الإثنين , 29 مايو 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » عاجل (صفحة 281)

أرشيف القسم : عاجل

الإشتراك في الخلاصات<

إدانة أربعة مهاجرين صوماليين في أمريكا بدعم إسلاميين

جنود حركة الشباب

جنود حركة الشباب

إدانة أربعة مهاجرين صوماليين في أمريكا بدعم إسلاميين

شبكة المرصد الإخبارية

ادانت هيئة محلفين اتحادية أمريكية أربعة مهاجرين صوماليين من بينهم إمام مسجد بمنطقة سان دييجو يحظى بشعبية بالتآمر لتقديم دعم مادي لحركة الشباب في الصومال.

وقال مكتب الادعاء الأمريكي بمنطقة كاليفورنيا الجنوبية إن هؤلاء الرجال تآمروا لجمع وإرسال أموال لمتمردي حركة الشباب الصومالية. والأربعة هم أمام المسجد وسائقان لسيارتي اجرة وموظف في مكتب لتحويل الاموال.

وبموجب الأدلة التي قدمت خلال المحاكمة تآمر هؤلاء الرجال لتحويل أموال من سان دييجو للصومال من خلال شيدال اكسبريس وهي مكتب لتحويل الأموال في سان دييجو توقف عن العمل الآن.

وقال مكتب المدعي الأمريكي إن هيئة المحلفين استمعت لمكالمات هاتفية تم التقاطها بين أحد هؤلاء الرجال وهو سائق بسان دييجو وأحد قادة حركة الشباب والذي قتل فيما بعد في هجوم جوي أمريكي.

وناشد القائد سائق السيارة الاجرة في هذه المكالمات إرسال أموال للشباب قائلا له إن هذا “وقت تمويل الجهاد”.

وطلب هذا القائد أيضا من سائق السيارة مرارا الاتصال بمحمد محمد محمود وهو إمام في مسجد سيتي هايتس للحصول على أموال للجماعة.

وقتلت طائرات حربية هذا القائد والذي كان قائد حركة الشباب حينئذ والذي تلقي تدريبه في افغانستان في عام 2008. وانتهجت حركة الشباب خلال قيادته لها أساليب على غرار العراق من بينها الاغتيالات وتفجير قنابل على جوانب الطرق والتفجيرات الانتحارية.

وقدم ممثلو الادعاء أيضا مكالمة هاتفية مسجلة أعطى فيها سائق سان دييجو المتمردين الإذن باستخدام منزله في العاصمة مقديشو. ودفع ممثلو الادعاء بأنه كان يعرض منزله كمكان لإخفاء الأسلحة.

وقالت المدعية الأمريكية لورا دوفي إن هذه المحاكمة نتيجة تحقيق مطول قامت به قوة سان دييجو المشتركة لمكافحة الإرهاب.

وأضافت في بيان أن “هذه القضية تثبت أن جهودنا لاكتشاف ووقف تمويل الإرهاب ومنع العنف الذي يصاحبه قد أثمرت” وذكرت أن “هيئة المحلفين لم تقبل بشكل واضح ادعاءات الدفاع بان المكالمات التي تم التقاطها على مدى أشهر عن الرصاص والتفجيرات والجهاد كانت مكالمات تتعلق بشكل فعلي بجهودهم الخيرية للأيتام والمدارس”.

محكمة يمنية تقضي بحبس أردنيين ثلاث سنوات وبراءة مصريين وجنسيات اخرى في القضية

yem hold محكمة يمنية تقضي بحبس أردنيين ثلاث سنوات وبراءة مصريين وجنسيات اخرى في القضية

شبكة المرصد الإخبارية

قضت محكمة جزائية يمنية صباح السبت حكما بحق المعتقلين الأردنيين في اليمن، حازم صالح الحراسيس وعبدالله محمود البزايعة، بالحبس لمدة ثلاث سنوات قابل للاستئناف.

وأكد شقيق المعتقل الحراسيس عزم ذويه الطعن في الحكم، خاصة وأن المحكمة اليمنية أصدرت حكما ببراءة معتقلين مصريين ألقي القبض عليهم في ذات القضية.

وقال والد المعتقل البزايعة ” تم تبليغنا اليوم بصدور حكم يقضي بالسجن ثلاثة سنوات لعبدالله وحازم بتهمة جائرة هي الانظمام لتنظيمات مسلحة وهذه تهمة باطلة حيث اعتقل عبدالله وحازم عند وصولهما المطار وقد توجها للدراسة في اليمن “.

واضاف ” كانت في ذلك الوقت احداث في اليمن وكانت الاعتقالات لما هب ودب “.

واتهم البزايعة الحكومة الاردنية باهمال رعاياها في الخارج مؤكدا انها اوعزت بتسريع النطق بالحكم لكي تخلي مسؤوليتها ولم تحرك ساكنا والسفير الاردني في اليمن ليس له اي دور، واضاف لقد بذلت جهود كبير بنفسي فتوجهت لليمن وتواصلت مع منظمات حقوق الانسان بعدما سمعت من ولدي تعرضه للتعذيب وفق قوله.

واشار البزايعة الى ان السبب الرئيسي باعتقال ابنه وحازم الحراسيس ان الحكومة اليمنية تقبض الثمن من امريكا كونها اعتقلت ارهابيين من تنظيم القاعدة حسب تعبيره.

وكان حازم الحراسيس وعبدالله البزايعة قد ذهبا إلى اليمن من اجل الدراسة، في منتصف شهر أيار، إلا ان أخبارهما انقطعت فجأة، ليعلم اهلهما انهما معتقلين برفقة أربعة مصريين ورجل صومالي وآخر داغستاني بتهمة تشكيل ‘خلية إرهابية والارتباط بتنظيم القاعدة’.

والد المواطن عبدالله البزايعة اعتبر ان هناك تواطؤ من قبل الحكومة الاردنية مع الحكومة اليمينة، وقال ان الحكومة الاردنية اوعزت للحكومة اليمنية بتسريع المحاكمة بحق عبدالله البزايعة وحازم الحراسيس لاغلاق الملف بشكل كامل، خاصة بعد الفعاليات التي نظمها النشطاء في الأردن للمطالبة بالافراج عن المعتقلين في اليمن و العراق.

وتساءل البزايعة: كيف يمكن أن يكون ابني متهما بالانتماء لتنظيم قاعدة في حين انه اعتقل في المطار بنفس اليوم الذي وصل فيه إلى الأراضي اليمنية ؟

واضاف البزايعة انه خلال فترة اعتقال ابنه و التي بلغت 8 شهور لم يأت السفير الاردني او اي موظف من السفارة ليطمئن على احوال الاردنيين في السجون اليمنية، ولم توكل لهم السفارة اي محامي، على عكس ما قامت به السفارة المصرية تجاه رعاياها المعتقلين على ذمة ذات القضية.

يذكر انه قبل عدة ايام عقدت لجنة متابعة المعتقلين في معان اجتماعا للمطالبة بالافراج عن المعتقلين من ابناء معان في داخل الاردن وخارجه، وحضر الاجتماع اهالي المعتقلين ومؤازرين من مختلف العشائر في المدينة مهددين بالتصعيد والاعتصام امام مخابرات معان.

بيان هام وعاجل : تكذيب البيان المنسوب للمرصد الإعلامي الإسلامي

urgentبيان هام وعاجل : تكذيب البيان المنسوب للمرصد الإعلامي الإسلامي حول لقاء الرئيس مرسي ووزير الدفاع الفريق السيسي

يعلن المرصد الإعلامي الإسلامي عدم صحة الإيميل المنسوب له حول لقاء الرئيس مرسي ووزير الدفاع الفريق السيسي ، والمرصد الإعلامي الإسلامي يؤكد أنه غير مسئول عن هذا البيان الكاذب المنسوب إلينا ولم تصدر عنا أي بيانات عن أي علاقة بين الرئاسة والقوات المسلحة المصرية التي نكن لها كل احترام وتقدير ، برجاء التأكد من المعلومات التي تنسب إلينا – دون علم لنا بها – ، وذلك من خلال درايتكم بطريقتنا الموضوعية في تناول الأحداث ، ويمكن التأكد من أي بيانات بزيارة موقعنا أو الاتصال بمدير المرصد الإعلامي الإسلامي شخصياً.

http://marsadpress.net/

www.marsad.net/

هاتف  مدير المرصد الإعلامي الإسلامي : 07956808153

ولقد فوجئنا اليوم بتكرار هذا العمل المشين ممن يريدوا أن يثيروا الفتنة في أرض الكنانة بتوزيع بيان كذب بعنوان ” بشرى إلى الأخوة من المرصد الإسلامى : الجيش معنا.. والرئيس أدب السيسي” ونؤكد مرة أخرىأن هذا البيان عار عن الصحة وغير صحيح وليس صادر منا أو عنا وسنقوم بإبلاغ الجهات المختصة للتحقيق في الأمر واتخاذ الإجراءات القانونية حيال المغرضين أعداء الشعب المصري.

ويؤكد المرصد الإعلامي الإسلامي  أن الأمر واضح جلي في استمرار العداء بين الحق والباطل وهذا العداء نراه صباح مساء والهدف الذي يريدونه هو إيقاع الفتنة وإرباك السلطات في مصر وتضييع الجهود وعرقلة مسيرة التقدم لتحقيق أهداف الثورة

إنها الفتنة والإشاعة التي يتولى كبرها قادة دبي والفلول الذين لايريدون الخير لمصر وشعبها ، تلك الآفة التي تسري في جسد الأمة سريان النار في يابس الحطب فتأكل بشراهة وتفسد في لحظات ما يفسد بغيرها في ساعات أو أيام .

إن منهج الإسلام عظيم وله ميزان دقيق أدق من ميزان الذهب في بيان صحيح الأخبار من سقيمها يتمثل في نصوص كثيرة على رأسها : { يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين }  ، نداء وأمر بالتبين وتحذير ثم بيان العاقبة الوخيمة في حالة عدم التروي والتثبت .
أمّا النصوص الثابتة في السنة فكثيرة منها : قوله صلى الله عليه وسلم : ” كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع ” .

نسأل الله أن يجعلنا ممن أخلصوا أعمالهم وأقوالهم لربهم وأن يكفينا شر الشائعات وأن نكون ممن يسعى في دفنها وإماتتها لا ممن يسعى في بثها ونشرها دون تروي أو تثبت . . اللهم آمين

في جميع بياناتنا نقول : المرصد الإعلامي الإسلامي وليس المرصد الإسلامي كما يكذب البيان

والله من وراء القصد

المرصد الإعلامي الإسلامي

 

الإمارات تعبث بأمن مصر

الإمارات تعبث بأمن مصر

وفيما يلي نص بيان سابق ويوضح أن نفس الجهة ما زالت تكذب

جهة في الإمارات توزع بياناً مكذوباً على السيسي منسوباً للمرصد

شبكة المرصد الإخبارية

كشف المرصد الإعلامي الإسلامي عن قيام جهة مشبوهة بتوزيع بيان مختلق ومكذوب على المرصد الإعلامي الإسلامي وبتحري الأمر تم اكتشاف أن الجهة المرسلة هي ” ميديا أوفيس ” بالإمارات، وقد حدد الفريق الفني للمرصد الإعلامي الإسلامي بناء على معلومات في الرسالة المرسلة تثبت أن مصدر الرسالة البريدية من الإمارات العربية المتحدة والمصدر على وجه التحديد هو المكتب الإعلامي بالإمارات ” ميديا أوفيس ” From: postmaster@mediaoffice.ae

ونفى المرصد الإعلامي الإسلامي جملة وتفصيلاً هذا البيان ، وأكد أن لا علاقة للمرصد به ، وأنه بيان مزور وغير رسمي ولا يحمل توقيع المرصد وقد تم ارساله من قبل بريد الكتروني مزور يحمل أحد عناوين المرصد وهو امر في متناول الجميع وفق تقنيات الانترنت ومواقع البريد الالكتروني ولا يمثل في الضرورة اسم المرسل الحقيقي ، ونؤكد ان هذا البيان تقف خلفه جهات مشبوهة في الامارات العربية المتحدة .

وفيما يلي نص الرسالة المكذوبة المزورة المنسوبة للمرصد :” تعيين ابنة السيسي فى الشركة القابضة للطيران مباشرة ودون إعلان

علم المرصد الإسلامى أن ابنة وزير الدفاع  الفريق عبد الفتاح السيسي قد تم تعيينها فى الشركة القابضة للطيران، مباشرة ودون إعلان، ودون اتباع الإجراءات القانونية، حيث لم تعلن القابضة للطيران عن وجود وظائف خالية حسب القانون.

وقد علم المرصد الإسلامى

قصف فرنسي لوسط مدينة غاو والقوات البرية المالية والفرنسية غير قادرة على الحسم

خريطة مالي الإدارية

خريطة مالي الإدارية

قصف فرنسي لوسط مدينة غاو والقوات البرية المالية والفرنسية غير قادرة على الحسم

شبكة المرصد الإخبارية

قصفت طائرات فرنسية اليوم الجمعة وسط مدينة غاو كبرى مدن شمال مالي حيث يتحصن عدد من عناصر جماعة “التوحيد والجهاد” .

جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة الأخبار المستقلة الموريتانية عن ضابط في الجيش المالي الذي أوضح في تصريحاته أن “القوات البرية المالية والفرنسية غير قادرة على حسم المواجهة مع مسلحي الجماعات الإسلامية التي لازالت تمتلك جيوبا داخل مدينة غاو”.

واحتدمت المواجهات في الأيام الثلاثة الأخيرة بين القوات الفرنسية والمالية من جهة وعناصر الجماعات المسلحة التي كانت تسيطر على المدينة من جهة أخري.

ويشارك 4600 جندي فرنسي منهم 3500 على أرض مالي في العملية التي أطلقت في 11 يناير/ كانون الثاني الماضي وتمكنت من استعادة مدن بينها غاو في شمال البلاد من أيدي المسلحين.

يذكر أنه مع وجود فراغ في السلطة أدى إلى الانقلاب العسكري في شهر مارس/ آذار الماضي، انتشرت حالة من العصيان المدني في مالي بدأت في شمال البلاد منذ نحو عام وانضم أكثر من نصف البلاد إلى الجماعات المسلحة في الشمال.

ونتيجة لجهود فرنسا المكثفة، أعطى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للقوات العسكرية المشتركة لدول غرب أفريقيا (إيكواس) حق التدخل العسكري ضد الجماعات المتمركزة في الشمال.

غير أن فرنسا بدأت التدخل العسكري في 11 يناير/ كانون الثاني الماضي بناءً على استدعاء حكومة مالي، وذلك قبل الموعد الذي كان متوقعًا في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتدعم عدة دول غربية فرنسا وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا على عدة مستويات مثل المساعدات اللوجستية، وتبادل المعلومات وعمليات نقل الجنود والعتاد.

وترغب أكبر ثلاث جماعات مسلحة مسيطرة على شمال مالي وهي جماعة أنصار الدين، والتوحيد والجهاد في غرب أفريقيا، والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، في تأسيس نظام بالبلاد يستند إلى تطبيق الشريعة.

نفي اعتقال ثلاثة مصريين بالكويت بزعم تهديد أمن الأمير

الوطن الكويتية

الوطن الكويتية

نفي اعتقال ثلاثة مصريين بالكويت بزعم تهديد أمن الأمير

شبكة المرصد الإخبارية

نفى الدكتور رشيد آل حمد، سفير الكويت في مصر، صحة ما نشرته جريدة “الوطن” الكويتية، بشأن إلقاء القبض على ثلاثة مصريين ضمن خلية إخوانية، تحاول زعزعة الأمن في الكويت وتهدد صاحب السمو أمير البلاد، وقال هذا الخبر غير صحيح بالمرة، بعد التأكد من الجهات المسئولة التي نفته تمام.

وأعرب آل حمد عن إعتقادة بأن هذا الخبر “كيدي” وصل للصحيفة التي نشرته كخبر هام، مشيرا إلى أن السفارة تتلقي عشرات البلاغات الكيدية عن مصريين بالكويت، ولا يتم إعارتها اي إهتمام.

وكانت السفارة المصرية فى الكويت بدأت تحركات لبيان مدى مصداقية ما نشرته صحيفة “الوطن” الكويتية اليوم من إلقاء القبض على ثلاثة مصريين يعتقد بأنهم ضمن خلية ” إخوانية ” تحاول زعزعة الأمن في الكويت.

وقالت الصحيفة بعد عملية تحر ومتابعة دقيقة القى رجال امن الدولة القبض على ثلاثة مصريين يعتقد بانهم ضمن خلية «اخوانية» تحاول زعزعة الامن في البلاد بعدما ضبط بحوزتهم اكثر من 30 منشورا تحمل عبارات عن عملية سرية تقرر تقديم موعدها 14 ساعة وتتضمن تهديداً لصاحب السمو أمير البلاد وقد بدأت التحقيقات معهم فور وصولهم مبنى الجهاز.

وكان الخيط الاول بالوصول الى الثلاثة معلومات سرية وردت لرجال امن الدولة في العاصمة عن وجود مصري يحمل منشورات خطيرة تمس أمن البلاد وتتضمن تهديداً لسمو الأمير فتمت مراقبته بشكل دقيق حيث اوقف ظهر أمس بالقرب من مبنى تجاري مقابل ديوان الخدمة المدنية في الشويخ وتبين انه مصري ويعمل سائقا وبتفتيش سيارته عثر على بعض المنشورات ولدى سؤاله عن البقية قال انه القاها في احدى الحاويات بعد احساسه بأنه مراقب، وبالاستفسار عن سبب حمله هذه المنشورات التي تتحدث عن عملية سرية سيتم تنفيذها قبل موعدها بـ14 ساعة انهار وابلغ عن اثنين لهما علاقة بهذه المنشورات فارسل فريق لاحضارهما وآخر لجلب الكمية الملقاة في الحاوية ولدى وصول الآخرين تبين ان الاول يعمل مسؤولا باحدى الشركات والآخر سائق .

جرى احالة الثلاثة الى الادارة العامة ، وخلال التحقيقات معهم في البداية التزموا الصمت وبعد تكثيف الاسئلة لهم بدأ كل منهم يلقي الاتهامات باتجاه الآخر، كما اشارت التحقيقات الى ان هناك اعتقادا بوجود علاقة بين الثلاثة ومنشوراتهم بخلية «اخوانية» في الكويت وحتى مساء أمس كانت التحقيقات مستمرة معهم.

المسلمون ببورما يتعرضون للتعذيب حتى الموت بالسجون

المسلمون ببورما يتعرضون للتعذيب حتى الموت بالسجون

المسلمون ببورما يتعرضون للتعذيب حتى الموت بالسجون

المسلمون ببورما يتعرضون للتعذيب حتى الموت بالسجون

 

شبكة المرصد الإخبارية

أصدر مؤتمر أراكان الوطني (‏ANC‏) – وهو أحد المنظمات الأعضاء في اتحاد الروهنجيا ‏أراكان ( ‏ARU‏)‏‎ ‎‏ المنضمة تحت منظمة التعاون الإسلامي (‏OIC‏) – تقريراً – حول ‏تعرض حوالي 1000 مسلم روهنجي على الأقل للاعتقالات التعسفية من قبل حكومة بورما في العام الماضي، ‏باتهامات مزعومة وزجهم في السجون في أحوال وظروف قاسية يرثي لها .‏

كما أفاد التقرير أن من بين السجناء عدد من النساء المسلمات، وسبعون طفلا حتى بعضهم لا يتجاوز (10) سنوات من ‏أعمارهم.‏

وحسب التقرير أن التعذيب والعنف في السجون يمارس على نطاق واسع بما في ذلك الاستغلال الجنسي، مما أدى إلى ‏وفاة 68 شخصاً على الأقل.‏

وحسب ما قاله أحد السجناء السابقين أن الروهنجيا يتعرضون للضرب كل يوم في السجن من قبل الشرطة حتى أن ‏هناك من لقوا حتفهم جراء هذه الممارسات والتعذيب الوحشي خاصة أن هناك كثير من المسنين، وكذا هناك عدد كبير من ‏المسجونين الجدد ليس لديهم ملابس.

نص قرار الرئيس بإجراء انتخابات النواب 27 أبريل على 4 مراحل

الرئيس مرسي

الرئيس مرسي

نص قرار الرئيس بإجراء انتخابات النواب 27 أبريل على 4 مراحل

شبكة المرصد الإخبارية

أصدر الرئيس محمد مرسي، مساء اليوم الخميس، قرارا جمهوريا، بدعوة الناخبين في الانتخابات التشريعية، بداية من يومي 27، 28 أبريل المقبل، اللذين يوافقان يومي السبت والأحد الأخيرين في الشهر ذاته.

ونص القرار، ، على أن تجرى الانتخابات على 4 مراحل داخل مصر وخارجها، بحيث تجرى العملية الانتخابية للمصريين بالخارج، بالتوازي مع عملية الاقتراع بالداخل. وبموجب القرار، تنتهي عملية الاقتراع لجولة الإعادة من المرحلة الرابعة يومي 26 و27 يونيو، لتُسدل الستار على أول انتخابات لمجلس النواب.

ومن المنتظر أن تعقد اللجنة العليا للانتخابات البرلمانية، اجتماعا عاجلا خلال الساعات القادمة، لإعلان موعد فتح باب الترشيح.

قرار الرئيس بإجراء انتخابات النواب

قرار الرئيس بإجراء انتخابات النواب

قرار الرئيس بإجراء انتخابات النواب

قرار الرئيس بإجراء انتخابات النواب

التوحيد والجهاد تعلن ارسال جهاديين الى غاو وانفجار سيارة قرب معسكر فرنسي في مدينة كيدال في مالي

انفجار سيارة في مالي

انفجار سيارة قرب معسكر فرنسي

التوحيد والجهاد تعلن ارسال جهاديين الى غاو 

 وانفجار سيارة قرب معسكر فرنسي في مدينة كيدال في مالي

شبكة المرصد الإخبارية

   اعلنت حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا انها ارسلت مقاتلين الى غاو! اكبر مدينة في شمال مالي حيث تجري معارك الخميس بين جهاديين وجنود ماليين.

   وقال ابو وليد الصحراوي الخميس الناطق باسم الحركة ان “مقاتلينا دخلوا الاربعاء الى غاو”! مضيفا ان “قواتنا تلقت الامر بشن

هجوم. واذا كان العدو اقوى سنتراجع لكي نعود بشكل اقوى الى حين تحرير غاو” بدون تحديد عدد الجهاديين الذين تم ارسالهم.

من ناحية أخرى قال شهود ان قوات من جيش مالي فتحت النار على مكتب رئيس البلدية في بلدة جاو بشمال البلاد من اسلحة الية اليوم الخميس في محاولة لطرد مسلحين يشتبه في انهم اسلاميون يتحصنون داخل المبنى.

 وقال الشهود انه سمع دوي اطلاق نار وانفجارات في الساعات الاولى من صباح اليوم الخميس في أنحاء البلدة حيث كانت قوات من فرنسا ومالي تؤمن المنطقة ضد التفجيرات وهجمات المتمردين الاسلاميين.

 ولم يتسن الاتصال بالمتحدثين باسم جيشي فرنسا ومالي على الفور لتوضيح السبب الذي أدى الى الاشتباك.

  وجاو هي أكبر بلدة في شمال مالي تم استعادتها من اسلاميين لهم صلة بالقاعدة في هجوم فرنسي خاطف الشهر الماضي.

    وقال مراسل بالقرب من مكتب رئيس البلدية ان ست شاحنات عسكرية صغيرة تابعة لجيش مالي نشرت في الميدان القريب اليوم الخميس وانها فتحت النار من مدافع الية ثقيلة.

    وقال شاهد عيان انه سمع دوي انفجار ثم شاهد مركبة تابعة لجيش مالي تشتعل فيها النار في شارع قريب. ولم يتضح سبب الانفجار واشتعال النار.

    من ناحية اخرى قال صحفي محلي ومصدر بوزارة الدفاع الفرنسية في باريس اليوم ان سيارة ملغومة انفجرت ببلدة كيدال بشمال مالي.

    وقال الصحفي في كيدال ان سيارة رباعية الدفع انفجرت في فناء بحي على مشارف البلدة. وأضاف أن شخصا قتل وأصيب اخر بجروح.

من ناحية أخرى اعلنت مصادر متطابقة ان مدنيين على الاقل جرحا الخميس في انفجار آلية مفخخة على ما يبدو قرب معسكر يتمركز فيه عسكريون فرنسيون وتشاديون في كيدال شمال شرق مالي.

   وقال احد اعضاء المجلس البلدي لكيدال في اتصال هاتفي ان “الآلية توجهت بسرعة الى جنوب غربي كيدال وانفجرت على بعد نحو 500 متر عن المعسكر الذي يتمركز فيه الفرنسيون والتشاديون”، موضحا ان “مدنيين جرحا وهما في المستشفى”.

   واكد مصدر امني مالي في باماكو المعلومات.

   من جهته اعلن موظف حكومي في كيدال ان انفجار السيارة وقع “على مسافة تقل عن كيلومتر من معسكر للقوات التشادية والفرنسية”. واضاف ان سائق السيارة “انتحاري” على الارجح “كان يستهدف المعسكر”.

   وتابع “لكن سيارته السوداء انفجرت في باحة. كان هناك دوي انفجار عنيفا”.

   وكانت القوات الفرنسية استعادت ليل 29 الى 30 كانون الثاني/يناير السيطرة على مطار كيدال على بعد 1500 كلم شمال شرق باماكو المعقل السابق للاسلاميين الذي دخله 1800 جندي تشادي لضمان امن المدينة.

   لكن قبل وصول الجنود الفرنسيين انتقلت كيدال الى سيطرة حركة ازواد الاسلامية والحركة الوطنية لتحرير ازواد (متمردون طوارق).

   واكدت المجموعتان لفرنسا دعمهما لكنهما طالبتا بالا يدخل اي جندي مالي او من غرب افريقيا، مدينة كيدال خشية من تجاوزات بحق العرب والطوارق فيها.

   وفي شمال كيدال هناك جبال ايفوغاس التي يتحصن فيها مقاتلون اسلاميون مرتطبون بالقاعدة يطاردهم الجنود الفرنسيون منذ اسابيع.

   وقتل جندي فرنسي الثلاثاء في اشتباك عنيف في جبال ايفوغاس قتل خلاله ايضا 20 اسلاميا.

ادانة ثلاثة بريطانيين مسلمين بالتخطيط للقيام بتفجيرات

عرفان نصير وعرفان خالد وعاشق علي

عرفان نصير وعرفان خالد وعاشق علي

ادانة ثلاثة بريطانيين مسلمين بالتخطيط للقيام بتفجيرات

شبكة المرصد الإخبارية

أدين ثلاثة بريطانيين مسلمين الخميس بالتخطيط للقيام بسلسلة تفجيرات قال المدعون انها لو حصلت لكانت اعنف من الهجمات الدامية في 7 تموز/يوليو 2005 على شبكة النقل في لندن.

ودين كل من عرفان نصير (31 عاما) وعرفان خالد (27 عاما) وعاشق علي (27 عاما) بانهم “شخصيات مركزية” في مخطط اسلامي متطرف لتفجير ثماني قنابل مخبأة في حقائب ظهر وربما عبوات موقوتة اخرى في مناطق مكتظة.

  والرجال الثلاثة وجمعيهم من برمنغهام بوسط انكلترا، نفوا اتهامات بالمشاركة في التحضير لاعمال ارهابية خلال محاكمتهم التي جرت في محكمة وولويتش كراون في لندن.

  وقالت الشرطة ان المؤامرة اهم مخطط ارهابي يكشف عنه في بريطانيا منذ مخطط عام 2006 لنسف طائرات عابرة للاطلسي بقنابل في عبوات شرب.

   واثنان من المدانين وهما نصير وخالد، سافرا الى باكستان للتدرب على القيام باعمال ارهابية، فيما ساعد نصير ايضا اخرين على السفر هناك للغرض ذاته، بحسب ما استمعت المحكمة.

وكانت محاكمتهم بدأت في 25 أكتوبر 2012 بتهمة التخطيط لارتكاب اعتداءات كان يمكن ان تؤدي حسب المدعي العام الى وقوع خسائر تفوق تلك التي وقعت في السابع من تموز/يوليو 2005 عندما استهدفت وسائل النقل في العاصمة البريطانية بسلسلة اعتداءات.

وقال المدعي العام براين التمان ان “الشرطة نجحت في افشال خطة لارتكاب عمل او عدة اعمال ارهابية على مستوى كان يمكن ان يكون اكبر من اعتداءات لندن في تموز/يوليو 2005 لو نجحت”.

واضاف ان المتهمين “يأسفون لعدم وقوع عدد اكبر من الضحايا في تفجير 2005 لعدم استخدام منفذي التفجير قدر كاف من المسامير لهذا كانوا يخططون لوضع اكبر كمية ممكنة من المسامير هذه المرة داخل العبوات الناسفة لايقاع اكبر عدد ممكن من القتلى”.

وكانت اعتداءات العام 2005 اوقعت 56 قتيلا.

واضاف المدعي العام ان “المتهمين كانوا يخططون لارتكاب اعتداءات انتحارية عدة عبر قنابل مخبأة في حقائب موضوعة على الظهر، وايضا تفجير قنابل موقوتة في مناطق مكتظة بالسكان لايقاع اكبر عدد ممكن من الضحايا”.

ويعيش المتهمون الثلاثة، المولودون في بريطانيا والمنحدرون من اصول اسيوية، في برمنغهام في وسط انكلترا وهم متهمون بجمع اموال بقصد القيام باعمال ارهابية وتجنيد شخصين لمساعدتهما في خططهم.

كما يشتبه بمحاولتهم السعي لاعداد قنابل يدوية الصنع في شقة في برمنغهام.

وناصر وخالد متهمان بالتوجه الى باكستان حيث خضعا لتدريب على استخدام السلاح وصنع القنابل، حسب المدعي العام ، ورفض الثلاثة كل التهم الموجهة اليهم .

الطائرات الامريكية من دون طيار قتلت 4700 شخص

طائرة دون طيار

طائرة دون طيار

 الطائرات الامريكية من دون طيار قتلت 4700 شخص

نفى عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، ليندسي غراهام، أن يكون قد كشف معلومات سرية لدى حديثه عن عدد القتلى الذين سقطوا جراء العمليات التي تنفذها الطائرات العاملة دون طيار، مؤكدا أن تقديره سقوط أكثر من 4700 قتيل جراء تلك الضربات الجوية يستند إلى تقارير إعلامية.

ونقلت وسائل الإعلام عن غراهام قوله: “في بعض الأحيان فإن الإصابات تلحق بالأبرياء، وأنا أكره ذلك، ولكننا في حالة حرب، وقد سبق لنا أن قضينا على عدد من كبار أعضاء تنظيم القاعدة.”

وكان السناتور الاميركي ليندسي غراهام قد قال ان نحو 4700 شخصا بينهم مدنيون قتلوا بنيران الطائرات بدون طيار في الحرب السرية الاميركية بهذه الطائرات، بحسب ما ذكرته تقارير محلية الاربعاء.

   وهذا اول حديث لبرلماني او مسؤول حكومي عن العدد الاجمالي لقتلى غارات تلك الطائرات التي تندد بها مجموعات حقوق الانسان وتصفها بعمليات الاغتيال الخارجة عن نطاق القضاء.

   وحصيلة القتلى في مئات الهجمات للطائرات دون طيار ضد عناصر مفترضين في القاعدة في باكستان واليمن ودول اخرى، لا تزال سرا اذ ان المسؤولين الاميركيين يرفضون الحديث علنا عن تفاصيل هذا البرنامج.

   لكن السناتور الجمهوري ليندسي غراهام المدافع الشرس عن هذا النوع من العمليات العسكرية، قدم في العلن رقما يتجاوز تقديرات مستقلة لحصيلة القتلى.

   وقال غراهام بحسب موقع ايزلي باتش المحلي في كارولاينا الجنوبية (جنوب شرق) “قتلنا 4700″.

   واضاف امام نادي روتاري ايزلي “احيانا نضرب اشخاصا ابرياء وهذا ما اكرهه.

لكننا في حالة حرب، وقتلنا العديد من الاعضاء الكبار في القاعدة”.

   ولم يشكك مكتب غراهام بما نقل عنه من تصريحات، لكنه قال ان غراهام لم يكشف اي رقم رسمي سري حكومي.

   وذكر متحدث ان السناتور “اورد الرقم الذي نشر علنا وبث على اخبار تلفزيونات الكابل”.

   وتصريحات غراهام غير مسبوقة فالمسؤولون الاميركيين المحوا في بعض الاوقات لتقديرات للاصابات بين المدنيين لكنهم لم يذكروا ابدا الحصيلة الاجمالية للقتلى.

   وقال الباحث في مجلس العلاقات الخارجية ميكاه زينكو “انها المرة الاولى التي يعطي فيها مسؤول اميركي حصيلة اجماليا”.

   واضاف انه لو كان هناك تقديرات رسمية لحصيلة القتلى لصنفت بالسرية ملمحا الى احتمال ان يكون غراهام قد خالف قوانين السرية.

   وتحاول عدة منظمات غير حكومية مستقلة ان تحتسب، على اساس مقالات صحافية ومصادر اخرى، عدد المتمردين والمدنيين الذين قتلوا في الضربات الاميركية منذ 2004 لكنها توصلت الى ارقام مختلفة.

وتشن الولايات المتحدة منذ سنوات عمليات قصف جوي بطائرات دون طيار ضد أهداف يعتقد أنها عائدة لتنظيم القاعدة أو جماعات متحالفة معه في دول عديدة، بينها اليمن وباكستان والصومال، وذلك دون إقرار رسمي بذلك من واشنطن، إذ تصدر معظم التقارير حول الضربات الجوية عبر الإعلام المحلي بالدول التي تقع الغارات فيها.

 والحصيلة التي اوردها غراهام قريبة من الرقم الاعلى للحصيلة التي توصل اليها “مكتب التحقيقات الصحافية” ومقره لندن. ويقول المكتب ان عدد قتلى ضربات الطائرات بدون طيار في باكستان واليمن والصومال يتراوح بين 3062 و4756.

   وتقدر “نيو اميركان فاونديشن” في واشنطن عدد الضربات التي شنتها الطائرات من دون طيار ب350 منذ 2004 نفذت غالبيتها في فترة ولاية الرئيس باراك اوباما.

   وبحسب هذا المركز! فان الحصيلة تقدر بما بين 1963 و3293 قتيلا بينهم 261 الى 305 مدنيين.

   وترفض وكالات الاستخبارات الاميركية والبيت الابيض الكشف عن تفاصيل تلك الضربات التي تصنف رسميا بالسرية. لكن المسؤولين المحوا الى ان عددا قليلا من المدنيين ان لم يكن ايا منهم!  قتلوا بشكل غير متعمد.

   وفي الجلسات التي جرت هذا الشهر لتعيين رئيس مكتب الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) جون برينان! قالت السناتور دايان فاينستاين انها تستنتج ان رقم المدنيين الذين قتلوا لا يتجاوز العشرة.

   ورغم انتقادات المشرعين والمدافعين عن حقوق الانسان الذين شككوا في سرية وقانونية ضربات الطائرات بدون طيار! دافع غراهام عن اعتماد اوباما عليها.

   وقال غراهام “انها سلاح ينبغي استخدامه”. واضاف “انها سلاح تكتيكي.

الطائرة بدون طيار هي آلية جوية بدون قائد زودت بالسلاح”.

   وضربات الطائرات دون طيار في باكستان واليمن ودول اخرى هي هجمات سرية تشرف عليها وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) فيما يندرج قصف تلك الطائرات في افغانستان تحت سلطة الجيش الاميركي وليس مصنفا بالسرية.

   وتصر ادارة اوباما على ان عمليات “القتل المستهدف” هي “الخيار الاخير” ضد اولئك الذين يخططون للهجوم على الولايات المتحدة ولكن لا يمكن القبض عليهم.

   غير ان المعارضين يقولون ان ضربات تلك الطائرات تصل لمستوى عمليات الاغتيال الخارجة عن نطاق القضاء والتي تثير استياء الاهالي ولا تخضع لاشراف الكونغرس او المحاكم.

   واقر اوباما للمرة الاولى هذا الشهر بان الاميركيين يحتاجون لما هو اكثر من كلامه للاطمئنان الى انه لا يسيء استخدام سلطته في شن حرب طائرات بدون طيار سرية في الخارج.