الإثنين , 24 أبريل 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : العقاب

أرشيف الوسم : العقاب

الإشتراك في الخلاصات

عصابة الانقلاب تبيح لنفسها القتل وسفك الدماء. . السبت 29 أغسطس.. الجنيه المصري مرشح للانهيار

انهيار الجنيه المصري يعني موجة غلاء

انهيار الجنيه المصري يعني موجة غلاء

عصابة الانقلاب تبيح لنفسها القتل وسفك الدماء. . السبت 29 أغسطس.. الجنيه المصري مرشح للانهيار

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*المؤبد لمعتقلين والسجن 3 سنوات لآخر في “أحداث حلوان الثانية

قضت محكمة جنايات القاهرة، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، اليوم، بالسجن المؤبد لمعتقلين اثنين، والسجن المشدد 3 سنوات لآخر، وبراءة آخر، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”أحداث حلوان الثانية“.
والمتهمون في القضية هم: محمود سيد “مطارد”، سيد محمود “معتقل”، محمد أحمد “مطارد“.
وكانت نيابة الانقلاب قد اتهمت المعتقلين بقيامهم بالانضمام إلى جماعة، أسست على خلاف القانون، تستهدف الاعتداء على الحقوق الشخصية والوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي

 

 

*بالأسماء.. قضاء العسكر يقضي بالحبس من 6 إلى 15 سنة على 40 معتقلاً

قررت محكمة جنايات السويس العسكرية، اليوم، في القضية 134/ 2015 بالسجن 6 سنوات إلى 15 سنة على 40 معتقلاً.

ووجهت المحكمة العسكرية إلى المعتقلين تهم التخريب عمدًا بممتلكات الدولة، وحيازة مواد حارقة وسريعة الاشتعال، وإلقائها على عدد 8 سيارات بشركة السويس لتصنيع البترول؛ حيث إنه تم الحكم بالسجن 6 سنوات حضوريًّا لكل من: عبدالرحمن إبراهيم محمود، محمد سمير محمد عطية، عصام حسن أحمد حسن، محمد حمدي محمد فراج، مصطفى أحمد مصطفى المستكاوي، خالد غريب السيد حزين، أيمن غريب السيد حزين، أحمد فوزي أحمد خليل، إبراهيم محمد فوزي، عبدالله هاني محمد سعيد، غريب سعد عاشور، أحمد احمد محمد نصار.

وقضت المحكمة بالحكم غيابيًّا 15 سنة لـ26 متهمًا آخرين بينهم قصر وهم: سمير السيد رشاد محمد القاضي، أحمد عصام الدين أحمد محمد علي، رياض إبراهيم رياض محمد، أحمد محمد عزت محمد مصيلحي، محمد صلاح محمد حسن الشوربجي، عبدالعزيز محمد عبدالعزيز علي، رضا إبراهيم الدسوقي عبدربه، هاني أحمد عبدالسلام محمد حسن، عادل يوسف محمد حمدان، إيهاب محمود عبدالله برعي، علاء الدين محمد إسماعيل رضوان، عبدالعزيز جمال متولي إبراهيم، أحمد محمد محمود محمد حامد، سفيان السيد محمود عبدالرحمن عبد البر، معتز ناصر صابر عبدالرحمن، إسلام نوح سليمان ممدوح نزار، عبدالله سيد سعد عاشور علي، مهند السيد علي السيد النجار، أحمد مصباح أبو ساطي طنطاوي، محمد عبدالرحمن يوسف إبراهيم الدسوقي، سعد الدين محمد خليفة سعد، طارق أحمد بيومي محمد، حسان سلامه حسن بركات، عبدالسلام أحمد عبدالسلام محمد حسن، خالد عبدالرحمن محمد عامر، أحمد إسماعيل عبدالجواد حسن.
وذلك في القضية المعروفة إعلاميًّا باسم حرق سيارات شركة السويس لتصنيع البترول والتي وقعت في فبراير الماضي.

 

 

* استهداف موكب مدير أمن الفيوم بعبوة ناسفة

 حركة العقاب الثوري تقول إنها استهدفت موكب مدير أمن الفيوم بعبوة ناسفة وأصابت عددا من مرافقيه

 

*بيان لحركة “العقاب الثوري” بشأن إستهدافها موكب مدير أمن الفيوم.. واصابة عددا من مرافقيه

نجح أبطال العقاب الثورى بمحافظة الفيوم بزرع عدد من العبوات الناسفة شديدة الإنفجار بمدخل مدينة إطسا .  فى إستهداف مباشر لحملة أمنية مكبرة على رأسها السفاح القاتل المدعو ناصر العبد …  عبد كل ديكتاتور و خادم كل نظام ..عبد حبيب العادلى و قاتل خالد سعيد وسيد بلال  والمسئول عن تفجير القديسين و الإعتداء عــلي الثوار، ثم هو اليوم  المسؤل عن القتل المتكرر للثوار فى الفيوم  بدم بارد و حقارة متناهية لم يسبق لها مثيل..

و قد قام رجال العقاب الثورى فى تمام الثانية من صباح اليوم السبت الموافق : 29/8/2015 بتفجير العبوات أثناء مرور الحملة الأمنية ما أدى إلى إحداث انفجارات كبيرة و إصابات خطيرة فى أفراد الحملة وفريق التأمين ..

 وليعلم هذا العبد المجرم الجبان قاتل العزّل و الأبرياء أنه أصبح هدفاً واضحاً لن نخطئه و أنه لن يفلت بجرائمه المستمرة بحق الثوار من عصر مبارك و حتى اليوم ولَنُقدِمنّ رأسه هدية متواضعة من  أبطال العقاب الثوري لكل ثوار هذا الوطن  .

العقاب الثوري

لم ننسَ .. لن نسامح .. قسماً سنقتص

القاهرة في ٢٩ أغسطس 2015

 

 

*عبد القدوس يعلق على زيارة «العقرب»: جهزوا لنا أكل فنادق

كشف محمد عبد القدوس، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، عن رفضه حضور المؤتمر الصحفي للمجلس الخميس الماضي، لتحفظه على تقرير المجلس حول زيارة سجن العقرب الذي زاره وفدًا من المجلس الأربعاء الماضي.

وقال عبد القدوس، أحد أعضاء الوفد الذي زار «العقرب»، إن السجن كان جاهزًا للزيارة مما جعل الأمور تظهر على غير طبيعتها، مضيفًا: «لفت نظري أن الأكل كان فاخرًا جدًا كأنه أكل فنادق وليس أكل سجون، والصيدلية كانت درجة أولى وليست صيدلية بسجن”.

وتابع في تصريح لـ«ويكيليكس البرلمان» «إدارة السجن قالت إنها أجرت آشعة لخيرت الشاطر بتكلفة 35 ألف جنيه، مع العلم أن فيه 4 مسجونين ماتوا بعد نقلهم من السجن للمستشفى بما يعنى أن هناك تدهورًا في الرعايا الصحية بالسجن وهو ما لايستقيم معه الكلام عن صرفهم 35 ألف جنيه لاجراء أشعات”.

وأضاف أن إدارة السجن قالت لهم إن هناك مسجون سحب من «الكانتين» في فترة أقل من شهر ب7 ألاف جنيه، وهذا كلام غير معقول، خاصة وأنا أعلم أن «الكانتين» كان مغلق لفترة طويلة.

وأشار عبد القدوس، إلى أن معلوماته عن السجن، تفيد أن الزيارات كانت ممنوعة لفترة طويلة، وأن إدارة السجن كانت تأخذ التصاريح من أهالي المسجونين، وتسجلها في دفاترها، ويمنعوهم من الزيارة، وعندما سمحوا بالزيارات، أصبحت الزيارة من خلال حائل زجاجي دون لقاء أهل المسجونين بذويهم مباشرة.

وأوضح أن “الزيارة لسجن العقرب كانت مفاجأة، لأن الزيارة كانت من المفترض أن تكون لسجن أبو زعبل، وتم إبلاغنا صباحًا أنها لسجن العقرب، الذي طلبنا زيارته منذ شهرين وتم رفض الطلب لأسباب أمنية كما قيل لنا”.

وحول مطالبات البعض له ولبعض أعضاء المجلس بالاستقالة اعتراضًا على أوضاع حقوق الانسان قال عبد القدوس، «لو استقلنا هم هيقولوا خير وبركة، وإذا كنت خارج المجلس لما رأيت تلك الأمور»، وأضاف: «إحنا بنحاول نخدم أسر السجناء على قدر استطاعتنا”.

وأشار إلى أن هناك مكسب وحيد من الزيارة، هو أن وزارة الداخلية وعدتنا بتحسين أوضاع السجن، وهذا أمر هام لو تم تنفيذه.

 

 

*الأمن الوطني بقنا يخفي 7 من مؤيدي الشرعية ويعذبهم

كشف أهالي 7 من مؤيدي الشرعية المخلى سبيلهم بمراكز شمال محافظة قنا، عن تعرض ذويهم لعمليات تعذيب ممنهج داخل مقر الأمن الوطني بقنا، رغم صدور قرار بإخلاء سبيلهم منذ 13 يوم بضمان محل إقامتهم.

وقال الأهالي إن “ذويهم يتعرضون لعملية قتل بالبطيء، تحت وطأة التعذيب البشع داخل مقر الأمن الوطني بقنا، بعد صدور قرار بإخلاء سبيلهم وترحيلهم منذ 13 يومًا”.

وأضاف الأهالي أن “عمليات التعذيب الممنهج تتم على يد الضباط أحمد حسني وإسماعيل صبري، مؤكدين أنهم “تلقوا عددًا من الاستغاثات من ذويهم من داخل مقر احتجازهم لإنقاذهم من الموت المحقق تحت وطأة التعذيب”.

وطالبت الأسر المنظمات الحقوقية والأهلية بالقيام بدورها تجاه المختطفين، والتدخل لوقف هذه الانتهاكات، ووقف عملية قتلهم بالبطيء، ورفع الظلم عنهم، وتوثيق هذه الجرائم، التي لن تسقط بالتقادم، محملين وزير الداخلية بحكومة الانقلاب، ومدير أمن قنا المسئولية عن سلامة ذويهم.

كانت ميليشيات الانقلاب بمحافظة قنا قد اختطفت السبعة قبل ثلاثة أشهر وأمرت بإيداعهم سجن قنا العمومي، قبل أن تثبت التحقيقات براءتهم من التهم الملفقة لهم.

 

 

 

*تأجيل محاكمة 11 معتقلاً في “أحداث الطالبية” إلى 18 أكتوبر

قضت محكمة جنايات القاهرة الانقلابية، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم، تأجيل نظر محاكمة 11 معتقلا، في قضية “أحداث الطالبية”، إلى جلسة 18 أكتوبر المقبل.
والمتهمون هم : هشام شعبان حسن، إسلام مصطفى علوان، محمد جمال صبري، محمود إسماعيل أحمد محمد، درويش أحمد محمود، عبد الرحمن محمد حسين.

وكانت النيابة قد أحالت المعتقلين إلى محكمة الجنايات بزعم اتهامهم بالاشتراك فى التجمهر والتظاهر بدون تصريح وإحراق وإتلاف سيارة شرطة

 

 

*أحكام عسكرية بالسجن من 7-10 سنوات بحق 10 معتقلين ‫بالدقهلية

قضت المحكمة العسكرية بالمنصورة، اليوم السبت، بمجموع أحكام تصل لـ67 سنة حضوريًا و20 سنة غيابيًا، بحق 10 معتقلين بالدقهلية.

حيثُ قضت بالسجن 10 سنوات على عدد من طلاب جامعة المنصورة المتهمين في القضية رقم 28416/ 2014 جنح السنبلاوين، وهم: معاذ الجمال، أنس كساب، أنس ممدوح، بالإضافة إلي محمد شعبان، خريج كلية التجارة، محمد عماد، خريج كلية الهندسة، والدكتور محمد بسيوني ، طبيب بيطري من دكرنس، كما قضت بالسجن 7 سنوات على “أحمد العربي”، وببراءة الطالب أحمد يوسف البيومي.

يُذكر أن “محمد شعبان” قد تم إخفاؤه ستة أيام بعد القبض عليه في 15 ديسمبر الماضي، بعد اعتقال والده وشقيقه للضغط عليه لتسليم نفسه.

كما تم اعتقال أنس كساب، طالب في كلية الهندسة بالمنصورة، في 11 من ديسمبر وتأكد تعرضه للتعذيب الشديد حتى تم عرضه على النيابة، بينما اعتقل محمد عماد، من مكان عمله بشركة كمبيوتر في 16 ديسيمبر 2014، ووجهت له تهم الاشتراك في حرق محول كهرباء وصناعة مولوتوف.

واختطف أنس ممدوح، من قبل قوات الأمن، أثناء توجهه لأداء أحد الامتحانات في 22 ديسمبر 2014 وتعرض للاختفاء القسري وظل مكانه مجهولًا لمدة أربعة أيام، ثم شوهد مربوطًا ومعصوب العينين وتظهر عليه آثار التعذيب.

 

 

*ميلشيات الإنقلاب تعتقل تسعة من مؤيدى الشرعية بدمياط

شنت ميلشيات الإنقلاب بدمياط فجر اليوم السبت عدة حملات على قرى مركزالزرقا وإعتقلت تسعة من مؤيدى الشرعية .

حيث قامت باعتقال خمسة من مدينة السرو التابعة لمركز الزرقا وقاموا الجنود المرافقون للحملة بسرقة أموال أحد المعتقلين وتوزيعها عليهم أثناء الإعتقال .
أيضا تم إعتقال إثنين من قرية ميت الخولى عبدالله التابعة أيضا لمركز الزقا وواحد من قرية شرمساح.
كما قامت ميلشيات الإنقلاب باختطاف طالب بكلية الصيدلة أثناء سفرة لمدينة المنصورة لإنهاء بعض الإجراءات الخاصة ببداية العام الدراسى الجديد،ويذكر أن شقيقة المدرس معتقل منذ مجزرة فض رابعة .

 

 

*بعد ارتفاع عجز الموازنة “المركزي” يطرح أذون خزانة وسندات بـ12 مليارًا

قال البنك المركزي، اليوم السبت، إنه سيطرح أذون خزانة وسندات بقيمة إجمالية 11.750 مليار جنيه، نيابة عن وزارة المالية؛ لتمويل عجز الموازنة يومي الأحد والإثنين المقبلين.

وأشار -عبر موقعه الإلكتروني- إلى أنه سيطرح غدًا أذون خزانة بقيمة 7 مليارات جنيه موزعة بواقع 2.5 مليار جنيه، لأجل 91 يومًا، و4.5 مليار جنيه، لأجل 266 يومًا.

في الوقت نفسه، طلبت “المالية” تمويلًا بقيمة 4.750 مليار جنيه أخرى، يوم الإثنين المقبل، عبر عطاءين لسندات الخزانة، الأول لأجل 5 سنوات بقيمة 3 مليارات جنيه، والثاني لأجل 10 سنوات بقيمة 1.750 مليار جنيه.

وأشار التقرير الشهري لوزارة المالية، إلى أن عجز الموازنة العامة للدولة ارتفع إلى 261.8 مليار جنيه، بنسبة 10.8% من الناتج المحلي الإجمالي، خلال 11 شهرًا، في الفترة من يوليو 2014 إلى مايو 2015، مقابل 9.5% خلال العام المالي السابق.

جدير بالذكر، أن وزارة المالية تسعى لاقتراض نحو 83.2 مليار جنيه، ما يعادل 10.6 مليار دولار خلال أغسطس الحالي، في صورة أذون وسندات خزانة لتمويل العجز في الموازنة، وهي تستدين من خلالها، على آجال زمنية مختلفة، وتعتبر البنوك الحكومية أكبر المشترين لها.

 

 

*مقتل أمين شرطة في محافظة سوهاج برصاص أطلقه مجهولون

 

 

*في ذكرى استشهاده.. سيد قطب الذي قاوم انقلاب عبد الناصر حتى الإعدام

ما أشبه اليوم بالبارحة”.. ففى مثل ذلك اليوم منذ 49 عاما، وتحديدا فى 29 أغسطس عام 1966 أعدم نظام العسكر بقيادة الديكتاتور جمال عبد الناصر، الشيخ الشهيد سيد قطب، بعد تاريخ حافل من الكفاح ضد الظلم والطغيان، والإنتاج الأدبى والفكرى، مؤكدا أنه “لن يعتذر عن العمل مع الله” مهما كانت التضحيات.

لا تختلف كثيرا أيامنا هذه بعد انقلاب 3 يوليو 2013 عن تلك التى عاشها الشيخ سيد قطب الذى تعرف على الإخوان المسلمين فى محنتهم الشهيرة عام 1954وتحمل معهم صنوفًا من العذاب من أجل إعلاء كلمة الحق ونصرة الإسلام، ورفض الظلم والقمع.

سيد قطب إبراهيم حسين الشاذلي، ولد فى 9 أكتوبر عام 1906 بقرية “موشا” بمحافظة أسيوط، وأتم حفظ القرآن الكريم خلال 3 سنوات وتحديدا فى 11 من عمره، ثم تدرج فى التعليم ليحصل على شهادة البكالوريوس في الآداب من كلية دار العلوم عام 1933

لم تمر حياة سيد قطب بشكل يسير؛ حيث اضطر أن يعمل مدرسا ابتدائيا حتى يتمكن من إنهاء دراسته بكلية دار العلوم، إلى أن تخرج وعين بوزارة المعارف في مطلع الأربعينيات ثم عمل مفتشًا بالتعليم الابتدائي في عام 1944 وبعدها عاد إلى الوزارة مرة أخرى، حيث عمل مدرسًا حوالي ست سنوات، ثم سنتين في وزارة المعارف بوظيفة مراقب مساعد بمكتب وزير المعارف آنذاك إسماعيل القبانى وبسبب خلافات مع رجال الوزارة قدم استقالته على خلفية عدم تبنيهم اقتراحاته ذات الميول الإسلامية.

كانت بعثة الشيخ سيد قطب إلى أمريكا نقطة تحول مهمة فى حياته، وسببا فى انتمائه إلى جماعة الإخوان المسليمن، حيث أثارت فرحة الأمريكيين باستشهاد الشيخ حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان فضوله للتعرف على تلك الجماعة عند عودته لبلاده.. وقد كان.

لم تجدِ إغراءات عبد الناصر مع سيد قطب نفعا فى محاولة إثنائه عن الانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين فى مقابل هيئة التحرير التى أسسها هو ليستقيل “قطب” من الأخيرة، ويقرر الانتماء إلى الإخوان، فيتولى مسئولية قسم نشر الدعوة ويخوض مع الإخوان معاناتهم التى بدات عام 1954 بعد مسرحية حادث المنشية، حيث اتُهم ضمن قرابة الف من الاخوان بمحاولة اغتيال عبد الناصر.

حُكم على “قطب “بالسجن 15 عاما ذاق خلالها صنوفا من العذاب التى يتفنن العسكر فى إبداعه ليخرج بعفو صحفى عام 1964 بعد تدخل الرئيس العراقى عبد السلام عارف للإفراج عنه، لكن سرعان ما تجددت الأزمة مره أخرى عندما قبض على شقيقه “محمد قطب” فبعث سيد قطب برسالة احتجاج إلى المباحث العامة فقبض عليه هو الآخر فى 9 أغسطس عام 1965، وقدم مع كثير من الإخوان للمحاكمة وحكم عليه وعلى 7 آخرين بالإعدام.

لم ينحنِ سيد قطب باغراءات العسكر المتوالية التى وعدته بالعفو فى مقابل مدح العسكر، ورموز دولتهم، فنُفذ فيه حكم الإعدام فجر الاثنين 29 أغسطس 1966.

كان فترة السجن والابتلاء فى حياة الشيخ سيد قطب فترة إثراء فكرى وأدبى رغم ما تعرض له من تعذيب و معاناة أنهكت جسده الضعيف فأصيب بنزيف رئوي شديد وذبحة صدرية، فضلا عن أمراض في الكلى والمعدة، حيث أكمل “قطب” أهم كتبه وهو تفسيره الشهير “في ظلال القرآن” الذى يعد من أهم كتب التفسير فى العالم الإسلامى، وكتابه “معالم في الطريق” و”المستقبل لهذا الدين”، التى اعتاد مفتى العسكر الحالى شوقى علام على سرقة مقالاته منها دون أى حرج.

ومن الأقوال المأثورة لقطب عقب الخروج من سجنه عام 1964 قال “إن إقامة النظام الإسلامي تستدعي جهودًا طويلة في التربية والإعداد، وإنها لا تجيء عن طريق إحداث انقلاب“.

وأما عن صموده أمام إغراءات العسكر فى مقابل العفو عنه، وإلغاء حكم الإعدام الصادر بحقه قال: “إن السبابة التي ترتفع لهامات السماء موحدة بالله عز وجل لتأبى أن تكتب برقية تأييدٍ لطاغية ولنظامٍ مخالفٍ لمنهج الله الذي شرعه لعباده“.

وفى يوم تنفيذ الإعدام تواصلت إغراءات العسكر لـ” قطب “حيث طالبوه بعد وضعه على كرسي المشنقة أن يعتذر عن دعوته لتطبيق الشريعة، ويتم إصدار عفو عنه، فقالها بشكل قاطع “لن أعتذر عن العمل مع الله“.

 

 

 

*خالد علي: “قومي حقوق الإنسان” هو الوجه الآخر للقوانين القمعية

هاجم الحقوقي خالد علي، المجلس القومي لحقوق الإنسان التابع لقيادة الانقلاب، واصفاً إياه بتبعيتها للسلطة القمعية التي تقتل الأبرياء بالسجون.

وقال خالد علي عبر “تويتر”: سجون وزنازين مصر هى معسكرات للقتل البطيء تقاريركم الحقوقية هى الوجه الآخر لقوانينكم القمعية“.

وتعرض المئات من رافضي للانقلاب العسكري للقتل داخل السجون وسط صمت حقوقي للمجلس القومي لحقوق الإنسان، وأخيراً كان أمس أستشهاد خالد زهران، معلم فيزياء من محافظة أسيوط نتيجة الإهمال الطبي وعدم الموافق على معالجته.

 

 

 

*كندا تطالب السلطات المصرية بإطلاق سراح صحفي الجزيرة الإنجليزية محمد فهمي فورا

 

 

*اعتقال صحفيي الجزيرة باهر محمد ومحمد فهمي وترحيلهم إلى السجن عقب الحكم عليهما في قضية خلية الماريوت

 

 

*”خلية الماريوت”: 20 شهرًا من المحاكمة تنتهي بالسجن (تسلسل زمني)

قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، السبت، بمعاقبة محمد فهمي ، وباهر محمد نصر، وصهيب سعد، وخالد محمد عبدالرؤوف، وشادي عبدالعظيم، وبيتر جريتس، بالسجن المشدد 3 سنوات، في القضية المعروفة إعلاميا بـ«خلية الماريوت “.

كما قضت بمعاقبة المتهم باهر محمد نصر، بالحبس 6 أشهر أخرى وتغريمه 5 آلاف جنيه، وببراءة خالد عبدالرحمن ونورا حسن البنا من التهم المنسوبة إليهما.

كانت النيابة أسندت إلى المتهمين اتهامات بالانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون لتعطيل أحكام العمل بالدستور والقانون، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى، واستهداف المنشآت العامة، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

يرصد التقرير التالي أبرز محطات القضية التي بدأت منذ إلقاء القبض على المتهمين في ديسمبر 2013 حتى الحكم بسجنهم في أغسطس 2015.

 

٢٩ ديسمبر ٢٠١٣: جرى القبض على محمد فهمي، وبيتر جريست، وباهر محمد، والمصور محمد فوزي، العاملين بقناة «الجزيرة» ، بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان ، ووجهت إليهم اتهامات باستخدام حجرات داخل فندق «ماريوت» بالزمالك لمقابلة أعضاء الإخوان، ونشر أخبار تضر الأمن القومي، ومعلومات كاذبة لصالح «الجزيرة».

 

يناير ٢٠١٤: أصدرت النيابة العامة قرارًا بتجديد حبس الصحفيين الثلاثة «فهمي وجريست وباهر»، 15 يومًا، بعد إطلاق سراح المصور محمد فوزي، وإيداعهم بسجن طرة.

 

٢٩ يناير: أحالت نيابة أمن الدولة الصحفيين الثلاثة، و20 آخرين إلى محكمة الجنايات، بتهمة نشر أخبار كاذبة، والعمل دون ترخيص، والانتماء لجماعة محظورة، وتضمنت قائمة المتهمين بالإضافة للصحفيين الثلاثاة: «علاء بيومي، أنس عبدالوهاب، خالد على، أحمد عبده فتح الباب، باهر محمد غراب، محمد فوزير إبراهيم، سعيد عبدالحافظ، نورا حسن البنا، أحمد عبدالله عطية، خالد عبدالرحمن محمود، صهيب سعد، خالد محمد عبدالرؤوف، شادي عبدالحميد، أحمد عبدالحميد، وأنس محمد البلتاجي»، ومن بين المتهمين الـ20، كان هناك ١٢ يُحاكمون غيابيا، بينما مثل ٨ آخرون أمام المحكمة.

 

22 فبراير: أول ظهور للصحفيين أمام المحكمة، واستمرت جلسات المحاكمة حتى شهر يونيو.

 

٢٣ يونيو: حكمت محكمة جنايات القاهرة حضوريًا، بالسجن المشدد ٧ سنوات على 7 متهمين، من بينهم صحفيى قناة «الجزيرة»، محمد فهمي وبيتر جريست وباهر محمد، وعاقبت المحكمة الأخير بالسجن 3 سنوات إضافية، وغرامة 5 آلاف جنيه، لحيازته ذخيرة بدون ترخيص، والسجن ١٠ سنوات ضد ١١ متهمًا آخرين، وبرّأت أنس البلتاجي، ومحمد عبدالحميد.

 

٢٤ يونيو: تعليقًا على الحكم، أصدر البيت الأبيض بيانًا يطالب فيه الحكومة المصرية بإصدار عفو لصالح صحفيي «الجزيرة»، ورد الرئيس عبدالفتاح السيسي بأنه «لا يتدخل في شؤون القضاء».

 

٧ يوليو: استمرارًا لردود الفعل حول الأحكام، قال السيسي خلال لقائه بعدد من رؤسائء تحرير الصحف القومية والخاصة، إنه كان يُفضل ترحيل صحفيي «الجزيرة»، بدلًا من محاكمتهم، لكنه أكد أنه لا يتدخل في أعمال القضاء.

 

٢٣ يوليو: أصدرت المحكمة حيثيات الحكم التي جاء فيها أن الصحفيين استخدموا الصحافة وتوجيهها ناحية أنشطة معادية للوطن، والتعاون مع جماعة الإخوان، للإساءة للبلاد بالخارج، وخلق رأي عام سلبي تجاه النظام الحالي من خلال بث أخبار وبيانات كاذبة عبر قناة «الجزيرة».

 

١٣ نوفمبر: أصدر السيسي قانونًا يسمح بترحيل المدانين الأجانب إلى بلادهم، ما يسمح بترحيل بيتر جريست إلى أستراليا، وبقاء محمد فهمي في السجن.

 

1 يناير ٢٠١٥: محكمة النقض تُعيد محاكمة صحفيي «الجزيرة» بعد قبولها الطعن على حكم الدرجة الأولى، وترفض إخلاء سبيلهم على ذمة القضية.

 

1 فبراير: ترحيل الصحفي الأسترالي إلى بلاده،

 

3 فبراير: تنازل محمد فهمي عن جنسيته للإفراج عنه، وفق القانون الذي أصدره السيسي.

 

١٢ فبراير: أُعيدت محاكمة «باهر وفهمي» وباقي المتهمين في القضية مرة أخرى، وأخلت المحكمة سبيلهم في الجلسة الأولى بضمان محل إقامتهم، بينما أخلت سبيل فهمي بكفالة ٢٥٠ ألف جنيه، لأنه لا يحمل الجنسية المصرية، واستمرت المحاكمة حتى النطق بالحكم فيها يوم 29 أغسطس.

 

13 فبراير: غادر «باهر وفهمي» السجن.

 

29 أغسطس: قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، بمعاقبة محمد فهمي، وباهر محمد نصر، وصهيب سعد، وخالد محمد عبدالرؤوف، وشادي عبدالعظيم، وبيتر جريتس، بالسجن المشدد 3 سنوات، كما قضت بمعاقبة المتهم باهر محمد نصر، بالحبس 6 أشهر أخرى وتغريمه 5 آلاف جنيه، وببراءة خالد عبدالرحمن ونورا حسن البنا من التهم المنسوبة إليهما.

 

 

*امام وخطيب الحرم: عصابات الانقلاب تبيح لنفسها القتل وسفك الدماء والاستهتار بالأرواح

قال إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود الشريم ان هناك عصابات طاغية معتدية، تحّل كل أنواع الإجرام من قتل وسلب وإخلال بأمن فتبيح لنفسها الانقلاب والقتل والاستهتار بالأرواح، وحقوق الجوار فأي خلق يحمل هؤلاء وأي ذمة يلقون بها الحكم العدل يوم لا ينفع مال ولا بنون يوم مجموع له الناس وهو يوم مشهود .

وقال في خطبة الجمعة بالمسجد الحرام بمكة المكرمة اليوم  لقد أكرم الله عباده بمواسم للخيرات مترادفة بها تحيا قلوبهم وتزكو نفوسهم جعلها الله موارد للتزود بالطاعة وتجديد العهد مع الله والخلوص من عوالق الدنيا وحوارفها فما أن ودعوا شهر البركات والرحمات إلا ويلوح لهم في الأفق موسم الذكر والتهليل والتكبير والتلبية, موسم الوقوف بعرفة والحجّ الأكبر ورمي الجمار وقضاء التفث والطواف بالبيت العتيق, موسم تعظيم شعائر الله المذكّية للتقوى في النفوس “ذلك ومن يعظمّ شعائر الله فإنها من تقوى القلوب“.

وأضاف فضيلته قائلا لقد جمع الله لعباده في موسم الحج أنواع العبادةالثلاثة القولية والبدنية والمالية ولعظم شأن هذه الأعمال الثلاثة كان من الحكمة أن سبقها تجّرد من عوالق الدنيا ونزع لما يكون سبباً في جلب الصوارف عنها فكان أول عمل يعمله الحاج قبل النية والتلبية أن يتجرد من لبس المخيط وكأن في هذا التجرد إيذانا بالصفاء والخلو من الغشش وفيه نزع لاعتبارات المظاهر على المخابر وأن تقوى الله والقرب منه سبحانه وتعالى هما المعيار الحقيقي لذلك .

وبيّن الدكتور الشريم أن التجرد من المخيط يجعل الحجّاج على حد سواء مهما اختلفت أصنافهم فلو كان كل منهم على لباسه المعهود لطفقت الأفئدة والأبصار تتأملها وتنظر إليها فتدّب إليها الغيرة والحسد والشحناء فتتنافر القلوب حتى تبتعد عن خالقها ومولاها فكان التجرد من الثياب تجردا من الهوى وحب الذات والولع بالدنيا فالتجرد من المخيط هو نزع الثياب ليحّل الإحرام محلها والتجرد من الشرك هو ترك كل عبادة سواء عبادة الله وحده سبحانه وتعالى والتجرد من البدعة هو ألا يعبد المرء ربه إلا بما شرع سبحانه وتعالى .

وأشار فضيلته إلى أن المرّد في حقيقة التجرد يرجع إلى عنصرين رئيسين لا ثالث لهما أحدهما التجرد في الإخلاص والآخر التجرد في المتابعة فتجرد الإخلاص ينفي كل شائبة من شوائب الشرك الأكبر والأصغر الخفي والجلي فإن من تجرد في إخلاصه لله لم يشرك معه غيره وفي الحج من مظاهر التوحيد قوله تعالى “وأتموا الحج والعمرة لله” أي له وحده دون سواه فإن من الناس من يحجّ رياء وسمعة ومنهم من يحّج لدنيا يصيبها أو رغبة يحصّلها فكان التجرد لله قاطعا كل سبل إلى غيره وأما تجرد المتابعة فهو عنصر عظيم وسياج منيع يتم الحفاظ من خلاله على عنصر التجرد في الإخلاص إذ لا نفع في إخلاص لا تتحقق فيه متابعة أي أن يقع الإخلاص في موقعه اللائق به وهو أن يكون موافقا لهدي النبي صلى الله عليه وسلم.

وأضاف فضيلته أنه إذا تحقق هذان التجرّدان فلا تسألوا حين إذ عن حسن انتظام الناس في حياتهم العملية والقولية لأن من تجّرد لله في إخلاصه ومتابعته فحرّي به أن يصيب الحكمة إذا نطق وأن يعدل إذا حكم وأن ينصف وأن يعرض عن اللغو إذا سمعه وأن يملأ الله قلبه بالحكم على الآخرين بالمنطق العدّلي لا العاطفي فلا تمنعه عين الرضا عن الإقرار بالعيب والخطأ كما لا تدفعه عين السخط إلى التجّني والبهتان, مبينًا فضيلته أنه لو تحقق في الأمة هذان التجرّدان لما ظهر الفساد وكثرت الفتن وانتشرت البغضاء والشحناء والفرقة بين المؤمنين ولا سفكت دمائهم واستبيحت أموالهم ولا رأينا في الناس مقاما لمن هو همّاز لمّاز مشّاء بنميم.

وقال فضيلتة إمام وخطيب المسجد الحرام : ” إن من أعظم الحقوق التي يجب المسارعة في التجرد الصحيح فيها هي دماء المسلمين فإنها حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا وقال الصادق المصدوق ” لا يحل دمامرئ مسلم يشهد ألا إله إلا الله وإني رسول الله إلا بإحدى ثلاث الثّيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة “رواه البخاري ومسلم .

وتساءل فضيلته في خطبته بأي حق وأي تبرير يستبيح أحدنا دم أخيه المسلم وتزهق النفس البريئة ويعبث بانتظام الحياة الآمنة الهانئة ألا يعلم العابثون بالدماء أن عصمة الدم أعلى درجات الأمن الدنيوي فإذا ضاع فما سواه من صور الأمن أضيع فمتى تصحو أمتنا من غفلتها لتعي خطورة ما يدمي القلوب ويبكي العيون من مآسي إخواننا المسلمين في كل مكان حيث تنتهك دمائهم بغير حق من قبل عصابات طاغية معتدية وتحّل كل أنواع الإجرام من قتل وسلب وإخلال بأمن فتبيح لنفسها الانقلاب والقتل والاستهتار بالأرواح وحقوق الجوار فأي خلق يحمل هؤلاء وأي ذمة يلقون بها الحكم العدل يوم لا ينفع مال ولا بنون يوم مجموع له الناس وهو يوم مشهود .

وبيّن فضيلته أن أول ما يقضى في هذا اليوم المشهود الدماء فالويل ثم الويل لمن قدم على الله في ذلك اليوم وفي رقبته دم امرئ مسلم فكيف بمن في رقبته مالا يحصى من الدماء المعصومة ذلك اليوم الذي سيحقق فيه قول الله ومن أصدق من الله قيلا // ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدّله عذابا عظيما // .

 

 

*مجلة أمريكية: الجنيه المصري من بين 10 عملات مرشحة للانهيار

وضعت مجلة ” بزنس إنسايدر” الاقتصادية الأمريكية الشهيرة، الجنيه المصري ضمن عشر عملات عالمية مرشحة للتراجع بشدة وربما الانهيار.

وقالت المجلة إن ذلك ليس له علاقة مباشرة بإقدام الصين علي تخفيض عملتها المحلية “اليوان”، ولكن مرتبط بالأداء الاقتصادي العام والظروف السياسية والاقتصادية الدولية الراهنة.

وأوضحت المجلة أن وضع الجنيه المصري في القائمة، يأتي بسبب التراجع الحاد في الاحتياطي النقدي الأجنبي ووجود التزامات قوية خلال الفترة المقبلة منها سداد أقساط قروض عاجلة لنادي باريس وقطر وعدم الاستقرار السياسي والأمني، متوقعة تراجع الجنيه بنسبة 22 خلال عام فقط. وفيما يلي العملات العشر المرشحة للتراجع أو الانهيار.

وتعاني مصر من التناقص الحاد في إحتياطي النقد الأجنبي منذ إندلاع ثورة الـ 25 من يناير 2011. ويراهن التجار على أن العملة المصرية ستفقد حوالي 22% من قيمتها في عام، بحسب العقود ذات الآجال 12 شهرا والغير قابلة للتسليم.

 

 

*سجن “العقرب” بمصر.. يلدغ الحكومة للمرة الثانية

ساهم تقرير حقوقي صادر عن لجنة حكومية بعد زيارة سجن “العقرب”، أحد سجون العاصمة المصرية، في زيادة وتيرة الانتقادات من جانب حقوقيين وذوي سجناء سياسيين، على عكس ما كان متوقعا من أن تمثل الزيارة، تخفيفا لحملة واسعة تصاعدت في الفترة الأخيرة، ضد ما سمي بـ” انتهاكات” تحدث داخل هذا السجن.
وظهرت الانتقادات بشكل بارز منذ شهر رمضان المنصرم، للمرة الأولى، حيث وجه حقوقيون وذوو سجناء سياسيين انتقادات كبيرة إلى قيادات الشرطة بمصر، حول تصاعد انتهاكات جسيمة في سجن العقرب جنوبي القاهرة، منها التعذيب، ومنع الزيارة، والإهمال الطبي، ونفت الحكومة إزاء الحملة وقتها، على لسان مصادر أمنية صحة هذه الروايات، وقالت إن المعاملة جيدة، غير أن الانتقادات المعارضة تصاعدت.
وبالتزامن مع حملة معارضة ضد سجن العقرب بعنوان “عنابر الموت”، والتي انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي، زار وفد المجلس القومي لحقوق الإنسان (الحكومي) للسجن ذاته قبل أيام، إلا أن أغلب المساجين المتضررين من إجراءات السجن، رفضوا مقابلة أعضاء الوفد، لعدم اعترافهم بالسلطات الحاكمة والمؤسسات والمجالس المنبثقة عنها، بحسب تقارير محلية.
وفي مؤتمر صحفي الخميس الماضي، قال محمد فائق، أمين عام المجلس القومي لحقوق الإنسان، وهو يعرض تقرير الزيارة إن “الشكاوى التي قدمتها أسر قادة الإخوان غير صحيحة على الأقل بنسبة 50%”، مشيرا إلى أن “السجون خالية من أي تعذيب منهجي“.
وقال تقرير المجلس  الحكومي أيضا، إنه اطلع على الملفات الصحية لأصحاب الشكاوى المقدمة للمجلس، والتى تضمنت عدم توفير الرعاية الصحية لهم، من بينهم خيرت الشاطر، نائب المرشد العام للإخوان، وتأكد لوفد المجلس من فحص ملفاتهم الصحية، توفر العناية الطبية اللازمة، سواء داخل مستششفى السجن، أوخارجها بالمستشفيات الجامعية القريبة من منطقة سجون طره، بحسب التقرير ذاته.
وهذه التصريحات والبيانات، أثارت حملة انتقادات واسعة من حقوقيين وذوي السجناء للمرة الثانية، وصلت إلى حد مطالبة أعضاء المجلس بالاستقالة.
وقال الناشط الحقوقي البارز، خالد عبد الحميد، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي، أمس الجمعة “إلى كمال عباس، وجورج اسحاق، وراجية عمران، وناصر أمين، ومحمد عبد القدوس (أعضاء المجلس الحكومي) استقيلوا يرحمكم الله“.

وفي تصريحات، أبدى ذوو سجناء بسجن العقرب، استيائهم وتحفظهم الشديدين، بشأن البيان الصادر من المجلس القومي لحقوق الإنسان، حول الأوضاع في سجن العقرب، ونفيه أي انتهاكات بحق النزلاء.

وقال عمار البلتاجي، نجل القيادي بجماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي، أحد السجناء بسجن العقرب، والذي تحدث عن وجود تعذيب ضده الفترة الأخيرة، إن “تقرير المجلس القومي لحقوق الإنسان باطل، مثل شرعيته تماما، ومخالف لما يتم في الواقع داخل السجن من انتهاكات كبيرة“.

وفي ردها على حديث المجلس القومي بغياب الانتهاكات بـ”العقرب”، طالبت “نهى دعادر”، زوجة “عصام سلطان”، نائب رئيس حزب الوسط، “المجتمع المحلي والدولي، وجميع منظمات حقوق الانسان بالعالم، بتصحيح الأوضاع المزرية داخل السجون المصرية“.

وقالت “نهى دعادر” في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، بأنها “تقدمت بشكوى للمجلس في نيسان/ أبريل الماضي، إلا أنه لم يتحرك إلا في أواخر الشهر الجاري،

وأردفت أن “التقرير (الحكومي) لم يفسر كيف خسر المعتقلون كمية كبيرة من أوزانهم في مدد بسيطة، ولا كيف حدثت كل هذه الوفيات داخل سجن العقرب”، متهكمة بالقول “التقرير لم يفهمني السبب في أني منذ 4 شهور، لا أستطيع إدخال فرشاة الأسنان والمعجون لزوجي“.

وفي السياق ذاته، قال مديحة قرقر، ابنة رئيس حزب الاستقلال مجدي قرقر، أحد القيادات الإسلامية المحبوسة بسجن العقرب، إن “بيان المجلس القومي لحقوق الإنسان غير صحيح من أوله لآخره“.
وفي تصريحات للأناضول”، أشارت ابنة قرقر إلى أن “والدها يرقد في مستشفى سجن ليمان طرة، بسبب سوء المعاملة الصحية التي يلقاها في السجن”، موضحة أنه “خلال زيارات ذوي المعتقلين لسجن العقرب كانت الداخلية تسحب منهم التصاريح”، مشددة على أن “أسر المعتقلين لم يكونوا منتظرين شيئا، أو إنصافا من جانب المجلس القومي المُعين من قبل السلطات“.
أما حقوقيا، فقالت الناشطة سلمى أشرف، مسؤولة الملف الحقوقي في منظمة هيومان رايتس مونيتور، في تصريحات للأناضول، إن “تقرير القومي لحقوق الإنسان به تناقض كبير، بأنهم لم يتلقوا شكاوى من الضحايا أو ذويهم حول تعرضهم للتعذيب، وقد مات فيه من مات نتيجة للتعذيب، ونتيجة للإهمال الطبي الذي يعد أيضا جريمة تعذيب وقتل بطيء“.
وتابعت الناشطة الحقوقية أن “منظمة هيومن مونيتور تتلقى من أهالي المعتقلين شكاوى مفصلة عن التعذيب الذي تعرض له ذووهم، وتصلنا أخبار من داخل السجن بسوء المعاملة والحرمان من الطعام لأيام متتالية خلال شهر رمضان الماضي، والمنع من الدواء، والزيارة، والكثير من الانتهاكات، فكيف تكون ظروف السجن جيدة!”.
واستنكرت أشرف “سماح السلطات المصرية للمجلس القومي المصري بدخول السجون، وحرمان باقي المنظمات الحقوقية، ولجان تقصي الحقائق الدولية من دخولها“.
وأكدت أن “ضحايا العقرب كثيرون جدا، وتختلف أنواع الانتهاكات التي يتعرضون لها داخل السجن، ولا توجد إحصائيات معلنة عن عدد من فيه من سجناء سياسيين أو معتقلي رأي، حتى يتم حصرهم نظرا لعدم السماح بزيارة السجن“.
وبحسب تقارير معارضة ظهرت في الفترة الأخيرة، كانت أبرز شكاوى ذوي السجناء بشأن التضييق داخل “العقرب”، هي “منع دخول الأدوية، ومنع الزيارات، ومنع دخول الأطعمة، بجانب إلغاء الزيارات الأسبوعية، والاستثنائية الخاصة بالعطلات الرسمية، والأعياد، وتقصير مدة الزيارة لما يقرب من 10 دقائق، وجعلها من خلف الحاجز الزجاجي، ومنع السجناء من الاتصال المباشر بالمصافحة لزوجاتهم وأولادهم وآبائهم، وتضمنت الشكاوى التي وردت مؤخرا للمجلس، منع الزيارة نهائيا لأسر السجناء“.

 

 

*بالأسماء.. أبرز 13 مجرمًا يستفيدون من تعديلات “الكسب غير المشروع”

صدَّق عبد الفتاح السيسي أمس الاثنين على تعديلات قانون الكسب غير المشروع، وتم نشره في نفس اليوم في الجريدة الرسمية، وهو ما يفتح بحسب مراقبين، الباب واسعا أمام التصالح مع مبارك ونجليه ورجال أعماله الفاسدين، كما أنه يشرعن للفساد مستقبلا من خلال رد ما تم سرقته ثم التصالح.

وفي هذا التقرير نرصد أهم 13 مجرمًا يستفيدون من التعديلات المشبوهة، ويعد المخلوع حسني مبارك ونجلاه علاء وجمال و10 من رموز نظامه أبرز المستفيدين من هذه التعديلات، خاصة أن من بينهم من أحيل للجنايات فعلا في جرائم تتعلق بتضخم الثروة، وهناك من لم تنته معه التحقيقات حتى اليوم.

وبحسب خبراء ومتخصصين فإنه يمكن لمبارك ونجليه علاء وجمال، وأمين التنظيم السابق بالحزب الوطني المنحل أحمد عز، ووزير الإسكان الأسبق محمد إبراهيم سليمان، ووزير السياحة الأسبق زهير جرانة رد قيمة ما حققوه من كسب غير مشروع فقط لحفظ التحقيقات الجارية معهم فى الجهاز منذ 4 سنوات.

ومن أبرز رموز نظام مبارك الذين يمكنهم التصالح أيضا وفقا للقانون الجديد؛ حيث صدرت أحكام بإدانتهم أو تبرئتهم من محاكم الجنايات ولم تصدر أحكام باتة ونهائية من محكمة النقض ببراءتهم أو إدانتهم وتعاد محاكمة بعضهم حاليا، رئيس مجلس الوزراء الأسبق أحمد نظيف الذي أدين بحكم بالسجن 5 سنوات لاتهامه بالكسب غير المشروع بقيمة 64 مليون جنيه، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق زكريا عزمى المتهم بتحقيق مبلغ 86 مليون جنيه، وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق لتحقيقه 300 مليون جنيه بدون وجه حق.

كما يستفيد من التعديلات المشبوهة أيضا وزير التجارة والصناعة الأسبق رشيد محمد رشيد المتهم غيابيا بالاستيلاء على نصف مليار جنيه وتهريبها إلى قبرص، ووزير الداخلية الأسبق اللواء حبيب العادلي، الذي يتهمه جهاز الكسب بتحقيق 181 مليون جنيه وطعن على الحكم الصادر ببراءته، وكذلك وزير الإعلام الأسبق أنس الفقي المتهم بتحقيق كسب غير مشروع قيمته 33 مليون جنيه مستغلا نفوذ وظيفته، وأمين عام مجلس الشعب سابقا سامى مهران المتهم بتحقيق 22 مليون جنيه من جراء استغلال نفوذه.

وكان مجلس الوزراء الانقلابي قد وافق، منتصف الشهر الماضي، على تعديل بعض أحكام قانون الكسب غير المشروع، بما يسمح بقبول الجهات القضائية المختصة عرض المتهم بالتصالح عن جريمته بشرط رد ما تكسبه من أموال غير مشروعة.

وقال المجلس، في بيان أصدره في حينه: إن التعديل يراعي التوفيق بين اعتبارات الحفاظ على هيبة الدولة وتحقيق الردع بشقيه العام والخاص، وضمان حصول الدولة على كامل مالها المسلوب منها بشكل مخالف للقانون في آجال مناسبة، كما تضمنت التعديلات، إيجاد طريق قانوني يسمح لهيئات الفحص والتحقيق باستغلال الأموال المتحفظ عليها منعاً من تدهور قيمتها السوقية، مع إضافة العائد لحساب المتهم، لحين الفصل في الدعوى الجنائية.

وشملت التعديلات منح هيئة الفحص والتحقيق الحق في أن تطالب النيابة العامة بمنع المتهم في جناية الكسب غير المشروع من السفر أو الإدراج على قوائم الترقب من الوصول. كما منحت التعديلات هيئة الفحص والتحقيق والمتهم الحق في الاعتراض على تقدير اللجنة لقيمة الأصول موضوع الكسب غير المشروع، عبر التظلم لوزير العدل من ذلك التقدير خلال 15 يوماً، ويفحص التظلم بمعرفة لجنة مغايرة من الخبراء يشكلها وزير العدل.

ووافق مجلس الدولة ، في يونيو الماضي، على مشروع قرار بقانون بتعديل بعض أحكام القانون الخاص بالكسب غير المشروع، بما يسمح بالتصالح في القضايا واستثمار الأموال المتحفظ عليها.ويهدف المشروع إلى التقرير بجواز قبول طلب التصالح في الجرائم المنصوص عليها في قانون الكسب غير المشروع “بشرط أن يرد المتهم فعليا كل ما تكسبه من أموال غير مشروعة“.

الأمر الذي يراه مراقبون أن القانون في ظاهره يعود على الدولة بحصيلة من أموالها المسلوبة، إلا أنه يفتح المجال لمزيد من الفساد المستقبلي، بعد إلغاء الشق العقابي للجريمة، أي أن سارق المال العام سيرد المال الذي سرقه ، بدون فوائده أو أرباحه التي حققها من ورائه.

 

الفقر والظلم والكساد يعم مصر في ظل الانقلاب. . الخميس 16 يوليه آخر آيام شهر رمضان .. كل عام وأنتم بخير

أي عيد شهيدعيد شهيد مغلق عيد شهيد عيد1 أي عيدالفقر والظلم والكساد يعم مصر في ظل الانقلاب. . الخميس 16 يوليه آخر آيام شهر رمضان .. كل عام وأنتم بخير

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*غداً الجمعة أول أيام عيد الفطر المبارك

عقدت المحكمة العليا بمقرها الصيفي بمحافظة الطائف جلسة مساء هذا اليوم الخميس التاسع والعشرين من شهر رمضان لهذا العام 1436هـ للنظر فيما يردها حول ترائي هلال شهر شوال لهذا العام 1436هـ. وبعد الاطلاع على ما وردها والنظر في ذلك ولأنه قد شهد عدد من الشهود العدول برؤية هلال شوال مغرب هذه الليلة في عدد من المحافظات ، وبناءً على ذلك ولما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إذا رأيتم الهلال فصوموا ، وإذا رأيتموه فأفطروا ) ، فإن المحكمة العُليا تقرر : أن يوم غد الجمعة الموافق 1 شوال 1436هـ حسب تقويم أم القرى هو يوم عيد الفطر المبارك لهذا العام 1436هـ الموافق 17 يوليه 2015م.

 

*نص رسالة من الدكتور مرسي موجهة إلى الشعب المصري يهنىء فيها الشعب بعيد الفطر المبارك

نشرت الصفحة الرسمية للدكتور “محمد مرسي” رسالة من الرئيس موجهة إلى الشعب المصري يهنىء فيها الشعب بعيد الفطر المبارك جاء فيها ..
شعب مصر العظيم
كل عام وأنتم بخير ، كل عام وأنتم ثوار ، وأنتم أحرار ، إن كل يوم يمر علي في هذه الزنزانة يزيد إيماني بعدالة قضية نحملها جميعا ، قضية ثورة بدأت ونستكملها لمنتهاها .. كل ليلة تمضي تعمق معرفتي بهشاشة هؤلاء الأقزام ، وتصغرهم في عيني أكثر .
إن ثورتنا مرت وتمر بالمنعطفات التاريخية للثورات في الصراع بين أقوام المصالح ، ورجال المبادئ ، لتنال مكانتها اللائقة في تاريخ الأمم والشعوب ….
إن ما نحمل من رسالة يجعل أحكامهم ومشانقهم في نظري سكرات موت نظامهم البغيض ، الذي يحرق الوطن ، ويستنزف خيره ، ويفقر أهله ، ويضيع كرامة ومقام الوطن العالي .
إننا سنحمل وطننا على أكتافنا ، وننصر ثورتنا ، ونعلي قيمها وأهدافها ، ونستنقذ مصرنا من تلك الطغمة المستبدة .
إن همتي لم تضعف ، وعزمي لم يلن ، وثقتي في النصر غير محدودة بحدود .
ستدرس ثورتكم لكل الشعوب فاستكملوها ففيها خلاص الوطن .
فتجمعوا ولا تفرقوا ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم …
كل عام وأنتم بخير وثورتكم مصونة منصورة .
محمد مرسي
رئيس جمهورية مصر العربية

 

*دوي انفجار هائل بحي الكرامة شرق مدينة العريش بشمال سيناء.

 

*إقالة مدير أمن القاهرة وتعيين اللواء خالد عبدالعال بدلا منه

  

*إصابة أمين شرطة إثر انفجار قنبلة بميدان روكسي

أصيب أمين شرطة بالإدارة العامة لمرور القاهرة، إثر انفجار قنبلة زرعها مجهول داخل عقار بميدان روكسي وفور إخطار اللواء أسامة بدير مدير أمن القاهرة أمر بتشكيل فريق بحث لسرعه ضبط الجاني.

كان العقيد محمد الطاهر رئيس قسم المرور بمصر الجديدة قد تلقى إخطارًا من الخدمات الأمنية بانفجار قنبلة بميدان روكسى، حيث أمر اللواء محمد تبيان وكيل مرور القاهرة لقطاع الشرق بغلق محيط منطقة الانفجار، فيما انتقل خبراء المفرقعات بقيادة العميد اشرف قابيل وكيل إدارة المفرقعات وتم تمشيط المنطقة

 

 

*مجلة أمريكية: ترقبوا عودة الإسلاميين قريبًا إلى مصر

قالت مجلة ذا ترومبت، “راقبوا التطورات في مصر، راقبوا تحركات الإرهابيين في سيناء، الدولة في حالة حرب، ويمكننا أن نتوقع عودة كبرى للإسلاميين قريبًا“.

وأضافت المجلة الأمريكية، “سوف يتم الإطاحة بالحكومة، وسبق أن توقعت “ذا ترومبت” منذ فترة طويلة عودة مصر إلى الحكم الراديكالي، وحتى عندما تمت الإطاحة بمرسي، قالت ذا ترومبت، إن مصر ستعود إلى أحضان الراديكالية مرة أخرى، نحن نتحدث بكل هذه الثقة لأن ذلك مذكور في الكتاب المقدس“.

وأردفت، “التوقعات قاتمة، ومهمة تطهير الإسلاميين في مصر ليست سهلة، وربما تكون مستحيلة، والسيسي يواجه معركة طويلة لتطهير سيناء، وسيكون أمام الإرهابيين فرصة للرد بهجمات ضد صناعة السياحة إلى جانب استخدام وسائل أخرى لزعزعة استقرار البلاد”، بحسب وصفها.

وأكملت المجلة، “تذكَّر أن الحكومة المصرية الحالية ورئيس وزرائها أخبر العالم أن مصر في حالة حرب. الإرهابيون يحاولون مرارًا وتكرارًا زعزعة الاستقرار وإسقاط الحكومة، والجيش لا يمكنه أن يوقف كل الهجمات، وبعض هذه المؤامرات الإرهابية، في مدينة الأقصر أو أهرامات الجيزة، سوف تنجح”، على حد قولها.

وأوضحت المجلة أسباب ذلك بالقول: “ربما تمتلك مصر أكبر القوات المقاتلة في الشرق الأوسط، لكنها عبارة عن جيش مجهز لخوض الحروب التقليدية. أسلحته هي الطائرات والدبابات التي تقدمها الولايات المتحدة، لكن المشكلة أنه لا يخوض الآن حربًا تقليدية، ذلك أن الخلايا الإرهابية التي يواجهها السيسي صغيرة وغير ثابتة وسرية، كما أن ساحة المعركة تمثل عائقًا إضافيًا، فشبه جزيرة سيناء تبلغ مساحتها 23 ألف ميل مربع من الصحراء القاحلة، والعثور على الإرهابيين صعب بما يكفي، ناهيك عن الاشتباك معهم“.

 

 

*”وايت نايتس” يرفض الاحتفال بدرع الزمالك على دماء ضحايا المجزرة

ندد أولتراس مشجعي نادي الزمالك “وايت نايتس” بتجاهل حكومة الانقلاب لحادثة مقتل 20 مشجعًا في مجزرة الدفاع الجوي، مؤكدًا أن الحادث كان كفيلاً بإيقاف الدوري، كما قرر عدم مشاركته في أي احتفالات خاصة بفوز الزمالك بالدوري؛ احترامًا لأرواح الضحايا.

وقال: “أولتراس وايت ناتيس” في بيان له عبر “فيس بوك” اليوم الخميس: “في وقت عم فيه الفرح على أنقاض الحزن، كان أولى بمن قدم روحه فداءً لما يحب أن يتصدر المشهد، وهو من يستحق التكريم على مقدار تضحيته التي قدمها، لكن أصبح هذا هو حالنا اليوم، ولم تتم أقل الواجبات الإنسانية تجاه دمائهم الطاهرة، بإلغاء هذه البطولة التي استكملت على دماء 20 مشجعًا، هم أهم عناصر كرة القدم“. 

وأضاف البيان: “لا نكره الخير لنادينا الذي اجتمعنا على حبه وقدمنا من أجله الكثير، ولكن الحزن والألم في القلوب، يأبى أن تدخله مظاهر الفرح في نفس المكان الذي سقط فيه إخوتنا من شهور قليلة“. 

وتابع: “كرامة وقيمة الزمالك من كرامة وقيمة جماهيره الأوفياء، فمبادئنا جزء لا يتجزأ من انتمائنا وعشقنا، مجموعة أولتراس وايت نايتس لن تشارك في أي مظاهر احتفال أو فرح بفوز نادينا ببطولة الدوري الذي أُقيم على أنقاض إخوتنا الـ20“. 

 

 

*..تفجير فرقاطة عسكرية و قتل طاقمه بالكامل..و خبراء : تطور خطير

أكدت الصفحة الرسمية للعميد محمد سمير عبدالعزيز غنيم المتحدث باسم القوات المسلحة – عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” – اشتعال النيران في لنش بحري تابع للجيش كانت مُكلف تأمين سواحل البحر الأبيض المتوسط أمام مدينة (رفح).

وأضافت الصفحة أنه أثناء قيام إحدى لنشات الحراسة بمهام تأمين سواحل البحر الأبيض المتوسط أمام مدينة رفح، اشتبه طاقم اللنش فى تحركات بعض العناصر الإرهابية على الساحل، فقامت عناصر الطاقم بمطاردة العناصر المشتبه بها وحدث تبادل لإطلاق النيران مما أسفر عن اشتعال النيران باللنش دون حدوث خسائر فى الأرواح.

فيما أكد خبراء عسكريون أن هذه العملية تعتبر تطورا خطيرا بعد استهداف الجيش في البحر أيضا

  و نشر تنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم “الدولة الاسلامية” ، صُورا تُظهر تدمير فرقاطة تابعة للجيش المصري بالبحر الأبيض المتوسط

وحسب البيان المنسوب للتنظيم ، وتم نشره على حسابات تويتر تابعة للتنظيم ، فقد تدمير السفينة الحربية و مقتل من كان على متنها و ذلك بزعم البيان

 

*”يسقط يسقط حكم العسكر”.. هتافات من أمام سجن طره بعد منع الزيارة

هتف أهالي المعتقلين بسجن طره بسقوط حكم العسكر، بعد تعنت إدارة السجن معهم ومنعهم من زيارة ذويهم، ورفض دخول الأطعمة والأدوية.

وأفاد شهود عيان من الأهالي بأن ثلاث أسر من أسر المعتقلين بسجن طره ظلوا واقفين في حرارة الشمس في طوابير منذ صباح أمس الأربعاء وحتى قبيل أذان العصر لتبلغهم إدارة السجن برفض الزيارة، وكذلك الأطعمة والأدوية

وقالت زوجة أحد المعتقلين: “لم يكتفوا بمنع الزيارة؛ بل عاملونا معاملة سيئة، فضلاً عن التضييق على المعتقلين داخل السجن، وعدم السماح لهم بشرب الماء إلا بمواعيد” ومع استمرار الاستفزاز من قبل إدارة السجن والعساكر وتعديهم على ذوي المعتقلين هتف أهالي المعتقلين في وجههم يسقط يسقط حكم العسكر”. 

 

*أسباب منع “صلاح الجمل” من إمامة المصلين بمسجد عمرو بن العاص

كشفت مصادر بوزارة الأوقاف، عن الأسباب وراء منع القاريء الشيخ صلاح الجمل، من إمامة المصلين بمسجد عمرو بن العاص، وقالت إن ذلك يعود إلى الخوف من استخدامه دعاء القنوت ليلة التاسع والعشرين من رمضان لأغراض سياسية، كما حدث من القاريء محمد جبريل.

وكانت وزارة الأوقاف أعلنت عن موافقتها على طلب الشيخ صلاح الجمل؛ بإمامة المصلين بمسجد عمرو بن العاص، في صلاة التراويح يوميّ 28 و29 من رمضان الجاري كما كان يحدث في الأعوام السابقة.

ويُعَد “صلاح الجمل” من أهم القراء في العالم العربي والإسلامي، ويخلق حالة من الروحانية خلال تضرعه بالدعاء، وفن استخدام المقامات الصوتية في التلاوة.

 

 

*العقاب الثورى تعلن اعدام مرشد الأمن بالشرقية ” عطية الحارونى

نشرت حركة ما يسمى بالعقاب الثورى بيان بعملية مقتل ” عطية الحارونى ” والذى قالت عنه الحركة انه كان ذراع الشرطة فى المدينة يرشد عن النشطاء ويهاجم المسيرات 

 

وجاء نص البيان

قامت مجموعة من أبطال  العقاب الثوري بمحافظة الشرقية  بتنفيذ  الإعدام الميدانى فى أحد كبار المجرمين بمدينة القرين بالشرقية  المجرم الهالك عطية الحارونى لتورطه الدائم في الإعتداء على أهالى وثوار المدينة والإرشاد عنهم وتسليمهم إلى كلاب ما يسمى بالأمن الوطنى المجرم وتعددت جرائم هذا الخائن النحو التالى :

 الإعتداء المتكرر على الثوار بكل الوسائل حتى إلقاء ماء النار على تجمعات الثوار ما أدى إلى إحراق عدد خمسة وعشرين فرداً تفاوتت إصاباتهم حتى وصلت في بعض الحالات  إلى عاهات مستديمة في الوجه .

 تقديم أكثر من أربعين بلاغاً كيدياً ضد الثوار بالترتيب مع شرطة كامب ديفيد نتج عنها إعتقال العشرات من الأحرار.

 تسليم عدد كبير من الثوار إلى شرطة كامب ديفيد .

وقد قام أبطال العقاب برصد المجرم وتحديد تحركاته بدقة وتنفيذ عملية  الإعدام الميدانى بحقه يوم الثلاثاء ٧ يوليو ٢٠١٥ ، حيث أطلقوا عليه الرصاص فسقط مصاباً بإصابات بالغة  يصارع الموت إلى أن لقى مصرعه يوم الثلاثاء  الموافق ١٤ يوليو ٢٠١٥.

وليعلم كل من أجرم في حق ثوار هذا الوطن الأحرار … وكل من تورط في سفك دماءهم أو الإعتداء عليهم … أن دماءهم هى الثمن الذي سيدفعونه فداءً لدماء الثوار الغالية…وثمناً  لجرائمهم وخيانتهم لوطنهم وولائهم للنظام الفاشى القاتل….  بل إن قطرة واحدة  من دماء شهداءنا لا  تساويها بحورٌ من دماءكم النجسة..

العقاب الثوري

لم ننسٓ.. لن نسامح..  قسماً سنقتص

القاهرة في ١٥ يوليو ٢٠١٥

 

 

*بيان لأسر المعتقلين بالسويس يعرض الإنتهاكات التى يتعرض لها ذويهم

أصدرت أسر المعتقلين بالسويس بياناً يعرض الإنتهاكات التى يتعرض لها ذويهم وذلك بعد أن شهد الجميع فى مصر والعالم كم الإنتهاكات التى يتعرض لها المعتقلون لا سيما معتقلوا السويس.

ففى سجن عتاقه الذى يتكون من ثلاثة أدوار وتم تصميمه ليضم 138 نزيل ،يضم الان اكثر من 500 معتقل ، فلك أن تتخيل كيف يعيشون فيه.

كما أدى الاهمال الطبى الشديد وعدم خروجهم للتريض لإنتشار أمراض العظام ونقص الاملاح وإنتشار فيرس c وأمراض القلب.

وتناشد أسر المعتقلين المنظمات الحقوقية للتدخل لوقف هذه الانتهاكات التى يتعرض لها ذويهم دون رحيم .

 

*ثغرات قانونية تنتظر البرلمان السيسي

يواجه مجلس النواب المقبل، العديد من الطعون، لوجود ثغرات قانونية عدة، من الممكن أن تُستغلّ للطعن بعدم دستوريته. واتهم عدد من القانونيين النظام، بأنه “يقف خلف تلك الثغرات، بهدف تعطيل وجود برلمان يقوم بسنّ مئات القوانين الجديدة، حتى تكون السلطة التشريعية والتنفيذية في يد رئيس الدولة لفترة أطول“.

وأكدوا في تصريحات  أن “الدعوة للترشيح ودعوة الناخبين للإدلاء بأصواتهم من قبل الدولة، والطعن عليه بحلّه بعد مرور أيام من وجوده، يُكبّد الدولة مبالغ طائلة، بسبب ما تمّ الإنفاق عليه من خزانة الدولة، التي تعاني مزيداً من العجز في تلبية مطالب الشعب“.

وأفاد القانوني أنور أبو سحلي،  أنّ “قانون تقسيم الدوائر، الذي وافقت الدولة عليه، والذي يُتيح الإعلان عن فتح باب الترشيح لمجلس النواب، سيفتح الباب مجدداً أمام الطعن على قانون الانتخابات البرلمانية”. واتهم الدولة بأنها “وراء تعطيل البرلمان لسنوات كي تكون السلطتان التشريعية والتنفيذية في يد رئيس الجمهورية أطول وقت ممكن، وتُحال إليه جميع القوانين التي يوافق عليها مجلس الوزراء الذي هو بديل لمجلس النواب”. وأضاف أن “إقامة المجلس وحلّه بعد أيام أو أشهر، يُكلّف الدولة مبالغ باهظة من خزينة الدولة“.

وأكد أبو سحلي أن “مصر في أشدّ الحاجة إلى برلمان لسنّ القوانين، خصوصاً أن هناك الكثير من القوانين التي تتمّ مناقشتها وصياغتها، وتمّ فرضها على الواقع من قبل مجلس الوزراء في ظل عدم وجود برلمان”. وشدد على أنّه “كان يجب التأكد من دستورية القوانين المنظمة للعملية الانتخابية قبل إتمامها، حتى لا تدخل البلاد في فوضى، وتُنهك الدولة اقتصادياً، في الوقت الذي لا تمتلك فيه الدولة رفاهية الوقت ولا المال في حال الحكم بعدم الدستورية مرة أخرى“.

وتوقع المحامي شوقي السيد، أن “يتمّ تقديم الطعون ضد مجلس النواب قبل الدعوة لإعلان الترشيح، كما حدث عندما أوقفت المحكمة الدستورية الانتخابات في مارس/آذار من العام الماضي، قبل أن تبدأ رسمياً”. وأشار إلى أن “التعديلات على قانون تقسيم الدوائر قابلة للطعن عليها مرة أخرى، لكونها لا تُطابق أحكام الدستور فيما يتعلق بالدوائر الانتخابية وقانون مجلس النواب، ولن تكون محصّنة ضد الطعن”. وقال “أخشى أن تكون مصر نسخة ثانية من لبنان خلال السنوات المقبلة“.

وفي سياق متصل، انتهز عدد من رجال الأعمال، وفلول أنصار الحزب الوطني المنحل ورجال الرئيس المخلوع حسني مبارك، قدوم عيد الفطر، ليقوموا بتقديم التهاني إلى الأهالي. وطلبوا منهم تأييدهم في الانتخابات المقبلة على قوائم الفرديّ كمستقلين. وتمّ إعداد لافتات دعائية لعدد كبير من هؤلاء، ووضعها في الشوارع والميادين لتهنئة المواطنين بالعيد من ناحية والدعاية الانتخابية لهم من ناحية أخرى.

ولم يكتفِ هؤلاء بذلك، بل قام البعض بتوزيع عدد من التقديمات الغذائية كالزيت والسكر والشاي والأرز، ومنهم من قام بتوزيع الأموال على الفقراء، خصوصاً في المناطق الشعبية، كنوع من الدعاية لهم وإقامة سرادق لعدد منهم لمناقشة ما لديهم من مشكلات.

وذكرت تقارير أن “المال السياسي سيؤدي دوراً مهماً في هذه الانتخابات، تحديداً في المناطق الفقيرة”، وطالبت الأحزاب السياسية، بأن “تقوم بدور أكبر في توعية الناخبين، واضعة لهم معايير لاختيار من يمثلهم، وتعيد عمل القائمة السوداء لكشف ما ارتكبه الفلول ورجال الأعمال من جرائم في حق الشعب المصري“.

وفي هذا الصدد، قال الباحث السياسي اللواء عباس القلا، إن “رجال الأعمال وأنصار مبارك يحاولون العودة بقوة، من أجل السيطرة على أكبر عدد من مقاعد البرلمان”. وأكد أن “مناسبة عيد الفطر فرصة ثمينة بالنسبة لهؤلاء، خصوصاً في المناطق الشعبية والفقيرة للاستحواذ على أصواتهم”. وأشار إلى أن “البرلمان المقبل يُعدّ من أخطر البرلمانات التي مرت على مصر، لكونه لديه صلاحيات أكثر، وسيقوم بسنّ تشريعات جديدة وفقاً للدستور الجديد“.

وانتقد القلا القوى الوطنية والسياسية والطريقة التي تُدير بها التحالفات الانتخابية، التي تقوم الأحزاب السياسية بتشكيلها من أجل خوض الانتخابات المقبلة. واعتبر أن “الخلافات وحالة الارتباك التي تشهدها الأحزاب والتحالفات، تصبّ كلها في صالح رجال الأعمال والفلول، كما أن القانون الجديد يخدم هؤلاء ويعطيهم فرصة قوية للفوز في الانتخابات“.

 

 

*قرار جمهورى يخول هيئة قناة السويس تأسيس شركات مساهمة

أصدر قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى قرارا بقانون رقم 90 لسنة 2015 بتعديل بعض أحكام القانون رقم 124 لسنة 1963 بتخويل هيئة قناة السويس سلطة تأسيس شركات مساهمة

نشر القرار فى الجريدة الرسمية فى عددها الصادر اليوم الخميس

 

 

*”نسبة النجاح 28% فقط”.. هل يتعمد الانقلاب “تطفيش” الطلاب من الأزهر

شكلت نتيجة الثانوية الأزهرية للعام الحالي 2014/2015 صدمة عارمة لكل طلاب الأزهر وأولياء أمورهم وقطاعات كبيرة في الشارع المصري؛ حيث اعتمدت نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام ولأول مرة في التاريخ بنسبة نجاح 28.1% حيث تخلف 59 ألف طالب للدور الثاني.

النتيجة المؤسفة لنسب النجاح في الشهادة الثانوية الأزهرية، والتي لا تقارن بحال من الأحوال بنتيجة الثانوية العامة، والتي بلغت نسبة النجاح فيها هذا العام إلى 79.4%، أثارت شكوك الطلاب وأولياء الأمور ونشطاء ومغردين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذين اعتبروا أن نسبة النجاح بهذا الشكل الهزيل يستحيل أن تكون معيارًا لمستوى طلاب الأزهر.

لغة الأرقام تفضح النظام

واعتبر الطلاب والنشطاء أن النتيجة بهذا الشكل المهين ربما تشير بحسب وصفهم إلى وجود “مؤامرة حقيقة على الأزهر وطلابه” خاصة وأنه بمقارنة نتيجة الثانوية الأزهرية قبل الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013 وبعده يتضح أن هناك انخفاضًا ملحوظًا في نسب النجاح.

وبحسب الأرقام والإحصائيات للأعوام الخمس الماضية يتبين أن نتيجة الثانوية الأزهرية قبل الانقلاب العسكري كانت تتراوح دائما مابين الـ 50 والـ 80 % في حين أنها لم تزد عن الـ40% منذ الانقلاب وتنخفض نسب النجاح بشكل تدريجي كل عام.

نسبة النجاح عام 2011 بلغت 60%

وبلغت النتيجة التي اعتمدها الشيخ جعفر عبدالله رئيس الكنترول المركزي لامتحانات الثانوية الأزهرية عام 2011 فإن نسبة النجاح في امتحانات القسمين العلمي والأدبي بلغت 60٪ .

نسبة النجاح عام 2012 بلغت 51 %

وصدق د.أحمد الطيب، شيخ الأزهر على نتيجة الثانوية الأزهرية لعام 2012، حيث بلغت آنذاك نسبة النجاح العامة 51%، فيما بلغت نسبة النجاح بالقسم الأدبي 42 %.

نسبة النجاح عام 2013 بلغت 55%

وكان الشيخ عبد التواب قطب، وكيل الأزهر قد صدق نيابة عن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على نتيجة الشهادة الثانوية الأزهرية عام 2013 وبلغت نسبة النجاح الإجمالية لنحو 55.2% فيما جاءت نسبة نجاح فتيات الأدبي فقط 43.7% وبنين الأدبي 53.7% وبنين العلمي 63.3% وفتيات العلمي 68.3 %.

وفي عام 2014 وهو أول عام يؤدي فيه طلاب الثانوية الأزهرية امتحاناتهم في ظل الانقلاب العسكري، انخفضت نسب النجاح من 55% إلى 41.63 %، وهو ما أثار الشكوك وقتها حول تلك النتيجة وهل هي معبرة بشكل حقيقي عن مستوى الطلاب أم لا.

نسبة النجاح عام 2015 لم تزد عن 28%!

وبحسب ما أعلن عنه الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، فإن نتيجة الدور الأول للشهادة الثانوية الأزهرية بقسميها العلمي والأدبي للعام الدراسي 2014-2015م، وقد بلغت نسبة النجاح للقسم الأدبي 25.8%، في حين بلغت نسبة النجاح للقسم العلمي 40.2%، وبلغت نسبة النجاح الإجمالية للشهادة الثانوية الأزهرية 28.1%، حيث تقدم للامتحان 121722 طالبا وطالبة حضر الامتحان منهم 120069 طالبا وطالبة، نجح في الدور الأول 33796، وبقى للدور الثاني 58976.

وبحسب طلاب أزهريون ونشطاء فإن المؤامرة على الأزهر المتمثلة في تقليل نسب النجاح بشكل كبير لطلاب الثانوية الأزهرية، تهدف إلى عدة أمور، من بينها :

 

1ـ تطفيش طلاب الأزهر وتحذير أولياء الأمور في مصر من الدفع بأبنائهم للتعليم الأزهري مستقبلاً طالما أن مصير أولادهم سيكون الفشل أو نتيجة سيئة لا تؤهله للكلية التي يطمح إليها.

 

2ـ هو معاقبة طلاب الأزهر على موقفهم الرافض والمناهض للانقلاب العسكري في مصر، خاصة وأن جامعة الأزهر والطلاب الأزهريون هم أبرز من أنهكوا السلطات في مصر خلال العامين الماضيين بسبب موقفهم الرافض للانقلاب العسكري.

 

3ـ أن تكون تلك النتيجة السيئة لطلاب الأزهر، هي جزء من ثورة “السيسي” الدينية، حيث أن هناك العديد من الأصوات التي تعالت خلال الفترة الماضية للمطالبة بإلغاء أو تقليل المناهج الشرعية المقررة على طلاب الأزهر بغرض معلن وهو التخفيف على الطلاب، بينما الغرض الحقيقي هو تجفيف منابع العلم الشرعي عند طلاب الأزهر الشريف.

 

لسنا فشلة وسنظل نفخر بالأزهر

وبحسب “محمد وجيه أحد خريجي جامعة الأزهر والناشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي” فإن نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام لا تعبر بحال من الأحوال عن المستوى الحقيقي لطلاب الأزهر، مؤكدا تعرض الأزهر جامعا وجامعة وطلابًا وأساتذة إلى مؤامرة كبرى تسعى لتهميش دوره وربما إلغاؤه بشكل تام“.

وفي حديثه قال “وجيه” نتيجة الثانوية الأزهرية هذا العام تعنى سياسة التطفيش للطلاب، خاصة وأن الأزاهرة هم المسمار فى نعش أى نظام قمعي“.

وأضاف قائلاً “جامعة الأزهر كانت عقبة في وجه الأنظمة المستبدة على مدى الدهر، وستبقى كذلك مهما اختلقوا من أسباب لإبعاد الطلاب عن دخول الأزهر“.

وأبدى وجيه استغرابه من أن ينهي طلاب الثانوية الأزهرية امتحاناتهم قبل امتحانات الثانوية العامة في حين أن طلاب الأزهر بدءوا امتحاناتهم بشكل متأخر عنهم فضلاً عن أن مواد طلاب الأزهر أكبر بكثير من مواد الثانوية الأزهرية!”.

وأضاف قائلاً: “الخلاصة أنه مفيش نظام، وما فيش اداره، وما زال الازهر بسواعد ابنائه قائم، وسنبقى مادام فينا نفس ، خاصة وأن أغلب الأزهر يعشقون تراب الأزهر ويفتخرون به“.

 

*نيويورك تايمز: عندما يتواطأ الكونغرس مع ديكتاتورية القاهرة

انتقدت صحيفة “نيويورك تايمز” في افتتاحيتها ما أسمته تواطؤ الولايات المتحدة مع مصر

وتقول الصحيفة إن قادة مصر الديكتاتوريين استخدموا ولعقود قوانين الطوارئ لاضطهاد واستفزار منتقدي الحكومة، تحت ذريعة حماية الأمن القومي. مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يقوم المسؤولون في مصر بتمرير قانون مستبد في الأسابيع المقبلة، يعطي السلطات صلاحيات واسعة، من أجل أن تواصل قمع من ينتقد الحكومة، وتفرض الرقابة على الصحافة.

وتشير الافتتاحية إلى أن تمرير القانون، الذي يطلق عليه قانون مكافحة الإرهاب، الذي يتم إعداده منذ أشهر، أصبح أولوية بالنسبة للحكومة، بعد الهجمات الكبيرة التي نفذها المتشددون في القاهرة وصحراء سيناء

وتجد الصحيفة أنه في الوقت الذي يشعر فيه المصريون بالتوتر؛ بسبب العنف المتزايد، فإن السلطات التي يسعى إليها الرئيس عبد الفتاح السيسي يجب أن تكون محل تدقيق؛ فمصر في وضعها الحالي هي دولة بوليسية. فالمسودات الأخيرة من قانون مكافحة الإرهاب والخطوات الأخرى التي اتخذتها الحكومة تشير إلى تأكيد طبيعته القمعية

وترى الافتتاحية أن هذا ما يجب أن يكون مصدر قلق للمصريين وحلفاء البلد، وبينهم الولايات المتحدة؛ لأن تكتيكات مثل هذه لن تؤدي إلا إلى جرأة المتطرفين في حالة لم يعط المصريون المحرمون مساحة للتعبير عن مظالمهم

وتوضح الصحيفة أنه بحسب القانون، فقد يتعرض السكان للتحقيقات الإرهابية، في حال قررت الحكومة أنهم قاموا بالتشويش على النظام العام والسلام الاجتماعي، أو أضروا بالأمن القومي، وتسببوا  بأضرار للاقتصاد المصري

وتفيد الافتتاحية، بأن القانون يعطي الحكومة صلاحيات لإنشاء محاكم خاصة لمحاكمة المشتبه بتورطهم في الإرهاب، ويوسع قائمة الجرائم التي يقدم فيها المتهم لحبل المشنقة

وتعتقد الصحيفة أن هذه المحاكم لن تؤدي إلا إلى تدهور أشكال المحاكمات السريعة للإسلاميين، الذين حكم على الكثيرين منهم بالإعدام في محاكم جماعية. ومن بين من حكم عليهم بالإعدام بناء على اتهامات كاذبة الرئيس المنتخب محمد مرسي، الذي أطيح به في انقلاب 2013.

وتنوه الافتتاحية إلى أن مصر تعتقل حاليا 18 صحافيا بتهمة نشر تقارير يرى المسؤولون في الحكومة أنها غير دقيقة. وسيؤدي القانون الجديد إلى قيود واسعة، فمثلا، لن يسمح للصحافيين بنشر أرقام عن الهجمات الإرهابية إلا تلك التي تصدر عن الهيئات الرسمية.

وتذكر الصحيفة أن وزارة الخارجية المصرية بدأت في الأسابيع الماضية بتوزيع إرشادات على الصحافيين الدوليين، وقدمت لهم قائمة من المصطلحات الواجب استخدامها لوصف المتطرفين، ودعتهم إلى تجنب استخدام مصطلحات مثل “إسلاميينأو “دولة إسلامية”. وحثتهم على وصف المتطرفين بالمتوحشين والمدمرين والذبّاحين.

وتقول الافتتاحية إن “ما يثير خيبة الأمل، وليس الدهشة، أن المسؤولين الأمريكيين لم يعبروا عن قلقهم من قانون مكافحة الإرهاب. ولم تقل وزارة الخارجية في بيان للصحيفة أكدت فيه أن الولايات المتحدة تدعم حرب مصر ضد الإرهاب (لكننا نأمل بأن تكون النسخة النهائية للقانون داعمة للأفراد وحقوق المصريين)”.

وتعلق الصحيفة بأنه أمر يثير الضحك؛ لأن مسؤولي إدارة أوباما والمشرعين في الكونغرس كانوا مستعدين لتجاوز الانتهاكات؛ لأنهم يرون في مصر حليفا لا يمكن الاستغناء عنه في منطقة ملتهبة. مشيرة إلى أن الكونغرس أقر نسخا من قوانين الدعم الأجنبي ودعم مصر 1.3 مليار دولار في السنة، وفشل في اشتراط الدعم السنوي بحماية حقوق الإنسان والحكم ديمقراطيا.

وتختم نيويورك تايمز” افتتاحيتها بالإشارة إلى أنه في السنوات الأخيرة حاول الكونغرس ربط الدعم بشهادة من الخارجية الأمريكية؛ للحد من الاتجاهات الديكتاتورية. والآن تطالب الولايات المتحدة القاهرة فقط بالالتزام بمعاهدة السلام عام 1979، وأن تبقى حليفا لها. وترى أنه من خلال التخلي عن هذه الأهداف الكبيرة، فإن المشرعين الأمريكيين أصبحوا متواطئين مع القمع.

 

 

ميليشات الانقلاب تواصل الاعتقالات والبطش والثوار لا يعرفون الخوف. . الجمعة 26 يونيه

الفعاليات مستمرة تنادي العسكر عودوا لثكناتكم

الفعاليات مستمرة تنادي العسكر عودوا لثكناتكم

ميليشات الانقلاب تواصل الاعتقالات والبطش والثوار لا يعرفون الخوف. . الجمعة 26 يونيه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* قطع طريق “‫‏العريش – ‫القنطرة” الدولي بشمال سيناء

قطع مجهولون طريق الدولى العريش القنطرة اعتراضا على الاعتقالات العشوائية بحق ابناء سيناء واعتراضا عودة كجوش مرة اخرى لبئر العبد كحاكم عسكرى.

 

* أطول مائدة إفطار في العالم برعاية السيسي تتحول إلى فضيحة عالمية جديدة للانقلاب

تحولت أطول مائدة إفطار في العالم والتي نظمتها محافظة الإسكندرية تحت رعاية السيسي ودعت إليها ممثل عن موسوعة جينس، إلى فضيحة عالمية جديدة لقادة الانقلاب في مصر.

سوء التنظيم

وفشلت الجهات المنظمة للمائدة وعلى رأسها الجيش والشرطة ومحافظة الإسكندرية في ضبط المائدة وتوزيع طعام الإفطار على الحاضرين فيها، ما أدى إلى معارك بين الحاضرين أدت إلى توقف طريق الكورنيش جزئيا حتى موعد صلاة التروايح.

وشهدت المائدة معارك طاحنة بالكراسي والمناضد بين الحاضرين بسبب عدم الحصول على وجبات للإفطار، فيما احتلت مجموعات من البلطجية المائدة واستولت على ما وجدته من أطعمة.

طعام غير صالح

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل أن بعض من استطاعوا الحصول على وجبات إفطار اشتكوا من سوء تلك الوجبات وعدم صلاحيتها.

وكتب بعضهم على صفحات التواصل الاجتماعي أنه اضطر إلى إلقاء وجبته في سلة المهملات لكونها غير صالحة للاستهلاك.

اعتقال المتذمرين

فيما أكد شهود عيان أن قوات أمن الانقلاب اعتقلت سيدة مسنة حاولت أن تتوجه بالشكوى لمحافظ الانقلاب عن سوء معاملة الضباط لها.

فضيحة جديدة

وبدلا من دخول المائدة للموسوعة العالمية للأرقام القياسية، احتلت مكانها في سجل الاخفاقات والفشل المتوالية للانقلاب العسكري وقائده.

 

 

* عودوا إلى ثكناتكم” .. ثوار لا يعرفون التعب وحشود لا تعرف الخوف

 

رغم الحر الشديد والعطش والجوع بفعل صيام شهر النصر رمضان .. واصل ثوار مصر إبهارهم للعالم بانتفاضتهم الأسبوعية الحاشدة ضد الانقلاب العسكري.

 

المسيرات التي غطت أنحاء الجمهورية والتي كانت تحت عنوان “عودوا إلى ثكناتكم” في رسالة لجيش الانقلاب، عزم المشاركون فيها على عدم الراحة وعلى عدم الخنوع في وجه بطش زبانية  السيسي الخائن.

 

ومع اقتراب ذكرى “نكسة 30 يونيو” كما أطلق عليها المتظاهرون في مسيرات اليوم.. لم تهدأ حشود وجموع الثائرين طيلة عامين منذ الانقلاب المشؤوم.

 

* ميلشيات الانقلاب بالمنيا تعتقل 40 من أهالي قرية “دفش

 شنت قوات أمن الإنقلاب العسكري الدموي بمركز سمالوط محافظة المنيا، حملة اعتقالات عشوائية في شوارع قرية “دفش”، بعد اقتحامها بحوالي 15 مدرعة وسيارات جيش وشرطة ، في اعقاب إنتهاء مسيرة ليلية، عقب صلاة التراويح، ضمن فعاليات مليونية “عودوا الي ثكناتكم
وقال شهود عيان، إن عدد المعتقلين وصل إلي 40 من ابناء القرية حتي الآن .
كانت القرية قد شهدت مسيرة ليلية حاشدة عقب صلاة التراويح، رفع المشاكون فيها صور الرئيس الشرعي د. محمد مرسي وشعار رابعة، مرددين هتافات تندد بتفاقم الازمات المعيشية وأحكام الإعدام بحق الثوار، وطالبوا بعودة العسكر إلى ثكناتهم.

 

*ميلشيات الانقلاب تعتقل شقيقين فى حملة مداهمات لـ”بني سلامه” بالجيزة

شنت قوات أمن الانقلاب العسكري الدموي بمحافظة الجيزة، اليوم الجمعة، حملة مداهمات واسعة لمنازل عدد من المواطنين الرافضين للانقلاب بمنطقة بني سلامه شمال المحافظة.

وقالت مصادر حقوقية بمحافظة الجيزة: إن ميليشيات الانقلاب الدموي اعتقلت شقيقين خلال الحملة بعد مداهمة منزلهما وتحطيم محتوياته، وهما: مصطفي محمد يوسف و محمود محمد يوسف

 

* مطاردة السيسي في الخارج تثير غضبه وتستنفر دائرته الإعلامية والفنية

تفيد أوساط مقرّبة من عبدالفتاح السيسي بأن الأخير تتملّكه حالة من الغضب حيال التظاهرات الرافضة نظام حكمه في مختلف الدول الأجنبية والعربية التي يسافر إليها في زيارات خارجية. ففي كل زيارة له، سواء لدول أوروبية أم غيرها، تقابله موجة غضب من مصريين مقيمين هناك، يخرجون في تظاهرات مناهضة ضد انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، وخصوصاً بحق رافضي الانقلاب.

وقبل زيارات السيسي تتوجه وفود من شخصيات رافضة للانقلاب إلى الدول التي من المقرر زيارتها، للتواصل مع وسائل إعلام ومنظمات وجمعيات حقوقية ومحامين، لشرح طبيعة الأوضاع في مصر، وحقيقة ما يحدث هناك من التنكيل بالمعارضين.
يربط دبلوماسي مصري بين حركة التغييرات الكبيرة للسفراء المصريين في الخارج، والفشل في مواجهة تحركات رافضي الانقلاب ضد النظام الحالي والسيسي، على خلفية أوضاع حقوق الإنسان والمعتقلين.
ولم يكن السيسي يتوقع خلال زيارته ألمانيا أن يحظى بحجم الإحراج الذي واجهه، بعد رفض رئيس البرلمان الألماني نوربرت لامرت لقاءه بشكل صريح.
وجاء موقف لامرت، عقب خطاب تقدّم به تجمع البرلمانيين السابقين خارج مصر، برئاسة الدكتور جمال حشمت، فضلاً عن تعرضه لحرج شديد من تظاهرات في مكان زيارته في برلين، ولقاءاته مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
وأتى موقف الشابة المصرية التي عكفت على الهتاف ضد السيسي خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع ميركل، ليشكل ذروة في الأحراج للرجل الذي حاول أعضاء الوفد المرافق له من فنانين وإعلاميين التغطية عليها بالتصفيق مع كل كلمة ينطق بها السيسي. كما وجّهت وسائل إعلام ألمانية وعالمية انتقادات لحشد أنصاره للسفر معه إلى الخارج، وبات السيسي في مأزق كبير، إذ إنه في كل زيارة سيكون محاصراً من رافضي الانقلاب.
ولا يمكن تجاهل عدم سفر السيسي إلى القمة الأفريقية بجنوب أفريقيا، الأسبوع الماضي، بسبب ما قد ينتج عنه من مواقف محرجة هناك، وخصوصاً أنّ التواصل بين رافضي الانقلاب وقيادات التيار الإسلامي وجنوب أفريقيا مستمر. وتكشف مصادر سياسية مقرّبة من دوائر صنع القرار عن ضيق السيسي الشديد من فكرة ملاحقته بهذه الصورة من قبل أنصار جماعة “الإخوان المسلمين” والمؤيدين للرئيس محمد مرسي. وتقول مصادر إن “السيسي بدأ يشعر بالقلق جرّاء الحملات التي يقوم بها الإخوان من خارج مصر، في محاولة لتضييق تحركاته الخارجية”، مضيفة أن “السيسي بصدد اعتماد سياسة اصطحاب فنانين وإعلاميين على نطاق أوسع في الفترة المقبلة خلال زياراته الخارجية؛ لكي يوحي للعالم أن له مؤيدين وهم يأتون لدعمه في كل مكان“.
وتشدد المصادر على أن “بعض المقربين من مؤسسة الرئاسة وتحديداً الإعلاميين، نصحوا السيسي بعدم تكرار اصطحاب الفنانين معه؛ لأنها كانت محل سخرية، ولكن لا أحد يعرف ماهية الخطة التي سيتبعها“.
وتلفت إلى أن “السيسي في مأزق حقيقي تجاه التعامل مع الزيارات الخارجية، وخصوصاً أن الإخوان والإسلاميين يتواجدون بكثرة في أغلب البلدان التي يتجه إليها، وهي في الوقت عينه، دول محورية في السياسة العالمية“.
من جانبه، يقول الخبير السياسي محمد عز إنّ “ملاحقة رافضي النظام الحالي للسيسي في زياراته الخارجية، تسبب أزمة كبيرة له“.
ويؤكد عزّ أن “السيسي قد يُحجِم عن الزيارات الخارجية؛ خوفاً من ملاحقته من قبل أنصار مرسي، فضلاً عن أنّه بات هناك خلاف كبير بين النظام الحالي ومنظمات حقوق الإنسان العالمية والإقليمية، وهناك أطراف وبرلمانات دولية لديها تعليقات وتحفّظات على الأوضاع في مصر. ويلفت إلى أن “النظام الحالي بات في مأزق حقيقي وعدم قدرة على التعامل مع التظاهرات والتحركات التي يقوم بها رافضو النظام في الخارج، وآخرها الحديث عن زيارة إلى الخارجية الأميركية ومؤسسات دولية معنية بحقوق الإنسان“.
من جانبه، يربط دبلوماسي سابق بين حركة التغييرات الكبيرة في صفوف سفراء مصر في الخارج، وضعف أداء المنظومة الحالية في مواجهة تحركات رافضي الانقلاب في تلك الدول. ويستغرب الدبلوماسي قائلاً، لـ”العربي الجديد”، إنّ حركة تغييرات السفراء هي الأكبر منذ فترة طويلة”، مضيفاً أنه “لا يمكن أن تحدث هذه الحركة بين ليلة وضحاها، وقد جرى الإعداد لها منذ فترة طويلة“. ولم يستبعد أن تكون “هذه الحركة جاءت لخطف الأضواء من عودة سفير مصر إلى إسرائيل، عقب سحبه منذ عهد مرسي“.
ومن المتوقع أن يتوجه السيسي إلى بريطانيا بناءً على دعوة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، بحسب ما أعلن المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير علاء يوسف. وقال يوسف إن “السيسي تلقى اتصالاً هاتفياً من كاميرون، أعرب خلاله عن تطلعه لاستقباله في لندن“.
من جانبها، دعت صفحة حشمت الرسمية على فيسبوك، رافضي الانقلاب، إلى كتابة تعليقات على صفحة السفارة البريطانية، رداً على ما قاله السفير البريطاني في القاهرة، جون كاسون، خلال عرضه إنجازات بريطانيا وجهودها لدعم مصر.
وفي السياق ذاته، تؤكد مصادر رافضة الانقلاب في لندن، أنه “في حال توجه السيسي إلى بريطانيا، سيتم تنظيم تظاهرات رافضة له، احتجاجاً على استقباله بعد القتل والاعتقالات والتعذيب لرافضي الانقلاب في السجون“.
وتقول المصادر إنه “سيتم استهداف السيسي بتقديم بلاغات، والتواصل مع منظمات حقوق الإنسان في بريطانيا، لاتخاذ مواقف قانونية ضده“.

 

*ميلشيات الانقلاب تقتحم حفل تكريم حفظة القرآن بالمنيا وتعتقل المحفظين

اقتحمت قوات أمن الانقلاب بمدينة سمالوط بمحافظة المنيا، مساء أمس الخميس، مدرسة عثمان بن عفان لتحفيظ القرآن الكريم، خلال تنظيم حفل لتكريم حفظة القرآن، واعتقلت شيوخ المدرسة، ومنهم: الشيخ فتحى جلال، والشيخ محمود نادي، والشيخ محمد شعبان.

 

*ميليشيات الانقلاب تقتحم مسجد الرحمن بالمطرية.. والثوار يتحدّون

اقتحمت قوات أمن الانقلاب ظهر اليوم الجمعة، مسجد الرحمن بحي المطرية، واعتقلت عددا من المصلين لمنع خروج التظاهرات الرافضة للانقلاب من داخل المسجد، وقال شهود عيان إن تشكيلات أمنية تابعة لقوات الانقلاب، حاصرت مسجد الرحمن، عقب صلاة الجمعة، واعتقلت عشرات المتظاهرين من داخل المسجد.

 

يأتي ذلك في الوقت الذي تحدى فيه ثوار المطرية الحصار الأمني الذي تفرضه قوات الانقلاب على الحي وانطلقوا في عدة تظاهرات حاشدة كان أبرزها من مسجد النور ومسجد الفاتح، للمطالبة بإسقاط الانقلاب العسكري، وعودة الشرعية، وتحقيق القصاص العادل للشهداء والإفراج عن المعتقلين وذلك ضمن فعاليات أسبوع “عودوا إلى ثكناتكم” .

 

 

 

*ثوار الهرم يتحدّون هجوم ميليشيات الانقلاب بالغاز والخرطوش

هاجمت قوات أمن الانقلاب، منذ قليل اليوم الجمعة، إحدى التظاهرات المؤيدة للشرعية بحي الهرم بمحافظة الجيزة، باستخدام الخرطوش والغاز المسيل للدموع.

في المقابل تصدى شباب المتظاهرين للهجوم ، بالألعاب النارية والطوب، مصممين على استكمال فعالياتهم المطالبة بإسقاط حكم العسكر، والإفراج عن المعتقلين

 

*الإخوان يتبرؤون من “العقاب الثوري

ظهرت قبل أشهر في مصر حركة تُدعى “العقاب الثوري والمقاومة الشعبية”، تبنّت عمليات ضد قوات الشرطة في عدد من المحافظات، منها منطقة صعيد مصر، قبل أن تصعّد من عملياتها وتبث تسجيلا مصورا يُظهر إعدام أحد المتعاونين مع وزارة الداخلية المصرية، في محاكاة واضحة لنمط وأسلوب تنظيم “الدولة” (داعش).


وفي وقت تُحيط شكوك حول حقيقة وجود هذه الحركة، وشبهات حول ارتباطها بأجهزة أمنية، خرجت جماعة “الإخوان المسلمين” لتقطع الطريق أمام أي محاولة لربطها بالحركة، معلنة تبرؤها منها.
وأكد القيادي في الجماعة، أحمد رامي لـ”العربي الجديد”، أن حركة “العقاب الثوري” لا تمت بصلة لجماعة “الإخوان”، من قريب أو بعيد. وأضاف أن الحركة، إذا صحّ وجودها، عبارة عن رد فعل ونتاج لتجاوزات الأجهزة الأمنية المصرية ووزارة الداخلية. وحذر القيادي من انزلاق البلاد إلى منحدرٍ لا يمكن العودة منه بسبب انتهاكات الأجهزة الأمنية والنظام الحالي.

وحول استخدام الحركة سيناريو تنظيم “داعش” في الفيديو الذي أعلنت فيه عن تصفية متعاون مع وزارة الداخلية، أشار رامي إلى استخدام الكلمات والأناشيد المصاحبة كمؤثر صوتي، مضيفاً أن السلطة الحالية “أوجدت البيئة الأنسب لهذه الممارسات وتحول الحركات فكرياً وحركياً نحو داعش”. فيما لم يستبعد أن تكون الحركة من أساسها صناعة أجهزة أمنية لإلصاق التهمة بالتيار الإسلامي.

وفي الإطار نفسه، نفى أحد شباب التيار السلفي المؤيد للرئيس محمد مرسي، وجود أي ارتباط بين المجموعات المؤيدة للتحالف الوطني لدعم الشرعية، وحركة “العقاب الثوري”. وقال الشاب: إن “المجموعة التي ظهرت وتسمى العقاب الثوري والأخرى المقاومة الشعبية، ليس من المجموعات السلفية، وهذا يظهر في خطابها والبيانات المقتضبة التي تذكرها بين الحين والآخر“.

وأضاف أن “توجه الجماعة بعيد بدرجة كبيرة عن التيار الإسلامي”. وشدد على أن التيار الإسلامي المؤيد لمرسي يدرك خطورة الانجرار إلى استخدام العنف، وأن السلمية خيار مهم خلال الفترة الحالية.

وأصدرت حركة “العقاب الثوري”، مقطع فيديو يعرض إعدام أحد المتعاونين مع وزارة الداخلية في منطقة حلوان، والمرتبط برصد تحركات التظاهرات الرافضة للانقلاب وإرسالها لأجهزة الأمن. ويبدو من طريقة إخراجه، أنّه يسير على نمط الجماعات المتطرفة في قتل الرهائن لديها، خصوصاً تنظيم (داعش). فالتسجيل يعرض اعترافات من تدينهم هذه الجماعة، ثم إعدامهم بالرصاص، وهو ما اعتبره خبيرٌ تحولاً جديداً لجماعات العنف الناشئة، إذا لم يكن لها ارتباط بأجهزة أمنية.
ويظهر في مقطع الفيديو الذي بثّ على المدونة الخاصة بالحركة، شخص يدعى وليد أحمد علي، ويسكن في مساكن مصر العليا بمنطقة حلوان. ويقول في التسجيل: “كنت بنزل المسيرات مع المقدم وائل غنيم وإسلام أبوبك، في منطقتي حلوان وعرب غنيم. وائل غنيم اللي جنّدني للعمل معاهم وأنقل تحركات المسيرات، وكنت باخد فلوس 100 أو 200 أو 500 حسب اللي بعمله“.

ويتابع “أنا مرشد مع الداخلية.. بنزل المسيرات وأنا موجود التليفون معايا وأبلغ الضابط عن التحركات، مثلا المسيرة في المكان الفلاني ورصد تحركاتها“. ويشير إلى أنه جراء ما قام به من الإبلاغ عن مكان تواجد المسيرات، نتج قتل وإصابة العديد من الشباب، بسبب تعامل وزارة الداخلية بالرصاص الحي والخرطوش، وأنه بسبب المعلومات التي أرسلها إلى الأجهزة الأمنية، تم اعتقال 15 شخصاً في حلوان.

ويخلص التسجيل إلى توجيه نصيحة للمرشدين لدى الداخلية، بعدم الاستمرار في العمل الحالي، وإلا “سيلقوا المصير نفسه”، متوعّداً بأن الجميع معروف.

ونشأت الحركة في الأساس ردّاً على انتهاكات الأجهزة الأمنية وقتل واعتقال الشباب وتعذيبهم داخل السجون. وتعتبر المرة الأولى منذ ظهور هذه الحركة التي يستهدف فيها شخص بإعدامه وتصويره.

وفي تعليقه على التسجيل المصور، يقول الخبير الأمني، حسين حمودة، إنه يصعب تحديد من يقف وراء “حركة العقاب الثوري، لأنها تحاول اتباع نفس نهج الجماعات الجهادية”. ويضيف حمودة أن “الحركة لا تزال وليدة، وبالتالي فإن عملياتها محدودة للغاية ليس كمّاً، ولكن كيفاً وتأثيراً، على عكس الجماعات الجهادية التي لها باع وخبرات في مواجهة الأجهزة الأمنية مثل (ولاية سيناء) و(أجناد مصر)”.

ويؤكد أن الجهات الأمنية لم تتمكن من الإيقاع بالقائمين على هذه الحركة العنيفة، رغم ضعف إمكاناتهم وقلة خبرتهم، وهو ما يسهّل عملية القبض عليهم، وهذا ما يثير علامات استفهام كبيرة حول أداء الأجهزة الأمنية.

 

*البورصة تخسر 4 مليارات جنيه في الأسبوع الأول من رمضان

سجلت البورصة المصرية تراجعا جماعيًا لمؤشراتها، خلال تعاملات الأسبوع الأول من شهر رمضان، وفقد رأسمالها السوقي نحو 4 مليارات جنيه.

وتراجع مؤشر إيجي إكس 30 خلال تعاملات الأسبوع ليغلق عند مستوى 8,406 نقطة مسجلا تراجعا بلغ 1.99% ، بينما على جانب الأسهم المتوسطة فقد مالت إلى الانخفاض حيث سجل مؤشر إيجي إكس 70 تراجعا بنحو 2.28% مغلقا عند مستوى 447 نقطة، أما مؤشر إيجي إكس 100 فسجل تراجعا بنحو 1.94% مغلقا عند مستوى 944 نقطة.

بلغ إجمالي قيمة التداول خلال الأسبوع الحالي نحو 2.8 مليار جنيه، في حين بلغت كمية التداول نحو 428 مليون ورقة منفذة على 60 ألف عملية، وذلك مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 2.1 مليار جنيه وكمية تداول بلغت 509 مليون ورقة منفذة على 69 ألف عملية خلال الأسبوع الماضي.

أما بورصة النيل، فقد سجلت قيمة تداول قدرها 8.7 مليون جنيه وكمية تداول بلغت 4.6 مليون ورقة منفذة على 2,077 عملية خلال الأسبوع

استحوذت الأسهم على 78.01% من إجمالي قيمة التداول داخل المقصورة. في حين مثلت قيمة التداول للسندات نحو 21.99% خلال 

الأسبوع سجلت تعاملات المصريين نسبة 71.52% من إجمالي تعاملات السوق، بينما استحوذ الأجانب غير العرب على نسبة 16.19% والعرب على 12.29%،وذلك بعد استبعاد الصفقات.

وسجل الأجانب غير العرب صافي شراء بقيمة 345.28 مليون جنيه هذا الأسبوع. بينما سجل العرب صافي بيع بقيمة 208.14 مليون جنيه هذا الأسبوع، وذلك بعد استبعاد الصفقات

 

*أرقام ساخنة لقوات الانقلاب.. “المواطن المخبر” في خدمة البيادة

منذ الانقلاب العسكري الدموي على الشرعية وأول رئيس مدني منتخب، تنشر صفحات قوات أمن وجيش الانقلاب على مواقع التواصل الاجتماعي، بين الحين والآخر، أرقام ساخنة تقول إنها تخصصها لتلقي البلاغات عن أي مواطنين يرفضون الانقلاب أو ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين أو الإبلاغ عن أجسام غريبة، زاعمة أن ذلك يسهم في التصدي للتنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى الإضرار بأمن وسلامة المجتمع المصري ومنع استهداف الأفراد والمنشآت العسكرية والشرطية.

لكن خبراء علم النفس والاجتماع والنشطاء والسياسيون أكدوا أن ما تقوم به السلطات الانقلابية وقوات الأمن والقوات المسلحة من استخدام المواطنين وجعلهم “مخبرين” على بعضهم البعض فيما يعرف بمشروع “المواطن المخبر” يهدد النسيج الاجتماعي للبلاد ويفسخ العلاقات العائلية والأسرية.

وأوضحوا أن هذه السياسة الانقلابية البغيضة ستحول مصر إلى ساحة تجسس لا يأمن فيها المواطن على نفسه حتى في بيته، خاصة بعد نشر أخبار بأن زوجا أبلغ عن زوجته يتهمها بانتمائها لجماعة الإخوان، وأن أبا أبلغ عن ابنه يدعي أنه ينتمي لجماعات متطرفة بزعم أنه يحميه من هذا التطرف، مشيرين إلى أن مصر بعد الانقلاب أصبحت بالفعل زنزانة كبيرة يعاني فيها جميع الرافضين والمعارضين لحكم العسكر.

 

أرقام ساخنة للإبلاغ

وخصصت القوات المسلحة الانقلابية، الأربعاء، الرقم الساخن 16633 للتواصل مع المواطنين سواء من الخطوط الأرضية الثابتة أو المحمول، وذلك لتلقي البلاغات والمعلومات حول اكتشاف أو الحصول على أي مهمات أو ملبوسات عسكرية أو شرطية يتم تداولها خارج القوات المسلحة والشرطة المدنية.

وأهابت قوات الانقلاب بأبناء الشعب المصري التعاون وسرعة الإبلاغ عن أي بيانات من شأنها المساهمة في دعم جهود الأمن والاستقرار والحفاظ على أمن وسلامة جناحي الأمن والاستقرار في مصر – بحسب زعمهم.

وكانت وزارة داخلية الانقلاب، قد أعلنت في وقت سابق في بيان لها، أنه تم تخصيص أرقام لجهاز الأمن الانقلابي، للإبلاغ عن أي معلومات حول العناصر المتطرفة والبؤر الإجرامية، والتي من شأنها إحداث فوضى وزعزعة لأمن بالبلاد، مما يمثل تهديدا للأمن الداخلي، على حد زعمها. ونشرت صفحة الشرطة المصرية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أرقام خصصها جهاز الأمن للإبلاغ عن تواجد أي شخص ينتمي لجماعة الإخوان، وخصصت رقم 180 للإبلاغ عند العثور على أجسام غريبة، زاعمة أن ذلك يسهم في التصدي للتنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى الإضرار بأمن وسلامة المجتمع المصري ومنع استهداف الأفراد والمنشآت العسكرية والشرطية.

 

قانون يجرّم الجميع

وفي 11 يونيو الجاري وافق مجلس الوزراء الانقلابي على مشروع قرار بقانون بتعديل بعض نصوص قانون العقوبات فيما يتعلق بحيازة مفرقعات أو مواد من شأنها أن تعرض حياة وأموال الغير للخطر، موضحاً أنه رأى استحداث نص تشريعي جديد بتجريم عدم الإبلاغ عن وجود مفرقعات، أو مواد خطرة لمن علم بها، بإضافة مادة جديدة لقانون العقوبات برقم (102/ز) تنص على أنه “يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة والغرامة التي لا تقل عن 20 ألف جنيه، ولا تزيد على 100 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من علم بوقوع جريمة حيازة مفرقعات، أو مواد من شأنها أن تعرض حياة وأموال الغير للخطر، ولم يبادر بإبلاغ النيابة العامة، أو أقرب مأمور ضبط قضائي“.

ويزعم خبراء قانون موالون للانقلاب أن هذا القانون سيرغم جميع المواطنين على الإبلاغ عن حيازة المفرقعات وبالإبلاغ عن أي شيء يضر بحياة الناس، حتى يتجنبوا عقوبة الحبس. لكن في حقيقة الأمر سيستخدم العسكر الانقلابيون هذا القانون ليكون سيفا مسلطا على المواطنين ويحولهم إلى “مخبرين” يبلغون عن بعضهم البعض لأي سبب أو خلافات عادية مما يخلق أجواء احتقان بين أبناء العائلة والأسرة الواحدة والوطن الواحد ويهدد السلام الاجتماعي

 

 

 

الانقلاب يجبر المواطنين على ممارسة التجسس والوشاية. . الثلاثاء 9 يونيه. . فساد ونهب ثروات

المواطن المخبرالانقلاب يجبر المواطنين على ممارسة التجسس والوشاية. . الثلاثاء 9 يونيه. . فساد ونهب ثروات

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*العقاب الثوري” بالفيوم تستهدف حملة أمنية بوابل من نيران الآسلحة الآلية
أعلنت حركة العقاب الثوري بالفيوم قيامها باستهداف حملة أمنية تابعة للانقلاب بوابل من نيران البنادق الآلية وذلك في تمام الثانية عشرة مساء يوم الإثنين.

وأضافت الحركة – في بيان نشر على مدونتها الرسمية بموقع “ووردبرس” مساء الثلاثاء – أن عناصرها ألحقت إصابات مباشرة بعناصر أمن الانقلاب المتواجدين بالحملة المكونة من مدرعة وعدد 2 سيارة شرطة “بوكس“.

يذكر أن العقاب الثوري هي حركة مسلحة ظهرت مع الذكرى الرابعة لثورة يناير، تستهدف في كل عملياتها قوات أمن الانقلاب من جيش وشرطة ردا على انتهاكاتهم ضد المصريين، وذلك بحسب المدونة الرسمية للحركة.

نص البيان:

نجحت مجموعة من العقاب الثوري بمحافظة الفيوم في استدراج حملة أمنية من قوات أمن اﻹنقلاب مكونة من مدرعة وعدد 2 سيارة بوكس وذلك في تمام الثانية عشرة مساء يوم الأثنين الموافق 8/6/2015 باتجاه الطريق الدائري أمام منشية عبدالله .

وقام أبطال العقاب بفتح نيران بنادقهم بشكل مباشر على القوة ما أدى إلى إحداث إصابات مباشرة في القوات الموجودة داخل سيارات البوكس وهروب المدرعة وباقي القوات أمام جسارة أبطال العقاب .

العقاب الثوري

لم ننسى .. لن نسامح .. قسماً سنقتص

القاهرة في 9-6-2015

 

*ولاية سيناء تعلن مسؤوليتها عن قصف مطار الجورة شمال سيناء

 

*إخلاء سبيل المبرئين من قضية استاد بورسعيد منذ لحظات والبالغ عددهم 21 شخص

إخلاء سبيل المبرئين من قضية استاد بورسعيد منذ لحظات من قسم شرطة المناخ و البالغ عددهم 21 شخص.

 

*بالقانون.. الانقلاب يجبر المواطنين على التجسس

تأتي موافقة مجلس وزراء الانقلاب على المقترح المقدم من وزارة الداخلية باستحداث نص تشريعي بتجريم عدم الإبلاغ عن وجود مفرقعات أو مواد خطرة بإضافة مادة جديدة لقانون العقوبات، تنص على أنه “يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة والغرامة التي لا تقل عن عشرين ألف جنيه ولا تزيد على مائة ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من علم بوقوع جريمة حيازة مفرقعات أو مواد من شأنها أن تعرض حياة وأموال الغير للخطر ولم يبادر بإبلاغ النيابة العامة، أو أقرب مأمور ضبط قضائي” ليؤكد أن مساعي الانقلابيين التي لم تتوقف بتحويل المواطنين إلى مخبرين تعدت حيز الدعوات الفردية إلى حيز إجبار المواطنين على ممارسة التجسس والوشاية بأمر من حكومة الانقلاب الشرطة المجتمعية.

 

يشار إلى أنه سبق هذا التشريع آخر يصب في نفس مرمى توسع دائرة التجسس على المواطنين؛ حيث قرر قسم التشريع في مجلس الدولة، في أكتوبر الموافقة على التعديلات المقدمة من وزارة الداخلية على قانون الشرطة، بإضافة هيئة شرطية جديدة تحمل صفة الضبطية القضائية، تحت اسم “معاونو الشرطة المجتمعية”، وهو ما اعتبره خبراء وحقوقيون أنه غطاء لتوسيع دائرة التجسس على المعارضة دعوات مشبوهة وبجانب القوانين تعددت على مدار العامين من عمر الانقلاب العسكري دعوات بعض الانقلابيين الصريحة لتحويل المواطنين لمخبرين تحت زعم أن البلاد في حالة إرهاب؛ حيث صرح مؤخرًا يسري العزباوي الباحث في مركز “الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية” بأنه لا يرى غضاضة في تحويل الناس إلى مرشدين، قائلاً في تصريحات “للجزيرة” في حال الظروف الإرهابية يجب أن يكون الجميع مخبرين حفاظًا على الأمن المجتمعي”.

 

وقلل العزباوي من أهمية التخوف من تهم البلاغات الكاذبة التي ربما تلاحق بعض المبلغين، قائلاً: “إن النص التشريعي الجديد الخاص بتجريم عدم الإبلاغ عن المفرقعات يحدد ويخص من يعلم, وليس كل الناس، والبلاغات الكاذبة والكيدية موجودة باستمرار سبق هذه الدعوة دعوة الدكتور هاني الناظر، رئيس المركز القومي للبحوث السابق والذي طالب حكومة الانقلاب بتوفير فرصة عمل حقيقية لكل مواطن يرشد الشرطة عن مكان تواجد إرهابي أو مخازن سلاح في سيناء أو كل أنحاء الجمهورية.

 

 وبرر الناظر دعوته بأن كثيرًا من الشباب لا يعمل ويعاني من البطالة، ويبحث عن فرصة عمل شريفة، وعلى جانب آخر هناك كميات كبيرة من الأسلحة غير المرخصة في أيدي المواطنين، وفي داخل البيوت وغيرها، وكلا الظاهرتين تلعب دورًا خطيرًا في الحوادث الإجرامية والإرهابية، موضحًا في تصريحات لليوم السابع أن منحه فرصة عمل مستدامة ستكون حافزًا للتشجيع وتطهير البلاد من الأسلحة والإرهابيين.

 

وبجانب دعوات الأكاديميين كان لشيوخ السلفية دعوات أخرى تصب في نفس الهدف نشر الوشاية في المجتمع, فكتب صبري غنيم بجريدة “المصري اليوم” بتاريخ 18 / فبراير 2015، مقالاً بعنوان: “ماذا يحدث لو اكتشفت أن جارك إرهابي؟”، قال فيه: “أطالب كل مواطن بأن يدقق في جاره.. فقد يكون على حق في التنشين يوم أن يبلغ عنه إذا كان يقوم بعمل غامض”! فيما أطلق عدد من شيوخ الدعوة السلفية وذراعها السياسية حزب النور فتاوى بوجوب الإبلاغ عمن وصفوهم بالمحرضين والممارسين للعنف من جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم، كونه واجبًا وطنيًا وشرعيًا.

 

كما ذهب الشيخ محمود عبد الحميد، عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية، لوصف “إبلاغ الأجهزة الأمنية عن أي شخص يقوم بزرع المتفجرات بالواجب الشرعي، وأضاف عبد الحميد في تصريح صحفي: “نحن لسنا جهة تحقيقات، ولكن جميع الظواهر تقول إن الإخوان وراء التفجيرات.

 

صحف أجنبية

لفتت ظاهرة تحول المواطنين إلى مخبرين في ظل الانقلاب العسكري اهتمام العديد من الصحف الأجنبية؛ حيث قال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني: “إن المخبرين المواطنين التابعين للشرطة يستهدفون معارضي النظام المصري ومستعدون دائما للنيل من أي ناقد.

فيما يلجأ النشطاء المصريون إلى الاجتماع سرًّا، والحديث همسا؛ لتجنب استهدافهم.

 

ويبدو أن الشرطة لم تعد إلى الشوارع وحدها, ولكن بصحبة عصابة من “المخبرين المواطنين”؛ لذا ينظر المعارضين إلى نظام السيسي؛ باعتباره أكثر بطشًا من نظام مبارك, وينصحون بضرورة عدم الإعلان عن الآراء السياسية في الأماكن العامة حتى لا يكونوا عرضة لبطش الموالين للنظام”.

 

وتحت عنوان “المصريون يغلقون أفواههم وسط مناخ من الخوف”, كتبت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”: “بعد 6 أشهر من تولي السيسي رئاسة مصر، أصبح انتقاد حكومته يحدث همسا؛ لأن الحملة القمعية ضد مؤيدي الرئيس محمد مرسي، خلقت مناخًا من الخوف في كل مكان”.

 

ونقلت عن الناشط عبدالرحمن قوله: “أثناء عودتي للمنزل مستقلا حافلة صغيرة، بدأ “ملتحٍ” في إبداء رأيه منتقدًا السيسي، فطلبت سيدةٌ من الشرطة إلقاء القبض عليه وقالت إنه إرهابي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين”.

 

في السياق ذاته قالت صحيفة “هندوستان تايمز” الهندية الصادرة باللغة الإنجليزية: “تعيش مصر مُنذ تاريخ 30 يونيو تحت وطأة نظام يخنق المعارضة بكل أطيافها ويفرض قيودًا غير مسبوقة على حرية التعبير.

 

كما أفرزت حملات الحكومة القمعية مناخا من الخوف, حتى أصبحت المعارضة تخضع للمراقبة, ليس من الشرطة فحسب, ولكن من المواطنين العاديين, الذين يبلغون عن أي معارض لمجرد الشك فيه”.

 

وأبرزت صحيفة “داون” الباكستانية تشجيع وسائل الإعلام المصرية لـ”المواطنين المخبرين”؛ حيث قال شريف محيي الدين, من منظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية: “حثّ مقدم البرامج الشهير توفيق عكاشة مشاهديه ومتابعيه على “المقاومة الشعبية” ضد الإخوان, قائلاً: إذا كنتم في الحافلة أو المترو أو القطارات، فلا بد من مواجهتهم والهجوم عليهم”, حتى قال أحد المواطنين: “سأبلغ عن ابني إذا كان منتميًّا للإخوان المسلمين، لأن علينا الوقوف إلى جانب الحكومة والجيش”.

 

*بعد عامين من الانقلاب.. نصف المصريين فقراء.. فأين ذهبت مليارات الخليج؟

بعد عامين من الانقلاب العسكري الدموي على أول رئيس مدني منتخب وعام من تولي قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي رئاسة الدم، أصبح نصف سكان مصر فقراء لا يجدون ما يسد احتياجاتهم اليومية الأساسية، وهو ما جدد طرح التساؤل الذي لا يزال مطروحا وهو: أين ذهبت أموال الخليج التي تم منحها للانقلاب على الشرعية وتخطت حاجز 50 مليار دولار؟ وأعلن البنك الدولي وهو إحدى الوكالات المتخصصة في الأمم المتحدة التي تعنى بالتنمية، أن نصف سكان مصر فقراء لعدم امتلاكهم الأموال اللازمة للحصول على الاحتياجات الأساسية.

وقال البنك في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التدوين المصغر “تويتر” اليوم: “نصف سكان مصر تقريباً فقراء أو محتاجين لعدم امتلاكهم المال اللازم للحصول على الاحتياجات الرئيسية مثل التعليم والصحة”. التسريبات تكشف جزء من الحقيقة وكشفت التسريبات المنسوبة للسيسي في 17 مايو 2014، أن المساعدات الخليجية لمصر ليست “12 ولا 15 ولا 20 مليار دولار”، حيث قال السيسي نفسه: “أتكلم عن أموال فقط، أكثر من 20 مليار دولار”.

وفي هذه التصريحات، استثنى السيسي، منها المساعدات النفطية التي وصلت مصر، والتي تصل إلى 10 مليارات دولار على الأقل، ما يعني أن السيسي تحصّل على 30 مليار دولار، أو نحو ذلك، من الدول الخليجية الثلاث (السعودية، الإمارات، الكويت)، وفق ما جرى عليه الاتفاق محل التسريب الصوتي للرئيس السيسي، دخل منها 10.6 مليارات خزانة الدولة، بينما دخلت العشرون مليارًا الأخرى في حسابات الجيش، حيث وجّه السيسي بأن تدخل هذه المساعدات إلى حسابات الجيش المصري في المصارف الإماراتية، بشكل مباشر، بحسب تسريبات السيسي. وكان المفكر والباحث الفلسطيني بشير نافع قد علق على تسريبات السيسي ، قائلاً: إنه على مدار عامين من عمر الانقلاب لم يتم حل مشكلة واحده في المجتمع المصري، بل انهار الاقتصاد المصري بشكل كبير، ولكن الطفرة الاقتصادية الوحيدة التي حدثت في مصر كانت في زيادة موازنة القوات المسلحة المصرية من 38 مليارا إلى 49 مليار جنيه مصري، ثم زادت معاشات العسكريين ثلاث مرات في فترة قصيرة.

وبحسب محللين فإن ذلك يرجع إلى أن السيسي يطلب مليارات من دول الخليج ولا يوجهها للنهوض بالدولة المصرية، ولكنه يستفيد بها، هو وقطاع لا يتعدى 8% من القوات المسلحة المصرية، الأمر الآخر، مع هذه الزيادة في موازنة الجيش، ومع زيادة المعاشات العسكرية يظل السؤال المهم: أين ذهبت مليارات الخليج؟ أين ذهبت تلك الأموال؟ أما نادر فرجاني، الخبير الاقتصادي، فاتهم سلطات الانقلاب برئاسة عبد الفتاح السيسي وقادة الجيش بنهب أموال الخليج التي تلقّتها مصر وبلغ قدرها بحسب التسريبات الأخيرة أكثر من 40 مليار دولار وقد تصل إلى 50 مليار دولار، مرجحا أن يكون هذا “المال المنهوب” قد “وجد طريقه لحسابات سرية داخل البلاد وخارجها”، على حد تعبيره.

وقال: إن “مجرد عدم الإعلان عن كامل الدعم المالي الذي تلقته العصابة باسم الشعب المصري، هو قرينة قوية على سوء نيتهم توجب استبعاد تغليب حسن النية في تقدير تصرفاتهم من جانبنا”، مضيفاً: “لن نعلم تحديداً مآل هذه الأموال إلا بعد سقوط نظام الحكم الراهن، كما حدث مع رئيسهم السابق الطاغية المخلوع”، على حد قوله. منح جديدة غير مفيدة حصلت سلطات الانقلاب العسكري على وعود بمنح بمقدار 12 مليار دولار من دول الخليج أثناء فعاليات المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ مطلع العام الجاري، وأيضا فتح حساب (تحيا مصر) لاستقبال مساعدات المصريين للاقتصاد.

ورغم هذه الأموال الضخمة التي منحها الخليج للسيسي وقادة الانقلاب إلا أن السيسي وجنرالات الانقلاب فشلوا في تحقيق أي انجاز يذكر على مدار عامين وظلت مشاريعهم الوهمية “فناكيش” لا تقدم شيء للمواطنين الذين زادت معاناتهم اليومية والحياتية بسبب ارتفاع أسعار السلع الغذائية والوقود والطاقة والكهرباء وتدني مستوي الخدمات التعليمية والصحية وغيرها.

فشل انقلابي أثقل كاهل المواطن وخفض قادة الانقلاب الدعم عن المواد البترولية، بما أثقلت كاهل المواطن البسيط بارتفاعات في الأسعار بنسب تفوق ارتفاع الأسعار علي الأغنياء ، كما تم تقليص الدعم المخصص للتأمين الصحي والأدوية في موازنة عام 2014 – 2015، ليصل إلى 811 مليون جنيه، مقابل 1.1 مليار جنيه خلال موازنة العام الماضي، كما ارتفعت أسعار الأدوية بصورة مفاجئة وبشكل غير مسبوق؛ حيث بلغت نسبة الارتفاع من 100% إلى 300%؛ حيث خالفت شركات الأدوية قرار رقم 499 الخاص بتسعير الدواء، وتم مصادرة المستشفيات التابعة للجمعيات الخيرية التي تقدم خدماتها الطبية للفقراء بأسعار رمزية كالجمعية الطبية الإسلامية والجمعية الشرعية.

وفي ظل الانقلاب بلغ إجمالي دين الموازنة العامة (محلى وخارجي) نحو 2074.3 مليار جنيه في ديسمبر 2014 بما يعادل 89.4% من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة ب 1746.3 مليار جنيه في نهاية ديسمبر 2013 بما يعادل 87.4% من الناتج المحلي الإجمالي.

خلال الفترة يوليو- مارس 2014/2015 حقق عجز الموازنة العامة للدولة 9.4% نسبة إلى الناتج المحلى (218.3مليار جنيه) مقارنة ب 7.3% (145 مليار جنيه) خلال الفترة المماثلة من العام السابق، وارتفع معدل التضخم السنوي لحضر الجمهورية خلال شهر مارس 2015 للشهر الثاني على التوالي مسجلا نحو 11.5% مقارنة ب10.6% خلال الشهر السابق ومقارنة ب 9.8% خلال نفس الشهر من العام السابق. وحقق ميزان المدفوعات خلال النصف الأول من العام المالي 2014/2015 عجزا كليا بلغ مليار دولار مقابل فائض قدره 2 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام المالي السابق، فيما بلغ سعر صرف الجنيه مقابل الدولار الأمريكي 7.629 في مارس 2015 مقابل 6.984 في ابريل 2014 بمعدل زيادة بلغ حوالي 9.2%

 

 

*صفقات السيسي.. فساد ونهب لثروات الشعب

خلال العام الأول من سطو قائد الانقلاب العسكري الدموي عبد الفتاح السيسي على كرسي الحكم الذي اغتصبه من أول رئيس مدني منتخب، عقد قائد الانقلاب وحكومته العديد من الصفقات مع حكومات وشركات أوروبية، كانت من أكبر عمليات الفساد خاصة أنها بشروط مجحفة فرطت في ثروات مصر وأضاعت أموال الشعب وكل ذلك من أجل البحث عن “وهم” اسمه الشرعية يريد قائد الانقلاب الدموي الحصول عليه بأي طريقة حتى لو باع ثروات وخيرات البلاد.
ويرى مراقبون أن هذه الصفقات التي وقعها قائد الانقلاب وحكومته بمليارات الدولارات لجلب قطارات وإنتاج طائرات وإقامة محطات كهرباء وعمليات استكشاف بترول وغاز، هي عبارة عن رشاوى سياسية لحكومات دول مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا من أجل الاعتراف بالنظام الانقلابي وغض الطرف عن أي انتهاكات للحريات وحقوق الإنسان والقتل والدمار الذي لحق بمصر منذ انقلاب 3 يوليو على يد العسكر وأعوانهم.

وأوضح المراقبون أن حجم الفساد في هذه الصفقات كبير حيث أنها لم تطرح لمناقصات يشارك فيها الجميع وتختار الحكومة العرض الأنسب فى النهاية ولكن حصلت هذه الشركات على “الصفقات” بالأمر المباشر بالمخالفة للقانون، كما أن هذه الشركات لن تضخ استثمارات بقدر قيامها بدور المقاول.
الحرية والعدالة” تعرض خلال التقرير التالي أبرز 4 صفقات وقعها قائد الانقلاب وحكومته وأهدرت على الشعب أموال طائلة وثروات للأجيال القادمة صفقة سيمنز الألمانية نبدأ من ألمانيا، حيث تعاقدت حكومة الانقلاب بالأمر المباشر عبر الشركة القابضة لكهرباء مصر مع شركة «سيمنز» الألمانية العالمية وشركائها المحليين، بشأن تنفيذ مشروع إنشاء وتوريد وتركيب ثلاث محطات لإنتاج الكهرباء بنظام الدورة المركبة، بقدرة إجمالية 14400 ميجاوات كما تقوم شركة سيمنس بإنشاء مصنع للشفرات (الريش) بسعة 300 شفرة سنويا لعدد مائة توربينة بسعة تصل إلى 340 ميجاوات سنويا، وتبلغ قيمة هذه التعاقدات نحو 8 مليارات يورو ، وحتى الآن لم تتضح معالم الصفقة ، وهناك العديد من الأسرار غير المعلومة.

وأكد مصطفى شاهين، أستاذ الاقتصاد بجامعة أوكلاند الأمريكية، أن الصفقات التي وقعها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي خلال زيارته لألمانيا تأتي في إطار محاولاته لاكتساب شرعية دولية، مشككًا في قدرة الانقلاب على الوفاء بمتطلبات هذه الصفقات بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية التي تمر بها البلاد، مشيرًا إلى أن ههذ الصفقة تأتي بسبب سعى السيسي لاكتساب شرعية دولية من خلال الصفقة، وشكك فى قدرة الانقلاب على دفع القيمة المالية للصفقة بسبب الأزمة المالية التى تمر بها البلاد .

القطار المجري وفي زيارته الأخيرة للمجر وقع قائد الانقلاب مع الحكومة المجرية صفقة توريد 700 عربة قطار جديدة لهيئة السكة الحديد بتوقيع سامح شكري، وزير خارجية الانقلاب، لمذكرة تفاهم بشأن العربات الجديدة مع مدير شركة هانز موتورز ورئيس بنك ماكسيم، في العاصمة المجرية بودابست.

وأثارت الصفقة علامات استفهام حول الفساد الذي يشوبها حيث أنه تم تجاهل هذه الصفقة منذ عهد المخلوع مبارك، كما أنه في عهد إبراهيم الدميري، وزير النقل الانقلابي السابق، أعلنت هيئة السكك الحديدية (نوفمبر 2013) عن مناقصة عالمية لشراء 700 عربة قطار غير مكيفة لتطوير وتحديث أسطول قطارات الهيئة بتكلفة تقديرية تتجاوز 3 مليارات جنيه، ولكن تم إلغاء المناقصة دون إبداء أسباب.

من جانبه، كشف الإعلامي محمد ناصر عن قضية إهدار مال عام قام بها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي أثناء زيارته للمجر، وقال ناصر عبر برنامجه على قناة “مصر الآن” : السيسي بالأمر المباشر بدون إجراء مناقصة وقع على اتفاقية لشراء 700 قطار من المجر بتاريخ الجمعة 5 يونيو 2105، وهي نفس الصفقة التي وصفتها صحيفة “المصري اليوم” المقربة من الانقلاب في أكتوبر الماضي بالفاسدة؛ حيث انها تهدر 13 مليون جنيه على قطارات تصنع محليًّا.
تعاقدات فاسدة وعلى صعيد صفقة “شركة بريتش بتروليم “بى بى” إحدى أكبر شركات البترول البريطانية العاملة فى مصر “يرى البعض أن العقد يشوبه الفساد والإضرار بمصالح مصر الاقتصادية كونه يحتوي على شروط مجحفة بها تفريط في ثروات مصر لصالح الشركة البريطانية، وتعتبر امتدادا للعقد الذي وقعته الهيئة في عهد وزير بترول المخلوع سامح فهمي، وقال عنها البعض: إنها أكبر عملية فساد وقعت عليها الحكومة.
وكان الدكتور إبراهيم زهران الخبير البترولى، قد أكد أن شركة بيرتش بتروليم انتهى تعاقدها مع الهيئة العامة للبترول فى مايو 2001 حسب العقد المبرم بينهما طبقا لقانون 15 لسنة 1992، ورغم انتهاء العقد ظلت الشركة البريطانية عمليا تستغل منطقة الاستكشاف فى البحر المتوسط بالأمر المباشر، دون سحبها وإعادة طرحها مرة أخرى فى مزايدة لتدر عائدًا بالمليارات على الدولة، بدلًا من ضمها إلى مناطق تنمية الشركة البريطانية دون مقابل لمدة طويلة.

وأشار زهران، إلى أن استثمارات “بي بي” البالغة 12 مليار دولار المعلن عنها في المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ هي مشروعات قديمة وفاسدة، ترجع شروطها إلى العقد المبرم عام 1992، لافتًا إلى أن مصر استغنت عن حصتها من الغاز عام 2010 وبالتالى استحوذت الشركة على كامل الإنتاج وأصبحت الحكومة تشتريه من الشركة بناء على العقد الذي وقع عليه سامح فهمى، وزير البترول الأسبق وطالب بضرورة مراجعة سياسات وعقود البترول خلال السنوات الماضية من قبل خبراء دوليين لتصحيح الأخطاء التى أضرت بالمصلحة العامة وكبدت الدولة خسائر فادحة، وضرورة إلغاء اتفاقية شمال الإسكندرية، المجحفة لحقوق المصريين وتجعل من مصر مستوردا لثرواتها.
من جانبه، قال الدكتور نادر الفرجاني، خبير التنمية البشرية العربية: إن الاتفاقية خسارة ضخمة أخرى لشعب مصر نتيجة للفهلوة في التفاوض مع الشركات الأجنبية، وطالب الفرجانى بضرورة إعادة التفاوض مرة أخرى على هذه الاتفاقيات، لاسترجاع حق الشعب المصري مرة أخرى.
رافال الفرنسية صفقة شراء قائد الانقلاب لـ 24 طائرة فرنسية من طراز رافال” أثارت التساؤلات حول سر قبول مصر بشراء هذه الطائرة خاصة وأنه ليس عيها إقبال ولا تجذب المشترين بسبب ارتفاع أسعارها إضافة إلى أنها ذات تكنولوجيا معقدة.

وقالت مجلة “تايم” الأمريكية: إنه من المستغرب أن تعقد مصر صفقة بـ 5.9 مليار دولار لشراء 24 طائرة مقاتلة فرنسية، رافال، بينما تعانى نقص فى الميزانية، مشيرة إلى أنه لا يوجد شيء يجري مع فرنسا إنما الولايات المتحدة هي التي تفعل كل شيء، وأضافت “بعد أكثر من عشرين عامًا من البحث، وجدت فرنسا أخيرًا مشتر لطائرة “رافال” المقاتلة.
إلى ذلك أشار خبراء عسكريون أن مصر لا تحتاج إلى طائرات “رافال” حيث قال روبرت سبرنجبورج الخبير في شؤون الجيش المصري لصحيفة “لوموند”: سلاح الجو في مصر بالفعل يصل إلى 230 طائرة مقاتلة من نوع (إف 16)، والمشكلة ليست في عدم وجود طائرات لكن في عدم وجود طيارين مدربين بما يكفي، كما أنه في سيناء بشكل خاص طائرات الأباتشي الأمريكية ستكون أكثر فعالية، لذا ليس هناك حاجة عسكرية لشراء المزيد من الطائرات المقاتلة“.

من جانبها، قالت صحيفة “سود وست” الفرنسية: إن الدولة كانت تأخذ على الشركة وموظفيها أن طائراتهم الرافال لا تجذب المشترين ولكن الحكومة الفرنسية نجحت فى تسويق الطائرة معتبرة ذلك بمثابة “معجزة” بعد إبرام صفقة بيع 24 مقاتلة لمصر.

 

 

*ميليشيات الانقلاب تقتل 4 بمدينة الشيخ زويد بزعم الحرب على الإرهاب

أعلنت قوات أمن الانقلاب بمحافظة شمال سيناء، اليوم الثلاثاء، قتل 4 مواطنين في حملة مداهمات استهدفت منطقة جنوب مدنية الشيخ زويد، بزعم الحرب على الإرهاب.

 

وقالت إن عدة مواقع أمنية قد تعرضت لهجوم اليوم، منها إطلاق النار على ارتكاز أمني جنوب الشيخ، وتفجير عبوة ناسفة أثناء مرور قوة أمنية بذات المنطقة، وتفجير عبوة ناسفة أخرى بمنطقة العبور شرق العريش.

وفي المقابل قال شهود عيان، إن مجهولين أشعلوا النيران في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء، بمنزل أحد أمناء الشرطة بحي العبور بمدينة العريش، ما أسفر عن تدمير محتويات المنزل بالكامل دون وقوع إصابات؛ كونه كان خاليا من السكان.

 

 

*تموين الانقلاب: ياميش رمضان من سلع الرفاهية ولا يحتاجها كل المواطنين

قال محمود دياب المتحدث باسم وزارة تموين الانقلاب إن أسعار الطماطم الأن فى الأسواق تتراوح بين 2 إلى 2.25 جنيه، وتوقع انخفاض سعر ورق العنب، قائلا: “الطماطم كانت من فترة بـ10 جنيه دلوقتى بـ 2 جنيه و2.25 جنيه،وطبيعي ستنخفض اسعار سلع اخرى.
وأكد المتحدث باسم وزارة التموين ، خلال لقاء ببرنامج “طعم البيوت” على التلفزيون الرسمى إن ياميش رمضان لا يستهلكه جميع أفراد الشعب ويعتبر سلع رفاهية، ولا يهم الوزارة أن ينخفض سعره.
والمجمعات الاستهلاكية التابعة للوزارة توفر بلح بسعر 7 جنيهات للكيلو ولفة قمر الدين بـ12 جنيها، بينما عين الجمل والبندق والفسدق وباقى السلع هى سلع رفاهية، يمكن للمواطن أن يستغن عنها.
وشدد محمود دياب المتحدث باسم وزارة التموين، فى حكومة الانقلاب على أنه “لو كل مواطن أخذ احتياجاته اليومية فقط ستتوافر السلع للجميع وستنخفض الأسعار لكثرة المعروض”.

 

*رسالة تثبيت ويقين فى النصر من إحدى حرائر دمياط بسجن بورسعيد

أرسلت إحدى حرائر دمياط المختطفات في سجون العسكر رسالة لزوجها المصاب المطارد 

تحمل الرسالة معان يحتاجها كل ثائر و ثائرة

ننشرها اليوم لتكون وثيقة للتاريخ يقرأها الأجيال

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه رساله وصلت الى من زوجتى الحره من سجن بورسعيد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. قال تعالى قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون

نحن نعلم ان كل قضاء لله وقدره خير لنا وما علينا الا ان نرضى لانه من عند حبيبنا ومولانا والمولى يرعى كل شؤن عباده

وبعد الرضا يمن الله علينا بالصبر والثبات ونحتسب الاجر كاملا من الله تعالى (انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب)

ولما كان الصبر والثبات مشقه كان الاجر من الله بغير حساب ومع كل هذا علينا ان نحقق الشرط حتى يتحقق النصر قال تعالى ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم

فيارب خد من أموالنا حتى ترضى وخذ من أوقاتنا حتى ترضى وخذ من صحتنا حتى ترضى وخذ من دمائنا حتى ترضى

الحمد لله فالله من علينا بالصبر والثبات منذ اللحظه الأولى وقذف فى قلوبنا البرد و السكينه والطمأنينه وعلمنا أن الله عز وجل معنا ولن يضيعنا ولا يؤلمنا سوى انتم فى الخارج وما يحدث معكم

اللهم بارك لنا فى شعبان وبلغنا رمضان و اجعله شهر نصر وتمكين

اللهم ارزقنا الاخلاص فى القول والعمل اللهم انا نعوذ بك من الرياء والنفاق اللهم اغفر لنا مالا يعلمون ولاتؤخذنا بما يقولون و اجعلنا خير مما يظنون

وكم دعونا الله أن يجعلنا من أهل الجنه و الجنه غاليه بل غاليه جدا ولذالك ثمنها غالى ومخطئ من يظن أنه سينال الجنه بالتمنى أو الكلام فالجنه تحتاج الى عمل والعمل يحتاج الى صبر وثبات لأنه جهاد وعلينا أن نحقق الشرط حتى يتحقق النصر

قال تعالى( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنه )صدق الله العظيم

أسأل الله ان يتقبل بيعتنا ويجزينا على القليل بالكثير ويارب لك الحمد حتى ترضى

مريم عماد الدين ترك 

الحره من سجن الطغاه 

 

*مذبحة بور سعيد : الجنايات تقضي بإعدام 11 متهم

قضت محكمة جنايات بورسعيد بمعاقبة 11 من متهمي مجزرة استاد بورسعيد بالإعدام.

وتعود أحداث الواقعة إلى فبراير 2012 في أعقاب مباراة في الدوري الممتاز بين فريقي الأهلي والمصري البورسعيدي، ويحاكم فيها 73 متهمًا بينهم 9 قيادات أمنية و3 من مسئولي النادي المصري، وباقي المتهمين من شباب ألتراس النادي المصري.

وكانت محكمة جنايات بورسعيد قضت في مارس 2013 بمعاقبة 21 متهمًا بالإعدام، ومعاقبة 5 متهمين آخرين بالسجن المؤبد لمدة 25 عامًا، ومعاقبة 6 متهمين آخرين بالسجن المشدد لمدة 15 عامًا، ومعاقبة 6 متهمين بالسجن لمدة 10 سنوات، ومعاقبة متهم واحد بالحبس لمدة عام واحد مع الشغل، ومعاقبة 4 متهمين آخرين بالسجن لمدة 15 عامًا، ومعاقبة متهمين اثنين آخرين بالسجن لمدة 5 سنوات، وبراءة بقية المتهمين في القضية وعددهم 28، من بينهم 7 متهمين من القيادات من الشرطة بالمحافظة.

ووجهت النيابة للمتهمين تهم ارتكاب جرائم “القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد المقترن بجنايات القتل والشروع فيه”، بأن قام المتهمون بتبييت النية وعقد العزم على قتل بعض جمهور فريق النادى الأهلي “الألتراسانتقامًا منهم لخلافات سابقة، واستعراض القوة واستخدام أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ومواد مفرقعة وقطع من الحجارة وأدوات أخرى، والتربص بهم فى إستاد بورسعيد الذى أيقنوا سلفًا قدومهم إليه“.

وقضت محكمة النقض في فبراير 2014 بقبول الطعون المقدمة من النيابة العامة ومن متهمين في “أحداث ستاد بورسعيد”، وقررت إعادة المحاكمة.

 

 

*الخارجية الأمريكية تستبعد أي لقاء بإخوان مصر

استبعدت الخارجية الأميركية أن تجري أي لقاء بوفد من جماعة الإخوان المسلمين المصرية وصل لواشنطن، في وقت احتجت مصر على ترتيب مسؤولين أميركيين لقاء بشخصيات إخوانية.


وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جيف راثكي اليوم الثلاثاء إن المسؤولين الأميركيين لن يلتقوا أعضاء وفد الإخوان المصريين الزائر للبلاد.

وقالت مصادر لوكالة رويترز للأنباء أمس إن مصر استدعت مؤخرا سفير الولايات المتحدة في القاهرة لإبداء الاستياء من زيارة شخصيات من جماعة الإخوان واشنطن لحضور مؤتمر خاص.

وأضاف راثكي في تصريح صحفي: “لم تكن هناك قط خطط لعقد اجتماع.. ولم نتراجع عن أي قرار”، وأكد أن السياسة باقية على حالها، غير أنه أشار إلى لقاءات حدثت في السابق.

وتشير هذه التوترات إلى تناقض بين رغبة دبلوماسيين أميركيين في التعامل مع كل ألوان الطيف السياسي المصري ومخاوف من التسبب في تعكير العلاقة بعبد الفتاح السياسي القائد السابق للجيش الذي أعلن الانقلاب على حكومة الإخوان المسلمين في يوليو/تموز 2013.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن مسؤولين في الوزارة اجتمعوا مع مجموعة زائرة من برلمانيين مصريين سابقين، من بينهم أعضاء سابقون في حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الإخوان المسلمين التي قضت محكمة مصرية بحظرها في 2013 بعد انقلاب الجيش على الرئيس محمد مرسي.

 

*كيري للكونغرس: التعاون مع مصر يخدم أمننا القومي

أرسل وزير الخارجية الأميركي جون كيري مذكرة إلى الكونغرس قال فيها إن من مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة مواصلة التعاون مع الحكومة المصرية وإرسال المساعدات السنوية لها، وذلك بعد ورود أنباء عن تقرير قدمته الإدارة الأميركية إلى الكونغرس ينتقد تصرفات القاهرة تجاه مواطنيها.

وتناولت المذكرة دور مصر في توفير مزايا للجانب الأميركي تتعلق بعبور قناة السويس والسماح بعبور المجال الجوي، وأن مصر والولايات المتحدة تتشاركان عددا من المصالح، منها التزام مصر باتفاق السلام مع إسرائيل ومحاربة الإرهاب، حسب المذكرة.
كما أقرّ كيري بوجود انتهاكات وقعت في مصر، ومنها القيود على حرية التجمع والتعبير، وانتهاكات الشرطة لحقوق الإنسان، وكذلك المحاكمات التي لا تحترم الأعراف الدولية، حسب قوله.
وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد كشفت مؤخرا أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما انتقدت -في تقرير قُدِّم سراً إلى الكونغرس في 12 مايو/أيار الماضيتصرفات الحكومة المصرية تجاه إقرار الديمقراطية في البلاد، واعتقالها آلاف المناوئين السياسيين، وإخفاقاتها في عدد من القضايا.
وأشارت الصحيفة إلى أن التقرير يعكس “تحولاً سريعا” في آراء واشنطن إزاء مصر، حيث إنها كانت في بادئ الأمر تقف إلى جانب الرئيس المخلوع حسني مبارك قبل أن تطيح به انتفاضة شعبية في 2011، ثم أعادت بناء علاقاتها بالرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي، لكن إدارة أوباما قدمت سردا مطولا لانتهاكات وإخفاقات الحكومة المصرية بالرغم من إقرارها بأهمية مصر بالنسبة للأمن القومي الأميركي، حسب الصحيفة.

 

*فى عهد السيسي: هرم ميدوم.. من إيرادات بالآلاف إلى أحجار صامتة لغياب السياحة

أصيبت منطقة هرم ميدوم ببني سويف بالركود والعجز، من جميع النواحي الأمنية والمالية والمادية، بعد أن كانت من أفضل الأماكن السياحية بالمحافظة وكانت مصدر دخل كبير.

ويعد هرم ميدوم من آثار بني سويف، وبني في الدولة القديمة في عهد الملك سنفرو من الأسرة الرابعة في ميدوم (2620 قبل الميلاد)، ويظهر منه حاليًا ثلاثة مصاطب، وكان هو خامس أكبر أهرامات مصر عندما تم إنشاءه.

وبدأت منذ شهور عمليات حفر وتنقيب في المنطقة بصفة يومية من قبل لصوص، من أجل الحصول على أحد القطع الأثرية أو التوابيت الذهبية أو أحد الكنوز الفرعونية، حتى طالت بعض التماثيل ومقابر أفراد من الدولة القديمة، وسط غياب من الأمن الموجود حول هذه المنطقة وغياب من المسؤولين بالمحافظة.

ليس ذلك فحسب، بل أصبحت هذه المنطقة لا تأتي بإيرادات كما كان قبل ذلك، يقول أحد حراس المنطقة، “لا يأتي سياح كما كانوا، وإيرادات المنطقة لا تزيد عن 500 جنيه، إذ أصبحت السياحة في هذه المنطقة قليلة جدا” .

وقال، (خ.ش)، أحد المسؤولين بالدخول للمنطقة، “الإيرادات تحولت من مبالغ ضخمة كانوا يحصلون عليها بالآلاف لـ500 جنيه، فيما تم تزويد ثمن التذكر إلى 40 جنيه للسياح حتى يحصلون على أي مبالغ“.

فيما أضاف خالد سيد، أحد الأهالي المجاورين للمنطقة، “مبقناش نشوف سياح زي الأول، بقى كل فين وفين لما بنلاقي سائح، غير مشكلة المياه الجوفية جنب الهرم، ظهرت بقالها أسبوعين والمسؤولين ولا هما هنا“.

وكان قد صرح محمود محمد لامة، مفتش الآثار بالمنطقة، أن إهمال ترميم هرم ميدوم هو سبب هذه المأساة، حيث تحول إلى كتلة حجرية صامتة في ظل إهمال مسؤولي الآثار والثقافة والمحافظة، كما كان آخر مرة تم تطوير المنطقة الأثرية بميدوم كانت عام 1976م.

ويحتل هرم ميدوم بقعة خصيبة على أطراف صحراء مصر الغربية، بالقرب من مدينة الواسطى التابعة لمحافظة بني سويف، فهو من أقدم أهرامات مصر في العصر القديم، وأبرز إبداعات الفراعنة، التي تمثلت في 18 هرمًا من أصل 332 هرمًا لم تكتشف بعد، حسب قول عدد من الأثريين، وهو حلقة الوصل بين الأهرامات المدرجة في الأسرة الثالثة والهرم الكامل في الأسرة الرابعة.

 

*ضبط 80 حمارًا مذبوحًا قبل توزيعها على المطاعم.. ونشطاء: ارحموا الحمير

قامت مباحث التموين بالفيوم بالتعاون مع الطب البيطري، بالقبض على صاحب مزرعة لتربية الحمير بغرض ذبحها وتوزيعها على المطاعم ومحلات الجزارة، باعتبارها لحوم ماشية صالحة للاستخدام الآدمي.

كان إخطارًا قد وصل لمديرية أمن الفيوم التابعة لحكومة الانقلاب من العميد محمد إلهامي -رئيس مباحث التموين- ، يفيد بقيام صاحب مزرعة بتربية الحمير وذبحها وتوزيعها على المطاعم ومحلات الجزارة باعتبارها لحوم ماشية صالحة للاستخدام الآدمي.

وانتقلت قوة من مباحث التموين، بالتعاون مع لجنة من الطب البيطري، وتم مداهمة المزرعة بقرية منشأة الجمال التابعة لمركز طامية، وضبط 80 رأس حمار مذبوح مجهزة لتوزيعها على المطاعم ومحلات الجزارة، كما تم ضبط 1100 حمار حي كانت معدة للذبح، وتم التحفظ على المضبوطات وتحرير محضر، وإخطار النيابة العامة للتحقيق.

وأثار الخبر استياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب أحد المعلقين على الخبر عبر “فيس بوك”  بضرورة سرعة محاكمة المتهم والإعلان في الجرائد ووسائل الإعلام المختلفة، حتي يتم ردع كل من يتسبب في إيذاء وغش المجتمع المصري.

وعلق آخر ساخرًا: “سيتم الإفراج عنه بالتأكيد لأن القضاء في مصر يطبق فقط على الشرفاء والنزهاء”.

كما سخر أحد المعلقين مطالبًا بالرحمة للحمير التي تهان وتعذب ثم تذبح وتأكل.

 

العسكر ينهبون مصر. . السبت 6 يونيه. . العسكر صداقة مع “الكيان الصهيوني” وسحق “للمعارضة”

افتتاح سجن جديد بالقاهرة

افتتاح سجن جديد بالقاهرة

العسكر ينهبون مصر. . السبت 6 يونيه. . العسكر صداقة مع “الكيان الصهيوني” وسحق “للمعارضة”

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*حركة “العقاب الثوري” تتبنى استهداف مركز شرطة ومجلس مدينة الفيوم وتقطة شرطة قوتة

 

*أخر مشروعات الجيش .. شركة للمقاولات برأس مال 100 مليون جنيه

أسس الجيش شركة شركة مقاولات برأسمال 100 مليون جنيه. وقالت جريدة الوقائع الحكومية إن الشركة تتبع الهيئة القومية للإنتاج الحربي وبرأسمال مدفوع 50 مليون جنيه.

وأضاف المنشور، أن الشركة تنفذ أعمال المقاولات والتوريدات للوحدات للغير وللأجهزة الحكومية للدولة والدخول في مناقصات الطرق والكباري والمطارات.

وقال مسؤول في اتحاد المقاولات إن الحكومة تعتزم إسناد أكثر من 80% من المشروعات الخاصة بعمليات إنشاء الطرق التي سبق وأعلنت عنها بداية العام المالي الجاري إلى شركات مملوكة للدولة.

وأضاف أن الشركات الحكومية تنافس شركات القطاع الخاص وهو ما أجبر أكثر من 70% من شركات المقاولات الصغيرة والمتوسطة على الخروج من السوق.

وقال حسن عبدالعزيز، رئيس اتحاد المقاولين المصريين، إن عدد شركات المقاولات المصرية العاملة بالفعل في السوق لا يزيد عن 200 شركة من إجمالي 16 ألف شركة.

وذكر أن عدم وجود مصادر تمويلية للشركات الصغيرة والمتوسطة وعدم قدرتها على الاندماج أجبرها على الخروج من سوق المقاولات أمام الشركات الكبيرة خاصة المملوكة للدولة.

وكان صندوق النقد الدولي قد وجه انتقادات للحكومة المصرية بتدخلها في الاقتصاد عبر شركاتها بما يضر بمناخ التنافسية بين القطاعين العام والخاص. وقال التقرير الصادر في فبراير/شباط العام الجاري “إن القطاع العام لايزال يمارس دوراً كبيراً في الاقتصاد المصري“.

وعلى الرغم من انتقاد المؤسسات المالية الدولية لتدخل الحكومة المصرية في المناخ الاقتصادي إلا أن بعض الاقتصاديين يدافعون عن ذلك التواجد ويرونه ضرورياً في الفترة الحالية.

وقال الدكتور فخري الفقي أستاذ الاقتصاد في جامعة القاهرة، تدخل الدولة في الاقتصاد موجود فى كل دول العالم بما فيها أكثر الدول رأسمالية.

 

 

*استمرار لنهب ثروات الشعب ..”الجيش” يؤسس شركة مقاولات جديدة تستحوذ علي المشروعات الحكومية!

قالت جريدة الوقائع الرسمية المصرية إن الجيش اسس شركة مقاولات برأسمال قيمته 100 مليون جنيه وان الشركة تتبع الهيئة القومية للإنتاج الحربي وبرأسمال مدفوع 50 مليون جنيه.

وأضاف المنشور، ، أن الشركة تنفذ أعمال المقاولات والتوريدات للوحدات للغير وللأجهزة الحكومية للدولة والدخول في مناقصات الطرق والكباري والمطارات.

وقال مسؤول في اتحاد المقاولات المصري إن الحكومة تعتزم إسناد أكثر من 80% من المشروعات الخاصة بعمليات إنشاء الطرق التي سبق وأعلنت عنها بداية العام المالي الجاري إلى شركات مملوكة للدولة.

وأضاف أن الشركات الحكومية تنافس شركات القطاع الخاص وهو ما أجبر أكثر من 70% من شركات المقاولات الصغيرة والمتوسطة على الخروج من السوق.

وقال حسن عبدالعزيز، رئيس اتحاد المقاولين المصريين، إن عدد شركات المقاولات المصرية العاملة بالفعل في السوق لا يزيد عن 200 شركة من إجمالي 16 ألف شركة.

 

 

*أول تعليق لمحمد سلطان بعد ترحيله لأمريكا

نشر محمد سلطان نجل الدكتور صلاح سلطان، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” بيانًا وصفه بـ”بيان الحرية” ، أكد فيه انه لا أحد يستحق أن يسجن مدى الحياة من أجل رأي أبداه.
وجاء في البيان :
بيان بسم الله الرحمن الرحيم..

وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ..﴿يوسف:١٠٠﴾..

الحمد لله الذي أخرجني من السجن بعد اعتقال ظالم سلب مني قرابة العامين من عمري. فالحمدلله على نعمة الحرية، ونعمة الأمن، ونعمة الأهل، ونعمة العافية. أحمده سبحانه وتعالى أن أنعم على بأناس مخلصين وهبوا حياتهم ليدافعوا عن المظلومين والمحتاجين“.
وأضاف سلطان في البيان :” رزقني الله خلال هذه المحنة دعما فاق توقعي من جميع أنحاء العالم نضالكم المستمر من أجل حياتي وحريتي على مدار العشرين شهرا الماضيين الذين قضيتهم في ظلمات السجون ساعدني على ألا أفقد فيها إيماني بالإنسانية“.
وأضاف : “أود أن أتقدم بخالص الشكر لجميع من وقف بجانبي ودعم قضيتي سواء بالدعاء أو بالرسائل الداعمة أو بنشر الوعي أو بالتظاهر أو بالضغط على الحكومات والمسؤولين أو بالكتابة عن محنتي ألهمتني جهودكم استكمال النضال، ومن خلال تلك الجهود التي بذلتموها، صرت الآن حرا، ولذا أنا مدين لكم جميعا طوال العمر“.
وتابع: “أود أن أخص بالشكر المحامين الذين طالبوا بالإفراج عني على ضفتي المحيط، وجمعيات حقوق الإنسان التي عملت بإخلاص لإظهار مدى عمق الظلم وتأصله في المحاكم المصرية، وللطلاب الذين نشروا قضيتي في جامعاتهم، وللصحفيين الذين غطوا معاناتي، ولآلاف الأفراد الذين لم ألتق بهم، الذين سيظلون وإلى الأبد إخواني في الإنسانية، أود أيضا أن أشكر الحكومة الأمريكية لاتخاذها الإجراءات اللازمة للإفراج عني، كونت هذه الجهود حملة موسعة ومعقدة والتي لازلت غير قادرٍ على استيعاب تفاصيلها التي نتجت عنها حريتي، لذلك فأنا ممتنٌ للغاية وشاكر لكل من ساهم ولو بكلمة“.
وأردف البيان: “إن الصراع من أجل حرية التعبير وحرية الاعتقاد والدفاع عن المظلومين ليس محصورا على ظلم يتعرض له فرد واحد أو تتعرض له ديانة أو جماعة بعينها، وإنما هي قضية عالمية توجب علينا جميعا الاتحاد وتجنب الخلافات السياسية والأيديولوجية، إن قدرتكم على الدفاع عني خلال هذه المحنة دليل على أن هذا الاتحاد بإمكانه إحداث تغيير حقيقي هذا الشعور ألهمني كما ألهم الكثير من المظلومين مواصلة صراعنا من أجل الحرية، فالحصول على الحرية يمثل انتصاراً حقيقياً لنا جميعا فأنتم المنتصرون“.
وأضاف سلطان في بيانه “لا أحد يستحق أن يسجن مدى الحياة من أجل رأي أبداه، وقد أعطانا الربيع العربي الأمل أن ينتهي زمن التحكم في العقول وأن لا يعد الاستبداد مرحبا به في البلاد العربية إن واجبنا الآن هو إحياء هذا الأمل والاتحاد مرة أخرى لنحقق الحرية لكل من اعتقل ظلما“.
واستطرد :”أنا الآن أعالج من مشاكل صحية شديدة بسبب ظروف اعتقالي غير الآدمية ولكنني سأظل وفيا بوعدي في استكمال طريق الحرية حول العالم“.
وأكد :” لن أنسى محنة كل المسجونين تعسفيا في مصر لن أنسى إسراء وأسماء وسناء ويارا وماهينور وهند ورشا وبقية المعتقلات لن أنسى أصدقائي سامحي مصطفى ومحمد العادلي وعبدالله الفخراني وعمر مالك وأنس البلتاجي والعقيد وإبراهيم حلاوة وإبراهيم اليماني وشوكان وأحمد ماهر وعلاء عبدالفتاح وأحمد دومة ومحمد عادل وأبي وعشرات الآلاف من الذين ما زالوا يدافعون عن أبسط حقوق الانسان ألا وهي الحرية“.

 

*الداخلية تمنع “عبدالرحمن البيومي” من حضور امتحانه بعد احالة أوراقه إلى المفتي

أفادت أسرة الطالب بكلية الصيدلة جامعة المنصورة “عبدالرحمن البيومي” أن إدارة سجن أبو زعبل رفضت ترحيله إلى سجن المنصورة العمومي لحضور امتحان آخر مادة له التي تفصله عن تخرجه بدعوى أنهم لن يُرحلوا طالب مُحالة أوراقه إلى المفتي ولن يوفروا قوة تأمين له.
يذكر أن “عبدالرحمن” كانت قوات الداخلية قد اختطفته في السادس من فبراير 2014 من مطار القاهرة حيث كان متوجهاً لأداء العمرة، وتم اخفائه قسرياً لمدة 12 يوماً تعرض فيها للتعذيب الشديد حتى تواردت أنباء لأسرته عن احتجازه بسجن العقرب الذي اُصيب فيه بمرض السكر، وفي 16 من مارس الماضي تمت احالة أوراقه إلى المفتي.

 

*هيومان رايتس: 44 حالة اختفاء قسري بينهم 3 فتيات خلال شهر مايو في مصر

تقدمت منظمة هيومن رايتس مونيتور بشكوى عاجلة مجمعة إلى الفريق العامل المعني بالاختفاء القسري في الأمم المتحدة، وكذلك للمقرر الخاص بالاعتقال التعسفي تضمنت 44 حالة من الاختفاء القسري الذي تعرض له 44 من المواطنين المصريين.

وأوضحت المنظمة- في تقرير لها- قلقها البالغ حول تزايد الظاهرة بشكل كبير في مصر، مشيرة إلى تزايد ظاهرة اختطاف مواطنين وإخفائهم قسريًا من قبل رجال الشرطة المصرية، في عدة محافظات مصرية دون التعرف على مصيرهم، الأمر الذي يصنفه القانون الدولي على أنه جريمة ضد الإنسانية.

وأعربت المنظمة  عن أسفها كون قوات الشرطة المصرية والأجهزة الأمنية هم من يمارسون تلك الجريمة، رغم أنه منوطٌ بهم حماية المواطنين من التعرض للاختفاء تحت أي ظرف استثنائي كان بدلًا من المشاركة أو التذرع بالأساس في تلك الجريمة.

ووثقت المنظمة  نحو 30 حالة اختفاء قسري خلال شهر مايو بينهم ثلاث فتيات، فيما وثقت استمرار اختفاء 13 مواطنًا من الشهرين السابقين، وذلك من ضمن عشرات الحالات التي أهدرت كرامتها واختطفت بشكل تعسفي خارج إطار القانون دون جريمة تذكر ودون إذن بالتوقيف أو قرار من أي جهة قضائية، الأمر الذي يقتضي مسائلة قانونية عاجلة ومعاقبة مرتكبي تلك الجريمة، مع الحفاظ على حق الضحايا في العدالة والتعويض، وضرورة الإفراج عنهم في أقرب فرصة.

الأسبوع الأول من شهر مايو اختطف 11 مواطنًا

وأشارت المنظمة إلى أنه في مطلع الشهر الجاري مايو اختطفت قوات الأمن الوطني بزي مدني المحامي “محمد لطفي توفيق عبدالغني – 40 عامًا” من أمام منزله الكائن في قرية جزيرة شارونة بمركز المغاغة بمحافظة المنيا المصرية، وقد أكدت الأسرة وجيرانه بالشارع أن رجال من الأمن الوطني قاموا بسحب المحامي في عربة ملاكي واقتادوه إلى مكان غير معلوم، فيما يؤثر اختطاف المواطن على أولاده الثمانية وزوجته، إذ أنه العائل الوحيد للأسرة التي وجهت عدة شكاوى لجهات رسمية لم تحرك ساكنًا تجاهها.

وتابع التقرير، أنه في أول يومٍ من الشهر كان “محمد طلبة عبدالشافي سلامة – 22 عامًا”، طالب كلية الهندسة، ضحية لجريمة الاختفاء القسري، بعد اعتقاله من محل عمله بمحافظة كفر الشيخ الذي يزاوله بجانب دراسته من قبل رجال الشرطة، ولم تتبين الأسرة من مكانه، حتى عرضه على نيابة دسوق في 16 من نفس الشهر وإخلاء سبيله بكفالة مالية.

كما تابعت المنظمة اعتقال قوات الشرطة بزيها الرسمي المواطن “عزت علي عبدالباقي- 27 عامًا” من منزله بحي فيصل بالجيزة، في الثاني من الشهر الماضي، وتأكيد جيرانه للمنظمة من رؤيتهم لرجال الشرطة يضعون أسلحة في شقته ويقومون بتصوريها على أنها ملكًا للشاب، فيما أشادوا للمنظمة بأخلاقه.

وأفاد التقرير أنه بتاريخ 3 مايو اختطف الطالب بالفرقة الثالثة كلية الهندسة بجامعة المنصورة “محمد فتحي عميش – 22 عامًا” من المدينة الجامعية، وتبين للمنظمة من خلال شهادات أصدقائه أن عدد من أفراد الشرطة بزيهم الرسمي قاموا باقتحام المدينة الجامعية لجامعة المنصورة ومن ثم اختطاف الطالب والاعتداء عليه بالضرب المبرح واقتياده إلى جهة غير معلومة.

وتابعت المنظمة ردة فعل أسرة الطالب المختطف على هذا الحادث، والتي قدمت شكاوى عدة إلى النائب العام والمحامي العام  وكذلك وزيري الداخلية والعدل بالحكومة المصرية، الذين لم يبالوا جميعًا بتلك الشكاوى أو الجريمة المرتكبة من قبل الأجهزة الأمنية،  وأشارت الأسرة لمندوبي المنظمة إلى أن أحد مخبري الشرطة قُدمت له الرشاوى المادية  أبلغهم  أن الطالب موجود بقسم أول المنصورة، فيما ينكر القسم وجوده ويرفض محاولات الأسرة والمحامي للاطمئنان عليه.

وأشار التقرير إلى اختطاف الطالب “سلام سيد علي عبدالقوي – 19 عامًا”، طالب الصف الثالث بالمرحلة الثانوية التجارية، بواسطة المخبرين والشرطة المتواجدين بقاعة المحكمة التي تنظر فيها قضية شقيقه المعتقل في إحدى المؤسسات العقابية بمدينة شبرا الخيمة بالقليوبية، وسردت والدته للمنظة القول أن ابنها سلام اختطف أمام عينها أثناء تصويره لشقيقه في جلسة المحاكمة بتاريخ 5\5\2015 فيما لم تتمكن من معرفة مكان احتجازه، وأكدت أن أنباءً وردتها بشأن اقتياده لقسم أول شبرا الخيمة تلاها ترحيله لمكان مجهول ولم يتثنوا من معرفة مصيره حتى اللحظة، مشيرةً إلى إصابته بحساسية صدرية، وتخوفها من تأثر الأمر على صحته حال احتجازه في ظروف غير ملائمة.

وأشار التقرير إلى أنه في الثالث من الشهر الماضي اختطفت قوات الأمن  الطالب بكلية الطب جامعة عين شمس “إسلام ياقوت فرغلي عبدالمحسن – 24 عامًا” من شارع جامعة الدول بعد التعدي عليه بالضرب أمام الماره، واقتياده في مدرعة شرطة.

كما اختطف- بحسب المنظمة-  الطالب بدار العلوم “أحمد مصطفى محمد غنيم- 21 عامًا”، من أمام جامعة السادس من أكتوبر بعد احتجاز أمن الجامعة له وتسليمه للشرطة، وأكد زملاؤه أنه اقتيد في عربة مصفحة إلى مكانٍ مجهول، فيما تعرب الأسرة قلقلها إزاء صحته وسلامته إذ يعاني من توقف تام في الغدة الدرقية، كما أنه لن يتمكن من إكمال امتحاناته.

وأيضا اختطف أيضًا الطالب بكلية حقوق جامعة القاهرة “أحمد يسري زكي محمد – 20 عامًا” في ثالث أيام الشهر المنصرف، بعد اقتحام قوة أمنية لمنزله بالشرقة بشكل مهين للغاية ودون إذن قضائي.

وبتاريخ 5 مايو اختطفت قوات الأمن “محمود محمد درة – 22 عامًا”، الطالب بكلية الخدمة الاجتماعية بجامعة أسوان  من أعلى كورنيش أسوان، حيث رآه مجموعة من زملائه أثناء اختطاف قوة أمنية له، وتطالب أسرته بسرعة الإفصاح عن مكانه والإفراج عنه لكونه مريض بحمة روماتيزمية على القلب ومريض بثقب في القلب.

كما تم  اختطاف عائل ثلاثة أطفال وزوجة يدعى “ماهر محمد مليجي أبوعامر- 42 عامًا”، في 5 مايو، من داخل  قسم شرطة شبين الكوم بمحافظة المنوفية، أثناء إنهائه إجراءات برائته من القضية الملفقة إليه، فيما تنكر إدارة قسم الشرطة تواجده لديها، أثر الاختطاف على أسرته نفسيًا وماديًا، كما يؤثر الأمر أيضًا على صحته، حيث أنه يعاني من أمراض الضغط والسكري، بالإضافة إلى استئصاله الكلى التي تحتاج إلى علاج خاص بشكل دوري.

الأسبوع الثاني من شهر مايو اختطاف 10 مواطنين

وتشير المنظمة إلى أنه في 9 من نفس الشهر اعتقل “أحمد السعيد محمد – 25 عامًا” المقيم بمنطقة المعادي بالقاهرة، وهو في طريقه لمقر عمله، ومع تقديم أسرته العديد من الشكاوى للجهات المسؤولة بالدولة واستمرارها في البحث عنه في أقسام الشرطة، لم يتمكن أحد من معرفة مصيره حتى الآن.

وأضافت “كما اختطف الطبيب الصيدلي “حسام الدين محمد جودة – 24 عامًا” في ذات اليوم من أحد شوارع القاهرة، دون أن يتوصل الأهل إلى ماهية مصيره أو أية تفاصيل تخص واقعة اختطافه”. 

وتابع التقرير “بتاريخ 11 مايو الماضي، اختطف الشاب “مجدي عبدالنبي عبدالمجيد – 28 عامًا” بعد مطاردة أمنية استمرت أكثر من عام، وأكدت أسرته للمنظمة أنها تلقت آخر اتصال منه حينما كان بمحافظة الإسكندرية  حينما كان مختبئًا من قوات الأمن التي تبحث عنه على ذمة اتهامه في قضية سياسية، ولم تتمكن من التوصل إلى أية معلومة عنه من بعدها.

وأفاد التقرير “قامت قوة أمنية بزيها الرسمي باعتقال الطالبة بكلية الدراسات الإسلامية “أبرار رضا خضر الشحات – 20 عامًا” من شارع المحافظة بمدينة المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية، في 12 من مايو الماضي، وقص شهود عيان على تلك الجريمة لمندوبي المنظمة القول أنهم تفاجئوا بقوة أمنية تقوم باعتقالها رغمًا عنها دون أي مبرر واضح للأمر، فيما وجهت أسرتها شكاوى للنائب العام والمحامي العام ووزير العدل دون مجيب”.

وفي نفس اليوم، 12 مايو وثقت المنظمة اعتقال المواطن “أحمد إسلام أحمد مصطفى عطية– 29 عامًا” من منزله بمنطقة سموحة بالإسكندرية، حيث تم اعتقاله من قبل قوة أمنية من الشرطة والجيش بعد تكسير محتويات المنزل وتهديد أسرته، التي قدمت على إثر تلك الجريمة 12 تليغراف وشكوى مختلفة لم تلقى اهتمام المسؤولين.

كما وثقت اعتقال المواطن “عبده عبدالستار مبارك حسين– 36 عامًا” من منزله بمحافظة قنا هو الآخر في نفس اليوم،  بواسطة قوة من جهاز الأمن الوطني المصري، قامت باقتحام منزله وعبثت بمحتوياته بصورة همجية واقتادته لجهه مجهولة.

وتشير المنظمة إلى أن “نفس المصير لاقاه “محمود مصطفى عبدالمنعم الباري– 17 عامًا”، الطالب بالصف الثاني الثانوي، بعد اختطاف الشرطة له أثناء حضوره امتحانه بمدرسة المنهل بالإسكندرية بتاريخ 12 مايو، بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح أمام أعين زملائه، ويعاني الطفل من حساسية على الصدر ما يثير بواعث القلق لدى المنظمة”.

وأضافت “في نفس التوقيت الزمني ونفس المصير المجهول كان للمواطن “محمد منسي محمد حماد– 46 عامًا” المدرس بالثانوية التجارية والعائل لثلاثة أولاد وزوجة منه نصيب، حيث تم اختطافه من منزله بمنوف بواسطة رجال الأمن بع اقتحام منزله بلا أدنى احترام للخصوصيات في منصف الليل، واقتيد لمكان مجهول”، وتقلق المنظمة حول مصيره خاصةً وأنه مريض بمرض السكري.

واختطفت القوات الأمنية مريضًا آخرًا بمرضي الكبد الوبائي والضغط في 13 من نفس الشهر، وهو المواطن “محمد عطية والي – 56 عامًا”، والذي يعود 8 أبناء وزوجة، وذلك من مقر عمله وأمام تلامذته، حيث يعمل كأستاذ دكتور بكلية دارعلوم، بعد حصارهم مبنى الكلية وإطلاقهم الرصاص بشكل عشوائي.

وبتاريخ 14 مايو، وثقت المنظمة اختطاف المواطن “شادي محمود عدوي– 32 عامًا” العائل لطفلين وزوجة، بعد اقتحام قوة من الشرطة المصرية منزله بالوراق، وقامت باقتياده لمكان غير معلوم.

الأسبوع الثالث من شهر مايو اختطف 5 مواطنين وقتل أحدهم

وعلى نفس الوتيرة من القمع الأمني، وثقت المنظمة اختطاف قوات الشرطة “وليد أحمد رجب الزندحي” البالغ من العمر 38 عام من داخل مقر عمله بمعرض للأدوات الصحية الخاص بأسرته بجوار مسجد الفرقان بكرداسة، في 17 مايو 2015، وتخشى أسرة وليد من تعرضه للتعذيب وخصوصا بعد صدور بعض الصفحات التابعة للأمن تتهمته فيها بقتل أمين شرطة بكرداسة.

وأشار التقرير إلى اختطاف المواطن “سعيد محمد الصغير – 52 عامًا”من منزله بالإسكندرية، بواسطة الأمن الوطني بتاريخ 17 مايو، أثر بالطبع مداهمة المنزل بشكل همجي وتكسيره واعتقال العائل الوحيد له على الأسرة المكونة من 6 أبناء وزوجة نفسيًا وماديًا.

وفي اليوم الثالي اعتقل المواطن “سعيد سعيد العكش – 37 عامًا” أثناء مزاولته بعد الأعمال المتعلقة بعمله في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، وأكد شاهد عيان يعمل معه بمحله الخاص للمنظمة أنه تفاجيء باقتحام قوة أمنية للمكان واعتقال السالف ذكره دون سبب واضح.

وبتاريخ 19 مايو، وصل للمنظمة استغاثة تفيد اعتقال الطالب بكلية الهندسة بجامعة عين شمس”إسلام صلاح الدين عطيتو – 22 عامًا” من لجنة الامتحان بكليته على يد قوة أمنية، واقتياده إلى مكان مجهول، وفي اليوم التالي تفاجأت المنظمة بمقتل الطالب بتاريخ 20 مايو.

 وأضافت “فيما خرجت وزارة الداخلية لتعلن عن مقتل شاب أثناء تبادل لإطلاق النيران أثناء اختبائه في أحد الأوكار في صحراء  التجمع الخامس رغم كونه معتقل قبلها بيوم برفقة الجهات الأمنية، واتهمته بالانتماء لجماعة الإخوان وقتل العقيد وائل طاحون، رغم روايات الداخلية السابقة والمصادر الأمنية التي تحدثت عن أن مقتل ذلك العميد جنائي وليس سياسيًا ما يثير الشك في تناقض تلك الروايات”.

وتابعت “الروايات اختلفت هنا أيضًا لكن شهود العيان من زملاء الطالب بالكلية وأعضاء الاتحاد الذين تقدموا باستقالتهم على إثر تلك الجريمة تفيد بأن الطالب حضر معه الامتحان في 19 مايو وقام الأمن باعتقاله ذلك اليوم بمساعدة العاملين في شئون الطلاب في الكلية، وأكدوا للمنظمة أنهم بحثوا عنه في أقسام الشرطة ولم يتوصلوا لمعلومة عنه لتفاجئوا في اليوم التالي بجثته في الصحراء، تلك الرواية أكدها عميد الكلية بتصريحاته الصحفية عن أن الطالب أدى امتحانه بالفعل في يوم اعتقاله”.

وأضاف التقرير “المصير الكارثي وجده الطالب بكلية طب أسنان جامعة الأزهر “محمد عبدالإله علي – 25 عامًا”، بعد اختطافه في 20 مايو الماضي من مطار الإسكندرية أثناء سفره إلى خارج مصر، وتم إخفاء الطالب عدة أيام، فيما وردت معلومات لأسرته عن تواجده بسجن الحضرة بالإسكندرية تارةً وتارةً أخرى أنه بترحيلات الإسكندرية، فيما لم يتمكنوا بعد من التواصل معه”.

الأسبوع الرابع من شهر مايو اختطاف 5 مواطنين

ويشير التقرير إلى أنه في 22 من الشهر الماضي اعتقل الطالب بكليةالعلوم “أيمن إسماعيل عابدين – 21 عامًا”، دون التوصل أن أية معلومة تخص اعتقاله أو مكان احتجازه، فيما قدمت أسرته بلاغ في مركز شرطة كرداسة برقم 1864 وكذلك بلاغًا إلى النائب العام والمحامي العام ولا يوجد أي رد عليهم حتى الآن.

ووثقت المنظمة اعتقال طالب آخر من داخل الحرم الجامعي أثناء تأديته امتحانه بكلية الزراعة جامعة عين شمس، الطالب المدعو “منصور أشرف أبو منصور – 20 عامًا”،  اعتقل في 24 من الشهر الماضي على يد رجال الشرطة المصرية، بعد التعدي عليه بالضرب المبرح أمام زملائه، فيما لم يتم التوصل إلى معلومات عنه.

وبتاريخ 27 مايو اعتقل الأخوين “أنس أحمد مصطفى – 22 عامًا– طالب بالفرقة الثالثة بالجامعة العالمية”، وشقشقه “حمزة أحمد مصطفى– 21 عامًا– طالب بالصف الثالث الثانوي”، من منزليهما بالإسكندرية بواسطة قوة أمنية دون قرار رسمي من النيابة، ورغم وردو أسرته معلومة عن تواجدهم في مديرية أمن الإسكندرية، إلا أنهم لم يتمكنوا من التواصل معهم أو التأكد من صحة هذه المعلومة.

وفي نهاية الشهر الماضي بتاريخ  31 مايو، وثقت المنظمة  اعتقال الناشطة السياسية داليا رضوان من منزلها  ولم يتعرف أحد على مكان احتجازها حتى الإفراج عنها من قسم شرطة بالإسكندرية بكفالة مالية في الـ 3 من الشهر الجاري.

استمرار اختفاء  13 مواطنًا من شهر مارس، وأبريل

وتشير المنظمة إلى أنه لم تتمكن أسر عدد من ضحايا الاختفاء القسري من التوصل إلى أي معلومات عنهم بعد أكثر من شهر على اختطافهم، فالمواطن “خالد أحمد صديق حسن – 34 عامًا”، العائل لثلاثة أطفال حيث اختطف من محل عمله بمدينة السلام2 في 24 من مارس الماضي بعد التعدي عليه بالضرب بواسطة الأمن الوطني ومن ثم اعتقاله دون قرار من جهة أمنية أو قضائية، ولم تتمكن أسرته من التوصل عن جديد عنه من حينها، فيما يتأثر وضعها الاقتصادي لكونه العائل الوحيد للأسرة.

ومنهم كذلك طالب كلية هندسة جامعة القاهرة “محمد مجدي عبدالله – 20 عامًا”، الذي اختطف بتاريخ 18 أبريل الماضي وهو في طريقه إلى منزله بالعريش، ولم تتحرك من حينها السلطات التي قدمت إليها شكاوى بشأن اختطافه للبحث عنه، حيث تقدمت أسرته بشكاوى لرئاسة الجمهورية ولوزير التعليم العالي.

وكذلك الطالب “محمد عبده الرفاعي محمد – 19 عامًا”، والذي اختطف من مدرسته التجارية بمدينة دمياط الشهابية، بعد قيام مدير مدرسته بتسليمه للشرطة على مرأى ومسمع من جميع زملائه بالمدرسة، ولم تتثنى الأسرة من التوصل إلى مكانه منذ اختطافه في 21 أبريل من الشهر الماضي، رغم تقديمها تلغراف للنائب العام برقم 009576.

وفي نفس اليوم اعتقلت قوة أمنية المواطن “هشام محمد عبداللطيف محمد – 29 عامًا”، من مستشفى السيد جلال بدار الشعرية، دونما يتم التعرف على مكان تواجده حتى اللحظة، فيما تؤكد أسرته للمنظمة تقديمها العديد من الشكاوى بينها شكوى لوزير العدل ولم يتم الاستجابة لأي منها.

كما لا يزال المواطن “فرحات فؤاد الديب – 56 عامًا” رهن الاختفاء القسري منذ اختطافه من منزله في 22 من أبريل من الشهر الماضي، وأوضحت أسرته لمندوبي المنظمة قيام قوة من الأمن الوطني باقتحام المنزل وتكسير محتوياته مساء ذلك اليوم، في انتهاك صارخ لحق المواطن وزوجته وأولاده الخمسة في التمتع بحريتهم والأمان الشخصي على أنفسهم، وقامت القوة كذلك باعتقال موجة التربية والتعليم بمحافظة كفر الشيخ المصرية، دون قرار رسمي من النيابة والجهات القضائية بالاعتقال، وما يزيد من قلق المنظمة إزاء تلك الحالة هو إصابة المواطن بمرض السكري، واحتمالية إصابته بغيوبية قد تودي بحياته لعدم تمكنه من أخذ الدواء المناسب.

وكذلك طالب الثانوية العامة “عمار فرحات فؤاد الديب – 18 عامًا”المختفي منذ 22 أبريل الماضي،  بعد اختطافه من منزله بكفر الشيخ بواسطة قوة أمنية ملثمة أمام إخوته ووالدته.

بالإضافة إلى المصور الصحفي “إسلام جمعة عبدالهادي الدسوقي – 28 عامًا” الذي اختطفته قوات الأمن من منزله الموجود بمنطقة فيصل بالجيزة في 23 من أبريل من العام الجاري أمام طفليه وزوجته، كما تم التعدي عليه بالضرب المبرح إبان اعتقاله، وذلك دون قرارٍ رسمي صادرٍ من أي جهة قضائية بالاعتقال، فيما لم تتوصل زوجته أو محاميه من مكان احتجازه منذ ذلك اليوم، وقاموا بتقديم عدة شكاوى للنائب العام والمحامي العام المصري، دونما يتم إجلاء مصيره حتى الآن، ما يدعو لقلق المنظمة إذ أن المصور مريض بالكلى والضغط العالي، كما أنه أجرى عملية بالقلب من فترة ما يتطلب ظروف صحية مناسبة.

وأيضًا الطبيب البيطري “صلاح عطية الفقي – 55 عامًا”، المختطف من 23 أبريل الماضي بعد اقتحام منزله بكفر الشيخ وتكسير محتوياته بواسطة قوة أمنية من الشرطة دون إذن أو تصريح من الجهات القضائية، وتعبر المنظمة عن قلقلها إزاءه لمعاناة المواطن من الضغط والسكر ومشاكل في الهضم.

وكذا الحال بالنسبة لأسرة “محمد الخضري سعد الدين رضوان – 48 عامًا”، الأستاذ بكلية طب الأسنان جامعة المنصورة ورئيس الجامعة المصرية الحديثة لطب الأسنان، التي لم تتوصل إلى أي معلومة عن مكان تواجده منذ اختطافه من أحد شوارع منطقة الزهور بالمحافظة بورسعيد في 24 من أبريل الماضي، رغم تقديم الأسرة بلاغات للنائب العام برقم 00249107 وآخر للمحامي العام برقم 00246106 وثالث  لنقابة الأطباء وكذلك وزير العدل بالحكومة المصرية الذين تجاهلوا الأمر كليةً، حيث أوردت أسرته للمنظمة القول: “صديق ولديه رأى الحادث كاملًا، وقص لنا أنه تم اختطافه أثناء العودة من العمل من قبل مجموعة من الداخلية بزي مدني التابعين لقسم الزهور، حيث أوقفو سيارته أثناء سيره للعودة إلى منزله ووكانوا يركبون دراجة بخارية، أطلقوا النيران عليه لإيقاف السيارة، ومن ثم اعتقلوه”.

وتعتبر  منظمة هيومن رايتس مونيتور صمت الجهات القضائية المصرية عن جرائم الإخفاء القسري للمواطنين تستر على تلك الجرائم المستوجبة للمسائلة، فالنائب العام المصري تجاهل نداءات أسرة الطالب “أحمد سعد سعد شولح– 22 عامًا” بالتعرف على مصير نجلهم، حيث كانت الأسرة قدمت بلاغ برقم 1923058 للنائب العام، أفادت فيه اعتقال الطالب بالفرقة الرابعة كلية خدمة اجتماعية بجامعة بورسعيد، مع مجموعة من زملائه في 26 من أبريل\نيسان الماضي من منزل أحد أقربائه بمدينة دمياط دون قرار من النيابة، وأوضحت الأسرة في تصريحاتها للمنظمة أن زملائه الذين اختطفوا معه ظهروا بعد يوم من الإخفاء مشيرين إلى تعرض الطالب إلى التعذيب والضرب المبرح، ما يقلق المنظمة حول حالة الطالب الصحية التي آلت إليها نتيجة التعذيب والإخفاء.

وتواصلت المنظمة كذلك مع أسرة الضحية “أحمد شعبان سليمان علي – 24 عامًا” الذي اختطف في 27 أبريل الماضي، دونما تتوصل الأسرة إلى أي شهود عيان على واقعة اختطافه كما لم يصلهم أي تفاصيل عن مكان احتجازه، مؤكدين في تصريحاتهم للمنظمة أن طالب بكالوريوس الهندسة كان مطارد أمنيًا قبل عام بسبب انتمائه السياسي، وأوضحت الأسرة أنها قدمت عدة شكاوى للنائب العام والمحامي العام المصري إلا أنه لا تحرك جدي حتى الآن للكشف عن مصير الطالب.

وأضاف التقرير “محمد موسى شحات عبدالعليم – 48 عامًا” العائل لزوجة و3 أبناء هو أيضًا ضحية لعمليات الإخفاء القسري الممنهجة التي تقوم بها الجهزة الأمنية المصرية، حيث وصلت استغاثة إنسانية من أسرته تفيد اعتقاله  في 28 من أبريل من مدينة إسنا بمحافظة الأقصر على يد قوات الشرطة، مؤكدةً أنه ظهر وعرض على نيابة إسنا بعد يومين من اختفائه عقب  تقديمهم بلاغات للنائب العام والمحامي العام، وكان معه 5 آخرين اعتقلوا معه، وقيدوا جميعًا في المحضر رقم 2681 لسنة 2015 إداري إسنا بتهم حيازة منشورات والاعتداء على منشآت الدولة، وأردفت الأسرة أنه أخفي وزملائه مرة آخرى عقب عرض النيابة، مؤكدين أنه وجدت آثار تعذيب على أجسادهم أثناء العرض على النيابة. 

وأيضًا “أحمد شعبان سليمان علي– 24 عامًا”، طالب هندسة الأزهر، الذي اختطف في 27 من أبريل ولم تتثني أسرته من التوصل إلى أي معلومة عنه رغم تقديم شكاوى للنائب العام والمحامي العام، إلا أنها أكدت أنه مطارد أمنيًا منذ أكثر من عام سبب انتمائه السياسي

وتؤكد المنظمة أن جرائم الاختفاء القسري التي ترتكب في مصر جميعها مخالف للاتفاقيات الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري والتي صدقتها الجمعية العامة للأمم المتحددة برقم 61\ 177 في ديسمبر من العام 2006 والتي تستند إلى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاجتماعية والثقافية والاقتصادية وإلى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وذلك طبقًا للمواد 1،2،3، 4، 5، 6 والتي تجرم تعرض أي شخص للاختفاء القسري وتوجب على الدولة اتخاذ التدابير اللازمة لتحمل المسؤولية الجنائية في ذلك.

 

*مصر في مراكز البحث الأجنبية: صداقة مع “الكيان الصهيوني ” وسحق ” للمعارضة ” وانفجار وشيك

جع اهتمام مراكز الأبحاث الدولية بالشأن المصري مؤخرًا بشكل ملحوظ، واقتصرت التغطيات القليلة على مجاراة المستجدات، وجاءت في معظمها سلبية تسلط الضوء على مشكلات تواجه النظام.

فى هذا التقرير نرصد أهم ما ورد بمراكز البحوث والدراسات الأجنبية الناطقة باللغة الإنجليزية حول الشأن المصري خلال شهر مايو الماضي مع تسليط الضوء على أهم القضايا التي تم التركيز عليها في التقارير المنشورة والصادرة عن هذه المراكز البحثية.

 

عدم تماسك النظام

نشر مجلس العلاقات الخارجية تحليلا لـ ستيفن كوك خلص إلى أن كل الدلائل تشير إلى أن مصر على الحافة، وأن النظام غير متماسك، وأن المجتمع المصري يعاني من الأزمات والمشكلات المختلفة، لكنه لم يجزم بشكل قاطع أن عدم الاستقرار الحالي سيضع نهاية لنظام السيسي كما حدث مع مبارك ومرسي.

وأصدر مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية تقريرا عن شعبية الاستبداد/الطغاة في الشرق الأوسط، ركَّز في جزء كبير منه على النظام المصري الحالي، وخلص إلى أن شعبية الأنظمة الاستبدادية قد تكون حقيقية لكنها لن تستمر طويلا، في ظل التحديات الكبرى التي تواجهها، وأن على أمريكا أن تترك هذه الأنظمة تسقط، مؤكدا على وجوب الضغط لتمكين الليبراليين.

 

العلاقات المصرية الأمريكية

وحول العلاقات المصرية الأمريكية نشرت مؤسسة جيمس تاون بيانا حول زيارة وفدها إلى مصر والتقائهم عددا من المسئولين الأمريكيين والمصريين ذكر البيان من بينهم صدقي صبحي وفايزة أبو النجا.. ومن الأمور اللافتة في البيان:

* تركيز المسئولين المصريين خلال لقائهم بالوفود الأمريكية يدور حول التهديدات الأمنية لا سيما في ليبيا وسيناء

* تركيز الوفود الأمريكية يدور حول قناة السويس والوضع في سيناء وإسرائيل

* موضوع وصول مضادات الطائرات من ليبيا إلى سيناء في غاية الأهمية ويمثل تحولا في أدوات المعركة بين المتمردين والجيش

* اللعب على وتر إرهاق المصريين من الاضطراب تردد صداه في تقرير جيمس تاون

* التقرير يشير أيضا إلى تحسن اقتصادي خلال الشهور الـ10 الماضية، دون ذكر المؤشرات التي يستند إليها لقول ذلك

* مؤسسة جيمس تاون تعرف نفسها بأنها مؤسسة بحثية مستقلة وغير حزبية.

من جانبه حذر مجلس الـعـلاقات الخارجية في تغطية للحكم بالإعدام على مرسي من هذا الإجراء وخلص التقرير الذي أعده إليوت أبرامز إلى أن “تنفيذ الحكم سيكون خطئًا كبيرًا”، وأن التنديد بالمحاكم المصرية كافٍ لتجنب تنفيذ الحكم لكن هناك سبب آخر: بمجرد أن يبدأ الدم في التدفق لن يتوقف. وختم بالقول: إن السيسي يرتكب خطأ بمحاولة سحق الحياة السياسية في مصر بأكملها، وأن هذه صيغة لانفجار سياسي في الأفق.

وتحت عنوان “مصر: الحكم بإعدام مرسي.. ماذا كان دور الولايات المتحدة؟” نشر مركزجلوبال ريسيرشالبحثي تقريرًا أعده جيريمي هاموند استهله باتهام وكالة فرانس برس AFP بالتغطية على الدور الذي لعبته الولايات المتحدة الأمريكية في دعم الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المصري محمد مرسي، وأدى في نهاية المطاف إلى صدور حكم بإعدامه. وأوضح المركز أن الوكالة الفرنسية فعلت ذلك بتركيزها على التصريحات الأمريكية الناقدة للحكم، وروَّجت لفكرتين خياليتين؛ (1) تراجع العلاقات بين واشنطن والقاهرة بعد الإطاحة بمرسي، (2) جمدت إدارة الرئيس باراك أوباما المساعدات العسكرية للقاهرة، والتي تقدر بـ 1.3 مليار دولار سنويًا. وكلاهما لم يحدث.

 

العلاقات الخليجية الأمريكية

ونشر معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى تقريرا، لمدير برنامج الدراسات العسكرية والأمنية مايكل آيزنشتات، بعنوان “طمأنة الحلفاء الخليجيين القلقين في كامب ديفيد: البعد العسكري”، خلص فيه إلى الولايات المتحدة بحاجة إلى استكمال نهجها التقليدي، المتمثل في

(1) التركيز على عمليات نقل الأسلحة

(2) الوجود العسكري

(3) الخطوط الحمراء 

(4) الالتزام بكبح جماح النفوذ الإقليمي الإيراني.

ورأى المركز عدم وجود سبب يمنع أن يسير هذا بموازاة إشراك إيران، تماما مثلما تصدت الولايات المتحدة للعدوان السوفييتي بموازاة تعاملها مع موسكو خلال الحرب الباردة. لكن كما أن من مصلحة أمريكا التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران، فمن مصلحتها أيضا الحد من الأنشطة الإيرانية التي تغذي العنف الطائفي وتصب في صالح جماعات جهادية كجبهة النصرة وداعش.

 

الجيش وإسرائيل ورجال الأعمال 

في تأكيدِ على أن مصر في عهد الانقلاب لم تعد تمثل أي تهديد لإسرائيل، نشر مركز بيجن-السادات للدراسات الإستراتيجية تحليلا للبروفيسور إفرايم إنبار تحت عنوان “الاضطرابات في الشرق الأوسط وأمن إسرائيل” خلص إلى أن التقارب الأمريكي-الإيراني هو التهديد الأكبر للأمن القومي الإسرائيلي في المستقبل القريب، حتى أكثر من الاضطرابات وحالة عدم اليقين التي يموج بها الشرق الأوسط؛ نظرا لأن هذا الاتفاق يمكن طهران من إنتاج أسلحة نووية، ويعزز دوافعها للهيمنة الإقليمية، وهي التي تعلن ضرورة التخلص من إسرائيل.

تحت عنوان “جيش أمة” رصد مركز أبحاث أتلانتيك كاونسل أبرز مخاوف رجال الأعمال المصريين حيال تزايد الدور الذي يلعبه الجيش في القطاع الاقتصادي، وشعورهم بالقلق من أن جميع الشركات الصغيرة والمتوسطة سرعان ما ستتحول إلى “مقاول من الباطن” لدى الجيش.

وتحدث المركز عن هؤلاء “الرجال ونساء، الذين يحاولون بناء وتطوير شركات ناشئة صغيرة ومتوسطة الحجم” لكن أصواتهم لا يؤبه بها، ورغم امتلاكهم “الأمل في تحقيق المزيد من الازدهار، غالبا ما يتم التغاضي عن مخاوفهم“.

وأضاف: رغم أن قادة الأعمال هؤلاء مؤيدون للسيسي، فإنهم مشتتون بين، أمرين:

(1) الأمل في أنه سيقود انتعاشا اقتصاديًا

(2) الخوف من أن الولاءات المؤسسية ومخاوف السياسة سوف تؤدي إلى استمرار وتعزيز الاتجاهات الحالية، التي تشهد قيام الجيش بدور اقتصادي أكبر من أي وقت مضى.

وأردف: “هؤلاء ترسم أصواتهم اليوم صورة غير سعيدة. ومن بين عدد كبير من التعليقات، التي أدلوا بها بشكل خاص، يمكن تلخيص مخاوفهم في نقطتين رئيسيتين

أولا: أبرز مخاوف رجال الأعمال في مصر هو الدور الذي يلعبه الجيش في قطاعهم الاقتصادي

ثانيا: نظرًا لخسارة قرابة نصف شركات التكنولوجيا الناشئة منذ عام 2010؛ فإنهم يشعرون بالقلقق من أن جميع الشركات الصغيرة والمتوسطة سرعان ما ستتحول إلى مقاول من الباطن” لدى الجيش.

 

وختم المركز تقريره بالقول: على مصر أن تقرر ما إذا كانت بلدا لديه جيش أم جيشًا لديه بلد“.

طرحت فورين بوليسي تساؤلا هاما، مفاده: هل يضحي جنرالات الجيش بالسيسي وقت الأزمة؟ صحيح أن الجيش لا يزال داعمه الأساسي، لكنها نفت وجود أدلة تشير إلى أنه في حال حدوث أزمةمثل: انهيار اقتصادي، أو انتفاضة شعبية واسعة- سوف يضحي جنرالات مصر بامتيازاتهم المؤسسية لحماية السيسي. قائلة: حتى الحكام المستبدين يجب أن يلعبوا سياسة للبقاء في السلطة، ومن ثمَّ عليهم تهدئة المنظمات والدوائر السياسية التي تدعمهم.

وأضافت: “المعركة ضد الإسلاميين منحت السيسي بعض الشرعية، لكنها ليست هي التي أوصلته للسلطة. من أجل ذلك، يعول على أموال الخليج، التي كانت شرطًا مبدئيًا سبق الانقلاب الذي أطاح بمرسي.

ورأت الشهرية” الأمريكية أن الجيش اليوم يمتلك سلطة مطلقة، من المرجح أن تؤدي إلى مزيد من الفساد وغياب المساءلة وسلسلة من الفشل في إنجاز المهام الأساسية للدولة. هذا العجز سوف يؤثر سلبا على الحرب التي يشنها السيسي ضد الإرهاب ويعتمد عليها لبناء شرعيته. وأشارت إلى أن السيسي يواجه أيضا تهديدات أخرى على المدى الطويل ليست من صنعه وحده، تتعلق بفاتورة الدعم الباهظة، والبطالة المتزايدة، والمياه غير الكافية الزارعة في ظل الاستخدامات الحالية. لكنها استدركت: رغم أن النظام الجديد غير قادر بشكل واضح على مواجهة هذه التحديات، فإن التاريخ يشير إلى أن سوء الإدارة يمكن أن يستمر لفترة طويلة. ورأت أن أجندة الحكم في مصر تتركز الآن حول ثلاثة أمور: (1) الحملة على “الإرهاب” والمعارضين (2) استمرار تدفق الأموال من الملكيات السنية الخليجية (3) الإصلاحات الاقتصادية المتواضعة. وحذرت من أن سلبيات هذا النهج الدكتاتوري الجديد سوف تكون ذات آثار سامة بالنسبة لمصر على المدى الطويل.

 

سيناء.. عنف المسلحين وعنف الدولة

تحت عنوان “انعدام الأمن في شبه جزيرة سيناء” نشر المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية تقريرًا خلص إلى أن تدهور المشهد الأمني في سيناء يمثل تهديدًا خطيرًا لحكومة السيسي، مؤكدًا تمدُّد انعدام الأمن من شمال شبه الجزيرة المصرية إلى بقية أنحاء البلاد، في ظل توسيع الجماعات المسلحة من قدراتها، رغم الجهود التي تبذلها الدولة لاحتواء هذه الحالة. وعلى عكس خطاب الاستقرار الذي سعى السيسي لترويجه في مؤتمر شرم الشيخ، والذي يصور العنف في شمال سيناء باعتباره شيئًا غير عادي و/أو غير منطقي، رأى المركز أن تصاعد العنف في شمال سيناء، كان دائمًا ولا يزال حتى الآن، مرتبطا بمشروع العنف الذي تتبناه الدولة نفسها في جميع أنحاء البلاد، ومزاجها الإقصائي، الذي انعكس بوضوح في حملةٍ مستمرة للقضاء على المعارضين السياسيين، خاصة الإخوان المسلمين.

 

السوريون في مصر بعد “مرسي

نشر مركز أتلانتيك كاونسل تقريرا حول معاناة اللاجئين السوريين في مصر في ظل الانقلاب مقارنة بالترحيب بهم في عهد مرسي، جاء فيه: “في عام 2014 كان يوجد في مصر قرابة 300 ألف لاجئ سوري, وصل عدد المسجلين منهم رسميا إلى 136245. لكن سرعان ما أصبح المصريون الداعمون للسيسي والذين أيدوا الانقلاب على مرسي عدائيون تجاه اللاجئين السوريين، لدرجة تعرض فيه اللاجئون للاعتداء والمضايقات بحجة تعاطفهم مع الإخوان. وبناء عليه بدأ اللاجئون السوريون في المخاطر بالهجرة غير الشرعية إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط, لا سيما بعد ندرة فرص العمل والتعرض للعنف ضمن موجة من المعاداة للأجانب“.

وأضاف المركز: “اعتقلت السلطات المصرية, من أغسطس 2013 إلى أوائل عام 2014، أكثر من 1500 لاجئ سوري، من بينهم 250 طفلا، وأجبرت أكثر من 1200 على مغادرة البلاد، وإلا سيكون البديل الاحتجاز إلى أجل غير مسمى“.

واتهم المركز السلطات المصرية بالتقاعس عن اتخاذ إجراءات ضد المهربين, والفشل في سن تعديلات تشريعية للسماح بملاحقتهم، أو ضمان حماية اللاجئين السوريين. مضيفًا: “يبدو أن النظام المصري يُفضل التخلص من عبء اللاجئين السوريين، من خلال تصدير المشكلة إلى أوروبا. ومن غير المتوقع أن تغير الحكومة المصرية سياستها تجاه اللاجئين السوريين، إلا من خلال الجهود الدولية، لا سيما الاتحاد الأوروبي, لذا يتعين عليه الاستفادة من اهتمام العالم بالوضع المزري في مصر للضغط على الحكومة لتعلن مسؤوليتها عن أزمة اللاجئين المستمرة. 

 

 

*كشف جرائم حرب مروعة لإسرائيل ضد أسرى مصريين بحرب 67

أدى احتفاء إسرائيل بالذكرى الثامنة والأربعين لحرب 67 إلى الكشف عن شهادات جديدة حول جرائم الحرب التي ارتكبها ضباط وجنود جيش الاحتلال ضد أسرى ومدنيين مصريين.
وقد وثق الفيلم الوثائقي الذي أعدته المخرجة مور لوشي، شهادات لعشرات الضباط والجنود الذين شاركوا في الحرب، وتحدثوا فيها عن الجرائم الممنهجة التي ارتكبت ضد الأسرى المصريين.
ونقل الفيلم، الذي عرضت قنوات التلفزة الإسرائيلية بعض مقتطفاته عن أحد الجنود قوله، إن قادة الوحدات التي شاركت في الحرب كانوا يأمرون بقتل معظم الضباط والجنود الأسرى المصريين الذين يتم إلقاء القبض عليهم، في حين أنهم يأمرون بإجبار من تبقى من أسرى أحياء بحفر قبر جماعي لهم وقذف الجثث فيه، وبعد ذلك يتم الإجهاز على الأحياء من الأسرى.
وكشف ضابط كان يخدم في لواء المظليين، أن رفائيل إيتان، الذي كان يقود اللواء أثناء الحرب، أمر جنوده بقتل جميع الرجال في إحدى القرى البدوية في صحراء سيناء من أجل دب الرعب في قلوب السكان ولتعزيز معنويات الجنود والضباط.
ويذكر أن إيتان أصبح فيما بعد رئيسا لهيئة الأركان ووزيرا في حكومات إسرائيل، وتوفي بعد أن جرفته أمواج عاتية عندما كان يعاين ميناء أسدود عام 2002
ويروي ضابط آخر أن الجنود كانوا يعترضون قوافل المدنيين الذين يفرون من ساحة المعركة، ويسمحون للنساء بالمغادرة في حين تتم تصفية الذكور.
ومن أفظع جرائم الحرب التي ارتكبت ضد الأسرى المصريين هي تلك التي قام بها لواء “شاكيد”، الذي كان يقوده بنيامين بن أليعازر، الذي أصبح فيما بعد وزيرا للحرب الإسرائيلي.
وشهد عدد من ضباط وجنود اللواء أن بن أليعازر كان يأمر بقتل الأسرى المصريين، بحجة أنه لا يوجد حافلات لنقلهم إلى خارج ساحات القتال.
ويذكر أن بن أليعازر أصبح فيما بعد أقرب المقربين إلى قلب الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، ووصف بن أليعازر مبارك بأنه “كنز استراتيجي لإسرائيل“.
وقد أدى كشف المزيد من الجرائم خلال حرب 67، إلى دفع ضباط جنود شاركوا في حرب الـ48 للكشف عن جرائم لا تقل فظاعة.
ففي ندوة نظمت في جامعة “بن غوريون” في النقب، قال الشاعر حاييم غوري الذي كان ضابطا في “البلماخ”، الوحدة الخاصة التابعة لـ “الهاغناه”، إنه عند احتلال مدينة بئر السبع هاجم الجنود أحد المساجد في المدينة بعد أن لجأ إليه عجائز ونساء وأطفال.
وأضاف أن الجنود قاموا بإطلاق النار على الجميع وقتلوهم داخل المسجد، حيث رفض قائد القوة اقتراح أحد الجنود بالسماح لهم بالفرار إلى غزة.
يذكر أن صحيفة “هآرتس” عرضت مؤخرا رسالة لرئيس وزراء إسرائيل الأول دفي بن غوريون موجهة لقادة القطاعات العسكرية في الشمال، يحثهم فيها على عدم السماح للفلسطينيين الذين هجروا من الشمال وتحديدا من مدينة حيفا ومحيطها بالعودة إلى مناطق سكناهم.

 

*محكمة الأمور المستعجلة تقضي بإلغاء حكم اعتبار حركة حماس منظمة إرهابية

قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، بمجمع محاكم عابدين، اليوم السبت، بقبول الطعن المقدم من هيئة قضايا الدولة على الحكم الذي أصدرته محكمة الأمور المستعجلة باعتبار حركة حماس الفلسطينية كمنظمة إرهابية وعدم الاختصاص النوعي، وإلغاء حكم أول درجة.
يذكر أن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قضت في الثامن و العشرين من شهر فبراير الماضي باعتبار حركة حماس جماعة ارهابية، وجاء ذلك بعد شهر من صدور حكم من ذات المحكمة باعتبار كتائب القسام، الجناح العسكرى للحركة، منظمة ارهابية، وتقدمت على إثر ذلك هيئة قضايا الدولة في الحادي عشر من شهر مارس المنصرم، بطعن على الحكم.

 

 

*الشهيد “نبيل المغربى” أقدم سجين في مصر .. اعتقله السادات وقتله السيسي

نبيل المغربي1

تناقلت الصحف والمواقع الإخبارية، نبأ وفاة نبيل المغربي، أقدم سجين سياسي مصري،والذي اعتقل مع تطبيق الجهاز الأمني للرئيس السادات، بقيادة النبوي إسماعيل، حملة اعتقالات سبتمبر الشهيرة، وكان ضمن المتهمين في القضية رقم 462 لسنة 1981 حصر أمن دولة عليا المعروفة باسم قضية تنظيم الجهاد، وتم الحكم عليه بالسجن المؤبد 25 عامًا تجاوز هذه المدة بـ 5سنوات وبضع شهور،حيث قضى ما يزيد عن 30 عاما في السجن الى ان افرج عنه المجلس العسكري في   2011 ثم اعاد الانقلاب اعتقاله في اكتوبر 2013، فمن يكون هذا السجين؟ وما هي ظروف اعتقاله، ثم الافراج عنه، ثم اعتقاله ثانية حتى الموت؟

نبيل محمد عبد المجيد  المغربي،  شاب  مصري كان متفوقا في دراسته وفي حياته، حصل  علي لقب الطالب المثالي في الكلية، وحصل علي بكالوريوس اللغات وترجمة فورية من كلية الألسن عام 1973، لغة اولي اسبانية ولغة ثانية فرنسية إضافة الي اللغة الانجليزية وكان  يجيد الثلاث لغات.

ترشحه للعمل بالمخابرات الحربية

كانت اللغة الاسبانية هي اللغة الثانية في العالم بعد الانجليزية ويليها الفرنسية وبها تتعامل الأمم المتحدة كلغة ثانية، وفي تلك الفترة كانت المخابرات تستدعي كل من هو متفوق في مجاله،تم اختباره ثم اختياره ضمن صفوف المخابرات.

ثم التحق بالجيش كضابط احتياطي في المخابرات الحربية،  لسد العجز الذي حدث بعد حرب 73 وتعويض خسائر القتال ، بعد أن تم إجراء بعض الاختبارات كان فيها اول الدفعة وتم إلحاقه مع أربعة آخرين بمكتب ضباط الشفرة وكان هذا المكتب يعد اعلي درجة في المخابرات، ثم دبت الخلافات بينه وبين طارق زعتر، زوج شقيقة السادات، بسبب  إبدائه لرأيه في السادات، وكذلك وضوح نزعته الإسلامية,

 بعدها ترك العمل بجهاز الشفرة، وعمل في ثلاث جهات مدنية وهي وزارة الثقافة ثم وزارة الشباب ثم دار الاعتصام وكانت وقتها اكبر دار للطبع و النشر وكان يعمل مترجما فيها.

اعتقاله

كان ثائرا، رافضا للظلم، مطالبا بالحريات علي كافة المستويات المشروعة، تم اعتقاله قبل مقتل السادات بعدة ايام، سنة 1979، بسبب نشاطه الإسلامي وصعوده المنبر للخطابة ضد  السادات، بسب الصلح مع إسرائيل و”كامب ديفيد،  في مسجد بأحد ضواحي عين شمس، وهو مسجد الأنوار المحمدية، قبل حملة الاعتقالات الكبرى في سبتمبر عام 1981 ومع ذلك ادرج اسمه في قضية اغتيال السادات.

وتم الحكم عليه بالمؤبد وفي أثناء فترة سجنه أضيف اليه حكمين اخرين احدهما ثلاث سنوات في قضية الهروب الكبير بالرغم من انه لم يشارك فيها حكم عليه بالمؤبد أيضا في عام 95 في قضية تنظيم طلائع الفتح الثانية وكانت التهمة إمداد خلية جهادية بمعلومات من اجل قلب نظام الحكم بالرغم من انه كان معزولا عن الدنيا منذ 15سنة وكل معلوماته تنحصر في زنزانته ومواعيد زيارته.

محاولته الهروب

لم يطق الرجل السجن، وسرعان ما خطط للهروب منه بعد صدور الأحكام في القضية الشهيرة التي عرفت بقضية تنظيم الجهاد، وحاول الهروب هو وزميل له يدعي محمود إسماعيل عام 1986، لكن المحاولة فشلت، وتم القبض عليهم وحكمت المحكمة عليه بالسجن ثلاثة سنوات تضاف إلى حكمه.

تعذيبه واضطهاده

وعن تعذيبه في السجون يقول الشيخ،رحمه الله في حديث مسجل مع سيد علي في برنامج حدوتة مصرية، كان التعنت في منع الزيارة أو الترحيل من سجن إلى سجن، والتعرض على لعمليات تعذيب ممهنجة هو أسلوب إدارات السجون المفضل في التعامل مع أعضاء هذه الجماعات وأنا منهم.

كما إنه  في مطلع عام 1994 تم نقله إلى معتقل الوادي الجديد، وحبس في دورة مياه غير مستخدمة لمدة 4 أشهر، أقسم“المغربي”، أن الحشرات نفسها كانت تتوقف عند الباب، وكان يُلقَى له الطعام كما يلقى للدواب، وعندما نصحه أحد السجناء بأن يضرب عن الطعام حتى يتم عرضه على طبيب السجن الذي أوصى إدارة السجن نقله لمكان جديد التهوية، وقتها اعتبر مأمور السجن هذه التوصية تدخلا في عمله، فما كان منه إلا أن أمر بجمع السجناء، وأقسم أن يكسر على قدمي “المغربي” “4 خرزاناتليجعل منه “عبرة لمن يعتبر“.

أخذ المغربي يصرخ ويصرخ حتى “بح الصوت”، وتشنجت الأعصاب، وأخذ ينحصر الصون إلى أنين، وصمت… وخشي نائب المأمور أن يموت المغربي فنقله مسرعاً إلى سجن آخر ليخفي الجريمة، حيث دأبت وزارة الداخلية على تغير القيادات الأمنية في السجون كل فترة.

الإفراج الصحي في عهد المجلس العسكري

جاءت ثورة يناير فبدأت وسائل الأعلام تنادي بالإفراج عنه بكل قوة حتى أن كثيرا من الصحفيين الكبار والحقوقيون نادوا بالإفراج عنه لمعاير الحقوقية والإنسانية لبلوغه سن السبعين،بعد ان قضى ثلاثون عاما في السجون المصرية، ورجليه منتفختان، ويعاني من أمراض السكر والضغط والقلب واضطراب في إنزيمات الدم وخلل في وظائف الكبد، هذا فضلا عن الجانب النفسي والعصبي الذي يعاني منه من سوء المعاملة وضيق المساحة، وكانت قد صدرت عدة قرارات بالإفراج عنه ولكنها ظلت حبيسة الأدراج.

حتى صدر قرار السيد عادل السعيد رئيس المكتب الفني للنائب العام  بعد توصية المجلس العسكري بالعفو عن المغربي، بتاريخ الاثنين 6/6/2011، صدر قرار بالإفراج الصحي عنه، ولم يفرج عنه في عهد الرئيس مرسي  كما زعم  وزير الداخلية السابق، محمد إبراهيم،  في 13 نوفمبر 2013.

عائلته  واستشهاد ابنه

 كان متزوجا من السيدة عزيزة عباس، شقيقة حسين عباس الذي نفذ عملية اغتيال الرئيس الرحل أنور السادات في 6أكتوبر عام 1981، و الذي حكم عليه بالإعدام في القضية ، له ثلاثة من الأبناء وهم محمد وعمار وأسماء علي الترتيب، تعرضت زوجته  ولداه للاعتقال و التعذيب،  في عهد المخلوع  مبارك، من قبل جهاز امن الدولة،  وقد استشهد ابنه،  محمد نبيل المغربي في أحداث رمسيس 2013/8/16،حيث أصيب بطلق ناري في الظهر فارق الحياة على أثرها، تلقى الأب نبأ الوفاة بعدها بساعات، ولم يتمالك نفسه من البكاء فلم يمكث معه كثيرا حتى قتل.

اعتقاله من جديد

وألقت قوات الانقلاب القبض على “المغربي”،البالغ من العمر 70 عاما، في 29أكتوبر 2013، ووجهت له تهما بالتورط في مذبحة الضباط في كرداسة، وكنيسة الوراق، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية السابق، محمد إبراهيم وظل الشيخ قابعا في سجون العسكر يعاني من أمراض كثيرة ولا يتلقى أي علاج حتى تدهورت حالته الصحية كثيرا“.

ونقل الى المستشفى حيث توفى،في 2015/6/4 ، عن عمر يناهز 72عامًا داخل مستشفى سجن طره، الذي نقل إليه لتلقي العلاج من محبسه بسجن العقرب.

 

*لماذا تُصر الكنيسة المصرية على المبيت في أحضان الأنظمة؟

لأمر أثاره منشور على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك” لناشط قبطي يدعى “شادي منير” ، أراد به فقط أن يُفعّل مقارنة بين نظام الرئيس السابق محمد مرسي والذي انقلب عليه الجيش بمساعدة الكنيسة القبطية في انقلاب الثالث من يوليو، وبين النظام الحالي الذي أعقب ذلك الانقلاب ليتولى الرئاسة عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع السابق. الحادثين الذي تحدث عنهما منير وقع أحدهم في عهد مرسي والآخر منذ أيام قليلة في عهد السيسي.

في يوم الجمعة 27 يناير 2012 تجمهر عشرات من شباب قرية شربات المسلمين التابعة لمنطقة النهضة بمركز العامرية في محافظة الإسكندرية، أمام منزل مواطن مسيحي يدعى “سامي جرجس، مطالبين بمغادرته القرية فورًا هو وأسرته، وذلك على خلفية انتشار مقاطع مصورة لعلاقة جنسية تجمع بين ابنه مراد سامي جرجس وسيدة مسلمة في القرية.

الأمر تصاعد بمحاولات لشباب غاضبين دون معرفة حقيقة هذه المقاطع حرق منازل بعض المواطنين المسيحيين في القرية، وذلك تزامنًا مع تأخر التدخل الأمني إلى ساعات متأخرة من الليل، وعلى إثر هذا قامت قيادات شعبية بالتدخل لوقف أعمال الشغب والاعتداء على منازل المسيحيين، فقوا بضرورة مغادرة الأسر المسيحية التي تورطت في الأحداث منعًا لمزيد من الاشتعال وقد كان.

الناشط شادي منير ذكر موقف الرئيس السابق محمد مرسي حينما علم بالأمر وتدخله الفوري لإعادة الأسر التي تم تهجيرها من منطقة العامرية بالإسكندرية وتعويضها عن التلفيات التي لاحقت بمنازلها، ومصدر هذه المعلومة هو القس بولس جورج” راعي كنيسة “مارمرقس” بمصر الجديدة، حسبما أورد شادي منير.

في مايو 2015 نشر الشاب المسيحي المقيم في الأردن “أيمن يوسف مرقص” رسوم وعبارات مسيئة للدين الإسلامي والمسلمين، وهو اعتبره مسلمون في قرية كفر درويش الواقعة بجنوب محافظة بني سويف سببًا كافيًا لاشتعال غضبهم، إذ أن هذا الشاب وأسرته يسكنون هذه القرية، وبعد نشر الشاب المسيحي لهذا المنشور الذي أغضب شباب المسلمين في القرية، حاول البعض حينها مهاجمة منزل سكن أسرة الشاب حتى اضطرت قوات الأمن لفرض كردون أمني أمام منزلهم لحمايتهم.

الجلسات العرفية لم تفلح في رأب الصدع بالتزامن مع الحديث مع تدخل عناصر بعينها لإشعال الموقف أكثر فأكثر، وهو ما اضطر القيادات الأمنية بالمحافظة لإجلاء أسرة الشاب “سبب الأزمة”، وقد تدوال البعض أخبارًا عن تهجير خمسة أسر مسيحية من القرية وهو ما نفته قيادات أمنية، ولكن الثابت أن أسرة الشاب سبب الأزمة الرئيسي غادرت القرية حقنًا للدماء، يروي شادي هذا الموقف الثاني موضحًا موقف السيسي من الأزمة والذي ترك القيادات الأمنية على الأرض تواجه الموقف بينما يرتب الرئيس زيارة الفنانين لألمانيا.

هذا هو مثال بسيط لا يمكن أن نختزل الحالة القبطية المسيحية في مصر فيه، لكنه يُعطي دلائل وإشارات لا بأس بها، كما أن علينا ألا نُطلق الأحكام معممة، فليس كل الأقباط في مصر موالين لهذا النظام الحالي، ولكن لا يمكن إغفال الدور الرسمي للكنيسة في السياسة بمصر، وهو ما تستغله الأنظمة أسوء استغلال.

لا ندعي أن نظام مرسي السابق أوجد حلًا لقضية الأقباط في مصر لكنه لم يكن بالطبع مرعبًا بالصورة التي حاول بعض المسيحين تصوريها للغرب، فمرسي لم يتعامل مع الأقباط خارج خط الكنيسة وقد كان الخطأ الأكبر منه، لأنه استلهم التجربة المباركية في التعامل مع الأقباط، بحيث أنه استمر في اعتبار الكنيسة دولة داخل الدولة، يجب أن تكون ممثلة للأقباط في كل موقف سياسي، وهو ما سيجعل الكنيسة محتفظة بهذه الميزة السياسية ولن تتخلى عنها.

وفود حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين إلى الكنائس لم تنقطع في مختلف المحافظات منذ سقوط المخلوع لمبارك، محاولين بث الطمأنينة في داخل الكنائس المصرية، لكن ما لم يدركه الإخوان ونظامهم أن الكنيسة تريد أن تكون شريكة في الحكم وتأخذ حصتها بحكم الأقباط وتشريعاتهم، وباستطلاع رأيها في كل كبيرة وصغيرة تخص الشأن العام، وهو ما يعني اعتمادها كممثل رسمي للأقباط ومحتكرة لرأيهم دون وجه حق، وغير ذلك.

 ستظهر بالطبع نغمة اضطهاد الأقباط والرعب من الجماعات الإسلامية وما إلى آخرة من ابتزازات قديمة، وعلى الرغم من تنفيذ نظام مرسي لرغبات الكنيسة آملين أن يتجنبوا بوائقها، فقد تآمرت عليهم شأنها شأن المؤسسة الرسمية الإسلامية الأزهرية في مصر، التي تريد أن تبني دولتها داخل الدولة باحتكار الحديث عن الدين الإسلامي وأهله، ظهر ذلك جليًا في الممثلين للجهتين في لجنة وضع الدستور إبان حكم مرسي، وتهديداتهم المستمرة بالانسحاب منها إذا لم يتم الاستجابة لطلباتهم.

النظام الحالي الذي انقلب على الرئيس السابق مرسي حافظ على كل ما تريده الكنيسة المصرية بل وبالغ في استرضائها، حتى وضعت الكنيسة نفسها طرفًا في جانب النظام وربطت مصيرها بمصيره، وذلك في مقابل استمرار هيبة الكنيسة كدولة داخل الدولة، دولة فوق القانون لا تنفذ الأحكام القضائية الخاصة بالمسيحيين، فهي المتحدث باسم الرب وباسم كافة المسيحيين، حتى لو أراد بعض المسيحيين الخروج من تلك العباءة، فإنه سيتم التعامل معه معاملة المارق عن الكنيسة.

 

دفعت الكنيسة ثمن هذا دعمًا سياسيًا ودينيًا للسيسي وحاشيته، وقبل ذلك تجييش الحشود القبطية المسيحية لتكون جزء في صالح النظام من كل العمليات الانتخابية السابقة، وقبلها لتكون جزء من العملية الاحتجاجية في الشارع حتى الانقلاب، ولتكون جزء آخر في العملية التأييدية التفويضية في الشارع أيضًا ولكن بعد الانقلاب لدعم خارطة الطريق، بذلك حافظت الكنيسة على إرثها القديم من دولة مبارك، وحافظت على كون القضية المسيحية في مصر قضية أمنية بيد جهاز أمن الدولة، وهو ما يساعد الكنيسة على كبح جماح بعض شباب الأقباط إذا ما اعترضوا على مبيت كنيستهم في أحضان الأنظمة المستبدة بداية من مبارك وصولًا إلى النظام الحالي.

هناك تحركات حالية داخل الكنيسة نظمها المتضررون الأقباط من قوانين الأحوال الشخصية، الذين شاركوا في الاحتجاج الذي حدث بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وذلك خلال بداية العظة الإسبوعية للبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قبل إلغائها بسبب احتجاجهم، الأمر الذي أثار غضب البابا الذي قرر إلغاء عظته.

هذا الحراك يطالب بتطبيق قانون مدني للأحوال الشخصية للأقباط، حيث إعطائهم حرية الطلاق، وهو ما ترفضه الكنيسة رفضًا قاطعًا حتى بعد صدور أحكام قضائية لبعضهم، ولكن الدولة في هذه الحالة لن تقف في صف المواطنين الأقباط المتضررين ولكن وقفت بجانب رأي الكنيسة كشريك لها، ورفضت تنفيذ الأحكام القضائية، لذلك فالأمر يعد منفعة متبادلة بين الدولة والكنيسة.

بالتزامن مع هذا الحراك الخاص بقانون الأحوال المدنية للأقباط، هناك حراك من نوع آخر يدور بين شباب الأقباط الناشطين في المجال العام، حيث أعلنوا رفضهم لتدخل الكنيسة في الشأن العام وتأييدها لأطراف الأزمات السياسية، وقد نادوا بترك الحرية للأقباط لتحديد مواقفهم السياسية الشخصية دون السعي لإنشاء جيتو مسيحي خاص يؤيد الدولة على طول الخط، هذه الطبقة التي خرجت هي نتاج الحراك السياسي في آخر خمس سنوات في مصر، حيث ظهر نشطاء خالفوا الكنيسة بداية من ثورة يناير حتى الأحداث الأخيرة في المواقف السياسية، لكن بالبطع فإن الكنيسة تستقوي عليهم بالدولة حماية لمملكتها الخاصة، إذ يُنادي هؤلاء بتحييد الكنيسة، وإذا ما تم هذه الأمر فإن الكنيسة ستفقد هيلمانها أمام النظام الذي سيتخلى عنها في أول لحظة من هذا.

إذا أراد أي مشروع سياسي حل مشكلة الأقباط بشكل جذري في مصر فعليه أولًا بفك الارتباط بين الدولة والكنيسة، بالتعامل مع المسيحيين كتيارات متنوعة ومختلفة، بحيث تنزع من الكنيسة سلطتها السياسية، وتظل في مكانتها الروحية لدى الأقباط، لكن الحقيقة أن الأنظمة الديكتاتورية في مصر والكنيسة لديهم هدف واحد مشترك وهو إبقاء الكنيسة صوت الأقباط الوحيد، لذلك لن تنجح أي محاولات لإنهاء هذه المعضلة بدون التعامل مع الأقباط كمواطنيين غير مميزين بسلطة الكنيسة، ويتم حل مشاكلهم بالقانون وليس بسلطة الكنيسة، وذلك يستوجب تشجيع هذه الحراكات التي تريد أن تتخلص من سلطة الكنيسة السياسية والقانونية، وهذا سيعتبر بداية اندماج حقيقي للأقباط في الدولة المصرية، وليس تزواج دولة الكنيسة بالدولة المصرية.

 

من انجازات السيسي تلوث مياه النيل وارتفاع الاسعار. . السبت 23 مايو. . دم مرسى ليس أغلى من دم آلاف الشهداء التى سالت وتسيل منذ الانقلاب

انجازات السيسي1من انجازات السيسي تلوث مياه النيل وارتفاع الاسعار. . السبت 23 مايو. . دم مرسى ليس أغلى من دم آلاف الشهداء التى سالت وتسيل منذ الانقلاب

 

الحصاد المصري_ شبكة المرصد الإخبارية

 

* مقتل 17 مواطنًا واعتقال 4 آخرين فى حملة انقلابية بسيناء

قتلت قوات جيش الانقلاب، 17 مواطنًا فى حملة انقلابية، اليوم، بشمال سيناء بحسب مصدر أمنى.
وأضاف المصدر أنه تم اعتقال 4 مواطنين إلى جانب حرق وهدم وتدمير عدد 4 منازل وعدد 3 عشش وعدد 3 سيارات أنواع ودراجتين بخاريتين.

 

* البلتاجي: أتعرض للتعذيب بـ”الكلاب”.. والخضيري: أهان أمام عائلتي .. وسلطان: أشرب ماء مجاري

ذكر كلا من الدكتور محمد البلتاجي ونائب رئيس حزب الوسط، عصام سلطان، والمستشار محمود الخضيري، أنهم يعرضونه للتعذيب في محبسهم.
وقال البلتاجي، إن رئيس مصلحة  السجون، يدخل إلى زنزانته في منتصف الليل بالكلاب لتعذيبه
جاء ذلك خلال نظر محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم السبت، برئاسة المستشار أحمد عبدالوهاب، لنظر القضية الشهيرة إعلاميا بـ”إهانة القضاء”، والمتهم فيها الرئيس  محمد مرسي، و24 آخرين، منهم نشطاء سياسيين وصحفيين، بـ”إهانة القضاء“.
و طلب رئيس المحكمة من محمد البلتاجي كتابة شكوى بما ذكره. فيما قال القيادي الإخواني، إنه يعتز بكل كلمة قالها ونسبت إليه في القضية، و متمسك بها؛ لأنه كان نائبا عن الشعب المصري في البرلمان، وأكد أن كلامه لو كان إهانة للقضاء فهو معترف به.
نائب رئيس حزب الوسط، عصام سلطان، قال إنه يعذب داخل محبسه في سجن العقرب، ذاكرا  أن حراس السجن أُخذوا منه كل كتب القانون والدستور، التي كانت بحوزته، ويمنعون عنه الطعام والشراب، حتى أنه  يشرب مياها ملوثة بمياه المجاري، و أن ذلك يتم بإشراف مساعد وزير الداخلية، اللواء حسن السوهاجي.
أما المستشار محمود الخضيري، المتهم في نفس القضية، فقال أمام المحكمة، إنه يهان أمام عائلته و آخرين. وذكر أنه كان قاضيا لمدة  46 سنة، ولا يستطيع أن يهين القضاء، واصفا الاتهام الموجه إليه بـ”غير المعقول“.

 

* شهود عيان: إصابات فى انفجار كوبرى الممر بـ”أبو حماد” فى الشرقية

أفاد شهود عيان بمدينة أبو حماد بالشرقية مساء اليوم السبت بوقوع إصابات فى الانفجار المروع الذى وقع أسفل كوبرى الممر بمدينة أبو حماد بالشرقية، وتم إخطار خبراء المفرقعات لفحص البلاغ.

 

*اشتباكات عنيفة بين “اولتراس نهضاوي” وأمن الانقلاب في ميدان المطرية

 

*الخازووق ” قبل رمضان.. 20 % ارتفاع في سعر زجاجة الزيت

تابعت أسعار الزيت، ارتفاعها المستمر بالسوق المحلي، خلال الشهر الجاري، لتسجل الكرتونة الواحد نحو 116 جنيها مقابل 110 الشهر الماضي، لتسجل العبوة الواحدة حوالي 10 جنيهات لزيت العباد و15 جنيها لذرة وذلك قبل حلول شهر رمضان الكريم

وقال يحيي كاسب، رئيس شعبة البقالة بغرفة الجيزة التجارية: إن السوق يشهد ارتفاعًا فى أسعار الزيت بنسبة تصل لـ20%، بالرغم من حالة الركود التى يشهدها السوق، موضحًا أن عدم توافر الزيت التموينى أدى إلى إقبال المستهلكين على السوق الحر، ما يؤدى إلى استمرار الارتفاع مع اقتراب شهر رمضان.

وأضاف “كاسب” أن نقص المقررات أحدث نوعا من العجز بالسوق الحر ، حيث قام البقالون باللجوء للسوق الحر لتعويض النقص الموجود من قبل شركات الجملة، مشيًرا إلى أن الاتجاه أحدث نوعا من زيادة الطلب ونقص المعروض وأن زيادة الطلب أدى لنقص المعروض من السوق، لافتا إلى أن البطاقات التموينية هى السبب الرئيسي وراء اشتعال أسعار الزيت بالسوق المحلي.

 

*ولاية سيناء” يعدم جنديا اختطف بعد اشتباكات مع الجيش

أعلنت أمن الانقلاب أن مسلحين في محافظة شمال سيناء خطفوا جنديا مصابا ثم قتلوه في هجوم تبناه تنظيم ولاية سيناء.
وقالت القوات إن الجندي أصيب أثناء اشتباكات مع مسلحين ينتمون إلى جماعة ولاية سيناء وأجلي بسيارة إسعاف لكنها ما لبثت أن تعرضت لكمين جنوب مدينة الشيخ زويد.
وأضافت أن المسلحين عمدوا إلى إنزال الجندي الجريح -الذي ذكر مصدر أمني أنه كان برفقة جندي آخر مصاب- واقتادوه إلى جهة مجهولة، في هجوم أسفر أيضا عن جرح طبيب كان على متن السيارة.
وذكرت المصادر أنه عثر لاحقا على الجندي جثة هامدة وذلك في نفس المنطقة التي وقع فيها الهجوم والتي تعتبر معقلا للمسلحين.
وتبنت الهجوم جماعة ولاية سيناء التي كانت تسمي نفسها أنصار بيت المقدس، وقالت على حساب منسوب لها على موقع تويتر “قام جنود ولاية سيناء بتصفية مجند مصاب“.

 

*سلطات الانقلاب تكافئ قاضي هزلية “الاتحادية” برئاسة استئناف طنطا

 كشفت تصريحات المستشار أحمد صبري يوسف، رئيس محكمة جنايات القاهرة، التي أصدرت حكمها بالسجن المشدد 20 عامًا ظلمًا وبهتانًا على الرئيس الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي بهزلية الاتحادية عن مكافأته من حكومة الانقلاب العسكري وترقيته لرئاسة محكمة طنطا سنتين ثم إحالته على المعاش.

وقال صبري – بحسب “الهجص اليوم” – عقب تركه رئاسة دائرة محكمة الجنايات، للعمل داخل محكمة الاستئناف، باعتباره واحدًا من أقدم 7 رؤساء للاستئناف، متابعًا أنهيت عملي على منصة القضاء بالحكم على مرسي وأتفرغ الآن لعملي الأصلي كرئيس لمحكمة استئناف بني سويف وسأتولى يوم 30 يونيو المقبل رئاسة محكمة استئناف طنطا، لمدة عامين، وبعدها تتم إحالتي على المعاش.

 

 

*قتلى ومصابون بعد قصف جوي وبري على أهالي الشيخ زويد والعريش ورفح

 أعلنت مصادر أمنية بشمال سيناء اليوم، عن قيام طائرات عسكرية بقصف مناطق جنوب الشيخ زويد وشرق العريش ومحيط مدينة رفح، لافتة إلى سقوط عدد من القتلى والمصابين خلال العمليات

فى السياق ذاته، انطلقت حملات أمنية برية صباح اليوم صوب هذه المناطق وتقوم بمحاصرة ما قالت إنه “مجموعات مسلحة من المطلوبين أمنيًا، وأغلقت القوات الطرق الخلفية الموصلة بين مدينتى رفح والعريش، وفتحت طريق العريش رفح الرئيسي، وتقوم بتفتيش دقيق للمارين عبره

وقال شهود عيان: يُسمع باستمرار دوي انفجارات في مناطق العمليات بالتزامن مع أصوات طلقات نيران تحذيرية من كافة الارتكازات

 

*المونيتور”: تلوث مياه النيل وصل مستويات خطيرة وسط غياب المسئولين

أكد موقع “المونيتور” الأمريكي تلوث مياه النيل في مصر بصفة متزايدة، ما يتسبب في حدوث مشكلات صحية خطيرة خاصة في ظل غياب السياسات الحكومية في إدارة تلك الأزمة.

وقال الموقع في تقرير له: إنه في الوقت الذي يزداد فيه الزخم الإعلامي والسياسي في مصر حول الصراع الدائر بين القاهرة من ناحية وبين دول المنبع من ناحية أخرى حول تأمين الحصة السنوية من مياه النيل، لا تزال مستويات التلوث في نهر النيل قضية عالقة يُسلط عليها الضوء فقط حال ظهور حادث تسمم بالمياه الملوثة بالمخلفات الخطيرة، مشيرة إلى انقلاب صندل تابع لشركة مصرية مملوكة للجيش في نهر النيل بصعيد مصر ليتسرب منها 500 طن من الفوسفات الشهر الماضي

وأشار الموقع إلى أن تلك ليست الحادثة الأولى من نوعها، حيث سجلت وزارة البيئة حوادث تلوث عديدة في مياه النيل، من بينها تسرب مياه الصرف الصحي في المنطقة الواقعة بين السد العالي وخزان أسوان، وإلقاء حيوانات نافقة ومخلفات المصانع الصلبة في النهر.  

وأضاف التقرير أن الأجهزة المصرية المعنية بقضية نهر النيل تحتاج إلى فهم شامل لنوعية مياه النيل، على الرغم من وقوع عديد من حوادث التلوث من أسوان إلى دمياط وفرع رشيد، لافتا إلى أنه لا يوجد سوى القليل فقط من التقارير المهمة التي تتناول حوادث التلوث وتدهور نوعية المياه في أماكن محددة في المحافظات الجنوبية.

 

*بعد تأكيده على السلمية..شباب الإخوان لـ”غزلان”:حسبنا الله ونعم الوكيل

حالة من الغضب والثورة، ظهرت بين صفوف الاخوان من الشباب على قياداتهم، فبدأت من خلال التعليق على الأحداث السياسية العامة والمطالبة في أواخر العام الماضي بتغييرات في قيادات واستبدالها بشباب، كاحدى خطوات التغيير، كما باتت نظرية استمرار “السلمية” في مواجهة معطيات القمع التي يمارسها  نظام الحكم العسكري بمصر، نقطة الخلاف الرئيسية بين التنظيم وشبابه. 

ومؤخرًا هاجم شباب الإخوان مقالة الدكتور محمود غزلان عضو مكتب الإرشاد، والذي جاء بعنوان “بمناسبة مرور سبعة وثمانين عاما على تأسيس الجماعة دعوتنا باقية وثورتنا مستمرة ” والتي دعا فيها الثوار بالالتزام بالسلمية ونبذ العنف.

وقال غزلان في مقاله: “والذي نريد أن نؤكده هنا أن السلمية ونبذ العنف من ثوابتنا التي لن نحيد عنها أو نفرط فيها، وهي الخيار الأصعب لكنه الأوفق بإذن الله، وأنها كانت أحد أسباب بقائنا وقوتنا طيلة ما يقرب من تسعين عاما، وكانت من أسباب التفاف الناس حول دعوتنا وتعاطفهم معنا وتأييدنا في خمسة انتخابات عامة في مصر على مدى سنتين”.

وعرض عزلان تاريخ المعارضة السلمية لجماعة الإخوان المسلمين على مر عصورها، مستشهدًا بمقولة عمر التلمساني المرشد الثالث لجماعة الإخوان “نحن لا نقر بالقتل”.

وانتقد غزلان مطالب بعض شباب الإخوان بالتخلي عن السلمية مع انتهاكات الشرطة، واستخدام القوة معهم كبديل للسلمية التي لم ينتج عنها تقدم من وجهة نظرهم.

وقال غزلان: “ورغم أن العدوان الإرهابي الدموي الذي يمارسه الانقلابيون الفاشيون قد يدفع بعض الشباب للكفر بالديمقراطية والتطلع لرد العنف بمثله، إلا أن الإخوان ومعهم غالبية الشعب سيصبرون على منهجهم السلمي، ويستمرون في ثورتهم ، ويبدعون في وسائلهم لإسقاط الانقلاب، ويدعون كل قوى الثورة وشبابها الأحرار الصامدين إلى التعاون والإصرار على السعي للإسراع بإسقاطه، والتوحد على رؤية وطنية واضحة لمستقبل مصر الحرة التي تتسع لجميع أبنائها دون استثناء أو إقصاء بإذن الله”.

ومن ضمن التعليقات التي رد بها شباب الاخوان على مقالة غزلان، والتي بدأت بالدعوة على غزلان بـ”حسبنا الله ونعم الوكيل فيك” مضيفًا:” أنه لا قداسة لأحد بعد الأن القداسة لله وحده دون غيره الثورة دي كشفت كل الوجوه المزيفة وللأسف الجماعة تغرس في أبناء الصف ان القادة لا يجوز انتقادهم”.

وقال عمر محمد ردًا على انجازات جماعة الإخوان التي تحدث عنها غزلان: “يا دكتور محمود سبعة وثمانون عاما والمحصلة ما زالت صفرية، فها هي الأمة لم تتخلص من الأشرار وكل حقبة تنجب من هم أسوأ وأشر”.

وأضاف محمد: “يا دكتور محمود لو كان الأمر الآن هو أمر الجماعة وفقط لالتمست للقليل مما تقول بعد السرد الطويل المكرر بعض الوجاهة أو القبول، لكن لو تقييم حضرتك للمشهد أنه مشهد يخص الإخوان فهذه طامة”.

وردًا على المقال وصف أحد النشطاء من الاخوان جماعته بـ”العجائز” قائلا: “فعلاً سنة الاستبدال لابد أن تمضي في الإخوان المسلمين حتي ننتصر، مضي زمنكم أيها العجائز”.

فيما رفض “حسن سالم” أحد شباب الجماعة حديث غزلان عن السلمية بقوله: “السلمية المفرطة كانت مرحلة ومرت .. اما الحقوق والواجبات ورد الاعتداء والدفاع عن النفس وعن العرض والموت في سبيل ذلك ونحن ندافع عن أنفسنا أو نضرب الظالمين المعتدين علينا ذلك من صميم الدين وغيره هو الانتحار”.

فيما وجه أحد شباب الجماعة عدة أسئلة “لغزلان” قائلاً : عزيزي الدكتور غزلان صبحك الله بما صبحني به بعد ما رأيت مقالتك مشرقة في أحد مواقعنا ولكن لا أعلم كيف احصل على اجابتي منك فها أنا ذا أنشرها عل وعسى أجد ردًا يشفي غيظي .. هل السلمية سبيلنا أم الجهاد سبيلنا ؟ هل الجهاد اصبح بصورة واحدة فقط اسمها السلمية ونبذ العنف ؟ هل أخطأ سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام حينما اختار أكثر من طريق للتغيير ما بين التربية والجهاد ؟

وأضاف ما الفرق بين مقالتك وبين فكر حزب النور ؟ لماذا دفعتم بالشباب للسجون والمعتقلات والإعدامات إن كنتم ترون أن السلمية والتربية هي الحل، ألم يكن الأولى بكم أن تتراجعوا للخلف وتستسلمون للأمر الواقع كي تمكنوا للتربية وتحفظوا الأرواح ؟

وتسائل ما الفرق بين مفهوم العنف لديك وبين مفهوم الدفاع عن النفس الذي تقره كل الأمم وبين مفهوم العنف وبين الدفاع عن العرض والمال والنفس والوطن ؟ لماذا تغافلت ذكر حروب الردة والتي قامت من أجل الزكاة وليس النفس، ولماذا نسيت قول الله تعالى : ( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين (9) ) .. وقول الله تعالى : (أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا آمنا ولولا دَفْعُ الله الناس بعضًهم ببعض لَهُدِّمت صوامعُ وبيَعٌ وصلوات ومساجدُ يذكر فيها اسم الله كثيراً، ولينصرنَّ الله من ينصره إن الله لقوي عزيز، الذين إن مكنَّاهم في الأرض أقاموا الصلاة، وآتوا الزكاة، وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر، ولله عاقبة الأمور) [الحج: 40-41].

وختم السائل كلامه لغزلان قائلاَ : وهل أخطأ رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما جاءه رجل يسأله : (أرأيت إن أراد رجل أن يأخذ مالي؟ قال: فلا تعطه، قال: فإن قاتلني؟ قال: فقاتله، قال: فإن قتلني؟ قال: فأنت شهيد، قال: فإن قتلته؟ قال: فهو في النار)، وأخيرًا هل لنا منهج غير منهاج الله ورسوله لإننا ندرك أن هذا لم يكن منهاجهم ولا أمرهم للمؤمنين ؟

البر يسير على نفس النهج

وانتقد أيضًا بعض شباب الإخوان مقاله للدكتور عبد الرحمن البرعضو مكتب الارشاد، بعنوان: “الانقلاب الدموي من فشل إلى سقوط بإذن الله .. الجزء الثاني”، أكد على ضرورة أن يلتزم الثوار بالسلمية وعدم الانجرار للعنف واستخدام القوة، لافتا إلى ان النظام يرغب في استغلال استخدام المتظاهرين للقوة لإبادة الشعب.

وقال البر في مقالته:” لطالما حذر العقلاء ويحذرون من عواقب الظلم الوخيمة، ومن أن بعض الذين يتعرضون للظلم البشع بمختلف صنوفه قد لا يتفهمون الاستمرارعلى مبدإ السلمية، ولا يستطيعون التحكم في ردود أفعالهم حين تسد أمامهم أبواب العدالة، فيجدون في أنفسهم المبررات الشرعية والأخلاقية لتحقيق العدل واستخلاص الحق من أولئك الذين لا يحجزهم عن الدماء والأعراض دين ولا عقل ولا فطرة ولا قانون، ولن يكون هناك أي معنى للوم هؤلاء

وطالب البر الثوار بالصبر قائلا: “أيها الثوار الأحرار، إنَّ ثباتَكم وصُمودَكم واستمساكَكم بالحقِّ، واستمرارَكم في ثورتِكم السلميةِ، وإبداعَكم في حراكِكم الرائعِ، لهو في ذاته نصرٌ مبينٌ، وإرهاصٌ وبشيرٌ بالنصرِ العظيمِ للخيرِ على الشرِّ، وللحقِّ على الباطلِ، وللحضارة على الهمجية”.

مراجعات فكرية وتغييرات لم توقف الغضب

وسبق وأعلن أحمد عبد الرحمن، رئيس مكتب الإخوان المسلمين المصريين بالخارج، أن الجماعة قامت بمراجعات فكرية، وتدعو جميع القوى الفاعلة إلى سلوك نفس المسلك، مضيفا: “لن نسمح بتكرار الأخطاء وسندعم الإيجابيات، من مختلف الأطراف”.

وأضاف خلال لقاء له مع الإعلامي أحمد منصور ببرنامج “بلا حدود” أن “هناك تغييرات كبيرة داخل قيادات الإخوان بمصر، وأن الجماعة أجرت انتخابات داخل مصر بكل المحافظات، وحدث تغيير كبير في القيادات وصلت نسبته لـ65%”.

لكن تلك المراجعات الفكرية و التغييرات لم يكن لها تأثير داخل صفوف شباب الإخوان، إذ كانت المطالب حول التغيير في الأفراد والسياسة التي تدير بها الجماعة الحراك الثوري.

 

*استمرار اختطاف “غنيم ” لمده قاربت 3 أشهر وتوارد أنباء عن تعذيبه فى الامن الوطنى بكفر الشيخ

استمرار اختطاف احد مناهضى العسكر بالاسكندريه لمده قاربت الثلاث أشهر وتوارد أنباء بتعذيبه فى الامن الوطنى بكفر الشيخ

جددت أسرة المعتقل احمد محمد غنيم مطالبتها للسلطات المختصه بالكشف الفورى عن مكان احتجازه كما حملتها مسئولية سلامته بعد توارد أنباء بتعرضه لابشع انواع التعذيب بمقر الامن الوطنى بكفر الشيخ ، يذكر انه قامت قوات الامن باختطاف غنيم فى يوم الاربعاء 25 فبراير 2015 فى تمام الساعه التاسعه مساءا من داخل مستشفى الثغر بمنطقة فيكتوريا بالاسكندرية وتم اعتقال زوجته ووالدتها اثناء اعتقاله وتم احتجازهما لمده زادت عن الاربع وعشرين ساعه .

وكان عدد من النشطاء قد دشنوا حينها حمله تحت عنوان #انقذوا_غنيم لمطالبة منظمات المجتمع المدنى ومنظمات حقوق الانسان للتدخل لانقاذه من التعذيب بالدور الرابع بمديرية امن الاسكندرية المعروف اعلاميا بسلخانة الدور الرابع .

تطالب أسرته سلطات الانقلاب بالافراج الفورى عنه وتناشد سلطات المجتمع المدنى بالتدخل لانقاذه من الموت بسبب التعذيب الوحشى والاجرامى الذي يتعرض له كما تؤكد الاسره انه لم يره احد منذ لحظة اختطافه ولم يعرض على النيابة العامه او جلسات فى اى من المحاكم .

 

*العقاب الثوري : ثلاث قتلى من الداخلية (كلاب السكك) حصيلة “أكمنة الموت” بالفيوم وبني سويف

 ننشر بيان حركة العقاب الثوري الذي نشر عبر مدونتها الرسمية :

لن يفلت مجرم من العقاب ، ولن نهادن أو نتهاون في استرداد حقوق الشهداء، واستمرارا لعملية “أكمنة الموت” التي دُشنت لاستهداف كلاب السكك وقطع الأذرع الأثمة لسلطة كامب ديفيد الجبانة، والتي تقوم بالإعتداء على المصريين العزل في الشوارع والميادين وتعذيب المعتقلين في أقسام الشرطة وأقبية ما يعرف الأمن الوطني الخربة واختطاف الطلاب من لجان الامتحانات وقتلهم.

 

تعلن الحركة عن نجاح مجموعة من أبطالها بمحافظة الفيوم في قتل اثنين من كلاب السكك المستهدفة والتابعين لشرطة كامب ديفيد الجبانة، بعد أن تم رصدهم والتأكد من تورطهم في تعذيب وقتل الثوار، حيث قام الأبطال باستقلال دراجة بخارية وأطلقوا النيران عليهم من بين الزراعات أثناء عودتهم لقرية “بيهموعقب انتهائهم من مأمورية عمل بقرية سنهور، وتم نقل الجثث إلى مستشفى سنورس المركزى وهما :

1.سيد حسن حسين 37 سنة رقيب شرطة يقيم بقرية بيهمو بمركز سنورس

2.ربيع أحمد محمود 40 سنة أمين شرطة ويقيم بقرية ترسا بمركز سنورس

وفي محافظة بني سويف أيضا أطلقت مجموعة من الأبطال النيران على أمين شرطة بالأمن الوطنى بمركز ببا يدعي شعبان عبده ما أدي إلي مقتله ، هذا بعد أن تأكد الأبطال من رصد المجرم والتأكد من تورطه في اعتقال وتعذيب العديد من ابناء مركز ببا و كان صديقا مقربا لأمين الشرطة أشرف عصمت والذي تعرض أيضا لاطلاق نار في مطلع الشهر الجاري.

ليصبح عدد نتاج العمليات في هذا اليوم  حتى الآن ثلاثة قتلى.

إن حركة “العقاب الثوري” وهي تؤكد استمرار عملية أكمنة الموت لتطهير البلاد من كلاب السكك ، فإنها تعلن أن استراتيجيتها الشاملة التي أعلنت عنها سابقا تحقق أهدافها المحددة بدقة وعناية فائقة، وتسير فق ما حددته الحركة أين؟ ومتي؟ وكيف؟ , كما تؤكد إرتباك سلطة كامب ديفيد ولجؤها المعتاد إلى التضليل والكذب الإعلامي في محاولة لرفع الروح المعنوية المنهارة لعناصر كلاب السكك .

وتهدي الحركة نتائج عملية “أكمنة الموت” إلى شهداء عرب شركس الأبرار، وإلي الطلاب الأحرار .

لم ننسى .. لن نسامح ..قسماً سنقتص

حركة العقاب الثوري

 

*مفاجأة للعسكر.. أستاذ بهندسة عين شمس يتوجه للنيابة بأوراق الإمتحان لاثبات حضور الشهيد #‏اسلام_صلاح!

كتب د. محمد حسن سليمان الأستاذ بكلية هندسة عين شمس عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تغريدة أكد فيها توجهه الآن للنيابة بأوراق الامتحان لاثبات حضور الشهيد #‏اسلام_صلاح امتحان مادته ثم اعتقاله من داخل الجامعة، وذلك كدليل قاطع جديد يكشف اكذوبة مليشيات الانقلاب بأن اسلام قتل اثناء تبادل لاطلاق النار مع الشرطة لحظة القبض عليه !!!!

أتوجه الآن للكلية لتسليم أوراق امتحان

(إنسانيات – 4 ك ق) (61 ورقة)

حيث تطلبها النيابة العامة المتواجدة بالكلية

لإثبات حضور الطالب (إسلام)

 

*الانقلاب يواصل إخفاء طالب “دار العلوم” قسريًّا منذ 20 يومًا

تواصل مليشيات الانقلاب إخفاء الطالب أحمد مصطفى غنيم طالب بالفرقة الثالثة بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة منذ 20 يومًا، وترفض الإفصاح عن مكان احتجازه.

قال مرصد طلاب الحرية إن قوات الانقلاب اختطفت الطالب أحمد مصطفى في الثالث من مايو الجاري من أمام بوابات الجامعة بعد توقيفه والتعدي عليه بالضرب المبرح، كما حاول والده البحث عنه في المراكز الشرطية والأقسام، إلا أنها أنكرت وجوده لديها، فتقدم والد الطالب ببلاغ للنائب العام الانقلابي يحمل رقم “9247” يطالب فيه بإجراء اللازم، ومخاطبة مدير أمن الجيزة للتحقيق في واقعة اختطاف نجله.

من ناحية أخرى ندد المرصد بقيام جامعة الأزهر فرع الإسكندرية بمنع 8 طالبات بكلية الدراسات الإسلامية من دخول الامتحانات، بحجة صدور قرار بفصلهن من قبل رئيس الجامعة. 

شمل قرار الفصل كلاًّ من: أسماء صبري شحاتة “الفرقة الثالثة بكلية اللغة العربية”، ومنار رمضان محمد، الطالبة “الفرقة الرابعة بكلية الشريعة والقانون”، وسلمى محمد السيد محمد “الفرقة االثانية بكلية الشريعة والقانون”، ونيفين مجدي جمال غريب “الفرقة الرابعة بكلية الشريعة والقانون، وإيمان عادل عبدالوهاب “الفرقة الثالثة بكلية الشريعة والقانون” وتسنيم عادل عبدالوهاب “بالفرقة الأولى بكلية الشريعة والقانون”، ورحمة حسن محمد زايد “بالفرقة الأولى بكلية أصول الدين”، وسمية مجدي أحمد “بالفرقة الثانية بكلية الشريعة والقانون”.

 

*انفجار قنبلة بجوار مكتب بريد الدلنجات في البحيرة

وقع انفجار، اليوم السبت، بجوار مكتب بريد الدلنجات، بدائرة مركز شرطة الدلنجات في محافظة البحيرة.

وكانت شرطة البريد قد تلقت بلاغًا من مدير عام منطقة بريد البحيرة بحدوث انفجار بجوار مكتب بريد الدلنجات، بدائرة مركز شرطة الدلنجات.

انتقل ضباط الإدارة لمنطقة غرب الدلتا بالتنسيق مع مديرية أمن البحيرة وإدارة الحماية المدنية وخبراء المفرقعات بالمديرية، وتبين حدوث انفجار عبوة بجوار مكتب البريد من الخارج نجم عنها تهشم زجاج نوافذ المكتب.

وعثر بمكان حدوث الانفجار على أجزاء بلاستيكية يشتبه في أن تكون من بقايا الهيكل الخارجي للعبوة، التي يجري فحصها بمعرفة خبراء المفرقعات، كما لوحظ وجود حفرة بعمق 40 سم وقطر نحو 50 سم ولم تحدث إصابات أو وفيات.

وتحرر المحضر اللازم عن الواقعة، وجارِ إخطار النيابة للتحقيق.

 

 

*المتحدث باسم الإخوان بعد اختفاء عامين: السلمية من ثوابتنا
في أول ظهور له منذ 22 شهرا، قال محمود غزلان المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان بمصر، إن “السلمية ونبذ العنف من ثوابتنا التي لن نحيد عنها أو نفرط فيها، وهي الخيار الأصعب لكنه الأوفق“.

جاءت تصريحات غزلان، بعد سلسلة من البيانات الصادرة عن محمد منتصر، المتحدث الإعلامي باسم الجماعة منذ تعيينه في يناير/ كانون ثان الماضي، والتي أعلن فيها اتخاذ الجماعة نهجا “ثوريا”، متوعدا “القاتل” بأنه “لن يهنأ ولن يفلت بفعلته”، ومترقبا لـ”قصاص يشفى الصدور“.

ظهور غزلان هو الأول له منذ فض اعتصام رابعة العدوية (شرقي القاهرة) في أغسطس/ آب 2013، وكان حينها عضوا بمكتب إرشاد جماعة الإخوان، حيث نشر مقالا في موقع “نافذة مصر”، وهو أحد النوافذ الإعلامية لجماعة الإخوان.

وقال غزلان في مقاله: “الذي نريد أن نؤكده أن السلمية ونبذ العنف من ثوابتنا التي لن نحيد عنها أو نفرط فيها، وهي الخيار الأصعب لكنه الأوفق بإذن الله، وأنها كانت أحد أسباب بقائنا وقوتنا طيلة ما يقرب من تسعين عاما (تأسست الجماعة على يد حسن البنا عام 1928)، وكانت من أسباب التفاف الناس حول دعوتنا وتعاطفهم معنا“.

وأضاف: “الإخوان المسلمون يعتبرون بتجارب الآخرين في العالم التي تؤكد أن سلمية الشعوب أقوى من السلاح، وأن العنف سبب الهزيمة والزوال، وأمامنا تجربة الجزائر في التسعينيات، وتجربة مدينة حماة في سوريا، وتجربة أيلول الأسود في الأردن، وكلها تجارب تثبت فشل استخدام العنف“.

وشدد غزلان على أن “الإخوان يلتزمون السلمية، ويرفضون الانجرار للعنف“.

جاء مقال غزلان بعد يومين من مقال لعبد الرحمن البر، الملقب بـ”مفتي الإخوان”، قال فيه إن “اختيار الثوار للسلمية المبدعة ليس تكتيكا ولا مناورة، بل اختيار أساسي مبني على فقه شرعي، ووعي واقعي، وقراءة صحيحة للتاريخ ولتجارب الأمم والشعوب“.

البر، الذي لم يظهر منذ فض اعتصام رابعة، واكتفى بنشر مقالاته في نوافذ الجماعة الإعلامية، قال: “الثورة والثوار على تمام الوعي من الوقوع في العنف، وهم أشد حرصا على النأي بثورتهم عن الوقوع في هذا الفخ، وأشد حرصا على سلميتهم المبدعة“.

تصريحات غزلان والبر، وهما من قيادات الجماعة الرئيسية قبل الانقلاب على مرسي في 3 يوليو/ تموز 2013 على يد قيادات الجيش، جاءت بعد سلسلة من البيانات الصادرة عن محمد منتصر المتحدث الإعلامي باسم الإخوان، والذي تم تعيينه في يناير/ كانون ثان الماضي، والتي أعلن فيها اتخاذهم نهجا “ثوريا، متوعدا “القاتل” بأنه “لن يهنأ ولن يفلت بفعلته”، ومترقبا لـ”قصاص يشفى الصدور“.

منتصر قال في بيانه الأخير الصادر في 17 مايو/ آيار الجاري: “ملعونة أي كلمات تقال في هذا الموقف.. ملعونة أي محاولة للتعبير أو أي بيان يقال.. فلا صوت يعلو فوق صوت القصاص، لا صوت يعلو فوق صوت دماء الشهداء التي سالت ظلمًا وفجورًا من قتلة لا يجدي معهم سوى القصاص.. لا تجدي معهم سوى ثورة تجتز الرؤوس من فوق أجساد عفنة“.

وأوضح في بيان له، في 7 مارس/ آذار الماضي، تعقيبا على إعدام أحد أنصار مرسي، أدين باتهامات إلقاء صبي من أعلى بناية: “رسالة الإعدام مرفوضة، ولن يقبلها الثوار الماضون في طريقهم حتى يقتصوا ويقطعوا رقاب كل فاجر قاتل شارك في الدماء من أول إعلام فاجر وضيع أصدر حكمه بالإعدام على محمود (رمضان) دون محاكمة أو دليل إلا تزييف الوعي والعبث بعقول المصريين“.

وفي بيان آخر، نشره في 26 فبراير/ شباط الماضي، قال منتصر: “أيها الثوار في شتى ربوع الوطن.. إنكم تسطرون بنضالكم الذي يكلفكم حرياتكم ودمائكم ملحمة ثورية سيذكرها التاريخ إلى يوم القيامة في مقاومة الظلم ومناهضة الطغيان.. فلتواصلوا زحفكم الثوري المتنامي“.

وفيما تقول جماعة الإخوان إن نهجها “سلمي” في الاحتجاج على ما تعتبره انقلابا عسكريا” على مرسي الذي أمضى عاما واحدا من فترته الرئاسية المقدرة بأربع سنوات، تتهم في المقابل قوات الأمن المصرية بـ”قتل” متظاهرين مناهضين للإطاحة به.

 

*وفاة سجين وإصابة العشرات في حريق هائل بقسم العجوزة

اندلع حريق هائل في الساعات الأولى من صباح اليوم بقسم شرطة العجوزة بمحافظة الجيزة، ما أسفر عن وفاة أحد السجناء وإصابة العشرات، وقد تم نقلهم وسط حراسة أمنية مشددة إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

من جانبهم هرع الأهالي وأسر المحبوسين إلى مكان الحريق للاطمئنان على ذويهم إلا أن قوات الانقلاب فرقتهم بإطلاق الأعيرة النارية في الهواء، ما دفع الأهالي للاشتباك مع قوات الانقلاب هناك، وحدثت حالة من الكر والفر بمحيط القسم.

وقال مصدر بمديرية أمن الجيزة: إن الحريق اندلع بمخزن المضبوطات بالقسم، مما أدى إلى تدميره، وتم نقل بعض السجناء إلى عدد من أقسام الشرطة، وجارٍ توزيع الباقين منهم لحين الانتهاء من إعادة تأهيل القسم لاستقبالهم مرةً أخرى. 

وأضاف أنه لم يتم حتى الآن التعرف على سبب الحريق الذي شب بقسم المضبوطات.

 

*دراسة أمريكية: اللمبة الموفرة تؤدي إلى الإصابة بالصداع وعدم التركيز

أكدت دراسة أمريكية أن اللمبة الموفرة تسبب القلق والصداع النصفي وقد يتطور الأمر إلى حدوث سرطان، وأنه ربما يكون من المفيد لصحة الإنسان العودة إلى استخدام المصباح الوهاج العادي.

ولفت موقع “وورلد تروث الأمريكي” إلى أن الناس بدءوا يستبدلون المصابيح الموفرة التي توصف بأنها صديقة للبيئة وموفرة للطاقة بمصابيحهم التقليدية التي لطالما استعملوها لفترات طويلة دون أن يدركوا للأولى آثارًا سامَّة، كما يقول بروتوكول وكالة حماية البيئة الأمريكية؛ الذي أوضح أنه عندما تنكسر إحدى تلك المصابيح ينتج عنها انتشار الزئبق في الجو بتركيز 20 ضعف الحد المسموح.

وتابع الموقع أن الزئبق الناتج عن انكسار المصباح يؤدي إلى دوخة وصداع نصفي وانعدام التركيز والتعب والقلق الذي يظهر في 3 صور. 

وأشارت الدراسة إلي أكثر المتضررين من الزئبق هم الأطفال الذين تتأثر أعصابهم، وخاصةً العقل، بنواتج انكسار المصباح، إضافةً إلى الكبد والكلى، وينتج عن انكسار المصباح الموفر أحماض سامة تحتوي على مركبات تؤدي إلى السرطان، مثل الفينول وحمض الكربوليك وفينيل الكحول السام الذي يعتبر أحد مكونات جسم المصباح الذي تٌستخدم فيه مواد كيميائية ومنتجات بترولية ونسب من الفحم، كما ينتج عن المصباح قدر كبير من الأشعة فوق البنفسجية التي تٌضر الجسم والعين.

 

*مرتضى منصور يفرض غرامة 300 ألف على أي لاعب يساند «أبوتريكة”

كشف مصدر داخل نادي الزمالك، عن أن رئيس النادي الانقلابي المجرم “مرتضى منصور”  أبلغ لاعبى الفريق الأول لكرة القدم، بأنه سيوقع غرامة مالية قدرها 300 ألف جنيه على أي لاعب، تثبت مساندته لأى شخص له انتماء سياسي، وذلك على خلفية ما حدث من لاعبى الزمالك الذين ساندوا لاعب النادي الأهلي النجم محمد أبوتريكة في أزمته الأخيرة بعد التحفظ على أمواله بزعم تدعيمه للجماعات الإرهابية.

وكان لاعبو الزمالك تضامنوا مع ابوتريكة على مواقع التواصل الاجتماعى ونشر بعضهم منشورات تطالب برفع التحفظ على أمواله واحترام إنجازاته للكرة المصرية.

 

*مد أجل الحكم في اعتبار حماس “إرهابية “

ررت محكمة مستأنف الأمور المستعجلة، اليوم، مد أجل الحكم فى الاستئناف على حكم باعتبار حماس منظمة إرهابية إلى 6 يونيو المقبل.
صدر القرار برئاسة القاضي أسامة صبرى، وعضوية وليد عبد الباقى وأحمد عزيز.
وكانت محكمة الأمور المستعجلة أول درجة قد قضت بإدراج حركة حماس منظمة إرهابية، واستندت فى الحكم إلى تهم ملفقة للحركة منها التورط فى العمليات الإرهابية ضد قوات الشرطة والجيش وتحولها من الدفاع عن القضية الفلسطينية إلى النيل من أمن واستقرار مصر بعد تحالفها ودعمها لجماعة الإخوان.

 

*سلسلة ملاحقات لأمن الانقلاب تنتهي بمقتل المطلوبين

لقي أربعة على الأقل من العناصر التي تتهمها أجهزة الأمن المصرية بالضلوع في أحداث العنف الأخيرة، مصرعهم أثناء ملاحقة قوات الأمن لهم، خلال الأيام القليلة الماضية، مما أثار تساؤلات حول انتهاج قوات الأمن استراتيجية جديدة في التعامل مع مثل هؤلاء المطلوبين.


آخر هؤلاء المطلوبين الذين لقوا حتفهم أثناء محاولة قوات الأمن القبض عليهم، رجل في الأربعين من عمره، وصفته وزارة الداخلية بأنه “أحد عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي، المتورطة في استهداف المنشآت الشرطية، والأهداف الهامة والحيوية”، وذكرت أنه مطلوب ضبطه وإحضاره في عدد من القضايا الأمنية.

وأكد مسؤول مركز الإعلام الأمني، أنه أثناء قيام “مأمورية أمنية” باستهداف المذكور، أثناء تواجده في إحدى الشقق السكنية بمنطقة “المرج”، شمال القاهرة، صباح الخميس، وبمجرد استشعاره بتواجد القوات على سلم العقار، حاول الهرب من شرفة مسكنه، في الطابق الثالث.

وتابع بيان وزارة الداخلية أن المذكور سقط أرضاً، ونتج عن ذلك إصابته بكسر في قاع الجمجمة، ونزيف داخلي، وتم نقله إلى المستشفى لإسعافه، إلا أنه توفي” عصر الخميس، ولفت مسؤول مركز الإعلام الأمني إلى أنه “تم اتخاذ الإجراءات القانونية، والعرض على النيابة المختصة بشهود الواقعة من سكان العقار.”

وفي وقت سابق الأربعاء، أكدت وزارة الداخلية مقتل أحد المتهمين في “حادث اغتيال” أحد ضباط مصلحة الأمن العام، في “تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن، لحظة القبض عليه”، بمنطقة “القاهرة الجديدة”، وذكرت أن المطلوب هو أيضاً “أحد عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي”، في إشارة إلى جماعة “الإخوان المسلمين.”

والاثنين الماضي، أكدت وزارة الداخلية، في بيان لمسؤول مركز الإعلام الأمني تلقته CNN بالعربية، مقتل المتهمين الرئيسيين بمحاولة اغتيال رئيس محكمة جنوب القاهرة، التي تنظر بقضية “أحداث مكتب الإرشاد”، أثناء تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن بمنطقة حلوان، أثناء محاولة القبض عليهما.

وأضاف المسؤول الأمني أن التحريات توصلت إلى أماكن تواجد المتهمين الرئيسيين في واقعة تفجير سيارة المستشار معتز خفاجي، وأكد أن المتهمين، وهما من “أعضاء إحدى الخلايا النوعية التابعة لتنظيم الإخوان”، بادرا بإطلاق النار على قوات الأمن، التي ردت عليهما، مما أسفر عن مقتلهما.

 

*أسر معتقلي العقرب: أبناؤنا يتعرضون لتعذيب

حمّلت رابطة أسر معتقلي سجن العقرب، وزير الداخلية في حكومة إبراهيم محلب، مسؤولية سلامة ذويهم.

وقالت الرابطة في بيان لها: “ندين بشدة العنف وانتهاك حقوق المعتقلين، والتفتيش الذي تم بصورة وحشية صباح اليوم، والتعدي عليهم بالضرب والاعتداء الجسدي، مما يُعد انتهاكًا لحقوقهم وآداميتهم الموثقة في كل القوانين الدولية“.

كما استنكرت الرابطة تكرار واقعة سرقة تصاريح زيارات الأهالي الصادرة من نيابة أمن الدولة العليا من قبل إدارة السجن والضابط “محمود بسيوني” المسؤول عن الزيارات، والتي تجددت اليوم، حيث تمت مصادرة أكثر من 30 تصريحا من الأهالي المتوجهين للزيارة، ومنعوا من الزيارة في حوالي الساعة 12 ظهرًا.

وناشدت الرابطة جمعيات حقوق الإنسان الدولية بالتدخل قبل أن ينفجر بركان غضب الثوار وأهالي المعتقلين، مؤكدةً أن القصاص قادم لا محالة إن عاجلًا أو آجلا، ولن يَستثنى أحدا من عقاب الثوار.

 

*مجلة أمريكية: السيسي يبتز الخليج ويتعامل كـ”قطاع الطرق

قالت مجلة فورين بوليسي: إن المعركة ضد الإسلاميين منحت السيسي بعض الشرعية، لكنها ليست هي التي أوصلته للسلطة، من أجل ذلك، يعول على أموال الخليج، التي كانت شرطًا مبدئيًا سبق الانقلاب الذي أطاح بمرسي.

 

واستشهدت المجلة الأمريكية بالتسجيلات المسربة من مدير مكتب السيسي، والتي أوضح فيها “أنه يتوقع تدفق المليارات بلا هوادة من المملكة العربية السعودية وغيرها من دول الخليج“.

 

وأضافت المجلة: “هذا يبدو مثل ابتزاز قطاع الطرق، لكنه أيضا دهاء سياسي. لقد أدرك السيسي أن بإمكان دول الخليج تحمل أعباء مصر المالية، وأنها على استعداد لدفع 10 مليارات دولار وأكثر سنويًا من أجل حليف يمكن الاعتماد عليه في القاهرة“.

 

وأردفت فورين بوليسي: “تكافح مصر لاستيراد ما يكفي من الوقود والمواد الغذائية للحفاظ على فعالية الدولة وهدوء الفقراء. وبدون أموال الخليج، فإن انقطاع التيار الكهربائي في فصل الصيف من المحتمل أن يصبح لفترات طويلة. ولطالما كان حكام مصر تاريخيًا يخشون من “ثورة الجياع” إذا تدهورت الأحوال المعيشية أكثر بالنسبة للفقراء الذين يمثلون شريحة كبيرة في البلاد“. 

 

 

*أحمد منصور: “السيسى” سيعدم “مرسى”.. أيها الإخوان ؟!

كتب الإعلامي أحمد منصور المذيع بقناة الجزيرة عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مؤكدًا

السيسى سيعدم مرسى أيها الإخوان ؟!!

أتعجب من سذاجة كثير من الناس الذين تناسوا كل جرائم السيسى بقتله الآلاف من خيرة أبناء مصر ووقوفهم عند حكم الإعدام الذى صدر بحق الرئيس محمد مرسى والدخول فى نقاشات عقيمة ومطولة حول السيسى هل سينفذ الإعدام بحق مرسى أم لن ينفذه ؟ وقد تعجبت أكثر من بيان الإخوان الذى قال إن العالم كله سيدفع الثمن إن أعدم مرسى وكأن دماء مرسى أغلى من دماء آلاف الشهداء التى سالت وتسيل منذ انقلاب السيسى والتى يتحمل مرسى وقيادات الإخوان بأدائهم الفاشل سواء فى مجلس الشعب أم الرئاسة والحكومة السبب الرئيسى فيها .

بالنسبة لى فإن دم مرسى -إن أعدم – ليست أعز على المسلمين من دماء أبسط مواطن مصرى خرج ضد السيسى واستشهد لأنه قال كلمة حق فى وجه السلطان الجائر ، وليس أعز من دماء حسن البنا مؤسس الجماعة ومرشدها الأول الذى قتل عام 1949 حتى تموت فكرته ويقضى على جماعته، فيشاء الله أن تنتشر فى أنحاء الدنيا وليس أعز من دماء عبد القادر عودة أبرز القانونيين الذين أنجبتهم جماعة الإخوان المسلمين الذى أعدمه عبد الناصر عام 1954 أو سيد قطب ابرز المفكرين والأدباء الذين أنجبتهم جماعة الإخوان المسلمين الذى أعدمه عبد الناصر عام 1966 وغيرهم كثير لأن كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه ولا فضل لعربى على عجمى أو رئيس على مرؤوس إلا بالتقوى والعمل الصالح .

الأمر الثانى أن كل من لديه أبسط مراحل الفهم والإدراك يعلم من متابعته لسياسة السيسى تجاه الإخوان من أول يوم أنها سياسة صفرية لا تقبل أنصاف الحلول أو المصالحة وأن السيسى قرر أن يكسر شوكة الإخوان ويقضى عليهم ولا مجال للصلح معهم وينفذ مخططه الدموى بحزم وعزم وعنف ودموية دون أن يرف له جفن

الأمر الثالث أن السيسى لن يشعر أنه أصبح حقا رئيسا لمصر إلا بعد الخلاص من الرئيس الشرعى الذى انتخبه الشعب. لأن مصر الآن بها رئيسان: منتخب هو مرسى، وانقلابى متغلب مغتصب هو السيسى، ولابد فى النهاية أن يكون هناك رئيس واحد لمصر إما المنتخب ؟ وإما المتغلب المغتصب للسلطة ؟ 

أما الغرب الذى لازال يراهن عليه بعض الإخوان فإنه أكد مرارا وتكرارا أنه دعم انقلاب السيسى وكل جرائمه ولازال وأن حكم العسكر هو المفضل للغرب منذ ستين عاما ولن يسمح الغرب للإخوان أو غيرهم من الإسلاميين أن يحكموا مهما قدموا من تنازلات أو استبدلوا من شعارات ، فالغرب لا يحترم إلا الأقوياء الذين يفرضون الواقع وهنا أسأل الإخوان لماذا استبدلوا شعار ” الجهاد سبيلنا والموت فى سبيل الله أسمى أمانينا “بشعار “سلميتنا أقوى من الرصاص “؟ ولماذا تخلوا عن فكر المرشد المؤسس الإمام حسن البنا ومشروعه ورددوا أفكار وكلمات الدكتور محمد بديع الذى ربما قد يكون صالحا فى نفسه كشخص لكنه لا يملك أيا من مقومات الزعامة أو مواصفات الإرشاد والقيادة التى تخلى عنها أو انتزعها الآخرون منه وجرفوا الجماعة ومصر والأمة إلى ما وصلت إليه .

إن طريق التنازلات الذى انجرفت إليه قيادة الإخوان هو الطريق نحو الهاوية وأخطر التنازلات التى وقعت هى التخلى عن أهم مبادئ وأصول الفكر الإخوانى الأصيل الذى وضعه المؤسس الإمام حسن البنا

ورغم كل تنازلاتهم فإن السيسى قتلهم وشتت شملهم والغرب الذى راهنوا عليه خذلهم ولم ينصرهم أحد لأن سنة الله الكونية أنه ما ترك قوم الجهاد إلا ذلوا ومن يمتلك أسباب القوة ويفرضها هو الذى يحترمه الآخرون

أيها الإخوان …عودوا إلى رسائل الإمام حسن البنا مؤسس الجماعة وافهموا منها أصول فكرتكم ومنهج دعوتكم وكفوا عن الإنسياق وراء قيادات لم تفهم فكر البنا ولا تاريخ الجماعة وتعصبوا للحق وكفوا عن التعصب للأشخاص مهما بلغت مكانتهم فمن عرف الحق عرف أهل الحق وتعلموا أن تحاسبوا قياداتكم على أخطائها .

فى الختام أقول للجميع الحقيقة التى يجب أن يدركها الإخوان وغيرهم إن السيسى سيعدم مرسى وفق كل المعطيات والقراءات -إلا أن يشاء الله – وإن الحقوق لا تستعاد بالتنازلات وتغيير الشعارات والمفاهيم ، وإنما بالثبات والعودة للأصول والمبادئ التى وضعها المؤسس الإمام الشهيد حسن البنا فالإسلام دين الفكرة والعزة من اعتز به أعزه الله

فإن أردتم الخير لأنفسكم ودينكم وجماعتكم فاثبتوا عند مبادئكم وكفوا عن التهديدات الفارغة وأرونا أمام هذه الحقائق الدامغة ماذا أنتم فاعلون ؟

 

*جيش الانقلاب يستميل قبائل سيناء.. ويقصفها

يسعى الجيش المصري إلى استقطاب قبائل سيناء كي تنخرط معه في الحرب ضدّ المسلّحين وتنظيم “ولاية سيناء”، الذي يوالي تنظيم الدولة الإسلامية” (داعش)، غير أنّه في الوقت نفسه لا ينفك يستهدف أبناء هذه القبائل، وبدلاً من مقاتلة المسلّحين، يُمعن في قصف منازل المدنيين في القرى الجنوبية لمدينتي رفح والشيخ زويد وشرق مدينة العريش، ويشنّ حملة اعتقالات تستهدف أبناءها، وهو ما يحصل منذ يومين.

وقد أثارت تصرفات الجيش هذه علامات استفهام، وطرحت تساؤلاً حول جدوى السعي لاستمالة القبائل إلى جانب الجيش في مقاتلة المسلّحين، واستهدافهم في آن واحد.

وقالت مصادر قبلية وشهود عيان، إن قوات الجيش والشرطة شنّت عدّة حملات أمنية على القرى الجنوبية لمدينتي رفح والشيخ زويد وشرق مدينة العريش، وتزامن ذلك مع إطلاق قذائف مدفعية ثقيلة من نوع “هاوترز” 150 ميليمتراً، على منازل المدنيين بالقرى، وهو ما أسفر عن عدة إصابات بين المدنيين.

وأفاد مصدر بأن قوات الجيش اقتحمت خمسة قرى، صباح أمس، وهي أبو لفيتة والمقاطعة والتومة والـ17 وأبو العراج، جنوب الشيخ زويد، وقصفت عدة منازل لمواطنين من قبيلة السواركة، كما شنّت حملة اعتقالات في صفوف المدنيين بحي المساعيد، وأحياء الفواخرية والسلايمة والصفا بمدينة العريش.

وأضاف المصدر نفسه أنه في تمام الساعة الخامسة من صباح أمس، فوجئ المواطنون بقرية المهدية، جنوب رفح، بعدد كبير من المدرعات والدبابات التابعة لقوات الجيش، بدعم من المروحيات “الأباتشي”، التي قامت بقصف منازل تعود ملكيتها للمواطنين: حسين المنيعي، وعودة المنيعي، وحسين أبو عايدة، وسلمان المنيعي، ما أسفر عن تدمير المنازل بشكل كامل.

وأفاد مصدر طبي عن وصول ثلاث إصابات لمستشفى رفح المركزي ناتجة عن قصف المدفعية التابعة للجيش للمنازل بشكل عشوائي.

يأتي هذا في ظل استمرار الحملات الأمنية على القرى الجنوبية لمدينة رفح والشيخ زويد، واستمرار قطع المواد الغذائية.

يأتي ذلك وسط محاولة الجيش استمالة أبناء القبائل للقتال إلى جانبه. وقد أعلنت شخصيات محسوبة على الجيش، مثل موسى الدلح وإبراهيم العرجاني، عن عقد مؤتمر لقبائل سيناء، وأعلنوا عن مشاركة “اتحاد قبائل سيناء” فيه. غير أنّ الأخير نفى المشاركة في المؤتمر الذي عُقد برعاية الجيش في وسط سيناء، قبل أسبوعين.

وبدا للبعض من “المتعاونين” مع الجيش في سيناء، أنّ أحد أهم مداخل حل الأزمة، تكمن في مساعدة القبائل في الحرب على التنظيم المسلح، كأحد أشكال العمليات على المسلحين، ولكن من دون جدوى حتى الآن، وهو ما يعد إخفاقاً جديداً للجيش.

وكان بيان صدر عن الاجتماع أعلاه شدّد على ضرورة أن يكون الحديث والتحرك تحت مظلة اتحاد قبائل سيناء، دون ذكر أسماء قبائل بعينها، حفاظاً على تماسك المجتمع القبلي، والوقوف في وجهة محرّكي الفتن والداعين لها.

واتفق المجتمعون على تكوين مجموعتين من شباب القبائل، المجموعة الأولى تقوم بجمع معلومات موثّقة عن عناصر تنظيم “الولاية” وأماكن وجودهم، وكذلك المخابئ السرية التي يلجأون لها هرباً من هجمات القوات المسلحة، والثانية تتكون من شباب متطوع، لمشاركة القوات المسلحة في الحملات العسكرية على بؤر الإرهاب وعناصره، لتحديد الأشخاص والمناطق المستهدفة.

وخلص الاجتماع إلى ترشيح شخص من كل “رَبْع” في قبيلة، يكون مسؤولاً عن تحديد العناصر المتطرفة، وإبلاغ الجهات المعنية عنهم بعد التأكد التام من تورطهم داخل التنظيم.

لكن ما يثير علامات استفهام كثيرة، هو انعقاد المؤتمر في منطقة وسط سيناء، وليس في الشمال حيث تتركز القبائل الكبيرة. وبحسب مصادر لـ”العربي الجديد، فإن سبب انعقاد المؤتمر في وسط سيناء جاء برعاية الجيش وترتيبه، ولا يعبّر عن حال القبائل.

وجاء نفي اتحاد قبائل سيناء المشاركة في المؤتمر ليؤكّد هذا الأمر، إذ قال أحد قادة اتحاد قبائل سيناء، إبراهيم المنيعي، إن “الاتحاد لم يشارك ولم يصدر عنه أي بيان بخصوص مواجهة التنظيم المسلّح في سيناء“.

وأضاف المنيعي، أنّ “الحديث عن تشكيل جبهة لمواجهة الإرهاب غير صحيح”، معتبراً أنّ “تلك الدعوات خطيرة للغاية على الوضع في سيناء لجهة الدخول في مواجهات قبلية“.

واعتبر أن “موسى الدلح، الذي أعلن عن مشاركة اتحاد قبائل سيناء في مؤتمر عُقد الأحد الماضي بوسط سيناء، شخصية لا تريد إلا مصلحتها الشخصية، فضلاً عن أنه لا يتمتع بأي ثِقل لدى القبائل وشيوخها“.

ولفت المنيعي إلى أن الدلح والعرجاني ليسا أعضاء باتحاد القبائل، وانضما قبل فترة طويلة، وانسحبا بشكل مفاجئ، وليس لهما علاقة حالية بالاتحاد.

وشدد على أن القبائل تشتكي كثيراً من التعامل الأمني الشديد مع الأهالي، ولكن دون رد من الجيش أو الأجهزة الأمنية، ما أفقد الدولة شعبيتها وتأييدها في سيناء بشكل كبير.

وطالب المنيعي بتدخل الرئيس المصري عبدالفتاخ السيسي للحدّ من التعامل السيئ مع أهالي سيناء، والإفراج عن المعتقلين خلال الحملات التي يشنها الجيش والشرطة.

وأكد أن كل من التقى به السيسي خلال الفترة الماضية لبحث أزمات سيناء، لا يمثل القبائل، مشيراً إلى وجود رغبة حقيقية في التحدث من قبل اتحاد قبائل سيناء مع السيسي لتخفيف القبضة الأمنية المفروضة.

واعتبر أن قبائل سيناء لا ترضى عن هدم المنازل بغير وجه حق وتهجير الأهالي، وتطالب بوقف الحملات والاعتقالات، وكافة أشكال الانتهاكات التي تحدث في سيناء.

في هذه الأثناء، أعلنت مصادر قبلية في سيناء، عن رفض القبائل بشكل قاطع الزجّ بها في هذه المعركة، خصوصاً مع انتهاكات الجيش في سيناء.

وقالت المصادر، التي فضّلت عدم نشر أسمائها، إن القبائل لا تمنع أي شخص من التعاون مع الجيش، ولكن لا توجد رغبة في دعم الجيش بسبب القتل والاعتقالات العشوائية وقصف المنازل“.

وأضافت أن “القبائل لم تحرك ساكناً ولم ترد على دعوات مواجهة التنظيم، نظراً لرفضها ذلك، لكنّها لا تريد التصريح بعكس ذلك حتى لا يحسب عليها، وتكون مستهدفة من الجيش“.

في الإطار نفسه، حذّر الخبير العسكري، اللواء عادل سليمان، من خطورة محاولات الزج بالقبائل في مواجهات مفتوحة في سيناء.

وقال سليمان،إن الدولة وحدها هي من تحتكر استخدام القوة والسلاح، بخلاف ذلك يمثل أزمة كبيرة لا يمكن التخلص منها بسهولة.

وأضاف أن “تسليح القبائل لمواجهة “ولاية سيناء”، يعني تشكيل مليشيات جديدة في سيناء، وندخل بعدها في أزمة المواجهات القبلية وانتشار السلاح في أيدي الجميع“.

 

الانقلاب يخطط لموجة غلاء جديدة . . النصر والقصاص واليأس خيانة. . الثلاثاء 19 مايو

الحمار والبرسيم لعبة نتنياهو وأوباما

الحمار والبرسيم لعبة نتنياهو وأوباما

اليأس ممنوعالانقلاب يخطط لموجة غلاء جديدة . . النصر والقصاص واليأس خيانة. . الثلاثاء 19 مايو

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*كاريكاتير.. الحمار والبرسيم لعبة نتنياهو وأوباما مع السيسي  

أكد الفنان هشام أبو عودة أن الصهاينة والأمريكان خلف كل ما يحدث في مصر، مشيرا إلى أنهم هم الذين يتولون قيادة الانقلاب العسكري إلى الهاوية.

وقال إن كاريكاتيره الأخير يكشف أن بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل مع الأمريكان والأوروبيين يتحكمون في قرارات قائد الانقلاب العسكري. مشيرا إلى أنهم يعاملونه بطريقة الحمار والبرسيم ويضعون له بدل البراسيم تهويلات وشعارات بأنه زعيم مصر.

يشير الكاريكاتير إلى أن العرب قديماً حينما كانوا يريدون من الماشية” أن تسير بخط مستقيم وبالأخص منها “الحمار بالطاحونة ” كانوا يجعلون فوقه “عصاه” وبها حزمة من “البرسيم” ويجعلون بها أي شيء يشتيهه الحمار”، وكانوا يبدعون في تسليطه نحو هدف معين وهو الدوران بشكل دائم من أجل أن يلتقط حزم البرسيم التي لا ينالها إلا حينما ينتهي دوره

 

*‏سلخانة قسم طلخا.. مقبرة تحت الأرض لمعتقلي الرأي

اللهم أنقذنا من عذاب القبر هذا” .. هكذا وصف أحد المعتقلين بقسم شرطة طلخا أو كما يصفونه “سلخانة_قسم_طلخا”.. فهو كما يقولون مقبرة للأحياء بداخله لايختلف كثيراً فى وصفه عن مقبرة الأموات فمن بداخله لا يصلهم شمس ولا هواء .. ولا يملكون الحق فى أى مظهر من مظاهر الحياة. حفلات من التعذيب تمارس ضد المعتقلين لكسرهم تتم بشكل ممنهج على أيدي ضباط وأمناء القسم.
ونقلا عن زوجة أحد المعتقلين المحتجزين بالقسم تقول : “السجن تحت الأرض زي البدروم، لا ضوء ولا شمس ولا هواء ولا يدرون باي شئ يتم خارج المركز“.

وعن الزيارات تابعت الزوجة : “الزيارة عبارة عن وصلة اهانات وانتهاكات متواصلة، بنروح الساعة 11 بندخل على الأقل الساعة 2، طول الوقت دا واقفين برا فى مكان كل زبالة وكلاب وحيوانات، ولما يجي وقت دخولنا بندخل ونتفتش تفتيش مقرف عمره ما حصل معانا قبل كدا فى أى مكان أخر. وتتلخص الزيارة كلها فى دقيقتين يدوب نشوفه وياخد حاجته اللى اتبهدلت من التفتيش ويمشي. لا بنقدر نتكلم معاه ولا نعرف ايه اللى بيتم تحت الأرض فى هذه السلخانة “.

وللانتهاكات الطبية تقول زوجة أحد المعتقلين : “دخلت لزوجى زيارة بمركز طلخا ، وجدته مريض جدا جدا، عنده التهاب حاد بالغدة النكافية ، وحرارة عالية جدا وجسده كله بيرتعش، كان واحد مسنده عشان يقدر يخرج، ورفضوا يدخلوا اي ادوية له، ومفيش اي رعاية صحية ورفضوا ينقلوه مستشفي مع العلم انها قالت لهم انه المفترض يتعزل“.

ويذكر أن المعتقلين داخل سلخانة_قسم_طلخا يتعرضون لحفلات تعذيب بشعة وممنهجة على أيدى الكثير الظباط وأمناء الشرطة. فهذا ” أحمد شبانه ” رئيس القسم والذى يشرف على التعذيب بنفسه ، و”وليد صبحي” ملازم أول متخصص في إذلال الاهالي، يمنع دخول الأدوية ويتعنت في نقل اي حالة للمستشفى خاصة المعتقلين السياسيين.

هذا ويطالب أهالي المعتقلين بمركز طلخا بسرعة تدخل الهيئات والمنظمات الحقوقية لانقاذ ذويهم من حفلات الانتهاكات المستمرة داخل القسم.

 

 

*بيان البرلمان الألماني الرافض لمقابلة “السيسي

أعلن رئيس البرلمان الفيدرالي الألماني نوربرت لامرت إلغاءه اللقاء الذي كان مقررًا مع عبد الفتاح السيسي، خلال زيارة الأخير المنتظرة لألمانيا الشهر المقبل.

جاء هذا في بيان أصدره البرلمان الألماني اليوم الثلاثاء، أفاد أنه بعث خطابا إلى السفارة المصرية في برلين، يشير إلى أن “لامرت قرر إلغاء اللقاء مع السيسي بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في مصر بقرار الإعدام الصادر السبت الماضي، بحق محمد مرسي“.

وأضاف البيان أن السلطات المصرية لم تحدد الانتخابات النيابية منذ فترة طويلة، وتعتقل عناصر المعارضة بدون اتهامات واضحة، بينهم رئيس البرلمان المصري السابق د.سعد الكتاتني، وقررت إعدام عدد كبير من الأشخاص.

وأكد البيان أن ما تقوم به السلطات المصرية لا يساهم في تعزيز الاستقرار والديمقراطية والسلام الداخلي في مصر، وأن رئيس البرلمان الألماني “لامرت” لا يرى أي ضرورة لمقابلة السيسي.

وكانت محكمة مصرية، أصدرت السبت 16 أيار/مايو الجاري؛ قرارا بإحالة أوراق 122 شخصًا، إلى المفتي لاستطلاع الرأي في إعدامهم، من بين 166 متهمًا في قضيتي “اقتحام السجون”، و”التخابر الكبرى“.

وأبرز المتهمين المحالة أوراقهم للمفتي: أول رئيس منتخب لمصر”د.محمد مرسي”، و”د.يوسف القرضاوي”، رئيس الاتحاد العالمي لهيئة علماء المسلمين، والمرشد العام لجماعة الإخوان “د.محمد بديع”، ونائب المرشد “م.خيرت الشاطر”، والقياديون في جماعة الإخوان: “د.سعد الكتاتني”، و”د.عصام العريان” و”د.محمد البلتاجي“.

 

 

*العقاب الثوري في بيان .. ” الفيوم : عملية تصفية القتلة

تبنت حركة العقاب الثوري في بيان نشرته عبر مدونتها تصفية  حمادة صالح محمود- أمين شرطة بمباحث مركز سنورس بالفيوم -بوابل من الرصاص .

وإليكم نص البيان :

تمكنت احدى مجموعات العقاب الثوري من استهداف المجرم حمادة صالح محمود- أمين شرطة بمباحث مركز سنورس بالفيوم -بوابل من الرصاص، وهو احد كلاب السكك المتورطين في اختطاف الثوار ومداهمة البيوت . وقد تمت العملية في صباح الأثنين الموافق 18/ 5/ 2015 وتم نقله إلى المستشفى في حالة حرجة يصارع الموت .

وليعلم جميع الخونة أن الإعدام الميداني هو المصير المحتوم لكل من يعتدي على الأحرار أو يداهم بيوت الأبرياء أو يتعاون مع مع هؤلاء المجرمين القتلة .

العقاب الثوري

لم ننسى .. لن نسامح .. قسماً سنقتص

القاهرة في 19-05-2015

 

 

*‏السويس: رفض استئناف 4 من رافضي الإنقلاب بالسويس وتجديد حبسهم 15 يوماً

رفضت محكمة استئناف الإنقلاب بالسويس صباح اليوم الإستئناف المقدم من 4 من رافضي الإنقلاب علي قرار حبسهم.
وقامت بتجديد حبسهم 15 يوماً علي ذمة التحقيقات ، بتهم ملفقة منها التحريض علي العنف وحشد المواطنين ضد الجيش و الشرطة.

 

*بعد إعدام أبرياء “عرب شركس”.. القضاء الإداري يعيد المرافعة في وقف إعدامهم لـ 2 يونيو

قضت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، برئاسة المستشار يحيى دكروري، نائب رئيس مجلس الدولة، اليوم الثلاثاء، بإعادة الدعوى المطالبة بصفة مستعجلة بوقف قرار المدعي العام العسكري الصادر في 11 نوفمبر 2014 بالتصديق على حكم الإعدام بالقضية المعروفة إعلاميًا باسم ”‫عرب شركس”، ووقف قرار قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بالتصديق على الحكم، لمخالفة الدستور والقانون للمرافعة بجلسة 2 يونيو المقبل.

أقام الدعوى التي تحمل رقم 44180 لسنة 69 قضائية، المحامي سيد رزق أبو سريع، عن عدد من المحامين، أمام المحكمة بالوكالة عن المحكوم عليهم، وأكدت الدعوى أن قرار عبد الفتاح السيسي بالتصديق على حكم المدعي العام العسكري مخالف للقانون والدستور.

جدير بالذكر أن المحكوم عليهم تم تنفيذ حكم الإعدام بهم صباح الأحد الماضي، وارتقوا شهداء ظلما على يد الانقلابيين.

 

 

*تأجيل “هزلية” التخابر مع قطر لجلسة الغد

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة اليوم، تأجيل محاكمة الرئيس محمد ‏مرسى و10 آخرين، فى هزلية التخابر ومزاعم الانقلاب تسريب وثائق ومستندات من مؤسسة الرئاسة، وإفشائها إلى دولة قطر إلى جلسة الغد لاستكمال فض الأحراز مع استمرار حبس المعتقلين.

صدر القرار برئاسة المستشار محمد شرين فهمي، وعضوية المستشارين أبو النصر عثمان وحسن السايس.

 

*اختطاف 7 بينهم طفل وطالب ثانوي في حملة اعتقالات بطوخ

للمرة الثانية خلال أسبوع قامت قوات أمن الإنقلاب بمحافظة القليوبية بحملة مداهمات لمنازل الأهالي بقرى مشتهر وميت كنانة وشبرا هارس التابعين لمركز طوخ، واسفرت عن اعتقال عدد من الاهالي وتم اقتيادهم لاماكن غير معلومة.
وقال الإهالي إن من بين المختطفين السبعة طفل يبلغ من العمر 12 عاما هو الطالب حذيفه عادل الطالب بالصف الأول الإعدادي وابراهيم ناصر 17 عاما طالب بالمرحلة الثانوية.

وندد الأهالي بممارسات أمن الإنقلاب التي تستهدف كسر ارادتهم واتلاف منازلهم واختطاف الابرياء من منازلهم واقتيادهم لاماكن مجهولة، محذرين من رد فعل الاهالي حال استمرار حملات البطش والتنكيل بهم من قبل أمن الإنقلاب
وصرح الأهالي بأن المختطفين السبعة هم:
حسن عبدالسميع فليفل – صابر السيد ورده – أحمد خونده – عماد الزرقانيعماد السيسي – إبراهيم ناصر إبراهيم – طالب 17 عام – حذيفة عادل خليل – طفل 12 عام.

 

*وقفة لثوار البصارطة بدمياط تنديدا باعتقال الفتيات

نظم ثوار قرية البصارطة بجنوب مركز دمياط وقفة بعد عصر اليوم الثلاثاء بوسط القرية للتنديد بالإنقلاب العسكرى وبإستمرار إعتقال فتيات دمياط.
شهدت الوقفة مشاركة كبيرة من ثوار القرية الذين رفعوا رمز رابعة وصور المعتقلات من ابناءها وكذلك صور شهداء مجزرة ميلشيات الأمن بحق شباب القرية نورددوا الهتافات المناهضة للإنقلاب العسكرى وطالبوا الافراج عن الفتيات والقصاص للشهداء .

 

 

*مشادة كلامية حادة بين “مرسي” وقاضي جلسة التخابر مع “قطر

بدأت وقائع جلسة محاكمة الرئيس  محمد ‏مرسي  و10 معتقلين آخرين من أعضاء الإخوان المسلمين  فيالاتهام الملفق لهم  بالتخابر وتسريب وثائق ومستندات ‏صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة وإفشائها إلى دولة قطر.

وعقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد شرين فهمي وعضويه المستشارين أبو النصر عثمان وحسن السايس وأمانة سر حمدي الشناوي وراضي رشاد بأكاديمية الشرطة.

 وبدأت الجلسة في تمام الساعة الحادية عشر والنصف وقامت المحكمة بإثبات حضور المتهمين والدفاع الحاضر عنهم بمحضر الجلسة، حيث انشغل الرئيس  محمد مرسي بتنظيف كرسيه وكرر القاضي النداء عليه فرد “أنا دايما برد عليك باستمرارفاحتد عليه القاضي قائلاً: “أنت بتتكلم كدة ليه اتكلم كويس” فرد مرسي :”أنا بعلي صوتي علشان أنت تسمعني”، فاحتد القاضي عليه: ” ايه أنت دي أتكلم كويس وأيه الأسلوب ده

 

 

*لوموند : السيسي جاء لينتقم..و القضاء يعمل بأوامره

خصّصت “لوموند” الفرنسية افتتاحيتها اليوم الإثنين، للتعليق على حكم إعدام الرئيس محمد مرسي، دونًا عن بقية الصحف الفرنسية ، ووصفت الأمل بانتهاء قمع جماعة الإخوان بالقصير الأمد.

ووجهت الصحيفة نقدًا لاذعًا وواضحًا للحكومة الفرنسية التي صمتت هي وبقية الدول الأوربية عن حكم إعدام الرئيس مرسي، وقالت إن أردوغان محق في انتقاده لصمت الأوربيين، فبيع فرسنا لطائرات رافال إلى القاهرة لا يجب أن يمنعهاعلانية – من رفض القمع واستخدام عقوبة الإعدام.

وأضافت الصحيفة أن هذا الأمل قد تلاشي حين حكم على الرئيس مرسي بالسجن عشرين عامًا في الحادي والعشرين من أبريل الماضي،  وعندما قرر نظام السيسي العسكري قتل ذاك الأمل ببساطة.

وأوضحت الصحيفة أن توقيع عقوبة الإعدام على مرسي الذي أطيح به في 2013 ومئات من مؤيديه، تظهر العكس وهي أن حربًا بدأت بين الإسلاميين والقضاء المصري.

ودعت الصحيفة الغرب وأوربا عدم خداع نفسها والإقرار بأن القضاء المصري يعمل بأمر السيسي الذي وصل للسلطة عام 2014 بعد أن أزاح معارضيه .

وأضافت أن الشرطة المصرية عادت لتنتقم من ثوار الـ 25 من يناير، وعاد الجيش ليتولى زمام البلد مرة أخرى، مشيرة إلى مقتل أكثر من 1400 متظاهر منذ انقلاب السيسي، فضلاً عن وجود 15 ألف سجين للإخوان، والحكم على مئات منهم بالإعدام ومن بينهم المرشد والشيخ يوسف القرضاوي.

ووصفت الصحيفة حجم المحاكمات السياسي الجماعية بأنه غير مسبوق في مصر، معتبرة أن الرئيس مرسي هو أول رئيس ديمقراطي لمصر رغم قصر فترة حكمه التي أعقبها حكم العسكر.

ولفتت الصحيفة إلى موقف الولايات المتحدة من حكم الإعدام، حيث عبرت واشنطن عن “بالغ قلقها” إزاء “المحاكمات والإدانات الجماعية”، نافية أن يكون القضاء الأميركي، الذي حكم بالموت على منفذ تفجيرات بوسطن، يشابه نظيره المصري، لأن الأول يحكم بالقانون ويذعن له، فيما خلت إجراءات المحاكمات المصرية من أي سند قانوني.

وقالت الصحيفة إن حلفاء مصر والولايات المتحدة – التي جمدت المساعدات العسكرية ثم استأنفتها مجددًا – لم تمنعها تلك العلاقة من انتقاد السلطات العسكرية بسبب المعاملة التي يلاقيها الرئيس مرسي.

ولفتت الصحيفة إلى موقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي أبطلت دولته عقوبة الإعدام، حيث عبر أردوغان عن دهشته لصمت الأوروبيين تجاه أحكام الإعدام في القاهرة.

 

 

*تشكيل المكتب التنفيذي لحزب الوفد

عقدت الهيئة العليا للوفد انتخابات علي كافة المناصب التنفيذية وفاز بمنصب نائب رئيس الوفد كل من حسام الخولى ومحمد عبد العليم داود والمهندس حسين منصور وطارق سباق وأيمن عبد العال.

وفاز بمنصب السكرتير العام  المساعد كل من طارق تهامي ود.صابر عطا وكاظم فاضل واللواء هاني أباظة وعصام الصباحي و الدكتور حاتم الاعصر، وفاز بمنصب أمين الصندوق المساعد أنور بهادر.

ومثل الهيئة العليا في المكتب كل من محمد السنباطي والمهندس أحمد السجيني وعادل بكار وطلعت السويدي وبذلك يكون تشكيل المكتب التنفيذي  مكون من الدكتور السيد البدوي شحاتة رئيس حزب الوفد والمستشار بهاء الدين ابو شقه سكرتير عام الحزب و حسام الخولي ومحمد عبد العليم داود وحسين منصور نائب الرئيس وطارق سباق وأيمن عبد العال بصفتهم نواب الرئيس ود. صابر عطا ود.حاتم الاعصر وطارق تهامي وكاظم فاضل واللواء هاني أباظة ود. عصام الصباحي بصفتهم سكرتارية مساعدة واللواء محمد الحسينى امين الصندوق وأنور بهادر سكرتير الصندوق المساعد، بالإضافة إلى قيادات الهيئة العليا المهندس أحمد السجيني وطلعت السويدي وعادل بكار ومحمد السنباطي.

 

 

*طلاب جامعة سيناء يواصلون فعاليات “النصر والقصاص

واصل طلاب جامعة سيناء حراكهم الثوري الرافض لحكم العسكر وجرائمه بحق مصر وشعبها فى إطار فعاليات “النصر والقصاص” .

ونظم الطلاب وقفة اليوم بساحة الجامعة تندد بأحكام الاعدامات التي يصدرها قضاة العسكر بحق أحرار وحرائر مصر الرافضين لحكم العسكر.

طالب المشاركون بوقف نزيف الانتهاكات والعودة للمسار الديمقراطي والانتصار للحرية والكرامة الإنسانية والإفراج عن المعتقلين والقصاص لدماء الشهداء، مؤكدين تواصل النضال حتى سقوط حكم العسكر وعودة الحقوق المغتصبة. 

 

 

*الشرقيه: أمن الإنقلاب يواصل تعذيبة الوحشي ل 3 من رافضي الإنقلاب العسكري بالزقازيق

يواصل جهاز الأمن الانقلابى بالزقازيق تعذيبه الوحشي لثلاثة من رافضي الإنقلاب العسكري بالزقاريق تم اعتقالهم ظهر أمس اﻹثنين 18 /5/2015 و تم احتجازهم بمعسكر قوات الأمن، لإجبارهم علي الإعتراف بحيازة قنابل والقيام بأعمال إرهابية منها الإنفجار الذي وقع بجوار نادي الشرطة بالزقازيق صبيحة أمس الإثنين.
وكانت قوات أمن الإنقلاب العسكري بالزقاريق قد شنت بعد ظهر أمس الإثنين حملة مداهمات للعديد من منازل مناهضي الإنقلاب العسكري بالزقازيق ما أسفر عن إعتقال 3 هم سعيد العكش، إسلام الحسيني وطارق الرفاعي البنا ووجهت لهم تهم حيازة قنابل والقيام بأعمال إرهابية.
هذا وحملت أسر المعتقلين الثلاثة سلطات الإنقلاب العسكري المسئولية الكاملة عن سلامتهم، كما ناشدت كافة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان التدخل العاجل للإفراج الفوري عنهم .

 

 

*تحركات مشبوهة للتضييق على المنتقبات بجامعة أسيوط

فوجئت طالبات المدينة الجامعية بأسيوط، جنوبي مصر، قيام المشرفات بالمرور على غرفهن، وتسجيل أسماء وأرقام هويات الطالبات اللاتي يرتدين النقاب، بالإضافة إلى جمع معلومات شخصية أخرى عنهن.
وقالت إحدى الطالبات أنهن عندما سئلن المشرفات عن السبب، قالت المشرفات “أنها لدواعي أمنية“.
يذكر أن جامعة أسيوط العامة تشهد تضييقاً واسعاً ضد الطالبات المنتقبات، سواء من جانب الأمن أو من قبل إدراة الجامعة والكليات، خاصة بعد دعوات خلع الحجات التي دُعى إليها في الآونة الأخيرة، حيث رفض أساتذة كلية الطب البيطري بالجامعة في -وقت سابق- أن يخوض الطالبات المنتقبات الامتحانات العملية لهذا الفصل الدراسي.

 

 

*الانقلاب يخطط لموجة غلاء جديدة

لم تكتف حكومة الانقلاب بموجة الغلاء غير المسبوقة التي شهدتها أغلب السلع والخدمات مؤخرًا، وأصابت المواطن بالعجز عن توفير الحد الأدنى من احتياجات ومتطلبات أسرته، ولكنها تسعى لاختلاق موجة غلاء جديدة، عبر تصريحات استفزازية من قبل مسئوليها في إطار سياسة البلطجة وفرض الأمر الواقع.

وصرح مصدر مسئول في حكومة الانقلاب مؤخرًا بأن هناك زيادة مرتقبة للبنزين والسولار في يوليو القادم بمعدل نحو جنيه على اللتر الواحد.

وأضاف المصدر الحكومي : أن الحكومة ستخفض الدعم المخصص للمواد البترولية في يوليو المقبل، ضمن بنود موازنة العام الجديد.

وتابع المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أنه سيتم زيادة أسعار جميع المشتقات (البنزين والسولار وغاز المصانع وأسطوانات البوتاجاز)، وأن الزيادة ستتراوح بين 60 قرشًا وجنيه واحد للتر.

كما سيتم رفع أسعار أسطوانات البوتاجاز خارج الدعم إلى 60 جنيهًاً، وسيرتفع سعر المليون وحدة حرارية بريطانية للمصانع بقيمة تتراوح بين دولار ودولارين.

يذكر أن رفع أسعار الوقود في شهر يوليو العام الماضي أثار سخط الجماهير، وتسبب في مظاهرات عارمة في أنحاء مصر استخدمت السلطات العنف لخمدها.

 

النقل

ومن أبرز الخدمات المرشحة لزيادة أسعارها خدمات النقل، خاصة تذاكر القطارات والمترو، وهو ما أكده وزير النقل في حكومة الانقلاب هاني ضاحي؛ حيث أعلن – في تصريح له مؤخرًا – عن عزم وزارته تحريك أسعار تذاكر المترو تحت مبرر تعويض الخسائر التي يتعرض لها المرفق سنويًّا، وهو ما تم تطبيقه فعليًّا الشهر الجاري في محافظات الوجهىن القبلي والبحري؛ حيث رفعت هيئة سكك حديد مصر أسعار التذاكر بواقع 20 جنيهًا على تذاكر رحلات قطارات الوجهين البحري والقبلي المباشرة للدرجة الأولى و10 جنيهات على تذاكر الدرجة الثانية؛ الأمر الذي دفع المواطنين إلى التنديد بالحالة المتردية التي تعيشها الهيئة.

 

الكهرباء

لم يختلف الأمر بالنسبة لخدمة الكهرباء والتي زادت أسعارها بشكل كبير في الشهور الماضية؛ حيث صرح المتحدث باسم وزارة الكهرباء في حكومة الانقلاب محمد اليماني خلال شهر ديسمبر الماضي بأنه لا مفر من رفع أسعار الكهرباء خلال السنوات المقبلة، لافتًا إلى أن الدعم مستمر إلى الخمس سنوات المقررة لرفع الدعم.

أما عن خدمات توصيل المياه فتوقع المهندس ممدوح رسلان – رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي- زيادة أسعار المياه خلال النصف الثاني من عام 2015، مؤكدًا أن الشركة تعتزم تعزيز إيراداتها في ضوء خسائرها السنوية المتراكمة.

وفي السياق أعلن عدد من الصحف الخاصة زيادة أسعارها خلال الشهور المقبلة بعد قرار المؤسسات القومية التي تقوم بطباعة الصحف الخاصة زيادة أسعار الطباعة لجميع الصحف بنسبة 15% بعد شهرين فقط من زيادتها 10% بداية العام الجاري.

وتتجه الصحف الخاصة لزيادة سعرها إلى جنيهين بدلاً من جنيه ونصف كما هو الحال لغالبية الصحف، فيما يرجع القرار لارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه. 

يشار إلى أن موجة الغلاء التي يواجهها المواطنون خاصة في أسعار السلع الغذائية والتي شهدت ارتفاعًا غير مسبوق بشهادة حكومة الانقلاب ذاتها دفعت المواطنين إلى تغيير سياستهم الشرائية بالبحث عن بدائل للسلع الأقل سعرًا وإن كانت أقل جودة وسط حالة من السخط الشعبي الجارف ضد حكومة الانقلاب وسياستها الرامية لسحق الفقراء.

 

 

*استشهاد 20 طالبًا جامعيًا منذ الانقلاب العسكري

قالت مؤسسة حرية الفكر والتعبير: إن 20 طالبًا على الأقل لقوا حتفهم داخل أسوار الجامعة خلال العامين الدراسيين اﻷخيرين؛ آخرهم أنس المهدي، الطالب بكلية العلاج الطبيعي بجامعة القاهرة، الذي لفظ أنفاسه اﻷخيرة السبت 16 مايو الجاري في مستشفى قصر العيني؛ نتيجة نزيف في المخ.

وأشارت المؤسسة إلى أن أنس هو الطالب اﻷول الذي يلقى حتفه على أيدي أفراد اﻷمن اﻹداري وليس قوات الشرطة كما في باقي الحالات.

كان أنس قد دخل في غيبوبة استمرت 27 يومًا على إثر اعتداء أفراد من اﻷمن اﻹداري بالجامعة عليه بالشوم والعصي في 19 أبريل الماضي.

نشرت المؤسسة حصرًا كاملاً بالطلاب العشرين الذين استشهدوا داخل أسوار الجامعة في عهد الانقلاب.

تصدرت جامعتا القاهرة واﻷزهر بالقاهرة- طبقًا للحصر- القائمة بـ7 طلاب لكل منهما، تليهما جامعة الإسكندرية بـ3 طلاب بينهم طالب ينتمي لجامعة اﻷزهر، ثم جامعتي عين شمس وفرع جامعة اﻷزهر بأسيوط بطالبين وطالب على الترتيب. 

يذكر أن العام الدراسي 2013/2014 استأثر وحده بـ18 حالة وفاة لطلاب داخل أسوار الجامعة، بينما شهد العام الدراسي 2014/2015 حالتي وفاة، بحسب حصر المؤسسة.

 

ضمت القائمة كلاًّ من:

 

1-      عبدالغني محمود الطالب في كلية الطب جامعة الأزهر، والذي ارتقى بطلقات الخرطوش بعد أن اقتحمت قوات الأمن المصرية المدينة الجامعية في 20 نوفمبر 2013.

 

2-      عبداللطيف خليفة، الطالب بالفرقة الأولى في كلية الزراعة جامعة الأزهر، والذي قتل بطلقات الخرطوش داخل المدينة الجامعية إثر اعتداء قوات الأمن عليه في 26 نوفبر/ 2013.

 

3-      خالد الحداد، الطالب بكلية التجارة جامعة الأزهر، والذي توفي إثر إصابته بطلقات الخرطوش أثناء اعتداء قوات الأمن على مظاهرة للطلاب في 28 ديسمبر 2013.

 

4-      حسين حسن أحمد، الطالب في الفرقة الثالثة في كلية الشريعة والقانون في جامعة الأزهر بأسيوط، والذي توفي في المستشفى إثر إصابته بطلقات خرطوش في 11 يناير 2014.

 

5-      محمد رضا، الطالب في كلية الهندسة جامعة القاهرة، الذي توفي جراء إصابته بثلاث طلقات نارية في الظهر والحوض والصدر أثناء اشتباكات في الحرم الجامعي في 28 يناير 2014.

 

6-      عمر أسامة، الطالب في كلية التجارة جامعة القاهرة، والذي توفي عقب إصابته بطلق ناري في الرأس عقب اقتحام قوات الشرطة لحرم جامعة القاهرة وإطلاق قنابل الغاز والخرطوش بكثافة في 16 يناير2014.

 

7-      علي محمد علي، الطالب في كلية العلوم جامعة القاهرة، والذي توفي في مستشفى القصر العيني متأثرًا بإصابته بطلق ناري في الرأس خلال اقتحام قوات الشرطة لحرم جامعة القاهرة وإطلاق قنابل الغاز والخرطوش بكثافة على الطلاب، في 24 يناير 2014.

 

8- شريف عادل الصاوي، الطالب بالدراسات العليا في كلية الحقوق، الذي توفي في مستشفى القصر العيني، متأثرًا بإصابته بمقذوف ناري في الرأس، أدى إلى دخوله في غيبوبة، في اقتحام قوات الشرطة لحرم جامعة القاهرة وإطلاق قنابل الغاز والخرطوش بكثافة على الطلاب، في 26 يناير 2014.

 

9- عبدالرحمن يسري، الطالب في كلية التجارة جامعة عين شمس، الذي توفي بطلق ناري بعد اعتداء قوات الشرطة على عشرات من حركة طلاب ضد الانقلاب، قاموا بقطع شارع الخليفة المأمون أمام البوابة الرئيسية لجامعة عين شمس، واستخدمت قوات الشرطة المياه وقنابل الغاز في بداية فض التظاهرة، ثم أطلقت الخرطوش على الطلاب واقتحمت الجامعة لملاحقتهم، في 12 يناير 2014.

 

10- عمرو خلاف، الطالب في جامعة الأزهر، والذي توفي جراء إصابته بطلق ناري في الرأسي في جامعة الإسكندرية، بعد أن قامت قوات الأمن وعناصر من القوات المسلحة بإطلاق كثيف للغاز والخرطوش، ومطاردة الطلاب المتظاهرين خارج الحرم الجامعي الذين عاد أغلبهم إلى الحرم الجامعي للاحتماء به، في 23 يناير 2014.

 

11- طلعت محمد عيسى، الطالب في كلية التجارة جامعة الأزهر، الذي توفي في مستشفى التأمين الصحي في مدينة نصر يوم 29 ديسمبر، متأثرًا بإصابته بطلق ناري بجانبه الأيمن عقب اقتحام قوات الشرطة للمدينة الجامعية لجامعة الأزهر بنين، بتاريخ 28 ديسمبر، لفض مظاهرة لحركة طلاب ضد الانقلاب في 29 ديسمبر 2014.

 

12- عبدالله أحمد عبد الحميد، الطالب في كلية التجارة في جامعة الأزهر، الذي توفي نتيجة إصابته بطلقات خرطوش أطلقتها قوات الشرطة أثناء فضها مظاهرات لحركة طلاب ضد الانقلاب في المدينة الجامعية في جامعة الأزهر بنين، في 30 مارس2013.

 

13- محمد أحمد حافظ، الطالب في جامعة الأزهر، الذي توفي في المدينة الجامعية بعد إصابته بطلقات خرطوش في الرأس، أطلقتها قوات الشرطة أثناء فض تظاهرات لحركة طلاب ضد الانقلاب، في 30 مارس 2014.

 

14- محمد عادل عطا الله، الطالب في كلية دار العلوم في جامعة القاهرة، الذي توفي إثر إصابته بطلق ناري، عقب قيام قوات الشرطة بإطلاق الرصاص الحي والخرطوش والغاز المسيل للدموع على مظاهرة لحركة طلاب ضد الانقلاب داخل جامعة القاهرة.

 

15- إسلام محمد أحمد، الطالب في كلية الهندسة جامعة القاهرة، الذي توفي إثر إصابته بطلقات خرطوش بالرأس والصدر عقب اعتداء قوات الشرطة المتمركزة أمام البوابة الرئيسية لجامعة القاهرة، على مسيرة لحركة طلاب ضد الانقلاب، حيث قامت قوات الشرطة باستخدام طلقات الخرطوش والرصاص الحي لفض التظاهرة بعد اشتباكها مع الأمن الإداري للجامعة واستخدامهم لعبوات المولوتوف، ما أدى إلى اشتعال غرفة الأمن الإداري المجاورة للبوابة الرئيسية في 20 مايو/ أيار 2014.

 

16- محمد أيمن عبدالعزيز، الطالب في كلية الحقوق جامعة عين شمس، توفي في المستشفى متأثرًا بإصابته بالخرطوش أثناء اعتداء قوات الشرطة المتمركزة أمام المدينة الجامعية بنين، على مظاهرة، لمنع الطلاب من التقدم إلى وزارة الدفاع للمطالبة بالإفراج عن الطلاب المحبوسين.

 

وأطلقت قوات الشرطة قنابل الغاز وطلقات الخرطوش مما أدى إلى إصابة عدد من الطلاب وتراجعهم إلى الشارع الجانبي المؤدي لبوابة كلية الحقوق، بينما واصلت قوات الشرطة إطلاق الغاز والخرطوش مستهدفة الطلاب داخل الحرم الجامعي، وفي هذه الأثناء سقط الطالب محمد أيمن قتيلاً، في 14 مايو 2014.

 

 17- شريف عاطف، الطالب في كلية العلوم جامعة الإسكندرية، توفي في المستشفى الأميري في 6 أبريل، إثر إصابته بطلق ناري في الظهر، أثناء تفريق قوات الشرطة مظاهرة طلابية في كلية العلوم في 19 مارس 2014.

 

18- أحمد عبدالستار، الطالب في كلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر، توفي في مستشفى الحسين الجامعي يوم 5 مايو، متأثرًا بجراحه التي أصيب بها جراء اعتداء قوات الشرطة على مسيرة لحركة طلاب ضد الانقلاب داخل حرم جامعة الأزهر، بتاريخ 28 أبريل 2014.

 

19- عمر شريف عبدالوهاب، الطالب في كلية الحقوق جامعة الإسكندرية، قتل خلال اقتحام الشرطة جامعة الإسكندرية في 21 أكتوبر 2014.

 

20- وأخيرًا.. أنس المهدي، الطالب في كلية العلاج الطبيعي في جامعة القاهرة، توفي 16 مايو/ 2015 متأثرًا بجراحه بعد الاعتداء عليه بالشوم من قبل أفراد الأمن الإداري في جامعة القاهرة مما أدى إلى إصابته بنزيف داخلي في المخ، في 19 أبريل 2015.

 

القمع والمداهمات والاعتقالات والتعذيب والقتل وهدم الانفاق وفشل السيسي . . السبت 18 أبريل

البيادة أساس الحكم

البيادة أساس الحكم

القمع والمداهمات والاعتقالات والتعذيب والقتل وهدم الانفاق وفشل السيسي . . السبت 18 أبريل

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* ثوار السويس يتحدون أمن الانقلاب بفعالية جديدة في شوارع المحافظة

نظم رافضوا الانقلاب بمحافظة السويس سلسلة بشرية مساء اليوم في بداية أسبوع ‫‏الصمود طريق النصر، على الرغم من التضييق الأمني الشديد بالمحافظة، احتجاجا منهم على حكم العسكر وانتهاكاته والفشل الذي أوصل البلاد إليه منذ الانقلاب.
رفع المشاركون في السلسلة لافتات عليها شعارات تطالب بالإفراج عن المعتقلين والقصاص للشهداء، وتندد بحكم العسكر وانتهاكات جيش وشرطة الانقلاب بحق الثوار واصفين كلاهما بالكلاب والبلطجية.
كما استنكروا الحال الذي أصبحت علبه البلاد منذ الانقلاب من ارتفاع نسبة البطالة نتيجة تسريح العمال و توقف المصانع و تدهور الوضع الاقتصادي للبلاد، مؤكدين على استمرار الثورة حتى تحقق مطالبها و محيين صمود الرئيس الدكتور محمد مرسي وصمود كل الشرفاء المعتقلين في سجون الانقلاب.

 

*إسرائيل: الزمن ليس لصالح السيسي وسقوطه يمس أمننا القومي

عبر مركز أبحاث إسرائيلي مرموق عن خشيته من أن الزمن لا يلعب لصالح عبد الفتاح السيسي وأنه في حال ظلت أوضاع مصر تحت حكمه على هذا النحو فإن فشله محقق، وهو ما ينعكس بشكل كارثي على “الأمن القوميالإسرائيلي.

وجاء في تقدير موقف نشره “مركر يروشليم لدراسة المجتمع والدولة”، الذي يديره دوري غولد، كبير المستشارين السياسيين لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أن “فشل نظام السيسي سيفجر الأوضاع ليس في مصر وحدها بل في جميع أرجاء العالم، ستحل الفوضى وستدفع إسرائيل ثمناً كبيراً لقاء ذلك“.

ونوه التقرير الذي نشر أمس على موقع المركز إلى حقيقة أن “السيسي يدرك أن وقته محدود جداً وأن عليه أن يقدم نتائج ملموسة للشعب المصري الذين لن يمنحه وقتاً لانهائياً، بل سيحاسبه في حال لم يوفر البضاعة“.

وشدد التقرير على أن ما يبعث على القلق هو عجز الجيش المصري عن حسم المواجهة مع عناصر تنظيم “ولاية سيناء”، على الرغم من استخدامه كل ما لديه من سلاح وضمنها طائرات “إف 16″، ومروحيات الأباتشي.

وأوضح التقدير أن الجيش المصري يحاول منع عناصر “ولاية سيناء” من الوصول إلى قناة السويس ومنطقة شرم الشيخ، مشيراً إلى أن فشله في تحقيق هذا الهدف يعني توجيه ضربة اقتصادية هائلة للسيسي تقلص من قدرة نظامه على البقاء.

وهاجم المركز الإدارة الأمريكية لرفضها عرض السيسي توسيع الحرب على الإرهاب الإسلامي” لتشمل ليبيا، بزعم أن ليبيا تمثل مصدر تزويد الإسلاميين في سيناء وغزة بالسلاح.

وهاجم المركز بقوة المنظمات الحقوقية الدولية التي انتقدت قيام الجيش المصري بتدمير المنازل في رفح المصرية، معتبراً أن هذا الإجراء تفرضه الحاجة لاستتباب الأمن والاستقرار.

وحذر المركز من خطورة الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في مصر، مشيراً إلى أن معدل زيادة النسمة في مصر كبير جداً، حيث يزداد عدد السكان مليونا كل ستة أشهر، محذراً من أنه لا يوجد ثمة أمل في أن يتمكن نظام السيسي من توفير مقومات الحياة لهذا العدد الكبير من الناس.

وأوضح المركز أن مشاكل مصر هائلة، حيث إن معدل البطالة يصل إلى 50%، وقطاعات واسعة من المصريين تعيش تحت خط الفقر، بالإضافة إلى حقيقة أن الأمية في مصر تصل إلى 30%، في حين أن 10- 12% من المصريين يعانون من أمراض مزمنة، علاوة على مظاهر الفساد والبيروقراطية.

وشدد المركز على أن السيسي خاطر عندما ألغى 80% من نسبة الدعم على السلع الرئيسة من أجل تقليص المصاريف.

وقلل المركز من أهمية إعلان السيسي عن انطلاق مشاريع ضخمة، مثل إقامة مدينة جديدة، مشيراً إلى أن هناك شكوكا في أن يكون بوسع السيسي تأمين الدعم المالي اللازم.

وامتدح المركز قرار نظام السيسي التخلص من الكتب الدينية التي تحث على الجهاد من المناهج التعليمية، مشيراً إلى أن السيسي جاد في القضاء على مصادر التطرف الديني”، التي يستفيد منها “المتطرفون“.

 

*الجيش المصري يدمر 69 فتحة نفق على الحدود مع غزة

قال الجيش المصري، إنه دمر 69 فتحة نفق على الشريط الحدودي (مع قطاع غزة)، بشمال سيناء، ما يرفع عدد الفتحات المدمرة منذ فبراير/ شباط الماضي إلى 285.

وأوضح المتحدث باسم الجيش العميد محمد سمير، في بيان نشره على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، اليوم السبت، أن “قوات حرس الحدود تمكنت خلال الفترة من 28 مارس/ آذار الماضي، وحتى 15 أبريل/ نيسان الجاري، من اكتشاف وتدمير 69 فتحة نفق جديدة على الشريط الحدودي بشمال سيناء، شمال شرقي البلاد.

وكان المتحدث العسكري، قال في بيان له في 21 مارس/ آذار الجاري، إنه دمر 194 فتحة نفق على الشريط الحدودي (مع قطاع غزة)، خلال الفترة من 1 فبراير/ شباط الماضي، وحتى 19 مارس/ آذار الماضي، قبل أن يقول في بيان آخر إنه دمر 22 نفقا خلال الفترة بين 20-27 مارس/ آذار الماضي.

ومنذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي، في يوليو/ تموز 2013 وما أعقب ذلك من هجمات استهدفت مقارًا أمنية في شبه جزيرة سيناء المتاخمة للحدود مع قطاع غزة، شددت السلطات المصرية من إجراءاتها الأمنية على حدودها البرية والبحرية مع القطاع، حيث طالت تلك الإجراءات، حركة أنفاق التهريب المنتشرة على طول الحدود المشتركة، مع إغلاق معبر رفح البري وفتحه استثنائياً على فترات زمنية متباعدة لسفر الحالات الإنسانية من المرضى والطلبة وأصحاب الإقامات والجنسيات الأجنبية.

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تعمل السلطات المصرية على إنشاء منطقة عازلة في الشريط الحدودي مع قطاع غزة، وتحديدا في مدينة رفح، تبلغ مساحتها كيلومتر من أجل “مكافحة الإرهاب” كما تقول السلطات المصرية.

 

*الإدارية العليا” ترفض نظر دعوى حل حزب المخبرين

قضت اليوم، دائرة شئون الأحزاب السياسية بالمحكمة الإدارية العليا، بعدم جواز نظر الدعوى المطالبة بحل حزب النور، وأمرت المحكمة بإعادة القضية إلى محكمة القضاء الإداري لنظرها والفصل فيها.

وكانت الدعوى التي أقامها عدد من المحامين تطالب بحل حزب النور، بدعوى مخالفته أحكام الدستور، وإنشائه على أسس دينية على نحو يخالف المحظورات الدستورية.

 

*محكمة مصرية تدرج ”أنصار بيت المقدس” ومؤسسها بقوائم ”الإرهاب

قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم السبت، بإدراج جماعة “أنصار بيت المقدس”، ومؤسسها و207 من عناصرها، ضمن “الكيانات الإرهابية“.

وقال بيان للنائب العام، هشام بركات، إن محكمة جنايات القاهرة قررت إدراج جماعة “أنصار بيت المقدس” على قائمة الكيانات الارهابية”، ومؤسسها و207 من عناصرها على “قائمة الارهابيين، بناء على طلب سابق منه.

ويعد هذا الحكم أول تطبيق لـ”قانون الكيانات الإرهابية” الذي أصدره عبد الفتاح السيسي، في فبراير الماضي.

 

*ج. بوست”: السيسي لن يفوز بكل معاركه وتأجيل الانتخابات لعجزه عن حسمها

رجحت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، ألا يكون تنفيذ قرار إنشاء قوة عربية موحدة سهلًا، وأرجعت ذلك إلى أن “الدول العربية لا تميل إلى المخاطرة بنشر جنودها ضمن عملية برية في الدول المجاورة، ولما كانت الجيوش هي الحصن التقليدي للأنظمة العربية، فإن فشل تدخلها خارج حدودها قد يتسبب في سقوط الأنظمة في الداخل“.
وأضافت الصحيفة الإسرائيلية: “مشكلات مصر المتوطنة، مثل: الانفجار السكاني والأمية، اللتان تؤديان إلى انتشار البطالة والفقر الدائم، إلى جانب الفساد المستشري، لا تجعل مهمة السيسي سهلة“.
وأردفت الصحيفة: في الوقت ذاته لا يزال الوضع السياسي غير واضح، حيث تأجلت الانتخابات مرارًا، بسبب الغموض المزعوم في قانون الانتخابات، والحقيقة أن السيسي ليس قادرًا على تأمين كتلة كبيرة بما يكفي لضمان فوزه الانتخابي، بينما لا يزال بإمكان جماعة الإخوان المسلمين- رغم حظرها- والأحزاب الإسلامية الأخرى حشد عدد لا بأس به من الأصوات“.
وختمت الصحيفة الإسرائيلية بالتساؤل: “هل بإمكان السيسي الفوز في كافة معاركة؟ إلى متى سينتظر الشعب المصري حتى تظهر النتائج الاقتصادية التي هو في مسيس الحاجة إليها؟، مصر تخوض هذا الغمار وحدها، ولا تزال في انتظار أن يدرك الغرب أن القاهرة تظل أفضل حليف ضد المد المتصاعد للإرهاب الذي يُطوِّق الآن شطآنه“.

 

*الجنح تؤجل محاكمة 4 أطفال بينهم طفل أصيب بالصرع بعد تعذيبه بالدقهلية

أجلت اليوم السبت محكمة الجنح بـ‏المنصورة محاكمة أربعة طلاب، كانت قوات الأمن قد اعتقلتهم من أحد شوارع مدينة المنصورة في 25 من يناير الماضي، إلي الأربعاء القادم 22 من أبريل.
الطلاب هم (حمزة علي موسى – الصف الثالث الثانوي، محمود أيمن شحوم – الصف الأول الثانوي، خالد محمد أرز – الصف الأول الثانوي، محمد رمضان سلامةالفرقة الأولى معهد فني صحي)، وكانت النيابة قد وجهت لهم عدة تهم أبرزها الإنتماء لجماعة محظورة وتكدير السلم العام“.
الجدير بالذكر أن المعتقل “حمزة علي موسى” تعرض للتعذيب عدة مرات بسلخانة ميت سلسيل بالدقهلية مما أدى لإصابته بالصرع وتورم الغدة النكافية، حيث جردته إدارة السجن هو وعدد من المعتقلين من ملابسهم وأجبرتهم على الوقوف عرايا في المطر لمدة ساعتين، وأغرقت كل ملابسهم أمامهم مما أدى لسقوط حمزة” على الأرض مغشياً عليه لينهال عليه قوات الأمن ضرباً بأرجلهم، وتم حبسه انفرادياً بعد ذلك حتى لا يراه أحد، وحاول أهله إدخال الأدوية له في آخر زيارة بعد ملاحظتهم تورم الغدة النكافية، لكن السجن رفض مما تسبب في تفاقم تدهور حالته الصحية، فقررت إدارة السجن ترحيله إلى قسم أول المنصورة يوم الثلاثاء الماضي لإخلاء مسئوليتها.

 

*أوقاف الانقلاب تستبعد تركيا وقطر وإيران من المسابقة العالمية للقرآن الكريم

قررت وزارة الأوقاف الانقلابية، استبعاد كلًّا من قطر وتركيا وإيران من المشاركة في فعاليات المسابقة العالمية الثانية والعشرين للقرآن الكريم، التي تنظمها الوزارة وبدأت فعالياتها، اليوم السبت، بالقاهرة، وتستمر حتى 23 إبريل الجاري.
يذكر أن أعداد المشاركين في المسابقة العالمية للقرآن الكريم يصل إلى 100 متسابق، يمثلون 70 دولة من مختلف أنحاء العالم، وتعتبر السعودية والكويت والبحرين والسودان، أبرز الدول المشاركة، بالإضافة إلى عدد من ممثلي الدول الأفريقية، وفقًا للمصري اليوم.
يُشار إلى أن تركيا وإيران وقطر من الدول التي تشهد توترًا في علاقاتها مع مصر بعد انقلاب الجيش في الثالث من يوليو من عام 2013 على الرئيس المنتخب محمد مرسي.

 

*العقاب الثوري بالفيوم ترحب بقيادات الداخلية الجديدة بطريقتها الخاصة

أعلنت حركة العقاب الثوري بالفيوم اليوم عبر حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي مسئوليتها عن تنفيذ هجوم تم أمس الأول على كمين بمدخل مدينة الفيوم بعبوة ناسفة شديدة الانفجار.

وقالت الحركة في بيانها إن الانفجار أدى إلى تدمير عدد من المركبات التابعة لما سمتها سلطة كامب ديفيد وإصابة عدد ممن وصفتهم بـ “كلاب السكك”، كما أكدت أن سلطة الانقلاب تتكتم على الخبر نتيجة عظم خسائرها في العملية.

وأضافت الحركة في بيانها أن هذه العملية تأتي ترحيبا منها على طريقتها بالمدير الجديد لمن وصفتهم بكلاب السكك الذي لم يذكر البيان اسمه بعدما فشل سلفه في التصدي لأبطال العقاب الثوري بالفيوم .
وتوعدت الحركة في بيانها سلطات الانقلاب بتصعيد عملياتها في المستقبل مؤكدة أنها لن تنسى وأنها ستقتص

نص البيان
بعد الفشل الذريع لكلاب السكك في التصدي للأبطال من مجموعات العقاب الثوري بالفيوم , ارسلت الوزارة فاشل جديد لحفظ مصالح سلطات كامب ديفيد في الفيوم .
وقد قررت أحدى مجموعات العقاب الترحيب بالوافد الجديد على طريقتها الخاصة فاستهدفت كمين أمني بمدخل مدينة الفيوم أمس بعبوة ناسفة شديدة الإنفجار مما اسفر عن إصابات متنوعة في كلاب السكك من أفراد الكمين وتدمير عدد من المركبات وقد تكتمت سلطة كامب ديفيد على الحدث نظراً لعظم خسائرها ونعدكم بأن القادم أسود
لم ننسى .. لن نسامح ..قسماً سنقتص
حركة العقاب الثوري

 

*كمين “كرم القواديس” يطلق النار على سيارة ملاكي.. ويصيب سيدة

أطلقت قوات الجيش المتمركزة بكمين “كرم القواديس” بمحافظة شمال سيناء، ظهر اليوم السبت، النار على سيارة ماركة “فيرنا” بزعم الاشتباه فيها، ما أدى إلى إصابة سيدة كانت من ضمن مستقلى السيارة.

وقال شهود عيان إن السيارة متوقفة حتى الآن فى الكمين، وهى مملوكة لشخص يدعى سالمان المواسى” من سكان جنوب رفح، وتتحفظ قوات الجيش على المرأة المصابة بداخلها.

وفى السياق ذاته، واصلت قوات أمن الانقلاب بمحافظة شمال سيناء، صباح اليوم، حملات المداهمات والاعتقالات العشوائية، طالت عددا من منازل المواطنين بمدنية الشيخ زويد ورفح وشرق العريش.

وقالت مصادر قبلية بشمال سيناء، إن تشكيلات أمنية انطلقت صباح اليوم، من معسكر الزهور، وداهمت عددا من منازل مدنية الشيخ زويد، وقامت بتحطيم محتوياتها، فيما توجهت آليات عسكرية لاستئناف حملات المداهمات بقرية السلام بمنطقة القريعى، دون وجود حصر لأعداد المعتقلين عن الحملة فى تلك المناطق حتى الآن.

وأضافت، كما اعتقلت قوات الانقلاب المواطن “نصار عواد” من قرية الجفجافة بوسط سيناء، وتم اقتياده إلى مقر الكتيبة 101 المعروفة بـ”سلخانة سيناء”.

 

*دفاع “خلية السويس” يطلب تصويرالمعتقلين ليطمئن ذويهم

أجلت اليوم محكمة جنايات القاهرة الانقلابية برئاسة شعبان الشامي، جلسة إعادة محاكمة 8 متهمين بالقضية الملفقة المعروفة إعلامياً بـ “خلية السويس”،  لجلسة 15 يونيو المقبل.

وصرحت بإجراء الاشاعة اللازمة للمعتقل أسامة أحمد عباس في مستشفى المنيل التخصصي على نفقته الخاصة.

وكلفت النيابة العامة باتخاذ اللازم جراء ما صرح به المتهمين من تعذيب داخل سجن برج العرب ولاستعداد النيابة العامة للمرافعة مع استمرار حبس المتهمين.

وكان  المحامى محسن بهنسى طالب  من رئيس المحكمة ، السماح بتصوير المتهمين خلال الجلسة بناء على طلب أهاليهم حتى يتأكدوا أن أبناءهم مازالوا على قيد الحياة.

وقال المحامي: إن المتهمين تعرضوا للتعذيب داخل السجون والإجبار على  خلع ملابسهم، الأمر الذي ردت عليه المحكمة بالسؤال عما إذا كان يرغب في تحويل الواقعة إلى النيابة والتحقيق فيها، فقال إنه سيعرض الأمر علي المتهمين وسيتخذ الإجراءات القانونية فور موافقتهم.

كما ذكر المحامي أن سجن العقرب هو أشد السجون تعذيبًا، حيث يمنع السجناء من شراء الأطعمة من “الكانتين” الخاص بالسجن، فطالبته المحكمة بتقديم بلاغ للنائب العام وعرض هذة الوقائع عليه واتخاذ اللازم قانونًا.

ولفقت نيابة أمن الدولة العليا للمتهمين ارتكاب جرائم إنشاء وقيادة خلية إرهابية، بغرض استهداف السفن المارة بقناة السويس، ورصد المقار الأمنية، تمهيدًا لاستهدافها، وتصنيع المواد المتفجرة، وحيازة أسلحة نارية، وتهديد الوحدة الوطنية، وذكر أمر الإحالة في القضية، أن المتهمين ارتكبوا تلك الجرائم خلال الفترة من عام 2004 وحتى عام 2009، في مدينة نصر، والمنصورة، وطلخا بالدقهلية، ودمياط الجديدة.

 

*رفض استئناف 10 من رافضي الانقلاب بالسويس على قرار حبسهم

رفضت محكمة استئناف السويس، صباح اليوم السبت، الاستئناف المقدم من 10 من رافضي الانقلاب على قرار حبسهم، وقررت تجديد حبسهم 15 يوما على ذمة قائمة من القضايا الملفقة.

ألقت قوات أمن الانقلاب القبض على المعتقلين العشرة في حملات مداهمات واعتقالات عشوائية بزعم اتهامهم بالمشاركة في أحداث العنف، التظاهر دون تصريح والانتماء إلى جماعة محظورة وحشد المواطنين ضد الجيش والشرطة.

 

*اعتقال طالب ومداهمة عدد من المنازل بـ”أخميم

شنت مليشيات الانقلاب العسكرى، حملت مداهمات فى الساعات الأولى من صباح اليوم، على بيوت رافضى حكم العسكر بمدينة أخميم بمحافظة سوهاج، ما أسفر عن اعتقال الطالب محمد علاء.

وأفاد شهود عيان من الأهالى أن مليشيات الانقلاب اقتحمت عددا من بيوت رافضى حكم العسكر بأخميم، واعتقلت الطالب محمد علاء، وداهمت منزل محمود أبو حفيظة الصف الثالث الإعدادى” الذى سبق اعتقاله، والإفراج عنه أكثر من مرة رغم صغر سنه، وتم احتجاز والده لمدة ساعتين ثم أفرج عنه.

كما داهمت منزل محمد هاشم الخباز المحامى، وقاموا بتحطيم محتوياته رغم سفره خارج البلاد.

 

*الأمن يرد على تظاهرات «الصمود طريق النصر» بالقمع والاعتقالات

اعتقلت قوات الأمن في محافظة الإسكندرية، شمال مصر، أمس الجمعة، 15 شخصاً من المعارضين للنظام العسكري، بعدما فرقت بالقوة مسيرتين لرافضي الانقلاب العسكري، شرق المدينة.
فيما تواصلت التظاهرات المناهضة للانقلاب العسكري التي خرجت، أمس الجمعة، في عدة مناطق بمحافظة الإسكندرية، ضمن فعاليات تحت عنوان “الصمود طريق النصر”، رفضاً لحكم العسكر، وللمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

وقال شهود عيان، إن قوات الأمن اعتدت على المشاركين في المسيرات التي انطلقت بمناطق الرمل والمنتزه، وطاردتهم في الشوارع الجانبية واعتقلت عدداً منهم بشكل عشوائي.
وذكرت مصادر رسمية بمديرية أمن الإسكندرية، أن قوات الأمن ألقت القبض على 15 من المشاركين في المسيرات.
وتأتي هذه التظاهرات والمسيرات امتداداً لما تشهده المدينة، من تظاهرات للتنديد بـ”حكم العسكر”، وللمطالبة بالإفراج عن المعتقلين، وقد بدأت بمسيرات صباحية انطلقت بمناطق المنتزه والعوايد والرمل وبرج العرب، وشهدت حضوراً لافتاً من الشباب والنساء طالب فيها المشاركون برحيل عبد الفتاح السيسي، والقصاص لكل ضحايا أحداث العنف ضد المتظاهرين منذ عزل الرئيس، محمد مرسي.
فيما انتشرت عدة كمائن ونقاط تفتيش على الطرق الرئيسة والميادين العامة، تحسباً لخروج الاحتجاجات المناهضة لسياسات السلطة الحالية في البلاد.
كما خرجت 6 مسيرات عقب صلاة الجمعة، بمناطق أبو سليمان وسيدي بشر والمنتزه، بشرق الإسكندرية، وبمناطق الحضرة الجديدة والورديان والعجمي والعامرية بوسط وغرب المدينة، رفع المشاركون فيها شارات رابعة وصور الرئيس المعزول، مؤكدين استمرار حراكهم الثوري حتى دحر الانقلاب ومحاكمة قادته، وعودة المسار الديمقراطي للبلاد والقصاص لدماء الشهداء.
وفي القاهرة، هاجمت قوات الأمن، التظاهرات التي تشهدها المطرية، شرق القاهرة، باستخدام الغاز المسيل للدموع والخرطوش. فيما تصدى الشباب للاعتداءات بالألعاب النارية والطوب، مرددين هتافات “الداخلية بلطجية، مكملين ومش خايفين، أحرار ثوار حنكمل المشوار”، وأفاد شهود عيان أن قوات الأمن اعتقلت 4 متظاهرين.
وكانت القاهرة شهدت أمس أكثر من 8 تظاهرات، انطلقت من أحياء عين شمس، ومدينة نصر، والشرابية، وعزبة النخل، والمرج، والمعادي، والمقطم، والمطرية، في إطار فعاليات أسبوع “الصمود طريق النصر“.
وفي سياق متصل، اعتدت قوات الأمن على مسيرة نظمها معارضو الانقلاب العسكري في أشمنت بمركز ناصر، في بني سويف، جنوب مصر.
كما أفاد شهود عيان أن القوى الأمنية اقتحمت القرية بـ7 عربات شرطة ومدرعة جيش، وموتوسيكلات.
وكان أهالي بني سويف قد نظموا صباح أمس 3 فعاليات، منها فعالية أمام منزل المرشد العام للإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، تطالب بإلغاء أحكام الإعدام.

 

*استمرار لفشل الانقلاب .. مدير “تموين” الانقلاب بشمال سيناء لا يوجد رصيد من الوقود

اعترف فتحى راشد -مدير عام التموين فى شمال سيناء- أن رصيد الوقود المتواجد حاليا بمحافظة شمال سيناء ” صفر”، لافتا إلى أن ما يصل إلى المحافظة من حصتها الحقيقية يوميا لا يتعدى 30 %، ما تسبب فى الأزمة الطاحنة التى تشهدها المحافظة.

وأوضح راشد أن حصة محافظة شمال سيناء تبلغ 500 ألف لتر سولار يومياً، بالإضافة إلى 300 ألف لتر من بنزين 80، و200 ألف لتر من بنزين 92، مؤكدا أنها لا تصل إلى المواطنين بسبب الإجراءات الأمنية عل الأكمنة، والمضايقات التى تتعرض لها السيارات، ما يتسبب ف عدم وصول الكميات المطلوبة.

وشهدت مدينة العريش، طوابيرا حاشدة تخطت الكليومترين أمام عدد من محطات الوقود، فيما أغلقت عدد من المحطات الآخرى أبوابها فى وجه المواطنين مؤكدة نفاذ مخزونها من الوقود.

وتشهد مدينة العريش وبئر العبد توافد عدد من أصحاب السيارات القاطنين بمدينتي رفح والشيخ زويد، التى أصدرت قوات الانقلاب قرارا بحظر دخول الوقود إليهما بحجة تدهور الأوضاع الأمنية، وصعوبة تأمين سيارات نقل الوقود داخلها، ما أجبر أهالى رفح والشيخ زويد على الذهاب إلى العريش أو بئر العبد للتزود بالوقود.

وقال أحد سائقى مدنية الشيخ زويد -الذى وقف بسيارته أمام محطة قطامش بوسط العريش- نضطر للانتظار أكثر من 10 و12 ساعة أمام محطات الوقود بالعريش للتزود بالوقود، فضلا عن المشاحنات والمشاجرات طوال اليوم، بسبب الزحام، وينتهى بنا الحال بالمبيت داخل سياراتنا حتى صباح اليوم التالى بسبب حظر التجول الذى يبدأ من الخامسة عصرا، ويجلعنا مستهدفين بشكل مباح من قبل قوات الجيش التى لا تفرق بين أى شخص. 

يذكر أن أزمة اختفاء الوقود من مدن شمال سيناء، ليست هى الوحيدة التى تمثل صداعا يوميا للأهالى، حيث تشهد مدن سيناء انقطعا متواصلا للتيار الكهربى، ومياه الشرب، والاتصالات، فضلا عن أزمة أسطوانات البوتاجاز التى يحظر دخولها إلى رفح والشيخ زويد بقرارات أمنية. 

 

*إعلاميو مدينة الإنتاج أصيبوا برعب لفقدان الثقة في حماية الأمن لهم

قال عدد من العاملين بمدينة الانتاج الإعلامي ، إن العملية التي تبنتها حركة “العقاب الثوري” بتفجير برجي كهرباء داخل المدينة، كان لها وقع أكبر من مجرد توقف شاشات التلفزيون عن العمل، لأنها أصابت الكثير من الإعلاميين الموالين للنظام بالرعب، وأشعرتهم بأنهم ليسوا بمنأى عن التفجيرات.

وبحسب حديث أحد الصحفيين بقناة “سي بي سي” فإن حالة من القلق الشديد لا تزال سائدة بين العاملين داخل المدينة بسبب هذه الواقعة، وأكد أن هذه العملية أدت إلى فقدان كثيرين من مؤيدي السلطة داخل المدينة ثقتهم في قدرة الحشود الأمنية على حمايتهم.

وأوضح أن ساعات انقطاع التيار الكهربائي بثت الفزع في قلوب إعلاميين كبار، وجعلتهم يتذكرون أيام حصار المدينة من قبل أنصار الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، بل إن هناك من كان يتوقع هجوما دمويا على المدينة، وفق قوله.

ويعكس هذا الفزع -بحسب الصحفي- شعور هؤلاء الإعلاميين بأنهم “لا يستطيعون الاستمرار إذا غفلت عنهم أعين الأمن، لكنه لا يبرر الهجوم على المكان، لأن هناك آلاف العاملين غير الراضين عن أداء المدينة، وعمل أي شخص في فضائية ما لا يعكس رضاه عن أدائها”،بحسب تصريحه.

مختفون قسرياً في ظل الانقلاب والانفجارات مستمرة. . الثلاثاء 14 أبريل. . استهداف مدينة الانتاج الاعلامي

مختطفون في سجون الانقلاب

مختطفون في سجون الانقلاب

مختفون قسرياً في ظل الانقلاب والانفجارات مستمرة. . الثلاثاء 14 أبريل. . استهداف مدينة الانتاج الاعلامي

 

 

الحصاد اليومي – شبكة المرصد الإخبارية

 

*سماع دوي انفجارين في حي الضاحية بمدينة العريش شمالي سيناء

 

*العقاب الثوري تحرر 3 من معارضي الانقلاب بعد اعتقالهم في كمين بالقليوبية

خلافا لما أعلنته وسائل إعلام الإنقلاب من الهجوم على نقطة مطافي في شبين القناطر أعلنت حركة العقاب الثوري منذ قليل عن اشتباك استمر لخمسة عشر دقيقه مع كمين رصدته إحدى مجموعاتها وهو يقوم باختطاف ثلاثة من الثوار وقد نجحت المجموعه في تحرير الثوار الثلاثة ونتج عن الاشتباك مقتل أحد أفراد الكمين وانسحبت المجموعة كاملة بسلام.

وفيما يلي نص البيان :

القليوبية : اختطاف الأحرار عقابه الموت !!

قامت قوة من شرطة كامب ديفيد بإختطاف ثلاث ثوار بشبين القناطر بمحافظة القليوبية , وقد رصدت احدى مجموعاتنا الكمين واشتبكت معه بشكل مباشر لمدة تزيد عن خمسة عشر دقيقة نجحت خلالها في تحرير الثوار الثلاث واصابة كلاب السكك اصابات مباشرة مما ادى إلى هلاك احدهم وانسحبت المجموعة بشكل آمن

لم ننسى .. لن نسامح ..قسما سنقتص

حركة العقاب الثوري
القاهرة في 14 أبريل

 

*العقاب الثوري” تتوعد أفراد وضباط أمن الانقلاب بالموت عقابا على اختطاف الثوار

توعدت حركة “العقاب الثوري” عناصر داخلية الانقلاب بالموت عقابا لهم على اختطاف معارضي الانقلاب.

وعنونت الحركة بيان لها على موقعها الرسمي بـ “اختطاف الأحرار عقابه الموتفي إشارة إلى اختطاف معارضي الانقلاب من قبل الداخلية واعتقالهم واخفائهم والتنكيل بهم، مؤكدة أنها اشتبكت مع احدى الكمائن التي قامت باختطاف معارضين للانقلاب واستطاعت تحريرهم قتل أحد أفراد الكمين.

ويعد هذا الهجوم تطورا نوعيا في عمليات الحركة التي ظهرت مع الذكرى الرابعة لثورة يناير، وتبنت العديد من العمليات ضد قوات أمن الانقلاب من جيش وشرطة.

 

*تأييد حبس حازم أبوإسماعيل 7 سنوات في القضية الملفقة “تزوير جنسية والدته

 

*مقتل شرطي وإصابة إثنين

قتل أحد عناصر الشرطة وأصيب اثنان آخران “في هجوم عناصر مسلحة على نقطة مطافئ مدينة شبين القناطر بالقليوبية”، بحسب مصدر أمني.

وأوضح المصدر “كشفت المعلومات الأولية أن مسلحين قاموا بمفاجأة أفراد الشرطة بنقطة المطافئ وقاموا بإطلاق النار عليهم ما أدى إلى مقتل أمين الشرطة وإصابة اثنين من زملائه“.

 

 

*اعتقال 4 قيادات بوزارة الري بالإسماعيلية بزعم انتمائهم للإخوان

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالإسماعيلية، أربعة أشخاص فى مناصب قيادية بإدارة الرى بزعم انتمائهم لجماعة الإخوان بالمحافظة.

وقال مصدر أمني: إنهم اعتقلوا كلاً من “عبد المنعم م. ع” رئيس الإدارة المركزية للمشروعات بقطاع شمال سيناء، و”جهاد م. ش” بدرجة مدير عام، و”أيمن م. ر” مهندس ميكانيكى، و”أشرف ع. م” مهندس.

ولفقت النيابة لهم عدة تهم منها “محاولة السيطرة على مؤسسات الدولة وتوظيف أقاربهم من أعضاء جماعة الإخوان بالوزارة لتعطيل العمل بالمؤسسة”.

 

*بالصور .. 8 من رافضي الانقلاب بالفيوم مختطفون بسجون الانقلاب دون عرض على النيابة

نشر نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة تجمع ثمانية من أهالي الفيوم الرافضين لحكم العسكر ، مختطفون في سجون الانقلاب دون عرض على النيابة التي أطلقوا عليها ” المنبطحة ” .

و أضاف النشطاء أن المختطفون لم يراهم محاموهم حتي الأن و لا يعرف ذووهم مكانهم حتى الأن .

 

مختطفون في سجون الانقلاب

مختطفون في سجون الانقلاب

*عودة البث لـ”الإنتاج الإعلامي” بعد انقطاع ثالث للكهرباء

عاد التيار الكهربائي، مساء اليوم الثلاثاء، لمدينة الإنتاج الإعلامي (تبث منها غالبية الفضائيات) وعاد معه البث المباشر للقنوات الفضائية الخاصة، بعد نحو 35 دقيقة من التعطل للمرة الثالثة خلال 24 ساعة.


وبحسب موقع التلفزيون الرسمي المصري على الإنترنت، قالت مدينة الإنتاج الاعلامى إن التيار الكهربائي تم استئنافه عقب عطل مؤقت، مشيرة إلى أن وزارة الكهرباء دفعت بطاقم فنى لإصلاحه.

وعقب عودة الكهرباء والبث للقنوات الفضائية، أوضح الإعلامي المصري خالد صلاح عبر شاشة شبكة النهار الفضائية الخاصة أن “التيار الكهربائي انقطع لمدة 35 دقيقة، بحسب ما تابعه مراسل الأناضول.

وقال الإعلامي المصري أحمد موسي، عبر شاشة “صدى البلد” الفضائية الخاصة، عقب عودة البث إن الكهرباء انقطعت وهو يبث برنامجه علي الهواء مباشرة، ولا نعرف الأسباب.

والوقت الذي انقطع فيها التيار الكهربائي مساء اليوم الثلاتاء عن مدينة الانتاج يتزامن مع بث مباشر يومي لعدد من برامج “التوك شو” (برامج حوارية رئيسية) على القنوات الفضائية الخاصة، وهو ما تسبب في قطع الإرسال مؤقتا.

وتأتي واقعة انقطاع التيار الكهربائي في مدينة الانتاج الإعلامي والتي تعتبر الثالثة خلال 24 ساعة بحسب التلفزيون المصري بعد وقوع انفجار أمس عبر عبوة ناسفة في محول كهربائي مسؤول عن تغذية مدينة الإنتاج الإعلامي أدى إلى انقطاع الكهرباء عن المدينة ووقف بث القنوات.

وفي تفسير لأسباب الانقطاع الثالث للكهرباء عن المدينة الإعلامية، قال أحمد الحنفى، رئيس شركة نقل الكهرباء، في تصريحات صحفية، إن الوصلة المؤقتة التى تم تشغيلها اليوم فى الدوائر الكهربائية البديلة للبرجين المنفجرين بمدينة الإنتاج الإعلامي حدث بها عطل فني أدى إلى انقطاع التيار الكهربائى مرة أخرى عن بعض الفضائيات.

وبحسب موقع التلفزيون المصري، قال مصدر مسؤول بمدينة الإنتاج الإعلامى إن التيار الكهربائى للمدينة عاد عقب انقطاع لفترة نصف ساعة مساء اليوم الثلاثاء.

وأرجع المصدر انقطاع التيار إلى خلل فنى في الوصلة الجانبية المؤقتة فى موقع انفجار الأمس.

وأشار إلى أن وزير الكهرباء وجه بسرعة تحرك الفنيين بالوزارة على الفور إلى موقع الخلل الفنى حيث تم إصلاح العطل تماما، وإسئتناف العمل بالمدينة بصورة طبيعية.

وكانت حركة تطلق على نفسها اسم العقاب الثوري (تبنت تفجيرات متعددة مؤخرا في القاهرة والمحافظات، بالإضافة إلى أعمال عنف وشغب وقطع طرق، ومهاجمة مقار حكومية)، أعلنت مسؤوليتها عن هجوم الأمس، والذي أطلقت عليه اسم عملية قطع الألسنة”، حسبما قالت في بيان لها نشرته على حساب منسوب لها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر“.

وتتهم السلطات المصرية جماعة الإخوان المسلمين دائما بأنها تقف خلف زرع القنابل، ورغم إعلان عدة جهات تبنيها مثل هذه الأعمال مثل جماعة “أجناد مصر”، إلا أن السلطات تعتبرها فرعًا من الجماعة، وهو ما تنفيه الأخيرة دائما في بياناتها وتؤكد تمسكها بالمنهج “السلمي“.

 

*جيش السيسي ينفي مقتل أو إصابة أي من جنوده في “عاصفة الحزم


نفى جيش السيسي مقتل أو إصابة جنود مصريين أثناء اشتراكهم في عملية عاصفة الحزم” في اليمن، مشيرا إلى أنه لا وجود لقوات برية مصرية ضمن القوات المشاركة في العملية العسكرية حتى الآن.


وقال المتحدث باسم الجيش، العميد محمد سمير، في بيان له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، إنه ” فى إطار استغلال بعض الجهات المعادية لحروب الجيل الرابع (حرب المعلومات) بغرض التأثير على الأمن القومى المصرى، تم رصد بعض المعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعى والتى تتناول استشهاد وإصابة عدد من جنود القوات المسلحة المصرية أثناء اشتراكهم فى عملية (عاصفة الحزم ) بدولة اليمن الشقيق“.

وأضاف المتحدث: “وفى هذا الصدد تؤكد القوات المسلحة على الآتى: أولا، لا صحة مطلقاً لهذه المعلومات المتداولة، ثانيا، سبق وأن تم الإعلان ببيان رئاسة الجمهورية بتاريخ 26 / 3 / 2015 عن مشاركة القوات المسلحة المصرية بعناصر من القوات البحرية والجوية فقط ضمن قوات التحالف المكون من دول مجلس التعاون الخليجى وعدد من الدول العربية والإسلامية فى عملية (عاصفة الحزم)، ثالثا، لا تواجد لأى قوات برية مصرية ضمن القوات المشاركة فى عملية (عاصفة الحزم) حتى الآن“.

وعقب انطلاق عملية “عاصفة الحزم” في 26 مارس/ أذار الماضي، أثيرت مسألة التدخل البري في اليمن، وسط مطالبة الرياض لإسلام آباد بإمداد “عاصفة الحزم” بجنود وطائرات لعملياتها ضد الحوثيين الزيديين في اليمن، وهو ما رفضه البرلمان الباكستاني.

 

*أجناد مصر” يتبنى استهداف مدينة الإنتاج الإعلامي

قال مصدر إعلامي مصري إن تنظيم “أجناد مصرتبنى تفجيرات استهدفت في وقت مبكر اليوم الثلاثاء برجي كهرباء يغذيان مدينة الإنتاج الإعلامي بالجيزة قرب العاصمة مما أدى لانقطاع الكهرباء عن المدينة, وانقطاع بث قنوات تلفزيونية.

وانفجرت ست عبوات ناسفة بعيد منتصف الليلة الماضية بتوقيت مصر في محولين للضغط العالي يقعان على مسافة أربعة كيلومترات من مدينة الإنتاج الإعلامي.

وتسبب انفجار العبوات بفارق زمني طفيف في تدمير أحد البرجين وإصابة الثاني بأضرار كبيرة, في حين عثرت قوات الأمن على ما لا يقل عن خمس عبوات أخرى في محيط مدينة الإنتاج الإعلامي, وقامت بتفكيكها, وفقا لمصادر أمنية وإعلامية.

وقال رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي أسامة هيكل إن انقطاع الكهرباء أثر على القمر الصناعي “نايلسات” الذي يتولى البث الفضائي لمئات القنوات التلفزيونية بما فيها القنوات المصرية, والتي لا يزال بث بعضها متوقفا حتى صباح اليوم.

ووصف هيكل تفجير برجي الكهرباء المغذيين لمدينة الإنتاج الإعلامي بالعمل التخريبي والإرهابي, مشيرا إلى إدخال 15 مولدا كهربائيا لضمان استمرار العمل داخل هذه المنشأة الإعلامية. يُشار إلى أن هذه المنشأة هي عبارة عن مجمع أستديوهات تبث منه معظم القنوات الفضائية.

وبعيد التفجيرات انتشرت قوات الأمن داخل المدينة الإعلامية وحولها لتأمين حمايتها. وقال الصحفي رضا عبد الغفور الذي كان موجودا داخل مدينة الإنتاج الإعلامي أثناء التفجيرات إن تنظيم “أجناد مصر” تبناها.

وكان “أجناد مصر” تبنى هجمات بعبوات ناسفة في القاهرة ومدن مصرية أخرى, وأكد التنظيم مقتل زعيمه همام عطية مؤخرا في عملية أمنية.

وأضاف عبد الغفور، أن انقطاع تغذية مدينة الإنتاج الإعلامي بالكهرباء عن طريق خطوط الضغط العالي لا يزال مستمرا حتى صباح اليوم. وكان رئيس المدينة الإعلامية توقع أن يساعد دخول المولدات الكهربائية على استقرار بث القنوات التلفزيونية.

من جهتها، قالت قناة “النيل” للأخبار المصرية إنه تم عودة البث التدريجي لقنوات مدينة الإنتاج الإعلامي.

 

 

*لميس بعد “تفجيرات مدينة الانتاج الاعلامي” 

لميس بعد "تفجيرات مدينة الانتاج الاعلامي"

لميس بعد “تفجيرات مدينة الانتاج الاعلامي”

 

*حلقة جديدة من باكوس ”الرز والعضلات

https://www.youtube.com/watch?v=4301A5LG7nc

 

*تجديد حبس 3 حرائر ببنى سويف 15 يوما على ذمة التحقيق فى تهم ملفقة

قضت نيابة بنى سويف فى جلستها المنعقدة بمجمع محاكم بني سويف ، اليوم الثلاثاء، بتجديد حبس الفتيات الثلاث اسراء ومها وشيماء 15 يوما على ذمة التحقيق فى قضايا ملفقة
كانت داخليه الانقلاب قد اعتقلت فى 20 من يناير من العام الجارى الطالبة اسراء خالد سعيد من منزلها ولفقت النيابة لها تهم التخريض على قتل ضباط شرطة وحرق محولات كهربائية وحرق نادى قضاة بنى سويف
كما اعتقلت عشوائيا فى 23 من يناير من العام الجارى ايضا الطالبتين مها وشيماء ولفقت لهما تهم قطع الطريق ، حيث تم إيداعهن في سجن بني سويف، وبعدها تم ترحيلهن إلى سجن المنيا.
وتعرضت الفتيات خلال فترة اعتقالهن لعديد من المضايقات الأمنية والانتهاكات من قبل أفراد الشرطة، أو المسجونات الجنائيات بسجن المنيا، مما اضطرهن للدخول في إضراب مفتوح عن الطعام استمر 10 أيام، اعتراضًا على تلك الممارسات.
كما تعرضن للتضييق عليهن في الزيارات، ومُنعن من استخدام دورة المياه، والاعتداء عليهن بالسب والضرب
يذكر أن والد الطالبة المعتقلة إسراء خالد، توفي في 22 من مارس من العام الجارى ، داخل السجن المركزى ببنى سويف نتيجة الإهمال الطبي له ، ومنع دخول الدواء ، بعد تعرضه لنزيف حاد استمر لمده اسبوع ثم فارق الحياة

 

*هاشتاج “تنازل جماعي عن الجنسية المصرية” يتصدر تويتر

دشن رواد موقع التدوين “تويتر” هاشتاج جديدًا تحت عنوان “تنازل جماعي عن الجنسية المصرية”، وذلك اعتراضا على الأوضاع التي تشهدها مصر خلال الفترة الأخيرة.

شهد الهشتاج مشاركة كبيرة من نشطاء تويتر وعبر الكثير من المشاركين عن سخريتهم من الأوضاع في مصر، وأكدوا أن السفر هو الحل الأنسب.

من جانبه، قال محمد على:”تنازل جماعي عن الجنسية المصرية .. ما هي خربانة خربانة وبلد ضايعة بسبب السيسي هنقعد فيها ليه“.

أما سامر عبد الله، فقد أبدى ترحيبه بالفكرة قائلا: “أصلا بقينا أسوأ من سوريا والعراق هنفضل ليه يعني في البلد“.

أما سلوى محمد، فشاركت في الهاشتاج قائلة:” السيسي هيرحب أوي بالهاشتاج ده لما يصدق الحمل يخف من عليه شوية”.

 

 

إعدام المعارضة والسلمية . . الاثنين 16 مارس. . يسقط قضاة السيسي

بورتو كفتةإعدام المعارضة والسلمية . . الاثنين 16 مارس. . يسقط قضاة السيسي

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*للمرة الخامسة.. بريطانيا تؤجل نشر نتائج تحقيق الإخوان

تراجع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في اللحظات الأخيرة عن نشر نتائج التحقيق الحكومي بشأن جماعة الإخوان المسلمين، وما إذا كانت منظمة إرهابية أم لا، حيث كان من المقرر أن يعلن ذلك أمام البرلمان البريطاني في الساعة الثانية والنصف بتوقيت غرينتش، ظهر الاثنين.

وقرر كاميرون تأجيل إعلان نتائج التحقيقات في اللحظات الأخيرة قبيل الموعد المحدد لذلك، دون أن يعلن أي أسباب لذلك، ولتكون هذه المرة هي الخامسة التي يتم فيها تأجيل الإعلان رغم أن المعلومات المتداولة تشير إلى أن التحقيقات انتهت منذ أواخر العام الماضي، وخلصت إلى أن جماعة الإخوان ليست منظمة إرهابية، ولن يتم ملاحقتها قانونيًا في بريطانيا.

وجاء التأجيل المفاجئ رغم أن الصحافيين أبلغوا بأن كاميرون سيلقي خطاباً يعلن فيه نتائج التحقيقات بشأن الإخوان، إضافة إلى أن البرلمان وضع الأمر على جدول أعماله الاثنين، إلا أنه تم التراجع وتأجيل الإعلان إلى أجل غير مسمى ودون إعلان الأسباب.

وقالت مصادر خاصة أن محامي الإخوان كانوا مصرين على الاطلاع على مضمون التقرير قبل إعلانه أمام البرلمان من أجل التأكد أنه يخلو من أي إساءات لسمعة الجماعة أو قياداتها أو عناصرها، وليس الاكتفاء فقط بإعلان أن الجماعة ليست منظمة إرهابية وحسب.

ونشرت جريدة “إندبندنت” البريطانية تقريراً في عددها الصادر الاثنين، أكدت فيه أن النتائج التي سيعلنها كاميرون أمام البرلمان البريطاني ستتضمن تبرئة الإخوان من أي اتهامات لهم بالضلوع في أعمال إرهابية، كما أشارت إلى أن التحقيق الذي قاده السير جون جينكينز انتهى إلى التوصية بعدم حظر الجماعة في المملكة المتحدة أو إدراجها على قوائم الإرهاب.

وكان برنامج “نيوز نايت” الإخباري الأهم والأشهر في بريطانيا الذي تبثه قناة “بي بي سي2″ قد تناول الملف نهاية الأسبوع الماضي بعد أن حصلت القناة على معلومات تؤكد أن نتائج التحقيق سيتم إعلانها الاثنين، فيما أكد القيادي في جماعة الإخوان يحيى حامد للبرنامج أن الجماعة سوف تقاضي حكومة كاميرون في حال أعلنت ما يتضمن إساءات أو تشويهًا لسمعة الجماعة.

 

*العقاب الثوري تفجر 3 قنابل بالفيوم إحداها في منزل المحافظ

أعلنت حركة “العقاب الثوري” بالفيوم مسؤليتها عن تفجير ثلاث عبوات ناسفة الاولى بقوات حماية منزل المحافظ والثانية والثالثة بموكب أمني بالطريق الدائري بمدخل مدينة الفيوم”.

 

*د. محمد بديع يهتف عقب إحالة أوراقه للمفتي: يسقط قضاة السيسي!

بعد أن أصدر “قاضي الإعدامات” محمد ناجي شحاتة رئيس محكمة جنايات القاهرة اليوم الحكم بإحالة أوراق بديع و 13 آخرين للمفتي في القضية الهزلية الملفقة والمعروفة إعلاميا بـ«غرفة عمليات رابعة العدوية» هتف د. محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين: «يسقط السيسي»، و«يسقط حكم العسكر»، و«يسقط قضاة السيسي»، وشاركه باقي المحكوم عليهم في ترديد الهتافات باعتبار أن الحكم مسيس.
واستمرت المرافعة حوالى ما يقرب من 7 ساعات وصدر قرار الإحالة إلى المفتي.

 

*جابر الحرمي: أحكام الإعدام في مصر أسهل من ذبح الدجاج

علق جابر الحرمي رئيس تحرير جريدة الشرق القطرية، على أحكام القضاء المصري في القضايا السياسية.
وقال في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على موقع التدوين المصغر “تويتر“: “محكمة مصرية تقضي بإعدام 13 من معارضي الإنقلاب من بينهم 3 أشقاء “.
وتابع: “أحكام الإعدامات في مصر أسهل من ذبح الدجاج”.

وأصدرت محكمة جنايات المنصورة، اليوم الاثنين، حكمًا يقضي بإحالة أوراق 13 من رافضي الانقلاب، من بينهم 3 أشقاء للمفتي.

 

*قضاء الفضائح الجنسية: يحيل أوراق د. محمد بديع و13 آخرين للمفتي في “غرفة عمليات رابعة

أحالت المحكمة، مساء اليوم الإثنين، محمد بديع مرشد جماعة الإخوان المسلمين و13 من قيادات الجماعة إلى مفتي الجمهورية لاستطلاع رأيه في إعدامهم، في القضية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة”.
وحددت المحكمة جلسة 11 أبريل/ نيسان المقبل للنطق بالحكم، بحسب مصدر قضائي.
وأوضح المصدر القضائي أن “محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة (جنوبي العاصمة)، قررت، اليوم، إحالة محمد بديع مرشد جماعة الإخوان الإرهابية و13 آخرين من قيادات الجماعة، في القضية المعروفة إعلاميا باسم غرفة عمليات رابعة إلى مفتي الجمهورية للبت في الحكم بإعدامهم من عدمه”.
وتابع أنه “تم تحديد جلسة 11 أبريل (نيسان) المقبل للنطق بالحكم”.
والإحالة للمفتي في القانون المصري هي خطوة تمهد للحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريًا، وغير ملزم للقاضي الذي يمكنه أن يقضي بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتي.

 

*قيادي بالإخوان : إعدام المرشد “وارد” وتأخير تقرير لندن “مثير للريبة

قال عمرو دراج، مسؤول لجنة العلاقات الخارجية في حزب الحرية والعدالة، التابع لجماعة الإخوان المسلمين بمصر، إنه لا يستبعد أن يصدر الحكم، وأن يتم تنفيذه من قبل “النظام” الذي وصفه بـ”المجرم“.

جاء ذلك في حوار نشره “الخليج أونلاين” تعليقاً على إحالة أوراق المرشد وقيادات أخرى للجماعة إلى المفتي، مساء الاثنين، تمهيداً لإصدار حكم الإعدام بحقهم، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”غرفة عمليات رابعة“.

وإحالة أوراق المتهمين إلى المفتي، قبل النطق بالحكم، تعد مؤشراً على أن هيئة المحكمة قد تصدر حكماً بالإعدام بحقهم، وهو ما يستوجب أن يبدي مفتي الجمهورية رأيه بالحكم.

ولفت المسؤول في حزب الحرية والعدالة، الذي صدر حكم قضائي بحقه في وقت سابق، إلى أن هذه الإحالة ليست الأولى” بالنسبة للمرشد وكذلك الحكم بالإعدام، بل تعد الخامسة من نوعها، لكنه أكد أن حكم الإعدام، إن صدر قريباً، فإن على محكمة النقض أن تبت في الحكم، إذ ستفصل إن كان سينفذ الحكم أم سيجري إبطاله.

وأشار دراج إلى أنه “يوجد سابقة مع محمود رمضان، الذي وافقت محكمة النقض على الحكم بإعدامه بسرعة، ونفذ الحكم بحقه أيضاً بسرعة”، ما يجعل، بحسب المسؤول الإخواني، من الحكم بإعدام بديع وغيره من معتقلي الإخوان وتنفيذ الحكم أيضاً “أمراً وارداً“.

ونفذت السلطات المصرية، في 7 مارس/ آذار الجاري، حكم الإعدام بحق محمود رمضان، بعد إدانته بقتل أطفال خلال الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في مصر بعد عزل الرئيس محمد مرسي.

ويعد إعدام رمضان الأول بين المعتقلين على خلفية الاحتجاجات التي أعقبت قيام الجيش المصري بقيادة الرئيس الحالي ووزير الدفاع آنذاك، عبد الفتاح السيسي، بعزل مرسي.

وتوقع المسؤول في حزب الحرية والعدالة، عمرو دراج، أن يثير حكم الإعدام بحق المرشد، محمد بديع، إن نفذ، اعتراضات كبيرة جداً”، مشدداً على أن “استمرار أحكام الإعدام ظلماً سيشعل الثورة مجدداً”.

وعلى صعيد آخر، قال دراج، في حديثه مع “الخليج أونلاين”، إنه لا يوجد مبرر لتأخير نشر تقرير الحكومة البريطانية حول نشاطات جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا، مشيراً إلى أن لدى الحكومة حسابات، لم يحددها، وراء التأجيل.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أمر بإجراء تحقيق واسع حول نشاطات جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا، وإن كان يجب تصنيفها على قائمة الإرهاب، لكن التقرير الذي أنجز منتصف العام الماضي تأجل نشره مراراً، في محاولة من لندن لعدم إغضاب بعض الدول الخليجية الحليفة، بحسب مصادر متعددة.

وكشف دراج أن المحامين الذين كلفتهم الجماعة بمتابعة التقرير مع الحكومة البريطانية طلبوا من الحكومة، وفقاً للأعراف القانونية في البلاد، أن تعرض عليهم مضمون التقرير؛ وذلك “لإبراز رأينا فيه قبل النشر، وهو ما لم يتم“.

وذهب دراج إلى أن عدم اطلاع محامي الجماعة على التقرير حتى الآن ربما يكون أحد أسباب تأجيل نشره، مؤكداً أن وراء التأجيل أيضاً “حسابات أخرى”، لم يحددها.

لكن المسؤول في حزب الحرية والعدالة ، أكد أنه “لا يوجد مبرر للتأخيرفي نشر التقرير؛ إذ إنه جرى تأخيره خمس مرات منذ انتهاء كتابته في يوليو/ تموز الماضي، “وهو ما يثير الريبة، كمن يبحث عن إدانة”، على حد تعبيره

 

*أسماء المحكوم عليهم بالإعدام بقضية “غرفة عمليات ‫‏رابعة

قررت محكمة جنايات القاهرة، إحالة أوراق 14 معتقلا من بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع وعضو مكتب الإرشاد محمود غزلان والقيادي بالجماعة صلاح سلطان إلى مفتي الجمهورية، وذلك في القضية الملفقة المتهم فيها المرشد العام لجماعة الإخوان، و50 من قيادات وأعضاء الجماعة، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”بغرفة عمليات رابعة“.
وأسماء المحكوم عليهم بالإعدام بقضية “غرفة عمليات ‏رابعة” هم كل من:
1-
محمد بديع
2-
محمود غزلان
3-
حسام أبو بكر
4-
سعد الحسيني
5-
مصطفي الغنيمي
6-
وليد شلبي
7-
صلاح سلطان
8-
محمد السروجي
9-
فتحي شهاب الدين
10-
صلاح نعمان مبارك
11-
محمود البربري محمود
12-
عبد الرحيم محمد عبد الرحيم
13-
عمر حسن مالك
14-
سعد خيرت الشاطر
وكانت النيابة قد لفقت للمتهمين اتهامات عدة تتعلق بإعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات تنظيم الإخوان بهدف مواجهة الدولة وإشاعة الفوضى في البلاد عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، كما اتهمتهم أيضاً بالتخطيط لاقتحام وحرق أقسام الشرطة والممتلكات الخاصة والكنائس

.

*إحالة أوراق بديع و 13 آخرين بقضية غرفه عمليات رابعه للمفتى والحكم 11 ابريل

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، احاله اوراق 14 معتقل من ضمنهم محمد بديع و محمود غزلان و صلاح سلطان الي فضيلة المفتى و ذلك في القضية المتهم فيها المرشد العام لجماعة الإخوان، و50 من قيادات وأعضاء الجماعة، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”بغرفة عمليات رابعة”و حددت جلسه 11 ابريل للنطق بالحكم 

 

*انفجار عبوة بدائية الصنع في الفيوم

انفجرت اليوم الإثنين عبوة بدائية الصنع قرب محطة السكة الحديد الرئيسية بمدينة الفيوم أسفل الكوبري العلوي في القاهرة دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح .

وقال مصدر امني في محافظة الفيوم “ان إدارة البحث الجنائي في المحافظة تلقت إخطارا بالواقعة وعلى الفور انتقل خبراء المفرقعات إلى منطقة الانفجار واجروا عملية مسح للمنطقة تحسبا لوجود عبوات اخرى”.
فيما صرح مصدر امنى اخر بمحافظة الإسماعيلية ” بأن رجال الحماية المدنية بالمحافظة تمكنوا من تفكيك عبوة هيكلية وضعها إرهابيون بجوار محل للكهرباء بميدان الممر بالإسماعيلية باستخدام جهاز مدفعي لتشتيت العبوات والطلقات المتنوعة,كما قامت قوات الحماية المدنيه والمفرقعات بفرض طقوق امني على المنطقة واستخدمت اجهزة الكشف والتأمين وتشتيت العبوات دون وقوع أية خسائر مادية او بشرية .

 

*وفاة “أحمد سعد” الذي حكم علي “حماس” بالإرهابية بأزمة قلبية

توفي المستشار أحمد سعد، نائب رئيس هيئة قضايا الدولة، الذي كان ممثلا للدولة في جلسة 28 فبراير بمحكمة الأمور المستعجلة، والذي أكد موافقة الحكومة على اعتبار حماس حركة إرهابية خلافا لكل المعايير القضائية.

 

*كاميرون يعلن اليوم نتائج تحقيق الإخوان ولا اتهام بالإرهاب

تعتزم الحكومة البريطانية نشر نتائج مراجعتها لجماعة الإخوان المسلمين التي أجراها السفير البريطاني السابق لدى السعودية السير جنكينز في الساعة الثانية عصرا بتوقيت لندن.
ومن المتوقع أن لا يتضمن الإعلان الذي سيقدمه رئيس الحكومة ديفيد كاميرون اليوم وفقا للمعلومات التي حصلت عليها “عربي21″ اتهاما للإخوان بالإرهاب أو فرض حظر عليهم، وإن كان من المتوقع أن يوجه لهم بعض النقد في محاولة لمسك العصا من المنتصف.
وكان التقرير قد تم تأجيل إعلانه منذ أن سلم جنكينز التقرير في تموز/ يوليو لخلافات داخل الحكومة البريطانية حول محتواه الذي طالب جناح بتشديده، فيما طالب جناح آخر بعدم المس بما توصل إليه من عدم وجود صلة للإخوان بالإرهاب.
وكان يحيى حامد، القيادي الإخواني والوزير في حكومة الرئيس السابق محمد مرسي، قال لبرنامج “نيوز نايت”، أشهر برنامج إخباري تحليلي في الـ”بي بي سي” يوم الخميس الفائت، إن الجماعة ستقاضي الحكومة البريطانية في حال أساءت لسمعتها عند إعلان نتائج المراجعة.  

 

*العسكر يبيع مصر: “152 ألف فدان” لرجل الأعمال الإماراتي سالم السويدان

أكد سعيد سالم السويدن، رجل الأعمال الإماراتى وصاحب مبادرة السير من مطار شرم الشيخ لـ”المؤتمر الاقتصادى” للعسكر، أنه سيوقع اليوم اتفاقية مع وزارة زراعة الانقلاب لاستصلاح 152 ألف فدان.
يذكر أن دولة الإمارات هي الداعم الرئيسي للانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي، وأكثر الدول التي قدمت منحا وأموالا لقادة الانقلا العسكري بلغت عشرات المليارات من الدولارات.