الثلاثاء , 18 فبراير 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أراء و أقلام » ارحـــمـوا هــذا الشـــعـب يــرحــمـكم الله
ارحـــمـوا هــذا الشـــعـب يــرحــمـكم الله

ارحـــمـوا هــذا الشـــعـب يــرحــمـكم الله

حافظ سلامةارحـــمـوا هــذا الشـــعـب يــرحــمـكم الله

 

لكل فعل رد فعل

اتقوا غضبة الشعوب فهي صواريخ موقوتة .

كم حذرنا من شماعة نقص أو زيادة الموازنة ثم نحمل الشعب ضغط هذه الموازنة ونحمله ما لا تتحمله الجبال الراسخات.

لقد حذرنا كبار المسئولين من مغبة زيادة أسعار المواد البترولية وما سيترتب على ارتفاع الأسعار هو أن يكتوي بنارها المواطن الصغير قبل الكبير. إن ارتفاع أسعار المواد البترولية بزيادات تتراوح بين 80 و90% سيكتوي بها هذا الفلاح الصغير الذى يروى أرضه بالسولار، والآلات الزراعية تدار بالسولار وبالتالي سوف ترتفع جميع المواد الغذائية من الخضراوات والفواكه فإذا انتقلنا إلى جميع أدوات الجر فإنها تستعمل المواد البترولية التى سينتج عن ارتفاعها ارتفاع هذه الأدوات . وكل منشأة من المنشآت لا تستغني عن المواد البترولية ولا يستغني عنها الشعب فارتفاعها سيعود على الشعب الذى سيكتوي بنارها فهل عوض الشعب فى أجوره عما سيتكبده من ارتفاع جميع المواد الغذائية الذى يعاني من عن عدم قدرته على شرائها فكيف بنا إذا ارتفعت أسعارها بالضعف.

إنها مفاجأة كالقنابل غير الموقوتة وهل هذه الدولة الجديدة بمجرد تشكيل حكومتها؟ وهل منظومة أسعار الكهرباء سبقتنا بها أى دولة من دول العالم؟ أنسيتم يا قوم أن مصر من الدول المنتجة للمواد البترولية المستخرجة من صحاريها وبحارها  ، هذا غير المسروق منها. فخيرات الله نعم فى أرضها حباها الله بها.

فهل يجازى الشعب ويتعامل بأسعار المواد البترولية فى البلاد الغير منتجة للبترول ولقد رأينا فى البلاد المنتجة للبترول أن حكومتها كادت أنت تبيع لشعوبها هذه المواد شبة مجانية وإني أقولها لهذا النظام الجديد هل هذه هى أول هداياه للشعب فى مناسبة رمضان المعظم ؟

 

ارحموا هذا الشعب يرحمكم الله

 

حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس

عن Admin

التعليقات مغلقة