الأربعاء , 1 أبريل 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : تعذيب

أرشيف الوسم : تعذيب

الإشتراك في الخلاصات

مظاهرة أمام السفارة السعودية بلندن والسفارة ترفض استلام رسالة إلى السجان

السعودية2  السعودية 1

مظاهرة أمام السفارة السعودية بلندن والسفارة ترفض استلام رسالة إلى السجان

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

نظم العشرات من أبناء الجالية المسلمة في لندن اليوم الجمعة أمام سفارة المملكة العربية السعودية، وقد توجه مدير المرصد الإعلامي الإسلامي والأخ عبد الله الجويري لتسليم رسالة لمسئولي السفارة بعنوان رسالة إلى السجان، وقد رفض أمن السفارة استلام الرسالة وفيما يلي نص الرسالة:

                                                  بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة إلى السجان رفضت السفارة السعودية بلندن استلامها اليوم 13 ديسمبر 2109م

رسالة تم توجيهها عام 2011 واليوم تم محاولة تسليم الرسالة ورفضت السفارة استلام الرسالة

إن اعتصام المرصد الإعلامي الإسلامي اليوم أمام سفارتكم بلندن للاحتجاج والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين دون تهمة أو محاكمة وإلى أجل غير مسمى في سجون المملكة العربية السعودية، ووقف المحاكمات الجائرة المستمرة بحق الدعاة وطلبة العلم والمنتسبين للتيار الإسلامي والمدافعين عن حقوق الإنسان ، والمطالبة بوقف الانتهاكات بحق السجناء في السجون السعودية كافة .

ويؤسفنا القول أن ظاهرة سوء المعاملة وضروبها القاسية وسوء الأوضاع المعيشية والرعاية الصحية بل انعدامها أصبحت جزء لا يتجزأ من واقع المعاناة اليومية التي يعيشها السجناء والمعتقلون السياسيون بالمملكة العربية السعودية في إطار من الصمت والعزلة عن العالم الخارجي ، وتتزايد يوماً بعد يوم خطورة هذه الظاهرة وتداعياتها المدمرة على منظومة الحقوق الإنسانية المقررة للسجناء والمعتقلين بمقتضى أحكام الدستور والقوانين المحلية والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان ، وفي مقدمتها الحق في الحياة وفي السلامة الجسدية والعقلية .

ولتعلموا أن بقاء هؤلاء الدعاة والناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم في السجون وصمة عار في جبين النظام السعودي ، إن مشكلة الموقوفين في السجون السعودية أصبحت بؤرة توتر بين الناس والجهات الأمنية، وصارت سوءة دولية لا تسترها رقيع الحجج البالية، كما غدت مادة دسمة لمضاعفة الاحتقان داخل أرض الحرمين.

فأنين السجناء الذي كان يصطدم بالجدران الصخرية ثم يرتدّ في أسماعهم؛ فلا يسمعه سواهم، أصبح اليوم ينفذ من خلف القضبان، ويُسمع رجعه في الشارع والقنوات والصحف الالكترونية!! . . وزفرات الأمهات المفجوعات، ودموع البنيّات المحرومات، وحنين الأطفال إلى آباءهم المساجين، كل ذلك تجاوز الحجرات المغلقة، وأصبح حديثا على لسان كلّ مخلص لدينه ومجتمعه ودولته!!  لم تعد المشكلة عشرات الآلاف المغيّبين في قعر الظلمات؛ بل أضحت قضية أمّة تزيد على عشرين مليون اكتشفت مؤخرا أنها مهدّدة في أمنها من قبل حرّاس أمنها !!

ونحن لا نناقش إدانة أو براءة، بل نفترض أننا أمام قتلة مجرمين، فأين حقوقهم في المحاكمة والدفاع عن أنفسهم؟! أين حق المحاكم في ممارسة دورها الشرعي الدستوري الذي نفاخر العالم بسيادة الشرع المطهر فيه؟!

أين حقوق أهاليهم في الوقوف على حقائق الحالة النظامية والشرعية لأبنائهم المتهمين؟! لماذا تبقى الأمور مغمغمة غامضة عرضة للأقاويل والإشاعات ومادة للمزايدات؟!

كل ما يعرفه الناس ـ حتى الآن ـ أن عشرات الآلاف من أبنائهم حشروا إلى السجون في فترات مختلفة في سياق ظروف دولية وداخلية تلاشت أو تكاد وتحت ذرائع متعددة، يلوكها الناس في أحاديثهم بين متّهِم ومبرِّئ! . . لا أحد يعلم شيئا على وجه اليقين، حتّى السّجان والآمر لا يدريان الحقائق!! ومن يستطيع القطع بشيء قبل أن يمثل المتّهم أمام القضاء ويستمع إلى التهمة الموجهة إليه، ثم يُعطى كامل الحق في الدفْع عن نفسه، أو يقرّ إقرارا شرعيا معتبرا في الشريعة والنظام؟! وبعدها يصدر في حقّه الحكم القضائي، ثم يأخذ فرصته في الطعن فيه، إلى أن يصدّق رسميا!!

إذاً نحن – من المفترض – أمام متّهمين، والمتّهم بريء حتى تثبت إدانته!! ولا أحد مهما قسي قلبه، يستطيع أن يحمّل ذمته القطع بإدانتهم على هذه الحالة!! . . ومن ذا الذي يستعد للوقوف بين يدي الديّان غدا يوم القيامة ليعيد ما كان يردّده من إشاعات في الدنيا سمع الناس يقولونها فقالها؟ . . من ذا لذي يجرؤ على ذلك، وقد قال الله تعالى: “ستكتب شهادتهم ويسألون”؟

فحتّى الآن مساجينك – أيها السجّان – أمام الناس: أبرياء حتى ينطق القرآن والسنّة عبر القضاء الشرعي بإدانتهم!!

لقد أمضى بعضهم زهرة شبابه في غوث اليتامى، ومواساة الأرامل، وجبر ضعف المحاويج، وغوث الملهوفين داخل المملكة وخارجها. . وكم بئر حفروه، وكم مسجد بنوه فهدى الله به ضلّالا، وكم معهد ومدرسة شيدوها فعلّم الله بها آلافا جهالا؟ كم أجابوا من صيحات المستغيثين؟! وكم طاروا نجدة للمنكوبين؟!

فهل تعلم – أيّها السجان – أحدا بجهوده الفردية ومبادراته الذاتية رفع اسم بلاده كما فعلوا؟! . . هل جزاء هؤلاء الفضلاء أن يهانوا بالسجن المرير، ويحرموا حق المحاكمة العادلة؟! . . هل جزاء هؤلاء أن يفرّق بينهم وبين أمهاتهم، ويمنعوا من أطفالهم، ويحال بينهم وبين حلائلهم؟!

السعودية3

هل ترانا نجور في القول لو قلنا: إنهم لو كانوا يهودا وفعلوا لإسرائيل ما فعلوه لنا، لقلّدتهم إسرائيل أرفع أوسمتها، ووشّحتْهم بأعزّ وشاح شرف لديها؟! . . فإن كنت أيها السجان اطّلعت على خيانة لهم خانوا فيها دينهم، أو غدروا بها مجتمعهم، أو شرٍ أرادوا به بلادهم؛ فبالله عليك أخبرنا!! وقدّم لنا البيّنات حتى نتبرأ منهم، ونعلن النكير عليهم، ونؤيدك في الاحتفاظ بهم!!

لقد مكثوا في وظائفهم الحكومية سنين طويلة وماعرف عنهم غير العطاء المخلص، والسّمت الحسن، وما تركوا خلفهم غير الذكر الجميل، والسمعة التي كنفح الطيب . . ولو مثل هؤلاء زلّت به قدم فارتكب شنيعة منكرة؛ لكانت حسناته التي كالشمس خير شفيع، فما بالك وهي تهمٌ لازالت تشكو عدم كفاية أدلّتها؛ فهي تخشى المحاكمة، وتتوارى عن القضاء؟!

فبالله عليك أيها السجان نحن لا نسألك العفو (والعفو شيمة لا يتردد فيه الكرام) إننا نطالبك بالعدل! وهل دون العدل شيء؟!!

فإن أعيتك إدانتهم، وخشيتَ ربّك أن تلبسهم تهما ليست لهم، فأطلقهم!! اتركهم خوفا على نفسك من أن تلقى ربك بهم!! فإنّه عز وجل سائلك: فيم حبستهم؟! وبأي ذنب قرّحت قلوب آبائهم، وفتّت أكباد أمهاتهم؟!

إن الله سائلك، ولن يفلتك لأنها حقوق خلق ليس فيها إلا المشاحّة والحساب، عن دموع الأطفال والبنيّات في الليالي المدمسات وهنّ يشمشمن ثياب آبائهن علّهن يبللن صدأ أكبادهن ولو ببقايا رائحة تطفئ غليل الحنين وحرقة الشوق!!

إن الله سائلك ومغلظ عليك في المسألة عن زوجات قبرت أزواجهن عندك في الغرف المصمتات، فترمّلن وأزواجهن أحياء؛ فباتت إحداهن لا تدري ماذا تتقي من مواجعك!!  فليتك تراها وهي تستجدي الناس احتياجات أطفالها الذين ألقيت كاسبهم في قعر مظلمة عندك، ورحت تنام ملء عينيك في أحضان زوجتك، وتتقلب بين صغارك تضاحكهم ويتشهّون عليك بالطلبات!! 

وليتك تحسّ بها وهي تعالج أخطاءهم وانحرافاتهم وتجاهدهم على الاستقامة وتكابد في هذه السبيل ما يعيا به الرجال!! 

ليتك تشعر بها وقد أوت إلى فراشها منهكة الجسد، هامدة الروح، ممزقة القلب، وباتت ضجيعة وِجد، تكاد تذهب نفسها حزنا على حليلها الذي طوته ظلمات حبسك!!

كلما بلّلت دموعها وجها من وسادتها قلبتها على الآخر، تزفر زفرات حرّى، تطلق دعوات ملتهبة لا أظنّ ظالما ينجو منها!! . . فبالله عليك أيها السجان أطلقهم لوجه الله ثم لتلك العيون القريحة والقلوب الجريحة!!

أطلقهم رحمةً بمئات وربما آلاف اليتامى في العالم الذين افتقدوا نداوة أيديهم، وسخاوة نفوسهم، وطراوة رعايتهم!!

أطلقهم صيانةً للمساجد التي تنتظر عمارتهم، والمدارس التي حرمت إشرافهم وإدارتهم!! للمعاهد التي عُطّلت، والآبار التي جفّت!! . . أطلقهم ترفّقاً ببلادك واحتراما لأنظمتها ومكانتها، وشفقة على مجتمعك من توتر يتصاعد دخانه!! 

أطلقهم خوفا على نفسك – فعند الله تجتمع الخصوم – والموت آتٍ، والسؤال عسير .. والثورات قائمة من حولك . . فاحذر عضبة الشعب إذا لم تخف غضب الله .

أيها السجانون : نخاطبكم اليوم من عمق الألم الذي يعصر أعماقنا، ونخاطبكم بوجوب العمل على إطلاق سراح كل المعتقلين المدافعين عن حرية الكلمة . . لا بد من تطبيق نظام الإجراءات الجزائية في مادته (114) التي تنص على تعين الإحالة للمحكمة أو الإفراج بعد مدة تحقيق أقصاها ستة أشهر.

إن معظم هؤلاء السجناء تعرضوا للاعتقال بسبب نشاطهم الإنساني في الدفاع عن الناشطين أو الموقوفين، وفي إطار حملة الترهيب التي تمارسها السلطات السعودية ضد النشطاء والمطالبين بحرية الكلمة والرآي والمدافعين عن حقوق الإنسان وهو انتهاك ممنهج وواسع لحقوق الإنسان بما فيه حق الحياة ، ومخالف لجميع القوانين الدولية ولتعاليم الإسلام والأديان الأخرى.

ختاماً : نأمل أن يلقى اعتصامنا هذا استجابة سريعة منكم ، لذا نناشدكم اتخاذ كافة التدابير الفاعلة لإطلاق سراح أسرى الحرية والكلمة وكافة السجناء والمعتقلين الابرياء أصحاب الأيادي المتوضئة . . والله من وراء القصد

المرصد الإعلامي الإسلامي

السعودية4

وكان المرصد الإعلامي الإسلامي قد دعا للوقفة في بيان له جاء فيه:

(وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر)
وقفة وصلاة الجمعة أمام سفارة النظام السعودي بلندن يوم الجمعة 13 ديسمبر 2019م

من الساعة الثانية عشر ظهراً حتى الثالثة ( الساعة 12:00 حتى الساعة 15:00)

أيها الناس . . لا مفر من أداء واجب النصرة . .

لا بد لكم من وقفة شجاعة في وجه الظلم والعدوان . . ارفعوا أصواتكم لرفع الظلم . .

أيها الناس . . أيها الأوفياء . . أيها الأحرار . . يا من ترفضون الظلم .


أيها الناس : إنكم مدعوون أفراداً . . وجماعات . . ومنظمات . . وهيئات . . للمشاركة في الاعتصام الذي ينظمه المرصد الإعلامي الإسلامي أمام سفارة النظام السعودي بلندن للاحتجاج على ممارسات النظام السعودي التي تتمثل في اعتقال وتعذيب العلماء والمشايخ وطلبة العلم وقتلهم داخل السجون والمعتقلات بالإهمال الطبي والقتل البطئ، وحفاظاً على الهوية الإسلامية التي يعمل على طمسها النظام السعودي والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين ووقف الانتهاكات بحقهم.

أيها الناس..

أدركوا اللحظة الفارقة التي تنتظركم ولا تلتفتوا إلى داعي الفرقة، وإن غدا لناظره قريب.

عنوان سفارة المملكة العربية السعودية

Embassy of Saudi Arabia

30 Charles St, Mayfair,

London W1J 5DZ

الزمان : الجمعة 16 ربيع الثاني 1441 هـ الموافق 13 ديسمبر 2019م

يتم رفع الآذان لصلاة الجمعة الساعة الثانية عشر والنصف

أقرب محطة مترو :محطة مترو جرين بارك وهايد بارك

أيها الناس :

إن ما يقوم به محمد بن سلمان والنظام السعودي في أرض الحرمين الشريفين أمر مرفوض شرعاً . . وواجب علينا جميعاً الاصطفاف والاحتشاد أمام السفارات السعودية في العالم من أجل رفع الظلم عن المظلومين.

إن اعتقال العلماء والشيوخ وطلبة العلم والناشطين وإيداعهم السجون ظلماً وزوراً وصمة عار في جبيننا جميعا وإن استنقاذهم مسئوليتنا جميعا، ومن يسكت عن الظلم وهو قادر على أن يدفعه ولو بكلمة مشارك فيه . .وما سعينا في إقامة شرع الله وعودة الشرعية وفكاك أي سجين آخر إلا سعي لعتق رقابنا من سخط الله عز وجل .

وفي الأخير:  ندعو ذوي النخوة والمروءة والشهامة وكل رافض للظلم وكافة المهتمين بقضايا الأمة وحقوق الإنسان إلى المشاركة في الاعتصام حفاظاً على الهوية الإسلامية التي يعمل على طمسها محمد بن سلمان ومن أجل المطالبة بوقف الممارسات التعسفية الجائرة بحق أهلنا في الجزيرة العربية واليمن وإطلاق سراح كافة السجناء والمعتقلين ورفع الظلم عنهم، ووفاءً للشهداء الذي نطالب بالقصاص العادل لهم.

ولقد تكفل الله بنصرة دينه . . إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم.

فهلموا.. هلموا.. الا هل بلغنا.. اللهم فاشهد

والله من وراء القصد ،،،

المرصد الإعلامي الإسلامي

 السعودية2

ويقول المرصد الإعلامي الإسلامي أن المظاهرة نظراً للسجل الأسود في مجال حقوق الإنسان لنظام آل سعود، حيث يعتقل نظام آل سعود المئات من معتقلي الرأي من دعاة وناشطين وصحفيين، لم يحاكموا حتى الآن، وتعرضوا لأسواً أنواع التعذيب الممنهج والحرمان من حقوق السجناء.

ويمارس نظام آل سعود أسلوب القمع والترهيب ضد كل ما يكتب أو ينتقد أو يعبر عن رأيه سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو على العلن، فقد شهدت المملكة خلال العامين الماضيين، اعتقال المئات من النشطاء والحقوقيين على خلفية مواقفهم العلنية ومطالبهم بالإصلاح السياسي والاجتماعي وإطلاق الحريات العامة، وسط مطالبات حقوقية متكررة بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

ولم يكن غريباً على نظام آل سعود هذا الأسلوب، لكنه زاد عندما تولي محمد بن سلمان ولاية العهد، وعمل على اعتقال كل من يعارض سياساته أو نظامه القمعي.

ويعيش “معتقلو سبتمبر” في ظروف إنسانية سيئة، إذ يعاني الكثير منهم، وعلى رأسهم سلمان العودة، من عدة أمراض مزمنة، ولم تستجب السلطات لنداءات أهالي المعتقلين بالسماح لهم برؤيتهم أو معرفة أماكنهم، لكنها استثنت حالات بسيطة جداً. . وتتحفّظ سلطات آل سعود على معظم “معتقلي سبتمبرو”معتقلي ابريل” في أماكن مجهولة وشقق خاصة تابعة لجهاز أمن الدولة، وهو الجهاز الذي أنشأه محمد بن سلمان ليدير حملات الاعتقال ضد مناوئيه.

إن سلطات آل سعود مستمرة في ارتكاب انتهاكات الاحتجاز التعسفي للنشطاء والمعارضين السلميين لفترات طويلة دون محاكمة حيث يقضي المئات منهم عقوبات بالسجن لفترات طويلة لانتقادهم السلطات أو الدعوة إلى إصلاحات سياسية وحقوقية أو لمجرد تغريدات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد حول ولي العهد محمد بن سلمان منذ قدومه للسلطة سجون السلطات بالمملكة إلى مسالخ بشرية ومقابر جماعية من يدخلها يتعرض لأسوأ أنواع التعذيب والتنكيل حد الوفاة بفعل سوء المعاملة والإهمال الطبي.

وتوفي العديد من معتقلي الرأي تباعا في سجون سلطات آل سعود منذ قدوم محمد بن سلمان إلى السلطة، منهم: الشيخ فهد القاضي، والشيخ سليمان الدويش، والشيخ أحمد العماري، والكاتب تركي الجاسر، واللواء علي القحطاني.

كما توفى داخل سجون آل سعود: الفنان الشعبي محمد باني الرويلي، والشاب حسن الربح، والشيخ صالح الضميري، وأحمد الشايع، وبشير المطلق، ومحمد رصب الحساوي.

ويعتقد أن هناك أسماء أخرى قد تكون قد توفيت ولم يفصح عنها سلطات آل سعود.

ويستخدم بن سلمان أسلوب القمع مع جميع معارضيه وجميع مواطنين المملكة، إذ أنه يحكم المملكة بقبضة من حديد من خلال حملات الاعتقال التي يشرف عليها ومن خلال التعذيب الجسدي والنفسي الذي يتعرض له المعتقلين داخل السجون.

وشهدت المملكة، خلال العامين الماضيين، اعتقال المئات من النشطاء والحقوقيين، الذين حاولوا -فيما يبدو- التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده المملكة من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

http://marsadpress.net/wp-content/uploads/2019/12/video-1576269249.mp4

 

وحسب توثيقات حقوقية، فإن أساليب التعذيب في سجون آل سعود -وفق كثير من شهادات المفرج عنهم- كثيرة ومرعبة، ومن أهمها:

الضرب والجلد: يتعرض المعتقل للصفع والضرب بشتى أنواع الوسائل المتاحة من سياط وعصي حديدية وخشبية عليها مسامير، وذلك على مختلف أنحاء الجسم بدءا من الرأس إلى الظهر إلى الذراعين والساقين، ولا تستثنى المناطق الحساسة في الجسم.

الصعق بالكهرباء: يتم ربط جسم المعتقل بأسلاك كهربائية إلى مصدر للكهرباء القوية، ثم يتم تشغيل أقصى طاقة للكهرباء لتمر عبر جسم المعتقل مسببة له آلاما وحروقا، وتتكرر هذه العملية مرات عديدة حتى يفقد المعتقل وعيه، تتم إعادة العملية عدة مرات، وأحيانا يتم رشه بالماء ليصبح جسمه ناقلا ومستقبلا للكهرباء فتتضاعف الآلام والحروق.

التعليق: يتم تقييد يدي المعتقل وقدميه، ثم تعليقه إما من اليدين أو مقلوب الرأس (أي تعليقه من القدمين) لساعات طويلة من دون توقف، وفي الأغلب يصار إلى تعليق المعتقل بعد نزع ثيابه إمعانا في الإذلال، كما يتم رشه بماء مثلج أو إلقاء أوساخ عليه وتركها تسيل على أنحاء جسمه.

خلع الثياب: يجبر المعتقلون على خلع ثيابهم تحت التهديد والصراخ والشتائم، وفي الأغلب يتم إجبار مجموعة من المعتقلين على خلع الثياب أمام بعضهم البعض بشكل حاط للكرامة وما يعنيه ذلك من إذلال وإهانة.
المنع من النوم: يوضع المعتقلون في زنازين قريبة من غرف التعذيب ليسمعوا صراخ من يتعذبون بجوارهم بشكل مستمر، ما يمنعهم من النوم، كما يوضع المعتقل في غرفة فيها إضاءة متحركة أو مصدر صوت متكرر برتابة تكسر الصمت وتنبه اليقظ وتمنع النوم، مثل قطرات ماء تنزل بشكل متواتر كل بضع ثوان بما ينبه الجهاز العصبي ويمنع النوم لأيام متتالية.

الإيهام بالغرق: يتم غمر رأس المعتقل في الماء حتى يقارب على الاختناق ثم يتم إخراجه بعنف، فلا يكاد يستنشق الهواء حتى يتم غمر رأسه مجددا في الماء وهكذا حتى يفقد المعتقل وعيه، وفي الأغلب يستخدم ماء مثلج ومتسخ في الوقت ذاته من أجل زيادة الألم.

إطفاء السجائر في الجسم: يقوم السجان أو المحقق بإحراق أجزاء من جسم المعتقل -بما فيها المناطق الحساسة- من خلال إطفاء سيجارة مشتعلة فيه، وهذه الطريقة بالطبع تترك آثارا دائمة على الجسم، لدفع المعتقل إلى الاعتراف بتهم لا علاقة بها.

الإهمال الصحي المتعمد: مع عمليات التعذيب التي يتعرض لها وتترك ندوبا جروحا وأحيانا كسورا يُلقى المعتقل في زنزانة خالية من جميع الشروط الصحية (التهوية، أشعة الشمس..) فتتفاقم حالته، ولا يتلقى أدوية أو مسكنات، ولا يسمح لطبيب السجن بالكشف عليه إلا إذا تعكرت حالته جروحه، وهو ما تسبب بتشوهات وإعاقات للكثيرين.

قلع الأظافر: أشار بعض المعتقلين المفرج عنهم إلى أن السجانين يعمدون إلى استعمال الكماشات لقلع أظافر السجناء كشكل من أشكال التعذيب، كما يستهدفون الأظافر خلال ضرب السجين لإحداث أكبر ألم ممكن.
العناق والتقبيل القسريان: نقلت منظمة العفو الدولية عن مصادرها أن بعض السجينات تعرضن لتحرش جنسي والعناق والتقبيل القسريين من قبل سجانين ملثمين، لكنها لم تكشف عن هويات النساء خوفا من تعرض مصادرها للانتقام.

نداء عاجل لكافة منظمات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية والمحلية والسلطات المغربية:

المعتقل المغربي الشيخ شعيب رقيبة

المعتقل المغربي الشيخ شعيب رقيبة

نداء عاجل لكافة منظمات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية والمحلية والسلطات المغربية:

أنقذوا الشيخ شعيب ركيبة الذي فقد بصره في السجون المغربية .. أطلقوا سراحه قبل فوات الآوان

 

يناشد المرصد الإعلامي الإسلامي كافة منظمات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية والمحلية والسلطات المغربية سرعة التحرك من اجل إنقاذ حياة المعتقل الإسلامي الشيخ شعيب ركيبة 70 عاماً المعتقل بالسجون المغربية، والذي تم اعتقاله عام 1996م وخلال مدة حبسه تعرض لأقسى أنواع البطش والتعذيب بكل أشكاله ثم أطلق سراحه بعد سنتين ثم أعيد اعتقال عام 2002م حتى يومنا هذا.

ويشكوا الشيخ ركيبة من مضاعفات هذه المعاملة القاسية وتزداد سوءاً مع تقدمه في السن، بل قد ضرب على مستوى عينيه بعنف أفقده القدرة على الإبصار بقوة بالعين اليسرى.

وكان الشيخ ركيبة قبل أن يفقد نور عينيه نشيطاً كما هي عادته حتى طلب للتطبيب بشكل مفاجئ وأصر عليه طبيب السجن تناول دواء معين، ونزولاً عند رغبة طبيب السجن تناولها الشيخ ولم يتوقع ما سيحصل منها من مضاعفات، حيث وأنه بعد تناوله ببضع ساعات أصابه نوع من الشلل وكأنه ناجم من تخدير ثم ساءت حالته وفقد الرؤية تماماً.

الشيخ شعيب ركيبة محكوم بتهمة التنظير للتيار السلفي الجهادي ب30 سنة حوكم مع الشيخ حسن الكتاني وابو حفص وداوود الخملي (جميعهم خرجو ابو حفص والكتاني بالعفو وداوود الخملي بالنقض والابرام حيث خفف الحكم من 30 سنة سجنا الى 3 سنوات قضاها وخرج)، الشيخ ركيبة قضى الى الآن قرابة 23 سنة سجناً، وتمت عملية تعذيبه تحت إشراف من الجنرال حميدو لعنيكري عام 2003 حيث تعرض لأبشع أنواع التعذيب في معتقل تمارة، وتم التضييق عليه وإهانته بنتف لحيته – الى الآن من يراه يدرك أن لحيته تعرضت للنتف بشكل وحشي ومهين، مرت عليه كل أنواع التعذيب في السجون المغربية، ومؤخراً تم ترحيله من سجن القنيطرة المركزي الى سجن تيفلت 2 المقبرة التي يدفنون فيها المعتقلين الاسلاميين حالياً ثم بعدها بقليل رحل الى سجن مول البركي العتيد حيث استقبل بالإهانة وتجريده من ملابسه كما ولدته امه رغم ان عمره يجاوز 70 عاماً، وكأن هناك توصيات بقتله في السجن.

ومن أمثلة التعذيب التي يتعرض لها في السجن:

*التضييق عليه في الفسحة حيث لا يخرج من زنزانته الانفرادية إلا ربع ساعة في اليوم أو 20 دقيقة.

*التكدير اليومي من بداية النداء الصباحي

*سوء التغدية مع منع القفة عن السجناء ليصبح التجويع وسيلة للتعذيب

*اضطهاد الحراس له بكل أشكال الاضطهاد – كانت في بعض مراحل سجنه توصيات بذلك-

*الاعتداء بالضرب عليه خاصة في سجن مول البركي، وهذا السجن عبارة عن سلخانة بشرية يرحل لها المعتقلون المراد تأديبهم.

والشيخ مصنف ضمن التجربة الأمريكية في السجون.. وهذا الصنف من المعتقلين يتعرض إلى العزلة والتكدير اليومي وسوء المعاملة والحرمان من التطبيب .. والشيخ المعتقل تقريباً فاقد البصر لا يرى إلا لماماً، ويشكو من عوج ظاهر نتيجة تعرضه التعذيب، يشكو من عدة أمراض ولديه إعاقة حالياً في إحدى رجليه.

الشيخ رقيبة قيمة دعوية وقامة في هذا الطريق وعلامة فارقة في درب الدعوات بالمغرب وهو من ذلك الجيل الذي قال آمنا ثم انطلق للعمل.. عرفته مدينة اليوسفية داعياً مربياً استطاع أن يحول الشباب المتساقط على موائد المجتمع الواقف على شفير الانحراف الى رجال عقيدة ودين فقد انقذهم من الهاوية ودلهم على الطريق.. وهذا سر تألق دعوته وسر تمكنه من أدوات الدعوة والنفاذ الى القلوب.. فإن تحدثت عن البذل وجدته في الكرم قامة وفي السخاء علامة وفي الدعوة الى الله شامة.. فهو السهل الممتنع وهبه الله خاصية النفاذ للقلب فسبحان من حباه أسرار دعوة الاسلام.

من اليوسفية انطلق ليصل صداه الى كل مدن الغرب ودكالة والجديدة وما شاء الله لصدى دعوته ان يصل كان هذا من قرابة العشرين سنة وعندما اعتقل بعد عديد المرات من الابتلاءات وجد نفسه وهو بين شباب دعوته في السجون في عتمات حولها الى خلوات ودعوة واحياء للسنة ورسم لمعالم الطريق..

أوذي أبلغ الأذى واشده إبان تفجيرات الدار البيضاء وصب عليه جلادوه جام الغضب فهو شيخ ربي يوسف فكري ودله على الطريق الى الله صلاة وصياماً وتوحيداً وشيخ تربى في موائده ببيته التي كانت تعرف بدار السلام.. امثال عبد المالك بويزاكارن ويوسف عداد وغيرهم كثير.

عذب الشيخ ركيبة عذاباً رهيباً ونتفت لحيته الطويلة وضرب ذو الشيبة ضرباً مبرحاً وعذب بكل اصناف العذاب أقساه فأقساه… وكم كان يكتم لواجع التعذيب حسبة لله تعالى.. وفي عتمات السجون سلط عليه المجرمون من الحق العام فساموه سوء العذاب حتى أكرمه الله بالالتحاق بمهاجع الاسلاميين وظل سنين اعتقاله صابراً محتسباً يقضي سجنه ذاكراً لربه معلماً لمن التمس فيه الخير دالاً على الطريق لمن التمس معالمه…

والى هذا وذاك فالشيخ شعيب ركيبة حامل لكتاب الله حفظاً لايفتر لسانه عن تلاوة القرآن كثير الصيام … والشيخ في كرمه بلانظير وفي قلبه الذي يقطر دماً وألماً على أحوال المسلمين قلب رجل عرف حلاوة الايمان.. كان شوكة في خاصرة العلمانيين .. حطم نظرياتهم بحجة الاسلام.. وسفه أحلامهم وعاب آلهتهم وأسهم في فض الناس عن سامرهم.

 

في الأخير: يناشد المرصد الإعلامي الإسلامي يناشد كل المنظمات والهيئات الحقوقية الدولية والإقليمية والمحلية وكل حر سرعة التحرك برفع الظلم عن المعتقل الإسلامي/ شعيب ركيبة والعمل على إطلاق سراحه بالعفو الصحي والتخفيف عنه ما يلقاه في السجن من انتهاكات وتضييق وتعذيب.

فليتحرك الجميع الأحرار من الحقوقيين والإعلاميين لنصرة هذا الرجل المعتقل الذي خذله القوم ولم ينصفه القريب ولا البعيد والذي يقبع الآن في عتمات السجون المغربية مع فقدان بصره، وقد بلغ من العمر ألـ 70 سنة وغزى جسده الأمراض والعلل.

فإلى متى يظل هذا الشيخ المصاب بفقدان البصر في غياهب السجن؟ وأي ضير في إطلاق سراحه؟

وما ضركم أن تطلقوا سراحه ليقضي أيامه الأخيرة بين أهله وأبناءه وهو الفاقد للبصر؟!!!

 

المرصد الإعلامي الإسلامي

الثلاثاء 23 صفر 1441هـ الموافق 22 أكتوبر 2019م

حوار مع عبد الرحمن أحمد الأسير نجل الشيخ أحمد الأسير فك الله أسره

الشيخ أحمد الأسير

الشيخ أحمد الأسير

أحمد الأسير في مواجهة حزب نصر الله

أحمد الأسير في مواجهة حزب نصر الله

حوار مع عبد الرحمن أحمد الأسير نجل الشيخ أحمد الأسير فك الله أسره

 

شبكة المرصد الإخبارية- أجرى الحوار زكرياء بوغرارة

تفاصيل جديدة تظهر لأول مرة يكشفها

 

 

كم هي جمّة مأسي أمتنا ..  في كل شبر حزن ووجع وفي كل قلب حكاية وجع.. في كل رقعة من الأرض أسرى  ..  تمتلئ بهم جنبات السجون يحاربون في دينهم وعقيدتهم وأيمانهم .. كأنما هو الأخدود يخد .. اخاديده الهائلة من جديد  ..في مصر دعاة وعلماء في السجون وكذا في الامارات وجزيرة محمد صلى الله عليه وسلم …

  كم في سجون أمتنا من عالم داعية رباني تمثل قول الله تعالى في دعوته ورسالته {{  الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا…}}  سجنه وتهمته تبيلغ رسالات الله

  من زمن مديد وهؤلاء القابضون على الجمر يتقلبون من محنة لمحنة ومن لأواء لشدة هوجاء …لم يخلو منهم  مكان ولازمان

  كان منهم الشيخ محمد الزيتوني رحمه الله الذي ظل صابراً على البلاء في سجون  المغرب عشر  سنين حتى فاضت روحه الطاهرة لبارئها…

    ومنهم الشيخ  عمر عبد الرحمن الذي  ظل اسيراً في سجون الأمريكان الى ان لفظ  النفس الأخير في تلك العتمات ..  هي غربة  في الدين والأوطان..  غربة شاملة في الزمان والمكان والانسان …

  في هذا النكش الموجع شددت العزم أهيّجه لنميط اللثام عن معاناة العالم الفقيه والداعية المجاهد أحمد الأسير    القابع في سجن رومية .. من سنوات..  وقد كيلت له عشرات التهم ولفقت له المحاضر وهوّلت في سبيل ذلك كل   حادثة لتبتدء محاكمته في أجواء طائفية بامتياز في بلد لحزب أيران الكلمة الفصل واليد الطولى .. انتهت في احدى اشواطها بحكم المؤبد…

  فالرجل الفذ النزيه النبيل في زمن الخذلان والانكسارات يستحق التعريف بقضيته وتفصيلاتها الدقيقة ..

  من أجل ذلك أجرينا في شبكة المرصد الإخبارية هذا الحوار الشامل مع نجله عبد الرحمن الأسير وفيه من التفاصيل المهمة الكثير نميط اللثام من خلاله عن كثير من الحقائق المغيبة …

  وعن حياة الشيخ أحمد الأسير في سجن برومية  وجوانب من محاكمته … مع اثنين من أبنائه …

  هذا الحوار خطوة في طريق طويل لكشف اسرار  لايزال يكتنفها الغموض..

في تفاصيل الحوار أسئلة هائلة لكل المهتمين بقضايا حقوق الإنسان وأهل السنة في لبنان .

 فإلى الحوار

 

1

 

 الوالد حفظه الله تعالى غني عن التعريف غير أننا نريد منكم  نبذة تعريفية السيرة الدعوية والعلمية والحركية داخل دائرة العمل الاسلامي؟

 

الشيخ أحمد الأسير الحسيني مواليد ١٩٦٨م. صيدا – لبنان

عرف التدين بُعَيد الاجتياح الإسرائيلي وانخرط في صفوف الجماعة الإسلامية اللبنانية عام 1985 حتى 1988. شارك في مقاومة العدو الصهيوني وعملائه في لبنان، ثم تعرّف على عمل الدعوة والتبليغ سنة 1989 حيث أسس له في مدينة صيدا والجنوب.

أكمل دراسته الشرعية في كلية الشريعة في بيروت، حتى نال شهادة الماجستير في الفقه المقارن ثم أسس مع بعض المحبين مسجد بلال بن رباح سنة 1997 ثم تمايز عن جماعة الدعوة والتبليغ، وأصبح لا ينتمي لأي حزب أو جماعة.

اشتهر الشيخ أحمد بجهده المتميز في لبنان وخارجه على مدى أكثر من عشرين سنة في إحياء جهد الأنبياء في مساجد المناطق السنية في كل لبنان لا سيما في الجنوب وخاصة في مدينة صيدا التي ركّز فيها تواجده حيث مسجد بلال بن رباح في منطقة عبرا.

ومن الجدير بالذكر أن الشيخ أحمد اشتهر بجمال وقوة خطابه وحكمة مقاله وعذوبة أسلوبه وصدق مواقفه مما جعل رواد المسجد يثقون به ويلبون نداءه إذا دعاهم لنصرة دينهم وإخوانهم المستضعفين في كل مكان بكل سلمية وحضارة ورقي .. فتارةً يجمع التبرعات لإعمار وترميم بعض مساجد لبنان … وتارة يقيم اللقاءات الايمانية الجماهيرية في الساحات العامة في مختلف المناطق اللبنانية .. وتارة يحضّهم على الإنفاق لدعم أهلنا في فلسطين وسوريا والصومال وبورما وغيرهم… وتارةً أخرى يستثير بهم الحمية للذود عن أهل السنة والجماعة وما يحاك ضدهم من مؤامرات تمس عقيدتهم وأمنهم وعرضهم فلا يتأخرون عنه بالتلبية.

 

يُعرف الشيخ أحمد الأسير الحسيني بكونه داعية إسلامي ومصلح اجتماعي، ثائر على مشاريع الظلم، وهو من أبرز الأسماء السنية اللبنانية التي فتحت جبهة ضد حسن نصر الله وحزبه، وقد كانت أولى اطلالاته مدافعاً عن السنة عندما طالب محمد يزبك بالإعتذار بعد تعرضه للسيدة عائشة رضي الله عنها.

وفي عام 2011 دعم الثورة السورية ما أكسبه شهرة واسعة، ودعى في عام 2012 إلى ما سماه بـ اعتصام الكرامة حيث بقي هو واهله واخوانه في اعتصام مفتوح على طريق الجنوب في مدينة صيدا لأسابيع من أجل نزع سلاح حزب الله.

وفي 11تشرين الأول 2012م وخلال اعتصام سلمي قامت سرايا المقاومة في صيدا التابعة لحزب الله بإطلاق النار على الشيخ وشبابه مما أدى الى استشهاد الشابين المهندسين لبنان العزة وعلي سمهون.

وكثُرت الإعتداءات على المسجد ورواده وتعرض ابن الشيخ لمحاولة قتل بالاضافة الى تواجد شقق للحزب مليئة بالسلاح والمسلحين حول المسجد ورغم الشكاوى والدعاوي المتكررة إلا ان هذه القضايا بقيت في أدراج القضاء اللبناني حتى أن قاتلي لبنان العزة وعلي سمهون المعروفون بالإسم والشكل يجوبون شوارع صيدا ويتفاخرون بقتلهم للشهيدين دون ان يتم توقيفهم.

فتح الشيخ أحمد الأسير الشورى مع كافة الأطياف السنية في البلد لمدة شهر للمشاورة في موضوع التسلح وبعد ذلك اعلن التسلح في مؤتمر صحفي واعلن عن تأسيس كتائب المقاومة للدفاع عن النفس ضد العدو الصهيوني والاحتلال الإيراني المتمثل بهيمنة الحزب.

و في 23 حزيران يونيو 2013 م شهدت صيدا وعلى مدى يومين أحداث دموية مُسلحة دارت بين أنصار الشيخ أحمد الأسير وعناصر من حزب الله وكانت المؤامرة ان يظهر الشيخ وأنصاره بمواجهة الجيش ووقع عدد من الضحايا والشهداء ولعب الاعلام المأجور دوره القذر لتأليب الرأي العام ضد الشيخ احمد وصدرت مئات مذكرات التوقيف بحق الشيخ وابنأئه وأخيه وأقاربه وأنصاره حتى قبل انتهاء المعركة ورُفضت أثناء المعركة كل مساعي التهدئة ،وبعد المعركة توارى الشيخ مدة عامين.

 

2

ما هي ملابسات اعتقال الشيخ  الأسير وكيف حدث إيقافه وضمن أي سياق وما هي أهم المحطات التي مر بها قبل المحاكمة وبعدها وهل تعرض للتعذيب وكيف كانت أيامه الأولى في قبضة الامن اللبناني؟

 

تم إعتقال الشيخ أحمد الأسير الحسيني في 15آب /اغسطس 2015م في مطار بيروت حيث كان يحاول السفر خارج لبنان بعد تواريه لمدة سنتين، ولقد قرر الشيخ المغادرة حتى تتوقف الإعتقالات والمداهمات بحجة البحث عنه على إخوانه من شباب أهل السُّنة خاصة في صيدا وبعد أن أصبح تواجده يشكل عبئًاً على كل مكان يذهب إليه، ولما انقطعت به السبل اضطر الى خيار السفر واستعمال جواز سفر مزور ولكن قدّر الله وما شاء فعل تم توقيفه في المطار بسبب اكتشاف التزوير على جواز السفر الذي كان بحوزته لا كما ادعى الأمن العام أنه تم توقيف الشيخ بعد مراقبة وجهود حثيثة وما الى ذلك من بطولات وهمية لا تمت للحقيقة بصلة.

 

3

كيف كانت أوضاع الشيخ عندما تمت احالته للأمن السياسي بعد المرحلة الأولى من التعذيب والتحقيقات؟؟

 

بعد ان تم توقيف الشيخ في الأمن العام بدأ التعذيب مباشرة حيث أمضى الشيخ أكثر من 72 ساعة واقفاً ممنوع من الاكل او الدواء او الجلوس او النوم وخلال التحقيقات تعرض للإيذاء الجسدي والنفسي وأجبروه على التوقيع على التحقيقات والمحاضر دون أن يقرأها!، وكانوا قد أخذوا منه نظارته التي لا يستطيع الرؤية من دونها بعد ذلك أحالوه الى وزارة الدفاع حيث أمضى حوالي الشهر وكان خلال هذا الوقت يسمع طوال الوقت صراخ المعتقلين جراء التعذيب ولما اعترض على هذا الأمر تم نقله الى سجن الريحانية سيء السمعة وبقي الشيخ فيه مدة عشرة أشهر في زنزانة انفرادية مظلمة تحت الأرض لا يتجاوز طولها المترين وعرضها متر وعشرين سم من ضمنها الخلاء وكانت زيارة الأهل فقط لشخصين لمدة 5 دقائق اسبوعياً من وراء الحديد والزجاج، وفي هذه المرحلة تدهورت حالة الشيخ الصحية بسبب سوء التغذية وعدم التعرض للشمس والحالة السجنية المزرية حتى وصلت به الحال أن أوصى أهله وأولاده بالصبر والثبات عند موته وكتب وصيته لأنه شعر أنه مُشرف على الهلاك، بعدها عقدت هيئة علماء المسلمين مؤتمراً قالت فيه أن الشيخ يتعرض لإعدام بطيء للأسير في سجون لبنان

4

هل تغيرت الأوضاع عند إيداعه للسجن{{  في أي سجن }} أم زادت سوءا خلال فترة الاحتجاز القسري؟

 

نقل الشيخ احمد الاسير الى مبنى المعلومات في سجن رومية المركزي بعد إحدى عشر شهراً من توقيفه بسبب تدهور حالته الصحية في سجن الريحانية ولكن بقي في سجن انفرادي مدة ٢٢ شهراً ، وكانت زيارة الاهل تقتصر على ١٥ دقيقة اسبوعياً ولشخصين فقط وطبعاً من وراء الزجاج والحديد، مع العلم أن القانون اللبناني يسمح بثلاث زيارات اسبوعية و أن لا يتجاوز الحبس الانفرادي اكثر من ٢٠ يوماً كعقوبة ، ولكن بقيَ الشيخ احمد الاسير ما يقارب ٣٣ شهراً ( شهراً واحداً في وزارة الدفاع، ١٠ أشهر في الريحانية، ٢٢ شهراً في المعلومات )

وبعد ذلك تم نقل احد السجناء الى غرفته ولكن في تشرين الاول /اكتوبر ٢٠١٨ م، تم نقل الشيخ الى مبنى الخصوصية الامنية وهو مبنى انشأته الدولة اللبنانية حديثاً وهو خاص للعقوبات، ولكن تم افتتاح المبنى بالشيخ احمد قبل ان يُنتهى من تجهيزه، ووضعوه في الانفرادي مجدداً مدة ٢١ يوماً من دون أي سبب وكان التضييق شديد جداً حتى على الاكل والملابس بالاضافة الى الاصفاد التي كانت تلازم المساجين وانتهاكات كثيرة حتى اطلق على هذا المبنى اسم ” غوانتنامو لبنان،

وبعد اعتصامات واعتراضات كثيرة قام بها اهالي سجناء هذا المبنى الذين كانوا جميعم من الطائفة السنية وتدخُل هيئة العلماء، إتُخِذَ قرار بإعادة المساجين الى “مبنى ب” في رومية وابقاء هذا السجن للعقوبات ولكن حتى الآن لم يتم نقل الشيخ أحمد الاسير و هو ما زال فيه منذ اكثر من ٩ أشهر دون أن يرى الشمس نهائياً.

5

ماذا عن احواله الصحية خاصة بعد  مرحلة ضارية من الاعتقال والسجون؟؟

 

الشيخ احمد الأسير يعاني من عدة أمراض مثل السكري والروماتيزم وحساسية ربو وهو يتناول أكثر من عشرين حبة دواء يومياً بالإضافة الى حقن الأنسولين وهو يعاني من تقوس في قرنية العين وهو بحاجة الى متابعة صحية دائمة وفحوصات ومعاينات غير متوفرة في السجن.

الشيخ احمد الأسير

الشيخ احمد الأسير

6

لإلغاء الإعتصام الذي عزم اقامته واخوانه في مسجد بلال، والذي كان الأول من نوعه في لبنان منذ بداية الثورة السورية، اعتصم الشيخ وأخوانه في المسجد واوصلوا رسالة تأييد ونصرة للشعب السوري المظلوم.

ما هي أسباب الاعتصام وأين آلت مآلاته؟

 

رفضاً للظلم ونصرة للمظلوم اعتصم الشيخ واخوانه في المسجد وكان أول اعتصام مؤيد للثورة السورية وأوصلوا رسالة تأييد ونصرة للشعب السوري المظلوم وقد استمر الشيخ بالتحركات السلمية الداعمة للشعب السوري حتى أحداث عبرا واضطرار الشيخ الى التواري ومن ثم إعتقاله.

 

7
غردتم  سابقا بما مفاده

بعد #مؤامرة_عبرا كل القنوات الإخبارية المحلية منها والعالمية ذكرت مشاركة حزب إيران ووثقت ذلك بشهود من أهالي منطقة عبرا، لكن المؤامرة كانت واضحة ومدروسة ومنسقة وهي إنهاء أي وجود سٌنّي قوي غير مدعوم ومُسيّر !

ما رأيكم أي دور يضطلع به حزب ايران في قضية الشيخ الوالد؟ هل كان  الحزب مشاركاً في فض الاعتصام؟

عمل حزب الله على مؤامرة لجعل الشيخ في مواجهة الجيش اللبناني وكان الشيخ يُحذر من مثل هذه المؤامرة مراراًوتكراراً.

وقدر الله وما شاء فعل ونجح الحزب في مؤامرته بموافقة كل القوى السياسية في البلد وأظهروا الشيخ وإخوانه كحالة إرهابية يجب القضاء عليها.  

وفي ٢٣ حزيران /يونيو ٢٠١٣م حصل إشكال بين بعض الشبان وحاجز الجيش الذي كان يحاصر المسجد منذ أكثر من سبعة أشهر وأُطلقت الرصاصة الأولى من إحدى شقق الحزب المقابلة للحاجز، وكان القرار السياسي اتُخِذ بإنهاء حالة الشيخ وبدأ القصف مباشرة من تلة مار الياس حيث تواجد الحزب وحركة امل واستمر القصف على المسجد ومحيطه دون توقف لمدة يومين بتنسيق تام بين جنود الحزب وبعض ضباط الجيش حيث ارتدى افراد الحزب البدلات العسكرية وميزوا أنفسهم بإشارات صفراء على الساعد صورة وقد قام الحزب بتخريب المسجد وبيت ومكتب الشيخ احمد وسرقة وحرق البيوت حول المسجد وإقامة الحواجز وتعرض الأهالي للإعتقالات والانتهاكات الكثيرة.

 

الشيخ أحمد الأسير

الشيخ أحمد الأسير

8
ما هي الأحكام التي طالت الشيخ احمد الأسير ونجليه؟؟  ماذا عن المحاكمة؟

 

حُكم على الشيخ أحمد بالإعدام وأخيه وسبعة آخرين

وحُكم على 15آخرون بالمؤبد من بينهم إثنين من أبناء الشيخ وجاء قرار الامم المتحدة بمساءلة الدولة اللبنانية حيث اعتبرت أن الشيخ أحمد الاسير الحسيني تعرض لمحاكمة لا تتوفر فيها ضمانات المحاكمة العادلة

وتم تمييز حكم الإعدام للشيخ الى محكمة التمييز ولكن يبدو أن السيناريو نفسه سوف يعاد حيث عين القاضي محام عسكري للشيخ لمجرد عدم حضور محامو الدفاع وهو يقوم بتعجيل المحاكمة (كل ثلاث اسابيع جلسة)خلافاً لباقي الملفات التي يتم تأجيلها ستة او ثمانية أشهر وهي في محكمة التمييز منذ سنوات

فالواضح ان نفس الضغوط السياسية التي حصلت في المحاكمة الأولى ما زالت مستمرة.

 

10

أهل السنة مهمشون في كل مكان،  وبشكل  اكثر في لبنان

سعد الحريري طالب بقصف جامع بلال بن رباح خلال معركة عبرا مع مجموعة أحمد الأسير

أي دور للسنة  في ما حصل للشيخ الأسير واخوانه في الاعتصام ؟

 

أهل السُّنة في لبنان مهمشون وقد أعطى السياسيون السُّنة الضوء الأخضر لضرب الشيخ الأسير وإخوانه في مسجد بلال بن رباح خاصة أن السياسيين من كل الطوائف كلٌ لسبب مختلف (رفض وجود زعامة سنية لا تبعية لها، الخوف على الزعامة، رفض وجود صوت حر ..) تقاطعت مصالحهم على إنهاء حالة الشيخ أحمد الأسير الحسيني خاصة بعدما تأكدوا ان لا علاقات داخلية او خارجية له مع اي حزب او جماعة او دولة.

 

11

كيف يقضي الشيخ يومه في السجن وكيف هي أحواله بشيء من التفصيل لمن يساله عنه من الاخوة والمتعاطفين مع قضيته؟؟

 

قام الشيخ أحمد بفضل الله بحفظ القرآن خلال وجوده في السجن الإنفرادي وهو يقوم بمراجعة أجزاء من القرآن يومياً في فترة قبل الظهر ويحافظ على ورده اليومي من أذكار ودعاء ويقوم على تجهيز طعامه وخدمة نفسه والقليل من المشي وقراءة بعض الكتب ومتابعة الأخبار.

أحمد الأسير

أحمد الأسير

الشيخ أحمد الأسير

الشيخ أحمد الأسير

12

تحدث الاعلام عن عدة قتلى من مسجد بلال كم عدد الذين استشهدوا وكانوا في دفاع عن المسجد هل لكم ان تحدثونا عن بعض من هؤلاء الاخوة؟

 

استشهد في معركة عبرا خيرة شباب صيدا – ولا نزكيهم على الله – وذلك في سبيل الدفاع عن مسجد بلال بن الرباح، كي لا نطيل الكلام عن هؤلاء الشهداء – تقبلهم الله – كان منهم المهندس وآخر العالم والإمام ومنهم صاحب المهنة، ومن بيئات وطبقات مختلفة جمعهم جهد مسجد بلال بن رباح (جهد الدعوة واحياء الدين) فأخلصوا لله ـ تقبلهم الله ـ وارادوا جنته قولاً وعملاً فاصطفاهم الله بإذنه، كان كلما ذكرهم الشيخ أحمد الأسير- فك الله أسره ـ فاضت عيناه بالدموع وليس لشيء إلا لفقدهم، فهم أحياء بإذن الله لكن آلم الفرقة صعب.

فعلى سبيل المثال : الشهيد -بإذن الله- نادر البيومي الذي إستشهد تحت التعذيب في إحدى الثكنات العسكرية المسيطر عليها من قبل حزب إيران بعد معركة عبرا . ومما رواه أحد الثقات بأن من عذّب نادر كان يجبره على سبّ الصحابة والسيدة عائشة رضوان الله عليهم جميعاً، وكان يرفض ذلك ويتفل في وجههم وما توقفوا عن تعذيبه حتى خرجت روحه، كان تقبله الله غيور على دينه، وكان خلوق طيب القلب متواضع لجميع أخوانه، كل أبناء صيدا يعرفونه بخلقه الحسن وسيطه الذي يسبقه.

أما الشهيد -بإذن الله- أحمد الحريري (أبو هريرة) الذي اعدمه حزب إيران في أحد حواجزه بعد أن رفض تسليم نفسه لهم ولاذ بالفرار فقاموا بقتله غدراً من الخلف. كان صوته شجي تقبله الله من أعذب أصوات شباب المسجد الذي يؤمه ويؤذن فيه، كان مرح كثير المزاح مع اخوانه.

وأما الشهيد -بإذن الله- يونس اللحام فكان أول من ارتقى في معركة عبرا بعد طلقة قنص من قبل عناصر حزب إيرا،.

كان تقبله الله خلوق لا يعرفه الكثير، قليل الكلام إذا حضر لم يُعرف وإذا غاب لم يُفتقد، تعرض مرة لمحاولة قتل مع نجل الشيخ أحمد الأسير.

أما الشهيد -بإذن الله- وسيم الثمين استشهد تقبله الله وهو صامد صابر لآخر لحظة، وبعد استشهاده قام الجبناء من حزب ايران بتقطيع جثته، وكان تقبله الله مرح جداً ومجلسه يريح القلب ويُنسي الهموم، ثمين المعلومات وكان قبطان ماهر تقبله الله.

أما الشهيد -بإذن الله- كامل عنتر، استشهد تقبله الله دفاعاً عن مسجد بلال بن رباح وأبى إلا أن يموت دون ذلك، وبعد المعركة احرق حزب إيران جثته، كان خفيف الظل والدم له تاريخ قديم في مجال الدعوة، إن ذكرت اسمه في صيدا تبسم السامع فكان محبوب من الجميع.

اما الشهيد -بإذن الله- أحمد الحريري، استشهد تقبله الله دفاعاً عن مسجد بلال بن رباح حتى آخر لحظة، وشاهد بيته الجديد يحترق أمام عينه خلال المعركة، واحتسب ذلك أثناء المعركة ولم يثنيه ذلك، كان تقبله الله من الأخفياء المتواضعين، كان صاحب تضحيات في مجال الدعوة.

أما الشهيد -بإذن الله- عبد الرحمن شمندور ( أبو العباس)، فاستشهد تقبله الله مدافعاً عن مسجد بلال بن رباح حتى آخر لحظة. كان تقبله الله شرساً في دفاعه عن المسجد يستميت في القتال، ويحفّذ اخوانه بالآيات والأحاديث والتكبير تقبله الله.

اما الشهيد -بإذن الله- محمد العر، فاستشهد تقبله الله مدافعاً عن مسجد بلال بن رباح، ولم يثنه ذلك أنه كان قد عقد قرانه حديثاً قبل المعركة بأيام، كان تقبله الله قد التزم حديثاً واستقام وحسنت توبته، كان غيور على دينه يأبى الظلم.

أما الشهيد بإذن الله محمود الحلبي، فاستشهد وهو يحاول أن يُسعف جاره، فطالته رصاصات الغدر وهو محاصر في السيارة حتى استشهد وهو ينزف بعد ساعات، كان تقبله الله أصغر الشهداء سناً، كان يُعرَف بأدبه وطيبته وحبه لخدمة دين الله، نشأ في عائلة ملتزمة دينياً وتربى على ذلك.

أما الشهيد -بإذن الله- سعد كرجية، فاستشهد تقبله الله دفاعاً عن مسجد بلال بن رباح. كان تقبله الله من الأخفياء وكان عند المحن من الصادقين الثابتين.

أما الشهيد -بإذن الله- محي الدين قصابية، فاستشهد تقبله الله دفاعاً عن مسجد بلال بن رباح، قلّ من يعرفه تقبله الله، لكن نسأل الله أن يكون من الذين تعرفهم الملائكة.

وأما الشهيد -بإذن الله- محمد بركات، فاستشهد تقبله الله دفاعاً عن مسجد بلال بن رباح، أتى من الشام قسراً وكان من الأوائل الذين ناصروا الشعب السوري، وبعد المعركة اعتُقل أخاه عبد الباسط، كان تقبله الله متواضع وخدوم ولديه حمية لنصرة المظلومين لاسيّما في سوريا.

واما الشهيد -بإذن الله- توفيق عساف، استشهد تقبله الله مدافعاً عن مسجد بلال بن رباح بعد عودته من القُصير السورية، كان تقبله الله شجاع لديه حمية وغيرة على دين الله، عاد من القصير بعد سقوطها ليدافع عن مسجد بلال في عبرا.

وختاماً :: الشهيد -بإذن الله- الذي استشهد تقبله الله دفاعاً عن مسجد بلال بن رباح، كان نقياً صاحب خلق حسن تقبله الله.

 

13

ما هو دور أهل السنة في تحريك قضية الشيخ الوالد والضغط لإيجاد حل لها؟ ولماذا برأيكم هذا التخاذل السني في بلبنان؟

 

الوضع السُّني في لبنان كوضعه في المنطقة وحسبنا الله ونعم الوكيل، ولكن بفضل الله وبعد التحركات الكثيفة والحثيثة لاهل الشيخ مع أهالي معتقلي احداث عبرا للمطالبة بالعفو العام الشامل خاصة بعد انعدام تحقيق العدالة وبعد طرح موضوع العفو عن واحد وثلاثين مطلوب غالبيتهم من الطائفة الشيعية من منطقة بعلبك الهرمل وهم غير موقوفين ويعيشون مع أهاليهم (متهمون بالمخدرات إتجار، وزراعة، وترويج وتعاطي، وسرقة، وقتال جيش، وخطف، وعصابات مسلحة…) … وعن ستة آلاف عميل لإسرائيل غالبيتهم من الطائفة المسيحية تركوا لبنان ولجأوا الى العدو الصهيوني بعد التحرير وهم يعيشون منذ حوالي عشرين سنة في المجتمع الصهيوني

بينما الموقوفين الإسلاميين لا يتجاوز عددهم الألف وهم موقوفون منذ سنين عديدة والأحكام الصادرة بحقهم ظالمة وجائرة ويعانون الظلم في السجون اللبنانية التي تنعدم فيها أبسط حقوق الانسان ويُعاني أهلهم الذل والعذاب على أبواب السجون.

بسب هذه الأوضاع طالب الأهالي بالعفو العام الشامل عن جميع أبنائهم وتقوم بعض الحركات الإسلامية بمساندتهم كالجماعة الإسلامية وهيئة علماء المسلمين حتى قام المجلس الشرعي الأعلى لدار الإفتاء في لبنان برئاسة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان الى المطالبة بالعفو العام الشامل.

 

 

حملة سيساوية للإطاحة بقادة القوات المسلحة خوفاً من الانقلاب عليه.. الخميس 27 يونيو.. سجون السيسي قتل وتعذيب وتغريب

حملة سيساوية للإطاحة بقادة القوات المسلحة خوفاً من الانقلاب عليه

حملة سيساوية للإطاحة بقادة القوات المسلحة خوفاً من الانقلاب عليه

حملة سيساوية للإطاحة بقادة القوات المسلحة خوفاً من الانقلاب عليه.. الخميس 27 يونيو.. سجون السيسي قتل وتعذيب وتغريب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مع قرب ذكرى الانقلاب.. انتقادات حقوقية لاذعة للسجل الإجرامي للنظام في الانتهاكات والتعذيب

وجهت عدة منظمات تعمل في الحقل الحقوقي والدفاع عن حياة الإنسان عدة نداءات أطلقتها بالتزامن مع بدء اقتراب ذكرى اليوم الأسود لانقلاب 3 يوليو 2013؛ للمطالبة بمواجهة أزمة حقوق الإنسان بمصر.

وأصدر “المنبر المصري لحقوق الإنسان” بيانا يعرب عن أسفه العميق لاستمرار تدني وضعية حقوق اﻹنسان في مصر بما فيها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، والتي تراكمت تداعياتها على مدار السنوات التي أعقبت ثورة يناير 2011، ووصلت لذروتها في ظل نظام المنقلب عبد الفتاح السيسي.

وحذر “المنبر” من أن استمرار الاعتداء على الحقوق والحريات اﻷساسية للمصرين بشكل منهجي، وبشكل خاص الحق في الحياة، وغياب العدالة وحكم القانون، “وتوسيع صلاحيات اﻷجهزة اﻷمنية والمخابراتية لتهيمن وتدير مؤسسات الدولة النيابية والقضائية واﻹعلامية والاقتصادية، قد أدي لمظالم هائلة وترك آثارا وخيمة على تماسك النسيج المجتمعي المصري، والاستقرار اﻷمني، وقوض من قدرة الدولة على تحقيق التنمية الإنسانية وسد الاحتياجات اﻷساسية للمصريين ومكافحة الإرهاب.

واقترح المنبر أن تشكل ما وصفها ببردية حقوق الإنسان الإطار الفكري لهذا الإصلاح، لافتا إلى أنها “وثيقة حقوق مقترحة كان قد أعدها مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بالتشاور مع وبتوقيع 26 منظمة حقوقية في  يوليو 2011، في إطار الحوار المجتمعي حول ما يجب أن يكون عليه دستور مصر الجديد”.

إدانة حملات الاعتقالات الأخيرة

في سياق متصل، استنكرت 12 منظمة حقوقية ما وصفته بالحملة الأمنية الشرسة فجر اليومين الماضيين، والتي طالت 8 على الأقل من خلفيات مختلفة، سياسيين، وصحفيين، ومدافعين عن حقوق الإنسان ورجال أعمال، انضموا جميعا أمام النيابة للقضية 930 لسنة 2019.

واعتبروا، في بيان مشترك لهم، نشر عبر الإنترنت وتابعتها بوابة” الحرية والعدالة”، أن “هذه القضية مثال فج على قدرة الدولة المصرية على تلفيق قضايا وهمية تجمع فيها أشخاص من اتجاهات ومجالات مختلفة تحت مظلة التهمة المزعومة بإسقاط الدولة.

وقالوا إنه “لولا تخاذل، بل وتواطؤ النيابة العامة، وخصوصا نيابة أمن الدولة العليا ما كان للدولة وأجهزتها الأمنية أن تسخر من منظومة العدالة لهذا الحد، على نحو يعصف بمصداقيتها واستقلالها”، مطالبين بـ”الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المحتجزين في هذه القضية، وإسقاط التهم الموجهة إليهم”.

وتابع البيان: “لقد كان الهدف الرئيسي وراء حملة الاعتقالات هذه وأد تحالف مدني علماني جديد في طور التكوين، يضم أحزابًا وحركات سياسية وشباب مستقلين، يسعون لتنظيم صفوف التيارات المدنية من أجل خوض انتخابات مجلس النواب المزمع عقدها العام القادم”.

ونوه إلى أن حملة الاعتقالات تعكس “استمرار مساعي النظام المصري لغلق كافة المنافذ والطرق السلمية للتعبير عن الرأي والتنظيم السلمي والمشاركة السياسية وتداول السلطة، حتى ولو جاءت ضمن الأطر الدستورية والقانونية ومن خلال انتخابات يفترض أن تكون تنافسية وحرة ونزيهة”.

المعتقلون الجدد

يذكر أن من بين قائمة المقبوض عليهم، الثلاثاء، البرلماني السابق وعضو الهيئة العليا للحزب المصري الديمقراطي زياد العليمي، والصحفي حسام مؤنس منسق حملة المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، والصحفي والناشط في مجال الدفاع عن الصحفيين والحريات هشام فؤاد، والناشط العمالي أحمد تمام، والكاتب والخبير الاقتصادي عمر الشنيطي، هذا بالإضافة إلى رجلي الأعمال أسامة العقباوي، ومصطفى عبد المعز.

وقع على البيان: مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، وكومتي فور جستس، ومبادرة الحرية، والمركز العربي لدراسات القانون والمجتمع، ومركز النديم، ومركز عدالة للحقوق والحريات، والمفوضية المصرية للحقوق والحريات، والمنبر المصري لحقوق الإنسان، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير، والجبهة المصرية لحقوق الإنسان، وبلادي للحقوق والحريات، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

 

*رغم إغلاقه قسرا.. مركز النديم  يواصل نشاطه الإنساني في دعم ضحايا العنف والتعذيب

رغم الحصار الذي يعاني منه مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، حيث قامت سلطات الانقلاب العسكري بإغلاقه قسرا في فبراير2017، إلا أن المركز لا يزال يمارس نشاطه الإنساني، في رسالة لا تخفى دلالتها بأن صاحب الفكرة والمبدأ لا يتخلى عن مبادئه مهما كانت العقبات والعراقيل.

وأصدر المركز أمس الأربعاء بيانا ، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب أكد فيه أنه يمارس نشاطه الإنساني قائلا: “صحيح أن العيادة مغلقة، لكن التأهيل والدعم لم يتوقفا لحظة، فدعم وتأهيل ضحايا العنف والتعذيب بالنسبة لفريقنا ليس مرتبطا بمكان بعينه، لكنه مرتبط بإرادة فريق طبي لا يستطيع أن يتجاهل انتشار هذه الجريمة، أو أن ينسى ما تفعله بالبشر، ولا أن يتقاعس عن تقديم المساعدة لمن يعلم أنهم أولى الناس بها”.

البيان استعرض بعض أنشطة المركز التي تم القيام بها رغم الغلق التعسفي خلال 28 شهرا على إغلاق عيادته، متعهدا باستمرار مناهضته للتعذيب، ومشيرا إلى أنه “منذ عام 2014، توقف فريق عمل النديم عن نشْر شهادات التعذيب والعنف التي يرويها الناجون حرصا على أمنهم، وبالتالي توقف إصدار الكتب السنوية لعرض الانتهاكات الجسدية والنفسية التي تعرض لها الناجون من العنف والتعذيب”.

وقال المركز إنه من أهم أهدافه إضافة إلى تقديم الدعم النفسي والتأهيل “إتاحة المعلومات للرأي العام بشأن مدى انتشار عدد من انتهاكات تشمل القتل، والوفاة في أماكن الاحتجاز، والإهمال الطبي للمحتجزين، والتعذيب والتكدير الفردي والجماعي، والإخفاء القسري، ودأب المركز على إصدار أرشيف إعلامي شهري، ثم كل شهرين، وسنويا، لرصد هذه الجرائم وتوزيعها الجغرافي، وعدد المتأثرين بها”.

وفي يوم 9 فبراير 2017، قامت قوة أمنية بإغلاق عيادة مركز النديم، ومنذ ذلك الوقت قدمت قضية في المحكمة الإدارية ضد القرار، ويتم تأجيل البت فيها حتى الأن، ومنذ إغلاق العيادة تردد على أطباء النديم 156 من الناجين من العنف والتعذيب، وعقد فريقه الطبي 1112 جلسة دعم نفسي، حسب البيان.

 

*اعتقال شاب تعسفيًّا من الإبراهيمية بالشرقية

اعتقلت داخلية الانقلاب بمركز شرطة الإبراهيمية بالشرقية، الشاب أحمد سعيد رزق طنطاوي، 30 سنة، وذلك بعد اقتحام محلٍ للمنظفات يمتلكه، بقرية كفور نجم بمركز الإبراهيمية، أمس، واقتادته لجهة مجهولة بحسب شهود عيان.

من جانبها، حمَّلت أسرته مأمور مركز شرطة الإبراهيمية ومدير أمن الشرقية إلى جانب وزير داخلية الانقلاب المسئولية عن سلامته، مناشدة المنظمات الحقوقية التدخل للإفراج عنه.

 

*حملة سيساوية للإطاحة بقادة القوات المسلحة خوفاً من الانقلاب عليه

أصدر قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي قرارا يحمل رقم 291 لسنة 2019، بتعيين محمد أمين إبراهيم عبدالنبي نصر، مستشارا لرئيس الجمهورية للشؤون المالية، لمدة عام، اعتبارا من 14 يونيو الحالي

وقالت مصادر خاصة إن هناك قيادات عسكرية أخرى من المحتمل الإطاحة بها خلال الأسابيع المقبلة، وإنه قد يكون على رأس تلك القيادات رئيس الأركان الحالي محمد فريد حجازي.

كانت مصادر عسكرية قد كشفت سابقا عن أن السيسي سيُقدم على إجراء حركة تغييرات وتنقلات جديدة داخل صفوف قادة المؤسسة العسكرية خلال الشهرين المُقبلين، وأنها ربما تطال أكثر من أربعة قيادات بالقوات المسلحة.

وبهذا لم يتبق من المجلس العسكري الذي كان موجودا إبّان الانقلاب على الرئيس الراحل محمد مرسي سوى شخصين فقط، هما رئيس الأركان الحالي محمد فريد حجازي، واللواء ممدوح شاهين الذي لا يزال يشغل منصب مساعد وزير الدفاع للشئون الدستورية والقانونية.

وقالت المصادر إن “الإجراءات التي يقوم بها السيسي في الجيش – خاصة إعادة تشكيل المجلس العسكري – تهدف بالأساس لمحاولة بسط سيطرته وفرض نفوذه المطلق عليه، كي يضمن الولاء التام له، والخضوع لقراراته، وكي لا يشعر بأي خطر محتمل ما من قبل أي أحد من قادة الجيش”.

وتشير إلى أن التغييرات المستمرة داخل قيادة القوات المسلحة تهدف أيضا إلى منع سيطرة أشخاص بعينهم على مواقع أو مناصب قيادية داخل المؤسسة العسكرية لفترة طويلة؛ ما قد يسمح لهم بتشكيل مركز من مراكز القوى، وهو الأمر الذي ربما يُمثل للسيسي تهديدا محتملا في وقت من الأوقات.

ولم تستبعد المصادر وجود تحفظات لدى بعض هؤلاء القادة الذين ستتم بالإطاحة خلال الأسابيع المقبلة على بعض مواقف وسياسيات السيسي الداخلية والخارجية، خاصة صفقة القرن، والتعديلات الدستورية الأخيرة، فضلا عن ممارسات أخرى يتبعها السيسي.

كان السيسي خلال عام 2018 قد أطاح بـ13 قيادة عسكرية من مناصبهم، وأصبحوا بذلك خارج تشكيل المجلس العسكري الحالي الذي يترأسه السيسي نفسه باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ومن وقت لآخر يقوم السيسي بحركة تغييرات تشمل عددا من كبار قادة الجيش، ليصبحوا بموجبها خارج تشكيل المجلس الأعلى للقوات المسلحة أو خارج المؤسسة العسكرية تماما.

ويتم تعيين معظم قادة الجيش المُطاح بهم في وظائف استشارية أو فنية أو حكومية لا قيمة أو تأثير لها على الإطلاق داخل المؤسسة العسكرية، فضلا عن تعيين بعضهم مساعدين لوزير الدفاع أو مستشارين عسكريين للسيسي أو وزراء بالحكومة.

وتغير دور “المجلس العسكري” بصفة جوهرية عقب ثورة يناير؛ حيث أصبح هو المسيطر والمحرك والمخطط لتفاعلات المشهد المصري بشكل كبير وواضح، بينما كان دوره قبل الثورة غير ملموس أو فاعل بدرجة كبيرة، بل إنه لم يكن يجتمع خلال فترة حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك إلا في المناسبات السنوية للحروب السابقة فقط.

 

*د. عصام حجي يصدم السيساوية: مرسي أفضل رئيس حكم مصر

في شهادة نادرة اتسمت بقدر عال من الحيدة والإنصاف، لكنها في ذات الوقت تمثل صدمة لكل أنصار العسكر من الجهلة والسيساوية، أكد الدكتور عصام حجي، العالم المصري الشهير، أن الدكتور محمد مرسي هو أفضل رئيس حكم مصر علما وتعلما، واتسم بقدر عال من التسامح والمحبة.

وفي مقاله المنشور اليوم يقول حجي: “لم يكن د. محمد مرسي فقط أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر، ولكنه – وهو الأهم – كان الرئيس ‏الأفضل تعليمًا وعلمًا من كل من سبقوه، وكان لذلك حضور دائم في حياته المهنية؛ فتراه دقيقًا في ‏وصفه للأرقام، واثقًا في الخطوات، واضحًا في كلامه، حاضر البديهة في حواراته، متواضعًا في ‏سلوكه، معترفًا بأخطائه، ومستشيرًا أصحاب الخبرات في إصلاحها أكثر من كل من سبقوه”.

وإلى نص المقال

: “د. محمد مرسي في ميزان العلم والأخلاق”

ليس رثاءً ولا نعيًا؛ لكنها الحقيقة المجردة أكتبها عن الدكتور محمد مرسي الأكاديمي والإنسان. ‏أكتب الحقيقة ولا أخاف لومة لائم، إنصافًا لإنسان شوه الجهل صورته، وسجن الظالمون أسرته، ‏وتخلّى عنه إعلام الغرب الذي عاش ودرس وعلّم فيه، وتخاذل عن دعمه كثيرون من الوسط ‏الأكاديمي الذي كان أول من أنصفه في فترة رئاسته.

هناك علماء رأوا أن التعفف عن مناصرة الحق -‏في لحظة فاصلة- دلالة على شغفهم بالعلوم والأبحاث؛ وأي علم هذا الذي لا يحارب الجهل ولا ‏ينصف مظلومًا ولا ينصر الحقيقة ولا يرقى بأمة؟!

وإن لم تضف الحقيقة التي أكتبها أي شيء لقيمة الرجل الذي كان مسجونًا وراء القضبان بعد الثالث ‏من يوليو/تموز 2013، بينما كنت أنا أشغل مكتب فريقه الاستشاري في قصر الرئاسة؛ فإن هذه ‏الحقيقة درس هام يعكس المكانة التي يشغلها العلم والتعليم في المشهد الإنساني والفكري العربي. ‏

سلكنا نفس الطرق ولكن لم يجمعنا أبدا أي حوار، سكن كلانا مدينة لوس أنجلس، درس د. مرسي ‏بجامعة ساوثرن كاليفورنيا العريقة والتي أعمل فيها حاليًا، وشارك في مشروعات وكالة الفضاء ‏الأميركية (ناسا) التي أنتسبُ إليها منذ عام 2003، وأخيرًا عمل كلانا نفس المدة تقريبًا بقصر ‏الاتحادية الرئاسي بمصر، فكان رئيسًا للجمهورية ثم كنت أنا مستشارا علميا في القصر ذاته ولكن ‏بعد عزل د. مرسي. ‏

وبالنظر إلى مسارنا المشترك؛ تجعلني هذه المراحل قادرًا على إعطاء نظرة واقعية لهذه الشخصية ‏الفريدة التي تتفق معها أو تختلف، هي شخصية مستنيرة قادرة على إحداث طفرة في مصير مصر، ‏وسأشرح ذلك من خلال تعليمه ومفهومه للتسامح.‏

العلم والتعليم بحياة مرسي

لم يكن د. محمد مرسي فقط أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر، ولكنه – وهو الأهم – كان الرئيس ‏الأفضل تعليمًا وعلمًا من كل من سبقوه، وكان لذلك حضور دائم في حياته المهنية؛ فتراه دقيقًا في ‏وصفه للأرقام، واثقًا في الخطوات، واضحًا في كلامه، حاضر البديهة في حواراته، متواضعًا في ‏سلوكه، معترفًا بأخطائه، ومستشيرًا أصحاب الخبرات في إصلاحها أكثر من كل من سبقوه.

في آخر كلماته داخل القفص الزجاجي العازل في المحكمة؛ كان يواجه القاضي بالحجة العلمية ‏قائلًا: “علميًا إن كنت لا أراك فأنت لا تراني”. ومنذ وصوله قصر الاتحادية؛ كانت أولى قرارته هي رفع ‏أجور أعضاء هيئة التدريس، ورفع ميزانية الجامعات، وشكّل لجنة للنهوض بالبحث العلمي، وبدأ ‏منظومة للاستعانة بالعلماء والأكاديميين بالخارج.‏

كان د. محمد مرسي يقول دائمًا عن نفسه إنه ليس إنسانًا كاملًا، لكنه – خلافًا عمن سبقوه ومن ‏تبعوه في هذا المنصب – كان يمتلك القدرة على التطور والتحسن، بفضل تعليمه القوي وحياته في وسط ‏أكاديمي متميز ومتعدد الأعراق، طيلة سنوات وجوده في الولايات المتحدة. فدرس الدكتور مرسي ‏بجامعة ساوثرن كاليفورنيا العريقة في كلية هندستها ذائعة الصيت، وتخصص في علم الفلزات الذي ‏كانت له تطبيقات هامة في مجال الفضاء.

وكيف لا يُشهد للدكتور مرسي بالتفوق وقد كان نيل أرمسترونغ -أول رائد فضاء- أحد طلاب نفس ‏الكلية وهو يخطو أولى خطواته على القمر، وتخرج منها كذلك شارلز بودن أول رئيس من أصول ‏إفريقية لوكالة ناسا، وتخرج من الجامعة بشكل عام قادة ومفكرون منهم مصطفى العقاد مخرج فيلم “‏الرسالة”، وأيضًا رئيس وزراء اليابان وغيرهم، وتُعرف هذه الجامعة بانتقائها للعقول المبدعة ‏والشخصيات القيادية غير التقليدية، وتتشدد في قيم التسامح الديني والعرقي.

ولذلك كان من الطبيعي جدًا أن يجد خريجوها فرص عمل متميزة في الوسط الأكاديمي، كما صار ‏مع د. مرسي بتعيينه أستاذً مساعدًا بجامعة ولاية كاليفورنيا في مدينة نورثريدج شمال غربي لوس ‏أنجلس، بعد حصوله على درجة الدكتوراه بها عام 1982.

ولكن د. مرسي قرر – بعد فترة أمضاها في هذه ‏النجاحات – العودة إلى وطنه في عام 1986، ليصبح عضوًا بهيئة التدريس في جامعة الزقازيق، ‏ناقلًا ما تعلمه بالولايات المتحدة إلى مصر.

قد لا يفهم كثيرون هذا السلوك في حياة د. مرسي لأنه يمثل فئة نادرة في مجتمعنا المصري، وهي ما يسمى الفئة الأولى من “القادمون” (انظر مقالا سابقا للكاتب في الجزيرة نت)، وهي فئة الباحثين الذين ‏يعودون إلى أوطانهم بعد إتمام الدراسات في الخارج، وتمثل فقط 5% ممن يسافرون اليوم للتعلم ‏في الغرب.

وعادةً تتميز هذه الفئة -وخاصة من يتخرجون منها في جامعة مرموقة- برغبة قوية في ‏التغيير وقدرة عالية على المواجهة، ويمثل د. محمد مرسي نموذجًا واضحًا لهذه الفئة؛ فقد كان يرى أن النجاح الكامل لا يتم إلا على أرض الوطن.

قد يتساءل البعض: ما الذي يجعل د. محمد مرسي عالما؟ وقد يرون ذلك مبالغة في الأمر ولكن ‏الحقيقة غير ذلك، فللمعرفة شقان: الأول هو اكتشاف أسرار هذا الكون الذي نعيش فيه، والثاني هو ‏محاربة الجهل. وقد يكون للدكتور محمد مرسي نصيبٌ توقّف عن النمو مبكرًا في الشق الأول، إلا ‏أن له نصيبًا هامًا في الشق الثاني، إذ عاش طيلة حياته مطالبا بأن تكون المعرفة والحقائق أساس ‏صنع القرار.

لذلك أحسبه من رجال العلم في مصر، ووصفه من هو أكبر مني شأنًا وأعلى مني ‏مقامًا الراحل الدكتور أحمد زويل بالعالم، ولم يكن وصفه بالخاطئ أو بالمجامل؛ فالدكتور زويل ‏يزن كلماته في العلم بدقة يحاسب عليها الرأي العام العالمي وليس فقط المصري، وهو كان يعي ذلك ‏جيدًا.

التسامح الديني لدى مرسي

أشيع مرارا وتكرارا أن الانتماء الفكري للدكتور مرسي يجعله غير منفتح على الديانات والثقافات ‏المختلفة، واعتمد من أشاع ذلك على بساطة مظهره بلحيته وفطرة سلوكه.

وأذكر هنا أن د. مرسي التقى -في أول زيارة له ‏للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول 2012- بالجالية المصرية في ‏قاعة مفتوحة تسمح بدخول الجميع، وكان ذلك بأحد فنادق تايم سكويرز في قلب نيويورك، ‏وتوجهت إلى هذا اللقاء الذي حضره ما يقارب 200 مصري، وقد أجاب د. مرسي بكل دقة ‏وصدق على أسئلة الجالية المصرية.

كان من بين المصريين سيدة قبطية فاضلة شكت له بقوة ما يتعرض له الأقباط من تمييز وعنف في ‏الشارع المصري، فحاول بعض الحضور اعتراض كلامها وهنا أمرهم د. مرسي بالسكوت حتى ‏تستطيع السيدة البوح بشكواها بكل حرية، ثم أجابها. لم تعجبها إجابة د. مرسي التي لم ترَ فيها إلا ‏مجرد كلام عام في التسامح لا وجود له على أرض الواقع، فظلت تصرخ ضده؛ وهنا توجه الأمن ‏الخاص بالرئاسة وأمرها بالجلوس برفق.

وبعد انتهاء الجلسة توجه إليها الدكتور مرسي أثناء ‏خروجه وقبل رأسها وفتح لها الطريق للخروج قبله، ولم يشتد وجهه إلا عندما نهَر أحد مرافقيه كان ‏يريد الرد بشكل غير لائق على هذه السيدة. كنت أقف على بعد أمتار منه، والتقت نظراتنا بابتسامة خفيفة منه ودهشة مني، وخرج من القاعة ‏وكلانا لا يدرك ما تخفيه الأقدار للآخر.

نعم كان د. محمد مرسي متسامحًا ومحبًا للأديان الأخرى ‏بصدق، وكيف لا وقد عاش ودرس في أكثر مدن أمريكا اختلاطًا بالأديان والأعراق، فجامعة ‏سوثرن كاليفورنيا بها أكبر عدد من الطلبة الأجانب بالمقارنة بكل جامعات الولايات المتحدة وأعضاء ‏هيئة التدريس من كل أنحاء العالم.

بينما يتحدث قادة عن التسامح والمحبة بين الشعوب؛ عاشر الدكتور مرسي هذا التسامح سنوات ‏طويلة كطالب وأستاذ مدرس بجامعات ولاية كاليفورنيا، وهي الولاية الأكثر انفتاحا في كل الولايات ‏المتحدة.

ولو كان ثبتت عليه أي آثار للتعصب أو العداء للأديان لما كان أتم دراسته أو عين عضواً في ‏هيئة تدريس بجامعات كاليفورنيا، التي تتوخى حرصًا شديدًا في قضايا العنصرية والكراهية الدينية، ‏خاصة بعد أحداث العنف التي عرفتها الولاية في مطلع ثمانينيات القرن الماضي.

كان احترام الدكتور مرسي لاختلاف الأديان صادقًا وحقيقيًا، ونابعًا من تجربته الناضجة والناجحة ‏في الولايات المتحدة، وليس مجرد مغازلة للغرب كما نرى اليوم في من يدّعون التسامح وهم لا ‏يقبلون الاختلاف في الرأي بالأساس حتى يقبلوا بالاختلاف في الدين، وليس لهم أي تاريخ يذكر في ‏التعايش مع أي ثقافات مختلفة.‏

كان في قرارة نفسي أن ثورة يناير تستطيع أن تنقلنا من دولة الجهل والظلم التي نعيشها إلى دولة ‏العلم والعدل التي نحلم بها، ولكنه فاتني أن ذلك لن يكون إلا مرورًا بدولة الأخلاق التي سعى د. ‏محمد مرسي لتأسيسها بخبرته، أساسًا كأكاديمي تتلمذ وعمل في وسط فكري وأخلاقي متميز قبل أي ‏شيء آخر.

وبعيدًا عن المشهد العبثي والمشوه للسياسة والإعلام في مصر؛ كان الدكتور محمد ‏مرسي رئيسًا داعمًا للعلم ومات محاربًا للجهل. أنصف أو أخفق أرى أن حسابه عند خالقه أيسر منا ‏جميعًا، رحمه الله.

 

*السيسي يجري تعيينات قريباً بمنصات الشامخ.. و”القضاء الأعلى” شيطان أخرس

ابتداءً من 30 يونيو الجاري تنتهي خدمة المستشار مجدي أبوالعلا رئيس محكمة النقض ومجلس القضاء الأعلى، ومعه المستشارة أماني الرافعي رئيسة هيئة النيابة الإدارية، فيما يستمر رئيس المحكمة الدستورية العليا حنفي جبالي في الخدمة حتى 13 يوليو المقبل، بينما يبلغ رئيس هيئة قضايا الدولة المستشار حسين عبده خليل سن المعاش، 70 عاما، في 23 أغسطس المقبل، وبعده رئيس مجلس الدولة المستشار أحمد أبوالعزم في 14 سبتمبر المقبل، وعلى الرغم من عدم بلوغ النائب العام المستشار نبيل صادق سن المعاش إلا أن مدة شغله للمنصب تنتهي في 18 سبتمبر المقبل، بمرور أربع سنوات على تعيينه في المنصب في 19 سبتمبر 2015، ومن المرجح أن يعود بداية من العام القضائي المقبل إلى عمله في محكمة النقض حتى بلوغه سن التقاعد عام 2024.

استقبال الفرحين
وفي 30 يونيو ينتهي عام قضائي، يفترض ألا يتأخر تسليم أسماء المرشحين وفق التفصيلات الجديدة التي أعدها السيسي في تعديلاته الأخيرة على دستور الإنقلاب، وهو بالفعل ما كان، حيث بادر مجلس القضاء الأعلى ولم ينتظر تصديق السيسي على قوانين القضاة، التي تسمح للسيسي الاختيار من بين سبعة مستشارين رئيسًا لكل من: «القضاء الأعلى مجلس الدولة-النيابة الإدارية-قضايا الدولة»، بدلًا من الاختيار بين أقدم ثلاثة مستشارين فقط في كل منها.
وبمجرد موافقة نواب الانقلاب على القوانين في منتصف الشهر الجاري، أرسل قائمة بأقدم سبعة مستشارين بمحكمة النقض لرفعها للسيسي لاختيار رئيس المحكمة من بينهم!
وضمت القائمة، بترتيب أقدمية التعيين في محكمة النقض، المستشارين: «طه سيد علي قاسم-عاطف عبد السميع علي فرج-حسن محمد حسين الصعيدي-عمر محمد بريك-عبد الله أمين محمود عصر-فتحي المصري بكر العربي-أحمد عبد القوي حسن أيوب».
النائب العام
وكما يشير المثل العربي “أسد علي وفي الحروب نعامة”، يذكر المصريون كيف اجتمع القاضي المستشار أحمد الزند والنائب العام عبدالمجيد محمود وأعضاء بمجلس نادي القضاة وأنصارهم الموالين للعسكر على رفض تعيين الرئيس محمد مرسي نائبا عاما حرا بدلا عن نائب عام مبارك عبدالمجيد محمود، وينزل الثوار ليحرقوا الإخوان والباصات التي نقلتهم للتحرير لتأييد قرار الرئيس بعزل النائب العام الذي كان مطلبا ثوريا، وسط افتخارهم بفعلهم أن اوسعوا الإخوان ضربا.
الآن يمكن السيسي لنفسه، اختيار النائب العام من بين ثلاثة مرشحين بعد أن كان دور السيسي قاصرًا على التصديق على اختيار مجلس القضاء الأعلى بالنسبة للثاني.
وقال نائب رئيس محكمة النقض إن المجلس لم يرسل الترشيحات الخاصة بمنصب النائب العام حتى الآن، ولكن هناك شبه إجماع على وجود المستشار مصطفى سليمان النائب العام المساعد الحالي ضمن اختيارات القضاء الأعلى الثلاثة التي يرسلها للسيسي للاختيار فيما بينهم.

 وذلك على الرغم من أن مصدرا قضائيا بوزارة العدل قال لـ”مدى مصر” إن المعيار الوحيد الذي سيختار الرئيس في ضوئه الرؤساء الجدد للجهات والهيئات القضائية، هي تحريات الأجهزة الأمنية عن المرشحين وعدم وجود أحكام قضائية أو آراء معارضة تجاه السلطة للمرشح الذي سيقع عليه الاختيار.
القرارات القريبة
ومن المقرر أن يبدأ الرئيس السيسي إصدار قرارات التعيين الجديدة مطلع الأسبوع المقبل، إذ جرت العادة أن يصدر رئيس الجمهورية قرارات تعيين الرؤساء الجدد للجهات والهيئات قبل نهاية العام القضائي، وأن تكون متزامنة، على أن يتضمن كل قرار موعد تنفيذه، بحسب المصدر.
فبعدما وسعت القوانين التالية لتعديلات دستور السيسي في الانتقاء من بين المرشحين لرئاسة الهيئات والمحاكم العليا، سيختار السيسي رئيسًا للمحكمة الدستورية من بين خمسة مستشارين بدلًا من التصديق على تعيين أقدم مستشار بها.

أصبح اختيار رئيس القضاء العسكري من بين أقدم سبعة لواءات بالهيئة بعد أن كان دور السيسي قاصرًا على التصديق على اختيار وزير الدفاع الذي عزله السيسي رغم تحصين دستور الإنقلاب 2014 له.
هذا في الوقت الذي يحال فيه جميع رؤساء الجهات والهيئات القضائية بما فيهم النائب العام للتقاعد، قبل بداية العام القضائي الجديد في أول أكتوبر المقبل، باستثناء رئيس هيئة القضاء العسكري؛ لعدم تحديد مدة الإحالة للتقاعد بالنسبة لواءات القوات المسلحة التي تتراوح بين 58 و64 عامًا.

 

*مجلة فرنسية: الرئيس مرسي تعرض لمعاملة ظالمة.. وقمع لافت لآلاف الإخوان بالسجون

قالت موقع مجلة “جون أفريك” الفرنسية، في تقرير لها: إن “مرسي لم يكن له حظوظ وفيرة للنجاة من ظروف احتجازه، والمتمثلة في العزل التام ورفض الرعاية الطبية والزيارات العائلية”، معتبرة أن “مصير مرسي يعطي اليوم انطباعا مؤكدا بتحيز العدالة، خاصة أن الرئيس السابق حسني مبارك الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة في 2012، قد أخلي سبيله في 2017″.

وفي إطار اعتباره خبرا سارا للسيسي ضمن أخبار سارة أخرى له، مثل عزل عمر البشير وتنظيم مصر لكأس الأمم الإفريقية، غير أن المجلة استدركت قائلة: “وفاة محمد مرسي الرئيس السابق المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في 17 يونيو، تسبب في تغيير المعطيات فجأة”، مشيرة إلى أنه “من المرجح أن يكون مرسي توفي متأثرا بنوبة قلبية، بعد اعتقال دام ست سنوات”.

وقالت: إنه “لا يجب تجاهل حقيقة أن وفاة مرسي لفتت الانتباه الدولي للقمع الشامل لخصوم النظام، وخاصة جماعة الإخوان المسلمين، التي شُبّه أعضاؤها بالجهاديين والذين يقبع عشرات الآلاف من مؤيديهم في السجون المصرية”.

ونبهت إلى أن الأمم المتحدة دعت إلى إجراء تحقيق “شامل ومستقل” في وفاة الرئيس السابق، “وإذا كانت صورة السيسي (الذي يحظى بشعبية ويمثل حصنا منيعا ضد التهديد الإرهابي) قد أقنعت شركاءه الغرب في وقت معين، فإنها توشك اليوم على التحول إلى مصدر شكوك عديدة”.

مرسي شهيدا
واعتبرت أن ما يخشاه الإنقلاب هو أن تجعل وفاة الرئيس مرسي المنتخب ديمقراطيا منه شهيدا في ظل الظروف التي مر بها وألمحت إلى أن هذا ما يخشاه النظام حقا، لا سيما أن الأوساط الليبرالية التي رحبت باستلام الجيش للسلطة سنة 2013، تدين المعاملة غير العادلة التي تعرض لها محمد مرسي”.

وعن تلك الظروف المريبة أشارت إلى التكتم وسرعة دفن الرئيس مرسي “في دائرة ضيقة وفي الليل، وبحضور عدد قليل فقط من أفراد عائلته، ووضعت قوات الأمن في مسقط رأس الرئيس بمحافظة الشرقية، في حالة تأهب بعد إعلان وفاته”، معتقدة أن “هناك خطرا ضئيلا أن يواجه السيسي انتفاضة شعبية”.

ولفتت إلى أن وفاة الرئيس مرسي جاءت في أسوأ السياقات الإقليمية للسلطة، “ففي الجزائر كما هو الحال في السودان، أدى الحراك الشعبي أخيرا إلى رحيل عبد العزيز بوتفليقة وعمر البشير، وفي هذين البلدين، تُدار اليوم عملية انتقال يقودها الجيش على شاكلة ما حدث في مصر، وتكمن المشكلة في أنه في الجزائر العاصمة وفي الخرطوم لا تعكس المؤسسة العسكرية صورة إيجابية عن نفسها”.

وقالت المجلة إن “النموذج المصري لمؤسسة عسكرية تضمن سير شؤون الدولة قد خسر جاذبيته وبات اليوم بمثابة المثال الذي يرفضه جزء من الجزائريين والسودانيين، وفي بداية الشهر الجاري، قام مجلس السلام والأمن الأفريقي بتعليق عضوية السودان، في الوقت الذي شن فيه المجلس العسكري الانتقالي، المدعوم من القاهرة، حملة قمع دموية لمظاهرات طالبت بإرساء دولة مدنية، مما أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص. ومن الصعب ألا نرى في هذه الخطوة التي أقدمت عليها هذه المؤسسة الإفريقية شكلاً من أشكال إدانة للسيسي”.

 

*حريقان بالعتبة وباب الشعرية.. هل يحرق “السيسي” وسط البلد من أجل بيزنس الإمارات؟

في أقل من 24 ساعة، شب حريقان هائلان في حيين كبيرين من أحياء وسط البلد، هما العتبة وباب الشعرية، وسط اتهامات تلاحق نظام العسكر بالتسبب في هذه الحرائق أو التباطؤ في إطفائها من أجل تفريغ المنطقة ذات القيمة الاقتصادية العالية من سكانها إقامة مشروعات بالشراكة مع رجال أعمال إماراتيين.

البداية مع اندلاع حريق هائل صباح اليوم الخميس في سوق الخضار بمنطقة العتبة وسط القاهرة. الأمر الذي تسبب في إغلاق  رجال مرور القاهرة شارع الأزهر في الاتجاهين أمام السيارات والمارة لحين السيطرة على الحريق؛ حيث وصلت 10 سيارات إطفاء متأخرة بعد أن التهمت النيران عددا من المحال والفروشات بسوق الخضار بمنطقة العتبة بالموسكي.

وكشفت التحريات الأولية لمكان الحريق التهام عدد من الباكيات دون وقوع أية خسائر بشرية، وتواصل القوات عمليات التبريد عمليات التبريد للتأكد من عدم تجدد اشتعال النيران مرة أخرى. وتواصل الأدلة الجنائية جمع المعلومات وعمل التحريات اللازمة للوقوف على أسباب وملابسات الحريق.

وقبل أقل من 24 ساعة، نشب حريق هائل في عمارة سكنية تضم معارض أحذية بميدان باب الشعرية، وسط العاصمة القاهرة، من دون وقوع خسائر في الأرواح. ودفعت إدارة الحماية المدنية في القاهرة بسيارات الإطفاء في محاولة للسيطرة على الحريق، إثر تصاعد ألسنة اللهب بشكل كبير، في حين سارعت قوات الإطفاء إلى إخلاء العقار من السكان، خشية حدوث إصابات بينهم نتيجة الاختناقات، بسبب تصاعد الأدخنة الناتجة عن الحريق.

واستخدمت قوات الإطفاء خزانات المياه لإخماد الحريق، بعد أن تمكن الأهالي من إخلاء المحلات من العاملين قبل وصول المطافئ، وذلك بوضع سلالم لإنزال الموجودين داخل المحلات حفاظا على أرواحهم. وتولت النيابة العامة التحقيق في الواقعة؛ حيث أمرت بندب خبراء المعمل الجنائي لبيان وتحديد أسباب الحادث، وطلبت كذلك تحريات المباحث (الشرطة) حول الواقعة، وسماع شهود العيان لمعرفة ملابسات الحادث.

وصرح رئيس حي باب الشعرية، اللواء ماهر هاشم، أن تماسًا كهربائيًّا بأحد أجهزة التكييف تسبب في اندلاع نيران بأحد العقارات التي تحوي محلات بنطاق الميدان، مشيرًا إلى أن الحماية المدنية تمكنت من إخماد النيران دون وقوع خسائر في الأرواح. وتبين من الفحص الأولي نشوب الحريق نتيجة تماس كهربائي، وأسهم في اشتعال الحريق بعض المواد الكيميائية اللاصقة التي تستخدم في صناعة الأحذية.

وتعيد هذه الحرائق للأذهان سلسلة الحرائق التي وقعت في منطقة وسط البلد في صيف 2016، وشبت في عشرات المحال بمطقتي العتبة والأزهر – ضمن سلسلة حرائق اجتاحت بشكل رئيسي العاصمة المصرية القاهرة – حتى أعلن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وقتها أن الدولة ستقضي على المناطق العشوائية وتنهي معاناة القاطنين فيها.

لكنّ خبراء ومراقبين ربطوا تصريحات السيسي وقتها بتصريحات سبقتها بيومين فقط خلال افتتاحه مشروعا للجيش في مدينة بدر شرق القاهرة، قال السيسي إن “مليون مواطن يعيشون في المناطق الخطرة، ولا يليق أن نترك أبناء مصر فيها بهذا الشكل”، وطالب القوات المسلحة ووزارة الإسكان بالعمل على نقلهم وإخلاء مناطقهم خلال عامين.

وأعقبت هذه التصريحات إعلان محافظ القاهرة جلال السعيد – في إطار متابعته لحرائق العتبة والأزهر – عن مخطط حكومي لنقل 21 منطقة تجارية بقاطنيها إلى خارج محيط القاهرة، بدعوى “افتقارها لوسائل الأمن وكونها تشكل خطرا بالغا على حياة قاطنيها”.

ودفع هذا التتالي السريع مراقبين إلى الربط بين هذه التصريحات واندلاع الحرائق، معتبرين ذلك دليلا على ما ذهب إليه البعض من أن حرائق تلك المناطق “مفتعلة” لإخلائها من سكانها، وهو الأمر الذي لم يغب عن الأهالي حين رددوا هتافات وقتها  تطالب برحيل السيسي وأخرى تظهر اعتقادهم بأن الحرائق “بفعل فاعل”.

ولم يستبعد رئيس الأكاديمية الدولية للدراسات والتنمية ممدوح المنير تورط النظام في هذه الحرائق، قائلا إن “فرضية وقوف النظام خلف هذه الحرائق أقرب للصحة، فهو لم يتورع عن قتل الآلاف وحرقهم في السابق وإبادة مدينة كاملة كرفح لتحقيق غاياته”.

وربط المنير ذلك بفلسفة التهجير والنقل الجماعي القسري للمواطنين من أماكن سكنهم” لدى النظام، وأشار إلى “تفريغ أماكن حيوية من سكانها لصالح إحدى جهات النفوذ التي لا يملك ردها”.

ورأى المنير أن أحد دوافع هذا التهجير “الكثافة السكانية العالية في هذه الأماكن وطبيعة سكانها التي تجعلهم وقودا لثورة يخافها السيسي”، مستحضرا ما قام به سكان منطقة الدرب الأحمر في إبريل 2016م أمام مديرية أمن القاهرة عند مقتل أحد سكانها على يد أمين شرطة.

ويرى رئيس المركز المصري لدراسات الإعلام والرأي العام مصطفى خضري أن “الهدف الأساسي هو تفريغ المنطقة لتنفيذ مشروع القاهرة خمسين، الذي طرحه سابقا جمال مبارك والذي يستهدف إخلاء مساحة أربعين كيلومترا مربعا لتحويلها إلى مركز إدارة، على غرار المنطقة الخضراء بالعراق”.

 

*في اليوم العالمي لمناهضة التعذيب.. سجون السيسي قتل وتعذيب وتغريب

عمليات تعذيب ممنهج تمارسها مباحث سجون الانقلاب في ظل السفيه السيسي على المعتقلين والمحتجزين في أقسام الشرطة والمختفين قسرا في مقرات احتجاز مجهولة أو من يسمون ب”المختفين قسريا”.
وتشمل عمليات التعذيب الإهمال الطبي المتمثل في نقل الأمراض الفيروسية الكبدية للمعتقلين من الماء المتوفر بالسجون أو من خلال الجرادل المستخدمة في الشرب وقضاء الحاجة، ومنع الأدوية والتمريض والنقل للمستشفيات والإهمال في الطعام وكافة الحقوق الأساسية لهم ومنع الزيارات عنهم وحبسهم انفراديا.
واعتبر نشطاء أن هذه الكلمات والمصطلحات الحقوقية تبدو كأنها كوابيس، فالتعذيب أمر بشع ووحشي ولاإنساني، ويسمّم حكم القانون ويستبدل به الرعب، وإذا سمحت الحكومات باستخدامه، فلن يبقى أحد في أمان.

ما بعد قتل الرئيس

ورصد مراقبون أنه منذ استشهاد الرئيس والزنازين أغلقت سجون الانقلاب مغلقة على ساكنيها والمعلومات غائبة عن عدد كبير من المعتقلين خاصة القيادات التي كانت مع الرئيس الشهيد في ذات القضية.
وقال حقوقيون إن 180 معتقلا مضربا عن الطعام في سجن العقرب احتجاجا على مقتل الرئيس، يتعرضون للضرب ببنادق صيد الطيور “الرش” والتعذيب، والمعتقلون هناك يتعرضون للإغماء بسبب الضرب وقد تحول السجن الي ما يشبه المستشفى الميداني، كما يتعرض أغلبهم لخطر الموت.
وأوضحوا أنه جرى تغريب عدد من المعتقلين إلى مكان مجهول حتى الآن وهم؛ هشام محمد عبدالحليم (الفيوم)، وعمر محمد عبدالوهاب (شرقية)، ومصطفي أورني(الفيوم)، ومحمد محمود كحلاوي (سوهاج)، وصلاح منير (الشرقية)، وفايز احمد (كفر الشيخ)، وعلي رمضان (الفيوم).
وقال مصدر حقوقي إن إدارة سجن برج العرب تعنتت مع عدد من أهالي معتقلي القضية المعروفة إعلاميًا بـ«حرق مركز حوش عيسى» بينهم «محمد عوض قريطم ، وأحمد عبدالهادي فايد، وصالح عبدالهادي موسي أبوالريش-، محمود حماده مصطفي-، ورمضان حماده مصطفي»، ومنعت عنهم الزيارة ورؤية اهاليهم.
وتناقلت صفحات مناهضة للتعذيب تحذيرات منظمة العفو الدولية من أنواع التعذيب سواء بالصعقات الكهربائية، والضرب، والاغتصاب، والإذلال، والحرق، والحرمان من النوم، والتعذيب باستخدام الماء.
واستهدفت موجة الاعتقالات الأخيرة المنتقدين وقادة المعارضة والنشطاء والصحفيين تحت ستار مكافحة الإرهاب جزء من اضطهاد السلطات المصرية الممنهج، والقمع الوحشي، لأي شخص يجرؤ على انتقادها.
وتواصل قوات الأمن الإخفاء القسري بحق مصطفى إسماعيل سيد حسن، ومحمد إسماعيل سيد حسن، من داخل قسم شرطة الدقي، لليوم الـ132 على التوالي. واختفى الشقيقين بعد ترحيلهما إلى سجن الدقي تمهيدًا للإفراج عنهما عقب صدور قرار ىإخلاء سبيلهما يوم 14 فبراير، إلا أن إدارة القسم رفضت الإفراج عنهما.
واخفت مليشيات الانقلاب بمحافظة القاهرة قسريا محمد حسن رجب محمد، وذلك منذ القبض التعسفي عليه يوم 17 مارس 2019، دون سند من القانون، قبل اقتياده لجهة مجهولة. حيث قبضت تعسفيا عليه أثناء شراءه بعد متطلبات المنزل حيث قام اثنين بلبس مدني بالنزول من ميكروباص وتغميه عينيه واختطافه.

آلاف السجناء

قال عمرو مجدي، الباحث في قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في “هيومن رايتس ووتش” عن وفاة الدكتور محمد مرسي شارحا الأوضاع بالسجون: “هذه المرة الأولى التي يعاني فيها مرسي من غيبوبة أثناء فترة احتجازه، وقال من قبل إنه قلق بشأن مرض السكري والأنسولين وأن الجرعة التي كان يأخذها لم تكن مناسبة وأنه لم يتم عرضه على أطباء مستقلين، لأننا نعلم أيضًا أن أطباء السجون في مصر هم موظفون بوزارة الداخلية، ليسوا مستقلين ولا يمكنهم فعليًا اتخاذ القرارات أو التصرف دون موافقة المشرفين عليهم وهم أيضا من ضباط الشرطة”.

وتابع مجدي، قائلا “نعتقد(هيومن رايتس ووتش) أن عزلة الرئيس مرسي والإساءة في معاملته تصل في الواقع إلى مستوى التعذيب بالمعنى المقصود في اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب والمبادئ الأساسية لمعاملة السجناء، والتي تجاهلتها الحكومة المصرية وتجاهلتها تمامًا”، وتابع “أعتقد أن حكومة السيسي أظهرت الإهمال في تلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية”.

وأضاف “وفاة الرئيس مرسي يجب أن تلفت انتباهنا فعليًا إلى حالة الآلاف من السجناء في سجون مصر، حتى أن بعضهم لم تتم إدانتهم وأُرسلوا إلى السجون كنوع من الاحتجاز السابق للمحاكمة، لايستطيعون رؤية القضاة، وغير قادرين على رؤية أهاليهم”.

وكشف أن “هيومن رايتس ووتش” وثقت وفاة العديد من السجناء بسبب الظروف السيئة للاحتجاز على وجه التحديد، وبسبب عدم وجود رعاية طبية كافية، أعتقد أن هذا يجب أن يكون بمثابة دعوة للاستيقاظ للحلفاء المصريين الدوليين لإثارة الانزعاج في الواقع حول حالة حقوق الإنسان في مصر وظروف السجن”.

تقرير حديث

وفي آخر تقرير لها، كشفت منظمة “كوميتي فور چستس” عن سجل جرائم نظام الانقلاب العسكري في السجون والمعتقلات خلال عام 2018، حتى فبراير 2019 والذي أسفر عن ارتفاع عدد الوفيات داخل السجون نتيجة الإهمال الطبي والتعذيب، إلى 825 حالة.

وقالت منظمة “كوميتي فور چستس”، في تقريرها السنوي الأول عن مراقبة مراكز الاحتجاز المصرية، والذي حمل عنوان “أوقفوا الانتهاكات فوراً”، إن فريق مراقبة الاحتجاز في المنظمة تمكن من رصد 2521 حالة انتهاك في مراكز الاحتجاز خلال عام 2018، تصدرها الإخفاء القسري بإجمالي 1302 حالة انتهاك، بنسبة 51.64% من جملة الانتهاكات المرصودة خلال العام الماضي.

وأشارت إلى رصد الفريق 507 حالات اعتقال تعسفي بنسبة 20.11 % من إجمالي الانتهاكات، ثم الإهمال الطبي في المرتبة الثالثة كأعلى انتهاك بعدد 347 حالة بنسبة 13.76 %، يليه القتل خارج إطار القانون، والوفاة أثناء الاحتجاز، بعدد 245 حالة بنسبة 9.7 %، وأخيراً التعذيب بعدد 120 حالة بنسبة 4.76 % 

فريق المنظمة

وأكدت أن النصف الأول من عام 2018 شهد توثيقاً على أعلى درجات التحقق من فريق المنظمة بواقع 110 حوادث اﻧﺗﮭﺎك ﺿد 88 ﻣﻌﺗﻘﻼً، وﻗﻌت ﻓﻲ 29 مركز احتجاز معلوم بمختلف أﻧﺣﺎء ﻣﺻر. في حين وثق الفريق في النصف الثاني من العام 185 ﺣﺎدﺛﺔ اﻧﺗﮭﺎك ﺿد 158 ﻣﻌﺗﻘﻼً، وﻗﻌت ﻓﻲ 54 مركز احتجاز معلوم بمختلف أﻧﺣﺎء ﻣﺻر.

كما وثق فريق المنظمة 119 حالة إخفاء قسري، و81 واقعة اعتقال تعسفي، و55 حالة إهمال طبي، و14 حادثة تعذيب، و11 حالة منع من الزيارات، و7 حالات سوء معاملة، و5 حالات وفاة أثناء الاحتجاز، و5 وقائع قتل خارج إطار القانون.

ورصدت “كوميتي فور چستس” 189 حالة قتل خارج إطار القانون على مدار 2018، و49 حالة وفاة بسبب الإهمال الطبي في السجون بمختلف أنحاء مصر، إلى جانب 6 حالات وفاة بسبب التعذيب، و5 حالات وفاة لأسباب غير معلومة، بإجمالي 60 حالة خلال العام الماضي.

وحسب التقرير فإن غالبية مراكز الاحتجاز التي رصدت بها انتهاكات كانت في محافظتي الشرقية والقاهرة، بسبب ارتفاع عدد المخالفات التي حدثت في أقسام الشرطة في مختلف أنحاء محافظة الشرقية، ومجمع سجون طرة بالقاهرة.

وأشار إلى استهداف محافظتي الشرقية والبحيرة على مدار العام بانتهاكي الإخفاء القسري، والاعتقال التعسفي، إذ تصدرت محافظة الشرقية ملف الإخفاء القسري بعدد 171 حالة مثلت 33.72 % من الحالات المرصودة، بينما جاءت محافظة البحيرة في المرتبة الثانية بنسبة 13.35 %، غير أن الأخيرة سجلت أعلى عدد من حالات الاعتقال التعسفي خلال العام الماضي بواقع 159 حالة (31.4 % من الحالات المرصودة).

 

*المتحرش.. هل يحطم دندراوي الهواري الأرقام القياسية لأحمد موسى؟

في أحد الأفلام الكوميدية كان أحد الممثلين يطلق على نفسه لقب “كلب السقا”، من فرط حبه في الممثل أحمد السقا، حتى إنه تمنى أن يعمل معه في أفلامه وأن يقلده في أسلوبه، ومن السينما إلى الصحافة لا يختلف الأمر كثيرًا، فهناك من يتمنى أن يكون في عبقرية الأخوين مصطفى أمين وعلي أمين، مؤسسي صحيفة “الأخبار” الشهيرة، ومن الصحفيين من يتمنى أن يكون “كلب السلطة”، ويعمل في صحيفة اليوم السابع، التي تمسح وتكنس تحت أقدام العسكر.

الصحفي دندراوي الهواري الذي تشفى في المقبوض عليهم فجر الثلاثاء الماضي، من الليبراليين واليساريين صحفيين وبرلمانيين، يسابق الزمان ويبذل مجهود جبار لكي يتخطى أحمد موسى، ولكن هيهات ما زال أحمد موسى في المركز الأول في التطبيل، ويكافح بما أوتي من قوة التطبيل ليتفوق على أستاذه خالد صلاح، الشهير في أروقة أمن الدولة بـ”أبولمونة”.

وشنت قوات الانقلاب حملة اعتقالات واسعة، شملت عددا من المؤيدين للانقلاب على الرئيس الشهيد محمد مرسي، وعلى رأسهم المحامي وعضو البرلمان السابق زياد العليمي والصحفيان هشام فؤاد وحسام مؤنس، إلى جانب عدد من النشطاء والحقوقيين.

قرون استشعار

يقول الناشط محمود السبع: “مرة حبة صعايدة اسمهم أحمد موسى ومصطفى بكري ودندراوي الهواري “…… البلد تعريض ومفيش لا جورنال ولا قناة إلا ما لفوا يرقصوا فيها للباطل برا وجوا ويرموا بالباطل الأشراف بأقزع الاتهامات خلوا عنا العنصرية مش ناقصين قرف”.

ويمتلك “الهواري” قرون استشعار حادة جدا، ودائما ما يتهم جماعة الإخوان في كل فيضان أو زلزال أو ارتفاع لدرجات حرارة الشمس، فمثلاً من أول ساعة لمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، قال بثقة قرونه العارفة والمدربة والواثقة والواصلة لكل المجرّات الكونية والأمنية: “ابحث عن الإخوان وقطر وتركيا”!

و”الهواري” بشهادة من يعرفه مستقيم جدا في التطبيل، وغالبا لا يقف من على كرسيه عزة وأنفة وكرامة مهنية، حتى وإن كان زائر الجريدة هو محمد دحلان، بشحمه ولحمه، أو حتى ليلى علوي، وأيضا يشرب اللبن، ويأكل الجزر، ولا يتحرّش بأحد أبدا في العمل، حتى وان كانت زميلة صحفية أبلغت عنه في محضر رسمي بذلك.

والرجل الذي يتمنى أن يكون “كلب السلطة”، يعلم جيدًا أن لقمة عيشه هي الإخوان وأردوغان وقطر، وعلى هذا الأساس يسهب في كتابة المقالات، سواء أتته معلومات جاهزة من سيادة الضابط “أشرف”، أو اجتهد في التأليف والتحريف، وإن كان قليلا ما يجتهد خارج ما سُطّر له، معتمدا على هذا المثلث المرسوم له: أردوغان – قطر – الإخوان.

المتحرش

ويقول الصحفي سمير التميمي: “في أسفل وأحقر من هذا الواطي دندراوي الهواي يكتب (كيف نثق في جماعة تقول: “أشهد أن لا إله إلا الله.. وأن محمد مرسي رسول الله”؟!).. عندنا مثل بيقول الهامل بيجيب لأبوه المسبة.. الله يلعنه ويلعن أبوه ابن الستة وستين كلب.. ملاحظة: لم أتعود السب لكن هذا التافه أفقدني الحلم”.

وللدندراوي الهواري يقينيات ثابتة، لا تهتز على مدار رحلته التطبيلية التي لازم فيها القواميس ودوائر المعارف الأجنبية قاطبة، والحوليات، والكتب الفكرية والتحليلات السياسية، بحثا عن الحقيقة فقط، والتي يظهر جهده الجهيد في البحث عنها، والتعب فيها، على صحيفة اليوم السابع.

وتارة يصف “مصادرة أموال الإخوان ضربة معلم”، وأخرى يبحر خارج الحدود فيكتب “هل يعلن أردوغان إفلاس بلاده الشهر المقبل”، وأحيانا يدخل عالم السحر والشعوذة فيكتب “عالم جغرافيا يصف تركيا بالغراب”، ولا بأس بمعادة الشعوب الشقيقة فيكتب “السوريون في 6 أكتوبر أقاموا الأفراح، ووزّعوا الحلوى احتفالا بفور أردوغان”، اما معاداة المقاومة فحدث ولا حرج عندما كتب “حماس والإخوان وأردوغان ضيّعوا القدس”.

ومن “الهبل على الشيطنة” يكتب دندراوي “الدكتور فتحي سرور مؤسس مدارس جماعة الإخوان المسلمين في مصر”، ويكتب أيضاً “قطر وتركيا تؤسسان مصنعا لإنتاج الملابس العسكرية، وتصديرها للجماعات الإرهابية”، وعندما يفلس بئر السخافة يخرج بموضوعات من عينة “لعنة الفراعنة تثير الرعب في شوارع إسطنبول، وتصيب أردوغان بالهذيان”، وبعد تصريح دندراوي بأشهر معدودة، يفتتح أردوغان أكبر مطار في العالم!

ويفشل دندراوي عندما يريد اللعب بالبيضة والحجر، ومن ذلك ما كتب “مبارك وأحمد شفيق والبرادعي والإخوان أقرّوا بسعودية جزيرتي صنافير وتيران”، أو تحريضه ضد اعدام المعتقلين الأبرياء بقوله “اعدِم المسجون.. يخاف السايب”، وهذه أمثلة قليلة جدا من بئر السخافة “الدندراوية” التي يُتحف بها المصريين، بمباركة وتشجيع وتصفيق من ضابط الأمن المشرف عليه.

 

مفاجآت السيسي بعد تعديل الدستور إلغاء الدعم وانهيار الجنيه وزيادة الديون.. الأربعاء 6 فبراير.. وثيقة تكشف بقاء السيسي في السلطة حتى 2034

تعديل الدستور على مقاس السيسي

تعديل الدستور على مقاس السيسي

مفاجآت السيسي بعد تعديل الدستور إلغاء الدعم وانهيار الجنيه وزيادة الديون.. الأربعاء 6 فبراير.. وثيقة تكشف بقاء السيسي في السلطة حتى 2034

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تأجيل هزليات “حسم” و”بلبيس الجوية” و”الواحات البحرية

أرجأت المحكمة العسكرية اليوم الأربعاء، محاكمة 304 معتقلين من رافضي الانقلاب العسكري، وعلى رأسهم وزير التنمية المحلية الأسبق وعضو مكتب الإرشاد محمد علي بشر، في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا باسم “حركة حسم”، إلى جلسة 11 فبراير؛ لاستكمال المرافعات.

وواصلت المحكمة بجلساتها، منع حضور أي من الصحفيين أو وسائل الإعلام، لتغطية وقائعها، واقتصر الحضور فقط على أعضاء هيئة الدفاع.

كما أجلت ثالث جلسات محاكمة 43 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري، بدعوى اشتراكهم في تنفيذ واقعة الواحات البحرية التي استهدفت نحو 20 ضابطَ وفردَ شرطة، إلى جلسة 27 فبراير الجاري لاستكمال المرافعات.

وأجّلت إعادة محاكمة 170 معتقلا، بهزلية “تصوير قاعدة بلبيس الجوية”، إلى جلسة 12 فبراير الجاري.

وجاء قرار التأجيل لتعذر إحضار بعض المعتقلين من مقار اعتقالهم لخطأ إجرائي يتعلق بعدم إخطار المعتقلات الموضوعين فيها بموعد عقد الجلسة، فلم يتم إحضارهم للمحاكمة.

وعُقدت الجلسات الماضية بشكل سري وتم منع الصحافيين وكافة وسائل الإعلام من الحضور لتغطية الجلسة واقتصر الحضور فقط على أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين.

 

*تأجيل “فض النهضة” و”جامع الفتح” ومنع الأهالي والإعلام من الحضور

أجلت محكمة جنايات اليوم الأربعاء، إعادة إجراءات محاكمة 40 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري، كان قد حُكم عليهم غيابيا، بأحكام تتراوح بين السجن المؤبد 25 سنة والسجن المشدد 5 سنوات في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بأحداث “مسجد الفتح”، بتهم “التجمهر بغرض ارتكاب جرائم القتل والتخريب والإتلاف”، إلى جلسة 4 مارس المقبل لاستكمال مرافعة هيئة الدفاع عن المعتقلين.

كانت محكمة جنايات القاهرة أصدرت في وقت سابق، حكمها في القضية المعروفة إعلاميا بأحداث “مسجد الفتح”، والمتهم فيها 494 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري، بتهم “التجمهر بغرض ارتكاب جرائم القتل والتخريب والإتلاف”؛ حيث قضت المحكمة بالسجن بمجموع أحكام بلغت 3530 سنة على المعتقلين، وذلك بأن قضت بالسجن المؤبد 25 سنة على 43 معتقلا، كما عاقبت المحكمة 17 معتقلا بالسجن المشدد 15 سنة، وسجن 112 معتقلا لمدة 10 سنوات وعاقبت حدثين “طفلينبالسجن 10 سنوات.

وأصدرت المحكمة أيضا حكم بمعاقبة 216 معتقلا بالسجن 5 سنوات، و6 أحداث آخرين بالسجن 5 سنوات، وقضت المحكمة ببراءة 52 معتقلا آخرين.

كما أجّلت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار معتز خفاجي، إعادة محاكمة 32 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري بهزلية مذبحة فض اعتصام النهضة، إلى جلسة 2 مارس المقبل.

كانت محكمة جنايات الجيزة، قضت في وقت سابق بحكم أول درجة، بالسجن بمجموع أحكام بلغت 3986 سنة على المعتقلين بالقضية، وغرامة مالية مجمعة لعدة جهات بلغت 37 مليونا و137 ألف جنيه.

حيث قضت المحكمة بمعاقبة 23 معتقلا بالسجن المؤبد 25 سنة، كما عاقبت 223 معتقلا، بالسجن المشدد 15 سنة، فيما عاقبت 22 معتقلا بالسجن 3 سنوات، وبرّأت 109 معتقلين، وانقضاء الدعوى لمعتقلين اثنين لوفاتهما.

يشار إلى أنه سبق وأن تم رفض دعوى الرد والمخاصمة المقامة ضد رئيس الدائرة الذي أصدر حكم أول درجة.

 

*رفض طعن معتقلي هزلية “خلية الصواريخ” على حكم بالسجن المؤبد

رفضت محكمة النقض اليوم الأربعاء، الطعن المقدم من المعتقلين المحكوم عليهم حضوريا، بالسجن المؤبد والمشدد على خلفية اتهامهم بالقضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”خلية الصواريخ”، لتصبح بذلك أحكاما نهائية باتة لا طعن عليها.

كانت محكمة جنايات الجيزة، قضت في 7 يونيو بالسجن بمجموع أحكام بلغت 568 سنة، على 36 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، حيث قضت المحكمة بالسجن المؤبد لمدة 25 سنة على 22 معتقلا، والسجن 3 سنوات مشدد على 6 آخرين، وبراءة 8 آخرين، بمجموع أحكام بلغت السجن 568 سنة.

وجاءت المحاكمة رغم عدم ارتكابهم جريمة فعلية، وإنما مجرد التدبير والتخطيط، وفقا لمزاعم النيابة العامة.

وأكدت هيئة الدفاع عن المعتقلين، أن القضية ما هي إلا انتقام سياسي ووصفوها بـ”الملفقة”، مشيرين إلى عدم وجود جرائم من الأساس ليحاكم عليها المتهمون، والقانون لا يحاكم على النيات.

وكانت نيابة الانقلاب ادعت قيام المعتقلين – بينهم 22 معتقلا و14 غيابيا – “بإدارة جماعة أُسست على خلاف القانون، الغرض منها تعطيل أحكام الدستور، ومنْع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، بالإضافة إلى حيازة أسلحة غير مرخصة، وقنابل ومتفجرات، فضلًا عن الشروع في قتل أحد الأشخاص”.

 

*حبس 17 شخصا 15 يومًا في هزلية “اللهم ثورة

قررت نيابة أمن الدولة العليا، حبس 17 من رافضي الانقلاب 15 يوما على ذمة هزلية “اللهم ثورة” ؛ وذلك بعد أيام من حبس نيابة الانقلاب حبس 25 شخص على ذمة نفس الهزلية.

واعتقلت داخلية الانقلاب، الاسبوع الماضي، عشرات المواطنين بعدد من المحافظات، بزعم تخطيطهم “لإحداث حالة من الفوضى بالبلاد خلال شهرى يناير وفبراير، بهدف تكدير السلم والأمن العام والإضرار بالمصالح القومية للبلاد”.

وكانت منظمات حقوقية قد أعلنت مؤخرا عن أن عدد المعتقلين في سجون الانقلاب قد تعدى 60 ألف معتقل، مشيرة إلى مقتل أكثر من 3 آلاف مواطن خارج القانون، منهم 500 حالة بسبب الإهمال الطبي المتعمّد داخل السجون ومقار الاحتجاز، لافتة إلى ارتفاع أعداد النساء المعتقلات إلى 82 سيدة وفتاة.

وأشارت المنظمات إلى ارتفاع أعداد الصادر بشأنهم أحكام بالإعدام في هزليات سياسية ومن محاكم استثنائية إلى 1317 حكما، منها 65 حكمًا نهائيا واجب النفاذ، مشيرة إلى استمرار ارتكاب جرائم الاختفاء القسري، حيث وصل أعداد المختفين إلى 6421 مختفيا، تم قتل 58 منهم أثناء اختفائهم.

وأضافت المنظمات أن الاعتقالات طالت العديد من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما طالت صحفيين وإعلاميين، مشيرة إلى اعتقال حوالي 90 صحفيا وإعلاميا.

 

*السجون أم المصانع؟.. هكذا يخرس السيسي المصريين ويدمرهم قبل رحيله

من أمن العقوبة توسع في القمع وبناء السجون، هذا ما يقوم عليه الانقلاب المدعوم دوليا وخليجياً وصهيونياً، ويأتي التوسع في إنشاء سجون العسكر في ظل تصاعد إدانات المنظمات الحقوقية المحلية والدولية لانتهاكات حقوق الإنسان في مصر، وارتفاع عدد السجناء السياسيين إلى أكثر من 100 ألف معتقل وفقا لتقارير حقوقية، وتواتر شهادات الضحايا حول التعذيب داخل السجون، فضلا عن تكدس المساجين داخل أقسام الشرطة، في حين تقول حكومة الانقلاب إن هذه الأرقام مبالغ فيها، وإن مصر ليس بها معتقلون بل سجناء بأحكام قضائية أو ضمن قضايا منظورة.

وقرر وزير الداخلية في حكومة الانقلاب اللواء محمود توفيق، إنشاء سجن مركزي جديد بمسمى “السجن المركزي للمنطقة المركزية في أسيوط”، وخلال أربع سنوات فقط بدءا من يوليو 2013 وحتى يوليو 2017 صدرت قرارات بإنشاء 21 سجنا جديدا ليصل عدد السجون إلى 66 سجنا.

وحسب الجريدة الرسمية فإن السجن يتبع لإدارة قوات أمن أسيوط، ويشمل اختصاصه دائرة قسم شرطة أول وثان أسيوط، وتوجد في مصر سجون كبيرة أبرزها سجن أبي زعبل، وسجن العقرب، وسجن برج العرب، بالإضافة إلى سجون أخرى في محافظات الصعيد.

توسع في الظلم

اللافت أن عدد السجون ارتفع بنسبة 30% تقريبا في ظل أوضاع اقتصادية متدهورة، ومطالب عصابة الانقلاب المتكررة للشعب بضرورة الصبر والتحمل لعبور الأزمة الاقتصادية، كما يأتي التوسع في إنشاء سجون العسكر الجديدة، بالتزامن مع التوسع في فناكيش تستهلك مليارات الجنيهات، وتقول حكومة الانقلاب إنها ضرورية لنهضة الاقتصاد مثل العاصمة الإدارية الجديدة، أو الجدار الفاصل بين شعب العسكر وشعب ثورة يناير.

في حين يقول خبراء اقتصاد إن هذه المشروعات ليست ذات جدوى أو أولوية عاجلة، وإن أولوية مصر حاليا هي الإنفاق على الصحة والتعليم وإنشاء المصانع والتوسع الزراعي وتأهيل البنية التحتية، مع تمويل صغار المستثمرين، وتبرر حكومة الانقلاب عدم إنشاء مستشفيات ومدارس جديدة بعجز الموازنة وعدم توفر الاعتمادات المالية، في حين لا تعلن حكومة الانقلاب تفصيليا تكلفة إنشاء السجون الجديدة.

وبحسب دراسة اقتصادية نشرها موقع “مدى مصر” أظهرت الموازنة العامة أن الإنفاق على التعليم في انخفاض مستمر حيث بلغ 2.2% مقابل 2.4% العام الماضي، مما يعني مزيدا من الابتعاد عن الاستحقاق الدستوري للإنفاق على التعليم، كما يستمر نصيب التعليم من إجمالي الإنفاق العام في التراجع.

وتشهد الصحة وضعا أسوأ من التعليم، حيث توضح بيانات الموازنة أن نسبة الإنفاق عليها منسوبة للناتج المحلي الإجمالي هي أقل من نصف الاستحقاق الدستوري، حيث بلغت 1.2% مقابل 1.6% في العام قبل الماضي، علما بأن أكثر من نصف مخصصات الصحة يذهب إلى الأجور وتعويضات العاملين.

ووثًقت منظمات حقوقية محلية ودولية انتهاج السفيه السيسي التعذيب الممنهج في السجون ومراكز الشرطة والمعتقلات؛ منذ بدء حملات الاعتقال في صفوف المعارضين للانقلاب في يوليو 2013، وحملت تلك المنظمات السفيه السيسي نفسه المسؤولية المباشرة عما يحدث من تعذيب وانتهاك للقانون والدستور في السجون ومراكز الاحتجاز في عموم محافظات مصر المختلفة.

تعذيب وحشي

وتستخدم عناصر الأمن وسائل وحشية في التحقيق مع آلاف المعتقلين بشكل روتيني؛ وهو ما خلصت له لجنة مناهضة التعذيب بالأمم المتحدة التي أكدت أن التعذيب ممارسة منهجية في مصر”، ومن بين 2500 معتقلة سياسية خلال الفترة من 14 أغسطس 2013 وحتى نهاية ديسمبر 2017، ما زالت 79 منهن بين جدران المعتقلات، طبقا لتقارير نشرها باحثون قانونيون مستقلون.

وطبقا للناشطة الحقوقية، فاطمة عبد الله، فإنهم توصلوا من خلال التقارير التي أعدوها إلى أن من بين هذا العدد 154 تعرضن للاختفاء القسري ثم ظهرن، و13 حالة تعرضن للإهمال الطبي، منهن ثلاثة في حالة حرجة، كما قضت المحاكم المختلفة على 5 منهن بالإعدام حضوريا وغيابيا.

وتضيف إن 133 قتلن بالرصاص الحي والخرطوش خلال المظاهرات، إضافة لمقتل 176 حالة، إما نتيجة الإهمال الطبي في السجون، أو في حوادث سير أمام السجون خلال زيارة ذويهن، و356 حالة تعرضن لانتهاكات خلال الاحتجاز التعسفي أثناء زيارة ذويهن بالسجون.

ويشير الباحث السياسي الدكتور أسامة أمجد، إلى أن الطبيعة الدموية للسفيه السيسي بدأت بعد ثورة يناير مباشرة في القضية المعروفة بكشوف العذرية، التي نفذتها المخابرات الحربية للفتيات اللاتي تم اعتقالهن في أحداث ماسبيرو ومحمد محمود، وكذلك فتاة مجلس الوزراء التي تم سحلها على يد الشرطة العسكرية أمام العالم كله.

مرارة الشتاء

ويفاقم فصل الشتاء من معاناة المعتقلين والسجناء والمختطفين قسرياً في زنازين ومعتقلات ومسالخ الانقلاب العسكري، جراء حرمانهم من الملابس والأغطية التي يحتاجونها لتقيهم من البرد القارس.

ويعاني الأحرار في سجون العسكر من أزمة، بعد ازدياد حالات الاعتقالات والمختطفين قسريا، الذين يحتاجون إلى توفير حقوقهم الآدمية، وما زاد من حدة الأزمة حلول فصل الشتاء، مع استمرار مصلحة سجون الانقلاب بفرض عقوباتها على الأحرار، المتمثلة في تقليص الملابس الشتوية الثقيلة والأدوية والطعام وحرمانهم من زيارة أهاليهم.

ودخلت مصر بعد انقلاب السفيه السيسي على الرئيس المنتخب شعبيا محمد مرسي في 3 يوليو 2011، عهد السجون والأقبية والتعذيب الوحشي، وعادت إلى عهد الاستبداد والقمع والسجون والمطاردات، في وقتٍ فضلت فيه أمريكا والغرب الصمت عن انتهاكات حقوق الإنسان بمصر خدمة للكيان الصهيوني المتساوق مع السفيه، ويتحسّر الحقوقيون على عهد مرسي، إذ لم يسجن معارضا واحدا، وكانت حرية الرأي مكفولة في عهده، لينقلب الوضع رأسا على عقب بعد انقلاب السفيه والعسكر على الديمقراطية.

والواقع في سجون العسكر تخطى ما يمكن تصوره، بل تخطى أبشع الصور، ويمكن تطبيق هذه الجملة على ما يحدث في السجون من انتهاكات للحقوق والحريات في ظل حكم العسكر، وإن أردت أن تتكلم وتحكي عن الانتهاكات التي تتم تجاه المعتقلين فتأكد أنك بحاجة إلى أيام أو ربما شهور لتنتهي، كما أنك ستكون بحاجة إلى أن يكون قلبك أقسى من الحجر وعقلك واسع الخيال لتستطيع فهم مدى فظاعة تلك الانتهاكات دون أن تُصاب بأزمة قلبية قاتلة من تأثرك بهذه الحكايات.

 

*موقع “eNCA”: السيسي ديكتاتور فاشل يسعى لاحتكار السلطة

انتقد الموقع الإلكتروني “eNCA” التابع لهيئة إذاعة جنوب إفريقيا تحركات العسكر لتعديل دستور ما بعد الانقلاب، مشيرا إلى أن العسكر يعملون من أجل تمكين زعيم عصابة الانقلاب عبد الفتاح السيسي من البقاء في السلطة.

ووصف الموقع على لسان تيموثي كالداس من معهد التحرير لسياسة الشرق الأوسط قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بأنه ديكتاتور يسعى لاحتكار السلطة، مؤكدا أن التعديلات المقترحة لا تأتي كمفاجأة، بل هي استمرار لما شهدناه منذ استيلاء السيسي على السلطة من قمع وتكميم للحريات وتوسيع مستمر في سلطاته.

ولفت الموقع فى تقرير نشره اليوم إلى أن هناك رفضا واسعا لتلك التعديلات من قبل المصريين وظهر ذلك واضحا عبر هاشتاج “لا لتغيير الدستور” والذي يعد الأكثر انتشارا خلال الأيام الماضية، مشيرا إلى أن المصريين عانوا ويلات السياسة القمعية التي يتبعها العسكر

واوضح التقرير أن جمعيات حقوق الإنسان تقول إن نظام الانقلاب كمم أفواه السياسيين والناشطين ووسائط الإعلام المعارضة أو كل من ينتقده، في حين أصدرت محاكم العسكر أحكاما ضد الآلاف من معارضيه.

وأشار إلى أن كافة جمعيات حقوق الإنسان تؤكد أن السيسي قاد مصر بشكل أعمق في الاستبداد من المخلوع حسني مبارك الذي أطيح به في عام 2011 بعد حكم ثلاثة عقود في ظل حالة الطوارئ.

وأكد التقرير أن التعديلات المقترحة تعطي السيسي سلطات جديدة فى تعيين القضاة والمدعي العام، إلى جانب عودة العمل بمجلس الشورى أو مجلس الشيوخ، يعين فيها السيسي ثلث الأعضاء الـ 250.

كما تشمل التعديلات المقدمة يوم الأحد الماضي تمديد فترة الرئاسة إلى ست سنوات بدلا من أربعة في المادة 140 من الدستور “الانتقالية”، مما قد يسمح للسيسي باحتكار السلطة حتى 2034.

 

*مفاجآت السيسي بعد تعديل الدستور.. إلغاء الدعم وانهيار الجنيه وزيادة الديون

بينما يستعد نظام الانقلاب العسكري لتفصيل دستور على مقاس ورغبة عبدالفتاح السيسي من أجل الاستمرار في الحكم مدى الحياة، تقوم سلطات الانقلاب بتوجيه صفعة قاسية للشعب المصري، كشف عنها ديفيد ليبتون، النائب الأول للمدير العام لصندوق النقد الدولي، بأن حكومة الانقلاب لا تزال ملتزمة باسترداد تكاليف معظم منتجات الوقود بحلول منتصف 2019، في إشارة إلى برنامج الحكومة لرفع الدعم عن المنتجات البترولية الذي تطبقه منذ 2014.

وهو ما يؤشر إلى رفع سعر البنزين بنسبة تفوق الـ30%، ما يعني أن لتر بنزين 92 الذي يقدر سعره حاليًا بـ6.75، سيقترب من حاجز العشرة جنيهات، في حين بنزين 80 ( سعره 5.50) الذي سيتم إلغاؤه واستبدال بنزين 87 سيكون سعره مقتربا من حاجز الـ8 جنيهات.

وقال ديفيد ليبتون، في بيان، صباح اليوم الأربعاء إن تطبيق آلية التسعير التلقائي للوقود واسترداد تكاليف معظم منتجات الوقود بحلول منتصف العام الجاري، ضروريان لتشجيع استخدام أكثر كفاءة للطاقة.

وأضاف: “هذا سوف يساعد مع إصلاحات تعزيز الإيرادات على خلق مساحة مالية للإنفاق على الأمور ذات الأولوية العالية مثل الصحة والتعليم”.

إلغاء الدعم

تصريحات ديفيد ليبتون اتفقت مع تصريحات طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية في حكومة الانقلاب، الذي أعلن أن إلغاء الدعم نهائيا عن المواد البترولية سيكون خلال العام الحالي.

وقررت حكومة الانقلاب في بداية شهر يناير الماضي تطبيق آلية التسعير التلقائي على الوقود وبدأت ببنزين 95، وثبتت سعره عند السعر الحالي على أن تتم مراجعته كل 3 أشهر تبدأ من مارس المقبل، وهو ما يعني أن سعر بنزين 95 قد يشهد ارتفاعا أو انخفاضا أو يظل مستقرا في بداية أبريل.

ويتوقع ان يرتفع سعر أسطوانة الغاز إلى سبعين جنيه رسميا لتباع في السوق السوداء بمائة جنيه، بعد الزيادات الثلاثة الأخيرة التي بدأت من خمسة جنيهات لسعر الأاسطوانة، حتى وصلت لخمسين جنيهات في الوقت الحالي، فضلا عن ارتفاع سعر وسائل المواصلات بالضرورة، وسعر الغذاء والدواء والسلع الاستراتيجية والأجهزة.

فوائد الدين

من ناحية أخرى، كشفت بيانات وزارة المالية بحكومة الانقلاب اليوم الأربعاء، عن أن فوائد الديون والأقساط المستحقة تلتهم أكثر من 80% من الإيرادات العامة للدولة خلال العام المالي الجاري، وهي النسبة الأعلى في تاريخ الموازنات المصرية، بعد أن تسببت عمليات الاقتراض الواسعة خلال السنوات الأربع الماضية في الوصول بالدين العام إلى ما يقرب من ثلاثة أضعاف ما قبل تلك السنوات.

وقال وزير المالية في حكومة الانقلاب، محمد معيط: إن فوائد وأقساط الديون تناهز نحو 800 مليار جنيه في موازنة العام المالي 2018 /2019، بواقع 541 مليار جنيه فوائد، و246 مليار جنيه أقساط مستحقة السداد. ويبدأ العام المالي في الأول من يوليو وينتهي في الثلاثين من يونيو.

وأشارت بيانات الموازنة التي جرى الإعلان عنها في يوليو 2018، إلى أن الإيرادات المتوقعة للعام المالي الجاري تبلغ 989 مليار جنيه ، ما يجعل الفوائد وأقساط الديون تلتهم نحو 81% من الإيرادات.

واعتمد نظام الانقلاب على الاقتراض المحلي والخارجي خلال السنوات الأخيرة، ليقفز إجمالي الدين العام إلى نحو 5.34 تريليونات جنيه في نهاية يونيو الماضي، حسب بيانات البنك المركزي. ووصل الدين الخارجي فقط إلى 92.64 مليار دولار، بزيادة بلغت نسبتها 17.2% على أساس سنوي.

وأضاف نظام الانقلاب منذ منتصف 2014 حتى منتصف العام الماضي نحو 3.24 تريليونات جنيه إلى الدين العام، بينما كانت الديون المتراكمة على مصر منذ نحو 50 عاما لم تتجاوز 2.1 تريليون جنيه.

أجيال المصريين

وتوقعت صحيفة “العربي الجديد” تجاوز الديون المصرية المستويات المتضخمة الحالية؛ ما يجعل أجيالاً من المصريين رهينة مستويات متدنية من العيش، في ظل دوران البلاد في دوامة لا تنتهي من الاستدانة، وفق محللين ماليين.

ونقلت الصحيفة عن أحمد إبراهيم، المحلل المالي في أحد بنوك الاستثمار أن الديون التاريخية التي وصلت لها الدولة لا تجعل هناك سبيلاً للسداد سوى بديون أخرى، وبالتالي على الحكومة إيجاد أدوات حقيقية لتخفيف أحمال القروض على موازنة الدولة، لتوفير موارد مالية حقيقية للإنفاق على تحسين مستويات المعيشة والخدمات، بدون ذلك سنظل ندور في موجات لا تنتهي من الديون وأعباء معيشية متواصلة”.

وقال أحمد كجوك، نائب وزير المالية للسياسات المالية: إن حكومة الانقلاب تمكنت من الاقتراض طويل الأجل من الأسواق الدولية لسداد ديون قصيرة الأجل.

وتبلغ الاحتياجات التمويلية في موازنة العام المالي الجاري نحو 714.67 مليار جنيه، منها 511.2 مليار جنيه في شكل أدوات دين محلية، والباقي تمويلات خارجية من إصدار سندات وقرض صندوق النقد.

وأعلن وزير المالية بحكونة الانقلاب البدء في برنامج طرح السندات الدولية بين فبراير ومارس المقبل بعملات مختلفة، لجمع ما بين ثلاثة إلى سبعة مليارات دولار.

تأجيل السداد

كما أعلن البنك المركزي، قبل نحو أسبوعين، تأجيل سداد ودائع سعودية بقيمة 4.6 مليارات دولار، وذلك بعد أسابيع من الإعلان عن تأجيل سداد ودائع إماراتية وكويتية أيضا بمليارات الدولارات.

بينما خسرت العملة المحلية بالأساس نحو 100% من قيمتها منذ تعويم الجنيه نوفمبر 2016، بناء على اتفاق مع صندوق النقد الدولي لتمرير قرض بقيمة 12 مليار دولار، وحصلت سلطات الانقلاب على 10 مليارات دولار منه حتى الآن.

وتوقع بنك الاستثمار العالمي غولدن مان ساكس، في تقرير له مطلع فبراير الجاري، أن يبدأ الجنيه الذي يبلغ حاليا نحو 17.7 مقابل للدولار الواحد، في التراجع مجددا بواقع 8% سنويا ولمدة ثلاث سنوات.

وتوقع بنك مورغان ستانلي العالمي، في تقرير له الأسبوع الماضي أن يتراجع الجنيه بنحو 10% خلال الـ12 شهرًا المقبلة.

 

*ترقيع الدستور”.. أبرز 3 تعديلات تحول النظام إلى شبه إمبراطوري

تمثل عملية “ترقيع الدستور”، الجارية حاليا، انقلابا جديدا يحول مصر من شبه دولة إلى نظام إمبراطوري ينعم فيه الجنرال عبدالفتاح السيسي بصلاحيات مطلقة تفوق ما كانت عليه للرئيس المخلوع محمد حسني مبارك؛ وتؤكد في ذات الوقت أن ما جرى في 30 يونيو 2013 كان انقلابا عسكريا مع سبق الإصرار والترصد حتى يستفيق أولئك المخدرون المكابرون الذين لا يزالون حتى اليوم يصفون ما جرى وقتها من جريمة في حق مصر وثورتها ومسارها الديمقراطي بالثورة؛ إذا كيف يتصف الشيء “ثورة 25 يناير” ونقيضه “30 يونيو 2013بالوصف ذاته؟!

ورغم أن التعديلات تدور حول 8 ترقيعات جديدة، لكن أبرزها على الإطلاق ثلاثة:

السيسي حاكمًا 20 سنة!

أولا: تمكين جنرال الانقلاب من حكم البلاد لمدة “20”سنة وحتى 2034م وهذا الترقيع هو مربط الفرس في التعديلات كلها، ويخالف مخالفة صريحة نص مادة نافذة وحاكمة هي المادة ٢٢٦ التي تحظر تعديل النصوص المتعلق بإعادة انتخاب الرئيس، ويحظر عرض هذا التعديل علي الاستفتاء لمخالفته نصا نافذا وحاكما في الدستور؛ إذ تحظر المادة ١٥٧ من الدستور استفتاء الشعب على ما يخالف نصا نافذا في الدستور.

وبحسب التعديلات التي قدمها نواب ائتلاف دعم مصر، وهو ائتلاف الأغلبية في البرلمان، تقترح تمديد فترة الرئاسة إلى ست سنوات بدلاً من أربع. ورغم أن التعديلات تبقي على عدم جواز بقاء الرئيس بعد فترتين متتاليتين في الحكم، لكنها تمنح السيسي فقط حق الترشح مرة أخرى لدورتين جديدتين مدة كل واحدة منهما ست سنوات بعد انتهاء فترته الحالية في 2022.

الجيش وصيّ على الشعب والنظام

ثانيا: تبني فلسفة جعل الجيش وصيًّا على الشعب والوطن كله، على غرار نموذج الجيش التركي قبل المرحلة الأردوغانية الذي كان يملك صلاحيات ما تسمى بحماية العلمانية، وبذلك يتم تطويع الدستور لتمييز القوات المسلحة وجعلها مؤسسة فوق الدستور وفوق الشعب ذاته بدعوى (صوت الدستور والديمقراطية والحفاظ على المقومات الأساسية للدولة ومدنيتها ومكتسبات الشعب وحقوق الأفراد وحريات الأفراد) وهي صياغة مطاطة تمنح الجيش صلاحيات تفسير الوضع السياسي وفق هوى كبار الجنرالات والانقلاب مستقبلا على أن توجهات شعبية نحو إقامة نظام ديمقراطي حقيقي.

ومكمن الخطورة في هذا الترقيع أيضا أنه يكرس حالة الحزبية التي تمارسها القوات المسلحة والتي تحولت من جيش لعموم الشعب إلى حزب سياسي يدافع عن مصالحه الخاصة ويتم تطويع الدستور ذاته لخدمة هذه المصالح وتقنين هذا الشذوذ والانحراف؛ بما يورط القوات المسلحة في صدامات دموية مع الشعب مستقبلا إذا تطلع نحو إقامة نظام ديمقراطي حقيقي يقوم على المشاركة الشعبية الواسعة وعدم الإقصاء والتمييز والاحتكام إلى صناديق الاقتراع للحكم بين القوى والأحزاب المختلفة.

السيطرة المطلقة على القضاء

أما الترقيع الأبرز الثالث: هو تغول سلطات السيسي على السلطة القضائية والعصف التام بما تبقى من استقلال القضاء بالنص علي سلطته في تعيين رؤساء الجهات القضائية والنائب العام والمحكمة الدستورية من بين عدد من المرشحين الذين ترشحهم المجالس المختصة واكساب هذه السلطة طابعا دستوريا. وإعادة المجلس الأعلى للهيئات القضائية إلى الوجود بعد أن تم إلغاؤه ويرأسه رئيس الجمهورية.

وتعد المواد التي تثير القلق فيما يتعلق بالسلطة القضائية وهي:

1) إلغاء نظام انتخاب رئيس المحكمة الدستورية العليا من قبل الجمعية العامة للمحكمة والمعمول به من 2012: رئيس الجمهورية يختار رئيس المحكمة من بين أقدم 5 أعضاء بها.

2) إلغاء نظام تعيين أعضاء المحكمة الدستورية الجدد باختيار الجمعية العامة للمحكمة المعمول به من 2012: الرئيس يختار العضو الجديد من بين اثنين يرشح أحدهما رئيسُ المحكمة، وترشح الآخر الجمعيةُ العامة للمحكمة.

3) تغيير نظام تعيين رئيس وأعضاء هيئة مفوضي المحكمة الدستورية: يعينون بقرار رئيس الجمهورية بناء على ترشيح رئيس المحكمة وبعد أخذ رأي الجمعية العامة للمحكمة.

4) تغيير نظام تعيين رؤساء جميع الجهات والهيئات القضائية، بوضع نص مقارب قانون تنظيم تعيين رؤساء الهيئات الذي صدر عام 2017 في صدر المادة 185 من الدستور. النظام الجديد: يختار رئيس الجمهورية رئيس الهيئة من بين 5 أعضاء ترشحهم المجالس العليا للهيئات من بين أقدم 7 أعضاء، وتكون مدة كل رئيس هيئة 4 سنوات لمرة واحدة فقط

5) إنشاء مجلس أعلى للجهات والهيئات القضائية برئاسة رئيس الجمهورية، وينوب عنه وزير العدل، يقوم على الشؤون المشتركة للقضاء. 6

6) النائب العام يختار بقرار من رئيس الجمهورية من بين 3 قضاة يرشحهم مجلس القضاء الأعلى، من بين نواب رئيس محكمة النقض ورؤساء الاستئناف والنواب العموم المساعدين، ويكون تعيينه لمدة 4 سنوات أو لبلوغه التقاعد أيهما أقرب.

7) إلغاء صلاحية مجلس الدولة في المراجعة الإلزامية لجميع مشروعات القوانين قبل إصدارها: النص على أن يختص المجلس -فقط- بمراجعة مشروعات القوانين التي تحال إليه.. وبالتالي أصبح العرض عليه جوازياً، ولم يعد تجاهله سبباً لبطلان إجراءات إصدار القوانين. فطبقاً لهذه التعديلات فإن الرئيس سوف يتحكم في اختيار رئيس المحكمة الدستورية وكذلك النائب العام وأيضا تعيين رؤساء الهيئات القضائية.

أما باقي الترقيعات بزيادة كوتة المرأة والأقباط ومتحدي الإعاقة فهي رشوة لإكساب هذه التعديلات تعاطفا من جانب هذه الفئات لدفعها للمشاركة في الاستفتاء عليها أما إنشاء الغرفة الثانية للبرلمان كما كان مجلس الشوري فهو رشوة للمحاسيب من أجل تمرير الترقيعات خصوصا وأنه بلا صلاحيات ويتم تعيين أعضائه من جانب الرئيس.

 

*ماذا يملك المصريون في مواجهة “التوريث” العسكري؟

لا يكسر سيف العسكر إلا الشعب وحده الذي بات عليه إجبار عصابة الانقلاب على التراجع، عبر وسائل رفض متنوعة تبدأ من مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب، وإجبار الفضائيات الموجهة على الاستماع لهم، وإجبار برلمان الدم ورئيسه المخابراتي على القلق، وربما تنتهي هذه التحركات الشعبية ليس برفض تعديلات دستور الانقلاب عند طرحها في استفتاء فحسب، بل تتدحرج كرة الثلج كما حدث في مطالب 25 يناير 2011 التي بدأت صغيرة وانتهت بثورة عارمة.

ورغم أنه لا يتوقع أن تثمر هذه التحركات عن تغيير في موقف عصابة السفيه السيسي، الذين يظنون أنفسهم ملاك الدولة وأصحابها والحاملين حصرا لصكوك الوطنية بها، إلا أنها باتت لازمة وواجبة على من استطاع إليها سبيلا، وحتى يؤكد الشعب للجنرالات أنه لا يزال حيّا وفاعلا ومؤثرا ولم يمت بعد.

وبدأ برلمان الدم العمل على تعديل الدستور لزيادة مدة ولاية السفيه السيسي من أربع سنوات إلى ست، وإضافة نص مؤقت يسمح للسفيه رئيس عصابة الانقلاب بالبقاء في السلطة حتى عام 2034، وهو تحول يعكس نظرة السفيه السيسي للدستور التي عبر عنها بأحاديث مختلفة في السر والعلن.

استنهضوا الشعب

وبين السفيه السيسي وبين فكرة الدستور أصلا علاقة متوترة، فقد انقلب عليها في الثالث من يوليو 2013 حين كان وزيرا للدفاع، فأطاح بالرئيس محمد مرسي وأعلن تعطيل العمل بالدستور، وتشكلت في أعقاب ذلك لجنة الخمسين التي تولت مهمة تعديل الدستور، لكن عملها لم يكن موافقا لهوى السفيه السيسي كليا على ما يبدو.

من جهته دعا يحيى حامد، وزير الاستثمار السابق، إبان حكم الرئيس محمد مرسي، كافة الاتجاهات السياسية إلى “حشد الشارع بكل أطيافه، لرفض التمديد للجنرال السيسي” في ظل الحديث عن طروحات لتعديل الدستور بمصر لمد الفترة الرئاسية.

وقال حامد، في تغريدتين على حسابه بموقع تويتر: “لا مجال الآن لتباينات حزبية أو أيديولوجية.. فقط استنهضوا الشعب لأنه لما نزل في 28 يناير حسم المعركة، الشعب هو المرجح وليس النخب السياسية، خلوا الشعب يثق إن أي حد عنده مشروع للمستقبل لكي لا يستكين لهذا الطاغية”.

وأضاف: “هذا الحشد يمكن أن يستثمر في مقاطعة التعديلات كما حدث في جنوب إفريقيا أو التصويت بلا كما حدث في تشيلي. والحالتان أدتا إلى سقوط نظام عنصري وآخر استبدادي. على الجميع اليوم أن يجلسوا ويتحاوروا حول عمل متناسق يؤدي إلى بصيص أمل لدى الناس التي يأست من السياسة والسياسيين”.

وراثة عسكرية

من جهته، يقول محمد محسوب، وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية بوزارة هشام قنديل: إن: “ما يجري تحت مسمى تعديلات هو تدمير للنظام الجمهوري بتحويله لوراثي بين أبناء مؤسسة بدلا من أبناء ملك..وإذا كان ذلك قد حدث سابقا.. فلا يجوز السماح به الآن بعد أن دفع الشعب ثمنا باهظا لتأقيت السلطة وحظر تأبيدها..”.

ويقول الناشط محمود الحصري:”النخبة والمعارضة والحقوقيون الخ…. لن يفعلوا شيئا؛ لأنهم بكل بساطه يبحثون عن الغنائم فلا غنيمة لهم في ذلك إلا كسب المزيد من عداء السفاح الذي ساعدوه ليقتل الديمقراطي في مصر”.

ويقول الناشط عمر كرامي: “الشباب المصري عملوا ثورة عظيمة في 25 يناير 2011هذه الثورة توجت بدستور يضمن الحقوق والحريات وأسس لانتخابات نيابية ورئاسية نزيهة وتنافسية لأول مرة في تاريخ مصر الحديث وامتلك المصريون قرارهم السياسي لكن بعض العبيد لم ترقهم الديمقراطية ولم يعجبهم رؤية رئيس مدني منتخب على كرسي الرئاسة”.

مضيفا: “قرر بعض العسكر وفلول النظام السابق وبعض داعميهم من آل زايد وآل سعود وآل صهيون تدبير انقلاب لكن عليه أن يكون مباركا من الشعب سلطوا أذرعهم الإعلامية لشيطنة الرئيس و الحكومة و البرلمان ثم حشدوا أنصارهم من البلطجية والمنتفعين و شجعوا على حملة تمرد التي مهدت للانقلاب “.

وتقول الكاتبة الصحفية مي عزام: “السادة بتوع تعديل الدستور علشان الاستقرار نحب نذكرهم ان السادات اتقتل وسط جيشه رغم تعديل الدستور وان مبارك الشعب ثار عليه رغم تعديل الدستور. الاستقرار = احترام الدستور والقانون وحكم الناس بالعدل والمساواة ومحاربة الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية”.

لعنة الدستور

ويقول الناشط حسن فهمي: “السيسي هو الدي وضع الدستور وهو الدي سيعدله لصالحه وستمر التعديلات بدون مشاكل. لكنني اشفق على حاله وشاهدت انحطاطه وارتباكه وضعفه خلال ندوة ماكرون. تعديل الدستور سوف يضعفه وسوف يقدم تنازلات رهيبة للغرب الدي لن ينفعه في السقوط مثلما كان الحال بالنسبة لمبارك”.

ويقول الناشط أيمن محمود: “الموضوع ليس تعديل الدستور فهذا أمر منتهى فهو يبحث عن الثغرات التى من الممكن أن تهدده ويقوم بسدها عن طريق قوانين دستورية القضاء الجيش الإعلام النقابات الجامعات الازهرحتى الرياضه ومع كل هذا هو يخشى من هذا الشعب”.

يشار إلى أنه وبعد نحو عشرين شهرا فقط من إقرار دستور الانقلاب، أثار السفيه السيسي عاصفة حين قال في مؤتمر لشباب الجامعات في سبتمبر 2015، إن بعض مواد الدستور كتبت “بحسن نية”، وأضاف أن “الدول لا تبنى بالنوايا الحسنة”، ويبدو أن رجال السلطة أدركوا ما أثاره هذا التصريح من جدل، فسارع الإعلام الرسمي لحذف تصريح “النوايا الحسنة”، ولكن بعد فوات الأوان، فقد تناقلته وسائل إعلام عديدة، وعلى خطى مبارك يبدو السفيه السيسي كمن يؤسس لديكتاتورية جديدة عبر تعديل دستور الانقلاب بما قد يضمن بقاءه في سدة الحكم حتى 2034.. فهل تصيبه لعنة الدستور؟

 

*فرانس 24”: الإعلام في مصر قمع واعتقالات ورقابة مشددة

استعرض تقرير بثته قناة “فرانس 24” وضع الإعلام المصري في عهد الانقلاب العسكري؛ حيث حجبت سلطات الانقلاب أكثر من 500 موقع واعتقلت 38 صحفيا بسبب عملهم، وفقا للتقرير، رغم أن العدد أكبر من ذلك بكثير.

وأشارت القناة إلى انتقادات الريس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” للقمع الذي تمارسه سلطات الانقلاب ضد “المصريين”، رغم أن زيارته كانت تستهدف تدعيم العلاقات الاقتصادية مع مصر.

كما استعرضت القناة اجتماع تحرير في مقر صحيفة “مدى مصر الإلكترونيةآخر وسائل الإعلام المستقلة في مصر التي تصنفها منظمة “مراسلون بلا حدودضمن العشرين بلدا الأكثر خطورة في العالم بالنسبة للصحفيين.

ونقلت عن “لينا عطا الله” رئيسة التحرير أن الموقع يتناول موضوعات حساسة كالفساد وحقوق الإنسان والعمليات العسكرية، لافتة إلى أن الموقع تعرض للحجب في عام 2017 رغم عدم اعتراف النظام بأنه الذي قام بالحجب.

وأشار التقرير إلى محمد الهجرسي، رسام الكاريكاتير، الذي تخلى عن الكاريكاتير السياسي عندما أغلق الموقع الذي كان يعمل معه وهو الآن يرسم لمجلة أطفال!

وأضاف أنه نتيجة للقمع لا يجرؤ سوى عدد قليل من المصريين على المجازفة للتحدث إلى الكاميرا قلة قليلة من الناس يرفضون الخضوع للخوف، كما يفعل الناشر المستقل محمد هاشم الذي يدافع علنا عن كتبه حتى ولو كانت المهمة خطرة.

 

*رويترز”: وثيقة تكشف بقاء السيسي في السلطة حتى 2034

كشفت مسودة نشرتها وكالة “رويترز” إن التعديلات الدستورية التي اقترحها المشرعون المصريون ستسمح لعبد الفتاح السيسي بالبقاء في السلطة لمدة تصل إلى 12 عاما بعد فترة ولايته الحالية وتعزيز سيطرته على السلطة القضائية.

وقال الوكالة في تقرير لها إن لديها وثيقة تشي بأنه يمكن للتعديلات الدستورية السماح للسيسي بالبقاء في السلطة حتى عام 2034.

وتعليقا على ما أوردته “رويترز” قال كينيث روث مدير منظمة هيومن رايتس ووتش إن أكثر ما يقوم به السيسي بمثل هذه المهمة العظيمة

وتتمثل في سحق المجتمع المدني، وإسكات الصحافة المستقلة، واحتجاز عشرات الآلاف، وتعذيب الكثيرين وأخيرا يقرر أن يبقى في السلطة حتى عام 2034.

وتابع موقع ميدل ايست مونيتور البريطاني تعليقات الوكالة واصدر فيديو بمهازل السيسي 

وأشارت الوكالة الأبرز عالميا الى إنه في الأشهر الأخيرة، بدأت التكهنات بأن مؤيدي السيسي يسعون إلى تعديل بند دستوري يتعيّن عليه التنحي عنه في نهاية فترة ولايته الثانية التي مدتها أربع سنوات في عام 2022.

وتابعت: “تشمل التعديلات المقدمة يوم الأحد الماضى تمديد فترة الرئاسة إلى ست سنوات من أربع سنوات في المادة 140 من الدستور ، وعبارة “انتقاليةمن شأنها إعادة ضبط الساعة، مما يسمح لسيسي بالبقاء في السلطة حتى عام 2034″.

ولفتت الى أنه “بعد انقضاء فترة رئاسته الحالية ، يجوز لرئيس الجمهورية الترشح مرة أخرى وفقا للمادة 140 المعدلة” ، كما تقول مسودة البند.

كما تمنح التغييرات المقترحة السيسي صلاحيات جديدة على تعيين القضاة والمدعي العام. ويضيفون غرفة برلمانية ثانية تعرف باسم مجلس الشيوخ ، حيث سيعين الرئيس ثلث الأعضاء الـ 250.

واوضحت رويترز ان آراء المؤيدين حيث “يقول مؤيدو السيسي إن تمديد فترة ولايته أمر ضروري للسماح له بالمزيد من الوقت لتنفيذ خطط التنمية الاقتصادية وضمان استقرار مصر”.

وقال أيمن عبد الحكيم، وهو محام وموظف سابق أقام دعوى قضائية مع 300 من أنصار السيسي في ديسمبر مطالبين أن يناقش البرلمان فترة ولايتين قائلين انه يقوم بالكثير من المشروعات ويقاتل من جميع الجوانب.” وبالتالى لابد من النظر في تغيير هذا البند.

ويدعم البرلمان بشكل ساحق السيسي، رغم أن كتلة يسارية تضم 16 عضوا عقدت مؤتمرا صحفيا يوم الإثنين للتنديد بالتعديلات المقترحة، قائلة إنها ألغت المكسب الرئيسي لانتفاضة مصر في 25 يناير 2011، وتغيير السلطة المدنية.

وقال عضو البرلمان اليساري هيثم الحريري لرويترز إن المقترحات كانت “انقلابا ضد الدستور المصري”.

واضاف “كنا ساذجين عندما اعتقدنا أنهم سيمددون حدود فترة الرئاسة فقط” مشيرا إلى خطة توسيع سلطات الرئيس.

تكميم المعارضة

ولم تهمل الوكالة آراء المنتقدين فأشارت إلى قولهم إن “السيسي البالغ من العمر 63 عاما أدى بمصر إلى الاستبداد أكثر من الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي أطيح به عام 2011 بعد أن حكم لمدة ثلاثة عقود في ظل حالة الطوارئ”.

وتقول جماعات حقوق الإنسان إنه قام بتكميم المعارضين السياسيين والنشطاء ووسائل الإعلام الانتقادية، في حين أصدرت المحاكم عقوبات ضد مئات من خصومه.

وانتقد رواد وسائل التواصل الاجتماعي مشروع التعديلات، واطلقوا هاشتاج بعنوان “لا لتغيير الدستور” احتل علامة التصنيف الأكثر شيوعًا “تريند” في وقت متأخر يوم الأحد الماضى باكثر من 26000 تغريدة.

وقال تيموثي كالداس من حزب التحرير: “إن التعديلات المقترحة لا تشكل مفاجأة ، بل هي استمرار لما شهدناه منذ أن جاء السيسي إلى السلطة ، أو التوسع المستمر في سلطاته وتوطيد هذه السلطة”. معهد سياسة الشرق الأوسط.

 

*تعديل الدستور وإنهاء المسار الديمقراطي.. الجنرال الفاشل مجرد منفذ لأوامر الخارج

يواصل عبدالفتاح السيسي خطواته للانفراد بحكم مصر بعد انقلابه العسكري؛ حيث قام بإقصاء المقربين له ثم بدأ توظيف الدستور لصالحه، فصارت الدولة هي دولة المماليك “أقطاي وأيبك” في فيلم “وااسلاماه”.

في يونيو الماضي لم يعبأ السيسي بتعديل دستور عمرو موسى وتهاني الجبالي عندما قفز على مادة دستورية تحصن منصب “وزير الدفاع”، خدر بها صدقي صبحي وانقض على محمود حجازي وخالد فوزي، مراعيًا أن يتم اغتصاب صنم العجوة ليلا وفي صخب الإلهاء والراحة كما يفعل مع رفع أسعار السولار والبنزين.

ولأنه “انقلابي” غدر وخان، ومن المؤكد أن كيده سيرتد يومًا في نحره، وبانقلاب عسكري جديد كما يرى وائل قنديل في مقال كتبه بعنوان قريب من ذلك.

نظرة مخطئة

وبعكس ما يرى “وائل قنديل” وآخرون، من أن السيسي لن يترك مجالا للتغيير إلا بانقلاب عسكري جديد؛ يرى الروائي “عز الدين شكري فشير” في مقال لـ”مدى مصر” أن العسكر إذا تخلوا عن المسار الديمقراطي لن يستطيعوا الحفاظ على الكتلة الشعبية التي دعمتهم في 30 يونيو، “فشير” يتوقع أن يتخلى العسكريون عن حكم مصر، ويرى أن يأس البعض، وربما الكثيرين، من إمكانية التحول الديمقراطي والاستسلام إلى قناعة بأن الجيش لن يتخلى عن حكم مصر في المستقبل المنظور، وربما أبدًا. نظرة مخطئة، وأن العسكريين، آجلًا أو عاجلًا، سيضطرون للتخلي عن الحكم والانسحاب من المجال العام، مفسحين المجال لبداية عملية تحول ديمقراطي حقيقي، مقابل احتفاظهم، ولسنوات طويلة، باستقلالية في إدارة شؤون القوات المسلحة وبصوت مسموع في القرارات الاستراتيجية للبلاد.

ويشير إلى أن رصيد النظام والجيش مآله النفاد، وعندها لن تكون أمام العسكريين مساحة كبيرة للمناورة، فعملية الشحن والتعبئة الجارية منذ 30 يونيو، هي أقصى ما يمكن للعسكريين حشده. وبمعنى آخر، فهي علبة الذخيرة الأخيرة. وحين نصل للنقطة التي ينفد فيها الرصيد أو يوشك على النفاد، قد يقرر الحاكم، أيًا كان اسمه، استخدام ما تبقى من الطلقات في قمع الرفض الشعبي.

ورجح أنه في لحظة ما من مواجهة الحشود والفوضى أن يتفق العسكريون، في نقطة ما قبل نفاذ الرصيد، على تنظيم انسحابهم من الحكم لتجنب الوقوع فيما هو أسوأ، وضمان استقلالهم وحصانتهم، واحتفاظًا بصوت مسموع في القرارات الكبرى، وهو أفضل ما يمكنهم تحقيقه.

ثورة جديدة

ولكن تسليم العسكر، كما يرى فشير يفضي إلي ثورة أو فوضى جماعية ونفاذ الرصيد، ومن المستبعد ان تفلح الأدوات السلمية في إنهاء الظلم والاستبداد والنظام بمارس قمعا مفرطا لإرهاب الشعب ومنعه من التفكير في الثورة من جديد، فلا مبادرات يكترث لها ولا انتخابات يمكن أن توقفه؛ لأن من جاء بالدبابة لا تقصيه الانتخابات.

ويصر الإنقلاب على تحديد رسائل بعينها تعني استمراره بعدما صادر البعد السياسي وأغلق أبواب التغيير واحتكر الإعلام وأجهز على الحريات وسن تشريعات قمعية تشرعن انتهاكاته وجرائمه، وبدعوى الحرب على الإرهاب يواصل الإجهاز على مواطن القوة والمناعة الشعبية خصوصا الحركات الشعبية الكبيرة الموالية لثورة 25 يناير مثل الإخوان والحركات الإسلامية ثم استفرد بعد ذلك بالقوى العلمانية والشبابية التي شاركت في الثورة.

كما أن الرهان على الدستور يتآكل في ظل إصرار النظام على تعديلات تفضي إلى بقاء الجنرال في الحكم مدى الحياة؛ فما الحل؟ وكيف يمكن للقوى الثورية المتشوقة للحرية واسترداد ثورة يناير الإطاحة بحكم العسكر الفاشي الدموي؟ وهل يملكون الأدوات التي تمكنهم من ذلك؟

احتكار فعلي

وتؤكد دراسة بعنوان ” مستقبل المسار السياسي في مصر ومحدداته في ظل سيطرة العسكر.. قراءة في الأزمة المصرية”، أن تسليم العسكر غير وارد لاعتبارات:

الأول: أن السيسي هيمن بالفعل على الجيش ومؤسسات الدولة بما يضمن عدم انقلابها عليه.

الثاني: المخاوف من استبدال النظام العسكري القمعي بنسخة مخففة تفتح أبواب الحريات قليلا لكنها تضمن احتكار المؤسسة العسكرية للمشهد العام لعدة عقود مقبلة.

الثالث: الثورة الشاملة التي يمكن أن تشهد بعض مظاهر ثورة الجياع، فأمام تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية ووصول الألم الناتج عن سوء الأوضاع إلى نفس معدلات الخوف الناتج من قمع النظام عندها سوف تتساوى كل النتائج أمام الشعب الغاضب ويحدث الانفجار الكبير الذي لا يبقي ولا يذر.

الرابع: تآكل الرهان على صناديق الاقتراع والدستور حيث راهن بعضهم على دستور الانقلاب 2014؛ ليخلصهم من ديكتاتورية السيسي؛ في مواجهة إصراره على تعديلات دستورية تفضي إلى بقائه في السلطة فترة أطول من الممنوحة له بموجب الدستور أو ترقيته ليكون رئيسا للرؤساء ومرشدا عسكريا، لتتحول مصر إلى نظرية “ولاية الجنرال”.

مجرد وكيل

الخامس: يرى البعض أن مصدر الاحتكار خارجي وأن العسكر مجرد منفذ للأوامر، فلا يملك خيار التخلي مضطرا، يقول محمد طلبة رضوان: “لماذا يضطر السيسي لشرعنة حكمه مدى الحياة بإجراءات تحمل الطابع السياسي، وهو الذي يفخر بأنه ليس سياسيا، وأعظم إنجازاته منذ جاء هو القضاء الكامل على الحياة السياسية، واستبدال موسى مصطفى موسى، ومدام غادة عجمي؟ والإجابة التي يعرفها الجميع هي: متطلبات إرضاء صاحب المحل، فالسيسي مجرّد وكيل عن الرجل الأبيض، وهذا الأخير يحتاج بدوره إلى روايةٍ أمام مواطنيه، ومعارضته، ورأي عام قوي يرفض التحالف مع سفاحين وقتلة فليكن: انتخابات واستفتاءات وبرلمانات وأحمد موسى وعمروأديب لإقرار أي حاجة”.

السادس: فيما يرى أصحاب نظرية الاحتكار أن مصر بالنسبة للعسكر “بيزنس” تقول الكاتبة شرين عرفه: ” تتحول الحكومة بوزاراتها ومؤسساتها لسمسار وضيع، تحكمه المادة، غايته تحقيق ربح سهل سريع، دون مراعاة لأدنى حقوق المصريين الآدمية، مشروع استثماري تعلن الدولة عن نيتها إقامته بمنطقة رأس الحكمة، شمال البلاد ، تدور عجلة التهجير مسرعة لتدهس ما يقارب الخمسين ألفا من الناس، ومشروع ثانٍ في مثلث ماسبيرو تسبب في هدم المنطقة بالكامل وتشريد المئات من العائلات ، وثالث في جزيرة الوراق ، يهدد استقرار ما يقارب المئة ألف إنسان”.

وتضيف “أخيرًا وليس آخرًا في “نزلة السمان” ، تهجير قسري ، يأتي عقب بيع لأراضٍ مأهولة بالسكان في مناطق حيوية بالقاهرة ، لشركات إماراتية وخليجية ومتعددة الجنسيات ،بدعوى الاستثمار فيها ، لا يبدو الغاية منها وحسب هو الأرباح المادية لدولة تُسقط تماما من حساباتها حقوق المواطنين والقيم والأخلاقيات”.

 

*رغم أنهم مصدر أساس للعملة الصعبة.. الانقلاب يرفض دفن المصريين المتوفين بالخارج في بلدهم

اشتكى آلاف المصريين من ارتفاع اسعار نقل جثاميين المغتربين للدفن بأرض الوطن، يصورة مبالغ فيها.

وشن مصريون غاضبون عبر هاشتاجات ‫اركبوها انتوا وتكلفة نقل صندوق، وقال العاملون بالخارج في بيان لهم: “نعلن نحن المصريين العاملين بدول الخليج العربي مقاطعة شركة مصر للطيران احتجاجا على قرار رئيس برلمان العسكر بعدم موافقته على نقل جثامين المغتربين مجانًا بالإضافة إلى سوء الخدمة. وندعو كل مغتربي مصر حول العالم للمشاركة”.

وهددوا بوقف التحويلات بالعملة الصعبة إلى مصر.. جاء ذلك عقب تصريح رئيس برلمان العسكر علي عبد العال، قال فيه: ميزانية نقل جثامين المصريين المتوفين بالخارج مرهقة، ولا يمكن أن تتحملها الدولة إكرام الميت دفنه، لكن المصريين يتمسكون بالتقاليد ونحرص على الدفن في الوطن وهذا يكلف كثيرا.

تصريح عبد العال كان له أثر سيئ في نفوس ملايين المصريين المغتربين (12 مليون مصري مغترب على حد تصريحاته) الذين يطالبون منذ سنوات بمجانية إعادة جثامين المتوفين في الخارج، وكانوا يعولون على مشروع قانون مطروح أمام البرلمان الحالي بهذا الشأن، لكن تصريح رئيس برلمان العسكر جعلهم يفيقون من أحلامهم، لاسيما وأن تصريحه جاء بعد أيام قليلة من وفاة مصريين في حادث سير بالكويت؛ ما اعتبره المغتربون طعدم تقدير من البلد لأبنائه” واستنكروا عدم إلغاء التكلفة كاملةً على اعتبار أنه “يكفي الأهل مصابهم بفقدان أبنائهم”.

ويُنظم قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 2615 لسنة 1996 ضوابط وإجراءات نقل جثامين المصريين الذين يُتوفون بالخارج، وينص على أن الدولة تتحمل تكاليف تجهيز ودفن المصري المتوفى بالخارج أو نقل جثمانه لمصر بناء على طلب من أسرته، وأن ذلك يقتصر على الفئات التي يثبت عدم قدرتها المادية، أو عدم كفاية تركة المتوفى لتغطية هذه التكاليف، أو تقديم شهادة من وزارة التضامن الاجتماعي (شهادة إعسار) تفيد فقر ذويه، أو تحيل الأمر لتقدير رئيس البعثة الدبلوماسية أو القنصلية المصرية بالبلد الذي توفي بها المصري.

السفارات المصرية

الإجراءات داخل السعودية سهلة وميسرة سواء بالدفن أو الشحن إلى مصر.. المشكلة كلها في التعامل مع السفارة المصرية… هي مأساة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.. يتطلب الأمر تحركات عديدة وبال طويل وصبر وأيام من المشاوير وروتين لا يعرف الإنسانية في ظرف صعب كوفاة عزيز في الغربة.

مأساة كشفتها وفاة الشاب عماد فكري أبو زيد الذي توفي أثناء عمله في السعودية يوم 30 ديسمبرالماضي، وتقدم والده باستغاثة لرئاسة الجمهورية بسبب تقاعس المسئولين” عن إنهاء الإجراءات بعد مرور أكثر من 15 يومًا على وفاته، رغم دفع التكاليف كاملةً، حتى وصل جثمانه إلى أرض الوطن يوم 17 يناير الماضي.

واعترفت نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج بحكومة الانقلاب، بأن المصريين يعانون في نقل جثامين ذويهم المتوفين في الخارج، خاصة أن الأمر يستلزم تقديم “شهادة إعسار” من وزارة التضامن الاجتماعي من أهل المتوفى تفيد بقرهم، وهذه تحتاج إلى إجراءات معقدة وطويلة لا تتناسب مع الحدث، والذى يتطلب التعامل السريع معه.

شحاتة حكومية

كانت خكومة السيسي قد وقعت بروتوكولًا ثلاثيًا، في مارس 2017، مع جمعية «مصر الخير» التي يترأسها علي جمعة مفتي العسكر، ووزارة الصحة والسكان ووزارة الخارجية، تتحمل بموجبه (مصر الخير) تكاليف استقدام جثامين المصريين المتوفين بالغربة في حال عدم استطاعة ذويهم تحمل التكاليف.

المثير أن وزيرة الهجرة بحكومة الانقلاب تباهت بالتعاون مع الجمعية الخيرية، زاعمة ان ذلك جاء بتكليف مباشر من عبدالفتاح السيسي، نتيجة لشعور القيادة السياسية بهذه المعاناة، وأنه – أي البروتوكول- سيخفف عبئاً ثقيلاً عن ميزانية الدولة . غير أنه في الواقع لم يأت بجديد، إذ تقتصر الجمعية على حالات محددة ولا تشمل جميع المصريين المتوفين بالخارج، مما يعني أنها لا تحل المشكلة جذرياً

كانت وزيرة الهجرة الانقلابية قد أشادت بمبادرة مصر الخير، التي لم تنكر استثناءها نفس الفئات المستثناة من القانون الحالي.

وأمام عجز حكومة السيسي لجأت الجاليات المصرية بالخليج للتكافل فيما بينها بجمع تكاليف إنهاء الإجراءات الداخلية والشحن إلى مصر في حال رغب الأهل استعادة جثمان متوفاهم، لكن بشكل سري للغاية إذ تمنع العديد من بلدان الخليج جمع التبرعات دون ترخيص. وفي حالات الوفاة لا يكون الوقت متسعًا للحصول على مثل هذه التراخيص.

وفور وفاة أحد المصريين بالخارج، يتم النشر عبر تجمعات الجالية التي ينتمي لها على واتس آب أو فيسبوك ويتم جمع المال اللازم لدفنه في البلد الذي يعمل به أو إعادة جثمانه حسبما يرغب أهله. وعقب الانتهاء من جمع المال تبدأ معاناة إنهاء الإجراءات بين المستشفى والسفارة المصرية.

إعفاء جمركي

وأكد منسق عام حملة «إعفاء جمركي لكل مصري مغترب» بالرياض «أحمد الغريب» أن أغلب المتوفين المصريين يتم دفنهم بالخارج لصعوبة الإجراءات وارتفاع تكاليف شحن الجثمان، والتي تتراوح في المملكة مثلاً بين 12 و15 ألف ريال سعودي وربما أكثر.

وقال: تبلغ تكاليف شحن الجثمان وحدها 8 آلاف ريال، وأن إنهاء الأوراق داخل المشفى السعودي يتطلب 10 أيام في المتوسط وقرابة 5 آلاف ريال.

كما ان تكلفة ثلاجة المستشفى مرتفعة ، ومع تأخر وتقاعس مسئولي السفارة ترتفع التكلفة، وقد يصل نظير حفظ الجثة وحده إلى 5 آلاف ريال بخلاف الإجراءات وتكلفة المستشفى نفسها وسعر تذكرة الشحن والضرائب التي قد تكون على المتوفى وغيرها.

ويوضح محمود شكل مؤسس حملة “إعفاء جمركي لكل مصري مغترب” أن خارجية الانقلاب لا تتدخل لإنهاء إجراءات أو دفع تكاليف المتوفين بالخارج إلا في الحالات التي تثير ضجة عبر السوشيال ميديا، بينما “هناك من 3 إلى 6 مصريين يتوفون يوميا في الغربة، تتولى جالياتهم أو ذووهم إجراءات دفنهم أو شحنهم إلى مصر دون أي دور للسلطات المصرية”.

ويلفت شكل إلى أن تكاليف إجراءات وشحن المصريين من أوروبا قد تتخطى 200 ألف جنيه، لذا فغالبية حالات الدفن في مصر تكون من الخليج. أما حالات الاشتباه الجنائي (قتل أو هجرة غير شرعية) فتتدخل السلطات لإعادة الجثامين.

يشار إلى أنه في نوفمبر 2017، تقدمت غادة عجمي، عضو مجلس نواب العسكر بمشروع قانون،من 12 مادة، لتنظيم علاج العاملين والمواطنين بالخارج وتجهيز ونقل جثمان المتوفى منهم على نفقة الدولة، وتقضي بنوده بإلغاء القرار المعمول به حالياً، وإنشاء صندوق خاص لإيداع ما يتم تحصيله من رسوم عند السفر، لتُخصص لنقل ودفن جثمان أي مصري يتوفى بالخارج. على أن يكون هذا الرسم 30 جنيهاً، تُدفع لصالح وزارة الخارجية مرة واحدة عند استخراج أو تجديد جواز السفر وليست رسوماً نسبية.

كما اقترح مشروع القانون تحمل تكاليف استقدام ودفن جميع المصريين المتوفين بالخارج «دون تفرقة». ورغم أهمية القضية لم تبدأ مناقشة مشروع القانون إلا يوم الأحد 13 يناير 2019، وبعد تصريح رئيس برلمان العسكر يبدو مصير القانون المقترح شبه محسوم.

جباية فقط

وأقر نظام السيسي تعديلات القانون رقم 231 لسنة 1996 بشأن بعض الأحكام الخاصة بتنظيم عمل المصريين لدى الجهات الأجنبية، بزيادة الرسم على الراغبين فى العمل خارج البلاد ليكون مائتى جنيه لحملة المؤهلات العليا، ومائة جنيه لغيرهم بدلا من ستين جنيهًا سنويًا.

كما تجري خكومة الشحاتة العديد من الاجراءات لنهب المصريين سواء بزيادة الرسوم وفرض ضرائب على تحويلاتهم، وتنظيم حملات للتبرع منهم باسم في حب مصر وغيرها.

وكان بيان البنك المركزي المصري قد أشار مؤخرا إلى ارتفاع تحويلات المصريين بالخارج، بنسبة 29.3% على أساس سنوي إلى 2.6 مليار دولار في ديسمبر الماضي.

وكانت تحويلات المصريين في الخارج قد زادت بنسبة 19.2% إلى 29.1 مليار دولار منذ تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016.

 

*تجويع المصريين.. صندوق النقد: هذا ما سيقدمه السيسي مقابل الشريحة الخامسة

كشف صندوق النقد الدولي عن القرارات والإجراءات التي سيتخذها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي في مقابل حصوله على الشريحة الخامسة من القرض المشؤوم المتفق عليه، مشيرًا إلى أن تلك الإجراءات ستزيد معيشة المصريين صعوبة.

وقال الصندوق في بيان له اليوم إن حكومة الانقلاب ملتزمة ببيع المواد البترولية بسعر التكلفة منتصف العام الحالي.

وأضاف ديفيد ليبتون نائب أول الرئيس التنفيذى للصندوق، أن سلطات الانقلاب ملتزمة بالوصول بأسعار الوقود لسعر التكلفة بحلول منتصف 2019، عبر تبنى آلية تحرير أسعار الوقود، وهو ما بوسعه تشجيع ترشيد استهلاك الطاقة.

وأكد الصندوق أن هناك مخاطر قائمة تهدد الاقتصاد المصري على الصعيد الخارجي أيضا من خلال تأثير بيئة الاقتصاد العالمى وقال ليبتون: “بينما تظل التوقعات مواتية، تفرض بيئة خارجية أكثر صعوبة تحديات جديدة مع تشديد الظروف المالية العالمية.

ولفت تقرير الصندوق إلى نسبة الدين الحكومى إلى الناتج المحلى الإجمالي والتي سجلت 92.6%، وذلك في الوقت الذي تضاعف فيه الدين العام المصري خلال السنوات الخمس الماضية، وبلغت نسبة الزيادة نحو 200%.

وارتفع الدين العام من 1.83 تريليون جنيه نهاية يونيو 2013، إلى 5.54 تريليونات جنيه نهاية سبتمبر 2018، وبحسب بيانات البنك المركزي ارتفع الدين العام المحلي من 1527.4 مليار جنيه نهاية يونيو 2013، إلى 3887 مليار جنيه نهاية سبتمبر 2018 بنسبة زيادة بلغت 155%، وبنسبة زيادة سنوية بلغت 17.3%.

وعدل الصندوق عدد من استهدافات البرنامج بينها معدل التضخم العام في نهاية العام المالي الحالي إلى 14.5% مقابل 13.1%.

كما توقع ارتفاع بعض المؤشرات كنسبة الى الناتج المحلي الإجمالي، مثل عجز الموازنة إلى 8.3% خلال العام المالي الحالي مقابل 8.1% فى المراجعة الثالثة، ونقود الاحتياط إلى 34.2% مقابل 27.6%، والدين الخارجى إلى 34.4% مقابل 29.9%.

وتوقع أن يسجل الاحتياطي 44.9 مليار دولار بنهاية العام المالى الحالى تغطى 6.6 أشهر من الواردات، والاستثمارات الأجنبية المباشر 9.5 مليار دولار، وأن يرتفع عجز الحساب الجارى إلى 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي.

 

*بسبب ارتفاع ديون الانقلاب.. مصر تواجه أزمة مالية حادة

جاء إعلان نظام الانقلاب أمس عن ارتفاع رصيد الدين خلال الربع الأول من العام المالي الجاري ليسلط الضوء مجددا على كارثة الديون التي تفاقمت في عهد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي على مدار السنوات الماضية وعلى تأثير ذلك على الاقتصاد ككل.

ووفقًا للبيانات التي تم نشرها تضاعف الدين العام المصري خلال السنوات الخمس الماضية، وبلغت نسبة الزيادة نحو 200%؛ حيث ارتفع الدين العام من 1.83 تريليون جنيه نهاية يونيو 2013، إلى 5.54 تريليونات جنيه نهاية سبتمبر 2018.

وارتفع الدين العام المحلي من 1527.4 مليار جنيه نهاية يونيو 2013، إلى 3887 مليار جنيه نهاية سبتمبر 2018 بنسبة زيادة بلغت 155%، وبنسبة زيادة سنوية بلغت 17.3%.

أزمة مالية

وفي تعليقه على كارثة الديون قال الخبير الاقتصادي عبد الحافظ الصاوي: إن المشكلة لدى صانعي السياسات المالية والاقتصادية في مصر، هي استمرار الدين العام بمعدلات كبيرة، مؤكدا أنه لن تجدي معه السياسات المالية الموجودة حاليًا، من حيث الاستمرار في الاستدانة عبر أذون الخزانة والسندات في الداخل، أو الاستدانة عبر أسواق المال الدولية أو المؤسسات المالية الإقليمية والدولية، فيما يسمى بعملية تدوير الديون.

وأكد أنه ما لم تتجه الديون إلى نشاط إنتاجي أو خدمي يمكن أن يحقق قيمة مضافة للاقتصاد المصري، ويحسن من هيكل الناتج المحلي الإجمالي، وبخاصة في قطاعي الزراعة والصناعة، فإن مصر ستعيش أزمة مالية حادة خلال السنوات القادمة؛ بسبب ارتفاع قيمة دينها العام، وكذلك ارتفاع نسبته للناتج المحلي الإجمالي.

ووفقًا لبيانات البنك المركزي ارتفع الدين العام الخارجي من 43.2 مليار دولار نهاية يونيو 2013، إلى 93.1 مليار دولار نهاية سبتمبر 2018 بنسبة زيادة بلغت 115%، وبنسبة زيادة سنوية بلغت 15.2%، فيما ارتفعت أرصدة الدين الخارجي بحوالي 12.3 مليار دولار خلال عام، حيث سجلت 80.831 مليار دولار في سبتمبر 2017.

بيع القطاع العام

ولم يجد نظام الانقلاب أمامه إلا حلين مؤقتين لتلك الأزمة، تمثل الأول في بيع مجموعة من شركات القطاع العام، وأصولها لتوفير السيولة، وفق ما أعلنه وزير المالية في حكومة الانقلاب، وهو ما تم البدء في تنفيذه فعليا.

والحل الثاني تمثل في تأجيل سداد بعد القروض المطلوبة؛ حيث مدد البنك المركزي موعد سداد ودائع سعودية صفرية الفائدة بقيمة 2.6 مليار دولار كانت مستحقة في يوليو الماضي لمدة عام إضافي، مقابل دفع فائدة قدرها 3%.

كما اتفق البنك المركزي مع الجانب السعودي على زيادة الأجل الزمني لوديعة بقيمة ملياري دولار حصل عليها الجنرال القاتل عبد الفتاح السيسي فور انقلابه على الدكتور محمد مرسي في 2013 دون فائدة لمدة 5 سنوات، وكان من المقرر سدادها على 3 دفعات بداية من أبريل الماضي.

 

 

بعد الاعتقال التعسفي في المغرب ترحيل قهري من فرنسا

نبيل غابة وأطفاله الثلاث : الياس وآسيا وليلى

نبيل غابة وأطفاله الثلاث : الياس وآسيا وليلى

بعد الاعتقال التعسفي في المغرب ترحيل قهري من فرنسا

بيان وصرخة من المعتقل السياسي السابق الفرنسي المغربي / نبيل غابة

 

فرنسا – المغرب _ شبكة المرصد الإخبارية

 

حيث انه من ضمن المرتكزات الأساسيّة التي من أجلها أسّس المرصد الإعلامي الإسلامي :

نصرة المستضعفين وإحقاق الحق حيث كان .

توفير منبر إعلامي للهيئات والشخصيات الإسلاميّة التي تعوزها الحاجة وضعف الإمكانيات للتعبير عن نفسها والمطالبة بحقوقه.

 دفع الشبهات وإبطال الأباطيل التي تروّج لها وسائل الإعلام المأجورة ضدّ الإسلام والمسلمين.

 إيجاد صوت إسلامي يسهم في طرح القضايا المصيريّة والواقعيّة من منظور إسلامي .

لقد وصلتنا في المرصد الإعلامي الإسلامي بيان وصرخة من من المعتقل السياسي السابق الفرنسي المغربي / نبيل غابة وفيما يلي نص البيان:

 

   بيان للناس.. أوجهه في صرخة بها كل حمولات المعاناة من جراء انتهاكات صارخة لا تعد ولا تحصى،،

أنا/ نبيل غابة المعتقل السياسي السابق الذي ساقتني الأقدار الى المعتقلات لأصير معتقلاً سياسياً بدون مقدمات ولا بينات ولا حجج.. المقيم في فرنسا ولي ثلاثة أطفال هم: آسيا وليلى والياس كنت اعيش مع عائلتي وأطفالي في فرنسا في أمن ورغد وسلام الى أن ابتلاني الله وقررت الذهاب الى المغرب لقضاء فترة عطلة  عيد الأضحى  مع العائلة سنة 2014م.

 وقد دخلت المغرب بصحبة ابنتي وتركت زوجتي في  فرنسا مع ابني لأسباب صحية وخلافات الزوجة مع العائلة وعندما دخلت فوجئت باعتقالي على خلفية مزاعم بالإرهاب وتم بعدها الانتقام مني وتشريدي مع معاناة ومأساة شديدة، بعد أن ألقوا القبض عليّ وقاموا بتلفيق المحاضر واتهموني بتهم  هشة لا تقم على  حجة أو دليل  مع ما صاحبها من تواطؤ الاعلام بتضخيم ملفي لأصير بعبعاً في أعين الناس وهو قمة الترهيب والإدانة حتى قبل ان يقول القضاء كلمته!!

وفي إطار التحقيق قررت تسليم ابنتي آسيا وليلى الى والدي من خلال وثيقة تقضي بحقهم  في كفالتهن حتى يفرج عني ومكثت في السجن أنتظر المحاكمة .. حتى أتت زوجتي من فرنسا وطالبت بأخد الأطفال من والدي فرفضوا بصفتهم هم المتكفلين بهن،  ولكن في نفس الوقت جاء عندي   عناصر من المخابرات إلى سجن سلا 2 وهددوني بعقوبة قاسية إن رفضت تسليم الطفلتين لأمهما الفرنسية..  ثم قالوا: إن أصررت على رفض تسليمهن فسيضطرون لتسليمهن لامهن غصباً عني بحجة أن الملك تدخل في هدا الملف وأني سأواجه عقوبة الاختطاف الدولي لاطفالي!!  بعدها تناهي اإلى علمي ما يحصل  لعائلتي ووالدي من حصار من طرف المخابرات المغربية ومنعهم من مغادرة البيت وكانت سيارات المخابرات مرابطة ليل نهار أمام منزل العائلة، وكنت شديد الحزن حين ذاك  ولما آل اليه الوضع، وإصرارهم على تشويه صورتي أمام الرأي العام، وايقاع الأذي المادي والمعنوي بعائلتي، وأقحام والدي في هذه المحنة.

لهذا قررت أن أسلم الأطفال عن طريق المحكمة وفعلا حدث هذا، إذ تم تسليم الأطفال بشروط ومنها:  ضمان حق الأب في زيارتهن، و تم منحي نسخة من الحكم وأخدت الزوجة الأطفأل وأخرجتهم من المغرب، ومنذ ذلك اليوم وحتى اللحظة لم أراهم أو أسمع صوتهم!، وبقيت أعاني في سجن متعدد من المعاناة من فراق الأطفال وتعذيب نفسي وجسدي حتى خرجت من السجن.

كان كل همي رؤيتي لأطفالي إلا ان الزوجة السابقة رفضت أن تأتي بهم إليّ، فقمت بتوكيل محامي لاسترجاع المحجوزات والدفاع عني استرجاع المحجوز الذي يبلغ 10 آلاف يورو وأجهزة الكترونية كثيرة منها هواتف وحواسب ولكن المحامي لم يفعل أي شىء الى يومنا هذا.

ثم كانت الخطوة التالية وهي استخراج جواز سفر مغربي جديد بعد ان صادروا جواز  السفر الفرنسي، ثم قمت بكل الاجراءات منها الذهاب الى القنصلية الفرنسية بحسبي أحمل الجنسية الفرنسية، وقالوا لي: إن من حقي رؤية أطفالي لأن هذا حق مدني ولا يمكن لأي أحد ان يحرمني منه، وإني لم أقترف  أي جرم ضد فرنسا أو المغرب،  وأن ما  حدث اعتقال لمجرد اتهامات باطلة.

بعد استخراج جواز السفر المغربي قررت الذهاب براً لفرنسا عن طريق اسبانيا، إلا أني فوجئت برفضهم مروري عبر الأراضي الأسبانية بحجة أن عندي مشاكل في فرنسا وطلبوا مني أن  أسافر بالطائرة وسلموني كافة أوراقي وأعادوني الى المغرب بتاريخ 22/03/2018 وبقيت مدة شهر إلى ان  وجدت حجزاً رخيصاً إلى فرنسا فذهبت في 11/06/2018 ولكن تم القبض علي وطلبوا مني إن أرجع الى المغرب، فرفضت فتمت إحالتي الى القضاء الفرنسي، وقد وكلت محام للدفاع عني وعن حقوقي بصفتي حاملاً  للجنسية الفرنسية ومقيماً في فرنسا و لي 3 أطفال لم أراهم منذ عام 2014 ، الا أنهم رفضوا كل طلباتي الإنسانية، وقد اخذتني الدهشة من تنكر فرنسا لقيمها في حقوق الانسان وادعاءها بأنها حامية حرية حقوق انسان

 كل هذا التنكيل وأنا لم أفعل شىء يستهدفهم في أمنهم لا من قريب ولا من بعيد ولم أذهب لا إلى سوريا ولا إلى أفغانستان ..

ثم أنهم جاؤوا بملفي الذي حوكمت به في المغرب  ليدعم حجتهم في إبعادي وتجريدي من كل  حقوقي  فقد صرت بنظرهم انساناً لا يملك أي حق لا في الإقامة ولا الجنسية ولا الأطفال..

 ثم اني طلبت فقط أن أرى أطفالي ولو لمرة واحدة بعد أن قرروا ترحيلي إلى المغرب ولكنهم رفضوا بلا إنسانية وبإصرار عجيب.

وفي مساء 15/06/2018 تم مناداتي من أجل مقابلة المحامي ففوجت بعدد كبير من الشرطة الفرنسية يهجمون عليّ وتم تكبيلي من يدي ورجلي وكانوا يلتقطون الصور بجهاز تصوير لديهم وتم أخذي إلى طائرة ركاب وفيها مسافرين، ليتم ترحيلي في تلك الهيئة المزرية وقد وضعوني في آخر الطائرة مع 6 من عناصر الشرطة الفرنسية تم إرسالهم  معي الى المغرب مع أوراق الطرد من فرنسا.

وقد بقيت في مطار محمد الخامس في إطار البحث والتحري فوجدوا أني معتقل سابق، وهنا جاء أحد  العناصر من الفرقة الوطنية وقال لي: بكل ثقة لماذا طردوك؟ كأنه لا يعلم شيئاً ثم بدأ يتقمص دور الحنون المشفق، وأنه رق وحن لحالي ووضعيتي وآتاني بأكل، وقال لي: لقد تكلمنا مع المسئولين وستذهب لحال سبيلك.. وقال لي: “الله يأخد الحق في اللي من كان سبب في تشردك” وافرج عني بعد 5 ساعات في مركز شرطة بمطار محمد الخامس مع الساعة الثانية صباحاً.

اللهم إني مغلوب فانتصر..

لأجل ذلك كله …

 أرسل صرختي المدوية لتعري واقع الزيف الحقوقي الذي تدعيه فرنسا.. التي تتنكر المرة تلو الأخرى لكافة  قيمها التي تدعيها في العدالة وحقوق الانسان…

 فقد فرقت بين الأب وأطفاله بل زادت على كل عنجهيتها وصولتها أن رفض مسئولوها  حتى مجرد الموافقة على مقابلة أطفالي ورؤيتهم…

 ولقد سعت  فرنسا بكل سبيل لتجريمي وتوقيفي دون دليل أو حجة أو بينة..

 بل وصادقت ووافقت وأيدت كل ما حدث لي من انتهاكات صارخة في المغرب رغم  كوني أحمل جنسيتها ومتزوج من فرنسية…

 وهكذا أصبحت حقوق الإنسان في فرنسا فقاعات تتطاير في الهواء وسرعان ما تختفي بمجرد أن يكون الضحية مشتبهاً به لكونه مسلما…

وها هنا تسقط عنه كل القوانين والحقوق ويصبح  في غمضة عين بلا قيمة… مجرد ضحية ينبغي ان تتحمل كل المقت والضنك والتجني والإصر والاغلال..

بل قد زاد تغولهم وعنجهيتهم كون من تدخل شخصياً لتسليم أطفالي لأمهم هو ملك المغرب كما سبق وأن أشرت لذلك في تفاصيل وجعي وحكاية معاناتي….

 فهم يعتبرونني هباء ولعاعة  بلا قيمة طالما أن وطني أهدر حقي وحق أطفالي وهم مغاربة قبل أن يحملوا الجنسية الفرنسية…

  وصرت بلا قيمة بعد أن أطيحت بولايتي عليهم وتسليمهم لأمهم في ظروف ذات حساسية بالغة…

 فلما زالت ووصلت إلى فرنسا كنت أروم فقط أن أظفر بتربية أطفالي والعناية بهم والقوامة عليهم وفق ما أستطيع وما هو بميسوري …

 لكن الحقد على الإسلام وكل مسلم دفع فرنسا للتنكر لكل المواثيق التي صادقت عليها في حقوق الانسان وحقوق الطفل… ونصبت نفسها الخصم والحكم والجلاد…

 انها قصة  حزن موجعة لا تنتهي… بترحيلي

ولا تحول بيني وبين استعادة حقوقي والظفر بأطفالي كل أدوات القهر والعنت والتجبر والظلم…

 

 لهذا ارنو لأن تضطلع الجمعيات الحقوقية التي تنتصر لحق الانسان في الكرامة والابوة والانتماء  والسفر والاقامة إلخ.. لأن تتحرك لمآزرتي في هاته المحنة في وجه الاستكبار والجبروت الفرنسي الذي يتنكر حتى لأبسط قواعد  قوانينهم وديموقراطيتهم وحقوقهم…

 كما أرنو للتحرك الحازم من الجهات المعنية في بلادنا لرد الاعتبار لي بعد هذا العدوان والانتهاك الذي كرسه الاعتقال التعسفي وما تلاه من تجني الإعلام وصمت المعنيين بحقوق الانسان على كل ما  طاالني من انتهاكات صارخة يندى لها الجبين..

وحرر بتاريخ 9 يوليو 2018

 

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

إمضاء المعتقل السياسي السابق

نبيل غابة

المرحل  تعسفيا من فرنسا

ويدين المرصد الإعلامي الإسلامي ويستنكر بشدة التصرف اللإنساني بحق نبيل غابة.

ويناشد المرصد الإعلامي الإسلامي كافة المنظمات الحقوقية الدولية والإقليمية والمحلية ممارسة الضغط على السلطات الفرنسية لتمكين نبيل غابة من حقوقه التي يكفلها له القانون والأعراف والتقاليد.

المرصد الإعلامي الإسلامي

الإثنين 25 شوال 1439هـ الموافق 9 يوليو 2018م

محنة الاسيرات المسلمات والإسلاميون المنسيون في عتمات السجون اللبنانية.. شهادات صادمة وواقع مأزوم

وقفة لبنان

تعذيب سجن رومية

سجن رومية المركزي بلبنان

سجن رومية المركزي بلبنان

محنة الاسيرات المسلمات والإسلاميون المنسيون في عتمات السجون اللبنانية.. شهادات صادمة وواقع مأزوم

 

لبنان – المرصد الإعلامي الإسلامي

 

حيث أنه من المرتكزات الأساسيّة التي من أجلها أسّس المرصد الإعلامي الإسلامي نصرة المستضعفين وإحقاق الحق حيث كان ، نستهل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم : ” ما من امرئ یخذل مسلماً فی موضع تنتهك فیه حرمته وینتقص فیه من عرضه الا خذله الله فی موطن یحب فیه نصرته ، وما من امرئ ينصر مسلماً فی موضع ینتقص فیه من عرضه وینتهك فیه من حرمته الا نصره الله فی موطن یحب نصرته “.

ولقد وصلتنا في المرصد الإعلامي الإسلامي عدة بيانات من سراديب سجن رومية اللبناني صرخة الأسير العاني من سجن رومية . . إلى كل مسلم غيور على دينه . . يصرخون لما يعانونه خلف أسوار السجن من معاناة شديدة ، وتكال لهم التهم الباطلة ليتم التضييق عليهم ولا بواكي لهم . .

من الجدير بالذكر أن المرصد الإعلامي الإسلامي من خلال متابعته لقضايا وملفات السجناء والمعتقلين بسجن رومية وجد أن هناك انتهاكات صارخة لأبسط قواعد حقوق الإنسان ، كما أنه يرى أن هذه الملفات حساسة ويجب حلها في أسرع قت ممكن ، لما لهذا الملف من ابعاد انسانية وأمنية واجتماعية وحتى لا تتفاقم الأوضاع .

هذا الظلم الواقع على الاسلاميين يجب ان ينتهي . . ويجب العمل على انهاء المأساة الانسانية والمهزلة القضائية والقانونية بحق السجناء والمعتقلين، حيث أن كثير من المحاكمات تفتقد لأدني معايير العدالة وتتضمن العديد من الانتهاكات.

 

المدخل لتعرية الاقبية السوداء

إطلالة على أقبية المقت تنقل من شهادات عوائل الأسرى ورسائلهم المسربة من داخل السجون اللبنانية أبشع أنواع وأصناف التعذيب الجسدي والنفسي..

هذا الواقع المؤلم والمخزي يضعنا أمام حجم التقصير اتجاه قضية  الأسرى الاسلاميين.. في بلد تحكمه الطائفية وتتحكم فيه ادوات ايران في المنطقة..

 تتفاقم يوما إثر يوم معاناة المعتقلين من أهل السنة .. وتزيد استفحالاً مع اشتداد حالة الاهمال والنسيان لقضيتهم حقوقياً وانسانياً وسياسياً.

 من خلال نقل صورة للواقع المخزي في تلك السجون نحاول إماطة اللثام عن المسكوت عنه،، وكشف حجم الانتهاكات الصارخة التي تطال الاسلاميين في سجون لبنان..

نحاول من خلال هذه الاطلالة الحقوقية ان ننقل لكم  الصورة بدقة من مصادر موثوقة ذات المصداقية تطلعكم على كل ما يحصل وراء القضبان..

يبقى أهالي الأسرى هم من يجسد معاناتهم لأنها نتاج معاناة أخرى يصطلون تحت نيرانها كل لحظة.. معاناة هي المأساة المتجددة في البعد عن أبنائهم وأسرهم وقليلا منهم من يجتاز حاجز الخوف بنشر بعض أخبارهم ونقل معاناة المسجونين للعالم الخارجي ..

سجون لبنان لها فرادة خاصة لأنها ترزح تحت سلطة طائفية تمقت المعتقلين الاسلاميين للبعد {{المذهبي بحسبهم المكون  السني المضطهد}}

 وفي ظل غياب مرصد حقوقي يعتني بقضاياهم ويدافع عنها.. مع تآمر الإعلام على قضيتهم بطمسها مرة  وتشويهها مرات وقلب حقائقها وتعتيم فظاعاتها..

هكذا تصبح الكارثة الانسانية مضاعفة..

 سجناء يعانون من ويلات المعتقلات في  ظلال القهر وغياب كلي لحقوق الانسان ..

 وعوائل مشتتة تتضاعف معاناتها بفعل غياب أحد أفرادها أبا أو زوجا أو أبنا وأخا… مع ما يترتب على   العائلات من تبعات الملاحقة الامنية والتضييق.

الذي يزداد مع انخراط  حزب الله الشيعي في استئصال المكون السني المتهم دائما بالإرهاب…. في ظل واقع مأزوم تلقي عليه المتغيرات الاقليمية والدولية بظلالها الكثيفة كل لحظة وحين.. فتزيده تعاسة ووجعا..

ما أحوج الأسرى المنسيين في العتمات اللبنانية لمن ينصرهم ويوصل صوتهم للناس.. ويعري واقع الانتهاكات الصارخة المسكوت عنها..

إنها صرخة مدوية تفضح حقيقة المؤامرة التي تحاك للأسرى وتخرج ما يخفيه الإعلام والحكام عن حقيقة السجون…

نافذة حقوقية تنقل صوت الأسارى إلى العالم الخارجي ونخرج للعلن ماهو مخبء وراء جدران السجون..  مما لايعد ولا يحصى من أدوات القهر والعنت والتدجين والأبادة وإهدار الآدمية.. والإمعان في الإذلال.. اليومي المهين.

هي ذي رسالة من معاناة أسرى في سجون لبنان

 قراة في كتابات خرجت من السجون لتفضح واقع المأساة او خطت ممن له صلة قرابة بأسير او معتقل هنا وهناك… إنها تعرية لضحالة الواقع السجوني في لبنان.. وما أدراك ما سجونها في ظلال  حزب الله الطائفي المقيت.

السجون اللبنانية من الداخل.. رسائل من عمق المأساة ..

تحت هذا العنوان خرجت تلك الرسائل لتعانق النور وتفضح واقع الكتمان نقدمها كوثيقة تصرخ بما بين جوانحها من وجع وتشظيات…

 هي خير من ينقل الصوت  المكتوم والصورة الغائب واللون الأسود للعتمات

 سجن رومية

الوثيقة الاولى

{{ الأحكام العالية الجائرة }}

 {{سجناء أهل السنة في سجن رومية يرفضون النزول إلى المحاكم}}                   

 {{استفاق أسرى اهل السنة في لبنان على الاحكام العالية الظالمة حيث تسلط على رقاب المسلمين وضعفائهم- الأسرى- في سجون لبنان التي ما عاد يخفى على احد ان ادارتها حزبية شيعية صفوية بثياب أمن لبناني

حيث يحاكمون الشباب السني فقط على التزامه بدينه ونصرة المستضعفين من أهل السنة في كل مكان وتحت تهم التواصل واستخدام الانترنت ومتابعة أخبار جماعات من أهل السنة في العالم … في المقابل تجد ان الشيعة وأبنائهم  في لبنان  يحملون السلاح علنا ويظهرون نصرتهم لجماعاتهم الشيعية في كل مكان والتي تباهي علناً بقتال السنة في سوريا والعراق وغيرها

 هذه الحكومة اللبنانية التي يديرها حزب الله الشيعي الصفوي أصحبت هي من تحاكم الشباب السني في لبنان ضمن حملة متعمدة هي جزء من الحرب الشيعية في سوريا والعراق ضد السنة .. فقد بدأت حملة اعتقالات همجية ضد كل من يظهر تأييد لأي جماعة مسلحة تقاتل الحزب في سوريا والعراق وغيره تحت دعاوى وتهم تتماشى مع ألفاظ القوانين اللبنانية، فبدأت الاعتقالات تطال كل من يبدي أي تأييد للأطراف المعادية لحزب الله الشيعي حتى وصلت التهم مجرد تواصل او متابعة اخبار هذه جماعات مناهضة للحزب الشيعي في سوريا والعراق وغيره .

حتى وصل الحال بنا اليوم مع تعذيب الشباب السني الاسرى والتآمر عليهم سرا وعلانية  من أجل ذلك رفضوا نزولهم الى المحاكم خوفاً من هذه الأحكام المبنية على العداء العنصري والشيعي المبني على عقيدة مناهضة لأهل السنة احكام عالية جداً من خمسة عشر سنة الى مؤبد الى إعدام.

 بينما نرى الطوائف الاخرى لا يحاكمون بهذه الأحكام الجائرة وإن حكوموا فحكمهم أياماً معدوده مع العلم أنهم أشد ارتكابا لما يسمى في قوانينهم بجرائم من تفجيرات وتقتيل لأجهزتهم الأمنية ومن عوام الناس وقد أخرجوهم بكفالات محدوده وأيام قليلة..  واليوم كل من يخلى سبيلهم من أهل السنة وقليل ما هم فترفع كفالاتهم المادية بحيث يعجز أغلب الأسرى عن تأمين هذه الكفالة وتتراوح قيمة هذه الكفالات من 5 ملايين إلى 10 ملايين ليرة لبنانية والكثير من الأسرى اليوم مخلى سبيلهم ولكن لا يستطيع الخروج من السجن لعدم قدرته تأمين هذه المبالغ.

 ومن يخرج من السجن يبقى شهورا ثم يستدعى من قبل الاجهزة الأمنية وتلفق له ملفات كاذبة وكبيرة فيتم توقيفه مرة ثانية.

وشباب أهل السنة اليوم في لبنان في حالة صراع نفسي بسبب هذا التسلط والظلم من قبل الأجهزة الأمنية المختبئ تحت عبائتها الحرب الشيعية ضد السنة عامة.

هذا بعض ما يدور في سجون لبنان ويعانيه الأسرى عامة من أهل السنة فأين العالم من هذه الجرائم الإبادية ضد طائفة ضعيفة متعمد تهميشها وقتلها شيئا فشيئاً.

اللهم أجرنا في مصيبتنا وثبتنا وفرج هم المسلمين..

تكشف الوثيقة السابقة أبعاد الحرب التي تطال المكون السني الضعيف والمشرذم داخل بلد تحكمه المحاصصة الطائفية وتهيمن على مقدراته أيدي الاخطبوط الشيعي متمثلة في الحزب.. ومن هنا تنكشف  كافة الابعاد في  حرب الاستئصال

  ما أشبه هاته التهم التي  يساق من اجلها  مئات الشباب السني بأمثالهم من الشباب الملتزم في سائر   بلدان العالم العربي.. وارقامها  لاتزال في تضخم وازدياد …

 غير ان الحالة اللبنانية تجعل من الأسرى الاسلاميين كبش فداء للخيارات التي تعلنها الدولة او الحزب الشيعي.. خاصة وهو يخوض حربه “المقدسة” كما يعلن عنها في العراق والشام…

 هنا يصبح الوضع الحقوقي لهؤلاء المعتقلين شديد الحساسية والتعقيد بالنظر لحالة البلد ومن يخط سياسته خاصة فيما يتصل بملف أهل السنة…

 وقفة لبنان

الوثيقة الثانية…

 جاءت الرسالة الثانية لتكشف حجم المأساة في السجون وموضوعها تحت عنوان {{ كبل الأسرى تكبيلاً رباعياً  لعلهم يذلّون}}

نص الرسالة:

إن الصراع بين الحق والباطل قائم منذ أن خلق الله تبارك وتعالى آدم من تراب هذا الصراع الذي يكون في طليعته جند الرحمن من جهة وجند الشيطان من جهة أخرى .. وفي كل زمان ومكان يأخذ هذا الصراع أشكالاً مختلفة عن زمان ومكان آخر والأسرى الذين كبلوا في سجون الطواغيت في لبنان هم جزء من هذا الصراع الذي قاده الأنبياء والأولياء.

وسجن رومية الذي يحاول جند الطاغوت دائما أن يحطموا معنويات أسرى المسلمين ويحاولون بشتى الوسائل أن يكسروا من عزائمهم ويشعروهم بذل الاسر الذي لا يستطيع أحد أن ينكر مرارته.

ولعل آخر القرارات التي اتخذتها إدارة سجن رومية الظالمة تجاه الأسرى تكبيلهم تكبيلاً رباعياً بأقدامهم وأيديهم وبعد صراع بين إدارة السجن والاسرى في هذا الصدد ودام لأسابيع بامتناع الأسرى عن النزول إلى جلسات الى ان تم إثارة الأمر لدى ما يسمى باللجان الحقوقية والإنسانية حيث صدر قرارمن وزير الظلم اللبناني بأن هذا التكبيل  يتنافى مع حقوق الانسان المزعومة.

ورغم ذلك لا زالت حتى اليوم إدارة السجن تكبل الأسرى تكبيلاً رباعياً إلى جلساتهم رغم التشديد الأمني بما يسمى الخصوصية الأمنية وهذا فقط لأبناء أهل السنة وأيضا عند سوقهم إلى المستشفيات ضاربين عرض الحائط قرار وزيرهم للظلم… 

حيث قد صدر مرسوماً من وزارة الداخلية يمنع فيها إستخدام السلاسل الرباعية وأستثنوا منها الحالات الامنية وهذا الإستثناء لا يكون دائما إلا على أسرى المسلمين في سجون الظالمين.

فلا حول ولا قوة الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل

هذا غيض من فيض الانتهاكات الانسانية الصارخة ان يكبل المعتقل  في الأسر  تكبيلاً رباعياً، وهو تقييد اليدين والرجلين وفي حالات يضاف لها قيد يصل الرجلين بالقدمين فيصبح المعتقل في وضعية الدجاجة المعدة للشواء.

 فضلا عن الانتهاكات اليومية في السجن من سوء المعاملات والتضييق وسوء الأكل .. وكل ما يتعلق بالهامش الأدنى للحياة..

 

بوارق الأمل

 يرنو الاسرى وهم في عتماتهم لمن يصطف  في عيد واحد لنصرتهم وايصال صوتهم للعالم…

وذلك لنقل ما في داخل السجون من ظلم وإذلال ممنهج ضد الاسرى المستضعفين.. 

 ولا يكون هذا من غير تحري اخبارهم وايصالها للإعلام والمعنيين بحقوق الانسان..

لتكون مساهمة معنا في نشر معاناتهم وفي فضح الظالمين وتحقيق واجب النصرة الاسارى المستضعفين لقوله تعالى “وان استنصروكم في الدين فعليكم النصر”

 وحتى تكون النصرة للأسرى بوارق أمل لهم تبدد وحشة المعتقلات والغبن والخذلان … لتكون النصرة  استجابة فعلية  من كل مسلم لأمر نبيه محمد صلى الله عليه وسلم :”فكوا العاني”

 

سجن رومية المركزي بلبنان

سجن رومية المركزي بلبنان

محنة الاسيرات المسلمات في السجون اللبنانية

تذكر أن في لبنان اخوات لك أسيرات مقيدات عند حاكم ظالم جائر لم يراع لهن حرمة ولا كرامة وتذكر وعيد نبيك صلى الله عليه وسلم:“مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا عِنْدَ مَوْطِنٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ. وَمَا مِنْ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْطِنٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ إِلَّا نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ “، رواه الامام احمد في مسنده والبخاري في التاريخ ، وغيرهم

فهل أنت ممن يخذل او ينصر” هذا ميزان العدل بين المسلمين فالله الله في حق اخواتك انصرهن ولو بكلمة ، ولا تستهين بحرف او فعل تفعله في سبيل فكاكهنّ

محنة عوائل الأسرى.. سياسة قهر ممنهجة

 

 

التعذيب داخل سجن رومية والجسد اللبناني عاريا

التعذيب داخل سجن رومية والجسد اللبناني عاريا

الوثيقة الثالثة

تحت عنوان آخر من عناوين الظلم “مزيد من الاذلال للاسرى عبر الحاق الأذى بأهليهم”

هذا الصراع بين الحق والباطل بين الظالم والضحية بين جند الرحمن وجند الشيطان بين الأسير وسجانه تمتد دائرته لتصل إلى أهالي الأسرى حين يعمل السجان بمضايقة الأسير وإذلاله من خلال مضايقة أهله وأقربائه .

الذين يأتون لزيارته وهناك تأخذ المضايقات طابعاً آخر من خلال تأخير الأهالي لإدخالهم ليواجهوا أبنائهم لساعات وإدخال أهالي تجار المخدرات واللصوص من النصارى والشيعة قبل أهالي أسرى المسلمين.

إضافة إلى إسماع الأهالي كلاماً نابياً ومؤذياً في بعض الاحيان مما يضطر الأهالي للإصطدام معهم وإضافة إلى ذلك منع الاهالي من إدخال الحاجات الاساسية لأبنائهم من ملبس ومأكل ومشرب .

وذلك لكي يستثمر الطواغيت معانات الأسرى وبيعهم حاجياتهم بأسعار باهظة فما يبيعونه تتجاوز أسعاره ثلاثة أضعاف ما يباع خارج السجن .

كل هذه المضايقات لأهالي الأسرى وللأسرى الهدف منها إذلال الأسير وإحزانه وإشعاره بالإهانة ولن نقول لهم ما قاله الله تعالى لعباده المؤمنين: ” ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الاعلون إن كنتم مؤمنين”.

 

اذلال الأسرى في اقبية القهر اللبنانية ضمن حملة المزيد من الاذلال للاسرى

 

*اليوم ضمن حالة الاضراب في سجن رومية يتعرض الأسرى للتساقط واحداً تلو الآخر بسبب اضرابهم عن الطعام، فنقل بعضهم إلى المستشفى وعند نقلهم وأمام المستشفى وبسبب الاضراب قام أحد الأسرى بالاستفراغ والاقياء ولم يتمالك نفسه بسبب الاضراب فقام أحد جند الطاغوت بسبه وسب عرضه أمام جميع الحاضرين.

هذه هي أخلاق هؤلاء الجنود الحاقدين المأجورين عن الظالمين

ضمن حملة المزيد من الاذلال للاسرى ومع استمرار الأسرى في سجن رومية في الإضراب عن الطعام في ظل ترقب حذر من إدارة السجن وسجانيهم ..وفي سبيل ايقاف الاضراب بدأ السجانين والأمن بالتضييق على الأسرى بصور مختلفة :

* قطع المياه في دورات المياه.

* منع صلاة الجماعة.

* إغلاق الاجنحة بالأبواب الهيدروكلية.

* منع الأهل من الزيارة المباشرة أي بوجود حواجز.

* منع النزول إلى النزهة.

فاللهم إنا نشكو إليك ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس .. يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين والمظلومين

اللهم يا منزل الكتاب ويا مجري السحاب ويا سريع الحساب ويا هازم الأحزاب اهزم المجرمين المعتدين

وانصر المستضعفين ربنا إغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا

 

نداء نصرة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه :

ان الله تبارك وتعالى قد سن سننا لا تتغير ولا تتبدل مع تبدل الأزمنة والأمكنة ومن هذه السنن هي ايذاء أهل الباطل لأهل الحق ومحاربتهم حتى يتمكنوا من دينهم ولنا في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه عبرة كيف أن أهل الباطل لم يتركوا سبيل لايذاء النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لينال أهل الشرك والنفاق من أهل الاسلام.

وهنا في سجن رومية يحاولون أن يؤذوا أهل الايمان ليحطوا من عزائمهم وينالوا من كرامتهم وهذه سلسلة جديدة من أمثلة هذا الايذاء :

1 – مسبة الله تبارك وتعالى ودينه وهذه من أكثر الأمور التي تؤذي المؤمنين حيث يحاول جنود الكفر بين الحين والآخر ان يتقصدوا مسبة الله تبارك وتعالى ليوقعوا المؤمنين في فخاخ الصدام معهم اذا أرادوا ايذاء أحد من الأسرى فهم يعلمون يقينا أن الأسرى تأبى كرامتهم أن يسمعوا شتم الله تعالى ويسكتوا عن ذلك فيثوروا غيرة على ربهم ودينه وبعدها يقوم المجرمون بنقل الأسرى الى سجون تأديبية يتم فيها اذلال المسلم وكرامته.

2 – مسبة أعراض بعض الأسرى حيث يقوم المجرمون باستفزاز الأسير ومسبة عرضه ليثور الأسير عليهم ويقوم بضرب الجندي أو مسبته انتقاما لعرضه وبعدها يتم نقل الأسير الى سجون تأديبية.

3 – يحاول أعداء الله أن يؤذوا الأسرى من خلال طعامهم ففي سجن رومية يوجد مطبخ عام للسجن كله في مبنى المحكومين الذي يسيطر عليه سجناء حق عام مع ضباط وعناصر من المجرمين فيقومون بإرسال الطعام الى مبنى الأسرى المسلمين وهذا الطعام فاسد لا تستطيع حتى القطط أن تأكله فيكون في الطعام حشرات كالصراصير والنمل وغيرها، وأيضاً في بعض الأحيان يضعون في الطعام فئران وقد رؤيت بالعين المجردة، إضافة إلى إرسال أسوأ أنواع الطعام الى أسرى المسلمين.

4 – يقوم المجرمون بالتضييق على الأسرى من خلال صحتهم وعدم طبابتهم وتركهم يموتون بسبب مرضهم فالطبابة منعدمة في سجن رومية للأسرى المسلمين لو أن أحد الأسرى أصيب بجلطة يحتاج لوقت طويل من أجل نقله الى المستشفى وقد توفي أكثر من شخص بسب المعاملة التي يعاملها الأسير المسلم في سجن رومية منهم “أسامة حصوة ، وفادي عكوش” رحمهما الله تعالى واذا نقل الأسير الى المشفى يسمع شتى أنواع الشتائم ويعامل معاملة يتمنى لو أنه مات في سجنه ولم ينقل الى المستشفى.

اضافة الى أنه إذا مرض مرضاً لا يحتاج الى مستشفى لا يعطى العلاج المناسب فلو أن الأسير أوجعه بطنه يعطى دواء لضرسه ولو أن مرض من رجله أعطي دواء لكليته.

وهذا الايذاء والمعاناة التي يعانيها الأسير في سجن رومية جزء مما يعانيه بشكل يومي مستمر وجزء قليل مما هو حقيقة.

نسأل الله الثبات والفرج القريب العاجل أعزة بديننا وعقيدتنا والحمد لله رب العالمين

وفي الأخير : يدين المرصد الإعلامي الإسلامي ويستنكر التعامل بطائفية مع السجناء الإسلاميين في سجن رومية ويناشد السلطات اللبنانية رفع الظلم عنهم والعمل على إنهاء مأساة السجناء والمعتقلين بالسجن ، والعمل على إبعاد أي مسئول يتعامل بطائفية مع السجناء .

ويهيب المرصد الإعلامي الإسلامي بالسلطات اللبنانية عامة وإدارة سجن رومية خاصة احترام آدمية المواطن اللبناني وأن لا تنتهك أبسط قواعد حقوق الإنسان حتى وإن كان سجيناً. .  فلا ينبغي الاستمرار في الممارسات اللا إنسانية بحق السجناء والمعتقلين الإسلاميين بل عليكم احترام آدميتهم وتوفير الرعاية الصحية والظروف الملائمة لحياة البشر.

ويناشد المرصد الإعلامي الإسلامي كافة هيئات ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان المحلية والإقليمية والدولية التدخل من أجل وقف الانتهاكات الصارخة والممارسات التعسفية اللا إنسانية بحق السجناء الإسلاميين في سجن رومية اللبناني .

المرصد الإعلامي الإسلامي

شارك في إعداد التقرير زكرياء بوغرارة – كاتب مهتم بقضايا حقوق الإنسان

 

السيسي يعمّق أزمات مصر مع العرب .. السبت 26 نوفمبر.. العسكر نهب مصر

العسكر نهبوا أموال مصر

العسكر نهبوا أموال مصر

السيسي يعمّق أزمات مصر مع العرب .. السبت 26 نوفمبر.. العسكر نهب مصر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*العسكر نهب مصر” هاش تاج يجتاح “تويتر”.. ومغردون: هم من يفتعلون الأزمات

دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاج تحت اسم “العسكر نهب مصر”، معبرين عن تدهور الاوضاع في ظل حكم العسكر.

اجتاح الهاشتاج، موقع التدوينات الصغيرة “تويتر

 

* أسر معتقلي فاقوس بالشرقية تدين النائب العام والمجتمع الدولي في تعذيب ذويهم بسجني برج العرب والمنيا

أدانت رابطة أسر معتقلي فاقوس بالشرقية، الجرائم التي ترتكب بحق ذويهم المعتقلين في سجني برج العرب والمنيا العمومي الجديد والتي وصفوها بجرائم قتل جماعية تمارس بحقهم عن عمد بعد إقتحام الزنازين وإطلاق قنابل الغاز وطلاقات الخرطوش والسحل والصعق بالكهرباء، ومنع الطعام والدواء عنهم، متهمين النائب العام والمجتمع الدولي بالمشاركة فيها، لرفض الأول الإنتقال لسجن برج العرب وفتح تحقيق عما اُقترف بحق ذويهم المعتقلين، بينما صمت الثاني عليها ولم يدنها أو يطالب سلطات الإنقلاب بمصر الكف الفوري عنها.
وطالبت الرابطة خلال مؤتمر لها اليوم، النائب العام بعدم الإنبطاح لدولة الاقانون والوقوف إلي جوار دولة القانون والإفراج الفوري عن كافة المعتقلين كونهم أبرياء، وفتح تحقيق موسع وعاجل فيما نعرض له ذويهم من انتهاكات وصفوها بالقتل الممنهج عن عمد، بالإضافة إلي الوقف الفوري للضباط المتورطين في تعذيب ذويهم وتقديمهم للمحاكمة.
كما طالبت الرابطة المجتمع الدولي الخروج عن صمته المذري تجاه مايحدث للمعتقلين بمصر من إنتهاكات صارخة ومنافية لكافة مواثيق وأعراف حقوق الإنسان، ومطالبة سلطات الإنقلاب بمصر الكف الفوري عن تلك الجرائم، فضلا عن تحريك دعاوي جنائية دولية ضدهم وتقديمهم للعدالة.
وحملت الرابطة مسئولية ماحدث وما يحدث لذويهم المعتقلين بالإضافة للمسئولية عن سلامتهم وحياتهم، لمأموري سجني برج العرب والمنيا العمومي الجديد والضباط بسجن برج العرب عمرو عمر وأحمد نصار بالإضافة لرئيس مصلحة السجون حسن السوهاجي ووزير داخلية الإنقلاب مجدي غبد الغفار.
وأختتمت الرابطة المؤتمر بالتأكيد علي مواصلة الحراك الثوري، حتي يسقط الإنقلاب وتعود الشرعية، وأنهم أبدا لن يخونوا الله في دماء الشهداء ولا أنات واَلام عشرات الاَلاف من المعتقلين الصامدين بسجون الإنقلاب، وعلي رأسهم فخامة الرئيس محمد مرسي الرئيس الشرعي لجمهورية مصر العربية.

 

* غياب البطاقة يتسبب في إعتقال سياسي لطالبين بكلية هندسة

أكد المرصد الحقوقي – جامعة طنطا القبض على طالبين  بكلية هندسة ، بسبب عدم تواجد بطاقة هويه معهم ثم تحول القبض إلى اعتقال وتوجيه تهمه سياسية .

وقال المرصد “مع تكرار الأحداث المؤسفة التي نواجهها يوميا قامت قوات أمن الإنقلاب يوم الثلاثاء 8 نوفمبر بإعتقال كل من قاسم الحسيني قاسم و أبو الفتوح مصطفى خليل ،الطالبين بالفرقة الرابعة كلية الهندسة قسم مدني من إحدى الكمائن”.

وأضاف المرصد “و ذلك حسب رواية أحد أقاربهم بأنه لم تتوافر البطاقة الشخصية مع الطالب قاسم ،فقاموا بإقتيادهم إلى سيارة الشرطة ومنها إلى القسم ،حيث تم تلفيق قضية لهم بتهمة التحريض والتجهيز لمظاهرات 11/11  “

وهو ما لا يتوافق مطلقا مع إتجاهاتهم السياسية ،حيث أنهم لا ينتمون إلى أي تيار أو إتجاه سياسي.

 

* السعودية” تشترط على “السيسي” إقالة “شكري” لتحسين العلاقة مع مصر

سربت وسائل اعلام معلومات وتسريبات جديدة حول أسباب ومسببات الأزمة المتفاقمة بين الانقلاب العسكري في مصر و السعودية، مشيرة لدخول الأردن مع أبو ظبي على خط الوساطة والتهدئة بعد تعنت الطرفين وتمسكهما بشروطهما لعودة الهدوء  .

وكشفت المعلومات أن وزير خارجية الانقلاب المصري سامح شكري يعتبر أحد العقبات الرئيسية في وجه المصالحة التي تشترط الرياض تسويتها لنزع فتيل الخلاف .

وقالت المصادر إن شكري لعب الدور الأكبر في زيادة شقة الخلاف ، من خلال انتهاجه مسلكا معاديا لتوجهات وسياسات المملكة الخارجية من قبيل لقائه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونعته للفكر الوهابي المغطى رسميا من المملكة بأنه يشكل فعلا ” مصدرا للإرهاب” وليس آخرا تهيئة الأجواء لحضور مصر القمة الأفريقية العربية التي قاطعتها ورفضتها الرياض .

وأوضح المصدر أن المملكة العربية السعودية وبعد الموقف الفاتر جدا للدبلوماسية المصرية حيال قانون جاستا الأمريكي مقارنة بالموقف التركي ، تبين لها أن الخارجية المصرية ووزيرها شكري كانا من الداعمين للخط الجديد المغاير للسياسة السعودية .

وعليه قالت المصادر إن الرياض باتت تطالب اليوم القاهرة بإقالة شكري وهو الطلب الذي قوبل بالرفض بوصفه شأنا سياديا مصريا.

وحول طبيعة ومنطقية التسريبات يرى أستاذ العلوم السياسية، الدكتور حسن نافعة، لـ”عربي21″ أن سامح شكري يمثل النظام المصري، ولا يعبر عن رأيه الخاص بتصريحاته.

وأشار إلى أن التسريبات إن صحت فإنها وضع للعقدة في المنشار، ولا تدفع نحو تخفيف الاحتقان بين الدولتين.

وعن نظرة الخليج إلى مصر بأنها تصر على مخالفة الاجماع العربي، قال نافعة إن مصر ليست عضوا في مجلس التعاون الخليجي كي تتبنى وجهة النظر الخليجية في كل الأمور، علاوة على أن بعض دول الخليج مثل عمان مثلا تناقض الاجماع الخليجي في بعض الملفات.

وأشار إلى أن مصر لا تتصرف بناء على المصالح الخليجية، كما في الملف اليمني والسوري، والخليج أيضا لا يتصرف بناء على المصالح المصرية كما في ملف أثيوبيا وليبيا.

كما لفت إلى أن مصر ليست مطالبة برد “الجميل” السعودي بالدعم المالي لمصر بعد الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي ، لكون مصالح الدول مبنية على المصالح وليس على المجاملات، والسعودية دعمت مصر لمصلحة لها في إسقاط حكم الإخوان.

ودعا نافعة السعودية ومصر إلى تشكيل مجلس تنسيق أعلى على مستوى الرؤساء لحل المشاكل الخلافية.

وكانت السعودية إلى جانب دول خليجية أخرى في مقدمة الدول التي وقفت إلى جانب الانقلاب العسكري سياسيا واقتصاديا بدعم مالي ونفطي كبيرين، رغم سلسلة المواقف المصرية التي خالفت سياسية المملكة والتسريبات التي ثبت فيها إساءة رأس السلطة في مصر للمملكة وأشقائها من دول الخليج.

ويشي استمرار العلاقة بين القاهرة والرياض، رغم “الإساءات” المتكررة من جانب الانقلاب العسكري المصري، بأن المملكة لا تستطيع فض العلاقة بمصر لاعتبارات داخلية وخارجية.

استاذ العلوم السياسية في جامعة سكاريا التركية، الدكتور عصام عبد الشافي رأي أن العلاقة بين السعودية ومصر لا يمكن اختزالها بشخص سامح شكري، إلا في حال كونه ورقة لحفظ ماء الوجه، أو كبش فداء لتنفيذ مصلحة بين الطرفين.

وأكد عبد الشافي، أن سامح شكري لا يعبر عن نفسه، بل عن المؤسسة العسكرية التي تحكم مصر منذ اعتلاء السيسي السلطة.

وأشار إلى أن السعودية إذا ما تيقنت أن العلاقة مع نظام السيسي وصلت إلى طريق مسدودة، ربما تحرك أوراقها في داخل المؤسسة العسكرية المصرية، بهدف تغير وجه النظام ممثلا بالسيسي، والإبقاء على جوهره ممثلا بالمؤسسة العسكرية.

وتمر العلاقات المصرية السعودية بأسوأ أطوارها منذ الانقلاب العسكري 3  يوليو 2013، إذ أخذ كل فريق بالتلويح بالأوراق البديلة التي يملكها في وجه الآخر، فيما باتت خريطة التقارب بين الدول الإقليمية الكبرى (مصر والسعودية وتركيا وإيران) آخذة في التشكل من جديد في ضوء المعطيات الجديدة.

وكانت أولى حلقات التوتر المصري السعودي التسريبات التي بثتها فضائية مكملين” المعارضة للسيسي حين كان على رأس وزارة الدفاع، وطلب من دول الخليج دعما ماليا فيما عرف لاحقا بتسريبات “الرز“.

وماطلت المملكة العربية السعودية في تنفيذ المقترح المصري لتشكيل قوة عربية مشتركة، وأعلنت بعد فترة عن التحالف العربي لمكافحة الإرهاب، رأى مراقبون أنه بديل للمقترح المصري

ولم يكن آخر مظاهر الخلاف، قرار القضاء المصري ببطلان اتفاقية تنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.. ففي فصل آخر من فصول الخلاف أوقفت السعودية توريد المحروقات إلى وزارة البترول المصرية دون إشعار سابق، مباشرة بعد التصويت المصري لصالح روسيا بشأن الأزمة في سوريا، في اجتماع مجلس الأمن

 

 

* بعد قاضي الحشيش .. إحالة قاض للجنايات لاتهامه في رشوة

أمر المستشار خالد ضياء الدين المحامي العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا، بإحالة مستشار بدرجة رئيس بمحكمة استئناف الاسكندرية، و 3 متهمين آخرين مقدمي رشوة مالية ومتهمين إثنين آخرين توسطا في تقديم رشوة، وجميعهم محبوسون احتياطيا على ذمة القضية، إلى محكمة جنايات الاسكندرية، وذلك لاتهام القاضي بالحصول على رشوة مالية قيمتها الإجمالية 650 ألف جنيه في مقابل استغلال نفوذه.

كان المستشار محمد وجيه المحامي العام بنيابة أمن الدولة العليا، قد ألقى القبض على القاضي المتهم داخل مقر إحدى الكافتيريات بمحافظة الاسكندرية، تنفيذا لإذن النيابة وبعد الحصول على إذن مجلس القضاء الأعلى، أثناء الاتفاق على تفاصيل استغلاله لنفوذه وعقب تلقيه مبلغ 250 ألف جنيه كجزء من مبلغ الرشوة المتفق عليه، حيث تبين من التحقيقات إن القاضي المتهم سبق وأن حصل على مبلغ 100 ألف جنيه كمقدم لمبلغ الرشوة.

وكشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا أن القاضي المتهم اتفق مع مقدمي الرشوة، على أن يقوم باستغلال نفوذه لدى إحدى دوائر محكمة جنايات الاسكندرية، للحصول على حكم بالبراءة لصالح أحد المتهمين في قضية تتعلق باتهامه بجلب مخدرات.

وقام المستشار محمد وجيه عقب تنفيذه لأمر النيابة بإلقاء القبض على القاضي المتهم، وإعلامه بقرار النيابة المتعلق به – بتفتيش سيارته، حيث عثر على ورق القضية التي اتفق على أن يستغل نفوذه فيها لصالح مقدمي مبلغ الرشوة، وتبين أن مبلغ الرشوة وقدره 250 ألف جنيه، مودع داخل أحد الأظرف المغلقة التابعة للشركة المملوكة لمقدمي الرشوة.

وبادر القاضي المتهم فور إلقاء القبض عليه وبدء التحقيقات معه، بتقديم استقالته من منصبه القضائي، وتم عرض الاستقالة على وزير العدل الذي وافق عليها.

باشر التحقيق فريق من محققي نيابة أمن الدولة العليا برئاسة إسلام حمد رئيس نيابة أمن الدولة العليا، حيث أسندت النيابة إلى القاضي المتهم، الحصول على رشوة مالية مقابل استغلال نفوذه، فيما أسندت النيابة إلى مقدمي الرشوة الاتهام بتقديم رشوة مالية لقاض نظير استغلال نفوذه، وأسندت النيابة إلى الوسطاء، أنهم توسطوا في تقديم الرشوة المالية موضوع الاتهام

 

* نجلة الشيخ حازم تكشف معاناة والدها بسجون الانقلاب

كشفت براء محمد حازم، نجلة فضيلة الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، عن استمرار منع الزيارة عن والدها لأكثر من شهر وحتى اليوم وإلى أجل غير مسمى، وروت بعضا من المعاناة التي يتعرض له الشيخ جراء موقفه الصامد في وجه أطماع وانحرافات العسكر.

وقالت براء، في تدوينة لها على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: «بعد استمرار منع الزيارة عن والدى الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل لأكثر من شهر وحتى الآن وإلى أجل غير مسمى، منعت إدارة السجن التريض عن الوالد، بالإضافة إلى إغلاق شبابيك الزنزانة طوال الوقت”.

وأضافت أن هذه الإجراءات تمت «بحيث لا يستطيع أحد ممن معه معرفة أى شيء عن أحواله، أو صحته، أو ما يحدث معه.. حتى مكانه أصبح غامضا وغير معلوم”.

وحذرت نجلة الداعية الإسلامي- الذي يتمتع بشعبية جارفة جراء موقفه البطولي ضد سلطات الانقلاب- من نوايا العسكر، وختمت تدوينتها محذرة: «النوايا لما هو قادم غير واضحة وغير مطمئنة، فحسبنا الله ونعم الوكيل”.

 

*قبائل سيناء”: التهميش والإقصاء مستمر.. وعدد وفياتنا يفوق قتلى الجيش

قال الشيخ نعيم جبر، المنسق العام لقبائل شمال سيناء، إن سيناء سئمت من الأغاني القديمة بعيدًا عن التنمية التي توقفت منذ 30 عامًا وأصبحت مرتعًا للجماعات الإرهابية.

وأضاف نعيم، كفى شعارات “سينا رجعت كاملة لينا” و”سيناء جزء منا”، محملاً الحكومة الأسباب الرئيسة في توقف التنمية الشاملة بزعم محاربة الإرهاب. 

وأشار المنسق العام لقبائل شمال سيناء إلى أن التهميش والاقصاء مستمر لأبناء سيناء، وما يحدث الآن في سيناء تتحمل نتيجته الدولة، فمنذ 82 ولم تُعمر سيناء.

 

* مظاهرة أمام “مستشفى بلطيم” بكفر الشيخ تنديدا بانعدام الخدمات

نظم المئات من أهالي بلطيم بكفر الشيخ، اليوم السبت، وقفة أمام مستشفى بلطيم؛ تنديدا بانعدام الخدمات بالمستشفى، وتجاهل مسئولي الانقلاب لمعاناتهم وأبنائهم.
ورفع الأهالى، خلال الوقفة، لافتات تندد بنقص الإمكانات والمعدات والأدوية ونقص طاقم الأطباء، مطالبين بتوفير الأدوية والطواقم الطبية بالمستشفى؛ حفاظا على حياتهم، خاصة وأن المستشفى تخدم أعدادا كبيرة من الأهالي.
وكانت الفترة الماضية قد شهدت تردي أوضاع المستشفيات الحكومية بمختلف محافظات الجمهورية؛ جراء اختفاء الأدوية ونقص الإمكانات، بعد قرار نظام الانقلاب تعويم الجنيه، ونشوب أزمة بين وزارة الصحة في حكومة الانقلاب وشركات الأدوية؛ بسبب فارق الدولار بعد التعويم.

 

 * كوسة.. بالأسماء..عشرات من أقارب نواب العسكر في كلية الشرطة

في تأكيد على سيادة الكوسة والمحسوبية، قبلت كلية الشرطة أبناء 15 نائبا في مجلس نواب العسكر، فضلا عن العشرات من أقربائهم في دفعة عام (2016-2017)، والتي ظهرت نتائجها، أمس الجمعة، وتبدأ الدراسة بها، الإثنين المقبل، بعد توسط رئيس مجلس النواب علي عبد العال لدى وزير الداخلية بحكومة الانقلاب مجدي عبد الغفار.

وكان عدد كبير من النواب قد تقدّم بطلبات منفردة إلى عبد العال، للتوسط لدى وزير الداخلية، ورئيس أكاديمية الشرطة اللواء محمد الشربيني، بشأن قبول أبنائهم وأقربائهم في الدفعة الجديدة لكلية الشرطة، قبل بدء اختبارات القبول بها، نهاية أغسطس الماضي.

وكشف مصدر مُطلع بالأمانة العامة لمجلس نواب العسكر عن أن عبد العال تحفظ على طلبات الوساطة لأقارب النواب من الدرجتين الثالثة والرابعة، لتخطيها حاجز المائة طلب، وقصرها على أبناء النواب، وأبناء أشقائهم، والبالغ عددهم 28 طالبا، تم قبولهم جميعا في نتائج الكلية.

وأضاف المصدر أن طلبات الوساطة خرجت من البرلمان تزامنا مع بدء اختبارات القبول بالكلية، ما سهل اجتياز الطلاب لها، مشيرا إلى أن عشرات النواب استطاعوا تمرير أقربائهم في اختبارات القبول دون اللجوء إلى الوساطة المباشرة من جانب عبد العال، من خلال علاقاتهم بقيادات الداخلية، وعملهم السابق بالجهاز الشرطي.

وضمت القائمة المباشرة لأبناء النواب الناجحين: نجل علي عبد الونيس (ائتلاف دعم مصر/ محافظة القاهرة)، وصبحي الدالي (مستقل/ محافظة الجيزة)، وجمال كوش (حزب مستقبل وطن/ محافظة القليوبية)، وسيد سلطان (مستقل/ محافظة الفيوم)، ومحمود زايد (حزب الوفد/ محافظة الشرقية).

كذلك شملت القائمة أبناء النواب: لطفي شحاتة (مستقل/ محافظة الشرقية)، وعمر حمروش (أمين سر اللجنة الدينية/ محافظة البحيرة)، وحلمي أبو ركبة (مستقل/ محافظة أسيوط)، وراشد أبو العيون (مستقل/ محافظة أسيوط)، وأحمد أبو كريشة (ائتلاف دعم مصر/ محافظة سوهاج)

وضمت القائمة أيضا: سيف الله نصر الدين (رئيس مباحث أمن الدولة السابق/ محافظة قنا)، وهشام الشعيني (رئيس لجنة الزراعة والري/ محافظة قنا)، ومحمود الضبع (ائتلاف دعم مصر/ محافظة قنا)، وعبد الرازق زنط (ائتلاف دعم مصر/ محافظة الأقصر)، ومنى شاكر (مستقلة/ محافظة أسوان).

وفيما يتعلق بأقرباء النواب من الدرجة الثانية، نجح نجل شقيق النائب عصام أبو المجد (لواء شرطة سابق بمحافظة الشرقية)، بعد أن رسب في اختبار العام الماضي، ونجل شقيق النائب يحيى كدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي، ونجل شقيقة النائب راشد أبو العيون، صالح مصطفى، بخلاف نجاح نجله طارق.

كما تم قبول نجل شقيقة النائب محمد الغول، وكيل لجنة حقوق الإنسان (محافظة قنا)، وزياد أحمد، نجل شقيقة النائب محمد الدامي (محافظة البحيرة)، ومحمد خيري، من أقارب النائبين الشقيقين محمود أبو الخير ورأفت أبو الخير (محافظة سوهاج)، وأحمد سامي، من أقارب النائب طاهر أبو زيد، الأمين العام لائتلاف دعم مصر.

ونجح الطالبان كمال أبو عقيل، ومحمود أبو عقيل، من أقارب النائب صلاح عقيل (لواء شرطة سابق بمحافظة سوهاج)، وطارق يحيى، من أقارب النائب جابر الطويقي (سوهاج)، ويوسف جمال، حفيد النائب نور عبد الرزاق (لواء شرطة سابق)

كما قبلت الكلية شهاب أبو سحلي، من أقارب النائب حمزة أبو سحلي (محافظة قنا)، وإبراهيم عمرو، وعمر حشمت، من أقارب النائب خالد خلف الله (رئيس مباحث أمن الدولة السابق بمحافظة سوهاج).

 

 *”واشنطن بوست”: السيسي جاهل اقتصاديا والرهان عليه “خاسر

وصفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بالجاهل في المجال الاقتصادي، وحذرت من الرهان الأمريكي عليه، وعدته رهانا خاسرا بكل المقاييس.

وتحت عنوان «رهان سيئ على رجل مصر القوي»، جاءت افتتاحية “واشنطن بوست، اليوم، شككت فيه من إمكانية تحقيق استقرار في مصر في ظل حكم الجنرال السيسي.

وانتقدت الصحيفة الرهان الأمريكي على السيسي منذ أحداث 3 يوليو التي أطاحت بالحكومة الإسلامية المنتخبة قبل 3 سنوات، وقالت إن كيري راهن على أن السيسي سيبادر بإصلاحات لإحياء الاقتصاد، وأن المزيد من السياسات السوقية الحرة، والتدفقات الأجنبية الاستثمارية الجديدة، والرخاء المتنامي المنبثق عن ذلك ستساعد في نهاية المطاف على إرساء الاستقرار في مصر بعد سنوات من الفوضى، مع التسامح في ذات الوقت مع قمع السيسي الوحشي بحق معارضيه.

ولكن الصحيفة أكدت أن السيسي خلال 3 سنوات، بدد عشرات المليارات من الدولارات التي قدمتها السعودية ودول خليجية أخرى على مشروعات عملاقة مسرفة مثل قناة السويس الجديدة، بالإضافة إلى دعم العملة المصرية. ووصفت حملاته القمعية بحق معارضيه بالأكثر عنفا، والتي امتدت بحسب الصحيفة من الإسلاميين إلى الصحفيين الليبراليين العلمانيين ونشطاء المجتمع المدني.

وأشارت واشنطن بوست إلى أنه رغم تبني السيسي “إصلاحات ليبرالية” أوصى بها صندوق النقد، إلا أن الجنرال لا يملك إلا القليل من الخيارات، لا سيما بعد أن قطعت المملكة السعودية سخاءها، وتسبب نقص العملة الأجنبية في اختفاء سلع أساسية من المتاجر مثل السكر وزيت الطهي. إضافة إلى قرار تعويم العملة، والذي خفض الجنيه إلى أكثر من 50% مع تقليص دعم الوقود.

وتهكمت افتتاحية الصحيفة من ترحيب الإدارة الأمريكية بهذه الخطوات، وقالت إن الخارجية الأمريكية تبدو وكأنها تراهن على أن السيسي سيضحى ضمن زعماء نادرين، مثل أوجوستو بيونشيه، الرئيس الشيلي الراحل، الذي تمكن من تحرير وعصرنة الاقتصاد، مع الارتباط بعملية قمع دموي.

3 أسباب تجعل الرهان على السيسي سيئا

وساقت الصحيفة 3 أسباب تجعل الرهان على السيسي يبدو بعيد المنال، أهمها أمية السيسي الاقتصادية، إضافة إلى الفساد الواسع المترسخ داخل نظامه والجيش، وأخيرا التاريخ المصري الحافل من الانتفاضات الشعبية ضد الإجراءات التقشفية.

ورغم أن الصحيفة تعتبر أن النظام نجى من اختبار في 11 نوفمبر، عندما فشل المواطنون في الخروج في احتجاجات جماعية زعمت الصحيفة أنها بدعوة من الإخوان. إلا أن رد فعل النظام لم يتسم بالاسترخاء، بل بدأ في استعجال قانون جديد عبر البرلمان، من شأنه أن يحطم ما تبقى من جماعات مدنية، مثل برنامج لمساعدة أطفال الشوارع في القاهرة كانت تديره آية حجازي. في إشارة إلى قانون الجمعيات الأهلية سيئ السمعة.

وقالت إنه يمكن حظر أي جماعة بدعوى أن نشاطها “يتعارض مع الأمن القومي والنظام العام”. كما يفرض القانون الجديد عقوبة بالحبس 5 سنوات على كل من يتعاون مع منظمة أجنبية أو يجري استطلاعات رأي دون موافقة مسبقة.

ورأت الصحيفة أن سياسة القمع الوحشي وحالة الإنهاك التي أصيب بها قطاع واسع من المصريين بعد 6 سنوات من الاضطراب السياسي، ربما ينقذان السيسي على المدى القصير من انفجار اضطرابات يتوقعها البعض. كما أن السيسي ربما يحظى بدعم أكبر- بحسب الصحيفة- من إدارة ترامب المقبلة؛ ورغم كل هذه العوامل إلا أن نجاح السيسي في تحقيق استقرار لاقتصاد مصر يبدو أمرا مشكوكا فيه في ظل خنق المجتمع.
وتختم الصحيفة افتتاحيتها بتأكيد أن رهان صندوق النقد والولايات المتحدة على جنرال مصر من المرجح ألا يؤتي ثماره.

 

 * مسئول بـ”حكومة السيسي”: الحكومة تستخدم مبيدا للموالح والفاكهة يسبب السرطان

كشف الدكتور محمد عبدالمجيد، رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي،التابع لحكومة الانقلاب العسكري ، أن الحكومة تستخدم “مبيد” لمكافحة الحشائش المعمرة في الموالح والفاكهة ذات النواة الحجرية والعنبحذرت منه الوكالة الدولية لأبحاث السرطان.

وأضاف “عبدالمجيد”: أنه”يعتبر من أكثر المبيدات فعالية في هذا المجال، بل إنه يعد المبيد الوحيد الموصي به في مصر لمكافحة هذه الحشائش حتى الآن“.

وأوضح أن استهلاك مصر من هذا المبيد لا يتعدى 850 طنًا تمثل حوالي 0.13% من الاستهلاك العالمي الذي يزيد على 650 ألف طن مادة فعالة سنويًا.

ولفت عبدالمجيد إلى أنه في 20 مارس 2015 أدرجت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان “IARC” “الجليفوسات” على أنه مبيد محتمل التسبب في السرطان للإنسان، موضحا أنه من منطلق حرص لجنة مبيدات الآفات الزراعية على صحة المواطن المصري والبيئة المصرية، تم تشكيل مجموعة عمل لبحث هذا الموضوع والوقوف على أبعاد الموقف بشكل حقيقي دون إفراط.

وكانت لجنة مبيدات الآفات الزراعية قد قررت تنفيذ خطة إستيرادية لخفض كميات مبيدات مكافحة الحشائش في المحاصيل المعروفة مبيدات “الجليفوسات” المسموح باستيرادها بنسبة10% سنوياً من مستحضرات الجليفوسات التي لا تحتوي على مادة التالوأمين” السامة، وبالنسبة للمستحضرات التي تحتوي على التالوأمين يتم خفض استيرادها بنسبة20% سنوياً.

 

 *مدير مصنع مصري يعاقب العمال على الصلاة وقت الدوام

حظى فيديو يظهر مدير مصنع في مصر يعاقب العمال على الصلاة أثناء أوقات الدوام بأكثر من مليوني مشاهدة على موقع فيسبوك.

وتعود الواقعة للمهندس محمود مرزوق، مدير مصنع شركة النيل للصناعات النسيجية، وهو يعاقب عمال مصنعه على الصلاة أثناء أوقات الدوام بحرمانهم من الحافز.
وكان حمد ميهاني، الموظف بشركة النيل للصناعات النسيجية قد نشر الفيديو على صفحته على فيسبوك ليحظى بمشاهدات ومشاركات واسعة.
واعتبر مدير المصنع أن ترك العمل أثناء الدوام لأداء الصلاة يعتبر مخالفة، مؤكدا أنه على العمال أن ينتظروا وقت الراحة لأداء الصلاة أو ما يشاءون من أعمال أخرى.
وأثارت الواقعة جدلا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض.
ففي حين أعتبر البعض أن إجراء صاحب العمل يعتبر تعسفا لا مبرر له، رأي البعض الآخر أنه يجب على العمال احترام أوقات العمل وأداء صلاتهم في وقت الراحة، إلا أن فريقا ثالث رأي في طريقة العقاب وتصوير العمال أثناء تقريع مدير المصنع لهم يمثل إهانة بالغة.
وتوصل فريق رابع من المعلقين على الفيديو إلى أن مدير المصنع يملك الحل بأن يجعل وقت الصلاة هو وقت الراحة وبالتالي يجمع بين أداء العمال الصلاة في وقتها، دون الخروج لذلك أثناء وقت الدوام.

 

* إصابة 3 مجندين في هجوم مسلح على قوة راجلة غرب العريش

أ صيب 3 مجندين ، مساء السبت ، إثر هجوم مسلح على قوة أمنية راجلة خلال قيامها بعملية تمشيط لمنطقة سكنية بغرب مدينة العريش في شمال سيناء.

وأكدت مصادر أمنية أن مسلحين أطلقوا النار على قوة أمنية خلال تمشيطها لمنطقة سكنية على أطراف حي ” المساعيد ” غربي مدينة العريش ، ما أسفر عن إصابة 3 مجندين بالرصاص.
وحسب المصادر ، فإنه تم نقل المجندين المصابين الثلاثة إلى المستشفى العسكري بالعريش لتلقي العلاج.

 

* السيسي يعمّق أزمات مصر مع العرب

القاهرة تغضب السعودية والمغرب وتخطب ود الجزائر للحصول على احتياجاتها النفطية

مراقبون: الرهان على التناقضات مقامرة.. والجزائر غير قادرة على تلبية مطالب القاهرة

 عمقّت مشاركة  عبدالفتاح السيسي في أعمال القمة العربية الأفريقية التي استضافتها عاصمة غينيا الاستوائية “مالابو” في الأسبوع الماضي، الجراح في علاقات مصر بالدول العربية، في ظل مقاطعة ثماني دول عربية لها، احتجاجًا على مشاركة جبهة “البوليساريو” المتمثل في وفد “الجمهورية الصحراوية” التي أعلنتها الجبهة من جانب واحد عام 1976.

وعقدت القمة العربية ـ الإفريقية فعالياتها في ظل غياب ثماني دول أعلنت انسحابها وهي المغرب، السعودية، الإمارات، البحرين، قطر، الأردن، اليمن، والصومال، في الوقت الذي شاركت فيه مصر في أعمال القمة، وهو ما بررته الرئاسة بأن “مصر لا تعترف بالجمهورية الصحراوية، ولكنها تحظى بوضعية دولة عضو بالاتحاد الإفريقي”.

وقال مراقبون إن مشاركة مصر في القمة أعطت إشارة على عدم الاكتراث بالغضب المغربي حيال مشاركة “جبهة البوليساريو”، ومواصلة لسياسة التغريد خارج السرب العربي، بعد أن شهدت خلال الفترة الماضية أزمة طفت على السطح بين مصر والسعودية، على خلفية تصويت القاهرة لمشروع القرار الروسي بمجلس الأمن حول الأمن.

بدورها، سعت مصر عبر مشاركتها في القمة إلى توصيل عديد من الرسائل لعدد من الدول العربية أغلبها مكرّسة للقطيعة معها، وفي مقدمتها السعودية والمغرب، في مقابل خطب ود دول مثل الجزائر، علّها تلعب دورًا في سد احتياجاتها من المشتقات النفطية، مع استمرار شركة “أرامكو” السعودية في وقف إمداداتها وفقًا لاتفاق سابق مع الهيئة المصرية العامة للبترول.

وقال مراقبون، إن السيسي وعبر المشاركة في أعمال القمة الأفريقية العربية سعى لتوصيل الرسالة الأقوى للسعودية، مفادها قدرة مصر على تدشين تحالفات جديدة لعلاقات مع قوى إقليمية ودولية، وفي مقدمتها إيران والجزائر، اللتان تتخذان مواقف شديدة السلبية من المملكة.

ففيما تدعم طهران نظام بشار الأسد في سوريا، والحوثيين في اليمن، رفضت الجزائر المشاركة في التحالف العربي في اليمن وبل اتخذت خطوات تقارب مع النظام السوري؛ حيث زار وزراء جزائريون دمشق، واستقبلت الجزائر وزير الخارجية السوري وليد المعلم في زيارة نادرة لدولة خارج الدول المؤيدة للنظام، روسيا وإيران والصين.

فضلاً عن تقارب مصر مع إيران، فهناك خطوات تقارب مصرية إيرانية عراقية كانت على وشك أن تتوج بزيارة تاريخية لوزير البترول المصري طارق الملا لإيران، إلا أن الاعتبارات السياسية والخشية من رد فعل إماراتي غاضب، فضلاً عن السعودية، هو ما حال دون إتمام الزيارة، وفرمل من التوجهات المصرية حيال استعادة علاقات الدبلوماسية المقطوعة مع طهران منذ أطاحت “ثورة الخوميني” بحكم الشاه وهو عودة يعتبرها المراقبون مسألة وقت لا أكثر.

كما وجهت مصر من خلال مشاركتها رسالة لدول الخليج الأخرى، وفي مقدمتها دولة الإمارات والتي تعد الداعم للسلطة الحالية، منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي حول قدرة النظام المصري على التحرك بحرية على المحيطين الإقليمي والدولي بعيدًا عن القيود الخليجية التي عرقلت هذا الأمر طوال العقود الماضية.

في الوقت الذي تملك فيه تلك الدول أوراق ضغط عدة على القاهرة، منها اللعب بورقة عودة الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي الأسبق – المقيم في الإمارات – مع صدور حكم قضائي برفع اسمه من قوائم الترقب والوصول، فضلاً عن وقف الدعم مع استمرار دول مثل الإمارات والكويت في تقديم منح وهبات أسهمت في منع اضطرابات سياسية واجتماعية قد تعصف بالنظام.

وفال الدكتور عاطف سعداوي قاسم، الخبير بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بـ “الأهرام”، إن “مشاركة السيسي في القمة الأفريقية – العربية، وتجاهله للإجماع العربي الرافض، يأتي كحلقة في مسلسل تراجع الوزن الاستراتيجي لدول الخليج في الميزان المصري، وتأكيدًا على سعي القاهرة للانخراط في تحالفات جديدة تخدم الاستراتيجية التي تدور في فلك أن قوى الإسلام السياسي “معتدلوه ومتطرفوه” تشكل العدو الاستراتيجي الأول”.

وأضاف: “هذا الطرح الاستراتيجي لا يجد استجابة من دول الخليج وفي مقدمتها السعودية التي تعتبر أن إيران ونظام الأسد والتمدد الشيعي هو الخطر، وهي أولويات يصعب جمع مصر ودول الخليج على موقف موحد حيالها”.

ورأى أن “تجاهل مصر انسحاب 9دول عربية يؤكد عدم اكتراثها بغضب هذه الدول وسعيها للمضي قدمًا في خياراتها الحالية الداعمة لمحور إيران وسوريا والأسد”.

السعودية لم تكن المستهدف الوحيد من مشاركة السيسي في “قمة مالابو”، بل أن المغرب كانت مستهدفة أيضًا من تلك الخطوة؛ فالقاهرة لم تعد تعبأ بغضب الرباط من عدة خطوات تقارب قطعتها القاهرة مع الصحراويين، منها مشاركتها في أعمال الاحتفالية بتأسيس البرلمان المصري وقبلها عدة خطوات؛ حيث شارك مسئولون مصريون في فعاليات جرت في مخيم “تندوف” بالجزائر، فالسلطة الحالية تنظر إلى المغرب على أنه لا يمتلك النفط ولا الوزن الدبلوماسي والتأثير في ملفات مهمة وعلى رأسها ليبيا، وترى أن الرهان على الجزائر هو الأفضل بالنسبة لها.

ووفق ذلك، فإن خطب ود الجزائر كان الهدف أو الرسالة الأهم من مشاركة مصر في القمة العربية الأفريقية؛ فهي تمتلك من الثروات النفطية والغاز الطبيعي بشكل يؤهلها لخلافة دول الخليج في تلبية احتياجات مصر النفطية، فضلاً عن أنها المورد الأول لاحتياجات مصر من البوتاجاز، علاوة على تأييدها للموقف المصري في ليبيا وتمكين ميليشيات حفتر من السيطرة على مفاصل الدولة الليبية.

وقال السفير عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن “مصر – السيسي أدخلت تغييرات دراماتيكية على تحالفاتها التقليدية؛ فالعلاقات الاستراتيجية مع دول الخليج والمغرب طوال الأربعين عامًا طرأ عليها تعديل لافت يتمثل في دعم محاور جديدة”.

وأضاف: “الجزائر الراعي الأول للبوليساريو أصبح لها دور محوري، فهي تمتلك ثروة من النفط والغاز الطبيعي قادرة على تلبية احتياجات مصر النفطية بأسعار تفضيلية وتسهيلات في السداد، كما أنها لها تأثير على مجمل الوضع في ليبيا وقادرة على حسم الصراع لصالح ميليشيات حفتر، وبالتالي جاءت المشاركة في القمة خطبًا لودها”.

وأوضح الأشعل أن “مصر في الوقت الراهن تراهن على تناقضات المنطقة، وتحولت دبلوماسيتها إلى المقامرة بمصالحها الاستراتيجية”، معتبرًا أن “الرهان على التناقضات محاولة اللعب على كل الأحبال قد لا تفلح كل مرة، إذ أن موقف مصر من مقاطعة السعودية والمغرب للقمة يؤكد أن علاقات القاهرة العربية وصلت لحارة سد”.

مع ذلك، استبعد الأشعل أن تحقق الجزائر طلبات السيسي سواء النفطية أو تسليم مفاتيح ليبيا لميليشيات حفتر، مرجعًا ذلك لكونها “تمر بأزمة اقتصادية طاحنة بعد انهيار أسعار النفط وتحتاج بشدة لمواردها لتلبية احتياجات شعب غاضب، فضلاً عن أن توازن المصالح سيمنع من سيطرة حفتر على ليبيا باعتبار ذلك تسليمًا ليبيا لمصر الطامعة بشدة في نفط الشرق الليبي”.

 

* مهندس التقارب بين السيسي وترامب..أمريكي لبناني مناهض للإخوان

جاء إعلان الرئاسة المصرية أن عبد الفتاح السيسي، كان أول زعيم دولي يهنيء الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، كأنما ليؤكد الكيمياء بين الرجلين التي تحدث عنها ترامب عقب لقائهما في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي.

وجاء موقف السيسي رغم التزام العديد من الدول العربية الحذر في الساعات الأولى لاعلان فوز المرشح الجمهوري، وعلى رأسها دول الخليج التي عانت من سلاطة لسان ترامب.
وقال تقرير لموقع جيوبوليس التابع للتليفزيون الفرنسي إن أحد دعائم هذا التقارب بين ترامب والسيسي هو مستشار ترامب للشئون الخارجية وليد فارس.
وليد فارس يلقي كلمة في مؤتمر لحملة ترامب الرئاسية – فيس بوك
وأشار التقرير إلى أن الرئيس المصري لم يخف إعجابه بترامب حتى قبل الانتخابات. ففي لقاء مع شبكة تلفزيون سي.إن.إن الأمريكية، قال السيسي “ليس لدي شك في أنه سيكون قائدا جيدا“.
وحينما سُئل عن اقتراح ترامب منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة إذا ما فاز، قال  السيسي إنه يعتبر ذلك بمثابة تصريحات انتخابية لكن حينما يحكم ترامب، ستختلف الأمور.
وكان السيسي أول قائد عربي يجتمع مع ترامب خلال حملته الرئاسية، حين التقى الاثنان في نيويورك في سبتمبر الماضي فيما كان بمثابة فرصة للمرشح الجمهوري لتصحيح الوضع بعد تصريحاته المثيرة ومقترحات التمييزية تجاه المسلمين.
وأشار التقرير إلى أن ترامب استغل هذا اللقاء ليعلن “تقديره الكبير للمسلمين السلميين، وتفهمه أن هناك أناسا طيبين يضحون كل يوم من أجل الكفاح ضد التهديد المتزايد لإرهاب الإسلام الإصولي” حسب بيان صدر عن حملة ترامب بعد اللقاء.
يلفت التقرير إلى أن العلاقات بين أمريكا ومصر، أحد أهم حلفائها في الشرق الأوسط،  طالتها موجة برود بعد إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عقب احتجاجات حاشدة على حكمه، إذ ظلت واشنطن توجه على فترات انتقادات ضد وضع حقوق الإنسان في مصر.
لكن في تلك الأثناء كان مستشار ترامب للسياسة الخارجية، وليد فارس، وهو من أصول عربية، يعمل على التقارب مع السلطة المصرية، وتقديم وعود بتعزيز العلاقات بين الطرفين.

وذكر التقرير أن من ضمن برنامج فارس، كمهندس للسياسة الخارجية لترامب، إدراج الإخوان المسلمين على قائمة المنظمات الإرهابية والبحث عن حليف لقتال داعش والتطرف الإسلامي.
وفارس سياسي أمريكي من أصول لبنانية، إذ ينتمي إلى أسرة مسيحية مارونية، ويعرف عنه عداؤه الشديد للإخوان المسلمين، والذي ظهر واضحا في كتابه “الربيع الضائع”. وهو حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية، وخبير في مكافحة الإرهاب، ومستشار للكتلة النيابية المناهضة للإرهاب في مجلس النواب الأمريكي.
وسبق أن عمل فارس مستشار رئيسيا للمرشح الجمهوري في انتخابات 2012، ميت روميني، بالإضافة إلى أنه كان عميدا لجامعة “BAU” الدولية في واشنطن، وفق صحيفة واشنطن بوست الأمريكية.
وأثناء حوار يعود إلى 29 مايو 2014 مع إذاعة “صوت أمريكا”، أشاد فارس بجهود السيسي لاعادة بناء مصر بعد سنوات من عدم الاستقرار عقب انتفاضة 2011 قائلا إن “مصر الجديدة في طريقها للنهوض.. دولة وقفت ضد الإخوان المسلمين، وستدحر الجهاديين، وتمضي نحو الديمقراطية والتعددية بشكل تدريجي“.
وتابع فارس “المعركة ضد الجهاديين في مصر سوف تعطي أملا للكثير من الدول الإفريقية التي تقاتل نفس الإرهاب في الوقت الحالي. أثر الإطاحة بالإخوان في مصر سوف يجلب الحرية والاستقرار على المدى الطويل للقارة التي تواجه الآن الأصوليين في العديد من البلدان.”
ولا يخفي مستشار ترامب أيضا  في تغريداته على تويتر تقاربه الشديد من مصر، ففي تغريدة بتاريخ 13 سبتمبر 2016، أوضح أنه يعمل على استراتيجية لمواجهة التطرف مع وزير الشؤون الدينية المصري، مشيرا فيما يبدو إلى وزير الأوقاف.
وفي 19 سبتمبر أيضا، أوضح فارس أنه سيلتقي مع أعضاء من البرلمان المصري لإطلاعهم على السياسة الأمريكية والإطلاع على الملفات المصرية، في إطار المشاركة التشريعية الدولية في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

 * 106 مليون يورو.. نصيب مصر من الأسلحة الإسبانية

كشف تقرير أورده موقع “ﻻماريا” الإسباني أن إجمالي واردات مصر من الأسلحة الإسبانية عام 2015 بلغ 106 مليون يورو.

وكشف التقرير ارتفاع صادرات إسبانيا من الأسلحة بشكل كبير خلال العام المنصرم، حيث تجاوزت 10 مليارات دولارات، مشيرا إلى أن منطقة الشرق الأوسط، لا سيما دول الخليج،  تمثل المقصد الأول للدولة الأوروبية.

وإلي نص التقرير

بلغت صادرات إسبانيا من الأسلحة عام 2015 ما يوازي 10.676 مليار يورو (بزيادة 3.720 مليار دولار عن العام الذي سبقه). هذا الرقم هو الأعلى في تاريخ صفقات الأسلحة التي تأذن بها الحكومة الإسبانية.

التقرير، الذي أعده مركز  ديلاس دي استودياس” في “لا باو”، أظهر أن أن مبيعات صادرات الأسلحة الإسبانية تمثل 4.4٪ من صادرات الأسلحة العالمية و 1.5٪ من إجمالي الميزان التجاري الإسباني.

واتجهت نسبة  24.5٪ من صادرات الأسلحة الإسبانية بقيمة 911 مليون يورو لي الشرق الأوسط، وخاصة دول الخليج.

وبشكل مفصل، ذهب إلى المملكة العربية السعودية طائرتين للتزود بالوقود في الجو، وطائرة نقل، وقطع غيار، وقنابل اليدوية وذخيرة بقيمة (546 مليون يورو)

أما سلطنة عمان، فقد استوردت من إسبانيا طائرتين للنقل وقطع غيار للطائرات بقيمة (161 مليون يورو)

واستوردت مصر، أربع طائرات نقل، ومكونات طائرات، وقطع غيار لمركبات مدرعة بقيمة (106 مليون يورو)

وحصل العراق على 6 عربات مدرعة  وروبوت وذخيرة بقيمة (85 مليون يورو).

وفي يونيو 2015 تم التحفظ على  شاحنة محملة بأكثر من 21 طنا من المواد المتفجرة من قبل السلطات التركية على الحدود السورية، مصدرها مصنع Maxam  في الأناضول، وهو فرع تركي لشركة Maxam الإسبانية

وأخذت الشحنة  تصريح من الشرطة التركية يشير إلى اتجاهها  إلي عمان. لكن اشتبه في أنها كانت متجهة صوب الأراضي السورية للوصول إلى أيدي جماعة مسلحة أو داعش، بحسب الصحيفة.

وتابع التقرير: “يعتقد أن الشحنة غير القانونية من المتفجرات كانت متجهة إلى واحدة من الميليشيات، بموافقة من الحكومة التركية أو شخصيات كبيرة في البلاد“.

وأردفت الصحيفة: “هذه الصادرات تعتبر غير قانونية إذا اتبعنا التشريع الإسباني والأوروبي على تجارة الأسلحة نفسها بسبب حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وتحديدا على النفوذ الإقليمي لدول مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في حين تقدم الدعم إلى جزء من الصراع في سوريا (الجماعات المسلحة) وغيرها من البلدان مثل اليمن وليبيا ومصر“.

 وتوقعت الصحيفة أن يستمر الاتجاه التصاعدي لصادرات الأسلحة الإسبانية عام2016،  بأكثر مما كانت عليه في عام 2015.

ووفقا لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (SIPRI)، وكانت أسبانيا العام الماضي في المركز السابع في التصنيف العالمي للدول المصدرة للأسلحة بعد الولايات المتحدة وروسيا وألمانيا وفرنسا والصين والمملكة المتحدة.

 

 *النوبة” ضحايا حكم العسكر.. السيسي ختمها بالاستيلاء على 16 قرية

دق النوبيون ناقوس العودة من الشتات وفق خطة تصعيد، ليكشفوا زيف وعود السيسي وإصراره على تقمص دور “عواد” الذي باع الأرض، لمن يدفع له وقيادات المجلس الأعلى، لذلك واجهوا حلم العودة بالرصاص الحي الذي هو حق تعهدت به حكومات العسكر واحدة تلو الأخرى.

وكان السبت ١٩ نوفمبر الجاري، نهاية التحرك النوبي لفضح العسكر الذين آذوهم في البدء والنهاية؛ حيث نظم عدد من أهالي النوبة ما أسموها بـ”قافلة العودة النوبية”، والتي تهدف لبدء اعتصام بقرية فورقندي بتوشكي، واضطر المعتصمون لنصب خيام اعتصامهم على طريق أبو سمبل السياحي، بعد أن منعتهم قوات الأمن من دخول قرية فورقندي تنفيذًا لأوامر من جهات سيادية حسب تصريح قوات الأمن، واستمر اعتصام النوبيين تحت طوق أمني مشدد إلى الآن.

فنكوش السيسي

نظم عدد من النشطاء النوبيين عدة فاعليات للمطالبة بالعودة لأرض أجدادهم، فنظموا وقفات أمام مجلس الوزراء في فترة وزارة “إبراهيم محلب”، وفي ١٢نوفمبر ٢٠١٦ نظموا مسيرة إلى مقر مشروع المليون ونصف فدان الذي أعلن عنه السيسي في توشكى، إلا أن الشرطة منعتهم من الوصول لمقر المشروع، مما دفع منظموا المسيرة وقتها لعقد اجتماع لبحث سبل التصعيد، وتم اتخاذ قرار في الاجتماع ببدء اعتصام في 19 نوفمبر.

وفي سياق متصل، عمل عدد من المجموعات النوبية المستقلة ومنظمات المجتمع المدني على جمع وثائق وأدلة تاريخية لتحريك دعوى أمام اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، التابعة للاتحاد الأفريقي، لاختصام الحكومة المصرية والقرارين الرئاسيين. وستطالب الدعوى بعودة النوبيين إلى الـ44 قرية التي تم تهجيرهم منها خلال حقبة الستينيات مع بناء السد العالي، وفقًا للضمانات التي تضمنها دستور 2014.

16 قرية عسكرية “نوبية”

أصدر عبد الفتاح السيسي مؤخرا قانونا بشأن تحديد المناطق المتاخمة لحدود جمهورية مصر العربية، والذي أقره “برلمان” العسكر، وبموجبه تم تخصيص مساحات من الأراضي كمناطق عسكرية لا يجوز سكنها، وتضمنت هذه المنطقة العسكرية 16 قرية نوبية، لم يكن هذا القرار الوحيد للسيسي ضد أهالي النوبة، بل تلى هذا القانون قراراً بتخصيص مساحة ٩٢٢ فدان لصالح شركة “الريف المصري” وذلك لإقامة مشروع المليون ونصف فدان الذي أعلن عنه السيسي، وتضمن القرار بيع أراضي توشكى و قرية نفرقندي.

وفي شهر سبتمبر لعام ٢٠١٦ انعقد مؤتمر في قرية “دابود” دعت إليه عدد من المنظمات النوبية بعنوان “العودة حق”، المشاركون في المؤتمر خرجوا بتوصيات من أهمها أن يصدر السيسي قرارًا بتشكيل هيئة عليا لتوطين وإعمار النوبة القديمة، بالإضافة إلى تعديل القرار رقم 444 بحيث لا يتعارض مع حق العودة أو استثناء النوبيين من عدم السكن في تلك المناطق العسكرية المحددة في القرار، وأمهل النشطاء الحكومة 3 أشهر لتمكين النوبيين من حق العودة قبل اتخاذ ما وصفوه بـ “الإجراءات اللازمة”.

الأرض والشتات

في أقصى جنوب مصر تقع منطقة النوبة التي شهدت منذ ستينات القرن الماضي تغيرات جغرافية جذرية عند الشروع في بناء السد العالي، قابلتها تغيرات في عقول وقلوب البشر عند ثلاثة أجيال كاملة.

تهجير أهل النوبة من قراهم التي ستغمرها المياه لتتحول إلى بحيرة كبيرة، وغضب وحزن أصحاب الأرض لترك بيوتهم وحياتهم الهادئة، بيوت النوبة ذات الطابع المعماري الفريد تطل على نهر النيل محاطة بالنخيل.

ونوبي يجاهر بغضبه، ويدعو على الظالمين فيدفعونه خارج أرضه وبيته، فيكون جزاؤه المعتقل دون محاكمة أو تحقيق.

في الشتات بشوارع القاهرة والزمالك، تتشكل المجتمعات المغلقة على اللغة والعادات المشتركة الثقافة التي كفرت بالسياسة ارتعابا من ممارستها وممارسوها.

تعويضات عبثية 

وبجعجعته المميزة، أقرت حكومة عبد الناصر منح المهجرين من أهالي النوبة تعويضات أقل ما يقال عنها أنها “عبثية”، حيث أن المبالغ التي تقرر صرفها كتعويض كانت أقل بكثير من القيمة الحقيقية لممتلكات النوبيين، فضلا عن أنه لم يتم صرف تلك التعويضات بالكامل، وكانت قيمة التعويضات كالتالي، تم تقدير النخلة بحوالي 180 قرشًا، والمنزل بحوالي 50 جنيهًا، وفدان الأرض لم يتجاوز 150جنيهًا، والساقية أو البئر بحوالي 20 جنيهًا.

 

 

 

الطب الشرعي يكذب رواية داخلية الانقلاب في جريمة اغتيال “كمال وشحاتة”.. الأربعاء 5 أكتوبر.. ساويرس يبدأ تهريب أمواله خارج مصر

ساويرس" عم دهب"  يبدأ تهريب أمواله خارج مصر

ساويرس” عم دهب” يبدأ تهريب أمواله خارج مصر

الطب الشرعي يكذب رواية داخلية الانقلاب في جريمة اغتيال “كمال وشحاتة.. الأربعاء 5 أكتوبر.. ساويرس يبدأ تهريب أمواله خارج مصر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*ساويرس” يبدأ تهريب أمواله خارج مصر

كشفت صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية، عن قيام رجل الأعمال المقرب من الكنيسة نجيب ساويرس، بتوجيه استثماراته خارج مصر.

وقالت الصحيفة، في تقرير لها، إن شركة بلتون المالية القابضة، التابعة لأوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا، المملوكة للملياردير المصري ساويرس، أتمت الاستحواذ على حصة تبلغ 60% من شركة أورباخ جرايسون الأمريكية، المتخصصة في تنفيذ خدمات الوساطة في الأوراق المالية وتقديم الأبحاث المالية، معتبرة ذلك يأتي في إطار إصابة ساويرس بالإحباط من مناخ الاستثمار في مصر.

وأشارت الصحيفة إلى أن بلتون دفعت 24 مليون دولار مقابل الاستحواذ على الحصة المذكورة، والتي تأمل في مساعدتها على تنفيذ إستراتيجية توسع في حوالي 120 سوقا عالمية، مشيرة إلى أن بلتون تدير أصولا تبلغ قيمتها 3.5 مليارات دولار، وتعمل في مصر والأسواق الخليجية.

يأتي هذا في إطار هروب أصحاب رءوس الأموال من السوق المصرية علي الرغم من نهبهم ثروات

ومقدرات الوطن على مدار عشرات السنين، وفي وقت لا يتوقف فيه قائد الانقلاب عن مطالبة “الغلابة” بالتبرع بما لديهم من فكة.

 

 

* اختطاف معيد ومدرس ببني سويف وإخفاؤهما قسريًا

 اختطفت ميليشيات أمن الانقلاب ببني سويف، أحمد زايد، المعيد بقسم الباطنة كلية الطب جامعة بني سويف، من بيت والده بقرية قمن العروس الواسطى بني سويف فجر يوم الثلاثاء ٢٧/٩/٢٠١٦، ولم يتم عرضه على النيابة ولا يعرف أهله أي معلومات عنه. 

جدير بالذكر أن الدكتور أحمد كان يستعد لمناقشه الماجستير والامتحان بعد  أسبوعين من تاريخ اختطافه وبعد الامتحانات يجهز لزفافه، ومعروف عن الدكتور خلقه الراقي وسط أهله وزملائه، إلا أن قوات الانقلاب لم تتركه ليمتحن أو يجهز لعرسه فقامت باعتقاله لتقضي على مستقبله الدراسي وتقتل فرحته وفرحه الأهل بالنجاح والزواج.

كما اختطفت ميليشيات أمن الانقلاب علاء رجب أحمد عويس 28 عامًا، مدرس، وأخفته قسريًا منذ أكثر من شهر، من بلفيا محافظة بني سويف، وهو خريج كلية تربية فرنساوي، متزوج حديثًا ولديه طفل رضيع لم يره.  

واختفى علاء منذ شهر سبتمبر الماضي ولا يعرف عنه أهله شيئًا، واختطف من الشارع في القاهرة أثناء عودته من العمل، وتبكي زوجته من شدة الخوف عليه وتناشد المنظمات الحقوقية التدخل ومساعدتها لمعرفة مكان احتجاز، وتحمل قوات الانقلاب سلامه زوجها.

 

 

* الطب الشرعي يكذب رواية الداخلية في جريمة اغتيال “كمال وشحاتة

كشف تقرير الطب الشرعي لجثماني القيادي بجماعة الإخوان محمد كمال ورفيقه ياسر شحاتة عن إصابتهما برصاصة في الرأس من مسافة أقل من متر دخلت من جهة وخرجت من الأخرى، مما يكذب رواية الداخلية عن تبادل إطلاق النار.
وقالت زوجة الدكتور ياسر شحاتة، ان زوجها صلى المغرب يوم الحادث ونزل الساعة 6.30 متوجهًا لمنزل الدكتور كمال، الـ كان بيبعد مسكنه عن منزل الدكتور شحاته بخمس عمارات.
وأشارت إلى انها لاحظت سيارة تحوم حول العمارة، فتم اتصال بينها وبين زوجها تخبره بأمر تلك السيارة، وخرج الدكتور شحاته من شرفة “بلكونة” شقة الدكتور كمال، وشاورت له على تلك السيارة، ثم بعدها تم مداهمة المنزل- نافية رواية الاعتقال قبل التصفية الجسدية- ثم سمعت صوت رصاصات إطلاق نار، ظنت في البداية أنها للتخويف، ولكن بعد فترة رأت سيارة إسعاف تصل للعقار، وتم تنزيل جثمانين على نقالة الإسعافة إلى السيارة
وأجبرت قوات الأمن أسرتي الدكتور محمد كمال و ياسر شحاتة بدفنهما الآن عقب وصولهما إلى محافظة أسيوط بحضور الأسرتين فقط، والجثمان وصلت المقابر، الان بيتم عمليه الدفن
وانطلقت مساء أمس سيارات إسعاف تحمل  جثماني القيادي بجماعة الإخوان  المسلمين محمد  كمال ، ومرافقه ياسر شحاتة من مشرحة زينهم بالقاهرة في حراسة أمنية مشددة في طريقها إلى محافظة أسيوط، مصادر مقربة من أسرة الأول .

 

 

 *الضرائب” و”الدولار” يشعلان أسعار الحديد والأسمنت

واصلت أسعار الأسمنت والحديد ارتفاعهما بشكل كبير في السوق المحلية جراء ضريبة القيمة المضافة التي فرضها نظام الانقلاب، ووصول سعر الدولار إلى 14 جنيها بالسوق السوداء.
وارتفعت  أسعار الأسمنت، اليوم الأربعاء، بنحو 70 جنيها لكل طن، وسجل أسمنت المسلح متوسط سعر 710 جنيها للطن، فيما سجل أسمنت السويس متوسط سعر في الأسواق 700 جنيه للطن، وسجل أسمنت الشركة القومية 670 جنيها للطن، أما أسمنت بورتلاند فسجل 700 جنيه للطن، وسجل أسمنت حلوان 700 جنيه للطن، وسجل أسمنت السويدي 720 جنيها للطن.
وكانت أسعار الحديد قد شهدت ارتفاعات كبيرة بداية الشهر الجاري، حيث ارتفع سعر حديد عز ليسجل 6278 جنيها للطن تسليم المصنع مقابل 6 آلاف جنيه خلال سبتمر الماضي، بنسبة ارتفاع قدرها 4.6%، فيما سجلت أسعار مجموعة بيشاي زيادة هى الأخرى بنسبة 3.7% ليباع حديد بيشاي بسعر 6225 جنيها للطن تسليم المصنع مقابل 5950 جنيها فى أسعار سبتمبر الماضي.
فيما وصل حديد مجموعة المراكبي، إلى 5940 جنيها للطن تسليم المصنع مقابل 5680 جنيها في شهر سبتمبر، بنسبة زيادة 4.5%، فيما سجل سعر “الجيوشي للصلبارتفاعا بنسبة 4.6% ليباع بـ 5912 جنيها للطن تسليم لمصنع مقابل 5650 جنيها للطن فى سبتمبر الماضي.

 

 

* “5” ملاحظات جوهرية على جريمة اغتيال كمال وشحاتة

أثارت جريمة اغتيال الدكتور محمد كمال، عضو مكتب الإرشاد، ومرافقه المعلم ياسر شحاتة ردود فعل غاضبة ضد سلطات الانقلاب العسكري التي تمضي في طريق جر البلاد إلى حرب أهلية، خصوصا مع تزايد معدلات القتل خارج إطار القانون بصورة غير مسبوقة لم تحدث في تاريخ البلاد بهذه المستوى من قبل.

 وأعلنت الأذرع الإعلامية للانقلاب نبأ اعتقال “كمال وشحاتة” في تمام الساعة العاشرة من مساء الاثنين الماضي 3 أكتوبر الجاري، وبعده بساعتين تماما أعلنت نفس النوافذ الإعلامية خبر “اغتيال” القياديين بالجماعة بناء على بيان داخلية الانقلاب، زاعمين أن “كمال وشحاتة” قتلا في تبادل لإطلاق النار بإحدى الشقق السكنية بمنطقة البساتين بحي المعادي بالقاهرة!

وفيما يلي أبرز الملاحظات الجوهرية على  جريمة اغتيال الشهيدين محمد كمال وياسر شحاتة.

الاستمرار في سياسة الاغتيالات 

تعكس جريمة اغتيال كمال وشحاتة أن سلطات الانقلاب ماضية في سياسة الاغتيالات خارج إطار القانون خصوصا لأولئك الفاعلين في مقاومة الانقلاب، وباتت أجهزة السيسي الأمنية بكل تنوعاتها تتعامل بمنطق المليشيا والعصابات دون مبالاة بردود الفعل الناقدة لهذه الممارسات المخيفة حتى  للموالين للسيسي وسلطاته الانقلابية.

يقول الكاتب محمود سلطان، في مقال له تحت عنوان “هل قتل القيادي الإخواني فعلا في مواجهة مع الشرطة؟”: «باتت مصر البلد الأشهر في القتل خارج القانون، والمسألة هنا لا تحتاج إلى أدلة.. فعندما وُجد طالب الدكتوراه الإيطالي مقتولا وملقى على جانب إحدى الطرق خارج القاهرة، وعليه آثار تعذيب مروعة، لم يجد الإيطاليون مشقة في تعزيز شكوكهم في الرواية المصرية.. فقد تطوع المصريون في تقديم كل ما يثبت بأنه ربما تورط في قتله مسؤولون أمنيون (فالروايات المصرية كانت مضحكة وساذجة، وثبت كذبها في كل مرة).. ولم تخلُ من أساليب تشير إلى الرغبة في “الطرمخة”، وبالطريقة المتبعة ذاتها في حال كان الضحية مواطنا مصريا».

ومنذ استيلاء السيسي على الحكم بصناديق الذخيرة والسلاح في 3 يوليو 2013، اعتمد سياسة القتل في المليان ضد النشطاء والمعارضين ورافضي الانقلاب العسكري…وهو ما تجلى في فض اعتصامي رابعة والنهضة الذي راح ضحيته نحو 3 آلاف  وفق إحصائيات حقوقية.

وكان مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في تقريره “أرشيف القهر في 728 يوما” – فترة حكم السيسي– بداية من 8 يونيو 2014 وحتى 7 يونيو 2016، أشار إلى أن هذه الفترة  شهدت أكثر من 1083 حالة قتل خارج إطار القانون من قبل قوات الأمن فيما شهدت أماكن الاحتجاز وفاة 239 مواطنا، بينما رصد التقرير تعذيب 1031 شخصا، وشهدت أماكن الاحتجاز 597 حالة إهمال طبي.

ومن أبرز جرائم القتل خارج القانون اغتيال 13 من قيادات الإخوان الوسطى في أحدى شقق مدينة أكتوبر  في اليوم الأول من يوليو 2015. ومقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني والعثور على جثته عليها آثار تعذيب وحشية في بدايات فبراير 2016م. كما قتلت مليشيا الانقلاب الطالب إسلام عطيتو بعد أن اختطفته من أمام لجنة الامتحان بكلية الطب جامعة عين شمس.

كل هذه الجرائم وغيرها الكثير  تعكس  إصرار  عصابة الانقلاب على  التعامل مع الوضع الراهن بمنطق الرصاص وعدم التنازل مطلقا عن “المعادلة الصفرية” واغتيال المعارضين دون اكتراث بحقوق المواطنين وحرياتهم أو حتى بنصوص الدستور والقانون الذي وضعوه.

تهديد الثوار خصوصًا مع بدء الإجراءات الاقتصادية المؤلمة

فريق من المحللين والمتابعين يؤكدون أن جريمة اغتيال كمال وشحاتة هي رسالة تهديد واضحة للثوار والنشطاء عموما وللإخوان على وجه الخصوص لا سيما مع اقتراب موجة ثورية جديدة في 11 نوفمبر القادم تحت لافتة “ثورة الغلابة”.

وتخشى سلطات الانقلاب وعصابة العسكر من توحد جديد يجمع الثوار وجموع المواطنين الغاضبين  كما حدث في 28 يناير 2011 وذلك على خلفية الأزمة الاقتصادية الطاحنة مع قرب تطبيق الإجراءات التي تلبي ضغوط ومطالب صندوق النقد الدولي لإبرام قرض ال12 مليار دولار والتي سوف يترتب عليها ضغوط اقتصادية جديدة سوف تسهم بلا شك في زيادة حالة الغضب والاستياء بين المواطنين ما يدفع بضخ دماء ثورية جديدة ربما لا تستطيع مليشيا السيسي مواجهتها أو التصدي لها.

انهيار دولة القانون

باتت مصر في عهد الانقلاب العسكري ومنذ 3 يوليو 2013 والقضاء على أول تجربة ديمقراطية حقيقية تشهدها البلاد غابة يأكل فيها القوي الضعيف  ولا سبيل  للمواطنين البسطاء  سواء كانوا  معارضين أو حتى موالين لعصابة العسكر في مأمن على حياتهم وأموالهم، وتعكس جرائم الاغتيال خارج إطار القانون انهيار مفهوم الدولة  وتلاشي  خصائصها التي تستوجب التعامل وفق نصوص القانون والدستور.

ميليشيا السيسي تتعامل بمنطق العصابات وقطاع الطرق ولا قيمة لدستور أو قانون وتنفذ جرائمها  في ظل حماية من كبير العصابة وقائد الانقلاب الذي تعهد في تسريبات متلفزة  ألا يقدم أي ضابط للمحاكمة.

وبحسب سلطان في مقاله «هذه الحوادث.. بالتراكم قد تترك انطباعا، بأن ثمة سياسة رسمية ممنهجة، لتصفية المواطنين على “الهوية السياسية” وتقسيمهم إلى فئات: منهم من يستحق القتل، ومنهم من يكفيه الحبس، ومنهم من يستحق فقط الخوض في عرضه والإساءة إليه على منصات فضائيات رجال أعمال فاسدين.. يرفلون في نعيم الدولة ويتفيؤون حمايتها».

أحمد موسى احنا لسه هنقبض ونحاكم؟! أبو الحقوق على الحريات!

 نحو سيناريو سوريا والعراق 

 وحسب مراقبين فإن تزايد معدلات القتل خارج القانون إنما تهدف إلى جر البلاد إلى سيناريو سوريا والعراق؛ لأن مثل هذه الجرائم تعزز روح الثأر والانتقام بين مكونات المجتمع وسلطات الانقلاب الغاشمة.

وحسب سلطان -في مقاله حول جريمة اغتيال كمال وشحاتة- يضيف «في المحصلة، يتولد إحساس طاغ بأننا لسنا لا في دولة ولا شبه دولة.. لأنه عندما لا يتحكم القانون في السلاح الميري، فأنت إذن أمام مليشيا وليست شرطة.. وتتقدم خطوة بعد أخرى، صوب احتمال الانزلاق إلى النموذجين السوري والعراقي».

 التغطية على إخفاقاته السياسية والاقتصادية

ويرى فريق من المحللين والمتابعين أن سلطات الانقلاب وعصابة العسكر تلجأ إلى مثل هذه النوعية من الجرائم للتغطية على الفشل المتواصل في كافة المجالات خصوصا مع وضوح المؤشرات القوية لانهيار النظام  على الأقل في الملف الاقتصادي مع وصول الدولار إلى مستويات قياسية وغير مسبوقة في تاريخ البلاد حيث بلغ 14 جنيها حتى كتابة هذه السطور.

 كما أن أزمة الدولار ساهمت في خلق أزمة عاصفة في قطاع الاستيراد ما أسفر عن غلق مئات الشركات التي لم تعد تجد العملة الأمريكية للاستمرار في نشاطها ولم يبق في السوق سوى الحيتان الكبيرة القادرة على توفير الدولار مهما كان سعره. 

ارتفاع الدولار انعكس على أسعار السلع والخدمات والتي تضاعفت أسعارها بصورة مخيفة تجعل من الصعوبة أن يوفق المصريون بين مرتباهم القليلة وغول الأسعار المتوحش يوما بعد يوم. وتأتي جرائم الاغتيال خارج إطار القانون لخلق حالة من الإلهاء والتغطية على فشل السلطات في توفير حياة كريمة للمواطنين تلبي على الأقل احتياجاتهم الضرورية والملحة.

 

* تخارج “باركليز البريطاني” من مصر.. لطمة اقتصادية للسيسي!

مع تفاقم الأزمات الاقتصادية وغياب الاستقرار السياسي والأمني، التي أوجدها الانقلاب العسكري في مصر منذ 3 يوليو 2013، تفاقمت حالات التخارج الاقتصادي للشركات والبنوك الأجنبية من مصر؛ ما يسبب كارثة اقتصادية للمصريين؛ إذ إن هروب تلك الاستثمارات يفاقم أزمات البطالة والتشغيل، بجانب فقدان الاقتصاد لمخزون استراتيجي من عملات أجنبية، بجانب فقدان الثقة في الاقتصاد المصري عالميًّا، والذي بات قائمًا على أساسيين واهيين، وهما القروض والدعم الخليجي الذي بدأ يتعطش فيما الإسرائيلي يتم في الخفاء، لإخضاع مصر للمخططات الصهيونية الواضحة في المنطقة.

وفي هذا السياق، أعلن “بنك باركليز البريطاني”، أمس الثلاثاء، أنه استكمل بيع وحدته المصرية إلى التجاري وفا بنك المغربي، مع استمراره في التخارج من أصوله التي لا تعتبر أساسية ضمن استراتيجيته الجديدة التي تركز على الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأوضح البنك- وفقًا لوكالة “رويترز”- أن عملية البيع ستسفر عن تقليص أصوله المرجحة بالمخاطر حوالي ملياري جنيه استرليني (2.55 مليار دولار)، وهو ما يعزز نسبة رأسماله الأساسي نحو 0.1%.

كان باركليز قد قال في مارس الماضي إنه سيبيع أعماله في إفريقيا مع محاولة الرئيس التنفيذي جيس ستيلي تبسيط هيكل البنك وزيادة عوائد المساهمين، وتشمل عملية البيع التخارج من أنشطة مصر وزيمبابوي التي يعتبرها باركليز غير أساسية.

وقالت مصادر مطلعة: إن حجم رأسمال الوحدة المصرية لباركليز نحو 400 مليون دولار. 

وكانت شركات مرسيدس وعدد من شركات الطيران اعلنت خروجها من مصر في أوقات سابقة بسبب أزمات الدولار وغياب الشفافية وعدم قدرتها منافسة إمبراطورية الجيش الاقتصادية.

 

 

 * الانقلاب يبيع 397 فدانا من أراضي الدولة

أعلنت وزارة الزراعة في حكومة الانقلاب، عن بيع 397 فدانًا من أراضي الدولة بمنطقة غرب المراشدة بقنا في مزاد، اليوم الأربعاء، بمقر الهيئة العامة للإصلاح الزراعى.
وقالت الوزارة فى بيان لها، اليوم الأربعاء، إن الجلسة الثالثة والأخيرة للمزاد، التى نظمتها الهيئة العامة للخدمات الحكومية، أسفرت عن بيع القطعة رقم 83 بمنطقة غرب المراشدة بمحافظة قنا، والبالغ مساحتها 100 فدان، بإجمالى مبلغ 11 مليونًا و820 ألف جنيه، حيث بلغ سعر الفدان الواحد فيها 118 ألفًا و100 جنيه.
وكانت الوزارة قد أعلنت عن بيع القطع رقم 77، و87، و80، التى تبلغ مساحتهم الإجمالية 297 فدانًا بمنطقة غرب المراشدة بقنا، بمبلغ 34 مليون جنيه و760 ألف جنيه.
يأتي هذا في إطار سياسة قادة العسكر الانقلابي في بيع مقدرات وثروات الوطن بأبخس الأثمان بذريعة مواجهة عجز الموازنة والظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

 

 

* تحذير هام وعاجل من فيروس في الفيس بوك

انتشر على موقع فيسبوك خلال الساعات الأخيرة فيروس على شكل “برمجية خبيثة” تحاول خداع المستخدم بأن أحد أصدقائه أرسل له فيديو يحتوي على مشاهد له

وتصل المشتركين، من أصدقائهم، رسالة تطلب منهم الضغط على رابط لمشاهدة “الفيديو المزيف”، ولكي تخدعهم تقوم البرمجية الخبيثة بوضع صورة الشخص الذي يتلقى الرسالة على واجهة الفيديو.

وعند الضغط على زر “الفيديو المزيف” في صندوق الرسائل في فيسبوك، تقوم البرمجية الخبيثة بنشر هذا الرابط بين أصدقائك على الشبكة الاجتماعية، وبذلك تنتقل هذه البرمجية الخبيثة بين عشرات الآلاف.

والضرر الأكبر في هذه البرمجية الخبيثة، أن فيسبوك يفرض قيودا على حساب المستخدم الذي تنتشر منه، ويمنعه من نشر “بوستات” لعدة أيام.

ويبدو أن شبكة التواصل الاجتماعي، لاحظت هذه البرمجية المشبوهة، وانتشارها بين بعض المستخدمين وتحاول إيجاد حل لإيقاف انتشارها.

ولكن ماذا عليك أن تفعل؟ لا تضغط أبدا على أي رابط يصلك من أصدقائك بحجة أنه يحتوي على فيديو لك أو صور أو أي شيء من هذا القبيل.

أما إن وقعت ضحية لتلك البرمجية الخبيثة فيمكنك تعطيل حسابك إلى حين يحظر الموقع انتشارها، وبذلك قد تمنع على الأقل انتشارها بين أصدقائك.

 

 

*زيارة وفد “قومي حقوق الإنسان” لسجن العقرب اليوم

زار وفد المجلس القومي لحقوق الإنسان ، الأربعاء، سجن شديد الحراسة 1 بطرة والمعروف إعلامياً بسجن العقرب للوقوف على الأوضاع المعيشية والصحية للسجناء بعد ورود شكاوى للمجلس من ذويهم.

وذكر المجلس في تقرير له، أن الوفد ضم كلاً من أعضاء المجلس جورج إسحق، والدكتور صلاح سلام، ومنال الطيبي، حيث طلب الوفد من قيادات مصلحة السجون مقابلة عدد من نزلاء السجن، كان ورد للمجلس بشأنهم عدة شكاوى من ذويهم، وأفادت قيادات مصلحة السجون بأنه يتعذر لقاء عدد من هؤلاء السجناء لوجودهم بمستشفى ليمان طره، وعلى أثر ذلك طلب الوفد زيارة مستشفى الليمان إلا أنه لم يستجاب لهم نظراً لعدم وجود التصريح اللازم في هذا الشأن.

وأكد التقربر أن قيادات السجن أفادت برفض العدد الباقي من هؤلاء السجناء مقابلة وفد المجلس، ولم يلتق الوفد سوى بنزيل واحد من قائمة الأسماء التى طلبها هو (محمد الجندي، المودع بسجن شديد الحراسة 2) والذي أفاد بأن شكواه الوحيدة تنحصر بأنه يعاني من عدة أمراض خاصة مرض بالقلب ونقص السيولة بالدم مع تعرضه لعدة جلطات سابقة على دخوله السجن، وأنه يخشى على نفسه من تعرضه لإزمة صحية طارئة لا يتم إسعافه فيها على وجه السرعة.

وذكر التقرير أن الدكتور صلاح سلام، أوصى بضرورة إخضاع السجين لفحوصات طبية متخصصة لحالته وطلب موافاة المجلس بنتائجها للوقوف على مدى تطور حالته، كما طلب النزيل نقل نجله المتهم بذات القضية معه بالسجن.

واشار التقرير إلى أن وفد المجلس التقى بـ4 نزلاء بالسجن بناء على رغبتهم ولم يكونوا مدرجين على قائمة الأسماء التي طلبها الوفد، وهم الدكتور محمد علي بشر ، والدكتور عبد الله شحاتة، والدكتور عماد الدين شمس، وبسؤالهم عن أوضاعهم داخل السجن أفادو بأن إدارة السجن متفهمة لمطالبهم، وأن المعاملة حسنة وتتوفر لديهم الأسرة والرعاية الطبية وساعات التريض والزيارة بمواعيد منتظمة لذويهم، وبسؤالهم عن طبيعة شكواهم أفادو بأن ذلك أمر بينهم وبين إدارة السجن ويرفضون تدخل أي طرف، أما بالنسبة للنزيل الرابع (حسن القباني) فقد رفض التحدث الي وفد المجلس إضافة الى عدم السماح بالتدخل في العلاقة بينه وبين إدارة السجن.

وأكد التقرير أن وفد المجلس طالب بزيارة عنابر السجن إلا أنه لم يتم السماح لهم بذلك لدواعي أمنية حيث اختتم وفد المجلس الزيارة بتفقد مستشفي السجن التى تلاحظ عدم وجود مرضى بها، كما اطلع على عدد من الملفات الطبية للمرضى من السجناء.

 

 

* الصحافة.. شماتة في مقتل “كمال” واختفاء حصص التموين بالمحافظات

نبرة شماتة وتشفٍّ في اغتيال الدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد ورفيقه المعلم ياسر شحاتة، يمكن رصدها بسهولة في مانشيتات وعناوين صحف الانقلاب الصادرة اليوم الأربعاء 4 من المحرم 1438هـ الموافق 5 من أكتوبر 2016م والتي عالجت الجريمة في سياق تبريرها وتبني رواية الداخلية التي يعلمون جميعا أنها كاذبة.

يقابل ذلك انهيارات متواصلة في كل قطاعات الدولة حيث بلغ الدولار مستوى قياسيًّا غير مسبوق في تاريخ البلاد وبيع أمس في السوق الموازية بـ14 جنيهًا في الوقت الذي ثبت فيه البنك المركزي السعر الرسمي 888 قرشًا..

انهيار آخر يتعلق باختفاء حصص التموين بالمحافظات خصوصًا الأرز والسكر والزيت ما أسفر عن عدة مشاجرات بالإسكندرية بحسب صحيفة الوطن، وأشارت الشروق إلى أن سعر كيلو السكر بلغ 9 جنيهات وهو أيضًا سعر قياسي غير مسبوق في تاريخ البلاد!

وكان الموضوع الأبرز في صحافة اليوم هو اجتماع السيسي أمس بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة وتصريحات حول ضرورة اليقظة والحذر والاستعداد القتالي في ظل الوضع الدقيق الذي تمر به المنطقة.

هذا وقد أبرزت الصحف تمرير مجلس برلمان العسكر لكارثة مشروع قانون الخدمة المدنية الذي أثار موجات غاضبة بين الموظفين وتم تنظيم عشرات الوقفات الاحتجاجية دون جدوى حيث يمضي السيسي إلى ما قدره الله وهو انفجار وشيك لا يبقى ولا يذر بعد أن وصل الغضب بين المواطنين إلى مستويات قياسية أيضا وغير مسبوقة في تاريخ البلاد.

الدولار بـ14 جنيهًا

تابعت الصحف القفزات السريعة والواسعة للدولار الأمريكي على حساب الجنيه المصري حيث قفز الدولار لأول مرة في التاريخ إلى 14 جنيها وهو ما يكذب عنوان تقرير الأهرام الذي زعمت فيه أن ثمة «استقرار سعر الدولار بعد ارتفاع الاحتياطي النقدي»! 

الأخبار من جانبها قالت إن «المركزي» يخالف التكهنات.. ويثبت سعر الدولار عند (8.88) جنيه، في حين رأت الجمهورية أن ارتفاع الاحتياطي النقدي.. يوقف تعويم العملة الوطنية!.

وجاءت أبرز العناوين كالتالي:

  • المصري اليوم”: “المركزي” يخالف التوقعات ويواصل “تثبيت الدولار”.. السوق السوداء تصل 14 جنيها 
  • مانشيت “الشروق”: “المركزي” يتجاهل قفزات الدولار فى السوق السوداء.. الإبقاء على السعر الرسمي دون تغيير.. والعملة الأمريكية تقفز فى السوق الموازية إلى 14 جنيها 
  • الوطن: مفاجأة ” المركزي ” تثبيت الدولار عند 888 قرشا.. ومصادر : رفع الفائدة الشهر المقبل..”النقد الدولي” متفائل بالنمو الاقتصادي لمصر.. والإقبال يرفع “الأسود” إلى 14 جنيها..
  • مانشيت البوابة: الصندوق یرجح حدوث طفرة فى الأسعار.. “النقد الدولي” يتوقع تحسن النمو وتراجع البطالة في مصر.. «المرکزى» یواصل تثبیت سعر الدولار أمام الجنیه رغم توقعات التخفیض 

اختفاء حصص التموين وأزمة بالمحافظات 

في تقرير موسع تابعت الوطن أزمة اختفاء مخصصات التموين خصوصا السكر والأرز والزيت ما أسفر عن عدد من المشاجرات بالإسكندرية وكتبت الوطن «اختفاء السكر والأرز والزيت” والمحافظات تبحث عن ” حصص التموين”.. مشاجرات بالإسكندرية.. ونيابة السويس تصادر 300 طن سكر من المحتكرين وتسلمها للمجمعات لبيعها بسعر 5 جنيهات للكيلو».

في السياق ذاته تناولت الشروق في تقرير لها قفز سعر كيلو السكر إلى 9 جنيهات لأول مرة في تاريخ مصر أيضا.

وتناولت الشروق كذلك إحالة إحالة دعوى بطلان قرار الحكومة بزيادة أسعار الأدوية للمفوضين. وكذلك إحالة دعويين لعرض القيمة المضافة على الاستفتاء الشعبي للمفوضين. 

شماتة في اغتيال الدكتور محمد كمال 

تباينت معالجات الصحف في تناولها لجريمة اغتيال الدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد ورفيقه المعلم ياسر شحاتة في منطقة البساتين بحي المعادي بالقاهرة.. وجاءت المعالجات تحمل نبرات التشفي والشماتة وتبرير الجريمة التي تعكس انهيار دولة القانون وتؤكد أن مليشيا السيسي تتعامل بمنطقة العصابة لا دولة القانون التي كانت تستوجب تقديم الدكتور كمال للمحاكمة بعد اعتقاله لا اغتياله بهذه الوحشية والإجرام.

وتم رصد 7 موضوعات عن اغتيال الدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد ورفيقه ياسر شحاتة..

الأهرام عمدت إلى تبرير جريمة الشرطة وادعت «شاركا فى اغتيال هشام بركات.. مقتل قياديين بجماعة الإخوان الإرهابية». وفي سياق

تبرير الجريمة أيضا زعمت الأخبار «الأخبار: مفاجأة حول قائد ميليشيات الإخوان.. محمد كمال تلقى تعليمات من قادة الإرهابية باغتيال ٤٢ من رجال الجيش والشرطة والقضاء». واعتبرت الجمهورية “الجريمة” ضربة موجعة جديدة للجماعة ووصفت “كمال” بالمسئول عن تسليح الجماعة!

على خطى الصحف الحكومية جاءت معالجات الصحف الخاصة ورجال الأعمال، ولكن المصري اليوم أشارت في عنوانها إلى موقف الجماعة وكتبت الصحيفة «الداخلية: قائد الجناح المسلح لـ “الإخوان” قتل فى اشتباك.. الجماعة: ما حدث تصفية جسدية». وكذلك جاء

عنوان الشروق بنفس تناول المصري اليوم ونسبت ما كتبته للداخلية وإن تميزت ببعض الخبث في محاولة لدق أسافين الفتنة بين صفوف الجماعة وأبرزت بيان الشرطة الكذوب رغم أن الشروق نفسها نشرت تقرير اعتقال كمال ورفيقه قبل الاغتيال بثلاث ساعات كاملة وهم على يقين أن ما جرى خارج إطار القانون ويعكس حالة الفوضى وتفشى روح القبيلة والثأر لا خصائص الدولة والنظام والقانون وكتبت «الداخلية”: مؤسس الجناح المسلح لـ “الإخوان” اشتبك مع الأمن قبل مقتله.. محمد كمال متهم باغتيال النائب العام والعقيد وائل طاحون.. وشباب الجماعة يتهمون عزت بتسليمه للأمن».

نبرة الشماتة والتشفى ظهرت كأبرز ما يكون في مانشيت اليوم السابع والبوابة حيث كتبت اليوم السابع «ليلة سقوط قائد الجناح العسكرى للإخوان بالبساتين.. محمد كمال قتل مع حارسه الشخصى فى مواجهة مع الشرطة.. والتحقيقات: تورط فى اغتيال هشام بركات ووائل طاحون.. “الإخوان فى خبر كان”.. مؤسس رصد: قياداتنا تموت وشيوخها يعيشون لأرذل العمر.. وبيان للتنظيم يحرض على التصعيد»؛ رغم أن اليوم السابع كانت أول من نشر خبر اعتقال الشهيد محمد كمال قبل اغتياله خارج إطار القانون.

وعلى خطى اليوم السابع جاء مانشيت البوابة أكثر شماتة وتشفيا واعتبر الأمنجي عبدالرحيم علي رئيس تحرير البوابة ورئيس مجلس إدارتها اغتيال كمال خارج إطار القانون بمثابة “قطع رأس الأفعى”!.. وبرر الجريمة من خلال تبنيه لبيان الداخلية الذي يعلمون جميعا أن مفترى لا أساس له من الصحة وكتبت البوابة «قطع رأس الأفعى.. بعد تبادله إطلاق النار مع الأمن.. القصة الكاملة لتصفية ” مرشد اللجان النوعية “.. اتهامات إخوانية لمحمود عزت بتسريب مكان اختباء محمد كمال ل” الداخلية “.. ” المصيدة ” خطة الأمن الوطني لاصطياد عناصر ” الإرهابية ” في المحافظات.. ردا على توعدها بالانتقام.. مصادر ب “الداخلية”: تجاهل تهديدات “الإخوان” أبلغ رد.. بيان الجماعة مجرد حرب نفسية.. وانتظروا ضربات أكثر إيلاما خلال أيام»!!  

البشير في القاهرة 

تعامت صحافة السيسي مع زيارة البشير للقاهرة واجتماعه بقائد الانقلاب اليوم بنوع من البرود والتجاهل وعدم الاهتمام.. حيث أبرزت الزيارة في مانشيت صحيفة الوطن فقط.. بينما عالجتها باقي الصحف في تقارير صغيرة لا ترقى إلى مستوى الضيف “رئيس السودان الشقيق”.. وهو ما يعكس حالة توجس وترقب وعدم سلامة صدور الانقلابيين تجاه السودان ومواقفها خصوصا في ليبيا.

مانشيت الوطن جاء فيه «”الوطن” تفتح ملف الملفات المصرية السودانية – ” توأم النيل” يجتمعان في الاتحادية..”السيسي” و”البشير” يتوجان 16 لقاء قمة بالتوقيع على وثيقة إستراتيجية لتنمية ” شطري الوادي ” ورفع القيود الجمركية على التجارة بين البلدين».

وكتبت الأهرام «السيسي والبشير يرأسان اللجنة المصرية – السودانية»، وكتبت الشروق «اليوم توقيع 13 اتفاقية تعاون خلال قمة السيسي والبشير». وقالت اليوم السابع «”الفنية المصرية السودانية” تناقش عدة ملفات أبرزها التكامل في الإنتاج النباتي والحيواني..«السيسي والبشير» يبحثان احتياجات العالم العربي من الغذاء».

بالأرقام.. السعودية دخلت أيام التقشف الكبير

واصلت الجمهورية هجومها على قانون”جاستا” الأمريكي الذي يتيح لأقارب ضحايا 11 سبتمبر رفع دعاوى تعويض ضد الحكومة السعودية وكتبت الجمهورية في مانشيت لها «رموز القوى الوطنية في بيان “الجمهورية”: لن نستسلم.. وسنلاحق مجرمي الحرب في العالم.. “جاستا” عدوان على القانون الدولي.. ورمز للهيمنة والغطرسة.. أمريكا والغرب زرعوا الإرهاب.. ويحاولون الآن ابتزاز الدول». والبوابة أشارت إلى أن المملكة السعودية وبالأرقم دخلت أيام التقشف الكبير. 

تمرير كارثة «الخدمة المدنية»

من الموضوعات البارزة في صحافة اليوم هو تمرير برلمان العسكر لقانون الخدمة المدنية الذي يثير اعتراضات كبيرة من جانب الموظفين والموطنين. حيث جاء مانشيت الأخبار «” النواب ” يوافق على ” الخدمة المدنية “. والعلاوة الدورية 7% بأثر رجعي في يوليو». ومانشيت الوطن «البرلمان ” يبدأ “امتحان الدور الثاني” بإقرار “الخدمة المدنية” والهجوم على “الإعلام”.. النواب يحيل “عجينة” إلى “القيم” ويتجاهل إسقاط عضوية “نجل مرتضى” ويوافق مبدئيا على “الهجرة غير الشرعية”..».

الهجوم على الأزهر 

واصلت الوطن هجومها على مؤسسة الأزهر وعمدت إلى دق أسافين الفتنة بينه وبين رئاسة الانقلاب واتهمت الأزهر بأنه يهاجم التجديد الذي يدعو إليه السيسي، واستدلت على موقفها بتصريحات مستشار الطيب أن الدين ليس خطابا لنجدده وتصريح رئيس جامعة الأزهر أيضا الذي طالب أولا بوجوب تغيير الواقع. ونشرت الأخبار تقريرا أشارت فيه إلى أن مجمع البحوث الإسلامية ينتهي من اختبارات وعاظ الأزهر الشريف. 

اجتماع السيسي بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة:

الموضوع الأبرز في صحافة اليوم هو اجتماع السيسي بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة حيث طالب بضرورة الحذر واليقظة أمام أزمات المنطقة وأشاد بجهود الجيش والشرطة فيما أسماه “محاربة الإرهاب” ووقوف مصر جانب أشقائها العرب. كما أبرزت الصحف تصريحاته لوفد كنسي إنجليزي حيث زعم أنه ليس هناك تمييز بين المصريين على أساس الدين وأن النظام يعمل على ترسيخ ثقافة التعددية وقبول الآخر!

وجاءت أبرز المانشيتات كالتالي:

مانشيت “الأهرام”: الرئيس يطالب بالحذر واليقظة أمام أزمات المنطقة فى ذكرى نصر أكتوبر.. المجلس الأعلى للقوات المسلحة يستعرض الأوضاع الداخلية والتطورات الإقليمية 

مانشيت الأخبار: الرئيس يجتمع بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة في ذكرى النصر.. السيسي: أقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد القتالي.. الرئيس لوفد الكنيسة الإنجليزية: لا تمييز بين المصريين وترسيخ ثقافة التعددية وقبول الآخر

مانشيت “الشروق”: السيسي يستعرض الأوضاع الداخلية مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة.. ضرورة استمرار العمل بأقصى درجات الحذر واليقظة والاستعداد القتالي بالنظر إلى دقة الأوضاع الإقليمية.. الرئيس يضع إكليلا من الزهور على قبر الجندي المجهول ويزور ضريحي السادات وعبدالناصر فى ذكرى انتصارات أكتوبر 

اليوم السابع: رسائل السيسي فى اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة.. الرئيس يبحث الأوضاع الأمنية الداخلية والتطورات فى ليبيا واليمن وسوريا.. ويضع أكاليل الزهور على قبر الجندى المجهول وقبرى عبد الناصر والسادات. 

 

أخبار متنوعة

1)      البوابة: يتحدث 5 لغات وهاتفه “مليء” ببيانات الاتصال الأجنبية.. “جارديان” تفضح الطالب الإيطالي: “ريجيني” كان جاسوسا..

2)      اليوم السابع: أزمة وقف رحلات العمرة تتصاعد.. غرفة شركات السياحة تعلن مقاطعة معارض العمرة بمصر والخارج..

3)      اليوم السابع: إحالة المسئولين عن خطأ إذاعة “حوار السيسي” لـ”التأديبية” القرار شمل مختصين بقطاع الأخبار وإدارات «النشرات» و«المراسلين» و«العامة للتبادل الإخباري».. 

4)      الأخبار: الزحام مستمر في خنق القاهرة والمرور بلا حيلة

 

* مطاعم “الفول والطعمية” تغلق أبوابها بعهد السيسي

قرر صاحب مطعم “فول وطعمية” غلق المحل لمدة أسبوع، بعد خسارته آلاف الجنيهات نتيجة ارتفاع الخامات المنفذة للطبق الرئيسي لوجبة ملايين المصريين.

وقال محمد سعد (صاحب مطعم)، في تصريحات صحفية اليوم: قررت غلق المحل لمدة أسبوع بعد أن خسرت 6450 جنيهًا شهريًا، لإيقاف نزيف الخسارة الناتجة عن الغلاء الفاحش في أسعار كل شيء.

وأضاف سعد، طن الزيت كان بـ7700 جنيه بقى بـ12 ألفا، إلى 4300 جنيه في خلال 14 يوما، وأنا باحتاج في اليوم الواحد نحو 50 كيلو زيت وبالتالي بخسر يوميًا نحو 215 جنيهًا بسبب الزيت بس، ده غير البيض والفول والبصل والبطاطس والكاتشب، ده حتى الورق والأكياس اللي بنلف فيها السندويتشات غليت.

وأشار إلى أن الحكومة مقصرة تجاه الشباب؛ فلا هي توظفهم ولا تفتح أمامهم فرصة للمشروعات الصغيرة. 

وتابع: بيشتغل معايا فى المحل 11 واحد غيري، كلهم معاهم مؤهلات، بس راضيين بالوضع ده عشان أحسن من القعدة على القهوة، يعنى المحل ده بيصرف على 12 أسرة، تيجي الحكومة بقى تتحمل مسئوليتهم وتشغل الناس عشان يعرفوا يصرفوا على ولادهم.

 

 

* أمن الانقلاب يدهس الخضروات والفاكهة في حملة إزالة بالاسكندرية

قامت قوات الانقلاب بحملة ازالة بشارع المعهد الدين في الاسكندرية، دون توفير بديل للبائعين، وتحطيم مصدر رزقهم، وسط سخط وغضب المواطنين

 

 

* الدولار يحلّق بـ14,1 جنيهًا.. والذهب 21 بـ500 جنيه

ارتفع سعر صرف الدولار اليوم بالسوق السوداء، ليصل سعره إلى 14.1، برغم تثبيت البنك المركزي لسعر الدولار في العطاء الرسمي أمس، والذي بحسب توقعات المختصين، من المتوقع أن يعلن البنك المركزي المصري بخفض الجنيه مقابل 12.5 للدولار.

وكشف مصريون وخبراء ومحللون ماليون، في تصريحات صحفية اليوم، أن خفض قيمة الجنيه سيؤثر سلبًا في عمل البنوك، وقال عبد الله عبد الرازق، المحلل المالي، إن سعر الدولار وصل في السوق السوداء إلى 14 جنيهًا وسوف يتخطاها وإن هناك زيادة متوقعة لسعر جرام الذهب عيار 21 ليصل إلى 600 جنيه للجرام.

وأضاف أنه عند انخفاض قيمة الجنيه مقابل العملة الأمريكية سوف ينتج عنه تضخم في السوق وخسائر للمحافظ الاستثمارية للبنوك في القطاعين الخاص والعام.

وكان المركزي قد قام بخفض الجنيه بنسبة 14% تقريبًا منذ بداية العام في السوق الرسمية ليدور سعر الدولار حول 8,8 جنيهات، مستهدفًا خفضه في السوق السوداء، إلا أن سعره بتلك السوق واصل الصعود. 

ويشترط صندوق النقد حصول مصر على القرض بالقضاء على السوق السوداء.

فى سياق متصل، أشارت الصحيفة الأمريكية “The National Interest ” اليوم إلى أن مصر تعيش أزمة حقيقية كبيرة، وأكدت الصحيفة على زيادة حالة الغضب بين الشباب مع ارتفاع معدل البطالة بينهم.

وأشارت عبر موقعها الألكترونى اليوم إلى أن الوضع ازداد سوءًا بعد تراجع قطاع السياحة المصري، خاصة في حالة الأمن الموجودة في سيناء، وذلك بعد سقوط الطائرة الروسية والذي أدى إلى تراجع السياحة بشكل كبير، وبالتالي أدى إلى تراجع في العملة الصعبة  وخسارة الدولة المليارات الدولارية.

وأضافت أن حياة المصريين العادية أصبحت صعبة للغاية، في ظل حالة التضخم التي تشهدها البلاد مما قلل القدرة الشرائية للمواطنين المصريين، وذلك بسبب الارتفاع الكبير للسلع والمنتجات، ما دفع الحكومة لمحاولة التدخل ودعم بعض السلع الأساسية مما أدى إلى استنزاف الاحتياطي النقدي.

وذكرت الصحيفة أن ارتفاع نسبة البطالة يهدد الشباب المصري؛ ما يهدد المنطقة بالكامل وذلك عن طريق لجوء هذا الشباب للجماعات الإسلامية المتطرفة، مما دفع الحكومة المصرية والبنك المركزي للاقتراض من صندوق النقد الدولي 12 مليارًا لرفع الاقتصاد المصري وعمل المشروعات التنموية.

وشهد سعر الذهب اليوم في مصر، ارتفاعًا ملحوظًا، الأمر الذي أثر في الأسواق وسط حالة من الركود الطفيف الملحوظ نسبيًا، ويؤكد التجار أن سعر الذهب اليوم في مصر مقابل الجنيه المصري يواجه حالة من العزلة بسبب عزوف المواطنين عن الشراء بسبب إرتفاع قيمة بيع الذهب بالأسواق. 

واستقر سعر الذهب اليوم في مصر مع بداية البيع والشراء في محلات الصاغة بعد الإرتفاع يوم أمس بقيمة 20 جنيه ،حيث بلغ سعر بيع عيار 18 قيمة 428 جنيهًا وسعر بيع عيار 21 قيمة 500 جنيه وسعر بيع عيار 24 قيمة 571 جنيهًا وسعر جنيه الذهب 4000 جنيه.

 

 

* أسرة المتحدث السابق بإسم طلاب ضد الإنقلاب تتسأل” أحمد ناصف فين” وتحذر من تعذيبه

طالبت أسرة الطالب الطالب أحمد ناصف المتحدث الإعلامي السابق لحركة طلاب ضد الإنقلاب، السلطات الأمنية، بالكشف عن مكان إحتجازة، محملة وزير الداخلية ورئيس قطاع الأمن الوطني، المسئولية الكاملة عن سلامته وحياته، محذرة إياهم من تعذيبه أو تلفيق إتهامات له.

وقالت والدة “ناصف” أن القلق علي نجلها يتصاعد ساعة بعد ساعة، في ظل تواصل إخفائه قسريا لليوم الثالث علي التوالي، مايعني تعرضة للتعذيب للاعتراف، باتهامات لم يرتكبها، كما هو المعهود عن داخلية الإنقلاب، الأمر الذي دفعهم لتقديم بلاغات للعديد من المنظمات الحقوقية، والنائب العام ووزير داخلية الإنقلاب، لإنقاذ حياته، مناشدة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان المحلية والدولية القيام بدورها والتدخل العاجل للكشف عن مكان إحتجازه، والإفراج عنه.

وكانت قوات أمن الإنقلاب العسكري قد إختطفت الطالب أحمد ناصف، من القاهرة، في ساعة مبكرة من صباح الإثنين الماضي، الثالث من إكتوبر الجاري وأخفت مكان إحتجازة.

يذكر أن أحمد ناصف، طالب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة جامعة الزقازيق، من قرية إكياد التابعة لمركز فاقوس، بمحافظة الشرقية، وهو أحد أيكونات ثورة يناير ، ولم يتمكن من إستكمال دراسته، بسبب مطاردة قوات أمن الإنقلاب له علي خلفية رفضه الإنقلاب العسكري، وعمل متحدثا بإسم حركة طلاب ضد الإنقلاب لعامين متتاليين.

 

 

*معاريف عن زلة نتنياهو: العلاقات الدافئة مع مصر لم تعد سرًا

انتقد “يوسي ميلمان” المحلل العسكري لصحيفة “معاريف” رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وكذلك الرقابة العسكرية التي سارعت لنفي تصريحات للأول قال فيها إن مجموعة تابعة لتنظيم “داعش” أطلقت صاروخا على مروحية إسرائيلية على الحدود مع سيناء، وتوغلت داخل الحدود الإسرائيلية قبل القضاء عليها.

وقال إن الرقابة العسكرية لو تمهلت قليلا أو اتصلت بمكتب نتنياهو أو حتى سمعت الفيديو الذي يظهر فيه رئيس الوزراء يلقي كلمة في احتفال لحزب الليكود قبل أيام، لعلمت أن نتنياهو المتهم بكثرة زلات لسانه لم يكشف سرًا حربيًا، بل واقعة حدثت منذ سنوات وتناولها الإعلام على نطاق واسع.

وأضاف :”صحيح أن العلاقات مع مصر حساسة للغاية، لكن بعضها كُشف في الإعلام الدولي وليس فقط داخلها. قبل نحو أسبوعين فقط، أثنى عبد الفتاح السيسي على تلك العلاقات في لقاء مع زعماء يهود بنيويورك“.

ومضى مؤكدًا أن ما باتت تسمى العلاقات الدافئة مع مصر لم تعد سرا بالقول: ”منذ عدة أسابيع نقلت وكالة أنباء “بلومبرج” عن مصدر إسرائيلي أنّ طائرات إسرائيلية تشارك من وقت لآخر في شنّ غارات على أهداف تابعة للإرهابيين بسيناء، وذلك بالتنسيق مع الجيش المصري الذي يقاتل تلك الجماعات“.

“ميلمان” الذي يعد أحد أشهر المحللين العسكريين في إسرائيل تابع قائلا “في العام الماضي نشرت المجلة الفرنسية “إنتليجانس أونلاين” خبرا يفيد بأن أجهزة المخابرات الإسرائيلية، وبالتحديد الوحدة 8200 التابعة لجهاز أمان (المخابرات العسكرية الإسرائيلية) تساعد الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في عملية جمع المعلومات الاستخبارية لصالح الجهود العسكرية المصرية“.

وقال نتنياهو في حفل “احتساء نخب” ضم أعضاء بحزب الليكود الذي يتزعمه :”منذ وقت ليس بعيدا أطلق داعش صاروخا محمولا على الكتف باتجاه مروحية تابعة لنا خلال عملية اختراق بري، توغلوا داخل أراضينا وقمنا بتصفيتهم“.

كلمة نتنياهو أمام أعضاء “الليكود” التي أثارت ضجة في إسرائيل

وبحسب “ميلمان” قصد رئيس الوزراء الإسرائيلي العملية التي وقعت على الطريق 12 (الحدود مع مصر على طريق إيلات) في أغسطس 2011، عندما تسللت مجوعة من المسلحين داخل الحدود الإسرائيلية في عدة نقاط واشتبكت لساعات مع قوات الاحتلال.

هاجم المسلحون آنذاك حافلتين وسيارتين ملاكي تصادف مرورها على الطريق، وقتلوا 8 إسرائيليين بينهم جنديين. وقتل في تبادل إطلاق النار خمسة جنود مصريين والمسلحين السبعة. وخلال المعارك أطلق المسلحون صاروخا لا يعرف تحديدا إن كان مضاد للدروع أم الدبابات تجاه مروحية إسرائيلية وأخطأ هدفه.

مع ذلك، رأى المحلل العسكري لـ”معاريف” أن نتنياهو وقع في خطأين تسببا في هذه الضجة، وصورا أن العملية التي تحدث عنها وقعت قبل فترة زمنية وجيزة وأن الحديث يدور عن سر حربي يكشفه لأول مرة.

وقال إن الخطأ الأول أنه قال إن العملية وقعت “منذ وقت غير بعيد”، لكنها وقعت قبل 5 سنوات، وبالمفاهيم الإسرائيلية وتلك الخاصة بالتغيرات الأمنية السريعة على طول الحدود، فإن 5 سنوات وقت بعيد.

أما الخطا الثاني فكان أن تحدث نتنياهو عن داعش. لكن من نفذ العملية قبل 5 سنوات كانت جماعات سلفية محلية تابعة لتنظيم القاعدة. ولم يكن للتنظيم من تواجد بعد في المنطقة خلال هذه الفترة. فمنذ ما يزيد عن العامين فقط بايعت تلك الجماعات وأشهرها” أنصار بيت المقدس” داعش وزعيمها أبو بكر البغدادي.

 

*تدخل الجيش في الاقتصاد.. هل يقضي على مجتمع اﻷعمال بمصر؟

المخاوف تتصاعد من دور الجيش المتنامي في الاقتصاد مع سعي  عبد الفتاح السيسي للاستعانة به لمعالجة المشاكل التي تعاني منها البلاد.

هكذا سلطت صحيفة  “فاينانشيال تايمز” البريطانية الضوء على الواقع الذي يعيشه مجتمع رجال اﻷعمال في مصر مع توسع دور القوات المسلحة في الاقتصاد خلال اﻷزمة التي تعصف بالبلاد، وتأثير ذلك على دورهم، خاصةً أن تدخل الجيش يخلق منافسة غير عادلة في بعض القطاعات.

وفيما يلي نص التقرير..

توالت شاحنات كبيرة محملة بحليب الأطفال من ميناء الإسكندرية مع صورة لطفل يبتسم ورسالة للوالدين: “لا تدفع أكثر من 30 جنيها.. مع تحيات القوات المسلحة”.

الشاحنات وزعت حليب الأطفال المستورد، بنصف ثمن علب ألبان اﻷطفال اﻷخرى، وهذه اﻷلبان جزء من مغامرة عسكرية توضح كيف تحول الرئيس عبد الفتاح السيسي بشكل متزايد للجيش لمعالجة المشاكل الاقتصادية التي تعصف بالبلاد .

وقال المتحدث باسم الجيش: إن هذه الخطوة جزء من الجهود الرامية لمكافحة “جشع المحتكرين”، وتخفيف اﻷعباء على المصريين، وتم الإعلان عن المبادرة الشهر الماضي بعدما تسبّب نقص اﻷلبان في رفع الأسعار، واحتجاجات نادرة من الأمهات الفقيرات اللاتي يحملن أطفالهن.

هذه الخطوة سلطت اﻷضواء على دور الجيش المتنامي في الاقتصاد، وتأثيره المحتمل على القطاع الخاص، في الوقت الذي يكافح الرئيس السيسي للتعامل مع النمو الضعيف، وضعف ثقة المستثمرين، وارتفاع نسب الفقر.

الجيش – تقليديا لاعبًا قويًا في الاقتصاد – وخلال العام الماضي أعلن عن سلسلة من المشاريع الجديدة، التي تعتبر عقودها مضمونة للجيش، أو يخطط للحصول عليها.

وتشمل هذه المشاريع إنتاج الأسمنت، وتوفير المواد الطبية للمستشفيات، وتشغيل نظام البطاقة الذكية لتوزيع السلع المدعومة، وإنشاء مزارع الأسماك، وتصنيع عدادات المياه.

وأصدر السيسي العام الماضي قانونًا يسمح للجيش بإنشاء شركات بمشاركة رأس مال محلي أو أجنبي.

استيراد الجيش لحليب اﻷطفال أشعل موجة سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتساؤلات حول الآثار المترتبة على القطاع الخاص.

السيسي، الذي تأمل حكومته الحصول على قرض صندوق النقد الدولي البالغ 12 مليار دولار، انتقد اﻷسبوع الماضي أولئك الذين “يشككون في الجيش، وسعى لطمأنة شركات القطاع الخاص.

وقال في خطاب اﻷسبوع الماضي:” لا ينبغي أن يتصور أي شخص أننا لن ندعم أي مستثمر مخلص، وصادقة يعمل لصالح بلاده”.

دور الجيش في الاقتصاد يرجع إلى حاجته لتوريد احتياجاته خلال الحرب مع إسرائيل ما بين أعوام 1960 و1970، وبعد أن وقعت الدولتان معاهدة سلام عام 1979 تشعبت مصالح الجيش في المزيد من القطاعات المدنية، بما في ذلك بناء البنية التحتية، لكن حجم نشاطه ازداد في ظل اﻷزمة الاقتصادية التي تضرب البلاد خلال حكم الرئيس السيسي.

وتعاني مصر من نقص الاستثمارات إلى حد كبير في أعقاب ثورة 2011، مع تراجع أعداد السياح بسبب الهجمات الإرهابية، ونقص حاد للعملات الأجنبية وخاصة الدولار.

الكثير من رجال اﻷعمال يخشون صعوبة منافسة الجيش، خاصة أنه يستخدم في المزارع والمصانع الخاصة لضخّ الغذاء الرخيص في السوق – الجنود الذين يؤدون الخدمة، بجانب نفوذه السياسي الذي يحميه من الكشف عن حساباته.

عماد الدين حسين، رئيس تحرير الشروق اليومي، كتب أن الجيش يستحق “الشكر” على تقديم الحلول للمشاكل”، لكنه دعا القادة المدنيين والجيش إلى “إعادة تقييم مشاركة القوات المسلحة في النشاط الاقتصادي”.

وأضاف:” علينا أيضا مناقشة ما إذا كانت مشاركة الجيش أثرت على حجم الاستثمارات المحلية والأجنبية أم لا”.

وقال عمر الشنيطي مؤسس “مجموعة مالتبيلز للاستثمار”: الجيش تدخل لضخ الحياة في الاقتصاد في وقت البلد تحتاجه بشدة”.

لكنه تدخل الجيش يخلق منافسة غير عادلة في بعض القطاعات.

وأضاف:” رغم وجود بعض المبررات، لدينا الآن واقع جديد، هناك منافسة مباشرة بين الجيش وبعض الشركات في مختلف القطاعات “.

وقال الرئيس السيسي في خطابه الأخير: “عندما طلب مني كبار القادة العسكريين خوض انتخابات الرئاسة عام 2014، اشترطت أن يساعدني الجيش في تعزيز الاقتصاد”. 

 

 

*الجنيه المصري.. تخفيض لا تعويم بعد خداع إستراتيجي

بعد أن ملأت الساحة حديثا عن “تعويم الجنيه”، كخطوة لا غنى عنها للإصلاح الاقتصادي، وزيادة الصادرات، ومكافحة السوق السوداء، ومنع وجود سعري صرف للدولار؛ بدلت وسائل الإعلام المصرية، الحديث، وكثّفت الأضواء، في الساعات القليلة ماضية، حول “خفض” قيمة الجنيه، فيما بدا “خدعة إستراتيجية”، نجحت فيها سلطات الانقلاب، بنقل المواطنين، إلى مربع القبول بـ”أخف الضررين، وفق مراقبين.

ويتزامن هذا الحديث الواسع، على الساحة المحلية بمصر: اقتصاديا وسياسيا وإعلاميا، عن “أزمة الجنيه، خفضا، وتعويما”، مع قرب حصول مصر على الشريحة الأولى من قرض صندوق النقد الدولي، الذي تنعقد اجتماعاته مع الصندوق، عبر وفد اقتصادي مصري رفيع، بغرض الحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار، خلال السنوات الثلاث المقبلة.
ورشح عن لقاء رئيس مجلس الوزراء، شريف إسماعيل، مساء الثلاثاء، بمحافظ البنك المركزي، طارق عامر، قبل سفره إلى الولايات المتحدة، الأربعاء، لرئاسة وفد مصر في اجتماعات صندوق النقد الدولي، أن الاجتماع يأتي في إطار التنسيق المستمر بين الحكومة والبنك، فيما يتعلق بالأمور المصرفية، وفق صحف الأربعاء.
ونقلت صحيفة “اليوم السابع” عن مصادر قولها إنه من المرجح أن تحسم الزيارة مصير ما يتردد عن تعويم الجنيه، فيما اعتبرت صحف أخرى أن قرار خفض قيمة الجنيه هو بمثابة الحل الأخير أمام البنك المركزي، لحل أزمة سوق الصرف الأخيرة، التي ارتفع فيها الفارق في سعر صرف الدولار ليصل إلى نحو 4.5 جنيه.
من التعويم إلى التخفيض
ويعني “تعويم الجنيه” أن يترك السعر ليتحدد وفقا لآليات العرض والطلب، دون تدخل البنك المركزي، وذلك هو “التعويم الحر”، أما “التعويم المدار”، فهو ترك سعر الصرف يتحدد وفقا للعرض والطلب، مع لجوء البنك المركزي للتدخل كلما دعت الحاجة إلى تعديله.
في حين يعني تخفيض قيمة الجنيه، قيام البنك، بتخفيض سعره أمام الدولار، بما يتناسب مع قوته، بحيث يصاحبه إجراءات عدة، للسيطرة على التضخم، وسوق الصرف، حتى لا ترتفع الأسعار بشكل جنوني في السوق المحلية.
وقالت صحيفة “الأخبار”، القريبة من السلطات، الأربعاء، إنه من المتوقع قيام البنك المركزي، خلال الأيام القليلة المقبلة، بتحريك قيمة الجنيه أمام الدولار، ليتراوح سعر بيعه الرسمي بين 11.5 و12.25 جنيه.
ونقلت “الأخبار” عن “مصادر مصرفية رفيعة المستوى”، تأكيدها أن سوق صرف العملات الأجنبية سيشهد العديد من المفاجآت خلال الأيام القليلة المقبلة.
وأوضحت المصادر، بحسب الصحيفة، أن البنك المركزي سيتجه لتخفيض قيمة الجنيه، وليس تعويمه، خلال المرحلة الحالية، حتى لا ترتفع الأسعار بشكل كبير في السوق المحلية، وبالتالي تزداد نسبة التضخم.
وأضافت أن قيام البنك بتثبيت سعر صرف الجنيه أمام الدولار عند 8.75 جنيه للشراء، و8.78 جنيه للبيع، الثلاثاء، على أن يباع للعملاء بـ 8.88 جنيه، بالعطاء الدولاري الأسبوعي؛ يعني أن تخفيض قيمة الجنيه هي الأقرب للتنفيذ.
وأشارت إلي أن البنك المركزي سيعلن إجراءه الجديد في الوقت الذي يراه مناسبا، دون اعتبار لتداعيات السوق السوداء، وأن تخفيض الجنيه ستصاحبه إجراءات عدة للسيطرة على التضخم، وسوق سعر الصرف؛ حتى لا ترتفع الأسعار بشكل جنوني في السوق المحلية، خاصة بعد أن بلغ الفرق بين السعر الرسمي للدولار وسعر السوق السوداء نحو 4.5 جنيه، ليبلغ سعره خلال تعاملات الثلاثاء 13.80 جنيه.
وأشارت إلي أنه من المتوقع مناقشة وضع سعر الجنيه المصري، باجتماعات الوفد المصري مع صندوق النقد الدولي المقرر نهاية الأسبوع الجاري.
ويذكر أنه في آذار/ مارس الماضي، قام البنك المركزي بخفض سعر الجنيه مقابل الدولار بقيمة 112 قرشا بنسبة 14.5 بالمائة ليباع في البنوك بـ 8.78 جنيه مقابل الدولار، بينما تجاوز 11 جنيها في السوق الموازية “السوداء”، لتقليص الفجوة بين سعره رسميا والسوق السوداء، لكن تلك الخطوة لم تؤت ثمارها كما كان متوقعا.

وقبل أسابيع، قام البنك المركزي باتخاذ إجراءات عدة، في محاولته للسيطرة على سوق الصرف، تمثلت في إغلاق 55 شركة صرافة مخالفة لتعليمات بيع العملات، فيما أقر البرلمان تعديلات البنك الخاصة بتغليظ عقوبات المتاجرين بالعملة، لتصل إلى السجن ثلاث سنوات، والغرامة مليون جنيه.
خبراء: “المركزي” سيلجأ للخفض لا التعويم
ومتفقا مع ما سبق، قال الخبير الاقتصادي، رشاد عبده، إن البنك المركزي لن يقدم على تعويم الجنيه، لكنه سيقدم على تخفيض العملة، موضحا أن تخفيض العملة له العديد من الإيجابيات منها أنه يساعد على زيادة الصادرات، إذ إن الصين قامت بتخفيض سعر عملتها مما زادت فرصة تصديرها، على حد قوله.
وأضاف عبده، في مداخلة هاتفية مع برنامج “بتوقيت مصر”، على قناة التليفزيون العربي”، الثلاثاء، أن تخفيض العملة سيؤدي إلى نقص الواردات نظرا لارتفاع الأسعار، ما سيعمل على تشجيع الصناعات الوطنية، وتوفير جزء من العملة، وزيادة حجم الاستثمارات، مما يتيح فتح عدد كبير من المشروعات.
وأضاف أن تخفيض العملة سيساعد أيضا في زيادة السياحة، وتنشيطها في مصر، إذ بدل أن يظل السائح ثلاثة أيام فقط بألف دولار، على سبيل المثال، سيظل أسبوعا بالمبلغ نفسه، مما يشجعه على العودة مرة أخرى، كما سيسهم في تنشيط البورصة.
وتابع: “العيب الوحيد من تخفيض العملة المصرية هو التخوف من ارتفاع الأسعار، لذا يجب عقد اجتماع بين الحكومة والبنك المركزي والغرف التجارية للحفاظ على أسعار السلع“.
ومتفقا مع الرأي السابق، قال الخبير الاقتصادي، عبد المطلب عبد الحميد، في تصريحات صحفية، إن قرار تعويم الجنيه غير مرحب به في الوقت الحالي برغم وصول الدولار إلى 14 جنيها، حيث ستشتعل الأزمة بشكل مضاعف، وسيتفاقم ارتفاع أسعار الدولار، في السوق السوداء.
الدولار يسجل 15 جنيها في السوق السوداء
وعلى وقع الانتقال من التعويم إلى التخفيض، ذكرت صحيفة “صدى البلد”الإلكترونية، أن سعر صرف الدولار وصل إلى 15 جنيها، في الساعات الأخيرة، مشيرة إلى أنه رقم لا يبتعد كثيرا عن الأرقام المتداولة إعلاميا، وهو تسجيله 14 جنيها.
توقعات بوصول سعر كيلو اللحم إلى 150 جنيها
وغير بعيد، قال “شيخ الجزارين”، الحاج سلامة، في تصريحات صحفية، الأربعاء، إن سعر كيلو اللحم، تراوح قبل عيد الأضحى بين 95 ومائة جنيه، وكان من المفترض أن يقل السعر بعد العيد.
واستدرك: “لكن عددا من التجار احتكر السلع، وتحكم في السوق، حتى وصل سعر الكيلو في هذه الأيام إلى 110 جنيهات، وهذا يعني أنه في غضون ما بين 5 إلى 6 شهور سيصل سعر كيلو اللحم إلى 150 جنيها”، بحسب قوله.
ويذكر أن البنك المركزي أعلن، الثلاثاء، ارتفاع احتياطي مصر من النقد الأجنبي إلى 19.592 مليار دولار في نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي، من 16.564 مليار دولار، في نهاية آب/ أغسطس الماضي، بزيادة قدرها نحو 3 مليارات دولار، في خطوة رآها مراقبون تمهيدا لقرار البنك المركزي سواء بتعويم أو خفض قيمة الجنيه.

 

 

*موقع عبري: هكذا تبتز تل أبيب القاهرة لشراء الغاز الإسرائيلي

كشفت مصادر عبرية أن تل أبيب تشترط على مصر شراء الغاز الإسرائيلي، مقابل التوصل لحل وسط حول التعويضات التي يتعين على مصر دفعها لإسرائيل بقيمة مليار و76 مليون دولار، بموجب قرار تحكيم دولي صدر في ديسمبر 2015.

وقال موقع “energianews” المتخصص في شئون الطاقة إن المباحثات حول دفع القاهرة مبلغ التعويض لشركة الكهرباء الإسرائيلية وصلت إلى طريق مسدود في ظل رفض مصر دفع المبلغ الذي قضت به المحكمة لخرقها معاهدة سابقة بتزويد إسرائيل بالغاز عبر سيناء، في أعقاب عمليات تفجير متكررة استهدفت أنبوب الغاز بالعريش، زادت وتيرتها إبان ثورة يناير 2011.

وأوضح أن هناك مفاوضات مع الجانب المصري يجريها طاقم إسرائيلي برئاسة رئيس شركة الكهرباء “يفتاح رون- تال”. وأن المصريين متمسكون بمزاعمهم وهي أن السبب وراء وقف ضخ الغاز المصري “قوة قاهرة”، لذلك فإن شركة الكهرباء الإسرائيلية لا تستحق التعويض.

وتابع الموقع :”ويقدر حجم الضرر الذي لحق بشركة الكهرباء بعد وقف ضخ الغاز وضرورة استخدام وقود مرتفع التكلفة بنحو 10 مليار شيكل. وبلغت قيمة التعويض المطلوب في الدعوى الأصلية ضد الشركات المصرية 4 مليار دولار.

ولفت إلى أنه “في إطار التحكيم بين الجانبين صدر القرار بإلزام شركات الغاز المصرية ” إيجاس” والهيئة العامة للبترول (EGPC) بدفع 1.76 مليار دولار لشركة الكهرباء الإسرائيلية“.

وتولت شركة غاز شرق المتوسط (EMG) مسئولية نقل الغاز المصري لإسرائيل عبر أنابيبها الممتدة من العريش بسيناء إلى ميناء عسقلان الإسرائيلي. لكنوالكلام للموقع الإسرائيلي- “تزايدت خلال تلك الفترة الانتقادات الداخلية في مصر حول السعر الزهيد الذي تبيع مصر بموجبه الغاز لإسرائيل، وفتحت مصر تحقيقات بشبهة وجود فساد في صفقة الغاز وفر الشريك المصري الكبير في الصفقة حسين سالم خارج البلاد“.

وبحسب“energianews” :”في أعقاب قرار التحكيم الذي صدر في ديسمبر 2015، قررت مصر تجميد أية مفاوضات لشراء الغاز من إسرائيل لحين حل الخلاف. وبناء عليه توقفت الاتصالات لبيع الغاز الإسرائيلي لمنشآت تسييل الغاز في مصر“.

وأضاف :”إسرائيل مستعدة للتوصل لتسوية بعيدة المدى مع المصريين، شريطة إتمام اتفاق تصدير الغاز الإستراتيجي لمصر. الوجهة الرئيسية للغاز الإسرائيلي هي منشآت الغاز المسال المصرية التي ستسمح بتصدير الغاز لأنحاء العالم، ولكن هناك احتمال أن يستخدم للاستهلاك المحلي المصري“.

وختم بالقول:”مصر بحاجة للغاز الإسرائيلي وتحديدا كآلية للتصدير وإدخال العملة الأجنبية. وتواجه مصر أزمة خانقة في توفير العملة الأجنبية، وفي إسرائيل يعتقدون أنه لن يكون بإمكانها دفع المبالغ التي حددها التحكيم، حتى إذا ما أرادت ذلك. مع ذلك هناك عناصر في إسرائيل تصر على إلزام مصر بدفع جزء على الأقل من المبلغ من خلال التوصل إلى تسوية، حتى إن كان ذلك دينا مؤجلا ومشروطا بالعائدات من تصدير الغاز المسال الذي سيتم انتاجه من الغاز الإسرائيلي. أبدت عناصر مسئولة في إسرائيل مؤخرا تفاؤلها في إنهاء المفاوضات مع مصر قبل نهاية 2016”.

السيسي كلما تعهّد بخفض الأسعار أخلف. . الثلاثاء 27 سبتمبر. . السيسي يخشى من الانقلاب عليه

السيسي يلغي الدعم ويرفع الأسعار

السيسي يلغي الدعم ويرفع الأسعار

السيسي يلغي الدعم ويرفع الأسعار

السيسي يلغي الدعم ويرفع الأسعار

السيسي كلما تعهّد بخفض الأسعار أخلف. . الثلاثاء 27 سبتمبر. . السيسي يخشى من الانقلاب عليه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* التنسيقية” توثق 650 مختفيا قسريا في سجون الانقلاب

وثقت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” أسماء نحو 650 من المختفين قسريا في مصر في آخر ثلاثة أشهر “يوليو– أغسطس– سبتمبر” لعام 2016، وذلك وفق ما رصده مندوبو المنظمة الحقوقية في كل المحافظات، والتي تم توثيقها بالكامل.

واشتملت القائمة كل محافظات الجمهورية، 23 محافظة، إضافة إلى آخرين غير معروفي المحافظة، ومن أعلى المحافظات في الاختفاء القسري الغربية بنحو 77 معتقلا اختفوا قسريا، ثم القليوبية بنحو 65 مختفيا قسريا، تليها شمال سيناء بنحو 64 مختفيا قسريا، فالجيزة بـ63 مختفيا قسريا، ثم الشرقية بـ55 مختفيا قسريا، فبني سويف بنحو 48، ثم الإسكندرية بنحو 39، ثم البحيرة بـ36، ثم القاهرة والفيوم بـ31 لكل منهما، ثم أسيوط بـ26.

وفي محافظتي قنا ودمياط 19 مختفيا لكل منهما، ثم المنوفية وأسوان بـ16 لكل منهما، فالدقهلية بـ14، فسوهاج بـ10 مختفين، و7 مختفين من كفر الشيخ، و5 من مرسى مطروح، و3 مختفين من وسط سيناء، بالإضافة إلى اثنين لكل من الأقصر والمنيا، وأخيرا بـ12مختفيا غير معلومي اسم المحافظة.

ورصدت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، منذ 3 يوليو 2013 وحتى نهاية يونيو 2016، تعرّض 2811 حالة اختفاء قسري من قبل الأجهزة الأمنية.

وتهدف التنسيقية من نشر هذه الأسماء إلى مواجهة جريمة الاختفاء القسري في مصر، والمنتشرة على نطاق واسع في الفترة الأخيرة، مطالبة السلطات المصرية بالكشف عن مصير هؤلاء المختطفين، وضرورة إيقاف الإخفاء القسري بشكل نهائي، وإظهار كافة المختفين قسريا، والإفراج عن كافة المختفين قسريا، والذين لم يثبت بحقهم أي اتهام.

هذا بالإضافة إلى المطالبة بالإفصاح عن أماكن الاحتجاز السرية وغير القانونية، وغلقها بشكل تام، وتفعيل نصوص القانون التي تقضي بمراقبة السلطات القضائية والمنظمات الحقوقية على أماكن الاحتجاز والسجون، والتوقف عن تلفيق الاتهامات للمختفين قسريا، وإعادة النظر في الاتهامات والأحكام الصادرة بحق المختفين الذين ظهروا على ذمة قضايا.

وبات من الواضح لعموم الشعب المصري بشكل عام، وللمتابعين للعمل الحقوقي بشكل خاص، أن السلطات المصرية مستمرة في ارتكابها لانتهاك الإخفاء القسري بشكل منتظم وممنهج، بل إن وتيرة هذا الانتهاك تتزايد يوما بعد آخر.

تعريفات حقوقية

والإخفاء القسري هو: كل اختطاف أو اعتقال أو أي حرمان لأي شخص من حريته الشخصية أيًا كان نوعه لأسباب سياسية، ورفض الاعتراف بوجوده أو حرمانه من حريته أو إخفاء مصير هذا الشخص المختفي أو مكان تواجده وعدم عرضه على النيابة العامة خلال 48 ساعة من اعتقاله أو تقييد حريته.

و”الإخفاء القسري” هو الاختطاف، أو الاحتجاز المفاجئ للشخص، ما يحرمه من حريته على يد سلطة، أو جهة تابع لها، أو أشخاص يعملون لصالحها، يليه رفض الإقرار بالحرمان من الحرية، أو توفير معلومات عن مصير ومكان المختفين قسريًا، كما يعني الاختطاف، أو الاحتجاز، ضمن حملة “هجوم” على المدنيين، بدون أن يكون هناك أمر صادر من النيابة العامة بالقبض عليهم، ولا توجد معلومات تفيد بأنهم محل تحقيقات من قبل السلطة القضائية أو الأمنية، وهو ما يعتبر جريمة بالمخالفة مع قانون تلك الدول، بموجب ما صدقته الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر من عام 2006، طبقًا للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي يمنع سلب حق الحرية من أي شخص غير مذنب، والإخفاء القسري لسبب أو لآخر.

https://docs.google.com/spreadsheets/d/1PF1N0ceI-tYrFtOySfQ6WyiqUikpKr7B0RvGkDeU1v4/edit#gid=1209633372

650 من أسماء المختفين قسريا رصدتهم التنسيقية 

 

* زوجة معتقل “بورسعيد”: القاضى رفض مناظرة الإصابات التى تعرض لها زوجي

ناشدت زوجة “السيد علي”، من مدينة أبو كبير بمحافظة الشرقية والمعتقل بسجن بورسعيد، منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى بالتدخل لرفع الظلم الواقع على زوجها، بعدما تعرض لعملية تعذيب أدت إلى إصابته بعدة إصابات فى الوجه وكسر فى الكتف.
وأضافت زوجة المعتقل أنه أثناء تجديد حبس زوجها فى آخر جلسة، “رفض القاضى أن يناظر الإصابات التى تعرض لها وإثباتها، قائلا له: يا ابنى ليس لى دخل بهذا الأمر“.
وأكدت زوجة المعتقل تعرض المعتقلين بسجن بورسعيد لتعذيب ممنهج، دفعهم إلى الدخول فى إضراب عن الطعام والزيارة حتى يتم رفع الظلم عنهم، ووقف نزيف الانتهاكات والجرائم التى ترتكب بحقهم بسجن بورسعيد.

ويقبع فى سجون الانقلاب من مدينة أبو كبير ما يزيد عن 150 معتقلا من بين ما يزيد عن 2500 معتقل بمدن ومراكز الشرقية، فى ظروف احتجاز تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان.

 

* كم مرة تعهّد السيسي بخفض الأسعار!.. فهل صدق؟

مرات عديدة تعهد فيها عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب بتخفيض أسعار السلع وأعطى مواعيد محددة لتنفيذ هذا الوعد مستعينا في ذلك ليس بالحكومة وحدها بل زج بالجيش أيضا في معركة يفترض أنه لا شأن له بها. ولكنه في كل مرة يفشل ويبدو أنه يتجاهل ذلك عمدا ويعطي وعدا جديدا بخفض الأسعار وكأن الشعب كالسمكة لا ذاكرة لها على الإطلاق.
في هذا التقرير نرصد أبرز 4 محطات تعهد فيها السيسي بخفض الأسعار ولكنه في كل مرة يخلف وعده ويكون الفشل مصيره في تأكيد لقوله تعالى { إِنَّ اللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81)} يونس.

المرة أولى في الندوة التثقيفية للجيش
في الأول من نوفمبر 2015 تعهد السيسي بخفض الأسعار خلال شهر وذلك خلال الندوة التثقيفية العشرين للقوات المسلحة بمسرح الجلاء دون أن يحدد الآلية التي سوف يخفض بها الأسعار وهو ما عده مراقبون مستحيلا.

الثانية خلال افتتاح محور القناة ببورسعيد

ولكن السيسي تراجع عن هذا الوعد يوم 28 من نفس الشهر نوفمبر 2015 وتعهد مجددا بخفض الأسعار مع نهاية شهر ديسمبر 2015. وذلك خلال كلمته بمؤتمر افتتاح محور قناة السويس ببورسعيد.. وقال إنه سيكون هناك تقليل لأسعار السلع الأساسية في كل مصر من خلال منافذ ثابتة ومتحركة؛ إلا أن هذه الإجراءات لم تحقق الهدف منها واستمرت الأسعار في الارتفاع الجنوني.

 وأثناء خطابه للتلفزيون منتصف أبريل 2016

وفي يوم الأربعاء 13 أبريل، 2016 تعهد السيسي باستقرار أسعار السلع الأساسية، بعد مخاوف المواطنين من ارتفاع أسعارها نتيجة ارتفاع العملة الصعبة. وقال السيسي في كلمة نقلها التلفزيون المصري، الأربعاء: “عيوننا علي الإنسان المصري بظروفه الصعبة. لن يحدث تصعيد في الأسعار للسلع الأساسية مهما حصل للدولار. الجيش مسؤول والدولة مسؤولة. وعد إن شاء الله“.
ولكن هذا الوعد أيضا ذهب أدراج الرياح؛ خصوصا وأن البنك المركزي كان قد خفض قيمة الجنيه نحو 14 بالمئة في مارس ليصل الدولار إلى 8.78 جنيه رسميا، لكن سعر العملة المحلية هبط بشدة في السوق السوداء ووصل يومها خلال شهر أبريل الماضي إلى نحو 10.27 جنيه للدولار لأول مرة في تاريخ البلاد؛ وهو ما أدى إلى ارتفاع جنوني وغير مسبوق في أسعار السلع.

وأخيرا في افتتاح “بشاير الخير” بغيط العنب

وآخر هذه الوعود التي لا تتوقف ولا يتوقف معها الفشل في كل مرة هو وعد السيسي أمس الاثنين 26 سبتمبر 2016 خلال افتتاحه ما أسماه مشروع “بشاير الخير1للإسكان الاجتماعي في منطقة “غيط العنب” بالإسكندرية حيث وعد بأن الحكومة ملزمة بضبط الأسعار خلال شهر أو شهرين بغض النظر عن سعر الدولار! آي آخر شهر نوفمبر القادم 2016م. فهل يصدق السيسي هذه المرة؟!!

 

* «3» مبادرات لجباية الأموال.. مع السيسي “هتدفع يعني هتدفع”

لم تتوقف محاولات عبدالفتاح السيسى قائد الانقلاب، على سحب الأموال من جيوب المواطنين «طوعا»، بل  توازي مع ذلك سحب هذه الأموال «كرها» بطرق أخرى منها زيادة أسعار الخدمات بصورة جنونية مثل المياه والكهرباء وتعريفة الخدمات مثل استخراج كل الوثائق والمستندات الرسمية وكذلك رفع الدعم.
وكانت البداية يوم 5 يوليو 2014 عندما رفع أسعار الوقود بنسبة 78% وهو ما استنزف الأموال من جيوب المواطنين كرها.
وأمام استمرار حالة التردي الاقتصادي التي تعانيها البلاد، لم يكتف السيسي  بجباية الأموال من جيوب الناس «كرها» بل طرح السيسى “٣” مبادرات  قال إنها لــ «دعم الاقتصاد»، تعتمد كلها على سحب الأموال من جيوب المواطنين طوعا أو بعين الحياء، الأولى تأسيس صندوق «تحيا مصر» الذي طالب بالتبرع له بـ100 مليار جنيه على جنب كدة، والثانية التى عُرفت إعلامياً باسم «صبَّح على مصر بجنيه»، والثالثة «سيب الفكة» فى البنوك لدعم ما أسماها بالمشروعات القومية، إلا أن هذه المبادرات لم تجد صدى لدى المصريين الذين زادت معاناتهم كثيرا مع السيسي.
مبادرة صندوق “تحيا مصر”
وظهرت مبادرة صندوق «تحيا مصر» حين أعلن السيسي فى ٢٤ يونيو ٢٠١٤ تنازله عن نصف راتبه البالغ ٤٢ ألف جنيه، وأيضا عن نصف ما يمتلكه من ثروة لصالح مصر، لمواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة ، وفي غرة  يوليو 2014  أعلن السيسي عن تدشين صندوق «تحيا مصر»، تفعيلاً لمبادرة دعم الاقتصاد». إلا أن هذه المبادرة أيضا فشلت ولم تجمع سوى أقل من 5 مليارات من المستهدف المعلن 100 مليار جنيه منها مليار من الجيش.
“صبح على مصر بجنيه”
وأطلق السيسي فى 24 فبراير ٢٠١٦، خلال كلمته باحتفالية «رؤية مصر ٢٠٣٠»، مبادرة «صبح على مصر بجنيه»، التى طالب خلالها أصحاب الهواتف المحمولة من المصريين بالتبرع  عبر إرسال رسالة بجنيه  إلى صندوق «تحيا مصر».
وخصصت الشركة المصرية للاتصالات رقم «١٣٣٣» لمشاركة عملائها فى المبادرة، والتبرع من خلال الرسائل القصيرة، كما خصصت شركات المحمول أرقاماً مماثلة للغرض ذاته. إلا أن هذه المبادرة لم تلق قبولا من المصريين على غرار مبادرة صندوق “تحيا مصر“.
مبادرة “سيب الفكة”
طالب السيسي فى كلمته خلال افتتاح مشروع «بشاير الخير ١» الاثنين 26 سبتمبر 2016 بمنطقة غيط العنب فى الإسكندرية، مسؤولى البنوك بإيجاد آلية للاستفادة من كسور الجنيه عند صرف الشيكات وغيرها من المعاملات البنكية، فى حساب خاص  قال إنها سوف تخصص لما أسماها “المشروعات القومية” وأمر موظفي البنوك نصا «لو سمحتم أنا عاوز الفلوس دي.. ازاي؟ أنا معرفش.. آه  أمال إيه؟ أيوه!» وهو الأمر الذي يمثل سطوا على أموال المواطنين ولا يمكن، حسب متخصصين وخبراء، تفعيل هذه المطالب إلا بموافقة المودعين وكل المتعاملين مع البنوك؛ وهو الأمر الذي يستحيل فعليا.

 

 

* شاب يفضح “6 ساعات” السيسي لانتشار الجيش

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لأحد المواطنين يروي شهادته عن غرق مركب الهجرة غير الشرعية برشيد، خاصة وأنه قريب لأحد الضحايا الغارقين.

وقال المواطن، حامد مهدي نصرالله، إنه بعد أن صلى الفجر سمع صراخ الأهالي، فسأل عن السبب فعلم أنه يوجد مركب محمل بالشباب يغرق، وبه عدد من أبناء القرية اتصلوا بذويهم لنجدتهم.

وأضاف، أنه توجه بعدها لأقرب نقطة خفر سواحل وأبلغ بوجود مركب محمل بأكثر من 250 مواطنا من القرية يغرق في عرض البحر، فكان رد الضابط المتواجد بحسب قوله “وأنا أعملك إيه”، وأثناء الحديث مع الضابط جاء أحد الصيادين فطلب منه نجدة المواطنين أيضا.
وتوجه بعدها “حامد”، حسب شهادته في الفيديو، إلى نقطة خفر سواحل أخرى وأبلغ الضابط المسؤول هناك بوجود مركب يغرق منذ الساعة الرابعة فجراً، وكان هناك الرد بحسب قوله “إحنا نقطة حرس حدود يابني ومانقدرش نعملك حاجة وأنت ممكن تتجه لنقطة الرادار”، وأبلغ المسؤول هناك في تمام الساعة السابعة والنصف وفقال: “يتحرك الآن لانش حربي من أبو قير“.

 وأضاف، أنه اتصل بأحد المتواجدين على المركب الذي يغرق بعد ساعة ونصف من إعلامه في نقطة الرادار، أن هناك لانش حربيا يتوجه لهم، وأبلغه بذلك فكان رد المستغيث أنه لا يرى أحدا قادما. ثم عاود المستغيث الاتصال به في تمام الساعة الحادية عشر بعدها ليقول “إن الوضع يزداد سوءا والغرقى في كل مكان حوله”، فعاود الاتصال مرة أخرى بنقطة الرادار فأبلغه الضابط أن يذهب إلى بيته وأنهم سوف ينقذون الجميع.

وأشار، إلى أنه فوجئ بعدها في تمام الساعة الحادية عشر والنصف بمراكب للصيادين قادمة من البحر محملة بالغارقين، وسمع بعدها بيانا للمتحدث العسكري يفيد بأنه جرى إنقاذ غارقين بواسطة خفر السواحل المصرية.
وكذب المواطن البيان العسكري، وكذب أيضا رواية محافظ البحيرة، الذي قال فيها إنه متواجد وسط الأهالي لإحتواء الأزمة.

يما تباهى السيسي المنقلب بقدرة الجيش على الانتشار في مصر خلال 6 ساعات، لمواجهة الشعب، إذا فكر في ثورة ضد الفقر والظلم والجوع والكبت والقمع، وهو ما عجز عنه في إنقاذ شباب فرّ بنفسه من الجوع والفقر.

 

 

* رويترز : الدولار يقفز إلى 13.10 جنيهاً في السوق السوداء بمصر

قال أربعة متعاملين في السوق السوداء (الموازية) للعملة في مصر، اليوم الثلاثاء، إن الدولار واصل قفزاته الشديدة بالسوق السوداء ليصل إلى 13.10 جنيهاً، مسجلاً أعلى مستوياته منذ يوليو/ تموز.

وقال مصرفيون بقطاعات الخزانة في البنوك المصرية، اليوم، إن سعر الدولار في السوق الموازية تسارع بوتيرة لم يشهدها من قبل، خلال الساعات القليلة الماضية، وسط تكهنات بخفض وشيك لقيمة الجنيه وشح واضح في المعروض من العملة الصعبة.

وجرى تداول الدولار في السوق الموازية، الأسبوع الماضي، عند 12.80 جنيهاً. لكن وتيرة ارتفاع سعر الدولار تسارعت، بداية من الأسبوع الحالي، إلى أن وصل أمس إلى 12.95 جنيهاً قبل خطاب الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، ثم إلى 13 جنيهاً بعد الخطاب

وبحلول الساعة 11.00 بتوقيت غرينتش، اليوم، بلغ الدولار في السوق السوداء 13.10 جنيهاً.

وقال متعامل في السوق الموازية “السعر ارتفع بشدة منذ خطاب الرئيس الذي أكد فيه أن أسعار السلع الرئيسية ستنخفض خلال شهرين بغض النظر عن سعر الدولار“.

وقال السيسي، أمس الإثنين، إن بلاده تعكف حالياً على تنفيذ برنامج لزيادة المعروض من السلع الأساسية لضبط الأسعار، خلال شهرين، وذلك “بغض النظر عن سعر الدولار“.

وتوفير الغذاء بأسعار في متناول المواطنين قضية سياسية قابلة للانفجار في مصر التي يعيش عشرات الملايين من سكانها على حد الكفاف، وحيث ساهم السخط على الأوضاع الاقتصادية في الإطاحة برئيسين خلال خمس سنوات.

وقالت بلتون المالية في مذكرة بحثية، اليوم، تعليقاً على خطاب الرئيس “الجزء الأهم من الخطاب هو عندما أشار الرئيس إلى أن الحكومة ستعزز إمدادات المواد الغذائية الأساسية بأسعار معقولة “خلال شهر أو اثنين بغض النظر عن سعر الدولار” أمام الجنيه. ومن المثير للاهتمام أن الرئيس شدد على سعر الصرف من خلال تكرار النصف الأخير من الجملة وهي “بغض النظر عن سعر الدولار“.

وأضافت بلتون: “لابد من أخذ خطاب الرئيس بجدية شديدة على أنه تمهيد نفسي للتعويم وتبعاته“.

وتتصاعد الضغوط على البنك المركزي المصري من أجل تخفيض قيمة العملة، في الوقت الذي تصارع فيه مصر من أجل إنعاش الاقتصاد الذي تضرر من اضطرابات سياسية وأمنية أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وهما مصدران مهمان للعملة الصعبة.

وقال مستورد اليوم “قمت بشراء 300 ألف دولار بسعر 13.10 جنيهاً. معروض الآن أمامي 400 ألف دولار بسعر 13.25 جنيهاً. هناك تسارع في وتيرة صعود العملة الصعبة“.

وباع البنك المركزي في العطاء الدوري للعملة اليوم 118.6 مليون دولار بسعر 8.78 جنيهات للدولار دون تغيير.

ويبلغ السعر الرسمي للجنيه في تعاملات ما بين البنوك 8.78 جنيهات بينما يبلغ السعر في البنوك 8.88 جنيهات.

وأدت سياسة الإبقاء على قوة مصطنعة للعملة إلى تهاوي احتياطي النقد الأجنبي من 36 مليار دولار إلى نحو 16.5 مليار في أغسطس/ آب.

ويقول خبراء الاقتصاد، إنه لا مفر من خفض قيمة الجنيه، لكن التوقيت هو العامل المهم لتقليص الأثر التضخمي، وخاصة بعد فرض ضريبة القيمة المضافة

 

* نائب ببرلمان العسكر يلمّح لتواطؤ الجيش بغرق مركب رشيد

قدّم البرلماني محمد أنور السادات، سؤلاً إلى رئيس برلمان العسكر علي عبد العال، اليوم الثلاثاء، موجّهاً إلى وزير الدفاع بحكومة الانقلاب صدقي صبحي، حول دور مركز البحث والإنقاذ التابع للقوات المسلحة، في انتشال ضحايا غرق مركب الهجرة غير الشرعية بمدينة رشيد.

وانتشلت فرق الإنقاذ 14 جثة إضافية من المركب الغارق، بعد تعويمه من قبل بارجة إحدى شركات البترول، اليوم الثلاثاء، لتصل حصيلة الضحايا إلى 179 قتيلاً، فيما تتواصل عملية انتشال الجثث.

وتساءل السادات، عن دور قوات حرس الحدود بشأن طفو المركب على مدى خمسة أيام متواصلة بعمق 12 كيلومتراً من ساحل مدينة رشيد، لاستقبال راغبي الهجرة، وفق التحقيقات الأولية للنيابة العامة، فضلاً عن عبور مئات الأشخاص للسواحل المصرية المحمية من تلك القوات، والذهاب لعرض البحر من دون اكتشاف الكارثة قبل حدوثها.

وسأل السادات “ماذا لو كان هؤلاء الأشخاص ينتمون إلى منظمات إرهابية أو حاملين لأسلحة أو مخدرات في عرض البحر”، داعياً وزير الدفاع والبرلمان إلى التحقق من استعدادات وتغطية قوات حرس الحدود للسواحل المصرية، لضمان عدم تكرار الكارثة، خاصة في ظل وجود اتهامات طاولت الجميع، في إشارة إلى حديث ناجين عن تلقي قوات حرس الحدود لأموال، مقابل غض الطرف عن تحركات قوارب الهجرة غير الشرعية.

وكان السادات قد تقدّم باستقالته من رئاسة لجنة حقوق الإنسان البرلمانية على خلفية إرساله شكوى باللغة الإنجليزية لإحدى المؤسسات الدولية في الخارج، ينتقد خلالها إدارة المجلس النيابي، وأداء نوابه، فضلاً عن تساؤله عن نظام الأجور بالقوات المسلحة خلال إقرار زيادة سابعة لمعاشات العسكريين في دورة انعقاد البرلمان الفائتة.

وهاجمه رئيس نواب برلمان العسكر علي عبد العال مراراً بسبب تساؤلاته الموجهة للجيش، مطالباً أعضاء المجلس التشريعي بالانحناء احتراماً للقوات المسلحة في جلسة سابقة، بدعوى تقديمها “ضريبة الدم من أجل الشعب“. 

 

* CNN: كارثة «جديدة» بكل المقاييس بمصر

قالت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، إن غرق المركب المصري، الذي كان يحمل مئات المهاجرين غيرالشرعيين، يعتبر كارثة جديدة بكل المقاييس.
وأضافت الشبكة في تقرير لها في 25 سبتمبر، أن المركب رغم أنه مركب صيد خشبي عادي، إلا أنه كان يحمل أضعاف طاقته، ولذا تعرض للغرق بعد ثلاث ساعات فقط من إبحاره.
وتابعت ” المركب بقى على السواحل المصرية لمدة 5 أيام لاستقبال المهاجرين غير الشرعيين، قبل تعرضه للغرق“.
ونقلت الشبكة عن أحد الصيادين المصريين قوله :” إن عدد الضحايا في حوادث غرق مراكب للهجرة في السابق لم يكن يتجاوز أربعة أو خمسة قتلى، ولم يكن أحد يتوقع أن يرى مثل هذا العدد الضخم من الضحايا في الحادث الأخير “.
وكان راديو فرنسا” الدولي، قال أيضا في تقرير له في 23 سبتمبر، إن حادث غرق المركب المصري في البحر المتوسط على بعد 12 كيلومترا قبالة مدينة رشيد في محافظة البحيرة على الساحل الشمالي لمصر، والذي أسفر عن مصرع وفقدان مئات الأشخاص، كان مأساويا للغاية.

وأضاف الراديو أنه كان يوجد على متن المركب ما بين 450 إلى 600 مهاجر، رغم أنه غير مناسب لحمل عدد كبير من الناس، ولذا انقلب بسرعة بسبب حمولته الزائدة.
وتابع ” عدد من الصيادين اتجهوا إلى تنظيم رحلات المهاجرين بصورة غير شرعية، بسبب الوضع الاقتصادي السييء في مصر، وتدهور سوق بيع الأسماك“.
واستطرد عائلات مصرية كثيرة فقدت أحباءها في هذه الكارثة، وما زال هناك من يتعلق بالأمل في العثور على ناجين بين المفقودين”، مشيرا إلى أنه كان يوجد على متن المركب أيضا صوماليون وإثيوبيون وسوريون.
وكانت مصر استيقظت صباح الأربعاء الموافق 21 سبتمبر على كارثة غرق مركب للهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط يقل نحو ستمائة شخص قبالة مدينة رشيد، حيث تم العثور على حوالي 166 جثة، بينما تم إنقاذ 165 شخصا، بينهم نحو 120 مصريا، ولا يزال مئات في عداد المفقودين.
وذكرت وكالة “رويترز”، أن المركب تعرض للغرق على بعد 12 كيلومترا قبالة مدينة رشيد على الساحل الشمالي لمصر، وهي نقطة انطلاق يتزايد الإقبال عليها لرحلة محفوفة بالمخاطر باتجاه أوروبا.
وأضافت الوكالة أنه تم توقيف أربعة مصريين، كانوا بين الناجين، يشتبه في أنهم مهربون .
وتابعت ” مصر تحولت منذ أشهر قليلة إلى نقطة انطلاق لعدد متزايد من المهاجرين غير النظاميين، الذين يدفعون مبالغ طائلة من أجل المجازفة بمحاولة الوصول إلى أوروبا“.
ومن جانبها، ذكرت “الجزيرة”، أنه منذ بداية الربيع، تم إنقاذ مئات المهاجرين على متن مراكب متهالكة، أو تم اعتراض مثل هذه المراكب من جانب خفر السواحل المصريين، لكن لم يسجل في الأشهر الأخيرة حادث غرق بهذا الحجم.
وبحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، تشكل الرحلات من مصر نسبة 10% من الواصلين إلى أوروبا بطريقة غير قانونية، وتكون غالبا عبر رحلات بحرية صعبة وخطرة.
ومنذ يونيو الماضي، عبرت الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود (فرونتكس) عن قلقها من تزايد عدد المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا بحرا، انطلاقا من مصر.
وقضى أكثر من عشرة آلاف مهاجر في البحر المتوسط منذ 2014، بينهم أكثر من 3200 منذ بداية 2016، بحسب مفوضية اللاجئين.

 

* مزارعو الأرز يتحدّون تلاعب السيسي بالامتناع عن توريد الأرز

أحجم الآلاف من مزارعي الأرز في مصر، عن توريد محصولهم للحكومة، كما جرت العادة في كل عام، بعدما أدركوا أنها تشتري منهم هذه السلعة الاستراتيجية بأسعار تقل كثيراً عن تلك المتداولة عالمياً، ما ينذر بأزمة نقص في المعروض، يترتب عليها ارتفاع كبير في الأسعار محلياً.

وقال مسؤولون بوزارتي التموين والزراعة، في تصريحات صحفية إن ما تم توريده، حتى الآن، من المزارعين لم يتخط 25% من الكميات المطلوبة، على الرغم من حصاد أكثر من 70% من محصول الأرز للموسم الحالي، على مستوى الجمهورية.

وحددت حكومة الانقلاب، أسعار توريد الأرز لصالح الشركة القابضة للصناعات الغذائية عند مستوى 2400 جنيه لطن الأرز والشعير عريض الحبة، و2300 جنيه لطن الأرز والشعير رفيع الحبة، فيما يشتريه تجار بأسعار تزيد عن الحكومة بنحو 300 جنيه للطن.

وتسعى الحكومة لشراء نحو مليوني طن أرز من المزارعين، وقيدت التوريد بفترة زمنية 50 يومياً، تنتهي في الثلاثين من سبتمبر الجاري.

ولعل فقدان الثقة في الحكومة وراء احجام المزارعين عن التوريد، حيث تشتري منهم الأرز بأسعار بخسة، وتسمح للتجار بتصديره للخارج بأسعار تصل إلى ألف دولار للطن، كما حدث العام الماضي.

واعترضت لجنة الأرز بالمجلس التصديري للحاصلات الزراعية على الآليات التي أعلنتها وزارة التموين والتجارة الداخلية، لتوريد مليوني طن أرز وشعير من المزارعين.
وقالت اللجنة في مذكرة تقدمت بها إلى مجلس الوزراء، بعد أسابيع من بدء موسم حصاد الأرز، إن هذه الآلية تؤدي إلى نفس النتائج التي وصلت إليها منظومة توريد القمح، من فساد وإهدار للمال العام.

وتضمنت الآليات، الاستعانة بشركة تفتيش ومراجعة معتمدة من الهيئة العامة للسلع التموينية، تكون مسؤولة عن فحص ووزن الأرز من مضارب القطاع العام ومن القطاع الخاص، إلا أن الفحص لا يتم إلا بنهاية الموسم.

وقال مستشار وزير التموين السابق، وأستاذ الاقتصاد الزراعي، عبدالتواب بركات، في تصريحات صحفية، اليوم، المزارعون يفضلون الاحتفاظ بمحصول الأرز لأن السعر الذي حددته الحكومة لا يرضيهم، بل يحقق لهم خسائر كبيرة، لافتاً إلى أن نقص مياه الري خلال موسم زراعة الأرز وغلاء أسعار إيجارات الأراضي، وتحصيل غرامات زراعة الأرز، أدت إلى زيادة تكلفة الإنتاج.

ودائما ما تلوّح الحكومة باستيراد الأرز الرخيص، لكنها تعجز عن تنفيذ ذلك بسبب أزمة الدولار، وهو ما يخلق شعوراً لدى المزارع بأن الدولة تحتكره وتأخذ منه المحصول بربع السعر العالمي للأرز المصري الذي يعد من أفضل أنواع الأرز في العالم.

وأوضح مستشار وزير التموين السابق، أن حكومة السيسي تخلت عن برنامج السلع التموينية، الذي أقرته حكومة، هشام قنديل، في النصف الأول 2013، فهذا البرنامج كان يدعم الأرز عبر شرائه من المزارعين بأسعار تزيد بنحو 400 جنيه للطن، عن تلك التي يعرضها التجار.

ويرى بركات أن المزارع بات يشعر أن الحكومة تلتهم حقوقه لصالح التجار، خاصة أن الحكومة تحدد سعر الشراء عند مستويات منخفضة ما يحفز التجار على المنافسة، عبر وضع أسعار تزيد عن تلك التي حددتها الحكومة بفارق يبدو كبيراً، لكنها في الأساس يقل عن السوق العالمية بنحو 75%.

ويخزّن التجار المحاصيل التي يشترونها من المزارعين، لحين سماح الحكومة بتصدير الأرز، وهو ترخيص مؤقت تصدره الحكومة، من حين لآخر، بدعوى وجود فائض كبير في الدولة من هذا المحصول.
ويتراوح الاستهلاك المحلي من الأرز الأبيض بين 3 – 4 ملايين طن سنوياً. وتشير التقديرات إلى أن حجم الإنتاج خلال الموسم الحالي يقترب من 4.5 ملايين طن من الأرز، ما يعني أن الفائض قد يصل إلى مليون طن في المتوسط

 

 

* بعد قبول القاهرة للقمح بـالإرغوت.. روسيا تستأنف استيراد الفاكهة والخضروات من مصر

الت الهيئة الروسية للرقابة البيطرية والصحة النباتية الثلاثاء 27 سبتمبر/أيلول 2016 إن روسيا ستستأنف واردات الخضروات والفاكهة المصرية في غضون ثلاثة إلى خمسة أيام وسط دلائل على عودة حركة التجارة لطبيعتها بين البلدين بعد إلغاء مصر حظر واردات القمح التي تحتوي على أقل نسبة من فطر الإرغوت.
كانت روسيا أعلنت حظر واردات الخضروات والفاكهة من مصر الشهر الجاري بعد رفض مفتشي الحجر الزراعي في مصر شحنة قمح روسية حجمها 60 ألف طن تحتوي على آثار لفطر الإرغوت الشائع في الحبوب.
وفي الأسبوع الماضي ألغت مصر أكبر مستورد للقمح الروسي سياسة تقضي بخلو القمح من الفطر وعادت لتطبيق المعايير المعمول بها عالمياً مما يمهد السبيل لإعادة شحن القمح الروسي إلى مصر.
وقالت يوليا ميلانو المتحدثة باسم الهيئة الروسية لرويترز إن حظر الخضروات والفاكهة المصرية سيرفع في غضون ثلاثة إلى خمسة أيام وذلك بعد يوم من بحث وفد مصري الأمر في موسكو.
وأضافت أن رفع الحظر لا يشمل البطاطا (البطاطس) موضحة أن الأمر سيبحث خلال زيارة مسؤولين روس للقاهرة في أكتوبر/تشرين الأول أو نوفمبر/تشرين الثاني.
وتابعت أنه لم يجر بحث إمدادات القمح.
واستوردت موسكو خضروات وفاكهة من مصر بنحو 350 مليون دولار مما يجعلها من أكبر عملاء القاهرة وباعت لمصر قمحاً بنحو 840 مليون دولار في 2015.
وقالت وزارة الزراعة المصرية في بيان “الصادرات الزراعية المصرية تعد حجر الأساس في التجارة الخارجية لمصر. والجهات المعنية والرقابية في مصر تقوم بكافة التدابير التي تضمن سلامة المنتج المصري.”
ولم يوافق مفتشو الحجر في مصر بعد على شحنة القمح الروسي التي رفضت في منتصف سبتمبر/أيلول.
يتزامن الخلاف مع محادثات بشأن استئناف الرحلات الجوية من روسيا إلى مصر والتي علقت عقب سقوط طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء العام الماضي فيما يشتبه أنه ناجم عن تفجير.
وزار وزير النقل الروسي مصر اليوم لبحث الأمر لكن مؤتمراً صحفياً كان مقرراً عقده في القاهرة ألغي.

 

* مواطنون لـ”السيسي”: “كفياك بص في فكة الغلبان

استنكر مواطنون مطالبة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي المصريين بالتبرع له بما لديهم من “فكة”، بدعوى مساهمتها في بناء مصر.

وتساءل المواطنون: “وهو بقى حليتنا غير الفكة؟ ولماذا لا يطالب رجال الأعمال بالتبرع بدلا من مطالبة الغلابة بالتبرع بالفكة؟ هو ليه باصص ديما في اللي إيد الفقير؟”، مشيرين إلى أن حصيلة يومهم عبارة عن “شوية فكة“.

كما تساءل المواطنون: أين ذهبت المليارات التي جمعها السيسي سابقا لصندوق “تحيا مصر”، وتم خصمها من الموظفين في مناسبات عدة؟“.

 

 

* صندوق تحيا مصر يمنح الفاسدين صكوك الغفران

دخل النظام الحالي في عدة صفقات تصالحية مع رجال أعمال وساسة محسوبين على نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، متورطين في قضايا فساد واعتداءات على المال العام، مقابل دفع تسديد مبالغ معينة للدولة، وذلك عقب التعديلات على مشروع أحكام القانون رقم 62 لسنة 1975 بشأن الكسب غير المشروع.

وعلى رأس هؤلاء حسين سالم وأفراد أسرته الحاصلون على الجنسية الإسبانية، فيما ترددت أنباء عن اتجاه النظام عن تصالح مع عددٍ كبيرٍ من رجال الأعمال والمسئولين الهاربين، منهم رشيد محمد رشيد، ووزير الصناعة الأسبق.

وقالت مصادر فضّلت عدم نشر اسمها، إن هناك عددًا من المتهمين في قضايا فساد تبرعوا لصندوق “تحيا مصر” من أجل استعطاف النظام والتقرب منه.

في هذا السياق، استنكر ساسة تصالح الدولة مع الفاسدين، بالإضافة إلى قيام المتورطين في الفساد بالتبرع لصندوق “تحيا مصر” في محاولة منهم لغسل أموالهم.

وقال معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق، والقيادي بحزب “التيار الشعبي”، أنه حتى الآن لا أحد يعلم أبعاد صندوق “تحيا مصر” وكيف تتم مراقبته، مشيرًا إلى أن مسألة تبرع الفاسدين للصندوق غامضة ويحوم حولها مزيد من الشبهات.

وأضاف مرزوق أن هناك صناديق خاصة ترفض الدولة تدخل البرلمان لمراقبتها مع العلم أنه لا أحد على دراية بما يحدث بشأنها.

وأكد الأسبق أن عملية التصالح لا ينبغي أن تنفي العقوبة بخصوص التهم التي التصقت بهم، مشيرًا إلى أن ما حدث من تصالح مع هؤلاء الأفراد ودفع مبالغ لصندوق تحيا مصر وغيره يفتح “مغارة على بابا للسرقة”.

 وأوضح أن الشعب لو نظر إلى حجم الخسائر اليومية التي سببها حسين سالم وأمثاله بسبب مشكلة الغاز ستجد أن مليارات الدولارات تحولت إلى أرصدته، مشيرًا إلى أن الأمر يعد صك الغفران الذي يمسح خطايا هؤلاء الفاسدين ويعطي الإشارة للأشبال في إكمال مسيرتهم.

فيما رأى الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن هؤلاء الفاسدين يجب أن يحاكموا، فالمصالحة معهم لا تسقطك بالتبرع للدولة ولا حتى بإعادة الأموال التي سرقت، مشيرًا إلى ضرورة تطبيق القانون حتى لا يسود قانون الغابة.

وأضاف نافعة  أن الطريقة التي تدير بها الحكومة هذا الملف طريقة خاطئة تمنح بشكل صارخ صكوك الغفران لـ”حرامية البلد”، موضحًا أن الجشع والنهب في أموال الشعب سيصبح هدف وطموح مَن لا طموح له.

وأكد أنه لا علم لدى الشعب عمن يدير صندوق تحيا مصر، مشيرًا إلى أنه الأمر بعيد تمامًا عن الشفافية، متسائلاً هل الصندوق تحت مسؤولية الدولة أم الرئيس؟.

وقال الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع السياسي، إن تبرع المتورطين في فساد القمح لصندوق “تحيا مصر” بعد التصالح مع الدولة يصب في مصلحة الشعب.

وأضاف صادق أن الشعب في أمس الحاجة إلى تلك الأموال التي تم نهبها، موضحًا أن سياسة الانتقام لن يعيد إلينا أموالنا مرة أخرى.

وأشار إلى أن كل من فتح خزنة الدولة وسرق منها يجب أن تتصالح معه الدولة؛ لأنه من الممكن أن يخرج المتهم من القضية دون أن نأخذ منه جنيهًا واحدًا قائلا: “طريق المحاكم طويل”.

وأردف أن “محاولة مصر مع رجل الأعمال حسين سالم أجدت نفعًا وحصلنا على مبالغ طائلة كادت تذهب سدى، بالإضافة إلى الملايين التي استولى عليها المتورطون في قضية فساد القمح”.

 

* الصحافة.. السيسي يخشى من الانقلاب عليه و100 جثة محشورة في المركب

في قراءتنا لصحف اليوم الثلاثاء 27 سبتمبر 2016م الموافق 25 من ذي الحجة 1437ه. كان الأهم على الإطلاق هو ما أبرزته المصري اليوم والشروق في مانشيتات حول تصريحات عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب عن قدرة الجيش على الانتشار خلال 6 ساعات وتأكيده «إذا حدث في مصر اضطراب “لاهتنفع لا لينا ولا لحد تاني.. ومحدش يفتكر إننا هنسيبها ونسمح إنها تضيع مننا».. وهو ما يمكن اعتباره رسالة تحذيرية لمن يفكر في الانقلاب عليه داخل مؤسسات الدولة..
كما أبرزت اليوم السابع في مانشيت لها أن هناك 100 جثة لا تزال محشورة داخل ثلاجة “مركب الموت” مغلقة بزرجينة ما يرشح تضاعف عدد القتلى إلى أكثر من 300 ضحية.
الوطن” من جانبها واصلت حملتها ضد الإخوان ونشرت عدة مزاعم وافتراءات حول تخطيط الجماعة لاستهداف شخصيات عامة مؤيدة للنظام. إضافة إلى أكاذيب أخرى تعودنا عليه في صحف الانقلاب.
احتجاجات موسعة بالشرقية جراء مقتل شاب على يد ضابط وهي الجرائم التي تزايدت بصورة غير مسبوقة ولا دية للقتلى من الشعب على يد أصحاب الدبابير والنجوم فوق الأكتاف فهم السادة وباقي الشعب مجرد عبيد..

توجهات ومضامين الصحف
الأهرام……الأخبار…. الجمهورية..:
1)
خصصت غلافها كله لتصريحات السيسي أمس في افتتاح مشروع “بشاير الخيربمنطقة غيط العنب بالإسكندرية بتسليم 1632 شقة حسب ما زعمت الصحف..
2)
الرسالة الأساسية هي التأكيد على أن مصر تتقدم رغم التحديات وبث روح الأمل في مستقبل مشرق..
3)
يمكن اعتبار عدد اليوم «منشور دعائي» بامتياز يكرر الحديث عن «إنجازات السيسي» التي تحققت خلال عامين مع التشديد على أنه لا يمكن التشكيك في القوات المسلحة فهي جيش مصر والتعهد بخفض الأسعار خلال شهرين..
4)
وظفت الصحف الحكومية الثلاثة صورة إفطار السيسي ووزير الدفاع مع أسرة حصلت على شقة بالمشروع في جلسة متواضعة سواء في الأثاث أو نوعية الإفطار الذي كان فولا وطعمية وجبن وزيتون وبعض الخضار لتأكيد رسالة أخرى هي تواضع السيسي وحرصه على الفقراء والمهمشين..

المصري اليوم….:
1)
خصصت المانشيت الرئيس لحديث السيسي حول جاهزية الجيش للانتشار خلال 6 ساعات واعتبرت ذلك طمأنة للمصريين!! لكن طمانة من ماذا؟؟ واضح أن السيسي يوجه رسالة لقوى نافذة داخل الجيش ومؤسسات الدولة أصابها الامتعاض والتململ الكبير من سياسياته.. يعزز من ذلك باقي تصريحه الذي أبرزته المصري اليوم «محدش يفتكر إننا هنسيبها ونسمح إنها تضيع منا ونضيع الناس»..
2)
واهتمت كذلك بجولة قام بها محررها داخل ماوصفتها بمدينة الموتى، حيث يعيش “2” مليون مواطن يسكنون في قلب الخرافات.. اجتماع أسبوعي لـ”التُّربية” “الحانوتية” لفض المنازعات ود.سهير حواس: لا بديل عن التنمية..

الشروق………:
1)
على خطى المصري اليوم أبرزت كذلك تصريحات السيسي عن انتشار الجيش وأضافت عبارة تعزز ما ذهبنا إليه بأن السيسي يخشى من سيناريو الانقلاب عليه ويخوف من يفكر في ذلك من داخل الجيش أو مؤسسات الدولة بقوله «إذا حدث في مصر اضطراب “لاهتنفع لا لينا ولا لحد تاني.. ومحدش يفتكر إننا هنسيبها ونسمح إنها تضيع مننا».. وهو أيضا ما يعزز من توجهاته نحو مدة رئاسية ثانية.. وعمل على تبرئة الجيش من أي اتهام بالفساد وقال إن «الجيش ما بيخدش جنيه ورق ويحطه في جيب حد.. والصرف داخل القوات المسلحة بأمر مني شخصيا ومن وزير الدفاع».
2)
أبرزت كذلك أن بارجة “البترول” تفشل في رفع “مركب الموت”.. وذكرت تفاصيل جديدة من شهادات شهود حول الكارثة..
الوطن……….:
1)
أبرزت تعهدات السيسي بالسيطرة على الأسعار خلال شهرين.. وكذلك انتشار الجيش وادعت أن إفطار السيسي ووزير الدفاع مع إحدى الأسر كان عفويا!!
2)
وواصلت “الوطن” حملتها ضد الإخوان وقالت إنها تنشر وثائق وخرائط “إخوان تركيا” لاغتيال الشخصيات العامة وتدمير اقتصاد مصر…واتهمت «التنظيم» بتجنيد عناصر داخل مؤسسات الدولة لتسريب المعلومات “في إشارة إلى التسريبات”.. وأن الجماعة وضعت مناهج جديدة تشجع على العنف والإرهاب.
اليوم السابع….:
1)
بساطة السيسي وتواضعه فقد أفطر مع أسرة فقيرة فولا وطعمية ويتعهد بضرب الغلاء خلال شهرين وساقت مشروعات السيسي المكرورة..
2)
أولت كذلك اهتماما خاصا بما أسمته «الحرب على سماسرة «مراكب الموت».. ضبط 8 من المتورطين في الهجرة غير الشرعية.. وشاهد عيان:«ثلاجة مركب رشيد» مغلقة بـ «زرجينة» على أكثر من 100 جثة”

البوابة……….:
1)
خصصت المانشيت الرئيس للتحذير من هستيريا الهجرة غير الشرعية في عدد من المدن والقرى وكتبت «أنقذوهم قبل أن يلقوا بأيدهم إلى التهلكة..»..
2)
المانشيت الثاني خصصته للدعاية لتصريحات ومشروعات السيسي.

تصريحات السيسي في غيط العنب
الموضوع الأبرز في صحافة اليوم الذي تناولته كل الصحف بلا استثناء في مانشيتات موسعة وصور مرفقة حتى إن الأهرام والأخبار خصصتا الغلاف كاملا لإبراز تصريحات السيسي في افتتاح مشروع “بشاير الخير” للإسكان الاجتماعي بغيط العنب بالإسكندرية حيث قالت إنه تم تسليم 1632 شقة.. المعالجات هدفت إلى التأكيد على بث الأمل نحو مستقبل مشرق وأن مصر تتقدم رغم التحديات.. والمعالجات اشتملت على المضامين الآتية:
ü مصر تتقدم رغم التحديات.. ومصر أولى بشبابها ولن نتركهم.. والدولة مسئولة عن إعطائهم الأمل
ü الرواتب زادت إلى 150 مليار جنيه و53 مليارا للمعاشات
ü برنامج لخفض أسعار السلع خلال شهرين بغض النظر عن سعر الدولار
ü الدولة تتعرض لهجمة شرسة للنيل من الثقة بين الشعب والجيش.. لا أحد يستطيع المساس بمقدرات مصر.. بث الشائعات يستهدف عرقلة التنمية
ü الجيش جاهز للانتشار خلال 6 ساعات.. السيسي:” محدش يفتكر إننا هنسيبها ونسمح إنها تضيع منا ونضيع الناس“.
ü إذا حدث في مصر اضطراب “لاهتنفع لا لينا ولا لحد تاني”.. ومحدش يفتكر إننا هنسيبها ونسمح إنها تضيع مننا
ü الجيش ما بيخدش جنيه ورق ويحطه في جيب حد.. والصرف داخل القوات المسلحة بأمر مني شخصيا ومن وزير الدفاع

المصري اليوم تسخر من السيسي
عنوان بارز فى “المصري اليوم” يمكن اعتباره تهكميا على السيسي حيث كتبت «مبادرات الرئيس لدعم الاقتصاد» وهو عنوان يحمل الجدية في موضوع مهم ولكن ما جاء بعد ذلك يمثل قمة المسخرة «من”صبح على مصر”إلى”سيب فكة».. وحاولت تحقيق التوازن فكتبت «ويفطر فول وطعمية وجبنه وزيتون مع أسره في “غيط العنب“»…

تداعيات مركب الموت:
1)
مانشيت “الشروق” : ناجون من “موكب الرسول” يرون تفاصيل جديدة: بارجة البترول” تفشل فى رفع مركب الموت.. أصحاب المركب طلبوا إلقاء جثث الأفارقة لتخفيف الحمولة
2)
مانشيت اليوم السابع: وبدأت الحرب على سماسرة “مراكب الموت”.. ضبط 8 من المتورطين في الهجرة غير الشرعية.. وشاهد عيان: “ثلاجة مركب رشيد مغلفة بـ زرجينة ” على أكثر من 100 جثة
3) “
المصري اليوم”: البرلمان يبدأ مناقشة قانون الهجرة غير الشرعية اليوم.. أقارب ضحايا المركب الغارق: الحكومة ماتت.. وأهالي: مهاجرون على سفينة أخرى وصلوا إيطاليا

مقتل شاب على يد ضابط بالشرقية
1)
اليوم السابع والمصري اليوم: تجمهر الأهالى بالشرقية اعتراضاً على مصرع شاب برصاص ضابط.. الأهالى: الضابط كان متجهاً للقبض على شخص فوقعت مشادة مع المجنى عليه أسفرت عن مصرعه.. والنيابة تحقق فى الواقعة.. ووالد الضحية: تصرف لن يغتفر
2)
اليوم السابع: مصرع مندوب شرطة وإصابة رئيس مباحث قسم النجيلة

الوطن تواصل حملتها على الإخوان

واصلت صحيفة الوطن “الأمنجية” حملته الإخوان وكتبت في مانشيت موسع «الوطن” تواصل نشر وثائق وخرائط “إخوان تركيا” لاغتيال الشخصيات العامة وتدمير اقتصاد مصر… وزعمت أن «التنظيم» يجند عناصر داخل مؤسسات الدولة لتسريب المعلومات ويحذر «المليشيات الليبية» من التعاون العسكري المصري مع «حفتر».. مناهج تربوية جديدة للجماعة تحفز على الإرهاب والعنف ضد الدولة.. ودورات تدريب لعناصر «التنظيم» على الرصد الميداني ومعاينة عنوان الشخصية المرصودة وآلية دخول المنشآت ومواعيد فتحها وغلقها»
وعلى خطى الوطن كتبت””الاهرام”: «الإخوان خططوا لاستهداف خطوط الغاز والكهرباء والقطارات» وأضافت البوابة «6 إخوان يحرضون على إضراب “النقل العام“».

“5” أزمات اقتصادية
1)
الأخبار: شركات المحمول: عملاء الفاتورة يدفعون “القيمة المضافة” كاملة.. إلغاء الضرائب السابقة و22 جنيها ضريبة على كل 100 جنيه
2)
الجمهورية: تقدير استهلاك الكهرباء جزافي.. رغم زيادة الأسعار!!
3)
الجمهورية: حيتان السكر.. استولوا على 135 مليون جنيه من شركات الحكومة
4)
البوابة: ملف أمام البرلمان يتهم 100 مسئول بـ ” الزراعة ” بإهدار نصف مليار جنيه
5)
الوطن: ” ولد.. بنت.. شايب “.. ” المواسم ” تستنزف جيوب المصريين و ارتفاع أسعار الحمير يثير مخاوف من بيع لحومها في الأسواق

أخبار متنوعة
1) “
الشروق” : ميركل: أوربا تحتاج إلى الاتفاق مع مصر وتونس بشان المهاجرين
2)
اليوم السابع: ترامب وكلينتون يتسابقان فى الولاء لإسرائيل قبل المناظرة.. المرشح الجمهورى: القدس عاصمة أبدية للدولة اليهودية.. هيلارى تتعهد بـ “إسرائيل القوية الآمنة
3)
الجمهورية: أجر مضاعف للموظف عن أيام العمل أثناء العطلات.. الترقيات بآخر رسوب وظيفي.. ومميزات للشهادات
4)
الوطن: يوسف شعبان في حوار صادم : نادم على عملي بالفن وترك المحاماة و رسالتي للممثلين الصاعدين ” شوفوا لكم شغلانة تانية ” يتم تقديركم فيها. اندهشت من وصول محمد رمضان لمصاف النجوم واعتباره الفتى الأول يعني إن حالة مصر مرتبكة..
5)
الأخبار: طوارئ بالاتحاد العام للجمعيات اعتراضا على القانون الجديد.. لقاءات بالمحافظات مع نواب البرلمان لمناقشة المواد الخلافية
6)
اليوم السابع: “مستقبل وطن” يختار رئيساً جديداً للحزب.. قرار بالإجماع لتنصيب أشرف رشاد ومخاطبة لجنة شؤون الأحزاب
7)
الوطن: “الأمور المستعجلة” تفرض الحراسة على ” التجاريين “.. المحاميين ” تستعد لمعركة ” شطب غير المشتغلين
8) “
الشروق”: اليوم أولى محاكمة 15 عضوا بألتراس أهلاوي أمام الجنح.. المتهمون يواجهون تهمة إثارة الشغب ومحاولة التعدي على قوات الشرطة
9) “
الشروق”: روسيا ترفع الحظر المؤقت عن الحاصلات الزراعية المصرية بدون شروط.. مستشار وزير الزراعة: اتخاذ التدابير اللازمة لضمان جودة السلع المصدرة إلى موسكو
10) “
المصري اليوم”: الأزهر يدين مقتل الكاتب الأردني ناهض “حتر”: مرفوض ولا تجيزه الشريعة