السبت , 15 أغسطس 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » مصر تشتعل والانقلاب يدمر سيناء . . الثلاثاء 4 نوفمبر
مصر تشتعل والانقلاب يدمر سيناء . . الثلاثاء 4 نوفمبر

مصر تشتعل والانقلاب يدمر سيناء . . الثلاثاء 4 نوفمبر

السيسي والشبابمصر تشتعل والانقلاب يدمر سيناء . . الثلاثاء 4 نوفمبر

 

متبعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

* ثوار إطسا يطالبون بالأفراج عن المعتقلين بمسيرة ليلية

 نظم أهالى قرية معصرة عرفة التابعة لمركز إطسا بالفيوم مساء اليوم مسيرة حاشدة ، رفضا للانقلاب العسكرى ، ضمن فعاليات أسبوع ” العسكر يبيع سيناء “.

طافت المسيرة شوارع القرية وضواحيها ، رافعين صور محمود عبد العال أحد ابناء المركز والذى اعتقلته مليشيات الانقلاب يوم السبت الماضى مرددين هتافات مطالبة بالإفراج عن جميع المعتقلين.

 كما نددوا بحملات الاعتقالات بين صفوف مؤيدى الشرعية وتعريضهم لعمليات التعذيب الممنهج بسلخانة الدور الثانى بمديرية أمن الفيوم.

* مجهولون يشعلون النار في سيارة شرطة ” أتاري ” أمام جامعة 6 أكتوبر

*أمن الانقلاب يقبض على عناصر بزعم التخطيط لإقامة “داهف”

تسلمت نيابة الهرم التابعة للانقلاب برئاسة المستشار أحمد حامد، تحريات الأمن الوطني عن المتهمين أقاموا صفحة على الفيس بوك تابع للفكرة الجهادية التكفيرية، لإقامة الإمارة الإسلامية في مصر علي غرار ”داعش.

وزعمت تحريات الأمن الوطني، أن أحدهم يدعى طارق، والآخر عمر، ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين وقاموا بإنشاء صفحة على التواصل الاجتماعي ”فيس بوك”، وأنهم اعتنقوا الفكرة الجهادية التكفيرية لإقامة الإمارة الإسلامية في مصر على غرار ”داعش”، وأطلقوا المتهمين ما بهم من أفكار على الصفحة باسم ”داهف

وذكر التقرير، أن الخطة تضمنت تمركز الإمارة في منطقتي فيصل والهرم، ودعوة الشباب عبر ”فيسبوك” للانضمام إلى تنظيم داعش.

البداية كانت عندما ألقى القبض على المتهم وبحوزته ”لاب توب”، وكيسة كمبيوتر تجميع محلي المستخدمين في إدارة الصفحات بحوزة المتهم، وبفحصيهما تبين وجود دلائل وصور للصفحات التي اقامها من أجل دعوة الشباب للانضمام لتنظيم داعش.

* سينا رجعت لينا” حلقة جديدة من ”جوتيوب” (فيديو)

 

* هاآرتس: ضغط “مصر” و”إسرائيل” على غزة يُعجل بحرب جديدة

قالت صحيفة هاآرتس “الإسرائيلية” إن “مصر” و”إسرائيل” تضيّقان الخناق على حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وهو ما يجعل فرص اندلاع حرب جديدة في قطاع غزة أعلى من أي وقت مضى.

وحذر الكاتب بالصحيفة عاموس هاريل من أن إغلاق جميع المعابر الحدودية وتعطيل جهود إعادة الإعمار عبر التضييق على نقل مواد البناء ستجعل الطريق لتجدد العنف أقصر مما يبدو.

واعتبر أن حصار غزة يزداد سوءا بعد قرار إسرائيل إغلاق معبري كرم أبو سالم وإيرز ردا على إطلاق صاروخ على النقب الغربي، إضافة إلى إغلاق معبر رفح البري من قبل مصر الذي يأتي ضمن إجراءات اتخذتها القاهرة ردا على مقتل العشرات من جنودها في هجوم مسلح قبل أيام – بحسب قوله، وشملت تلك الإجراءات البدء في إقامة منطقة عازلة على الحدود بين القطاع ومصر.

ونتيجة لهذه التطورات، أوضح الكاتب أن جهودَ إعادة الإعمار توقفت تماما تقريبا، وخلص إلى أن الوضع الآن بات مشابها للظروف التي قادت إلى حرب الصيف الماضي رغم أن جميع الأطراف لا ترغب في خوض جولة عنف جديدة، وفقا لتقديره.

واعتبر أنه كلما تم تضييق الخناق على حماس، بدا الطريق إلى حرب جديدة ضد “إسرائيل” ربما أقصر مما هو متوقّع.

 

* دوي انفجار قرب متحف العريش المجاور لمبنى مديرية الأمن

أفادت شبكة سكاي نيوز عربية، قبل قليل، بسماع دوي انفجار قرب متحف العريش في محيط مبنى محافظة شمال سيناء بمصر.

ونقلت الشبكة الخبر منسوبا إلى مراسلها دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ومتحف العريش يقع ملاصقًا لمبنى مديرية أمن شمال سيناء والكتيبة 101.

وقال مصدر أمنى لوكالة أنباء ONA: إن مجهولون قاموا باستهداف مديرية أمن العريش بقذيفة هاون، إلا أن القذيفة أطلقت بطريق الخطأ لتسبب انفجارًا فى محيط مبنى متحف العريش بسيناء.

ومن جانبه، قال مصدر عسكري رفيع المستوى: إن بعض المسلحين حاولوا تفجير معسكر تابع للقوات المسلحة بمدينة العريش بمحافظة شمال سيناء مساء اليومالثلاثاء– .

وأوضح المصدر أنه عند بداية تطبيق حظر التجول؛ قامت العناصر المسلحة بالتحرك من أجل ضرب المعسكر بقذائف “آر بي جي”؛ لكنهم لاحظوا دورية تابعة للقوات المسلحة فأطلقوا القذيفة بعيدا عن المعسكر.

وأضاف المصدر أن الحادث أدى إلى حدوث انهيار جزئي في متحف العريش الحربي وبعض البنايات القريبة منه؛ وسط تمشيط موسع لأمن الانقلاب في مدينة العريش بحثا عن منفذي الهجوم.

ونفى المصدر حدوث أي إصابات أو قتلى في صفوف القوات المسلحة أو الشرطة أو المدنيين.

 

* حملة “أميرات الحرية” تندد باختطاف الطالبات

نددت حركة “طلاب ضد الانقلاب” بجامعة الأزهر، بممارسات أمن الانقلاب، من اختطاف الطالبات قسريًا، والذي وصفه بـ “استفزاز لأبسط معانى المروءة والنخوة والشرف“.

وفي بيانها الصادر اليوم، على الصفحة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك”، قالت: “فبعد أن كان الحصاد المر لطالبات الأزهر الشريف طيلة عام مضى، لم يتوقفن فيه عن طلب الحرية لمائة وسبعة وعشرون معتقلة، خمسة وثلاثون منهن اعتقلن من داخل حرم الأزهر بعد الضرب والسحل والتحرش، ولا زال يقبع منهن داخل الزنازين ثلاثة عشر فتاة يعانون الويلات داخل محبسهن.. يبدو أنه لم يكف السلطات الحالية للبلاد هذا الحصاد لتمعن إجرامًا وظلمًا، فتم حصر عدد المعتقلات منذ بداية العام الدراسي وحتى اليوم 13 فتاة معتقلة“.

حيث ذكرت الحركة اختفاء الطالبة “علا عبد الحكيم”، منذ الثالث من يوليو الماضي، من حرم جامعة الأزهر بالزقازيق.

وأشار كذلك إلى اختفاء الطالبة “علياء طارق السيد”، المختطفة من يوم 20 / 10 من أمام جامعة الأزهر بالقاهرة، ليصبح عدد معتقلات جامعة الأزهر من الطالبات 13 طالبة، بينهم حالتين اختفاء قسري.

مؤكدًا أن  النظام  يقوم باختطاف الفتيات وذلك بعد فشله فى إسكات صوت الطلاب، مضيفًا: “ذاك الأسلوب الرخيص وتلك اللعبة القذرة لتهديد كل بنت من بنات الأزهر أن التحرش والإختطاف والإخفاء القسرى هو النتيجة الحتمية لرفع الصوت والمطالبة بالحقوق والنداء للحرية فى اعتداء على قيم المجتمع المصرى ككل وليس بنات الأزهر وحدهن“.

وطالبت الحركة باسم حملة “أميرات الحرية” المجتمع المصرى ككل بتحمل مسئوليته تجاه تلك الفتيات المختطفات، كما ناشدت  المؤسسات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني والدولي لتحمل مسئوليتها وأخذ دورها تجاه هؤلاء البنات.

وناشدت كذلك منظمات حقوق المرأة المدافعة عن حقوق المرأة بالوقوف علي مايحدث تجاة فتيات مصر وفي القلب منهن بنات الأزهر الشريف.

واختتم البيان: “جاوز الظلم كل حد، وتجاوز كل الخطوط الحمراء، وأهدر كل القيم، ولا زالت بناتنا المظلومات يتجرعن مرارته، وينتظرن منكم الوقوف معهن والانتصار لحقهن وفك قيدهن .. لازلن ينتظرن”.

 

* مسيرة حاشدة لثوار قرية الشوبك رافضة للانقلاب العسكري

انطلقت عقب صلاة العشاء مباشرة مسيرة حاشدة بقرية الشوبك بمركز الصف  .

جابت المسيرة شوارع القرية مرددين الهتافات ضد الانقلاب العسكرى الدموى وذلك ضمن فعاليات ” أسبوع العسكر يبيع سيناء ” حيث ردد المشاركون هتافات ضد تهجير اهالى سيناء وهدم بيوتهم .

كما رفع المتظاهرون رقم 227 وهو اجمالى عدد معتقلى الصف وأطفيح داخل سجون الانقلابيين داعين الى سرعة الافراج عنهم فى اسرع وقت  . 

كما اكد المشاركون على استمرار حراكهم الثورى لحين سقوط الانقلاب العسكرى .

 

* حرق منزل مخبر أمن دولة ونجله ببني سويف تنديداً بإستمرار اعتقال فتاتين

اعلنت حركة ” اسود الثوره ” ببنى سويف عن حرقها اليوم لمنزل المخبر مختار الامين ونجله محمود مخبرين سريين بامن الدولة بالواسطى بعد ثبوت تورطهم فى التحريض والتبليغ عن عدد من رافضى الانقلاب العسكرى اثناء تواجدهم فى عملهم بعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة بالمدينة وفي اطار التصعيد المتوصل ضد استمرار إحتجاز طالبتي جامعة بني سويف المعتقلات.

وأشارت الحركة انه اذا لم يتم الافراج الفورى عن الطالبتين فسيعيش افراد الشرطه داخل محفظة بنى سويف جحيمً غير مسبوق وستصير ممتلكاتهم وبناتهم في مرمي الثوار مشيرين انه لديهم لديهم بالتفاصيل اسماء وعناوين مخبرين وامناء شرطه وضباط متورطين في اختطاف بنات بني سويف.

الجدير بالذكر ان حركة ” اسود الثوره ” قامت فى الاونه الاخيره بحرق منزلين لمخبرى امن دوله فى بنى سويف واعلنت عن استمرارها فى التصعيد .

نص البيان
بيان رقم 2 لحركة #‏أسود_الثورة ببنى سويف
ان ما شهدته محافظة بنى سويف عامة من تزايد عمليات الاعتقالات من المؤسسات الحكومية ومن التظاهرات ، حيث قمنا فى الحركة برصد المخبرين وعملاء الامن وافراد الشرطة الذين قاموا بالتبليغ عن البعض وقام بالامن باعتقالهم .

اننا فى حركة #أسود_الثورة قد اتخذنا قرارا حاسما بوقف هذه المهزله وقد بدأنا اولى مراحل القصاص والانتقام وزادنا شراسه حادث اعتقال طالبتين فى جامعة بنى سويف واصرار قوات الامن على استمرار حبسهم .

فقام اعضاء الحركة فجر اليوم الثلاثاء الموافق 4 نوفمبر 2014 باشعال النار فى منزل كلب الامن #‏مختار_الامين والذى يسكن فى العمارة التى تقع بجوار محكمة الواسطى ذلك ضمن اطار التصعيد للافراج عن الطالبتين وقيام المخبر بالتبليغ عن رافضى الانقلاب بالواسطى .

ليعلم جميع كلاب امن الدولة من كبيرهم الى صغيرهم … ان القصاص منكم قد بدأ واننا فى الحركة قد جمعنا معلومات كاملة عن مجموعه كبيرة منكم وتعكف الحركة الان على جمع كل المعلومات عن كل كلاب امن الدولة وعلى رصد تحركاتكم .
نطالب بالافراج الفورى عن الطالبتين هذا وقد حذرنا ، وقد اعذر من انذر .. ولتعلموا انكم ونسائكم واولادكم وممتلكاتكم ستنالها يد القصاص ولن نرحم احدا منكم او نغفر له .
#
‏حركة_أسود_الثورة_ببنى_سويف
الثلاثاء 4 نوفمبر 2014م

 

 

* الآلاف بالمريوطية يهتفون ضد «السيسي الخائن» و”الإعلام الكاذب”

احتشد الآلاف من جماهير مدن وقرى الجيزة في المريوطية في مسيرة مفاجئة حاشدة؛ تنديدا بجرائم العسكر في سيناء، ورافضين للتهجير القسري لأهالينا في سيناء.

وهتف المتظاهرون لأهالي سيناء ضد حكم السيسي الذي وصفوه بـ«الخائن» والإعلام الذي وصفوه بـ«الكاذب» وغيرها من الهتافات الحماسية.

وطافت المسيرة طريق المريوطية الرئيسي، وسط تجاوب كبير من الأهالي وسائقي المركبات الذين تضامنوا مع الثوار عبر إطلاق أبواق سياراتهم.

وتأتي هذه الفعالية الحاشدة تحديا لقوات الأمن وإثباتا لقدرة معارضي الانقلاب على الحشد والتفوق على التكثيف الأمني والقمع الذي تقوم به قوات الانقلاب.

 

* مسيرة لعفاريت ضد الانقلاب “بشارع جيهان” بالمنصورة

نظمت حركة “عفاريت ضد الانقلاب” مسيرة ليلية مناهضة للانقلاب، بدأت من أمام مستشفى الكلى بالمنصورة، رفعوا فيها شارات رابعة وونددوا باعتقال طلاب وطالبات المنصورة.

ردد المشاركون فى المسيرة هتافات تطالب بإسقاط النظام والقصاص للشهداء وإسقاط الحكم العسكرى ومحاكمة قادته . مطالبين بالإفراج عن طلاب الثانوى والإعدادى، كماوهتفوا ضد قمع الداخلية المستمر لهم .

 

* مسيرة ليلية لثوار الزقازيق بأسبوع العسكر يبيع سيناء

 واصل ثوار الزقازيق فعالياتهم الرافضة للانقلاب العسكري وشاركوا في المسيرة الليلية التي نظمها تحالف دعم الشرعية ضمن فاعليات أسبوع العسكر يبيع سيناء.

شهدت المسيرة التي انطلقت من مسجد الزراعة تفاعل كبير من الأهالي المشاركين في المسيرة الذين رددوا هتافات مناهضة للانقلاب الدموي ورافضة للمعاملة التي يتعرض لها أهالي سيناء من تهجير قسري من أرضهم.

وأكدوا أن مكانة سيناء يعلمها الشعب ال مصري جيدا وسيناضل من أجل إنقاذ كامل الوطن وفي القلب منه سيناء والحفاظ على شرف مصر وأمنها القومي من خلال الحفاظ علي البوابة الشرقية وتسكين سيناء وتنميتها لا تهجير أهلها وهو المشروع الوطني الذي تبنه رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي وحال الانقلاب دون تنفيذه .

 

* الفيوم تشتعل بمسيرات ليلية فى الذكرى الأولى لمحاكمة الرئيس ” مرسى

 انتفض الآلاف من ثوار محافظة الفيوم مساء الثلاثاء فى الذكرى الأولى لبدء المسرحية الهزلية المسماة بمحاكمة الرئيس محمد مرسى أول رئيس شرعي مدني منتخب في تاريخ مصر عقب ثورة يناير ، بإنطلاق عدد من المسيرات الحاشدة ، رفضاً للانقلاب العسكرى .
أنطلقت المسيرات عقب صلاة العشاء من مدينة الفيوم ومراكز ابشواى ويوسف الصديق والفيوم ، مرددين هتافات منددة باعتداء مليشيات الانقلاب العسكرى على طلاب جامعة الفيوم اليوم .
أكد المتظاهرين على استكمال فعالياتهم الرافضة للانقلاب العسكرى حتى استعادة مكتسبات ثورة الخامس والعشرين من يناير

 

* مدرس يطلق النار داخل مدرسة بأسيوط

ألقت أجهزة أمن الانقلاب القبض على مدرس، بعد قيامه بإطلاق النار لتهديد مدير إحدى المدارس الابتدائية في صعيد مصر الثلاثاء، ولم يسفر الحادث، عن سقوط أي إصابات.

وذكرت مصادر أمنية أن مدير أمن أسيوط تلقى إخطارًا من مأمور مركز شرطة ساحل سليم”، يفيد بضبط مدرس على خلفية قيامه بإطلاق النار – من سلاح ناري كان بحوزته – أثناء مشاجرة مع أحد زملائه بمدرسة “التناغة الشرقية”، بهدف تهديد” مدير المدرسة.

وترجع الحادثة إلى أن مشاجرة قد نشبت بعد مطالبة أحد المدرسين زميله بالكف عن التعدي على تلميذ، وإهانته بألفاظ نابية داخل المدرسة، الأمر الذي استدعى تدخل مدير المدرسة لإنهاء الأمر، إلا أن أحد المدرسين أشهر سلاحًا ناريًا وأطلق عدة رصاصات في الهواء.

وسارع مدير المدرسة بطلب الشرطة، التي قامت بإلقاء القبض على المدرس من داخل المدرسة، وتمت إحالته إلى النيابة المختصة لمباشرة التحقيق.

 

* الأهالي يخدعون الشرطة ببلاغ عن إرهابيين للتخلص من وكر دعارة بمنوف

أكثر من مرة يقدم اهالي  بمدينة منوف بلاغات عن وجود وكرًا لمارسة الأعمال المنافية للآداب – و لا مجيب من الشرطة

و اخيرا توصل الأهالي لفكرة جهنمية تخلصهم من شقة الدعارة التي أصبحت كالوباء يهدد المنطقة بالكامل والتي تغض الشرطة الطرف عنها 

و الفكرة كما سردها أحد الأهالي أنهم أبلغوا  مكتب وزير الداخلية  الداخلية أن شقة يتردد عليها إرهابيين و تحتوي علي متفجرات

و بسرعة البرق انتقلت قوة من الشرطة – وخبراء المفرقعات والحماية المدنية، و بعد وصولهم الي الوحدة السكنية محل الواقعة،  تم إلقاء القبض على 7 أشخاص بها؛ ثلاثة رجال وأربع سيدات بينهم قاصرتان.

وكان بلاغًا ورد لمركز شرطة منوف   بالاشتباه في السيارة رقم (ط ص ل 1485 ملاكي) ماركة فيرنا، مجهولة المالك بقرية تتا، والتي بفحصها تبين خلوها من أي مواد متفجرة.

و  وتمت مداهمة المنزل حيث ضبط كل من ”م. ف. ع – 26 سنة – طالب”، و”م. س. س – 29 سنة” و”أ. ا – 33 سنة – عامل زراعي”، و”أ. ص. ع – 26 سنة – ربة منزل”، و”ح. ع. ق – 21 سنة – ربة منزل”، و”هـ. ع. ع – 16 سنة”، و”س. ع. ع – 15 سنة – طالبة”.

بمواجهة المتهمين اعترفوا بارتكاب الواقعة وتولت النيابة التحقيقات.

 

 

*أستاذ «علوم سياسية»: من سيحاكم الرئيس عسكريًا بتهمة إهانة الجيش؟!

 

انتقد الدكتور حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي فى خطابه أمس، فيما يتعلق بحديثه حول اهتزاز الجيش وقادته بعد تفجيرات سيناء الأخيرة، واصفًا ما قاله لقادة الجيش بأنه “أداء نرجسي ساذج لا يخطئ فى تشخيصه أى أستاذ فى الطب النفسي”، بحسب تعبيره.

وفي خطابه الذي تطرق إلى الهجوم الأخير على الجيش في سيناء، والذي أدى إلى استشهاد أكثر من30 مجندًا، قال السيسي “لازم نعترف ان احنا اتهزينا .. بس انا لا .. عشان انا المفروض متهزش لاني مسؤول عنكم ومينفعش اتهز .. لكنا احنا كلنا المفروض منتهزش”.

وعلق حسني في تدوينة مطولة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، تحت عنوان “ومن سيحاكم الرئيس عسكرياً بتهمة إهانة الجيش؟!” واصفًا خطاب السيسي لقادة الجيش بأنه “أداء نرجسي ساذج لا يخطئ فى تشخيصه أى أستاذ فى الطب النفسي”، بحسب تعبيره.

وأضاف في تعليقه على حديث السيسي للشباب المصري قائلاً:” لا أعتقد أن الشباب الذى هتف سياسياً بسقوط حكم العسكر – وهو هتاف غير حكيم، لكنه يبقى هتافًا محض سياسى، والرجل قد اعترف فى كلمته أن الحكمة غاية لا يدركها حتى الكبار – قد وجه للجيش ولقادته مثل هذه الإهانة لسويداء شرفهم العسكري”! …

وأردف:” فليتحدث الرجل عن نفسه كما يشاء، صدقًا كان حديثه هذا أو كذبًا، لكن ليس من حقه أن يتحدث عن غيره إلا إذا كان يشهد له أو يشهد عليه … وحديث الرجل النرجسى قرر سلطويًا أن من يستمعون له عليهم الاعتراف بأنهم قد اهتزوا، ثم استثنى نفسه بمنتهى الإعجاب بالذات، وبثباته فى وجه العاصفة، وكأنه بطل مسلسل “قاهر الجواسيس” الذى كان يعرضه التليفزيون المصرى منذ نصف قرن”!!

ورأى أستاذ العلوم السياسية، أن “المشكلة ليست فى النرجسية المفرطة التي أبداها الرجل فى هذه اللحظة، وإنما فى التفسير الذى قدمه لثباته دون كل قادة الجيش الذين كانوا يستمعون له … الرجل “ما اتهزش” لأنه من المفترض فيه ألا يهنز … لأنه مسؤول عنهم، و”ما ينفعش يتهز”! … وكأن قادة الجيش – الذين اعترف الرجل نيابة عنهم بأنهم قد اهتزوا – ليسوا مسؤولين عن جنود وعن ضباط تحت قيادتهم، أو كأنه “ينفع إنهم يتهزوا”!!”

وتابع:” إذا لم يكن ما قاله الرجل لقادة الجيش المصرى إهانة لهم وللجيش، وإذا لم يكن إسقاطاً غير مسؤول لثقة المصريين فيهم وقى قدرتهم على التعامل مع الأزمات، فماذا تراه يكون إذن؟! … ما قاله الرجل هو فى الحقيقة تشكيك فى قدرتهم العسكرية، وإهانة لكل الجيش، لا هدف لهما إلا الترويج النرجسى لقدرات القائد البطل!!

وواصل :” فمن من الشباب الذى حوكم عسكرياً، أو يمكن أن يحاكم عسكرياً فى المستقبل، وجَّه للجيش ولقادته مثل هذه الإهانة، وشكك فى قدراتهم العسكرية، حتى وإن شككوا فى قدراتهم السياسية، وهى ليست جريمة عسكرية؟!

واختتم متسائلاً: “السؤال الأهم هو من يجرؤ على الغضب لشرفه العسكرى ويطلب الرئيس أمام النيابة العسكرية للتحقيق معه، أو يعلن – على أقل تقدير – عن رفضه لهذه الإهانة وعن هذا التشكيك فى قدرة الجيش العسكرية وأهم عناصرها “إنهم ما بيتهزوش”!! 

 

 

* بكري… من الانحناء لجمال مبارك إلى كفتة عبد العاطي

 

 لا يُضيّع الرجل وقته أبداً… ففور قيام ثورة يناير، ترك مصطفى بكري أذنه اليمنى تحت صدر جمال مبارك، وفرّ إلى المجلس العسكري. وفور أن حكم المجلس العسكري كان هو عضواً لمجلس الشعب. وفور أن عارض الإخوان محمد أبو حامد يوم أن أخرج رصاصة الداخلية من جيبه، رصاصة شارع محمد محمود، إذ بمصطفى بكري يكون مع أغلبية الإخوان ضد محمد أبو حامد الثوري آنذاك و(المتعكشن) في ما بعد

وفور أن تعكشن محمد أبو حامد، نجد الآن بكري مع الجيش مع محمد أبو حامد سمناً على عسل، ومعهم توفيق عكاشة وأحمد الفضالي، ولا مانع أيضاً من وجود يسرا وزغرودة فيفي عبده وخلخال ليلى علوي ونادية لطفي وفاتن حمامة، ووزيري الداخلية السابقين ومرتضى منصور، وقد نسي الجميع رصاصة محمد محمود، التي ما تزال في جيب محمد أبو حامد، أو علّها تحولت إلى أصبع كفتة من كفتة اللواء عبد العاطي.

والكل بمن فيهم مصطفى بكري ونبيل زكي وعمرو موسى وحمدين صباحي وأحمد جمال الدين، اللواء صاحب رصاصات شارع محمد محمود واللواء العيسوي وزعماء الكنائس الأربع مع ياسر برهامي، كلهم جميعاً مع أحمد فؤاد نجم ومصطفى بكري يرقصون على “تسلم الأيادي”.

هذا الرجل صعب ومعدته شديدة الهضم، فكيف يستطيع أن يهضم بلح صدام مع فستق الأسد الشامي مع براميل القذافي مع ألاعيب أحمد قذاف الدم، كلها في وجبة واحدة، ولا مانع أيضاً من وجود حفتر على المائدة. هذا الرجل محير.

فور أن أحس بصعوبة وضعه في دائرة حلوان، تلك الدائرة التي كان يستعين فيها بأنصاره من فقراء الصعيد والمعمار، ومعاشات مصانع عبد الناصر في حلوان في عرب غنيم والعزبة البحرية والقبلية وتجّار الفاكهة على الأرصفة وفقراء الطلبة في جامعة الأزهر والتعليم الفني وغيره، إذا به يطير كي ينول مقعد “الغول” في قنا، بمساعدة بقايا الحزب الوطني وتجار السلاح، وذلك كي يكون زعيماً للمعارضة في الوجه القبلي.

هذا الرجل حقيقة يستحق أن يمسرح، ولكن المشكلة الوحيدة في نقل خشبة المسرح من حلوان إلى قنا، حيث هنا كفتة المجلس العسكري، وفاكهة تجّار حلوان وميكروبصات العزبتين القبلية والبحرية، ولا يوجد في قنا سوى (الدوم). أما عن شخرم فهذا دور صغير قد يمثله –بحكم الضرورة– منافسه في المقعد في حلوان: (ناصر أمين) بعدما أفرغ له المقعد في حلوان (كتقسيم أدوار ورد للجميل). وناصر أمين ستكون لنا معه حكاية أخرى بعيداً عن الدوم والشخرم وفاكهة حلوان.

 

عن Admin

التعليقات مغلقة