علاقاتها مع مصر.

وأضاف الموقع في تقرير له في 15 إبريل, أن تل أبيب حريصة على تعزيز علاقاتها مع القاهرة، خاصة مع دخول ما سماه المنظمات المعادية لإسرائيل إلى شبه جزيرة سيناء.

وتابع ” إسرائيل سبق أن سمحت لمصر بإدخال قوات عسكرية إضافية إلى سيناء, كجزء من الحرب ضد تنظيم الدولة ومكافحة تهريب السلاح لقطاع غزة، رغم أن اتفاق السلام الموقع بين الجانبين في كامب ديفيد عام 1979، ينص على أن تكون سيناء منطقة منزوعة السلاح“.

وكانت مظاهرات خرجت في مصر الجمعة تحت مسمى ” الأرض هي العرض”, للاحتجاج على قرار نقل تبعية جزيرتي ” تيران وصنافير” للسعودية.

وذكرت صحيفة ” ميدل إيست آي ” البريطانية, أنه بالرغم من أن السلطات المصرية قد اتهمت جماعة الإخوان بتنظيم الاحتجاجات “المغرضة”- والتي من شأنها أن تمثل خرقا لقانون التظاهر- سارعت العديد من التيارات والقوى وشخصيات سياسية إلى الدعوة إلى التظاهر، من بينها حركة السادس من إبريل وأحزاب سياسية أخرى والمرشح الرئاسي السابق اليساري حمدين صباحي .

كما نشرت حركة السادس من إبريل صورة يقولون إنها لمتظاهرين وهم يركضون من الغاز المسيل للدموع أثناء مسيرة انطلقت من حي المهندسين في القاهرة في أعقاب صلاة الجمعة، كانت في طريقها للانضمام إلى مسيرة أكبر بالقرب من ميدان التحرير,

وعلى موقع “فيسبوك”, كتب الداعون إلى احتجاجات الجمعة “حقنا في هذه الأرض سنحصل عليه”, مرفقين ذلك بصور لجنود مصريين في جزيرة ” تيران” والتي يعود تاريخها إلى يونيو من العام 1967.

كما كتب الداعون إلى الاحتجاجات ” قدمنا أكثر من 100 ألف شهيد في حروبنا مع إسرائيل لاستعادة الأرض. تيران وصنافير حقنا. حق مصر، وحق أطفالنا وأجدادنا الذي قتلوا هناك.والحق يجب أن يعود، ولو على جثثنا“,

جدير بالذكر أن تظاهرات شعبية انطلقت يوم الجمعة الماضي، منددة بـ”عبد الفتاح السيسي”، الذي عقد عدة إتفاقيات مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز الذي زار مصر في الأسبوع الماضي، وكان ضمن اتفاقياته “ترسيم الحدودبين البلدين وتنازل مصر عن جزيرتي “تيران والصنافير”، فيما أثار هذا الاتفاق عاصفة من الغضب وغليان داخل الشارع المصري، باعتبار ان السيسي باع الأرض للسعودية مقابل البحث عن دعمهم لشرعيته “الزائفة.. فيما تقرر استكمال المسيرات المناهضة ضد عبد الفتاح السيسي والمطالبة بإسقاطه يوم 25 إبريل القادم.

 

 

*الشرطة لنهش الشعب . . الشعار الجديد للشرطة

لم يخل مجتمع على مر العصور والأزمان من وجود جهاز أو كيان ما، مهمته حفظ الأمن والحفاظ على الممتلكات والأفراد ،وتنظيم شئون المجتمع .

ويقال إن أول من أسس جهازا منظما للشرطة على بساطته هو الخليفة “عثمان بن عفانأثناء الوجود العربى فى مصر، ويعود الأصل اللغوى لكلمة شرطة إلى “شرط”، وتعنى العلامة ،وذلك لأنهم جعلوا  لأنفسهم علامة يعرفون بها، لكي يتعاون الناس معهم ويمتثلون لأوامرهم .

فالشرطة مهمتها الأولى والأخيرة: هي حفظ الامن في المجتمع والحفاظ على حياة الأفراد وممتلكاتهم.

* أما في مصر فالوضع جد مختلف، وسأثبت لكم باستعراض سريع لنذر بسيط من الاخبار الخاصة بجرائم ارتكبها أفراد من الشرطة المصرية منذ الثالث من يوليو 2013 وإلى الآن :

  • مصرع سائق توك توك علي يد امين شرطه في مشاجرة بالبحيرة.
  • مقطع فيديو لـ 3 امناء الشرطه وهم يمثلون بجثه احد الاشخاص ويعبثون بها داخل مشرحه مستشفي الخانكه العام ، والجثة يظهر عليها آثار التعذيب.
  • إغتصاب امين شرطه لمعاقه ذهنياً بقسم شرطه امبابه .
  • مصرع مواطن علي يد امين شرطه بقسم امبابه بـ 4 طلقات ناريه، عقب وقوع مشاده كلاميه بينهما.
  • حبس ضابط بشرطة السياحة بالغردقة بعد اتهامه باختطاف سائحة روسية وإغتصابها.

*شاب لقي مصرعه في البحيرة وتوفي في الحال علي يد امين شرطه ضربه بالنار في مشاجره اندلعت بينهما .

  • فتاة تتعرض لمحاولة إغتصاب من قبل مجموعة من ضباط شرطة رأس البر بعد ان أجبروها على الرقص لهم .
  • فتاة تتهم رقيبي شرطة في محافظة المنيا بمحاولة إغتصابها بعد أن ارسلاها إلى شقة للأعمال المنافية للآداب والتعدي عليها هناك .
  • مقتل الشاب “خالد حسام ابو دية” من كفر الشيخ على يد رقيب شرطة ، بسبب اصطدام مرآة سيارته بمرآة سيارة الرقيب
  • مقتل الشاب “دربكة” سائق سوزوكي على يد أمين شرطة بمنطقة الدرب الأحمر ، بعد مطالبة السائق للأمين بأجرة التوصيل
  • وأخيرا وليس آخرا مقتل وإصابة ثلاثة عمال بسبب كوب شاي ، حينما طالب العامل أمين الشرطة بثمن كوب الشاي الذي تناوله ، فرفض الأخير وأرداه قتيلا ، ثم قتل عامل آخر وأصاب ثالث حينما تدخلوا للدفاع عن زميلهم في مدينة الرحاب

عشرات الأخبار التي يتم السماح بها ونشرها وأضعافها لا يتم السماح بها عن جرائم ارتكبها أفراد وعاملون في المؤسسة الأمنية في مصر ،رجال مهمتهم هي حفظ الأمن والقضاء على الجريمة ؛ يرتكبون أعتى الجرائم ويشكلون هم مصدر الفزع الأول لدى المجتمع.

■ من أول الحكاية

تعد وزارة الداخلية واحدة من أقدم ثلاث وزارات في مصر، إذ تأسست عام 1878 باسم نظارة الداخلية، ومعها نظارة الجهادية (الحربية أو الدفاع)، ونظارة المالية،

و وزارة الداخلية بجانب كونها المنوطة بالحفاظ على حياة الأفراد والممتلكات، فهي تمثل الذراع الأمني لأي سلطة مستبدة تريد الحفاظ على نفوذها وإخضاع المعارضين والمناوئين لها ، ولأهميتها تلك فقد احتفظ العديد من رؤساء الوزراء  المصريين لأنفسهم بمنصب وزير الداخلية لما يمثله من ثقل يجعله المحرك شبه الرئيسي للأحداث في البلاد حيث يمكنه التحكم في الانتخابات واختيار رجال الإدارة ومراقبة خصومه السياسيين، 

وجاء تولى “سعد باشا  زغلول” لمنصب وزير الداخلية إلى جانب رئاسته للوزارة المصرية عام 1924 تجسيدا لذلك .

 وحين أعلنت الجمهورية في مصر عام 1952 حرص جمال عبد الناصر عضو مجلس قيادة الثورة  حينذاك ورئيس الجمهورية فيما بعد على تولى وزارة الداخلية في اطار محاولته الحفاظ على دوره الذي يرسمه لنفسه وهو ما يجعلنا ندرك جيدا أهمية ذلك المنصب .

*ومع تعيين السادات لوزير الداخلية ( النبوي إسماعيل ) بعد مظاهرات  18 و 19يناير عام 1977  أو ما يعرف ب “انتفاضة الخبز ”  بدأت مرحلة جديدة تماما فى تعامل وزارة الداخلية مع الحياة السياسية ، والتى انتهت باعتقال المئات من الكوادر السياسية ، وتجميد الحياة الحزبية في مصر ، حيث شهدت هذه المرحلة توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وبدء مرحلة السلام مع إسرائيل، ومن هذا التحول السياسى الكبير، بدأت الذراع الأمنية فى الامتداد شيئا فشيئا فى كافة مناحى الحياة ،  فشهدت هذه المرحلة التزوير الكبير فى انتخابات مجلس الشعب عام 1979، وعددا من الاستفتاءات المزورة مثل الاستفتاء على قانون (العيب) ،ثم حملة اعتقالات واسعة ومكثفة نفذها “النبوى إسماعيل“.

وانتهى هذا الفصل من تاريخ مصر باغتيال السادات فى 6 أكتوبر عام 1981.

* تولى مبارك حكم مصر بعد إغتيال سلفه أمام ناظريه ، فكان الهاجس الامني لديه هو الأعلى على الإطلاق بين جميع من تولوا الحكم ، جرى العرف في عهده على إختيار وزير الداخلية من قيادات جهاز أمن الدولة ،وهو أقدم جهاز من نوعه في الشرق الأوسط، وعلى الرغم من اختلاف مسمياته عبر الحقب التاريخية التي شهدتها مصر من “القسم المخصوص” إلى “القلم السياسي” إلى “المباحث العامة” إلى “مباحث أمن الدولة”، حتى أصبح اسمه “قطاع مباحث أمن الدولة ثم “جهاز أمن الدولة، إلا أنها مجرد لافتات متنوعة لكيان واحد هو إدارة تتبع إدارياً وزارة الداخلية، وتوكل إليها مهام الأمن السياسي، وكانت بداية تأسيس هذا الجهاز على يد الاستعمار البريطاني عام 1913 لتعقب الوطنيين والمقاومين للإحتلال، وبعد توقيع معاهدة سنة 1936 بدأ الوجود البريطاني في التراجع، وانتقلت مسؤولية الأمن السياسي الداخلي إلى عناصر مصرية من وزارة الداخلية .

*ومع بداية حلم مبارك بتوريث زعامة مصر لابنه “جمال ” ،وبعد أن نما لعلمه تململ العديد من قيادات الجيش من هذا الأمر ، فلم يكن “جمال مبارك” في نظرهم سوى رجل مدني لم يعرف الجيش ولم يتربى فيه وولاءه الظاهر لطبقة من رجال المال والأعمال تحيط به وتتقاسم خيرات البلاد مع حيتان الجيش .

وأمام ضيق القيادات من رغبة مبارك بالتوريث ؛سعى الأخير جاهدا لتقوية وتغذية المؤسسة الأمنية وزيادة روافدها لتصبح كيانا أمنيا موازيا لمؤسسة الجيش ، يستطيع مبارك من خلالها الحفاظ على نظام حكمه وتجريف الأرض سوى من نبتة واحدة عفنة يمكنها النمو من بعده والتربع على عرش مصر هي ابنه ” جمال.

*أصيبت المؤسسة الأمنية بالتضخم قبيل ثورة الخامس والعشرين من يناير ، فقد ازداد عديدها ليصل إلى مايقدّر بـ1.4 مليون، وفقاً لبعض التقديرات، أو مايعادل قرابة 1.5 أضعاف حجم القوات المسلحة واحتياطيها مجتمعَين

وفي غضون ذلك، ارتفعت ميزانية وزارة الداخلية السنوية ثلاثة أضعاف مقارنةً بالزيادة التي شهدتها ميزانية الدفاع .

وقد أطلق مبارك العنان لها ولرئيسها متمثلا في وزير الداخلية وكان وقتها اللواء “حبيب العادلي”،  وبدا للجميع أن المؤسسة الأمنية في مصر هي الحاكم الفعلي للبلاد ، بداية من الفراش ووصولا لرئيس الوزراء ..لا يمكن أن يتسلم احدا  وظيفة مهما كانت بدون موافقة الأجهزة الأمنية

*اتسم عهد الوزير “حبيب العادلي” باستمرار الانتهاكات البشعة لحقوق  الانسان كما انتشر  استخدام التعذيب المنهجي  في أقسام الشرطة والاعتقال التعسفي من قبل الشرطة وجهاز أمن الدولة .

في  فترة  ادارة العادلي للداخلية تم تغيير شعار الشرطة الشهير “الشرطة في خدمة الشعب” ، إلى شعار  آخر لم يكن ليعبر غيره عن طبيعة العلاقة التي اصبحت  بين  المصريين والنظام الحاكم  وهو “الشرطة والشعب في خدمة الوطنحيث حول العادلى العلاقة بين الأمن والشعب إلى علاقة عداء وكراهية لم يسبق لها مثيل .

يعتبر التعذيب المنهجي الذي  صدق عليه العادلي وطبقه في كافة اقسام الشرطة وفي المعتقلات هو النواة التي رسخت  لثورة الخامس والعشرين من يناير ويعتبر حادث قتل وتعذيب  الشاب السكندري “خالد سعيد” هو المسمار قبل الاخير في نعش فترة حكم مبارك بمساعدة قبضة العادلي الحديدية

 بل ان الإتفاق على ان يكون موعد إنطلاق المظاهرات المطالبة بسقوط النظام في يوم عيد الشرطة في الخامس والعشرين من يناير هي أبلغ رسالة من الشعب بأنه قرر إسقاط نظام الحكم المستبد و قطع يده الطولى المتمثلة في المؤسسة الأمنية .

 ومع النجاح المرحلي للثورة في الإتيان بحاكم يختاره الشعب وبانتخابات حرة ونزيهة وهو الرئيس “محمد مرسي” ، أحس الشعب لأول مرة بأن الشرطة لم تعد سيفا مسلطا على رقاب افراده ،ولا خنجرا بيد الحاكم مغروس في خاصرة البلاد . 

ولكن الإنقلاب على ثورة يناير قد بدأ الإعداد له منذ خطاب التنحي وتكليف القوات المسلحة بإدارة شئون البلاد ، و كان للشرطة والأجهزة الأمنية دورا هاما ومحوريا في ذلك الإنقلاب ،

حين تخلت الشرطة عن أداء دورها في حماية أمن المواطن ، وإعتبر الكثيرون من أفراد الشرطة ان فترة ما بعد الثورة وخاصة سنة حكم الرئيس “محمد مرسي”إنما هي إجازة مفتوحة كي يرتاحوا فيها، ويدفع الشعب ثمن غلطته المريرة في القيام بالثورة و الخروج على النظام .

ولم تكن تصريحات “محمد إبراهيم” وزير الداخلية قبل وبعد الإنقلاب ، ووعده للشعب بعودة الأمن بعد عزل مرسي ، سوى إقرار صريح منه بأن غياب الأمن كان قرارا من تلك المؤسسة الخائنة للشعب ، والتي لا تعترف بتبعيتها لمن يدفعون لأفرادها رواتبهم ، وعلى الرغم من وجود العديد من النماذج الشريفة والحرة في تلك المؤسسة ، تبقى الخيانة للشعب والتبعية لدولة عميقة وفاسدة هي السمة الأبرز للمؤسسة الأمنية في مصر بشكل عام

ومع أول ايام الإنقلاب ، بدأ الشعب المصري يشعر بأن المؤسسة الأمنية قد عادت لسابق عهدها من الوحشية والفساد ، وعادت كل أشكال القمع والتعذيب والتنكيل بالمواطنين ، بل وجدنا حالة  أشبه بالسعار  أصيبت بها عناصر فاسدة من الشرطة ،جعلها تعقر كل من يقابلها بلا تمييز ،سواء مؤيد أومعارض، فلم تعد الشرطة في مصر لنهش أجساد المعارضين فقط ، بل لنهش أجساد المواطنين كافة.

ومن خلال تسجيل مسرب لقائد الإنقلاب عبد الفتاح السيسي” حينما كان وزيرا للدفاع في اجتماع مع عدد من الضباط ، يطمئنهم السيسي فيه صراحة بأن من قتل أو فقأ عين متظاهر لن يحاكم ، بطل عجب المصريين وعرفوا السبب في إصابة المؤسسة الأمنية بهذا السعار.

*يقال أن كلمة «البوليس» هى مفردة يونانية الأصل وتعنى بالعربية “المدينة” بكل ما تحمله من تطور وحضارة وأمن ،ومع التلازم الذى نشأ بين المدينة واستتباب الأمن، أطلقت كلمة «البوليس» ليس على المدينة فقط، بل وعلى من اختيروا للقيام بحماية أمنها ، واستخدمت الكلمة فى مصر مع بداية فترات الاحتلال الأوروبى لها خاصة الاحتلال البريطانى .

 ترى …لو اراد المجتمع المصري اليوم إعادة تسمية المؤسسة الأمنية و جهاز الشرطة  لديه ، فبماذا يسميه ؟؟

 

 

معبر رفح ابتزاز للفلسطينيين وأرباح طائلة لضباط جيش السيسي. . الثلاثاء 23 فبراير. . مصر يحكمها حفنة مخبولين

ميناء رفحمعبر رفح ابتزاز للفلسطينيين وأرباح طائلة لضباط جيش السيسي. . الثلاثاء 23 فبراير. . مصر يحكمها حفنة مخبولين

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* النيابة تطعن على قرار إخلاء سبيل محمد الظواهري

طعنت نيابة أمن الدولة العليا، اليوم الثلاثاء، على قرار إخلاء سبيل محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري. وأصدرت محكمة جنايات القاهرة قرارا اليوم بإخلاء سبيل محمد الظواهري -شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري- نتيجة لظروفه الصحية السيئة مع تحديد إقامته.

وقال مصطفي مؤمن المحامي وعضو هيئة الدفاع عن الظواهري، الطعن سينظر أمام محكمة جنايات أخرى بمحكمة التجمع الخامس.

وكان الظواهري محبوسا على ذمة قضية إنشاء خلية “إرهابية”.

وأسندت النيابة العامة له اتهامات بـ”إنشاء وإدارة تنظيم إرهابي يرتبط بتنظيم القاعدة، يستهدف منشآت الدولة وقواتها المسلحة وجهاز الشرطة والمواطنين الأقباط، بأعمال إرهابية بغية نشر الفوضى وتعريض أمن المجتمع للخطر”.

 

*المحكمة تخلي سبيل محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة

قررت محكمة جنايات القاهرة اليوم الثلاثاء، إخلاء سبيل محمد الظواهري، شقيق أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، وذلك على خلفية اتهامه بـ”قيادة جماعة إرهابية”، بحسب مصدر قضائي.

وقال المصدر، إن “محكمة جنايات القاهرة، أمرت أيضًا باتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة تجاه محمد الظواهري، عقب إخلاء سبيله“.

ووجهت النيابة للظواهري اتهامات بـ”قيادة جماعة أسست خلافًا لأحكام القانون والدستور، الغرض منها تعطيل مؤسسات الدولة ومنعها من ممارسة عملها، وكان الإرهاب وسيلة من وسائل هذه الجماعة لتحقيق أغراضها“.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، قضت في أكتوبر الماضي، ببراءة الظواهري” في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”العائدون من سوريا”، التي انطلقت عام 2013، والتي وجهت له فيها اتهامات بينها ارتكاب العنف.

 

* فتح معبر رفح.. ابتزاز للفلسطينيين وأرباح طائلة لضباط جيش السيسي

اتهم فلسطينيون ضباطا مصريين-تابعين لجيش السيسي الانقلابي– “يتحكمون” بمعبر رفح البري، بـ”الفساد” والعمل عبر وسطاء على “ابتزازالفلسطينيين، وإلزامهم بدفع آلاف الدولارات مقابل السماح لهم بالسفر، تحت غطاء ما يسمى “التنسيقات المصرية” على لائحة المسافرين المسجلين في وزارة الداخلية بغزة.

وقال “ب.ص” (26 عاما) المقيم في غزة: “منذ عامين وأنا أحاول السفر عبر معبر رفح البري، لاستكمال دراستي العليا في تركيا، ولكني لم أستطع”، مشيرا إلى أنه خلال حديث ودي مع بعض أصدقائه؛ أبدى استعداده لدفع المال، مقابل سفره وزوجته وطفليه.

وكشف الشاب، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أنه فوجئ بعد أيام قليلة، باتصال هاتفي من “رقم خاص” يعرض عليه السفر عبر المعبر، مقابل دفع مبلغ ألفي دولار عن كل فرد .

وبيّن أن لهجة المتصل “بدوية”، مرجحا أن يكون أحد مندوبي ضباط الأمن المصري(جيش السيسي) العاملين في المعبر؛ الذين ينسقون مع بعض المندوبين لهم في الطرف الفلسطيني، بالإضافة إلى بعض شركات السفر في غزة.

وأكد “ب.ص” أنه أوضح للمتصل عدم قدرته على هذا المبلغ الكبير، فأخذ يخفض المبلغ حتى وصل إلى ستة آلاف دولار لكل أفراد الأسرة”، مشيرا إلى أنه رغم ذلك؛ لم يتمكن من السفر لعدم مقدرته على دفع هذا المبلغ، وهو ما تسبب بضياع فرصة استكماله لدراسته العليا.

مدير شركة يكشف الحقيقة

ومن أجل الوقوف على حقيقة عمل هؤلاء الوسطاء، الذين يسمون أنفسهم أحيانا “وكلاء سفر”؛ فقد تم إقناع بعضهم من الفلسطينيين بالحديث عما يجري، ولكن دون جدى، وهو ما دفع إلى التوجه إلى إحدى تلك الشركات، بصفة “مسافر” يرافقه شخص وسيط (واسطة)، للاطلاع على ما يلزم لترتيب أمور سفره عبر معبر رفح حين يُفتح مرة أخرى.

وخلال الحديث والتفاوض مع مدير فرع الشركة في غزة، الذي أوضح أن شركته تمتلك العديد من الفروع، ولها علاقات “وطيدة” بالجانب المصري، قال إن “السفر عبر معبر رفح يتطلب دفع مبلغ ألف و800 دولار، لصالح الوسيط المصري”، مضيفا: “نحن كشركة لا نستفيد من وراء ذلك سوى القليل جدا، وباقي المبلغ للطرف المصري“.

وحول ضخامة المبلغ المطلوب؛ فقد قال إن “هذا ما يطلبه الطرف المصري، وهناك من يطلب أكثر من ذلك، حتى يتجاوز المبلغ الثلاثة آلاف دولار أحيانا”، لافتا إلى أن المبلغ المقدم للمراسل “سعر خاص” وذلك إكراما لمن رافقه في الزيارة، أي “الواسطة“.

فساد” بذرائع إنسانية

من جهته؛ كشف الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية، خالد أبو هلال، أن “الواقع وشهادات العديد من المسافرين؛ أثبتت أن الكثيرين منهم يضطرون إلى دفع مبالغ كبيرة من أجل أن يوضعوا على ما يسمى (قائمة التنسيقات المصرية) لضمان سفره“.

وأكد أبو هلال، أن المبالغ المالية التي تدفع “تصل إلى ما بين ألفين وأربعة آلاف دولار، عن كل فرد يتم إدراج اسمه في كشف التنسيقات المصرية”، وقال: “عندما يتم تجميع بضع مئات من هذه الأسماء، التي تدر في جيوب الفاسدين من الضباط المصريين مبالغ تتجاوز المليون دولار مع كل فتحة معبر؛ فإنه يتم فتح المعبر ليومين بذريعة إنسانية“.

وتابع: “من يتحكم في فتح المعبر يهدف بالأساس إلى إدخال أصحاب التنسيقات؛ ويحرص على إدخالهم جميعا بدون استثناء“.

وأشار أبو هلال إلى أن الجانب المصري(الانقلاب) يعمل على إدخال بعض الحالات الإنسانية المسجلة بشكل رسمي لدى الداخلية، وذلك من باب التغطية، أو نزولا على الضغط الذي يمارسه الجانب الفلسطيني بغزة، والذي يصر على إدخال تلك الحالات مقابل دخول أصحاب التنسيقات“.

وقال إن “هذا الأمر يمثل عارا على المؤسسة المتحكمة في فتح المعبر وإغلاقه، والتي تشارك فعليا في حصار الشعب الفلسطيني”، مشددا على ضرورة التحرك من أجل “إبقاء المعبر وسيلة لتحرك الفلسطيني، وليس لابتزازه وامتصاص دمه“.

وفي تدوينة له على صفحته في موقع “فيسبوك”، الأحد 14 فبراير الجاري؛ كشف وكيل وزارة الداخلية بغزة، كامل أبو ماضي، أن الجانب المصري هدد” الجانب الفلسطيني بـ”إغلاق معبر رفح إذا لم يتم إدخال أصحاب التنسيقات البالغ عددهم 350 شخصا”، متسائلا: “هل المعبر مفتوح للتنسيقات المصرية، أم للمواطن الفلسطيني؟“.

وأضاف: “هل أصبحت التنسيقات المصرية مصلحة قومية تدافع عنها الجهات الحكومية؟”، مشيرا إلى أن الجانب المصري(الانقلاب) لم يسمح إلا بإدخال ثلاثة باصات يوم الأحد منذ الصباح وحتى المساء.

 

 

* مقتل جندي وإصابة 2 آخرين في انفجار عبوة ناسفة شمالي سيناء قرب “كرم القواديس

قُتل جندي ، وأصيب اثنان، تابعين لجيش الاتقلاب، اليوم الثلاثاء، في انفجار عبوة ناسفة، استهدفت قوة عسكرية، في شمال سيناء،  بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر، مفضلاً عدم ذكر هويته، إن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور قوة راجلة من الجيش، قرب موقع “كرم القواديس”، ما أسفر عن مقتل جندي، وإصابة اثنين آخرين.

وأشار المصدر إلى أنه تم نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما فرضت قوات الأمن، طوقًا أمنيًا بمحيط موقع الحادث، وتجري تمشيطًا للمنطقة تحسبًا لوجود عبوات أخرى.

وحتى الساعة  الرابعة بعد عصر اليوم ، لم يصدر أي بيان رسمي، عن الجيش، يؤكد أو ينفي فيه هذا الحادث، الذي لم تتبناه أية جهة، حتى التوقيت ذاته.

وينشط في شمال سيناء، عدد من التنظيمات المسلحة، أبرزها أنصار بيت المقدس”، الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، مبايعته لتنظيم “داعش”، وتغيير اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء“.

 

 

* فى عهد الانقلاب .. مصر التاسعة عالميًا من حيث عدد مرضى السكر

كشف الدكتور هشام الحفناوى، عميد المعهد القومى للسكر، إن عدد المصابين بمرض السكر فى مصر الآن وصل للمركز التاسع عالميا من حيث عدد المرضى، حيث وصل عدد المصابين 8 ملايين مصري، تحت حكم الانقلاب.

يأتي ذلك في الوقت الذي زاد فيه الفقر والغضب الشعبي، فضلا عن اختفاء المواد الخام للأدوية بسبب ارتفاع سعر الدولار، الامر الذي أدى لارتفاع نسبة المرض في ظل فشل سياسة الانقلاب.

وأضاف الحفناوى، خلال المؤتمر الصحفى المنعقد اليوم الثلاثاء عن التدبير العلاجي لمرضى السكر، أنه فى عام 2035 سيتقدم ترتيب مصر إلى المركز السابع، حيث من المتوقع أن يصل عدد المصابين لـ13 مليون مصرىن موضحا أن السكر يؤثر على الإنسان بشدة ويحوله من إنسان منتج لإنسان مريض.

وأشار إلى أن جميع الرسائل التى سوف يرسلها برنامج صحتك فى رسالة عن مرض السكر محتواها دقيق ومثبت فاعليته ومختبر، وضعته مجموعة من الخبراء العالميين فى منظمة الصحة العالمية ومستمد من التجارب السريرية، مع تكييف هذه الرسائل بما يتناسب والثقافة المصرية وصياغتها بلغة سهلة مفهومة. 

يذكر أنه تم في عهد الانقلاب الترويج لجهاز عبد العاطي الذي زعم فيه بأنه يعالج السكر والكبد والإيد. ، فضلا عن أن مصر شهدت ارتفاع غير مسبوق في أعداد المرضى بفيروس سي والفشل الكلوي والسكر والسرطان، في الوقت الذي يعجز فيه الموطان البسيط عن تدبير احتياجاته اليومية من الطعام والشراب.

 

 

* لافتات بالكونجرس الأمريكي: “أوقفوا الدعم لمصر

شهدت جلسة الاستماع لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، بشأن ميزانية وزارته لعام 2017، رفع بعض الحضور لافتات كُتب عليها “أوقفوا الدعم لمصر“.

كانت حكومة الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد استأنفت مساعداتها العسكرية لنظام الانقلاب في مصر بعد عام من اتخاذ قرار بوقفها في 3 يوليو 2013، وخلال رضوخها لضغوط اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة الأمريكية وحكومة نتنياهو، التي ترى في السيسي “كنزا إستراتيجيًّا” لها.

واتخذت أمريكا قرارًا باستئناف دعمها لمصر دون ربط ذلك بملف الحريات وحقوق الإنسان، وهو ما يعكس الوجه الحقيقي للأمريكان الذين يتاجرون بشعارات الديمقراطية وحقوق الإنسان، وهم أول من يدعمون النظم المستبدة والديكتاتورية، خصوصا في المنطقة العربية.

 

 

* رئيس “برلمان العسكر” يعترف: لم نقدم شيئًا رغم مرور شهرين

اعترف علي عبد العال، رئيس برلمان العسكر، بفشل مجلسه في تقديم شيء يذكر للمواطن المصري، منذ انعقاده الشهر قبل الماضي.

وقال عبد العال، خلال الجلسة العامة الثانية، اليوم الثلاثاء: “إن المجلس أمضى ما يقرب من الشهرين منذ انعقاده دون أن يقدم شيئا للمواطن، مطالبا أعضاء المجلس بالحفاظ على وحدة المجلس، قائلا: “هناك من ينتظر حدوث شقاق داخل المجلس، وهناك من يتربص بالمجلس سواء من الداخل أو الخارج“.

تأتي تصريحات عبد العال في وقت ينشغل فيه الأعضاء بالتقاط صور “السيلفيمع بعضهم، وبالشو الإعلامي، فضلا عن الانشغال بتقديم الطلبات الشخصية، والمطالبة بزيادة بدلات حضور الجلسات والسفر.

 

 

*”صحف نيجيريا”: مصر يحكمها حفنة “مخبولين”

تحت عنوان “هل يحكم مصر مجموعة من المجانين” نشرت مجلة “فينشرزالنيجيرية المهتمة بشؤون القارة الإفريقية مقالا للكاتبة والصحفية النيجيرية هداسا إجبدي، تعلق من خلاله على حكم المؤبد الصادر ضد الطفل المصري أحمد منصور قرني البالغ من العمر 4 سنوات فقط

وقالت الكاتبة: إن أحمد منصور قرني، هو طفل مصري يبلغ من العمر 4 سنوات، وسيقضي ما تبقى من حياته في السجن بموجب حكم محكمة في غرب القاهرة يوم الثلاثاء يدين الصبي الصغير غيابيا بعدة تهم من بينها القتل.

وأشارت إلى أنه وفقا للجدول الزمني للأحداث التي أدت إلى الجرائم المزعومة التي أدين فيها هذا الصغير، فإن قرني كان يبلغ من العمر عامين تقريبا في ذلك الوقت؛ حيث وقعت الأحداث قبل عامين خلال أعمال الشغب والمظاهرات يوم 3 يناير 2014، لكن كان اسمه على قائمة تضم أكثر من مائة شخص مطلوبين” لارتكاب جريمة قتل، والإخلال بالأمن والإضرار بممتلكات الدولة. وتساءلت الكاتبة: كيف يمكن لطفل يبلغ من العمر عامين ارتكاب هذه الجرائم؟!

وأشارت إلى أن مصريين ردوا على الحكم ضد قرني باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لمهاجمة الحكومة والنظام القانوني المختل بشكل واضح، متهمين إياهم بالفساد والظلم. وقال محامي مصري غاضب، هو محمد أبو هريرة، إن قرارات المحكمة غير قابلة للاستئناف. وعلق على الحكم المثير للسخرية بالقول “في عشية الظلم والجنون في مصر، حكم على طفل يبلغ من العمر أربع سنوات بالسج المؤبد، وهو متهم بالإخلال بالأمن وإلحاق الضرر بالممتلكات والقتل، موازين العدالة المصرية ليست مقلوبة بل لا يوجد عدالة أصلا في مصر، لا عقل، المنطق انتحر منذ فترة مصر أصبحت مجنونة، مصر يحكمها مجموعة من المجانين“.

تشير الكاتبة إلى أن هناك تاريخ من المحاكمات الجائرة في مصر، وعندما تم انتخاب قائد الجيش السابق، عبدالفتاح السيسي، رئيسا في عام 2014، تعهد إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة بدعم استقلال القضاء، وحرية التعبير، وسيادة القانون، ولكن من الناحية العملية، فشل السيسي في تنفيذ ذلك على أرض الواقع، ومددت حكومته اختصاص المحاكم العسكرية لمحاكمة المدنيين وأفسحت المجال لانتهاكات حقوق الإنسان من قبل قوات الأمن.

 

 

* حظر النشر في قضية اعتقال قاضي “رابعة

قرر نبيل صادق، نائب عام الانقلاب، حظر نشر التحقيقات التى تجريها النيابة العامة مع المستشار أمير عوض، أحد قضاة بيان رابعة، المحبوس احتياطيا على ذمة اتهامه بإهانة رئيس المجلس الأعلى للقضاء.

وكان المجلس الأعلى لقضاء الانقلاب قد أرسل مذكرة لنائب عام الانقلاب، حول واقعة التحقيق مع المستشار أمير عوض، الملفق له اتهامات بإهانة رئيس مجلس التأديب، أثناء انعقاد المجلس الأعلى للتأديب بمقر محكمة النقض.

وكان عدد من شرفاء المؤسسة القضائية قد أعلنوا عن رفضهم لبيان الانقلاب الذي ألقاه عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع آنذاك، يوم 3 من يوليو 2013، واعتبروا ذلك خروجا على الدستور والقانون، محذرين من مآلات هذا البيان والكوارث التي ستحيق بمصر جراء العصف بالدستور والقانون.

 

* مظاهرة لأهالي معتقلي بلبيس احتجاجًا على منع الزيارة

منعت إدارة سجن بلبيس بمحافظة الشرقية زيارة أسر وذوى المعتقلين للمرة الثانية، اليوم، استمرارا للانتهاكات والخروقات القانونية المتواصلة بحق المعتقلين، على خلفية رفضهم لجرائم ومظالم الانقلاب العسكري.

وذكر أهالى المعتقلين- الذين تجمعوا أمام مركز الشرطة ببلبيس- أن إدارة السجن منعتهم من الزيارة الأسبوعية لذويهم، ومنعت دخول الطعام والأدوية، فى الوقت الذى لا تتوافر فيه أدنى معايير السلامة أو الرعاية الطبية لأصحاب الأمراض المزمنة، وبما يتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان.
ويطالب أهالى المعتقلين المنظمات الحقوقية والمجتمع المدني بسرعة التدخل وتوثيق هذه الجرائم، واتخاذ جميع الوسائل التى من شأنها المساهمة فى رفع الظلم ووقف نزيف الانتهاكات.

كان المعتقلون بسجن مركز بلبيس قد دخلوا، الأسبوع الماضى، في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجا على سوء المعاملة والتعدي عليهم من قبل إدارة السجن، وترحيل 25 منهم إلى جهات غير معلومة.

 

 

* اعتقال أستاذ بكلية أصول الدين من حرم الجامعة

اعتقلت قوات أمن الانقلاب، اليوم الثلاثاء، الدكتور منتصر سعد إبراهيم، الأستاذ بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر فرع طنطا من حرم الجامعة.

وقد لفقت النيابة له عدة تهم؛ منها: إثارة الرأى العام والإضرار بالمجتمع المصري والانضمام لجماعة محظورة وبث الكاذيب بين المواطنين، من خلال منبر الجامعة وتحريض الطلاب على السلطة القائمة.

جدير بالذكر إن أعداد أساتذة الجامعات المعتقلين قد ارتفع في سجون الانقلاب إلى 177 وفق آخر إحصائية لعام 2015.

في سياق متصل، ذكر مركز الشهاب أن سلطات الانقلاب اختطفت فجر اليوم الثلاثاء الباحث السياسي ومدير مركز الحضارة للدراسات الإسلامية د. مدحت ماهر الليثي من منزله بمنطقة صفط اللبن بمدينة بولاق الدكرور بالجيزة واقتادته لمكان غير معلوم.

يشار إلى أن الليثي هو المدير التنفيذي لمركز الحضارة للدراسات السياسية وباحث علوم سياسة، متوجه للتخصص بحقل الفكر السياسي.

 

 

* فضيحة التطبيع.. ابتدعها قائد الانقلاب وسار على نهجه إعلامه

كشفت الصفحة الرسمية للمتحدث باسم جيش الاحتلال الصهيوني أفيخاي أدرعي ووزارة الخارجية الإسرائيلية، أمس الإثنين، عن فضيحة جديدة للانقلاب فيي مصر نحو التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، باستضافة وفد من الصحافيين العرب والمصريين المقيمين في أوروبا، وذلك بعد أن ابتدعها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي في إشاراته التي يعطيها لوسائل الإعلام المؤيدة له.

وقالت الخارجية الصهيونية في بيان إنه “لأول مرة استضافت بين 14- 19 من الشهر الجاري وفدًا من الصحفيين العرب المقيمين في أوروبا، في مبادرة تستهدف الوصول إلى جماهير عربية غير تقليدية إضافة إلى العالم العربي”.

وأوضح بيان الوزارة أن الوفد ضم أربعة صحفيين ينشطون في مختلف وسائل الإعلام التقليدية مثل “دويتشة فيلة” و”بي بي سي”، وسكاي نيوز العربية والصحافة العربية والإلكترونية مثل موقعي الشرق الأوسط وإيلاف، إضافة إلى مدراء مواقع إخبارية إلكترونية.

يأتي ذلك في الوقت الذي يعطي فيه قائد الانقلاب العسكري الضوء الأخضر للتطبيع مع إسرائيل لتأمين انقلابه على الرئيس محمد مرسي إرضاء لأمريكا، خاصة بعد التصريحات التي يتعمد فيها دائما مدح رئيس وزارء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو، وأنه قائد حكيم، بحد قوله ويستطيع قيادة العالم كله، والتي لم ينفها السيسي، بل أكد عليها في بيان عنه برئاسة الانقلاب.

وقالت الخارجية الإسرائيلية إن فكرة استضافة الوفد هي توضيح أن “إسرائيل تستطيع الوصول إلى الجماهير العربية التي تستهلك الإعلام العربي في أوروبا، إضافة إلى القاطنين في العالم العربي المهتمين بهذا الإعلام”.

وأشار بيان الخارجية الإسرائيلية إلى أن جذور أعضاء الوفد الصحفي تمتد إلى مصر والعراق وكردستان السورية، لكن أعضاء الوفد اشترطوا عدم الإعلان عن أسمائهم.

فيما ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” في موقعها الإلتروني، إن الصحفيين زاروا الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، ومتحف الهولوكست، ومحكمة العدل العليا، بالإضافة إلى جامعة حيفا، والمركز متعدد المجالات في هرتسليا، وزاروا قرية درزية.

في ذات السياق؛ نشر أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال، الاثنين، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صورة للقائه مع الصحفي المصري رامي عزيز.

وقال -خلال منشوره- إن الصحفي المصري حدثه عن صديقه الأردني الذي كان يدرس معه في الجامعة في روما، ودائما كان يقول بأن أفيخاي أدرعي شخصية خيالية، مشيرا إلى أنه “بالفعل فوجئ عندما تأكد أنه موجود، معربا عن سعادته بمقابلته أثناء زيارته لإسرائيل”، على حد قوله.

وعزيز هو صحفي مصري مقيم في أوروبا، يكتب في الشأن المصري والشرق أوسطي، ويكتب في صحيفة تايمز أوف إسرائيل، ويدرس الماجستير في العلوم السياسية بجامعة لا سابينزا بإيطاليا. 

ودشن عدد من نشطاء الفيس بوك حملة أعربوا فيها عن إدانتهم للحالة التي وصلت لها مصر على يد الانقلاب والتطبيع مع الصهاينة، كما قاموا بتخوين الصحفي المصري الذي قام بزيارة إسرائيل.

 

 

* أ ش أ: “السيسي” يدشن غدا.. انطلاق “رؤية مصر 2030

علمت وكالة أنباء الشرق الأوسط ان عبد الفتاح السيسي يدشن انطلاق رؤية مصر 2030″ بمسرح الجلاء صباح غدا /الأربعاء/ بحضور ممثلين عن شباب مصر وشخصيات عامة ومتخصصيين في المجالات المختلفة

 

 

* ابن هيكل”: أنا موجود بمصر “بموافقة السيسي” خلافًا للقانون!

كشف حسن هيكل، نجل الكاتب الصحفي الراحل محمد حسنين هيكل، النقاب عن أنه سافر من مصر، ولم يعد إليها منذ 28 كانون الثاني/ يناير 2012، وأنه عاد إلى مصر فقط في عهد (رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي)، منذ يوم الأحد قبل الماضي، على رحلة مصر للطيران رقم 778 القادمة من لندن، وأنه لم يغادر مصر من حينها حتى الآن.

جاء ذلك في رده على الكاتب الصحفي سليمان جودة، الذي كان قد طالبه في مقاله بجريدة “المصري اليوم”، الأحد، بتوضيح موقفه القانوني إزاء ما تردد عن وجوده بالقاهرة حال وفاة والده، برغم أمر “الضبط والإحضار”، الصادر بحقه.

وفي مقاله بجريدة “المصري اليوم”، الاثنين، تحت عنوان: “ابن هيكل يتكلم”، قال جودة إنه تسلم رسالة من حسن هيكل، ردا على ما ذكره عنه صباح الأحد.

وفي رده، قال هيكل: “كنت أسافر لطبيعة عملي، وبطريقة طبيعية، وآخر مرة سافرت فيها كانت من مطار القاهرة على رحلة الطيران السويسري، رقم 237، من مبنى رقم 3 في المطار، يوم 28 يناير 2012، ثم فوجئت بعد ذلك بعدة شهور بإحالتي إلى “الجنايات” دون استدعائي، فوجدت نفسي بين يوم وليلة، ليس فقط متهما، ولكن وجدتني هاربا أيضا”، وفق زعمه.

وأضاف أنه وصل إلى القاهرة يوم الأحد الماضي (يقصد الأحد قبل الماضي)؛ لأنه قال إنه شهد وفاة والده يوم الأربعاء 17 شباط/ فبراير الجاري، ما يؤكد صحة التقارير الإعلامية التي ذكرت أنه تواجد في القاهرة قبل وفاة والده بقرابة يومين.

ووصف “حسن هيكل” القضية التي تخصه (أمام القضاء) بأنها لا تزال معروضة أمام القضاء، وأنه لم يصدر فيها حكم نهائي، ولا حتى حكم درجة أولى، معترفا بأنه “ممنوع من السفر فيها، مثله مثل باقي متهميها الذين يمارسون حياتهم بصورة طبيعية”، وفق زعمه.

وحاول هيكل تبرير موقفه القانوني، فقال: “إنه من الناحية القانونية، فإنني منذ الآن في حوزة المحكمة، أي أن ما هو قادم، بالنسبة لي، هو جلسة المحكمة في مارس المقبل، التي سأكون حاضرا فيها بإذن الله“.

وكشف أنه في خلال عامي 2011، و2012، (قبل سفره من مصر بلا عودة) مثل مرات عدة أمام النيابة التي قال إنها استمعت لأقواله على سبيل الاستدلال، وإنه في إحدى هذه المرات كان في زيارة عمل في لندن، واتصل به المحامي العام، وطلب منه أن يمثل أمامه في جلسة للتحقيق، وإنه عاد (إلى البلاد) فور طلبه.

ومحاولا تعليل هروبه إلى الخارج خلال الفترة الماضية، حتى أذن له السيسي بالعودة، قال هيكل: “بسبب التأجيلات المتتالية، ولطبيعة عملي، كان قراري دائما، أن أمثل أمام قضاء بلدي، عندما يحين وقت مرافعات الدفاع، ونقترب قدر الإمكان من موعد صدور الحكم، حتى لا يتأثر عملي وهو في الخارج (!).. ولكن.. جاء الظرف العائلي، وقبل الظرف جاءت مشيئة الرحمن، لأعود قبل ذلك، ولأكون بجوار أبي، في لحظاته الحرجة، وبجانب عائلتي”، وفق قوله.

وحاول حسن اكتساب قدر من التعاطف، فاختتم رسالته قائلا: “هذه الحالة حالة فريدة، حين يختار مواطن أن يعود لأرض وطنه، ليقف أمام قضاء بلده، وهو عارف بأنه ممنوع من السفر.. وتظل قيمة أي إنسان في عقله، وفكره، وإرادته، والتزامه بالقانون، وبما يمليه عليه ضميره”، وفق قوله.

ومن جهته، علق “سليمان جودة” على رسالة “هيكل الابن”، بنقل رسالة من محمود الطنب، المدير السابق في المصرف العربي الدولي، تساءل فيها عن حق -وفق جودة -: “لماذا تسمح الدولة للأستاذ حسن هيكل بأن يأتي ويحضر جنازة أبيه، ثم لا تعطي الحق ذاته للدكتور يوسف بطرس (وزير المالية الأسبق)في جنازة أبيه وعمه أيضا، (بطرس غالي، وزير الخارجية المصري والأمين العام الأسبق للأمم المتحدة)؟!

كما نقل “جودة” رسالة ثالثة، من خلف محمد ربيع، الممنوع منذ أربع سنوات من السفر إلى إسبانيا، حيث عمله الوحيد الذي ينفق منه على أولاده الجامعيين الثلاثة، لا لشيء إلا لأن شخصا ذا نفوذ أراد أن يحبسه في حدود بلده، فلا يغادره، وفق قوله.

وفي الختام، قال جودة: “من حق حسن هيكل أن يسافر، وأن يعود، ما دام قد اختار العودة، ومن حق غيره أن يتمتع بالحق ذاته، ولا بد أن الدولة في أعلى مستوياتها مدعوة إلى أن تجد حلا في حكاية المنع من السفر هذه؛ لأنها لم تعد مهضومة، كما أنها ضد نص صريح في دستورنا القائم.. اتركوا الناس تسافر وتعود، فلا أحد سوف يفضل أي بلد، مهما كان جماله، على بلده هنا ووطنه؛ لأن هناك شيئا خفيا يشده دائما إليه”، وفق قوله.

 

* هالة أبو السعد بعد تهديد مرتضى منصور لها: ”لا يهمني ولا عشرة زيّه

قالت هالة أبو السعد، عضو مجلس النواب، إن المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، هاجمها، اليوم الثلاثاء، خلال جلسة البرلمان، قائلًا: “مش هسيبك يا هالة .. وهتشوفي“.

وأوضحت هالة -خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج “يوم بيوم”، الذي يذاع على قناة “النهار اليوم”- أنها لا تخشى من مرتضى منصور وتهديداته، مضيفة: “أنا لا بخاف ولا يهمني مرتضى منصور أو عشرة زيه“.

وأشارت أبو السعد، إلى أن المستشار مرتضى منصور أحضر سيديهات” للإعلامي عمرو أديب، وطالب بعرضها داخل البرلمان، مؤكدة أن البرلمان لا يمكن أن يكون لتصفية الحسابات الشخصية.

وأكدت أبو السعد، أنها لاقت تأييدًا كبيرًا من قبل غالبية نواب البرلمان، الذين أكدوا على صحة موقفها، وطالبوها بعدم التراجع أو الخوف من مرتضى منصور.

 

 

* مرتضى منصور.. رئيس لجنة «حقوق الإنسان» بالنواب ومُنتهكها

مع انطلاق مجلس النواب، تم التوافق على تولى النائب مرتضى منصور، منصب رئيس لجنة حقوق الإنسان بصفة مؤقتة، وتنص اختصاصات هذه اللجنة على “إصدار التشريعات المتصلة بحقوق الإنسان، وبحث شكاوى المواطنين، ومتابعة القضايا ذات الطابع الحقوقي“. 

وينص الدستور في المادة رقم 39، على أن الحرية الشخصية حق طبيعي وهى مصونة لا تمس ولايجوز تقييد حرية أي شخص بأي قيد دون أمر قضائي، كما تنص المادة رقم 99، على أن كل اعتداء على الحياة الشخصية وغيرها من الحقوق العامة والحريات هى جريمة جنائية لا تسقط بالتقادم.. وهنا تكمن المفارقة مع حالة النائب البرلماني مرتضى منصور.

نستعرض خلال هذا التقرير، كيف أصبح منصور صاحب الجملة الشهيرة “سيديهاتك معايا”، ومالك الاختصاص الحصرى للفضائح الشخصية لمعارضيه، وكذلك التسجيلات الصوتية لهم، بخلاف الخوض فى الأعراض، رئيسًا للجنة حقوق الإنسان ومنتهكها في آن واحد

معالي زايد ومرتضى منصور

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مكالمة هاتفية مسجلة بين الفنانة معالى زايد، ومرتضى منصور، هاجم فيها الأخير الفنانة الراحلة، مستخدمًا مختلف أنواع السباب والقذف، والألفاظً الخارجة، ومهددًا إياها بفضح “علاقاتها الجنسية بأثرياء العرب”، لتدور بينهم معارك وتصريحات نارية عبر الصحف والجرائد، أنكر خلالها رئيس الزمالك الحالى أى صله له بهذه المكالمة، مؤكدًا أن هناك أحد الأشخاص يقوم بتقليد صوته ويتصل بالعديد من الأشخاص، مما يسبب له مشاكل.

باسم يوسف ومرتضى منصور

اتهم مرتضى منصور على الهواء مباشرة، خلال العديد من القنوات الفضائية، الإعلامى الساخر باسم يوسف، بالعمالة لصالح أمريكا، مضيفًا ” اسأل أمك نادية مين يبقى أبوك وعينيك الخضرا سببها مين“.

محمد الأمين ومرتضى منصور 

عقب واقعة “الكاندوم” الشهيرة، والتى كان بطلها مراسل برنامج “أبلة فاهيتا”، خرج النائب مرتضى منصور مهددًا مالك مجموعة قنوات سي بي سي، بأنه إن لم يوقف البرنامج، سوف يفضح علاقته بنساء العائلة الملكية المغربية، وهدد بنشر مستدات تثبت شرائه لقصر في المغرب لإحداهن.

شوبير ومرتضى منصور 

قام مرتضى منصور رئيس لجنة حقوق الإنسان، بنشر تسجيل صوتى لمكالمة هاتفية للإعلامي الرياضي أحمد شوبير، وإحدى الصحفيات تحمل بعض الإشارات الجنسية، وعلاقته ببعض الساقطات، وأنه يدفع لها 10000 جنيه، وأنه ابتاع لها فيلا في العجمي.

فاروق جعفر ومرتضى منصور

مؤخرًا، انتهك المستشار مرتضى منصور، حياة الكابتن فاروق جعفر الشخصية، انتهاكًا صارخًا، حيث خرج في فيديو مصور أكد فيه أن جعفر كان يستغل زوجته جيهان من أجل الحصول على فيلات، وإنهاء مصالح باسمها خوفًا من جهة الكسب غير المشروع، حيث قام بنشر بعض الرسائل الشخصية الخاصة بجعفر والمحادثات التي دارت بينه وبين زوجته

عمرو أديب ومرتضى منصور

خلال الأيام الماضية، قام النائب مرتضى منصور، بكشف أسرار عن حياة الإعلامي عمرو أديب الشخصية، خلال اتصال تليفونى مع الإعلامي تامر أمين، على قناة الحياة، حيث قال “سيبك من عمرو أديب كذب كذبة كبيرة وصدق نفسه، ولما قال الراجل ده.. الراجل ده عمك يا عمرو علشان الخناقة اللي بيني وبين مراته، علشان أنا محامي مراته التانية“.

وبعد هذا الاستعراض، للعديد من المواقف التى شهدت تعد صارخ لحياة الآخرين الشخصية، من رئيس لجنة حقوق الإنسان فى البرلمان الحالى، من يحاسب مرتضى منصور؟

 

 

* كارثة الطائرة الروسية ترغم الانقلاب على خفض توقعات النمو

كشف هاني قدري دميان، وزير المالية بحكومة الانقلاب العسكري، أن الحكومة خفضت توقعاتها للنمو الاقتصادي في العام المالي الجاري، والذي ينتهي في يونيو القادم،  بسبب تأثر قطاع السياحة بحادثة إسقاط الطائرة الروسية بسيناء في نهاية أكتوبر الماضي.

وكانت طائرة روسية قد تحطمت في سيناء يوم 31 أكتوبر الماضي بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي، مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها، والبالغ عددهم 224 أغلبهم روس، وأعلنت دول أوروبية عقب ذلك تعليق رحلاتها إلى شرم الشيخ.

ونقلت وكالة بلومبرغ الإخبارية عن دميان أن حكومة الانقلاب خفضت النمو المستهدف خلال العام المالي الحالي إلى ما يتراوح بين 4-4.25% مقابل 5.5% في التقديرات السابقة للحكومة.

وقال دميان إن “قطاع السياحة المتضرر من سقوط الطائرة يعد واحدا من القطاعات الكبرى، ليس فقط لأنه قائد للنمو وواحد من أكبر المصادر في ميزان المعاملات الجارية، ولكن لأن له تأثيراً مضاعفاً أكبر على الصناعات الأخرى”.

وبحسب بيانات البنك المركزي المصري، “زاد العجز في ميزان المعاملات الجارية خلال الربع الأول من 2015-2016 إلى نحو 4 مليارات دولار مقابل 1.6 مليار دولار في الربع ذاته من العام السابق، متأثرا بتراجع الإيرادات السياحية في تلك الفترة بمعدل 17.5%”.

وكانت حكومة الانقلاب قد خفضت العجز المستهدف في موازنة العام المالي الجاري إلى 251 مليار جنيه (32 مليار دولار)، بنسبة تبلغ 8.9% من الناتج المحلي الاجمالي، مقارنة مع 9.9% مستهدفة كنسبة للعجز في هذا العام. 

ووفقا لوكالة بلومبرغ، فإن “تمويل الخليج كان عاملاً محورياً لتغطية عجز الموازنة، فقد اعتمدت مصر بشكل قوي على مساعدات الخليج منذ انقلاب السيسي على  الرئيس، محمد مرسي، في يوليو 2013، حيث ضخت تلك الدول عشرات المليارات من الدولارات في صورة منح واستثمارات”.

 

اللمبي أم بوحة.. من يكتب خطابات السيسي؟!. . الأحد 14 فبراير.. أسباب قتل الانقلاب لـ”ريجيني”: كان وقحاً

السيسي واللمبي بوحة

السيسي واللمبي بوحة

اللمبي أم بوحة.. من يكتب خطابات السيسي؟!. . الأحد 14 فبراير.. أسباب قتل الانقلاب لـ”ريجيني”: كان وقحاً

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*معاناة معتقلة مريضة بالسكر تتواصل مع نقلها لسجن سيئ السمعة بالدقهلية

مأساة إنسانية تعيشها مهندسة شابة بمحافظة الدقهلية، بعد رفض أجهزة أمن الانقلاب تنفيذ قرار النيابة العامة بإخلاء سبيل المهندسة إيمان محب، بكفالة 1000 جنيه، يوم 5 يناير بالمخالفة لأبسط القواعد الحقوقية والإنسانية؛ حيث تتهمها السلطات المِصْرية بإدارة صفحات إنترنت، والانضمام لجماعة الإخوان المسلمين.
واليوم رحلتها قوات الأمن “قسم مدينة الكردي” بالدقهلية المعروف بسمعته السيئة, وذلك دون علم أهلها .
وتكون الزيارة في هذا السجن وسط إجراءات مشددة ومدتها دقيقة وسط 4 ظباط .
بدأت المعاناة مع اعتقال قوات أمن الانقلاب إيمان محب محمد عبد الفتاح “25 عاما”، الحاصلة على بكالوريوس الهندسة من جامعة الأزهر – دفعة 2014، من منزلها فجرًا، من مدينة بلقاس بالدقهلية، يوم 29 ديسمبر الماضي، دون إذن من السلطات القضائية.
وتقول فاطمة طه أحمد -والدة المعتقلة-: “هاجمت قوات أمن من قسم شرطة بلقاس منزلنا فجرا، وقامت باختطاف ابنتي المخطوبة، دون إذن قضائي، يوم 29 ديسمبر الماضي، وتم احتجازها منذ ذلك الوقت، بقسم شرطة بلقاس، وخضعت للتحقيقات من قبل الإدارة العامة للمعلومات والتوثيق ومكافحة جرائم الحاسبات، واتهمتها بإدارة صفحات على الإنترنت، والانضمام لجماعة الإخوان المسلمين، بالقضية رقم 12967 لسنة 2015 إدارى بلقاس”، مشيرة إلى أن السلطات لم تفتح محضرًا رسميا للتحقيق، وأصدرت قرارًا بحبسها 15 يومًا على تهمة التحقيق.
وتعاني المعتقلة إيمان محب من مرض السكر، فيما تمنع السلطات إدخال المستلزمات الخاصة والأغطية والملابس والطعام والأدوية، ما يفاقم معاناتها.
وتقبع في سجون الانقلاب العسكري العشرات من الحرائر الرافضات لانقلاب العسكري وسط ظروف اعتقال غير إنسانية.
حيث يصل عدد الفتيات المحتجزات إلى 72 فتاة من مختلف المحافظات، ولم تقتصر عمليات الاعتقال على فتيات الإخوان المسلمين فقط، بل شملت عددًا ممن اعترضن على قانون التظاهر، وطالبات جامعيات تم اعتقالهن من داخل الحرم الجامعي، ليوجهن تهمًا بالانضمام لجماعة إرهابية، حيازة منشورات لقلب نظام الحكم، واستعراض القوة وتخريب مرافق الدولة، والتعدي على الأمن، بالمخالفة للواقع والحقيقة.

 

* الانقلاب يرفض تدخل السعودية العسكري في سورية

رفض نظام الانقلاب بمصر ما دعت إليه السعودية وتركيا من استعدادٍ لخوض حرب برية في سوريا بقيادة التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.
وزير الخارجية الانقلابي سامح شكري اعتبر أن الحلَّ العسكري في سوريا أثبت خلال السنوات الماضية عدم جدواه، وأن الحلول السلمية هي المثلى.
تصريحات شكري تأتي عقب إعلان الرياض عن زيارة أعلن عنها للملك سلمان بن عبدالعزيز إلى القاهرة 4 أبريل المقبل.
رد سعودي
وفي رده على ما أعلنه وزير الخارجية المصري قال الكاتب والإعلامي السعودي جمال خاشقجي، إن الموقف الرسمي لمصر معروف بتأييد التدخل الروسي في سوريا، وأن هناك تقارب بين النظام في مصر وبشار الأسد، مشيراً إلى أن رد الوزير سامح شكري يتوافق مع السياسة التي تعلنها القاهرة.
وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد كرّر أكثر من مرة استعداد بلاده لإرسال قوات برية لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، محملاً النظام السوري مسؤولية فشل محادثات جنيف لإيجاد حل للأزمة السورية.
من جانبه أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أمس السبت أن تركيا والسعودية يمكن أن تطلقا عمليةً برية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، مؤكدا إرسال السعودية طائرات حربية إلى قاعدة إنجرليك التركية.

 

* الانقلابي “جابر نصار” يقرر حظر النقاب على الطبيبات والممرضات بمستشفيات جامعة القاهرة

قرر الانقلابي جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، حظر ارتداء النقاب على الممرضات وأعضاء هيئة التدريس بكلية الطب والقائمات على رعاية المرضى بالمستشفيات الجامعية التابعة لجامعة القاهرة، بزعم الحفاظ على حقوق المرضى.

وجاء نص القرار: “يحظر على القائمين على علاج ورعاية المرضى ارتداء النقاب أثناء أداء عملهن داخل مستشفيات قصر العينى والوحدات العلاجية التابعة لها، وكذلك مستشفى قصر العينى التعليمى الجديد “الفرنساوى، ومستشفى الطلبة والإدارات الطبية والعلاجية، وذلك حفاظا على حقوق المرضى ولمصلحة العمل“.

وأكد قرار رئيس جامعة القاهرة، أن نص القرار السابق يطبق على عضوات هيئة التدريس والهيئة المعاونة ومن فى حكمهن “زميل – أخصائى – استشارى، والطبيبات المقيمات، وطالبات الامتياز، وعضوات هيئة التمريض، والخدمات الفنية والمعاونة”، وذلك اعتبارا من اليوم الأحد، الموافق 14 فبراير 2016.

يذكر أن الانقلاب العسكري ينتهج محاربة كل مظاهر التدين بالمجتمع، ويفتح المجال للفسق والفجور، وعلى هذا النهج يمضي جابر نصار الذي قام بمغازلة طالبة بالجامعة أمام التلاميذ.

 

 

* اللمبي أم بوحة.. من يكتب خطابات السيسي؟!

ربما “المسلماني” وربما “أبو حمالات” أو أحد غيرهما هو من كتب هجايص” وردت في خطاب قائد الانقلاب العسكري امام البرلمان، تماما مثلما كان الحال عليه أيام المخلوع حسني مبارك، وخطاباته التي لها صدى الطبل الأجوف، والتي ينطبق عليها قول القائل ” أسمع ضجيجاً ولا أرى طحيناً“.

الناشط “أسامة الجمسي” لم يفوت اللحظة ودمج بين مقاطع من خطاب السيسي ومبارك، حتى أنك لا تكاد تلحظ فارقا بينهما إلا في علامات الشيخوخة وسنوات النهب، مقطع الفيديو فضح فريق العمل الذي يكتب خطابات السيسي، والتي يفشل في مكل مرة في قراءتها جيداً، حيث تشتكي اللغة العربية مرّ الشكوى من طريقة نطق السيسي للكلمات والحروف والتي تشبه كثيرا طريقة الفنان محمد سعد في فيلم “اللمبي” أو “بوحة“.

خطاب السيسي

فريق العمل الذي يكتب خطابات السيسي، ربما يشرف عليه اللواء سامح سيف اليزل ويضم مفكرين وكتابًا وباحثين ومستشارين يعملون في صفوف الانقلاب، ولا يتم تقديمهم بصورة رسمية غالبًا، لكنهم يشكلون الحلقة الضيقة داخل دوائر العسكر، يضعون الخطابات التي ينصب ويكذب ويهذي بها على الشعب.

يمثل “كاتب” خطابات العسكر أهمية كبيرة منذ جمال عبدالناصر وأنور السادات وحسني مبارك، وصولاً لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، فخطابات العسكر ليست مجرد ألفاظ رنانة، لكنها تحتوي على أكاذيب وأرقام مغلوطة وأمنيات في الهواء ووعود كاذبة، وتتضمن في فحواها تلاعب بمشاعر وفقر الشعب الذي أدمن سماع ام كلثوم وخطابات عبد الناصر، قبل أن يفيق على نكسة 1967.
فالسيسي لا يمكن.. بل لا يستطيع أن يتحدث كلمتين او تكوين جملة مفيدة دون وجود متخصص في الأكاذيب، لتحديد عناصر الخطاب ومداخله ولغته وإشاراته والعبارات التي يركز عليها، وفقًا للمناسبة التي يتحدث فيها ونوعية الجمهور المستهدف بالاستغباء و”الاستحمار” السياسي.

كما أن السيسي يعاني من فقر بلاغة “مبالغ فيه”، وغالبا بل بالتأكيد غن ترك لحاله سيخرج عن النص، وقد تخونه لعثماته وعثراته وتصيب أهدافًا خاطئة تمامًا، ولا تحقق الغرض منها بل قد تأتى بنتائج عكسية على عكس ما يشتهي مدبري الانقلاب في الداخل والخارج.

أشهر الدجالين

ولعل أشهر “الوضاعين” و”الكذابين” الذين كتبوا خطابات العسكر في مصر على مدار أكثر من 60عامًا، هو الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل، الذي يحتضر هذه الأيام، والذي كان يصيغ خطابات رئيس انقلاب 1954 جمال عبدالناصر، وهو من كتب له خطاب التنحي عقب الهزيمة العسكرية أمام إسرائيل في يونيو 1967، الأمر الذي كان له أثر في شحن عاطفة المصريين، الذين خرجوا آنذاك للهتاف لزعيم الهزيمة وقائد الخراب.

أما في عهد أنور السادات، فقد ظل هيكل كاتبه في السنوات الأولى وكان هو العقل المدبر وبعد خلافات بينهما أصبح الكاتب الصحفي موسى صبري هو كاتب خطاباته المقرب والمحبب، لكنه في النهاية لم يكن مقنعًا كما سلفه في مخاطبة الشعب، وربما لأن الأول كان أكثر “دجلاً” منه ويحظى بقبول شعبي أكبر.

في عهد المخلوع حسني مبارك، لم يكن هناك كاتب محدد يكتب خطاباته، وتعددت الأسماء، ومن بينهم أنيس منصور ومكرم محمد أحمد وسمير رجب وأسامة الباز، وكانت خطابات المناسبات الدينية يكتبها الدكتور أحمد عمر هاشم.

خطاب الرئيس مرسي

أما في عهد الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب بعد ثورة يناير، فلم يعرف كاتب خطاباته بشكل واضح، وهناك من قال إنه هو يكتبها بنفسه، أو لا يكتبها على الإطلاق ويلجأ إلى الخطب الشفاهية، لكن خطاباته لم تكن مقنعة للكثيرين، خاصة وأنها قد تستغرق وقتًا أطول من اللازم، وعندما حدث انقلاب 30 يونيو، استغرق الرئيس مرسي في الحديث طويلاً عن المشاكل والتحديات التي واجهها على مدار عام من حكمه، إلا أنه في النهاية كان اعلام العسكر أعلى صوتا من العقل ومؤثرًا في غالبية مؤيدي الانقلاب.

أما المستشار عدلي منصور، والشهير بـ”الطرطور” رئيس المحكمة الدستورية العليا، الذي ولاه الانقلاب منصب الرئيس المؤقت عقب 3يوليو 2013، فقد تقاسم الكاتب الصحفي أحمد المسلماني، الذي عمل مستشارًا إعلاميًا له، والدكتور مصطفى حجازي، مستشاره للشئون السياسية والإستراتيجية، كتابات خطاباته.

بينما لا يعرف على وجه الدقة كاتب خطابات قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، والتي تتسم غالبيتها بالارتجال، الأمر الذي يفضح “غباءه” وعنجهيته العسكرية، وتقول مصادر إعلامية مقربة من السيسي ان من يكتب له ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة مؤسسة “أخبار اليوم”، ومحمود مسلم رئيس تحرير جريدة المصري اليوم” سابقًا والدكتور سامي عبدالعزيز، عميد كلية الإعلام السابق بجامعة القاهرة.

 

 

*الجنايات” تأمر بإعادة التحقيقات في قضية الدفاع الجوي.. لعدم الإطمئنان للأدلة

قررت محكمة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، إحالة دعوي محاكمة 16 متهمًا للتحقيق، لاتهامهم في أحداث العنف التي وقعت أثناء مباراة نادي الزمالك وإنبى، مما أدى إلى مقتل 22 من مشجعي نادي الزمالك، بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث الدفاع الجوى“.

لعدم اطمئنان هيئة المحكمة للأدلة المقدمة، وكلفت عضو اليسار بالهيئة باجراء تلك التحقيقات .

وكلفت المحكمة المستشار وجدي عبد المنعم لإجراء التحقيقات، وإعطائه كافة الصلاحيات، وتقديم نتائج التحقيقات خلال مدة ٦ أشهر من تاريخ اليوم، مع استمرار حبس المتهمين علي ذمة القضية.

عقدت الجلسة المستشار سمير أسعد يوسف، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين ياسر أبو العنين بركات، ووجدى محمد عبدالمنعم ، وسكرتارية سيد حجاج ، وبهاء طنطاوى.

وكانت النيابة العامة قد أسندت إلى المتهمين ارتكابهم لجرائم البلطجة المقترنة بجرائم القتل العمد، وتخريب المباني والمنشآت والممتلكات العامة والخاصة، وإحراز مواد مفرقعة.

 

 

*براءة 5 طلاب بالأزهر من تهمة حرق كنترول “الهندسة

قضت محكمة جنايات شمال القاهرة، برئاسة المستشار سمير أسعد، اليوم الأحد، ببراءة المتهمين بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ”حرق كنترول هندسة الأزهر، المتهم فيها 5 من طلاب جامعة الأزهر على خلفية الأحداث التي وقعت داخل الجامعة مطلع العام الماضي.

جدير بالذكر، أن المحكمة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، قد قررت، في نوفمبر الماضي، إحالة المتهمين إلى القضاء العسكري، إلا أن المحكمة العسكرية أعادت القضية مجددًا إلى القضاء المدني نظرًا لعدم الاختصاص.

 

 

*البربري” خلفًا لـ”المهدي” لرئاسة الجمعية الشرعية

أعلن الشيخ مصطفى إسماعيل الأمين العام للجمعية الشرعية عن تعيين الدكتور عبد الفتاح البربرى رئيسا عاما للجمعية، وذلك من داخل مسجد المصطفى بمدينة نصر خلال جنازة الدكتور محمد مختار المهدى الذى وافته المنية منذ ساعات.

ووجه مصطفى إسماعيل الشكر لكل من بادر بالعزاء، حيث كان للفقيد مواقف مؤيدة للشرعية ورافضة للانقلاب العسكري.

حضر الجنازة عدد من مسئولي الأزهر منهم الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، والدكتور طلعت عفيفى، وزير الأوقاف الأسبق، والدكتور إبراهيم الهدهد، القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر والدكتور أحمد حسنى نائب رئيس الجامعة، والدكتور عبد الله النجار

 

 

*حجز “الزيتون” للحكم وتأجيل هزلية حلوان

أجّلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأحد، محاكمة 51 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، في أحداث قسم شرطة حلوان، والتي أسفرت عن مقتل 3 ضباط شرطة و3 مواطنين وإصابة 19 آخرين، إلى جلسة 8 مارس المقبل، وقررت المحكمة تغريم الشهود لكل منهم 1000 جنيه لتخلفهم عن تنفيذ قرار المحكمة بالحضور بجلسة اليوم لسماع شهادتهم.

وكانت الجلسات الماضية شهدت نشوب مشادة كلامية داخل قاعة المحكمة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره بحلوان (جنوب القاهرة)، وذلك بين دفاع المتهمين في القضية والنيابة العامة، أثناء سماع أقوال شاهد الإثبات محمد زينهم، الذي يعمل كفرد شرطة داخل القسم.

وحجزت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، اليوم الأحد، إعادة محاكمة معتقلين محكوم عليهم في القضية المعروفة إعلامياً باسم “خلية الزيتون”، المتهم فيها 25 شخصاً، للحكم بجلسة 8 مارس المقبل.

وحظرت المحكمة بالجلسات الماضية، سماع أو نشر أقوال الشهود من قبل الصحافيين ووسائل الإعلام المختلفة، وهي الجلسات التي كانت مخصصة لسماع أقوال قيادات أمنية تابعة لوزارة الداخلية ومديرية أمن القاهرة

 

*في قضية اقتحام قسم التبين.. “الشاهد ماشفش حاجة

تستمع الدائرة 11 بمحكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شرين فهمي، وعضوية المستشارين عماد عطية وأبو النصر عثمان، والمنعقدة بأكاديمية الشرطة، لأقوال الشهود في محاكمة 47 متهمًا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”اقتحام قسم التبين”، والتي وقعت أحداثها عقب مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وبدأت المحكمة بسماع أقوال “ياسر عبدالغني”، موظف بوزارة الداخلية بقسم شرطة التبين، والذي أكد أنه لم يشاهد أثناء وجوده بالقسم بدء التجمهر لوجوده داخل مكتبه، ولكنه سمع أصوات الهتافات فقط، وأنه لم يخرج من القسم لرؤية هذا التجمهر.

وأضاف الشاهد أنه لم يستفسر عن أسباب الهتافات، وأثناء ذروة الأحداث قفز من الشباك مع زملائه دون معرفة السبب، وسأله المحامي علاء علم الدين، عضو هيئة الدفاع: هل كانت هناك أية أصوات في مكبرات صوتية تحرض على اقتحام القسم أو التعرض لرجال الأمن ومهاجمتهم؟، فقال الشاهد: “لا أنا مسمعتش حاجة“.

أسندت النيابة للمتهمين، عددًا من التهم، منها التجمهر والبلطجة والشروع في قتل عدد من ضباط وأفراد أمن قسم التبين، وإضرام النيران بمبنى القسم وحرق محتوياته ومحاولة تهريب المسجونين، وحيازة وإحراز أسلحة نارية وبيضاء والانضمام إلى جماعة على خلاف القانون.

 

 

*أمن الانقلاب يعترف لأول مرة باعتقال الطالب الإيطالي قبل مقتله

نقلت صحف غربية عن مصادر أمنية مصرية أول اعتراف بأن قوات الشرطة المصرية احتجزت الطالب الإيطالي “جوليو ريجيني” قبل العثور على جثته لاحقا، بعد إنكار نظام السيسي لأكثر من أسبوع.

وكان ريجيني قد اختفى بشكل مفاجئ يوم 25 يناير الماضي في ذكرى الثورة المصرية، ثم عثر على جثته بعد عشرة أيام ملقاة في الطريق الصحراوي بين القاهرة والإسكندرية، بدت نصف عارية وعليها آثار تعذيب بشعة.

“كان وقحا واعتقدنا أنه جاسوس

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن مسؤولين أمنيين مصريين أكدوا اعتقال ريجيني يوم 25 يناير الماضي، في تأكيد لشكوك إيطاليا بأن النظام المصري متورط في تعذيب الطالب الإيطالي وقتله.

وأضافت الصحيفة أن ثلاثة مسؤولين أمنيين التقتهم قالوا إن “ريجيني” تم اعتقاله؛ لأنه كان “وقحا جدا مع رجال الشرطة، وتصرف وكأنه رجل قوي، وأضافوا أن شكوك رجال الأمن حول ريجيني تزايدت بعدما فحصوا هاتفه المحمول ووجدوا أرقاما لأشخاص على صلة بجماعة الإخوان المسلمين وحركة 6 أبريل، اللتين تعدّهما حكومة السيسي أعداء للدولة.

وأوضح أحد المسؤولين الأمنيين أن الشرطة ظنت أن ريجيني كان جاسوسا، فليس طبيعيا أن يأتي أحد الأجانب إلى مصر لدراسة أوضاع النقابات العمالية.

وكان “جوليو ريجيني” مقيما في مصر، حيث كان يعد رسالة ماجستير في مجال الحركات العمالية في مصر وأوضاعها في أعقاب ثورة يناير.

ونقلت الصحيفة عن أحد أصدقاء “ريجيني” قوله إن الطالب الإيطالي القتيل عندما اختفى كان في طريقه إلى محطة مترو الدقي للقاء بعض أصدقائه، وإنه مر بجانب محال تجارية فيها كاميرات مراقبة أظهرت إلقاء القبض عليه من قبل رجلين يبدو أنهما من الشرطة المصرية اقتاداه إلى جهة مجهولة.

الداخلية تواصل الإنكار

ورفضت وزارة الداخلية التعقيب على أنباء احتجاز الشرطة للطالب الإيطالي قبل مقتله، مؤكدة أن التحقيقات في القضية لا زالت جارية، وسيتم معاقبة أي مخطئ“.

ونفت الداخلية هذه التقارير، مطالبة الجميع بعدم استباق نتائج التحقيقات في هذه القضية الشائكة.

وأوضح مصدر بالداخلية أن التقارير التي أوردتها وسائل الإعلام الغربية منسوبة لجهات مجهولة، مؤكدا أن المحققين الإيطاليين لم يعلنوا التوصل لأي معلومات جديدة عن الحادث.

وأشار إلى أن اللواء عبد الغفار كان قد أعرب عن استيائه من اتهام بعض وسائل الإعلام رجال الأمن المصري بتعذيب الشاب الإيطالي جوليو ريجيني حتى الموت، رافضا كل الشائعات التي تتردد في وسائل الإعلام عن مسؤولية جهاز الشرطة عن وفاة الشاب الإيطالي.

ورفض وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار بشدة توجيه أي اتهامات للسلطات المصرية بالمسؤولية عن مقتل ريجيني مؤكدا -في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي- أن هذه الطريقة ليست متبعة من قبل الأمن المصري.

المحققون الإيطاليون يتوصلون للحقيقة

من جانبها، أكدت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية أن فريق المحققين الإيطاليين الموجود في القاهرة تمكن من التواصل مع أحد شهود العيان المصريين، الذي أكد مشاهدة رجال أمن يستوقفون ريجيني يوم 25 يناير.

وأضاف أن رجلي أمن استوقفا الطالب الإيطالي بالقرب من منزله، وقام أحدهما بتفتيش حقيبته، بينما فحص الآخر جواز سفره، وبعدها اصطحباه معهما، وألقيا به في سيارة الشرطة، مؤكدا أن أحد الضابطين تواجد بعد ذلك في المنطقة ذاتها؛ ليسأل الجيران عن ريجيني.

ونقلت الصحيفة عن العديد من الشهود، الذين أكدوا أن رجال الشرطة كانوا في ذلك اليوم يستوقفون المارة في منطقة الدقي بالجيزة في الوقت الذي تم اعتقاله فيه تزامنا مع غلق هاتفه المحمول.

وأضافت الصحيفة أن المحققين الإيطاليين تلقوا معلومات مهمة من شاهد آخر، من بينها أن ريجيني تم اعتقاله وهو في طريقه للقاء مفكر معارض لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ويدعي “حسنين كشك“.

آثار صعق بالكهرباء

وتسلمت النيابة المصرية، السبت، التقرير النهائي للطب الشرعي الخاص بتشريح جثمان الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي رفضت السلطات المصرية إعلان تفاصيله في وسائل الإعلام.

لكن وكالة رويترز أعلنت أنها توصلت لتفاصيل مهمة تضمنها التقرير، حيث نقلت عن مصدر بارز في الطب الشرعي أن جثة ريجيني كان بها سبعة ضلوع مكسورة، بالإضافة لعلامات صعق بالكهرباء في العضو الذكري، ونزيف بالمخ ناتج عن الضرب بآلة حادة على الرأس.

وأضاف المصدر أن جثة ريجيني كان بها أيضا آثار لجروح قطعية بآلة حادة يعتقد أنها شفرة حلاقة، وإصابات أخرى في مختلف أنحاء جسده، ناتجة على ما يبدو من التعرض للضرب بالعصي واللكم والركل.

 

*حازم عبد العظيم” : حتي ممدوح حمزة يا أمنجية اليوم السابع

تعليقا علي هجوم صحيفة اليوم السابع المقربة من النظام الحاكم في مصر علي المهندس ممدوح حمزة ..كتب الدكتور حازم عبد العظيم عبر تويتر يقول :

بقى مفضوح جدا دور كتيبة الامنجية اللي في اليوم السابع وتشويه كل معارض انه كان عايز مصلحة حتى ممدوح حمزة

 

 

*تأجيل دعوى منع “مرتضى” من الظهور الإعلامي.. ووقف برنامج “موسى” لـ ٢٠ مارس

قررت محكمة القضاء الإداري، برئاسة المستشار أحمد الشاذلي، اليوم الأحد، تأجيل الدعوى المقامة من المحامي طارق العوضي، والتي تطالب منع رئيس نادي الزمالك، مرتضى منصور، من الظهور فى وسائل اﻹعلام، ووقف برنامج “على مسؤوليتي” للإعلامي أحمد موسى إلى جلسة ٢٠ مارس، للإطلاع والتعقيب.

كان العوضي قد أقام الدعوى رقم 81198 لسنة 68 ق، مطالبا بوقف البرنامج، ومنع مرتضى منصور من الظهور إعلاميا، بعد عرض البرنامج في حضور منصور ضيفا، رقم التليفون الخاص بالمدعي وصورته الشخصية على الهواء مباشرة، بجانب سبه وقذفه وكيل الاتهامات له.

وأصدرت الدائرة الثانية مفوضين تقريرا قضائيا بإلزام الهيئة العامة للاستثمار بوقف بث برنامج “على مسؤوليتي”، الذي يقدمه المذيع أحمد موسى على قناة صدى البلد الفضائية، المدة المناسبة لجسامة المخالفات الثابتة ضده، ووقف بث أي برنامج آخر يظهر فيه موسى خلال فترة الوقف.

كما أوصت الهيئة بعدم ظهور مرتضى منصور عليها سواء بالاستضافة أو بمداخلة تليفونية، على أن يكون ذلك إلزاميا، وللمدة المناسبة لجسامة المخالفات الثابتة في حقه.

وقال التقرير، الذي أعده المستشار هشام أبوجبل، إن برنامج أحمد موسى صار منبرا لنشر الألفاظ النابية والسباب دون انتقاء الألفاظ واستخدام العبارات الملائمة، بجانب التعرض للحياة الشخصية للأفراد، وتوجيه السباب علانية إليهم دون وازع.

أما فيما يتعلق بمنع مرتضى منصور من الظهور إعلاميا، قال التقرير “إن الثابت من الفلاشة المدمجة المقدمة من العوضي، أن منصور اعتاد في حديثه -تحت سمع وبصر الجهات الإدارية والرقابية- على التهكم على الأفراد والحض من كرامتهم، وانتهاك خصوصيتهم والتفوه بألفاظ نابية وأقوال بذيئة تخدش الحياء العام وتنتهك كل مواثيق الشرف الإعلامية.

 

 

*ستيفاني توماس” تتوقع رحيل السيسي قريبًا بطريقة غير ديمقراطية

أكدت الكاتبة “ستيفاني توماس”، أن نظام السيسي لن يستمر في حكم البلاد؛ بسبب الفشل في إدارة الملفات المختلفة والقمع الشديد الذي يتعرض له الجميع، ما سيدفع المختلفين حاليًا إلى التوحد ضد النظام الحالي، وربما يفضل الجيش رئيسًا آخر غير أهوج، على حد قولها.

تقول الكاتبة -في مقال نشرته وكالة “رويترز” للأنباء-: إن المصريين دائمًا ما حكموا بشكل سيئ في أفضل الأحوال، وتعرضوا للوحشية من قبل حاكميهم سواءً كانوا عثمانيين أو بريطانيين أو في ظل حكم حسني مبارك الذي دام ثلاثين عامًا، لذا بدلًا من السؤال لماذا فشلت الثورة المصرية فإننا لا بد أن نشير إلى حكام مصر ما بعد الثورة الذين من المفترض أن يقودوا البلاد لكنهم فشلوا مثلما  فعل أسلافهم.

وترى الكاتبة أن محمد مرسي، أول رئيس منتخب ديمقراطيًا والمنتمي إلى الإخوان المسلمين لم يحقق آمال المصريين فهو لم يكن فاسدًا بل كان غير كفء، وبالتأكيد ليس إرهابيًا كما يصفه عبدالفتاح السيسي، مضيفة أن خذلان الشعب لم يقتصر فقط على الإسلاميين؛ بل يمتد إلى الليبراليين والعلمانيين الذين أعطوا الأولوية لمصالحهم الخاصة عن العمل الجاد وتطوير تحالفات وأحزاب ومنصات قوية.. لقد اعتنقوا قيم الديقراطية التعددية لكنهم طبقوها بشكل انتقائي؛ فعلى سبيل المثال في 2013 اختاروا الإطاحة العنيفة بمرسي بدلًا من إخراجه من منصبه بصندوق الاقتراع.

وتضيف الكاتبة “لعب محمد البرادعي الحائز على جائزة نوبل دور السياسي الخجول، فعلى مدار عامين نشر طموحاته السخيفة عبر “تويتربدلًا من أن يشمر عن ساعديه ويتبني العملية السياسية، ثم التحق بالحكومة المؤقتة واستقال منها بعد شهر بعد مذبحة رابعة العدوية التي قتلت فيها قوات الأمن 800 من مؤيدي الإخوان المسلمين.

وانتقدت الكاتبة جيل الشباب المصري الذي اتهمته بالتخلي عن المصريين؛ حيث بدا النشطاء الشباب بارعون في التظاهر والاعتراض عبر الإنترنت بغض النظر عن القضية ثم التظاهر مجددًا ضد ما حققته تظاهراتهم، وبعد صراع مع الجيش في 2011 و2013 التحق العديد منهم بالجهود المدعومة عسكريًا للإطاحة بمرسي في 2013.

ولم تنس الكاتبة الإشارة إلى مقتل طالب الدكتوراه “ريجينيالذي بدت على جثمانه آثار التعذيب، معتبرة أن هذ الحادثة مقلقة للغاية؛ لأن قوات الأمن المصرية خصصت وحشيتها بشكل حصري للمصريين.

وتوقعت الكاتبة عدم حدوث تغير قريب في سياسة السيسي فالسيسي سيستمر في تحسين صورته خارجيًا وليس داخليًا، وسيعظم من دوره كخط دفاع أول ضد تنظيم الدولة في سيناء، ومن المرجح أن يناور للحصول على مكان مميز في أي تحالف إقليمي يتشكل لمواجه الأزمة في ليبيا وسوريا واليمن، وسيستمر في تلقي الدعم الدولي والمساعدات العسكرية على الرغم من إجراءاته القمعية، وستستمر معاناة 90 مليون مصري بسبب أسعار الطعام المرتفعة، وانتشار البطالة، والتعليم السيئ، وحكومة بعيدة تمامًا عن المحاسبة.

وتساءلت الكاتبة أين الجانب المشرق؟ إن هذا السؤال هو الحقيقة المبسطة في الثورة، لقد أظهر المصريون أنهم قادرون على الإطاحة بالزعماء غير القادرين على تلبية مطالبهم بغض النظر عن الطريقة التي يقومون بها، كما أظهروا أيضًا القدرة على تغيير ولاءاتهم، وهو أمر سيئ للديمقراطية وجيد للتخلص من الحكومات.

وختمت الكاتبة بالقول: “مع مرور الوقت وبتزايد تجاوزات السيسي، فإن تحالفات ما بين حلفاء غير متوقعين ستتشكل، وقد يتحد المتعاطفون مع الإخوان المسلمين مع المجموعات العلمانية مرة أخرى، وقد تجد مجموعات من الجيش أن الإخوان المسلمين كحليف مفيد ضد رئيس أهوج، وبدأت أصوات ناقدة في الإعلام، وستبدأ انتقادات وسائل التواصل الاجتماعي في تشكيل الحالة الثورية، وفي يوم من الأيام سيتم استبدال السيسي من المحتمل أن يكون ذلك بطريقة غير ديمقراطية“.

 

 

*فصل 10 صحفيين من عضوية النقابة بعد ثبوت تزوير شهاداتهم الجامعية

دعا مجلس نقابة الصحفيين، خلال اجتماعه، أمس السبت 13 فبراير، جميع الزملاء لحضور الجمعية العمومية العادية يوم الجمعة 4 مارس 2016.

يتضمن جدول أعمال الجمعية العمومية التصديق على محضر الجمعية المنعقدة في مارس 2015، واعتماد الحساب الختامي، وإقرار ميزانية النقابة، كما تناقش الجمعية قضايا الأجور، والحريات، وعلاقات العمل بالمؤسسات، وإقرار التعديلات على لائحة القيد، والإعداد لليوبيل الماسي للنقابة.

قرر مجلس النقابة، في اجتماعه أمس، شطب عضوية (12) من الحاصلين على عضوية النقابة، بينهم (10) ممن ثبت بحقهم تزوير شهاداتهم الجامعية، كما قرر المجلس إعادة فتح باب الاشتراك بمشروع العلاج للمرة الأخيرة، ولمدة أسبوع، من السبت (20)فبراير إلى الخميس (25) فبراير الجاري، بغرامة 100 جنيه، إضافة إلى قيمة الاشتراك.

وأعلن المجلس عن اتخاذ الإجراءات التأديبية ضد السيد الشاذلي؛ لقيامه بإنشاء كيان وهمي ينتزع اختصاصات النقابة، بالمخالفة للدستور وقانوني تنظيم الصحافة ونقابة الصحفيين.

واستعرض المجلس مشكلة الزملاء في صحيفتي “الوفدو”الشروق”، ودعا المجلس إدارتي الصحيفتين، لوقف الإجراءات التعسفية بحق الزملاء بشكل فوري، وأكد المجلس أنه لن يتخلى عن الحقوق المستقرة للزملاء، ولا يمكن أن يفتح الباب للتلاعب بها تحت أي دعوى.

وناقش المجلس مشروع 6 أكتوبر لإسكان الصحفيين وآخر التطورات به، ودعا رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، ووزير الإسكان الدكتور مصطفى مدبولي، لسرعة الموافقة على طلب النقابة، بمد فترة السماح لبدء تنفيذ المشروع، خاصة أنه يمس مصالح عدد كبير من الزملاء الحاجزين بالمشروع منذ سنوات.

 

 

*خبراء اقتصاديون : سعر الدولار في مصر سيرتفع إلى 10 جنيهات مع نهاية 2016

 توقع عدد من الخبراء الاقتصاديين – ارتفاع سعر الدولار بنهاية 2016 ليصل إلى سعر 10 جنيهات، مؤكدين أن الأسعار الحقيقة للسوق تفوق السعر المعلن في البنك المركزي بأكثر من جنيه.

وتحدى الانخفاض المتوالي لسعر الجنيه المصري مقابل الدولار الأميركي، خلال عام 2015، تدخلات البنك المركزي عبر آليات السوق، لضبط سعر صرف العملات الأجنبية، دون تحديد مباشر، وعمد البنك المركزي في ذلك، إلى ضخ العملات أو شرائها من السوق، بُغية رفع أو خفض أسعار النقد الأجنبي، لكنها لم تفلح.

وقال أحمد آدم، الخبير المصرفي، إن أسعار الدولار ترتبط بالوارادت والصادرات، فكلما زادت الصادرات قل توافر الدولار والعكس صحيح، لافتًا إلى أن محاولات حكومة الانقلاب لضخ ملايين الدولارت لن تستطيع أن توازن العملية التجارية، ولذلك فإن سعر الدولار سيظل في زيادة حتى تصل إلى 10 جنيهات بنهاية العام الجاري.

وأكد “آدم” -في تصريحات صحفية- أن هناك العديد من كبار المستوردين يفتعلون أزمة الدولار بسبب تخوفهم الشديد من استنزاف ما لديهم من عملة صعبة.

وأشار “آدم” إلى أن هناك فجوة كبيرة بين الأسعار المعلنة من البنك المركزي الخاصة بتسعير الدولار، وبين التعامل السوقي سواءً في البنوك أو شركات الصرافة، ومن بينها البنوك الحكومية التي تخضع لرقابة وإدارة البنك المركزي نفسه، ما يعني أن الدولة تناقض نفسها.

 

 

*النقض” توصي بإعادة محاكمة الضابط المتهم بقتل شيماء الصباغ تمهيدا لتبرئته

أوصت نيابة النقض بقبول الطعن المقدم من الضابط ياسين محمد حاتم المتهم بقتل الناشطة شيماء الصباغ وإلغاء حكم السجن الصادر ضده.

وحضر المحامى فريد الديب للدفاع عن الضابط المتهم.

كانت محكمة جنايات القاهرة عاقبت الضابط بقطاع ناصر للأمن المركزى برتبة ملازم أول ياسين محمد حاتم 24 سنة، بالسجن المشدد 15 سنة.

أحالت النيابة العامة الضابط المتهم للمحاكمة بعد التحقيقات التى أجريت فى الواقعة ووجهت له اتهامات بارتكاب جريمتى الضرب المفضى إلى الموت لـ شيماء الصباغ، وإحداث الإصابة العمدية بعدد من المتظاهرين من سلاحه الميرى.

 

 

*النقل ” تستبق الكوارث وتؤكد 40% من الكباري معرضة للانهيار

أكدت وزارة النقل، أن 40% من كباري مصر معرضة للانهيار؛ بعد انتهاء عمرها الافتراضي، خاصة أن معظم تلك الكباري أنشئ بدءًا من عام 1960، وتحتاج لصيانة دورية باستمرار، بحسب بيان للوزارة.

وقال المتحدث باسم وزارة النقل، المهندس أحمد إبراهيم: “لا داعي للقلق فالبيان يعني حاجة هذه الكباري المنشأة منذ عام 1960 للصيانة، دون أن يؤثر ذلك على قابليتها للاستخدام“.

وتابع، خلال مداخلة تليفونية له على قناة ten، مساء أمس السبت، في برنامج “مساء القاهرة”: “الوزارة أرادت من بيانها ذلك إشراك المواطنين معها في مشكلات مؤسسات الدولة دون قصد التخويف أو الترهيب؛ حتى ننمي معرفة المواطن بضرورة الحفاظ على هذه المرافق الحيوية المهمة، وعدم إتلافها بحمولات سيارات النقل الزائدة أو حرق القمامة أسفلها“.

وشهدت عدة كباري انهيارات كارثية في الفترة الماضية، كوبري عزبة النخل وكوبري سوهاج

 

 

*عرفة” لـ”دار الإفتاء”: هي “منى مينا” بقت من الإخوان فجأة

أعرب الكاتب الصحفي محمد جمال عرفة، عن اندهاشه من تصريحات دار الإفتاء؛ التي أشادت بكلمة عبدالفتاح السيسي في البرلمان، وانتقدت من يحاول الوقيعة بين الحكومة ونقابة الأطباء.

وقال -عبر منشور له على “فيس بوك”-: “أمس مفتي مصر ذات نفسه طلع بيان يعلق على كلمة السيسي في البرلمان ويحللها ويشيد بها.. واليوم دار الإفتاء مطلعة بيان بتنتقد من يحاولون الوقيعة بين الحكومة والبرلمان من جهة، ونقابة الأطباء من جهة أخرى وتقول “تم رصد محاولات إخوانية“…!!.

ثمنت دار الإفتاء المصرية الخطاب الذي ألقاه عبدالفتاح السيسي للشعب المصري أمام مجلس النواب، مؤكدة -في بيان أمس- أنه وضع يده على نقاط الأمل والألم التي تشغل المصريين جميعًا، فيما حذرت دار الإفتاء في بيان لها، اليوم- مما أسمته بـ”محاولة جماعة الإخوان إثارة الفتنة بين الدولة والنقابات المستقلة، وذلك على خلفية الأزمة الحالية الخاصة بنقابة الأطباء.

وتساءل “عرفة” مندهشًا: “السؤال الأول: هيا الدكتورة (منى مينا) أمين عام نقابة الأطباء بقت من الإخوان فجأة؟“.

وتابع: ” السؤال الثاني: هو المفتي ودار الإفتاء أصبحوا محللين سياسيين؟ وهل دي وظيفتهم؟ وهل تحولت المؤسسات الدينية إلى المتحدث الرسمي باسم الداخلية”؟

وختم: “ما تخليكوا في الحب وفتاوي “شهداء الحب” زي ما علي جمعة عمل كده؟!”.

 

 

*العسكر يحصدون “سبّوبة” التغذية المدرسية بالإسكندرية

مثل “المنشار طالع يأكل ونازل يأكل” كما يقول المصريون ذلك حال سلطات الانقلاب، حيث قال محسن جورج، مستشار التعليم بالإسكندرية، إن المهندس محمد عبدالظاهر، محافظ الإسكندرية في حكومة الانقلاب، وقّع بروتوكولًا ثنائيًا مع جهاز الخدمات العامة للقوات المسلحة، يقضي بإسناد تجهيز وتعبئة التغذية المدرسية للجهاز.

وأوضح، في تصريحات صحفية، أن البروتوكول يتيح لجهاز الخدمات العامة بالقوات المسلحة إنتاج وتعبئة وتجهيز الوجبات المدرسية بدلًا من المتعهدين، وذلك بهدف الارتقاء وتجويد القيمة الغذائية للوجبة.
وتداول نشطاء ومغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخبر، بكمٍّ من التعليقات الساخرة والمستهجنة للأمر، معربين عن دهشتهم من أن يصل الأمر للقوات المسلحة أن تشرف على وجبات المدارس بدلًا من الارتقاء بوضعها.

وكان من بين التعليقات: عمر حاذق: “القوات المسلحة بعد ما بدأت تستورد العجول والمواشي، بيوردوا الوجبات المدرسية، ليه بقى؟“. 

 

 

*تأجيل محاكمة 11 شابًا بتهمة ممارسة “الشذوذ” لـ 28 فبراير

قررت محكمة جنح العجوزة، برئاسة المستشار سمير سكر، وسكرتارية سامي غريب، اليوم الأحد، تأجيل محاكمة 11 شابًا، وذلك لاتهامهم بممارسة الشذوذ الجنسي داخل شقة مفروشة بمنطقة المهندسين، والتحريض على الفسق والفجور، ونشر الرذيلة في المجتمع المصري، وإدارة شقة سكنية لممارسة الجنس، لجلسة 28 فبراير، حتى ورود التقرير.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة التي باشرها على عبد الحميد، وكيل النيابة، والتى أنكر خلالها المتهمون قيامهم بارتكاب التهم المنسوبة إليهم، وأن أحد المتهمين، الذي يدعى “ياسين.م” صدر حكم قضائي ضده بالحبس 3 أشهر، بعد أن تم ضبطه وإدانته بارتكاب واقعة شذوذ جنسية أخرى منذ عدة سنوات.

وكانت مباحث الآداب قد ضبطت المتهمين داخل شقة بدائرة قسم العجوزة، بعدما أكدت التحريات قيامهم بالترويج للشذوذ بمقابل مادي على أحد مواقع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، كما تم ضبط بحوزتهم ألعاب جنسية، وأعضاء تناسلية صناعية، وملابس نسائية.

 

 

*أسباب قتل الانقلاب لـ”ريجيني”: كان وقحًا

فيما يشبه الالتفاف حول الاعتراف بقتله، نقلت صحف غربية عن مصادر أمنية في وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب، اليوم الأحد، أول اعتراف بأن شرطة الانقلاب احتجزت الطالب الإيطالي “جوليو ريجيني” قبل العثور على جثته لاحقا، بعد إنكار نظام السيسي لأكثر من أسبوع.

وكان ريجيني قد اختفى بشكل مفاجئ يوم 25 يناير الماضي في ذكرى الثورة المصرية، ثم عثر على جثته بعد عشرة أيام ملقاة في الطريق الصحراوي بين القاهرة والإسكندرية، بدت نصف عارية وعليها آثار تعذيب بشعة.

وقالت صحيفةنيويورك تايمزالأمريكية إن مسؤولين أمنيين مصريين أكدوا اعتقال ريجيني يوم 25 يناير الماضي، في تأكيد لشكوك إيطاليا بأن النظام المصري متورط في تعذيب الطالب الإيطالي وقتله.
وأضافت الصحيفة أن ثلاثة مسؤولين أمنيين التقتهم قالوا إن “ريجيني” تم اعتقاله؛ لأنه كان “وقحا جدا مع رجال الشرطة، وتصرف وكأنه رجل قوي، وأضافوا أن شكوك رجال الأمن حول ريجيني تزايدت بعدما فحصوا هاتفه المحمول ووجدوا أرقاما لأشخاص على صلة بجماعة الإخوان المسلمين وحركة 6 أبريل، اللتين تعدّهما حكومة السيسي أعداء للدولة.

وأوضح أحد المسؤولين الأمنيين أن الشرطة ظنت أن ريجيني كان جاسوسا، فليس طبيعيا أن يأتي أحد الأجانب إلى مصر لدراسة أوضاع النقابات العمالية.
وكان “جوليو ريجيني” مقيما في مصر، حيث كان يعد رسالة ماجستير في مجال الحركات العمالية في مصر وأوضاعها في أعقاب ثورة يناير.

ونقلت الصحيفة عن أحد أصدقاء “ريجيني” قوله إن الطالب الإيطالي القتيل عندما اختفى كان في طريقه إلى محطة مترو الدقي للقاء بعض أصدقائه، وإنه مر بجانب محال تجارية فيها كاميرات مراقبة أظهرت إلقاء القبض عليه من قبل رجلين يبدو أنهما من الشرطة المصرية اقتاداه إلى جهة مجهولة.

ورفضت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب التعقيب على أنباء احتجاز الشرطة للطالب الإيطالي قبل مقتله، مؤكدة أن التحقيقات في القضية لا زالت جارية، وسيتم معاقبة أي مخطئ“.

من جانبها، أكدت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية أن فريق المحققين الإيطاليين الموجود في القاهرة تمكن من التواصل مع أحد شهود العيان المصريين، الذي أكد مشاهدة رجال أمن يستوقفون ريجيني يوم 25 يناير.
وأضاف أن رجلي أمن استوقفا الطالب الإيطالي بالقرب من منزله، وقام أحدهما بتفتيش حقيبته، بينما فحص الآخر جواز سفره، وبعدها اصطحباه معهما، وألقيا به في سيارة الشرطة، مؤكدا أن أحد الضابطين تواجد بعد ذلك في المنطقة ذاتها؛ ليسأل الجيران عن ريجيني.

ونقلت الصحيفة عن العديد من الشهود، الذين أكدوا أن رجال الشرطة كانوا في ذلك اليوم يستوقفون المارة في منطقة الدقي بالجيزة في الوقت الذي تم اعتقاله فيه تزامنا مع غلق هاتفه المحمول.
وأضافت الصحيفة أن المحققين الإيطاليين تلقوا معلومات مهمة من شاهد آخر، من بينها أن ريجيني تم اعتقاله وهو في طريقه للقاء مفكر معارض لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ويدعي “حسنين كشك“.

وتسلمت النيابة المصرية، السبت، التقرير النهائي للطب الشرعي الخاص بتشريح جثمان الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي رفضت السلطات المصرية إعلان تفاصيله في وسائل الإعلام.
لكن وكالة رويترز أعلنت أنها توصلت لتفاصيل مهمة تضمنها التقرير، حيث نقلت عن مصدر بارز في الطب الشرعي أن جثة ريجيني كان بها سبعة ضلوع مكسورة، بالإضافة لعلامات صعق بالكهرباء في العضو الذكري، ونزيف بالمخ ناتج عن الضرب بآلة حادة على الرأس.

وأضاف المصدر أن جثة ريجيني كان بها أيضا آثار لجروح قطعية بآلة حادة يعتقد أنها شفرة حلاقة، وإصابات أخرى في مختلف أنحاء جسده، ناتجة على ما يبدو من التعرض للضرب بالعصي واللكم والركل

 

الانقلاب يعاقب الغلابة والسيسي يتهته وشعبه منبهر من الجوع . . الخميس 12 نوفمبر..الانقلاب خطف العريس

السيسي هتفلسونيالانقلاب يعاقب الغلابة والسيسي يتهته وشعبه منبهر من الجوع . . الخميس 12 نوفمبر..الانقلاب خطف العريس

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*محكمة عسكرية تقضي بسجن 28 في قضية “طلبة ميت غمر

قضت المحكمة العسكرية بالإسماعيلية، اليوم الخميس، بالسجن على 28 من رافضي الانقلاب في القضية رقم 217/2015 جنايات كلى المنصورة المعروفة بقضية “طلبة ميت غمر”، بالسجن لفترات تراوحت ما بين 25 إلى 3 سنوات على المعتقلين الذين لفقت لهم النيابة العسكرية اتهامات الإرهاب والتخريب وقطع الطريق العام والاعتداء على منشآت الدولة.

وأصدرت المحكمة حكمها حضوريًا على كل من محمد على رضا بالسجن لـ15 عامًا، وهشام رضا بـ15 عامًا، وعلى كل من عبد الرحمن الدولسى (طالب)، وابراهيم محمد فوزى (طالب)، وعمر جمال الطواب (طالب)، ومحمد السيد عوض الله الفرخ بـ10 سنوات لكل منهم، وعلى كل من حازم خالد الرفاعي (طالب)، والحسن عامر (طالب) والحسين بلال (طالب) بـ 5 سنوات، وعلى خالد عبد الحميد (طالب ثانوي) بـ ثلاثة سنوات.

وكان  غالبية المتهمين في القضية تم اعتقالهم وتعرضوا للاختفاء القسري لمدد تراوحت بين الأسبوع والعشرة أيام ليظهروا بعدها في قسم ميت غمر ومحالين إلى المحكمة العسكرية.

وصدرت أحكام غيابية ضد باقي المتهمين في القضية وهم: السعيد السيد عبد الله، هشام حنفي، أحمد السيتاوي، أشرف القباني حكم بـ 25 سنة سجن (مؤبد) وغرامة 20 ألف جنيه، وضد كل من أحمد محمد على شلبى وصلاح الديب وحكم على كل من محمد السيد جمال والسيد مصطفى النجار بالسجن لمدة 15 سنة وغرامة 20 ألف جنيه، والسجن 10 سنوات وغرامة 20 ألف جنيه على محمد حافظ إبراهيم.

 

*داخلية الانقلاب”: خطفنا “عريس الإسكندرية” لاتهامة بإطلاق الرصاص على نقطة شرطة!

فى فصل جديد من أكاذيبها، زعمت داخلية الانقلاب -فى بيان لها- أن القبض على عريس الإسكندرية” بدر الدين محمد محمود محمود الجمل، جاء لاتهامه بإطلاق أعيرة نارية على نقطة شرطة العصافرة، والانتماء لجماعة الإخوان المسلمين.
وادعت الوزارة الانقلابية أن بدر الدين عضو لجنة العمليات النوعية، ولذلك تم إحالته الى النيابة التى تولت التحقيق.
وكانت  قوات أمن الانقلاب قد قامت بخطف عريس الإسكندرية ليلة أمس من حفل زفافه، وحاولت اعتقال العروسة، فى إجراء هجمي، تسببب فى حالة من الغضب والاستياء بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى، ودشنوا هاشتاج  “#خطفوا_العريس” الذى جاء فى المراكز الأولى  على تويتر.

 

 

*الإفراج عن «منة وأبرار» بعد انقضاء مدة العقوبة بالدقهلية

أفرجت مليشيات الانقلاب بالدقهلية، الخميس، عن الطالبتين منة الله مصطفى، وأبرار العناني، المحبوستين في قضية «تظاهر دون تصريح»، بعد انقضاء مدة عقوبتهما.
وتم نقل الطالبتين إلى قسم أول المنصورة، حيث تم إخلاء سبيلهما؛ حيث لم تكونا مطلوبتين على ذمة قضايا أخرى.
وتم اعتقال الطالبتين في أكتوبر 2013 من داخل الحرم الجامعي، عقب اقتحام مليشيات الانقلاب للجامعة للتصدي للمظاهرات الطلابية الرافضة للانقلاب والداعية إلى عودة الديمقراطية والرئيس المدني المنتخب والذي اختطفه السيسي وعصابة الجنرالات وتم الزج به في المعتقل بتهم ملفقة.
وقضت محكمة جنايات المنصورة، في مايو العام الماضي، بالحبس سنتين على الطالبتين «منة وأبرار».

 

 

*تأجيل محاكمة بديع و309 آخرين في قضية حرق مجمع محاكم الإسماعيلية

قررت محكمة جنايات الإسماعيلية العسكرية، المنعقدة بالهايكستب، تأجيل محاكمة الدكتور محمد بديع، والدكتور محمد البلتاجي وصفوت حجازي، و309 آخرين، في قضية حرق مجمع محاكم الإسماعيلية لجلسة 18 نوفمبر الجاري، لسماع بقية شهود الإثبات.

وكانت النيابة العامة بالإسماعيلية قد أحالت القضية المعروفة باسم قضية “مجمع محاكم الإسماعيليةللمحاكمة العسكرية في ديسمبر الماضي؛ حيث ترجع أحداث القضية إلى 14 أغسطس 2013، تزامنًا مع أحداث فض اعتصامي رابعة والنهضة؛ عندما اقتحم العشرات مبنى مجمع محاكم الإسماعيلية، وأضرموا النار في مبنى المحكمة الابتدائية، ومبنى النيابات بالمجمع

ويواجه المتهمون تهمًا بالقتل واقتحام منشأة عامة والتحريض على العنف والشغب ومقاومة رجال الشرطة والجيش والتخريب.

 

 

*الانقلاب يعاقب الغلابة.. ويقرر حل 12 جمعية أهلية بالمحافظات

قررت وزارة التضامن  فى حكومة الانقلاب، اليوم الخميس، حل 12 جمعية أهلية بثلاث محافظات استمرارًا لحل الجمعيات الأهلية وحرمان آلاف المواطنين الفقراء من خدماتها.
وقد أصدرت غادة والى -وزيرة التضامن الاجتماعى، اليوم- قرارًا بحل 12 جمعية أهلية فى 3 محافظات، منها 10 بالبحيرة وواحدة بالمنيا وأخرى بالدقهلية، زامعةً أنه تم الحل بعد أخذ رأى الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية.
يشار إلى أن تضامن الانقلاب دأب خلال الأشهر الماضية على حل الجمعيات الأهلية، التى وصل عددها إلى ما يزيد عن 600 جمعية وحرمان مئات الأسر من الاستفادة بخدمات النقابة المادية والعينية التى كانت تقدم لهم فى ظل ارتفاع الأسعار وضيق المعيشه لهم.

 

*إضراب عمال ناتجاس للغاز بغرب الإسكندرية

دخل اليوم العشرات من عمال شركة شبكات الغاز الطبيعي وشركة ناتجاس بالإسكندرية في إضراب مفتوح عن العمل احتجاجًا على تأخر صرف رواتبهم ومستحقاتهم المالية.

كما قام العشرات من العمال بتقديم شكاوى لمكتب العمل بمنطقة غرب، للمطالبة، بحقوقهم.

من ناحية أخرى هدد العمال بشركة فيستيا بالإسكندرية بالدخول في إضراب مفتوح العمل احتجاجًا على قيام الشركة القابضة ببيع أرض الشركة بمنطقة سموحة وعدم صرف مرتباتهم للشهر الثاني على التوالي بالمخالفة للقانون.

وأكد العمال -البالغ عددهم أكثر من 750 عاملاً-  تضامنهم مع مجلس إدارة الشركة في اعتراضه على بيع أرض الشركة، ونقلهم إلى مقر آخر، والبدء في اتخاذ إجراءات تصعيدية وقانونية للتصدي لعملية البيع.

كان عمال الشركة المقدر عددهم بـ750 عاملاً نظموا اعتصامًا داخل المصنع بمنطقة سموحة، حتى تستجيب الشركة القابضة للغزل والنسيج لمطالبهم بالتراجع عن قرار البيع واحتجاجًا على تأخر صرف رواتب العاملين لأكثر من شهرين.

 

 

*بالأرقام.. واشنطن تكشف حجم مساعداتها العسكرية للقاهرة وتل أبيب

كشف تقرير رسمي صادر عن الإدارة الأمريكية عن أن المساعدات العسكرية التى تصل القاهرة وتل أبيب تبلغ 75% من حجم المساعدات المخصصة للشئون العسكرية والتي تبلغ 17% من إجمالي المساعدات الخارجية.
وأظهر التقرير السنوي  للمساعدات مساء الأربعاء، حصول مِصْر والاحتلال الإسرائيلي على 75% من المساعدات العسكرية الأمريكية في عام 2014، التي بلغت 5.9 مليارات دولار.
وجاء ترتيب أعلى 5 دول حصولا على مساعدات عسكرية خلال العام الماضي كالتالي:
الاحتلال الإسرائيلي: 3.1 مليارات دولار
مِصْر: 1.3 مليار دولار
العراق: 300 مليون دولار
الأردن: 300 مليون دولار
باكستان: 280 مليون دولار
وبلغت نسبة المساعدات العسكرية 17% من إجمالي المساعدات الخارجية الأمريكية السنوية التي سجلت 35 مليار دولار في 2014.. وتصدر الكيان الصهيوني ومِصْر أيضا قائمة الدول الحاصلة على مساعدات عسكرية واقتصادية.
وفيما يلي ترتيب أعلى 5 دول حصولا على مساعدات اقتصادية وعسكرية:
الاحتلال الإسرائيلي: 3.1 مليار دولار
مِصْر: 1.5 مليار دولار
أفغانستان: 1.1 مليار دولار
الأردن: 1 مليار دولار
باكستان: 933 مليون دولار
ويرى مراقبون أن الولايات المتحدة الأمريكية تشترى ولاء حكومات هذه الدول بهذه المساعدات، لتحقيق مصالحها الاقتصادية والسياسية في المنطقة العربية والإسلامية، ويطالب كثيرون بالتوقف عن تسول هذه المساعدات التي تهدر الاستقلال الوطني والكرامة الوطنية.

 

 

*قبول النقض بهزلية الظاهر.. وتأجيل هزلية اللجان النوعية

ألغت محكمة النقض اليوم، الخميس، الأحكام الصادرة  بحق 104 من رافضى الانقلاب العسكرى من جنايات القاهرة بالسجن 1034 عامًا بواقع 10 سنوات لـ102 متهم، و7 سنوات لاثنين آخرين فى القضية المعروفة اعلاميا بهزلية أحداث منطقة الظاهر، التى وقعت فى يوليو 2011، وقررت محكمة النقض اليوم قبول الطعون المقدمة من 104 من رافضى انقلاب العسكر  وإعادة المحاكمة أمام دائرة جديدة للجنايات.
كانت محكمة جنايات القاهرة قد قضت فى مطلع مايو الماضى، بمعاقبة 102 من أنصار الشرعية بالسجن 10 سنوات، و7 سنوات لاثنين آخرين فى الأحداث التى شهدتها منطقة الظاهر شهر يوليو من عام 2013 عقب انقلاب العسكر على الرئيس محمد مرسى.
أجلت محكمة جنايات الجيزة برئاسة قاضي العسكر محمد ناجي شحاتة، محاكمة 45 من رافضي انقلاب العسكر في القضية رقم 610 لسنة 2014 حصر أمن الدولة مقيدة برقم 546 لسنة 2015 والمعروفة إعلاميًّا بـ”خلية اللجان النوعية” لجلسة 17 ديسمبر، ونبهت على الدفاع والنيابة بالاستعداد للمرافعة وقررت ضبط وإحضار الشهود.
ولفقت النيابة لـ45 من رافضي حكم العسكر عدة تهم؛ منها قتل مواطن باستخدام الأسلحة النارية والخرطوش وحيازة سيارات بلوحات معدنية مصطنعة، وإحراق موقف سيارات إدارة شرطة النجدة بالإسكندرية؛ مما أسفر عن احتراق 3 سيارات، واقتحام محطة وقود إمارات مصر وحرقها وحرق السيارات المتوقفة بمحيط قسم شرطة مينا البصل بالإسكندرية.
وتضم القضية كلاًّ من:
1-
علاء محمد عبد النبي محمد سلمي 27 سنة – عامل بالدعاية والإعلان
2-
وحيد فتحي عبد الله فضل 30 سنة – طالب
3-
محمد أشرف محمد المهدي 27 سنة – مدير جراج
4-
محمد خاطر محمد 25 سنة – طالب
5-
مجاهد مجدي محمد 25 سنة – طالب
6-
محمد عبد الفتاح عطية علي 35 سنة – مهندس زراعي
7-
أحمد ثروت أبوالفتوح عبد الباقي 25 سنة – نقاش
8-
محمد مصطفى عبد الرحمن إبراهيم 37 سنة
9-
محمد حسن سليمان محمود 34 سنة – سباك
10-
محمد إبراهيم يوسف 38 سنة
11-
أحمد محمود أمين 25 سنة – كيميائي
12-
محمد فريد حبشي خليفة عرفات 20 سنة – طالب بكلية علوم
13-
عبد الرحمن أحمد عبد المنعم أحمد 24 سنة
14-
محمد محمود سالم أبو العلا 21 سنة – طالب
15-
أنس مجدي أحمد رجب الهلالي 22 سنة – طالب
16-
محمود عبد المجيد محمود محمد حسن صالح 41 سنة – موظف
17-
أيمن فتحي سعيد شبايك 31 سنة – مندوب مبيعات
18-
محمد عبد التواب محمد حسين منطاش 36 سنة – مدرس
19-
رمضان صالح عبد الفتاح إبراهيم شعبان 47 سنة – محاسب
20-
مصطفى محمد علي محمود الدميري 40 سنة – موجه
21-
أحمد محمد حسين قطب 40 سنة – تاجر
22-
بدر محمد عبد المقصود أحمد 34 سنة – محاسب
23-
أشرف محمد عبد الرحمن توفيق 46 سنة – مشرف مبيعات
24-
رمضان محمد مدبولي محمد البهواشي 38 سنة – رجل أعمال
25-
ربيع محمد مدبولي محمد البهواشي 35 سنة – مشرف مبانى
26-
إسلام فاروق مصري 33 سنة – مدير مبيعات
27-
أحمد أبو السعود حمزة محمد راشد 32 سنة – مهندس معماري
28-
إسلام علي يسر محمود أحمد العبادي 27 سنة – محاسب
29-
بكر محمد عبد السيد محمد أبو جبل 32 سنة – مدرس
30-
محمد رأفت عبد الحميد علي 32 سنة – مهندس اتصالات
31-
سراج الدين أبو رواش عبدالحميد محمد 25 سنة – مهندس
32-
حمدي عبد الفتاح أحمد ماجد 26 سنة – مهندس
33-
طه محمد علي السلهوب 28 سنة
34-
أشرف فتحي رشاد محمد دبش 41 سنة – دبلوم
35-
محمد عبد الرؤوف محمد سحلوب 50 سنة – رجل أعمال
36-
رمضان محمد السيد محمد صافي 39 سنة – عامل
37-
أيمن عبد الصبور محمد أحمد ريحان 45 سنة – موظف
38-
أحمد محمد أحمد أبو زيد 61 سنة – رئيس مجلس إدارة شركة دواجن
39-
أحمد عبد الفتاح رزق السطوحي 36 سنة – باحث شئون إدارية
40-
محمود سليمان محمد محمد السيد 29 سنة – مشرف إنتاج
41-
محمد محمد السيد محمد صافي 23 سنة – محاسب
42-
السيد إبراهيم الدسوقي السيد غراب 36 سنة
43-
حمدين راغب حمد زايد 43 سنة – موظف
44-
أحمد محمد بسيوني الشهاوي 35 سنة – مدرس
45-
مجدي مصطفى 54 سنة

 

 

*نيويورك تايمز: زيارة السيسي المفاجئة لحماية السياحة في شرم الشيخ

نشرت صحيفة ” نيويورك تايمز” تقريرا لكريم فهيم، حول قيام عبد الفتاح السيسي بزيارة لم يعلن عنها، وجاءت متأخرة، إلى شرم الشيخ الأربعاء، وقال إنه جاء “ليطمئن الناس”، بعد أن تحطمت طائرة روسية غادرت مطار شرم الشيخ فوق صحراء سيناء الشهر الماضي.

ويشير التقرير إلى أن هذه الزيارة هي الأولى للسيسي منذ سقوط الطائرة في 31 تشرين الأول/ أكتوبر، وجاءت في وقت تواجه فيه حكومته انتقادات لفشلها في نشر أي معلومات حول التحقيق الذي تقوده مصر، وللتقليل من احتمال سقوط الطائرة بسبب قنبلة

ويبين الكاتب أن الطائرة التابعة لخطوط “مترو جيت” من نوع إيرباص آي321-200، سقطت بعد قليل من مغادرتها مطار شرم الشيخ متجهة إلى سان بطرسبيرغ في روسيا، وقتل في الحادث الأشخاص الذين كانوا على متنها كلهم، والبالغ عددهم 224 شخصا.

وتنقل الصحيفة عن المسؤولين البريطانيين والأمريكيين قولهم إنهم يزدادون ثقة بأن السبب في سقوط الطائرة هو متفجرات تم وضعها على متن الطائرة، ما جعل أكثر من بلد يصدر قرارا بإيقاف الرحلات إلى شرم الشيخ بسبب القلق الأمني. وغادر آلاف السياج المنتجع، وبينهم روس وبريطانيون، الذين يشكلون النسبة الأعلى من السياح هناك.

ويلفت التقرير، إلى أن التلفزيون الرسمي أظهر السيسي يمشي مبتسما خلال صالة المغادرة المكتظة يوم الأربعاء. وكرر كلام حكومته بأن أي استنتاجات حول سقوط الطائرة تعد سابقة لأوانها، إلى أن يتم التحقيق في الأسباب. وقال: “سنعلن النتائج بكل شفافية ووضوح، ولن نخبئ شيئا”. وأضاف: “أي شخص موجود على أرضنا يجب أن يكون آمنا ومستقرا، ويجب أن يصل بأمان ويغادر بسلام وأمان“. 

ويذكر فهيم أن سنوات الاضطرابات السياسية أضرت بقطاع السياحة، فتركته محطما، مشيرا إلى أنه مع خسارة السياح، فإن الحكومة تحرم من مصادر ضرورية للعملة الصعبة. وكان منتجع شرم الشيخ استثناء، حيث جذب ملايين السياح الروس والأوروبيين، الذين تغريهم الشواطئ الجميلة والعطل الرخيصة والطيران المباشر

وتختم “نيويورك تايمز” تقريرها بالإشارة إلى أن روسيا أوقفت كل الرحلات إلى مصر الأسبوع الماضي. وقال مسؤول روسي يوم الثلاثاء إن عودة الرحلات لن تكون قبل عدة أشهر.

 

 

*معلومات استخباراتية تكشف وجود جهاز توقيت في الطائرة الروسية

كشف محققون في سقوط الطائرة الروسية المنكوبة عن معلومات استخباراتية حول وجود “جهاز توقيت مضبوط على ساعتين”، دون الإشارة لمصدر المعلومة، إن كانت من مراقبة المكالمات بين الجهاديين أو أدلة ملموسة.

ونقلت قناة “فوكس نيوز” الأمريكية عن مصدر لم تسمه، إن هناك نظرية حول سقوط الطائرة وهي زرع قنبلة بالقرب من خط الوقود أو المحركات، وبذلك يحرق الوقود هذه المتفجرات، ما قد يفسر قلة الأدلة وعدم العثور عليها فورا، وأن السيناريوهات السالف ذكرها تشير إلى وجود شخص ما داخل المطار تسبب في هذا.

وذكرت القناة عن مصادر قالوا إن المحققين حاليا يركزون جهودهم على فترة مدتها 90 دقيقة قبل إقلاع الطائرة المنكوبة، ما قد يوضح من تمكن من دخول الطائرة، ويفسر أيضا استجواب المحققين لطاقم العمل على الأرض، وهؤلاء الذين توجد لديهم إمكانية لصالة المغادرة، وأيضا فحص فيديوهات كاميرا المراقبة.

ولا تزال الحكومة الأمريكية تؤكد على إنه لم يتم التوصل لاستنتاجات أكيدة للسبب وراء انفجار الطائرة ومن ثم سقوطها.

 

 

*الحويني” ينفي تصويته لصالح النور: “مقاطع الانتخابات مدى حياتي

فت الصفحة الرسمية للداعية السلفي، الشيح حاتم أبوإسحاق الحويني ما تردد عن نية ابيه في التصويت لمرشح حزب “النور” في الانتخابات البرلمانية الحالية أو أي مرشح آخر.

وكتبت الصفحة: “السؤال: هل الشيخ فعلا هاينزل الانتخابات؟ قرأت كلام على اليوم السابع بيقول الكلام ده!

الإجابة: الشيخ مقاطع، ورأيه معلوم بل يدعو للمقاطعة (فاتقوا الله!)، وهذه الجرائد الصفراء تجري وراء أي شائعة دون تثبت أو دليل أو برهان!

بيحبوا الفرقعة ولفت الأنظار! وهذا يجعل المجال فسيحاً لكل من شاء أن يقول ما شاء في أي وقت شاء! ثم يمضي آمناً مطمئناً ويصبح الفرد والمجتمع والعالم ويمسي وإذا أعراضه مُلوثة وسمعته مُجرحه وإذا كل فرد فيها مُتهم أو مُهدد بالإتهام، وهذه حالة من القلق واليأس والريبة التي لا تجوز وتنتهجها كل الجرائد والمجلات إلا ما رحم الله“.

كان أحمد عبدالحليم، القيادي بحزب “النور” كتب على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن الشيخ الحويني سيدعم السيد مصطفى خليفة نائب رئيس الحزب في المرحلة الثانية من الانتخابات، وهو ما نفاه مدحت عمار، القيادي السلفي، والمقرب من الحويني.

 

 

*براءة 4 من رافضي الانقلاب العسكري بالاسماعيلية

قضت محكمة الجنايات بالإسماعيلية ببراءة 4 من رافضي الإنقلاب العسكرى وهم : أشرف عبد العزيز حسين , مصطفي أحمد مصطفى , عبدالعظيم حسن عبد العظيم , ومحمود حسن عبدالعزيز في القضيه رقم 6938لسنه2014 جنايات ثالث الاسماعيلية والمقيدة برقم 1835 لسنه 2014 جنايات كلي الاسماعيلية.

 

*اعتقال د.محمد مصطفى محمد سيف، أستاذ قسم الجراحة والتخدير ببطري بني سويف

واصل زوار الليل حملات الاعتقال العشوائية للعلماء وأساتذة الجامعات فى محاولة بائسة للسيطرة على حالة الغضب المتنامي فى شوارع مِصْر، فى الوقت الذى كشفت فرق التحقيقات فى حادث سقوط الطائرة الروسية عن عورات الداخلية وفشل مليشيات السيسي فى تأمين المنشآت الحيوية.
وألقت مليشيات الانقلاب القبض على د.محمد مصطفى محمد سيف، أستاذ قسم الجراحة والتخدير بكلية الطب البيطرى في جامعة بني سويف، فى الساعات الأولى من صباح اليوم، دون أن تكشف عن مكان احتجازه.
وكانت قوات الأمن قد داهمت منزل الأستاذ الجامعي وأمين صندوق نقابة البيطريين، بمدينة بني سويف الجديدة، بعد صلاة الفجر، وأثارت حالة من الفزع والذعر فى المنطقة الهادئة، قبل أن تقوم بإخفاءه قسريا.
واستمرت حملة مليشيات الانقلاب المسعورة ضد العلماء وأساتذة الجامعات فى خطوة اعتبرها المراقبون تجسيدًا لعقدة النقص من أصحاب مجموع الـ50%، ليصل عدد أساتذة الجامعة المعتقلين منذ الانقلاب العسكري إلى 248 أستاذًا جامعيًّا.

 

 

*الأرصاد: سيول وأمطار وطقس غير مستقر من الأحد للأربعاء ببعض المحافظات

قال الدكتور أحمد عبدالعال، رئيس هيئة الأرصاد الجوية، إنه من المنتظر أن تتأثر البلاد بحالة عدم استقرار في الأحوال الجوية على غرب البلاد «السلوم، مطروح ، الإسكندرية » اعتبارا من الأحد، على أن تمتد لتشمل محافظات الوجه البحري والقاهرة وسيناء وسلاسل جبال البحر الأحمر اعتبارًا من الاثنين حتى الأربعاء.

وأضاف رئيس هيئة الأرصاد الجوية أنه من المتوقع أن تتكاثر السحب الممطرة على هذه المناطق وتصل إلى حد السيول على وسط وجنوب سيناء وسلاسل جبال البحر الأحمر يومي الاثنين والثلاثاء، كما ستنشط الرياح فوق مسطحي البحرين الأحمر والمتوسط، ما يؤدي إلى اضطراب الملاحة البحرية.

وعن طقس الجمعة والسبت قال رئيس الهيئة إن الطقس سيكون معتدلا، محذرًا السائقين من الشبورة المائية الكثيفة والمجاروة للمسطحات المائية.

كما ينصح بارتداء الملابس الخريفية نهارًا، والشتوية في الوقت المتأخر من الليل، حيث يكون الطقس مائلاً للبرودة.

 

 

*رسالة من زوجة وزير الغلابة “باسم عوده” بعد مرور عامين على اعتقاله بسجون الانقلاب

علقت السيدة “حنان توفيق” ، زوجة وزير الغلابة الدكتور باسم عودة وزير التموين في في الحكومة الشرعية بعهد الرئيس محمد مرسي، بمناسبة مرور عامين على اعتقال زوجها بسجون الانقلاب العسكري .

وقالت في تدوينة عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “يكمل زوجي اليوم عامان في محبسه ..تحملنا خلالها أشياء لم نكن نتوقع قبل ذلك ان نتحمل القليل منها، ولكن ﻻ يكلف الله نفسا اﻻ ما آتاها من قوة وسعه وصبر ﻻ يلكلف الله نفسا اﻻ وسعها“.

وتابعت: “اللهم اجعلها خالصة لوجهك الكريم، واجزي زوجى وكل المظلومين فى سبيلك وسبيل رفع كلمة الحق خيرا على صبرهم وثباتهم، اللهم ﻻتجعل للظالمين عليهم سبيلًا، واحفظهم من بين أيديه ومن خلفهم، وردهم إلينا سالمين غانمين أعزاء بدينك منتصرين بك“.

 

 

*الانقلاب يغلق”مسجد” دار العلوم بجامعة القاهرة.. وتحويل 8طلاب للتحقيق لصلاتهم أمام المسجد

قال الناشط “عمار مطاوع” في تدوينة عبر حسابه بفيسبوك أن إدارة كلية دار العلوم بجامعة القاهرة أحالت 8 طلاب للتحقيق لصلاتهم أمام مسجد الكلية بعد إغلاق الكلية للمسجد .

وأضاف “مطاوع” بحسب منشور علقته إدارة الكلية بطلبها منهم الذهاب للصلاة بمسجد كلية تجارة بدلاً من دار علوم ، وهو ما يعيق الطلاب عن أداء الصلاة نظراً لبعد المسافة  و وقت المحاضرات .

وإليكم نص التدوينة :

أعلنت كلية دار العلوم بجامعة القاهرة اليوم رسميا إغلاق مسجد الكلية بشكل نهائي، ومنع إقامة الصلاة داخل مبانى الكلية، مع تنبيه المخالفين إلى المسائلة القانونية..

وفي أول ترجمة للقرار، سحب أمن الكلية صباح اليوم كارنيهات 8 طلاب خالفوا القرار وأقاموا صلاة الظهر أمام باب مسجد الكلية، محاولين استغلال أنه لم يكن أمامهم سوى 5 دقائق قبل موعد المحاضرة التالية، وهو وقت لا يتسع للانتقال إلى مسجد كلية التجارة في أول الجامعة، حسب زعمهم.

ومن المنتظر إحالة هؤلاء المشاغبين إلي التحقيق الأسبوع القادم ليكونوا عبرة لمن تسول له نفسه الخروج على النظام العام بالجامعة حرصا على تحصيل العلم وسلامة الطلاب من أفكار المتطرفين..

وحين اشتكي بعض الطلاب إلى أحد أساتذة الشريعة بالكلية من ضيق الوقت بين المحاضرات، والذي لا يسمح عادة للانتقال إلى مسجد التجارة في أول الجامعة، مما يعني ضياع صلاة الظهر والعصر يوميا أو ضياع المحاضرات.. فأفتى لهم الأستاذ القدير بالجمع بين الصلاتين لأن طلب العلم كالجهاد وطاعة ولي الأمر والالتزام بالنظام أولى..

فك الله أسر الدكتور صلاح سلطان، ورحم دار العلوم وساكنيها من بعده..

 

 

*معتقلو “شبين الكوم” يضربون احتجاجًا على المعاملة السيئة واستغلال حاجتهم للطعام

أعلن المعتقلون السياسيون بسجن “شبين الكوم”، الدخول في إضراب عام، اعتراضًا على المعاملة السيئة التي يتعرض لها المعتقلون، من قبل إدارة السجن، وكذلك معاملة ذويهم أثناء الزيارة.

جاء ذلك، عبر بيان أصدره أهالي المعتقلين ومحاموهم، مضيفين أن الإضراب اعتراضًا على ارتفاع الديون المتعلقة على المعتقلين لمقصف المعتقل؛ إذإن أقل زنزانة من الزنازين الست مديونة بـ5000 جنيه.

وبحسب أهالي المعتقلين، فإنه يتم منع دخول أية مفروشات من الخارج أثناء الزيارة، كما يتم منع دخول أدوات النظافة، والملابس والأدوية، ويتم استغلال المعتقلين من خلال بيع تلك الأشياء في مقصف المعتقل بأضعاف سعرها في لخارج.

وأفاد البيان، أن سعر شريط دواء مرض السكر المزمن بـ140 جنيهًا داخل المعتقل، كذلك الطقم الداخلي بـ50 جنيهًا، وصابونة الوجه العادية بـ5 جنيهات، وباكو الشاي الصغير بـ5 جنيهات، علمًا بأن 40% من المعتقلين السياسيين بالسجن مرضى بأمراض مزمنة وكبار سن وأكثر من 30% منهم طلبة.

كما أشاروا إلى أنه يتم فرض إتاوة على كل معتقل سياسي شهريًا 25 جنيهًا تدفع للجنائيين، فضلًا عن المعاملة السيئة للمعتقلين وأسرهم أثناء الزيارة.

 

 

*الانقلاب يلفّق أكثر من 28 اتهامًا لـ8 من شباب الشرقية

فى جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائم العسكر بحق أحرار وشباب مِصْر الرافضين لانقلاب العسكر لفقت نيابة الانقلاب بالشرقية لـ8 من أحرار وشباب مدينة أبو كبير الاتهامات الواردة بأكثر من 28 محضرًا بعضها مقيد ضد مجهول، والبعض الآخر تم حفظه فى أوقات سابقة.

وكشف أهالى 8 من المعتقلين بمدينة أبو كبير محافظة الشرقية عن ضم نيابة الانقلاب للاتهامات والجرائم الواردة فى أكثر  من 28 محضرًا تم حفظ عدد منها والعدد الآخر مقيد ضد مجهول إلى المحضر لسنة إداريي أبو كبير بحق ذويهم الـ 8 الذين  تم اعتقالهم منذ أكثر من شهر، وإخفاؤهم بشكل قسرى من قبل مليشيات أمن الانقلاب؛ حيث تم تعذيبهم بشكل ممنهج، ومورست بحقهم صنوف من التنكيل والتعذيب للاعتراف على تهم لا صلة لهم بها تحت وطأة التعذيب.

وأضاف الأهالى أنهم فوجئوا بالأمس الأربعاء في أثناء عرض المعتقلين الثمانية على نيابة الانقلاب، الذى استمر منذ الصباح وحتى الحادية عشرة مساء داخل معسكر مليشيات الأمن بالزقازيق، بتلفيق عدة اتهامات؛ منها قتل على أمين مندوب الأمن الوطنى بمدينة أبو كبير، وتفجير إحدى المدرعات التابعة لمليشيات الانقلاب بشارع عبد العزيز على بالقرب من مركز الشرطة، وتفجير خط مياه أبو كبير كفر صقر وتفجير ماكينة الصراف الآلى ببنك مصر بأبوكبير، وحرق مدرسة الصنايع وإتلاف محولات كهرباء وغيرها من التهم الواردة فى محاضر كانت مقيدة ضد مجهول، وبعضها صدر فيه قرار من النيابة بالأوجه لإقامة الدعوى الجنائية.

وكان أهالى المعتقلين قد كشفوا فى وقت سابق عن جريمة أخرى تضاف إلى جرائم نيابة الانقلاب بحق ذويهم، وذكروا أنه تم عرضهم داخل معسكر قوات الأمن بالزقازيق وهم مقيدون ومعصوبو الأعين خلال عرضهم السابق بتاريخ 17-10-2015، ولم تسمح بحضور محاميهم للدفاع عنهم في أثناء العرض الذى استمر من التاسعة صباحا حتى الخامسة من فجر اليوم التالى حتى ظن المعتقلون أنهم فى تحقيق آخر من تحقيقات أمن الدولة التى مورس خلالها التنكيل والتعذيب.
يشار إلى أن سلطات الانقلاب كانت قد اختطفت جهاد عبد الغنى، ومصعب أحمد سالم، ورامى فتحى، وأحمد محمود يونس، وعبد الرحمن أيوب، والشحات عبد القادر، وفتحى محمد أحمد البر، وحازم الشورى، وأخفت مكان احتجازهم بشكل قسرى لأكثر من شهر حتى ظهروا داخل معسكر قوات الأمن بالزقازيق، ويظهر عليهم آثار التعذيب والتنكيل الذى تعرضوا له خلال فترة الإخفاء للاعتراف بتهم وجرائم لا صلة لهم بها تحت وطأة التعذيب البشع.
وناشدت أسر المعتقلين منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى وشرفاء الإعلاميين بتوثيق هذه الجرائم التى لن تسقط أبدا بالتقادم، وفضح مرتكبيها ليتثنى محاكمتهم فيما ارتكبوه من جرائم تخالف كل المواثيق المحلية والدولية أيضا، وتتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان.

 

 

*عسكري مرور” رفض مرور “سيارة شرطة عسكرية” مخالفة.. فاختطفه جنود الجيش

تداول مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لاعتداء أفراد من الشرطة العسكرية، على عسكري “شرطي” تابع لوزارة الداخلية التابعة لحكومة الانقلاب، اعترض عربة الشرطة العسكرية، وهي تسير عكس الاتجاه.

وأظهر مقطع الفيديو، أفراد الشرطة العسكرية وهم يعتدون بالضرب على عسكري الشرطة، ثم أخذوه داخل السيارة.

وبالأمس، تداول رواد على مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا لضابط شرطة، أثناء سيره بسيارته ظهرًا، في شارع أبو هيف بمصر الجديدة، عكس الاتجاه، مشيرين إلى أنه حين طلب منه الجميع العودة والسير من الطريق الصحيح لازدحام الطريق ولا سيما طلاب المدارس، لم يوافق ونشبت مشادات بينه وبينهم.

وأعرب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عن استيائهم من الواقعتين، مؤكدين أن تلك الوقائع تدلل على حالة الفوضى التي باتت تعيشها مصر.

وقال Mohamed Abou-Zied: “عندما أشاهد مثل هذه الأفعال أحتقر نفسي كوني مصريًا أو أعيش في هذه المزبلة!!”.

وقال Mahmoud Youssef: “ده عسكري مرور درجة تانية مجند.. لو أمين شرطة أو ظابط مكنش عمل معه كده”.

وعلق Ahmed Stone‎‏: “الواد اتخطف في ثانية”.

وسخر ‏Eslam Elgindy‎‏ قائلًا: “هو اللي غلطان ازاي يشوف شغله على أسياد البلد”.

واستنكر ‏Mohamed Magdy‎‏ قائلًا: “ده بقى العسكري الغلبان حضرتك اللي هو أخويا وأخوك.. ده اللي المفروض بيعمل شغله وبيقضي فترة تجنيده وبيخدم الوطن..عربية الشرطة العسكرية ضربوه وأخدوه ويا عالم مكانه فين دلوقتي.. لسه عندك كلام تبرر بيه الوضع اللي وصلناله؟.. سيبني بقى بعد إذنك أعارض واعمل ثورة عشان مش عايز آخد على قفايا زيك”.

 

 

*لماذا ارتفعت أسعار الحديد في مصر رغم انهيارها عالميا؟

لم يعد بمقدورنا تحمل المزيد من الخسارة هكذا برر سمير نعماني المدير التجاري في شركة حديد عز رفع أسعار بيع منتجات الحديد مطلع شهر نوفمبر الجاري، لأول مرة منذ بداية العام، رغم التراجع الكبير الذي تشهده تلك الأسعار على مستوى العالم.

وكانت وزارة التموين أعلنت أول أمس الثلاثاء، أن معظم مصانع الحديد رفعت أسعار بيعها بما يتراوح بين 50 و450 جنيه للطن، رغم انخفاض الإنتاج والمعروض والمباع محليا.

وقال نعماني، إن أسعار الحديد ظلت ثابتة منذ بداية العام رغم زيادة تكلفة التصنيع، والتي نتجت عن انخفاض سعر صرف الجنيه أمام الدولار 3 مرات، وارتفاع أسعار الكهرباء للمصانع، وصعوبة توفير الخامات وارتفاع ثمنها بسبب نقص الدولار.

وسمح البنك المركزي بهبوط الجنيه أمام الدولار 3 مرات منذ بداية العام لينخفض بنحو 80 قرشا في السوق الرسمية، إلا أنه فاجأ السوق أمس الأربعاء بعطاء استثنائي صعد فيه الجنيه 20 قرشا ليصل إلى 7.73 جنيه للدولار.

كنا متمسكين بالحفاظ على أسعار مبيعاتنا أملا في تحسن ظروف السوق والطلب..لكن ما حدث أننا تكبدنا خسائر جسيمة خلال التسعة أشهر الماضية..استمرار الأسعار التي كانت قائمة قبل الزيادة يعني أن الشركة تدفع من ميزانيتها في كل طن يتم بيعه..وهو ما يعني استمرار الخسارة” يقول نعماني.

وكانت شركة حديد عز قالت الأسبوع الماضي إن خسائرها الصافية زادت خلال النصف الأول من 2015 بنحو 207%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، متأثرة بالانخفاض العالمي في أسعار الصلب، ونقص الغاز والنقد الأجنبي محليا.

وتأثر العديد من الكيانات الكبرى عالميا بالانخفاض القوي في أسعار الصلب، وبحسب وكالة رويترز فإن أقل من نصف العاملين بهذه الصناعة هم فقط القادرون على تحقيق أرباح في ظل تراجع الأسعار.

وأشارت حديد عز، التي تعد أكبر منتج مستقل للصلب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى أنها واجهت تراجعا في الصادرات خلال النصف الأول من 2015 في ظل ما وصفته بـ”انهيار قطاع الصلب عالميا“.

ووفقا لبيان وزارة التموين فإن شركات الحديد خفضت إنتاجها خلال الشهر الجاري، ليصل متوسط الإنتاج أسبوعيا خلال الشهر الجاري إلى نحو 58.2 ألف طن حديد، والمعروض إلى 182 ألف، والمباع في السوق المحلي إلى 79.6 ألف، مقارنة مع متوسط إنتاج نحو 90 ألف طن حديد، والمعروض 367.5 ألف طن، والمباع 94 ألف طن في الشهر الماضي.

وقال محمد حنفي، مدير عام غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، إن تراجع إنتاج المصانع يعني زيادة تكلفة التصنيع، لأن “التكاليف الثابتة مثل الأجور والصيانة أصبحت توزع على عدد أقل من وحدات الإنتاج“.

وأشار حنفي إلى أن المصانع كانت تنتج شهريا نحو 800 ألف طن بينما لا تتعدى حاليا حاجز 300 ألف طن.

وبحسب نعماني فإن المصانع عانت طوال العام من نقص الغاز وليس فقط خلال شهور الصيف، وهو ما عرضها لتوقف متكرر عن الإنتاج، كما أن عدم توفر العملة الصعبة أدى إلى نقص كبير في الخامات المستوردة.

مشكلة نقص الغاز تم حلها بنسبة كبيرة، كما أن هناك إنفراجة في توفير الخامات بعد تدخل البنك المركزي مؤخرا للإفراج عن الخامات التي تكدست في الموانئ انتظارا لتوفير الدولار، لكن استمرار نقص العملة الصعبة يجعل المخاطر مستمرة نتيجة عدم قدرة المصانع على توفير الخامات بانتظام، كما أن أسعار الغاز غير مشجعة على الإنتاج، تبعا لنعماني.

ووفرت البنوك خلال الأيام الماضية نحو 1.8 مليار دولار للإفراج عن الخامات المحتجزة في الموانئ، كما وفرت مليار دولار بالأمس لتلبية طلبات عمليات الاستيراد السابقة، والتي لم تتمكن البنوك من تدبير الدولارات لها منذ أن وضع البنك المركزي قيودا على الإيداع الدولاري في فبراير الماضي بقيمة 10 آلاف دولار يوميا وبحد أقصى 50 ألف دولار شهريا.

كما وفرت الحكومة مركبين عائمين لاستقبال الغاز المسال المستود، وتحويله لصورته الغازية بحيث يمكن ضخه  على الشبكة القومية للغاز وتوفيره للمصانع. وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي في خطاب له مؤخرا إنه بنهاية شهر نوفمبر الجاري لن تكون هناك مشكلة في توفير الغاز للمصانع القائمة أو الجديدة.

وقال نعماني إن الزيادة الأخيرة في سعر بيع الحديد “لا تعني أن المصانع سوف تكسب، فهذه الزيادة محاولة لتقليل الخسائر، كما إنها لا تمثل تعويضا عن خسائر الفترة الماضية..لأن أعباء التكلفة أكبر بكثير من الزيادة الأخيرة“.

وردا على ما إذا كان رفع أسعار الحديد المحلي سوف يشجع على زيادة واردات المستورد الأرخص سعرا، قال نعماني “لا أقدر على المقاومة بتخفيض الأسعار ..نحاول قدر المستطاع أن نقلل الخسائر..ولايمكننا أن ننافس أسعار المستورد. لابد للدولة أن تتدخل لحماية الصناعة المحلية“.

وقال حنفي إن نقص الدولار في السوق يحد من فرص التوسع في استيراد الحديد، وهو ما قد يعطي المنتج المحلي فرصة في التواجد، والعودة للإنتاج بمعدلات أحسن.

لكن مصانع الحديد لديها تخوفات من رفع جديد في أسعار الغاز بعد استيراد للغاز المسال لسد العجز المحلي، كما يقول حنفي، فالحكومة “أخطرت المصانع أنها سوف تبيع لهم نصف كميات الغاز المتعاقد عليها، بسعر 7 دولار للمليون وحدة حرارية، والنصف الآخر بسعر أعلى لأنها تستورده بأسعار مرتفعة.. لكن إلى الآن لم يتم الاتفاق بشكل نهائي على الأسعار“.

كما أن الإفراج عن الخامات التي كانت محتجزة في الموانئ لعدم توافر الدولار، ليس نهاية المطاف كما يرى مدير غرفة الصناعات المعدنية. فأصحاب هذه الشحنات أودعوا 110 بالمئة من قيمتها مقدما في البنوك بالعملة المحلية، على أن تحاسبهم البنوك على القيمة النهائية بعد توفير البنوك للدولار وتحويله للجهات الموردة في الخارج، وهو أمر يستغرق شهور أحيانا. لذلك تثور مخاوف لدى الشركات بخصوص القيمة النهائية للصفقة مع تغير سعر الصرف، خاصة وأن الجنيه قد شهد أكثر من تراجع أمام الدولار منذ بداية العام.

 

 

*النقل: رفع تذكرة المترو 50 قرشا بعد إذن المواطن.. وفيس بوك: مش موافقين

مترو الأنفاق يرتاده يوميًّا نحو 4 ملايين مواطن، باعتبارة أسرع وأسهل وسيلة مواصلات بالعاصمة، إلَّا أن هذا العدد الضخم من الركاب على مدى اليوم يدخل بشكل بديهي 4 ملايين جنيهات لشركة تشغيل المترو على اعتبار أن الراكب يدفع جنيهًا واحدًا في التذكرة.

وكشف وزير النقل سعد الجيوشي، عن زيادة قيمة تذكرة مترو الأنفاق لنصف جنيه فقط، مشيرًا إلى أن هذه الزيادة سيتم إقرارها عقب استئذان المواطن أولاً.

وشهدت تصريحات وزير النقل سخرية واسعة بين رواد الفيس بوك ، حيث قال “محمد صلاح” :” طبعًا الكلام ده من وجهة نظر الحكومة، إن الموطن هو اللي طلب زيادة السعر“.

وتساءل محمود هارون ساخرًا ، :” مين المواطن ده ؟ هو في حاجة اسمها مواطن أصلًا؟!”.

واقترح بخيت فرغلي زيادة المرتبات قبل زيادة الأسعار ، قائلًا :” زودوا المرتبات الأول 50 ٪ ، مضيفًا :” نرفض زيادة المترو علشان الشعب مش لاقي يطفح علشان يعيش يا بهايم” على حد وصفه.

وقال “أحمد جمال” :” مش موافق ، مضيفًا ، بدل ما تدوروا ازاي تغلوها فكروا إزاي تطوروها“.

وقال حساب على فيس بوك “أنا موافق بس الغي نص تذكرة الجيش“.

وأيده أبو أحمد العزايزي قائلًا :”ليه خلو الشرطة تدفع في القطارات والمترو أحسن في القطر الكمسري يقول تذاكر يقولوا شرطة ومرتب الشرطه 4000 ويزنق الراجل الغلبان يمكن مفيش في جيبه غير جنيه.. اعدلوا بين الناس وانفضوا الريش اللي على رؤوس الناس تكون أغني دوله وشعب راضي“.

وسخر حساب “جاسمين خطاب” على “فيس بوك”، وافرض قال لا يعني هتعملوا إيه؟ ، ورد عليه أحد الرواد ، قول اللي انت عايزه واحنا هنعتقل اللي احنا عايزينه“.

وقال “محمد الحواري” ، انتوا ناس محترمين عشان بتستأذنوا مننا.. وانا كمواطن بقولك مينفعش عشان بنكح تراب“.

 

 

*بالفيديو.. تصريحات السيسي مع مراسلة النهار تثير السخرية بمواقع التواصل

أثارت تصريحات عبدالفتاح السيسي مع مراسلة قناة النهار أثناء تفقده للأوضاع الأمنية بمطار شرم الشيخ موجة من السخرية والتهكم عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال السيسي لمراسلة النهار داليا أشرف: “اوعوا تخافوا إحنا ماناكلش بس هنبني بلدنا”، كما أضاف قائلا هنجوع؟ نجوع.. بس النجاح واضح وبلدنا لقدام“.

وشهد الحديث بين السيسي وبين المراسلة نوع من المغازلة حينما رد على سؤالها بشأن انتشار الشائعات وخشية المصريين، فقال لها: “ده أنا كفاية أبص لك أتفاءل“.