الثلاثاء , 17 سبتمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : هيكل

أرشيف الوسم : هيكل

الإشتراك في الخلاصات

نتنياهو: نثق في “مبادرة السيسي” عن كل المبادرات الأخرى.. الاثنين 1 أغسطس. . توقعات بخفض الجنيه 35% في السوق الرسمية

السيسي والنتن إيد واحدة

السيسي والنتن إيد واحدة

نتنياهو يخطط لزيارة مصر ولقاء السيسي

نتنياهو: نثق في “مبادرة السيسي” عن كل المبادرات الأخرى.. الاثنين 1 أغسطس. . توقعات بخفض الجنيه 35% في السوق الرسمية

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*اختفاء مواطن خمسيني وأمن الإسكندرية يتجاهل شكاوى أسرته

تخفي سلطات الانقلاب العسكري الدموي بالإسكندرية “خميس محمد محمد حمد، الشهير بـ”خميس حمد”، البالغ من العمر 53 عامًا مدير بمُستشفى فاطمة الزهراء ومقيم بالعامرية بمحافظة الإسكندرية، منذ 24 يوليو 2016 دون سند قانوني أو ذكر أسباب اختطافه.

وقالت منظمة “هيومن رايتس مونيتور”، اليوم الإثنين: إنها تلقت شكوى من أسرة المختطف تُفيد بأن آخر اتصال كان بينه وبين زوجته في يوم اختفائه حال خروجه من العمل، ثم انقطع الاتصال بعدها ليختفي قسرًا حتى الآن، ولا تعلم أسرته مكان اختفائه أو حتى مكان احتجازه أو تفاصيل الواقعة، وقد تم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية من تقديم بلاغات وشكاوى والاستعانة بالجهات المعنية لكن دون أي جدوى تُذكر

وأدانت “مونيتور” استمرار سلطات الانقلاب في انتهاكها لجريمة الاختفاء القسري رغم تقديم العديد من الشكاوى والتلغرافات مما يعد مخالفة للاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري والتى تنص مادتها الأولى على أنه “لا يجوز تعريض أي شخص للاختفاء القسري وأنه لا يجوز التذرع بأي ظرف استثنائي كان، سواء تعلق الأمر بحالة حرب أو التهديد باندلاع حرب، أو بانعدام الاستقرار السياسي الداخلي، أو بأية حالة استثناء أخرى، لتبرير الاختفاء القسري“.

 

 

*إضراب المعتقلين بسجن الزقازيق احتجاجا على الانتهاكات

تصاعدت انتهاكات وجرائم سلطات الانقلاب بحق المعتقلين داخل سجن الزقازيق العمومى بما يخالف كل القوانين والمواثيق المحلية والدولية ويتنافى مع معايير حقوق الإنسان.
وأرسل أحد المعتقلين رسالة من داخل سجن الزقازيق العمومى أكد خلالها دخول عدد من المعتقلين فى إضراب عن الزيارات احتجاجا على الانتهاكات والجرائم التى تمارس بحقهم، ومن بين المضربين الأستاذ الدكتور محمد ماهر وكيل كلية العلوم بجامعة دمنهور، الذى يدخل إضرابه الأسبوع الثالث احتجاجا على التضييق عليهم فى محبسهم وسوء المعاملة.

وأضافت الرسالة -التي تداولها عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى- أن إدارة السجن تتعنت فى دخول الطعام والمتعلقات الشخصية للمعتقلين، خاصة أصحاب الأمراض وتمنع التريض؛ حيث تغلق الحجرات عليهم ولا يرون الشمس، وخفضت وقت الزيارة لأقل من 10 دقائق ولا تسمح بالسلام بالأيدى بين المعتقل وذويه.

ومن بين الانتهاكات والجرائم التى توثقها الرسالة على لسان المعتقلين بسجن الزقازيق العمومى التعنت فى دخول الأدوية للمرضى بغرض إجبار الأهالي على دفع إتاوات ومبالغ نقديه للمسئولين خلال الزيارة للسماح بدخول الدواء، فى الوقت الذى تزيد من تضييقها على غرف المرضى التى لا تتوافر فيها أدنى معايير لسلامة وصحة الأفراد وتفتقر إلى الخدمات الطبية والعلاجية.

وذكرت الرسالة أن إدارة السجن تفرض إتاوات على غرف المعتقلين لا تقل عن 500 جنيه لكل شهر، فضلا عن طلب رئيس مباحث السجن المدعو أحمد عاطف مبلغ 10 جنيهات ذهب من أى معتقل يريد البقاء فى السجن وعدم الترحيل إلى سجن آخر.

يشار إلى أنه يقبع فى سجن الزقازيق العمومى ما يقرب من 400 من الأحرار الرافضين للظلم والتنازل عن أي جزء من أرض الوطن بينهم ما لا يقل عن 150 طالبًا ما بين المرحلة الثانوية والجامعية، إضافة إلى ما لا يقل عن 15 من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات، يضاف لهم 50 طبيبا و25 مهندسا وعدد من أصحاب المهن المتنوعة من أحرار الوطن من بين 2500 معتقل بمدن ومراكز محافظة الشرقية.

وكشف مركز الشهاب لحقوق الإنسان عن دخول جميع المعتقلين بعنبر 9 بالليمان بوادي النطرون في إضراب مفتوح عن الطعام، أمس، جراء قيام إدارة السجن بالتعدى على عدد منهم بالضرب والسحل، فضلا عن منع 12 زيارة للأهالي، وإبلاغهم بأن معتقليهم في عنابر التأديب.

 

 

*السفير الأسرائيلي:” لو سقط السيسي .. ستقع مصر في يد ” الإسلام ” .. و ستكون كارثة على إسرائيل

 

 

*”علي جمعة” ينصح سائلة : الجلوس في البيت خير من حفظ القرآن مع الإخوان

مفتي الجمهورية السابق في عهد الرئيس المخلوع “حسني مبارك” وأحد أشد مؤيدي الإنقلاب العسكري الدكتور “علي جمعة” نصح سائلة بأن تجلس في بيتها وتمتنع عن الذهاب لجمعيات تحفيظ القرآن منعا من الإختلاط بما أسماهم “الخوارج” مشيرا إلى أفراد جماعة الإخوان المسلمين

وأضاف جمعة، فى برنامج “والله أعلمعلى فضائية “سى بى سى” فى رده على متصلة تقول «أحفظ القرآن فى معهد تابع لإحدى الجمعيات وأغلب من معى من جماعة الإخوان المسلمين حتى المحفظات وألاحظ بعض من الغمز واللمز ،فسألت الشيخ : هل هذا من باب الشيطان ليبعدني عن حفظ القرآن؟! خاصة وأنه لا يوجد بديل آخر سوى تلك الجمعية (على حسب قولها)

فكان رد الشيخ سياسيا أكثر منه دينيا ، فقد أمرها بالابتعاد عن تلك الجمعيات بل والمساجد التي يتواجد بها الإخوان بزعم انها مساجد ضرار ، وهي التي حذر منها رسول الله صلى الله عليه وسلم على حد زعمه ، ونصحها بأن تحفظ خمس آيات من القرآن وهي داخل بيتها، وأن تتجنب تماما أخذ الدين وتعلمه ممن يشتبه فيه أنهم من الإخوان

ثم كال الشيخ السباب والشتائم للجماعة واتهمها بالنفاق وسوء الخلق وإساءة الادب وقلة الحياء ، واعتبرهم خوارج هذا العصر ، ووصفهم بالنفاق والكذب وقلة الدين

جدير بالذكر أن الشيخ “علي جمعة” هو أشهر من أيدوا الإنقلاب العسكري في مصر، وهو صاحب الفتوى الشهيرة له بقتل معتصمي رابعة والنهضة والمتظاهرين ، حين نصح السيسي في حضور قادة الجيش وأفراد الحكومة قائلا : “اضرب في المليان

 

 

*حالة وفاة”.. الانقلاب يجامل هيكل ويضطهد البلتاجي

لأنه لم يكن ضمن أفراد العصابة العسكرية، ولأنه كان في صدارة صفوف الداعمين للشرعية، ولأنه وهب ابنته للجنة شهيدة -إن شاء الله- في مجزرة رابعة، ولأن أولاده ما بين معتقل ومطارد، منعته سلطات الانقلاب من حضور جنازة شقيقته، إنه الدكتور محمد البلتاجي الأستاذ بجامعة الأزهر والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين الذي ارتقت شقيقته “وجيهة” السبت الماضي، بينما هو أسير في سجون العسكر.

وكان الانقلاب قد سمح قبل شهور لحسن هيكل نجل “منظر الانقلاب” محمد حسنين هيكل بدخول مصر وحضور جنازة والده والسفر خارج البلاد مرة أخرى، على الرغم من أنه على قائمة المطلوبين أمنيا ومتورط في قضايا فساد.

وجاءت وفاة شقيقة الدكتور البلتاجي، بعد أن صبرت طويلًا على مرضها واعتقال أخيها وأسرته وأبنائها لأكثر من عامين . ودفنت شقيقة ” البلتاجي ” بمقابر خورشيد على الطريق الزراعي بعد صلاة المغرب اليوم

وأعلنت زوجة البلتاجي الخبر على صفحتها على “فيس بوك” قائلة: “توفيت أخت زوجي د.البلتاجي الصابرة المحتسبة بعد عناء مع المرض، جعله الله في ميزان حسناتها وأسكنها الفردوس الأعلى من الجنة، وجمعها بالشهيدة أسماء في جنته.. صبرنا الله على فراقك أختي، وصبرك الله زوجي علي فراق أختك الحنون ، التي حرمت من ان تراها قبل وفاتها أو تشييع جنازتها“.

وقدم نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي التعازي للدكتور محمد البلتاجي وأسرته خاصة لعدم قدرة العديد من أفراد عائله البلتاجي حضور الجنازة بالإسكندرية كون عائلته منها الشهيد أو المعتقل أو المهاجر أو المطارد.

ويعد الدكتور محمد البلتاجي أحد أهم رموز ثورة 25 يناير المصرية، وخاض الكثير من المعارك ضد نظام مبارك في البرلمان والعمل العام، ويواجه البلتاجي الآن -بعد إطاحة الجيش بالرئيس مرسي– العديد من أحكام الإعدام والمؤبد وغيرها في قضايا كثيرة لفقها له نظام السيسي.

نجل هيكل

وتمتع ابن هيكل الهارب من القضاء لنهبه مال الشعب بمشاركة ابني مبارك المحكوم عليهما، بالسير بجنازة والده بحراسة الشرطة بينما آلاف الشرفاء لم يروا أهلهم قبل الموت أو حتى ساروا بجنائزهم وأخذوا العزاء إما لسجنهم أو خوفا من القبض عليهم إن هم عادوا إلى بلدانهم.

وكان حسن هيكل مسئولا عن بنوك الاستثمار في المجموعة المالية “هيرميس”، حتى استقال من المجموعة في أكتوبر من عام 2013، وعمل معيدا بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية لمدة عامين بعد التخرج، ثم استقال ليعمل بإدارة الائتمان بالبنك التجاري الدولي لمدة 3 سنوات، ثم عمل في بنك ولدمان فاكس، وهو مؤسسة استثمارية كبيرة في لندن، وتنقل بين لندن ونيويورك إلى أن عاد إلى مصر ليلتحق بهيرميس.

وبعد قيام ثورة 25 يناير استدعى حسن هيكل لنيابة الأموال العامة لسؤاله عن علاقة هيرميس ببعض الشركات التي يملكها جمال مبارك نجل الرئيس السابق حسني مبارك، وفي مارس 2012، تمكن حسن هيكل من مغادرة مصر على طائرة خاصة بصحبة عائلته إلى مكان غير معلوم، على الرغم من صدور قرار من النائب العام بمنعه من السفر في فبراير 2012.

وفي 31 مايو 2012  قرر النائب العام إحالة حسن هيكل إلى محكمة الجنايات في قضية فساد متعلقة بصفقة بيع البنك الوطني المصري، كما قررت محكمة جنايات جنوب القاهرة ضبطه وإحضاره لمحاكمته في قضية التلاعب بالبورصة، وتحقيق كسب غير مشروع، بما قيمته حوالي 2.5 مليار جنيه مصري.

يذكر أن اتهامات لحقت “حسن هيكل ” فى القضية الخاصة بالتلاعب فى البورصة اضطرته للبقاء عدة سنوات فى الخارج حيث استقر فى لندن، حتى أن صلاح دياب كان من بين حضور الجنازة وصدر له قرار بالمنع من السفر.

باسم عودة

وكعادة الخائنين، حرم الانقلاب من قبل الدكتور باسم عودة وزير التموين في عهد الرئيس الشرعي د.محمد مرسي من حضور جنازة والده في إبريل الماضي، إمعانا في الظلم وقمع الحقوق؛ حيث يقبع عودة في سجون الظلم الانقلابية لا لتهمة سوى أنه مواطن شريف خدم وطنه وأيد الحق، فقام الانقلاب بتلفيق تهم جديدة له تتعلق بمجزرة فض اعتصام رابعة العدوية.

وفي 6 يونيو 2014 أيضا توفي والد مذيع الجزيرة ايمن عزام ولم يستطع النزول لمصر ليحضر جنازة والده خشية الاعتقال فصلي عليه صلاة الغائب في قطر، وانتهزت بعض الأقلام ومنهم الإعلامية رانيا بدوي الخبر على صفحتها على فيس بوك من جهة الشماتة فكتبت: “مذيع «الجزيرة» يتخلف عن جنازة والده”، وصورة أيمن وهو يصلي على والده وعلقت قائلة “أيمن عزام، المذيع بقناة الجزيرة، عن تشييع جنازة والده، بعد أن وافته المنية، لعدم قدرة مذيع الجزيرة على النزول للقاهرة، بسبب وضع اسمه على قوائم الترقب والوصول”. مضيفة أن “حرص العديد من الموالين لجماعة الإخوان الإرهابية الموجودين في قطر على تقديم المواساة لعزام، عبر صفحاتهم على “فيس بوك“.
كما حيل بين جثمان العميد طارق الجوهري رئيس حرس الشرف للرئيس مرسي وبين أن ينزل لمصر ويصلى عليه، في 3 مايو 2015، فيما عكست الجنازة المهيبة حجم حب الناس لكل شريف يقف مع الحق.
وفي يناير 2015 دفن جمعة أمين نائب المرشد العام للجماعة، في العاصمة البريطانية لندن عقب صلاة الظهر، وكتب أنصار السيسي بسلان الشامتين في كليهما عبر حساباتهم “اللهم لا شماتة في الموت“.
وفي فبراير من العام الماضي منعت السلطات طلبا تقدم به الشيخ فوزي السعيد لحضور جنازة ابنته ويتقبل العزاء فيها.

 

 

*نتنياهو: نثق في “مبادرة السيسي” عن كل المبادرات الأخرى

أكدت رئيس وزاء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو ثقتة في مبادرة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي عن المبادرة الفرنسية للسلام!.

ونقلت صحيفة هآرتس الصهيونية، اليوم الإثنين، عن نتانياهو، قوله إنه “يفضل مبادرة السلام التي يدفعها السيسي، على المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر سلام دولى فى باريس”.

وأضاف نتانياهو خلال محادثة مع المراسلين السياسيين: “توجد رغبة لدى السيسي لدفع عملية السلام، أنا أريد عملية تدفع من خلالها دول المنطقة التطبيع مع إسرائيل والمفاوضات مع الفلسطينيين”.

يأتي هذا في إطار العلاقة الحميمية بين السيسي وقادة الكيان الصهيوني، لدرجة وصفهم للسيسي بأنه “كنز إستيراتيجي لهم”؛ لما قدمه لهم من خدمات لم يكن يحلموا بها، سواء علي صعيد محاصرة قطاع غزة وهدم الأنفاق على حدود القطاع وتهجير الآلاف من أهالي سيناء القريبين من الحدود وفتح باب التطبيع معهم علي مصراعيه.

 

 

*اعتقال مدرس أزهري ومفتش تموين من عملهما بالشرقية

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية مفتش تموين من أبو حماد ومدرسًا أزهرية من ههيا بعد مداهمة مقار عملهما اليوم الإثنين في مشهد لم يخل من الجرائم والانتهاكات التي لا تسقط بالتقادم.

وقال شهود عيان إن قوات أمن الانقلاب اقتحمت المنطقة الأزهرية بالزقازيق واعتقلت السيد محمد ابراهيم الصعيدي وسط حالة من السخط والغضب بين زملائه.

كما داهمت قوات أمن الانقلاب مكتب تموين العباسة بأبوحماد واعتقلت ابراهيم حسين 42 عامًا دون سند قانوني أو ذكر أسباب الاعتقال وسط استياء شديد من زملائه وغضب بين عموم الأهالي. 

ويقبع في سجون الانقلاب من مدينة ههيا ما يزيد عن 120 معتقلاً ومن مدينة أبوحماد ما يزيد عن 200 معتقل من بين 2500 معتقل بمدن ومراكز الشرقية على خلفية رفضهم للظلم والتنازل عن الأرض والعبث بمقدرات البلاد ومناهضة الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

 

 

*بعد تصريحات السيسي عن الدولار.. يسجل 12.60 والبورصة تخسر 2.8 مليار

بعد كلمة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي اليوم الإثنين بأن كل المدخرين للدولار سيذهبون للبنك للتخلص منه، ارتفع سعر الدولار أمام الجنية المصري، اليوم وسجل سعره في السوق السوداء نحو 12.15 جنيهًا للشراء، مقابل 12.60 جنيهًا للبيع.

وتشير التوقعات المالية إلى استمرار الارتفاع خلال الساعات القليلة المقبلة، بالتزامن مع ظهور أنباء جديد حول نية الحكومة خفض قيمة الجنيه 20%.  

وسجلت أسعار الدولار الأميركي، استقرارًا، أمام الجنيه المصري في البنوك “السوق الرسمية”، عند 8.83 جنيهات للشراء، و8.88 جنيهات للبيع، وهي نفس معدلات نهاية الأسبوع الماضي. بلغت أسعار شراء اليورو  9.86 جنيهات، بينما سجلت أسعار البيع 9.93 جنيهات،  في المقابل سجلت أسعار شراء الجنيه الإسترليني  11.65 جنيهًا،  فيما سجلت أسعار البيع 11.78 جنيهًا، وسجل سعر شراء الفرنك السويسري، 9.08 جنيهات، وسجلت أسعار البيع إلى 9.16 جنيهات، وسجل الريال السعودي 2.35 للبيع و2.36  للشراء. 

من ناحية أخرى، أنهت البورصة المصرية، تعاملات جلسة اليوم الاثنين، على تراجع جماعى لكافة المؤشرات عدا مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة، ومالت تعاملات المصريين للشراء، فيما مالت تعاملات العرب والأجانب للبيع. 

وخسر رأس المال السوقى للبورصة المصرية، خلال جلسة تداول اليوم نحو 2.8 مليار جنيه ليغلق عند مستوى 411,043 مليار جنيه. وتراجع مؤشر إيجى إكس 30″ بنسبة 0.66%، وانخفض مؤشر “إيجى إكس 50″ بنسبة 0.68%، وهبط مؤشر “إيجى إكس 20″ بنسبة 0.85%، فيما ارتفع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجى إكس 70″ بنسبة 0.61%، وتراجع مؤشر “إيجى إكس 100″ الأوسع نطاقًا بنسبة 0.25%. 

وكان قائد الانقلاب قد أكد أن هناك من حوّل الدولار إلى “سلع دولارية”، وهؤلاء سيذهبون قريبًا للبنك كي يتخلصون من هذه الدولارات بعد الإجراءات الاقتصادية الجديدة.

 وكان السيسي قد قال في تصريحات سابقة خلال ترشحه للرئاسة التي وصل إليها بالانقلاب العسكري: “بكرة لما تشوفوا مصر هتسألوا بقت كده ازاي”، إلا أن الخراب الاقتصادي الذي وصلت إليه البلاد وانهيار الجنيه وارتفاع الأسعار يعتبر أكبر إجابة ورد على قائد الانقلاب، فضلاً عن تزايد الغضب الشعبي بين المواطنين.

 

 

*السيسي يعود من جديد.. غدًا سيذهبون إلى البنوك لفك الدولار

على غرار تصريحات قائد الانقلاب المتجددة في كل أزمة ووعوده التي تتحول دائمًا لخراب اقتصادي، قال عبد الفتاح السيسي: إن هناك من حوّل الدولار إلى “سلع دولارية”، وهؤلاء سيذهبون قريبًا للبنك كي يتخلصوا من هذه الدولارات بعد الإجراءات الاقتصادية الجديدة.

وأضاف قائد الانقلاب خلال مشاركته في فعاليات منتدى نموذج محاكاة الدولة المصرية، في إطار المنتدى الأول للشباب للتأهيل على القيادة، اليوم الإثنين، أن المتعاملين بالدولار يقولون “خليه في البيت لأن بكرة هيكون له ثمن أكثر”، وفي هذه الحالة تحتاج الحكومة إلى اتخاذ إجراءات تنهي به هذه الطريقة في التعامل مع الدولار، “فطول ما الدولار أصبح سلعة وقيمة في حياة المصريين هيفضل الوضع كده”، ولن ينتهى الأمر إلا بنسف فكرة أن الدولار سلعة يمكن الاحتفاظ بها”.

وأشار الي إن ارتفاع سعر الدولار خلال الـ5 سنوات السابقة؛ بسبب تراجع مستوى السياحة في مصر، مؤكدًا أن جزء من الأزمة “سياسي”، نظرًا لتحذيرات بعض الدول من السفر إلى مصر.

وتابع السيسي: “غدًا ستجدون جميع الناس يذهبون إلى البنوك لفك الدولار بإذن الله”.

وكان السيسي قد قال في تصريحات سابقة خلال ترشحه للرئاسة التي وصل إليها بالانقلاب العسكري: “بكرة لما تشوفوا مصر هتسألوا بقت كده ازاي”، إلا أن الخراب الاقتصادي الذي وصلت إليه البلاد وانهيار الجنيه وارتفاع الأسعار يعتبر أكبر إجابة ورد على قائد الانقلاب، فضلاً عن تزايد الغضب الشعبي بين المواطنين.

 

 

*بـ10 مليارات خسائر.. مصر للطيران تلغي 12 رحلة للقاهرة لعدم وجود ركاب

يواصل الانقلاب العسكري تدمير الاقتصاد المصري، في شتى أنحاء المؤسسات؛ حيث قررت شركة مصر للطيران إلغاء وصول 12 رحلة داخلية ودولية، من عدد من المدن والعواصم العربية والعالمية والمصرية للقاهرة لعدم وجود ركاب.

وبحسب موقع “برلماني” الموالي للانقلاب، فقد أفاد مصدر ملاحي بأن سلطات المطار تلقت إخطارًا أمس الأحد من الشركة يفيد بإلغاء رحلتين قادمتين من الغردقة ورحلة واحدة من كل من مرسى مطروح وأسوان وبرج العرب. 

وأوضح المصدر أنه تم إلغاء إقلاع 6 رحلات قادمات من مالبينسا والمدينة المنورة واسطنبول وأبوجا والخرطوم ونيجيريا، وتم التنسيق مع ركاب هذه الطائرات لتسفيرهم على متن رحلات أخرى.

وشهدت شركة مصر للطيران إلغاء عشرات الرحلات فى خلال شهرين فقط لعدم جدواها اقتصاديًّا ولقلة عدد الركاب؛ ما دفع برلمانيين في طلب استجواب لرئيس الشرطة القابضة لمصر للطيران والتي كشفت عن تقارير بخسائر مالية قدرت بالملايين بسبب الفساد والإهمال وارتفاع رواتب المسئولين الانقلابيين بها؛ حيث كشفت ميزانية شركة مصر للطيران، عن حجم الخسائر الكبيرة التي شهدتها الشركة بسبب السياسات الفاشلة لحكومة الانقلاب الأعوام الماضية.

وانتقد نائب العسكر محمد عبده، عضو لجنة السياحة بمجلس نواب الدم، أداء شركة مصر للطيران، موضحًا أن ميزانية الشركة تبلغ 1.8 مليار جنيه، في حين أن الخسائر التي تعرضت لها الشركة خلال عامين بلغت ما يقرب من 10 مليارات جنيه، بما يزيد عن رأس المال بما يقارب الـ60%.

وأضاف عبده، في تصريحات صحفية، أنه يستعد لاستجواب وزير السياحة والطيران، لتحديد أسباب تلك الخسائر المهولة التي تعرضت لها الشركة، ومن المتسبب فيها، مؤكدًا أن ما يحدث داخل الشركة يعد إهدارًا للمال العام يستوجب المسؤول عنه العقاب.

وكان تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات، مؤخرًا، كشف وقائع خطيرة رصدها الجهاز، أهمها ما أكده حول أن خسائر الشركة بلغت ما يزيد على 10 مليارات جنيه، حتى ذات العام المالي المشار إليه.

وأشار بيان مدى سلامة التصرفات والقرارات الإدارية والآثار المالية المترتبة عليها، بتقرير الجهاز، إلى أن الشركة حققت خسائر متراكمة بنحو 7.16 مليارات جنيه عن الثلاث السنوات السابقة للعام المالى 2013/2014، وخسائر نحو 2.92 مليار جنيه لذلك العام المالي، ليصل إجمالي خسائر الشركة لنحو 10.08 مليارات جنيه بنسبة 560% من رأس مال الشركة البالغ 1.8 مليار جنيه، وهو ما يعكس عدم قدرة الشركة على تحقيق إرادات تقابل ارتفاع تكاليف التشغيل.

 

 

*كلاكيت” 10 مرة.. إعلام الانقلاب للسيسي: أنت آخر الأنبياء!

“ليس بعد الانقلاب ذنب”.. شعار يرفعه الإعلاميون ومشايخ العسكر ويكررونه كلما ضاق الحال بالناس واشتدت أزماتهم الاقتصادية، آخر ذلك ما قام به “حسن عامر” -رئيس تحرير أحد المواقع الإخبارية أمس الأحد- بعد وصفه لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي بأنه “آخر الأنبياء
ولفت “عامر” في مقاله المعنون “ورطوك يا آخر الأنبياء” إلى أن المجموعة الاقتصادية ورطت جنرال الدم في قرض صندوق النقد الدولي، مشيرًا إلى وجود العديد من “الأقزام” حول السيسي أوصلوه لهذه المرحلة.

يذكر أن سعد الدين الهلالي -رئيس قسم الفقه المقارن بجامعة الأزهر- شبه السيسي حينما كان وزيرًا للدفاع وانقلب على الرئيس الشرعي د.محمد مرسي بأنه هو ووزير الداخلية محمد إبراهيم كالنبيين موسى وهارون عليهما السلام.. كما شبه الأستاذ الأزهري، نجاة وزير داخلية الانقلاب حينها من محاولة اغتيال مزعومة بنجاة النبي إبراهيم عليه السلام من النار.

وتصاعدت موجة الانتقادات الموجهة لـ”السيسى” وعصابته مع استمرار سياسة الاقتراض بما يرهق الاقتصاد المصرى ويزيد من معاناة المواطنين بعد أن وصل حجم الديون الخارجية لنحو 53 مليار دولار.
ووجه الكاتب الصحفى محمد علي إبراهيم من خلال مقال له بصحيفة المصرى اليوم، أحد الأذرع الإعلامية للانقلاب العسكرى وجه انتقادات لاستمرار سياسة الاقتراض، وقال إن النظام ذاهب لقرض 5 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي، و25 مليار دولار من روسيا، لتتخطى الديون الخارجية حاجز الثمانين مليار دولار، وهذا أضخم رقم عرفته مصر حتى الآن.

وباتجاه السيسى ونظامه الانقلابى لمزيد من القروض يصل حجم الدين لكل مواطن مصرى لنحو 50 ألف جنيه؛ حيث تبلغ الديون فى مجموعها لنحو 4 تريليونات دولار، كأسوأ تركة يتركها النظام الانقلابى للمصريين والأجيال الحالية والقادمة.

 

 

*قريبًا.. 100 ألف طن فول صويا “مسرطن” بمعدة المصريين

لم تسلم معدة المصريين من الموت، قهرًا أوغرقًا أو طعامًا، هذا ما أكدته مصادر مطلعة بوازرة الزراعة في حكومة الانقلاب، أن الوزارة بصدد استيراد 100 ألف طن فول صويا مسرطن، ليضاف إلى قائمة الفساد بعد استيراد قمح بالإرجوت المسرطن.

وقالت المصادر- في تصريحات صحفية اليوم الإثنين- إن 3 مراكب نيلية قادمة من الولايات المتحدة الأمريكية على متنها 100 ألف طن من فول الصويا، المستخدم في صناعة زيت الطعام ضمن السلع التموينية، والمصاب بحشيشة “الأمبروزيا” السامة.

وكشف أيضًا أن الدكتور إبراهيم إمبابي، رئيس هيئة الحجر الزراعي المصري، استصدر منشورًا يحمل رقم 9 لسنة 2016 بتاريخ 2016/7/2، ينص على إنهاء إجراءات دخول صفقة الفول الصويا المستورد من أمريكا والمصاب بأخطر حشرة في علم النبات وهي حشرة “الأمبروزيا” وهي من الحشرات الضارة بالإنسان والحيوان والنبات على حد سواء. 

وتعرف حشيشة أو حشرة “الأمبروزيا” بأنها فطر طفيلي لا تنمو بمصر، يعيش ببلدان متفرقة طبقًا للمناخ، وهي حشيشة متطفلة تستولي على غذاء النبات حتى تجهده، وتضر بالبيئة الزراعية لسنوات تقارب العشر سنوات، يصعب مكافحتها وتنتشر كالنار في الهشيم. 

 وشدد الدكتور أسامة غانم أستاذ السموم والمبيدات، في تصريحات صحفية اليوم، على خطورة تلك الحشيشة وتأثيرها على صحة الإنسان وإصابته بأمراض الحساسية والجهاز التنفسي والرمد، وذلك أثناء موسم اللقاح من خلال زهرتها. 

يذكر أن المعمل المركزي لبحوث الحشائش، وهو جهة معتمدة عقد مؤتمرًا عام 2015، لمناقشة وتحليل مخاطر بذور الحشائش وتأثيرها على النباتات في مصر، وكان من بين توصياته التي خرج بها العلماء، حظر استيراد الذرة والقمح وفول الصويا المحملة ببذور تلك الحشيشة نظرًا لتأثيرها الضار على الإنسان والحيوان، نظرًا للضرر البالغ الذي تخلفه على صحة النبات والحيوان والإنسان. 

وأضاف د. علي إبراهيم، أستاذ علم النبات، في تصريحات صحفية، أن الشحنة كارثة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لأنه للأسف الشديد كل الأبحاث تؤكد أن الحشيشة تظل مسيطرة على النبتة في الأرض لمدة ممكن تتخطى الـ8 سنوات، وممكن توصل إلى 10 سنوات ويصعب مكافحتها بشتى الوسائل وهو ما يعني تدمير المحاصيل الزراعية والأرض خاصة بانتشارها السريع وتكاثرها. 

 وكانت زراعة الانقلاب، قد أصدرت أمرًا بالسماح باستيراد القمح المستورد الذي يحتوي على نسبة تصل إلى 0.05% من فطر الإرجوت  والذي يشكل  خطورة تقوم بتحطم الانسجة العصبية المؤدية للشلل، ويسبب ضعف الدورة الدموية للحد الذي يؤدى لحدوث غرغرينة فى أصابع اليد والقدمين، مما يؤدي إلى التحلل وسقوطها.

 

 

*هل منعت “أميرة العراقي” “الهلباوي” من السفر؟!

على الرغم من قيامه بدور “عراب الانقلابوالمطبل بنكهة اسلامية للسيسي، متصدرا الفضائيات لتقديم شهادات مزيفة عن الإخوان المسلمين الذين عمل داخلهم لسنوات طويلة، مدللا على عدم سلامة مواقفهم، ومطالبا إياهم بالخنوع والرضوخ للأمر الواقع والسمع والطاعة للسيسي المنقلب كما فعل هو!!!

رغم تلك المواقف، التي يقدمها بصورة يومية، منعت سلطات مطار القاهرة، الأحد، كمال الهلباوى، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، الموالي لعبدالفتاح السيسي، من السفر إلى قطر في طريقه إلى إيران، بدعوى عدم حصوله على موافقة ضابط الاتصال بالسفر إلى إيران، وفقًا للقواعد المنظمة لسفر المصريين إلى إيران.

وأفادت مصادر أمنية، في بيان صحفي، مساء الأحد، بأنه في أثناء إنهاء إجراءات سفر ركاب رحلة الخطوط القطرية رقم 1302 والمتجهة إلى الدوحة تقدم الهلباوى للسفر، وبمناقشته أقر بذهابه إلى إيران للمشاركة فى مؤتمر للجماعات الإسلامية في العالم، والذي يعقد خلال الأسبوع الحالي.

وتبين عدم وجود موافقة من ضابط الاتصال بمصلحة الجوازات للسماح له بالسفر طبقا للقوانين المنظمة لسفر المصريين إلى إيران، وتم إبلاغه بمنعه من السفر والسماح له بالخروج من الدائرة الجمركية.

وقال الهلباوي في تصريحات صحافية، إن مسألة حصوله على تصريح قبل السفر إلى إيران “هو أمر جديد ولم أعتد عليه في سفرياتي السابقة“.

وأشار إلى أنه كان ذاهبًا لإيران لحضور مؤتمر حول “دور المرأة والطفل وأهميتهم”، فضلا عن إلقاء محاضرة في مركز للدراسات السياسية والإستراتيجية، حول “مستقبل الجماعات الإسلامية فى العالم العربي“.

ولم يستطع الهلباوي أن يفهم الرسالة التي أرادها السيسي بأن دوره قد انتهى، أو أن “آخر خدمة الغز علقة”، وهو ما ستسفر عنه الأيام المقبلة، كما أثبتت تخلي الانقلاب عن حوارييه من المدنيين وانزوائه في أحضان العسكريين أكثر وأكثر.

أميرة عراقي

وكانت آخر طلات الهلباوي على التلفزيون المصري، قبل سفره بأيام قليلة، حينما ظل لساعة يسب ويشتم في الطالبة المتفوقة والحاصلة على المركز الأول بالثانوية العامة، أميرة العراقي، متهما إياها بالعنف وعدم الاحترام، لموقفها الناقد للسيسي، حينما استضافها الإعلامي محمد ناصر على قناة مكملين” ووصفت السيسي بأنه قاتل ومجرم وسفاح ومنقلب، لن تذهب للتكريم أمامه مطلقا.

ووصف الهلباوي أميرة العراقي “بأنها متربية تربية عنف وليست على الإسلام الوسطي، متسائلا في انبطاح “ماذا لو قالت أميرة، إنها تهدي تفوقها للدولة والوطن وإنها تحترم الدولة النظام.. وترغب في الإفراج عن والدها التي ترى أنه مظلوم”.. وهو ما لا يفهمه ولا يؤمن به أبناء رافضي الانقلاب، ولا أن يرضخوا أو يستنجدوا بالمنقلب، وهو فعل فاضح ارتكبه الهلباوي  ويريد أن يرتكس فيه القوار ليكونوا سواء في الانبطاح!!

كرت محروق

ولعل الرسالة التي وجهها السيسي للهلباوي أمس بمنعه من السفر، ليست الأولى؛ حيث جرى حرق الهلباوي عبر وسائل إعلام مخابراتية، لكون الأجهزة الأمنية لا تريد أي وجه إسلامي من قريب أو بعيد من السيسي.. وشهدت وسائل الإعلام الانقلابية موجة هجوم على الهلباوي، بوصفه أنه ما زال إخوانيا تارة وما بين أنه شيعيا.. وغيرها من الأوصاف التي تشير إلى انقلاب الانقلاب على الهلباوي.

ومؤخرا أكد وليد إسماعيل -المتحدث باسم ائتلاف الصحب وآل البيت- أن كمال الهلباوي، القيادي المنشق عن جماعة الإخوان، متشيع وليس سنيًّا، مشيرًا إلى أن لديه كل الأدلة التي تؤكد ذلك.

وأضاف “إسماعيل” -خلال مداخلة هاتفية في برنامج “العاشرة مساء”، مع الإعلامي وائل الإبراشي، على قناة “دريم 2″- أن كافة فيديوهات “الهلباويوحواراته تؤكد أنه شيعي.

وتابع: “أتحمل مسئولية كلامي نظرًا لتأكدي من ذلك، وأنا متتبع التشيع منذ 13 سنة في المنطقة“.

 والهلباوي هو المتحدث السابق باسم جماعة الإخوان المسلمين في الغرب، وانشق عن الجماعة في مارس 2012 لما أسماه انحراف الجماعة عن نهجها”، وأصبح من أبرز منتقديها خلال الفترة الماضية، ويشغل حاليًا عضوية المجلس القومي لحقوق الإنسان (حكومي).

السجن الكبير

وفي 13 ديسمبر 2014، فرضت السلطات المصرية قيودًا على السفر إلى سبع دول وهي “تركيا وقطر وسوريا ولبنان والعراق وليبيا والسودان”، حيث اشترطت موافقة الأمن للمسافرين إلى هذه الدول للأعمار ما بين 18 وأربعين عامًا.

وفي 27 أغسطس 2015، أصدرت وزارة الداخلية المصرية قرارًا بفرض قيود على السفر إلى 10 دول جديدة؛ وهى اليمن والأردن وماليزيا وكوريا الجنوبية وغينيا كوناكري وإسرائيل وإندونيسيا وتايلاند وجنوب إفريقيا وإيران.

وفي مطلع يونيو الماضي، منعت سلطات مطار القاهرة الدولي، المفكر الشيعي أحمد راسم النفيس من السفر إلى إيران، لعدم حصوله على تصريح أمني مسبق.

ووثقت مبادرة “دفتر أحوال” الإعلامية 185 حالة منع من السفر خلال خمس سنوات في الفترة بين 11 فبراير 2011 حتى 20 فبراير 2016. منها 121 حالة بسبب أنشطة سياسية وحقوقية ودينية.

وجاء المنع من السفر على ذمة قضايا (مع الضبط) في المرتبة الثانية بواقع 54 حالة، يليهما المنع من السفر على ذمة قضايا (دون ضبط) بواقع 10 حالات.

وكانت 19 منظمة حقوقية، برفع حظر السفر عمن تكرر حرمانهم من حقهم في مغادرة البلاد، مستنكرة سياسات القمع التي يمارسها الانقلاب العسكري بمنع النشطاء والحقوقيين من السفر خارج مصر، معتبرة ذلك وسيلة لتحويل الحدود المصرية لزنزانة جماعية لهؤلاء الأفراد.

 

 

*مصادر حكومية: توقعات بخفض الجنيه 35% في السوق الرسمية. والدولار سيصل لـ12 جنيها فى البنوك

قبل حصول مصر على الشريحة الأولى من قرض صندوق النقد الدولى

الدولار سيصل إلى 12 جنيهًا واستقراره مرهون بجذب استثمارات أجنبية مباشرة

خطة واضحة لإلغاء الدعم وترشيد النفقات خطوة أولى فى مفاوضات الصندوق

خطة حكومية لتخفيف الصدمة لدى الطبقات الأكثر فقرا “لكن الألم حتمى”

“التعويم الكلى للجنيه قادم لا محالة، وقد يتم تخفيض الجنيه بنسبة 35% فى المرحلة الأولى وقبل حصول مصر على الشريحة الأولى للقرض ليصل سعر الدولار إلى 12 جنيها فى السوق الرسمية»، بحسب مصادر حكومية لـ«الشروق» تعليقا على سير المباحثات مع بعثة صندوق النقد الدولى، والتى بدأت اجتماعاتها يوم السبت الماضى، وتستمر لمدة أسبوعين، للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار خلال 3 سنوات.

بعثة الصندوق تناقش مع المسئولين المصريين برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى يتضمن بنودا كثيرة، منها: بدء تخفيض دعم الطاقة، وتطبيق حزمة ضرائب جديدة مثل القيمة المضافة، ورفع سعر الخدمات، ويأتى على رأسها تحرير سعر الصرف، وبحسب مصادر حكومية فإن صندوق النقد طالب مصر بتحرير كامل لسعر الصرف، لكن الحكومة المصرية تسعى إلى الوصول تدريجيا للتحرير الكامل.

استقرار سعر الجنيه

وقال أحد هذه المصادر، إن التقديرات تفيد بأن سعر الجنيه يمكن أن يتم تخفيضه بنسبة أكثر من الثلث ليصل إلى ١٢ جنيها للدولار عند حصول مصر على الشريحة الأولى من الصندوق. ويدور سعر الدولار حاليا فى السوق الرسمية حول 8.88 جنيه، و12.55 جنيه فى السوق السوداء.

وبحسب أحمد كوجك، نائب وزير المالية للسياسات المالية، فإنه من المتوقع أن تحصل مصر على الشريحة الأولى من القرض خلال 8 أسابيع أى فى شهر أكتوبر ويقول مصدر حكومى: “يمكن أن تزيد أو تقل الفترة المتوقعة للحصول على الشريحة الأولى قليلا، لكن هذا هو الإطار الزمنى الذى نتحدث فى حدوده”.

يذكر أن مصادر حكومية ذكرت لـ«الشروق» أمس أن صندوق النقد يتشدد فى طلبه لمصر بوجود سعر واحد للدولار، وهو ما يعنى أن القضاء على السوق السوداء للدولار شرط من شروط الحصول على القرض بغض النظر عن تحرير سعر الصرف الكامل من عدمه.

بقاء سعر الدولار عند حدود ١٢ جنيها فى البنوك، لن يحدث فقط بحصول مصر على الشريحة الأولى من القرض

واتفقت عدة مصادر مالية رسمية وغير رسمية على أن بقاء سعر الدولار عند حدود ١٢ جنيها فى البنوك، لن يحدث فقط بحصول مصر على الشريحة الأولى من القرض ــ وهو ما يعنى استمرار الثقة الدولية فى الاقتصاد المصرى وفى الاستقرار فى مصر ــ ولكنه مرهون كذلك بحصول مصر على استثمارات أجنبية مباشرة. ويحتاج جذب الاستثمارات المباشرة ــ حسبما يذكر شركاء مصر الاقتصاديين فى الخليج العربى ــ إلى تبنى حزمة قانونية تيسر إجراءات الاستثمار للأجانب وايضا خلق تنسيق أقوى بين الوزارات المعنية بالملف الاقتصادى وربما إعادة النظر فى بعض الكوادر التى تدير النشاط الاقتصادى فى مصر.

أزمة سيولة النقد الأجنبى أصبحت من أهم أسباب عزوف المهتمين من رجال الأعمال على التوجه إلى مصر

فى الوقت نفسه قالت مصادر قريبة من اعمال مستثمرين غربيين فى القاهرة إن أزمة سيولة النقد الأجنبى أصبحت من أهم أسباب عزوف المهتمين من رجال الأعمال على التوجه إلى مصر باستثماراتهم وذلك فى ضوء ما أصبح الجميع يعرفه عن الصعوبات التى يواجهها المستثمرون للحصول على العملة الأجنبية اللازمة لاستيراد بعض مستلزمات الإنتاج أو تحويل الأرباح بالعملة الأجنبية للخارج”

إزالة عراقيل الاستثمار 

ويقول أحدهم: «إذا كان مطلوبا منا أن نبقى فى مصر، وهى بلد فعلا به فرص واعدة جدا للاستثمار، فسيكون على الحكومة أن تتحرك بسرعة لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة لإنهاء أزمة توافر النقد الأجنبى، فالمستثمر لا يأتى إلى مصر ليضع الدولارات أو اليوروهات فى بئر عميقة يستحيل بعدها استعادته، بل يأتى ليضخ أموالا يدير من خلالها أعمال دون عراقيل كبيرة ويجنى أرباحا يستطيع إعادتها إلى مقر شركته فى وطنه» بحسب تعبيره

وبحسب المصادر، فإن قرض صندوق النقد الدولى يمهد لاستثمارات فى مجالات الطاقة والصناعات الثقيلة، لكن مصدرا حكوميا قال لـ«الشروق» إن هناك اهتماما ايضا لجذب استثمارات للصناعات كثيفة العمالة بما يساهم فى فتح باب التشغيل أمام قطاعات واسعة، خصوصا أن عملية الإصلاح التى تتجه نحوها مصر «بقناعة واضحة من القيادة السياسية» ستشمل”حتميا” تخفيض الجهاز البيروقراطى للدولة «طبعا على مراحل، ولكن التخفيض حتمى”

الأمن يتحسب ويحذر من أن تتسبب الإجراءات التقشفية في حدوث احتجاجات

وتتحسب قطاعات أمنية لما يمكن أن تتسبب فيه هذه الإجراءات التقشفية من تبعات اجتماعية وسياسية، وتحذر فى تقاريرها المرفوعة للقيادات الأمنية والتنفيذية من احتمال حدوث احتجاجات ولو «فى بؤر بعينها» وهو ما قد يتطلب تمهيدا جيدا للإجراءات لتفادى اجتذاب هذه الاحتجاجات لكثير من المؤيدين، غير أن الجهات المعنية بالتفاوض على القرض تتحرك فى ضوء توجيهات بسرعة إنجاز المهمة “حتى لا نستيقظ يوما لنجد أن الدولار تجاوز حدود الـ١٥جنيها، وهو أمر محتمل فى حال لم تحصل مصر على الشريحة الأولى من القرض فى فترة لا تزيد على ٣ شهور”

وقال مصدر آخر إن القاهرة ستبدأ أولا بسلسلة خطوات تدريجية بشأن تخفيض الدعم وترشيد الإنفاق قبل أن تتمكن من الحصول على الشريحة الأول من القرض

وفى الوقت نفسه، فإن وزارة التضامن الاجتماعى تقوم حاليا بالتنسيق مع عدد من الأجهزة السيادية والتنفيذية ومع وزارات أخرى فى الحكومة لصياغة خطة تخفيف صدمات فيما يخص الطبقات الأكثر فقرا، «نسعى لتهوين الألم ولكن الألم حتمى» بحسب تعبيره.

السيسى يتابع بصورة يومية تطورات التفاوض مع صندوق النقد الدولى

وقال مصدر رئاسى إن الرئيس عبدالفتاح السيسى يتابع بصورة يومية تطورات التفاوض مع صندوق النقد الدولى، كما أنه طلب من رئيس الحكومة والوزراء المعنيين والقائمين على الإعلام ضرورة «أن يتم إيضاح الحقائق المجردة للرأى العام سواء ما يتعلق بضرورة اتخاذ إجراءات لتحقيق الإصلاحات الاقتصادية والحاجة للحصول على قرض صندوق النقد الدولى لتشجيع الاستثمارات الدولية المباشرة وللتعامل كذلك مع أزمة سيولة النقد الأجنبى بحيث لا تتحول إلى أزمة مزمنة تعرقل فرص الاقتصاد المصرى فى النهوض”.

من جانب آخر توقعت مصادر حكومية قريبة الصلة من المفاوضات مع الصندوق، أن تسير عملية التفاوض بخطى واثقة وسريعة مستبعدة تماما أى احتمال لوجود ما يعرقلها

وبحسب أحد هذه المصارد فإن البعثة وصلت القاهرة بعد مباحثات غير رسمية استمرت لشهور غير قليلة وبعد تقدير حالة للاقتصاد المصرى ولتوقعات الاستقرار الأمنى والسياسى.

المصدر ذاته قال: «البعثة جاءت لمصر بعد حصولها على تعهدات شفوية، نقلها أكثر من مسئول مصرى رفيع المستوى، حول عزم الحكومة المصرية اتخاذ حزمة إجراءات تقشفية يراها خبراء صندوق النقد الدولى حتمية لتحقيق الإصلاح المنشود للاقتصاد الكلى رغم الإدراك بالتبعات الاجتماعية.

المفاوضات تسير بخطى ايجابية ونتوقع الحصول على القيمة الكاملة للقرض

وقال مصدر آخر «المفاوضات تسير بخطى ايجابية ونتوقع الحصول على القيمة الكاملة للقرض، وإن لم يكن فلن نحصل على أقل من 10 مليارات دولار، بحسب المصدر القريب من المفاوضات فى تصريحات خاصة لـ”الشروق”.

ويضيف المصدر: «الحكومة المصرية تتفاوض بقوة ولديها من الأدوات ما يمكنها من التقدم جولات كبيرة فى المفاوضات بسبب برنامجها الاقتصادى الذى تضمن نقاطا كثيرة من متطلبات الصندوق بصفة عامة”.

الصندوق يطلب من مصر خفض نسبة الاعتماد على الاستدانة المحلية تدريجيا

وأوضح المصدر أن من أهم ما اتفق عليه الجانبان فى الأيام الأولى، هو وضع حدا أقصى للحكومة لتمويل عجز الموازنة عبر الاستدانة المحلية، والاعتماد على بدائل دولية أخرى مثل السندات بالدولار أو باليورو، فالصندوق يطلب من مصر خفض نسبة الاعتماد على الاستدانة المحلية تدريجيا إلى أن يصل لأقل من 50% خلال السنوات الثلاث القادمة.

من جانبه أكد مصدر دولى قريب من المفاوضات أن بعثة الصندوق تبدى تفاؤلا بشأن برنامج الحكومة والمفاوضات القائمة مؤكدا أن ما تنتظره البعثة هو جدول زمنى محدد لتنفيذ الإصلاحات وأهمها خطة واضحة الملامح لتحرير دعم الطاقة.

 

 

*مصريون للسيسي: “الناس مش لاقية الجنيه علشان تخزن الدولار!”

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي ردود فعل ساخرة من تصريحات الرئيس، عبد الفتاح السيسي، بشأن أزمة الدولار، حيث قال، صباح اليوم، خلال لقاء شبابي: “بفضل الله الناس اللي مخزنة الدولار هتجري بكرة على البنوك تفكه”.

واعتبر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن تصريحات السيسي اتهام للمواطنين بالتسبب في أزمة الدولار، وتتجاهل عن عمد فشله وفشل حكومته في السيطرة على ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الجنيه.

وقال تامر شعبان: “روح اتشطر على مافيا الصوامع ومطاحن الدقيق الفاسد والحرمية اللي سارقين خبز الغلابة، عملت إيه لما عرفت أن 260 ألف طن مسروقين بعد مراجعة 100 صومعة من 517 صومعة على لسان وزير التموين!!”.

وتساءل محمد المنياوي:”أنت ناوي تعوم الجنيه وتخليه بـ 15 فى البنوك؟”. مضيفاً: “بطلوا شغل الفهلوة، كل يوم تصريحات متضاربة، وبتحمي الفاسدين بقانون التصالح، وتحبس اللي يجيب سيرتهم، ضيعت الغلابه، منك لله”.

وأكد محمد الألفي، أن الشعب لم يعد يثق في تصريحات السيسي، لافتاً إلى أن “من لديه دولار سيتمسك به أكثر بعد هذه التصريحات لأنهم تعودوا أن ما يحدث على أرض الواقع عكس ما يصرح به المسؤولون”.

وعقّب عبدالقادر المنسي على تصريحات السيسي: “الاقتصاد وإدارته علم مش تصريحات، ولو سعر الدولار يتحدد بقرار كنا ارتحنا، ولكنه يتحدد بالإنتاج وزيادة الصادرات”.

وكتب زكي عبدالله زكي: “يا جدعان هو يقصد أنه هيخلي سعر البنك أعلى من سعر السوق السوداء”.

وقال محمد عبدالصمد: “دوس كمان على قد ما تقدر، دوس على الغلابة اللي عيالهم متغربين وسبوهالك وطفشو، وشوف اللي مخزن ألف ولا اتنين وسيب رموز الدولة اللي عماله تبعت حوالات لسويسرا بملايين الدولارات”.

وانتقد محمد الفخراني تصريحات السيسي: “الناس عرفت أنك بق وبتاع كلام ارحمنا وغور”، في حين تساءل إبراهيم عبدالله: “بكرة اللي هو امتي طيب ؟! كفااااااااية بقى مش عارف تدير سيبها لغيرك يدير، في سنتين مصر عاشت أسوأ فترة في تاريخها، دا أيام حسني ومرسي والمجلس العكسري ارحم، أقسم بالله”.

ورأى ميدو حسن: “يعني من الآخر عايز يقول، إن أي مشكلة الشعب هو السبب.. طيب ما تسيب الشعب الوحش ده يختار رئيسه، وتمشي أنت والفشله اللي معاك”.

وأضاف محمد البيري: “ولا هيعرف يعمل حاجه.. لأنه لو كان عارف كان حل الأزمة من قبل ما تحصل.. وهو أصلاً ولا عرف يحل أي مشكلة من ساعة ما مسك الحكم .. باختصار فاشل”.

أما علاء كمال علق: “زي قناة السويس اللي جابت حقها، والمؤتمر الاقتصادي أبو مش عارف كم مليار دولار، وغيره كتير من افتكاسات هابله”، في حين اعتبر عمرو محمد أن هذه تصريحات لزعزعة السوق السوداء فقط مؤكدا أنه لا توجد أي رؤية لحل المشكلة”.

وقال محمد زكي: “هو المواطن قادر يحصل على الجنيه علشان يقدر يحصل على الدولار”، وسخر أحمد عزب قائلاً: “عربيات الدولارات موجودة يا جماعة دلوقت عند دوران شبرا الكيلو مشفي بتلاتة جنيه”.

واستحضرت إيمان سعد تصريحات سابقة للسيسي عن أزمة الدولار، فكتبت: “طيب ما أنت قلت قبل كده، إن الدولار مش هيرتفع وده كان في شهر أبريل معرفش هي كانت كذبة أبريل ولا إيه، بس المهم أن كلامك طلع كذب وارتفع الدولار ارتفاعاً جنونياً”.

وأضافت مخاطبة السيسي: “وده يثبت حاجتين الأولى أنك كذاب، والتانية إن أنت مش عارف تدير حاجة ولا عندك حلول ولا عارف تتحكم في الناس”.

وكتب أمجد حسن: “عندما يكون الرئيس كذاباً.. كذب في ما يتعلق بالمستقبل فادعى أن حصيلة مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي في مارس/آذار 2015 بلغت 192 مليار دولار، والآن يتسول من صندوق النقد الدولي قرضاً بقيمة 12 مليار دولار على مدى 3 سنوات يدمر مستقبل الجيل القادم، وكذب وإعلامه في ما يتعلق بالعاصمة الإدارية ومليون ونصف المليون فدان ومليون وحدة سكنية، والحقيقة أن الدولة على وشك الإفلاس”.

 

 

*لصالح الإمارات.. السيسي يستعجل طرح الأصول الحكومية بالبورصة

بدأت مصر في حصر الشركات الحكومية المقرر طرحها للاكتتاب في البورصة المصرية، خاصة في المجال المصرفي والبترولي، جاء ذلك في اجتماع قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي أمس، بوزيرة الاستثمار داليا خورشيد، لبحث طرح شركات للاكتتاب بالبورصة.

وكشف السفير علاء يوسف -المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية- عن أن وزيرة الاستثمار استعرضت خلال الاجتماع تطورات تنفيذ برنامج طرح جزء من رأسمال بعض الشركات المملوكة للدولة للاكتتاب للمستثمرين والمواطنين بالبورصة.
وأشارت وزيرة الاستثمار إلى أنه تم البدء في حصر الشركات التي سيتم طرحها في إطار هذا البرنامج، والتي ستشمل خلال المرحلة الأولى قطاع البترول والقطاع المصرفي، وستعلن اللجنة المشرفة على برنامج الطروحات المشكلة من وزيري المالية والاستثمار ونائب محافظ البنك المركزي خلال الفترة القادمة عن الشركات المقترح طرحها.

فنكوش “توسيع الملكية

وزعمت وزيرة الاستثمار، أن البرنامج سيسهم في تنمية وتشجيع الاستثمار وجذب رءوس الأموال المحلية والعالمية، من خلال توسيع قاعدة ملكية الشركات المملوكة للدولة، وهو ما يؤدي إلى تحسين الكفاءة الاقتصادية للشركات من خلال تعزيز الشفافية وحوكمة الشركات، وزيادة الاعتماد على آليات السوق وتنويع مصادر التمويل، والإسراع في عملية النمو من خلال جذب استثمارات أجنبية ومحلية غير مباشرة، وذلك بالإضافة إلى جذب استثمارات مباشرة من خلال المشاورات الجارية لإنشاء عدد من صناديق الاستثمار المشتركة مع بعض الدول.

من جانبه، أكد السيسي أهمية العمل على سرعة تفعيل برنامج الطروحات بالنظر إلى ما سيسهم به في تنمية وتطوير حركة تدفق رءوس الأموال والتداول بالبورصة المصرية.

ألفاظ خادعة

هذه الألفاظ المطاطة تعني بيع أصول مصر وشركاتها وقطاعاتها الرابحة لمن يشتري، وفي الغالب ستكون الإمارات.

تعرف على.. مخطط الإمارات لتدمير الجنيه تمهيدًا لشراء الأصول المصرية!

حرائق وسط القاهرة.. وبيع الشركات الحكومية في البورصة وإغراق مصر في الديون.. أبرز مراحل المخطط جميل نظمي حتى لو اقترضت مصر مليارات الدولارات من الخارج.. فلن يتم إنقاذ الاقتصاد المصري، الذي دخل مرحلة التية.. لاستهدافه من قبل الإمارات ومستشارها الأمني دحلان لإغراق مصر تمهيدًا لشراء الأصول المصرية.

وكان المحامي الحقوقي المصري الدكتور محمود رفعت، الذي يعمل مديرا للمركز الأوروبي لحقوق الإنسان، كشف على حسابه على تويتر، عن سر انهيار الجنيه المصري بصورة متسارعة، قائلا: “رغم ما أعقب ثورة يناير من أحداث لم يتدهور الجنيه المصري بهذا الانحدار حتى 2013.. تزامنا مع وصول السيسي لحكم مصر، رغم كونه وزير دفاع وقتها بل شهدت مصر قلاقل واضطرابات خاصة اعتصامات الفئوية بعد ثورة يناير، ووقف عجلة الإنتاج ولم ينهار الجنيه وهو أول دليل أن انهياره الآن عمل مخطط“.

وأضاف “السياسات التي اتبعها السيسي لتدمير اقتصاد مصر لم يكن ليتبعها طالب في أول سنة اقتصاد، ولم تكن سياسات خاطئة بل مدبرة بإحكام من الإمارات التي كانت وراء كل مشاريع الوهم التي أطلقها السيسي.. بدءا من المليون شقة التي أعلنها وزير دفاع لتلميعه” حسب قوله.

وحسب المحامي المصري الدولي فقد “أطلق السيسي بعد فنكوش المليون شقة مشاريع كثيرة لم يكن فيها واحد فقط غير وهم وكذب، كما لم يخلُ واحد فيها من أصابع الإمارات ووقوفها ورائه؛ حيث أوحت الإمارات للسيسي بوهم قناة السويس الجديدة بدل تنمية ضفاف القناة لعدم منافسة جبل علي في دبي، وأحاطه الإعلام الممول منها بأساطير“.

وواصل الدكتور محمود رفعت تغريداته قائلا “كان هدف الإمارات من وهم قناة السويس الجديدة تلميع رجلها السيسي وأيضا استنزاف خزانة مصر وهو ما حدث بنصف احتياطي البنك المركزي المصري، فوهم قناة السويس الجديدة مشورة توني بلير الذي اعتمدت عليه الإمارات يعرف أن مصر لا تملك إمكانات حفر تلك التربة ما سيجبرها اللجوء للخارج“.

وأكد أن السيسي سار تبعا للخطوات التي رسمتها له الإمارات بناء على مشورة توني بلير، فلجأ للشركات الهولندية ودفع لها بالدولار نصف احتياطي مصر، وحين صرح هشام رامز محافظ البنك المركزي في مصر وقتها أن سبب انهيار الجنيه هو سحب احتياط الدولار، أتت أوامر الإمارات بعزله وتم ذلك.

وحسب تغريدات “رفعت” فإنه بنفس نمط فنكوش قناة السويس الجديدة أطلقت الإمارات العديد من المشاريع الوهمية وكلها خطط لها توني بلير وأهمها المؤتمر الإقتصادي حيث تم شراء حضور العديد ممن حضروا المؤتمر الإقتصادي حيث نظمه مكتب توني بلير بمال الإمارات لتلميع السيسي وليفقد العالم ثقته باقتصاد مصر.

وذكر المحامي الدولي أنّ المؤتمر الاقتصادي كان وبالا على مصر فلم يعرض نظام السيسي فيه فرصة واحدة للاستثمار بل طلبات شحاتة ما أفقد العالم ثقته في اقتصاد مصر، كما تبع المؤتمر الاقتصادي في مصر نزاعات كثيرة كلها مختلقة بين الدولة ومستثمرين أجانب موجودين من قبل مؤتمر الوهم ما جعلهم يتركون مصر

وعن تلك الأسرار ومصادرها، نوه رفعت إلى أنه اتصل به عديد من المستثمرين الأجانب ليكون محاميا لهم ضد حكومة مصر ما أطلعه على كثير من الخبايا رغم عدم قبول مكتبه أي قضية ضد مصر كدولة.

دور الشيطان!

وعن دور القيادي الفتحاوي المفصول محمد دحلان فيما يحدث في مصر، قال الدكتور محمود رفعت إنّ “كثيرين لا يعرفون أن الفلسطيني محمد دحلان يدير مؤسسات أمنية في مصر بجانب إدارته إعلام مصر الذي تمول الإمارات معظمه الآن، لكن أؤكد المعلومة من مصادر أثق بها أن محمد دحلان يجلس مع قادة أجهزة أمن مصر كما يجلس برأس طاولة الإعلاميين كمدير وهم تابعون، كما أنه على رأس الأجهزة الأمنية التي يديرها محمد دحلان الآن في مصر هي المخابرات الحربية، ويعتبر ابن السيسي نائبا له وهو قاتل الإيطالي ريجيني.

وحسب “رفعت” فإن محمد دحلان أدار ملف سقوط الطائرة الروسية أمنيا وإعلاميا، وهو ما ضرب السياحة في مصر في مقتل قبل أن تأتي قضية الإيطالي جوليو ريجيني لتقضي عليها، كما أن كثيرا من الصحف الإيطالية أكدت تورط ابن السيسي الضابط بالمخابرات الحربية بقتل ريجيني، وهو يأتمر مباشرة من محمد دحلان.

ولاحظ الخبير الدولي أنه لا يخفى على أحد الآن كيف أثرت سلبا مغامرات الإمارات الأمنية في مصر بجانب مشاريعها الوهمية على اقتصاد مصر ولقمة عيش المواطن البسيط حيث كانت كل مغامرات الإمارات وعبثها بلقمة عيش المواطن المصري مرتب لها أن تظهر كإخفاقات عادية او استحالت تنفيذها حتى أتت حرائق وسط القاهرة عندها تساءل كيف ومن يستطيع الوصول لعمق القاهرة وإشغال هذا الحجم من النيران وهي تحت حصار مطبق من جيش وشرطة ليؤكد له مسؤولون أمنيون أنه بفعل فاعل، لكن ورغم كل ذلك تم إغلاق التحقيقات في إشعال القاهرة رغم كبر الجريمة وفداحة الخسائر؛ لأن الفاعل هم رجال محمد دحلان الذي اقترح على حكام الإمارات ذلك وكان الهدف من إشغال القاهرة شراء قلب مصر لأن التجار لن يستطيعوا إعادة بنائها، خاصة أن النيران حرقت مخازن بضائعهم بمدينة العاشر من رمضان.

بيع أصول في البورصة بداية تنفيذ المخطط

وأكد المحامي المصري أنّ رجالات السيسي الآن يتحدثون عن بيع أصول الدولة، والمشتري حتما سيكون الإمارات التي خطط لها توني بلير، ونفذ لها السيسي ومحمد دحلان، الأدوار المشبوهة لدحلان لحساب أبوظبي مؤخرا!!!

 

 

*بعد ساعات من تعهد السيسي بتوفير الدولار للمواطنين.. إغلاق 10 شركات للصرافة في مصر

قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الإثنين 1 أغسطس/آب 2016، إن البنك المركزي المصري قرر غلق 10 شركات صرافة لمدة عام بسبب تلاعبها في سوق الصرف والمضاربة على العملات الأجنبية بالسوق السوداء.

ونقلت الوكالة الرسمية عن مصدر لم تسمه بالبنك المركزي قوله، إن “ممارسات تلك الشركات شكلت ضرراً على الاستقرار الاقتصادي في البلاد“.

وتعاني مصر كثيفة الاعتماد على الواردات من نقص في الدولار منذ انتفاضة 2011 وما أعقبها من قلاقل أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وهما مصدران رئيسيان للعملة الصعبة.

ودفع هذا النقص الشديد الشركات والأفراد العاجزين عن الحصول على الدولار من النظام المصرفي، للجوء إلى السوق السوداء حيث يمكنهم شراء العملة بسعر مرتفع آخذ في الزيادة.

وتحسن سعر صرف الجنيه المصري في السوق السوداء اليوم ليسجل 12.30 إلى 12.70 جنيه للدولار مقارنة مع مستويات غير مسبوقة دارت بين 13 و13.25 جنيه الأسبوع الماضي.

ويلقي البنك المركزي باللوم على السوق السوداء في زيادة الضغط على العملة التي يجد صعوبة في الدفاع عنها.

وانكمشت الاحتياطيات الأجنبية لمصر من حوالي 36 مليار دولار قبل انتفاضة 2011 إلى نحو 17.5 مليار دولار في يونيو حزيران.

ويعمل في مصر 115 شركة صرافة وسبق أن ألغى البنك المركزي تراخيص 23 شركة صرافة بشكل نهائي.

“سعر موحد

ويأتي هذا الإجراء من السلطات بعد ساعات من تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بأن المواطن المصري سيتمكن قريباً جداً من التوجه للبنوك والحصول على الدولار “بسعر موحَّد“.

ولم يخض السيسي في أي تفاصيل بشأن كيفية حصول المواطن على الدولار بسعرٍ موحَّد من البنوك.

وأضاف السيسي أن “الأيام المقبلة ستشهد الكثير من الأخبار الجيدة للشعب المصري“. على حد تعبيره. ولم يخض في أي تفاصيل عن تلك الأخبار.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن السيسي قوله إن التحدي الرئيسى الذي يجابه مصر ليس الإجراءات “ولكن مدى قبول المجتمع والرأي العام له“.

وأضاف: “الإشكالية تكمن في إذا ما كان الرأي العام لديه الاستعداد أو قدر من المعرفة لقبول الإجراءات التي قد تكون صعبة أو قاسية“.

 

*الدولار يُكذب “السيسي” ويرتفع في السوق السوداء إلى 12.80 جنيها

واصلت أسعار صرف الدولار، ارتفاعها في السوق الموازية، خلال تعاملات اليوم الإثنين، لتسجل 12.80 جنيه للبيع، مع زيادة الطلب على العملة الخضراء.

وقال متعاملون فى السوق الموازية إن نقص الكميات المعروضة من الدولار، أدت إلى ارتفاع أسعار بيعه مرة أخرى، بزيادة 10 قروش عن تعاملات، أمس، والتى سجلت 12.70، وسجلت أسعار بيع الدولار 12.80 جنيه للبيع، و12.50 جنيه للشراء، بزيادة 25 قرشا، عن سعر شراء، أمس، والذى تراوحت بين 12.10 و12.20 حسب الكمية المعروضة.

ويمثل ارتفاع الدولار فى السوق الموازية، تحديا واضح لتصريحات زعيم عصابة الانقلاب السيسي حول قرب انتهاء أزمة الدولار.

 

 

*صندوق النقد” يطلب تعويم الجنيه تماما.. والانقلاب يعرض 11 جنيه للدولار رسمياً

كشفت صحيفة مصرية موالية للانقلاب، الاثنين، تفاصيل جديدة تتعلق بالمفاوضات الجارية حاليا بين حكومة الانقلاب وبعثة صندوق النقد الدولي، حول شروط الأخير للاستجابة لطلب الانقلاب، الحصول على 12 مليار دولار قرضا من الصندوق، خلال السنوات الثلاث المقبلة، مؤكدة أن الصندوق طلب تعويما كاملا للجنيه، في حين عرضت حكومة الانقلاب زيادة سعره الرسمي أمام الدولار الأمريكي إلى عشرة جنيهات.

وكانت وزارة مالية الانقلاب قالت، في بيان أصدرته، الأحد، إن الصندوق لم يفرض على مصر شروطا من أجل الموافقة على تمويل برنامجها لإصلاح الاقتصاد.

لكن صحيفة “المصري اليوم”، صدرت الاثنين، بمانشيت يقول: “خطة الإنقاذ: خفض الجنيه وبيع الأصول وتقنين الأراضي“.

ونقلت الصحيفة عن “مسؤول بارز بحكومة الانقلاب” قوله: إن بعثة صندوق النقد الدولي  عرضت على الحكومة تعويما كاملا للجنيه مقابل الدولار، خلال المفاوضات الجارية بشأن القرض البالغة قيمته 12 مليار دولار على ثلاث سنوات، وهو المطلب الذي رفضته الحكومة، وعرضت خفض قيمة الجنيه بنسبة 20 بالمئة ليتجاوز سعر الدولار الرسمي الـ10 جنيهات (النسبة تصل بالدولار إلى 11 جنيها وفق مراقبين).

وأضاف المصدر الحكومي التابع للانقلاب ، بحسب الصحيفة، أن الصندوق شدد على ضرورة عدم وجود سعرين للدولار، حتى تكون هناك سهولة في دخول الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وخروج أرباحها بالدولار، مشيرا إلى أن الصندوق يطالب بالتسريع في وتيرة عودة برنامج الخصخصة في عدد من الحالات والبنوك العامة، للعودة إلى سياسات السوق الحرة.

وأشار المسؤول إلى أن حكومة الانقلاب عرضت بعض النماذج التي سيتم طرحها في البورصة ضمن برنامج أعدته وزارة الاستثمار يتضمن طرح “شركات بترول، وبنكين من البنوك صغيرة الحجم”، دون الاقتراب من حصص الدولة في البنوك العامة الكبرى، وطرح حصص لن تزيد في الكيان الواحد على 20 بالمئة لكن الصندوق يطالب برفعها إلى 49 بالمئة.

وأوضح المصدر أن الطروحات ستبدأ في شهر  أغسطس الجاري، بشركات البترول يليها أحد البنوك التي يسهم فيها البنك المركزي بحصة تتجاوز التسعين بالمئة.

ويعارض كثيرون في مصر الاشتراطات السابقة، مؤكدين أنها خطة لضياع البلد وليس لإنقاذ البلد، مشيرين إلى أن تعويم الجنيه، وتخفيض سعر صرفه بنسبة عشرين بالمئة أمام الدولار، يعني  إهدار قيمة الجنيه، وارتفاع الأسعار بالنسبة نفسها، مشددين على أن بيع الأصول هو عودة لسياسة الخصخصة، والسياسات نفسها، التي جلبت الفساد للبلاد.

برنامج الانقلاب لتنفيذ شروط صندوق النقد

وقالت “المصري اليوم” أيضا، إن برنامج الانقلاب الذي تم تسليمه لإدارة الصندوق يتضمن ثلاثة محاور تشمل “رفع الدعم، والخصخصة، والمعاش المبكر، وبدأت حكومة الانقلاب بالفعل في تنفيذ رفع الدعم بقطاعات الكهرباء، وبطاقات الوقود.

وأشارت المصادر، بحسب الصحيفة، إلى أن حكومة الانقلاب بصدد ترتيب عمليات خصخصة عبر البورصة.
ولفتت إلى أنه في ما يتعلق بالمعاش المبكر فإن حكومة الانقلاب ستحول جزء من قرض الصندوق يتراوح بين 300 و500 مليون دولار إلى منحة لا ترد، يتم توجيهها لتمويل برنامج المعاش المبكر إذا ما تم الاستقرار على تطبيقه بنطاق واسع يشمل الجهاز الحكومي وشركات قطاع الأعمال العام.
العشوائية تضرب الدولار.. وتوقعات بارتفاع أسعاره

إلى ذلك، سيطرت حالة العشوائية والارتباك على السوق السوداء للدولار، وبحسب المصري اليوم”، فقد “شهدت سوق الصرف الموازية تداول أكثر من سعر لشراء وبيع العملة الأمريكية، فيما لجأت بعض شركات الصرافة إلى الإغلاق الاختياري، لحين وضوح الرؤية، وفق قول مسؤولين بها“.
وتوقع رئيس إحدى شركات الصرافة أن يعاود الدولار الارتفاع في خلال اليومين المقبلين، خاصة مع عدم اتخاذ إجراءات تنفيذية، سواء من جانب حكومة الانقلاب أم البنك المركزي، تسهم في استمرار تراجعه.
وتراوح سعر الدولار، الاثنين، بين 11 و12 جنيها للبيع، و12.25 و12.60 للشراء، في السوق السوداء، بينما ظل سعره ثابتا في البنوك عند 8.88 جنيه.

 

 

*الخدمة المدنية” يغلق باب التعيينات بالحكومة بهذه المادة

آثارت المادة 12 من قانون “الخدمة المدنية” والتي تنص على أن “يكون الإعلان عن الوظائف خلال شهري يناير ويونيو من كل سنة عند الحاجة”، هكذا نصت المادة “12” من قانون الخدمة المدنية”؛ العديد من علامات الاستفهام حول المغزي من وراء ربط الإعلان بالحاجة؟.

ويرى مراقبون أن المادة تمنح حكومة الانقلاب فرصة للمراوغة والتعلل بعدم الحاجة خلال عام ما إلى وظائف، ما ينبني عليه عدم نشر إعلان الوظائف هذا العام، مشيرين إلى أن المادة تتسق مع مخطط قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لغلق الباب أمام التعيين الحكومي وتصفية أكثر من 5 ملايين موظف حكومي.  

كما تطرح نفس المادة “12” من القانون العديد من التساؤلات حول آلية التعيين في الوظائف الحكومية وضمانات عدم التلاعب في نتائج المسابقة المركزية التي يتم الاعلان عنها عبر بوابة الحكومة المصرية؛ حيث تنص المادة على أن “يكون التعيين من خلال إعلان مركزي على موقع بوابة الحكومة المصرية، متضمنًا البيانات المتعلقة بالوظيفة وشروط شغلها ويكون التعيين في تلك الوظائف بامتحان ينفذه الجهاز من خلال لجنة للاختيار، ويشرف عليه الوزير المختص، على أن يكون التعيين بحسب الأسبقية الواردة في الترتيب النهائي لنتيجة الامتحان”.

حيث يرى مراقبون أنه لا توجد ضمانات لعدم التلاعب في نتائج تلك التعيينات لصالح من لهم واسطة ومحسوبية ؛ خاصة أن الأمر يكون مركزيًا بعيدًا عن المراقبة، ولا يمنح للمتضررين فرصة للتظلم أو مقاضاة المسئولين عن تلك المسابقة، مشيرين إلى أن تجربة المصريين من التعيينات في النيابة والوظائف العسكرية مليئة بنماذج من ذلك النوع. 

والتساؤل الذي يطرح نفسه: هل من الممكن أن يأتي اليوم الذي يرفع فيه شعار “عفوًا باب التعيينات مغلق”؟ وما ذا يمكن للشباب الراغب في وظيفة أن يفعله حينئذ؟ وهل يمكن أن يوصف “برلمان العسكر” بأنه “برلمان الشعب” رغم تواطئه علي أبناء الشعب المصري من خلال تمريره لهذا القانون الكارثي؟

 

 

*توابع سد النهضة.. الحد من زراعات الأرز والقصب والموز

تأكيدا على بدء كوارث مصر جراء شح المياه؛ بسبب بدء تخزين المياه أمام سد النهضة الإثيوبي، أعدت حكومة الانقلاب ما أسمتها خطة عاجلة لمواجهة الأزمة خلال موسم الفيضان المقبل.

وبحسب صحيفة “المصري اليوم”، كشفت مصادر بوزارة الري “لم تسمها” أن الخطة الحكومية تعتمد على الحد من زراعة المحاصيل الشرهة للمياه، خاصة زراعات الأرز، مع حظر تصديره نهائيا، فضلا عن الحد من زراعات قصب السكر، وتشجيع التوسع في زراعة البنجر، والحد من زراعات الموز وقصره على الأصناف قليلة الاستهلاك للمياه، والاتجاه للتوسع في زراعة الصوب لترشيد استهلاك مياه الري، وزيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية.

وتستهدف المرحلة الأولى من سد النهضة، تخزين 14 مليار متر مكعب من مياه النيل في بحيرة وراء السد.

وتشمل الخطة تخفيض المساحات المقرر زراعتها بالأرز لتصل إلى 700 ألف فدان، بدلا من مليون و100 ألف فدان، بنسبة تخفيض تصل إلى 28%، على أن يتم مضاعفة غرامات الأرز، والتنبيه على الأجهزة التنفيذية بالمحافظات بعدم عرض أي مقترحات تتعلق بتخفيض الغرامات أو مناقشتها خلال جلسات البرلمان؛ باعتبارها ضمن المخالفات التي تهدد الأمن المائي، وتستنزف الموارد المائية لمصر.

الاعتماد على مياه الصرف

كما تتضمن الخطة تنفيذ برامج عاجلة لإعادة تدوير ومعالجة مياه الصرف الزراعي والصحي والصناعي، لتغطية العجز في الاحتياجات المصرية من المنتجات الزراعية، فضلا عن التوسع في مشروع تطوير الري الحقلي بعد إعادة هيكلته بمعرفة وزارة الزراعة، وضرورة مراجعة منظومة الري المصرية من خلال التوسع في الأنظمة الحديثة للرى لترشيد الاستهلاك، والسيطرة على مشاكل الصرف، وتحسين خواص التربة، ورفع كفاءة استخدام المياه، وتقدير القيمة الاقتصادية للموارد المائية لتحقيق الأمن المائي المصري.

تهديد مزارعي الأزر

يأتي ذلك فيما كشف التقرير النهائي لموسم زراعات الأرز لهذا العام، عن إن إجمالي المساحات المزروعة بالأرز هذا العام- بالمخالفة للقرارات الوزارية بحكومة الانقلاب التي تفرض التقشف على المواطنين- تقترب من مليون فدان، مشيرا إلى أن مخالفات الأرز تلتهم 5 مليارات متر مكعب من المياه، وتقلل من قدرة الحكومة على توصيل المياه إلى نهايات الترع، وتساهم في ارتفاع معدلات العطش بمختلف المناطق بالمحافظات شمال الدلتا.

وهدد الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري بحكومة الانقلاب، في تصريحات صحفية، الإثنين، مزارعي الأرز، مشددا على أنه لا تراجع عن تحصيل غرامات مخالفات الأرز هذا العام، مجددا التأكيد بأنه لن تصدر قرارات سياسية عليا بإلغاء هذه الغرامات، ولن تستجيب الوزارة للطلبات الخاصة بالتنازل عن الغرامات، ولن يتم التنازل عن تحصيل الغرامات نتيجة إهدار كميات كبيرة من المياه في زراعته.

وأشار «عبد العاطي» إلى أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى يؤيد قرارات تغليظ العقوبات على مخالفات الأرز؛ بذريعة حماية الموارد المائية، وترشيد الاستهلاك، والاعتماد على تراكيب محصولية تكون قليلة الاستهلاك للمياه وذات إنتاجية عالية، مشيرا إلى أن مخالفات الأرز تقلل من قدرة الدولة على ترشيد استهلاك مياه الري، وتوفيرها لخطط التوسع الأفقي بالأراضي الجديدة، كما أن استمرار مخالفات الزراعة أو الري بالمخالفة يهدد تنفيذ خطة الدولة في التوسع الأفقي، كما أنه يزيد من عدم وصول مياه الري إلى نهايات الترع ويفاقم من مشاكل نقص المياه.

وطالب «عبد العاطي» المواطنين بتغيير ثقافتهم، والانتقال إلى ثقافة ندرة المياه، وليس وفرتها، وهو السبيل الأهم لمواجهة زيادة الطلب على المياه، وتقليل العجز في تلبية الاحتياجات.

وتأتي هذه السياسات التقشفية على خلفية تعرض مصر لشح مائي كبير؛ جراء قرب تخزين المياه أمام سد النهضة الإثيوبي الذي تم تشييد أكثر من 70% منه. في الوقت الذي يقف فيه قائد الانقلاب عاجزا عن مواجهة تعنت إثيوبيا وإصرارها على بناء السيد مهما كانت أضراره على مصر.

 

 

معبر رفح ابتزاز للفلسطينيين وأرباح طائلة لضباط جيش السيسي. . الثلاثاء 23 فبراير. . مصر يحكمها حفنة مخبولين

ميناء رفحمعبر رفح ابتزاز للفلسطينيين وأرباح طائلة لضباط جيش السيسي. . الثلاثاء 23 فبراير. . مصر يحكمها حفنة مخبولين

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* النيابة تطعن على قرار إخلاء سبيل محمد الظواهري

طعنت نيابة أمن الدولة العليا، اليوم الثلاثاء، على قرار إخلاء سبيل محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري. وأصدرت محكمة جنايات القاهرة قرارا اليوم بإخلاء سبيل محمد الظواهري -شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري- نتيجة لظروفه الصحية السيئة مع تحديد إقامته.

وقال مصطفي مؤمن المحامي وعضو هيئة الدفاع عن الظواهري، الطعن سينظر أمام محكمة جنايات أخرى بمحكمة التجمع الخامس.

وكان الظواهري محبوسا على ذمة قضية إنشاء خلية “إرهابية”.

وأسندت النيابة العامة له اتهامات بـ”إنشاء وإدارة تنظيم إرهابي يرتبط بتنظيم القاعدة، يستهدف منشآت الدولة وقواتها المسلحة وجهاز الشرطة والمواطنين الأقباط، بأعمال إرهابية بغية نشر الفوضى وتعريض أمن المجتمع للخطر”.

 

*المحكمة تخلي سبيل محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة

قررت محكمة جنايات القاهرة اليوم الثلاثاء، إخلاء سبيل محمد الظواهري، شقيق أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، وذلك على خلفية اتهامه بـ”قيادة جماعة إرهابية”، بحسب مصدر قضائي.

وقال المصدر، إن “محكمة جنايات القاهرة، أمرت أيضًا باتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة تجاه محمد الظواهري، عقب إخلاء سبيله“.

ووجهت النيابة للظواهري اتهامات بـ”قيادة جماعة أسست خلافًا لأحكام القانون والدستور، الغرض منها تعطيل مؤسسات الدولة ومنعها من ممارسة عملها، وكان الإرهاب وسيلة من وسائل هذه الجماعة لتحقيق أغراضها“.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، قضت في أكتوبر الماضي، ببراءة الظواهري” في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”العائدون من سوريا”، التي انطلقت عام 2013، والتي وجهت له فيها اتهامات بينها ارتكاب العنف.

 

* فتح معبر رفح.. ابتزاز للفلسطينيين وأرباح طائلة لضباط جيش السيسي

اتهم فلسطينيون ضباطا مصريين-تابعين لجيش السيسي الانقلابي– “يتحكمون” بمعبر رفح البري، بـ”الفساد” والعمل عبر وسطاء على “ابتزازالفلسطينيين، وإلزامهم بدفع آلاف الدولارات مقابل السماح لهم بالسفر، تحت غطاء ما يسمى “التنسيقات المصرية” على لائحة المسافرين المسجلين في وزارة الداخلية بغزة.

وقال “ب.ص” (26 عاما) المقيم في غزة: “منذ عامين وأنا أحاول السفر عبر معبر رفح البري، لاستكمال دراستي العليا في تركيا، ولكني لم أستطع”، مشيرا إلى أنه خلال حديث ودي مع بعض أصدقائه؛ أبدى استعداده لدفع المال، مقابل سفره وزوجته وطفليه.

وكشف الشاب، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أنه فوجئ بعد أيام قليلة، باتصال هاتفي من “رقم خاص” يعرض عليه السفر عبر المعبر، مقابل دفع مبلغ ألفي دولار عن كل فرد .

وبيّن أن لهجة المتصل “بدوية”، مرجحا أن يكون أحد مندوبي ضباط الأمن المصري(جيش السيسي) العاملين في المعبر؛ الذين ينسقون مع بعض المندوبين لهم في الطرف الفلسطيني، بالإضافة إلى بعض شركات السفر في غزة.

وأكد “ب.ص” أنه أوضح للمتصل عدم قدرته على هذا المبلغ الكبير، فأخذ يخفض المبلغ حتى وصل إلى ستة آلاف دولار لكل أفراد الأسرة”، مشيرا إلى أنه رغم ذلك؛ لم يتمكن من السفر لعدم مقدرته على دفع هذا المبلغ، وهو ما تسبب بضياع فرصة استكماله لدراسته العليا.

مدير شركة يكشف الحقيقة

ومن أجل الوقوف على حقيقة عمل هؤلاء الوسطاء، الذين يسمون أنفسهم أحيانا “وكلاء سفر”؛ فقد تم إقناع بعضهم من الفلسطينيين بالحديث عما يجري، ولكن دون جدى، وهو ما دفع إلى التوجه إلى إحدى تلك الشركات، بصفة “مسافر” يرافقه شخص وسيط (واسطة)، للاطلاع على ما يلزم لترتيب أمور سفره عبر معبر رفح حين يُفتح مرة أخرى.

وخلال الحديث والتفاوض مع مدير فرع الشركة في غزة، الذي أوضح أن شركته تمتلك العديد من الفروع، ولها علاقات “وطيدة” بالجانب المصري، قال إن “السفر عبر معبر رفح يتطلب دفع مبلغ ألف و800 دولار، لصالح الوسيط المصري”، مضيفا: “نحن كشركة لا نستفيد من وراء ذلك سوى القليل جدا، وباقي المبلغ للطرف المصري“.

وحول ضخامة المبلغ المطلوب؛ فقد قال إن “هذا ما يطلبه الطرف المصري، وهناك من يطلب أكثر من ذلك، حتى يتجاوز المبلغ الثلاثة آلاف دولار أحيانا”، لافتا إلى أن المبلغ المقدم للمراسل “سعر خاص” وذلك إكراما لمن رافقه في الزيارة، أي “الواسطة“.

فساد” بذرائع إنسانية

من جهته؛ كشف الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية، خالد أبو هلال، أن “الواقع وشهادات العديد من المسافرين؛ أثبتت أن الكثيرين منهم يضطرون إلى دفع مبالغ كبيرة من أجل أن يوضعوا على ما يسمى (قائمة التنسيقات المصرية) لضمان سفره“.

وأكد أبو هلال، أن المبالغ المالية التي تدفع “تصل إلى ما بين ألفين وأربعة آلاف دولار، عن كل فرد يتم إدراج اسمه في كشف التنسيقات المصرية”، وقال: “عندما يتم تجميع بضع مئات من هذه الأسماء، التي تدر في جيوب الفاسدين من الضباط المصريين مبالغ تتجاوز المليون دولار مع كل فتحة معبر؛ فإنه يتم فتح المعبر ليومين بذريعة إنسانية“.

وتابع: “من يتحكم في فتح المعبر يهدف بالأساس إلى إدخال أصحاب التنسيقات؛ ويحرص على إدخالهم جميعا بدون استثناء“.

وأشار أبو هلال إلى أن الجانب المصري(الانقلاب) يعمل على إدخال بعض الحالات الإنسانية المسجلة بشكل رسمي لدى الداخلية، وذلك من باب التغطية، أو نزولا على الضغط الذي يمارسه الجانب الفلسطيني بغزة، والذي يصر على إدخال تلك الحالات مقابل دخول أصحاب التنسيقات“.

وقال إن “هذا الأمر يمثل عارا على المؤسسة المتحكمة في فتح المعبر وإغلاقه، والتي تشارك فعليا في حصار الشعب الفلسطيني”، مشددا على ضرورة التحرك من أجل “إبقاء المعبر وسيلة لتحرك الفلسطيني، وليس لابتزازه وامتصاص دمه“.

وفي تدوينة له على صفحته في موقع “فيسبوك”، الأحد 14 فبراير الجاري؛ كشف وكيل وزارة الداخلية بغزة، كامل أبو ماضي، أن الجانب المصري هدد” الجانب الفلسطيني بـ”إغلاق معبر رفح إذا لم يتم إدخال أصحاب التنسيقات البالغ عددهم 350 شخصا”، متسائلا: “هل المعبر مفتوح للتنسيقات المصرية، أم للمواطن الفلسطيني؟“.

وأضاف: “هل أصبحت التنسيقات المصرية مصلحة قومية تدافع عنها الجهات الحكومية؟”، مشيرا إلى أن الجانب المصري(الانقلاب) لم يسمح إلا بإدخال ثلاثة باصات يوم الأحد منذ الصباح وحتى المساء.

 

 

* مقتل جندي وإصابة 2 آخرين في انفجار عبوة ناسفة شمالي سيناء قرب “كرم القواديس

قُتل جندي ، وأصيب اثنان، تابعين لجيش الاتقلاب، اليوم الثلاثاء، في انفجار عبوة ناسفة، استهدفت قوة عسكرية، في شمال سيناء،  بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر، مفضلاً عدم ذكر هويته، إن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور قوة راجلة من الجيش، قرب موقع “كرم القواديس”، ما أسفر عن مقتل جندي، وإصابة اثنين آخرين.

وأشار المصدر إلى أنه تم نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما فرضت قوات الأمن، طوقًا أمنيًا بمحيط موقع الحادث، وتجري تمشيطًا للمنطقة تحسبًا لوجود عبوات أخرى.

وحتى الساعة  الرابعة بعد عصر اليوم ، لم يصدر أي بيان رسمي، عن الجيش، يؤكد أو ينفي فيه هذا الحادث، الذي لم تتبناه أية جهة، حتى التوقيت ذاته.

وينشط في شمال سيناء، عدد من التنظيمات المسلحة، أبرزها أنصار بيت المقدس”، الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، مبايعته لتنظيم “داعش”، وتغيير اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء“.

 

 

* فى عهد الانقلاب .. مصر التاسعة عالميًا من حيث عدد مرضى السكر

كشف الدكتور هشام الحفناوى، عميد المعهد القومى للسكر، إن عدد المصابين بمرض السكر فى مصر الآن وصل للمركز التاسع عالميا من حيث عدد المرضى، حيث وصل عدد المصابين 8 ملايين مصري، تحت حكم الانقلاب.

يأتي ذلك في الوقت الذي زاد فيه الفقر والغضب الشعبي، فضلا عن اختفاء المواد الخام للأدوية بسبب ارتفاع سعر الدولار، الامر الذي أدى لارتفاع نسبة المرض في ظل فشل سياسة الانقلاب.

وأضاف الحفناوى، خلال المؤتمر الصحفى المنعقد اليوم الثلاثاء عن التدبير العلاجي لمرضى السكر، أنه فى عام 2035 سيتقدم ترتيب مصر إلى المركز السابع، حيث من المتوقع أن يصل عدد المصابين لـ13 مليون مصرىن موضحا أن السكر يؤثر على الإنسان بشدة ويحوله من إنسان منتج لإنسان مريض.

وأشار إلى أن جميع الرسائل التى سوف يرسلها برنامج صحتك فى رسالة عن مرض السكر محتواها دقيق ومثبت فاعليته ومختبر، وضعته مجموعة من الخبراء العالميين فى منظمة الصحة العالمية ومستمد من التجارب السريرية، مع تكييف هذه الرسائل بما يتناسب والثقافة المصرية وصياغتها بلغة سهلة مفهومة. 

يذكر أنه تم في عهد الانقلاب الترويج لجهاز عبد العاطي الذي زعم فيه بأنه يعالج السكر والكبد والإيد. ، فضلا عن أن مصر شهدت ارتفاع غير مسبوق في أعداد المرضى بفيروس سي والفشل الكلوي والسكر والسرطان، في الوقت الذي يعجز فيه الموطان البسيط عن تدبير احتياجاته اليومية من الطعام والشراب.

 

 

* لافتات بالكونجرس الأمريكي: “أوقفوا الدعم لمصر

شهدت جلسة الاستماع لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، بشأن ميزانية وزارته لعام 2017، رفع بعض الحضور لافتات كُتب عليها “أوقفوا الدعم لمصر“.

كانت حكومة الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد استأنفت مساعداتها العسكرية لنظام الانقلاب في مصر بعد عام من اتخاذ قرار بوقفها في 3 يوليو 2013، وخلال رضوخها لضغوط اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة الأمريكية وحكومة نتنياهو، التي ترى في السيسي “كنزا إستراتيجيًّا” لها.

واتخذت أمريكا قرارًا باستئناف دعمها لمصر دون ربط ذلك بملف الحريات وحقوق الإنسان، وهو ما يعكس الوجه الحقيقي للأمريكان الذين يتاجرون بشعارات الديمقراطية وحقوق الإنسان، وهم أول من يدعمون النظم المستبدة والديكتاتورية، خصوصا في المنطقة العربية.

 

 

* رئيس “برلمان العسكر” يعترف: لم نقدم شيئًا رغم مرور شهرين

اعترف علي عبد العال، رئيس برلمان العسكر، بفشل مجلسه في تقديم شيء يذكر للمواطن المصري، منذ انعقاده الشهر قبل الماضي.

وقال عبد العال، خلال الجلسة العامة الثانية، اليوم الثلاثاء: “إن المجلس أمضى ما يقرب من الشهرين منذ انعقاده دون أن يقدم شيئا للمواطن، مطالبا أعضاء المجلس بالحفاظ على وحدة المجلس، قائلا: “هناك من ينتظر حدوث شقاق داخل المجلس، وهناك من يتربص بالمجلس سواء من الداخل أو الخارج“.

تأتي تصريحات عبد العال في وقت ينشغل فيه الأعضاء بالتقاط صور “السيلفيمع بعضهم، وبالشو الإعلامي، فضلا عن الانشغال بتقديم الطلبات الشخصية، والمطالبة بزيادة بدلات حضور الجلسات والسفر.

 

 

*”صحف نيجيريا”: مصر يحكمها حفنة “مخبولين”

تحت عنوان “هل يحكم مصر مجموعة من المجانين” نشرت مجلة “فينشرزالنيجيرية المهتمة بشؤون القارة الإفريقية مقالا للكاتبة والصحفية النيجيرية هداسا إجبدي، تعلق من خلاله على حكم المؤبد الصادر ضد الطفل المصري أحمد منصور قرني البالغ من العمر 4 سنوات فقط

وقالت الكاتبة: إن أحمد منصور قرني، هو طفل مصري يبلغ من العمر 4 سنوات، وسيقضي ما تبقى من حياته في السجن بموجب حكم محكمة في غرب القاهرة يوم الثلاثاء يدين الصبي الصغير غيابيا بعدة تهم من بينها القتل.

وأشارت إلى أنه وفقا للجدول الزمني للأحداث التي أدت إلى الجرائم المزعومة التي أدين فيها هذا الصغير، فإن قرني كان يبلغ من العمر عامين تقريبا في ذلك الوقت؛ حيث وقعت الأحداث قبل عامين خلال أعمال الشغب والمظاهرات يوم 3 يناير 2014، لكن كان اسمه على قائمة تضم أكثر من مائة شخص مطلوبين” لارتكاب جريمة قتل، والإخلال بالأمن والإضرار بممتلكات الدولة. وتساءلت الكاتبة: كيف يمكن لطفل يبلغ من العمر عامين ارتكاب هذه الجرائم؟!

وأشارت إلى أن مصريين ردوا على الحكم ضد قرني باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لمهاجمة الحكومة والنظام القانوني المختل بشكل واضح، متهمين إياهم بالفساد والظلم. وقال محامي مصري غاضب، هو محمد أبو هريرة، إن قرارات المحكمة غير قابلة للاستئناف. وعلق على الحكم المثير للسخرية بالقول “في عشية الظلم والجنون في مصر، حكم على طفل يبلغ من العمر أربع سنوات بالسج المؤبد، وهو متهم بالإخلال بالأمن وإلحاق الضرر بالممتلكات والقتل، موازين العدالة المصرية ليست مقلوبة بل لا يوجد عدالة أصلا في مصر، لا عقل، المنطق انتحر منذ فترة مصر أصبحت مجنونة، مصر يحكمها مجموعة من المجانين“.

تشير الكاتبة إلى أن هناك تاريخ من المحاكمات الجائرة في مصر، وعندما تم انتخاب قائد الجيش السابق، عبدالفتاح السيسي، رئيسا في عام 2014، تعهد إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة بدعم استقلال القضاء، وحرية التعبير، وسيادة القانون، ولكن من الناحية العملية، فشل السيسي في تنفيذ ذلك على أرض الواقع، ومددت حكومته اختصاص المحاكم العسكرية لمحاكمة المدنيين وأفسحت المجال لانتهاكات حقوق الإنسان من قبل قوات الأمن.

 

 

* حظر النشر في قضية اعتقال قاضي “رابعة

قرر نبيل صادق، نائب عام الانقلاب، حظر نشر التحقيقات التى تجريها النيابة العامة مع المستشار أمير عوض، أحد قضاة بيان رابعة، المحبوس احتياطيا على ذمة اتهامه بإهانة رئيس المجلس الأعلى للقضاء.

وكان المجلس الأعلى لقضاء الانقلاب قد أرسل مذكرة لنائب عام الانقلاب، حول واقعة التحقيق مع المستشار أمير عوض، الملفق له اتهامات بإهانة رئيس مجلس التأديب، أثناء انعقاد المجلس الأعلى للتأديب بمقر محكمة النقض.

وكان عدد من شرفاء المؤسسة القضائية قد أعلنوا عن رفضهم لبيان الانقلاب الذي ألقاه عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع آنذاك، يوم 3 من يوليو 2013، واعتبروا ذلك خروجا على الدستور والقانون، محذرين من مآلات هذا البيان والكوارث التي ستحيق بمصر جراء العصف بالدستور والقانون.

 

* مظاهرة لأهالي معتقلي بلبيس احتجاجًا على منع الزيارة

منعت إدارة سجن بلبيس بمحافظة الشرقية زيارة أسر وذوى المعتقلين للمرة الثانية، اليوم، استمرارا للانتهاكات والخروقات القانونية المتواصلة بحق المعتقلين، على خلفية رفضهم لجرائم ومظالم الانقلاب العسكري.

وذكر أهالى المعتقلين- الذين تجمعوا أمام مركز الشرطة ببلبيس- أن إدارة السجن منعتهم من الزيارة الأسبوعية لذويهم، ومنعت دخول الطعام والأدوية، فى الوقت الذى لا تتوافر فيه أدنى معايير السلامة أو الرعاية الطبية لأصحاب الأمراض المزمنة، وبما يتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان.
ويطالب أهالى المعتقلين المنظمات الحقوقية والمجتمع المدني بسرعة التدخل وتوثيق هذه الجرائم، واتخاذ جميع الوسائل التى من شأنها المساهمة فى رفع الظلم ووقف نزيف الانتهاكات.

كان المعتقلون بسجن مركز بلبيس قد دخلوا، الأسبوع الماضى، في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجا على سوء المعاملة والتعدي عليهم من قبل إدارة السجن، وترحيل 25 منهم إلى جهات غير معلومة.

 

 

* اعتقال أستاذ بكلية أصول الدين من حرم الجامعة

اعتقلت قوات أمن الانقلاب، اليوم الثلاثاء، الدكتور منتصر سعد إبراهيم، الأستاذ بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر فرع طنطا من حرم الجامعة.

وقد لفقت النيابة له عدة تهم؛ منها: إثارة الرأى العام والإضرار بالمجتمع المصري والانضمام لجماعة محظورة وبث الكاذيب بين المواطنين، من خلال منبر الجامعة وتحريض الطلاب على السلطة القائمة.

جدير بالذكر إن أعداد أساتذة الجامعات المعتقلين قد ارتفع في سجون الانقلاب إلى 177 وفق آخر إحصائية لعام 2015.

في سياق متصل، ذكر مركز الشهاب أن سلطات الانقلاب اختطفت فجر اليوم الثلاثاء الباحث السياسي ومدير مركز الحضارة للدراسات الإسلامية د. مدحت ماهر الليثي من منزله بمنطقة صفط اللبن بمدينة بولاق الدكرور بالجيزة واقتادته لمكان غير معلوم.

يشار إلى أن الليثي هو المدير التنفيذي لمركز الحضارة للدراسات السياسية وباحث علوم سياسة، متوجه للتخصص بحقل الفكر السياسي.

 

 

* فضيحة التطبيع.. ابتدعها قائد الانقلاب وسار على نهجه إعلامه

كشفت الصفحة الرسمية للمتحدث باسم جيش الاحتلال الصهيوني أفيخاي أدرعي ووزارة الخارجية الإسرائيلية، أمس الإثنين، عن فضيحة جديدة للانقلاب فيي مصر نحو التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، باستضافة وفد من الصحافيين العرب والمصريين المقيمين في أوروبا، وذلك بعد أن ابتدعها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي في إشاراته التي يعطيها لوسائل الإعلام المؤيدة له.

وقالت الخارجية الصهيونية في بيان إنه “لأول مرة استضافت بين 14- 19 من الشهر الجاري وفدًا من الصحفيين العرب المقيمين في أوروبا، في مبادرة تستهدف الوصول إلى جماهير عربية غير تقليدية إضافة إلى العالم العربي”.

وأوضح بيان الوزارة أن الوفد ضم أربعة صحفيين ينشطون في مختلف وسائل الإعلام التقليدية مثل “دويتشة فيلة” و”بي بي سي”، وسكاي نيوز العربية والصحافة العربية والإلكترونية مثل موقعي الشرق الأوسط وإيلاف، إضافة إلى مدراء مواقع إخبارية إلكترونية.

يأتي ذلك في الوقت الذي يعطي فيه قائد الانقلاب العسكري الضوء الأخضر للتطبيع مع إسرائيل لتأمين انقلابه على الرئيس محمد مرسي إرضاء لأمريكا، خاصة بعد التصريحات التي يتعمد فيها دائما مدح رئيس وزارء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو، وأنه قائد حكيم، بحد قوله ويستطيع قيادة العالم كله، والتي لم ينفها السيسي، بل أكد عليها في بيان عنه برئاسة الانقلاب.

وقالت الخارجية الإسرائيلية إن فكرة استضافة الوفد هي توضيح أن “إسرائيل تستطيع الوصول إلى الجماهير العربية التي تستهلك الإعلام العربي في أوروبا، إضافة إلى القاطنين في العالم العربي المهتمين بهذا الإعلام”.

وأشار بيان الخارجية الإسرائيلية إلى أن جذور أعضاء الوفد الصحفي تمتد إلى مصر والعراق وكردستان السورية، لكن أعضاء الوفد اشترطوا عدم الإعلان عن أسمائهم.

فيما ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” في موقعها الإلتروني، إن الصحفيين زاروا الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، ومتحف الهولوكست، ومحكمة العدل العليا، بالإضافة إلى جامعة حيفا، والمركز متعدد المجالات في هرتسليا، وزاروا قرية درزية.

في ذات السياق؛ نشر أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال، الاثنين، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صورة للقائه مع الصحفي المصري رامي عزيز.

وقال -خلال منشوره- إن الصحفي المصري حدثه عن صديقه الأردني الذي كان يدرس معه في الجامعة في روما، ودائما كان يقول بأن أفيخاي أدرعي شخصية خيالية، مشيرا إلى أنه “بالفعل فوجئ عندما تأكد أنه موجود، معربا عن سعادته بمقابلته أثناء زيارته لإسرائيل”، على حد قوله.

وعزيز هو صحفي مصري مقيم في أوروبا، يكتب في الشأن المصري والشرق أوسطي، ويكتب في صحيفة تايمز أوف إسرائيل، ويدرس الماجستير في العلوم السياسية بجامعة لا سابينزا بإيطاليا. 

ودشن عدد من نشطاء الفيس بوك حملة أعربوا فيها عن إدانتهم للحالة التي وصلت لها مصر على يد الانقلاب والتطبيع مع الصهاينة، كما قاموا بتخوين الصحفي المصري الذي قام بزيارة إسرائيل.

 

 

* أ ش أ: “السيسي” يدشن غدا.. انطلاق “رؤية مصر 2030

علمت وكالة أنباء الشرق الأوسط ان عبد الفتاح السيسي يدشن انطلاق رؤية مصر 2030″ بمسرح الجلاء صباح غدا /الأربعاء/ بحضور ممثلين عن شباب مصر وشخصيات عامة ومتخصصيين في المجالات المختلفة

 

 

* ابن هيكل”: أنا موجود بمصر “بموافقة السيسي” خلافًا للقانون!

كشف حسن هيكل، نجل الكاتب الصحفي الراحل محمد حسنين هيكل، النقاب عن أنه سافر من مصر، ولم يعد إليها منذ 28 كانون الثاني/ يناير 2012، وأنه عاد إلى مصر فقط في عهد (رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي)، منذ يوم الأحد قبل الماضي، على رحلة مصر للطيران رقم 778 القادمة من لندن، وأنه لم يغادر مصر من حينها حتى الآن.

جاء ذلك في رده على الكاتب الصحفي سليمان جودة، الذي كان قد طالبه في مقاله بجريدة “المصري اليوم”، الأحد، بتوضيح موقفه القانوني إزاء ما تردد عن وجوده بالقاهرة حال وفاة والده، برغم أمر “الضبط والإحضار”، الصادر بحقه.

وفي مقاله بجريدة “المصري اليوم”، الاثنين، تحت عنوان: “ابن هيكل يتكلم”، قال جودة إنه تسلم رسالة من حسن هيكل، ردا على ما ذكره عنه صباح الأحد.

وفي رده، قال هيكل: “كنت أسافر لطبيعة عملي، وبطريقة طبيعية، وآخر مرة سافرت فيها كانت من مطار القاهرة على رحلة الطيران السويسري، رقم 237، من مبنى رقم 3 في المطار، يوم 28 يناير 2012، ثم فوجئت بعد ذلك بعدة شهور بإحالتي إلى “الجنايات” دون استدعائي، فوجدت نفسي بين يوم وليلة، ليس فقط متهما، ولكن وجدتني هاربا أيضا”، وفق زعمه.

وأضاف أنه وصل إلى القاهرة يوم الأحد الماضي (يقصد الأحد قبل الماضي)؛ لأنه قال إنه شهد وفاة والده يوم الأربعاء 17 شباط/ فبراير الجاري، ما يؤكد صحة التقارير الإعلامية التي ذكرت أنه تواجد في القاهرة قبل وفاة والده بقرابة يومين.

ووصف “حسن هيكل” القضية التي تخصه (أمام القضاء) بأنها لا تزال معروضة أمام القضاء، وأنه لم يصدر فيها حكم نهائي، ولا حتى حكم درجة أولى، معترفا بأنه “ممنوع من السفر فيها، مثله مثل باقي متهميها الذين يمارسون حياتهم بصورة طبيعية”، وفق زعمه.

وحاول هيكل تبرير موقفه القانوني، فقال: “إنه من الناحية القانونية، فإنني منذ الآن في حوزة المحكمة، أي أن ما هو قادم، بالنسبة لي، هو جلسة المحكمة في مارس المقبل، التي سأكون حاضرا فيها بإذن الله“.

وكشف أنه في خلال عامي 2011، و2012، (قبل سفره من مصر بلا عودة) مثل مرات عدة أمام النيابة التي قال إنها استمعت لأقواله على سبيل الاستدلال، وإنه في إحدى هذه المرات كان في زيارة عمل في لندن، واتصل به المحامي العام، وطلب منه أن يمثل أمامه في جلسة للتحقيق، وإنه عاد (إلى البلاد) فور طلبه.

ومحاولا تعليل هروبه إلى الخارج خلال الفترة الماضية، حتى أذن له السيسي بالعودة، قال هيكل: “بسبب التأجيلات المتتالية، ولطبيعة عملي، كان قراري دائما، أن أمثل أمام قضاء بلدي، عندما يحين وقت مرافعات الدفاع، ونقترب قدر الإمكان من موعد صدور الحكم، حتى لا يتأثر عملي وهو في الخارج (!).. ولكن.. جاء الظرف العائلي، وقبل الظرف جاءت مشيئة الرحمن، لأعود قبل ذلك، ولأكون بجوار أبي، في لحظاته الحرجة، وبجانب عائلتي”، وفق قوله.

وحاول حسن اكتساب قدر من التعاطف، فاختتم رسالته قائلا: “هذه الحالة حالة فريدة، حين يختار مواطن أن يعود لأرض وطنه، ليقف أمام قضاء بلده، وهو عارف بأنه ممنوع من السفر.. وتظل قيمة أي إنسان في عقله، وفكره، وإرادته، والتزامه بالقانون، وبما يمليه عليه ضميره”، وفق قوله.

ومن جهته، علق “سليمان جودة” على رسالة “هيكل الابن”، بنقل رسالة من محمود الطنب، المدير السابق في المصرف العربي الدولي، تساءل فيها عن حق -وفق جودة -: “لماذا تسمح الدولة للأستاذ حسن هيكل بأن يأتي ويحضر جنازة أبيه، ثم لا تعطي الحق ذاته للدكتور يوسف بطرس (وزير المالية الأسبق)في جنازة أبيه وعمه أيضا، (بطرس غالي، وزير الخارجية المصري والأمين العام الأسبق للأمم المتحدة)؟!

كما نقل “جودة” رسالة ثالثة، من خلف محمد ربيع، الممنوع منذ أربع سنوات من السفر إلى إسبانيا، حيث عمله الوحيد الذي ينفق منه على أولاده الجامعيين الثلاثة، لا لشيء إلا لأن شخصا ذا نفوذ أراد أن يحبسه في حدود بلده، فلا يغادره، وفق قوله.

وفي الختام، قال جودة: “من حق حسن هيكل أن يسافر، وأن يعود، ما دام قد اختار العودة، ومن حق غيره أن يتمتع بالحق ذاته، ولا بد أن الدولة في أعلى مستوياتها مدعوة إلى أن تجد حلا في حكاية المنع من السفر هذه؛ لأنها لم تعد مهضومة، كما أنها ضد نص صريح في دستورنا القائم.. اتركوا الناس تسافر وتعود، فلا أحد سوف يفضل أي بلد، مهما كان جماله، على بلده هنا ووطنه؛ لأن هناك شيئا خفيا يشده دائما إليه”، وفق قوله.

 

* هالة أبو السعد بعد تهديد مرتضى منصور لها: ”لا يهمني ولا عشرة زيّه

قالت هالة أبو السعد، عضو مجلس النواب، إن المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، هاجمها، اليوم الثلاثاء، خلال جلسة البرلمان، قائلًا: “مش هسيبك يا هالة .. وهتشوفي“.

وأوضحت هالة -خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج “يوم بيوم”، الذي يذاع على قناة “النهار اليوم”- أنها لا تخشى من مرتضى منصور وتهديداته، مضيفة: “أنا لا بخاف ولا يهمني مرتضى منصور أو عشرة زيه“.

وأشارت أبو السعد، إلى أن المستشار مرتضى منصور أحضر سيديهات” للإعلامي عمرو أديب، وطالب بعرضها داخل البرلمان، مؤكدة أن البرلمان لا يمكن أن يكون لتصفية الحسابات الشخصية.

وأكدت أبو السعد، أنها لاقت تأييدًا كبيرًا من قبل غالبية نواب البرلمان، الذين أكدوا على صحة موقفها، وطالبوها بعدم التراجع أو الخوف من مرتضى منصور.

 

 

* مرتضى منصور.. رئيس لجنة «حقوق الإنسان» بالنواب ومُنتهكها

مع انطلاق مجلس النواب، تم التوافق على تولى النائب مرتضى منصور، منصب رئيس لجنة حقوق الإنسان بصفة مؤقتة، وتنص اختصاصات هذه اللجنة على “إصدار التشريعات المتصلة بحقوق الإنسان، وبحث شكاوى المواطنين، ومتابعة القضايا ذات الطابع الحقوقي“. 

وينص الدستور في المادة رقم 39، على أن الحرية الشخصية حق طبيعي وهى مصونة لا تمس ولايجوز تقييد حرية أي شخص بأي قيد دون أمر قضائي، كما تنص المادة رقم 99، على أن كل اعتداء على الحياة الشخصية وغيرها من الحقوق العامة والحريات هى جريمة جنائية لا تسقط بالتقادم.. وهنا تكمن المفارقة مع حالة النائب البرلماني مرتضى منصور.

نستعرض خلال هذا التقرير، كيف أصبح منصور صاحب الجملة الشهيرة “سيديهاتك معايا”، ومالك الاختصاص الحصرى للفضائح الشخصية لمعارضيه، وكذلك التسجيلات الصوتية لهم، بخلاف الخوض فى الأعراض، رئيسًا للجنة حقوق الإنسان ومنتهكها في آن واحد

معالي زايد ومرتضى منصور

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مكالمة هاتفية مسجلة بين الفنانة معالى زايد، ومرتضى منصور، هاجم فيها الأخير الفنانة الراحلة، مستخدمًا مختلف أنواع السباب والقذف، والألفاظً الخارجة، ومهددًا إياها بفضح “علاقاتها الجنسية بأثرياء العرب”، لتدور بينهم معارك وتصريحات نارية عبر الصحف والجرائد، أنكر خلالها رئيس الزمالك الحالى أى صله له بهذه المكالمة، مؤكدًا أن هناك أحد الأشخاص يقوم بتقليد صوته ويتصل بالعديد من الأشخاص، مما يسبب له مشاكل.

باسم يوسف ومرتضى منصور

اتهم مرتضى منصور على الهواء مباشرة، خلال العديد من القنوات الفضائية، الإعلامى الساخر باسم يوسف، بالعمالة لصالح أمريكا، مضيفًا ” اسأل أمك نادية مين يبقى أبوك وعينيك الخضرا سببها مين“.

محمد الأمين ومرتضى منصور 

عقب واقعة “الكاندوم” الشهيرة، والتى كان بطلها مراسل برنامج “أبلة فاهيتا”، خرج النائب مرتضى منصور مهددًا مالك مجموعة قنوات سي بي سي، بأنه إن لم يوقف البرنامج، سوف يفضح علاقته بنساء العائلة الملكية المغربية، وهدد بنشر مستدات تثبت شرائه لقصر في المغرب لإحداهن.

شوبير ومرتضى منصور 

قام مرتضى منصور رئيس لجنة حقوق الإنسان، بنشر تسجيل صوتى لمكالمة هاتفية للإعلامي الرياضي أحمد شوبير، وإحدى الصحفيات تحمل بعض الإشارات الجنسية، وعلاقته ببعض الساقطات، وأنه يدفع لها 10000 جنيه، وأنه ابتاع لها فيلا في العجمي.

فاروق جعفر ومرتضى منصور

مؤخرًا، انتهك المستشار مرتضى منصور، حياة الكابتن فاروق جعفر الشخصية، انتهاكًا صارخًا، حيث خرج في فيديو مصور أكد فيه أن جعفر كان يستغل زوجته جيهان من أجل الحصول على فيلات، وإنهاء مصالح باسمها خوفًا من جهة الكسب غير المشروع، حيث قام بنشر بعض الرسائل الشخصية الخاصة بجعفر والمحادثات التي دارت بينه وبين زوجته

عمرو أديب ومرتضى منصور

خلال الأيام الماضية، قام النائب مرتضى منصور، بكشف أسرار عن حياة الإعلامي عمرو أديب الشخصية، خلال اتصال تليفونى مع الإعلامي تامر أمين، على قناة الحياة، حيث قال “سيبك من عمرو أديب كذب كذبة كبيرة وصدق نفسه، ولما قال الراجل ده.. الراجل ده عمك يا عمرو علشان الخناقة اللي بيني وبين مراته، علشان أنا محامي مراته التانية“.

وبعد هذا الاستعراض، للعديد من المواقف التى شهدت تعد صارخ لحياة الآخرين الشخصية، من رئيس لجنة حقوق الإنسان فى البرلمان الحالى، من يحاسب مرتضى منصور؟

 

 

* كارثة الطائرة الروسية ترغم الانقلاب على خفض توقعات النمو

كشف هاني قدري دميان، وزير المالية بحكومة الانقلاب العسكري، أن الحكومة خفضت توقعاتها للنمو الاقتصادي في العام المالي الجاري، والذي ينتهي في يونيو القادم،  بسبب تأثر قطاع السياحة بحادثة إسقاط الطائرة الروسية بسيناء في نهاية أكتوبر الماضي.

وكانت طائرة روسية قد تحطمت في سيناء يوم 31 أكتوبر الماضي بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي، مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها، والبالغ عددهم 224 أغلبهم روس، وأعلنت دول أوروبية عقب ذلك تعليق رحلاتها إلى شرم الشيخ.

ونقلت وكالة بلومبرغ الإخبارية عن دميان أن حكومة الانقلاب خفضت النمو المستهدف خلال العام المالي الحالي إلى ما يتراوح بين 4-4.25% مقابل 5.5% في التقديرات السابقة للحكومة.

وقال دميان إن “قطاع السياحة المتضرر من سقوط الطائرة يعد واحدا من القطاعات الكبرى، ليس فقط لأنه قائد للنمو وواحد من أكبر المصادر في ميزان المعاملات الجارية، ولكن لأن له تأثيراً مضاعفاً أكبر على الصناعات الأخرى”.

وبحسب بيانات البنك المركزي المصري، “زاد العجز في ميزان المعاملات الجارية خلال الربع الأول من 2015-2016 إلى نحو 4 مليارات دولار مقابل 1.6 مليار دولار في الربع ذاته من العام السابق، متأثرا بتراجع الإيرادات السياحية في تلك الفترة بمعدل 17.5%”.

وكانت حكومة الانقلاب قد خفضت العجز المستهدف في موازنة العام المالي الجاري إلى 251 مليار جنيه (32 مليار دولار)، بنسبة تبلغ 8.9% من الناتج المحلي الاجمالي، مقارنة مع 9.9% مستهدفة كنسبة للعجز في هذا العام. 

ووفقا لوكالة بلومبرغ، فإن “تمويل الخليج كان عاملاً محورياً لتغطية عجز الموازنة، فقد اعتمدت مصر بشكل قوي على مساعدات الخليج منذ انقلاب السيسي على  الرئيس، محمد مرسي، في يوليو 2013، حيث ضخت تلك الدول عشرات المليارات من الدولارات في صورة منح واستثمارات”.

 

التطبيع في زمن السيسي علاقة حميمية. . الأربعاء 17 فبراير. . وفاة هيكل وغالي وتقاضي بطرس غالي راتبًا شهريًّا من السي آي ايه

هلاك هيكل وغالي

هلاك هيكل وغالي

التطبيع في زمن السيسي علاقة حميمية. . الأربعاء 17 فبراير. . وفاة هيكل وغالي وتقاضي بطرس غالي راتبًا شهريًّا من السي آي ايه

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*حكومة السيسي تعلنها بكل بجاحة: إلغاء الدعم الكامل على الكهرباء 2019

أكد رئيس هيئة الطاقة المتجددة بمصر،التابع لحكومة الانقلاب، الدكتور محمد السبكي، أن حكومة السيسي الانقلابية عازمة على إلغاء الدعم على الكهرباء بحلول 2019؛ نظرًا لأن المستفيد الأكبر منه هم أصحاب المصانع والشركات وليس الفقراء على حد زعمهم الكاذب .

وأشار، في تصريحات صحفية، إلى أن حكومة الانقلاب تستهدف مساهمة الطاقة المتجددة بـ20% من الكهرباء بحلول 2022، على أن ترتفع إلى 30% في 2030، مقارنة بنحو 1% خلال العام الحالي، مشيرًا إلى أن الإنتاج الفعلي يبدأ مطلع 2017، متوقعًا بدء إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية في 2023.

 

 

*هروب مصطفى بكري من أهالي “الحسين” خلال جنازة “هيكل

هرب مصطفى بكري -أحد الأذرع الإعلامية للانقلاب- من أهالي الحسين خلال تشييع جنازة عراب الانقلاب محمد حسنين هيكل، الذي توفي ظهر اليوم.

ويظهر “بكري” في الفيديو وهو يهرول في الشارع خوفًا من ملاحقة الأهالي، محتميا بالحرس المحيط به.

 

 

*تدهور الحالة الصحية للشيخ “عمر عبد الرحمن

تلقت اليوم أسرة الدكتور عمر عبد الرحمن الأب الروحى للجماعة الإسلامية، والمسجون منذ 25 عاماً فى أمريكا ، اتصالا هاتفيا منه، أكد فيه أنه مريض وأصبح لا يستطيع الحركة”.

وقال إبراهيم عمر نجل عمر عبد الرحمن، فى بيان منذ قليل:”نرجوا من الجميع الدعاء للشيخ دعاءً مكثفا لأنه اتصل اليوم وحالته الصحية بدأت تتدهور تدهورا كبيرا وأصبح الآن لا يستطيع الحركة، حيث اتصل بالوالدة ومن بداية المكالمة لم يستطع الشيخ الكلام وكان صوته منخفض لدرجة أن الوالدة لم تستطع أن تفهم من كلامه شيئا”.

وأضاف :”واتصل المحامى بنا، وأكد أن الشيخ متعب وقد سقط على الأرض اليوم وفقد تركيزه أغلب الوقت لأنه يشم روائح كريهة لا يستطيع تحملها مع المرض والسن”.

 

 

*فضيحة.. الكشف عن تقاضي “يوسف بطرس غالي” راتبًا شهريًّا من “cia”

كشفت تحقيقات أمريكية تجرى مع بنك فيجلين السويسري الخاص مفاجأة من العيار الثقيل، وهي وجود اسم وزير المالية المصري بحكومة المخلوع مبارك الهارب خارج البلاد يوسف بطرس غالي في قائمة كبار المودعين بالبنك، وأن هناك تحويلات مالية كانت تحول لغالي من المخابرات المركزية الأمريكية، وبشكل شهري منتظم بداية من عام 1985 وحتى عام 2011، وأن رصيد يوسف بطرس غالي بالبنك وفقًا لقائمة العملاء الكبار قد بلغ 7.560 ملايين دولار.

وذكرت صحيفة روزاليوسف المصرية، أن اكتشاف المباحث الفيدرالية الأمريكية لهذه المعلومات جاء بالمصادفة حين كانت المباحث الفيدرالية تحقق في نشاط بنك “فيجلين” غير الشرعي على الأراضي الأمريكية واتهام البنك السويسري الخاص بمساعدة مستثمرين أمريكيين على تهريب وغسيل أموالهم عبر فرع البنك الذي اتضح أنه يعمل من خلال بنك آخر هو يو بي إس” فرع مدينة ستانفورد بولاية كونتكت الأمريكية.. ترقية من المخابرات الأمريكية

وأظهرت المستندات السرية للبنك أن يوسف بطرس غالي كان يتقاضى بشيك رسمي حكومي راتبًا شهريًّا قدره 15 ألف دولار في الفترة بين عام 1985 وحتى عام 1995؛ حيث زادت قيمة الشيكات الشهرية لتصل إلى 30 ألف دولار شهريًّا، وهو ما يعد علاوة أو ترقية حصل عليها غالي من المخابرات المركزية الأمريكية في هذا التوقيت.

الغريب أن يوسف بطرس غالي لم يصرف أيا من تلك الشيكات التي ظلت تتراكم في حساب خاص فتحه هو باسمه في ديسمبر عام 1984 حتى بلغت قيمتها في المستندات التي قدمها البنك طواعية في ديسمبر 2011 مبلغ 7 ملايين و560 ألف دولار تستحق الدفع في أي وقت حيث لا يوجد عليها حظر وهي رواتب حكومية أمريكية مشروعة.

ويواجه يوسف بطرس غالي كمواطن أمريكي الاتهام من قبل سلطات المباحث الفيدرالية خلال الأيام القليلة المقبلة بإخفاء بيانات مالية والتهرب الضريبي بإخفاء أرصدة مملوكة له ومحاولة العمل على غسيل تلك الأرصدة وتحريكها من أمريكا خلال نظام بنكي أجنبي غير شرعي.

كانت السلطات البريطانية قد علمت بملف التحقيق المطلوب فيه يوسف بطرس غالي بعد أن تم تحويله من قبل السلطات الأمريكية إلى السفارة الأمريكية بلندن ومنها لوزارة العدل البريطانية من أجل إخطار المواطن الأمريكي المقيم بشكل دائم على الأراضي البريطانية بموعد التحقيق معه في الاتهامات المسندة إليه الأسبوع المقبل في مقر السفارة الأمريكية بوسط لندن.

تجميد الأموال

يذكر أن السلطات البريطانية أرسلت الإعلان إلى منزل يوسف بطرس غالي وتسلمه بنفسه ووقع بالعلم بموعد التحقيق واتصل بسفارته الأمريكية وأخبرهم باستعداده للتحقيق معه وهو ما سجله محقق سكوتلانديارد الذي قابل غالي وسلمه الإخطار الفيدرالي الأمريكي.

إلى ذلك أعلن معتز صلاح الدين، رئيس المبادرة الشعبية لاسترداد أموال مصر، أن جهود المبادرة أسفرت عن الحصول على أول قائمة بأسماء 19 مسئولًا سابقًا، وشخصيات مصرية تم تجميد أموالهم في لندن.

وقال صلاح: إن من بين الشخصيات التي تم تجميد أموالهم الرئيس المخلوع حسني مبارك وزوجته سوزان ثابت، ونجليه علاء وجمال، وزوجتيهما وعدد من الوزراء السابقين، منهم حبيب العادلي وزوجته الهام شرشر، وزهير جرانة وشقيقه أمير، وأحمد عز وعدد من زوجاته، ورشيد محمد رشيد، وزير الاستثمار السابق، وأحمد المغربي وزير الإسكان السابق، وشخصيات آخرى

 

 

*السماح لنجل «هيكل» الهارب بحضور جنازة والده

وصل إلى القاهرة رجل الأعمال الهارب خارج البلاد حسن محمد حسنين هيكل نجل الكاتب الصحفي الراحل محمد حسنين هيكل، للمشاركة في تشييع جثمان والده الذي وافته المنية اليوم الأربعاء. وقال الكاتب الصحافي صلاح منتصر لموقع العربية.نت” إن حسن وصل قبل يومين لإلقاء النظرة الأخيرة على والده والمشاركة في تشييع جثمانه وتلقي العزاء، مضيفاً أنه ناشد السلطات المصرية والنائب العام قبل أيام بالسماح لنجل هيكل بالحضور دون القبض عليه.

 وحسن هيكل أحد المتهمين في القضية الخاصة بالتلاعب في البورصة بالاشتراك مع نجلي مخلوع علاء وجمال مبارك.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة أمرا بضبطه وإحضاره وقرر النائب العام إدراج اسمه على قوائم ترقب الوصول لهروبه خارج البلاد. وحسن هيكل من مواليد 1972، وكان مسؤولا عن بنوك الاستثمار في المجموعة المالية هيرميس”، حتى استقال من المجموعة في أكتوبر من عام 2013. وقد عمل معيدا بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية لمدة عامين بعد التخرج، ثم استقال ليعمل بإدارة الائتمان بالبنك التجاري الدولي لمدة 3 سنوات، ثم عمل في بنك ولدمان فاكس وهو مؤسسة استثمارية كبيرة في لندن، وتنقل بين لندن ونيويورك إلى أن عاد إلى مصر ليلتحق بهيرميس.

 وبعد قيام ثورة 25 يناير استدعي حسن هيكل لنيابة الأموال العامة لسؤاله عن علاقة هيرميس ببعض الشركات التي يملكها جمال مبارك نجل الرئيس السابق حسني مبارك.

وفي مارس 2012، تمكن حسن هيكل من مغادرة مصر على طائرة خاصة بصحبة عائلته إلى مكان غير معلوم على الرغم من صدور قرار من النائب العام بمنعه من السفر في فبراير 2012.

وفي 31 مايو 2012  قرر النائب العام تحويل حسن هيكل إلى محكمة الجنايات في قضية فساد متعلقة بصفقة بيع البنك الوطني المصري. كما قررت محكمة جنايات جنوب القاهرة ضبطه وإحضاره لمحاكمته في قضية التلاعب بالبورصة، وتحقيق كسب غير مشروع، بما قيمته حوالي 2.5 مليار جنيه مصري. واستقال حسن هيكل رسميا من المجموعة المالية هيرميس بتاريخ 7 أكتوبر 2013، وهو لا يشغل منذ ذلك التاريخ أي منصب رسمي او استشاري بالشركة القابضة او أي شركة تابعة للمجموعة.

 

 

*وفاة محمد حسنين هيكل

أعلن التلفزيون عن وفاة الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل عن عمر يناهز الـ93 عاما بعد صراع مع المرض.

 

 

*الأمن الوطني” يعذب معتقلين بالزقازيق للاعتراف بتهم ملفقة

اختطف الأمن الوطنى بمدينة الزقازيق 8 من المحتجزين داخل معسكر قوات الأمن بالزقازيق وعرضهم لعمليات تعذيب بشعة وممنهجة للاعتراف بتهم لا صلة لهم بها.

وكشف ذوو 8 من المحتجزين بمعسكر قوات الأمن المركزى بالزقازيق عن اختطاف قوات تابعه للأمن الوطنى بالزقازيق لذويهم وتعريضهم لعمليات من التعذيب الممنهج للاعتراف بتهم لا صلة لهم بها.

وناشد ذوو المعتقلين جميع الإعلاميين والحقوقيين باتخاذ جميع الوسائل الممكنة للضغط من أجل وقف نزيف الانتهاكات بحق ذويهم ورفع الظلم الواقع عليهم.

من جانبها، حملة رابطة أسر المعتقلين بالشرقية وزير الداخلية بحكومة الانقلاب ومدير أمن الشرقية المسئولية عما يحدث من انتهاكات وجرائم بحق المحتجزين داخل معسكر قوات الأمن المركزي بالزقازيق، وناشدوا منظمات حقوق الإنسان بتوثيق هذه الجرائم التى لن تسقط بالتقادم ليتثنى محاكمة المتورطين فيها

 

 

*وصول 60 جنديًا أمريكياً إلى مطار الجورة العسكري بسيناء

قالت مصادر بشمال سيناء، إن 60 جنديًا أميركيا وصلوا، صباح اليوم، إلى مطار الجورة العسكري، جنوب الشيخ زويد، والتابع للقوات متعددة الجنسيات، بالإضافة إلى طائرتين حربيتين من طراز F16.

وأضافت المصادر أن هذه القوات وصلت، صباح اليوم، تحت حراسة مشددة من قبل قوات الجيش المصري؛ حيث تم إغلاق الطريق المؤدية إلى قرية الجورة من جميع المحاور.

وتواصل القوات متعددة الجنسيات في سيناء، تدعيم قواتها بطائرات وآليات عسكرية أميركية، في ظل أنباء عن عمليات لتحالف دولي ضد تنظيم الدولة في سيناء.

 

 

*بالأسماء.. مصر تنفرد بالحكم على الموتى والشهداء

قضت محكمة جنايات السويس الدائرة الثالثة الإثنين الماضي، بالسجن المشدد ثلاث سنوات على 34 من رافضي الانقلاب العسكري، بيهم 3 سيدات ومتوفى داخل السجن نتيجة الإهمال الطبي، فيما برأت المحكمة ثلاثة آخرين.

وجهت النيابة العامة في السويس للمتهمين في القضية تهم الشروع في القتل، وحيازة أسلحة نارية، وتكدير السلم العام، وتعمد إتلاف الممتلكات العامة والخاصة، والتعدي على قوات الشرطة، وكسر حظر التجول، وتضم القضية 37 متهمًا، حكم بالسجن المشدد على 34 منهم، وبرِّئ ثلاثة آخرون.

وكان أحد المعتقلين على ذمة القضية يدعى أحمد خلف أحمد عبد المنعم (36 عامًا) ويقيم بمنطقة الرحاب في محافظة السويس، قد استشهد في يناير الماضي، داخل مقر احتجازه في قسم شرطة عتاقة بالسويس، وذلك نتيجة للإهمال الطبي المتعمد.

تعود وقائع القضية المقيدة برقم 2487 جنايات السويس لسنة 2014، إلى أحداث الجمعة 8 نوفمبر 2014، حيث وقعت اعتداءات من قبل قوات الأمن على تظاهرة معارضة للنظام خرجت بشارع الجيش، بمحيط مسجد أبو العزايم، وامتدت الاعتداءات حتى نادي الشرطة بالسويس، حيث أسفر ذلك عن مقتل  أحد المتظاهرين وهو الشاب محمد محمود مصطفى، فيما اعتقل آخرون واتهموا بقتل زميلهم بالتظاهرة.

وشهدت الساحة القضائية عدة أحكام صادرة بحق متوفين، أثارت سخرية المراقبين.

وكانت محكمة جنح مستأنف مدينة نصر، قضت في وقت سابق، بتأييد الحكم الصادر ضد 30 من أنصار الشرعية بالسجن 5 سنوات في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ”حرق ترام النزهة”، المتهمين فيها بإضرام النيران في مترو مصر الجديدة، وقطع الطرق والاعتداء المواطنين، وكان من بين الذين صدر الحكم بحبسهم، أستاذ الأمراض الجلدية بجامعة عين شمس، الدكتور طارق الغندور الذي قتل داخل محبسه في نوفمبر 2014.. وقد سبق ذلك الحكم، 4 أحكام على متوفين.

وذلك في 19 فبراير 2014، من محكمة جنح الإسكندرية على الكاتب جمال ماضي أحد قيادات الإخوان المسلمين في محافظة الإسكندرية، بحبسه 3 سنوات وتغريمه 50 ألف جنيه، رغم أنه متوفى منذ 2 أكتوبر 2013، وذلك بعد إدانته بالتحريض على أحداث عنف وقعت بمنطقة باب شرقي في الإسكندرية. 

وفي 28 أبريل 2014، قضت محكمة جنايات المنيا بالسجن المؤبد (25 عاما)، على إبراهيم محمود عبد الحميد، المتوفى في 2011، بعد أن تم إدانته، بحسب المحكمة، في أعمال شغب وعنف في محافظة المنيا. 

وفي 6 أغسطس 2014، قضت محكمة جنايات الجيزة، بإعدام محمد الغزلاني، أحد قيادات الإخوان بكرداسة، والمتوفى في فبراير 2014، بعد إدانته بقتل مسؤول أمني رفيع واقتحام قسم شرطة في كرداسة بالجيزة. 

وفي 15 سبتمبر 2014، قضت محكمة جنايات الجيزة، بالسجن المؤبد (25 عامًا) على القيادي المعروف أبو الدهب ناصف، المتوفى في 22 يناير 2014، وهو أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين بالجيزة، في القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث البحر الأعظم”، بعد الحكم عليه زورًا بأحداث شغب وعنف وقعت في يوليو 2013 في الجيزة. 

من أبرز القضايا التي حوكم فيها متوفون قضية اقتحام السجون، المتهم فيها الرئيس محمد مرسي، والتي قيل إن أحداثها وقعت إبان ثورة يناير 2011، ويحاكم 4 من الفلسطينيين، الذين كشفت وزارة الداخلية الفلسطينية أنهم توفوا قبل اندلاع الثورة المصرية، حيث وجهت النيابة المصرية بتاريخ 28 يناير 2014، اتهامات للدكتور مرسي و130 آخرين، بينهم 71 فلسطينيا في قضية “اقتحام السجون”، وفي 17 فبراير الماضي، قالت وزارة الداخلية الفلسطينية: إن “أربعة من الأسماء الواردة فيها، استشهدوا أو توفوا قبل اندلاع الثورة المصرية في يناير 2011″. 

وأضافت: “اثنان من المتهمين قتلا على يد الجيش الإٍسرائيلي عامي (2008 و2010) وهما: حسام عبد الله إبراهيم الصانع، وتيسير أبوسنيمة، وهناك اثنان آخران توفيا عامي (2005 و2007)، وهما: محمد سمير أبو لبدة، ومحمد خليل أبو شاويش”.

 

 

*عمال “نقل السلع التموينية” يشتكون من نقص السيولة

نظم عمال شركة النقل المباشر، إحدى شركات نقل السلع التموينية، التابعة لقطاع الأعمال العام، وقفة احتجاجية بفرع الشركة بالسويس، اليوم الأربعاء، بسبب تدهور الأوضاع الناتج عن عدم وجود سيولة نقدية، الأمر الذي يهدد بعدم صرف راتب فبراير الجارى.

وقال على عبدالنور، عضو مجلس إدارة الشركة، في تصريحات صحفية: إن الوقفة تطالب بصرف مستحقات الشركات الخمس، الناقلة للسلع التموينية، المستحقة لدى هيئة السلع التموينية، في ظل نقص السيولة المطلوبة لتشغيل أسطول نقل القمح.

وأضاف أن الشركات تحتاج إلى السيولة لتدبير مستلزمات التشغيل، التي تهدد بتوقف نشاط الشركة

 

 

*”4″ اعترافات مثيرة لوزير صناعة الانقلاب حول أزمة الدولار

اعترف طارق قابيل -وزير التجارة والصناعة بحكومة الانقلاب- بأن أزمة الدولار الحالية مؤثرة “جدًا” على الصناعة في مِصْر؛ حيث إنها تعتمد على 60 في المائة من المنتجات المحلية، ونحو 40 في المائة مواد خام مستوردة.

وأوضح “قابيل” خلال لقاء له مع برنامج (يوم بيوم) على قناة (النهار اليوم)، مساء الثلاثاء 16 من فبراير 2016م، أن أزمة الدولار تسببت في انخفاض الصادرات من 22 مليار جنيه إلى 19 مليار جنيه، وزيادة الواردات لـ67 مليار جنيه، الأمر الذي تسبب في وجود عجز بالميزان التجاري بنحو 10 مليارات جنيه خلال العام الماضي والذي يمثل فرق 48 مليار فرق بين الصادرات والواردات.

وأوضح ثانيا، أن أزمة نقص الدولار تسببت في عجز سد مستحقات المصانع الأجنبية في ميعادها. مضيفا “لا ننكر أن هذا يسبب عائق للاستثمار، ولكن الشركات الكبرى لا تفكر في الاستثمار على المدى القريب ونظرتها تمتد إلى مدة 10 سنوات، كما أن مصر تعرضت لهذه الأزمة في عام 2003 ولكننا تخطيناها“.

وفي اعترافه الثالث، وأشار إلى أن أزمة الدولار تسببت كذلك في نقص استيراد الغاز المطلوب لتشغيل المصانع، والذي تسبب في توقف العديد من مصانع الحديد والأسمدة والأسمنت.

وبرر ذلك بقوله: “ليس من السهل توفير كميات الغاز المطلوبة لكافة المصانع، ولكنا أتحنا للمصانع أن تستورد كمية الغاز التي تحتاجها وتكون خاصة به“.

وادعى الوزير أنه تم حل كافة مشاكل مصانع الحديد التي تبلغ نحو مليار دولار، وتم إعادة تشغيلها “ولكن ليست بكامل طاقتها“.

وألمح في اعترافه الرابع أنه سيتم تحرير بعض الصناعات قريبًا مثل الأسمدة التي تستهلك كميات كبيرة من الغاز وتأخذه بنحو 4.5 في المائة، والسعر الرئيسي أكثر من 7 دولارات، قائلًا “سيتم تحريرها من القيود وليس إلغاء الدعم كله“.

وقال: “إن السوق المصرية من الأسواق الواعدة للاستثمار رغم أي عوائق؛ حيث إن نسبة الربح به أعلى من دول أخرى كثيرة والمستثمرين الأجانب يعلمون ذلك، حسب تصريحاته متجاهلا الأوضاع الأمنية المتردية والمناخ الطارد للاستثمار محذرًا إذا لم نتمكن من سداد مستحقات الشركاء الأجانب يمكنهم أن يديروا هذه الأموال في إقامة مشروعات أخرى وليس الخروج من الاستثمار“.

 

*استمرار إضراب “تمريض القناة” لليوم الثالث

واصل طاقم التمريض والفنيون بمستشفى جامعة قناة السويس في الإسماعيلية الإضراب عن العمل احتجاجًا، لليوم الثالث على التوالي، على عدم استجابة إدارة المستشفى لمطالبهم المتمثلة في تطبيق كادر الصحة، أسوة بالعاملين بمستشفيات وزارة الصحة، وتحسين أوضاعهم المالية والوظيفية.

وتجمع المئات من الممرضات في مدخل المستشفى الجامعي، ورددوا الهتافات المطالبة بإقالة مدير المستشفى الدكتور هاني الدمياطي، مؤكدين مواصلة الإضراب حتى يتم الاستجابة لمطالبهم.

وقالت إحدى الممرضات وتدعى لميس: إن مدير المستشفى يتعنت في كل تعاملاته معهم كما يرفض دخولهن مكتبه الخاص حتى لو هناك شكاوى ترتبط بالعمل أو المرضى.

وأضافت أن ضريبة كسب العمل تطبق عليهم بطريقة خاطئة، والقرار لا يطبق إلا عليهم بصفة خاصة، مضيفة أن القرار وجه بخصم القيمة من الرواتب فقط، بينما يتم الخصم من كل الدخل بما فيها الإضافي.

 

 

*سلطات الانقلاب توقف العمل بـ”منفذ السلوم” لأجل غير مسمى

قررت سلطات الانقلاب المصرية، اليوم الأربعاء، وقف العمل بمنفذ السلوم البري، اعتبارًا من اليوم الأربعاء، وحتى إشعار آخر.

وكشف مصدر مطلع أن الوقف جاء لدواع أمنية؛ حيث ورد إخطار من إدارة المنفذ بتوقف عبور السيارات إلى الجانب الليبي، وذلك بدءًا من اليوم ولحين إشعار آخر لدواعٍ أمنية. 

وأوضح المصدر، في تصريحات صحفية اليوم، أنه سيتم إغلاق المنفذ بناءً على طلب السلطات الليبية بوقف دخول جميع السيارات والركاب.

 

 

*عائلة “ريجيني” للسيسي: كفاية كذب

نفت عائلة جوليو ريجيني، الطالب الإيطالي الذي عثر على جثمانه في مصر بعد اختفائه في 25 يناير الماضي، أن يكون قد عمل لحساب المخابرات الإيطالية، كما تدعي أجهزة الانقلاب العسكري في مصر، وطالبت الأسرة قائد الانقلاب أن يكف عن الكذب، مشيرةً إلى أنَّ نجلها كرَّس حياته ودراسته للبحوث الميدانية الأكاديمية.

وقالت عائلة ريجيني، في بيان أصدره محامي العائلة، ردًّا على إعلام الانقلاب: “ننفي بشكل قاطع وبشكل لا لبس فيه أن يكون جوليو عميلاً أو متعاونًا مع أي جهاز للمخابرات، سواء الإيطالية أو أي دولة أجنبية”.

وأضاف البيان: “محاولات الدفع بنظرية عمل ريجيني لحساب أي جهاز مخابرات هي إساءة إلى ذكرى الطالب الجامعي الشاب الذي كان قد جعل البحوث الميدانية طموحًا مشروعًا للدراسة والحياة”.

ولا تزال التحقيقات جارية من الجانب الإيطالي لكشف ملابسات مقتل ريجيني، في وقت اتهمت فيه وسائل الإعلام في روما أجهزة الانقلاب بقتل وتعذيب الطالب، وهو ما تحاول سلطات العسكر جاهدة أن تنفيه.

 

 

*مغاربة يرفضون زيارة السيسي لبلادهم .. كيف نستقبل “مجرم” بالمغرب؟

عبر عدد من المغاربة في مواقع التواصل الاجتماعي عن رفضهم لزيارة رئيس عصابة الانقلاب عبد الفتاح السيسي للمغرب، بعد أن وجه له الملك محمد السادس دعوة للقيام بزيارة رسمية للمغرب.

واعتبر عدد من المعلقين، على مواقع التواصل الاجتماعي زيارة السيسي للمغرب بمثابة تطبيع مع الانقلاب و”جرائمه في حق المصريين“.

كما اعتبروها “طعنة” للشعب المصري الذي “يطمح إلى الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، واستعادة ثورته المسروقة“.

في السياق ذاته، وقع العشرات من المغاربة عريضة إلكترونية بعنوان “نرفض استقبال المجرم عبد الفتاح السيسي بالمغرب“.

واعتبر الموقعون استقبال السيسي “في بلدنا سيكون بمثابة التطبيع مع السيسي ومع نظامه المجرم والدموي، وسيكون قتلا في حد ذاته للشعب المصري الذي نتقاسم وإياه طموحنا إلى أوطان سماؤها الحرية وأرضها الكرامة والعدالة الاجتماعية“.

وقال الموقعون في العريضة: “منذ الانقلاب الذي قاده عبد الفتاح السيسي في مصر، انخرط هو ونظامه الدموي في مسلسل من القمع والاعتقالات والقتل بدم بارد، إزاء الشعب وإزاء الصحافيين والحقوقيين“.

وتابعت العريضة أن السيسي ضرب “بعرض الحائط كل المواثيق والقوانين ومنتهكا قيم الإنسانية أبشع انتهاك”.

 

 

*مسخرة “السيسي” في كاريكاتير صحيفة إيطالية

نشرت إحدى الصحف الإيطالية، أمس الثلاثاء، “كاريكاتير” ساخرا يفضح تستر السيسي وكذبه في جريمة تعذيب وقتل الطالب “جوليو ريجيني” في أحد مقرات الأمن المصري.

وفيما يبدو أن “الكاريكاتير” منقول عن رسام مصري، ويظهر فيه ضابط من شرطة الانقلاب يوبخ أحد مساعديه ويقول: “عاجبكم اللبش اللي احنا فيه دا.. مانتو ليل نهار بتعذبوا في مصريين.. محدش اشتكى كان لازم يعني تعذبوا الواد الإيطالي دا”.

يذكر أن مصدر في الطب الشرعي المصري أكد أن جثة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني تحمل علامات تشير إلى تعذيبه صعقًا بالكهرباء، بالإضافة إلى إصابات بالضرب المبرح في مختلف أنحاء جسمه ونزيف بالمخ وخلع أظافر.

 

 

*عائلات فلسطينية: السيسي خطف 4 من أبنائنا

أعلنت 4 عائلات فلسطينية أنها تقدمت اليوم الأربعاء 17 فبراير 2016 بشكوى إلى مسئول أممي يزور غزة حاليًّا ضد سلطات الانقلاب في مصر بتهمة اختطاف 4 من أبنائها على يد مسلحين مجهولين العام الماضي في شمال سيناء.

وقال بيان باسم “أهالي المختطفين”: “سلمّنا اليوم، رسالةً إلى المنسّق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، أطلعناه فيها على صورة وتفاصيل حادث اختطاف أبنائنا، بعد مغادرتهم قطاع غزة، صورة رسمية عبر معبر رفح البري”.

وأضاف البيان، أنّ الرسالة دعت الأمم المتحدة، إلى مخاطبة السلطات المصرية، ومطالبتها بالكشف عن مصير الأربعة”.

ووصل ملادينوف، الثلاثاء إلى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون “إيريز” (الخاضع للسيطرة الإسرائيلية)، شمالي القطاع، في زيارة لم يعلن عن مدتها، وعقد اليوم مؤتمرًا صحفيًّا، دعا فيه إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لحل مشاكل الفلسطينيين.

وحمَّل الأهالي، السلطات المصرية “المسؤولية” عن حياة أبنائهم، مطالبين الأمم المتحدة بالضغط على القاهرة، للتحرك بسرعة من أجل إطلاق سراحهم.

واختطف مسلحون مجهولون، في 19 أغسطس2015، 4 فلسطينيين ، ينتمون لحركة حماس، في منطقة سيناء، بعد مداهمة حافلة كانت تقلّهم مع مسافرين آخرين من معبر رفح البري، على الحدود بين قطاع غزة ومصر، إلى مطار القاهرة الدولي.

ولا يزال الغموض يكتنف مصير هؤلاء الأربعة، حتى يومنا هذا.

وينظّم أهالي المختطفين أحيانًا وقفاتٍ احتجاجية تجدّد مطالبتهم الحكومةَ المصرية بسرعة الكشف عن مصير أبنائهم وتوضيح ملابسات عملية الاختطاف، التي لم تعلّق القاهرة حتى اليوم، عليها رسميًا.

 

 

*السيسي: سنرسل قواتنا إلى الخليج إذا تعرض لتهديد مباشر

قال رئيس مصر بعد الانقلاب، عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، إن “بلاده لن تتوانى عن الدفاع عن أشقائها في الخليج، حال تعرضهم لتهديد مباشر”، مشيرًا أن “مصر لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى، وأنها تحترم إرادة الشعوب”.

جاء ذلك خلال استقبال السيسي، وفداً من كبار الصحفيين والإعلاميين الكويتيين، ضم رؤساء تحرير أهم الصحف ووكالة الأنباء الكويتية، وذلك لتقديمهم الشكر لمصر على مشاركتها في حرب تحرير الكويت(17 يناير/كانون ثان إلى 28 فبراير/شباط 1991)، في ذكراها الخامسة والعشرين.

وذكر علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، في بيان، أن “الرئيس أكد خلال اللقاء، أن الجيش المصري هو جيش كل العرب، وأن عبارة “مسافة السكة”(جملة عبَّر بها السيسي عن موقف مصر تجاه تهديد أي دولة عربية في خطابات سابقة)، تعكس هذا المفهوم”.

وحسب البيان، شدد السيسي أن “مصر لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى وأنها تحترم إرادة الشعوب، ولكنها قادرة على صد أي هجوم والرد على أي اعتداء أو تهديد مباشر سواء عليها أو على أشقائها، مستشهداً بموقف مصر إزاء الأحداث في ليبيا، حيث امتنعت عن التدخل في الشأن الليبي أو استغلال الأوضاع الصعبة للشعب الليبي للمساس بمقدراته، وكانت المرة الوحيدة التي قامت فيها مصر بعمل عسكري حين قامت التنظيمات الإرهابية في ليبيا بذبح 21 مصريًا (نفذها تنظيم داعش الإرهابي، في فبراير/ شباط 2015)”.

واعتبر السيسي أن “غزو الكويت عام 1991 مثل الضربة الأولى لوحدة الصف العربي، وكان بمثابة ثغرة لاختراق الأمن القومي العربي”.

وبشأن الأزمة السورية، أكد السيسي أن “موقف بلاده إزاءها يتمثل في عدم التدخل في شؤون سوريا، واحترام إرادة شعبها، ومكافحة الإرهاب والعناصر المتطرفة، مع العمل على التوصل لحل سياسي للأزمة يحفظ وحدة وسلامة الأراضي السورية ويفسح المجال للبدء في جهود إعادة الإعمار

وأكد السيسي أن “مصر لن تتردد في إرسال قواتها إلى دول الخليج الشقيقة، ومن بينها الكويت، للدفاع عنها إذا ما تعرضت لأي اعتداء أو تهديد مباشر، موضحاً أن “الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين ليس شأناً قومياً فحسب، ولكنه شأنٌ ديني ووطني وأخلاقي كذلك، فالدين الإسلامي الحنيف لا يقبل ترويع المواطنين”.

 

*ماذا قالت زوجة البلتاجي برسالة لابنها المعتقل بعد سفرها؟

قتلت ابنتها، واعتقل زوجها وابنها، وذهبت وهاجرت مع أولادها بعد وعد ووعيد من النظام المصري، إنها السيدة سناء عبد الجواد، زوجة القيادي الإخواني محمد البلتاجي.

وفي رسالة لابنها المعتقل أنس، نشرتها مساء الأربعاء عبر حسابها على فيسبوك”، تحدثت سناء عبد الجواد عن اضطرارها للسفر بعد إلحاح شديد من أنس.

واستهلت الأم رسالتها بالدعاء بأن تصل إلى ابنها، فقالت: “رسالة إل ابني الحبيب أنس البلتاجي وراء القضبان.. اللهم بلغها له عني، ابني الحبيب الغالي قرة عيني وفلذة كبدي.. قد باعد الظالمون بيني وبينك ولكن القلوب تلتقي”، وفق ما جاء في الرسالة.

وأضافت: “حبسوك يا أنس غدرا وظلما وانتقاما، ولكني عهدتك منذ صغرك رجلا تتحمل الصعاب، صحيح قد كتبوا عليك حرمانا من أبيك وأمك وإخوتك، ولكن مهما باعدوا بيننا فلن يستطيعوا أن يحبسوا أرواحنا أن تلتقي طوال الوقت“.

وتابعت: “قد حولت يا أنس سجنك جنة، جنتك في قلبك فماذا يفعلون معك، حبسوك انفراديا، حرموك من استكمال دراستك، ولكن كما قال لك أبوك يا أنس أنك نجحت في كل مجالات الحياة”، وذكرت قصة النبي يوسف، “وقد من الله عليه إذ أخرجه من السجن وجمع بينه وبين إخوته وأبيه“.

واسترجعت آخر تظاهرة حضرتها مع ابنها قائلة: “ما زلت أسمع هتافك يا أنس في آخر مسيرة عندما أطلقوا علينا الغاز المسيل ففرقونا، وأنت تمسك بيدي لتسرعني وتهتف.. لن تركع أمة قائدها محمد.. حقا ما قلت فلن تركع أمة محمد وفيها شباب مثلك وكل الأحرار، تدفعون ثمن الحرية وهي تستحق وأنتم لها أهل“.

وعبرت السيدة سناء عن شوقها لابنها وابنتها أسماء التي قتلت خلال فض اعتصام رابعة، وزوجها. وقالت: “أفتقدك يا أنس كما أفتقد أباك وأختك الشهيدة أسماء قرينتك وصديقتك ومن تشبهك في جمالك واتزانك، لعن الله من فرق وباعد بيننا وصب علي الظالمين غضبه وانتقامه“.

وتحدثت عن اضطرارها للسفر، فقالت: “تركتك يا أنس بإلحاح منك عندما قلت لي: يا أمي إنهم لن يتركوك وإخوتي الصغار فلا تجمعوا علي الشدائد بالقلق عليكم.. تركتك في حفظ الله ورعايته ومعيته وقد استودعتك الله وهو خير الحافظين“.

واختتمت رسالتها بالأمل في جمع شمل عائلتها من جديد، قائلة: “ستطوى هذه الأيام يا أنس وسننعم قريبا إن شاء الله ونحن نرى ‏قصاصا عادلا فيمن حرمنا من حبيبتنا وحرمنا منك وأبيك”، وفق قول سناء عبد الجواد في رسالتها لابنها.

 

 

*التطبيع في زمن السيسي.. 7 مظاهر تعكس حميمية العلاقات

لم يكن أكثر المتفائلين من مؤسسي الكيان الصهيوني يحلمون بأن تصير العلاقات مع الدول العربية، وخصوصا مصر عدوتها التاريخية، بهذه الحميمية التي أصبحت عليه تلك العلاقة في عهد عبدالفتاح السيسي.

منذ بداية العلاقات المصرية الإسرائيلية، بعد زيارة الرئيس الراحل أنور السادات إلى الكنيست ثم توقيع اتفاقية كامب ديفيد، تطورت هذا العلاقات بشكل متسارع جداً وخاصة خلال حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك، حتى أصبحت “علاقات أخوية” قدم خلالها مبارك الكثير للكيان الصهيوني اقتصادياً وسياسياً ومجتمعياً، حتى استطاعت إسرائيل من خلال تلك العلاقة، استنزاف مخزون مصر من الغاز الطبيعي بسعر بخس، تسبب في خسارة قدرها 10 مليارات دولار خلال 5 سنوات، وحظيت بصمت تام على الانتهاكات الإسرائيلية للأراضي والمقدسات والأرواح الفلسطينية، فيما تم قمع كل الأصوات المناهضة لإسرائيل في مصر وتكريم دعاة التطبيع والاحتفاء بهم، ما جعل بنيامين بن آليعازر وزير الدفاع الإسرائيلي، يصف مبارك بعبارته الشهيرة “مبارك هو كنز إسرائيل الاستراتيجي“.

لكن تطبيع عصر مبارك، يختلف كثيراً عن تطبيع نظام السيسي، والذي انتقل بالتطبيع إلى مرحلة “الحميمية” وخاصة على الجانب الأمني والعسكري، الذي وصل إلى أعلى مستوياته منذ توقيع اتفاقية كامب ديفيد، لتعبر صحيفة جورزاليم بوست عن ما وصلت إليه تلك العلاقة قائلة “عبدالفتاح السيسي هدية الشعب المصري لإسرائيل“.

التوأمة العسكرية

استطاعت إسرائيل خلال الـ 42 عاماً الماضية، أن تتحول من العدو الأول والخطر الأكبر على مصر، إلى الحليف الأهم عسكرياً وسياسياً، فبعد أن كانت العلاقة بين الدولتين حالة حرب ومواجهة عسكرية مباشرة، أصبح التنسيق العسكري والأمني بينهما يفوق كل التوقعات كما وصفت القناة العاشرة الإسرائيلية، حتى صارت العمليات العسكرية المصرية في سيناء تتم بناءً على المعلومات الاستخباراتية الإسرائيلية، بالرغم من أنه ومنذ فترة وجيزة كان هناك رفض إسرائيلي قاطع لدخول أية معدات حربية لسيناء ومطالبة صارمة من الجيش المصري بإخراج دبابته من سيناء، بل وأصبح الجيش الإسرائيلي نفسه يقوم بعمليات عسكرية داخل الأراضي المصرية.

كثيراً ما تقوم طائرات بدون طيار، تابعة لإسرائيل بعمليات قصف في سيناء، ويطلق عليها الأهالي اسم الزنانة الإسرائيلية، من دون أي تعليق من الحكومة المصرية” وفق شهادة أحد الصحافيين السيناويين، وهو ما تؤكده بعض الأخبار المنشورة عن عمليات عسكرية إسرائيلية على الأراضي المصرية.

استياء بمصر لثناء السيسي على نتنياهو

أثار ما نقلته صحيفة إسرائيلية عن قادة تنظيمات يهودية أميركية من عبارات مدح أدلى بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال لقائه معهم الخميس الماضي في حق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو- غضبا واسعا في الأوساط المصرية.

وذكر موقع صحيفة “ميكور ريشون” اليمينية الاثنين الماضي أن السيسي تودد إلى قادة التنظيمات اليهودية الأميركية بالتعبير عن إعجابه بشخصية نتنياهو “وقدراته القيادية، وأبلغهم خلال لقائه بهم في العاصمة المصرية القاهرة أن “نتنياهو قائد ذو قدرات قيادية عظيمة، لا تؤهله فقط لقيادة دولته وشعبه، بل هي كفيلة بأن تضمن تطور المنطقة وتقدم العالم بأسره“.

وكان الرئيس المصري التقى الخميس الماضي أربعين من رؤساء منظمات أميركية يهودية بارزة، وتناول اللقاء العلاقات الثنائية بين مصر وكل من الولايات المتحدة وإسرائيل، إضافة إلى المخاطر الإقليمية، وفي مقدمتها “المنظمات الإرهابية”، و”خطر إيرانبعد توقيع الاتفاق النووي، والتطورات الإقليمية في سوريا وليبيا وعملية السلام، وذلك وفقا لتقرير الصحيفة.

التقارب السياسي والدبلوماسي

كان تصويت مصر لصالح إسرائيل بشأن انضمامها لعضوية لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي التابعة للأمم المتحدة خير معبر عما وصلت إليه العلاقات المصرية الإسرائيلية، فتلك هي المرة الأولى في التاريخ الذي تصوت مصر لصالح إسرائيل، “وهو فعل له معان رمزية واسعة تتخطى عملية التصويت ذاتها، إذ إن الدول المترشحة كانت واثقة من دخول هذه اللجنة، وهو ما كان يمكن أن تستخدمه الحكومة المصرية، كبديل سهل لا يكلف شيئا لعدم التصويت لإسرائيل، عير الغياب عن الجلسة أو الامتناع عن التصويت، ناهيك عن بديل الرفض” كما يقول محمد المنشاوي الباحث المتخصص في الشؤون الأميركية في مقال له بجريدة الشروق المصرية، أورد فيه شكوى مسؤول أميركي من تجاهل الحكومتين المصرية والإسرائيلية لبلاده وإبقائها بعيدة عن تفاصيل التعاون الأمني المتزايد بين الدولتين. ويمكن تفهم الشكوى الأميركية على خلفية إيمانها، منذ هندستها لاتفاقية السلام بين الدولتين، بأن علاقات القاهرة بتل أبيب تمر حتما عبر واشنطن، إلا أنه يبدو أن الحكومة المصرية اختارت واقعاً جديد لعلاقاتها بإسرائيل يقوم على تحييد واشنطن عن بعض ملفات علاقاتها الحميمة مع تل أبيب، كما يقول المنشاوي.

غضب من دعوات التطبيع الرياضي مع إسرائيل

حالة من الاستياء عمت الشارع المصري، خاصة الأوساط الشبابية، إزاء دعوات التطبيع الرياضي، والتي عبّر عنها المتحدث الرسمي لاتحاد كرة القدم المصري عزمي مجاهد، يوم أمس الثلاثاء.

واعتبر مجاهد في مداخلة تلفونية مع برنامج “كلام جرايد”، على قناة “العاصمة، والتي يعمل بها شخصياً، أنه “ليس هناك ما يمنع من اللعب مع إسرائيل”، وذلك تعليقاً على المنافسة بين مصر وإسرائيل، على تنظيم بطولة كأس العالم للشباب تحت 19 سنة.

وبرر مجاهد تصريحاته بالقول، إن “هناك تبادلاً دبلوماسياً مع إسرائيل، ولاعبين مصريين لعبوا مباريات في تل أبيب، يجب أن نتحدث بوضوح، وليس هناك مشكلة في مشاركتنا في الرياضة معها“.

وانتقد نشطاء التعريض بدولة قطر في تصريحات مجاهد، والتي قال فيها “أنا أرى أن قطر أخطر من إسرائيل علينا، وما تعمله فينا قطر أخطر من إسرائيل“.

وختم حديثه بإطلاق تبرير مفاده ضرورة “فصل السياسة عن الرياضة“.

وسبق لرئيس نادي الزمالك، وعضو مجلس النواب، مرتضى منصور، أن ترجم التطبيع الرياضي مع إسرائيل، حين تعاقد مع مايوكا، لاعب كرة القدم المحترف بنادي “مكابي تل أبيب” الإسرائيلي، ما أثار غضب مشجعي الفريق والمهتمين بالرياضة في مصر، وحينها رد منصور أن “اللعب في إسرائيل لا يدينه”.

العلاقات الاقتصادية

يتضح أثر العلاقة الحميمة بين مصر وتل أبيب على الملفات الاقتصادية جلياً، عبر النظر إلى الحكم الذي صدر لصالح إسرائيل بتغريم مصر مليارا و700 مليون دولار تعويضاً عن توقف ضخ الغاز المصري لإسرائيل بعد ثورة يناير، وهو حكم غير قابل للطعن وفق أحد مكاتب التحكيم الدولي، وهي إحدى قضايا ثلاث على الأقل مرفوعة ضد مصر، وهو ما يراه الدكتور نائل الشافعي خبير الاتصالات والمحاضر بمعهد ماساتشوستس للتقنية، “محاولة لابتزاز لمصر مقابل التنازل عن شريط بحري لليونان يتيح مرور أنبوب إسرائيلي مباشرة إلى مياه تابعة للاتحاد الأوروبي بدون المرور على مياه مصرية، وتسهيلات وتنازلات لمد أنابيب أجنبية (لا تخضع للسيادة ولا للرسوم المصرية) إلى محطتي الإسالة في إدكو ودمياط، وإسالة الغاز الإسرائيلي والقبرصي في دمياط وإدكو بدون رقابة ولا رسوم ولا ضرائب على الإسالة وعلى سفن التصدير”.

يضاف إلى هذا بدء مصر، مفاوضات استيراد الغاز من إسرائيل لمدة تتراوح بين 10 و15 عاما، بمقدار 4 مليارات متر مكعب سنوياً، وبالرغم من إعلان رئيس الوزراء توقف المفاوضات بعد حكم غرامة، إلا أنه من المتوقع أن تستأنف الصفقة من جديد بعد أن تهدأ الضجة الإعلامية، إذ إن مثل هذه الأحكام لا تؤثر على العلاقة مع إسرائيل، كما قال المتحدث باسم الحكومة عقب الحكم، بالإضافة إلى أنه يأتي تزامناً مع سعي مصري لتوسيع حجم التجارة مع إسرائيل، التي وصل حجم صادراتها إلى مصر العام الماضي، عبر اتفاقية الكويز، إلى 100 مليون دولار، والتي  قال عنها مسؤول في وزارة التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد الإسرائيلي أن “اتفاقية الكويز تزداد، قوة مع مرور الوقت، كما أن التجارة مع مصر أقوى من أي وقت سبق”، وهو ما يوضح أن تلك العلاقة الحميمة دائماً ما تصُب في الصالح الإسرائيلي، دون أن تحصل مصر سوى على المزيد من الكوارث.

تطبيع ثقافي وإعلامي

صاحب هذا التقارب الحميمي مع إسرائيل، خطاب إعلامي من عدد من المحسوبين على النخبة المصرية والإعلاميين المصريين، معاديًا لفلسطين والقضية الفلسطينية، ومقللاً من الخطر الصهيوني، إذ شنت الكاتبة لميس جابر هجومًا على الفلسطينيين مطالبة بطردهم من مصر ومصادرة أموالهم والقبض على المتعاطفين معهم واتهامهم بالخيانة العظمى، وإلغاء القضية الفلسطينية من المناهج والإعلام والصحف، بالإضافة إلى حالة الجدل، التي أثارها الكاتب يوسف زيدان بادعاءاته نحو المسجد الأقصى واصفاً إياه بأنه لعبة سياسية، في الوقت الذي وصف فيه دولة إسرائيل بالعدو العاقل، بالإضافة إلى الزج بحركة حماس في كل مشاكل مصر الداخلية، في الوقت الذي يتحدثون فيه هؤلاء عن إسرائيل بلهجة حميمية وودودة.

الأثر الشعبي

كان لهذا النهج على مدار سنوات طوال تأثير على بعض القطاعات من المصريين، وهو ما يظهر في بعض التقارير والتحقيقات التي تبين مدى هذا التأثير، عبر ترويج أقاويل إعلامية عنصرية بحق الفلسطينيين، أو هجاء المقاومة من بين بعض المتأثرين بهذا الخطاب، إلا أنه وفق آخر استطلاع للرأي فإن الغالبية من المصريين لا يزالون مؤمنين بأن إسرائيل هي العدو الأول لمصر.

 

 

*هيكل.. صحفي وملك و6 رؤساء.. مدح فاروق وصاحب عبد الناصر وانقلب على مرسي

مدح الملك فاروق، وهاجم محمد نجيب لصالح جمال عبد الناصر، واعتقله أنور السادات بعد أن كان أهم رجل في مصر في عصر عبد الناصر، وهمشه حسني مبارك، وهاجم محمد مرسي، وخطط للانقلاب عليه واقترب من عبد الفتاح السيسي الذي أبعده في النهاية.

هذه هي اختصار رحلة حياة الكاتب الصحفي المخضرم محمد حسنين هيكل الذي وفاته المنية اليوم عن عمر ناهز الثالثة والتسعين وذلك بعد معاناة مع مرض الفشل الكلوي استمر لأسابيع.

هيكل والملك

بدأ هيكل عمله في الصحافة في عام 1942 عندما كان فاروق ملكا على مصر وخلال تلك الفترة كانت كل كتابات هيكل عن الملك تصب في خانة التفخيم له والإشادة بإنجازاته ونسبة كل نجاح له.

كتب هيكل عن فاروق في مجلة روز اليوسف في فبراير سنة 1944 أثناء انتشار مرض الكوليرا تحت عنوان “إنه الفاروق… الملك في الصعيد يزور مناطق المرض بنفسه ليشرف على ما يجري وليواسي شعبه… هذا هو النبأ العظيم الذي لم يدهش له أحد ولم يعجب له أحد ولكن الناس جميعا أضاءت عيونهم بنور الأمل والثقة وتقابلت أنظارهم فتبسموا ابتسامة حب وحنان إنه الفاروق… إنه الفاروق دائما”.

هيكل ومحمد نجيب

هاجم هيكل الرئيس محمد نجيب لصالح صديقة جمال عبد الناصر، فلم تكن علاقة هيكل بمحمد نجيب جيدة من البداية، بسبب ما ردده هيكل سنة 1953 حول كون نجيب لا يصلح للاستمرار في رئاسة مصر، لعدم تطابق صفات الترشح عليه، خاصة فيما يتعلق بجنسية الأم التي قال هيكل إنها كانت سودانية.

يقول الكاتب الصحفي محمد ثروت مؤلف كتاب “الأوراق السرية لمحمد نجيب”، إن “هيكل” صاحب مقولة الجنسية السودانية لوالدة “نجيب” بدعوى أن الإنجليز كانوا يبحثون عن رجل تجري في عروقه دماء سودانية أو تركية، كي يضعوه على رأس السلطة في مصر، بدلًا من الضباط الشبان أعضاء مجلس قيادة الثورة.

ويضيف ثروت: “كانت هناك حالة من عدم الود الشديد، بين كل من اللواء محمد نجيب، والكاتب محمد حسنين هيكل، ويتضح ذلك من خلال وثيقتين، الأولى تخص مقالًا نشره هيكل في صحيفة الأهرام عام 1973 بعنوان “شبح من الماضي”، وسخر فيها هيكل من كتاب (كلمتي للتاريخ) الذي أصدره نجيب في العام نفسه“.

هيكل وعلاقته بعبد الناصر

كانت علاقة محمد حسنين هيكل بجمال عبد الناصر علاقة قوية جدًا لدرجة أن هيكل كان لا يفارق عبد الناصر، وكان يستشيره في كل شيء، حيث كان أول لقاء جمع بينهم في حرب فلسطين التي شارك فيها عبد الناصر، ولم تكد لقاءاتهما تنقطع قبل الإطاحة بالملك فاروق، واستمرت وتوطدت بعد الإطاحة به، وأصبحت في أعلي درجاتها مع تولي عبد الناصر الحكم.

وظل هيكل يرافق عبد الناصر كظله أينما حل وارتحل داخل مصر وخارجها، واستطاع من خلال ذلك تكوين شبكة علاقات واسعة مع رؤساء ووزراء ومسؤولين في دول العالم المختلفة ولم يفارق هيكل عبد الناصر حني وفاته.

وتولي هيكل رئاسة تحرير الأهرام حيث جعلها في خدمة التوجه العام للنظام الحاكم، وإن كان هيكل سبق أن أكد في حوارات صحفية أنه كتب ونشر مواد صحفية ومقالات وكتبا له ولغيره تنتقد دور المخابرات في عهد عبد الناصر، وتكشف الخروقات الحقوقية المرتكبة في حق المواطنين.

وعُين هيكل وزيرا للإرشاد عام 1970 بقرار من عبد الناصر وإلى جانب وزارة الإرشاد، أضيفت إلى هيكل مهام وزارة الخارجية لفترة قصيرة.

وقال عنه الكاتب الراحل أنيس منصور أنه  “كان مفكّر عبد الناصر، وصاغ الفكر السياسي له في هذه الفترة، ولم يحصل أي شخص على هذا الدور، وأكاد أقول إن عبد الناصر من اختراع هيكل“.

هيكل والسادات

بعد تولى السادات رئاسة الجمهورية، كتب هيكل ثلاثة مقالات حملت عنوان “السادات وثورة التصحيح”، وقال في أحدها: “كان السادات هائلًا في هذه الساعة الحاسمة من التاريخ بأكثر مما يستطيع أن يتصور أحد“.

وظلت علاقة هيكل بالسادات جيدة حتى حرب أكتوبر، إلى أن وصلت العلاقة بينهما إلى مفترق طرق، حيث رفض هيكل، طريقة تعامل الرئيس السادات مع انتصار حرب أكتوبر سياسيًا، وكان يرى أن السادات يعطي للولايات المتحدة دورًا أكبر، مما ينبغي بعد انتصار تحقق بسلاح جاء من الكتلة الشرقية وعلى رأسها الاتحاد السوفيتي.

كما أيد هيكل السادات في حربه ضد مراكز القوى المتمثلة في الرجال الأقوياء الذين حكموا أيام عبد الناصر وكانوا يعارضون سياسة السادات، حيث انتهت المعركة بين الطرفين بفوز ساحق للسادات.

غير أن العلاقات بين السادات وهيكل ساءت بشكل واضح بعد انتهاء حرب 1973، وبلغت درجة إصدار قرار رئاسي يوم 2 فبراير 1974 بنقل هيكل من الأهرام إلى الرئاسة مستشارا، وهو ما اعتذر عنه.

وفي العام 1978 سحب منه جواز سفره ومنع من مغادرة مصر، وحوّل إلى التحقيق بناء على لائحة قدمها وزير الداخلية آنئذ النبوي إسماعيل، وبدأ معه التحقيق بتهمة نشر مقالات تسيء إلى مصر.

غير أن الأزمة بلغت أوجها في سبتمبر 1981 عندما صدر قرار من السادات باعتقال هيكل ووضعه في السجن، ضمن حملة شملت كتابا ومثقفين وناشطين سياسيين، قبل أن يفرج عنه إثر مقتل السادات في حادث الاغتيال الشهير يوم 6 أكتوبر من العام نفسه.

هيكل ومبارك

كان المخلوع حسني مبارك، يدرك جيدًا قيمة وتاريخ هيكل لمعرفته المسبقة بعلاقة هيكل بالرؤساء السابقين، وتأثيره عليهم، لذلك دعاه إلى قصر الرئاسة بعد الإفراج عنه، بعد اغتيال السادات، ليمتد الحوار بينهما إلى 6 ساعات متواصلة، وفقا لما أورده هيكل في كتاب “”مبارك من المنصة إلى الميدان“.

وبعد تربعه على عرش مصر، التقى الرئيس الجديد محمد حسني مبارك بهيكل لنحو ست ساعات كما حكى هيكل نفسه في كتاب “من المنصة إلى الميدان.. مبارك وزمانه”، حيث حاول مبارك الاستفادة من خبرة هيكل، الصحفي ورجل الدولة ذي الخبرة الواسعة والعلاقات المتشابكة محليا ودوليا، غير أن المياه لم تجد لها مجاري بينهما، ليحصل نوع من “التنافر” بين الطرفين.

كما كانت سلسلة الكتب والمقالات والمحاضرات التي كان ينشرها هيكل وينتقد فيها النظام الجديد، خاصة ما تعلق منها بالسعي نحو التوريث أحد أهم أسباب الخلاف.

يعتبر هيكل نفسه ممن لعبوا دورا ما خلال ثورة 25 يناير 2011 بدعوته المجلس العسكري ليحسم الموقف بغرض تهدئة الشارع، بينما يتهمه خصومه بأنه “اختفى” طيلة أيام الاحتجاجات ضد حكم مبارك، ليعود بعد نجاح الثورة للحديث عنها في حلقات تلفزيونية بمحطة فضائية مصرية.

هيكل ومرسي

التقي هيكل بالدكتور محمد مرسي بعد توليه الحكم مباشرة، في ديسمبر من العام نفسه، وناقش معه الأوضاع الداخلية والخارجية، حيث اقترح عليه هيكل -حسب ما نشر في الإعلام وقتها- إجراء حوار وطني مفتوح مع القوى السياسية المختلفة دون استبعاد أحد.

واتخذ هيكل سريعًا موقف عدائي مع الرئيس محمد مرسي حيث يوصف بأنه أحد اهم المخططين للإطاحة بمرسي، فقد قام بتحريض الإعلام والعسكر ضد حكم مرسي، كما دعم حركة تمرد من خلال تقديم نصائح مباشرة لها عبر الفضائيات.

وعندما خرج الغاضبون على حكم الرئيس المنتخب في مظاهرات يوم 30 يونيو 2013، اعتبر هيكل ذلك استفتاء لصالح السيسي، وأعلن عبر التلفزيون أن تلك المظاهرات ليست انقلابا وأن الجيش يحمي العملية الديمقراطية دون التدخل فيها.

هيكل والسيسي

دعم هيكل السيسي منذ اللحظة الأولي لانقلابه، وأكد الكثير من المحللين أن هيكل هو من وضع تصور الانقلاب علي مرسي، وعندما نُفذ الانقلاب ونُصّب عدلي منصور رئيسا مؤقتا، التقاه هيكل يوم 7 يوليو 2013 وناقش معه الأوضاع الداخلية التي تمر بها البلاد.

وقد عبر هيكل في أكثر من مناسبة عن إعجابه الكبير بالسيسي، كما أنه لم يتوان عن الخروج في مهام لصالح نظامه، بينها زيارة شهيرة إلى دولة الإمارات في نوفمبر 2013.

 

“الماريشال السياسي” مقال “بلال فضل” الذي منعته “الشروق” من النشر

بلال فضل

بلال فضل

 “الماريشال السياسي” مقال “بلال فضل” الذي منعته “الشروق” من النشر

الماريشال السياسي سواء كان الأستاذ محمد حسنين هيكل يقوم حقا بإعداد البرنامج الرئاسي للمشير عبد الفتاح السيسي كما نشرت صحيفة (اليوم السابع)، أو كان فقط يحتفظ فقط بدور الخبير الذي لا يبخل بواجب النصيحة كما سبق أن روى، سيبقى لدي في الحالتين سؤال مهم يشغلني بشدة: يا ترى هل روى الأستاذ هيكل للمشير عبد الفتاح السيسي وقائع الحوار الذي دار بينه وبين القائد العسكري الإنجليزي الأشهر برنارد مونتجمري حين زار مصر بمناسبة مرور ربع قرن على معركة العلمين الشهيرة، والتقى هيكل به يومها ودار بينهما حوار طويل أبدى فيه مونتجمري الذي كان يحمل رتبة المشير أو الفيلد ماريشال استغرابه من حصول القائد العام للقوات المسلحة المشير عبد الحكيم عامر على تلك الرتبة بشكل سياسي دون أن يحقق انجازا عسكريا يجعله يستحق تلك الرتبة طبقا لنص كلمات مونتجمري التي يرويها هيكل؟.
الواقعة يحكيها الأستاذ هيكل في كتابه الجميل (زيارة جديدة للتاريخ) حيث يقول ـ في صفحة ١٨٠ طبعة دار الشروق ـ أن مونتجمري وصف المشير عبد الحكيم عامر بأنه أصبح ماريشالا سياسيا، ثم قال لهيكل بالنص “ليست هناك حاجة على الإطلاق لـ “ماريشال سياسي”، الماريشالية لا تكون إلا بقيادة الجيوش في الميدان، وليس من أي سبب آخر”.
يقول هيكل “قلت مقاطعا: قد لا أختلف معك كثيرا، ومع ذلك فلماذا لا تسأله هو الآخر حين تلقاه. فقال: هل أستطيع أن أسأله هذا السؤال فعلا إذا لقيته، وهل يغضبه السؤال؟. وقلت ضاحكا: لا أعرف”.
ولم يذكر الأستاذ هيكل بعدها هل سأل مونتجمري المشير عامر ذلك السؤال الشائك أم لا. الأهم والأخطر أن مونتجمري في حواره مع هيكل لم يكتف بإثارة مسألة حصول المشير عامر على لقب عسكري دون أن يحقق إنجازا عسكريا، بل قرر أن يخوض في قلب ما رآه مشكلة تعاني منها مصر، هي مشكلة العلاقة بين العسكريين والمدنيين، وقد بدأ حديثه بتذكر خلاف حدث بينه وبين ونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطاني إبان الحرب العالمية الثانية وأحد أشهر الساسة البريطانيين على مر العصور، راويا أن تشرشل أرسل إليه أثناء اندلاع معركته مع الجيش الألماني بقيادة روميل يطلب منه غاضبا أن يتحرك بالهجوم ولا يكتفي بخوض معركة دفاعية، ليرد مونتجمري عليه ببرقية أملاها على مساعده الجنرال فرانسيس دي جينجاند قال فيها بالنص “إنني أرجو أن يظل رئيس الوزراء في مكانه وأن يترك لي مكاني”، واستشهد مونتجمري بمساعده الجنرال جينجاند الذي كان معه في زيارته لمصر.
ثم أضاف مونتجمري قائلا لهيكل “إنني لا أحب الساسة حين يتحولون إلى جنرالات، وأيضا لا أحب الجنرالات حين يتحولون إلى ساسة”، وهنا يروي هيكل “وعلى غير انتظار وحواسي كلها معه، اندفع مونتجمري في عملية اختراق مفاجئة لخطوطي، وسألني: “لماذا يتحول الجنرالات عندكم إلى ساسة؟”، وحاولت أن أكسب وقتا فسألته “أي جنرالات؟”، قال بسرعة “ناصر وزملاؤه”.
قلت: “إن ناصر ليس جنرالا وآخر رتبة وصل إليها في الجيش هي رتبة الكولونيل فقط”، قال مشددا الهجوم “حسنا، سوف أعدّل سؤالي: لماذا يتحول الكولونيلات إلى ساسة”، قلت “حلمك.. دعني أشرح لك القصة بالتفصيل. ورحت أحدثه عن ظروف مصر ومراحل تطورها، والظروف التي أحاطت بالثورة، وكيف أن الذين قاموا بها مجموعة من شبان الجيش، قاموا بها بوصفهم شبابا وطنيين لا ضباطا في الجيش، بل وكانت مهمتهم الأولى في الثورة هي الاستيلاء على مقاليد الأمور في الجيش لكي يمنعوا الملك من استخدامه ضد ثورة الشعب، ثم يضعونه هم تحت تصرف الثورة الشعبية لتأمين أهدافها، ثم استعرضت ظروف العالم الثالث كله ودور الجيوش فيه باعتبارها المؤسسات الوحيدة القادرة على كفالة الاستمرار في أوقات الأزمات الكبرى”.
لم يجد مونتجمري تفسير هيكل مقنعا فقال له “إنك لن تستطيع أن تقنعني”، وهنا جاء رد هيكل مفاجئا حيث قال له “إنني لا أحاول إقناعك، وكيف أستطيع أن أقنعك بشيئ أنا نفسي غير مقتنع به، إنني كنت أشرح لك ملابسات حالة، ولم أكن أقنن قاعدة.
على وجه اليقين أنا لست من أنصار تدخل العسكريين في السياسة. لا أريد للجنرالات أن يصبحوا ساسة بنفس المقدار الذي لم ترد فيه أنت للساسة أن يصبحوا جنرالات. لكن أمامنا في مصر وفي العالم الثالث كله تقريبا ظاهرة لا بد لها من تفسير، وحين أفسر فإنني لا أبرر. وقلت “على أي حال إنك سوف تقابل الرئيس ناصر، وأقترح أن توجه إليه نفس السؤال. وقال مونتجمري “ألا يغضبه السؤال. قلت “لا أظن”.
للأسف، أنهى الأستاذ هيكل الفصل الذي تحدث فيه عن مونتجمري دون أن يخبرنا هل قام مونتجمري فعلا بتوجيه أسئلته لعبد الناصر، وكيف كان رد فعل عبد الناصر عليها؟، فهل يجيبنا الآن عن أسئلة أهم على رأسها: هل لا زال غير مقتنع بتدخل العسكريين في السياسة وبخطأ منح رتبة عسكرية لأسباب سياسية كما قال لمونتجمري؟، وإذا كان يرى أن تدخل ناصر ورفاقه في يوليو ١٩٥٢ كان مبررا لمنع استخدام الملك للتصادم مع الشعب، فما هو المبرر الآن في ظل تقدير الشعب للجيش لكي ينتقل قائد الجيش من موقع الحامي إلى موقع الحاكم بكل ما يحمله ذلك من خطورة على تعميق الصراعات السياسية في المجتمع وتجميد التطور الديمقراطي وإعادة مصر إلى عصور الاستبداد المدعوم بإعلام الدولة ومثقفيها وإمكانياتها؟.
حتى يجيب الأستاذ هيكل جمهوره على تلك الأسئلة إن أراد، يبقى أن أقول لك أن ما تخوف منه مونتجمري من تدخل العسكريين في السياسة، شهدت مصر آثاره المريرة بعدها بفترة وجيزة، إذ أن زيارة مونتجمري لمصر كانت في الأسبوع الأول من مايو ١٩٦٧، ولست بحاجة لأن أذكرك بما جرى لمصر بفضل سياسات الكولونيل جمال عبد الناصر والماريشال عبد الحكيم عامر بعد ذلك بشهر.
حفظ الله مصر.
انتهى المقال
وارتأينا نشر المقال ونشر ما كتبه بلال فضل على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، المقال الذي منعت جريدة “الشروق” نشره اليوم، بعنوان (الماريشال السياسي) والذي يناقش فكرة حصول المشير عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع على رتبة المشير.
 
وقال فضل عبر حسابه على “تويتر”، إن صحيفة “الشروق” منعت نشر مقاله أمس واليوم، مؤكدًا أن كتاباته تعرضت للكثير من الضغوط مؤخرًا. وكانت صحيفة “الشروق” كتبت اعتذرًا نسبته إلى فضل بعد منع نشر مقاله في عددها الصادر اليوم، قائلة “يعتذر بلال فضل عن عدم كتابة مقاله اليوم”.
 
وأضاف: “للأسف تم منع مقالي من النشر في صحيفة الشروق أمس واليوم وتم نشر اعتذار باسمي دون معرفتي. المقال كان يتحدث عن المشير عبد الفتاح السيسي والأستاذ محمد حسنين هيكل”. وانتقد فضل ما حدث، وقال “لم يتم منع مقال لي في عهود مبارك وطنطاوي ومرسي وهذه هي أول مرة يمنع لي فيها مقال ينتقد السيسي قبل حتى أن تكتمل مراسم تنصيب السيسي رئيسا”.
وقال فضل “أفتخر أنني ساهمت بكتابتي في إسقاط الإخوان لكن ذلك لم يمنعني من مهاجمة اختطاف 30 يونيو لعسكرة البلد وعودة دولة القمع وفخور بكل ما كتبته”.

وأكد أن مقالاته ستنشر في صحف “لا تخدع القراء بشعارات عن حرية الرأي”، بعيدا عما وصفه بالفضاء الإلكتروني، في إشارة إلى الصحافة الإلكترونية.

السيسي يعيش أيام رعب بعد فشل مخطط الانقلاب كما صور له ويعترف بتفكك الجيش من الداخل

sisi ibrahimالسيسي يعيش أيام رعب بعد فشل مخطط الانقلاب كما صور له ويعترف بتفكك الجيش من الداخل

 هيكل يضع مقترحات لتصفية عدد من قادة الجيش

شبكة المرصد الإخبارية

 

 

 مع تصاعد التوتر في المشهد السياسي في مصر ومواصلة الملايين احتشادهم رفضًا للانقلاب، كشف نائب سابق بالبرلمان عن اقتراح للكاتب الناصري حسنين هيكل للتخلص من أحد قادة الجيش المعارضين للانقلاب.

فقد كشف المحامي عصام سلطان عن أن الكاتب الصحافي محمد حسنين هيكل قد اقترح على المجلس العسكري اغتيال أحد قادة الجيش بالسمِّ بدلاً من اغتياله بالرصاص في سيناء، وذلك في إشارة إلى اللواء أحمد وصفي قائد الجيش الثاني الميداني.

وقال سلطان عبر صفحته على موقع “فيس بوك”: “إن خطة هيكل التي فرح بها الفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع وطبقها كانت تؤكد أن الانقلاب ناجح بنسبة ١٠٠٪، وسيدخل رمضان “على نضيف”، والناس هتنشغل، وهتبدأ تطبيق خطة المنشية التي طبقت بنجاح سنة ٥٤ من اتهام الإخوان بمحاولة اغتيال عبد الناصر بميدان المنشية بالإسكندرية، إضافة إلى حصار كل من يقف ضد الانقلاب بأنه من الإخوان، وتسند له نفس التهم، وتبدأ النيابة تحقيقاتها على الفور، وتصدر قرارات بالحبس، فيخاف الناس ويلزمون بيوتهم، ثم يتم المرور عليهم وتقفيشهم كالفراخ زي ما تم القبض على ١٨ ألف في ليلة واحدة سنة ٦٥، وتبدأ إعادة طباعة كتاب رأي الدين في إخوان الشياطين، تأليف الشيخ الشرييب..”.

وتابع: “السيسي كان غاضبًا ومتوترًا جدًّا بعد مذبحة رمسيس والجيزة أول أمس، وأنه سأل هيكل بصوت عالٍ: إيه الحكاية..؟ الموضوع دخل في عشرين يومًا، وأعداد الناس في الشوارع بتزيد بصورة مرعبة، والدم يملأ الميادين، ومش ممكن تكون الملايين دي كلها إخوان، والتهم والتحقيقات والحبس معملش حاجة، والجيش من جوه بيفك مني لدرجة إني مش قادر أقابل ضباطي وجهًا لوجه، واستعنت بتسجيلات قديمة، وأوروبا وأمريكا بدأوا يسحبون دعمهم لي خوفًا من شعوبهم، وجبهة الإنقاذ والفلول مش هاممهم غير الصراع على المناصب الوزارية والبزنس ومش عارفين ينزلوا لحد ميدان التحرير، وتواضروس زعلان من الإعلان الدستوري، ومش راضي يورد متظاهرين مؤيدين، والشيخ الطيب معتزل في بلدهم وفاكر نفسه شنودة في وادي النطرون، والإعلام جايب أثر عكسي، وهو السبب في نزول الناس لأنه بيستفزهم، ومرسي دماغه زلطة وماسك المصحف هات ياقراية على طول مع إنه حافظ القرآن كله، ورجالتنا هما اللي اتأثروا بيه مش العكس..! إيه الحكاية ياعمي..؟ هو احنا رايحين على فين..؟“.

ويعتبر هيكل من أشد المقربين من الرئيس السابق عبد الناصر الذي وجهت له اتهامات بقتل رفيق دربه ونائبه الفريق عامر بالسم عقب هزيمة 67, وادعى أنه انتحر.

وكان هيكل قد رحب بشدة بالانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب محمد مرسي, واعترف قبل الانقلاب بأنه قابل الفريق السيسي وزير الدفاع من أجل مناقشة الأوضاع والبحث عن حل للأزمة السياسة في البلاد.

كما اعترف هيكل بعلاقته القوية بالدكتور محمد البرادعي أحد مهندسي الانقلاب العسكري على الرئيس مرسي.

 

مرسي : العودة للوراء دونها الرقاب ومحكمة مصرية تلغي قرار عزل النائب العام السابق

مرسي مع الجالية المصرية في قطر

مرسي مع الجالية المصرية في قطر

مرسي : العودة للوراء دونها الرقاب

هيكل : مرسي لن يسقط ومايحدث بلطجة وهمجية من قوى مدعومة من الخارج

محكمة مصرية تلغي قرار عزل النائب العام السابق

شبكة المرصد الإخبارية

قال الرئيس المصري محمد مرسي إن العودة للوراء دونها الرقاب، وأكد أن أمام مصر حاليا فرصة ذهبية رغم التحديات الكبيرة التي تواجهها، نافيا ما يقال عن انهيار الاقتصاد أو الأمن في مصر.

وخاطب مرسي جمعا من الجالية المصرية في العاصمة القطرية الدوحة، على هامش مشاركته في القمة العربية، قائلا إن مصر تمر بمرحلة بالغة الدقة، وإن التاريخ سيذكر للشعب المصري أنه قد أُتيحت له فرصة تاريخية ولم يضيعها.

وأوضح مرسي أن أمام مصر حاليا فرصة ذهبية رغم التحديات الكبيرة، وأنه للمرة الأولى يمتلك الشعب المصري إرادته، ومن الطبيعي أن يعاني قليلا أمام إنجاز كبير حققه بامتلاكه لإرادته الحرة، مشددا على أن مصر لن تنهار اقتصاديا كما يدعي البعض، وأوضح أن 17 مليون مواطن يعملون في القطاع الخاص، وستة ملايين في القطاع الحكومي، وثلاثة ملايين فلاح يزرعون ويحصدون وينتجون.

كما أكد مرسي أن مصر تمتلك الكثير من المقومات الاقتصادية، وأنه يتعين حُسن إدارتها، ودعا إلى عدم تصديق ما يقال من أن الاقتصاد سينهار، وأضاف أن البنوك آمنة و”أدعو المصريين بالخارج للاستثمار في مصر“.

وحذَّر الرئيس من أنه لا عودة إلى الوراء، وأن العودة للوراء دونها الرقاب “وأنا أول هذه الرقاب”، وشدد على أن من “يستخدم مولوتوفا سأكسر رقبته“.

وعن الأوضاع الأمنية في مصر، قال مرسي إنها في سبيلها للتحسن، وإن المؤسسة الأمنية بأيدي أبنائها المخلصين تتعافى، لكن إصلاح هيكل الأمن يحتاج لوقت.

وأكد أن الجيش المصري يحب بلده وهو قادر على حماية الوطن، وقادر على منع أي عدوان على مصر أو أي بلد عربي.

وقال مرسي إن “هناك عدوا من الخارج وهناك شيطان في الداخل يعبث بالنفوس بسوء نية وبضيق صدر وقلة حيلة محاولا تحقيق منفعة خاصة“.

واستطرد الرئيس قائلا “لا أتعامل في هذه المرحلة إلا بالقانون، حتى لا يقال إننا قمنا بثورة دموية أو إنها اعتمدت على إجراءات استثنائية، لكن عندما يمس الأمر أمن الوطن سأتخذ إجراءات بلا تردد”، وأكد على أنه مصرّ على دستورية الأداء وقانونية الدولة والعبور الآمن للمرحلة الانتقالية.

وتوقع الرئيس المصري أن يكون لدى مصر برلمان منتخب بحلول نهاية العام وربما قبل ذلك بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وذلك بعد أن ينتهي مجلس الشورى من إعداد قانون الانتخابات ليعرضه على المحكمة الدستورية قبل أن يقوم بدعوة المصريين للانتخابات.

وتابع مرسي “إننا كما أنهينا الاستحقاقات الانتخابية السابقة والاستفتاء على الدستور فإننا سنمضي في طريق استكمال بناء مؤسسات الدولة بما فيها مجلس النواب”، مشيرا إلى أن البعض كان يرغب في تعطيل إنجاز الدستور، لكن الإرادة الشعبية كانت أقوى و”أنجزنا دستورا حدد مسارات وألزم رئيس الجمهورية بما لم يكن موجودا من قبل، وهو دستور قابل للتعديل أيضا”.

من جهة أخرى تناقلت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي تصريحات للكاتب محمد حسنين هيكل، يؤكد فيها أن نظام الرئيس محمد مرسى لن يسقط من خلال التظاهرات التي تدعو إليها بعض القوى.

وقال هيكل: يحزنني ما يحدث في مصر من أحداث مفتعلة، ومن يعتقد أن مرسي سيسقط لا يفهم شيئا، مؤكدًا أن الإسلاميين و18مليون مصري لن يسمحوا بسقوط مرسي حتى لو كلف ذلك حربًا أهلية.

وأضاف هيكل- طبقاً لشبكة نبض شباب الإخوان على الفيس بوك- “أن ما يحدث بلطجة وهمجية من قوى مدعومة من الخارج بعد فشلها في الصندوق، في حال تعرض الرئيس مرسي للخطر، ستقوم ثورة إسلامية لا محالة، بحكم إسلامي على أرض مصر“.

وأشار إلى أن ظن المعارضة أن الانقلاب على مرسي سيعيد المجلس العسكري لحكم مصر، خاطئ تماما في ظل قوة التيار الإسلامي الذي استطاع حشد 18 مليون مؤيد فى يوم واحد، متسائلاً كيف تخرجون هؤلاء من المشهد السياسى فى مصر، وهم من أتوا بمرسى وسيأتون بغيره ؟

مضيفا أن المعارضة إذا أرادت ذلك فستكون أخطأت خطأ كبيرًا ستدفع ثمنه من الرصيد الشعبى.

على صعيد مصري آخر قال التلفزيون المصري الاربعاء ان محكمة استئناف القاهرة الغت قرار الرئيس المصري محمد مرسي بعزل النائب العام السابق المستشار عبد المجيد محمود من منصبه وقضت باعادته الى منصبه.
وكان مرسي قرر عزل عبد المجيد من منصبه وعين النائب العام الحالي طلعت عبد الله بدلا منه، وذلك في اعلان دستوري اصدره في نهاية تشرين الثاني 2012 واثار غضبا واسعا في الاوساط القضائية في مصر وسط اتهامات لمرسي بالتدخل في اعمال القضاء.