الإثنين , 27 يناير 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : النائب العام

أرشيف الوسم : النائب العام

الإشتراك في الخلاصات

السيسي يعمّق أزمات مصر مع العرب .. السبت 26 نوفمبر.. العسكر نهب مصر

العسكر نهبوا أموال مصر

العسكر نهبوا أموال مصر

السيسي يعمّق أزمات مصر مع العرب .. السبت 26 نوفمبر.. العسكر نهب مصر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*العسكر نهب مصر” هاش تاج يجتاح “تويتر”.. ومغردون: هم من يفتعلون الأزمات

دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاج تحت اسم “العسكر نهب مصر”، معبرين عن تدهور الاوضاع في ظل حكم العسكر.

اجتاح الهاشتاج، موقع التدوينات الصغيرة “تويتر

 

* أسر معتقلي فاقوس بالشرقية تدين النائب العام والمجتمع الدولي في تعذيب ذويهم بسجني برج العرب والمنيا

أدانت رابطة أسر معتقلي فاقوس بالشرقية، الجرائم التي ترتكب بحق ذويهم المعتقلين في سجني برج العرب والمنيا العمومي الجديد والتي وصفوها بجرائم قتل جماعية تمارس بحقهم عن عمد بعد إقتحام الزنازين وإطلاق قنابل الغاز وطلاقات الخرطوش والسحل والصعق بالكهرباء، ومنع الطعام والدواء عنهم، متهمين النائب العام والمجتمع الدولي بالمشاركة فيها، لرفض الأول الإنتقال لسجن برج العرب وفتح تحقيق عما اُقترف بحق ذويهم المعتقلين، بينما صمت الثاني عليها ولم يدنها أو يطالب سلطات الإنقلاب بمصر الكف الفوري عنها.
وطالبت الرابطة خلال مؤتمر لها اليوم، النائب العام بعدم الإنبطاح لدولة الاقانون والوقوف إلي جوار دولة القانون والإفراج الفوري عن كافة المعتقلين كونهم أبرياء، وفتح تحقيق موسع وعاجل فيما نعرض له ذويهم من انتهاكات وصفوها بالقتل الممنهج عن عمد، بالإضافة إلي الوقف الفوري للضباط المتورطين في تعذيب ذويهم وتقديمهم للمحاكمة.
كما طالبت الرابطة المجتمع الدولي الخروج عن صمته المذري تجاه مايحدث للمعتقلين بمصر من إنتهاكات صارخة ومنافية لكافة مواثيق وأعراف حقوق الإنسان، ومطالبة سلطات الإنقلاب بمصر الكف الفوري عن تلك الجرائم، فضلا عن تحريك دعاوي جنائية دولية ضدهم وتقديمهم للعدالة.
وحملت الرابطة مسئولية ماحدث وما يحدث لذويهم المعتقلين بالإضافة للمسئولية عن سلامتهم وحياتهم، لمأموري سجني برج العرب والمنيا العمومي الجديد والضباط بسجن برج العرب عمرو عمر وأحمد نصار بالإضافة لرئيس مصلحة السجون حسن السوهاجي ووزير داخلية الإنقلاب مجدي غبد الغفار.
وأختتمت الرابطة المؤتمر بالتأكيد علي مواصلة الحراك الثوري، حتي يسقط الإنقلاب وتعود الشرعية، وأنهم أبدا لن يخونوا الله في دماء الشهداء ولا أنات واَلام عشرات الاَلاف من المعتقلين الصامدين بسجون الإنقلاب، وعلي رأسهم فخامة الرئيس محمد مرسي الرئيس الشرعي لجمهورية مصر العربية.

 

* غياب البطاقة يتسبب في إعتقال سياسي لطالبين بكلية هندسة

أكد المرصد الحقوقي – جامعة طنطا القبض على طالبين  بكلية هندسة ، بسبب عدم تواجد بطاقة هويه معهم ثم تحول القبض إلى اعتقال وتوجيه تهمه سياسية .

وقال المرصد “مع تكرار الأحداث المؤسفة التي نواجهها يوميا قامت قوات أمن الإنقلاب يوم الثلاثاء 8 نوفمبر بإعتقال كل من قاسم الحسيني قاسم و أبو الفتوح مصطفى خليل ،الطالبين بالفرقة الرابعة كلية الهندسة قسم مدني من إحدى الكمائن”.

وأضاف المرصد “و ذلك حسب رواية أحد أقاربهم بأنه لم تتوافر البطاقة الشخصية مع الطالب قاسم ،فقاموا بإقتيادهم إلى سيارة الشرطة ومنها إلى القسم ،حيث تم تلفيق قضية لهم بتهمة التحريض والتجهيز لمظاهرات 11/11  “

وهو ما لا يتوافق مطلقا مع إتجاهاتهم السياسية ،حيث أنهم لا ينتمون إلى أي تيار أو إتجاه سياسي.

 

* السعودية” تشترط على “السيسي” إقالة “شكري” لتحسين العلاقة مع مصر

سربت وسائل اعلام معلومات وتسريبات جديدة حول أسباب ومسببات الأزمة المتفاقمة بين الانقلاب العسكري في مصر و السعودية، مشيرة لدخول الأردن مع أبو ظبي على خط الوساطة والتهدئة بعد تعنت الطرفين وتمسكهما بشروطهما لعودة الهدوء  .

وكشفت المعلومات أن وزير خارجية الانقلاب المصري سامح شكري يعتبر أحد العقبات الرئيسية في وجه المصالحة التي تشترط الرياض تسويتها لنزع فتيل الخلاف .

وقالت المصادر إن شكري لعب الدور الأكبر في زيادة شقة الخلاف ، من خلال انتهاجه مسلكا معاديا لتوجهات وسياسات المملكة الخارجية من قبيل لقائه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونعته للفكر الوهابي المغطى رسميا من المملكة بأنه يشكل فعلا ” مصدرا للإرهاب” وليس آخرا تهيئة الأجواء لحضور مصر القمة الأفريقية العربية التي قاطعتها ورفضتها الرياض .

وأوضح المصدر أن المملكة العربية السعودية وبعد الموقف الفاتر جدا للدبلوماسية المصرية حيال قانون جاستا الأمريكي مقارنة بالموقف التركي ، تبين لها أن الخارجية المصرية ووزيرها شكري كانا من الداعمين للخط الجديد المغاير للسياسة السعودية .

وعليه قالت المصادر إن الرياض باتت تطالب اليوم القاهرة بإقالة شكري وهو الطلب الذي قوبل بالرفض بوصفه شأنا سياديا مصريا.

وحول طبيعة ومنطقية التسريبات يرى أستاذ العلوم السياسية، الدكتور حسن نافعة، لـ”عربي21″ أن سامح شكري يمثل النظام المصري، ولا يعبر عن رأيه الخاص بتصريحاته.

وأشار إلى أن التسريبات إن صحت فإنها وضع للعقدة في المنشار، ولا تدفع نحو تخفيف الاحتقان بين الدولتين.

وعن نظرة الخليج إلى مصر بأنها تصر على مخالفة الاجماع العربي، قال نافعة إن مصر ليست عضوا في مجلس التعاون الخليجي كي تتبنى وجهة النظر الخليجية في كل الأمور، علاوة على أن بعض دول الخليج مثل عمان مثلا تناقض الاجماع الخليجي في بعض الملفات.

وأشار إلى أن مصر لا تتصرف بناء على المصالح الخليجية، كما في الملف اليمني والسوري، والخليج أيضا لا يتصرف بناء على المصالح المصرية كما في ملف أثيوبيا وليبيا.

كما لفت إلى أن مصر ليست مطالبة برد “الجميل” السعودي بالدعم المالي لمصر بعد الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي ، لكون مصالح الدول مبنية على المصالح وليس على المجاملات، والسعودية دعمت مصر لمصلحة لها في إسقاط حكم الإخوان.

ودعا نافعة السعودية ومصر إلى تشكيل مجلس تنسيق أعلى على مستوى الرؤساء لحل المشاكل الخلافية.

وكانت السعودية إلى جانب دول خليجية أخرى في مقدمة الدول التي وقفت إلى جانب الانقلاب العسكري سياسيا واقتصاديا بدعم مالي ونفطي كبيرين، رغم سلسلة المواقف المصرية التي خالفت سياسية المملكة والتسريبات التي ثبت فيها إساءة رأس السلطة في مصر للمملكة وأشقائها من دول الخليج.

ويشي استمرار العلاقة بين القاهرة والرياض، رغم “الإساءات” المتكررة من جانب الانقلاب العسكري المصري، بأن المملكة لا تستطيع فض العلاقة بمصر لاعتبارات داخلية وخارجية.

استاذ العلوم السياسية في جامعة سكاريا التركية، الدكتور عصام عبد الشافي رأي أن العلاقة بين السعودية ومصر لا يمكن اختزالها بشخص سامح شكري، إلا في حال كونه ورقة لحفظ ماء الوجه، أو كبش فداء لتنفيذ مصلحة بين الطرفين.

وأكد عبد الشافي، أن سامح شكري لا يعبر عن نفسه، بل عن المؤسسة العسكرية التي تحكم مصر منذ اعتلاء السيسي السلطة.

وأشار إلى أن السعودية إذا ما تيقنت أن العلاقة مع نظام السيسي وصلت إلى طريق مسدودة، ربما تحرك أوراقها في داخل المؤسسة العسكرية المصرية، بهدف تغير وجه النظام ممثلا بالسيسي، والإبقاء على جوهره ممثلا بالمؤسسة العسكرية.

وتمر العلاقات المصرية السعودية بأسوأ أطوارها منذ الانقلاب العسكري 3  يوليو 2013، إذ أخذ كل فريق بالتلويح بالأوراق البديلة التي يملكها في وجه الآخر، فيما باتت خريطة التقارب بين الدول الإقليمية الكبرى (مصر والسعودية وتركيا وإيران) آخذة في التشكل من جديد في ضوء المعطيات الجديدة.

وكانت أولى حلقات التوتر المصري السعودي التسريبات التي بثتها فضائية مكملين” المعارضة للسيسي حين كان على رأس وزارة الدفاع، وطلب من دول الخليج دعما ماليا فيما عرف لاحقا بتسريبات “الرز“.

وماطلت المملكة العربية السعودية في تنفيذ المقترح المصري لتشكيل قوة عربية مشتركة، وأعلنت بعد فترة عن التحالف العربي لمكافحة الإرهاب، رأى مراقبون أنه بديل للمقترح المصري

ولم يكن آخر مظاهر الخلاف، قرار القضاء المصري ببطلان اتفاقية تنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.. ففي فصل آخر من فصول الخلاف أوقفت السعودية توريد المحروقات إلى وزارة البترول المصرية دون إشعار سابق، مباشرة بعد التصويت المصري لصالح روسيا بشأن الأزمة في سوريا، في اجتماع مجلس الأمن

 

 

* بعد قاضي الحشيش .. إحالة قاض للجنايات لاتهامه في رشوة

أمر المستشار خالد ضياء الدين المحامي العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا، بإحالة مستشار بدرجة رئيس بمحكمة استئناف الاسكندرية، و 3 متهمين آخرين مقدمي رشوة مالية ومتهمين إثنين آخرين توسطا في تقديم رشوة، وجميعهم محبوسون احتياطيا على ذمة القضية، إلى محكمة جنايات الاسكندرية، وذلك لاتهام القاضي بالحصول على رشوة مالية قيمتها الإجمالية 650 ألف جنيه في مقابل استغلال نفوذه.

كان المستشار محمد وجيه المحامي العام بنيابة أمن الدولة العليا، قد ألقى القبض على القاضي المتهم داخل مقر إحدى الكافتيريات بمحافظة الاسكندرية، تنفيذا لإذن النيابة وبعد الحصول على إذن مجلس القضاء الأعلى، أثناء الاتفاق على تفاصيل استغلاله لنفوذه وعقب تلقيه مبلغ 250 ألف جنيه كجزء من مبلغ الرشوة المتفق عليه، حيث تبين من التحقيقات إن القاضي المتهم سبق وأن حصل على مبلغ 100 ألف جنيه كمقدم لمبلغ الرشوة.

وكشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا أن القاضي المتهم اتفق مع مقدمي الرشوة، على أن يقوم باستغلال نفوذه لدى إحدى دوائر محكمة جنايات الاسكندرية، للحصول على حكم بالبراءة لصالح أحد المتهمين في قضية تتعلق باتهامه بجلب مخدرات.

وقام المستشار محمد وجيه عقب تنفيذه لأمر النيابة بإلقاء القبض على القاضي المتهم، وإعلامه بقرار النيابة المتعلق به – بتفتيش سيارته، حيث عثر على ورق القضية التي اتفق على أن يستغل نفوذه فيها لصالح مقدمي مبلغ الرشوة، وتبين أن مبلغ الرشوة وقدره 250 ألف جنيه، مودع داخل أحد الأظرف المغلقة التابعة للشركة المملوكة لمقدمي الرشوة.

وبادر القاضي المتهم فور إلقاء القبض عليه وبدء التحقيقات معه، بتقديم استقالته من منصبه القضائي، وتم عرض الاستقالة على وزير العدل الذي وافق عليها.

باشر التحقيق فريق من محققي نيابة أمن الدولة العليا برئاسة إسلام حمد رئيس نيابة أمن الدولة العليا، حيث أسندت النيابة إلى القاضي المتهم، الحصول على رشوة مالية مقابل استغلال نفوذه، فيما أسندت النيابة إلى مقدمي الرشوة الاتهام بتقديم رشوة مالية لقاض نظير استغلال نفوذه، وأسندت النيابة إلى الوسطاء، أنهم توسطوا في تقديم الرشوة المالية موضوع الاتهام

 

* نجلة الشيخ حازم تكشف معاناة والدها بسجون الانقلاب

كشفت براء محمد حازم، نجلة فضيلة الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، عن استمرار منع الزيارة عن والدها لأكثر من شهر وحتى اليوم وإلى أجل غير مسمى، وروت بعضا من المعاناة التي يتعرض له الشيخ جراء موقفه الصامد في وجه أطماع وانحرافات العسكر.

وقالت براء، في تدوينة لها على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: «بعد استمرار منع الزيارة عن والدى الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل لأكثر من شهر وحتى الآن وإلى أجل غير مسمى، منعت إدارة السجن التريض عن الوالد، بالإضافة إلى إغلاق شبابيك الزنزانة طوال الوقت”.

وأضافت أن هذه الإجراءات تمت «بحيث لا يستطيع أحد ممن معه معرفة أى شيء عن أحواله، أو صحته، أو ما يحدث معه.. حتى مكانه أصبح غامضا وغير معلوم”.

وحذرت نجلة الداعية الإسلامي- الذي يتمتع بشعبية جارفة جراء موقفه البطولي ضد سلطات الانقلاب- من نوايا العسكر، وختمت تدوينتها محذرة: «النوايا لما هو قادم غير واضحة وغير مطمئنة، فحسبنا الله ونعم الوكيل”.

 

*قبائل سيناء”: التهميش والإقصاء مستمر.. وعدد وفياتنا يفوق قتلى الجيش

قال الشيخ نعيم جبر، المنسق العام لقبائل شمال سيناء، إن سيناء سئمت من الأغاني القديمة بعيدًا عن التنمية التي توقفت منذ 30 عامًا وأصبحت مرتعًا للجماعات الإرهابية.

وأضاف نعيم، كفى شعارات “سينا رجعت كاملة لينا” و”سيناء جزء منا”، محملاً الحكومة الأسباب الرئيسة في توقف التنمية الشاملة بزعم محاربة الإرهاب. 

وأشار المنسق العام لقبائل شمال سيناء إلى أن التهميش والاقصاء مستمر لأبناء سيناء، وما يحدث الآن في سيناء تتحمل نتيجته الدولة، فمنذ 82 ولم تُعمر سيناء.

 

* مظاهرة أمام “مستشفى بلطيم” بكفر الشيخ تنديدا بانعدام الخدمات

نظم المئات من أهالي بلطيم بكفر الشيخ، اليوم السبت، وقفة أمام مستشفى بلطيم؛ تنديدا بانعدام الخدمات بالمستشفى، وتجاهل مسئولي الانقلاب لمعاناتهم وأبنائهم.
ورفع الأهالى، خلال الوقفة، لافتات تندد بنقص الإمكانات والمعدات والأدوية ونقص طاقم الأطباء، مطالبين بتوفير الأدوية والطواقم الطبية بالمستشفى؛ حفاظا على حياتهم، خاصة وأن المستشفى تخدم أعدادا كبيرة من الأهالي.
وكانت الفترة الماضية قد شهدت تردي أوضاع المستشفيات الحكومية بمختلف محافظات الجمهورية؛ جراء اختفاء الأدوية ونقص الإمكانات، بعد قرار نظام الانقلاب تعويم الجنيه، ونشوب أزمة بين وزارة الصحة في حكومة الانقلاب وشركات الأدوية؛ بسبب فارق الدولار بعد التعويم.

 

 * كوسة.. بالأسماء..عشرات من أقارب نواب العسكر في كلية الشرطة

في تأكيد على سيادة الكوسة والمحسوبية، قبلت كلية الشرطة أبناء 15 نائبا في مجلس نواب العسكر، فضلا عن العشرات من أقربائهم في دفعة عام (2016-2017)، والتي ظهرت نتائجها، أمس الجمعة، وتبدأ الدراسة بها، الإثنين المقبل، بعد توسط رئيس مجلس النواب علي عبد العال لدى وزير الداخلية بحكومة الانقلاب مجدي عبد الغفار.

وكان عدد كبير من النواب قد تقدّم بطلبات منفردة إلى عبد العال، للتوسط لدى وزير الداخلية، ورئيس أكاديمية الشرطة اللواء محمد الشربيني، بشأن قبول أبنائهم وأقربائهم في الدفعة الجديدة لكلية الشرطة، قبل بدء اختبارات القبول بها، نهاية أغسطس الماضي.

وكشف مصدر مُطلع بالأمانة العامة لمجلس نواب العسكر عن أن عبد العال تحفظ على طلبات الوساطة لأقارب النواب من الدرجتين الثالثة والرابعة، لتخطيها حاجز المائة طلب، وقصرها على أبناء النواب، وأبناء أشقائهم، والبالغ عددهم 28 طالبا، تم قبولهم جميعا في نتائج الكلية.

وأضاف المصدر أن طلبات الوساطة خرجت من البرلمان تزامنا مع بدء اختبارات القبول بالكلية، ما سهل اجتياز الطلاب لها، مشيرا إلى أن عشرات النواب استطاعوا تمرير أقربائهم في اختبارات القبول دون اللجوء إلى الوساطة المباشرة من جانب عبد العال، من خلال علاقاتهم بقيادات الداخلية، وعملهم السابق بالجهاز الشرطي.

وضمت القائمة المباشرة لأبناء النواب الناجحين: نجل علي عبد الونيس (ائتلاف دعم مصر/ محافظة القاهرة)، وصبحي الدالي (مستقل/ محافظة الجيزة)، وجمال كوش (حزب مستقبل وطن/ محافظة القليوبية)، وسيد سلطان (مستقل/ محافظة الفيوم)، ومحمود زايد (حزب الوفد/ محافظة الشرقية).

كذلك شملت القائمة أبناء النواب: لطفي شحاتة (مستقل/ محافظة الشرقية)، وعمر حمروش (أمين سر اللجنة الدينية/ محافظة البحيرة)، وحلمي أبو ركبة (مستقل/ محافظة أسيوط)، وراشد أبو العيون (مستقل/ محافظة أسيوط)، وأحمد أبو كريشة (ائتلاف دعم مصر/ محافظة سوهاج)

وضمت القائمة أيضا: سيف الله نصر الدين (رئيس مباحث أمن الدولة السابق/ محافظة قنا)، وهشام الشعيني (رئيس لجنة الزراعة والري/ محافظة قنا)، ومحمود الضبع (ائتلاف دعم مصر/ محافظة قنا)، وعبد الرازق زنط (ائتلاف دعم مصر/ محافظة الأقصر)، ومنى شاكر (مستقلة/ محافظة أسوان).

وفيما يتعلق بأقرباء النواب من الدرجة الثانية، نجح نجل شقيق النائب عصام أبو المجد (لواء شرطة سابق بمحافظة الشرقية)، بعد أن رسب في اختبار العام الماضي، ونجل شقيق النائب يحيى كدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي، ونجل شقيقة النائب راشد أبو العيون، صالح مصطفى، بخلاف نجاح نجله طارق.

كما تم قبول نجل شقيقة النائب محمد الغول، وكيل لجنة حقوق الإنسان (محافظة قنا)، وزياد أحمد، نجل شقيقة النائب محمد الدامي (محافظة البحيرة)، ومحمد خيري، من أقارب النائبين الشقيقين محمود أبو الخير ورأفت أبو الخير (محافظة سوهاج)، وأحمد سامي، من أقارب النائب طاهر أبو زيد، الأمين العام لائتلاف دعم مصر.

ونجح الطالبان كمال أبو عقيل، ومحمود أبو عقيل، من أقارب النائب صلاح عقيل (لواء شرطة سابق بمحافظة سوهاج)، وطارق يحيى، من أقارب النائب جابر الطويقي (سوهاج)، ويوسف جمال، حفيد النائب نور عبد الرزاق (لواء شرطة سابق)

كما قبلت الكلية شهاب أبو سحلي، من أقارب النائب حمزة أبو سحلي (محافظة قنا)، وإبراهيم عمرو، وعمر حشمت، من أقارب النائب خالد خلف الله (رئيس مباحث أمن الدولة السابق بمحافظة سوهاج).

 

 *”واشنطن بوست”: السيسي جاهل اقتصاديا والرهان عليه “خاسر

وصفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بالجاهل في المجال الاقتصادي، وحذرت من الرهان الأمريكي عليه، وعدته رهانا خاسرا بكل المقاييس.

وتحت عنوان «رهان سيئ على رجل مصر القوي»، جاءت افتتاحية “واشنطن بوست، اليوم، شككت فيه من إمكانية تحقيق استقرار في مصر في ظل حكم الجنرال السيسي.

وانتقدت الصحيفة الرهان الأمريكي على السيسي منذ أحداث 3 يوليو التي أطاحت بالحكومة الإسلامية المنتخبة قبل 3 سنوات، وقالت إن كيري راهن على أن السيسي سيبادر بإصلاحات لإحياء الاقتصاد، وأن المزيد من السياسات السوقية الحرة، والتدفقات الأجنبية الاستثمارية الجديدة، والرخاء المتنامي المنبثق عن ذلك ستساعد في نهاية المطاف على إرساء الاستقرار في مصر بعد سنوات من الفوضى، مع التسامح في ذات الوقت مع قمع السيسي الوحشي بحق معارضيه.

ولكن الصحيفة أكدت أن السيسي خلال 3 سنوات، بدد عشرات المليارات من الدولارات التي قدمتها السعودية ودول خليجية أخرى على مشروعات عملاقة مسرفة مثل قناة السويس الجديدة، بالإضافة إلى دعم العملة المصرية. ووصفت حملاته القمعية بحق معارضيه بالأكثر عنفا، والتي امتدت بحسب الصحيفة من الإسلاميين إلى الصحفيين الليبراليين العلمانيين ونشطاء المجتمع المدني.

وأشارت واشنطن بوست إلى أنه رغم تبني السيسي “إصلاحات ليبرالية” أوصى بها صندوق النقد، إلا أن الجنرال لا يملك إلا القليل من الخيارات، لا سيما بعد أن قطعت المملكة السعودية سخاءها، وتسبب نقص العملة الأجنبية في اختفاء سلع أساسية من المتاجر مثل السكر وزيت الطهي. إضافة إلى قرار تعويم العملة، والذي خفض الجنيه إلى أكثر من 50% مع تقليص دعم الوقود.

وتهكمت افتتاحية الصحيفة من ترحيب الإدارة الأمريكية بهذه الخطوات، وقالت إن الخارجية الأمريكية تبدو وكأنها تراهن على أن السيسي سيضحى ضمن زعماء نادرين، مثل أوجوستو بيونشيه، الرئيس الشيلي الراحل، الذي تمكن من تحرير وعصرنة الاقتصاد، مع الارتباط بعملية قمع دموي.

3 أسباب تجعل الرهان على السيسي سيئا

وساقت الصحيفة 3 أسباب تجعل الرهان على السيسي يبدو بعيد المنال، أهمها أمية السيسي الاقتصادية، إضافة إلى الفساد الواسع المترسخ داخل نظامه والجيش، وأخيرا التاريخ المصري الحافل من الانتفاضات الشعبية ضد الإجراءات التقشفية.

ورغم أن الصحيفة تعتبر أن النظام نجى من اختبار في 11 نوفمبر، عندما فشل المواطنون في الخروج في احتجاجات جماعية زعمت الصحيفة أنها بدعوة من الإخوان. إلا أن رد فعل النظام لم يتسم بالاسترخاء، بل بدأ في استعجال قانون جديد عبر البرلمان، من شأنه أن يحطم ما تبقى من جماعات مدنية، مثل برنامج لمساعدة أطفال الشوارع في القاهرة كانت تديره آية حجازي. في إشارة إلى قانون الجمعيات الأهلية سيئ السمعة.

وقالت إنه يمكن حظر أي جماعة بدعوى أن نشاطها “يتعارض مع الأمن القومي والنظام العام”. كما يفرض القانون الجديد عقوبة بالحبس 5 سنوات على كل من يتعاون مع منظمة أجنبية أو يجري استطلاعات رأي دون موافقة مسبقة.

ورأت الصحيفة أن سياسة القمع الوحشي وحالة الإنهاك التي أصيب بها قطاع واسع من المصريين بعد 6 سنوات من الاضطراب السياسي، ربما ينقذان السيسي على المدى القصير من انفجار اضطرابات يتوقعها البعض. كما أن السيسي ربما يحظى بدعم أكبر- بحسب الصحيفة- من إدارة ترامب المقبلة؛ ورغم كل هذه العوامل إلا أن نجاح السيسي في تحقيق استقرار لاقتصاد مصر يبدو أمرا مشكوكا فيه في ظل خنق المجتمع.
وتختم الصحيفة افتتاحيتها بتأكيد أن رهان صندوق النقد والولايات المتحدة على جنرال مصر من المرجح ألا يؤتي ثماره.

 

 * مسئول بـ”حكومة السيسي”: الحكومة تستخدم مبيدا للموالح والفاكهة يسبب السرطان

كشف الدكتور محمد عبدالمجيد، رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي،التابع لحكومة الانقلاب العسكري ، أن الحكومة تستخدم “مبيد” لمكافحة الحشائش المعمرة في الموالح والفاكهة ذات النواة الحجرية والعنبحذرت منه الوكالة الدولية لأبحاث السرطان.

وأضاف “عبدالمجيد”: أنه”يعتبر من أكثر المبيدات فعالية في هذا المجال، بل إنه يعد المبيد الوحيد الموصي به في مصر لمكافحة هذه الحشائش حتى الآن“.

وأوضح أن استهلاك مصر من هذا المبيد لا يتعدى 850 طنًا تمثل حوالي 0.13% من الاستهلاك العالمي الذي يزيد على 650 ألف طن مادة فعالة سنويًا.

ولفت عبدالمجيد إلى أنه في 20 مارس 2015 أدرجت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان “IARC” “الجليفوسات” على أنه مبيد محتمل التسبب في السرطان للإنسان، موضحا أنه من منطلق حرص لجنة مبيدات الآفات الزراعية على صحة المواطن المصري والبيئة المصرية، تم تشكيل مجموعة عمل لبحث هذا الموضوع والوقوف على أبعاد الموقف بشكل حقيقي دون إفراط.

وكانت لجنة مبيدات الآفات الزراعية قد قررت تنفيذ خطة إستيرادية لخفض كميات مبيدات مكافحة الحشائش في المحاصيل المعروفة مبيدات “الجليفوسات” المسموح باستيرادها بنسبة10% سنوياً من مستحضرات الجليفوسات التي لا تحتوي على مادة التالوأمين” السامة، وبالنسبة للمستحضرات التي تحتوي على التالوأمين يتم خفض استيرادها بنسبة20% سنوياً.

 

 *مدير مصنع مصري يعاقب العمال على الصلاة وقت الدوام

حظى فيديو يظهر مدير مصنع في مصر يعاقب العمال على الصلاة أثناء أوقات الدوام بأكثر من مليوني مشاهدة على موقع فيسبوك.

وتعود الواقعة للمهندس محمود مرزوق، مدير مصنع شركة النيل للصناعات النسيجية، وهو يعاقب عمال مصنعه على الصلاة أثناء أوقات الدوام بحرمانهم من الحافز.
وكان حمد ميهاني، الموظف بشركة النيل للصناعات النسيجية قد نشر الفيديو على صفحته على فيسبوك ليحظى بمشاهدات ومشاركات واسعة.
واعتبر مدير المصنع أن ترك العمل أثناء الدوام لأداء الصلاة يعتبر مخالفة، مؤكدا أنه على العمال أن ينتظروا وقت الراحة لأداء الصلاة أو ما يشاءون من أعمال أخرى.
وأثارت الواقعة جدلا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض.
ففي حين أعتبر البعض أن إجراء صاحب العمل يعتبر تعسفا لا مبرر له، رأي البعض الآخر أنه يجب على العمال احترام أوقات العمل وأداء صلاتهم في وقت الراحة، إلا أن فريقا ثالث رأي في طريقة العقاب وتصوير العمال أثناء تقريع مدير المصنع لهم يمثل إهانة بالغة.
وتوصل فريق رابع من المعلقين على الفيديو إلى أن مدير المصنع يملك الحل بأن يجعل وقت الصلاة هو وقت الراحة وبالتالي يجمع بين أداء العمال الصلاة في وقتها، دون الخروج لذلك أثناء وقت الدوام.

 

* إصابة 3 مجندين في هجوم مسلح على قوة راجلة غرب العريش

أ صيب 3 مجندين ، مساء السبت ، إثر هجوم مسلح على قوة أمنية راجلة خلال قيامها بعملية تمشيط لمنطقة سكنية بغرب مدينة العريش في شمال سيناء.

وأكدت مصادر أمنية أن مسلحين أطلقوا النار على قوة أمنية خلال تمشيطها لمنطقة سكنية على أطراف حي ” المساعيد ” غربي مدينة العريش ، ما أسفر عن إصابة 3 مجندين بالرصاص.
وحسب المصادر ، فإنه تم نقل المجندين المصابين الثلاثة إلى المستشفى العسكري بالعريش لتلقي العلاج.

 

* السيسي يعمّق أزمات مصر مع العرب

القاهرة تغضب السعودية والمغرب وتخطب ود الجزائر للحصول على احتياجاتها النفطية

مراقبون: الرهان على التناقضات مقامرة.. والجزائر غير قادرة على تلبية مطالب القاهرة

 عمقّت مشاركة  عبدالفتاح السيسي في أعمال القمة العربية الأفريقية التي استضافتها عاصمة غينيا الاستوائية “مالابو” في الأسبوع الماضي، الجراح في علاقات مصر بالدول العربية، في ظل مقاطعة ثماني دول عربية لها، احتجاجًا على مشاركة جبهة “البوليساريو” المتمثل في وفد “الجمهورية الصحراوية” التي أعلنتها الجبهة من جانب واحد عام 1976.

وعقدت القمة العربية ـ الإفريقية فعالياتها في ظل غياب ثماني دول أعلنت انسحابها وهي المغرب، السعودية، الإمارات، البحرين، قطر، الأردن، اليمن، والصومال، في الوقت الذي شاركت فيه مصر في أعمال القمة، وهو ما بررته الرئاسة بأن “مصر لا تعترف بالجمهورية الصحراوية، ولكنها تحظى بوضعية دولة عضو بالاتحاد الإفريقي”.

وقال مراقبون إن مشاركة مصر في القمة أعطت إشارة على عدم الاكتراث بالغضب المغربي حيال مشاركة “جبهة البوليساريو”، ومواصلة لسياسة التغريد خارج السرب العربي، بعد أن شهدت خلال الفترة الماضية أزمة طفت على السطح بين مصر والسعودية، على خلفية تصويت القاهرة لمشروع القرار الروسي بمجلس الأمن حول الأمن.

بدورها، سعت مصر عبر مشاركتها في القمة إلى توصيل عديد من الرسائل لعدد من الدول العربية أغلبها مكرّسة للقطيعة معها، وفي مقدمتها السعودية والمغرب، في مقابل خطب ود دول مثل الجزائر، علّها تلعب دورًا في سد احتياجاتها من المشتقات النفطية، مع استمرار شركة “أرامكو” السعودية في وقف إمداداتها وفقًا لاتفاق سابق مع الهيئة المصرية العامة للبترول.

وقال مراقبون، إن السيسي وعبر المشاركة في أعمال القمة الأفريقية العربية سعى لتوصيل الرسالة الأقوى للسعودية، مفادها قدرة مصر على تدشين تحالفات جديدة لعلاقات مع قوى إقليمية ودولية، وفي مقدمتها إيران والجزائر، اللتان تتخذان مواقف شديدة السلبية من المملكة.

ففيما تدعم طهران نظام بشار الأسد في سوريا، والحوثيين في اليمن، رفضت الجزائر المشاركة في التحالف العربي في اليمن وبل اتخذت خطوات تقارب مع النظام السوري؛ حيث زار وزراء جزائريون دمشق، واستقبلت الجزائر وزير الخارجية السوري وليد المعلم في زيارة نادرة لدولة خارج الدول المؤيدة للنظام، روسيا وإيران والصين.

فضلاً عن تقارب مصر مع إيران، فهناك خطوات تقارب مصرية إيرانية عراقية كانت على وشك أن تتوج بزيارة تاريخية لوزير البترول المصري طارق الملا لإيران، إلا أن الاعتبارات السياسية والخشية من رد فعل إماراتي غاضب، فضلاً عن السعودية، هو ما حال دون إتمام الزيارة، وفرمل من التوجهات المصرية حيال استعادة علاقات الدبلوماسية المقطوعة مع طهران منذ أطاحت “ثورة الخوميني” بحكم الشاه وهو عودة يعتبرها المراقبون مسألة وقت لا أكثر.

كما وجهت مصر من خلال مشاركتها رسالة لدول الخليج الأخرى، وفي مقدمتها دولة الإمارات والتي تعد الداعم للسلطة الحالية، منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي حول قدرة النظام المصري على التحرك بحرية على المحيطين الإقليمي والدولي بعيدًا عن القيود الخليجية التي عرقلت هذا الأمر طوال العقود الماضية.

في الوقت الذي تملك فيه تلك الدول أوراق ضغط عدة على القاهرة، منها اللعب بورقة عودة الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي الأسبق – المقيم في الإمارات – مع صدور حكم قضائي برفع اسمه من قوائم الترقب والوصول، فضلاً عن وقف الدعم مع استمرار دول مثل الإمارات والكويت في تقديم منح وهبات أسهمت في منع اضطرابات سياسية واجتماعية قد تعصف بالنظام.

وفال الدكتور عاطف سعداوي قاسم، الخبير بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بـ “الأهرام”، إن “مشاركة السيسي في القمة الأفريقية – العربية، وتجاهله للإجماع العربي الرافض، يأتي كحلقة في مسلسل تراجع الوزن الاستراتيجي لدول الخليج في الميزان المصري، وتأكيدًا على سعي القاهرة للانخراط في تحالفات جديدة تخدم الاستراتيجية التي تدور في فلك أن قوى الإسلام السياسي “معتدلوه ومتطرفوه” تشكل العدو الاستراتيجي الأول”.

وأضاف: “هذا الطرح الاستراتيجي لا يجد استجابة من دول الخليج وفي مقدمتها السعودية التي تعتبر أن إيران ونظام الأسد والتمدد الشيعي هو الخطر، وهي أولويات يصعب جمع مصر ودول الخليج على موقف موحد حيالها”.

ورأى أن “تجاهل مصر انسحاب 9دول عربية يؤكد عدم اكتراثها بغضب هذه الدول وسعيها للمضي قدمًا في خياراتها الحالية الداعمة لمحور إيران وسوريا والأسد”.

السعودية لم تكن المستهدف الوحيد من مشاركة السيسي في “قمة مالابو”، بل أن المغرب كانت مستهدفة أيضًا من تلك الخطوة؛ فالقاهرة لم تعد تعبأ بغضب الرباط من عدة خطوات تقارب قطعتها القاهرة مع الصحراويين، منها مشاركتها في أعمال الاحتفالية بتأسيس البرلمان المصري وقبلها عدة خطوات؛ حيث شارك مسئولون مصريون في فعاليات جرت في مخيم “تندوف” بالجزائر، فالسلطة الحالية تنظر إلى المغرب على أنه لا يمتلك النفط ولا الوزن الدبلوماسي والتأثير في ملفات مهمة وعلى رأسها ليبيا، وترى أن الرهان على الجزائر هو الأفضل بالنسبة لها.

ووفق ذلك، فإن خطب ود الجزائر كان الهدف أو الرسالة الأهم من مشاركة مصر في القمة العربية الأفريقية؛ فهي تمتلك من الثروات النفطية والغاز الطبيعي بشكل يؤهلها لخلافة دول الخليج في تلبية احتياجات مصر النفطية، فضلاً عن أنها المورد الأول لاحتياجات مصر من البوتاجاز، علاوة على تأييدها للموقف المصري في ليبيا وتمكين ميليشيات حفتر من السيطرة على مفاصل الدولة الليبية.

وقال السفير عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن “مصر – السيسي أدخلت تغييرات دراماتيكية على تحالفاتها التقليدية؛ فالعلاقات الاستراتيجية مع دول الخليج والمغرب طوال الأربعين عامًا طرأ عليها تعديل لافت يتمثل في دعم محاور جديدة”.

وأضاف: “الجزائر الراعي الأول للبوليساريو أصبح لها دور محوري، فهي تمتلك ثروة من النفط والغاز الطبيعي قادرة على تلبية احتياجات مصر النفطية بأسعار تفضيلية وتسهيلات في السداد، كما أنها لها تأثير على مجمل الوضع في ليبيا وقادرة على حسم الصراع لصالح ميليشيات حفتر، وبالتالي جاءت المشاركة في القمة خطبًا لودها”.

وأوضح الأشعل أن “مصر في الوقت الراهن تراهن على تناقضات المنطقة، وتحولت دبلوماسيتها إلى المقامرة بمصالحها الاستراتيجية”، معتبرًا أن “الرهان على التناقضات محاولة اللعب على كل الأحبال قد لا تفلح كل مرة، إذ أن موقف مصر من مقاطعة السعودية والمغرب للقمة يؤكد أن علاقات القاهرة العربية وصلت لحارة سد”.

مع ذلك، استبعد الأشعل أن تحقق الجزائر طلبات السيسي سواء النفطية أو تسليم مفاتيح ليبيا لميليشيات حفتر، مرجعًا ذلك لكونها “تمر بأزمة اقتصادية طاحنة بعد انهيار أسعار النفط وتحتاج بشدة لمواردها لتلبية احتياجات شعب غاضب، فضلاً عن أن توازن المصالح سيمنع من سيطرة حفتر على ليبيا باعتبار ذلك تسليمًا ليبيا لمصر الطامعة بشدة في نفط الشرق الليبي”.

 

* مهندس التقارب بين السيسي وترامب..أمريكي لبناني مناهض للإخوان

جاء إعلان الرئاسة المصرية أن عبد الفتاح السيسي، كان أول زعيم دولي يهنيء الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، كأنما ليؤكد الكيمياء بين الرجلين التي تحدث عنها ترامب عقب لقائهما في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي.

وجاء موقف السيسي رغم التزام العديد من الدول العربية الحذر في الساعات الأولى لاعلان فوز المرشح الجمهوري، وعلى رأسها دول الخليج التي عانت من سلاطة لسان ترامب.
وقال تقرير لموقع جيوبوليس التابع للتليفزيون الفرنسي إن أحد دعائم هذا التقارب بين ترامب والسيسي هو مستشار ترامب للشئون الخارجية وليد فارس.
وليد فارس يلقي كلمة في مؤتمر لحملة ترامب الرئاسية – فيس بوك
وأشار التقرير إلى أن الرئيس المصري لم يخف إعجابه بترامب حتى قبل الانتخابات. ففي لقاء مع شبكة تلفزيون سي.إن.إن الأمريكية، قال السيسي “ليس لدي شك في أنه سيكون قائدا جيدا“.
وحينما سُئل عن اقتراح ترامب منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة إذا ما فاز، قال  السيسي إنه يعتبر ذلك بمثابة تصريحات انتخابية لكن حينما يحكم ترامب، ستختلف الأمور.
وكان السيسي أول قائد عربي يجتمع مع ترامب خلال حملته الرئاسية، حين التقى الاثنان في نيويورك في سبتمبر الماضي فيما كان بمثابة فرصة للمرشح الجمهوري لتصحيح الوضع بعد تصريحاته المثيرة ومقترحات التمييزية تجاه المسلمين.
وأشار التقرير إلى أن ترامب استغل هذا اللقاء ليعلن “تقديره الكبير للمسلمين السلميين، وتفهمه أن هناك أناسا طيبين يضحون كل يوم من أجل الكفاح ضد التهديد المتزايد لإرهاب الإسلام الإصولي” حسب بيان صدر عن حملة ترامب بعد اللقاء.
يلفت التقرير إلى أن العلاقات بين أمريكا ومصر، أحد أهم حلفائها في الشرق الأوسط،  طالتها موجة برود بعد إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عقب احتجاجات حاشدة على حكمه، إذ ظلت واشنطن توجه على فترات انتقادات ضد وضع حقوق الإنسان في مصر.
لكن في تلك الأثناء كان مستشار ترامب للسياسة الخارجية، وليد فارس، وهو من أصول عربية، يعمل على التقارب مع السلطة المصرية، وتقديم وعود بتعزيز العلاقات بين الطرفين.

وذكر التقرير أن من ضمن برنامج فارس، كمهندس للسياسة الخارجية لترامب، إدراج الإخوان المسلمين على قائمة المنظمات الإرهابية والبحث عن حليف لقتال داعش والتطرف الإسلامي.
وفارس سياسي أمريكي من أصول لبنانية، إذ ينتمي إلى أسرة مسيحية مارونية، ويعرف عنه عداؤه الشديد للإخوان المسلمين، والذي ظهر واضحا في كتابه “الربيع الضائع”. وهو حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية، وخبير في مكافحة الإرهاب، ومستشار للكتلة النيابية المناهضة للإرهاب في مجلس النواب الأمريكي.
وسبق أن عمل فارس مستشار رئيسيا للمرشح الجمهوري في انتخابات 2012، ميت روميني، بالإضافة إلى أنه كان عميدا لجامعة “BAU” الدولية في واشنطن، وفق صحيفة واشنطن بوست الأمريكية.
وأثناء حوار يعود إلى 29 مايو 2014 مع إذاعة “صوت أمريكا”، أشاد فارس بجهود السيسي لاعادة بناء مصر بعد سنوات من عدم الاستقرار عقب انتفاضة 2011 قائلا إن “مصر الجديدة في طريقها للنهوض.. دولة وقفت ضد الإخوان المسلمين، وستدحر الجهاديين، وتمضي نحو الديمقراطية والتعددية بشكل تدريجي“.
وتابع فارس “المعركة ضد الجهاديين في مصر سوف تعطي أملا للكثير من الدول الإفريقية التي تقاتل نفس الإرهاب في الوقت الحالي. أثر الإطاحة بالإخوان في مصر سوف يجلب الحرية والاستقرار على المدى الطويل للقارة التي تواجه الآن الأصوليين في العديد من البلدان.”
ولا يخفي مستشار ترامب أيضا  في تغريداته على تويتر تقاربه الشديد من مصر، ففي تغريدة بتاريخ 13 سبتمبر 2016، أوضح أنه يعمل على استراتيجية لمواجهة التطرف مع وزير الشؤون الدينية المصري، مشيرا فيما يبدو إلى وزير الأوقاف.
وفي 19 سبتمبر أيضا، أوضح فارس أنه سيلتقي مع أعضاء من البرلمان المصري لإطلاعهم على السياسة الأمريكية والإطلاع على الملفات المصرية، في إطار المشاركة التشريعية الدولية في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

 * 106 مليون يورو.. نصيب مصر من الأسلحة الإسبانية

كشف تقرير أورده موقع “ﻻماريا” الإسباني أن إجمالي واردات مصر من الأسلحة الإسبانية عام 2015 بلغ 106 مليون يورو.

وكشف التقرير ارتفاع صادرات إسبانيا من الأسلحة بشكل كبير خلال العام المنصرم، حيث تجاوزت 10 مليارات دولارات، مشيرا إلى أن منطقة الشرق الأوسط، لا سيما دول الخليج،  تمثل المقصد الأول للدولة الأوروبية.

وإلي نص التقرير

بلغت صادرات إسبانيا من الأسلحة عام 2015 ما يوازي 10.676 مليار يورو (بزيادة 3.720 مليار دولار عن العام الذي سبقه). هذا الرقم هو الأعلى في تاريخ صفقات الأسلحة التي تأذن بها الحكومة الإسبانية.

التقرير، الذي أعده مركز  ديلاس دي استودياس” في “لا باو”، أظهر أن أن مبيعات صادرات الأسلحة الإسبانية تمثل 4.4٪ من صادرات الأسلحة العالمية و 1.5٪ من إجمالي الميزان التجاري الإسباني.

واتجهت نسبة  24.5٪ من صادرات الأسلحة الإسبانية بقيمة 911 مليون يورو لي الشرق الأوسط، وخاصة دول الخليج.

وبشكل مفصل، ذهب إلى المملكة العربية السعودية طائرتين للتزود بالوقود في الجو، وطائرة نقل، وقطع غيار، وقنابل اليدوية وذخيرة بقيمة (546 مليون يورو)

أما سلطنة عمان، فقد استوردت من إسبانيا طائرتين للنقل وقطع غيار للطائرات بقيمة (161 مليون يورو)

واستوردت مصر، أربع طائرات نقل، ومكونات طائرات، وقطع غيار لمركبات مدرعة بقيمة (106 مليون يورو)

وحصل العراق على 6 عربات مدرعة  وروبوت وذخيرة بقيمة (85 مليون يورو).

وفي يونيو 2015 تم التحفظ على  شاحنة محملة بأكثر من 21 طنا من المواد المتفجرة من قبل السلطات التركية على الحدود السورية، مصدرها مصنع Maxam  في الأناضول، وهو فرع تركي لشركة Maxam الإسبانية

وأخذت الشحنة  تصريح من الشرطة التركية يشير إلى اتجاهها  إلي عمان. لكن اشتبه في أنها كانت متجهة صوب الأراضي السورية للوصول إلى أيدي جماعة مسلحة أو داعش، بحسب الصحيفة.

وتابع التقرير: “يعتقد أن الشحنة غير القانونية من المتفجرات كانت متجهة إلى واحدة من الميليشيات، بموافقة من الحكومة التركية أو شخصيات كبيرة في البلاد“.

وأردفت الصحيفة: “هذه الصادرات تعتبر غير قانونية إذا اتبعنا التشريع الإسباني والأوروبي على تجارة الأسلحة نفسها بسبب حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وتحديدا على النفوذ الإقليمي لدول مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في حين تقدم الدعم إلى جزء من الصراع في سوريا (الجماعات المسلحة) وغيرها من البلدان مثل اليمن وليبيا ومصر“.

 وتوقعت الصحيفة أن يستمر الاتجاه التصاعدي لصادرات الأسلحة الإسبانية عام2016،  بأكثر مما كانت عليه في عام 2015.

ووفقا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (SIPRI)، وكانت أسبانيا العام الماضي في المركز السابع في التصنيف العالمي للدول المصدرة للأسلحة بعد الولايات المتحدة وروسيا وألمانيا وفرنسا والصين والمملكة المتحدة.

 

 *النوبة” ضحايا حكم العسكر.. السيسي ختمها بالاستيلاء على 16 قرية

دق النوبيون ناقوس العودة من الشتات وفق خطة تصعيد، ليكشفوا زيف وعود السيسي وإصراره على تقمص دور “عواد” الذي باع الأرض، لمن يدفع له وقيادات المجلس الأعلى، لذلك واجهوا حلم العودة بالرصاص الحي الذي هو حق تعهدت به حكومات العسكر واحدة تلو الأخرى.

وكان السبت ١٩ نوفمبر الجاري، نهاية التحرك النوبي لفضح العسكر الذين آذوهم في البدء والنهاية؛ حيث نظم عدد من أهالي النوبة ما أسموها بـ”قافلة العودة النوبية”، والتي تهدف لبدء اعتصام بقرية فورقندي بتوشكي، واضطر المعتصمون لنصب خيام اعتصامهم على طريق أبو سمبل السياحي، بعد أن منعتهم قوات الأمن من دخول قرية فورقندي تنفيذًا لأوامر من جهات سيادية حسب تصريح قوات الأمن، واستمر اعتصام النوبيين تحت طوق أمني مشدد إلى الآن.

فنكوش السيسي

نظم عدد من النشطاء النوبيين عدة فاعليات للمطالبة بالعودة لأرض أجدادهم، فنظموا وقفات أمام مجلس الوزراء في فترة وزارة “إبراهيم محلب”، وفي ١٢نوفمبر ٢٠١٦ نظموا مسيرة إلى مقر مشروع المليون ونصف فدان الذي أعلن عنه السيسي في توشكى، إلا أن الشرطة منعتهم من الوصول لمقر المشروع، مما دفع منظموا المسيرة وقتها لعقد اجتماع لبحث سبل التصعيد، وتم اتخاذ قرار في الاجتماع ببدء اعتصام في 19 نوفمبر.

وفي سياق متصل، عمل عدد من المجموعات النوبية المستقلة ومنظمات المجتمع المدني على جمع وثائق وأدلة تاريخية لتحريك دعوى أمام اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، التابعة للاتحاد الأفريقي، لاختصام الحكومة المصرية والقرارين الرئاسيين. وستطالب الدعوى بعودة النوبيين إلى الـ44 قرية التي تم تهجيرهم منها خلال حقبة الستينيات مع بناء السد العالي، وفقًا للضمانات التي تضمنها دستور 2014.

16 قرية عسكرية “نوبية”

أصدر عبد الفتاح السيسي مؤخرا قانونا بشأن تحديد المناطق المتاخمة لحدود جمهورية مصر العربية، والذي أقره “برلمان” العسكر، وبموجبه تم تخصيص مساحات من الأراضي كمناطق عسكرية لا يجوز سكنها، وتضمنت هذه المنطقة العسكرية 16 قرية نوبية، لم يكن هذا القرار الوحيد للسيسي ضد أهالي النوبة، بل تلى هذا القانون قراراً بتخصيص مساحة ٩٢٢ فدان لصالح شركة “الريف المصري” وذلك لإقامة مشروع المليون ونصف فدان الذي أعلن عنه السيسي، وتضمن القرار بيع أراضي توشكى و قرية نفرقندي.

وفي شهر سبتمبر لعام ٢٠١٦ انعقد مؤتمر في قرية “دابود” دعت إليه عدد من المنظمات النوبية بعنوان “العودة حق”، المشاركون في المؤتمر خرجوا بتوصيات من أهمها أن يصدر السيسي قرارًا بتشكيل هيئة عليا لتوطين وإعمار النوبة القديمة، بالإضافة إلى تعديل القرار رقم 444 بحيث لا يتعارض مع حق العودة أو استثناء النوبيين من عدم السكن في تلك المناطق العسكرية المحددة في القرار، وأمهل النشطاء الحكومة 3 أشهر لتمكين النوبيين من حق العودة قبل اتخاذ ما وصفوه بـ “الإجراءات اللازمة”.

الأرض والشتات

في أقصى جنوب مصر تقع منطقة النوبة التي شهدت منذ ستينات القرن الماضي تغيرات جغرافية جذرية عند الشروع في بناء السد العالي، قابلتها تغيرات في عقول وقلوب البشر عند ثلاثة أجيال كاملة.

تهجير أهل النوبة من قراهم التي ستغمرها المياه لتتحول إلى بحيرة كبيرة، وغضب وحزن أصحاب الأرض لترك بيوتهم وحياتهم الهادئة، بيوت النوبة ذات الطابع المعماري الفريد تطل على نهر النيل محاطة بالنخيل.

ونوبي يجاهر بغضبه، ويدعو على الظالمين فيدفعونه خارج أرضه وبيته، فيكون جزاؤه المعتقل دون محاكمة أو تحقيق.

في الشتات بشوارع القاهرة والزمالك، تتشكل المجتمعات المغلقة على اللغة والعادات المشتركة الثقافة التي كفرت بالسياسة ارتعابا من ممارستها وممارسوها.

تعويضات عبثية 

وبجعجعته المميزة، أقرت حكومة عبد الناصر منح المهجرين من أهالي النوبة تعويضات أقل ما يقال عنها أنها “عبثية”، حيث أن المبالغ التي تقرر صرفها كتعويض كانت أقل بكثير من القيمة الحقيقية لممتلكات النوبيين، فضلا عن أنه لم يتم صرف تلك التعويضات بالكامل، وكانت قيمة التعويضات كالتالي، تم تقدير النخلة بحوالي 180 قرشًا، والمنزل بحوالي 50 جنيهًا، وفدان الأرض لم يتجاوز 150جنيهًا، والساقية أو البئر بحوالي 20 جنيهًا.

 

 

 

إيطاليا تفضح تعذيب مصر لـ”ريجيني” .. الجمعة 9 سبتمبر.. غزوة الأنابيب تعيد المصريين للتزود بالحطب كوقود

غزوة الأنابيب تعيد المصريين للتزود بالحطب كوقود

غزوة الأنابيب تعيد المصريين للتزود بالحطب كوقود

إيطاليا تفضح تعذيب مصر لـ”ريجيني.. الجمعة 9 سبتمبر.. غزوة الأنابيب تعيد المصريين للتزود بالحطب كوقود

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أمن دمياط يقتل “علي كرات” بالبطيء

في واقعة متعمدة و متكررة لسلطات الانقلاب ، يتم نقل أحد المعتقلين من السجن إلى المستشفى ثم يتم احتجازه بسجن مركز دمياط و المسمى “بمقبرة دمياط للأحياء

علي أحمد كرات معتقل منذ أكثر من عامين على ذمة تهمتين ملفقتين تم تبرئته من أحداها وتأجيل الأخرى .
تم نقل “كرات” عقب تدهور حالته الصحية من سجن جمصة إلى مستشفى التخصصي بالأعصر و التي استمر بها 3 أيام ثم تم عرضه على الأطباء.
تقرير مركز جراحات الجهاز الهضمي بالمنصورة لعلي كرات:
تليف شديد بالكبد وورم بالفص الأيمن للكبد المنطقة السابعة ويوجد تضخم في الطحال وحصوات بالمرارة ودوالي بالمرئ وقيئ دموي ويحتاج إلى رعاية طبية في مكان مجهز لتلقي العلاج اللازم لتهدئة حالة الكبد للحقن الشرياني للورم بالكبد ثم زراعة كبد يوم 20-9-2016 .
قامت شرطة الانقلاب بنقل المعتقل مرة أخرى لسجن جمصة و الذي رفض استقباله لخطورة حالته وتدهور الحالة الصحية له فقاموا برده مرة أخرى و لكن لسجن مركز دمياط، حيث يكتظ بالمساجين الجنائيين و المعتقلين و تختنق الأنفاس هناك بين تدخين الجنائيين و إغلاق التهوية و قطع الكهرباء عن الزنازين المتعمدة من مسئولي السجن.

السجين لا يمتلك مساحات للحركة سوى ما يقارب 35 سم فقط .

كيف يعيش المعتقل علي كرات المحتاج لرعاية طبية خاصة؟.

هل يصر الانقلاب على قتل أبناء مصر في السجون بتعمد منع العلاج و الرعاية الطبية ؟

هل ستتكرر مأساة محمد الفلاحجي و  إبراهيم حشيش و هما أيضا من أبناء دمياط و يعملان بالتعليم و استشهدا بنفس الحالة و بنفس السيناريو ؟

 

* اعتقال 5 “شراقوة” بينهم 4 من قرية الرئيس

شنت قوات أمن الانقلاب حملة مداهمات على منازل أهالى قرية العدوة بههيا فى الشرقية مسقط رأس الرئيس محمد مرسى فى الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، ما أسفر عن اعتقال 4 أطلق سراح أحدهم بعد اعتقاله فى الطريق.

وقال شهود العيان، إن حملة مكبرة لقوات أمن الانقلاب داهمت منازل أهالى القرية، وحطمت أثاث العديد منها، وروعت الأطفال والنساء.

وأسفرت الحملة عن اعتقال كل من سعيد السيد سليمان المحامى، ونجله السيد سعيد سليمان طالب بكلية الهندسة، وشقيقه عبدالفتاح السيد سليمان أطلق سراحه فى وقت لاحق، والشاب  أحمد عبدالله سيد أحمد، واقتادتهم جميعا لجهة غير معلومة.

من جانبها حملت رابطة أسر المعتقلين بههيا وزير الداخلية بحكومة الانقلاب ومدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة ههيا مسئولية سلامة المعتقلين، مطالبة بسرعة الإفراج عن المعتقلين والعودة للمسار الديمقراطى ووقف نزيف الانتهاكات.

كانت سلطات الانقلاب قد اعتقلت من مدينة صان الحجر بعد صلاة العشاء أمس الخميس صالح علي أحمد الحاج، موظف بمجلس مدينة صان الحجر.

ويقبع فى سجون الانقلاب من قرية العدوة وحدها 40 شخصا من بين ما يقرب من 150 معتقلا بمدينة ههيا، ضمن ما يزيد عن 2500 معتقل من مدن ومراكز الشرقية.

 

* الجيش يضاعف “كارتة القاهرة – الإسكندرية” دون سبب

حالة من الاستنكار والغضب تسود بين سائقى السيارات الأجرة والميكروباصات والأوتوبيس والسيارات الملاكى التى تعمل على نقل الركاب من القاهرة إلى محافظة الأسكندرية والعكس، بعد أن قررت الشركة الوطنية لتنمية وإنشاء وإدارة الطرق هي إحدى الشركات التابعة لـ”جهاز مشروعات الخدمة الوطنية” التابع للقوات المسلحة، بعد أن استحوذ عليه عسكر الإنقلاب من وزارة النقل ، مضاعفة رسوم المرور “الكارتة” ببوابات محافظة القاهرة والإسكندرية، في نوفمبر المقبل ، والزيادت جات كالتالي : الملاكي من خمسة إلى عشرة جنيهات ، وكذلك الميكروباص ، وخمسة جنيهات بدلاً 3 للسيارات ربع النقل و20 جنيها للأتوبيس.

وأعرب مواطنون عن تضررهم من الزيادة السنوية لتعريفة الرسوم بمقدار يتراوح بين 100 و150%، فبعدما كان سائق السيارة الخاصة يدفع جنيهين صار يدفع خمسة جنيهات رفعتها “الوطنية إلى عشرة جنيهات، “وكأن الجيش لم يعد يكفيه ما يستغله من موارد البلد الاقتصادية وزيادة أسعار الطاقة حتى تقوم إحدى شركاته بزيادة أسعار رسوم العبور على الطرق الصحراوية.

ووافق مجلس وزراء الانقلاب على مشروع قرار بقانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم 84 لسنة 1968 فى شأن الطرق العامة، ورفع أسعار “كارتة” الطرق، بنسبة 100 % حيث أن أسعار الكارتة للسيارات الملاكي كانت 5 جنيهات والميكروباص ونصف نقل 10 جنيهات والنقل الثقيل 25 جنيها، لتصبح بالترتيب 10 جنيهات و20 و50 جنيها. 

التعديل الثاني

وفي نوفمبر 2015، عدلت “الشركة الوطنية” التابعة لوزارة الدفاع، على أنه يجوز بالنسبة للطرق الحرة والسريعة المتميزة التى تحدد بقرار من رئيس مجلس الوزراء، وتكون لها بدائل تحل محلها، فرض رسم استعمال مرور السيارات عليها، بحيث تكون 10 جنيهات للسيارات الملاكى بدلا من 5 جنيهات أو الأجرة ليموزين أو بيك أب أو ميكروباص، و20 جنيهاً لسيارات الأتوبيس أو النقل الخفيف، و50 جنيهاً لسيارات النقل الثقيل والتريلا والمقطورة، ويشمل هذا الرسم مبلغ 50 قرشاً للتأمين ضد الحوادث على الطرق المشار إليها، كما يشمل ضريبة المبيعات.

وعمليا بالنسبة للسيارات الفردي “الست عجل” محملة رملة  12 متر بتدفع 15جنيه أما الزلط بتدفع 30 جنيه، أما السيارة “الست عجل” 20 متر”رمل” بتدفع 15 جنيه، وزلط بتدفع 35جنيه، ويدفع الجرار بالمقطوره 40 متر رمل 25جنيه وزلط  55 جنيه.

في حين أن الكارتة في الجيزة للنقل الثقيل سيارة 12 متر رمل 30 جنيها، والزلط 60جنيها، والـ 20 متر رمل يدفع 35 جنيه، والزلط يدفع 75 جنيها، متابعا كل طن يزيد 22 جنيها.

وترتيبا على تلك الزيادات وغيرها؛ توقفت70% من المحاجر التي تخضع فعليا للقوات المسلحة، بعد زيادة رسوم الاستخراج والنقل، وقصر مدتها التي لا تتعدى سنة، لتكون مدة العمل الفعلية لا تتعدى الـ4 شهور.

وهو ما يعني أن رسوم المحاجر ارتفعت لأكثر من الضعف، مما تسبب في خفض إيرادات الدولة في هذا القطاع.

ستار “ميري”

وتؤدي المؤسسة العسكرية تلك المهمة تحت ستار “التخفيف عن كاهل الموازنة العامة، بسبب امتلاكها عمالة رخيصة أو معدات وأجهزة تابعة للدولة”. وأن هناك عقدا مبرما بين الهيئة (الطرق والكباري) التابعة لوزارة النقل والقوات المسلحة، يقضي بأن تحصل “الطرق والكباري” على عائد 50% سنوياً، لكن الخلاف على العقد يكمن في أن ملكية الطرق وجميع ما تم عليها ستؤول ملكيته التامة لصالح الهيئة بعد 50 عاماً” . 

وتمتد “العسكرة” في الهيئة إلى أن قرار من “حكومة” السيسي بتعيين رئيس جديد لهيئة الطرق والكباري، اللواء سعد الجيوشي، وهو لواء سابق تولى العمل بالشركة الوطنية، في الوقت الذي لا يبخل فيه العسكر على دعم جهاز الخدمة الوطنية بالأراضي، حيث خصص “السيسي” 107 أفدنة، لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، وغيرها من الامتيازات على شرف انتمائها لـ”خير أجناد الأرض” كما يدعون.

 

* استشهاد معتقل بسجن المنيا بالإهمال الطبي

استشهد منذ قليل اليوم الجمعة، الحاج عبد المنعم عبدالعظيم 60 عاما ، داخل سجن المنيا شديد الحراسة، بعد اعتقال سنتين
بسبب الإهمال الطبي ومنع العلاج عنه.

وتحول البطش والقمع فى السجون لسياسة تستهدف التصفية المباشرة للمعتقلين ليرتفع أعداد القتلى بداخل أماكن الاحتجاز منذ 30 يونيو 2013 وحتى الآن إلى 257 حالة ، من بينهم 127 حالة في عهد السيسي، و 29 ضحية في عهد وزير داخلية الانقلاب مجدي عبد الغفار خلال ثلاثة أشهر فقط ، و8 في عهد مدير مصلحة السجون حسن السوهاجي.

وذكرت منظمة «هيومن رايتس ووتش لحقوق الإنسان» -في تقرير لها في يناير الماضي- بعنوان “مصر : موجة من الوفيات داخل السجون” : ” إن المعتقلين يتعرضون للضرب حتى الموت في زنازين الشرطة والسجون المكتظة بشدة ، بخلاف حالات وفاة أخرى لمعتقلين لديهم أمراض القلب والسرطان أو أمراض أخرى وتم رفض علاجهم، وسط تردي الخدمات الصحية داخل السجون

 

* وفاة الدكتور عبدالحكيم عبداللطيف شيخ عموم المقارئ المصرية

توفي الدكتور عبدالحكيم عبداللطيف شيخ عموم المقارئ المصرية مساء اليوم عن عمر يناهز الـ80 عاما.

 

* سجن دمياط” في كلمتين: إتاوات وقتل بطيء

يعتبر سجن مركز دمياط والذي يضم 400 سجين داخل 11 زنزانة (50 سجينًا في الحجرة) من السجون الأكثر انتهاكًا لحقوق الإنسان  في مصر، وخاصة المعتقلين من رافضي الانقلاب.

ومن أبرز الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون داخل السجن: الاستقبال بحفلة من البذاءات والسباب والإهانات، والتفتيش غير الآمي يصل للعبث بالمناطق الحساسة بجسد المعتقل، تكدس الزنازين لدرجة عدم حصول المعتقل على مكان إقامته إلا بعد يومين من دخوله الزنزانة حيث يظل واقفًا على قدميه أمام دورة المياه ، والارتفاع الشديد في درجات الحرارة بما يزيد عن درجة الحرارة خارج الزنازين بمقدار 10 درجات.

ومن ضمن الانتهاكات أيضًا السماح بتدخين السجائر والمخدرات بشراهة للمساجين الجنائيين؛ ما يجعل هواء الزنازين عبارة عن سحابة دخان، والنوم على جانب واحد “التسييف”، وبالتبادل، واستحالة النوم على الظهر أو فرد القدين خلال النوم، بالإضافة إلى الحشرات التي تملأ المكان وتنتشر في الملابس والفراش والطعام والشراب وتنال من أجساد المعتقلين، بالإضافة إلى رائحة العرق التي تزكم الأنوف.

وتشمل الانتهاكات أيضًا: عدم دخول الشمس إلى الزنازين منذ لحظة بنائها؛ ما أدى لانتشار الفطريات والرطوبة والعفف وانتشار الأمراض الفطرية والمعدية بين الموجودين كالجرب والتينيا والحساسية بأنواعها والحبوب والدمامل والحمي ونزلات البرد هشاشة العظام وضعف النظر نتيجة ظروف الحبس، وسط غياب الرعاية الطبية لأصحاب الأمراض المزمنة ومنع الأدوية عنهم أو حتى شراؤها أو دخولها في الزيارات، بالإضافة إلى احتجاز أصحاب الأمراض المزمنة والمعدية مع باقي المساجين ما يؤدي لنقل الأمراض لهم مثل (الالتهاب الفيروسي الكبدي والدرن).

وتتعمد إدارة السجن قطع المياه عن طريق غلق المحابس الخارجية؛ حتى لا يحصل المعتقلون على الماء سوى بمعدل دقائق يوميًّا، وتعمد قطع الكهرباء يوميًّا لفترات طويلة؛ حيث يعرض أي مسجون يطالب بفتح المياه أو توصيل الكهرباء للحبس الانفرادي ومعاقبة الزنازين بقطع المياه طوال اليوم.

أما بالنسبة لطعام السجن فهو عبارة عن رغيف واحد يوميًّا، ومعه قليل من الحلاوة الطحينية أو قطعة جبن، ويمنع دخول الطعام إلا يوم الزيارة فقط؛ الأمر الذي يجعلها تتلف في نفس اليوم نتيجة ارتفاع درجة الحرارة.

وبالنسبة للنظافة اليومية فغير مسموح بتهوية الفرش أو تنظيفها ما جعلها تحتوي على كل أنواع الحشرات (بق وبراغيث وصراصير) ، كما يمنع التريض تمامًا منذ لحظة دخول سجن المركز حتى الخروج منه ويحرم المعتقلون جميعًا من التعرض للشمس. 

وعلي صعيد الزيارات، فهي لا تتجاوز دقيقة يتم فيها استلام الزيارة فقط بعد تفتيش مهين ثم النداء على سجين آخر، كما تفرض إتاوات متنوعة منها الأسبوعي واليومي وفي المناسبات، وإذا اعترض أحد على الدفع تقوم إدارة السجن بالتفتيش المفاجيء على الزنازين ، والذي يتم فيه بعثرة وسرقة وإتلاف كل المقتنيات الشخصية للمعتقلين.

 

* إيطاليا تجبر “السيسي” على تسليم “مكالمات ريجيني

أجبرت الحكومة الإيطالية قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، علي تسليم المكالمات التي أجراها الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي قتل تحت التعذيب داخل سلخانات العسكر، وذلك بعد مماطلة دامت حوالي 9 أشهر.

وقام وفد النيابة العامة المصرية برئاسة نائب عام الانقلاب نبيل صادق، بتسليم وفد النيابة العامة الإيطالية برئاسة “جوسيبي بنياتوني” نائب عام روما، تقريرًا كاملاً ومفصلاً حول نتائج تحليل المكالمات التليفونية التي رصدتها محطات شركات المحمول في منطقتي الاختفاء والعثور على الجثمان. 

المثير للسخرية أن تسليم سجل مكالمات “ريجيني” يأتي بعد عدة أشهر من تشدق سلطات الانقلاب وأذرعه الإعلامية والبرلمانية بأن سجل المكالمات الذي يطلبة الجانب الإيطالي “أمن قومي” لا يجوز الموافقة على تسليمه مهما كان الثمن!.

 

 

* إيطاليا تفضح تعذيب مصر لـ”ريجيني

 فيما يبدو نوعا جديدا من الضغط على مصر لكشف ملابسات قتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي وجدت جثته عليها آثار تعذيب بشع بعد اختفائه في ذكري ثورة 25 يناير الأخيرة، عبر تسريب معلومات لصحف أجنبية، وربما صور لاحقا، عن أساليب تعذيبه التي كشفها الطب الشرعي، آخرها ما نشرته صحيفة التليجراف أمس

وجاء الضغط نتيجة الإحباط الإيطالي في أعقاب فشل اجتماعات جرت في إيطاليا بين وفد قضائي مصري برئاسة نائب عام الانقلاب العام والإيطاليين، حيث نقلت وكالة “أنسا” الإيطالية، الخميس، عن جوزيني بيناتوني، نائب عام روما، أنه ليس راضيًا عما وصلت إليه التحقيقات في مقتل ريجيني أو عن سجلات الهاتف الذي تسلمته إيطاليا من مصر لأنها “تمت معالجتها”، أي حذف مكالمات منها.

وعقب فشل الاجتماعات نشرت صحيفة “ديلي تليجراف” البريطانية تفاصيل من التقرير التشريحي لمقتل طالب الدراسات العليا الإيطالي جوليو ريجيني في مصر، الذي كشف أن “التعذيب تضمن حفر حروفا غامضة نقشت على جثته على مدى أيام من التعذيب”.

في مارس الماضي، هدد والدا الباحث الإيطالي، برد قوي إذا لم تكشف مصر الحقيقة بشأن مقتل ابنهما، يتضمن صور لجثة ابنهما “ليرى العالم ما حدث له في مصر إذا لم يتم الكشف عن القتلة”.

وفي يونيو الماضي، هدد والدا ريجيني بنشر 266 صورة لجثته وعليها آثار التعذيب ما لم تكثف بريطانيا وإيطاليا والاتحاد الأوروبي الضغوط على القاهرة لفك لغز اختفاء ومقتل ابنهما في القاهرة في فبراير الماضي.

وقال إنجيلينو ألفانو، وزير الداخلية الإيطالي في مارس الماضي أن التشريح الذي أجري على جثة الطالب الإيطالي ” تركنا أمام شيء غير إنساني، شيء بهيمي”.

لهذا جاء تقرير التليجراف أمس بمثابة أول تسريب إيطالي للضغط على مصر بعد فشل كل المفاوضات التي جرت بين وفدي البلدين.

حفروا على جثته بالات حادة

وكشف تقرير الصحيفة البريطانية نقلا عن التقرير التشريحي الذي أجرته السلطات الإيطالية أن ريجيني “لم يتعرض لمجرد الضرب بسادية على مدى عدة أيام وإنما استخدم من عذبوه أيضا آلات حادة لحفر ما يبدو أنه أربعة أو خمسة حروف على جسده”.

حيث تم حفر حرف يشبه (X) على يده اليسرى في حين حفرت علامات أخرى على ظهره وفوق عينه اليمنى وعلى جبهته، وإنه “في منطقة الظهر على يسار العمود الفقري توجد مجموعة من العلامات يبدو أنها تشكل حرفا”، ونقلت الصحيفة عن باولا والدة ريجيني قولها “لقد استخدموه كأنه سبورة”.

وظهرت التفاصيل المروعة من تقرير تشريحي مؤلف من 220 صفحة أجراه الخبيران الإيطاليان البروفسور فيتوريو فينشي والبروفسور مارشيلو شياروتي.

ويبين كاتب التقرير “نيك سكواير” أن الفحص الذي قامت به السلطات الإيطالية لجثة “ريجيني” كشف عن أن الأخير، الذي كان يبلغ من العمر 28 عاما عند وفاته، لم يعذب بطريقة سادية فقط، بل قام الجلادون بحفر خمسة أو أربعة حروف على جسده.

ونقل عن الخبيرين الذين قاما بالتشريح قولهما : إن ريجيني “عانى من كسور في العظام وفي خمس أسنان ومن جروح وكدمات في مختلف أنحاء جسمه”، وأضافا أن “من المعقول افتراض أنه ضرب بالأرجل والأيدي وبعصي وشواكيش، ومات في النهاية بعد كسر عنقه”.

واتهمت الحكومة الإيطالية حكومة الانقلاب في مصر بالتعتيم على التحقيق في وفاة الطالب، وأنها فشلت في تقديم معلومات أو التعاون في التحقيق عمن كان المسؤول عن الجريمة، وسط اتهامات لعناصر داخل الأمن المصري بقتله؛ لأنه كان يبحث في موضوع نقابات العمال، التي تخشى الحكومة منها.

وينقل التقرير عن عائلة ريجيني، قولها: “تعودنا أن يقدموا لنا الخدع”، وقال مدير منظمة “أنتيجون” للسجناء الإيطاليين باتريزيو غونيلا: “سننتظر، ولن نتوقف عن البحث عن الحقيقة”، وأضاف: “نأمل هذه المرة أن يكون هناك تعاون أكثر من المصريين، وتقديم الوثائق وسجلات الهاتف التي طلبت منهم”.

وقدمت السلطات المصرية عدة نظريات لتفسير سبب مقتل ريجيني منها أن يكون مات في حادث طريق أو بسبب عملية خطف صاحبها عنف أو خلافات تتعلق بالمثلية الجنسية.

واتهمت السلطات الإيطالية مصر بعدم التعاون في التحقيق في مقتل ريجيني الذي كان يجري دراسات عن نقابات عمالية مناهضة للحكومة، وعدم التعاون بصورة مجدية لكشف المسؤولين وسط مزاعم عن تورط عناصر من الشرطة أو المخابرات في التخلص منه بسبب عمله المتصل بأنشطة النقابات، ونفت مصر مرارا تورط جهات رسمية في مقتل ريجيني.

وجاء الكشف عن تفاصيل التقرير التشريحي بعد وصول وفد مصري برئاسة نائب عام الانقلاب نبيل صادق إلى روما يوم الخميس لإجراء مقابلات على مدى يومين مع الشرطة والادعاء في إيطاليا بشأن القضية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية (انسا) عن مصادر إيطالية مقربة من التحقيقات قولها إن النائب العام الإيطالي جدد خلال لقاء مع الوفد المصري عدم رضاه عن تسليم مصر “ملخصا” لسجل مكالمات أشخاص في أماكن تواجد بها ريجيني قبيل اختفائه، مبديا رغبته في الحصول على “البيانات الخام” التي لم تحللها السلطات المصرية حتى يمكن استخدام طرق إيطالية للنظر فيها.

وجاءت زيارة الوفد المصري بمثابة أول استئناف للتعاون بين الجانبين في القضية بعد خمسة شهور من توقف الاتصالات.

وقالت الصحيفة البريطانية أن الادعاء الإيطالي قابل مشرفة ريجيني في جامعة كامبريدج، المتخصصة في حقوق الإنسان ونقابات العمال والمجتمع المدني مها عبد الرحمن، في مناسبتين حول بحث الطالب، لافتا إلى أن جامعة كامبريدج نفت التقارير، التي تم بناؤها على تسريبات من المدعين العامين حول عدم تعاونها مع الطاقم الإيطالي. 

وقالت إنه جاء في بيان صدر عن الجامعة الشهر الماضي أنه “رغم الحالة النفسية التي تمر بها مها جراء وفاة جوليو، إلا أنها مستعدة للحديث مع المحققين الإيطاليين، في حال تقدموا بطلب عبر القنوات العادية”، وعبرت الجامعة عن قلقها من التقارير التي لا تستند إلى دليل حول عدم تعاونها”.

 

 

* مجلة أمريكية: لماذا يكره السيسي النقابات العمالية؟

“لماذا يكره السيسي النقابات؟. قمع الدولة للعمال محاولة مكشوفة لسحق القوة وراء ثورة ميدان التحرير”.

عنوان اختاره الكاتب آري بول  في تحليل  بمجلة جاكوبين الأمريكية حول علاقة النظام بالنقابات العمالية.
وإلى النص الكامل:
ذات ليلة أثناء الربيع العربي، التقيت مع صحفي زميل في الزمالك، ذلك الحي المورق بالقاهرة، والذي كنا نقيمان فيه
ثم قضينا يومنا مع نشطاء عماليين في مدينة السادات، إحدى المدن الصناعية بدلتا النيل، حيث تتواجد عمالة كثيرة وقانون عمل مهلهل وتجني فيها الشركات الأجنبية الكثير من المال.
في ذلك الوقت ، كان قد مر ستة شهور على تنحي الديكتاتور طويل الأجل حسني مبارك في أعقاب احتجاجات حاشدة.، وتسلل شعور التفاؤل إلى منظمي النقابات المستقلة
على مدى عقود، سيطرت الحكومة على النقابات العمالية من خلال علاقتها مع الاتحاد العام لنقابات عمال مصر
وفي ظل النشوة التي أعقبت سقوط مبارك، كان يأمل النشطاء في إجراء إصلاحات تسمح بالنقابات المستقلة بالتنامي، بيد أن قمعا كان  كان ما زال يساورهم من القمع الحكومي
في الليلة المذكورة، مع زجاجات ال “ستيلا”، وجه أحد زملائي سؤالا لزميلنا الصحفي الكندي المصري محمد فهمي حول ماهية احتمالات أن تكون مجموعة العمال التي تحدثنا إليها مخترقة من مخبرين حكوميين، فأجاب قائلا: “بنسبة 100 %”.

وبعد عامين من هذا التاريخ، ألقي القبض على فهمي واثنين من صحفيي الجزيرة ، عن طريق الحكومة العسكرية الجديدة بقيادة عبد الفتاح السيسي المدعومة من الولايات المتحدة.
وبينما كنت أتابع التلفاز، رأيت فهمي مرتديا ملابس السجن البيضاء، ويحاكم في محكمة “كنغرية”، كان واضحا إلى أي مدى أصبحت مصر خطيرة بالنسبة لأي شخص مستعد للتحدث ضد النظام المتفشي، أو يربط نفسه بهؤلاء الذي يوصفون بالمحتجين.
واستمرت التقارير في التدفق: قمع وراء قمع، ومقتل وحبس المئات، العديد منهم صحفيون ونشطاء بارزون.
أحد المصورين الذين كنا نعمل معه أصيب برصاص الأمن في قدمه.
الحكومة العسكرية، التي أسقطت محمد مرسي، أول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر، مارست قمعا  استهدف نفس أنواع الاحتجاجات التي أسقطت مبارك.
الثورات العمالية
بالنسبة للمراقب الأجنبي العادي، فإن الثورة ضد مبارك لم تفعل إلا القليل لصراع الطبقات أو حقوق العمال.
لكن العمال لعبوا دورا حيويا في نجاح الانتفاضة الأولية.
استنادا على تاريخ من الصراع ضد عصابة العاصمة، أوقف العمال الإنتاج، وقدموا مهارة منظمة لإجبار مبارك على التنحي.
ثورة ميدان التحرير، كانت عمالية في جوهرها.
وكما ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في تقرير لها من مدينة المحلة الكبرى: “الثورة التي هزت مصر لم تبدأ في القاهرة لكنها بدأت في هذه المدنية الزاخرة بمصانع النسيج والتلوث الخانق وسط مجموعة من حقول القطن والخضروات في دلتا النيل“.
خبيرة علم الاجتماع ندى  متى ميزت النضالات العمالية، واعتبرتها قوة دفع هامة.
وفاة الصحفي العمالي جوليو ريجيني تبدو وكأنها تشير إلى أن حكومة السيسي لم ينس الحركة العمالية.
ريجيني، طالب الدراسات العليا الإيطالي، 28 عاما، انتقل إلى مصر العام الماضي لإجراء بحث حول الحركات العمالية المستقلة بالبلاد.
وكان يقضي وقت فراغه في كتابة تقارير حول الحركة العمالية لصالح صحف يسارية، والتقى مع قيادات معارضة ونقابات عمالية.
وفي فبراير الماضي، وجدت جثته على أحد جانبي طريق، وعليها علامات ضرب شديدة السوء، حتى أن والدته لم تتعرف على جثته إلا من أعلى أنفه.
وبينما تنكر الحكومة المصرية مسؤوليتها عن قتل ريجيني، اعترفت مسؤولون أمنيون لرويترز هذا الصيف أنه كان محل مراقبة بسبب ارتباطه بنشطاء عماليين  ( الداخلية نفت فيما بعد صحة ذلك).
ومن الملائم، أن يكون آخر ما أرسله ريجيني، ونشرته صحيفة المانيفيستو الإيطالية يتحدث عن محاولات “دار الخدمات النقابية والعمالية” توحيد ما يزيد عن 50 منظمة عمالية للدعوة من أجل وضع نهاية للاعتداءات على النقابات  المستقلة.
التاريح الحديث للدار يمثل دليلا على خوف الدولة من حدوث إضراب عمالي منظم.
في عام 2012، تم حبس رئيس الدار آنذلك كمال عباس لمدة 6 شهور بتهمة سب وقذف وزير حكومي.
بعض التحليلات أشارت إلى أن الحكومة العسكرية ستُجبر على السماح للنقابات المستقلة من أجل تهدئة العمال الغاضبين من الظروف الفقيرة والأجور الضعيفة والبطالة المتفشية.
لكن الحكومة فعلت العكس تماما هذا العام، حيث أبطلت مشروعية أي نقابة عمالية تستخدم شعار “التعددية النقابية“.
المؤرخ جويل بينين قال: “لم تستطع  أي من النقابات العملية المستقلة تحمل القمع العام لنظام السيسي“.
ولم يكن ذلك بسبب نقص المحاولات، إذ أن النقابات طعنت  في قرار الحظر في المحاكم، كما نزل العمال إلى الشوارع،  حيث شهد العام الحالي حوالي 500 احتجاج عمالي.
وللمساعدة في تلك الجهود، كتب الأمين العام لمنظمة العمل الدولية خطابا إلى الرئيس السيسي في أبريل يطلب منه إلغاء الحظر المفروض على النقابات العمالية المستقلة.
بيد أن الجنرال العسكري لم يبال بذلك على نحو لا يدعو لأي دهشة.
مقاومة القمع
لسوء الحظ، فإن الانتباه الدولي الذي ولده موت ريجيني لن يثني السيسي.
ومع استمرار الاقتصاد المحلي في التدهور، فإن من المرجح أن يضحى  أكثر قمعا.
صناعة السياحة أصيبت بتدهور مفاجئ، كما تتزايد معدلات التضخم والبطالة، وتضاءلت المساعدات الأجنبية.
على النشطاء والصحفيين والمنظمين أن يتوقعوا المزيد من حالات الاعتقال والعنف خلال الشهور المقبلة.
في عام 2011، بينما اندلعت الاحتجاجات في مصر، نظر العديد من المحللين الخارجيين لذلك الصعود المفاجئ باعتباره عملا شاملا لا يعتمد على الحزبية.
لقد نظروا إليها باعتبارها ممارسات صادرة من شعب تطلع ببساطة للحرية، وتوحد ضد طاغية لم يكن قابلا للمساس.
لكن الاحتجاجات الليبرالية في الشوارع نشأت في المصانع والمطاحن.

إذا سقط السيسي، وهي مهمة عسيرة بلا شك، فإن التنظيم الذاتي العمالي سيتعين عليه مجددا منح قوة الدفع الضرورية.

 

* أزمة جديدة بالكنيسة بسبب كورس المشورة وكشوف العذرية

أزمة جديدة بين الكنيسة القبطية والأقباط بسبب ما أشيع عن كشوف العذرية للمقبلين على الزواج، خلال تقديم كورس المشورة الذي تقيمة الكنيسة للمقبلين على الزواج ولا تتمم الزواج بدونه.

الكنيسة تنفي

ورفضت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ما أشيع عنها في الأيام الماضية، من أن الكنيسة تقوم بعمل كشف عذرية للقبطيات المقبلات على الزواج، قبل إجراء مراسم الزواج بالكنيسة، وذلك على لسان أحد المتزعمين أنه مستشار قانوني للكنيسة.

جاء هذا بعد أن أعلنت الكنيسة عن إجراء كورسات “المشورة” قبل إتمام الزواج الكنسي، والذي قالت أنه يتفي بإعطاء بعض التعاليم والتعاملات في الزواج.

وأكد القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في بيان أصدره، أن الكنيسة تحترم وتصون كرامة أبنائها وبناتها، وليس فيها أي كشف طبي خادش للحياء للفتيات قبل الزواج.

وأضاف حليم أن الكنيسة لم تكلف أحدا بالحديث باسمها أو أن يكون مستشارا لها، وما ردده أحد المدعين بأنه مستشار قانوني للكنيسة كذب وليس له أساس من الصحة.

كورسات المشورة اهتمام بالأسرة

وقال القمص سرجيوس سرجيوس وكيل البطريركية وعضو المجمع المقدس فى تصريح صحفي، إن اهتمام الكنيسة الكبيرة بالأسرة يأتى بفضل فهمها العميق لدور الأسرة باعتبارها كنيسة مسئولة عن ولادة أعضاء جدد الجدد، وهى التى تحمى الإيمان وتحفظه وتختبره وتعيشه، مؤكدا أن الكنيسة اختبرت تجربة كورسات المشورة الأسرية فى بعض الإيبراشيات منذ سنوات مثل المعادى وشبرا الخيمة والإسكندرية وتبين لها تحسنا فى النتائج.

غضب قبطي

ومن جانبها أعلنت رابطة منكوبى الأحوال الشخصية للأقباط الأرثوذكس، المطالبة بالطلاق والزاوج الثاني للأقباط، استنكارها ورفضها التام لشروط كورس المشورة والكشف الطبي على المقبلين على الزواج وخاصة كشف العذرية على البنات، والذي تحرمه جميع مواثيق حقوق الإنسان الدولية، والذي جعلته الكنيسة القبطية الأرثوذكسية شرطاً لإتمام طقس الزواج الكنسي اعتباراً من يوليو المقبل.

وقال هاني عزت، مؤسس الرابطة في بيان له، إن تلك الكورسات مخالفة للدستور ومقيدة للحريات ولو بحسن النوايا، والأجدى بالكنيسة أن تجدول هذه الكورسات في اجتماعات الخريجين الأسبوعية ولطلبة ثانوي ولو بمعدل يوم واحد شهريا وليس جميع الاجتماعات.

وأضاف عزت: “أنه من الواضح أن الغرض من الشروط المجحفة هو إيقاف الزيجات لأن القائمين على مسئوليتهم فشلوا حتى الآن في إيجاد حلول للمتضررين على أبواب الكنيسة في مشاكل الأحوال الشخصية”، مشيراً إلى أن رفضهم كشف العذرية للبنات ليس بسبب أخطاء أو تشكيك في عفة المسيحيات ولكن لأنه أهانة لعفة البنت وقهر لفرحتها بالزواج، علما بأنه يوجد تقارير طب نفسى تؤكد على أنه حتى المرأة المتزوجة، كشف طبيب أمراض النساء عند الحاجة يسبب لها اضطرابا نفسيا.

وتابع عزت: “إذا كانت الكنيسة تنادي بالمواطنة دون تمييز، فهل المصري المسلم يجبر على هذه الكورسات في الجوامع قبل الزواج”، معتبراً أن قرار الكنيسة هو تحد سافر لجميع مواثيق حقوق الإنسان والأعراف الدولية، وقد تدفع البعض للظن أن القرار لجني الأموال أو لايقاف الزيجات“.

وناشدت الرابطة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بسرعة إيقاف هذه الكورسات، التي وصفتها بـ”المهزلة”، حفاظا على الأسرة المسيحية ورحمة بالنفوس وأولاد الكنيسة.

رمسيس يوضح تصريح

ومن جانبه كشف رمسيس رءوف النجار، المحامي المتخصص في الأحوال الشخصية حقيقة ما أثير عقب حلقة خاصة لاحدى القنوات الفضائية عن ” كشوف العذرية ” فى قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين بان حديثه كان واضح بعيدا عن التأويل بانه قصد من كشف العذرية انه ضمن أسباب بطلان الزواج اى إذا اكتشف الزوج عدم بكورية زوجته يصبح الزواج باطل .  

واضاف ان قانون الاحوال الشخصية لم يفرض شرط كشف العذرية كأساس للموافقة على الزواج ، بلا من ضمن اسباب بطلان الزواج وجود سبب يخل بالزواج ويبطل العقد على غير المتفق عليه قبل الزواج ومنها عدم بكورية الفتاة او العنة عند الرجل ، او وجود امراض معدية تؤذى الطرف الاخر فيصبح العقد باطل واعطى فترة لبطلان هذا خلال 170 يوما بعد الزواج .  

واضاف النجار ان الزواج يجب ان يقام على المصارحة والشفافية والصدق بين الزوجين حتى نتفادى مشكلات ما بعد الزواج التى ظهرت مؤخرا بالاحوال لشخصية مشيرا ان 80% من قضايا الاحوال الشخصية لديه تعود اسبابها للعلاقات الزوجية ” الجنسية ” او الامراض الجنسية التى يرفض احدهما علاجه ويسبب المشكلات التى تفجرت مؤخرا فى الاحوال الشخصية للمسيحيين.  

وأكد النجار إن هناك العديد من الاحكام الصادرة ببطلان الزواج لهذه الاسباب المتعلقة بعد المصارحة سواء البكورية عند الفتاه او العنة وان القانون الجديد توسع فى اسباب البطلان والطلاق لانهاء ازمات على الارض بسبب هذه الامور مشيرا ان هناك حالات اعطت الكنيسة بطلان فيها على سبيل المثال العنه ولكن مازالت القضايا امام المحاكم لان الطرف الاخر تحدث بعد مرور  الفترة القانونية للبطلان وهى ال 170 يوما مما يسقط حقه .  

وكشف النجار ان الكشف الطبى الذى يوقع قبل الزواج وهو المعتاد منذ فترة طويلة للتاكد من سلامة الشخص صحيا وعدم وجود موانع لزواجه لا يتم بشكل صحيح فعادة يتم تمريره بشكل روتنى ضمن منظومة الفساد التى تتم فى جميع الكشوف الطبية مثل المرور وغيره دون ان يوقع الكشف الطبى على الشخص ، ثم يكتشف بعد ذلك م يمنعه ان يمارس حياته الزوجية وهو ما يفجر قضايا الاحوال الشخصية.

وختم النجار ان القانون لم يلزم او يضع شرط كشف العذرية قبل الزواج كشرط للزواج وان هذا الامر وضع كسبب لبطلان الزواج مثل العنه عند الرجل ولكن اكد ان من حق الزوج او الزوجه ان تعلم شريك حياتها وتطمئن أو يطمئن على حياتهما المستقبلية بما لا يوجد عوائق لهذه الحياة .

 

 

 * مليار دولار من قرض البنك الدولي تصل للسيسي.. الشعب يدفع فواتير الفشل

قالت وزارة التعاون الدولي بجكومة الاثقلاب، في بيان، إن مصر تلقت اليوم، الجمعة، شريحة أولى قدرها مليار دولار من قرض قيمته ثلاثة مليارات دولار يقدمه البنك الدولي على مدى ثلاث سنوات بهدف دعم برنامج الإصلاح الحكومي.

ويتفاوض الانقلاب على مساعدات بمليارات الدولارات من عدة مقرضين للمساهمة في إنعاش اقتصادها، وتخفيف حدة نقص الدولار الذي عرقل أنشطة الاستيراد وأعاق عملية التعافي.
وهبطت الاحتياطيات الأجنبية إلى أقل من النصف لتصل إلى 16.564 مليار دولار في أغسطس من نحو 36 مليار دولار عام 2011.

وكان البنك الدولي قد وافق على تقديم الشريحة الأولى البالغة قيمتها مليار دولار في ديسمبر، لكنه كان ينتظر موافقة البرلمان على البرنامج الاقتصادي الحكومي الذي يوضح الخطوط العريضة لخطط الإصلاح.
وكانت ضريبة القيمة المضافة، التي طال انتظارها، هي أحد الإصلاحات التي جرى الاتفاق عليها في إطار الشريحة الأولى

ووافق برلمان العسكر على الضريبة في أغسطس.

وتوصلت مصر لاتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي في أغسطس للحصول على قرض قيمته 12 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات، للمساهمة في سد الفجوة التمويلية واستقرار الأسواق. غير أن هذا الاتفاق يتطلب من مصر تدبير تمويل ثنائي قدره ستة مليارات دولار من دول أخرى.

وتجري الحكومة محادثات في مرحلة متقدمة مع السعودية للحصول على وديعة تتراوح قيمتها بين مليارين وثلاثة مليارات دولار، ستدخل ضمن التمويل الثنائي المطلوب.

كما وافقت الإمارات العربية المتحدة في أغسطس على وضع وديعة قيمتها مليار دولار في البنك المركزي المصري لمدة ست سنوات.

ولا يدخل قرض البنك الدولي، البالغة قيمته ثلاثة مليارات دولار، ضمن المليارات الستة المطلوبة للحصول على قرض صندوق النقد كما لا يدخل فيها القرض المتفق عليه من البنك الأفريقي للتنمية، والبالغة قيمته 1.5 مليار دولار والذي حصلت مصر بالفعل على شريحة منه قدرها500 مليون دولار.
ومع بدء تنفيذ مراحل القرض، تدخل مصؤ مرحلة العصف بالفقراء وتطبيث شروط الصندوف، برفع الدعم وتعويم الجنية وفرض مزيد من الضرائب وهو ما لايتحمله الشارع المصري..
ويمول القرض العجز في الموازنة، ولا يدخل في اللعملية الانتاجية، وهو ما يعني دغم النظام وليس الشعب، يحسب اقتصاديين.

 

* فوربس: خفض قيمة الجنيه خلال أيام.. والفقراء يدفعون الثمن

نشرت مجلة “فوربس” الأمريكية، اليوم الجمعة، مقالا للكاتب دومينيك دودلي، وهو متخصص في الشؤون الاقتصادية بمنطقة الشرق الأوسط، جاء بعنوان “مصر توشك على تخفيض قيمة العملة من أجل إحياء الاقتصاد المتعثر”. 

الكاتب قال إن حديث وزير المالية المصري، عمرو الجارحى، عن حاجة البلاد إلى التحرك بشكل أسرع في التعامل مع مشاكل العملة، يفتح الباب أمام إمكانية تخفيض قيمة الجنيه المصري بصورة سريعة وكبيرة.

ونقل عن سايمون كيتشن، رئيس قسم الأبحاث الاستراتيجية في المجموعة المالية “هيرميس”، القول إن “هناك الكثير من الشركات المصرية تستثمر بقدر أقل من إمكانيتها بسبب نقص الدولار”.

الكاتب قال إن مشاكل العملة تتمثل في عدم التطابق بين أسعار السوق الرسمية للعملة والسوق السوداء أمام الجنيه المصري، مشيرا إلى أن تخفيض قيمة العملة فشل في سد الفجوة بين الإثنين.

دودلي ذكر أنه قد تم دفع وتيرة الإصلاح من قبل صندوق النقد الدولي، الذي وافق الشهر الماضي على منح مصر قرض بقيمة 12 مليار دولار.

ولفت إلى أنه من المرجح أن يكون من بين شروط “صندوق النقد” تعويم سعر الصرف، وذلك بجانب خفض الدعم، وغيره من مجالات الإنفاق بهدف السيطرة على عجز الميزانية، معلقا بالقول “من المرجح أن يكون خفض قيمة العملة موضع ترحيب من قبل السوق”.

كيتشن قال: إن “الاستثمار الأجنبي تدهور جدا، ولكن تخفيض قيمة العملة الملائم والمزيد من تدابير بناء الثقة سيساعد على عودة رأس المال.. 

وتعد الجسنة الوحيدة لخفض الجنية، بحسب، جيسون توفي، الخبير الاقتصادي في شؤون الشرق الأوسط في مؤسسة “كابيتال إيكونوميكس”، إن: “ضعف الجنيه سيساعد على تعزيز القدرة التنافسية وتشجيع الاستثمارات الأجنبية، كما يسمح للسلطات بتخفيف القيود على صرف العملات الأجنبية، الأمر الذي يدعم النمو الاقتصادي مع مرور الوقت”.

دون الأخذ في الاعتبار الظروف السياسية والاقتصادية الاخرى من سيطرة الجيش عللى مقدرات البلاد وهروب السياحة وتصاعد الفساد وتراجع الامان المجتمعي والاستقرار السياسي..

تاثيرات سلبية 

الكاتب أوضح أن هناك إيجابيات وسلبيات لمثل هذا الانخفاض الكبير في قيمة العملة: “على الجانب السلبي، فإن ذلك سيؤدي إلى ارتفاع معدل التضخم، إذ أن الواردات سوف تصبح أغلى.. الأمر الذي يضر بالمستهلكين، الذين هم بالفعل متضررين من قبل خفض الدعم وصول وزيادة الضرائب”.

 

 

* ارتفاع أسعار الدواجن 4 جنيهات للكيلو

مع اقتراب عيد الأضحي المبارك، ارتفعت أسعار الدواجن اليوم الجمعة، داخل أسواق التجزئة، بنحو 4 جنيهات، رغم التراجع الحاد في أسعار الأعلاف المستوردة، والتى انخفضت بنحو 400 جنيه للطن، ليسجل سعر الطن 4600 بدلا من 5000 جنيه.
وسجلت أسعار الدواجن البيضاء اليوم نحو 25 جنيها مقابل 21 جنيها للكيلو يوم أمس، والساسو 28 جنيها، وبينما وصل البلدى لـ 30 جنيها.
وقال علاء حسن صاحب مجزر آلي، بحي بولاق الدكرور، إن الأسعار تشهد زيادة في الفترة الحالية، نتيجة لزيادة أسعار توريد المزراع لمحال التجزئة والمجازر، مشيرا إلي أن الفترة الراهنة تشهد زيادة في معدل الإقبال نتيجة لقيام المواطنين بتكثيف الشراء كنوع من الاستعداد لعيد الأضحي.

 

* روما: النيابة المصرية تقر بـ”ضعف أدلة” قتل عصابة لـ”ريجيني

قال التلفزيون الإيطالي الرسمي، الجمعة، إن نيابة الانقلاب أقرت بوجود دليل ضعيف” على مسؤولية عصابة إجرامية عن مقتل الباحث الإيطالي “جوليو ريجيني”، الذي عثر عليه مقتولا في فبراير الماضي قرب العاصمة المصرية القاهرة.
جاء ذلك في بيان مشترك عن نائب عام الانقلاب نبيل صادق، والمدعي العام في روما، جوزيبي بنياتونه، في ختام لقاء جرى بينهما اليوم في روما، هو الثالث بين محققين مصريين وإيطاليين لبحث ملابسات مقتل “ريجيني”، بحسب التلفزيون الإيطالي.
وحضر الاجتماعات عن الجانب الإيطالي “بنياتونه” ومساعده “سيرجو كولايوكو، وعن الجانب المصري “صادق” وأربعة قضاة (وصلوا إلى إيطاليا أمس الخميس)، وذلك في مقر مدرسة الشرطة العليا بالعاصمة الإيطالية.
وكان أول لقاء قد عقد بين الطرفين في الرابع عشر من مارس الماضي في القاهرة، والثاني في السابع من  أبريل بالعاصمة الإيطالية.
وقال البيان المشترك، وفق التليفزيون الإيطالي: “نجدد الالتزام من جانب النيابة العامة في البلدين، على مواصلة تبادل الوثائق والمعلومات من أجل تحقيق الهدف المشترك وهو الوصول إلى حقيقة وفاة جوليو ريجيني“.
وتابع البيان: “فيما يتعلق باكتشاف وثائق حول ريجيني في منزل أحد أقارب رئيس عصابة إجرامية (بمصر)، فإن النيابة العامة في مصر ترى أنه بعد التحقيقات، فإن هناك دليلا ضعيفا على وجود صلة بين خمسة من أفراد عصابة قتل (من تم ضبطه من) أفرادها (في آذار/ مارس)، وبين مقتل ريجيني“.
وأضاف أن “النيابة العامة المصرية ستستمر في التحقيقات للتحقق من أي علاقة بين تلك العصابة الإجرامية، التي تشمل أشخاصا آخرين، وبين قتلة ريجيني، كما أن النيابة العامة تجدد التأكيد على استعدادها مواصلة التحريات حتى اكتشاف المذنبين مع عدم استبعاد أي مسار في التحقيقات“.
ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من نيابة الانقلاب حول البيان الذي أذاعه التليفزيون الإيطالي.
ووفق التلفزيون الإيطالي، فإنه خلال أمس واليوم، تبادل الجانبان الوثائق المتصلة بالقضية ولاسيما تلك الهاتفية.
وفي يونيو الماضي، قال المدعي في روما، ومساعده سيرجو كولايوكو، في بيان إن الزعم بقتل ريجيني على يد عصابة إجرامية هي فرضية كاذبة ادعتها سلطات الانقلاب لتضليل التحقيقات، وإن هناك تفاصيل تقنية في وثائق التحقيقات التي أرسلتها السلطات القضائية الانقلابية تتناقض بشكل قاطع مع زعم مسؤولية عصابة إجرامية عن قتل جوليو“.
فيما كشفت النيابة العامة الإيطالية، الخميس، عن نتائج تشريح جثة “ريجينيلدى الطب الشرعي في روما، والتي أظهرت “آثار تعذيب استمر لعدة أيام على يد أكثر من جلاد“.
وفي سياق متصل، نقل التلفزيون الإيطالي عن نائب عام الانقلاب رغبته لقاء والدي ريجيني ليظهر لهم “التزام وإرادة النيابة المصرية بالوصول إلى اكتشاف ومعاقبة المذنبين بارتكاب هذه الجريمة الخطيرة“.
ووفق السفارة الإيطالية، فإن ريجيني، (28 عاما)، كان موجودا في القاهرة منذ سبتمبر 2015، لتحضير أطروحة دكتوراه حول الاقتصاد المصري، واختفى مساء 25  يناير 2016، في حي الدقي محافظة الجيزة)، حيث كان لديه موعد مع أحد المصريين، قبل أن يعثر على جثته وبها آثار تعذيب في 3 فبراير الماضي، واتهمت وسائل إعلام إيطالية أمن الانقلاب بالتورط في قتله.

 

*غزوة الأنابيب تعيد المصريين للتزود بالحطب كوقود

لم تتوقف معاناة المصريين مع نقص أسطوانات (أنابيب) غاز البوتاجاز، رغم وعود حكومية الانقلاب بحل المشكلة خلال ساعات، وقرب حلول عيد الأضحى، واستمرار موجة غلاء الأسعار، ما اضطر مواطنين في المناطق النائية والأرياف إلى العودة لاستخدام الحطب (الخشب الجاف) كوقود.
وإزاء عودة الطوابير أمام منافذ التوزيع (المستودعات) للظهور مجددا، عبَّر الأهالي عن ضيقهم، بينما تصارع العشرات من أجل الحصول على أنبوبة.
وسخرت صحيفة “اليوم السابع” الموالية للانقلاب من الأمر. وقالت: “نواب الشعب في غزوة الأنابيب”، فيما بث برنامج “العاشرة مساء”، عبر فضائية “دريم”، تقريرا أظهر عددا من الأهالي وهم يشتكون من صعوبة الحصول على أنابيب، مؤكدين أنهم اضطروا إلى استخدام الحطب كوقود.
وقالت مواطنة: “إحنا صايمين أوائل ذي الحجة، ونطبخ (نطهو) على الحطب.. هل يرضيكم هذا؟.
وقالت أخرى: “محتاجين نطبخ، ونضطر لاستخدام موقد الحطب.. مش لاقيين الأنابيب.. نعمل إيه؟“.
كما شكا الأهالي من نقص أنابيب البوتاجاز بمنافذ التوزيع، وتسربها للسوق السوداء، وتلاعب التجار بكمياتها وأسعارها، وبلوغ سعرها خمسين جنيها دون وجود أي رقابة من الحكومة.
واتهم الأهالي التجار وأصحاب المستودعات بالجشع، فيما هو معروف بأن السعر العادي للأسطوانة الواحدة هو عشرة جنيهات فقط.
الحكومة تعد وتنفي وجود أزمة
من جهتها، لجأت حكومة الانقلاب إلى التخفيف من الأزمة، بل ولم تعترف بها أصلا.
وادعى رئيس وزراء، الانقلاب في تصريحات مع فضائية cbc إكسترا، إن وزارة البترول رفعت معدل ضخ أسطوانات البوتاجاز من 950 ألف أسطوانة إلى مليون و100 ألف، قائلا: “أنا أطمّن الناس، وأقول لهم إن الأسطوانات موجودة، وما فيش داعي تخزنوا“.
وصرح رئيس شعبة المواد البترولية في الاتحاد العام للغرف التجارية، حسام عرفات، بأن هناك نقصا محدودا في وصول الأنابيب إلى سائر المحافظات، مرجعا ذلك إلى الطلب الملحوظ على الأسطوانات من المواطنين؛ بسبب اقتراب عيد الأضحى، وهو ما رد عليه مواطنون بأن الأزمة مستفحلة منذ ما قبل ذلك.
في المقابل، رصد مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء، ظهور زحام من جانب المواطنين على بعض مستودعات البوتاجاز ببعض المحافظات، للحصول على أسطوانات البوتاجاز لتأمين احتياجاتهم استعدادا لعيد الأضحى.
وقال المركز في بيان أصدره: “قام المركز بالتواصل مع وزارة البترول، التي أوضحت أن ما شهدته محافظات من تكدسات على بعض مستودعات البوتاجاز ظاهرة غير مبررة، ولم تحدث من قبل، إنه من المعروف عدم حدوث أي أزمات في سوق البوتاجاز خلال فصل الصيف، وأن الكميات التي تم طرحها في الأسواق لم تقل عن المعتاد“.
وادعت وزارة الانقلاب بحسب البيان، أن ما يتردد عن وجود أزمة نقص في أسطوانات البوتاجاز مع قرب حلول عيد الأضحى، هو شائعات هدفها إثارة وبلبلة الرأي العام على حد تعبيرها.
وخفضت حكومة السيسي دعم الوقود في يوليو 2014، ورفعت أسعار البنزين والسولار والغاز الطبيعي بنسب وصلت إلى 78%.
وفي أبريل الماضي، قال وزير مالية الانقلاب عمرو الجارحي إن حجم “دعم المواد البترولية سينخفض في الموازنة المقبلة إلى 35 مليار جنيه مقابل نحو 61 مليار جنيه في السنة المالية الحالية“.

 

* تقارير دولية: 20% التضخم الأكبر في تاريخ مصر بنهاية 2016

كشفت وكالة “بلومبرج” الأمريكية ارتفاع معدل التضخم في مصر في شهر أغسطس الماضي، بنسبة 15.5%.
وقالت الوكالة الأمريكية إن ارتفاع حجم التضخم بسبب ضعف العملة المحلية وارتفاع أسعار الطاقة والوقود والكهرباء.
وأكدت الوكالة وفقا لما نشره الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء على ارتفاع الأسعار بمعدل 1.95، مشيرة إلى قفز أسعار المواد الغذائية والمشروبات الغازية بنسبة 19.3% في شهر أغسطس الماضي مقارنة بالشهر ذاته من عام 2015.
توقعت الوكالة نقلا عن ريهام الدسوقي، الخبيرة الاقتصادية بأحد البنوك الاستثمارية بدبي، ارتفاع معدل التضخم ليصل إلى 20% نهاية الغام الحالي.
وأشارت الخبيرة إلى ارتفاع حجم التضخم تزامنا مع الإجراءات التفاوضية على إنهاء قرض صندوق النقد الدولي البالغ 12 مليار دولار، لافتة إلى اشتراط الصندوق على الحكومة المصرية إجراء مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية كان آخرها فرض ضريبة القيمة المضافة.
في سياق آخر، أكد الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء على وصول معدل التضخم السنوي إلى أعلى مستوياته في 8 سنوات بنسبة 16.4 خلال شهر أغسطس الماضي عنه في نفس الشهر من عام 2015.
وقال الجهاز أن ارتفاع أسعار الخضروات واللحوم والسكر والأغذية ومواد الطاقة من كهرباء وغاز ومواد للوقود أدت إلى ارتفاع معدل التضخم الشهري بنسبة 2% خلال شهر واحد فقط.
ولفت الجهاز إلى ارتفاع قسـم الطعـام والمشـروبـات بنسبة 1.6%، بسبب ارتفاع مجموعـة الخضـروات بنسبة 6.4%، وارتفـاع أسعـار الطمـاطم 15%، والبطاطس بنسبة 4.9%، والكوسة بنسبة 3%، البصل بنسبة 2.2%، الخضروات الجافة بنسبة 10.3%، كما ارتفعت مجموعة السكر والأغذية السكرية بنسبة 6.1%، بسبب ارتفاع أسعار السكر بنسبة 13.7%.
وأشار الجهاز إلى ارتفاع مجموعة الزيوت والدهون بنسبة 2.4%، بسبب ارتفاع أسعار الزبد والسمن البلدي بنسبه 2.6%، والمسلى الصناعي بنسبة 3.3%.
وأكد الجهاز على ارتفاع أسعار مجموعـة الأسمـاك والمأكـولات البحريـة بنسبة 0.4% بسبب ارتفاع أسعـار مجموعة المأكولات البحرية بنسبة 1.6%.
وأشار الجهاز إلى ارتفاع قسم المسكن والمياه والكهرباء والغاز والوقود بنسبة 6.7%، بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الكهرباء والغاز ومواد الوقود الأخرى بنسبة 27.4%.
وأوضح الجهاز ارتفاع قسـم الأثـاث والتجهيـزات والمعدات المنزلية والصيانة بنسبة 2.5%، بسبب ارتفاع أسعار مجموعة الأجهزة المنزلية بنسبة 2.3.

 

 

السيسى المنقلب فى مصر يدعو إلى إنهاء الانقلاب فى اليمن.. الاثنين 15 أغسطس. . حقول القتل في صحراء مصر

السيسي والدنبوعالسيسي وصالحالسيسى المنقلب فى مصر يدعو إلى إنهاء الانقلاب فى اليمن.. الاثنين 15 أغسطس. . حقول القتل في صحراء مصر

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* عسكرية أسيوط ” تقضى بـ15 عامًا لاثنين من رافضي الانقلاب بالمنيا

قضت المحكمة العسكرية بأسيوط بالسجن 15 سنة بحق اثنين من رافضي الانقلاب بالمنيا، في اتهامات ملفقة باقتحام قسم شرطة ملوي جنوب المحافظة، عقب مجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وأصدرت محكمة العسكر حكما بالسجن 5 سنوات حضوريا بحق عضو مجلس الشورى لعام 2012 عن محافظة المنيا “عبد الإله حافظ”، وبالسجن 10 سنوات حضوريا بحق ربيعي أحمد عجور“.

يأتي هذا في إطار سياسة تلفيق الاتهامات للمعارضين للانقلاب العسكري الدموي في 3 يوليو 2013، والتي تقوم على إثرها دوائر محاكم معينة من جانب قادة الانقلاب، بإصدار أحكام بالمؤبد والإعدام بحق الآلاف من المصريين، من بينهم أطفال ونساء.

 

*السوهاجي يثير الفتنة بين معتقلي العقرب

كشفت رسالة مسربة من أحد الصحفيين بسجن العقرب نشرها المرصد العربي لحرية الإعلام، ورفضت أسرته ذكر اسمه، كيفية قيام إدارة السجن بتدبير اشتباكات بين “الدواعش” والإخوان.. وجاء في الرسالة المسربة:
يتسع عنبر (ب) لما يزيد عن ألف معتقل بقليل، وهو عبارة عن أربعة فصائل شبه متساوية العدد (الإخوان والجنائيون والدواعش، ومتنوعون سياسيون)، ويوم الجمعة” ليلاً كان هناك تفتيش ودخل المخبرون زنزانة للدواعش، فحدثت مشادات بينهم أصيب على إثرها أحد الدواعش بإصابة متوسطة وتمت إصابة اثنين من المخبرين”ساري وسعيد” إصابات متوسطة أيضًا، وتم كسر ذراع الأول وكدمات بوجه وعين الثاني.
وأضافت رسالة الصحفي المسربة أنه فى يوم السبت حضر حسن السوهاجي رئيس مصلحة السجون، ومحمد علي رئيس المباحث الجنائية الي سجن الاستقبال للتعرف على ما حدث، وتم نقل 23 داعشيًا من عنبر (ب) إلى عنبر (ا) وسط استنكار وتعجب من جميع المعتقلين في هذا العنبر الذي يمثل الإخوان ما يزيد عن 70% من نزلائه، وهو العنبر الذي وقعت به مشادات بين معتقلي الإخوان والدواعش منذ فترة .
وأشارت الرسالة المسربة إلى أن ما حدث يكشف استهداف واستفزاز عنبر( أ) مرة أخرى بعد أن خيم عليه الهدوء.
وكانت إدار سجن العقرب قد نقلت 23 معتقلاً من عنبر (ب) من المنتمين لداعش إلى عنبر (أ) الذي يضم الإخوان المسلمين في محاولة لإشعال الاشتباكات بين الإخوان والمنتمين لداعش، حدث ذلك بإشراف حسن السوهاجي رئيس مصلحة السحون ومحمد علي رئيس المباحث الجنائية  أثناء زيارتهما للسجن أول أمس السبت.

 

*نيابة الانقلاب تتهم أبو الفتوح وصباحي بالتخابر مع “حزب الله

أمر النائب العام الانقلابي في مصر، نبيل صادق، اليوم الإثنين، بفتح تحقيق في البلاغ المقدم من المحامي أشرف فرحات، مستشار التحكيم الدولي، والذي يتهم فيه كلا من عبد المنعم أبو الفتوح، وحمدين صباحي، بالتخابر مع “حزب الله” اللبناني، والحرس الثوري الإيراني.
وكلفت نيابة أمن الدولة بالتحقيق في البلاغ، بعد أن أحالته إلى المحامي العام الأول لنيابة أمن الدولة برقم صادر 1421.
وكان البلاغ رقم 9780 لسنة 2016 عرائض النائب العام، طالب بوضع صباحي وأبو الفتوح، على قوائم الترقب والوصول بالمطارات والموانئ المصرية، والقبض عليهما خلال عودتهما من لبنان إلى البلاد.
وقال البلاغ أن “حزب الله” اللبناني، عقد مؤتمراً تحت عنوان “دعم المقاومة ورفض تصنيفها بالإرهاب”، دعا إليه شخصيات من ضمنها صباحي وأبو الفتوح، وقد شاركا في المؤتمر، رغم صدور حكم قضائي يدين الحزب بارتكاب جرائم “إرهابيةضد الأمن القومي المصري، ما يعد إضراراً بالأمن القومي، وفق زعم مقدم البلاغ.

 

*الرئيس مرسي يطعن على حكم سجنه 40 عاما في هزلية “التخابر مع قطر

تقدمت هيئة الدفاع عن الرئيس محمد مرسي وآخرين، اليوم الاثنين، بطعن أمام محكمة النقض على الأحكام الصادرة بالإعدام والسجن بحقهم، في قضية “التخابر مع قطر” الملفقة

وطالب الطعن محكمة النقض بإلغاء تلك الأحكام وإعادة المحاكمة من جديد أمام دائرة جنايات مغايرة غير التي أصدرت الحكم.

وقال الطعن، إن “الحكم شابه خطأ في تطبيق القانون وفساد في الاستدلال وقصور في التسبيب”، وإن “المحكمة أخلت بحق الدفاع“.

والرئيس مرسي صادر ضده أحكام أخرى غير نهائية بالسجن والإعدام، وقد طعن على جميعها ولكن لا يزال يحاكم على ذمة قضية إهانة القضاء الملفقة.

وقضت محكمة جنايات القاهرة -في يونيو الماضي- بإعدام ستة أشخاص في هزلية التخابر مع قطر”، وبسجن الرئيس مرسي 40 عاما حيث حكمت بحكمين في نفس القضية، الأول بالسجن المؤبد عن تهمة ملفقة وهي”تولي قيادة جماعة إرهابية، والثاني بسجنه 15 عاما في تهمة ملفقة أيضا وهي “تسريب الوثائق”، فيما برأته من تهمة التخابر مع دولة أجنبية.

 

*أغيثوا “محمد شكري” قوات الأمن تكسر وتخلع مفصله .. ولا علاج منذ عامين

تدهورت الحالة الصحية للمعتقل محمد إبراهيم شكري الإعلامي ومذيع برنامج صوت الشعب بقناة الأمة الفضائية بعد إضرابه عن الطعام لسوء المعاملة داخل سجن وادي النطرون 430 ، حيث بدأ في الإضراب اعتباراً من 3 مارس 2016 مطالباً بنقله لمستشفي المنيل الجامعي لإجراء جراحة عاجلة لتثبيت مفصل الكوع بالذؤاع الأيسر علي نفقته الشخصية ، والمصاب فيه بسبب اعتداء قوات أمن الدقهلية عليه منذ أكثر من عامين والذي نتج عنه كسر وخلع مفصل الطوع بذراعه الأيسر.
هذا وقد قامت إدارة سجن وادي النطرون 430 الصحراوي بنقله إلي مستشفي ليمان طره اعتباراً من 20 مارس 2016 لمتابعة حالته الصحية وإجراء الجراحة المطلوبة ، غير أن مدير المستشفي قرر تعذر إجراء الجراحة بمستشفي السجن بدون إبداء أسباب.
وتناشد أسرة المعتقل محمد إبراهيم شكري الإعلامي ومذيع برنامج صوت الشعب بقناة الأمة الفضائية كافة المنظمات الحقوقية المحلية والدولية اتخاذ الإجراءات اللازمة لحل أزمته الصحية ومطالبة الإدارة الطبية بقطاع مصلحة السجون المصرية بإنهاء كافة إجراءات نقله لمستشفي المنيل الجامعي لإجراء الجراحة المطلوبة علي نفقته الخاصة وعلاج الآثار الجانبية التي سببها تأخر تلك الجراحة

 

*منها عدم خضوعها للرقابة.. 5 معلومات عن الصناديق الخاصة

سادت حالة من الجدل حول “الصناديق الخاصة”، والتي تقدر بتريليون جنيه، ولا تدخل ضمن الموازنة العامة للدولة، وذلك بعد اقترح النائب هشام والى عضو مجلس النواب مشروع قانون لتعديل قانون رقم 53 لسنة 1973م، بشأن الموازنة العامة للدولة، مطالبًا بإلغاء الصناديق الخاصة وتوجيه كافة أرصدة الصناديق الملغاة إلى خزانة الدولة، وتدرج ضمن موازنة الدولة 2016/2017.

واشتمل الاقتراح الذي تبناه النائب، عدم المساس بالصناديق الخاصة بالقوات المسلحة، وهو الأمر الذي يجعل من المؤسسة العسكرية قوة فوق الدولة، وسلطة فوق الحكومة.

واتهم والي القائمين على الصناديق بصرف نسب من الصناديق للعاملين بالدولة دون رقابة من وزارة المالية أو آليات مصرفية، وهو الأمر الذي يترجم عن حجم الفساد بتلك الصناديق.

ونستعرض خلال التقرير التالي معلومات عن نشأة الصناديق الخاصة، وكيفية إدارتها، إلى جانب حجم الأموال فيها.

تنشأ بقرارات جمهورية

يتم إنشاء الصناديق الخاصة بقرارات جمهورية، لتستقبل حصيلة الخدمات والدمغات، ومنها  مثلا رسوم مواقف السيارات العامة التابعة للمحليات والمصاريف الإدارية والدمغة التي يدفعها المواطن للحصول على بطاقة رقم قومي أو رخصة قيادة أو رخصة بناء أو ترخيص سيارة أو ترخيص محل تجاري أو ترخيص عداد كهرباء أو عداد مياه أو غاز طبيعي أو تعريفة سيارات السير فيس.

حساباتها بالعملة الأجنبية

ودائمًا ما يتم إيداع حسابات الصناديق الخاصة بالعملات الأجنبية، والتي تعانى منها مصر، مما يعني أن حل مشكلة الصناديق الخاصة، سيؤدي إلى وفرة العملة الصعبة، ومن ثم انخفاض الأسعار وتحقيق الرفاهية للمواطن وخلق بعض من فرص العمل، وذلك إن تعاملت الدولة مع ذلك الملف بشكل جيد.

تريليون جنيه

وقدرت الخبيرة المصرفية بسنت فهمي، أموال الصناديق الخاصة بما يربوا عن “تريليون جنيه مصري”، وهو ما يزيد عن حجم الودائع بالجهاز المصرفي كله.

واتهمت فهمي الإدارة السياسية بالاستيلاء على الأموال المقدمة كدعم للوزارات والهيئات المصرفية، وتحويلها لما يسمى بالصناديق الخاصة، تاركة الجهاز الإداري حتى وصل إلى حالة الترهل التي نشاهدها به الآن.

وأكدت فهمي، أن الصناديق الخاصة كانت تستغل في دفع أجور خيالية تحت مسميات وهمية، وذلك كندب المستشارين والخبراء، بدلاً من أن تستخدم في الأغراض المخصصة لها من قبل الجهات المانحة.

10 أنواع 

هناك أنواع متعددة للصناديق الخاصة، فتتنوع ما بين صناديق زمالة، ادخار واستثمار، مكافآت عقد العمل الفردي، الصناديق العلاجية، المعاشات التكميلية، صناديق ذات طبيعة خاصة.

وتشمل الصناديق الخاصة، صندوق الإسكان والخدمات الاجتماعية للعاملين بقطاع البترول، صندوق تحسين الرعاية الاجتماعية لأعضاء هيئة الشرطة، صندوق التأمينات الاجتماعية لضباط الشرطة، صندوق التأمينات الاجتماعية للعاملين بالقطاع الحكومي، صندوق التأمينات الاجتماعية للعاملين بالقطاعين العام والخاص.

غياب الرقابة

ورغم أن هذة  الصناديق تخضع عامة للحماية الجنائية التي يقررها قانون العقوبات للأموال العامة، ويعد الاعتداء عليها بطريق الاختلاس أو بغيره من الجرائم يشكل اعتداء على الأموال العامة الذي تعد هذه الصفة ظرفًا مشددًا للعقوبة قد تصل للسجن المشدد، إلا أن  الجهاز المركزي للمحاسبات عرض بيانًا أكد فيه أن إيرادات الصناديق الخاصة بلغت في عام واحد نحو 21 مليار جنيه، وتجاوزت مصروفاتها نحو 15 مليار جنيه، وبلغت فوائضها نحو 12 مليار جنيه.

وأكد البيان، أن أرصدة الصناديق في الحساب الموحد بالبنك المركزي بلغت 12 مليار جنيه وبالبنوك التجارية 270 مليون جنيه، وحدد قيمة المخالفات المالية لهذه الحسابات الخاصة لهذا العام بنحو 9 مليارات جنيه بنسبة 43% من جملة الإيرادات.

 

* السيسى المنقلب فى مصر يدعو إلى إنهاء الانقلاب فى اليمن!

 فى موقف مثير للسخرية، أكد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، دعمه للشرعية فى اليمن، ولجهود حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب في اليمن.

جاء ذلك خلال استقباله وفدا يمنيا برئاسة رئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر، في قصر الاتحادية الرئاسي شرقي القاهرة.

وبحسب موقع وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، “جدد السيسي خلال اللقاء تأكيد دعمه الكامل للجهود المخلصة التي تبذلها الحكومة الشرعية لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب”، لافتا إلى أن بلاده “مستمرة إلى جانب الدول الخليجية والعربية الأخرى في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن حتى تحقيق أهدافه“.

وأعرب المنقلب السيسي عن “حرص مصر على عودة الاستقرار وإنهاء معاناة الشعب اليمني القائمة في كافة الجوانب جراء الأوضاع الحالية”، بحسب “سبأ“.

بينما ثمن الوفد اليمني “الدعم والمساندة المصرية لليمن وقيادتها الشرعية في استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب، ومشاركتها الفاعلة إلى جانب دول مجلس التعاون الخليجي في إطار التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن“.

وتقود السعودية، منذ 26 مارس 2015، تحالفا عربيا ضد مسلحي “الحوثيوقوات موالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، وتقول الرياض إنه جاء تلبية لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لإنهاء الانقلاب وعودة الشرعية في بلاده“.

 

* خالد علي : حكم “تيران و صنافير” نافذ و لا صحة لإيقافه

 قال المحامي خالد علي، اليوم الإثنين ، إن ما تداولته وسائل الإعلام حول إيقاف تنفيذ حكم  تيران صنافير ببطلان توقيع مصر على الإتفاقية ليس له أساس من الصحة ، مشيرا إلى أن الحكم لازال نافذ.

و أضاف خالد علي على هامش مؤتمر قمع الاحتجاجات العمالية الذي عقده مركز الدراسات الإشتراكية أن كل الإجراءات التي اتخذتها الدولة ضد حكم بطلان توقيع مصر على اتفاقية تيران و صنافير لم تنجح حتى الآن في إيقاف تنفيذ هذا الحكم .

و أوضح علي أن الحكومة قدمت طعن على الحكم أمام المحكمة الإدارية العليا و المحكمة لم تنظر القضية لأنه تم تقديم طلب رد القضاه و لازال متداول و أن الفصل في الطعن إلا بعد الفصل في رد القضاه .

و استطرد أن أحد المواطنين تقدم باستشكال في التنفيذ أمام محكمة القاهرة للأمور المستعجلة و هي محكمة غير مختصة و جلستها في 30 أغسطس .

و أشار إلى أن الدولة تقدمت بوقف تنفيذ الحكم إلى المحكمة الدستورية العليا عبر هيئة قضايا الدولة و لم يحدد له جلسة حتى الأن لافتا إلى أن المحكمة الدستورية العليا مختصة بالنظر في منازعات تنفيذ الأحكام الصادرة منها فقط و مع ذلك لم يصدر منها حكم بخصوص هذا الشأن .

و أكد المحامي الحقوقي أن البرلمان أقر تعديل في قانون مجلس الدولة يتضمن وقف تنفيذ أي حكم بمجرد تقديم استشكال لقلم الكتاب لحين الفصل لكن رئيس الجمهورية لم يصدق عليه و لم ينشر في الجريدة الرسمية و لم نعرف هل سيتم تنفيذه بأثر رجعي أم من وقت نشره في الجريدة الرسمية .

 وأردف خالد علي بأن الدولة تقدمت باستشكال في محكمة القضاء الإداري و لم يحدد له جلسة حتى الآن ، معتبرا ما نشرته الصحف حول وقف تنفيذ حكم مصرية تيران و صنافير  حديث مغلوط و يخادع الرأي العام .

و كانت  محكمة القضاء  الإداري  أصدرت حكما  في 21 يونيو  الماضي ببطلان  توقيع  مصر  على  اتفاقية  التنازل  عن جزيرتي تيران  و صنافير  لصالح  المملكة  العربية السعودية .

 

* بكره تشوفوا مصر”.. 586 مليون جنيه خسائر “الحديد والصلب

منذ أن أطلق قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى عبارته المشؤومة “بكره تشوفوا مصر”، والخراب يضرب الوطن فى جميع المجالات، والفشل يحاصر جميع الهيئات، وفى هذا السياق أظهرت مؤشرات العام المالى الماضى لشركة الحديد والصلب، إحدى شركات القابضة للصناعات المعدنية التابعة لوزارة الاستثمار، تحقيق الشركة خسائر بلغت 585.7 مليون جنيه بنهاية 30 يونيو الماضى.

كما حققت الشركة إيرادات بلغت نحو 1.4 مليار جنيه مقارنة بـ1.5 مليار جنيه فى العام المالى قبل الماضى، وظل تجاهل العسكر لتطوير الشركات الحكومية؛ بهدف إيجاد مبرر لخصخصتها وبيعها لرجال الأعمال بأبخس الأثمان.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت هروب العديد من الاستثمارات من مصر، وتفاقم معاناة الشركات العاملة داخل مصر، جراء فشل حكومة الانقلاب في حل أزمة الدولار.

 

 * الانقلاب يرفض السماح لـ”حسن البرنس” بإجراء جراحة عاجلة رغم تدهور صحته

أكدت ابنة الدكتور حسن البرنس، نائب محافظ الإسكندرية الأسبق والقيادي بالحرية والعدالة، أن والدها يعاني من التهابات شديدة بالمرارة؛ نتيجة تكوّن العديد من الحصوات، وقد رفض الضباط المسؤولون عن إدارة مستشفى السجن السماح لوالدها بإجراء عملية خارج مستشفى السجن الذي يحبس فيه د. البرنس، منذ الجمعة الماضية، وتقتصر إجراءاتها العلاجية على تركيب المحاليل وإعطاء المسكنات، مع خلوها النهائي من إجراء عمليات يحتاج إليها بشكل ضروري.

وقالت أسماء حسن البرنس، في تدوينة لها عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: إن والدها في أمسِّ الحاجة إلى الدعاء ليكشف الله عنه ما هو فيه، قائلة: “بالله عليكم الدعاء لبابا مريض جدا، وقاعد في مستشفى السجن من يوم الجمعة.. عنده التهاب في المرارة، وفيها عدد كبير من الحصوات الصغيرة.. ودا خطر جدا على الحياة؛ لأنه في أي وقت ممكن الحصوات تسد القنوات المرارية.. دا غير الألم المتواصل، وطول الوقت معلق محاليل ومسكنات“.

وأضافت “أسماء” أن “إدارة السجن رفضت كل الطلبات المقدمة.. دعواتكم ينفع يطلع يعمل منظار ويرضوا يخرجوه لأي مستشفى برا يشيلها؛ لأن مستشفى السجن مافيهاش عمليات ولا أي حاجة.. دا غير إن قلبه تعبان ومحتاج قسطرة للقلب، وكل الطلبات اللي بنقدمها بقالنا سنة علشان يعملها برا على حسابنا اترفضت!”. وذيلت رسالتها بالدعاء “حسبنا الله ونعم الوكيل“.

وفي 19 أغسطس 2015، قبل عام، أصيب د. حسن البرنس، نائب محافظ الإسكندرية سابقا وأستاذ الأشعة التشخيصية بكلية الطب، بأزمة قلبية بسجن برج العرب، ونقل إلى المستشفى.

كما كانت جامعة الإسكندرية قد قررت فصله بتاريخ أول يوليو 2015، من كلية الطب قسم الأشعة.

وكان الدكتور البرنس قد أدى اليمين أمام د. محمد مرسي، في 21 أكتوبر 2012، نائبا لمحافظ الإسكندرية.

وقبل الفض بيومين، وجه الدكتور حسن البرنس القيادي في حزب الحرية والعدالة ونائب محافظ ‏الإسكندرية السابق، التحية للرئيس الراحل اللواء محمد نجيب، وللفريق سعد الدين الشاذلي، في ذكرى مرور عام على قرار الرئيس السابق محمد مرسي عزل المجلس العسكري برئاسة المشير حسين طنطاوي

واعتقلت قوات الانقلاب الدكتور حسن البرنس في 22 أغسطس 2013.

 

 * مذبحة المساجد.. “الفتح” حين حمى الثوار

سويعات وتحل علينا الذكرى الثالثة لأحداث رمسيس الثانية التي راح ضحيتها ما يقارب 200 شهيد، وهي حلقة من حلقات جرائم العسكر ومذابحه الوحشية، والتي وقعت بعد يومين من مذبحة رابعة العدوية والنهضة داخل أحد بيوت الله التي لم يراع العسكر حرمتها وهو مسجد الفتح الشهير، في أهم ميادين مصر.

ففي (16 أغسطس 2013) نفذ جيش وشرطة الانقلاب العسكري مذبحة بحق المعتصمين والمتظاهرين الذين خرجوا للتنديد بالانقلاب وبطشه عقب صلاة الجمعة، فما كان من زبانية الانقلاب إلا أن أطلقوا الرصاص على المتظاهرين بالقرب من المسجد، وعندما احتمى بعضهم داخل مسجد الفتح الذي تحول إلى مستشفى لمداواة الجرحى؛ حاصر العسكر المسجد واقتحموه، وقتلوا من بداخله وتعدوا على حرمات الله، واعتقلوا ونكلوا بمن بقي حيًّا من الثوار.

بداية المذبحة 

بدأت الأحداث بانطلاق مسيرات تشييع شهداء الفض، من مساجد عدة بالعاصمة القاهرة، باتجاه مسجد الفتح بميدان رمسيس ، والتحمت معها عدد مسيرات أخرى خرجت من مناطق أخرى بمحافظة الجيزة، ولم يستمر هدوء الأجواء سوى ساعتين، قبل أن يبدأ الاعتداء على المتظاهرين أمام قسم الأزبكية؛ حيث رشقهم بلطجية بالحجارة وزجاجات المولوتوف، ثم أطلقوا طلقات نارية في الهواء، ورد المتظاهرون بالحجارة. 

وفي أول ساعتين من الاعتداءات وقع نحو 30 شهيدًا، ومئات الجرحى، حسب مصادر طبية بتحالف دعم الشرعية، الذي سارع بإنشاء مستشفى ميداني داخل مسجد الفتح. ومع مرور الوقت، ارتفعت أعداد الضحايا، حتى بلغت 51 شهيدًا وأكثر من 300 جريح بعد 4 ساعات من الاعتداء، وسط كر وفر بين المتظاهرين والمجهولين، في الوقت الذي قال فيه شهود عيان: إن “قناصة على متن مروحيات عسكرية استهدفوا المتظاهرين في رمسيس”. وبدأ عدد كبير من المتظاهرين ينشغلون بجرحاهم داخل مسجد الفتح، وبقى العشرات خارج المسجد، لكن وصول مسيرة حاشدة إلى محيط المسجد قادمة من حي مدينة نصر، شرقي القاهرة، وتعرضها لإطلاق رصاص أثناء مرورها من منطقة غمرة القريبة من ميدان رمسيس، أدى ذلك إلى زيادة كثافة وحجم الاشتباكات، وفق شهود عيان. 

 مستنقع القتل

ومع دقات الثامنة من مساء اليوم نفسه، أعلنت مصادر طبية بـ”التحالف”، عن وصول عدد القتلى إلى 81 شخصًا، بعدما استقبل مسجد التوحيد القريب من رمسيس جثامين 30 شهيدًا و500 جريح، ومع استمرار الاشتباكات قرر المتظاهرون الاعتصام في الميدان. وكثفت قوات الانقلاب في تمام الـ10 مساءً، هجومها على المتظاهرين، وحوصر المئات منهم داخل مسجد الفتح.

فيما أعلنت جماعة الإخوان المسلمين، عبر المتحدث باسمها أحمد عارف، أن “عمليات قتل ممنهجة تمارس بحق المتظاهرين السلميين في ميدان رمسيس”، مطالبة الجيش بـ”عدم الاندفاع إلى مستنقع قتل المصريين”، وحتى ساعة متأخرة من مساء الجمعة، ظلت وسائل الإعلام المحلية تنقل لقطات مسجلة وحية من محيط مسجد الفتح.

 ومع ساعات الصبح الأولى من يوم السبت، سيطرت قوات من الجيش على ميدان رمسيس بالكامل، إلى جانب محيط مسجدي الفتح والتوحيد؛ حيث يوجد مستشفيان ميدانيان منفصلان ومتظاهرون محتمين ومعتصمين داخله.

 وبعد انتهاء حظر التجوال اليومي أصر المحتمون بالمسجد، ومن بينهم أطفال ونساء، على رفض فض الاعتصام بالقوة، مطالبين بقدوم أهالي حي رمسيس لتأمين خروجهم، ومعربين عن خشيتهم من التعرض للاعتداء على يد قوات أمن الانقلاب والبلطجية المسيطرين على مخارج المسجد.

 وصباح اليوم نفسه، أعلن “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب”، ارتفاع شهداء مظاهرات “جمعة الغضب” إلى 103 شهيد. وبدأت وسائل الإعلام المصرية تنقل عن المتواجدين داخل مسجد الفتح استغاثة، بعد استمرار بقائهم بالداخل لمدة 12 ساعة تقريبا، معانين من نقص حاد في الطعام. 

 ومع إعلان قرابة 300 شخص، أغلبهم نساء، من المحاصرين داخل المسجد، الإضراب الكامل عن الطعام والشراب حتى يتم الاتفاق على خروج بشكل أمن ، بدأت قوات الأمن في إخراج اموجودين بالمسجد، ، وما إن فتحت أبواب المسجد أمام خروج من كانوا بداخله، لم يسمح للجميع بالعودة إلى منازلهم؛ حيث تم وضع عدد منهم في سيارات الترحيلات ومدرعات الجيش، وتم نقلهم إلى مقار أمنية للتحقيق معهم.

 فيما يحاكم حاليًا نحو 494 متهمًا أمام محكمة الجنايات في تلك الأحداث بتهم “ارتكاب أحداث عنف وقتل واعتداء على قوات الشرطة، وإضرام النيران بالمنشآت والممتلكات”، حسب مصادر قضائية. 

وهمت كذلك قوات الانقلاب بحرق مسجد الفتح أسوة بما فعلته بمسجد رابعة العدوية، إلا أنهم لم يتمكنوا من ذلك نظرا للفضح الإعلامى القوى من داخل المسجد نفسه والذى بثته فتيات من المتظاهرات. 

 

 

 *حقول القتل في صحراء مصر: القصة شبه الكاملة لمقتل سياح المكسيك

بعد ما يقرب من عام على مقتل 8 سياح مكسيكيين و4 من مرافقيهم المصريين في الواحات، ماذا حدث؟

نشر مدى مصر بالاتفاق مع مجلة فورين بوليسي الترجمة العربية لتحقيق نشرته المجلة مطلع الشهر الجاري حول مقتل وفد السياح المكسيكيين ومرافقيهم المصريين في الواحات الغربية في سبتمبر من العام الماضي. اعتمد التحقيق على مقابلات تم إجراؤها على مدى عدة أشهر مع شهود عيان وأقارب وأصدقاء للضحايا فضلا عن وثائق تفصيلية قدمتها شركتا السياحة المنظمتان لرحلة الفوج.

كان السياح المكسيكيون ينوون قضاء أسبوعين من زيارة المعالم السياحية وبعض المغامرة والقليل من الصفاء الروحاني. وصل السياح الستة عشر سويا في الحادي عشر من سبتمبر 2015، حيث كانت في انتظارهم بمطار القاهرة الدولي في الحادية والنصف ظهرا حافلة تويوتا تتسع لثلاثة وعشرين راكبا أقلتهم إلى فندق موفنبيك الواقع في مقابل أهرام الجيزة. باتوا ليلتهم في الموفنبيك ثم قضوا اليوم التالي في زيارة الأهرام وسوق خان الخليلي الأشهر في المدينة. بعدها باتوا ليلة أخرى في الموفنبيك قبل أن يستيقظوا في وقت مبكر من صباح الثالث عشر من سبتمبر، فقد كانوا يعلمون أن أمامهم رحلة طويلة

كانت الجولة بقيادة “ويندوز أوف إيجبت”، شركة ذات سمعة طيبة تقوم بتنظيم رحلات نيلية وزيارات للمعابد الفرعونية وجولات من سبعة أيام في الصحراء على ظهور الجمال. كان قائد الرحلة هو نبيل الطماوي، مرشد سياحي مخضرم يتحدث الإسبانية بطلاقة ويملك خبرة 25 عاما من العمل مع الأفواج السياحية في مصر. وكان الوفد السياحي قد تشكل بمعرفة رافايل بيخارانو، الموسيقي والمعالج الروحي البالغ من العمر 41 عاما، ووالدته ماريسيلا رانجيل دافالوس، وكلاهما كان قد زار مصر في السابق في رحلات سياحية مشابهة.

وصل حمدين شعبان، الشرطي المنتدب من شرطة السياحة لمرافقة الرحلة، قبل أن يتحرك الوفد من منطقة الأهرامات في حوالي الثامنة و45 دقيقة في الصباح في أربع سيارات من طراز تويوتا لاند كروز، السيارة المثلى للقيادة فوق رمال الصحراء. كان في مقدمة القافلة كل من عوض فتحي، المرشد السياحي بشركة ويندوز أوف إيجبت، والسائق وائل عبد العزيز الذي انضم إلى الرحلة بسيارته الخاصة. أما السيارتان الأخريان فقد تم استئجارهما من شركة أخرى تدعى “صحارى إيجبت”. جميع السيارات كانت تحمل شعارات الشركات السياحية التابعة لها على الجانبين.

كانت خطة الرحلة هي الوصول إلى الواحات البحرية للإقامة في فندق قصر الباويطي، حيث يشغل عوض فتحي منصب المدير العام، ثم الانطلاق من الفندق لزيارة أشهر معالم المنطقة: صحراء الرمال السوداء، وجبل الكريستال، والصحراء البيضاء— مساحة شاسعة من تشكيلات الحجر الجيري الطبيعية. كانت جولة مفضلة للسياح في مصر، تكلفتها في حدود 120 دولارا في اليوم الواحد.

ولكن الفوج السياحي لم يصل أبدا إلى قصر الباويطي. تحركت السيارات بسهولة من الجيزة إلى مدينة السادس من أكتوبر، حيث أوقفهم أحد أكمنة الشرطة الثابتة، إحدى المعالم المميزة على طرق مصر. شرح المرشدون والشرطي شعبان- كما فعلوا في عشرات الرحلات السابقة- أنهم بصحبة وفد سياحي إلى الواحات البحرية، وقاموا بتقديم ورقة خط سير الرحلة. وخلال دقائق تم السماح لهم بالمرور.  

مع وصول قافلة السيارات إلى بداية الطريق الطويل الموصل مباشرة إلى الواحات البحرية تم توقيف الوفد مرة ثانية في كمين آخر يتبع هذه المرة سلاح حرس الحدود التابع للجيش المصري، ومرة أخرى تلقوا الإشارة بالمرور وواصلوا طريقهم. بعد حوالي 100 ميل (160 كم) تكرر الأمر نفسه في كمين ثالث وبنفس النتيجة. لم يقم أي ضابط في أي من هذه الأكمنة بتحذير المجموعة السياحية بشأن أي مخاطر في المنطقة التي كانوا في الطريق إليها، ولم يطرح أحدهم أية أسئلة بشأن تصريح الرحلة الذي أظهرته المجموعة لضباط كل كمين. لو صح أن الفوج السياحي كان في طريقه إلى منطقة محظورة، كما ستزعم الحكومة فيما بعد، فإن الشرطة وحرس الحدود كانت لديهم ثلاث فرص منفصلة لوقفهم قبل الوصول إلى وجهتهم

على بعد مائتي ميل (أو 320 كم) تقريبا من القاهرة توقفت المجموعة لتناول الغداء. أوقفوا السيارات الأربع على يسار الطريق في نقطة يستطيع السائحون منها رؤية الكثبان الرملية. كانت الساعة حوالي الثالثة من بعد الظهر؛ وكان أحد السياح مريضا بالسكري، لذا كان من المهم تناول الطعام. وبينما التقط السياح الصور التذكارية قام المرشدون بنصب ملاءة بين سقفي سيارتين لتوفير الظل وشرعوا في التجهيز للشواء.

لم يكن فوج السياح وحده في الصحراء الغربية ذلك اليوم. فقد قام الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية في اليوم ذاته بنشر صورة لرجل مسن مسجى على بطنه وسط الصحراء بينما وضعت رأسه المقطوعة على ظهره. كان تنظيم الدولة الإسلامية قد اتهم الرجل، الذي اتضح فيما بعد أنه بدوي يدعى صالح قاسم، بالعمل كمخبر لقوات الأمن. ووفقا لسكان من الواحات البحرية، تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم، فإن التهمة لم تكن بعيدة تماما عن الحقيقة: كان قاسم يعلم الصحراء أفضل من أي شخص آخر وكان يشاع أنه يساعد الجيش على تحديد أماكن مخابئ الأسلحة التي تستخدمها الجماعات المسلحة. كان قاسم قد تعرض للخطف قبل ثلاثة أيام، ونظرا لكونه مصدرا عالي القيمة فقد كان من المهم للمخابرات العسكرية أن تقوم بإنقاذه أو معاقبة من قاموا بخطفه

في صبيحة يوم الهجوم قام أفراد دورية شرطة راكبة في المنطقة بإبلاغ الجيش بقيامهم بتحديد موقع مخبأ للسلاح بناء على إخبارية سابقة من صالح قاسم، وبأنهم أثناء التحقق من الإخبارية قد تعرضوا لهجوم بواسطة مجموعة من الرجال المسلحين. ووفقا لموظف بإحدى شركات السياحة كان حاضرا أثناء إدلاء أحد الجنود بأقواله أمام النيابة العامة، فإن الجيش حينها أمر دورية الشرطة بالانسحاب. قرر الجيش إرسال طلعة جوية لتفجير مخبأ السلاح و”تصفية” المهاجمين.

الساعة الآن حوالي 3:38 بعد الظهر، والشمس في وسط السماء ترسل أشعتها القاسية على السائحين. وبينما استعد أفراد المجموعة لتناول الطعام سمع شريف فاروق، أحد سائقي شركة صحارى إيجبت، ما يشبه صوت طائرة في السماء. كان سائق آخر يدعى أحمد عويس يقوم بتقشير الخضروات حين سمع صوت الانفجار الأول. تصرف عويس بسرعة، قام بجذب أحد السياح وقفز به إلى أسفل سيارته. أخرج عويس هاتفه واتصل بصديقه محمد عبده، أحد زملائه في صحارى إيجبت، آملا أن يتمكن من إرسال المساعدة.

لم تستغرق مكالمة عويس طويلا. كل ما تمكن من قوله كانت هذه الكلمات:

إلحقونا. إلحقونا. فيه هجوم علينا. بيضربوا علينا. ابعتوا حد يساعدنا

بعدها توقف الهاتف عن العمل. ويقول عبده إنه سمع صوت انفجار قبل أن ينقطع الخط.

أما السائق شريف فاروق، والذي كان يقف على مسافة غير بعيدة من مندوب شرطة السياحة، فقد وقف متجمدا في مكانه يراقب صاروخا يشق طريقه من السماء ليستقر في إحدى سيارات الوفد. لاحقا أخبر فاروق السلطات أنه طار بعيدا من قوة الانفجار.

لم أرَ الطائرة، أو أيا ما كانت، لكنني رأيت الصاروخ لمدة ثانية” يقول فاروق لـ”فورين بوليسي”. “كان الانفجار هائلا، وتطاير الركام عاليا في السماء.”

في ظل الفوضى الناتجة لم يتمكن الشهود على الهجوم من تحديد عدد ونوع الطائرات المشاركة في الاعتداء بدقة عند حديثهم إلى “فورين بوليسي”. ولم يستجب المسئولون العسكريون المصريون لمحاولاتنا العديدة للاتصال بهم. لكن فاروق واثنين من السياح، هما كارمن سوزانا كالدرون جاليجوس وخوان بابلو جارسيا شافيز، قدموا في وقت لاحق رواية متطابقة بشأن تعرضهم للهجوم أولا بواسطة طائرة، ثم بواسطة مروحية انضمت إليها.

كانت المروحية من طراز أباتشي، وفقا لوسائل الإعلام المصرية. قامت الطائرة أمريكية الصنع بإطلاق الصواريخ وأمطرت الفوج السياحي بوابل من طلقات عيار 33 مم. استجمع فاروق قواه وأسرع باتجاه بعض السياح صارخا فيهم أن يركضوا، لكن صاروخا آخر ضرب اللاندكروز الثانية. تطايرت شظية في الهواء من إحدى السيارات لتستقر في رجل فاروق. وعندما استطاع الوقوف مجددا قرر أن يركض في اتجاه الطريق هربا بحياته.

كان محمد فاروق، المحاسب بشركة صحارى إيجبت والمقيم بالقاهرة، ما زال في مكتبه في السادسة من مساء 13 سبتمبر عندما اتصل به صديق ليخبره عن مكالمة أحمد عويس المرتعبة. اتصل محمد بشريف فاروق فور سماعه بالخبر. كان شريف والشرطي حمدين شعبان، اللذين نجيا من الهجوم، يجلسان وقتها داخل مكتب صغير في كمين ثابت للجيش. بعد هروبهما من الاعتداء الجوي تمكن الرجلان من الوصول إلى الطريق السريع وإيقاف سيارة عابرة طلبا من سائقها أن يصحبهما إلى أقرب مقر حكومي.

بوصفه المرافق الشرطي للفوج السياحي، كان المفترض أن يكون شعبان جاهزا للمساعدة في أوقات الأزمات. كان يرتدي الزي الرسمي للشرطة ويحمل مسدس هكلر. كان معه أيضا جهاز لاسلكي لا يعمل—وكان من شأن الجهاز أن يفيد في هذا الظرف لو كان صالحا للاستخدام

وصل شعبان وفاروق إلى الكمين في حدود الرابعة بعد الظهر ورويا ما رأياه، لكن التعليمات كانت بأن يجلسا في انتظار وصول الشرطة. لم يكونا يعلمان إن كان أي من أفراد مجموعتهم الآخرين قد نجا من الموت، لكنهم طلبوا من الجنود مرارا وتكرارا الذهاب إلى موقع الهجوم. أكثر من ساعة مرت دون أن يحضر أحد من حرس الحدود أو من الشرطة إلى مقر الكمين، فضلا عن الذهاب إلى موقع الهجوم

كان الكمين مجهزا بسيارات إسعاف، ولكنها لا تستطيع السير بين الرمال الثقيلة الواقعة بين الطريق السريع الممهد وموقع الهجوم، لذا لم يتم إرسال أي مساعدة طبية إلى الموقع.

كان هاتف شريف فاروق قد تضرر من وقع الانفجار فلم يستطع إجراء أية مكالمات، لذلك تهلل وجهه حين رن جرس هاتفه بمكالمة زميله محمد فاروق من مكتب الشركة بالقاهرة. كان لا يزال تحت تأثير الصدمة، لكنه تمكن من رواية ما رآه لزميله: الهجوم، والصواريخ، و-مغالبا دموعه- كيف رأى أحمد عويس وهو يختفي داخل كرة من اللهب.

بعد انتهاء المكالمة وصل أخيرا إلى كمين حرس الحدود فريق من القوات الخاصة للشرطة، وانطلقوا بصحبة فاروق وشعبان إلى موقع الهجوم. كانت الساعة قد تجاوزت السابعة مساء، حوالي ثلاثة ساعات ونصف منذ وقوع الهجوم.

عندما وصلوا كان بانتظارهم مشهد جحيمي من الهياكل المعدنية الملتوية، والجثث الغارقة في الدماء، وبقايا الحرائق بين الرمال، بينما تمدد المصابون الناجون وسط جثث القتلى.

كان من بين الناجين ماريسيلا رانجيل دافالوس، والدة رافايل بيخارانو، وخوان بابلو جارسيا شافيز، الموظف بمجلس القضاء الفيدرالي، وكوليت جاخيولا إنسونزا، المقيمة بمقاطعة سينالوا غربي المكسيك. أسفر الهجوم عن تحطيم عائلات: فقد نجت من الموت كارمن سوزانا كالدرون وابنة أخيها باتريشيا إليزابيث فيلاردي كالدرون، لكن زوجها وعمها لوي باراخاس فيرنانديز ذهبا في عداد القتلى. وبالمثل، نجت جريتيل شافيز من الموت، لكنها فقدت في الهجوم والدتها ليليا جابرييلا شافيز.

سقط قائد الرحلة نبيل الطماوي قتيلا، وكذلك المرشد عوض فتحي، والسائق وائل عبد العزيز. ظهرت جثثهم متفحمة ومشوهة في صور التقطها شريف فاروق واطلعت عليها “فورين بوليسي”. رأى فاروق ما تبقى من جثث عدد من السياح، لكنه لم يتمكن من العثور على جثة أحمد عويس.  

نصحت شركة ويندوز أوف إيجبت شريف فاروق بالاتصال بمنتصر عباس، المرشد السياحي المقيم في الباويطي. تحرك عباس ومرشد آخر فورا إلى موقع الهجوم بسيارتيهما اللاندكروزر للمساعدة في نقل المصابين إلى الباويطي، أقرب نقطة مأهولة. من هناك قامت السلطات في وقت لاحق من المساء بنقل الناجين بريا إلى مستشفى دار الفؤاد بمدينة السادس من أكتوبر قرب القاهرة. كان الطريق طويلا، وقضى اثنان من المصابين نحبهما في الطريق إلى المستشفى من جراء إصاباتهما.

كانت خطة كالدرون وزوجها أن تكون هذه الرحلة هي المحطة الأولى من جولة سياحية حول العالم تأخذهم من مصر إلى فرنسا، ومن بعدها إلى بلجيكا ثم ألمانيا فالنمسا، وتنتهي في إيطاليا. نجت كالدرون من الهجوم بإصابات طفيفة، لكن القصف قتل زوجها. في وقت لاحق ستروي كالدرون لصحيفة “إل يونيفرسال” ما استطاعت تذكره بشأن الهجوم والساعات التي تلته من انتظار الشرطة وحرس الحدود الذين غلبهم الارتباك وفشلوا في إرسال المساعدة إلى موقع الاعتداء. وصفت كالدرون كيف تعرضوا “للقصف” خمس مرات، وتذكرت كيف أطلقت المروحية نيرانها على اثنين من السياح ركضا بعيدا محاولين الهرب.    

جارسيا شافيز أيضا نجا من الاعتداء، وقدمت روايته لاحقا لصحيفة “إكسلسيور” المكسيكية شهادة مطابقة لما روته كالدرون: ظهرت طائرة فوقهم، وبعدها مروحية، ثم تعرضت المجموعة لعدة جولات من “القصف”. في مقابلة تالية مع برنامج إذاعي قال شافيز “صلينا لكي يكون الله معنا“.  

هرع أصدقاء القتلى المصريين إلى موقع الاعتداء فور سماعهم بالأنباء، ووصلوا إلى بداية طريق الواحات منذ الخامسة مساء. استقل محمد عبده- الذي تلقى مكالمة الاستنجاد من أحمد عويس- وبصحبته زميلاه أحمد شامي وأسامة عبد المنعم سيارتين من القاهرة إلى نقطة قريبة من موقع الهجوم. لكن الجيش كان قد أقام كردونا عند وصولهم ومنعهم من المرور. قررت المجموعة قضاء الليلة في الباويطي والعودة إلى الموقع في الصباح التالي.

في التاسعة من صباح اليوم التالي تم السماح لهم بالعبور إلى المنطقة. كانت جثث القتلى ما زالت ممددة بين رمال الصحراء. وجد عبد المنعم بين الجثث فوارغ لقذائف أباتشي كل منها في حجم هاتف محمول. بعد أن شرعوا في رفع الحطام المتفحم لسيارة أحمد عويس، عثروا oأخيرا على ما تبقى من صديقهم. في العادة يكون لسيارات رحلات السفاري الصحراوية خزانات وقود معدلة أكبر حجما لتسمح لهم بالسير لمسافات أطول؛ عندما أصاب الصاروخ السيارة انفجر خزان الوقود ليزيد من قوة الحريق. كان كل ما عثروا عليه من صديقهم أسفل السيارة ذراع واحدة، ورجل واحدة، وعموده الفقري.

ضحايا وفد السياح المكسيكي

استغرق الأمر الحكومة المصرية حوالي 12 ساعة للتعليق على الحادث. وعندما بدأت الإجابات في الوصول، من أطراف مختلفة من الحكومة، جاءت حافلة بالمعلومات الخاطئة وألقت بلائمة الهجوم على الفوج السياحي نفسه.

صدر أول بيان رسمي بشأن الهجوم في الثانية والنصف من صباح اليوم التالي، الإثنين 14 سبتمبر، من وزارة الداخلية المصرية، ليعلن مقتل 12 شخصا وإصابة عشرة آخرين بواسطة قوات الأمن التي أطلقت النار على فوج سياحي. لكن هذه الأرقام لا تتفق مع الحصر الذي قامت به “فورين بوليسي”؛ وعلى الأرجح فإن السائحين المكسيكيين اللذين توفيا في طريق العودة للقاهرة قد تم عدّهما مرتين بواسطة الوزارة، ما يعني في الواقع أن الهجوم قد ترك 12 قتيلا وثمانية مصابين. أضاف البيان أن مجموعة عمل قد تشكلت للتحقيق في سبب تواجد فوج سياحي في منطقة محظورة“.

ثم رددت متحدثة باسم وزارة السياحة المصرية الرواية ذاتها في تصريح لوكالة الأسوشيتد برس، حيث قالت إن شركة السياحة “لم تكن لديها تصاريح ولم تقم بإخطار السلطات” بتواجدها في المنطقة

بعدها انضمت وزارة الخارجية لتلوم بدورها شركة السياحة، فقالت في بيان إن “السياح المكسيكيين تواجدوا في منطقة عمليات محظورة أثناء قيام قوات الجيش والشرطة بمطاردة إرهابيين يستخدمون سيارات دفع رباعي تشبه تلك المستخدمة بواسطة السياح”. صحيفة الوفد الموالية للحكومة ذهبت إلى حد الزعم بأن قوات الأمن “أحبطت محاولات الإرهابيين لاختطاف سياح“.

كانت الرواية الرسمية واضحة: الفوج السياحي هو المخطئ.

لكن ردود الفعل الرسمية من قبل الحكومة المصرية سرعان ما تعرضت للتشكيك حين قام حسن النحلة، نقيب المرشدين السياحيين، بنشر صورة من التصريح الصادر لشركة السياحة—التصريح الذي كانت وزارة السياحة قد ادعت عدم وجوده.

في مساء 14 سبتمبر، اليوم التالي للهجوم، بعثت شركة العلاقات العامة “هيل+نولتون ستراتيجيز” ومقرها نيويورك بمذكرة لوزارة السياحة تتضمن نصائح لكيفية التعامل العلني مع الأزمة.  

في تصريح لمجلة “فورين بوليسي” قالت شركة هيل+نولتون إن المذكرة كانت عبارة عن “تحليل تالٍ للأحداث” وإنها قدمته للحكومة كـ”بادرة حسنة النية” ولكن الشركة لم تكن مرتبطة بتعاقد مع الحكومة المصرية. غير أن سام ليثجو، مدير تنمية الأعمال الدولية في شركة هيل+نولتون قال لـ”فورين بوليسي” إن الشركة كانت لها “تعاقدات سابقة مع وزارات مختلفة في مصر“.  

بحلول يوم الثلاثاء الموافق 15 سبتمبر، بدأت وزارة السياحة في التراجع، حيث عدلت من موقفها ليصبح كالتالي: بالرغم من أن الفوج السياحي كان قد حصل فعلا على تصريح، فإن التصريح لم يكن كافيا للقيام بهذه الرحلة، كما أن عدد أعضاء الفوج تجاوز العدد المسموح به في التصريح.

وبالرغم من عدم وجود قيود على عدد السياح المسموح باصطحابهم في جولة سياحية، فإن التصريح الذي حصلت عليه المجموعة نص بالفعل على عدد عشرة سائحين—أي أقل من العدد الذي شارك في الرحلة.

جاءت استجابة عبد الفتاح السيسي أكثر قوة. ففي حوار أدلى به لقناة PBS الأمريكية في يوم 28 سبتمبر قال السيسي: “كانوا في منطقة محظورة شديدة القرب من منطقة الحدود مع ليبيا، مناطق خطيرة يستخدمها المهربون عادة للاختراق بالأسلحة والمقاتلين الأجانب“.

لكن وصف السيسي لموقع الهجوم كان أبعد ما يكون عن الصحة. فعبر مقابلات متعددة مع شهود عيان مختلفين قامت “فورين بوليسي” بتحديد نقطة الهجوم وهي على بعد حوالي ثلثي ميل (أو كيلومتر واحد) من طريق الواحات البحرية وعلى بعد ما يقرب من مائتي ميل (أو 320 كم) جنوب غربي القاهرة—أي أن الهجوم وقع على بعد مئات الأميال من الحدود مع ليبيا.

كما ناقضت بيانات الحكومة شهادات مرشدين سياحيين مخضرمين وأصدقاء وأسر الضحايا. محمد سلامة، الذي تولى عمه نبيل الطماوي قيادة الفوج ولقي مصرعه في الهجوم، قال: “لم يتم إخطارهم أبدا بوجود أي عمليات بواسطة قوات الأمن في المنطقة أو بوجود أي خطر إن ذهبوا إلى هناك”، مضيفا إن عمه نبيل مرشد قديم، التزم دائما باتباع تعليمات الأمن وكانت له خبرة معروفة في الرحلات الطويلة داخل الصحراء“.

كان أحمد عويس يعرف الصحراء كما يعرف كف يده، يقول صديقه أحمد خيري الذي يعمل أثريا في القاهرة، ويضيف: “طلعت عشرات الرحلات مع أحمد، ومن غير المتخيل أن يكون قد قاد الفوج بالخطأ إلى منطقة محظورة”. كان عويس من إمبابة، أحد أفقر أحياء القاهرة، وبالرغم من أنه لم يكن يجيد أية لغات أجنبية فإنه امتلك سمعة جيدة بين أوساط شركات سفاري الصحراء. كان عويس قد عاد للعمل في صحارى إيجبت فقط قبل أسبوع من الحادث، وتقول الشركة إن واحدة من السياح المكسيكيين في الواقع قد طلبت عويس بالاسم لمصاحبة هذه الرحلة لأنه كان سائقها في رحلة سفاري سابقة قامت بها إلى الصحراء الغربية.

لو كان سؤالك إن كان من الممكن أن يقوم أحمد عويس ونبيل الطماوي بدخول منطقة عسكرية بالخطأ، فإن هذا مستحيل” يؤكد خيري.  

كان خيري قد علم بنبأ مصرع عويس في حوالي السابعة من مساء يوم الهجوم، عندما أخبره محمد فاروق بمحادثته الهاتفية مع السائق الناجي شريف فاروق. يقول خيري: “لم أعلم ماذا أفعل. في البداية اتصلت بالجيش وحاولت الحصول على معلومات لكنني اصطدمت بحائط سد. بعدها اتصلت بصديق يعمل في الصحافة لأسأله عما سمع“.

كان ذلك الصديق يعمل في صحيفة “اليوم السابع” المصرية اليومية، وحذر خيري من أن أي محاولة للاقتراب من هذه القصة ستشكل خطرا وأن الصحيفة لن تنشر أي شيء يخص الجيش إلا أن جاء من مسئولي الجيش أنفسهم.

بعد ثلاثة أيام من الهجوم، ورغم تعهد الحكومة بتحقيق شامل وشفاف، أصدرت السلطات قرارا بحظر نشر أية تفاصيل تخص الحادث في الصحافة. هكذا اختفت-ببساطة- أخبار الهجوم

في مستشفى دار الفؤاد خارج القاهرة، كان الناجون يتلقون العلاج على بعد أميال قليلة من الفندق الذي بدأوا منه رحلتهم قبل يوم واحد.

وبينما كانوا يتعافون من إصاباتهم، فإن المسئولين المصريين والأجانب، بمن فيهم السفير المكسيكي بالقاهرة خورخي ألفاريز فوينتيس، كانوا يحاولون جاهدين تحديد هوية القتلى. لم يتم العثور على الكثير من جوازات سفر الضحايا، ما دفع للافتراض بأنها فقدت في الحريق. وفيما عاد المصابون إلى المكسيك في يوم 18 سبتمبر، فإن هويات جميع الضحايا لم يتم تحديدها بشكل نهائي إلا بعد إجراء فحص الطب الشرعي في المكسيك عقب ترحيل جثث الضحايا في يوم 23 سبتمبر.

في المكسيك أثارت أنباء الهجوم رد فعل علني قوي. وأكد دبلوماسي مكسيكي في تصريح لـ”فورين بوليسي” أن حكومة بلاده قامت باستدعاء السفير المصري في مكسيكو سيتي احتجاجا على الهجوم—وهو ما نفته الحكومة المصرية—وأن المكسيك تعمل على الحصول على تعويضات.

وفي يوم 9 مايو الماضي قامت غرفة شركات السياحة المصرية بدفع تعويضات لأسر ثلاث من الضحايا بقيمة 140 ألف دولار لكل منهم مقابل موافقة الأسر على عدم اتخاذ أي إجراءات قانونية ضد مصر. ولا تزال المفاوضات مستمرة مع الأسر الخمس الأخرى التي فقدت أقارب في الهجوم.  

أما القتلى من المصريين فلا تعويض لهم. ما زال أصدقاء وأسر الضحايا المصريين في حالة من الدهشة والغضب—ليس فقط بسبب الهجوم ذاته، وإنما بسبب الطريقة التي عالجته بها السلطات. يقول خيري: “الحكومة كذبت ثم ظلت تكذب منذ اللحظة الأولى. حتى التصريح كذبوا بشأنه حتى أظهرته الشركة. الموضوع كله متوقع؛ الجيش في الأغلب لم ينظر أصلا قبل بدء القصف“.

لا يعلم أحد ما دار بذهن الجنود على متن المروحية في اللحظة الحاسمة التي قرروا فيها فتح النيران على الفوج السياحي أسفلهم، وعلى الأرجح فإن أحدا لن يعلم أبدا. فالجيش المصري مؤسسة مغلقة، ومن المستبعد للغاية حتى إن تم استجواب أي من الجنود بالتفصيل أن يتم نشر مثل تلك الشهادات.

لكن أسئلة كثيرة تبقى بلا إجابة: لماذا لم يتم إصدار أية تحذيرات حين كانت عملية عسكرية بالذخيرة الحية تجري في منطقة سياحية شهيرة؟ لماذا سمح هؤلاء الضباط في الأكمنة على الطريق بمرور الفوج مرة بعد مرة في طريقه إلى هناك؟ كيف ظن الجيش أن فوجا من السياح الأجانب هو في الحقيقة مجموعة إرهابيين رغم أن سيارات الفوج كانت تحمل بوضوح شعارات الشركات السياحية التي يتبعونها؟ لماذا استغرق الأمر كل هذا الوقت لإرسال المساعدة الطبية إلى موقع الهجوم؟ ولماذا كانت طائرات المروحية متاحة لقصف الفوج ولكنها لم تكن متاحة لنقل المصابين إلى المستشفى؟

المرشد نبيل الطماوي قائد الفوج السياحي الذي لقي مصرعه في الهجوم

يجري النائب العام المصري حاليا تحقيقا بشأن ما حدث، لكن الأمل ضعيف في العثور على إجابة وافية- أو حتى صادقة- لأي من هذه الأسئلة. فرغم مرور ما يقرب من عام على تلك التحقيقات، لا توجد أي علامة على قرب انتهائها. وفي يوم 6 يناير الماضي أعلنت وزارة الخارجية المكسيكيةـ بناء على ما تعلمه من مسار التحقيقات في مصر- أن السلطات المصرية تعتزم توجيه أصابع الاتهام إلى شركتي السياحة اللتين “كان عليهما منح المزيد من التفاصيل عند استخراج التصريح“. ولم تعلن الحكومة المصرية عن وقف أي من أفراد الجيش عن الخدمة على خلفية الحادث.

لكن السؤال الذي لن يقترب منه التحقيق الرسمي أصلا يتعلق بالأسلحة المستخدمة في الهجوم. فمروحيات الأباتشي يتم استقدامها من الولايات المتحدة وتستخدم صواريخ هيل فاير المصنوعة في الولايات المتحدة. وقد وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على صفقة جديدة لبيع 356 من صواريخ هيل فير لمصر في يوم 8 أبريل الماضي، كما كانت قد أنهت تجميد دفعة من عشر طائرات أباتشي إلى مصر في ديسمبر 2014.

ويقول جوشوا ستاكر، أستاذ العلوم السياسية المساعد في جامعة كنت ستيت: “لا يزال على حكومة الولايات المتحدة أن تجيب عن سؤال ما إذا كان بيع هذه الأسلحة لمصر يمكن الدفاع عنه في ضوء الطريقة التي تم استخدام تلك الأسلحة بها“.

أما أصدقاء وعائلات الضحايا فإنهم لا يحدوهم الكثير من الأمل في ظهور الحقيقة. أحد ممثلي إدارة شركة صحاري إيجبت وأحد أصدقاء أحمد عويس يقول: “لقد كومت السلطات جبلا من الأكاذيب. وقع خطأ، نحن نفهم ذلك، لكن أقل ما يمكنهم فعله هو أن يعتذروا. تحلوا بالشجاعة الكافية لتقولوا نحن آسفون على ما حدث بدلا من إطلاق الأكاذيب بشأنه. هذا أقل ما نتوقعه“.

أغلقت شركة ويندوز أوف إيجبت أبوابها في أعقاب الهجوم. أما شركة صحارى إيجبت فقد تعرضت لضغوط من السلطات المصرية وتلقى العاملون بها تهديدات عنيفة. لا تزال الشركة قائمة نظريا، لكنها لم تحصل على عميل واحد منذ الهجوم، واضطر مالكها لبيع منزله من أجل سداد ديون مستحقة على الشركة.

لم ينجُ من الضربة الجوية من المصريين سوى مندوب الشرطة حمدين شعبان، وشريف فاروق. كان فاروق قبل الهجوم سائقا يمتلك شبكة علاقات واسعة وخبرة طويلة تتجاوز عشرين عاما من العمل كسائق في مجال السياحة. لكنه قبل الهجوم كان أيضا يمتلك سيارة، أما اليوم فهو سائق بلا سيارة. لم يبق له سوى الشظية في رجله على سبيل التذكار، والكوابيس.

هل شعرت بالخوف؟ أنا ما زلت أشعر بالخوف. ما زلت لا أستطيع النوم” يقول شريف. “ما زلت أقفز فزعا كلما سمعت صوت طائرة“.

 

 

السيسي تنازل لإثيوبيا مائيا مرتين عقب زيارة نتنياهو. . الثلاثاء 19 يوليو. . معتقلون ينظمون حملة لرفض المحاكمات العسكرية

 معتقلون بالإسكندرية ينظمون حملة لرفض المحاكمات العسكرية

معتقلون بالإسكندرية ينظمون حملة لرفض المحاكمات العسكرية

السيسي تنازل لإثيوبيا مائيا مرتين عقب زيارة نتنياهو. . الثلاثاء 19 يوليو. . معتقلون ينظمون حملة لرفض المحاكمات العسكرية

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*إصابة مجند في انفجار عبوة ناسفة بالعريش

أصيب مجند من قوات الشرطة، اليوم الثلاثاء، في انفجار عبوة ناسفة كانت تستهدف مدرعة بمدينة العريش التابعة لمحافظة شمال سيناء.

وأكد مصدر أمني أن العبوة الناسفة فجرها مسلحون عن بعد حال سير المدرعة علي طريق ساحل البحر بمدينة العريش وأصيب المجند بشظايا متفرقة بالجسد وجاري نقله إلى المستشفى العسكري بالمدينة.

 

 

*استغاثة من معتقل في سجن العقرب من أجل الحياة

نقلت إدارة سجن شديد الحراسة بطرة -سجن العقرب-المعتقل اشرف ابراهيم علي البالغ من العمر 46 عام عصر الاحد 3/7/2016 الي مستشفى ليمان طرة بعد تدهور حالته الصحية وانخفاض نسبة السكر بالدم لاضرابه عن الطعام منذ يوم 20/6/2016 بسجن العقرب لسوء حالته الصحية ونظام الزيارة عبر الحاجز الزجاجي بالاضافة للاهمال الطبي وسيارة القتل البطئ الممنهج الذي تطبقه ادارة السجن على النزلاء و مطالبا بعدم عودته مرة اخرى الى سجن العقرب ومازال ممتنعا عن الطعام.

وتناشد اسرته الضمير الانساني ومنظمات حقوق الانسان المحلية والدولية للتدخل لحل ازمته قبل تدهور حالته الصحية حيث انه يعاني من ارتفاع شديد بضغط الدم وارتخاء بالصمام المترالي وانزلاق غضروفي حاد بالفقرة الرابعة والخامسة وبعض المشاكل الصحية الامر الذي يهدد حياته مع هذا الاضراب الذي قام به طلبا لحقوقه الانسانية لا سعياً للموت الذي ينتظره بسجن العقرب
جدير بالذكر ان المعتقل اشرف ابراهيم علي احد المعتقلين في القضية المعروفة اعلاميا بغرفة عمليات وتضم عددا من الصحفين والمنشغلين بالعمل الاعلامي وهو من بينهم وبيلغ من العمر 46عاما وأب لخمس بنات وقد دخل في اضراب عن الطعام بسجن العقرب طلبا لنقله من السجن احتجاجاً علي الممارسات سيئة السمعة التي تنتهجها إدارة العقرب

ومن المعلوم ان عددا من المعتقلين السياسين خاضوا الاضراب عن الطعام لتحسين اوضاعهم وهربا من سياسة القتل البطئ الممنهج الذي تطبقه إدارة السجن و لإرسال رسالة للضمير الانساني والمنظمات الحقوقية الدولية لتلك الممارسات التي لا تطبق معاير و مواثيق حقوق الانسان التي تقضي بعدم اخضاع احد للتغذيب او المعاملة القاسية اللإنسانية

 

 

*معتقلون بالإسكندرية ينظمون حملة لرفض المحاكمات العسكرية

دشن معتقلو القضية العسكرية رقم ١٠٨ بالإسكندرية حملة لرفض المحاكمات العسكرية من داخل المحكمة العسكرية، اليوم الثلاثاء.

حيث ارتدى كافة المعتقلين تيشيرتات مكتوبا عليها “لا للمحاكمات العسكرية، كما رفعوا لوحات كتبوا عليها عبارات تؤكد رفض المحاكمات العسكرية للسياسيين.

كما ردد المعتقلون مجموعة من الهتافات والأناشيد التي تطالب بالحرية وإسقاط حكم العسكر، وأعلن المعتقلون عن تجهيزهم للمزيد من الفعاليات الاحتجاجية لرفض المحاكمات العسكرية الجائرة، والتي ترسخ الحكم العسكري والانقلاب على الديمقراطية.

 

 

*قطع المياه عن سجن الكيلو 10.5 بالجيزة لليوم الرابع على التوالي

لليوم الرابع على التوالي تنقطع المياه على سجن الجيزة المركزى المعروف بسجن الكيلو عشرة ونص في انتهاك جديد تمارسه سلطات الانقلاب بحق أحرار الوطن الرافضين للظلم القابعين في سجون الانقلاب التي تفتقر لادنى معايير سلامة وصحة الإنسان بما يخالف كل القوانين والمواثيق المحلية والدولية.

انقطاع المياه لليوم الرابع على التوالي صاعد من معاناة المعتقلين في ظل ارتفاع درجات الحرارة وحاجاتهم الشديدة للمياه وتجاهل القائمين على إدارة السجن لحل المشكلة.

واستنكر عادل سيف الدولة، أحد الباحثين بمركز”النديم”، الأوضاع التي تجري في سجن الجيزة المركزي  وقطع المياه عن المعتقلين، وقال عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي: ”انتوا عارفين يعنى إيه الميه قاطعة فى سجن الجيزة المركزى (سجن الكيلو عشرة ونص) ”يعني الجو حر والأعداد متكدسة فوق بعض ومفيش حد ينفع يستحمى يعنى الأمراض تنتشر في وسط الشباب بسهولة جدًا”.

وذكر أن من بين الظروف التي يعيشها المعتقلين بسجن الكيلو عشرة ونص أنهم ممنوعون من التريض ولا يخرجون من الزنازين إلا أثناء وقت الزيارة والذي لا يزيد عن ربع ساعه كل أسبوع؛ حيث يقف المعتقل داخل قفص ويقف أهله في الجهة الأخرى وهو ما يعني عدم تعرضهم للشمس ما يزيد من فرص انتشار الأمراض بينهم

وأكد الباحث بمركز النديم أن العنابر تتكدس بالمعتقلين بشكل بالغ ولا تتعدى المساحه المخصصه للمعتقل 50*180 سم وقت النوم وفي ظل التكدس الشديد يبدل مع معتقل آخر.

 

 

*77يومًا من الإخفاء القسرى والتعذيب لطالب أزهري بالشرقية

استنكر والد الطالب أنس “أنس علي السيد محمد” 18 عاما والمقيم بقرية العدوة بههيا محافظة الشرقية مسقط راس الرئيس محمد مرسى، عمليات التعذيب الممنهج التى تعرض لها نجله خلال فترة اختفائه القسرى، التى وصلت لـ77 يوما للاعتراف بتهم لا صلة له بها.

وعرض  والد الطالب -خلال لقاء عرضته مساء أمس الاثنين قناة مكملين- طرفا من الانتهاكات والجرائم التى تمارسها سلطات الانقلاب بحق أهالى قرية العدوة مسقط راس الرئيس محمد مرسى، التى يزيد عدد المعتقلين منها عن 40 معتقلا تعرض 14 منهم لجريمة الإخفاء القسرى التى تعد جريمة ضد الإنسانية.

ووجه والد الطالب نداء استغاثة لكل المنظمات الحقوقية المحلية والدولية بالتدخل وتوثيق الجرائم التى تعرض لها نجله ليتثنى محاكمة كل المتورطين فيها.

كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت الطالب من منزله بقرية العدوة بههيا محافظة الشرقية بتاريخ 13 إبريل الماضى، وأخفته قسريا ليظهر بعد 77 يومًا من الإخفاء بمركز شرطة ههيا  وعليه آثار التعذيب التى ما زال يعالج منها حتى الآن.

 

 

*أبو القاسم” يفقد بصره بـ”العقرب” تحت التعذيب والإهمال الطبي

قالت منظمة “هيومن رايتس مونيتور” إن الطالب أبوالقاسم أحمد علي يوسف”، 24 عامًا، طالب بكلية “الدعوة الإسلامية” فقد بصره وباتت إمكانية الرؤية بعينه اليمنى معدومة نتيجة التعذيب الشديد الذي تعرض له بمقر احتجازه بسجن العقرب” وشبح الإهمال الطبي الذى يطارد المحتجزين داخل سجون الانقلاب.
ودانت المنظمة فى بيان لها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى اليوم الثلاثاء، التعذيب بداخل مقار الاحتجاز بسجون الانقلاب و التعنت المُستمر من قبل السلطات القائمة على إدارة السجن في منح المُعتقلين حقوقهم الأساسية التي تُقرها كافة القوانين المحلية والدولية.

وطالبت المنظمة بالسماح للمعتقل بتلقي العلاج المناسب حتى امتثاله الشفاء، كما طالبت المقرر الخاص بلجنة الأمم المتحدة المعني بالتمتع بأعلى مستوى من الرعاية الطبية التدخل لتحسين أوضاع المعتقلين الذين ما زالوا يعانون من الإهمال الطبي الذي تمارسه إدارة السجون، والتي تزايدت بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة.

كانت سلطات الانقلاب قد اعتقلت “أبوالقاسم”، المقيم بمحافظة “أسوان” حال وجوده بمحطة “رمسيس”، في 15 فبراير 2016 وتم إخفاؤه قسريا لعدة أيام تعرض خلالها لعمليات تعذيب ممنهج للاعتراف بمشاركته فى اغتيال النائب العام هشام بركات.

وذكرت أسرة الطالب أنه يعانى من فرط الاهمال الطبي؛ حيث تتعنت إدارة سجن العقرب”، في دخول المستلزمات الخاصة به من أغطية وأدوية ومستلزمات شخصية؛ حيث إن لديه  مشاكل صحية بالكلى وترفض سلطات الانقلاب السماح له بالعلاج.

 

 

*منع الزيارة عن معتقلي “النائب العام

منعت قوات أمن الانقلاب الزيارة عن المعتقلين على ذمة “تلفيقة النائب العام المقتول هشام بركات”، والذين يحاكمون خلال هذه الأيام، عقب فترة من الحبس الاحتياطي الذي شهد تعذيبًا مبرحًا لكل المتهمين في القضية الملفقة، والذين وصل عددهم إلى 67 متهمًا، وهو التعذيب الذي بلغ مداه بالاشتباه في إصابة أبو بكر السيد عبد المجيد الطالب بالفرقة الأولى بكلية الهندسة، بالجنون؛ نتيجة تأثره بالتعذيب المبرح الذي تعرض له لإجباره على الاعتراف بوقائع لا يعرف عنها شيئًا.

ولم يتعرف طالب الهندسة على والدته وشقيقته في المحكمة خلال الجلسة الأولى من المحاكمة؛ ما أدى إلى دخولهما في نوبة من البكاء، وقررت المحكمة عرضه على الطب الشرعي.

ويحتجز المتهمون في القضية بسجون: العقرب والاستقبال والقناطر، وهو ما يزيد من معاناة أسرهم التي ظلت فترة طويلة لا تزور أبناءها بسبب اختفائهم القسري عقب القبض عليهم
وأجلت محكمة جنايات القاهرة القضية إلى 31 يوليو الجاري.

وتم القبض على 51 من المتهمين، تعرضوا جميعًا للتعذيب، فيما لم تتمكن قوات أمن الانقلاب من القبض على 10 آخرين.

وضمن المحبوسين على ذمة القضية الدكتورة بسمة رفعت، التي تم ضمها للقضية بشكل غريب، وذلك خلال زيارتها لزوجها المعتقل، فيما تركت أبناءها للمجهول ليحرمهم الانقلاب من رعاية الأب والأم.

 

 

*استمرار انقطاع المياه عن قرى الدقهلية للشهر الثانى علي التوالي

تشهد العديد من القرى بمحافظة الدقهلية انقطاعًا دائمًا للمياه منذ حلول شهر رمضان حتى الآن بالرغم من وعود المسئولين بعودة المياه وهو ما لم يحدث ما أدى لغضب المواطنين وقيامهم بقطع الطرق والتهديد بالدخول في اعتصام لمواجهة تلك الأزمة.

محمد أنور أحد أهالي قرية كتامة قال إن القرية تنقسم إلى قسمين، قسم علوي مرتفع عن الأرض يحوى ما يقرب من نصف منازل القرية، ونصف منخفض يضم النصف الآخر، ولا يعانى النصف المنخفض بالقرية من أزمة في مياه الشرب، بينما يعانى النصف المرتفع عن سطح الأرض، أو ما يطلق عليه “الحى العلوي” من انقطاع دائم في مياه الشرب.

وأضاف أن المياه تصل إلى الحى العلوى بواسطة موتور مياه، قامت شركة مياه الشرب والصرف الصحي، بحفر أساساته ووضعه بتمويل ذاتى من أهالى القرية، وتم تعيين عامل لتشغيله عدد معين من الساعات، ومن ثم إغلاقه لتقطع المياه عن سائر منازل الحي العلوي.

 

 

*سر تراجع “الأوقاف” عن خطبة “جمعة” المكتوبة

كشف علماء أزهريون أسباب تراجع وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، عن قرار إلزام الخطباء وأئمة المساجد بالخطبة المكتوبة المزمع تطبيقها من الجمعة القادمة، والإبقاء عليها اختيارية أو استرشادية، مؤكدين أن هناك غضبًا كبيرًا من جانب الخطباء وهيئة كبار العلماء على قرار “جمعة”، مشيرين إلى أنه سيجمد الخطيب ويمنعه من الاجتهاد والإبداع في خطبة يوم الجمعة، بالإضافة إلى أن المنبر ليس مكانًا لطرح الآراء الشخصية.

كانت لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، قد اصدرت بيانًا منذ قليل، بشأن ما يثار عن الخطبة المكتوبة.

وقالت اللجنة، في بيانها، إن موضوع الخطبة المكتوبة مازال فى مرحلة الدراسة والتجريب دون إجبار إلى أن تتضح الإيجابيات والسلبيات.

ومن جانبه، أكد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن موضوع الخطبة المكتوبة لازال في مرحلة الدراسة والتجريب، ولا إلزام ولا تعنت ولا إيذاء لأى إمام.

وقال “جمعة” خلال كلمته باجتماع لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب، مساء اليوم، إن موضوع الخطبة المكتوبة ليس له أي أبعاد سياسية، وجميع نواب اللجنة الدينية، مدعوون للمشاركة في إعداده.

وأشار جمعة إلى أن اللجنة استمعت إلى وجهات نظر مختلفة حول الموضوع من الأئمة؛ والتى كانت جميعها بعيدًا عن الأبعاد السياسية، وتابع: لا يمكن التدخل فى مسألة الخطاب الديني فمصلحة الوطن من مصلحة الدين”.

وأوضح جمعة أن الهدف من الخطبة المكتوبة هو الالتزام بالوقت وجوهر الموضوع، وطالما الإمام عنده قدرة على الالتزام بذلك فلا توجد مشكلة، وبالتالي لا يوجد تضييق، ولكن الموضوع مش فوضى” – حسب كلامه.

 وأضاف: “ليا 33 سنة فى الخطابة.. مرة خطبت من ورقة وكنت فى هذه الخطبة أكثر ارتياحا لأنى كنت فاهم الخطبة ومنظمهما فى قصاصات صغيرة ولما أحتاج أرجع إليها أثناء الخطبة أرجعلها واستعين بها، المسألة محتاجة أداء وتدريب جيد، فلو واحد مستواه ضعيف وعايز يقول من الورقة هيقول كويس، ولو هتأدى من الورقة باعتبار أن الورقة مجرد كنترول مش همنعك ولو هتأدى بالورقة طول الخطبة أفضل، ونحن فى الوزارة لدينا خطة متكاملة سنعرضها عليكم وناويين نعمل برنامج مع التليفزيون اسمه الدين والعقل، والعديد من الأئمة قالوا لى إحنا معاك ومقتنعين بالخطبة الموحدة”- حسب كلامه.

واستكمل حديثه قائلا: “لن أسمح للمتطرفين والمتعصبين أن يختطفوا المنابر ونشر الأفكار الهدامة والتطرف.. الموضوع مش فوضى” – بحسب كلامه. 

 

 

*الانقلاب يبدأ “عسكرة القمح” عقب مطالبات بتسليم “الصوامع” للجيش

فى الوقت الذى بدأغت فيه رائحة الفساد تستشرى بين صوامع القمح ،والتى أظهرت سرقة 4 مليار هى نصف قيمة المبالغ التى حصل عليها الفلاحين بعد موسم الحصاد، فاجئنا بعضو نواب العسكر بطلب غريب كمقدمة لبدء “عسكرة القمح”.

حيث ناشد المهندس ياسر عمر شيبة، وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس نواب العسكر، عضو لجنة تقصى الحقائق البرلمانية المشكلة بشأن وقائع الفساد بصوامع وشون توريد القمح، بطلب لقائد الانقلاب بإصدار أمر تكليف للقوات المسلحة باستلام شون وصوامع القمح التى كشفت اللجنة عن وجود مخالفات مالية بها.

وزعم شيبة في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، أن هناك بعض الصوامع حاولت تعويض العجز الذى رصدته اللجنة عبر إدخال كميات جديدة من القمح إلى الصوامع بالرغم من انتهاء موسم التوريد.

وكان أحمد هيندى وكيل نيابة التبين، قد أمر بضبط وإحضار أمين شونة ومستأجرها، لتورطهما فى الاستيلاء على 19 مليون جنيه، بصوامع توريد القمح المتعاقدة مع الشركة العامة للصوامع والتخزين بدائرة حلوان.

وكشف التحقيقات قيام مستأجر صوامع كائنة بدائرة قسم حلوان، والمتعاقد مع الشركة العامة للصوامع لتخزين الأقماح المحلية موسم 2016 لحساب الهيئة العامة للسلع التموينية، بالتؤاطؤ مع أمين الشونة، والتلاعب فى أرصدة الأقماح المحلية المدعمة عن طريق إثبات كميات بالدفاتر وإصدار أذونات إضافة لها على خلاف الحقيقة، وإخفاء السجلات والمستندات التى تفيد الكميات المستلمة من الأقماح. وتبين وجود عجز فى كمية تقدر بـ19 مليون جنيه. 

وكانت لجنة تقصى حقائق فساد القمح، التى شكلها برلمان العسكر، لحفظ ماء الوجه فى جملة الفساد، حيث كشفت خلال جولاتها على الصوامع والشون والتى بلغ جملة فسادها 4 مليارات جنيه وكان أخرها، ضبط 20 شونة وصومعة قمح قطاع خاص، مستأجرة من قبل شركات الصوامع والتخزين التابعة للدولة، بها عجز فى كميات القمح المخزنة تقدر بحوالى 80 ألف طن قمح من إجمالى 70 شونة وصومعة ، وتقدر تكلفتها بحوالى 240 مليون جنيه، بالإضافة إلى ضبط عدد من مخالفات التخزين وتدوير القمح من أجمال 100 شونة وصومعه لتخزين القمح من المزارعين.

 

*900 ألف جنيه من جيوب الغلابة “بدل مصيف” لنواب العسكر

كشفت مصادر بمجلس النواب عن تخصيص الأمانة العامة للمجلس، ميزانية تقترب من ٩٠٠ ألف جنيه لصرفها كبدل مصيف لأعضاء برلمان العسكر.

وأكدت المصادر في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، أن نواب العسكر بدأوا أمس الإثنين، في صرف بدلات المصيف، بعد تخصيص 1500 جنيه لكل منهم، لافتًا إلى أن خزانة المجلس مستمرة في صرف تلك المبالغ خلال الأيام المقبلة.

وكانت قد حددت الموازنة العامة لمجلس النواب للعام المالى الجديد، مستحقات كل قطاع في البرلمان، وذلك لتنظيم الأمور الداخلية لبيت الشعب، حيث تم تخصيص ٣٦ مليون جنيه مكافآت لأعضاء البرلمان، و٤٠٦ ملايين جنيه بدلات لرئيس المجلس وباقى الأعضاء، و١١ مليون جنيه تكلفة جراج التحرير، و٢٧١ مليون جنيه سلعا وخدمات، و٢٦٠ مليونا أجورا للعاملين، من أصل القيمة الإجمالية لها والتي تصل إلى ٩٩٧ مليون جنيه. 

وتم زيادة الموازنة العامة للبرلمان لتصبح ٩٩٧ مليونا بدلا من 300 مليون، وفقا لما اقترحته حكومة الانقلاب في مشروع موازنتها للعام الحديد. 

وقسمت الموازنة، إلى ثلاث بنود، منها البند الأول يبلغ قيمته ٧٠٨ ملايين جنيه، وهو باب الأجور والتعويضات، ومنها باب السلع والخدمات وبلغ قيمته ٢٧١مليون جنيه، والبند الثالث بلغت قيمته ١٨ مليون جنيه وهو بند الاستثمارات. 

وتضمن البند الأول من الموازنة وهو الأجور، تخصيص مبلغ ٣٦ مليون جنيه مكافآت لأعضاء البرلمان، بالإضافة إلى تخصيص مبلغ ٤٠٦ ملايين جنيه و١٩٣ ألف جنيه بدلات للأعضاء عن أعباء العضوية وحضور الجلسات واللجان، وكذلك بدلات لرئيس المجلس وهيئة المكتب عما يقومون به من زيارات ولقاءات واجتماعات، كما تضمن ذلك البند أجورا للعاملين بمجلس النواب والذي بلغت قيمته ٢٦٠ مليون جنيه. 

جاء في البند الثانى من الموازنة العامة للبرلمان، الذي يبلغ تكلفته ٢٧١ مليونا، وهو بند الخدمات والسلع، تخصيص مبلغ ١١ مليون جنيه، تكلفة تخصيص أماكن لسيارات الأعضاء داخل جراج التحرير، إلى جانب تخصيص ٢ مليون لشراء أدوات كتابية، بالإضافة إلى مصروفات البوفيه والمطبوعات ونفقات الإنارة والمياه وحراسة المجلس.

 

 

*السيسي تنازل لإثيوبيا مائيا مرتين عقب زيارة نتنياهو لإفريقيا

قدمت مصر تنازلين جديدين لإثيوبيا في مفاوضاتها حول سد النهضة المثير للجدل، بشأن المكتب الاستشاري المشرف علي تقييم أضرار السد.

أولهما يتعلق بقبول مكتب تقييم فرنسي فقط لسد النهضة لا اثنين، على الرغم من أن الفرنسي منحاز لإثيوبيا، والثاني يتعلق بالعودة إلى اجتماعات مبادرة حوض النيل التي أقرت تجاهل حقوق مصر المائية، رغم قرار مصر سابق بمقاطعة هذه الاجتماعات.

وعلى حين لا تزال القاهرة تناقش مع إثيوبيا والسودان إجراءات تكليف مكتب استشاري لتقييم أضرار السد، وتنطلق فيه الدعوات الرسمية بالقاهرة محذرة السكان من نقص المياه ومطالبة بترشيد الاستهلاك، تستعد إثيوبيا لافتتاح السد بعد الانتهاء من 75% منه، وبدء إدخال المياه له بما سيؤثر علي حصة مصر من منابع النيل.

وفق بيان الرئاسة المصرية مساء أمس: “اتفق الجانبان على مواصلة خطوات وضع تصور للهيكل المقترح للجنة الثلاثية العليا التي تجمع البلدين مع السودان تنفيذاً لتكليفات القمة الثلاثية الثانية التي عُقدت في شرم الشيخ يوم 20 فبراير (شباط) 2016.

وفي تصريحات صحفية نقلتها صحيفة “المصري اليوم”، الأسبوع الماضي، قال محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري: إن مصر وإثيوبيا والسودان بصدد التوقيع خلال أيام على العقود الفنية بين الدول الثلاث وبين المكتب الاستشاري الذي سيجرى دراسات سد النهضة الإثيوبي الهيدروليكية والاقتصادية والبيئية، مكتب “بي آر إل” الفرنسي.

وذلك “طبقًا لخارطة الطريق التي اتفقت عليها مصر والسودان وإثيوبيا خلال جولات المفاوضات الماضية”، موضحًا أن الدول الثلاث توافقت على العرض الفني الذي قدمه المكتب الاستشاري، الذي سيبدأ في تنفيذ الدراسات الفنية بعد الانتهاء من التوقيع. ما يعد تحولًا كبيرًا ومفاجئًا للموقف المصري الرافض لقيام المكتب الفرنسي بإجراء الدراسات الفنية منفردًا.

في أواخر ديسمبر الماضي، اتفقت مصر وإثيوبيا والسودان على قيام مكتبين استشاريين بتنفيذ الدراسات الفنية المتعلقة ببناء السد اﻹثيوبي، فيما عرف باسم “وثيقة الخرطوم”، وهم ما استغرق عددا من الجولات الشاقة من المفاوضات أجرتها لجنة سداسية من وزراء الخارجية والموارد المائية من الدول الثلاثة.

وتمسكت مصر طوال هذه المفاوضات بشرط أساسي هو “أن يقوم مكتب استشاري آخر بمشاركة المكتب الفرنسي في تنفيذ الدراسات الفنية المطلوبة بسبب احتمالية تحيز المكتب الفرنسي للجانب اﻹثيوبي، حيث ترتبط بأعمال أخرى مع الحكومة اﻹثيوبية، بعدما انسحب مكتب هولندي من المشاركة في المهمة منتصف سبتمبر الماضي، رافضًا السماح للمكتب الفرنسي بتنفيذ هذه الدراسات منفردًا.

وفي 29 ديسمبر الماضي، أعلنت اللجنة السداسية عن اتفاقها، الذي تضمن التأكيد على إعلان المبادئ الموقع من رؤساء الدول الثلاث في مارس 2015 بالخرطوم.

ونصت الوثيقة على قيام شركة “أرتيليا” الفرنسية بتنفيذ الدراسات الفنية مع شركة “بي آر إل” لتنفيذ الدراسات الفنية لسد النهضة الإثيوبى، والتزام إثيوبيا الكامل بما تضمنه البند الخامس من إعلان المبادئ، الذي يشترط الاتفاق على قواعد الملء الأول والتشغيل للسد.

قبول بالأمر الواقع

ويقول خبراء مياه، أن موقف مصر الضعيف افريقيا، وأمام اثيوبيا، دفعها لتغيير موقفها في الاتفاق بشأن المكتب الفني، والقبول بسياسة الأمر الواقع التي تصر إثيوبيا على فرضها منذ بدء المفاوضات، مشيرين لبدء مصر سياسة لترشيد المياه، والحديث عن بناء محطات لتحليه مياه البحر، كأمر واقع.

وكانت مصر قدمت تناولا اخرا بشأن فتحات السد الاثيوبي، حيث وثيقة الخرطوم تضمنت أيضا تشكيل لجنة فنية لبحث إمكانية زيادة عدد الفتحات الإضافية للسد، والتي طلبتها مصر، ولكن لم تمر أيام قليلة على توقيع الوثيقة حتى أعلنت إثيوبيا عن رفضها المقترح المصري بزيادة عدد الفتحات الموجودة في السد دون انتظار لنتائج عمل اللجنة التي تشكلت بموجب الوثيقة، ودون رد فعل مصري واضح.

وضمن سياسات الأمر والواقع استمر وزراء إثيوبيا في إطلاق التصريحات التي تتجاهل حقوق مصر المائية وتجاهل اعتراضها على بدء مل السد بالمياه أو الانتظار لحين اكتمال الدارسات الفنية لتشغيله.

ففي حوار صحفي أجراه مع صحيفة الشرق اﻷوسط السعودية أواخر مايو الماضي، قال وزير اﻹعلام والاتصالات اﻹثيوبي، غيتاشو رضا، إن بلاده “لم تعد بوقف عمليات بناء السد حتى اكتمال الدراسات الفنية، مستبقا نتائج الدراسات.

واعترف الوزير الإثيوبي أن “إثيوبيا انتهت من 70% من أعمال السد”، وتابع: “إذا كان هناك من يرى بعد إعداد الدراسات بأنه سيتضرر، فهذه ليست مشكلتنا في إثيوبيا“.

جولة نتنياهو تثير الشكوك

وجاء استقبال افريقيا ودول حوض النيل لرئيس الوزراء الاسرائيلي بحفاوة مقابل عدم استقبال أي مسئول رواندي للرئيس المصري السيسي خلال حضوره القمة الافريقية الحالية، ليثير التساؤلات مرة أخري حول دور تل ابيب في حصار مصر مائيا من افريقيا ونفوذها مقابل تأكل الدور المصري.

وزار رئيس الوزراء اﻹسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عدد من دول حوض النيل هي إثيوبيا وكينيا وأوغندا ورواندا اﻷسبوع الماضي، وعقد قمة جمعته مع 7 من زعماء الدول اﻷفريقية في مقر الاتحاد الأفريقي بالعاصمة اﻹثيوبية أديس أبابا، على الرغم من تحفظ المجموعة العربية داخل الاتحاد على استقباله في مقرها.

وأثيرت تكهنات حول عقد اتفاقات للطاقة والكهرباء والتمويل بين اسرائيل واثيوبيا، وألمحت صحف اسرائيلية بالمقابل، لأن القاهرة ربما تحاول توسيط نتنياهو مع اثيوبيا لحل مشكلة أزمة سد النهضة.

وقال نواب وخبراء مصريون إن الهدف الأول من زيارة إسرائيل وتوجهها صوب إفريقيا هو مياه نهر النيل، واعتبر الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، في تصريحات صحفية أن زيارة نتنياهو تحمل دلالات قوية بسبب تزامنها مع موعد الانتهاء من بناء السد اﻹثيوبي.

تنازل أخر لمبادرة حوض النيل

تنازل اخر قامت به مصر في ملف المياه اثار تساؤلات، فبعد مقاطعة دامت ما يقرب من 6 سنوات، شاركت مصر مُمثلة في وزير الموارد المائية والري، محمد عبد العاطي، في الاجتماع الوزاري الـ 24 لوزراء المياه لدول مبادرة حوض النيل في العاصمة الأوغندية، كمبالا يوليه الجاري.

وكان الرئيس اﻷسبق حسني مبارك قد اتخذ قرارًا في 2010 بتعليق أنشطة مصر في المبادرة بعد قيام 6 دول بالتوقيع على اتفاقية إطارية جديدة لتقاسم المياه بينها دون موافقة مصر، وهي الاتفاقية التي سمحت لأثيوبيا لاحقا ببنا سد النهضة.

وهذه الاتفاقية الإطارية لا تضمن حقوق مصر المائية بينما اتفاقية تقاسم مياه النيل عام 1929، ثم الاتفاقية الثنائية بين مصر والسودان عام 1959، تحفظان لمصر النصيب اﻷكبر من مياه النهر.

فوفقًا لاتفاقية 1929، تحصل مصر على حصة 48 مليار متر مكعب، بنسبة 57% من مجموع مياه النيل، وتم توقيعها بين مصر وبريطانيا نيابة عن 3 من دول حوض النيل هي: أوغندا وتنزانيا وكينيا، وقت خضوعها إلى جانب مصر للاستعمار البريطاني. وتعطي الاتفاقية مصر حق الاعتراض (فيتو) على المشاريع التي تقام على النهر، وتسمح لمصر بعقد اتفاقيات ثنائية مع السودان فيما يتعلق بترتيبات الاستفادة المشتركة من مياه النيل.

أيضا اتفاقية 1959، التي عقدتها مصر مع السودان لتحتفظ بنسبتها، وتوزيع الفائدة المائية الناتجة من السد العالي على الدولتين، فرفعت نصيب مصر إلى 55.5 مليار متر مكعب بنسبة 66% من المياه.

وبعد استقلال دول حوض النيل (مصر والسودان وأوغندا وإثيوبيا والكونغو الديموقراطية وبوروندي وتنزانيا ورواندا وكينيا، وإريتريا لاحقًا) عن الاستعمار، طالبت بعض الحكومات بتعديل اتفاقيات تقاسم مياه النيل، بهدف السماح لهم بإقامة مشاريع على مجرى النهر دون تعقيدات الرجوع للحكومة المصرية من أجل التفاوض والتنسيق معها.

وقد اتفقت دول حوض النيل في فبراير 1999 على توقيع عشر دول على مبادرة حوض النيل، وأن تعمل المبادرة بشكل انتقالي مؤقت إلى أن تنتهي الدول اﻷعضاء من التوقيع على اتفاقية إطارية جديدة للتعاون تحدد بشكل دائم حصص اقتسام مياه النيل وإنشاء مفوضية تتولى آليات تطوير مشاريع تنموية على النهر.

وبعد أكثر من عقد، فشلت دول حوض النيل في عقد الاتفاقية الإطارية، وفي مقر سكرتارية المبادرة في “عنتيبي” بأوغندا، في مايو 2010، قررت أربع دول، إثيوبيا وأوغندا وتنزانيا ورواندا، توقيع مقترح باتفاقية إطارية لتقاسم المياه، على أمل إقناع دول أخرى بالموافقة وتحقيق أغلبية داخل مبادرة حوض النيل تسمح بإقرار الاتفاقية بشكل نهائي. وبعد يومين، وقّعت كينيا على المقترح، لتصبح دول مبادرة حوض النيل العشر في انتظار انضمام دولة أخرى للاتفاقية لتحقيق الأغلبية بستة أعضاء.

وقد استنكرت مصر وقتها موقف الدول الموقعة، ورفضت مراجعة اتفاقيات نهر النيل، وأعلنت تجميد أنشطتها بالمبادرة، مؤكدة عدم التنازل عن حصتها التاريخية من مياه النيل، ولكن بالرغم من الرفض القاطع للاتفاقية، بدأت مصر في هذه الفترة الانتباه للمخاطر المحتملة التي يواجهها أمنها المائي بعد توقيع اتفاقية عنتيبي.

وفي مارس 2011، أعلنت بوروندي توقيعها على مقترح الاتفاقية الإطارية كسادس اﻷعضاء، وهو ما حقق اﻷغلبية (10 دول)، ولم يعد أمام الاتفاقية سوى أن يتم إقرارها من قبل برلمانات الدول الموقعة حتى تدخل حيز التنفيذ قبل أن يتم تفعيلها بغض النظر عن موافقة مصر.

وقامت 3 دول فقط منها بالتصديق على الاتفاقية في برلماناتها حتى اﻵن هي إثيوبيا وتنزانيا ورواندا.

وبعد شهر واحد من انضمام بوروندي، أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي الراحل، ميليس زيناوي، عن نية بلاده الشروع في بدء تنفيذ سد النهضة اإثيوبيي الكبير.

واستمرت مصر على موقفها الرافض لاتفاقية عنتيبي، ومقاطعة اجتماعات المبادرة، لكن الموقف المصري لم يغير من حقائق اﻷرض شيئًا، استمرت إثيوبيا في بناء السد، وأعلنت منذ شهور قليلة عن اكتمال ما يقرب من 70% من عمليات البناء، وأعلنت دول أخرى عن نياتها البدء في مشروعات جديدة على مياه النهر، كان آخرها مشروع سد الكونغو، والذي يفترض أن يكون ثاني أكبر سدود العالم في مجال توليد الكهرباء.

وتأتي مشاركة مصر في اجتماعات مبادرة حوض النيل، وإنهاءها لمقاطعتها، كخطوة إضافية على طريق هذا التنازل والقبول بالأمر الواقع في الملف المائي.

 

 

*تظاهر طلاب الأزهر الراسبين أمام المشيخة

تظاهر العشرات من طلاب الثانوية الأزهرية الراسبين وأولياء أمورهم، اليوم الثلاثاء، على باب مشيخة الأزهر الشريف، لليوم الثاني على التوالي، للتظلم من القرار رقم 96 لسنة 2015، لشيخ الأزهر بشأن تحديد مواد الرسوب.

ورسب 45937 ألف طالب هذا العام، وذلك بعد إعلان النتيجة للثانوية الازهرية لهذا العام 2016.

وطالب أولياء الأمور والطلاب، شيخ الأزهر بتأجيل القرار، حيث أكدوا أن معاهدهم لم تبلغهم بالقرار، فيما أكد البعض أن التعليم فى الأزهر يختلف تمامًا عن مثيله في التربية والتعليم، مطالبين بالسماح لهم بدخول الدور الثاني. 

وكان قد اعتمد الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، نتيجة الشهادة الثانوية للعام الجامعي 20152016 بنسبة نجاح بلغت 41.94%.

 

 

*اليوم.. مرور 3 سنوات على استشهاد حرائر المنصورة

ثلاثة أعوام مرت على “مذبحة حرائر المنصورة”، التي وقعت أحداثها في 19 يوليو 2013، وراح ضحيتها 4 سيدات وعشرات الإصابات في صفوف الرافضين للانقلاب العسكري بمحافظة الدقهلية.

ففي جمعة العاشر من رمضان، خرج ثوار المنصورة في مظاهرة حاشدة انطلقت من أمام “الإستاد”، عقب صلاة التراويح، واتجهت إلى شارع “عبد السلام عارفودخلت شارع “الترعة”، وحينها هجم البلطجية في حماية الداخلية على السيدات والفتيات بالمظاهرة.

أطلق البلطجية الرصاص والزجاج، واعتدوا عليهن بالسنج والأسلحة البيضاء في فاجعة غير مسبوقة، وأسفرت الجريمة عن وقوع العديد من الإصابات، وارتقاء 4 سيدات هن: هالة أبو شعيشع الطالبة بالثانوية، د. إسلام عبد الغنيصيدلانية، آمال فرحات، الحاجة فريال الزهيري التي ارتقت شهيدة بعد أسبوع من إصابتها.

هلاك المتهم الأول بقتل الحرائر

وفي فبراير الماضي لقي “السيد العيسوي”، البلطجي الشهير والمتهم الأول بقتل الحرائر، مصرعه، وذلك بعد عامين ونصف من الشلل قضاها قيد الفراش يصارع الموت، بعد إصابته بطلق ناري في أغسطس 2013 بمدينة المنصورة، إبان فترة اعتصامي رابعة والنهضة لرفض الانقلاب العسكري.

وكان آخر ظهور للعيسوي على وسائل الإعلام قبل وفاته بشهور، طريح الفراش مصابًا بالشلل لا يتمكن من التحرك ولا خدمة نفسه، في فيديو مصوبا مسدسا إلى رأسه يُهدد فيه السيسي وحكومته بقتل نفسه إذا لم يتحركوا لنجدته وتوفير العلاج والمعاش له، قائلا: “أنا من مصابي الثورة .. وصلت وكأني في مجاعة بسبب الضمور العضلي، محافظ المنصورة وعدني هيبعت لجنة طبية للبيت لتوقيع الكشف عليّ ومابعتش، قالوا هيعملوا ليّ معاش 320 جنيها ورفضت، لأن ده مش قيمتي“.

واعترف بأن داخلية الانقلاب أطلقت لهم الضوء الأخضر للهجوم على المظاهرات قائلا: “الداخلية كانت واقفة في شارع الترعة يومها، وقالت لي مش هنتدخل خلصوها مع بعض، أنا جمعت ناس كتير في اليوم علشان نتصدى للإخوان ونمنعهم“.

 

 

*ما الذي سيحصل عليه الشيعة من لقاء السيسي ؟

سلطان «البهرة» تبرع لـ «تحيا مصر» بـ 10ملايين جنيه للمرة الثانية

علي جمعة أفتى بتكفير الطائفة الشيعية «لأنها تعتقد بأمور تفسد عقيدتها وتخرجها عن ملة الإسلام»

محللون: البهرة يعملون على الحفاظ على مصالحهم.. وعدم مضايقتهم في ممارسة شعائرهم

أثار تبرع مفضل سيف الدين، سلطان طائفة البهرة بالهند، بمبلغ عشرة ملايين جنيه إلى صندوق “تحيا مصر”، خلال لقائه بـ عبدالفتاح السيسي، تساؤلات عن المقابل الذي ستحصل عليه طائفة البهرة.

وأرجع محللون تبرع “البهرة” لصندوق “تحيا مصر” إلى أن ذلك بمثابة ضمان لاستمرار وجودهم داخل البلاد، خاصة وأن أغلب الشعب المصري سني، وأن الشيعة غير مرحب بهم في معقل الشارع المصري، وهي تمتلك فندقًا بالدراسة تمارس فيه طقوسها منذ عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك”.

وفي أغسطس 2014، استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، سلطان البهرة للمرة الأولى، وقدم الأخير وقتها تبرعًا بقيمة 10ملايين جنيه لصندوق “تحيا مصر”.

وأثارت الزيارة مخاوف من أن يكون اللقاء مع السيسي وتبرع زعيم الطائفة لصندوق “تحيا مصر” يأتي في إطار تمدد الطائفة المعروف بثرائها الفاحش في مصر، خاصة وإنها تركز بشكل كبير على شراء العقارات بشارع المعز بحي الجمالية، ويهتمون كثيرًا بالمساجد التي بنيت خلال الحكم الفاطمي لمصر.

وكان الدكتور علي جمعة مفتي مصر السابق أفتى بتكفير طائفة “البهرة”، واعتبرتها دار الإفتاء المصرية خارجة عن الإسلام طبقًا للفتوى الصادرة عنها في 1أكتوبر 2013 برقم 261071 على الموقع الرسمي لها.

ويقول نص الفتوى: “إنهم طائفة تابعة للفرقة الإسماعيلية الشيعية التي تعتقد بأمور تفسد عقيدتها وتخرجها عن ملة الإسلام والتي من أهمها الاعتقاد بأن النبي صلى الله عليه وسلم انقطع عنه الوحي أثناء فترة حياته وانتقلت الرسالة إلى الإمام على رضى الله عنه”

“كما أنهم لا يعترفون بوجود الجنة والنار على الحقيقة بل ينكرن الحياة الآخرة والعقاب الأبدي ويعتقدون أن نهاية النفس بالعودة إلى الأرض مرة أخرى ويرمزون الجنة بحالة النفس التي حصلت العلم الكامل والنار بالجهل ويقدسون الكعبة باعتبارها رمزًا للإمام على رضى الله عنه”، بحسب الفتوى التي تم حذفها من على الموقع الرسمي للدار. 

ووصفت الدار في فتوى ثانية تحت رقم 680732، الصادرة بتاريخ 18/2/2014، طائفة البهرة بأنها “فرقة خارجة عن الإسلام، وحكمهم في التعاملات نفس حكم المشركين في عدم جواز أكل ذبائحهم، وعدم جواز الزواج من نسائهم”. 

ووصفت الدار في فتوى ثانية تحت رقم 680732، الصادرة بتاريخ 18/2/2014، طائفة البهرة بأنها “فرقة خارجة عن الإسلام، وحكمهم في التعاملات نفس حكم المشركين في عدم جواز أكل ذبائحهم، وعدم جواز الزواج من نسائهم”.  

ووصف مجدي حمدان، عضو جبهة الإنقاذ تبرع سلطان البهرة لصندوق “تحيا مصر” بأنه “ذل ومهانة للشعب المصري”، قائلاً إن “تبرع كل رجل أعمال بمليون جنيه سيغني مصر عن تلك التبرعات المهينة، متسائلاً: “هل وصل الحال بمصر لتتبرع من سلطان البهرة”.

وأضاف حمدان أن “قبول التبرع مؤشر لتخبط مصر في العلاقات الدولية، مشيرا إلي أن مصر تقبل تبرع من طائفة البهرة الشيعية في الوقت الذي تحار فيه دولة إيران الشيعية، قائلا “العلاقات الدبلوماسية ماتت برحيل عمرو موسي”.

وأرجع حمدان تبرع البهرة لصندوق “تحيا مصر” إلى أنه “ضمان لاستمرار تلك الطائفة، إذ أنه على الرغم من أن  البهرة تمتلك فندقًا بالدراسة تمارس فيه طقوسها إلا أن التبرع بمثابة درع حماية لها”.

بينما وصف الدكتور أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، تبرع البهرة لصندوق “تحيا مصر” بأنه “كارت أخضر للتوسع في انتشار الفكر الشيعي داخل مصر، إذ أن التبرع لن يكون لأجل عيون مصر”.

وتساءل دراج عن السماح بالتبرعات لصندوق “تحيا مصر” في الوقت الذي يضيق فيه النظام علي التبرعات للجمعيات الخيرية الأخرى، قائلاً: “من العدل المساواة في التبرعات”.

ولطائفة البهرة نشاط ديني واقتصادي كبير في مصر، ويؤدي أفراد الطائفة الموجودون في مصر صلاة المغرب بمسجد الحاكم بأمر الله يوم الخميس من كل أسبوع حيث تتوافد مجموعات قبيل المغرب بدقائق ترتدي زيًا موحدًا أشبه بالزى الهندي وتعتزل المصلين في صلاة الجماعة ولا يتوضأون من الميضة التي في وسط المسجد بل يتباركون بالوضوء من بركة معينة فى الصحن وتؤدى صلاتها منفردة طبقًا لطقوس معينة يؤدونها فى الصلاة ولا يعرفها أحد حيث يختبأون خلف ستارة محذور الاقتراب منها أو التصوير أثناء ممارسة هذه الطقوس.

كما أن للبهرة في مصر أماكن أخرى يرتبطون بها منها ضريح “مالك الأشتر” الموجود في منطقة المرج الذي يعتقدون أن الإمام الأشتر مدفون هناك يأتون كل عام إليه ويحتفلون بمولده، وأما مسجد الحاكم بأمر الله فهو لا يخضع لنفوذ وإشراف البهرة، فهو مسجد تابع لوزارة الأوقاف المصرية، لكن الوزارة تغض الطرف عنهم، باعتبار أنهم لا يمثلون خطرًا سياسيًا وأمنيًا علي الدولة، شأنهم شأن الطرق الصوفية والجماعات الشيعية التي تمارس شعائرها في منطقة القاهرة المكتظة بالأضرحة ومساجد آل البيت النبوي، مثل مساجد الحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة وغيرها.

 

 

*ولا حتى رئيس مباحث” .. أحداث تركيا لم تمنع فيسبوك السخرية من فضيحة السيسي برواندا

لم تمنع الأحداث في تركيا بعد الانقلاب الفاشل الذي قام به جانب من الجيش التركي نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من السخرية من رحلة السيسي إلى رواندا.

استقبال حافل لزعيم الأمة عبدالفتاح السيسي في رواندا.. حيث رحب السيسي بنفسه، والتقط العديد من الصور التذكارية مع نفسه. كما أعرب عن ثقته بنفسه، وسعادته البالغة باستقباله العظيم لنفسه.. #حاجه_تشرف_والله“.

بهذه العبارات، سخر ناشطون من استقبال رواندا، للسيسي، في مطار عاصمتها كيجالي أثناء حضوره لاجتماعات دول حوض النيل، حيث استقبلته السفيرة المصرية وبعض المصريين، كما بدا من صور الاستقبال التي انتشرت على مواقع التواصل، لتقام حفلة ساخرة من كوميكس انتشرت سريعًا.

حاولت الأذرع الإعلامية للنظام من صحافة وتلفزيون، ألا تقف ساكتة أمام موجات السخرية، فنشرت بدايةً، أخبار استياء الجانب المصري من الاستقبال، ثم تراجعت وادعت أن هذا الاستقبال هو الإجراء المتبع، بعد إلغاء بروتوكولات الاستقبال في كثير من دول العالم، مستعينة ببعض الصور التي تدعم وجهة نظرها.

ورد لهم المعارضون الضربة، عبر نشر صور استقبال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في نفس المطار، حيث كان الرئيس الرواندي في استقباله، لتنتشر الكوميكس مقارنة بين صورة استقبال نتنياهو والسيسي، لتوصل صورة حجم الاهتمام الأفريقي بكل منهما.

ونشر البعض خبراً لموقع “الفجر” بعنوان “رواندا تحرج السيسي في مطار العاصمة كيجالي”، قبل تراجع الموقع وحذفه، في تلميح لتخبط الأذرع في محاولة تغطية الزيارة.

وفي هذا السياق، علّق دكتور سيف عبد الفتاح “إريك تراجر: استقبال السيسي في رواندا يعكس حجم مصر بإفريقيا! استقبال مهين لقزم قزّم مصر“.

وكتب عبدالله قائلا “اللي ما حتى راح يستقبله رئيس مباحث

وكتبت منى “الاعتماد على النفس مهم جداً، عندكم السيسي اهو سافر رواندا، واستقبل نفسه، وسمع السلام الجمهوري مع نفسه، وصور نفسه، ومش ناقصه حاجة“. وسخر منير قائلاً “السيسي هيرجع من رواندا ويكتب forever alone”.

كما علّق رمضان “وآخد السجادة الحمرا معاه رواندا”. ورد عليه أحمد العاصي وظل يهتف أنا رئيس جمهورية نفسي”، كما بررت ريا الاستقبال ساخرة: “‏وكان في استقبال السيسي في رواندا سفيرة مصر في رواندا، عادي كلنا اسرة فبعضينا، على وضعك اسيسي“.

وسخر ميزو: “سجادة حمراء تستقبل سيات الرئيس المشير السيسي في رواندا #تحيا_مصر”، وسخر آخر “السيسي كعادته.. يتلقى الإهانات في رواندا.. ويفجر السخرية على مواقع”. وسخر مصري “المصيبة مش السيسي محدش استقبله بس في رواندا، المصيبة الاكبر كان عاوز يقعد مع بتاع اثيوبيا عشان السد، راح بتاع اثيوبيا منفّضله“.

أما سمسم فكتب “عرفت ليه السيسي أول رئيس مصري يروح رواندا، كلهم كانوا عارفين ان محدش حايستقبلهم”. وسخر يوسف “كفاية كدة على تركيا، نركز ماذا يفعل السيسي في رواندا، ورؤساء أفريقيا يعتبرونه نذير شؤم على القارة، فهو الذي فتح شهية العسكر من جديد لفكرة الانقلابات“.

وسخر سيد “السيسي ملقاش حد يستقبله، راح مطلع مفتاح رواندا ودخل حيا العلم وضرب الجرس”، ووافقه إيهاب “ايه الي اتعمل مع السيسي في رواندا ده؟! بيحط نفسه في مواقف بايخاااه.. بصوت عادل إمام“.

وعن الصورة الجماعية للقمة قال الكاتب عزت النمر : السيسي وسامح شكري الاتنين متصورين صور زبالة،  مركونين في جنب في اجتماعات روندا، نصيحتي ليكم عشان تبقوا في النص والواجهة ..حل واحد بس مفيش غيره .. تلبسوا فساتين ملونة !!!

 

*لم ينجح أحد”.. التعليم الأزهري تحت دبابات العسكر

لم يعد خافيًا مدى التعسف وسياسة “كسر الوسط” التي لحقت بالتعليم الأزهري في عهد الانقلاب العسكري فبداية من صعوبة التقديم بالمدارس الأزهرية مرورا بالمناهج االصعبة والتي تم تفريغها من محتواها ، وصولا إلى نسب الرسوب العالية التي جعلت آلاف الطلاب يفرون للتحويل إلى المدارس الحكومية العادية.

وقد توافد العشرات من طلاب الثانوية الأزهرية الراسبين وأولياء أمورهم، اليوم الثلاثاء، إلى مشيخة الأزهر الشريف، لليوم الثانى على التوالى، للتظلم من القرار رقم 96 لسنة 2015، لشيخ الأزهر بشأن تحديد مواد الرسوب، حيث رسب 45937 ألف طالب هذا العام. 

وطالب أولياء الأمور والطلاب، شيخ الأزهر بتأجيل القرار، حيث أكدوا أن معاهدهم لم تبلغهم بالقرار، فيما أكد البعض أن التعليم في الأزهر يختلف تماما عن مثيله في التربية والتعليم، مطالبين بالسماح لهم بدخول الدور الثانى.

أغلب الطلاب راسبون

مقارنة بسيطة بين طالب الثانوية العامة والثانوية الأزهرية، قد تضع الصورة فى نطاقها الصحيح، خاصة بعد أن وصلت نسبة النجاح فى الثانوية العام هذا العام إلى 94.41%  حسبما أعلن وكيل الأزهر عباس شومان ، وهذا يعني ان أكثر من نظف الطلاب راسبين!!

والمقارنة قبل إجرائها لا تعنى أن التعليم العادى أفضل حالا أو أنه لا يعانى من مشكلات ؛ فكليهما يشترك فى ضعف الإمكانات ونقص الخدمات وأسلوب التدريس القائم على الحفظ والتلقين، هذا فى الوقت الذى يدرس فيه طالب الثانوية العامة 7 مواد فقط، فيما يجبر الطالب الأزهري على دراسة 16 مادة .

مقارنة ظالمة

“اللغة العربية والرياضيات والدراسات الاجتماعية واللغة الإنجليزية والعلوم» هى كل المواد التى يدرسها تلميذ المرحلة الابتدائية والإعدادية فى التربية والتعليم، سواء الحكومى أو الخاص، فيما يدرس تلميذ الأزهر الذى لم يتعد عمره الثانية عشرة عاما، 4 مواد للغة العربية و4 مواد أخرى فى الشريعة إلى جانب المواد العلمية التى يدرسها تلاميذ التربية والتعليم، أضف إلى ذلك حفظ عدد من أجزاء القرآن الكريم بداية من الصف الأول الابتدائى إلى أن يختم القرآن الكريم فى الصف الثالث الثانوى، مع العلم أن بعض الامتحانات جزء منها شفوى والآخر تحريرى. 

أما التعليم الثانوى فى التربية والتعليم فلا تزيد مقرراته عن 7 مواد، أربعة منها تختلف حسب القسم الذى ينتمى إليه الطالب سواء كان «أدبى» أم «علمى علوم» أم «علمى رياضة»، فى حين يأتى التعليم الأزهرى ليشترك جميع طلاب الشهادة الثانوية فى 9 مواد فى «اللغة العربية والمواد الشرعية والقرآن الكريم، واللغات» بينما يأتى الاختلاف فى المواد الطبيعية، لتصبح مأساة طلاب القسم علمى هى الأكثر شراسة فهؤلاء يدرسون إضافة إلى ما سبق مواد علمى علوم وعلمى رياضة معًا فى آن واحد ليصل عدد المواد إلى 16 مادة. 

وبحسبة بسيطة تستطيع التعرف على معاناة الطالب الأزهرى، فإذا كان من المفترض أن يذاكر تلميذ التربية والتعليم 4 ساعات يوميا، فيجب على تلميذ وطالب الأزهر أن تتراوح عدد ساعات مذاكرته من 12 إلى 14 ساعة يوميا، حتى يستطيع منح كل مادة ثلاثة أرباع ساعة مذاكرة، وهو مجهود جبار لا أحد يستطيع أن يتحمله. 

مجانية زائفة 

حتى مجانية التعليم الأزهرى لم يعد لها قيمة، بعد أن اقتحمت الدروس الخصوصية أسوار المعاهد الأزهرية ، ويشير أحد الطلاب فى القسم العلمى- طلب عدم ذكر اسمه- بأنه لم يذهب إلى المعهد الأزهرى خلال فترة الشهادة الثانوية على الإطلاق ، لأنه ببساطة شديدة

يرى أنه مضيعة للوقت، فهو لا يحصل على ما يريد من فهم للمواد التى يدرسها، وبالتالى فالحل كان بالنسبة له ولأهله هو الدروس الخصوصية، التى يدفعون لها مبلغ 1200 جنيه شهريا موزعة على النحو التالى، 250 جنيها لمواد اللغة العربية الأربعة و250 جنيه لمواد الرياضيات و250 جنيها لمادة الأحياء شهريا و200 جنيه لمادة الكيمياء و250 جنيها لمواد الشريعة الأربعة. حالة هذا الطالب يجب التوقف عندها للتعرف على المنظومة التعليمية التى لم تهتم فيها إدارات المعاهد الأزهرية بمتابعة التلاميذ حضورا وانصرافا، ولم تتخذ أى إجراء ضد الطلاب الذين يتغيبون عن دراستهم بل ولم تعالج المشكلة الأساسية التى أدت إلى أن يفضل الطالب الدروس الخصوصية عن الذهاب إلى مدرسته.

 

 

*القيمة المضافة”.. أوكازيون سرقة أقوات المصريين

غلاء متواصل بالأسعار تتزايد سرعته وحدته منذ وصول الانقلاب العسكري الغاشم إلى الحكم في مصر، وما يزيد الطين بلة هو اجتهاد الانقلاب لفرض مزيد من الضرائب وانتهاج سياسات اقتصادية فاشلة ترفع الأسعار ، كان آخرها ما يسمى ضريبة القيمة المضافة، والتي تعد في جوهرها شكلا جديدا للجباية من أموال المصريين في حين تذخر جيوب رجال الجيش والشرطة والقضاء بملايين مهدرة من المال العام.

ويناقش برلمان الانقلاب حاليا مشروع القانون والذي انتهت وزارة المالية بحكومة الانقلاب العسكري من إعداده وعرضته على البرلمان.

ويعتبر القانون بمثابة قنبلة موقوتة بحسب خبراء اقتصاديين، حيث سيفرض ضريبة على كل مراحل تصنيع المنتج وصولًا للمواطن، بدءًا من لبن الأطفال والأدوات الكهربائية والسجائر و والمشروبات الغازية والحبوب والخبز والبنزين، ومواد البناء.

ضريبة الزواج والطلاق

وتعني فرض ضريبة على أجرة المأذون وعلى عقد الزواج، ونصت المادة الأولى من الاقتراح: “تفرض ضريبة تخصم من المنبع على المأذونين الشرعيين والموثقين على كل عقد زواج أو طلاق أو رجعة أو تصادق”، فيما تنص المادة الثانية على : “تفرض ضريبة قدرها 5 جنيهات على كل عقد يحرره المأذون أو الموثق”، والثالثة على توريد تلك المبالغ لخزينة وزارة المالية.

ضريبة السفر

وافق مجلس نواب الانقلاب في مطلع يونيو 2016، خلال جلسته العامة على قرار فرض ضريبة على تذاكر السفر تتراوح بين 150 إلى 400 جنيه على حسب درجة الطيران.

ونصت المادة الأولى من القانون على أن تذاكر السفر إلى الخارج عن الرحلات الجوية التي تبدأ من جمهورية مصر العربية يتحمل المنتفع مبلغ “أربعمائة جنيه” بالنسبة للدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال، ومائة وخمسين جنيها، بالنسبة للدرجة السياحية، وتسرى هذه الضريبة أيضا على التذاكر المجانية”.

ضريبة على الراديو 

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالسخرية تارة وبالغضب أخرى بسبب مشروع تعديل بعض أحكام القانون رقم 77 لسنة 1968، بشأن رسوم الإذاعة والأجهزة اللاسلكية، وذلك لسد عجز موازنة اتحاد الإذاعة والتلفزيون والذي يعاني من خسائر دائمة وفادحة بسبب الزيادة الكبيرة في عدد العاملين، وتحقيقه خسائر دائمة بسبب برامجه وأعماله التي لا تلقى قبولا لدى المشاهدين، و رفض البرلمان رفع الضريبة بعد حالة الغليان والاعتراض من قبل ملاك السيارات.

ضريبة “فيس بوك”

وقال نائب الانقلاب مصطفى بكري في أحد البرامج التلفزيونية: “اقترحت أنا وعدد من زملاء مجلس النواب فرض ضريبة على موقع جوجل ومواقع التواصل الاجتماعي، وهناك قانون ينص على دفع الضريبة على المواقع الإلكترونية، عرضت الأمر على وزير المالية وهناك اتجاه لتطبيق القانون”.

تدمير أسواق المحمول

قال محمد مجدى رئيس شعبة المحمول بالغرفة التجارية بالقاهرة إن قانون القيمة المضافة سيطيح بأسواق المحمول، مشيرًا إلى أن الأسواق تعانى حاليًا من حالة ركود تام بسبب ارتفاع أسعار الجمارك على المحمول والاكسسوارات الخاصة به مما شكلت معاناة كبيرة للمستوردين. 

17 خدمة

وقالت مصادر بوزارة مالية الانقلاب ـ رفضت ذكر اسمها ـ  نطبق حاليا القيمة المضافة على نحو 17 خدمة واردة بالجدول ، وباقي السلع.

وأضافت: “مشروع القيمة المضافة جاهز، لكن لم نحدد سعر الضريبة ، وحد التسجيل بالقانون الجديد ، والذي سيتم تحديده وفقا لقرار سياسي”.

وكشفت المصادر عن سيناريوهات لتحديد سعر ضريبة القيمة المضافة، التي أكدت تطبيقها حاليا على السلع فقط، بينما يتبقى خضوع الخدمات لها، منها الإبقاء على السعر العام لضريبة المبيعات المعمول به حاليا والبالغ متوسطه 10%، لا سيما أن زيادة الضريبة سيترتب عليه زيادة أسعار السلع والخدمات بالأسواق، أو زيادتها بشكل طفيف لكنها رفضت الكشف عن قيمتها.

ومن المقرر أن يتم تحميل ضريبة القيمة المضافة على الخدمات على المستهلك النهائي للخدمة، بينما يخضع صافى أرباح أصحاب هذه الخدمات والمهن الحرة لضريبة الدخل بعد خصم التكاليف.

قدرت المصادر الحصيلة المستهدفة من تطبيق القيمة المضافة بنحو 20 مليار جنيه خلال عام، حال تطبيقها من أول يناير المقبل. 

يذكر أن إجمالي الإيرادات تراجعت إلى 453 مليار جنيه العام المالي الماضي 2013/2014 طبقا للمؤشرات الأولية للحساب الختامي حسب تصريحات وزير المالية، نتيجة عدم تحصيل جزء من الإيرادات السيادية، وعدم تنفيذ الإصلاحات الضريبية والتحول لنظام القيمة المضافة وسياسات ترشيد الدعم العام الماضي.

 

 

*صحيفة روسية: موسكو تشترط بناء صالة خاصة بالسياح الروس لعودة الرحلات لمصر

اشترطت روسيا لعودة السياحة الروسية لمصر بناء صالة خاصة للسياح الروس والطائرات الروسية فى مطارات البلاد، أو تخصيص بعض المخارج الخاصة فقط بالسياح الروس فى المطارات المصرية، حسبما ذكرت صحيفة “إزفيستيا” الروسية نقلا عن مصادر دبلوماسية.

وأضافت الصحيفة الروسية اليوم، الثلاثاء، أن الجانبين المصرى والروسى يتفاوضان على هذه الصالات المنفصلة لتناسب خصيصا للسياح والطائرات الروسية، موضحة أنه سيتم استئجار واحدة من الصالات فى المطار مخصصة للجانب الروسى لتوفير الأمن والتفتيش الجمركى والجوازات، وتفتيش بضائع الركاب وستنفذ هذه الأمور من قبل المتخصصين الروس.

وأشارت الصحيفة الروسية إلى أن الجانب المصرى سمع الاقتراحات بحذر شديد، على أمل عودة الرحلات الجوية الروسية لمصر مرة أخرى والتوصل إلى حلول.

وفى الوقت نفسه، كما قال لصحيفة “ازفستيا” المحاضر فى المدرسة العليا للاقتصاد ليونيد ايسايف، أن مسألة إرسال الخبراء الروس فى المطارات المصرية لضمان سلامة الركاب تمت مناقشتها بالفعل من قبل سلطات البلدين.

 

 

 

الانقلاب يستورد بقر مصاب بجنون البقر من رومانيا..الأحد 12 يونيه. . قتل معتقلين جدد في سجن طره وقسم شرطة المطرية بالإهمال الطبي

عنابر الموت مصرالانقلاب يستورد بقر مصاب بجنون البقر من رومانيا..الأحد 12 يونيه. . قتل معتقلين جدد في سجن طره وقسم شرطة المطرية بالإهمال الطبي

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*نيابة إيطاليا تعيد “ريجيني” إلى الصدارة وتؤكد: قضاء مصر كاذب

يبدو أن قضية الطالب الإيطالي “جوليو ريجيني” سوف تمثل قلقا للنظام الانقلابي في مصر لوقت أطول، فرغم محاولات “تتويه” القضية، و”الطرمخة” على قاتلي الشاب الإيطالي، إلا أن الجانب الإيطالي يصر على جلب حق “المواطنالذي يأتي في المرتبة الأولى هناك، في الوقت الذي يأتي نفس “المواطن” في المرتبة الأخيرة في دولة الانقلاب، التي جاءت فوق دبابة سحقت آلاف الجثث وحولتها إلى أشلاء.

حيث أعلنت، اليوم الأحد، النيابة العامة في روما، التي تحقق في واقعة مصرع الباحث الإيطالي، الذي قتل على أيدي أمن الانقلاب في بداية فبراير الماضي، عن “أن الزعم بقتله على يد عصابة إجرامية فرضية كاذبة أعدتها السلطات المصرية لتضليل التحقيقات“.

وأوضح التلفزيون الحكومي- نقلا عن بيان للنائب العام في روما “جوزيبه بينياتونه”، ومساعده سيرجو كولايوكو- أن “هناك تفاصيل تقنية في وثائق التحقيقات التي أرسلتها السلطات القضائية المصرية، تتناقض بشكل قاطع مع زعم مسؤولية عصابة إجرامية عن قتل جوليو، والتي قُتل أفرادها بمصر في مارس الماضي“.

واستطرد البيان “في 25 يناير 2016، وهو تاريخ اختفاء ريجيني، كان زعيم العصابة طارق سعد عبد الفتاح إسماعيل، قد قتلته الشرطة المصرية في مارس الماضي، التي نسب إليها قتل الباحث، على بعد 130 كم من مكان وجود جوليو، والدليل على ذلك هو سجلات الاتصالات التي قام بها من هاتفه الجوال في هذا التوقيت، والتي أثبتت أنه كان متواجدا في منطقة (أولاد صقر) بمحافظة الشرقية شمال العاصمة المصرية”، وفقا للبيان.

وأضاف البيان “هذا يعني أن “طارق” لم يكن بوسعه أن يكون أمام منزل الباحث، ولا حتى في إحدى محطات المترو بالعاصمة المصرية، والتي يعتقد أن ريجيني اختطف في إحداها”.

وخلص بيان النيابة العامة الإيطالية إلى أنه “من الواضح أن مصرع ريجيني على يد عصابة إجرامية فرضية كاذبة، وقد تم إعدادها بعناية من السلطات المصرية لتضليل التحقيقات؛ ولهذا السبب فسوف يتم إرسال طلب قضائي دولي ثالث إلى السلطات المصرية، يتضمن أسئلة حول كيفية تمكن العصابة المذكورة من قتل ريجيني وهوية الذي قام بالفعل“.

وتوترت العلاقات بشكل حاد بين مصر وإيطاليا، على خلفية مقتل ريجيني (28 عاما)، الذي كان موجودا في القاهرة منذ سبتمبر 2015، وعثر عليه مقتولا على أحد الطرق غرب القاهرة، وعلى جثته آثار تعذيب، في فبراير الماضي.

 

 

* بعد اصابته بنزيف حاد..”محمد البطراوي”يواجه الموت داخل معتقلات العسكر بسبب الاهمال الطبي

أكد مصدر حقوقي تدهور الحالة الصحية للمعتقل “محمد إبراهيم البطراوي” ، بسجن وادي النطرون ، بسبب الإهمال الطبي داخل سجون الانقلاب .

وأضاف المصدر أن “البطراوي” مريض بالكبد ، و نتيجة للإهمال الطبي بسجون الانقلاب ، تدهورت حالته الصحفية والتي وصلت إلى نزيف حاد ، مؤكداً أنه يصارع الموت .

الاسم / محمد إبراهيم عبد الفتاح البطراوي
محافظة / السويس
الوظيفة / سكرتير مدرسة
تاريخ الاعتقال / 11/11/2013
مكان الاعتقال / سجن وادي النطرون
والآن هو في مستشفي سجن طرة بعدما تدهورت حالته الصحية نقل لمستشفى طرة لأنه مريض بالكبد وتطور المرض بنزيف حاد وهو الآن يصارع الموت .

 

*مسلحون يستولون على سيارة فنطاس تابعة لديوان محافظة شمال سيناء تحت تهديد السلاح

مسلحون يستولون على سيارة فنطاس تابعة لديوان عام محافظة شمال سيناء تحت تهديد السلاح، وقوات الجيش والشرطة تفشل في استعادتها.

 

 

* وفاة سجين بداخل بقسم المطرية بسبب الإهمال المتعمد

توفي محتجز بداخل قسم شرطة المطرية، اليوم الأحد ،نتيجة الإهمال الطبي المتعمد من قبل داخلية الانقلاب.   

وبحسب مصادر صحفية اليوم، فإن السجين شعر بإعياء شديد وتوفي فور وصولهما إلى المستشفى.

وانتقل فريق من نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية برئاسة المستشار محمد عبد الشافي، المحامى العام الأول، لمعاينة حجز قسم شرطة المطرية عقب وفاة محجوز داخله، وأمرت بتشريح جثة المتوفي لبيان الأسباب وسرعة إجراء تحريات المباحث حول الواقعة، واستدعاء أفراد القسم والمسجونين لسماع أقوالهم في الواقعة. 

وكانت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية إخطارًا بوفاة مسجون داخل حجز قسم شرطة المطرية، عقب شعوره بحالة إعياء شديدة، وعلى الفور انتقل فريق من النيابة للتحقيق والوقوف على ملابسات الواقعة.

 

 

 * مقتل 5 جنود وإصابة 14 آخرين في هجمات بسيناء

قتل 5 جنود وأصيب 14 آخرين، امس السبت، جراء سلسلة هجمات جديدة لمسلحين على قوات الجيش برفح والعريش.

وكشفت مصادر ، أن مسلحين قاموا باستهداف مدرعه لقوات الشرطة بعبوة ناسفة قرب قرية الميدان غرب العريش، ما أدى لمقتل مجندين وإصابة 4 آخرين بجراح خطيرة، كما تم استهداف سيارة هامر بعبوة ناسفة للجيش قرب كمين بئر لحفن جنوب العريش، ما أدى لإصابة 4 مجندين وظابط بجراح خطيرة، وفي مدينة رفح فجر المسلحين مدرعة للجيش قرب كمين سادوت جنوب غرب المدينة، ما أدى لمقتل 3 مجندين وإصابة 6 جنود اخرين.

وفي سياق متصل، أكدت المصادر مقتل مواطنين اثنين بالرصاص، أمس السبت، في قرية الحرية جنوب رفح دون معرفة ملابسات القتل، كما قام مسلحون بقتل مواطن بوسط مدينة العريش بالرصاص ظهر أمس، وقاموا بسرقة سيارته الملاكي.

يأتي ذلك في ظل استمرار العمليات الأمنية، والقصف المدفعي على مناطق متفرقة بسيناء، للأسبوع الثالث على التوالي.   .

 

 

* السكك الحديدية ترفع أسعار تذاكر “العيد” 50 جنيهًا 

قال مصدر مطلع بهيئة السكك الحديدية، اليوم الأحد، إن الهيئة قررت رفع اسعار تذاكر القطارات المكيفة والإضافية خلال العيد بمقدار 30 إلى 50 جنيهاً خاصة قطارات الصعيد ،مكذباً رئيس الهيئة القومية لسكك حديد مصر مدحت شوشة، والذى زعم إن تذاكر القطارات أيام عيد الفطر للوجهين القبلى والبحرى،لن تشهد زيادات.

وأضاف المصدر فى تصريحات، إن الهيئة قررت زيادة أسعار تذاكر القطارات المكيفة الإضافية التى سيتم تشغيلها فى 26 يونيو لحجز المواطنين الراغبين فى السفر خلال عيد الفطر بزيادة تتراوح ما بين الـ 30 و40 جنيهًا إضافية على قيمة كل تذكرة بعد الزيادات الأخيرة التى تم تطبيقها أول يوليو الجارى على القطارات المكيفة. 

وكشف إن الأسعار ربما ستكون قابلة للزيادة مثل رفع سعر تذكرة الدرجة الأولى إلى 163 جنيهًا بدلاً من 133 جنيهًا كتذكرة موحدة للصعيد، ورفع سعر الدرجة الثانية إلى 97 جنيهًا بدلاً من 67 جنيهًا كتذكرة موحدة للصعيد.

وأشار، إن القومية للسكك الحديدية بدأت حجز تذاكر عيد الفطر المبارك على خطوط الوجهين البحرى والقبلى بعد 72 ساعة من الآن بالرقم القومى وبالزيادات الجديدة.

 

 

* استيراد أبقار مصابة بجنون البقر من رومانيا.. وما خفي أعظم

أكدت مصادر صحية، عن دخول أبقار رومانية إلى مصر يوم الخميس الماضي، في اختراق خطير لحظر استيراد الحيوانات الحية من رومانيا باعتبارها منطقة موبوءة بمرض جنون البقر.

وأفادت المصادر أن شركة مصرية استوردت 200 بقرة رومانية، عبر ميناء الإسكندرية يوم 24 من مايو الماضي، بغرض ذبح نصفها، وتربية النصف الآخر.

وقدمت الشركة المستورٍدة أوراقا تثبت أن مصدر الأبقار هو هنغاريا (المجر)، ولكن العلامة المثبتة في أذنها كشفت التلاعب، وأظهرت أنها قادمة من رومانيا.

وأكدت مصادر بيطرية مصرية أن القانون الخاص بتصدير الحيوانات، يلزم المصدرين بتثبيت علامة في آذان الحيوانات يدوَّن بها بلد المنشأ، مؤكدة أنه بعد التدقيق في العلامة تبين أن الأبقار التي دخلت مصر، رومانية المنشأ بينما الشركة أخفت الحقيقة وقالت إنها هنغارية.

وكشفت المصادر أن اللجنة التي أرسلتها هيئة الخدمات البيطرية لفحص الأبقار قبل الموافقة على إدخالها مصر، وقعت في مخالفة خطيرة، حيث عادت للقاهرة قبل 9 أيام كاملة من شحن الأبقار، في حين أن القانون يلزمها بألا تعود إلا بعد شحن الأبقار في السفن التي ستنقلها إلى مصر.

وأضافت المصادر: “الأبقار دخلت مصر يوم الـ24 مايو الماضي عبر ميناء الإسكندرية ووافق على استلامها الدكتور علي أبو عمر مدير محاجر بورسعيد العام، ووزعها على محجري العاشر من رمضان والندى للذبح الفوري في دمياط”. 

تجدر الإشارة إلى أن منظمة الصحة العالمية تفرض حظرا على تصدير الحيوانات الحية من عدد من الدول التي ظهر فيها مرض جنون البقر، ومن بينها رومانيا، ويأتي الحظر حماية لصحة البشر خاصة أن جنون البقر ينتقل عبر اللحوم ويتسبب في تدمير خلايا المخ.

من الجدير بالذكر أن مرض جنون البقر قاتل يصيب الأبقار البالغة من خلال تدهور الجهاز العصبي المركزي، وأن العنصر الذي يتسبب بالمرض هو شكل شاذ من البروتين يُعرف باسم بروين” ، علماً بأن هذا المرض قد تم تشخيصه لأول مرة في المملكة المتحدة في عام 1986 حيث كان يُعتقد أن انتقاله يتم عن طريق الفم بعد تناول العلف الحيواني الذي يحتوي على لحوم الحيوانات المصابة بالمرض أو عظام تلك الحيوانات.

فالماعز التي تم تشخيص إصابتها بجنون البقر في فرنسا كانت تمثل أول إصابة في العلف الحيواني وليس الحيوانات نفسها هي التي تحمل المرض بصورة طبيعية ، وكان يُعتقد أن الأبقار والأغنام تتعرض للإصابة بمرض جنون البقر ولم يكن يُعتقد أن المرض قابل للإنتقال إلى بني البشر ، غير أن المنظمة أكدت أن هذا مثال واحد من بين ملايين، وأن تلك الماعز قد ولدت قبل أن تفرض أوروبا الحظر التام على العلف المكون من مسحوق العظام والخاص بالماشية في يناير/كانون الثاني 2001.

ويعتقد العلماء أن أسباب الإصابة بجنون البقر تتباين عن مرض(كروتزفيلد جاكوب) الذي يصيب الإنسان ،نتيجة استهلاك منتجات بقرية متلوثة من الحيوانات المصابة، فقد تسبب هذا الشكل المتغير على وجه الخصوص من المرض البشري 148 حالة وفاة خلال السنوات العشرة الأخيرة وأغلبها في المملكة المتحدة، علماً بأن الحالة الأخيرة التي وقعت في اليابان كانت عن طريق شخص قام بزيارة إلى المملكة المتحدة. “

 

 

* مسئول حكومي: ننتظر ثورة عطش خلال 3 سنوات

حذر المهندس عبد اللطيف السعيد خالد، رئيس الإدارة المركزية لشئون المياه، والمسئول عن توزيع المياه على مستوى الجمهورية من ثورة عطش خلال 3 سنوات إن لم يتم التصدى لمسألة إهدار المياه وتحجيم زراعة الأراضى المزروعة أرز بعد أن وصلت المساحة إلى أكثر من مليون و800 ألف فدان هذا العام.

وكشف خالد، خلال كلمته اليوم، الأحد، باجتماع لجنة الزراعة ببرلمان الدم، أن هذا العام سيتم سحب أكثر من 25 مليار متر مكعب مياه من بحيرة ناصر بسبب زيادة الرقعة المزروع أرز واستمرار الرى بالغمر، وإذا استمر هذا الأمر لمدة 3 سنوات لن يكون هناك مياه للزراعة بل سيقتصر الأمر على مياه الشرب فقط. 

وطالب رئيس الإدراة المركزية، بضرورة تفعيل الغرامات على الفلاحين المخالفين فى زراعة الأرز إلى جانب ضرورة أن يتم تقليل المساحات المزروعة حتى نتفادى ثورة العطش.  

ولم يتطرق لسياسات الحكومة المفرطة في مياة النيل وتصريحات قائد الانقلاب التي لا تخرج من عاقل أمس ، بتأكيده حق اثيوبيا في سد النهضة..

 

 

* السلع التموينية تستورد 1563 عجْلاً مخالفًا للمواصفات

كشف الدكتور لطفي شاور مدير التفتيش على اللحوم والمجازر بالسويس سابقًا ،إن هيئة السلع التموينية ، قامت باستيراد 1563 رأس عجل طاعنة في السن “عجوزة” من السوادن ،فى مخالفة واضحة للمواصفات القياسية فى استيراد الحيوانات.

وأضاف شاور فى تصريحات صحفية اليوم الأحد، إن شحنة العجول حضرت للغردقة على الباخرة “سها كوين” خلال الـ 72 ساعة الماضية لصالح هيئة السلع التموينية، وأن وزارة الزراعة قامت برفع سن الاستيراد للعجول الحية من ٣٠ إلى ٧٢ شهرًا، ورغم أن المواصفة القياسية في استيراد الحيوانات.

وكشف مدير التفتيش على اللحوم والمجازر بالسويس، أن وزارة الزراعة قامت بتغيير مواصفات استيراد اللحوم المعده للذبيح الفوري، لصالح مافيا اللحوم، حيث أن المستوردين يقومون باستيراد العجول والأبقار من دول القرن الإفريقى، الطاعنة والمسنة والمريضة، وتصل أعمارها لـ١٠سنوات. 

وأوضح، أن وزارة الزراعة شكلت لجنة، لتصدر قرارها بالسماح باستيراد حيوانات مغيرة لجميع قواطعها الأمامية، بشرط ألا توجد عليها علامات تقدم العمر، ووقع عليه الدكتور أسامة محمود سليم، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية السابق وتم رفع سن الاستيراد من ٣٠ إلى ٧٢ شهرا، مؤكدا أن علامات التقدم في السن تظهر عند سن الـ 7 سنوات، ما يعنى أن مصر تستورد لحوما يصل عمرها إلى 7 سنوات بدلا من 3 سنوات.

 

 

 * في ظل أزمة اقتصادية خانقة.. إنشاء 19 سجنًا منذ الإطاحة بـمرسي

أكد مصدر أمني بوزارة الداخلية، أنه تم تخصيص 90 مليون جنيه لإنشاء أول سجن مركزي بسوهاج، والذي تم تصميمه بتقنية هندسية عالمية صحيًا وتأمينيًا، في منطقة الكوثر شرق المحافظة.

يعتبر هذا هو السجن رقم 19 منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا، حيث شهدت مصر خلال هذه الفترة بناء عددٍ من السجون هو الأكبر، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها مصر، وبهذا يرتفع إجمالي السجون المنتشرة في جميع أنحاء الجمهورية إلى 42 سجنًا، بالإضافة إلى 282 مقر احتجاز داخل أقسام ومراكز الشرطة.

عام 2013

في منتصف عام 2013، أصدر وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم، قرارًا بإنشاء سجن مركزي بمحيط مديرية أمن بني سويف جنوب القاهرة.

وفي العام نفسه، أصدر الوزير قرارًا بإنشاء سجن عمومي شديد الحراسة في مدينة جمصة الساحلية بمحافظة الدقهلية شمال القاهرة، باسم ليمان جمصة، بتكلفة نحو 750 مليون جنيه.

عام 2014

يوم 12 أبريل 2014، تم افتتاح سجن ليمان المنيا التابع لمديرية أمن المنيا جنوب القاهرة، حيث يتم إيداع الرجال المحكوم عليهم بعقوبتي المؤبد والسجن المشدد.

وتم ضم سجن ثانٍ بمحافظة المنيا هو سجن شديد الحراسة، وهو سجن عمومي تم افتتاحه في اليوم نفسه.

وفي العام نفسه، قام محمد إبراهيم بتخصيص قطعة أرض في منطقة شطا بمحافظة دمياط شمال القاهرة بغرض إنشاء سجن مركزي، لكنه ما زال تحت الإنشاء حتى الآن.

وقام الوزير بعد ذلك بإصدار قرار بإنشاء وتشغيل سجن مركزي في منطقة قسم ثاني شرطة بنها.

وقرر الوزير أيضًا إنشاء سجن عمومي رقم 2، وهو سجن شديد الحراسة بمنطقة سجون طره بالقاهرة.

وفي يوم 27 نوفمبر 2014، قام محافظ الشرقية، سعيد عبدالعزيز، بتخصيص 10 أفدنة في مدينة الصالحية بغرض إنشاء سجن مركزي جديد بمحافظة الشرقية بدلًا من سجن الزقازيق العمومي.

في يوم 30 ديسمبر 2014، قامت وزارة الداخلية بافتتاح سجن جديد بمدينة 6 أكتوبر التابعة لمحافظة الجيزة، وهو سجن الجيزة المركزي الذي يقع على طريق القاهرة-إسكندرية الصحراوي.

عام 2015

قررت وزارة الداخلية إنشاء سجن مركزي بقسم شرطة النهضة، وتحديدًا بمدينة السلام، تحت اسم سجن النهضة، لكنه لم يفتتح بعد. ويتكون هذا السجن من طابقين على مساحة 12 ألف متر مربع.

وتم إنشاء سجن مركزي بقسم شرطة 15 مايو التابع لمديرية أمن القاهرة على طريق الأوتوستراد باسم سجن “15 مايو”.. تم افتتاح هذا السجن يوم 4 يونيو 2015. وتبلغ مساحة السجن 105 آلاف متر مربع، ويتسع لنحو 4 آلاف سجين بمعدل 40 سجينًا لكل عنبر، كما قررت الوزارة أيضًا إنشاء سجن مركزي بمبنى قسم شرطة الخصوص التابع لمديرية أمن القليبوبية.

ومع نهاية عام 2015، ومع زيادة أعداد المعتقلين بمحافظات الدقهلية ودمياط وكفر الشيخ، قامت وزارة الداخلية بتخصيص قطعة أرض إضافية بمدينة جمصة لضمها إلى السجن المركزي الموجود بالمدينة.

عام 2016

أصدر عبدالفتاح السيسي، قرارًا جمهوريًا في 13 يناير 2016، بتخصيص 103 أفدنة (نحو 434 ألف متر مربع) بصحراء الجيزة، على طريق مصر/أسيوط الغربي، لإنشاء سجن ضخم وملحقاته ومعسكر لإدارة قوات أمن الجيزة ومركز تدريب وتبة ضرب نار وقسم لإدارة مرور الجيزة، وسيحمل اسم سجن الجيزة المركزي.

وفي 14 مايو، أصدر وزير الداخلية مجدي عبدالغفار قرارًا رقم 1923 لسنة 2016، بإنشاء سجن عسكري بفرع إدارة قوات الأمن بمدينة الخانكة بمحافظة القليوبية، ويشمل اختصاصه دائرة مديرية أمن القليوبية، ويسع السجن 300 سجين.

ويوم الثلاثاء الماضي 7 يونيو، بدأ تنفيذ إنشاء أول سجن مركزي بسوهاج لجمع المحبوسين والمحتجزين من جميع الأقسام والمراكز الشرطية لتخفيف الضغط علي غرف الحجز.

وقال مصدر أمني بوزارة الداخلية، في تصريحات صحفية، إنه تم تخصيص 90 مليون جنيه لإنشاء السجن، والذي تم تصميمه بتقنية هندسية عالمية صحيًا وتأمينيًا في منطقة الكوثر شرق المحافظة.

 

 

*البرلمان يوافق على تعيين “هشام بدوى” رئيسا للجهاز المركزى للمحاسبات

وافق مجلس النواب على تعيين المستشار هشام بدوى رئيسا للجهاز المركزى للمحاسبات بموافقة 329.

كان البرلمان قد تلقى رسالة من عبد الفتاح السيسى يخطره فيه بترشيح المستشار هشام بدوى بالتعيين رئيسا فى الجهاز المركزى للمحاسبات

وقال على عبد العال اتمنى له التوفيق فى منصبه

 

 

*مقتل معتقل في سجن طره بالإهمال الطبي

قُتل المعتقل ماجد الحنفي، اليوم الأحد، نتيجة الإهمال الطبي في مستشفى ليمان طرة، بسجن طرة، جنوب القاهرة.
وذكرت أسرة الحنفي أنه كان محتجزاً بسجن طرة في ظروف لا تتوافر فيها أدنى معايير السلامة، ما أدى إلى تدهور صحته بشكل بالغ، فأصيب بعدة أورام، أجرى على إثرها جراحة استئصال للقولون، ونُقل أخيراً إلى مستشفى ليمان طره، بعد تفاقم حالته الصحية.
وكانت التنسيقية المصرية أعلنت، في 27 مايو/أيار الماضي، أن المعتقل ماجد الحنفي أحمد علي الجوهري (35 عاماً)عانى من تدهور حالته الصحية نتيجة الإهمال الطبي في مجمع سجون وادي النطرون، بسبب ورم سرطاني، وخضع لاستئصال في القولون قبل ذلك.
واعتقل ماجد الحنفي من مقر عمله في شركة أنابيب البترول بالسويس، في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2013، وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في جلسة 15 فبراير/شباط 2016، في القضية رقم 211 لسنة 2014، كما حكم عليه في القضية العسكرية رقم 201.
ثم جرى ترحيله من سجن عتاقة في السويس بعد الحكم عليه إلى سجن 430 بمجمع سجون وادي النطرون. وظل يعاني من بعض الأمراض طوال فترة اعتقاله، من دون أن يجد أي رعاية صحية.
وبعد تدهور حالته الصحية، نُقل إلى مستشفى سجن طرة، لكن بعد أن فقد الكثير من وزنه، ومنعه من الأكل، والاكتفاء بإعطائه مكملات غذائية.
وكانت زوجته أكدت، في تصريحات صحافية، في وقت سابق، أنه كان يعمل بشركة أنابيب بترول في السويس، وحصلت أسرته على خطاب من الشركة التي يعمل فيها بعدم تواجده في السويس، شرق مصر، حين وقوع الأحداث التي حكم على إثرها، وأنه كان متواجدا في مقر الشركة بالزعفرانة، في البحر الأحمر. وقدمت الزوجة خطاب الشركة للمحكمة التي لم تأخذ به، مشيرة إلى أنه “حُكم عليه غيابياً في قضية أخرى بالسجن لمدة 25 سنة“.
وتفاقمت حالات القتل بالإهمال الطبي داخل السجون المصرية في الفترة الأخيرة، وبلغ عدد القتلى، حتى أبريل/نيسان الماضي، 344 قتيلاً داخل مقرات الاحتجاز والسجون، وفقاً لتوثيق مراكز حقوقية عدة.

 

*“#صدقي_صبحي” يتصدر تويتر ومغردون : “مكانك فووق في جهنم

دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هاشتاج تحت وسم #صدقي_صبحي عقب لقاؤه بالفريق فينسنت ستيورت مدير وكالة مخابرات الدفاع الأمريكية DIA

حيث التقي الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والانتاج الحربي بالفريق فينسنت ستيورت مدير وكالة مخابرات الدفاع الامريكية (DIA) والوفد المرافق له الذي يزور مصر حاليا .

وتناول اللقاء تبادل الرؤى تجاه تطورات الأوضاع بالمنطقة ومناقشة عدد من الموضوعات ذات الإهتمام المشترك بين القوات المسلحة لكلا البلدين، في ضوء علاقات الشراكة والتعاون المصري الأمريكي .

 

 

*من شنطة رمضان لمصاريف العيد.. حملات فردية لدعم أسر المعتقلين

دشن عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عدة حملات للتبرع  لأسر المعتقلين خلف القضبان وخاصة خلال  شهر رمضان، حيث  تحتاج هذه الأسر إلى من يعولها ويقوم على حاجتها في ظل ارتفاع الأسعار وغياب العائل الوحيد للأسرة .

يقول محمد إبراهيم : صاحب حملة مشروع “شنطة رمضان ومصاريف العيد” ، وقال :”إن الهدف هو تغطية عدد 1000 أسرة بواقع 500 جنيه لكل أسرة.

وأضاف خلال منشور له عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك،:”إن الفئة المستهدفة هم المستحقين من أسر الشهداء والمعتقلين والمصابين والمطاردين والمفصولين“.

 

 

*أسوشيتدبرس: تزايد الاحتجاجات العمالية في مصر بالرغم من حالة القمع

سلط تقرير لوكالة “أسوشيتد برس” الأميركية الضوء على تزايد الاحتجاجات العمالية في مصر في ظل ارتفاع الأسعار وتخفيض وتأخير المرتبات والمكافآت.

يقول الناشط العمالي “كمال الفيومي”: لم أفقد كبريائي بعد فصلي من مصنع الغزل والنسيج .. أجدادنا بنوا هذا المكان، إنه في دمنا، يجب ألا نشعر بالخوف، هم من يجب أن يشعروا بالخوف”.

وأوضح التقرير أن الظروف الصعبة الحالية في مصر شجعت على الإضرابات العمالية، حتى مع نجاح عبدالفتاح السيسي الكبير في سحق المظاهرات السياسية خلال العامين الماضيين، بحسب التقرير، ودفع ارتفاع الأسعار والأجور المتدنية والتأخر في دفع المرتبات والمكافآت العمال إلى التعهد بمزيد من الإضربات والاحتجاجات بالرغم من مخاطر القمع العنيف.

يقول التقرير: الأسبوع الماضي نظم العمال اعتصامين في ميناء الاسكندرية، ووصل الأمر إلى القاهرة متجاهلة الحظر المفروض على التظاهرات في أعقاب الإطاحة عسكريًا بالرئيس الإسلامي محمد مرسي، بحسب توصيف التقرير، وفي أول أربعة أشهر في 2016 شهدت  البلاد 493 عملاً احتجاجيًا بزيادة 25% مقارنة بنفس المدة من العام السابق، وذلك وفقاً لمنظمة “ديمقراسي ميتر” أحد المنظمات غير الأهلية المهتمة بتوثيق وتتبع الاحتجاجات .

وأضاف: قوات الأمن شنت حملة قمع لا هوادة فيها على المعارضة منذ الإطاحة بمرسي، ملقية القبض على مؤيديه من الإسلاميين، وأيضًا النشطاء الليبراليين والعلمانيين البارزين، لكن وبالرغم  من منع  المسيرات في اليوم العالمي للعمال الذي نظمته الاتحادات العمالية إلا أن قوات الأمن لم تنفذ حملات الاعتقال الجماعي بحق العمال، ربما خوفاً من رد الفعل.

ويلفت التقرير إلى أنه بالنسبة للعمال فإن نتائج المعاناة الناتجة عن زياة الأسعار  بسبب ارتفاع معدلات التضخم  ممكن أن تتجاوز أخطار النزول إلى الشوارع، ونقلت الوكالة عن  الناشط العمال كمال الفيومي قوله: “لا أحد يستطيع توقع المستقبل، لكن في حال استمرار ارتفاع الأسعار وظلت المرتبات كما هي، فإن العمال سينظمون الاحتجاجات السلمية حتى تتلاءم المرتبات مع الأسعار.

 

 

*انقطاع الكهرباء تكذب تصريحات المسؤولين.. وفيس بوك: وزير رئيسه كداب

عادت أزمة انقطاع التيار الكهربائى تلوح في الأفق من جديد، مع بدء الموجة الحارة وحلول شهر رمضان، ما تسبب فى غضب المواطنين خاصة مع تصريحات وزير الكهرباء بوجود فائض في الكهرباء.

وهاجم الأهالى مسؤولى وزارة الكهرباء بسبب العودة لقطع الكهرباء فى موجات الحر الشديدة وبدء امتحانات الثانوية العامة، متهمين الوزارة بالكذب فى إطلاقها تصريحات بتحقيق فائض فى إنتاج الكهرباء، واختفاء ظاهرة انقطاع التيار وتخفيف الأحمال.

كما تسبب انقطاع الكهرباء فى توقف محطات مياه الشرب وانقطاع المياه عن بعض المحافظات .

يأتي ذلك في الوقت الذي أفاد فيه مرصد الكهرباء التابع لجهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك،  توفر فائض في قدرات التوليد .

أكد مصدر مسئول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أن  شهر رمضان لن يشهد انقطاعًا فى التيار نتيجة توافر القدرات بالشبكة، مشيرًا إلى أن القدرات المولدة من الشبكة أصبحت تفوق احتياجات المواطنين من الكهرباء.

وأضاف أن الشبكة القومية للكهرباء مستقرة و لن يحتاج مركز التحكم القومى لتخفيف الأحمال مثلما  كان يحدث فى السنوات الماضية.

 وأشار المصدر أن هناك فائضًا فى الشبكة يصل فى بعض الأحيان إلى 7 آلاف ميجا وات فى اليوم .

وجاءت بعض التعليقات:

-MUSTAFA :”  ورجعت حليمة لعاداتها القديمة، أنه ببساطة اللي اتعمل كان مسكن، ودي طرق حل كل المشاكل في البلد ….”

– ANA :” اخيرا حد سمع ان الكهرباء بتنقطع ، بس بعد ايه الاكل اللي في الثلاجات كله باظ ….. “

هل ترانا نلتقي :” دا بيقطع من اول النهار لاخر اليوم ، وفاتورة نار يا …. “

– MOHAMED :” منتظر ايه من وزير رئيسه كداب

عز الدين :” ارحمونا حسوا بينا في حر رمضان ، ولادنا بيتعبوا من الفطار والحر …..”

 

 

*صحيفة بريطانية”: تطور خطير في غير صالح مصر

كشفت صحيفة “الديلي ميرور” البريطانية عن إحصائية صادمة جديدة فيما يتعلق بنسية السياح الوافدين إلى مصر في الفترة الأخيرة، مشيرة إلى أنها انخفضت بنسبة 85%. 

وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 11 يونيو، أن نسبة كبيرة من السياح الأجانب تخلوا مؤخرا عن السفر إلى مصر وتركيا، على إثر الهجمات الإرهابية في البلدين.
وتابعت ” حجوزات السياح في تركيا انخفضت مؤخرا بنسبة 57%، بينما انخفضت في مصر بنسبة 85%، فيما ارتفعت نسبة الحجوزات السياحية في دول أخرى مثل تايلاند وإسبانيا وكندا“.
واستطردت الصحيفة “معظم السياح البريطانيين فضلوا مؤخرا السفر إلى إلى إسبانيا والبرتغال وإيطاليا، فيما تراجعت مصر من المركز 11 إلى المركز 35 في حجوزات السياح البريطانيين“.


وكان موقع “كوارتز” الاقتصادي الأمريكي، قال أيضا في 5 يونيو، إن الاضطرابات التي ظهرت في أعقاب ثورة 25 يناير 2011، جعلت كثيرا من السياح يغادرون مصر، ولم يعودوا بنفس الأعداد السابقة منذ ذلك الحين.

وتابع الموقع “في عام 2012، انخفضت أيضا نسبة السياح في مصر بنسبة الثلث، وفي بداية هذا العام، فقدت مصر ما يقدر بنحو 170 مليون دولار شهريا، وانخفضت أعداد الزوار إلى شرم بنسبة 85 %، خاصة بعد حادث تحطم طائرة الركاب الروسية في سيناء في 31 أكتوبر الماضي“.

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية في تقرير لها في 24 مايو الماضي إن شرم الشيخ تعاني من تدهور وقلة في عدد السياح منذ سقوط الطائرة الروسية العام الماضي، ثم جاء حادث تحطم طائرة مصر للطيران في البحر المتوسط في 19 مايو الماضي، ليزيد الطين بله ويجعل السياحة تنهار أكثر،
وأضافت الصحيفة أن أصحاب الفنادق والمنتجعات السياحة اضطروا إلى تخفيض سعر الغرفة في الليلة الواحدة من مئات الجنيهات إلى 18 جنيه لليلة.
وتابعت” في أعقاب سقوط الطائرة الروسية العام الماضي، قامت العديد من البلدان بحظر السفر إلى مصر، وقد شل حظر الطيران انتعاش السياحة“.
واستطردت “بعد سقوط طائرة مصر للطيران ومصرع جميع ركابها وطاقمها، أصبحت السياحة المصرية على المحك مرة أخرى، بل إن هذا الحادث اعتبر ضربة قوية للسياحة المصرية“.
وبدوره، كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر في تقرير له قبل أيام، أن عدد السائحين الوافدين لمصر من كـافة دول العالم بلغ 425 ألف سـائـح خلال شهر إبريل الماضي، مقابل 923.9 ألف سائح خلال شهر إبريل من العام 2015 بنسبة انخفاض قدرها 54.0%، ويرجع ذلك لانخفاض أعداد السائحين الوافدين من روسيا الاتحادية.

 

 

* السيسي ضد شعبه: من حق إثيوبيا إقامة سد النهضة!

بمناسبة وبدون مناسبة تخرج تصريحات القائد العسكري الذي لايفهم في السياسة أو الدبلوماسية، لتزيد الاعباء السياسية على الشعب المصري، وبدون مراعاة لحالة الفلاح المصري الذي بات يصرخ من جفاف الترع والمياة التي باتت محرومة اراضيهم منها في دلتا مصر، وانهيار مناسيب النيل لدرجة وقف عمل محطات مياه الشرب في عدد من محافظات الصعيد بصورة متسارعة في الفترة الأخيرة، حيث واصل قائد الانقلاب العسكري خنق الشعب المصري بتصريحات جوفاء غير مسبوقة في ملفات لا تحتمل الدبلوماسية او البروتوكولات، كملف مياه النيل.

وقال السيسي، مساء السبت: إن “مصر تساند حق الشعب الإثيوبي في التنمية، وتؤكد في ذات الوقت على حقها في الحياة باعتبار نهر النيل مصدرها الوحيد للماء العذب”.

جاء ذلك خلال لقاء السيسي برئيس الوزراء شريف إسماعيل، ووزيري الزراعة عصام فايد، والموارد المائية والري محمد عبدالعاطي.

وخلال اللقاء، شدد السيسي على أهمية أن “تسود الروح الإيجابية عملية التفاوض بين الدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا)”، فيما يتعلق بسد النهضة، وذلك رغم اعلانات اثيوبيا المتواصلة بأنه لا تفاوض حول اي مرحلة من مراحل سد النهضة، وانها بدات بالفعل في تخزين المياة بالسد، دون انتظار تقارير اللجان الفنية، التي استبقت نتائجها بالتصريح باننها استشارية غير ملزمة لها.

ونوه وزير الموارد المائية والري، خلال اللقاء، إلى أن “مصر والسودان وإثيوبيا اتفقت على الشروط المرجعية، ونطاق عمل المكاتب الاستشارية المنفذة لدراسات سد النهضة الإثيوبي على الأصعدة الهيدروليكية والبيئية والاجتماعية”. 

وذكر وزير الري أنه “من المقرر توقيع العقود الفنية مع المكاتب الاستشارية خلال الفترة المقبلة وأن الدراسات ستشمل الاتفاق على قواعد الملء الأول، والتخزين، والتشغيل”.

وأضاف أن الدراسات تشمل أيضا “إدارة سد النهضة بالتنسيق مع السدود الأخرى في كل من مصر والسودان، بما يضمن عدم إلحاق الضرر بأي من الدول الثلاث وفقاً لإعلان المبادئ الذي وقعته الدول الثلاث وأكدت التزامها به كإطار حاكم ومنظم للمفاوضات فيما بينها”.

ووقعت مصر والسودان وإثيوبيا في مارس الماضي، وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة في العاصمة السودانية الخرطوم، تعني ضمنيًا الموافقة على استكمال إجراءات بناء السد مع إعداد مكاتب استشارية عالمية دراسات فنية لحماية الحصص المائية. 

وتتمحور الخلافات بين مصر وإثيوبيا حاليا، بحسب بيانات الحكومة المصرية، حول استمرار “أديس أبابا” في بناء سد النهضة، بوتيرة أسرع من إنهاء الدراسات الفنية المتعلقة به، في ظل خلافات المكاتب الاستشارية المعنية بالدراسات.

وفي مارس 2015 وقعت كل من مصر وإثيوبيا والسودان بالعاصمة السودانية الخرطوم، على إعلان مباديء، يتضمن خارطة طريق مكونة من 10 نقاط للعمل المشترك بينها وتؤكد على عدم إضرار سد النهضة بمصالح مصر المائية.  

وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة، الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة، سيمثل نفعًا لها خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررًا على السودان ومصر.

 

 

*السيسي” يضرب من جديد : “حققنا حاجات مش هنقدر نقول عليها خالص

قال، عبد الفتاح السيسي خلال حفل إفطار الأسرة المصرية، مساء اليوم السبت: “«كده انتهت سنتين من مدة رئاستي، حاولنا نقدم ما تم إنجازه خلال الفترة الماضية، وعرضنا فيلم عن هذه الإنجازات، وهذه إنجازات المصريين مش حد تاني، واللي تحقق كتير، كتير جدًا في عمر السنتين، في حاجات تم عرضها وفي حاجات لسه، وفي حاجات مش هتتقال خالص”.

“قررنا خلال الأيام اللي فاتت زيادة نسبة المعاشات، الحد الأدني مش كفاية، لكن إحنا منقدرش نزوده أكتر من كده”.

“أخر ملحوظة هي الأسعار، كل رمضان بنغلي على بعضنا، رغم إنه كان الأولى إننا نقللها مش نزودها، خاصةً إن نسبة استهلاكنا زيادة في الشهر ده من 15- 20% عن الشهور التانية”.

“عايز أطمنكم.. إحنا بخير أوي، والحمد لله، سيناء وكل حتة في مصر، واللي بيتعمل كتير، بس مش كتير على سيناء ولا أهلها، ولسه أكتر إن شاء الله”.

 

 

* انهيار بمؤشرات البورصة ورأس المال السوقي يفقد 2.2 مليار جنيه

تراجعت مؤشرات البورصة المصرية بمستهل تعاملات جلسة اليوم الأحد، أولى جلسات الأسبوع.
وخسر رأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة، نحو 2.2 مليار جنيه، ليبلغ مستوى 407،1 مليارات جنيه مقابل 409،3 مليارات جنيه لدى آخر إغلاق.
وتراجع مؤشر البورصة الرئيسي “إيجي إكس 30″ بنسبة 1.06% ليبلغ مستوى 7673.93 نقطة.
وشملت التراجعات مؤشر “إيجي إكس 100″ الأوسع نطاقا بنحو 0.19% عند مستوى 790.32 نقطة.
كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “إيجي إكس 70″ بنحو 0.03% ليبلغ مستوى 373.03 نقط

 

 

* مأساة المواطن راضي.. مكالمة مع “الشاطر” تساوي المؤبد

زادت قائمة ضحايا معتقلي القضاء العسكري لتسجل63 اسما جديدا، ذيلت بها المحكمة العسكرية بالإسماعيلية عملها القضائي، يوم الثامن من يونيو الجاري 2016م، بأحكام تتراوح ما بين الحبس المشدد 25 سنة و15 سنة ضد معتقلي رمانة”، القضية التي تضم أكثر من 71 متهما- حسبما تصفهم الهيئة العسكريةبدعوى التجمهر أمام قسم قرية “رمانة”، وقتل مجند من الجيش.

في إحدى الحملات التي شنتها مديرية أمن شمال سيناء، صنعت أجهزة الأمن كماشة على عدد من المواطنين عشوائيا، بتهمة الاشتباه في مناهضتهم للنظام العسكري. وبتحريات سياسية موجهة أسندت النيابة إليهم جميعا ارتكاب فعل القتل للمجند المذكور.

اللافت للنظر هنا في القضية أن اسم المهندس خيرت الشاطر كان بمثابة دليل الإدانة الوحيد الذي استندت إليه هيئة المحكمة العسكرية خلال حكمها بالمؤبد، يوم الأربعاء الماضي، على أحد المعتقلين ويدعى “راضي إبراهيم عبد الواحد”، موجه أول بإدارة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، خلال التنقيب بهاتفه المحمول، فرغم أنه لم يكن متواجدا وقت وقوع الحادث، ولا يوجد دليل يثبت تورطه في أعمال شغب، إلا أن مجرد وجود رقم “الشاطر” على هاتفه كفيل بالحكم عليه بالمؤبد“.

تم محاورة المحامي أحمد راضي، نجل رجل التربية والتعليم راضي عبد الواحد “رجل المؤبد”، للوقوف على ملابسات اعتقال والده، ورحلة التعذيب التي تعرض لها بالفرقة 18 مرورا بسجن العزولي، فإلى التفاصيل:

حيث قال: “أصل الحكاية يوم الخميس الساعة 7 صباحا، الموافق الخامس من سبتمبر 2013م، فقد ألقت قوات الجيش القبض على والدي من أمام مطعم بمنطقة جلبانة”، خلال نزوله من سيارته الخاصة، حيث فوجئ بمحاصرته من قبل قوات من الجيش، وعربات مصفحة، وعربات شرطة، وتم محاصرة المكان بالكامل واعتقاله على الفور“.

ويضيف “قوات الجيش وعناصر الشرطة قاموا بالاستيلاء على متعلقاته التي كانت بحوزته، وهي عبارة عن مبلغ مالي ومفتاح السيارة، وتم الاعتداء عليه بالضرب المبرح داخل السيارة، وأول مكان تم ترحيل أبي فيه كان “الفرقة 18، أسفل الكوبري العلوي الذي يربط بين سيناء والإسماعيلية، وهناك تم الاعتداء عليه أيضا بالتناوب وتعصيب عينيه، وبعد أذان العصر تم ترحيله لسجن العزولي الحربي العسكري في منطقة معسكر الجلاء“.

ويستطرد “ظل مختفيا لمدة 35 يوما، ولكن تم عرضه على النيابة سرا يوم 9/9/2013، ولم تمكننا النيابة من الوصول اليه، إلى أن شاهدناه في المحكمه العسكرية بعد 35 يوما، أثناء تعذيبه بالضرب المبرح على جسده، وتوجيه تهم كثيرة له، منها مكالمة مع “الشاطر”، وفيها يتلقى مبالغ مالية لتوصيلها لـ”حماس” على غير الحقيقة“.

وتابع “سيل من الاتهامات وجهت له أيضا، فالتهم التي كانت مذكورة في المحضر غير التهم الموجهة له أثناء التعذيب والصعق بالكهرباء، منها التحريض على اقتحام وحرق قسم شرطة “رمانة”، والتحريض على قتل المجند، وحرق سيارات القسم، والتجمهر“.

تجمهر سلمي

ويوضح “بعد 6 أشهر من سجنه بالعزولي، أخذ عدم اختصاص من المحكمة العسكرية بالإسماعيلية وأخلى سبيله، ولكن تم عرضه في نفس اليوم على النيابة العامة بشمال سيناء وحبسه احتياطيا على ذمة نفس التهم، ولكن في قضية جديدة، وتم ترحيله بعدها لسجن العريش المركزي، وظل هناك لمدة عام“.

ويسترسل “وبعد عام من إحالته للمحاكمة المدنية، تم إحالة القضية كلها إلى النيابة العسكرية مرة أخرى، وتم ترحيله مجددا إلى سجن العزولي العسكري، وعلى مدار هذه المدة من الحبس لم يتلق العلاج بصفة رسمية، سواء في سجن العريش المركزي أو سجن العزولي الحربي، وكانت حالته الصحية تزداد تدهورا بالداخل، وظهر ذلك على جسده بشكل واضح.

ويبين قائلا: “أحداث هذه القضية تعود إلى يوم السادس عشر من أغسطس 2013م، حيث تجمهر عدد من المواطنين أمام قسم رمانة، ما تسبب في قتل شخصين، أحدهما مدني والآخر عسكري “مجند” من عناصر الجيش“.

مشاهد مروعة من التعذيب

ويقول: “في 15 مايو 2015م، استمعت المحكمة العسكرية لشهود العيان، وأنكر الشهود جميعهم استخدام المتجمهرين للعنف، بل أكدوا أن سبب تجمهر المتظاهرين هو استشهاد أحد أبناء القرية في فض اعتصام رابعة، ولم يقتحموا القسم أو يحملوا أية أسلحة أو ذخائر، وبعد سماع أقوالهم قررت المحكمة تأجيل الجلسة للمرافعة لأكثر من عام“.

وحول الانتهاكات التي لاقاها والده بالحبس يقول: “خلال احتجاز أبي بالعزولي، تم تعذيبه على يد رجال الأمن صعقا بالكهرباء أكثر من مرة، كما تعرض للإهانة والإيذاء البدني والنفسي، ولم يراعوا كبر سنه، وهو أب لثمانية أبناء، أصغرهم تجاوز سن الـ17 عاما، أو يخشوا عليه الموت، وهو مريض بالتهاب الكبد الوبائي“.

واختتم “الانتهاكات متلاحقة، والظالم له نهاية، متي وكيف.. لا نعلم، لكن يقيننا بالله يهدينا لذلك، حتما سيكون السيسي وحاشيته عبرة لمن لا يعتبر، هناك مئات النسخ منه في المدن والقرى والمحافظات، لا بد وأن يأتي اليوم وينفذ فيهم القصاص، إن لم يكن منا فمن الله“.

وكانت المحكمة العسكرية بالإسماعيلية قد حكمت بالسجن 15 عاما على كل من راضى إبراهيم حسين، إبراهيم محمد سالم، أشرف علي محمد، أحمد سلامة، سلمان نصار، خالد عطية محمد، محمد عطية محمد، فرج حسن محمد“.

كما قضت بالسجن المشدد 25 عاما لكل من “سعيد سالم سالم، علي محمود علي، عبد الله محمد سالم، محمد مبارك سليمان علاوى، علي شحاتة زيدان، سالم زيدان محمد، سامى سليمان رضوان سلمان نصار، أحمد عبد الله رضوان، رضوان عبد الله رضوان، محمود عطالله سلامة، أشرف سليم سليمان، سلمان سلامة علاوى، عادل محمد مسلم.

 

 

 *الغيطي” يزعم: “مرسي بيفطر بـ4000 جنيه يوميًا وبيستحمى بصابون فرنساوي“!

زعم الإعلامي محمد الغيطي أن الرئيس الشرعي محمد مرسي يعيش حياة الترف داخل محبسه، مشيرًا إلى أنه يفطر ويتسحر بما قيمته 120 ألف جنيه خلال شهر رمضان – حسب كلامه.

وقال “الغيطي” في برنامجه: “مرسي بيفطر ويتسحر بـ4000 جنيه في اليوم يعني 120 ألف في الشهر ، وقاعد في شبه استراحة بها تلاجة كبيرة وفيها مروحة وكومودينو وسرير والأرضية سيراميك”- بحسب قوله.

وأضاف: “هو بيهتم باللحم البتلو والبط ولازم يبقى موجود في التلاجةوكل يوم ينزل السجان ينضفله المكان ويقوله “صباح الفل يا عم مرسي”.. فيقوله: “أنا الرئيس أنا خليفة المسلمين” – بحسب روايته.

واستدرك: “بيشرب مية معدنية وصابون استحمام فرنساوي والمغسلة والمكواة من خارج السجن وبيحب البامية باللحم البتلو والأرز البسمتي والبط بالفريك والسمك القروص وطواجن التعابين” – – حسب زعمه.

 

 

تراجع إيرادات قناة السويس التي فقدت جاذبيتها. . الاثنين 28 مارس. .السيسي والوزير حوّلا “الكهرباء” “لـ”عزبة” ولا عزاء للعاطلين

أسعار النفط تجعل قناة السويس غير جذابة

أسعار النفط تجعل قناة السويس غير جذابة

تراجع إيرادات قناة السويس التي فقدت جاذبيتها. .  الاثنين 28 مارس. .السيسي والوزير حوّلا “الكهرباء” “لـ”عزبة” ولا عزاء للعاطلين

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*السيسي يعفي جنينة من منصبه

أصدرعبد الفتاح السيسي قراراً جمهورياً بإعفاء المستشار هشام أحمد فؤاد جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات من منصبه اعتباراً من اليوم 28 مارس 2016.

 

 

* أسرار خطيرة حول تراجع إيرادات قناة السويس

 انتهى تقرير أعدته وكالة أنباء “سبوتنيك الروسية” إلى تأكيد تراجع إيرادات قناة السويس، وفقدانها الكثير من جاذبيتها مؤخرا لأسباب متعددة، أهمها على الإطلاق هو انخفاض أسعار النفط بصورة غير مسبوقة.

ويعزو التقرير تراجع أعداد السفن لأقل من المعتاد في قناة السويس، إلى أن المرور بها بات أغلى من رأس الرجاء الصالح الذي يدور حول إفريقيا. يقول التقرير «ينبغي أن نضع في الحسبان حقيقة أن تكلفة اجتياز قناة السويس تبلغ نحو 350 ألف دولار لكل سفينة، بما يجعل طريق رأس الرجاء الصالح أرخص.

100 سفينة آثرت رأس الرجاء

ويؤكد التقرير أن عدد السفن التي تعبر القناة يتناقص، حيث تستخدم السفن طريق رأس الرجاء الصالح الأصلي عند الطرف الجنوبي لإفريقيا. وبحسب الوكالة، فإن ما يزيد عن 100 سفينة آثرت العبور عبر الطريق الثاني خلال الفترة بين أكتوبر 2015 وديسمبر 2015، بالرغم من أن طول رأس الرجاء الصالح يتجاوز طريق قناة السويس بحوالي 6500 كم.

انخفاض أسعار النفط أثر على سعر وقود الديزل الذي انخفض من 400 دولار إلى 150 دولار لكل طن.

وتقتبس الوكالة الروسية من صحيفة “دويتشه فيرتشافت ناخريشتين” الألمانية تحليلها حول المخاطر التي قد تواجه المنطقة من عدم الاستقرار، رغم أن السلطات المصرية ضخت مليارات الاستثمارات في توسعة القناة، وتواجه الآن خسائر خطيرة.

توسعة بلا جدوى

ويلفت التقرير إلى أهمية دور القناة الرئيسي في التجارة الدولية بين الشرق والغرب، مشيرا إلى أن القرن الأخير أصبحت فيه السفن أكبر حجما، وتزايد حجم التبادل التجاري، ما دفع الحكومة المصرية إلى إجراء توسعة للقناة بطول 35 كم، وتكلفت 8 مليارات دولار تم تمويلها من بيع شهادات استثمار إلى المواطنين.

وتوقعت الحكومة المصرية زيادة السفن التي تعبر القناة من 50 إلى 97 يوميا، لكن انخفاض أسعار النفط أدى إلى تناقص حركة مرور السفن.

مؤسسة دولية تؤكد الكارثة

وأظهر تقرير آخر أصدرته مؤسسة سي إنتل (SeaIntel)- بيت الخبرة في مجال معلومات النقل البحري- أن عددا من السفن حولت مسارها إلى طريق رأس الرجاء الصالح؛ لتجنب التعريفة الضخمة التي تدفعها مقابل المرور من قناة السويس.

وتأتي أزمة تراجع إيرادات قناة السويس لتوجه ضربة جديدة موجعة لأحد أهم موارد مصر من العملة الصعبة، بعد التراجع الحاد في إيرادات السياحة، والانخفاض الكبير في قيمة الجنيه أمام الدولار.

ووفق تقرير “سي إنتيل”، ستكون الحكومة المصرية مضطرة إلى تخفيض الرسوم الضخمة التي تحصل عليها من السفن العابرة لقناة السويس لتجاوز هذه الأزمة، لكن هذه الخطوة ستُزيد من ناحية أخرى متاعب الاقتصاد المصري، والذي يعاني من نقص كبير في العملة الصعبة.

وتراجعت إيرادات قناة السويس في يناير الماضي، للشهر السادس على التوالي، وحسب أرقام رسمية، فقد تراجعت الإيرادات بنسبة 5.2% عن إيرادات نفس الشهر من العام الماضي، حيث بلغت 411.8 مليون دولار، مقابل 434.8 مليون دولار في الفترة المقابلة من العام الماضي، بتراجع بلغ 23 مليون دولار.

وفي يوم الخميس، 3 مارس الجاري، أعلن الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، عن تسجيل زيادة ملحوظة في إيرادات القناة خلال شهر فبراير الماضي، إضافة إلى ارتفاع عدد السفن العابرة للقناة وحمولتها. وبلغت إيرادات قناة السويس خلال الشهر المنصرم 401.4 مليون دولار، مقابل 381.9 مليون دولار في فبراير 2015، ما يعادل زيادة بنسبة 5.1%. وتعتبر هذه الزيادة الأولى من نوعها في إيرادات القناة بعد موجة هبوط استمرت 6 أشهر.

وتعد إيرادات قناة السويس أحد المصادر الأساسية للعملة الصعبة، إلى جانب الصادرات، وتحويلات المصريين في الخارج، والاستثمارات الأجنبية، والسياحة.

 

 

*قناة السيسي تفقد جاذبيتها

هل مصر تمر بمشكلة؟ أسعار النفط المنخفضة تجعل قناة السويس غير جذابة”.

تحت هذا العنوان جاء تقرير وكالة أنباء سبوتنيك الروسية حول تراجع إيرادات القناة.

وإلى نص التقرير

سفن أقل من المعتاد تمر على قناة السويس بعد أن أضحى الطريق التجاري أكثر غلاء من  رأس الرجاء الصالح الدوراني.

المنطقة قد تواجه موجة جديدة من عدم الاستقرار بينما ضخت مصر مليارات الاستثمارات في توسعة القناة، وتواجه الآن خسائر خطيرة، وفقا لصحيفة دويتشه فيرتشافت ناخريشتين الألمانية.

واستغرق بناء قناة السويس نحو 20 عاما،  ولعبت دورا رئيسيا في التجارة الدولية عبر الربط بين البحرين الأحمر والمتوسط على مدى عقود عديدة.
وبينما أضحت السفن خلال القرن الأخير أكبر حجما، وتزايد حجم التبادل التجاري، قررت الحكومة المصرية إجراء توسعة للقناة، بسبب أهميتها.

وفي أغسطس 2015، أكملت الحكومة مشروع التوسعة عبر بناء قناة موازية بطول 35 كيلومترا في المنطقة.

وتكلف المشروع 8 مليارات دولارات، وتم تمويله بشكل أساسي عبر بيع شهادات استثمار إلى المواطنين.

وتوقعت الحكومة المصرية زيادة السفن التي تعبر القناة من 50 إلى 97 يوميا، لكن انخفاض أسعار النفط أدى إلى تناقص في حركة مرور السفن.

عدد السفن التي تعبر القناة يتناقص، حيث يستخدم طريق رأس الرجاء الصالح الأصلي عند الطرف الجنوبي لإفريقيا.

ووفقا للصحيفة الألمانية،  فإن ما يزيد عن 100 سفينة آثرت العبور عبر الطريق الثاني خلال الفترة بين أكتوبر 2015 وديسمبر 2015.، بالرغم من أن طول رأس الرجاء الصالح يتجاوز طريق قناة السويس بحوالي 6500 كيلومتر.

انخفاض أسعار النفط أثر على سعر وقود الديزل الذي انخفض من 400 دولار إلى 150 دولار لكل طن

ينبغي أن نضع في الحسبان حقيقة أن تكلفة اجتياز قناة السويس تبلغ نحو 350 ألف دولار لكل سفينة، بما يجعل طريق رأس الرجاء الصالح أرخص.

يذكر أن قناة السويس ممر صناعي يمكن السفن من العبور بين أوروبا وجنوب آسيا دون الدوران حول إفريقيا، ويكسبها موقعها الفريد أهمية كبيرة للتجارة البحرية الدولية.

 

 

* استغاثات معتقلي سجن “وادي النطرون” اعتراضًا على الانتهاكات بحقهم

أطلق معتقلو سجن “وادي النطرون” عددًا من الاستغاثات اعتراضًا على الانتهاكات التي تُمارس بحقهم، والتي وصلت حد الاعتداء على بعضهم بالضرب، وهو ما دفع بعضهم لإعلان إضرابه عن الطعام

وجاء نص الاستغاثات كالتالي حسب رسالة مُسرَّبة نشرها الأهالي: “نداء للإنسانية و لجميع المهتمين بحقوق الإنسان

ومكافحة الانتهاكات ضد المعتقلين السياسيين والاضطهاد داخل السجون المصرية، نحن معتقلوا سجن وادي النطرون 430 نهيب بكل وسائل الإعلام وكل المنظمات الإنسانية الحقوقية بأن تعرف حقيقة ما يدور بالسجن“.

 استغاث المعتقلون من إهمال الرعاية الطبية ومنع دخول الأدوية والتكدس داخل الزنازين، حيث تصل أعدادهم إلى 30 معتقلًا بالزنزانة بالرغم من أنها مخصصة لـ 14 معتقلًا فقط، بالإضافة إلى إغلاق إدارة السجن نوافذ الزنازين، مما يتسبب في صعوبة التنفس وزيادة معاناة المعتقلين خاصًة المرضى منهم.

كما استغاثوا من منع التريض وانقطاع المياة لعدة أيام متتالية، وأيضًا استخدام التفتيش التعسفي من قبل ضباط المباحث بالسجن بقيادة الرائد “محمد صبحي” ومعاونوه النقيب “محمد الغرباوي” ومفتش المباحث “محمد يونس” لمعاقبة المضربين منهم عن استلام التعيين اعتراضًا على الانتهاكات التي يتعرضون لها.

 

 

 * معتقلي سجن وادي النطرون عنبر 430 يدخلون في إضراب مفتوح

أعلن عدد من معتقلي سجن وادي النطرون 430 إضرابهم عن الطعام وذلك لسوء المعاملة المتعمد من إدارة السجن.

وأشار مصدر حقوقي أنه منذ قرابة الأسبوع تم منع المعتقلين من التريض ،كما تصر إدارة السجن على وصول عدد الأفراد إلى 25 فرد في الغرفة الواحدة والتي مساحتها 3متر × 4 متر .

 وأضاف المصدر أ تم منع العديد من الأدوية من الدخول للمعتقلين في ظل العدد المتزايد من مرضى الأمراض المزمنة

 

 

* شاب مصري يوجه رسالة إلى أسرة “ريجيني

 حظيت رسالة وجَّهها شاب مصري، إلى أسرة الطالب الإيطالي القتيل جوليو ريجيني بتفاعل آلاف المشاركين على الشبكات الاجتماعية، وذلك خلال ساعات قليلة من نشرها.
وكان ملخَّص رسالة الشاب المصري محمود محمد حجازي، عبر صفحته على الشبكة الاجتماعية فيسبوك هو، “من أجل ريجيني ومئات آخرين مثله لا يصل صوتهم للعالم، تمسَّكوا بالحقيقة، وافضحوا من قتلوه”، حيث طالب الشاب من خلال الرسالة أسرة ريجيني بالإصرار على معرفة مَنْ هو القاتل الحقيقي لابنهم.
واتهم الشاب محمود قاتل ريجيني بقتل شباب مصريين آخرين بدم بارد، ودون محاسبة أو محاكمة أمام القانون.
وقد تفاعل الجمهور مع رسالة محمود، وهذه بعض التعليقات على رسالته:

بكل أسف نقطه دم ريجيني أو أي أوروبي أغلى من 90 مليون مصري، أما محيي فتحي فقال: إيطاليا دي لو بتفهم تعمل مكافأة 10 أو 20 مليون دولار لكل اللي يجيب معلومات وأدلة قطعية عن القاتل.. ومش بعيد تلاقي خبر اليوم السابع.. اختفاء قسري لـ17 ألف ضابط سيادي في ظروف غامضة.. وجهات سيادية عديدة تؤكد لا والله ما ضباطي!”.

الموت في البلد دي أسهل من العيشة فيها”.

 

 

 * بالأسماء.. عزل 32 قاضيًا وبراءة 23 في قضية بيان رابعة

أصدر المجلس الأعلى لتأديب القضاة، برئاسة المستشار أحمد جمال الدين عبد اللطيف رئيس محكمة النقض، حكما نهائيا وباتا بتأييد إحالة 31 قاضيا إلى المعاش، وذلك لإدانتهم بالاشتغال بالسياسة، ومناصرة فصيل سياسي بعينه بالمخالفة لأحكام قانون السلطة القضائية، وذلك عبر إعدادهم وتوقيعهم على بيان يؤيد جماعة الإخوان وتلاوته من أعلى منصة الاعتصام بمنطقة رابعة العدوية في 24 يوليو 2013، حيث رفض المجلس الطعون المقدمة منهم على حكم مجلس التأديب والصلاحية (أول درجة) بإحالتهم إلى المعاش.

وتضمن الحكم تأييد براءة 23 قاضيا آخرين، بصورة نهائية وباتة، في ذات موضوع الاتهام، وذلك برفض المجلس الأعلى للطعن المقدم من النيابة العامة على حكم براءتهم السابق صدوره من مجلس التأديب والصلاحية.

كما تضمنت جلسة النطق بالأحكام إحالة القاضيين ياسر محمد محيي الدين والوليد عبد الحكيم محمود عبد اللطيف الشافعي، إلى المعاش، وذلك بصورة نهائية وباتة، في ضوء الطعن المقدم من النيابة العامة على حكم مجلس التأديب والصلاحية (أول درجة) والذي كان قد قضى ببراءتهما في قضية أخرى تتعلق بمخالفة أحكام قانون السلطة القضائية.

والقضاة الذين تأييد إحالتهم للمعاش في قضية البيان هم كل من: ضياء محمد حسانين، ومحمد عبد اللطيف الخولي، ويوسف سيد مرسي موسى، وخالد سعيد عبد الحميد فوده، وحسام الدين فاروق مكاوي، ومحسن فضلي، وحسن ياسين سليمان، ومحمد عزمي عزت الطنبولي، والسيد عبد الحكيم محمود، وعلاء الدين أحمد عبد الحافظ، وصفوت محمد حفظي، وسامح أمين جبريل، وحسن عبد المغني عبد الجواد، ومصطفى أبو زيد، وأحمد محمد صابر عبد الرحمن، وعمر عبد العزيز على أحمد، وأسامة أحمد ربيع، وحمدي وفيق زين العابدين، ومحمد وفيق زين العابدين، وبهاء الدين عبد المغني، والسيد عباس عبد الدايم، وهاني صلاح عبد الواحد، ومحمد أنور متولي، ومحمود محمد محيي الدين، وعمرو شاهين ربيع درويش، ومحمد أحمد سليمان، وإسلام محمد سامي جمعة، وأمير السيد عوض، ومحمد أبو بكر عبد الظاهر، ومحمد ناجي دربالة، وأحمد محمد كساب.

وتضمنت قائمة القضاة الذين تأيدت براءتهم برفض دعوى الصلاحية بحقهم هم كل من: عبد الباري عبد الحفيظ حسن، وطلبة فهمي محمد، ونصر نجيب ياسين، وبهاء طه حلمي الجندي، وأحمد محمد وجيه، وخالد سيد سماحة، وحازم صلاح الدهشان، وطه عبد الله درويش، وأحمد ماهر عبد العظيم، والوليد عبد الحكيم محمود الشافعي، ومحمد وائل فاروق، وجمال سيد سماحة، وإبراهيم محمد حنفي، وأسامة عبد اللطيف الطاهر، وسيد حسين أحمد، وعصام بكري حفني، ومحمد الأحمدي مسعود، ومدحت محب حافظ، وخالد بهاء طه حلمي الجندي، ومحمد أحمد محرم الشيخ، وياسر فاروق الدسوقي، وعمرو بهاء طله حلمي الجندي، ومحمد محمود عمر.

وكان المستشار محمد شيرين فهمي قاضي التحقيق المنتدب من مجلس القضاء الأعلى، قد سبق وأن أصدر قرارا بإحالة هؤلاء القضاة إلى مجلس التأديب والصلاحية، مطالبا بعزلهم من مناصبهم القضائية، بعد اتهامهم بإصدار بيان يناهض أحداث 30 يونيو 2013، وعقدوا من أجل ذلك اجتماعات في أحد المراكب النيلية العائمة أعلى النيل بمنطقة المعادي، وهو الأمر الذي أكدته أيضا تحريات قطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية.

وأظهرت التحقيقات أن القضاة المذكورين خالفوا أحكام قانون السلطة القضائية، الذي حظر على القضاة الاشتغال بالسياسة والعمل بها، باعتبار أن ذلك الأمر ينتقص من حيدة القاضي وتجرده.

 

 

* حكم عسكري بالسجن ضد مهندس و”طالبي ثانوي” بالشرقية

قضت المحكمة العسكرية بالزقازيق، اليوم الإثنين، بالسجن المشدد على 3 من رافضى الانقلاب بمدينة أبو حماد بمحافظة الشرقية، فى القضية رقم 8 لسنة 2016 جنايات عسكرية، من بينهم طالبان بالثانوية العامة.

وقضت المحكمة بالسجن المشدد 3 سنوات على كل من “يوسف محمود سيد أحمد، وعمرو محمود عبد المطلب”، الطالبين بالصف الثانى الثانوى، كما قضت بالسجن 7 سنوات بحق المهندس حسن الغمرى “مهندس زراعى”، ويعانى من أمراض الضغط والسكر.

ولفقت نيابة الانقلاب للصادر بحقهم الأحكام عدة اتهامات، أبرزها حرق كشك كهرباء، وتكدير السلم العام، وغيرها.

كانت قوات أمن الانقلاب قد اختطفتهم منذ ما يزيد عن 6 أشهر، وأخفت مكان احتجازهم القسرى لعدة أيام، حيث مورس بحقهم صنوف من أشكال التعذيب الممنهج للاعتراف بتهم لا صلة لهم بها.

جدير بالذكر أن الطالب يوسف محمود كانت قوات الأمن قد اختطفته من داخل فصله بمعهد الأسدية الأزهري أمام زملائه، وزعمت مباحث أبو حماد أنها ألقت القبض عليه من إحدى المظاهرات.

 

 

 * قضاء الانقلاب يخفض عقوبة الضابط الذي قتل “سيد بلال” من 15 إلى 3 سنوات

قالت مصادر قضائية في مصر، الأحد، إن محكمة للجنايات قلصت عقوبة ضابط شرطة سابق إلى السجن ثلاث سنوات بدلا من 15 سنة، في قضية تتعلق بتعذيب مواطن مصري حتى الموت بعد اعتقاله عام 2011.

وتوفي سيد بلال بعد يوم من احتجازه للاشتباه بأنه وراء تفجير كنيسة القديسين بمدينة الإسكندرية التي تطل على البحر المتوسط، ومقتل نحو 20 من المصلين لدى خروجهم من الكنيسة في أولى ساعات 2011.

وكان موت بلال (32 عاما) من بين تجاوزات جهاز مباحث أمن الدولة السابق، وأثارت غضبا عاما قبيل انتفاضة 25 يناير 2011 التي أطاحت بالمخلوع حسني مبارك.

وقالت المصادر إن محكمة جنايات الإسكندرية برئاسة القاضي مصطفى عامر، عاقبت أسامة الكنيسي وهو ضابط سابق بجهاز أمن الدولة برتبة مقدم حضوريا بالسجن ثلاث سنوات مع الشغل، بعدما استمعت لأقوال الشهود ومن بينهم ضباط أكدوا تعامله بشكل مباشر مع بلال بعد اعتقاله.

وأضافت المصادر أن النيابة وجهت للكنيسي عدة تهم من بينها القتل الخطأ وإلقاء القبض على مواطن دون وجه حق، وتعذيب محتجزين في أثناء التحقيق معهم في قضية كنيسة القديسين.

وكانت دائرة أخرى بمحكمة جنايات الإسكندرية عاقبت الكنيسي حضوريا في إبريل 2013 بالسجن المشدد لمدة 15 عاما، لكن محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية في البلاد ألغت الحكم وأمرت بإعادة المحاكمة أمام دائرة أخرى.

وقالت المصادر إنه يحق للكنيسي الطعن للمرة الثانية والأخيرة على حكم الجنايات الصادر اليوم.

وفي فبراير الماضي برأت محكمة جنايات الإسكندرية ضابط الشرطة السابق حسام الشناوي ورتبته عقيد في إعادة محاكمته بتهمة تعذيب بلال حتى الموت.

وبعد الانتفاضة على مبارك ألغي جهاز مباحث أمن الدولة وحل محله قطاع الأمن الوطني الذي يمارس نفس الانتهاكات البدنية والنفسية على المعتقلين المعارضين للانقلاب ولكن على نطاق أوسع وبشكل أكثر دموية وسادية.

 

 

* أمن الانقلاب يعتقل أسرة كاملة بالإسكندرية

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالإسكندرية أسرة كاملة عقب اقتحام منزلهم، فجر اليوم، دون معرفة مكان احتجازهم حتى الآن.

والمعتقلون هم “محمد مجدي موسى “الطالب بكلية اقتصاد وعلوم سياسية”، وأحمد مجدي موسى “طالب الثانوية العامة”، بالإضافة إلى والدهما.

وفي الشرقية، تواصل قوات أمن الانقلاب إخفاء 2 من رافضي الانقلاب من أهالي مركز أبو حماد، لليوم الثالث على التوالي، وهما “السيد حسونة” ويعمل فنى أشعة بمستشفى أبو حماد العام، و”أسامة جمعة” الطالب بالصف الثانى الثانوى الأزهري.

 

 

 * بالأسماء..داخلية السيسي تلفق تهمة “اغتيال النائب العام” لـ 7مواطنين جدد ليرتفع عددهم 40

أعلنت النيابة العامة التابعة للانقلاب عن أسماء 7  مواطنين جدد لفقت لهم داخلية الانقلاب  المشاركة في “اغتيال النائب العام” في القضية رقم 314 لسنة 2016م حصر أمن دولة عليا، والمعروفة إعلاميا بـ”اغتيال النائب العامالراحل، وقررت نيابة أمن الدولة العليا حبسهم احتياطيا على ذمة التحقيقات في القضية.

والمواطنين الجدد الملفق لهم التهم هم:

1- أحمد زكريا محيي الدين

2- محمد شعبان محمد محمد

3- محمد يوسف محمد عبدالمطلب

4- أبوالقاسم أحمد علي يوسف

5- محمد أحمد محمد ربيع

6- عبدالله السيد الشبراوي

7- محمد علي حسن علي

وبذلك يرتفع عدد المواطنين الملفق لهم تهمة اغتيال “المستشار بركات، والصادر بحقهم قرارات بالحبس الاحتياطي حتى الآن، إلى 40 مواطناً من بينهم الأسماء التي أعلن عنها وزير داخلية الانقلاب في المؤتمر العالمي الذي كشف فيه تورط 48 متهمًا من عناصر اللجان النوعية وقيادات بجماعة الإخوان، في تنفيذ عملية اغتيال المستشار هشام بركات بحسب إدعائاته الكاذبه .

 

 

 

* أمن الانقلاب يخفى قسريا مواطنين من معتقلى ابوحماد لليوم الثالث على التوالى

واصلت قوات أمن الانقلاب جريمة الاخفاء القسرى بحق 2 من معتقلى ابوحماد وذلك لليوم الثالث على التوالى.

قامت قوات أمن الانقلاب باختطاف المواطن السيد حسونة من قرية العراقى ويعمل فنى أشعة بمستشفى ابوحماد العام وايضا الطالب أسامة جمغة الطالب بالصف الثانى الثانوى الازهرى أول أمس السبت من منزلهما بطريقة وحشية تظهر بربرية عصابة الانقلاب واقتيادهما لمكان غير معلوم حتى الأن.

فيما تحمل أسرتا المعتقلَين مدير أمن الانقلاب بالشرقية ومأمور مركز شرطة الانقلاب بابوحماد “عصام هلال”ومعاونوه المسئولية الكاملة عن صحتهما وسلامتهما مطالبين بالافصاح عن مكان احتجتزهما وسرعة الإفراج عنهما.

 

 

 * أوضاع صعبة وتعذيب وصعق للمعتقلتين رنا وسارة عبدالله

والدة المعتقلتين سارة ورنا عبدالله الصاوى تكتب:

على سبيل الحاجات اللى الحوا علينا كتير علشان يعرفوا يعنى هو ايه اللى حصل معاهم ..واحنا مش عايزين نتكلم علشان نفسية بناتى

كانوا حاطين ساره فى غرفه ضيقه مغمين عنيها ومكلبشين ايديها ورامينها على الارض وبتسمع صوت رنا وهى بتصرخ من ألم الكهربا .. فضلت تصرخ وتنادى على رنا قعدوا يضحكوا ويقولولها ده صوت قطه !

شافوا بعض بعد 5 ايام تعذيب لأول مرة في النيابه وعرفت ساعتها انهم كانوا بيكهربوا رنا ساعتها

رنا و ساره طبيبات

متعلمات وحافظات لكتاب الله

 

 

* إخلاء سبيل “عمر عزام” و”حسن الغرباوي” عضوي تحالف دعم الشرعية

قررت نيابة أمن الدولة العليا إخلاء سبيل كل من حسن الغرباوي وعمر عزام، العضوين بتحالف دعم الشرعية، وذلك على ذمة التحقيقات التي تجري معهما.

وكانت النيابة قد أسندت إلى المعتقلين اتهامات عدة، في مقدمتها الانضمام إلى جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقانون، وهي تحالف دعم الشرعية المؤيد لشرعية الرئيس محمد مرسي.

كما أسندت إليهما تهم السعي لمنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة، والإضرار بالسلام الاجتماعي، والتحريض على العنف، والتحريض ضد مؤسسات الدولة، ومواجهة السلطات، وارتكاب أعمال عدائية ضد الدولة.

 

 

* بالأسماء.. السيسي والوزير حوّلا “الكهرباء” “لـ”عزبة”.. ولا عزاء للعاطلين!

على الرغم من توقف التعيينات في وزارة الكهربا بجميع شركاتها وقطاعاتها منذ العام 2012، وتصريحات الوزير الدكتور محمد شاكر بأن الوزارة تعاني من تكدس كبير في أعداد العاملين، ووقف التعيينات منذ عهد احد امام الوزير السابق.. تداولت الصحف ووسائل الإعلام المصرية مستندات تفيد بتعيين نجلة مستشار وزير الكهرباء منذ 3 أشهر.. بل الأدهى من ذلك، تتضمنت المستندات  طلبا بنقل نورهان عادل نظمي، من شركة القناة لتوزيع الكهرباء إلى شركة جنوب القاهرة، وتضمن المستند أن تاريخ تعيينها في 31 من ديسمبر من العام الماضي 2015.

يذكر أن نورهان، ابنة عادل نظمي رئيس النقابة العامة للمرافق أولا، ومستشار وزير الكهرباء ثانيًا.

ويستمر تعيين أبناء القيادات على الرغم من وجود آلاف الشباب الذين اجتازوا الاختبارات الطبية، وكل الأمور المتعلقة بتعيينهم منذ عامي 2012 و2013، إلا أنه لم يعرهم أحد أي اهتمام يذكر، بينما إذا كان التعيين يخص ابنة أحد القيادات، فكل القواعد يتم استثناؤها.

فيما أبدى موظفون بالكهرباء اندهاشهم، من تاريخ طلب نجلة عادل نظمي للنقل من شركة القناة لشركة جنوب القاهرة؛ حيث كان تاريخ طلب النقل في 31 يناير 2016، أي بعد شهر من تاريخ تعيينها فقط بشركة القناة.

 

أقارب السيسي 

الخميس الماضي، كشف مصدر بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة تعيين عددٍ من أقارب عبد الفتاح السيسي في وزارة الكهرباء خلال الأشهر الماضية.

وقال المصدر، في تصريحاتٍ صحغية، إنَّه تمَّ تعيين محمد السيسي، “ابن عم السيسي”، محاسب، نائبًا لرئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء للشؤون المالية منذ أكثر من سبعة أشهر، لافتا إلى أنَّ اثنين من أشقاء “محمد السيسي” يعملان بوزارة الكهرباء.

وأوضح أنَّ شقيقي “محمد السيسي” في الوزارة هما “نادية السيسي” والتي كانت تعمل سكرتيرة بمكتب الوزير، قبل بلوغها سن المعاش منذ عام ونصف العام، أمَّا شقيقه الثاني فهو الدكتور أحمد السيسي، وهو طبيب أسنان.

وأفاد المصدر، الذي فضَّل عدم ذكر اسمه، أنَّه تمَّ نقل الدكتور أحمد السيسي من شركة نقل الكهرباء إلى الشركة القابضة؛ بهدف ترقيته لمنصب مدير عام، لافتًا إلى أنَّ من كان يشغل هذه الدرجة قبل استقدام الدكتور أحمد السيسي للشركة القابضة من شركة النقل، حصل على درجة مستشار “ب” لإخلاء الدرجة لقريب قائد الانقلاب السيسي.

 

 

 *واشنطن بوست: السيسي يتحدث مثل خورخي فيديلا

مثل جنرال الأرجنتين خورخي فيديلا، يدعي الجنرال السابق عبد الفتاح السيسي أن انقلابه ضد حكومة ديمقراطية منتخبة كان ضرورة لوقف الفوضى السياسية ومكافحة الإرهابيين”.

جاء ذلك في سياق افتتاحية صحيفة واشنطن بوست تحت عنوان “انقلابانتعليقا على إحياء الرئيس الأمريكي باراك أوباما ذكرى ضحايا الانقلاب العسكري في الدولة الأمريكية الجنوبية الذي وقع عام 1976، وأسفه على الدور الذي لعبته واشنطن في هذا الصدد.

وإلى نص الافتتاحية

خصص الرئيس أوباما جزءا من زيارته للأرجنتين الخميس لإحياء ذكرى ضحايا الانقلاب العسكري في تلك الدولة عام 1976 وما تبعه من “حرب قذرة”، معربا عن ندمه على الدور الذي لعبته الولايات المتحدة في هذا الصدد.

وقال أوباما: “الديمقراطيات ينبغي أن تمتلك شجاعة الاعتراف عندما لا نرقى إلى مستوى المثاليات التي نرمز إليها، وعندما نتلكأ في الحديث عن حقوق الإنسان، وهو ما حدث هنا“.
بيان الرئيس قد يحظى بتقدير الأرجنتينيين الذين لا يزالون يلقون باللوم على واشنطن للدعم الأولي لقيادات عسكرية استجابوا لجماعات يسارية أرهابية عبر حملة دموية من الخطف والتعذيب والقتل.
لكننا نتساءل عن كيفية التعامل مع مصر، التي ترتبط فيها حكومة مدعومة عسكريا في جرائم مشابهة، بينما تظل إدارة أوباما صامتة معظم الوقت.
مثل جنرال الأرجنتين خورخي فيديلا ، يدعي الجنرال السابق عبد الفتاح السيسي أن انقلابه ضد حكومة ديمقراطية منتخبة كان ضرورة لوقف الفوضى السياسية ومكافحة الإرهابيين (الإسلاميين في هذه الحالة).
ولكن كما حدث في الأرجنتين، سرعان ما امتد القمع المصري ليشمل المعارضين السلميين والإعلام ونشطاء حقوق الإنسان.
الأساليب المستخدمة هنا وهناك تتشابه كثيرا. فقد وثق مركز النديم العام الماضي 464 حالة اختطاف، وهي تماثل حالات الاختفاء سيئة السمعة التي حدثت في الأرجنتين.
وكذلك وثق المركز 676 حالة تعذيب، ونحو 500 حالة وفاة في أماكن الاحتجاز.
وبينما كان أوباما يزور بوينس آيرس، يصعد نظام السيسي إجراءاته القضائية ضد منظمات حقوق الإنسان.
ووفقا لمعهد القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، فإن زهاء 37 منظمة قد تمثل أمام المحاكمة كجزء من “خطة ممنهجة لمقاضاة حركة حقوق الإنسان برمتها“.
الحكام العسكريون الأرجنتينيون لم يجرؤوا حتى على فعل ذلك،  فقد نجت المنظمات التي توثق السجناء والانتهاكات خلال السنوات السبع من الحكم العسكري.
وقد يعزي ذلك إلى أن رد الفعل الأمريكي للقمع الأرجنتيني في نهاية المطاف كان أكثر قوة من موقف إدارة أوباما تجاه مصر.
وبينما بدا وزير الخارجية الأمريكي آنذاك هنري كيسنجر مسامحا لانقلاب 1976، فإن السياسة الأمريكية تغيرت فجأة بعد تولي الرئيس كارتر زمام الأمور بعده بعشرة شهور.
وفي فبراير 1977، قلصت الولايات المتحدة بشكل حاد المساعدات العسكرية للأرجنتين، وأوقفتها تماما بعد رفض النظام شروط حقوق الإنسان.
وبحسب اعتراف أوباما الطفيف، فقد تحدت باتريشيا ديريان مسؤولة حقوق الإنسان في الخارجية الأمريكية آنذلك بشكل جرئ سلوكيات الحكام العسكرييين في الأرجنتين، كما خاطر موظفو السفارة الأمريكية في بوينس آيرس بأرواحهم لتوثيق حالات الاختفاء والدفاع عنهم.
وبالمقابل، لم يواجه أي مسؤول بإدارة أوباما، كبير أو صغير، السيسي بمثل هذه المشاعر.
وعلى العكس، ظل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أو عامين بعد الانقلاب يدافع عن النظام المصري.
واستشهد  أوباما بمصر كمثال على أن الولايات المتحدة في بعض الأحيان “تعمل مع حكومات لا تلبي التوقعات الدولية العالية“.
وبعد فترة موجزة من تعليق شحنات الأسلحة، تنازلت إدارة أوباما عن شرط حقوق الإنسان الذي كان ملازما لمنح مصر 1.3 مليار دولار مساعدات عسكرية سنوية.
والآن تطالب إدارة أوباما الكونجرس بإلغاء الشرط.
وبعد مناقشة داخلية، أصدر كيري بيانا خفيفا الجمعة الماضي بشأن الاعتداء على منظمات حقوق الإنسان.
وقال البيان إن كيري يراوده “قلق عميق”، لكنه لم يشر إلى أي عواقب.
أوباما نفسه التزم بالسكوت التام، ولا ينبغي أن يتفاجأ إذا شعر رئيس أمريكي جديد بعد سنوات قليلة من الآن بوجوب الاعتذار نيابة عنه.

 

 

ولاية سيناء تفجر وتقتحم حاجز الصفا بالعريش ردا على تفتيش الجيش للنساء على الحواجز. . السبت 19 مارس. . السيسي زعيم الديكتاتورية الوحشية

بيان ولاية سيناء العريشولاية سيناء تفجر وتقتحم حاجز الصفا بالعريش ردا على تفتيش الجيش للنساء على الحواجز. . السبت 19 مارس. . السيسي زعيم الديكتاتورية الوحشية

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* ولاية سيناء تفجر وتقتحم حاجز الصفا جنوب العريش ردا على تفتيش الجيش للنساء على الحواجز

 

 

*ضابط مفرقعات بـ سيناء يصرح بأن جميع أفراد وضباط كمين الصفا بـ العريش قتلو اثر الهجوم، واعتبر الامر فشل أمني

 

*سماع إطلاق رصاص آلى ومتعدد مع دخول ساعات الحظر بالشيخ زويد ورفح

 

*ارتفاع حصيلة هجوم العريش إلى 13 قتيلا و8 مصابين

ارتفعت حصيلة هجوم مسلحين على كمين “الصفا” الأمني بجنوب العريش إلى نحو 13 قتيلًا بينهم 4 ضباط و 8 مجندين وإصابة 8 مجندين آخرون.

وأكدت مصادر طبية وصول 12 جثة بينها 4 لضباط برتب مختلفة و8 مجندين ، بالإضافة إلى 8 مصابين من ضحايا الهجوم العنيف على الكمين بمنطقة جنوب العريش

وحسب المصادر فإن الجثث والمصابين نقلوا على متن سيارات إسعاف إلى المستشفى العسكري بالعريش.
وأوضحت المصادر إلى أن اشتباكات متقطعة تدور حتى الآن بين المسلحين وقوات الأمن بمنطقة الصفا الواقعة على الطريق الدائري بجنوب العريش وسط حالة من الاستنفار الأمني.

وصرح مسئول مركز الإعلام الأمنى بوزارة الداخلية، أنه تم إطلاق قذيفة هاون على كمين الصفا الكائن بالطريق الدائرى بدائرة قسم ثالث العريش .

وأوضحت الداخلية، أن الحادث أسفر عن مقتل 13 من رجال الشرطة ( ضابطان ، وفرد شرطة ،و 10 مجندين ) وتقوم الأجهزة الأمنية بتمشيط موقع الحادث .

 

 

*كثافة الرصاص يحول دون وصول سيارات إسعاف لموقع انفجارات العريش

حالت كثافة إطلاق الرصاص دون وصول سيارات الإسعاف إلى منطقة الطريق الدائرى جنوب العريش بشمال سيناء بعد حدوث عدة انفجارات مدوية.

وقال مصدر طبى أن دويا كثيفا لأعيرة نارية يحول دون وصول سيارات الإسعاف إلى منطقة «الصفا» على الطريق الدائرى جنوب العريش، حيث تم ابلاغ الإسعاف بالتوجه إلى تلك المنطقة.

يشار إلى أن انفجارات متتالية هزت المنطقة بجنوب العريش، فيما أطلقت ارتكازات الأمن دفعات متتالية من الأعيرة النارية سمعت أصداءها من مسافات بعيدة فى أكثر من موقع

 

 

*وفاة معتقل سياسي جديد بسجن المنيا

توفي سجين سياسي من جماعة الإخوان المسلمين، اليوم السبت، داخل سجن المنيا شديد الحراسة، نتيجة “أزمة صحية”، و”إهمال طبي“. 

السجين يدعى سيد محمد علي جلال 47 سنة، شعر بهبوط حاد في الدورة الدموية، وحال نقله إلى مستشفى السجن لفظ أنفاسه الأخيرة وتم نقل الجثة إلى مستشفى المنيا العام واستدعاء ذويه لاستلام جثته“.
يذكر أن “السجين محبوس على ذمة قضية متهم فيها عناصر بجماعة الإخوان، ومحكوم عليه (بشكل غير نهائي) بالمؤبد (25 عاما) في قضيتي قتل وتجمهر“.

المتوفي كان يعاني من مرض تليف كبدي، وتوفي نتيجة إهمال طبي بسبب منع دخول الأدوية المقررة له، ومعاناته من بعض الأمراض المزمنة، وإهمال في سبل الرعاية الصحية والطبية داخل محبسه“.

 

 

*اعتصام دفاع الطبيبة المعتقلة لمنعه من حضور التحقيقات

أعلن دفاع الدكتور بسمة رفعت، المتهمة بتمويل عملية قتل النائب العام السابق هشام بركات، بدء اعتصامه أمام مقر نيابة أمن الدولة؛ احتجاجا على منعه من حضور التحقيقات مع الطبيبة.

حيث حضرت الدكتورة، التي تم اتهامها في القضية رقم ٣١٤ أمن دولة، وكان مقررا اليوم السبت نظر تجديد الحبس، وبالفعل حضرت إلى مقر نيابة أمن الدولة، وحضر دفاعها الذي فوجئ بقرار منعه من الدخول وحضور التحقيق، وحاولت النيابة إجبار الدكتورة على حضور جلسة استكمال التحقيق دون محاميها.

ومن جانبه دعا مركز “الشهاب” نائب عام الانقلاب إلى التدخل، وتمكين المحامين من حضور التحقيقات في قضية من أهم القضايا التي شغلت الرأي العام.

 

 

*مطالب بحماية 5 شباب من التعذيب في “العقرب

طالبت منظمات وشخصيات حقوقية بحماية 5 من الشبان المسجونين هناك، حيث يتم تعذيبهم بشراسة داخل السجن، إضافة إلى إخضاعهم لتفتيش خاص مختلف عن بقية المعتقلين.

كما أكد شهود عيان أنه قبل أي زيارة أو جلسة أو عرض يتم تفتيش هؤلاء الخمسة 4 مرات بطريقة مهينة وغير آدمية، ويمر عليهم مجموعة من الضباط الذين يهددونهم بأنه لو خرجت منهم أي كلمة عن الوضع المتردي داخل السجن لوسائل الإعلام، فإنهم سوف يواجهون تعذيبا أشد قسوة.

والمسجونون هم “الدكتور أحمد الوتيدي أخصائي الجراحة، وأحمد صالح الطالب بآداب إنجليزي “21 سنة”، ومحمد أحمد عبد الودود الطالب بالفرقة الثانية بكلية التجارة “22 سنة”، ومحمد علي نوارج الحاصل على ليسانس آداب لغة إنجليزية، إضافة إلى سيد مصطفى العراقي.

 

 

*إحالة رئيس تحرير”اليوم السابع”و صحفيين اثنين بالجريدة للجنايات بتهمة نشر أخبار كاذبة

قررت محكمة استئناف الجيزة إحالة كلاً من الدندراوي الهواري ورانيا عامر الصحفيين باليوم السابع، وخالد صلاح رئيس تحرير الجريدة المؤيدة للانقلاب العسكري إلى محكمة الجنايات.

وأكد مصدر أن “صلاح” وصحفيي اليوم السابع متهمين بنشر أخبار كاذبة ومغلوطة بالجريدة والموقع الإلكتروني بشأن كشف الجهاز المركزي للمحاسبات عن حجم الفساد

 

 

*زوجة الصحفي المعتقل”محمد البطاوي”: لا نستطيع الطعن على قرارات تجديد حبسه منذ 277 يومًا

استنكرت رفيدة الصفتي، زوجة محمد البطاوي، الصحفي بجريدة أخبار اليوم،المعتقل بسجون الانقلاب، عدم إمكانهم الطعن أو تقديم استئنافات على قرارات تجديد حبسه، منذ 277 يومًا.

وقالت في تدوينه عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“: “القاضي أو المستشار أو وكيل النيابة أو الكائن اللي بينزل أمامه المعتقلين في عروض النيابة والجلسات بعد ما بيخلص ويسمع المحامين والمعتقلين – ده لو حصل يعني نادرًا لما يحصل- بييجي الدور عليه أنه يتكلم ويقول القرار في آخر الجلسة

وأضافت: “هل هو تجديد حبس أم إخلاء سبيل سواء بكفالة أو غرامة أو على ذمة قضية أو تدابير احترازية، لكن للأسف لسانه بيعلق والسوست بتاعته بتقف عن الكلام، وإيده بتتشل عن الكتابة، ويمشي ويسيب المحامين والمعتقلين في حيرة من أمرهم، طبعًا المعتقلين كده كده بيرحلوهم تاني على السجون، ومعاليه بيروح بيته ويأنتخ في سريره، والمحامين يتمرمطوا في النيابة من تاني يوم علشان يعرفوا القرار غير المعروف لأحد”.

وأكملت: “ممكن تنتظر علشان تعرف القرار بشكل رسمي 4 أو 5 أيام أو أسبوع .. على حسب مزاج القاضي اللي سوست لسانه علقت وايده اتشلت ومشي من غير ما حد يعرف القرار، يعني مثلا ‏محمد البطاوي كان عنده جلسة مفاجئة يوم الإثنين الماضي، لكن إلى الآن مفيش حد يعرف القرار بشكل رسمي، القرار متعلقش على الباب، كل القرارات اللي بيعرفها المحامين لغاية دلوقتي بتكون بشكل شفهي أو توقعات أو بيقولوا لسه مفيش قرار.

وواصلت: “وبالتالي أنت مش هتعرف تقدم طعن على القرار أو تقدم طلب للاستئناف على القرار لأنه غير معروف، وبالمناسبة محمد بقاله 9 شهور، وإلى الآن مش عارفين نقدم استئناف، الورق بيتم رفضه من البداية يعني لا يتم قبوله أصلا اللهم إلا بلاغات للمحامي العام بيقدمها المحامي أو نقابة الصحفيين ولا يتم النظر إليها أيضًا، محمد البطاوي معتقل منذ 277 يومًا لم نستطع خلالها الطعن أو تقديم استئنافات على أي قرارات صدرت بتجديد حبسه حتى الآن، وبيعاني من حساسية بسبب سوء التهوية ولم يتم نفله لأي مشفى حتى الآن”.

وكانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت على محمد البطاوي فجر 17 يونيو 2015 من منزله الكائن بمدينة طوخ ولم يُستدل على مكانه لمدة 4 أيام قبل أن يظهر فى سجن استئناف طرة وإحالته للمحاكمة بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين.

 

 

*شباب ضد الانقلاب”: اعتقال “الأولتراس” دليل فشل النظام

أعلنت حركة “شباب ضد الانقلاب” تضامنها مع “أولتراس أهلاوي”، بعد اعتقال 250 من أعضائه قبل مباراة الأهلي وريكرياتيفو الأنجولي بإستاد برج العرب، التي أقيمت بدون جمهور.

ودعت “شباب ضد الانقلاب” أعضاء “أولتراس أهلاوي” إلى أن ينطلقوا مصممين على هدفهم فى عودة روح الهتاف فى إستادات مصر، مثمنة أرواح شهداء أريقت دماؤهم من أجل هذا الكيان، وأعلنت الحركة أنها مع الجماهير فى مطالبهم، قائلة نقف جنبا إليكم فى نضالكم ضد سلطة غاصبة فى الحصول على حق من حقوقكم، ونوقن أن الدولة القمعية لن يهزمها إلا الشباب الحر”.

 وأشارت الحركة- في بيان تحت عنوان “إستاد برج العرب وهوس نظام هش”، أن الوطن لا يزال مسروقا بيد عصابة أبادت كل حر شريف غيور على وطن مذبوح، ولا زالت عصابة الانقلاب تستمر فى الانتهاك ضد شباب تنفس هواء الحرية، وذاق طعم الكرامة فى ثورته المجيدة في يناير ٢٠١١”.

وأشارت الحركة إلى أنه في الوقت الذي تقيم فيه أوروبا الأعراس استعدادا لبدء “أمم أوروبا”، وحضور مئات الآلاف من المشجعين إلى دوري الأبطال، وتألق اللاعبين المصريين فى رفع اسم مصر في المحافل الدولية، تصر الدولة القمعية على أن تعود بنا مئات السنين للخلف، ولا زالت لا تفهم إلا لغة القمع”.

وقالت الحركة، “نوقن أنهم يحفرون قبورهم بأيديهم، ففي الصباح يعتدون على عمال بوليفار المعتصمين لطلب أقواتهم، وعصرا يعتقلون مشجعي كرة القدم ويحولون الإستاد لثكنة عسكرية خشية تجمع الشباب، معلنين فشلهم المتواصل، ومبرهنين ببرهان جديد على قمعهم المتصاعد”.

 

 

*إخلاء سبيل قيادات اسلامية

قررت محكمة جنايات القاهرة إخلاء سبيل المتهمين في قضية “تحالف دعم الشرعية”، والمتهم فيها حسام خلف، ومحمد أبوسمرة، ومجدي قرقر، ومجدى حسين، وفوزي السعيد، وعبدالحميد جاد، ونصرعبدالسلام، وحسام عيد، ومحمد الطاهر.

كما قررت المحكمة إخلاء سبيل المتهمين في قضية “قناة مكملين“.

 

 

*تأجيل محاكمة 332 من رافضي الانقلاب “عسكريًا” بـ “أحداث المنيا” لـ 26 مارس

أجلت المحكمة العسكرية بمحافظة أسيوط، اليوم السبت، محاكمة 332 من رافضي الانقلاب الملفق لهم تهم اقتحام منشآت عامة بمراكز ملوي وبني مزار وديرمواس، بمحافظة المنيا، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة، إلى جلسة يوم 26 من شهر مارس الجاري.

وقال مصدر قضائي في تصريحات له اليوم، إن قرار التأجيل جاء لاستكمال سماع شهود الإثبات، وأن المتهمين  الملفق لهم التهم موزعين على 4 قضايا، الأولى تضم 86 متهما باقتحام وحرق السجل المدني بمركز ديرمواس، والثانية تضم 185 متهمًا باقتحام محكمة ملوي، والثالثة تضم 54 متهماً باقتحام وحرق مكتب بريد مدينة ديرمواس، والرابعة تضم 17 متهماً بقطع خطوط السكك الحديدية وتعطيل حركة المواصلات بمركز بني مزار، وذلك خلال أحداث العنف التي شهدتها المحافظة، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة

 

 

*مستشار السيسي : “علينا تجويع الشعب وإعلان الطوارئ لإن المصريين مدللين ومرفهين

أعلن الدكتور أحمد عكاشة، المستشار الطبي لرئيس الانقلاب ورئيس الجمعية المصرية للطب النفسي، أنه طالب عبد الفتاح السيسي خلال أحد اجتماعاته بالمجلس الاستشاري بضرورة تجويع للشعب المصري للنهوض بالبلاد، بحسب وصفه.

وأوضح عكاشة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بأحد فنادق القاهرة تحت عنوان نحو رعاية مثلى للمريض النفسي أنه كذلك ناشد السيسي بإعلان حالة الطوارئ في البلاد، زاعما بأن الشعب المصري عاش منذ قديم الأزل مدللا ومرفها.

كما أكد عكاشة أنه طالب بألا يتعلم في الجامعة سوى 20% من خريجي الثانوية العامة وأن يتحول الباقي إلى التعليم الفني.

 

 

*الأسعار “تكايد” السيسي وترتفع 25%

شهدت أسعار السلع الغذائية ارتفاعًا بنسبة 25% بالسوق المحلية، بعد يوم من تصريحات قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، بإسناد مهمة ضبط أسعار المواد الغذائية وتوفير السلع الأساسية في الأسواق إلى “حزب القوات المسلحة“.

وقال أحمد يحيى، رئيس شعبة المواد الغذائية بالغرفة التجارية، في تصريحات صحفية اليوم السبت: إن أسعار معظم السلع الغذائية ارتفعت بنسبة 25%، مساء يوم الجمعة الماضي، مشيرا إلى أن أسعار السلع الغذائية تشهد ارتفاعات منذ نحو 3 أشهر، لتصل الزيادة في الأسعار خلال هذه الفترة مجتمعة إلى نحو 60%.

وأشار إلى أن الارتفاع الجديد في الأسعار طال “الشاي والدقيق ومصنعات اللحوم ومكعبات مرق الدجاج والمنظفات الصناعية”، وسبقتها زيادة في أسعار سلع أخرى مثل الأرز الذي ارتفع بنسبة تزيد عن 100% خلال الأسابيع الأخيرة، مشيرا إلى أن تلك الزيادة ترجع إلى ارتفاع سعر الدولار بالسوقين “الرسمية والسوداء” على حد سواء.

وكان قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي قد قال، خلال كلمته يوم الخميس الماضي: “لن يكون هناك أي زيادة في أسعار المواد الغذائية، رغم الارتفاع الذي شهده سعر الدولار أخيرا“.

 

 

*نيويورك تايمز عن «ريجيني»: إعلام مصر تحدث عن كل شيء إلا قتله على يد الأمن

قالت صحفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، في تقرير لها اليوم السبت، إنه منذ الإعلان عن العثور على جثة الشاب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة، تحدثت وسائل الإعلام المصرية والحكومة والنواب عن سيناريوهات متعددة للحادثة، ما عدا السيناريو الذي ترجحه واشنطن وروما والعواصم الأوروبية الأخرى، وهو أن ريجيني تم تعذيبه وقتله بأيدي رجال قوات الأمن.

وذكرت الصحيفة أن حالات التعذيب من قبل قوات الأمن تزايدت في الشهور الأخيرة، مما أثار الجدل في عدد من الدول الغربية بشأن كيفية التعامل مع مصر.

ونقلت الصحيفة عن ميشيل دن، الباحثة في شؤون الشرق الأوسط بمركز “كارنيجي” للسلام الدولي، قولها إن “انتهاكات حقوق الإنسان والقمع السياسي يؤديان إلى الإرهاب والتطرف، والذي بدوره يقوض الاقتصاد وآفاق الازدهار“.

وأضافت دن: “هناك الكثير من علامات الاضطراب في الأجهزة الأمنية بعد عام 2011، كانت هذه الأجهزة متحدة لفترة ضد جماعة الإخوان المسلمين، ولكن الآن هم على خلاف فيما بينها”

وتابعت “هذه ليست قضية ريجيني وحسب، فإن السلطات المصرية مصرة على سحق مجتمع حقوق الإنسان، وإذا تمكنت من إغلاقها تمامًا، لا أحد سيعرف ماذا يحدث“.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى ما قاله عبد الفتاح السيسي من أن السلطات المصرية لا تدخر جهدًا، للتوصل للمتهمين بقتل ريجيني ومعاقبتهم.

واستطردت أنها مع ذلك ترى أنه “لا يوجد أمل في أن ينظر السيسي إلى صفوفه من المتهمين”، وذلك بسبب التصريحات التي أدلى بها إلى صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية، وقال فيها “إن هناك أعداء لم يسمهم قاموا بهذه الجريمة من أجل الإضرار بالعلاقات بين البلدين“.

وذكرت “نيويورك تايمز” أن قرار الاتحاد الأوروبي يحمل قوة رمزية فقط، وتبقى معظم الدول الغربية حريصة على انتقاد علني لمصر، إذ إنها تضع في اعتبارها أن حتى أبسط توبيخ يمكن أن يؤدي إلى ردود فعل غاضبة من بلد يحمل مصالح استراتيجية واقتصادية عميقة، وكذلك في مجال مكافحة الإرهاب.
وعددت الصحيفة أمثلة المصالح المشتركة مثل مرور السفن الحربية الأمريكية من قناة السويس، وبيع فرنسا مقاتلات الرافال إلى مصر العام الماضي، واستثمارات شركة “إيني” الإيطالية في مجال الغاز الطبيعي في مصر.

وأضافت أن “الغرب ينظر إلى مصر باعتبارها حصنًا قويًّا ضد تنظيم الدولة، الذي يقوى في سيناء وامتد إلى ليبيا“.

ونقلت الصحيفة عن مصدر من الخارجية الأمريكية، قوله: “إن جزءًا من المشكلة يكمن في أن الأجهزة الأخرى مثل الـ”سي آي إيه” ووزارة الدفاع، لا تضع حقوق الإنسان في أولوياتها في التعامل مع مصر“.

وأضاف المصدر، الذي رفض ذكر اسمه، “نحن قلقون حول بعض الرسائل المتضاربة الصادرة من حكومة الولايات المتحدة، ومع ذلك فإن الاحتجاج على مقتل ريجيني أثار تركيزًا جديدًا على مشكلة الحقوق“.

 

*نيويورك تايمز”: صراع الأجهزة الأمنية وراء توقيت مقتل ريجيني

بات تورط الأجهزة الأمنية المصرية في مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني مُسلَّما به في الدوائر الغربية، وهو ما دفع بعضها إلى طرح تساؤلات حول توقيت مقتل الباحث الإيطالي، وعلاقة ذلك بصراع الأجهزة الأمنية في عهد السيسي.

نيويورك تايمز” الأمريكية أكدت أن طبيعة الإصابات التي كانت على جثة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني دفعت المسؤولين الإيطاليين إلى استنتاج أن قوات الأمن المصرية متورطة في مقتله.

وقالت الصحيفة- في تقرير لها اليوم السبت- إن المسؤولين لاحظوا بعض المصادفات المثيرة للقلق، حيث تزامن يوم العثور على جثة ريجيني مع استقبال السيسي لوفد تجاري إيطالي، ومع لقاء ألبرتو مانينتي، رئيس جهاز المخابرات الخارجية الإيطالي، مع نظرائه المصريين في القاهرة، مشيرة إلى أن مسؤولين غربيين تساءلوا حول ما إذا كانت بعض عناصر الأجهزة الأمنية في مصر قد تعمدت إلقاء جثة ريجيني في هذا اليوم تحديدا لإرسال رسالة لإيطاليا أو حتى للسيسي.

وأضاف التقرير أن التحقيق في وفاة ريجيني يمكن أن يتوقف على تقرير التشريح الإيطالي لجثته، الذي لم يصدر بعد، والذي قد يجيب عما إذا كان قد تعرض للتعذيب لفترة طويلة، والذي من شأنه أن يشير إلى أنه اعتقل من قبل جهاز أمن الدولة.

وأكدت الصحيفة أن محاولات الضغط على مصر لتحسين أوضاع حقوق الإنسان والحريات، عن طريق وضع قيود على المساعدات العسكرية الأمريكية التي تتلقاها مصر والبالغة 1.3 مليار دولار لم تؤت ثمارها، مشيرة إلى أن الغضب تجاه مقتل ريجيني، أثناء دراسته للنقابات العمالية، سلط الضوء من جديد على مشكلة حقوق الإنسان في مصر.

 

 

*بيانات 20 متهما جديدا فى اغتيال النائب العام

نشرت مصادر صحفية أسماء 20 شخصا جديدا، قال انهم تورطوا فى عملية اغتيال النائب العام هشام بركات، الصادر بحقهم قرارات حبس احتياطى من نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار تامر الفرجانى، المحامى العام الأول، على ذمة التحقيقات فى القضية إضافة للعناصر المعلنة فى مؤتمر وزارة الداخلية.
ضمت الأسماء الجديدة كل من:
1-
عمر محمد محمد أبو سيد أحمد، محافظة كفر الشيخ.
2-
سعد فتح الله الحداد، محافظة البحيرة
3-
محمد يوسف محمد محمد، الشرقية
4-
إسلام حسن ربيع، البدرسين – جيزة
5-
محمد السيد محمد عبد الغنى، بور سعيد
6-
عمرو شوقى أحمد السيد، أسوان
7-
أحمد زكريا وهبة، المنصورة – الدقهلية
8-
متولي محمود محمود العفيفي، دسوق – كفر الشيخ
9-
عبد الرحمن جمال عبد العليم، دسوق – كفر الشيخ
10-
مصطفى رجب عبد العليم، المنوفية
11-
جمال خيرى محمود إسماعيل، المنيا
12-
علي مراد، المنيا
13-
على عبد الباسط فضل الله، البحر الأحمر
14-
أحمد مصطفى
15-
ياسر إبراهيم عرفات عرفات
16-
أحمد حمدى
17-
محمد الأحمدى محمود
18-
محمد الطاهر الطاهر، القاهرة
19-
حمدى جمعة عبد العزيز
20-
أحمد محروس سيد

 

 

*العفو الدولية”: إجراءات مصر ضد المجتمع المدني “انتقامية

انتقدت منظمة العفو الدولية الإجراءات التي تتخذها حكومة الانقلاب بحق عدد من نشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان في مصر، في إطار ما يعرف بقضية التمويل الأجنبي“.

ووصفت المنظمة، في بيان لها، الإجراءات بحق الناشطين “جمال عيد وحسام بهجت” بـ”الاستبدادية والانتقامية”، مشيرة إلى أن تلك الخطوة تهدف إلى شل المجتمع المدني في مصر، وهو ما لا يترك مجالا للشك في أن الحكومة تعتزم سحق حرية التعبير والتجمع.

وطالبت المنظمة الحكومة المصرية بالكف عن فرض تلك الإجراءات، وأن تضع حدا لهجومها على المدافعين عن حقوق الإنسان والمجتمع المدني؛ مؤكدة أن السلطات المصرية تسيء استخدام نظام العدالة كجزء من حملتها لاجتثاث آخر أثر للمجتمع المدني وإسكات الأصوات الناقدة.

وأكدت المنظمة ضرورة أن يقف المجتمع الدولي في صف المدافعين عن حقوق الإنسان والمجتمع المدني المستقل، وأن يضغط على الحكومة المصرية لإنهاء مثل هذه الإجراءات المشددة.

 

 

*مجلة إيطالية: السيسي زعيم الديكتاتورية الوحشية

شنت صحيفة “إنترناسيونالي” الإيطالية هجوما حادا على قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي فى أعقاب الاعتراف بتورط النظام العسكري فى واقعة تصفية وتعذيب الشاب الإيطالي جوليو ريجيني فبراير الماضي، قبل أن يستجدي روما بأن الحادثة فردية وأن ملايين الطليان يزورون مصر سنويا وينعمون بالأمن والاستقرار.

وصدرت الصحيفة الإيطالية الغلاف بصورة مشوهة للسيسي وهو فى وضع انبطاح، تحت عنوان كبير  “الدكتاتورية الوحشية لزعيم الشرق الأوسط”، فى دلالة واضحة على حالة الغضب المستعر فى إيطاليا ضد النظام القاتل الذى طالت فاشيته أحد أبناء البلد الأوروبي فى القاهرة.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي غلاف المجلة بمزيد من السخرية والتهكم على توالي خسائر السيسي لحلفاءه فى الخارج بسبب حالة الغباء المسطرة على النظام، حيث كتب الإعلامي المطرود من دولة العسكر باسم يوسف: “غلاف مجلة إنترناسيونالي من أشهر مجلات إيطاليا، الحمد لله إن التآمر على علاقات البلدين ما جابش نتيجة”. 

واستثمر يوسف فى غباء أنصار السيسي، قائلا: “المجلة زي ماهو واضح بتشكر في رئيسنا العظيم وبتقول عليه كلام كويس قوي قوي قوي، بتقول إنه من أعظم الزعماء العرب و العالم وإننا محظوظين بأنه رئيسنا.. تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر «كل ده على الغلاف مكتوب»، انشروها يا جماعة خلوا كل الناس تفرح معانا”.

 

 

*من “شفيق” إلى “مشرف” و”الزند”.. صارت الإمارات قبلة الطغاة والفاسدين

تحولت الإمارات قبلة للطغاة وكل من توجه له تهم الفساد في العالم العربي والإسلامي، على مدار السنوات الخمس الماضية، بداية من استضافتها الرموز الفارة من الربيع العربي، وعلى رأسهم الفريق أحمد شفيق من مصر، ومحمد دحلان من فلسطين، وانتهاء باستقبالها للرئيس الباكستاني الأسبق برويز مشرف والذي يواجه تهم بالمشاركة في قتل الزعيمة الباكستانية بنظير بوتو كما تمت تبرته في وقت سابق من تهم بقتل زعيم انفصالي، ويواجه تهم بالخيانة أيضًا.

وسبق استقبال الإمارات لمشرف بأيام استقبال وزير عدل الانقلاب الأسبق أحمد الزند على خلفية توتر علاقته بالنظام المصري، وإقالته  اثر اسائته للنبي صلى الله عليه وسلم في أحد تصريحاته الصحفية.

ونقلت تقارير صحفية المكاسب الإماراتية الاقتصادية من الفارين من الربيع العربي والتي تقدر بـ30 مليار دولار، بالإضافة لمساهمتهم في تحقيق أجندتها السياسية في العالم العربي، والتي ظهرت بشكل واضح في الانقلاب بمصر، ودعم الانقلابيين بليبيا واليمن، وإعادة رموز بن علي للسلطة في تونس.

 

مشرف في دبي

وصل الحاكم العسكري السابق لباكستان برويز مشرف أمس الجمعة لدبي لتلقي العلاج بعد رفع الحكومة حظرا على سفره بينما ينتظر محاكمة بتهم عدة من بينها الخيانة.

ويرى مراقبون أن رحيل مشرف، الذي واجه سلسلة قضايا في المحاكم منذ عودته إلى باكستان من منفاه الاختياري في 2013، مصدرا للاحتكاك بين الجيش ورئيس الوزراء نواز شريف.

و نشرت وسائل إعلام صورا لمشرف وهو يغادر منزله في موكب شديد الحراسة متوجها إلى المطار في كراتشي، ودخل المطار من مدخل مخصص للموظفين وتوجه إلى دبي على متن طائرة تابعة لشركة طيران الإمارات.

الزند يلحق بـ”شفيق” ويتجه لأبو ظبي

وسبق وصول مشرف” بيومين فقط وصول المستشار أحمد الزند، وزير العدل المصري المقال، لأبو ظبي، عقب توتر العلاقات بينه وبين النظام المصري.

وقامت السلطات المصرية بإقالة الزند على خلفية تصريحات له مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، ويرى المراقبون أن هناك أسباب أخرى تكمن وراء الإقالة من بينها علاقته بالفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي ورئيس الوزراء المصري الأسبق.

 

عمرة “شفيق” بالإمارات منذ 2013 وحتى الآن

ونشرت مواقع إماراتية تأكيدات أن شفيق استقبل الزند في قاعة كبار الزوار بالإضافة لمندوب من وزارة العدل الإماراتية.

يذكر أن المستشار أحمد الزند عمل بدولة الإمارات العربية المتحدة، بإمارة رأس الخيمة خلال الفترة من عام 1991 إلى عام 1993، ثم عمل بعد ذلك مباشرة مستشارا قانونيا لولى عهد إمارة رأس الخيمة حتى عام 1996.

وسبق أن توجه أحمد شفيق للإمارات عقب فوز الرئيس المصري محمد مرسي عام 2013 للإمارات، خاصة مع كشف تورطه في عدد من قضايا الفساد، وعلل “ِفيق” توجهه للإمارات بأنه لأداء مناسك العمرة.

وبرز دور الإمارات من خلال علاقات شفيق بالمجلس العسكري في الإعداد للانقلاب بمصر، وهو ما نجحت الإمارات في تنفيذه عام نهاية 2013 إلا أن إقامة شفيق بالإمارات استمرت خاصة مع تحييد المجلس العسكري المصري، وعلى رأسه رئيس النظام عبد الفتاح السيسي لدور آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس المصري المعزول محمد حسني مبارك.

 

رغم فساده وعمالته الإمارات تستقبل دحلان وتعينه مستشارها للأمن القومي

يعد محمد دحلان من أبرز المتهمين العرب في قضايا فساد بل وعمالة للكيان الصهيوني، ممن وجدوا مكانًا رحبًا بالإمارات، ولم تكتف باستقبالهم بل أصبح الذراع اليمني لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وتم تعيينه مستشار للأمن القومي الإماراتي.

وعلى الرغم من تدرج دحلان في المناصب داخل حركة فتح، وفي السلطة الفلسطينية حتى عام 2008 إلا أن خلاف حاد مع رأسيي هرم السلطة الرئيس محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض، دفع دحلان لينتقل للإقامة في الأردن، إلى أن استقر بت الحال مؤخرا في دولة الإمارات العربية.

وأصبحت تحركات دحلان بارزة في تخريب الربيع العربي، ومحاربة الحركات الإسلامية في المنطقة، والسيطرة على الإعلام العربي لصالح الأجندة الإماراتية رغم ما يواجهه من تهم بالفساد والعمالة.

 

أسرتي “صالح “و”الأسد

ولم يقتصر الأمر على استقبال الإمارات دحلان ورموز النظام المصري السابق، ولكن تستقبل الإمارات حتى الآن نجل الرئيس اليمني المخلوع أحمد علي عبد الله صالح والمتهم بجرائم حرب من قبل الأمم المتحدة مع والده، وآخرين من عائلة الرئيس المخلوع.

كما تضم الإمارات عدد من رموز عائلة رئيس النظام السوري بشار الأسد والمعروف بارتكابه مذابح جماعية في سوريا، من بينهم والدته أنيسة مخلوف التي توفيت الشهر الماضي، وأخته بشرى الأسد.

 

30 مليار درهم مكاسب الإمارات من الربيع العربي خلال عامين

ويضاف إلى تأثير الطغاة في خدمة السياسة الإماراتية الخبيثة بالمنطقة، ظهرت تأثيرات أخرى على لسان المسئولين الإماراتيين تكشف سبب تحول الإمارات لقبلة للطغاة أبرزها التأثيرات الاقتصادية.

حيث كشف رئيس الوزراء الإماراتي حاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تصريحات له عام 2013 أن نحو 30 مليار درهم (8.2 مليارات دولار) تدفقت على الإمارات في العامين الأخيرين من بلدان تأثرت بانتفاضات الربيع العربي.

 

السيسي ينفذ مخطط الصهاينة بعزل سيناء وتدويلها. . الأحد 13 مارس. . الزند والسيسي والصهاينة إيد واحدة في الإساءة لثوابت الإسلام

جولدا مائير

الزند والسيسي والصهاينة إيد واحدة في الإساءة لثوابت الإسلام

الزند والسيسي والصهاينة إيد واحدة في الإساءة لثوابت الإسلام

السيسي ينفذ مخطط الصهاينة بعزل سيناء وتدويلها. . الأحد 13 مارس. . الزند والسيسي والصهاينة إيد واحدة في الإساءة لثوابت الإسلام

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* 50 معتقل بـ”هيها” يضربون عن الطعام بسبب الضابط “إيهاب زهو

قال عدد من أسر المعتقلين بمركز شرطة ههيا بمحافظة الشرقية أن المدعو إيهاب زهو – رئيس مباحث المركزيتعنت بشكل كبير مع ذويهم ويرفض الانتهاء من إجراءات إخلاء السبيل لهم رغم حصولهم علي حكم بذلك.

وأضافت الأسر أنه يوجد 50 معتقل حصلوا علي أحكام بالبراءة أو إخلاء سبيل بكفالة وتم دفع الكفالة وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية إلا أن رئيس المباحث يتعنت في إخراجهم.

من جانبهم أعلن المعتقلون عن دخولهم في إضراب عام عن الطعام والزيارات لحين خروج من صدر بحقهم حكم بالبراءة أو إخلاء سبيل.

 

 

* زيادة أسعار الأرز بالسوق المحلية

أكدت شعبة الأرز باتحاد الصناعات أن فرض حكومة الانقلاب ضريبة 10% على الأرز المستورد تسبب في زيادة أسعاره بالسوق المحلية.

وقال رجب شحاتة، رئيس شعبة الأرز باتحاد الصناعات، في تصريحات صحفية: إنه تقدم بمذكرة لمالية الانقلاب يطالب فيها بإلغاء ضريبة 10% على الأرز المستورد، فى 24 فبراير الماضى، إلا أن الوزارة لم ترد على الشعبة بالقبول أو الرفض حتى الآن.

وأضاف شحاتة أن هذه الضريبة تسببت فى زيادة أسعار الأرز بالسوق المحلية، مشيرا إلى أن أسعار الأرز الأبيض ارتفعت لتصل إلى 5 آلاف جنيه.

 

 

*قتلى وجرحى للجيش في انفجار بسيناء

أسفر استهداف عناصر “ولاية سيناء”، المسلح، لآلية عسكرية، مساء اليوم الأحد، عن وقوع قتلى وجرحى، لم يتضح عددهم حتى الآن.

وأعلن تنظيم “ولاية سيناء”، في بيان مقتضب، عن استهداف آلية عسكرية بعبوة ناسفة قرب حي الترابين جنوب مدينة الشيخ زويد.

وفي وقت سابق اليوم، نشبت اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحين يعتقد انتماؤهم إلى تنظيم “ولاية سيناء” المسلح، اليوم الأحد، في مدينة رفح.

وأعلن تنظيم “ولاية سيناء”، في بيان مقتضب، عن تفجير عبوة ناسفة بسيارة تابعة للجيش، كانت متجهة صوب “القسيمة”، وسط سيناء.

وقال التنظيم إنه تم إعطاب السيارة، وإن قوات الجيش فرت منها، وإنه تم اغتنام” ما فيها وإحراقها، فيما كشفت مصادر في سيناء عن تفجير عبوة ناسفة أخرى في قوة من الجيش بمدينة الشيخ زويد.

وأوقع التنظيم المسلّح خسائر بشرية كبيرة في صفوف قوات الجيش، على مدار الأيام القليلة الماضية، في ضوء اعتمادها السير على الأقدام، خوفاً من استهداف المدرعات بالعبوات الناسفة، ولكن هذا التكتيك خلّف خسائر أكبر.

ولم يتمكن الجيش من حسم المعركة على الأرض في سيناء، منذ ما يزيد عن عامين على بدء العمليات العسكرية ضد المسلّحين هناك.

 

*إقالة الزند بعد رفضه تقديم استقالته

أفادت مصادر أن رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل أقال أحمد الزند من منصبه كوزير للعدل على خلفية تصريحاته حول الرسول صلى الله عليه وسلم وأشارت المصادر إلى أن الزند المتواجد حالياً بمنزله رفض مبدأ الاستقالة ، الأمر الذى دفع رئيس الحكومة إلى إقالته.

أصدر رئيس مجلس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، مساء اليوم الأحد، قرارًا بإعفاء وزير العدل، المستشار أحمد الزند، من منصبه وذلك بحسب بيان مقتضب .  

وكشفت مصادر في مجلس الوزراء، في تصريحات صحفية ، أن رئيس الوزراء كلف وزير الدولة للشؤون القانونية ومجلس النواب، المستشار مجدي العجاتي، بالقيام بمهام وزير العدل إلى حين تعيين وزير جديد.

يأتي ذلك بعد الهجوم الذي تعرض له وزير العدل، على خلفية تصريحه بأنه سيسجن المخطئ في الدولة، حتى ولو كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

يذكر أن الزند خرج أمس وتقدم باعتذار واستنكار عن تلك التصريح، على عدد من القنوات الفضائية.

 

 

*مصر تغرق بالأزمة .. طباعة مليارات الجنيهات يُفلس الدولة

ما يفتأ الاقتصاد المصري أن ينهض من كبوة حتى تلحق به أخرى، فبالإضافة إلى ما يتجرعه المواطن المصري من انهيار الاقتصاد وارتفاع الأسعار وانخفاض قيمة الجنيه؛ يؤكد خبراء أن البنك المركزي شرع في طباعة مليارات الجنيهات لسد العجز في الموازنة.

ففي الوقت الذي انخفضت فيه القيمة الشرائية للجنيه المصري ووصول سعر الدولار في السوق السوداء إلى عشرة جنيهات، يتحدث خبراء عن طبع البنك المركزي 30 مليار جنيه لسد العجز ودفع أجور العاملين.

وشرعت مصر في طباعة النقود في أعقاب ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، وبلغت عملية الطباعة أقصاها في عام 2013 بعدما طبع البنك المركزي نحو 57 مليار جنيه.

خبراء أكدوا أن قرار طباعة النقد بدون غطاء بمثابة الكارثة وقد يؤدي إلى انهيار الاقتصاد، وارتفاع التضخم وانخفاض القيمة الشرائيه للجنيه وانخفاض قيمته أمام العملات الأجنبية، فيما استبعد آخرون أن يُقدم البنك المركزي على تلك الخطوة.

قيمة الجنيه تقل

الخبير المصرفي أحمد آدم أشار إلى أن طباعة النقد تتم وفق قانون للبنك المركزي والصادر عام 2003، الذي يشترط أن يكون للطبع النقدي غطاء من الذهب والدولار، والنسبة الثابتة تكون بمقدار الأذون والسندات التي استلفت بها الحكومة.

وأوضح في حديثه لـ”الخليج أونلاين” أنه كلما زاد الطبع النقدي وأصبحت كمية الأموال المتداولة في السوق كبيرة، رغم أنها وفق القانون، أدى ذلك إلى التضخم ويفقد الجنيه قوته الشرائية، كما يفقد قوته أمام العملات الأجنبية.

ولفت آدم إلى الدين المحلي يقفز قفزات كبيرة، ووصل في السنة المالية الأخيرة إلى 2.3 ترليون جنيه بسبب العجز في الموازنة.

وتابع قائلاً: “العجز في الموازنة وصل العام الماضي إلى رقم قياسي بعدما تخطى 315 مليار جنيه”، موضحاً أنه كلما زاد عجز الموازنة زاد طبع النقدية.

وأكد الخبير المصرفي أن خلال الفترة من 1 يناير/ كانون الثاني 2015 إلى 30 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام ذاته كان هناك زيادة في الطبع مقدارها 29.6.

مردفاً: “المرة الوحيدة التي تجاوز فيها البنك المركزي الغطاء كان في فبراير/ شباط 2011 عقب الثورة بطباعته 22 مليار جنيه“.

المواطن يدفع الثمن

وشدد آدم على أن “قانون طبع النقدية والأموال ليس قرآناً، وأنه من الممكن تغييره، وإدارة النقد بشكل أفضل لا سيما أن الفائض في البنوك تدفعه وزارة المالية في شكل أذون وسندات لا تكفي لسداد الديون، فيتم طبع النقد“.

وألمح الخبير المصرفي إلى أن الحكومة الحالية تحاول سد عجز الموازنة من المواطن المصري، لا سيما بعدما زادت أسعار الماء والكهرباء والأدوية وارتفعت الأسعار بشكل كبير، متابعاً: “ورغم ذلك يزداد العجز“.

وتابع قائلاً: “ولسد ذلك العجز الذي يزداد يكون أمام الحكومة إما طبع النقدية وفقاً للقانون وتحت غطاء الأذون والسندات، أو تستلف بالعملة الصعبة (الدولار) من الخارج ما يؤدي إلى زيادة الديون الخارجية وقد يتسبب في إفلاس مصر“.

وأشار إلى أنه حتى تتخطى مصر تلك المرحلة والظروف الاقتصادية التي تمر بها يكون الطبع النقدي أفضل من الاستدانة من الخارج أو تحرير سعر الصرف.

ولفت آدم إلى أنه لو تم تحرير سعر الصرف فسيكون له تأثيرات على زيادة الأسعار وعلى القوة الشرائية للجنيه أكبر بكثير من طبع النقدية، وسيدفع ثمن ذلك الارتفاع في الأسعار 95% من الشعب المصري المحدودي الدخل وذوي الدخل المتوسط.

وبيّن الخبير المصرفي أن سعر الدولار ارتفع ليصل إلى عشرة جنيهات في السوق السوداء نتيجة العرض والطلب عليه، لافتاً إلى أنه لا يوجد موارد للدولار في مصر بعدما قلّت عوائد قناة السويس، وتدهور قطاع السياحة رغم أن الطلب زائد على الدولار.

استسهال الحكومة

رئيس قسم الاقتصاد بجامعة قناة السويس، حامد مرسي لفت إلى أن قرار طبع الأموال بدون غطاء “خاطئ“.

وأشار إلى أن طبع النقد سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار ورفع معدل التضخم، مؤكداً أن ذلك القرار الخاطئ ناتج عن استسهال الحكومة.

وألمح مرسي إلى أن محافظة البنك المركزي لا بد أن يكون اقتصادياً وقراراته محسوبة كي تخرج في صالح الاقتصاد.

وتابع قائلاً: “لم يتم محاسبة أحد من محافظي البنك المركزي السابقين عن قراراتهم الخاطئة التي اتخذوها وأدت إلى نتائج سلبية على الاقتصاد“.

وشدد أستاذ الاقتصاد على ضرورة ترشيد الواردات من السلع الرديئة وغير المهمة والألعاب النارية ما يؤدي إلى توفير 15 مليار دولار للاقتصاد.

كارثة

من جانبه، أكد مدير عام اتحاد بنوك مصر سابقاً والعضو السابق بمجلس مكافحة الاحتكار في مجلس الوزراء، علي فايز، أن لجوء البنك المركزي للطباعة النقدية بمثابة “الكارثة“.

وأشار إلى أن ما يُثار حول طبع النقد “إشاعة”، وإن لجأ البنك المركزي إلى ذلك الحل سيكون بحدود وبنسبة لا تتعدى 3% من نسبة العجز في الموازنة.

وأوضح فايز أن هناك مشكلة في الدين العام المصري، وفي حال قرر البنك المركزي طبع الأموال النقدية سيؤدي ذلك إلى زيادة الدين وقد يؤدي إلى الإفلاس، وأن إصدار أموال ليس لها غطاء سيؤثر على التضخم ويزيد نسبته وتقل قيمة الجنيه المصري.

وألمح المدير العام السابق لاتحاد بنوك مصر إلى أن طباعة النقد ستؤدي إلى تقليل قيمة الجنيه، الأمر الذي سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار لا سيما السلع الأساسية المستوردة والتي تدخل في صناعات محلية.

وأشار إلى أن قطاع السياحة أحد موارد العملة الصعبة في مصر يمر الآن بظروف سيئة، وأن هناك إمكانيات كامنة في الاقتصاد وتحتاج إلى استغلال.

 

 

*نيويورك تايمز: صعوبات الاقتصاد وصلت لركاب المرسيدس في مصر

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن ولاء طبقة الأثرياء في مصر للسيسي أصبح قيد الاختبار الآن مع تصاعد الأزمة المالية بسبب نقص العملة الاجنبية بعدما كانوا يدعمونه بقوة حين أطاح بحكم الإخوان المسلمين في 2013.

وذكرت الصحيفة، في تقرير بموقعها على الإنترنت، أن النقص الحاد في العملة الأجنبية يشل حركة الأعمال ويعرقل استيراد السلع الفاخرة، وينغص نمط حياة الأغنياء.

وأضافت أنه آثار موجة من الانتقاد الحاد بدرجة غير معتادة للسيسي.

ونقل التقرير عن زياد محمد (19 عاما)، الذي يدرس إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، قوله إنه شعر بالصدمة عندما زار معرضا لسيارات مرسيدس بنز، واكتشف أن الطراز الذي يفضله لن يكون متوافرا قبل 18 شهرا.

وقال إنه لا يهتم بالسياسة طالما لم تؤثر عليه، لكنه أضاف، “هذه مشكلة والغلاء يزيد“.

وقال التقرير إن أثرياء مصر كانوا من بين أشد مؤيدي السيسي حماسا حين أطاح بحكومة الإخوان عام 2013، وفضلوا الاستقرار وقمع الإسلاميين، حتى لو جاء ذلك على حساب الحريات المدنية.

وذكر التقرير أن السيسي يستخدم الموارد الشحيحة المتاحة لديه لمساعدة الفقراء أساسا –وموظفي الدولة البالغ عددهم سبعة ملايين موظفمن خلال دعم قيمة الجنيه.

وأضاف أن هذا التصرف منطقي من الناحية السياسية حيث يضع السيسي في اعتباره الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في 2011.

ورغم ذلك يعاني الفقراء من نقص بعض المواد مثل زيت الطهي في حين يواجه الأغنياء قيودا تكاد تمثل قرصة حادة وليس مجرد ألما عابرا.

ونقل التقرير عن الاعلامي ابراهيم عيسى قوله “هذا جديد.. معاناة الأغنياء“.

وأشار إلى أن عيسى كان من أقوى مؤيدي السيسي لكن انتقد سياساته بشدة مؤخرا.

ونقلت الصحيفة عن عيسى قوله إنه لا يوجد أحد سعيد الآن من الاسكندرية إلى الصعيد وإن السيسي لا يرضي أي أحد.

وأشار التقرير إلى أن القرارات الحكومية تقيد استخدام بطاقات الائتمان المصرية بالخارج وتحد من المشتريات بالعملة الأجنبية.

ويتدافع رجال الأعمال الباحثون عن الدولار إلى السوق السوداء حيث قفز السعر بحوالي 20 في المئة في الشهور القليلة الماضية.

وفي نفس الوقت تواجه العائلات زيادات حادة في الأسعار في المتاجر، وطوابير انتظار طويلة لشراء السيارات الفاخرة، والمخاوف بشأن امكانية الحصول على ما يكفي من العملة الصعبة لتغطية تكاليف العطلات الخارجية أو دراسة الأبناء في الخارج.

وذكر التقرير أن آباء أثرياء في نادي الجزيرة بالزمالك شكوا من أنهم يكافحون لسداد مصاريف دراسة أطفالهم في مدارس خاصة تطلب أن يكون السداد بالدولار أو اليورو.

 

 

*نجل مرتضى منصور يسيئ للذات الإلهية : صيام ميقدرش يتهمني لا هو و لا إللي خلقه !

انفعل أحمد مرتضى عضو مجلس إدارة نادي الزمالك على الهواء مباشرةً خلال مداخلة له عبر شاشة قناة أون تي في مع الإعلامي خالد الغندور.

وأساء عضو مجلس إدارة الزمالك، لله عز جل، وقال محمد صيام ميقدرش يتهمني بحاجة لا هو و لا إللي خلقه!!.

وسرعان ما إستوعب خطأه وعاد لصوابه وردد : أستغفر الله العظيم .

ورفض أحمد مرتضى في نهاية تصريحاته الإتهامات التي وجهها له الصحفي محمد صيام خلال مداخلة هاتفية له بالبرنامج ذاته.

وأتم عضو مجلس ميت عقبة تصريحاته معتذراً للمشاهدين عما بدر منه في تصريحه ما يقدرش هو وإللي خلقه ، مستغفراً ربه لأكثر من 10 مرات متتالية قبل إنهاء المكالمة.

 

 

*تأجيل النطق بالحكم في القضية العسكرية 174 غرب

قررت المحكمة العسكرية، اليوم الأحد، مد أجل النطق بالحكم فى القضية “الملفقة” رقم 174 لسنة 2015 غرب عسكرية، المعروفة إعلاميا بـ”الخلية النوعية المتقدمة”، لجلسة 3 أبريل.

يذكر أن القضية صدر فيها قرارا يوم 7 فبراير 2016 على 8 أفراد من 28 متهما، بإحالة أوراقهم إلى المفتى، منهم 6 معتقلين احتياطياً على ذمة القضية.

 

 

*رعب السيسي”..اغلاق طريقي الاوتوستراد والنصر بسبب تواجد السيسي عند”المنصة

أغلقت قوات أمن الانقلاب طريقي الاوتوستراد والنصر من جميع الاتجاهات المؤدية إلى المنصة أثناء تواجد ‏قائد الانقلاب “السيسي” ورئيس دولة مقدونيا بها .

أدى إغلاق الطريق إلى تكدس السيارات ، وسط تذمر المواطنين و تعطل مصالح الشعب

 

 

*فريد الديب: السيسي متورط فى فضيحة “رشوة الزراعة

أكد المحامي المثير للجدل فريد الديب تورط قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، فى القضية المعروفة إعلاميا بـ”رشوة وزارة الزراعة”، فى حال الإصرار على اتهام الوزير المطرود صلاح دياب، خاصة وأن الأخير كان يعمل وفقا لتعليمات مباشرة من الجنرال؛ من أجل ضخ أموال لخزانة الدولة الخاوية.

وتمسك الديب- خلال مرافعته أمام محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أسامة الرشيدى، المنعقدة بمحكمة التجمع الخامس، اليوم الأحد- ببراءة المتهم الأول صلاح هلال، وزير الزراعة المُقال، مشددا على أن الترويج لمزاعم تلقي المسئول فى حكومة السيسي لرشوة إنما هو محض افتراء، ويطول السيسي نفسه حال ثبوته.

وأضاف محامي “المخلوع” أن مساعدى وزير الزراعة السابق بدءوا فى تقنين وضع يد الأرض التابعة لشركة “كايرو ثرى”، وكانت تنفيذًا لأوامر السيسى، مشيرا إلى أن التعليمات صدرت عبر خطاب رسمي من مكتب اللواء عباس كامل، مدير مكتب قائد الانقلاب، وبطل موقعة التسريبات.

وأوضح الديب أن الخطاب كان واضحا بضرورة تقنين وضع أراضى 400 رجل أعمال، خاصة أن السيسي منذ استيلائه على الحكم ووضع الدولة الاقتصادي سيئ، وهو ما دفعه للسعى إلى زيادة خزائن الدولة بالأموال المنهوبة من رجال الأعمال القادرين.

 

 

*السجن 161 عامًا لـ13 معارضًا للانقلاب بهزلية حدائق حلوان

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأحد، برئاسة المستشار حسين قنديل، بمعاقبة 13 متهمًا من معارضي الانقلاب العسكري من بينهم 4 معتقلين، بالسجن المشدد لمدة 161 عامًا، على خلفية اتهامهم المزعوم بقضية إحراق سيارة شرطة بمنطقة حدائق حلوان بالقاهرة في شهر مارس 2014.

 وقضت المحكمة بمعاقبة 3 معتقلين بالسجن المشدد سبع سنوات، كما عاقبت معتقلا بالسجن المشدد 5 سنوات، ومعاقبة 9 آخرين “غيابيا” بالسجن المشدد لمدة 15 عاما، ومصادرة المضبوطات، بمجموع أحكام بلغ 161 عاما.

 

 

*جنون الانقلاب” .. أمن كفر الشيخ يخفي 32 طالب ثانوي قسريا .. ويعذبهم

قامت قوات أمن الانقلاب بكفر الشيخ يإخفاء الطلاب المعتقلين يوم الجمعة وعددهم ٣٢ طالب قسرياً، من بينهم 8 اشقاء من 4 أسر مختلفة، وذلك دون عرضهم على النيابة.

فيما وردت تسريبات إلي أسر الطلاب المختطفين تفيد بنقل ذويهم الي مقر الامن الوطني سيئ السمعة بكفر الشيخ وتم تعصيب عيونهم، والاخبار الواردة تؤكد تعرض ذويهم لانتهاكات بالغة وتعذيب بشع علي يد ضباط الأمن الوطني بكفر الشيخ.

وناشدت أسر الطلاب منظمات حقوق الانسان العالمية والمحلية بسرعة تناول هذه القضية والتي اعبتروها بمثابة فضيحة ان يخفي نظام هذا العدد من طلاب ثانوية عامة قصر في نظر القانون.
كما حملت الأسر ضباط الأمن الوطني بكفر الشيخ مسؤلية سلامة ذويهم وطالبت بالافراج الفوري عنهم ومحاسبة الضباط المتورطين في هذه الفضيحة.

وكان الطلاب تم إعتقالهم يوم الجمعة 11 مارس 2016 ، أثناء عودتهم من زيارة لبعض زملاؤهم المفرج عنهم بحسب روايات ذويهم.

أسماء معظم الطلاب المختطفين :
1
ـ عمر محمود ابراهيم ياسين طالب 3 ث
2
ـ علي محمود ابراهيم ياسين طالب 1 ث
3
ـ عمر عبد السلام قطب ابراهيم طالب 3 ث
4
ـ محمد عبد السلام قطب ابراهيم طالب اولي ث
5
ـ عبد الهادي حسن عبد الهادي منصور طالب 2 ث
6
ـ عبد الرحمن حسن عبد الهادي منصور طالب 2 ث
7
ـ محمد احمد السماحي طالب 3 ث
8
ـ “شقيق” محمد احمد السماحي طالب ث
9
ـ احمد علي عبد الخلاق طالب 3 ث
10
ـ عبد الرحمن فتحي الخولي طالب 2 ث
12
ـ احمد محمد عبد الخالق العشري طالب 2 ث
13
ـ علي عبد الخالق طالب جامعة
14
ـ عماد الكاشف ـ خريج
15
ـ عمر شكري المحمدي القشيشي طالب 2 ث
16
ـ عمر طه محمود الفقي طالب اولي ث
17
ـ احمد محمد بدير الفقي طالب اولي ث
18
ـ محمد علي نوح طالب اولي ث
19
ـ عمار عبد الرحيم طالب 2 ث
20
ـ عبد الرحمن سعد طالب جامعة
21
ـ عبد الحميد ابو الدرج طالب ث
22
ـ احمد ماجد طالب 3 ث كفرالشيخ
23
ـ احمد ابراهيم طالب 2 ث كفر الشيخ
24
ـ خالد عادل طالب 3 ث كفر الشيخ
25 –
عبده عطيان سيدي سالم
26 –
محمد مصطفي سيدي سالم
27 –
عبد الفتاح السماحي ٢ دبلوم تجارة
28 –
عمر شكري ٢ ثانوي
29 –
علي عبد الخالق تانية كلية دراسات عربية

 

 

*30 مارس.. محاكمة طفل 10 أشهر بتهمة تلويث النيل

أعرب والد الطفل محمد عبدالرحمن، عن دهشته من الحكم الصادر ضد ابنه الرضيع الذي يبلغ من العمر 10 أشهر، بتهمة تلويث مياه النيل.

وأضاف، عبر برنامج “90 دقيقة” المذاع عبر فضائية “المحور”، “الطفل صاحب العشرة شهور خد مقطف وألقاه في النيل!.. أنا لا أمتلك أي منزل أو أراضي زراعية على النيل“.

وأشار إلى أنه سيعجز عن دفع الغرامة المتوقعة عليه؛ إذ إنه يعمل بأحد مستشفيات المحافظة نظير 300 جنيه شهريًا، وأنه قد يسجن إذا لم يدفع

ويخضع طفل رضيع، يبلغ 10 أشهر، هو ووالده، للمحاكمة في 30 مارس الجاري؛ لاتهامهما بـ”التعدي وتلويث” نهر النيل بقرية السمطا في سوهاج.

تبدأ أحداث الواقعة، عقب تحرير مسؤول حماية النيل بمركز البلينا بسوهاج، محضرًا ضد عبدالرحمن.ع.م.أ، 56 عامًا، ونجله محمد، مواليد إبريل 2015؛ يتهمهما فيه بالتعدي على النيل وتلويثه، وذلك أثناء مروره بقرية السمطا دائرة المركز لبيان المخالفات والتعديات على نهر النيل، بعد أن وجد مخلفات ملقاة على النيل بالمنطقة، وسأل الأهالي عن صاحب التعدي.

 

 

*فضيحة.. سياحة السيسي تلجأ للدعارة لجذب السائحين ببرلين

أثار استعانة الوفد المصري المشارك في بورصة برلين للسياحة، براقصات مصريات أدَّين وصلات من الرقص، لجذب أنظار المشاركين في المعرض الدولي ببرلين للجناح المصري، حالة من الغضب.

وطالب عدد من العاملين بقطاع السياحة بالبحر الأحمر، بالتحقيق في واقعة استعانة الوفد السياحى المصرى خلال مشاركته في بورصة برلين السياحية العالمية بعدد من الراقصات لجذب انتباه رواد البورصة.

واعتبر العاملون بالسياحة هذه الدعاية للمنتج السياحي المصري “نوعا من افتقار الإبداع، والتخبط في التخطيط واتخاذ القرار، وإهانة لما تمتلكه مصر من مقومات سياحية”، وقالوا إنه كان الأولى الترويج لعودة السياحة بالإجراءات التي تم اتخاذها بالمطارات لتأمين السائحين والطائرات.

وأطلقت مؤسسة “المجمع السياحي بالغردقة”، أمس، دعوات لمختلف العاملين بالقطاع السياحي لإقامة وقفة احتجاجية؛ للمطالبة بإقالة هشام زعزوع، وزير السياحة، اعتراضا على واقعة بورصة برلين.

وطرح الوفد المصري المشارك في “بورصة برلين” للسياحة عددا من الملفات خلال الأيام الماضية، في محاولة لإيجاد حلول لأزمة تراجع الطلب على حركة السياحة الوافدة إلى مصر في موسم الصيف.

فيما اشتكى الدكتور هشام زعزوع، وزير السياحة، من ارتفاع الضريبة المفروضة على رحلات الطيران إلى مصر مقارنة بالدول الأخرى، مؤكدا أنها تمثل عائقا يؤدي إلى عدم تدفق الحركة من السوق الألمانية.

كما أضاف أن بورصة برلين لن تغير من الوضع في مصر شيئا هذا العام؛ نتيجة للحظر المفروض من الدول الأوروبية على السفر لمصر، وعدم الانتهاء من مراجعة تأمين مطاراتنا.

فيما أشار الخبير السياحي “ريمون صموئيل نجيب”، في تصريحات صحفية اليوم، إلى أن إقبال الحضور على شركات السياحة المصرية كان “باهتا”، كما أن هناك تخوفا لدى معظم الشركات من تراجع حركة الطيران إلى مصر، وتأثيره السلبي على الطلب خلال فصل الصيف.

بينما قالت “نورا علي”، العضو المنتدب لمجموعة شركات ماسترز ترافيل للسياحة، وعضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة: إن الاجتماعات التى عقدتها خلال فترة مشاركتها ببورصة ITB برلين، كشفت عدم وجود طلب سياحى على مصر، ولا يوجد حجوزات سياحية لمدينة شرم الشيخ حتى شتاء 2017، موضحة أن هناك تحولا فى طبيعة الحجوزات، وأصبح التخطيط لها من قبل السائح على المدى القصير.

وأضافت، فى تصريحات صحفية اليوم، أن تغيير سلوك السائح يرجع للأحداث التى تشهدها مصر، فأصبح السائح متخوفا من التخطيط لرحلته على الوقت الطويل، لافتة إلى أن الشركات لا تمتلك الرؤية لتحديد حجم الحجوزات على المدى الطويل، مشيرة إلى أن عدد الحجوزات بلغ لديها 657 سائحا فقط لزيارة الغردقة ومرسى علم، الشهر المقبل، ولا تعلم حجم الحجوزات الشهور المقبلة.

وأكدت عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة أن هشام زعزوع، وزير السياحة، ليس فى يده حل للأزمة السياحية الراهنة، قائلة: إن الأزمة سياسية وليست سياحية، فلا يوجد طلب على مصر، مشيرة إلى أن لدينا مشكلة فى إدارة الأزمات، وأقرب مثال على ذلك: كيف تعاملت مصر مع حادث فندق “بيلا فيستا” بالغردقة وتضارب التصريحات حول طبيعة الحادث؟ وكيف تعاملت حكومة “دبى” فى واقعة حريق بأحد فنادقها خلال احتفالات رأس السنة الماضية؟،

كانت جهة واحدة مسئولة عن إصدار المعلومات الخاصة بالحادث، فلم يحدث بلبلة فى وسائل الإعلام.

 

 

*إضراب العقرب .. تردي الوضع الصحي للمعتقل أنس أحمدي

تردى الوضع الصحي للمعتقل أنس أحمدي بعد دخوله في الإضراب الكلي عن الطعام منذ عشرة أيام، وتعرض أسرته للانهيار أثناء زيارته حيث لم يتمكن أنس من الوقوف على قدميه، وإصابته برعشة مستمرة في الجسد وأصفرار في الوجه وزرقة في الشفاة.

وأنس هو والد الطفل عمر “عام ونصف العام” صاحب القصة الشهيرة عندما احتجزه الضابط محمد أبو العزم رئيس مباحث شبين الكوم والملازم عمر شلبي للضغط على والده لتسليم نفسه في واحدة من القضايا المفبركة بمحافظة المنوفية، ليكون عمر هو أصغر معتقل على يد قوات الانقلاب.

يخوض أنس أحمدي إضراباً مفتوحاً عن الطعام طلباً للحرية والكرامة

 

 

*بسبب أزمة الدولار.. إغلاق 1400 مصنع بالمحلة الكبرى

أدى ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه المصري، إلى نشوب أزمة حقيقية بصناعة الغزل والنسيج بمحافظة الغربية؛ حيث انعكس على زيادة تكلفة استيراد المواد الخام، وانخفاض معدلات المبيعات والتصدير.

تم إغلاق أكثر من 650 مصنعًا مرخصًا، وما يقرب من 800 مصنع ومشغل للتريكو والتطريز غير مرخصة في مدينة المحلة، التي تعد أهم معاقل صناعة الغزل والنسيج في مصر.

 وقرر عدد من قيادات وأصحاب مصانع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والوبريات، التقدم بشكاوى رسمية للمسؤولين ورئيس مجلس الوزراء بحكومة الانقلاب، ووزيري الصناعة والاستثمار؛ لإغاثتهم بسبب تفاقم الأزمة واستمرار إغلاق المصانع بصورة تدريجية طوال الأشهر الماضية، إلا أن تجاهل مناشداتهم وغياب المسؤولين، أدى إلى ارتفاع موجة الغضب لدى العمال وأصحاب المصانع. تمثل مصانع الغزل والنسيج بمدينة المحلة الكبرى، مصدرًا لرزق ما يزيد على 169 ألف عامل، يعولون ما يقرب من 400 ألف مواطن ومواطنة من أبناء المحلة الكبرى.

 

 

*استمرار اعتصام موظفى الأوقاف للأسبوع الثانى على التوالى وانتشار كبير لقوات الأمن

واصل موظفو هيئة الأوقاف المصرية إضرابهم عن العمل، والاعتصام أمام مقر الديوان العام للهيئة للأسبوع الثانى على التوالى.

وشدد المعتصمون على تضامنهم التام مع زملائهم المحولين للتحقيق من قبل وزير الأوقاف بتهمة تعطيل العمل.

وكان وزير الأوقاف تقدم بمذكرة ضد 12 موظفاً بهيئة الأوقاف يتهمهم بتعطيل العمل، ومنع زملائهم من ممارسة عملهم.

وطالب الموظفون بإقالة كل من وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، ورئيس الهيئة الدكتور على الفرماوى، ومديرها العام اللواء محسن الشيخ.

كما طالبوا بضرورة سرعة الانتهاء من اللائحة المالية للهيئة وتثبيت العمالة المؤقتة.

وشارك فى الاعتصام أمام الديوان العام 6 مديريات تابعة للهيئة على مستوى الجمهورية، بينما شارك باقى المديريات فى الإضراب عن العمل والاعتصام أمام مديرياتهم.

ورفض موظفو الهيئة جميع مبادرات مجلس الإدارة أو وزارة الأوقاف للتفاوض لفض الاعتصام، قائلين: «لا نحتاج لمسكنات أخرى”.

وشهد ميدان الدقى تجمعاً كبيراً لأفراد الأمن وقوات مكافحة الشغب للتصدى لأى محاولات شغب قد تحدث.

 

 

*السيسي ينفذ مخطط الصهاينة بعزل سيناء وتدويلها

قال شهود عيان من أهالى سيناء اليوم إن سلطات الانقلاب قامت بإلقاء شباك وأسلاك حدودية ما بين الريسه بالعريش وقبل كمين الخروبه المعروف بالجردات والتى تفصل ما بين العريش والشيخ زويد ورفح.

وتحدث عدد من شهود العيان من أهالى سيناء أن هذه الخطوة أثاره استغراب الاهالى  لانها تعنى وتشير الى الاستعداد لتسليم رفح والشيخ زويد اما لقوات دوليه او للكيان الصهيوني.

وأضاف الاهالى أن الشباك والسلاسل لا تكون موجودة إلا بين حدود الدول واعتبروا ما يحدث ليس إلا تنفيذ السيسى لمخططات تصب فى مصلحة  الكيان الصهيوني وتفريغ سيناء وتدويلها.

فيما طالب عدد من المراقبين وسائل الاعلام والمهتمين بسيناء بالاهتمام بأخبارها وتسليط الضوء عليها لإفشال محاولات سلطات الانقلاب بعزلها عن المجتمع المصري.

 

 

 

*حماس”: زيارتنا لمصر تمت بتوجيه من الملك سلمان

كشف أحمد يوسف، القيادي في حركة “حماس”، عن تدخل سعودي ساهم في ترطيب الأجواء بين حركة “حماس” ومصر، بعد توترها بشكل كبير على خلفية اتهامات وزير الداخلية المصري لحماس مؤخراً بتدبير عملية اغتيال النائب العام المصري السابق، هشام بركات.

وقال يوسف: “خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، ساهم بشكل كبير ومن خلال اتصالاته وتحركاته التي أجراها، في ترطيب الأجواء التي كانت مشحونة بين حماس والجانب المصري“.

وأوضح أن “اللقاء الذي سيعقد بين وفد حماس الذي غادر قطاع غزة، ظهر أمس، ومسؤولين في جهاز المخابرات المصرية، تم بجهد سعودي كبير وبتوجيه مباشر من الملك سلمان بن عبد العزيز“.

ووصف القيادي في حركة “حماس” الأجواء المحيطة بلقاء حماس وجهاز المخابرات، بعد تجاوز مرحلة “التوتر”، بأنها إيجابية، و”ستُساهم بشكل كبير في إحراز تقدم بالملفات التي ينوي الطرفان مناقشتها في القاهرة“.

وذكر أن حركته “تتطلع لفتح صفحة جديدة في العلاقات مع الجانب المصري. كل الاتهامات الأخيرة التي وجهت للحركة باطلة وغير صحيحة، ووفد حماس برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، موسى أبو مرزوق، سيبحث بشكل معمق هذا الملف، وتوضيح موقف الحركة الثابت لحماس بعدم التدخل بشؤون مصر أو أي دولة عربية“.

وكان وزير الداخلية، مجدي عبد الغفار، قال الأحد الماضي، خلال مؤتمرٍ صحفي بالقاهرة، إن حركة حماس قامت بتدريب ومتابعة عناصر إخوانية”، شاركت في تنفيذ عملية اغتيال النائب العام السابق، وهو ما نفته “حماس” ببيانات رسمية وعلى لسان قياديين فيها.

ويضم وفد حماس الذي توجه للقاهرة أمس كلاً من محمود الزهار، وخليل الحية، وعماد العلمي، ونزار عوض الله، ويرأسه موسى أبو مرزوق الذي انضم إليهم، آتياً من العاصمة القطرية الدوحة.

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، في أغسطس/ آب الماضي: إن “المملكة العربية السعودية تمثل دولة إقليمية مهمة ومحورية في المنطقة العربية”، مبيناً أنه “في زيارتنا الأخيرة للملكة فتحنا صفحة جديدة معها، ويجري العمل حالياً للبناء على ذلك“.

وكان مشعل اختتم زيارة وفد حماس للملكة العربية السعودية، في يوليو/ تموز الماضي، التي استمرت لأيام فقط، توجت بلقاءات مكثفة مع المسؤولين السعوديين وعلى رأسهم العاهل السعودي، وولي عهده، الأمير محمد بن نايف، وولي ولي عهده، الأمير محمد بن سلمان، وفق ما أعلن قيادات في حماس آنذاك.

 

 

*محاولة التصفية الصحية لمهندسة زراعية بسجن القناطر

تدهورت الحالة الصحية للمعتقلة سلوى عبد المنعم حسانين مهندسة زراعية  53 عاما داخل محبسها بسجن القناطر في ظل ظروف الاحتجاز غير الآدمية والتي تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان.

وقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات عبر صفحتها على فيس بوك إن رسالة وصلت لأسرة المعتقلة تفيد بتدهور حالتها الصحية وأنها تقيء دمًا لتتواصل معاناتها بعد إصابتها بالسكر، والضغط، وشلل الرعاش الذي أثر في حركتها وعدم توازنها أثناء المشي.

ومع تدهور حالتها الصحية تم نقلها إلى مستشفى القصر العيني لإجراء عملية بدون علم أهلها وبعد يومين عادت إلى السجن وجرح العملية لا يزال مفتوحا، وتم تركها دون أدوية أو متابعة صحية أو تقرير طبي أو حتى علاج لتزداد معاناتها يوم بعد الآخر وهو ما يعد قتلا بالبطيء لها. 

كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت سلوى عبدالمنعم، مهندسة زراعية، تبلغ من العمر ٥٣ عامًا، وذلك في ٨ يناير ٢٠١٤ من منطقة السبع عمارات وحُكم عليها بالسجن ٥ سنوات خفف لـ3 سنوات وتعرضت لعمليات تعذيب وضرب مبرح في جريمة لن تسقط بالتقادم.

 

 

*الانقلاب يستغني عن خدمات “محمد حسان

عملا بقاعدة “انسف حمامك القديم”، حددت إحدى محاكم العسكر تاريخ الثاني من الشهر المقبل، موعدا للنطق بالحكم على الداعية السلفي محمد حسان، المؤيد للانقلاب العسكري، والمتهم بازدراء الأديان ونشر أفكار متطرفة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي.

وكان شخص يدعى أحمد فؤاد، أقام دعوى ضد حسان، يتهمه فيها بالإساءة للدين الإسلامي بعد حديثه في أحد برامجه عن قصة زواج “الرسول من أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد”.

وأشار مقيم الدعوى إلى أن حسان قال في البرنامج إن “والد السيدة خديجة كان يرفض تزويجها من الرسول لكونه يتيمًا، فصنعت السيدة خديجة طعامًا وشرابًا ودعت أباها وزمرة من قريش فأكلوا وشربوا حتى ثملوا، وقالت خديجة لأبيها إن محمد يخطبني، فزوجني إياه، فزوجها”. 

وأضاف المدعي في دعواه أن “ما جاء في محتوى الفيديو يمثل تسفيهًا وازدراء للأديان وإساءة للإسلام ورسوله”، مستنكرا أن يكون الرسول قد تزوج في مجلس خمرة، وأن زواجه من خديجة تم بخدعة وغش وتدليس، وكيف ينسب ذلك الفعل لخديجة التي وصفت بالطاهرة”، معتبرًا أن “الداعية يدس السم في العسل ويسيء لجموع المسلمين في أقطار الأرض”.

 

 

*3 بلاغات ضد “الزند” تتهمه بازداء الدين الإسلامي

تلقّى نائب عام الانقلاب نبيل صادق 3 بلاغات جديدة تطالب بمحاكمة وزير عدل الانقلاب أحمد الزند على خلفية تصريحاته المثيرة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والتي قال فيها “هحبس النبي”.

 وقدم البلاغات 12 محاميا عن تيار “اتحادنا كرامة” بالنقابة العامة للمحامين وتيار استقلال المحامين.

 وطالبت البلاغات بالتحقيق مع وزير عدل الانقلاب في اتهامه بارتكاب جرائم ازدراء الدين الإسلامي، المؤثّمة طبقا للدستور.

 

 

*الزند والصهاينة.. إيد واحدة في الإساءة لثوابت الإسلام

عقب ساعات من إساءة وزير عدل السيسي أحمد الزند للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، تطاول على الذات الإلهية عالم الفيزياء الإسرائيلي عيلام جروس، بقوله إن الإنسان هو من أوجد الله، وليس العكس، على حد زعمه.

وقال جروس، أستاذ فيزياء الجزيئات في معهد “وايزمان” الإسرائيلي للعلوم، والذي كان رئيسًا كبيرًا في الفريق الذي اكتشف جسيم “الهيجز بوزون” في مسرع الجسيمات “سيرن” في جنيف، أن “هل يمكن أن يكون الله مجرد رواية”.

وأعاد جروس خلال محاضرة له ضمن سلسلة محاضرات “تيد اكس” في جامعة تل أبيب سرد تجربة له ليظهر قوة روايته، موضحًا أن تلك التجربة قد مر بها بعد أن تم إقناعه بزيارة امرأة من تل أبيب تدعى أنها وسيطة روحية يمكنها مخاطبة النبي موسى، قبل سنوات من اكتشاف جزيء “هيجز بوزون”.

وقالت قناة “I 24 News” الإخبارية الإسرائيلية، أن حب الاستطلاع العلمي لدى جروس جعله يضع جانبًا جميع شكوكه والذهاب “للحديث مع موسى”. وأضافت القناة العبرية، أن الجزيء، المعروف أيضاً باسم “جزيء الله”، له علاقة بحقل “هيجز” الذي يعتقد الفيزيائيون بأنه منتشر في أنحاء “الفضاء- زمن” وهو المسئول عن منح جميع الجزيئات كتلها وذلك فهو مركب ضروري بما يجعل من وجدان أي شيء، ممكن.

وأوضحت القناة أن جروس حاول الإجابة على سؤال “ما الهدف من كل ذلك؟ لماذا نحن هنا؟”، قائلا: “البعض يجيب على هذا السؤال بالإيمان، البعض لا يملكون إجابة”.

واقتبس جروس الكلمات المشهورة لجورج سموت، الحائز على جائزة نوبل الذى كان عمله مسئولاً عن اكتشاف تقلب صغير فى إشعاعات الموجات الصغرى الخلفية الكونية التي ساعدت بتقدم البحث فى نظرية الانفجار العظيم وقدمت دليلاً على ولادة الكون: “إن كنت شخصًا متدينًا؛ الأمر يشبه النظر إلى الله”؛ حيث قال سموت ذلك عندما كشف عن نتائج بحثه للعالم، فيما قال جروس: “الآن فكروا بالأمر.. منذ تلك اللحظة بدأت قوانين الفيزياء تنطبق، نحن نعرف حساب كل شيء، منذ الـ14 مليار سنة الأخيرة”.

وأضاف جروس “إذن ما هو المكان الذي تبقى لله هنا؟”، متسائلا: “المكان الذي لم يجب عليه مجال الفيزياء بعد.. من الذي قام بالضغط على الزر الذي سبب الانفجار العظيم؟، هذا هو الله بالنسبة لعلماء الفيزياء”.

وأوضحت القناة العبرية أن جروس بدأ بالتساؤل: “في حال كان هذا السؤال هو الله علماء الفيزياء، فكيف ينظر غير علماء الفيزياء إلى الله؟”، وبمواجهة هذا السؤال الأساسي، قام جروس بعمل ما يعمله كل إنسان معاصر عندما يواجه مشكلة لا يعرف حلها قام بطرح السؤال على “جوجل” والإجابة التي حصل عليها من بحث الصور التابع لمحرك البحث كانت بسيطة “رجل أبيض عجوز ذو لحية”. 

وقال جروس ردًّا على ضحكات الحاضرين بالمحاضرة، “الأمر ليس مضحكًا”، مضيفًا: “قد يكون هذا انعكاسًا لرجل بالله كما جاء فى الانجيل”، وحينها قام جروس بالبحث عن تصورات أخرى لله وعثر على نفس النتيجة، محتاراً مما عثر عليه، بدأ بتجربة فكرية، متسائلاً: “هل يمكن، بأن وجداننا هو الذى خلق الله وليس العكس؟، وهل يمكن أن الله هو ليس الإجابة على وجودنا؟ هل يمكن أنه ما يجب علينا قوله أنه منذ البداية الإنسان هو من خلق الله؟”.

وكان تصريح أحمد الزند، وزير العدل، أثار العديد من ردود الأفعال الساخطة عليه بسبب تجاوزه فى تصريحه حيث تطاول فيه على النبى الكريم، وذلك خلال حديثه مع الاعلامى حمدى رزق فى برنامج ” نظرة ” على قناة صدى البلد، حيث قال فى تصريحه عندما سأله رزق عن أنه سيسجن الصحفيين ليرد عليه الزند قائلا ” لو النبى هحبسه”. 

ووسط مطالبات بمحاكمته بازدراء الاديان، صمت السيسي ونظامه الذي ما فتئ بهدم ثوابت الاسلام عبر دعوات تطوير الخطاب الديني وتعديل المناهج الدراسية وحذف كل ما يمت لروح الاسلام والقوة من المناهج، واخيرا دعوات إلغاء مواد التربية الدينية من المناهج ووضع مادة الأخلاق موضعها!.

 

 

*”فايننشال تايمز”: صراع على النفوذ بمصر

ذكرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، أن ما سمتها التجاوزات، التي يرتكبها بعض أفراد أجهزة الأمن في مصر، مرتبطة بالصراع بين مؤسسات الدولة على النفوذ، حسب زعمها.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 12 مارس، أن مصر شهدت طوال العامين الماضيين محاولة كل مؤسسة لتعزيز سلطتها الخاصة، وهو ما أدى إلى تزايد “الانتهاكات” في البلاد، على حد قولها.

ونقلت عن الباحث بالمعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن “إتش أي هيليير”، قوله :” إن مصر تشهد أقسى حملة قمع ضد المعارضين، بشكل لم تشهده البلاد منذ عقود”.

واستطرد في ظل صراع مؤسسات الدولة على النفوذ، قد تشعر كل منها، وبينها  المؤسسة الأمنية، بأنها لا تخضع لأي سلطة أخرى، قد تفرض عليها قيودا”، حسب تعبيره.

وأشار الباحث إلى “أن هذا الشعور قد يفسر التجاوزات، التي يرتكبها بعض أفراد الأجهزة الأمنية”.

وقالت “الفايننشال تايمز” أيضًا، إن واقعة مقتل طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني في مصر، غير بعيدة عن هذه التجاوزات، رغم نفي السلطات المصرية تورط أجهزة أمنية بمقتله.

وكانت “رويترز” نقلت عن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قوله إن عددا من أفراد الشرطة “تصرفاتهم غير مسئولة”، مؤكدا ضرورة مواجهة تلك التصرفات بالقانون لوقفها بشكل رادع ومحاسبة مرتكبيها وإجراء تعديلات تشريعية أو قوانين جديدة.

وقال بيان أصدرته الرئاسة المصرية الجمعة الموافق 19 فبراير إن السيسي التقى وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، وطلب منه محاسبة أي شرطي يعتدي على المواطنين وتقديم مقترحات للبرلمان لتحقيق هذا الهدف.

وفي البيان، أكد السيسي أن التصرفات غير المسئولة لأفراد من الشرطة يجب ألا تنسحب على جهاز الشرطة بأكمله، وأضاف أنه يتعين مواجهات تلك التجاوزات بالقانون لوقفها بشكل رادع ومحاسبة مرتكبيها.  

وأشار البيان إلى أن السلطات الممنوحة لبعض أعضاء الجهات الأمنية هدفها في المقام الأول تمكينهم من الحفاظ على أرواح وممتلكات ومصالح المواطنين.  

وجاء هذا البيان، بعدما شُيعت في القاهرة الجمعة الموافق 19 فبراير جنازة الشاب المصري سيد علي إسماعيل الشهير بدربكة” الذي قتل برصاص أمين شرطة في منطقة الدرب الأحمر مساء الخميس الموافق 18 فبراير.

وفي مقال لها في 10 مارس، انتقدت مجلة “فورين بوليسيالأمريكية، استمرار تجاهل إدارة الرئيس باراك أوباما لما سمتها الانتهاكات” في مصر.

وأضافت المجلة، أن “التعذيب” أصبح أكثر انتشارا في البلاد، كما أن الاختفاء القسري في تزايد،  حسب زعمها.  ووصفت المجلة ما يحدث ضد المعارضين، بأنه “تكتيكات أبشع من القمع”، مشيرة إلى تخفي بعض أفراد الشرطة، الذين يمارسون الانتهاكات، في زي مدني، للإفلات من العقاب، على حد ادعائها.

ونقلت عن “مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف”، الذي صدر مؤخرا قرار بإغلاقه، قوله :” إن الشهر الماضي شهد ثماني حالات وفيات في بعض أقسام الشرطة، وحوالي 80 حالة تعذيب”، على حد قوله.

وتابع المركز ” حوالي 500 شخص توفوا أيضا داخل أقسام الشرطة العام الماضي، بالإضافة إلى أكثر من 600 حالة تعذيب”.

وانتقدت المجلة إلغاء واشنطن الشرط الخاص بتحسن حقوق الإنسان للحصول على المساعدات السنوية، واستمرارها في تقديم المساعدات للقاهرة

 

كبار السن يشاركون في الإضراب عن الطعام في سجن العقرب. . الاثنين 7 مارس. . حملة للصحفيين تطالب بحرمان السيسي من رعاية يوبيلهم

حملة للصحفيين تطالب بحرمان السيسي من رعاية يوبيلهم

حملة للصحفيين تطالب بحرمان السيسي من رعاية يوبيلهم

مظاهرة لأهالي سجناء العقرب

مظاهرة لأهالي سجناء العقرب

كبار السن يشاركون في الإضراب عن الطعام في سجن العقرب. . الاثنين 7 مارس. . حملة للصحفيين تطالب بحرمان السيسي من رعاية يوبيلهم

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*كبار السن بالعقرب بدأوا إضراب جزئي عن الطعام

قالت منى إمام، زوجة عصام الحداد، عضو جماعة الإخوان المحبوس في سجن العقرب، إنها قامت بزيارته اليوم الإثنين، موضحة أنه لا يستطيع متابعة حالة نجلها جهاد المضرب كليا عن الطعام، إلا من جلال جلسات المحاكمة من زملائه.

وأوضحت إمام، في تدوينه لها على صفحتها الشخصية على موقع “فيس بوك”، أن زوجها أكد مشاركة زملائه في العنبر منذ الخميس 25 فبراير في إضراب جزئي عن الطعام لأن معظمهم من كبار السن ويعانون من الأمراض المزمنة وحالتهم الصحية متدهورة، مما تطلب منهم التدرج في الإضراب حتى تتعود أجسادهم.

وأشارت إلى أنه من بين المضربين في العنبر أسامة ياسين وعصام العريان وحازم فاروق وأيمن علي وأمين الصيرفي والصحفي أحمد سبيع.

وأكدت استمرار محاولات إدارة السجن لاحتواء الإضراب بالاستجابة لبعض المطالب جزئيا، والوعد بتأجيل البعض الآخر، موضحة أن كافة المستلزمات الشخصية والأغطية ومواد التنظيف والأقلام والأوراق ممنوعة تماما.

وأعربت عن قلقها من تعرضهم للتكيل مثلما يحدث كل مرة، بحد قولها، بعد الضغط الحقوقي والإعلامي وتجرديدهم من كل شئ واقتحام الزنازين بالعصى والكلاب البوليسية وحرمانهم من الطعام وإدخال بعضهم التأديب

وتابعت أن زوجها أكد لها تعرضهم للتهديد الصريح من مسئولي الداخلية بجملة:”هنرجعكم 6 شهور لوراء”، في إشارة لحملة التعنت التي تمت حتي رمضان الماضي، بمنع الخروج من الزنازين وتجويعه ومنع الأدوية، مما أدي إلى وفاة 2 داخل عنبر زوجها وهم مرجان سالم ونبيل المغربي.

 وأشارت إلى إصابة زوجها منذ فترة بـ”فتق”، نتيجة سوء التغذية والفقدان السريع للوزن وضعف عضلات البطن لقلة الحركة داخل الزنزانة، مؤكدة أنه طالب إدارة السجن مرار بعمل جراجة طبية بعد تدهور حالته.

 

 

*الدولار والتضخم” يبتلعان 23% من رواتب المصريين

لو أن راتبك النقدي 5 آلاف جنيه شهريا، فستنخفض قوته الشرائية إلى نحو 3850 جنيها، بعد التطورات التي طرأت على أسعار الدولار وأسعار السلع، والتي لها تأثير سلبى حسب قوله على دخل المواطن وتلبية احتياجاته”، وأضاف أن التأثير المباشر لارتفاع الدولار سيتمثل في عملية سداد أجور المستشارين بالخارج.

هكذا تحدث د. حسن عودة، أستاذ المحاسبة بالجامعة الألمانية، والخبير الدولي لإصلاح نظم المحاسبة والموازنات الحكومية، عن الراتب الحقيقي للمصريين، بعد موجة التضخم الأخيرة.

دفع الارتفاع المتواصل لسعر الدولار بسوق الصرف الموازية (السوداء)، والتضخم، إلى انخفاض القوى الشرائية للجنيه بالأسواق، لاسيما مع زيادة ملحوظة بأسعارالسلع تقدر بنحو 20%، على خلفية هذه التطورات.

وتبلغ موازنة الأجور خلال العام المالي الحالي نحو 218 مليارجنيه، وسط تأكيدات بتآكل فاتورة الأجور بسبب ارتفاع الأسعار (التضخم)، وارتفاع أسعارالواردات، وعدم وجود موارد لزيادة المرتبات، والارتفاع المتتالي لسعر العملة الأمريكية بالسوق السوداء.

ومن المقرر أن يعلن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء خلال أيام، معدلات التضخم عن شهر فبراير الجاري، وسط توقعات بارتفاع ملحوظ لمؤشر التضخم، على خلفية زيادة أسعار بعض السلع بالأسواق، لاسما مجموعة الغذاء.

ويقول ممتاز السعيد وزيرالمالية الأسبق، عضو مجلس إدارة بنك الاستثمار القومي، إن أجور الموظفين بالجهاز الإدارى للدولة بالجنيه من الناحية الشكلية لن تقل، حيث يحصل الموظفون على نفس النقود التى كانوا يصرفونها شهريا، لافتا إلى أن ما سيتأثر هو مقدار ما يشتريه الجنيه من سلع وخدمات.

ويوضح السعيد: “إذا ارتفع معدل التضخم، وزادت الأسعار نتيجة سعر صرف الدولار، فإن ذلك سيؤدي إلى انخفاض القوى الشرائية للجنيه”.

يتابع وزير المالية الأسبق أن التحدي الأساسي أمام الخزانة العامة أن تدبر أجور المصريين الحكوميين بالخارج، لاسيما البعثات الدبلوماسية والقنصلية حول العالم، بفارق السعر في ظل ارتفاع سعر الدولار، وندرة النقد الأجنبي“.

من جانبه قدر د. حسن عودة، أستاذ المحاسبة بالجامعة الألمانية، والخبير الدولي لإصلاح نظم المحاسبة والموازنات الحكومية، حجم انخفاض القوى الشرائية للمرتبات بنحو 23%، كنتيجة مباشرة لارتفاع الدولار بالسوق السوداء 9.84 جنيه، وزيادة التضخم والأسعار بالأسواق.

وقال عودة: “لو أن راتب المواطن النقدي 5 آلاف جنيه شهريا، فستنخفض قوته الشرائية إلى نحو 3850 جنيها، بعد هذه التطورات، والتي لها تأثير سلبى حسب قوله على دخل المواطن وتلبية احتياجاته”، وأضاف أن التأثير المباشر لارتفاع الدولار سيتمثل في عملية سداد أجور المستشارين بالخارج.

 

 

*رئيس شعبة المستوردين : الدولار يصل 15 جنيها خلال أيام

واصل الدولار في السوق السوداء بمصر قفزاته المتسارعة، اليوم الأحد، متجاهلا ضخ البنك المركزي 500 مليون دولار لتوفير احتياجات السوق من السلع الأساسية، ليسجل قفزة جديدة في أسعاره، إذ وصل إلى مستوى 9.80 جنيهات.

وأعلن البنك المركزي المصري في وقتٍ سابق اليوم طرحه عطاء استثنائيا بقيمة 500 مليون دولار بالمصارف لتغطية استيراد سلع أساسية، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

ويحدد المصرف المركزي سعرا للدولار بقيمة 7.73 جنيهات عند بيعه للمصارف، فيما يسمح للمصارف بتداوله أعلى من ذلك بـ10 قروش (الجنيه يعادل 100 قرش)، حيث يبلغ سعره 7.78 جنيهات للشراء و7.83 جنيهات للبيع، وسط توقعات بمواصلة الارتفاع نتيجة لعدم توافر العملة الصعبة بالسوق المحلي.

وقال حمادة فراج مدير إحدى شركات الصرافة بالعاصمة القاهرة، في تصريحات لـ”العربي الجديد” إن: “السوق السوداء للعملة تجاهلت تماما ضخ البنك المركزي لدولارات لتوفير السلع الأساسية، لكن هناك حالة قلق وحذر شديدين في التعامل خاصة في ظل تكثيف الحملات التفتيشية“.

وأضاف أن “تمسك واكتناز الأفراد للعملة الأميركية كمخزن للقيمة في ضوء تدهور الوضع الاقتصادي والعملة المحلية، سبب رئيسي وراء القفزات المتتالية في أسعار الشراء والبيع، مما دفع أصحاب الصرافات لرفع أسعار الشراء من العملاء لمستويات غير مسبوقة على أمل اجتذاب الدولار“.

السوق السوداء للعملة تجاهلت تماما ضخ البنك المركزي لدولارات لتوفير السلع الأساسية”

من جهته قال رئيس شعبة المستوردين بالغرفة التجارية في القاهرة، أحمد شيحة، إن: “ضخ المركزي الدولارات لتوفير السلع الاستراتيجية (السكر والزيوت والمواد التموينية) في السوق لن يظهر تأثيره في السوق السوداء إلا إذا تعدى حجم الضخ الـ1.5 مليار دولار أسبوعيا، وليس لمرة واحدة، حيث سيستوعبها السوق ولن تؤثر في السعر الموازي“.

 

وأضاف أنه “من المتوقع أن يصل الدولار بنهاية هذا الأسبوع 10 جنيهات، وهناك توقعات بوصوله إلى 15 جنيها خلال الفترة القليلة المقبلة“.

وطالب شيحة بالتصدي للمحتكرين، والغلق الفوري لشركات الصرافة التي وصفها بأنها “السبب الرئيسي لارتفاع الدولار نتيجة عمليات المضاربة الكبيرة التي تتم الآن“.

 

وأشار إلى أن “القرارات الأخيرة الخاصة بتقييد الاستيراد وتحديد سقف الإيداع النقدي زادت من أزمة الدولار وساعدت في ترسيخ الاحتكارية، وستؤدي في نهاية المطاف إلى انهيار الاقتصاد”، مطالبا وزارة الصناعة والبنك المركزي بالتوقف عن إصدار قرارات أخرى.

وطالب شيحة بفتح الحد الأقصى للإيداع بالدولار وأي عملات أخرى، والسماح بالتمويل الآجل لنموذج 4 لضخ تسهيلات الموردين بالسوق المصري وبسرعة، وعدم توفير أو تدبير أي عملة لمستلزمات الإنتاج.

وتعاني مصر من تراجع حاد في مصادر الدخل الرئيسية وأبرزها الصادرات، وتحويلات العاملين في الخارج، والسياحة، وقناة السويس التي تراجعت إيراداتها في يناير/كانون الثاني الماضي إلى 411.8 مليون دولار مقابل 434.8 مليون دولار في الفترة المقابلة من العام الماضي، حسب تقرير رسمي.

وخلال العام الماضي، خفض المصرف المركزي الجنيه على 3 مراحل، بقيمة إجمالية بلغت 80 قرشا، ليصل الدولار إلى 8.03 جنيهات، لكنه فاجأ السوق، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، برفع الجنيه 20 قرشا، ليصل الدولار إلى 7.83 جنيهات.

وحددت الحكومة سعر الدولار في مشروع موازنة العام المقبل 2016/ 2017، عند 8.25 جنيهات، مقابل 7.75 جنيهات في السنة المالية الجارية، ما يشير إلى اتجاه الحكومة إلى رفعه رسمياً خلال الفترة المقبلة، حسب توقعات محللين، في حين حددته شركات استثمارية بنحو 10.5 جنيهات.

 

 

* حملة للصحفيين تطالب بحرمان السيسي من رعاية يوبيلهم

أطلق عدد من الصحفيين حملة من أجل رفع اسم زعيم عصابة الانقلاب عبد الفتاح السيسي من رعاية اليوبيل الماسي (مرور 75 عاما)، لإنشاء نقابة الصحفيين المصريين، المقرر أن يحتفلوا به يوم 31 مارس الجاري.

وقال عضو الجمعية العمومية للصحفيين، أبو المعاطي السندوبي، إنه لن يقبل أن يرعى السفاح احتفال صحفيي مصر بالعيد الماسي لنقابة الصحفيين قبل الإفراج الكامل وغير المشروط عن كل الزملاء المحبوسين في سجون الانقلاب.

وشدد السندوبي في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” على أنه: “لن يكتب اسم السيسي في تاريخ نقابة الصحفيين إلا في الصفحات السوداء”، مشيرا إلى أنه “في عهده أصبحنا الدولة الأولى عالميا بالفعل في اعتقال وحبس الصحفيين.

وفي سياق متصل، تضامن عدد من الصحفيين مع طلب السندوبي بسحب دعوة نقيب الصحفيين، يحيى قلاش، ومجلس النقابة، للسيسي لرعاية الاحتفال باليوبيل الماسي لتأسيس النقابة.

وشدد الصحفيون في مطلبهم على أن ذلك يعد تدخلا سياسيا سافرا من قبل سلطة الانقلاب في العمل النقابي، قائلين: “إننا كصحفيين لم نشهد عهدا أسوأ من عهد السيسي في سجن واعتقال الصحفيين“.
وكان قلاش ومجلس النقابة وجهوا دعوة إلى السيسي لرعاية الاحتفال، وأعلن أن السيسي استجاب لها.
ودافع قلاش عن الدعوة قائلا: “نقابة الصحفيين مستقلة بآرائها، وهذا لا يعني أنها مستقلة عن الدولة ورئيسها”، مضيفا أن الاستقلال في الرأي لا يعني أنها لا تتفاوض مع رئيس الجمهورية أو الوزراء في جميع الملفات المرتبطة بالصحفيين على حد قوله.

لكن لجنة الأداء النقابي ردت على “قلاش” في تقريرها الشهري، الأحد، قائلة: “إذا كان النقيب والمجلس دعوا السيسي لرعاية احتفالية النقابة بالعيد الماسي.. فلماذا لم يطالبوه بالإفراج عن المعتقلين؟“.
وأضافت: “هل قام النقيب والمجلس بمطالبة السيسي بالإفراج عن الصحفيين بدلا من أن تأتي الاحتفالية وسط أجواء وجود أكبر عدد في تاريخ نقابة الصحفيين خلف القضبان؟!”.

وأردفت اللجنة: “في كل الأحوال فإن احتفال النقابة مع وجود هذا الكم من الصحفيين خلف القضبان، إضافة إلى عشرات المشكلات التي تعانيها المهنة، وتخبط مجلس النقابة في كثير من الأمور، حتى أن البعض يسعى لمحاولات سحب الثقة من المجلس.. كل هذا كان أدعى بمخاطبة السيسي بالإفراج عن الصحفيين باعتباره أهم من رعاية المؤتمر أو الاحتفال“.

إلى ذلك، أهابت “رابطة أسر الصحفيين المعتقلين” بالجماعة الصحفية استمرار الاعتصام والنضال من أجل الحرية لكل صحفي معتقل، مؤكدة أن الصحفيين المعتقلين يلقون معاملة غير إنسانية داخل مقار احتجازهم، مما يحتم على الجميع التحرك العاجل.

وأضافت الرابطة – في بيان لها – أنه إلى الآن لم يتلق الصحفيون بسجن العقرب أية معاملة إنسانية، ولم يتم تطبيق لائحة السجون عليهم، كما أن الحالات الصحية الحرجة مازالت تعاني من عدم توفر القدر الملائم من الرعاية المفروضة.

وكان الصحفيون المعتقلون بسجن العقرب أعلنوا الدخول في إضراب عن الطعام من أجل إعادة النظر في الأوضاع القانونية لهم، مؤكدين أنهم محبوسون ظلما وزورا بتهم باطلة لا أساس لها.

كما طالبوا بتوفير صور الرعاية الصحية الكاملة خاصة بعد تدهور الحالة الصحية لكل من: مجدي أحمد حسين، وهاني صلاح الدين، وهشام جعفر، ويوسف شعبان، وغيرهم.

وطالبوا أيضا بفتح باب الزيارات لأهاليهم وفق ما تنص عليه لائحة السجون، خاصة أن إدارة معتقل العقرب تتعنت بشكل مقصود بمنع الزيارة عنهم، أو قصرها على دقائق معدودات بعد انتظار الأهالي أكثر من 12 ساعة، وكذلك السماح بدخول الأدوية والأغذية والملابس والأغطية للصحفيين المحبوسين، التي ترفض إدارة معتقل العقرب إدخالها إليهم، على نحو يخالف لائحة السجون، بحسب البيان.
وكان مجلس نقابة الصحفيين أعلن تأجيل انعقاد الجمعية العمومية إلى 18 مارس الجاري؛ لعدم حضور 50%+1 من الأعضاء، البالغ عددهم 8420 صحفيا، حيث وقع في كشوف الحضور نحو 226 صحفيا فقط، ما دفع مجلس النقابة لتأجيل الانعقاد، لتنعقد بـ25% +1 من أعضاء الجمعية.

 

 

*السيسي” “وبوتين “يؤكدان استمرار حرب الإرهاب بسوريا واليمن وليبيا

قال الكرملين في بيان إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي أكدا في اتصال هاتفي، الاثنين، على أن مكافحة الإرهاب يجب أن تستمر ليس فقط في سوريا ولكن في ليبيا واليمن أيضا.

كما تناولت المحادثات تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا والذي يقول الرئيس الروسي إنه مهم لاستقرار الأوضاع في البلاد.

وقالت الدائرة الصحفية للكرملين إن الطرفين أعربا عن الاهتمام المتبادل بتعزيز العلاقات بين مصر وروسيا في شتى المجالات، بما في ذلك في مجال الطاقة والتعاون العسكري التقني.

ونقل التلفزيون المصري عن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف، أن الطرفان تباحثا “سبل دعم اتفاق وقف الأعمال العدائية في سوريا“.

وأضاف أن السيسي أشاد “بدور كل من روسيا والولايات المتحدة في التوصل إلى هذا الاتفاق بوصفهما رئيسين للمجموعة الدولية لدعم سوريا“.

وتابع أن رئيس الانقلاب أكد “مساندة مصر للتوافق الروسي الأمريكي ولكافة الجهود الدولية الرامية لتسوية الأزمة السورية، ومشددا على أهمية التوصل إلى تسوية سياسية بالتنسيق مع القوى الدولية والإقليمية بما يحفظ وحدة الأراضي السورية، ويصون كيان الدولة ومؤسساتها، ويدعم إرادة وخيارات الشعب السوري من أجل بناء مستقبل البلاد“.

وأوضح المتحدث: “توافقت الرؤى بين الجانبين خلال الاتصال على أن جهود مكافحة الإرهاب لا يتعين أن تقتصر فقط على سوريا بل تمتد لتشمل أيضا كلا من ليبيا واليمن“.

 

 

*مقتل جنديَّين في تفجير مدرعة شرطة بسيناء

قُتل جنديان مصريان، وأصيب 3 آخرون، اليوم الاثنين، إثر استهداف مدرعة لقوات الشرطة المصريَّة، بعبوة ناسفة غرب مدينة العريش بشمال سيناء (شمال شرق).
وقال المصدر “قتل جنديان وأصيب 3 آخرون، جرَّاء استهداف مدرعة لقوات الشرطة المصرية، بعبوة ناسفة عند الكيلو 17 غرب مدينة العريش بشمال سيناء”.
وأشار المصدر، أنه “تم نقل الضحايا لمستشفى العريش العسكري لاتخاذ الإجراءات الطبية“.
وأضاف أن قوات الأمن فرضت طوقًا أمنيًا بمحيط الحادث، وتُجري تمشيطًا للمنطقة تحسبًا لوجود عبوات أخرى.
ولم يصدر أي تعقيب من السلطات المصرية، حول الحادث، كما لم تعلن أية جهة مسؤولياتها عن الواقعة، حتى الساعة (10:25 ت.غ).
وتزايدت خلال الأيام الماضية المواجهات المسلحة بين قوات الأمن المصرية ومسلحين في مناطق متفرقة بشمال سيناء.
وتنشط عدة تنظيمات، في محافظة شمال سيناء، أبرزها “أنصار بيت المقدس، والذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، مبايعة تنظيم “داعش”، وغير اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء“.
وتعلن جماعات مسلحة تنشط في سيناء، بينها “ولاية سيناء” وتنظيم “أجناد مصر”، المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.
ويستخدم الجيش المصري مروحيات “الأباتشي”، ومقاتلات “إف 16″ الأمريكيتين، والمدرعات، في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز ونشاط الجماعات المسلحة.

 

 

*أبو مرزوق لـلانقلاب: لا نتدخل في شئونكم ودققوا في اتهاماتكم

جدد موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، نفي حركته أي تدخل لها في الشأن الداخلي المصري، داعياً إلى ضرورة التدقيق في الاتهامات التي أطلقت ضد الحركة من الداخلية المصرية.
وقال أبو مرزوق، في تصريحات له نشرها عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك” مساء اليوم الاثنين، إن جهوداً كبيرة بذلت لتجاوز الوضع الذي وصلت إليه العلاقة بين حماس ومصر، وفجأة يخرج وزير داخلية الانقلاب، ليتهم الحركة بإدارة عملية قتل النائب العام المستشار هشام بركات، وبعد فترة طويلة من الحادث.
ورأى أن هذا الاتهام يأتي للمقاومة في الصميم، وهي التي تتعهد ليلاً نهاراً بأن بندقيتها لا توجه إلا للعدو الصهيوني، وفي وقت لا تتوقف الحرب ضدها.
وعبر عن اعتقاده بأن لا أحد في مصر سواء جيشها، أو رئيسها، من الممكن أن يكون في موقع المحارب للمقاومة، خاصة وأنها هي التي رفعت رأس الأمة في مواجهه العدو الصهيوني، مستدلاً على ذلك بما جرى في البرلمان المصري ضد من استضاف السفير الصهيوني.
ووجه أبو مرزوق سؤاله للناطقين باسم حركة فتح وبعض رموزها قائلاً: “أي وطنية التي تتحدثون عنها، ومن طلب منكم هذه المواقف التي يأباها شعبنا وتنعكس عليه وعلى مقاومته بالسوء وبالإفساد بين شعبين”.
وكان عدد من قيادات وناطقي حركة فتح تساوقوا بشكل متهور مع اتهامات الانقلاب، ودعا بعضهم لمعاقبة حركة حماس على هذا الجرم المفترض.

 

 

*اعتقال محام من الشرقية بعد مداهمة منزله

اعتقلت مليشيات أمن الانقلاب بالشرقية فى الساعات الأولى من صباح اليوم أشرف المغاورى المحامى من منزله بمدينة أبوكبير واقتادته لجهة غير معلومة.

وقالت أسرة المحامى إن قوة مكبرة من مليشيات أمن الانقلاب داهمت منزله فى مشهد بربرى لم يخلُ من الانتهاكات والجرائم التى لا تسقط بالتقادم وتم اقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن ودن ذكر الأسباب.

وحملت أسرة المحامى سلطات الانقلاب ممثله فى مأمور مركز شرطة أبوكبير ومدير أمن الشرقية ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب المسئولية عن سلامته، مطالبين برفع الظلم الواقع عليه وسرعة الإفراج عنه ومحاكمة المتورطين فى هذه الجريمة.

كما ناشدت الأسرة نقابة المحامين بالقيام بدورها والدفاع عن أعضائه الذين يتم اختطافهم فى جنح الليل دون جريرة أو ذنب سوء أنهم يمارسون دورهم المنوط بهم فى الدفاع عن المواطنين.

يشار إلى أن عدد المعتقلين من مدينة أبوكبير يزيد عن 190 معتقلًا على خلفية رفضهم الظلم ومناهضة الانقلاب العسكرى، منهم 9 تخفيهم سلطات الانقلاب بشكل قسرى وسط أنباء عن تعرضهم لعمليات تعذيب ممنهج للاعتراف بتهم لا صلة لهم بها.

ويقبع فى سجون الانقلاب من مدن ومراكز الشرقية ما يزيد عن 2000 معتقل فى ظروف احتجاز تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان، ووثق العديد من المنظمات الحقوقية طرفًا منها.

 

*إضراب معتقلي “العقرب” يدخل يومه الـ12 رغم “التهديدات

يدخل إضراب معتقلي سجن العقرب، الاثنين، يومه الثاني عشر، احتجاجا على تعذيب المعتقلين، وتردي أوضاع الاحتجاز، واستمرار المعاملة “المهينة” لأسر المحتجزين، ومنعهم من زيارتهم، وتعدي الأمن على بعضهم بالضرب.

ونقل عدد من الأهالي  عن ذويهم المعتقلين، قولهم إن إدارة السجن تجبر أبناءهم على قص أظافرهم باستعمال “قصاصة” لمخبر مصاب بفيروس “سي”، في محاولة من إدارة السجن لإثناء المعتقلين عن الاستمرار في إضرابهم عن الطعام.

وكان الأهالي قد أكدوا مسبقا في تصريحات ، أن اللواء حسن السوهاجي، مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون، اجتمع بمعتقلي سجن العقرب المضربين عن الطعام، موجها لهم رسالة مفادها أنه “أخذ الإذن من المسؤولين في التعامل مع هذا الإضراب ووقفه بشتى الطرق، بداية من التضييق على أهالي المعتقلين، مرورا بمنع الزيارات، ووصولا إلى التصفية الجسدية“.

البداية والمطالب

وبدأ الإضراب في “العقرب” يوم 24  فبراير الماضي، حيث أعلن كل من نائب رئيس حزب الوسط عصام سلطان، والإعلامي محمود البربري، والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين جهاد الحداد، إضرابهم عن الطعام، احتجاجا على منع الزيارات، والتعدي على أسر المعتقلين بالسب والضرب، وذلك عبر رسالة نشرتها والدة الحداد على حسابها في “فيسبوك“.

وفي اليوم التالي لهذا الإعلان؛ انضم معتقلون آخرون إلى الإضراب، بينهم قياديو جماعة الإخوان المسلمين عصام الحداد، وأسامة ياسين، وأحمد عبدالعاطي، وأمين الصيرفي، فما كان من إدارة سجن العقرب إلا أن ردّت بمنع 60 زيارة، تلاها منع آخر لـ30 زيارة.

وفي 27  فبراير؛ انضم سبعة صحفيين إلى الإضراب، بينهم هشام جعفر، ووليد شلبي، وتزايدت أعداد المضربين حتى وصلت إلى 32 معتقلا، طبقا لما ذكرته رابطة أسر معتقلي العقرب عبر صفحتها في “فيسبوك“.

ويطالب المعتقلون -بحسب ذويهم- باستقلال مصلحة السجون وعدم انحيازها للسلطة، وإنهاء حالة القتل البطيء بمنع العلاج والأدوية عن المعتقلين، وإزالة الحاجز الزجاجي في الزيارة، وإطالة مدتها إلى ساعة، وإنهاء سياسة التجويع بمنع دخول أية أطعمة من خارج السجن، ومساواة سجن العقرب بباقي السجون في الحقوق. لكن ذوي المعتقلين نقلوا عنهم قولهم، إن إدارة السجن أجابت على مطالبهم بتهديدهم بتوزيعهم على سجون نائية، في حال لم يوقفوا إضرابهم.

تضامن النشطاء

وعبر وسمي “إضراب العقرب” و“dying to live”؛ أعلن آلاف النشطاء والنخب والحركات السياسية والإعلاميين، من داخل مصر وخارجها، تضامنهم مع المضربين في سجن العقرب، كما بث عدد من الفنانين والإعلاميين أعمالا فنية تضامنية معهم، من خلال رسومات كاريكاتورية، ومقاطع فيديو.

وكان من بين المتضامنين؛ البرلماني السابق عمرو حمزاوي، الذي غرد قائلا: “متضامن مع إضراب سجناء العقرب، دون معايير مزدوجة، أو تمييز بين المسجونين.. آن للمعاملة غير الآدمية أن تتوقف، شأنها شأن الانتهاكات الأخرى“.

وأعلنت حركة الاشتراكيين الثوريين وقوفها بجانب المضربين، من خلال نشر بوستر” تضامني معهم، وشاركت حركة شباب 6 إبريل عبر وسم “إضراب العقربقائلة: “عنابر الموت في سجون القتل“.

 

 

*زوجة السفير “الطهطاوي” تصف حجم المهانة في العقرب

روت السيدة ماجدة أبوبكر عزام -زوجة السفير المعتقل محمد رفاعة الطهطاوي، رئيس ديوان رئيس الجمهورية، والمعتقل بسجن العقرب- تفاصيل زيارتها لزوجها مؤخرًا، واصفة ما رأت خلال الزيارة بأنه الكارثة الثانية التي تتضمن البهدلة والذل والضغط المالي الذي تتعرض له زوجات وأبناء وامهات المعتقلين في تلك المقبرة.

وأشارت إلى أن الرحلة تبدأ قبلها بليلة؛ حيث يحضرن ليبتن أمام باب السجن ليضمن مكانًا متقدمًا في الصف؛ حيث يحدد كل مرة عدد دخول زوار العقرب من 30 إلى 50؛ بينما يصل النزلاء إلى 1500 معتقل.

وقالت: نقف في طابور بين أي بلوكات أسمنتية عرض الممر لا يزيد عن متر، وطول البلوك متر؛ حيث تقف مئات النساء، أما الأطفال فهم موجودون إما من الليلة السابقة، أو مثلي من الخامسة صباحا.

وتشير إلى أنه من المفترض أن يتم فتح الباب الساعة السادسة، إلا أنه لم يفتح أبدا في هذا الموعد، إضافة إلى تأخر عاملة تفتيش النساء.

وحين يفتح باب “المغارة” تقع الكارثة؛ حيث التدافع الشديد للوصول إلى الباب، مصحوبًا بصراخ الأطفال “المزنوقين، والنساء اللاتي يحاولن القفز من فوق الحجز، ليتقدمن فتشتعل المشاجرات بين النساء، ويحضر الضابط الكبير، الذي يقسم بالله إنه لو لم تنتظم السيدات فلن يتم إدخال أحد.

ومع الدخول، تشير زوجة السفير رفاعة الطهطاوي إلى بداية المرحلة الثانية؛ حيث يجتمع الزوار المتجهين إلى السجون الخمس الموجودة في المكان نفسه، ويبدأ التدافع مرة أخرى عندما ينادي اسم السجن؛ “أما نحن غلابة سجن العقرب فيجب قبل أن يتركنا نذهب لنركب “الطفطفأن يتأكد أن اسمنا موجود في الكشف الذي سجل فيه أسماؤنا عند الدخول من البوابة”.

ثم تشرح المرحلة الثالثة من رحلة الزيارة المهينة قائلة: “الساعة الآن التاسعة، تبدأ برحلة الطفطف المحطمة للعظام، ثم الوصول لنقف في الطابور لاستلام البطاقات الشخصية، وننتظر حتى ينادى على أول مجموعة من الأسماء، التي لا تزيد عن أربعة أو خمسة، وتنتظر حتى يخرجوا لتدخل مجموعة أخرى، وحين نودي على اسم نزيلنا كانت الساعة 11,30، وبعد تفتيشنا مرة ثانية.

أما المرحلة الرابعة من الزيارة فتلخصها حفيدة عبدالرحمن باشا عزام قائلة: “يبدأ الانتظار في صالة كبيرة، وننتظر حضور الضابط بالكشف، وينادي الأسماء حسب القسم؛ من أتش1 إلى أتش4، وحين ينادى على اسمنا نذهب إلى حجرة الانتظار الأخيرة الساعة الواحدة والنصف ظهرا، وننتظر وننتظر؛ لأن الدخول عائلة واحدة أو عائلتان كل مرة، وبعد الزيارة نذهب لننتظر الطفطف ليأخذنا إلى الخارج تكون الساعة تجاوزت الثانية والنصف لتكتمل رحلة الساعات العشر من أجل زيارة لم تتجاوز دقائق.

 

 

*تعذيب ألماني.. أزمة دبلوماسية جديدة تضع الانقلاب فى مأزق

لم تكد الذكرى الأربعين لمقتل الشاب الإيطالي “جوليو ريجيني” تمر، وأصابع الاتهام تشير بقوة إلى قيام داخلية الانقلاب بتعذيبه لدرجة القتل، حتى كُشف النقاب عن قيام شرطة السيسي بتعذيب مواطن مصري حاصل على الجنسية الألمانية، في قسم العامرية بالإسكندرية، مما يهدد حياته بالخطر.

وتقدم المحامي عامر رمضان وكيلا عن “صفوت كرم نسيم”، ألماني الجنسية، ويحمل جواز رقم “cg6j11hvm”؛ بتظلم إلى المحامي العام لنيابات غرب الإسكندرية برقم 98 لسنة 2016، ذكر فيه أن رئيس مباحث قسم العامرية أول بالإسكندرية، خالد السقا، قام باحتجاز نسيم لمدة ستة أيام دون وجه حق، بعد قرار النيابة بالإفراج عنه، مما تسبب في تدهور حالته الصحية.

وأشار البلاغ إلى أن “نسيم” مريض بنسبة عجز 100%، ومعه ما يدل على ذلك من ألمانيا، كما أنه يتقاضى معاشا مقابل ذلك من ألمانيا.

وشكا المحامي من أن رئيس مباحث القسم لم يعر “نسيم” أي اهتمام خاصة عند طلب الأدوية والعلاجات الخاصة بأمراضه المزمنة، التي يحتاج إليها يوميا، بأمر الأطباء، مما كاد يودي بحياته، وعندما قام نسيم بتحرير محضر بالواقعة تم حفظه، وعند التظلم عادت الأوراق من جديد إلى وكيل النيابة الذي حفظها بعد أن طلب التحريات من المشكو في حقه، عن نفسه.

وكشف المحامي رمضان أن الأسباب التي أدت إلى تظلمه، هي عدم إرسال النيابة الأوراق لطلب تحريات الأمن العام، والاكتفاء بتحريات المشكو في حقه، وكذلك عدم سؤال النيابة المشكو في حقه كأنه شخص لا تنطبق عليه القوانين، وأيضا عدم استعلام النيابة من أمن الانقلاب، الذي عرض عليه “نسيم” تاريخ عرضه عليه، وهو ما يؤكد احتجازه دون إذن من النيابة.

وأضاف المحامي أنه بعد صدور قرار النيابة بالإفراج عن “نسيم”، التمس من المحامي العام التحقيق في الموضوع عن طريق نيابة غرب الإسكندرية أو عن طريق قاضي تحقيق مستقل، وعدم إرسال الأوراق إلى نيابة العامرية مرة أخرى، لمعرفته المسبقة بقرار النيابة من الآن، إذ إنها تطمئن إلى تحريات المشكو في حقه عن نفسه، مما يخرجها من منزلة الحكم إلى منزلة الخصم.

هذا، ولم يتم تصعيد الموضوع إعلاميا حتى الآن، ولا يعرف موقف السفارة الألمانية منه، إلا أن مصادر أكدت أن الموضوع مرشح للانتشار بقوة في الفترة المقبلة، لاسيما مع إصرار “نسيم” على الشكوى للمحامي العام الذي تتبعه النيابة التي تحابي ضابط الشرطة الذي قام باحتجازه وتعذيبه، ومنع الدواء عنه، بدون وجه حق.

وكان التقرير المبدئي للمعمل الجنائي حول مقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني؛ أكد أن الوفاة كانت بسبب التعذيب، وذلك بعد اختفاء ريجيني بالقرب من ميدان التحرير مساء 25 يناير الماضي، وانتشار المعلومات حول كونه ناشطا سياسيا، وأنه أرسل، تحت اسم مستعار، مقالات لصحيفة إيطالية تنتقد سلطات الانقلاب، مما عزز فرضية اعتقاله وتعذيبه من قبل قوات أمن الانقلاب مع وجود شواهد قوية على ذلك.

 

 

*حماس” تفضح بالأدلة أكاذيب “داخلية السيسي

أكدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” كذب ادعاءات وزير الداخلية في حكومة الانقلاب، بشأن تورط عناصر من الحركة في مقتل النائب العام السابق هشام بركات.

وقالت الحركة- في مؤتمر صحفي عقده القيادي النائب صلاح البردويل في مدينة غزة مساء اليوم الإثنين- إن مؤتمر وزير الداخلية المصري، أمس الأحد، جاء في سياق سلسلة من الادعاءات التي ثبت بطلانها قبل ذلك، مثل الادعاء بتورط فلسطينيين من قطاع غزة في حادثة تفجير كنيسة القديسين، مشيرا إلى أن اتهامها بأنها وراء اغتيال النائب العام المصري جاء بعد أكثر من خبر تمَّ فيه الإعلان عن كشف المتهمين بقتل النائب العام.

وأوضح “البردويل” أنه وبتاريخ 1/7/2015 أعلنت الداخلية المصرية أنها قتلت 13 من قيادات الإخوان في شقة بمدينة 6 أكتوبر بدعوى قتل النائب العام، وفي 1/9/2015م أعلنت أيضا عن قتل ضابط صاعقة مصري بنفس التهمة، ثم أعلنت في 3/ 2/2016 عن تصفية قتلة النائب العام، وفي 6/3/2016م أعلنت أن 4 طلبة هم من قتلوا النائب العام.

وأكد “البردويل” أن حماس تستهدف فقط الكيان الصهيوني الذي يحتل الأرض والمقدسات، ويعتدي على دماء الشعب الفلسطيني وحرماته، وقال: “ستظل بوصلتنا موجهة نحو صدر العدو مهما تغيرت الظروف أو تبدلت ومهما جار علينا البعيد والقريب“.

ونفى البردويل وجود أي “موقوف” فلسطيني ينتمي لحركة حماس ضمن الأشخاص الذين ظهروا على شاشات التلفزة المصرية، مؤكدا أن الشخصيات المصرية التي ظهرت كمتهمين لم يسبق لهم الدخول إلى غزة في أي يوم من الأيام، ولم يكن لهم أي علاقة من بعيد أو قريب بحماس أو بكتائب القسام.

ودعت الحركة الدول العربية والإسلامية للتدخل لدى السلطات المصرية لوقف هذه السياسة التحريضية ضد الشعب الفلسطيني، والتي لا تخدم إلا أعداء الأمة والعدو الصهيوني المغتصب للأرض والمقدسات.

 

*برلمان السيسي” يرفض إنشاء لجنة لـ”مكافحة الفساد“!

رفض “برلمان العسكر” بأغلبية أعضائه، في جلسته المسائية اليوم، استحداث لجنة لمكافحة الفساد، باسم “النزاهة والشفافية”؛ وذلك أثناء التصويت على مواد اللائحة الجديدة.

ويأتي هذا الرفض ليؤكد ما كشف عنه رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات المستشار هشام جنينة، عن وصول حجم الفساد في مؤسسات الدولة خلال السنوات الأربع الماضية، وخصوصا سنوات إدارة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي خلال عام 2015، إلى 600 مليار جنيه.

وكان برلمان السيسي قد صرح باستجواب هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، حول هذه التصريحات، ولكنه تراجع وتم تجاهل الموضوع.

وبدلا من محاسبة المتورطين في قضايا الفساد، وفي مقدمتهم السيسي ورجاله، تعرض المستشار هشام جنينة لهجوم شرس من جانب الأذرع الإعلامية والبرلمانية للانقلاب، ولكن أمام إصرار “جنينة” على موقفه وتحدي محاميه لـ”برلمان السيسي” بأن يقوم باستدعائه ومناقشته فيما صرح به من حجم الفساد في مصر، تراجعت أذرع الانقلاب عن الهجوم، وصدرت تعليمات لنائب عام الانقلاب بإصدار قرار بحظر النشر في الموضوع؛ منعا لكشف المزيد من أسرار الفساد في البلاد.

 

*مصر ترشح ”أبو الغيط” لمنصب أمين عام الجامعة العربية
أعلنت جامعة الدول العربية، أنها تلقت مذكرة رسمية، اليوم الإثنين، من مصر، بترشيح وزير خارجيتها الأسبق أحمد أبو الغيط، لمنصب الأمين العام للجامعة، للسنوات الخمس المقبلة، خلفًا لنبيل العربي، التي تنتهي فترة ولايته في يوليو/ تموز المقبل.

جاء ذلك على لسان نائب الأمين العام للجامعة، أحمد بن حلي، في تصريحات أدلى بها للصحفيين، بمقر الجامعة، اليوم.

وقال بن حلي، إن الأمانة العامة للجامعة قامت بتعميم المذكرة المصرية على الدول الأعضاء فيها، بشأن المرشح، أبو الغيط.

وأضاف أن “أبو الغيط، هو المرشح الوحيد الذي تلقت الأمانة العامة مذكرة رسمية بشأنه، وسيتم عرض موضوع التعيين له في دورة غير عادية لمجلس الجامعة، على مستوى وزراء الخارجية، الخميس المقبل، في القاهرة برئاسة الإمارات العربية المتحدة”.

وجاء ترشيح أبو الغيط، بعد أن أعلن العربي، ، مؤخراً، رفضه تجديد ولايته، التي تنتهي مطلع يوليو/تموز المقبل والأحد قبل الماضي، وصفت القاهرة مرشحها التي لم تعلن عن اسمه وقتها، بأنه مرشح مصري جديد، ذي ثقل وخبرة دبلوماسية”، معربة عن أملها في أن يحظى بـ”الدعم العربي المطلوب“.

و”أبو الغيط” من مواليد 12 يونيو/ حزيران 1942، وشغل منصب وزير خارجية في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، عام ٢٠٠٤ وحتى إسقاط نظام الأخير، عقب ثورة يناير/ كانون ثان 2011.

ومنذ ذلك التاريخ، لم يشغل الرجل، أي منصب، حيث تفرغ للكتابة.

وتوالى على منصب أمين الجامعة العربية، منذ عام 1945، 5 مصريين وتونسي واحد، وهم: عبد الرحمن عزام، ومحمود رياض، والشاذلي القليبي (تونسي)، وعصمت عبد المجيد، وعمر موسى، ونبيل العربي.

 

 

*أعجب حوادث التاريخ “اغتيال بركات” : اتهام ضابط صاعقة ثم تصفية القتلة مرتين وأخيرا اعتقالهم

أنت بتقول عز ..يبقى أنت اللي قتلت بابايا” مشهد شهير في فيلم قديم للفنانة “شويكار” ، تتهم فيه البطلة -بشكل ساخر- كل شخوص الفيلم تقريبا بقتل والدها ، ويبدو أن المشهد الكوميدي هذا يتكرر بحذافيره ثانية ، ولكن مع وزارة الداخلية ومعارضي الإنقلاب ، في حادث مقتل “هشام بركات“….

في مؤتمر صحفي عالمي ، أعلن اللواء مجدى عبدالغفار” وزير داخلية الانقلاب،أمس الأحد، تفاصيل عملية اغتيال النائب العام الراحل “هشام بركات” ، قائلا إن حركة حماس لها دور كبير فى تنفيذ مخطط الإغتيال، وأشرفت على العملية منذ بدايتها حتى إنتهاء تنفيذها.

وزعم وزير الداخلية فى المؤتمر الخاص بالإعلان عن كواليس القبض على المتهمين أن قوات الأمن استطاعت خلال الفترة الماضية الكشف عن مؤامرة كبرى كان يخطط لها جماعة الإخوان المسلمين.

وأفاد اللواء مجدى عبد الغفار، بأنه قبل حادث تفجير موكب النائب العام هشام بركات بفترة صدر التكليف بالعملية من الطبيب المتواجد بتركيا حاليا ” يحيى السيد إبراهيم موسى” وهو المتحدث الرسمى السابق  باسم وزير الصحة الدكتور “محمد مصطفى حامد”، وقت الرئيس الشرعي “محمد مرسي” 

وأشار “عبد الغفار” إلى أن” يحيى موسى” قاد مجموعة كبيرة من كوادر التنظيم فى مصر لارتكاب هذه العلميات ومنها اغتيال النائب العام هشام بركات، متابعا “صدر التكليف على نفس الخط لأحد كوادر حركة حماس فى غزة بتنفيذ هذه العملية فى إطار عدة عمليات متتالية، ثم بدأ عدد من العناصر التى كُلفت بارتكاب العملية فى التدريب على بعض الأعمال المتصلة بالتفجيرات وإعداد العبوات والتدريب العسكرى، وتدريب رصد المواقع على يد عناصر من حركة حماس فى غزة”.

وتابع: “العناصر تم تهريبهم من قطاع غزة إلى سيناء وبدأوا فى عمليات الرصد التى إستمرت حوالى شهر، وكانوا فيها على تواصل مع عناصر حركة حماس ومع الدكتور يحيى موسى فى تركيا، وبدأوا فى إعداد العبوة التى بلغ وزنها 80 كيلو واستعانوا فى تركيبها بكوادر حماس وبدأوا فى الرصد وتجهيز العبوة فى محافظة الشرقية”.

وزعم وزير الداخلية أن الوزارة تعمل على كشف مخططات جماعة الإخوان المسلمين للقضاء على مقدرات الدولة، مضيفا أن الجماعة كانت تقود مؤامرة ضخمة لزعزعة استقرار الدولة وتدمير منشآتها وتدمير كافة مقدراتها.

وتابع، أن الخلية المسئولة عن تنفيذ إغتيال النائب العام المستشار هشام بركات وعمليات أخرى، بلغ عدد عناصر التى شاركت فى عملية الاغتيال نحو 14 شخصًا، ومجموع الخلية بالكامل نحو 48 عنصرًا، وتم ضبطهم جميعًا.

 

  • من تم اعتقالهم اليوم ..أعلن عن مقتلهم مرتين بالأمس القريب

العجيب في بيان الداخلية هذا ، ليس فقط في غرابته ، وبعده عن المنطق ، وكونه أشبه بسيناريو فيلم هندي كما وصفه عدد من الخبراء والمحللين ، إلا أنه يأتي بعد إعلان الوزارة مرتين من قبل عن تنفيذ أعمال تصفية منفذي عملية إغتيال المستشار هشام بركات النائب العام.

 

  • المرة الأولى ..”شقة أكتوبر وتصفية من فيها” 1 يوليو 2015

واقعة شهدتها شقة بمدينة 6 أكتوبر في يوليو 2015 قتلت فيها الشرطة 13 من قيادات الإخوان كان من بينها قيادات معروفة إعلاميًا.

وأضافت الوزارة في بيانٍ وقتها، قالت فيه إنَّ قوات الشرطة اقتحمت “وكرًا” كانت عناصر إرهابية” تختبئ فيه، فبادروا بإطلاق النار على الشرطة التي ردت عليهم، ما أدى إلى سقوط تسعة قتلى.

وأكدت الوزارة أنَّ القتله كانوا ضالعيين بشكل مباشر في مقتل المستشار هشام بركات، النائب العام.

 

  • المرة الثانية.. “تصفية 3 في حدائق المعادي” 3 فبراير 2016

أعلنت الوزارة أيضا أنه بالتنسيق مع جهازى الأمن الوطنى والأمن العام، قامت  بتصفية 3 من العناصر التي قالت إنهم “متطرفون” وضالعون في عدد من العمليات الإرهابية خلال الفترة الماضية، عقب مواجهات أمنية استمرت 9 ساعات بمنطقة حدائق المعادي. بحسب البيان.

وكانت معلومات ـ يزعم البيان ـ أنها  وردت للأمن العام والأمن الوطني عن اختباء أخطر العناصر الإرهابية فى منطقة “عبد الحميد مكي” بحدائق المعادى، وتم إعداد مأمورية أمنية ضخمة بإشراف اللواء “هشام العراقي” مدير الادارة العامة، ومحاصرة المكان المتواجد به المشتبه بهم وإغلاق الشارع من الجانبين، ثم تصفية 3 بالرصاص الحي.

وقال بيان الداخلية ـ حينها ـ  أن المتهمين وراء عمليات اغتيال المستشار هشام بركات النائب العام السابق وتفجير القنصلية الإيطالية بالقاهرة، وكانوا يستعدون لعملية إرهابية كبرى بوسط القاهرة.

 

  • الداخلية اتهمت من قبل في بيانات مؤكدة ، ضابط جيش سابق بالضلوع في اغتيال بركات

وأعلنت الوزارة إن “الضابط المفصول هشام عشماوي هو العقل المدبر للجريمة التي انتهت بواقعة الاغتيال، وإن طريقة التخطيط لها تشبه محاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية السابق، في سبتمبر 2013″.

وأوضحت أن عشماوي ضابط جيش مفصول من الخدمة، انضم إلى القوات المسلحة في منتصف التسعينات، وفي 1996 التحق بالقوات الخاصة.

ووفقا للداخلية ، فقد شارك عشماوي في مذبحة كمين الفرافرة 19 يوليو 2014، وهي العملية الذي قتل فيها 22 مجندا، ومذبحة العريش الثالثة، فبراير 2015، التي استهدفت الكتيبة 101، وقتل فيها 29 عنصرا من القوات المسلحة.

وقد أعلن ضابط الصاعقة السابق في الجيش المصري، هشام عشماوي، تأسيس تنظيم جديد في مصر أطلق عليه تنظيم “المرابطون“. 

ونشر على موقع “يوتيوب”، كلمة صوتية له بعنوان، “ويومئذ يفرح المؤمنون” بمقدمة لأيمن الظواهري أمير تنظيم “القاعدة “.

  • وزارة الداخلية وسيناريوهات أفلام هابطة

بعيدا عن كون السيناريو الأخير لاقتحام حماس بكل سهولة للحدود المصرية بعد إغراق الأنفاق أساسا بالمياه وإخلاء عدة كيلو مترات على الحدود بين غزة ومصر ، ثم اختراقها القاهرة بثمانين كيلو جرام متفجرات ، ومرورا بكل الأكمنة الأمنية ، ثم القيام بالإغتيال ، الأمر الذي شبهه البعض بسيناريوهات الأفلام الهندي ، تبقى سيناريوهات الاتهامات المؤكدة وقتل عدد ضخم ممن زعمت الداخلية أنهم المنفذون الحقيقيون لحادث إغتيال النائب العام قرب منزله ، تكشف لنا ببساطة عن خلل عقلي ضخم في من يديرون الأجهزة الأمنية في مصر ، ويضعنا أمام تساؤلات حقيقية :

إلى متى ستظل الداخلية تعلن عن اتهامات وتصفية لمدبري الحادث دون أدلة واقعية أو سرد منطقي للأحداث؟

وهل سنكتشف يوما ما أن المخرج لكل تلك السيناريوهات هو القاتل الفعلي لهشام بركات؟

لكن المؤكد لنا أن التاريخ سيسجل في صفحاته ، حادث اغتيال النائب العام السابق هشام بركات” كواحد من أعجب الحوادث على الإطلاق وأكثرها غرابة وطرافة في ذات الوقت من حيث تعامل الدولة المصرية -بقيادة “عبد الفتاح السيسي”- معه.

   

 

 

*الغلابة يدفعون ثمن «القرارات المؤلمة» تصريحات رئيس الوزراء تدفع التجار لتخزين السلع والبيع بأرباح خيالية

شهدت أسعار السلع ارتفاعاً ملحوظاً في الأسعار منذ أن صرح المهندس شريف إسماعيل، منذ أسبوعين بأن الحكومة ستتخذ قرارات مؤلمة خلال الفترة المقبلة علي خلفية كلامه عن عجز الموازنة.

استغل التجار هذه التصريحات وقاموا بتخزين السلع الضرورية تمهيداً لرفع أسعارها وهو ما تم بالفعل خلال اليومين الماضيين، ليصطدم المواطن بموجة غلاء جديدة شملت أسعار الخضراوات والفواكه والسكر والأرز واللحوم البيضاء، ومن اللافت ان معظمها سلع محلية.

ولم تقف المشكلة عند حد اشتعال أسعار السلع بل عاني المواطنون من اختفاء الكثير منها في ظل صمت حكومي ما رفع مؤشر التكهنات من المواطن حول سبب الاختفاء حيث يري بعضهم ان التصدير وراء الأزمة وآخرون يلقون بالتهمة علي الدولار.

وقد بدأت موجة الارتفاع في الأسعار بزيوت الطعام بنسبة ما بين 20٪ و30٪ وذلك عقب اختفاء زجاجات الزيت المدعم من مجمعات وزارة التموين دفعة واحدة وحسب تصريحات وزير التموين فإن السبب الرئيسي للأزمة نقص العملة الأجنبية حيث نستورد 90٪ من الزيوت.

أزمة الأرز

وفي نفس الوقت، مازالت مافيا التصدير تستخدم نفوذها في الضغط علي الحكومة لحصد مزيد من المال الحرام فيما تدفع حكومة «شريف» ثمن قرارات حكومة «محلب» عندما استجابت لطلب المجلس التصديري للحاصلات الزراعية بتصدير مليون طن من الأرز من إجمالي إنتاج سنوي 4 ملايين طن، ما جعل حكومة «شريف» عاجزة عن ضبط الأسواق إذ فشلت وزارة التموين في توفير احتياجات هيئة السلع التموينية من الأرز وهو ما زاد من حالة الغليان التي يعيشها المواطن بعد أن اكتشف ارتفاع سعر الأرز بالأسواق من 4 إلي 6 جنيهات للكيلو.

من ناحية أخري، فإن أزمة الدولار هي الأخري تلقي بظلالها علي الأسواق خاصة سوق الاستيراد من الخارج خاصة70٪ من احتياجات الشعب يتم استيرادها من الخارج، حيث تستورد مصر الشاي والقهوة ومنتجات الألبان ولم تترك أزمة الدولار سلعة إلا وتسببت في إشعالها بداية من نقص الزيوت في المجمعات الاستهلاكية لعدم وجود مخزون حيث ارتفعت أسعار الزيت الخليط «شلجم وعباد الشمس ونخيل» من 9٫5 إلي 11 جنيهاً حيث تستورد مصر 85٪ منها من الخارج وهو ما عللته الحكومة بارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه وعدم وجود صناعة محلية وهو ما دفع السوق الحرة إلي زيادة السعر من 10 إلي 13 جنيهاً ولم تقف الأزمة عند الزيوت بل اشتعلت أسعار الزبد البلدي ووصل سعر الكيلو إلي 42 جنيهاً بزيادة 6 جنيهات.

وأوضح العديد من التجار ان زيادة الأسعار بدأت منذ أسبوعين علي التجار، حيث ارتفعت أسعار كرتونة الجبنة المثلثات 5 جنيهات والزيوت بمعدل 10 جنيهات للكرتونة وهذه الزيادة لم يلاحظها المستهلك في البداية.

وبالنسبة لأسعار الخضراوات والفواكه واللحوم فقد تواصل الارتفاع بصورة جنونية حيث زادت أسعار الطماطم من 2 إلي 3 جنيهات والبصل من 2٫5 إلي 3٫5 والخيار من 5 إلي 7، أما الفلفل الأخضر فمن 5 لـ6 جنيهات والبطاطس من 3 إلي 4 والباذنجان من 6 إلي 8 والبامية 20 جنيهاً، أما أسعار الفواكه فقد وصل سعر اليوسفي  إلي ما بين 4 و5 جنيهات والبرتقال من 2 إلي 3 والموز من 6 إلي 7٫5 والتفاح من 14 إلي 16 جنيهاً، فيما ارتفعت أسعار اللحوم البيضاء حيث وصلت الفراخ البيضاء إلي 21 جنيهاً والفراخ البلدي  تتراوح ما بين 23 و25 جنيهاً للكيلو.

 

 

*تزايد حنين المصريين إلى أيام الملكية.. متاعبهم المالية خيّبت أملهم في السلطات الحالية

خابت آمال المصريين بالطبقة الحاكمة من سياسيي البلاد حيث يرى عدد متزايد من أبناء الشعب أن مساعي هذه الطبقة بإنعاش الاقتصاد وتهدئة العنف المشتعل في شبه جزيرة سيناء كلها فاشلة لا طائل منها.

و مع تزايد السخط على الوضع الراهن الذي لا يتحسن شعر العديد من المصريين بالحنين إلى حقبة ما قبل تأسس الجمهورية المصرية، فعلى الشبكات الاجتماعية عبروا عن افتقادهم للملك فاروق (آخر ملوك مصر) الذي حلت ذكرى ميلاده في شهر فبراير / شباط الماضي، بحسب تقرير نشرته صحيفة “دايلي بيست” الأميركية الإثنين 7 مارس/ آذار 2016.

نص التقرير كما نشرته صحيفة “دايلي بيست

وافق عيد ميلاد الملك السابق يوم خميس من شهر فبراير/شباط الماضي، ولم تهدأ رسائل التهاني ذاك الصباح.

كتبت مها أحمد من القاهرة على صفحة مجموعة فيسبوك مخصصة للملك فاروق الذي أطاح به انقلاب عسكري عام 1952 “كل عام وأنت بخير يا صاحب الجلالة”، فيما كتب مهنئ آخر اتخذ من الراية الملكية صورة لحسابه الإسكندرية تفتقدك أيها الملك العزيز.”

ومع حلول عصر ذلك اليوم كانت الرسائل المتوافدة في رثاء الملك المتوفي منذ زمن بعيد قد تعددت وتنوعت بين الحسرة عليه وعلى أيامه وبين المبالغة المفرطة التي تصل حداً مسرحياً في مدحه والتمرغ في حب الملكية.

كتبت امرأة أميركية من أصول مصرية استحسن المصريون تعليقها بوابل من الثناء و”اللايكات “اشتقنا لك يا جلالة الملك؛ ليتك بقيت،، وتابعت “لماذا غادرتنا؟ لماذا؟

مصر غارقةٌ في ذكريات الماضي والحنين إليه بعد سنوات خمس عجاف شهدت فيهن البلاد تقلب 3 حكومات في الإدارة منذ عام 2011 (أو قل 5 حكومات إن أردت حساب الإدارات المؤقتة لملء الفراغ).

 

خيبة أمل

لقد خابت آمال المصريين بالطبقة الحاكمة من سياسيي البلاد بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث يرى عدد متزايد من أبناء الشعب أن مساعي هذه الطبقة لإنعاش الاقتصاد وتهدئة العنف المشتعل في شبه جزيرة سيناء كلها فاشلة لا طائل منها.

ويبدو أنه مع تزايد السخط على الوضع الراهن الذي لا يتزحزح ولا يتحسن، فإن حزن البعض وضيقهم اصطبغ بصبغة الحنين إلى حقبة ما قبل تأسيس الجمهورية المصرية.

فأخبار ومنتديات تمجيد ذكر العائلة المالكة السابقة تزايدت وتكاثرت بالعشرات على الشبكات الاجتماعية، حتى أن أكبر مجموعة لهم على فيسبوك تتفوق على جميع أقرانها بوصول عدد متابعيها المسجلين إلى 3.5 مليون متابع.

يتهافت نحو 50 ألف مستخدم جديد أسبوعياً للمشاركة في تذكر أيام “العصر الذهبي” على تلك الصفحة والترحم على ذاك العصر، فينشرون صوراً لمصر أيام القرن الـ19 وأوائل القرن الـ20، بينما يتناقشون ويشيرون إلى النظام الملكي بمزيد من الإجلال والتوقير والإعجاب أيضاً.

غير أن بعض الأمراء وأشخاص العائلات التي ارتبط مصيرها بمصير العائلة المالكة وزال شأنهم بزوالها عبروا عن استغرابهم من فورة الاهتمام المحدثة هذه.

التقيت الأمير عباس حلمي في مقهى بحي الزمالك الراقي، وهو على الأرجح عميد من بقي من أحفاد الملك المخلوع وعائلته ممن ما زالوا يعتبرون القاهرة موطناً لهم، فقال لي “أظنها موجة حنين في غير محلها“.

كما زاد عليه في مكالمة هاتفية معي الأمير نجيب الذي هو سليل سلالة مملوكية عمرت 800 عام لا تربطهم صلة مباشرة بالعائلة المالكة، فقال “المسألة نسمات رومنسية ليس إلا. إنها فكرة العصر الذهبي، وهي فكرة ساذجة جداً.”

غير أنه بالنسبة لكثير من المصريين باتت فكرة التطلع إلى عصر حافل بالآمال الكبيرة المنجى الوحيد لهم وسط الفوضى والتخبط، فهم يحنون إلى بساطة الحياة في ذلك الزمن الغابر حين كان مستقبل مصر ومسارها واعداً.

 

هل تستحق الملكية هذه الحفاوة

أثناء تغطيتي الصحفية للأحداث التي تلت إطاحة العسكر بالنظام الإسلامي للرئيس محمد مرسي عام 2013، دهشت من مدى سيطرة فكرة النظام الملكي على كثير من الناخبين، حيث سألت عصام همّام رئيس نادي هيليوبوليس للكروكيت، أي نظام يفضل اختياره لحكم البلاد، فأذهلني بجوابه فليعيدوا الملك!”

حتى أن الرئيس السيسي نفسه، وهو المشير والجنرال العسكري السابق في مؤسسة العسكر التي أطاحت بفاروق منذ أكثر من 60 عاماً، يبدو مدركاً تماماً لأهمية إحاطة نفسه بأجواء وأبهة الملكية والتزين بردائها. فلدى افتتاح مشروع توسيع قناة السويس صيف العام الماضي، آثر ركوب مياه القناة الجديدة على متن اليخت الملكي القديم تماماً مثلما فعل الخديوي إسماعيل –الذي هو أحد أجداد فاروق- لدى افتتاح القناة الأصلية عام 1869.

ووسط كل هذا الاهتمام الجديد المنصب على الملكية ظهرت إشارات استفهام كثيرة حول أحقية الملكية فعلاً بكل هذه الشعبية الواسعة التي حازتها فجأة.

يذكر أنه منذ عصر البطالمة المقدونيين –وهي السلالة التي أرسى دعائمها أحد جنرالات الإسكندر الأكبر عام 305 قبل الميلاد- ومروراً بالإمبراطورية الرومانية والفتح الإسلامي اللذين تلاهما عصر المقاتلين المماليك في العصور الوسطى، وحتى عصر العثمانيين الأتراك، لم يسبق لمصر عبر كل هذه الحقب والعصور أن حكمها مصريون من مصر، ولا استثناء لملوك مصر القرن العشرين من هذه الحقيقة.

فالملك فاروق كان آخر سلالة عمرها 150 عاماً جدها الجنرال الأرناؤوطي العثماني محمد علي، ولطالما اتهم الملك فاروق بالفساد وأنه الوريث العابث المستهتر المتحدر من سلالة ملكية فقدت بريقها وألقها منذ دهر. يذكر لي عباس حلمي أن الملك فاروق كان “يتحدث عربية سيئة وإنكليزية ركيكة وفرنسية تعيسة” وأنه كان يحكم نظاماً استولت فيه قلة من ملاك الأراضي على كل مزارع ضفاف النيل الغنّاء المثمرة.

لكن أكثر التهم الفاضحة الشائنة الموجهة إليه كانت جشعه الذي دفعه إلى تقصد التقشف في الإنفاق على الجيش المصري وتسليحه بأرخص الأسلحة المهلهلة الصدئة، ما أثر سلباً على أدائه في حرب 1948 ضد جيش إسرائيل.

لكن مؤيدي النظام الملكي يتحججون بأن كل هذه أقاويل لا أساس لها من الصحة وأن سمعة النظام الملكي لطخها وشوهها عن استهزاء النظام المتقلقل للرئيس جمال عبد الناصر، القائد العسكري الذي نادى بالقومية العربية والذي حكم جمهورية مصر لعقدين من الزمان بعدما أبحر فاروق نحو منفاه في إيطاليا.

ثم خلفَ عبدالناصر عدة رؤساء هم أيضاً كانوا قادة عسكريين قبل تولي الرئاسة، ولم يتخلل ذلك التسلسل سوى فترة وجيزة هي انقطاع عامين بعد رحيل مبارك عام 2011، قبل تولي الجنرال الرئيس السيسي زمام الحكم عام 2013.

 

محمد علي

نعم، لقد كان الملك فاروق غارقاً حتى أذنيه في المشاكل ولم يكن يملك الأهلية الكافية ليضطلع بكرسي الحكم حسب أقوال الكثيرين. يقول محمود ثابت المؤرخ الذي كان والده ابن عم الملك “لست معجباً بفاروق وليس أقل أسبابي أنه خاننا بإدارة ظهره لنا تاركاً إيانا وسط المعمعة.”

كما يعترفون أيضاً أن فؤاد الأول –والد فاروق- كانت له يد المسؤولية الكبرى في كل ما حدث، فهو الذي لم يكن يتحدث العربية مطلقاً، كما أنه صاغ للبلاد دستوراً لا يناسبها إذ منح الملك سلطات كثيرة.

لكن عباس حلمي يشعر أن كل هذا لا يبرر إيذاء عائلة كاملة يقول بأنها حققت العجائب في الماضي بانتشالها مصرَ من مستنقع الإمبراطورية العثمانية في بداية القرن التاسع عشر لتحولها إلى دولة قوية لدرجة أن بريطانية الاستعمارية وجدت نفسها مضطرة للحد من نهوضها بعد عقودٍ معدودة فقط.

قال الأمير الذي يكن مشاعر خاصة للملك الأول، محمد علي، والذي كان ضابطاً عثمانياً استولى على الحكم بعد أن تم إيفاده لإخماد ثورةٍ اندلعت بُعيد الاحتلال الفرنسي القصير لمصر “لا أستطيع التحدث نيابةً عن الناس، لكني أعتقد أننا قمنا بجهد هائل لتغيير بلد كان ما زال غارقاً في العصور الوسطى. لقد وجد محمد علي بلداً فقيراً جداً، وطوَّره خلال سنوات قليلة“.

أصبحت مصر تحت حكم محمد علي ثاني دولة بعد بريطانيا تمتلك شبكة سكك حديدية، وربما كانت الثانية أيضاً في استخدام التلغراف، كما أنها كانت من أوائل البلدان التي تؤسس نظاماً بريدياً حديثاً.

ورغم إن إرثَ خلفائه ليس واضحاً (إذ يُقال أن حفيده إسماعيل قاد البلد إلى الإفلاس بسبب ولعه بإبهار ضيوفه الأوروبيين خلال افتتاح قناة السويس، وهو ما أدى إلى احتلال بريطانيا لمصر في سبيل الحصول على ديونها)، إلا أن المؤكد هو أن أداء الزعماء المعاصرين جعل أداء العائلة الملكية أكثر قبولاً، فأخطاء هذه العائلة تبدو بسيطةً مقارنة مع أخطاء الزعماء المعاصرين.

 

العسكر هم من يتمتعون بالسلطة

خلال الاحتجاجات التي سبقت سقوط محمد مرسي، الرئيس الإسلامي الذي أطاح به الجيش في عام 2013، حملت العديد من اللافتات تلميحات كانت تفضِّل الملك السابق، فقد كُتب على إحداها “كان لدى فاروق كرامة أكثر منك، على الأقل هو رحل بدون إراقة الدماء”. كما أن الملك، ورغم ميله الجليّ إلى التباهي، لم يَسِر أبداً على سجادة حمراء طولها ميلان ونصف كتلك التي سار عليها موكب دراجات السيسي في بداية شهر فبراير/ شباط الماضي.

خلال الحقبة الملكية، كانت مدينة بور سعيد التي تقع على مدخل قناة السويس ميناءً عالمياً مزدهراً، ولكنها في السنوات الأخيرة أصحبت معروفةً أكثر بالعنف المرتبط بكرة القدم والذي يعزوه معظم سكانها إلى السلطات، ولذا ليس من الغريب أن المدينة قامت خلال الشهر الماضي بإعادة نصب تمثال فؤاد الأول، والذي كان قد أزيح عن السلطة مع عائلته في خمسينيات القرن العشرين.

حاول بعض المصريين ترجمةَ هذا الهاجس الملكي الناشئ إلى أفعال، فطالبوا، نصف مازحين في العديد من الحالات، بإعادة الملكية الدستورية.

بين المرشحين المحتملين، ثمة أحد فؤاد، ابن فاروق الذي حكم وهو طفل لم يتجاوز 11 شهراً بعد تنازل والده عن الحكم. يعيش أحمد فؤاد في إيطاليا، وقد منحه السيسي مؤخراً جوازَ سفر، حيث تم تحديد مهنته- كما ذكرت بعض التقارير- على أنه “ملكٌ سابق“.

أما عباس حلمي، والذي تعتبره بعض الأوساط مناسباً أكثر لمنصب الملك، فيتم الاحتفاء به منذ عودته إلى مصر في أواسط التسعينيات، بعد أربعين عاماً من النفي إلى إنكلترا.

ويقول حلمي “بعد كل تلك السنوات من غسيل الدماغ الذي أظهرنا وكأننا وحوش، اعتقدت أن بعض الأشخاص على الأقل لن يكونوا سعيدين بوجودي، ولكن وحتى اليوم، لم أتعرض لموقف مزعج أبداً، ولا حتى لموقف واحد“.

ولكن في النهاية، لا يعتقد الأمير ولا أصدقاؤه أن العودة إلى شكل من أشكال الملكية ممكنٌ أو مرغوب، فقال محمد ثابت “سيكون الثمن باهظاً، وسيتوجب على المرء أن يسأل نفسه: هل الفكرة عملية؟ هل هي القرار السليم الذي يجب اتخاذه؟“.

والأهم ربما هو أن أياً من أولئك الذين يمارسون السلطة الحقيقية خلف الحكم الحالي سيؤيدون الفكرة، ففي علامةٍ على محاولة الأجهزة الأمنية إثبات عدم ترحيبها بالعائلة المالكة، طُرد الأمير من منزل عائلته بعد عشر سنواتٍ من العودة إليه.

في الذكرى الخامسة لثورة يناير/كانون الثاني من عام 2011، حيث انتشرت الشرطة بكثافة في القاهرة لقمع أي احتجاجات ضد القيادة الحالية التي تفقد بريقها سريعاً، لم يبدُ أن أحداً في أروقة الحكم عزم على إثارة المشاكل.

قال عباس حلمي ضاحكاً “العسكر هم من يتمتعون بالسلطة، وهم من أطاحوا بنا“.

 

 

الاعلان في 3 تواريخ متفاوتة عن تصفية منفذي اغتيال النائب العام.. الأحد 6 مارس. . داخلية الانقلاب تنفي “الإخفاء القسري” لأنه خارج القانون

داخلية الانقلاب تتهم حماس باغتيال النائب العام هشام بركات

داخلية الانقلاب تتهم حماس باغتيال النائب العام هشام بركات

نائب عام حماس

داخلية الانقلاب تتهم حماس باغتيال النائب العام هشام بركات

الاعلان في 3 تواريخ متفاوتة عن تصفية منفذي اغتيال النائب العام.. الأحد 6 مارس. . داخلية الانقلاب تنفي “الإخفاء القسري” لأنه خارج القانون

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* اندلاع حريق داخل مصنع كيما في أسوان

اندلع حريق هائل، مساء الأحد، داخل قسم الفيروسليكون بمصنع كيما، جنوب مدينة أسوان.
ولم يعرف بعد حجم الأضرار التي لحقت بالمصنع، كما لم يتنسى معرفة سبب الحريق

 

 

*الاعتداء بالضرب على والدة معتقل بالدقهلية أثناء محاكمته اليوم

اعتدت قوات أمن الانقلاب بالدقهلية، اليوم، على والدة المعتقل “حسن جمال ريحان” -الطالب بكلية الهندسة جامعة السلاب- بالضرب المبرح، أثناء انتظارها جلسة محاكمته اليوم مع 18 آخرين أمام القضاء العسكري.

وهو ما دفع المعتقلين بالقضية إلى رفض حضور جلسة المحاكمة والمثول أمام القاضي، لتنهال قوات الأمن عليهم بالضرب والركل والسباب.

وأفاد الأهالي فقد المعتقل “أحمد عبدالقادر الشورى” الوعي عقب الاعتداء عليه مع بقية معتقلي القضية، مشيرين إلى أنه مصاب بقصور في الشريان التاجي، مما يزيد من قلق أسرته لتعرض حياته للخطر.

 

* والدة متهم بإغتيال النائب العام : ملناش علاقة بالإخوان وعائلتنا كلها ضباط

قالت السيدة سناء فرج الدسوقي والدة الطالب أحمد جمال حجازي إن نجلها الذي وجهت له  وزارة الداخلية تهمة المشاركة في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات ليس له علاقة من قريب أو من بعيد بجماعة الإخوان المسلمين و أنه ألقي القبض عليه خلال وجوده في القاهرة حيث يعمل في إحدى شركات الأدوية خلال فترة دراسته في جامعة الأزهر.

وأضافت في تصريحات: ” مش عارفه ليه اخدوا ابني مع إن عيلتنا كلها ملهاش علاقة بالإخوان ، عم ابني رئيس الأركان وباقي قرايبه في ضباط في المخابرات والجيش “.

وقالت “إن العائلة فقدت الاتصال بنجلها صباح يوم 22 فبراير الماضي، وحاولت خلالها التواصل مع قيادات في وزارتي الداخلية والدفاع للوصول لأي معلومات عنه إلا أننا فوجئنا بظهور أحمد اليوم خلال مؤتمر وزير الداخلية وعلى وجهه علامات تعذيب شديد” ، حسب قولها.

كانت وزارة الداخلية قد عرضت اليوم خلال مؤتمر صحفي لوزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار فيديو لاعترافات عدد من طلاب جامعة الأزهر متهمين بالتخطيط لاغتيال المستشار هشام بركات النائب العام في 29 يونيو 2015.

 

 

* سر المكالمة التي تسبت في اتهام يحيى موسى بقتل “بركات

يبدو أن المكالمة التي أدلى خلالها الدكتور يحيى موسى، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة في حكومة الدكتور هشام قنديل، للتلفزيون عقب مجزرة الحرس الجمهوري، والتي اتهم خلالها الشرطة العسكرية والداخلية بارتكاب مذبحة ضد المعتصمين السلميين، الذين لا يملكون أي وسيلة للدفاع عن أنفسهم، هي السبب في العداء الذي احتفظ به الطرفان “القوات المسلحة والشرطة” للطبيب الشاب.

واستدعى مراقبون، اليوم، المكالمة في تفسيرهم لاختيار الدكتور “موسى” لتلفيق قضية التخطيط لقتل النائب العام السابق، مؤكدين أن فضحه لتلك الجهات بارتكاب المجزرة، والتي كان شاهدا عليها، هو السبب في ذلك التلفيق، حيث احتفظوا بالعداء إلى أن حان الوقت المناسب للانتقام منه.

يذكر أن المكالمة المذكورة لم تكتمل، وأنه تم قطع الاتصال الهاتفي حتى لا يستكمل الشاهد رواية شهادته، والتي كان يدلي بها بصوت حزين يدل على المأساة التي كانت تحدث في تلك الأثناء. 

وتشير التفاصيل إلى أن الدكتور يحيى موسى هو طبيب مصري حاصل على ماجستير أمراض المفاصل والعمود الفقري، وكان يمتلك عيادة في القطامية، وعمل مدرسًا في كلية الطب جامعة الأزهر.

والتحق بمكتب وزير الصحة، في نوفمبر 2012، وتم تعيينه رسميًّا في منصب المتحدث، في فبراير 2013، بقرار رسمي بعدما اعتذر الدكتور أحمد عمر عن المنصب لظروف صحية.

 

 

* دراسة حكومية لرفع تكرة المترو 3 جنيهات
كشف سعد الجيوشى، وزير النقل في حكومة الانقلاب، عن دراسة حكومته رفع تذكرة الخط الأول للمترو إلى 3 جنيهات، إلى جانب زيادة تصل إلى 10% سنويا.

وقال الجيوشي، في تصريحات صحفية: إنه لم يتم الاتفاق بعد على السعر النهائى لتذاكر المترو، ولكن هناك مقترح لرفع تذاكر الخط الأول المكيف لـ3 جنيهات تقريبا، بجانب زيادة تصل إلى 10% سنويا.

وأضاف “الجيوشى” أن الوزارة بدأت فى الاستعانة بالخبرات الأجنبية لتحسين أداء هيئة سكك حديد مصر، لافتا إلى وجود مساعٍ لتطبيق سعر اقتصادى على قطارات الدرجة الأولى وفائق السرعة.

 

* أعلنت وزارة داخلية الانقلاب في 3 تواريخ متفاوتة تصفية منفذي عملية اغتيال المستشار هشام بركات النائب العام.

الواقعة الأولى .. 1 يوليو 2015

واقعة شهدتها شقة بمدينة 6 أكتوبر في يوليو 2015 قتلت فيها الشرطة 13 من قيادات الإخوان كان من بينها قيادات معروفة إعلاميًا.

وأضافت الوزارة في بيانٍ وقتها، قالت فيه إنَّ قوات الشرطة اقتحمت “وكرًا” كانت عناصر إرهابية” تختبئ فيه، فبادروا بإطلاق النار على الشرطة التي ردت عليهم، ما أدى إلى سقوط تسعة قتلى.

وأكدت الوزارة أنَّ القتله كانوا ضالعيين بشكل مباشر في مقتل المستشار هشام بركات، النائب العام.

الواقعة الثانية .. 3 فبراير 2016

وبالتنسيق مع جهازى الأمن الوطنى والأمن العام، قامت الوزارة بتصفية 3 من العناصر التي قالت إنهم “متطرفون” وضالعين في عدد من العمليات الإرهابية خلال الفترة الماضية، عقب مواجهات أمنية استمرت 9 ساعات بمنطقة حدائق المعادي. بحسب البيان.  

و أصيب في هذه العمل عدد من عناصر الشرطة التابعين لوحدة مكافحة الإرهاب الدولى بطلقات نارية.

وكانت معلومات ـ بحسب البيان ـ وردت للأمن العام والأمن الوطني عن اختباء أخطر العناصر الإرهابية فى منطقة عبد الحميد مكى بحدائق المعادى، وتم إعداد مأمورية أمنية ضخمة بإشراف اللواء هشام العراقى مدير الادارة العامة، ومحاصرة المكان المتواجد به المشتبه بهم وإغلاق الشارع من الجانبين، وعند اقتراب القوات قام المتهمون بإطلاق الأعيرة النارية تجاههم، ما دفع القوات لمبادلتهم بإطلاق النيران.

وقتلت الداخلية 3 من المشتبه بهم وباقتحام المكان، ضبط مخزن للمواد المتفجرة التى كانوا يستعدون لتجهيزها للقيام بعمليات مسلحة خلال الفترة المقبلة.

وقال بيان الداخلية ـ حينها ـ  أن المتهمين وراء عمليات اغتيال المستشار هشام بركات النائب العام السابق وتفجير القنصلية الإيطالية بالقاهرة، وكانوا يستعدون لعملية إرهابية كبرى بوسط القاهرة.

وزارة الداخلية ، قالت أنه “في إطار جهود الوزارة الرامية لتتبع وملاحقة العناصر الإرهابية المضطلعة بالتخطيط والتنفيذ للعديد من الحوادث الإرهابية بالبلاد، توافرت معلومات مؤكدة حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية المسلحة والمرتبطين تنظيميًا بحركة نشاط القيادى المتوفى أحمد جلال أحمد محمد إسماعيل (حركى/ سيف) – مسئول ما يسمى بتنظيم أجناد مصر، من إحدى الشقق السكنية الكائنة بالعقار رقم 2 شارع الإمام حسن على من شارع عبدالحميد مكى البساتين بحدائق المعادي، وكرًا للإختباء وتصنيع المواد المتفجرة والإنطلاق منها لتنفيذ أعمال عدائية ردًا على مصرع القيادى المذكور مؤخرًا في مواجهة أمنية”.

وتابع بيان وزارة الداخلية: “تم على الفور التعامل مع تلك المعلومات واستهداف وكر اختبائهم وحال استشعارهم بتواجد القوات بأدروا بإطلاق أعيرة نارية تجاههم فتم التعامل معهم لمدة قاربت 9 ساعات حرصًا من القوات على سلامة المواطنين القاطنين بالعقار والمنطقة، ما أسفر عن مصرع كلًا من ( الهارب/ محمد عباس حسين جاد، مواليد 1983 مقيم القاهرة عزبة الوالدة بحلوان، مطلوب ضبطه في القضية رقم 621/2014 حصر أمن دولة عليا تحرك كتائب حلوان، والمدعو/ محمد أحمد عبدالعزيز عبدالكريم، مواليد 1991 ومقيم بالجيزة جرزا، مركز العياط ) والعثور بحوزتهما على 2 سلاح آلى، سلاح (آر.بى.جى) مزود بمقذوف، طبنجة ماركة حلوان 9 مم، وتبين أنها مبلغ بسرقتها من مديرية أمن السويس خلال أحداث يناير 2011، وكمية من الذخائر والعبوات المتفجرة، دوائر كهربائية معدة لتجهيز العبوات الناسفة، لوحات معدنية هيئة سياسية تابعة لسفارة ماليزيا، مواد تستخدم في تصنيع العبوات المتفجرة.

وأضاف البيان: “يعد المذكورين من العناصر الإرهابية المتورطة في تنفيذ العديد من الأعمال العدائية أبرزها (اغتيال أحد مجندى القوات المسلحة بطريق الأوتوستراد مؤخرًا، إغتيال أمينى شرطة أحدهما معين بخدمة تأمين متحف الشمع بحلوان، والثانى من قوة وحدة مباحث قسم شرطة حلوان، تفجير عبوة بسيارة أحد ضباط الشرطة من قوة إدارة الطرق والمنافذ أثناء سيره بالقرب من ميدان الشهداء بحلوان، إغتيال البدوى خالد خلف المنيعى من أبناء محافظة شمال سيناء لتعاونه مع الأجهزة الأمنية، تفجير كمين أمنى تحت الإنشاء بطريق الأوتستراد، إحراق وحدة مرور حلوان – إدارة شرطة النجدة بحلوان، إضرام النيران بنقطتى شرطة (مساكن الزلزال – عرب الوالدة) بحلوان”.

الواقعة الثالثة .. 6 مارس 2016

اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية، كشف فى مؤتمر صحفى عالمى، اليوم الأحد، تفاصيل عملية اغتيال النائب العام الراحل الشهيد هشام بركات، قائلا إن حركة حماس لها دور كبير فى تنفيذ مخطط الاغتيال، وأشرفت على العملية منذ بدايتها حتى انتهاء تنفيذها.

وأضاف وزير الداخلية فى المؤتمر الخاص بالإعلان عن كواليس القبض على المتهمين باغتيال النائب العام الراحل المستشار هشام بركات أن قوات الأمن استطاعت خلال الفترة الماضية الكشف عن مؤامرة كبرى كان يخطط لها جماعة الإخوان. وأفاد اللواء مجدى عبد الغفار، بأنه قبل حادث تفجير موكب النائب العام هشام بركات بفترة صدر التكليف بالعملية من الإخوانى الهارب يحيى السيد إبراهيم موسى (طبيب مطلوب ضبطه)، والمتحدث الرسمى باسم وزير الصحة الدكتور محمد مصطفى حامد، وقت الرئيس المخلوع محمد مرسى، وهارب فى تركيا حاليا.

وأشار عبد الغفار” إلى أن الإخوانى الهارب يحيى موسى قاد مجموعة كبيرة من كوادر التنظيم فى مصر لارتكاب هذه العلميات ومنها اغتيال النائب العام هشام بركات، متابعا “صدر التكليف على نفس الخط لأحد كوادر حركة حماس فى غزة بتنفيذ هذه العملية فى إطار عدة عمليات متتالية، ثم بدأ عدد من العناصر التى كُلفت بارتكاب العملية فى التدريب على بعض الأعمال المتصلة بالتفجيرات وإعداد العبوات والتدريب العسكرى، وتدريب رصد المواقع على يد عناصر من حركة حماس فى غزة“.

وتابع: “العناصر تم تهريبهم من قطاع غزة إلى سيناء وبدأوا فى عمليات الرصد التى استمرت حوالى شهر، وكانوا فيها على تواصل مع عناصر حركة حماس ومع الدكتور يحيى موسى فى تركيا، وبدأوا فى إعداد العبوة التى بلغ وزنها 80 كيلو واستعانوا فى تركيبها بكوادر حماس وبدأوا فى الرصد وتجهيز العبوة فى محافظة الشرقية”.

وأكد وزير الداخلية، أن كشف ملابسات حادث اغتيال النائب العام الشهيد هشام بركات كان على رأس أولويات الوزارة، موضحًا أن رجال الداخلية استخدموا أساليب فنية دقيقة لاكتشاف ملابسات حادث اغتيال النائب العام.

وأوضح، أن الوزارة تعمل على كشف مخططات جماعة الإخوان الإرهابية للقضاء على مقدرات الدولة، كاشفا أن الجماعة كانت تقود مؤامرة ضخمة لزعزعة استقرار الدولة وتدمير منشآتها وتدمير كافة مقدراتها.

وتابع، أن الخلية المسئولة عن تنفيذ اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات وعمليات أخرى، بلغ عدد عناصر التى شاركت فى عملية الاغتيال نحو 14 شخصا، ومجموع الخلية بالكامل نحو 48 عنصرا، وتم ضبطهم جميعا.

 

* “حماس” ترد على أكاذيب داخلية السيسي

نفى القيادي بحركة حماس سامي أبو زهري، مساء اليوم الأحد، اتهامات وزارة الداخلية المصرية لحركة حماس بالتورط في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات.

ورفض “أبو زهري”- في تصريحات صحفية- زج الفصائل الفلسطينية في الخلافات المصرية الداخلية.

وأشار أبو زهري إلى أن الاتهامات المصرية لا أساس لها من الصحة، وأنها لا تنسجم مع الجهود المبذولة لتطوير العلاقات بين حماس ومصر.

 

 

*صراع أجهزة سيادية وراء اتهام الداخلية للإخوان وحماس بإغتيال النائب العام

استمرارًا لسياسة التخبط التي اعتادت عليها الحكومة، اتهم وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، اليوم، بعض قيادات جماعة الإخوان المسلمين بتركيا وحركة حماس في قطاع غزة بالضلوع في تخطيط وتمويل وتنفيذ عملية اغتيال النائب العام السابق هشام بركات.

وبالرغم من إعلان الداخلية  منذ شهر تقريبا قيامها بعملية تصفية لمن قالوا عنهم إنهم تورطوا في اغتيال النائب العام هشام بركات، إلا أن الداخلية  عادت اليوم لتعلن بشكل مفضوح عن إلقائها القبض على من زعمت أنهم تورطوا في اغتياله.
وفي مؤتمر صحفي ، زعم مجدي عبد الغفار، وزير الداخلية ، اليوم الأحد، أن “قرار التكليف بالعملية صدر ممن وصفه بالإخواني الهارب يحيى السيد إبراهيم موسى، طبيب مطلوب ضبطه، قاد مجموعة كبيرة من كوادر التنظيم في مصر لارتكاب هذه العمليات، بحسب أكاذيبه، ومنها اغتيال النائب العام هشام بركات”.

 ونستعرض في هذا التقرير عددا من النقاط التي تثبت أن ما زعمه وزير داخلية الانقلاب، اليوم، ليس إلا محض افتراء وأكاذيب لا أصل لها من الصحة:

1ـ الداخلية أعلنت تصفيتهم سابقًا

وكانت صحيفة “الأخبار” الحكومية قد أوردت خبرا، في 4 من فيراير الماضي، بعنوان «تصفية قتلة هشام بركات بحدائق المعادي».

وذكرت صحيفة «الأخبار»، أن أجهزة الأمن نجحت في تصفية من وصفتهم بـ”الإرهابيين”، وتم ضبط متفجرات وأسلحة كانت معدة لارتكاب عمليات إرهابية خلال الفترة القادمة، بحسب زعم الصحيفة.

وأوضحت الصحيفة- في تصريحات نقلتها عن مصادر أمنية بالوزارة- أن القوات داهمت الوكر الإرهابي بحدائق المعادي بعد تبادل لإطلاق النيران استمر 9 ساعات، لقي خلاله الإرهابيان مصرعهما، وأصيب عدد من ضباط مكافحة الإرهاب الدولي.

وأضافت أن أجهزة الأمن عثرت داخل الوكر الإرهابي على مدفع «آر بي جي» و3 قذائف وحزام ناسف وخمس قنابل وبندقية آلي وطبنجة، وكميات كبيرة من الذخيرة وطلقات الجرينوف والآلي.

وزعم المصدر الأمني للصحيفة أن المتهمين الذين تم تصفيتهم في هذا التوقيت هم من وراء اغتيال المستشار هشام بركات، النائب العام السابق، وتفجير القنصلية الإيطالية بالقاهرة، وأنهم كانوا يجهزون لعملية إرهابية كبرى بوسط القاهرة، بحسب زعم الصحيفة.

وبهذا الخبر وهذه التأكيدات تكون داخلية الانقلاب قد أعادت تلفيق التهمة من جديد لمعتقلين أبرياء، وزجت باسمي جماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس لتواصل تدليسها على الرأي العام، وإظهارها في مظهر المدافعة عن أمن مصر القومي، والمواجهة لتيارات العنف والإرهاب، بحسب زعمها.

2ـ صعوبة عبور الحدود بكل تلك المتفجرات

رواية “وزير داخلية الانقلاب” بأن حماس وراء عملية اغتيال وتصفية النائب العام، تكشف زيفها وبطلانها، حيث إنه على فرضية أن حماس متورطة، بحسب كذب الداخلية، فإن ذلك يعني أن الحركة قامت بإدخال طن متفجرات ومرت عبر الحدود، رغم أن الجيش منتشر بكثافة هناك، واخترقت كل تلك الحصون، ووصلت إلى موكب هشام بركات، وهي أساطير يصعب على العقل تصديقها.

وفي هذا الإطار، كتب الصحفي جبر المصري، على حسابه الشخصي بـ”الفيس بوك” ساخرا، “يعني حماس عدت الحدود اللي موجود عليها خير أجناد الأرض! ومعاهم نصف طن متفجرات! وعربية مفخخة! ومشيوا بيهم لحد وسط القاهرة! وفجروا النائب العام! لأ وكمان انسحبوا من غير ما يتقبض عليهم! وفي الآخر يزعلوا أما نقولهم هز ديلك!”.

3ـ كيف دخلت حماس لمصر والأنفاق غارقة بالمياه؟

تساؤل آخر يدحض أكاذيب الداخلية  ، وهو كيف دخلت حماس إلى مصر، والأنفاق إما مهدومة أو غارقة بالمياه، ومعبر رفح يكاد يكون مغلقا بشكل متواصل منذ الانقلاب العسكري وحتى اليوم؟، وبالتالي فرواية الداخلية مفضوحة وكاذبة جملة وتفصيلا.

4ـ كيف يصل طلاب لموكب النائب العام؟

تساؤل آخر يؤكد كذب وزيف رواية الداخلية  ، وهو كيف لمجموعة طلاب من جامعة الأزهر- تفضهم قوات الشرطة بعربة مياه، أو بقنابل غاز إن خرجوا في مظاهرة سلمية- أن يخترفوا موكب النائب العام، وينفذوا عملية كبرى ربما تعجز أجهزة مخابراتية كبرى عن القيام بها؟!!.

وكانت داخلية الانقلاب قد زعمت أن عددا من طلاب جامعة الأزهر متهمون في اغتيال النائب العام، وهم “محمود الأحمدي عبد الرحمن “الشرقية” طالب بكلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر، ومحمد أحمد سيد إبراهيم “الشرقية” طالب بكلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر، وأبو القاسم أحمد علي منصور “أسوان” طالب بكلية الدعوة جامعة الأزهر، وأحمد جمال أحمد محمود “الشرقية” طالب بمعهد فني”.

5ـ صراع الأجنحة وراء الاغتيال والتلفيق

من جانب آخر رأى عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أن هناك صراعا واضحا داخل أجنحة نظام الانقلاب الدموي، وأن هذا الصراع هو من وراء اغتيال النائب العام، كما أنه وراء تلفيق التهم لجماعة الإخوان وتركيا وحماس.

 ما السر في اعادة اتهام حماس و الإخوان في هذا التوقيت :

أن جهازًا سياديًّا يتبنى منذ فترة عودة الاتصالات مع تركيا وحماس، وذلك بإيعاز سعودي، ومن منطلق أن مصر يجب ألا تنعزل بهذا الشكل عن القوى الإقليمية مهما بلغت درجة الاختلاف والقطيعة.

في حين أن جهازًا سياديا آخر قرر اليوم الخروج وقطع الطريق على الجهاز الأول، بوضع تركيا وحماس في بؤرة اتهام خطير وحساس باغتيال أرفع شخصية تحقيق في مصر “النائب العام”.. وهذا الأمر بإيعاز إماراتي وتدخل دحلان، الذي يريد تسويق نفسه كوكيل وحيد للحوار بين النظام المصري وحركة حماس.

وبحسب هذه الرؤيا، فإن خطة قطع الطريق على الجهاز السيادي الأول يبدو أنها تمت بتسرع؛ استباقا لأي تطور في الاتصالات مع أنقرة وغزة، ودليل التسرع هو الكلام السطحي لوزير الداخلية حول سيناريو الاغتيال، وأن المتهمين باغتيال النائب العام “شباب من جامعة الأزهر”، والذين يبدو أنهم جاءوا بهم على عجل لإخراج الخطة سريعا. التشكك ظهر في أعين ولهجة الصحفيين- أقصد المخبرين- الذين حضروا مؤتمر وزير الداخلية.

 

 

* الرز الصهيوني والامريكي سبب اتهام السيسي لحماس بقتل بركات

رأى الخبير الاقتصادي ناصر البنهاوى أن اتهام نظام السيسى لحركة المقاومة الإسلامية حماس وجماعة الإخوان المسلمين بقتل نائب عام الانقلاب الراحل هشام بركات، يأتي من أجل طلب “الرز” الصهيوني والأمريكي.

وقال البنهاوي: إن الأزمة المالية التي تمر بها البلاد اضطرتهم لفعل أي شيء لوقف تدهور الاقتصاد، حيث زار اليابان وكوريا، ولم تسفر الزيارة عن أي إنجازات أو وعود، مشيرا إلى أن اتهام حماس بالتورط في هذه الجريمة سوف يضر بالسياحة ومناخ الاستثمار؛ لأن ذلك سيعطى للسياح والمستثمرين والمانحين الدوليين انطباعًا بأن مصر غير آمنة، وأنها لا تستطيع التحكم في حدودها رغم غلق معبر رفح ومنع عبور الفلسطينيين.

وأكد البنهاوى أن هذا الاتهام سيقضي على ما تبقى من مصداقية للسلطات المصرية عند العالم الخارجى، مشيرا إلى قيام قوات الأمن بتصفية مجموعة من المعارضين في مدينة 6 أكتوبر، في يوليو الماضي، بعد تلفيق اتهامات لهم باغتيال النائب العام، فضلا عن قتلها مجموعة أخرى في المعادي، الشهر الماضي، بعد تلفيق نفس التهمة.

*القبض على المتهمين باغتيال النائب العام

أكد مصدر أمني ضبط المتهمين باغتيال النائب العام هشام بركات، مساء أمس السبت، بمعرفة رجال جهاز الأمن الوطني ومصلحة الأمن العام بوزارة الداخلية.

وزعم المصدر، في تصريحات اليوم الأحد، أن المتهمين 6 طلاب ينتمون لجماعة إرهابية.

جدير بالذكر أن النائب العام هشام بركات تم اغتياله في 29 يونيو الماضي، من خلال تفجير سيارته، وصدر قرار من النيابة العام بحظر النشر في سير التحقيقات بالقضية عقب إحالتها لنيابة أمن الدولة للتحقيق.

 

 

* دراسة حكومية توصي برفع تذكرة المترو إلى 3 جنيهات


كشف سعد الجيوشى، وزير النقل في حكومة الانقلاب، عن دراسة حكومته رفع تذكرة الخط الأول للمترو إلى 3 جنيهات، إلى جانب زيادة تصل إلى 10% سنويا.

وقال الجيوشي، في تصريحات صحفية: إنه لم يتم الاتفاق بعد على السعر النهائى لتذاكر المترو، ولكن هناك مقترح لرفع تذاكر الخط الأول المكيف لـ3 جنيهات تقريبا، بجانب زيادة تصل إلى 10% سنويا.

وأضاف “الجيوشى” أن الوزارة بدأت فى الاستعانة بالخبرات الأجنبية لتحسين أداء هيئة سكك حديد مصر، لافتا إلى وجود مساعٍ لتطبيق سعر اقتصادى على قطارات الدرجة الأولى وفائق السرعة.

 

 

*حقوقي مصري.. “الداخلية” تنفي “الإخفاء القسري” لأنه خارج القانون

نفت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الأحد، على لسان وزيرها اللواء مجدي عبد الغفار وجود ما يسمى بـ”الاختفاء القسري”، مؤكداً أن منظمات حقوقية تدّعي ذلك، وتعمل على ترويج الشائعات بتحريض من جماعة الإخوان وقياداتها في الخارج.

وأوضح عبد الغفار في تصريحات لوكالة أنباء “الشرق الأوسطالحكومية أن “ترويج تلك الشائعات يأتي للضغط على الحكومة المصرية، وغلّ يدها في ملاحقة العناصر الإرهابية وإحباط مخططاتها التي تستهدف ترويع المواطنين الأبرياء”.

واعتبر عبد الغفار أن “جماعة الإخوان المسلمين تستغل حركات شبابية، ومنظمات خارجية وداخلية للترويج لتلك الادعاءات، ويرسلون شكاوى التغيّب والادعاء بالاختفاء القسري بشكل مباشر إلى المجلس القومي لحقوق الإنسان، دون إبلاغ الشرطة أو النيابة العامة كما هو مفترض، ما يثير علامات الريبة”.

وأوضح أن وزارة الداخلية تتعاون مع المجلس القومي لحقوق الإنسان بشكل كامل في هذا الشأن، وأن لجاناً تشكلت من الأجهزة المعنية بالوزارة لفحص الشكاوى الواردة من المجلس القومي لحقوق الإنسان، وتم إخطار المجلس بأوضاع 193 من المبلغ باختفائهم، مشيراً إلى أن تلك اللجان ما زالت تواصل عملها لفحص أوضاع باقي المبلغ باختفائهم وتغيبهم.

وكان مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب قد رصد مئات الحالات من الاختفاء القسري. وأشار في تقريره الصادر مطلع يناير/كانون الثاني الماضي، تحت عنوان “حصاد القهر 2015″، إلى 464 حالة اختفاء قسري، واختطاف 139 شخصاً من منازلهم، و25 شخصاً من مقار عملهم بواسطة رجال أمن في ملابس مدنية ورسمية دون إظهار أوامر بالتفتيش أو الاعتقال، واختطاف أكثر من شخص من المطار.

ووفقا للتقرير اختفى 4 أشخاص من محبسهم، و21 آخرين بعد صدور أمر النيابة بإخلاء سبيلهم أو تبرئتهم من المحكمة، وظهرت 18 حالة بمقر أمن الدولة بالسادس من أكتوبر، و9 حالات بمقرات الأمن الوطني الزقازيق، و8 بنيابة جنوب الجيزة.

من جانبه قال المحامي الحقوقي خالد علي، رداً على تصريحات وزير الداخلية، “الاختفاء القسري موجود وحقيقة، سواء اعترف به الوزير أو لم يعترف”، مضيفاً في تصريحات صحافية أنه “من المنطقي أن ينفي الوزير وجود اختفاء قسري لأنه أمر خارج القانون، لأن اعترافه به يعرضه للمحاكمة، خاصة أن وزارة الداخلية متهمة في هذا الصدد”.

ولفت إلى أن “الاختفاء يتحقق بمجرد احتجاز المتهم في مكان مجهول لا يعلمه هو نفسه في المقام الأول، ولا ذووه في الدرجة الثانية، ولا فريق الدفاع عنه”.

وطالب خالد علي “الداخلية بوقف ممارسة مثل هذا السلوك، لأنه مخزٍ لها وللدولة بأكملها”، وضرب المثل بمقتل الشاب الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، لافتاً إلى أن كل التكهنات كانت تشير إلى احتجاز أجهزة أمن له، لوجود حالات اختفاء سابقة مشابهة.

 

 

*أسرة معتقل بسجن العقرب توجه نداء استغاثة لإنقاذ حياته بعد منع الدواء عنه

وجهت أسرة عبد المنعم ندا (61 عامًا) من إحدى قرى مدينة كفر صقر بالشرقية ومعتقل بسجن العقرب نداء استغاثة لكل من يهمه الأمر أو يستطيع رفع الظلم الواقع عليه.
وقالت أسر ندا إنه رغم مرضه الشديد وحالته الصحية المتردية فهو مريض قلب وكبد وضغط؛ فإن إدارة السجن سحبت منه الدواء لتتفاقم حالته الصحية بشكل كبير، وهو ما يعد موتًا بالبطيء منذ نقله قبل شهر من محبسه بوادي النطرون للعقرب.
وحملت أسرة ندا سلطات الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامة ندا، مطالبين برفع الظلم الواقع عليه ووقف نزيف الانتهاكات ومحاكمة المتورطين فيها.
كانت سلطات الانقلاب قد اعتقلت ندا على خلفية رفضه للظلم بتاريخ 28 مايو 2014 ليقبع في سجون الانقلاب احتياطيًّا بعد تلفيق عدة تهم لا صلة له بها؛ منها قطع الطريق والاعتداء على أفراد الأمن ومأمور شرطة كفرصقر بالشرقية وإشاعة الشغب ليصدر قرار من قاضي العسكر بتاريخ 14 ديسمبر 2015 بالسجن المشدد 3 سنوات.

 

*سبعة قتلى للجيش جراء عمليات لتنظيم “ولاية سيناء

ارتفعت حصيلة قتلى الجيش، اليوم الأحد، جراء سلسلة عمليات لتنظيم “ولاية سيناء”، المسلح، في مناطق مختلفة من محافظة شمال سيناء، شرق مصر، إلى سبعة عسكريين، وإصابة آخرين.

وقتل ضابط وثلاثة جنود من الجيش المصري، وأصيب آخران، مساء اليوم، في انفجار عبوة ناسفة على مدرعتهم بمدينة الشيخ زويد.

وفي وقت سابق، أعلن تنظيم “ولاية سيناء”، عن قتل ثلاثة جنود، وإصابة آخرين، في استهداف قوة راجلة للجيش بعبوة ناسفة قرب قرية الطويل شرق مدينة العريش.

كما استهدف عناصر التنظيم المسلح سيارة من نوع “هامر” بعبوة ناسفة بمدينة الشيخ زويد.

وبحسب مصادر في سيناء، هاجم مسلحون نقطة ارتكاز أمني جنوب مدينة رفح بالقذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة.

وأعلنت مصادر طبية رسمية بشمال سيناء، صباح اليوم الأحد، أنه تم نقل قتيلين ومصاب من الجنود إلى مستشفى العريش العام.

واستهدف مسلّحون تابعون لتنظيم “ولاية سيناء”، أمس السبت، حافلة جند للجيش في سيناء، ما خلف عدداً من الجرحى.

وأعلن “ولاية سيناء”، والذي بايع تنظيم الدولة الإسلامية ، في بيان مقتضب، أنّ “عناصره فجروا عبوة ناسفة بناقلة جند، في منطقة الكيلو 17، غرب مدينة العريش، وكانت الإصابة مباشرة”.

وقال شهود عيان، إن سيارات الإسعاف هرعت لموقع الحادث وسط سقوط جرحى، بيد أنه لم يتبين وقوع قتلى في صفوف قوات الجيش. واستهدف التنظيم، قبل 4 أيام، قوة من الجيش في منطقة الوحيشي، جنوب مدينة الشيخ زويد، ما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة آخرين.

وتتصاعد المواجهات بين قوات الجيش ومسلحي التنظيم، منذ بضعة أيام، على عدة مستويات في مدن العريش والشيخ زويد ورفح. وسبق لتنظيم ولاية سيناء” أن حذّر في وقت سابق سيارات الإسعاف والمسعفين من التواجد في مناطق الاشتباكات والمواجهات مع الجيش، ونقل المصابين والقتلى.

وأوقع التنظيم المسلّح خسائر بشرية كبيرة في صفوف قوات الجيش، على مدار الأيام القليلة الماضية، في ضوء اعتمادها السير على الأقدام، خوفاً من استهداف المدرعات بالعبوات الناسفة، ولكن هذا التكتيك خلف خسائر أكبر.

ولم يتمكن الجيش من حسم المعركة على الأرض في سيناء، منذ ما يزيد عن عامين، مع بداية العمليات العسكرية ضد المسلّحين هناك.

 

 

*محافظ السويس: بنصطاد كلاب الشوارع ونبيعها للجمعيات

أعلن اللواء أحمد الهياتمي، محافظ السويس، قرب الانتهاء من الكلاب الضالة المنتشرة في شوارع المحافظة؛ حيث أكد أنه أصدر قرارًا بتشكيل فرق اصطياد الكلاب من الشوارع تمهيدًا لبيعها لإحدى الجمعيات، داعيا المواطنين إلى التعاون مع هذه الفرق.

 ورفض المحافظ، الكشف عن تفاصيل تلك الجمعية وهويتها أو طبيعة نشاطها وطريقة تعاملها مع الكلاب التي ستشتريها من المحافظة؛ بدعوى أن الوقت لم يحن بعد للكشف عن تلك التفاصيل.

 

 

*رويترز”: نقص السلع الأساسية وارتفاع الأسعار يهددان مستقبل السيسي

أكدت وكالة “رويترز” للأنباء، أن النقص الشديد في الأرز والسلع الرئيسية وارتفاع الأسعار بشكل عام، يشكلان تهديدًا كبيرًا لمستقبل السيسي.

وقالت -في تقريرها-: إن مصر لديها مخزون من الأرز متوفر أكثر مما تحتاج لكن القليل منه متاح  للفئات الأكثر احتياجًا له، وخلال الشهرين الماضيين تضاعفت المبالغ التي تدفعها الحكومة لشراء الأرز بنحو 50 بالمائة نظرًا لامتناع التجار عن البيع، ويتوقعون ارتفاع الأسعار أكثر نظرًا للفشل الحكومي في سد نفص المخزون.

وأضافت أن السلع المستوردة مثل زيت الطعام تعاني من نقص الإمدادات لأسابيع في منافذ البيع التي تقدم السلع المدعمة لفقراء المصريين؛ إذ يصعب نقص الدولار على موردي السلع تأمين الإمدادات بشكل منتظم، ولكن الأرز يزرع على نطاق واسع في مصر، وينتج الفلاحون فائضًا منه.

ويقول مصطفي النجاري، رئيس لجنة الأسعار في مجلس الصادرات المصري، إن إنتاج البلاد يقدر بنحو 3.75 مليون طن من الأرز في موسم 2015، ويتبقى فائض بعد الاستهلاك نحو مليون طن، لكن الفشل الحكومي في تخزين المزيد من الأرز كاحتياطي جعل الحكومة تقع تحت رحمة التجار غير المستعدين لبيع ما لديهم في الوقت الذي ترتفع فيه الأسعار بشكل يومي”.

وتابع التقرير: “بالنظر إلى الفائض الكلي سمحت الحكومة للمصدرين باستئناف التصدير، لكن فشلها في تخزين الأرز شجع التجار على التقليل من المعروض في ظل توقعهم بارتفاع الأسعار، وعدم إقبالهم على التصدير، وفي الوقت نفسه فإن الحكومة فرضت رسومًا قدرها 255 دولارًا على طن الأرز المصدر ما أدى إلى انخفاض معدلات التصدير”.

ويضيف “النجاري”، “كانت إحدى توصياتنا الضرورية للحكومة قبل البدء في التصدير هي رفع مخزونها إلى نصف مليون طن، قبل البدء في التصدير في أكتوبر، لكن ذلك لم يحدث، ومن ثم وجدنا أنفسنا في الموقف الذي نحن فيه، موضحًا أن الحكومات السابقة خزنت ما بين 200.000 إلى 500.000 طن أرز، لكن وزير التموين الحالي خالد حنفي رفض شراء أي احتياطات”.

وترى الوكالة أن النقص في السلع الأساسية المتنامي والأسعار المتزايدة تحمل في طياتها خطرًا سياسيًا كبيرًا على عبدالفتاح السيسي؛ إذ يعتمد 10 ملايين من الفئات الأكثر فقرًا على الدعم الحكومي لتدبير السلع الأساسية، وساعد الاستياء الاقتصادي في إشعال الغضب الشعبي الذي لعب دورًا أساسيًا في الإطاحة برئيسين خلال الخمس سنوات الأخيرة.

 

 

*العفو الدولية: قضاء مسيس وتعذيب وغياب للحريات

قالت منظمة العفو الدولية “أمنستي” إن حقوق الإنسان في مصر تشهد تدهورا مستمرا على صعد مختلفة أبرزها على صعيد حرية التعبير، والتجمع السلمي، والمعارضة السياسية.
كما انتقدت المنظمة استخدام قوات أمن الانقلاب للقوة المفرطة في التعامل مع كل من المتظاهرين، وطالبي اللجوء، والمهاجرين، إلى جانب التعذيب الذي يتعرض له المحتجزون والسجناء، ومئات أحكام الإعدام الجماعية التي صدرت عن محاكمات تفتقر للعدالة.
وانتقد التقرير قانون مكافحة الإرهاب الذي صدر في أغسطس 2015 والذي حوى بحسب التقرير عبارات فضفاضة للغاية، ومنح زعيم عصابة الانقلاب صلاحيات واسعة لاتخاذ تدابير للحفاظ على الأمن والنظام العام.
كما أشار إلى ارتفاع حالات الاختفاء القسري، والاحتجاز لفترات طويل بدون محاكمة وصلت إلى أكثر من عامين في بعض الحالات، بما يخالف القانون المصري الذي يقضي بأنه لا تجوز أن تزيد مدة الحبس الاحتياطي على عامين.
وتابع التقرير بأن “كثيرا من المحتجزين تعرضوا للضرب وقت القبض عليهم وعند نقلهم من أقسام الشرطة إلى السجون. وعلى مدار العام 2015، وردت أنباء عن وقوع وفيات أثناء الاحتجاز نتيجة للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة وعدم توفر سبل الحصول على الرعاية الطبية الكافية. وظلت ظروف الاحتجاز في السجون وأقسام الشرطة بالغة السوء. وكانت الزنازين شديدة الاكتظاظ وغير صحية. وفي بعض الحالات منع المسؤولون الأهالي والمحامين من تقديم الأغذية والأدوية وغيرها إلى ذويهم المسجونين“.
ولفت التقرير إلى تحول نظام القضاء في مصر إلى أداة قمع بيد الدولة “حيث أدانت المحاكم مئات الأشخاص بتهم من قبيل الإرهاب والمشاركة في مظاهرة بدون ترخيص، والمشاركة في أحداث العنف السياسي، والانتماء إلى جماعات محظورة، وذلك إثر محاكمات جنائية فادحة الجور، لم تقدم فيها النيابة ما يثبت المسؤولية الجنائية الفردية لكل من المتهمين“.
ونوه التقرير إلى الإخلاء القسري الذي قام به جيش الانقلاب للتجمعات على طول الحدود المصري مع قطاع غزة، حيث أقامت سلطات الانقلاب منطقة أمنية عازلة، في غياب الضمانات الكافية للسكان هناك.

 

*صحيفة إسرائيلية: توفيق عكاشة.. بهلوان انتهى دوره

“وفقا لشهادة عكاشة فإن عشاءه الدعائي مع السفير كورين جرى بالتنسيق مع العناصر الأمنية وبموافقتها، تتبع النظام بحذر شديد ردود الرأي العام والجماهير، وترقب رؤية كيف سينظرون هناك لخطوة عكاشة”.

جاء ذلك في تحليل للصحفي الإسرائيلي “جاكي حوجي” الداعي باستماتة للتطبيع مع مصر، اعتبر فيه أن نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي درس مؤخرا كيف سترد الساحة السياسية في مصر على التخفيف من مقاطعة إسرائيل، مشيرا إلى أن التجربة انتهت، وخسر آداتها، الإعلامي والنائب المخلوع الذي وصفه بـ”البهلوان”، توفيق عكاشة منبريه الإعلامي بعد إغلاق قناة الفراعين، والسياسي بعد طرده من البرلمان.

وتابع “حوجي” في مقال بصحيفة “معاريف”:العناق الذي منحه البرلماني المصري للسفير الإسرائيلي لم يكن المبادرة الوحيدة في هذا الاتجاه. فخلال فارق زمني بسيط للقاء عكاشة- كورين، أعرب المتحدث باسم الاتحاد المصري لكرة القدم عن تفهمه لإمكانية إجراء لقاء كروي بين المنتخبين قريبا“.

أراد الكاتب الإسرائيلي الإشارة بذلك إلى تصريحات عزمي مجاهد التي رأى فيها ضرورة “فصل الرياضة عن السياسة”، معتبرا أن قطر “أخطر” على مصر من إسرائيل. وأنه لا مشكلة في اللعب أمام المنتخب الإسرائيلي، طالما هناك تمثيل دبلوماسي بين الدولتين.

بعد ذلك بعدة أيام صرحت مصادر في اتحاد الكرة المصري أن مصر لا تنوي اللعب أمام المنتخب الإسرائيلي في القريب، لكن “البذور كانت قد غُرست”، بحسب “حوجي”.

وأضاف الصحفي الإسرائيلي :”في الأسبوع الماضي، الذي استضاف عكاشة فيه كورين، وقال المتحدث باسم اتحاد الكرة ما قاله، وصل إسرائيل السفير المصري الجديد، حازم خيرت، بعد 3 أعوام من الغياب. لم يهدر خيرت الوقت، وبعد 4 أيام من تقديم أوراق اعتماده للرئيس الإسرائيلي، ذهب للقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو”.

ومضى يقول :”وافق الجانبان على نشر إجراء اللقاء. في بداية نفس الأسبوع جرى استقبال مجموعة من الصحفيين في مكتب السفير الإسرائيلي بالقاهرة، بينهم أيضا مندوب صحيفة “الأهرام” الرسمية. مرت سنوات، تمنى خلالها سابقو كورين دون جدوى زيارة صحفية مماثلة”.

قبل ذلك، وفي بداية فبراير، اهتاجت مواقع إخبارية وصحف في مصر وفي دول عربية بعد الكشف عن سلسلة كتب ومؤلفات عبرية جرى ترجمتها وعرضها بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

وضع وزير الثقافة حلمي النمنم حدا لتلك الضجة عندما أعلن أن ترجمة الأدب العبري ليس تطبيعا مع إسرائيل، بل خطوة ثقافية هامة تساعد في معرفة الجيران، متسائلا :”هل يتوقع مني نشر المعرفة، أم الجهل؟”. لينقل بذلك رسالة إيجابية لسلسلة من المترجمين والناشرين.

من يبحث عن القاسم المشترك لتلك الوقائع، سوف يجدها عاليا في دهاليز النظام، فسلسلة الأحداث هذه حدثت بمبادرة من عناصر الحكم أو بتدخلها. لا يمكن أن يحدث ذلك دون أن يعطي أحدهم في القيادة المصرية الضوء الأخضر لهجمة “مداعبات” تجاه إسرائيل.

واستطرد حوجي”:بهذه الطريقة جرى تنفيذ اختبار حذر: كيف سترد الساحة السياسية على التخفيف من مقاطعة إسرائيل. لم يكن مصادفة أن تكون المجالات التي خضعت للاختبار متنوعة- في الثقافة، في البرلمان، في المجال السياسي، في الرياضة”.

وأردف بالقول:”لماذا تطلب الأمر الحذر؟ لأنه بعد عشرات السنين التي تعلم فيها المصريون أن يروا في الصهيونية مصدرا لكل الأمراض وسبب معاناة الأشقاء الفلسطينيين، من الصعب أن يأتوا ويقولوا للحشود بين عشية وضحاها، إنه اتضح فجأة أن الجارة الشريرة هي في الحقيقة صديقة طيبة. خطوات من هذا النوع يجب أن تتخذ تدريجيا، أو لا تتخذ إطلاقا”.

كما في أي تجربة، دائما يأتي الوقت الذي يتعين فيه إنهاؤها. خلفت قضية عكاشة والسفير احتجاجا عاصفا للغاية، وعجلت بقدوم هذه اللحظة. نفذ “البهلوانالمطلوب منه، وعليه إخلاء المسرح، إذا لم يفعل سيتم إخراجه رغما عنه.

لكن والكلام لـ”حوجي”- الضجة التي حدثت وضرب عكاشة بالحذاء، وإجراء سلسلة أحاديث ميدانية مع مواطنين في الشارع، وتهديد عكاشة من قبل عدد من أعضاء البرلمان وصفه أحدهم بـ”الخائن” وأوصى بالبصق في وجهه، أشارت للممسكين بخيوط اللعبة أن الأوان قد حان للتهدئة. فالسيسي الذي “يسير بين الأمطار دون أن يبتل”، لا يمكن أن يسمح لنفسه بعواصف زائدة عن الحد، يمكن أن تصل إلى حد اتهامه بالمودة الزائدة للدولة الصهيونية.

المقال الإسرائيلي استشهد بهشام فريد، الذي قال إنه صحفي مصري من مواليد الإسكندرية يعيش في إسرائيل :”إنها فضيحة عالمية، ستؤثر سلبا على سمعة مصر والشكل الذي تحترم به المعاهدات، وتساءل فريد “ما هي المادة القانونية التي تقضي بأن التطبيع جريمة؟ مصر صوتت لصالح إسرائيل في الأمم المتحدة للمرة الأولى وهم (أعضاء البرلمان) يصوتون ضد نائب على اتصال بها”.

وزعم “حوجي” أن “مصر السيسي تصارع تحديات اقتصادية وسياسية، تضطرها لترسيخ أي تحالف محتمل مع أصدقاء يحبون الخير لها” بما في ذلك إسرائيل!، مستعرضا المشكلات الاقتصادية التي تعاني منها مصر، والتي تفاقمت حتى بعد حفر قناة السويس الجديدة، مع انخفاض أسعار النفط، واضطرار السفن للدوران حول طريق رأس الرجاء الصالح توفيرا للرسوم المرتفعة لعبور قناة السويس، على حد قوله.

واعتبر أن اكتشاف حقل غاز مصري عملاق على سواحل المتوسط أمر جيد، لكن عملية استخراج الغاز سوف تستغرق وقتا طويلا، بينما تحتاج القاهرة الطاقة بشكل عاجل، لذلك فسوف “يفرح المصريون للحصول على الغاز من إسرائيل بشكل فوري، وينتظرون بحذر انهاء الإجراءات البيروقراطية في القدس والموافقة على مخطط تصدير الغاز، لكن قبل ذلك يجب إعداد الرأي العام للقبول بأن يكون الغاز من إسرائيل- من بين كل شعوب العالم تحديدا- هو الذي سيضئ المدن المصرية”.

كذلك تسعى إسرائيل للتصدي للبرودة التي تعاملت بها الإدارة الأمريكية مع نظام السيسي، واشار “حوجي” إلى أن تل أبيب نجحت في “دق ناقوس الخطر في واشنطن، والتذكير بأن الاستقرار بالقاهرة أهم من حالة حقوق الإنسان هناك”.

وختم “جاكي حوجي” بالقول :”عضو البرلمان عكاشة، معرض الكتاب بالقاهرة، المتحدث باسم اتحاد الكرة المصري، والوفد الصحفي الذي زار السفير الإسرائيلي- كل هؤلاء كانوا أدوات في معمل تجارب مؤقت. صحيح أن التجربة توقفت يوم الخميس، لكن القاهرة تبحث عن مسار جديد”.

 

 

*تصعيد الحكومة المصرية ضد “حماس” و”الإخوان”… لقطع طريق التهدئة؟

يشكّل الاتهام الرسمي الذي وجّهته الحكومة المصرية، اليوم الأحد، لكل من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وجماعة الإخوان المسلمين، بالتورط في اغتيال النائب العام السابق، المستشار هشام بركات، فصلاً جديداً من الحرب التي يشنها النظام المصري منذ ما بعد يوليو/ تموز 2013 ضدّ الحركة الفلسطينية والجماعة المصرية، وهو ما يأتي، ربما، لقطع الطريق أمام أجواء تهدئة كانت تلوح في الأفق بين القاهرة و”حماس”، من جهة، بموازاة تسرب كلام عن احتمال فتح خطوط مع الجماعة التي تتعرض لحملة إلغاء في مصر من جهة ثانية

وسارعت “حماس” إلى نفي الرواية التي قدمها وزير الداخلية المصري، اللواء مجدي عبد الغفار، في مؤتمر صحافي عقده في القاهرة أمس، والتي قال فيها إن “قوات الأمن تمكنت من القبض على العناصر المتورطة في عملية اغتيال المستشار هشام بركات، وقد تم رصد مجموعة من العناصر، كانت على تواصل مع حركة حماس، والدكتور يحيى السيد موسى المتحدث باسم وزير الصحة الأسبق، والتي تورطت في اغتيال بركات”. 

ووفق رواية عبد الغفار، والتي جاءت على طريقة الأنظمة العربية المعروفة عبر بثّ ما تسميه السلطات “اعترافات مصورة للمتورطينتكون مصداقيتها محل شكوك قانونية عموماً، فإنّ “العناصر الإرهابية أعدّت قنبلة وزنها نحو 80 كيلوغراماً. وعقب عملية التفجير، تم إرسال صور العملية للعناصر الذين تولّت تدريبهم حركة حماس”.

من جهتها، نفت “حماس” الاتهامات المصرية على لسان عضو مكتبها السياسي، زياد الظاظا، والذي قال، إنّ الاتهامات المصرية لحركته بالمشاركة في اغتيال بركات “باطلة، ولا أساس لها من الصحة“. وتابع الظاظا أنّ حركة “حماس” تؤكد دائماً وأبداً أنّ لا علاقة لها بأي أحداث داخلية في دول عربية، وأن مواجهتها الوحيدة هي مع الاحتلال الإسرائيلي داخل الأرض الفلسطينية المحتلة.

ووصفت مصادر سياسية مصرية تصريحات وزير الداخلية بأنها حلقةٌ جديدة في صراع الأجهزة الأمنية المصرية. وأوضحت المصادر أن عقد الداخلية ووزيرها المؤتمر في هذا التوقيت تحديداً يأتي لقطع الطريق على عملية تطوير العلاقات بشكل إيجابي أخيراً بين حركة حماس والنظام المصري، وهي الاتصالات التي يشرف عليها جهازا المخابرات العامة، والحربية، بعدما تواترت أنباء عن اتصالات جديدة بين الجانبين، وكذلك ما صاحب التطور الأخير من تصريحات إيجابية لقيادات الحركة السياسية بشأن حرصهم على الأمن المصري، وبذل أقصى مجهود لتأمين الحدود المشتركة بين قطاع غزة وسيناء

وكان مصدر قيادي في “حماس” قد قال: إنّ الاتصالات بين “الحركة” والمسؤولين في مصر لم تنقطع طوال الفترة الماضية، غير أنّه أشار إلى أنّ مستوى الاتصالات ذاتها كان يختلف من فترة إلى أخرى. ولفت المصدر، رداً على سؤال حول وجود لقاء مرتقب بين الحركة والجانب المصري، إلى أنّ “الأمر غير مستبعد، خصوصاً أنّ الاتصالات بين الجانبَين لم تنقطع، كما يتصوّر بعضهم“. 

وفي السياق، رأت مصادر مصرية أن مؤتمر عبد الغفار جاء لقطع الطريق على دعوات المصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين التي ألمحت إليها شخصيات سياسية محسوبة على معسكر النظام، والذين كان آخرهم رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية الدكتور سعد الدين إبراهيم، والذي أكد أنه لا بديل لمصر للخروج من عثرتها عن مصالحة وطنية جامعة تشمل الإخوان المسلمين”. وأضافت المصادر أن وزير الداخلية كان مباشراً في هذه الجزئية وكان واضحاً بما فيه الكفاية حين قال إنه “لا مصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين”، وكأنه يرد على الدعوات بشكل صريح

وكانت مصادر سياسية قد ألمحت إلى تطور إيجابي طرأ على ما يشبه الدفع السعودي باتجاه تهدئة العلاقة بين مصر و”حماس”، وتتحدث في هذا السياق عن زيارة كان مقرراً أن تحصل قريباً لوفد رفيع المستوى من الحركة في غزة إلى المملكة عن طريق مصر، وهو ربما ما دفع بالسلطات المصرية إلى عرقلة هذا المسار عبر فتح صفحة جديدة من التصعيد الذي تغذّيه يومياً عبر تصريحات رسمية وتسريبات إعلامية مشتركة مع الصحافة الإسرائيلية، تتهم فيها حركة المقاومة الإسلامية بمساعدة التنظيمات المسلحة التي تحارب القوات المصرية في شبه جزيرة سيناء. كل ذلك على الرغم من حرص “حماس” على عرض مساعدتها على السلطات المصرية أمنياً في حربها ضد تنظيم “ولاية سيناء” الذي يعادي “حماسعلناً أيضاً.

وكانت مصادر أخرى في “حماس” قد عزت فتح مسارات أوسع من جانب القاهرة مع الحركة التي تدير قطاع غزة، إلى التقارب التركي ـ الإسرائيلي الأخير، والذي أسفر عن قرب توقيع اتفاق بين أنقرة وتل أبيب بشأن ملف الميناء البحري لكسر الحصار عن غزة

وكان عضو المكتب السياسي لـ”حماس”، خليل الحية، قد قال في تصريحات خلال مشاركته في ندوة، السبت الماضي، بقطاع غزة، إنّ “تركيا قطعت في المفاوضات مع الاحتلال شوطاً، ولا يزال أمر الميناء في غزة قيد البحث“. كما سبق لنائب رئيس المكتب السياسي لـ”حماس”، موسى أبو مرزوق، أن رأى، في وقت سابق، أن “الحفاظ على الأمن القومي المصري هو سياسة ثابتة للحركة، وكذلك الأمن القومي العربي، لأن أمن العرب أمنٌ لفلسطين، وفلسطين أكبر المتضررين من فقدان الأمن القومي العربي”.

هذه التصريحات فسّرها مراقبون على أنها تحمل بشائر تقارب بين الحركة والجانب المصري بعد جفاء في العلاقات عقب توتر الأوضاع على الشريط الحدودي بين قطاع غزة وسيناء، خصوصاً أنه سبقتها تصريحاتٌ مماثلة لمسؤول العلاقات الخارجية في الحركة الفلسطينية، أسامة حمدان، أشار خلالها إلى وجود اتصالات بين الجانبين.

 

 

* وزير الزراعة بحكومة السيسي يقيل مكتشف فطر “الأرجوت” بالقمح من منصبه بالوزارة

أقال عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي -بحكومة الانقلاب العسكري- الدكتور سعد موسى من منصب رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي، والمسؤول عن اكتشاف وجود نسبة كبيرة من فطر الأرجوت في شحنة قمح فرنسية أثناء وجودها في الموانئ المصرية.

وكلف الوزير الانقلابي “إبراهيم أحمد إمبابي” بالمنصب إلى جانب عمله كرئيس قسم أمراض النباتات بمركز البحوث الزراعية، وأصدر أيضا قرارا بتكليف المهندس محمد إسماعيل نصر الله كبير الأخصائيين الزراعيين، بتسيير أعمال مديرية الزراعة بالأراضي الجديدة بالنوبارية.

من جانبه، برَّر وزير الزراعة -بحكومة الانقلاب” تلك التغييرات بأنها تأتي ضمن خطة إعادة هيكلة وزارة الزراعة وقطاعاتها المختلفة، لتطوير أداء العمل وتحسينه

 

* عام على المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ.. والحصيلة “فنكوش

مضى عام كامل، على مؤتمر دعم وتنمية الاستثمار المصرى، والذى عرف إعلاميًا بالمؤتمر الاقتصادى الأول بعد استيلاء السيسي على مقعد الرئاسة ، وهو المؤتمر الذى عقد فى مارس 2015 بمدينة شرم الشيخ، وسط حالة من التفاؤل لدى أنصاره وحاشيته بأن ينقذهم المؤتمر من الكبوة الاقتصادية التى تمر بها مصر، خاصة بعد أن أعلن إبراهيم محلب رئيس وزراء الانقلاب وقتها أن الحصيلة النهائية للاستثمارات والقروض التى حصلت عليها مصر فى المؤتمر بلغت 60 مليار دولار، فضلاً عن تعهدات بدعم خليجى قدره 12.5 مليار دولار، مشيرًا إلى أنه جرى توقيع عقود بقيمة 36.2 مليار دولار فى المؤتمر وتم الاتفاق على مشروعات ممولة بقيمة 18.6 مليار دولار والسداد على سنوات طويلة، بالإضافة إلى 5.2 مليار دولار من صناديق ومؤسسات دولية كقروض مع وزارة التعاون الدولى. 

 

وبالرغم من مرور عام كامل على المؤتمر الاقتصادى، إلا أنه وحتى هذه اللحظة لم ينفذ مشروعًا واحدًا من المشروعات التى قالت الحكومة، إنها تعاقدت على إنشائها كما لم يشعر المواطن المصرى بتحسن فى الوضع الاقتصادى للدولة..

 

من أبرز المشاريع التي هلل لها الانقلاب العسكري واذرعه الاعلامية..

–        العاصمة الجديدة.. 

وكان مشروع العاصمة الجديدة من أهم المشروعات التى أعلنت عنها الحكومة خلال المؤتمر، بتكلفة تصل إلى 45 مليار دولار، على أن يتم إنجاز المشروع خلال 5 إلى 7 أعوام ، وسيوفر بناؤها أكثر من مليون فرصة عمل، وتتسع لـ5 ملايين ساكن، إلا أن السيسي خرج علينا بعد ذلك و صدم الجميع حينما قال إن الأولوية للارتقاء بمعيشة المواطن، ميزانية الدولة لا تتحمل إنشاء العاصمة الجديدة، وذلك بعد أن انسحبت الشركة الإماراتية من تمويل المشروع، ثم تم الاعلان عن قيام الصين بتمويل بناء العاصمة الادارية، ثم لاحقا تم اسناد أراضيها وتمليكها للقوات المسلحة ، لتحرم ميزانية الدولة من مليارات تذهب تلقائيا لميزانية الجيش الذي لا تدخل أمواله في ميزانية الدولة ولا يخضع لرسوم ولا ضرائب في سابقة اقتصادية غير مسبوقة في العالم أجمع، ما يفاقم أزمات الاقتصاد المصري الذي يعاني العجز في ظل حكم العسكر.

 

–        محور قناة السويس.. 

لم يبدأ بعد! يعتبر مشروع محور قناة السويس من أهم المشروعات التى طرحت خلال المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ، وهو يمثل 35% من المشروعات التى طرحتها الحكومة كمشروعات قومية خلال المؤتمر، ويتميز المشروع بأنه سيحدث طفرة اقتصادية لمصر، وتتناول الخطة التنفيذية للمشروع، تنفيذ 42 مشروعًا، منها 6 مشروعات ذات أولوية، وهى “تطوير طرق القاهرة – السويس – الإسماعيلية – بورسعيد”، إلى طرق حرة، للعمل على سهولة النقل والتحرك بين أجزاء الإقليم والربط بالعاصمة وإلى الآن لم تبدأ الحكومة فى تنفيذه.

–        المركز اللوجيستى العالمى للحبوب.. 

ومن ضمن المشروعات التى تمت مناقشتها وطرحها خلال المؤتمر الاقتصادي، مشروع إنشاء المركز اللوجيستى العالمى للحبوب وهو مشروع لتخزين وتداول الحبوب، يُمكن مصر من التحكم الاستراتيجى فى الغذاء، ويجعل مصر محورًا دوليًا لتداول وتخزين الحبوب والسلع الغذائية….فيما تتفاققم أزمة الغذاء بصورة يومية، بلغت ذروة تأثيراتها الكارثية على المواطن البسيط.

وقد بلغت التكاليف المبدئية للمشروع حوالى 15مليار جنيه، بالإضافة إلى تكاليف الإنشاءات للمصانع الملحقة بالمشروع، ورغم ذلك لم يتم اتخاذ أى إجراءات فعلية لتنفيذ المشروع . 

–        “زايد كريستال “.. 

رابع المشروعات التى قد وعدت الحكومة بإنشائها، وهو مشروع إدارى تجارى ترفيهي، ويتميز بارتفاع مستوى المعيشة، بمدينة الشيخ زايد، والذى سيحتوى أعلى برج فى مصر، بطول ٢٠٠ متر، ولم يتم الشروع في تنفيذه حتى الآن.

–        محطات كهرباء..

ويعتبر مشروع محطة الكهرباء الجديدة، من أهم المشاريع التى قالت الحكومة خلال المؤتمر الاقتصادي، إنها ستقوم بعمله وذلك لحل أزمة الكهرباء فى أسرع وقت، حيث  قالت الحكومة أنها وقعت خلال المؤتمر وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، اتفاقية إطارية مع شركة (ساينوهايدرو) الصينية، لتنفيذ مشروع الضخ والتخزين بجبل عتاقة بقدرة 2100 ميجاوات، ولم تنفذ الحكومة المشروع حتى الآن رغم مرور عام على المؤتمر الاقتصادى.

 

وعلى الرغم من الاعلانات البهلوانية عن مشروعات تنموية كبيرة، كاستصرح 1.5 مليون فدان بالصحراء الغربية، والتي رفض البنك الدولي تمويلها لعدم وجود دراسات جدوى كافية للمشروع، بجانب أزمة المياة المتفااقمة بسبب سد النهضة، وعدم كفاية كميات المياة الجوفية للاستصلاح، والتي ثبت عكس ما يقوله وزير ري الانقلاب بكفايتها لت100 عام، وأنها لا تكفي نهائيا لمثل هذا المشروع “الفنكوش الكبير”…

 

وتعاني مصر من أزمة طاحنة في مواردها من الدولار الأميركي والعملة الصعبة، بعدما هبطت إيرادات قناة السويس، وانعدمت عوائد السياحة بسبب الاضطرابات الأمنية وتراجع حاد في صادرات مصر، وشحّ في الاستثمار الأجنبي في أكبر بلد عربي.

 

يذكر أن المؤتمر الاقتصادي عقد الفترة من 13 إلى 15 مارس ، بشرم الشيخ!!

واستهدف نظام السيسي تحسين صورة الانقلاب ويبدو أمام العالم قوياً متماسكاً  وأن الأمر قد استقر له، إلا أن كل أهداف المؤتمر لم تحقق رغم مرور عام كامل، وفشل بعضها…وانكشف كذب ما روجه رئيس وزراء حكومة الانقلاب حينها  إبراهيم محلب من أن المؤتمر الاقتصادي سينقذ مصر من كبوتها الاقتصادية وأن الحصيلة النهائية  للاستثمارات والقروض التى حصلت عليها مصر فى المؤتمر بلغت 60 مليار دولار، فضلاً عن تعهدات بدعم خليجى قدره 12.5 مليار دولار إلا أن أي من المشروعات التي قالت الحكومة أنها تعاقدت على إنشائها، كما لم يشعر المواطن المصرى بتحسن فى الوضع الاقتصادي للدولة.