الثلاثاء , 4 أغسطس 2015
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية (صفحة 4)

أرشيف القسم : الأخبار المحلية

الإشتراك في الخلاصات<

الاقتصاد المصري ينهار والجنيه يتراجع. . الاثنين 6 يوليه. . والبورصة تنزف

انقلاب الخوف انقلاب داونالاقتصاد المصري ينهار والجنيه يتراجع. . الاثنين 6 يوليه. . والبورصة تنزف

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*داخلية العسكر تعتقل 15 من رافضي الانقلاب بدمنهور

شنت قوات أمن الانقلاب، ظهر اليوم الاثنين، حملة مداهمات لمنازل ومقار أعمال العشرات من مناهضي الانقلاب العسكري بمدينة دمنهور.
حيث اعتقلت “خالد البكاتوشي” أثناء تواجده بمحله التجاري بمنطقة سيدى عمر، محمد الشمارقة” من مقر عمله بالسنترال، “أحمد زين الدين” مقر عمله بالبنك الأهلي، “عاصم ختعن” طالب بالمرحلة الثانوية “محمد الحصاوى” موظف ببنك
كما اعتقلت كلا من “محمود أبوعلو، أيمن الرشيدي، عوض غنيم، أسامة عبد العاطي، خميس رشاد، عمرو أبو دريع، يحيي زيدان عقل، شحاته الدقاق ،جلال الدين عبد العزيز ، محمد الجمل “.

 

*صحفيون ضد التعذيب: قانون مكافحة الإرهاب انتهاك شديد لحرية الصحافة

أكد مرصد صحفيون ضد التعذيب على رفضه المطلق لبعض مواد مشروع قانون “مكافحة الإرهاب”، معتبرًا أنه يمثل قيدا جديدا على حرية الإعلام بمصر.

وقال المرصد في بيان له نشره عبر صفحته الرسمية على موقع”فيس بوك”: “إن مواد القانون تضاف إلى سلسلة من القوانين سيئة السمعة والتي صدرت فى عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك وكان الهدف منها تقييد الصحافة“.

وينص قانون الإرهاب الجديد على الحبس مدة لا تقل عن عامين في قضايا النشر المتعلقة بالإرهاب“.

وأشار المرصد إلى أن مشروع قانون “مكافحة الإرهاب” به خمس مواد وهي ( 26– 27- 29 – 33- 37 ) تخالف بشكل صريح المادة (71) من الدستور، وما نصت عليه من “حظر توقيع أى عقوبة سالبة للحرية فى الجرائم التى تُرتكب بطريق النشر أو العلانية، كما تصادر هذه المواد حق الصحفي في الحصول على المعلومات من مصادرها المختلفة وتحصرها في جهة واحدة، الأمر الذي يُمثل ارتدادًا واضحًا على حرية الرأي والنشر“.

وشدد المرصد على أن الإعلام ليس دورة النقل عن مصادر بعينها دون غيرها إذ أنه حق أصيل للإعلام فى التنوع والنقل عن مصادر مختلفه طالما لم يخل بالقانون.

 

* البورصة المصرية تخسر 12 مليار جنيه .. ومؤشرها يهوى بـ 4.2%

واصلت البورصة تراجعها الحاد،  اليوم الإثنين، لتهوى جميع مؤشراتها، مدفوعة بمبيعات المستثمرين الأجانب والعرب.

وتراجع مؤشر البورصة الرئيسي إيجي إكس 30، بنسبة 4.2% ليبلغ مستوى 7870 نقطة، بينما هبط مؤشر إيجي إكس 70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 3% إلى 425 نقطة.

وانخفض مؤشر إيجي إكس 100 الأوسع نطاقًا بنسبة 2.8% ليبلغ مستوى 902 نقطة.

اتجه الأجانب والعرب لبيع بصافى 3.6 مليون جنيه، و2.1 ملون جنيه، بينما سجل المصريون صافى مشتريات بقيمة 5.7 مليون جنيه.

ووصل رأس المال السوقى لـ484.1 مليار جنيه، مقابل 496.1 مليار جنيه أمس بتراجع قدره 12 مليار جنيه.

 

*الانقلاب يداهم مائدة إفطار بالمنوفية ويقتل صاحب البيت

قتلت داخلية الانقلاب المواطن محمد عبدالعاطي الفقي، بعد أن اعتقلته هو وسلمان مختار جابر ومحمد معتمد أبو موسى، أثناء إفطارهما في منزله أمس الأحد. 

واستنكرت أسرة الشهيد “الفقي” بيان داخلية الانقلاب، الذي زعم اجتماع الشهيد ومرافقيه لصناعة القنابل داخل منزله، وأنها أبطلت مفعول القنابل، محمله سلطات الانقلاب المسئولية عن جريمة قتل الفقي، واختطاف اثنين من أصدقائه.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من ارتقاء شهيد في المنوفية، أول أمس برصاص داخلية الانقلاب بمدينة السادات، بما يضاف لسجل جرائم سلطات الانقلاب بحق مناهضي انقلاب العسكر، والتي تصاعدت حدتها في الأيام الماضية، باغتيال وتصفية 13 فيما عرف بمذبحة 6 أكتوبر. 

 

 

*استمارة أمن الدولة تمنع المصريين من الاعتكاف في رمضان

 كشفت حركة “أبناء الأزهر الأحرار” لائمة الأوقاف عن عزوف المصلين عن الاعتكاف في العشر الأواخر من شهر رمضان؛ بسبب  استمارة الاعتكاف التي جعلتها وزارة الأوقاف  شرطًا للاعتكاف بالمساجد هذا العام، وتحوي معلومات أمنية تهدد باعتقال كل من يقوم بتحريرها.

وأكدت الحركة أنه لأول مرة هذا العام يتم تجميد سنة الاعتكاف  في رمضان، بتوجهات مباشرة من عبد الفتاح السيسي في حربه ضد الإسلام، وأن محمد مختار جمعة وزير الأوقاف كان هو المنفذ لهذا المخطط الذي يسعى للقضاء على سنة مؤكدة عن الرسول عليه الصلاة والسلام، لم تتوقف في مصر منذ الفتح الإسلامي لمصر في عهد الصحابي الجليل عمرو بن العاص.

وأوضحت الحركة أنه وفقًا لتقارير من داخل مديريات الأوقاف على مستوى الجمهورية لم تتعدّ طلبات الاعتكاف المقدمة سوى نسبة 2 % من نسبة المعتكفين قبل انقلاب 3يوليو 2013 ، خوفا من استمارة الاعتكاف التي تعرض على جهاز الأمن القومي “أمن الدولة”.

وتشترط الاستمارة تحرير مقدم طلب الاعتكاف لعشر معلومات شخصية، كما أن الاستمارة تتضمن 8 محظورات يمكن لإمام المسجد إلغاء الاعتكاف، في حالة مخالفة المعتكف لأحد المحظورات!.

وأكدت الحركة – في بيان لها – أن الاستمارة نجحت بالفعل في القضاء على سنة الاعتكاف، بتخويف الراغبين في الاعتكاف أو صلاة التهجد؛ لأن الاستمارة سوف تذهب أولاً للأمن ليصبح لديه معلومات جاهزة، عن المتدين في كل منطقة وحي وقرية في مصر.

وأكدت الحركة أنها كانت قد طالبت جموع المصلين والراغبين في الاعتكاف، بمقاطعة مثل هذه الاستمارات الأمنية التي تكرس للدولة البوليسية العسكرية، وتقدم بيانات جاهزة يمكن استغلالها في أي وقت ضد المصلين، بغض النظر عن الانتماء السياسي، وهو ما لاقى استجابة من المصلين ورواد المساجد.

وشددت الحركة على أن مختار جمعة، وزير أوقاف السيسي، يقوم بدور خطير وخبيث لتفريغ المساجد من دورها الدعوي والبناء العقيدي، وتحويل الصلوات لطقوس خالية من الارتقاء الإيماني؛ وذلك لإرضاء قائد الانقلاب العسكري الذي يدعي أنه يقوم بثورة دينية، وهي في الحقيقة ثورة ضد الإسلام وثوابته وقيمه ومعاملاته.

وبدأت وزارة الأوقاف في توزيع الاستمارات على المحافظات تمهيدًا لتوفيرها بالمساجد، في بداية شهر رمضان وكشف مصدر بالوزارة أنه يشترط أن يقدم الراغب في الاعتكاف طلبه قبل بدء الاعتكاف بأسبوع على الأقل؛ حتى تعرض أسماء الراغبين في الاعتكاف على الأجهزة السيادية؛ بدعوى حماية المساجد من المتطرفين والإرهابيين، مؤكدًا ضرورة أن يكون الاعتكاف في مسجد نفس المنطقة التي يسكن بها مقدم طلب الاعتكاف، فضلاً عن استكمال كافة بيانات استمارة الاعتكاف، وتقديمها للجهات الأمنية، والانتظار حتى تأتي الموافقة. 

وكشفت الوثيقة التي انفردت بشرها “وراء الأحداث” عن طلب الاستمارة 10 بيانات رئيسية عن المتقدم للاعتكاف، وهي: “الاسم واسم الأب واسم الجد والعائلة والوظيفة والرقم القومي ومحل الإقامة كاملاً ورقم التليفون والمؤهل الدراسي”، مع ذكر أقرب مسجد له والمسجد الراغب في الاعتكاف فيه .

وقالت الوثيقة: إن المساجد تقوم بتجميع الاستمارات وإرسالها لمديريات الأوقاف بالمحافظات، التي تقوم بدورها بعرضها على الجهات الأمنية.

وتضمنت وثيقة الاعتكاف 8 محظورات يحق لإدارة المسجد إلغاء الاعتكاف فورًا إذا ارتُكب أحد منها وهي:

 

1 ـ اصطحاب أكثر من غطاء وملاءة واحدة.

2 ـ. صلاة التهجد خلف شخص آخر غير إمام المسجد أو تأخيرها عن الساعة 12 ونصف صباحًا.

3 ـ إزعاج المصلين.

4ـ الجلوس في الأماكن غير المخصصة

5ـ عدم المحافظة على نظافة المسجد

6ـ عدم إنهاء الاعتكاف بعد صلاة العشاء في آخر يوم في رمضان.

7 ـ تعليق الملابس على جدران المسجد

8ـ النوم في الأماكن غير المخصصة

وكانت وزارة الأوقاف قد حددت 247 مسجدًا فقط للاعتكاف في القاهرة الكبرى، منها فقط 196 مسجدًا لصلاة التراويح بالقاهرة لنحو 17 مليون قاهري!. 

أما في مدينة الإسكندرية، فأكدت أنه لن يسمح لنحو 4٫5 ملايين مواطن هناك إلا بـ19 مسجدًا لتأدية صلاة التراويح فيها، وفي الإسماعيلية 18 مسجدًا فقط للاعتكاف و6 لصلاة التراويح، وفي البحيرة 245 مسجدًا للاعتكاف و79 لصلاة التراويح!.

 

 

* الجنيه المصري يتراجع وسط توقعات بانتهاء احتياطي الدولار

تراجع سعر الجنيه المصري أمام الدولار في غضون أسبوع بنسبة 2 في المائة، حيث فقد من قيمته 20 قرشا، بعدما خفضت الحكومة قيمته أمام الدولار الأحد عشرة قروش إضافية، ليصل إلى 7.73 جنيهات للدولار، وهو الخفض الثاني على التوالي في السوق الرسمي، فيما قفز السعر في السوق السوداء إلى 7.80 جنيهات للدولار.

 

وتوقع الخبير الاقتصادي ممدوح الولي، أن ينتهي المخزون الاستراتيجي المصري من الدولار الذي يقدر حاليا بحوالي 20 مليار دولار في تشرين أول/ أكتوبر المقبل، بسبب استمرار تناقصه دون تعويض، مشيرا إلى أنه لا يتوقع أن ينجم عن حفر مسافة 35 كيلو إضافية بقناة السويس، التي سيتم افتتاحها الشهر القادم، أية زيادة في إيرادات القناة ولعدة سنوات قادمة، فالقناة تستوعب قبل حفر التوسعة الجديدة حوالي 78 سفينة، بينما متوسط العبور حوالي 46 سفينة يوميا.

 

وقال الولي في تقرير نشره على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إنه رغم اقتراض الحكومة مليارا ونصف دولار الشهر الماضي، ورفع فائدة شهادات الإيداع الدولارية محليا بالمصارف لأكثر من 4 في المائة، اضطر البنك المركزي لخفض قيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي، في مؤشر على النقص الواضح للدولار بالأسواق، وإطالة المصارف فترة انتظار العملاء لتدبير الدولارات لهم، وفرض رسوم في شكل نسبة مئوية لتدبير العملة، وقصر الاستجابة لتدبير الدولار على استيراد الغذاء والمواد الخام.

 

وتابع يقول إن “نقص المعروض الدولاري، سببه تراجع قيمة الصادرات المصرية، ومحدودية الاستثمار الأجنبي المباشر، وعدم تحقق مذكرات التفاهم التي تم توقيعها بالمؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ، واتجاه المتعاملين الأجانب للخروج من البورصة بسبب صعوبات تحويل الأرباح، وتداعيات أحداث العنف المتجهه للسياحة، وانخفاض المعونات الخليجية“.

 

*بالفيديو..”الميرغنييرفض تقديم الشكر للسيسي بعد طلب المذيع منه

أعرب أحمد الميرغني، لاعب وادي دجلة، عن رفضه تقديم رسالة شكر لعبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، بعد ما حدث مؤخرًا في سيناء.

 

وكتب الميرغني” رسالة على الهواء ببرنامج “مباشر” الذي يقدمه الإعلاميان سامي عبد الراضي، وأحمد سعيد على قناة “CRT” قال فيها: “إنه كان يتمنى إقامة حداد على شهداء الجيش، مثلما حدث مع النائب العام، وأنه يشكر رجال القوات المسلحة، وكل من أسهم في إعادة حق الجنود الذين استشهدوا يوم الأربعاء الماضي“.

 

وسارع المذيع في سؤال الميرغني: “مش هتشكر الرئيس السيسي؟ برضه مش عايز تقول السيسي، إنت ليه مش عايز تذكر اسمه”،  فرد الميرغني: “طيب استنى أكمل، وباشكر كل واحد ساهم في عودة حق الشهداء”، وظل المذيع مصرًا أن يقدم اللاعب شكرًا لعبد الفتاح السيسي، بعدما كتب رسالة مؤخرًا عبر صفحته على موقع “فيس بوك” يصفه فيها بأنه “رئيس فاشل“.

https://www.youtube.com/watch?v=TSLvcm_xg_U

 

 

*الانقلاب يعتقل د. علاوي رئيس قسم اللغات بجامعة القاهرة

قالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات إن قوات تابعة للشرطة والجيش اقتحمت قرية بالوظة بمحافظة شمال سيناء، اليوم الاثنين، واعتقلت الدكتور محمود سلامة علاوي رئيس قسم اللغات الشرقية بكلية الآداب جامعة القاهرة.

كما نددت التنسيقية في تصريح لها عبر صفحتها على “فيس بوك”، اليوم، باستمرار الإخفاء القسري لـ5 معتقلين كانت اختطفتهم قوات أمن الانقلاب على مدار يومي 28 و30 يونيو الماضي.

وأكدت التنسيقية أن ميليشيات العسكر تواصل الإخفاء القسري للشاب أحمد محمد السباعي، بعد اختطافه بتاريخ 28 يونيو من مدينة المحلة الكبرى، بمحافظة الغربية، دون أن يتمكن أحد من ذويه التوصل إلى مكان احتجازه حتى الآن.

الأمر نفسه تكرر مع كل من طلعت عبدالحميد محمد خليل ومحمود طلعت وأحمد طلعت وعبدالعزيز عمران، الذين تم اختطافهم من حي المطرية في تمام الساعة الواحدة والنصف صباحًا. 

 

 

*برهامي : السيسي جاء ليجدد الإسلام و أراد ثورة للدين لا عليه

دافع نائب رئيس الدعوة السلفية ياسر برهامي، عن تصريحات رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي بخصوص “الثورة الدينية”، وقال إنه يقصد أنها “ثورة للدين وليس على الدين، ولصالح الدين أن نقوم بتجديده“.

 

ورأى في حوار له مع صحيفة “الشروق” الاثنين، أن الدعوة السلفية “أكثر جماعة على الأرض، تحارب الفكر المتطرف عبر سنوات طويلة، وشاهد على ذلك مدينة الإسكندرية التي فيها أقل فكر متطرف“.

 

ونفى أن يكون السلفيون هم القاعدة الأساسية للإرهاب. وفي رده على إشارة الصحيفة إلى أن “غالبية الشباب المنضم إلى التنظيمات التكفيرية مثل داعش وبيت المقدس وغيرهما خرج من رحم السلفيين واعتمادهم على فتاوى ابن تيمية”، قال برهامي هذا غير صحيح“.

 

وأضاف برهامي أنه إذا “افترضنا ذلك فهم كما يستخدمون فتاوى لابن تيمية يستخدمون أيضا آيات من القرآن الكريم، وبذلك لا نستطيع أن نقول إن القرآن يدعو إلى القتل، وهذا فهم خاطئ“.

 

وحول ما إذا كانت معالجة التكفير تأتي بالحوار مع الجماعات التكفيرية وإقناعهم الحجة بالحجة، قال برهامي إن استخدام الحجة بالحجة يكون مع الأطراف التي تكون على البداية ولم تتبع الفكر المتطرف وهؤلاء هم المشكلة الحقيقة لأنهم في تزايد، ويوجد قطاع كبير من الشباب يتبع الفكر المنحرف والتكفيري

 

*الاقتصاد المصري ينهار.. «المركزي» يعترف بالفشل والبورصة تواصل النزيف

أكد البنك المركزي عن أن إجمالي الدين العام المحلي ارتفع إلى 2.016 تريليون جنيه لأول مرة بنهاية مارس الماضي، في حين انخفض حجم الدين الخارجي إلى 39.9 مليار دولار.

 

وكشف البنك المركزي -في تقريره عن شهر يونيو الصادر- اليوم الإثنين، أن نسبة المستحق على الحكومة من الدين المحلي بنهاية شهر مارس الماضي بلغت 88.3% تعادل 1.78 تريليون جنيه بزيادة 242.1 مليار جنيه.

 

وأوضح أن حجم المستحق على الهيئات الاقتصادية العامة بلغت نسبته 0.3% من إجمالي الدين العام تعادل 10 مليارات جنيه، فيما بلغت نسبة مديوينة بنك الاستثمار القومي 11.4% من إجمالي حجم الدين العام المحلي.

 

وأضاف التقرير أن الدين الخارجي انخفض بنسبة 13.5% إلى 39.9 مليار دولار بنهاية مارس مقارنة مع 46.1 مليار دولار بنهاية يونيو 2014، كنتيجة لزيادة صافي المسدد من القروض والتسهيلات بما يعادل 3.5 مليار دولار، بالإضافة إلى تراجع أسعار صرف العملات المقترض بها أمام الدولار ما أدى إلى انخفاض رصيد الدين بنحو 2.7 مليار دولار.

 

وحول أعباء خدمة الدين الخارجي.. أشار المركزي إلى أن أعباء خدمة الدين متوسطة وطويلة الأجل بلغت 5.2 مليار دولار خلال الفترة من يوليو 2014 إلى مارس 2015 بتراجع قدره 2.5 مليار دولار مقارنة مع العام المالي السابق.

 

ولفت التقرير إلى انخفاض نسبة رصيد الدين الخارجي قياسا للناتج المحلي الإجمالي إلى 12.5 بنهاية مارس مقابل 15.8 بنهاية مارس 2014.

 

ولم تكن البورصة المصرية أسعد حالا، حيث خسرت فى تعاملات اليوم 12 مليار جنيه وتراجع مؤشرها الرئيسي إيجي إكس 30، بنسبة 4.2% ليبلغ مستوى 7870 نقطة، بينما هبط مؤشر إيجي إكس 70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 3% إلى 425 نقطة بنهاية تعاملات اليوم الاثنين، بسبب مبيعات المستثمرين الأجانب والعرب.

 

فيما انخفض مؤشر إيجي إكس 100 الأوسع نطاقًا بنسبة 2.8% ليبلغ مستوى 902 نقطة واتجه الأجانب والعرب لبيع بصافي 3.6 ملايين جنيه، و2.1 ملون جنيه، بينما سجل المصريون صافي مشتريات بقيمة 5.7 ملايين جنيه وصل رأس المال السوقي لـ484.1 مليار جنيه، مقابل 496.1 مليار جنيه أمس بتراجع قدره 12 مليار جنيه.

 

*بالشبشب وكيس الزبالة” مشاركات النشطاء في #تضرب_السيسي_ب

مابين “الشبشب” و “كيس الزبالة” و “مروحة هيلكوبتر” و “القباقيب” كانت مشاركات نشطاء مواقع التواصل الأجتماعي في هاشتاج #تضرب_السيسي_ب الذي دخل ترند تويتر في ساعات قليلة، سخر فيه النشطاء من قائد الانقلاب ومن انجازاته ومؤيديه.

 

*عضو “حقوق الإنسان”: إقرار قانون “مكافحة الإرهاب” بصيغته الحالية كارثة

قالت مصادر قضائية إن مجلس القضاء الأعلى وافق على مشروع قانون مكافحة الإرهاب، الذي تستعد السلطات لإصداره في أعقاب سلسلة عمليات إرهابية. وأثار القانون غضبا في الأوساط الحقوقية والإعلامية.

 

وقال ناصر أمين عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان (شبه الحكومي) في تصريحات  نشرتها “الشرق الأوسط اللندنية”، إن صدور القانون بصيغته الحالية كارثة، فيما عد نقيب الصحافيين يحيى قلاش المادة 33 منه كفيلة بـ«القضاء على مستقبل الصحافة» في البلاد.

 

ويغلظ مشروع القانون العقوبات في جرائم الإرهاب، ويقصر التقاضي في القضايا المتعلقة بالإرهاب على درجتين فقط بعد أن كانت تمر بثلاث درجات، كما يمنح القاضي حق إقرار تدابير أخرى على المدانين، منها حظر الإقامة في مكان معين أو في منطقة محددة، أو الإلزام بالإقامة في مكان معين، أو حظر الاقتراب أو التردد على أماكن أو محال معينة، أو حظر العمل في أماكن معينة أو مجال أنشطة محددة، أو حظر استخدام وسائل اتصال معينة، أو المنع من حيازتها أو إحرازها. وهي إجراءات عدها حقوقيون مخالفة للدستور، فضلا عن كونها ترتب عقوبتين على جريمة واحدة، وهو أمر مخالف لقانون التقاضي.

 

وتتعلق أبرز مخاوف الأوساط الإعلامية والحقوقية في الوقت الراهن بالمادة 33 من مشروع القانون التي تنص في صيغتها الحالية على أنه «يعاقب بالحبس الذي لا تقل مدته عن سنتين، كل من تعمد نشر أخبار أو بيانات غير حقيقية عن أي عمليات إرهابية، بما يخالف البيانات الرسمية الصادرة عن الجهات المعنية، وذلك دون إخلال بالعقوبات التأديبية المقررة في هذا الشأن».

 

ووافق مجلس القضاء الأعلى في جلسته المنعقدة أمس على مشروع قانون مكافحة الإرهاب، مع إبداء بعض الملاحظات الخاصة بالمسائل الإجرائية التي تضمنها القانون، بحسب مصادر قضائية.

 

وسارعت الحكومة بدفع مشروع القانون إلى أروقة المؤسسة القضائية لإقراره، قبل وضعه على مكتب الرئيس السيسي الذي يملك في الوقت الراهن سلطة التشريع لغياب البرلمان.

 

وأضافت المصادر القضائية، أن القانون سوف يرسل إلى وزارة العدالة الانتقالية فورا تمهيدا لإحالته إلى قسم التشريع بمجلس الدولة مجددا، لإجراء المراجعة القانونية بشأنه على ضوء ملاحظات المجلس.

 

وأوضحت المصادر أن قيام مجلس القضاء الأعلى بمراجعة مشروع القانون يأتي في إطار الدستور وقانون السلطة القضائية، الذي منح المجلس اختصاص النظر في كافة مشروعات القوانين المتعلقة بالعدالة وإجراءات التقاضي.

 

لكن ناصر أمين، رئيس لجنة الشكاوى في المجلس القومي لحقوق الإنسان عضو لجنة الخمسين التي تولت وضع دستور البلاد، أكد أنه «لا يوجد ما يلزم الحكومة بعرض مشروع القانون على مجلس القضاء الأعلى، فالأمر لا يخص قانونا متعلقا بالسلطة القضائية، يبدو أن هناك من أراد أن يسبغ على القانون مشروعية ما بعرضه على مجلس القضاء الأعلى».

 

وأضاف أمين، وهو مدير المركز العربي لاستقلال القضاء والمحاماة، أن «المجلس لا يزال ينتظر عرض القانون عليه وهو إلزام دستوري، لكن للأسف لم يصلنا القانون شأن قوانين أخرى لم تعرض علينا في تجاهل لتقليد بدأ منذ 25 يناير (2011).. الأجواء التي نعيشها غاية في الصعوبة ويبدو أن القانون سوف يصدر مع الأسف، لكن صدوره بصيغته الحالية كارثة».

 

وتجاوزت الأوساط الحقوقية ما وصفه حقوقيون بـ«الأزمة المزمنة للعبارات المطاطية التي تعرف الجريمة». وقال الناشط الحقوقي جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: «إن القانون حافل بالعبارات المطاطية، لكننا نتوقف كثيرا أمام المادة 33 من القانون».

 

وأوضح عيد أن «المادة تعاقب كل من يروي واقعة تخالف الرواية الرسمية بغض النظر عن حقيقة الواقعة.. هذه أسوأ مادة يمكن أن يعاني منها الإعلام في أي دولة، فالعقوبة قد تنسحب على مقالات الرأي»، مضيفا أن تقييمه مبني على قراءة أولية للقانون، لافتا إلى أن باقي مواده تحيل إلى قوانين أخرى ما يتطلب المزيد من الوقت للدراسة.

 

وقال يحيي قلاش، إن «المادة 33 تقضي على مستقبل الصحافة»، لافتا إلى أن «مجلس النقابة سيبحث الأمر اليوم، ومن بين خياراته دعوة رؤساء التحرير، وأعضاء مجالس الإدارات والجمعيات العمومية في المؤسسات الصحافية القومية، والجمعية العمومية لنقابة الصحافيين، لمواجهة محاولات النيل من الصحافة وحريتها».

 

 

 

مصريون غير شرفاء طلبوا أو استلموا تمويلاً سعودياً. . الإعلاميون عندما يمارسون الدعارة الفكرية والعهر السياسي

بكري على كل لون

بكري على كل لون

بكري وخالد

بكري وخالد

بكري وشردي

بكري وشردي

مصريون غير شرفاء طلبوا أو استلموا تمويلاً سعودياً. . الإعلاميون عندما يمارسون الدعارة الفكرية والعهر السياسي

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

كان من أبرز ما كشفته وثائق “ويكيليكس” السعودية سعي المملكة لاستمالة وسائل إعلام مصرية لخدمة سياساتها في المنطقة، وتقديم أموال لها. أما الأهم الذي كشفته الوثائق فهو طلب صحفيين وإعلاميين علنًا من السفير السعودي في مصر دعمًا ماليًا، وصل إلى حد الابتزاز بدعاوى امتلاكهم وثائق تدين الأسرة الحاكمة.

 

أوردت الوثائق التي نشرها موقع ويكيليكس، وشاركت في نشر بعضها صحيفة “الأخبار” اللبنانية وموقع “مدى مصر” الحقوقي، أسماء صحفيين وصحف وأستاذة إعلام قيل إنهم إما تلقوا تمويلًا أو طلبوا ولم تتم الاستجابة لهم، أو أخذوا نظير خدمات إعلامية ودعاية.

 

وكانت أبرز الأسماء التي نشرت حتى الآن للآتي أسماؤهم: مصطفي بكري، محمد شردي (رئيس تحرير الوفد)، مؤسسة دار الهلال في عهد حمدي رزق وعبد القادر شهيب، عمر الشطبي (الحياة المصرية)، أسامة شرشر (النهار المصرية)، ياسر بركات (الموجز) الذي طلب أموالًا مقابل عدم نشر ما قال إنها “معلومات تمس العائلة المالكة” وطلب مقابلة الملك أو السفير شخصيًا ورُفِض طلبه، بحسب البرقيات المنشورة.

 

هذا بالإضافة إلى صحيفة غير مشهورة تسمى “ميدل إيست أوبزرفر”، ومجلة “عالم النفط والغاز”، ورئيسة قسم الإعلام بجامعة عين شمس(الدكتورة سوزان القليني).

 

وقد تضمنت الدفعة الأولى من الوثائق التي نشرت تفاصيل عن طلبات التمويل المقدمة من: مصطفى بكري وعمرو خالد، ثم أظهرت وثائق أخرى غير منشورة (نشرها موقع “مدى مصر” طبقًا لاتفاق مع ويكيليكس) أسماء وتفاصيل جديدة، وقد تنوعت طرق طلب الأموال من الحكومة السعودية؛ ففي بعض الأحيان جاءت عن طريق نشر موضوعات مدفوعة الأجر وتحصيل مقابلها من السفارة، وفي أحيان أخرى عن طريق طلب أموال بشيك مباشر.

 

وكان عام 2012 الذي تقدم فيه الصحفيون بأغلب طلبات الدعم الواردة في الوثائق حتى الآن، هو أيضًا العام الذي قررت فيه السفارة السعودية بالقاهرة التعاقد مع الصحفي محمد مصطفى شردي ليعمل مستشارًا إعلاميًا للسفارة ويؤسس مكتبها الإعلامي عبر “استقطاب مجموعة من الإعلاميين المصريين المميزين”.

 

في برقية بتاريخ 5 أبريل 2012، يخطر السفير السعودي وزير الخارجية بأنه “تم تطوير المكتب الإعلامي حسبما أمر سموكم الكريم، وتم الاتفاق بعد موافقتكم مع الإعلامي المصري محمد شردي لاستقطاب مجموعة من الإعلاميين المصريين المميزين للعمل به، ومنهم السيدة دينا موسى“، وهي متحدثة إعلامية سابقة في سفارة بريطانيا تم الاستعانة بها في السفارة السعودية.

 

ويضيف السفير أنه: “ومع مرور الوقت سوف أحاول استبدال الموظفين المصريين بسعوديين من ذوي الخبرة الإعلامية في حالة توفر ذلك، ولكن على فترات متباعدة، ولكن لا يخفى على سموكم الكريم صعوبة ذلك“.

 إعلام كاذب

كان رئيس الإدارة الإعلامية بالخارجية قد خاطب في 22 مارس 2012 مديرية الشؤون المالية بالوزارة “بشأن التعويض عن مصروفات إنشاء المكتب الإعلامي بالسفارة من خلال التعاقد مع السيد محمد شردي“، ويظهر في كشف مصروفات مرفوع من السفير السعودي أن قيمة التعاقد مع شردي لمدة ستة أشهر بلغت 90 ألف دولار أمريكي، تم بعده التعاقد معه لعام 2012 مقابل 200 ألف دولار، كما يظهر في الوثيقة نفسها تعاقد السفارة خلال الفترة ذاتها مع “شركات استطلاع الرأي العام المصري” مقابل 85 ألف دولار. وفيما يلي أسماء الصحف والصحفيين الذين وردت أسماؤهم في الوثائق المنشورة:

 اعلام فاسد

أولًا: مصطفى بكري

 

تحت عنوان “سري وعاجل”، ذكرت وثائق ويكيليكس السعودية أن سفير المملكة في القاهرة أفاد أن الصحفي مصطفى بكري طلب دعمًا من السعودية، تضمن: إصدار صحيفته بشكل يومي بدلًا من أسبوعي، وتشكيل حزب سياسي، وإطلاق قناة فضائية تكون صوتًا قويًا ضد الشيعة وتساند مواقف المملكة.

 

ووفق الوثيقة، زار بكري (وهو من المقربين للمجلس الأعلى للقوات المسلحة والمشير شخصيًا آنذاك) السفير في مكتبه وأبلغه أن الإيرانيين قد بدؤوا الاتصال به وبالكثير من الإعلاميين المصريين لاحتوائهم، وأنه يعرف أن أغلب المصريين لن يتفاعلوا معهم؛ لكن الأمر يستدعي تحركًا عاجلًا بدعم من المملكة.

 

وذكرت الوثيقة عن السفير السعودي: “أرى إذا استحسن النظر الكريم أن يلتقي المذكور بمعالي وزير الثقافة والإعلام للنظر فيما يتطلع إليه مصطفى بكري، وتابع: “آمل العرض عن ذلك على النظر الكريم للتفضل بالاطلاع وإفادتي بما يصدر به من توجيه“.

 

وفي وثيقة أخرى عن المدعوين لمهرجان الجنادرية موجهة من سعود الفيصل (وزير الخارجية السابق) إلى (صاحب السمو الملكي رئيس الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة) تم وصف بكري بأنه “من المحبين للمملكة”؛ حيث تضمنت الوثيقة دعوة رؤساء تحرير الصحف المصرية وعمرو موسى وحمدين صباحي، وجاء ما يلي: “وتوجيه الدعوة للدكتور مصطفى بكري المفكر السياسي والسماح له بالمشاركة في المهرجان بكلمة يتم إعدادها من قبله وهو من المحبين للمملكة“، بحسب نص البرقية.

 

بكري وشردي

بكري وشردي

ثانيًا: محمد مصطفى شردي

 

كشفت وثائق منسوبة لوزارة الخارجية السعودية، سربها موقع ويكيليكس أيضًا، أن سفارة المملكة في القاهرة منحت 290 ألف دولار أمريكي (مليون و87 ألف ريال سعودي) للإعلامي المصري المؤيد للسلطة محمد مصطفى شردي، رئيس تحرير صحيفة حزب “الوفد”؛ بدعوى قيامه باستشارات إعلامية (غير معروفة).

 

ووفقًا لوثيقتين نشرهما ويكيليكس عبارة عن إذن صرف، تقاضى شردي 200 ألف دولار في المرة الأولى نظير ما سمي (التعاقد على تقديم استشارات إعلامية للسفارة في عام 2012)، ولاحقًا تقاضى مبلغ 90 ألف دولار أخرى نظير (عقد الاستشارات الإعلامية لفترة ستة أشهر أخرى) لم يحددها إذن الصرف، لكنها ربما الشهور الستة الأولى من عام 2013؛ ما قد يشير لوثائق أخرى غير معروفة عن أموال أخرى في السنوات اللاحقة دفعت له.

 

ولا يُعرف شكل الخدمات الإعلامية الاستشارية التي قدمها شردي للسفارة السعودية بالقاهرة.

 

وفي وثيقة أخرى ضمن سعي الرياض للتعامل مع مستجدات ما بعد ثورة يناير في مصر والطفرة الإعلامية، جاءت توصية بـ (التعاقد مع شركة إعلامية مصرية متخصصة يقوم عليها العديد من الإعلاميين المصريين ذوي الخبرة العالية والتأثير الكبير لمواجهة الإعلام السلبي وتوضيح الصورة الحقيقية للمملكة تجاه مصر بصورة حرفية، تحت إشراف ومتابعة السفارة).

 

كذلك، أدرجت السفارة في إذن الصرف بندًا اسمه (هدايا)، وأنفقت عليه أكثر من 325 ألف دولار (مليون و219 ألف ريال سعودي تقريبًا)، لا يعرف لمن تم صرفها في مصر؛ لأنها بنود سرية يعلمها السفير وحده، كما تضمن إذن صرف السفارة بالقاهرة مبلغ 85 ألف دولار قيل إنها “عقود شركات استطلاع الرأي العام في مصر“.

 

ثالثًا: ياسر بركات (صحيفة الموجز)

 

بحسب وثيقة للسفارة السعودية بالقاهرة، لجأ ياسر بركات (رئيس تحرير صحيفة الموجز” الأسبوعية الخاصة المغمورة) لأسلوب الابتزاز، وتم رفض طلبه؛ حيث تقول الوثيقة إنه خاض في عام 2012 محاولة فاشلة -وإن كانت أكثر ابتكارًافي الحصول على أموال مقابل عدم نشر معلومات قال إنه حصل عليها وتمس الأسرة السعودية المالكة.

 

حيث طلب بركات مقابلة الملك السعودي شخصيًا أو سفير المملكة في القاهرة على الأقل، مهددًا بنشر (المعلومات) التي حصل عليها إن لم تتم تلبية طلبه. ووفقًا للبرقية الموجهة من وزير الخارجية سعود الفيصل إلى وزير الثقافة والإعلام بالمملكة، جاء أن: “رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير صحيفة الموجز المصرية أبدى رغبته للمستشار القانوني بالسفارة في ترتيب زيارة له للمملكة للتشرف بمقابلة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لأمر سري وعاجل، وقد سأله المستشار القانوني عن سبب هذا الطلب فأجابه بأن لديه معلومات هامة تمس العائلة المالكة وأنه إذا لم يرتب له أمر هذه المقابلة أو مقابلة معالي سفير المقام السامي في القاهرة فلن يجد أمامه سوى نشر ما لديه“.

 

وأضاف الفيصل: “وأشارت السفارة إلى أن الصحيفة قامت في عددها رقم (301) المرفق طيه بنشر مقال مسيء للمملكة، يتضمن الكثير من الأكاذيب والمغالطات، وأفاد معالي السفير بأن الصحيفة هي من الصحف الصفراء وتوزيعها ضئيل للغاية، ولا يحظى المذكور وصحيفته بأي أهمية في الوسط الإعلامي المصري، ويرى سفير المقام السامي أنه قد يكون من الأفضل تجاهله“.

 

وجاء في برقية لاحقة رد وزير الخارجية على طلب رئيس تحرير الموجز؛ حيث تضمنت البرقية الموجهة للسفير السعودي في القاهرة، والمصنفة “سري”، تقييم وزارة الإعلام والثقافة للصحيفة وفيه: “أفادت وزارة الثقافة والإعلام عن تأييدها لمرئيات معالي السفير تجاه الصحيفة والمسؤول عنها؛ لكون الصحيفة تعتمد على الإثارة المفتعلة ومنها ما تنشره عن الجنس وإثارة الغرائز وتلفيق الأخبار واصطناع المواقف والآراء غير الدقيقة التي تسعى لنشرها لكسب انتباه الآخرين، وتعتقد وزارة الثقافة والإعلام أن الهدف من طلب رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير تلك الصحيفة لمقابلة خادم الحرمين الشريفين أو معالي سفير المملكة في القاهرة إنما هو بحث عن الابتزاز المادي فقط، وبناء عليه فإن فكرة تجاهل المذكور وما ينشره أو ما يفتعله من قصص من نسج الخيال هي فكرة صائبة“.

 

رابعًا: أسامة شرشر (صحيفة النهار)

 

جاء في وثيقة أخرى أن رئيس تحرير صحيفة “النهار” المصرية الخاصة اتبع سبيلًا أكثر مباشرة في طلب الدعم المالي لصحيفته من السعوديين؛ ففي برقية تحمل عنوان “عاجل جدًا أسامة شرشر”، طلبت الخارجية السعودية من سفارة القاهرة معلومات عن الصحيفة بعد أن “تلقت وزارة الثقافة والإعلام طلبًا من السيد أسامة شرشر (رئيس تحرير صحيفة النهار المصرية) يرغب فيه السماح بتوزيع صحيفته في المملكة والحصول على دعم مادي سنوي مقابل حملة إعلانات arrow-10×10.png عن المملكة“.

 

وتضيف البرقية العاجلة جدًا: “نأمل موافاتنا بمعلومات وافية عن الصحيفة المشار إليها والقائمين عليها ومصادر تمويلها ومدى إمكانية التعامل معها والسماح بتوزيعها في أسواق المملكة، مشفوعة بمرئياتكم حيال الطلب“.

 

ولا تتضمن الوثائق المنشورة رد السفارة على طلب المعلومات عن الصحيفة التي تحمل شعار “منحازون… للحقيقة فقط”.

 

خامسًا: حمدي رزوق (دار الهلال)

 

تضمنت إحدى الوثائق “فاتورة وكيل مؤسسة دار الهلال”، وهي مذكرة مرفوعة من رئيس إدارة الشؤون الإعلامية بالخارجية السعودية إلى وكيل وزارة الثقافة والإعلام بالمملكة يطلب فيها صرف شيك بمبلغ 68 ألف دولار أمريكي لدار الهلال المصرية المملوكة للدولة في فبراير عام 2012.

 

وجاء في سبب طلب الصرف: “لنشرها حلقات أسبوعية خلال موسم حج 1432هـ والإنجازات التي حققتها المملكة العربية السعودية في مجال توسعة الحرمين الشريفين والمشاريع التي تم تدشينها مؤخرًا“.

 

والأرجح أن تكون المقالات (أو الإعلانات) المشار إليها قد نشرت في مجلة “المصورالصادرة عن الدار، التي تصدر أيضًا مجلتي “الهلال” الثقافية و”الكواكبالفنية، وهي إعلانات نشرت -بحسب الفترة التي تشير إليها البرقية- في عهد تولي رئاسة تحرير “المصور” الكاتب حمدي رزق وتولي رئاسة مجلس إدارة الهلال” الكاتب عبد القادر شهيب.

 

سادسًا: عمر الشاطبي (صحيفة الحياة المصرية)

 

وتشير وثيقة إلى أن بعض الصحف حاولت كيل المديح للمملكة؛ أملًا في الحصول على إعلانات أو دعم مقابل موضوعات منشورة في مديح المملكة ولكنها لم تفلح في ذلك، مثل صحيفة الحياة المصرية.

 

وتشير الوثيقة في هذا الشأن إلى أن الصحيفة نشرت المدح في صورة موضوعات ثم طلبت مقابلًا لذلك، ولم تنجح في تحصيل الأموال؛ لأن طلب المال جاء بعد النشر ودون تنسيق مسبوق مع الجانب السعودي.

 

ففي برقية لا تحمل تاريخًا، بعنوان “الاعتذار لصحيفة الحياة المصرية”، خاطبت وزارة الثقافة والإعلام سفارة المملكة في القاهرة بعدما “تلقت وزارة الثقافة والإعلام خطابًا من السيد محمد عمر الشطبي، رئيس مجلس الإدارة رئيس تحرير جريدة الحياة المصرية، مشفوعًا به نسخ من الجريدة وفاتورة بمبلغ (5000) خمسة آلاف ريال سعودي، لقاء نشر موضوع بمناسبة اليوم الوطني الحادي والثمانين، وطلبه صرف قيمتها”.

 

وقالت إن وزارة الثقافة أفادت أن النشر قد تم دون “تعميد” (أي تكليف) منها، مضيفة أنه: “لم يتصل أي مسؤول من الجريدة بها قبل النشر لإبلاغها بما تنوي الجريدة القيام به ومعرفة مرئياتها، وترغب وزارة الثقافة إبلاغ المذكور بذلك بالطريقة التي ترونها مناسبة”.

 

سابعًا: “ميدل إيست أوبزرفر

 

أيضًا، رفضت السعودية طلبًا من صحيفة تدعى “ميدل إيست أوبزرفر” لدعمها؛ حيث تقدمت إلى وزارة الثقافة السعودية باقتراح “ترجمة الملحق الإعلامي المنشور في جريدة الأهرام بتاريخ 14/ 8/ 2012م إلى اللغة الإنجليزية بعنوان (المملكة العربية السعودية.. سعي دائم لتطوير الحرمين وخدمة المسلمين أثناء تأدية الشعائر)، ومن ثم إعادة نشره في جريدة The Middle East Observer على صفحتين بتكلفة إجمالية قدرها ستة آلاف دولار“، وهو ما تم رفضه.

 

فبحسب رد رئيس إدارة الشؤون الإعلامية بالخارجية السعودية المرسل إلى وزارة الثقافة، جاء: “أفادت سفارة المقام السامي في القاهرة بأن صحيفة The Middle East Observer محدودة الانتشار وتوزيعها يكاد يكون معدومًا، وأن الهدف الأساسي لطلبها هو الحصول على إعلان، بالإضافة إلى أنه وفقًا لخطة النشر الموضوعة لإعلانات توسعة الحرم فقد تم النشر في (16) مطبوعة تمثل الصحف الأكثر انتشارًا في مصر (مرفق بطيه نسخة من عدد صحيفة الأهرام المنشور فيه الإعلان المذكور) والذي وافتنا به السفارة في القاهرة”.

 

ثامنًا: مجلة “عالم النفط والغاز

 

أيضًا، طلبت مجلة “عالم النفط والغاز” من سفارة السعودية بالقاهرة دعمًا ماليًا، وجاء في برقية موجهة من وزارة الخارجية للسفارة طلب معلومات عن “الدعمالمقدم من المجلة؛ حيث جاء رد السفارة في فبراير 2012 يؤكد أن الرئيس التنفيذي للمجلة “السيد محمد حسن سالم، خبير اقتصاديات طاقة ويشغل حاليًا منصب رئيس مجلس إدارة مجلة عالم النفط والغاز ورئيس مركز الشرق الأوسط لمعلومات الطاقة، وسبق له أن عمل في دولة الكويت وفي منظمة الأوبك، وهو شخصية معروفة في مجال الطاقة ويعتد برأيه فيه، ولديه علاقات مع المتخصصين والمسؤولين في هذا مجال بالعديد من الدول العربية كما أن توجهاته إيجابية تجاه المملكة، وكذلك الحال بالنسبة لما تنشره المجلة بشأن المملكة”.

ولكن لم يعرف هل حصلت المجلة على الدعم أم لا، بحسب البرقية، ولكن يرجح أنه أسعد حظًا من غيره؛ لأن رد السفارة فيه مدح له.

 

تاسعًا: الدكتورة سوزان القليني 

بحسب برقيات السفارة السعودية المسربة، تقدمت الدكتورة سوزان القليني، رئيسة قسم الإعلام بجامعة عين شمس والمستشارة الإعلامية لرئيس الجامعة، قبل بضعة أشهر من التعاقد مع “شردي” بطلب لتقديم خدماتها الإعلامية للحكومة السعودية. ففي أواخر عام 2011، بعثت الخارجية السعودية ببرقية تحمل تصنيف سري” تطلب معلومات عن القليني، جاء فيها: “أفادت وزارة الثقافة والإعلام بأنها تلقت طلبًا من الدكتورة سوزان القليني، أستاذة الإعلام وعميدة المعهد الكندي للإعلام CIC، نائبة مركز التعاون الأوروبي، نائبة رئيس مجلس إدارة مؤسسة نيو بلانت، يتضمن رغبتها في تقديم بعض الخدمات الاستشارية الإعلامية لوزارة الثقافة والإعلام”.

 

وفي رد الخارجية على وزارة الثقافة والإعلام، أورد رئيس إدارة الشؤون الإعلامية المعلومات التي وردته عن “القليني” ومؤسستها من السفارة بالقاهرة؛ حيث “أفادت سفارة المقام السامي في القاهرة بأنه لم يتم رصد أي رأي أو نشاط سياسي للدكتورة القليني، التي عرف عنها أنها محبة للمملكة ولها رؤية إيجابية تجاهها

 اعلام استحمار

سحرة فرعون موسى أشرف من الإعلاميين سحرة فرعون عصرنا الذين يمارسون العهر السياسي – 

بقلم / ياسر السري

الإعلام المصري الذي يمارس العهر السياسي يقوم بدور سحرة فرعون عبر ترويج الأكاذيب والافتراءات . . ولكن مع الاعتبار أن سحرة فرعون أشرف منهم حيث أن سحرة فرعون عصرنا . . في الأخير سحرة فرعون موسى آمنوا مع ما كانوا عليهم من كفر  . . قال تعالى (فألقي السحرة ساجدين /قالو آمنا برب العالمين/ رب موسى وهارون).

سحرة فرعون في عصرنا هم من أهم العوامل التي أسهمت في تغييب وعي المصريين . . وأدى سحرة فرعون العصر الحديث إلى قبول البعض لحكم العسكر، بل وسعيهم إليه بعد أن منّ الله تعالي عليهم برئيس منتخب للمرة الأولى في التاريخ المصري، وفرعون القديم كان يستخدم السحرة ليسحروا أعين الناس ويسترهبوهم ويستعين بهم لترسيخ ملكه .

الإعلام المأجور : “استطاع سحر أعين الناس وعقولهم حتى جعلهم يخوّنون مرسي ويؤمّنون الخائن السيسي.

تذكروا قلب الحقائق في موضوع لقطات الملتحي الذي زعموا أنه يلقي الأطفال من أسطح العمارات، وتبين أنها خلاف ذلك، وفضيحة الفيديو الذي يُظهر لقطات لرجل قُتل من شدة تعذيب المخابرات له، زعموا أنه قُتل على يد المتظاهرين في رابعة، بعدما قاموا بإخفاء صوت الطبيب الذي كان يتحدث عن الطريقة التي استخدمتها المخابرات في قتله”.

ولكن في حقيقة الأمر سحرة فرعون أشرف وأرقى من هؤلاء الذين يمارسون العهر السياسي في برامجهم التلفزيونية وأجرموا بحق شعب مصر بتغييب وعيهم وترويج الأكاذيب . . لو تأملنا قصة سحرة فرعون لوجدنا أن السحرة قبل إيمانهم كانوا يعدون العدة لمحاربة موسى عليه السلام  حتى إنهم أقسموا في بداية المعركة بعزة فرعون ،فهم كانوا في غاية الكفر والضلال قال تعالى ( فألقوا حبالهم وعصيهم وقالوا بعزة فرعون إنا لنحن الغالبون).

سبحان مقلب القلوب سحرة فرعون لما رأوا كيف نصر الله موسى عليه السلام  بعصاه التي تحولت الى حية تسعى تلقف ما صنعوا من سحر عظيم . . انقلبت قلوبهم وتحولت من منتهى الكفر والضلال الى منتهى اليقين والايمان .. لقد آمنوا بعد أن كانوا من المحاربين لله و لرسوله بل لقد آمنوا وحسن إيمانهم.


لقد ثبتوا أمام تهديد فرعون كما في الاية (قال ءامنتم  له قبل أن آذن لكم إنه لكبيركم الذي علمكم السحر فلسوف تعلمون/ لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف و لأصلبنكم أجمعين) . . تهديد شديد من الصعب أن يصبر عليه شخص حديث الإيمان لكن الله عز وجل مقلب القلوب ثبت قلوبهم على الايمان والطاعة في تلك اللحظة العصيبة فكيف كانت ردة فعلهم ؟

 في الآية (قالوا لا ضير إنا إلى ربنا منقلبون/ إنا نطمع أن يغفر لنا ربنا خطايانا أن كنا أول المؤمنين) ردة فعل قوية مليئة بالقوة الثبات واليقين في الله عز وجل .

سحرة فرعون موسى إذن أشرف وأرجل وآمنوا لما علموا الحق على عكس سحرة فرعون العصر الحديث الذين يمارسون العهر السياسي والدعارة الفكرية.

 

نكسة سيناء #السيسي_لا_يأتمن_ضباطه.. الأحد 5 يوليه.. الخوف وسط جنوده ويستخدم حرس خاص

السيسي لايأتمن ضباطه ويحيط نفسه بحرس خاص

السيسي لايأتمن ضباطه ويحيط نفسه بحرس خاص

السيسي لايأتمن ضباطه ويحيط نفسه بحرس خاص

السيسي لايأتمن ضباطه ويحيط نفسه بحرس خاص

السيسي خائف من الاغتيال حتى بين رفقاء السلاح وشركائه في الانقلاب

السيسي خائف من الاغتيال حتى بين رفقاء السلاح وشركائه في الانقلاب

نكسة سيناء #السيسي_لا_يأتمن_ضباطه.. الأحد 5 يوليه.. الخوف وسط جنوده ويستخدم حرس خاص

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*إصابه 4 مجندين إثر استهداف معسكر ‏الساحة بقذائق الهاون من قبل مسلحي “‏ولاية سيناء

 

 

*السيسي بسيناء.. الخوف وسط جنوده

في 26 مارس 2013 أعلن وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي خلع بزته العسكرية والترشح للرئاسة “استجابة لمطلب الشعب”، وبعد أكثر من عامين على تركه الجيش يعود السيسي للبزة ويصطحب حرسه الشخصي معه لزيارة “أبنائه وإخوته” كما اعتاد وصفهم.

توجه عبد الفتاح السيسي إلى سيناء مرتديا زي الحرب، مبررا ذلك بأنه تقدير لرجال القوات المسلحة، ويذهب الرجل في هذا “التقدير” لحد كسر الأعراف العسكرية وتأدية التحية العسكرية للضباط والجنود الأدنى منه رتبة.

لكن هل فعلا يقدّر السيسي القوات المسلحة وضباطها الكبار ويعتبر نفسه في منزله وفي بيئته الحاضنة والداعمة؟

مؤشرات عدة ظهرت في الزيارة تشي بغير ذلك، وحتى تؤشر على أن الرجل خائف من الاغتيال حتى بين رفقاء السلاح وشركائه في الانقلاب:

القائد الأعلى
– كان لافتا عدم مرافقة وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة الفريق صدقي صبحي الرئيس السيسي الذي جاء إلى سيناء مرتديا بزة عسكرية كتب عليها “القائد الأعلى للقوات المسلحة”، وهذا الغياب تكرر مؤخرا، وباتت زيارات الرجلين لسيناء أو للجرحى بالمستشفيات منفصلة، إضافة لغياب السيسي عن حضور اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأربعاء، وترؤس صبحي له، وكلها أمور لم تكن معهودة منذ انقلاب 3 يوليو/تموز 2013، وسط الحديث عن صراع بينهما للسيطرة على الجيش ومقدراته.

– حرس السيسي المدجج بالسلاح لم يفارقه لحظة واحدة حتى في الصورة الجماعية التي التقطها السيسي مع صهره رئيس الأركان محمود حجازي وكبار الضباط، حيث ظهر قائد الحرس يقف مباشرة وراء السيسي.

– ورافق الحرس السيسي في كافة تحركاته وخصوصا خلال تفقده الوحدات، وكان واضحا في الصور المسافة التي كانت تبعد من كان بالأمس القريب قائدا للجيش ولا يزال ينظم في ضباطه وجنوده قصائد الغزل عن كبار الضباط.

 

 

*العثور على قنبلة تحت “ابط” جثة بمشرحة زينهم

أكد الدكتور هشام عبد الحميد رئيس مصلحة الطب الشرعي، أن احد الأطباء بمصلحة الطب الشرعي عثر على قنبلة يدوية قابلة للانفجار، مثبتة تحت “ابطأحد الجناة الذين لقوا حتفهم في تفجيرات الشيخ زويد بشمال سيناء، أثناء تشريحه جثته.

وأوضح عبدالحميد، أنه أثناء خلع ملابس أحد الجثث، فوجئ الطبيب الشرعي بوجود جسم مستدير أسفل إبط الجثة، وبفحصه تبين أنه عبارة عن قنبلة يدوية غير منفجرة، فقام بإبلاغ قياداته الذين أخطروا الحماية المدنية وتم انتقال فريق من خبراء المفرقعات إلى المشرحة والتعامل مع القنبلة وفكها من الجثة ونقلها إلى مكان آمن.

وأضاف عبد الحميد في تصريحات صحفية، أنها المرة الأولى التي تحدث في مصلحة الطب الشرعي، حيث أنه يتم التفتيش الظاهري للجثة قبل ادخالها الى غرفة التشريح.

 

*انفجار عبوتين أسفل أبراج كهرباء بأسوان وإبطال أخريين

تبلغ للواء محمد مصطفى محمد عبد العال، مدير أمن أسوان، اليوم الأحد، من مأمور مركز شرطة دراو، أنه تبلغ من المدعو على الكوباني، خفير خاص بشركة المصرية لنقل الكهرباء، والمعين لحراسة أبراج الضغط العالي، الكائنة بمنطقة بنبان الصحراوية، بالكيلو 43 دائرة مركز دراو، بسماعه صوت انفجار ضخم بالمنطقة حراسته.
على الفور انتقل مدير الأمن، وقيادات المديرية، وإدارة البحث الجنائي، والأمن العام، والأمن الوطني، وقوات الحماية المدنية “قسم المفرقعات”، وقسم شرطة كهرباء أسوان، وتم فرض كردون أمني بموقع الحادث.
بالفحص والمعاينة تبين أن تلك الأبراج تقع بنفس المنطقة المذكورة، وتبعد عن الطريق الصحراوي بمنطقة جبليه بنحو (2 كيلو)، وتبين انفجار عبوة مثبتة بقواعد البرج رقم (145) وكذا انفجار عبوة أخرى بالبرج رقم (147)، كما تم العثور على ثلاث عبوات معدة للتفجير على قواعد البرج الأول، وكذا عدد (7) عبوات معدة للتفجير على البرج الثاني.
تمكن قسم المفرقعات من تفكيك تلك العبوات وهي عبارة عن (عبوات بلاستيكية وبها مادة بيج اللون غير معلومة وبها دوائر كهربائية وتايمر بطارية صغيرة ويوجد بها شرائح لهواتف محمولة)، ولم يسفر عن ذلك حدوث ثمة اصابات أو تلفيات بالأبراج المشار إليها، أو انقطاع للتيار الكهربائي.
بسؤال المهندسين المسئولين بالشركة، أيدوا ما جاء بالفحص، وتحرر عن ذلك المحضر رقم (1088) إداري مركز دراو لسنة 2015م.

 

*شاهد: “اتعلموا يا بهايم” حلقة “جو تيوب” الجديدة

قدم “يوسف حسن” حلقة جديدة من برنامجه “جوتيوب” بعنوان “اتعلموا يا بهايم” من إخراج “أحمد الذكيري“.

وتدور الحلقة حول إعتداءات مسلحي “ولاية سيناء” على مواقع تابعة للقوات المسلحة بمدينة الشيخ زويد منذ ايام، والتي راح ضحيتها اكثر من 17 من الجنود والضباط بحسب الرواية الرسمية، وتناول الإعلام لها.

كما تناول بسخرية الذكرى الثانية لأحداث 30 يونيو وإنقلاب 3 يوليو.

https://www.youtube.com/watch?v=fZ9RR5uiDlI

*ضبط بريطانى لمحاولته تهريب سترات واقية من الرصاص بمطار القاهرة

ألقت سلطات مطار القاهرة مساء اليوم الأحد القبض على راكب بريطانى من أصل مغربى حاول تهريب 6 سترات واقية من الرصاص محظور حيازتها بحقيبته لدى وصوله من لندن وتم تحرير محضر له وإحالته للنيابة.
وصرح محمد قناوى مدير الجمرك ” أثناء إنهاء إجراءات جمارك ركاب الطائرة المصرية القادمة من لندن أشتبه رجال الجمارك فى حقيبة الراكب ” ا . م ” بريطانى من أصل مغربى وبتفتيشها تبين وجود 6 سترات واقية من الرصاص محظور حيازتها “.
وأضاف قناوى ” أقر الراكب بأن المضبوطات لصالح شركة تعمل فى مجال الخدمات الأمنية وتم إبلاغ رجال الأمن حيث تم القبض على الراكب وتحرير محضر له وإحالته للنيابة “.

 

*#السيسي_لا_يأتمن_ضباطه يشعل تويتر بعد ظهور بودي جارد السيسي بمعسكر الجيش

اشتعل تويتر الليلة بهاشتاج #السيسي_لا_يأتمن_ضباطه

تعليقا علي ظهور السيسي محاطا بالبودي جارد الخاص به داخل معسكر للجيش اثناء زيارته الغير معلنة فجر أمس لسيناء

 

*الدولار يرتفع لمستوى تاريخى ويسجل 783 قرشًا أمام الجنيه

ارتفع الدولار الأمريكى أمام الجنيه المصرى، لمستوى تاريخى جديد، اليوم الأحد، بمقدار 10 قروش جديد فى التعاملات الرسمية، ليسجل 783 قرشًا، وسط حالة من الترقب من قبل المتعاملين والأسواق للخطوات التالية التى سوف ينتهجها البنك المركزى المصرى فى سوق صرف العملات.

 وقال أسامة المنيلاوى، مساعد مدير عام قطاع الخزانة بأحد البنوك الخاصة، إن الهدف وراء تحريك الجنيه المصرى أمام العملات الأجنبية، هو تقريب سعر العملة المحلية من قيمتها الحقيقية لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، خلال الفترة القادمة والتى تصب فى صالح دعم الاحتياطى الأجنبى لدى البنك المركزى المصرى.

وأكد مساعد مدير عام قطاع الخزانة بأحد البنوك الخاصة، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، إن الإجراء الذى تم من قبل البنك المركزى المصرى فى سوق الصرف، يأتى فى إطار انتهاج الحكومة لخطة إصلاح حقيقية للاقتصاد وهو ما ظهر فى تفاصيل الموازنة العامة للدولة، بدعم الوقود والضرائب العقارية ورفع أسعار القطارات، وغيرها من الإجراءات

 

*مجلس الدولة: عدم جواز إحالة دعوى حل”النور”لـ”الإدارية العليا”مسألة إجرائية

أصدر مجلس الدولة بيانا منذ قليل نفى فيه صحة ما ردده عدد من وسائل الإعلام اليوم من أن المحكمة الإدارية العليا قضت بعدم جواز حل حزب النور.
وأوضح البيان أن المحكمة الإدارية العليا قضت بحكمها فى هذا الشأن بعدم جواز إحالة الدعوى إليها للأسباب الواردة بالحكم، وأمرت بإعادتها إلى محكمة القضاء الإدارى لنظرها، ومفاد ذلك أن الحكم لا يتعلق بحل الحزب من عدمه وإنما يتعلق بمسألة إجرائية ترتبط بتحديد المحكمة المختصة لنظر الدعوى وهى القضاء الإدارى“.
وأشار بيان مجلس الدولة، الى ان حيثيات الحكم قالت بانه جائزا إحالة الدعوى من محكمة القضاء الإدارى إلى المحكمة الإدارية العليا بوصف هذه الأخيرة محكمة، لافتة انه وفق ما خلصت إليه الدائرة المشكلة بموجب المادة 54 مكررا من قانون مجلس الدولة ( دائرة توحيد المبادىء ) بحكمها الصادر بالطعن رقم 1831لسنة 48ق.ع بجلسة 2/1/2010 بيد أن لا مناص من أن تكون هذه الإحالة بموجب حكم يتضمن ذلك طبقا للمادة 110 مرافعات طالما يكون الاختصاص حقا ويقينا منعقد للمحكمة الإدارية العليا.
وأكدت المحكمة فى حيثياتها، أنه ليس من الجائز بحال أن تكون إحالة الدعوى عند توافر مناط اختصاص هذه المحكمة وفق صحيح حكم القانون وعدم اختصاص محكمة القضاء الإدارى إلى تلك المحكمة بغير حكم يصدر بذلك يتضمن هذه الإحالة، لما يمثله ذلك من مجانبة لصائب حكم القانون وصحيح ما يتعين الصدع به .
وتابع، أن الأمر الذى لا يتوافر معه موجب لتصدى المحكمة للفصل فى الدعوى وإحالتها إليها بغير الطريق الذى رسمه القانون والذى يتحقق بسلوكه موجب إتصالها بها لتبسط ولايتها لحسم ما أثير بشأنها شكلا او موضوعا وهو مالا يتعدى معه وقتئذ من وجوب إعادة الدعوى إلى محكمة القضاء الإدارى لنظرها والفصل فيها.

 

*السجن 10 سنوات لـ23 متهمًا وغرامة ربع مليون جنيه في أحداث مدينة الإنتاج

في قمع انقلابي جديد قضت محكمة جنايات الجيزة برئاسة معتز خفاجي، بسجن 23 متهمًا 10 سنوات بينهم 11 حضوريًّا و12 غيابيًّا، وتغريمهم 275 ألف جنيه و5 سنوات مراقبة، وبراءة 13 متهمًا في القضية رقم 10279 لسنة 2014 المعروفة باسم أحداث “مدينة الإنتاج الإعلامي“.

ووجهت نيابة الانقلاب إلى المتهمين تهم التظاهر والتجمهر، أمام مدينة الإنتاج الإعلامي، وإحداث شغب وعنف والاشتباك مع ميلشيات الانقلاب.

كان هشام بركات، نائب عام الانقلاب السابق، أمر بإحالة 36 من جماعة الإخوان إلى محكمة جنايات الجيزة، في الأحداث التي وقعت يوم 2 أغسطس 2013، ولفَّق للمتهمين حرق سيارات لداخلية الانقلاب، وإتلاف ممتلكات مدينة الإنتاج الإعلامي، وإحداث خسائر قدرت قيمتها بربع مليون جنيه

 

 

*بالفيديو.. “اتق الله” تشعل غضب قاضي الإعدامات في خلية الجيزة

هدد محمد ناجي شحاتة، الشهير بقاضي الإعدامات وقاضى الفضائح الجنسية ، اليوم الأحد، أحد المعتقلين في القضية المعروفة إعلاميًّا “بخلية الجيزة”، بالحبس عام بعد أن قال له “اتق الله فينا“.

وقال القاضي الانقلابي للمعتقل عمر فؤاد ردًّا على حديثه للمحكمة “احترم نفسك وبلاش كلمة اتقى الله فينا دى لحسن بعدين أحبسك سنه بتهمة إهانة المحكمة، وعندما طلب أحد المعتقلين الآخرين على ذمة نفس القضية، التحدث إلى المحكمة صاح: “إيه حنفتحها مكملة ولا إيه“.

كانت قد طلب المعتقل عمر فؤاد التحدث إلى هيئة المحكمة، مؤكدًا أنه لاعب كرة في منتخب مصر، وتحول فجأة إلى إرهابي دون دلائل، وأنه سافر عدة مرات مع المنتخب ولعب باسم مصر، وحينما تم القبض عليه، كان عائدًا من الغردقة ولم يكن له أي علاقة بالأحداث.

وأضاف عمر: “أنا كنت متهم في قضية، وخرجت منها وفجأة بعدها دخلونى فى قضية تانية، وما فيش أى حاجة تثبت إنى عملت أى حاجة، أو اشتركت فى أحداث عنف، أنا طول عمرى فى حالى“. 

وتابع: “أنا بقالى سنة ونص محبوس دون وجه حق، ولعبت فى الجونة والدورى الممتاز، ولما اتقبض عليا اتهمت واتضربت وشقتى اتكسرت، وبنتى اتولدت وأنا محبوس فى وادى النطرون“.

يذكر أن محكمة جنايات الجيزة برئاسة الانقلابي ناجي شحاتة، قد قررت اليوم تأجيل نظر محكمة 26 متهمًا، في القضية بينهم 22 معتقلات إلى جلسة 29 يوليو؛ حيث يواجهون قائمة من التهم الملفقة منها تهم تأسيس جماعة على خلاف القانون والدستور الغرض منها تعطيل أحكام القانون، وإمداد الجماعة بمعونات مادية ومالية منها مفرقعات وألعاب نارية ومهمات وأدوات ومقرات تنظيمية.

 

 

*أسرة المصور “عمر عبد المقصود” تتهم “داخلية الانقلاب” بتعذيبه

ناشدت أسرة الزميل عمر عبد المقصود، المصور الصحفى، منظمات حقوق الإنسان بالتدخل لوقف ما سمته “عمليات التعذيب التي يتعرض لها “عبد المقصود وشقيقه إبراهيم بطل السباحة-،من جانب داخلية الانقلاب، أثناء وجودهما بسجن قسم ميت سلسبيل بالدقهلية.

وقالت الأسرة فى بيان لها السبت، أنهم سبق وتقدموا بشكوى للمجلس القومي لحقوق الإنسان تفيد تعرض “عمر وإبراهيم” لتعذيب ممنهج داخل ذات السجن في الدقهلية، ولم يتدخل أحد حتى الآن

وأضافت: إنه وردت لهم رسالة من “عمر”، يستغيث فيها من تعرضه للتعذيب هو شقيقه إبراهيم في السجن، من خلال “الضرب بخراطيم المياه و بخراطيم أنابيب على أرجلهم، بالإضافة لإجبارهم على خلع ملابسهم والزحف على الأرض، ما يجعلهما يعيشان في حالة نفسية سيئة للغاية“.

 جدير بالذكر إن “عمر” ينتظر جلسة محاكمة الخميس المقبل بتهمة حرق سيارات بميت غمر، وقال محاميه، إنه قدم ما يثبت عدم وجوده في مكان الحادث حينها. 

 

 

*بالأسماء .. امن الانقلاب يختطف 4 شباب من كمين أمني في الأقصر ويخفيهم قسرياً

اختطفت قوات الأمن بالأقصر، 4 شباب، من كمين البغدادي جنوب شرق المدينة، أمس السبت، كانوا يستقلون سيارة؛ بعد الاشتباه بهم.

ألقت قوات الأمن، القبض على كل من: أحمد داوود “29 سنة، تاجر”، ومحمود علي عبدالمجيد “33 سنة، طبيب”، وحسين محمد أحمد “28 سنة، تاجر”، ومحمود أحمد عثمان “34 سنة، مدرس“.

واستبقت بعض المواقع الإلكترونية المؤيدة للحكم العسكري الأحداث، وصنفت المختطفين على أنهم خلية إرهابية.

تم اقتياد الأربعة الى مركز شرطة البياضية، قبل أن يتم ترحيلهم إلى مقر الأمن الوطني، ليعودوا بعدها إلى القسم مرة أخرى، وسط حراسة أمنية مشددة، ولم يتم عرضهم على النيابة العامة حتى الآن لمعرفة التهم الموجهه إليهم.

أكد محامو المختطفين، أن موكليهم سيحقق معهم في قضية سياسية بامتياز، كما توقعت هيئة الدفاع عن المعتقلين بالمحافظة، أن تخيم الأوضاع السياسية الصعبة التي تمر بها البلاد على مجريات القضية.

 

 

*إخلاء سبيل نشطاء “مفوضية الحقوق والحريات” بعد اعتقالهم أمس

قررت نيابة الانقلاب بمحافظة القليوبية، اليوم الأحد، إخلاء سبيل 4 من نشطاء المفوضية المصرية للحقوق والحريات الذين كان قد تم اعتقالهم أمس خلال أداء علمهم بالمحافظة.

كانت قد قامت قوات تابعة لمركز شرطة الخصوص، أمس السبت، باعتقال كل من المهندس عمرو أبو طويلة والمهندس شريف هلال والمحامية مها أحمد و الباحث محمد ثروت، من النشطاء العاملين في “المفوضية المصرية للحقوق والحريات”؛ حيث كانوا يؤدون مهمات عملهم في البحث الميداني بمحافظة القليوبية؛ حيث وجهت لهم اتهامات بالعمل لصالح مؤسسة غير مشهرة، وفى المقابل أكدت المفوضية عدم صحة ذلك، مشيرة إلي أن أوراق إشهارها صحيحة وفقًا للقانون والدستور.

من جانبها أصدرت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات بيانًا اليوم الأحد، نددت فيه بملاحقة امن الانقلاب للناشطين والعاملين في المجال الحقوقي.

وأكد التنسيقية في بيانها أن هذا القبض هو من المرفوض والمستنكر، وهو ليس أكثر من لون من ألوان التضييقات على المنظمات الحقوقية، وهي التضييقات والملاحقات التي لا تتوقف على الناشطين الحقوقيين فقط، وإنما تطال أيضًا المحاميين، والذي يتم اعتقالهم من المحاكم وأقسام الشرطة إثر تواجدهم للقيام بدورهم في الدفاع عن المتهمين.

وأضاف البيان: “كل هذا يعني أن النظام الحالي يعمل على تكميم أفواه كافة الناطقين باسم القانون وحقوق الإنسان في المجتمع المصري، وهو ما لا يصب في مصلحة الوطن، أو في إقرار العدالة ودفع الظلم”. 

 

 

*السجن 10 سنوات لـ23 متهمًا وغرامة ربع مليون جنيه في أحداث مدينة الإنتاج

في قمع انقلابي جديد قضت محكمة جنايات الجيزة برئاسة معتز خفاجي، بسجن 23 متهمًا 10 سنوات بينهم 11 حضوريًّا و12 غيابيًّا، وتغريمهم 275 ألف جنيه و5 سنوات مراقبة، وبراءة 13 متهمًا في القضية رقم 10279 لسنة 2014 المعروفة باسم أحداث “مدينة الإنتاج الإعلامي“.

ووجهت نيابة الانقلاب إلى المتهمين تهم التظاهر والتجمهر، أمام مدينة الإنتاج الإعلامي، وإحداث شغب وعنف والاشتباك مع ميلشيات الانقلاب.

كان هشام بركات، نائب عام الانقلاب السابق، أمر بإحالة 36 من جماعة الإخوان إلى محكمة جنايات الجيزة، في الأحداث التي وقعت يوم 2 أغسطس 2013، ولفَّق للمتهمين حرق سيارات لداخلية الانقلاب، وإتلاف ممتلكات مدينة الإنتاج الإعلامي، وإحداث خسائر قدرت قيمتها بربع مليون جنيه

 

*اختفاء قسري لتاجر وطالب بالفيوم وأسرتاهما تناشدان الإفراج عنهما

ﻧﺎﺷﺪﺕ ﺃﺳﺮﺓ الشيخ ﺭﺟﺐ ﺭﻣﻀﺎﻥ، تاجر، بإبشواي اﻟﻔﻴﻮﻡ، ﻛل ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﻭﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ؛ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﻺﻓﺮﺍﺝ ﻋﻨﻪ، ﻭﺣﻤﻠﺖ وزارة الدﺍﺧﻠﻴﺔ ﻭﺭﺋﻴﺲ ﻣﺒﺎﺣﺚ ﺷﺮﻃﺔ إﺑﺸﻮﺍي، ﻭﺭﺋﻴﺲ ﻧﻴﺎﺑﺔ إﺑﺸﻮﺍﻱ ﺍﻟﻤﺴﺆﻟﻴﺔ ﺍﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ ﺍﺣﺘﺠﺎﺯﻩ ﺧﺎﺭﺝ ﺇﻃﺎﺭ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ.

ﺍﻋﺘﻘﻠﺖ قوات الأمن، الشيخ ﺭﺟﺐ ﺭﻣﻀﺎﻥ، في 30 يونيو الماضي، ﺑﻌﺪ ﺍﺧﺘﻄﺎﻓﻪ من منزله أثناء الإفطار مع أولاده.

في سياق متصل، ما زالت قوات الأﻣﻦ ﺗﺨﻔﻲ قسريا، الطالب معاذ عيد، من قرية طبهار التابعة لمركز إبشواي باﻟﻔﻴﻮﻡ، ﺑﻌﺪ ﺍﺧﺘﻄﺎﻓﻪ ﻣﻨﺬ 4 أﻳﺎﻡ، ﻭﻗﺪ أﺭﺳﻠﺖ أﺳﺮﺗﻪ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍلتلغرافات للنيابة العامة، ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﺧﺘﻄاﻔﻪ ﺩﻭﻥ ﺟﺪﻭى.

ﻭﺗﻨﺎﺷﺪ أسرة معاذ، ﻛل ﻣﻨﻈﻤﺎﺕ ﺣﻘﻮﻕ ﺍلإﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻭﺍﻟﻌﺎﻟﻢ، ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﺍﻟﻔﻮﺭﻱ لإﻧﻘﺎﺫ ﺍﺑﻨﻬﺎ، ﻭﺗﺤﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ السلطات ﺍﻟﻤﺴﺆلية ﺍﻟﻜﺎﻣﻠة ﻋﻦ ﺳﻼﻣﺘﻪ.

 

 

*”نكسة سيناء» تحاصر العسكر.. واختفاء «عسكر» يفضح تهميش السيسي

الانقلاب لا يمطر أمنًا واستقرارًا كما أن السماء لا تمطر سمنًا وعسلاً، هذا ما أكدته وقائع وأحداث العامين الماضيين، حنث العسكر بوعودهم وتبخرت آمال المفوضين والمؤيدين للانقلاب، وظهر جليًّا أن القضاء على الإرهاب في سيناء قميص يوسف الذي خدع به العسكر شعب الكنانة

تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الذي كان يسمي نفسه أنصار بيت المقدس، طور من أدائه وحرفيته، ويبدوا أن من يحركه ويقف خلف الستار أذكى بكثير من عسكر كامب ديفيد، والدليل الهجوم الأخير الذي شنه التنظيم على قوات العسكر في سيناء يوم الأربعاء الماضي، واستهدف 19 كمينًا ونقطة ارتكاز للجيش والشرطة في رفح والشيخ زويد والعريش، دفعة واحدة، وهو ما أسفر عن مقتل 17 مجندًا، بحسب الرواية الرسمية، وما يقرب من 100 بحسب روايات مختلفة.

 

فشل مستمر

ويأتي هذا الهجوم الكبير، بعد سلسلة إجراءات قمعية وتعسفية نفذها الانقلاب في سيناء، من فرض لحالة الطوارئ وحظر التجول، كما عانى أهالي سيناء في سنوات الانقلاب من التهجير والاعتقال العشوائي وهدم المنازل، وهو ما أسفر عن تدمير أكثر من 2044 منزلاً، وتهجير 3056 أسرة، وذلك بهدف توسيع المنطقة العازلة الحدودية.

 

وتسببت هذا الإجراءات القمعية في فقدان قائد الانقلاب لشريحة كبيرة من مؤيديه، حيث تراجعت شعبيته من 40% قبل وأثناء الانقلاب، لتصل إلى 25% فقط الآن، وذلك في ظل ما يعانيه أهالي سيناء من ظروف معيشية صعبة للغاية، حيث أنهى الحظر كل مظاهر التجارة والبيع والشراء، وهو ما تسبّب في خسائر كبيرة للأهالي، فضلاً عن انقطاع الكهرباء لساعات طويلة، ومنع وصول سيارات المياه إلى الشيخ زويد ورفح، بحسب شهادات الأهالي.

 

وبسبب الانتهاكات فشل الجيش بشكل قاطع في استمالة القبائل وشيوخها في صفّه خلال الحرب ضد “ولاية سيناء”، وهو ما اعتبره مراقبون استمرارًا للسياسة الفاشلة التي كان حبيب العادلي، وزير داخلية الرئيس المخلوع حسني مبارك، يطبقها عقب تفجيرات طابا وشرم الشيخ.

 

ويحاول الجيش تصعيد بعض الوجوه غير المعروفة، والتي لا تحظي بشعبية داخل سيناء، إلى الإعلام وترتيب لقاءات مستمرة مع السيسي، ويعلنون دعمهم لما يقوم به، مثل إبراهيم العرجاني وموسى الدلح، لكن واقع الأمر يعكس غير ذلك.

 

اختفاء عسكر

وعقب هجمات داعش أعلن الانقلاب عدة قرارات، أهمها إعادة هيكلة قوات الجيش في سيناء، وتشكيل قيادة موحدة لمنطقة شرق القناة، ومكافحة الإرهاب، وتعيين الفريق أسامة عسكر قائدا لها، بعد أن كان قائدا للجيش الثالث الميداني.

 

وعلى الرغم من ذلك، اختفى اللواء عسكر، المسئول الأول عن مكافحة الإرهاب، عن المشهد بشكل غامض، حتى إنه لم يدل بتصريح واحد عن تطورات الأحداث، في هذه المنطقة الملتهبة التي يفترض أنها تقع تحت سيطرته.

 

وكانت تساؤلات قد ترددت بعد استحداث هذا المنصب الجديد، حول تبعية عسكر المباشرة للسيسي وليس لوزير الدفاع صدقي صبحي، وهو ما يعني عمليًّا تهميش وزير الدفاع.

 

كما أعاد هذا الاختفاء غير المبرر لعسكر تداول شائعات عن صراع مكتوم بين السيسي ووزير دفاعه، كما أجج التكهنات بنجاح صبحي في تهميش عسكر، رجل السيسي في سيناء، والاحتفاظ بسيطرته على مقاليد الأمور في سيناء

 

وتعززت هذه التفسيرات بعد التغييرات الأخيرة، التي أعلنت الأحد الماضي في قيادة عدد من المراكز الحساسة في القوات المسلحة، من بينها قائد الجيش الثاني الميداني، ومدير المخابرات الحربية، وقائد القوات البحرية، والتي صدق عليها وزير الدفاع وليس السيسي.

 

أكذوبة التنمية

 

وفيما تتوالى التصريحات المعسولة على لسان الانقلاب، عقب كل هجوم يستهدف قواته في سيناء، متعهداً للأهالي بتنمية أرض الفيروز، إلا أن هذه الوعود لم ولن تتحقق أو يرى أهالي سيناء أي أثر لها خلال العامين الماضيين.

 

وروج الانقلاب إلى أنه خصص 10 مليارات جنيه لتنمية سيناء، ومدينة رفح الجديدة ضمن إنجازات السيسي بعد عام من استيلائه على السلطة، إلا أن كل مشروعات تنمية سيناء مؤجلة لحين عودة الأمن إليها

 

كما أكد مراقبون أن الحديث عن مدينة رفح الجديدة، مثير للدهشة في ظل عمليات تفجير منازل السكان لمسافة كيلو متر، ونصف منازل لمسافة نصف كيلو جديد، علاوة على تجريف آلاف الأفدنة.

 

وقال المهندس محمد سيف الدولة، المحلل السياسي، إن رجال السلطة والعسكريين على امتداد أكثر من ثلاثين عاما، تحدثوا عن تنمية سيناء، من خلال إنشاء عدد من المشروعات الكبرى التي تنوى الدولة تنفيذها هناك، حيث خصصت لها مليارات الجنيهات، ثم لا يحدث شيئًا.

 

وأشار سيف الدولة إلى استحالة التنمية فى غياب سيادة الدولة الكاملة وحمايتها، استحالة التنمية في ظل قيود كامب ديفيد الحالية، وأضاف متسائلاً: “فكيف تبني مصانع ومزارع ومناجم ومدن وتعمرها بالناس وأنت عاجز عن حمايتها وحمايتهم”؟

 

وأضاف:” لا يوجد عاقل يمكن أن يقدم على ذلك، ولنا في مدن القناة عبرة كبيرة، حين قامت الدولة بتهجير أهاليها بعد 1967، حتى لا يكونوا رهينة تحت القصف الإسرائيلي المستمر، في ظل غياب دفاع جوى فعال“.

 

فشل خارجي

الصحف الأجنبية من جهتها ركزت، خلال اليومين الماضيين، على سياسة الانقلاب في مواجهة ما يصفه بـ”الإرهاب” في سيناء، حيث وصفتها بـ”الفاشلة”، مؤكدة أن العنف، الذي يمارسه منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، لن يولد سوى العنف.

 

وسلطت الصحافة الصهيونية الضوء على مخاوفها من عجز نظام السيسي وقدرته على ضبط الأوضاع الداخلية، فضلاً عن اقتراب تنظيم الدولة من الحدود الفلسطينية المحتلة بشكل كبير جدًّا، سيمكنه في المستقبل من استهداف تل أبيب.

ففي صحيفة “معاريف”، كتب المحلل الصهيوني يوسي ملمان، مقالا أثار خلاله تساؤلات كثيرة حول قدرة الجيش المصري على مواجهة تنظيم الدولة وإمكانية الانتصار عليه، مشيرًا إلى أن الهجوم الإرهابي الذي حدث في سيناء هو الأكبر لداعش منذ بدء حربه ضد الحكومة في القاهرة، قبل نحو أربع سنوات، حيث أن الهجوم شكل الضربة الأكثر إيلامًا التي يتعرض لها الجيش المصري في حربه ضد الإرهاب الإسلامي المتطرف.

 

وقال ملمان:” يجب قول الحقيقة: إن مصر لم تنجح حتى الآن في الحرب على الإرهاب، وهذا يثير الأسئلة حول قدرة الجيش المصري، وغياب المعلومات الاستخبارية، وأخطر من ذلك الإهمال وعدم الجدية”، على حد تعبيره.

 

كما حذر المحلل العسكري الصهيوني المعروف أليكس فيشمان، من اقتراب تنظيم الدولة من حدود إسرائيل، مؤكدا أنه إذا لم تنجح مصر في تعطيل تنظيم الدولة ومصادر معيشته في سيناء، فإن التنظيم سيصل إلى إسرائيل آجل أم عاجلا.

 

وقال فيشمان في مقاله لصحيفة “يديعوت”، إن “الاستراتيجية التي انتهجها نظام السيسي حيال السلفيين في سيناء، وعزلهم عن السكان المدنيين كي يلفظهم هؤلاء، فشلت، ولذلك فإن داعش ستصل إلينا، آجلاً أم عاجلاً“.

 

ومن جانبه، أكد تسفي برئيل، محلل الشؤون العربية، أن التنظيمات الإرهابية لا تكتفي بسيناء فقط، حيث تنتشر في المدن، وتتبع استراتيجية جديدة تقوم على توسيع رقعة الجغرافيا والأهداف، مشيرًا إلى أن معظم السلاح الذي تمتلكه موجود سيناء وبعضه في القاهرة ومدن أخرى.

 

وأوضح برئيل، في تصريحات نشرتها صحيفة “هآرتس” الصهيونية، أن الجيش المصري اعتقد في البداية بنجاح استراتيجيته بمحاربة التنظيم من خلال محاصرة مصادر التمويل والتسليح وتهجير أهالي سيناء لبنا منطقة عازلة بين عزة وسيناء، إلا أن هذه الخطوات لا تعتبر بديلاً للمطاردة الميدانية، بحسب ما قال المحلل الإسرائيلي

 

وأضاف:” ومقابل الاستراتيجية المصرية قامت التنظيمات الإرهابية بتطوير استراتيجية خاصة بها تستند إلى توسيع ساحة النشاط، سواء من الناحية الجغرافية أم من ناحية الأهداف

 

في السابق تركزت في سيناء ضد رجال الجيش والشرطة، وفي العام الأخير فهم يعملون ضد الأماكن السياحية في الأقصر، ويزرعون العبوات الناسفة في محطات القطار في القاهرة، ويفجرون السيارات المفخخة في المراكز السكانية ولا يترددون في التعرض للشخصيات الرسمية والعامة“.

 

وأكد أن هذه الاستراتيجية تشير إلى أن التنظيمات نجحت في بناء قاعدة لوجستية داخل المدن، تُمكنها من تجاوز المخابرات المصرية.

 

أما الصحف الأمريكية، فقد ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الجيش المصري اضطر لإخراج مقاتلات “إف -16″ ومروحيات “الأباتشي” للرد على الهجمات التي شنها ولاية سيناء”، مشيرة إلى أن الأحداث التي وقعت في مصر في الأيام الأخيرة، والفشل في القضاء على العنف واستعادة الاستقرار، حدّت من قدرة السيسي على تحسين الأداء الاقتصادي، الركن الأساسي الثاني ضمن الوعود الكبيرة التي قدمها.

 

وأضافت الصحيفة أن الحياة السياسية في مصر أضحت في حالة من الجمود، وبأنه لم يتم لحد الساعة تحديد موعد إجراء الانتخابات البرلمانية، التي تم تقديم الوعود بإجرائها قبل عامين، هذا فعلا عن تدهور الوضع الأمني، والذي لم تقدم الحكومة خلاله أي إشارات إلى رغبتها في تغيير مجريات الأحداث.

 

 

كما أكد مركز بروكنجز الأمريكي أن الحملة الحكومية ضد ما أسماه بـ”التمرد” في سيناء فشلت، موضحًا أن العنف لا يواجه بالعنف، حيث إن الأساليب غير العسكرية أكثر فعالية لمواجهة التمرد، دون إغفال دور القوات المسلحة.

وحذر المركز من أن الاعتماد على القوة وحدها يؤدي إلى خلق المزيد من المتطرفين واستقطاب المجتمع وتعميق التمرد.

 

 

*القائد الأعلى للقوات المسلحة..سحبها الدستور من “السيسي” فكتبها علي البدلة العسكرية

كان لافتًا ظهور قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، خلال زيارته إلى إحدى الوحدات العسكرية بسيناء، السبت، بالزي العسكري، للمرة الأولى منذ وصوله إلى السلطة في العام الماضي.

وأثار ظهور السيسي بـ “البدلة الميري”، تساؤلات حول أسباب ذلك، فيما ربطه البعض بالوضع الراهن في البلاد، خاصة مع تصاعد وتيرة الهجمات التي يشنها مسلحو “ولاية سيناء” على قوات الجيش والشرطة في شمال سيناء، وكان آخرها يوم الأربعاء، عندما قتل اكثر من 70 من عناصر القوات المسلحة في هجمات للمسلحين.

 

غير إن اللافت هو توصيف “السيسي” كما ظهر على السترة العسكرية بـ “القائد الأعلى للقوات المسلحة”، على الرغم من أن هناك قرارًا بقانون أصدره  المؤقت المستشار عدلي منصور بتشكيل المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ونشر دون الإعلان عنه في الجريدة الرسمية بتاريخ الخامس والعشرين من فبراير 2014 يجرد الرئيس من سلطات القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ويقضي القرار الجمهوري الذي حمل الرقم 20 للعام 2014 بتشكيل المجلس العسكري من ثلاثة وعشرين عضوًا برئاسة وزير الدفاع، على أن يكون اتخاذ القرارات ب أغلبية الحضور”، ما اعتبر إلغاء لمنصب رئيس الجمهورية كقائد أعلى للقوات المسلحة، وتركيز سلطة اتخاذ القرارات العسكرية في أيدي المجلس ورئيسه أي وزير الدفاع.

 

وحاول المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة آنذاك، نفي إلغاء سلطات الرئيس في القرار الجديد بالقول إن القانون رقم 4 للعام 1968 جعل لوزير الدفاع السيطرة الكاملة على شؤون الدفاع والقوات المسلحة، إلا أن خبراء عسكريين أكدوا أن رئيس الجمهورية في مصر كان دائمًا يتمتع بسلطات القائد الأعلى للقوات المسلحة. واستشهدوا بالعديد من القرارات العسكرية التي اتخذها كافة الرؤساء السابقين بهذه الصفة، وأشاروا إلى أن الرئيس الراحل أنور السادات كان يمارس سلطته كقائد أعلى للجيش مرتديًا الزي العسكري أثناء حرب أكتوبر عام 1973 وأثناء الاجتماعات والمناسبات العسكرية حتى مقتله وهو يرتدي ذلك الزي في العام 1981.

 

ويسمح الدستور المعدل لرئيس الجمهورية بإقالة وزير الدفاع، إلا انه يلزمه بتعيين الشخصية التي يختارها المجلس العسكري وزيرا للدفاع خلال الفترتين الرئاسيتين المقبلتين.

واعتبروا أن القرار يضمن تحصينا لاستقلالية المجلس العسكري ليصبح موقع رئيس الجمهورية “رئيسا شرفيا” في الشؤون العسكرية، كما يمنع أي رئيس مدني من شغل منصب القائد الأعلى للقوات المسلحة وهو الوضع الذي كان يثير حساسية عند القادة العسكريين.

 

وينص القرار على أن يتشكل المجلس برئاسة وزير الدفاع، وعضوية رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة القوات البحرية والجوية، والدفاع الجوي، ومساعدي وزير الدفاع، وأمين عام وزارة الدفاع، وقائد قوات حرس الحدود، ورؤساء هيئات عمليات القوات المسلحة، والتنظيم والإدارة للقوات المسلحة، والتدريب للقوات المسلحة، ورؤساء هيئات الإمداد والتموين، والتسليح، والهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وتضمن تشكيل المجلس، بحسب القرار، رئيسي هيئتي الشؤون المالية للقوات المسلحة، والقضاء العسكري، وقادة الجيشين الثاني والثالث الميدانيين، وقادة المناطق المركزية العسكرية، والشمالية العسكرية، والجنوبية العسكرية، والمنطقة الغربية العسكرية، ومديري إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع، وشؤون ضباط القوات المسلحة.

ويكون رئيس أركان حرب القوات المسلحة نائباً لرئيس المجلس، ويتولى أمين عام وزارة الدفاع أمانة سر المجلس، ويحدد وزير الدفاع أعضاء المجلس من مساعدي الوزير للتخصصات المختلفة.

ويجوز بقرار من رئيس الجمهورية، ضم أعضاء بالمجلس من قيادات القوات المسلحة.

 

ونصت المادة الثانية، على أن “يدعو وزير الدفاع المجلس للانعقاد مرة كل 3أشهر، وكلما دعت الضرورة لذلك، ولا يكون انعقاد المجلس صحيحاً إلا بحضور أغلبية أعضائه، وتصدر قرارات وتوجيهات المجلس بأغلبية أصوات الأعضاء الحاضرين، وفي حالة قيام حظر الحرب أو إعلان التعبئة العامة يعتبر المجلس منعقداً بصفة مستمرة“.

ولرئيس الجمهورية، بحسب القرار، دعوة المجلس للانعقاد كلما دعت الضرورة لذلك، ويتولى رئيس الجمهورية رئاسة الاجتماع في حالة حضوره.

ونصت المادة الثالثة، على أنه “لوزير الدفاع دعوة أي من قيادات القوات المسلحة أو من يرى من المختصين أو الخبراء من خارج القوات المسلحة لحضور اجتماع المجلس إذا تطلبت دراسة الموضوعات المعروضة ذلك، دون أن يكون لهم صوت معدود“.

وذكرت المادة الرابعة، أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يختص بدراسة جميع المسائل العامة المتعلقة بالقوات المسلحة، وإعدادها للحرب، كما يقوم بدراسة وإعداد التوصيات الخاصة بشؤون الدفاع عن الدولة، وله على الأخص تحديد الأهداف والمهام الاستراتيجية للقوات المسلحة بما يحقق الأهداف السياسية وأهداف السياسة العسكرية التي تحددها القيادة السياسية للدولة، وشكل وحجم القوات المسلحة وتركيبها التنظيمي والتطور المستقبلي، والاستعداد القتالي للقوات المسلحة، وإعداد سياسة استكمال القوات المسلحة وأسس التعبئة لها، ووضع سياسة إيواء القوات المسلحة ودراسة حالة الانضباط العسكري والروح المعنوية، وإقرار سياسة تدريب القوات المسلحة وإجراء المناورات والتدريبات المشتركة، وإقرار سياسة تجهيز مسارح العمليات الحربية، وإعداد مشروعات القوانين والقواعد المنظمة لخدمة الأفراد بالقوات المسلحة والاقتراحات الخاصة بنظام التجنيد.

وأضافت أن المجلس يختص بإقرار سياسة المحافظة على أمن وسلامة القوات المسلحة، واستعراض تقارير قادة الأفرع الرئيسية ورؤساء الهيئة وقادة الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية ومديري الإدارات للوقوف على حالة الاستعداد القتالي للقوات المسلحة، ودراسة إعلان حالة الحرب أو إرسال قوات عسكرية إلى خارج الدولة، وإعداد تقدير الموقف السياسي العسكري، وإصدار وثيقة التهديدات والتحديات العسكرية للدولة، وإعداد وثيقة السياسة العسكرية، وإعداد الدولة للحرب أو الدفاع بالتعاون مع مجلس الدفاع الوطني ومجلس الأمن القومي، والتعاون والتنسيق مع مجلس الأمن القومي بشأن تحديد العدائيات الداخلية ارتباطاً بدور القوات المسلحة فى هذا الشأن، والموافقة على تعيين وزير الدفاع، ويسري ذلك لدورتين رئاسيتين كاملتين اعتباراً من تاريخ العمل بالدستور، وإبداء الرأي في إعلان الحرب أو إرسال القوات المسلحة في مهمة قتالية إلى خارج حدود الدولة إذا كان مجلس النواب غير قائم، وأي موضوعات أخرى يرى وزير الدفاع عرضها على المجلس.

ونصت المادة الخامسة، على أن “تصدر قرارات المجلس في صورة قرار أو توجيه من وزير الدفاع، وذلك بعد الاستماع إلى آراء أعضاء المجلس في الموضوعات المعروضة عليه،

ونصت المادة السادسة، على أن “تُوقع محاضرات وقرارات المجلس من رئيسه وأمين سر المجلس، وترسل القرارات أو التوجيهات إلى الجهات المختصة للتنفيذ،

 وألغت المادة السابعة، المادة رقم (10) من القانون رقم 4 لسنة 1968 المشار إليه، وكل نص يخالف أحكام القانون“.

وقالت المادة الثامنة، إن “وزير الدفاع يصدر القرارات اللازمة لتنفيذ أحكام هذا القانون، ونصت المادة التاسعة، على أن يُنشر هذا القرار بقانون في الجريدة الرسمية، ويعمل به اعتبارًا من اليوم التالي لتاريخ نشره“.

 

السيسي يزور سيناء بالزي العسكري ومش حكم عسكر!. . السبت 4 يوليه. . الطائرات الاسرائيلية تقصف سيناء

 

حكم العبيد في مصر

حكم العبيد في مصر

السيسي يزور سيناء بالزي العسكري ومش حكم عسكر!. . السبت 4 يوليه. . الطائرات الاسرائيلية تقصف سيناء

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

**عقب زيارة السيسي .. “ولاية سيناء” تعلن في بيان تفجير آليتين لجيش الانقلاب

أعلن “تنظيم ولاية سيناء” تفجير آليتين لجيش الانقلاب في شمال سيناءمن خلال بيان منسوب له عن تفجير مدرعتين تابعتين للجيش في مدينة الشيخ زويد.

ذلك يأتي تزامنًا مع زيارة قائد الانقلاب “عبدالفتاح السيسي” لبعض المواقع العسكرية في “شمال سيناء” والتي زعم خلالها ان الأمور مستقرة هناك على حد وصفه.

 

*حكم بالسجن ٦ سنوات على ٨ من طلاب وطالبات الأزهر بتهمة بث أخبار كاذبة بالجامعة

 

*2 أغسطس.. الحكم على 27 مُتهمًا باقتحام مركز شرطة أوسيم

قررت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المُستشار جمال عبد الله، والمُنعقدة بمُعسكر الأمن المركزي بأكتوبر، اليوم “السبت”، مد أجل الحكم على 27 مُتهمًا، وعلي رأسهم القيادي الإخواني “محمود عامر” في قضية اقتحام مركز شرطة أوسيم، وذلك  في أعقاب فض اعتصامي رابعة والنهضة في أغسطس 2013، لجلسة 2 أغسطس.

وكانت قوات الأمن، قد تمكنت من ضبط القيادي الإخواني “محمود عامر”، بدعوى اتهامه بالتخطيط والتحريض على اقتحام قسم شرطة أوسيم، عقب فض اعتصامي رابعة العدوية وميدان نهضة مصر.

 

 

*انفجار قنبلة أسفل سيارة رئيس مباحث بندر الفيوم

سمع دوي انفجار قنبلة، أمام فندق المعلمين بوسط مدينة الفيوم، اليوم السبت، وأسفرت عن تدمير سيارة مصطفى حسن، رئيس مباحث بندر الفيوم.
تبين انفجار القنبلة أسفل سيارة رئيس مباحث بندر الفيوم، دون وقوع أية إصابات، فيما قامت قوات الأمن بتمشيط المكان بحثًا عن قنابل أخرى.
من جهة أخرى، وفي محافظة المنوفية، قطع مجهولون كوبري الصينية الواصل بين منوف والسادات وشبين الكوم، كما قطعوا أيضًا طريق شبين الكوم- الشهداء، باستخدام النيران والألعاب النارية، وسط غياب لقوات الأمن.

 

*ترويج لمخطط تهجير أهالي الشيخ زويد

تتعقّد الأزمة في سيناء بشكل متصاعد، خصوصاً مع استمرار القتال بين الجيش المصري وتنظيم “ولاية سيناء” المسلح، لدرجة أنه يتم طرح حلول استئصالية. وعلى مدار عامين أو أكثر لم ينجح الجيش في التصدي لهجمات هذا التنظيم، حتى قبل إعلان الأخير مبايعة تنظيم (داعش) في أواخر العام الماضي. وما يزيد المسألة تعقيداً بخلاف تطور قدرات التنظيم المسلح، هو الأزمة الخانقة التي يعيشها الأهالي على مدار الأعوام الماضية، وتحديداً مع تطوّر العمليات وزيادتها ضد الجيش، وبدء عملية عسكرية كبيرة.
ونفّذ ولاية سيناء” عمليات نوعية صباح الأربعاء الماضي، على مقرات عسكرية وأمنية وكمائن، مستخدماً سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وصواريخ كورنيت موجّهة والهاون ومضادات طائرات، فضلاً عن أسلحة خفيفة وثقيلة أخرى. وراح ضحية هذه الهجمات عدد كبير من قوات الجيش يصل إلى 80 قتيلاً ، فيما أكد المتحدث الرسمي العسكري أن عدد القتلى في صفوف الجيش 17 قتيلاً فقط، مقابل 100 من المسلحين.
وكشفت مصادر أن “هناك طرحاً تروّجه دوائر قريبة من السلطات المصرية، تدّعي أنه يأتي من بعض أبناء القبائل المتعاونين مع الجيش المصري، وتزعم أنه يمكن أن يكون حلاً للأزمة الحالية، وتضييقاً للخناق على التنظيمات المسلحة”.

وكشفت المصادر، عن تقديم مقترح لجهات لم تحددها، لتوصيله إلى عبدالفتاح السيسي، ويتضمن المقترح “تهجيراً جديداً” لأهالي سيناء، بداعي أن بعض وجهاء القبائل المتعاونين مع الجيش رأوا أن الأفضل لمحاصرة الجماعات المسلحة، هو إخلاء مدينة الشيخ زويد من الأهالي تماماً، لزيادة محاصرة المسلحين. ويتم الترويج لمقترح “التهجير، بذريعة أن الأوضاع في سيناء مأساوية ولا بد من تدخّل نوعي مختلف من قِبل قوات الجيش والدولة لمواجهة الإرهاب.
وتروّج هذه الدوائر أن الطرح “يضمن عدم توفير غطاء للإرهابيين من قبل الأهالي، الذين يستغلونهم كدروع بشرية من رصاصات قوات الجيش وقصف الطائرات، وأن هذا يحفظ أرواح الأهالي وأموالهم وأعراضهم، لأن المسلحين يقتلون كل من يرفض التعاون معهم”.
كما يتم ترويج أن “هذا الإجراء سيكون مؤقتاً لبضعة أشهر أو أسابيع قليلة، حتى القضاء على المسلحين، لأن مسلحي تنظيم “ولاية سيناء”، وفقاً لخطة التهجير”، لم يعد لهم مأوى سوى قطاع محدود من الشيخ زويد يتركزون فيه، ولا بد من دهمه وليس انتظار مهاجمة المسلحين”. ويمضي سيناريو “التهجير”، على أساس “إصدار بيانات تطالب الجيش المصري بضرب الإرهابيين بقوة، ولكن من دون التعرض للمدنيين، وبالتالي لا بد من حل يحفظ حياتهم وهو إخلاء مدينة الشيخ زويد من المدنيين تماماً”. ووفقاً للسيناريو، فإن “أي مدني بعد تطبيق هذه الخطة يرفض الخروج من الشيخ زويد، يكون عرضة لأي عمليات قصف، والدولة غير مسؤولة عنه“.
أما آليات التنفيذ فتتلخص في أن “تتم استضافة أهالي الشيخ زويد في الأماكن الآمنة في العريش أو مناطق نفوذ بعض العائلات والقبائل التي تكون آمنة ولا يمكن اقتحامها من قبل عناصر تنظيم ولاية سيناء“.
وقال أحد أبناء القبائل، إن المقترح يفترض أنه وصل السيسي قبل ما يزيد عن أسبوعين، أي قبل العملية الأخيرة بفترة طويلة، ومن الممكن أن يتم تحريك الأمر بفعل الهجمات التي شنّها “ولاية سيناء” على وحدات وكمائن للجيش.
في المقابل، أبدى أحد وجهاء القبائل، ويُدعى إبراهيم المنيعي، رفضه لهذا الطرح، باعتباره عملية تهجير أخرى لأهالي سيناء، مطالباً الدولة بالتعامل بشيء من المنطق والتروّي مع الأزمة في سيناء، منعاً لتفاقمها أكثر مما هي عليه الآن.

وأضاف: “يكفي تهجير الأهالي وزيادة المعاناة التي يعيشون فيها منذ بدء العمليات العسكرية”، مشيراً إلى أن استمرار هذه الاستراتيجية من قِبل الجيش تسمح بتكوين حاضنة شعبية للمسلحين.
والسيناريو المطروح على طاولة السيسي حتى للمناقشة من دون تطبيق، ليس بعيداً عما يمارسه الجيش والنظام الحالي من تهجير غير معلن لأهالي الشيخ زويد. ويسلط شهود عيان من أبناء محافظة شمال سيناء، الضوء على سلوك يتّبعه الجيش المصري في تنفيذ مخططاته، بهدف إقامة منطقة عازلة على الحدود مع الأراضي الفلسطينية، والسعي لتوسيعها قدر الإمكان، بل وزيادة عمقها عمّا هو معلن، وفقاً للمراحل الثلاث، والتي صدر فيها مرسوم بقرار جمهوري، منذ بدء الحملة العسكرية على سيناء، وفرض حالة الطوارئ في مختلف مدنها ومناطقها، بما تشمله من إجراءات، كحظر التجوال، وهدم المنازل، وقطع الطرق، وصولاً إلى فرض حالة حصار حقيقية على الأهالي، بشتّى الطرق والوسائل.
وقال أحد أهالي الشيخ زويد، إنه “بعد بدء الحملة العسكرية في سيناء عام 2013 أصبح هدف الجيش إيقاف مقوّمات الحياة في سيناء، تحديداً في مدينتي الشيخ زويد ورفح لأسباب لم نكن نفهمها حينها”. وأضاف: “تسارعت الأحداث وتم اتخاذ العديد من الإجراءات الاستثنائية، فبعد عملية كرم القواديس في أكتوبر/تشرين الأول 2014 أعلنت السلطات المصرية إنشاء المنطقة العازلة في رفح وتهجير سكانها”، معتبراً “هذا القرار من أهم أسباب زيادة العنف في سيناء“.

 

 

*اختطاف 4 شباب من كمية البغدادى بالاقصر، ومواقع الانقلاب تدعى انهم ارهابيين

اختطفت قوات الامن اربعة شباب من كمية البغدادى جنوب شرق مدينة الاقصر كانوا يستقلون سيارة اثناء عودتهم من المستشفى الدولى لزيارة احد اقاربهم ، واوضحت المصادر ان قوات الامن القت القبض على كل من احمد داوود  ، ومحمود الناظر ، وحسين محمد احمد ، ومحمود احمد عثمان 


وكانت بعض المواقع التابعة للانقلاب قد استبقت الاحداث وصنفت المختطفين على انهم خلية ارهابية تمكنت قوات الامن من القاء القبض عليها بعد مطاردتهم لأكثر من ساعة ، فيما اكد اهالى المختطفين ان ذويهم مستقلون ولا ينتمون لأى فصيل سياسى وانهم كانوا يؤدون واجب اجتماعى بزيارة احد المرضى بالمدينة 
هذا وتم اقتياد الاربعة الى مركز شرطة البياضية قبل ان يتم ترحيلهم الى مقر الامن الوطنى ليعودوا بعده الى القسم مرة أخرى ومنه الى النيابة العامه التى تباشر حاليا التحقيق وسط حراسة امنية مشدده بمجمع محاكم الاقصر ، واكد محاموا المتهمين ان موكليهم سيحقق معهم فى قضية سياسية بامتياز مؤكدين ان ما ورد فى محضر الاتهام لا يمت للواقع بصلة وان موكليهم بعيدون كل البعد عن كل التهم السياسية التى وجهت اليهم ، كما توقعت هيئة الدفاع ان تخيم الاوضاع السياسية الصعبة التى تمر بها البلاد على مجريات القضية

 

*نجل ”هشام بركات” يظهر كممثل للنيابة في محاكمة مرسي

بعد خمسة أيام فقط من مقتل والده، عاد، محمد، نجل المستشار هشام بركات، النائب العام المصري السابق، للظهور كممثل للنيابة العامة، في محاكمة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في البلاد، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ “التخابرمع قطر”، بحسب مصدر قضائي.

وتوفي بركات، الاثنين الماضي، متأثرًا بجراحه، على خلفية استهداف موكبه في نفس اليوم، بسيارة مفخخة تم تفجيرها عن بعد، بمنطقة مصر الجديدة، شرقي القاهرة، بحسب بيان النيابة العامة.

 وكانت هيئة الاستعلامات المصرية (هيئة تابعة لوزارة الإعلام وتختص بمخاطبة الخارج)، قد أصدرت بيانًا عقب حادث مقتل بركات، وقامت بتوزيعه على سفارات مصر بالخارج، اتهمت فيه الإخوان بقتل النائب العام، مطالبة دول العالم باعتبارها (الإخوان) جماعة إرهابية.

وتعقد اليوم إحدى جلسات القضية التي يحاكم فيها مرسي و10 آخرون، على رأسهم أحمد عبد العاطي، مدير مكتب مرسي، وأمين الصيرفي، سكرتير سابق برئاسة الجمهورية، وأحمد عفيفي، منتج أفلام وثائقية، وخالد رضوان، مدير إنتاج بقناة “مصر 25” (تابعة لجماعة الإخوان تم إغلاقها)، وآخرون.

وتوجه النيابة العامة للمتهمين تهم “التخابر، وتسريب وثائق ومستندات ‏صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وإفشائها لدولة قطر“.

ويواجه مرسي كذلك، في هذه القضية اتهامات بـ “استغلال منصبه، واختلاس أسرار الأمن القومي المصري“.

 

 

*بعد انسحاب قوات حفظ السلام من سيناء.. إسرائيل تقصفها بإذعان من السيسي

أثارت تصريحات لوسائل الإعلام العبرية بقصفها لمواقع تنظيم الدولة وبيت المقدس بسيناء حالة من اللغط حول سحب الولايات المتحدة لقوات حفظ السلام من سيناء والتنسيق بين السيسي واسرائيل للتدخل فى الاراض المصرية وقصفها خوفاً على أمن اسرائيل.

يأتى هذا بعد إعلان الولايات المتحدة صباح امس الجمعة سحبها لقوات حفظ السلام من سيناء بعد استقرار العلاقات الأمنية والمخابراتية بين مصر واسرائيل فى مواجهة التنظيمات التكفيرية فى سيناء.

وقد عللت الولايات المتحدة طلبها بسببين أولهما استقرار العلاقات المصرية الإسرائيلية والتنسيق الأمني والمخابراتي على الحدود بين الجانبين. والثاني قلقها على أمن أفرادها بعد تدهور الوضع الأمني في سيناء. 

يذكر أن الطائرات الاسرائيلية قامت بقصف مواقع عدة فى سيناء بإذعان من قائد الانقلاب الدموى عبدالفتاح السيسي فى سابقة تُعد هى الأولى فى تاريخ مصر أن يتم قصف الأراض المصرية من طائرات إسرائيلية بتنسيق حكومى مصرى إنقلابى.

 

 

*مصرع 3 أشخاص بينهم طفلان إثر سقوط قذيفة على منزل بسيناء

قتل ثلاثة أشخاص منهم طفلان لدى سقوط قذيفة على منزلهم خلال مواجهات بين الجيش والمسلحين في شمال شبه سيناء كما أكد مسئولون

وليل السبت، قتلت امرأة في الخامسة والأربعين وفتاة وصبي في العاشرة من عمرهما، وهم من عائلة واحدة، لدى سقوط قذيفة هاون على منزلهم في قرية الشيخ زويد، التي تشهد معارك جديدة بين المسلحين والجيش.

وأضافت مصادر طبية أن امرأة وفتاة في الثالثة عشرة من العمر، أصيبتا أيضا

 

*ما سبب غياب صدقي صبحي عن زيارة السيسي الغير معلنة لشمال سيناء ؟

أظهرت الصور و الفيديوهات الخاصة بزيارة السيسي الميدانية لشمال سيناء غياب وزير الدفاع المصري صدقي صبحي رغم مشاركة عدد من قيادات الجيش الأخرى في الزيارة .

غياب صدقي صبحي أثار تساؤلات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و “تويتر” .

يذكر أنه منذ أيام زعمت صحيفة الفجر الموالية للإنقلاب أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، عقد اجتماعا عاجلا، برئاسة وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، دون وجود قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وهو ما اعتبر الكاتب الصحافي وائل قنديل أنه “يعني الكثير“.

 

 

*أول تصريح لـ”قائد الإنقلاب” فور وصوله سيناء مرتدياً الزي العسكري

تفقد قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم في زيارة خاطفة عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية العاملة بشمال سيناء، مرتدياً الزي العسكري.

وأدى السيسي، التحية العسكرية لرجال القوات المسلحة وقال:” حضرت لتقديم التحية لأبطال القوات المسلحة تقديراً لهم ، وقال إن ثقة الشعب فى قواته المسلحة لا حدود لها، مقدماً التحية لكل بيت وأم مصرية قدمت شهيداً أو مصاباً من أجل مصر.

وأشار قائد الانقلاب إلى أنه حتى الآن يتم العثور على جثث للعناصر الإرهابية ويتم دفنها جراء العملية الإرهابية الأخيرة -حسب قوله.

 

 

*تأجيل محاكمة مرسى و10 آخرين فى “التخابر مع قطر” لجلسة 7 يوليو

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، محاكمة الرئيس  الشرعي محمد مرسى و10 آخرين فى القضية الملفقة  بـ”التخابر مع قطر”، لجلسة 7 يوليو المقبل، لاستكمال فض الأحراز مع استمرار حبس المعتقلين.
أسندت نيابة الانقلاب العسكري  إلى الرئيس محمد مرسى وبقية المعتقلين تهم ملفقه بارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع

 

*”أوقاف سوهاج» تُحذر من الاعتكاف بالمساجد الغير مُصرح بها

أكد الشيخ إسماعيل الصغير، وكيل وزارة الأوقاف بسوهاج، على ضرورة قصر الاعتكاف على المساجد المُصرح بها من الأوقاف، مُحذرًا من إتخاذ إجراءات وصفها بالحاسمة، تجاه أي جماعة تقيم اعتكافًا بلا تصريح، وذبك باعتباره اجتماعًا خارج إطار القانون.

وأشار وكيل وزارة الأوقاف، في تصريحاتٍ له إلى عدم السماح لأي جماعة أو جمعية توزع أي كتب أو منشورات داخل المساجد، وعدم السماح بجمع الأموال داخل المسجد إلا للجهات التابعة للأوقاف، والمُصرح لها رسميًا بالجمع كـلجان البر ومجالس الإدارات، على أن يكون ذلك بإيصال رسمي مُعتمد ومختوم بختمٍ واضح، وموقع توقيعًا واضحًا باسم من يحصل المُبلغ ثلاثيًا.

 

*بدلة السيسي العسكرية تجدد الجدل

جدّدت زيارة  قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، ببدلة عسكرية، صباح اليوم السبت، إلى سيناء، شرق مصر، الجدل واللغط حول دستورية ودلالات ذلك.

وبينما أكدت مصادر رسمية، أن “ارتداء السيسي للبدلة العسكرية، ليس له أهداف أخرى سوى رفع الحالة المعنوية لضباط وجنود القوات المسلحة المصرية الموجودة في شمال سيناء، وإشعارهم بأن القيادة معهم ومن خلفهم في مواجهة تنظيم ولاية سيناء، بعد مواجهات يوم الأربعاء الماضي”، أشار مراقبون إلى أن “العودة للبدلة العسكرية من قبل السيسي ربما تشير إلى التأكيد على رسالة مهمة، وهي أنه ما زال القائد الأعلى للقوات المسلحة”، وأنه “لم يخرج من المشهد العسكري بالكامل“.

وقام رئيس نظام الانقلاب، صباح اليوم السبت، بزيارة ميدانية إلى شمال سيناء، في جولة تفقدية بين وحدات الجيش والشرطة المرابطة هناك لمواجهة مسلحي تنظيم “ولاية سيناء”، التابع لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) (جماعة أنصار بيت المقدس سابقاً)، وعاد لارتداء البدلة العسكرية، والتي خلعها منذ استقالته من وزارة الدفاع تمهيداً لتوليه رئاسة الجمهورية في 26 مارس/ آذار 2014.

وكان المجلس العسكري المصري قد عقد اجتماعاً طارئاً، الأربعاء الماضي، لمتابعة تطورات الأوضاع في سيناء، عقب هجمات شنها تنظيم “ولاية سيناء” على مقرات عسكرية وأمنية وكمائن لقوات الجيش، وكان ملحوظاً أن السيسي لم يحضر اجتماع المجلس، باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، كما لم يدع إلى اجتماع عاجل لمجلس الدفاع الوطني.

ووفقاً لمصادر “العربي الجديد”، فإن أعداد القتلى في صفوف الجيش تزيد عن 80 قتيلاً، فيما لم تتوافر معلومات حول عدد القتلى من المسلحين، بخلاف ما أعلنه المتحدث العسكري بأن عدد القتلى من العسكريين كان 17 قتيلاً.

واعتاد السيسي الدعوة إلى اجتماع مجلس الدفاع فور تنفيذ عمليات إرهابية كبيرة في مصر، وتحديداً في سيناء، لاتخاذ التدابير اللازمة.

 

 

*بنص الدستور.. رئيس الزمالك ارتكب جريمة عنصرية ضد اللاعب أحمد الميرغني يعاقب عليها القانون بالحبس والغرامة

هاجم مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، اللاعب أحمد الميرغني، لاعب نادي وادي دجلة المفسوخ تعاقده على خلفية منشور له على صفحته الشخصية في فيسبوك هاجم فيها سياسات عبد الفتاح السيسي.

وقال رئيس الزمالك في مداخلة هاتفية مع برنامج العاشرة مساءا في حضور اللاعب ومقدم البرنامج وائل الإبراشي: “الواد اللي عندك ده خاين وعميل وقليل الأدب.. هضربه بالجزمة الواد البواب ده“. 

وأثارت تصريحات رئيس الزمالك، غضب متابعي وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر”، معتبرين أن تصريحاته في حق اللاعب “عنصرية” خاصة وأن الميرغني أسمر البشرة من أصول نوبية.

 وتداول نشطاء نص مادة بالدستور تجرم ما ارتكبه رئيس الزمالك: “المواطنين لدى القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والواجبات، لا تمييز بينهم بسبب الدين أو العقيدة أو الجنس أو الأصل أو العرق أو اللون أو اللغة أو الإعاقة أو لأي سبب آخر، والتمييز والحض على الكراهية جريمة يعاقب عليها القانون“.

 وفيما يتعلق بمواد حظر الحبس في قضايا النشر، فوفقا لنص المادة 71 من الدستور، فإنه لا يجوز فرض القيود على حرية النشر والتعبير، ولكن التهم المتعلقة بالتمييز يعاقب عليها القانون.

 وتنص المادة 71 على: “حظر بأى وجه فرض رقابة على الصحف ووسائل الاعلام المصرية أو مصادرتها أو وقفها أو إغلاقها. ويجوز استثناء فرض رقابة محددة عليها فى زَمن الحرب أو التعبئة العامة. ولا توقع عقوبة سالبة للحرية فى الجرائم التى ترتكب بطريق النشر أو العلانية، أما الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو بالتمييز بين المواطنين أو بالطعن في أعراض الأفراد، فيحدد عقوباتها القانون“.

 وتنص المادة رقم 161 مكرر، على أنه: “العقوبة الحبس مدة لا تقل عن3 أشهر والغرامة لا تقل عن 50 ألف جنيه ولا تتجاوز 100 ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين، إذا كان مرتكب الجريمة موظفا عاما أو مستخدما عموميا أو أي إنسان مكلف بخدمة عمومية“.

 

*

*وادى دجلة يفسخ عقد أحمد الميرغنى بعد انتقاده السيسي

استغنى نادي وادي دجلة المنافس في الدوري المصري الممتاز لكرة القدم عن لاعبه أحمد الميرغني بعد أن انتقد الأخير عبر حسابه على موقع فيس بوك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أعقاب مقتل عدد من الجنود المصريين في هجمات متزامنة على نقاط تفتيش عسكرية في محافظة شمال سيناء في الأسبوع الماضي.

 

وقال الميرغني في مقابلة تلفزيونية أمس الجمعة إنه التقى مع حازم خيرت المدير التنفيذي لوادي دجلة وتم الاتفاق بينهما على الانفصال بالتراضي.

وأضاف لاعب وسط الزمالك السابق ذهبت للمدير التنفيذي والرجل تحدث معي بذوق وقال لي أنت أخطأت فيما قلته وهذا رأيك ونحن نرى أننا سنكتفي بهذه الفترة.”

 

في سجون مصر.. إهمال طبي وتعذيب وموت بطيء 

انتقدت صحيفة «الأخبار» اللبنانية وضع المعتقلين والمحتجزين في السجون المصرية دون حد أدنى من الرعاية، فضلاً عن أساليب التعذيب المختلفة.

وتحدثت الصحفية في عددها الصادر اليوم كمثال عن المصورة «إسراء الطويل» (23 عاماً) خطر الإصابة بالشلل بعد منعها من تلقي العلاج الطبيعي في قدميها، إذ تعالج الطويل من آثار إصابة بطلق ناري في ظهرها سبب لها شللاً في قدميها منذ عام ونصف، حينما كانت تصور أحداث الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير.

الطويل اختفت قسرياً لمدة 16 يوماً، ثم ظهرت في أحد السجون حيث رآها محام حقوقي مصادفة. في اليوم التالي عُرضت على النيابة، إذ وجهت إليها تهم «الانضمام إلى جماعة إرهابية وتكدير السلم العام”.

عقب أول زيارة قامت بها عائلتها للسجن، نقلت عنها شقيقتها تدهور حالتها الصحية، فهي تُمنع من الحركة والحصول على جلسات العلاج الطبيعي لقدميها، ما يهدد بإصابتها بالشلل، إضافة إلى أنها تصاب بين حين وآخر بأزمات في التنفس بسبب تكدس المسجونات في زنزانة ضيقة.

ووفقا للصحيفة فإن حال الطويل لا يختلف كثيراً عن الآلاف من المرضى داخل السجون في مصر، ممن لا يحصلون على حقهم في علاج أمراضهم وإصاباتهم، أو من أصيبوا بأمراض داخل السجن بسبب التكدس وقلة النظافة.

 ويشكو السجناء من أن إدارات السجون تقصّر بصورة متعمدة في تقديم الرعاية الصحية للمساجين أو مساعدتهم في استكمال علاجهم، فضلاً عن التعذيب الذي يتعرضون له قبيل التحقيق وبعده، ما أدى إلى وفاة 179 شخصاً داخل السجون وأماكن الاحتجاز بسبب الإهمال الطبي، في المدة ما بين 30 حزيران 2013 حتى الآن، وفق تقرير «الموت في أماكن الاحتجاز» الذي أصدرته منذ أيام «المفوضية المصرية للحقوق والحريات» (منظمة حقوقية مستقلة).

وكان آخر من مات في أحد أماكن الاحتجاز هو القيادي الإخواني «طارق خليل»، ففي يوم الخميس الماضي تلقت أسرة خليل ــ بعد ثلاثة أسابيع من اعتقاله مع القيادي «سعد عليوة» ــ مكالمة هاتفية تفيد بأن جثته موجودة في مشرحة «زينهم»، وطوال هذه المدة لم تعرف الأسرة مكان احتجاز خليل أو التهم التي اعتُقل على خلفيتها.

وسبق خليل إلى الموت بسبب الإهمال الطبي في السجون، القياديان في جماعة «الإخوان المسلمين» «فريد إسماعيل» و«محمد الفلاحجي»، إذ أُصيب الأول بجلطة في المخ داخل سجن العقرب ورفضت إدارة السجن نقله إلى مستشفى متطور الإمكانات لعلاجه، وفي نهاية أيار الماضي توفي الفلاحجي داخل سجن جمصة، وقالت أسرته إن وفاته نتيجة لعدم تلقيه العناية الصحية الكاملة في ظل أنه مصاب بتليف في الكبد وتضخم في الطحال.

وينص الدستور المصري على ضرورة «حجز من تقيد حريته في أماكن لائقة صحياً وإنسانياً، وتلتزم الدولة توفير وسائل الإتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة»، ويعتبر الدستور مخالفة ذلك «جريمة تستوجب المعاقبة وفقاً للقانون”.

المزيد من التفاصيل يقدمها مركز «النديم لمناهضة التعذيب» (مركز حقوقي مصري مستقل)، وتحديداً عمن ماتوا نتيجة الإهمال الطبي في السجون، إذ يرصد في تقرير عن أوضاع السجون خلال العام الأول من حكم عبد الفتاح السيسي وفاة 48 متهماً في السجون المختلفة: 17 منهم بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية، و31 في ظروف غامضة.

 وذكر التقرير أن المساجين يتكدسون داخل أماكن احتجاز بطريقة لا تتلاءم مع قدرتها الاستيعابية، وأن تعمد التقصير في تقديم الخدمات والرعاية الصحية هو السبب في وفاة هذا العدد خلال عام فقط، مؤكداً في الوقت نفسه أن أوضاع السجون البالغ عددها 45 في مصر غير آدمية وبالغة السوء.

مؤسِّسة «النديم»، «عايدة سيف الدولة»، قالت لـ«الأخبار»، إن «وزارة الصحة ونقابة الأطباء لا يقومان بدورهما في التفتيش الدوري على الأوضاع في السجون، كذلك، الأطباء في السجون يكونون خاضعين لوزارة الداخلية وليس الصحة»، مشيرة إلى أن نتيجة ذلك، الإهمال الكبير لحالات المرضى من المساجين.

وفي تقارير سابقة للمركز نفسه، فإنه رصد انتشار بعض الأمراض مثل الجرب داخل بعض السجون وأماكن الاحتجاز.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي انتشرت عدوى الجرب في قسم الهرم بسبب غياب التهوية وتكدس المساجين داخل غرف احتجاز صغيرة، ما دفع «الصحة» في ذلك الوقت إلى تعقيم القسم وتوقيع الكشف الطبي على جميع من فيه ونقلهم إلى المستشفى.

وقبل ذلك بشهر واحد، قال أهالي طلاب محبوسين داخل سجن وادي النطرون إن أبناءهم أصيبوا بالجرب داخل السجن، ولكن إدارة السجن رفضت نقلهم إلى المستشفى.

عضو رابطة العاملين في الصحة (حركة ناشطة في قضايا الأطباء) ـ«طاهر مختار»، قال إنه تصلهم طوال الوقت رسائل من أقرباء لمساجين تشتكي غياب الخدمة الطبية عن أبنائهم داخل السجن، بل أحياناً يصل الأمر إلى ساعات من الاستغاثة لطلب سيارة إسعاف أو لنقل أحدهم إلى المستشفى، من دون استجابة من إدارة السجن. وفي بعض الأحيان، تكون الحالة خطرة ويرفض القاضي أو وكيل النيابة نقل المريض إلى مستشفى خارج مستشفى السجن غير المجهز أصلاً لاستقبال الحالات الطارئة أو الخطرة.

وأضاف مختار: «الوضع داخل السجون أصبح مزرياً، فالدولة تعاقب المساجين بحرمان الرعاية الصحية إلى جانب سجنهم، والجهة المنوط بها وقف هذه الانتهاكات هي نقابة الأطباء، وهي مقصرة للغاية ولا تقوم بدورها في المناداة بحق المساجين في الرعاية الصحية المناسبة».

 

جيش الانقلاب يقصف منازل أهالي سيناء والانقلاب يواصل القتل والبطش بالشعب. . الجمعة 3 يوليه

السيسي والاخوان وولاية سيناء

السيسي والاخوان وولاية سيناء

جيش الانقلاب يقصف منازل أهالي سيناء والانقلاب يواصل القتل والبطش بالشعب. . الجمعة 3 يوليه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* ارتقاء “أنس خالد” شهيدا إثر إصابته بطلق ناري على يد قوات أمن الانقلاب بالمنوفية

ارتقي منذ قليل الشهيد أنس رمضان محمد خالد، متأثر بإصابته بطلق ناري في الظهر إثر اعتداء قوات أمن الانقلاب بالمنوفية على اعتصام جزئي بمدينة السادات.

واعتدت قوات أمن الانقلاب بالرصاص الحي والخرطوش وقنابل الغاز على مسيرة حاشدة اعقبها اعتصام جزئي لثوار مدينة السادات مساء الجمعة في الذكرى الثانية لانقلاب الثالث من يوليو.

يذكر أن شهيدا أخر ارتقى عصر الجمعة بمحافظة القاهرة إثر اعتداء مماثل من قوات أمن الانقلاب على مسيرة مناهضة لحكم العسكر بالمعادي.

 

*مسلحون ينسفون المنزل الذى كان يستخدمه جيش الانقلاب لكمين ابو رفاعى جنوب الشيخ زويد

مسلحون ينسفون المنزل الذى كان يستخدمه جيش الانقلاب لكمين ابو رفاعى جنوب الشيخ زويد وهو منزل مدنى يعود للمواطن ابراهيم ابو عيطة .

 

* فضيحة.. “الأهرام”: قناة السويس الجديدة لا تصلح إلا للمراكب الشراعية

نشرت جريدة الأهرام الرسمية عن هيئة قناة السويس  إعلانها  (قبل افتتاح المشروع بثمانية وثلاثين يوما) أنه تم الانتهاء الآن من الوصول بالغاطس إلى عمق 24 قدما .. أى حوالى 8 أمتار فقط .. وهو عمق لا يسمح بعبور سفن الحاويات أو ناقلات البترول أو أى نوع من السفن الكبيرة ..
لأن غاطس السفن العملاقة فى العالم يصل إلى أكثر من 66 قدما .. أى 22 مترا .. والكارثة الأخرى أن هذا العمق (8 أمتار) لمسافة 30 كيلو متر فقط.. من إجمالى 72 كيلو مترا تمثل الطول الإجمالى للمشروع.. ومن المعلوم أن طول قناة السويس القديمة هو 193 كيلو متر .. وعمقها 24 مترا.. ببساطة .
لقد رمينا 60 مليار جنيه فى مياه البحر الأحمر .. إلا إذا كان المشروع يهدف أساسا إلى اختصار زمن رحلة عبور القوارب المطاطية والمراكب الشراعية ويخوت الأثرياء العرب !! .

 

*ارتقاء الشاب ” احمد محمود” شهيدا بعد اعتداء داخلية الانقلاب على مسيرة بالمعادي

ارتقى قبل قليل الشاب “احمد محمود” شهيدا .. على اثر فض داخلية اﻻنقلاب مسيرة ضد حكم العسكر بحي المعادي بالقاهرة.

حيث بادرت داخلية اﻻنقلاب الثوار باطﻻق الرصاص الحى والخرطوش، مما اسفر عن سقوط الشهيد احمد محمود مصابا قبل ان يلفظ انفاسه اﻻخيرة أثناء تلقيه العلاج.

 

*طائرات حربية F16 تقصف منازل أهالي بمنطقة أبوطويله بـ الشيخ زويد وانباء عن سقوط مصابين مدنيين

 

*دوي انفجارات عنيفة جراء قصف مناطق مختلفة بـ الشيخ زويد

 

*الجيش يصفي 20 عنصرا من بيت المقدس في قصف جنوب الشيخ زويد

أكدت مصادر عسكرية بشمال سيناء أن القوات الجوية قامت، اليوم الجمعة، في تصفية 20 عنصرا ينتمون لتنظيم بيت المقدس خلال قصف عدة أهداف لهم.

كانت القوات قصفت سيارتين محملتين بالأسلحة بقرية اللفيتات جنوب الشيخ زويد.

وأضافت المصادر أن القوات المسلحة قامت بتطهير الطرق التي تم تفخيخها من قبل تنظيم بيت المقدس بمدينة الشيخ زويد والسيطرة العسكرية عليها.

 

 

*كمين الماسورة العسكرى جنوب رفح يقصف قرية المقاطعة جنوب شرق الشيخ زويد

مين الماسورة العسكرى جنوب رفح يقصف قرية المقاطعة جنوب شرق الشيخ زويد،بالقذائف المدفعية الثقيلة
مما ادي الى سقوط احداهم بمنزل رجل يدعى “سليم عواد ابو زينة”وانباء عن اصابات.

 

*حبس 7 أشخاص بالفيوم بتهمة الإرهاب

قررت نيابة أطسا بالفيوم حبس 7 أشخاص، 15 يوما على ذمة التحقيق لاتهامهم بتهم ملفقة بقتل سائق سيارة شرطة وإصابة شيخ خفراء بطلقات نارية وقيامهم بأعمال إرهابية أخرى استهدفت محولات كهربائية وزرع عبوات ناسفة بمحيط محكمة أطسا.
ومن ضمن التهم هي استهداف منشآت الشرطة ومحولات الكهرباء، و زرع عبوات ناسفة بمحيط المركز، و إطلاق أعيرة نارية على شيخ خفراء نظامي من قرية دفنو بمركز اطسا، وإطلاق النيران على سائق سيارة شرطة يدعى (عيد عطية علي)، ما أدى إلى مقتله.
إضافة إلى إحراق محولين للكهرباء، ووضع قنبلتين في محيط محكمة طسا خلال الفترة الماضية.

 

 

*ميليشيات الانقلاب تعتقل طالبين من مسجد بالتجمع الخامس

اعتقلت قوات أمن الانقلاب، اليوم الجمعة، طالبين من مسجد “خاتم المرسلين” بالتجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، بزعم التورط فى جرائم عنف، والانتماء لجماعة محظورة.

وقالت مديرية أمن القاهرة، إنها اعتقلت كلا من “الطالب عبد الله شريف عبد اللاه 21 سنة، والطالب عبد الله طلعت يوسف 25 سنة، الطالب بكلية الشريعة جامعة الأزهر“.

ووجهت قوات أمن الانقلاب للطالبين قائمة من التهم الملفقة منها إضرام النيران في سيارة أمن مركزي أمام مسجد السلام في مدينة نصر، وحيازة تيشرتات رابعة.

 

 

*بعد اعتقالهم بشهرين..أمن بور سعيد يلفق تهم لمجموعه من الشرفاء

أعلنت مديرية أمن بورسعيد اليوم الجمعة، عن تمكنها من ضبط خلية “إرهابيةارتكبت 4 عمليات إرهابية، وخططت لتنفيذ عمليات ضد قوات الجيش والشرطة، بحوزتهم أسلحة نارية وعبوات ناسفة، وذلك برغم اعتقالهم قبل شهرين

وكانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت كلاً من؛ رفيق وحيد يوم  24 مايو، واعتقلت محمد الزيني، ويوسف فياض، وأحمد رزق، 3 يونيو الماضي، كما اعتقلت وائل سرحان اثناء أداوه امتحان الماجستير في 5 يونيو، و أحمد البهائى اعتقل من عمله في 9 يونيو.

 

*داخلية الانقلاب : لا نية لفتح ‫‏معبر رفح قريباً

قال اللواء على العزازي، مدير أمن شمال ‫سيناء ، إن أجهزة الأمن تنتظر التعليمات العليا” لفتح معبر رفح البري ، نافيًا وجود موعد محدد لفتحه قريبًا.

وأضاف العزازي في تصريحات عبر الهاتف، للأنضول، اليوم الجمعة، “نحن ننتظر التعليمات من فوق وحتى الآن لا توجد أي تعليمات أو نية لفتحه قريبًا“. 

ويربط معبر رفح البري، قطاع غزة بمصر، وهو معبر مخصص للأفراد فقط، والمنفذ الوحيد لسكان القطاع (1.8 مليون فلسطيني) على الخارج.

 

 

*أهالي السويس يودعون شهيد تعذيب الداخلية م. طارق خليل

شيع اهالي السويس جثمان الشهيد بإذن الله الأستاذ طارق خليل , شهيد السويس والذي لقى ربه جراء التعذيب علي يد داخلية الإنقلاب الدموي في بعد اعتقاله ورغم وفاته منذ يوم 28-6-2015م الا انه لم يعلم اهله الا امس من داخل مشرحة زينهم.
خرجت الجنازة عقب صلاة الجمعة من مسجد الشهداء بالسويس وسط هتافات المشيعين : يسقط يسقط حكم العسكر .. حسبنا الله و نعم الوكيل .. ربح البيع يا طارق

 

*العفو” تدعو القاهرة للتقيد بحقوق الإنسان

أعربت منظمة العفو الدولية عن أسفها العميق إزاء تصريحات عبد الفتاح السيسي بشأن تنفيذ أحكام الإعدام والمؤبد الصادرة بحق قياديين في جماعة الإخوان المسلمين، ومطالبته بسن قوانين أكثر صرامة لمحاربة ما سماه “الإرهاب“.

وحثت المنظمة، في بيان لها، السلطات المصرية على التأكد من أن أي إجراءات تتخذها لمكافحة “الإرهاب” تكون متوافقة مع الدستور، ومع التزام مصر بقوانين حقوق الإنسان العالمية.

جاء ذلك في رسالة وجهتها المنظمة لوزير الخارجية المصري سامح شكري، أعربت خلالها عن القلق إزاء بيان للوزارة قالت فيه إن تقارير المنظمة الخاصة بمصر تشجع وتدعم المجموعات “الإرهابية“.

وكانت الخارجية المصرية أصدرت بيانها ردا على تقرير العفو الدولية بعنوان شباب مصر من المظاهرات إلى السجون” تناولت فيه المنظمة حالات اعتقال وسجن على خلفية قانون التظاهر.

وقالت حسيبة حاج صحراوي، من منظمة العفو الدولية، إن السلطات المصرية أظهرت أنها لا تتورع عن عمل أي شيء في محاولاتها لمواجهة كل التحديات لحكمها.

وكان السيسي قد توعد -عقب اغتيال النائب العام هشام بركات والهجمات الدامية على قوات الأمن والجيش في سيناء- بتشديد القوانين لتنفيذ ما وصفها بالعدالة الناجزة، في إشارة إلى أحكام المؤبد والإعدام التي صدرت بحق الرئيس محمد مرسي وقيادات في الإخوان المسلمين.

وقال السيسي أثناء تشييع جنازة بركات -الذي اغتيل الاثنين الماضي في تفجير استهدف سيارته- إن يد العدالة مغلولة بالقوانين، وإن هناك حاجة الآن أكثر من أي وقت مضى إلى محاكم وقوانين تحارب “الإرهاب“.

وكانت أجهزة الدولة قد سارعت إلى اتهام جماعة الإخوان المسلمين باغتيال النائب العام، وذلك قبل اكتمال التحقيقات في الحادث.

 

 

*نجل “طارق خليل” يروى تفاصيل مروعة عن استشهاد والده

قال محمد طارق خليل، نجل القيادي بجماعة ‏الإخوان المسلمين بمحافظة السويس طارق خليل، إن الأسرة علمت بوجود جثة والده في مشرحة زينهم من “فاعل خير“.

 وقال مصدر مسئول في الجماعة، في وقت سابق، إن خليل “تعرض للاغتيال من قبل قوات الأمن، بعد إخفائه قسرياً، قبل ثلاثة أسابيع”. وأضاف محمد في اتصال هاتفي مع الأناضول، “والدي مختف قسريًا منذ 19 يونيو الماضي، عندما تم اعتقاله أثناء نقله د.محمد سعد عليوة، عضو مكتب الإرشاد بالجماعة لأحد المستشفيات بالقاهرة لإسعافه، ومنذ ذلك الحين ونحن لا نعلم أي شيء عن والدي”. وتابع “فوجئت أمس باتصال من فاعل خير، يعمل بمشرحة زينهم  يبلغني أن والدي موجود بالمشرحة منذ خمسة أيام (28 يونيو الماضي)، وعندما ذهبت لاستلام جثة والدي شاهدت آثار تعذيب صعقًا بالكهرباء في أماكن متفرقة من جسده”. وأشار نجل خليل، إلى عدم استلام أسرته تقرير الوفاة من مصلحة الطب الشرعي حتى الآن، لافتا أن الأطباء المعنيين أبلغوهم أنه “جاري كتابة تقرير الوفاة“.

 وحمّل محمد، أجهزة الأمن مسئولية الواقعة، مؤكدًا أن والده كان “يحظى بحب واحترام الجميع، وأنه لم يشارك في عمليات عنف، ولم يرتكب أي جرائم من أي نوع حتى وفاته“.

 من جانبه؛ نفى مصدر أمني بمديرية أمن السويس رفض الكشف عن اسمه للأناضول، الاتهامات التي وجهتها أسرة خليل لأجهزة الأمن بالمسؤولية عن مقتله، لافتًا إلى وجود احتياطات أمنية موسعة قامت بها قوات الأمن بالسويس استعدادًا لتشيع جثمان خليل 

 

 

*المركزي” يفتح الباب لاشتعال الدولار .. وتجار: “الأسعار هتولع نار

فتح البنك المركزي المصري الباب أمام الدولار الأمريكي للارتفاع مقابل الجنيه المصري، وذلك بعد أن أعلن أمس الخميس، ارتفاع سعر الدولار إلى 7.63 جنيهات خلال العطاء الدولاري بعد استقراره على مدار نحو خمسة أشهر عند حاجز 7.53 جنيهات في مطلع فبراير الماضي، الأمر الذي يشير إلى اتجاه البنك لترك الجنيه لتسجل قيمة الحقيقية مقابل الدولار، الذي يؤكد الخبراء انها تزيد عن الـ10 جنيهات للدولار.

فالرغم من الهدوء النسبي بسوق الصرف المصري خلال الأشهر الماضية، بسبب إجراءات المركزي في فبراير الماضي، ألا أن سعر صرف الدولار حقق مقابل الجنيه المصري قفزة كبيرة بلغت 15 قرشا مرة واحدة في تعاملات الخميس، ليصل إلى 7.8 جنيه رغم استمرار البنك المركزي المصري في طرح العطاءات الدولارية الاستثنائية للبنوك الرسمية.

وقال المركزي المصري” في بيان نشره على موقعه الإلكتروني أمس، إنه باع خلال العطاء الدولاري رقم 383 نحو 38.8 مليون دولار، بمتوسط سعر للدولار 7.63 جنيهات، من إجمالي 40 مليون دولار، الأمر الذي دفع الدولار في كلاً من السوق الرسمي والسوداء إلى الارتفع بقوة أمام الجنيه، حيث ارتفع بواقع 10 قروش ، لتسجل العملة الأمريكية مستويات تاريخية قدرها 7.73 جنيهات للبيع، و7.70 جنيهات للشراء.

من جانبهم يرى تجار مصريين أن ارتفاعات الدولار المتكررة ستتسب في قفزة قوية للأسعار السلع، حيث تعتمد مصر على أكثر من 60% من الغذاء المستورد مما سيعرض الأسعار للاشتعال في الأسواق بحسب التجار، فمن المتوقع أن تؤدي هذه الارتفاعات الى ارتفاعات مماثلة في أسعار السلع والخدمات

وكانت مصر قد أعلنت في وقت سابق أنها قد تمكنت من القضاء على السوق السوداء، لكن من شأن هذا الارتفاع أن يعيد النشاط بقوة لسوق السوداء، فبحسب متعاملون في السوق غير الرسمي، إن تعاملات نهاية الأسبوع الماضي شهدت أكبر ارتفاع للدولار مقابل الجنيه، منذ إعلان البنك المركزي المصري بعض الإجراءات الاستثنائية، وتقييد التعاملات بالدولار.

وارتفع سعر الدولار في بعض الشركات ليسجل نحو 7.80 جنيهات، بعدما كان لا يتجاوز نحو 7.63 جنيهات في تعاملات بداية الأسبوع الماضي، وهي تعد أكبر ارتفاعات يسجلها الدولار مقابل الجنيه خلال الأشهر الثلاثة الماضية

 

 

*الصحة: وفاة شخص خلال اشتباكات بين المتظاهرين والأمن فى دار السلام

أكد الدكتور خالد وشاحى، رئيس الإدارة المركزية للرعاية العاجلة والحرجة بوزارة الصحة، وفاة شخص يدعى أحمد محمود يبلغ من العمر 23 عامًا خلال الاشتباكات التى شهدتها منطقة دار السلام اليوم بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وأضاف رئيس الإدارة المركزية للرعاية العاجلة فى تصريحات صحفية، أنه تم نقله إلى مستشفى الفاروق الخاصة فور إصابته، وتوفى متأثرًا بجراحه، وتم إرسال جثمانه إلى المشرحة.

 

*ولاية سيناء” ينشر صور إطلاق الصواريخ على النقب ويكذّب الجيش

كذّب تنظيم “ولاية سيناء”، رواية الجيش المصري الذي نفى فيها إطلاق أي صاروخ من سيناء تجاه الأراضي المحتلة عام 1948، حيث نشر المكتب الإعلامي للتنظيم صورا للصواريخ أثناء إطلاقها تجاه إسرائيل” اليوم الجمعة.

وفي بيان نُشر عبر حسابات تنظيم الدولة في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر، أعلن تنظيم “ولاية سيناء” استهداف “المغتصبات اليهودية في فلسطين المحتلة، بثلاثة صواريخ غراد، وذلك لجرائمهم المتكررة، والتي كان آخرها مساندتهم للمرتدين في غزوة الشيخ أبي صهيب الأنصاري“.

كما تظهر الصور، لحظة إطلاق صواريخ “الغراد” الثلاثة من منطقة صحراوية، في توقيت واحد.

وكان أفيخاي أدرعي، الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي أعلن ظهر اليوم سقوط صواريخ في منطقة “أشكول” في صحراء النقب ومصدره من سيناء، ناشرا عبر حسابه الرسمي في “تويتر” صورة لأحد الصواريخ الذي يشبه إلى حد كبير، الصواريخ التي نشرها “ولاية سيناء“.

إلّا أن محمد سمير، المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية سارع إلى تكذيب أدرعي، قائلا: “تلك المزاعم عارية عن الصحة، جملة وتفصيلا”، وأضاف: “ما المصلحة في ضرب إسرائيل بالصواريخ“.

وزعم محمد سمير أن “الحالة الأمنية في شبه جزيرة سيناء جيدة جدا”، بالرغم من أن تنظيم “ولاية سيناء” أوقع قبل يومين أكثر من مائة قتيل من الجيش المصري، فيما يقوم التنظيم ذاته بتفجيرات عديدة تطال مواقع للجيش في سيناء.

 

 

*قصف عنيف لطائرة أباتشي مصرية غرب رفح والشيخ زويد

قصفت طائرة حربية مصرية من طراز أباتشى، مناطق غرب رفح، ومناطق جنوب غرب الشيخ زويد.

وأفاد شهود عيان، أن الطائرة أطلقت صواريخها على 3 مواقع يحتمل أن تكون لجماعات مسلحة.

ولم تعرف حتى هذه اللحظات نتائج القصف، أو المواقع التى تم قصفها. فيما تنتاب أهالي الشيخ زويد حالة من الخوف.

 

*السيسي يختفي تماما عن الأنظار بعد هجمات سيناء

لاحظ مراقبون اختفاء رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي من المشهد الإعلامي لليوم الثالث على التوالي، الجمعة، في مصر بعد هجمات سيناء، حيث كان آخر ظهور إعلامي له الثلاثاء، في الكلمة التي ألقاها خلال الجنازة العسكرية للنائب العام هشام بركات الثلاثاء.

 

وكان السيسي قطع زيارته إلى إثيوبيا، يوم 30 كانون الثاني/ يناير الماضي، حيث كان يحضر قمة الاتحاد الأفريقي، عائدا إلى مصر، بعد هجمات دامية في سيناء، أسفرت عن مصرع نحو 40 شخصا، معظمهم من الجنود، حيث رأس اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وظهر أمام مقره، وإلى جواره أعضاء المجلس، وهو يتوعد بالانتقام.

 

لكن المجلس عقد اجتماعه الأربعاء، في غياب السيسي، برغم وجوده في القاهرة، وكانت جريدة “الشروقذكرت أنه سيتم عقد اجتماع للمجلس، برئاسة السيسي، وبحضور جميع أعضائه، لمناقشة الأوضاع في سيناء.

 

وعقد المجلس اجتماعه الذي وُصف بالطارئ، لبحث آخر تطورات الموقف في سيناء- برئاسة القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول صدقي صبحي، وهو الخبر الذي تجاهلت نشره الصحف القومية المملوكة للنظام، ومعظم الصحف المستقلة، على غير عادة هذه الصحف، في حالة رئاسة السيسي للاجتماع.

 

كما غاب السيسي يوم الخميس عن زيارة الضباط والجنود المصابين خلال الهجمات، الذين يخضعون للعلاج حاليا في مستشفيات القوات المسلحة.

 

وفي المقابل، زار كل من وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، ورئيس الأركان الفريق محمود حجازي، وهي الزيارة التي تجاهلت معظم الصحف المصرية الإشارة إليها كذلك.

 

تحضير صحفي للسيسي

 

ويبدو أنه لتعويض هذا الغياب -وفق مراقبين- نقلت صحيفة “الوطن”، الخميس، عن مصادر مطلعة” قولها إن “عبد الفتاح السيسي تابع تطورات الأوضاع، وأكد لقوات الأمن المسؤولة عن سيناء أنه لن يهدأ هو أو الشعب المصري كله إلا بعد تطهيرها نهائيا من الإرهاب، وأن الجيش لن يترك ثأر أي شهيد سقط أو سيسقط على أرض سيناء، ونقلت عنه قوله: “مش عاوز إرهابي واحد يفلت من العقاب.. ولازم يذوقوا نار جهنم بجد، ويعرفوا أن الدم المصري غالي“.

 

ولم تذكر الصحيفة أين قال السيسي هذا الكلام، ومتى قاله لقوات الأمن المسؤولة عن سيناء، برغم أنه لم يتوجه إليها، ولم يزرها، بعد الهجمات الفاجعة، لا هو، ولا وزير دفاعه، ولا أي من كبار قادة جيشه.

 

عفيفي: السيسي يناقش التنحي للمجلس العسكري

 

وفي تفسير هذا الاختفاء، زعم العقيد عمر عفيفي، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن السيسي يناقش التنحي والتخلي عن السلطة للمجلس العسكري، وتعيين نائب لرئيس الجمهورية (الخطة مستقبل وطن).

 

وذكر عفيفي أن مصادر أفادت بأن السيسي ناقش الأربعاء فكرة التنحي، وتسليم السلطة للمجلس العسكري لإدارة شؤون البلاد لفترة انتقالية للتمهيد لانسحاب الجيش تماما من الحياة السياسية، ومنعا لسقوط الدولة، وعودة الإخوان للحكم.

 

وأضاف عفيفي أن السيسي أكد أنه على أتم استعداد للتخلي عن السلطة لو كان وجوده في الحكم هو المشكلة، ومستعد لتسليم السلطة للمجلس العسكري لو كان ذلك سيحل مشكلة مصر، وسيمنع انهيار المؤسسة من التصادم مع الشعب، كما صرح السيسي بأنه لابد من الترتيب لذلك، وعدم ترك البلاد في مهب الريح، وأطلقوا علي الخطة (الخطة مستقبل وطن).

 

وأشار إلى أن الحضور اتفقوا علي مناقشة الطرح مع الشركاء والأصدقاء من الحكومات العربية والأجنبية لاستطلاع آرائهم ومقترحاتهم في ذلك الأمر، وأنه يبدو أن ذلك الطرح بدأ يأخذ شكل الجدية داخل المجلس العسكري بعدما أكدت التقارير الأمنية أن شعبية السيسي تنهار بالتدريج نظرا لعدم تحقيق أي إنجازات اقتصادية، وتخلي رجال أعمال مبارك عن المشاركة في تشغيل المصانع المتوقفة، وتشغيل العمال العاطلين، كما أكدت التقارير انخفاض الروح المعنوية بين الضباط والجنود، ورفض البعض تنفيذ أوامر النقل لسيناء، والمنطقة الغربية.

 

استياء في جنازات القتلى

 

إلى ذلك، شيع المئات من أهالي قرية طليا مركز أشمون بمحافظة المنوفية جنازة ملازم أول “محمد أشرف حماد “، وهو أحد قتلى هجمات سيناء من المسجد الكبير بالقرية، وسط استياء من أسرة القتيل، وأهالي القرية لغياب محافظ المنوفية، ومدير الأمن عن حضور الجنازة، وتقديم واجب العزاء.

 

دعوة لإقالة وزيري الداخلية والدفاع

 

وفي ما بدا أنه تململ في صحف الانقلاب، تساءلت صحيفة “التحرير”، الموالية للسيسي، الخميس: “متى يقيل الرئيس وزيري الداخلية والدفاع؟ وأين خطط تأمين سيناء؟”، مكذبة الرقم الذي ذكره بيان المجلس الأعلى للقوات المسلحة لقتلى الجيش في مواجهات سيناء، وهو 17 قتيلا، و13 مصابا، إذ نقلت عن مصدر طبي سقوط 64 شهيدا، وعن شهود عيان: 100 شهيد.

 

وقالت الصحيفة إن أجهزة الدولة التنفيذية والأمنية والمعلوماتية حافظت على نهج الارتباك والفشل ذاته في إدارة الأزمات والمعركة الشرسة المتصاعدة مع الإرهاب، ولا عزاء للشعب المكلوم لسقوط أبنائه، إما برصاص الغدر، وإما بعجز أصحاب المسؤولية عن أداء مهامهم في حفظ أمن وسلامة البلد، على حد قولها.

 

وتضاربت التقارير حول الأعداد الحقيقية لعدد ضحايا هجمات سيناء، ففي الوقت الذي قدرت فيه وكالات عالمية الخسائر البشرية بين صفوف الجيش المصري بما يتجاوز الثلاثين على أقل تقدير، أفاد بيان مصور للقيادة العامة للقوات المسلحة بسقوط 17 عسكريا، بينهم أربعة ضباط، فضلا عن إصابة نحو 20 آخرين.

 

 لكن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قال في بيان أصدره، الخميس: “يدين الأمين العام للأمم المتحدة الهجمات الإرهابية التي وقعت في الأول من يوليو 2015 بسيناء، والتي ذكرت تقارير أنها قتلت أكثر من 70 جنديا مصريا، بالإضافة إلى إصابة العشرات“.

 

 

*إيقاف “أحمد الميرغني”.. بسبب هجومه على السيسي

قرّر مجلس إدارة نادي وادي دجلة المصري استبعاد لاعب خط وسط الفريق الأول في النادي، أحمد الميرغني، من قائمة الفريق التي ستُواجه الأهلي مساء الخميس، وذلك بسبب هجومه على عبدالفتاح السيسي، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك“.

وكان لاعب خط وسط نادي الزمالك السابق قد شنَّ هُجوماً لاذعاً على قائد الانقلاب مُحملاً إياه مسؤولية الهجمات المتزامنة التي استهدفت قوات الجيش المصري وعناصر الشرطة شمال سيناء المصرية، يوم أمس الأربعاء، وذهب ضحيتها أكثر من ثمانين قتيلاً.

وكتب لاعب فريق وادي دجلة المصري، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، مُوجهاً خطابه للسيسي: “قلت للناس انزلوا فوّضوني علشان أحارب الإرهاب.. الناس نزلت وملت الشوارع، رغم أن المفروض أن ده شغلك ومش محتاج تفويض علشان تشوف شغلك، بس ماشي هنعديها، ومن ساعتها والكل بيموت مدنيين وجيش وشرطة وانت فين من كل ده؟“.

ومضى وسط ميدان نادي الزمالك سابقاً قائلاً: “كل اللي بناخدوا منك كلام، أنت فاشل ومسؤول عن كل نقطة دم في البلد دي وصحيح الرجالة اللي بتموت في سيناء دي هتعمل حداد عليهم وتلغي المسلسلات ولا دول مش زي النائب العام؟“.

ولم ترق تصريحات “الميرغني” لمجلس إدارة نادي وادي دجلة المصري، الذي قرّر استبعاده عن قائمة الفريق التي ستُواجه الأهلي، مساء الخميس، في المواجهة المؤجلة من الأسبوع الحادي والعشرين من بطولة الدوري المصري لكرة القدم، وذلك وفقاً لما أوردته الصحف المصرية على لسان حازم خيرت مدير الكرة في النادي.

 

*لماذا خفض البنك المركزي الجنيه أمام الدولار 10 قروش؟

قال محللان من بنكي استثمار إن انخفاض سعر صرف الجنيه مقابل الدولار 10 قروش في عطاء البنك المركزي اليوم الخميس كان إجراء متوقعا في ظل احتفاظ الجنيه بقيمة أكبر من قيمته العادلة في الوقت الذي يسعى فيه إلى جذب تدفقات دولارية وتعزيز القدرات التنافسية للصادرات المصرية.

وسمح البنك المركزي للجنيه بالانخفاض، اليوم الخميس، للمرة الأولى في خمسة أشهر، وهبطت العملة المحلية عشرة قروش وبلغت أقل مستوى منذ بدء نظام العطاءات في ديسمبر 2012، ليصل سعر صرف الدولار إلى 7.63 جنيه.

تخفيض قيمة الجنيه أمام الدولار هو محاولة من المركزي لجذب تدفقات دولارية، والتي تحتاجها البلاد لتمويل عمليات استيراد الطاقة وتنفيذ مشروعات البنية الأساسية التي تعتمد عليها لتحفيز النمو الاقتصادي في الفترة المقبلة”، كما يقول محمد أبو باشا، محلل الاقتصاد الكلي بالمجموعة المالية هيرمس.

ويضخ الأجانب الذين يستثمرون في أذون الخزنة والسندات الحكومية العملة الأمريكية في القطاع المصرفي بمصر، حيث يحتاجون لتحويل الدولار للعملة المحلية للاستثمار في أذون الخزانة والسندات التي تصدرها الحكومة، ويعيد المستثمر الأجنبي تحويل عوائد تلك الأذون إلى الدولار عندما يتخارج من السوق المصري.

ويقول أبو باشا إن المستثمرين الأجانب في أدوات الدين بالعملة المحلية لا يقبلون حاليا على هذه الأدوات بسبب مخاطر تراجع الجنيه أمام الدولار مما سيقلل من عائد هذه الاستثمارات الذي يحصلون عليه بالعملة المحلية.

 

خفض هذه المخاطر يساعد على جذب رؤوس الأموال تلك خاصة مع ارتفاع عائد أدوات الدين المحلية“.

ويشير محلل هيرمس إلى أن المستثمرين الأجانب كانوا يستحوذون على نحو ربع سوق أذون الخزانة بالعملة المحلية قبل انتفاضة 25 يناير، حيث تقبل هذه الفئة على أدوات الدين المحلية لارتفاع سعر الفائدة فيها مقارنة بأدوات الدين بالدولار التي تقترب فائدتها من الصفر.

لكن مساهمة المستثمرين الأجانب في هذا السوق تراجعت حاليا لأقل من 1% مع انخفاض الاحتياطي من النقد الأجنبي مما يزيد من مخاطر تراجع قيمة الجنيه.

وبلغ حجم احتياطيات النقد الأجنبي في مايو الماضي 19.5 مليار دولار متراجعا من نحو 36 مليار دولار قبل انتفاضة 25 يناير.

ويقول هاني جنينة، رئيس البحوث ببنك الاستثمار فاروس، إن تخفيض المركزي للعملة المحلية جاء مدفوعا برغبته في تخفيض قيمة الجنيه أمام اليورو الذي تراجع أمام العملة المحلية خلال الفترة الماضية.

ويوضح جنينة أن اليورو مرشح للتراجع أمام الدولار خلال الفترة المقبلة في ظل احتدام أزمة مديونية اليونان والتوقعات برفع سعر الفائدة الأمريكية خلال هذا العام، مما يحول استثمارات في أسواق العملات من اليورو إلى الدولار للاستفادة من الفائدة الأمريكية، الأمر الذي يضعف من العملة الأوروبية.

ويقول جنينة إن قوة الجنيه أمام اليورو خلال الفترة الماضية كانت تضر بأرباح المصدرين المصريين إلى الأسواق الأوروبية وتشجع على استيراد المنتجات المسعرة باليورو.

ويبلغ متوسط سعر شراء اليورو في السوق المصرية 8.45 جنيه مقارنة بـ9 جنيهات في نهاية أكتوبر الماضي، بحسب بيانات المركزي.

ويرى جنينة أن المركزي يستهدف تخفيض الجنيه حتى يصل متوسط سعر الدولار في البنوك إلى نحو 8 جنيهات.

 

*واشنطن بوست:هجمات سيناء تتحدى مزاعم السيسي حول الاستقرار

وصفت صحيفة “واشنطن بوست” الهجمات المنسقة، التي قام بها مسلحون تابعون لتنظيم ولاية سيناء، بأنها الأكثر تقدما من التي يقوم بها التنظيم ضد جيش يعد من أقوى جيوش المنطقة ومنذ عقود، ويتحدى مزاعم مصر وجهودها بأنها ساحة للاستقرار في المنطقة، التي تعيش حالة من الفوضى والعنف.

ويشير التقرير إلى أنه في الوقت الذي قام به النظام الديكتاتوري في مصر بسحق المعارضة المصرية، وعزز من دور الجيش المصري، فإن الموالين المصريين لتنظيم الدولة استطاعوا السيطرة على بلدة عدد سكانها 60 ألف نسمة.

وتذكر الصحيفة أن الهجوم جاء بعد يومين من اغتيال شخصية قضائية بارزة، وهو النائب العام هشام بركات، الذي فجرت قنبلة في موكبه في القاهرة

ويبين التقرير أن التمرد في سيناء زادت قوته منذ قيام عبد الفتاح السيسي بالإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي في عام 2013. وقد أعلن أحد أقوى التنظيمات في سيناء ولاءه لتنظيم الدولة في نوفمبر من العام الماضي.

وتنقل الصحيفة عن الزميل الزائر لمعهد دراسات الأمن الوطني في تل أبيب زاك غولد، قوله إن طبيعة هجوم الأربعاء “جديدة ومثيرة للقلق”. ويضيف غولد، وهو متخصص في شؤون سيناء، أن المتشددين الذين يطلقون على أنفسهم “ولاية سيناء” قد تحولوا من حرب العصابات إلى مواجهة منسقة، ويقول:  “هذا ليس هجوما من هجماتهم العادية (إضرب وأهرب)، ويبدو أنهم يخططون لعملية طويلة”.

ويتابع غولد للصحيفة بأنه ليس من الواضح إن كان المتشددون أرادوا السيطرة على البلدة، أم أنهم جروا الجيش المصري إلى حرب مدن، لافتا إلى أن كلا الخيارين “غير مسبوقين”.

ويلفت التقرير إلى أن سكان سيناء، الذين تم الاتصال بهم عبر الهاتف، أو ممن وضعوا تفاصيل على وسائل التواصل الاجتماعي، وصفوا مشاهد الذعر في المنطقة. وقد وصف اثنان على “فيسبوك”  المشاهد بأنها جهنمية، حيث الجثث الملقاة في شوارع الشيخ زويد.

وتورد الصحيفة أن شهود عيان قالوا إن السكان استخدموا الحمير من أجل نقل الجرحى إلى أقرب مستشفى عام، مشيرين إلى أن سيارات الإسعاف لم تستطع الوصول إلى البلدة؛ بسبب شدة القتال. وقال مسؤولون أمنيون إن المسلحين ظهروا من أسطح المنازل لإطلاق النار على المراكز العسكرية.

وتقول الصحيفة إن ولاية سيناء أعلنت الأربعاء الماضي أنها هاجمت الجيش المصري بسيارات مفخخة وأسلحة ثقيلة، واستهدفت 14 نقطة تفتيش ونادي ضباط الجيش في منطقة الشيخ زويد، التي تبعد 115 ميلا عن القاهرة.

وينوه التقرير إلى أن الهجوم قد بدأ في الساعة السابعة صباحا، واستمرت المواجهات لساعات طويلة. وأعلن التنظيم في بيان آخر أنه زرع محيط شرطة الشيخ زويد بالألغام.

 

التصفية الجسدية شعار الانقلاب. . الخميس 2 يوليه.. السيسي يواجه فشله بمزيد من القمع

السيسي يحول مصر بحر دماء

السيسي يحول مصر بحر دماء

التصفية الجسدية شعار الانقلاب. . الخميس 2 يوليه.. السيسي يواجه فشله بمزيد من القمع

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مقتل طارق خليل والذى قبض عليه برفقة محمد عليوة عضو مكتب الارشاد

قتل  أ/طارق خليل والذى قبض عليه من ثلاثة اسابيع و كان برفقة دكتور محمد عليوة عضو مكتب الارشاد في جماعة الإخوان المسلمين والجثة الان فى مشرحة زينهم  

 

 

*القضاء العسكري يقضى بحبس 35 من رافضى الانقلاب بالمنصورة

قضت محكمة القضاء العسكري بالمنصورة، اليوم الخميس، بحبس 36 من رافضى الانقلاب بالمنصورة بتهم ملفقة؛ منها العنف وتكدير الأمن العام والتظاهر بدون ترخيص والانضمام لجماعة محظورة.

 أصدرت المحكمة حكما بالحبس – غيابيا – 5 سنوات على 26، والحبسحضوريا – عامين على 8 في القضية التي حملت رقم 24 جنايات عسكرية لسنة 2015 جزئي المنصورة،.

 كما أصدرت المحكمة حكما بالحبس عامين على أحد رافضى الانقلاب في القضية رقم 70 جنايات عسكرية جزئي المنصورة لسنة 2015، وبرأت آخر في القضية رقم 52 جنايات عسكري المنصورة لسنة 2015

 

*كونفرزيشن”: السيسي يعتمد على “إسرائيل” في الحصول على الدعم التكتيكي

قال موقع “كونفرزيشن” الأسترالي، إن “السيسي أصبح معتمدًا بشكل متزايد على الإسرائيليين للحصول على الدعم التكتيكي”، مؤكدًا أن “إسرائيل تتطلع الآن لمصر الانقلاب باعتبارها أفضل أمل من أجل الاستقرار الإقليمي“.

وأضاف الموقع “إن قائد الانقلاب و قادة اسرائيل يقرأون من ذات الورقة عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع الإسلاميين“.

ويرى الموقع أن “نهج السيسي في الحكم هو أكبر دليل على رغبته في السلطة، وليس هناك مثال على ذلك أفضل من فرض نفوذه السياسي على الهيئات الدينية في البلاد“.

صحيفة “جيروزاليم بوست” أكدت هذا “التعاون الوثيق بين إسرائيل ومصر في عهد السيسي”، وذلك في مستهل تغطيتها لتعيين سفير جديد لمصر لدى إسرائيل.

 

*شهود العيان من موقع تصفية الإخوان بأكتوبر : لم نسمع أو نشاهد تبادل إطلاق نار(فيديو)

نشرت جريدة الوطن الداعمة للانقلاب العسكري مقطعا مصورا حاولت أن تثبت من خلاله أن شهداء الإخوان قد بادلوا قوات الداخلية إطلاق النار لحظة اعتقالهم.

وفيما تحدث أحد الأشخاص في بداية المقطع عن وقوع تبادل النيران، نفى باقي الشهود تلك الرواية مؤكدين أن الداخلية قالت فقط أن تبادلا لإطلاق النيران قد حدث مع الشهداء دون أن يسمعوا بنفسهم أو يروا هذا الأمر، ورد أحدهم على رواية الشاهد الأول “المتلجلج” قائلا : “تبادل إطلاق النار كلام قيل فقط ولم نسمعه أو نراه“.

https://www.youtube.com/watch?v=TwBQd_QDMG4

*6 تعديلات مشبوهة على «قوانين التقاضي» تستهدف تصفية الثورة وإعدام الرئيس

كشف مصدر بوزارة العدل في حكومة الانقلاب أن مقترحات تعديلات قوانين التقاضي والمنتظر صدورها خلال ساعات بقرار من قائد الانقلاب، عبد الفتاح السيسي سوف تكتب شهادة وفاة التقاضي في مصر، مؤكدًا أن التاريخ لن يرحم أحمد الزند“.

وقال المصدر -الذي رفض ذكر اسمه- أن “ترزية عبد الفتاح السيسي قاموا بتفصيل التعديلات للنيل من معارضي الانقلاب، وحرمانهم من حق التقاضي، بالإضافة إلى تمكين محكمة النقص من إصدار قرارات إعدام باتة ونهائية على الرئيس محمد مرسي وقيادات جماعة الإخوان والمئات من مؤيدي الشرعية”، دون نظر القضايا أمام دوائر جنايات أخرى، وفقًا للقوانين قبل تعديلاتها.

وأكد أن أخطر 6 تعديلات على هذه القوانين، تكتب شهادة وفاة التقاضي في مصر هي

1 ـ إعطاء القاضي الحق في عدم سماع شهود النفي من عدمه، وذلك في سابقة خطيرة في تاريخ القضاء؛ حيث سوف يعتمد القاضي في هذه الحالة فقط على تحريات المباحث وأمن الدولة والنيابية.

2 ـ اختصار إجراءات التقاضي، من خلال سرعة الإجراءات بالمحكمة، مما سيؤدي لسلق القضايا، خاصة مع منح التعديلات سلطات إضافية لضباط الشرطة ولمأموري الضبط القضائي.

3ـ منح سلطات إضافية للمحققين في جرائم الإرهاب خلال إجراء تحقيقات في تلك الجرائم، وكذلك منحهم سلطات محكمة الجنح المستأنفة المنعقدة في غرفة المشورة.

4 ـ تقليص عدد مرات طلب رد المحكمة والمدة الزمنية للفصل؛ مما يكرس لاستبدال القضاة ويحرم المتهم من الحق في التقاضي أمام قاض آخر أكثر عدالة.

5 ـ تمكين محكمة النقض من البت في القضايا حال قبولها الطعن المقدم من النيابة العامة والمتهمين على الحكم الصادر من المحكمة الأولى لتصدر حكمًا؛ وذلك للإسراع بتنفيذ أحكام الإعدامات التي تحال للمحكمة.

6ـ سيتم تعديل المواد المتعلقة بالمحاكمات الغيابية بقانون الإجراءات الجنائية؛ بحيث يسمح بصدور أحكام نهائية غيابيًّا، ولم يتم إعادة المتهم في حكم غيابي لإجراءات المحاكمة من جديد مرة أخرى، وهذا التعديل للمئات من مناهضي الانقلاب داخل وخارج مصر، حتى يسقط حقهم في إعادة المحاكمة في حالة القبض عليهم، أو العودة لأرض الوطن.

انتهاك حق التقاضي

وفي السياق، انتقد حقوقيون التعديلات التي وافق عليها مجلس وزراء الانقلاب، على المادتين 277 و289 من قانون الإجراءات الجنائية، التي جعلت أمر استدعاء الشهود وسماعهم في يد المحكمة دون معقب عليها.

معتبرين إياها “تشكل اعتداءً على الحق في التقاضي والمحاكمة العادلة المنصفة، و”تهديدًا لكل القضايا الجنائية وخاصة القضايا المتعلقة بالتعذيب، التي تعتمد بشكل كبير على الشهادة”، و”استمرارًا لطرح المزيد من القوانين المعادية للحقوق والحريات الأساسية للمواطنين.

مؤكدين أن التعديلات شكلت المادتين 277 و289 من قانون الإجراءات الجنائية؛ بحيث يكون الأمر كله في شأن استدعاء الشهود أو سماعهم في يد المحكمة، دون معقب عليها، بحسبان أنها هي التي تطبق مبدأ المحاكمة العادلة، وبرر مجلس الوزراء التعديلات بأنها تأتي في إطار الحرص على عدم إطالة أمد النزاع، بعد أن كونت المحكمة عقيدتها في الدعوى

واعتبر محمد عبدالعزيز، مدير مركز الحقانية للمحاماة والقانون، أن التعديلات على قانون الإجراءات الجنائية تعد “كارثة من كوارث النظام”؛ لأنها تهدد كل القضايا الجنائية، وخاصة القضايا المتعلقة بالتعذيب، والتي تعتمد بشكل كبير على الشهادة.

وأكد مدير مركز الحقانية أن المشروع يغل يد المحامي عن حقه في إثبات جدلية الشهادة من خلال مناقشة الشهود، كما أنها لم تحدث من قبل في تاريخ القانون.

وأوضح عبدالعزيز” أن المادة 227 كانت تسمح باستدعاء الشهود بناء على طلب الخصوم بواسطة أحد المحضرين أو أحد رجال الضبط، ويجوز أن يحضر الشاهد في الجلسة بغير إعلان بناء على طلب الخصوم.

مضيفًا وللمحكمة أثناء نظر الدعوى أن تستدعي وتسمع أقوال أي شخص ولو بإصدار أمر الضبط، وللمحكمة أن تسمع شهادة أي إنسان يحضر من تلقاء نفسه لإبداء معلومات في الدعوى، مشيرًا إلى أن التعديلات وضعت تلك السلطات كلها في يد القاضي.

وكانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان قد أصدرت بيانًا، أكدت أن مشروع قانون عبد الفتاح السيسي، بتعديل بعض أحكام قانون الإجراءات الجنائية فيما يتعلق بالشهود، يمس أسس وقواعد المحاكمة العادلة، لكون التعديلات ستسمح للقاضي بالتغاضي عن سماع الشهود والحكم طبقًا لما يراه.

مشيرة إلى أن تلك القوانين ستظل باطلة ومخالفة حتى لو حاولت الحكومة صبغها بصبغة قانونية شكلية.

وأكدت الشبكة أن التعديلات ستغل يد المحاكم في الدرجة الأعلى وحق المدنيين في الطعن عليه، باعتبار أن عدم سماع الشهود يصبح قانونيًا طبقًا لهذا التعديل

 

 

*نيويورك تايمز”: السيسي يواجه فشله بمزيد من القمع

باتت وعود قائد الانقلاب السيسى بإعادة الاستقرار وتحقيق الأمن بالبلاد كالسراب، بعد عامين من انقلابه على أول رئيس مدنى منتخب، واستخدام العنف فى مواجهة المعارضين والرافضين لانقلاب العسكر، وهو ما رصدته الصحف الأمريكية

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إن الاستقرار بات مهددا بأكبر بلد عربى من حيث تعداد السكان، وأوضحت أنه بعد مرور يومين فقط على تفجير موكب النائب العام المصري هشام بركات، بأحد شوارع القاهرة، اضطر الجيش المصري لإخراج مقاتلات “إف ـ 16″ ومروحيات “الأباتشي”، للرد على الهجمات المنسقة التي شنّتها بمنطقة سيناء مجموعة “ولاية سيناء” الجهادية، التي ترتبط بتنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام“.

 وأشارت الصحيفة- فى مقال لها اليوم الخميس- إلى أن الهجمات أدت لمقتل الجنود المصريين، فيما علق ضباط الأمن وسط مقراتهم الأمنية، وسيارات الإسعاف لم تستطع التحرك بسبب الألغام المنشورة على الطرقات، فيما تلقّى السكان التحذيرات بالبقاء داخل منازلهم من قبل الجهاديين الذين كانوا يتجولون على دراجات نارية.

 واعتبرت الصحيفة في مقالها أن الأحداث التي وقعت بمصر في الأيام الأخيرة، والفشل في القضاء على العنف واستعادة الاستقرار، حدّت من قدرة السيسي، قائد الانقلاب، على تحسين الأداء الاقتصادي، الركن الأساسي الثاني ضمن الوعود الكبيرة التي قدمها.

 ورأت “نيويورك تايمز” أن قطاع السياحة الحيوي بالبلاد يواجه تهديدات جديدة، بعدما بدأت حكومة الانقلاب تتوقع عودة الانتعاشة للقطاع، ولفتت إلى أن الاقتصاد المصري يعتمد بشكل كبير على مئات الملايين من الدولارات، من المساعدات السنوية التي تقدمها دول الخليج لمصر.

 وذكر المقال أن الحياة السياسية بمصر أضحت في حالة من الجمود، وأنه لم يتم تحديد موعد إجراء الانتخابات البرلمانية، التي تم تقديم الوعود بإجرائها قبل عامين. وقالت الـ”نيويورك تايمز”، إن المسؤولين دفعوا لتمرير قوانين جديدة أشد قمعا، مثل قانون مكافحة الإرهاب، وأدخلوا تعديلات جديدة ستسرع وتيرة إصدار الأحكام الجنائية، بما فيها الإعدامات.

 وأشارت إلى تصعيد سلطات الانقلاب العسكرى من حربها ضد الإخوان المسلمين ورافضى حكم العسكر، بعد اغتيال سلطات الانقلاب لـ13 من قيادات الإخوان المسلمين في “لجنة رعاية أسر الشهداء” بـ6 أكتوبر.

 

* الانقلاب يحظر النشر فى اغتيال هشام بركات

أصدر علي عمران، القائم بأعمال نائب عام الانقلاب، اليوم الخميس، قرارا بحظر النشر فى التحقيقات التى تجريها نيابة الانقلاب، في شأن واقعة اغتيال المستشار هشام بركات، النائب العام السابق.

وتضمن القرار، بحسب “وكالة أنباء الشرق الأوسط”، حظر النشر في التحقيقات لجميع وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، وكذلك الصحف والمجلات القومية والحزبية اليومية والأسبوعية، المحلية والأجنبية وغيرها من النشرات أيا كانت، وكذلك المواقع الإلكترونية، وذلك لحين انتهاء التحقيقات، عدا البيانات التي تصدر من مكتب النائب العام بشأنها.

وقال مصدر “إن قرار حظر النشر جاء حرصا على سلامة التحقيقات والعدالة التي تنشدها النيابة العامة، إعلاء لمبدأ سيادة القانون“.

جاء ذلك بعد ساعات من تأكيد الإعلامى الموالى للانقلاب أحمد موسى، مساء أمس، أن المتورط فى قتل النائب العام هو ضابط فى قوات الصاعقة ومفصول من الخدمة. وزعم موسى- خلال برنامجه على قناة “صدى البلد” أمس- أن المسؤول عن تنفيذ وتخطيط عملية قتل هشام بركات هو ضابط جيش يدعى “هشام علي عشماوى مسعد إبراهيم”، مؤكدا أنه كان ضابطا فى قوات الصاعقة، وتم فصله من القوات المسلحة.

 

*آلاف المشيعين في وداع شهداء مذبحة 6 أكتوبر

شيع الآلاف من جموع الشعب المصرى في عدة محافظات، منذ وقت السحور وحتى بعد صلاة ظهر اليوم، جثامين شهداء مذبحة 6 أكتوبر، التى ارتقى فيها 13 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، عقب إعدامهم ميدانيا برصاص ميليشيات داخلية الانقلاب.

وخرج الآلاف من أهالى الغربية والقليوبية وكفر الشيخ والمنوفية، بعد ظهر اليوم، لتشييع جثامين كل من “هشام ودوح من زفتى بالغربية، الدكتور هشام خفاجى بالقليوبية، السيد دويدار الحامول كفر الشيخ، الدكتور جمال خليفة المنوفية“.

وتعالت هتافات المشيعين الرافضة لجرائم سلطات الانقلاب العسكرى، وقتل الرموز الوطنية برصاص الغدر، مؤكدين تواصل النضال والحراك السلمى حتى يتم القصاص لدماء الشهداء، وعودة الحقوق المغتصبة، والانتصار للحرية والكرامة الإنسانية، ومحاكمة كل المتورطين فى جرائم بحق مصر وأحرارها.

كانت ميليشيات داخلية الانقلاب قد قتلت ثلاثة عشر قياديا من جماعة الإخوان المسلمين، كانوا في أحد المنازل بمدينة 6 أكتوبر عزلا، في اجتماع تنسيقي لرعاية أسر الشهداء، فى محاولة لمداراة عجز وفشل سلطات الانقلاب في سيناء.

وتؤكد تقارير ومصادر ميدانية أن قوات جيش الانقلاب فقدت السيطرة على مناطق شاسعة برفح والشيخ زويد، بعد هجمات “تنظيم ولاية بيت المقدس” على أكمنة الجيش، وقتلهم عشرات الجنود المصريين.

 

 

*جنازة “الحافي” تحوّل قريته من الفلول إلى مناهضة الانقلاب

تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” مقطع فيديو ظهر فيه أحد أهالي قرية الشهيد ناصر الحافي، أثناء تشييع الجنازة وهو يقول: الحافي أظهر الحقائق أمام قريته كلها، ودفعهم لرفض الانقلاب بعد أن كانوا من فلول الحزب الوطني.

واعترف الرجل نادمًا أمام أهالي قرية باسوس بمحافظة القليوبية أنه كان أحد مؤيدي السيسي وشارك في تظاهرات التفويض “ولكن ما حدث ظلم”، مشيرًا إلى قيام قوات الانقلاب بوضع الأسلحة الآلية بجوار جثث الشهداء، عقب قتلهم للادعاء بحدوث تبادل إطلاق نار بين الطرفين.

وأكد أن قرية “الحافي” كانت “فلول” من مؤيدي الحزب الوطني المنحل، وأنهم لا ينتمون على الإطلاق لجماعة الإخوان المسلمين، ولكنهم عرفوا الحق، بعد جرائم السيسي وأن القرية كلها خرجت لتأييد الشهيد ورفض الانقلاب.

وهتف المشاركون في تشييع الجثمان: “قول متخافشي السيسى لازم يمشي، الداخلية بلطجية، كلنا ناصر، لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله“.

 

*وفاة رئيس مجلس تأديب القضاة بأزمة قلبية

شيعت منذ قليل من الكاتدرائية القديمة بمنطقة “كلوت بك” جنازة المستشار الانقلابي نبيل زكي مرقص بولس، رئيس محكمة استئناف المنصورة، ورئيس مجلس تأديب وصلاحية القضاة المحال للتقاعد، إثر تعرضه لأزمة قلبية حادة ومفاجئة في منزله.

ويشار أن “مرقص” أحال خلال فترة توليه مجلس تأديب وصلاحية القضاة عددًا كبيرًا من القضاة إلى المعاش في قضايا سياسية، أبرزها إحالة 31 مستشارًا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”قضاة بيان رابعة”.

كما أصدر أيضًا قرارًا بإحالة 10 من أعضاء حركة قضاة من أجل مصر للمعاش على خلفية الزعم بالاشتغال بالسياسة. 

كما أنه كان يتولى التحقيق مع رئيس نادي قضاة مصر الأسبق المستشار زكريا عبدالعزيز، بتهمة الاشتغال بالسياسة وتحريضه على اقتحام مبنى أمن الدولة بمدينة نصر إبان ثورة 25 يناير 2011، إلا أنه لم يصدر القرار فيها وكانت مؤجلة لجلسة 5 سبتمبر، وهو آخر قرار اتخذه.

 

*جامعة القاهرة تغلق الزوايا وتمنع الصلاة بفتوى الانقلاب
أصدر مجلس جامعة القاهرة، برئاسة الانقلابي جابر نصار، قرارًا بغلق جميع الزوايا والمصليات المتواجدة في مختلف كليات ومباني الجامعة، بزعم سيطرة بعض التيارات عليها.

وأكد مجلس الجامعة أن قرار إغلاق الزوايا داخل الجامعة، جاء بعد فتوى من شوقي علام، مفتي العسكر؛ حيث زعم أن “في ذلك تحقيقًا لمقصود الشريعة الإسلامية من صلاة الجماعة في المسجد”.

 وأكد “نصار” في تصريحات صحفية، اليوم الخميس أن مجلس الجامعة وافق في اجتماعه الأخير على إغلاق المصليات وزوايا الصلاة بساحات الكليات والإدارات الجامعية المختلفة، وذلك لعدم توفر شروط الطهارة المناسبة لأداء الصلاة فيها، وأن القرار بدأ تنفيذه بالفعل.

يأتي ذلك المبرر الذي أعلن عنه “نصار” على عكس ما أعلنه مجلس الجامعة، من أن سبب الإغلاق هو الخوف من سيطرة تيارات دينية على الزوايا، وليس مدى توافر شروط الطهارة. 

 

 

*بالأسماء.. اختطاف 8 معلمين من أبوحماد وإمام بأوقاف الشرقية

شنت مليشيات الانقلاب العسكرى، فى الساعات الاولى من صباح اليوم الخميس، وقت السحور حملة مداهمات في مدينة أبوحماد بمحافظة الشرقية، وعدد من القرى التابعة لها، ما أسفر عن اعتقال 8 معلمين بالتربية والتعليم.

وأفاد شهود العيان من الاهالى أن حملة واسعة لقوات أمن العسكر اقتحمت بيوت عدد من الثوار بمدينة، أبوحماد وقرية الصوة وحطموا أثاث المنازل وروعوا الاطفال، فى مشهد بربرى، واعتقلوا كلا من: 1- خالد عطية محمد 2-على المعاملى 3- محمد حسن رزق 4- سعد حسن رزق 5- عبد الله محمد عبد الله 6مبروك محمد محمد عبد الرحمن 7- محمد محمد السيد المعاملى.

وذكر عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين بمدينة أبوحماد، أنه لم يعرف حتى الان مكان احتجاز المعتقلين، وهو ما يخشى عليه من تلفيق تهم لهم تحت وطأة التعذيب.

كانت مليشيات الانقلاب قد اختطفت فضيلة الشيخ “محمد السيد سالم حسن الاعور، إمام وخطيب باﻷوقاف منذ يوم الثلاثاء الماضى، ولم تصفح عن مكان اختطافه بعد أن اقتادته إلى مكان مجهول، وتحمل أسرة الشيخ سلطات الانقلاب المسئوليه عن حياته، وتطالب منظمات حقوق الانسان بالتدخل، لرفع الظلم الواقع عليه وتمكينهم ومحاميه من لقائه.

 

 

*إعلام السيسي يثبت كذب قائد الانقلاب وأدلة جديدة تؤكد تورطه في قتل “هشام بركات

رافق اغتيال النائب العام الانقلابي، هشام بركات، عدد من الفضائح التي تكشف ارتباك نظام رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي في التعامل معها، وتميط اللثام عن جانب من تورطه فيها، بشكل مباشر بتدبير اغتياله، أو غير مباشر بالإهمال المتعمد، وفق ما يراه مراقبون. 

وهذه الفضائح ضربت مصداقية الرواية التي قدمها السيسي للحادثة، التي تقوم على اتهام الإخوان المسلمين بارتكابها، والتلميح إلى أن الرئيس محمد مرسي أعطى الإشارة لاغتيال بركات “من القفص”، على حد تعبيره.

حيث نسفت صحيفة “البوابة”، المقربة من الأجهزة الأمنية، رواية السيسي من أساسها، عندما نقلت عن مصادر قضائية، الأربعاء، أن التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة في الحادث رجحت تورط عناصر تنظيم “أنصار بيت المقدس” في تنفيذ الجريمة. 

وعللت ذلك لتشابهها مع محاولة اغتيال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم، و”لحجم الاحترافية التي تطلبها تنفيذ محاولة الاغتيال، وهي الاحترافية المتوفرة لدى عناصر التنظيم”.

كما صرح المدعو أحمد موسى المقرب من الأجهزة الأمنية في برنامجه التلفزيوني أن منفذ العملية “ضابط صاعقة” سابق.

دهشة من التراخي الأمني وقت الحادثة

قال شاهد العيان، أحمد سليمان، وهو صاحب محل في منطقة الحادثة، إن المنطقة التي تم فيها وضع السيارة المفخخة قريبة من منزل وزير الداخلية، اللواء مجدي عبد الغفار، دون أن يكون في المنطقة أي كاميرا للتصوير.

ونشر أحد مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، واسمه كريم الشيخ، مقطع فيديو ظهر فيه النائب العام، وهو متأثر بجراحه، بين عدد من الأهالي، قاموا بنقله من على الرصيف إلى سيارة الإسعاف لنقله إلى مستشفى النزهة، وسط موقع الانفجار في مصر الجديدة.

بركات رفض استقلال سيارته المصفحة

“المصري اليوم”، الأربعاء، عن مصدر قضائي تأكيده أن النائب العام رفض قبل الحادث بلحظات استقلال سيارته المصفحة وفقا لأوامر الحراسة، وقرر ركوب سيارة عادية. 

والسؤال الذي طرحته: “لماذا خاف النائب العام من ركوب السيارة المصفحة، وفضل ركوب السيارة العادية؟”.

ونقلت عن ضابط الحراسة الخاص ببركات أنه كان يشعر بأنه معرض لمثل هذا الحادث، فكان دائم التدقيق والتشديد على مرافقيه من ضباط الشرطة، ويحرص على تواجد أفراد التأمين، وتشديد الكردون المحيط به، بداية من أمام مكتبه، مرورا بدار القضاء العالي، وحتى باب سيارته. 

محاولة سابقة لاغتياله

أمر آخر هو ما كشفه القيادي السابق في الجماعة الإسلامية، نبيل نعيم، عن تعرض النائب العام لمحاولة اغتيال سابقة، ما يترك سؤالا مفاده “لماذا لم يشدد نظام السيسي إجراءات تأمين النائب العام؟”.

تصريحات سائق النائب العام

أثارت تصريحات سائق بركات، ناصر رفعت، شكوكا كثيرة حول الطريقة التي تم بها اغتيال النائب العام؛ إذ ظهر بصحة جيدة دون أي خدوش، رغم تعرضه مع النائب العام لمتفجرات يصل وزنها إلى 400 كغم، بحسب ما أعلنته داخلية الانقلاب. 

وأكد في تصريحاته المثيرة للجدل أنه خرج بعد الانفجار سليما، هو والنائب العام، ودار حوار بينهما لنقله إلى أقرب مشفى.

وتتسق تصريحات السائق مع التصريحات الأولية لوزارة الصحة التي أكدت وصول النائب العام إلى مستشفى النزهة على قدميه -بحسب ما نشرته صحيفة “الوطن”- وكذلك تصريح المتحدث الرسمي باسم الوزارة، الدكتور حسام عبد الغفار، التي قال فيها إن “الشهيد هشام بركات دخل مستشفى النزهة على قدميه، وتمثلت إصابته في جرح قطعي في الأنف وإصابة في الكتف فقط”.

ويضاف إلى ما سبق نفي داخلية الانقلاب وفاة مسؤول طاقم حراسة النائب العام، وتأكيد الوزارة أن حالة رجال الشرطة الثلاثة مطمئنة ومستقرة، وفق ما نشره موقع “البوابة”، قريب الصلة بالوزارة.

من جانبه، قال الكاتب عبد الناصر سلامة في مقالة له تحت عنوان “نائب الشعب”، في جريدة المصري اليوم، نشر الأربعاء، إنه لا يستبعد “تورط نظام السيسي في قتل النائب العام”. 

وقال: “التقنية المستخدمة في الحادث تشير إلى مجرمين مختلفين عما ألفناه من قبل، وهو الأمر الأكثر خطورة، ومن حق كل مواطن أن يفهم ما يشاء، بل أن يتهم من يشاء”.

 

 

*”التصفية الجسدية» ورقة السيسي الأخيرة.. و«مذبحة أكتوبر» لم تكن الأولي (فيديو)

“التصفية الجسدية».. شعار مرحلة ما بعد 3 يوليو، بعد فشل النظام العسكري في وقف الحراك الثوري بارتكاب المجازر المتاليية في رابعة والنهضة والحرس الجمهوري والمنصة ورمسيس وكافة ميادين الجمهورية، فضلا عن اعتقال أكثر من 41 ألفا من مؤيدي الرئيس محمد مرسي خلف القضبان.

وعجز عبد الفتاح السيسي وشركاه عن ترسيخ الحكم العسكري بالقوة، أجبر الأذرع الأمنية على جلب الحل القديم الحديث، واللعب بأخر الكروت على طاولة المقامرة على مستقبل الوطن بالتصفية الجسدية للمعارضين، وخاصة بعد تعيين صاحب السجل الأسود في أمن الدولة مجدي عبد الغفار وزيرا الداخلية، والتي كان آخرها تصفية 13 من قيادات الإخوان المسلمين على رأسهم النائب البرلماني ناصر الحافي ود. هشام خفاجي بعد اعتقالهم في مدينة 6 أكتوبر.

الواقعة المأساوية أعادت إلى الأذهان قضية الطالب إسلام صلاح، الذي ادعى الأمن أنه قتل خلال مواجهات مع القوات، في حين تشير الشهادات وأهله إلى أنه ألقى القبض عليه من داخل الجامعة خلال أدائه الامتحانات، والعثور على جثته في الصحراء مع تصدير رواية وزارة الداخلية

ولم تكن عملية تصفية إسلام هي الأولى من نوعها، إذ سبقها تصفيات للعشرات من المعارضين بمختلف المحافظات خلال اعتقالهم، من بينها تصفية اثنين من رافضي الانقلاب في حلوان، ادعت الداخلية في بيانها أنهما “مسئولان عن عملية زرع عبوة ناسفة أسفل سيارة القاضي معتز خفاجة رئيس محكمة جنوب القاهرة، والذي ينظر قضايا مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين“.

بالإضافة إلى تصفية مواطن، يدعى “أحمد محمد جبر”، والذي يعمل مهندسا، وذلك في منزله الكائن بمنطقة سيدي بشر بمحافظة الإسكندرية شمالي مصر، بعد إطلاق الرصاص الحي عليه مباشرة أمام طفليه، وقتل المواطن “سيد شعرواي” بإطلاق 13 رصاصة حي عليه في منزله في قرية ناهيا بمحافظة الجيزة، واختطاف جثمانه هو الآخر لإجبار أهله على التوقيع بانتحاره 

وتعد محافظة شمال سيناء الأعلى في جرائم التصفية الجسدية، حيث رصد تقرير للمرصد المصري للحقوق والحريات 681 حالة قتل خارج إطار القانون لمواطنين على يد قوات الجيش والشرطة، دون أن يتم التحقيق في جريمة قتل واحدة.

تزايد وتيرة تلك الجرائم دفعت بمنظمة “هيومن رايتس مونيتور” بإرسال شكوى عاجلة إلى المقرر الخاص بالقتل خارج إطار القانون في الأمم المتحدة، وتساءلت المنظمة “هل اعتبرت الشرطة المصرية نفسها قاضيا وجلادا بالإضافة إلى عملها، وباتت تتحرى عن الجريمة وتصدر حكما وتنفذه في آنٍ واحد؟”، مشددة على أن من حق كل متهم أن تكون قضيته محل نظر منصف وعلني من قبل محكمة مختصة مستقلة.

 من جانبه، قال أحمد مفرح -مسئول الملف المصري بمنظمة “الكرامة لحقوق الإنسان”- إن انتشار جرائم القتل خارج إطار القانون وتصفية المعارضين للانقلاب، تأتي في ظل وجود إرادة سياسية لتنفيذ هذه الجرائم، خاصة بعد تولي وزير الداخلية الجديد اللواء مجدي عبد الغفار.

وأشار إلى أن سياسة اغتيال المعارضين أو المشتبه بهم ترتكب بشكل ممنهج من قبل قوات الجيش والشرطة في شمال سيناء منذ سبتمبر 2013، مما أدى إلى مقتل أكثر من 800 مواطن، وأوجد حاضنة شعبية للعمليات المسلحة ضد الشرطة والجيش، ثم انتقلت إلى باقي المحافظات منذ بداية العام الجاري، لتحصد أرواح عشرين شخصا حتى الآن.

وأوضح مفرح أن الداخلية تسعى من وراء زيادة هذه العمليات إلى تأجيج الوضع الداخلي في باقي المحافظات، وخلق مناخ مشابه للأوضاع في شمال سيناء، مما سيؤثر بشكل كبير على السلم المجتمعي ويزيد من انتشار العنف وشريعة الغاب.

واتهم المحامي والناشط الحقوقي أحمد صالح، وزارة الداخلية باستخدام فزاعة الإرهاب الذي فشلت في مواجهته، كغطاء لما تفعله في المحتجزين والمدنيين بالشوارع من اعتقال عشوائي وتصفية جسدية وغيرها من الانتهاكات.

وأكد أن الدولة لم تقدم حتى الآن أي شرطي أو فرد بالجيش للمحاكمة في أي جريمة من جرائم التصفية الجسدية، أو التعذيب حتى الموت، أو قتل المتظاهرين، الأمر الذي يعني مسئوليتها المباشرة عن تلك الجرائم بحق الشعب المصري.

 

 

*قضاء العسكر يؤجل محاكمة 104 في “أحداث بولاق

أجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، نظر محاكمة 104 من رافضي انقلاب العسكر، في أحداث منطقة بولاق أبو العلا عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة إلى جلسة 14 يوليو المقبل، لاستكمال سماع الشهود.

ولفقت نيابة الانقلاب للواردة أسماؤهم في القضية عدة تهم، من بينها “القتل العمد والانضمام إلى جماعة عصابية مسلحة؛ بغرض تعطيل أحكام القانون، واستعمال القوة والعنف ومقاومة السلطات والاعتداء على المواطنين، وإتلاف ممتلكات عامة وخاصةً وحيازة أسلحة وذخائر وقنابل يدوية بقصد الاستخدام والقتل العمد والشروع في القتل والبلطجة“.

وتعود وقائع القضية لـ”جمعة الغضب”، عقب فض اعتصامي ميداني النهضة ورابعة العدوية في منطقة بولاق أبو العلا؛ حيث شهدت المنطقة اعتداءات قوات أمن العسكر على مناهضي الانقلاب العسكري؛ ما أسفر عن سقوط 6 قتلى وإصابة العشرات.

ومن بين الأسماء في القضية: 1- أحمد حشمت مرعي عارف – طالب بكلية شريعة وقانون جامعة الأزهر فرع أسيوط 2- أحمد صابر عبدالفضيل – طالب بجامعة الأزهر 3أحمد محمد عبدربه عبدالله – طالب بكلية أصول دين بجامعة الأزهر 4-عامر أحمد عبدالله – طالب بكلية أصول دين بجامعة الأزهر 5- مسعد أبو بكر إمام أحمد – طالب بالفرقة الثالثة بكلية أصول دين بجامعة الأزهر 6- مصطفى عبدالنبي محمد فتح الله – طالب بكلية شريعة وقانون بجامعة الأزهر 7عبدالرحمن علاء محمد علي المليجي – تجارة – الفرقة الثالثة – جامعة بنها 8معاذ علاء محمد علي المليجي – الفرقة الأولى – جامعة بنها 9- 96 آخرون .

 

* ليلة الجنرالات.. صبحي متوثب للإطاحة بالسيسي

وزير الدفاع رقم 45 في تاريخ مصر الحديث، معروف وسط ضباط وجنود الجيش بـ “الانضباط الصارم“.

نشرت صحف محلية مصرية معارضة للانقلاب العسكري، أنه أكثر دموية من قائد الانقلاب نفسه، فقد وقف وراء اقتراح فض اعتصام “رابعة” بالقوة، بالرغم من التوقعات بمقتل الآلاف في العملية.

كما ينقل عنه أنه أكثر تشددا في مسألة المصالحة مع “الإخوان المسلمين”، وأنه يحذر من إعطاء الإسلاميين أي فرصة للعودة والاندماج مرة أخرى في الحياة السياسية

 توارى عن الأنظار والإعلام في الفترة الماضية، وهو معروف بأنه قائد “تكتيكيويحرص على الحديث باللكنة الصعيدية القريبة من البسطاء في مصر.

وبينما كان عبدالفتاح السيسي يرسل قبل الانقلاب رسائل خادعة، بأن القوات المسلحة تقف مع الشرعية، وأنها لن تتدخل في الصراع السياسي الدائر في البلاد، كان هو يلمح إلى أن الجيش سينقلب على الرئيس محمد مرسي، وبدا ذلك واضحا لدى زيارته  دبي في شباط /فبراير عام 2013، مؤكدا أن الجيش بعيد عن السياسة في البلاد، لكنه يتابع بدقة كل ما تشهده الساحة المصرية من أحداث، وإن القوات المسلحة التى ظلت فى مركز السلطة لعشرات السنين، يمكن أن تقوم بدور إذا تعقدت” الأمور.

وأشارت صحف مصرية، إلى أن مرسي أراد إقالته بسبب هذه التصريحات، إلا أن السيسي رفض ذلك بزعم أن له دورا كبيرا في إعادة بناء القوات المسلحة، والشعبية الكبيرة التي يحظى بها بين صفوف الجيش.

و مهد الإعلام الأرض والمناخ المناسبين  أمام الانقلاب وحرض الجماهير للنزول إلى الشارع ضد الرئيس المنتخب.

كان هو صاحب خطة انتشار الجيش في البلاد، قبل الانقلاب بثلاثة أيام، دون الرجوع للرئيس مرسي.

لكنه، كما انقلب على مرسي بدأ يعد العدة للانقلاب على سيده السيسي.

فقد تحدثت وسائل إعلام مصرية بأنه بعث بمندوبين ورسائل الى عدد من دول المنطقة الفاعلة، إضافة إلى جماعة الإخوان المسلمين لاستمزاج الآراء عما إذا كان هو شخصياً يمكن أن يكون جزءاً من أي حل مستقبلي للأزمة الراهنة في مصر، وسط حديث عن حالة من التململ وعدم الرضا التي تتوسع في صفوف الجيش بسبب الأوضاع التي تسبب بها السيسي للبلاد.

وبحسب المعلومات فإن السعودية والإمارات بشكل خاص من بين الدول التي اتصل بها صبحي سرا.

خطورته في أنه يتربع حاليا على عرش وزارة الدفاع التي كان السيسي قد حصنها في الدستور وجعلها فوق الحكومة، عندما كان من بين الخيارات أن يظل هو -أي السيسي- وزيرا للدفاع.

ولم تنفع محاولات السيسي الإطاحة به عبر إقناعه بالتخلي عن منصبه وتولى منصب استشاري عال في مصر، إلا أنه رفض كافة العروض المتعلقة بالمناصب الأخرى، متمسكا بمنصبه كوزير للدفاع، وهو المنصب الذي يبدو أنه يخطط لأن يبقى فيه حتى مغادرته إلى قصر الاتحادية، كما فعل السيسي تماما.

وحتى اللحظة ثمة أكثر من سيناريو لحل الأزمة المتفاقمة في مصر، الأول بقاءه وزيرا للدفاع، محصنا في منصبه، والتحالف مع المرشح السابق لانتخابات الرئاسة أحمد شفيق، الذي يعيش في الإمارات ويتلقى الدعم منها.

أما السيناريو الثاني فهو الإطاحة برئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، عبر انقلاب مماثل ينقل بموجبه هو من وزارة الدفاع إلى الرئاسة، وهو تكرار لانقلاب الثالث من تموز/ يوليو، على أنه سيصل الحكم بأجندة جديدة منفتحة على المصريين، وتخفف من الاحتقان في البلاد، وتحاول إنهاء الأزمات التي غرقت فيها البلاد بسبب سياسات السيسي.

الفريق أول صدقى صبحي سيد أحمد، المولود عام 1955 في مدينة منوف، محافظة المنوفية، يشغل حالياً منصب القائد العام للقوات المسلحة المصرية، ووزير الدفاع والإنتاج الحربي خلفا للمشير عبد الفتاح السيسي الذي استقال من منصبه للترشح في الانتخابات الرئاسية.

حاصل على بكالوريوس العلوم العسكرية من الكلية الحربية عام 1976 وماجستير العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان عام 1993 وزمالة كلية الحرب العليا من أكاديمية ناصر العسكرية العليا عام 2003 وزمالة كلية الحرب العليا الأمريكية عام 2005.

بدأ الخدمة العسكرية كضابط في نيسان/ أبريل عام  1976، وخدم بالجيش الثالث الميداني وتتدرج في الوظائف القيادية العسكرية، تم ترقيته إلي رتبة فريق في آب/ أغسطس عام  2012 وعين رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة المصرية خلفا للفريق  سامي عنان.

كان له دور كبير أثناء وبعد ثورة 25 كانون الثاني/ يناير عام 2011 حينما كان قائداً للجيش الثالث الميداني ونجح في التصدي لأعمال الفوضى وتمكن من السيطرة على الانفلات الأمني في محافظات السويس وجنوب سيناء والبحر الأحمر، بالإضافة لعقده العديد من اللقاءات مع القوى السياسية والحزبية وشباب الثورة في مدينة السويس، وعند توليه منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة كان من أبرز اهتماماته الكفاءة القتالية واللياقة البدنية لبناء الفرد المقاتل القادر على أداء المهام المكلف بها تحت مختلف الظروف.

في تموز/ يوليو عام  2013 شارك مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة في الإطاحة بالرئيس المنتخب مرسي.

يؤمن بأن على الولايات المتحدة سحب قواتها من منطقة الشرق الأوسط والتركيز بدلاً من ذلك على المعونات الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة، هذه التصورات نشرت على الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع الأمريكية وذلك عندما كان يتلقى دراسته العسكرية في أمريكا التي أصبح رجلها المفضل في القاهرة.

ويرى صبحي أن الجيش يجب أن ينأي بنفسه عن التدخل في العملية السياسية في مصر عقب ثورة 25 من يناير/كانون الثاني، وأن دوره حماية المواطن وحفظ الأمن، وهو تصور لم يطبق منه شيئا وفقا لمجريات الأحداث بمصر فهو أقحم الجيش بتفاصيل حياة المصريين وعسكر كل شيء في مصر.

وتأتي مساعيه الجديدة لإكمال الدور الجديد للجيش المصري في إحكام السيطرة على الحياة السياسية بالبلاد في ضوء تزايد الشعور في مصر بأن البلاد مقبلة على أوضاع كارثية، حيث نقلت جريدة “المصري اليوم” عن مسؤول كبير قوله إن دول الخليج لن تقدم أي منح مالية لمصر العام المقبل وستكتفي بتنفيذ المشروعات التي أعلنت عنها سابقاً وخصصت لها تمويلاً.

وتقول وسائل الإعلام إن المنح المالية الخارجية التي ستدخل على مصر خلال العام المقبل لن تزيد عن 2.2 مليار دولار فقط، مقابل 25.7 مليار دولار في العام الماضي، وهو ما يؤكد أن مصر مقبلة على “كارثة اقتصادية” وليس فقط أزمة خانقة، وهي الكارثة التي يمكن أن تدفع بالملايين مجدداً إلى الشارع، مع شيوع الفقر والبطالة والأوضاع البائسة.

ولا يبدو أن السعودية والإمارات يمكن أن تقدما مزيداً من الدعم المالي لمصر مهما وصلت الأحوال، حيث خلت الموازنة السعودية للعام المقبل لأول مرة من بند المشاريع”، وذلك في إطار خفض كبير للنفقات اضطرت الحكومة السعودية لتنفيذه، وذلك بسبب التكاليف الباهظة لعمليتي “عاصفة الحزم” و”إعادة الأمل”، والتي جاءت بالتزامن مع الهبوط الحاد في أسعار النفط، أي أن الايرادات تراجعت والمصروفات ارتفعت في السعودية منذ مطلع العام الجاري 2015، وهو ما يعني في النهاية أن دعماً جديداً من الرياض للقاهرة يبدو شبه مستحيل خلال الشهور وربما السنوات المقبلة.

وفي هذا المناخ تبدو الحركة الجديدة للجيش مناسبة وضرورية لحرق مرحلة السيسي بما احتوته من قتل ودماء وتأزيم وتدخلات في شؤون الدول العربية المجاورة وما إلى ذلك من قرارات وتصريحات كانت أقرب إلى الفنتازية منها إلى الواقع.

وبانتظار جنرال يطبج بالسيسي فإن جنرالا جديدا سينتظر دوره للإطاحة بالجنرال الذي سبقه إلى كرسي الحكم

 

 


حكومة الانقلاب تقر قانون به عوار لتسريع المحاكمات وتغلق رفح وتعلن حالة الحرب. . الأربعاء 1 يوليه

جيش الانقلاب يغرق رفح

جيش الانقلاب يغرق رفح

حكومة الانقلاب تقر قانون به عوار لتسريع المحاكمات وتغلق رفح وتعلن حالة الحرب. . الأربعاء 1 يوليه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* الجيش الإسرائيلي يكثف نشاطه تأهبًا لهجمات مسلحة ضد قناة السويس

أذاعت القناة العاشرة الإسرائيلية، إلى أن إسرائيل أعلنت حالة تأهب قصوى بالقرب من قناة السويس في مصر؛ خوفا من شن هجوم ضد حركة سفن عبر القناة.

والتقى قائد المنطقة الجنوبية في إسرائيل، مع سكان منطقة النقب، الذين أفادوا بسماع دوي انفجارات ضخمة وإطلاق نار منذ الصباح.

وأشارت إلى أن جيش الاحتلال أغلق معبر كرم أبو سالم ومعبر نيتسانا على الحدود المصرية؛ خوفا من أن يوجه أنصار بيت المقدس التابع لتنظيم “الدولة” نيرانه تجاه إسرائيل، لافتة إلى أن المعارك لا تزال مستعرة بين الجيش المصري والمسلحين.

وأرسل الجيش الإسرائيلي رسالة نصية لسكان المستوطنات على طول الولايات الحدودية المصرية، قال فيها: “في ضوء الأحداث في سيناء، يستعد الجيش الإسرائيلي لتكثيف نشاطه في المنطقة“.

وكان قد أدت الهجمات التي وقعت اليوم الأربعاء في سيناء، إلى اتخاذ جيش الاحتلال قرارا بإجراء تغييرات في نشر قواته على الحدود المصرية الإسرائيلية.

 

 

*جيش الانقلاب يغلق مدينة رفح وإعلان حالة الحرب

أغلق جيش الانقلاب اليوم الاربعاء مدينة رفح  وعزز قواته في المنطقة الحدودية.
فيما اعلن رئيس حكومة الانقلاب ابراهيم محلب أن مصر في حالة حرب واضاف ان حكومته سترفع قوانيين محاربة الارهاب لعبد الفتاح السيسي.

 

** الإخوان يحذرون: مرحلة خارج السيطرة بعد تصفية 13 قيادياً

قالت جماعة الإخوان المسلمين إنها تحمل عبد الفتاح السيسي مسؤولية “تصفية الأمن المصري لثلاثة عشر من قادتها بدم بارد” اليوم في منزل بحي السادس من أكتوبر.
وقال بيان نشرته الجماعة على موقعها الرسمي إن عملية الاغتيال بحق قياداتها تحول له ما بعده، ويؤسس لمرحلة جديدة لا يمكن معها السيطرة على غضب القطاعات المظلومة المقهورة التي لن تقبل أن تموت في بيوتها وسط أهلها.

وأكد البيان أن القادة الذين اغتالهم الأمن قد تم التحفظ عليهم داخل المنزل، ثم قام الأمن “بقتلهم بدم بارد دون أي تحقيقات أو توجيه اتهامات، لتتحول مصر إلى دولة عصابات خارجة عن القانون“.

وأضاف البيان أن السلطات المصرية قتلت قيادات الجماعة في اليوم الذي قتلت فيه تنظيمات مسلحة عشرات من جنود الجيش المصري في سيناء بكل سهولة وكأن سيناء خالية من أي وجود عسكري حقيقي.

وبحسب البيان، فإن عملية الاغتيال تدفع بالأوضاع إلى منحنى شديد الخطورة يفخخ المشهد بالكامل، ويضع العالم أجمع أمام مسؤولياته تجاه ما تنجرف إليه الدولة المصرية.

وقال البيان إن النظام يدفع الوطن للمصير الأسود بإقرار قوانين فاشية تسهل المذابح الجماعية لرافضي الانقلاب العسكري بل تحول إلى اغتيال الشرفاء في بيوتهم، ونؤكد أن هذه الدماء الزكية ستكون لعنة على هؤلاء القتلة.

وقال المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين إن القتلى كانوا عزلا وإن من بينهم عضو مجلس الشعب والمحامي ناصر الحافي وإنهم كانوا في اجتماع لتنسيق دعم ورعاية أسر الشهداء والمعتقلين في السجون المصرية.

وكانت مصادر أمنية قد قالت إن قوات الشرطة المصرية قتلت تسعة “مسلحين” في مدينة السادس من أكتوبر غربي القاهرة في وقت مبكر اليوم الأربعاء عندما اقتحمت وكرا كانوا يختبئون فيه.

وقالت إن السلطات تلقت معلومات أفادت بأنهم كانوا يخططون لشن هجوم. وأضافت أن المجتمعين بادروا بإطلاق النار على الشرطة التي ردت عليهم مما أدى إلى سقوط تسعة قتلى.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم واحد من وعيد السيسي للجماعات الإرهابية -التي يعتبر الإخوان في مصر جزءا منها- بعد مقتل النائب العام المصري بانفجار سيارة مفخخة بالقاهرة.

وتتزامن هذه الأحداث مع مقتل أكثر من ثلاثين جنديا وإصابة أكثر من أربعين في سلسلة هجمات وتفجيرات في عدد من المناطق شمال سيناء، أعلن تنظيم ولاية سيناء مسؤوليته عنها.

 

* تشديد الحراسة على تواضروس بعد اغتيال النائب العام

أكد مصدر كنسى، أن وزارة الداخلية شددت الحراسة على البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عقب اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات.

وقال المصدر إن عدد طاقم الحراسة المكلف بتأمين البابا ارتفع إلى 4 أفراد بدلًا من اثنين وعقب عظته الأسبوعية ظهر طاقم حراسة البابا الجديد، وفتح له الطريق ليعود إلى المقر البابوى من الكاتدرائية من بابها الأمامى المخصص لمرور البابا والأساقفة

 

 

* نص بيان “ولاية سيناء” عن هجمات الشيخ زويد

أعلنت جماعة  “ولاية سيناء”، مسؤوليتها عن تنفيذ عدة هجمات على عدد من نقاط التفتيش في سيناء شمال شرقي البلاد، اليوم الأربعاء، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر الجيش.

 

وتداول أنصار لجماعة “ولاية سيناء”، بياناً منسوباً لها على حسابتهم الشخصية على (تويتر) نص على “في غزوة مباركة يسر الله أسبابها تمكن أسود الخلافة في ولاية سيناء من الهجوم المتزامن على أكثر من 15 موقعا عسكرياً وأمنيا لجيش الردة المصري حيث قام الأخوة بتنفيذ ثلاث عمليات استشهادية متوزعة على نادي الضباط بالعريش وكميني السدرة وأبو رفاعي بمدينة الشيخ زويد“.

 

وأضاف أن “الهجوم تم أيضاً بالأسلحة الثقيلة والخفيفة وقذائف الآر بي جي والهاون على عدد من الكمائن(حواجز عسكرية)”.

 

وأوضح البيان أنه “تمت السيطرة الكاملة على عدة مواقع واغتنام ما فيها كما تم استخدام الصواريخ الموجهة في مهاجمة المواقع وقطع الإمداد والتصدي لطيران المرتدين باستخدام سلاح الدفاع الجوي مما أجبر طيرانهم على الهروب مدحورا“.

 

وأشار إلى أن “الاشتباكات ما تزال مستمرة إلى الآن(حتى الساعة10)تغ“.

 

ولم يحدد التنظيم عدد القتلى أو المصابين من جانب الجيش المصري أو من جانبهم، غير أن الجيش المصري أعلن عبر متحدثه الرسمي العميد محمد سمير، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، عن مقتل وإصابة 10 من عناصر الجيش المصري، في هجوم نفذته “عناصر إرهابية” على عدد من نقاط التفتيش في سيناء شمال شرقي.

 

 

* نص بيان “القوات المسلحة”تعليقًا على هجوم “الشيخ زويد

أذاعت القوات المسلحة منذ قليل عبر وسائل الإعلام المختلفة بياناً عسكريا حول الهجوم الإرهابي الغادر علي قسم الشيخ زويد في شمال سيناء وبعض الاكمنة، وقالت فيه :

 

انه اعتباراً من الساعة السادسة و55 دقيقة صباح اليوم الاربعاء قامت مجموعة إرهابية بالهجوم على عدد من الكمائن الأمنية للقوات المسلحة بمنطقتي ( الشيخ زويد – رفح ) في توقيتات متزامنة باستخدام عربات مفخخة وأسلحة ذات أعيرة مختلفة .

 

واضافت في بيان رسمي : وقد تمكن رجال القوات المسلحة البواسل من التعامل مع هذه العناصر الاجرامية واحباط كافة المحاولات الإرهابية من تحقيق أهدافها .

 

وأشار الي ان عناصر القوات المسلحة بشمال سيناء بمعاونة القوات الجوية قامت بمطاردتهم وتدمير مناطق تجمعاتهم وقتل ما لا يقل عن ( 100 ) فرد من العناصر الإرهابية وإصابة أعداد كبيرة منها بالإضافة إلى تدمير ( 20 ) عربة كانت تستخدمها تلك العناصر الإجرامية وجارى الآن تنفيذ عمليات التمشيط بالمنطقة .

 

واوضحت انه أسفرت هذه العمليات الإجرامية عن استشهاد ( 17 ) من أبطال القوات المسلحة منهم ( 4 ) ضابط وإصابة ( 13 ) آخرين منهم ضابط أثناء قيامهم بأداء واجبهم الوطني .

 

واكدت القوات المسلحة: شعب مصر العظيم إن قواتكم المسلحة تقود حرباً شرسة ضد الإرهاب دون هوادة ونؤكد لشعبنا العظيم أننا لدينا الإرادة والإصرار لاقتلاع جذور هذا الإرهاب الأسود ولن نتوقف حتى يتم تطهير سيناء من جميع البؤر الإرهابية وينعم وطننا الحبيب بالأمن والاستقرار.

 

حفظ الله مصرنا الحبيبية وأسكن شهدائنا الأبرار فسيح جناته وألهم الشعب المصري الصبر والسلوان

 

 

* دون السيسي.. صدقي صبحي يترأس اجتماعا للمجلس العسكري

قالت جريدة “الفجر” المصرية الموالية للانقلاب، إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، يعقد اجتماعا عاجلا، برئاسة وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، دون وجود قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وهو ما اعتبر الكاتب الصحافي وائل قنديل أنه “يعني الكثير“.
وقال الموقع الإلكتروني لجريدة “الفجر” “يعقد بعد قليل، المجلس الأعلى للقوات المسلحة، اجتماعا عاجلا، برئاسة وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، ورئيس الأركان محمود حجازي، لبحث تداعيات الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها محافظة شمال سيناء صباح اليوم، وأسفرت عن قتلى وجرحى، ومازالت مستمرة حتى الآن“.
وعلق الكاتب الصحافي المصري المعارض، وائل قنديل، على الخبر قائلا: “لو صح الخبر المنشور في صحيفة الفجر، فإن اجتماع المجلس العسكري برئاسة وزير الدفاع دون حضور رئيس الجمهورية يعني الكثير جدا!”.
وأضاف وائل قنديل “عبد الفتاح السيسي قطع زيارته لإثيوبيا في كانون الثاني/ يناير الماضي، وعاد لحضور اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد أحداث العريش“.
وشدد قنديل قائلا: “هذه المرة الكارثة أكبر والسيسي بالقاهرة وعدم حضوره يثير الأسئلة، على الرغم من أن الدستور الجديد بعد الانقلاب نقل رئاسة المجلس العسكري من رئيس الجمهورية إلى وزير الدفاع“.

 

* قيادات الإخوان الذين تم تصفيتهم على يد قوات الامن مساء اليوم

نشرت داخلية الإنقلاب صورة لجثامين قيادات لجنة كفالة أسر الشهداء والمعتقلين بجماعة الإخوان الذين تمت تصفيتهم اليوم على ايدي قوات الأمن في أحدى الشقق السكنية في مدينة السادس من أكتوبر، وزعمت وجود أسلحة معهم.

وكانت أسماء الشهداء كالآتي “1- ناصر الحافي – برلماني سابق ومسئول اللجنة القانوني

2- عبدالفتاح محمد ابراهيم – مسئول اللجنة 

3- جمال سعد خليفه – طبيب

4- طاهر أحمد إسماعيل – طبيب بيطري

5- هشام زكي خفاجي – طبيب

6- السيد يوسف السيد

7- معتصم أحمد العجيزي

8- أسامة أحمد الحسيني

9- هشام إبراهيم ودح“.

 

* الأمن يقتل 9 من فريق دفاع المحامين الإخوان أثناء اعدادهم عريضة دفاع

قالت مصادر داخل جماعة الاخوان المسلمين ان الأمن استهدف مجموعة من المحامين المنتمين للجماعة و قتل 9 منهم  داخل شقة بمدينة 6 أكتوبر

ومن تم قتلهم   هم فريق دفاع المحامين للاخوان المسلمين أثناء اعدادهم عريضة الدفاع عن المتهمين الإخوان في القضايا المنظورة أمام المحاكم

 بينهم المحامي و عضو مجلس نقابة المحامين و البرلماني الشهير ناصر الحافي

 و أفادت قناة الجزيرة عن مصادر بجماعة الأخوان المسلمين بان  من بين الشهداء برصاص الأمن في 6 أكتوبر ناصر الحافي وطاهر إسماعيل وعبد الرحيم محمد.

 

 

* أمن الانقلاب يغتال أعضاء اللجنة المركزية لكفالة أسر الشهداء والمعتقلين

في عملية خسيسية وبدم بارد اغتالت ميليشيات الانقلاب -عصر اليوم الأربعاء- أعضاء اللجنة المركزية لدعم وكفالة أسر الشهداء والمعتقلين،وعددهم 9 أفراد، داخل شقة بمدينة 6 أكتوبر.

 

ومن بين الشهداء: المهندس عبد الفتاح محمد إبراهيم المسئول عن رعاية أسر المعتقلين والشهداء، والمحامي ناصر الحافي عضو اللجنة القانونية للدفاع عن الرئيس محمد مرسي، والدكتور محمد خليفة أحد قيادات الإخوان بالمنوفية وعضو اللجنة، والدكتور طاهر إسماعيل أحد قيادات الإخوان بالقليوبية وأحد أعضاء اللجنة

 

* بيت المقدس تعتقل رهائن عسكريين في هجوم سيناء

قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن مسلحي تنظيم “أنصار بيت المقدساختطفوا جنودًا من الجيش المصري رهائن، إثر استهداف أكمنة متفرقة بالشيخ زويد ورفح شمال سيناء صباح اليوم.

 

وأكدت الوكالة، في تقرير نشرته نقلاً عن مسئولين أمنيين وعسكريين: “استولى المسلحون، أيضًا، على العديد من المركبات المدرعة“.

 

ومنذ قليل أعلن ما يعرف بـ”تنظيم ولاية سيناء” مسؤوليته عن هجمات اليوم، مؤكدًا أن مقاتليه استهدفوا 15 موقعًا للجيش والشرطة، ونفذوا 3 تفجيرات انتحارية، استهدفت نقطتي تفتيش، وناديًا للضباط في مدينة العريش.

 

في المقابل يتكتم المتحدث العسكري المصري،ووسائل الإعلام الرسمية الأعداد الحقيقة للقتلى والمصابين والخسائر المادية، وقالت تصريحات رسمية إن القتلى 9 والمصابين 10 من الجنود، في حين قدرت جهات ميدانية عدد الضحايا بأكثر من 100 عسكري فضلاً عن المدنيين

 

* اختطاف الكاتب حلمي القاعود من منزله واقتياده لمكان مجهول

اختطفت قوات أمن الانقلاب بمحافظة القليوبية، فجر اليوم الأربعاء، الأديب والكاتب الصحفي حلمي القاعود، من منزله بمنطقة شبرا الخيمة؛ حيث تم اقتياده إلى مكان غير معلوم، دون إذن قضائي.

 

وأكدت زوجة “القاعود” أنهم فوجئوا فجر الأربعاء، بقوات الأمن تقتحم منزلهم، وتحطم محتوياته، وقامت بالاستيلاء على أجهزة الحاسب الخاصة بزوجها، والأرشيف الصحفي الخاص به والهواتف المحمولة، ثم قامت باقتياد زوجها إلى مكان غير معلوم.

 

وأوضحت في تصريحات صحفية اليوم أن 4 سيارات شرطة وسيارة “تويوتاانتشرت بمحيط مسكنهم، وسادت حالة من الذعر والفزع بين أهالي المنطقة، مؤكدة أن “القاعود” كان في حالة مرضية سيئة، وارتفاع شديد في درجة الحرارة، ورغم ذلك قامت قوات الانقلاب باعتقاله.

 

وناشدت زوجة الكاتب حلمي القاعود نقابة الصحفيين والمنظمات الحقوقية التحرك السريع لإنقاذ زوجها المريض.

 

و”القاعود” كاتب وأديب وصحفي من مواليد بمحافظة البحيرة عام 1946م، ويبلغ من العمر 69 عامًا، وحصل على دكتوراه في النقد الأدبي والبلاغة والأدب المقارن من كلية دار العلوم، جامعة القاهرة عام 1986م. وله عدة مؤلفات؛ أبرزها “الغروب المستحيل، مدرسة البيان في النثر الحديث، محمد صلى الله عليه وسلم في الشعر العربي الحديث، القصائد الإسلامية الطوال في العصر الحديث، الرواية التاريخية في أدبنا الحديث، الرواية الإسلامية المعاصرة، الورد والهالوك“.

 

كما حصل القاعود على جوائز تقديرية من مصر والمملكة العربية السعودية، كما شارك في كثير من المؤتمرات داخل مصر وخارجها، وأشرف على رسائل الماجستير والدكتوراه، وناقش العديد من هذه الرسائل في السعودية وجامعات مصر المختلفة

 

* الانقلاب يرفض تظلم مهدي عاكف على منعه من التصرف في أمواله

رفضت محكمة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة بمحكمة العباسية، برئاسة المستشار مدحت العطار، اليوم الأربعاء، تظلم محمد مهدي عاكف، المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين على قرار التحفظ على أمواله وزوجته وأولاده.

 

وخصص الانقلاب لجنة ما يسمى بـ”حصر أموال الإخوان المسلمين”، برئاسة المستشار الانقلابي عزت خميس، التي أصدرت قرارًا في 14 سبتمبر 2013، بالتحفظ على أموال “عاكف”، وزوجته السيدة وفاء عزت إبراهيم عيسى، بزعم اتهامهما بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون

 

* اعتقال 55 في حملة واسعة ضد رافضي الانقلاب

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، اليوم الأربعاء، اعتقال 55 من رافضي الانقلاب العسكري، في حملات مداهمات واعتقالات واسعة، استهدفت منازل المواطنين في عدة محافظات، بزعم وجود قرارات ضبط وإحضار صادر بحقهم.

 

ولفقت قوات الانقلاب في بيان لها للمعتقلين قائمة تهم، منها التعدي على المنشآت العامة والخاصة والتحريض، والمشاركة في الأعمال العدائية ضد قوات الجيش والشرطة، والانتماء إلى جماعة إرهابية.

 

كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت، مساء أمس الثلاثاء، عددًا من المتظاهرين خلال مشاركتهم في الفعاليات الثورية الرافضة للانقلاب العسكري، فضلاً عن قيامها بشن حملات اعتقالات واسعة على مدى الأيام الماضية، بالتزامن مع الذكرى الثانية لنكسة 30 يونيو والانقلاب العسكري

 

 

* تكليف المستشار علي عمران بمهام النائب العام

قال النائب العام المساعد، زكريا عبدالعزيز، اليوم الأربعاء، إنه تم تكليف المستشار علي عمران، مدير التفتيش القضائي بالنيابة العامة، بمهام النائب العام، لحين اختيار نائب عام جديد.


وقتل النائب العام، المستشار هشام بركات، أول أمس الإثنين، في حادث تفجير استهدف موكبه بمنطقة مصر الجديدة بالقاهرة، ليكون أكبر مسؤول مصري يقتل في حادث اغتيال منذ الانقلاب على الرئيس محمد مرسي قبل عامين.

وقال عبدالعزيز، في تصريحات صحفية، إن “المستشار عمران سيتولى مهام النائب العام بدءًا من اليوم وفقًا لقانون السلطة القضائية، بصفته أقدم النواب في مكتب النائب العام“.

وينص قانون السلطة القضائية، على أنه في حالة خلو منصب النائب العام سواءً للوفاة أو المرض الشديد أو الإصابة البالغة أو السفر لفترات طويلة، أو غياب النائب العام لأي سبب آخر، فإن أقدم أعضاء النيابة العامة يتولى مسئولية القيام بمهام النائب العام.

وأضاف عبدالعزيز، أنه خلال أيام سيكون هناك نائب عام بشكل رسمي، وأن مجلس القضاء الأعلى أعد قائمة بأسماء النواب العموم المرشحين لهذا المنصب، ليتم اختياره وفقًا للدستور.

 

* نتنياهو: ”الإرهاب” يقرع أبوابنا ونحن ومصر في خندق واحد

تقدم رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، ووزير دفاعه “موشيه ياعالون”، اليوم الأربعاء، بتعازيهما للحكومة المصرية، وأسر المصريين الذين قتلوا في العمليات التي شهدتها سيناء في وقت سابق اليوم.
وقال “نتنياهو” في بيان له: ” نتقدم بخالص التعازي إلى مصر حكومةً وشعبًا، وإلى أسر المصريين الذين قتلوا، على يد هذا الإرهاب الوحشي“.
وأضاف “نتنياهو” قائلا إن “الإرهاب بدأ يقرع أبوابنا، لذلك فإن إسرائيل ومصر، ودولا أخرى كثيرة، في الشرق الاوسط، والعالم تقف في خندق واحد لمحاربة الإرهاب الإسلامي المتشدد“.
وتابع رئيس الحكومة الإسرائيلية قائلا إن “إيران، وتنظيم الدولة الاسلامية، وحركة حماس، من يرعى الإرهاب“.
من جانبه؛ قدم وزير الدفاع الإسرائيلي “موشيه ياعالون” تعازيه الى مصر، مؤكدا أنه يشاطرها الأسى والحزن.
وكانت صحيفة “الشروق” ، قد قالت إن حصيلة قتلى الهجوم على نقاط للتفتيش بسيناء شمال شرقي مصر ارتفعت إلى 64 قتيلاً من قوات الجيش والشرطة.

وعلى موقعها الالكتروني، نقلت الصحيفة، عن مصدر مسؤول (لم تسمّه أو تحدد مهمته)، قوله إن “العناصر الإرهابية هاجمت 6 كمائن(نقاط للتفتيش) في مدينة رفح و4 كمائن في مدينة الشيخ زويد بالإضافة إلى قسم شرطة الشيخ زويد، وأسفرت الهجمات الإرهابية حتى الآن(حوالي الساعة 10.30 تغ) عن استشهاد 64 ضابطاً ومجند بقوات الجيش والشرطة“.
ولم يتسن التأكد من صحة هذه الحصيلة من مصدر مستقل، أو من السلطات المصرية.
وصباح اليوم، أعلن الجيش المصري عبر متحدثه الرسمي العميد محمد سمير، عن مقتل وإصابة 10 من عناصر الجيش، في هجوم نفذته عناصر وصفها بالإرهابية على عدد من نقاط التفتيش في سيناء، فيما ذكر مصدر عسكري مصري آخر أن عدد قتلى الجيش تجاوز العشرين.
وهو الهجوم الذي تبنته في وقت لاحق، جماعة متشددة بمصر، بايعت تنظيم “داعش” مؤخرا، تدعى “ولاية سيناء“.

 

 

*حكومة الانقلاب تقر قانون تسريع المحاكمات

أعلنت الحكومة المصرية اليوم إقرار قانون جديد لمكافحة ما يسمى “الإرهاب”، وقالت إنها في حالة انعقاد دائم لمجابهة أي تطورات، وذلك بعد يومين من اغتيال النائب العام هشام بركات في تفجير استهدف موكبه.


وأعلن رئيس الحكومة إبراهيم محلب رفع القوانين الجديدة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للتصديق عليه.

ويشمل القانون الجديد 55 مادة، تتضمن تعريفا جديدا للإرهابي والجماعة الإرهابية والعمل الإرهابي والتمويل الإرهابي، ويوفر صلاحيات استثنائية لسلطات الأمن فيما يتعلق بالخصوصية والمراقبة.

ويمنح القرار الجديد رئيس الجمهورية الحق بعزل وإخلاء وحظر التجوال في بعض المناطق لمدة لا تتجاوز ستة أشهر.

وانتقد خبراء دستوريون القانون وقالوا إن به عوارا واضحا، وبنوده مطاطة، فيما يخص تحديد وتوصيف ما هو إرهابي, وإطلاق يد السلطات في انتهاك الخصوصيات.

ويأتي ذلك بعد اغتيال النائب العام المصري هشام بركات جراء تفجير السيارة التي كان يقلها في القاهرة.

وخلال تشييع جنازة بركات، توعد السيسي بتشديد القوانين التي تتيح له تعجيل تنفيذ أحكام المؤبد والإعدام التي صدرت بحق الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات أخرى من الإخوان المسلمين، وقال إن “يد العدالة مغلولة بالقوانين“.

 

 

*بيان للمتحدث العسكري لجيش الانقلاب : مقتل 10 من قوات الجيش خلال هجمات الشيخ زويد

نشرت صفحة المتحدث العسكري المصري على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بيانا قالت فيه

صباح اليوم الموافق 1 / 7 /2015 … قام عدد من العناصر الإرهاببية [تشير المعلومات الأولية أنها تقدر بحوالى (70) عنصر إرهابى ] بمهاجمة عدد (5) أكمنة بقطاع تأمين شمال سيناء بالتزامن … 

وقد قامت قواتنا بالتعامل الفورى مع العناصر الإرهابية بكافة وسائل النيران مما أسفر عن مقتل عدد (22) عنصر إرهابى وتدمير عدد (3) عربات (لاندكروزر) محملة بالمدافع عيار (14.5) مم المضادة للطائرات وإستشهاد وإصابة (10) أبطال من رجال القوات المسلحة البواسل حتى الآن.

هذا وتواصل قواتنا مطارة العناصر الإرهابية وتمشيط المناطق المحيطة بالكمائن التى تم مهاجمتها للقضاء على ما تبقى منهم ، ولاتزال الإشتباكات مستمرة حتى الآن

 

 

أصحاب المعاشات» يهددون بالتصعيد.. ويترحمون على «علاوة مرسي»

سيطرت حالة من الغليان على أكثر من 8 ملايين من اصحاب المعاشات في مصر بعد إقرار قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي العلاوة لهذا العام بنسبة 10% فقط، وهو ما اعتبره اصحاب المعاشات لايلبي تطلعاتهم ورغباتهم ولايتناسب مع الزيادات الجنونية في اسعار كافة السلع والخدمات خلال العامين الماضيين من عمر الانقلاب العسكري، فضلا عن كونه لا يرتقي إلى نسبة الـ 15% التي سبق وأن أقرها الرئيس محمد مرسي في عام 2013 لحين تطبيق الحد الأدني للأجور.

ورفض البدري فرغلي -رئيس الاتحاد العام لأصحاب المعاشات واحد مؤيدي الانقلاب العسكري- قرار السيسي معتبرا مخيبا لآمالهم ، وقال إنها المرة الأولى منذ أقرب من 20 عاما يتم إقرار العلاوة بدون حد أدنى حيث أن هناك أكثر من 5 ملايين من أصحاب المعاشات سيحصلون على علاوة أقل من 50 جنيها لأن معاشاتهم أقل من 500 جنيه ، مشيرا إلى أنهم بصدد تنظيم تظاهرة في ميدان طلعت حرب، وتناول الإفطار على العيش الحاف أمام شاشات التلفزيون لأن حق المواطنة لم يطبق علينا.

يأتي قرار قائد الانقلاب في وقت سبق وأن أوصت فيه هيئة المفوضين بمجلس الدولة في تقرير لها بإلغاء القرار السلبى بامتناع الحكومة عن تخصيص حد أدنى للمعاشات قياسا على الحد الأدنى للأجور، وأكد تقرير هيئة المفوضين أن الدستور نص على التزام اقتصادي اجتماعي لضمان تكافؤ الفرص بين المواطنين وتقليل الفجوة الهائلة بين الدخول علي نحو يحقق مستوي معيشة متوازن فلا يكون هناك من هم في قمة الهرم ومن هم في دونه، بل يكون هناك توازن نسبي بين المواطنين.

ويري أحمد السيد حجاب -رئيس النقابة الحرة لأصحاب المعاشات- أن أصحاب المعاشات يعيشون في تعاسة ما بعدها تعاسة ويتذيلون قائمة الشعب، مشيرًا إلى أنهم يقعون من حسابات الحكومات المتعاقبة، وآخرها حكومة محلب، والتي وصفها بأنها أثقلتهم بالهموم، وارتفاع الأسعار والظلم والاستيلاء على أموالهم، وتركتهم بدون حلول لمشاكلهم المتراكمة، مشيرا إلى أن أصحاب المعاشات يشعرون بتهميش الحكومة غير المبرر، وعدم تطبيقها لأبسط معايير حقوق الإنسان، ما جعلهم يشعرون بأنهم مواطنون من الدرجة الرابعة.

وأشار إلى أن كافة الكيانات الممثلة لأصحاب المعاشات، ومنها النقابة العامة لأصحاب المعاشات واتحاد أصحاب المعاشات ونقابة تضامن أصحاب المعاشات راسلت مرارا وتكرارا إبراهيم محلب، وغادة والي، وزيرة التضامن في حكومة الانقلاب بمشاكل أصحاب المعاشات دون استجابة.

مشكلة اصحاب المعاشات مع حكومة الانقلاب لا تقتصر علي العلاوة، بل تتعداها إلى سرقة اكثر من 161 مليار جنيه من اموالهم ، الامر الذ دفع عدد من أصحاب المعاشات بتقديم دعوى قضائية أمام مجلس الدولة، ضد وزير المالية في حكومة الانقلاب وإنذار للوزير بمبلغ 161.708 مليار جنيه من اموال أصحاب المعاشات، رافضين ضمم اموالهم للموازنه ، ومطالبين بعلاوة لاتقل عن 20%.

 

 

*معارك الشيخ زويد.. المسلحون تمكنوا من تدمير كميني “أبو رفاعي وسدرة أبو حجاج”.. بالكامل

أكدت مصادر أمنية أن قرابة 1000 عنصر مسلح نفذوا، صباح اليوم الأربعاء، هجمات متزامنة على كافة الكمائن العسكرية بمدينة الشيخ زويد، ما أسفر عن تدمير كميني أبو رفاعي وسدرة أبو حجاج بالكامل، فيما لم تؤكد المصادر حصيلة القتلى والمصابين.

ووفق المصادر، استخدمت العناصر المسلحة أنواع مختلفة من الأسلحة، منها الأر بي جي والهاون في الهجوم على الارتكازات العسكرية في المدينة، كما خطفت عدد من المدرعات العسكرية.

ودفعت قوات الجيش، صباح اليوم الأربعاء، بعدد من مقاتلات الأباتشي إلى مدينة الشيخ زويد.

كانت عناصر مسلحة نفذت قصفًا متزامنًا لعدد من الكمائن العسكرية في جنوب مدينة الشيخ زويد، وفق مصادر عسكرية، فيما أفاد شهود عيان بسماع دوي انفجارات عنيفة وأصوات إطلاق رصاص كثيف في مناطق عدة بالمدينة.

إلى ذلك، تشهد مدينة الشيخ زويد استنفارًا أمنيًا على كافة الأصعدة، في وقت لا تزال الاشتباكات جارية بين الجيش والمسلحين على أشدها.

 

 

*الجحيم في الشيخ زويد.. ارتفاع عدد قتلى الجيش بسيناء إلى نحو 60 قتيلا

أفادت مصادر أمنية مصرية، الأربعاء، بمقتل نحو 60 من عناصر الجيش المصري في هجمات متزامنة على حواجز عسكرية من بينها تفجير سيارة مفخخة استهدفت إحدى نقاط التفتيش جنوب الشيخ زويد شمالي سيناء.

وقالت مصادر أمنية، الأربعاء، إنه قتل وأصيب العشرات من عناصر الجيش في 5 هجمات متزامنة على حواجز عسكرية من بينها تفجير سيارة مفخخة استهدفت إحدى نقاط التفتيش جنوب الشيخ زويد شمالي سيناء.

وأفاد مراسلون بأن نقطة تفتيش، كمين الرفاعي، قد هوجمت من قبل المسلحين، وأسفر ذلك عن مقتل كل أفراد الكمين، فيما هاجم مسلحون نقطة تفتيش السدرة، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجيش المصري وفق سكاى نيوز.

وهاجم مسلحون صباح اليوم 5 حواجز عسكرية بمناطق الجورة وأبو رفاعي وسدرة، جنوب مدينة الشيخ زويد، وفق ما أفاد المراسلون.

 

جيش الانقلاب يقتل أطفال في سيناء والسيسي يعطي إشارة حمام الدم. . الثلاثاء 30 يونيه

نكسة 30 يونيهجيش الانقلاب يقتل أطفال في سيناء والسيسي يعطي إشارة حمام الدم. . الثلاثاء 30 يونيه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* ثلاثة قتلى في تفجير بالقرب من مركز شرطة بالجيزة

علنت وزارة الصحة المصرية مساء الثلاثاء مقتل ثلاثة أشخاص إثر انفجار سيارة ملغومة بالقرب من مركز شرطة في مدينة 6 أكتوبر في محافظة الجيزة.

وأفاد شهود عيان بأن الانفجار وقع داخل سيارة كانت في طريقها لقسم 2 أكتوبر لاستهدافه، حيث انفجرت على بعد عدة أمتار منه. وأضاف شهود عيان أن السيارة انفجرت فجأة بينما كانت متجهة نحو مركز الشرطة وشاهدوا أشلاء مجموعة من الأشخاص.

وفرضت أجهزة الأمن إجراءات مشددة في محيط قسم الشرطة بعد وقوع الانفجار، وتم التحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بالمكان للتوصل إلى هوية الجناة.

وصرح مصدر أمنى بوزارة الداخلية أن ثلاثة أشخاص كانوا يستقلون سيارة وبرفقتهم مواد متفجرة انفجرت بهم أثناء تواجدهم بالحي الـ11 في مدينة 6 أكتوبر، مما أدى إلى مصرعهم.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم من مقتل النائب العام متأثرا بجراح أصيب بها في تفجير استهدف موكبه في منطقة مصر الجديدة.

 

 

* إصابات في هجوم مسلح على نقطة شرطة شرق الاسكندرية

 

 

* قوات أمن الانقلاب تهاجم مسيرة معارضة لحكم العسكر بمنطقة الهرم ب‏الجيزة بالغاز والخرطرش والشباب يتصدون بالألعاب النارية والشماريخ

 

 

*جيش الانقلاب يقتل طفلين بسيناء بعد اعتقالهما في تصعيد غير مسبوق

في تصعيد يعتبر هو الأول من نوعه منذ بدء العمليات العسكرية في سيناء، اعتقلت قوات الجيش الطفلين ياسر كمال أبو زيد، 13 عامًا، وشقيقه حمزة، 14 عامًا، في حملة عسكرية بقرية المقاطعة جنوب الشيخ زويد بعد أن فشلت في اعتقال والدهما.
وقالت مصادر قبلية، إن قوات الجيش قامت بتصفيتهما بعد احتجازهما عدة أيام في مقر الكتيبة 101، مشيرة إلى أنهم منذ خمس أيام عثر أهالي في قرية قبر عمير غرب الشيخ زويد علي جثة الطفلين ومعهم جثة ثالثة تبين أنها لمدرس يدعي عبد السلام عطا، اعتقل معهما خلال نفس الحملة، وكانت الجثث الثلاثة تحمل آثار طلقات نارية وتعذيب.
وقال الناشط السيناوي عيد المرزوقي، عبر صفحته علي موقع التواصل الاجتماعي،إن “قبيلة السواركة تشتعل غضبًا لمقتل طفلين على يد الجيش، الإرهاب الذي قتل الطفلين هو نفسه الإرهاب الذي قتل النائب العام، وتطهير عرقي إبادة جماعية إرهاب دولة منظم أين السياسيين الذين يصدعونا ببيانات الإدانة والشجب والإرهاب“.

وأضاف المرزوقي، أن “تصفية أبناء المطلوبين لدي الجيش ومن قبلها اعتقال نساءهم خطوات تصعيدية يقوم بها الجيش تضع الأهالي بين خيارين أما هجرة قراهم والفرار بنسائهم وأطفالهم وأما الالتحاق بولاية سيناء للدفاع عن صغارهم وأعراضهم، ليصنع إرهابًا جديدًا بدلا من أن يقضي عليه، تري الجيش ليحارب الإرهاب أم ليصنعه؟!”.

 

* الداخلية: نقل الشخصيات الهامة من منازلهم لجهات غير معلومة

قال اللواء أبو بكر عبدالكريم، المتحدث باسم وزارة الداخلية، إن اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، اجتمع بالقيادات الأمنية لمراجعة الخطط الأمنية لـ30 يونيو، ورفع درجة الاستعداد القصوى، مع تشديد الحراسات على المباني والمناطق الهامة.

وأضاف عبدالكريم – خلال مداخلة هاتفية مع قناة سي بي سي اكسترا – أن الوزارة تقوم الآن بتسكين شخصيات هامة في البلد في أماكن بديلة عن منازلهم، لافتًا إلى أنه يتم الآن تسكنيهم دون الكشف عن هويتهم.

 

 

* المخابرات توزع عنوانا واحدًا على الصحف ضد اغتيال بركات

شهدت “مانشيتات” الصحف المصرية، اليوم الثلاثاء، تطابقا في العناوين، والتي خرجت جميعها تندد بمقتل نائب عام الانقلاب هشام بركات، واحتشدت الطبعات الأولى من صحف الانقلاب الصادرة اليوم بتاريخ 30 يونيو، تحت عنوان رئيسي “الإرهاب يغتال محامي الشعب”. الأمر نفسه تكرر في صحف “التحريرو”الوفد” و”المصري اليوم” و”الشروق” و”الوطن“.

المصري اليوم” نشرت “مانشيت”: “قتلوا محامي الشعب صائما في ذكرى الثورة”، أما “التحرير” فكتبت “استشهاد محامي الشعب”، و”الوفد” عنونت الإرهاب يغتال محامي الشعب”، وتشابهت معها “الشروق”، و”الوطن”، فكتبتا المانشيت نفسه “الإرهاب يغتال محامي الشعب”. أما “الأهرام” و”الأخبار، فتخلتا عن لقب “محامي الشعب”، واكتفتا بمانشيت “استشهاد النائب العام“.

حالة التطابق هذه لم تكن الأولى في صحف الانقلاب، فقد سبقها بأيام مانشيت خبر “تسلم السلطات المصرية الإعلامي أحمد منصور، بعد ترحيله من ألمانيا”، قبل إحراج السلطات الألمانية لتلك الصحف والإفراج عن منصور بساعات.

الأمر نفسه تكرر سابقا مع مانشيت “مصر تستيقظ”، عقب اليوم الأول من المؤتمر الاقتصادي الذي عقدته حكومة الانقلاب في شرم الشيخ، مارس الماضي، وخرجت صحف الانقلاب على قلب عنوان واحد “مصر تستيقظ”، ظهر بعدها وبالأرقام الاقتصادية أن مصر بعد الانقلاب تغط في نوم عميق!. يذكر أن تسريبا بثته قناة “مكملين” كشف التوجهات الإعلامية التي تتلقاها الصحف والفضائيات من معدين ومذيعين من قيادات الانقلاب، لترديد لغة ولهجة إعلامية واحدة

 

* مقتل شاب برصاص ميليشيات داخلية الانقلاب بالشرقية

قتل شاب يدعى “علي سعد محمد سعيد” في قرية 5 تانيس بصان الحجر بالشرقية، برصاص ميليشيات الانقلاب، فجر اليوم الثلاثاء. وأفاد شهود عيان من الأهالى بأن عناصر من ميليشيات الانقلاب أطلقت الرصاص الحى بشكل عشوائى على أهالى قرية 5 تانيس، أثناء مهاجمة عدد من الخارجين عن القانون بالقرية.

وأضاف شهود العيان أن عناصر داخلية الانقلاب هاجمت القرية، فجر اليوم، للقبض على عدد من الخارجين عن القانون، وأثناء متابعة الأهالى للأحداث أطلقت قوات أمن العسكر الرصاص الحى بشكل عشوائى، ما أسفر عن إصابة “علي سعد محمد سعيد” 20 عاما، وفاضت روحه إلى بارئها.

وذكر شهود العيان أن قوات أمن العسكر نقلت جثمان الشاب بعد مقتله إلى مستشفى الحسينية، حيث تم إيداعه بالمشرحة، وتجمع الأهالى متوعدين بالثأر لدماء الفقيد

 

* بالفيديو.. السيسي يعطي إشارة حمام الدم من فوق قبر بركات

أكد عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، أن سلطات الانقلاب ستنفذ أحكام الإعدامات والمؤبد”، في إشارة إلى ما صدر من أحكام بحق مؤيدي شرعية الرئيس محمد مرسي. وقال “السيسي”، خلال تشييع جثمان نائب عام الانقلاب: “لو صدر حكم إعدام هيتنفذ.. والمؤبد هيتنفذ دلوقتى قبل بكره وجاهزين إننا ننفذه“.

 

فيما التقى إبراهيم محلب رئيس وزراء الانقلاب، أحمد الزند وزير العدل في حكومته، عقب جنازة هشام بركات؛ لمناقشة أهم التشريعات التي يحتاجها قضاة العسكر لتقصير مدة التقاضي، في القضايا الخاصة بالثوار ومؤيدي الشرعية

وشيعت، صباح اليوم، جنازة هشام بركات، نائب عام الانقلاب، بعد أن لقي مصرعه متأثرا بإصابته في انفجار استهدف سيارته، بالقرب من منزله في منطقة مصر الجديدة بالقاهرة، صباح أمس الاثنين.

 

وشهدت القنوات الإعلامية والصحف المؤيدة للانقلاب، منذ صباح أمس الاثنين، حالة من الهياج العام في البيانات وتوجيه الضيوف، والتحريض ضد معارضي نظام الانقلاب العسكري، ووصفهم بالإرهاب.

https://www.youtube.com/watch?v=kd50sOKRv_s

 

* هولاء هم المرشحون لتولي منصب النائب العام

يعقد مجلس القضاء الأعلى في مصر برئاسة المستشار أحمد جمال الدين رئيس محكمة النقض اجتماعاً، الأربعاء، للتشاور حول الأسماء المرشحة لاختيار النائب العام الجديد خلفاً للراحل المستشار هشام بركات.

هناك العديد من الأسماء المرشحة لشغل المنصب الذي لا يجب أن يترك شاغراً نظراً لأهميته، مشيراً إلى أن المادة 23 من قانون السلطة القضائية” الحالي رقم 46 لسنة 1972 نصت على أنه في حال خلو منصب النائب العام، يتولى المنصب أقدم النواب العامين المساعدين.

وتنص المادة على “أنه يقوم بأداء وظيفة النيابة العامة لدى المحاكم – عدا محكمة النقض – النائب العام أو أحد النواب العامين المساعدين أو المحامين العامين أو رؤساء النيابة أو مساعديها أو معاونيها، وفي حالة غياب النائب العام أو خلو منصبه أو قيام مانع لديه يحل محله أقدم النوّاب العامين المساعدين وتكون له جميع اختصاصاته”، حيث يتم اختيار أقدم نائب عام مساعد لفترة مؤقتة، لحين اجتماع مجلس القضاء الأعلى، واختيار النائب العام الجديد ويتم عرض اسمه على رئيس الجمهورية ليصدر قراراً بالتعيين.

وأضاف أن المادة 189 من الدستور حسمت طريقة اختيار من يتولى منصب النائب العام، وتنص على أن “النيابة العامة يتولاها نائب عام يختاره مجلس القضاء الأعلى، من بين نواب رئيس محكمة النقض، أو الرؤساء بمحاكم الاستئناف، أو النواب العامين المساعدين، ويصدر بتعيينه قراراً من رئيس الجمهورية لمدة أربع سنوات، أو للمدة الباقية حتى بلوغه سن التقاعد، أيهما أقرب، ولمرة واحدة طوال مدة عمله.

على الجانب الآخر، شملت قائمة الترشيحات لخلافة المستشار هشام بركات كلاً من علي عمران مدير التفتيش القضائي، وزكريا عبد العزيز النائب العام المساعد ورئيس محكمة الاستئناف، والمستشار أحمد العدل رئيس مكتب التحفظ على الأموال، والمستشار عبدالجواد موسى رئيس المكتب الفني بمحكمة النقض، والمستشار عدنان الفنجري النائب العام المساعد الأسبق ورئيس محكمة الجنايات، والمستشار عمرو مروان رئيس المكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة، والمستشار عادل السعيد النائب العام السابق ومساعد وزير العدل، والمستشار محمد شرين فهمي رئيس محكمة جنايات القاهرة، والمستشار مصطفى حسن عبدالله ، والمستشار أحمد بيومي عضو المكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة.

 

*تجاهل دولي للسيسي في عزاء نائب عام الانقلاب

كشفت مذيعة بالتلفزيون المصري عن تجاهل الدول الغربية والعربية تقديم أي مبادرة تعزية إلى سلطات الانقلاب في وفاة نائب عام الانقلاب هشام بركات.

وقالت المذيعة -أمس الاثنين- لأحد ضيوفها: “أنا لفت نظري حاجة، هو أن السيسي حينما تحدث مشكلة أو حادثة بإحدى الدول الأجنبية يبادر بالاتصال وتقديم التعزية”. مضيفة “إحنا ليه لم يتم الاتصال بنا أو تقديم التعزية في وفاة النائب العام هشام بركات؟“.

 

*العفو الدولية: 41 ألف معتقل في سجون الانقلاب

اتهمت منظمة العفو الدولية سلطات الانقلاب في مصر، اليوم الثلاثاء، بإعادة مصر إلى “دولة القمع الشامل”، وسجن النشطاء الشباب “لإخماد الاضطرابات”، في واحدةٍ من أشد عمليات القمع في تاريخ البلاد، قبل أيامٍ من الذكرى الثانية للانقلاب على أول رئيس مدني بإرادة شعبية بعد ثورة 25 يناير الدكتور محمد مرسي.

وأكدت المنظمة- خلال تقرير لها بعنوان “سجن جيل: شباب مصر من الاحتجاج إلى السجن”- أن “مصر أصبحت دولة قمعية، منذ عام 2013، في ظل وجود أكثر من 41 ألف معتقل متهمين بجرائم أو مدانين بعد محاكمات غير عادلة”، ونددت بـ”الاعتقال التعسفي والتعذيب في السجون المصرية“.

وذكرت المنظمة أن سلطات الانقلاب تواصل استهداف النشطاء في صفوف الشباب، ضمن محاولاتها السافرة لسحق إرادة الشجعان بالبلاد، وذوي الأفكار البراقة، والقضاء في المهد على أي تهديد لنظام السيسي في المستقبل، محذرةً من مواصلة استخدام ورقة مواجهة الإرهاب، والحفاظ على الأمن والاستقرار كذرائع لقمع حقوق الإنسان.

وقالت المنظمة، إنها بحثت 14 حالة لأشخاص من بين آلاف الشباب الذين سجنوا بشكل تعسفي في مصر خلال العامين الماضيين، في إطار الاحتجاجات على السلطة الحالية.

 وتشهد مصر احتجاجات متواصلة وتوترات أمنية وسياسية متزايدة منذ انقلاب العسكر في 3 يوليو عام 2013 على الرئيس محمد مرسي.

 

*مقتل رقيب وشرطة واصابة 4 فى هجوم مسلح على دورية امنية ببنى سويف

قتل رقيب شرطة، وأصيب 4 رجال أمن في حادث إطلاق مجهولين النيران على سيارة شرطة من قوة تأمين الطرق التابعة لمركز شرطة “الفشن” جنوب بنى سويف، منذ قليل، أمام قرية “طحا البيشةالتابعة لمركز “ببا” جنوب بني سويف.
وأشار مصدر طبي، إلى أن رقيب الشرطة يدعى (محمد ربيع) من قوة تأمين الطرق التابعة لمركز “الفشن” جنوب بني سويف.
وفرضت قوات الامن كردون أمني بمداخل ومخارج مركز “ببا” لمحاولة ضبط الجناة.

 

 

*الخائن يعسكرالقانون الجنائي لتقنين تصفية المعارضين

كشفت مصادر قضائية، ملامح التغييرات المقُرر إجراؤها في قانون الإجراءات الجنائية، وسيتم عرضها على مجلس الوزراء الانقلابي، في اجتماعه الأربعاء، تمهيدا لرفعها للسفاح القاتل عبدالفتاح السيسي للتصديق عليها.

وقالت المصادر القضائية : إن أبرز 3 تعديلات سيتم إجراؤها، أولا أن «سماع شهود النفي اختياري للقاضي وليس إجباريا»، وكذلك أحكام أمن الدولة العليا تُصدق من رئيس الجمهورية للتنفيذ دون نقض، وأحكام النقض على الأحكام الجنائية سيكون على درجة واحدة». 

لتصبح قوانين التقاضي “المدنية” مماثلة لـ”العسكرية” بحيث لا يمكن نقضها أو الطعن عليها، بما يتيح للانقلابيين تصفية المعارضين بأحكام الإعدام الغير قابلة للطعن كما حدث مع شهداء قضية عرب شركس العسكرية.

 

*مقتل مجند داخل كتيبة عسكرية بالقنطرة في ظروف غامضة

حالة من الغموض حول مقتل محمود محمد نصرالله، مجند بكتيبة تأمين المجري الملاحي بالقنطرة شرق داخل الكتيبة في محافظة الإسماعيلية.

وأكدت مصادر أنه تم نقل جثة  نصر الله ابن مركز أبو كبير في الشرقية، إلى مستشفي القصاصين العسكري.

ولم يعلن حتى الآن عن مقتل المجند، أو أسباب وفاته

 

 

*أمن الانقلاب بالدقهلية يعتقل 4 فتيات بطلخا

اعتقلت قوات أمن الانقلاب ظهر الثلاثاء بمدينة طلخا بمحافظة الدقهلية 4 فتيات، واحتجزتهم بمركز شرطة طلخا.

جاء ذلك عقب فعالية ثورية رافضة للحكم العسكرى من أمام “مجمع الرحمن” بالمدينة.

 

 

*مياه الصرف الصحى تختلط بمياه الشرب بالعريش

فوجئ اهالى مدينة العريش ظهر الثلاثاء باختلاط مياه الصرف الصحي بمياه الشرب.

وفى ميعاد ضخ مياه الشرب وخاصة فى حي ‏التيجانى القديم احد احياء مدينة العريش بشارع ابو بكر الصديق بوسط المدينة جاءت صنابير المنازل بمياه شرب مختلطة بمياه الصرف الصحي.

وقد وجد الاهالى رائحة كريهة وطعم غريب للمياه ولون المياه ملوث بمياه الصرف الصحى وقاموا الاهالى بتحذير بعضهم البعض حيث ان الاهالى يقوموا بتخزين مياه الشرب داخل خزانات تكفيهم فى ايام انقطاع المياه.

وجدير بالذكر ان مدينة العريش تعانى من سوء الخدمات التحتية وخاصة ماء الشرب حيث تنقطع المياه باستمرار ولمده قد تصل بالاسابيع وتمتد المنطقة التى تلوثت بمياة الصرف الصحى من اول منطقة وادى العريش حتى ميدان الفواخرية حيث اشتكى الاهالى مرار لمسئولى المحافظة و شركة المياه ولكن دون جدوى

وقد افاد مصدر مسئول بشركة القابضة للمياه والصرف الصحى المهندس عبدالله عواد – نائب رئيس مجلس الادارة رئيس قطاع شمال سيناء لشركة المياة بأن المشكلة قائمة منذ فتره طويله ونسعى لحلها وتوفير مياه الشرب باستمرار لأهالي فى سيناء ولكن نتصدم بميزانية المحافطة وتجكم مجلس مدينة العريش وسيطرته على اختيار اماكن اعمال الصيانة الدورية وكذلك كثرة اعمال الحفر فى الشوارع.
وبسوال احد سكان الحى (محمد . م ) عن هذة الازمة أجاب: “والله احنا بنعانى من انقطاع المياه باستمرار ومش لاقين ميه حتى نتوضى او نغسل عيشتنا قرف فى قرف“.

وأضافت السيدة ( علياء . ط ) “والله اللى بيحصل ده حرام يعنى احنا بنستنى الميه كل اسبوعين مره وكمان تيجى بالصرف الصحى عاوزين يموتونا بالامراض حسبنا ونعم الوكيل

فيما قال ( عامر .خ ) “والله هما معذورين البلد كلها مفهاش ( لا توجد ) خدمات وكمان البلد مليانه خراطيم بلاستيك تحت الارض كل شويه تتخرم طب الناس تعمل ايه“.

 

هلاك نائب عام الانقلاب في عملية نوعية. . الاثنين 29 يونيه. . هل مات من الخضة أم تصادم أم الانفجار؟

آثار تفجير موكب نائب عام الانقلاب

آثار تفجير موكب نائب عام الانقلاب

تفجير موكب نائب عام الانقلاب

تفجير موكب نائب عام الانقلاب

آثار تفجير موكب نائب عام الانقلاب

آثار تفجير موكب نائب عام الانقلاب

هلاك نائب عام الانقلاب في عملية نوعية. . الاثنين 29 يونيه. . هل مات من الخضة أم تصادم أم الانفجار؟

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تعليق مدير المرصد الإعلامي الإسلامي على مهلك نائب عام العسكر

هلاك الظالم نائب عام الانقلاب والحمد لله رب العالمين
ﺍلله سبحانه ﻳﺮﺷﺪﻧﺎ ماذا ﻧﻐﻌﻞ حينما يهلك الطغاة والظلمة، قال الله تعالى: (فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الأنعام:45]، أن يحمدوه إذا ما خلصهم من الطاغية والظالم وجنوده، (فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)، أي: آخرهم كما قال غير واحد من اهل التفسير، والمراد أنهم استؤصلوا ولم يبق منهم أحد، (والحمد للَّهِ رَبّ العالمين) على ما جرى عليهم من النكال والإهلاك.

إنه الحمد على تخليص أهل الأرض من طغيانهم ﻭﻇﻠﻤﻬﻢ، وأعمالهم الخبيثة، فهي نعمة جليلة يستحق ربنا أن يحمد عليها، وهذا مِنه تعالى تعليم للعباد أن يحمدوه على مثل ذلك.

إنه الحمد على شفاء الله صدور المظلومين والمقهورين، قال تعالى: (وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ) [التوبة:14]، يشف تلك الصدور التي طالما ضاقت وحشْرجت وأزّت وأخْتنقت فما وجدت من يوسعها، يشف صدور أمهاتٍ بكت لموت أطفالها، وآباء نحبوا لفقد أولادهم، وزوجات نشفت دموعهن لفراق أزواجهن، (فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ).
فلك الحمد يا رب على هلاك كل طاغية وكل ظالم وكل مستبد.

https://www.facebook.com/yasser.alsiri

كما كتب في صفحته بالفيس بوك :

تحليل خطير . . يقولون نائب عام الانقلاب مات من الخضة 
سبب الوفاة : موت من الخضـــــــــــــــــــــــــــــة 
افتكروا أن الشهداء كان النائب العام وزبانيته يكتبون سبب الوفاة : انتحار 
كانوا يجبرون أهالي الشهداء على التوقيع على شهادة الوفاة أن الشهيد مات منتحراً وإلا لن يصرح بالدفن .
الله احكم الحاكمين 
الله العدل

 

*تصريح صحفى من محمد منتصر بخصوص مقتل نائب عام الانقلاب

إن التطورات السلبية التي تشهدها الساحة المصرية، وآخرها استهداف نائب عام الانقلاب، هي مسؤولية السلطة الانقلابية المجرمة التي أسست للعنف وحولت الساحة المصرية من تجربة ديمقراطية واعدة إلى ساحات قتل جماعي وعنف ودماء.

وتؤكد جماعة الإخوان أن القتل مرفوض، وأن الواقع المصري الحالي تجاوز الجميع، ولا سبيل لوقف هذه الدماء إلا بكسر الانقلاب العسكري والتمكين للثورة.

إن العنف والقتل الذي قننه نائب عام الانقلاب من خلال تسهيل عمليات القتل والاعتقال والموت البطيء بالسجون والتعذيب والاعتقال التعسفي والحبس الاحتياطي طويل الأمد وعمليات الاختطاف والاخفاء القسري، إن كل هذه الجرائم شكلت قطاعا مليء بعشرات الالاف من المظلومين.

إن استهداف نائب عام الانقلاب يكشف للكافة أن الاجهزة الأمنية وآلة القتل الرسمية لا تستطيع الا مواجهة السلميين العزل في الشوارع وإهانة وسحل وتعذيب العمال والباعة الجائلين والفقراء في العشوائيات.

ونؤكد أنه لا سبيل لإنهاء هذا العنف سوى بإقرار العدالة، و إزاحة هذه السلطة المحرمة في حق الوطن، وأن تكون مصر حرة تُحكم بإرادة حرة ولا نكون مستعبدين وخاضعين لرغبات المفسدين والمجرمين.
محمد منتصر المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين

القاهرة – الثاني عشر من رمضان 1436 هـ
٢٩يونيو 2015 مـ

 

 

*أسرة “اليماني” تحذر من خطورة إضرابه عن الطعام على حياته
قالت أسرة الدكتور إبراهيم اليماني المعتقل في سجون العسكر إن إضرابه عن الطعام للمرة الثانية دخل في يومه الـ440 بعد أن تخلت عنه نقابة الأطباء رغم أنه ابن مهنتهم، وقُبض عليه من داخل المستشفى الميداني الذي أقيم في مسجد الفتح.

وأكدت الأسرة في بيان لها اليوم أن القضية الملفقة لإبراهيم كما عبر عنها أول وكيل نيابة حقق معاه “فشنك”، ومع ذلك المحاكمة مستمرة للآن.. والتهم مرسلة ومتعددة.. والشهود بيقولوا مش فاكرين حاجه الكلام دا كان من سنتين!!!.

وأضاف البيان أن إبراهيم تعرض في الإضراب الأول للضغط الذي جعله يتراجع بعد ٨٩ يومًا، رغم مناشدتهم حينها نقابة الأطباء ومكتب النائب العام الالتفات إلى حالته.. وتم نقله للحبس الانفرادي التأديبي لـ٢٠ يومًا.

وتابعت تعرض إبراهيم أثناء الإضراب الثاني للاعتداءات المتكررة، والحبس الانفرادي مرتين على الأقل ونقله للحبس التأديبي لأكثر من مرة، وأضرب عن الماء ١٣ يومًا على مرتين الأولى ٧ أيام بعد اعتداء رئيس مباحث السجن عليه أثناء إغماءة تعرض لها و٥ أيام اعتراضًا على نقله للحبس الانفرادي.

كما تعرض أيضًا للإهمال الطبي المتعمد ولم يسمح له بإثبات إضرابه عن الطعام وأجريت له عدة كشوف طبية تم تزويرها وإنهاؤها بأن حالته الصحية جيدة وتأخرت إدارة السجن عن نقله إلى المستشفى أكثر من مرة ورغم ذلك قال له أحد الضباط ما معناه “النيابة مستنية خبر موتك“.

وأوضحت الأسرة أنها ترى على الجانب الصحي أن إبراهيم تقريبًا ما عادش ينفع يكمل في الإضراب طالما استمر هذا الإهمال الطبي المتعمد حتى في نقله لجلسات المحاكمة واللي بيتم بطريقه غير آدمية.

واختتمت البيان “إبراهيم ما استسلمش، لأنه هو ومعتقلو مسجد الفتح أول من بدءوا بفكرة الإضراب عن الطعام، واللي استمر هو بعد ما اضطروا لفك الإضراب.. وحتى بعد ما أجبر على فك الإضراب الأول عاود الإضراب مرة أخرى فقط لأنه عاوز يبقى حر، وبيأكد أنه طبيب ومش مكانه السجن“.

 

 

*بعد مقتل النائب العام.. البورصة تخسر 5 مليارات جنيه

شهدت مؤشرات البورصة، تراجعًا جماعيًا حادًا، في نهاية تعاملات اليوم الإثنين، مدفوعة بعمليات بيع من قبل المستثمرين المصريين والعرب؛ على خلفية حادث اغتيال النائب العام، المستشار هشام بركات، التي أدت إلى وفاته منذ قليل.
وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالسوق، نحو 4.44 مليار جنيه؛ حيث أغلق عند مستوى 485.17 مليار جنيه، مقابل إغلاق أمس على 489.61 مليار جنيه.

وتراجع مؤشر البورصة الرئيسي “إيجي إكس 30″ بنسبة 1.6%، وتراجع مؤشر “إيجي إكس 20″ بنسبة 1.5%، كما تراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجي إكس 70″ بنسبة 1.3%، وتراجع مؤشر “إيجي إكس 100″ الأوسع نطاقًا بنسبة 1.1%.

 

 

*قائمة سوداء بأسماء الضباط المتورطين بتعذيب المعتقلين تغزو شوارع الفيوم

تشهد شوارع مدينة الفيوم ومراكزها ثورة ضد الانقلاب بالتزامن مع موجة الـ 30 من يونيو، بانتشار صور لعدد من الضباط المشرفين على تعذيب المعتقلين بأقسام ومراكز الشرطة.
وقد دشن أهالي المحافظة تلك الحملة للتعريف بهؤلاء المجرمين تحت مسمي ” إرهابى مطلوب للعدالة ” بالشوارع.
واحتوت القائمة على رؤساء مباحث المراكز والأقسام بالمحافظة ابرزهم مصطفى حسن و محمود هيبة و شادى النشار ، والذين اشتهروا بالتعذيب الوحشي للمحتجزين داخل القسم ، والذى يعج بعشرات الحالات التي تعاني الإخفاء القسري .

 

 

*نيابة الانقلاب بالغربية تجدد حبس 4 سيدات وطفلة وصبيين

قرر المحامي العام لنيابات شرق المحلة اليوم الإثنين احالة كلا من

1- السيده / نجوي سعد محمد الحو

2- السيده / اسماء محمد رضوان

3- السيده / بشري محمد ابراهيم ابو ضياء

4- عبد الله محمود شريف 

إلى محكمة الجنح لجلسه 7/12

 

1- مريم محمود شريف

2- البراء محمود شريف

3- حمزه حمدي عبد الكريم

4- عاصم رضا الخولي

 إلى محكمة الطفل لجلسه 7/9

 كانت ميليشيات الأمن قد اعتقلت الحرائر والأطفال من فعالية رافضة للانقلاب العسكري على طريق قطور كفر الشيخ يوم 15 يونيو الجاري.

 

 

* مصرع 2 وإصابة 16مدنيا بانفجار عبوة ناسفة في سيناء

أكد مصدر طبي، صرع 2 من المهندسين بهيئة الطرق في شمال سيناء، وإصابة 14 آخرين من العاملين بهيئة الطرق، إثر انفجار عبوة ناسفة في الحافلة التي تقلهم عند قرية الخروبة على الطريق الدولي العريش – رفح.
وقال مصدر أمني، إن مسلحين قاموا بزرع عبوة ناسفة في طريق الحملات الأمنية على الطريق الدولي وأثناء مرور حافلة هيئة الطرق، انفجرت العبوة الناسفة وأسفرت عن مقتل مهندسين منهم رئيس هيئة الطرق بشمال سيناء وإصابة 14 مابين مهندس وعامل.

 

 

* هشام بركات: سنوات في خدمة النظام تنتهي بالاغتيال

نائب عام العسكر”؛ هكذا لُقّب النائب العام المصري المستشار هشام بركات، الذي تحول إلى أحد أهم أذرع الانقلاب العسكري الذي يبطش بها بمعارضيه. ومنذ توليه منصبه في 2 يوليو/تموز 2013، شهدت مصر أكبر عدد من حالات الاعتقالات السياسية، تخطت 50 ألف معتقل في السجون.

بركات، الذي تم اغتياله، صباح اليوم الاثنين، عقب تفجير موكبه، وفشلت كافة محاولات إنقاذه، بدأ مشواره في “خدمة العسكر” بأكبر مذبحة إنسانية في العصر الحالي، بعدما تمكن من إصدار إذن للقوات المسلحة والشرطة بفض اعتصامي رافضي الانقلاب العسكري في رابعة العدوية والنهضة. وبالفعل نفذ الإذن في 14 أغسطس/آب 2013، ونتج عنه أكبر مذبحة في العصر الحديث لمتظاهرين “سلميين، وصل عدد الضحايا فيها، وفقاً لرصد منظمات حقوقية ومراقبين، إلى نحو 3 آلاف شهيد وأكثر من 10 آلاف مصاب.

لم يكتف بركات بالتصديق على إذن عملية “الفض”، إذ أحال نحو ألف متظاهر من المعتصمين في الميدانين، معظمهم من ذوي المجني عليهم، والذين يحملون درجات علمية كبيرة، وأئمة مساجد إلى المحاكمة، في قضيتي فض اعتصامي رابعة والنهضة.

كما شارك في عملية تقديم الاتهامات للرئيس   محمد مرسي وقيادات جماعة “الإخوان المسلمين”، في قضية هروب المساجين من “وادي النطرون“.

بركات من مواليد 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1950، وحصل على إجازة الحقوق عام 1973، والتحق بالعمل، في ديسمبر/كانون الأول عام 1973، كمعاون في النيابة العامة، وتدرج في مواقع مختلفة بالعمل في النيابة على مستوى النيابات المصرية، ثم انتقل للعمل القضائي في المحاكم المختلفة، حيث تدرج حتى وصل إلى محاكم الاستئناف، التي تدرج فيها أيضاً بجميع الدوائر الجنائية المختلفة، لينتقل بعد ذلك إلى النيابة العامة مجدداً.

ويتهم المعارضون المصريون بركات، بأنه تسبب في وفاة أكثر من 150 معتقلاً في السجون، نتيجة رفضه نقلهم للعلاج في المستشفيات إثر تدهور حالتهم الصحية، رغم تقديم مئات التظلمات والطلبات إليه.

 

*رفح.. طائرات الانقلاب تقتل طفلاً جراء قصف منزله بالطائرات

كشفت مصادر قبلية بمحافظة شمال سيناء، أن طائرات الانقلاب شنت غارات مكثفة على قرية المهدية، جنوب رفح، مساء الخميس، ما أسفر عن مقتل طفل يبلغ من العمر 9 أعوام. 

 وقالت المصادر إن الطفل محمد قتل بعد إصابته بشظية صاروخ أطلق على إحدى “العشش” التي يقطنها جنوب قرية المهدية.

 

* رعب انقلابي قبل ساعات من الذكرى الثانية لنكبة 30 يونيو

حالة من الرعب والارتباك الشديدين تسيطر على سلطات الانقلاب قبل ساعات من الذكرى الثانية لنكبة 30 يونيو، والتي من المنتظر أن تشهد مسيرات غاضبة من رافضي الانقلاب لإعلان رفضهم ما حدث في نفس اليوم في 2013.

 وكانت داخلية الانقلاب قد أعلنت، الأحد، رفع درجات الاستعدادات بكافة قطاعاتها إلى الحالة “ج” وهي الحالة القصوى، قبل “30 يونيو“.

وقال مصدر أمني، إن اللواء مجدي عبد الغفار، وزير داخلية الانقلاب، أعلن حالة الاستنفار القصوى بين كافة قطاعات الوزارة.

 وذكر المصدر أن عبد الغفار، أصدر تعليماته بتكثيف التواجد الأمني على جميع المنشآت الهامة والحيوية على مدار الـ24 ساعة بالتنسيق مع القوات المسلحة، ومن بينها مجلسي الشعب والشورى، ومجلس الوزراء، ومبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون، والبنك المركزى، ومحطات الكهرباء والمياه الرئيسية، ومدينة الإنتاج الإعلامي.

وكذلك تشديد الإجراءات الأمنية بمحيط كافة المواقع الشرطية، التي تشمل أقسام ومراكز الشرطة ومديريات الأمن بمختلف محافظات الجمهورية؛ وذلك من خلال تعزيزها بمجموعات قتالية مسلحة آليا”. فضلا عن تكثيف التواجد الأمني ببعض الميادين الرئيسية بمحافظتي القاهرة والجيزة، والإسكندرية، خاصة ميدان التحرير

 

* مصدر أمني: حادثة اصطدام وراء مقتل “النائب العام” وليس الأنفجار

قال مصدر أمني رفيع المستوى، في روايته لملابسات إصابة النائب العام المستشار هشام بركات، التي أدت إلى وفاته، إن عملية استهداف الموكب تمت بسيارتين وموتوسيكل ملغمين، وأن السيارتين انفجرتا في سيارات التمويه التي تسبق موكب النائب العام.

وأضاف المصدر  بحسب ماجاء في “دوت مصر”، أن المستشار هشام بركات نزل من سيارته المصفحة، بناء على تعليمات الأمن المرافق له، واتجه مسرعا ناحية منزله، وفي أثناء مروره اصطدم بسيارة مسرعة كانت تنقل أسمنت، وحاولت تفادي التفجيرات، فصدمت النائب العام وطرحته أرضا، وتسببت في إصابات بالغة نُقل على إثرها لغرفة العناية المركزة.

بينما جاء في الرواية الرسمية أن الانفجار استهدف موكب بركات بسيارة مفخخة في منطقة مصر الجديدة، صباح الإثنين، وأسفر عن مقتله، وإصابة 7 من طاقم حراسته، بالإضافة إلى مصاب مدني.

وأظهر الفيديو الذي بثته المواقع الإخبارية النائب العام وهو ملقى أرضا ولا يتضح على مظهره او ملابسه أية مظاهر لوجوده داخل السيارة التي انفجرت.

 

 

* قضاء الانقلاب ينظر هزلية التخابر ومحاكمة مؤيدي الشرعية في القاهرة ودمياط

تنظر محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، القضية المعروفة إعلاميًا بـ”التخابر مع قطر”، بحق الرئيس محمد مرسي و10 آخرين ولفقت نيابة الانقلاب عدة تهم للرئيس الشرعي و10 آخرين من بينها “ارتكاب جرائم الحصول على سرٍ من أسرار الدفاع، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بأمن الدولة وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي ومصالحها القومية“.

كما تستأنف محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة المستشار حسن فريد، إعادة المحاكمة في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ”خلية الماريوت“.

ولفقت نيابة الانقلاب للذين اعتقلوا على ذمة القضية عدة اتهامات؛ منها: “الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون لتعطيل أحكام العمل بالدستور والقانون، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، واستهداف المنشآت العامة، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر“.

كما تحاكم بمعهد أمناء الشرطة بطره، محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، 51 من رافضي انقلاب العسكر في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ”اقتحام قسم حلوان“.

ولفقت نيابة الانقلاب لهم عدة تهم، منها: “ارتكاب جرائم الإرهاب والتجمهر والقتل العمد مع سبق الإصرار والشروع فيه وتخريب المباني العامة والأملاك المخصصة للمصالح الحكومية وحيازة الأسلحة النارية والبيضاء والذخائر وإتلاف سيارات الشرطة والمواطنين“.

وتصدر محكمة جنايات دمياط برئاسة المستشار صلاح شرابية، اليوم، الحكم في القضية رقم 9622 لسنة 2014م جنايات كفر سعد، والمقيدة برقم كلي 838 لسنة 2014م بشأن 12 من رافضي انقلاب العسكر

فيما تواصل محكمة جنايات دمياط اليوم نظر قضية رقم 3795 جنايات دمياط الجديدة لسنة 2014 والمقيدة برقم 660 كلي لسنة 2014 بحق 40 من رافضي انقلاب العسكر.

تعود القضية للأحداث التي وقعت بدمياط الجديدة في 27-12-2013

 

 

*من هو الهالك هشام بركات نائب عام الانقلاب؟

النائب العام في مصر منذ 2013 خلفا للنائب العام المستقيل المستشار عبد المجيد محمود والثالث منذ ثورة 25 يناير. عمل منذ تعيينه على توطيد أركان الانقلاب العسكري موظفا صلاحياته في كبت أصوات المعارضين، وأصدر سلسلة قرارات منها قرار فض اعتصام ميدان رابعة العدوية و”النهضة“.
المولد والنشأة
ولد هشام محمد زكي بركات يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1950، وهو متزوج وله ثلاثة أبناء.
الدراسة والتكوين
التحق بكلية الحقوق وتخرج منها عام 1973 مع تقدير جيد.
الوظائف والمسؤوليات
تولى العديد من المناصب داخل سلك القضاء، فقد عين وكيلاً للنائب العام، وتدرج في السلك القضائي حتى وصل إلى رئيس بمحكمة الاستئناف، انتدب بعدها رئيساً للمكتب الفني بمحكمة استئناف الإسماعيلية لمدة تقارب أربع سنوات.
واصل  بركات مشواره في تسلق سلم القضاء المصري حيث عين رئيس المكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة.

أدى اليمين الدستورية نائبا عاما في يوليو/تموز 2013 أمام الرئيس المؤقت عدلي منصور خلفا لزميله المستقيل المستشار عبد المجيد محمود ليكون النائب العام الثالث بعد ثورة 25 يناير.

التجربة القضائية
منذ توليه منصبه عقب الانقلاب العسكري بقيادة عبد الفتاح السيسي، عمل بركات على ترسيخ أركان النظام الجديد، مستعملا صلاحياته في الزج بمناهضي الانقلاب في السجون.

فبعد شهرين من تعيينه، وتحديدا في سبتمبر/أيلول 2013، أحال مرسي و14 من أعضاء وقيادات الإخوان المسلمين إلى محكمة جنايات القاهرة بتهمة “التحريض على القتل وأعمال عنف” في ما يعرف بـ”أحداث الاتحادية” التي وقعت في 5 ديسمبر/كانون الأول 2012.

تولى كذلك مجموعة من القضايا من بينها قضية هروب المساجين من سجن وادي النطرون، وأصدر قرارا بإحالة مرسي إلى محكمة الجنايات بتهمة “التخابر مع منظمات أجنبية بغية ارتكاب أعمال إرهابية“.

كما أصدر قرارا بالتحفظ على أموال عدد من القيادات الإسلامية من بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائبيه خيرت الشاطر ومحمد رشاد بيومي والقيادي بالجماعة محمد عزت إبراهيم والمرشد السابق مهدي عاكف.

وفي المحصلة، أحال بركات الآلاف من معارضي الانقلاب للمحاكمة، صدرت أحكام بالإعدام على مئات منهم.

خلال زيارته لفرنسا، قدم فريق محامي المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا في 13 مارس/آذار 2015 شكوى للمدعي العام الفرنسي ضد بركات بتهمة الاشتراك مع آخرين في ارتكاب جرائم قتل جماعي وتعذيب مواطنين مصريين عقب تعيينه نائبا عاما في 10 يوليو/تموز 2013 وطالب المحامون بسرعة إلقاء القبض عليه قبل مغادرته الأراضي الفرنسية.

وبين فريق المحامين في الشكوى أن النائب العام المصري أصدر أمرا بناء على طلب من وزارة الداخلية بتاريخ 30 يوليو/تموز 2013 بفض اعتصامات معارضين للنظام بميادين رابعة العدوية والنهضة في القاهرة والقائد إبراهيم بالإسكندرية وغيرها من ميادين اعتصام المعارضين.

وترتب عليه قيام قوات الأمن بالهجوم على تلك الاعتصامات المشار إليها واستخدام القوة المميتة مما أسفر عن قتل وإصابة واعتقال وتعذيب الآلاف من المعتصمين، وهذا ما دعمته المنظمة بمستندات وشهادات لضحايا أرفقت بالشكوى.

كما امتنع بركات -بحسب المنظمة- عمدا عن القيام بواجبه القانوني في التحقيق في وقائع القتل الجماعي والتعذيب والاختفاء القسري لمعارضين، “واشترك مع السلطات الأمنية المصرية في إنكار العدالة وحرمان الضحايا من الانتصاف القانوني بالطرق القانونية المعتادة فضلا عن تورطه في تلفيق قضايا لمعارضين وإصدار قرارات بالحبس“.

وفي 29 يونيو/حزيران 2015، وقع انفجار في موكب بركات في القاهرة ما أدى إلى إصابته بشظايا زجاج، نقل على إثرها رفقة عدد من حراسه المصابين إلى المستشفى، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول بالشرطة.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن الكشف الظاهري أظهر إصابة النائب العام بخلع في الكتف وجرح قطعي في الأنف.

وقبل يوم واحد من الانفجار، أصدر بركات قرارا بحظر النشر بالقضية 250 أمن دولة عليا، تتعلق بوقائع التمويل الخارجي، واقتحام مقار أمن الدولة في ست محافظات والاستيلاء على وثائق مهمة تضر بالأمن القومي المصري.

*مقتل نائب عام الانقلاب تؤجل محاكمة مرسي

قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم الإثنين، بتأجيل محاكمة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في البلاد، و10 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ “التخابرمع قطر”، إلى جلسة 4 يوليو/تموز المقبل، وذلك بعد ورود خبر مقتل النائب العام، هشام بركات، بحسب مصدر قضائي.
وقال المصدر إن محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة (شرقي القاهرة)، أجلت نظر القضية التي يُحاكم فيها مرسي و10 آخرون، على خلفية اتهامهم بـ “التخابر، وتسريب وثائق ومستندات ‏صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وإفشائها لدولة قطر”، إلى ذلك التاريخ، بعد إبلاغ رئيس المحكمة محمد شيرين فهمي، بخبر وفاة النائب العام.
وتوفي بركات، متأثراً بجراحه التي أصيب بها في تفجير استهدف موكبه، اليوم الإثنين، شرقي العاصمة، بحسب وزارة الصحة المصرية.
ويحاكم في قضية التخابر مع قطر إلى جانب مرسي، 10 متهمين، على رأسهم أحمد عبد العاطي، مدير مكتب مرسي، وأمين الصيرفي، سكرتير سابق برئاسة الجمهورية، وأحمد عفيفي، منتج أفلام وثائقية، وخالد رضوان، مدير إنتاج بقناة “مصر 25” (تابعة لجماعة الإخوان تم إغلاقها)، وآخرون.
ويواجه مرسي، في هذه القضية اتهامات بـ “استغلال منصبه، واختلاس أسرار الأمن القومي المصري“.

 

*قناص المئذنة في سيناء.. قتلى يتساقطون وأهالي يتألمون

على أطراف قرية الماسورة بشمال سيناء، وفي محيط أكبر مساجدها، تجد الأطفال يلعبون بجوار دكاكين يتردد عليها الأهالي للشراء أو لتبادل الحديث، قد يبدو المشهد طبيعيًا، غير هذا الصوت الذي يصدر بين الحين والآخر من مئذنة مسجد القرية فيترقب الجميع في خوف ما يحمله هذا الصوت من أنباء عن سقوط ضحية جديدة تضاف لضحايا كمين الماسورة.

ارتكاز أمني

كمين الماسورة هو أحد أهم الارتكازات الأمنية علي الطريق الدولي بين مدينتي رفح والشيخ زويد، ويقع علي مدخل قرية الماسورة بمدينة رفح المصرية، قبل بدء العمليات العسكرية كان دور كمين الماسورة يقتصر فقط علي تنظيم مرور السيارات عبره، وفحص هويات الركاب وكان تواجد أفراد الجبش فيه محدودًا.

قناص فوق المأذنة

ومع بداية العمليات العسكرية، عززت قوات الجيش تواجدها بالكمين وإحاطته بالكثبان الرملية، وضمت “مسجد الماسورة” وهو أكبر مساجد القرية لمحيط الكمين واحتل قناصًا للجيش مأذنة المسجد ليراقب من خلالها المنطقة، نظرًا لارتفاعها بهدف تحقيق السيطرة الأمنية للجيش علي المنطقة .

غير أن طلقات الكمين وقناصه كانت غالبًا ما تخطيء هدفها فتصيب أهالي القرية بدلًا من التكفيريين.

 

طلقة عشوائية

غزال محمد “مطلق”، أحدث ضحايا الكمين والتي لقت مصرعها في 12 يونيو الماضي، يروي “ه.م الأرميلي”، أحد أقاربها تفاصيل مقتلها قائلًا “أثناء مرورها بجوار الكمين مرت حملة أمنية أطلقت الرصاص العشوائي، فأصيبت غزال برصاصة في بطنها وتوفيت قبل أن تصل للمستشفي”.

وأضاف “قبل مقتل غزال بعشرة أيام كان بن عمي سليمان عودة، يقف أمام دكانه ينقل بضاعة من السيارة للمحل ومعه مجموعة من العمال فاشتبه فيهم قناص المأذنة، فأطلق الرصاص نحوهم فأصيب بطلقة قتلته أمام دكانه، قناص المأذنة لا يتفاهم يطلق الرصاص المباشر علي من يشتبه فيه”.

القناص يقبض أرواح الأطفال

أيضًا حصل أطفال القرية على نصيبهم من طلقات قناص المأذنة العشوائية، بعضهم أصيب أثناء ذهابهم لمدارسهم كالطفل طارق سعيد الصياح، الذي أصيب في إبريل الماضي، وبعضهم يقتلهم الرصاص وهم يلعبون كالطفلة نرمين عبايدة، خمس سنوات والتي لقت مصرعها في فبراير الماضي برصاص قناص المأذنة وهي تلعب بالقرب من المسجد وحسب ما أكده أحد أقارب الطفلة، أنه عقب مصرعها حملها والدها وتوجه بها للكمين وظل يصرخ فيهم “ماذا فعلت لكم هذه الطفلة لتقتلوها برصاصكم”.

 

قصف يومي

ويقصف كمين الماسورة بشكل يومي قري جنوب رفح والشيخ زويد فتتساقط القذائف على منازل الأهالي فيسقط الأهالي بين قتيل ومصاب، ومن ضحايا القصف العشوائي للكمين الطفلة ندا سليمان عطا، التي لقت مصرعها عقب اصابتها بقذيفة مدفعية أطلقها كمين الماسورة في فبراير الماضي.

ويقول أبو عوني المنيعي، من سكان قرية المهدية، إنه “رغم أننا في الشهر الكريم إلا أن الكمين مستمر في قصفه العشوائي، صوت خروج القذيفة وحده يرعب الصغار فكيف بمن تسقط عليهم، ولا ندري رغم كل هذا كيف يصل المسلحون للكمين ويصيبوا العساكر والظباط”.

عامان من العمليات العسكرية لم يتوقف خلالهما كمين الماسورة من إطلاق رصاصه العشوائي وقصفه للمدنيين ورغم استمرار سقوط الضحايا في محيطه، لا يزال الأهالي متمسكون بوجودهم في قريتهم ويواصل الأطفال لعبهم بجوار مسجد قريتهم غير مهتمين بالموت الذي يحمله لهم قذائف الكمين وطلقات قناصه.

 

 

لا للحقوق . . لا للحريات . . شعار الانقلاب. . الأحد 28 يونيه

لا حقوق . . لا حريات في عهد السيسي

لا حقوق . . لا حريات في عهد السيسي

السيسي حرية

التعذيب جريمة

التعذيب جريمة

لا للحقوق . . لا للحريات . . شعار الانقلاب. . الأحد 28 يونيه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*السجن المشدد من 3 إلى 15 عاماً على 47 من رافضي الانقلاب في مصر

 

*رسالة من حرائر دمياط فى سجن بورسعيد للأحرار في كل مكان

رسالة من حرائر دمياط فى سجن بورسعيد:

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أيها الاحرار فى كل مكان

يقول الله تعالى: (أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون)

ــــ الحمد لله الذى من علينا بالفهم الصحيح والشامل للاسلام ومن بعده الفهم الصحيح للقرآن الكريم

فنحن لا نجاهد من أجل مغنم او شخص او منصب ولكن نجاهد من أجل اعلاء كلمة الله عزوجل

فعلينا أن نضع دائما الغاية أمام أعيننا ونجدد نوايانا دائما ليرزقنا الله الاخلاص له وحده حتى ننال الاجر كاملا

ـــ ومع اخلاصنا لله وحده نعلم ان الله عزوجل قال فى كتابه :(قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ)

ــ فنحن نعلم أن كل قضاء الله وقدره لنا خير وما علينا الا اننا نرضى لأنه من عند حبيبنا ..لأنه مولانا.. والمولى سبحانه وتعالى يرعى كل شئون عباده

وبعد الرضى يمن الله علينا بالصبر والثبات .ونحتسب الاجر كاملاعند الله عزوجل: (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ)

ــ ولما كان فى الصبر والثبات مشقة كان الاجر من الله عزوجل بغير حساب ومع كل هذا علينا أن نحقق الشرط حتى يتحقق النصر

(إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)

فعلينا بالاستغفار والالحاح على الله عزوجل بالدعاء والتمسك بالقرءان وقيام الليل

 

*تأجيل قضية محاكمة المتهمين بـ”خلية الظواهري” لجلسة 5 يوليو

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، نظر محاكمة 68 متهمًا، منهم 54 متهما حاضرًا، و14 غيابيًا، في مقدمتهم محمد ربيع الظواهري، شقيق أيمن الظواهري، زعيم تنظيم “القاعدة”، في القضية المعروفة إعلاميًا “بخلية الظواهري” لجلسة 5 يوليو، لاستكمال المرافعات.

عقدت الجلسة أمام الدائرة 11 بمحكمة الجنايات، والمختصة بنظر قضايا الإرهاب، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين أبو النصر عثمان وعمرو ريان، وسكرتارية حمدي الشناوي، بمقر معهد أمناء الشرطة في طره.

 

 

*معتقل يصارع الموت بعد تدهور حالته الصحية بقسم ثان العاشر من رمضان

تناشد أسرة المعتقل محمد أوسام الطالب بالفرقة الرابعة بالمعهد العالي للتكنولوجي بالعاشر من رمضان، والذي يصارع الموت داخل زنزانته بقسم ثان العاشر من رمضان، منظمات المجتمع الدولي وحقوق الانسان التدخل العاجل لانقاذ حياتة.

وأكدت والدته أن نجلها يحتاج لتدخل جراحي عاجل منذ 3 شهور نتيجة انسداد بالقناة المرارية أدي لارتفاع نسبة الصفراء بالدم وطالب الأطباء سرعة نقله لمستشفي جامعة الزقازيق لإجراء عملية جراحية عاجلة حفاظا علي حياته، إلا أن مأمور القسم تعنت ورفض نقله للمستشفي، ما أدي لتدهور حالته الصحية بصورة تجعله يصارع الموت.

وقالت شقيقته أن حالة شقيقها الصحية تدهورت للغاية يومي الأحد والإثنين من الأسبوع الماضي، وطالب الأطباء بضرورة نقله لمستشفي الزقازيق الجامعي لإنقاذ حياته، وأخرجته إدارة السجن بالفعل وألقوه جثه حامدة بسيارة الترحيلات داخل قسم شرطة ثان العاشر من رمضان بدعوى إنهاء الإجراءات منذ الساعة 9 صباحا حتي الساعة 4 عصرا، ليعود مرة أخري لزنزانته بين الحياة والموت، لتعنت مأمور القسم ورفضه خروجه إلا ميتا على حد قوله.

وحملة أسرته قائد الإنقلاب العسكري ووزير داخليته ومأمور قسم ثان العاشر من رمضان المسئولية الكاملة عن حياة نجلهم.

يذكر أن محمد أوسام تم اعتقاله من منزله هو ووالده يوم 21 أبريل الماضي وتم تعرضة للتعذيب الوحشي للاعتراف بتهم لم يرتكبها ، بعدها تم احتجازه بقسم ثان العاشر من رمضان.

 

 

* ثلاث سنوات و50ألف غرامة من العسكرية بالاسماعيلية لأحد رافضى الانقلاب بدمياط

اصدرت محكمة الجنايات العسكرية بالاسماعيلية حكما اليوم الاحد يقضى بحبس عمرو الحجر من دمياط ثلاث سنوات وغرامة 50ألف جنية ،فى تهم قطع طريق وتظاهر بدون تصريح.
كما قررت المحكمة إعادة فتح باب المرافعة فى القضية المتهم فيها سيف شوشة أصغر محال للقضاءالعسكرى بعد عام من الاعتقال ،ومتهم فيها ايضا عبد الرحمن الطناحى وآخرون

 

 

* دفاع خلية الظواهري يدفع بعدم دستورية انشاء نيابة أمن الدولة

دفع المحامي سيد رفعت، عضو هيئة الدفاع عن متهمي القضية المعروفة إعلاميًا بـ”خلية الظواهري”، بعدم دستورية إنشاء نيابة أمن الدولة؛ نظرًا لمخالفة ذلك القرار لنصوص الإعلان الدستوري بفبراير عام 1952.

كما دفع كذلك بعدم دستورية الفقرة الأخيرة من المادة 381 من قانون الإجراءات الجنائية، والذي ينص على عدم جواز الطعن على أحكام محاكم الجنايات “طعنًا موضوعيًا” بخلاف النقض، وذلك بالمخالفة للمعاهدة الدولية التي وقعت عليها مصر عام 1962 والمنشورة بالجريدة الرسمية.

فيما أبدى عضو الدفاع، مطالبته هيئة المحكمة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، بالحصول على أجلٍ مناسب للطعن على عدم دستورية المواد السابقة.

 

*السيسي يهدد أتباعه: محدش حيخرج من غير ما يدفع

واصل قائد الانقلاب العسكري “البلطجة والابتزاز” مع رجال الأعمال المؤيدين له، وعلى رأسهم “نجيب ساويرس”، للحصول ملياراتهم من أجل مواصلة السرقة عبر مشروعات وهمية.

 ووجّه “السيسي” تهديدا مبطنا لرجال الأعمال، خلال إفطار ما يسمى بمجلس أمناء “تحيا مصر”، قائلا: “أقسم بالله أنا لو معايا 100 مليار دولار أديها لمصر كلها، بس أنا معنديش المبلغ ده”. وأضاف: “كل ما ربنا بيديك أكتر المسئولية بتبقى أكبر ولا إيه يا باشمهندس نجيب؟”، مضيفا هاااا جاهزين بقى أنا حوقف الناس على الباب محدش حيخرج من غير لما تدفعوا“.

يأتي ذلك في إطار سياسة “حتدفع يعنى حتدفع”، التي اعتمدها قائد الانقلاب العسكري، لـ”حلب” الشعب ورجال الأعمال الموالين له، وفى مقدمتهم نجيب ساويرس الذي حصل على تسهيلات ضخمة، أبرزها تنازل الانقلاب على 7 مليارات دولار قيمة ضرائب مستحقة للشعب.

https://www.youtube.com/watch?v=KwRucWXL1O8

*نقيب الدعاة”: إنجازات “أوقاف الانقلاب” وهمية.. وقياداتها فاسدون

قال الشيخ محمد البسطويسي، نقيب الأئمة والدعاة، إن الإنجازات التي أعلنت عنها وزارة الأوقاف فى حكومة الانقلاب – بمناسبة مرور عام الانقلاب العسكرى – وهمية ووصفها بـ”الفنكوش“.

 

واتهم البسطويسى، في تصريحات صحفية له اليوم، قيادات أوقاف الانقلاب، بالفساد، قائلا: “هناك أحد الأئمة يدعى (رفعت) سافر إلى أمريكا لمدة ثلاث سنوات وهو لا يجيد قراءة الفاتحة كل صفته أنه “بلديات الوزير” وكان يحمل شنطة رئيس القطاع ويقبل الأيادي”، لافتا إلى أنه تقدم بمذكرة ضد الشيخ أحمد عبد الرحمن شعيشع إلى رئيس قطاع المديريات جمال فهمي لانتحال صفة مفتش على خلاف الحقيقة، ولم تحقق الوزارة في الواقعة حتى الآن.

 

وأشار البسطويسي إلى أن عددا من الأئمة تقدم بشكاوى لمجلس الوزراء الانقلابي للمطالبة بإقالة وزير الانقلاب محمد مختار جمعة، فاستخدمت الوزارة سلطتها في تفريق الأئمة وعملت على شق الصفوف ووعدت كل من يحرر شكوى ضد نقابة الأئمة والدعاة بترقية ومنصب بالوزارة وهو ما حدث مع نقابة الدعاة بسوهاج.

 

وفند نقيب الأئمة، ما أعلنته الوزارة من إنجازات؛ حيث أوضح أن الـ400 قافلة دعوية التي أطلقتها الأوقاف بالمحافظات لم تأتِ بثمارها، مشيرا إلي أن إمام الأوقاف أصبح أضحوكة بين عامة الشعب؛ لاشتغاله بأعمال حرفية بعيدة عن دوره الدعوي لعدم استجابة الوزارة لمطالب تحسين أوضاع الأئمة المادية والعلمية

 

*الانقلاب على الإسلامالكنيسة بدمياط تدشن حملات تنصير منظمة برأس البر

لوحظ انتشار المنصرين بين رواد رأس البر و استهدافهم للشباب ، حيث يتحرك المنصرين على هيئة ثنائية و يستهدفوا بالحوار المنظم و الموجه تجمعات صغيرة لشباب المصطافين و ينتهي الحوار دائماً بتوزيع اسطوانة ونسخة من انجيلهم على كل الحاضرين .

ننقل هنا تجربة فتاة تعرضت للحوار التنصيري وننشر صورة للاسطوانة والانجيل الذي يقوم بتوزيعه المنصرين على المصطافين برأس البر .

 

الكلام نصاً كما نشرته صاحبة التجربة على صفحتها :

 

حصل معايا النهارده بعد الفطار

فطرنا الحمد لله ونزلت انا واختي واخويا واصحابي البنات نتمشي

ودخلنا عند الفنار وبنسمع عبد المطلب ساكن في حي السيده وحبيبي ساكن في الحسين

 

واذا بواحدة وشابة صغيرة مسيحيين بيسألونا : مين المغني ده ؟

ولما قولنا لها عبد المطلب استغربت إننا سننا صغير وبنسمع حد قديم كده ، لا ولفت انتباهها إن أخويا بيقولنا اسم مغني قديم اسمه عادل مأمون

يعني راميه ودانها معانا وسألتنا سؤال: هو مش الأغاني حرام في رمضان؟

 

ومن هنا بدأت الحية تبخ سمها :

 

دخلت في الدين وفي القرأن والانجيل وبطريقتها وكلامها المترتب فهمت إنها مش مجرد واحدة عادية بتتناقش عادي

تؤ تؤ تؤ دي أكبر من كده بكتير كلامها مترتب جدا وعندها رد لكل حاجة جاهزه إنها تقنعك باللي طول عمري مقتنعة بعكسه ولأني مش محضرة لهذا اللقاء معرفتش أرد الرد اللازم لهذه المناقشه العظيمه

 

وكلامها بيدور إن المسيح هو الرب (استغفر الله العظيم ) وأن هو الرب لأنه الشخص الوحيد اللى ملوش خطيئه (( ده على اعتبار أن كل البشر على خطيئه أبيهم آدم وأمهم حوا التى أنزلتهم من الجنه وأن عيسي هو الوحيد للى بدون خطيئة وعشان هو بدون أب وبم ان الابن بياخد دم الاب يبقي هو ربنا (استغفر الله العظيم) …..

 

قالت كمان ان عيسي هو اللى هيقف يحاسبنا ده مش بس كده هو اللى هيبعثنا احياء احييييييييييييييييييييييييييييييييه انتي بتهزري صح ومقتنعه كمان ان عيسي صلب يا ستي الله يهديكي او ميهديكيش اتحرقي بعيد عني

 

بس عيسي رفع الى السماء وهينزل تاني عشان يواجه المسيح الدجال وده بقي بدليل مادي من القران أصلها قالت انها بتقرأ القرأن والبخاري والتفاسير كمان إن في آيه فى القران بتقول رفعنا عيسي وشبهناه لهم طبعا انا مش حافظه الايه عشان اقول نصها بس هي عشان تشككني في ديني بقي قالت لى ارجعى للتفسير عشان تعرفي إن الآيه دي مش على سيدنا عيسي أصلا ونصحتني اقرا التفسير كويس وارجع للبخاري اللي بيوضح لى الايه

 

مش بس اديتنا اسطوانه فيها سيره سيدنا عيسي دي مفيش فيها مشكله خالص نعرف عن الرسل والانبياء عادي بدل جهلنا ده (بس جوايا احساس يقيني كده انها مش مجرد حكايات تؤ تؤ تؤ خالص دي هتكون …………… )

 

وكمان طلعت لصاحبتي اسطوانه تانيه

 

طب بالعقل ماشيه بالاسطوانات دي ليه ف الشارع وانتى جايه تتفسحي من بلدك لبلدنا بلاش كده دي كمان اعطت لصاحبتي الانجيل اللى ف الصوره ده والبنت الصغيره ادتني كتاب انجيل غلافه أخضر ومغلف كمان طب نفترض انك بتمشي بالانجيل عشان يحفظك من كل سوء زينا لما بنشيل المصحف ف الشنطه لكن شايلاه مغلف

طب والنبي ده اسمه كلام ناس عاقلين

 

بجد الموضوع مش سهل صحيح بعدها مشينا نضحك ونتريق ونقول كلام للقافيه يعني ولزوم الضحك بس بجد عقولنا كانت ف مكان تاني فعلا احنا لازم نفوق انتو فين يا امه محمد هتفوقو امتى #الحمد_لله_الذي_خلقنا_مسلم

 

 

*اليوم.. هزليات 5 محاكمات لرافضي انقلاب العسكر بالمنيا ودمياط والإسماعيلية

تصدر اليوم الأحد محكمة جنح مستأنف قصر النيل والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره, حكمها فى الاستئناف المقدم من 68 من رافضى انقلاب العسكر على حكم تغريمهم 50 ألف جنيه لكل منهم بزعم تظاهرهم فى إحياء الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير

 

يذكر أن محكمة جنح قصر النيل، كانت قضت أواخر الشهر الماضى ببراءة 68 من رافضى انقلاب لعسكر وتغريمهم 50 ألف جنيه لكل منهم على خلفية الأحداث التى وقعت بمحيط ميدان التحرير، فى الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير محضر رقم 854 لسنة 2015 جنح قصر النيل

 

تواصل محكمة الجنايات بدمياط برئاسة المستشار صلاح الدين شرابية، اليوم نظر القضية رقم 12307 جنايات قسم أول لسنة 2014م بزعم حرق سيارة منسق حملة بأمر الشعب 

ولفقت لهم نيابة الانقلاب عدة تهم منها الانضمام لجماعة إرهابية وإتلاف ممتلكات خاصة بغرض إرهابي ممثلة في حرق سيارة المدعو هاني أبوجلالة منسق حملة “بأمر الشعب“.

 

كما تواصل محكمة جنايات الإسماعيلية محاكمة 23 من رافضى انقلاب العسكر فى القضية رقم 40لسنة 2014 جنايات ثان الإسماعيلية والمعروفة باسم أحداث مسجد الصحابة 

وترجع أحداث القضية إلى 3 يناير 2013 عندما هاجمت قوات أمن العسكر مسيرة رافضه للانقلاب العسكرى من امام مسجد الصحابة بشارع العابة بالإسماعيلية.

ووقعت اشتباكات أسفرت عن مقتل 2 من المتظاهرين وهما مصعب مصطفى ومحمود إسماعيل وإصابة العشرات. وألقت أجهزة أمن الانقلاب القبض حينها على نحو 23 من رافضى انقلاب العسكر تم إحالتهم للجنايات بعدما لفقت لهم نيابة الانقلاب اتهامات بحيازة مولوتوف وإحداث الشغب والعنف والانتماء لجماعة محظورة.

 أيضا تواصل محكمة جنايات دمياط، برئاسة المستشار السيد عبدالمطلب سرحان نظر محاكمة 14 من رافضى انقلاب العسكر من الخياطة بدمياط فى القضية رقم 11232جنايات مركز دمياط لسنة 2014م والمقيدة برقم 1614جنايات كلي دمياط 

ولفقت نيابة الانقلاب لـ14 من رافضى انقلاب العسكر عدة اتهامات منها التظاهر دون تصريح وقطع الطريق وإثارة الشغب والتحريض على مؤسسات الدولة.

 كما تنطق محكمة جنايات المنيا، اليوم برئاسة المستشار حفنى عبد الفتاح حفنى الحكم فى قضية رقم 15116 لسنة 2014 والمعروفة بخلية الشراينة، والتى تضم 17 من رافضى انقلاب العسكر بينهم الاستاذ الدكتور محمود عزت نائب المرشد العام للإخوان المسلمين على خلفية عدة تهم ملفقه منها التخطيط لقلب نظام الحكم وتدمير الاقتصاد المصرى والتحريض على العنف وإثارة الشغب، وتكوين خلية إرهابية بمركز سمالوط.

 وتواصل محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعسكر الأمن المركزي بأكتوبر، برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة، نظر محاكمة 5 من رافضى انقلاب العسكر فى قضية رقم 3612 لسنة 2014 جنايات أول أكتوبر مقيدة برقم 2355 لسنة 2014 كلي جنوب الجيزة ورقم 94 لسنة 2014 حصر تحقيق أحداث طارئة و المعروفة إعلاميا بخلية «أولتراس ربعاوي”.

ولفقت لهم نيابة الانقلاب عدة تهم تتعلق بتكوين خلية تدعى «أولتراس ربعاوي»، للاعتداء على المنشآت العامة والحكومية والخاصة، إحراق مبنى هيئة النيابة الإدارية بالحى السابع بمدينة 6 أكتوبر، وبرج اتصالات تابع لشركة محمول كبرى

 

*بالفيديو.. والدة طالب معتقل: “السيسي عاوز شباب مغيب يشرب بانجو

قالت والدة طالب إعدادي يدعى “عبد الله” اعتقله الانقلاب في سجن برج العرب إن السيسي لا يريد شبابًا واعيًا ينهض بالبلد وإنما يريد شبابًا يشرب البانجو“.

وتابعت والدة الطالب المعتقل على خلفية: تهم ملفقة عن تشويه صورة ابنها وتصويره أمام طاولة مليئة بالخرطوش وتعذيبه بمديرية أمن الإسكندرية بسموحة ومن ثم نقله بعد ذلك للمديرية القديمة ثم سجن كرموز واستقر بعد ذلك بسجن برج العرب.

 

وعن معاناة الأهل في الزيارة قالت: إنها تظل بالساعات تحت حرارة الشمس في الصيام أمام السجن، وفي إحدى المرات اصطحبت زوجها لزيارة ابنه أغمى عليه تحت حرارة الشمس لمرضه، وحاولت بعدها استئذان السجان فرفض، فيما كان ينهي زيارة الجنائيين سريعًا وفي التفتيش يتساهل معهم وينهوا لهم بدري.

 

ووصفت والدة عبد الله الزيارات بالمهزلة، مؤكدة أن أغلب أكل الزيارات يعود كما هو وفي حالة يرثى لها؛ فممنوع دخول “البامية” والبلح يدخل مفصص، وممنوع العنب، وممنوع أغلب الأطعمة، والملابس تدخل منها أقل الأشياء.

 وقالت والدة عبد الله: حسبنا الله ونعم الوكيل، وإن القصاص سيكون قريبًا ممن حبس الشباب المتفوقة؛ لأن النظام عايز شباب بتتعاطى مخدرات في البلد، شباب لا تدرك وليس عندها وعي.

 

*بالأرقام.. القتل والتصفية والتعذيب شعار عامين من الانقلاب العسكري

لا للحقوق .. لا للحريات”.. شعار لا تجده سوى فى الدول التى تحكمها أنظمة استبداية وانقلابية وفى مقدمتها مصر بعد الانقلاب العسكرى بقيادة السيسى على الشرعية وأول رئيس مدنى منتخب؛ حيث يتم الإطاحة بالحقوق والحريات بذرائع مختلفة؛ منها الحفاظ على الأمن القومى ومحاربة الإرهاب الذى هو صنيعة تلك الأنظمة فى أغلب الأحيان

فمنذ اللحظات الأولى لانقلاب 3 يوليو 2013، وقع العشرات من الشهداء بمختلف أنحاء الجمهورية، تبعها سقوط الآلاف فى مجازر المنصة والحرس الجمهورى، ثم مجازر فض الاعتصامات برابعة والنهضة ورمسيس وغيرها، فضلا عن اعتقال عشرات الآلاف بمختلف المحافظات والتوسع فى جرائم الاختفاء القسرى للمعتقلين وتعذيبهم؛ خاصة منذ استيلاء قائد الانقلاب السيسى على السلطة، منتصف العام الماضي.

وفى أحدث التقارير الحقوقية، رصد مركز “هردوا لدعم التعبير الرقمي” 2894 حالة تعذيب فى معتقلات العسكر خلال عام فقط من استيلاء السيسى على السلطة، وقال المركز فى تقرير بعنوان “جمهورية الخوف والتعذيب”، بمناسبة اليوم العالمى لمناهضة التعذيب، إن السجون المصرية تحولت إلى “سلخانات”، مشيرا إلى أن تقارير حالات التعذيب والمسجلة فى مصلحة الطب الشرعى فى الفترة من يناير وحتى نوفمبر 2014، وعدد من التقارير الحقوقية، أكدت وقوع انتهاكات جسيمة ترقى لمستوى كونها جرائم ضد الإنسانية.

ووثق المركز فى تقريره 3696 حالة اعتقال تعسفي، و255 حالة قتل خارج إطار القانون، و617 حالة إخفاء قسرى و 2894 حالة تعذيب وسوء معاملة، مؤكدًا أن السبب الأساسى فى تدهور حالة حقوق الإنسان، هو غياب الإدارة السياسية، لتحسين حالة حقوق الإنسان، لافتا إلى أن السمة الأساسية المنتشرة فى مصر الآن هى الاختفاء القسرى، والقتل العمدى فى أقسام الشرطة والسجون لكل صاحب رأى، مفيدا بأن انتشار التعذيب ليس تصرفات فردية، كما يبرر البعض، لكنها سياسية أمنية ممنهجة من السلطة الحاكمة.

من جانبها رصدت المفوضية المصرية للحقوق والحريات مقتل 268 شخصا داخل أماكن الاحتجاز فى الفترة من 30 يونيو 2013، وحتى 30 يونيو 2015، خلال عامين من الانقلاب العسكرى على الرئيس الشرعى د. محمد مرسي، وقال التقرير الصادر أمس الجمعة، بعنوان “الموت فى أماكن الاحتجاز”، إن من بينهم 139 قتيلا فى عهد السيسى، 108 منهم كانوا محتجزين على خلفية قضاية جنائية، و31 على خلفية قضايا سياسية، ووزعت حالات القتل ما بين الأقسام العمومية التى وقع فيها 39 حالة قتل، و96 قتيلا داخل أقسام الشرطة، وقتيلين داخل المحاكم والنيابات، وقتيل داخل دار رعاية، وقتيل بمكان غير معلوم.

وأشار التقرير إلى أن 130 قتلوا فى عهد الانقلابى المعين عدلى منصور، كان من بينهم 62 قتيلا من المحتجزين على خلفية قضايا جنائية، و 68 من المحتجزين على خلفية قضايا سياسية، وقسمت الحالات ما بين 63 قتيل داخل السجون العمومية، و55 قتيلا داخل أقسام الشرطة، و4 قتلى داخل المحاكم والنيابات، وقتيلين داخل السجون العسكرية، و5 قتلى بأماكن غير محددة، وقتيل واحد داخل دور الرعاية.

وأرجع التقرير أسباب وفاة المحتجزين إلى الإهمال الطبى والذى تسبب فى مقتل 143 محتجزا، و32 قتيلا نتيجة عمليات التعذيب التى نفذت بمعرفة ضباط وأفراد الشرطة، خلاف 37 محتجزا قتلوا داخل عربة ترحيلات أبو زعبل و42 قتيل لم يُعرف أسباب وفاتهم نظرا لقلة المعلومات المتاحة عنهم، وحمّل التقرير التوسع فى عمليات الاعتقال التعسفى خلال تلك الفترة مسئولية الزيادة الكبيرة فى أعداد المعتقلين والمحتجزين، والذى أدى إلى تكدس تلك الأعداد بطريقة لا تتلاءم مع القدرة الاستيعابية لأماكن الاحتجاز وعدم جاهزيتها لاستقبال هذه الأعداد الكبيرة، خلافا للتقصير والإهمال المتعمد فى تقديم الخدمة أو الرعاية الصحية التى يحتاجها المحتجز من قبل المسئولين داخل تلك الأماكن.

وأكد التقرير أن أوضاع السجون المصرية والبالغ عددها 45 سجنا غير آدمية وبالغة السوء خلافا لما نص عليه الدستور، مطالبا بتعيين لجان منتدبة من هيئات المجتمع المدنى إلى جانب المجلس القومى لحقوق الإنسان للقيام بزيارات دورية للسجون للتأكد من تطبيق المعايير اللازمة لاسيما تلك الخاصة بصحة وسلامة السجناء لتجنب المزيد من القتلى الناجم عن الإهمال الطبي، كما أوصى تطبيق العقوبات المنصوص عليها بالدستور والقانون على كل من يثبت إدانته أو صلته بحالات التعذيب التى تقع داخل أقسام الشرطة أو السجون.

الأغرب فى مصر ما بعد الانقلاب هو معاقبة وملاحقة كل من يجرؤ على انتقاد جرائم التعذيب فى سلخانات العسكر، كما حدث مؤخرا مع الحقوقى نجاد البرعى والقاضيين عاصم عبد الجبار وهشام رؤوف، والذين تم استدعاؤهم للاستجواب على خلفية تقديمهم مشروعا لمكافحة التعذيب، الأمر الذى انتقدته أكثر من 18 منظمة حقوقية.

 

 

* بركات السيسي .. تدشين كنيسة جديدة بوكالة البلح

بدأت منذ قليل صلوات تدشين كنيسة السيدة العذراء و الأنبا موسى الأسود بوكالة البلح – وسط القاهرة، حيث وصل إلى الكنيسة صباح اليوم البابا تواضروس الثانى وكان في استقباله الأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس.
يشارك في صلوات التدشين أيضا كل من الأنبا موسى أسقف الشباب والأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة وتوابعها والأنبا بسنتى أسقف حلوان والمعصرة والأنبا مارتيروس أسقف كنائس شرق السكة الحديد.

 

* مفاجأة من العيار الثقيل.. دفاع المتهم بحرق كنيسة كرداسة: “موكلي بيكره الإخوان وبيحب السيسي

استمعت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد ناجي شحاته، والمنعقدة بمعسكر الأمن المركزي بأكتوبر، إلى مرافعة دفاع المتهم طارق إبراهيم المتهم بحرق كنيسة كفر حكيم بكرداسة، والذي صدر بحقه حكم بالسجن المؤبد وتغريمه 20000 جنيه.

وعرض الدفاع عدة صور فوتوغرافية، مقاطع فيديو على تليفونه الخاص، للمتهم في أوضاع مختلفة، متسائلا كيف يمكن لهذا الشخص أن يرتكب مثل هذا الجرم، كما قدم صورة لبطاقته استدل منها على أن سنه الآن 18 عام وعشرة شهور فقط.

وسمحت المحكمة للمتهم بناء على طلبه التحدث أمامها، حيث قال إنه من أكثر المعارضين للإخوان وأنه نظم أكثر من ثلاث مسيرات هو وأصدقائه، لتأييد السيسي، كما أنه خرج في جميع مناسبات التظاهر ضد الإخوان وكلها مثبته بالصور، كما أنه ومع زملائه كانوا يقومون بعمل حملات للتوعية ضد الإخوان ورفض دستورهم، ويعلم أهل البلدة كاملة أنه لا يحب الإخوان ودائم الخلاف معهم لأنه قام بتعليق بانر السيسي على المنزل مما سبب له عدة مشاكل معهم، وبالنسبة للكنيسة، قال إنه قام المؤيدين للإخوان بكتابة شعارات ضد السيسي والكنيسة على جدرانها وجدران مركز الشباب، فقام هو وأصدقائه بشراء دهان على حسابهم الخاص وقاموا بمسحها.

 

وكانت المحكمة قد قضت بالحكم المذكور، غيابيًا على المتهم، وبعد ضبطه طلب إعادة إجراءات المحاكمة.

ويواجه المتهم تهم التجمهر أمام إحدى دور العبادة، وهي كنيسة العذراء مريم بكفر حكيم بكرداسة، بقصد تخريبها والإخلال بالنظام العام، وإشاعة الفوضى، وأضرام النار فيها، ومنع الأهالي من إطفائها، وتخريب المبنى المعد للعبادة وسرقة محتوياته، وحيازة أسلحة نارية وبيضاء، وكذلك الذخائر الملائمة للأسلحة، علاوة على قطع الطريق العام أمام حركة سير المواصلات العامة، ومقاومة السلطات والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون.

وأسفرت خسائر الكنيسة المكونة من 5 طوابق عن حرق قاعة مناسبات كاملة، وحجرة القربان، وغرفة الحارس، ومكاتب الكهنة، ومخزن، وسرقة أجهزة تكيفات وأجهزة كهربائية، بالتزامن مع مجزرة قتل 11 ضابطًا ومجندًا بينهم مأمور مركز كرداسة.

 

 

*عامان على مذبحة حرائر المنصورة.. وقاتل “الحرائر” يهدد السيسي بالانتحار

مر بالأمس عامان هجريان على “مذبحة حرائر المنصورة” والتي راح ضحيتها أربع سيدات من رافضات الانقلاب العسكري.

ففي جمعة العاشر من رمضان الموافق 19 يوليو 2013م خرجت مظاهرة حاشدة انطلقت من أمام “استاد المنصورة” عقب صلاة التراويح، واتجهت إلى شارع “عبد السلام عارف” ودخلت شارع “الترعة”، وحينها هاجم البلطجية في حماية الداخلية بقيادة البلطجي الشهير “سيد العيسوي”، من ناحية اليسار على السيدات والفتيات.

أطلق البلطجية عليهن الرصاص والزجاج واعتدوا عليهن بالسنج والأسلحة البيضاء في فاجعة مصرية غير مسبوقة، كانت نتيجة تلك الاعتداءات وقوع العديد من الإصابات وارتقاء أربع سيدات هن:” هالة أبو شعيشع – طالبة بالثانوية، د.إسلام عبد الغني _ صيدلانية، آمال فرحات، الحاجة فريال الزهيري التي ارتقت شهيدة بعد اسبوع من إصابتها وتوفيت في 17 رمضان الموافق 26 يوليو 2013م“.

مرّ عامان، وحتّى الآن لم يُساءل القاتلون، ولم تُجرى أي تحقيقات، إلا أن البلطجي الشهير “سيد العيسوي” صار طريح الفراش مصابًا بالشلل لا يتمكن من التحرك ولا خدمة نفسه وقضاء حوائحه اليومية.

وظهر في فيديو على مواقع التواصل في الشهر الماضي مُصوباً مسدس إلى رأسه يُهدد فيه السيسي وحكومته بقتل نفسه إذا لم يتحركوا لنجدته وتوفير العلاج والمعاش له قائلاً ” أنا من مصابي الثورة .. وصلت وكأني في مجاعة بسبب الضمور العضلي، محافظ المنصورة وعدني هيبعت لجنة طبية للبيت لتوقيع الكشف عليّ ومابعتش، قالوا هيعملوا ليّ معاش 320 جنيه ورفضت، لأن ده مش قيمتي“.

معترفاً أن الداخلية أطلقت لهم الضوء الأخضر للهجوم على المظاهرات قائلاً : “الداخلية كانت واقفة في شارع الترعة يومها وقالت لي مش هنتدخل خلصوها مع بعض، أنا جمعت ناس كتير في اليوم ده علشان نتصدى للإخوان ونمنعهم وعلشان نحمي الثوار“.

ومازالت دعوات المظلومين والمعذبين والأرامل والثكالي تصعد إلى عنان السماء لتنفذ سهام القدر في الظالمين وأعوانهم.

 

*بريطانيا تحذر رعاياها من السفر إلى مصر

حذرت وزارة الخارجية البريطانية، مواطنيها من السفر إلى تونس ومصر والمغرب وتركيا، عقب أحداث الجمعة الدامية. وبحسب صحيفة “ديلي ستارالبريطانية، فإن التحذير يأتي خاصة بعد العملية التي استهدفت المنطقة السياحية في سوسة بتونس، والتي قتل فيها 39 سائحا، أمس الجمعة.

وحذرت وزارة الخارجية من السفر إلى مصر بسبب النسب المرتفعة لاحتمالية وقوع هجمات إرهابية داخل وحول المناطق السياحية في شرم الشيخ والغردقة، وخاصة بعد الهجوم الإرهابي في ساحة معبد الكرنك بمحافظة الأقصر، في العاشر من يونيو الجاري.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأقصر هي الوجهة الثانية الأكثر زيارة من قبل السياح البريطانيين في مصر بعد أهرامات الجيزة

 

*مفتي العسكر” يواصل سرقاته وينقل مقالا للداعية السعودي سلمان العودة

واصل الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية, سرقته نصوصا من كتب ومؤلفات من يناهضهم فكريا ونسبها إليه، فبعد أن تداولت الصحف ذلك بالأدلة على نقلهدون إشارة – من كتاب “فى ظلال القرآن” لسيد قطب، فى مقاله المنشور بإحدى الصحف اليومية مؤخرًا.

 

ورغم ما أثاره المفتى من الجدل الواسع لسرقة فقرات كاملة من كتاب سيد قطب، إلى حد وصف معه البعض ما حصل بأنه “تعد على حقوق الملكية الفكرية، وخروج “علام” ليدافع عن نفسه بأنه تعمد ذلك، حتى يكشف للقارئ “أنه يمكن أن يقرأ المقال ولا يشعر بفرق بين ما هو كلام العلماء وبين ما كتبه المؤلف لكتاب الظلال؛ ليغطى به تشويهات قصد أن يبثها فى هذا الكتاب وتستخدمها الإخوان غطاء لهدم مصر”، إلا أنه استمر فى النقل دون إشارة إلى المصدر، وكان هذه المرة من كتاب “أخلاقيات الخلاف” للداعية السعودي، الدكتور سلمان العودة.

وفى ختام مقاله المنشور بجريدة “الأهرام”، كبرى الصحف الحكومية فى مصر، تحت عنوان “كيف ندير خلافاتنا؟” http://www.ahram.org.eg/NewsQ/408237.aspx 

 

يقول علام “بقى أن أشير إلى مجموعة آداب يجب أن يتحلى بها المختلفون فى اختلافاتهم، ولعل أهمها الإنصاف والذى يعنى أن تضع نفسك مكان خصمك، وأن تنزل الآخرين منزلة نفسك، وأن يدرك المختلفون أنه لا إنكار فى مسائل الاجتهاد المختلف فيها، وضرورة التحفظ عن تكفير فرد بعينه أو لعنه، حتى لو كان من طائفة، أو كان من أصحاب قول، يصح أن يوصف أنه كفر، ثم على الجميع أن يأخذ الآخر بالظاهر، والله يتولى السرائر، والنبى صلى الله عليه وسلم يقول:( إنِّى لَمْ أُومَرْ أَنْ أَثْقُبَ قُلُوبَ النَّاسِ، وَلاَ أَشُقَّ بُطُونَهُم)”.

 

وهذه الفقرة السابقة منقولة من مقال سلمان العودة المنشور على موقعه الإسلام اليوم” من كتاب “أخلاقيات الخلاف“. Www.islamtoday.net/salman/mobile/mobartshows-28-2816.htm 

وذلك تحت عنوان “الإنصاف”، كما نبين على النحو التالي: والذى يقول فيه: “الإنصاف خلق عزيز يقتضى أن تنزل الآخرين منزلة نفسك فى الموقف، والإنصاف ضرورة، وله قواعد منها: فى مسائل الاجتهاد لا تأثيم ولا هجران، وهذا ذكره ابن تيمية -رحمه الله- وهذا مذهب أهل السنة: أنهم لا يرون تأثيمًا لكل من اجتهد فى المسائل كلها من غير تفريق بين الأصول والفروع، فمن استفرغ وسعه فى معرفة مراد الله عز وجل، وكان أهلًا لذلك، فإنه لا يأثم بهذا الاجتهاد بل هو بين أجر وأجرين، فلا تأثيم فى مسائل الاجتهاد، ولا ينبغى أن يكون ثمت تهاجر بين المؤمنين

 

* السيسي “حمار كبير” في افتتاح مطار الغردقة

أصدر مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون، قرارًا بخصم 5 أيام من مرتب كبير مذيعي البرنامج العام، حمدي عبد المجيد، لإذاعته مقطع للفنان نجيب الريحاني، من الفيلم الشهير “أبو حلموس” وهو يصف ناظر الوقف بأنه حمار كبير علشان مصدق المصاريف دي”، وذلك خلال افتتاح قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي لتجديدات مطار الغردقة مؤخرا.

 وبحسب نص قرار الخصم والذي حمل رقم 7 لسنة 2015 فانه قد ثبت في حق حمدي عبد المجيد، كبير مقدمي ومعدي البرامج المركزية بشبكة البرنامج العام خلال الفترة المفتوحة “صوت مصر” إذاعة مقطع من فيلم (ابو حلموس ) للفنان نجيب الريحاني بوصفة ناظر الوقف بالفيلم بأنه “حمار كبير علشان مصدق المصاريف دي”، وهو مقطع غير ملائم ولا يتفق وطبيعة المادة المذاعة حيث كان افتتاح الرئيس لمطار الغردقة ومناقشته للمسؤولين في تكلفة الممر الكهربائي داخل المطار” بحسب نص القرار.

https://www.youtube.com/watch?v=gjDnQjMDeAA

* مركز “هردو” يرصد اضطهاد اللاجئين السوريين فى ظل الانقلاب

قال مركز “هردو” لدعم التعبير الرقمى، فى أحدث تقرير له حول أزمة اللاجئين في ظل الانقلاب العسكرى بمصر، إن السوريين يواجهون الانتهاكات ويتعرضون للاضطهاد في أماكن عملهم ودراستهم ويتم انتهاكهم آدميتهم.

وأوضح التقرير، أن أعداد وتوزيع اللاجئين في مصر، والذين وصلوا لـ 80 ألف لاجئ -بحسب المفوضية السامية لحقوق اللاجئين- بينما أعلنت وزارة الداخلية المصرية أنهم يتراوحون ما بين 250 ألف و300 ألف لاجئ سورى، ويتمركزون بالمدن الجديدة خاصة 6 أكتوبر.

وألمح التقرير إلى أن الحشد الإعلامى ضد اللاجئين السوريين تحديدا والأثيوبيين والتحريض ضدهم، والذى نتج عنه الاعتداءات الشعبية عليهم، والتى وصلت لاعتداءات جسدية أيضا, ووصل الأمر إلى الاحتجاز والاعتقال التعسفى للاجئين السوريين من قبل قوات الانقلاب دون أى أمر قانوني، بالإضافة إلى غياب منظمات حقوق الإنسان وعدم اتخاذ أى موقف لإدانة ما يحدث.

ودعا التقرير لمشاركة منظمات المجتمع المدنى في احتواء أعداد اللاجئين في الدول المستضيفة، مع أهمية تكثيف جهود المجتمع الدولي في التوصل لحلول سياسية تمكن اللاجئين من عودتهم إلى ديارهم، بالإضافة إلى زيادة ميزانية المفوضية السامية في الدول المستضيفة للاجئين مع تسهيل إجراءات استقبالهم والتعامل الآدمي مع قضيتهم الإنسانية