الخميس , 12 ديسمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » الأردن تنضم لـ”السيسي” و”إسرائيل” في حصار غزة. . الاثنين 16 مايو. . شيخ العسكر يلغي زيارته الإفريقية بعد صفعة السنغال
الأردن تنضم لـ”السيسي” و”إسرائيل” في حصار غزة. . الاثنين 16 مايو. . شيخ العسكر يلغي زيارته الإفريقية بعد صفعة السنغال

الأردن تنضم لـ”السيسي” و”إسرائيل” في حصار غزة. . الاثنين 16 مايو. . شيخ العسكر يلغي زيارته الإفريقية بعد صفعة السنغال

تبادل اراضيالأردن تنضم لـ”السيسي” و”إسرائيل” في حصار غزة. . الاثنين 16 مايو. . شيخ العسكر يلغي زيارته الإفريقية بعد صفعة السنغال

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*السجن 879 عامًا بحق 51 من مناهضى الانقلاب بالشرقية

فى حلقة جديدة من جرائم قضاة العسكر بالشرقية بحق مناهضى الانقلاب ورافضى التنازل عن أى جزء من أرض الوطن، أصدرت محكمة جنايات الزقازيق المنعقدة ببلبيس برئاسة قاضى العسكر نسيم بيومى، وعضوية اثنين من قضاة العسكر، وهما “محمد عبد الغفار وعلي رجب”، عدة أحكام جائرة بحق 41 من أحرار الشرقية من “فاقوس وههيا وبلبيس ومنيا القمح”، و10 طلاب من أبناء مدينة العاشر من رمضان فى أربع قضايا مختلفة.
وجاءت الأحكام فى القضية الأولى بحق 10 من طلاب مدينة العاشر من رمضان، حيث قضت بالسجن المؤبد للطالب عبد الخالق السيد، فى القضية رقم 978 لسنة 2014 جنايات قسم ثانى العاشر من رمضان، كما قضت بالسجن 10 سنوات لطالبين آخرين، و5 سنوات بحق 7 طلاب، بينهم نجل النائب أمير بسام، وأصدرت حكما غيابيا بالسجن 15 عاما بحق 3 آخرين.
يذكر أن قوات أمن الانقلاب كانت قد اعتقلت 10 من طلاب مدينة العاشر من رمضان منذ ما يزيد عن عامين ونصف، تعرضوا خلالها للاختفاء القسرى والتعذيب الممنهج للاعتراف بتهم ملفقة لم يرتكبوها، وقد ظهر عليهم آثار التعذيب عند عرضهم على نيابة الانقلاب، كما ظهر أيضا خلال فيديو مصور لهم تحت وطأة التعذيب للاعتراف بأنهم أسسوا خلية تستهدف رجال الجيش والشرطة.
وفى القضية الثانية، قضت المحكمة ذاتها بالسجن 5 سنوات بحق 3 من مناهضى الانقلاب من فاقوس وههيا؛ على خلفية اتهامات ملفقة لا صلة لهم بها؛ لرفضهم الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، وهما “المهندس رضا ضيف، والسيد طنطاوى، ومحمود الشريف“.

وفى القضية الثالثة، أصدرت المحكمة حكمًا بالمؤبد 25 عاما بحق 25 من مناهضى الانقلاب بمنيا القمح، والسجن 15 عاما لاثنين آخرين، وبراءة 13 آخرين في القضية رقم 63407 لسنة 2015 جنايات منيا القمح.

وفى القضية الرابعة، أصدرت المحكمة ذاتها حكما بالسجن 7 سنوات بحق 7 من مناهضى الانقلاب ببلبيس، و5 سنوات لمعتقل آخر فى القضية رقم 5507 لسنة 2015 جنايات بلبيس، بعد تلفيق اتهامات لا صلة لهم بها، منها “التحريض على العنف، واستعراض القوة، وتخريب مؤسسات الدولة.

رابطة أسر المعتقلين بالشرقية استنكرت هذه الأحكام ووصفتها بالجائرة، وأكدت أنها تأتى فى إطار المحاولات الفاشلة من قبل سلطات الانقلاب؛ للحد من الحراك الثورى المناهض للانقلاب وجرائمه.

وناشدت الرابطة جميع منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية، وكل من يستطيع أن يقدم لهم الدعم، باتخاذ جميع الإجراءات المتاحة لتوثيق هذه الجرائم، والضغط من أجل رفع الظلم عن ذويهم.

 

*إصابة مجند في كمين الشلاق جنوب الشيخ زويد برصاص قناص

 

*سماع دوي انفجار قوي وسط مدينة العريش

 

*الحكومة توافق على زيادة أسعار الدواء الأقل من 30 جنيها 20% اعتبارًا من اليوم

 

*المؤبد لطالب بالعاشر من رمضان والسجن 70 عامًا لـ12 آخرين

قضت محكمة جنايات الزقازيق- والمنعقدة بمحكمة بلبيس لدواعٍ أمنيةبالسجن المؤبد للطالب عبد الخالق السيد، على خلفية اتهامات ملفقة لا صلة له بها، ومنها التظاهر وحرق سيارات للشرطة.

كما قضت المحكمة ذاتها بالسجن 10 سنوات لكل من “عُمر عبد العظيم، وأحمد عزازي”، فيما قضت بالسجن 5 سنوات لكل من “عبد الله قورة، وإبراهيم هنري، ومحمد ماهر، ومحمد الفاتح نجل عضو مجلس الشعب أمير بسام، وأنس خالد، ومحمد أيمن، وعبد الرحمن سامى“.
كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت 10 من طلاب مدينة العاشر من رمضان منذ ما يزيد عن عامين ونصف، تعرضوا خلالها للاختفاء القسرى والتعذيب الممنهج للاعتراف بتهم ملفقة لم يرتكبوها، وقد ظهر عليهم آثار التعذيب عند عرضهم على نيابة الانقلاب، كما ظهر أيضا خلال فيديو مصور لهم تحت وطأة التعذيب.
كما قضت المحكمة ذاتها بالسجن 5 سنوات بحق 3 من مناهضى الانقلاب من “فاقوس وههيا”؛ على خلفية اتهامات ملفقة لا صلة لهم بها، لرفضهم الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، وهم “محمود شريف “مدرس”، ورضا ضيف “مهندس”، والسيد طنطاوى مدرس“.

 

*مصر تفرج عن إسرائيلي بحيازته مخدرات مقابل 400 شيكل..وتعتقل شباب حماس من دون جرم

ذكرت عدد من الموقع الإخبارية العبرية ،  إن السلطات المصرية ألقت القبض على شابين من الوسط اليميني اليهودي المتشدد بمعبر طابا؛ بسبب حيازتهما للمخدرات.

ولفتوا إلى أن الشابين المنتميين للوسط الحريدي المتشدد كانا بحوزتهما سجائر تحتوي على مخدرات، وتم إطلاق سراح أحدهما على الفور، بينما الشاب الآخر وهو ابن شخصية معروفة في مدينة نتانيا الإسرائيلية، تم الإفراج عنه بعد تدخل وزارة الخارجية الإسرائيلية وبعد دفع 400 شيكل إسرائيلي، أي ما يقدر بـ 900 جنيه مصري.

وأشاروا إلى أن “الشابين اليهوديين خرجا من إسرائيل يوم الخميس الماضي وخلال وجودهما بمعبر طابا الحدودي مع سيناء، ألقت القوات الأمنية المصرية القبض عليهما، مضيفًا أن “الحديث يدور عن شابين من مدينتي القدس ونتانيا، يبلغ عمرهما 27 عامًا كان في طريقهما إلى مدينة طابا المصرية“.

جدير بالذكر أن “مدينة طابا تعتبر محطة للسياح الإسرائيليين الراغبين في قضاء إجازاتهم في شبه جزيرة سيناء“.

وأعاد الحادث للأذهان قصة اختطاف واعتقال 4 شباب من حماس هم “ياسر زنون، حسين الزبدة، عبد الله أبو الجبين، عبد الدايم أبو لبدة”، بعد أن اثبتت الاوراق والوقائع عبورهم للجانب المصري عبر معبر رفح،

وأكد شهود عيان مصرييون أن قوات الإنقلاب المصرية شوهدت وهي تقبض عليهم وتعتقلهم

وقد حملت “حماس” السلطات المصرية المسئولية الكاملة عن حياة الشبان الأربعة، ودعتها إلى العمل على سرعة إطلاق سراحهم بحكم مسؤوليتها الأمنية، محذرة أنها تبعد عن أي لون من ألوان التصعيد الإعلامي أو الميداني، وحفاظًا على العلاقات الفلسطينية المصرية، وفي إطار الأخلاق والمواثيق الإنسانية.

وحذرت من أي مساس بالشباب الأربعة الذين وقعوا ضحية الغدر والخداع دون ذنب سوى أنهم من قطاع غزة وهم من خيرة أبناء الشعب الفلسطيني.

وإلى الآن ترفض سلطات الإنقلاب الإفراج عن الشباب الأربعة، وترفض تحمل مسئوليتها بحكم وجودهم واختطافهم فوق أرضي مصرية،

جدير بالذكر ..أن الشباب المختطفون كانوا مطلوبين أمنيا لدى العدو الإسرائيلي ، لاشتراكهم في الحرب الأخيرة ضده على غزة ، مما يعزز من فرضية اعتقالهم من الجانب المصري بقيادة “عبد الفتاح السيسي” ، والذي يظهر تعاونا غير مسبوقا مع دولة الاحتلال ، الذي جعل الأخيرة تعترف بأن علاقتها مع مصر لم تكن يوما بذلك الدفء والحميمية كما هي الآن ، ويعتبر “السيسي” الشخصية العربية الوحيدة التي تحظى بحب جارف لدى الإسرائيلين واليهود في العالم ، الأمر الذي دفع بعدد من الصحف العبرية لإطلاق لفظ “البطل القومي ليهود العالم” على “عبد الفتاح السيسي

 

 

*6 آلاف مجند لتأمين السيسي بأسيوط.. ونشطاء: “طلع مش دكر

استمرارًا لحالة الذعر التي يعيشها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، أكدت مصادر مطلعة أن مدينة أسيوط تشهد، منذ صباح الإثنين، حالة من الاستنفار الأمني من قوات الحرس الجمهوري والأمن الوطني والمباحث الجنائية؛ لتأمين زيارة قائد الانقلاب الدموي للمحافظة.

ونقلت صحيفة “الشروق” عن مصادر أمنية رفيعة المستوى، أن قوات الحرس الجمهوري استلمت موقع “محطة كهرباء أسيوط المركبة” بقرية جحدم غرب مدينة أسيوط، وموقع إنشاء قناطر أسيوط بمدينة الوليدية، التي سيتوجه إليها السيسي.

وقالت المصادر، إن أكثر من 6 آلاف ضابط ومجند من قوات الأمن المركزي والمباحث الجنائية ومكافحة الشغب من محافظات أسيوط والمنيا وسوهاج وقنا والوادي الجديد وبني سويف، وبالتنسيق مع القوات المسلحة، جميعهم في حالة استنفار قصوى لتأمين زيارة قائد الانقلاب.

وخلال عامين من استيلاء قائد الانقلاب السيسي على مقاليد السلطة في مصر، لم يظهر خلالهما السيسي وسط أي حشود شعبية، وغالبا ما يظهر وسط ثكنات عسكرية، كما أن قواته تغلق الميادين والشوارع أثناء سيره في أي طريق.

وبشيء من السخرية، علق عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على استعانة قائد الانقلاب بـ6 الآف ضابط ومجند لتأمينه في أسيوط، حيث قال الناشط محمد جلال: “يا سيسي.. اعتبرها إسكندرية يا أخي.. ولا أسيوط مافيهاش كورنيش؟“.

الصحفي عبد الرحمن أبو الغيط سخر من ضخامة عدد القوات التي تؤمن السيسي، قائلا “الدكر اللي ما بيخفش واخد 6 آلاف واحد يأمنوه!”.

بينما علق الناشط Muhammad Al-Habibi قائلا: “لا أعتقد أن هناك ستة آلاف في سيناء لحمايتها، فكيف لحماية فرد؟ وممن؟ ولماذا؟ وكيف؟ وأين الملايين الحاشدة في ٣٠ يونيو؟ وأين الشعبية الطاغية؟ ولماذا الخوف إن كان عادلا؟ إما أن الخديعة قد ظهرت وفشلت كل المحاولات المستميتة للإعلام الفاشل الحقير، أو أن الشعب كله إخوان“.

 

 

*حنية السيسي”.. نار الفواتير والأسعار تلتهم جيوب المصريين

الشعب لم يجد من يحنو عليه” عبارة شهيرة قالها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي للترويج لانقلابه على الرئيس مرسي وثورة يناير، ومن أجل الاستيلاء على كرسي الحكم في البلاد.

ولم يكد يمر عام على انقلاب 3 يوليو 2013، حتى رفع السيسي شعارات مفيش”، “إنتو هتاكلوا مصر يعني؟”، “معنديش حاجة ببلاش”، مبشرا المصريين بمستقبل مليء بالتقشف ورفع أسعار السلع الأساسية، وتسريح أكثر من 5 ملايين موظف بالدولة، حيث شهدت أسعار المواد البترولية وكافة الخدمات ارتفاعا غير مسبوق خلال الثلاثة أعوام الماضية.

وعلى الرغم من رفع أسعار المياه والكهرباء أكثر من مرة خلال الثلاثة أعوام الماضية، إلا أن صمت المصريين شجع “السيسي” على الاستمرار في مخططه لرفع الدعم بالكامل عن المواد البترولية والمياه والكهرباء، حيث تستعد وزارة الكهرباء في حكومة الانقلاب لفرض زيادة جديدة فى الأول من يوليو المقبل، حيث سيكون متوسط سعر الكيلو وات فى يوليو القادم 40 قرشا، و45.5 فى العام المقبل، وصولا إلى 50.8 قرشا فى نهاية خطة رفع الدعم.

ووفقًا لهذا المخطط الانقلابي، فإن الزيادة فى الشريحة الأولى ستزيد من قرشين ونصف لتكون 10 قروش، وتمثل هذه الفئة ما يقرب من 20٪ من إجمالى المستهلكين للكهرباء منزليا، في حين تبدأ الزيادة من الشريحة الثانية التى يتراوح استهلاكها ما بين 51 إلى 100 كيلووات ليصبح سعر الكيلووات 19 قرشا، تليها الشريحة الثالثة التى تستهلك 200 كيلووات 26 قرشا، وتزداد الشريحة الرابعة من 201 كيلووات وحتى 350 كيلووات، وسيكون السعر 35 قرشا، والشريحة الخامسة من 351 إلى 600 كيلووات 44 قرشا، وللشريحة السادسة من 651 إلى ألف كيلووات ستحاسب على 71 قرشا للكيلووات، وللشريحة السابعة والتى يتعدى استهلاكها الألف كيلو 81 قرشا.

وبالنسبة للشرائح التجارية من كيلووات حتى 100 كيلو 34 قرشا، ومن كيلووات حتى 600 كيلووات 58 قرشا، والشرائح الأعلى من 600 كيلووات ستحاسب بسعر 86 قرشا للكيلووات، ولأنشطة الجهد الفائق والصناعات كثيفة الاستهلاك تحاسب على متوسط سعر 39.3 قرشا، وفى أوقات الذروة 54 قرشا، ومترو الأنفاق 25.6 قرشا للكيلووات، ولصناعات الجهد العالى “22- 66 ك.ف” تبدأ من 25.6 قرشا وحتى 55.9 قرشا للكيلووات/ ساعة.

أسعار السلع نار

وفي سياق متصل، تشهد الأسواق موجة غير مسبوقة من ارتفاع أسعار كافة السلع الأساسية، قبل أسابيع قليلة من حلول شهر رمضان المبارك؛ في ظل فشل حكومة الانقلاب في السيطرة على ارتفاع سعر الدولار بالسوق السوداء أو التدخل لضبط الأسعار بالسوق المحلية.

وسجلت أسعار الفاصوليا واللوبيا 12 جنيها مقابل 10 جنيهات، والعدس زاد إلى 14 جنيها مقابل 12، بينما سجل كيلو الفول البلدي حوالي 15 جنيها، والمستورد 10 جنيهات، كما وصل سعر الأرز إلى 9 جنيهات بدلا من 5 جنيهات، وسط شكاوى التجار من حالة الركود التي تضرب الأسواق.

وقال عمرو عصفور، النائب الأول لشعبة المواد الغذائية باتحاد الغرف التجارية، في تصريحات صحفية: إن الأسعار تشهد ارتفاعا في الوقت الراهن بسبب الاعتماد بشكل كبير على الاستيراد من الخارج، خاصة وأن مصر تستورد أكثر من 65% من استهلاك البقوليات، مشيرا إلى أن التجار يستوردون الفول من الخارج، خاصة من دول إنجلترا وفرنسا وكندا، مشيرا إلى أن تلك النسبة كبيرة للغاية، وتتحكم فيها الأسعار الحالية لصرف الدولار أمام الجنيه المصري.

وأضاف أن استهلاك مصر من العدس يصل إلى 75%، وكل هذه النسبة يتم استيرادها من تركيا وكندا، لافتا إلى أن مصر في فترة من الزمن كانت تنتج كميات كبيرة من الحبوب الغذائية كالعدس والفاصوليا وغيرها، إلا أن ضعف إنتاجية الأرض حال دون ذلك في الوقت الراهن.

 

 

*موقع سعودى: الأغلبية ترفض السيسي

كشف استفتاء أجراه موقع سعودى، على تدني شعبية عبدالفتاح السيسي، بالتزامن مع اقترابه من إنهاء عامه الثاني في حكم مصر.

 وانقسم قرّاء موقع “إيلاف” حول تقييم حكمه، فبينما رأى النصف الأول أن حكمه كان جيدًا، قال النصف الآخر إنه سيئ، مع ميل أغلبية طفيفة إلى الرأي الأخير.

وطرح الموقع على القراء السؤال الآتي ضمن استفتائه الأسبوعي: كيف تقيّم تجربة حكم عبدالفتاح السيسي بعد عامين على توليه السلطة؟ (جيدة ـ سيئة).

شارك 2551 قارئًا في الاستفتاء، وانقسم المشاركون في تقييمهم لحكم السيسي، غير أن أغلبية طفيفة ترى أن تجربته في الحكم “سيئة” وعددها 1278 قارئًا، بنسبة تقترب من 51%، بينما يرى الشطر الآخر من القراء، وعددهم 1273 قارئًا، بنسبة تتجاوز 49% بقليل، أن فترة حكم الرئيس السيسي جيدة.

وقال الموقع إنه رغم أن عبدالفتاح السيسي لا يزال يتمتع بشعبية واسعة في بلاده، إلا أن هذه الشعبية بدأت في التآكل شيئًا فشيئًا، لاسيما مع اشتداد الأزمة الاقتصادية، واستمرار السياسة الأمنية، ومنها الاعتقالات والاختفاء القسري، وتدهور حالة حقوق الإنسان، وهو ما أدى إلى انقسام قراء “إيلاف” حول تقييم تجربته في الحكم.

وموقع “إيلاف” هو أول صحيفة إلكترونية تأسست في 21 مايو 2001 عن طريق الصحفي السعودي عثمان العمير، رئيس تحرير جريدة الشرق الأوسط السعودية سابقًا.

وتتبنى وجهة نظر ليبرالية لأخبار العالم في مجالات السياسة والاقتصاد والفن والرياضة وغيرها من المجالات باللغة العربية، ويحتوي الموقع على أقسام مختلفة تقوم برصد أخبار العالم والمنطقة العربية السياسية، الرياضية، الاجتماعية والفنية، كما تتم ترجمة الكثير من المقالات لنشرها على الموقع. 

 

 

*مصر تتوسع في جمع الضرائب.. مجلس الوزراء يوافق على مشروع قانون ضريبة القيمة المضافة

أعلن مجلس الوزراء  في بيان له، الإثنين 16 مايو 2016، أنه وافق “من حيث المبدأ”، على مشروع قانون ضريبة القيمة المضافة المثير للجدل، وأنه سيحيله إلى مجلس الدولة قبل إرساله إلى مجلس النواب لمناقشته.

ومسودة القانون هي جزء من برنامج الإصلاح المالي الحكومي، الهادف إلى تقليص دعم الطاقة، واحتواء العجز المتفاقم عن طريق ضرائب جديدة، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.

وقال البيان إنه “من المتوقع أن يحل القانون الجديد محل ضريبة المبيعات الحالية، وأن يوسع نطاق القاعدة الضريبية عن طريق إخضاع كل الخدمات للضريبة، مع المحافظة على مبدأ استثناء السلع الأساسية والخدمات التي تمس الفقراء“.

ما هي الضريبة المضافة؟

ظهرت هذه الضريبة للمرة الأولى عام 1954 في فرنسا، وتعرف بأنها نوع من أنواع الضرائب غير المباشرة التي تسري على جميع السلع والخدمات إلا ما أعفي منها صراحة.

وتصيب هذه الضريبة عمليات بيع السلع، سواء كانت تباع بحالتها المشتراة بها، أم بعد إدخال بعض التعديلات عليها وسواء كانت محلية أم مستوردة.

كما تصيب عمليات تأدية الخدمات، وتفرض على الفرق في قيمتها بين المدخلات والمخرجات في مرحلة المحاسبة الضريبية، وذلك بإضافتها إلى فاتورة البيع أو تأدية الخدمة في بند مستقل من قبل المكلف بتحصيلها (البائع أو مؤدي الخدمة)، وتوريدها إلى مصلحة الضرائب على القيمة المضافة في مواعيد يحددها قانون فرضها.

ومن خصائصها أنها ضريبة غير مباشرة على الإنفاق، أي أنها لا تُجبى مباشرة من المستهلك، بل تُستوفى من المؤسسات والأفراد المكلفين بدفعها، والذين يعكسون بدورهم ذلك على المستهلك على شكل زيادة في سعر بيع السلعة أو بدل تأدية الخدمة الخاضعة للضريبة، ما ينعكس سلباً عليهم.

تعديلات على مشروع القانون

وقبل ساعات من مواقفة مجلس الوزراء المصري، ذكر نائب وزير المالية لشؤون السياسات الضريبية، عمرو المنير، أن تعديلات كبيرة دخلت على قانون الضريبة المضافة. إلا أنه ليس من المعلوم حتى الآن ما إذا كان مشروع القانون الذي وافق عليه مجلس الوزراء، يتضمن التعديلات التي تحدث عنها نائب الوزير.

وقال المنير في تصريحات لموقع “المال”، الإثنين 16 مايو/أيار 2016، أبرز التعديلات تضمنت تخفيض قيمة الغرامات الخاصة بتأخير تقديم الإقرار الضريبي، المعروفة بالضريبة الإضافية، عما كان مقرراً في مشروع القانون المعروض على البرلمان والتي كانت 0.5% عن كل شهر تأخير، ولم يفصح المنير عن نسبة الغرامة المعدلة.

وأضاف أن التعديلات ستشمل أيضاً توحيد إجراءات التوفيق والمنازعات في ضريبتي الدخل والقيمة المضافة، بدلاً من استقلال كل ضريبة بإجراءات منفصلة.

وأكد أنه سيجري تعديل صياغة البند الخاص باعتبار النسبة التي تقل عن10% كفروق بين إقرار الممول والفحص الضريبي “مخالفة”، والأكثر منها “جريمة تهرب” ضريبي، موضحاً أن صياغتها الأولى لم تكن عادلة.

ونقل الموقع المذكور عن مصادر -لم يسمها- أن هذا البند تم إلغاء الفقرة الأخيرة منه، المتعلقة بفروق الفحص الضريبي، وهو ما استعدى وزارة المالية للعمل على إعادة صياغته.

التعليم الدولي مشمول أيضاً

المنير أشار في تصريحاته إلى خضوع التعليم الدولي “المدارس الإنترناشيونال” للضريبة على القيمة المضافة، مؤكداً أنها الخدمة التعليمية الوحيدة التي ستخضع للضريبة، في حين سيتم إعفاء باقي الخدمات التعليمية، بما فيها التعليم الخاص واللغات.

ووفقاً لموقع “المال” تستهدف الحكومة من هذا القانون جمع نحو 30 مليار جنيه كـ وفورات ضريبية من تطبيقه العام المالي المقبل، كما تستهدف -بحسب فلسفة القانون- توحيد سعر الضريبة على كل السلع والخدمات، ورفع حد التسجيل فيها لإخراج الأنشطة الصناعية والتجارية الصغيرة، فضلاً عن إخضاع كل السلع والخدمات للضريبة بدلاً من خضوع نحو 17 خدمة فقط حاليا لضريبة المبيعات.

 

*الغربية : نيابة الانقلاب تجدد حبس 3 من طلاب بجامعة طنطا 15 يومًا

قررت نيابة طنطا اليوم الاثنين 16 مايو 2016 تجديد الحبس الاحتياطي 15 يومًا على ذمة التحقيقات لكل من :
أحمد أبو ليلة ” الطالب بالفرقة الرابعة بكلية الطب بجامعة طنطا
إبراهيم سمير” الطالب بالفرقة الثانية بكلية الهندسة بجامعة طنطا
عبد الرحمن سمير” الطالب بالفرقة الثانية بكلية العلوم بجامعة طنطا.
حيث قامت النيابة يتوجيه تهم ملفقة لهم وهي :التحريض على استخدام القوة و العنف، والتهديد والإخلال بالنظام العام، وتحريض سلامة المجتمع للخطر، والانضمام لجماعة إرهابية أُسِّسَت على خلاف القانون، والتحريض بالقول والكتابة لأغراض الجماعة، والتظاهر بدون تصريح، وتكدير السلم العام.
ذلك وقد قامت قوات الأمن المصرية باعتقال الطلاب الثلاثة فجر يوم الإثنين 18 أبريل الجاري بعد اقتحام منازلهم، وقد أفاد والد الطالبين الشقيقين إبراهيم” و “عبد الرحمن” أن قوات الأمن اقتحمت منزله واختطفت نجليه في تمام الساعة الواحدة من صباح الإثنين .
كما أفاد والد الطالب” أحمد أبو ليلة” أن قوات الأمن قد داهمت منزله في تمام الواحدة والنصف من فجر يوم الإثنين 18 أبريل وقامت باعتقال نجله، قبل أن يتم إخفاء الطلاب الثلاثة قسريا لمدة 24 ساعة قبل أن يتم عرضهم على النيابة

 

 

*#انقذوا_أحمد_نصر.. جريمة إنسانية داخل سجون السيسي

لم تعد مليشيا العسكر تجد من يردعها عن تلك الجرائم العنصرية التى تمارسها بحق الأحرار داخل سجون الانقلاب، والتى حاصرت عشرات الآلاف من المعتقلين بالموت البطئ تحت وطأة الانتهاكات والحرمان من العلاج والتكدس داخل الزنازين والتعذيب الممنهج فى أبشع تصفية جسدية تمارس ضد مناهضي حكم البيادة.

المعتقل أحمد نصر بات أحد الوجوه المهددة بالموت البطئ داخل سجون السيسي، فى ظل الإهمال الطبي المتعمد تجاه الشاب الذى يعاني من تدهور حالته الصحية على نحو متسارع، بعدما بات التعفن ينهش جسده ما أدي إلى بتر اثنين من أطرافه، وتوقف الطرفان الآخران عن الحركة تماما.

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي دشنوا هاشتاج #انقذوا_أحمد_نصر من أجل إنقاذ الشاب من الموت البطئ، مشددين على أن ما يحدث بحق المعتقل جريمه بحق الإنسانية والسكوت عنها جريمه أبشع.

وكانت مليشيا السيسي قد اعتقلت “أحمد نصر عبيد شعبان” من قرية زاوية صقر التابعة لمدينة أبوالمطامير بمحافظة البحيرة وخريج كلية تجارة ويعمل محاسب في شركة أيروتيك بالبحيرة، فى 6 مايو 2015 على ذمة القضية رقم 908 لسنة 2015 اداري وادي النطرون على وقع اتهامات ملفقة.

وقامت قوات من أمن الانقلاب بمداهمة منزله أكثر من مرة وفتشته تفتيشا عنيفا بحثا عنه خلال شهر إبريل، قبل أن تتمكن من اختطافه من مقر عمله يوم 6 مايو 2015 حيث تم إغلاق الهاتف المحمول الخاص به قبل ان تنقطع أخباره تماما.

وأوضحت أسرة المعتقل الشاب: “أنه في يوم 7 مايو 2015 جاءت المباحث مرة أخرى وفتشت منزل الأسرة ثم شقة لأقارب أحمد كان أحيانا يبيت عندهم، لكن التفتيش هذه المرة كان سطحيا وسريعا، وفى فجر اليوم التالي دخل أحمد منقولا بالإسعاف مع شخص آخر اسمه محمد إلى مستشفى كفر الدوار العام ومنها نقل وسط حراسة مشددة من الشرطة وأمن الدولة إلى المستشفى الأميري بالإسكندرية.

وأشارت إلى أن تذكرة الدخول مكتوب عليها “وطني، غيبوبة تامة، عديم النطقواتضح فيما بعد أن اسمه أحمد نصر عبيد، وحتى ذلك الوقت لم تكن الأسرة تعلم عن مكان تواجده.

وتابعت: “فى يوم 8 مايو 2015 حوالي الساعة 2 ظهرا اتصل مجهول من تليفون أحمد ليقول أنه تعرض لحادث وأنه كان في مستشفى كفر الدوار و تم نقله إلى المستشفى الأميري بالإسكندية، وسألت الأسرة أولا في مستشفى كفر الدوار العام فقيل لهم أنه لا يوجد أحد بهذا الاسم“.

وأضافت الأسرة أنها “سألت عن دخول أي مجهول إلى قسم الطوارئ فقيل لهم أن مجهولا اتضح فيما بعد أن اسمه أحمد نصر جاء إلى المستشفى في حالة غيبوبة، بهرس في ذراعه وساقه اليمنى وحروق في وجهه وعضده الأيمن وساقه اليمنى .. تم حجزه بالعناية المركزة في قسم الطوارئ بالمستشفى الأميري بالإسكندرية“.

وأردفت: ” أمضى أحمد أسبوعا حيث أجريت له خلاله جراحة بتر لساقه اليمنى والسبابة اليمنى والإبهام الأيمن ، وفى يوم 8 مايو توجهت أسرته إلى المستشفى الأميري بالإسكندرية فوجدته تحت حراسة مشددة، حين قال ضابط أمن الدولة لشقيقه (صلاح نصر) أن أحمد ساقيه وذراعيه الاثنان مبتورتان وأنه توفى، ونظراً لأن شقيقه مسعف قال له أحد الممرضين أن أحمد على قيد الحياة وأنه في غيبوبة بالرعاية المركزة“.

واستطردت: ” أفاق من الغيبوبة بعد أسبوع لكنه كان فاقدا للذاكرة، وحين أدرك أنه فقد ساقه وبعضا من أصابعه أصيب بحالة هستيرية وصراخ ومحاولة تقطيع خراطيم المحاليل، وتصور فرد الأمن المسؤول عنه أن أحمد يمثل فحدثت مشادات بالسب والقذف من قبل الأمن بناء على رواية أفراد من هيئة التمريض“.

وأوضحت أنه: “بعد الرعاية المركزة خرج أحمد على قسم الحروق يوم 1 يونيو 2015 على أساس أن يعالج من الحروق ثم يحول إلى العظام لتثبيت الكسور في الذراع بمسامير وشرائح، لكن الطبيب كتب له خروج مساء يوم الاثنين 1 يونيو، ويوم الثلاثاء 2 يونيو جاءت قوة قامت بنقله من المستشفى إلى أكثر من مكان حتى وصل بعد أسبوع إلى سجن معسكر قوات أمن دمنهور، حيث تم حبسه مع الجنائيين، حيث كان الوضع شديد الصعوبة بسبب كثرة العدد في الزنزانة وارتفاع درجة الحرارة “.

وقالت الأسرة: “بعد أسبوع قضاه احمد نصر في عنبر الجنائيين تم نقله إلى عنبر السياسيين وكانت رائحة الجرح نفاذة فأحتج المعتقلون وخبطوا على الأبواب على مدى يومين إلى أن نقله السجن إلى مستشفى دمنهور العام حيث تم الغيار على الجروح واعادته إلى السجن مرة ثانية، وتم نقله الي سجن الأبعدية بتاريخ 22 أغسطس“.

وأكدت أن “تم ترحيله إلى سجن طره بتاريخ 8/10/2015 لتلقي العلاج فى مستشفى السجن وتم عرضه على مستشفى القصر العينى لأن مستشفى دمنهور لا يوجد بها جراحة ميكروسكوبية تناسب حالته، ومنذ ذلك الحين أقر أطباء القصر العينى أنه يحتاج الي تدخل جراحى لكن بعد ما يتم عمل علاج طبيعى ومن يومها وهو ما بين سجن دمنهور وطره وكل فترة يتم ترحيله فى عربية يشعر كأنه يموت بداخلها ويري فيها ألوان العذاب.

واختتمت: “فى يوم 31/3/2016 تم حجزه فى القصر العينى لإجراء العملية لكن الحرس رفض ورجع السجن مرة أخري، ومن يومها اتحدد له أكثر من موعد لاجراء العملية وإدارة سجن طره تقوم بالرفض كل مرة بسبب أمن الدولة ومرة بسبب مديرية أمن القاهرة، وبعدما فاض بأحمد الكيل وكثر حديثه للمأمور والدكتور مدير المستشفى عن آلامه قرر بدء إضراب تام عن الطعام منذ يوم السبت 30/4/2016 ومنذ ذلك الحين لم يدخل جوفه اي طعام“. 

 

 

*هآرتس: الأردن تنضم لـ”السيسي” و”إسرائيل” في حصار غزة

كشفت صحيفة “هآرتس” الصهيونية عن انضمام الأردن إلى قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي والحكومة الصهيونية في حصار قطاع غزة، من خلال تشديد إجراءات منح سكان قطاع غزة تأشيرة دخول للأردن، التي يتخذونها ممرا للسفر إلى دولة ثالثة؛ بغرض العلاج أو الدراسة.
وقالت الصحيفة، إنه منذ إغلاق معبر رفح في منتصف عام 2013 بشكل شبه كلي، لجأ سكان القطاع إلى الخروج عبر معبر إيريز (بيت حانون) شمال القطاع، وصولا إلى معبر اللنبي على الحدود الأردنية، ومن هناك إلى دولة ثالثة عبر مطار عمان، إلا أن الفترة شهدت تشديدا من الجانب الأردني في منح تأشيرات الدخول للفلسطينيين من سكان غزة، ما دفع الكثيرين لانتظار أسمائهم على قوائم عدم الممانعة دون جدوى.
من جانبها، بعثت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الإثنين، برسالة إلى رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور، قالت فيها “إن على عمان تخفيف إجراءات السفر المفروضة على الفلسطينيين الراغبين في السفر من غزة إلى دول أخرى، مضيفة “طرأت في الآونة الأخيرة على ما يبدو إجراءات مشددة على مسافري الترانزيت، أدت إلى حجب فرص مهنية وتعليمية بالخارج عن شباب غزة الذين يعانون من آثار الحصار الذي تفرضه إسرائيل“.

 

*شيخ العسكر يلغي زيارته الإفريقية بعد صفعة السنغال

بعد الصفعة التي تلاقاها وفد شيخ العسكر أحمد الطيب في السنغال، لرفض طلاب الأزهر وعلمائه الانقلاب العسكري على مصر، تقرر تأجيل زيارة أحمد الطيب شيخ الأزهر إلى دولتى السنغال ومالى، والتى كانت مقررة ضمن جولة إفريقية لشيخ الأزهر إلى أجل غير مسمى.

ونقلت وسائل إعلام عن مصدر بالأزهر أن سبب التأجيل هو إعداد الزيارة بشكل أفضل، بعد الإهانة التي تعرض لها وفد شيخ العسكر، موضحا أن زيارة شيخ العسكر ستقتصر على نيجيريا فقط، وستبدأ الثلاثاء المقبل، بوفد يضم إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر، والدكتور محمد أبو زيد الأمير، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، والسفير عبدالرحمن موسى مستشار شيخ الأزهر للوافدين.

وكان وفد الأزهر الذي ذهب للسنغال استعدادا لزيارة شيخ العسكر قد تلقى صفعة قوية حينما هاجم مشايخ السنغال وطلابه دولة العسكر وشيخ الانقلاب العسكري أحمد الطيب، قائلين لهم: “تعلمنا في الأزهر الوسطية في الإسلام ولكن لم نتعلم الانقلاب.. علمونا ما معنى الانقلاب في الإسلام”، الأمر الذي أثار انتشارا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام.

 

 

*رافضو تيران وصنافير يلجأون للمحاكم.. ويبحثون عن بدائل للمظاهرات

في أوائل شهر إبريل الماضي وقعت الحكومة المصرية إتفاقية لإعادة ترسيم الحدود مع السعودية، والتي قضت بتسليم جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في البحر الأحمر إلى المملكة، فانتفضت قوى سياسية وشبابية احتجاجا على ما وصفوه بـ “بيع الأرض”، فكان الحبس مصير ما يفوق الـ 150 ممن ألقت الشرطة القبض عليهم في تظاهرات25 إبريل ، لتصدر مؤخرا المحكمة أحكام بالحبس ضدهم تتراوح ما بين عامين وخمس سنوات، ليبقى السؤال هل يكن ذلك نهاية المطاف بهذه القوى المعارضة؟ .

موعدنا يوم الثلاثاء القادم 17 مايو.. شارك وقولها للنظام ولكل العالم تيران وصنافير مصرية، قول مش هنبيع معما حبس واعتقل الآلاف .. برضه هيفضل صوتنا طالع”،  هكذا بادرت حركة 6 إبريل بإعلانها استكمال طريقها في معارضة إتفاقية ترسيم الحدود والتمسك بمصرية الجزيرتين، ولكن هذه المرة سلكت أبواب القضاء والمحاكم، ففي ذلك اليوم تُعقد أولى جلسات الدعوى المقامة لإلغاء الإتفاقية.   

دعوة 6 إبريل للحشد في جلسة الثلاثاء، أطلقتها على صفحتها على الفيسبوك،  بهدف حث الرافضين للاتفاقية لمشاركتهم في احتجاجاتهم على ما وصفوه بـ “بيع الأرض”، داعية إياهم لتحرير توكيلات في الشهر العقاري للقضية، موضحة أن هناك نموذج موجود بمكاتب الشهر العقاري بالمحافظات باسم المحامين ” طارق محمد العوضي، مالك مصطفى عدلي، خالد علي“.

كما دعت الحركة الرافضين إلى رفع علم مصر في كل مكان، سواء في الشوارع، أو شرفات المنازل أو سياراتهم أو إرتداءه كشارة على الرأس.

ويقول محمد علي، عضو حركة شباب 6 إبريل جبهة أحمد ماهر، إن الحركة لم تقرر بعد ما إذا كانت الدعاوى القضائية بديلا عن التظاهر أم خطوة متوازية لتحركات أخرى لم تقررها بعد، مشيرا إلى أنهم يعقدون اجتماعات على كافة المستويات لدراسة الخطوات القادمة .

وأكد علي، فى حوار صحفى، أن أحكام الحبس ضد  متظاهري 25 إبريل لن تؤثر على موقف الحركة وتحركاتها لرفض الإتفاقية والتنازل عن الجزيرتين للسعودية.

وفي نفس السياق أشار محمد القصاص، عضو المكتب السياسي بحزب مصر القوية، إلى أن اللجنة القانونية بالحزب تقدمت برفع دعوى قضائية ضد ما أسماه بـبيع ” الجزيرتين للسعودية، وتحدد لها موعد 7 يونيو القادم، مضيفا أن محاميّ الحزب متضامين ومشاركين بشكل رسمي في دعوى الغد التي أقامها عدد من المحامين الأخرين.

وتعليقا على أحكام الحبس في قضية 25  إبريل قال القصاص، لـ “مصر العربية ، إنها أحكام مسيسة هدفها تخويف كل من يرفض الإتفاقية لعدم الحديث عنها مرة أخرى، لافتا إلى أن قرار الإحالة من النائب العام جاء في منتهى السرعة والأحكام خرجت سريعة ولم يأخذ القضاء الوقت الكافي، فصدر قرار بحبس البعض عامين وأخرين خمس سنوات، مشيرا إلى أن هذه تعد أكبر عقوبة في قانون التظاهر منذ تطبيقه في 2013.  

وشدد القصاص، أن أحكام الحبس لن تؤثر على القوى الرافضة للإتفاقية، ولن تكون الدعاوى القضائية بديلا عن التظاهر، وإنما سيتخذون كافة الخطوات الممكنة، سواء التظاهر للتعبير عن الغضب، أو الأخذ بالأسباب القانونية ورفع البلاغات، وتوعية المواطنين، وغير ذلك من وسائل حتى تسقط إتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية.  

 وكانت محكمة جنح قصر النيل،  قضت بمعاقبة 51 متهمًا، بالحبس لمدة ستنين مع الشغل والنفاذ، فى اتهامهم بالتظاهر في 25 أبريل بمنطقة وسط البلد، احتجاجًا على اتفاقية تعيين الحدود بين مصر والسعودية.

كما قضت الدائرة 21 إرهاب، بمعاقبة 79 متهما بالتظاهر في ذكرى 25 أبريل في القضية رقم 3096 جنح الدقي، بالسجن 5 سنوات مع الشغل وغرامة 100 ألف جنيه لكل منهم، ومعاقبة 22 متهما أخرين بالتظاهر في القضية رقم 3697 لسنة 2016 جنح العجوزة بالسجن 5 سنوات.

 

 

*وفاه والد المعتقل “محمود عبد العزيز السريحي” بحوش عيسي داخل سجن برج العرب

توفي “عبد العزيز عبد العاطي السريحي” والد المعتقل محمود عبد العزيز الصادر ضده حكما عسكريا في قضية حرق قسم شرطة حوش عيسي والمعروفة إعلاميا عسكرية 507″ داخل سجن برج العرب بعد انتهاء زيارته لأبنه .
وأكد شهود عيان أن إدارة سجن برج العرب من داخلية الإنقلاب تركت الأهالى أكثر من 4 ساعات في طابور طويل دون مظلات مما أصاب العديد من الأهالى خاصة كبار السن بالإعياء قبيل دخولهم لزيارة أبنائهم المعتقلين .
وأوضح الشاهد أن والد المعتقل “محمود عبد العزيز” قام بزيارة أبنه في قاعة صغيرة وسط زحام شديد دون تهوية في ظل درجة حرارة مرتفعه وعقب انتهاء الزيارة سقط والد المعتقل الراحل الحاج “عبد العزيز السريحي”.
وحملت رابطة أسر المعتقلين بمحافظة البحيرة داخلية الإنقلاب التي تتعمد إهانة اسر المعتقلين وتعذيبهم ووضع العراقيل أمامهم عند كل زيارة لأبنائهم الأحرار من المعتقلين السياسيين مسئولية حدوث حالة الوفاه .
وأكدت الرابطة أن والد المعتقل محمود رغم ما بقلبة من حسرة على نجله الذي حكم عليه زورا وبهتانا من قضاء عسكري ظالم في قضية ملفقة إلا انه كان صابرا محتسبا راضيا بقضاء الله حتى لقي ربه ولا نزكيه عليه .
وتقدمت الرابطة بخالص العزاء لأسرة المعتقل محمود في مصابهم داعين الله له بالرحمة والمغفرة والصبر على فقد الأحباب .
وشددت الرابطة ان تعمد اهمال داخلية الانقلاب لحقوق الاهالى عند زيارة زويهم جريمة جديدة تضاف لجرائم الإنقلاب العسكري الغاشم وسيأتي وقت القصاص العادل ليعود لكل ذي حق حقه.
يذكر أن المعتقل “محمود السريحي” قد قضي عامين ونصف في المعتقل حتى حكم عليه عسكريا بالسجن المشدد في إتهامات ملفقة لا دليل ولا برهان عليها .

 

 

*5 معلومات عن المتهم بمحاولة اغتيال السيسي

تهم صلاح البردويل القيادي في حركة حماس، توفيق الطيراوي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية السابق، بالتورط في وضع مخطط لاغتيال الرئيس عبدالفتاح السيسي وقيادات مصرية أخرى، في سياق مؤامرة تستهدف ضرب الأمن القومى المصري.. وخلال السطور التالية نقدم 5 معلومات عن “الطيراوي” المتهم من قبل حماس بمحاولة اغتيال السيسي.

1- من هو
توفيق الطيراوي قائد سياسي فلسطيني، ينتمي إلى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح”، ومسئول أمني ساهم في تأسيس جهاز المخابرات الفلسطيني، نال عددا من الشهادات العلمية، وقام بتأسيس جامعة الاستقلال “الأكاديمية الفلسطينية للعلوم الأمنية” التي يرأس مجلس أمنائها.
ولد توفيق محمد حسين الطيراوي يوم 15 نوفمبر 1948 في قرية الطيرة “قضاء مدينة اللد” بفلسطين، لأسرة فلسطينية أرغمتها النكبة -مثل آلاف الفلسطينيين- على الهجرة من منطقتها، فتنقل بين محافظات الضفة ولبنان، ثم عاد إلى رام الله حيث استقر به المقام.

2- مؤهلاته العلمية
أتم الطيراوي دراسته الابتدائية في قرية رنتيس، ثم انتقل إلى قرية سكاكا بمدينة سلفيت شمالي الضفة، ومنها إلى مخيم عقبة جبر في مدينة أريحا حيث أنهى دراسته الإعدادية، ثم حصل على الثانوية من الكلية الإبراهيمية بمدينة القدس.
غادر فلسطين عام 1967 إلى بيروت لدراسة الأدب العربي، فحصل على شهادة فيه من جامعة بيروت العربية، وشهادة أخرى في الفلسفة وعلم النفس من ذات الجامعة.
تابع دراسته الجامعية العليا بعد عودته إلى فلسطين 1994، فحصل على شهادة الماجستير في الإدارة التربوية من جامعة النجاح الوطنية عام 2008.

3-الوظائف
أثناء دراسته في لبنان عام 1967، انضم إلى حركة فتح، وترأس الاتحاد العام لطلبة فلسطين (فرع لبنان) خلال 1969-1971، وتولى في تلك الفترة أمانة سر المكتب الطلابي لحركة فتح، وبعد قيام السلطة الفلسطينية 1994 شغل العديد من المناصب الرسمية والحركية.
واصل الطيراوي تقدمه في المواقع الحركية داخل “فتح”، فأصبح مع حلول عام 1978 عضوا في الهيئة التنفيذية للاتحاد العام لطلبة فلسطين، وعضوًا في المجلس الوطني الفلسطيني، ولجنة إقليم حركة فتح في لبنان.
تعرض للملاحقة والاعتقال من قبل القوات السورية في لبنان عام 1985، ونقل من لبنان إلى سوريا ولم يفرج عنه إلا عام 1990 حين أبعد إلى قبرص.
عاد عقب توقيع اتفاق أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل 1993، إلى فلسطين عام 1994 بعد رحلة شتات طويلة، فساهم في تشكيل جهاز المخابرات العامة وتسلم مسئوليته في الضفة الغربية.
كان الطيراوي ضمن القيادات الفلسطينية التي حاصرتها إسرائيل مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في مقر المقاطعة برام الله عامي 2002-2003.
عينه الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن نهاية أغسطس 2007 رئيسا لجهاز المخابرات العامة الفلسطينية برتبة لواء.

4-رئاسة المخابرات
أقيل من رئاسة المخابرات الفلسطينية في 21 نوفمبر 2008، فقال: إن إقالته “جاءت بناء على رغبة أميركية إسرائيلية”، ورفض تعيينه مستشارا أمنيا للرئيس برتبة وزير، معتبرا أنه “منصب شكلي“.
فاز بعضوية اللجنة المركزية لفتح (في مؤتمرها السادس 12 أغسطس 2009)، وشغل منصب المفوض العام للمنظمات الشعبية في الحركة حتى قدم استقالته من هذا الملف 2011، وتولى في 2013 موقع المفوض العام للتعبئة الفكرية والدراسات.
يرأس الطيراوي إضافة إلى دوره في حركة فتح، مجلس أمناء جامعة الاستقلال في أريحا، كما يرأس اللجنة الوطنية الخاصة بالتحقيق في ظروف استشهاد الرئيس عرفات والتي شكلت عام 2009.

5-آخر التصريحات
كان آخر ظهور إعلامي لـ”الطيراويمطلع مايو الجاري، ونفى حينها ما نسب إليه عبر تقارير إعلامية حول وضع مخططًا لتصفية بعض قيادات حركة فتح في قطاع غزة، وقال في مقابلة عبر تليفزيون ” فلسطين” الرسمي: “لا أريد الرد عليهم، وأكتفي بما صدر عني أن المناضل الحقيقي لا يوجه بوصلته إلى غير عدو اغتصب أرضه وشرد شعبه، وينتهك حريته، ولا يجوز للوطنيين مهما اشتدت الخلافات بينهم في الرؤى والفكرة أن تصل خلافاتهم إلى حد الإساءة حتى، فكيف تصل إلى درجة لا يمكن تخيلها.”

عن Admin

التعليقات مغلقة