الجمعة , 14 أغسطس 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية » كندي قُبض عليه في مصر أوائل 2019 تدهورت صحته يعود لبلده ويحتاج لعلاج طبي.. الخميس 2 يوليو 2020.. نقيب الأطباء يعلن أن إجمالي وفيات الأطباء 110 للآن
كندي قُبض عليه في مصر أوائل 2019 تدهورت صحته يعود لبلده ويحتاج لعلاج طبي.. الخميس 2 يوليو 2020.. نقيب الأطباء يعلن أن إجمالي وفيات الأطباء 110 للآن

كندي قُبض عليه في مصر أوائل 2019 تدهورت صحته يعود لبلده ويحتاج لعلاج طبي.. الخميس 2 يوليو 2020.. نقيب الأطباء يعلن أن إجمالي وفيات الأطباء 110 للآن

ياسر الباز كندي قُبض عليه في مصر أوائل 2019 تدهورت صحته يعود لبلده ويحتاج لعلاج طبي

ياسر الباز كندي قُبض عليه في مصر أوائل 2019 تدهورت صحته يعود لبلده ويحتاج لعلاج طبي

ياسر الباز كندي قُبض عليه في مصر أوائل 2019 تدهورت صحته يعود لبلده ويحتاج لعلاج طبي

ياسر الباز كندي قُبض عليه في مصر أوائل 2019 تدهورت صحته يعود لبلده ويحتاج لعلاج طبي

كندي قُبض عليه في مصر أوائل 2019 تدهورت صحته يعود لبلده ويحتاج لعلاج طبي.. الخميس 2 يوليو 2020.. نقيب الأطباء يعلن أن إجمالي وفيات الأطباء 110 للآن

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*كندي قُبض عليه في مصر أوائل 2019 تدهورت صحته يعود لبلده ويحتاج لعلاج طبي

قالت يوم الخميس أُسرة المهندس الكندي ياسر الباز، الذي أُلقي القبض عليه بمطار القاهرة في نهاية رحلة عمل لمصر في فبراير شباط 2019، إنه تم الإفراج عنه وعاد لكندا لكنه يحتاج إلى علاج طبي.

وكان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قد قال في فبراير إنه أثار قضية الباز أثناء لقائه في أديس أبابا مع عبد الفتاح السيسي.

وقالت ابنته أمل الباز في بيان ”يسعدنا أن نعلن أن السلطات المصرية أفرجت عن ياسر الباز وأنه وصل صباح اليوم إلى مطار تورونتو بيرسون الدولي“.

وأضافت ”صحة ياسر تدهورت وأولويتنا القصوى هي توفير الرعاية الطبية اللازمة له“.

وكانت أُسرة الباز قد قالت العام الماضي إن جواز سفره صودر عندما كان يهم بركوب طائرة متوجهة إلى كندا وأبلغه مسؤول مصري أنه مطلوب في تحقيق.

ولم يتسن الحصول على تعليق على الفور من وزارة الخارجية الكندية ولا السفارة المصرية في أوتاوا.

 

*مؤتمر لعلماء الأمة يندد بخطة الضم الصهيونية والأزهر يدعو لاجتماع عاجل

دعت عشرات من الهيئات وجمعيات لعلماء المسلمين من دول إسلامية عديدة، اليوم الخميس، شعوبَ الأُمة إلى إجهاض مخطط الاحتلال “الإسرائيليلضم أراضٍ من الضفة الغربية المحتلة، مندّدةً بـ “توجه بعض الأنظمة إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي إلكتروني حول مخطط ضم يعتزم رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي”، “بنيامين نتنياهو”، الشروع بتنفيذه في يوليو الجاري، ويواجه رفضاً فلسطينياً ودولياً واسعاً.

وأكد المؤتمر أن خطة الضم، “جريمة تستهدف الأمة كلها في دينها وعقيدتها ومقدّساتها، وأن خذلان أهلنا في فلسطين والتقاعس عن مواجهة الجريمة الصهيونية الجديدة ينذر بالخذلان، وأن مجابهة هذه الجريمة، هو واجب شرعي على كل مسلم”.

وشدّدوا على “وجوب التفاف الأمة حول المقاومة الفلسطينية، ودعمها في حربها مع الكيان الصهيوني، وأنّ دعم المقاومة الفلسطينية في مواجهتها لخطة الضم الإجراميّة هو من ضروب الجهاد في سبيل الله تعالى”.

ودعا العلماء الفصائل الفلسطينية، وخاصة حركتي “حماس” و”فتح”، إلى “المسارعة في إتمام المصالحة الفلسطينية، وإصلاح ذات البين”.

وفي ما يأتي النص الكامل لبيان العلماء

بيان علماء الأمّة حول خطّة العدوّ الصّهيونيّ الإجراميّة لضمّ الضّفّة الغربيّة

قال تعالى: “انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ” التوبة:41

الحمد لله ربّ العالمين، والعاقبة للمتّقين ولا عدوان إلّا على الظّالمين، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد إمام المجاهدين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين؛ وبعد:

فقد أعلن الكيان الصّهيونيّ عزمه على تنفيذ جريمةٍ جديدةٍ من أخطر الجرائم بحقّ قضيّتنا وأمتنا الإسلاميّة جمعاء، واعتداءٍ صارخٍ كبيرٍ على شعبنا الفلسطينيّ وشعوب أمّتنا الإسلاميّة في كلّ مكان، جريمةِ ضمّ أجزاء واسعةٍ من الضفّة الغربيّة في سرقةٍ جديدةٍ علنيّة لا تعبأ بالإنسان المظلوم وبالحقّ المستلب.

وأمام هذه الجريمة الخطيرة، والعدوان الصّهيونيّ الجديد المرتقب، فقد تداعى عددٌ من مؤسّسات علماء الأمّة قيامًا بواجبهم في البلاغ والتبيّين امتثالًا لقول الله تعالى: “الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا” الأحزاب:39

وإنّ علماء الأمّة الموقعين على هذا البيان إذ يشجبون ويدينون ببالغ الغضب هذا الإجرام الصّهيونيّ المتواصل فإنّهم يؤكّدون على الآتي:

أولًا: يؤكّدُ العلماءُ على انّ فلسطين كلّها أرضٌ إسلاميّة، وهي حقّ المسلمين جميعًا والعمل على تحريرِها والذّود عنها ومواجهة المؤامرات التي تحاك ضدّها والتّصدّي للمكائد التي تتربّصُ بها ومنها خطّة الضّمّ الإجراميّة واجبٌ شرعيّ على كلّ مسلمٍ كلٌّ بحسب موقعه وتخصّصه وقدرته، قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَأُخْرَىٰ تُحِبُّونَهَا ۖ نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ” الصّف: 10ـ13

ثانيًا: يحذّرُ العلماء الأمة الإسلاميّة حكّامًا وشعوبًا من التّقاعس عن نصرة أهلنا وأبناء شعبنا الفلسطينيّ في مواجهة جريمة الضمّ الصّهيونيّة وخذلانهم، مؤكدين على أنّ هذه الجريمة تستهدف الأمة كلها في دينها وعقيدتها ومقدّساتها، وإنّ خذلان أهلنا في فلسطين والتقاعس عن مواجهة الجريمة الصّهيونيّة الجديدة ينذر بالخذلان في الدّنيا والخزي في الآخرة، قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ ۚ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ ۚ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ * إِلَّا تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ” التوبة: 38،39

ثالثًا: يحيّي العلماء فصائل المقاومة الفلسطينيّة ويثمّنون موقفهم الرّاسخ وإعلانهم الواضح باعتبار خطّة الضمّ الصّهيونيّة إعلان حرب، ويؤكّد العلماء بأنّ هذه المقاومة البطوليّة هي التي تذيق العدوّ الصّهيونيّ وبال أمره وتجعله يعيدُ حساباتِه ويرتدع عن غيّه وعدوانه، ويدعون فصائل المقاومة الفلسطينيّة لتشكيل غرفة قيادة مشتركة لوضع الخطط العمليّة لمواجهة الجريمة الصّهيونيّة.

قال تعالى: “إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ” الصّف: 4

رابعًا: يؤكّد العلماء على وجوب التفاف الأمّة حول المقاومة الفلسطينيّة ودعمها في حربها مع الكيان الصّهيونيّ، بكلّ الوسائل الممكنة الماديّة والمعنويّة، وإنّ دعم المقاومة الفلسطينيّة في مواجهتها لخطّة الضّمّ الإجراميّة هو من ضروب الجهاد في سبيل الله تعالى، عنْ أنس رضي الله عنه أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: “جاهِدُوا المُشرِكينَ بِأَموالِكُمْ وأَنْفُسِكُم وأَلسِنَتِكُم” رواه أبو داود بسندٍ صحيح

خامسًا: يدعو العلماء الفصائل الفلسطينيّة وفي مقدّمتها حركتا فتح وحماس إلى المسارعة بإتمام المصالحة الفلسطينيّة، فإنّ إصلاح ذات البين وتمتين الجبهة الدّاخليّة ونبذ الفرقة والتنازع هو من أهمّ واجبات الوقت لمواجهة العدوان الصّهيونيّ الجديد.وفي هذا الإطار يثمّن العلماء المبادرات الوحدويّة واللقاءات الفصائليّة والتحرًكات السياسيّة لمواجهة جريمة الضمّ ويدعون إلى ترجمتها على أرض الواقع، قال تعالى: “وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ” الأنفال:46

سادسًا: يدعو العلماء الحكام العرب والمسلمين إلى تسجيل موقفٍ مشرّفٍ تحفظه لهم الأجيال في مواجهة هذه الجريمة الصّهيونيّة وصدّها، وهذا واجبٍ على عاتقِ الشّرفاء منهم في ظلّ الانهيار الذي تعيشه المنظومة الرسّميّة العربيّة والإسلاميّة، وليعلموا أنّهم موقوفون يوم القيامة ومحاسبون على واجبهم تجاه أرض الإسراء والمعراج.

سابعًا: يؤكّد العلماء على أنّ هرولة بعض الأنظمة إلى التطبيع مع الكيان الصهيونيّ وتجريم المقاومة وداعميها هو مساندة عمليّة لخطّة الضّمّ الصّهيونيّة وللجرائم الصّهيونيّة المتصاعدة بحق القدس والأقصى والضّفة الغربيّة وغزّة وسائر فلسطين، ويدعو العلماء هؤلاء المطبعين لمراجعة مواقفهم والتوبة إلى الله تعالى والالتفاف مع شعوبهم الحيّة في مواجهة الكيان الصّهيونيّ الذي لن ينفعهم ولن يحافظ على عروشهم كما يتوهّمون، قال تعالى: “فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَىٰ أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ۚ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ” المائدة:52

ثامنًا: يدعو العلماء الموقعون على البيان عموم مؤسسات علماء الأمّة إلى تنسيق جهودها والتواصل الحثيث فيما بينها والاتفاق على منهجيّة عمل موحّدة وآليات وبرامج مشتركة ومتناسقة ومكثّفة لمواجهة جريمة الضمّ المزمعة.

وإنّ على علماء الأمّة أن يكونوا أهل الريادة والسبق في توحيد الجهود وتنسيقها دفاعًا عن أرض الإسراءوالمعراج، قال تعالى: “وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ” آل عمران: 103

تاسعًا: يدعو العلماء شعوب أمّتنا إلى التحرك والنّزول إلى الميادين والسّاحات حيثُ يمكن ذلك تنديدًا بجريمة الضّمّ الصّهيونيّة ورفضًا لها، وكذلك النشاط في الفضاءات الافتراضيّة ووسائل التواصل الاجتماعيّ تعريةً لجرائم الكيان الصّهيونيّ وإساءةً لوجهه وجهادًا في سبيل الله تعالى بالكلمة والموقف.

عاشرًا: يدعو العلماء أبناء أمتنا الإسلاميّة إلى بثّ الرّوح الوثّابة في شعيرةِ الجهاد بالمال في سبيل الله تعالى، والتحرّك الواسع بالوسائل الممكنة والمتاحة لبذل المال دعمًا لأهلنا المرابطين في فلسطين؛ فهم خطّ الدّفاع الأوّل عن امّتنا ومقدّساتنا، قال تعالى: “لَّا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ ۚ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً ۚ وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا” النّساء: 95

إنّ هذه الجريمة الصّهيونيّة لن تمرّ بإذن الله تعالى ما دامت سواعد المجاهدين المرابطين قابضة على الزّناد وما دامت شعوب أمتنا حيّةً متيقّظةً مبادرة، وما دام في أرض الإسراء والمعراج شعبٌ يطلبُ الموتَ لتوهب له الحياة.

والله غالبٌ على أمره ولكنّ أكثر النّاس لا يعلمون 

الموقعون على البيان

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

اتحاد العلماء والمدارس الإسلامية في تركيا

التجمع الإسلامي في السنغال

جامعة دار العلوم زاهدان

جماعة عباد الرحمن/ السنغال

جمعية MADAVتركيا

جمعية UMAD للعلماء في تركيا

جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

جمعية علماء الإسلام – باكستان

جمعية علماء ماليزيا

دار الإفتاء الليبية

الرابطة التونسية للدعوة والإصلاح

رابطة إرشاد المجتمع / الصومال

رابطة الأئمة والدعاة في السنغال

رابطة الدعاة الأندونيسيين (إيكادي)

رابطة العلماء السوريين

رابطة أئمة وخطباء ودعاة العراق

رابطة علماء المسلمين

رابطة علماء المغرب العربي

رابطة علماء أهل السنة

رابطة علماء أهل السنة تركيا

رابطة علماء فلسطين/ غزة

المجلس الإسلامي السوري

مجلس الأئمة الهندية All India Imams Council

مجلس العلماء الإندونيسي

مجلس القضاء الإسلامي جنوب إفريقيا

مجلس علماء الإخوان المسلمين في الأردن

مجلس علماء أوكاد

مجمع الفقه الإسلامي في الهند

مركز تكوين العلماء / موريتانيا

منظمة النهضة الشبابية التشادية

مؤسسة ابن تاشفين للدراسات والأبحاث والإبداع في المغرب

مؤسسة منبر الأقصى الدولية

الهيئة الدائمة لنصرة القدس وفلسطين

هيئة علماء اكرام ماليزيا

هيئة علماء المسلمين في السودان

هيئة علماء المسلمين في العراق

هيئة علماء المسلمين في لبنان

هيئة علماء اليمن

هيئة علماء فلسطين في الخارج

هيئة علماء ليبيا

الأزهر يدعو لاجتماع عاجل 

وفي سياق متصل، أعلن الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور “أحمد الطيب” – شيخ الأزهر – عن رفضه الكامل لمخططات الكيان الصهيوني المحتل للاستيلاء على أجزاء من الضفة الغربية معتمداً على سياسة فرض الأمر الواقع.

وأضاف شيخ الأزهر أن هذا الأمر يشكّل تهديداً للسلام في المنطقة وانتهاكاً خطيراً للقوانين والمواثيق الدولية، ويمثل تعدّياً صارخاً على حقوق وأراضي الشعب الفلسطيني المظلوم، مستغلاً كعادته، انشغال المجتمع الدولي في التبعات التي خلّفتها جائحة “كورونا” المستجد على العالم، لتنفيذ تعدّياتها الصارخة تجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكد الأزهر رفضه القاطع لهذه الانتهاكات الصارخة، التي ينتهجها الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين، داعياً المجتمع الدولي، بتحمّل مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية، ومناشداً الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي لعقد اجتماعات عاجلة للتصدّي بقرارات حاسمة لهذا العبث بمقدرات الشعب الفلسطيني والاستخفاف المتكرر بحقوقه ومقدساته، وبخاصة حقه فى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

 

*بعد وفاة 4 أطباء بكورونا.. نقيب الأطباء يعلن أن إجمالي وفيات الأطباء 110 للآن

أعلن الدكتور “إبراهيم الزيات”، عضو مجلسنقابة الأطباء، اليوم الخميس، عن وفاة أربعة أطباء جدد من الطواقم الطبية على إثر إصابتهم بفيروس “كورونا” المستجد

وكشف الزيات في تصريحات إعلامية، عن أسماء الدكاترة وهم، الدكتورة آمال مجاهد بالأقصر، والدكتور محمود البطل، استشاري النساء والتوليد بمغاغة بالمنيا، والدكتور محمد شلقامي استشاري النساء والتوليد بمستشفى إمبابة العام، و الدكتورمصطفى علي السيد، استشاري القلب والأوعية الدموية والقسطرة التداخلية، أستاذ ورئيس قسم القلب والأوعية الدمويه بطب الأزهر سابقاً، رحلوا بكورونا.

وأضاف الزيات أن إجمالي وفيات الأطباء بكورونا ارتفعت إلى 110 طبيبًا حتى الآن.

وتعد آخر حصيلة رسمية لضحايا كورونا، أعلنت وزارة الصحة والسكان، أنه تم تسجيل 1503 حالات جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، بالإضافة إلى وفاة 81 حالة جديدة.

وأضافت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الأربعاء، هو 69814 حالة من ضمنهم 18881 حالة تم شفاؤها، و3034 حالة وفاة.

وضمت قائمة شرف وفيات الأطباء كل من

* الدكتور أحمد اللواح، أستاذ التحاليل الطبية بجامعة الأزهر.

* الدكتور أشرف عدلي، استشاري القلب بمستشفى قنا العام.

* الدكتور طارق شكري، استشاري الأمراض النفسية والعصبية وعلاج الإدمان، ووكيل مستشفى العباسية الأسبق.

* الدكتور محمود محمود الهنداوي، أستاذ جراحات المخ والأعصاب بكلية الطب جامعة الأزهر بنات، ومدير مستشفى الزهراء الجامعي السابق.

* الدكتور ممدوح السيد، مدير مرفق الإسعاف السابق بمحافظة سوهاج.

* الأستاذ الدكتور هشام الساكت، وكيل كلية الطب القصر العيني لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة.

* الدكتور فكري منير عزيز اخصائي الطوارئ مستشفى مار مرقس القاهرة.

* الدكتور عمرو عبيد، أستاذ أمراض الكلى طب الأسكندرية.

* الدكتور أحمد النني، طبيب النساء والتوليد في التأمين الصحي ببنها.

* الدكتور محمد عبد الباسط الجابري، إخصائي الحميات بإمبابة.

* الدكتور وليد يحيي عبدالحليم، طبيب نساء مقيم بمستشفى المنيرة.

* الدكتور حسن جمال الدين فرحات، أستاذ طب وجراحة العين بطب المنوفية.

* الدكتور ياسر عثمان، استشاري الصدر والعناية بمستشفى صدر المعمورة.

* الدكتور كارم محمود، رئيس قسم الباطنة بمستشفي الأقصر الدولي.

* الدكتور أحمد عزت دراز، نائب مدير إدارة منيا القمح الصحية.

* الدكتور صلاح عبدربه، أستاذ أطفال طب الأزهر دمياط.

* الدكتور عبداللطيف عبدالحميد، مدير الإدارة الصحية ههيا بالشرقية.

* الدكتور أحمد محمود أبو صادق، استشاري الأنف والأذن بأسوان.

* الدكتور محمد حشاد اخصائى الاطفال بمستشفى ناصر العام 35 سنة.

* الاستاذ الدكتور صلاح الشيمى استاذ الجلدية طب عين شمس.

* الدكتور رأفت ناجي استشاري النساء، الجيزة.

* الدكتور عبد اللطيف دبور اخصائى المسالك البولية السنبلاوين.

* الدكتور أحمد يس غلاب استشاري المسالك دمنهور.

* الدكتور سمير الغندور استاذ العظام طب قناة السويس.

* الدكتور جمال أبو العلا استشارى الباطنة ورئيس اقسام الباطنة بالمنيرة العام سابقاً.

* الدكتور رونز يسى مقار استشارى النساء ببني سويف.

* الدكتور أشرف القاضي استشارى الباطنة والحميات أسوان

* الدكتور ألبير جرجس استشاري الأطفال بأبو تيج أسيوط.

* الدكتور محمد فريد الجندى، رئيس قسم القلب بمعهد القلب القومي.

* الدكتور محمود السيد عبد الحليم الغزلاني استشاري حميات القاهرة.

* الدكتور يحيي سعد، مدير مستشفي العيون أطفال القاهره.

* الدكتور معتصم محمود ذكى، أخصائي الجراحة المطرية التعليمي.

* الدكتور هاني رفعت أستاذ الكلى طب عين شمس.

* الدكتور عبدالعظيم أبوالحسن استشاري مسالك مستشفى منوف العام.

* الدكتور محمد عبد الحافظ اخصائي الباطنة في مستشفي زفتي العام بمحافظة الغربية.

* الدكتور محمد عنتر مدرس “الفارما” بطب أزهر فرع دمياط.

* الدكتور نيرمين جلال استشاري أمراض النساء والتوليد بالقاهرة.

* الدكتور إبراهيم علي، أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية بطب الأزهر بنين.

* الدكتور محسن الهياتمي، أستاذ الباطنة طب الأزهر.

* الدكتور هشام عبد الحميد أخصائي طب الأطفال بحلوان.

* الدكتور سيد رشدى محجوب مدرس جراحة الأعصاب بطب الأزهر.

* الدكتور سمير عثمان، استشاري النسا والولاده بحلوان.

* الدكتور أيمن زكي، استشاري النسا والولاده بحلوان.

* الدكتور محمود خضر جراحة القاهرة.

* الدكتور فليب متري استشارى الأنف والأذن والحنجرة.

* الدكتور يوحنا لطفي صادق استشاري النساء والتوليد بمستشفيات القليوبية، توفي بالرعاية المركزة بمستشفي الدمرداش.

* الدكتور علي هويدي، مدير مستشفي حميات شربين سابقاً.

* الدكتور محمد عبد الحكيم استشارى الباطنه حلوان.

* الدكتور محمد حسن عمر استشارى الحميات، بالأقصر.

* الدكتور نبيل خليفة، أستاذ العظام طب عين شمس.

* الأستاذ الدكتور عزت فهمى صليب، استشارى تخدير، بنها.

* الدكتور فايق فخري، مدير مكتب صحة الاقصر سابقاً.

* الدكتور سيد نادى كامل أخصائي الحميات المنيا.

* الدكتور جورج عطية حبيب استشاري طب الأطفال بالقاهرة، ومدير المركز الطبي التخصصي بالزيتون بالقاهرة.

* الدكتور محمد حسن أحمد، مدير مستشفي حميات الأقصر سابقاً.

* الدكتور حمزة ابراهيم طرخان أخصائي التحاليل.

* الأستاذ الدكتور سالم خليل أستاذ المسالك بطب الزقازيق.

* الدكتور رأفت محمد القاضي استشاري الجراحة بأسوان.

* الدكتور يسري كامل، نائب مدير معهد القلب.

* الدكتور محمد عبد العليم سعد استاذ التشريح بجامعة طنطا

* الدكتور عادل عبد العظيم شبل استشاري طب النساء والتوليد بمستشفي المنيرة سابقاً.

* الدكتور نبيل نسيم استشاري قلب ورعاية مركزه بمستشفي أكتوبر.

* الدكتور أميره منير، أستاذ الرمد طب عين شمس.

* الدكتور محمد عبد العليم، أستاذ التشريح بطب طنطا.

* الأستاذ الدكتور عادل فؤاد رمزى، أستاذ الجراحة طب القصر العيني.

* الدكتور إيمان إبراهيم، الواسطى بني سويف.

* الدكتور إميل فوزي، أخصائي الجراحه بمستشفى أبشواي بالفيوم.

* الدكتور علي حسن العربي استشاري الكبد بمستشفى الساحل.

* الدكتور أحمد الزفتاوي كبير استشاري الصدر بالمنصورة.

* الدكتور أحمد فتحي محمد عوض استشارى الرمد بالأقصر.

* الدكتور عبد الحميد أبو يوسف استشارى الحميات المحمودية

* الدكتور سيد حتحوت، أستاذ المسالك البولية طب الأزهر.

* الدكتور مايكل وجيه عضو مجلس نقابة أطباء أسيوط.

* الدكتور رامي الديب ،أحد أبطال مستشفى عزل كفر الزيات.

* الدكتور هشام عبدالقادر مختار يوسف، الواسطى بني سويف.

* الدكتور حسن محمود فاضل، استشاري الجراحة العامة بسوهاج.

* الدكتور عماد حبيب استشارى الباطنه بمغاغة المنيا.

* الدكتور جمال صبرى استشارى أنف واذن وحنجره بالتل الكبير.

* الدكتور طارق عاشور أخصائي أطفال بالإسكندرية.

* الدكتور مصطفى زيتون أستاذ النساء والتوليد طب الزقازيق.

* الدكتور محمد أبوستيت أستاذ الجراحة بطب الأزهر.

* الدكتور هشام سعيد استشاري أنف وأذن وحنجره، بمستشفى أم المصريين.

* الدكتور مجدي نصحي مسيحه، استشاري أمراض الباطنه بالقاهرة.

* الدكتور محمد عبد الحافظ أخصائي الباطنة مستشفى زفتي العام .

* الدكتور محمود مدني خليل استشاري النساء والتوليد الأسبق ببني سويف.

* الدكتور إسحق سرجيوس أخصائي الباطنة بمستشفى قنا العام.

* الدكتور محمد أحمد الغليوني، أستاذ مساعد طب المناطق الحارة بجامعة أسيوط .

* الدكتورة نبيلة عبد الحميد عبد الحافظ.

* الدكتور عمر عبد الرافع استشاري الباطنة ورئيس أقسام الباطنه بمستشفي أم المصريين سابقاً.

* الدكتور إسحق عوض عطيه استشارى الجهاز الهضمى بأسوان.

* الدكتور إبراهيم موسى حسن المرادني، أخصائي الطب النفسي وعلاج الإدمان بمستشفى المعمورة للطب النفسي.

* الدكتور كمال عبد النبي صالح، استشاري الجراحة العامة وشيخ جراحي بني سويف.

* الدكتور مصطفى علي السيد، أستاذ ورئيس قسم القلب والأوعية الدموية بطب الأزهر سابقاً.

* الدكتورة آمال مجاهد بالأقصر.

* الدكتور محمود البطل، استشاري النساء والتوليد بمركز مغاغة بالمنيا.

* الدكتور محمد شلقامي استشاري النساء والتوليد بمستشفى إمبابة العام.

 

*إعادة فتح مواقع أثرية أمام السياح في مصر

عاد السياح لزيارة عدد من المواقع الأثرية في مصر بعد قرار السلطات فتحها من جديد أمام المواطنين المصريين والأجانب المقيمين في البلاد. وأكدت السلطات أن الزيارات ستكون محكومة بالتزام قواعد التباعد الاجتماعي للوقاية من تفشي فيروس كورونا، الذي تسبب بإغلاقها قبل أكثر من ثلاثة أشهر.

 

*مصر تجري محاكاة لاحتمال غرق السودان بالكامل إذا انهار سد النهضة

كشف محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري المصري، أن سد النهضة يمثل خطورة كبيرة، في حال انهياره، حيث سيغرق السودان بالكامل وسيخسر الجميع.

وقال في تصريحات له مساء أمس الأربعاء بفضائية “دي إم سي” المصرية إن انهيار السد سيتسبب في موجة فيضان تدمر السودان كاملا، وفقاً لدراسات وأبحاث أجرتها مصر، حيث ستكون الموجة بارتفاع 26 مترا في الخرطوم وبعرض 150 كيلومترا، مضيفا أن هذا الاحتمال ولو كان بنسبة واحد في المليون إلا أنه قاتل ويبيد شعوبا، مؤكدا أن مصر تقوم باستثمارات ومشروعات حاليا لامتصاص تلك الصدمة والتعامل معها، وستكون بلاده مطمئنة إذا قامت إثيوبيا بتقديم الدراسات التي أجرتها حول السد.

وقال إنه ليس هناك شفافية من الجانب الإثيوبي حول تصميمات السد وأمانه، واحتمالات انهيار السدود السودانية قائمة، بسبب سد النهضة، حيث إن هناك مليار متر مكعب تأتي على المناطق الحدودية بين السودان وإثيوبيا، وهو ما تستوعبه السدود السودانية حاليا، وفي حالة زيادة الفائض عن مليار متر مكعب، فيمكن أن يتسبب ذلك في انهيار السدود السودانية نظراً لكميات المياه الفائضة، وهو ما يثير القلق لدى السودان.

وذكر أن مصر قدمت طرحا لمعالجة تلك المشكلة والتعامل مع كافة الاحتمالات ضمانا للأمان، مؤكدا أن الإطار القانوني لهذا الاتفاق أمر جوهري، ولكن يتم الاتفاق عليه حتى الآن، وهو في حالة مخالفة إحدى الدول لهذا الاتفاق في المستقبل لابد من معرفة إلى أي جهة نذهب إليها للفصل في الأمر ، وفق “العربية”.

وقال الوزير المصري إن بلاده مازالت تتبع المسار المرن في المفاوضات، وليس لديها مشكلة في توليد إثيوبيا للكهرباء وتحقيق التنمية، وأنها في انتظار جولة ثانية من المفاوضات بأطروحات تحقق مصالح الجميع، مشيراً إلى أن مصر وضعت لإثيوبيا سيناريوهات تتيح لهم توليد 85% من الطاقة الكهربائية حتى في أحلك ظروف الجفاف.

وذكر عبد العاطي أن الاتفاق على تعريفات الجفاف بالنسبة لمصر يمثل 95% من الاتفاق حول سد النهضة، وتحاول مصر من خلال التفاوض التعامل مع سيناريوهات الجفاف والجفاف الممتد بشكل حيوي لأنه متعلق بالموارد المائية الحيوية لمصر التي تعتمد بشكل أساسي على مياه النيل.

وكشف الوزير المصري أن أزمة سد النهضة بدأت منذ العام 2011، وكانت إثيوبيا تتفاوض حول بناء سد آخر يخالف مواصفات سد النهضة، ولكنها خالفت اتفاقها وأعلنت عن سد آخر وهو سد النهضة، وتحدث رئيس الوزراء المصري الأسبق عصام شرف مع نظيره الإثيوبي، وطالب بالاطلاع على الاستشارات الهندسية للسد، ولم تكن كاملة، حتى أعلنت إثيوبيا بناء سد النهضة بشكل منفرد وفوجئ الجميع بهذا القرار، رغم وجود مباحثات مع إثيوبيا للتشاور معها في إقامة سد يساعدها على التنمية وكان من بين ما تم الاتفاق عليه أيضا إنشاء صندوق للتنمية بين الدول الثلاث مصر وإثيوبيا والسودان.

وتابع أن مصر وافقت على كل الأطروحات التي تمت طول السنوات الماضية لإبداء حسن النية فيما يتعلق بسد النهضة، وواصلت النقاش مع إثيوبيا رغم اعتذارها عن استكمال مباحثات واشنطن بداعي حاجتهم لحوار مجتمعي داخلي حول النتائج قبل استكمال المفاوضات.

وأكد أن الاجتماعات التي أشرفت عليها واشنطن كانت إيجابية وشملت الجوانب الفنية والقانونية، مثل آلية ملء السد، وفض المنازعات، ولكن الجانب الإثيوبي لم يلتزم وتوقف عن المفاوضات، وأبدى قدرا من التعنت وهو ما دفع وزارة الخارجية المصرية للجوء للمنظمات الدولية.

زواج كاثوليكي
وقال محمد عبدالعاطي إن العلاقة بين مصر وإثيوبيا والسودان ودول حوض النيل أشبه بالزواج الكاثوليكي، ولا يمكن أن يكون هناك علاقات حسن جوار بينهم بها مشكلات، مشيرًا إلى أن اللجوء لمجلس الأمن ليس لإثارة أي مشكلات بل للتفاوض بشكل مرن حول النقاط الخلافية والوصول لاتفاق.

وأوضح الوزير أن الوصول لاتفاق عادل حول سد النهضة يساعد على التعاون والتنمية، مضيفاً أن إثيوبيا لديها 950 مليار متر مكعب من الأمطار سنويًا، ونحن لدينا متطلبات متزايدة للمياه بسبب الزيادة السكانية والخطر سيكون قائما إذا تم الملء في مراحل الجفاف.

وتقدمت مصر بطلب لمجلس الأمن للتدخل وفض النزاع حول سد النهضة.

وأكد سامح شكري وزير الخارجية المصري أن بلاده لن تسمح بتهديد أمنها المائي، ولجأت إلى مجلس الأمن لمنع تزايد الاضطرابات في المنطقة بعد التعنت الإثيوبي في مفاوضات سد النهضة.

وقال أمام مجلس الأمن مساء الاثنين الماضي لمناقشة الأزمة، إن هناك خطرا وجوديا يهدد المصدر الوحيد لحياة أكثر من 100 مليون مصري، ألا وهو سد النهضة الإثيوبي، مضيفا أن المشروع الضخم الذي شيدته إثيوبيا على النيل الأزرق، يمكن أن يعرض أمن وبقاء أمة بأسرها للخطر بتهديده لمصدر الحياة الوحيد لها.

وأضاف أن مصر تؤيد تحقيق الأهداف التنموية للشعب الإثيوبي، وهو هدف تسانده وتدعمه، لكن من الضروري إدراك أن مشروعاً بهذا الحجم، ويعد أضخم مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية في إفريقيا، يهدد مقدرات ووجود ملايين المصريين والسودانيين.

وذكر شكري أن ملء وتشغيل السد بشكل أحادي، ودون التوصل لاتفاق يتضمن الإجراءات الضرورية لحماية المجتمعات في دولتي المصب، ويمنع إلحاق ضرر جسيم بحقوقهما، سيزيد من التوتر ويمكن أن يثير الأزمات والصراعات التي تهدد الاستقرار في منطقة مضطربة بالفعل.

ودعا وزير خارجية مصر مجلس الأمن إلى النظر في هذه القضية باعتباره المحفل الذي أوكل المجتمع الدولي إليه مسؤولية فريدة للحفاظ على السلم والأمن الدوليين، مطالباً أن يمارس المجلس مهامه بيقظة لتلافي تصاعد التوتر، ومنع اندلاع الصراعات، واحتواء الأزمات التي تهدد المساس بالسلام في إقليم يعاني قدراً من الهشاشة.

 

 

عن Admin

التعليقات مغلقة