الأربعاء , 26 يوليو 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » عاجل (صفحة 30)

أرشيف القسم : عاجل

الإشتراك في الخلاصات<

خفض سكان مصر بالإجهاض. . الثلاثاء 11 أكتوبر.. استغاثة من المعتقلين بسجن العرب

جنازة الشهيدخفض سكان مصر بالإجهاض. . الثلاثاء 11 أكتوبر.. استغاثة من المعتقلين بسجن العرب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* الطب الشرعى ينفى وجود آثار تعذيب للمعتقلين بقضية اغتيال النائب العام

 

* بالأسماء.. مباحث “برج العرب” تختطف 9 من الزنازين وتخنق المعتقلين بقنابل الغاز

استغاث المعتقلون بسجن برج العرب من نقل معتقلي إحدى القضايا العسكرية بالإسكندرية، “عسكرية 289 غربية”، من الزنازين إلى مكان غير معلوم، بعد اعتداء مقصود بإشراف رئيس مباحث سجن برج العرب، فيما تعمدت القوات الخاصة إطلاق قنابل الغاز على زنازين المعتقلين السياسيين، بعد موجة احتجاجات وهتافات من قبل المعتقلين داخل السجن؛ رفضا للاعتداء على المعتقلين.

وأطلق نشطاء، قبل قليل، هاشتاج “أغيثوا_معتقلي_البرج، لفضح الممارسات الفاضحة لما يقوم به المجرمون في السجون، بخطفهم مجموعة من المعتقلين ولا يعرف أحد مكانهم، وهم: من الغربية “عبد الوهاب عادل العناني، ومحمد السيد الحاج، والسيد السعدني، وأحمد حوالة، وحمزة صبري أنور، وأحمد الموافي”. ومن البحيرة “أحمد ماضي، وصبحي الدالي، ومحمود قناوي“.

وأرسل المعتقلون استغاثتهم بعد صلاة ظهر اليوم، تفيد بأن بعض الضباط بإدارة السجن تقوم بتفتيش الزنازين بصورة غير آدمية، باستخدام الكلاب البوليسية والضرب المبرح للمعتقلين.

ويطالب المعتقلون بالسجن بسرعة التدخل لوقف الانتهاكات لسلامة حياتهم الشخصية.

وبحسب الاستغاثة التي وردتنا، فإن تلك الاعتداءت على المعتقلين تحت إشراف وبأوامر من رئيس مباحث سجن برج العرب الذي يقوم بنفسه بالسب والشتم وسب الدين للسجناء السياسيين.

 

* اعتداءات بالكلاب البوليسية وتجريد من الملابس لسجناء برج العرب

اعتداءات بالضرب و إطلاق الكلاب البوليسية، وقطع الكهرباء عن الزنازين“.. هذا ما رواه أهالي بعض المحبوسين بسجن برج العرب بالإسكندرية، بعد حملة تفتيش في الزنازين صباح اليوم الثلاثاء.

تروي شقيقة أحد المحبوسين، رفضت ذكر اسمها، خوفا من تعرضه للتنكيل أنه في صباح اليوم تمت زيارة مفاجئة لسجن برج العرب، اعتدت قوات السجن على ?? من المحبوسين بالضرب والإهانة اللفظية.

وأوضحت أن قوات الأمن بالسجن أجبرتهم علي الخروج من الزنازين “زحفا” بعد تجريدهم من ملابسهم وإطلاق الكلاب البوليسية عليهم.

وأشارت إلي أن إدارة السجن هددت المحبوسين بتشريدهم بين السجون، وسط حملة تفتيش على زنازين السياسيين الذين امتنعوا عن فتح الزنازين للتفتيش، معلقة :” خايفين منعرفش مصيرهم“.

وأضافت أن الأهالي لم يتمكنوا من معرفة مصير ذويهم بعد إخراجهم من الزنازين نتيجة لموعد الزيارة المفترض بعد غد الخميس، مشيرة إلي أن نفس المجموعة التي اعتدت قوات السجن عليهم نعرضوا  أول أمس الأحد لاعتداءات مماثلة في المحكمة العسكرية أثناء حضور جلسة في القضية رقم ??? العسكرية.

وأوضحت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات في بيان لها اليوم أن إدارة السجن قامت بهجمة شرسة بالكلاب البوليسية على السجن وتفتيش للزنازين و قطع الكهرباء عن زنازين السجناء السياسيين واختطاف معتقلين من قضية 289 عسكرية بالغربيه المعتدي عليهم بالمحكمه أول أمس من داخل الزنازين ومحاولة اقتحام باقي الزنازين من قبل قوات خاصة.

وتابع البيان أن إدارة السجن أخرجت 8 من المحبوسين خارج السجن إلي جهة غير معلومة وهم :” احمد ماضى، محمود القلاوى، صبحى الدالي، – السيد السعداحمد موافى، محمد السيد الحاج، حمزة صبري، عبد الوهاب عادل العنانى“.

 

 

* بعد انتهاكات رئيس المباحث..حملة تضامن واسعة مع معتقلي “برج العرب

دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مساء اليوم، حملة تضامن موسعة مع معتقلي سجن برج العرب، الذين ارتكب ضباط السجن ضدهم مذبحة جسدية ونفسية، خلال الأيام الماضية.

واستهدف النشطاء فضح إدارة السجن التي تتفنن في إذلال المعتقلين داخل السجن، كما نقلوا تصميم المعتقلين على استمرار مطالبتهم العادلة بالحصول على حقوقهم، كما طالبوا بإطلاق سراح هؤلاء المعتقلين المظلومين، الذين ينتقم منهم الانقلابيون دون أي سبب سوى أن لهم رأيا مخالفا.

وقد بدأت الحملة في السادسة من مساء الليلة، الثلاثاء، عبر هاشتاج #سجن_برج_العرب.
وكان رئيس مباحث سجن برج العرب قد اعتدى على المعتقلين بالسجن بالسب والإهانة، كما حاولت فرقة من القوات الخاصة اقتحام الزنازين على المعتقلين للتنكيل بهم، وتم قطع الكهرباء عن زنازين السجناء السياسيين، واختطاف 10 معتقلين من قضية عسكرية أمس من داخل الزنازين.

واشتكى المعتقلون بالسجن من أن بعض الضباط بإدارة السجن يقومون بتفتيش الزنازين بصورة غير آدمية باستخدام الكلاب البوليسية والضرب المبرح للمعتقلين، مطالبين بسرعة التدخل لوقف تلك الانتهاكات حفاظا على حياتهم.

ومن جانبه، حمل “مركز الشهاب لحقوق الإنسان” إدارة سجن برج العرب مسؤولية سلامة المعتقلين، معربا عن شجبه لتلك الاعتداءات والممارسات غير القانونية التي يقوم بها ضباط السجن، كما أكد المركز حق المعتقلين في اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد ضباط السجن الذين يرتكبون تلك الجرائم.

 

* داخلية الانقلاب تخفي شقيقين من “جهينة” منذ 3 أسابيع

تخفي داخلية الانقلاب شقيقين من أبناء قرية “عرب جهينة” بشبين القناطر منذ نحو 21 يوما، ولا يعلم أحد حتى الآن مكان احتجازهما، وسط توقعات بأنهما يتعرضان لتعذيب بشع للاعتراف بتهم لا يعرفان عنها شيئا.

فمنذ 21 يوما، تواصل أجهزة أمن الانقلاب إخفاء الشقيقين معاذ محمد إبراهيم الطالب بكلية الشريعة والقانون، وعبد الرحمن محمد إبراهيم الطالب بكلية الشريعة والقانون قسم اللغة الإنجليزية، داخل مطار القاهرة الدولي لدى توجههما للسفر للملكة العربية السعودية، حيث مقر إقامة الأسرة.

ونقلت “بوابة القليوبية” عن خال الشقيقين قوله: إنه توجه إلى مطار القاهرة لمتابعة سفر أبناء أخته للسعودية حيث تقيم الأسرة بالمملكة، وإنه فوجئ بعدم ركوبهما الطائرة التي حجزا عليها، رغم تأكيدات الأسرة بتواصلهم مع الشقيقين خلال قيامهما بإنهاء الإجراءات داخل المطار قبيل الرحلة، إلا أنهما لم يستقلا الطائرة حتى الآن.

وأضافت أسرة الشقيقين أنها قامت بإرسال تلغرافات إلى كل من وزير العدل ووزير الداخلية برقم 1988/358 و 1987 /358، لمعرفة مصير الشقيقين اللذين تعرضا للاختفاء القسري من داخل مطار القاهرة الدولي، محذرين من تعرضهما لمخاطر وتهديدات، كما طالبت الجهات الحقوقية بسرعة التواصل معهما لمعرفة مصيرهما.

 

* عيد دحروج” أمين الحرية والعدالة بأبوحماد يحتضر بسجن العقرب

ناشدت أسرة أمين حزب الحرية والعدالة بأبوحماد بالشرقية، “عيد دحروج، المعتقل بسجن العقرب، والبالغ من العمر 67 عاما، منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان المحلية والدولية، التدخل الفوري لإنقاذ حياته، كونه يحتضر داخل السجن، بعد أن تدهورت حالته الصحية، جراء إصابته بفشل كلوي أدي لتضخم بالبروستاتا، وذبابة العين، وضعف شديد بأعصاب الأطراف، وحاجة ماسة لتدخل جراحي عاجل لاستئصال الكلي اليسرى بعد أن وصلت كفاءتها لأقل من 8 في المائة، وترفض إدارة السجن نقله للمستشفى، فضلا عن أنه يقبع في ظروف احتجاز غير آدمية داخل زنزانة انفرادي، تنعدم بها أساسيات الحياة، ويمنع عنه دخول الدواء.

وقالت أسرة دحروج، في بيان صحفي اليوم، إن والدها ظهرت عليه، حالة إعياء شديدة، وفقدان كبير في الوزن، ولا يستطيع حمل الأشياء بيده، ولا يقوي علي الوقوف علي قدميه، وحالته الصحية متدهورة للغاية بصورة تجعله أشبه بالميت، ومع ذلك ترفض إدارة سجن العقرب نقله للمستشفى لإنقاذ حياته، ما يجعله يواجه القتل العمد.

وحملت أسرة “دحروج” سلطات الانقلاب العسكري متمثلة في مأمور سجن العقرب، ورئيس مصلحة السجون، ووزير داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياته، كما تدين الصمت الدولي على جرائم القتل العمد التي يتعرض لها ذووهم المعتقلون على خلفية اَرائهم السياسية، داخل سجون الانقلاب، مطالبة بسرعة الإفراج الصحي عن والدها، والإغلاق الفوري لسجن العقرب مقبرة الأحياء.

يذكر أن “عيد دحروج” معتقل منذ 14 مايو 2014، وحبس إنفراديا، داخل سجن العقرب، وحكم عليه بالسجن المؤبد في القضية المعروفة إعلاميا بهزلية التخابر مع حماس.

وسبق أن اعتقل دحروج عدة مرات في عهد مبارك، باتهامات مساعدة الفقراء والمحتاجين، وتأسيسه العديد من لجان البر بالشرقية والمؤسسات الخيرية.

 

* اعتقال نجل شقيقة الرئيس مرسي و4 آخرين من الشرقية

داهمت قوات أمن الانقلاب بشكل مباغت عدة مراكز ومدن بمحافظة الشرقية؛ بحثا عن مناهضي الانقلاب، لا سيما من الطلاب، وأسفرت الحملة عن اعتقال بلال أحمد محمد أحمد، نجل شقيقة الرئيس الدكتور محمد مرسى، من منزله بقرية العدوة بههيا، مسقط رأس رئيس الجمهورية، ومن نفس المركز اعتقلت أيضا الطالب حسان محمد حسن بشكل تعسفى دون سند من القانون.

وقال شهود عيان من الأهالى، إن قوات أمن الانقلاب داهمت عددًا من قرى مدينة أبو كبير، واعتقلت كلا من عادل كمال مدرس إنجيلزي، وعبد الرحمن موسي من قرية خلف الله، كما اعتقلت محمد صلاح عبد اللطيف طالب الثانوى من قرية نزلة العرين.

وبحسب مصادر في المحافظة، يقبع فى سجون الانقلاب من مدينة أبو كبير ما يزيد عن 160 معتقلًا على خلفية رفضهم للانقلاب العسكرى وجرائمه، كما يقبع فى سجون الانقلاب أيضًا من قرية العدوة مسقط رأس الرئيس محمد مرسى ما يزيد عن 40 معتقلًا من بين ما يزيد عن 150 معتقلًا بمدينة ههيا، ضمن ما يزيد عن 2500 معتقل بمدن ومراكز الشرقية، فى ظروف احتجاز تتنافى مع أدنى معايير الإنسانية وحقوق الإنسان.

 

* مبادرة لتحصيل رسوم قناة السويس مقدما عن 3 سنوات فى شكل وديعة

مزايا للمشاركين في المبادرة تشمل تخفيضات 

كشف مسئول بأحد الخطوط الملاحية العالمية عن تلقيهم مبادرة من شأنها دعم النقد الأجنبى بمصر، تتلخص فى سدادهم متوسط رسوم العبور بقناة السويس عن 3 سنوات مقبلة فى صورة وديعة.
وأكد أن المبادرة تتضمن الحصول على مزايا قد تصل لخصم نسبة من الرسوم، وأن قيمة الوديعة سيتم حسابها على أساس متوسط الرسوم المدفوعة فى العام الأخير.

وحاولت “المال” الاتصال برئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش، لكنها لم تتلق ردا حتى كتابة هذا الخبر، ومازالت مستمرة فى محاولة الحصول على تعليق رسمى.

وأكد المصدر وفقا لـ “المال” أن هذه المبادرة تم طرحها فى لقاء جمع قيادات من هيئة قناة السويس مع ممثلى عدد من أكبر الخطوط الملاحية العالمية الأسبوع الماضى.

وقال مصدر آخر إن هناك اجتماعا ثانيا سيعقد الخميس المقبل مع الخطوط الملاحية التى أبدت موافقة مبدئية على المشاركة بالمبادرة، لمناقشة تفاصيلها، وتلقى مقترحات حول فترة الـ 3 سنوات، وأشار إلى أن هناك بعض الشركات تقترح تخفيض هذا الأجل.

ويصل متوسط الإيرادات السنوية لقناة السويس إلى أكثر من 5 مليارات دولار، ولم تصل “المال” إلى تقديرات لقيمة الودائع الدولارية التى يمكن تلقيها عبر هذه المبادرة.

وحققت قناة السويس إيرادات قيمتها 449.2 مليون دولار في أكتوبر الماضي مقابل 448,8 مليون دولار في سبتمبر ، وفقاً للبيانات الرسمية الصادرة عن هيئة قناة السويس

 

* مصر.. لا زيت أو سُكر في بقالات هذه المدينة

تحاول لميس عبد الراضي، المرأة الثلاثينية، وربة المنزل، الاهتمام بزوجها وأطفالها الثلاث، وعدم إنقاص طلباتهم، لكن أزمات التموين وسوق الغذاء المصري، لا تدع لها فرصة للقيام بذلك على أكمل وجه. تقول عبد الراضي التي تعيش في منطقة الزاوية الحمراء، بالقاهرة: «في منطقة الزاوية الحمراء، لا يوجد بقّال لديه كيس سكّر ليبيعه، سواء المجمّعات الاستهلاكية أو المنافذ التجارية”.

مشكلة لميس، تشابهت مع مشكلة هيام أحمد، السيدة الستينية، التي أبدت امتعاضها حين أخبرتها ابنتها، وهي تأتي لها بالتموين، في نهاية سبتمبر (أيلول) الماضي، أن لكل بطاقة تموينية كيس سكر واحدًا فقط. تتساءل السيدة هيام، قائلة: «إحنا داخلين على موسم، كيف سأصنع الحلوى التي يُحبها أحفادي وأبنائي؟ كيف ستعيش أسر أبنائي؟».

أزمة تناقص السكّر في السوق المصرية وغلاء أسعاره التي وصلت إلى 10 جنيهات، بدأت الشهر الماضي، حين تفاجأ المواطنون المصريون، بنفاذ السكر من الأسواق فجأة، حينها ترددت أصوات حكومية، مُؤكدة على أن الأزمة ستنتهي قريبًا، ومُوجهة أصابع الاتهام لما وصفته بـ«جشع التجار».

ونقلت صحيفة الوطن المصرية، في تقرير رصدت فيه أزمة السلع التموينية بعدد من المحافظات، أن اشتباكات نشبت بين الأهالي والمسؤولين عن بيع السلع التموينية لمستحقيها؛ بسبب توقف صرف المقدرات الشهرية من السلع التموينية، والتي وصل العجز فيها إلى 100% نقص في الأرز، و80% نقص في السكر، وعدم توفر الزيت في محافظة الإسكندرية.

ورصد التقرير أيضًا ضبط مديرية أمن السويس، لـ500 كيلوجرام سكّر مُدعّم، خزّنته صاحبة محل تموين بغرض إعادة بيعه في السوق السوداء، استغلالًا للأزمة.

ووصلت الأزمة التي ضربت محافظة السويس، إلى إصدار قرار من النيابة العامة بالإفراج عن 300 طن سكّر سبق ضبطها مع تجّار السوق السوداء، ليعاد بيعها في المجمّعات الاستهلاكية بسعر خمسة جنيهات للكيلوجرام الواحد.

نظام التموين

يؤكد ماجد النادي، المتحدث باسم نقابة بدّالين السلع التموينية (المسؤولين عن البيع في منافذ التموين)، وجود نقص كبير في السلع التموينية هذا الشهر، ويقول النادي: «النقص كبير، ولا نستطيع السيطرة عليه، المواطن يأتينا يريد الشراء بكل نصيبه من الدعم سكّر أو أرز لأنه يسمع إشاعات عن شحّه، وبحسب النظام الجديد للتموين فنحن لا نستطيع منعه”.

ومنذ عام 2014، تغير نظام التموين الذي يدعم ملايين المصريين بالسلع الغذائية الأساسية، بعد أن كان يعمل على إمداد كل أسرة بكميات معينة من كل سلعة غذائية أساسية، ليكون النظام أكثر تنوعًا، حيث يتوفر في منفذ السلع التموينية أكثر من سلعة، وبأكثر من سعر، والمواطن من حقه اختيار السلع التي يحتاجها، بحسب حجم الدعم المتوفر له.

وأضاف النادي، أن النظام الجديد خلق مشكلةً لدى تجّار التموين: “لا نعلم حجم ما علينا توفيره في المنافذ المختلفة”، مُعلقًا على حادثة الإسكندرية: «لا يوجد بدال تموين لم يتعرّض لمشكلة بسبب الأزمة الأخير ة، هناك بدّالون أغلقوا المنافذ بسبب عدم وجود سكّر أو أرز، خوفًا من الاحتكاك بالمواطنين”.

قرار تعويم الجنيه

يقول طارق طنطاوي، رئيس شركة الأهرام للمجمعات الاستهلاكية، إن التخبط بخصوص قرار تعويم الجنيه، تسبب في ارتباك كبير في السوق، بخاصةٍ سوق الأغذية والسكّر الذي تعتمد مصر في توفير جزء كبير من احتياجها منه على الاستيراد، مُضيفًا: «التجّار يلجؤون إلى تخزين ما لديهم من أرز وزيت وسكّر حتى تستقر الحكومة من ناحية تعويم الجنيه، لأن قرار تعويمه بالطبع سيغيّر كثيرًا في الأسعار”.

وأوضح طنطاوي أن ثمّة عجزًا في المجمعات الاستهلاكية، ومنافذ البيع في السلع الرئيسية، وأن الرقابة لا يُمكنها أن تُغيّر الكثير من الوضع.

من وجهة نظر طنطاوي، أن حل الأزمة هو «إصدار الحكومة قرار تعويم الجنيه، سواء بشكل تدريجي، أو بشكلٍ كامل، أو أن يظهر مسؤول حكومي، لينفي نية الحكومة اتخاذ قرار تعويم الجنيه في الفترة الحالية”.

من جانبه، أيّد مصطفى السعدني، أستاذ الاقتصاد الزراعي في جامعة دمنهور، رؤية طارق طنطاوي، مرجحًا أن سبب الأزمة الحالية في السلع الأساسية في مصر هو «جشع التجار»، الذين قال إنّهم «يفضّلون تخزين السلع مع حالة الارتباك الموجودة في السوق مع ضعف الرقابة على عملية البيع والشراء في مصر، لرفع أسعار السلع الغذائية ليستفيدوا أكبر استفادة ممكنة ممّا يملكون من مواد”.

ولا تُعد أزمة السكّر والسلع التموينية التي تمر بها مصر، الأزمة الأولى، ففي مايو (أيار ) الماضي، عانت البلاد من أزمة في الأرز الذي يُنتج محليًّا بمتوسط 104%، أي أن مصر لا تحتاج إلى استيراده، فقد قرر وزير التموين وقتها، خالد حنفي، استيراد 180 ألف طن لكفاية حاجات السوق المصري.

مصر لا تساعد الإنتاج المحلي

“كان إنتاجنا من السكر يصل إلى ثلثي احتياجات مصر طول السنة، بواقع مليوني طن، الإنتاج من سكر القصب والبنجر سويًا اليوم لا يتخطى المليون طن»، هكذا يشرح فريد واصل، نقيب الفلاحين المصريين، الوضع الإنتاجي للسلع محل المشكلة. ويقول واصل، إن «إهمال الحكومة للقطاع الزراعي يجعل الفلاحين يعزفون عن الزراعة”.

هذا الإهمال، بحسب واصل، لا يقف عند السلع الإستراتيجية فقط: «كمزارع كنت أعمل على زراعة المحاصيل البستانية، كالفواكه وغيرها، توقفت عن ذلك لصالح زراعة اللب؛ لأن سعره مضمون»، مُضيفًا أنّ كثيرًا من مزارعي صعيد مصر، والذين كبروا وتربوا على زراعة القصب قد تركوه لصالح محاصيل أخرى أكثر ربحية”.

ويُرجع واصل الأزمة الحالية إلى فشل سياسات الحكومة في تشجيع الفلاحين المصريين على زراعة المحاصيل الأساسية، وتوريدها للحكومة: «الحكومة تحاسب الفلاحين بالأسعار العالمية إذا كانت منخفضة، وإذا زادت تتعلل بمشاكل التمويل والاقتصاد لتحاسب الفلاح بسعر أقل»، مُوضحًا: «الفلاح في الخارج يتم دعمه وتشجيعه على زراعة المحاصيل ذات الفائدة في الدولة، هذا لا يحدث في مصر”.

ولفت طارق طنطاوي، رئيس شركة الأهرام للمجمعات الاستهلاكية، إلى أنّ الحكومة المصرية، حددت سعر أرز الشعير، بـ2400 جنيه للطن الواحد، لكن المورّدين من الفلاحين أو التجّار الوسطاء، ورّدوا أقل بكثير مما تم زراعته، اعتراضًا منهم على السعر، مُوضحًا أن مثل هذا يحدث أيضًا مع ما تنتجه مصر محليًّا من السكر، فيما يخضع الجزء المُستورد لمشكلات السوق.

لاستيضاح أسباب الأزمة، وخُطة الوزارة للتعامل معها قال أحمد كمال، معاون وزير التموين، والمسؤول عن ملف أزمة نقص السلع التموينية في المجمعات الاستهلاكية، إنّ الأزمة بدأت مع صعوبة استيراد الكميات التي لا يوفرها الإنتاج المحلي، بسبب غلاء أسعار السكّر عالميًّا، ونقص الاعتمادات الدولارية لدى المستوردين، الأمر الذي شجع التجّار المحليين على إخفاء جزءٍ من كميات السكر المتوفرة لديهم لرفع سعره، الأمر الذي سيعود عليهم بالربح في النهاية، على حد قوله.

وأضاف كامل أن الوزارة «توفر احتياطيًّا إستراتيجيًّا للسلع المهمّة، يكفيها لمدد طويلة، فالرئيس كلّف الحكومة بتوفير احتياطي إستراتيجي من السلع لمدة 6 أشهر، وكوزارة  التموين فنحن نحتاج من السكر 120 طنًّا كل شهر يتم ضخّه في المجمّعات الاستهلاكية”.

وزعم كامل أن الوزارة اهتمت بتوفير السكر للقطاع الخاص أيضًا، فضلًا عن مراقبة الأسواق، وضخ كميات أكبر من السكر، ومراقبة أسعارها حتى انتهاء الأزمة، ومع ذلك فقد رفض تسمية مدة محددة لانتهاء أزمة السلع التموينية، لكنه شدد على أن «إجراءات حل الأزمة، ستنفذ قريبًا، وبالتالي فإن حلها لن يأخذ وقتًا طويلًا”.

 

* هل ستصمد مصر أمام غياب النفط السعودي؟

تشهد مصر أزمة مع المملكة العربية السعودية، تتمثل في وقف إرسال حصة البترول، إذ أبلغت شركة “أرامكو” السعودية الهيئة المصرية مؤخرًا بعدم استطاعتها توريد الكميات المتفق عليها خلال أكتوبر الجاري.

ولم توضح “أرامكو” أو وزارة البترول المصرية، أسباب تعذر إمدادها بمشتقات المحروقات للشهر الجاري، لكنه جاء بعد معارضة مندوب مصر في مجلس الأمن للمشروع الفرنسي الأسباني الذي دعا لوقف إطلاق النار في حلب، ما أدى لغضب سعودي قطري واعتبراه موقف مخذل للعروبة والأمة الإسلامية.

وكانت المملكة العربية السعودية قد اتفقت مع مصر على إمدادها بالمنتجات النفطية لمدة 5 سنوات بموجب اتفاق تبلغ تكلفته 23 مليار دولار خلال زيارة العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى مصر في أبريل الماضي.

طرح مناقصات

وأعلن المتحدث باسم وزارة البترول  حمدي عبد العزيز، اليوم الثلاثاء، أن مصر طرحت مناقصات لتعويض قرار شركة أرامكو السعودية وقف إمدادات المنتجات النفطية لشهر أكتوبر والبالغ حجمها 700 ألف طن.

وأوضح عبد العزيز، في بيان اليوم، بدء وصول الكميات البترولية (دون تحديد أصناف المشتقات أو كميتها والجهة الوارد منها)، لتلبية احتياجات السوق المحلية، والحفاظ على الأرصدة الاستراتيجية للمنتجات البترولية.

وقال المتحدث باسم وزارة البترول، أمس الإثنين، إن شركة “أرامكو” السعودية توقفت عن إمداد مصر بالمنتجات البترولية المتفق عليها خلال أكتوبرأول الجاري فقط.

وبموجب الاتفاق المصري السعودي، تشتري مصر شهريًا منذ مايوالماضي من أرامكو 400 ألف طن من زيت الغاز (السولار) و200 ألف طن من البنزين و100 ألف طن من زيت الوقود (المازوت).
ومنذ الأسبوع الماضي، تشهد السوق المصرية إقبالاً كبيراً من المواطنين على شراء مشتقات الوقود بأنواعها، تجنباً لأي شح قد يطرأ في السوق.

صعوبة الصمود

ويقول الدكتور رشاد عبده أن  مصر لن تتحمل انخفاض المساعدات البترولية السعودية وغيرها من المنح المقدمة من المملكة خاصة وأنها ركيزة أساسية في مساعدة مصر على دعم احتياطياتها من النقد الأجنبي التي قال محافظ البنك المركزي إنها يجب أن ترتفع إلى 25 مليار دولار مقارنة مع مستوياتها في نهاية سبتمبر التي بلغت 19.6 مليار دولار قبل أن تقدم البلاد على تعويم العملة.

وأضاف عبده في تصريح صحفى، أن وزير البترول صرح أن العجز سيكون 200 ألف طن وسيكون المتوفر فقط 30 ألف طن، أما في السولار 400 ألف طن والمتوفر سيكون 190 ألف طن مستوردة من دول أخرى، وفي وزيت الوقود سيصل العجز إلى 100 ألف طن وسيكون المتوفر فقط 195 مستوردة من دول أخرى.

وستحتاج مصر إلى 1115 طن شهريًا من السولار والبنزين وزيت الوقود، ولذلك سيصل العجز الكلي الناتج عن توقف السعودية عن إمداد مصر بالمواد البترولية إلى 700 ألف طن، وسيكون 415 ألف طن فقط مستورد من أسواق أخرى بخلاف السعودية.

 

 

* 7 أزمات بين السعودية ومصر في عهد السيسي

أثار قرار شركة أرامكو بوقف إمداد مصر بحصة البترول الجدل، وتعد حاليًا هي الأزمة الكبرى بين البلدين، ونرصد في هذا التقرير التالي أبرز الأزمات التي وقعت بين البلدين منذ تولي السيسي حكم مصر

وقف إمدادات البترولي

واجهت مصر أزمة سياسية مع السعودية أعقبها وقف امداد البلاد بالمواد البترولية، إذ بدأت الأزمة بعدما صوتت مصر  لصالح مشروع القرار الروسي في مجلس الأمن الدولي بشأن الأزمة السورية، إلى جانب الصين وفنزويلا.
وأثار موقف مصر هذا في مجلس الأمن انتقادات سعودية وقطرية، فقد وصف المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المُعلمي تصويت مندوب مصر لصالح مشروع القرار الروسي، بالمؤلم.

وقال المعلمي بعد التصويت: “كان مؤلمًا أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافقي العربي من موقف المندوب العربي (المصري).. ولكن أعتقد أن السؤال يُوجه إلى مندوب مصر“.

وبعد الواقعة بساعات تلقت وزارة البترول رسالة شفهية من شركة أرمكو  السعودية للخدمات النفطية مطلع  شهر أكتوبر تفيد بالتوقف عن إمداد البلاد  بالمواد البترولية.
وكانت مصر وقعت اتفاقاً مع السعودية خلال زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر يسمح  بتصدير  نحو 700 ألف طناً شهرياً للمواد البترولية  لمدة خمس سنوات  بقيمة 23 مليار دولار.

 معايرة سعودية 

سبق وطالبت السعودية بمعرفة أوجه إنفاق القاهرة لحوالى 27مليار دولار، قدمتها دعمًا للاقتصاد المصرى بعد تقديم شخصيات مصرية معارضة مذكرة للجانب السعودي، تؤكد أن هذه المليارات لم توظف لخدمة الاقتصاد المصرى بل وظفتها النخبة الحاكمة لدعم مصالحها الشخصية وتمكنها من السيطرة على مفاصل البلاد، الأمر الذي استاءت منه مصر، واعتبرت الأمر تجاوزًا للسقوف التي تحكم علاقات البلدين.

الخلاف حول قضية سوريا

لاشك أن هناك تباين واضح في الرؤى بين مصر والسعودية بشأن سوريا، خصوصًا حول ضرورة تغيير نظام الحكم أو القيادة السورية، وهو ما أكده سامح شكري وزير الخارجية المصري، خلال أحد تصريحاته بأن مصر تعارض تغيير الحكم، ولا تتبنى النهج السعودي في هذا الإطار.

التوأمة الروسية

بات التقارب المصري الروسي في عهد السيسي مستفزًا لدوائر عليا في السعودية، وكانت تصريحات وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل المهاجمة لروسيا بشدة في مؤتمر القمة العربية تعبيرًا عن امتعاض وغضب شديد من سماح السيسي بتلاوة رسالة بوتين للقمة العربية.
تيران وصنافير

لم تخط القاهرة أية خطوات جادة فيما يتعلق بالتصديق على اتفاق ترسيم الحدود البحرية الخاص بجزيرتي تيران وصنافير، لاسيما بعد التوتر الذي حدث في شوارع القاهرة، والمظاهرات التي خرجت لترفض التنازل عن هذه الجزر، وهو ما قابلته السعودية بوقف الحيث عن جسر الملك سلمان جاريًا.

مؤتمر غروزني

كما أججت علاقة البلدين، المشاركة المصرية المكثفة في مؤتمر غروزني الذي انعقد قبل شهر في العاصمة الشيشانية، تحت عنوان “من هم أهل السنة والجماعة”، حيث شاركت في هذا المؤتمر الذي اعتبر “الوهابية” خارج هذا التعريف، أربعة من أهم المرجعيات الإسلامية المصرية وهم، شيخ الأزهر الدكتور احمد الطيب، ومفتي مصر الشيخ شوقي علام، ومستشار الرئيس للشؤون الإسلامية أسامة الازهري، والمفتي السابق الدكتور علي جمعة.

العلاقة المصرية الإيرانية

كما ساهم لقاء سامح شكري مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي، وبحث معه ملفات عديدة من بينها الملف السوري، في خلق حالة من الفتور بين الجانبين المصري والسعودي.

الملف الليبي

ومن بين المحطات الهامة التي توقفت عندها العلاقات المصرية الموقف المصري من ليبيا الذي  يزعج الرياض خاصة أن الثانية لا تدعم “خليفة حفتر” وتعتبره ينفذ أجندة دولية.

 

*السيسي يتسول من رئيس وزراء اليونان 3 ملايين شجرة

واصل عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، هوايته المفضلة في التسول، سواء من الدول الخليجية أو من الشعب المصري.

وخلال المؤتمر الصحفي، اليوم الثلاثاء، مع رئيس الوزراء اليوناني والرئيس القبرضي، لم يدع السيسي المناسبة تمر دون أن يمارس هوايته.

وعندما تحدث رئيس الوزراء اليوناني عن المبادرة الرمزية بزراعة ثلاث أشجار من الزيتون في سيناء، بدوره تحدث السيسي قائلا: “الثلاث شجرات اللي من اليونان نتطلع أنهم يبقوا 3 ملايون شجرة ولا حاجة“.

 

* خفض سكان مصر بالإجهاض.. مخطط انقلابي أم عجز السيسي؟

على ما يبدو أن الانقلاب العسكري الذي يعتمد أساليب مخابراتي قمعي في إدارة شئون مصر بات يستمرأ الأزمات التي تلم بالمصريين، ويستفيد بها لتحقيق مخططات خاصة له، كما استغل وأشعل أزمة ألبان الأطفال ليستولي على تجارتها للجيش، وكما استغل ارتفاع أسعار السلع في الأسواق ليتوسع في المجمعات الاستهلاكية، وكما استفل فساد صوامغ القمح ليتولي عليها ةيع ين لواء كوزير للتموين.. وهكذا تحولت معاناة المصريين لفرص للانقلاب العسكري ليحقق أهدافه في السيطرة والتوسع في الحياة المدنية لصالح العسكر.

وفي الأيام الأخيرة ورغم شكاوى ملايين الأسر من غياب حقن “الار اتش” من الصيدليات والمستشفيات.. دون أن يتحرك السيسي ونظامه.. وعلى ما يبدو أنه لن بيحرك لأن الإجهاض وقتل الأجنة هدف إستراتيجي للسسي لخفض عدد السكان الذي بات يؤرقه كما كان مع المخلوع مبارك.
واشتكى عدد كبير من الأطباء ومديري المستشفيات ووحدات طب الأسرة والنساء الحوامل في مصر، من نقص حاد في خقن “الار اتش“.

وحذر أطباء من النقص الشديد الذى تواجهه حقن “الأنتى أر إتش” المخصصة للاستخدام فى حالات الولادة، نظرا لعدم وجود بدائل لها.

وتحتاج الأم للحقن بها فى خلال 72 ساعة فقط من الولادة، ومن ثم عدم وجودها يحكم على الأم بعدم الحمل مجددا، وكثرة انتشار حالات الإجهاض، وحدوث تشوهات خلقية للجنين فى الرحم.

ولفت الأطباء إلى أن العلاج الوحيد لنقص تلك الحقن، غير موجود فى مصر نظرا لارتفاع تكلفته، وهو يعتمد على نقل دم للجنين فى بطن أمه باستمرار، لافتا إلى أن بعض المستفيدين من اختفاء تلك الحقن بدأت فى الترويج لحقن مجهولة بسعر 45 جنيها للأمبول، فى الوقت الذى كانت تصل فيه الإمبولات المرخصة بوزارة الصحة إلى 300 و400 جنيه، فيما الأخيرة وصل سعرها حاليا مع شدة الأزمة إلى 1000 جنيه.

فيما أكد الأمين العام المساعد والمتحدث الإعلامي لنقابة الصيادلة بدمياط، الدكتور سامح المسلماني، استمرار أزمة نقص بعض الأدوية والمحاليل الطبية، قائلا “”نعاني من أزمة نقص المحاليل الوريدية في كافة صيدليات دمياط، خاصة محاليل الملح حيث وصل سعر الكرتونة في السوق السوداء لـ٣٠٠ بدلا من ١٠٠جنيه وبلغت نسبة النقص لـ ٨٠%”، مضيفا : نعاني من نقص حاد في حقن RH والتي تحتاج إليها عدد من السيدات الحوامل، حيث تمنع تشوه الأجنة والإجهاض والولادة المبكرة والتي اختفت مؤخرا من كل الصيدليات بالمحافظة وعدم توفرها في السوق السوداء أيضا“.

دواء مغشوش

إلى ذلك، قال محمود فؤاد رئيس “المركز المصرى للحق فى الدواء”، إن كل حقن الأنتى أر إتش” الموجودة من كولومبيا فى مصر مغشوشة، لافتا إلى أنه بالتجربة وجدوا حقن “أنتى أر أتش” التى تباع فى المستشفيات الخاصة أو العيادات والمكتوب عليها باللغة اللاتينية بسعر 700 إلى 1000 جنيه مغشوشة تماما والمادة الفعالة عبارة عن مياه مقطرة، موضحا أن تلك الحقن تعانى نقص مستمر منذ عامين أدى إلى تحرك سعرها من 110 جنيهات، إلى 190، ثم إلى 245 من وزارة الصحة أو صيدليات الشركة المصرية لتجارة الأدوية.

وأوضح فؤاد، في تصريحات صحفية، أن مصر تحتاج إلى 300 ألف حقنة حسب إحصائية بعام 2014، محذرا من استمرار ترك سوق الدواء الموازى كبديل لتوفير الأدوية التى تواجه نقص، مشيرا إلى أن ذلك يضاعف سعر المستحضر 5 أضعاف ثمنه الأصلى، ويتم الترويج لها بالعيادات وسلاسل الصيدليات.

بينما أكد الدكتور جورج عطالله، عضو مجلس نقابة الصيادلة، أن حقن “الأنتى أر إتش” يتم استيرادها لاعتمادها على النانو تكنولوجى، وهى ليست موجودة فى مصر، مشيرا إلى أن الدواء مسعر جبريا من قبل وزارة الصحة، إلا أن عدم استقرار سعر الدولار، أدى إلى توقف استيراد الشركات لها، نتيجة لبيعها بأكثر من ثمنها، قائلا: “كل هذا أدى إلى وجود السوق البديل، الذى ينقسم إلى محورين إما أدوية مهربة من الخارج يتم بيعها بأسعار أعلى من المتعارف عليها، وإما غش المستحضر داخل مصر وبيعه“.

وأشار عطالله، في تصريحات صحفية، أمس، إلى ضرورة أن تحدد وزارة الصحة بالتعاون مع الشركة المصرية مجموعة الأدوية الخاصة بالحفاظ على الحياة والتى تعتمد على النانو تكنولوجى، لتحريك أسعارها بما يتوافق مع أسعار الدولار.

البنك المركزي

إلى ذلك، اتهمت د.هالة حسين رئيس “مركز خدمات نقل الدم” “البنك المركزي المصري” بالتسبب في معاناة الأمهات الحوامل والتسبب في إجهاضهن بسبب عدم توفير ” الدولار ” لشراء الكمية المطلوبة من حقن ” الأر أتش ” المختفية من سوق الدواء.

وأشارت حسين إلى أنها ستتخذ الإجراءات القانونية ضد محافظ “البنك المركزي، في حالة عدم توافر كميات الدولارات اللازمة لشركات الأدوية من أجل اسيراد حقن ” الأر أتش“.

وأضافت -خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “صباحك عندنا” بفضائية، دريم، أمسأنها هي المسؤله الآن على توزيع الكمية المتوافرة من حقن “الأر أتش”، لحين وجود استيراد كميات آخرى، مؤكدة أنه في حالة عدم مقدرتها على حل الأزمة ستقدم استقالتها.

وفي سياق متصل، كشف ، مؤخرا، “مركز الحق في الدواء”، عن وجود أدوية منتهية الصلاحية وسامة بقيمة 600 مليون جنية في الأسواق المصرية.

وأرجع خبراء فى صناعة الدواء إن العشوائية فى التعامل مع شركات قطاع الأعمال العام وتجاهل تطويره لسنوات طويلة ساهما فى تقليص دور هذه الشركات فى السوق، وبالتالى لم يعد لديها قدرة على ضبط أسعار الدواء المنفلتة.

وحمّل “المركز المصرى للحق فى الدواء”، الحكومة المسئولية عن انهيار شركات الأدوية التابعة لقطاع الأعمال البالغة 11 شركة، نتيجة القرارات الخاطئة، وعلى رأسها تطبيق برنامج الخصخصة بداية تسعينات القرن الماضى، والذى أعقب تطبيقه غلق إمكانيات التنمية والتطوير أمام الشركات، وإتاحة تلك الفرص للشركات الأجنبية والخاصة بدعوى جذب وزيادة الاستثمارات الأجنبية والانفتاح على العالم والمنافسة، ما تسبب في انزلاق الشركات التابعة للدولة إلى نفق الخسائر انتظارًا لبيعها، بعدما كان قد تعاظم دورها حتى بداية التسعينات باستحواذها على نحو 78% من حجم صناعة وتجارة وتوزيع الأدوية فى مصر.

وحسب د.سيد محمد شاهين، خبير دوائي، من ضمن العوامل التى أدت إلى انهيار الشركات العامة هو تثبيت أسعار أصناف منتجات الشركات الوطنية لأكثر من 25 عاماً، ما قلّص فرص تلك الشركات فى تحقيق أرباح تمكنها من ضخ استثمارات للتطوير والحفاظ على الكوادر الماهرة التى تعمل بها، والتى هجرتها أمام مغريات القطاع الخاص سواء المحلى أو الأجنبى.

بينما حمل د.عبد الله سلامة –صيدلي- المسئولية لوزارة الصحة، مشيرا في تصريحات صحفية، إلى أن تفاقم مديونيات الشركات لدى وزارة الصحة، ورفض الوزارة سداد تلك المديونية بعدما بلغت 1.3 مليار جنيه، أدى لتعثر الشركات مالياً وعجزها عن المنافسة أمام سطوة ورأس مال القطاع الخاص.

وإزاء هذا الوضع الكارثي تبقى صحة المصريين مجرد حسابات وموازنات بين شؤكات الأدوية وبين عجز الحكومة ومؤامرات العسكر التي قد يجدها فرصة مواتية للتخلص من ملايين المواليد بالإجهاض الطبي!!

 

 

* مليشيات الانقلاب تختطف ثلاثة أشقاء من النوبارية وتخفيهم قسريا

داهمت مليشيات الانقلاب الساعة الثانية فجر الأمس قرية العشرة الاف بالنوبارية واعتقلت ثلاثة أشقاء من عائلة الديب واخفت مكان احتجازهم فى ظل تخوف ذويهم على سلامتهم.
وأوضحت اسرة المختطفين أن مليشيات الانقلاب اختطفت كلا من “رمضان شحاته الديب” امام وخطيب و”ياسر شحاته الديب” مؤذن و”عبد اللطيف شحاته الديبتاجر .
وقالت أسرة المعتقلون أن مليشيات الانقلاب تعدت على ابنائهم بالضرب والسب وقامت بتحطيم المنزل وتكسير محتوياته والتعدى على المتواجدين اضافة الى عمليات السرق والنهب التى مارسوها .
وأعربت أسرة الأشقاء الثلاثة عن قلقهم جراء مصير ابنائهم ، محملين داخلية الانقلاب مسئولية سلامتهم البدنية والصحية، ومطالبين بالافصاح الفورى عن مقر حتجازهم .

يذكر أن أسرة المعتقلين الثلاثة أرسلت تلغرافات وفاكسات لإثبات زمان ومكان الإختطاف و للمطالبة بالافصاح عن مكان احتجاز ابنائهم بعد انكار قسم الشرطة التابعة للقرية والمركز تواجدهم به .

 

* اعتداء القوات الخاصة بالكلاب البوليسية والشوم على معتقلى سجن برج العرب وخطف طالبين

أفاد أهالي معتقلي سجن برج العرب أن قوات خاصة اعتدت على الزنازين السياسية يوم 11 اكتوبر 2016 حيث قاموا بافتحام الزنازيين بالكلاب البوليسية والشوم وتخريب محتوياتها وتجريد المعتقلين من حاجتهم الشخصية واخراج المعتقلين السياسيين امام الجنائيين وسبهم بأبشع الالفاظ .

وأضاف “المرصد الحقوقي لطلاب طنطا” أنه تم خطف عدد من معتقلى القضيتين رقم 289بمحافظة الغربية ورقم 108 بمحافظة البحيرة منهم حمزة صبرى الطالب بالفرقة الاولى كلية الاداب جامعة طنطا وأحمد ماضى الطالب بالفرقة الرابعة كلية حقوق جامعة طنطا واخرون ونحمل وزارة الداخلية مسئولية سالمتهم .

واكد المرصد أنه الاعتداء جاء بعد الاعتداء السابق يوم 9 اكتوبر 2016 من قبل عساكر الامن المركزى بالشوم على معتقلى القضيه 289لسنه2015 فى المحكمة العسكرية بثروت امام قضاة المحكمة بعد معاتبة المعتقلين لسائقى عربية الترحيلات على اصرارهم على القيادة بسرعة بالغة وغلق الشفاط عليهم رغم تكدس عربية الترحيلات .

وأشار المصدر إلى حدوث اصابات وحالات اغماء لعدد من معتقلى اول عربتين منهم الطالب حمزة صبرى حيث افاد اهله باصابته بكدمات نتيجة ضربه بالشوم وبدلا من معالجة المصابين ومحاكمة من اعتدوا عليهم دون وجه حق قاموا بخطف المصابين

يذكر أن أهل كل من محمود المنوفى الطالب بكلية الهندسة جامعة طنطا و احمد درويش الطالب بكلية التربية واحمد عبدالرؤوف خريج كلية الاداب ورياض الرفاعى الطالب بالمعهد العالي الحاسبات والمعلومات بطنطا يبدون تخوفهم على ذويهم حيث انهم يحاكمون على ذمة القضية 289لسنه2015.

 

* نجل صلاح سلطان يؤكد اختفاءه من سجن النطرون

كشف الصحفي محمد سلطان، نجل الداعية الإسلامي صلاح سلطان، عن اختفاء والده من سجن النطرون منذ ثلاثة أيام، عقب عودته إليه من جلسة محاكمته في القضية المعروفة بـ”غرفة عمليات رابعة”، مرجحا اختفاءه بعدما ذكر أمام القاضي الممارسات والانتهاكات التي يتعرض لها.
وتساءل محمد، في منشور له عبر “فيسبوك”، قائلا: “فين بابا؟”. ولم يستبعد تعرض والده للتعذيب.
وعن بداية اختفائه قال: “من 3 أيام وصلت رسالة من بابا بيبلغنا إنه رجع سجن وادي النطرون 440 بعد حضوره جلسة في معهد أمناء الشرطة في قضية غرفة عمليات رابعة وباعت نجيله زيارة تاني يوم الأحد“.

وأضاف سلطان: “الأهل سافروا يوم الأحد الصبح من البلد لسجن وادي النطرون ومن على البوابة الخارجية للسجن تم منعهم من الدخول وبلغوهم إن بابا تم نقله من اليوم اللي قبله لمستشفى المنيل الجامعي“.
وتابع: “العيلة راحت على المستشفى سألت وسألنا معارفنا هناك وكلهم قالوا إنه مش موجود، وفي نهاية اليوم وصلتنا رسالة من بابا تانية بيقولنا إنه كان منتظرنا وأنهم طلعوه مكان الزيارة وبلغوه إن احنا جينا ومشينا أما هو اتأخر وطلب إننا نجيله زيارة إمبارح“.

وأضاف: “العيلة امبارح راحت السجن على أمل إنها تخش الزيارة ولكن تم منعنا من بوابة السجن الرئيسية وقالولنا إنه مش موجود لليوم الثاني على التوالي! واليوم حصل نفس الموقف وقالوا إنه نقل العقرب، ولما حاول عمي يقابل المأمور للشكوى هددوه وقالوله (إنك مش عارف إنت داخل على إيه) حاول يعمل بلاغ عند وكيل النيابة ولكنه رفض“.

وقال: “كل ده بعد ما بابا قال قدام القاضي اللي بيحصل معاه وحاول يعمل محضر لوقائع الاعتداء عليه وكسر سنانه عمداً“.

واختتم: “دلوقتي احنا منعرفش بابا فين.. وممكن يكون بيحصل معاه إيه، خصوصا إنه تم التعدي عليه قبل كده بالضرب هناك وكسر سنانه الأمامية!! بنحمل وزارة الداخلية ورئيس مصلحة السجون مسؤولية وسلامة والدي الدكتور صلاح سلطان“.

جدير بالذكر أن قوات الأمن بسجن برج العرب كانت قد اعتدت على المعتقلين صباح الثلاثاء، باستخدام الكلاب البوليسية، والضرب المبرح، وقطع الكهرباء عن زنازين السجناء السياسيين. كما تم اختطاف معتقلين في قضية 289 عسكرية بالغربية؛ ممن تم الاعتداء عليهم بالمحكمة يوم الأحد، طبقا لما ذكرته التنسيقية المصرية للحقوق والحريات.

 

 

* الصحافة.. تعويم الجنيه وخفض الدعم خلال 10 أيام.. و3 أزمات بيوم واحد

في قراءتنا لصحافة الانقلاب الصادرة اليوم الثلاثاء 10 من المحرم 1438هـ الموافق 11 من أكتوبر 2016م أبرزت صحيفة الوطن شروط صندوق النقد الدولي لإبرام قرض الـ12 مليار دولار  وهي تعويم الجنيه وخفض الدعم خلال 10 أيام قبل اجتماع الصندوق.

وأبرزت الصحف في دهشة 3 أزمات حاصرت السيسي في يوم واحد، وهي أزمة مع السعودية على خلفية تعليق إمدادات الوقود وأزمة مع روسيا على خلفية ما تردد عن إنشاء قاعدة بحرية روسية في مصر وثالثة مع إثيوبيا التي تتهم سلطات الانقلاب بتدريب وتسليح المعارضة الإثيوبية لإثارة الفوضى وعدم الاستقرار.

ونشرت اليوم السابع تقريرا نقلت فيه عن وزارة الصحة أنها اكتشفت اختفاء 25 دواء لعلاج الكبد والذبحة والضغط.

ورصدنا 5 أخبار عن الإخوان  وخبرين عن إخلاء سبيل القياديين بالجماعة الإسلامية الدكتور صفوت عبدالغني والدكتور علاء أبوالنصر بعد اعتقالهما لأكثر من سنتين في سجون الانقلاب على خلفية محاولات الهجرة من قمع وظلم سلطات الانقلاب عبر الحدود السودانية منتصف يوليو 2014م.

تعويم الجنيه وتخفيض الدعم» خلال 10 أيام

كشفت صحيفة الوطن عن أن “صندوق النقد” يشترط تعويم الجنيه وتخفيض الدعم خلال 10 أيام للحصول على قرض ال12 مليار دولار.. ونقلت عن فخري الفقي المساعد السابق للمدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي أن المفاوضات ستستغرق وقتا أطول.. والحكومة في مأزق.. و”الجارحي”: بدأنا تنفيذ الإصلاحات قبل التفاوض. ويمثل الوفد المصري في واشنطن للتفاوض مع الصندوق كلا من طارق عامر محافظ البنك المركزي وعمرو الجارحي وزير المالية.

وداخليا وبحسب مانشيت اليوم السابع فإن رئيس الوزراء يؤكد أن “تعويم الجنيه” قائم.. ثم يرتدي قميص الشجاعة «وسنواجه جشع التجار بكل حسم» مع أن لأزمة الأسعار أبعاد أخرى أهم وأكثر خطرا من جشع التجار. وبحسب مانشيت البوابة أيضا يؤكد إسماعيل أن «تعويم الجنيه ضمن خطة “المركزى”

“3”أزمات خارجية مع السعودية وأثيوبيا وروسيا

أبرزت صحف اليوم الأزمات الخارجية التي تحاصر سلطات الانقلاب وتوتر العلاقات في يوم واحد مع كل من روسيا والسعودية وأثيوبيا.

الأزمة الأولى هي ما أعلنتها وسائل إعلام روسية بالاتفاق مع السيسي على إنشاء قاعدة بحرية روسية في مصر.
والثانية هي تعليق المملكة العربية السعودية إمدادات البترول عن الحكومة عن شهر أكتوبر الجاري.
والثالثة هي اتهام أديس أبابا للسلطات المصرية بتدريب وتسليح المعارضة الأثيوبية بحسب المصري اليوم، وتبني زعمائها في القاهرة عبر وسائل الإعلام.

وجاء مانشيت اليوم السابع كاشفا لهذا المأزق؛ حيث كتبت «مصر تتعرض لوقيعة مع روسيا والسعودية وإثيوبيا في يوم واحد.. الرئاسة تنفي منح موسكو قاعدة بحرية.. “الخارجية” لا نتدخل في الشؤون الإثيوبية نهائيا.. و”البترول” الاتفاق مع “أرامكو” السعودية سار وعدم التوريد يخص شهر أكتوبر فقط».

ومانشيت البوابة جاء في الموضوع نفسه؛ حيث قالت (3 حقائق و3 أكاذيب.. (1) “أرامكو” تأخر وصول شحنة أكتوبر لأسباب إجرائية.. السعودية: لم نوقف الإمدادات البترولية إلى مصر.. (2) بعد مزاعم روسية بإنشاء إحداها في الإسكندرية.. الرئاسة: ترفض استضافة أي قواعد عسكرية أجنبية..(3) إثيوبيا تتهم مصر بـ”تسليح وتمويل” المعارضة.. القاهرة لـ”أديس أبابا”: نحترم سيادتكم ولا نتدخل في شئونكم).

أما مانشيت الوطن فأضاف أزمة داخلية هي مواجهة نقص السكر، وتناول مانشيت الصحيفة 4 أزمات وجاء على النحو التالي:
مصر تتحرك لمواجهة 4 أزمات: (1) الخارجية ترد على اتهامات “أديس أبابا” بدعم الإرهابيين: نحترم سيادة إثيوبيا.. أبوزيد: علاقاتنا أخوية .. ودبلوماسيون: أديس أبابا تحاول صرف النظر عن أزمتها الداخلية.

(2)”رويترز”: أرامكو السعودية أبلغت مصر شفهيا بوقف إمدادها بالوقود .. وزارة البترول: الشركة أبلغتنا بعدم توريد شحنة أكتوبر فقط .. وسريان الاتفاق التجاري.

(3) “صندوق النقد” يشترط تعويم الجنيه وتخفيض الدعم خلال 10 أيام للحصول على قرض ال12 مليار دولار.. “الفقي”: المفاوضات ستستغرق وقتا أطول.. والحكومة في مأزق.. و”الجارحي“: بدأنا تنفيذ الصفحات قبل التفاوض.

(4)”التموين” تضع حلا مؤقتا لمواجهة نقص “السكر”.. 2 كيلو لكل “بطاقة” بالقاهرة.. وكيلو للفرد بالمحافظات.. والمخابز ترفع سعر “الفينو.

وجاء مانشيت الشروق به مسحة تحليل حيث قالت إن منابع “النفط والمياه” تضغط على مصر.. مصدر: السعودية أبلغت مصر شفهيا بوقف الامتدادات البترولية.. القاهرة تسعى لاحتواء فتنة الأورمو مع إثيوبيا.

الأسعار تواصل اشتعالها والتضخم يرتفع

تناولت صحيفة الجمهورية الحكومية في تقرير لها أسعار منتجات الألبان التي قالت عنها كلمة واحدة معبرة «ولعت». واستعرضت أسعار “التسالي” وأكدت أنها اشتعلت، وقالت إن سعر كيلو اللب الأبيض  بـ53 جنيها.. و 30 للسوداني!!

وتناولت المصري اليوم أزمة السكر وقالت إن سعره يقفز إلى 10 جنيهات.. و”النواب” يستدعي 3 وزراء.. الجيش يطرح كميات بـ 5 جنيهات للكيلو.. والرقابة تحاول حصار السوق السوداء.

وفي تقرير لها قالت الوطن إن “التموين” تضع حلا مؤقتا لمواجهة نقص السكر”.. 2 كيلو لكل “بطاقة” بالقاهرة.. وكيلو للفرد بالمحافظات .. والمخابز ترفع سعر “الفينو“.

ومع زيادة الأسعار جراء تطبيق قانون القيمة المضافة فلا بد أن يرتفع التضخم تلقائيا وتتآكل القوة الشرائية للجنيه؛ حيث كتبت المصري اليوم «”القيمة المضافة” تشعل الأسواق والسلع المعافاة لم تفلت من الزيادة.

الفساد ينخر وحاميها حراميها

أبرز مانشيت صحيفة الوطن أحد زوايا وأبعاد الفساد المستشري في البلاد وقالت إن رئيس “القومي لمكافحة الفساد” كشف عن مسئول سابق أسس شركة على الورق للتهرب من الضرائب.. المستشار “غنيم”: رجل أعمال كبير أسس شركة وهمية ببريطانيا حققت 52 مليار جنيه أرباحا من عملها في مصر!!

وأضافت الوطن في تقرير آخر تعجبت فيه «”الفاسد” لمواجهة “الفساد”!! وقالت «مسئولو “الحي والصحة والشهر العقاري والسكة الحديد والتعليم” يحملون الضبطية القضائية والنتيجة صفر!.. وهو اتهام واضح لكل هؤلاء المسئولين بالفساد وعدم تحقيق الهدف من وراء منحهم الضبطية القضائية.

اختفاء 25 دواء لعلاج الكبد والذبحة والضغط 

نشرت اليوم السابع تقريرا نقلت فيه عن وزارة الصحة أن اكتشفت اختفاء 25 دواء لعلاج الكبد والذبحة والضغط.. توفير 271 دواء ناقصا بالصيدليات وبدائل 189 مستحضرا.. وضخ 12 ألف عبوة محاليل.

وحسب الجمهورية فإن 344 ألف فلاح في الدفعة الأولى لتأمين الصحي .. نوادر الجملة تواجه الغلاء بالجيزة.. وقالت المصري اليوم إن وزارة الصحة أعلن أن رسوم شهادة الشفاء من فيروس سي 20 جنيها.

“5“موضوعات عن الإخوان

وفي سياق الموضوعات المنشورة عن جماعة الإخوان المسلمين في صحافة الانقلاب الصادرة اليوم الثلاثاء فقد أشارت كل من المصري اليوم والشروق والبوابة إلى العثور على أوراق بشقة الشهيد الدكتور محمد كمال، وزعمت أن هذه الأوراق قادت الأجهزة الأمنية لضبط 12 من عناصر حركة “حسم” بمحافظة القليوبية حسب المصري اليوم.

بينما ذكرت الشروق أن الأمن يلاحق 6 عناصر من “حسم الإخوانية” في 3 محافظات.. والبوابة وصفت هذه الأوراق بأوراق الجناح المسلح!

في السياق تناولت اليوم السابع ما أسمته «زلزال فى الإخوان».. وادعت أن «أمين التنظيم الدولي ونائب المرشد “عميل للأمن”.. إبراهيم منير يعترف بأنه كان رجل “الأجهزة” داخل الجماعة.. و”منصور”: كان يكتب تقارير فى زملائه».. وهو الأمر الذي نفاه الدكتور عزام التميمي مقدم الحلقة.

وأشارت اليوم السابع كذلك إلى وقف محاكمة فضيلة المرشد العام الدكتور محمد بديع و12 آخرين بأحداث مكتب الإرشاد.

إخلاء سبيل صفوت عبدالغني وعلاء أبوالنصر

أشارت كل من المصري اليوم والبوابة إلى إخلاء القياديين بالجماعة الإسلامية الدكتور صفوت عبدالغني والدكتور علاء أبوالنصر اللذين تم اعتقالهما أثناء محاولات الهجرة من ظلم وقمع سلطات الانقلاب عبر الحدود السودانية يوم 15 يوليو 2014م. وقالت البوابة إن إخلاء سبيلهما تم بتدابير احترازية.

السيسي يعزز علاقاته مع السودان

أبرزت الصحف الحكومية زيارة السيسي للسودان ومشاركته في مؤتمر الحوار الوطني السوداني.. ولقائه بعدد من زعماء القارة الإفريقية منهم رؤساء تشاد وأوغندا؛ حيث شدد على ضرورة تعزيز التعاون المشترك بين الدول الإفريقية، ووصفه للرئيس السوداني بالرجل الشجاع الحريص على بلده ودعا السودانيين إلى ضرورة الالتفاف حول جيشهم، حسب المصري  اليوم.
وجاء مانشيت الأهرام ليعكس هذه التوجهات؛ حيث قالت إن (مصر تدعم جهود السلام والتنمية فى السودان.. “قمة رباعية” فى الخرطوم بحضور السيسي والبشير وديبي وموسيفيني).
أما مانشيت الجمهورية فتناول الموضوع وأرفق معه كلمة السيسي للبرلمانيين العربي والأفريقي وكتبت «شارك في ختام الحوار الوطني بالخرطوم.. الرئيس: ندعم جهود وحدة الصف والاستقرار في السودان.. السسي والبشير وديبي وموسيفيني ناقشوا جهود السلام في إفريقيا.. وفي كلمة للبرلمانين العربي والإفريقي: السيسي: استراتيجية مشتركة.. لاقتلاع جذور الإرهاب.. الشعوب تتطلع للتنمية والديمقراطية.. عبدالعال: مصر عادت بقوة لأفريقيا .. شراكة شاملة لصالح بلداننا».
«
اليوم السابع» وصفت خطاب السيسي في السودان بالتاريخي وقال للسودانيني: (قفوا على قلب رجل واحد.. “البشير” رجل دولة شجاع.. ويجمعنا ترابط فريد مع السودان وسعيد لوجودى بين أهلى).

أخبار متنوعة:
1)
مانشيت الأخبار: مباحثات مصرية يونانية قبرصية بالقاهرة اليوم.. السيسي للبرلمانين العربي والإفريقي: ضرورة محاربة التطرف فى سوريا والعراق وليبيا والصومال.
2)
مانشيت اليوم السابع: تشديدات أمنية لمنع أي وجود شيعي أو اشتباكات في احتفال “عاشوراء“.. “الأوقاف” لن نغلق أي مسجد ولن نسمح بممارسات طائفية.. والأجهزة المعلوماتية تلاحق المواقع المغرضة على الإنترنت.
3)
اليوم السابع: مصر فى طريق إنجاز “العاصمة الإدارية“.. CNN تشيد بالمشروع.. وتكشف: الصينيون كلمة السر وتضم وحدات لـ 1.5 مليون نسمة.
4)
الجمهورية: الطلاب هجروا المدارس بعد أسبوعين فقط.

 

* بعد وقف شحناتها لمصر..”أرامكو” توقع مذكرات تفاهم مع 18 شركة تركية

على هامش مؤتمر الطاقة العالمي الذي افتتح، أمس، في العاصمة التركية إسطنبول، وقعت شركة النفط الوطنية السعودية “أرامكو” مذكرات تفاهم مع 18 شركة تركية، لتمكينها من المشاركة في مناقصات الشركة، والعمل في السوق السعودية.

ويأتي الإعلان عن الشراكة السعودية التركية في مجال الطاقة في الوقت الذي امتنعت فيه أرامكو عن توصيل شحناتها البترولية.

من ناحية أخرى، ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ الرياض، ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ، ﻗﻤﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح: إن مذكرات التفاهم الموقعة، اليوم، ستساهم في خلق الأطر القانونية للمشاريع الرأسمالية في المستقبل القريب.

وتابع الفالح “نحن نأمل بتعزيز العلاقات بين تركيا والسعودية، ونرغب بالعمل جنبا إلى جنب مع الشركات التركية؛ من أجل تحقيق رؤية المملكة للعام 2030، حيث إن السعودية مقبلة على استثمارات ربما تصل إلى مئات المليارات من الدولارات، ومذكرات التفاهم هذه ستشكل أرضية يمكن الاستناد إليها خلال السنوات القادمة“.

وقال وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، براءات ألبيرق، إن التوقيع على مذكرات التفاهم بين “أرامكو” السعودية والشركات التركية من شأنه تعزيز التعاون بين البلدين.

وأضاف ألبيرق “أود أن أؤكد مرة أخرى مبادئ تركيا الثلاثة في العمل بمجال الطاقة، وهي ضرورة أن تكون المشاريع تصب في مصلحة الجانبين، وأن تساهم في تحقيق السلام والاستقرار وأمن الطاقة، وتنمية القوى العاملة الخبيرة لتحقيق النمو في قطاع الصناعة“.

 

* رغم عطاء “المركزي”..الدولار يحلق بحدود 15 جنيها

حلق الدولار عاليا أمام الجنيه في السوق السوداء، اليوم، ليصل إلى 15 جنيها، وهو أعلى مستوى في تاريخ البلاد، في الوقت الذي أبقت فيه إدارة البنك المركزي، اليوم الثلاثاء، على سعر صرف الدولار عند 8.78 جنيهات في العطاء الدولاري الدوري البالغ قيمته 120 مليون دولار للبنوك والتجار.

وخالف “المركزي” توقعات الخبراء ببدئه في تعويم الجنيه أو خفضه بدرجة كبيرة، في إطار اشتراطات صندوق النقد الدولي لحصول البلاد على قرض بقيمة 12 مليار دولار، وأعلنت “حكومة” الإنقلاب عن توصلها في 11 أغسطس الماضي، إلى اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي على مستوى الخبراء، للحصول على القرض.

وأكدت مدير صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد، مطلع الأسبوع الجاري، أن موافقة مجلس المدراء التنفيذيين بالصندوق مشروطة على منح القرض لمصر، بالتحرك نحو مرونة سعر الصرف ودعم الطاقة.

وقال “البنك المركزي”، على موقعه الإلكتروني اليوم، إنه باع 118.4 مليون دولار من إجمالي 120 بسعر 8.78 جنيهات لكل دولار واحد.

وخلال الأسبوع الماضي، أعلن البنك المركزي المصري عن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي بنحو 3 مليارات دولار ليصل إلى 19.59 مليار دولار بنهاية الشهر الماضي، مقارنة مع أغسطس الماضي.

وسجل سعر صرف الدولار في تعاملات السوق السوداء ببعض المحافظات ومنها قنا، الأحد الماضي، قفزة جديدة ليتراوح بين 15.20 جنيها للشراء و15.50 جنيها للبيع، كما سجل سعر صرف اليورو الأوروبى، اليوم، أمام الجنيه 9.85 جنيهات للشراء، و9.94 جنيهات للبيع، والجنيه الإسترلينى بنحو 11.53 جنيها للشراء، و11.64جنيها للبيع، والفرنك السويسرى بنحو 9.05 جنيهات للشراء، و9.14 جنيها للبيع.

 

* الانقلاب يعتذر مذعورا للسعودية..و”الأذرع الإعلامية” تقصف جبهة “المملكة

يعرض إعلام الأذرع الذي صنعته أجهزة مخابرات السيسي في هذه الأثناء صور المحمل وكسوة الكعبة والتكية المصرية فى مكة، ويذكر أفضال مصر على السعودية ويهدد ويتوعد، في الوقت الذي يهرول فيه السيسي من جهة أخرى بإرسال وفد مصري رفيع المستوى للاعتذار للمملكة عن موقفها من القرار الروسي في الأمم المتحدة؛ ذعرا من قرار شركة “أرامكو” السعودية وقف الحصة البترولية لمصر.

الهرولة الرسمية

ونسبت عدة مواقع محسوبة على الأجهزة السيادية إلى “مصادر رفيعة المستوىلم تسمها، أن “وفدا مصريا رفيع المستوى يزور السعودية، الأيام القليلة المقبلة”، وتجاهل الخبر- الذي نشرت “اليوم السابع” صيغة وزعتها الأجهزة على الأذرع- أي ذكر لطبيعة الزيارة أو أنها مخصصة للاعتذار عن الخطأ بحق السعودية، ولم تخف السعودية امتعاضها الشديد منه.

واكتفت بأن الزيارة “تأتى فى إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، فضلا عن مناقشة وبحث الأوضاع فى المنطقة، خاصة فيما يتعلق بالملف السورى“.

تقارير مموهة

وقد صدرت تقارير من صحف الانقلاب تتحدث عن أنه لا مشكلة في شحنة البترول الواصلة إلى مصر، ولا أزمة في الوقود بسبب أرامكو، كما أدلى بذلك حمدى عبد العزيز، المتحدث باسم وزارة البترول، حيث قال: “إن ما أعلنته “رويترزبالتوقف عن الإمداد غير صحيح”، مستدركا “لكن أُبلغنا شفاهة أن الشحنات فى أكتوبر مش هتيجى“!.

وقال المتحدث باسم وزارة البترول في “حكومة” الانقلاب، إنه بعد إبلاغ الوزارة بوقف شحنات أكتوبر، طرحت هيئة البترول على الفور مناقصات عالمية لاستيراد هذه الكميات من السوق العالمية، وتم التعاقد فعليا على هذه الكميات خلال شهر أكتوبر، مشيرا إلى أن الاستيراد لم يتوقف على شركة أرامكو السعودية؛ لأنها تصدر للوزارة 40% فقط من الكميات، أما الـ60% الباقية فتأتى عن طريق مناقصات عالمية واستيرادها من الخارج.

وأوضح عبد العزيز- في حوار مع خالد صلاح ببرنامجه “على هوى مصر” المذاع على فضائية “النهار 1″- أن العلاقات ما بين شركة أرامكو وهيئة البترول جيدة، مضيفا “لا نريد أن نستبق الأحداث ونشيع أقاويل بأن السعودية تعاقبنا على تصويت مصر لسوريا فى مجلس الأمن، لأن مصر لن تُعاقب”، مؤكدا أن “هناك هجمة شرسة تريد أن تعكر العلاقة بين البلدين، وتتخذ من مثل هذه الشحنات ذريعة“.

وزعم أن الشركة السعودية لم تعطِ أى تفسير لهذا القرار على الإطلاق، معلنا عن أن قرار “أرامكو” كان قبل تصويت مصر فى مجلس الأمن، لذلك اتخذت الوزارة احتياطاتها على الفور، مضيفًا “البوتاجاز مش داخل فى الاتفاق التجارى ويتم استيراده من الخارج عن طريق مناقصات أخرى“.

الهجوم الناعم

وتنوع هجوم أذرع عباس كامل على السعودية بين العنيف والناعم، فمن جانبها، قالت لميس رأس حربة الأذرع: “مصر لا تعاقب وأظن السعودية لن تفعل ذلك“.

وعلق خالد صلاح “يجب أن تخرج “أرامكو” لتعلن الأسباب عن توقف التوريد فى شهر أكتوبر، على الأقل للرد على ما أكدته “رويترز” بأن هذه أزمة سياسية أو أن ما يحدث مع مصر هو “قرصة ودن“.

وقال صلاح: “نشعر بالمصطلحات الدبلوماسية التي استخدمها مندوب السعودية عقب قرار مصر فى مجلس الأمن بـ”أن موقف مصر مؤلم”، ونحن نقول إن موقف أرامكو” مؤلم ومحزن ويستدعى ضرورة التفسير“.

وقال معتز بالله عبد الفتاح، في برنامج 90 دقيقة: “ليس من مصلحة مصر والسعودية أن يفقدا التحالف الإستراتيجي بينهما في ذلك الوقت“.

وأضاف “لا نريد أن يتحول الخلاف في وجهات النظر إلى معركة إعلامية، مدعيا أن “مصر والسعودية لن يستطيعا حل الأزمة السورية بدون اتفاق القوى الكبرى“.

هجوم خشن

واعتاد السعوديون الهجوم المتكرر من إبراهيم عيسى، غير أنه في هذه المرة كان شديدا، فقال: “السعودية تغزو مصر”، وأضاف على قناة “القاهرة والناس“: “تصرف مرفوض وتصرف وقح، وينم عن أفق ضيق وفكر مريض وشخصية مهزوزة“.

وقال “عيسى”: “السعودية سبب نكبات العرب.. السعودية تدمر سوريا والعراق ولبنان وتدمر اليمن بسبب عدائها مع إيران.. لو السعودية رجالة روحوا حاربوا إيران مباشرة وجها لوجه.. السعودية طرف في إشعال حروب المنطقة“.

 

 

 

السعودية ترصد لقاءات سرية مصرية إيرانية حول سورية . . الاثنين 10 أكتوبر. . السيسي الندل أكل “الرز” وغدر بالسعودية

الاعدام السيسيالسعودية ترصد لقاءات سرية مصرية إيرانية حول سورية . . الاثنين 10 أكتوبر. . السيسي الندل أكل “الرز” وغدر بالسعودية

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* القبض التعسفي على مدرس من مطار القاهرة أثناء توجهه للسعودية

اعتقلت  سلطات الأمن بمطار القاهرة مساء أمس المواطن /يحيي محمد أبو السعود رمضان -40 عام – من مدينة زفتى بمحافظة الغربية أثناء سفره للعمل بالمملكة العربية السعودية وذلك عقب ختم جواز سفره وانهاء اوراقة ووصوله صالة انتظار الطائرة .

يذكر انه يعمل مدرس لغة غربية متزوج ولديه ثلاثة ابناء .وتم اقتياده الى مكان غير معلوم ،ولم يعرض على النيابة حتى الآن .

وتحمل أسرته وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب مسئولية سلامته، وتطالب بسرعة الكشف عن مكان احتجازه و الإفراج الفوري عنه .

 

 

* وقف نظر قضية “مكتب الإرشاد” لحين الفصل في طلب رد هيئة المحكمة

قررت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الاثنين، وقف جلسات إعادة محاكمة مرشد جماعة الإخوان محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر وآخرين في قضية “أحداث مكتب الإرشاد”، لحين الفصل في طلب رد هيئة المحكمة. كما قررت المحكمة استمرار حبس المعتقلين على ذمة القضية.
وطلب دفاع القياديين بحزب الحرية والعدالة عصام العريان ومحمد البلتاجي في الجلسة الماضية رد هيئة المحكمة برئاسة محمد شيرين فهمي، التي تنظر القضية. وقال الدفاع إن “هناك خصومة بين المحكمة من جهة والمتهمين من جهة أخرى“.
وقضت محكمة جنايات القاهرة -في فبراير 2015- بإعدام أربعة من أعضاء جماعة الإخوان وهم محمد عبد العظيم البشلاوي، ومصطفى عبد العظيم فهمي، وعاطف عبد الجليل محمد، وعبد الرحيم محمد عبد الرحيم، وكذلك بسجن بديع والشاطر و12 آخرين بالسجن المؤبد.
ولفقت النيابة لهم ارتكاب جرائم “القتل والتحريض على القتل، والشروع في القتل، وحيازة أسلحة نارية وذخيرة حية، والانضمام إلى عصابة مسلحة تهدف إلى ترويع الآمنين والتحريض على البلطجة والعنف أمام مقر مكتب الإرشاد بالمقطم، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة 91 آخرين“.
وكانت محكمة النقض قبلت، في يناير الماضي، الطعن المقدم على الأحكام الصادرة ضدهم في القضية.
ومن أبرز المتهمين ظلما  في القضية خيرت الشاطر، محمد رشاد بيومي، ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب الشرعي ومحمد مهدي عاكف المرشد السابق لجماعة الإخوان، وأسامة ياسين وزير الشباب السابق، ومحمد البلتاجي عضو مجلس الشعب السابق، وعصام العريان وغيرهم.

 

* بعد حبسه عامين..اعتقال طالب بجامعة الزقازيق للمرة الثانية

اعتقلت قوات أمن الانقلاب الطالب محمد أحمد الوصيفى بكلية التكنولوجيا والتنمية بجامعة الزقازيق، للمرة الثانية بعدما قضى ما يزيد عن عامين فى سجون الانقلاب، وأفرج عنه مؤخرا.
وقال شهود عيان من زملاء الطالب، إن قوات أمن الانقلاب اعتقلته أثناء خروجه من أمام إحدى بوابات الجامعة، وتم اقتياده لقسم ثانى الزقازيق، حيث لفقت له اتهامات تتعلق بتوزيع منشورات.
من جانبها، حملت أسرة الطالب سلطات الانقلاب المسؤولية عن سلامته، وناشدت منظمات حقوق الإنسان التدخل وتوثيق الجريمة التى لا تسقط بالتقادم.
كانت سلطات الانقلاب قد اعتقلت الوصيفى بتاريخ 14 أغسطس 2014، وقبع فى سجون الانقلاب عامين، وأفرج عنه مؤخرا بتاريخ 24 أغسطس 2016، ليتم اعتقاله للمرة الثانية بشكل تعسفى دون سند من القانون.

 

* دعوي قضائية تلزم الداخلية بالإفصاح عن مكان “أحمد ناصف” بعد 8 أيام إخفاء قسري

قامت أسرة الطالب أحمد ناصف المتحدث السابق لحركة طلاب ضد الإنقلاب، بتحريك دعوي قضائية عاجلة، بمجلس الدولة، تلزم وزير داخلية الإنقلاب، بالإفصاح عن نجلها المختطف، بعد دخوله يومه الثامن من الإخفاء القسري.

وأعربت أسرته عن بالغ قلها المتصاعد يوميا تلو الاَخر، بعد توارد معلومات غير مؤكده، بإحتجازه في مقر أمن الدولة “لاظوغلي” ما يعني إخضاعه لأبشع جرعات التعذيب، مايعرض حياته للخطر.

وكانت  والدة “ناصف” قد تقدمت  السبت الماضي، ببلاغ للنائب العام، المستشار نبيل صادق، حمل رقم ١٢٦١٢ لسنة ٢٠١٦ عرائض النائب العام، تطالبه بإلزام وزير داخلية الإنقلاب بالإفصاح عن مكان إحتجاز نجلها المختفي قسريا منذ الثالث من شهر إكتوبر الجاري، وإخلاء سبيله فوا،  محملة إياه المسئولية الكاملة عن سلامته وحياته.

فيما قالت منظمة هيومن رايتس مونيتور الحقوقية،  في تقرير لها، صادر منذ عدة أيام، أن جريمة إخفاء قوات أمن الإنقلاب للطالب أحمد ناصف المتحدث السابق بإسم حركة طلاب ضد الإنقلاب، هي جريمة جديدة لأحد رموز العمل الطلابي في مصر.

ودشن نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي هاشتاج بعنوان” #أحمد_ناصف_فينللتضامن معه، ولمطالبة داخلية الإنقلاب بالإفصاح عن مكان إحتجازه والإفراج عنه.

وكانت قوات أمن الإنقلاب العسكري قد إختطفت الطالب أحمد ناصف، من القاهرة، في ساعة مبكرة من صباح الإثنين الماضي الثالث من أكتوبر الجاري، وأخفته قسريا.

يذكر أن أحمد ناصف، طالب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة جامعة الزقازيق، من قرية إكياد، التابعة لمركز فاقوس، بمحافظة الشرقية، ولم يتمكن من إستكمال دراسته، بسبب مطاردة قوات أمن الإنقلاب له علي خلفية رفضه الإنقلاب العسكري، وعمل متحدثا بإسم حركة طلاب ضد الإنقلاب لعامين متتاليين.

 

 

* المعتقل “نادي جاهين” السرطان ينهش جسده.. وأسرته تطالب بالإفراج الصحى

يعانى المعتقل نادى فتحى جاهين من الإصابة بسرطان فى القضيب منذ عام وسط إهمال طبي متعمد وتأخر وومماطلة في تقديم العلاج المناسب له .
وقالت أسرة جاهين أنه بعد شهرين من المماطلة والتعنت من ادارة سجن برج العرب تم عرضه على المختصين فى المستشفى الميرى بالإسكندرية وتم تحديد جلسات كيماوى لم تفلح معه فى الحد من انتشار المرض .
و ازداد وضع جاهين سوء داخل زنزانته لضعف بنيانه الجسدى وتم تحويل مجرى فتحة الشرج الى فتحة فى البطن بعملية كولستومى .
وأكملت أسرته انه نقل الى سجن الحضرة بالاسكندرية وتم ايداعه بالمستشفى وامكانياتها ضعيفة ولا يوجد بها رعاية ولا طبيب يتابع حالته.
وذكرت زوجته انه تم استئصال الورم السرطانى ويحتاج اشعة تثبت عدم انتشار المرض فى أماكن أخرى ورفضت مصلحة السجون إخراجه لعمل الإشعات والتحاليل اللازمة.
واضافت زوجة جاهين أن إدارة سجن الحضرة تتعنت فى دخول الأدوية رغم معرفتهم بحالته الصحية وطالبت زوجته بسرعة الإفراج الصحى عن زوجها لشدة صعوبة حالته الصحية التى يتعذر معها وجوده داخل السجن .
يذكر ان جاهين صادر ضده حكم عسكرى بالسجن 15 عام فى القضية رقم 233 لسنة 2014 جنايات عسكرية بالإسكندرية “حرق ديوان عام محافظة البحيرة “المعروفة اعلاميا بـ “عسكرية 507“.

 

 

* وفاة سجين داخل سجن الوادي الجديد بسبب الإهمال الطبي

توفي سجين داخل زنزانته بسجن الوادي الجديد العمومي، اليوم الإثنين، جراء الإهمال الطبي من جانب إدارة السجن.

وقالت مديرية أمن الوادي الجديد، في بيان لها، إن السجين المتوفى يدعى محمد الممدوح حرب حنفي”، ويبلغ من العمر 66 سنة، ومحكوم عليه بالسجن المؤبد في قضية قتل بمحكمة جنايات الأقصر رقم 2565 لسنة 2012، مشيرة إلى أن الوفاة نتيجة أمراض الشيخوخة وهبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية.

يأتي هذا في ظل سياسة القتل البطيء التي يتعرض لها السجناء والمعتقلون داخل سجون الانقلاب، جراء التعذيب والإهمال الطبي، ما تسبب في وفاة العديد منهم.

 

 

* لماذا تمنى جنرال إسرائيلي بقاء السيسي في الحكم طويلا؟

قال جنرال إسرائيلي بارز، إن بقاء زعيم الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي، على رأس السلطة في القاهرة يكتسب أهمية قصوى بالنسبة للأمن القومي الإسرائيلي.

وأوضح الجنرال جادي شماني، القائد السابق لقيادة المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال، أن صعود السيسي للحكم حسن من قدرة إسرائيل على مواجهة حركة حماس، ما أسهم في إضعافها، بحسب تعبيره.
وفي مقابلة مطولة أجرتها معه صحيفة “هآرتس” ونشره موقعها الاثنين، شدد شماني على أن إسرائيل “تستفيد من كراهية السيسي لحركة حماس”، منوها إلى أن هذه “الكراهية” ترجمت إلى إنجازات لصالح إسرائيل.

وضرب شماني، في المقابلة مثالا ليدلل على موقفه، مشيرا إلى أن ما حال دون اضطرار إسرائيل لتقديم تنازلات خلال حرب 2014 لحركة حماس كان السيسي “الذي رفض أن تقدم إسرائيل أي تنازلات للحركة، مع العلم أن الحكومة الإسرائيلية كانت قد هرولت ووافقت على هذه التنازلات، والسيسي هو الذي حال دون ذلك في النهاية”، على حد تعبير شماني.
وأضاف: “علينا أن نعترف بأنه لولا تشدد المصريين لانتهت الحرب بشكل مختلف، معتبرا أن إسرائيل تستفيد حاليا “من نافذة فرص تاريخية وغير مسبوقة مكنتنا من تحقيق إنجازات بدون التفريط بموارد“.

وأشار شماني إلى أن إسرائيل لم تتمكن من القضاء على تهديد الأنفاق التي تستخدمها “حماس” في تهريب السلاح إلى قطاع غزة، وظلت إسرائيل تعاني من وجود هذه الأنفاق “حتى جاء السيسي وقرر تدميرها“.
وتمنى شماني بقاء حكم السيسي قائلا: “أتمنى أن يستمر السيسي في حكم مصر لسنوات طويلة“.

 

 

* الدولار = 15.5 جنيه لأول مرة في التاريخ !

سجل سعر الدولار مقابل الجنيه خلال تعاملاته الأخيرة ارتفاعًا كبير مقارنة بالأيام السابقة، مسجلا ارتفاعًا تاريخيا لم يحدث من قبل.
وقال متعاملون في السوق الموازية لتجارة العملة في مصر، إن سعر صرف الدولار بلغ 15.20 جنيها للشراء، و15.50 جنيها للبيع.
في السياق، يواصل العملة الخضراء الاستقرار في البنوك والمصارف عند سعر صرف 8.85 للشراء، مقابل 8.88 للبيع.
وجاء ارتفاع الدولار بشكل مفاجئ نتيجة ارتفاع حالة العرض والطلب على تبديل العملة الصعبة بالأسواق، حيث تختلف نسبة الارتفاع حسب العرض والطلب في المحافظات
ويترقب سوق العملة في مصر، إعلان البنك المركزي عن عطاء مالي لدعم البنوك، ومحاولة خفض سعر الصرف بالأسواق السوداء، وذلك تخوفاً من الارتفاع المتواصل في الأسعار والذي حذر منه المختصين وصولاً إلى ما يزيد عن خمسة عشر جنيهاً،

 

 

* السعودية ترصد لقاءات سرية مصرية إيرانية حول سورية

كشفت مصادر مطلعة عن واقعة غير معلنة بعد، تسببت بتوتر يضاف إلى تلك المواضيع الثلاثة، بعدما اكتشفت الرياض إجراء القاهرة لقاءات سرية ذات طابع سيادي مع أطراف إيرانية، جرت خلالها مشاورات بشأن الملفين اليمني والسوري، الذي تتبنّى فيه مصر وجهة نظر أقرب إلى طهران منها إلى الرياض.

 وأكدت المصادر أن الاجتماعات التي تستضيفها القاهرة سراً وأحياناً بشكل علني بين فرقاء سوريين يسبحون في فلك الوجود الروسي أو لا يعارضون أن يكون الأسد جزءاً من الحل المستقبلي، أثارت غضب السعودية، وكانت محل جدل رسمي منذ نحو شهرين. وتشير إلى تلقي وزير الخارجية المصري تقارير من بعض محللي وزارته تطرح تخوفاً من أن يؤثر موقف القاهرة “المحايد” في سورية إلى عرقلة جهودها المشتركة مع الإمارات في ليبيا لترسيخ قوة جيش اللواء خليفة حفتر وتقليص نفوذ جماعة الإخوان المسلمين والمتعاونين معها، وذلك إذا تدخلت السعودية دعماً لأطراف أخرى مستقبلاً.

 

* بـ«3» إجراءات.. السعودية تعاقب السيسي

تفجرت الخلافات بين الحكومة السعودية وسلطات الانقلاب في مصر، وظهرت للعلن لأول مرة منذ عقود طويلة؛ على خلفية عدد من المواقف والأزمات التي تباينت فيها مواقف البلدين بصورة كبيرة، خصوصا فيما يتعلق بالملف السوري واليمني والليبي، كما تلعب القاهرة بالتقارب مع طهران لابتزاز المملكة والضغط عليها، إضافة إلى التقارب الملحوظ بين إدارة عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب، والنظام الروسي الذي تشهد علاقته بالمملكة جفاء واضحا منذ الحرب الأفعانية والدور السعودي المشهود في دعم المجاهدين الأفغان، وهو ما أثمر عن سقوط الإمبراطورية السوفيتية وتمزقها إلى عدة دول.

ويبدو التباين بين مواقف البلدين فيما يتعلق بأولويات المواجهة، حيث ترى المملكة أن المد الشيعي الإيراني يمثل الخطر الأكبر الذي يجب التصدي له، خصوصا بعد الكماشة التي تمكنت من خلالها طهران من حصار المملكة شمالا بالسيطرة على بغداد ودمشق ونفوذها القوي في لبنان، وجنوبا من خلال سعيها للسيطرة على صنعاء في اليمن.

السيسي يرى أن الحركات الإسلامية السنية، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين، تمثل الخطر الأكبر الذي يجب التصدي له، ولذلك يدعم بشار في سوريا وحفتر في ليبيا، وعلي صالح في اليمن؛ من أجل العمل على إقصاء الإسلاميين ومنع أي دور لهم في مستقبل المنطقة.

ورغم أن المملكة تعد الحليف الأكبر الذي ساهم في تحريض السيسي وجنرالات العسكر على أول رئيس مدني منتخب، ودعمت سلطات الانقلاب بعشرات المليارات من الدولارات، إلا أن هذا لم يشفع لها عند السيسي الذي استمرأ الغدر وخيانة العهد، ودائما ما يعض اليد التي تمتد إليه بإحسان كما فعل بالرئيس المنتخب الذي جاء به ورقاه وجعله وزيرا للدفاع ثم انقلب عليه بخسة ونذالة لم يسبق لها مثيل.

إزاء ذلك اتخذت المملكة 3 إجراءات عقابية بحق السلطات المصرية، فبعض المحلين يؤكدون أن الإدارة السعودية سوف تبقى على شعرة معاوية مع الجانب المصري؛ أملا في احتواء هذه الخلافات.

أزمة التصويت المصري للمشروع الروسي

أثار تصويت المندوب المصري في الأمم المتحدة للمشروع الروسي بشأن سوريا إلى جانب الصين وفنزويلا غضب المملكة، التي أبدت انتقادها للموقف المصري علنا لأول مرة منذ عقود طويلة.

فقد وصف المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المُعلمي تصويت مندوب مصر لصالح مشروع القرار الروسي بالمؤلم.

وقال المعلمي بعد التصويت: “كان مؤلما أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافقي العربي من موقف المندوب العربي (المصري).. ولكن أعتقد أن السؤال يُوجه إلى مندوب مصر“.

«3» إجراءات عقابية

السعودية من جانبها لم تقف مكتوفة الأيدي، بل بدأت في اتخاذ إجراءات عقابية ربما يكون بعضها مؤلما لسلطات الانقلاب في مصر.

تعليق إمدادات الوقود

أهم إجراء عقابي اتخذته الإدارة السعودية خلال الأيام القليلة الماضية هو الضغط على النظام المصري بتعليق إمدادات الوقود عن شهر أكتوبر حتى اليوم، دون إبداء أسباب واضحة لهذا الإجراء، والذي يأتي بحسب مراقبين كعقوبة من المملكة لسلطات الانقلاب في مصر على مواقفها من دعم النظام السوري وتقاربها مع روسيا، وابتزاز المملكة باحتمالية فتح علاقات مع طهران التي تراها المملكة العدو الأول للمنطقة.

وأكد مصدر مسؤول بالحكومة المصرية، اليوم الإثنين، أن السلطات المصرية تلقت رسالة شفهية من شركة أرمكو السعودية للخدمات النفطية، مطلع شهر أكتوبر، تفيد بالتوقف عن إمداد البلاد بالمواد البترولية.

وأضاف المصدر، خلال تصريحات صحفية لإحدى وكالات الأنباء العالمية، “أن شركة أرمكو أبلغت مصر بعدم قدرتها على إمدادها بالشحنات البترولية“.

وكانت مصر قد وقعت اتفاقا مع السعودية خلال زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر، يسمح بتصدير نحو 700 ألف طن شهرياً للمواد البترولية لمدة خمس سنوات بقيمة 23 مليار دولار.

معايرة السعودية بدعمها للقاهرة

الإجراء العقابي الثاني من جانب الإدارة السعودية، وفاقم بحسب مراقبين من توتير الأجواء بين البلدين، هو المطالب السعودية بمعرفة أوجه إنفاق القاهرة لحوالى 27 مليار دولار قدمتها دعمًا للاقتصاد المصرى.

هذه المطالب أثارت استياء واسعا في أوساط سلطات الانقلاب، التي رأت في هذه التصرفات من جانب الحكومة السعودية معايرة وابتزازا وتجاوزًا للسقوف التي تحكم علاقات البلدين.

وكانت عدة شخصيات مصرية معارضة قد تقدمت بمذكرة للجانب السعودي، تؤكد أن هذه المليارات لم توظف لخدمة الاقتصاد المصرى، بل وظفتها النخبة الحاكمة لدعم مصالحها الشخصية، وتمكنها من السيطرة على مفاصل البلاد.

تعليق البدء في جسر الملك سلمان

وتؤكد مصادر بالحكومة المصرية تعليق العمل في جسر الملك سلمان الواصل بين مصر والسعودية، والذي تعهدت الحكومة السعودية بتدشينه على نفقتها على خلفية الخلافات والتوترات بين الجانبين.

وبحسب مراقبين، فإن الجانب السعودية يبدي استياء كبيرا من المواقف الأخيرة للسلطات المصرية، وعلى رأسها تحفظ الجانب المصري في المشاركة في الحرب ضد الحوثيين في اليمين، والاكتفاء بمشاركة رمزية لم تكن هي المأمولة من جانب السلطات السعودية التي كانت ترغب في مشاركة مصرية واسعة تسهم في حسم الصراع ضد المد الشيعي في اليمن، التي سيطرت على عدة عواصم عربية، منها بغداد ودمشق، وتسعى للسيطرة على صنعاء في الجنوب، إضافة إلى نفوذها الواسع في لبنان، وهو ما يشكل كماشة تحاصر المملكة شمالا وجنوبا.

 

 

* التويجري” يتأسف على علاقته بـ”السيسي” بعد التصويت لروسيا

عاتب خالد التويجري -رئيس الديوان الملكي السعودي في عهد الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبدالعزيز- قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي على تصويت مصر لصالح المشروع الروسي في مجلس الأمن الدولي.

وقال التويجري -في تغريدة رصدتها “وطن” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر، #مصر_تصوت_لصالح_المشروع_الروسي.. آسف ما بعده أسف يا فخامة الرئيس أن يحدث ذلك منكم تجاه المملكة بالذات.. أنسيتم مواقفنا معكم كأشقاء!!”.

وكان تصويت الانقلاب لصالح المشروع الروسي في مجلس الأمن ضجة كبيرة في الشارع السعودي والسوري من تصرف السيسي غير المتوقع.

ونال التويجري والسيسي جرعة عالية من الانتقادات والسباب، على مواقع التواصل، فقال حساب “مثقف من الطيبين” على “توتير”: “كثيرًا ما حذر الناصحون الصادقون حتى بحت أصواتهم من  السيسي وزمرته الانقلابيين، فاتهموا وخونوا.. والبعض أودعوا السجون! ولا نسيت“.

وأضاف الحساب ذاته “إن أردت أن تأسف فأسف على المراهق ابن زايد الذي ورطك في دعم #السيسي.. وما السيسي إلا لعبة في يده ينفذ فيه أوامر الصهاينة!!”.

وأوضح “التصويت الذي تتأسف عليه لا يقدم ولا يؤخر.. فقد خُذل من صوت له.. أين أنت من #مجزرة_رابعة التي حصدت آلاف المسلمين حرقا وضربا بالرصاص؟“.

 

 

* بترول الانقلاب”: السعودية أوقفت توريد وقود أكتوبر دون أسباب

كشف مصدر مسؤول بوزارة البترول في حكومة الانقلاب عن أن شركة أرامكو السعودية أبلغت هيئة البترول المصرية بعدم توريد الشركة للمنتجات البترولية، خلال شهر أكتوبر الجارى، ضمن اتفاق الـ5 سنوات، والذى يقضى بحصول نظام الانقلاب في مصر على 700 ألف طن شهريا من السولار والبنزين والسولار.

ونقلت صحيفة “اليوم السابع” الانقلابية، عن المصدر، قوله “إن الشركة لم تذكر أى أسباب لعدم قيامهما بتوريد المنتجات البترولية لمصر خلال الشهر الجاري“.

وتشمل شحنات السعودية لمصر 400 ألف طن سولار و200 ألف طن بنزين و100 ألف طن مازوت شهريا، دون تحديد قيمة تعاقدية ثابتة لفترة الـ5 سنوات؛ نظرا إلى أن سعر الـ”برنت” متغير فى الأسواق العالمية.

 

 

* عودة الندل”.. السيسي أكل “الرز” وغدر بالسعودية

ليس غريبًا على من يغدر برئيسه وينقلب عليه أن يغدر ويخون أي حليف له بعد ذلك، فقديمًا أخبرتنا حكايات كليلة ودمنة “لقد أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض”، فبالأمس وعد قائد الانقلاب العسكري حلفاؤه في الخليج لا سيما السعودية بأن أمنهم خط أحمر وجزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، وأن أية دولة خليجية ستتعرض للخطر ستكون القوات المصرية عندها بقدر “مسافة السكةبينهما، واليوم يغدر بهم في مجلس الأمن ويتخلى عنهم أمام الجميع.. وسيظل يغدر ويستنزف ثرواتهم!

وانتقدت السعودية وقطر تصويت مندوب الانقلاب في مجلس الأمن الدولي تأييدًا لمشروع القرار الروسي حول الوضع في سوريا، الذي لم يلق تأييدًا إلا من أربع دول.

واستخدمت روسيا، السبت، حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار فرنسي يدعو إلى وقف الضربات والغارات الجوية على مدينة حلب السورية؛ ما حال دون تبنيه في مجلس الأمن الدولي.
في المقابل، اقترحت روسيا، الداعم الرئيسي للنظام السوري المجرم ، مشروع قرار آخر يدعو إلى وقف الأعمال القتالية، وجرى رفضه من قبل مجلس الأمن.

ووصف المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، تصويت مندوب مصر لمشروع القرار الروسي، بالمؤلم، وهذه المرة الأولى التي يخرج فيها انتقاد علني سعودي لسلطات الانقلاب بمصر.
وقال المعلمي بعيد التصويت: “كان مؤلمًا أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافقي العربي من موقف المندوب العربي (المصري).. ولكن أعتقد أن السؤال يوجه إلى مندوب مصر“.
سوابق في الخيانة

كان السيسي قد كرر أكثر من مرة خلال الندوة التثقيفية السادسة التي نظمتها القوات المسلحة في إطار الاحتفال بيوم الشهيد والمحارب القديم، جملة: “الجيش المصري لمصر مش لحد تاني” مضيفًا: “الجيش هيبقى بس لمصر وأولادها بس، ولو كان الجيش ده بتاع حد غير المصريين، كان هيبقى فيه كلام تاني“.

وتأتي تلك التصريحات من قبل السيسي لتكشف غدر الانقلاب بعاصفة الحزم السعودية ضد الحوثيين في اليمن، ومدى معرفة عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري موعد تلك الحرب، وحقيقة إخفاء السعودية موعدها عن السيسي خشية من إبلاغه إياه لإيران أو الحوثيين.

وكانت تقارير وصحف مصرية ومصادر عسكرية قد تحدثت عن مشاركة مصرية واسعة في الحرب الخليجية الحوثية تصل إلى حد المشاركة بقوات برية بجانب البحرية والجوية استجابة لمطالب خليجية، وهو الأمر الذي جاء على عكس بيان الرئاسة المصرية بعد ذلك، والذي أبدى استعداده للمشاركة في الحرب “جوياً وبحرياًفقط دون التطرق إلى جانب المشاركة البرية.

وحسب مراقبين، فإن مثار الجدل حول تلك المعركة هو ما تردد الفترة الماضية عن دعم سياسي ولوجستي يقدمه السيسي في الخفاء للميلشيات الحوثية المسلحة في اليمن، واستضافته وفودًا حوثية في القاهرة، وشن أذرعه الإعلامية هجوماً على السعودية وتمهيدها لتحالف إيراني مصري في مقابل التحالف التركي السعودي، حسب موقع “وطن“.

ويشير المراقبون إلى أن تلك الدلالات أثارت قلق الخليجيين بالطبع من السيسي، وعليه قررت إخفاء عملية “عاصفة الحزم” عنه، الأمر الذي أربك السيسي وفاجأه في الوقت ذاته، واضطره لحسم موقفه سريعاً وإعلان نفسه رهن إشارة الخليجيين للمشاركة في تلك الحرب.

شحات

في السياق ذاته نشر الناشط والسياسي السعودي الدكتور كساب العتيبي مقطع الفيديو الذي يؤكد فيه السيسي أن جيش مصر للمصريين فقط، وعلق عليه قائلاً: “الـCC مُخاطبًا ومُطمئنًا الحوثيين: الجيش المصري لمصر ومش لحد تاني”، ثم تابع العتيبي تغريدته قائلاً: “تكفينا عاصفة الحزم ولسنا بحاجتك أيها الشحات“.

وتابع د.العتيبي قائلاً: “لولا خوف الـCC لانقلب – في مواقفه – على الخليجيين علانيةً، فمن يغدر مرة يغدر ثانية وثالثة، لكنه الخوف على الرُز وأشياء أخرى“.

وتساءل مئات المغردين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن فحوى ومضمون الرسالة التي رغب السيسي في إيصالها من تلك التصريحات، وهل بالفعل قصد إيصال رسالة للخليجيين أنه لن يشارك معهم في أية حروب؟.

العواجي: جيش مرتزقة

وقد هاجم الداعية السعودي محسن العواجي القيادة المصرية وعلى رأسها قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، ملقيا اللوم عليهم في الوقوف خلف وسائل الإعلام المصرية التي تحرض على قيادة المملكة العربية السعودية.

وطالب العواجي، خلال استضافته من قبل الإعلامي عبدالعزيز قاسم في قناة “فور شباب”، حكومة بلاده باتخاذ موقف حازم من مصر، مضيفا: “أقول للقيادة السعودية حتى لو غضبت مني، انسوا الماضي ولا تحاربوا بالوكالة وتضعوا المنظمات على قوائم الإرهاب بالوكالة“.

وتابع: “السعودية بحاجة لكل مسلم في مصر، لكنها بغنى عن الحثالة التي تسيء للبلدين”، وتابع: “تاريخنا مع الجيش المصري المرتزقة كما قال عباس كامل (ادفع حتى ندافع عنك)، ويجب على القيادة السعودية إسكات الكتاب المصريين المسيئين لها“.

وتساءل العواجي: “كيف للجيش المصري الذي عجز عن فرض الاستقرار في صحراء سيناء أن يأتي إلى اليمن ليحل مشكلتها؟!”.

وضرب العواجي مثالا على رعاية سلطات الانقلاب للكتاب الذين يهاجمون السعودية، قائلا: “يقول أحمد عز الدين الكاتب، في جريدة الأسبوع المملوكة من قبل مصطفى بكري المقرب من عبدالفتاح السيسي، إن السعودية تضرب المطارات والمستشفيات والمدارس، ومصر لن تدخل هذا التحالف، فتكبح جماح السعودية“.

وواصل العواجي نصائحه للقيادة السعودية، قائلا إنها بحاجة لجميع التيارت الإسلامية في المنطقة، ومن الخطأ أن تعادي أيا منها، وتابع: “لا يوجد في اليمن سوى ثلاثة تيارات، الدين، والقبيلة، والدولار“.

ووجه العواجي حديثه لـ”المتحسرين” على عدم مشاركة الجيش الباكستاني والمصري في “عاصفة الحزم”، قائلا: “عيب علينا نحن أحفاد قوم إن استنصروا نصروا، كيف لنا أن نعتمد على البشر، فهذا أول الخذلان“.

وختم العواجي حديثه قاصدا السيسي: “وليعلم الذين يعتمدون على البشر أن الذي يغدر في القسم لن يحضر وقت الدسم، هذه كلمة واحدة ما فيها لا لف ولا دوران“.

 

 

* 11 منظمة حقوقية تنتقد أداء القضاء وتدعو لتعليق “عقوبة الإعدام

 طالبت 11 منظمة وجماعة حقوقية حكومة الانقلاب بتعليق العمل بعقوبة الإعدام ولو بصورة مؤقتة؛ بمناسبة اليوم العالمي لإلغاء عقوبة الإعدام.

وقالت المنظمات الحقوقية المصرية، إن “تعليق عقوبة الإعدام في مصر بات أمرًا ذا أهمية قصوى، على الأقلّ حتى إجراء تحسينات وإصلاح حقيقي في نظام العدالة الجنائية المضطرب“.

ووقع على البيان- الذي اتهم القضاء المصري بارتكاب “أكثر الخروقات والانتهاكات جسامةً للإجراءات الأساسية في تاريخه الحديث على مدى السنوات الثلاث الأخيرة وحدها”- كل من “الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان والقانون، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، والمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، والمفوضية المصرية للحقوق والحريات، ومركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير، ومركز عدالة للحقوق والحريات، ومجموعة لا للمحاكمات العسكرية، ومجموعة ضد الإعدام، ومركز هشام مبارك للقانون).

الأسوأ منذ 2014

وقالت المنظمات- في بيان وقعته جميعا- “بلغت أوضاع حقوق الإنسان في مصر، خاصة فيما يتعلق بحقوق المعتقلين والمدافعين، أسوأ الحالات تاريخيًّا على مدى السنوات الثلاث الماضية“.

وتاريخيا أيضا، قال البيان “إن مصر تأتي ضمن منزلة الأقلية، بين دول العالم التي تحتفظ بعقوبة الإعدام، كما أنها لم تحتل تاريخيا، وحتى وقت قريب، مكانة متقدمة في قائمة البلدان التي تبالغ في استخدام عقوبة الإعدام. غير أن هذه المكانة تغيرت تغيرًا حادًا منذ بداية 2014“.

ولفت البيان إلى أنه ومنذ مارس 2014، أصدرت إحدى المحاكم الجنائية في المنيا قرارًا أوّليا يقضي بإعدام 529 شخصًا. وفي أبريل من العام نفسه، أصدرت المحكمة نفسها حكمًا أوّليا يقضي بإعدام 683 شخصًا. ولا تسري أحكام الإعدام الأولية نهائيًّا إلى أن يصادق عليها مفتي الديار المصرية، ثم تؤكّدها المحكمة الجنائية (التي تظلّ محتفظةً بحقّ التصرف في تغيير الحكم بعد تصديق المفتي). وفي القضيتين المذكورتين، قضت المحكمة في النهاية بإعدام 220 من المتهمين. وفي القضيتين كلتيهما صدرت الأحكام على الغالبية العظمى من المتهمين غيابيًّا، بينما مُنع المحامون في القضية الأولى من الدفاع عن المتهمين في المحكمة التي لم تستمر سوى جلستين. وما زال عدد المتهمين المحكوم عليهم بالإعدام في هاتين القضيتين يمكن وصفه بإصدار أحكام إعدام جماعي.

وفي فبراير 2015، قضت محكمة جنائية في الجيزة بإعدام 183 شخصا. وفي يونيو 2015 أصدرت إحدى المحاكم الجنائية حكمًا بإعدام الرئيس الأسبق محمد مرسي و114 آخرين في قضيتين متصلتين، وذلك بالاستناد فقط إلى شهادة مسؤولين أمنيين.

تقاليد القضاء

وقالت المنظمات، إن هذه المحاكمات والأحكام تعد خروجًا عن تقاليد القضاء المصري الذي لم يستخدم عقوبة الإعدام إلا بدرجة كبيرة من الحذر، حتى خلال التسعينيات من القرن الماضي، والتي شهدت استهداف جماعات تكفيرية للمدنيين، ولا شكّ أن انتهاك حقوق المتهمين وانتهاك الإجراءات الأساسية الواجبة على مدار عملية المقاضاة بداية من اعتقال الشرطة حتى إصدار الأحكام، ينذر بخطورة وجود أعداد محتملة من الأبرياء المدرجين على قائمة الموت.

وقد صدر هذا العام 2016، حكم بإعدام 10 أشخاص على الأقل في محاكمات عسكرية. وفي 2015 نفذت عقوبة الإعدام في ستة أشخاص بعد الحكم عليهم في محاكمة عسكرية؛ بزعم مشاركتهم في هجمات إرهابية ضد شخصيات عسكرية في مارس 2014.

ووَفقًا لأسر الضحايا، فإنّ اثنين من المحكوم عليهم كانا بالفعل رهنَ الحجز منذ نوفمبر 2013. ولن تكون هذه أول مرة يتهم فيها شخص بجرائم ارتكبت في أثناء وجوده محتجزًا في قسم الشرطة.

فساد التقاضي

وأضافت المنظمات المصرية أن هناك أسبابا عدة يمكن أن تؤديَ إلى إجهاض العدالة والاتهام والإدانة الخاطئة، وتوجد حالات كثيرة موثّقة لمثل هذه المظاهر من إجهاض العدالة في دول ديمقراطية بقدر وجودها في دول استبدادية.

تتراوح هذه الأسباب من الفساد أو سوء السلوك على أيّ من مستوى التحقيق، والملاحقة والمقاضاة، إلى مجرد الخطأ البشري الذي لا يمكن تجنّبه.

وتتفاقم جميع هذه الأسباب بصورة هائلة بحكم الوضع الحالي في مصر؛ إذ يزداد العنف السياسي والتهديدات الأمنية؛ وعدم استقرار الأوضاع في سيناء؛ وتسييس مؤسسات العدالة الجنائية بصورة غير مسبوقة في تاريخ مصر الحديث.

تلك العوامل التي اجتمعت لتسوق أعدادًا غفيرة إلى السجون، وإصدار أحكام مشددة في محاكم سريعة غير متقنة، وإصدار فيض من أحكام الإعدام العاجلة.

 

 

* إثيوبيا تجدد اتهاماتها للسيسي بدعم المعارضة.. و”سد النهضة” للمجهول

اتهم، اليوم، المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية “يتاتشو ردا” الحكومة المصرية بإثارة القلاقل في إثيوبيا بدعم حركات المعارضة في إثيوبيا.

وقال خلال مؤتمر صحفي، نقلته وكالة الأناضول للأنباء، قبل قليل: “لدينا أدلة واضحة تثبت تقديم مصر كافة أشكال الدعم المالي والتدريب للعناصر المعارضة لنسف استقرار البلاد“.

فيما أكدت وزارة الخارجية المصرية، أمس الأحد نبأ استدعاء السلطات الإثيوبية للسفير المصري؛ للاستفسار عما تردد بشأن دعم القاهرة لجبهة الأورومو” المعارضة.

وجاء ذلك في بيان للمتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبوزيد، تعقيبًا على ما أثير إعلاميًا بشأن هذا الأمر.

وقال أبوزيد، إن “وزير الدولة الإثيوبي للشئون الخارجية، برهاني كرستوس، كان قد طلب مقابلة السفير المصري أبوبكر حفني بالفعل الأسبوع الماضي؛ للاستفسار عن حقيقة ما تم تداوله من مقاطع مصورة تُظهر شخصاً يتحدث باللهجة المصرية مع تجمع يعتقد البعض بأنه من المنتمين لعرقية الأورومو في إثيوبيا“.

وحسب بيان الخارجية، أكد السفير المصري في لقائه مع المسؤول الإثيوبي -دون توضيح تاريخ اللقاء- على أن مصر “لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأية دولة، لا سيما الدول الشقيقة مثل إثيوبيا، وأن ما تم تداوله من مقاطع مصورة أو أخبار مرسلة لا تمت للواقع بصلة، وأنه لا يجب استبعاد وجود أطراف تسعى إلى زرع الفتنة والوقيعة بين مصر وإثيوبيا“.

ووصف البيان العلاقات المصرية الإثيوبية بأنها “تشهد خلال الأشهر الأخيرة تطوراً ملحوظاً، وبناء ثقة في العلاقات، تأسيساً على المصالح المشتركة بين البلدين والعلاقات التاريخية على مستوى الشعبين“.

وأشار المتحدث باسم الخارجية المصرية، إلى أن “اللقاء الذي جمع بين السفير المصري ووزير الدولة الإثيوبي للشئون الخارجية عكس إدراكًا مشتركًا لأهمية الحفاظ على الزخم الإيجابي في العلاقات الثنائية، وعدم إتاحة الفرصة لأي طرف للوقيعة بين البلدين“.

ولم يصدر تعقيب فوري من الجانب الإثيوبي على ما ذكره البيان المصري.

والأربعاء الماضي، اتهم التلفزيون الإثيوبي الحكومي، مصر، بدعم “جبهة تحرير الأورومو” المعارضة المسلحة، في خطوة غير مسبوقة، وهو ما نفته الخارجية المصرية.

وعرض التلفزيون الإثيوبي، في نشرته الإخبارية ظهر الأربعاء، مشاهد قال إنها لاجتماع معارضين من “جبهة تحرير الأورومو”، التي تحظرها سلطات أديس أبابا، عُقد في مصر، وعمد التلفزيون على إعادة بث تلك المشاهد في نشرات لاحقة مع تعليق يحمل اتهامات للقاهرة بدعم “الأورومو” ومحاولة زعزعة الاستقرار بإثيوبيا.

وخلال لقاء انعقد على هامش القمة الإفريقية في العاصمة الرواندية كيغالي في يوليو الماضي، أثار رئيس وزراء إثيوبيا، هيلي ماريام ديسالين، مع عبدالفتاح السيسي، مزاعم “دعم” مصر للمعارضة الإثيوبية بعد تسريبات نشرتها وسائل إعلام إثيوبية، حول انتقال المعارضة من أسمرة إلى القاهرة، وهو ما نفاه السيسي حينها.

والشهر الماضي، اتهم ديسالين، عبر مؤتمر صحفي، دولاً (لم يسمها) بالسعي إلى منع إثيوبيا من الاستفادة من مواردها الطبيعية.

مواجهات عنيفة

وشهد إقليم “أوروميا” تظاهرات عنيفة في ديسمبر 2015 وأغسطس 2016، سقط فيها قتلى وجرحى، بعد اعتراض المحتجين على خطط حكومية لتوسيع حدود العاصمة، لتشمل عددصا من مناطق الإقليم، معتبرين أن الخطة “تستهدف تهجير مزارعين من قومية (الأورومو)”.

والأحد الماضي، تحول الاحتفال بـ”مهرجان إريشا”، الذي نظم في مدينة دبرزيت”، بإقليم “أوروميا”، إلى وقفة احتجاجية مناوئة للسلطات؛ إذ طالب المشاركون فيه الحكومة بتوفير أجواء من الحرية والديمقراطية في البلاد.

وبعد أن غادر أعيان وشيوخ القبائل مكان الاحتفال، تدافع محتجون وكسروا الحاجز الذي أقامته عناصر الشرطة بين المنصة المخصصة لكبار الزوار والجماهير؛ ما دفع رجال الأمن إلى إطلاق أعيرة نارية في الهواء لتفريق المحتجين؛ الأمر الذي تسبب بحدوث تدافع أسفر عن مقتل 56 شخصًا، حسب الرواية الحكومية.. بينما تقول المعارضة المسلحة إن الضحايا سقطوا “برصاص حيأطلقته قوات الأمن.

ويتمتع إقليم “أوروميا” بحكم شبه ذاتي، ويتبع الكونفيدرالية الإثيوبية المكونة من 9 أقاليم، والتي بدأت الحكم الفيدرالي عام 1991، بعد سقوط نظام منغستو هايلي ماريام.

وتعد “الأورومو” أكبر القوميات الإثيوبية، وتشكل نحو 38% من مجموع سكان إثيوبيا البالغ 95 مليون نسمة.

ويرى مراقبون أن أزمة سد النهضة دخلت حيز المجهول بعد الأزمة الأخيرة بسبب رعونة السيسي.

 

 

* قريبا .. قاعدة عسكرية روسية في شمال مصر

ذكرت صحيفة “ازفيستيا” الروسية، أن روسيا تجري محادثات مع مصر حول استئجار منشآت عسكرية، من ضمنها قاعدة جوية في مدينة سيدي براني شمال غرب مصر، قرب ساحل البحر المتوسط.
ونقلت الصحيفة، اليوم الاثنين 10 أكتوبر، عن مصدر في الخارجية الروسية، ومقرب من وزارة الدفاع دون أن تسميه، أنه تم التطرق أثناء المحادثات إلى أن القاعدة ستكون جاهزة للاستعمال بحلول عام 2019، في حال توصل الطرفان إلى اتفاق.
وأشارت الصحيفة إلى أن القاعدة التي تقع في مدينة سيدي براني سيتم استخدامها كقاعدة عسكرية جوية.
وقالت الصحيفة نقلا عن ذاته أن المحادثات حول مشاركة روسيا في إعادة ترميم مواقع عسكرية مصرية في مدينة سيدي براني على ساحل البحر الأبيض المتوسط تجري بنجاح.
وصرح المصدر للصحيفة أن القاهرة مستعدة للموافقة على حل المشاكل الجيوسياسية التي تتماشى مع مصالح الطرفين، موضحا أنه حسب ما تم التوصل إليه حتى هذه المرحلة، فإن روسيا ستزود القاعدة عن طريق النقل البحري، وأن عدد القوات الروسية هناك سيكون محدودا.
وأوضح المتحدث أنه في هذه المرحلة روسيا في حاجة إلى قاعدة عسكرية في منطقة شمال أفريقيا، تمكنها من حل المشاكل الجيوسياسية في حال ظهور تهديد جدي لاستقرار المنطقة.
وأشارت الصحيفة إلى أن الاتحاد السوفيتي كانت له قاعدة بحرية في مدينة سيدي براني المصرية حتى عام 1972، وكان يستغلها لمراقبة السفن الحربية الأمريكية.
هذا وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت الأسبوع الماضي، عن دراستها إمكانية استعادة الوجود العسكري الروسي في كوبا وفيتنام، فيما أكد الكرملين اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لتحقيق المصالح القومية لروسيا.

وكان نيكولاي بانكوف نائب وزير الدفاع الروسي قد صرح الأسبوع الماضي أمام مجلس الدوما (النواب) أن بلاده تدرس إعادة حضورها العسكري بعيدا عن حدود روسيا.

 

 

تأييد الصهاينة والروس وخذلان السوريين الانقلاب يهذي بالأمم المتحدة .. الاحد 9 أكتوبر. . حرب أكتوبر غمامة سوداء تغطي إسرائيل

تأييد الصهاينة والروس وخذلان السوريين الانقلاب يهذي بالأمم المتحدة

تأييد الصهاينة والروس وخذلان السوريين الانقلاب يهذي بالأمم المتحدة

تأييد الصهاينة والروس وخذلان السوريين الانقلاب يهذي بالأمم المتحدة .. الاحد 9 أكتوبر. . حرب أكتوبر غمامة سوداء تغطي إسرائيل

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* ميليشيات الانقلاب تقتل شابًّا بدمياط.. والأهالي يقطعون الطريق

جريمة جديدة ارتكبتها داخلية الانقلاب بدمياط؛ حيث تسببت في قتل الشاب حمادة الحناوي 26 عامًا من قرية العنانية في الساعات الأولى من صباح اليوم.

وقال شهود العيان من الأهالي: إنه أثناء عودة حمادة من عمله في وقت متأخر من بعد منتصف الليل طاردته حملة لقوات أمن الانقلاب دون أن يرتكب أي جريرة، ففر منهم وألقى بنفسه في ترعة القرية فتابعوه بإلقاء الحجارة عليه؛ ما تسبب في غرقه لتصعد روحه إلى بارئها وهي تشكو إلى الله ظلم العسكر وداخلية الانقلاب.

وأضاف الشهود أن أفراد الحملة فروا من المكان بعدما تأكد لهم مقتل الشاب خوفًا من غضب إجراء الجريمة التي ارتكبت بحق الشاب المجني عليه والذي علل الضابط المسئول عن الحملة جريمتهم قائلاً: “افتكرته إخواني”.

فيما قطع الأهالي طريق قرية العناينة، وأغلقوا المجلس المحلي والوحدات الحكومية احتجاجًا على مصرع الشاب مطالبين بالقصاص ومحاكمة المتورطين في هذه الجريمة.

وتتصاعد جرائم داخلية الانقلاب بحق مصر وشعبها يومًا بعد الآخر في ظل استمرار القتل خارج إطار القانون وارتكاب الجرائم التي لا تسقط بالتقادم، والتي كان من بينها مؤخرًا اغتيال الدكتور محمد كمال ورفيقه الدكتور ياسر شحاته منذ عدة أيام ومقتل الشاب محمد فوزي بقرية الحصوة بمدينة أبوكبير بتاريخ 26 سبتمبر المنقضي برصاص أحد ضباط مركز شرطة أبوكبير الذي أطلق النيران بشكل عشوائي ما تسبب في مقتل الشاب، وأصابت آخرين، فضلاً عن قتل سائق بالدرب الأحمر بنيران أمين شرطة، بعد خلافٍ بينهما على “الأجرة”

هذه الوقائع وغيرها أثارت ردود أفعال غاضبة ضد وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب، خرجت دعوات تطالب بإسقاط ما سُميَّبت بـ”دولة الحواتم”، في إشارة إلى دور الفنان خالد صالح في فيلم “هي فوضى”. 

ورغم تصاعد هذه الاعتداءات والجرائم بشكل كبير فإن وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب تواصل الكذب والخداع وتدعي بأنها حالات فردية، وهو ما ردده أيضًا قائد الانقلاب في أكثر من مناسبة رغم التقارير الحقوقية التي أكدت تصاعد الجرائم والانتهاكات بحق أبناء مصر منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

 

 * هكذا بررت خارجية الانقلاب التصويت لصالح قرار روسيا بمجلس الأمن

بررت الخارجية المصرية تصويت مندوبها في مجلس الأمن لقرارين “متناقضين” حول الأزمة السورية، السبت، بأن “هذا التصويت كان على المحتوى“.

واعتبر السفير عمرو أبو العطا، مندوب مصر لدى الأمم المتحدة، أن “مصر تؤيد كل الجهود الهادفة لوقف مأساة الشعب السوري، وأنها صوتت بناء على محتوى القرارات وليس من منطلق المزايدات السياسية التي أصبحت تعوق عمل مجلس الأمن”، على حد قوله.
وذكر المندوب الدائم المصري، في بيان للخارجية المصرية، أن “السبب الرئيس في فشل المشروعين يعود للخلافات بين الدول دائمة العضوية بالمجلس”، معربا عن أسفه “إزاء عجز مجلس الأمن عن اتخاذ قرارات فاعلة لرفع المعاناة عن الشعب السوري والقضاء على الإرهاب في سوريا نتيجة تلك الخلافات”، بحسب تعبيره.

وكان السفير عمرو أبو العطا، عدد عدة عناصر مشتركة بين المشروعين المتنافسين، وذكر أن مصر صوتت لصالح تلك العناصر والتي تتلخص في وقف استهداف المدنيين السوريين، ودعم النفاذ الإنساني ووقف العدائيات وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصِّلة، وضرورة التعاطي الحاسم مع استخفاف بعض الجماعات المسلحة بمناشدات المجتمع الدولي لها بعدم التعاون مع التنظيمات الإرهابية، بحسب تبريره.

وتجاوز بيان الخارجية المصرية انتقادات المندوب السعودي في مجلس الأمن عبد الله المعلمي، الذي اعتبر الموقف المصري “مؤلما”، وبعيدا عن الموقف التوافقي العربي.

وكانت مصر صوتت لصالح قرارين مختلفين في مجلس الأمن، أحدهما هو المشروع الإسباني الفرنسي لوقف العنف في حلب، وصوت لصالحه 11 عضوا، وكان ضده روسيا وفنزويلا، وفشل بالفيتو الروسي.

أما مشروع القرار الروسي فحصل على موافقة أربعة أصوات فقط، بينها روسيا، بينما عارضته تسع دول، وامتنعت دولتان عن التصويت؛ ولهذا لم تكن هناك حاجة إلى استخدام حق النقض لمنع صدوره.

 

 

 * السيسي يخصص عدد من الفيلات والأراضي لملك البحرين في سيناء

أصدر عبدالفتاح السيسي، قراراً جمهورياً بتمليك كامل أراضي ومباني ثلاث فيلات بخليج نعمة في مدينة شرم الشيخ بشبه جزيرة سيناء ، لصالح ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وزعم السيسي في قراره الذي نُشر في الجريدة الرسمية اليوم الأحد، أنه يستند إلى قانون التنمية المتكاملة لشبه جزيرة سيناء الذي صدر عام 2014 وتعديلاته التي صدرت عام 2015، والتي تسمح لرئيس الجمهورية بإصدار قرار بمعاملة الأجانب معاملة المصريين بشأن التمليك في شبه جزيرة سيناء.

وقالت مصادر حكومية مطلعة إن العاهل البحريني تقدم إلى الجهاز الوطني لتنمية سيناء بطلب رسمي لتملك هذه الأراضي، خلال زيارته الأخيرة لمصر، حيث يقضي سنوياً فترة من فصل الصيف بشرم الشيخ.

وكان العاهل البحريني، قد حصل على هذه الأراضي وفق نظام حق الانتفاع في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك ، لكنه لم يستطع امتلاكها بسبب رفض نظام مبارك تملك غير المصريين في سيناء

ويستثني القرار، ملك البحرين من الضوابط التي تمنع تملك غير المصريين في شبه جزيرة سيناء.

 

 

* #السيسي_حليف_بشار_الاسد هاشتاج على تويتر.. ومغردون يسخرون: “الحيوانات على أشكالها تقع”

دشن، نشطاء عبر موقع التدوينات القصيرة “تويتر” هاشتاج تحت وسم #السيسي_حليف_بشار_الاسد، شارك فيه عدد كبير من رواد الموقع من المصريين والعرب

الهاشتاج الجديد #السيسي_حليف_بشار_الاسد، تصدر قائمة التريند المصري اليوم وجاءت معظم

المشاركات تصب جام غضبها على عبد الفتاح السيسي الذين وصفوه بأنه نسخة طبق الأصل من السفاح بشار السد الذي أباد شعبه من أجل المنصب

جدير بالذكر أن مصر صوتت امس لصالح المشروع الروسي في سوريا بمجلس الأمن، وهذا التصرف اثار حفيظة العرب بصفة عامة والخليج بصفة خاصة

 

 

* الحكومة المصرية تنتحل الإنجازات الأهلية

خلال افتتاح عبد الفتاح السيسي مشروع تطوير حي الأسمرات” بالقاهرة، وجّه الشكر للجمعيات الأهلية لدورها التنموي فيه، وخلال افتتاح مشروع الإسكان الاجتماعي  بالإسكندرية طالب مسؤولي الجمعيات بـ”إنجاز المزيد سريعاً“.

أقيمت هذه المشروعات بمساهمة عدد من الجمعيات الأهلية، لكن الاحتفاء الرسمي المصاحب لافتتاحها واعتبارها إنجازات حكومية أثار حفيظة مراقبين اعتبروا حفاوة السيسي بها تعبيرا عن عجز عن الإنجاز الحكومي، ورأوا في هذا السلوك سطواً على أموال الجمعيات وتوجيهها في غير ما خصصت له“.

حتى المؤيدون للسلطة انتقدوا الافتتاح والتصريحات المصاحبة لهذه المشروعات، وقال رئيس تحرير جريدة الجمهورية قبل ثورة يناير محمد على إبراهيم “داعب السيسي المدير العام لجمعية الأورمان الخيرية بمطالبته بسرعة مساعدة الدولة في تنفيذ الكثير من المشروعات القومية، مما يعني أن الدولة قررت أن يكون كل قرش في يدها“.

وأضاف في مقال له “ميزانية الجمعيات ملايين الجنيهات وتتولى إنفاقها في أوجه الخير، وليس في بنود الجمعيات بند للإنفاق على المشروعات القومية، فتبرعاتنا للجمعيات الخيرية هي في النهاية زكاة مال أو حتى صدقة، والزكاة لها شروط للإنفاق حددها الشرع، فالذين يستحقون الزكاة ثمانية أنواع حددهم القرآن الكريم، ليس من بينها المشروعات القومية“.

أما القيادي السابق في “جبهة الإنقاذ” مجدي حمدان فيرى أن الدولة تضع بصماتها على المشروعات لإيهام الشعب بأنها هي صانعة الإنجاز نظرا لعدم وجود إمكانيات مادية للتنمية، والفشل في إدارة محفظة الدولة المالية“.

وقال حمدان للجزيرة نت “نحن أمام كارثة حقيقية، فجمعية الأورمان أسست بناء على قانون الجمعيات، الذي يمنعها من الاشتغال بالسياسة أو المساعدة في دعم أي سياسات“.

ونبه إلى أن “دور الجمعيات خدميّ مجتمعي لدعم الأنشطة الأهلية والخدمية الفردية في شكل تبرعات من أدوية ومأكولات وكساء، ولم تتم الإشارة في القانون إلى البناء أو تغيير شكل مبان، وهو ما يشكك في دور الجمعية ويجعلها تخضع للمسألة القانونية“.

واختتم حديثه بالقول “الأهم في هذه القضية أنها تكشف مدى العجز الذي بلغه النظام لدرجة السطو على جهود أهلية وخاصة، لمجرد وضع اسم الرئيس على لافتة في اعتقاد خاطئ بأن ذلك سيصنع مجدا واهيا لرئيس الدولة“.

من جهته اعتبر الخبير الاقتصادي هشام عبد الغفار ما جرى “أول حالة تأميم واضحة لأموال زكاة وصدقات المصريين في التاريخ الحديث، فالأموال أموال صدقات وزكاة المصريين وليست أموال الدولة ولكن تم إخراج المشهد وكأن من بنى ودفع هي الدولة“.

وأضاف عبد الغفار “الدولة وضعت بذلك يدها على أموال الجمعيات الأهلية وصارت هي من توجه منافعها وتخطط لها، وأصبحت أموال زكاتنا وصدقاتنا هكذا وبجرة قلم أحد مصادر تمويل موازنة الدولة، وهذا أمر أخطر كثيرا من موضوع الفكة ونشر الجيش في مواجهة الاضطرابات“.

وتفاوتت آراء المواطنين المتبرعين للجمعيات، حيث قال إسلام إبراهيم -وهو تاجر- إن حل أو حرمة الإنفاق على المشروعات القومية يكون وفق نية المتبرع، ومشروعات تطوير العشوائيات التي تقيمها الجمعيات تصب في مصلحة فقراء، مضيفا “لا مانع عندي من أن تذهب تبرعاتنا لها، فضلا عن أن الاحتفاء بالمشروعات وافتتاحها رسميا تحفيز للجمعيات“.

واعتبرت رحاب أحمد -مدرسة- ما يجري “نوعا من النصب، وتحريفا للغرض الذي خصصه المتبرعون لها، من أجل مصالح سياسية، حتى لو تحقق هدف جيد بتحفيز الجمعيات لمزيد من الإنجاز“.

 

 

* هزليات قضاء العسكر اليوم

تنظر محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم الأحد، الجلسة التاسعة عشرة بمحاكمة 215 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم المزعوم “بتشكيل مجموعات مسلحة عُرفت إعلامياً باسم “كتائب حلوان”، ادّعت نيابة الانقلاب استهدافها لتنفيذ عمليات عدائية ضد أفراد وضباط الشرطة ومنشآتها وتخريب الأملاك والمنشآت العامة، خصوصاً أبراج ومحولات الكهرباء”.

وتستكمل محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار معتز خفاجي، محاكمة 42 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري، ومعارضي النظام، وذلك على خلفية الزعم بتشكيل والانضمام لتنظيم تحت مسمى “أجناد مصر”. 

كما ينظر اليوم قاضى المعارضات في أمر تجديد حبس كل من هيثم محمدين الناشط السياسي وحمدي قشطة عضو حركة 6 أبريل، بزعم تحريضهما على التظاهر اعتراضًا على التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية.

 

 

* بشرى غير سارة.. رسوم جديدة على الخدمات الحكومية

كشف مسؤول بوزارة المالية أن الوزارة تعتزم التقدم بمشروع قانون للبرلمان لزيادة أسعار رسوم بعض الخدمات الحكومية الإضافية، بغرض تحصيل 6 مليارات جنيه. 

وأضاف المسئول في تصريحات صحفية، اليوم، أن مشروع القانون يتطرق إلى رسوم نحو 20 جنيهًا خدمة، منها رسوم التراخيص للسيارات والعقارات والتأشيرات المختلفة واستخراج التصاريح.

وسبق أن رفعت الحكومة رسوم العديد من الخدمات في يوليو الماضي.

وقالت وزارة المالية آنذاك: إنه من المتوقع أن تدر هذه الرسوم ملياري جنيه سنويًّا.

وأصدرت الرئاسة في العام 2015 قرارًا يقضي بزيادة رسوم الزواج أو الطلاق بقيمة 50 جنيهًا جديدة، وزيادة رسوم مستخرجات شهادات الزواج والطلاق والميلاد والوفاة والقيد العائلي وبطاقة الرقم القومي. 

وفي إطار الضغط الحكومي على الشعب، تتجه الحكومة لزيادة أسعار البترول بعد تأخر مساعدات السعودية، فيما يتوقع خبراء اقتصاديون زيادة إضافية على أسعار الأدوية في الأيام المقبلة.

 

 

* الإخفاء القسري لقاصر من شمال سيناء لعام وثلاثة أشهر

تواصل قوات الأمن بشمال سيناء الإخفاء القسري للقاصر / علي إبراهيم سيد أحمد سليمان – 16 عام – طالب بالصف الثالث الثانوي الصناعي من قرية أقطية التابعة لمركز بئر العبد بشمال سيناء وذلك منذ 21 يوليو 2015 و لا يعرف مكان احتجازه حالياً .

كانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الطالب من امام منزله داخل سيارة تابعه للقوات المسلحه واقتيد الى قسم “رمانه” وتم احتجازه بالقسم مدة 25 يوما بدون تهمة تذكر ، تم نقله بعد هذه المده الى الكتيبة 101 حيث تم احتجازه بها مدة 10 أيام , ثم اختفى تماما .

ولم تتمكن  أسرته من الحصول على اي معلومه تساعدهم في الوصول اليه ولا يعلموا عنه شيئآ حتى الان .
ومركز الشهاب لحقوق الإنسان يستنكر وقائع الإخفاء القسري التي يتعرض لها العديد من أهالي سيناء .
ويحمل المركز مديرية أمن شمال سيناء والقوات المسلحة مسئولية سلامة الطالب ” علي إبراهيم سيد ” ويطالب بسرعة الكشف عن مكان احتجازه والإفراج الفوري عنه .

 

 

 *تأييد الصهاينة وخذلان السوريين.. الانقلاب يهذي بالأمم المتحدة

أكثر من ثلاث سنوات سعى فيها الانقلاب العسكري في الأرض فسادًا، وكان تمثيله المشوه لمصر بالأمم المتحدة مدعاة للخزي والعار، من مواقفه المعادية للإسلام وحقوق العرب والتي تفوح منها رائحة العمالة والخيانة والخسة.

فهاهو الانقلاب يؤيد مشروع الاحتلال الروسي بشأن حلب، والذي لا يسمن ولا يغني من جوع لهذه المدينة التي شارك في حصارها الروس وأمطروها بالأسلحة المحرمة ولم يرحموا فيها طفلاً ولا شابًا من عدوانهم. 

مهزلة القرار الروسي

وقال مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة عمرو عبد اللطيف، السبت، إن مصر صوتت لصالح المشروع الروسي، وانتقد ما بات يمثله مجلس الأمن، الذي “أصبحت المشاورات في إطاره تكرارًا وتسجيلاً لمواقف تقليدية وحوارًا للطرشان”، على حد تعبيره.

وأثار موقف مصر هذا في مجلس الأمن انتقادات سعودية وقطرية؛ فقد وصف المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المُعلمي تصويت مندوب مصر لصالح مشروع القرار الروسي بالمؤلم.

وقال المعلمي بعيد التصويت “كان مؤلمًا أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافقي العربي من موقف المندوب العربي (المصري).. ولكن أعتقد أن السؤال يُوجه إلى مندوب مصر”.

وأكد أن بلاده ستواصل دعمها للشعب السوري بكل الوسائل، ووصف المندوب السعودي طرح روسيا مشروعًا مضادًّا، واستخدامها الفيتو ضد مشروع القرار الفرنسي بـ”المهزلة”، حسب تعبيره.

وقال المعلمي: إن بلاده وعشرات من الدول الأخرى ستوجه خطاب احتجاج لمجلس الأمن عما جرى السبت.

من جهتها وصفت مندوبة دولة قطر لدى الأمم المتحدة علياء آل ثاني الموقف المصري بالمؤسف، وقالت: “إن المهم الآن هو التركيز على ما يمكن فعله لمواجهة فشل مجلس الأمن في حل الأزمة السورية بعد استخدام روسيا الفيتو للمرة الخامسة”.

التصويت لصالح إسرائيل

وقبل 11 شهر أقر الانقلاب بالتصويت لصالح انضمام الكيان الصهيوني إلى عضوية لجنة تابعة للأمم المتحدة، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد في تصريحات إن مشروع القرار الذي تم التصويت عليه في الأمم المتحدة كان يشمل انضمام ست دول جديدة إلى اللجنة المشار إليها دفعة واحدة، ومن بينها ثلاث دول عربية خليجية (الإمارات وقطر وسلطنة عمان) ودون منح الدول الأعضاء حق الاختيار في ما بينها؛ الأمر الذي قررت على إثره المجموعة العربية بالأمم المتحدة ترك المجال مفتوحًا لكل دولة عربية للتصويت بما تراه مناسبًا. 

وسجلت مجموعة الدول العربية في بيان مشترك عقب عملية التصويت أمس الجمعة تحفظها على عضوية إسرائيل في اللجنة، وذلك لـ”عدم الثقة بنواياها السلمية في مجال الفضاء الخارجي وعدم شفافية أنشطتها الفضائية، ولنشاطها النووي للأغراض العسكرية، ورفضها الانضمام لأي من الاتفاقات الدولية ذات الصلة”.

وفي يونيو الماضي صوت ممثلو الانقلاب في المم المتحدة على اختيار الصهيوني “داني دانون” سفيرًا لرئاسة اللجنة القانونية بالأمم المتحدة، خاصة أنها المرة الأولى التي تفوز فيها الدولة العبرية منذ التحاقها بالأمم المتحدة قبل 67 عامًا برئاسة إحدى لجانها.

وقالت مصادر إن كلاًّ من مصر والأردن والإمارات العربية المتحدة قد صوتوا لصالح السفير الصهيوني.

وبعيدا عن الأمم المتحدة ولجانها، صوتت مصر في سبتمبر الماضي لصالح الإسرائيلي “دورون سمحي”، لاختياره نائبا لرئيس اتحاد دول البحر المتوسط لكرة اليد، إضافة إلى دولة عربية أخرى هي تونس.

وطغت الفرحة الصهيونية على عناوين الصحف ونشرات الأخبار العبرية،  ليس مردها فقط اختيار إسرائيلي للمرة الأولى رئيسًا لإحدى لجان الأمم المتحدة، بل أيضًا لحساسية المواضيع التي تتناولها اللجنة القانونية بالأمم المتحدة، ما يمنح تل أبيب نقطة انطلاق جديدة لتمرير مشاريعها المعادية للفلسطينيين، والعرب تحت غطاء شرعي.

انقلاب تركيا

ومنذ شهرين أحبط ممثلو الانقلاب بالأمم المتحدة مشروع بيان لمجلس الأمن الدولي يدين محاولة الانقلاب في تركيا، ونقلت رويترز عن دبلوماسيين طلبوا عدم الإفصاح عن هوياتهم بأن مصر قالت إن مجلس الأمن لا يملك وصف أي حكومة بأنها منتخبة ديمقراطيًا؛ ما تسبب بمنع صدور البيان الذي كان يتطلب إجماع الأعضاء البالغ عددهم 15 عضوًا.

وأعرب البيان الذي وضعت الولايات المتحدة مسودته عن قلق عميق بشأن الموقف في تركيا، ودعا الأطراف إلى ضبط النفس وتجنب أي أعمال عنف أو إراقة دماء، كما دعا إلى إنهاء عاجل للأزمة والعودة إلى سيادة القانون.

وكان السيسي وزيرًا للدفاع عندما قاد الانقلاب العسكري ضد الرئيس المنتخب محمد مرسي عام 2013، وقد أعلنت تركيا مرارًا رفضها الانقلاب في مصر. 

كما هاجم أمير قطر الأمم المتحدة لدعمها الانقلاب العسكري في مصر وتأييد الانقلابي عبد الفتاح السيسي.

 

 

* موقف محيّر.. مصر تصوت لمشروعين متعارضين في مجلس الأمن حول حلب.. والسعودية تنتقد القاهرة

أثار تأييد مصر لمشروعين متعارضين بمجلس الأمن بخصوص حلب السورية، انتقادات واسعة، كان أبرزها من السعودية وقطر اللتين وصفتا تأييد القاهرة لمشروع القرار الروسي بالأمر “المؤسف” و”المؤلم“.

غموض الموقف المصري تولّد عندما أيدت القاهرة أيضاً مشروع القرار الفرنسي الذي استخدمت روسيا حق النقض ضده، ما وضع موقف مصر في دائرة الحيرة.

الفيتو الروسي

واستخدمت روسيا، السبت 8 أكتوبر/تشرين الثاني 2016، حق النقض ضد مشروع قرار اقترحته فرنسا يدعو إلى وقف عمليات القصف في حلب، ما حال دون تبنيه في مجلس الأمن الذي رفض بدوره مشروع قرار قدمته موسكو ودعمته مصر.
ومن بين أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر، وحدهما روسيا وفنزويلا اعترضتا على المشروع الفرنسي فيما امتنعت الصين وأنغولا عن التصويت.
وهذه هي المرة الخامسة التي تستخدم فيها روسيا حق النقض في الأمم المتحدة ضد مشاريع قرارات تتعلق بالنزاع السوري، الذي أسفر عن مقتل أكثر من 300 ألف شخص خلال خمسة أعوام.
وبعيد ذلك، طرحت روسيا للتصويت مشروع قرار آخر يدعو إلى وقف الأعمال القتالية في شكل أكثر شمولاً، وخصوصاً في حلب، ولكن من دون ذكر الغارات.
لكن تسعة أعضاء من أصل 15 رفضوا وصوتوا ضد مشروع القرار الروسي، بينهم بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة، وامتنعت أنغولا والأوروغواي عن التصويت، في حين أيدته فنزويلا والصين ومصر التي لاقى موقفها انتقاداً من مندوبي قطر والسعودية في الأمم المتحدة .

جلسة طارئة

وعقد مجلس الأمن جلسته الطارئة حول سوريا بعد التحذيرات التي وجهها مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا من أن الأحياء الشرقية لحلب ستدمر بالكامل بحلول نهاية العام إذا ما استمر الوضع على الوتيرة نفسها، ودعا الجهاديين إلى مغادرة المدينة.

وفي مستهل الجلسة حض وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت مجلس الأمن على التحرك فوراً لإنقاذ مدينة حلب السورية من الدمار جراء حملة الضربات الجوية السورية والروسية.

وقال آيرولت قبل التصويت “أمام الرعب، على مجلس الأمن أن يتخذ قراراً بسيطاً: المطالبة بتحرك فوري لإنقاذ حلب والمطالبة بوقف ضربات النظام وحلفائه والمطالبة بوصول المساعدة الإنسانية بدون عراقيل. هذا هو الوضع في حلب“.

ويدعو مشروع القرار الفرنسي إلى وقف إطلاق النار في حلب وفرض حظر للطيران في أجوائها، وهي نقطة تحفظ عليها السفير الروسي فيتالي تشوركين والذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن خلال كلمته قبل التصويت.

أما مشروع القرار الروسي فيدعو “إلى التنفيذ الفوري لوقف الأعمال القتالية، وخصوصاً في حلب” كما يدعو جميع الأطراف إلى السماح بإيصال المساعدات الإنسانية.

وقال دبلوماسي في مجلس الأمن طلب عدم كشف هويته إن القرار الروسي “في شكله يحتوي على العديد من التعابير البناءة المستمدة من قرارات سابقة ومن النص الفرنسي، لكن النقطة الأساسية هي أنه لا يدعو إلى وقف القصف الجوي“.

وأضاف أن “الغالبية العظمى” من أعضاء المجلس يريدون “وقفاً فورياً لعمليات القصف المتواصلة للمدنيين في حلب“.

انتقاد سعودي قطري

بدورها انتقدت السعودية وقطر تصويت مصر في مجلس الأمن الدولي لصالح مشروع القرار الروسي حول الوضع في سوريا، الذي لم يلق تأييداً إلا من أربع دول.

ووصف المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المُعلمي تصويت مندوب مصر لصالح مشروع القرار الروسي، بالمؤلم.

وقال المعلمي بعيد التصويت “كان مؤلماً أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافقي العربي من موقف المندوب العربي (المصري).. ولكن أعتقد أن السؤال يُوجّه إلى مندوب مصر“.

وأضاف أنه يرثي موقف تلك الدول التي صوتت لصالح القرار الروسي، مؤكداً أن بلاده ستواصل دعمها للشعب السوري بكل الوسائل. ووصف المندوب السعودي طرح روسيا بالمشروع المضاد، واستخدامها الفيتو ضد مشروع القرار الفرنسي بالمهزلة، مشيراً إلى أن المشروع الروسي لم يحصد سوى أربعة أصوات (من بينها مصر).

وقال المعلمي أن بلاده وعشرات من الدول الأخرى ستوجّه خطاب احتجاج لمجلس الأمن عما جرى السبت.

وتجدر الإشارة إلى أن مصر هي عضو غير دائم بمجلس الأمن، بينما تتولى روسيا الرئاسة الدورية للمجلس خلال الشهر الحالي.

من جهتها وصفت مندوبة دولة قطر لدى الأمم المتحدة علياء آل ثاني الموقف المصري لجهة التصويت لصالح مشروع القرار الروسي، بالمؤسف. وقالت إن المهم الآن هو التركيز على ما يمكن فعله لمواجهة فشل مجلس الأمن في حل الأزمة السورية بعد استخدام روسيا الفيتو للمرة الخامسة.

وأكدت بدورها أن خطاباً سيُرفع الاثنين إلى رئيس مجلس الأمن بعد أن توقع عليه عشرات الدول، يتضمن احتجاجاً على ما حدث في جلسة مجلس الأمن أمس السبت، ووصفت ما حدث من طرح مشروع مضاد واستخدام الفيتو بالمهزلة.

علني للمرة الأولى

من جهته قال مراسل شبكة الجزيرة في نيويورك إن تصويت مصر لصالح المشروع الروسي لم يكن مفاجئاً، وأشار إلى أن مندوبها لدى الأمم المتحدة التقى نظيره السوري (سفير النظام بشار الجعفري) للتنسيق حيال التصويت.

وفي ما يتعلق بموقف السعودية من التصويت المصري لصالح المشروع الروسي، أوضح المراسل أنها ربما المرة الأولى التي يخرج فيها انتقاد علني سعودي لمصر.

وكان سفراء بريطانيا وفرنسا وأمريكا انسحبوا من جلسة مجلس الأمن حول حلب فور بدء مندوب النظام السوري إلقاء كلمته.

ولاقى تصويت مصر لصالح مشروعي القرارين انتقادات ساخرة ومستاءة على شبكات التواصل الاجتماعي.

 

 

 * حاخام إسرائيلي: الرب يأمرنا بعدم تصديق السيسي

دعا الحاخام المتطرف “نير بن آرتسي” الإسرائيليين إلى عدم تصديق عبد الفتاح السيسي، زاعمًا أن الرب يأمرهم بذلك، لأن السيسي لا يريد السلام، وإنما دفع التنظيمات المسلحة بسيناء وقطاع غزة لقتال إسرائيل، على حد قوله.

ونصح الحاخام المثير للجدل السيسي بأن يحافظ على نفسه جيدا وأن “يتقي حراسه”، ولا ينشغل بإسرائيل.

جاء ذلك خلال عظته الأسبوعية التي ينتظرها الآلاف من أتباعه في إسرائيل، ويتوقع خلالها أحداثا يقول إنها ستقع في منطقة الشرق الأوسط وأسيا وفي أمريكا وأوروبا.

وقال “بن آرتسي”:يقول خالق العالم لإسرائيل: لا تصدقوا السيسي! إنه يريد بحديثه العذب أن يظهر لكم أنه يريد السلام. هو فقط يريد التخلص من ثقل الإسلام الراديكالي، داعش وحماس وأن يدفعهم لقتال إسرائيل“.

وأضاف :”يا سيسي، لا تهدر وقتك، حافظ على نفسك من حراسك. استثمر نفسك في الحفاظ على نفسك، ولا تنشغل بالأرض المقدسة، أرض إسرائيل، لصالحك!”.

كان الحاخام “نير بن آرتسي” من أشد مؤيدي السيسي، حتى كشف السيسي في مايو الماضي عن مبادرته لحل الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، وإقامة دولة فلسطينية. وقتها بدأ الحاخام في انتقاده، والتهديد بالقول إن “أية دولة أو شخص يريد أخذ أجزاء من أرض إسرائيل، سوف يتلقى ردا فوريا: زلازل عنيفة، فيضانات قوية، حرائق ورياح شديدة“.

وعن الملك عبد الله الثاني قال “بن آرتسي”:الملك يهدد وفي السماء يقولون يهدد نفسه. هو أيضا مثل السيسي، يريد أن ينزل كل المتسللين واللاجئين على إسرائيل، يعيش في الأوهام“.  

كذلك طالب الحاخام الإسرائيليين بعدم تصديق الرئيس الفلسطيني أبو مازن، زاعما أنه يرسل الفلسطينيين سرا لتنفيذ هجمات داخل إسرائيل.

اللافت أن “بن آرتسي” كان قد توقع الإطاحة بنظام الإخوان المسلمين في مصر وعزل الرئيس السابق محمد مرسي أثناء وجوده في الحكم، كما سبق وتوقع هجمات 11 سبتمبر التي استهدفت الولايات المتحدة الأمريكية.

يشار إلى أن الحاخام “نير بن آرتسي” زعيم روحي لطائفة كبيرة من اليهود، معظمهم من المستوطنين، ويزعم أن لديه قدرات خارقة.

وبحسب صحيفة” هآرتس” كان سائق جرار حتى ظهر له أحد الصديقين في المنام، منذ ذلك الوقت أعلن توبته وأسس جماعة تحمل الصبغة المسيحية، وأنشأ شبكة مكونة من 20 مؤسسة دينية جنوب فلسطين المحتلة. ويكثر خلال عظاته من الحديث عن المسيح والخلاص القريب.

 

 

* استنفار أمني واسع بمصر.. ودعوات لاستدعاء سفير أمريكا

شهدت مصر، الأحد، استنفارا أمنيا واسعا، بجميع المحافظات والميادين والشوارع الرئيسة، حمل عنوان “الحالة ج”، مع حملة تفتيش ومتابعة مشددة للعقارات السكنية بمنطقة وسط العاصمة، وشن حملة اعتقالات عشوائية ببعض المناطق لاسيما مناطق 6 أكتوبر والمعادي، التي قيل إنه تم احتجاز أربعة مواطنيين من سكانها، بتهمة إيواء القيادي الإخواني، محمد كمال، الذي تعرض للتصفية على يد وزارة الداخلية.

وعززت وزارة الداخلية من تواجد أفرادها بشكل مكثف بمحيط جميع السفارات، الأحد، ودفعت بتشكيلات أمنية وسيارات للأمن المركزي، ووضعت الحواجز الحديدية بالقرب من مقارها، منعا لاقتراب المواطنين منها، على الرغم من كون اليوم هو يوم إجازة للعديد من المحال والأسواق التجارية.
وتأتي هذه الإجراءات الأمنية المشددة بالتزامن مع تحذيرات أطلقتها سفارات غربية عدة (الأمريكية والبريطانية والكندية) لرعاياها في مصر بعدم التواجد في الأماكن العامة، محذرة من “تهديدات أمنية محتملة”، اليوم الأحد.

وتواكبت التحذيرات مع حلول الذكرى الخامسة لـ”مذبحة ماسبيرو”، بحق الأقباط في أعقاب ثورة 25 يناير، وذلك على إثر دعوة حركات قبطية لإحياء الذكرى، ورفض السلطات الترخيص بوقفات في هذه المناسبة.
ونفي مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات، اللواء طارق عطية، توافر أية معلومات أو شواهد حول وجود ثمة تهديدات خلال الفترة الراهنة تدعم ما يروجه البعض من تحذيرات في هذا الشأن، على حد قوله.

وكشف عطية، في مداخلة هاتفية مع برنامج “هنا العاصمة”، عبر فضائية “سي بي سي”، مساء السبت، عن اجتماع موسع لوزير الداخلية مع القيادات الأمنية، وجميع معاونيه، الخميس، لتشديد استعداد قوات الشرطة لتأمين الأوضاع الداخلية، وتطبيق خطة محكمة، على أن تشمل الإجراءات الأمنية جميع المحافظات والمناطق.

عمرو أديب: ممكن يحصل تفجير

وعلى الرغم من التطمينات الأمنية للمصريين والأجانب إلا أن الإعلامي المقرب من السلطات، عمرو أديب، قال إنه يثق في تحذيرات السفارات الأجنبية إلى مواطنيها من مخاطر أمنية في مصر، قائلا: “أنا باتكلم على المكشوف.. ممكن يحصل تفجير“.

وأضاف “أديب”، في برنامجه “كل يوم”، عبر فضائية “أون تي في”: “السفارات أصدرت تحذيرات لمواطنيها فقلنا إن هذه مؤامرة ضدنا.. قالوا إن هناك تفجيرا سيحدث، وأنا أثق في هؤلاء.. التحذير أتى من السي آي إيه والـ MI5 .. وهم لديهم ضباط مخابرات داخل السفارات، ولهم جواسيس يطلعونهم على كل شيء بمصر“.

وأردف: “إحنا خايفين من إيه؟ إحنا كل يوم عندنا عملية إرهابية، يعني فرضا أن الإرهابي لقى الدنيا فيها تشديد أمني بكرة.. هيؤجلها ليوم الأربعاء الجاي .. هنفضل قاعدين في بيتنا؟“.
أسامة كمال: التعاون ليس بالمزاج

لكن الإعلامي أسامة كمال، دعا إلى محاسبة الدول الثلاث التي أطلقت التحذيرات.

وقال، في برنامجه “القاهرة 360″، عبر فضائية “القاهرة والناس”، إنه “لابد من محاسبة كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، حال تأكد أن تحذيراتهم صحيحة، موضحا أن هناك تعاونا أمنيا بين مصر وهذه الدول؛ وما كان يفرض عليهم أن ينبهوا السلطات المصرية، إلى أن ثمة خطر محدق بهم، على حد قوله.

وشدد على أن التعاون الأمني بين الدول “مش بالمزاج”، مردفا: “طب لو طلع الكلام غلط، هيقول لكم إحنا قلنا لكم كنا قلقانين من الأوكازيون بس؟”، وفق تساؤله.

دعوات لاستدعاء السفير الأمريكي

ومع المطلب السابق بمحاسبة الدول الثلاث، صدرت دعوات صحفية لاستدعاء ومساءلة السفير الأمريكي.
وقال محمد أمين، في مقاله بجريدة “المصري اليوم”، الأحد، بعنوان “استدعاء السفير الأمريكي”: “لو كنت من وزير الخارجية لاستدعيت السفيرين الأمريكي  والإنجليزي تحديدا، ولو كنت منه لسألتهما عن معلوماتهما بشأن “المخاطر الأمنية المحتملة”؟

وتساءل أمين: “لماذا لم يبلغا السلطات الأمنية بالأمر؟ وكيف يتجرأ السفير على نشر أخبار من شأنها “تكدير السلم والأمن العام”؟ وهل السفير الأمريكي أكبر من الاستدعاء؟ فلماذا لا نعتبره “غير مرغوب فيه”؟، بحسب تساؤلاته.

أحمد أيوب: التحذير الأمريكي عملية إرهابية

ورأى الكاتب الصحفي، أحمد أيوب، أن التحذير الأمريكي عملية إرهابية، فقال: “البيان لم يكن تقليديا، ولا حسن النية، بل كان أقرب إلى عملية إرهابية مكتملة الأركان، أو قنبلة دبلوماسية بديلة شاركت فيها السفارة الأمريكية وتوابعها من السفارات الخاضعة لأوامرها مثل السفارة الكندية ثم البريطانية لتفجير الموقف وقتل الاستقرار المصري“.

جاء ذلك في مقاله بجريدة “اليوم السابع”، الأحد، تحت عنوان: “إرهاب السفارة الأمريكية“.

وشدد أيوب على أن “بيان السفارة، الذي من المؤكد أنه صدر بتعليمات من واشنطن، وليس باجتهاد شخصي من السفير بالقاهرة، لن يكون الأخير، وإنما هو البداية لثلاث شهور قادمة من الأحداث الغريبة وافتعال الأزمات وشحن الأجواء وإشعال الفتن الداخلية وصولا إلى 25 يناير الذي يتمنونه لحظة الحسم والتخلص من عقبة مصر التي أفسدت عليهم مخططهم للمنطقة”، على حد قوله.

نواب: قلة أدب.. فلتذهبوا للجحيم

وانضم عدد من أعضاء البرلمان المصري إلى الإعلاميين المقربين من السلطات في توجيه الانتقات شديدة اللهجة إلى الدول الغربية، وبالأخص الولايات المتحدة.

وعلق أحمد وائل المشنب، عضو مجلس النواب، على البيانات الغربية التحذيرية، قائلا: “فلتذهب أمريكا للجحيم.. لن تعرقلوا مسيرتنا نحو تحقيق التقدم، وتنشيط السياحة.. موتوا بغيظكم“.

بينما شبهت العضو لميس جابر، تحذيرات سفارات أمريكا وبريطانيا وكندا لرعاياهم في مصر بعدم التواجد في أماكن التجمعات الأحد، بـ”البلطجة“.

وقالت: “أمريكا بتحاربنا على المكشوف، معنى أنها تاخد أخبار من مواقع إخوانية، وتصدر هذا التحذير في وقت نحتفل فيه أمام العالم في رسالة دولية، ليس له معنى سوى أن ذلك بلطجة، وقلة أدب“.
وأضافت “جابر”، في تصريحات صحفية: “ما دام لديكم معلومات تضر بأمننا القومي، ولكم سفارات لدينا أي بيننا علاقات دبلومسية، لماذا لا تتواصلون معنا؟”، مضيفة: “الدول دي بتضرب كرسي في الكلوب، علشان تبوظ الاحتفالات“.

علاء الأسواني: أين هي المؤامرة؟

وفي مقابل هذه الأصوات، تساءل الكاتب والروائي المعارض، علاء الأسواني، عن حجم المؤامرة على مصر، بعد موافقة وزارة الخارجية الأمريكية، على تزويد طائرات هليكوبتر مصرية بأنظمة تشويش على الصواريخ.

وقال، في تغريدة عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”: “أمريكا توافق على تزويد طائرات الهليكوبتر المصرية بأنظمة حديثة للتشويش على الصواريخ.. علاقة أمريكا بنظام السيسي ممتازة..

أين المؤامرة المزعومة؟“.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، وافقت الجمعة، على صفقة بقيمة 81.4 مليون دولار لتزويد طائرات هليكوبتر مصرية بأنظمة تشويش على الصواريخ الحرارية.

 

 

* رغم تدهورالأوضاع.. الجيش المصري يتوسع اقتصاديا

“الجيش المصري يوسع حصته الاقتصادية”.. جاء هذا في تقرير لوكالة اﻷنباء الفرنسية اليوم الأحد لتسليط الضوء على الدور المتزايد للجيش في الاقتصاد رغم الانتقادات، وذلك مع اعتزام الدولة اتخاذ إجراءات قاسية ﻹنقاذ اقتصادها المتداعي.

فيما تستعد مصر لإجراء إصلاحات قاسية تصل لحد التقشف، وسعت المؤسسة العسكرية دورها الاقتصادي في بعض الأحيان لمساعدة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتهدئة آثار ارتفاع الأسعار.

على مدى عقود، الجيش- الذي أصبح منه الرئيس منذ 1952 فيما عدا واحد فقط- لعب دورا رئيسيا رغم أن دوره الاقتصادي مبهم، وينتج كل شيء من الغسالات إلى المكرونة، بجانب بناء الطرق، ومحطات الوقود.

منذ وصول السيسي لسدة الحكم، كانت مشاركتهم في الاقتصاد أكثر وضوحًا، وسط إجراءات التقشف، ونقص الدولار وارتفاع الأسعار.

في مقابل الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار، يجب على مصر خفض قيمة الجنيه، بعد  تطبيق ضريبة القيمة المضافة الجديدة.

وفي أغسطس الماضي، تدخل الجيش لحل أزمة نقص حليب الأطفال التي تسببت في ارتفاع اﻷسعار، واحتجاجات من اﻷهالي واعدًا باستيراده وبيعه بنصف السعر، متهما الشركات التي استوردت اﻷلبان باحتكار لرفع الأسعار.

وفي الشهر نفسه، وقعت وزارة الإنتاج الحربي اتفاقا مع وزارة الصحة لبناء أول مصنع في البلاد لإنتاج الأدوية السرطانية.

وفي الوقت نفسه، لعبت المؤسسة العسكرية دورا في المشاريع الكبرى التي تم الترويج لها على أنها جزء من خطة الإنعاش الاقتصادي في البلاد، مثل تفريعة قناة السويس.

وقال عمرو عدلي، أستاذ الاقتصاد في الجامعة الأمريكية بالقاهرة :” الجيش يسعى لتوسيع دوره في قطاعات اقتصادية جديدة”.

ومن الصعب تقدير حصة الجيش في الاقتصاد، خاصة أن تفاصيل ميزانيتها لا تنشر، إلا أن محللين يقولون إن دوره في تزايد.

وقال يزيد صايغ، باحث بارز بمركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت:” الدور الاقتصادي والعسكري اتسع حتما كما ونوعا”.

وأضاف:” جماعات المصالح داخل الجيش وجدت فرصة للبدء في مشاريع مربحة”.

وتابع:” السيسي كلف الجيش بالقيام بدور قيادي في المشاريع الكبيرة بسبب تدهور المؤسسات المدنية التي لم تعد قادرة على لعب هذا الدور”.

حصة الجيش، ومع ذلك، لا تزال صغيرة، وفقا للمحللين.

وأوضح عدلي:” الجيش ليس لديها حصة كبيرة في القطاعات المختلفة من الاقتصاد، وبصرف النظر عن بناء الطرق، والتي يسيطر عليها الجيش بنسبة كبيرة”.

وأشار إلى أنه حتى إذا كان الجيش لديه محطات وقود، فإنه لا يمكنه منافسة شركات مثل توتال”، ورغم أن الجيش ينتج المياه المعدنية، فإن حصته في السوق منخفضة جدا”.

ومن جانبه قال الصايغ:” المؤسسة العسكرية دخلت عالم اﻷعمال بعد الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في ثورة 2011.

وأضاف:” في ظل مبارك دور الجيش كان بارزا، لكنه لم يكن لاعبا أو صانع القرار، اقتصاديا أو سياسيا”.

ولكن اليوم، بحسب عدلي، الأنشطة الاقتصادية، والعسكرية ليست لمجرد الربح، فإنها استثمارات سياسية، حيث يعتبرها الجيش لمنع البلاد من الانهيار”. 

السيسي دافع مؤخرا عن الجيش، الذي واجه انتقادات بسبب دوره المتنامي في الاقتصاد، قائلا: الجيش لا يفعل ذلك لإثراء نفسه.. فالجيش لا يضع اﻷموال في جيبه”. 

*صحيفة عبرية: ذكرى حرب أكتوبر.. غمامة سوداء تغطي إسرائيل

قال البروفيسور الإسرائيلي “إيال زيسر” إن ذكرى حرب السادس من أكتوبر 1973 (يوم الغفران)، “ذكرى الإخفاق والمفاجأة وذكرى الضحايا، ترافق المجتمع الإسرائيلي حتى اليوم، تخيم كالظل وتلقي بغمامة سوداء، بشكل يفوق أي حرب أخرى في تاريخنا“.
وزعم “زيسر” “المتخصص في تاريخ الشرق الأوسط وإفريقيا بجامعة تل أبيب في مقال بصحيفة “إسرائيل اليوم” بعنوان “حرب الغفران- نقطة تحول” أنّ هذه الذكرى تعكس ما وصفعه بالإنجاز العسكري الذي حققته إسرائيل خلال هذه الحرب وتجعل من الصعب الحكم على نتائجها على مرّ السنين.
واعتبر أنّ حرب أكتوبر 1973 “شكلت- بمجرياتها ونتائجها- نقطة تحول في علاقات إسرائيل بالعالم العربي. كانت هذه آخر حرب تقليدية تخوضها إسرائيل أمام تهديد عسكري وضعته أمامها الجيوش العربية النظامية. هذا التهديد رافق إسرائيل منذ قيامها، وبلغ ذروته في حرب الأيام الستة، وحرب يوم الغفران، لكنه تلاشى منذ ذلك الحين“.
البروفيسور الإسرائيلي رأى أن سيناريو اندلاع حرب شاملة ضد إسرائيل لم يعد مطروحًا بعد، موضحا ” مصر التي قادت النضال مع إسرائيل على مدى جيل، وقعت على معاهدة سلام معنا بعد حرب يوم الغفران. هذه المعاهدة متينة ومستقرة، بل وتعمل الدولتان على تعميقها. بينما انهارت سوريا داخل نفسها خلال سنوات من الحرب الأهلية الدامية الدائرة في أنحائها“.
وقال إن “مصطلحات التهديد الوجودي المباشركالذي شكلته الجيوش العربية في 1967 أو في عام 1973، لا يمكن أن تنطبق على تنظيم حزب الله، الذي ظل الخصم اﻷخير لإسرائيل في بيئتها المباشرة. فليس له العمق الإقليمي والديمغرافي الذي كان آنذاك لمصر أو لسوريا.
وأضاف أن ” ضربة حزب الله يمكن أن تكون مؤلمة، كأي ضربة لتنظيم إرهابي بحوزته ترسانة من الصواريخ، لكنه يفتقر للقدرة التي كانت لمصر وسوريا على خوض معركة عسكرية تقليدية مع إسرائيل. إنزال ضربة حاسمة بالحزب إذا حاول استفزاز إسرائيل، هو مسألة قرار واستعداد إسرائيل لدفع الثمن المرتبط بذلك“.
وزعم “زيسر” أن الضربة التي تلقتها إسرائيل في حرب أكتوبر كانت نقطة انطلاق لها، “فأصبحت قوة عسكرية ليس لأي عنصر في المنطقة القدرة على مواجهتها، ودولة قوية من الناحية الاقتصادية وديمقراطية راسخة“.
في المقابل قال البروفيسور الإسرائيلي إن العالم العربي اتخذ طريقا مغايرا تماما، فلم يجد له مخرجا من دائرة الكراهية المغلقة التي سار فيها منذ بدايات الصراع العربي الإسرائيلي، مع التمسك بتقاليد الماضي ورفض أي حداثة أو تغيير، معتبرا أن الرئيس المصري الراحل أنور السادات هو من خالف هذا الاتجاه بتوقيع معاهدة السلام مع إسرائيل، وهو السلام الذي كان ركيزة- بحسب زيسر”- لإصلاح عيوب المجتمع المصري ودفع والاقتصاد قدما.

 

 

* شمال سيناء.. القتل احترازي والاعتقال على الهوية

تسيطر الحالة الأمنية المتردية في مدن شمال سيناء على المشهد العام بفعل العمليات المتواصلة للجيش المصري ضد مسلحي “تنظيم الدولة”؛ وينعكس ذلك بشكل مباشر على الحياة اليومية للمواطنين في المدن الرئيسة الثلاث، العريش والشيخ زويد ورفح.
ويشكل تواصل عمليات الجيش المصري هناك وملاحقته للعناصر  المسلحة “خلطا” في الأهداف؛ فالمواطن السيناوى يجد نفسه في مرمى الجيش أيضا.
كمائن الموت
وتنشر قوات الجيش المصري الكمائن الثابتة والمتحركة أو “كمائن الموت”، كما يطلق عليها أهالي سيناء، على طول الطريق الدولي بداية من غربي العريش حتى الحدود المصرية مع قطاع غزة شرقا وصولاً لمناطق العمليات العسكرية جنوبي الشيخ زويد ورفح.
وتمثل هذه الكمائن نقاط للإذلال والإهانة التي يتعرض لها المارون عبرها وأشهرها كمين الريسة الواقع في حي الريسة شرق مدينة العريش، ويربط بين عاصمة المحافظة ومناطق الشيخ زويد ورفح، ويطلق عليه السكان المحليون “معبر الريسة البري” من شدة الإجراءات الأمنيه الصارمة عليه.
ولا يتورع الجنود عن إطلاق النار على الأهالي لمجرد “الاحتراز” حيث سقط العديد من الضحايا.
وفي هذا الكمين أيضا يمنع مرور سيارات البضائع من الأغذية والأدوية والمواد الزراعية وغيرها من المستلزمات الضرورية للحياة دون سبب، وما يسمح بمروره منها يخضع لعمليات تفتيش دقيقه تستمر لأيام، حيث يتم إنزال البضائع على الأرض وتركها تحت أشعة الشمس بشكل متعمد، ما يجبر التجار القادمين من القاهرة ومدن القناة على عدم العودة مرة أخرى لنقل بضائع لتلك المناطق.
شهادات حية
ربيع سيد، شاب ثلاثيني يعمل سائقا لشاحنة تنقل مواد البناء، روى معاناته لـ”عربي21″، قائلا: “أعمل سائقا في شركة وأصحو مبكرا لأستطيع توصيل طلبات الزبائن باكرا، لكني أصطدم دائما بحظر التجوال الذي يفرضه الجيش الأمر الذي يؤخر عملنا كثيرا“.
وأضاف ربيع: “أنتظر على مدخل كمين الريسة بالعريش حتى يسمح الضباط لنا بالمرور وفي إحدى المرات توجهت للكمين قبل رفع الحظر بـخمس دقائق فقط، ما دفع الجنود لإطلاق النار عليّ مباشرة وأصاب الرصاص الزجاج الأمامي للشاحنة ودخلت بعض الشظايا في عيني اليسرى“.
وقال: “لم يكتف الجنود بذلك بل أنزلوني من الشاحنة وانهالوا على ضربا والدماء تنزف من عيني قبل أن تأتي سيارة إسعاف وتنقلني إلى المشفى ليتبين بعد ذلك أني فقدت عيني اليسرى للأبد“.
قذائف عشوائية
من جهته أكد ناشط سيناوي رفض الكشف عن هويته -خشية تعرض أهله للأذى- “أن حياة المدنيين من أهل سيناء تأثرت بشكل كبير من تستمرار العمليات العسكرية دون تفرقة بين المذنب والبريء وبين المسلح والأعزل“.
وأوضح الناشط الذي يعيش ذووه في مدينة الشيخ زويد أن “أكثر ما يتضرر منه المواطنون في المناطق الحدودية قذائف المدفعية التي يطلقها الجيش بشكل احترازي وعشوائي تجاه المناطق السكنية، وكثيرا ما يسقط منها على المنازل فيقتل ويصاب أطفال ونساء وشباب على أثرها، وكان آخرها قبل أيام حيث قتل شخص وأصيب اثنان آخران إثر سقوط قذيفة على منزلهم جنوب الشيخ زويد“.
وأشار الناشط إلى أن “يوم 6 أكتوبر الجاري قتل وأصيب تسعة مواطنين في حوادث إطلاق نار متفرقة، وكان من بينهم محمد نجل الشيخ عواد أبو شيخه أحد رموز قبيلة الرميلات برفح، وقد أصيب اثنان من أبنائه وشخص آخر كان برفقتهم برصاص قوات تأمين كمين الماسورة جنوبي رفح“.
وأضاف: “في نفس اليوم قتل شخص آخر يدعى لافي محمد سالم، برصاص الجيش في رفح، كما أصيب أيضا الطفلان الشقيقان علي وحسن مهدي سليمان (11 سنة و5 سنوات) وطفلة أخرى برصاص القوات العسكرية جنوب الشيخ زويد“.
ولم يعف الناشط المسلحين من المسؤولية عن الأوضاع المتردية قائلاً: “يقوم مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية باختطاف الكثير من المواطنين من منازلهم وأمام أطفالهم للتحقيق معهم،  ومن يثبت عليه التعاون بأي شكل، سواء بنقل أخبار ومعلومات أم بنقل مؤن ومياه أو غيرها لمعسكرات الجيش يقوم عناصر التنظيم بذبحه أو قتله بالرصاص“.

حظر التجوال

وعن مدة حظر التجوال التي يفرضها الجيش والمناطق التي تمتد إليها قال الناشط:  “هناك مناطق يطبق عليها حظر التجوال من الساعة السابعه مساء وهي تلك المناطق القريبة من الكمائن العسكرية جنوب الشيخ زويد ورفح وداخل مدينة الشيخ زويد، ويتعرض كل من يتحرك سيرا على الأقدام أو مستخدما سيارة بالقرب من مقار وارتكازات الجيش لإطلاق النار بشكل مباشر ويستمر الحظر حتى الساعه السادسة من صباح اليوم التالي

وفي العريش عاصمة شمال سيناء “يبدأ حظر التجوال من الساعه الواحدة صباحا ويستمر حتى الساعة الخامسة، وكما هو الحال في رفح والشيخ زويد، فكل من يتحرك بالقرب من مقار وارتكازات الجيش والشرطة بعد منتصف الليل يتم إطلاق النار بشكل مباشر عليه“.

وأشار الناشط إلى أن “أكثر ما يتضرر منه الأهالي أثناء حظر التجوال عجزهم عن نقل الحالات المرضية المفاجئة وحالات الوضع الطارئة للمستشفيات حيث يمنع الجيش سير سيارات الإسعاف على الطريق الدولي أثناء حظر التجوال، والتنسيق لدخول الاسعاف أمر شبه مستحيل حتى لو كانت الحالة معرضة للموت“. 

الاعتقال على الهوية

وأكد الناشط أن “حوداث إعتقال متكررة على الهوية سجلت على الكمائن فكل من يحمل بطاقة رقم قومي من الشيخ زويد أو رفح عند معظم الكمائن بشمال سيناء يتم اعتقاله خاصه كمين الريسة الذي يعتقل العشرات يوميا ويتم ترحيلهم للكتيبة 101 في العريش للتأكد من عدم تورطهم في أعمال عنف”، موضحا أن “من ينتمي لقبيلة السواركة غالبا ما يتم ترحيله لسجن العازولي في الإسماعيلية ويقضي هناك شهور دون أن توجه له أي تهم“. 

وعانت سيناء تاريخيا من معضلة التهميش التي مارستها الحكومات المصرية المتعاقبة حيث ترك سكانها يصارعون قسوة الصحراء وحدهم؛ فغابت مشاريع التمنية وانتشر الفقر والبطالة في هذه البقعة الجغرافية الواسعة التي حرم سكانها من أبسط مقومات الحياة، وجرى التعامل معهم من قبل الحكومة المركزية في القاهرة كمواطنين من الدرجة الثانية.

 

* السيسي يستكمل السلام الدافئ ببناء جدار إسمنتي لتأمين حدود إسرائيل وحصار غزة

كشفت صحيفة “الجريدة” الكويتية، في عددها اليوم الأحد، أن مصر تشيّد جدارًا إسمنتيًّا لتأمين حدود إسرائيل، ويمتد الجدار الإسمنتي بين مصر وإسرائيل لـ250 كيلومترًا.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع في سيناء أنه “بدأ الجانب المصري باتخاذ إجراءات لتأمين الحدود المشتركة مع إسرائيل، الممتدة لمسافة تصل إلى نحو 250 كيلومترًا، عبر الشروع في إنشاء جدار أسمنتي بارتفاع ستة أمتار على طول خط الحدود الدولية”، وهو الخبر الذي تناقلته العديد من وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وبحسب الإسرائيليين، فإن مشروع الجدار الذي سيزود بأبراج مراقبة وأجهزة استشعار “يعكس مدى التنسيق الأمني بين مصر وإسرائيل”.

وأكد مصدر أمني مصري أن “الخطوة تستهدف منع التسلل والتهريب، وأن الجانب الإسرائيلي أنشأ جدارًا مماثلاً في ناحيته، تم الانتهاء من تنفيذه منذ عامين تقريبًا”؛ حيث يصر الاحتلال على إشراك مصر في بناء جدار أمني على طول خط الحدود بينهما.

وأشارت الصحيفة إلى أنه “سبق لمصر أن رفضت الطلب الإسرائيلي ببناء الجدار في مايو الماضي لأسباب مختلفة بينها التكلفة العالية، إلا أن إسرائيل عاودت الطلب”، ولفتت إلى أن مصر تقوم بدراسة الطلب الجديد بجدية، خاصةً أن الجانب الأمريكي تعهد بتحمل “جزء كبير من تكاليف البناء، والقيام بأعمال الاستشارات الفنية والهندسية”.

ومنذ انقلاب السيسي حرص على تشديد الحصار على قطاع غزة عبر الإغلاق شبه الدائم لمعبر رفح الذي يعتبر المنفذ الوحيد للقطاع على العالم الخارجي، كما أنه عمد إلى إغراق الحدود بمياه البحر لضمان هدم جميع الأنفاق التي كانت تستخدم لتوريد الغذاء والوقود إلى القطاع المحاصر منذ أكثر من عشرة أعوام. 

ومن الجدير ذكره أن “إسرائيل” تعمل على بناء جدار إسمنتي ومائي على طول حدودها الشرقية مع قطاع غزة التي يصل طولها إلى نحو 60 كيلومترًا؛ بهدف عدم تسلل عناصر المقاومة عبر الأنفاق الهجومية التي تعدها المقاومة الفلسطينية استعدادًا لأي حرب قادمة مع العدو الإسرائيلي.

وشرع الجيش الإسرائيلي مطلع سبتمبر الماضي في حفر الأساسات لبناء جدار جديد تحت الأرض على طول الحدود مع قطاع غزة، تبلغ تكلفته نحو 530 مليون دولار.

وبدأ العمل في منطقة المجلس الإقليمي الاستيطاني “شاعر هنيغيف”، لحماية مجموعة من المستوطنات الإسرائيلية المتاخمة لحدود قطاع غزة. 

وسيشمل الجدار الذي يغوص في الأرض حواجز ملموسة وأنظمة كشف تكنولوجية للحماية ضد عمليات التسلل.  

وتعهد السيسي مرارًا بحماية الحدود الإسرائيلية، مشددًا على أن مصر وإسرائيل دخلتا مرحلة السلام الدافئ، فيما يعتبره الإسرائيليون كنزًا أغلى من الاستراتيجي.

 

* فى ذكرى مذبحة ماسبيرو .. “المصلحة” شعار الكنيسة في مواجهة العسكر

فى الذكرى الـ5 لمذبحة ماسبيرو أو مذبحة “الأحد الأسود” التى تحل اليوم 9 أكتوبر وما تلاها من سلسلة انتهاكات كان من أبرزها هدم كنيسة الميرناب بأسوان، ودافع المحافظ حينها بأن ما يتردد عن الكنيسة لا أساس له من الصحة، وأنها كانت لا تزال تحت الإنشاء.
وعلى الرغم من ذلك فإن تواضروس ومساعدوه يجلسون مع قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسسى، ناسيا جريمة قتل 18 مسيحيا أمام مبنى ماسبيرو منذ 5 سنوات، التى فى الوقت التى تحدثت تقارير صحفية عن مسئولية السيسى نفسه عن الأحداث؛ حيث كان خلالها مديرا للمخابرات الحربية.

وكان عدد كبير من المسيحيين قد اعتصموا إثر ذلك أمام مبنى ماسبيرو بالقاهرة، تنديدا بما رأوه اعتداء على الكنائس وتلتها مظاهرات حاشدة في التاسع من أكتوبر فى عام 2011، لكنها قوبلت بهجوم شرس من قوات الشرطة العسكرية، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى ومن بينهم ضباط وجنود، وفرض حظر التجوال بشوارع القاهرة.

ازدواجية المعايير والمصالح تحكم تعامل قيادات الكنيسة مع الاحتجاجات الشعبية، فهى التى دعت المسيحيين سابقا إلى عدم المشاركة فى ثورة الـ25 من يناير، وهى أيضا التى دعتهم للمشاركة بقوة فى أحداث الانقلاب العسكرى على أول رئيس شرعي منتخب وصولا إلى التظاهر فى الولايات المتحدة.. دعما إلى من تلوثت أيديهم بدماء المسيحيين قبل  سنوات.  

مشهد المدرعات وهى تدهس أجساد المسيحيين أمام مبنى ماسبيرو كان جليا إلا أن تواضرس تعامى عن ذلك المشهد، وبالغ فى تأيده ودعمه للانقلاب إلى الحد الذي جعله يبرئ جنازير المدرعات.. ويصف الحادث ماسبيرو بأنه خدعة كبيرة انخدع فيها المسيحيون من قبل الإخوان

ممارسات متتالية يمارسها تواضروس مستغلا حدة الاستقطاب والتراشق السياسي وفزاعة الإرهاب،

إضافة إلى اللعب على وتر اضطهاد المسيحيين، وصولا إلى أكبر مكسب لمجريات الأحداث وزعامة شخصية بعيدة عن  مصالح المسحيين.

 

الانقلاب يغير المناهج يزور التاريخ ويبرر الخيانة. . السبت 8 أكتوبر. . بعد فشل المعارضين لإسقاط الانقلاب ثورة الجياع قادمة

الانقلاب يغير المناهج يزور التاريخ ويبرر الخيانة ويجعل الصهاينة أصدقاء

الانقلاب يغير المناهج يزور التاريخ ويبرر الخيانة ويجعل الصهاينة أصدقاء

الانقلاب يغير المناهج يزور التاريخ ويبرر الخيانة. . السبت 8 أكتوبر. . بعد فشل المعارضين لإسقاط الانقلاب ثورة الجياع قادمة

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* استراليا تحذر «مواطنيها» من مخاطر أمنية في مصر.. غدًا

حذرت وزارة الخارجية الأسترالية، مساء اليوم السبت، رعاياها لدى مصر من التواجد في الأماكن العامة والحيوية في القاهرة، واتخاذ الحذر والحيطة؛ خوفًا من مما اسمته “هجمات إرهابية” محتملة، خلال التاسع من شهر أكتوبر الجاري.

ونصحت الخارجية الأسترالية، عبر موقعها الرسمي، مواطنيها الذين ينوون السفر إلى مصر خلال الوقت الراهن، أن يعيدوا النظر في قرار السفر.

واستندت الوزارة إلى التحذير الذي صدر أمس الجمعة، من السفارة الأمريكية في القاهرة إلى مواطنيها بتجنب الأماكن العامة والتجمعات الكبرى والحفلات والمسارح والمتاحفوالمولات والملاعب الرياضية غدًا الأحد.

كما نصحت استراليا مواطنيها مجددًا بعدم السفر إلى شمال سيناء بما فيها طريق طابا السويس نظرًا لحالة الطوارئ المفروض في مناطق بمحافظة شمال سيناء وزيادة مخاطر التعرض لهجوم إرهابي.

كانت كل من بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، اطلقوا أمس الجمعة، تحذيرات لرعاياهم المتواجدين في مصر، من التواجد في الأماكن العامة في القاهرة، لاسيما قاعات الأفراح والملاعب، خوفًا من هجمات إرهابية محتملة.

على الجانب الآخر أبدت وزارة الخارجية المصرية على لسان متحدثها السفير أحمد أبو زيد، انزعاجها من هذه التحذيرات  التي صدرت دون توضيح أيّ أسباب بشأنها، وفقًا للبيان الذي صدر عن الوزارة أمس .

 

 

*قضايا الدولة”: تيران وصنافير ملك لـ السعودية و مصر كانت تديرهما فقط

 

* الداخلية الكويتية: القبض على وافد مصري كان يخطط للقيام بعمل إرهابي

 

* حركة “حسم” تتبنى تصفية أمين شرطة بالأمن الوطني في البحيرة صباح اليوم

 

* تأجيل طعن مرسي والبلتاجي والعريان و6 آخرين في أحداث الاتحادية إلى يوم 22 أكتوبر

 

* البلتاجي: محكوم بالإعدام والنيابة ترفض التحقيق بقتل ابنتي وتعذيبي

أجلت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم السبت، الجلسة الثانية عشرة بالقضية المعروفة إعلاميا بـ “مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية”، والتي يحاكم فيها 739 من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم بـ”ارتكاب جرائم التجمهر في اعتصام رابعة العدوية، للاعتراض ورفض الانقلاب العسكري الذي وقع في البلاد في 3 يوليو/ تموز 2013″، إلى جلسة 1 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لاستكمال عملية فض أحراز القضية.
المعتقلون لا يثقون بنزاهة وحيادية إجراءات محاكمتهم
وقررت المحكمة إخلاء سبيل المعتقل رقم 256 في القضية، حسني علي الماسخ، لإصابته بمرض السرطان، إذ صاح المعتقلون، في بداية جلسة اليوم، داخل القفص مشيرين إلى أن زميلهم يعاني من مرض السرطان وأن حالته الصحية حرجة، فوعدهم القاضي بإخلاء سبيله على ذمة القضية بنهاية الجلسة.
وهاجم الدكتور محمد البلتاجي، هيئة المحكمة الانقلابية برئاسة حسن فريد، خلال محاكمته اليوم في هزلية “فض اعتصام رابعة العدوية“.
وقال البلتاجي :”نحن نحاكم في مسرحية وقضايا ومحاكمات مسيسة، وحسبي الله ونعم الوكيل”، مشيرا الي عدم قدرة المحكمة علي فتح تحقيق في اتهامات المتكررة لقائد الانقلاب السيسي ووزير داخلية محمد إبراهيم بالمسئولية عن قتل ابنتة أسماء خلال اعتصام رابعة.
واضاف البلتاجي: “لم تستطع المحكمة أيضا التحقيق في تعرضي للتعذيب ومحاولة القتل داخل محبسي اكثر من مرة رغم تقدمي ببلاغ لها يتضمن الواقعة بمكانها وأشخاصها”، متسائلا: اين ضمائركم المهنية؟

وواصلت المحكمة بعد ذلك عملية فض أحراز القضية، واعترضت هيئة الدفاع عن المعتقلين على بعض الصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو، المعروضة خلال جلسة اليوم.
وقال أعضاء هيئة الدفاع إن الصور والفيديوهات المعروضة لمشاهد حول أحداث ثورة 25 يناير عام 2011، ومأخوذة من ميدان التحرير.
وأضافوا أن النيابة العامة قدمت الصور والفيديوهات للمحكمة من دون معرفة مصدرها، في محاولة للتدليس عليها، وتزييف للحقائق، مشيرين إلى أن ممثل النيابة العامة ذكر أن مصدرها هو جهاز الأمن الوطني، من دون تحديد المصدر الذي جاءت منه، فضلا عن أنها خلت من تحديد قاطع لوقت ومكان التقاطها، ولم يتم تحديد أي من المعتقلين في الدعوى يخص تلك الصور والفيديوهات المعروضة.
كذلك اعترض الدفاع أيضا على مقطع فيديو ظهرت فيه إحدى المذيعات بقناة الفراعين الفضائية، وهي تعرض في الفيديو زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وهو يحرض مؤسس حزب الراية السلفي والمحبوس حاليا، حازم صلاح أبو إسماعيل، على محاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي، مشيرا إلى أن هذا الفيديو لا يخص أحداً من المعتقلين بالقضية، وليس له علاقة بموضوع القضية المنظورة.
وبعدها طلب عضو مجلس الشعب السابق، محمد البلتاجي، من المحكمة السماح بالخروج من قفص الاتهام الزجاجي والمثول أمام المحكمة وتوضيح الحديث الذي صرح به أثناء اعتصام ميدان رابعة العدوية.
فأمر رئيس المحكمة بإخراجه، وقال البلتاجي إنه يريد أن يتحدث إلى هيئة المحكمة مخاطبا ضميرها المهني، مشيرا إلى أنه حكم عليه بالسجن 225 سنة، وحكم عليه بالإعدام ولم يقرأ أوراق القضية.
وأضاف أنه منذ ستة أشهر مثل أمام هيئة المحكمة وطلب منهم تقديم بلاغ للتحقيق في قتل ابنته، ثم تقدم ببلاغ آخر من شهرين للتحقيق في واقعة تعرضه للتعذيب داخل محبسه، ولم تحقق النيابة العامة في الواقعتين.
واختتم حديثه لهيئة المحكمة بالقول إن المعتقلين لا يثقون في نزاهة وحيادية إجراءات محاكمتهم، وإن التصريح الخاص به بأحداث سيناء اجتزئ من سياقه، وتم اقتطاعه وتوظيفه لأغراض سياسية.

 

* قضاء العسكر.. الإعدام لمعتقل والسجن 365 سنة لـ19 بهزلية “الزيتون

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، اليوم السبت، حكمها في إعادة محاكمة معتقلين في القضية الهزلية المعروفة إعلامياً باسم خلية الزيتون”، المتهم فيها 25 شخصا.

حيث قضت المحكمة بإعدام المعتقل محمد فهيم حسين عبدالحليم، بعد ورود رأي مفتي الانقلاب، كما قضت بالسجن المؤبد 25 سنة على 8 معتقلين، بمجموع أحكام بلغت 200 سنة، وقضت أيضا بالسجن المشدد 15 سنة على 11 آخرين، بمجموع أحكام بلغت 165 سنة.

 

 

* أسرار أزمة نقص السكر وعلاقته بـ”ساويرس

قال الكاتب الصحفى مصطفى عبد السلام: إن الأزمات المستمرة فى مصر متواصلة، خاصة فى ظل اختفاء السكر وأنابيب البوتاجاز، واختفاء الرز وأسعار الإسمنت وأسعار الدولار، والذى تجاوز 14 جنيها.

وأضاف الصحفى المتخصص في الاقتصاد، أن ارتفاع أسعار زجاجة الزيت 12 جنيها، وقفزت أسعار السيارات، والأهم والأخطر اختفاء سلع تموينية وعدم وجودها، مؤكدا أن المسألة هى أن المواطن يواجه أزمات زادت حدتها مع تطبيق قانون القيمة المضافة.

وكشف عبد السلام عن أن القفزات التى تحدث بالدولار مع زيادة الضرائب بشكل عام فى كل السلع والذى يزيد مع ثبات الرواتب، وصندوق النقد الدولي يتوقع قفزة فى الأسعار داخل السوق المصرية، ويبلغ التضخم 18.2 في العام القادم، والمواطن المصرى هو من يعانى.

وأكد، حسب معلوماته، أن هناك اختفاء شديدا للسكر؛ لأن الشركات الخاصة تستورد رغم أن هناك مخزونا ضخما جدا فى شركة الحوامدية، والذى شكا رئيسها من كثرة المخزون، فى حين تقوم شركة نجيب ساويرس باستيراد كميات ضخمة جدا من السكر المستورد بلغت 800 ألف طن. مشيرا إلى أن الأمر مريب ويجب التوقف عنده.

 

* نائب يتقدم بطلب إحاطة لمنع استخدام “الصرف الصحي” في الزراعة

قال أحمد بدران، نائب التل الكبير بالإسماعيلية، إنه تقدم بطلب إحاطة عاجل بالبرلمان حول مناطق إنتاج الأسمدة المستخلصة من محطات معالجة الصرف الصحي.

وأضاف «بدران» في تصريحات ، أنه سيتقدم بمشروع قانون لتوقيع عقوبات تصل إلى المؤبد لمن يتاجر أو ينتج جميع مشتقات الأسمدة المستخدمة من ناتج الصرف الصحي لتدميرها صحة المواطن، وتسببها بشكل مباشر في السرطان والفشل الكلوي وإضراراها بالاقتصاد القومي محليًا وعالميًا.

 

* ويؤثرون على أنفسهم”.. هتافات معتقلي “رابعة” تدفع القاضي لإخلاء سبيل مصاب بالسرطان

في مشهد يفيض بالإيثار، ردد عدد من المعتقلين على ذمة هزلية فض اعتصام رابعة العدوية هتافات مطالبة بالإفراج عن زميلهم المعتقل في ذات القضية حسني على والمصاب بسرطان الغدد اليمفاوية جراء الظروف السيئة للاحتجاز.
وأجبرت الهتافات واللافتات التي رفعها المعتقلين داخل القفص، المستشار حسن فريد لتهدئة المتهمين قائلا متخافوش هاخلي سبيله خلاص.. هدوء في القفص لو سمحتم
ومن المقرر حسب وعد القاضي أن يخلى سبيل المتهم حسني على اليوم عقب انتهاء الجلسة وتولي إدارة سجن طرة تنفيذ القرار عقب ورود قرار القاضي إليها .

 

* بلاغ للنائب العام يطالب داخلية الانقلاب بالإفصاح عن مكان احتجاز “أحمد ناصف

تقدمت والدة الطالب “أحمد ناصف” المتحدث السابق لحركة طلاب ضد الإنقلاب، ببلاغ للنائب العام، المستشار نبيل صادق، تطالبه بإلزام وزير داخلية الإنقلاب بالإفصاح عن مكان إحتجاز نجلها المختفي قسريا لليوم السادس.
وأوردت والدة ناصف في بلاغها الذي حمل رقم ١٢٦١٢ لسنة ٢٠١٦ عرائض النائب العام بتاريخ اليوم الثامن من إكتوبر لعام ألفين وستة عشر، أن قوات الأمن إختطفت نجلها من القاهرة في يوم الإثنين الثالث من إكتوبر الجاري، من القاهرة، أثناء شراء بعض المراجع العلمية، واقتادته لمكان غير معلوم، وأمتنعت عن عرضه علي أية جهة تحقيق، أو توجيه أي إتهامات له، أو الإفصاح عن مكان إحتجازه، بالمخالفة للقانون، مطالبة بالتحقيق مع مرتكبي هذه المخالفه، مع إلزام وزير داخلية الإنقلاب، بالإفصاح عن مكان إحتجازه، وإخلاء سبيله فورا.
وكانت قوات أمن الإنقلاب العسكري قد إختطفت الطالب أحمد ناصف، من القاهرة، في ساعة مبكرة من صباح الإثنين الماضي الثالث من أكتوبر الجاري، وأخفه قسريا.
يذكر أن أحمد ناصف، طالب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة جامعة الزقازيق، من قرية إكياد مسقط رأس الشهيد سليمان خاطر، التابعة لمركز فاقوس، بمحافظة الشرقية، ولم يتمكن من إستكمال دراسته، بسبب مطاردة قوات أمن الإنقلاب له علي خلفية رفضه الإنقلاب العسكري، وعمل متحدثا بإسم حركة طلاب ضد الإنقلاب لعامين متتاليين.
فيما دشن نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي هاشناج بعنوان” #أحمد_ناصف_فين” للتضامن معه، ولمطالبة داخلية الإنقلاب بالإفصاح عن مكان إحتجازه والإفراج عنه.

 

* إسرائيل في مصر”: السفارة تشكر المُعزين في بيريز من المصريين والأجانب

نقلت صفحة إسرائيل في مصر شكر سفارة الاحتلال الإسرائيلي لكل الوفود المشاركة في عزاء بيريز، رئيس الاحتلال الإسرائيلي السابق.
كتبت الصفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” قائلة: “تتقدم السفارة الإسرائيلية بخالص الشكر لكل من حضر؛ لتقديم واجب العزاء في الرئيس الراحل شمعون بيريز من المصريين و الأجانب.

أضافت الصفحة نقلا عن سفارة الاحتلال الإسرائيلية: “سلط كل الحضور الضوء علي رؤيته للسلام، ونتمنى بإذن الله أن يري الشعب الإسرائيلي هذة الرؤية تتحقق علي أرض الواقع قريبا“. 

 

* مستندات جديدة بمواجهة قضايا الدولة تؤكد مصرية تيران قبل “الرز

قررت هيئة مفوضى المحكمة الدستورية، اليوم السبت، برئاسة المستشار طارق شبل، جعل 13 نوفمبر المقبل، لنظر دعوى منازعة التنفيذ رقم 37 لسنة 38 ق.ع، المقامة من هيئة قضايا الدولة، بصفتها محامي حكومة الانقلاب؛ لوقف تنفيذ حكم محكمة القضاء الإداري ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، واستمرار تبعية جزيرتي تيران وصنافير لمصر.

في الوقت الذي زعمت فيه هيئة قضايا الدولة، بالمخالفة لكل الأعراف الوطنية، أن حكم القضاء الإدارى بمصرية تيران وصنافير، الصادر في 21 يونيو الماضي، يتناقض مع أحكام سابقة صدرت من المحكمة الدستورية العليا، تعتبر المعاهدات الدولية من أعمال السيادة التي لا يجوز للقضاء مراقبتها، ولا يجوز الطعن عليها أمام المحاكم العادية ومجلس الدولة.

كما استندت للمادة 151 من الدستور الانقلابي التي تنص على “لا يجوز إبرام أى معاهدة تخالف الدستور أو يترتب عليها التنازل عن أى جزء من إقليم الدولة”، زاعمة انعدام وجود فكرة التنازل عن أى جزء من الإقليم المصرى ضمن أحكام اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية.
فيما رد المحامون الموكلون بالدعوة للدفاع عن مصرية تيران، بأن ما قيل عن توقيع الرئيس المخلوع حسني مبارك اتفاقية للتنازل عن جزيرتي «تيران وصنافير» عام 1990، غير صحيح، وأنها اتفاقية للمحميات الطبيعية في الأساس.

وقدموا برقية من الملك عبد العزيز، مؤسس السعودية، من رسالة الدكتوراة حول الجزيرتين في ١٧ يناير عام ١٩٥١، تؤكد أن هناك نزاعا على الأرض وأنها ليست سعودية، كما قدموا برقية أخرى من السفير السعودي يشيد بالتحرك المصري لرفع العلم على الجزيرتين، وكلها ضمن الرسالة التي أشرف عليها الدكتور مفيد شهاب. فيما أشار إلى إعلان اتفاقية «إعلان البحار»، والتي أضافوا إليها ملحقا؛ نتيجة اعتراض مصر على وضع جزيرة تيران.

وأكدت المستندات المقدمة، خلال جلسة اليوم، من نظر الطعن على مصرية تيران وصنافير أمام الإدارية العليا، سيطرة مصر على الجزيرتين منذ عام ١٨٠٠ مرورا باتفاقية لندن ١٨٤٠ وحتى عام ١٩٠٤، واستعان بكتاب لمستشرق أكد خلاله أن تيران تابعة لمصر، وفي رحلة ١٩٤٨ يقطع المستشرق الفنلندي بأن قبائل مصرية سكنت الجزيرتين، وقدم خالد علي كتاب المستشرق الفنلندي في رحلتيه.

فضلا عن كتاب ناعوم شقير، رئيس قلم المخابرات بالجيش المصري، والذي حكى فيه قصة اتفاقية ١٩٠٦ وتصورات الدولة العثمانية للسيطرة على الخليج، وانتهى الأمر بتوقيع اتفاقية من العقبة وحتى رفح، وهو ما يعني أن ما كان ملك مصر بحريا ظل ملك مصر ولم يتنازل عنه.. كما قدم خالد علي كتاب ناعوم شقير وفيه خريطة مصر عام ١٩١٤، وفيه تيران وصنافير مصرية. وأشار إلى وثيقة لوزارة المالية حول مصرية تيران وصنافير وأطلس عام ١٩٢٢ التي طبعتها الحكومة وفيها تيران وصنافير مصرية. وكتاب صادر عن وزارة المالية عام ١٩٤٥ فيه خريطة للقطر المصري تعود لعام ١٩٣٧ وتكشف عن أن الجزر مصرية.

يذكر أن المحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة ستنظر، السبت المقبل، أولى جلسات طعن الحكومة على حكم القضاء الإدارى، كما سبق وأن أوقفت محكمة الأمور المستعجلة حكم القضاء الإدارى بعد قبول الاستشكال المقدم من الحكومة عليه.

 

* تأجيل هزلية “الاتحادية”.. وعرض فيديوهات لعيسى وحمزة تحرّض على قتل “الإخوان

أجلت محكمة النقض، برئاسة المستشار مصطفى شفيق، اليوم السبت، أولى جلسات الطعون المقدمة من الرئيس محمد مرسي، و12 آخرين، على حكم سجنهم “أول درجةمن 10 أعوام حتى 20 عامًا؛ على خلفية اتهامهم المزعوم في الأحداث الشهيرة إعلاميًّا بأحداث “قصر الاتحادية” الرئاسي بمنطقة مصر الجديدة بالقاهرة، والتي وقعت في 5 ديسمبر 2012، وذلك عن تهم استعراض القوة والعنف والاحتجاز المقترن بالتعذيب، إلى جلسة 22 أكتوبر الجاري للاطلاع على مذكرة نيابة النقض.

وقد تغيب جميع المعتقلين عن حضور جلسة اليوم، التي عقدت بدار القضاء العالي بوسط القاهرة، واقتصر الحضور على أعضاء هيئة الدفاع، فيما منعت المحكمة تصوير الجلسة من قبل وسائل الإعلام.

وقامت المحكمة في بداية الجلسة بتلاوة مذكرة الطعن المقدمة من المعتقلين، والتي أسست دفوعها لإلغاء حكم الإدانة مستندة إلى 30 سببا قانونيا، رأت أنها كفيلة لصدور قرار من محكمة النقض بقبول الطعن شكلا، وفي الموضوع بنقض الحكم وإلغاء العقوبات الصادرة ضد المعتقلين.

حيث قال الدفاع، إن محكمة الجنايات أدانت المعتقلين بارتكاب جريمة استعراض القوى وحشد مؤيدي الرئيس مرسي وأعضاء جماعة الإخوان لفض اعتصام المعارضين للإعلان الدستوري أمام قصر الاتحادية، مستندة إلى التحريات المقدمة من الأجهزة الأمنية وهو ما يخالف الثابت بالأوراق.

وأوضحت أنه بتاريخ 4 ديسمبر 2012، تم تدبير تجمهر بمعرفة المعارضين لحكم الرئيس محمد مرسي، تحت ستار معارضة الإعلان الدستوري وما تلاه من قرارات، كان الغرض منه اقتحام قصر الاتحادية الرئاسي، والاعتداء على رئيس الجمهورية، إلا أن النيابة وصفت تحركاتهم بالمظاهرات السلمية بالمخالفة لكافة المستندات.

وقدم الدفاع تفريغا لمقطع فيديو مسجل من قناة “دريم” بتاريخ 4 ديسمبر 2012 تم قبل يوم من وقوع الأحداث، ظهر فيه المهندس ممدوح حمزة يتحدث بشكل علني عن احتمالية اقتحام قصر الاتحادية وعزل محمد مرسي، وتشكيل مجلس رئاسي مدني، ومقطع آخر يظهر فيه العقيد السابق عمر عفيفي، موجها خطابا إلى جبهة الإنقاذ يلومهم فيه لعدم نجاحهم في اقتحام القصر الرئاسي عقب تحييد الشرطة والجيش وخروج الرئيس محمد مرسي من القصر.

كما تضمنت مذكرة الطعن ما أسفرت عنه التحريات الأمنية حول دور الإعلامي إبراهيم عيسى في التحريض على قتل قيادات جماعة الإخوان المسلمين، حيث قال نصا: “أنا ضد حرق مقرات الإخوان كفاية مقرات لحد كده.. محمد البلتاجي 45 شارع ميشيل باخوم الدقي شقة 901.. وخيرت الشاطر 21 شارع نجيب محفوظ متفرع من عباس العقاد”، في إشارة منه إلى توجيه البلطحية للهجوم عليهم.

وذكر الطعن أن حكم الإدانة استند إلى محضر تحريات قطاع الأمن الوطني، الذي ذكر تكليف أيمن هدهد، مسؤول الأمن برئاسة الجمهورية، بتشكيل مجموعات لاستجواب المتظاهرين الذين يتم القبض عليها بمعرفة أنصار الرئيس “مرسي، لإجبارهم على الاعتراف بتبعيتهم لرموز نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، رغم أنَ الثابت بالشهادة الرسمية الواردة للمحكمة من رئاسة الجمهورية، أنَّه بتاريخ 13 يناير 2013 صدر قرار تعيين هدهد بوظيفة مستشار بالسكرتارية الخاصة للرئيس، أي أنه لم يلتحق بالفريق الرئاسي إلا بعد الأحداث.

واستمعت بعدها المحكمة إلى رأي نيابة النقض الاستشاري غير الملزم، والذي أوصت فيه برفض الطعن وتأييد الأحكام الصادرة، فيما طالبت هيئة الدفاع بتأجيل الجلسة للمرافعة وإبداء أوجة العوار في الحكم المطعون فيه.

 

* مع اقتراب “ثورة الغلابة”.. مطالب شعبية بتبني “العصيان

مع تصاعد الأزمات وانهيار الوضع الاقتصادي في ظل التميز الذي يمارسه النظام بين فئات (الجيش والشرطة والقضاء) وبقية أفراد الشعب موظفين وعمال وأصحاب مهن أخرى، أخذت وبشكل مطرد حملات العصيان المدني في التزايد، بحملات اقتصادية ووقفات نقابية ومهنية، باعتبارها إحدى وسائل المقاومة الشعبية  اللاعنفية، احتجاجًا على تردي أحوال المعيشة، أو استهداف فئات بعينها كانت تحظى في السابق بمكانة اجتماعية تم الانتقاص منها.

ويدعو نشطاء إلى دعم العصيان المدني في إطار موجة ثورية جديدة “ثورة الغلابة في 11/ 11″، باعتباره أحد الحلول الممكنة التي تساعد الشعب المصري في التخلص من الانقلاب وعصابة العسكر، مؤكدين أن الشعب ما زال بإمكانه القيام بأدوار، ولكن عليه أن يختبر قوته من خلال محاولة إنجاح عملية العصيان المدني في أحد مظاهره أو أحد تجلياته.

ويعتبر نشطاء أن العصيان المدني؛ عمل سلمي مدني يطبق لإحداث تغيير في القانون، ويعني أيضا رفض الخنوع أمام نظام أو قانون جائر أو لائحة تجبر يعد في عين من ينتقده ظالم.

ويرون أن العصيان المدني هو تطور جماعي لإضراب مهن بعينها عن العمل فتنجح وتتطور لتشمل جميع فئات الشعب الذين يعيشون في ظروف غير إنسانية حتى يدخل الجميع فيه. 

حملة “مش دافع”

ومن أبرز الحملات التي خرجت من كونها حملة إلكترونية عبر هاشتاج معين إلى حملة فعلية ينتج عنها إجرءات موجعة كوقفات احتجاجية ومنها حملة “خد حقك” في يناير الماضي، و”مش هنشحن” خلال سبتمبر الماضي و”قوم هات حقك” إضافة للحملة المتجددة من بداية الانقلاب إلى الآن “بلاها لحمة”.

وفي 3 سبتمبر الماضي أطلق “المجلس الثوري المصري” حملة بعنوان “مش دافع” كخطوة أولي للعصيان المدني، دعا فيها إلى الامتناع عن دفع الفواتير في البلاد، مؤكداً أنه “لم يعد أمامنا سوى طريقين، إما المقاومة الشعبية السلمية ضد السلطة العسكرية، أو الاستكانة والاستسلام حتى يفقد الشعب كل مقومات الحياة”.

وأضاف المجلس أنه “يوجه الدعوة والنداء لشعب مصر الحر، للقيام بكافة الإجراءات والوسائل المتاحة، للتمهيد وتنفيذ العصيان المدني على مراحل، من أجل تقويض وشل النظام في خطوة أولى لتحرير مصر”، على أن يكشف عن خطوات تالية لاحقا.

وقالت مها عزام رئيسة المجلس، إن “الوضع يزداد سوءا يوما بعد يوم، والحالة الأمنية والاقتصادية والعسكرية في مصر بخطر، الشعب يزداد فقرا وتعذيبا، فيما النظام في نعيم ورفاهية، هو والنخبة الفاسدة التي حوله”.

وكشفت أن “الخطوة الأولى (بالعصيان) هي عدم دفع الفواتير، والمراحل التالية ستكون مقاطعة كل انتاجات الجيش، ورجال الأعمال الفاسدين، وبعدها عدم دفع الضرائب”.

عصيان مبكر

وفي يونيو 2015، دعت حركة 6 أبريل إلى تنظيم عصيان مدني، مما دعا الجهات الأمنية إلى شن حملة اعتقالات موصعة بشأن أعضاء الحركة، وعن تلك الحملة اعتبر القيادي طارق الزمر بحزب البناء والتنمية إن “دعوة 6 إبريل للعصيان المدني نجحت قبل أن تبدأ”، موضحا أن “الاعتقالات الموسعة والاستنفار الأمني، يعتبر شهادة نجاح لدعوة 6 إبريل للعصيان المدني”.

وفي 27 أغسطس الماضي، دعت الصفحة الرسمية للحرة ولحركات أخرى مناهضة للإنقلاب للمشاركة في حملة بعنوان “مش دافعين”، في إشارة متكررة للتصدي لغلاء الأسعار.

إضراب الأطباء

وأعلن الأطباء عن أنفسهم بتنظيمهم اضرابا ناجحا وجمعية عمومية قوية كانت نموذج مصغر لما يمكن أن يقوم به العصيان المدني لو استمر لفترة، ففي 12 فبراير الماضي، شهدت دار الحكمه ملحمة قادها أطباء وطبيبات مصر، في جمعية عمومية قوية، استدعت بسببها الشرطة تواجدا أمنيا مكثفا أمام دار الحكمة تزامنا مع دعوة النقابة العامة لجمعية عمومية طارئة اليوم، وأخلت شارع القصر العيني ومنحت الموظفين إجازة في هذا اليوم، ودبرت بعدها أحداث الدرب الأحمر للتغطية على الرد القوي من الأطباء على تجاوزات الشرطة في حقهم (المطرية نموذجا)، فضلا عن الأكاذيب التي يرددها الإنقلاب وحكومته بشأن الكادر الوظيفي.

وأطلق الأطباء ورافضو حكم العسكر هاشتاج (#إدعم_إضراب_الأطباء) لمساندة الأطباء، إلا أن الإضراب الجزئي الذي كانوا يعدون له أفشله القائمون على النقابة ب”تسقيع” الغضب الكامن لدى الأطباء.

الخدمة المدنية

كما كانت وقفة الموظفين سببا في عدم موافقة “برلمان” العسكر على قانون الخدمة المدنية، وإحداث الهجمة الالتفافية مرة ثانية لتطبيقه بعدما انطفأت جذوة الغضب ضد القانون.

ففي 10 أغسطس 2015، نظم موظفون في مؤسسات حكومية مختلفة في مصر، وقفة أمام نقابة الصحفيين بوسط القاهرة للمطالبة بإلغاء قانون العاملين بالخدمة المدنية الذي صدر في مارس 2015.

وقدم الموظفون من محافظات عدة للمشاركة في التظاهرة فئات من الموظفين من مؤسسات ودوائر الضرائب العامة والضرائب على المبيعات والجمارك والإداريين في وزارة التربية والتعليم وهيئة النقل العام والآثاريين.

ورغم إفشال الانقلاب لتحركهم، فإن المراقبين اعتبروا حركة الموظفين تعد الأولى من نوعها منذ 3 يوليو.

وكان أهم ما لفت أنظار الموظفين ودعاهم للإضراب في هذا اليوم؛ استثناء بعض المؤسسات من القانون كالجيش والشرطة والقضاء، رغم سلسلة الترقيات والزيادات المالية التي طالتهم مؤخرًا!.

حركة عصيان

وفي يناير الماضي، أصدرت حركة “عصيان” بيانا صحفيا عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك”، قالت: “غبنا عنكم كثيرا ولكن لكثرة الاعتقالات في صفوف حركتنا بعد فعاليات الحركة المؤثرة على الانقلاب.. لكننا ما زلنا موجودين في الميادين ندافع عن حقوق هذا الشعب وعن إرادته”. 

واختتمت الحركة تصريحها قائلة، تعلن حركة عصيان أن ما يحدث الآن في مصر هو عصيان مدني كامل بكل معانيه ووسائله و أن علي الانقلاب المصري الرضوخ لمطالب هذا العصيان والتراجع للوراء”.

 

 

* مصر منزعجة من بيان تحذيري أصدرته السفارة الأمريكية

وجهت وزارة خارجية الانقلاب انتقادا شديد اللهجة للسفارة الأمريكية في القاهرة بسبب تحذير أصدرته للرعايا الأمريكيين بتجنب أماكن التجمع في العاصمة المصرية. ووصفته بأنه غير مبرر.

ودعا تحذير السفارة الأمريكيين إلى الابتعاد عن أماكن التجمع مثل المسارح والمتاحف والصالات الرياضية والمراكز التجارية بسبب تهديدات أمنية محتملة.

وجاء في بيان خارجية الانقلاب الذي صدر الليلة الماضية أن المتحدث باسم الوزارة أحمد أبو زيد عبر عن “الانزعاج من البيان التحذيري الصادر عن السفارة الأمريكية بالقاهرة للرعايا الأمريكيين بمصر”.

وأضاف أن التحذير “يثير علامات استفهام حول أسباب إصدار البيان بهذا الأسلوب”.

وقال أبو زيد إن الوزارة اتصلت بالسفارة الأمريكية بعد صدور التحذير “للاستفسار عن أسباب صدوره حيث نفت السفارة وجود أية أسباب محددة أو تهديدات أمنية معينة وراء إصدار البيان”.

وأضاف أن السفارة أوضحت أن التحذير “إجراء روتيني احترازي يتم القيام به خلال فترات العطلات الممتدة التي تزداد فيها تجمعات المواطنين في الأماكن العامة”.

ووافق يوم الخميس عطلة رسمية في ذكرى حرب 6 من أكتوبر 1973 مع إسرائيل كما أن يومي الجمعة والسبت عطلة أسبوعية.

وصدر تحذير السفارة يوم الجمعة ودعا الأمريكيين إلى التقيد به إلى نهاية يوم الأحد.

وقالت الخارجية المصرية إنها استنكرت خلال الاتصال بالسفارة الأمريكية “مثل تلك البيانات غير المبررة التي يمكن أن يكون لها تأثيرات سلبية لاسيما ما قد ينتج عنها من أضرار اقتصادية”.

وأصدرت السفارتان البريطانية والكندية تحذيرا لرعاياهما في مصر بتجنب أماكن التجمع حتى يوم الأحد لكن بيان الخارجية المصرية لم يشر إلى التحذيرين.

وتواجه مصر تحديا أمنيا يمثله إسلاميون متشددون ينشطون في محافظة شمال سيناء المتاخمة لإسرائيل وقطاع غزة وأعلنوا أيضا مسؤوليتهم عن هجمات في القاهرة ومدن أخرى في وادي ودلتا النيل.

وأوقعت مواجهات الجيش والشرطة معهم مئات القتلى من الجانبين خاصة في شمال سيناء خلال السنوات الثلاث الماضية.

وتسببت المواجهات وهجمات على أهداف أجنبية بينها طائرة ركاب روسية في ابتعاد أعداد كبيرة من السائحين والمستثمرين الأجانب عن البلاد.

 

* موقع إسرائيلي: هكذا تستعد قواتنا لمواجهة الإسلاميين بحرا

كشف موقع “واللا” الإسرائيلي، النقاب عن أن سلاح البحرية الإسرائيلي تدرب مؤخرا على إحباط عمليات بحرية يمكن أن يشنها مقاتلون إسلاميون، سواء كانوا تابعين لحركة حماس أو لتنظيمات جهادية، ضد الأهداف الإسرائيلية في عمق البحر.

ونوه الموقع في التقرير الذي ترجمته “عربي21″، إلى أن وحدة الصفوة التابعة لسلاح البحرية والمعروفة بـ”القوة 13″ أو “الكوماندوز البحري” قد تدربت لأول مرة على كيفية إحباط هجوم يشنه تنظيم إسلامي ضد سفينة إسرائيلية في عمق البحر، بهدف اختطافها.
وأشار الموقع إلى أن التدريبات تعلقت بكيفية تخليص سفينة إسرائيلية، تتواجد في مناطق بعيدة عن شواطئ فلسطين قد تمت السيطرة عليها من قبل مجموعة من المقاتلين الإسلاميين.
ونقل الموقع عن قائد في “القوة 13″، قوله إن عناصر القوة تدربوا على إمكانية مواجهة اختطاف سفينة إسرائيلية في عرض البحر الأحمر وفي مناطق بعيدة أخرى.

ونوه القائد إلى أن التدريبات تأخذ بعين الاعتبار أن يكون هدف عملية الاختطاف تهيئة الظروف أمام صفقة لتبادل الأسرى، مشيرا إلى أن الوحدة، عندما تتجه لمواجهة الخاطفين، فسترافقها وحدات أخرى ومن ضمنها فريق تفاوض من هيئة الأركان، بهدف التضليل.
وأشار إلى أن القوة تدربت أيضا على مواجهة محاولة مقاتلين إسلاميين السيطرة على أحد حقول الغاز في عرض البحر.
وأوضح أن سيناريو الرعب الذي تخشاه الأجهزة الأمنية والمستوى السياسي في تل أبيب، يتمثل في أن يقدم “المقاتلون الإسلاميون” على تفجير حقل غاز تمت السيطرة عليه، ما يعني قتل العاملين فيه إلى جانب إهدار أحد الموارد الاستراتيجية الأهم للدولة.

 

 

* ملثمون يسطون على سوبر ماركت.. هل بدأت ثورة الجياع؟

في ظل شبه دولة السيسي التي تفتقد للأمن والحياة، تتوالى عمليات السطو المسلح في ظل انتشار الفقر، حيث قام مسلحون بالسطو على سوبر ماركت، واستولوا على سلع تقدر بنحو 30 ألف جنيه، وقيدوا صاحب المتجر وأحد زبائنه وفروا هاربين.

وكعادتها، وقفت إجراءات داخلية الانقلاب عند استقبال إشارة بالخبر مثلها مثل وسائل الإعلام، حيث تلقت الأجهزة الأمنية بلاغًا من صاحب محل سوبر ماركت بتعرضه لعملية سطو مسلح، حيث قام 3 ملثمين مجهولين يستقلون دراجة بخارية وبحوزتهم فرد خرطوش وبندقية آلية وأسلحة بيضاء.

وتبين من التحريات أن اثنين من المتهمين اقتحما المحل وهددا صاحبه بالأسلحة، بينما ظل المتهم الثالث يراقب الطريق، واستولوا على المبالغ المالية الموجودة بداخل خزينة المحل، والتى تقدر بنحو 5 آلاف جنيه، و800 جنيه من أحد الزبائن، كما استولوا على كميات ضخمة من كروت الشحن وعلب سجائر متنوعة بلغت قيمتها 15 ألف جنيه، وقام المتهمان بتقييد صاحب المحل وأحد الزبائن بعدما استوليا على المبالغ المالية والسلع واستقلا الدراجة البخارية وفرا هاربين.

وانتشرت حالات السطو المسلح في الآونة الأخيرة؛ نظرا لزيادة معدلات الفقر والبطالة، بسبب الإجراءات الاقتصادية الفاشلة التي تتخدها حكومة الانقلاب، في الوقت الذي تحول فيه قطاع كبير من العاطلين لتشكيلات عصابية نظرا لضيق الحالة.

وتوالت تعليقات المتابعين للخبر على مواقع التواصل الاجتماعي، متسائلين: “هل بدأت ثورة الجياع؟”. فيما قالت جوهرة فوزان: “ربنا يستر كده بدأ اللى الواحد خايف منه“.

وقال محمد فرجاني: إن “بشاير ثوررة الجياع ظهرت معالمها وسيخرج المصريون على أنفسهم“.

فيما علق حاتم سيد قائلا: “السيسي يخطط لإحداث ثورة جياع في البلاد، ولكن ليست ثورة منظمة، ولكنها ستكون ثورة فردية يقتل فيها المصريون بعضهم بعضا، حتى إذا شاع الفساد والقتل شاعت معه الهمجية والخراب الذي يستعجل نتيجته السيسي”. فيما وصف منير حسن شبه دولة السيسي قائلا: بلد سايبة“.

 

* هل يخسر الانقلاب “الرز” السعودي؟

في مؤشر على توتر العلاقات بين قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي والمملكة العربية السعودية، أعلنت مصادر صحفية عن أن المملكة أوقفت مساعداتها البترولية لمصر، حيث نقلت وكالة رويترز عن تجار أن مصر لم تتلق مخصصات المساعدات البترولية السعودية لشهر أكتوبر، ما اضطر الهيئة المصرية العامة للبترول إلى زيادة مناقصاتها سريعا حتى في ظل نقص حاد في الدولار وزيادة المتأخرات المستحقة لشركات إنتاج النفط.

وكانت المملكة قد وافقت على إمداد نظام الانقلاب العسكري في مصر بمنتجات بترولية مكررة بواقع 700 ألف طن شهريا لمدة خمس سنوات، بموجب اتفاق بقيمة 23 مليار دولار بين شركة أرامكو السعودية والهيئة المصرية العامة للبترول، جرى توقيعه خلال زيارة رسمية قام بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر هذا العام.

وقال تاجر يتعامل مع الهيئة المصرية العامة للبترول لرويترز، إن تسليم منتجات أرامكو السعودية توقف في الأول من أكتوبر، غير أن السبب لم يتضح إلى الآن.

وضخت المملكة مليارات الدولارات، شملت منحا في الاقتصاد المصري منذ الانقلاب على الرئيس المنتخب د. محمد مرسي في عام 2013، ووفرت مساعدات ضخمة لنظام الانقلاب منها المساعدات البترولية بمئات الملايين من الدولارات شهريا في وقت واجه فيه الانقلاب نقصا حادا في العملة الصعبة.

وكان مسؤول بالهيئة المصرية العامة للبترول قال لرويترز، إن أرامكو وافقت بموجب الاتفاق الشهري لتوريد 700 ألف طن على تسليم 400 ألف طن من زيت الغاز (السولار) و200 ألف طن من البنزين و100 ألف طن من زيت الوقود شهريا، وذلك بخط ائتمان بفائدة اثنين بالمئة على أن يتم السداد على 15 عاما.

وقال تجار، إن الهيئة المصرية العامة للبترول عاودت الدخول إلى السوق الفورية في الأسابيع الماضية لتغطية الفجوة، معلنة عن أكبر مناقصة لها في أشهر تشمل طلب شراء نحو 560 ألف طن سولار تصل في أكتوبر تشرين الأول، وذلك بارتفاع حاد مقارنة مع نحو 200 ألف طن في سبتمبر.

وقال متحدث باسم وزارة البترول المصرية، إنه ليس لديه معلومات تشير إلى تعليق المساعدات. وقال المتحدث، إن من الطبيعي أن تقوم الهيئة المصرية العامة للبترول بزيادة الكميات في المناقصات، وإن مصر تستورد منتجات بترولية إلى جانب تلك التي تحصل عليها من أرامكو السعودية كل شهر.

غضب الرياض

وكانت صحف الانقلاب العسكري قد أثارت غضب الرياض بمعلومات تم نشرها عما وصفته “مؤامرات النظام السعودي على مصر” قبل شهور، وكان آخرها الكشف عن وقف السعودية مشاريع اقتصادية بمصر تبلغ قيمتها 30 مليار ريال، حيث كشفت مصادر من داخل “المجلس التنسيقى المصرى- السعودى”، انسحاب الرياض من عدد كبير من المشروعات، والتى أعلنت السعودية سابقا عن المشاركة فيها وفقا للشروط المصرية، وشملت تلك المشروعات قطاعات العقارات والسياحة والطاقة والبترول، وتلخصت الشروط المصرية في حفظ حق للدولة في تلك المشروعات، وكانت الأمور تسير على ما يرام، إلا أن الرياض استغلت هذا الشرط لتطالب بنزعه من الاتفاق، إلا أن القاهرة اعتبرته تعديا على السيادة المصرية فرفضت، ما جعل الجانب السعودي يسحب المشاريع، بحسب الصحف الموالية للانقلاب.

وفي خطاب للسيسي- في مارس الماضي والذي حمل عبارة “بيعايرونا بفقرنا“- كلمتان استغلتها أطراف عدة، كل على هواه ووفقا لأجندته، وليست الرياض ببعيدة عنها.

ويؤكد هذا المعنى جملة التصريحات التي سبقتها على لسان مسؤولين أو خبراء، مثل: “جيش مصر ليس للإيجار” و”مصر لن تبيع نفسها” و”مسافة السكة للدفاع عن الأشقاء من عدوان خارجي لا للعدوان عليهم”، إضافة إلى تصريحات السيسي نفسه التي قالها عقب عمليات السعودية في اليمن: “جيش مصر للدفاع عن مصر فقط وليس للعدوان على الأشقاء“.

الرز السعودي

وكان الإعلان عن الدعم من قبل السعودية للسيسي، بعد تسريبات للأخير وصف فيها دول الخليج بأنهم “أشباه دول”، وان لديهم أموالا “زي الرز”، قد أثارت تساؤلات عن مصير الأموال الخليجية. ولماذا لا يشعر بها المواطنون المصريون؟ لا سيما وأنها تقدر بأكثر من 33 مليار دولار، وهو “التدفق النقدي الأكبر في تاريخ مصر”، حسب وصف الدكتور عمرو عادلي، الباحث بمركز كارنيغي للشرق الأوسط، وهو ما أدى إلى قناعة تامة بان جنرالات العسكر يستولون عليها في جيوبهم الخاصة.

وبعد الإعلان عن الدعم السعودي، دشن معارضون “هاشتاج” على موقع تويتر بعنوان “سلمان لا تدعم السيسي”.. وعبر سعوديون عن حاجة السعودية لهذه الأموال، وكتب أحدهم على تويتر ساخرا “تستاهل مصر الـ30 مليارا وخمس سنوات احتياج البترول.. حق الجار ع الجار، فلوس الوطن زي الرز.. الله يرزقنا الجنة بس“.

بينما سخر مصري من فرض الدولة لقيود على الواردات بسبب شح النقد الأجنبي قائلا “(…) فين الدعم 40 مليارا من رز الخليج“.

 

* الانقلاب إذ يطور المناهج.. تزوير التاريخ وتبرير الخيانة

الصهاينة” أصدقاء وليسوا أعداء، صفحات ممسوحة من تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، هذا هو التعديل والتطوير الذي أقره الانقلاب العسكري بالمناهج الدراسية، وهو ما استدعى الإشادة والاحتفاء به من وسائل الإعلام العبرية.

أما كارثة كامب ديفيد، فهي بحسب التاريخ المزيف الذي زوره الانقلاب “ضرورة اقتصادية”، وكذلك تل أبيب أصبحت صديقة وليست عدوا.

وأوضح الكاتب الصحفي فهمي هويدي، في مقال له بـ”الشروق”، أن “وسائل الإعلام الإسرائيلي احتفت بتطوير المناهج، موضحًا أن الباحث أوفير فاينتز رصد عدة نقاط لتقديم إسرائيل باعتبارها بلدا صديقا وليست بلدا عدوا، أهمها تقديم اتفاقية كامب ديفيد باعتبارها ضرورية لتحسين الوضع الاقتصادى، من خلال إبراز المزايا الاقتصادية للسلام مع إسرائيل بعد انتهاء الحروب وتوفير الاستقرار اللازم لتحقيق التنمية“.

وأوضح هويدي أن من ضمن النقاط، أن المنهج الجديد يصف إسرائيل بأنها ترتبط مع مصر بعلاقة صداقة، ويركز على شرعيتها كدولة شريكة فى عملية السلام، كما لم يتطرق المنهج الجديد لحروب مصر ضد إسرائيل ولا للقضية الفلسطينية، ذاكرا أن كتاب عام ٢٠٠٢ كان يضم ٣٢ صفحة عن الحروب العربية الإسرائيلية و٣ صفحات للسلام مع إسرائيل، أما المنهج الجديد فإنه خصص ١٢ صفحة فقط للحروب العربية الإسرائيلية و٤ صفحات للسلام مع إسرائيل.

ومن أبرز التغييرات، كتاب «جغرافيا العالم وتاريخ مصر الحديث» المقرر على الصف الثالث الإعدادى للعام الدراسى ٢٠١٥/ ٢٠١٦. النقطة الجوهرية التى رصدها الباحث فى المنهج المصرى الجديد أنه قدم إسرائيل باعتبارها بلدا صديقا وليست بلدا عدوا؛ حيث يصف المنهج الجديد إسرائيل بأنها ترتبط مع مصر بعلاقة صداقة، ويركز على “شرعيتها كدولة شريكة فى عملية السلام”، ولم يتطرق المنهج الجديد لحروب مصر ضد إسرائيل ولا للقضية الفلسطينية.

واختفت من المنهج مصطلحات مثل «ثقافة الصراع» التى حلت محلها «ثقافة السلام» وجرى التركيز على دروس الحرب والسلام والأهمية الإستراتيجية للسلام.

التغيير حسب الرئيس

وفي مصر بالتحديد، هناك ظاهرة ربما لا تعرفها باقي الدول؛ حيث تتغير مناهج التاريخ وفقا لتغير الحاكم، ملكا كان أم رئيسا، حيث تزين صوره الكتب، ويصبح الرقم الأول والأهم في صناعة التاريخ، ما دام في السلطة؛ فإذا انتهت فترة حكمه لأي سبب يتوارى اسمه بين السطور، وتتوه صورته بين الصور الكثيرة في كتاب التاريخ، وتتحول إنجازاته “غير المسبوقة” إلى أعمال، وإستراتيجيته المدروسة” إلى إجراءات.

فمن قبل عهد الملكية، ناله تشويه غير محدود بعد أن جاء الضباط الأحرار إلى الحكم عبر حركة ثورية فاجؤوا بها الشعب المصري في 23 يوليو 1952، وبعد أن كانت الملكية فترة ازدهار، تحولت إلى حقبة فساد غير محدود، والملك فاروق الذي كان لقبه “الملك الصالح”، أصبح “العربيد“.

وحين رحل “عبد الناصر” تحول “الزعيم الملهم” إلى “الرئيس الراحل”، وانقلبت الثورة إلى “حركة“.

ومن بعده جاء السادات ورحل، ليخفت ذكر “الرئيس المؤمن”، و”صانع الحرب والسلام”، من كتب الدراسة، ويصبح مجرد سطور ينسب له الفضل في انتصار أكتوبر، في نفس الوقت الذي تنسب له اعتقالات سبتمبر التي أمر فيها بالقبض على أكثر من 1000 قيادة سياسية ودينية وعمالية.

أما “مبارك” فكان “صاحب الضربة الجوية”، والرجل الذي في عهده “سينا رجعت كاملة لينا”، فاكتشف الطلاب في مناهجهم عقب ثورة يناير بأنه “ناهب أموال الشعب، والراغب في توريث ابنه، وبائع القطاع العام، وصديق الصهاينة“.

وحين جاءت الثورة بالرئيس مرسي، كانت المناهج تؤكد أنه الرئيس المنتخب الأول في تاريخ مصر، ولكنه تحول في مناهج ما بعد يونيو/ حزيران 2013 إلى خائن وعميل“.

ثورة وانقلاب

وتجلت رغبة سلطات الانقلاب في مصر بأنها أجرت تعديلات في مناهج التاريخ والتربية الوطنية، درس الطلاب بناء عليها “الرواية الرسمية لما جرى من تغيرات سياسية منذ عام 2011″، وهي في الواقع ليست إلا رغبة جامحة في تجريف عقول الطلاب من كل ما يخالف الرأي السائد رسميا، والذي يعتبر أن ما حدث في 2011 ليس إلا ثورة يوم واحد فحسب، في حين تزور التاريخ وتدعي أن “30 يونيوهي الثورة الكاملة التي خلصت المصريين من حكم الإخوان، وبدأت في صياغة مرحلة جديدة من تاريخ الشعب المصري

 

 

 

 

مخاطر اقتصادية ينتظرها المصريون هذا الشهر. . الجمعة 7 أكتوبر. . السيسي يزيف التاريخ والهوية

مخاطر اقتصادية ينتظرها المصريون

مخاطر اقتصادية ينتظرها المصريون

مخاطر اقتصادية ينتظرها المصريون هذا الشهر. . الجمعة 7 أكتوبر. . السيسي يزيف التاريخ والهوية

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* سفارتا أميركا وكندا تنصح رعاياهم بتجنب التجمعات في مصر الأحد المُقبل

حذرت السفارتان الأميركية والكندية في مصر، رعاياهم التواجدين في مصر بتجنب التجمعات الكبيرة والأماكن العامة، مثل قاعات الحفلات الموسيقية ودور السينما والمتاحف ومراكز التسوق والملاعب الرياضية في القاهرة، وذلك خلال يوم الأحد المقبل، بسبب ما اعتبروه “مخاوف أمنية محتملة“.

وطالبت السفارة المواطنيين الأميركيين بمتابعة بياناتها عبر موقعها الرسمي وصفحات “فيس بوك” و”تويتر”، الخاصة بها للتعرف على مستجدات التحذيرات الأمنية الخاصة بسفرهم إلى مصر، ووضعت بيانات الاتصال الخاصة بها، وطالبت المواطنيين الذين يرغبون في السفر إلى مصر بالتواصل مع الخارجية الأميركية للتعرف على مستجدات الأمور.

وفي أول تعليق من داخلية الانقلاب على تحذير السفارة الأميركية لرعاياها من يوم الأحد المقبل، جراء مخاطر محتملة، قال مصدر أمني بالوزارة، إنه غير معروف تحديدًا سبب إصدار السفارة هذا التحذير، وأضاف المصددر بحسب صحف محلية: “أنه بصفة عامة الإجراءات الأمنية المتبعة مشددة للغاية في جميع أنحاء الجمهورية وحول السفارات والوزارات وأماكن الهيئات الدبلوماسية وهذه الإجراءات ليست جديدة بل مستديمة طوال العام على حد قوله.

 

 * إخفاء 3 من أهالي “الفيوم” للشهر الثاني

تواصل قوات أمن الانقلاب بمحافظة الفيوم إخفاء ثلاثة من أهالي مركزي سنورس وأبشواي للشهر الثاني على التوالي، دون معرفة ذويهم مكان احتجازهم.

وكانت ميليشيات الانقلاب اعتقلت في التاسع من شهر سبتمبر الماضي كلاًّ من أحمد أبوالقاسم عبدالبصير “إمام وخطيب مسجد” عقب اقتحامها لمنزله بقرية العجميين، كما اعتقلت فى الثالث والعشرين من سبتمبر الماضي عشري محمد إسماعيل ورائد محمد عويس عقب اقتحامها مركز سنورس، دون معرفة مكان احتجاز الثلاثة حتى الآن. 

وقال أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالفيوم: إن الهيئة تقدمت ببلاغات لمكتب النائب العام، والمحامي العام، والعديد من الجهات الحقوقية؛ للكشف عن مكان احتجازهم ومعرفة التهم الموجهة إليهم ولكن دون جدوى.

 

* خالد الأزهري في بيته بعد 3 أعوام في سجون الانقلاب

اد خالد الأزهري، وزير القوى العاملة بحكومة الدكتور هشام قنديل، إلى منزله بعد ما قررت النيابة إخلاء سبيله في 20 سبتمبر الماضي، وتأخر تنفيذ القرار لنحو 17 يومًا.

وعلق الناشط أحمد محمد أنور على الصورة الأولية لـ”الأزهري” مرتديًا قميصًا أخضر، “ده استاذ خالد الازهري يا ولاد *** عملتوا ايه في الرجالة يا شوية *** يا رب عقبال الباقي يا رب”.

وتعنُّتت قوات الانقلاب في إخلاء سبيل الوزير خالد الأزهري بالرغم صدور قرار بإخلاء سبيله منذ 20 سبتمبر.

وأودع أمن الانقلاب “الأزهري” بقسم شرطة الهرم، بمحافظة الجيزة، في ظروف حبس غير إنسانية بالمرة، وفق أسرته التي كشفت أن الوزير تعرض لتعسف شديد، ولا يجد مكانًا للجلوس داخل الحجز وأنه ينام واقفًا، نظرًا للازدحام الشديد بالحجز ولا يستطيع الجلوس سوى ساعتين فقط على مدار اليوم، بالتناوب مع بقية السجناء.

وأفادت أسرة الأزهري بأن إدارة قسم الهرم تمنع عنه الزيارة منذ أكثر من أسبوع، مضيفةً: “رغم عرض الأزهري مرتين على “الأمن الوطني” فإن إدارة القسم تبرر استمرار حبسه بعدم انتهاء مذكرة الأمن الوطني، ويفيد مأمور القسم بأنه سيعرض مجددًا على “الأمن الوطني”.

وكانت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة في منطقة طره، جنوبي القاهرة، برئاسة القاضي حسن فريد، رفضت يوم الثلاثاء 20 سبتمبر الماضي، استئناف النيابة علي قرار قضائي صدر الأحد 18 سبتمبر الماضي، بإخلاء سبيل الأزهري، بتدابير احترازية على ذمة الادعاء بأنه اشترك في أحداث حرق مبنى محافظة الجيزة، عقب فض اعتصام ميدان النهضة، في 14 أغسطس 2013.

ووجهت له النيابة تهمًا بينها “التحريض على العنف” و”منع سيارات الإطفاء من الوصول إلى مبنى محافظة الجيزة، و”التحريض علي قطع شارع الهرم”، و”قذف قوات الشرطة بالحجارة”، عقب فض اعتصام ميدان النهضة، وهو ما نفاه “الأزهري” في التحقيقات.

وسيتم عرض الأزهري، بعد 45 يومًا على محكمة جنايات جديدة؛ للنظر في استمرار إجراءات التدابير الاحترازية . 

وكانت قوات أمن الانقلاب اعتقلت الأزهري في 29 أغسطس 2013، وفي 16 سبتمبر 2014، قضت محكمة جنح مستأنف الجيزة، برئاسة المستشار علي حسن، بتخفيف الحكم الصادر في 30 مارس 2014 ضد “الأزهري” من الحبس عامين إلى عام واحد؛ إثر إدانته زورًا بـ”التستر على إخفاء الدكتور محمد البلتاجي في منزله”.

 

* فى عهد السيسي: ارتفاع نسبة المتسربين من التعليم قبل الثانوي إلى 205 آلاف طالب

ارتفعت أعداد المتسربين من التعليم في مصر بعد بدء العام الدراسي في الرابع والعشرين من سبتمبر الماضي.
وطبقًا لآخر إحصائيات صادرة عن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بحكومة الانقلاب وصلت أعداد الطلاب المتسربين في المرحلة الإعدادية إلى 159 ألفًا و540 طالبًا، منها 77 ألفًا و412 طالبة و82 ألفًا و128 تلميذًا.
وتصدرت محافظة أسيوط النسبة الأكبر بين أعداد المتسربين، حيث وصلت إلى 8،70%، تلتها محافظة مرسى مطروح، بـ”7.69% إضافة إلى 5.79% بمحافظة الأقصر، كما حظيت محافظة الوادى الجديد بمركز متقدم بين الطلاب المتسربين من التعليم، حيث وصلت النسبة إلى 57،%، و2،68% بمحافظة القاهرة و4،63% فى الإسكندرية و5،45% بمحافظة البحيرة، إضافة إلى 5،7% بمحافظة المنوفية، و5،28% فى محافظة سوهاج، و4،2% بالإسماعيلية و4،5% بالسويس، إضافة إلى 3،49% بالجيزة.
وكشفت الإحصائيات عن أن نسب التسرب من المدارس فى المرحلة الابتدائية لطلاب المديريات التعليمية الحكومية، وصلت إلى 45 ألفا و214 طالبًا، منهم 27088 طالبًا، و18 ألفًا و146 من البنات، وتصدرت محافظة القليوبية النسبة الأكبر بإجمالى 88،%، ومرسى مطروح بـ”86.% و67،% بمحافظة الغربية و66،% فى المنوفية، إضافة إلى 65،% بمحافظة بنى سويف، و72،% بمحافظة أسيوط، كما جاءت محافظة السويس فى مقدمة المحافظات الأقل فى نسبة التسرب من التعليم بإجمالى 7،%.

 

 

* أهالي سوهاج يمنعون “موسى” من حضور جنازة والده ويجبرونه على الهرب إلى القاهرة

شهدت جنازة والد الإعلامي المقرب من قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، أحمد موسى، بقرية شطورة دائرة مركز طهطا بمحافظة سوهاج، حالة من الغضب والغليان بين أهالي القرية الذين استقبلوا “موسى” بعبارات السخرية والسباب والتهكم، فور وصوله لحضور جنازة والده.

وتسببت حالة الغضب بين الأهالي، في هروب موسى من العزاء، عقب حضور محافظ الانقلاب لسوهاج أيمن عبد المنعم، ومدير الأمن.

وأكد مقربون من عائلة موسى، أنه فر هاربا داخل سيارة وتوجه إلى مطار سوهاج عائدا إلى القاهرة، قبل انتهاء لجنازة.

يشار إلى أن الجنازة تستمر 3 أيام بدوار العائلة الكائن بقرية شطورة، دون وجود أحمد موسى.

وأوضحت مصادر أمنية، أن السبب وراء عدم استكمال أحمد موسى جنازة والده، يرجع إلى دواع أمنية، خصوصا بعد توعد عدد كبير من أهالي القرية بطرده منها عقب انتهاء الجنازة، وتجمهر عدد آخر منهم في محيط المقابر.

 

* التصويت على قرض صندوق النقد لمصر في نوفمبر

قال مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، مسعود أحمد، اليوم الجمعة، إن الشريحة الأولى من قرض الصندوق لمصر ستبلغ قيمتها نحو 2.5 مليار دولار، مضيفاً أنه يأمل في الحصول على موافقة مجلس الصندوق على برنامج القرض خلال الشهر المقبل.

وشرح أن برنامج القرض البالغة قيمته 12 مليار دولار سيتضمن شروطاً، من بينها تقليص عجز الموازنة في مصر والتحول بسعر الصرف إلى نظام تحدده السوق بشكل أوسع.

وقال مسعود إن صندوق النقد الدولي “يحقق تقدماً جيداً” في المحادثات مع الصين والمملكة العربية السعودية وبعض دول مجموعة السبع لتقديم تمويل ثنائي إضافي تراوح قيمته بين خمسة وستة مليارات دولار للسنة الأولى من البرنامج.

وبدأت الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن، وتستمر حتى الأحد 9 أكتوبر/تشرين الأول

وقال محمد معيط، نائب وزير المالية المصري لشؤون الخزانة، منذ يومين، إن صندوق النقد الدولي لن يبحث القرض المتفق عليه مع مصر وحجمه 12 مليار دولار، خلال الاجتماعات السنوية، وذلك لأن الاجتماعات ليست على مستوى المديرين التنفيذيينوأحدث هذا اللغط في ما يتعلق بقرض الصندوق، وتأخير البت به، الكثير من الأخذ والرد في الشارع الاقتصادي، وقد تأثر سعر صرف الجنيه مع ارتفاع مخاوف المتعاملين من الضبابية التي لفّت المفاوضات حول القرض

وكانت الحكومة المصرية قد أعلنت في أواخر يوليو/ تموز عن حاجتها إلى تمويل برنامجها الاقتصادي بنحو 21 مليار دولار على ثلاث سنوات، بما في ذلك 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، والباقي من جهات أخرى أبرزها البنك الدولي.

 

 

* كواليس نفير الدول الأجنبية من الأحد المجهول

فجر بيان السفارة الأمريكية والسفارة الكندية، منذ قليل، بتحذيرهما رعاياهما من أحداث أمنية مرتقبة، مخاوف الجميع فى مصر، لاسيما بعد تحديدهما ليوم الأحد المقبل 9 أكتوبر  كتوقيت لحدوث أمر سلبى مما دفعها لمخاطبة مواطنيها.

وطلبت السفارتان الأمريكية والكندية، من رعاياهما الموجودين فى مصر، تجنب التجمعات الكبيرة والأماكن العامة مثل قاعات الحفلات الموسيقية ودور السينما والمتاحف ومراكز التسوق والملاعب الرياضية فى القاهرة، خلال يوم الأحد المقبل 9 أكتوبر، بسبب ما اعتبرته السفارتان “مخاوف أمنية محتملة”.

وقالت السفارة الأمريكية فى رسالة إلى رعاياها: “ينبغى أن يكون المواطنون على علم بمحيطهم وممارسة احتياطات أمنية جيدة فى جميع الأوقات”.

قال العميد محمود قطرى الخبير الأمني، إن السفارة الأمريكية لا تصدر مثل هذه التحذيرات عبثًا، ومن المؤكد أن لديها معلومات وصلت إليها من جهاز المخابرات الأمريكية السى أى إيه، فيما يتعلق بوجود ما يمكن أن يضر بأمن رعاياها فى مصر  من توترات أمنية مؤكدة.

وأوضح ، أن بيان السفارة الأمريكية، يدل على وجود حدث أمنى كبير خاصة فى اليوم الذى حددته، على الرغم من عدم ارتباط اليوم المحدد بأى حدث سياسى أو أمنى ، إلا أنه قد يكون  متعلقًا بوجود غضب شعبى  ومظاهرات قوية تجاه قرار قد تتجه الحكومة لأخذة فيما يتعلق بتعويم الجنيه، خاصة وأنه الحدث المسيطر على الأحداث فى الآونة الأخيرة .

وأضاف، أن جهاز الاستخبارات الأمريكي، لدية علاقة مع التنظيمات الإرهابية وجماعات الإسلام السياسى  وقد تكون هناك معلومات لديه تفيد بإقدام جماعة الإخوان أو بعض الجماعات الإرهابية بعمل تفجيرات أو هجوم مسلح للثأر من مقتل القياديين بجماعة الإخوان المسلمين محمد كمال وياسر شحاتة، ومن ثم يجب على الحكومة الإفصاح عما يمكن أن يحدث، أو أن شيئًا آخر قد يكون له علاقة بوجود داعش على حدود مصر الغربية أو أحد الجماعات الإرهابية فى سيناء مقبلة على عمل جديد خاصة وأن هناك تعاونًا مخابراتيًا مع الأمريكان .

وطالب قطري، الحكومة بالتعامل مع هذه التحذيرات على مأخذ الجد لأن الحدث بات وشيكًا خاصة وأن السفارة حددت يوم الأحد المقبل لاندلاع الحدث.

ومن جانبه تعجب عبدالله السناوى الكاتب الصحفى والمحلل السياسي، من تحديد يوم الأحد المقبل لاندلاع حدث أمنى كبير، معتقدًا أن مثل هذه التحذيرات المحددة  تستند إلى قاعدة معلومات لدى السفارة الأمريكية  ولدى الأجهزة الأمنية  الأمريكية ومن ثم فالشعب المصرى فى حاجة سريعة للاستماع إلى بيان أو تصريح من السلطات المصرية، خاصة فى ظل تحديد السفارة الأمريكية يوم الأحد وتحذير رعاياها بأخذ الاحتياطات الأمنية اللازمة .

وأوضح، أن توضيح السلطات الأمنية المصرية سيكون مهمًا لطمأنة رعايا الدول الأوروبية الأخرى، والمواطنين المصريين لتهدأ المخاوف وإعلان الحقيقة.

وأشار، إلى أن هناك العديد من المخاوف بحدوث أمور خطيرة بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية خلال الفترة الماضية، ومن ثم يجب على الأجهزة الأمنية تقدير الموقف بطريقة صحيحة وأخذ التحذير على محمل الجد، حتى لا تتخذ مثل هذه التحذيرات كذريعة  لضرب السياحة والاستثمار فى مصر .

 

 

 * صحيفة هاآرتس الإسرائيلية ترشح السيسي لنيل جائزة نوبل للسلام

رشحت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية، عبدالفتاح السيسي، لنيل جائزة نوبل للسلام، وذلك بسبب ما قدمه من أعمال تخدم السلام وتحارب الإرهاب، على حد زعمها.

وقالت الصحيفة، إن “السيسي” قد يكون خامس مصري يفوز بجائزة نوبل لجهوده المبذولة في القضايا الداخلية التي لا تنتهي منها تحسين العلاقات بين المسلمين والأقباط وإصلاح التعليم، وتحسن اقتصاد مصر ومحاربة الإرهاب“. 

وأضافت أن “السيسي” يستحق أن يكون الخامس لـ 4 مصريين قد حصلوا على جائزة نوبل، وهم الروائي “نجيب محفوظ”، والرئيس الأسبق أنور السادات، ثم العالم الراحل مؤخرًا أحمد زويل، والدكتور محمد البرادعي“. 

وأشارت إلى أن الرئيس يواجه تحديات غير مسبوقة، مثل “صندوق النقد الدولي لمواجهة أزمة ارتفاع سعر الدولار ومواجهة ارتفاع الأسعار وإصلاح قانون بناء الكنائس، واستماعه للأزهر بشأن الخطبة المكتوبة، بالإضافة إلى مناقشته لسبل إصلاح منظومة الثانوية العامة في مصر“. 

على جانب الآخر، أشارت الصحيفة إلى اهتمام السيسي بالمشادات بين المسلمين والمسيحيين في مصر تجنبًا لأي حروب دينية، حيث رأت أن المسيحيين المصريين لا تشبعهم الحلول المحلية مثل التعويضات وما إلى ذلك، ويميلون إلى تحسن أساسي في أوضاعهم وهم يمثلون نسبة 10% من السكان

وتابعت: “لذلك يتصرف السيسي بشكل مختلف عن سابقيه بنية إحداث تغيرات قانونية كبيرة لإشباع تطلعات الأقباط في مصر، ولذلك ناقش الحكومة في إجراء تعديلات على قانون بناء الكنائس المنصوص عليه منذ عام 1856م، على رغم صعوبة “ابتلاعهذه التغييرات في القوانين من مجموعات المحافظين دينيًا في مصر“. 

وكانت منظمة “الأمم المتحدة للفنون – يونارتس”، قد طالبتبترشيح السيسي للجائزة العالمية في سبتمبر 2015م، مرجعة ذلك إلى ما قدمه من أعمال تخدم السلام

وقال بيان المنظمة وقتها إن “السيسي يستحق الجائزة عن جدارة بسبب مكافحته للإرهاب في المنطقة انطلاقًا من قدرته على استيعاب الموقف والسيطرة عليه ومكافحته لخطر العنف من خلال تغيير الأفكار المتطرفة، ووأد كل فكر يؤدي إلى الفتن الطائفية، بالإضافة إلى اهتمامه أيضا بقضايا إنسانية أخرى مثل مشكلات ذوي الاحتياجات الخاصة ومحاربة الفساد“. 

 

 

 *تهاني” ترفض تفتيشها بالمطار: معايا حصانة!

رفضت تهاني الجبالي، نائب رئيس المحكمة الدستورية السابقة، الخضوع لإجراءات التأمين الخارجي المؤدية إلى الدائرة الجمركية، وكذلك التفتيش اليدوي المعتاد عقب المرور من أجهزة الكشف، بحجة أن منصبها القانوني يمنحها الحصانة من تلك الإجراءات الأمنية، وقامت بإلغاء سفرها إلى بيروت على طيران الشرق الأوسط اللبنانية.

وقالت مصادر أمنية بالمطار: إنه أثناء إنهاء الإجراءات الأمنية لركاب طائرة الشرق الأوسط المتجهة إلى بيروت، رفضت تهاني الجبالي تطبيق الإجراءات الأمنية التي تطبق بالمطارات المصرية بناءً على تعليمات وزارتي الداخلية والطيران المدني، وذلك عقب التفتيشات الأخيرة لعدة جهات دولية وفرق أمنية من دول أجنبية عديدة، والتي طالبت بتطبيق المعاير الدولية في التفتيش، سواء بالأجهزة، أو التفتيش اليدوي.

وأضافت المصادر أن الجبالي رفضت ذلك بحجة أنها أحد أعمدة القضاء المصري، ومنصبها يمنحها الحصانة من تلك الإجراءات، وقامت بإلغاء سفرها. 

وتعتبر الجبالي أحد أبرز الأذرع القضائية التي مهدت للانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 على أول رئيس مدني منتخب، وكان لها دور بارز في التحريض إعلاميًا على الرئيس والدعوة للانقلاب، وامتد دورها للتحريض على الثوار المناهضين للانقلاب.

 

* السيسي يزيف التاريخ والهوية.. حرب أكتوبر بلا إسرائيل

لا تمر مناسبة دينية ولا وطنية إلا ويؤكد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، حقيقة انتمائه الذي لا يسعى من خلاله إلا لكسب ود اليهود والصهاينة، وتشويه صورة المسلمين من خلال إيمانه بإلصاق تهم الإرهاب بهم والدعوة لتصحيح معتقداتهم.

وعلى الرغم من متاجرة السيسي بنصر أكتوبر واستغلال المناسبة في إضفاء الشرعية على انقلابه العسكري وعلى جنرالات الجيش الذين لا يشتركوا في أغلبهم من خلال هذا الجيل الانقلابي في حرب أكتوبر، إلا أن السيسي لم يخفِ حقيقية موالاته وانتمائه، في تهنئته المزعومة لشعب مصر، وقواته المسلحة، بمناسبة مرور 43 عامًا على نصر حرب أكتوبر 1973.

وجاءت تهنئة السيسي على صفحته الرسمية بموقع التوصل الاجتماعي “فيس بوكبنصر أكتوبر ولم يذكر خلال كلمته الطويلة كلمة “اسرائيل” مطلقا ولو مرة واحدة باعتبارها العدو المحتل الذي انتصرنا عليه وكنا نحاربه ونتصدى لعدوانه وكيانه التوسعي المغتصب للمقدسات والأراضي العربية والإسلامية.
وقال “السيسي”، كلاما إنشائيا كعادته لم يؤكد فيها سوى على شعب مصر العظيم بقيم التضحية والجدية والإصرار، وأنه سيتمكن من تجاوز كل ما يواجه الوطن من تحديات تنموية واقتصادية راهنة.. وزعمه بالعمل جاهدين على تحقيق آمال المصريين، في توفير الواقع الأفضل الذي يستحقونه، وتحقيق الإنجازات، التي طال انتظارها“.

كما استغل كلمته للمزايدة على علاقة الشعب بجيشه، لتحسين صورته الشخصية كما وجه حديثه كالعادة عن الإرهاب الذي يزعمه، ويبرر به جرائمه في المسلمين، في حين لم يذكر كلمة واحدة عن اليهود والصهاينة.

 

* الاشتعال مستمر.. الزيت بـ20 جنيهًا والسمن بـ31

تسببت الضرائب المتتالية التي يفرضها قائد الانقلاب العسكري علي المصريين وفشل نظامه في السيطرة على ارتفاع سعر الدولار والذي وصل إلى 14 جنيهًا، في موجة غير مسبوقة من غلاء أسعار كل السلع بالسوق المحلية.

وكان من بين السلع التي أصابتها موجة الارتفاعات “الزيت”؛ حيث سجل زيت عباد” 18 جنيهًا بعد أن كان 11 جنيهًا، وزيت الذرة 20 جنيهًا مقابل 15 جنيهًا، وسجل سعر السمن عبوة كيلو ونصف 31 جنيهًا مقابل 23 جنيهًا الشهر الماضي ، وارتفع سعر السكر إلى 10 جنيهات، ووصل في بعض المناطق إلى 12 جنيهًا، فيما تراوح سعر الأرز بين 5 إلى 8 جنيهات

وأرجع يحيى كاسب، رئيس شعبة المواد الغذائية بغرفة الجيزة التجارية، في تصريحات صحفية، ارتفاع أسعار السلع داخل السوق المحلية إلى ارتفاع سعر الدولار وتطبيق قانون القيمة المضافة على الصناعة المتحكمة في صناعة السلع الغذائية، مشيرًا إلى أن السلع قفزت على مدار شهر واحد فقط لمستوى الـ100% مقارنة بما قبل تطبيق القانون، مؤكدًا أن القانون أصاب السوق المصرية بالشلل التام وهوى به في مستنقع الركود الذي قضى على الأخضر واليابس.

 

 

* التعويم” قبل “القرض”.. مخاطر اقتصادية ينتظرها المصريون هذا الشهر

رجحت شركة “كابيتال إيكونوميكس” للأبحاث أن البنك المركزي المصري لن ينتظر ارتفاع تدفقات النقد الأجنبي لإصدار قراره بتعويم الجنيه، وأنه سيسارع إلى خفض سعر العملة المحلية؛ فور توقيع الاتفاق النهائي باقتراض 12 مليار دولار مع صندوق النقد.

“إيكونوميكس” توقعت أن يعقب قرار التعويم تراجع سعر الجنيه أمام الدولار في السوق الرسمية بواقع 25% بنهاية 2017 ليصل إلى 12 جنيهًا، وصولًا إلى ما يقرب من 14 جنيهًا بنهاية 2018.

توقعات الشركة تزامنت مع بلوغ متوسط سعر الدولار في السوق الموازية 14 جنيهًا خلال الأيام الماضية، مع اتساع دائرة التوقعات بقرب اتخاذ قرار التعويم، قبل أن يخالف البنك المركزي هذه التوقعات بتثبيت سعره في عطاء للدولار الثلاثاء الماضي. 

توهمات طارق عامر

مذكرة “كابيتال إيكونوميكس” البحثية تعارضت مع ما أشار إليه محافظ البنك المركزي “طارق عامر”، في فبراير الماضي بأنه لن يتم اتخاذ قرار تخفيض سعر الجنيه، إلا بعد ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي إلى ما بين 25 و30 مليار دولار.

واشارت المذكرة إلى عكس هذا التقدير، حيث إنه من غير المتوقع أن تشهد أي انتعاش في الاستثمارات الأجنبية قبل تخفيض سعر عملتها.

عدة أسباب اعتمدت عليها “كابيتال” في تحليلها؛ أولها تردد المستثمرين في ضخ أموالهم في مصر حاليًا؛ خشية أن يتبع ذلك قرار التخفيض، بما يتضمنه من خسائر لقيمة استثماراتهم.

السبب الثاني هو ارتفاع جاذبية الأصول المصرية مع تراجع سعرها في ظل انخفاض قيمة الجنيه، وهو ما يتضح، من وجهة نظر “كابيتال ايكونوميكس” في ظل أداء الأجانب في البورصة المصرية بعد تخفيض سعر العملة مارس الماضي؛ كمشترين صافين للأسهم المصرية.

أما السبب الثالث لترجيح المذكرة البحثية لعدم تدفق النقد الأجنبي بشكل قوي، أو مستدام إلا بعد التخفيض، فهو ما قد يصاحب قرار “إرخاء قبضة” السلطات على العملة المصرية من تراجع القيود المرتبطة بالعملة الأجنبية، وهو ما ينعش الاستثمارات الأجنبية.

أما السبب الرابع ما تتضمنه السياسة الجديدة من دليل على التزام الحكومة المصرية بـ “الإصلاح”، في إشارة لإجراءات تحرير الاقتصاد.

وعن مفاوضات مصر مع الصندوق النقد الدولي قال مدير إدارة الشرق الأوسط بصندوق النقد الدولى “مسعود أحمد”: أعتقد أن إعلان إبرام اتفاق القرض سيكون بنهاية شهر أكتوبر الجارى. 

“مسعود” ضمن الوفد المصري الذي ترأسه الدكتورة “سحر نصر” وزيرة التعاون الدولي لحضور الاجتماعات السنوية المشتركة بين صندوق النقد، والبنك الدوليين بواشنطن.

 

 

* ملحمة في ذاكرة الثأر.. أربعينية أكتوبر السوداء برمسيس والدقي

في 6 أكتوبر 2013، حدثت مجزرة جديدة يندى لها جبين الإنسانية، كيف للمجرمين الذين لوثت أياديهم دماء المصريين في مجزرة 6 أكتوبر 2013، أن يحتفلوا بصولة الأحرار الذين قاتلوا العدو في 6 أكتوبر 1973؟“!

حول العسكر ذكرى انتصار أكتوبر علي العدو الصهيوني إلى ذكرى أليمة في نفوس المصريين، وأسفر قتل قوات الانقلاب المباشر عن ارتقاء بين 51 و53 شهيدًا أغلبهم في محافظتي القاهرة والجيزة، إضافة إلى محافظتي المنيا وبني سويف وسقوط نحو مائتي جريح فيما قامت قوات الانقلاب باعتقال مئات آخرين.

التحرير وتخومه

لا إنسانيون “مواطنون شرفاء” في شكل بشر استكملوا التفويض، فتحت لهم أبواب ميدان التحرير واشتعلوا رقصا على أنغام تسلم الأيادي، وفريق منهم –بلطجيةوقف عاريا ليصد مع الشرطة والجيش خيرة شباب عن التحرير، يصفقون لما تحصده أيادي قناصة الجيش والشرطة، ويتلقفون من يحاول المرور  من على تخوم الميدان من جهتي الشرق؛ شارع رمسيس وميدان الاسعاف، وأخرى من الغرب؛ شارع التحرير بالدقي وما جاوره بشارع مصدق والمهندسين والبطل أحمد عبد العزيز.

المفاصلة تامة، والذكرى سوداء، فالمعتقلون 522، والمصابون بالمئات، بعضهم ضاعت إحدى عيناه أو كلتاهما، والمتفجرة رؤوسهم وصدورهم بالعشرات، الشهداء فوق الدراجات النارية “الموتوسكلات”، وآخرون توقفوا عن الاحتماء بالمساجد، ففي الفتح من 16 أغسطس حذر وترقب، وفي أسد بن الفرات مفر إلى “مصدق” ومنه إلى محي الدين أبو العز..هم الكرار إن شاء الله.
لن تمر

وكما لم تمر الذكرى مرور الكرام على من عايشها فهي أيضا لم تمر على من قدم وضحى، وقبل قليل أصدرت جماعة الإخوان بيانا عنوانه “ذكرى مجزرة 6 أكتوبر 2013″.. وقال المتحدث الإعلامي باسم الجماعة د.طلعت فهمي”: “في مثل هذا اليوم عام 2013م خرج ملايين المصريين في كل بقاع مصر محتجين على مجازر الحرس الجمهوري ورابعة والنهضة ورمسيس، ولم تكن دماء ضحايا هذه المجازر قد جفت بعد، حين فاجأ العسكر الجميع بمذبحة جديدة بالرصاص الحي والجرينوف ومدافع الدبابات، سقط فيها 51 شهيداً علي الأقل و268 مصاباً من خيرة أبناء مصر، العزل المطالبين بحقوقهم في الحرية“.

وأضاف “يومها… تفجرت رءوس بعض الشهداء نتيجة إطلاق الرصاص عن قرب، في مشاهد بشعة لم يشهد التاريخ المصري لها مثيلاً“.

وأكد “فهمي” أن “دماء الأبرياء لن تذهب هباء وأن القصاص العادل قادم لا محالة، وأننا ماضون في ثورتنا حتى نقتلع عصابة الظلم والطغيان، وترفرف أعلام الحرية في كل ربوع مصر”، مضيفا “هذا خيارنا وتلك إرادتنا كمصريين، ويقيننا أن الله لن يخذلنا، فسننه –تعالى- غلاّبة“.

ميدان رمسيس

ووقف المتظاهرون في ميدان رمسيس، رغم جراحهم في مشهد سجلته عدسات النشطاء أمام الدبابة، ورصاص الضباط يقرع تحت أرجل الواقفين –يتمنون شهادة- من أصحاب الملابس الكاكي وهم يحملون الرشاشات الخفيفة بوجه من يفترض بهم حمايتهم؛ فهم متظاهرون سلميون، وأعلى الدبابات يهددهم الضابط بالجرينونف حيث الرصاص الخارق للدروع، ومنها كانت معظم المقتلة في الرأس والصدر، فيرفع الشباب أياديهم يشيرون لقوات الجيش أنهم لا يحملون معهم أي شيء.. فقط إيمانهم بحق الضحايا الذين سقطوا في مذبحة رابعة العدوية وفي الحياة بحرية وكرامة.

التهبت حناجر الشباب بالهتاف “سلمية..سلمية” على أمل أن تتوقف آلة القتل البربري عن الفتك بهم واسقاط ضحايا جدد! إلا أن نفس اليد التي قتلت الآلاف في مذبحة رابعة العدوية أسقطت مجددا.

 

 

* إعتقال 6 وسرقة 300 ألف جنية حصيلة حملة دهم منازل ثوار ديرب نجم بالشرقية

أسفرت الحملة البربرية التي شنتها قوات أمن الانقلاب علي عشرات البيوت لرافضي الإنقلاب بديرب نجم بالشرقية، في الساعات الأولي من صباح اليوم لجمعة، عن إعتقال سته مواطنين وسرقة مايزيد عن 300 ألف جنية.

وبحسب شهود عيان، فإن حملة مكبرة، لقوات أمن الانقلاب، داهمت في الساعات الأولي من صباح اليوم الجمعة، عدة منازل لرافضي حكم العسكر بمدينة ديرب نجم والقري التابعة لها، وحطمت محتوياتها، وروعت الأطفال وسرقت مايذيد عن 300 ألف جنيه، واعتقلت سته هم: محمد عبده”مدرس”، نشأت محمد” المدرس المثالي بالمحافظة”، محمد أحمد عطية” طالب ثانوي”، بالإضافة لخالد علي عبد المنعم، من قرية الجميزة، “أعمال حرة” ويبلغ من العمر 52 عاما ولدية أربعة أبناء، وطارق العوضي 52 سنة قرية الجميزة – لديه ثلاث أولاد، بالإضافة لسرقة مبلغ 300 ألف جنية خاصين بأهل قريته، ومودوعين لديه علي سبيل الأمانة وتم إخفاء مكان إحتجازهم.

وتحمل رابطة أسر معتقلي ديرب نجم ، مأمور مركز الشرطة ، ومدير أمن الشرقية، ووزير داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامة المعتقلين، كما تناشد منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان الندخل لرفع الظلم الواقع عليهم وتوثيق تلك الجرائم التي لاتسقط بالتقادم.

 

 

* تموين الانقلاب: 25 مليون مواطن لا يستحقون الدعم التمويني

كشف مصدر بوزارة التموين والتجارة الداخلية بحكومة الانقلاب أنه سيتم حذف 20 إلى 25 مليون مواطن بالبطاقات التموينية.

وادعى المصدر  أن 20 إلى 25 مليون مواطن غير مستحقين للدعم بالبطاقات التموينية، ولابد أن تلغى بطاقاتهم على حد تعبيره.

وأضاف المصدر وفقا لــ«المصري اليوم»، أن تموين الانقلاب تحدث قاعدة البيانات كاملة بالتعاون مع وزارة التضامن والتخطيط مشيرا إلى أنه خلال الفترة المقبلة سيتم حذف غير مستحقى الدعم على حد زعمه.

وطالب المصدر المواطنين المقتدرين بتسليم البطاقات التموينية لإعطاء فرصة لمحدودي الدخل للاستفادة من الدعم التمويني في ظل ارتفاع أسعار السلع الغذائية في السوق المحلية.

 

 

* ارتفاع سعر الدولار مسجلًا 14.15 جنيهًا للبيع في السوق السوداء ارتفاع سعر الدولار مسجلًا 14.15 جنيهًا للبيع في السوق السوداء

سجلت أسعار الدولار في السوق السوداء خلال تعاملات اليوم الجمعة، ارتفاعًا بقيمة 10 قروش، حيث بلغ سعره 14.5 جنيهًا للشراء، و14.15 جنيهًا للبيع.

كان محللون وخبراء اقتصاد قد توقعوا قيام المركزي بخفض قيمة الجنيه أمام الدولار في العطاء الأسبوعي الثلاثاء المقبل ، وذلك كخطوة رئيسية في اتجاه تعويم العملة ، كي تتمكن مصر من الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار.

 

 * حصاد القهر في سبتمبر: 6 حالات قتل و118 اعتقالاً تعسفيًّا واقتحام البصارطة

مع استمرار بقاء السيسي تحول المصريون إلى معتقل أو شهيد أو مطارد أو يمكن أن يقتل على يد قوات الأمن بلا تهمة، لمجرد اختلافه على أي شيء مع أمين شرطة.. وفي ظل إفلات الضباط وأمناء الشرطة من العقاب وتبرئة القضاة لهم.. بات الدم المصري رخيصا في عهد الانقلاب العسكري.
وذلك ما يعبر عنه تقارير حقوق الإنسان المتتالية، التي توثق جرائم السيسي وقواته الأمنية بحق الشعب المصري.
ومن ذلك تقرير إنسانية الصادر مساء أمس، حيث وثقت مؤسسة “إنسانية”، 6 حالات قتل خارج إطار القانون و118 حالة اعتقال تعسفي خلال شهر سبتمبر الماضي، على يد قوات الأمن، وآخر في مشاجرة بالعاصمة الروسية موسكو“.
وأشارت في بيانها، إلى مقتل محمد فوزي عطية عبدالرحمن عمارة ( 32 عاماً)، متزوج ولديه 3 أولاد، ويملك مقهى بقريته الحصوة بمركز أبوكبير بمحافظة الشرقية، برصاص ضابط شرطة، في 25 سبتمبر الماضي، وذلك عقب مشادة كلامية بين الطرفين لاعتراض الضحية على اقتحام الضابط قهوته، لاعتقال عدد من المواطنين تعسفيًا.
كما وصلت شكاوى للمؤسسة من أهالي القرية تؤكّد أنّ ضابط الشرطة القاتل، هدد شهود واقعة القتل بالاعتقال.
وأفادت المؤسسة عن مقتل مواطن مصري في مشاجرة بالعاصمة الروسية موسكو وسط صمت السلطات المصرية على الحادث.
وأوضحت أن “حمودة محمد سالم مسلم (34 عاماً) من مدينة العريش بشمال سيناء، يعمل في مقهى بموسكو، ولقي حتفه، في 25 سبتمبر الماضي، إثر مشادة مع بعض الأفراد، اعتدوا عليه بحديدة على رأسه فقتل على الفور”، مشيرةً إلى أنّ أسرة الضحية أكّدت أنّ السلطات المصرية لم تحرّك ساكناً تجاه الحادث، ولم تطالب بفتح تحقيق فيه“.
اعتقالات
كما كشفت المؤسسة عن وقوع 118 حالة اعتقال تعسفي لمواطنين مدنيين في ظروف احتجاز غير آدمية، 40 % من المعتقلين فوق سن الخمسين ممن يعانون من ظروف صحية متردية، مشيرةً إلى أنّ “عدداً منهم يشتكي من أمراض مزمنة، ويحتاجون إلى متابعة صحية مستمرة، وهو ما تفتقده سجون السيسي.
بينت مؤسسة “إنسانية” أنّ “قوات الأمن اعتقلت بمحافظة البحيرة، عبدالمنعم حمادة حجاج (20 عامًا)، طالب بالفرقة الثانية بكلية الزراعة، يُقيم بمدينة حوش عيسى بمحافظة البحيرة، في 23 سبتمبر الماضي، أثناء ذهابه لزيارة أحد أصدقائه، واقتادوه إلى مركز شرطة حوش عيسى حيث تم تجديد حبسه 15 يوما بعدما وجهوا له تهم التظاهر“.
وأضافت “في 18 سبتمبر الماضي، اعتقلت قوات الأمن بمحافظة الشرقية، المواطن الخمسيني، محمد أمين مهدي، من مقر عمله وتم احتجازه في ظروف إنسانية سيئة رغم تدهور حالته الصحية“.
وتابعت أن “قوات الأمن اقتدات مهدي من مدرسته التي يعمل بها، إلى قسم شرطة فاقوس حيث تم تجديد حبسه 15 يوماً لاتهامه بالانضمام لجماعة محظورة والتظاهر.
اقتحام القرى والمدن
وحول حالات اقتحام القرى والمدن، وثّقت “إنسانية”، قيام قوات الأمن بمحافظة دمياط باقتحام قرية البصارطة، في 26 سبتمبر الماضي، حيث قامت قوة من قوات الجيش والشرطة باقتحام القرية، تحت غطاء من إطلاق النار الكثيف من قبل أفراد الأمن والمدرعات المصاحبة لهم.
ولفتت إلى أن “قوات الأمن أحرقت عددًا من منازل المواطنين، منهم منزل لمواطنة تدعى مريم ترك، أثناء محاولة اعتقالها”، موضحة أن “اعتقال ترك دام لأكثر من عام، قبل أن يخلى الأمن سبيلها مؤخرًا ويأمر المحكمة بإعادة محاكمتها“.

 

 * لماذ فاز “سانتوس” بجائزة نوبل للسلام وخسر “السيسي”؟

الفرق شاسع بين رئيس أنهى حربا ممتدة منذ خمسين عاما.. وبين منقلب يدفع نحو إشعال حرب أهلية في بلاده إرضاء لطموحاته الشخصية ومصالح حوارييه من الفسدة والعسكريين الذين لا يفهمون إلا الاستبداد والقمع.. أعادوا مصر 40 عاما للوراء، كما قال قائد الانقلاب أثناء وزارته للدفاع في عهد الرئيس الشرعي محمد مرسي.
جيث فاز اليوم، الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس بجائزة نوبل للسلام للعام الحالي (2016)، بعد أن اختارته لجنة نوبل النرويجية من بين 376 اسما رشحوا لهذه الجائزة.
وأعلنت اللجنة  اليوم الجمعة فوز سانتوس بجائزة نوبل للسلام هذا العام، لجهوده من أجل إنهاء الحرب الأهلية التي استمرت أكثر من خمسين عاما في بلاده“.
وذكرت اللجنة في بيان لها أن “الرئيس سانتوس أطلق المفاوضات التي اختتمت بالتوصل إلى اتفاقية سلام بين الحكومة الكولومبية وجماعات فارك المسلحة، وسعى بشكل مستمر من أجل دفع عملية السلام قدما“.
وأضافت اللجنة أنه ينبغي النظر إلى هذه الجائزة باعتبارها “إشادة بالشعب الكولومبي، وبمن أسهموا في عملية السلام، وبممثلي ضحايا الحرب الأهلية الذين سقطوا بأعداد لا تحصى“.
وقالت رئيسة لجنة نوبل كاسي كولمان فايف، إن “لجنة نوبل النرويجية قررت منح جائزة نوبل للسلام عام 2016 للرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، تكريما لجهوده في إنهاء أكثر من خمسين عاما من الحرب الأهلية في بلاده“.
وفحصت لجنة نوبل -ومقرها أوسلو- عددا قياسيا من الترشيحات لجائزة السلام هذا العام بلغ 376 ترشيحا، وستقدم الجائزة التي قيمتها ثمانية ملايين كورونة (930 ألف دولار) في العاصمة النرويجية أوسلو يوم العاشر من ديسمبر المقبل.
ويعد فوز سانتوس بجائزة نوبل للسلام مفاجأة، بعد أن رفض الكولومبيون في استفتاء اتفاق سلام وقعه مع القوات المسلحة الثورية (فارك)، لإنهاء حرب مستمرة منذ 52 عاما.
ووعد سانتوس بإحياء خطة السلام التي رفضها الكولومبيون بفارق بسيط في الاستفتاء الذي أجري يوم الأحد الماضي.
يذكر أن الحرب الأهلية الكولومبية من أطول الحروب الأهلية في العصر الحديث، وأسفرت عن مقتل 220 ألف شخص على الأقل فضلا عن نزوح قرابة ستة ملايين آخرين.
وكانت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية، رشحت عبدالفتاح السيسي، لنيل جائزة نوبل للسلام، وذلك بسبب ما قدمه من أعمال تخدم السلام وتحارب الإرهاب، على حد زعمها.
وأرجعت الصحيفة، ترشيحعا للسيسي إلى تحسين علاقته بالجارة إسرائيل، ودعمه حقوق المسيحيين في مواجهة المسلمين “التطرف” الذي بات يلاحقهم.
وكانت منظمة “الأمم المتحدة للفنون – يونارتس”، قد طالبت بترشيح السيسي للجائزة العالمية في سبتمبر 2015م، مرجعة ذلك إلى ما قدمه من أعمال تخدم السلام.
وزعمت بيان المنظمة وقتها إن “السيسي يستحق الجائزة عن جدارة بسبب مكافحته الإرهاب في المنطقة انطلاقًا من قدرته على استيعاب الموقف والسيطرة عليه ومكافحته لخطر العنف من خلال تغيير الأفكار المتطرفة، ووأد كل فكر يؤدي إلى الفتن الطائفية، إضافة إلى اهتمامه أيضا بقضايا إنسانية أخرى مثل مشكلات ذوي الاحتياجات الخاصة ومحاربة الفساد“.
وهو ما ينافي الواقع تماما بدليل تاكيدات السيسي نفسه ان الفساد في مصر لا يمكن مواجهته، بل إقالته لرئيس الجهاز المركزي للمحاسبات على خلفية كشفه فساد بمؤسسة الرئاسة وهيئات سيادية بـ200 مليار جنيه.. ولعل ذلك ما يفسر خسارة قائد الانقلاب لجائزة نوبل.. التي تمنح لمن خدم شعبه أو الإنسانية لا من يقتل شعبه!!

 

* 6 مطالبات للمصريين بالتقشف.. كيف يعيش أصحابها؟

 بين مطالبة أحد نواب البرلمان للمصريين بالإفطار بجنيه مصري واحد، ودعوات إعلامية بمواجهة الأزمة الاقتصادية بالتقشف في الطعام، طالبت جيهان السادات، زوجة الرئيس الراحل أنور السادات، الشعب بتحمل الأوضاع الصعبة لمدة سنة ونصف جديدة.

وكلمة التقشف ليست جديدة على أسماع المصريين، فقد استخدمها الرؤساء جمال عبد الناصر، وأنور السادات، فصبروا على الأول وعاش فقراء المصريين “حفاةبحجة بناء الجيش ومواجهة العدوان، بينما رفض الشعب محاولات السادات عام 1977 بزيادة أسعار اللحوم والخبز، فيما نجح مبارك في استخدام كلمات جديدة منها “شد الحزام” و”الخروج من عنق الزجاجة” على مدار 30 عاما.

رصدنا ست مطالبات للمصريين بالتقشف والصبر على الغلاء والفقر، فيما لا يلتزم أصحاب تلك الدعوات بما ينصحون به الشعب.

جيهان السادات

وسط عشرات المشاركين في ذكرى مقتل الرئيس الراحل أنور السادات، الخميس، دعت زوجته جيهان السادات، جموع الشعب المصري للتقشف والصبر على الأوضاع الاقتصادية الصعبة لمدة سنة ونصف أخرى، بحجة أننا الآن في عنق الزجاجة.
أول “سيدة أولى” في تاريخ الجمهورية المصرية؛ كررت دعوتها في احتفال المجلس القومي للمرأة بذكرى “نصر” أكتوبر مساء الخميس، وقالت: “صحيح الأسعار مرتفعة ونعاني منها جميعا، لكن الأمر لن يطول كثيرا وسنجني ثمار ذلك، لا بد من الصبر والتوحد”. وحذرت من الدعوات المطالبة بثورة جياع، مضيفة: “مش هنعمل ثورة لأن هذا الشعب أصيل، وسيتحمل من أجل مستقبله ومستقبل أبنائه“.
وكانت جيهان السادات قد طالبت الشعب المصري، في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، خلال لقائها مع الإعلامي عادل حمودة، بالصبر على الأوضاع الحاليةالتي ازدادت سوءا – قائلة: “نستحمل شوية ونيجي على نفسنا سنتين عشان خاطر مصر، وبعدها هتشوفوا هتديلكم إيه“.
وجيهان السادات مُحاضرة جامعية وأستاذة زائرة في الجامعة الأمريكية، ومحاضرة في جامعة ولاية كارولينا الجنوبية، وكانت تعيش بأمريكا منذ مقتل السادات، لكنها تركت التدريس في أمريكا في 2015، وعادت للحياة في القاهرة.
وتظهر جيهان السادات بمظهرها الارستقراطي المعتاد منذ عهد السادات، في جميع لقاءاتها، ولا يبدو عليها وأسرتها المكونة من ثلاث بنات وابنها جمال السادات أية مظاهر لتقليل الاستهلاك أو التقشف الذي تدعو إليه.
نواب الشعب
وأطلق النائب البرلماني عاطف مخاليف، خلال حواره مع الإعلامي وائل الإبراشي، يوم الاثنين، دعوة للشعب المصري، طالبه بأن يتحمل الظروف الاقتصادية الحرجة مع قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، زاعما أن المواطن يستطيع أن يتناول وجبة إفطار بجنيه واحد فقط، معتبرا أن ما يزيد عن الإفطار بجنيه يعد حياة رغد ورفاهية يجب أن يتخلى عنها المصريون.
وكان النائب البدري أحمد ضيف، عن دائرة أسيوط، قد دعا في تصريح لموقع البوابة نيوز”، في 2 آب/ أغسطس الماضي، الشعب المصري بأن يقوم بخطوات جادة للتقشف لمواجهة الارتفاع الجنوني بالأسعار. وقال: “لا بد على الجميع دعم الاقتصاد بالحد من الاستهلاك المفرط في كل السلع، خلال تلك الفترة حتى تتجاوز الدولة الأزمة“.
وفي المقابل، قرّر مجلس النواب في 7 شباط/ فبراير الماضي، رفع المكافأة الشهرية لأعضائه، ليبلغ قدرها 15 ألف جنيه (نحو 1764 دولاراً أمريكياً)، بزيادة قدرها 25 في المئة عن الرواتب المعتمدة في البرلمان السابق.
وسبق مطالبات النواب الشعب بالتقشف؛ اقتراح حزب المصريين الأحرار بزيادة رواتب وامتيازات أعضاء المجلس في الوقت نفسه الذي وافق البرلمان على زيادة أسعار أدوية الفقرء التي تقل عن 30 جنيها بنسبة 20 في المئة، إلى جانب قانون القيمة المضافة وزيادة الضرائب والرسوم على المحررات الرسمية.
حملة الشعب يأمر
وبينما أطلق الإعلامي عمرو أديب حملته الشهيرة “الشعب يأمر”، الاثنين الماضي، حيث طالب أصحاب السلاسل التجارية والمحلات الكبري بتخفيض الأسعار 20 في المئة لمدة ثلاثة أشهر، طالب أديب المصريين بتقليل الاستهلاك وعدم شراء أي سلع أو منتجات غالية السعر، قائلا: “بلاش منها”، رد عليه النشطاء بهاشتاج عبر “تويتر” #الشعب_يأمر، مطالبين عمرو أديب بالتبرع بنصف راتبه الذي يبلغ 50 مليون جنيه سنويا.
وقال المحامي المعارض عمرو عبد الهادي، عبر صفحته في “تويتر”: “عمرو أديب لابس بدلة ثمنها 5 آلاف دولار، وقميص 500 دولار في استوديو 50 مليون دولار، وبيقول للناس متاكلوش فاصوليا“.
أطباق عمرو أديب
وكان أديب قد قدم دعوة غريبة للتقشف وتقليل الاستهلاك عبر تصغير الأطباق، ففي 23 آذار/ مارس 2015، طالب الشعب المصري بتقليد الدول المتقدمة في أوقات التقشف واستخدام أطباق صغيرة.
فخدة أحمد موسى
أما الإعلامي أحمد موسى؛ فقد طالب المصريين، في برنامج “على مسؤوليتي”، في 6 حزيران/ يونيو، بالتقشف في إفطار وسحور شهر رمضان، قائلا: “كفاية لبن وشوية بلح وشوية سكر ومعاهم لمون، هيبقى أحلى فطار، وسيبكوا من قمر الدين وبلاش عين جمل هيعملكوا إيه يعني! هيعالجكوا من القلب!”.
وفي الوقت نفسه، أكد موسى أنه سوف يفطر في اليوم الأول من رمضان بـ”فخدة ضاني”، وأنه لا يشعر برمضان بدون تناول القطايف.
تقشف وجوع وسط الإسراف
دعوات الإعلاميين والنواب، وحتى زوجة السادات، سبقتها دعوات للسيسي؛ أطلقها بعدة أشكال وفي مواقف مختلفة، وطالبت جميعها المصريين بالتقشف والصبر على الأسعار والجوع بدعوى حب مصر والحفاظ عليها، كانت إحداها في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015.
وفي خطاب له في 13 آب/ أغسطس الماضي، قال السيسي: “أوجه ندائي لكل المصريين وخاصة المرأة، بأقولها من فضلك، هو أنا لما بتكلم عن ترشيد ولا ضبط استهلاك مقصدش أكل ولا شرب ولا كده، بتكلم أنها تستطيع تقلل كتير في الإنفاق من أول الكهرباء والمياه لحد حاجات كتير تمثل عبئا على الاقتصاد“.
وبرغم تلك الدعوات وعلى عكس حديثه الموجه للشعب فإن السيسي لا يترك مناسبة إلا ويظهر فيها بصورة غير التي يطالب بها المصريين، ومنها سير العشرات من سيارات موكبه الفارهة فوق سجاد أحمر فاخر امتد لعدة كيلومترات.
وكشفت صحيفة “لاتريبيون” الفرنسية؛ عن توقيع النظام عقدا مع شركة “داسونلشراء أربع طائرات بقيمة 300 مليون يورو (3 مليارات جنيه) لتنقلات السيسي وكبار المسؤولين.
كما رفع السيسي رواتب ضباط الجيش والشرطة والقضاة، في حين تابع فرض الضرائب الجديدة، ورفع قيمة الرسوم على المستندات الرسمية لصالح التأمين الصحي للفئات الثلاث.

وكشفت صحيفة “المصري اليوم”، في 28 تموز/يوليو، أن مجلس الوزراء أعد مشروع قانون لزيادة رواتب رئيس الوزراء ونوابه ووزرائه وأعضاء البرلمان والمحافظين، وأن هذا القانون الجديد قيد الدراسة في مجلس النواب.

 

إهانة المصريين بالخارج وتحول خارجية السيسي لـ”حانوتي” . . الخميس 6 أكتوبر. . تعويم الجنيه يشعل الأسعار والأسواق تنتظر الأسوأ

ارتفاع الأسعار والأسواق تنتظر الأسوأ

ارتفاع الأسعار والأسواق تنتظر الأسوأ

إهانة المصريين بالخارج وتحول خارجية السيسي لـ”حانوتي” . . الخميس 6 أكتوبر. . تعويم الجنيه يشعل أسعار والأسواق تنتظر الأسوأ

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* أمن الانقلاب يصيب طفلة بالرصاص ويفتش تلاميذ المدارس بسيناء

أصيبت طفلة بطلق ناري في القدم اليمنى، صباح اليوم، بعد أن أطلقت قوات أمن الانقلاب المتمركزة بالقرب من حي الكوثر بمدينة الشيخ زويد، بشمال سيناء الرصاص على المارة.

وقال شاهد عيان إنه تم تحويل الطفلة رهف مصطفى رفاعي، البالغة من العمر 4 سنوات، إلى مستشفى الإسماعيلية، لتخضع لعملية جراحية، ولم يعرف على الفور مدى سوء حالتها الصحية.

وتسود حالة من الاستياء بين أهالي مدينة العريش، منذ أمس الأربعاء، بسبب تفتيش قوات الأمن لبعض الأطفال على أحد الحواجز الأمنية أثناء عودتهم من مدارسهم.

وقال أحد الأهالي: “ابنتي في المرحلة الابتدائية. أثناء عودتها من المدرسة مع بعض الأطفال، أمس، استوقفهم كمين عند (الموقف الجديد)، وقاموا بتفتيش حقائبهم المدرسية وتفريغها على الأرض”، مشيرا إلى أن “ابنته عادت إلى المنزل في حالة رعب، رافضة الذهاب مجددا لمدرستها“.

وكان المرصد السيناوي لحقوق الإنسان، قد رصد في تقريره “أطفال سيناء. براءة شوّهها القصف”، في يونيو الماضي، عدداً كبيراً من الانتهاكات الحقوقية ضد أطفال سيناء، ووثق بعض حالات الأطفال الذين أصيبوا بعاهات مستديمة وتشوهات إثر القصف العشوائي لقوات الجيش على الأحياء السكنية بالشيخ زويد ورفح، وكذلك إطلاق الرصاص بعشوائية تجاه منازل المواطنين من الارتكازات الأمنية المُنتشرة بالمدينتين.

وضمت الانتهاكات إصابة ياسمين السواركة (10 سنوات)، نتيجة قصف مدفعي استهدف منزلها بقطع في أوتار ذراعها الأيمن تطلب عمليات جراحية تمت على فترات متباعدة خلال عدة أشهر، وآية إبراهيم سليمان (14 سنة)، من قرية أبو طويلة بمدينة الشيخ زويد، وأصيبت بطلق ناري في الفخذ الأيمن أثناء توجهها لأداء امتحانات نصف العام، وعبد العزيز مصطفى سلامة (خمس سنوات)، من قرية شبانة جنوب رفح، وأصيب بتهتك في عظام الفخذ الأيسر نتيجة قصف مدفعي استهدف منزله، ومات شقيقه محمد في القصف.
وأصيب عبد الرحمن محمد سليمان (6 سنوات)، من مدينة الشيخ زويد، بطلق ناري بالرأس في منتصف عام 2015 من قِبَل قوات الجيش علي الطريق الدولي أثناء توجهه بصحبة والده لمدينة العريش لتلقي العلاج، وأصيبت مريم عابد مسعود (10 سنوات)، من حي الرسم غرب رفح، في فبراير 2016، بشظايا في العين والوجه نتيجة تعرض منزلها لقصف بالطائرات، ما أدى لفقدانها إحدى عينيها، وأصيبت ابنة عمها دعاء مسعود (11 سنة)، بشظايا في الوجه ما أدى لكسر بعظام الجمجمة وتشوهات في وجهها. وأصيب عبد الله أيوب (10 سنوات)، من حي الرسم غرب رفح، في ساقيه نتيجة تعرض منزله لقصف بالطائرات في فبراير 2016، كما لقي شقيقه مصرعه وعمره عام في نفس القصف.

 

* أهالي قرية بأسوان يحتجزون شاحنة تحمل أسطوانات بوتاجاز

احتجز أهالي قرية الكاجوج بمحافظة أسوان، اليوم الخميس، شاحنة محملة بأسطوانات البوتاجاز، بعد خروجها من مصنع تعبئة غاز البوتاجاز HU القريب من القرية، في محاولة للحصول على أسطوانات بعد اشتعال أزمة الأنابيب.

واعترض أهالي القرية الواقعة شمال مركز كوم أمبو، الشاحنة، على الطريق السريع “مصر أسوان”، وأوقفوها، بحسب مصادر في المصنع.

وانتقلت القيادات الأمنية إلى موقع تجمهر الأهالي، لمحاولة إقناعهم بفض تجمهرهم بعد إعادة تسيير الحركة المرورية على الطريق السريع، ووعدهم بتوفير اسطوانات لهم.

 

 

* علي خليل علي .. معتقل يواجه السرطان والسجن

(علي خليل علي) معتقل في قضية بولاق أبو العلا .. أصيب بالسرطان داخل السجن وعاش فترة من الإهمال الطبي إلى أن صدر  قرار إفراج طبيله بشرط حضور الجلسات ..

وبدأ بعد خروجه رحلة العلاج وكان يحضر كل جلسة، وفي أخر جلسة المستشار شيرين فهمي أصدر قرار بالقبض عليه لحين النطق بالحكم في 29 اكتوبر.

علي حالته الصحية في خطر داخل السجن والاهمال الطبي في السجون جريمة قتل عمد وانتشاره كظاهرة جريمة ضد الإنسانية.

 

 

* القبض التعسفي علي رئيس قسم الكلي بمستشفي العريش العام واحتجازه بمقر الأمن الوطني بالإسماعيلية

قامت قوات الأمن بالقبض التعسفي علي الدكتور/ “محمود محمد الغول” من ابناء مدينة العريش وذلك عند معدية القنطرة غرب أثناء عودته من الإسماعيلية وقامت بترحيله للأمن الوطني الإسماعيلية دون معرفة الاسباب.

يذكر ان الدكتور/ محمود الغول يعمل طبيباً ورئيس قسم الكلى والمسالك البولية بمستشفى العريش العام .
و تعد تلك الحالة الثانية التي يتم فيها القبض علي أحد الشخصيات المجتمعية في شمال سيناء خلال أسبوعين ، حيث قامت قوات الأمن بالقبض علي الأستاذ أحمد فاروق الزميتي” عضو هيئة التدريس بجامعة العريش .

ومركز الشهاب لحقوق الإنسان يستنكر وقائع القبض التعسفي تلك و يطالب السلطات المصرية بالإفراج عن المقبوض عليهم ، ويحمل السلطات مسئولية سلامتهم .

 

 

* سلطات الانقلاب بالشرقية تُخفي قسريا طالب طب لليوم الـ 16

تواصل سلطات الإنقلاب العسكري، جريمة الإخفاء القسري، بحق “أحمد ماهرالطالب بالفرقة الخامسة بكلية الطب بجامعة الزقازيق لليوم السادس عشر علي التوالي.
ومن جانبها حملت أسرة”ماهر” مدير أمن الشرقية، وزير داخلية الإنقلاب، ورئيس جهاز الأمن الوطني المسئولية الكاملة عن سلامته، وحياته، محذرة إياهم من تعذيبه، أو تلفيق إتهامات له، مناشدة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان الدولية والمحلية، سرعة التدخل للكشف عن مكان إحتجازه والإفراج عنه.
وكانت قوات أمن الإنقلاب بالزقازبق، إختطفت، أحمد ماهر، والطالب بالفرقة الخامسة بكلية الطب جامعة الزقازيق، من مدينة أبو حماد، عقب إنتهائه من اًداء الإمتحان بكلية الطب، في الواحد والعشرين من شهر سبتمبر الماضي، وأخفته قسريا دون سند قانوني، وبما يخالف كافة مواثيق وقوانين حقوق الإنسان.

 

 

* قوات أمن الانقلاب تواصل إخفاء م صالح حسين على ونجله

مازالت قوات أمن الانقلاب تواصل إخفاء المهندس صالح حسين على – مهندس فى وزارة الرى منذ اختطافه و نجله عبد الرحمن.

حيث قامت قوات أمن الانقلاب باختطاف المهندس صالح حسين ونجله عصر أمس من قبل قوات أمن الانقلاب أثناء زيارته لأخيه فى المطرية واقتيادهما الى مكان غير معلوم.

 

 

* الدفاع عن المظلومين” تطالب بالتحقيق في اغتيال الشهيد كمال

طالبت منظمة الدفاع عن المظلومين، بفتح تحقيق في مقتل عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، محمد كمال، مشككة في رواية وزارة الداخلية حول مقتله.
وأشارت المنظمة، في بيان لها اليوم الخميس، إلى أن مقتل “كمال” يتشابه مع مقتل المحامي ناصر الحافي، الذي أعلنت قوات الأمن تصفيته في شقة بمدينة 6 أكتوبر منذ عدة أشهر ومعه عدد من زملائه.
وكانت قد أثارت جريمة اغتيال الدكتور محمد كمال، عضو مكتب الإرشاد، ومرافقه المعلم ياسر شحاتة ردود فعل غاضبة ضد سلطات الانقلاب العسكري التي تمضي في طريق جر البلاد إلى حرب أهلية، خصوصا مع تزايد معدلات القتل خارج إطار القانون بصورة غير مسبوقة لم تحدث في تاريخ البلاد بهذه المستوى من قبل.
وأعلنت الأذرع الإعلامية للانقلاب نبأ اعتقال “كمال وشحاتة” في تمام الساعة العاشرة من مساء الاثنين الماضي 3 أكتوبر الجاري، وبعده بساعتين تماما أعلنت نفس النوافذ الإعلامية خبر “اغتيال” القياديين بالجماعة بناء على بيان داخلية الانقلاب، زاعمين أن “كمال وشحاتة” قتلا في تبادل لإطلاق النار بإحدى الشقق السكنية بمنطقة البساتين بحي المعادي بالقاهرة.
وتعكس جريمة اغتيال كمال وشحاتة أن سلطات الانقلاب ماضية في سياسة الاغتيالات خارج إطار القانون خصوصا لأولئك الفاعلين في مقاومة الانقلاب، وباتت أجهزة السيسي الأمنية بكل تنوعاتها تتعامل بمنطق المليشيا والعصابات دون مبالاة بردود الفعل الناقدة لهذه الممارسات المخيفة حتى  للموالين للسيسي وسلطاته الانقلابية.
ومنذ استيلاء السيسي على الحكم بصناديق الذخيرة والسلاح في 3 يوليو 2013، اعتمد سياسة القتل في المليان ضد النشطاء والمعارضين ورافضي الانقلاب العسكري…وهو ما تجلى في فض اعتصامي رابعة والنهضة الذي راح ضحيته نحو 3 آلاف  وفق إحصائيات حقوقية.
وكان مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في تقريره “أرشيف القهر في 728 يوما” -فترة حكم السيسي- بداية من 8 يونيو 2014 وحتى 7 يونيو 2016، أشار إلى أن هذه الفترة  شهدت أكثر من 1083 حالة قتل خارج إطار القانون من قبل قوات الأمن فيما شهدت أماكن الاحتجاز وفاة 239 مواطنا، بينما رصد التقرير تعذيب 1031 شخصا، وشهدت أماكن الاحتجاز 597 حالة إهمال طبي.
ومن أبرز جرائم القتل خارج القانون اغتيال 13 من قيادات الإخوان الوسطى في أحدى شقق مدينة أكتوبر  في اليوم الأول من يوليو 2015. ومقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني والعثور على جثته عليها آثار تعذيب وحشية في بدايات فبراير 2016م. كما قتلت مليشيا الانقلاب الطالب إسلام عطيتو بعد أن اختطفته من أمام لجنة الامتحان بكلية الطب جامعة عين شمس.
كل هذه الجرائم وغيرها الكثير  تعكس  إصرار  عصابة الانقلاب على  التعامل مع الوضع الراهن بمنطق الرصاص وعدم التنازل مطلقا عن “المعادلة الصفريةواغتيال المعارضين دون اكتراث بحقوق المواطنين وحرياتهم أو حتى بنصوص الدستور والقانون الذي وضعوه.

 

 

*”الجارديان” تكشف عن السيناريوهات التى ورّطت مصر فى قتل “ريجيني”

كشفت صحيفة “الجارديان” الإنجليزية، عن السيناريوهات التى أدّت لقتل الطالب الإيطالي “ريجينى” والتى أثنيتت تورط حكومة مصر فيها .

وتطرح الصحيفة تساؤلات عدة، هل الطالب الذي يمتلئ هاتفه بأرقام أجنبية ومصرية جاسوس، أم أنه ضحية منظومة ترتكب كثيرًا من الأخطاء وتفتقد المساءلة؟ وزعمت الصحيفة، نقلًا عن المحامي الحقوقي كريم عبد الراضي، أن هناك سيناريوهين لتفسير حادث مقتل الإيطالي أحدهما أن هناك صراعًا داخل الأجهزة الأمنية المصرية ، وربما قتل أحد الأقسام “ريجينيلإحراج قسم آخر.

والسيناريو الثاني، أن الحكومة المصرية توقعت أنها قادرة على الخروج من دائرة الشبهات بإلقاء التهمة على قطاع الطرق.

وفسرت الصحيفة هذا التحليل في تقرير مطول، قائلةً: إن وعود الشرطة المصرية بالتعاون التام مع نظيرتها الإيطالية ما هي إلا وعود جوفاء”، فلم تسمح الشرطة المصرية باستجواب الشهود سوى في وجودها، ولمدة دقائق محدودة بعد أن تنهي تحقيقاتها المطولة مع الشهود، حتى أنها مطالبته بنسخة من مقاطع فيديو التي تظهر آخر مكان تواجد به “ريجيني” وهو المترو، وسجلات الهاتف المحمول قوبلت بالمماطلة.

ومع استمرار الضغط الإيطالي، وبجهود المدعي العام الإيطالي سيرجيو كولاجيو” اعترف نظيره المصري ولأول مرة خلال زيارته لروما في أوائل شهر سبتمبر الماضي أن “ريجيني” خضع لمراقبة الشرطة المصرية قبل اختفائه.

وكشفت “الجارديان”، عن أن أول علامات خضوع “ريجينيللمراقبة، كانت عند حضوره اجتماعًا لأحد النقابات العمالية المستقلة، عندها جاءت امرأة محجبة والتقطت له صورة رغم كونه بعيدًا عن الأضواء حينها، ومع تبليغ “محمد عبد الله” أحد الباعة الجائلين الذين يعملون مخبرين للحكومة المصرية عنه تأكدت شكوك الشرطة حول الضحية – حسب رواية الصحيفة.

ونقلت “الجارديان”، عن خبير الطب الشرعي الإيطالي الذي تسنى له فحص جثة “ريجيني”، أنه عانى من ميتة بطيئة ومعذبة، ولم يمت جراء إصابات رأسه كما قالت الحكومة المصرية، فقد كانت جر

 

 

* هروب أحمد موسى من عزاء والده

شهدت جنازة والد الإعلامي أحمد موسى بقرية شطورة دائرة مركز طهطا بمحافظة سوهاج، حالة من الغضب والغليان بين أهالي القرية الذين استقبلوا “موسى” بعبارات السخرية والسباب والتهكم، فور وصوله لحضور جنازة والده.

وتسببت حالة الغضب بين الأهالي، في هروب موسى من العزاء، عقب حضور محافظ سوهاج الدكتور أيمن عبد المنعم، واللواء مصطفى مقبل مدير الأمن.

وأكد مقربون من عائلة موسى، أنه فر هاربا داخل سيارة وتوجه إلى مطار سوهاج عائدا إلى القاهرة، قبل انتهاء لجنازة.

يشار إلى أن الجنازة تستمر 3 أيام بدوار العائلة الكائن بقرية شطورة، دون وجود أحمد موسى.

وأوضحت مصادر أمنية، أن السبب وراء عدم استكمال أحمد موسى جنازة والده، يرجع إلى دواع أمنية، خصوصا بعد توعد عدد كبير من أهالي القرية بطرده منها عقب انتهاء الجنازة، وتجمهر عدد آخر منهم في محيط المقابر.

 

* قبل دقائق من تلقي نبأ وفاة والده .. أحمد موسى للداعين إلى التظاهر : “الجيش هيدوس عليكم

قبل دقائق قليلة من تلقي نبأ وفاة والده على الهواء ، وصف الإعلامي أحمد موسى المهددين بالتظاهر ضد نظام السيسي خلال الفترة المقبلة، بأنهم “شوية ناموس بالنسبة للجيش“.

وأضاف موسى خلال برنامجه “على مسئوليتي” على فضائية “صدى البلد” مساء يوم الأربعاء : ” كل العيال دول سواء إخوان أو 6 إبريل شوية ناموس يضربوا بالشبشب”، متابعا : ” وزير الدفاع قال في احتفال 6 أكتوبر مش هنسمح باللي حصل تاني .. واللي عايز يفهم الرسالة يفهمها” وذلك حسب قوله .

وتابع : “أنا عارف إنكم أغبيا ومش بتفهموا بس أوعو تصوروا إن الجيش هيسمح بانهيار الدولة تاني“.

يذكر أن أحمد موسى تلقى نبأ وفاة والده على الهواء و إنقطع البث عقب ذلك

 

 

*مدير الشئون المعنوية الأسبق” يكشف عن مفاجأة: صورة “مبارك” فى هيئة عمليات حرب أكتوبر “مُفبركة

كشف اللواء سمير فرج مدير الإدارة العامة للشئون المعنوية الأسبق، أن صورة هيئة عمليات حرب أكتوبر، والتى يظهر فيها الرئيس السابق حسنى مبارك، والتى يتم تداولها بشكل كبير، غير صحيحة، مؤكدًا أن الرئيس السابق كان متواجدا فى مركز قيادة القوات الجوية فى يوم 6 أكتوبر.

وأضاف مدير الشئون المعنوية الأسبق، فى حوار مع الإعلامى عمرو أديب ببرنامج “كل يوم”، الذى يذاع عبر قناة “أون تى فى”، أن الصورة التى تم رسمها فى بانوراما أكتوبر، وظهر فيها مبارك حقيقية، ولكن تم التقاطها بعد حرب أكتوبر.

وأشار إلى أن الصورة الحقيقية لهيئة عمليات حرب أكتوبر، كانت تضم وزير الدفاع الفريق أحمد إسماعيل على يمين السادات، والفريق سعد الدين الشاذلى رئيس الأركان على يسار الرئيس الراحل السادات.

 

* الدولار يدخل مرحلة جديدة تنذر بعواقب وخيمة

دخل سعر الدولار في السوق السوداء مرحلة جديدة تنذر بعواقب وخيمة قبل تطبيق سياسة تعويم الجنيه، حيث تخطى سعره حاجز الـ14 جنيها، مسجلا ارتفاعا 90 قرشا عن الأسبوع الماضي، الذي شهد ثبات سعر الصرف عند 13.10 جنيها.

وفي ظل تراجع جميع مصادر العملة الأجنبية من سياحة وصادرات واستثمار أجنبي وتحويلات المصريين من الخارج، عجز البنك المركزي عن السيطرة علي سعر الدولار الذي مازال يشهد ارتفاعا ملحوظا بشكل يومي.

واتجه البنك المركزي إلى عدد من الإجراءات للسيطرة على سعر الدولار في السوق السوداء؛ ففي شهر مارس الماضي، خفض سعر الجنيه أمام الدولار بقيمة 1.12 قرشا، ثم رفعه 7 قروش ليستقر عند 8.88 جنيها للجمهور في السوق الرسمي.

وأقر مجلس الوزراء بعض التعديلات، تضمنت تعديل المواد 114 و126 من قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي والنقد رقم 88 لسنة 2003، الخاص بتنظيم عمليات النقد الأجنبي، خاصة ما يتعلق بإيقاف الشركات ومكاتب الصرافة غير الملتزمة بضوابط السوق، وتشديد العقوبات على شركات الصرافة والمتاجرين بالعملة، للحفاظ على استقرار سعر صرف الدولار.

واتخذ «المركزي» قرارا بإغلاق نحو أكثر من 48 شركة صرافة لتلاعبها في سعر صرف الدولار بالسوق السوداء؛ لمحاولة السيطرة علي تذبذب أسعار الدولار، لكن كلها باءت بالفشل ليتخطى سعر صرف الدولار حاجز الـ14 جنيها.

بالتأكيد، ارتفاع سعر الدولار سيؤدي إلي زيادة حجم التضخم وارتفاع الأسعار نتيجة الاعتماد علي استيراد الذي قدره خبراء الاقتصاد بنحو 70% من احتياجات الدولة بالدولار، البنك المركزي أكد في آخر تقرير له الشهر الماضي، أن معدل التضخم الأساسي ارتفع على أساس سنوي إلى 13.25% في أغسطس، وكان سعر الدولار في شهر يوليو الماضي سجل بالسوق السوداء 11 جنيهًا للبيع.

توقع صندوق النقد الدولي في أحدث تقرير له زيادة نسبة التضخم في مصر، لتصل إلى نحو 18.2% خلال العام المقبل بنسبة ارتفاع 8% زيادة عن توقعاته لنسبة التضخم في العام الحالي التي بلغت 10.2%، معتبرا هذا الارتفاع الأكبر في نسبة التضخم بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 

 

* محلل فرنسي: السيسي يواجه الآن لحظة الحقيقة.. والجيش سيجري حواراً مع الإخوان

قال الكاتب والمحلل السياسي الفرنسي البارز “آلان غريش” إن عبد الفتاح السيسي يواجه الآن لحظة الحقيقة، بعد ذهاب الأوهام التي تم تسويقها إلى الشعب المصري، وكشف زيفها، على حد قوله.
وتوقّع غريش في حواره مع هافينغتون بوست عربي”، على هامش زيارته الأخيرة للقاهرة، أن الجيش ربما يضطر إلى توسيع قواعد اللعبة قليلاً وفتحها ولو إلى حين، بإجراء حوار مع جزء من جماعة الإخوان، لاحتواء الأزمة السياسية التي أدخلت مصر في نفقٍ مظلم منذ إطاحة الجيش بالرئيس الأسبق محمد مرسي في الثالث من يوليو من العام 2013.
وقال غريش رئيس التحرير السابق لدورية “لوموند ديبلوماتيك، المتخصصة في التحليل السياسي، إن قرار رحيل السيسي في يد المصريين وحدهم ولا أحد غيرهم.

دعم غربي

وعن الدعم الغربي للديكتاتوريات العربية قال الصحافي الفرنسي من أصل مصري بأن دعم الغرب للديكتاتوريات العربية كان مبدأ أساسياً قبل الربيع العربي في العام 2011، لأسباب عديدة، منها الاعتقاد بأن حكم الديكتاتوريات العسكرية يصحبه غالباً استقرار الأوضاع، وضمان عدم وجود إسلاميين في الحكم، مع انتشار فكرة غريبة في الدول الغربية تقول بأن الشعوب العربية لا تصلح معها الديمقراطية.
وأضاف غريش: “وبعد ما حدث في 2011 عربياً، حدث نوع من النقد الذاتي الأوروبي، واتفقوا على دعم الديمقراطية، لأنه من الصعب أن يرفضوا علناً دعم الديمقراطية، فحدث التغيير. ولكن بعد فوز الإسلاميين وما تلاه من توتر في المنطقة، عادت أوروبا والولايات المتحدة إلى سيرتهما الأولى في دعم الديكتاتوريات العسكرية، لاسيما في مصر، ظناً منهم أن هذا هو الأفضل لهم، فرجعنا إلى الوراء للأسف الشديد!”
وأشار غريش إلى أن أميركا منذ 3 يوليو/تموز 2013 لم تكن لها مواقف واضحة تجاه ما حدث في مصر، وحدث ضغطٌ كبير من “اللوبي الصهيوني” لتأييد السيسي، معتبراً أن دول أوروبا كانت موافقتها مما حدث في مصر متباينة، حيث كان الموقف الفرنسي أكثر تشدداً في دعم السيسي، وكان الموقف الإيطالي كذلك. ولكنه تغير بعد ما حدث في واقعة اغتيال الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة. بينما كانت هناك دولٌ ترفض الانقلاب أو تتحفظ عليه، إلا أن الوضع تغير في الوقت الراهن وبات الجميع يؤيدون السيسي”.

انتهت الأوهام
وفي تصريح سابق قال غريش أنه يخشى أن يستمر الوضع في مصر على ما هو عليه للأبد، ولكنه قبل أيام قال في حوار صحفي “إن الأوضاع في مصر لا يمكن أن تستمر على ما هي عليه”.. فما الذي دعاه إلى تغيير رأيه؟.
السبب من وجهة نظر الصحفي الفرنسي “أنه لا يوجد بديل سياسي في مصر الآن. فالإسلاميون في السجون، والتيارات الليبرالية واليسارية ليس لها وزن كبير في المشهد السياسي. ولكن في الوقت نفسه المشكلات موجودة ولا سيما المشكلات الاقتصادية المتعددة، وهذا من الممكن أن يهز النظام“.
وأضاف “يمكن في أي لحظة من اللحظات أن يضطر الجيش إلى أن ينفتح قليلاً على الآخرين، ويجري حواراً مع جزء من الإخوان، في إطار السعي لفتح اللعبة السياسية قليلاً، ليحدث تغييرٌ في المشهد السياسي تحت إشراف المجلس العسكري، وليس من خارجه. ولن يكون هناك حل آخر“.

من يملك القرار؟
ويرى غريش “أن رحيل السيسي -إذا ما اهتز النظام- ليس في يد أميركا، ولا في يد الغرب الأوروبي مهما كانت درجة قوتهم أو ضغطهم على مصر، وهم الآن لا يضغطون“.
وقال “أعتقد أن رحيل السيسي في يد الشعب المصري بناء على الوضع الداخلي (الأزمة الاقتصادية والسياسية)، والوضع الإقليمي في الشرق الأوسط وتداعياته. فعندما جاء السيسي إلى الحكم، جاء بأوهام كثيرة. والآن لم يعد هناك مجال للأوهام وحانت لحظة الحقيقة.
وما حدث في يناير 2011 كان من الممكن أن يحدث في العام 2005 مع نظام مبارك، ويمكن أن يحدث مع السيسي بعد 5 سنوات من الآن.
ما نعرفه أن ثمة أزمة كبيرة تواجه نظام السيسي خاصة في المجال الاقتصادي، والحكومة والدولة غير قادرة على حلها”.

الإسلاموفوبيا
ويقف غريش، الذي يعدّ نفسه معنياً بالدفاع عن الإسلام، لظاهرة “الإسلاموفوبيافي أوروبا بالمرصاد، لكنه يقول إن هذه الظاهرة المرضية موجودة أيضاً داخل المجتمعات الإسلامية نفسها منذ فترة طويلة.. “حيث تبنى بعض المثقفين الليبراليين العرب فكرة أن الديكتاتوريات العسكرية أفضل من رفع لواء الإسلام خوفاً منه. وأضرب لك مثلاً بحزب “التجمع” الذي يضم فصائل اليساريين بمصر، وقد أيد مبارك سابقاً في مواجهة الإخوان والإسلاميين، وهو الآن يؤيد الرئيس السيسي بالحجة ذاتها”.
أما عن موقف العلمانيين المصريين مما حدث في يوليو 2013، فيرى الصحافي والمحلل الفرنسي أن أوهاماً كثيرة كانت مسيطرة على قطاع عريض منهم، لذلك أيدوا تدخل الجيش للإطاحة بحكم الإخوان، مضيفاً أن “هذا كان خطأً كبيراً. وأظن الآن –وأنا لا أتكلم هنا عن التيار الذي يؤيد العسكريين منذ البداية مثل ” التجمع”- يوجد كثير من المثقفين العلمانيين غيروا مواقفهم، وأيقنوا أن هذا النظام نظام ديكتاتوري، لا يسمح بالحريات لكائن من كان“.
في حين يرى غريش لظاهرة دعم “الكنيسة المصرية” للسيسي بعدين أساسيين:
الأول أن جزءاً كبيراً من الأقباط في مصر يخافون من الإسلاميين، وهذه مسؤولية الإخوان.
الأمر الآخر بروز ظاهرة جديدة لاسيما بين الشباب القبطي، ووقوفهم ضد الكنيسة، فكان على الكنيسة أن تحاول الظهور في المشهد بهذه الصورة التي يراها الجميع”.

الداعشية
وعن ظهور تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في المنطقة العربية، لا يظن غريش أن وراءه مؤامرة، ولكن توجد سياسة أدت إلى ظهور التنظيم لاسيما السياسة الأميركية. ويشرح أنه قبل 2003، لم يكن هناك تنظيم القاعدة ولا ظهرت “داعش“.
وقال “أميركا صنعت القاعدة بعد حربها في أفغانستان ضد السوفييت، حيث كانت تعتقد أن الإسلاميين هم أسلحة أساسية في الكفاح ضد السوفييت، ولم ينتبهوا إلى أن هذا السلاح سيرتد إليهم”.

ظاهرة قديمة
وأضاف غريش في المحاضرة أن ظاهرة “الإسلاموفوبيا” بدأت في الغرب منذ تسعينيات القرن الماضي، لاسيما مع ظهور فكرة صراع الحضارات التي نادى بها صمويل هنتنغيتون. وظهرت مقولات مثل “مات الخطر الأحمر وجاء الخطر الأخضر”، في إشارة لانتهاء الخطر الشيوعي مع سقوط حائط برلين وبروز الإسلام كعدو محتمل. مشيراً إلى أن الظاهرة تفاقمت وأن غالبية اليسار في فرنسا مثلاً مع هذه الظاهرة، لافتاً إلى وجود انقسام بين قوى وأخرى حول الإسلاموفوبيا في أوروبا.
وقال غريش إن الاسلام يلعب الآن دوراً مهماً في العالم وفي المجتمعات الغربية، مشيراً إلى أن أحد الأسباب التي أدت إلى وجود الإرهاب في نظره هو التدخل العسكري الغربي في الدول العربية والإسلامية.
ودعا الصحفي الفرنسي إلى تبني الرؤى التعددية، مؤكداً أن العالم سيكون أفضل مع التعددية في كل شيء: تعدد الهويات، المواقف، الرؤى، داعياً إلى تقبّل الآخر والحوار معه من منطلق إنساني.

محاضرة في القاهرة
وكانت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية دعت غريش لإلقاء محاضرة بالقاهرة مساء الثلاثاء، قال فيها إن السياسيين والإعلاميين الغربيين هم من يؤججون نار العداوة ضد الإسلام وأهله في فرنسا، مشيراً إلى أن ثمة تياراً يكافح هذه الظاهرة المرضية وإن كان ليس في قوة التيار المقابل المؤجج لها.
ونبَّه غريش في محاضرته إلى سببين ظاهرين لتوتر العلاقة بين الغرب والإسلام، وهما: العمليات الإرهابية التي تحدث في أوروبا مما يجعل الغربيين يرفضون الاسلام. والسبب الثاني، بحسب جريش، رفض عدد من المسلمين لهوية هذه المجتمعات الغربية ومبادئها الأثيرة عن الدولة والدين والفصل بينها.

 

* خبراء طاقة: تعويم الجنيه يشعل أسعار البنزين والسولار

من بين المصطلحات التي طافت على ألسن المصريين، كبيرًا وصغيرًا، غنيًّا وفقيرًا، “تعويم الجنيه“.. توجُّه تشير التحليلات إلى أنَّ الحكومة بصدد اتخاذه لمواجهة الأزمة الاقتصادية وهبوط الجنيه أمام سعر الدولار، إلا أنَّ مخاوف تنتاب الكثيرين بشأن مخاطر تطبيق هكذا قرار

المخاوف السائدة من ارتفاع الأسعار فرضت حالة ترقب قبل إعلان اتخاذ هذا القرار، لا سيَّما أنَّ المرحلة الحالية تشهد بالأساس ارتفاعًا في الأسعار، حيث يرى كثيرون أنَّ هذا التعويم سيؤدي إلى مزيدٍ من الارتفاع في الأسعار.

قطاع البترول” أحد القطاعات الكبرى التي تتأثر بشكل أو بآخر بسياسة تحرير سعر الصرف، إذ رأى خبراء أنَّ تعويم الجنيه سيزيد من أسعار المنتجات البترولية.

كيف ترتفع أسعار الطاقة؟

الدكتور محمد ناصر السيد أستاذ الهندسة النووية قال لـ”التحرير” إنَّ تعويم  الجنيه سيؤثر على كافة أشكال وقطاعات الدولة، لافتًا إلى أنَّه يتعين أن تكون هناك تغطية للعملة سواء من خلال وسائل الإنتاج أو بالذهب أو بالاحتياط والمخزون الاستراتيجي من البترول والغاز الطبيعي مثل دول الخليج كالسعودية والكويت.

وأضاف: “الدولة سبق لها أن حصلت على قرضٍ إبان تولي المهندس سامح فهمي وزارة البترول بناءً على المخزون الاستراتيجي من قطاع البترول لكن الاحتياطي من البترول فى مصر لا يتعدى 80 تريليون لتر في حين أنَّ دولة مثل قطر يصل الاحتياطي الخاص بها من البترول والغاز الطبيعي إلى 900 تيرليون الأمر الذي يتضح معه أنَّ المخزون المصري لا يستطيع تغطية قيمة الجنيه في حالة التعويم، الأمر الذي يجعل من قيمة الجنيه تنخفض بمعدل 25% وبالتالي تقابله زيادة في أسعار المنتجات البترولية وكذلك زيادة في أسعار المحروقات“.

التعويم لا يتماشى مع طبيعة الدولة

إبراهيم العسيري مستشار هيئة المحطات النووية شنَّ هجومًا حادًا على لجوء الدولة إلى سياسة “تعويم الجنيه” كخيار لمواجهة أزمة ارتفاع سعر الدولار، معربًا عن قلقه الشديد من ارتفاع الأسعار في شتى القطاعات خلال الفترة المقبلة.

وأوضَّح : “تعويم الجنيه لا يتماشى مع طبيعة الدولة وبخاصةً أنها تستورد أغلب السلع والمنتجات سواءً كانت البترولية أو الغذائية أو غيرهما، الأمر الذي يجعل قيمة الجنيه ترتفع وكذلك سعر الدولار في تزايد مستمر وفي كافة الحالات يتلقى المواطن السلعة بسعر عالٍ“.

وأضاف: “مصر مازالت تستورد كافة أشكال الحقول وذلك لأنَّ الحقول التي تمَّ اكتشافها مؤخرًا بالبحر المتوسط لم تعمل بالشكل الكافي.. فأسعار البنزين والسولار سترتفع خلال الأيام القليلة المقبلة

 

 

* بالأرقام: الدولار يضاعف الأسعار.. والأسواق تنتظر الأسوأ مع تعويم الجنيه

واصلت أسعار السلع الغذائية ارتفاعها متأثرة بتحريك سعر الدولار داخل السوق الموازى وتخطيه حاجز الـ .13.50 جنيها ليرتفع الزيت والسمن والأرز والسكر لمستوى قياسي جديدة بالتزامن مع نقص المعروض بالأسواق من المنتجات بعدما لجأ التجار لتخزين السلع لتحقيق أرباح إضافية على حساب المواطنين البسطاء الذين يعانون من انخفاض الدخل وثبات المرتبات الممنوحة من الحكومة أو القطاع الخاص.
وقفز سعر الزيت لمستوى قياسي ليسجل 18 جنيها للعباد مقابل 11 جنيها وزيت الذرة وصل لـ 20 جنيها مقابل 15 جنيها والسمن سجلت العبوة زنه الـ 1.5 كيلو 31 جنيها مقابل 23 جنيها الشهر الماضي والأرز تراوح بين الـ 5 إلي 8 جنيهات والسكر لأول مره في تاريخه يصل لـ 10 جنيهات للكيلو.
الزيادة الحالية في أسعار السلع الغذائية لن تكون الأخيرة بسبب توقعات المحللين بزيادة ا?سعار الاساسية وغيرها عقب قرار تعويم الجنيه المصري المنتظر صدروه من البنك المركزى.
تجار أرجعو الزيادة الحالية لتحريك سعر الدولار ووصله لمستوى الـ 14 جنيها، بالإضافة إلي تأثر السلع بتطبيق ضريبة القيمة المضافة وتأثيرها الغير مباشر على السلع الغذائية رغم استثنائها  ودخولها ضمن القانون ووضعها ضمن قائمة المعافين من الضريبة.
قال أحمد صقر رئيس غرفة الصناعات الغذائية بالأسكندرية، إن أسعار السلع الغذائية ستواصل موجهة الارتفاع التى تسير عليها منذ الشروع في تطبيق ضريبة القيمة المضافة داخل السوق المصري اللتى أحدث قفزة كبيرة في السلع الغذائية ككل مشيرا إلى أن قيام البنك المركزى المصري بتعويم الجنيه خلال الأيام القليلة المقبلة سيكون له ـاثير سلبي على السلع الغذائية والمصنعين داخل مصر.
وأضاف أن السوق في حالة  زيادة  أسعار السلع عن الفترة الحالية سيدخل السوق المحلي في موجة ركود ولن يكون هناك توقعا في خروج على المدى القصير أو المتوسط، موضحا أن أسعار السلع الغذائية في زيادة منذ تطبيق القيمة المضافة والتى أثرت سلبا على كافة الصناعات المتاحة في السوق المحلي، رغم ما تشهد السلع  الغذائية مدخلات الإنتاج في السوق العالمي وفقا لمؤشرات البورصة العالمية اليوم من تراجع  نسبي في كافة السلع .
وأرجع أسباب الزيادة في الفترة القصيرة الماضية لزيادة سعر الدولار على المستويين الرسمي والموازى أيضا والتى أثر على كل شي موجود في السوق المصري، مشيرا إلي أن السوق المحلي أصبح الآن دون “كاتلوج” يوضح ما سيحدث خلال الفترة المقبلة هو ما يمثل أكبر العوامل طردا للاستثمار  مدللا على ذلك بخروج عددا من الشركات العاملة في السوق المصري وخاصة الأجنبيه مثل مرسيدس و “ماكس” للملابس الجاهزة التى أغلقت محلتها أول الشهر الماضي سبتمبر“.

وتابع:” السوق حال تعويم الجنيه لن يستطيع المصنع وخاصة الخاصة بالسلع الغذائية المغامرة في ظل الأوضاع السيئة التى تعيشها مصر من زيادة استثمارته بل من الممكن أن يلجأ لتخفيضها لحين  وضوح الرؤية الكاملة لتحركات الدولار في السوق المحلي والذي أدى لشلل حاد في كافة القطاعات الصناعية“.
وفي سياق متصل، أكد يحيي كاسب رئيس شعبة المواد الغذائية بغرفة الجيزة التجارية، أن ارتفاع أسعار السلع داخل السوق المصري بسبب ارتفاع سعر الدولار وتطبيق قانون القيمة المضافة على الصناعة المتحكمة في صناعة السلع الغذائية ، مشيرا إلي أن السلع قفزت على مدار شهر واحد فقط لمستوى الـ 100% مقارنة بقبل تطبيق القانون الذي أصاب السوق المصري بالشلل التام وبالتالي هوى به في مستنقع الركود الذي قضي على الأخضر واليابس على حد تعبيره.
وأضاف أن أسعار السكر وصلت لمستوى الـ 10 جنيهات في بعض  مناطق الجمهورية  مقارنة بـ 5 جنيهات منذ شهر ونص تقريبا ما أدى لنزول الحملات الأمنية من جانب مباحث التموين لإحكام السيطرة على السوق المحلي من هذا الارتفاع ولكنه في الفترة الحالية دون جدوى  بسبب  العمليات التخزينية التى يقوم بها محتكرى السلع في مصر والتى أحدث نقصا في الكميات المعروضه في السوق المحلي.
وأشار إلي أن  أسعار  الزيت  والسمن مازالت تواصل  فالزيت وصل لمستوى يتراوح بين الـ 18 إلي 20 جنيها للزجاجة الواحد حسب نوعه وشركته، مرجع الزيادة الحالية في الزيت لارتفاع الدولار داخل السوق المحلي والذي يتحكم في 90% من استيراد الزيوت في مصر، لافتا إلي أن الحكومة متوقفة عن جلب شحنات الزيت منذ عدة أشهر والدليل على ذلك لم تقوم وزارة التموين والتجارة الداخلية ممثله في هيئة السلع التموينية بالتعاقد على شحنة زيت واحدة ما ترك المجال للمستوردين للتلاعب في سعر المنتجات لتحقيق أرباح إضافية .
في السياق ذاته، ارتفعت أسعار الأرز داخل سوق التجزئة ليتراوح بين 5 إلي 8 جنيهات  بعد رفض الفلاحين تسليم الأرز للتجار  بسعر يتراوح بين 2300 إلي 2400 للطن الشعير.
وأرجع مصطفي السيلطيسي نائب رئيس غرفة الحبوب باتحاد الصناعات، الزيادة الموجودة في سعر الأرز في السوق المحلي لارتفاع سعره طن الشعير ورفض الفلاحين بيعه بالأسعار المحددة من جانب رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف اسماعيل ما أدى لنقص المعروض داخل الأسواق من المنتج المحلي.
وأشار في تصريحاته  إلي أن السوق يسيطر عليه حالة من الركود بسبب  توقف  حالة البيع والشراء ما يعرض المستثمرين لخسائر فادحة نتيجة توقف دورة رأس المال، متوقعا تراجع أسعار الأرز في الفترة المقبلة حال زيادة المعروض وتدخل الحكومة للإحكام السيطرة على السوق المحلي من المنتج .

 

 

* كواليس تأجيل الصندوق الدولي.. مناقشة قرض حكومة الانقلاب؟

أرجع مراقبون سر تأجيل صندوق النقد الدولي مناقشة قرض حكومة الانقلاب إلى عدم حصول سلطة الانقلاب فى مصر على موافقة نهائية من مسئولي إدارة الصندوق؛ والذى يلزم الانقلاب بتدبير ما بين 5 و6 مليارات دولار من اتفاقيات ثنائية قبل التصويت على القرض في الصندوق.
وقال جارفيس لـ”رويترز” في أغسطس، إن مصر تحتاج إلى الحصول على تمويل إضافي قبل الذهاب إلى المجلس التنفيذي للصندوق.
وكانت صحيفة الشروق، المقربة من قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى، قد أكدت أمس الأربعاء، عن رئيس بعثة صندوق النقد الدولي لمصر كريس جارفيس، قوله إن “مسئولي الصندوق لن يناقشوا قرار إقراض حكومة الانقلاب فى مصر 12 مليار دولار خلال الاجتماعات السنوية التي تبدأ غدا الخميس“.
وكانت سلطة الانقلاب أعلنت فى أغسطس، عن توصلها لاتفاق مع بعثة صندوق النقد الدولي لاقتراض 12 مليار دولار على ثلاث سنوات.
فيما قال مسئول بوزارة المالية، فى تصريحات صحفية، صحة تصريحات جارفيس بأن الصندوق لن يناقش تفاصيل القرض (المصري) أو يجري أي اجتماعات خاصة به خلال الأسبوع الحالي“.
وأكد أن اتفاق حكومته الانقلابية لن يتم على الأرجح  مع صندوق النقد إذا لم يتم التعهد لصندوق التزامات بإصلاحات قد تجدها الحكومة محفوفة بالمخاطر من الناحية السياسية، وفى مقدمتها خفض دعم الطاقة وخفض قيمة العملة المحلية.

 

* ريجيني سيناء” شاهد على إهانة المصريين وتحول خارجية السيسي لـ”حانوتي

وصل جثمان “حمودة محمد سالم” المعروف بـ”ريجيني سيناء” إلى مطار القاهرة فجر اليوم الخميس قادما من روسيا، فيما يعم الحزن قرية “الجناين” التابعة لمركز بئر العبد بشمال سيناء.
ولقى “حمودة سالم” مصرعه نتيجة مشاجرة فى أحد المطاعم بالعاصمة الروسية موسكو، حيث قام شابان من الأرمن بتوجيه ضربة قوية له أدت لسقوطه على الأرض وإصابته بكسر في الجمجمة ونزيف داخلي.
وترجع أحداث الحادثة، إلى يوم الأحد 25 سبتمر الماضي، حيث كان “حمودة محمد سالم” ابن قرية الجناين والذي يعيش في روسيا منذ 10 سنوات، بينما كان يسير مع أحد أصدقائه إذا بشخصين من جمهورية أرمينيا، يقومان بالاعتداء عليهما بالعصي وقطع من الحديد، فأصيب المجني عليه “حمودة” بضربة على الرأس سقط على إثرها مغشيا أمام المارة غارقا في دمائه.
وأضاف شقيقه: “ظل حمودة  ملقى على الأرض لمدة ساعة قبل وصول سيارة الإسعاف لنقلهما إلى المستشفى، مما يعد خرقا واضحا من دولة أجنبية كروسيا لحقوق الإنسان“.
وكشف سالم محمد سالم شقيق القتيل، في تصريحات صحفية في وقت سابق، عن أنه بعد القبض على الجناة وتحرير محضر بذلك في البوليس حاول أحد ضباط البوليس أن يضغط على صديق أخي المصاب للتنازل عن المحضر ولكنه رفض، فيما اقتصر دور السفارة المصرية على العمل على ترحيل جثمان القتيل إلى مصر.
وأضاف شقيق القتيل، أنهم علموا بالحادث من إحدى منظمات حقوق الإنسان التي اتصلت بالعائلة، ورغم بقاء جثة أخي بثلاجة المستشفى لم تتصل بنا السفارة المصرية بموسكو، ولم تتحرك إلا بعدما تم التواصل بها من مصر.
وتابع: “تواصلنا مع وزارة الخارجية وقدمنا كافة الأوراق المطلوبة يوم السبت الماضي والتي أرسلتها بدورها إلى السفارة المصرية بموسكو، وتم شحن الجثمان من موسكو لتركيا ومنها للقاهرة“.
وعن موقف المسئولين في محافظة شمال سيناء، قال شقيق المجني عليه: “حتى هذه اللحظة لم نتلقَّ أي اتصال سواء من مسئولين أو أعضاء مجلس النواب لمواساتنا بمصابنا الجلل باغتيال ابننا على أيدي مجرمين في دولة روسيا ولم يتصل أي أحد منهم حتى لسؤالنا أو عرض تقديم أي مساعدة في إحضار جثمان الفقيد أو حتى لعزائنا“.

صمت السيسي إزاء روسيا
ولعل أبرز ما تشير إليه تلك الواقعة المتكررة يوميا، بحق المصريين في الخارج، هو صمت الانقلاب العسكري وقائده عبدالفتاح السيسي عن اتخاذ أي موقف ضد روسيا، التي باتت الكفيل الابرز للسيسي في تمويل طموحات بقائه في السلطة، منذ “الجاكت الاحمر” وختى استثمارات موعودة بمنطقة  صناعية روسية وتمويل مشروع محطة الضبعة.. وغيرها من المواقف الداعمة لقمع الانقلاب.
هذا الخوف المصري الذي أخرس السيسي وخارجيته عن اتخاذ موقف واضح من روسيا كما فعلت مع إيطاليا، بعد موقفها الحاسم إزاء قتل ريجيني، بعدة تصريحات ضد الحكومة الإيطالية حول حوادث قتل مصريين بإيطاليا، كوسيلة لصد الهجوم الإيطالي والأوروبي- لم يخالج الروس أنفسهم حينما تشددت مصر في قبول القمح الروسي المصاب بالإرجوت، فاتخذت قرارات رادعة بوقف اسستيراد الخضراوات والفواكه المصرية، ما دفع الانقلاب العسكري القاتل لشعبه بقبول القمح المصاب بالإرجوت.

المعاملة بالمثل حلم المصريين
وفي سياق حادثة ريجيني سيناء، بدت مناشدات ومطالبات غير واقعية، من أهالي القتيل، حيث ناشد سالم محمد سالم شقيق القتيل السلطات المصرية أن تحافظ على حقوق أبنائها في الخارج وأن تكون المعاملة بالمثل، كما فعلت إيطاليا مع جوليو ريجيني، وأن تعمل الحكومة على استرداد حقوق شقيقه في روسيا.. إلا أن الخنوع المصري في عهد الانقلاب يبدد كل تلك الأحلام!!!
وخلال العامين الماضيين، تعرض المصريون بالخارج لحوادث قتل في الغربة، تنوعت بين الدهس والتعذيب والضرب حتى الموت… وغيرها.

في الأردن
ومنها، ما تداولته وسائل الإعلام المصرية، مطلع الأسبوع الجاري، عن واقعة الاعتداء على إبراهيم مصطفى إبراهيم، من محافظة الدقهلية ويعمل حارسا بأحد الملاهي الليلية بالأدرن، على أيدي مجموعة من الأشخاص استأجرها شقيق رجل أعمال أردني شهير لضربه.

قتل “النجار” بألمانيا
في أحد سجون مدينة ايثن الألمانية، كانت نهاية الشاب محمد عبدالفتاح النجار، بعد تعرضه للضرب والتعذيب من قبل الشرطة الألمانية ما نتج عنه إصابات ونزيف في المخ أودى بحياته، حسب ما ذكر والد الضحية في استغاثة تقدم بها لوزارة الخارجية.
يروي والد الضحية، أنه تلقى اتصالًا هاتفيا من شخص يدعى أمين فاروق، مصرى الأصل من محافظ الدقهلية مقيم بألمانيا، بتاريخ 18 يوليو 2017، يفيد بوفاة نجله بتاريخ 22 يونيو 2016، مضيفا أنه تم دفنه بمعرفة السلطات الألمانية عقب الواقعة بثلاثة أيام دون إخطار السفارة المصرية.
وأشار إلى أن القانون الأوروبى ينص على عدم دفن المتوفى إلا بعد مرور 3 أشهر فى حالة لم يستدل على بيانات خاصة به، إلا أنه كل ما يحمل جواز سفره المصرى والإقامة ولم تتخذ الإجراءات القانونية ودفنوه على عجل، متسائلا:” هل لأنه مصرى لم يتخذوا معه الإجراءات القانونية والإنسانية، أم لأنه ليس ريجينى وإيطالى؟.

الخارجية: مات منتحرا
وجاء رد “الخارجية” بأن الضحية تم ضبطه بحجة كسر اللجوء الإنسانى الحاصل عليه من ألمانيا، وتم إيداعه بدار رعاية بمدينة ايثن بتاريخ 16 يونيو 2016.

تجريد من الملابس بالكويت
وفي مايو الماضي، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يظهر شخص كويتي يجبر شابا مصريا، على خلع ملابسه كاملًا وتعذيبه والاعتداء عليه بالعصا وبالأيدي وسبه بألفاظ نابية، وتصويره بكاميرا هاتفه المحمول.

كويتي يدهس مصريا بسيارة
وفي نوفمبر 2015 وقعت مشادات كلامية بين عامل مصري وشاب كويتي، لاختلافهما على سعر جهاز “بلاي ستيشن”، على إثرها اعتدى الكويتي وزملاؤه على المصري ودهسه بسيارة أحدهم عدة مرات والمرور فوق جسده حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

دهس مصري في السعودية
تكررت الحادثة بشكل مشابه في فبراير 2016 مع مواطن آخر في السعودية يُدعى وليد حمدي السيد، 38 عاما، حيث أقبل ثلاثة أشخاص سعوديين على ضربه على رأسه ثم دهسه بسيارة أحدهم ما أسفر عن وفاته في الحال.
أصدقاء القتيل، نشروا فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بالواقعة، وذكروا أن المجني عليه يعمل بشركة إكسسوارات سيارات بالمملكة، ونشبت بينه وبين الثلاثة أشخاص مشادات على أسبقية المرور، فاعتدوا ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺂﻻﺕ ﺣﺎﺩﺓ ﻭ”ﻣﻔﻚﻭ”ﻣﻘﺺ” ﺑﺎﻟﺮﺃﺱ، ﺛﻢ ﺍﻧﻄﻠﻘﻮﺍ ﺑﺴﻴﺎﺭﺗﻬﻢ ﻭﺩﻫﺴﻮﻩ ﺗﺤﺘﻬﺎ.

المخابرات السودانية
وتعرض محمود عبدالرازق، 31 عاما، للتعذيب الجسدي من قبل أجهزة المخابرات السودانية، في يونيو الماضي، وحسب روايته لإحدى الصحف، فإنه أثناء عمله بأحد متاجر الأدوات المنزلية والكهربائية بالسودان، استوقفه مسئول ملف الأجانب بجهاز الأمن الوطني والاستخبارات السوداني، وطلب منه صور شخصية له وللمصريين العاملين في الولاية، والذهاب لمكتب المخابرات في اليوم التالي“.
وغيرها من الحوادث التي يهان بها المصريون في الامارات وليبيا وامريكا..دون ان يتحرك مسئول مصري ليطالب بحقوق القتلى… وبذلك يتحول دور الخارجية لمجرد حنوتي ينهي إجراءات الدفن فقط، في عهد السيسي!!!

 

 

* لماذا يلجأ الانقلاب إلى خفض قيمة الجنيه بدلا من تعويمه؟

في محاولة لستر عوراته الاقتصادية، فاجأ الانقلاب العسكري المصريين بتغيير قرار تعويم الجنيه، حيث قام البنك المركزي المصري بخفض سعر الجنيه 14.5 في المائة مقابل الدولار، في أول تخفيض رسمي في عهد المحافظ الجديد طارق عامر.

وجاء إعلان خفض قيمة الجنيه مقابل الدولار كخدعة للتخفيف من نقص العملة الأجنبية الذي يغذي السوق السوداء ويعيق نشاط الشركات.

ويتزامن هذا الحديث الواسع عن “أزمة الجنيه، خفضا وتعويما”، مع قرب حصول مصر على الشريحة الأولى من قرض صندوق النقد الدولي، الذي تنعقد اجتماعاته مع الصندوق، عبر وفد اقتصادي مصري رفيع؛ بغرض الحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار، خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ويوم الثلاثاء، باع البنك المركزي 198.3 مليون دولار في عطاء استثنائي بسعر 8.85 جنيهات، دون تغيير عن عطاء الإثنين؛ بهدف تغطية واردات سلع إستراتيجية أساسية.

وذكر البنك المركزي، في بيان له، أن القرارات الجديدة تأتي في إطار علاج التشوهات في منظومة أسعار الصرف، واستعادة تداول النقد الأجنبي داخل الجهاز المصرفي بصورة منتظمة ومستدامة، تعكس آليات العرض والطلب“.

وارتبطت الخطوة الجديدة التي اتخذها البنك المركزي في ذهن المصريين بخطوة تعويم الجنيه عام 2003، عندما ارتفعت أسعار العديد من المنتجات الشرائية.

ورغم أن القرار الجديد للمركزي أعقبه بالفعل ارتفاعا في الأسعار في الأسواق المصرية، التي تعتمد اعتمادا كثيفا على واردات الغذاء والطاقة، لم يصف البنك المركزي خفض سعر الجنيه بـ”التعويم”، بل قال إنها تأتي في إطار سياسة أكثر مرونة تتعلق بسعر الصرف.

وتوقع البنك المركزي أن يؤدي قراره بخفض قيمة الجنيه إلى “مستويات لأسعار الصرف تعكس القوة والقيمة الحقيقية للعملة المحلية في غضون فترة وجيزة“.

تعويم عبيد

وفي 2003 قررت الحكومة المصرية، برئاسة عاطف عبيد، تعويم الجنيه، أي إطلاق الحرية لمعاملات العرض والطلب في السوق بتحديد سعر صرف الجنيه وفك ارتباطه بالدولار، الأمر الذي تسبب في ارتفاع سعر الدولار بنسبة اقتربت من 50 في المائة.

وكان سعر الدولار قبل قرار التعويم فى الأسواق 3 جنيهات و40 قرشا، وفجأة وبعد قرار التعويم ارتفع ليصل إلى 5 جنيهات و50 قرشا، ثم ارتفع مرة أخرى ولامس سقف 7 جنيهات، لكى يستقر عند 6 جنيهات و20 قرشا فى ذلك الوقت.

وتعرضت مصر لـ”كبوة اقتصادية” بداية من الأزمة المالية التي ضربت العالم في 2008، ووصلت ذروتها في أعقاب ثورة 2011، وما تبعها من قلاقل، أدت إلى عزوف المستثمرين الأجانب والسياح، وهما المصدران الرئيسيان للعملة الصعبة، بجانب انخفاض إيرادات قناة السويس، وتحويلات المصريين العاملين في الخارج.

ويقول بعض الخبراء، إن خفض قيمة الجنيه سيؤدي إلى زيادة الصادرات، نتيجة خفض سعرها، وبالتالي ارتفاع قدرتها التنافسية في الأسواق الخارجية.

هبوط الجنيه

وفي ظل حالة الترقب لسعر صرف الجنيه مقابل الدولار هبط الجنيه، الثلاثاء، بشكل مفاجئ أمام الدولار بقيمة 40 قرشا في السوق السوداء ليسجل 9.60، بعد أن سجل في وقت سابق 9.20.

تخفيض مرحلي

قال رشاد عبده، الخبير الاقتصادي: إن ما يحدث من تعامل مع الجنيه هو تخفيض مرحلي وليس تعويما، موضحا أن يوم وقفة العيد الماضي كان الدولار بـ11 ونصف جنيها.
وأضاف “عبده”، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي الانقلابى عزمي مجاهد، ببرنامج “الملف”، المذاع عبر فضائية “العاصمة”، أن محافظ البنك المركزي كلما يتحدث تنخفض قيمة الجنيه.

إغلاق شركات الصرافة

ويذكر أنه في مارس الماضي، قام البنك المركزي بخفض سعر الجنيه مقابل الدولار بقيمة 112 قرشا بنسبة 14.5 بالمائة ليباع في البنوك بـ8.78 جنيهات مقابل الدولار، بينما تجاوز الـ11 جنيها في السوق الموازية “السوداء، لتقليص الفجوة بين سعره رسميا والسوق السوداء، لكن تلك الخطوة لم تؤت ثمارها كما كان متوقعا.

وقبل أسابيع، قام البنك المركزي باتخاذ إجراءات عدة، في محاولته للسيطرة على سوق الصرف، تمثلت في إغلاق 55 شركة صرافة مخالفة لتعليمات بيع العملات، فيما أقر البرلمان تعديلات البنك الخاصة بتغليظ عقوبات المتاجرين بالعملة، لتصل إلى السجن ثلاث سنوات، والغرامة مليون جنيه.

 

* الغرف التجارية”: ارتفاع حاد في أسعار السلع التموينية

كشف التقرير الشهري للاتحاد العام للغرف التجارية، عن أن أزمة ارتفاع الأسعار زادت في الأيام الأخيرة بعد أن شهدت السوق ومحال التموين نقصًا كبيرًا في عدد من السلع وارتفاع أسعارها؛ خاصة السكر الذي اختفى من السوق، ووصل سعره إلى 10 جنيهات.
وذكر التقرير الذي صدر اليوم الخميس، أن عجز السلع التموينية على مستوى محافظات الجمهورية مستمر منذ سبتمبر الماضي حتى الشهر الجاري، ووصل العجز بالسكر التمويني إلى 70%، والأرز إلى 40%، والزيت لـ10%، ودعا التقرير، إلى العودة لمنظومة صرف سلع فارق نقاط الخبز القديمة، التي كان فيها البدال التمويني يشتري السلع من الشركات مباشرة، دون اللجوء إلى الشركة القابضة للصناعات الغذائية.
وقال على شكري، نائب رئيس الغرفة التجارية بالقاهرة، في تصريحات صحفية، إن سبب عجز السلع التموينية خلال الشهر الماضي، يرجع إلى نقص المعروض من السلع، ووجود فجوة بين الإنتاج والاستهلاك، فنحن نستهلك 3 ملايين طن سكر سنويًا في حين ننتج 2,50 مليون طن مما يعنى أن هناك  نصف مليون طن عجزًا يجب على الحكومة توفيرها.
وأضاف شكري أن ارتفاع سعر السكر كان نتيجة طبيعية لانعدام وعي حكومة الانقلاب، وعدم قدرتها على وضع خطة واضحة لمواجهة نقص السلع الرئيسية، وأن ما يحدث سوء إدارة، وعدم وجود رؤية للحكومة، وظهر هذا مع بداية الإعلان عن نقص مخزون السكر؛ الأمر الذي نتج عنه ارتفاع سعر الكيلو إلى 8 جنيهات، مشيرًا إلى أن الحكومة ترفض الوقوف بجانبهم أو حتى شرح ما ينقص السوق المصرية للتجار أو المستوردين، الذين تم تهديدهم من قبل الحكومة بعد قضية الفساد المشورة لوزير التموين السابق خالد حنفي.
وأوضح أن الذي يحكم السعر، سياسة العرض والطلب، وهناك بعض الشركات عرضت كيلو السكر بـ 9 جنيهات، لافتًا إلى أن الحكومة لديها 600 ألف طن من السكر في حين يطلب السوق ضخ 200 إلى 300 ألف طن إضافية، لضبط الأسعار ومواجهة احتكار الشركات.
فيما أكد ماجد نادي، المتحدث باسم نقابة البقالين التموينيين، أن أزمة نقص السلع في محال البقالة التموينية تفاقمت، وظهرت خلال الأيام الماضية، واشتكى بعض أصحاب محال التموين من استمرار النقص الحاد في عدد كبير من السلع الأساسية بمخازن مديريات التموين على مستوى المحافظات، ما أدى إلى توقف صرف المقررات للمواطنين، فاختفى الأرز تمامًا من المحال، بينما تجاوزت نسبة نقص السكر الـ80%، بالإضافة إلى عدم انتظام صرف الزيت التمويني.
وأضاف أن محال البقالة التموينية تعاني أزمة كبيرة مؤخرًا، نظرًا لعدم توافر المقررات الأساسية، ما أدى إلى انخفاض نسب الشراء، وأن ما يتم من صرف المواد التموينية للمواطنين الآن هو مخزون شهر أكتوبر؛ مما يؤدي عجز مع نهاية الشهر؛ لعدم وجود مخزون إستراتيجي للسلع التموينية، بسبب توريد ما يقرب من 12 شركة منتجة للسكر إلى الشركة القابضة، فضلًا عن لجوء بعض التجار إلى تخزين أعداد كبيرة من السكر بدعوى ارتفاع سعره.

 

* الصحافة.. «مبارك» غضبان و«السيسي» خايف.. ومراجعة بطاقات التموين

في قراءتنا لصحافة اليوم الخميس الموافق 5 من المحرم 1438هـ الـ6 من أكتوبر 2016م ورغم إيماننا بما تحقق من نصر في العاشر من رمضان 1393هـ رصدنا مبالغة كبيرة في الاحتفال بذكرى انتصار أكتوبر والتضخيم من دور الجيش في المعركة والعبور سعيا لتكريس الصورة «المقدسة» للجيش وهو ما يستفيد منه كبار جنرالات العسكر الذين اختطفوا الجيش وغيروا عقيدته القتالية وحولوه إلى سبوبة وبزنس يحقق أغراضهم الشخصية على حساب الوطن والشعب لا حساب ولا مساءلة وتبقى المليارات تتحول دون شفافية أو حساب.
ويبدو أن السيسي يخشى من رفع أسعار البنزين تلبية لشروط صندوق النقد الدولي لذلك أوفد وفدا حكوميا يتفاوض مع “الصندوق” من أجل تجاوز هذا الشرط مقابل تعويم جزئي للجنيه. هذا ما أشارت إليه الوطن في تقرير لها اليوم في ظل توقعات النقد الدولي بارتفاع جنوني في الأسعار يرفع التضخم إلى 18.2%.
هذا وقد أشارت الوطن إلى توجهات وزارة التموين بحكومة الانقلاب نحو مراجعة بطاقات التموين وتحت لافتة “توصيل الدعم إلى مستحقيه” يبدو أن مقصلة ستحدث بحذف ملايين من الدعم وهو ما يلبي شروط صندوق النقد أيضا.
هذا وكشفت اليوم السابع أن مبارك ليس في الإقامة الجبرية ولكنه رغم ذلك غضبان لما يراه من جحود لدوره في نصر أكتوبر حيث كان قائدا لسلاح الطيران. وله الحق في ذلك، فإن فساده وظلمه طول 3 عقود لا يمكن أن يمحو دوره في الحرب، فهذا شيء وذلك شيء آخر.. والقرآن يؤكد {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [سورة المائدة: 8]

السيسي خايف وتوقعات بارتفاع جنوني في الأسعار
كشفت صحيفة الوطن أن السيسي والحكومة يخشيان وبشد من ردة فعل شعبية غاضبة من رفع أسعار البنزين لذلك بدأت الحكومة في التفاوض مع صندوق النقد الدولي من أجل إلغاء شرط رفع أسعار البنزين مقابل تعويم جزئي للجنيه.. وقالت إن «النقد الدولي» يتوقع ارتفاع التضخم إلى 18.2% العام المقبل!.
أما فيما يتعلق بأزمة الأسعار فنشرت الوطن تقريرا أبرزته في مانشيت كبير قالت فيه إن« وزير التموين يعرض “ضبط الأسعار” على البرلمان.. لجنة موسعة تراجع بطاقات التموين لوضع ضوابطها جديدة تصل بالدعم إلى مستحقيه.. ورئيس اقتصادية النواب”: نطالب الحكومة بخطة واضحة بجدول زمني وتوفير الدولار».

وهو ما يعكس توجهات النظام نحو حذف ملايين المواطنين من بطاقات التموين في إطار خطة خفض الدعم التي تلبي شروط صندوق النقد الدولي لإبرام قرض الـ12 مليار دولار.

“مبارك” ليس في الإقامة الجبرية ولكنه غضبان
أبرزت “اليوم السابع” حالة الغضب التي يعاني منها الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك وذلك لما يتعرض له من جحود من جانب سلطات الانقلاب وإنكار لدوره في حرب أكتوبر حيث كان قائد لسلاح الطيران وله الحق في ذلك.. وبعد ثلاثة عقود كاملة هي فترة حكم مبارك كانت تختصر فيها حرب أكتوبر في «مبارك فقط والضربة الجوية الأولى» عاش “ليرى كيف تجحد الجنرالات الصغيرة التي تبوأت السلطة من بعد خلعه بثورة 25 يناير لدوره.
وكتبت اليوم السابع في الغلاف والأولى مكرر«غاضب من تجاهل اسمه في ذكرى أكتوبر.. «مبارك»: “هو أنا كنت بحارب فى بلد تانية؟!”.. “الديب”: الرئيس الأسبق لا يخضع للإقامة الجبرية في مستشفى المعادي.. و”الراجل تعبان ويحتاج للعلاج“».
وحسب المصري اليوم فإن جيهان السادات زوجة الرئيس الراحل أنور السادات وصفت مبارك بالمخلص للرئيس الراحل وأنه بريء من دمه حيث اتهمت إحدى بنات السادات مبارك بالضلوع في قتل أبيها.
وفي سياق مختلف ولكنه يتعلق مبارك أيضا وعصابته تناولت اليوم السابع خبر تشكيل لجنة استراداد الأموال لجنة لفحص التصالح مع رشيد محمد رشيد وأن اللجنة الفنية تقدر 3.3 مليارات جنيه مستحقات مبدئية عليه وتنتهي من تقريرها خلال أيام تمهيدا لإخطاره بالسداد.

السكر.. أزمة لا تنتهي
تابعت بعض الصحف استمرار أزمة السكر حيث أكدت “المصري اليوم” أن أزمة السكر تضرب المحافظات.. وقالت إن سعر الكيلو وصل إلى 9 جنيهات.
وجاءت معالجة اليوم السابع مختلفة وتراعي تماما أن تكون عناوينها في صالح الحكومة والنظام فلا تستخدم أبدا عبارات من شأنها أن تغضب أربابها وأصحاب الحق عليها من جنرالات المخابرات والأمن الوطني. حيث كتبت اليوم السابع « الحكومة تحارب مافيا السكر.. ضخ 6 آلاف طن سكر يومياً.. وشريف إسماعيل: الأولوية لتوفير السلع الأساسية لمدة 6 أشهر»..» وهو عنوان يقر بالأزمة بصورة غير مباشرة ويرشد إلى المتهم “مافيا السكر” وتشيد بجهود الحكومة التي تدافع عن الشعب بحربها على المافيا وضخها لكميات كبيرة لحل الأزمة!!
وعلى هذا الأساس وتلك السياسة التحريرية، جاء تقرير آخر لليوم السابع ليعترف بأن مصر تتراجع إلى المركز 131 في مجال الاستثمار وأضافت رغم زيادته بـ7.2% !! فهي دائما تتوهم الإنجازات الحكومية وتكون بصلتها في أي معالجة إذ كيف ينتقد الخادم سيده ويهجو العبد صاحب الإحسان عليه؟!.

وفاة حالة ثالثة لنقص الدواء
أشارت الوطن إلى سقوط ثالث ضحية لـ “نقص الدواء” بالفيوم.. ونقلت عن حركة الحق في الدواء” أن 16 ألف مريض بـ الهيموفليا ” معرضون لبتر أرجلهم بسبب أزمة نقض الأدوية المترتبة على أزمة نقص الدولار.
وفي إطار الأزمات المتلاحقة والتي لا تتوقف أبدا ذكرت الوطن أن المكتب التجاري المصري بنيويورك كشف عن تراجع التجارة مع الولايات المتحدة مليار دولار خلال 6 أشهر.. على الرغم من أن مصر من أكثر الدول استيرادا للسلع الأمريكية! وبحسب الشروق فإن رئيس التنظيم والإدارة صرح بتفعيل “الخدمة المدنية” منتصف أكتوبر الحالي.

دفن كمال وحارسه دون جنازة بأسيوط
تم رصد 3 موضوعات عن الإخوان في صحافة اليوم الخميس منها اثنان عن اغتيال الدكتور محمد كمال ومرافقه ياسر شحاتة.. حيث نشرت الشروق تقريرا حاولت فيه تبرئة الشرطة من دماء كمال وشحاتة؛ حيث نقلت الشروق عمن أسمتها مصادر أمنية أنه لا صحة للقبض على مؤسس الجناح المسلح لـ الإخوان قبل مقتله.. دفن محمد كمال وحارسه فى أسيوط.. ومصادر: نيابة أمن الدولة ستسلم القضاء العسكري إفادة بمقتل القيادي الإخواني.
ولم تشر الصحيفة التي يسيطر عليها الناصريان عماد الدين حسين وعبدالله السناوي أنه تم منع مشاركة الأهالي والموطنين في الجنازة خوفا من أن تكون ضخمة وكبيرة كما هو متوقع فتكشف الجماهيرية الكبرى لكمال والإخوان.
واصلت اليوم السابع أكاذيبها وتقاريرها المفبركة حيث قالت إن الأمن يطارد 7 خلايا مسلحة تابعة لـ”محمد كمال”.. رئيس الجناح العسكري للإخوان أسس المجموعات فى بداية 2016 ووضع ميزانية ضخمة لـ “حسم والمقاومة الشعبية“.
وفي سياق مختلف نشرت “المصري اليوم” تقريرا قالت فيه إن حزب الوفد يتقدم بمشروع قانون للعدالة الانتقالية يستبعد تماما ما أسمها المصالحة مع الإخوان ويتضمن تشكيل محكمة خاصة لمن أسماهم منتهكي حقوق الإنسان وإساءة استخدام السلطة.
العلاقات المصرية – السودانية:
أبرزت الصحف الزيارة التي يقوم بها الرئيس السوداني عمر البشير إلى القاهرة حاليا حيث وقعا وثيقة الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين الجانبين والتي تضم 15 اتفاقا ومذكرة تفاهم في مجالات الزراعة والصحة والسياحة والتعليم واعتبرت البوابة الزيارة “بداية جديدة“.
وأشارت إلى اجتماع ثلاثي يضم السيسي والبشير ورئيس الوزراء الأثيوبي في القريب العاجل. كما شهد البشير جزءا من العروض العسكرية في احتفالات أكتوبر ومنحه السيسي وسام نجمة الشرف تقديرا لمشاركته في حرب أكتوبر.

السيسي والمبالغة في تعظيم دور الجيش في حرب أكتوبر
الموضوع الأبرز في صحافة اليوم هو احتفالات أكتوبر وذكرى العبور حيث تناولته الصحف في مانشيتات كبيرة وتقارير موسعة وصورة مرفقة وتصريحات وتحليلات وحوارات مع رموز عسكرية شاركت في الحرب أو لم تشارك. وأبرزت الصحف تصريحات السيسي في ذكرى الحرب وأن العلاقة الخاصة بين الشعب والجيش كانت مفتاح النصر.
الأهرام خصصت غلافها كاملا للذكرى وتوسط غلافها صورة كبيرة للسيسي والبشير في سيارة مكشوفة وكتب على الصورة “تحيا مصر“.
وتم رصد حالة من المبالغة والتضخيم في دور الجيش في حرب أكتوبر وكأن الهدف هو أن يبقى الجيش «تابو مقدس» لا يجوز أن يقترب منه أحد أو ينتقده أحد.. وهو هدف تسعى إليه بكل قوة وإصرار جنرالات الجيش الكبار الذين حولوه إلى سبوبة وبزنس ويخشون من أي مساءلة أو محاسبة خصوصا فيما يتعلق بسطوتهم السياسية والاقتصادية وإكراه الشعب على رؤيتهم بقوة السلاح.
نعم تحقق نصر في أكتوبر ولا يمكن أن ينكره أحد، ولكنه نصر جزئي لم يتحول للأسف إلى نصر سياسي بل على العكس تماما  ما ترتب عليه بعد 4 عقود كاملة من الحرب. العدو الذي كان “إسرائيل” بحسب العقيدة القتالية السابقة للجيش والتي تغيرت تماما دون الإعلان عن ذلك حقق كل ما كان يرجوه وزيادة من مكاسب سياسية واقتصادية لم يكن يحلم بها يوما خصوصا بعد اتفاقية السلام التي رعتها الإدارة الأمريكية في 26 مارس 1979م.
كما اختفت تماما من معالجات الصحف الثغرة التي وقعت يوم 14 أكتوبر خلال الحرب وكما عبرنا نحن القناة إلى الجبهة الشرقية فقد عبرات قوات العدو القناة أيضا إلى الجبهة الشرقية بل إن قوات العدو تمكنت من تطويق الجيش الثالث ومحاصرة محافظة السويس وكادت تسقط المحافظة لولا بسالة المقاومة الشعبية وهي الحقائق التي تختفي تماما من معالجات الصحف للحرب.

أخبار متنوعة:
الوطن: أزمة بين “أنقرة وبغداد”.. استدعاء متبادل لسفيري تركيا والعراق.. و”درع الفرات” المدعومة من تركيا تتقدم في حلب و”داعش” يقطع رؤوس أفراد من “الجيش الحر
• “
الشروق“: “ياهو” تجسست على رسائل البريد الالكتروني لعملائها لصالح المخابرات الأمريكية
البوابة: الزوارق الحربية سيطرت عليها.. إسرائيل تمنع السفينة “زيتونة” من كسر حصار غزة
• “
الأهرام”: روسيا تنشر المزيد من قواتها بسوريا وتستعد بالخطة “ب
• “
المصري اليوم“: السعودية تنفذ أضخم مناورة عسكرية فى الخليج العربي.. الحرس الثورى الإيراني: التحركات ستسبب زعزعة استقرار الخليج.. ولا تقتربوا من مياهنا الإقليمية
• “
الشروق“: دبلوماسي عربي: فشل إستراتيجية اثنين ضد اثنين الفرنسية لحل الأزمة الليبية
مانشيت الأخبار: القواعد التنفيذية لترقية ٣٠٠ ألف موظف بالدولة
• “
الشروق“: طلاب الأحزاب السياسية يدرسون المشاركة في الانتخابات الطلابية
• “
الشروق“: براءة مدير أمن القليوبية الأسبق ومساعديه فى قتل متظاهرى 25 يناير

 

الطب الشرعي يكذب رواية داخلية الانقلاب في جريمة اغتيال “كمال وشحاتة”.. الأربعاء 5 أكتوبر.. ساويرس يبدأ تهريب أمواله خارج مصر

ساويرس" عم دهب"  يبدأ تهريب أمواله خارج مصر

ساويرس” عم دهب” يبدأ تهريب أمواله خارج مصر

الطب الشرعي يكذب رواية داخلية الانقلاب في جريمة اغتيال “كمال وشحاتة.. الأربعاء 5 أكتوبر.. ساويرس يبدأ تهريب أمواله خارج مصر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*ساويرس” يبدأ تهريب أمواله خارج مصر

كشفت صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية، عن قيام رجل الأعمال المقرب من الكنيسة نجيب ساويرس، بتوجيه استثماراته خارج مصر.

وقالت الصحيفة، في تقرير لها، إن شركة بلتون المالية القابضة، التابعة لأوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا، المملوكة للملياردير المصري ساويرس، أتمت الاستحواذ على حصة تبلغ 60% من شركة أورباخ جرايسون الأمريكية، المتخصصة في تنفيذ خدمات الوساطة في الأوراق المالية وتقديم الأبحاث المالية، معتبرة ذلك يأتي في إطار إصابة ساويرس بالإحباط من مناخ الاستثمار في مصر.

وأشارت الصحيفة إلى أن بلتون دفعت 24 مليون دولار مقابل الاستحواذ على الحصة المذكورة، والتي تأمل في مساعدتها على تنفيذ إستراتيجية توسع في حوالي 120 سوقا عالمية، مشيرة إلى أن بلتون تدير أصولا تبلغ قيمتها 3.5 مليارات دولار، وتعمل في مصر والأسواق الخليجية.

يأتي هذا في إطار هروب أصحاب رءوس الأموال من السوق المصرية علي الرغم من نهبهم ثروات

ومقدرات الوطن على مدار عشرات السنين، وفي وقت لا يتوقف فيه قائد الانقلاب عن مطالبة “الغلابة” بالتبرع بما لديهم من فكة.

 

 

* اختطاف معيد ومدرس ببني سويف وإخفاؤهما قسريًا

 اختطفت ميليشيات أمن الانقلاب ببني سويف، أحمد زايد، المعيد بقسم الباطنة كلية الطب جامعة بني سويف، من بيت والده بقرية قمن العروس الواسطى بني سويف فجر يوم الثلاثاء ٢٧/٩/٢٠١٦، ولم يتم عرضه على النيابة ولا يعرف أهله أي معلومات عنه. 

جدير بالذكر أن الدكتور أحمد كان يستعد لمناقشه الماجستير والامتحان بعد  أسبوعين من تاريخ اختطافه وبعد الامتحانات يجهز لزفافه، ومعروف عن الدكتور خلقه الراقي وسط أهله وزملائه، إلا أن قوات الانقلاب لم تتركه ليمتحن أو يجهز لعرسه فقامت باعتقاله لتقضي على مستقبله الدراسي وتقتل فرحته وفرحه الأهل بالنجاح والزواج.

كما اختطفت ميليشيات أمن الانقلاب علاء رجب أحمد عويس 28 عامًا، مدرس، وأخفته قسريًا منذ أكثر من شهر، من بلفيا محافظة بني سويف، وهو خريج كلية تربية فرنساوي، متزوج حديثًا ولديه طفل رضيع لم يره.  

واختفى علاء منذ شهر سبتمبر الماضي ولا يعرف عنه أهله شيئًا، واختطف من الشارع في القاهرة أثناء عودته من العمل، وتبكي زوجته من شدة الخوف عليه وتناشد المنظمات الحقوقية التدخل ومساعدتها لمعرفة مكان احتجاز، وتحمل قوات الانقلاب سلامه زوجها.

 

 

* الطب الشرعي يكذب رواية الداخلية في جريمة اغتيال “كمال وشحاتة

كشف تقرير الطب الشرعي لجثماني القيادي بجماعة الإخوان محمد كمال ورفيقه ياسر شحاتة عن إصابتهما برصاصة في الرأس من مسافة أقل من متر دخلت من جهة وخرجت من الأخرى، مما يكذب رواية الداخلية عن تبادل إطلاق النار.
وقالت زوجة الدكتور ياسر شحاتة، ان زوجها صلى المغرب يوم الحادث ونزل الساعة 6.30 متوجهًا لمنزل الدكتور كمال، الـ كان بيبعد مسكنه عن منزل الدكتور شحاته بخمس عمارات.
وأشارت إلى انها لاحظت سيارة تحوم حول العمارة، فتم اتصال بينها وبين زوجها تخبره بأمر تلك السيارة، وخرج الدكتور شحاته من شرفة “بلكونة” شقة الدكتور كمال، وشاورت له على تلك السيارة، ثم بعدها تم مداهمة المنزل- نافية رواية الاعتقال قبل التصفية الجسدية- ثم سمعت صوت رصاصات إطلاق نار، ظنت في البداية أنها للتخويف، ولكن بعد فترة رأت سيارة إسعاف تصل للعقار، وتم تنزيل جثمانين على نقالة الإسعافة إلى السيارة
وأجبرت قوات الأمن أسرتي الدكتور محمد كمال و ياسر شحاتة بدفنهما الآن عقب وصولهما إلى محافظة أسيوط بحضور الأسرتين فقط، والجثمان وصلت المقابر، الان بيتم عمليه الدفن
وانطلقت مساء أمس سيارات إسعاف تحمل  جثماني القيادي بجماعة الإخوان  المسلمين محمد  كمال ، ومرافقه ياسر شحاتة من مشرحة زينهم بالقاهرة في حراسة أمنية مشددة في طريقها إلى محافظة أسيوط، مصادر مقربة من أسرة الأول .

 

 

 *الضرائب” و”الدولار” يشعلان أسعار الحديد والأسمنت

واصلت أسعار الأسمنت والحديد ارتفاعهما بشكل كبير في السوق المحلية جراء ضريبة القيمة المضافة التي فرضها نظام الانقلاب، ووصول سعر الدولار إلى 14 جنيها بالسوق السوداء.
وارتفعت  أسعار الأسمنت، اليوم الأربعاء، بنحو 70 جنيها لكل طن، وسجل أسمنت المسلح متوسط سعر 710 جنيها للطن، فيما سجل أسمنت السويس متوسط سعر في الأسواق 700 جنيه للطن، وسجل أسمنت الشركة القومية 670 جنيها للطن، أما أسمنت بورتلاند فسجل 700 جنيه للطن، وسجل أسمنت حلوان 700 جنيه للطن، وسجل أسمنت السويدي 720 جنيها للطن.
وكانت أسعار الحديد قد شهدت ارتفاعات كبيرة بداية الشهر الجاري، حيث ارتفع سعر حديد عز ليسجل 6278 جنيها للطن تسليم المصنع مقابل 6 آلاف جنيه خلال سبتمر الماضي، بنسبة ارتفاع قدرها 4.6%، فيما سجلت أسعار مجموعة بيشاي زيادة هى الأخرى بنسبة 3.7% ليباع حديد بيشاي بسعر 6225 جنيها للطن تسليم المصنع مقابل 5950 جنيها فى أسعار سبتمبر الماضي.
فيما وصل حديد مجموعة المراكبي، إلى 5940 جنيها للطن تسليم المصنع مقابل 5680 جنيها في شهر سبتمبر، بنسبة زيادة 4.5%، فيما سجل سعر “الجيوشي للصلبارتفاعا بنسبة 4.6% ليباع بـ 5912 جنيها للطن تسليم لمصنع مقابل 5650 جنيها للطن فى سبتمبر الماضي.

 

 

* “5” ملاحظات جوهرية على جريمة اغتيال كمال وشحاتة

أثارت جريمة اغتيال الدكتور محمد كمال، عضو مكتب الإرشاد، ومرافقه المعلم ياسر شحاتة ردود فعل غاضبة ضد سلطات الانقلاب العسكري التي تمضي في طريق جر البلاد إلى حرب أهلية، خصوصا مع تزايد معدلات القتل خارج إطار القانون بصورة غير مسبوقة لم تحدث في تاريخ البلاد بهذه المستوى من قبل.

 وأعلنت الأذرع الإعلامية للانقلاب نبأ اعتقال “كمال وشحاتة” في تمام الساعة العاشرة من مساء الاثنين الماضي 3 أكتوبر الجاري، وبعده بساعتين تماما أعلنت نفس النوافذ الإعلامية خبر “اغتيال” القياديين بالجماعة بناء على بيان داخلية الانقلاب، زاعمين أن “كمال وشحاتة” قتلا في تبادل لإطلاق النار بإحدى الشقق السكنية بمنطقة البساتين بحي المعادي بالقاهرة!

وفيما يلي أبرز الملاحظات الجوهرية على  جريمة اغتيال الشهيدين محمد كمال وياسر شحاتة.

الاستمرار في سياسة الاغتيالات 

تعكس جريمة اغتيال كمال وشحاتة أن سلطات الانقلاب ماضية في سياسة الاغتيالات خارج إطار القانون خصوصا لأولئك الفاعلين في مقاومة الانقلاب، وباتت أجهزة السيسي الأمنية بكل تنوعاتها تتعامل بمنطق المليشيا والعصابات دون مبالاة بردود الفعل الناقدة لهذه الممارسات المخيفة حتى  للموالين للسيسي وسلطاته الانقلابية.

يقول الكاتب محمود سلطان، في مقال له تحت عنوان “هل قتل القيادي الإخواني فعلا في مواجهة مع الشرطة؟”: «باتت مصر البلد الأشهر في القتل خارج القانون، والمسألة هنا لا تحتاج إلى أدلة.. فعندما وُجد طالب الدكتوراه الإيطالي مقتولا وملقى على جانب إحدى الطرق خارج القاهرة، وعليه آثار تعذيب مروعة، لم يجد الإيطاليون مشقة في تعزيز شكوكهم في الرواية المصرية.. فقد تطوع المصريون في تقديم كل ما يثبت بأنه ربما تورط في قتله مسؤولون أمنيون (فالروايات المصرية كانت مضحكة وساذجة، وثبت كذبها في كل مرة).. ولم تخلُ من أساليب تشير إلى الرغبة في “الطرمخة”، وبالطريقة المتبعة ذاتها في حال كان الضحية مواطنا مصريا».

ومنذ استيلاء السيسي على الحكم بصناديق الذخيرة والسلاح في 3 يوليو 2013، اعتمد سياسة القتل في المليان ضد النشطاء والمعارضين ورافضي الانقلاب العسكري…وهو ما تجلى في فض اعتصامي رابعة والنهضة الذي راح ضحيته نحو 3 آلاف  وفق إحصائيات حقوقية.

وكان مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في تقريره “أرشيف القهر في 728 يوما” – فترة حكم السيسي– بداية من 8 يونيو 2014 وحتى 7 يونيو 2016، أشار إلى أن هذه الفترة  شهدت أكثر من 1083 حالة قتل خارج إطار القانون من قبل قوات الأمن فيما شهدت أماكن الاحتجاز وفاة 239 مواطنا، بينما رصد التقرير تعذيب 1031 شخصا، وشهدت أماكن الاحتجاز 597 حالة إهمال طبي.

ومن أبرز جرائم القتل خارج القانون اغتيال 13 من قيادات الإخوان الوسطى في أحدى شقق مدينة أكتوبر  في اليوم الأول من يوليو 2015. ومقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني والعثور على جثته عليها آثار تعذيب وحشية في بدايات فبراير 2016م. كما قتلت مليشيا الانقلاب الطالب إسلام عطيتو بعد أن اختطفته من أمام لجنة الامتحان بكلية الطب جامعة عين شمس.

كل هذه الجرائم وغيرها الكثير  تعكس  إصرار  عصابة الانقلاب على  التعامل مع الوضع الراهن بمنطق الرصاص وعدم التنازل مطلقا عن “المعادلة الصفرية” واغتيال المعارضين دون اكتراث بحقوق المواطنين وحرياتهم أو حتى بنصوص الدستور والقانون الذي وضعوه.

تهديد الثوار خصوصًا مع بدء الإجراءات الاقتصادية المؤلمة

فريق من المحللين والمتابعين يؤكدون أن جريمة اغتيال كمال وشحاتة هي رسالة تهديد واضحة للثوار والنشطاء عموما وللإخوان على وجه الخصوص لا سيما مع اقتراب موجة ثورية جديدة في 11 نوفمبر القادم تحت لافتة “ثورة الغلابة”.

وتخشى سلطات الانقلاب وعصابة العسكر من توحد جديد يجمع الثوار وجموع المواطنين الغاضبين  كما حدث في 28 يناير 2011 وذلك على خلفية الأزمة الاقتصادية الطاحنة مع قرب تطبيق الإجراءات التي تلبي ضغوط ومطالب صندوق النقد الدولي لإبرام قرض ال12 مليار دولار والتي سوف يترتب عليها ضغوط اقتصادية جديدة سوف تسهم بلا شك في زيادة حالة الغضب والاستياء بين المواطنين ما يدفع بضخ دماء ثورية جديدة ربما لا تستطيع مليشيا السيسي مواجهتها أو التصدي لها.

انهيار دولة القانون

باتت مصر في عهد الانقلاب العسكري ومنذ 3 يوليو 2013 والقضاء على أول تجربة ديمقراطية حقيقية تشهدها البلاد غابة يأكل فيها القوي الضعيف  ولا سبيل  للمواطنين البسطاء  سواء كانوا  معارضين أو حتى موالين لعصابة العسكر في مأمن على حياتهم وأموالهم، وتعكس جرائم الاغتيال خارج إطار القانون انهيار مفهوم الدولة  وتلاشي  خصائصها التي تستوجب التعامل وفق نصوص القانون والدستور.

ميليشيا السيسي تتعامل بمنطق العصابات وقطاع الطرق ولا قيمة لدستور أو قانون وتنفذ جرائمها  في ظل حماية من كبير العصابة وقائد الانقلاب الذي تعهد في تسريبات متلفزة  ألا يقدم أي ضابط للمحاكمة.

وبحسب سلطان في مقاله «هذه الحوادث.. بالتراكم قد تترك انطباعا، بأن ثمة سياسة رسمية ممنهجة، لتصفية المواطنين على “الهوية السياسية” وتقسيمهم إلى فئات: منهم من يستحق القتل، ومنهم من يكفيه الحبس، ومنهم من يستحق فقط الخوض في عرضه والإساءة إليه على منصات فضائيات رجال أعمال فاسدين.. يرفلون في نعيم الدولة ويتفيؤون حمايتها».

أحمد موسى احنا لسه هنقبض ونحاكم؟! أبو الحقوق على الحريات!

 نحو سيناريو سوريا والعراق 

 وحسب مراقبين فإن تزايد معدلات القتل خارج القانون إنما تهدف إلى جر البلاد إلى سيناريو سوريا والعراق؛ لأن مثل هذه الجرائم تعزز روح الثأر والانتقام بين مكونات المجتمع وسلطات الانقلاب الغاشمة.

وحسب سلطان -في مقاله حول جريمة اغتيال كمال وشحاتة- يضيف «في المحصلة، يتولد إحساس طاغ بأننا لسنا لا في دولة ولا شبه دولة.. لأنه عندما لا يتحكم القانون في السلاح الميري، فأنت إذن أمام مليشيا وليست شرطة.. وتتقدم خطوة بعد أخرى، صوب احتمال الانزلاق إلى النموذجين السوري والعراقي».

 التغطية على إخفاقاته السياسية والاقتصادية

ويرى فريق من المحللين والمتابعين أن سلطات الانقلاب وعصابة العسكر تلجأ إلى مثل هذه النوعية من الجرائم للتغطية على الفشل المتواصل في كافة المجالات خصوصا مع وضوح المؤشرات القوية لانهيار النظام  على الأقل في الملف الاقتصادي مع وصول الدولار إلى مستويات قياسية وغير مسبوقة في تاريخ البلاد حيث بلغ 14 جنيها حتى كتابة هذه السطور.

 كما أن أزمة الدولار ساهمت في خلق أزمة عاصفة في قطاع الاستيراد ما أسفر عن غلق مئات الشركات التي لم تعد تجد العملة الأمريكية للاستمرار في نشاطها ولم يبق في السوق سوى الحيتان الكبيرة القادرة على توفير الدولار مهما كان سعره. 

ارتفاع الدولار انعكس على أسعار السلع والخدمات والتي تضاعفت أسعارها بصورة مخيفة تجعل من الصعوبة أن يوفق المصريون بين مرتباهم القليلة وغول الأسعار المتوحش يوما بعد يوم. وتأتي جرائم الاغتيال خارج إطار القانون لخلق حالة من الإلهاء والتغطية على فشل السلطات في توفير حياة كريمة للمواطنين تلبي على الأقل احتياجاتهم الضرورية والملحة.

 

* تخارج “باركليز البريطاني” من مصر.. لطمة اقتصادية للسيسي!

مع تفاقم الأزمات الاقتصادية وغياب الاستقرار السياسي والأمني، التي أوجدها الانقلاب العسكري في مصر منذ 3 يوليو 2013، تفاقمت حالات التخارج الاقتصادي للشركات والبنوك الأجنبية من مصر؛ ما يسبب كارثة اقتصادية للمصريين؛ إذ إن هروب تلك الاستثمارات يفاقم أزمات البطالة والتشغيل، بجانب فقدان الاقتصاد لمخزون استراتيجي من عملات أجنبية، بجانب فقدان الثقة في الاقتصاد المصري عالميًّا، والذي بات قائمًا على أساسيين واهيين، وهما القروض والدعم الخليجي الذي بدأ يتعطش فيما الإسرائيلي يتم في الخفاء، لإخضاع مصر للمخططات الصهيونية الواضحة في المنطقة.

وفي هذا السياق، أعلن “بنك باركليز البريطاني”، أمس الثلاثاء، أنه استكمل بيع وحدته المصرية إلى التجاري وفا بنك المغربي، مع استمراره في التخارج من أصوله التي لا تعتبر أساسية ضمن استراتيجيته الجديدة التي تركز على الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأوضح البنك- وفقًا لوكالة “رويترز”- أن عملية البيع ستسفر عن تقليص أصوله المرجحة بالمخاطر حوالي ملياري جنيه استرليني (2.55 مليار دولار)، وهو ما يعزز نسبة رأسماله الأساسي نحو 0.1%.

كان باركليز قد قال في مارس الماضي إنه سيبيع أعماله في إفريقيا مع محاولة الرئيس التنفيذي جيس ستيلي تبسيط هيكل البنك وزيادة عوائد المساهمين، وتشمل عملية البيع التخارج من أنشطة مصر وزيمبابوي التي يعتبرها باركليز غير أساسية.

وقالت مصادر مطلعة: إن حجم رأسمال الوحدة المصرية لباركليز نحو 400 مليون دولار. 

وكانت شركات مرسيدس وعدد من شركات الطيران اعلنت خروجها من مصر في أوقات سابقة بسبب أزمات الدولار وغياب الشفافية وعدم قدرتها منافسة إمبراطورية الجيش الاقتصادية.

 

 

 * الانقلاب يبيع 397 فدانا من أراضي الدولة

أعلنت وزارة الزراعة في حكومة الانقلاب، عن بيع 397 فدانًا من أراضي الدولة بمنطقة غرب المراشدة بقنا في مزاد، اليوم الأربعاء، بمقر الهيئة العامة للإصلاح الزراعى.
وقالت الوزارة فى بيان لها، اليوم الأربعاء، إن الجلسة الثالثة والأخيرة للمزاد، التى نظمتها الهيئة العامة للخدمات الحكومية، أسفرت عن بيع القطعة رقم 83 بمنطقة غرب المراشدة بمحافظة قنا، والبالغ مساحتها 100 فدان، بإجمالى مبلغ 11 مليونًا و820 ألف جنيه، حيث بلغ سعر الفدان الواحد فيها 118 ألفًا و100 جنيه.
وكانت الوزارة قد أعلنت عن بيع القطع رقم 77، و87، و80، التى تبلغ مساحتهم الإجمالية 297 فدانًا بمنطقة غرب المراشدة بقنا، بمبلغ 34 مليون جنيه و760 ألف جنيه.
يأتي هذا في إطار سياسة قادة العسكر الانقلابي في بيع مقدرات وثروات الوطن بأبخس الأثمان بذريعة مواجهة عجز الموازنة والظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

 

 

* تحذير هام وعاجل من فيروس في الفيس بوك

انتشر على موقع فيسبوك خلال الساعات الأخيرة فيروس على شكل “برمجية خبيثة” تحاول خداع المستخدم بأن أحد أصدقائه أرسل له فيديو يحتوي على مشاهد له

وتصل المشتركين، من أصدقائهم، رسالة تطلب منهم الضغط على رابط لمشاهدة “الفيديو المزيف”، ولكي تخدعهم تقوم البرمجية الخبيثة بوضع صورة الشخص الذي يتلقى الرسالة على واجهة الفيديو.

وعند الضغط على زر “الفيديو المزيف” في صندوق الرسائل في فيسبوك، تقوم البرمجية الخبيثة بنشر هذا الرابط بين أصدقائك على الشبكة الاجتماعية، وبذلك تنتقل هذه البرمجية الخبيثة بين عشرات الآلاف.

والضرر الأكبر في هذه البرمجية الخبيثة، أن فيسبوك يفرض قيودا على حساب المستخدم الذي تنتشر منه، ويمنعه من نشر “بوستات” لعدة أيام.

ويبدو أن شبكة التواصل الاجتماعي، لاحظت هذه البرمجية المشبوهة، وانتشارها بين بعض المستخدمين وتحاول إيجاد حل لإيقاف انتشارها.

ولكن ماذا عليك أن تفعل؟ لا تضغط أبدا على أي رابط يصلك من أصدقائك بحجة أنه يحتوي على فيديو لك أو صور أو أي شيء من هذا القبيل.

أما إن وقعت ضحية لتلك البرمجية الخبيثة فيمكنك تعطيل حسابك إلى حين يحظر الموقع انتشارها، وبذلك قد تمنع على الأقل انتشارها بين أصدقائك.

 

 

*زيارة وفد “قومي حقوق الإنسان” لسجن العقرب اليوم

زار وفد المجلس القومي لحقوق الإنسان ، الأربعاء، سجن شديد الحراسة 1 بطرة والمعروف إعلامياً بسجن العقرب للوقوف على الأوضاع المعيشية والصحية للسجناء بعد ورود شكاوى للمجلس من ذويهم.

وذكر المجلس في تقرير له، أن الوفد ضم كلاً من أعضاء المجلس جورج إسحق، والدكتور صلاح سلام، ومنال الطيبي، حيث طلب الوفد من قيادات مصلحة السجون مقابلة عدد من نزلاء السجن، كان ورد للمجلس بشأنهم عدة شكاوى من ذويهم، وأفادت قيادات مصلحة السجون بأنه يتعذر لقاء عدد من هؤلاء السجناء لوجودهم بمستشفى ليمان طره، وعلى أثر ذلك طلب الوفد زيارة مستشفى الليمان إلا أنه لم يستجاب لهم نظراً لعدم وجود التصريح اللازم في هذا الشأن.

وأكد التقربر أن قيادات السجن أفادت برفض العدد الباقي من هؤلاء السجناء مقابلة وفد المجلس، ولم يلتق الوفد سوى بنزيل واحد من قائمة الأسماء التى طلبها هو (محمد الجندي، المودع بسجن شديد الحراسة 2) والذي أفاد بأن شكواه الوحيدة تنحصر بأنه يعاني من عدة أمراض خاصة مرض بالقلب ونقص السيولة بالدم مع تعرضه لعدة جلطات سابقة على دخوله السجن، وأنه يخشى على نفسه من تعرضه لإزمة صحية طارئة لا يتم إسعافه فيها على وجه السرعة.

وذكر التقرير أن الدكتور صلاح سلام، أوصى بضرورة إخضاع السجين لفحوصات طبية متخصصة لحالته وطلب موافاة المجلس بنتائجها للوقوف على مدى تطور حالته، كما طلب النزيل نقل نجله المتهم بذات القضية معه بالسجن.

واشار التقرير إلى أن وفد المجلس التقى بـ4 نزلاء بالسجن بناء على رغبتهم ولم يكونوا مدرجين على قائمة الأسماء التي طلبها الوفد، وهم الدكتور محمد علي بشر ، والدكتور عبد الله شحاتة، والدكتور عماد الدين شمس، وبسؤالهم عن أوضاعهم داخل السجن أفادو بأن إدارة السجن متفهمة لمطالبهم، وأن المعاملة حسنة وتتوفر لديهم الأسرة والرعاية الطبية وساعات التريض والزيارة بمواعيد منتظمة لذويهم، وبسؤالهم عن طبيعة شكواهم أفادو بأن ذلك أمر بينهم وبين إدارة السجن ويرفضون تدخل أي طرف، أما بالنسبة للنزيل الرابع (حسن القباني) فقد رفض التحدث الي وفد المجلس إضافة الى عدم السماح بالتدخل في العلاقة بينه وبين إدارة السجن.

وأكد التقرير أن وفد المجلس طالب بزيارة عنابر السجن إلا أنه لم يتم السماح لهم بذلك لدواعي أمنية حيث اختتم وفد المجلس الزيارة بتفقد مستشفي السجن التى تلاحظ عدم وجود مرضى بها، كما اطلع على عدد من الملفات الطبية للمرضى من السجناء.

 

 

* الصحافة.. شماتة في مقتل “كمال” واختفاء حصص التموين بالمحافظات

نبرة شماتة وتشفٍّ في اغتيال الدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد ورفيقه المعلم ياسر شحاتة، يمكن رصدها بسهولة في مانشيتات وعناوين صحف الانقلاب الصادرة اليوم الأربعاء 4 من المحرم 1438هـ الموافق 5 من أكتوبر 2016م والتي عالجت الجريمة في سياق تبريرها وتبني رواية الداخلية التي يعلمون جميعا أنها كاذبة.

يقابل ذلك انهيارات متواصلة في كل قطاعات الدولة حيث بلغ الدولار مستوى قياسيًّا غير مسبوق في تاريخ البلاد وبيع أمس في السوق الموازية بـ14 جنيهًا في الوقت الذي ثبت فيه البنك المركزي السعر الرسمي 888 قرشًا..

انهيار آخر يتعلق باختفاء حصص التموين بالمحافظات خصوصًا الأرز والسكر والزيت ما أسفر عن عدة مشاجرات بالإسكندرية بحسب صحيفة الوطن، وأشارت الشروق إلى أن سعر كيلو السكر بلغ 9 جنيهات وهو أيضًا سعر قياسي غير مسبوق في تاريخ البلاد!

وكان الموضوع الأبرز في صحافة اليوم هو اجتماع السيسي أمس بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة وتصريحات حول ضرورة اليقظة والحذر والاستعداد القتالي في ظل الوضع الدقيق الذي تمر به المنطقة.

هذا وقد أبرزت الصحف تمرير مجلس برلمان العسكر لكارثة مشروع قانون الخدمة المدنية الذي أثار موجات غاضبة بين الموظفين وتم تنظيم عشرات الوقفات الاحتجاجية دون جدوى حيث يمضي السيسي إلى ما قدره الله وهو انفجار وشيك لا يبقى ولا يذر بعد أن وصل الغضب بين المواطنين إلى مستويات قياسية أيضا وغير مسبوقة في تاريخ البلاد.

الدولار بـ14 جنيهًا

تابعت الصحف القفزات السريعة والواسعة للدولار الأمريكي على حساب الجنيه المصري حيث قفز الدولار لأول مرة في التاريخ إلى 14 جنيها وهو ما يكذب عنوان تقرير الأهرام الذي زعمت فيه أن ثمة «استقرار سعر الدولار بعد ارتفاع الاحتياطي النقدي»! 

الأخبار من جانبها قالت إن «المركزي» يخالف التكهنات.. ويثبت سعر الدولار عند (8.88) جنيه، في حين رأت الجمهورية أن ارتفاع الاحتياطي النقدي.. يوقف تعويم العملة الوطنية!.

وجاءت أبرز العناوين كالتالي:

  • المصري اليوم”: “المركزي” يخالف التوقعات ويواصل “تثبيت الدولار”.. السوق السوداء تصل 14 جنيها 
  • مانشيت “الشروق”: “المركزي” يتجاهل قفزات الدولار فى السوق السوداء.. الإبقاء على السعر الرسمي دون تغيير.. والعملة الأمريكية تقفز فى السوق الموازية إلى 14 جنيها 
  • الوطن: مفاجأة ” المركزي ” تثبيت الدولار عند 888 قرشا.. ومصادر : رفع الفائدة الشهر المقبل..”النقد الدولي” متفائل بالنمو الاقتصادي لمصر.. والإقبال يرفع “الأسود” إلى 14 جنيها..
  • مانشيت البوابة: الصندوق یرجح حدوث طفرة فى الأسعار.. “النقد الدولي” يتوقع تحسن النمو وتراجع البطالة في مصر.. «المرکزى» یواصل تثبیت سعر الدولار أمام الجنیه رغم توقعات التخفیض 

اختفاء حصص التموين وأزمة بالمحافظات 

في تقرير موسع تابعت الوطن أزمة اختفاء مخصصات التموين خصوصا السكر والأرز والزيت ما أسفر عن عدد من المشاجرات بالإسكندرية وكتبت الوطن «اختفاء السكر والأرز والزيت” والمحافظات تبحث عن ” حصص التموين”.. مشاجرات بالإسكندرية.. ونيابة السويس تصادر 300 طن سكر من المحتكرين وتسلمها للمجمعات لبيعها بسعر 5 جنيهات للكيلو».

في السياق ذاته تناولت الشروق في تقرير لها قفز سعر كيلو السكر إلى 9 جنيهات لأول مرة في تاريخ مصر أيضا.

وتناولت الشروق كذلك إحالة إحالة دعوى بطلان قرار الحكومة بزيادة أسعار الأدوية للمفوضين. وكذلك إحالة دعويين لعرض القيمة المضافة على الاستفتاء الشعبي للمفوضين. 

شماتة في اغتيال الدكتور محمد كمال 

تباينت معالجات الصحف في تناولها لجريمة اغتيال الدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد ورفيقه المعلم ياسر شحاتة في منطقة البساتين بحي المعادي بالقاهرة.. وجاءت المعالجات تحمل نبرات التشفي والشماتة وتبرير الجريمة التي تعكس انهيار دولة القانون وتؤكد أن مليشيا السيسي تتعامل بمنطقة العصابة لا دولة القانون التي كانت تستوجب تقديم الدكتور كمال للمحاكمة بعد اعتقاله لا اغتياله بهذه الوحشية والإجرام.

وتم رصد 7 موضوعات عن اغتيال الدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد ورفيقه ياسر شحاتة..

الأهرام عمدت إلى تبرير جريمة الشرطة وادعت «شاركا فى اغتيال هشام بركات.. مقتل قياديين بجماعة الإخوان الإرهابية». وفي سياق

تبرير الجريمة أيضا زعمت الأخبار «الأخبار: مفاجأة حول قائد ميليشيات الإخوان.. محمد كمال تلقى تعليمات من قادة الإرهابية باغتيال ٤٢ من رجال الجيش والشرطة والقضاء». واعتبرت الجمهورية “الجريمة” ضربة موجعة جديدة للجماعة ووصفت “كمال” بالمسئول عن تسليح الجماعة!

على خطى الصحف الحكومية جاءت معالجات الصحف الخاصة ورجال الأعمال، ولكن المصري اليوم أشارت في عنوانها إلى موقف الجماعة وكتبت الصحيفة «الداخلية: قائد الجناح المسلح لـ “الإخوان” قتل فى اشتباك.. الجماعة: ما حدث تصفية جسدية». وكذلك جاء

عنوان الشروق بنفس تناول المصري اليوم ونسبت ما كتبته للداخلية وإن تميزت ببعض الخبث في محاولة لدق أسافين الفتنة بين صفوف الجماعة وأبرزت بيان الشرطة الكذوب رغم أن الشروق نفسها نشرت تقرير اعتقال كمال ورفيقه قبل الاغتيال بثلاث ساعات كاملة وهم على يقين أن ما جرى خارج إطار القانون ويعكس حالة الفوضى وتفشى روح القبيلة والثأر لا خصائص الدولة والنظام والقانون وكتبت «الداخلية”: مؤسس الجناح المسلح لـ “الإخوان” اشتبك مع الأمن قبل مقتله.. محمد كمال متهم باغتيال النائب العام والعقيد وائل طاحون.. وشباب الجماعة يتهمون عزت بتسليمه للأمن».

نبرة الشماتة والتشفى ظهرت كأبرز ما يكون في مانشيت اليوم السابع والبوابة حيث كتبت اليوم السابع «ليلة سقوط قائد الجناح العسكرى للإخوان بالبساتين.. محمد كمال قتل مع حارسه الشخصى فى مواجهة مع الشرطة.. والتحقيقات: تورط فى اغتيال هشام بركات ووائل طاحون.. “الإخوان فى خبر كان”.. مؤسس رصد: قياداتنا تموت وشيوخها يعيشون لأرذل العمر.. وبيان للتنظيم يحرض على التصعيد»؛ رغم أن اليوم السابع كانت أول من نشر خبر اعتقال الشهيد محمد كمال قبل اغتياله خارج إطار القانون.

وعلى خطى اليوم السابع جاء مانشيت البوابة أكثر شماتة وتشفيا واعتبر الأمنجي عبدالرحيم علي رئيس تحرير البوابة ورئيس مجلس إدارتها اغتيال كمال خارج إطار القانون بمثابة “قطع رأس الأفعى”!.. وبرر الجريمة من خلال تبنيه لبيان الداخلية الذي يعلمون جميعا أن مفترى لا أساس له من الصحة وكتبت البوابة «قطع رأس الأفعى.. بعد تبادله إطلاق النار مع الأمن.. القصة الكاملة لتصفية ” مرشد اللجان النوعية “.. اتهامات إخوانية لمحمود عزت بتسريب مكان اختباء محمد كمال ل” الداخلية “.. ” المصيدة ” خطة الأمن الوطني لاصطياد عناصر ” الإرهابية ” في المحافظات.. ردا على توعدها بالانتقام.. مصادر ب “الداخلية”: تجاهل تهديدات “الإخوان” أبلغ رد.. بيان الجماعة مجرد حرب نفسية.. وانتظروا ضربات أكثر إيلاما خلال أيام»!!  

البشير في القاهرة 

تعامت صحافة السيسي مع زيارة البشير للقاهرة واجتماعه بقائد الانقلاب اليوم بنوع من البرود والتجاهل وعدم الاهتمام.. حيث أبرزت الزيارة في مانشيت صحيفة الوطن فقط.. بينما عالجتها باقي الصحف في تقارير صغيرة لا ترقى إلى مستوى الضيف “رئيس السودان الشقيق”.. وهو ما يعكس حالة توجس وترقب وعدم سلامة صدور الانقلابيين تجاه السودان ومواقفها خصوصا في ليبيا.

مانشيت الوطن جاء فيه «”الوطن” تفتح ملف الملفات المصرية السودانية – ” توأم النيل” يجتمعان في الاتحادية..”السيسي” و”البشير” يتوجان 16 لقاء قمة بالتوقيع على وثيقة إستراتيجية لتنمية ” شطري الوادي ” ورفع القيود الجمركية على التجارة بين البلدين».

وكتبت الأهرام «السيسي والبشير يرأسان اللجنة المصرية – السودانية»، وكتبت الشروق «اليوم توقيع 13 اتفاقية تعاون خلال قمة السيسي والبشير». وقالت اليوم السابع «”الفنية المصرية السودانية” تناقش عدة ملفات أبرزها التكامل في الإنتاج النباتي والحيواني..«السيسي والبشير» يبحثان احتياجات العالم العربي من الغذاء».

بالأرقام.. السعودية دخلت أيام التقشف الكبير

واصلت الجمهورية هجومها على قانون”جاستا” الأمريكي الذي يتيح لأقارب ضحايا 11 سبتمبر رفع دعاوى تعويض ضد الحكومة السعودية وكتبت الجمهورية في مانشيت لها «رموز القوى الوطنية في بيان “الجمهورية”: لن نستسلم.. وسنلاحق مجرمي الحرب في العالم.. “جاستا” عدوان على القانون الدولي.. ورمز للهيمنة والغطرسة.. أمريكا والغرب زرعوا الإرهاب.. ويحاولون الآن ابتزاز الدول». والبوابة أشارت إلى أن المملكة السعودية وبالأرقم دخلت أيام التقشف الكبير. 

تمرير كارثة «الخدمة المدنية»

من الموضوعات البارزة في صحافة اليوم هو تمرير برلمان العسكر لقانون الخدمة المدنية الذي يثير اعتراضات كبيرة من جانب الموظفين والموطنين. حيث جاء مانشيت الأخبار «” النواب ” يوافق على ” الخدمة المدنية “. والعلاوة الدورية 7% بأثر رجعي في يوليو». ومانشيت الوطن «البرلمان ” يبدأ “امتحان الدور الثاني” بإقرار “الخدمة المدنية” والهجوم على “الإعلام”.. النواب يحيل “عجينة” إلى “القيم” ويتجاهل إسقاط عضوية “نجل مرتضى” ويوافق مبدئيا على “الهجرة غير الشرعية”..».

الهجوم على الأزهر 

واصلت الوطن هجومها على مؤسسة الأزهر وعمدت إلى دق أسافين الفتنة بينه وبين رئاسة الانقلاب واتهمت الأزهر بأنه يهاجم التجديد الذي يدعو إليه السيسي، واستدلت على موقفها بتصريحات مستشار الطيب أن الدين ليس خطابا لنجدده وتصريح رئيس جامعة الأزهر أيضا الذي طالب أولا بوجوب تغيير الواقع. ونشرت الأخبار تقريرا أشارت فيه إلى أن مجمع البحوث الإسلامية ينتهي من اختبارات وعاظ الأزهر الشريف. 

اجتماع السيسي بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة:

الموضوع الأبرز في صحافة اليوم هو اجتماع السيسي بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة حيث طالب بضرورة الحذر واليقظة أمام أزمات المنطقة وأشاد بجهود الجيش والشرطة فيما أسماه “محاربة الإرهاب” ووقوف مصر جانب أشقائها العرب. كما أبرزت الصحف تصريحاته لوفد كنسي إنجليزي حيث زعم أنه ليس هناك تمييز بين المصريين على أساس الدين وأن النظام يعمل على ترسيخ ثقافة التعددية وقبول الآخر!

وجاءت أبرز المانشيتات كالتالي:

مانشيت “الأهرام”: الرئيس يطالب بالحذر واليقظة أمام أزمات المنطقة فى ذكرى نصر أكتوبر.. المجلس الأعلى للقوات المسلحة يستعرض الأوضاع الداخلية والتطورات الإقليمية 

مانشيت الأخبار: الرئيس يجتمع بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة في ذكرى النصر.. السيسي: أقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد القتالي.. الرئيس لوفد الكنيسة الإنجليزية: لا تمييز بين المصريين وترسيخ ثقافة التعددية وقبول الآخر

مانشيت “الشروق”: السيسي يستعرض الأوضاع الداخلية مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة.. ضرورة استمرار العمل بأقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد القتالي بالنظر إلى دقة الأوضاع الإقليمية.. الرئيس يضع إكليلا من الزهور على قبر الجندي المجهول ويزور ضريحي السادات وعبدالناصر فى ذكرى انتصارات أكتوبر 

اليوم السابع: رسائل السيسي فى اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة.. الرئيس يبحث الأوضاع الأمنية الداخلية والتطورات فى ليبيا واليمن وسوريا.. ويضع أكاليل الزهور على قبر الجندى المجهول وقبرى عبد الناصر والسادات. 

 

أخبار متنوعة

1)      البوابة: يتحدث 5 لغات وهاتفه “مليء” ببيانات الاتصال الأجنبية.. “جارديان” تفضح الطالب الإيطالي: “ريجيني” كان جاسوسا..

2)      اليوم السابع: أزمة وقف رحلات العمرة تتصاعد.. غرفة شركات السياحة تعلن مقاطعة معارض العمرة بمصر والخارج..

3)      اليوم السابع: إحالة المسئولين عن خطأ إذاعة “حوار السيسي” لـ”التأديبية” القرار شمل مختصين بقطاع الأخبار وإدارات «النشرات» و«المراسلين» و«العامة للتبادل الإخباري».. 

4)      الأخبار: الزحام مستمر في خنق القاهرة والمرور بلا حيلة

 

* مطاعم “الفول والطعمية” تغلق أبوابها بعهد السيسي

قرر صاحب مطعم “فول وطعمية” غلق المحل لمدة أسبوع، بعد خسارته آلاف الجنيهات نتيجة ارتفاع الخامات المنفذة للطبق الرئيسي لوجبة ملايين المصريين.

وقال محمد سعد (صاحب مطعم)، في تصريحات صحفية اليوم: قررت غلق المحل لمدة أسبوع بعد أن خسرت 6450 جنيهًا شهريًا، لإيقاف نزيف الخسارة الناتجة عن الغلاء الفاحش في أسعار كل شيء.

وأضاف سعد، طن الزيت كان بـ7700 جنيه بقى بـ12 ألفا، إلى 4300 جنيه في خلال 14 يوما، وأنا باحتاج في اليوم الواحد نحو 50 كيلو زيت وبالتالي بخسر يوميًا نحو 215 جنيهًا بسبب الزيت بس، ده غير البيض والفول والبصل والبطاطس والكاتشب، ده حتى الورق والأكياس اللي بنلف فيها السندويتشات غليت.

وأشار إلى أن الحكومة مقصرة تجاه الشباب؛ فلا هي توظفهم ولا تفتح أمامهم فرصة للمشروعات الصغيرة. 

وتابع: بيشتغل معايا فى المحل 11 واحد غيري، كلهم معاهم مؤهلات، بس راضيين بالوضع ده عشان أحسن من القعدة على القهوة، يعنى المحل ده بيصرف على 12 أسرة، تيجي الحكومة بقى تتحمل مسئوليتهم وتشغل الناس عشان يعرفوا يصرفوا على ولادهم.

 

 

* أمن الانقلاب يدهس الخضروات والفاكهة في حملة إزالة بالاسكندرية

قامت قوات الانقلاب بحملة ازالة بشارع المعهد الدين في الاسكندرية، دون توفير بديل للبائعين، وتحطيم مصدر رزقهم، وسط سخط وغضب المواطنين

 

 

* الدولار يحلّق بـ14,1 جنيهًا.. والذهب 21 بـ500 جنيه

ارتفع سعر صرف الدولار اليوم بالسوق السوداء، ليصل سعره إلى 14.1، برغم تثبيت البنك المركزي لسعر الدولار في العطاء الرسمي أمس، والذي بحسب توقعات المختصين، من المتوقع أن يعلن البنك المركزي المصري بخفض الجنيه مقابل 12.5 للدولار.

وكشف مصريون وخبراء ومحللون ماليون، في تصريحات صحفية اليوم، أن خفض قيمة الجنيه سيؤثر سلبًا في عمل البنوك، وقال عبد الله عبد الرازق، المحلل المالي، إن سعر الدولار وصل في السوق السوداء إلى 14 جنيهًا وسوف يتخطاها وإن هناك زيادة متوقعة لسعر جرام الذهب عيار 21 ليصل إلى 600 جنيه للجرام.

وأضاف أنه عند انخفاض قيمة الجنيه مقابل العملة الأمريكية سوف ينتج عنه تضخم في السوق وخسائر للمحافظ الاستثمارية للبنوك في القطاعين الخاص والعام.

وكان المركزي قد قام بخفض الجنيه بنسبة 14% تقريبًا منذ بداية العام في السوق الرسمية ليدور سعر الدولار حول 8,8 جنيهات، مستهدفًا خفضه في السوق السوداء، إلا أن سعره بتلك السوق واصل الصعود. 

ويشترط صندوق النقد حصول مصر على القرض بالقضاء على السوق السوداء.

فى سياق متصل، أشارت الصحيفة الأمريكية “The National Interest ” اليوم إلى أن مصر تعيش أزمة حقيقية كبيرة، وأكدت الصحيفة على زيادة حالة الغضب بين الشباب مع ارتفاع معدل البطالة بينهم.

وأشارت عبر موقعها الألكترونى اليوم إلى أن الوضع ازداد سوءًا بعد تراجع قطاع السياحة المصري، خاصة في حالة الأمن الموجودة في سيناء، وذلك بعد سقوط الطائرة الروسية والذي أدى إلى تراجع السياحة بشكل كبير، وبالتالي أدى إلى تراجع في العملة الصعبة  وخسارة الدولة المليارات الدولارية.

وأضافت أن حياة المصريين العادية أصبحت صعبة للغاية، في ظل حالة التضخم التي تشهدها البلاد مما قلل القدرة الشرائية للمواطنين المصريين، وذلك بسبب الارتفاع الكبير للسلع والمنتجات، ما دفع الحكومة لمحاولة التدخل ودعم بعض السلع الأساسية مما أدى إلى استنزاف الاحتياطي النقدي.

وذكرت الصحيفة أن ارتفاع نسبة البطالة يهدد الشباب المصري؛ ما يهدد المنطقة بالكامل وذلك عن طريق لجوء هذا الشباب للجماعات الإسلامية المتطرفة، مما دفع الحكومة المصرية والبنك المركزي للاقتراض من صندوق النقد الدولي 12 مليارًا لرفع الاقتصاد المصري وعمل المشروعات التنموية.

وشهد سعر الذهب اليوم في مصر، ارتفاعًا ملحوظًا، الأمر الذي أثر في الأسواق وسط حالة من الركود الطفيف الملحوظ نسبيًا، ويؤكد التجار أن سعر الذهب اليوم في مصر مقابل الجنيه المصري يواجه حالة من العزلة بسبب عزوف المواطنين عن الشراء بسبب إرتفاع قيمة بيع الذهب بالأسواق. 

واستقر سعر الذهب اليوم في مصر مع بداية البيع والشراء في محلات الصاغة بعد الإرتفاع يوم أمس بقيمة 20 جنيه ،حيث بلغ سعر بيع عيار 18 قيمة 428 جنيهًا وسعر بيع عيار 21 قيمة 500 جنيه وسعر بيع عيار 24 قيمة 571 جنيهًا وسعر جنيه الذهب 4000 جنيه.

 

 

* أسرة المتحدث السابق بإسم طلاب ضد الإنقلاب تتسأل” أحمد ناصف فين” وتحذر من تعذيبه

طالبت أسرة الطالب الطالب أحمد ناصف المتحدث الإعلامي السابق لحركة طلاب ضد الإنقلاب، السلطات الأمنية، بالكشف عن مكان إحتجازة، محملة وزير الداخلية ورئيس قطاع الأمن الوطني، المسئولية الكاملة عن سلامته وحياته، محذرة إياهم من تعذيبه أو تلفيق إتهامات له.

وقالت والدة “ناصف” أن القلق علي نجلها يتصاعد ساعة بعد ساعة، في ظل تواصل إخفائه قسريا لليوم الثالث علي التوالي، مايعني تعرضة للتعذيب للاعتراف، باتهامات لم يرتكبها، كما هو المعهود عن داخلية الإنقلاب، الأمر الذي دفعهم لتقديم بلاغات للعديد من المنظمات الحقوقية، والنائب العام ووزير داخلية الإنقلاب، لإنقاذ حياته، مناشدة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان المحلية والدولية القيام بدورها والتدخل العاجل للكشف عن مكان إحتجازه، والإفراج عنه.

وكانت قوات أمن الإنقلاب العسكري قد إختطفت الطالب أحمد ناصف، من القاهرة، في ساعة مبكرة من صباح الإثنين الماضي، الثالث من إكتوبر الجاري وأخفت مكان إحتجازة.

يذكر أن أحمد ناصف، طالب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة جامعة الزقازيق، من قرية إكياد التابعة لمركز فاقوس، بمحافظة الشرقية، وهو أحد أيكونات ثورة يناير ، ولم يتمكن من إستكمال دراسته، بسبب مطاردة قوات أمن الإنقلاب له علي خلفية رفضه الإنقلاب العسكري، وعمل متحدثا بإسم حركة طلاب ضد الإنقلاب لعامين متتاليين.

 

 

*معاريف عن زلة نتنياهو: العلاقات الدافئة مع مصر لم تعد سرًا

انتقد “يوسي ميلمان” المحلل العسكري لصحيفة “معاريف” رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وكذلك الرقابة العسكرية التي سارعت لنفي تصريحات للأول قال فيها إن مجموعة تابعة لتنظيم “داعش” أطلقت صاروخا على مروحية إسرائيلية على الحدود مع سيناء، وتوغلت داخل الحدود الإسرائيلية قبل القضاء عليها.

وقال إن الرقابة العسكرية لو تمهلت قليلا أو اتصلت بمكتب نتنياهو أو حتى سمعت الفيديو الذي يظهر فيه رئيس الوزراء يلقي كلمة في احتفال لحزب الليكود قبل أيام، لعلمت أن نتنياهو المتهم بكثرة زلات لسانه لم يكشف سرًا حربيًا، بل واقعة حدثت منذ سنوات وتناولها الإعلام على نطاق واسع.

وأضاف :”صحيح أن العلاقات مع مصر حساسة للغاية، لكن بعضها كُشف في الإعلام الدولي وليس فقط داخلها. قبل نحو أسبوعين فقط، أثنى عبد الفتاح السيسي على تلك العلاقات في لقاء مع زعماء يهود بنيويورك“.

ومضى مؤكدًا أن ما باتت تسمى العلاقات الدافئة مع مصر لم تعد سرا بالقول: ”منذ عدة أسابيع نقلت وكالة أنباء “بلومبرج” عن مصدر إسرائيلي أنّ طائرات إسرائيلية تشارك من وقت لآخر في شنّ غارات على أهداف تابعة للإرهابيين بسيناء، وذلك بالتنسيق مع الجيش المصري الذي يقاتل تلك الجماعات“.

“ميلمان” الذي يعد أحد أشهر المحللين العسكريين في إسرائيل تابع قائلا “في العام الماضي نشرت المجلة الفرنسية “إنتليجانس أونلاين” خبرا يفيد بأن أجهزة المخابرات الإسرائيلية، وبالتحديد الوحدة 8200 التابعة لجهاز أمان (المخابرات العسكرية الإسرائيلية) تساعد الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في عملية جمع المعلومات الاستخبارية لصالح الجهود العسكرية المصرية“.

وقال نتنياهو في حفل “احتساء نخب” ضم أعضاء بحزب الليكود الذي يتزعمه :”منذ وقت ليس بعيدا أطلق داعش صاروخا محمولا على الكتف باتجاه مروحية تابعة لنا خلال عملية اختراق بري، توغلوا داخل أراضينا وقمنا بتصفيتهم“.

كلمة نتنياهو أمام أعضاء “الليكود” التي أثارت ضجة في إسرائيل

وبحسب “ميلمان” قصد رئيس الوزراء الإسرائيلي العملية التي وقعت على الطريق 12 (الحدود مع مصر على طريق إيلات) في أغسطس 2011، عندما تسللت مجوعة من المسلحين داخل الحدود الإسرائيلية في عدة نقاط واشتبكت لساعات مع قوات الاحتلال.

هاجم المسلحون آنذاك حافلتين وسيارتين ملاكي تصادف مرورها على الطريق، وقتلوا 8 إسرائيليين بينهم جنديين. وقتل في تبادل إطلاق النار خمسة جنود مصريين والمسلحين السبعة. وخلال المعارك أطلق المسلحون صاروخا لا يعرف تحديدا إن كان مضاد للدروع أم الدبابات تجاه مروحية إسرائيلية وأخطأ هدفه.

مع ذلك، رأى المحلل العسكري لـ”معاريف” أن نتنياهو وقع في خطأين تسببا في هذه الضجة، وصورا أن العملية التي تحدث عنها وقعت قبل فترة زمنية وجيزة وأن الحديث يدور عن سر حربي يكشفه لأول مرة.

وقال إن الخطأ الأول أنه قال إن العملية وقعت “منذ وقت غير بعيد”، لكنها وقعت قبل 5 سنوات، وبالمفاهيم الإسرائيلية وتلك الخاصة بالتغيرات الأمنية السريعة على طول الحدود، فإن 5 سنوات وقت بعيد.

أما الخطا الثاني فكان أن تحدث نتنياهو عن داعش. لكن من نفذ العملية قبل 5 سنوات كانت جماعات سلفية محلية تابعة لتنظيم القاعدة. ولم يكن للتنظيم من تواجد بعد في المنطقة خلال هذه الفترة. فمنذ ما يزيد عن العامين فقط بايعت تلك الجماعات وأشهرها” أنصار بيت المقدس” داعش وزعيمها أبو بكر البغدادي.

 

*تدخل الجيش في الاقتصاد.. هل يقضي على مجتمع اﻷعمال بمصر؟

المخاوف تتصاعد من دور الجيش المتنامي في الاقتصاد مع سعي  عبد الفتاح السيسي للاستعانة به لمعالجة المشاكل التي تعاني منها البلاد.

هكذا سلطت صحيفة  “فاينانشيال تايمز” البريطانية الضوء على الواقع الذي يعيشه مجتمع رجال اﻷعمال في مصر مع توسع دور القوات المسلحة في الاقتصاد خلال اﻷزمة التي تعصف بالبلاد، وتأثير ذلك على دورهم، خاصةً أن تدخل الجيش يخلق منافسة غير عادلة في بعض القطاعات.

وفيما يلي نص التقرير..

توالت شاحنات كبيرة محملة بحليب الأطفال من ميناء الإسكندرية مع صورة لطفل يبتسم ورسالة للوالدين: “لا تدفع أكثر من 30 جنيها.. مع تحيات القوات المسلحة”.

الشاحنات وزعت حليب الأطفال المستورد، بنصف ثمن علب ألبان اﻷطفال اﻷخرى، وهذه اﻷلبان جزء من مغامرة عسكرية توضح كيف تحول الرئيس عبد الفتاح السيسي بشكل متزايد للجيش لمعالجة المشاكل الاقتصادية التي تعصف بالبلاد .

وقال المتحدث باسم الجيش: إن هذه الخطوة جزء من الجهود الرامية لمكافحة “جشع المحتكرين”، وتخفيف اﻷعباء على المصريين، وتم الإعلان عن المبادرة الشهر الماضي بعدما تسبّب نقص اﻷلبان في رفع الأسعار، واحتجاجات نادرة من الأمهات الفقيرات اللاتي يحملن أطفالهن.

هذه الخطوة سلطت اﻷضواء على دور الجيش المتنامي في الاقتصاد، وتأثيره المحتمل على القطاع الخاص، في الوقت الذي يكافح الرئيس السيسي للتعامل مع النمو الضعيف، وضعف ثقة المستثمرين، وارتفاع نسب الفقر.

الجيش – تقليديا لاعبًا قويًا في الاقتصاد – وخلال العام الماضي أعلن عن سلسلة من المشاريع الجديدة، التي تعتبر عقودها مضمونة للجيش، أو يخطط للحصول عليها.

وتشمل هذه المشاريع إنتاج الأسمنت، وتوفير المواد الطبية للمستشفيات، وتشغيل نظام البطاقة الذكية لتوزيع السلع المدعومة، وإنشاء مزارع الأسماك، وتصنيع عدادات المياه.

وأصدر السيسي العام الماضي قانونًا يسمح للجيش بإنشاء شركات بمشاركة رأس مال محلي أو أجنبي.

استيراد الجيش لحليب اﻷطفال أشعل موجة سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتساؤلات حول الآثار المترتبة على القطاع الخاص.

السيسي، الذي تأمل حكومته الحصول على قرض صندوق النقد الدولي البالغ 12 مليار دولار، انتقد اﻷسبوع الماضي أولئك الذين “يشككون في الجيش، وسعى لطمأنة شركات القطاع الخاص.

وقال في خطاب اﻷسبوع الماضي:” لا ينبغي أن يتصور أي شخص أننا لن ندعم أي مستثمر مخلص، وصادقة يعمل لصالح بلاده”.

دور الجيش في الاقتصاد يرجع إلى حاجته لتوريد احتياجاته خلال الحرب مع إسرائيل ما بين أعوام 1960 و1970، وبعد أن وقعت الدولتان معاهدة سلام عام 1979 تشعبت مصالح الجيش في المزيد من القطاعات المدنية، بما في ذلك بناء البنية التحتية، لكن حجم نشاطه ازداد في ظل اﻷزمة الاقتصادية التي تضرب البلاد خلال حكم الرئيس السيسي.

وتعاني مصر من نقص الاستثمارات إلى حد كبير في أعقاب ثورة 2011، مع تراجع أعداد السياح بسبب الهجمات الإرهابية، ونقص حاد للعملات الأجنبية وخاصة الدولار.

الكثير من رجال اﻷعمال يخشون صعوبة منافسة الجيش، خاصة أنه يستخدم في المزارع والمصانع الخاصة لضخّ الغذاء الرخيص في السوق – الجنود الذين يؤدون الخدمة، بجانب نفوذه السياسي الذي يحميه من الكشف عن حساباته.

عماد الدين حسين، رئيس تحرير الشروق اليومي، كتب أن الجيش يستحق “الشكر” على تقديم الحلول للمشاكل”، لكنه دعا القادة المدنيين والجيش إلى “إعادة تقييم مشاركة القوات المسلحة في النشاط الاقتصادي”.

وأضاف:” علينا أيضا مناقشة ما إذا كانت مشاركة الجيش أثرت على حجم الاستثمارات المحلية والأجنبية أم لا”.

وقال عمر الشنيطي مؤسس “مجموعة مالتبيلز للاستثمار”: الجيش تدخل لضخ الحياة في الاقتصاد في وقت البلد تحتاجه بشدة”.

لكنه تدخل الجيش يخلق منافسة غير عادلة في بعض القطاعات.

وأضاف:” رغم وجود بعض المبررات، لدينا الآن واقع جديد، هناك منافسة مباشرة بين الجيش وبعض الشركات في مختلف القطاعات “.

وقال الرئيس السيسي في خطابه الأخير: “عندما طلب مني كبار القادة العسكريين خوض انتخابات الرئاسة عام 2014، اشترطت أن يساعدني الجيش في تعزيز الاقتصاد”. 

 

 

*الجنيه المصري.. تخفيض لا تعويم بعد خداع إستراتيجي

بعد أن ملأت الساحة حديثا عن “تعويم الجنيه”، كخطوة لا غنى عنها للإصلاح الاقتصادي، وزيادة الصادرات، ومكافحة السوق السوداء، ومنع وجود سعري صرف للدولار؛ بدلت وسائل الإعلام المصرية، الحديث، وكثّفت الأضواء، في الساعات القليلة ماضية، حول “خفض” قيمة الجنيه، فيما بدا “خدعة إستراتيجية”، نجحت فيها سلطات الانقلاب، بنقل المواطنين، إلى مربع القبول بـ”أخف الضررين، وفق مراقبين.

ويتزامن هذا الحديث الواسع، على الساحة المحلية بمصر: اقتصاديا وسياسيا وإعلاميا، عن “أزمة الجنيه، خفضا، وتعويما”، مع قرب حصول مصر على الشريحة الأولى من قرض صندوق النقد الدولي، الذي تنعقد اجتماعاته مع الصندوق، عبر وفد اقتصادي مصري رفيع، بغرض الحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار، خلال السنوات الثلاث المقبلة.
ورشح عن لقاء رئيس مجلس الوزراء، شريف إسماعيل، مساء الثلاثاء، بمحافظ البنك المركزي، طارق عامر، قبل سفره إلى الولايات المتحدة، الأربعاء، لرئاسة وفد مصر في اجتماعات صندوق النقد الدولي، أن الاجتماع يأتي في إطار التنسيق المستمر بين الحكومة والبنك، فيما يتعلق بالأمور المصرفية، وفق صحف الأربعاء.
ونقلت صحيفة “اليوم السابع” عن مصادر قولها إنه من المرجح أن تحسم الزيارة مصير ما يتردد عن تعويم الجنيه، فيما اعتبرت صحف أخرى أن قرار خفض قيمة الجنيه هو بمثابة الحل الأخير أمام البنك المركزي، لحل أزمة سوق الصرف الأخيرة، التي ارتفع فيها الفارق في سعر صرف الدولار ليصل إلى نحو 4.5 جنيه.
من التعويم إلى التخفيض
ويعني “تعويم الجنيه” أن يترك السعر ليتحدد وفقا لآليات العرض والطلب، دون تدخل البنك المركزي، وذلك هو “التعويم الحر”، أما “التعويم المدار”، فهو ترك سعر الصرف يتحدد وفقا للعرض والطلب، مع لجوء البنك المركزي للتدخل كلما دعت الحاجة إلى تعديله.
في حين يعني تخفيض قيمة الجنيه، قيام البنك، بتخفيض سعره أمام الدولار، بما يتناسب مع قوته، بحيث يصاحبه إجراءات عدة، للسيطرة على التضخم، وسوق الصرف، حتى لا ترتفع الأسعار بشكل جنوني في السوق المحلية.
وقالت صحيفة “الأخبار”، القريبة من السلطات، الأربعاء، إنه من المتوقع قيام البنك المركزي، خلال الأيام القليلة المقبلة، بتحريك قيمة الجنيه أمام الدولار، ليتراوح سعر بيعه الرسمي بين 11.5 و12.25 جنيه.
ونقلت “الأخبار” عن “مصادر مصرفية رفيعة المستوى”، تأكيدها أن سوق صرف العملات الأجنبية سيشهد العديد من المفاجآت خلال الأيام القليلة المقبلة.
وأوضحت المصادر، بحسب الصحيفة، أن البنك المركزي سيتجه لتخفيض قيمة الجنيه، وليس تعويمه، خلال المرحلة الحالية، حتى لا ترتفع الأسعار بشكل كبير في السوق المحلية، وبالتالي تزداد نسبة التضخم.
وأضافت أن قيام البنك بتثبيت سعر صرف الجنيه أمام الدولار عند 8.75 جنيه للشراء، و8.78 جنيه للبيع، الثلاثاء، على أن يباع للعملاء بـ 8.88 جنيه، بالعطاء الدولاري الأسبوعي؛ يعني أن تخفيض قيمة الجنيه هي الأقرب للتنفيذ.
وأشارت إلي أن البنك المركزي سيعلن إجراءه الجديد في الوقت الذي يراه مناسبا، دون اعتبار لتداعيات السوق السوداء، وأن تخفيض الجنيه ستصاحبه إجراءات عدة للسيطرة على التضخم، وسوق سعر الصرف؛ حتى لا ترتفع الأسعار بشكل جنوني في السوق المحلية، خاصة بعد أن بلغ الفرق بين السعر الرسمي للدولار وسعر السوق السوداء نحو 4.5 جنيه، ليبلغ سعره خلال تعاملات الثلاثاء 13.80 جنيه.
وأشارت إلي أنه من المتوقع مناقشة وضع سعر الجنيه المصري، باجتماعات الوفد المصري مع صندوق النقد الدولي المقرر نهاية الأسبوع الجاري.
ويذكر أنه في آذار/ مارس الماضي، قام البنك المركزي بخفض سعر الجنيه مقابل الدولار بقيمة 112 قرشا بنسبة 14.5 بالمائة ليباع في البنوك بـ 8.78 جنيه مقابل الدولار، بينما تجاوز 11 جنيها في السوق الموازية “السوداء”، لتقليص الفجوة بين سعره رسميا والسوق السوداء، لكن تلك الخطوة لم تؤت ثمارها كما كان متوقعا.

وقبل أسابيع، قام البنك المركزي باتخاذ إجراءات عدة، في محاولته للسيطرة على سوق الصرف، تمثلت في إغلاق 55 شركة صرافة مخالفة لتعليمات بيع العملات، فيما أقر البرلمان تعديلات البنك الخاصة بتغليظ عقوبات المتاجرين بالعملة، لتصل إلى السجن ثلاث سنوات، والغرامة مليون جنيه.
خبراء: “المركزي” سيلجأ للخفض لا التعويم
ومتفقا مع ما سبق، قال الخبير الاقتصادي، رشاد عبده، إن البنك المركزي لن يقدم على تعويم الجنيه، لكنه سيقدم على تخفيض العملة، موضحا أن تخفيض العملة له العديد من الإيجابيات منها أنه يساعد على زيادة الصادرات، إذ إن الصين قامت بتخفيض سعر عملتها مما زادت فرصة تصديرها، على حد قوله.
وأضاف عبده، في مداخلة هاتفية مع برنامج “بتوقيت مصر”، على قناة التليفزيون العربي”، الثلاثاء، أن تخفيض العملة سيؤدي إلى نقص الواردات نظرا لارتفاع الأسعار، ما سيعمل على تشجيع الصناعات الوطنية، وتوفير جزء من العملة، وزيادة حجم الاستثمارات، مما يتيح فتح عدد كبير من المشروعات.
وأضاف أن تخفيض العملة سيساعد أيضا في زيادة السياحة، وتنشيطها في مصر، إذ بدل أن يظل السائح ثلاثة أيام فقط بألف دولار، على سبيل المثال، سيظل أسبوعا بالمبلغ نفسه، مما يشجعه على العودة مرة أخرى، كما سيسهم في تنشيط البورصة.
وتابع: “العيب الوحيد من تخفيض العملة المصرية هو التخوف من ارتفاع الأسعار، لذا يجب عقد اجتماع بين الحكومة والبنك المركزي والغرف التجارية للحفاظ على أسعار السلع“.
ومتفقا مع الرأي السابق، قال الخبير الاقتصادي، عبد المطلب عبد الحميد، في تصريحات صحفية، إن قرار تعويم الجنيه غير مرحب به في الوقت الحالي برغم وصول الدولار إلى 14 جنيها، حيث ستشتعل الأزمة بشكل مضاعف، وسيتفاقم ارتفاع أسعار الدولار، في السوق السوداء.
الدولار يسجل 15 جنيها في السوق السوداء
وعلى وقع الانتقال من التعويم إلى التخفيض، ذكرت صحيفة “صدى البلد”الإلكترونية، أن سعر صرف الدولار وصل إلى 15 جنيها، في الساعات الأخيرة، مشيرة إلى أنه رقم لا يبتعد كثيرا عن الأرقام المتداولة إعلاميا، وهو تسجيله 14 جنيها.
توقعات بوصول سعر كيلو اللحم إلى 150 جنيها
وغير بعيد، قال “شيخ الجزارين”، الحاج سلامة، في تصريحات صحفية، الأربعاء، إن سعر كيلو اللحم، تراوح قبل عيد الأضحى بين 95 ومائة جنيه، وكان من المفترض أن يقل السعر بعد العيد.
واستدرك: “لكن عددا من التجار احتكر السلع، وتحكم في السوق، حتى وصل سعر الكيلو في هذه الأيام إلى 110 جنيهات، وهذا يعني أنه في غضون ما بين 5 إلى 6 شهور سيصل سعر كيلو اللحم إلى 150 جنيها”، بحسب قوله.
ويذكر أن البنك المركزي أعلن، الثلاثاء، ارتفاع احتياطي مصر من النقد الأجنبي إلى 19.592 مليار دولار في نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي، من 16.564 مليار دولار، في نهاية آب/ أغسطس الماضي، بزيادة قدرها نحو 3 مليارات دولار، في خطوة رآها مراقبون تمهيدا لقرار البنك المركزي سواء بتعويم أو خفض قيمة الجنيه.

 

 

*موقع عبري: هكذا تبتز تل أبيب القاهرة لشراء الغاز الإسرائيلي

كشفت مصادر عبرية أن تل أبيب تشترط على مصر شراء الغاز الإسرائيلي، مقابل التوصل لحل وسط حول التعويضات التي يتعين على مصر دفعها لإسرائيل بقيمة مليار و76 مليون دولار، بموجب قرار تحكيم دولي صدر في ديسمبر 2015.

وقال موقع “energianews” المتخصص في شئون الطاقة إن المباحثات حول دفع القاهرة مبلغ التعويض لشركة الكهرباء الإسرائيلية وصلت إلى طريق مسدود في ظل رفض مصر دفع المبلغ الذي قضت به المحكمة لخرقها معاهدة سابقة بتزويد إسرائيل بالغاز عبر سيناء، في أعقاب عمليات تفجير متكررة استهدفت أنبوب الغاز بالعريش، زادت وتيرتها إبان ثورة يناير 2011.

وأوضح أن هناك مفاوضات مع الجانب المصري يجريها طاقم إسرائيلي برئاسة رئيس شركة الكهرباء “يفتاح رون- تال”. وأن المصريين متمسكون بمزاعمهم وهي أن السبب وراء وقف ضخ الغاز المصري “قوة قاهرة”، لذلك فإن شركة الكهرباء الإسرائيلية لا تستحق التعويض.

وتابع الموقع :”ويقدر حجم الضرر الذي لحق بشركة الكهرباء بعد وقف ضخ الغاز وضرورة استخدام وقود مرتفع التكلفة بنحو 10 مليار شيكل. وبلغت قيمة التعويض المطلوب في الدعوى الأصلية ضد الشركات المصرية 4 مليار دولار.

ولفت إلى أنه “في إطار التحكيم بين الجانبين صدر القرار بإلزام شركات الغاز المصرية ” إيجاس” والهيئة العامة للبترول (EGPC) بدفع 1.76 مليار دولار لشركة الكهرباء الإسرائيلية“.

وتولت شركة غاز شرق المتوسط (EMG) مسئولية نقل الغاز المصري لإسرائيل عبر أنابيبها الممتدة من العريش بسيناء إلى ميناء عسقلان الإسرائيلي. لكنوالكلام للموقع الإسرائيلي- “تزايدت خلال تلك الفترة الانتقادات الداخلية في مصر حول السعر الزهيد الذي تبيع مصر بموجبه الغاز لإسرائيل، وفتحت مصر تحقيقات بشبهة وجود فساد في صفقة الغاز وفر الشريك المصري الكبير في الصفقة حسين سالم خارج البلاد“.

وبحسب“energianews” :”في أعقاب قرار التحكيم الذي صدر في ديسمبر 2015، قررت مصر تجميد أية مفاوضات لشراء الغاز من إسرائيل لحين حل الخلاف. وبناء عليه توقفت الاتصالات لبيع الغاز الإسرائيلي لمنشآت تسييل الغاز في مصر“.

وأضاف :”إسرائيل مستعدة للتوصل لتسوية بعيدة المدى مع المصريين، شريطة إتمام اتفاق تصدير الغاز الإستراتيجي لمصر. الوجهة الرئيسية للغاز الإسرائيلي هي منشآت الغاز المسال المصرية التي ستسمح بتصدير الغاز لأنحاء العالم، ولكن هناك احتمال أن يستخدم للاستهلاك المحلي المصري“.

وختم بالقول:”مصر بحاجة للغاز الإسرائيلي وتحديدا كآلية للتصدير وإدخال العملة الأجنبية. وتواجه مصر أزمة خانقة في توفير العملة الأجنبية، وفي إسرائيل يعتقدون أنه لن يكون بإمكانها دفع المبالغ التي حددها التحكيم، حتى إذا ما أرادت ذلك. مع ذلك هناك عناصر في إسرائيل تصر على إلزام مصر بدفع جزء على الأقل من المبلغ من خلال التوصل إلى تسوية، حتى إن كان ذلك دينا مؤجلا ومشروطا بالعائدات من تصدير الغاز المسال الذي سيتم انتاجه من الغاز الإسرائيلي. أبدت عناصر مسئولة في إسرائيل مؤخرا تفاؤلها في إنهاء المفاوضات مع مصر قبل نهاية 2016”.

الانقلاب يفجر بحربه القذرة ويغتال محمد كمال ومرافقه عقب اعتقالهما.. الثلاثاء4أكتوبر.. آلاف الشباب ينتظرون الموت في السجون

اغتيال داخلية الانقلاب للدكتور "محمد كمال" ومرافقه "ياسر شحاته"

اغتيال داخلية الانقلاب للدكتور “محمد كمال” ومرافقه “ياسر شحاته”

الانقلاب يفجر بحربه القذرة ويغتال محمد كمال ومرافقه عقب اعتقالهما.. الثلاثاء4أكتوبر.. آلاف الشباب ينتظرون الموت في السجون

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* خروج جثماني محمد كمال وياسر شحاتة من مشرحة زينهم في حصار الأمن لعدم التمكن من إقامة جنازة

بعد أن تم نقل جثمان د. محمد كمال، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، ومرافقه أ. ياسر شحاتة، إلى مشرحة زينهم،  وخرج جثماني محمد كمال و.ياسر شحاتة من مشرحة زينهم في حصار الأمن لعدم التمكن من إقامة جنازة

فيما تستعد أسرتا الشهيدين، منذ صباح اليوم، لاستقبال جثامين كمال وشحاتة، واعتذرت زوجتا الشهيدين عن التواصل مع الإعلام، حتى عصر اليوم، لانشغالهما بانتظار زوجيهما.

وأعاد النشطاء التذكير بالمشرحة التي اصطف أمامها الآلاف، عشية 14 أغسطس 2013، والعشرات على مدى السنوات الثلاث الماضية، منذ انقلاب العسكر على شرعية الرئيس المدني المنتخب.

ومشرحة زينهم بالنسبة للكثيرين “مكان تفوح منه رائحة الموت”، علاوة على كونها “مصلحة الطب الشرعي في مصر”، وهي المطبخ الذي ساوم العديد من الأسر على جثامين أبنائهم، إما الإقرار بتزييفهم أو عدم استلام الجثة.

 

 

* المرشد يصلي صلاة الغائب على الشهيد د.محمد كمال ورفيقه ياسر

أدى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور “محمد بديع” اليوم الثلاثاء هو ورفاقه صلاة الغائب على الشهيد دكتور “محمد كمال”عضو مكتب الارشاد ورفيقه الشهيد دكتور “ياسر شحاتة.
وأضاف شهود عيان حضروا محاكمة فضيلة المرشد اليوم ، أن صلاة الجنازة كانت أثناء جلسة محاكمته في التهم الملفقة بقضية حرق مجمع المحاكم بالاسماعيلية .

كما دعا المرشد للشهيدين دعاءً عظيما مستنكراً عملية الاغتيال الغاشمة التي تعرضوا لها .

 

 

* نجلة الشهيد “محمد كمال” تنعي والدها

نعت فاطمة الزهراء، نجلة الشهيد الدكتور محمد كمال، والدها عقب علمها نبأ تصفية كلاب العسكر لوالدها، قائلة: قتلوا أبى حبيبى.

وقالت فاطمة -عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”- قتلوا أبي.. في الجنة يا شهيد.. حسبنا الله ونعم الوكيل.. أبي حبيبي“.

جدير بالذكر أن قوات أمن الانقلاب اغتالت الدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد أمس عقب اعتقاله.

 

* المحافظات تنتفض رفضا لجريمة الاغتيال لـ”كمال” و”شحاتة

اشتعلت العديد من ميادين الحرية بالمظاهرات الليلية المنددة باغتيال الدكتور محمد كمال، عضو مكتب الإرشاد للإخوان المسلمين، والدكتور ياسر شحاتة، والقتل الطبى لمهند إيهاب، فى جريمة جديدة تضاف إلى سجل جرائم الانقلاب، مطالبين بالقصاص لدماء الشهداء، ومحاكمة كل المتورطين فى هذه الجرائم.

وجاءت أبرز المظاهرات التى خرجت ليلا من بلطيم بكفر الشيخ، وأبو حماد وديرب نجم والعاشر من رمضان بالشرقية، ومنوف بالمنوفية، وسط مشاركة واسعة من عموم الأهالى، مجددين العهد بمواصلة طريق النضال حتى القصاص لدماء الشهداء، وتحقيق جميع أهداف الثورة، ومحاكمة كل المتورطين فى هذه الجرائم التى لا تسقط بالتقادم.

رفع الثوار لافتات تحمل عبارات التنديد بجرائم الانقلاب، وتدعو جموع أبناء الشعب المصرى إلى الانتفاض لإنقاذ البلاد مما وصلت إليه فى ظل الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، وتجدد العهد مع الشهداء والمعتقلين فى سجون الانقلاب بالثبات فى ميادين الحرية حتى تنتصر الثورة وتعود جميع الحقوق المغتصبة.
كان ثوار المحافظات قد خرجوا بالعديد من المظاهرات نهارا، المنددة باغتيال كمال وشحاتة، والقتل الطبى لمهند، جاء أبرزها في الإسكندرية والفيوم والبحيرة، مطالبين بالقصاص لدماء الشهداء، ووقف نزيف الجرائم التى لن تسقط بالتقادم.
فيما أدى عدد من طلاب الجامعات المصرية صلاة الغائب على مهند إيهاب، كما فى المنصورة والإسكندرية وغيرها، مطالبين بمحاكمة كل المتورطين فى جرائم بحق شباب مصر وأحرارها، والعودة لمكتسبات ثورة 25 يناير من جديد.

 

* معتقلو هزلية “نشر التشاؤم” يرفضون العرض على النيابة بـ”الكلابش

احتجاجات واسعة شهدتها محكمة بنها اليوم الثلاثاء خلال عرض 17 من رموز المجتمع الخيري والدعوي في القليوبية، والمعتقلين على خلفية القضية الملفقة رقم 2016/7709 جنح قسم أول بنها والمعروفة إعلاميا بـ ‘‘ خلية نشر التشاؤم‘‘ على النيابة مكبلين بالكلابش امام رئيس النيابة مما أدى لانسحاب المتهمين ورفضهم العرض.

وقالت مصادر قانونية من داخل محكمة بنها إن المدعو أحمد الدميري رئيس نيابة شمال بنها الكلية أصر اليوم الثلاثاء على عرض المتهمين الـ17 بالكلابش وهو الأمر المخالف للقانون والعرف القضائي في عرض المعتقلين على النيابة دون كلابش، وهو ما حدا بالمعتقلين برفض الجلسة والانسحاب من أمام رئيس النيابة.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت نهاية سبتمبر الماضي عن القبض على ما سمتهم بأعضاء خلية نشر التشاؤم وصناعة الأزمة بمحافظة القليوبية، وضمت 17 من رموز المجتمع الخيري والدعوي في القليوبية ممن تعرضوا للإخفاء القسري منذ اغسطس والاعتداء البدني للاعتراف بتلك التهمة المثيرة للسخرية والتي قررت نيابة بنها حبسهم على ذمتها وإيداعهم سجن طرة وتجديد حبسهم.
وتضم القضية أساتذة بكلية الطب ودعاة بالاوقاف ومدراء مصانع وشركات تم اعتقال بعضهم من الشوراع تحت تهديد السلاح وأخرين من مقار عملهم وبعضهم من منزله.

 

* اختطاف أ. خالد العشري بالمدرسة التجريبية بسمنود

اقتحمت قوات أمن الانقلاب بمحافظة الغربية صباح اليوم المدرسة التجريبية بمدينة سمنود واختطفت أ. خالد العشري مدرس الرياضيات بالمدرسة.

وتم اعتقال العشرى أمام تلامذته بينما كان يؤدي رسالته السامية في تربية النشئ واقتادته لمكان غير معروف.
يذكر أن أ. خالد العشري معروف بالخلق الرفيع الذي يشهد به كل من يعرفه عن قرب او بعد .
وتحمل أسرة العشرى سلطات الانقلاب سلامته.

 

* قلق من تصفية الشاب أحمد ناصف

حملت أسرة الطالب “أحمد ناصف” المتحدث السابق بإسم حركة طلاب ضد الإنقلاب، وزير الداخلية ورئيس قطاع الأمن الوطني المسئولية الكاملة عن سلامته وحياته ، محذرة من تعذيبه أو تلفيق الإتهامات له، ومناشدة منظمات المجتمع المدني، وحقوق الإنسان الدولية والمحلية التدخل للإفراج عنه وتوثيق تلك الجريمة التي تنال من طلاب مصر وعقولها الناهضة، والتي لا تسقط بالتقادم.
وكانت قوات أمن الإنقلاب قد إختطفت”ناصف” من إحدي شوارع القاهرة في ساعة مبكرة من صباح أمس الإثنين وأخفت مكان إحتجازه، دون معرفة الأسباب.
يذكر أن أحمد ناصف، طالب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة جامعة الزقازيق، من قرية إكياد التابعة لمركز فاقوس، بمحافظة الشرقية، ولم يتمكن من إستكمال دراسته، بسبب مطاردة قوات أمن الإنقلاب له علي خلفية رفضه الإنقلاب العسكري، وعمل متحدثا بإسم حركة طلاب ضد الإنقلاب لعامين متتاليين.
من جانبهم دشن نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي، هاشتاج بعنوان، #أحمد_ناصف_فين للضغط علي داخلية الإنقلاب للكشف عن مكان إحتجازة، والحفاظ علي سلامته.

 

* قتل في عز الظهر.. الانقلاب يفجر بحربه القذرة

لا تختلف القصص كثيرا، قتل وبلطجة داخلية الانقلاب وصل لمرحلة الفُجور، فالاختطاف -سواء من الشارع أو من المنزلمصير صاحبه واحد هو القتل، ومن ورائه بيان رسمي معد سلفا لتبيان السبب: اشتباكات مع أجهزة الأمن.

تلك هي القصة المكررة لأكثر من 745 شخصا قتلوا خارج القانون، رصد حالاتهم مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، وسجل العام الحالي أقل بقليل من نصف ما سجل العام الماضي، إذ قتل فيه 326 شخصا، ووصف المركز ما ارتكب من عمليات القتل بـ”عنف دولة“.

وكان آخر الضحايا الدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين ومرافقه ياسر شحاتة الحاصل على الدكتوراه من كلية الزراعة، وتصفيتهما بالرصاص الحي عقب اعتقالهما صباح يوم الاثنين ٣ أكتوبر.

ومنذ صباح أمس ولا يعلم ذووهم مقر احتجازهم، إلى أن أعلن زبانية  الداخلية فجر اليوم الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 بيان تصفية الدكتور “محمد كمال” والمُعلم ياسر شحاتة“.

تاريخ قذارة العسكر

الحرب القذرة في مصر بدأت مع انقلاب العسكر في يوليو عام 1952 على يد جمال عبدالناصر ورفاقه الذين دبروا التفجيرات والاغتيالات، بحسب ما جاء في مذكرات خالد محيي الدين وعبداللطيف البغدادي؛ لتخويف الناس من الديمقراطية، ولترسيخ الاستبداد والقمع, ولكنها بلغت ذروتها بعد الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب.

ففي تاريخ مصر في 3 يوليو 2013، وما تلاه من مذابح وجرائم قتل فيها العسكر الآلاف من الأبرياء، ولا يزالون يمارسون القتل والتعذيب الوحشي والإخفاء القسري بحق الشعب المصري، ولم يعد القتل والإخفاء يتعلق بالمعارضين فقط، بل تخطاه لكل إنسان يمكن أن يتحدث بكلمة تخالف هوى السلطة العسكرية، ولن تنتهي هذه الحرب القذرة في مصر إلا بنهاية الحكم العسكري واستعادة الديمقراطية

3 آلاف جريمة قتل

وقد وثّقت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات مقتل 2978 شخصا خارج إطار القانون منذ 2013 حتى نهاية النصف الأول من 2016م.

وقالت المنظمة في تقرير لها إن سلطات الانقلاب قتلت 2466 شخصا خارج إطار القانون عام 2013، وقتلت 244 شخصا، عام 2014 فيما قتل 210 أشخاص عام 2015 وشهد النصف الأول من عام 2016 مقتل 78 شخصا.

وأضافت التنسيقية أن وسائل القتل تنوعت خلال هذه الفترة، فقتل ميدانيا 2581 شخصا بينهم 10 صحفيين، وقتل 91 شخصا بالتعذيب، كما قتل بالإهمال الطبي في السجون 180 شخصا، فيما قتل داخل ساحات الجامعات والمدن الجامعية 17 شخصاً، أيضا قتل بالإعدام 7 أشخاص.

مدحت وعبد الحكيم

وكان من أحدث جرائم العسكر في مصر واقعة اختطاف الشاب أحمد مدحت، الطالب بكلية الطب، وقتله بعد 3 ساعات من اختطافه، بل ومساومة أهله على تسليم جثته مقابل الإقرار بأنه ألقى بنفسه من شقة دعارة، علماً بأنه الأول على دفعته ومن حفظة القرآن الكريم.

ومن بين الضحايا أحمد محمد عبد الحكيم، الطالب في الفرقة الأولى بكلية الحقوق، الذي ظل يتنقل بين بيوت أقاربه وأصدقائه هربا من أجهزة الأمن التي داهمت منزله بحثا عنه بتهمة النشاط السياسي.

وفي 28 أغسطس الماضي قرر زيارة أهله بعدما هدأ تردد الشرطة على منزل أسرته، وكان والده يتابعه للاطمئنان بالهاتف قبل أن يتوقف أحمد عن الرد وهو في منطقة رمسيس ويختفي.

بعد أيام قرأ والده نبأ قتل شبان مسلحين في اشتباكات مع أجهزة الأمن بمقابر حلوان ، والتقت عيناه بعيني ابنه على صفحة الصحيفة، كان ابنه بطل خبر منقول من بيان وزارة الداخلية.

يشهد الوالد لولده بدماثة الخلق وهدوء الطباع “حتى أقاربنا ممن يؤيدون عبد الفتاح السيسي لم يصدقوا الرواية الرسمية، وذهب أحدهم لمقابر حلوان وسأل اللحادين: هل جرت اشتباكات خلال اليومين الماضيين؟ فنفوا جميعا“.

وفي المشرحة وجد الأب وحيده مضروبا بالرصاص في مؤخرة رأسه “فهل كان يشتبك معهم بظهره؟” يتساءل الأب بحسرة تعادل معاناته في استخراج شهادة وفاة لأحمد، وتستمر أسئلته الحائرة “هل يريد النظام الخلاص من الشباب بلا أثر؟“.

مرحلة خطيرة

ويقدر الحقوقي أسامة ناصف الأعداد الحقيقية لأرقام الضحايا بأكبر مما هو مسجل لدى المنظمات الحقوقية، ويقول “الشرطة وصلت لمرحلة خطيرة من اللامبالاة لعلمها بأن أفرادها لن يحاكموا مطلقا، كما تستهين بكل المعاني والقيم، وبات القتل لأتفه الأسباب“.

ولا يعول ناصف كثيرا على أي تحرك داخلي، “فمن سكت عن قتل الآلاف في المنصة والحرس ورابعة والنهضة ورمسيس وسيناء وغيرهم بدعوى أن هؤلاء معارضون سياسيون لن يتحرك اليوم خشية أن يكون هو قتيل الغد“.

وتعرف منظمة العفو الدولية (أمنستي) الاختفاء القسري بأنه يحدث إذا ما قُبض على شخص أو احتجز أو اختُطف على أيدي عناصر تابعة للدولة أو تعمل لحساب الدولة، ثم تنفي الدولة بعد ذلك أن ذلك الشخص مُحتجز لديها أولاً تُفصح عن مكانه، مما يجعله خارج إطار الحماية التي يوفرها القانون.

 

 

* حملة اعتقالات مسعورة في عدة محافظات

تواصلت جرائم سلطات الانقلاب بحق أحرار الوطن الرافضين للظم والتنازل عن الأرض من رافضي الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، وشنت عدة حملات على بيوت الأهالى فى الساعات الأولى من صباح اليوم بالشرقية ودمياط والجيزة، ما أسفر عن اعتقال 14 دون سند من القانون بشكل تعسفى واقتيادهم لجهة غير معلومة.
وقال شهود العيان إن قوات أمن الانقلاب بالشرقية اقتحمت العديد من منزل الأهالى بمدينة ههيا والقرى التابعة لها وحطمت محتوياتها واعتقلت كلا من عبدالله البحراوى مدرس بالأزهر من قرية صبيح وإبراهيم محمد أنس من قرية السكاكرة واعتقلت أيضا عماد على العايدى واقتادتهم جميعا لجهة مجهولة دون سند من القانون بشكل تعسفى.
كما شنت قوات أمن الانقلاب عدة حملات على بيوت الأهالى بدمياط استهدفت العديد من المناطق منها كفر البطيخ وكفر المياسرة ودقهلة وأم الرضا ما أسفر عن اعتقال 11 من الأحرار واقتيادهم جميعا لجهات غير معلومة حتى الآن

أيضا دهمت قوات أمن الانقلاب قرية ناهيا بالجيزة وبولاق ومزغونة واقتحمت عددا من المنازل فى مشهد تكدس بالجرائم التى لا تسقط بالتقادم، وروعت الأهالى خاصة النساء والأطفال، استمرارا لجرائمها بحق أهالى تلك المناطق الصامدة فى محاولة للحد من الحراك الثورى المناهض للانقلاب العسكرى وجرائمه والذى لا يتوقف رغم جرائم الانقلاب.

 

* تظاهرة لأهالى مهاجرين غير شرعيين أمام “برلمان العسكر” لمعرفة مصير أبنائهم

تظاهر عدد من أهالى المهاجرين غير الشرعيين، أمام البوابة الرئيسية لمجلس نواب السيسي بشارع قصر العينى، احتجاجا على عدم الاستجابة لمطلبهم المتمثل فى معرفة مصير أبنائهم الذين فقدوا الاتصال بهم بتاريخ 6 سبتمبر 2014 الساعة 11 مساء أثناء شروعهم فى الهجرة إلى إيطاليا عبر البحر.
وقال الأهالى المتظاهرون إنهم نظموا أكثر من وقفة احتجاجية أمام عدد من مؤسسات حكومة الانقلاب ولكن دون جدوى، وتلقوا العديد من الوعود بحل مشكلتهم، وهو ما لم يحدث.

 

* ميلشيات الانقلاب تواصل إجرامها وتغتال محمد كمال عقب اعتقاله

نفذت ميلشيات الانقلاب العسكري إحدى جرائمها الدنيئة التي لم تتوقف منذ وقوع الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 ، حيث قامت بتصفية الدكتور محمد كمال ، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين ، وعضو لجنة إدارة الإخوان

ورغم إعلانها المسبق عن اعتقاله ، وهو الخبر الذي تم نشره عبر وسائل إعلام الانقلاب ، إلا أنها تجرأت على تصفيته جسديا بعد ذلك ، وأصدرت بيانا منذ قليل”الساعة 1 صباح الثلاثاء” يدعي بأنه قام بالرد على الحملة الأمنية بالسلاح مما دفعهم إلى قتله

وتشير كافة الوقائع إلى تضليل ميلشيات الانقلاب للرأي العام ، واستخفافها به ، بالإعلان عن مقتل “كمال” ، عقب إعلانها سابقا عن اعتقاله ، وهو ما يشير إلى معالم الجريمة التي ارتكبتها قوات أمن الانقلاب ، والتي لم تكتف باعتقاله ، بل فضلت تصفيته جسديا مع رفيقه ياسر شحاتة

 ذكر أن الدكتور محمد كمال كان يشغل قبل عضويته بمكتب الإرشاد مسؤولية المكتب الإداري للإخوان المسلمين بأسيوط .

 

* برلمان العسكر يقر قانونا يهدد 6.5 ملايين موظف حكومي

أقر برلمان العسكر اليوم الثلاثاء، قانونا رفضه قبل شهور معني بتنظيم عمل الموظفين بالجهاز الإداري للدولة والذين يبلغ عددهم نحو 6.5 ملايين موظف وذلك بعد إدخال تعديلات عليه.
وجاء الرفض حينها بعدما نظم ألوف من موظفي الدولة احتجاجات على القانون الذي قالوا إنه يجور على امتيازاتهم الوظيفية ويتيح ارتقاء الوظائف العليا بالاختيار وليس على أساس سنوات الخدمة كما يعرض الموظف لتقارير سلبية عن الأداء من رؤسائه.
واليوم الثلاثاء وافق 401 نائب ببرلمان العسكر على القانون بعد إدخال تعديلات عليه. ويتألف البرلمان من 540 عضوا.
ورغم إدخال تعديلات عليه يقول منتقدون إن التغييرات لا توفر الحماية الوظيفية الكافية للعاملين في الدولة ولا تضمن لهم زيادة سنوية تلائم تضخم الأسعار.
وانتقد رئيس برلمان العسكر “علي عبد العال” مطالب بعض النواب في جلسة اليوم- وهي أولى جلسات دور الانعقاد الثاني للبرلمان- لإعادة مناقشة بعض مواد القانون.
وقال: “هناك محاولة لعرقلة القانون الذي يتوقف عليه مصير 6.5 ملايين موظف“.
وقال إيهاب الخولي وهو أحد المصوتين بالموافقة على القانون أنه يعتبر نقلة نوعية للإصلاح الإداري ومحاربة الفساد.
وردا على الانتقادات التي يوجهها العاملون بالدولة للقانون قال الخولي إن الموظفين يحصلون على كل شيء في الدولة. فهم يحصلون على 50% من الموازنة في صورة أجور ويجب أن يعلموا أن الدولة ليست الموظفين بالحكومة فقط. فهناك فلاحون وأرامل وعمال يحتاجون إلى رعاية مماثلة“.
وكثيرا ما تشكو حكومة الانقلاب من أن عدد العاملين بجهازها الإداري يفوق بكثير عدد الوظائف الفعلية التي تحتاجها وتقول إنهم يمثلون عبئا على الموازنة وهو ما أثار شكوكا حول رغبة الحكومة في الاستغناء عن عدد كبير من الموظفين بعد إقرار قانون الخدمة المدنية.

 

* اعتقال 14 من دمياط والشرقية.. وحملات في الجيزة

تواصلت جرائم سلطات الانقلاب بحق أحرار الوطن الرافضين للظم والتنازل عن الأرض من رافضي الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، وشنت عدة حملات على بيوت الأهالى فى الساعات الأولى من صباح اليوم بالشرقية ودمياط والجيزة، ما أسفر عن اعتقال 14 دون سند من القانون بشكل تعسفى واقتيادهم لجهة غير معلومة.

وقال شهود العيان إن قوات أمن الانقلاب بالشرقية اقتحمت العديد من منزل الأهالى بمدينة ههيا والقرى التابعة لها وحطمت محتوياتها واعتقلت كلا من عبدالله البحراوى مدرس بالأزهر من قرية صبيح وإبراهيم محمد أنس من قرية السكاكرة واعتقلت أيضا عماد على العايدى واقتادتهم جميعا لجهة مجهولة دون سند من القانون بشكل تعسفى.

كما شنت قوات أمن الانقلاب عدة حملات على بيوت الأهالى بدمياط استهدفت العديد من المناطق منها كفر البطيخ وكفر المياسرة ودقهلة وأم الرضا ما أسفر عن اعتقال 11 من الأحرار واقتيادهم جميعا لجهات غير معلومة حتى الآن

أيضا دهمت قوات أمن الانقلاب قرية ناهيا بالجيزة وبولاق ومزغونة واقتحمت عددا من المنازل فى مشهد تكدس بالجرائم التى لا تسقط بالتقادم، وروعت الأهالى خاصة النساء والأطفال، استمرارا لجرائمها بحق أهالى تلك المناطق الصامدة فى محاولة للحد من الحراك الثورى المناهض للانقلاب العسكرى وجرائمه والذى لا يتوقف رغم جرائم الانقلاب.

 

* آلاف الشباب ينتظرون الموت في السجون

استنكر محمود رفعت، رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي والعلاقات الدولية، أوضاع المحتجزين داخل السجون، بعد وفاة مهند إيهاب، الذي أصيب بسرطان الدم أثناء اعتقاله.
وقال رفعت في تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع التدوين المصغر “تويتر”: أكثر إيلامًا من أن مهندمات أن هناك آلاف مثله من شباب مصر ينتظرون موت بطئ بسجون السيسي بينما، هو ماضٍ ببناء السجون لهم بدل جامعات ومصانع“.
وأصيب مهند إيهاب بسرطان الدم أثناء اعتقاله، وتوفي صباح أمس الإثنين بنيويورك.
وتم إعتقال مهند لتصويره مظاهرات معارضة للنظام في أغسطس 2014 لمدة 3 أشهر، كما تم اعتقاله للمرة الثانية في 21 يناير 2015 وتم احتجازه بسجن برج العرب في الإسكندرية.

 

 

* خبراء: الدولار بـ20 جنيهًا قريبًا

توقع الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي ورئيس المنتدي المصري للدراسات السياسية والاقتصادية، والمؤيد للانقلاب العسكري ، ارتفاع سعر الدولار إلى 20 جنيها بعد قرار تعويم الجنيه المنتظر أن يطبقه الانقلاب العسكري في الأيام المقبلة.

وقال عبده : هناك غموض وراء صمت محافظ البنك المركزي عن حسم قضية تعويم الجنيه رغم اقتراب الدولار من كسر حاجز الـ 14 جنيه، ومن اللافت للنظر أنه حتى الآن لم يصدر قرار رسمي بالتعويم من عدمه.

وأوضح “عبده” في تصريحات صحفية اليوم، أنه على كل حال خطوة التعويم ستكون قرارا سلبيا وغير مرحب به، مشيرًا إلي محافظ البنك

المركزي قد يخفض قيمة الجنيه دون أن يلجأ للتعويم، ومن المتوقع أن يقفز الدولار لـ20 جنيها إذا ما تم تعويم الجنيه رسميا.

وأكد أن الفترة المقبلة ستشهد تفاقمًا في الأزمة، و سيبلغ غلاء الأسعار حد الذروة، وسيأتي الوقت الذي لايتحمل فيه الشعب. 

وأكد أن طارق عامر محافظ البنك المركزي فشل في إدارة شؤون النقد الاجنبي ولم يعد يسيطر على معدلات التضخم.مطالبا “عامر” بالاستقالة لمصلحة الشعب و”القيادة العليا”.

 

 

* الدولار يصل الى 14.10 جنيه مصري في السوق السوداء

قال متعاملون في السوق السوداء أنهم باعوا الدولار بأسعار في نطاق 13.95-14.10 جنيها مقارنة مع 13.10 جنيه للدولار الثلاثاء الماضي.
وقال أخرون: “هناك طلب على العملة لكن المعروض شحيح. الجديد الآن أن هناك من يأتي لتغيير 4 آلاف جنيه فقط إلى الدولار. نعم لقد وصلنا إلى هذا الحال”.
وأبقى البنك المركزي المصري سعر صرف الجنيه مستقرا مقابل الدولار في عطائه الدوري لبيع العملة الصعبة، بينما تراجعت العملة بشدة في السوق السوداء.
وباع البنك المركزي 117.9 مليون دولار بسعر 8.78 جنيهات للدولار من دون تغيير عن سعره في العطاء السابق.
وكانت التكهنات تشير الى إحتمال كبير لخفض قيمة الجنيه في عطاء اليوم الثلاثاء.
ويبلغ السعر الرسمي في تعاملات ما بين البنوك 8.78 جنيهات للدولار، بينما يبلغ السعر في البنوك 8.88 جنيهات.
وكانت مصر تمتلك نحو 36 مليار دولار من احتياطي النقد الأجنبي قبل انتفاضة 2011 التي أطاحت بحسني مبارك من سدة الرئاسة، بددها معظمها المجلس العسكري إبان توليه مقاليد الأمور عقب توليه الأمور، وقضى على الجزء المتبقى منها الانقلاب الذي قام به وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد الرئيس محمد مرسي.

 

 

* تنفيذا لشروط صندوق النقد … بدء إجراءات بيع بنك القاهرة

بدأت حكومة الانقلاب إجراءات إعادة بيع بنك القاهرة المملوك للدولة، وذلك خلال مناقصة لتعيين مستشارين ماليين للطرح.

وبحسب صحيفة “الوطن” الموالية للانقلاب فإن شركة مصر للاستثمارات المالية المملوكة بالكامل لبنك مصر ويرأسها شريف شرف ستتولى دعوة بنوك الاستثمار المتقدمين للقيام بدور المستشار المالي للطرح.

وقالت الصحيفة إن شركة مصر للاستثمارات المالية انتهت من تقييم عروض بنوك الاستثمار، التي تقدم بعضها منفردا وآخرين في تحالفات، لتولي مهمة المستشار المالي لعملية الطرح.
4
عروض استثمار للبنوك

وقالت إن الشركة انتهت إلى تصفية عروض بنوك الاستثمار إلى 4 عروض فقط وهم: مورجان ستانلي، سي أي كابيتال، وتحالف دويتشة بنك مع فاروس، وأخيرا تحالف إتش إس بي سي مع أي إف جي هيرميس.

وأشارت إلى أن حكومة الانقلاب وافقت على تشكيل لجنة للبيع تتكون من البنك المركزي وبنك مصر وشركة مصر للاستشارات المالية وبنك القاهرة ووزارة المالية.

ولفتت المصادر، إلى أن هذه اللجنة المشكلة قامت مؤخرا بمخاطبة مورجان ستانلي -الذي تقدم بعرض مالي منفرد– تعرض عليه التحالف مع أي إف جي هيرميس لكن مورجان ستانلي رفض التحالف مع بنك الاستثمار المحلي بسبب دخول أي إف جي هيرميس متحالفا مع إتش إس بي سي في وقت سابق.

وأوضحت أن اللجنة تسعى إلى اختيار أي إف جي هيرميس منفردا رغم دخوله في تحالف أو إدخاله في تحالف جديد بعيدا عن إتش إس بي سي.

ولم تحدد اللجنة وفقا للمصادر، طريقة بيع بنك القاهرة، وهل ستكون لمستثمر رئيسي أم إبقاء الدولة على حصة مناسبة أسوة بعملية بيع بنك الإسكندرية لمجموعة سان باولو إنتيسا في 2006، والتي أبقت الدولة على 15% من أسهم البنك وكذا 5% حصة للعاملين بالبنك.

شاهين: البنوك تحقق أرباح ضخمة

يؤكد الدكتور مصطفى شاهين – الخبير الاقتصادي – أن بيع أملاك وأصول الدولة جزء من شروط صندوق النقد الدولي.

قال شاهين في تصريح صحفى: إن البنوك في مصر تحقق أرباحًا ضخمة جدًا وأغلب بنوك القطاع العام يعملون على سندات الحكومة وتحقق مكاسب كبيرة من الفوائد، فلماذا يتم بيع البنوك؟!.

وأضاف شاهين: الفترة المقبلة ستشهد بيع الكثير من أصول الدولة، بدون دراسة اقتصادية.. نحن نسير في طريق كارثي.. الدولة تشجع على الاحتكار، وبلغة الاقتصادي هيكل السوق يجب أن يكون به منافسة ولا يوجد احتكار، وما يتم الآن احتكار وتأثيره واضح؛ والمصريون يشعرون به في غلاء الأسعار؛ فلا يحدث في أي دولة في العالم أن تتضاعف الأسعار 10 مرات في سنوات قليلة.

 

 

* بيان رسمي من وزارة داخلية الانقلاب تعلن فيه تصفية القيادي الإخواني “محمد كمال

أعلنت وزارة الداخلية المصرية في بيان رسمي في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء ، تصفية القيادي الاخواني الدكتور محمد كمال و ذلك بعد أقل من 3 ساعات على إعلان خبر اعتقاله .

و إلى نص البيان كما جاء على الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية بموقع “فيس بوك”:

بيان وزارة الداخلية

فى إطار تنفيذ خطة الوزارة الرامية لكشف وإجهاض بؤر وخلايا تنظيم الإخوان الإرهابى وملاحقة قياداتها الهاربة المتورطة فى تنفيذ العمليات العدائية والإرهابية والمرصود إستمرارهم على النهج المتشدد القائم على تصعيد عملهم الإرهابى خلال المرحلة الراهنة بالتنسيق مع قياداتهم خارج البلاد بهدف زعزعة الإستقرار والنيل من مقدرات الوطن

فقد توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطنى تفيد إتخاذ بعض قيادات الجناح المسلح للتنظيم الإرهابى من إحدى الشقق الكائنة بمنطقة البساتين محافظة القاهرة مقراً لإختبائهم والإعداد والتخطيط لعملهم المسلح فى المرحلة الراهنة

تم تكثيف الجهود على مدار الأيام الماضية توصلاً للوكر المشار إليه وأسفر ذلك عن تحديده ( شقة سكنية كائنه بالعقار رقم 4147 بالدور الثالث منطقة المعراج علوى / البساتين / محافظة القاهرة ) تم إستهدافه مساء 3 الجارى ( عقب إستئذان نيابة أمن الدولة العليا ) إلا أنه حال مداهمة القوات الأمنية له فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها من داخله مما دفع القوات للتعامل مع مصدرها وأسفر ذلك عن الآتى

مصرع الإخوانى / محمد محمد محمد كمال ( مواليد 2/3/1955 طبيب بشرى – يقيم تقسيم الزهراء / ثانى أسيوط ) و المتوفر عنه مايلى

المذكور من قيادات تنظيم الإخوان الإرهابى وسبق تقلده العديد من المناصب التنظيمية المؤثره به وآخرها ( عضو مكتب الإرشاد العام ) ثم تولى عام 2013 مسئولية الإدارة العليا للتنظيم ويعد حالياً المسئول الأول عن كياناته المسلحة

كما يشار إلى أنه مؤسس الجناح المسلح للتنظيم الإرهابى ولجانه النوعية بالبلاد والقائم على إدارة وتخطيط وتدبير عملياته العدائية التى إضطلت عناصره بها خلال الفترة الماضية بتكليف من قيادات التنظيم بالخارج وكان على رأسها إغتيال الشهيدين ( النائب العام السابق الشهيد / هشام بركات ، العقيد / وائل طاحون ، مجموعه من ضباط وأفراد هيئة الشرطة والقوات المسلحة ، ومحالة إغتيال (فضيلة المفتى السابق )

-محكوم عليه بالسجن المؤبد فى القضيتين رقمى ( 52/2015 جنايات عسكريه شمال القاهرة ) تشكيل مجموعات مسلحة للقيام بعمليات عدائية ضد مؤسسات الدولة ، ” 104/81/2016 جنايات عسكرية أسيوط ” تفجير عبوة خلف قسم ثانى أسيوط ) ، كما أنه مطلوب ضبطه فى العديد من قضايا التنظيم المتعلقة بالأعمال العدائية ( تفجيرات – إغتيالات ) ومن أبرزها مايلى

القضية رقم 314/2016 حصر أمن دولة عليا ” إغتيال النائب العام ” . 

القضية رقم 423/ 2015 حصر أمن دولة عليا ” إستشهاد العقيد / وائل طاحون ” . 

القضية رقم 431/2015 حصر أمن دولة عليا ” تشكيل تنظيم مسلح يستهدف ضباط الشرطة والجيش

القضية رقم 870/2015 حصر أمن دولة عليا المقيده برقم 24/2016 جنايات عسكرية طنطا ” تشكيل تنظيم مسلح يستهدف ضباط القوات المسلحة والشرطة ومؤسسات الدولة

مصرع الإخوانى / ياسر شحاته على رجب ( مواليد 19/9/1969 – مدرس يقيم قرية الواليده أول أسيوط 

المذكور أحد أبرز الكوادر المؤثرة بالتنظيم وعلى إرتباط وطيد بالقيادى محمد محمد محمد كمال وكان يضطلع بتأمينة وحراسته ونقل تكليفاته العدائية لعناصر الكيانات المسلحة للبدء فى تنفيذها

محكوم عليه بالسجن غيابياً 10 سنوات فى القضية رقم 9635/ 2012 والمعاد قيدها برقم 9702/2012 ثان أسيوط ” التعدى على مواطن وإحتجازه بالقوة فى مقر حزب الحرية والعدالة ” . 

العثور على بندقية آليه عيار 7.62 ×39 وطبنجه عيار 9 مم وكمية من الذخيرة من ذات العيار بالإضافة إلى العديد من الأوراق التنظيمية المتعلقة بالتنظيم الإرهابى ونشاط القياديين المذكورين بعالية فى مجال العمل المسلح

تم إتخاذ الإجراءات القانونية وإخطار نيابة أمن الدولة العليا لمباشرة التحقيقات .

 

 

* راديو فرنسا: لماذا قتلت الشرطة محمد كمال؟

تحت عنوان” مقتل أحد قادة الاخوان المسلمين برصاص الشرطة في مصر”.. نشر راديو فرنسا الدولي تقريرا حول مقتل محمد كمال، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، ومرافق له في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء.

وقال الراديو: أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل رئيس فرع (العمليات الخاصة) لجماعة الإخوان المسلمين محمد كمال وحارسه الشخصي في تبادل لإطلاق النار أثناء القبض عليهم في القاهرة.

وأضاف “بحسب العديد من الخبراء يعد محمد كمال هو القائد الفعلي لجماعة الاخوان المسلمين ” في الوقت الحالي.

وتابع “فمنذ اعتقال محمد بديع المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين، الذي صدر ضده حكم بالإعدام، اندلعت حرب القيادة في صفوف الجماعة“.

وأشار إلى أن هذه الحرب بين الحرس القديم الذي يتزعمه محمود عزت، أحد القيادات التاريخية للجماعة، وجناح ما يسمى الإصلاحيين الشباب الذي يدعمه محمد كمال.

وأكد راديو فرنسا أن جناح محمد كمال كان يؤيد “المقاومة الفعالة” ضد نظام عبد الفتاح السيسي، المقاومة التي يتخللها أعمال عنف، وفقا للخبراء.

وبين أن كمال اتهم بأنه وراء الهجوم الذي أدى إلى مقتل النائب العام السابق هشام بركات في يونيو 2015، كما أنه قبل أيام أيضا استهدفت سيارة أخرى مفخخة نائب النائب العام الحالي.

وقال الراديو إن جماعة الاخوان المسلمين متهمة أيضا بالتآمر على الاقتصاد المصري، عن طريق اللعب بسعر الجنيه في السوق السوداء للعملة وهو الأمر الذي تسبب في ارتفاع الأسعار.

 

 

* #الشرطة_المصرية أدانت نفسها… #الجارديان تُعيد فتح الملف.. من قتل #جوليو_ريجيني ؟

عندما وصل 6 من كبار المحققين الإيطاليين إلى القاهرة في أوائل فبراير، بعد العثور على جثة الشاب جوليو ريجيني الذي تعرض للضرب والتعذيب الوحشي، واجهوا صعوبات كبيرة لحل لغز اختفائه وموته. إذ أبلغ المسؤولون المصريون الصحفيين أن الطالب ربما تعرض لحادث سيارة، ولكن علامات واضحة للتعذيب على جسده قد دقت جرس الإنذار في روما”.. كانت هذه مقدمة تحقيق نشرته صحيفة “الجارديانالبريطانية، أعده الصحفي الأمريكي أليكساندر ستيل، بعنوان “من قتل جوليو ريجيني؟“.

وعد أجوف من الشرطة

ستيل ذكر أن السلطات المصرية أكدت استعدادها للتعاون الكامل مع الإيطاليين، ولكن كُشف سريعا أن هذا الحديث هو مجرد “وعدا أجوف”. ثم سُمح للإيطاليين باستجواب الشهود ولكن فقط لبضع دقائق، بعد قيام الشرطة المصرية باستجوابهم لمدة أطول بكثير وفي حضور عناصرها.

الصحفي أشار إلى أن فريق التحقيق الإيطالي طلب لقطات فيديو من محطة المترو، حيث استخدم الشاب هاتفه المحمول للمرة الأخيرة، ولكن الشرطة المصرية لم تستجب للطلب الأمر الذي أدى إلى حذف هذه اللقطات. كما رفضوا أيضًا الكشف عن سجلات الهاتف المحمول من محيط منزل الشاب، حيث اختفى يوم 25 يناير، وكذلك الموقع الذي عثر على جثته فيه بعد 9 أيام.

التهرب من جريمة قتل في عصر “الديجيتال

ستيل أشار إلى أن أحد كبار المحققين المصريين المسؤولين عن قضية ريجيني وهو، اللواء خالد شلبي، الذي قال للصحافة إنه لا توجد علامات على أن الحادث مدبر، هو شخصية مثيرة للجدل، موضحًا أنه كان قد أُدين في قضية اختطاف وتعذيب منذ أكثر من 10 سنوات، وصدر بحقه حكمًا بالسجن مع وقف التنفيذ.

وعلق الصحفي بالقول “المصريون كانوا يأملون في أن العالم الخارجي، مع عدم وجود معلومات مستقلة، لن يكون أمامه خيار سوى قبول التفسيرات غير المرضية لموت الشاب الإيطالي. ولكن في العصر الرقمي، أصبح من الصعب جدًا التهرب من جريمة قتل”.

مكافأة غير متوقعة للشرطة الإيطالية

بعد نحو 10 أيام من العثور على جثة ريجيني، سافر المدعي العام الإيطالي سيرجيو كولاجيو واثنين من ضباط الشرطة إلى مسقط رأس الشاب في بلدة فيوميتشيلو، في شمال شرق إيطاليا، لحضور جنازته. على اعتبار أنها ستكون فرصة نادرة لاستجواب العديد من الشهود الرئيسيين في القضية، وهم مجتمعين في مكان واحد.

وكانت العائلة قد طلبت من الحضور عدم إدخال الكاميرات، أو القيام بأي مظاهر احتجاج. لكن حضر أكثر من 3 آلاف من المشيعين. وتحولت الجنازة التي أقيمت في بلدة تضم نحو 5 آلاف شخص إلى ما هو أشبه بـ”أمم متحدة مصغرة” تحية لحياة ريجيني القصيرة.

فكان هناك أصدقاء من الولايات المتحدة، حيث كان قد يدرس خلال المدرسة الثانوية. ومن أمريكا اللاتينية، وهي المنطقة التي كان يعلمها جيدا. ومن المملكة المتحدة، حيث تلقى الدراسة الجامعية والدراسات العليا. ومن ألمانيا والنمسا، حيث كان يعمل. ومن مصر، حيث كان يعيش منذ نوفمبر عام 2015، لدراسة الحركة النقابية.

الصحفي الأمريكي ذكر أن الأمر لم يقتصر على استجواب الشهود، ولكن الشرطة الإيطالية تلقت مكافأة غير متوقعة، إذ عرض أصدقاء وأقارب ريجيني تسليم هواتفهم وأجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بهم للشرطة في حال كانت مفيدة في عملية كشف ملابسات مقتل الشاب الإيطالي.

كما قدمت عائلته الكومبيوتر الخاص به للشرطة، وكذلك رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية التي تم جمعها من أصدقائه، الأمر الذي سمح للنيابة العامة بالتغلب على الثقوب الموجودة في الأدلة التي قدمتها الحكومة المصرية وإعادة بناء عالم ريجيني بشكل كامل.

كما حصلت النيابة العامة الإيطالية على أدلة هامة أخرى: وهي جثة الشاب، والتي أظهرت بعد تشريح دقيق للغاية في إيطاليا، تفاصل الأيام الـ9 الأخيرة من حياته، من وقت اختفائه إلى الوقت العثور عليها بجانب الطريق من القاهرة إلى الإسكندرية.

وعلى الرغم من أن هذه الأدلة لن تكون كافية لمساعدة المحققين الايطاليين في تحديد القتلة بالاسم، فإنها على الأقل تسمح لهم بدحض سلسلة من الأكاذيب للحكومة المصرية عن مقتل الشاب، ومواصلة الضغط على مصر للحصول على معلومات حقيقية حول مقتله، على حد قول محرر الجارديان.

وأشار إلى أن الادعاء الإيطالي حقق مؤخرا انتصارًا مهمًا وهو موافقة الحكومة المصرية على تسليم سجلات الهاتف المحمول للمنطقة التي شوهد ريجيني فيها آخر مرة وكذلك مكان العثور على جثته.

ولعل الأهم من ذلك، خلال زيارته إلى روما في أوائل سبتمبر، اعترف ممثلو الادعاء المصري للمرة الأولى بأن ريجيني كان تحت مراقبة الشرطة قبل اختفائه.

وتواصل الحكومة المصرية إنكارها أي تورط في مقتل الشاب الإيطالي. وعلى مدى الأشهر الـ8 الماضية، استبعد المحققون الإيطاليون الخيوط والأدلة الزائفة، لبناء صورة لما حدث لريجيني أوضح من تلك التي ظهرت في البداية.

مفتاح الحسم هو يوم الاختفاء

ستيل أكد أن اختفاء ريجيني في 25 يناير، في ذكرى الثورة، لا يمكن أن يكون من قبيل الصدفة، كما أنه يعتبرها مفتاح الحسم في معرفة ملابسات اختفائه ومقتله. وأشار إلى أن “ذكرى هذا اليوم تمثل أهمية كبرى بالنسبة لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث كان يمثل تنازلا مؤلما، وهي اللحظة التي بدت فيها سلطة الجيش، التي لا يمكن تعويضها، تبدأ في الانزلاق من بين يديه. ونتيجة لذلك، اضطر الجيش لقبول محاكمة مبارك وانتخاب الرئيس الإسلامي محمد مرسي، مما يشكل تهديدا خطيرا لمكانته في الحياة المصرية. ولذلك فإنه لا يمكن أبدا أن يسمح لشيء من هذا القبيل أن يحدث مرة أخرى” حسب ما جاء في التقرير.

وبحسب الكاتب الأمريكي فإن كل ذكرى للثورة كانت تشهد سفكًا للدماء. ففي عام 2014، قتل أكثر من 60 من المحتجين في جميع أنحاء البلاد في ذلك الوقت. وبعد ذلك بعام، قتل 25 شخصا، بينهم شابة حاولت وضع إكليلا من الزهور في الميدان، في إشارة إلى الناشطة شيماء الصباغ.

وتابع: “في الأيام التي سبقت اختفاءه، أظهرت سجلات الكمبيوتر أن ريجيني كان يقضي أغلب الوقت داخل شقته. فربما كان يعلم أن السلطات المصرية كانت في أقصى درجات الاستعداد تحسبا لذكرى الثورة. ولكنه خرج يوم اختفائه لحضور حفل عيد ميلاد”.

 

 * هل ضربت ميليشيات السيسي ساويرس في قبرص لأنه نقل أمواله هناك؟

لا يزال ضرب نجيب ساويرس هو وعدد من رجال الاعمال والمقربين منه في ملهي رقص ليلي بمدينة قبرص خلال حفل اسطوري أعدوه للاحتفال باستثمار جديد هناك عبارة عن مارينا ومرسي يخوت وفيلات، يشكل لغزا في ظل تستر ساويرس ومن تم ضربهم على ما جري، واجاهل صحف النظام في مصر لما جري.

وزاد اللغز تلميح رجل الاعمال طارق الالفي، الذي كان أحد المدعوين أن نظام السيسي هو الذي أرسل لهم البلطجية لضربهم في قبرص لأن “مصر ضد المشروع اللي بيخرج الفلوس برة مصر وبدل ما يحطوا الفلوس في مصر ويساعدوا البلد”، وقوله إن البعض يقول إن النظام قام بجمع أسماء من ذهبوا حفل ساويرس لأخذ ضرائب منهم.

وأكد مقربون من رجل الأعمال المصري الشهير “نجيب ساويرس”، وصحف قبرصية وخبيرة مصرية في الموضة، كانت حاضرة الحفل، أن “ساويرس” تعرض لضرب مبرح هو وعدد من موظفيه وأمنه الخاص داخل ملهى ليلي (SOHO) في منطقة “آيا نابا” بالعاصمة القبرصية نيقوسيا، علي يد مجموعة من البودي جارد، دون معرفة السبب الحقيقي، وسط تكتم من جانب رجل الاعمال.

ورفض مكتب رجل الاعمال نجيب ساويرس الذي سافر الثلاثاء الي الكويت، الرد على أسئلة حول الحادث، فيما اكتفي ساويرس بالحديث عن ترحيب الرئيس القبرصي “أنستاسيادس”، الحار به عقب توقيع عقود إطلاق مشروع مرسى يخوت وفنادق ينشئه نجيب ساويرس في الطرف الشرقي لقبرص، على حسابه على تويتر، دون التطرق لما جري.

بداية القصة

وبدأت القصة بنشر سيدة اعمال مصرية تعمل في مجال الموضة في قبرص، تدعي “إيناس جوهر”، قصة ما جري داخل الملهي الليلي، مؤكدة تعرضهم لعلقة موت وضرب مبرح من جانب بلطجية داخل الملهي اختاروا المصريين ومنهم ساويرس تحديدا وقاموا بضربهم بشدة.

وقالت “جوهر” عبر حسابه علي فيس بوك، أنها كانت حاضره حفل كبير يوم الخميس الماضي في نادي “سوهو” في قبرص، تحت رعاية الرئيس القبرصي، أنستاسيادس، لإطلاق مشروع مرسى يخوت وفنادق ينشئه نجيب ساويرس في الطرف الشرقي لقبرص، دُعي إليه عدد كبير من النخبة المصرية. 

وقالت إن الحفل غنت فيه المطربة اللبنانية نانسي عجرم ورقص معها نجيب ساويرس، وما أن اكتمل الحضور للحفل، وبدأ الغناء وشرب الشامبانيا، حتى وصل مجموعة من البلطجية، بنفس الزي، “وانتقوا المصريين ليضربوهم علقة موت”، وتحول المكان الي ساحة حرب.

وقالت “ايناس جوهر” أن الدماء والصراخ ملأ المكان مع تركيز الضرب على المصريين، وحاولت تصوير ما يجري فقام أحد البودي جارد المهاجمين بضربي وأخذ الموبيل، ليمسح الصور والفيديوهات التي صورتها لضرب المصريين، وكانوا يتحدثون “لغة شرق أوروبية لم أفهمها”.

وقالت إنه عندما وصلت الشرطة لم تفعل شيء، وحاولت أن تطالبهم بتفريغ شرائط المراقبة لضبط المتهمين الذين ضربوا المصريين وهي وزوجها، ولكنهم تجاهلوا الامر، وعندما ذهبت للمستشفى وجدت العديد من المصريين مضروبين بنفس الطريقة على رؤوسهم بالعصي ما تطلب خياطة جروح في الراس.

وأشارت لأن الحراس الذين ضربوهم كانوا مفتولي العضلات، وحضر منهم العشرات لضربنا، وأن مالك النادي كان قد قتل في يونية الماضي، وأبيه أيضا وهناك أنباء عن أن مالك النادي يدير علاقات تجارية مشبوهة، في المخدرات، مشيره لمقال نشرته عنه صحيفة قبرصية.

وقد نشرت صحيفة “فاموغوستا” القبرصية خبرا عما قالت إنه مشاجرة بين أنصار رجل الاعمال ساويرس وبين عمال الملهي فجر السبت، وقالت إن الملهي كان به 30 مصري، ونقل 10 منهم للمستشفى لإصابتهم.

وتحدثت عن “احتكاك” بين الملياردير المصري نجيب ساويرس في أحد الملاهي بصحبه عدد من موظفيه وأمنه الخاص وعدد من رجال الأعمال المصريين مع بعض الشباب القبرصي ونقل رجل الأعمال المصري إلى مكان الإقامة الخاص به لتلقي العلاج بعيدا عن وسائل الإعلام.

ثلاثة تفسيرات لضرب ساويرس

ويقول العالم المصري نايل الشافعي، المحاضر في الولايات المتحدة الأمريكية ومؤسسة موسوعة المعرفة، أن هناك ثلاثة أسباب وراء تعرض ساويرس للضرب في قبرص عقب توقيعه اتفاق مشروع اليخوت والفنادق في منطقة “آيا نابا”Ayia Napa هي:

(الأول): بلطجة عالية المستوى لفرض أتاوة على مشروع ساويرس الجديد 

(الثاني): أن مفاوضات استيراد وإسالة الغاز الذي استولت عليه قبرص من مصر (في 2003) لا تتقدم بنحو مرضي لقبرص.

(الثالث): أن ميخائيل فريدمان (صبي بوتن) زعلان من مصر أو/ومن ساويرس، والعلقة كانت “قرصة ودن” من المافيا الروسية، علما أن فريدمان اشترى أوراسكوم للاتصالات من ساويرس واشترى ثلث حقول الغاز البحرية المصرية، وذلك بشرائه شركة DEA الألمانية، كما يسيطر فريدمان على القطاع المصرفي (الرسمي وغير الرسمي) في قبرص.

وتساءل “الشافعي”: “هل سيؤثر الحادث على قمة الكالاماتا الرابعة التي ستنعقد في نوفمبر 2016 في القاهرة بين مصر وقبرص واليونان؟”.

ونشر “الشافعي” نص منشور رجل الاعمال طارق الألفي، حول ما جري في “موسوعة المعرفة”، حيث روي “الألفي” قصة حضوره الحفل عقب تلقيه دعوة مع هدية من ساويرس، والسفر على طائرة خاصة وفندق خمس نجوم.

وقال: “صباح اليوم التالي استيقظنا وعلمنا من الجرائد بل وأصبح حديث المدينة الخناقة وضرب المدعوين في البار الذي ذهب له المدعوين مع نجيب ساويرس لاستكمال السهرة بعد العشاء”.

وروي ما حدث كالآتي: “وقف بعض المدعوين على الكراسي كما يحدث عادة مع الموسيقى والرقص ولكن هذا السلوك لم يعجب القائمين على المكان وطلبوا نزولهم من على الكراسي والكنب وبطريقة غالبا غير لائقة”.

واضاف: “اعترض نجيب أن ذلك غير لائق وأن الهدف تمضية وقت لطيف وطلب من مشرف المكان أن يعتذر الجرسون عما بدر منه لضيوف نجيب ولكن الجرسون لم يتقبل ذلك بل تطاول ودفع نجيب وفي غضون ثواني تطور الموقف إلى ضرب بالأيدي وبكل شيء حولهم وقام الأمن أو “الباونسرز” بأجسامهم الكبيرة بالضرب بالعصي والأيدي وإصابة الكثير تطلب معه نقل البعض للمستشفى للتضميد ولعمل غرز وتركوا المكان مليئا بالدم”.

وتابع: “تم أيضا سرقة متعلقات البعض من موبايل وساعة وجزمة وما إلى ذلك وتم إعادة غالبيتها بعد ذلك وانتهت بمحضر من الطرفين كل ضد الآخر”، مشيرا لأن الأمن قام بضربهم ضربا مبرحا.

وفي تفسيره لما جري قال “بسبب أن الضرب وطريقته كانت غير طبيعية أو منطقية بدأت الكثير من الإشاعات ونظريات المؤامرة تنتشر: أولها اللي مقتنع انهم مأجورين وهدفهم ضرب المشروع وكان مدبرا سلفا”.

والثاني “اللي مقتنع أن ده لأن القبارصة ضد المشروع ومش عايزين المصريين يأخذوا أرضهم ويعملوا من وراها فلوس”، والثالث “اللي رأيه أن النظام في مصر ضد المشروع اللي بيخرج الفلوس برة مصر وبدل ما يحطوا الفلوس في مصر ويساعدوا البلد”، قائلا إنه قيل “ده حتى بيلموا اسامي المعزومين عشان يراجعوا دفعهم للضرائب”. 

ولكنه أشار لأن ساويرس ظهر في الحفل في اليوم الثاني (الجمعة) مع الرئيس القبرصي، وتعامل مع ما حدث من ضرب لهم “بذكاء وبتريقة”، وأن الرئيس القبرصي اعتذر عما حدث في اليوم السابق (الضرب).

 

 

التعاون مع إسرائيل جزء من رؤية السيسي. . الاثنين 3 أكتوبر.. عسكرة بيوت الله بإعادة مشروع “المسجد الجامع”

علاقة السيسي بإسرائيل يمكن تلخيصها في جملة واحدة“مصر وإسرائيل في سرير واحد

علاقة السيسي بإسرائيل يمكن تلخيصها في جملة واحدة“مصر وإسرائيل في سرير واحد

التعاون مع إسرائيل جزء من رؤية السيسي. . الاثنين 3 أكتوبر.. عسكرة بيوت الله بإعادة مشروع “المسجد الجامع

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* ارتفاع مفاجئ في أسعار الدولار عقب أنباء عن تعويم الجنيه

شهدت أسعار الدولار ارتفاع ملحوظ في مستهل التعاملات الصباحية اليوم الاثنين، ليسجل الدولار 13.50 للبيع و 13.20 للشراء.

أما عن المحافظات فقد وصل سعار الدولار بمحافظة القاهرة إلى 13.50 وفي الجيزة 13.25، وفي محافظة الدقهلية 13.20، والشرقية 13.10، وفي محافظة البحيرة 13,10 وبالصعيد سجل الدولار 13 جنيهًا.

فيما أكد متعاملون في تصريحات أن السوق السوداء تشهد ارتباك واضع وارتفاع في الأسعار، وذلك بسبب ما أثير حول السياسة النقدية المصرية واحتمالات تعويم الجنيه المصرى، وتحريك سعر الدولار بالبنك المركزى، وغيرها من الاجراءات التى توحى بالتخبط ومن ثم كان لها أثرها في ارتفاع سعر الدولار صباح اليوم في مستهل التعاملات الصباحية. أما عن السعر الرسمى للدولار اليوم في البنوك المصرية فقد سجل 8.8571 جنيه للشراء و8.8800 جنيه للبيع وذلك وفقا لأحدث تقرير للبنك المركزى.

 

 

* الحزن يخيم على تويتر بعد وفاة مهند إيهاب

خيمت أجواء من الحزن على موقع التدوينات المصغر “تويتر” بعد وفاة أحد المشاركين بثورة 25 يناير.
مهند مات” بهذه العبارة نعى المغردون مهند إيهاب الذي توفي صباح اليوم الإثنين، بعد إصابته بسرطان الدم.

وبحسب ما ذكره ناشطون فإن مهند إيهاب أصيب بسرطان الدم بعد تعرضه للاعتقال، وسافر بعد خروجه من المعتقل لتلقي العلاج في نيويورك.

إلا أن رحلة العلاج انتهت بوفاته، ما جعل من الحادثة مثار غضب النشطاء الذين طالبوا نندوا بسوء الحالة الصحية التي يتعرض لها المعتقلون داخل السجون

وتم اعتقال مهند في 2014 لمدة 3 أشهر، كما تم اعتقاله للمرة الثانية في 21 يناير 2015 وتم احتجازه بسجن برج العرب في الإسكندرية.

 

*القمع” والسرطان ينهيان حياة مهند..تميمة ثورة يناير

توفي في ساعة مبكرة من صباح اليوم مهند حسين “19 عاما” أحد تمائم ثورة 25يناير حيث شارك بها وكان مايزال طفلا واعتقل بعد إطاحة مرسي ليصاب بالسرطان في السجن وبسبب رفض إدارة السجن علاجه تدهورت حالته بشدة

وتم اعتقال مهند الذي اشتهر ب”نحلة” عدة مرات منذ أن كان ابن الـ 15 عاما ومورست عليه جميع أنواع التعذيب من قبل الأجهزة الأمنية، الأمر الذي أصابه بالاعياء الشديد، فطلب إجراء الفحوصات الطبية ، ولكن الأمن وافق على مضض في نهاية المطاف، ليكتشف “نحلة” أنه مصاب بالسرطان وقد فات الميعاد.

وسافر “نحلة” إلى الولايات المتحدة ليتم علاجه من السرطان لكن الوقت كان متأخرا  ففارق الحياة.

 

 

* وعود وهمية وخيبة قوية.. غضبة شعبية تنتظر السيسي 11 11

انتشرت خلال الفترة الأخيرة حالة من السخط والغضب بين المصريين بعد الموجة الحادة من غلاء الأسعار، وفرض قانون القيمة المضافة وتوالي الأزمات الاقتصادية دون حل، وأخيرًا ضحايا مركب رشيد الذين لم تكلف الدولة نفسها عناء إعلان الحداد على أبنائها.
جاء خطاب السيسي الأخير متحدثًا عن جمع الفكة، ومهددا بنزول الجيش للشوارع  خلال 6 ساعات إذا استدعى الأمر ، ما أدى لتعزيز انتشار مئات الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي للمشاركة في الانتفاضة الشعبية الجديدة تحت شعار”ثورة الغلابة 11-11“.
بدأ صدى الدعوات للانتفاضة يعلو ، ما جعل رواد مواقع التواصل يدشنون وسم ” ثورة الغلابة ” ، وتم انتشار عملات ورقية تحمل نفس الوسم مع دعوات بالمشاركة في انتفاضة 11 نوفمبر المقبل.
أعلنت الحملة انتفاضتها بسبب رفع الدعم ، و انهيار الحالة الاقتصادية للدولة ،والاعتماد علي المنح والقروض الخارجية ، وأصدرت بيانًا، جاء فيها :

تدهور الوضع الاقتصادي

يقول أحمد الخزيمي، الخبير الاقتصادي، إن “أولى أضرار قانون القيمة المضافة التي نفتها الحكومة أن ضريبته مركبة، ولذا ستفرض على المستهلك أكثر من مرة لكونها ستفرض على المواد الخام المستوردة من الخارج ومرة أخرى على المواد بعد تصنيعها” .
و أضاف في تصريحات صحفية: ان “الحكومة أخطأت التقدير حين قررت تنفيذ القانون بهدف جلب 30 مليار جنيه للموازنة العامة متناسية أن السوق المصري شابه حالة من الركود نظرًا لارتفاع الأسعار لذا فإنه على المدى المتوسط ستظهر أثار القوانين السلبية التي لم تعيها الحكومة حتى الآن“.
وعن مدى تأثير القانون على محدودي الدخل، أكد أن “المواطن هو الخاسر الأول والأخير لكونه سيدفع كافة فروق الأسعار من “جيبه” ولذا ستزيد الأعباء على كاهله”، مضيفًا: “القانون مؤشر قوي لأي انتفاضة جديدة قد تحدث وعلى رأسها انتفاضة 11 نوفمبر“.
وذكرت وكالة بلومبرج الاقتصادية الشهيرة، أن سياسات عبد الفتاح السيسي كان لها دور رئيسي في فشل الاقتصاد المصري والضغوط التي يعاني منها في الوقت الحالي، مشيرة إلى أن السيسي بدد حزم المساعدات الكبيرة التي حصل عليها.
وقالت: إن حزمة التمويل الموجهة لمصر، التي أعلن عنها صندوق النقد الدولي، أخيرًا، بقيمة 12 مليار دولار، تمثل مساعدة ضرورية للاقتصاد، في ظل ما يعانيه من تباطؤ وارتفاع معدلات البطالة والتضخم.

وأشارت إلى أنه بالرغم من تلقي حكومات السيسي مساعدات سابقة من الخليج، فإنها لم تحسن وضع الاقتصاد، حيث وصل عجز الموازنة إلى 12% من الناتج المحلي الإجمالي، في الوقت الذي يقتصر فيه العجز في دولة مثل تونس، التي عايشت ظروفًا مماثلة لمصر، عند 4.4%.

وأعلن السيسي عن عدد من المشاريع لمحاولة تحسين الاقتصاد المصري، إلا أن نشطاء أطلقوا على هذه المشاريع كلمة “الفنكوش” ، مؤكدين أنها غير حقيقية وأسهمت في ارتفاع معدل البطالة والهجرة غير الشرعية.

يقول ممدوح الولي – نقيب الصحفيين الأسبق والخبير الاقتصادي – “إن عدد المشاريع التي يقوم بها نظام عبد الفتاح السيسي لا ترتقي لطموحات الشباب الذي ملّ من كثرة تلك المشاريع غير واضحة الملامح، والتي تستهدف إلى حد ما أعدادًا قليلة جدًا من الشباب العاطل الذي يبلغ – وفق المصادر الرسمية – 3 ملايين عاطل.

وأضاف الولي في تصريح : مشاريع السيسي الوهمية كقناة السويس ومشروع الألف تاكسي وعربات الخضار، مشاريع مؤقته، وغيرها كلها أصبحت مشاريع يراها الشباب دون طموحاتهم، لذلك يلجأ العديد منهم إلى الهجرة بكافة الطرق سواء شرعية أو عن طريق البحر.

وأشار إلى أن مصر تعاني حاليًا من زيادة عدد العاطلين ولابد من التدخل الفوري لوجود حلول لإنقاذ الشباب الذي وضع الهجرة غير الشرعية على رأس أولوياته، بغض النظر عن عواقب ذلك.

وعود وهمية 

اعتاد السيسي منذ إعلانه ترشحه نفسه للانتخابات الرئاسية على إطلاق وعود للشباب في مصر، كانت أغلبها محل جدل وسخرية في بعض الأوقات، كوعده  بتوفير “عربات خضار” لشباب الخريجين، ليعملوا بها،  ثم الإفراج عن الشباب المعتقلين على ذمة قضايا التظاهر، ثم إدماج الشباب في الحياة السياسية وتولية المناصب القيادية، وغيرها من الوعود التي باتت في خبر كان ولم يتحقق منها شيء بعد.

وبجملة الوعود أطلق السيسى ما يعرف بـ “البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة”، ويتضمن البرنامج الرئاسى إنشاء قاعدة قوية وغنية بالكفاءات الشبابية، لتكون مؤهلة للقيادة فى المستقبل فى كافة المجالات.

و خلال افتتاح السيسى مشروع بشاير الخير 1 بمنطقة غيط العنب فى الإسكندرية، قال : “أنا متابع مشكلة الأسعار، لأننا منكم مش بعاد، وخلوا بالكم إن الموضوع مش زى ما هو مطروح فقط إن التجار طمعانة قوى، مش كده، بس لازم نعترف خلال الخمس سنوات الماضية زاد حجم الأموال فى أيدى المواطنين 200 مليار جنيه عما كان سابقا، وزودنا مرتبات الحكومة بـ150 مليار جنيه سنويا، والقيمة الإجمالية للمعاشات 53 مليار جنيه، كل ذلك أدى إلى قدرة شراء لم يقابلها زيادة عرض” ، وأشار إلى أن الدول المتقدمة قامت بعمل آليات مستقرة لضبط أسواقها فى كل شئ وليس الأسعار فقط.
ويعتبر وعد السيسي بخفض الأسعار ليس الأول من نوعه، إذ سبقته مجموعة من الوعود الوهمية التي تتحدث عن خفض أسعار السلع، حيث أكد السيسي في أكثر من خطاب سابق على وعد الحكومة بخفض الأسعار، وانتهي الأمر بفشل الحكومة في هذا الامر، وأن الأسعار – بدلا من أن تنخفض – ارتفعت.
في أواخر نوفمبر 2015 ، تراجع عبدالفتاح السيسي عن وعودة بتخفيض أسعار السلع نهاية الشهر الحالي، مرجئا تخفيض الأسعار شهرا كاملا، ليَعد بخفضها نهاية ديسمبر 2015.
و لم يحدث جديد حتي الأربعاء 13 أبريل، حين قال السيسي خلال كلمته في اجتماع مع مسؤولين وسياسيين وإعلاميين، نقلها التلفزيون الرسمي المصري على الهواء مباشرة: “عيوننا على الإنسان المصري اللي ظروفه صعبة.. لن يحدث تصعيد في الأسعار للسلع الأساسية…مهما حصل للدولار.. الجيش مسؤول والدولة مسؤولة معايا.. وعد إن شاء الله.”
قال عبد الفتاح السيسي: “إن الأسعار لن ترتفع، مهما حصل للدولار”، وذلك لتهدئة المخاوف من ارتفاع أسعار السلع الغذائية، نتيجة صعود سعر صرف العملة الصعبة.
و في أغسطس أبدى عبدالفتاح السيسي، تعجبه من تحدث الكثيرين عن ارتفاع فواتير الكهرباء، وانتقادهم المستمر للمشروعات الجديدة التي تقام كل فترة، والتشكيك في كل إنجاز.
وأضاف خلال احتفالية الذكري الأولي لتدشين قناة السويس الجديدة، إن كل ذلك يؤدي إلى تقويض عزائم المصريين وكسر إرادتهم، وهذا لن يحدث أبدًا، بحسب قوله.
وأشار السيسي، إلى أن أن ارتفاع أسعار بعض السلع هو وضع طبيعي لحالة التقدم التي تشهدها البلاد .
ثورة جياع
قال الدكتور محمد عصمت سيف الدولة، الباحث في الشأن القومي العربي: إن ردود فعل الشعب الغاضبة بدأت بالفعل، وآخرها وقفة المحامين أمس ضد الضريبة المُضافة وقبلها بعدة أيام أزمة لبن الأطفال، هناك أزمة قائمة بالفعل، وهناك صدمة حقيقية لدى قطاعات واسعة من الشعب من ارتفاع الأسعار وغلاء متطلبات المعيشة وعلى رأسها فواتير الكهرباء.
وأضاف سيف الدولة في تصريح : إنه لا يمر يوم دون أن يعبر كثير من المواطنين، بطريقة أو أخرى، عن استيائهم الشديد مما آلت اليه الأمور، ولكنها حتى الآن هى حالات غضب فردية وفطرية وتلقائية وعشوائية غير موحدة أو منظمة، وندعو الله ألا تتحول إلى ما كنّا نخشاه ونتحاشاه دائمًا من “ثورة جياع” لا تبقي ولا تذر.
وأكد سيف الدولة أنه إذا صح ما يتوارد من أنباء عن وجود نوايا حكومية قريبة لتعويم الجنيه تعويمًا كاملاً، فإن المشكلة والمعاناة ستتعمق وتتفاقم، والمخاطر ستزداد.
وأوضح سيف أنه ما لم تنتبه السلطات التنفيذية في مصر وتستعيد رشدها وتراجع قراراتها وتتراجع عن كل السياسات والقرارات والقوانين والإجراءات التى زادت من معاناة الناس ومن فقرهم، فإن كل شيء وارد.
وطالب سيف الدولة أن تعمل التيارات والقوى الحية فى المجتمع على سرعة احتواء أي انفجار شعبي عشوائي محتمل، وتأطيره وترشيده وتنظيمه وتحويله إلى حراك شعبي واعٍ ومنظم، يحمل قائمةً بمطالب محددة، ويكون له القدرة على الضغط والدفاع عن مصالح الناس واحتياجاتهم باستخدام كل الأدوات والوسائل السلمية.

 

 

* ارتقاء أبو الفرج المصري أحمد سلامة مبروك أحد أبرز قيادات فتح الشام

أعلنت مصادر مقرّبة من جبهة فتح الشام، مقتل القيادي الشرعي البارز أحمد سلامة مبروك “أبي الفرج المصري”، إثر استهدافه بغارة جوية قرب جسر الشغور.

وقال ناشطون إن “أبا الفرج المصري” قُتل بغارة أمريكية بطائرة دون طيار.

ووفقا لمراقبين، فإن “استهداف أبي الفرج المصري هو استمرار لسلسلة الاغتيالات التي نفذها طيران التحالف، واستهدفت قادة بارزين في جبهة فتح الشام، كانوا سابقا في أفغانستان“.

ومن أبرز القادة في “فتح الشام” (النصرة سابقا)، الذين قضوا بغارات للتحالف: “السعودي عبد المحسن الشارخ (سنافي النصر)، رضوان نموس (أبو فراس السوري)، دافيد دروجون (حمزة الفرنسي)”. وغيرهم.

ويُعد “أبو الفرج المصري” (60 عاما) أحد أبرز قضاة جبهة فتح الشام الشرعيين، وكان له دور في التحكيم بين خلافات جبهة النصرة مع الفصائل.

وظهر “أبو الفرج المصري” آخر مرة بجوار أبي محمد الجولاني نهاية تموز/ يوليو الماضي، في البيان الذي أعلن فيه الأخير فك الارتباط بتنظيم القاعدة.

وعمل أبو الفرج المصري مع زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري لعقود، وظهر أول مرة مع جبهة النصرة في الجزء الثاني من إصدارها ورثة المجد“.

وكان “أبو الفرج المصري”، الذي خرج من السجن إبان حكم الرئيس محمد مرسي، غادر إلى سوريا حينها، وهاجم حكام الخليج في إصدار “ورثة المجد”، واعتبر أن الديمقراطية لا تصلح في دول المنطقة.

وبدأت رحلة “أبي الفرج المصري” مع الجهاديين باعتقاله بداية ثمانينيات القرن الماضي، حيث اعتقل سبع سنوات لاتهامه بالتورط في اغتيال الرئيس السابق أنور السادات.

وسافر “أبو الفرج” بعد إطلاق سراحه إلى أفغانستان عام 1989، وبعدها ذهب إلى اليمن في التسعينيات.

وفي العام 1998، اختطف جهاز “السي آي إيه”، الأمريكي، أحمد سلامة مبروك من العاصمة الأذربيجانية باكو، وبعد التحقيق معه تم تسليمه إلى السلطات المصرية، ليتم اعتقاله سنوات طويلة قبل أن يخرج في حكم الرئيس محمد مرسي.

 

 

* إيقاف نجاد البرعي بمطار القاهرة

أوقفت سلطات مطار القاهرة المحامي الحقوقي نجاد البرعي لمدة ساعتين أثناء عودته من الخارج قبل أن تسمح بدخوله للبلاد.

وكتب البرعي على حسابه على فيسبوك ان سلطات المطار طلبت منه الانتظار قائلا ” ببساطة كده ورسميا أنا منتظر قرار الأمن الوطني عشان أدخل مصر ولا لأ ” وتابع «افهم انهم يمنعوا الناس من الخروج لكن يمنعهم من الدخول ليه؟ انا علي كل حال ما فيش ورايا حاجة»

وأضاف نجاد البرعي «آخر مرة أوقفت وانا راجع من عمان كان رمضان قبل الماضي يعني من اكثر من سنه وقالوا تشابه اسماء افتكر المره دي ما ينعش يبقي تشابه تاني »

وقال نجاد البرعي :إنه بعد ساعتين من الانتظار سمحوا له بدخول مصر، قائلا أنه قال لضابط الجوازات افهم ان تمنعوني من الخروج ولكن ان تمنعوني من الدخول فهذا ما لا أفهمه .. لو عاوزيني أنا موجود في البيت وطالبه بأن يقول ذلك لضابط الأمن الوطني الذي أوقفه

يذكر أن ايقاف البرعي يأتي ضمن سلسلة من الإجراءات القمعية بحق منظمات المجتمع المدني والحقوقيين، ومنها استدعاؤه أكثر من مرة بسبب تقدمه بمشروع قانون لمكافحة التعذيب .

 

*ضرب وصعق الصحفيين مستمر في سجون الانقلاب

قال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، إن ميليشيات الانقلاب اعتقلت، في 26 سبتمبر الماضي، ثلاثة مصورين صحفيين بتهمة نشر معلومات كاذبة؛ بعد “ضبطهميجرون مقابلات في الشوارع مع مواطنين عاديين في وسط القاهرة، والحديث معهم عن أحوال البلاد والوضع المعيشي خلال هذه الأيام.
وأشار الموقع إلى أن المصورين الثلاثة حبستهم النيابة 15 يوما على ذمة التحقيق، وفقا لمسؤول أمني بارز، وعضو في نقابة الصحفيين المصريين، وأوضح أن الصحفيين كانوا يجرون المقابلات مع المارة بالقرب من نقابة الصحفيين. وقال خالد البلشي، مسؤول لجنة الحريات بنقابة الصحفيين، لوكالة فرانس برس: إن الصحفيين هم أسامة بشبيشي، ومحمد حسن، وحمدى مختار.
بالمقابل، نقل “ميدل إيست آي” عن مسؤول أمني قوله: إن “الصحفيين اعتقلوا على إثر مقابلة تتناول زي النساء الإسلامي، قائلا: “ألا يستحق الموضوع تصريحا؟“!.
وقالت محامية الصحفيين فاطمة سراج: إن “الثلاثة تعرضوا للضرب والصعق بالكهرباء أثناء احتجازهم بتهمة الانتماء إلى منظمة غير مشروعة ونشر أخبار كاذبة“.
وأضافت “سراج” أن الصحفيين اتهموا باستخدام أجهزة التسجيل لنشر معلومات كاذبة من خلال القنوات التلفزيونية في تركيا، ما يعطي انطباعا سيئا عن مصر. وأضافت أن الصحفيين لم يخالفوا شيئا في التصوير مع المارة، لا سيما وأن ذلك طبيعة عملهم، بينما قال مسؤول أمني: إن الرجال الثلاثة كانوا يصورون بدون تصريح.

التعذيب للجميع
واعتبر التقرير الذي نشره الموقع البريطاني أن التعذيب في سجونالانقلاب بلغ ذروته ووصل إلى درجة لا يمكن التغاضي عنها، موضحا أن الاعتقال والتعذيب أصبح مصير آلاف معارضي الانقلاب العسكرى مشيرا إلى أنه طال الصحفيين الذين ينشرون الحقائق خلال الفترة الأخيرة.
وأكد ميدل إيست أن جماعات حقوقية دولية ومحلية تتهم حكومة السيسي باستهداف معارضيها وقمع حراكهم منذ الانقلاب العسكرى على أول رئيس مدنى منتخب الرئيس د. “محمد مرسي” في عام 2013 واختطافه.
واقتحمت داخلية الانقلاب وفق الموقع، في شهر مايو الماضي، نقابة الصحفيين واعتقلت اثنين من الصحفيين ولفقت لهم تهم منها التحريض على الاحتجاج ضد السلطات، كما أن خالد البلشي، رئيس لجنة الحريات في النقابة، يواجه حاليا اتهامات بإيواء مطلوبين في مقر النقابة.
وقال “ميدل إيست”، إن سلطات الانقلاب اعتقلت في السابق المصور محمود عبد الشكور، الشهير بشوكان، منذ 3 سنوات، بعد إلقاء القبض عليه أثناء تغطيته لتفريق الشرطة للمحتجين في القاهرة يوم الفض، في 14 أغسطس 2013.
واختتم الموقع البريطاني تقريره بأنه على الرغم من التقارير الحقوقية الدولية والمحلية التي تكشف بطش داخلية السيسي في التعامل مع المعارضين، إلا أن حكومة الانقلاب لم تتراجع عن سياساتها، في ظل صمت دولي عن تلك الجرائم التي تزايدت بشكل لافت خلال العامين الماضيين.

 

 

* 2500 معتقل سياسي بسجن إستقبال طرة يبدأون إضراباً عن الطعام احتجاجاً علي سوء المعاملة

بدأ 2500 معتقلا سياسيا، أول أمس، إضرابا عن الطعام والدواء داخل سجن استقبال طرة، في حين سيبدأ آخرون إضرابهم اليوم الاثنين، بسبب إجراءات تعسفية تمارسها إدارة السجن ضدهم منذ أيام كتعمد إهانتهم أمام ذويهم خلال الزيارات.

 

 

* أحكام قضاء العسكر ضد ثوار الجيزة اليوم

قضت محكمة جنايات الجيزة والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة المستشار معتز خفاجي، اليوم الإثنين، بالسجن المؤبد لثلاثة من مناهضي الانقلاب العسكري الدموي الغاشم، والسجن المشدد 10 سنوات لآخر والسجن المشدد 5 سنوات لـ16 آخرين، وذلك على خلفية اتهامات ملفقة في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًّا بأحداث الدقي التي وقعت مطلع العام الماضي.
أيضًا قضت المحكمة ذاتها المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة المستشار معتز خفاجي، بالسجن المشدد 10 سنوات لخمسة مواطنين، وبراءة آخر، في قضية اقتحام وحرق فيلا الكاتب الصحفي الراحل “محمد حسنين هيكل“.
وأصدرت أيضًا المحكمة ذاتها حكمها في إعادة إجراءات محاكمة محمد حمدي بزعم الاعتداء والشروع في قتل رئيس نادي الزمالك بالسجن لمدة عام، كما قضت بسجنه لعام آخر في القضية المعروفة بـ”اقتحام نادي الزمالك“.
كانت المحكمة قد قضت بالسجن المشدد 5 سنوات غيابيًّا على حمدي في وقت سابق بزعم الشروع في قتل رئيس نادي الزمالك والسجن عامًا  فى القضية المعروفة بـ”اقتحام نادي الزمالك“.

 

 

* تجديد حبس حسن مالك 45 يومًا في هزلية “الدولار”

قررت محكمة جنايات الانقلاب بالجيزة، برئاسة معتز خفاجي، اليوم الإثنين، تجديد حبس رجل الأعمال حسن مالك، واثنين آخرين لمدة 45 يومًا على ذمة التحقيقات، في القضية الملفقة بالمسئولية عن أزمة الدولار بالسوق المحلية.
وكانت نيابة الانقلاب قد لفقت لمالك عدة اتهامات، منها “المسئولية عن أزمة الدولار والإضرار بالاقتصاد القومي للبلاد، والعمل على تصعيد حالة عدم استقرار سعر صرف الدولار، لإجهاض الجهود المبذولة من جانب الدولة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي الذي ينشده الوطن
المثير للسخرية أن سعر الدولار وقت اعتقال سلطات الانقلاب لـ”مالك” لم يكن قد تجاوز الـ8 جنيهات، إلا أنه وبعد أشهر من إعتقاله وصل إلى حوالي 14 جنيهًا بالسوق السوداء؛ الأمر الذي يؤكد وقوع مسئولية أزمة الدولار على نظام الانقلاب الذي دمر اقتصاد الوطن وتسبب في تفاقم الأزمات المعيشية وغلاء الأسعار وإغراق البلاد في بحر من الديون الداخلية والخارجية.

 

 

* هاشتاج “السيسي قتل مهند” يجتاح “تويتر

دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “السيسي قتل مهند ” عقب إعلان خبر وفاة الطالب مهند إيهاب بعد معاناة مع مرض السرطان في إحدى مستشفيات بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.
وقال إيهاب حسن، والد الشاب مهند إيهاب، على حسابه على موقع فيس بوك منتصف ليل الأحد: “إنا لله وإنا إليه راجعون.. اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها.. اصطفى الله ابني مهند إلى جواره الآن“.
كان مهند قد اعتقل عدة مرات بعد مجزرة رابعة قبل سفره لأميركا للعلاج من مرض السرطان.

 

* وفاة مهند.. يُنهي آلامه ويفتح جراح “زنازين الموت”

“إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها، اصطفى الله ابني مهند إلى جواره الآن».. كلمات أنهت قصة شاب تجرع المرض داخل السجون المصرية، اعتقلته قوات الأمن عدة مرات منذ عام ديسمبر 2013 حتى مارس 2015، وفتح جراح الاعتقالات وزنازين الموت.

كانت قوات الأمن ألقت القبض على مهند إيهاب، بالإسكندرية في 27 ديسمبر 2013، أثناء تصوير مظاهرة، وكان عمره حينها 17 عامًا، فأودع إصلاحية الأحداث بكوم الدكة، وصدر الحكم بسجنه 5 سنوات، تم تخفيفها في الاستئناف إلى 3 أشهر، وبعد قضاء المدة، ألقي القبض عليه مرة أخرى في 21 يناير 2015، وتم سجنه مرة أخرى، لنفس السبب “تصوير مظاهرة”، فسجن بالمديرية، وأودع سجن برج العرب في شهر مارس 2015 وكان عمره وقتها 19 عامًا.

قال إيهاب حسن، والد مهند، إن ابنه توفي بعد معاناة مع المرض في مدينة نيويورك الأمريكية؛ خلال تلقيه علاجه من مرض السرطان الذي أصيب به داخل سجن برج العرب منذ أكثر من عامين، مضيفا عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك”، أن ابنه البالغ 19 عامًا، ألقي القبض عليه خلال تظاهرات أغسطس 2013، وخرج بعد عدة أيام بسبب حداثة سنه، وعام 2014 قبض عليه للمرة الثانية، وظل في سجن الأحداث بكوم الدكة لمدة 3 أشهر، خرج بعدها على ذمة القضية، وقبض عليه للمرة الثالثة في يناير 2015، وأودع في سجن برج العرب بالإسكندرية، أصيب خلالها بمرض سرطان الدم.

ووجه الأب اتهاما لإدارة سجن برج العرب بالتعنت في علاج نجله، ما أدى إلى تدهور حالته بشكل كبير، قبل الإفراج عنه في 2015، ليسافر بعدها إلى نيويورك لتلقي العلاج الكيماوي، لكن الأطباء أخبروه أن الحالة متأخرة، وأن جلسات العلاج لن تجدى.

“إنه شعري وذلك ليس اختياري، آمل أن أقصه المرة القادمة.. السرطان مؤلم».. كانت آخر تدوينة لمهند على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، ناشرا صورة لكوب ماء وضع به شعره بعد أن تساقط نتيجة العلاج الكيماوي.

وروى مهند مأساته مع المرض قائلا: «بدأت أرجع وأنزل دم من مناخيري ومقدرش أتكلم ومش عارف أمسك حاجة، ومش عارف أدخل الحمام لوحدي، رحت مستشفى السجن قالولي عندك أنيميا، وبعد كدا تيفود، ثم قيل ليّ فيروس في الكبد، وودوني مستشفى الحميات، معرفوش يشخصوا المرض.. مرة جه والدي وعرف ياخد التحليل ووداه معمل، قالوله سرطان دم، بس بعد كده فضلت لحد ما اتنقلت إلى المستشفى الميري، ووزني نزل ٢٥ كيلو في شهر».

بدأ مهند أثناء حبسه تلقي العلاج الكيماوي داخل أحد المستشفيات الأميري بالإسكندرية في شهر يونيو، وبعد تدهور صحته، ومع كثرة الشكاوى من أهله وأصدقائه، أُخلي سبيله على ذمة القضية أواخر يوليو، ليسافر إلى أمريكا حتى يتلقى العلاج، لتنتهي القصة بوفاته اليوم، ورغم أن الموت أنهى معاناته مهند مع السرطان، لكن مازال خلف القضبان مئات الشباب يواجهون مصيره، ويتجرعون صنوف العذاب والآلام داخل السجون.

منتصف أبريل الماضي، ذكر المركز العربي الإفريقي للحريات وحقوق الإنسان، في بيان له، أن المعتقلين في السجون يعانون من الإهمال الطبي ومنع الأدوية عن أصحاب الأمراض المزمنة كالقلب والضغط والسكر، حيث يعاني ما يزيد على 420 معتقلا في سجن برج العرب من منع الدواء عنهم، كما يعاني 276 معتقلا من أمراض تحتاج إلى تدخلات جراحية عاجلة كالقدم السكري وعمليات قلب مفتوح وجراحات دقيقة، وتتعنت إدارة السجن في نقلهم لتلقي العلاج اللازم في مستشفى الميري الجامعي.

ولا تقتصر معاناة المعتقلين من الإهمال الطبي على سجن برج العرب فقط، حيث وصفت منظمة هيومن رايتس ووتش، سجن العقرب بـ”المقبرة”، ورصد وفاة 6 معتقلين على الأقل داخله في الفترة ما بين مايو وأكتوبر 2015، اثنان منهم بسبب السرطان، والثالث بالسكري، بعد تأكيد أهالي المعتقلين الثلاثة بأن السلطات رفضت علاجهم، ولم تنظر فى أمر الإفراج المشروط عنهم لأسباب طبية.

المنظمة وصفت في تقريرها الذي جاء تحت عنوان «حياة القبور» الانتهاكات التي يتعرض لها سجناء العقرب بـ”الخطيرة”، مشيرة إلى انتشار التعذيب والإهمال الطبي في السجن، ما تسبب في وفاة 6 مساجين خلال 6 أشهر من عام 2015، موضحة أن “العقرب” يعد المحطة الأخيرة للمعتقلين في مسار القمع الحكومي، وطالبت السلطات المصرية بإنهاء الانتهاكات ضد معتقلي العقرب والسماح لأهاليهم ومحاميهم بزيارتهم، وتوفير المستلزمات الشخصية الأساسية لهم.

النائب البرلماني السابق، زياد العليمي، نعى مهند إيهاب، قائلا: “النهاردة مهند مشي، سابنا وراح للي خلقه، بعد ما دخل السجون أكتر من مرة لإنه بيصور مظاهرات، والتهمة دي عقابها عند سجانه؛ السجن في ظروف سيئة وإهمال حالته الصحية، حتى وقت تلقيه العلاج الكيماوي لغاية ما اتوفى، اللي حصل مع مهند جريمة قتل عمد مش مجرد إهمال طبي”.

وأضاف العليمي في تدوينة مطولة عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “مهند فيه كتير زيه في السجون، كل تهمتهم إنهم قالوا للغولة في عينيها: عينك حمرا، والجدعان دول بيتعمل فيهم كل حاجة لتصفيتهم جسديًّا ونفسيًا، علشان يخرجوا زي مهند، أو يخرجوا منهارين نفسيًا ومايقدروش يقفوا على رجلهم تاني”.

وتابع: “الجدعان دول ماعندهمش ١.٧ مليار جنيه بس يا حرام علشان يطلعوا على التليفزيون بفلوسهم يستعطفوا شعب مش لاقي يأكل، الناس دول ما سرقوش فلوس البلد ولا ولعوا في قطارات ولا باعوا أرضها، ولا قتلوا أولادها، ومرضوهم بصفقات غذاء فاسد، الناس دي مالهمش غيركم يدافعوا عنهم، حتى لو مختلفين مع رأي بعضهم، بس أكيد محدش فينا عاوز يعيش في بلد، تمن الخلاف في الرأي فيها، حياتك”.

واختتم: “مهند واللي زيه بكرة ممكن يكونوا بنتك.. إبنك أو أختك.. أخوك، حتى لو مالهوش علاقة بحاجة، فاللي في السجون ممسوكين ظلم كتير، ودفاعك عنهم، مش جدعنة ولا فضل، دفاعك عنهم علشان تعيش في بلد، ماتخافش إنك تبقى مكان الناس دي فيها في يوم من الأيام”.

 

*تفاصيل معاناة 32 صيادا محتجزين بالسعودية

هدد أهالى الصيادين المصريين المحتجزين فى المملكة العربية السعودية بالإضراب عن الطعام، والاعتصام أمام وزارة الخارجية؛ احتجاجا على تجاهل حكومة الانقلاب لأزمة ذويهم، وعدم السعي الجدي لوضع حل لها مع السلطات السعودية.

وطالب نقيب الصيادين فى محافظة كفر الشيخ أحمد نصار وزارة الخارجية بحكومة الانقلاب، بالتدخل لإنقاذ 32 صيادا من مركز بلطيم، محتجزين عند رجل أعمال سعودى حصل على جوازات سفرهم ويرفض عودتهم إلى بلادهم.

وتابع «نصار» «رفض الكفيل السعودى منحهم رواتبهم التى اتفقوا عليها بناء على العقود المبرمة بينهم قبل سفرهم لمحافظة الجبيل بالمملكة العربية السعودية، وقد نص العقد بينهم وبين كفيلهم «يعقوب .ى. أ» على العمل لمدة عامين براتب 1500 ريال سعودى شهريا، وحصولهم على 45 يوما إجازة سنوية مدفوعة الأجر، وتوفير السكن المناسب والمواصلات المناسبة»، موضحا أن الشروط الثلاثة لم تتوفر منذ وصولهم لموقع عملهم، فصمم الصيادون على العودة لمصر فرفض الكفيل واحتجزهم.

أما فتحى محمد عبدالقادر، والد أحد المحتجزين، فيضيف أن الكفيل تمادى فى إهانتهم، ورفض إعطاءهم الجوازات عندما طلبوها للعودة لمصر لإجبارهم على العمل، وهددهم بالسجن، مؤكدا إن الـ1000 ريال لا تسد متطلباتهم من طعام أو نفقات أخرى، مضيفا “ليس لديهم أموال ليرسلوها لأسرهم، واضطرت الأسر للاستدانة من الغير ليوفروا لأنفسهم متطلبات أفرادها من الطعام وغيره”.

وأضاف “نظرا لسوء معاملة الكفيل وعدم منحهم حقوقهم والوضع غير الآدمى، اضطر الصيادون للشكوى بمكتب العمل بمنطقة الجبيل إلا أنها انحازت للكفيل، وأجلت النظر فى الموضوع لمدة 5 شهور، لتضيع على الصيادين بقية السنة الأولى من العقد”.

وتابعت حليمة علي عثمان، زوجة فوزى فايد المحتجز بالسعودية: «منذ سفر زوجى وهو يشكو من سوء المعاملة، فزوجى ومن معه ناموا على الرصيف لعدة أيام، ثم وفر لهم الكفيل «لوكاندة» بدون طعام، وكانوا يعتمدون على ما أخذوه معهم من مصر، وعندما ذهبوا إلى العمل وجدوا المركب غير صالح، وعكفوا على إصلاحه لمدة 45 يوما، ولم يعطهم كفيلهم مقابلا لعملهم، ثم دخل عليهم شهر رمضان بدون عمل، ولم يكن يطعمهم سوى رغيف واحد يلقيه إليهم بمذلة ومهانة، واضطروا للتسول من الهنود والباكستانيين»، متابعة أن زوجها لم يرسل لها أموالا لتنفق على أولادها، وعجزت عن تسديد مصروفات الحضانة والمدارس لأولادها.

وشددت “إذا لم تتدخل وزارة الخارجية لإعادتهم، سنضرب عن الطعام ونعتصم أمام مبنى وزارة الخارجية حتى عودة الصيادين”.

 

* جيروزاليم بوست: التعاون مع إسرائيل جزء من رؤية السيسي

يمثل التهديد المشترك من فرع تنظيم الدولة الاسلامية في سيناء سببا مهما ،ضمن اعتبارات أخرى، لتعاون قوي بين إسرائيل ومصر في مجال المخابرات والأمن، ‏فإن لم يُهزم التنظيم في مصر سيهاجم إسرائيل مباشرة.‏

وقالت صحيفة جيروزاليم بوست -في مقال نشرته اليوم الخميس- إن الجماعة أطلقت في الماضي صواريخ عبر الحدود، وكانت مسؤولة عن ‏هجوم إرهابي حدث عبر الحدود في مدينة إيلات في 2011 أدى ‏إلى مقتل ثمانية إسرائيليين.‏ ‏
وأضاف المقال الذي كتبه السفير الاسرائيلي السابق لدى مصر زيفي مازيل أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقول علانية إنه يجرى محادثات بين الحين والآخر مع الرئيس المصري عبد الفتاح ‏السيسي.‏  وذكر أن هذه هي الخلفية للتقارب التدريجي بين البلدين حيث أرسلت ‏مصر سفيرا إلى تل أبيب، وأعيد فتح السفارة الإسرائيلية في القاهرة ‏مرة أخرى.‏
وتابع أن السيسي قال كذلك إنه على استعداد للمساعدة في تشجيع ا‏لمفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، كما قام وزير خارجيته مؤخراً بزيارة ‏لإسرائيل. ويسافر مبعوثو نتنياهو بانتظام للقاهرة للمشاركة في ‏مباحثات رفيعة المستوى. ‏
وقالت الصحيفة في المقال الذي نشر بقسم الصراع العربي الاسرائيلي “يمكن التكهن باطمئنان أنهم يبحثون عددا من القضايا ‏وليس القضية الفلسطينية وحدها، وهي بعيدة عن أن تكون أولوية للسيسي”.‏
وأضافت أنه لا يمكن الشك في أن الرئيس المصري يقف وراء كل تلك التحركات. وقالت إنه بدأ جهدا شاملا لتنمية بلاده ووضعها على طريق النمو الاقتصادي المستدام، ويعد التعاون مع إسرائيل جزءاً من هذه الرؤية.
وأضافت أن السيسي “مسلم مخلص” ولكنه تجنب دائما التطرف الديني، فلقد ‏كان معتدلا بشكل ملحوظ فيما يتعلق بإسرائيل منذ أن أصبح شخصية ‏عامة، أي منذ أن عيّنه الرئيس الأسبق محمد مرسي وزيرا للدفاع. ‏
وتابعت أن السيسي يحجم عن مهاجمة أو حتى إدانة إسرائيل، و‏كان ذلك واضحا من المقابلات الأولى التي أجراها مع الصحافة حتى قبل ‏انتخابه كرئيس، فقد تطلب الأمر عدة أسئلة عن رأيه في الشأن الفلسطيني ‏قبل أن يقول بإيجاز إنه يجب أن تكون هناك دولة فلسطينية عاصمتها ‏القدس الشرقية. ‏
وقالت الصحيفة إنه في نفس الوقت كان الرئيس المصري يعمل على ‏كبح التطرف في الإسلام، وطالب بأن يقوم العاملون في الأزهر ‏بتصحيح الخطاب الديني من بعض المصطلحات المتطرفة، كما طالب ‏وزير التعليم بإزالة العناصر التي تشجع على التطرف ‏الديني -بشكل أخص تلك التي تمجد الجهاد- من الكتب الدراسية، وكذلك تم إعطاء مساحة أكبر ‏في الكتب المدرسية للفصول التي تتناول معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، مشيرة ‏إلى أن كتاب تاريخ مصر الحديث الجديد يحتوي على صورة رئيس الوزراء ‏الإسرائيلي مناحم بيجين جنبا إلى جنب مع الرئيس المصري الراحل أنور ‏السادات، بالإضافة إلى أجزاء من اتفاقية السلام.‏

وقالت الصحيفة إنه على الرغم من هذه التطورات المشجعة (للتقارب بين ‏مصر وإسرائيل)، إلا أن هناك البعض ما زالوا مستمرين في معارضتهم ‏لإسرائيل، وهم على الأغلب من النخبة القديمة (المؤسسة ‏الإسلامية وما بقي من الحركات القومية).
وأشارت إلى أنه ما زال هناك اعتقاد سائد بين عامة المصريين أن ‏إسرائيل هي عدو حريص على إيذاء مصر. واستشهدت الصحيفة -في مقالها- ببعض ‏التقارير التي قالت إن قرار السيسي بشق قناة ثانية إلى جانب قناة ‏السويس الرئيسية لمضاعفة قدرة القناة والسماح لعدد أكبر من السفن ‏بالمرور-  كان يهدف إلى إحباط مشروع إسرائيل ببناء سكة حديد ‏من إيلات على خليج العقبة إلى ميناء اشدود على البحر المتوسط، حيث زعمت المقالات أن هدف السكة الحديد هو الحد من تدفق السفن على قناة السويس. ‏
وقالت إنه حين زار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دولا افريقية قبل أسبوعين فسرت وسائل إعلام مصرية التحرك بأنه يهدف إلى تشجيع الزراعة في دول منابع النيل وهو ما سيحتاج حينئذ مزيدا من المياه ويقلل ما يتبقى لمصر.
كما استشهدت كذلك بما تعرض له لاعب جودو مصري من توبيخ، ‏لموافقته على خوض مباراة أمام لاعب إسرائيلي وكذلك لخسارته المباراة.‏
وقالت “لا عجب أن الرئيس المصري يسير بحذر (في مسار التقارب مع ‏إسرائيل)”، مضيفة أن تحسين العلاقات مع إسرائيل أمر ذو أهمية قصوى، ‏لكنه (السيسي) ليس لديه الرغبة في خوض مواجهة مع النخبة، التي يحتاج إليها في دعم سياسته الاقتصادية لا سيما مع بدء إجراءات تقشف لا تحظى بشعبية عالية.‏
وأضافت أن السيسي اختار طريقا غير مباشر. فقد أعلن قبل عدة أشهر أنه ‏يريد المساعدة في استئناف الحوار بين إسرائيل والفلسطينيين، وهو الأمر ‏الذي يعد الشغل الشاغل لمصر على المدى الطويل، حيث تطمح إلى ‏السلام في المنطقة.‏
وتابعت “لكن يبدو أن السيسي لم يصغ مبادرته الخاصة بالسلام. فقد أعلن ‏مرارا عن ترحيبه بكل المبادرات المطروحة على المائدة بما في ذلك ‏المبادرة الفرنسية، والبعض في إسرائيل والغرب يعتقد أنه يفضل وجود كتلة سنية قد تتضمن السعودية ودول الخليج، والتي سترعى مع مصر الحوار الإسرائيلي الفلسطيني“.
وأضافت “لكن يبقى من ‏الصعب تصديق أن تلك الدول ستكون مستعدة وراغبة في إقناع الفلسطينيين ‏بتغيير استراتيجيتهم المعلنة بعدم الاعتراف بإسرائيل والتخلي عن ‏حق العودة”.‏
واختتمت الصحيفة مقالها قائلة إن الترويج للقضية الفلسطينية يتيح للسيسي الفرصة للإبقاء على ‏حوار مفتوح مع إسرائيل ومناقشة طرق وأساليب تعزيز ما يحظى باهتمامه فعلا، وهو العلاقات الاقتصادية للاستفادة من تكنولوجيا إسرائيل والتعاون معها.

 

* ماذا يعني تعويم العملة الوطنية؟ مصر نموذجا

منذ الإعلان عن اتفاق المبادئ بين مصر وصندوق النقد الدولي بشأن قرض بقيمة 12 مليار دولار على مدى 3 سنوات، والسوق المصرية والمتعاملون مع مصر ينتظرون تنفيذ أحد شروط هذا الاتفاق، وهو “تعويم الجنيه” المصري.

فماذا يعني تعويم العملة الوطنية لأي بلد؟ وما أثره على الاقتصاد الكلي وعلى عامة الناس في تفاصيل حياتهم؟

التعويم” أداة من أدوات السياسة النقدية للدول، تستخدم فقط مع العملات التي تحدد الحكومات قيمتها، ولا تكون متروكة لعوامل أخرى.

ويختلف التعويم عن “انخفاض قيمة العملة”، الذي تحدده السوق المفتوحة على أساس العرض والطلب.

والتعويم عكس الربط، فالعملات المربوطة مقابل عملة رئيسية أو سلة عملات يتم تعويمها من خلال “فك” الربط جزئيا أو كليا.

أما انخفاض قيمة العملة فعكسه ارتفاع قيمتها، كما يحدث للعملات الرئيسية في الأسواق الحرة مثل الدولار الأميركي أو اليورو أو غيرها. إذ ترتفع قيمة تلك العملات أو تنخفض في السوق حسب العرض والطلب، وقوة أساسيات الاقتصادات التي تمثلها، وتصرفات المضاربين في أسواق العملات.

وعلى سبيل المثال، تربط الصين عملتها الوطنية (اليوان) بسلة عملات وبالدولار الأميركي بالأساس، وتتعرض لضغوط من الغرب لفك هذا الارتباط وترك عملتها لترتفع قيمتها أو تهبط على أساس عوامل السوق، وهو ما يعني أن “تعوّم اليوان“.

وبالفعل، لجأت الصين مؤخرا إلى تعويم عملتها مقابل الدولار، ردا على انتقادات خلال الحملة الانتخابية الرئاسية الأميركية لسياسات الصين النقدية وتأثيرها على التجارة مع أميركا.

حالة مصر

المثال الأبرز الآن هو حالة مصر، التي يعاني اقتصادها من صعوبات جمة والمضطرة لإجراء إصلاحات اقتصادية لمواجهتها.

فالحكومة المصرية تربط عملتها (الجنيه) بالدولار عن سعر ثابت هو السعر الرسمي في البنوك، لكن نقص العملة الأجنبية يجعل سعر الدولار في السوق السوداء أعلى بكثير.

وهكذا تثبت الحكومة قوة عملتها الوطنية بالربط، وتخفض السوق السوداء قيمة العملة عبر رفع سعر الدولار مقابلها لتلبية طلب المستثمرين على الدولار، الذي لا يتوفر لهم عبر السوق الرسمي.

ولمواجهة زيادة تجارة الدولار في السوق السوداء قرر البنك المركزي المصري (المنوط به سياسة الحكومة النقدية) تفعيل أداة التعويم وفك ربط الجنيه المصري بالدولار جزئيا، ليعومه بنسبة 14 في المئة في مارس الماضي.

ورغم تحسن البورصة المصرية ورد الفعل الإيجابي في السوق، إلا أن السوق السوداء عادت لتنشط أكثر من السابق ما جعل الجميع يتكهن أن الحكومة ستقرر مزيدا من التعويم الشهر الماضي.

ورغم أن ذلك لم يحدث، إلا أن الأسواق كلها بانتظار قرار التعويم كجزء من الاتفاق مع صندوق النقد الدولي.

تأثير التعويم

من شأن تعويم الجنيه المصري أن يقلل الضغط على البنك المركزي فيما يتعلق بحجم احتياطيات العملة الأجنبية فيه، لكن هذا العامل في الاقتصاد الكلي ليس مهما كثيرا، وإنما الأهم أن انخفاض قيمة العملة الوطنية نتيجة التعويم سيؤدي إلى زيادة الصادرات.

فالمنتجات المصرية ستصبح أرخص كثيرا في الأسواق الخارجية (لأن الجنيه المصري انخفضت قيمته كثيرا مقابل الدولار واليورو وغيرهما) ومن ثم تصبح أكثر تنافسية.

وفي المقابل ستصبح الواردات أغلى كثيرا، ومن ثم سيصعب على المصريين شراء الكثير من السلع المستوردة لارتفاع أسعارها بشدة وهذا بالتالي سيزيد من استهلاك السلع المحلية، ويزيد من النشاط الاقتصادي الداخلي.

لكن اختلال ميزات الصادرات والواردات يؤدي غالبا إلى ما يسمى “تضاعف الطلب الجمعي”، وهو ما يؤدي بدوره إلى ارتفاع معدلات التضخم، وذلك طبعا بالحسابات النظرية وفق “كتب الاقتصاد“.

لكن يضاف لذلك أن نسبة “الاقتصاد الموازي” (أي ما هو خارج الكتاب) في مصر تكاد تساوي نسبة الاقتصاد الرسمي، ما يعني أن معدلات التضخم الحقيقية ستكون أعلى بكثير مما يسببه تضاعف الطلب الجمعي، وقد يعني ذلك مزيدا من الإفقار للطبقات الفقيرة بالفعل في المجتمع المصري.

 

 

* المحكمة العسكرية تقضى بالسجن 15 عام على 8 من شباب أبو حمص

قضت محكمة الجنايات العسكرية بالإسكندرية في القضية رقم 115 لسنة 2016 بالسجن 15 عام بحق 8 من شباب أبو حمص بمحافظة البحيرة أحدهم غيابيا .

والصادر بحقهم أحكام بالسجن هم : “شحاته ابراهيم انور عبد النبي، رمضان يوسف عشري” ، “احمد انور سعد فرج” ، “مجدي عبد النبي ابو عطيه، اشرف رجب جوده خلاف ” ، “عماد شحات عبد القوي” وجميعهم من أبو حمص ، “خالد محمد سعد” من أهالى أبو المطامير .
كما قضت ببراءة “عبد الله صابر” من شباب أبو حمص والطالب بكلية الشريعة والقانون .

وقد لفقت داخلية ونيابة الانقلاب لهم اتهامات باطلة بتفجير ابراج كهربائية و قطع خط السكة الحديد وتخريب منشئات عسكرية .

 

* مخبر “الأوقاف” يواصل عسكرة بيوت الله بإعادة مشروع “المسجد الجامع

تتجه أوقاف الانقلاب إلى غلق المساجد الصغيرة في أيام الجمعة، وتطبيق خطة “المسجد الجامع”، ليس كما يعلن الانقلابي “مختار جمعة” من أجل “سنة النبي”، ووفق تقارير أمنية أثبتت خطة توحيد خطبة الجمعة فشلها، ولم يستطع السيطرة على الخطباء العاديين وإجبارهم على الورقة، فعاود طرح إغلاق أكثر من 60 مسجدا من المساجد الصغيرة (الأهالي)، على مستوى الجمهورية في صلاة الجمعة، وتوجيه المسلمين للمسجد الجامع.

ويكمن السبب الرئيسي لخطوة “المسجد الجامع” في عدم مقدرته على فرض سيطرته على مساجد الأهالي، لا كما يزعم أن الوزارة تسعى بقوة لعودة المسجد الجامع مع نهاية هذا العام، وذلك فى ضوء الدروس المستفادة من الهجرة النبوية الشريفة، وللتأسي بالرسول «صلى الله عليه وسلم»، حيث إن أول ما فعله عند وصوله إلى المدينة المنورة بناء مسجد، وذلك لأهميته فى بناء الشخصية الإسلامية، وأن مشروع المسجد الجامع يرسخ السلام الشعبى ويدعم الإنسان.

خطة قديمة

وفي 9 سبتمبر 2013، قرر مختار جمعة، وزير الأوقاف، إقامة صلاة الجمعة في المسجد الجامع، ولا تنعقد فيما سواه من الزوايا، إلا إذا ضاق المسجد الجامع بالمصلين واقتضت الضرورة الصلاة في زاوية، شريطة أن يتوفر لها الخطيب الكفء، وأن يتابع مديرو الإدارات ذلك، ولكن قراره مُني بالفشل؛ لاستحالة ذلك على الأهالي.

وزعم “جمعة” أن العدد التقريبي لمن يصلون الجمعة يتراوح بين 20 إلى 30 مليون مصل، وعدد أئمة المساجد 55 ألف إمام معين، ولو امتلأت مساجدهم سيتم احتواء أكثر من هذا الرقم من عدد المصلين.

وحينها قال “جمعة”: إن عدم إقامة صلاة الجمعة في الزوايا التي تقل مساحتها عن ثمانين متراً، فلا تقام فيها الجمعة إلا بموافقة من وكيل الوزارة لشؤون المساجد، وفق الحاجة والضرورة. وشدد وزير الأوقاف على عدم منح أي تراخيص خطابة لغير خريجي الأزهر الشريف، مؤكدا أن كل تصاريح خطباء المكافأة تعتبر لاغية ما لم تجدد خلال شهرين من تاريخها، مع العلم أن التصاريح الجديدة سترتبط بالرقم القومي، ومسلسل موحد من الوزارة، غير أنه لم يشر إلى أن التصريح بالخطابة لا يملك هو منه إلا التوقيع بعد الموافقة الأمنية!.

الاعتبار الأمني

وفي مقال له بعنوان “إذ يصبح تأميم المساجد حلا”، نشره في يوليو الماضي، علق الكاتب فهمي هويدي على قرار مختار جمعة بالخطبة الموحدة، ضمن سياق التحكم والسيطرة على المساجد، وقال هويدي: “ليس سرا أن الاعتبار الأمنى صار العنصر الأساسى فى كل الإجراءات التى اتخذت لممارسة أى نشاط فى المساجد، حتى صار الاعتكاف مشروطا بإبراز بطاقة الرقم القومى. كما أنه وراء اشتراط الحصول على تصريح للخطابة“.

وأضاف “وجدوا أن ذلك لم يكن كافيا لأن الأجهزة الأمنية لم تكتف بتوجيه الخطباء للحديث فى موضوعات بذاتها، ومن ثم ظهرت الفكرة العبقرية التى تبناها وزير الأوقاف ودعت إلى إلزام الأئمة بخطب مكتوبة سلفا“.

وأشار إلى أن “ذلك لكى لا يتم التحكم فى أفكارهم فقط ولكن أيضا فى الصيغة التى يعبرون بها عن تلك الأفكار. ولست أشك فى أن الخطب سيكتبها لغويون فصحاء ربما كان فى مقدمتهم الوزير أستاذ البلاغة، لكننا سنكون واهمين إذا تصورنا أن ممثلى الأجهزة الأمنية لن يتولوا إجازتها وربما تنقيحها.

وخلص إلى أن ما “يثق فيه”، هو أن “الخطب المكتوبة ستكون أكبر هدية يقدمها الوزير الهمام لجماعات التطرف والعنف؛ لأن ذلك سيجعل الشباب يصمّون آذانهم عن الخطب الحكومية والأمنية، وسيبحثون عن بديل آخر متحرر من بصمات السلطة وتوجهاتها.

عسكرة المساجد

واتهم الدكتور “محمد الصغير”- في تغريدة سابقة- من أسماهم بـ”أذرع الانقلاب”، بالعمل على “تأميم الدعوة وعسكرة المساجد والتسبيح بحمد العسكر، متهما مختار جمعة بأنه “مخبر أمن دولة“.

فيما رأى آخرون أن عسكرة المساجد بدأت “بقرار تعيين لواء أركان حرب رئيسا لمجلس إدارة مسجد عمرو بن العاص.. لا مانع إنما ينبغي أن تمتد العسكرة المباركة للكنائس؛ امتثالا لمبدأ المساواة في المراكز القانونية المتماثلة“.

ولهذا استهدف جيش السيسي “المسجد” وجعلوه رمزا للإرهاب، ضمن عرض عسكري لتخريج طلبة الكليات العسكرية، فوضع مجسمات المساجد لتفجيرها من قبل عسكره.

كما ظهرت كاميرات في أسقف المساجد بالقاهرة والإسكندرية، وكانت أحدث حيّل “أوقاف السيسي“.

 

 

* شهادة معتقل سابق حول الأطفال المعتقلين

كشف الناشط السياسي اسلام خليل عن عدد من حالات اعتقال الاطفال الذين يتم تعذيبهم في سجون الانقلاب، قائلا: “منذ ثلاث سنوات وآلاف الأطفال المصريين يتعرضون لأبشع ألوان التعذيب والقهر والتنكيل فى سجون النظام، الانتهاكات غير الآدمية وغير المبررة فى حق الاطفال فى تلك الفترة فاقت الوصف وتخطت حدود الخيال، أصبحت صور الأطفال وهم مقيديون بالحديد أثناء نقلهم للمحاكمات مما نراه كل يوم يوضح لنا حجم الانتهاكات الممنهجة التى تسعى إلى تدمير الأجيال القادمة”.

وأضاف خليل في معرض شهادته عن بعض الاطفال الذين رافقوه في المعتقل،”وفقا لتقارير حقوقية إن عدد المعتقلين دون الثامنة عشرة منذ 2013وحتى 2016 وصل إلى 2200 طفل، لا يزال أكثر منربعهم قيد الاعتقال، وأن 950 منهم تعرضوا لمعاملة قاسية وتعذيب، بينهم 78 حالة عنف جنسي، وللأسف لا توجد إمكانية لجمع معلومات وإحصائيات دقيقة عن أعداد الأطفال المعتقلين بسبب ممارسات النظام الحالي القمعية، الانتهاكات متعدده من بينها أحكام بالسجن لمدة 15 سنة على أطفال لا تتجاوز أعمارهم 15 عاما، وهناك اتهامات غير عقلانية وتتم نظرها أمام محاكم جنايات، وهناك من أحيلت أوراقهم للمفتي للإعدام ثم خفف الحكم إلى عشر سنوات بعد أن اكتشفت المحكمة أن عمر الطفل لا يتجاوز 15 عاما”.

وتابع: “بالأمس كان عيد ميلاد محمد مصطفى وحمزه طارق أصدقائى الذين قابلتهم فى المعتقل الاثنين امبارح كملوا 18 سنه داخل الزنزانة.

وقال خليل أن “محمد مصطفى تاريخ اعتقاله 17/4/2015 مكان الاعتقال : شارع ابو سليمان /الاسكندرية أثناء ذهابه لدرس العربى محمد طالب بالصف الثالث الثانوي، محمد امبارح  بعتلى رسالة بيعرفنى إنه كمل 18 سنة وفيها رسالة للضابط اللى لفقله القضية عاوزنى انشرها يمكن توصل ورسالة لكل اللي هيقرأ رسالته ((عاوزأقول للضابط اللى ظلمنى حسبى الله ونعم الوكيل، أنا بعيد عن بيتى بقالى 18 شهر أنا هنا عدى عليا 2 رمضان و4 أعياد بعيد عن بيتى أنا ممسوك وعندى 16 سنة، إمبارح كان عيد ميلادى الـ18 ليه اذتنى وضيعت مستقبلى ))((وعاوز قول لكل اللى هتوصلهم رسالتى اتكلموا عننا، احنا هنا بنموت ومحدش بيسال فينا وفيه ناس ظروفها اسوا مننا)) محمد بيتم التحقيق معه منذ 18 شهرا فى تهمة الانضمام لجماعة إرهابية دون أي أدلة، وتم إحالة القضية للجنايات، وفى انتظار حكم ربما يأتى في النهاية بالبرائة بعد انقضاء عامين من عمره وانتقاله من مرحلة الطفوله لمرحلة الشباب منتقلا بين السجون والزنازين”. 

كما أشار إلى حمزة طارق قائلا: “الاعتقال من البيت بتاريخ 29/11/2015 الساعه 2 قبل الفجر تم اتهامه بعد 48ساعة أمام النيابة ( بالتحريض على العنف بالتزامن مع عقد الانتخابات البرلمانية)، ويقول حمزة فى رسالته لى ((محرزين لي شعارات لكيانات مختلفة من الأولتراس وحاجات تانيه معرفهاش أصلا . وبانر مكتوب عليه الشعب يقول لا للظلم . وكيل النيابة قعد يقولي أنت مين اللى ظلمك علشان تشيل الورقة دى مع إنه كان عارف إنى واقف قدامة مظلوم بعد 46 يوما لقضية اتحالت جنايات، وبعد 3 شهور اتحدد لنا جلسة ونزلنا في شهر 4 أتاجلنا ومن ساعتها بيتأجلنا من غير ما نتعرض على القاضى، أنا النهاردة عيد ميلادى ال18 بقضية فالسجن بعد 10 شهور حبس احتياطى مش عارف ليه انا عمرى ومستقبلى بيضيع بسببقضيه متلفقة ؟؟ أنا كمان مريض سكر وخايف أموت علشان بابا هيجراله حاجه لومت. دا كان جزء من رسالة محمد وحمزه”. 

وقال خليل إن قصص الانتهاكات فى حق الأطفال تهزّ الوجدان وتفطر القلب، متسائلا: طفهل هنالك منظر أشد ّقسوة من رؤية طفل يتالم وترتسم على ملامحه مشاعر القهر والصدمة القاتلة التي تبكى أقوى الرجال. ؟؟ وهل هناك أقسى من رؤية طفلة تصرخ مبتهجة بأنّها رأت أباها أو أخاها فى المحكمة من خلف الحديد والأسلاك؟؟.هل أقسى من صراخ طفلة ترتعد رعبا عند اقتحام منزلها من قبل فرق الملثمين لاختطاف والدها أو أخيها ؟؟، هل هناك أقسى من العجز عن مجرد مواساة طفل يتألم”.

 

 

* في عهد الانقلاب.. الدولار يتجه لـ14 جنيهًا

بسبب السياسات الاقتصادية الفاشلة ، توقع خبراء ارتفاع سعر الدولار في سوق الصرف، أن هناك توقعات بارتفاع أسعار صرف العملة الأمريكية مقابل العملة المحلية “الجنيه”، في السوق الموازية خلال الفترة المقبلة قد يقفز بالدولار إلى مستوى 14 جنيه، في ظل الوضع الحالي لسوق الصرف .

ومنذ استيلاء قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي على الحكم ، انهار الاقتصاد المصري بطريقة ملحوظة مع ارتفاع الأسعار وتدني الخدمات نتيجة لسياسات العسكر الفاشلة.

واستقر سعر الصرف الرسمي للدولار في التعاملات الرسمية بالبنوك، مسجلا 8.85 جنيه للشراء، و8.88 جنيه للبيع، وفق أحدث البيانات الصادرة عن البنك المركزي المصري . وأكدت مصادر مصرفية في سوق الصرف، أن السوق السوداء للعملة، شهدت زيادة في الطلب على العملة الأمريكية وندرة حادة في المعروض من الدولار للبيع، وهو ما فتح الباب أمام المضاربين لرفع أسعار صرف الورقة الخضراء لأعلى مستوى، وزاد من حدة الأزمة امتناع شركات الصرافة عن بيع الدولار والاكتفاء بعمليات الشراء من الأفراد بكميات ضعيفة، ما ينذر بدفع السوق باتجاه حالة العطش للرفع من أسعار الصرف مجددا لتحقيق أرباح طائلة .  

وأشار خبراء ماليون في تقارير لهم، أن أزمة الدولار نتج عنها ارتفاع نسبة التضخم في مصر لمستويات قياسية، بعد ارتفاع أسعار معظم السلع الاستهلاكية والخدمات بنسب متفاوتة منذ مطلع العام الحالي، مشيرين إلى أن عدم توافر العملة الصعبة بالبنوك  دفع بالمستوردين للجوء إلى السوق السوداء للحصول على احتياجاتهم من العملة الأمريكية وبأسعار مرتفعة عن السعر الرسمي .

 

 

توقعات بغضبة شعبية غير مسبوقة على السيسي. . الأحد 2 أكتوبر. . ضرب ساويرس في “كباريه” بالعاصمة القبرصية نيقوسيا

ضرب ساويرس في "كباريه" بالعاصمة القبرصية نيقوسيا

ضرب ساويرس في “كباريه” بالعاصمة القبرصية نيقوسيا

ضرب ساويرس في "كباريه" بالعاصمة القبرصية نيقوسيا

ضرب ساويرس في “كباريه” بالعاصمة القبرصية نيقوسيا

توقعات بغضبة شعبية غير مسبوقة على السيسي. . الأحد 2 أكتوبر. . ضرب ساويرس في “كباريه” بالعاصمة القبرصية نيقوسيا

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*أمن الانقلاب يتلكّأ في إخلاء سبيل وزير القوى العاملة

تواصل السلطات الأمنية المصرية تعنتها إزاء تنفيذ قرار النيابة العامة بإخلاء سبيل وزير القوى العاملة في حكومة هشام قنديل، خالد الأزهري منذ 20 سبتمبر/ أيلول الماضي، حسب ما أفادت مصادر من أسرته.

وتم إيداع الأزهري بقسم شرطة الهرم، بمحافظة الجيزة، في ظروف حبس غير إنسانية بالمرّة، وفق أسرته، التي كشفت أن الوزير يتعرض لتعسف شديد، ولا يجد مكانا للجلوس داخل الحجز وينام واقفاً، نظرا للازدحام الشديد بالحجز، ولا يستطيع الجلوس سوى ساعتين فقط على مدار اليوم، بالتناوب مع بقية السجناء.

وأفادت أسرة الأزهري، بأن إدارة قسم الهرم تمنع عنه الزيارة منذ أكثر من أسبوع. مضيفة أنه “رغم عرض الأزهري مرتين على “الأمن الوطني”، إلا أن إدارة القسم تبرّر استمرار حبسه بعدم انتهاء مذكرة الأمن الوطني، ويفيد مأمور القسم أنه سيعرض مجدّدا على الأمن الوطني”.

وكانت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة في منطقة طره، جنوبي القاهرة، برئاسة القاضي حسن فريد، رفضت يوم الثلاثاء 20 سبتمبر/ أيلول الماضي، استئناف النيابة على قرار قضائي صدر الأحد 18 سبتمبر الماضي، بإخلاء سبيل الأزهري، بتدابير احترازية على ذمة واقعة اتهامه بالاشتراك في أحداث حرق مبنى محافظة الجيزة، عقب فض اعتصام ميدان النهضة، في 14 أغسطس/آب 2013.

وجاء القرار بإخلاء سبيل الأزهري من محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بطره، وهي دائرة قضائية غير التي رفضت استئناف النيابة، ومن ثم أصبح إطلاق سراحه وجوبيا من قسم الشرطة التابع له بمحافظة الجيزة، حيث إن النيابة ليس لها الحق في الطعن مرة أخرى وفق القانون، بجانب تجاوزه فترة الحبس الاحتياطي المقررة قانونا والمحددة بعامين كحد أقصى في مثل هذه القضية، لا سيما وأن الأزهري ليس مطلوبا على ذمة قضايا أخرى، وفق “هيئة الدفاع عن الأزهري”.

وكانت النيابة وجهت لـ”الأزهري” تهماً بينها “التحريض على العنف” و”منع سيارات الإطفاء من الوصول إلى مبنى محافظة الجيزة، و”التحريض على قطع شارع الهرم”، و”قذف قوات الشرطة بالحجارة”، عقب فضّ اعتصام ميدان النهضة، وهي الاتهامات التي نفاها الأزهري في التحقيقات.

وسيتم عرض الأزهري، في حال إطلاق سراحه، بعد 45 يوماً على محكمة جنايات جديدة، للنظر في استمرار إجراءات التدابير الاحترازية الصادرة بحقه، أو تخفيفها وإلغائها تماما، وإخلاء سبيله على ذمة القضية دون قيود.

و”التدابير الاحترازية” تعني تسليم المتهم نفسه لقسم الشرطة للتوقيع كل مساء، ويتم إقرار هذه الإجراءات لضمان عدم قيام المتهم بأي جرم أو الهروب خارج البلاد، وعادة ما تخفف هذه الإجراءات بعد فترة من إخلاء سبيله، وفق وقائع سابقة.

وفي 29 أغسطس/آب 2013، ألقت أجهزة الأمن بالجيزة القبض على خالد الأزهري، الذي شغل منصب وزير القوى العاملة في الفترة من أغسطس/آب 2012، وحتى استقالته في يوليو/تموز 2013، اعتراضاً على الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي.

وفي 16 سبتمبر/أيلول 2014، قضت محكمة جنح مستأنف الجيزة، برئاسة المستشار علي حسن، بتخفيف الحكم الصادر في 30 مارس/آذار 2014 ضد “الأزهري” من الحبس عامين إلى عام واحد، إثر إدانته بـ”التستر على إخفاء محمد البلتاجي، أحد قيادات “جماعة الإخوان المسلمين” البارزة، في منزله.

وقضى “الأزهري” بالفعل فترة الحبس في هذه القضية، وقد كان محبوسا احتياطيا على ذمة التحقيقات التي تجريها معه النيابة في أحداث “حرق مبنى محافظة الجيزة”.

 

 

* واشنطن بوست تسلط الضوء على تصريحات عجينة حول عذرية الطالبات في مصر

سلط تقرير لصحيفة “واشنطن بوست” الأميركية الضوء على تصريح عضو البرلمان المصري إلهامي عجينة بضرور الكشف عن عذرية الفتيات قبل إلتحاقهن  بالجامعة .

وقالت  الصحيفة إن نائب البرلمان المصري “إلهامي عجينة” أعلن في السابق أنه على المرأة المصرية ان تخضع  للختان  لأن الرجال المصريين “ضعاف جنسياً ” .

و تضيف :”الآن ، يريد فحص الفتيان للتأكد من كونهن عذروات” ، وقال عجينة في تصريح لصحيفة اليوم السابع “يجب على كل فتاة أن تقدم وثيقة رسمية تثبت أنها آنسة ”  ، ولا يجب أن يتضايق احد من هذه القرارات ”

وفسر رواد  التواصل الإجتماعي  لفظ “آنسة”  كإشارة إلى “عذرية الفتاة” ، واستخدموا “تويتر” و”فيس بوك”  للسخرية من عضو البرلمان والمطالبة بإجراءات عقابية ضده ”

وصرح “عجينة” الذي يشغل منصب عضو في لجنة حقوق الإنسان لصحيفة اليوم السابع أن إختبارات العذرية ستقلل من عدد الزواج العرفي الذي أصبح شائعاً في أوساط الشباب المصري الغير قادر على  تحمل تكاليف الزواج والضغوطات الثقافية .

وأضاف “عجينة” أنه في حال فشل الفتاة في إثبات عذريتها ،فإنه يجب إخطار والديها على الفور ، ويأمل في أن يحد ذلك من الزواج السري

واشارت الصحيفة إلى أن “عجينة” حث أعضاء البرلمان المصري أن يدعموا دعوته لعمل إختبارات العذرية تلك ، كما طالب وزير التعليم العالي أن يضعه هو أو أي مسئول داعم لمبادرته في اللجنة التي تراجع كل كشوف العذرية قبل إصدار كارت الهوية الخاص بالطالبات .

 

* ضرب ساويرس في “كباريه” بالعاصمة القبرصية نيقوسيا

قالت صحيفة “فاماغوستا” القبرصية، أن عددًا من القبرصيين تعدوا بالضرب على رجل الأعمال المصري “نجيب ساويرس”، في أحد الملاهي الليلة بالعاصمة القبرصية “نيقوسيا” فجر السبت.
جدير بالذكر أن ساويرس يدير عددًا من المشروعات الكبرى في قبرص، وكان بصدد افتتاح عدد من تلك المشروعات المهمة.

وبحسب الصحيفة فإن ساويرس كان داخل الملهي بصحبة عدد من موظفيه، وذلك للاحتفال بافتتاح أحد مشروعاته في قبرص، فيما حدثت مناوشات بين عدد من الشباب القبرصي وبين ساويرس وموظفيه.

وأضافت أن رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس كان بصحبة عدد كبير من رجال الأعمال المصريين داخل ملهى ليلي، واحتك رجال الأعمال المصريين بـ”البودي جارد” الخاص بالملهى الليلي، وتطور الأمر إلى قيام عدد من البودي جارد بالاعتداء المبرح على ساويرس، وكل ما هو من موظفين ورجال الأعمال الذين كانوا بصحبته داخل الملهى.

ونوهت على ساويرس تلقى علاجه في مكانه الخاص بعيدًا من وسائل الإعلام حتى لا ينتشر الخبر في الأوساط الإعلامية مشيرة إلى أن عددًا من رجال الأعمال حاولوا بكل قوة إغلاق هذه الواقعة بعيدًا من وسائل الإعلام القبرصية.

 

*دوتش ويل” تتابع طريق المصاعب.. رحلة الخروج من مصر

نشرت صحيفة “دوتش ويل” الناطقة بالإنجليزية تقريرا، تحدثت فيه عن الهجرة غير الشرعية في مصر، التي تعد آفة اجتماعية تعاني منها بلدان العالم الثالث. ونظرا لتزايد عدد ضحايا الهجرة غير الشرعية التي تُنتشل جثثهم تقريبا كل يوم، أطلقت منظمة الأمم المتحدة نداء لدول الحوض المتوسطي، للحد من هذه الظاهرة.
وقالت الصحيفة في تقريرها إن الآلاف من الشباب أصبحوا يلقون بأنفسهم إلى التهلكة، في سبيل البحث عن ملاذ أفضل في البلدان الأوروبية، حيث تعدّ مصر من بين الدول التي يرحل منها العديد ممن أرهقهم الفقر والبطالة. ويعدّ هذا البلد بمثابة نقطة عبور للكثير من اللاجئين الذي يتوقون للسفر عبر البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن أعداد غفيرة من المصريين الذين حاولوا مرارا وتكرارا الخروج من البلاد عن طريق “قوارب الموت
وذكرت الصحيفة أن أحد هذه المراكب ظل قابعا في قعر البحر لمدة ثلاثة أيام، قبل أن يعلن عبد الفتاح السيسي عن ذلك للرأي العام. وتجدر الإشارة إلى أنه في منتصف الأسبوع المنقضي لقي أكثر من 200 شخص مصرعهم، إثر غرق مركبهم الذي كان يحمل أكثر من 400 مهاجر.
ولا يزال مهربو البضائع ينقلون المئات على متن قوارب الموت من مختلف الموانئ المصرية على طول الشريط الساحلي، غير مكترثين بالعواقب الكارثية. ومنذ الحادثة الأخيرة، تمكن الجيش المصري من إنقاذ حوالي 163 شخصا، بينما لقي البقية حتفهم.
وأفادت الصحيفة بأن السيسي صرح في خطاب ألقاه أثناء افتتاح مشروع سكن اجتماعي بالقرب من مدينة الإسكندرية بأنه “لا توجد أي أعذار يمكن البوح بها حول هذه المأساة”. وأضاف السيسي أن “مصر لن تتحول إلى بلد اللاجئين، كما أن الحكومة لن تتخلى عن شعبها”. وأقر أن العديد من المصريين الذين يعيشون في ظروف اجتماعية واقتصادية مزرية يودون الهجرة إلى أوروبا والهرب من شبح الفقر

ونقلت الصحيفة نتائج إحدى الإحصاءات، التي أفادت بأن نسبة العاطلين عن العمل في مصر تقدر بحوالي 13 بالمئة، وقد وصلت نسبة البطالة في صفوف الشباب إلى 40 بالمئة. ومن الواضح أن السيسي وجه رسالة ضمنية، خلال خطابه، لكل من يفكر في الهجرة غير الشرعية، حيث أكد أن الدولة ستتخذ تدابير صارمة ضد أي مهاجر غير شرعي. وفي هذا السياق، قال: “ليكن في علم الجميع أنه علينا العمل على تغيير الواقع الذي نعيش فيه“.

وانتقدت الصحيفة الوضع غير الإنساني الذي يعيش فيه المصريون، حيث تبدو الأمنيات والحلول الفورية التي وعد السيسي بتطبيقها بعيدة المنال، ليس فقط على المدى القريب، بل أيضا على المدى البعيد. والجدير بالذكر أن ذلك لا يعود فقط إلى هشاشة اقتصاد البلاد والعجز المالي الذي تعاني منه، بل أيضا إلى شدة تعقيد المعطيات السياسية المصرية.

ونقلت الصحيفة سلسلة من الادعاءات، على خلفية ما يعاني منه المصريون من اضطهاد، حيث تم فيها اتهام حكومة السيسي بالتقصير. والجدير بالذكر أن السبب وراء فرار المصريين من بلادهم عبر قوارب الموت يعود إلى الانتهاكات التي تُرتكب في حقهم، من بينها قمع حرية التعبير، والاعتداء على الحريات والحقوق المدنية، التي تتمثل أساسا في التصفيات الجسدية للمعارضين، والتعذيب في السجون، والاعتداء الجنسي على المعتقلين، فضلا عن الاختفاء القسري.

وذكرت الصحيفة أن مصر تحتضن عددا هاما من اللاجئين من إفريقيا والشرق الأوسط، وذلك وفقا لما أدلى به السيسي في المحادثات العالمية الأخيرة، إذ إن عدد اللاجئين في مصر يقدر بحوالي 5 ملايين لاجئ. كما صرح السيسي بأن الدولة توفر للاجئين الخدمات الاجتماعية الأساسية، مثلهم مثل أي مواطن مصري آخر، على الرغم من الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد.

والجدير بالذكر أن الأرقام التي قدمها السيسي تبدو بعيدة كل البعد عن الحقيقة مقارنة بالإحصاءات الأخيرة التي قامت بها وكالة الأمم المتحدة للاجئين، التي سجلت حوالي 250 ألف لاجئ فقط.
وبحسب منظمة الدفاع عن حقوق اللاجئين المصرية، فقد تم تسجيل العديد من المخالفات، خاصة تلك المتعلقة بالعنف الموجه ضد اللاجئين.

وقد قامت هذه المنظمة برصد العديد من الاعتداءات التي ترتكب في حق اللاجئين، خاصة بعد موجة الاعتقالات العشوائية التي شنتها السلطات المصرية مؤخرا

وفي الختام، بينت الصحيفة فحوى الاتفاق الذي عقده الاتحاد الأوروبي مع مصر. وفي هذا السياق صرّح رئيس البرلمان الأوروبي، مارتن شالز، بأنه “على الدول الأوروبية، خاصة الأورومتوسطية، الأخذ بعين الاعتبار العدد الهائل من المهاجرين غير الشرعيين الذين يتوافدون إليها من شمال إفريقيا، وذلك للحد من الكوارث الإنسانية التي من الممكن أن تنتج عن ذلك“.

 

* توقعات بغضبة شعبية غير مسبوقة على السيسي.. لماذا؟

توقع عدد من خبراء الاقتصاد والمحللين السياسيين في مصر، غضبة شعبية في طول البلاد وعرضها على رئيس الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي، محذرين في الوقت ذاته من استمرار الوضع على ما هو عليه.

وشدد الخبراء على أن ارتفاع الأسعار “الغلاء” في مصر بات أكثر أعداء السيسي شراسة وضراوة، وغير قادر على كبح جماحه، ومنع انفضاض الناس من حوله.

السيسي في مرمى نيران الأسعار

وأكد عدد من مندوبي الشركات في مصر في أحاديث انتشار موجة من الحنق والغضب على سياسيات السيسي التي وصفوها “بالفاشلة”، وغير “الواعية”، وأن الشكاوى طالت الشركات والتجار والمستهلكين على حد سواء، وبات لدى الجميع إحساس بالانفجار” في أي وقت.

وقال إيهاب محمد أحد الموزعين الكبار لإحدى شركات المواد الغذائية، إن الشارع لم يعد على لسانه سوى ارتفاع الأسعار”، لافتا إلى وجود “غضب شعبي ترجمه العديد من التجار والمستهلكين بحملة سباب وشتائم لرأس النظام، والنظام نفسه“.

وحذر من أن “استمرار شكاوى الناس دون إيجاد حلول مجدية ومفيدة، سيزيد من فساد بعض الشركات، ويساعد على الغش التجاري من جهة، واختفاء عدد كبير من السلع أو زيادة أسعارها“.
الأمن في مواجهة الغلاء

وعن تداعيات تلك الأجواء القاتمة التي عبر عنها المواطنون بالرفض والامتعاض قلل المحلل السياسي المقيم في الولايات المتحدة، أحمد غانم، من قدرتها على إشعال ثورة جياع، وقال لـ”عربي21″ لا يمكن أن تحدث “ثورة جياع” في مصر لأسباب كثيرة منها أن القبضة الأمنية الآن غير مسبوقة.

وتابع: بأنه إضافة للوضع العالمي الذي يتغاضى عن حقوق الإنسان في مقابل الاستقرار” في الشرق الأوسط، ولوجود كوادر كثيرة من محركي الشارع المصري في المعتقلات أو خارج البلاد”، مضيفا سببا آخر وهو “ضعف المعارضة الشديد“.

وأعرب عن اعتقاده في “أن السيسي سيستمر لفترة رئاسية أخرى على الأقل ما لم يتغير الوضع الحالي”، مشيرا إلى أن “تحويل الغضب الشعبي لثورة يتطلب عوامل كثيرة غير متوافرة حاليا، وحتى لو تبعه تحرك شعبي فيمكن إجهاضه إما بالقمع أو بالتضحية ببعض الوزراء“.

الدولة تطحن المواطن

بدوره، حمل الخبير الاقتصادي، أسامة غيث، نظام السيسي المسؤولية عن موجة الغلاء، وقال: “السلطة التنفيذية في مصر وفقا للدستور يرأسها الرئيس ويعاونه رئيس الوزراء، فبالتالي تتحمل المسؤولية، لأنها اتخذت مجموعة من السياسات خلال الفترة الماضية أدت إلى رفع أسعار الخدمات والسلع”.
وأضاف: “كما أنها أضافت تشريعات مثل قانون القيمة المضافة، الذي تسبب في رفع الأسعار، إلى جانب أن الحكومة توالي رفع أسعار تسعيرة الكهرباء والمياه والغاز، وغيرها من الخدمات”، منتقدا في الوقت نفسه “تحميل المواطن فاتورة عجز الموازنة العامة الموازنة بشكل مباشر وصريح“.

وقال إن “القاعدة الاقتصادية العلمية البسيطة تقول إنه يجب توزيع الأعباء العامة على الجميع، ولكن للأسف لا يوجد تفكير متوازن في الدولة، فالفقراء ومعدومو الدخل، يتحملون عبء الإصلاح“.

وعن تأثير ذلك على الشارع المصري، قال: “دعك من حديث القائد والملهم والمنقذ والبطل، فأي حاكم عندما يشعر الناس أنه لا يقدم حلولا عملية، وسريعة لمشاكلهم فإن ثقتهم في هذا الحاكم تهتز، والتفافهم حوله ينفض“.

السيسي خارج الاتهام

على المستوى الإعلامي، أقر أستاذ الإعلام، سامي الشريف، بوجود غضب وقلق في الشارع المصري من ارتفاع الأسعار، ولكنه أشار إلى وجود مبالغات في تقدير حالتي الغضب والقلق، وقال: “هناك مبالغات في غير محلها بمحاولة تهويل الصورة، وإثارة بعض التكهنات، والمبالغة في ردود فعل الناس“.
وأضاف: “من بعض تلك المبالغات، أن الأسعار قد تؤدي إلى ثورة جياع، أو ثورة غلابة”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن “الحكومة الفطنة الذكية يجب أن تتلمس ما تقوله وسائل الإعلام من مؤشرات وتبني سياستها على القضاء على المشكلات التي يواجهها المواطن العادي وإلا ستجد نفسها أمام مشكلة حقيقية“.

وأكد أن “الدولة بكل مؤسساتها تتحمل المسؤولية، لأنها لم تستطع توفير مخزون جديد للدخل القومي إلا من خلال وضع أيديها في جيوب البسطاء”. وقلل من أثر الغضب الشعبي من ارتفاع الأسعار، قائلا: “لم يصل الأمر إلى حد ما تنشره بعض المواقع الإلكترونية أن ما يحدث هو نهاية عهد السيسي“.
ولكنه أعفى في الوقت نفسه “السيسي” من تحمل المسؤولية، قائلا: “يجب الفصل بين رئيس الدولة والحكومة، فالسيسي يقوم بجهد خارق، ويسير بخطوات واثقة وسريعة ولا تلاحقه الحكومة الحالية، وبالتالي هي ليست معبرة عن الناس أو رئيس الدولة“.

 

*الاعلام المصري: زيارة محمد بن نايف لأنقرة غير مبررة وتركيا تخطط لاحتلال السعودية !

قال الإعلامي المصري أسامة كمال إن زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف لتركيا “غير مبررة” محذرا السعودية من أن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يسعى لإعادة الخلافة الإسلامية وأن ذلك لن يتم الا بالسيطرة على الحرمين الشريفين.. حسب تعبيره .

وأضاف كمال المقرب من عبدالفتاح السيسي خلال برنامجه “القاهرة 360 ” المذاع على قناة “القاهرة والناس” أن ” إردو” – يقصد اردوغان – يسعى لإعادة الخلافة العثمانية وانه يسعى للسيطرة على المنطقة من خلال القاعدة العسكرية الجديدة في الصومال وكذلك القاعدة التركية في قطر .

وأضاف زيارة محمد بن نايف لتركيا غير مبررة وأحذر اخونا بالسعودية وكذلك بقطر من تركيا ” مشيرا الى انه حذّر من ذلك من قبل وسيثبت الزمن كلامه.. حسب قوله .

 

* البنك المركزى يضع ضوابط للسيطرة على سوق الصرف.. وتوقعات بخفض جديد للجنيه

قالت مصادر، إن البنك المركزى المصرى اتخذ عدة إجراءات للسيطرة على سوق الصرف خلال الفترة الماضية، تتمثل فى تشديد العقوبات على الإتجار فى العملة وإغلاق أكثر من 53 شركة صرافة مخالفة لتعليمات بيع العملات، مع إجراءات مرتقبة من كافة الأجهزة الحكومية المعنية لضبط الأسواق وأسعار السلع والخدمات فى الفترة التى تعقب عملية خفض متوقعة للجنيه للسيطرة على التضخم.

وتوقعت مصادر رفيعة المستوى فى تصريحات، بأن قرار إجراء خفض جديد للجنيه أمام الدولار، أصبح وشيكًا وسوف يتم خلال الأيام القليلة القادمة، مؤكدة أن القرار هو سلطة البنك المركزى المصرى من حيث حجم الخفض وتوقيته المناسب فى ظل معطيات اقتصادية تتضمن مستوى التضخم وحجم الاحتياطيات الأجنبية لمصر والتدفقات المستقبلية من العملات الأجنبية خلال الشهور القليلة القادمة، والتى تتيح للبنك المركزى التدخل لوقف المضاربات على العملة فى السوق حال حدوثها، لحماية الجنيه، إلى جانب الدور الحكومى فى الرقابة على الأسواق بالتنسيق مع البنك المركزى.

وأشارت المصادر إلى أن طارق عامر محافظ البنك المركزى المصرى ناقش كافة تفاصيل سوق الصرف مع عبد الفتاح السيسى يوم السبت الماضى، إلى جانب سير إجراءات حصول مصر على 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولى على مدار 3 سنوات، والتى من بين تفاصيلها اتباع سياسة سعر الصرف المرنة والخاصة بالعملة المحلية.

 

 

* أهالي أكياد بالشرقية يقطعون الطريق احتجاجًا على اختطاف سيدة

قطع أهالي قرية أكياد بفاقوس بالشرقية الطريق الواصل لمحافظة الإسماعيلية أمام قرية الدراكة بعد اختطاف فتاة من القرية مساء أمس من أمام مجمع الشرطة بمدينة فاقوس.

وأكد الأهالي عدم تعاطي مركز شرطة فاقوس مع شكواهم، فعندما توجه أهل المختطفة للمركز تم طردهم في ظل عدم الاكتراث، ما أشغل غضبهم.

وذكرت والدة المختطفة أن نجلتها ذهبت عصر أمس لأحد أطباء النساء والتوليد، أمام مجمع الشرطة بفاقوس، بعدها اختفت تمامًا ورصدت إحدى كاميرات المراقبة الموجودة بأحد المخابز مرور نجلتها حتى وصلت أمام مجمع الشرطة بفاقوس وتختفي بعدها لتنقطع صلتها بأهلها حيث تم إغلاق هاتفها المحمول.

وأضافت الأم أنها توجهت بالشكوى لمركز شرطة فاقوس لطلب النجدة والبحث عن نجلتها المختطفة، غير أنه تم طردها بعد الاستهزاء بها من ضباط ومخبري مركز الشرطة. 

وكانت فتاة تدعى “داليا أحمد السيد” البالغة من العمر 30 عامًا، ولديها ثلاثة أطفال تغيبت منذ مساء أمس السبت وهي في طريقها لعيادة أحد أطباء النساء بمدينة فاقوس المجاورة لمجمع الشرطة وانقطعت أخبارها حتى الاَن.

 

* نشطاء عن ثروة “حسين سالم” الـ147 مليون دولار: اتبرعوا للمسكين ده!!

شن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر” هجومًا على لقاء إعلامي الانقلاب عمرو أديب ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، عقب قول نجل الأخير إنه لا يملك سوى 147 مليون جنيه فقط وإجهاشه بالبكاء.

 وسخر النشطاء من لقاء عمرو أديب بعد بكاء نجل حسين سالم لعدم امتلاكه الأموال الكافية للعيش، وتراجع حجم ثروتهم حتى بلغت 1.7 مليار دولار فقط، بينما أبدى البعض الآخر غضبه من موافقة عائلة “سالم” على ظهوره بهذا الشكل.

 

* البصارطة” للمرة الثالثة.. حرق واعتقالات وحظر تجول يثير فزع الأهالي

للمرة الثالثة تقتحم مليشيات الانقلاب منازل أهالي البصارطة وتكسر محتوياتها، وحرقت صباح اليوم منزل الحرة مريم ترك، وتصاعد الدخان بشكل مكثف.

واستمرارًا للمهزلة.. فقد منعت مليشيات الانقلاب الأهالي من الخروح لإطفاء الحريق.

وسُمع أصوات إطلاق رصاص حي من قبل قوات أمن الانقلاب على منازل القرية.

وذكرت مصادر أن حصارًا كاملاً يحيط بالقرية من الداخل والخارج وأن مليشيات الانقلاب تمركز في منطقة عجور وأبوعبده والاعدادية والموقف.

كما فرض حظر تجوال وهناك اعتقالات عشوائية من الشوارع بعد تفتيش المارة و فحص هواتفهم.

وأضاف المصدر وصول دعم جديد لمليشيات الانقلاب من على الطريق الدولي و انتشارهم بالأراضي الزراعية المحيطة بالطريق.

 

 

* معتقل يواجه الموت في سجن”طنطا العمومي” وأسرته تستغيث لإنقاذ حياته

ناشدت أسرة المعتقل “شريف حسن سمك”، بسجن طنطا العمومي، منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان المحلية والدولية، التدخل الفوري لإنقاذ حياته، كونه يحتضر داخل السجن، بعد أن تدهورت حالته الصحية، نتيجة تعرضه لذبحة صدرية حادة وقصور بالشريان التاجي، ما جعله بحاجة ماسة لتدخل جراحي عاجل بالقلب، وترفض إدارة السجن نقله للمستشفي، فضلا عن أنه يقبع في ظروف احتجاز غير آدمية ويُمنع عنه دخول الدواء، بسبب تعنت مأمور السجن.

وقالت زوجة “سمك” عندما توجهت لزيارة زوجها داخل سجن طنطا العمومي، وجدته بحالة إعياء شديدة، وفقدان كبير في الوزن، ولا يستطيع التنفس، ولا يقوي علي الوقوف علي قدميه، وحالته الصحية متدهورة للغاية بصورة تجعله أشبه بالميت، ويرفض مأمور السجن نقله للمستشفي لعمل جراحة بالقلب، ما يجعله يواجه القتل العمد.

وتحمل أسرة “سمك” سلطات الانقلاب العسكري متمثلة في مأمور سجن طنطا العمومي، ورئيس مصلحة السجون، ووزير داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياته، كما تدين الصمت الدولي علي جرائم القتل العمد التي يتعرض لها ذويهم المعتقلين علي خلفية اَرائهم السياسية، داخل سجون الإنقلاب.
يذكر أن “شريف سمك” معتقل منذ ما يزيد عن العامين، ويقضي أحكاما بالسجن 37 عاما في عدة قضايا عسكرية ومدنية علي خلفية رفضه الانقلاب علي الشرعية، ويبلغ من العمر 40 عاما وهو أب لأربعة من الأطفال بنتين وولدين أكبرهم بمرحلة التعليم الأساسي.

 

* أطفال معتقلون يضربون عن الطعام حتى تتحقق مطالبهم

أعلن عدد من الأطفال المحتجزين داخل المؤسسة العقابية للأحداث بالمرج، السبت، دخولهم في إضراب مفتوح لحين تلبية طالبهم.

وفي رسالة مسربة، قالوا خلالها “من شباب العقابية .. إلى أهالينا والمسؤولين في الدولة ولكل من يدافع عن حقوق الإنسان .. نناشدكم أن تساعدونا لتلبية مطالبنا ونعلن أننا قد بدأنا في إضراب مفتوح لأن ما يحدث داخل تلك الأسوار لا تطيقه النفوس“.

وذكروا في الرسالة 7 طلبات وهي كالتالي:

1-منع الضرب والسباب والإهانة للمحبوسين سواء من ضابط أو أخصائي أو لجنة الحكم الذاتي ” مساجين “.
2 –
حرية النزلاء داخل العنابر، وعدم التحكم بهم ومعاملتهم كأنهم آلات.

3 – عدم منع النزلاء من الخروج من العنابر من جهة الإخصائيين ولجنة الحكم الذاتي.

4 – إختيار أشخاص مؤهلين للجنة الحكم الذاتي، رحماء لا يظلمون، وقادرون على إدارة العنابر.

5 – عدم منع المأكولات والمعلبات من الدخول للعنابر.

6 – مد مدة الزيارة إلى ساعتين.

7 – ضم السياسيين في عنبر واحد وهو المطلب الأهم.
واختتموا الرسالة قائلين “ونعلن نحن المعتقلين بالعقابية أننا بإذن الله لن نتخلى عن مطالبنا أو نتنازل عن الإضراب، ونسأل أهلنا بالخارج أن يتفعلوا معنا ونعلمكم بانه إذا لم يتم تلبية مطالبنا سنبدأ بالتصعيد” .

 

* بـ150 مليون جنيه.. “فالكون” تتعاقد لتأمين المطارات المصرية

أعلنت شركة “فالكون” للخدمات الأمنية، المقربة من سلطات الانقلاب، بدء تأمين الركاب والأمتعة بمطار شرم الشيخ الدولي والبدء فى تأمين باقى المطارات خلال شهر قادم.

وقال شريف خالد، رئيس شركة فالكون،اليوم الأحد، في حواره مع “سكاي نيوز عربية”: إن الشركة ستبدأ في تطبيق التفتيش بمطار شرم الشيخ، ثم مطار القاهرة فمطار الغردقة، وأنه ستقوم بالتفتيش الإداري للركاب والأمتعة، على أن تظل الضبطية القضائية وتأمين المطارات والمنشآت من اختصاص وزارة الداخلية.

وأضاف: إنهم يقومون الأن يتجهيز العناصر الأمنية لبدء الإجراءات فى جميع المطارات بالتعاون مع الداخلية، والإستعانة بأحدث الأجهزة في العالم وتركيبها في المطارات.

وبرغم عدم الكشف عن القيمة التي تم الاتفاق عليها بين وزارة الطيران المدني في حكومة الانقلاب وشركة “فالكون”، فإن مراقبين وخبراء في مجال تأيمن المطارات أكد أن التأمين تجاوزت قيمته 150 مليون جنيه للمطارات، وذلك بحسب تصريحات صحفية سابقة. 

في سياق متصل، كشف عضو سياحة برلمان العسكر، أحمد سميح، أن إسناد تأمين المطارات لشركات خاصة جاء لاستعادة السياحة، خاصة بعد أزمة الطائرة الروسية.

 

* تلاميذ مصر يفترشون الأرض في عهد السيسي

مشهد منذ العصر الحجري وليس في عام 2016 ما يعانيه تلاميذ وطلاب مصر منذ الانقلاب العسكري، وسط حالة من الغضب الشديد تسيطر على أهالي عزبة الريدي التابعة لمركز بني مزار، بمحافظة المنيا؛ بسبب عدم اعتماد هيئة الأبنية التعليمية إنشاء مدرسة لهم حتى الآن برغم أنهم نجحوا في استصلاح قطعة أرض أملاك دولة، وأقاموا عليها مباني بدائية كـ” مدرسة”.

وبحسب” التحرير” الموالية للانقلاب، فقد قال “م.ا”، أحد أهالي القرية القائمين على إنشاء المدرسة، إنه وبعد نجاحهم في استصلاح قطعة أرض “أملاك دولة”، وإنشاء مدرسة عليها لتعليم أبنائهم، والبالغ عددهم 325 بالمرحلتين الابتدائية والإعدادية، وذلك من منطلق الخوف على حياتهم من خلال السير لمسافة أكثر من 4 كيلو مترات حتى الوصول لأقرب مدرسة لهم بقرية “طمبو” المجاروة، وقرر أبناء القرية عدم الذهاب لمدرسة ” طمبو” مرة أخرى، وتلقي دروسهم داخل المدرسة التي أُقيمت بجهود ذاتية من الأهالي. 

وأوضح أنهم فوجؤا بتصريحات المحافظ الحالي اللواء عصام البديوي، والتي تفيد بأنه ينتظر موافقة الزراعة حتى الآن، والتي تأتي مخالفة لخطاب “الزراعة” ويصف أهالي القرية بالمعتدين على الأراضي الزراعية. 

 

* والدة الميرغني للسيسي: ابني اتحكم عليه بالإعدام

طالبت والدة اللاعب أحمد الميرغني، لاعب وادي دجلة السابق، قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بإعادة نجلها للعب مرة أخرى في الأندية، بسبب منع رؤساء الأندية من اللعب له، مؤكدةً: “دا كدا إنت حكمت عليه بالإعدام”.

جاء ذلك خلال مداخلة في برنامج “الكابتن” والذي يقدمه اللاعب خالد الغندور على قناة” العاصمة 2″ الفضائية، أمس السبت، حيث أضافت:: “إنتوا ليه بتعذبوه؟ حرام”، متسائلة: “لماذا تم منع ابني من اللعب؟”.

وتحدث الميرغني، حيث قال: إن مدرب نادي الداخلية جمال عبد الصمد، قال له بالحرف الواحد، فيه أوامر عليا تمنعك من اللعب. 

جدير بالذكر أن اللاعب قد عاجم قائد الانقلاب عقب مقتل الجنود المصريين في سيناء بقول “أنت فاشل ومش عارف تحمي الحدود”، وهو ما أعقبه طرده من نادي وادي دجلة ورفض الأندية التعاقد معه.

 

* أسباب نقص أدوية السرطان لـ70%

قال الدكتور جورج عطا الله، عضو نقابة الصيادلة: إن هناك نقصًا حادًّا في أدوية مرضى السرطان؛ بسبب ارتفاع الدولار وتوقف الشركات عن الإنتاج.

وأضاف عطا الله في تصريحات صحفية اليوم أن النقص بلغ 70% في أدوية السرطان بالسوق؛ ما أدى لظهور أدوية السوق السوداء وتخزين الأدوية في ظل غياب الرقابة. 

من جانبه، طالب المستشار الطبي لمركز الحق في الدكتور محمد عز العرب، بتدخل سيادي لعلاج الأزمة وتوجيه مخصصات فورية للأدوية.

 

 

* اعتقال مدرسين بعد حملة مداهمات بالشرقية

تصعّد ميليشيات أمن الانقلاب بالشرقية من حملات المداهمات بشكل يومي على بيوت الأهالي في محاولة توصف بالفاشلة للحد من الحراك الثوري المتواصل بمدن ومراكز المحافظة.

وشنت قوات أمن الانقلاب في الساعات الأولى من صباح اليوم حملة مداهمات على بيوت الأهالي بعدد من قرى منيا القمح وبلبيس؛ ما أسفر عن اعتقال اثنين.

وقال شهود العيان إن الحملة داهمت بيوت العديد من الأهالي وروعت النساء والأطفال وحطمت أساس المنازل واعتقلت من قرية الكفر القديم ببلبيس محمد سعيد محمد الشافعي 28 سنة ويعمل مدرسًا بمدرسة خاصة بمدينة نصر، كما اعتقلت من كفر أيوب ببلبيس خالد عبد الحميد حسن عسكر 51 سنة مدرس ولديه أربعة أطفال واقتادتهما لجهة غير معلومة دون ذكر الأسباب بشكل تعسفي.

من جانبها حملت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية سلطات الانقلاب المسؤولية عن سلامة المعتقلين، وناشدت منظمات حقوق الإنسان التدخل وتوثيق الجريمة واتخاذ الإجراءات التي من شأنها المساعدة في رفع الظلم الواقع عليهم. 

ويقبع في سجون الانقلاب ما يزيد عن 2500 معتقل بمدن ومراكز الشرقية في ظروف احتجاز تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان وثقت عدد من المنظمات الحقوقية المحلية والدولية طرفًا منها.

 

 

* مسجد الفتح”.. أبرز هزليات قضاء العسكر اليوم

تواصل محكمة جنايات القاهرة، والمنعقدة بوادي النطرون، برئاسة المستشار سعيد الصياد، جلسات القضية رقم 8615 لسنة 2013 جنايات الازبكية مقيدة تحت رقم 4163 لسنة 2013 كلي شمال القاهرة والمعروفه إعلاميًا بأحداث رميس ومسجد الفتح والتي تعود لتاريخ 16 أغسطس 2013 عقب مذبحة  رابعة العدوية والنهضة بيومين بحق 494 من مناهضي الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.
كانت المحكمة قد قررت في الجلسة السابقة فتح باب المرافعة وانتداب لجنة لفض الاسطوانات المدمجة وانقضاء الدعوى لـ3 من الوارد أسماؤهم فى القضية الهزلية لوفاتهم.
يشار إلى أن قوات أمن الانقلاب كانت قد اعتدت على المظاهرات السلمية في محيط مسجد الفتح بتاريخ 16 أغسطس 2013 وتم قنص عدد من الشباب، واستشهد عدد كبير، ومحاصرة نسبة كبيرة من الشباب داخل مسجد الفتح ليتحول الضحايا والمجني عليهم إلى متهمين بمحاضر سلطات الانقلاب الملفقة.
وتعقد محكمة جنح مستأنف العجوزة، برئاسة المستشار أحمد سحلي، جلسة  النطق بالحكم في استئناف النيابة على براءة سيد مشاغب من تهمة التحريض والتهديد، في قضية التعدي على رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور.
كانت محكمة جنح العجوزة برئاسة المستشار محمد الحسيني، قضت ببراءة سيد مشاغب أحد أعضاء رابطة «وايت نايتس»، من تهمة التحريض، في قضية التعدي على رئيس نادي الزمالك بإلقاء كيس يحوي مادة حارقة عليه، كما قضت بتخفيض مدة حبس”حسام طارق” الشهير بـ”كهربا” ومحمود محمد بسيوني، عضوين بالرابطة من 3 أشهر إلى شهر.

 

* إعلام السيسي يواصل التزييف.. “الأهرام” تنشر مشروعًا إماراتيًا على أنه من “عرق الجيش

في تلاحق مستمر للانهيار المهني والإعلامي والتطبيل لعصر السيسي وتسويق أوهامه للشعب المصري، كبقية أجهزة الدولة التي أدمنت التطبيل للسيسي حتى ولو بمشروعات سبق افتتاحها كمحطات المياه والكهرباء في المنيا، أو مشروعات بدأت من سنوات وتصويرها على أنها بجهود وتوجيهات قائد الانقلاب.. نشرت صحيفة الأهرام الحكومية صورة لأحد مشروعات الإمارات ووصفتها بـ”المصرية العملاقة”، وذلك في عددها الصادر أمس السبت. وذلك ضمن موضوع “عزيمة القوات المسلحة تقهر المستحيل“!!

الصورة كانت لأحد مشروعات الطرق، معلقة عليها بأنها “ضمن المشروعات التنموية المصرية العملاقة”، إلا أنه تبين أن الصورة منشورة على محركات البحث العالمية منذ أعوام لإحدى المشروعات العملاقة بدولة الإمارات العربية الشقيقة.

 وبالبحث تبين أنه تم الاستعانة بنفس الصورة في أكثر من موضوع صحفي لأكثر من موقع مهتم بشئون الطرق والمشروعات والبنية التحتية، تتحدث عن إحدى المشروعات العملاقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، كما أن اللافتات الإرشادية الخاصة بالصورة باللون الأخضر في حين أن لافتات الطرق في مصر باللون الأزرق.

ونشرت عدة مواقع إخبارية إماراتية الصورة منذ أعوام في موضوعات عدة لها عن الطرق التى أنجزتها حكومة الإمارات العربية المتحدة والطفرة التى حققتها في الدولة والتي ساهمت بشكل كبير فى التقدم الكبير في مستوى الطرق وحركة المرور، إلا أن صحيفة الأهرام نشرت الصورة فى موضوع تتحدث فيه عن المشروعات العملاقة التى تنجز في مصر في زمن قياسي دون الإشارة إلى أن الصورة ليست من مشروعات مصرية.

وتظهر نتائج البحث عن الطرق في دبي الصورة منذ 2007..!!

 

سلسلة من التزييف

وسبق ذلك نشر الأهرام لصورة تظهر مبارك متقدمًا على الرئيس الأمريكي في واشنطن.. 

كما نشرت مؤخرًا صورة لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي والرئيس الأمريكي يتأهب للسلام عليه، في قمة العشرين..رغم ان الحقيقة أن أوباما كان متجهًا بعيدًا عن السيسي.

وفي 11 مايو 2015، تناول رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، صورة عبد الفتاح السيسي أثناء مشاركته في احتفالات النصر بروسيا، متهمين صحيفة الأهرام بتزوير الصورة  التي تظهر تقدم الرئيس في الصفوف الأمامية، كما فعلت مع مبارك من قبل.

واعتبر النشطاء أن صحيفة “الأهرام” قامت بتزوير الصورة كنوع من “التطبيل”، مشيرين إلى أن الصورة المرفقة بالأسفل هي الصورة الحقيقية.

يذكر أن صحيفة “الأهرام” كانت قد نشرت في 14 سبتمبر 2010، صورة خاصة باجتماعات قمة واشنطن التي بدأت في الأول من الشهر نفسه، عندما انطلقت المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في حضور المخلوع مبارك، وهو يتصدر المشهد، في صورة مغايرة لما كانت عليه في الواقع، وأطلق عليها أسامة سرايا، رئيس تحرير الأهرام آنذاك “صورة تعبيرية“. 

وأظهرت الصورة الحقيقة أن الرئيس الأمريكي اوباما هو من كان يتصدر الرؤساء وليس مبارك ..

وبذلك ينكشف دور وسائل الإعلام الرخيصة في تزييف وعي المواطنين…في زمن الفساد والانقلاب من أجل الضحك على المواطن الذي يتجرع بصمته ويلات الفساد والغلاء وإهانة الكرامة وسلب الحريات

 

* مصر تدين الاعتداء على سفينة إماراتية بباب المندب

أدانت وزارة الخارجية بأشد العبارات، الهجوم الذي شنته عناصر تابعة لجماعة الحوثيين في اليمن ضد سفينة المساعدات الإنسانية التابعة لشركة “الجرافات البحرية الإماراتية” عند منطقة باب المندب، والتي كانت تقوم بإحدى رحلاتها الدورية من وإلى مدينة عدن لنقل المساعدات الطبية والإغاثية إلى اليمن.

وقال المتحدث باسم الخارجية، المستشار أحمد أبوزيد، إن القيام بمثل تلك الاعتداءات على قوافل الإغاثة الإنسانية عمل مخالف للقوانين والأعراف الدولية، وانتهاك صريح للقانون الإنساني الدولي، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين في هذا الحادث.
وكان المتمردون الحوثيون، أعلنوا السبت، أنهم استهدفوا بارجة إماراتية بقوة صاروخية قبالة شواطئ مديرية المخا على البحر الأحمر، وتم تدميرها بالكامل“.

وتشارك الإمارات ضمن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن لقتال المسلحين الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى من البلاد.

 

* معتقلي “بور سعيد” يواصلون إضرابهم عن الطعام للمطالبة بتحسين أوضاع احتجازهم

واصل معتقلي سجن “بورسعيد”، بشمال مصر إضرابهم الكامل عن الطعام إعتراضًا منهم على ما وصفوه بالتنكيل المُستمر الذي تمارسه الإدارة القائمة على السجن من تعذيب وإهانات متعمدة و تعدي على ذويهم باليد واللفظ ومصادرة أغراضهم الشخصية التي هي ضرورة أساسية للحياة في هذا المعتقل السيء السمعة، وقد تم عزل مجموعة منهم في غرف التأديب و الإعدام لعدة أيام، وتم التعدي على بعضهم بالضرب إلى أن تم إصابة بعضهم وصلت حد الكسور، وقد أجبروهم على التنازل عن المحاضر و الشكاوى وإلا سوف يتم إقحامهم في قضايا مُلفقة جديدة.
بدأت تلك الأحداث في الثلاثاء الموافق 27 سبتمبر/أيلول 2016، ومازالت مستمرة، وقد باتت حالتهم الصحية والنفسية في غاية السوء جراء التعنت الذي تمارسه السلطات، كما أن الأهالي لا يستطيعون التواصل معهم و قاموا بتقديم الشكاوى للمحامي العام لنيابات بورسعيد ولا جديد حتى الآن، وقد طالب المعتقلون بالقاء الضوء على الأوضاع السيئة للمعتقلين بسجن “بورسعيد”، وفضح الممارسات غير الأدمية التي يقوم بها الأمن ممثلا فى ادارة السجن ضد المعتقلين، والضغط على وزارة الداخلية لتحسين أوضاع احتجازهم.
ذلك إنتهاكًا لنص المادة 2 من اتفاقية مُناهضة التعذيب أيضًا
“1.
تتخذ كل دولة طرف إجراءات تشريعية أو إدارية أو قضائية فعالة أو أية إجراءات أخرى لمنع أعمال التعذيب في أي إقليم يخضع لاختصاصها القضائي.2. لا يجوز التذرع بأية ظروف استثنائية أيا كانت، سواء أكانت هذه الظروف حالة حرب أو تهديدا بالحرب أو عدم استقرار سياسي داخلي أو أية حالة من حالات الطوارئ العامة الأخرى كمبرر للتعذيب.3. لا يجوز التذرع بالأوامر الصادرة عن موظفين أعلى مرتبة أو عن سلطة عامة كمبرر للتعذيب“.
وتشجب “هيومن رايتس مونيتور”، التردي الشديد لأوضاع حقوق الإنسان في مصر، وتُدين المُنظمة التدني البالغ الأسى خاصة في أوضاع النزلاء في السجون المصرية التي تخالف كافة المعايير المحلية الدولية التي تُقر حقوق كافة النزلاء بالسجون، كما تُدين إنتهاك القوانين، وتُحمل المسئولية الكاملة للسلطات عن سلامة المعتقلين النفسية والبدنية والعقلية، وتُناشد المنظمة الجهات المعنية بمُراقبة أوضاع المُعتقلين من التحرك السريع لوقف الإنتهاكات المُكررة بشكل يومي في حق المواطنين بالمخالفة لكافة القوانين والأعراف، كما تُطالب المنظمة كافة السلطات الشروع في مُحاسبة المسئولين إبتداءاً عن ما آلت إليه الأوضاع الحقوقية في داخل السجون، كما تُطالب المجلس القومي لحقوق الإنسان بمراقبة أوضاع السجون عن كثب مراقبة فعلية.

 

* فردي أمن بمصر للطيران سرقا محتويات حقيبة انفجرت في نيويورك

 قالت صحيفة «نيويورك تايمز » إن شخصين مصريين  عثرا على قنبلة معدة للانفجار داخل حقيبة سفر في نيويورك يوم 17 سبتمبر، الماضي.

تعود أحداث الواقعة حين أعلنت شرطة نيويورك عن تعقب شخصين ظهرا في كاميرات لمراقبة أثناء فتحهما حقيبة التي كان بها القنبلة المنفجرة في منطقة تشيلسي في مانهاتن.

تبين حسب ما جاء في فيديو المراقبة أن الشخصين سرقا محتويات الحقيبة، تاركين القنبلة ولم يبلغوا الشرطة.

وبالرغم من ان رغم أن شكل القنبلة كان مثير للريبة، لأنها كان بداخلها إناء يعمل بالضغط به متفجرات ومتصلة بهاتف محمول، ولكنهما تركا العبوة على الرصيف وأخذا حقيبة السفر.

المثير للغرابة في الأمر أن شرطة نيويورك تمكنت من تحديد هوية الشخصين حيث تبين أنهما يعملان في الأمن والحراسة بشركة مصر للطيران، وبالرغم من هذا لم يتعرفا على محتوى الحقيبة وهو القنبلة.
وبالعودة لشركة مصر للطيران التي أنكرت معرفتها بالشخصين وأنكرت عملهما بالشركة، إلا أنها اعترفت لاحقا بصلتهما بها، بعد نفي أي صلة لهما بتالتفجير.

وبتبرير أكثر غرابة وقال أحد المصادر بمصر للطيران لصحيفة نيورك تايمز حول الواقعة: «الجميع يتركون أشياء في شوارع نيويورك طوال الوقت أشياء لا يريدها أحد، من الطبيعي أن تأخذها».

غير أن السلطات الأمريكية لم توجه للفردي الأمن المصريين لهم تهمة التفجير ، واعتبرتهما مجرد شاهدين على الواقعة، بحسب نيويورك تايمز.

يذكر أن الحقيبة التي عثر عليها تعود لشخص يدعى “رحامي” أفغاني الأصل.

وكان انفجار هائل، مساء السبت 17 سبتمبر الماضي بالتوقيت المحلي، هز مدينة نيويورك الأميركية. وهرعت الشرطة ورجال الإطفاء إلى مكان الانفجار في حي تشيلسي بمانهاتن، وسط نيويورك.

وأعلنت إدارة الإطفاء في المدينة أن الانفجار أدى إلى إصابة نحو 29 شخصاً بجروح.

 

* الصحافة: الدولار لغز بلا حل والسيسي يغرق في أزمات الأسعار

حظيت تصريحات عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب خلال اجتماعه أمس بطارق عامر محافظ البنك المركزي باهتمام خاص من جانب الصحف وأبرزتها جميعا في مانشيتات وعناوين براقة ومثيرة لا تعكس حقيقة الأزمة التي يغرق فيها السيسي حيث قالت إنه يوجه بخفض الديون وتوفير الموارد لشراء السلع الأساسية واستقرار أسعارها! رغم أن البنك المركزي لا علاقة له بزيادة الموارد؛ إنما هو فقط يدير الموارد التي أنتجتها الجهود الحكومية في كافة القطاعات وهو ما يعكس عدم فهم السيسي لطبيعة عمل البنك المركزي!

وكم كان لافتا ومثيرا أن مانشيت الشروق أبرز أن الدولار في صعود جنوني ووصل إلى 13.45 جنيها بالسوق السوداء فيما أبرز مانشيت البوابة تقريرا مترجما من مركز أبحاث “أتلانتيك كاونسيلالأمريكي الذي اعتبر أن أزمة ارتفاع الدولار في مصر لغز بلا حل! ما يعكس حقيقة الأزمة التي تتهرب منها وسائل الإعلام عادة.

“المصري اليوم” أبرزت في مانشيت لها موجة الغضب لأصحاب الروب الأسود “المحامون” ضد قانون القيمة المضافة وهو ما يعكس تصاعد وتيرة الاحتجاجات ضد فشل النظام.

أما صحيفة «الوطن» من جانبها فنشرت تقريرا موسعا عن أزمات نقص السلع الغذائية وأشارت إلى أن الغرف التجارية تتهم المصدرين بتهريب الأرز واختفاء السكر المدعوم.. وكالعادة أبرزت جهود الحكومة بشن حملات مكثفة لملاحقة من وصفتهم بالمتلاعبين رغم أن هذه الجهود عادة لا تؤتي أكلها ولا تحقق أهدافها

الدولار لغز بلا حل

معالجة الشروق في مانشيت لها أبرزت أن الدولار يسجل 13.45 جنيه فى السوق السوداء.. وأرقام كابيتال: لا بديل عن خفض قيمة الجنيه.. وهو ما يعكس عجز السيسي وحكومته عن التصدي للأزمة ووقف تصاعد الدولار.

بل إن مانشيت البوابة أكد على هذا المعنى ونقل تقريرا مترجما عن مركز أبحاث أتلانتيك كاونسل” الأمريكي حول تخفيض الجنيه وأن الحكومة المصرية أمام 3 خيارات لتطبيق القرار.. وأن ثمة ألغامًا في طريق خفض الجنيه.. و توقعات باتخاذ الخطوة بشكل جزئي خلال أيام.. وأنه لا تعويم قبل وصول الاحتياطي إلى 25 مليار دولار.. وكان الأخطر أن المركز وصف أزمة سعر الدولار أنها لغز بلا حل.

ونقلت الجمهورية عن خبراء مطالبهم بتعويم جزئي للجنيه خوفا من التداعيات الكارثية على الأسعار حال تم التعويم الكلي مرة واحدة فيغرق الجنيه أكثر وأكثر وهو ما ينعكس على حالة الغليان بالشارع والتي أقر بها أسامة هيكل في حواره أمس مع صحيفة الوطن بسبب الغلاء الفاحش.

وتأكيدا على استمرار وتفاقم الأزمات نوهت الجمهورية كذلك إلى وضع الحكومة خطة لا ندري هل ستنجح أم ستفشل كالعادة لمواجهة ما أسمته بالحملة الشرسة على منتجاتنا الزراعية. وفي الشروق تطالب شعبة “المستوردين” باجتماع عاجل مع وزير الصناعة والتجارة لحل أزمات الشعبة التي تتواصل منذ عدة شهور خصوصا مع قرار منع استيراد مئات السلع لتوفير الدولار.

 

الأزمة الاقتصادية تضع السيسي في ورطة 

كان الموضوع الأبرز في صحافة اليوم هو لقاء السيسي مع طارق عامر محافظ البنك المركزي حيث كشفت تصريحات الصحف أن السيسي في ورطة كبيرة حيال 5 أزمات مستعصية على الحل، وأمام عجزه عن التصرف ألقى بالحمل على البنك المركزي وهي الأزمات هي زيادة الاحتياطي النقدي من العملة الصعبة وخفض الدين العام ومراعاة محدودي الدخل عند اتخاذ القرارات والإجراءات الاقتصادية المؤلمة وتوفير الموارد المالية من لشراء السلع الأساسية واستقرار أسعار هذه السلع. مع أن هذه الأمور من أخص مهام ووظائف الحكومة وما البنك المركزي إلى منظم فقط ومدير للعملة الصعبة وليس مدرا لها.

وجاءت أبرز المانشيتات على النحو التالي:

1)      مانشيت “الأهرام”: خفض الدين العام ومراعاة محدودي الدخل.. الرئيس يشدد على توفير الموارد المالية واستقرار أسعار السلع 

 

2)      مانشيت الأخبار: السيسى يطالب محافظ المركزى بزيادة الاحتياطى وخفض الدين.. مراعاة محدودى الدخل فى أى إجراءات إصلاحية

 

3)      مانشيت “الشروق”: السيسي: ضرورة خفض الدين العام وزيادة الاحتياطي النقدي..

الرئيس يلتقي محافظ البنك المركزي.. ويشدد على أهمية توفير الموارد للسلع الأساسية..

الدولار يسجل 13.45 جنيهًا فى السوق السوداء.. وأرقام كابيتال: لا بديل عن خفض قيمة الجنيه 

 

4)      مانشيت الوطن: “السسي” يطالب البنك المركزي بتوفير “موارد مالية” لإتاحة السلع واستقرار الأسعار.. الرئيس يوجه بمواصلة خفض الدين وزيادة الاحتياطي النقدي ومراعاة محدودي الدخل في إجراءات الإصلاح.. ومصادر: “الجارحي و عامر” في واشنطن خلال أيام لإتمام “الخطوة الأخيرة” في قرض الـ 12 مليار دولار.. 

 

أزمات نقص (السلع الإستراتيجية):

تولت «الوطن» صدارة الصحف التي تبرز الأزمات التي يعاني منها المواطنون وإن كانت تمضي على خطى مرسومة لا تجرؤ على تجاوزها والأدق أنها لا تريد لما هو معروف عنها من موالاة للنظام وعدم الاقتراب من شخص السيسي. حيث نشرت تقريرا موسعا عن أزمات نقص السلع الغذائية وأشارت إلى أن الغرف التجارية تتهم المصدرين بتهريب الأرز واختفاء السكر المدعوم..

وكالعادة أبرزت جهود الحكومة بشن حملات مكثفة لملاحقة من وصفتهم بالمتلاعبين رغم أن هذه الجهود عادة لا تؤتي أكلها ولا تحقق أهدافها.

وجاء مانشيت الوطن ليسط الضوء على الملف الأخطر وهو السيطرة على السلع الإستراتيجية ودور أباطرة احتكار السكر في مصر وكشفت أن أحمد الوكيل هو أكبر مستورد.. ونقلت عن مصادر أن ثمة 3 شركات خاصة تحتكر الاستيراد.. إحداها استوردت 400 ألف طن خام وصدرتها “سكر أبيضبالمخالفة للقرارات الحكومية

وأوضحت أن مصنع وزارة التموين يعمل 140 يوميا فقط في السنة.. و عماله يتقاضون مرتباتهم وحوافزهم كاملة.. ونقلت عن عمال أن المستوردين دمروا مصانع السكر بالصعيد.. والرئيس السابق لـالقابضة الغذائية” يؤكد: ما عندناش أزمة.. وما يحدث في السوق حاليا ب”فعل فاعل“..

هذا وأشارت الأهرام والأخبار أن وزير التموين الجنرال محمد علي مصيحلي أعلن عن ضخ 9 آلاف طن سكر وزيت وأرز يوميا لمواجهة أزمة نقل المعروض من السلع التموينية.

 

احتجاج المحامين على القيمة المضافة

أبرزت صحيفة «المصري اليوم» موجة الغضب من جانب أصحاب «الروب الأسود» في إشارة إلى المحامين ضد قانون «القيمة المضافة» وأن مجلس النقابة يبحث التصعيد ويدعو النقابات المهنية الأخرى للمشاركة، ولكن تولي عاشور صدارة هذا التحرك ربما ينزع عنه صفة الجدية لما هو معروف عنه من ولاء للنظام والأجهزة الأمنية.. 

ورغم ذلك أشارت الشروق إلى هذه الموجة الغاضبة وقالت إن المحامين غاضبون من القيمة المضافة.. واجتماع عاجل لبحث التصعيد.. لافتات “لا للجباية” أمام مكتب النائب العام.. والهتاف: يا مواطن يا غلبان هى ناقصة ضريبة كمان!.. أما صحيفة «الوطن» فبالغت ووصفت وقفة المحامين الاحتجاجية بأنه «ثورة» ضد القيمة المضافة.. وأن ثمة دعوة لتنظيم وقفة بالأرواب السوداء أمام مجلس النواب 10 أكتوبر الجاري. ومن اللافت حقا أن هذه الوقفة لم تتطرق بالنقد والهتاف ضد قائد الانقلاب والمسئول الأول عن كل هذه الأزمات ما يعزز ما ذهبنا إليه من نزع الأنياب عنها وربما كانت مجرد تنفيس يقوم به الموالون للنظام في شكل معارضة ديكورية دائرة الدائرة المرسومة ونتمنى أن يكون رأينا خطأ وأن تكون مثل هذه الوقفات جادة وحقيقة ومعبرة عن تطلعات الشعب وغضبه الحقيقي من نظام أفلس عن تقديم أي إنجاز حقيقي يخفف عن كواهل المصريين.

 

الهلالي يهاجم الإخوان والسلفيين

تم رصد 5 موضوعات عن الإخوان في صحافة اليوم.. منها اثنان حول مخططات الجماعة زعمت الصحف أنها ضد الدولة والشعب و3 عن ضبط طالب يحمل رسالة من “القائم بأعمال المرشد العام” لوالده.

الأهرام اتهمت الجماعة بوضع مخطط لزعزعة الاستقرار.. وفي حوار مع صحيفة الوطن زعم سعد الدين الهلالي أن كلا من الإخوان والسلفيين يخططون لفرض ما «الوصاية» على الشعب من خلال ما أسماه «غزو الأزهر”.

وفي مانشيت الأخبار زعمت أن ثمة رسالة تحريضية من المرشد الذي وصفته بـ«الاستبن» في إشارة إلى الدكتور محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام لسجين عبر ابنه الطالب.. وتحدثت المصري اليوم عن ضبط منشورات إخوانية بسجن جمصة.. ولفتت اليوم السابع إلى أنه تم حبس الطالب الذي حمل الرسالة من “عزت” إلى والده.. وأن الرسالة كانت تتضمن تعليمات باستقطاب عناصر جديدة وتنظيم مظاهرات

 

تطورات التحقيقات في محاولة اغتيال النائب العام المساعد

نشرت الصحف 5 موضوعات عن متابعة التحقيقات في محاولة اغتيال النائب العام المساعد، حيث أشارت الأهرام إلى استجواب 80 شخصا وذكرت الشروق أن الأمن يفحص 120 شخصا ويحتجز 4 آخرين.. أما الأخبار فقالت إن الكاميرات رصدت “الإرهابي” قائد السيارة قبل 3 ساعات من التفجير، وهو عكس ما نشرته اليوم السابع تماما التي وصفت كاميرات المراقبة بشاهد ماشفش حاجة! ولم ترصد أيا من تحركات «الجناة» أو كيفية تنفيذ «الجريمة».. ونوهت البوابة أن السيارة المستخدمة في الحادث مملوكة لأحد المواطنين بالدلتا.. ولم يشر أي من الصحف إلى الإخوان في العناوين.. ونذكر فقط بأن الوطن واليوم السابع والبوابة قالت أمس إن حركة تدعى “حسم” تبنت العملية وزعموا أنها تنتسب إلى  الإخوان لضرب السياحة واستهداف القضاء.

 

أخبار متنوعة

1)      “الأهرام”: قمة مصرية – سودانية الأربعاء المقبل.. السيسي والبشير يترأسان أعمال اللجنة العليا المشتركة

2)      “الشروق“: سفير السودان فى القاهرة: ليس لنا أى نشاط ضد مصر فى ليبيا.. ولا ننحاز لأديس أبابا ضد القاهرة.. لسنا محايدين ولكن نبحث عن مصالحنا.. ولولا جهود السودان فى ملف النهضة ما وصلنا إلى ما نحن فيه

3)      “الأهرام”: الخارجية: اتصالات عاجلة لحل مشكلة الصيادين بالسعودية

4)      “الشروق”: صحيفة إيطالية: النائب العام المصري يلتقي عائلة ريجيني فى روما خلال أيام

5)      الأخبار: وزير التعليم: نحتاج ٥٠ مليار جنيه لمواجهة كثافة الفصول

6)      اليوم السابع: بالأسماء.. شبكة تسريب الامتحانات من المطابع السرية.. ضعف الرقابة

والتأمين سهّل سرقة الأسئلة ووصولها لمواقع التواصل ومراكز الدروس الخصوصية

7)      “المصري اليوم”: المحكمة الدستورية العليا تؤجل الطعن على قانون التظاهر إلى 5

نوفمبر.. خالد على يطلب شهادة من “النواب” حول عرض القانون عليه

8)      مانشيت الأخبار: استشهاد ٥ جنود وتصفية ٧ إرهابيين بسيناء..

9)      “الشروق”: اليوم وصول أول رحلة سياحية ألمانية إلى شرم الشيخ.. مصدر فى وزارة

الطيران: عودة السياح الروس فى انتظار الإرادة السياسية لموسكو