الثلاثاء , 10 ديسمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : الانقلاب (صفحة 40)

أرشيف الوسم : الانقلاب

الإشتراك في الخلاصات

الانقلاب يواصل قتل الشعب عمدا بكافة الطرق . . السبت 7 مارس. . الاعدام دون أدلة ثابتة

السيسي فأضلونا السبيلالانقلاب يواصل قتل الشعب عمدا بكافة الطرق . . السبت 7 مارس. . الاعدام دون أدلة ثابتة

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*انفجار بمعسكر أمن مركزي في طنطا دون خسائر بالأرواح

شهدت منطقة ميدان المحطة بمدينة طنطا مساء اليوم السبت انفجارًا هائلاً هز المنطقة جراء انفجار قنبلة بالقرب من معسكر الأمن المركزي

وبحسب مصادر أمنية لـ”بوابة الأهرام” فإن سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان الانفجار، كما فرضت أجهزة الأمن طوقا أمنيا حول الانفجار.

 

*علماء ضد الانقلاب: الأمن والقضاء قتلا محمود رمضان عمدًا ودون دليل

أصدرت رابطة علماء ضد الانقلاب بيانًا، أعربت فيه عن استنكارها لحكم الإعدام بحق محمود رمضان اليوم، وأكدت أن محمود رمضان قتل بيد سلطات الانقلاب عمدًا وبدون أدلة مثبته.
إلى نص البيان:
علماء مصر يستنكرون قتل محمود رمضان ويطالبون الشعب المصري بالتصدي لجرائم الانقلاب.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه، وبعد، فإن العلماء الموقعين على هذا البيان فزعوا اليوم حين تنامى إلى سمعهم نبأ مقتل الشاب محمود رمضان ، الذي نُفِّذ فيه القتل صباح اليوم السبت 7 مارس 2015م، بتهمة باطلة تتمثل في إلقاء الصبية من سطح عقار بسيدي جابر في الإسكندرية، والذي كان يعمل محاسبًا في إحدى شركات البترول، وقد رفضت محكمة النقض كافة الطعون المقدمة.
وقد رجع العلماء الموقعون على هذا البيان إلى رجال القضاء ليبنوا حكمهم الشرعي بناء منهجيا صحيحا، فاتفقوا جميعا على أن:

  1. أدلة الإثبات فيها شك كبير، ولا ترقى إلى اليقين مما يوجب الدرء بالشبهات.
  2. وهناك فرق بين القتل والضرب المفضي إلى موت، بالإضافة إلى أن المحاكمات سريعة جدا وعاجلة، وهذا غير معهود.
  3. والأدهى من كل ذلك الإكراه لإرغامه على الاعتراف حتى وصلت الخسة بالمحققين إلى تهديده باغتصاب زوجته وأمه أمام عينيه إذا لم يعترف زورا وبهتانا، فما كان منه إلا أن أكره على الاعتراف بجريمة لم يرتكبها حماية لعرضه ودينه ورجولته، وقد أنكر تلك الاتهامات أمام النيابة التي لم تُبالِ بأقواله ولم تكلف نفسها التأكد من التهديدات والإكراه والتعذيب الذي تعرض له ، وكانت الطامة التي كان ينبغي لأي قاض عنده بقية من دين وضمير وعدالة وإنسانية أن يتنحى عن القضية حينما قامت قوات أمن الانقلاب باعتقال محاميه، كما أنه قد شهد له أهله وجيرانه بحسن سمعته وسلامة طويته.

ومن هنا فإننا نؤكد على مايلي :

  1. أن الأجهزة الأمنية والقضائية قد قامت عن عمد بقتل المواطن محمود رمضان.
  2. أنه قتل مظلوما صابرا ثابتا نسأل الله أن يتقبله في الشهداء والصالحين.
  3. أن السلطة القضائية أصبحت شريكا فاعلا في إراقة الدماء المعصومة مما يجعلها مسئولة عن كل جرائم الانقلاب أمام الله العادل والشعب الثائر.
  4. أن قتل الشاب محمود اليوم يعد اختبارا لثورة الشعب، وتمهيدا لسفك دماء بقية الأسرى والمعتقلين.
    5. أن استنقاذ المعتقلين من أيدي تلك العصابة المجرمة واجب شرعي، و على الأمة أن تبذل من أجل ذلك الغالي والنفيس، قال تعالى
    : ( وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ ) الشورى: 39. 6.

أننا نطالب الشعب المصري قاطبة بالانتفاض والاحتشاد، لرفض الأحكام الجائرة، وإسقاط حكم العسكر بكل الوسائل المتاحة والطاقات الممكنة.

الموقعون على البيان: رابطة علماء أهل السنة جبهة علماء ضد الانقلاب جبهة العز بن عبد السلام الشرعية.

الاتحاد العالمي لعلماء الأزهر (تحت التأسيس)
صدر في 16 جمادى الثاني 1436هـ الموافق 7 مارس 2015

 

*صحف الانقلاب تنشر تفاصيل إعدام محمود رمضان وآخر ما قاله قبيل شنقه

كشفت مصادر أمنية عن آخر دقائق مر بها محمود رمضان قبيل قتله شنقًا اليوم، والذي جرى تنفيذه داخل سجن برج العرب

ففي الساعة السابعة صباحًا أحضرت قوات الأمن “محمود” من زنزانته ببرج العرب لحجرة الإعدام وسط حراسة مشددة، ليكون في انتظاره لتنفيذ الحكم مأمور السجن، وممثل من النيابة العامة، والطبيب الشرعى، وطبيب السجن.

حينما وصل “محمود” إلى غرفة تنفيذ حكم الإعدام كان يبدو عليه الثبات والهدوء الشديد .

وعلى الفور بدأت مراسم الإعدام، حيث قام مأمور القسم بتلاوة قرار الإحالة الصادر من المستشار هشام بركات، النائب العام المعين من سلطات الانقلاب، وتضمنت 15 اتهاما، منها القتل العمد والشروع فى القتل، والإصابة العمد، والحريق العمد، والإتلاف، وحيازة أسلحة نارية وبيضاء، وإثارة الشغب، وقطع المواصلات العامة، وتكدير السلم العام، والانضمام إلى جماعة تتخذ من الإرهاب وسيلة من وسائلها.

وما أن انتهي المأمور من تلاوة قرار الإحالة تم سؤال المتهم إذا كان يريد أى شىء، فكان جواب “محمود” بمنتهى الهدوء إنه يريد فقط منحه دقيقتين لترديد الشهادتين، ولم يتحدث بعد ذلك، ثم تم تنفيذ الحكم فى تمام الساعة السابعة وعشرين دقيقة.

وما أن تم تنفيذ الحكم تم نقل الجثة عقب توقيع الكشف الطبى للتأكد من الوفاة إلى مستشفى كوم الدكة بالمدينة، تمهيداً لتسليمها للأسرة.

 

*التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” تدين إعدام “محمود رمضان” وتعتبره جريمة قتل عمد

تابعت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” بشديد الأسي والألم ما أعلنه قطاع مصلحة السجون صباح اليوم من تنفيذ حكم الإعدام علي المحاسب “محمود حسن رمضان عبد النبي” وذلك علي الرغم من العوار القانوني الواضح في هذا الحكم وعدم وضوح الأدلة أو ثبوتها فضلا عن التعذيب الشديد الذي لحق “رمضانليدلي باعترافه، والمتتبع لتلك القضية يلحظ كيف سارت فيها إجراءات التقاضي بسرعة عجيبة ليصدر حكما بالإعدام ويُصدق عليه وتُرفض جميع الاستئنافات والالتماسات بحقه، وإذا تم الربط بين هذا وبين السياق العام السياسي المحيط لابد وأن نتأكد من أن هناك إرادة سياسية هي التي لعبت دورها في هذا التنفيذ؛ خاصة أن هناك أحكاما كثيرة بحق جنائيين صدرت بالإعدام منذ 2006 ولم يتم تنفيذها إلي الآن، ما يعني أن هذا التنفيذ اليوم ما هو إلا رسالة سياسية لا أكثر، تؤكد وجود تغولا حقيقيا من النظام القائم علي مؤسسات القضاء والقانون، بما تسقط معه هيبة ونزاهة تلك المؤسسات الجليلة، ويضع المواطن البسيط أمام خيارات الانصياع التام إلي السلطة أو التعرض للتصفية السياسية بأذرع قانونية وقضائية.

وبناء علي ما سبق تدين “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” هذا التنفيذ وتعتبره جريمة عمد شاركت فيها مؤسسات الداخلية والقضاء لإنفاذ وتمرير رغبات سياسية، هذا بخلاف الإعلام الذي ساهم في تنفيذ هذا الإعدام الكيدي بتشويه الصورة ونقل أجزاء مبتورة من لقطات “الفيديو”، كل ذلك مما يضع مصر بقيمتها الحضارية والتاريخية في موضع الحرج الشديد أمام كافة المحافل الدولية.

والحقيقية أن الحرج أيضا علي كافة النشطاء والحقوقيين المصريين والدوليين؛ فالتبعة عليهم كثيفة الآن بعد بدء التصفية السياسية للمعارضين في مصر عن طريق القتل العمد بغطاء قانوني هذا بخلاف ألوان القتل الأخري من إهمال طبي متعمد من السجون، أو من التصفية المباشرة أثناء التظاهرات والاحتجاجات السلمية، فالواجب الآن التحرك لإنقاذ شعب مصر وكرامته ووجهه الحضاري من أن يلحق به توصيف “دولة الغاب” و”دولة اللاقانون” فالمأزق لإنقاذ مصر الآن يتطلب التكاتف المحلي والدولي، المؤسسي والفردي، حتي لا نري جريمة تصفية سياسية أخري عما قريب.

التنسيقية المصرية للحقوق والحريات
القاهرة
7
مارس 2015

 

*زوجة محمود رمضان المنفذ فيه حكم الإعدام: كان ضحية أكبر عملية تضليل إعلامي

قالت لين محمد، زوجة محمود رمضان، الذي تم تنفيذ فيه حكم الإعدام بمصر، اليوم السبت، إن زوجها راح “ضحية لأكبر عملية تضليل إعلامي في تاريخ البلاد“.


وفي حديث مع وكالة الأناضول عبر الهاتف، عقب تنفيذ حكم الإعدام، الذي يعد الأول بحق أحد أنصار الرئيس محمد مرسي، أضافت لين، وهي تبكي، “إعدام زوجي جاء نتيجة أكبر عمليات تضليل إعلامي، فلم يكن يوما بلطجيا، وكان الجميع يشهد بأخلاقه”.

لين، وهي أم لطفلين أكبرهما 5 سنوات، أوضحت: “إعلامنا التابع للانقلاب كان في بداية الترويج لفكرة الإرهاب وتثبيتها، وكان محمود هو ضحية الإعلام خاصة أنه ملتحي”.

وتابعت، وهي تروى تفاصيل الحادثة التي صدر حكم على زوجها بسببها، قائلة: “محمود نزل مظاهرة عشان الدكتور مرسي، وكان في (هناك) بلطجية أعلى العقار في منطقة سيدي جابر (في الإسكندرية) يلقون كسر سيراميك (حجر صناعي لرصف للأرضيات) ودبش (حجارة) على المتظاهرين (المؤيدين لمرسي)، وكان معهم خرطوش (نوع من الأسلحة النارية)”.
وأضافت: “طلع (صعد) محمود ومجموعة من المتظاهرين لكف أذاهم أعلى بناية، وهناك حدثت المشاجرة بين البلطجية أعلى خزان”.
وأشارت إلى أن “الطفل الذي توفي في اوراق القضية، لم يَثبت أنه توفي جراء الالقاء من أعلى البناية”.
وأضافت: “إحنا مش بلطجية؛ فمحمود محاسب في شركه بترول، ووالده مهندس، وأنا طبيبة، والاعترافات التي أذاعتها الداخلية له كانت تحت التهديد”.

واختتمت بالقول: “أنا هدافع (سوف أدافع) عن محمود، حياً وميتاً، ولن أترك حقه”.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية، إنها نفذت، اليوم السبت، حكم الإعدام شنقا بحق محمود رمضان، المدان بـ”الاشتراك مع آخرين في إلقاء أشخاص من أعلى عقار” بمدينة الإسكندرية، شمالي البلاد.

وكانت محكمة النقض المصرية (أعلى درجات التقاضي)، أيدت في 5 فبراير/ شباط الماضي، الحكم الصادر من محكمة جنايات الاسكندرية، شمالي مصر، بتاريخ 19مايو/ آيار 2014، بإعدام محمود حسن رمضان بعد إدانته بـ”الاشتراك مع آخرين بإلقاء أشخاص من فوق سطح إحدى البنايات” بمدينة الإسكندرية، شمالي مصر. وأيدت، أيضا، الأحكام الصادرة بحق 62 من المدانين في القضية ذاتها، والتي تراوحت بين السجن 7 أعوام و25 عاما.

وكانت وسائل إعلام محلية بثت تسجيلا مصورا لأعمال عنف شهدتها مدينة الإسكندرية في 5 يوليو / تموز 2013 بين معارضين ومؤيدين لخطوة انقلاب ضد مرسي، وظهر في التسجيل شخص ملتحي، يحمل علم تنظيم القاعدة، وهو يقوم بإلقاء أشياء من أعلى خزان فوق بناية. وقالت النيابة المصرية إن الشخص الذي ظهر في التسجيل يدعى محمود رمضان، واتهمته بالتسبب في “قتل” طفل بعدما ألقاه من أعلى البناية.

لكن نشطاء شككوا في صحة هذا التسجيل المصور، وقالوا إنه تم تعديله ببرامج مونتاج، متسائلين عن سر وجود طفل صغير في الاشتباكات بين المؤيدين والمعارضين لعزل مرسي، وصعوده فوق البناية والخزان، فيما تناقل بعضهم تسجيل مصور آخر يتضمن لقطات من زاويا تصوير مختلفة للحظة إلقاء شخص كبير من أعلى البناية، ويقف محمود رمضان في الأسفل وليس في الأعلى.

والشهر الماضي، طالبت اللجنة الأفريقية لحماية حقوق الإنسان والشعوب، التابعة للاتحاد الأفريقي، الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بوقف تنفيذ حكم إعدام رمضان.

وعقب الانقلاب ضد مرسي اندلعت أعمال عنف واشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لهذه الخطوة.

كما شنت السلطات حملة أمنية صارمة على مؤيديه؛ ما أسفر عن مقتل المئات والقبض على الآلاف.

وفي إحصاء لوكالة الأناضول، رصدت صدور 435 حكما “غير نهائيا” بالإعدام، بحق أنصار مرسي، منذ عزله في 3 يوليو/ تموز 2013، وحتى 28 فبراير/ شباط الماضي، من بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.

وبحسب الإحصاء التي استند إلى أحكام قضائية صدرت حتى، فقد تمت إحالة أوراق 1436 من جماعة الإخوان ومؤيديها، إلى المفتي، لاستطلاع رأيه في إصدار أحكام بإعدامهم، وبناءً على رأى المفتي صدرت بالفعل: أحكام إعدام قابلة للطعن بحق 435 فقط، وحكم نهائي واحد بإعدام محمود رمضان (تم تنفيذه اليوم)، بينما تم تبرئه بقية المحالة أوراقهم للمفتي أو تخفيف العقوبات الصادرة بحقهم إلى السجن فقط.

 

*إعدام المتهم زوراً بإلقاء أطفال في الإسكندرية وفيديو ينفي علاقته

قالت وزارة الداخلية المصرية، إنها نفذت، اليوم السبت، حكم الإعدام شنقا بحق محمود رمضان، المدان بـ”الاشتراك مع آخرين في إلقاء أشخاص من أعلى عقاربمدينة الإسكندرية، شمالي البلاد.

تنفيذ حكم الإعدام في حق رمضان، المعروف عنه عدم الانتماء لـ”جماعة الإخوان المسلمين”، يعد الأول، منذ الانقلاب في 3 يوليو 2013، كما يعد الأول في قضية ذات خلفية سياسية منذ ثورة 25 يناير2011م.

وقال بيان لوزارة الداخلية المصرية، إنه “تنفيذاً للأحكام القضائية الصادرة عقب استنفاذ جميع مراحل التقاضي، حيث أصبحت نهائية وواجبة النفاذ ، قام قطاع مصلحة السجون بتنفيذ حكم الإعدام شنقاً على محمود حسن رمضان عبد النبي، المتهم فى واقعة إلقاء الأطفال من أعلى عقار بمحافظة الإسكندرية خلال أحداث الشغب لتنظيم الإخوان الإرهابي” (وقعت في 5 يوليو 2013).

فيما قالت زوجة محمود رمضان : زوجي لم يكن يوما بلطجيا وإعدامه جاء نتيجة أكبر عمليات تضليل إعلامي.
ونشر فيديو يظهر محمود رمضان انه  كان واقفا تحت المبنى  لم يقتل أحد .

https://www.youtube.com/watch?v=O05Qg3gCrjE

 

*أحكام بالسجن لثلاثة من رافضي الانقلاب بأسيوط
قضت الدائرة التاسعة بمحكمة جنايات أسيوط والمختصة بالنظر في قضايا رافضي الانقلاب العسكري، بالسجن 13 سنة على 3 من رافضي الانقلاب العسكري بأسيوط.

ففي القضية رقم 4825 لسنة 2014 جنايات ثان أسيوط، والمقيدة برقم 1965 كلي جنوب أسيوط، تم الحكم فيها غيابيًا بالسجن لمدة 5 سنوات على المتهم الوحيد بها.

وحكمت المحكمة ذاتها بالسجن 3 سنوات حضوريًا، في القضية رقم 8957 لسنة 2014 جنايات أول أسيوط، والمقيدة برقم 2448 كلي جنوب أسيوط على المتهم الوحيد فيها “محمد إسماعيل محمد إبراهيم“.
كما حكمت بالسجن 5 سنوات على المتهم الوحيد غيابيًا في قضية رقم 17621 لسنة 2014 جنايات القوصية، والمقيدة برقم 3958 كلي شمال أسيوط
يذكر أن القضاء المصري أصبح مشهور عالميا بأنه قضاء مسيس يفتقر إلى أي معيار من معايير العدالة، مما حدا لعدم الاعتراف بأحكامه من قبل العديد من المنظمات الدولية.

 

*تجديد حبس طالب بجامعة ‫‏المنصورة 15 يوماً علي ذمة التحقيقات

جددت نيابة الانقلاب بأجا اليوم السبت – 7 مارس – حبس”عبدالرحمن مصطفي النادي” الطالب بالفرقة الإعدادية بكلية طب الأسنان جامعة المنصورة 15 يوماً علي ذمة التحقيق.
يذكر أن الطالب اعتقل يوم 3 فبراير 2015 من منزله ، واحتجازه بقسم شرطة أجا “، حيث وجهت له النيابة تهمة الانضمام لجماعة محظورة والتظاهر دون تصريح ، وبناء عليه تم تجديد حبسه احتياطيا على ذمة التحقيقات .

 

*رابع إحالة لمرشد الإخوان إلى المحاكمة العسكرية

أحالت محكمة مصرية، محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، و150 آخرين، إلى المحاكمة العسكرية، في اتهامهم بـ”التورط بأحداث عنف” جرت في محافظة شمال سيناء (شمال شرق) خلال شهر أغسطس/ آب 2013، حسب مصدر قضائي.
وتعد هذه هي القضية الرابعة التي ينظرها القضاء العسكري بمصر في حق بديع.
المصدر القضائي، الذي رفض الكشف عن اسمه، أوضح لوكالة الأناضول، أن محكمة جنايات شمال سيناء (شمال شرقي مصر)، قررت اليوم، إحالة بديع، و150 آخرين من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين، ومؤيدين للرئيس محمد مرسي، إلى المحكمة العسكرية، في اتهامهم بـ”اقتحام قسم شرطة مدينة بئر العبد (بمحافظة شمال سيناء) ونقطة حماية مدنية في المدينة، والشروع في قتل ضابط شرطة وإحداث أعمال شغب وعنف“.
ولفت المصدر إلى أن هذه الأحداث وقعت في 14 أغسطس / آب 2013، في سياق الاحتجاجات التي اندلعت في أكثر من محافظة على فض اعتصامي “النهضة” ورابعة العدوية” ما أدى إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى، مشيرا إلى محكمة جنايات شمال سيناء نظرت في هذا الأحداث قبل أن تقرر إحالتها للمحاكمة العسكرية.
وتعد هذه القضية الرابعة لمرشد جماعة الإخوان محمد بديع أمام القضاء العسكري؛ حيث سبق أن أحيل للمحاكمة العسكرية في 3 قضايا أخرى متعلقة بأحداث عنف جرت في محافظات السويس وشمال سيناء والإسماعيلية (شمال شرق).
وبحسب رصد أعدته “الأناضول”، استنادا إلى بيانات الإحالة الصادرة من الجهات القضائية المختصة، فإنه تمت إحالة 2880 مدنيا للمحاكمة أمام القضاء العسكري منذ بدء تطبيق قانون أصدره عبد الفتاح السيسي لتوسيع اختصاصات هذا النوع من القضاء في أكتوبر / تشرين الماضي.

وأصدر السيسي، في 27 أكتوبر/ تشرين الثاني 2014، قرارًا بقانون يوسع من اختصاص القضاء العسكري، ليشمل: جرائم التعدي على طيف واسع من المنشآت والمرافق العامة، بما فيها “محطات وشبكات وأبراج الكهرباء وخطوط الغاز وحقول البترول وخطوط السكك الحديدية وشبكات الطرق والكباري وغيرها من المنشآت والمرافق والممتلكات العامة وما يدخل في حكمها” على أن يمتد العمل بهذا القانون لمدة عامين.

ويمثل محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية، أحد المخاوف لدى منظمات حقوقية محلية ودولية؛ خشية عدم تمتع المتهمين بحقوقهم القانونية والقضائية، ولا يزال الموضوع محل جدل في الأوساط السياسية المصرية، كما كان رفض محاكمة المدنيين عسكريا ضمن المطالب الثورية التي نادى بها متظاهرون مصريون عقب ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011.

 

*السيسي يواصل هوايته في التسول ويطالب أمريكا بدعم الاقتصاد

واصل قائد الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي، هوايته في التسول مطالبًا الولايات المتحدة الأمريكية بدعم الاقتصاد في مصر وتشجيع الاستثمار فيها.

وقال علاء يوسف، المتحدث باسم رئاسة الانقلاب: إن السيسي طالب من وفد من الكونجرس الأمريكي، خلال اجتماعه بهم اليوم (السبت)، أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بدعم الاقتصاد المصري وتشجيع الاستثمار للمساعدة في توفير فرص العمل وتشغيل الشباب.
تأتي تصريحات السيسي هذه بالتزامن مع استعدادات سلطات الانقلاب لتنظيم المؤتمر الاقتصادي في منتصف مارس الجاري، للحصول علي مزيد من الأموال والمساعدات من الخارج.

 

*وفاتان جديدتان بأنفلونزا الطيور

أعلنت وزارة الصحة مساء اليوم السبت، وفاة سيدتين جراء إصابتهما بمرض إنفلونزا الطيور، ما يرفع عدد الوفيات بالمرض منذ مطلع العام الجاري إلى 16 حالة.
وقالت الوزارة، في بيان تقلت وكالة الاناضول نسخة منه، إن سيدة تبلغ من العمر 32 عاما من محافظة المنوفية (دلتا النيل/ شمال)، وأخرى تبلغ من العمر 43 عاما من محافظة الشرقية (دلتا النيل/ شمال)، توفيتا إثر إصابتها بمرض إنفلونزا الطيور.

وبهاتين الحالتين (لم تحدد الوزارة تاريخ وفاتهما) يرتفع عدد ضحايا هذا المرض في مصر إلى 90 وفاة منذ ظهوره في البلاد عام 2006، وفقا لمعطيات وزارة الصحة.

وإنفلونزا الطيور هو مرض فيروسي معدٍ يصيب الطيور، لاسيما المائية – البرية مثل البطّ والأوز، وينتقل بين الطيور المصابة، فيما تنقل الطيور الموبوءة بالفيروس المرض إلى الإنسان عبر ملامسة برازها ومخالطتها، لكن لم يثبت أن انتقل الفيروس من الإنسان إلى الإنسان حتى اليوم.

وتشمل أعراض الاشتباه في إصابة الإنسان بإنفلونزا الطيور: التهابا حادًا بالجهاز التنفسي، وارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 38 درجة مئوية أو أكثر، مع ظهور أعراض أخرى، منها آلام بالجسم واحتقان بالحلق ورشح وصداع وغثيان وقيء وإسهال، مع وجود تاريخ لمخالطة طيور سليمة أو مريضة أو نافقة.

وضرب مرض إنفلونزا الطيور مصر عام 2006، وتسبب في خسائر جسيمة لأصحاب مزارع الدواجن ومربيها من القرويين، وتسبب في وفاة وإصابة عشرات البشر من مخالطي الطيور.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن المرض انتقل من الطيور إلى البشر للمرة الأولى عام 1997، وظهر بين الدواجن في مدينة هونغ كونغ، وتمكّن الفيروس، منذ ظهوره وانتشاره مجدّداً على نطاق واسع في عامي 2003 و2004، من الانتقال من آسيا إلى أوروبا وأفريقيا؛ مّا أدى إلى وقوع ملايين من الإصابات بين الدواجن.

 

*أبرز 17 رياضيا قدموا الولاء للانقلاب

منذ اليوم الأول للانقلاب العسكري شارك عديد من الرياضيين في دعم التظاهرات المعارضة للرئيس مرسي، وقدموا الولاء والطاعة لسلطات الانقلاب، كما استخدموا المنابر الرياضية في دعم ترشيح عبد الفتاح السيسي قبيل ترشحه للانتخابات الرئاسية، ونعرض لكم أبرز 17 رياضيا انضموا لصفوف الانقلاب:

أحمد شوبير

أعلن أحمد شوبير، حارس مرمى النادي الأهلي السابق عضو الحزب الوطني المنحل، انضمامه لمؤيدي الانقلاب العسكري، كما طالب السيسي بإسقاط الجنسية المصرية عن المعارضين.

 

أحمد حسن

تقدم أحمد حسن في كل المناسبات التي دعمت الانقلاب العسكري، خصوصا في الوقفة التضامنية التي نظمها الرياضيون لتأييد السيسي في حربه ضد ما أسماه “الإرهاب”.

 

حسام حسن

لم يكن غريبا على حسام حسن، مهاجم المنتخب المصري السابق، تأييده للانقلاب العسكري، فسبق وانضم لفلول مبارك في تظاهراتهم إبّان ثورة 25 يناير.

 

خالد الغندور

مستكملا مناهضته لثورة 25 يناير بعبارته الشهيرة “مصر مش تونس”، فعقب الانقلاب العسكري أكد خالد الغندور، لاعب نادي الزمالك السابق، حبه لعبد الفتاح السيسى.

 

طارق يحيى

أكد طارق يحيى، المدير الفني للإسماعيلي، دعمه للانقلاب العسكري، كما زعم أن الشعب المصري كله مع عبد الفتاح السيسي في أي قرار يتخذه، قائلا: “إحنا رجالة، وكلنا وراء الرئيس”.

 

أيمن يونس

وجه لاعب نادي الزمالك السابق والمحلل الرياضي، أيمن يونس، هجومًا شديدًا على معارضي الانقلاب، وأكد دعمه لعبد الفتاح السيسي، كما اتهم مؤخرًا الإخوان بالتورط في قتل أعضاء رابطة الزمالك.

 

مجدي عبد الغني

زعم مجدي عبد الغني، عضو اتحاد الكرة السابق، أن السيسي هو مرشح الشعب، وأعلن ولاءه لسلطات الانقلاب العسكري.

 

عزمي مجاهد

شارك عزمي مجاهد، مدير إدارة الإعلام باتحاد كرة القدم، في الوقفات الداعمة للانقلاب العسكري، وأكد دعمه لسياسة السيسي في التخلص من المعارضة.

 

إسلام الشاطر

أعلن إسلام الشاطر، لاعب النادي الأهلي السابق، دعمه للانقلاب العسكري، وشارك في انتخابات رئاسة الانقلاب، وأكد أن صوته الانتخابي كان للسيسي.

 

حسن شحاتة

سبق وأن كشف حسن شحاته، المدير الفنى السابق لمنتخب مصر، عن تصويته لعبد الفتاح السيسى فى الانتخابات الرئيسية، وأكد شحاته عقب الانتهاء من الإدلاء بصوته فى مقر لجنته الانتخابية أن السيسى يستحق رئاسة مصر لقدرته على النهوض بها من الانهيار الذى تعرض له الوطن خلال السنوات الماضية.

 

حلمي طولان

انضم حلمي طولان، مدرب نادي الزمالك السابق، إلى صفوف الانقلاب العسري، وأعلن دعمه لعبد الفتاح السيسي.

 

محمود بكر

أكد محمود بكر، المعلق الرياضي، دعم السيسي ومحاربته للمعارضين له، واستغل بكر الإذاعة الرياضية في تقديم نصائح إلى السيسي.

 

محمد بركات

أكد محمد بركات، لاعب النادي الأهلي السابق، دعمه للانقلاب العسكري، كما أعلن مشاركته في دعم عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية.

 

شوقي غريب

أعلن شوقي غريب دعمه لتظاهرات 30 يونيو 2013، كما أكد دعمه الانقلاب على الرئيس مرسي.

 

محمود الخطيب

أعلن محمود الخطيب، نائب رئيس الأهلى السابق، دعمه عبد الفتاح السيسى وقال إن “السيسي قادر على تحمل مسؤولية البلاد خلال المرحلة القادمة، وأبدى سعادته بالوجود ضمن وفد الرياضيين فى حفل تنصيب السيسى”.

 

فاروق جعفر

زعم فاروق جعفر، المدير الفني لاتحاد الكرة، أنه لا يوجد خلاف على حب الشعب المصري للسيسي، وأكد دعمه للانقلاب العسكري ولترشيح السيسي لرئاسة الجمهورية، مرددا أنه “مافيش مصري مابيحبش السيسي”.

 

عصام الحضري

شارك عصام الحضري، حارس مرمى نادي الإسماعيلي، في انتخابات رئاسة الجمهورية 2014 ليدلي بصوته الانتخابي، ومنذ دخول الحضري للجنة الخاصة به أعلن دعمه للمرشح عبد الفتاح السيسي، حيث رفع علما صغيرا عليه صورة السيسي.

 

*العائدون من ليبيا بالفيوم: “منك لله يا سيسى ضيعتنا

تعتبر محافظة الفيوم واحدة من أكبر المحافظات المسافر أبنائها إلى ليبيا، وبعد الأزمة الأخيرة وتوجيه الجيش المصرى ضربة جوية للأراضي الليبية، عاد المئات من أبناء المحافظة إلى بلدهم مرة أخرى ليبحثوا عن عمل فى وطن ترتفع فيه نسب البطالة أمام مستقبل مجهول.
يقول سيد عبدالله كان يعمل جزارًا فى طرابلس: “أحلى أيام عشناها هناك وكنا شغالين زى الفل وبنكسب كويس وكان لينا محلات هناك بعد اللى حصل قفلنا محلاتنا ورجعنا وأهو احنا فى البلد هتشغلنا فين بقى يا سيسى“.
وأضاف: “كل اللى شغالين هناك دول صنايعيه وجزارين واعمال حرة يعنى لما نرجع هنا مش هنلاقى مكان نشتغل فيه ملناش وظائف أصلا فى الحكومة“.
وتابع عبد الفتاح أحمد أحد العائدين من ليبيا: “يعنى هوه احنا كنا سايبين البلد وماشيين ليه مهو عشان مفيش حاجه ناكل منها عيش هنا ولما سافرنا ليبيا قلنا الحمد لله لقينا بلد نشتغل فيها ونكسب قرشين يساعدونا فى حيتنا وأهى كمان اتسدت فى وشنا بره وجوه منك لله يا سيسى انتا الى ضيعتنا هنوكل ولادنا منين دلوقت”.
حسين رجب كان يعمل نجارًا فى طرابلس: “الناس هناك كانت بتاعملنا كويس والدنيا كانت ماشيه تمام لكن هنعمل ايه بقى وحتى واحنا راجعين مكنش عارفين هنرجع ازاى وفضلنا نتصل على السفارة والأرقام اللى أعنلتها الخارجية محدش كان بيرد علينا لغاية ما أهل ليبيا نفسهم هما اللى وصلونا لغاية حدود تونس وكان الناس اللى بيقول عليهم السيسى ارهابيين هما الى بيحمونا لغاية ما طلعنا من ليبيا ولسه فى هناك ياما مصريين ومش هيرجعوا يعنى تكلم الواحد تقله أرجع بلدك يقولك هرجع أعمل ايه لو رجع بلده مش هيلاقى شغل خلاص بقى هى موته ولا أكتر المهم إنه يلاقى أكل عيشة“.
وأكدوا أن هناك آلاف من أبناء المحافظة لا زالوا متواجدين هناك رغم الأحداث.

 

القصاص لا الإقالة. . الجمعة 6 مارس. . مصر مش للبيع

لا بيع مصرالقصاص لا الإقالة. . الجمعة 6 مارس. . مصر مش للبيع

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*إنفجار “قنبلة” بمحيط أحد البنوك بالمحلة

انفجرت، منذ قليل، عبوة ناسفة زرعها مجهولين بجوار أحد البنوك بأول شارع شكرى القوتلى بالمحلة، وأحدث دوى انفجار هائل، مما أدى إلى وقوع عدة إصابات بين المارة

 

*مقتل 7 وإصابة 24 في تصادم قطار وحافلة مدرسية

قتل سبعة اشخاص واصيب 24 اخرون في مصر اليوم الجمعة اثر تصادم قطار وحافلة مدرسية .

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان حسام عبد الغفار إن سبعة من المصابين في الحادث في حالة خطيرة.
وقالت بوابة الأهرام الالكترونية نقلا عن رئيس هيئة سكك حديد مصر أحمد حامد إن ثلاث حافلات مدرسية عبرت شريط السكة الحديد في وقت واحد من مكان غير مخصص لمرور السيارات وإن القطار اصطدم بالحافلة الأخيرة منها.
وأضاف أن القطار مضى في طريقه وأن سائقه أبلغ الهيئة بوقوع الحادث ووجود أطفال بين ركاب الحافلة.
ومعدل حوادث المرور في مصر من أعلى المعدلات في العالم بسبب رعونة القيادة وسوء حالة كثير من الطرق وتهالك بعض السيارات.

 

* وصول تعزيزات أمنيه جديدة إلى قرية الميمون ببني سويف وانتشار مكثف لقوات أمن الانقلاب بالقرية

وصول تعزيزات أمنيه جديدة إلى قرية الميمون التابعة لمركز الواسطى شمال بني سويف، وانتشار مكثف لقوات أمن الانقلاب بالقرية عقب انتهاء مسيرة نظمها شباب القرية، وسط أنباء عن حملة مداهمات ستتم الليلة للمنازل.

 

*مصر مش للبيع” انفوجرافيك يكشف مؤتمر بيع مصر

https://www.youtube.com/watch?v=F9OSlqDqH_A

 

*أمن الانقلاب يعتقل الطالبة”إسراء سعيد” تعسفياً ويرفض زيارة أهلها

القمع الذى تمارسة سلطات الانقلاب ضد الحرائر لا ينتهى فقد قامت قوات أمن الانقلاب بإعتقال  ” إسراء خالد سعيد ” الطالبة بكلية الهندسة بمدينة الثقافة والعلوم ، لتصبح تلك هى الهدية التى يقدمها النظام فى هذه الذكرى وهى ” الحبس الاحتياطي ” الذى أعقب اعتقالها تعسفيا .
تلك الطالبة التى تم اقتحام منزلها فجر يوم الثلاثاء الموافق 20/1/2015 واعتقالها وأخيها اعتقالا تعسفيا مخالفا لكافة القوانين ، حيث وجهت لها النيابة العامة عدة تهم من أبرزها : ضرب محولات كهرباء بمركز الواسطي ، حرق مخزن ، حرق نادي قضاة بني سويف ، تهديد ضباط بالقتل ، و إدارة صفحات تحرض ضد النظام الحالي وقوات الأمن ، لتنتقل من انتهاك ” الاعتقال التعسفيإلى “ الحبس الاحتياطي “.
فقد تم تحويلها إلى النيابة العامة بمحافظة بنى سويف على إثر إتهامها بتلك التهم والتى قضت يوم الثلاثاء الموافق 20/1/2015 بحبسها احتياطيا لمدة خمسة عشر يوما علي ذمة التحقيقات ، ليكون هذا الانتهاك الثاني الذى قام به النظام الحالي بحق تلك الطالبة ضاربا بكل الحقوق عرض الحائط

 

*شلل في حركة القطارات بمصر بعد تفجيرات بالشرقية وإطلاق نار على خط الصعيد

أصيبت حركة القطارات في معظم محافظات مصر بحالة من الشلل شبه التام، خلال الساعات الماضية، في أعقاب تفجير استهدف أحد الخطوط الحديدية شمال القاهرة، ووقوع إطلاق نار على جانبي خط الصعيد، لم تتضح طبيعته على الفور.
فقد شهدت محافظة الشرقية انفجارين هائلين خلال الساعات الأولى من صباح الجمعة، استهدف أحدهما خط القطارات بلبيس – القاهرة، عند قرية “انشاص الرمل”، مما نتج عنه كسر في القضبان وحفرة عميقة أسفل الخط الحديدي، وأدى إلى توقف حركة القطارات.
وذكر التلفزيون الرسمي، نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن الانفجار الثاني استهدف أحد محولات الكهرباء في الجهة المقابلة للخط الحديدي، ونجم عنه اشتعال النيران في المحول وتدميره بالكامل، وانقطاع التيار الكهربائي عن المنطقة.
ولفتت المصادر إلى أن الانفجارين نجما عن عبوتين شديدتي الانفجار، ولم يسفرا عن سقوط أي إصابات، وقالت إن فريقاً من خبراء المفرقعات انتقل إلى موقع الانفجارين، وقام بتمشيط المناطق المحيطة، ولم يتم العثور على عبوات أخرى.
كما نقلت عن رئيس هيئة السكك الحديدية، فرج محمد فرج، قوله إنه تم تكليف لجنة من المهندسين والفنيين لإصلاح العطل، وتركيب قضبان سليمة بدلاً من التالفة، لإعادة حركة القطارات إلى طبيعتها في أسرع وقت.
كما توقفت حركة القطارات على خط “الوجه القبلي”، بعد تلقي بلاغ بسماع طلقات نار على جانبي خط القاهرة –  أسوان، عند منطقة “منفذ الكوم”، في وقت متأخر من مساء الخميس، ولم تتوافر على الفور أي معلومات إضافية حول طبيعة أو ملابسات الحادث.
وأكدت هيئة السكك الحديدية، في بيان أورده موقع “أخبار مصر”، أنه تم وقف حركة القطارات وحجز العربات إلى حين التحقق من الأمر، ولم تعلن الهيئة الحكومية عن موعد محدد لاستئناف حركة القطارات على خط الصعيد.

 

*حركة تنقلات فى وزارة الداخلية

اعتمد اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية حركة تنقلات واسعة في صفوف وزارة الداخلية أصدر / مجدى عبدالغفار وزير الداخلية .. حركة تنقلات شملت عدد من القيادات الأمنية .. وذلك على النحو التالى :

  • السيد اللواء/أسامة محمد الصغير – مساعد الوزير لقطاع الأمن الإقتصادى
  • السيد اللواء/خالد عبدالوهاب محمد ثروت – مساعد الوزير لقطاع الأمن الإجتماعى .
  • السيد اللواء / السيد أحمد شفيق عبدالغفار – مساعد الوزير لقطاع الأمن .
  • السيد اللواء / صلاح الدين محمد فتحى حجازى – مساعد الوزير لقطاع الأمن الوطنى .
  • السيد اللواء / بلال سعد عبدالحافظ سليمان – مساعد الوزير لقطاع الوثائق .
  • السيد اللواء / محسن محمد اليمانى إبراهيم حمادمساعد الوزير لقطاع التفتيش والرقابة .
  • السيد اللواء / محمد راتب إبراهيم راتب – مساعد الوزير لمنطقة سيناء .
  • السيد اللواء / محمد كمال سعيد الدالى – مساعد الوزير لقطاع مصلحة الأمن العام .
  • السيد اللواء / هشام ممدوح مصطفى زهران – مساعد الوزير لقطاع نظم الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات .
  • السيد اللواء / أسامة فؤاد موسى بدير – مساعد الوزير مدير أمن القاهرة .
  • السيد اللواء / عبدالفتاح عبدالتواب عثمان – مساعد الوزير لمديريتى أمن دمياط وكفرالشيخ .
  • السيد اللواء / محمد خالد يوسف حسن هلالى مساعد الوزير لمديريتى أمن المنيا وأسيوط .
  • السيد اللواء / طارق حسن حسانين نصر – مساعد الوزير مدير أمن الجيزة .
  • السيد اللواء / حسن إبراهيم محمود السوهاجى – مساعد الوزير لقطاع مصلحة السجون .
  • السيد اللواء / عادل عبدالعظيم محمد إبراهيم – مدير أمن قنا .
  • السيد اللواء / خالد محمد عبدالحميد متولى – مساعد رئيس أكاديمية الشرطة .
  • السيد اللواء / عبدالحميد عبدالعظيم عثمان – مدير أمن الغربية .
  • السيد اللواء / خالد عبدالعال عبدالحافظ – نائب مدير أمن القاهرة .
  • السيد اللواء / عبدالعظيم نصر الدين محمد – مدير أمن أسيوط .
  • السيد اللواء / أحمد كامل مصطفى طايلنائب مدير أمن الجيزة .
  • السيد اللواء / عاصم حمزة منصور – مدير الإدارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع مصلحة الأمن العام.
  • السيد اللواء / خالد عبدالرحمن يحيى – مدير الإدارة العامة للبحث الجنائى بمديرية أمن القاهرة
  • السيد اللواء / محمد إسماعيل عبدالعزيز قاسم – مدير الإدارة العامة لمباحث رعاية الأحداث .
  • السيد اللواء / أمجد أمين حسنين إمام شافعىمدير الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة .

 

*الحراك الثوري ليوم الجمعة 6 مارس 2015

المحافظات تنتفض بـ155 فعالية ثورية في جمعة مصر مش للبيع، انتفض الثوار بمدن ومراكز ومحافظات الجمهورية منذ صباح جمعة “مصر مش للبيع” وحتى قبيل صلاة العصر بأكثر من 155 فعالية ثورية تنوعت بين المسيرات الحاشدة والوقفات والسلاسل البشرية تطالب برحيل العسكر ووقف نزيف الانتهاكات بحق أحر ار الوطن، ويعلنون رفضهم للمؤتمر الاقتصادي.

خرجت المسيرات صباحا من الوراق والمعادي بالقاهرة و خورشيد والعصافرة بالإسكندرية ومن الشرقية خرجت من فاقوس والإبراهيمية والحسينية وكفر صقر والزقازيق وديرب نجم وأبو حماد ومنيا القمح.

كما انتفض ثوار كفر الشيخ من قلين والكفر الجديد وفي بني سويف خرجت من الفشن، كما هو الحال في إسنا والزينية بالأقصر، ومن الإسماعيلية وكوم النور بالدقهلية، وحوش عيسى وكفر الدوار بالبحيرة، وقصر الجبالي بالفيوم وزفتي بالغربية وبركة السبع بالمنوفية وطوخ بالقليوبية، والبصارطة بدمياط، ومحلة الدمنة والريدانية بالمنصورة، ونبروه بالدقهلية، ومن بشبيش بالمحلة الكبرى.

ونجع حمادى بقنا، وسروهيت بمنوف، وسرس الليان بالمنوفية، والسنطة وقطور بالغربية.

استمر المشهد عقب صلاة الجمعة وحتى عصر اليوم، وانتفض الثوار من العجمي وشارع الترعة بالرمل من الإسكندرية ومسجد الرحمن والمسله بالمطرية وعزبة النخل والقاهرة الجديدة والتجمع الخامس ومدينة نصر وحدائق حلوان بالقاهرة والهرم والعمرانية والصف والعياط و6 أكتوبر وناهيا والمنصورية وإمبابة وبني مجدول وكرداسة بالجيزة.

كما انتفض ثوار الفيوم من قارون ومسجد نافع وهوارت المقطع وسنوفر وشكشوك والبرمكي ودار السلام، وانتفض ثوار دمياط من كاسف والسعدية، فيما انتفض ثوار كفر الشيخ من كفر السودان وثوار بني سويف من ميدو بالواسطى وبهشين، وانتفض ثوار المنيا من سمالوط.

واستمر المشهد عقب صلاة الجمعة بالشرقية، وخرجت المسيرات من أبو كبير والعدوة مسقط رأس الرئيس مرسي وبلبيس والعاشر من رمضان والقرين وعرب العيايدة وشبرا الخيمة بالقليوبية والنوبارية بالبحيرة والورديان بالإسكندرية وغيرها.

المشاركون في الفعاليات المتنوعة نددوا بحكم العسكر وجرائم سلطات الانقلاب وارتفاع الأسعار ونقص أسطوانات البوتاجاز وتجاهل المسئولين بحكومة الانقلاب لمشكلاتهم.

ورفعوا صور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة العدوية، وأعلام مصر وصور الرئيس الشرعي للبلاد الدكتور محمد مرسي.

وأكد الثوار في الفعاليات المتنوعة تواصل النضال والحراك الثوري حتى تنتصر الحرية وتعود الكرامة الإنسانية، ويتم القصاص لدماء الشهداء والإفراج عن المعتقلين، وعودة الحقوق المغتصبة.

 

*مدير “هيومن رايتس”: السيسي يطيح بشريكه في مذبحة رابعة

علق المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش كينيث روث، على إقالة وزير الداخلية محمد إبراهيم عبر” تويتر” بقوله: “السيسي يقيل وزير الداخلية محمد إبراهيم شريكه في تنفيذ مذبحة ميدان رابعة العدوية التي راح ضحيتها قرابة 817 قتيلا“.

وكان أقال أمس الخميس قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي محمد إبراهيم وزير داخلية الانقلاب، وعيّن اللواء مجدي عبد الغفار خلفا له في تعديل وزاري شمل 7 وزارات مع استحداث وزارتين

*زوجة البلتاجي: لا يعنيني إقالة وزير داخلية الانقلاب.. ما يرضيني هو القصاص

وجهت سناء عبد الجواد -زوجة الدكتور محمد البلتاجي، ووالدة الشهيدة أسماء البلتاجي- رسالة إلى وزير داخلية الانقلاب محمد إبراهيم، المقال من وزارة الداخلية، بقرار من قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، بأنه مهما طال الزمن سيناله القصاص العادل هو والسيسي وباقي قادة الانقلاب.

قالت عبدالجواد: إن محمد إبراهيم مسئول عن كل جرائم القتل والتعذيب داخل وخارج المعتقلات واغتصاب الفتيات، منذ انقلاب 3 يوليو.

وأضافت: بصفتي والدة شهيدة وأما لمعتقلين وزوجة معتقل سياسي.. لا أعترف بإقالة وزير داخلية الانقلاب، ولن يرضيني سوى محاكمات عادلة تطال رقاب كل من شارك في عمليات القتل والعنف بحق الأحرار والحرائر منذ الثورة وعلى رأسهم السيسي ووزير داخلية فض رابعة محمد إبراهيم.

وأشارت عبد الجواد إلى أن التصرفات الحمقاء لقادة الانقلاب ستعجّل بسقوطهم لا محالة، وعندها لن يرحمهم الثوار ولا أولياء الدم.

 

*ميدل إيست بريفينج : الرياض طلبت من السيسي إنهاء الخلاف مع الإخوان

كد موقع أمريكي أن الرياض طلبت من   عبد الفتاح السيسي بشكل مباشر تغيير سياسته ضد جماعة الإخوان المسلمين وضمها للعملية السياسية.

وقال موقع “ميدل إيست بريفينج” الأمريكي، المتخصص في الدراسات الشرق أوسطية، في تقرير خاص، إن الولايات المتحدة الأمريكية والقيادة الجديدة في السعودية اتفقتا على استراتيجية مشتركة للتوفيق بين دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن وتركيا، مشيراً إلى أن السيسي تفاجأ عندما طلب منه الانضمام لهذه الاستراتيجية وإنهاء الخلاف مع الإخوان المسلمين.

وأوضح الموقع أن أمريكا ترى أنه من الضروري العودة للاستقرار الدائم في المنطقة، من خلال التوفيق بين دول مجلس التعاون الخليجي والأردن ومصر وتركيا لمواجهة الإرهاب والتهديد الإيراني.

وأشار الموقع إلى أن هناك استراتيجية جديدة باتفاق سعودي أمريكي تستند إلى وضع نهج مشترك بين القوى الإقليمية بما في ذلك مصر وتركيا وقطر، لكنها ستتطلب حل قضيتين، المواجهة بين قطر ومصر، وحملة السيسي ضد جماعة الإخوان المسلمين.

وأوضح التقرير أنه من شروط تحسين العلاقات مع الإخوان والقيام بدور في الخطة الإقليمية الجديدة مع قطر وتركيا، هي أن تتخلى مصر عن مطالبها بوقف مساعدة الدوحة وأنقرة للإخوان المسلمين.

وأوضح الموقع، أن مصر كانت تريد تشكيل قوة أمنية عسكرية إقليمية بدون قطر وتركيا لكن وزير الخارجية السابق سعود الفيصل قال لنظيره المصري في باريس، إن الفكرة المصرية لن تنجح بدون توسيع القاعدة الإقليمية.

ويقول الموقع إنه في أقل من شهرين حدث تحول كبير في المنطقة، وبدلاً من إجراء مصالحة بين مصر وقطر بشروط القاهرة وعلى حساب الإخوان، طلبت الرياض من القاهرة التخلي عن استراتيجيتها، ولم يعد أمام السيسي مجال كبير للمناورة فهو يواجه تحديات اقتصادية كبيرة ويعتمد على المساعدات المالية من الخليج.

وأكد الموقع أن هناك الآن تقدماً تدريجياً من القاهرة لعقد صفقة مع الإخوان المسلمين، ويتم الآن فتح قنوات الحوار التي أغلقها النظام المصري، لافتاً إلى أن السلطات المصرية عرضت تعويضاً مالياً لأسر ضحايا أحداث “رابعةمقابل طي القضية، من خلال مفاوضات سرية مع سعد الكتاتني داخل السجن.

وختم الموقع بالقول: “الاقتصاد المصري يضع السيسي في موقف صعب، لكن ربما يصر الرئيس المصري على موقفه ويرفض الخطة الجدية، والمؤكد هو أن إقناعه بذلك لن يكون أمراً سهلاً”.

 

*السيسى يرضخ لمطالب أثيوبيا لتأكيد بناء سد النهضة الإثيوبي

أعلن قائد الانقلاب العسكرى عبد الفتاح السيسى، رضوخه لمطالب أثيوبيا، وقرر الموافقة على توقيع بنود الاتفاق الذى تم رفضه سلفًا، والمسمى باتفاقالمبادئ” بين السودان وإثيوبيا ومصر في الخرطوم، لتأكيد بناء سد النهضة الإثيوبي الجارى تنفيذه.
جاء الإعلان عن الاتفاق خلال الساعات الأخيرة بعد اجتماعات استمرت 3 أيام فى مدينة الخرطوم عاصمة السودان، فيما لم يعلن أي مسئول من الدول الثلاثة عن تفاصيل الاتفاق الموقع.
من جانبه، قال وزير الخارجية الإثيوبي: إنه راض بالنتائج التي تحققت، مؤكدًا التزام بلاده بهذه المبادئ، وأضاف أن الاتفاق فصل جديد ينقل شراكة الدول الثلاثة إلى مستوى أعلى.
كان بناء سد النهضة الذي تبلغ قيمته 5 مليارات دولار قد بدأ في 2011 ومن المقرر أن ينتهي تشييده بحلول 2016 ، وهو السد إلى قد يضر بمصالح مصر المائية من حصتها السنوية من المياه المقدرة بـ 55.5 مليار متر مكعب.

 

*ضبط ﻗﯾﺎدى إﺧواﻧﻰ بزعم تمويل ﻋﻣﻠﯾﺎت ﺣرق ﺳﯾﺎرات اﻟﺷرطﺔ بالسويس

اعتقل ﺿﺑﺎط اﻷﻣن اﻟوطﻧﻰ ﺑﺎﻟﺳوﯾس، ﻓﻰ وﻗت ﻣﺗﺄﺧر ﻣﺳﺎء أﻣس، اﻟﻘﺑض ﻋﻠﻰ ﻗﯾﺎدى بزعم الانتماء للاخوان، وﺗم اﻟﺗﺣﻔظ
ﻋﻠﻰ ﺳﯾﺎرﺗﮫ ﻟﻘﯾﺎﻣﮫ ﺑﺗﻣوﯾل ﻋﻣﻠﯾﺎت ﺣرق ﺳﯾﺎرات اﻟﺷرطﺔ وﺗﻣوﯾل ﻋﻣﻠﯾﺔ ﺣرق ﺳﯾﺎرات 9 ﻣن ﻣﮭﻧدﺳﻰ ﺷرﻛﺔ اﻟﺳوﯾس ﻟﺗﺻﻧﯾﻊ اﻟﺑﺗرول.
وﻗﺎل ﻗﯾﺎدى ﺑﻣدﯾرﯾﺔ أﻣن اﻟﺳوﯾس إن اﻟﻣﺗﮭم ﺻﺎدر ﻟﮫ ﻗرار ﻣن اﻟﻧﯾﺎﺑﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺿﺑطﮫ وإﺣﺿﺎره، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﺿﺑط ﺳﯾﺎرﺗﮫ واﻟﺗﻰ ﺗم اﺳﺗﺧداﻣﮭﺎ ﻓﻰ اﻟﻌﻣﻠﯾﺔ اﻹرھﺎﺑﯾﺔ اﻷﺧﯾرة ﻧﮭﺎﯾﺔ اﻟﺷﮭر اﻟﻣﺎﺿﻰ ﺑﺣرق 9 ﺳﯾﺎرات ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻣﮭﻧدﺳﯾن ﯾﻌﻣﻠون ﺑﺷرﻛﺔ اﻟﺳوﯾس ﻟﺗﺻﻧﯾﻊ اﻟﺑﺗرول.
وزعم اﻟﻘﯾﺎدى اﻷﻣﻧﻰ أن اﻟﻣعتقل اﻋﺗرف ﺑﺗﻣوﯾل اﻟﻌﻣﻠﯾﺔ اﻷﺧﯾرة اﻟﺧﺎﺻﺔ ﺑﺳﯾﺎرات ﻣﮭﻧدس ﺷرﻛﺔ اﻟﺑﺗرول ﻣﻘﺎﺑل ﻣﺑﻠﻎ 1700 ﺟﻧﯾﮫ ﻷرﺑﻌﺔ أﺷﺧﺎص ﺷﺎرﻛوا ﻓﻰ اﻟﻌﻣﻠﯾﺔ اﻹرھﺎﺑﯾﺔ، ﻓﺿﻼ ﻋن إﻣدادھم ﺑﻣواد ﻏذاﺋﯾﺔ ﻛل ﺷﮭر ﻛﻧوع ﻣن اﻟدﻋم ﻟﮭم، ﺧﺎﺻﺔ وأن اﻟﻣﺷﺎرﻛﯾن ﻓﻰ ﺣرق اﻟﺳﯾﺎرات ﻟﮭم أﻗﺎرب ﻣن اﻟدرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ محبوسين بقضاية سياسية.

 

*إجراءات مشددة لتأمين المنشآت الحيوية في السويس

كثفت أجهزة الأمن، في محافظة السويس، صباح اليوم، الجمعة، تواجد قواتها، لتأمين المنشآت والمدخل الجنوبي لقناة السويس والطرق التي تربط المحافظة بجنوب سيناء ونفق الشهيد أحمد حمدي، وسط إجراءات تفتيش دقيقة.

وقال طارق الجزار، مدير أمن الانقلاب السويس، إن طائرات الـ«هليكوبتر»، حلقت في سماء السويس وسيناء لتمشيط المناطق الوعرة بجبل عتاقة وطريقي «السويس- الإسماعيلية»، و «السويس- القاهرة»، وتأمين شركات البترول والمجرى الملاحى للقناة.

 

*جنيهان” زيادة في أسعار الدواجن بسبب نقص الإنتاج

شهدت أسعار الدواجن، اليوم الجمعة، ارتفاعا بقيمة جنيهين فى السوق المحلى، لتصل إلى 17 جنيها فى المزرعة، و25 جنيها مذبوحة فى الأسواق من الدواجن البيضاء، كما ارتفعت أسعار الدواجن البلدى إلى 22 جنيها للكيلو حية.
وبرر عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن، هذه الزيادة في الأسعار بنقص الإنتاج في السوق المحلى بواقع 400 ألف دجاجة يوميا، لافتا إلى أن تراجع عدد مربى الدواجن وخروج عدد كبير من المنظومة تسبب فى اشتعال مستمر للأسعار.
وأضاف أن السبب فى خروج المربيين هو ارتفاع مستلزمات إنتاج الدواجن من جانب، وانخفاض درجات الحرارة وبرودة الطقس من جهة أخرى ومنع قدرتهم على التدفئة الكافية لإنتاجهم من الدواجن، مما أدى إلى تخوفهم من معدلات النفوق الكبيرة وتعرضهم لخسائر كبيرة.
وحذر السيد مما أعلنته وزارة الزراعة دراسة فرض رسوم على واردات الذرة الصفراء، مؤكدا أنه سيشعل الأسعار فى السوق المحلى، خاصة في ظل استيراد 80% من مستلزمات الإنتاج من الخارج، وأن المستهلك هو الذى سيتحمل ارتفاع المنتج النهائى .

 

 

*الانقلاب يكافئ توني بلير بالحديث في المؤتمر الاقتصادي

كشفت نجلاء الأهوانى، وزيرة التعاون الدولى في حكومة الانقلاب، عن مشاركة توني بلير ، مبعوث اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط ، في المؤتمر الاقتصادى الانقلابي المزمع إقامته في مصر الشهر الجاري من أجل جمع سلطة الانقلاب مزيد من الأموال من الشركات والمؤسسات الدولية بعد تراجع المساعدات الخليجية خلال الأشهر الماضية.

وكانت التسريبات الأخيرة لمكتب قائد الانقلاب السيسي قد كشفت عن دور بارز لتوني بلير في دعم الانقلاب برعاية من حكام الإمارات.

 

*فايننشال تايمز: السيسي عزل إبراهيم للتحلل من المسؤولية

علقت صحيفة “فايننشال تايمز” على عزل وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم، وقالت إن اسمه ارتبط بانتهاكات حقوق الإنسان وقتل متظاهرين سلميين في ساحة رابعة العدوية، بعد انقلاب الجيش على الرئيس محمد مرسي في تموز/ يوليو الماضي

وتنقل الصحيفة عن المعارض المصري أيمن نور، المقيم في لبنان، قوله إن قرار عزل إبراهيم قد اتخذ من كانون الأول/ ديسمبر العام الماضي، بعد مواجهاته مع عدد من قادة الأجهزة الأمنية

ويضيف نور للصحيفة “إن اسم الرجل مرتبط بعدد من الأحداث الدموية، ويرغب نظام السيسي بالتخلص من العبء من خلال عزل الوزير، حيث يعتقد أنه بهذه الطريقة سيخفف من مسؤولية النظام“.

ويبين التقرير أن ما أثار حرج الحكومة هو مقتل الناشطة الليبرالية شيماء الصباغ، الذي صورته عدسات الإعلام، حيث كانت تحاول وضع إكليل من الورد في كانون الثاني/ يناير، في تجمع لإحياء ذكرى ثورة عام 2011.

وتفيد الصحيفة أن ناشطين وصفوا الوزير المعزول إبراهيم بأنه قاسٍ، وأنه يمثل قطاعاً من قوات الأمن لم تكن راضية عن ثورة يناير 2011، التي اشتعلت في جزء منها بسبب وحشية قوات الأمن. ووصف ناشط سياسي إبراهيم بالقول إنه “كان مهتماً بالانتقام”، مضيفاً أن “الرئيس وعد السياسيين بالتخلص من إبراهيم في مرحلة ما، وتم تجاوز الوقت المناسب لعزله“.

ويشير التقرير أن عزله ربما ارتبط بعدم قدرته على وقف الهجمات التي يقوم بها متشددون إسلاميون في سيناء ممن يرتبطون بالجهاديين، حيث انتشرت عملياتهم من سيناء إلى وادي النيل، وأدت إلى مقتل عدد من رجال الشرطة والجيش، وكانت آخر عملية هي الانفجار الذي حدث أمام المحكمة العليا يوم الاثنين

وتلفت الصحيفة إلى أن دبلوماسيين غربيين يخشون من الطريقة المفرطة التي تتعامل فيها قوات الأمن، خاصة مع مؤيدي الرئيس السابق مرسي، ويرون أنها السبب في مفاقمة مشاكل مصر الأمنية

وتربط “فايننشال تايمز” عزل إبراهيم بالقمة الاقتصادية، التي ستعقد نهاية الشهر الحالي في شرم الشيخ، وفشل وزير الداخلية المعزول في الملف الأمني

ويجد التقرير أن إبراهيم، الذي قاد وزارة انتشرت فيها الوحشية، أصبح عبئاً على السيسي، الذي قاد وزارة الدفاع سابقاً

وتورد الصحيفة أن الرئيس السيسي استبدل إبراهيم بمسؤول مخابرات أمن الدولة الجنرال مجدي عبدالغفور، الذي جاء من مؤسسة أمنية تثير الرعب أكثر من وزارة الداخلية، التي يعمل فيها مليون شخص.

وتختم فايننشال تايمز” تقريرها بالإشارة إلى ما قالته غادة شهبندر، التي تدعو إلى إصلاح مؤسسة الشرطة: “إن لم يتم إصلاح كامل لوزارة الداخلية، فلا أعتقد أن أي شخص سيعين في المنصب سيغير من الواقع، فتغيير الأسماء والوجوه لا أهمية له، فالوزارة تعمل بناء على فلسفة معينة ويجب تغييرها“.

 

*وول ستريت جورنال: “خيبة” محمد إبراهيم في كبح الإرهاب المزعوم.. وراء إقالته

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية: إن قرار السيسي بإقالة محمد إبراهيم وزير الداخلية، وتعيين اللواء مجدي عبد الغفار خلفاً له يعود إلى “خيبة الأمل” التي صاحبت وجود إبراهيم في الوزارة، حيث استمرار الهجمات الإرهابية ضد الجنود المصريين والأهداف التجارية والمدنية.

أشارت الصحيفة إلى أن إبراهيم سيصبح مستشارًا أمنيًا لرئيس الوزراء، وهي خطوة جرى العرف على اتخاذها بالنسبة للمسئولين الذين يتم عزلهم من مناصبهم في مصر.

وأضافت -في سياق تقريرها-: إبراهيم يواجه الكثير من الانتقادات لفشله في كبح جماح الهجمات الإرهابية المتزايدة من ناحية، كما يواجه من ناحية أخرى إدانة من جانب المنظمات الحقوقية بسبب القمع العنيف ضد النشطاء الإسلاميين والعلمانيين.

وتابعت: إن إبراهيم قبل الإطاحة به بشكل فعلي، كان قد أفلت من سلسلة من التحولات الرفيعة المستوى، حيث إنه كان قد عين من جانب الرئيس محمد مرسي، لكنه شارك في الانقلاب عليه في يوليو 2013 قبل أن يشن حملة من القمع على أنصار الرئيس مرسي. وكان من أبرز الشواهد على ذلك فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في أغسطس 2013.

ولفتت وول ستريت جورنال إلى أن الإرهاب استمر في عهد إبراهيم، بل زادت حدته في العام ونصف العام الأخيرة التي أعقبت أحداث 30 يونيو.

وتعد سيناء أكثر النقاط سخونة في هذا الصدد، حيث تشهد هجمات ضد أهداف وقوافل عسكرية، مما أسفر عن مقتل العشرات من جنود القوات المسلحة ورجال الشرطة.

السيسي يقدم لإسرائيل أكثر مما تتوقع. . الأربعاء 4 مارس . . السيسي يبيع الوهم لأتباعه

السيسي نتنالسيسي يقدم لإسرائيل أكثر مما تتوقع. . الأربعاء 4 مارس . . السيسي يبيع الوهم لأتباعه

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أنباء عن انفجار قنبلة في التبين

ترددت أنباء عن انفجار قنبلة بدائية الصنع بمنطقة التبين في حلوان، تم إخطار خبراء المفرقعات، بسماع صوت دوى انفجار ناتج عن انفجار قنبلة.

تلقت الإدارة العامة للحماية المدنية بالقاهرة، بلاغا بفيد بانفجار عبوة بمنطقة التبين، وجار انتقال خبراء المفرقعات لمكان البلاغ.

 

* تأييد حبس 6 من أعضاء وايت نايتس 3 سنوات

قررت هيئة محكمة جنح مستأنف مدينة نصر، رفض الاستئناف المُقدم من 6 معتقلين من أعضاء ألتراس وايت نايتس (رابطة مشجعي نادي الزمالك)، وتأييد حكم حبسهم 3 سنوات، والصادر ضدهم في القضية المعروفة بأحداث شغب الاستاد.

 عقدت الجلسة برئاسة المستشار رامي عبدالهادي، وعضوية المستشارين مصطفى ياسين وشريف عمرو، وأمانة سر عربي حسن.

وضمت قائمة المعتقلين في القضية رقم 1128 لسنة 2014 ثان مدينة نصر، أسماء كل من: بدر الدين مصطفى محمد، أحمد ضياء الدين عبدالسميع، خالد مشرف عبدالوهاب، محمد أحمد حنفي محمود، محمود محمد محمود ومحمود أحمد محمود.

وكانت محكمة جنح مدينة نصر، قد قضت في حكم أول درجة، بمعاقبة 20 عضوًا في وايت نايتس، بالحبس 3 سنوات على خلفية اتهامهم في أحداث شغب شهدها استاد القاهرة الدولي، في مارس الماضي (2014)، تزامنًا مع إحدى مباريات فريقهم. 

 وفصلت الأحكام، بقضاء سنتين عقابًا على التهمة الأولى في أمر الإحالة، وسنة على التهمة الثانية، مع كفالة قدرها 5 آلاف جنيه، بالنسبة للمتهمين بالتهمة الثانية، وذلك على خلفية اتهام النيابة للمعتقلين بإثارة الشغب وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، والتعدي على قوات الأمن، وقطع الطريق، وذلك بعد محاولتهم اقتحام الاستاد، لحضور مباراة فريقهم في دوري أبطال إفريقيا، فيما يعتبر تحديًا لقرار وزارة الداخلية، إقامة المباراة دون جمهور.

 

*اعتقال أردني في مصر لارتدائه بدلة ”فوتيك

قال النائب الأردني عدنان السواعير العجارمة، اليوم الأربعاء، إن السلطات المصرية اعتقلت شاباً أردنياً؛ بحجة أنه يرتدي بنطال “فوتيك”.

وأضاف أن وسائل الإعلام المصرية اتهمته بأنه إرهابي، موضحاً العجارمة أن “الأمر ليس كذلك أبداً“.
وثمن العجارمة جهد الحكومة في الإفراج الشاب الأردني، مؤكداً قاله رئيس الوزراء عبدالله النسور إن وزير الخارجية ناصر جودة كان مهتماً بالموضوع منذ لحظة إلقاء القبض حتى الإفراج عن المواطن.

 

*بلومبيرج: بدون ديمقراطية مصير السيسي كمبارك

يبدو أن عبدالفتاح السيسي يعتقد أن كل ما يحتاجه لإبقاء المصريين سعداء هو دعم الاقتصاد، لكن ما لم يشرع السيسي في اتخاذ خطوات نحو الحكم الديمقراطي، قد ينتهي به المطاف إلى عدم تلقيه الدعم مثل حسني مبارك في نهاية حكمه.

هكذا قالت شبكة “بلومبيرج” الأمريكية في مقالها الافتتاحي، اليوم الأربعاء، تحت عنوان “ما الذي تحتاجه مصر الآن“.

وإلى نص المقال:

تأجلت الانتخابات البرلمانية في مصر بعد حكم الدستورية العليا بعدم دستورية قانون تقسيم الدوائر، بما يجعل البلاد تسير بدون سلطة تشريعية منذ 3 سنوات، وللأسف، هذا يخبر قصة ما حدث للثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك عام 2011.

تحت حكم الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي، أثبتت مصر أنها قمعية وتعسفية مثلما كانت تحت حكم الديكتاتور السابق حسني مبارك، ومنذ عام 2013، عندما عُزل الرئيس السابق المنتخب بحرية محمد مرسي، اتجهت محاكم النظام القديم لتبرئة مبارك وحاشيته، وأسقطت الاتهامات الموجهة ضدهم بعد الثورة، وفي غضون ذلك، حكمت نفس المحاكم بالإعدام لقادة ومؤيدي جماعة الإخوان المسلمين في محاكمات جماعية، رغم أن بعض هذه المحاكمات أُلغت بعد ذلك.

ويبدو أن السيسي يعتقد أن استراتيجيته المتشددة تعمل بشكل جيد، وأن كل ما يحتاجه لإبقاء المصريين سعداء هو دعم الاقتصاد، لكن ما لم يشرع السيسي في اتخاذ خطوات نحو الحكم الديمقراطي، قد ينتهي به المطاف إلى عدم تلقيه الدعم مثل حسني مبارك في نهاية حكمه.

على مدى العام ونصف العام الماضية، قدمت بعض دول الخليج العربي نحو 23 مليار دولار لمصر على هيئة معونات لدعم نظام السيسي، وعلى عكس مرسي، قلص السيسي الدعم على الوقود، وبدأ في تنفيذ إصلاحات اقتصادية أخرى التي تحتاجها مصر بشدة، وخلال هذا العام، بعد أربع سنوات من التباطؤ، من المتوقع أن يحقق الاقتصاد المصري نموا بنسبة 3.8%.

ومع ذلك، لا يزال الانتعاش الاقتصادي في مصر هشا، حيث قلص الانخفاض في أسعار النفط رغبة دول الخليج لتقديم المليارات على هيئة مساعدات، في حين أن مصر تحتاج نحو 60 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر على مدى السنوات الأربع المقبلة، لكن ليس بالضرورة أن تجذب دولة مستثمرين آخرين من خلال الحكم التعسفي للقانون، وخلق بيئة تنظيمية مزورة لتستفيد منها الشركات المملوكة للجيش، والتمرد الإسلامي الدائم، وغياب السلطة التشريعية التي تراقب سلطات الرئيس.

ولا يمكن للسيسي أن يعتمد على انتظار شعبه للأبد للحصول على وظائف أو لتحقيق الديمقراطية، فالمصريون الذين نزلوا إلى الشوارع مرتين للإطاحة برئيسهم لن يقبلوا بحكم الطوارئ لعقود إضافية تحت ديكتاتورية عسكرية مستترة لأسباب تتعلق بمحاربة الإرهاب.

عندما تُجرى الانتخابات البرلمانية في نهاية المطاف، سيحتاج السيسي إلى ضمان عدم تأسيس مجرد برلمان شكلي، ويجب السماح للأحزاب الإسلامية والليبرالية الملتزمة بالعملية الديمقراطية بالمنافسة وتمثيل دوائرهم الانتخابية، وإذا كان السيسي يميل لاتباع نصيحة أصدقائه الاستبداديين في المملكة العربية السعودية وروسيا الغنيتين بالنفط، ينبغي عليه استذكار أن مصر تفتقر إلى مواردهم التي يتمتع بها أصدقائه، وأن ديكتاتورية مبارك أُطيح بها عندما توسع الناتج المحلي الإجمالي بمتوسط معدل سنوي 6%، فالانتعاش الاقتصادي الطفيف وحده لن يجعل السيسي في مأمن ولا مصر مستقرة

 

*تأييد الحكم على شرطيين أدينا بقتل “أيقونة” ثورة يناير

رفضت محكمة مصرية، اليوم الأربعاء، طعن شرطيين أدينا بقتل خالد سعيد، الذي يوصف بـ”أيقونة” ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، وأيدت حكما بحبسهما 10 سنوات، حسب مصدر قضائي.
وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، إن “محكمة النقض (محكمة تنظر الطعون على الأحكام)، رفضت للمرة الثانية، الطعن، المقدم من أميني شرطة (رتبة أقل من ضابط) محمود صلاح وعوض إسماعيل، على الحكم الصادر على كل منهما بالسجن 10 سنوات، لاتهامهما بتعذيب وقتل خالد سعيد.

وأوضح المصدر أن الحكم نهائي وغير قابل للطعن، وإن كان يحق للمتهمين تقديم التماس إلى هيئة المحكمة تنظر فيه دون انعقاد جلسات للمحاكمة.

وكانت محكمة جنايات الإسكندرية (شمالي البلاد) قضت في أكتوبر/ تشرين الأول 2011 بالسجن المشدد لمدة 7 سنوات على المتهمين بقتل خالد سعيد، قبل أن تصدر محكمة النقض قرارا بإعادة محاكمتهما أمام دائرة أخرى.

 

*أمن الإسكندرية يعتقل سيدة بعد رفض زوجها المعتقل تصوير حلقة مع المدلس وائل الإيراشي

اعتقلت ميليشيات الأمن بمحافظة الإسكندرية السيدة “عزيزة صبحي جمعة”، زوجة المعتقل “عصام عقل”، بعد رفضه لتسجيل حلقة مع المدعو وائل الإبراشي.

تعود أحداث الواقعة لقيام المدعو وائل الإبراشي مقدم برنامج العاشرة مساءا بفضائية دريم، بالتوجه لمديرية أمن الإسكندرية لتسجيل  حلقة عن ما أسموه الخلايا الإرهابية المعتقلة بالمديرية، وذلك وفقا لما ادعاه المجرم مدير أمن الإسكندرية أثناء حلقة له مع الإبراشي.

و قد أعد فريق البرنامج بقيادة “المدلس” الإبراشي وبالتعاون مع ضباط الأمن الوطني سنياريو مكتوب، طُلب من محجموعة أعدت للظهور في الحلقة ومنهم المعتقل “عصام عقل” أن يقولوه أثناء حوارهم مع الإبراشي، الأمر الذي قوبل من جهة “عصام عقل” بالرفض بشكل قاطع، فأقدم مجرمو الأمن الوطني على اعتقال زوجته تهديدا له حتى يوافق على ما يطلبونه منه.

يذكر أن السيدة السيدة “عزيزة صبحي جمعة” قد تم احتجازها بقسم شرطة برج العرب.

 

*لأول مره منذ ثورة 25 يناير: الانقلاب يمنح تأشيرات سياحية لمجموعات صهيونية

كشف موقع ميجافون الصهيوني الاخباري ان الانقلاب وافقت علي منح تاشيرات سياحية لمجموعات سياحيه صهيونية، لاول مره منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير، مشيرا الي ان اول فوج سياحي صهيوني وصل بالفعل الي القاهرة في فبراير الماضي .
واضاف الموقع ان رحله جديدة الي مصر تستغرق تسعة ايام ستنظمها شركة ايالا جيؤجرافيت السياحية خلال فترة عيد الفصح اليهودي، وتنطلق في الخامس من شهر ابريل القادم .
وبحسب موقع شركة السياحة الصهيونية فان الجوله السياحيه داخل مصر يقودها المرشد ايلي ميئيلي الذي يملك خبره 30 عاما في الارشاد السياحي الي مصر، وترافقها قوه تامين من الشرطة المصرية طوال جولتها .
ويشمل برنامج الرحلة زيارة الاماكن الدينية والسياحية المشهورة في مصر مثل معبد ابن عزرا ومسجد ابن طولون والسلطان حسن، ومسجد محمد علي، ومنطقه الاهرامات وسقاره والمتحف المصري ، والمعبد الجنائزي، وسد اسوان ومعبد ابو سمبل والكرنك ومقبرة توت عنخ امون، الي جانب جولة في سوق خان الخليلي ورحلة نيلية.

 

*السويس: تشريد 500 عامل بعد إغلاق مصنع “الزيوت المتكاملة

وجهت شركة “صناعات الزيوت المتكاملة” بالسويس إنذارات لـ 500 عامل بمصنع الشركة وإبلاغهم بالاستغناء عنهم بعد قرار غلق المصنع نهائياً.

وقال عمال الشركة، في بيان صدر عنهم اليوم: “أرسلنا استغاثة لرئيس مجلس وزراء الانقلاب ووزيرة القوى العاملة فى حكومة الانقلاب ومحافظ السويس الانقلابى نطالبهم بالتدخل دون جدوى.

كانت إدارة الشركة قد أعلنت بدء الإجراءات الخاصة بغلق المصنع بتعليمات من قبل صاحب الشركة وتم إرسال إنذارات بالطرد لكل العاملين بالمصنع بدعوى الخسائر التي لحقت بالشركة خلال الحريق الذي نشب بها منذ 6 أشهر، يشار الى أن الحريق الذي حدث في المصنع دمر قسم التعبئة فقط وأقسام التكرير والتبييض والشموع والمرافق، وحركة الزيت تعمل بكفاءة و يتم التكرير بالمصنع والتعبئة في شركة “أجواء”.

 

*الانقلاب يحيل 3 معتقلين بالدقهلية إلى القضاء العسكرى

أحالت النيابة العامة بالمنصورة، اليوم الأربعاء، 3 من مواطني محافظة الدقهلية، المعتقلين منذ 21 ديسمبر الماضي وهم ” فتحي عبدالوهاب عبدالسلام من مدينة طلخا وياسين سعد ياسين من نبروه ومصطفي الرفاعي طالب بجامعة المنصورة من قرية الريدانية” الى القضاء العسكري بجلسة 9 إبريل القادم بتهمة ” تشكيل خلية إرهابية وحيازة أسلحة وتفجير محول كهرباء“.
وفي سياق متصل اختطفت قوات الأمن، مساء أمس الثلاثاء، والد المعتقل فتحي عبدالوهاب وأخيه الأكبر وأخفائهم بمركز شرطة “طلخا” لإجباره على التوقيع على محضر بإعترافات جديدة ولم يعرضوا على النيابة أو يطلق سراحهم حتى الآن.
جدير بالذكر أن عبدالوهاب عبدالسلام -والد المعتقل فتحي عبدالوهاب- يعاني من أمراض الضغط والسكر وفي حالة صحية سيئة جداً في مركز شرطة طلخا ولا يقدر علي الحركة وتتعنت إدارة المركز في إخلاء سبيله.

 

*الرعب يسيطر على الانقلاب .. تطويق سيناء بالأسلحة الثقيلة استعدادًا للمؤتمر الاقتصادي

تشهد محافظة سيناء تشديدًا أمنيًا من قبل قوات أمن الانقلاب بالتزامن مع الاستعداد لإنعقاد المؤتمر الاقتصادي المقرر إجراءه في منتصف مارس الجاري.

ووفقًا لما تداولته وكالات الأنباء عن مصادر أمنية أن القوات الموجودة فى شمال ووسط وجنوب سيناء رفعت تأهبها للدرجة القصوى، ودعمت نقاط التفتيش المنتشرة فى مختلف المناطق بالأسلحة الثقيلة للتعامل مع أي هجمات محتملة، كما أعادت نشر وتمركز القوات مدعومة بعناصر بدوية.

وتمشط قوات الأمن مداخل جنوب سيناء ومدينة شرم الشيخ، ودفعت بعدد من طائرات المراقبة على مدار اليوم لرصد الحركة في المناطق الجبلية.

 

*أنقذوا غنيم”.. حملة إلكترونية تطالب بالإفراج عن معتقل بالإسكندرية

دشن عدد من نشطاء محافظة الإسكندرية، على موقعي التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر”، حملة بعنوان “انقذوا غنيم”، لمطالبة منظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان، بالتدخل لإنقاذ المعتقل أحمد محمد غنيم، والمحتجز بمبنى مديرية أمن الاسكندرية بالدور الرابع، المعروف إعلاميًا بسلخانة الدور الرابع.
وكان “غنيم” اعتقل يوم الأربعاء الماضي (25 فبراير)، في تمام الساعة التاسعة مساءً، من داخل مستشفى الثغر، بمنطقة فيكتوريا في الإسكندرية، كما اعتقل كل من زوجته ووالدتها أثناء اعتقاله، وتم احتجازهما لمدة تزيد عن 24 ساعة، حتى أفرج عنهما.
وقامت قوات الانقلاب، بالاعتداء على زوجته ووالدتها، أمامه، بالضرب والسحل والتهديد بهتك العرض؛ لإجباره على الاعتراف بجرائم لم يرتكبها، فيما أكدت زوجته سقوط أسنانه من الضرب وتورم وجهه وأجزاء متفرقة من جسده، بسبب التعذيب، كما تواردت أنباء من داخل مديرية الأمن بتدهور حالته الصحية.

 

*رايتس ووتش تصف الانتهاكات ضد الأطفال في مصر بالجسيمة

قالت منظمة “هيومان رايتس ووتش” الدولية، اليوم الأربعاء: إن هناك انتهاكات جسيمة بشأن حقوق الأطفال في مصر.

وأضافت، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم، بعنوان “خطوات صغيرة إلى الأمام بشأن حقوق الطفل”، أوضحت أن ما وصفته بـ”بواعث القلق الكبرى، الانتهاكات المرتكبة بحق الأطفال في نظام العدالة الجنائية المصري”، تتضمن الاحتجاز التعسفي والمحاكمات غير العادلة والانتهاكات البدنية“.

وأشارت إلى أنه رغم أن القانون يشترط محاكمة أي طفل متهم بجريمة أمام محكمة للأحداث، لكن السلطات ما زالت تتعامل مع العديد من الأطفال ضمن النظام المخصص للبالغين“.

ونقلت عن محامين مصريين، قولهم: إن الأطفال قد يواجهون الاعتداء من جانب الحراس، أو سائر النزلاء، أثناء احتجاز الأطفال مع البالغين في أقسام الشرطة، وفي مراكز احتجاز غير نظامية وفي السجون.

ولفتت المنظمة إلى أنه بالرغم من حظر مصر تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية عام 2008 كتعديل لقانون الطفل، لكن الحكومة لا تجري تحقيقات أو ملاحقات كافية لمن يمارسون هذا الإجراء الخطير والضار على الفتيات.

وطالبت الحكومة بـ”وضع إستراتيجية وطنية شاملة، لإنهاء هذه الممارسة بحيث يشارك فيها قادة المجتمع والدين، والمشتغلون بالقطاع الصحي، والمعلمون، والمنظمات غير الحكومية“.

وتطرقت إلى تفعيل شرط الحد الأدنى البالغ 18 عامًا، والذي تم عقب تغيير القانون في 2008، لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى أنه “بالرغم من هذا التفعيل، لكن زواج الأطفال يظل متفشيًا في المناطق الريفية“.

من جانبها، قالت زاما كورسن-نف، مديرة قسم حقوق الطفل في المنظمة: إن إنفاذ مصر للتغييرات القانونية الأخيرة يمكنه إحداث فارق في حياة أطفال البلاد، إلا أن الحكومة المصرية ما زال عليها بذل الكثير من الجهد لحماية الأطفال من انتهاكات جسيمة”. وأردفت في تقريرها: “يتعين الآن اتباع الخطوتين الأخيرتين للحكومة لتحسين حماية الأطفال بحملة مستديمة وجدية لتحسين حقوق جميع الأطفال في مصر“. 

 

*ارتفاع مصابي حريق قاعة المؤتمرات لـ 40 حالة

ارتفعت أعداد المصابين في الحريق الذي اندلع بمقر قاعة المؤتمرات بمدينة نصر ظهر اليوم الأربعاء، إذ أعلنت وزارة الصحة والسكان بحكومة الانقلاب عن وصولهم لنحو 40 مصابًا، دون وفيات

وبحسب بيان لوزارة صحة الانقلاب، فإن  30 من بين المصابين جرى إسعافهم في موقع الحريق بواسطة سيارات الإسعاف والأطقم الطبية التي تم الدفع بها إلى موقع الحادث، وتقل 10 حالات إلى المستشفى، من بينهم 9 نلقلوا لمستشفى التأمين الصحي بميدنة نصر، ومصاب واحد نُقل إلى مستشفى الشرطة

كان وزارة الصحة أعلنت عصر اليوم أن عدد المصابين جراء حريق قاعة المؤتمرات بلغ 19 مصابًا.

 

*قاعة المؤتمرات احترقت بالكامل والخسائر 300 مليون جنيه

قالت مصادر بهيئة المعارض بحسب “الوطن” ان التقديرات الاولية لخسائر الحريق الذى نشب بقاعة المؤتمرات وصلت لحوالى 300 مليون جنيه.

واضافت مصادر ان التحقيقات الاولية تشير الى نشوب الحريق بسبب ماس كهربائى ، وهناك لجنة ستشكل من الهيئة للوقوف على حجم الخسائر النهائى للحريق الذى نشب صباح اليوم “الاربعاء”.

وأضاف المصدر أن قاعة المؤتمرات احترقت بالكامل فجأة، الا ان جميع الموظفين خرجوا من المبنى ، وتم التعامل مع الحريق بواسطة رجال الاطفاء ، والقوات المسلحة.

 

 

*المليون شقة: وهمٌ باعه السيسي للمصريين ترويجاً لنفسه

وصلة جديدة من التسريبات المنسوبة للجنرال عباس كامل، مدير مكتب عبدالفتاح السيسي، أذاعتها مساء أول من أمس الإثنين، فضائية مكملين، تناولت عدة قضايا تهم الشأن المصري، لاسيما في ما يتعلق بالمساعدات الإماراتية لمصر منذ الانقلاب العسكري في يوليو/تموز.

وغالباً ما يربط نشطاء بين المساعدات الإماراتية لمصر، وبين فيديو قديم تم تسريبه لعضو
جماعة الإخوان المسلمين، عصام العريان، يعود لعام 2012، وقت أن كان العريان رئيساً للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب المصري، يتحدث خلاله للأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، مطالباً إياه بالتوسط لدى الإمارات بضرورة إخراج أموال الرئيس المخلوع حسني مبارك والتي تم تهريبها لبنك أبو ظبي الوطني، على حد قول العريان.

غير أن التسريب الجديد لا يتناول المساعدات المباشرة، مقتصراً على استثمارات ضخمة من المفترض أن تتبناها الإمارات في مصر، بقطاعات تمثل عبئاً على أي نظام في مصر، فضلاً عن الجانب الربحي فيها.

مشروع الكذا مليون شقة

وفي أحد مقاطع التسريب، يقول اللواء عباس كامل للسيسي وقت أن كان وزيراً للدفاع: “حسن إسميك بيقول لحضرتك إنه يتمنى إن الموضوع بتاع الكذا مليون وحدة سكنية يُعلن قبل ما سيادتك تترشح (للرئاسة). يبقى كأنهم اتعاقدوا مع القوات المسلحة وكأن القوات المسلحة هي اللي هتحل الأزمة“.

ويظهر في هذا المقطع إلى أي مدى كان الغرض من المشروع الذي لم يكن قد تحددت ماهيته بعد (كذا مليون شقة)، هو مجرد الترويج للقوات المسلحة بغرض رفع شعبية السيسي الذي كان على رأسها آنذاك. خاصة في ما يتعلق بعدد الوحدات السكنية التي تناولها التسريب، والذي جاء بأربع روايات (10 ملايين شقة، 5 ملايين شقة، مليون شقة، كذا مليون شقة).

وواجه مشروع آرابتيك، التي كان يرأس مجلس إدارتها حسن إسميك، عثرات منذ الإعلان عنه في شهر مارس/آذار 2014، حيث تم تأجيل موعد تنفيذه عدة مرات؛ وهو ما دفع المصريين إلى التشكيك في جديته، بل والتندر عليه وربطه بلفظ الفنكوش”.

ورغم مطالبة السيسي، في مقطع صوتي آخر، بضرورة حضور إسميك إلى القاهرة للإعلان عن المشروع الإسكاني الضخم، يتضح من التسريب أن الأرض التي من المقرر أن يُقام عليها المشروع غير محددة.

وقال السيسي متحدثاً للواء عباس: “لسه كنت بأكلم اللواء أمين إمبارح. بأقوله المليون شقه دول هيبقوا فين”. واللواء المقصود هو محمد أمين، رئيس إدارة الشؤون المالية بالقوات المسلحة، والذي اقترح على السيسي، وفق التسريب، أكثر من موقع لإقامة المشروع منها منطقة شرق القاهرة إلى جوار مشروع “مدينتي”، ومدينة بدر (على طريق السويس القاهرة) ومدينة برج العرب بالإسكندرية.

وتشير مصادر إلى أن هذا المشروع السكني الضخم ضمن خطط الإمارات منذ عهد مبارك،كان استغلالاً للعجز الكبير في الوحدات السكنية بمصر والذي يتجاوز نصف مليون وحدة سنوياً.

وفي 2014، قررت الإمارات تنفيذ هذا المشروع، للاستفادة من التسهيلات غير المسبوقة التي قد تحصل عليها مقابل الدعم السياسي والمادي الذي قدمته لمصر بعد انقلاب 3 يوليو 2013.

لكن عدم التخطيط الجيد للمشروع من جانب النظام في مصر، فضلاً عن الخسائر التي لحقت بآرابتيك في النصف الثاني من عام 2014، وضع الشركة التابعة لحكومة أبوظبي، بمواجهة حملات قوية تشكك في قدرتها على تنفيذ المشروع.

وزادت حدة الحملات بسبب عدم بدء الشركة تنفيذ المشروع خلال سبتمبر/أيلول الماضي، كما كان مقرراً، وتأجيل الشركة موعد التنفيذ عدة مرات، آخرها إلى ما قبل نهاية العام الماضي 2014.

وكان وزير الدولة الإماراتي سلطان الجابر، الذي تناوله التسريب بوصفه منسقاً للاستثمارات الإماراتية في مصر، قد أكد خلال لقائه بالسيسي، في 19 يناير/كانون الثاني الماضي، أن شركة آرابتيك ستبدأ في فبراير/شباط 2015 في تنفيذ 120 ألف وحدة من مشروع المليون وحدة، بالتعاون مع القوات المسلحة المصرية، غير أن فبراير انقضى دون بدء تنفيذ المشروع.

ويقول مراقبون إن آرابتيك غير مؤهلة لهذا المشروع الضخم، حيث أظهرت بيانات حديثة أن قيمة المشروعات التي لم تكمل الشركة تنفيذها ارتفعت إلى الضعفين، لتصل إلى نحو 7.1 مليارات دولار خلال عامين، كما انكمش الرصيد النقدي للشركة إلى 299 مليون دولار في يونيو/حزيران الماضي من 735 مليون دولار في الربع الثالث من 2013، في وقت يحتاج المشروع المصري لاستثمارات تتجاوز 40 مليار دولار.

وكشفت التسريبات استعانة السيسي، بشركتي استراتيجي أند التي تعود لرئيس وزراء بريطانيا السابق، توني بلير، و”لازوردي” الأميركية، كاستشاريين اقتصاديين له بدعم إماراتي وصل إلى 10 ملايين دولار، في دلالة على عدم اعتراف السيسي بالخبرات الاقتصادية الموجودة في مصر، خاصة أن رئيس الحكومة المصرية في هذه الفترة كان أستاذ الاقتصاد المعروف حازم الببلاوي، فضلاً عن مجموعة اقتصادية مهمة من بينها زياد بهاء الدين نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية الذي تناوله التسريب أيضاً، عندما كان يطلب لقاء السيسي.

وبينما لا يُعير السيسي اهتماماً بالخبرات الاقتصادية التي يتمتع بها أساتذة مصريون، يمنح الجنرال عباس ثقة كاملة في التخطيط وإبداء الرأي بل وتقرير مصير الدولة في قطاعات ومجالات اقتصادية بحتة، وهو الرجل ذو الخلفية العسكرية.

 وتناول عباس في التسريب الأخير، الحديث عن الخطط المستقبلية طويلة الأجل لمصر، وهي من مهام وزارة التخطيط، وتحدث عن إنشاء محطات الكهرباء وعقود الشراكة فيها مع مستثمرين إماراتيين، وهي من مهام وزير الكهرباء والطاقة، وتحدث عن التخطيط لمشروع المليون وحدة سكنية وهي من مهام وزارة الإسكان، فضلاً عن تحدثه في تسريبات سابقة عن ملفات تخص وزراء الصحة والدفاع والاستثمار والعدل والإعلام، فيما دفع نشطاء لتسمية مصر باسم “دولة عباس”.

 

*مستوردو مواد البناء: ارتفاع كبير مرتقب في أسعار الحديد

كشفت الآثار السلبية لقرار البنك المركزي ما يعانيه مستورد قطع البناء والحديد فى مصر، من تحديد سقف الإيداع الدولار بالبنوك فى الظهور على مستوردي الحديد بالسوق المصري، الأمر الذى أدى إلى عدم قدرتهم على دفع المستخلصات الجمركية الخاصة بالكميات المستوردة؛ مما أدّى إلى نقص المعروض من المنتج بالسوق.

وتوقع مستوردو الحديد من الخارج استغلال الشركات العاملة بالسوق للقرار؛ مما يؤدى إلى ارتفاع أسعار المنتج المحلى أكثر مما عليه الآن، متوقعا ارتفاع الطن عن الحد المسموح به بالسوق لأكثر من 5200 جنيه.

فيما فرض البنك المركزي إجراءات احترازية للقضاء على التلاعب بالسوق السوداء للعملة مثل قرار منع إيداعات أكثر من 50 ألف دولار في الشهر و10 آلاف دولار في اليوم في البنوك بشكل عام.
من جانبه، قال أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء: إن أزمة الدولار بالسوق نقص المعروض لدى شركات الصرافة من الدولار أدى خلال الفترة الحالية إلى حدوث حالة من التكدس فى الحديد المستورد فى الجمارك.

وأضاف، فى تصريحات صحفية، أن المستوردين، نتيجة لقرار البنك المركزي بتحديد سقف الإيداع في حساب الشركات والمستوردين بالسوق، أدى إلى عزوفهم عن عملية الاستيراد من الخارج، مشيرا إلى أن القرار سيؤدى خلال الفترة الحالية إلى نقص المعروض من الحديد المستوردة.

وأوضح أنّ القرار ينصب أولاً وأخيرًا في حساب بعض المصانع المحلية والمصنعين المصريين بالسوق مما يؤدّى لاستغلال نقص المعروض من الحديد التركى والصينى بالسوق وبالتالى تقوم الشركات برفع اﻷسعار على المستهلك المحلى. وأشار أن توقف حركة استيراد الحديد بدأ منذ يناير الماضى، وبعد رفض البنوك صرف اعتمادات للمستوردين بالدولار، مشيرا إلى أن الأمر أحدث تكدسا لكميات كبيرة من الحديد المستورد في الموانئ منذ بدء الأزمة، وصلت 20 ألف طن، وتوقع أن يستمر تثبيت أسعار الحديد لهذا الشهر، وأن يتم استئناف حركة استيراد الحديد بعد حل أزمة العملة خلال الفترة المقبلة.

وفى المضمون نفسه، أكد حسام عبد الجواد، أحد وكلاء الحديد أن توقف الاستيراد من الخارج ليس بسبب تحديد سقف الإيداع من العملة الأجنبية بواقع 50 ألف دولار شهريا ولكن فى هذه المرة بسبب رسوم الحماية المفروضة على المستوردين جراء كل طن يتم استيراده بواقع 290 جنيها.

وأضاف، فى تصريحات صحفية، أن ارتفاع سعر الدولار أدى إلى زيادة سعر الحديد المستورد رغم تباطؤ مبيعات قطاع مواد البناء حاليًّا، مطالبا بضرورة إلغاء رسوم الحماية على الحديد المستورد يعيد حالة من التوازن داخل السوق المصرى، خاصة وأن يعتبد رمانة ميزان السوق وضمان حماية للمستهلك من التلاعب بالأسعار.

 

*كينيث روث: التسريبات تنسف حجة السيسي في عزل مرسي

اعتبر كينيث روث مدير منظمة هيومن رايتس ووتش أن التسريبات الجديدة المنسوبة لمكتب السيسي وقتما كان وزيرا للدفاع تدحض ادعاءاته في مسألة عزل الرئيس  محمد مرسي

وكتب روث عبر حسابه على موقع التدوين المصغر تويتر: ” يدعي السيسي أن عزل مرسي جاء استجابة لمطالب شعبية، في حين تشير تسجيلات صوتية إلى أن الجيش والإمارات هما من حضا على ذلك”.

وأورد المسؤول الحقوقي رابطا لتقرير أوردته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن التسريبات قال نصا: ”التسجيلات، والتي لم يتم التأكد من أصالتها، تشير إلى أنّ كلًا من الجيش المصري وداعميه في الإمارات لعبوا دورًا أكثر نشاطا في إثارة الاحتجاجات ضد مرسي في يونيو عام 2013 أكثر مما اعترف به الطرفان..الرئيس عبدالفتاح السيسي، والذي كان وزيرًا للدفاع آنذاك، قال إنّه عندما قاد حملة الإطاحة بمرسي كان يتصرف استجابةً للاحتجاجات المنادية بإسقاطه.

وتظهر أنها سُجِلت للواء عباس كامل مدير مكتب السيسي وكبير مساعديه، وهو يتحدث هاتفيا مع اللواء صدقي صبحي وزير الدفاع الحالي، والذي كان وقتها رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة المصرية”.

ومضت تقول: “تظهر التسجيلات أيضا ما يبدو وأنهم كانوا يناقشون فيما يتعلق بحساب بنكي يتحكم به مسئولون كبار في وزارة الدفاع استخدمته حركة “تمرد”، الحركة التي دعت لاحتجاجات 30 من يونيو عام 2013 للمطالبة بالرحيل المبكر لمرسي..وخلال التسجيل يبدو أن كامل يخبر صبحي بما يلي: “يا فندم، إحنا حنحتاج 200 بكرة من حساب تمرد، انت عارف سيادتك اللي هو الجزء بتاع الإمارات اللي حولوه”.

على الجانب الآخر، لم يظهر التسجيل ما يقوله اللواء صبحي، لكن يتضح أنه تحدث عن المخابرات المصرية، حيث يرد عباس قائلا: “مخابرات إيه يافندم؟ بتوع المخابرات؟ فاكر سيادتك الحساب اللي جه لصالح تمرد؟ هنحتاج منه 200 بس، 200.000 أه”، بحسب الصحيفة.

 

*إحالة أمين شرطة قتل معتقلا داخل مستشفى إمبابة خلال أيام

أمر المستشار محمد مكي، رئيس نيابة حوادث شمال الجيزة، الأربعاء، باستعجال تحريات الأجهزة الأمنية، حول حادثة اتهام أمين شرطة من قوة قسم الوراق، بقتل معتقلا  نسبت اليه تهم بالانتماء إلى خلية إرهابية، أثناء تلقيه العلاج بمستشفى إمبابة العام، جراء إصابته بطلق ناري فى القدم من قبل قوات شرطة الانقلاب ، في مطاردة أمنية له واثنين آخرين،  خلال الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير.

 

كما استعجلت النيابة كذلك التقرير النهائى للصفة التشريحية الخاص بالمجني عليه، وذلك لسرعة إنهاء التحقيقات، وإحالة أمين الشرطة المتهم للمحاكمة الجنائية، خلال الأسبوع القادم، بعد أن اعترف بتفاصيل جريمته، فى حين تنتظر النيابة التحريات الأمنية لتتحقق من دوافع القتل وحقيقة الحادثة التى لم يتم رصد شهود عيان لها حتى الآن.

 

التحقيقات شهدت تأكيد أمين الشرطة أسامة عبد الله، أنه قتل المجني عليه محمد أحمد عطية، 21 سنة، طالب، المتهم فى قضية إرهاب، عن طريق إطلاق عدة أعيرة نارية تجاهه، بعدما سخر من دماء الشهداء فى سيناء، وتوعد بقتل المزيد من الجنود تحقيقاً لما أسماه الجهاد  على حد زعمه. 

 

وسألت النيابة المتهم أمين الشرطة عما تردد بشأن استعانته بـ«طفل»، نجل إحدى الممرضات فى المستشفى لتصوير جريمته بالموبايل، فنفى صحة الكلام، وقال:«أنا مكنش فى أعصاب ودماغ للكلام الفارغ دا..واللى حصل أن «عطية» استفنزنى بسباب السيسى وهلل لاستشهاد جنودنا فى سيناء، فقتله رميًا بالرصاص من سلاحى الميرى، ولا أدرى ما إذا كان أحد رأى الواقعة وصورها من عدمه، وخرجت إلى أروقة المستشفى، وأبلغت ضابط من قسم الوراق، كان مكلف أيضًا بحراسة القتيل بما حدث”.

 

*لماذا يقدم السيسي لإسرائيل أكثر مما تتوقع؟

شهد العلاقات المصرية الإسرائيلية تعاونا وتناغما غير مسبوقين في تاريخ العلاقات بين الجانبين، إذ تجاوزت مرحلة الاطمئنان إلى مرحلة الثقة، من خلال اتخاذ سلسلة من الإجراءات والقوانين لم يأمل الإسرائيليون بالحصول عليها في يوم من الأيام.

ويرى محللون وسياسيون أن شواهد هذه العلاقات التي تجذرت منذ الانقلاب العسكري في مصر في الثالث من تموز/ يوليو تمثلت – للمرة الأولى في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي – في شيطنة حركات المقاومة الإسلامية، واعتبارها حركات إرهابية وعدوا مشتركا، وإخلاء سيناء، وحصار غزة.

 

من الاطمئنان للثقة

خلال ثورة يناير شعرت القيادات الإسرائيلية بالقلق، لكنه سرعان ما تبدد هذا القلق مع تولي المجلس العسكري زمام الأمور في مصر، بحسب أحمد إمام المتحدث الإعلامي باسم حزب مصر القوية.

ويقول إمام: “لا تشعر إسرائيل باطمئنان لما يدور حولها فحسب، بل بالثقة في تعاملها مع النظام في مصر الذي حقق لها أكثر مما كان يحلم به بإنشاء منطقة عازلة على الحدود مع قطاع غزة”.

وعزا هذا الترابط في العلاقات إلى طبيعة النظام الشمولي في مصر، وقال: “إن النظام القمعي يضع نصب عينيه على الخارج وليس الداخل، فمن خلال ضبط إيقاع علاقته بإسرائيل وأمريكا سيمكنه ذلك من ممارسة أكبر قدر من البطش في الداخل لتثيت دعائم الحكم”، حسب تقدير إمام.

ورأى إمام أن مصر قدمت تنازلات كبيرة لإسرائيل، مشيرا إلى أنه “كلما كان الضغط الداخلي كبيرا، كلما كان التنازل الخارجي أكبر، لغض الطرف عما يتفاعل على الأرض من حراك ضد النظام”.

 

تحريف الولاءات الوطنية

بدوره، أعرب رئيس المكتب التنفيذي لحزب البديل الحضاري، حسام عقل، عن اعتقاده بأن تحجيم حركة مصر سياسيا واقتصاديا كان أبرز إفرازات اتفاقية كامب ديفيد لصالح إسرائيل.

وقال عقل:” عقب اتفاقية السلام تمت عسكرة العلاقة بين البلدين، و(تم) ربط القوة العسكرية لمصر بالهبة والمساعدات والسلاح الأمريكي”. ودلل على ذلك بأن “العلاقات المصريةالأمريكية كانت منذ الانقلاب العسكري بيد وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل”.

وتابع: “مع وجود أنظمة بعيدة عن الاختيار الشعبي، يجعل المناخ مناسبا لإقرار جميع الاتفاقيات المعلنة والسرية مع تل أبيب وواشنطن، ولكن في حال وجود مسار شعبي وثوري فتصبح في نطاق المراقبة والسيطرة“.

ورأى عقل أن إدراج حركة حماس وكتائب القسام على قائمة الإرهاب هو حرف لـ”الولاءات الوطنية” بجعل الصديق عدوا والعدو صديقا، مشيرا إلى “عدم التطرق إلى إسرائيل في وسائل الإعلام (المصرية) مقابل حصص إعلامية بدون حصر لشيطنة الفلسطينيين وحركات المقاومة”.

 

تنازلات لإسرائيل مقابل دعم اللوبي الصهيوني

 

من جهته، أكد المنسق العام لحركة “صحفيون ضد الانقلاب”، أحمد عبد العزيز، أن شواهد التقارب المصري الإسرائيلي “جسده دعم وتأييد الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب مشهود له بمواقفه المؤيدة والمناصرة للشعب والمقاومة الفلسطينية”.

 

وقال عبد العزيز:” هذا النظام أكثر إخلاصا وتوافقا مع تل أبيب من أي نظام سابق، من خلال حزمة من الإجراءات قدمها كولاءات، مثل تجريم المقاومة الفلسطينية، وإقامة منطقة عازلة على الحدود مع قطاع غزة، وإخلاء الشريط الحدودي من الناس بالمخالفة للدستور في سابقة تاريخية”.

واستنكر عبد العزيز إدارج حركة حماس على قائمة الإرهاب، في الوقت الذي يرفع فيه الاتحاد الأوروبي الحركة من قائمة الإرهاب”، ورأى أن القرار المصري يعطي “مسوغا لإسرائيل لضرب قطاع غزة، ويشرعن حربها على الفلسطينيين تحت مسمى الحرب على الإرهاب”.

وأضاف: “الكيان الصهيوني يساند النظام العسكري الانقلابي بمصر من خلال اللوبي اليهودي في دول العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة، ولا يُقْدم على ذلك إلا بمقابل يعادل أضعاف ما يقدمه.

 

مصر تغيب وإسرائيل تحضر

من جهته، أكد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، حازم حسن، أن غياب مصر عن المشهد الإقليمي بسبب أوضاعها الداخلية المرتبكة، وانشغالها بتدعيم حكمها المتوتر، يجعل إسرائيل في وضع مريح وأفضل.

وقال حسن:سمحت إسرائيل لمصر باستقدام آليات عسكرية إلى سيناء، يعني بالضرورة وجود ضمانات وتعهدات بأن لا تستخدم ضدها، وأن تبقى لفترة محدودة”. وتابع: “النظام لا يريد أن يزعج نفسه بفتح جبهات داخلية وخارجية، والقضية الأساسية لديه ليست إسرائيل الآن بكل تأكيد”.

وتساءل حسن عما جنته مصر من وضع حركة حماس على قائمة المنظمات الإرهابية، قائلا: “لم يستفد أحد من هذا الحكم القضائي غير إسرائيل، معنويا ودعائيا، بأنها تواجه إرهابا في قطاع غزة”.

 

النظام العسكري يسوق نفسه

أما القيادي بحركة الثوريين الاشتراكيين، هيثم محمدين، فرأى أن اختزال العلاقة بين القاهرة وواشنطن في شكلها العسكري يهدف “لحماية أمن إسرائيل”.

وقال محمدين: “لقد سوق النظام العسكري نفسه على أنه حامي أمن إسرائيل بحصار غزة، وتهجير سكان مدينة رفح الحدودية، وقمع حركات المقاومة، وتأمين قناة السويس لعبور القطع الحربية والعسكرية للولايات المتحدة”، وفق تعبيره.

 

التفجيرات تهز مصر والانقلاب ينتهك الحرمات ويقتحم البيوت والجامعات. . الثلاثاء 3 مارس

سيناء 3 مارسالتفجيرات تهز مصر والانقلاب ينتهك الحرمات ويقتحم البيوت والجامعات. . الثلاثاء 3 مارس

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*المقاومة الشعبية تعلن سيطرتها على طريق الإسماعيلية الزقازيق الزراعى

أعلنت حركة المقاومة الشعبية بالاسماعيلية سيطرتها على طريق الإسماعيلية الزقازيق الزراعى وجاء ذلك اعتراضا على ما تقوم به قوات الامن من انتهاكات للطلاب وللاهالى.

 

*أمن الانقلاب يقتحم جامعة الأزهر

اقتحمت مدرّعات أمن الانقلاب، ظهر اليوم الثلاثاء، جامعة الأزهر فرع البنات في مدينة نصر، بعد فعالية مناهضة للانقلاب نظّمتها طالبات الأزهر، انطلقت من أمام الكافتيريا تنديداً باعتقال زميلاتهن.


وكانت الطالبات قد نظّمن وقفة احتجاجية صباح اليوم، ندّدن خلالها بالممارسات القمعية للسلطات الجامعية والأمنية ضد الطلاب.
وفي سياق متصل، أكّد المتحدث باسم حركة “طلاب ضد الانقلاب”، أحمد ناصف، “أن الطلاب مستمرون في ثورتهم ضد الانقلاب القمعي حتى انتزاع حقوقهم وتحقيق القصاص لشهدائهم والحرية للمعتقلين“.

وأضاف عبر “فيسبوك”: “بعد قرار إلغاء انتخابات الاتحادات الطلابية، أودّ التأكيد على أن الطلاب لم يعتادوا أن يستجدوا حقوقهم من أي نظام قمعي، مشدّداً على “رفض كل الجرائم والانتهاكات التي تقع بحق الطلاب من قتل واعتقال وفصل تعسفي وانتهاك للحرم الجامعي، كما نرفض المصادرة على كافة الحقوق الطلابية“.

وتابع: “من هذا المنطلق أدعو كل زملائي الطلاب لرفع راية الثورة واضحة لا لبس فيها ولا مواءمة في أهدافها وأدعوهم لتبنّي الثورة كوسيلة وحيدة لتطهير حياتنا الجامعية ووطننا من هؤلاء المجرمين القتلة المغتصبين للسلطة والوطن“.

وواصل طلاب جامعة الإسكندرية، اليوم، حراكهم الطلابي والفعاليات الرافضة للانقلاب العسكري والمندّدة بقمع واعتقال الداخلية للطلاب المعارضين، فيما عزّزت قوات الأمن من وجودها على أبواب الكليات، تحسباً لمظاهرات الطلاب ومنع خروجها إلى الشارع.

وانطلقت مسيرة داخل المجمع النظري رفضاً لحكم العسكر والمطالبة بالإفراج عن الطلبة المعتقلين، شارك فيها عدد من الحركات والقوى السياسية في الجامعة، وردّدوا خلالها هتافات ضد المحاكمات اليومية للمعتقلين السياسيين، ومن بينهم زملاؤهم من مختلف الكليات، والأحكام الصادرة ضدهم.

كما ردّد المشاركون خلال المسيرة التي جابت أنحاء المجمع الذي يضم كليات التربية والحقوق والآداب والتجارة والسياحة والفنادق، هتافات مندّدة بوزارة الداخلية، وطالبوا بتطهير المؤسسة القضائية، مؤكّدين استمرار الفعاليات المناهضة لحكم العسكر والمندّدة.

وخرجت مسيرتان في كلية العلوم والمجمع الطبي بوسط الإسكندرية، للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين، فيما شهدت المنطقة المحيطة إجراءات أمنية، واصطفت عناصر ومدرّعات الداخلية بالقرب من البوابات لمنع خروجهم إلى الشارع.

رفع الطلاب خلال المسيرة التي طافت أرجاء المجمع، عدداً من اللافتات، من بينها لافتة مدون عليها أسماء الطلاب المقبوض عليهم، والشهداء من أبناء الجامعة، وأخرى تُطالب بالقصاص لكافة الدماء التي سالت على الأرض، وصوراً لبعض المعتقلين منها، مؤكدين استمرارهم في التظاهرات الاحتجاجية إلى حين سقوط الانقلاب العسكري ومحاكمة قادته.

كذلك نظّمت طالبات كلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر في الإسكندرية وقفة احتجاجية داخل ساحة الكلية، للتنديد باعتقال الطلاب وبالأحكام الصادرة في حق المعارضين ورافضي الانقلاب، وردّدن هتافات تندّد بالتضييقات الأمنية والاعتداء على مظاهراتهن السلمية وأخرى مناهضة لقيادات وزارة الداخلية، وكذلك المطالبة بالإفراج عن زملائهن المعتقلين ووقف الملاحقات الأمنية للطلاب المعارضين

 

*موجة انفجارات جديدة تهز مصر من العريش إلى القاهرة

هزت موجة تفجيرات جديدة عدة أنحاء في مصر الثلاثاء، أسفرت بحسب مصادر رسمية عن جرح أحد المجندين في شمال سيناء، بينما تم تدمير عدد من المحال التجارية والسيارات في القاهرة.


وذكرت مصادر أمنية أن انفجاراً وقع في منطقة “الطويل”، شرقي العريش، كبرى مدن محافظة شمال سيناء، مما أسفر عن إصابة أحد المجندين، ولم تتضح على الفور طبيعة أو ملابسات الانفجار.

ووفق ما أورد موقع “بوابة الأهرام”، شبه الرسمي، فقد سمع الأهالي صوت انفجار في المنطقة الواقعة شرق العريش، ولفتت إلى أن قوات الأمن قامت على الفور بحملات تمشيط ومداهمات في المنطقة.

وفي العاصمة المصرية، انفجرت عبوتان ناسفتان على الأقل في منطقة “المطرية، شرقي القاهرة، مما أسفر عن تدمير عدد من المحال التجارية، بينهم شركتان لخطوط المحمول، بالإضافة إلى تدمير ما لا يقل عن 10 سيارات.

وذكر تلفزيون “النيل” أن خبراء المفرقعات قاموا بمعاينة موقعي الانفجارين، اللذين وقعا في ساعة مبكرة من فجر الثلاثاء، وأكدت المعاينة أن كل عبوة كانت تحتوي على خمسة كيلوغرامات من المواد المتفجرة على الأقل.

تأتي هذه الموجة الجديدة من التفجيرات بعد ساعات على الانفجار الهائل الذي وقع أمام دار القضاء العالي، في وسط القاهرة، بعد ظهر الاثنين، وأسفر عن سقوط قتيلين على الأقل، وجرح نحو تسعة آخرين.

 

*سلسلة من التفجيرات تهز القاهرة

شهدت القاهرة سلسلة من الانفجارات التي تضمنت انفجار عبوتين بدائيتي الصنع بالقرب من فرعين لإحدى شركات خدمة الهواتف الجوالة بمنطقة المطارية شمالي القاهرة، وذلك دون وقوع إصابات أو وفيات.


كما أشارت مصادر منها صحيفة الأهرام الرسمية إلى انفجار عبوة ناسفة بالقاهرة الجديدة بالإضافة إلى انفجار عبوة أخرى في محيط قسم شرطة النزهة بحي مصر الجديدة.

 

*دمياط: الانقلاب يرفض اطلاق سراح أسرة معتقلة على الرغم من صدور قرار منذ عشرة أيام

رفضت قوات أمن الانقلاب  إخلا ءسبيل كلا من:
وهم من قرية السعيدية التابعة لمركز كفر سعد بدمياط _ ابراهيم الصباحي ابراهيم_ محمد الصباحي ابراهيم_ احمد الصباحي ابراهيم _ محمد ابراهيم الصباحي ابراهيم.
على الرغم من أنه قد تم الحكم لهم باخلاء سبيل على ذمة قضايا اخرى بتاريخ ٢٢ فبراير ٢٠١٥ و منذ ذلك الحين لم يتم اخلاء سبيلهم مع العلم انه لا توجد لهم اي قضايا سابقة او تالية تستوجب التحفظ عليهم.

 

*قضاء الانقلاب يسجن مسؤل العلاقات الخارجيه باتحاد طلاب مصر 3 سنوات
أصدرت محكمة الانقلاب بالسويس حكما بالسجن لمدة ثلاث سنوات بحق ”أنس سلامالطالب بالفرقة النهائية بكلية التعليم الصناعي – جامعة السويس ، وعضو المجلس التنفيذي ومسئول العلاقات الخارجية باتحاد طلاب مصر ، وذلك على خلفيه اتهامه بعدة تهم في محضر القضية رقم 6515 .
يذكر أنه تم اعتقال الطالب بصورة تعسفية في يوم الإثنين 17 أكتوبر 2014 من أمام الجامعة في مخالفة واضحة للقانون ضمن الحملة الأمنية التي قامت بها قوات الأمن في مطلع العام الدراسي الحالي على طلاب الجامعات المصرية .
يذكر ان قوات أمن الانقلاب قد منعت “أنس” من حضور امتحانات الميد تيرم بالكلية وذلك لدواعي أمنيه ، كما تم تعذيبه علي يد ضباط قوات الامن الوطني للانقلاب للاعتراف بالجرائم الملفقه له .

 

*الانقلاب يفصل 15 طالب بتجارة الزقازيق بينهم 5 طالبات ومعتقلين

قررت إدارة الانقلاب بكلية التجارة بجامعة الزقازيق اليوم برئاسة محمد غمري الشوادفي-عميد الكلية المعين من قبل الانقلاب فصل 10 طلاب من الكلية بينهم اثنان معتقلان من الفصل الدراسي الأول، و5 طالبات على خلفية رفضهم حكم العسكر.

 

*صحفية بريطانية: حب الإسرائيليين لمصر السيسي مذهل

قالت صحفية “التايمز “البريطانية بيل ترو “إن الحب الجم الذي يواليه الإسرائيليون لمصر في عهد الرئيس السيسي أمر مذهل“.

وكتبت ترو عبر حسابها على موقع التدوين المصغر تويتر أمس الإثنين: ” من الأمور المذهلة رؤية ذلك الحب الجم في إسرائيل صوب مصر.. من الشعب الإسرائيلي في الشوارع، إلى المرشحين البرلمانيين..الرئيس السيسي يعتبر بطلا حقيقيا هنا“.

وفي سياق مشابه، كشفت تعليقات قراء صحيفة يديعوت أحرونوت حالة النشوة التي انتابت الإسرائيليين بعد قرار محكمة مصرية تصنيف “حماس” كجماعة إرهابية.

وكتب Grazia Novac‎‏ معلقا على تقرير نشرته الصحيفة الإسرائيلية حول اعتبار حماس إرهابية في مصر: ”شكرا لك يا سيسي أنت مدعو لتفكيك حماس نهائيا”وقال آخر آخر: ليت أن للسيسي استنساخا في إسرائيل“.

وزاد قارئ ثالث بقوله: نعتمد على السيسي أكثر من بيبي (نتنياهو) النكرة“.

 

*قوات امن الانقلاب تداهم امبابة وتقتحم بيوت الاهالى بشكل عشوائى

قامت قوات أمن الانقلاب باقتحام قرية جزيرة محمد و تم خطف أحد شباب القرية الذى يدعى أحمد الصوفانى.
يذكر ان حملات قوات امن الانقلاب مستمرة منذ اسبوع على مناطق الوراق وامبابة وجزيرة محمد.
وقد تم بالأمس اقتحام الجزيرة والوراق بميكروبصات وعربيات ملاكى وتم اعتقال المدعو ” سليمان ” .
ويذكر ان قوات امن الانقلاب تقتحم المنازل وتدمر المحتويات وتاخذ الاموال وترهب الاطفال وتعتقل النساء.

 

*تحذيرات من إعدام مراهق أيرلندي في مصر

قالت صحيفة الإنبدندنت البريطانية إن المراهق الأيرلندي إبراهيم حلاوة المحبوس منذ قرابة العامين في مصر يواجه محاكمة جماعية وإعدام محتمل، وفقا لتحذيرات منظمة قانونية خيرية.

 

حلاوة، كان في السابعة عشر من العمر، عندما ألقي القبض عليه مع ثلاثة من شقيقاته، حينما كانوا يتخذون أحد المساجد مخبئا لهم خلال مظاهرة في أغسطس 2013.

 

وبالرغم من إطلاق سراح الشقيقات الثلاث، وُضع إبراهيم في حجز خاص بالبالغين، وذكرت ادعاءات إلى تعرضه للضرب، ورفض معالجته من إصابة بطلق ناري في اليد، وهو ما نجم عن إصابته بعاهة مستديمة، بحسب الصحيفة.

حلاوة، ضمن 494 متهما وجهت إليهم اتهامات جماعية جنائية بالقتل والتسبب في تلفيات.

وقالت منظمة”ريبريف” القانونية الخيرية التي زارت مصر لمقابلة أقارب حلاوة إن المراهق الأيرلندي نُقل مؤخرا خارج سجن طرة “سيء الصيت”، بحسب وصف الصحيفة، وكان يتشارك نفس الزنزانة مع الصحفي الأسترالي بيتر جريست، قبل أن يرحل الأخير إلى بلاده الشهر الماضي.

وأشارت إلى أن سجن حلاوة الجديد شيد خصيصا للمحاكمات الجماعية في وادي النطرون بين القاهرة والإسكندرية، بحسب الإندبندنت.

من جانبها، قالت مايا فوا رئيس فريق شؤون الإعدام بمنظمة “ريبريف”: ”قبل استئناف تلك المحاكمة الهزلية، والخطر الذي يهدد حياة إبراهيم، ينبغي على الحكومة الأوروبية والاتحاد الأوروبي فعل قصاري جهدهما للتيقن من عودته إلى عائلته في دبلن“.

وذكرت صحيفة آيريش إندبندنت الأيرلندية في تقرير بنوفمبر الماضي: “حلاوة سافر إلى القاهرة في يونيو 2013، بعد اختبار الشهادة الثانوية، للمكوث مع عائلته، لكن ألقي القبض عليه بعد شهرين مع شقيقاته الثلاث سمية، (29 عاما)، وفاطمة (23 عاما) وأميمة(21 عاما)، أثناء احتجاجات بالقاهرة والتي أعقبت عزل الرئيس محمد مرسي، وأفرج عن شقيقاته بكفالة، وعدن إلى أيرلندا، لكن ظل إبراهيم محبوسا”، ولفتت أنه نجل رجل دين يدعى حسين حلاوة.

 

*شمال سيناء: وقفة ليلية بمركز بئر العبد فى أسبوع “أنقذوا مصر

نظم رافضوا الانقلاب العسكرى ببئرالعبد وقفة ليلية ضمن فعاليات أسبوع “أنقذوا مصر“.
وقد ندد المشاركون بالمؤتمر الاقتصادى المزمع اقامته لبيع مصر وحمل المشاركون لوحات تندد بإدارج حركمة حماس كمنظمة ارهابية .
وأكدوا على ان حماس حركة مقاومة ضد الكيان الصهيونى وانها شرف الامة.

 

*طائرات هليكوبتر تحلق بسماء السويس ومنطقة القناة لتأمينها

شهدت سماء محافظة السويس ظهر اليوم، تحليقاً لطائرات هليكوبتر بالقرب من منطقة بور توفيق والمجرى الملاحى للقناة من ناحية المدخل الجنوبى وأعلى منطقة حى السويس.

 

*حفصة الفاروق: لن نفرط في حقوقكم ولن يذهب ما اعتقلتم من أجله سدى

حفصة الفاروق المتحدثة باسم حركة طلاب ضد الانقلاب جامعة الأزهر
فوران طلاب الأزهر الليلة بقلب مدينة نصر في تظاهرات للبنين والبنات يبعث برسالتين واضحتين
الأولي منهما للنظام الذي عسكر الجامعة بآليات ومدرعات ومخبرين في كل سنتيمتر مربع من أراضها ظنا منه أنه يستطيع أن يمنعهم عن حتي مجرد المطالبة بحقوقهم أو التأوه لجراحهم.


والرسالة الثانية لأحرار الأزهر ال٧١ شدا من أزرهم في محاكمتهم الجائرة غدا فحواها : لن نفرط في حقوقكم ولن يذهب ما اعتقلتم من أجله سدى….
قسما علينا القصاص للشهداء عهد والحرية للمعتقلين وعد

#‏لسه_الطالب_هو_الحل
#‏زهرة_مسروقة

 

*وزير البترول الانقلابي يؤكد استيراد مصر الغاز من الصهاينة

أكد شريف إسماعيل وزير البترول الانقلابي في تصريحات لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن مصر ستتخذ خطوات نحو استيراد الغاز من الكيان الصهيوني إذا كان السعر مناسبًا وقامت إحدى الشركات المشاركة بإسقاط التحرك القانوني ضد الحكومة المصرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصر واحدة من بين عدد قليل من الدول العربية التي قامت بتطبيع علاقتها مع “إسرائيل” إلا أن الاستثمار مع “الدولة اليهوديةتسبب في احتجاجات وعنف في الماضي.

وذكرت أن مصر تواجه الآن أسوأ أزمة طاقة منذ عقود، وأصبحت منفتحة للسماحبإبرام اتفاقين لاستقبال الغاز القادم من حقول الغاز في “إسرائيل، وذلك نقلاً عن وزير البترول المصري شريف إسماعيل خلال مقابلة أجراها مع وول ستريت جورنال“.

وتحدث “إسماعيل” عن أن شركة “يونيون فينوسا” للغاز الطبيعي عليها أن تسقط الشكوى الدولية التي قدمتها ضد مصر بشأن عقود سابقة حتى تسمح مصر باستيراد الغاز “الإسرائيلي“.
وكانت شركة “بي جي جروب” البريطانية للطاقة وقعت اتفاقا العام الماضي لإرسال 7 مليارات متر مكعب من الغاز السائل لمحطتها شمال مصر والقادم من حقل “ليفياثان” الصهيوني بالبحر المتوسط لمدة 15 عامًا.

كما وقعت شركة “يونيون فينوسا” عقدًا لمدة 15 عامًا لاستيراد 2.5 مليار قدم مكعب من الغاز إلى مصر عبر محطتها في دمياط.

 

*فى عهد السيسي: المصريون في المرتبة الثالثة عالميًّا من حيث عدد المختطفين

قال عبد الرؤوف قطب، رئيس الاتحاد المصري للتأمين: إن المصريين يحتلون المرتبة الثالثة من حيث عدد المختطفين من العصابات حول العالم بنسبة تمثل 20% من عدد المختطفين بعد الهند والمكسيك.
وأضاف قطب، فى تصريح صحفي اليوم، أنه ليست هناك إحصائية محددة حول أعداد المختطفين المصريين داخل مصر، خاصة وأن البعض يدفع الفدية للمختطفين دون إبلاغ الجهات الرسمية.
وكانت سياسات نظام الانقلاب وتدخلها في شئون البلدان الأخرى قد تسبب في زيادة معدلات اختطاف واستهداف المصريين في تلك البلدان.

 

*نشطاء: السيسي يتخابر.. ومرسي يحاكم

أثارت التسريبات الأخيرة لمكتب السيسي التي كشفت تمويل الإمارات لحركة “تمرد” المصرية التي طالبت بإسقاط الرئيس المنتخب محمد مرسي، مواقع التواصل الاجتماعي.

واستهجن نشطاء ومستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي محاكمة الرئيس مرسي بتهمة التخابر مع قطر و”حماس” دون دليل، فيما أظهرت التسريبات تخابرا –حين كان مرسي رئيسا- بين الإمارات ومؤسسة الجيش وحركة تمرد، علاوة على الاتصال الأخير لعباس كامل مدير مكتب السيسي مع الديوان الملكي السعودي لإبلاغه بقرارات المجلس العسكري، الذي كان في اجتماع، وقت الاتصال.
وأطلق النشطاء وسما (هاشتاغًا) على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان #الإمارات_تمول_الانقلابات، إلى جانب #تسريب_مكتب_السيسي و#الإمارات_بنت_الـ.. و#سبعين_دقيقة_تسريبات، ضمن التغريدات والمنشورات.
الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور علي القرة داغي كتب على حسابه على “تويتر”: “دوخوا أدمغتنا بأوهام تخابر مرسي مع قطر فظهر الدليل بتخابر الانقلابيين والمتمردين مع دولة خليجية! الجزاء من جنس العمل سبحانك ربي ما أعدلك“.
نائب برئيس حزب الوسط المصري الدكتور حاتم عزام كتب قائلا: “تسريب يوثق تخابر موظف عام بدرجة وزير دفاع مع دولة أجنبية وتلقي أموال لتمويل حركات بهدف الانقلاب على نظام ديموقراطي منتخب“.
أما مستشار الرئيس مرسي لشؤون الإعلام الوطني أحمد عبد العزيز فغرد: “بعد كل هذه التسريبات، فإن عدم قيام أي جهة في مصر بتحريك دعوى قضائية ضد زعيم عصابة الانقلاب، والمجلس العسكري، وأعضاء حركة تمرد بتهمة الخيانة العظمى، والتخابر مع جهات أجنبية، وتلقي أموال من الخارج بقصد الانقلاب على الشرعية الدستورية يثبت لكل غافل ومغيب أن مصر فقدت مقومات الدولة، وأنها صارت رهينة بيد هذه التشكيلات العصابية حقيقة لا مجازا“.
وكتب حساب ساخر باسم عبد الفتاح السيسي: “أوعوا تسريب مكتب السيسي بتاع إمبارح ينسيكم إن الإخوان متخابرين مع قطر وحماس، وإن النشطاء ممولين من الخارج وبيتدربوا في قبرص لإسقاط ماسر“.
وقال آخر: “سيبك انت بس مرسي كان هيبيع مصر لقطر.. انما السيسي سلم مصر لـ#الإمارات_بنت_الـ.. :)”.

 

*السيسي يفتح أبواب القاهرة للحوثي

 

*شؤم الانقلاب: حريق بعدد من الحاويات يهدد بكارثه بميناء الادبية بالسويس

تسبب حريق بأحد أوناش تداول الحاويات بميناء الأدبية جنوب محافظة السويس الي تدمير عد من الحاويات ، وتسبب في إثارة الزعر بين موظفي الميناء، خوفا من امتداد النيران الي خزانات الزيوت خلف منطقة تشوين الحاويات، أو خزانات حامض الكبريتك المركز.
وتمكنت قوات الحماية المدنية مدعومة بعدد من سيارات الإطفاء لعدد من الشركات البترولية من السيطرة علي الحريق بعد مرور نصف ساعة من اندلاعه.
وصرح المتحدث الإعلامي بهيئة موانئ البحر الأحمر عن استمرار حركة الملاحة بالميناء ،بعد السيطرة علي الحريق ،واستبعد وجود شبهه جنائيه للحادث ، وتولت النيابة العامة التحقيق في أسباب الحادث .

 

العسكر سرقوا المعونات وتركوا الشعب بين مقتول واسير وجائع. . الاثنين 2 مارس . . التسريبات مستمرة مع الترامادول

السيسي يستولي على اموال الخليج

السيسي يستولي على اموال الخليج

السيسي يضع يده في جيب من يسلم عليه

السيسي يضع يده في جيب من يسلم عليه

العسكر سرقوا المعونات وتركوا الشعب بين مقتول واسير وجائع. . الاثنين 2 مارس . . التسريبات مستمرة مع الترامادول

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

* انفجار عبوة ناسفة في محيط قسم شرطة النزهة الجديدة بالقاهرة

انفجار عبوة ناسفة في محيط قسم شرطة النزهة الجديدة بالقاهرة دون وقوع إصابات

 

* تسريبات مكتب السيسي : عباس كامل يناقش انفاق 10 مليون دولار لوضع خطة اقتصادية للبرنامج الوهمي للسيسي

* عباس كامل : كل واحد فينا كل يوم بياخد حباية (ترامادول) عشان يهدي نفسه من التوتر

* التسريب يكشف عن استغلال مليون وحدة سكنية لرفع شعبية السيسي والتي أُعلن فشلها رسميا منذ أيام

 

* الشيخ حازم أبو إسماعيل من داخل سجنه: ما أخذ بالقوة لا يرد إلا بالقوة

قال حازم خاطر، عضو حركة صامدون التابعة للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، إن الشيخ لا يعلم شيئًا عما يدار من مبادرات أو مصالحات بين النظام الحالى وجماعة الإخوان المسلمين، مشيرًا إلى أن الداعية ممنوع عنه أى حوارات أو حتى الورق والقلم.

وأضاف عضو حركة صامدون لـ”المصريون” أن محاميه يتواصل معه بصعوبة قائلاً: “هم يخافون أن يصل للشيخ حازم أو لأنصاره أى شيء”.

وبسؤاله عن الرسائل التى يرسلها “أبو إسماعيل” لأنصار قال “خاطر”: إن الشيخ حازم يحاول أن يوصل من داخل محبسه على أهمية “الوعى” ويعتبره السلاح الذى يجب أن نمتلكه وتمكين الشباب من الوصول للحقيقة.

وأردف: “أن من أقواله الشيخ حازم أن المعركة الحقيقة هى الوعى ولو نجحنا فى هذه المعركة فسيزول السيسى ونظامه بعد سنة باستقراء التاريخ وشعاره أن ما أخذ بالقوة لا يرد إلا بالقوة”.

 

* فى عهد الانقلاب: عزبة اسكندر بالفيوم تعيش فى الظلام منذ اربعة ايام

يستمر انقطاع التيار الكهربائى عن عزبة اسكندر التابعة لقرية ابجيج بمركز الفيوم وذلك لليوم الرابع على التوالى.

وقد اثار اهمال المسؤلين وتقاعسهم عن اصلاحه استياء الاهالى وغضبهم لعدم قدرة حكومة الانقلاب على حل المشاكل التى يعانى منها الشعب فى ظل ذلك الانقلاب من غلاء اسعار وعدم القدرة على الحصول على اسطوانات الغاز.

 

* العقاب الثوري” تطلق النيران على ضابط أمن وطني بالفيوم

أعلنت حركة ” العقاب الثوري ” بالفيوم عبر صفحتها على موقع التواصل الأجتماعى ” تويتر” مسئوليتها عن نصب كمين مسلح للنقيب محمد عبدالغفار الضابط باﻷمن الوطني صباح اليوم بالطريق الدائري بالقرب من مدخل قرية زاوية الكرداسة.
وبحسب شهود عيان ، فإن الحركة قامت بنصب كمين للنقيب محمود عبد الغفار أثناء مروره بسيارته بالطريق الدائري بالقرب من قرية زاوية الكرادسة ، فيما قد تبادل الطرفان إطلاق الأعيرة النارية ، ولم تسفر العملية عن وجود إصابات . يذكر أن النقيب محمد عبد الغفار قد تورط في قمع و تعذيب المعتقلين بعدد من مقار الاحتجاز بالمحافظة.

 

* تجديد حبس عشرة من طلاب جامعة ‫‏المنصورة بينهم رئيس إتحاد كلية طب

قررت نيابة المنصورة اليوم الإثنين تجديد حبس عشرة من طلاب جامعة المنصورة 15 يوماً للمرة الثانية، وهم:

حسن جمال ريحان – بلال أشرف عبد الهادي – أحمد سعد محمود – أحمد جمعة البقلاوي – عبد الرحمن الجلادي – محمد ممدوح الشربيني -جلال الدين محمود جلال رئيس اتحاد كلية طب المنصورة – محمد نبيل – أحمد عبد القادر الشوريمحمد إبراهيم فتحي

يُذكر أن قوات الداخلية قامت باعتقالهم عشوائياً في أوخر يناير الماضي وإخفائهم قسرياً لعدة أيام تعرضوا خلالها لحفلات من التعذيب الممنهج بـ #‏سلخانة_قسم_أول_المنصورة لإجبارهم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها، تم بعدها عرضهم على نيابة أول المنصورة في فجر الخامس من فبراير الماضي والتي وجهت لهم عدة تهم ملفقة أبرزها (الانضمام لجماعة محظورة وتكوين خلية إرهابية).

 

* ميلشيات الداخلية بدمياط تعتقل شقيقة أحد رافضي الانقلاب للضغط عليه لتسليم نفسه

قامت قوات امن الإنقلاب بمداهمة منزل لاحد رافضى الانقلاب بالشارع الحربى ،وولأنه غير متواجد بالمنزل قاموا بإقتحام منزل شقيقته وقاموا باعتقالها على الرغم من كونها حامل وزوجها مريض وطريح الفراش.
وكانت قوة قادها الرائد مجدى سليم رئيس مباحث قسم ثان شرطة دمياط ،داهمت المنزل ومنزل شقيقته ولمافشلوا فى الحصول عليه قاموا باعتقال شقيقته على الرغم من كونها حامل وزوجها مريض وملازم الفراش.

 

* التقارب السعودي التركي يعزل السيسي عربيا ويتركه في تحالفه مع إسرائيل

توقع موقع “جينرال داينامكس” الأمريكي للتحليلات الاستخباراتية أن يساهم التقارب السعودي التركي في عزلة عبد الفتاح السيسي عربيا خاصة بعدما شهدت العاصمة السعودية الرياض أمس الأحد وجود الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والسيسي دون أن يلتقيا.

وأشار الموقع إلى أنه في الوقت الذي أنهى فيه السيسي زيارته للمملكة في نفس اليوم فإن الرئيس التركي مازال في السعودية ويلتقي اليوم بالعاهل السعودية الملك سلمان.

وأضاف الموقع أن زيارة أردوغان والسيسي في نفس التوقيت للسعودية بدلا من أن تكشف عن ظهور تحالف عربي سني جديد، أظهرت بدلا من ذلك حجم الشقاق العلني بين تركيا ومصر.

وذكر أن مصر وتركيا كانتا في صداقة خلال حكم الرئيس المنتخب محمد مرسي لكن الآن ليس بإمكان أردوغان والسيسي الجلوس داخل غرفة واحدة.

وتحدث أن مصر ستراقب اجتماع العاهل السعودي مع الرئيس التركي بعصبية شديدة، فبعدما كان الملك الراحل عبد الله لديه سياسات معادية بشدة للإخوان المسلمين وحماس مما جعل السعودية ومصر في جانب وتركيا وقطر في جانب آخر،فإن هناك توقعات مصرية بأن الملك سلمان سيغير سياسة المملكة تجاه الإخوان المسلمين، مما سيتسبب في عزلة مصر كلية إلا في تحالفها المستمر مع إسرائيل.

وأضاف الموقع أن العلاقات بين مصر وتركيا تبو أنها تستعد لأوقات عاصفة مستقبلا خاصة بعدما زادت الأوضاع سوءا بقرار محكمة مصرية اعتبار حماس منظمة إرهابية، مما يمثل طعنة لأي حديث عن وحدة عربية في المقاومة ضد إسرائيل، خاصة بعدما أصبحت وجهة نظر مصر وإسرائيل متطابقة بشأن حماس.

وكشف الموقع عن تقارير لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تتحدث عن تصنيع صواريخ جديدة وبناء أنفاق في قطاع غزة بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع، حيث تعلمت حماس الدروس من تلك الحرب وتمكنت من عمل شبكة من الأنفاق وتصنيع صواريخ تدمي الإسرائيليين بشكل أكبر.

وتحدث الموقع عن توقعه باندلاع حرب قريبا جدا بين حماس وإسرائيل وفقا للروايات التي سردتها “بي بي سي“.

 

* ملك السعودية يسأل السيسي عن الأموال الخليجية

السعودية تسأل عن مصير المساعدات الخليجية وسياسات مصر المضرة بالأمن الخليجي
النظام يريد إعادة تأهيل بشار الأسد.. وينفتح على الحكومة العراقية
السيسي يلتقي الملك سلمان بينما الأجهزة الأمنية المصرية تسمح لوفد من الحوثيين بزيارة القاهرة
القاهرة جزء من التفاهمات الروسية ـ الإيرانية في التعامل مع الشأن اليمني“.
استخدام الورقة اليمنية للضغط على السعودية ليس في صالح الأمن القومي العربي

السبيل – وكالات
تثير زيارة المشير عبد الفتاح السيسي الرسمية الأولى للمملكة العربية السعودية بعد استلام الملك سلمان بن عبد العزيز لمقاليد الحكم جدلا إعلاميا حول نتائج هذه الزيارة، ودلالات اقتصارها على عدة ساعات فقط.

الصحف المصرية الرسمية والقريبة من سلطة الانقلاب اكتفت بنشر بيانات رسمية روتينية عن الزيارة، وتحدثت عن العلاقات الثنائية بين البلدين، دون الإشارة من قريب أو بعيد إلى النتائج الحقيقية للزيارة، وانعكاسها على أرض الواقع في مصر.
مصادر سعودية أكدت أن الرياض أثارت مصير المساعات التي قدمتها دول الخليج لمصر منذ الانقلاب، على ضوء التسريبات التي بثتها قناة مكملين قبل أسبوعين، التي وصفها السيسي في التسريبات “بالفلوس المتلتلة زي الرز”، وتحدث فيها السيسي عن دخول ثلاثين مليار دولار من هذه المساعدات إلى ميزانية الجيش مباشرة قبل انتخابات الرئاسة، وهو ما أثار جدلاً حول طريقة تعامل السيسي مع أموال الخليج.
وفي تصريحات تؤكد ما نقله المصدر الخليجي قالت صحيفة الوطن المصرية إن السيسي أكد بعد اختتام زيارته للرياض أن “ما ردده أعداء الخليج ومصر عن استخدام الرئيس المساعدات الخليجية لصالح المؤسسة العسكرية هو كلام غير دقيق، وأنه محاولة للقول إنهم (أي المؤسسة العسكرية) لا يساعدون البسطاء بل الجيش
وكان الموضوع الأكثر خطورة أن الرياض باتت تشعر بالقلق تجاه السياسة الخارجية لمصر في بعض الملفات، التي ترى فيها دوائر صناعة القرار السعودية الجديدة إضراراً بالأمن القومي لدول الخليج.
وأجرى نظام السيسي تحركات في اتجاه مع إعادة تأهيل بشار الأسد كجزء من الحل في سوريا، فيما ترى السعودية أن لا مكان للأسد في سوريا المستقبل. أما العراق، فإنها تشكل ساحة أخرى للاختلاف بين الرياض والقاهرة وفق المصدر الخليجي، بسبب الانفتاح الذي يبديه نظام السيسي مع الحكومة العراقية دون الالتفات إلى بعض السياسات الطائفية العراقية التي تدينها السعودية وترفضها.
وتبدو السعودية غير راضية عن الموقف المتردد للسيسي من الحوثيين، خصوصاً بعد الزيارات التي قام بها مسؤولون حوثيون إلى القاهرة، .
وأبدى مراقبون مصريون دهشتهم من أنه في اللحظة التي كان عبدالفتاح السيسي يلتقي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في الرياض عصر الأحد، كان قد سمح لأجهزته الأمنية بدخول وفد من جماعة “أنصار الله” اليمنية المعروفة إعلاميا باسم “الحوثيين” إلى العاصمة المصرية القاهرة في صباح اليوم نفسه.
وأشار المراقبون إلى أن موافقة السيسي على شروع الحوثيين في اتصالات سياسية مع القاهرة، من داخلها، تتناقض مع موافقته -في خلال لقائه مع الملك سلمانعلى المبادرة الخليجية التي تنص على اعتبار الحوثيين سلطة غير شرعية في اليمن.
وأكدت صحيفة “الشروق” المصرية المساندة للانقلاب -الاثنين- أنه وفقا لمصدر مطلع بالقاهرة (لم تسمه الصحيفة) فإن “مصر وجهت دعوة لعدد من الأطراف الحوثية لزيارة القاهرة في إطار اتصالها مع جميع أطراف الأزمة اليمنية، والجهود المبذولة للحفاظ على استقرار، ووحدة الأراضي اليمنية”، على حد تعبير “الشروق“.
لكن عضو المكتب السياسي للجماعة عبدالملك العجري قال إن وفد الحركة برئاسة رئيس دائرة العلاقات الخارجية في المكتب السياسي للجماعة قد توجه بالفعل إلى القاهرة لمقابلة مندوب اليمن الدائم بجامعة الدول العربية لبحث آخر التطورات السياسية على الساحة اليمنية، ومناقشة كيفية فتح علاقة مع القيادة المصرية، وبحث سبل التعاون المشترك، على حد قوله.
وأضاف العجري -في تصريحات لوكالة “أونا” للأنباء الأحد-: “نتطلع إلى دور مصري فاعل باعتبارها قائدة الدول العربية إلى جانب دورها السابق في نجاح ثورة سبتمبر” 1962، وفق وصف.
ومن جهته، كشف عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي ضيف الله الشامي عن وصول وفد من الجماعة إلى القاهرة صباح الأحد لمناقشة سبل التعاون بين الجانبين، بحسب تعبيره.
صحيفة القدس العربي تسلط الضوء على التصريحات الأخيرة لعضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله الحوثيين محمد البخيتي حول مصر، وقالت إنها لفتت الأنظار حول تقارب بين الحوثيين ومصر والرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي أرسل قبل أيام وفداً برئاسة الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام عارف الزوكا للقاء مسؤولين مصريين؛ للتنسيق بشأن المرحلة الجديدة قبل تمكن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي من مغادرة العاصمة اليمنية صنعاء، وهو ما غيّر المعادلة السياسية كلياً.
وتنقل الصحيفة تصريحات للبخيتي يقول فيها إن هناك لقاء تم بين ممثلين للجماعة مع السفارة المصرية في اليمن منذ أسبوعين، وأسفر اللقاء عن تفاهمات كبيرة.
وتذهب الصحيفة إلى أنه “لا يعرف حتى الآن ما الذي جرى خلال هذه المباحثات أو اللقاءات سواء بين صالح والحوثيين من جهة، أو التفاهمات الروسية ـ الإيرانية من جهة، والمصرية من جهة أخرى في التعامل مع الشأن اليمني“.
وترى الصحيفة أنه “لا يمكن غض النظر عن تعزيز النشاط الدبلوماسي بين مصر واليمن خلال الأيام القليلة الماضية، فالرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي أوفد أمين عام حزبه إلى مصر، أرسل وفداً آخر قبل أيام إلى روسيا برئاسة نائب رئيس الدائرة السياسية مجيب الآنسي، متزامناً مع وفد من جماعة الحوثي كان في روسيا في الوقت نفسه، وضم حسين العزي رئيس المكتب السياسي لجماعة أنصار الله، ومحمد النعيمي القيادي في حزب الحق“.
وتضيف الصحيفة “مثل هذا النشاط الدبلوماسي بين اليمن وروسيا جاء مصحوباً بنشاط دبلوماسي آخر بين إيران واليمن، فلم تنقطع الزيارات السياسية من قبل وفود حزب المؤتمر الشعبي العام وحلفائه الحوثيين نحو طهران“.
ويبدو أن اللقاءات الأخيرة بين مسؤولين مصريين والحوثيين وصالح والتفاهمات مع روسيا وإيران، وجدت قبولاً مصرياً في ظل ما يوصف ببرود في العلاقة بين السعودية ومصر بعد تولي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم في المملكة السعوية.
ووفقاً للصحيفة، فإن كثيرين في صنعاء يرون أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سيستخدم الملف اليمني كورقة ضغط على المملكة، خاصة وأن مواقف مصر السياسية الأخيرة كانت توافقية وليس فيها ما يؤشر إلى اتباع الموقف الخليجي الحاسم في اليمن.

 

* هآرتس: سلمان يجبر السيسي على التراجع تجاه حماس

قال “تسفي برئيل” محلل الشؤون العربية بصحيفة “هآرتس”، إن الخطوات السعودية الأخيرة تشير إلى تحول في السياسة الخارجية للمملكة، اﻷمر الذي من شأنه أن يجبر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على تغيير مواقفه المتعنتة تجاه حركة حماس.

واعتبر في تحليل بعنوان “في غزة والقاهرة يشعرون بروح جديدة من الرياض”، أن مخاوف السيسي من تحول السياسة السعودية لصالح حماس والإخوان له مبرراته، وأن زيارته الخاطفة للسعودية جاءت لاستطلاع رأي الملك سلمان فيما إن كان ينوي إعادة العلاقات مع الإخوان المسلمين وتركيا، وإمكانية استمرار تدفق الأموال السعودية على نظام السيسي.

برئيل” تتبع مقالات عدد من كبار الكتاب السعوديين التي أكدت هذا التغير، وذهبت إلى أن السعودية يجب أن تفتش عن مصالحها، وتنظر لجماعة الإخوان على أنها مشكلة مصرية داخلية، وتعيد العلاقات مع تركيا التي تقف ضد الاستيطان الإسرائيلي، وكذلك التمدد الإيراني بالمنطقة.

وإلى نص المقال..

بعد يوم من قرار محكمة في مصر باعتبار حماس كلها وليس فقط جناحها العسكري تنظيما إرهابيا، توجهت حماس للسعودية للضغط على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لإلغاء القرار. هذا التوجه يثير الاهتمام، لأن حماس تعتقد أن الملك السعودي الجديد سلمان سوف يمنح أذنا صاغية للتنظيم التابع للإخوان المسلمين، المصنفين في السعودية نفسها كجماعة إرهابية.

هناك على ما يبدو ما يمكن أن يعتمد عليه هذا التقدير. فزيارة السيسي الخاطفة بالسعودية لم تهدف لتهنئة سلمان، وإنما للوقوف على رأيه فيما إذا كانت السعودية تنوي تغيير سياساتها: أن تعيد علاقاتها مجددا بالإخوان المسلمين، وإعادة بناء العلاقات مع تركيا، خصم مصر، وتحديدا – ما إن بإمكان السيسي الاستمرار في الاعتماد على المساعدات المالية الحيوية التي تقدمها المملكة.

هناك أساس لمخاوف السيسي على ما يبدو. الكاتب السعودي المعروف خالد الدخيل كتب أمس الأول بصحيفة الحياة السعودية، أن “البعض في مصر يعتقد أن على السعودية أن تمنح شيكا على بياض للقاهرة، وألا تتقارب من تركيا أو تستأنف علاقتها بالإخوان المسلمين. هذه رؤية عاطفية وليست سياسية. يجب أن تنظر السعودية للإخوان المسلمين على أنهم مشكلة مصرية داخلية.. بالنسبة لتركيا يجب أن نذكر أنها تعارض سياسة الاستيطان الإسرائيلية، وهي ضد التمدد الإيراني بالمنطقة. المثلث المصري – التركي – السعودي ضرورة استراتيجية“.

تعكس هذه الكلمات التوجه الجديد في القصر الملكي بالرياض. وبحسب محللين سعوديين فإن هذه نتيجة لتصور مفاده أن السياسة الخارجية للملك عبد الله الراحل قد فشلت. فلم تنجح في حل الأزمة في سوريا أو سيطرة الحوثيين على اليمن، وتحديدا لم توقف التأثير الإيراني في أنحاء الشرق الأوسط.

قبل عدة أيام كتب محلل سعودي آخر هو جمال خاشقجي، أن “حزب الإصلاح في اليمن، الذي يعتمد على الإخوان المسلمين، هو القوة الوحيدة التي بإمكانها الوقوف ضد سيطرة الحوثيين على اليمن”، هذا توجه جديد، كون الملك عبد الله كان قد قطع علاقته بحزب الإصلاح”.

لم يكن من قبيل الصدفة أن تتزامن زيارة السيسي للسعودية مع زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتشير التقديرات إلى أن الزيارة الأولى التي سيجريها الملك سلمان خارج البلاد ستكون في تركيا – الدولة التي تستضيف شخصيات رفيعة المستوى بحركة حماس ومن بينهم صلاح عروري.

قال القيادي في حماس عاطف عدوان في حديث صحفي، إن “هناك دلائل مشجعة على تغيير النظرة السعودية لحماس”، وبحسب تقرير آخر فإن شخصيات سعودية بارزة التقت مندوبين مصريين مقربين من الإخوان المسلمين. كذلك سارع الملك السعودي في عزل رئيس الديوان الملكي خالد التويجري، الذي ساهم في السياسة السعودية المتعنتة ضد الإخوان المسلمين. بناء على كل هذا، فمن الممكن بالطبع توقع تحول في سياسة سلمان.

السؤال هو ما إن كانت حماس تنوي اتخاذ قرار استراتيجي ناتج عن الضغوط القوية التي تمارس ضدها – على خلفية الحصار المصري والإسرائيلي على غزة، وأنه انطلاقا من تصنيفها كجماعة إرهابية- بأن تنفصل عن إيران من أجل العودة للحضن العربي. وبحسب عدوان فإن “من السابق لأوانه الحديث عن قطع العلاقات مع إيران“.

في ذات الوقت تضع طهران شروطا صارمة أمام حماس للفوز بدعمها. حيث تطلب من خالد مشعل التراجع عن انتقاداته للرئيس السوري، التي أدت لانفصال تام بين التنظيم ونظام الأسد وبطبيعة الحال لشرخ مع إيران. السعودية من جانبها يتوقع أن تطلب من حماس دفع المصالحة مع فتح والسماح بنشر موظفي حكومة الوحدة الفلسطينية في غزة وعلى المعابر، كشرط للحصول على المساعدة.

ليس لدى حماس الآن أدوات تأثير أو ضغط، سواء على إيران أو على السعودية. مع ذلك فإن شعاع الضوء السعودي، لاسيما في كل ما يتعلق بفرص التصالح مع مصر، من المتوقع أن يرجح الكفة لصالح انضمامها من حديد للكتلة العربية. هذا القرار يعني سحق التصور الذي روج له نتنياهو الذي يقضي أن دولا عربية كالسعودية ومصر تشاطر إسرائيل وجهة نظرها حول ضرورة كبح زمام إيران ومكافحة إرهاب حماس.

الروح السعودية الجديدة تشهد أنه ليس هناك بالضرورة علاقة بين الطموح لكبح تأثير إيران وبين الصراع ضد حماس، فالعكس هو الصحيح. فالعلاقة مع تنظيمات إسلامية سنية معتدلة، كالإخوان المسلمين، يمكن تحديدا أن يساعد ضد إيران من ناحية، وضد داعش من الناحية الأخرى. ستكون المشكلة السعودية في كيفية التوفيق بين موقف مصر وبين خطوط السياسة السعودية الجديدة. وهو أيضا ما يريد السيسي أن يعرفه

 

* 11 مصابا جراء تفجير وسط القاهرة

ارتفعت حالات الإصابات جراء تفجير وقع في محيط دار القضاء العالي (مجمع المحاكم الرئيسى)، وسط القاهرة، عصر اليوم الإثنين، إلي 11 مصابا، فيما بدأت النيابة العامة التحقيقات في الحادث، بحسب مصدر طبي مسؤول وقضائي.


وفي تصريحات للأناضول، قال المتحدث باسم الوزارة، حسام عبد الغفار، إن تفجير محيط دار القضاء العالى، أسفر عن إصابة 11 مواطنا من بينهم حالتان في حالة حرجة“.

وأضاف عبد الغفار أنه “تم نقل الحالات إلي مستشفيات الهلال والقبطي (وسط القاهرة)، ولا توجد حالات وفيات حتى الساعة 15:40 تغ“.

يأتي ذلك، في الوقت الذي نقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط الرسمية المصرية، في وقت سابق، عن مصدر أمني سقوط قتيل.

في السياق ذاته، قال مصدر قضائي إن النيابة العامة بدأت التحقيقات في الحادث، مشيرا إلى أنه إثر وقوع التفجير الإرهابي أمام دار القضاء العالي، تم على الفور إخلاء المبنى، حفاظا على حياة وأرواح المتواجدين بداخله من رجال القضاء والمحامين والموظفين والمتهمين والمتقاضين وذويهم.

من جانبها، أعلنت حركة تطلق على نفسها اسم “العقاب الثوري” مسؤوليتها عن الحادث.

وقالت الحركة في تغريدة لها على حساب بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، إنها “نصبت كمينا ملغما لدورية أمنية أمام دار القضاء العالي، وأصابت 4 مجندين وعدد من الضباط (لو توضح عددهم) بإصابات خطيرة“.

ويعد انفجار اليوم هو الثاني الذي يستهدف نفس المكان، إذ وقع الانفجار الأول يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وأدى إلى إصابة 12 شخصا بإصابات متوسطة، بحسب بيان سابق لوزارة الداخلية المصرية.

وتعد منطقة وسط القاهرة أشد المناطق ازدحاما في العاصمة المصرية، كونها منطقة تسوق، وبها العديد من الوزارات والمؤسسات الحكومية، كما أن الحادث وقع في وقت الذروة المسائية، التي تتزامن مع خروج الموظفين من أعمالهم.

وتشهد عدة أنحاء في مصر، هجمات أغلبها بقنابل بدائية الصنع تستهدف رجال جيش وشرطة ومنشآت حكومية، منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في عام 2013، بالتزامن مع حملة أمنية يشنها الجيش في شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي البلاد، تستهدف مجموعات “إرهابية” في تلك المنطقة.

وتتهم السلطات المصرية جماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي لها مرسي، دائما بأنها تقف خلف زرع القنابل، ورغم إعلان عدة جهات تبنيها مثل هذه الأعمال، إلا أن السلطات تعتبرها فرعًا من الجماعة، وهو ما تنفيه الأخيرة دائما في بياناتها وتؤكد تمسكها بـ”المنهج السلمي”.

 

*الحكم على المعتدين على مسجد الشهداء بالسويس

في بيان صادر عن الشيخ حافظ على أحمد سلامة رئيس جمعية الهداية الإسلامية وصل الى شبكة المرصد الإخبارية نسخة منه هذا نصه:

أصدرت محكمة الجنح بالسويس برئاسة السيد المستشار/ محمد الملط حكمها ضد كلاً من المعتدين على مسجد الشهداء وملحقاته من الحضانة ومقر الجمعية ومصلى السيدات بهدم جزء من مباني الدروة العليا وكذلك تصدع ببعض أجزاء من مصلى السيدات مما يشكل خطورة على المسجد وملحقاته باستعمالهم فى أعمال الهدم للمنزل المجاور للمسجد باستعمال حفار به جاكوش معد لتحطيم الصخور بالجبال وقد حكمت المحكمة الموقرة بجلسة 28/2/2015 ضد فرج معوض موسى صاحب العقار وعبد السلام عاشور المقاول بحبس كل متهم ثلاثة أشهر مع الشغل وكفالة خمسمائة جنية وتغريم كل متهم مبلغ خمسون ألف جنية ووقف أعمال الهدم ونشر الحكم فى جريدتين واسعتي الانتشار على نفقة المتهمين مع إلزامهما بأداء مبلغ خمسة الأف وواحد جنية على سبيل التعويض المدني المؤقت لجمعية الهداية الإسلامية والمصروفات خمسون جنيهاً أتعاب محاماة ليعلم الجميع أن لبيوت الله حرمتها وقدسيتها هذا حكم البشر فما بالنا بحكم صاحب البيت ألا وهو رب العالمين.

 

* حماس: استمرار إدراجنا كمنظمة إرهابية في مصر لا يجعلها وسيطا

قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن استمرار الحكم القضائي المصري بإدراجها “منظمة إرهابية” يعزل دور النظام المصري في رعاية الملفات الفلسطينية.


وقال سامي أبو زهري في تصريح صحفي، مقتضب، تلقت وكالة الأناضول نسخةً منه اليوم:” الحكم القضائي المصري، يعزل دور النظام المصري عن التدخل في الملفات الفلسطينية، خاصة في قطاع غزة، ويجعله لا يصلح وسيطاً في هذه الملفات، في حال بقاء مثل هذا القرار“.

وتلعب مصر دورا رئيسيا في ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، منذ بداية الانقسام الذي تعمق عقب سيطرة حركة حماس على قطاع غزة، في صيف عام 2007.

كما تقوم بدور الوسيط بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس، حيث رعت نهاية أغسطس/آب من العام الماضي، اتفاقا لوقف إطلاق النار بينهما، أنهى حربا إسرائيلية على القطاع دامت 51 يوماً.

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قضت، أول أمس السبت، باعتبار حركة حماس”، “منظمة إرهابية”، وهو الحكم الذي نددت به فصائل فلسطينية، واعتبرته حماس” “مُسيسا”، بينما تقول السلطات المصرية إن القضاء في مصر مستقل.

وكانت ذات المحكمة قد قضت في 31 يناير/ كانون الثاني الماضي، باعتبار كتائب عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحركة حماس”، “منظمة إرهابية“.

وردا على اتهام إعلاميين مصريين، تنفي حركة “حماس” أي علاقة لذراعها العسكري بتنفيذ أي هجمات داخل الأراضي المصرية، وتردد أنها لا توجه سلاحها إلا إلى “الاحتلال الإسرائيلي“.

 

* خبراء: قانون أصدره السيسي لا يعتبر ”داعش” إرهابية

على الرغم من إعلان 6 كيانات إرهابية في مصر بأحكام قضائية أو قرارات حكومية، إلا أنها جميعها لا ينطبق عليها قانون “الكيانات الإرهابية والإرهابيين” الذي أصدره عبد الفتاح السيسي نهاية الشهر الماضي، بحسب قانونيين مصريين.


القانونيان اللذان تحدثا للأناضول، قالا إن إجراءات إعلان 6 كيانات منظمات إرهابية” بأحكام قضائية أو قرارات حكومية، تختلف عن إجراءات الإدراج ضمن قانون “الكيانات الإرهابية والإرهابيين”، وهو ما يعني حتمية اتخاذ إجراءات جديدة ضد هذه الكيانات بحكم القانون الجديد للنظر في مدى اعتبارها إرهابية أم لا.

وأشارا إلى أن القانون لا يطبق بأثر رجعى على هذه الأحكام والقرارات، معتبرين أن هذه الكيانات هي الأقرب للإدراج ضمن القانون الجديد إذا تم اتخاذ إجراءات جديدة ضدهم.

والأحكام القضائية والقرار الحكومي صدرت منذ ديسمبر/ كانون أول 2013 وحتى نهاية شهر فبراير/ شباط الماضي، عبر محكمة الأمور المستعجلة والحكومة المصرية وهي كالتالي :

– 25 ديسمبر/ كانون أول 2013 : قرر مجلس الوزراء إعلان جماعة الإخوان جماعة إرهابية وتنظيمها تنظيمًا إرهابيًا.

– 14 أبريل / نيسان 2014:  محكمة الأمور المستعجلة إدراجت تنظيم جماعة أنصار بيت المقدس”، التي بايعت داعش وغيرت اسمها إلى “ولاية سيناء” كمنظمة إرهابية.

– 22مايو  / آيار 2014: عبر محكمة الأمور المستعجلة أدرحت “أجناد مصر” كمنظمة إرهابية وحظر نشاطها وإدراج عناصرها إرهابيين.

– 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014: عبر محكمة الأمور المستعجلة صنفت تنظيم الدولة الإسلامية” (داعش) كمنظمة إرهابية، وكل من ينتمي إليها كإرهابي .

– 31 يناير/ كانون الثاني 2015: اعتبرت محكمة الأمور المستعجلة كتائب “عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس” الفلسطينية، “منظمة إرهابية“.

– 28 فبراير/ شباط 2015: اعتبرت محكمة الأمور المستعجلة حركة “حماس” الفلسطينية، “منظمة إرهابية“.

حافظ أبو سعدة عضو مجلس القومي لحقوق الإنسان (حكومي) إن “قانون الكيانات الإرهابية لا يلغي الأحكام أو القرارات التي اتخذت بشأن اعتبار جماعات إرهابية لأنه لا يطبق بأثر رجعي“.

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، أضاف أبو سعدة أن “النيابة في هذه الحالة، لها أن تعد ملفات مرتكزة على هذه الأحكام والقرارات وغيرها من الطلبات التي تقدم لها، وتعد بها قائمة تقدمها للمحكمة وفق قانون الكيانات الإرهابية والمحكمة التي تقر بشكل نهائي هذا الأمر“.

وأوضح أن قانون الكيانات الإرهابية نظم الإجراءات والحالات التي ينطبق عليها أمر اعتبارها “إرهابية“.

واتفق معه صابر عمار عضو لجنة الإصلاح التشريعي (الحكومية) قائلا:” النيابة صاحبة السلطة في إدارج تلك المنظمات بإعدادها قائمة وإرسالها للمحكمة للنظر فيها وفق القانون“.

وأضاف في تصريحات للأناضول: “يمكن أن تعتبر النيابة هذه الأحكام والقرارات كبلاغ يقدم لها مثل الطلبات التي ستنظر فيها باعتبار جماعات إرهابية وتقدمه للمحكمة“.

وأوضح أنه لا علاقة بين قانون الكيانات الإرهابية والأحكام والقرارات الحكومية، فهو قانون مختص بذاته ينظم إجراءات المتابعة حكوميا.

ووفقا لقانون الكيانات الإرهابية الذي أصدره عبد الفتاح السيسي الشهر الماضي، فإنه على النيابة العامة، إعداد قائمة بالكيانات الإرهابية، ممن تصدر بشأنها أحكام جنائية تقضي بثبوت هذا الوصف الجنائي في حقها، أو تلك التي تقرر الدائرة المختصة بمحكمة استئناف القاهرة بناء على طلبات من النائب العام.

وحدد قانون الكيانات الإرهابية، مدة لا تتجاوز 3 سنوات، لوضع الكيانات داخل القائمة، فإذا ما انقضت تلك المدة دون صدور حكم نهائي بشأن ثبوت الوصف الجنائي المنصوص عليه ضد الكيان المدرج، تعين على النيابة العامة إعادة العرض على دائرة استئناف القاهرة للنظر في استمرار الإدراج لمدة أخرى، وإلا عد هذا الكيان مشطوبًا من القائمة بقوة القانون.

كما نص القانون على إعداد النيابة العامة قائمة أخرى تسمى “قائمة الإرهابيين” تدرج عليها أسماء كل من تولى قيادة أو زعامة أو إدارة أو إنشاء أو تأسيس أو اشترك في عضوية أي من الكيانات الإرهابية أو أمدها بمعلومات أو دعمها بأي صورة، إذا ما صدر في شأنه حكم جنائي يقضي بثبوت هذا الوصف، أو قررت دائرة الاستئناف إدراجه عليها.

وسمح القانون للكيانات أو الأشخاص الطعن على قرار الإدراج في أي من القائمتين المنصوص عليهما بهذا القانون أمام أي من الدوائر الجنائية بمحكمة النقض سنويًا، خلال ستين يومًا من تاريخ نشر القرار (عقب إقراره من الرئيس ونشره بالجريدة الرسمية).

ونص القانون أيضا على أنه “تلتزم جميع جهات وأجهزة الدولة، بإبلاغ السلطات المعنية عن تواجد أو معاملات الأشخاص المدرجين بقائمة الإرهابيين باعتبارهم مطلوبين للعدالة”، على أن “تلتزم جهات الدولة المختصة باتخاذ التدابير اللازمة للقبض عليهم داخليًا وخارجيًا، وضبطهم وإحضارهم للمثول أمام جهات العدالة المعنية“.

وأصدر هشام بركات، النائب العام المصري، السبت الماضى، قرارًا بتشكيل مكتب في النيابة العامة، يختص بفحص ودراسة الأوراق والتحريات الخاصة بالكيانات الإرهابية، لإدراجهم ضمن قوائم الإرهاب، واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

وكان القاضى أيمن عباس، رئيس محكمة استئناف القاهرة (من محاكم الدرجة الثانية ومختصة بتوزيع القضايا على المحاكم)، أصدر قرارا منذ أيام بتخصيص 4 دوائر محاكم، للنظر في طلبات الإدراج على قائمتي الكيانات الإرهابية والإرهابيين.

وكان عبد الفتاح السيسي، أصدر نهاية الشهر الماضي قرارا بقانون “الكيانات الإرهابية”، الذي وافقت عليه الحكومة نوفمبر/ تشرين ثان الماضي.

ويحق للسيسي، بحسب الدستور، أن يصدر قرارات بقوانين، في ظل غياب السلطة التشريعية الممثلة في مجلس النواب (البرلمان)، المنتظر إجراء انتخابات له خلال الثلاثة أشهر المقبلة

وتشهد عدة مناطق في مصر، هجمات أغلبها بقنابل بدائية الصنع تستهدف رجال جيش وشرطة ومنشآت حكومية، بالتزامن مع حملة أمنية يشنها الجيش في شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي البلاد، تستهدف مجموعات “إرهابية” في تلك المنطقة.

 

التسريبات والخيانة والانتهاكات مستمرة وتأجيل الانتخابات . . الأحد 1 مارس. . وبكرة تشوفوا مصر

الانقلاب هو الارهاب

الانقلاب هو الارهاب

التسريبات والخيانة والانتهاكات مستمرة وتأجيل الانتخابات . . الأحد 1 مارس. . وبكرة تشوفوا مصر

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*أمن الانقلاب بالجيزة يعتقل 3 نساء من منازلهن

داهمت قوات أمن الانقلاب بالجيزة، مساء اليوم الأحد، عددا من منازل رافضي الانقلاب بمدينة الوراق بالجيزة لليوم الثالث على التوالى.
واعتقلت عناصر شرطة الانقلاب إحدى السيدات، ومعها والدة محمود شوقى وزوجته هبة علي إبراهيم، وذلك لإجباره على تسليم نفسه.

 

*إعلان حالة الطوارئ بأسوان بعد مقتل شخصين وإصابة 6 فى انفجار قنبلة

قال مصدر أمنى، بمديرية أمن أسوان، إن الأجهزة الأمنية، أعلنت حالة الاستنفار القصوى، بعد مقتل شخصين وإصابة 6 آخرين في انفجار قنبلة بدائية بجوار مسجد النصر، الذي يبعد 200 متر عن قسم أول أسوان

كان الأهالي قد فوجئوا، اليوم الأحد، بانفجار وقع بالقرب من مسجد النصر الذي يبعد 200 متر عن قسم أول أسوان، أسفر عن مصرع شخصين من المارة وإصابة 6 أشخاص آخرين

 

*تسريبات مكتب السيسي الجديدة

بثت قناة “مكملين” الفضائية تسريباً جديداً من مكتب عبد الفتاح السيسي يكشف دور الامارات في إفشال الثورات العربية، فضلاً عن النشاط الذي تقوم به أبوظبي في المنطقة العربية.
والتسريب عبارة عن حوار بين اللواء عباس كامل مدير مكتب السيسي، والوزير الاماراتي سلطان الجابر، حيث يطلب كامل من الوزير الاماراتي في المكالمة الهاتفية تحريك وديعة مالية إماراتية بعد أن رفض البنك المركزي تسييلها للجيش.

وتحدث اللواء كامل أيضاً عن بروتوكول مبرم مع الامارات، ويتضمن اتفاقاً ينص على 50%، وهو ما ربما يشير الى عمولة يتقاضاها الجيش في مصر من المساعدات المالية التي تتلقاها مصر من دولة الامارات.

والمقطع المسجل يعود الى يوم 14 كانون ثاني/ يناير 2014.

وفي التسجيل المسرب يبدي سلطان الجابر استياءه واستياء النظام في الامارات من مواد نشرها الاعلامي المصري عبد الرحيم الذي يملك موقع “البوابة نيوزالممول من الامارات، وهو ذاته يقدم برنامجاً على قناة القاهرة والناس، وفي برنامجه انتقد المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، وهو ما أثار غضب الامارات من الرجل لينكشف بذلك أن صباحي أيضاً يتلقى دعماً من الامارات.

أما المكالمة الهاتفية الأخرى، وتعود الى 21 كانون ثاني/ يناير 2014، حيث تدور بين عباس كامل وبين وزير الدفاع صدقي صبحي، وفي هذه المكالمة ينكشف أن دولة الامارات هي التي كانت تمول حركة تمرد التي يقودها محمود بدر وحسن شاهين.

وفي الاتصال الهاتفي يطلب عباس كامل 200 ألف جنيه من حساب تمرد “اللي فتحته الامارات”، ويتبين من الحوار أن الامارات فتحت أيضاً حساباً آخر لصالح المخابرات المصرية وفيه “خمسة”، ربما تكون خمسة ملايين أو خمسة مليارات.

أما المكالمة الثالثة فتمثل فضيحة لرئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير، حيث يتحدث كامل مع صدقي صبحي عن زيارة سرية لوفد إماراتي يصطحب معه بلير الى القاهرة، ويلتقي الوفد وبلير مع السيسي، كما يقول كامل إن الوفد يرغب أيضاً بلقاء الجنرال محمود حجازي.

 

*زوجة السيسى تعيش فى دور “سوزان مبارك” وتزور مشروع “الفنكوش

على خطى سوزان زوجة المخلوع مبارك، قامت زوجة قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، بزيارة إلى الإسماعيلية تمهيدًا لزيارة موقع مشروع قناة السويس الجديدة (الفنكوش).

وبدون أي أسباب تناقلت مصادر صحفية أن زوجة السيسي تفقدت سير العمل في منطقة نمرة 6 -القطاع الأوسط بالقناة الجديدة- وتدفق المياه داخل قنوات الاتصال ومجرى القناة الجديدة .

 

*السيسي يغادر السعودية بعد زيارة هي الأولى في عهد الملك سلمان

غادرعبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، السعودية عائدا إلى بلاده، بعد زيارة قصيرة استغرقت عدة ساعات، هي الأولى له منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.
وكان على رأس مودعي السيسي بمطار الملك خالد في العاصمة الرياض كل من الأمير مقرن بن عبد العزيز، ولي العهد، والأمير محمد بن نايف، ولي ولي العهد ووزير الداخلية، بحسب بيان للرئاسة المصرية.

وفي بيان سابق اليوم للرئاسة الانقلاب ، قالت إنه وصل السيسي إلى مطار الملك خالد بالعاصمة السعودية الرياض، “وذلك في مستهل زيارة رسمية إلى المملكة العربية السعودية، حيث كان على رأس مستقبليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ملك المملكة العربية السعودية، والأمير مقرن بن عبدالعزيز، ولي العهد، والأمير فيصل بن بندر، أمير منطقة الرياض، بالإضافة إلى سفير مصر لدى المملكة العربية السعودية (عفيفي عبد الوهاب) وأعضاء السفارة“.

ونقل البيان عن علاء يوسف، المتحدث باِسم الرئاسة المصرية، أنه عقب الاستقبال “اصطحب خادم الحرمين الشريفين، الرئيس، إلى القصر الملكي حيث عقدت قمة ثنائية مغلقة تلتها جلسة مباحثات ثنائية موسعة بحضور وفدي البلدين“.

وتناولت جلسة المباحثات التي حضرها الوفدان، وفق البيان الرئاسي، “تبادل الرؤى بشأن مستجدات الأوضاع ومختلف القضايا الإقليمية في المنطقة“.

كما تباحث الزعيمان بشأن عددٍ من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما فيما يتعلق بتدهور الأوضاع في اليمن وضرورة تداركها؛ تلافياً لآثارها السلبية على أمن منطقة الخليج العربي والبحر الأحمر، حيث أعرب الرئيس عن تأييد مصر للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وضرورة الحفاظ على السلامة الإقليمية لليمن ووحدة شعبه، وأهمية تكاتف جهود المجتمع الدولي لعدم السماح بالمساس بأمن البحر الأحمر أو تهديد حركة الملاحة الدولية.

وعلى الصعيد السوري، أوضح السيسي أن اهتمام مصر ينصرف إلى الحفاظ على الدولة السورية ذاتها وحماية مؤسساتها من الانهيار، مؤكداً على أهمية التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة ينهي معاناة الشعب السوري، ويحفظ وحدة وسلامة الأراضي السورية ويحول دون امتداد أعمال العنف والإرهاب إلى دول الجوار السوري.

وبشأن ليبيا، أكد االسيسي على أن “جهود مكافحة الإرهاب في ليبيا لا تتعارض مع دعم مصر لجهود المبعوث الأممي لإيجاد حل للأزمة عن طريق الحوار، كما شدد على ضرورة وقف إمدادات المال والسلاح للميليشيات الارهابية والمتطرفة في ليبيا، وأهمية دعم المؤسسات الليبية الرسمية، وعلى رأسها البرلمان المنتخب (في طبرق) والجيش الوطني، بالإضافة إلى مساندة الحل السياسي وصولاً إلى تحقيق الأمن والاستقرار للشعب الليبي“.

وأضاف البيان أن اللقاء “شهد تأكيداً على أهمية مجابهة كافة محاولات التدخل في الدول العربية أياً كانت مصادرها، وتفويت كافة المحاولات التي تستهدف بث الفرقة والانقسام بين الأشقاء، وذلك حفاظاً على النظام العربي الذي نهدف إلى ترميمه وتقويته في مواجهة محاولات اختراقه وإضعافه“.

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية فقد حضر جلسة المباحثات من جانب المملكة، “الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، والأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء مساعد بن محمد العيبان، ووزير المالية إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ووزير الثقافة والإعلام عادل بن زيد الطريفي، وسفير السعودية لدى مصر مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد بن عبدالعزيز قطان“.

كما حضرها من الجانب المصري وزير الخارجية سامح شكري، ورئيس المخابرات العامة خالد فوزي، ومدير مكتب رئيس الجمهورية اللواء عباس كامل، وسفير مصر لدى المملكة عفيفي عبدالوهاب ، والمتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف“.

 

*وفاة الطفلة الثانية متأثرة بجراحها إثر قذيفة في سيناء

لفظت طفلة من مدينة رفح أنفاسها الأخيرة، مساء أمس السبت، متأثرة بإصابتها جراء سقوط قذيفة صاروخية على منزلهم أول أمس الجمعة.

وقالت مصادر طبية بشمال سيناء، أن الطفلة أحلام سليمان عطا محمد سليمان أبوشيخة، 9 سنوات، مصابة بكسر بالجمجمة، وكانت تتلقى العلاج داخل مستشفى رفح، إﻻ أنها فارقت الحياة متأثرة بجراحها ، حيث لحقت بأختها التى توفيت فى الحال.

يذكر أن مصادر أمنية وطبية بشمال سيناء أعلنت الجمعة أن طفلة تدعى  ندى سليمان عطا محمد سليمان أبوشيخة” 7 أعوام قد لقيت مصرعها فيما أصيبت شقيقتها أحلام “9 أعوام، بشظية بالذراع الأيسر، جراء سقوط قذيفة مجهول على منزلهما الكائن بجوار كمين العسكري بحي الماسورة جنوب مدينة رفح.

فيما أكدت مصادر قبلية وشهود عيان أن الطفلة لقيت مصرعها نتيجة سقوط القذائف العشوائية التى تطلقها قوات الجيش بكمين الماسورة كإجراء تحذيري تحسبا لوقوع هجمات.

 

*تأجيل الانتخابات البرلمانية

قضت المحكمة الدستورية العليا في مصر، اليوم الأحد، بعدم دستورية مادة متعلقة بتقسيم الدوائر الانتخابية، ما يؤدي إلى تأجيل الانتخابات البرلمانية التي كانت مقررة الشهر الجاري.


وبحسب مراسل الأناضول، الذي حضر جلسة النطق بالحكم، فقد قضت المحكمة الدستورية العليا، وهي أعلى سلطة قضائية بمصر، بعدم دستورية نص الماده الثالثة من قانون ٢٠٢ لسنه ٢٠١٤ الخاص بتقسيم الدوائر في المجال الفردي ورفض ما عدا ذلك من طعون وهي أربعة طعون مقامة لبطلان قوانين الانتخابات البرلمانية.

فيما أصدر قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، توجيهاته إلى الحكومة بسرعة إجراء التعديلات التشريعية اللازمة على قوانين الانتخابات البرلمانية فى مدة لا تتجاوز شهراً.

 

وقوانين الانتخابات البرلمانية هي قانون مباشرة الحقوق السياسية وقانون تقسيم الدوائر الانتخابية، وقانون الانتخابات.

ويؤدي هذا الحكم بالتالي إلى تأجيل الانتخابات البرلمانية التي كانت مقررة في مارس/آذار الجاري ومايو/آيار المقبل.

ومن جانبه دعا رئيس اللجنة العليا للانتخابات، أيمن عباس، إلى اجتماع عاجل لدراسة تداعيات حكم الدستورية، حسبما قال عمر مروان، المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات.

وأضاف مروان في تصريحات للصحفيين، أن “الحكم الصادر من المحكمة الدستورية اليوم سيحال إلى القضاء الإدارى لإصدار حكم فيه ثم يعرض القانون مرة أخرى على لجنة الصياغة لإجراء التعديلات المطلوبة ثم يرفع بعد مراجعته إلى الرئيس المصري (عبد الفتاح السيسي) للتصديق عليه“.

وأوضح المتحدث باسم اللجنة العليا أن “الانتخابات سيتم تأجيلها لحين الانتهاء من تلك المراحل (لم يحدد موعدا بدقة)”.

وبحسب تصريحات سابقة لإبراهيم فكري المحامي أحد الطاعنين على دستورية القوانين للأناضول، فإن “قانون تقسيم الدوائر الانتخابية شابه العوار لعدم الالتزام بالتمثيل العادل للسكان، فضلا عن عدم دستورية تحديد 3 مقاعد لدوائر ومقعد لدوائر أخرى، ما يخالف بمبادئ العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص“.

وقال محمد عبد الوهاب أحد الطاعنين على دستورية القوانين، اليوم، إن الدعوى ستعاد إلى محكمة القضاء الإداري (تختص في نظر القرارات الإدارية) كي تفصل في الطلبات الأصلية المقدمة في الطعون، وعليه تصدر حكمها بإلغاء قرار رئيس اللجنة العليا للانتخابات بدعوة الناخبين إلى الانتخاب، وسوف تقوم الجهات المختصة بتعديل نص المادة فيما يتفق مع الدستور ثم تعاد إجراءات العملية الانتخابية من جديد“.

وفي السياق ذاته، قال جمال جبريل أستاذ القانون الدستوري بجامعة حلوان (جنوبي القاهرة) إن “تأجيل الانتخابات بات القرار الواجب اتخاذه من الحكومة بعد حكم الدستورية العليا اليوم“.

وفي تصريحات خاصة عبر الهاتف لوكالة الأناضول، توقع جبريل في تقديره أن يستغرق إعداد قانون جديد لتقسيم الدوائر فترة لا تقل عن عام.

وأبدى جبريل سعادته بالحكم رغم أنه سيعطل الخطوة الثالثة من خارطة الطريق، مضيفاً: هذا أفضل من انتخاب برلمان ثم الحكم ببطلانه كما في برلمان 2012 (جرى حل البرلمان عقب حكم مماثل للدستورية العليا).

وكانت اللجنة العليا للانتخابات بمصر، قالت في بيان سابق، إنها ستقرر تأجيل الانتخابات إذا ما قضت المحكمة الدستورية، بعدم دستورية أي من قوانين الانتخابات، حيث قال القاضي أيمن عباس رئيس اللجنة، في بيان له الأحد الماضي، أن “اللجنة العليا ملتزمة بتنفيذ أحكام القضاء“.

وأضاف “في حال صدور حكم بعدم دستورية جداول الدوائر الانتخابية الخاصة بالنظام الفردي، فإن اللجنة العليا ستسارع بتنفيذ ما يترتب على الحكم من تعديلات تشريعية، وذلك لإجراء الانتخابات في أقرب وقت، واستكمال المؤسسات الدستورية للدولة“.

وانتخابات مجلس النواب (المقررة في الفترة بين مارس/ آذار، ومايو/ آيار المقبلين)، هي الخطوة الثالثة والأخيرة في خارطة الطريق، التي تم إعلانها في 8 يوليو/ تموز 2013 عقب الانقلاب على الرئيس المصري محمد مرسي من منصبه بخمسة أيام، وتضمنت أيضاً إعداد دستور جديد للبلاد (تم في يناير/ كانون الثاني 2014)، وانتخابات رئاسية (تمت في يونيو/ حزيران الماضي).

ويبلغ عدد مقاعد البرلمان 567 مقعداً (420 يتم انتخابهم بالنظام الفردي، و120 بنظام القائمة، و27 يعينهم رئيس البلاد)، وفق قانون مباشرة الانتخابات البرلمانية، الذي أصدره الرئيس السابق المؤقت، عدلي منصور، قبل يوم من تولي رئيس السلطات بعد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، الرئاسة في 8 يونيو/ حزيران الماضي.

 

*نقل طالب معتقل بسلخانة أسوان للمستشفى بعد تعذيبه بوحشية

نقل الطالب عبدالله ياسين- الطالب بالفرقة الثالثة- بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بأسوان- إلي مستشفي “التكامل” للأمراض النفسية والعصبية بمنطقة السد العالي بمحافظة أسوان.
جاء ذلك بعد تعرضه إلي صدمة نفسية وإنهيار عصبي كامل نايجة تدهور حالته الصحية وتوقفه عن النطق بعد تعرضه للتعذيب الشديد علي يد زبانية الأمن الوطني والمباحث الجنائية ومديرية أمن الانقلاب بأسوان.
جدير بالذكر أن ذلك جاء بعد قرار المستشار أحمد عبد الحميد بمد حبسه 15 يوم جديد بالأمس بالرغم من إطلاعه علي تردي حالته النفسية في تصرف يدل علي إنعدام الإنسانية والمروءة لقضاء الإنقلاب العسكري الفاشي.

 

*اختطاف مواطن بالفيوم أثناء عودته من عمله

اختطفت ميليشيات الانقلاب اليوم المواطن “عادل سليم سلومه” 44 سنه اثناء دخوله منزله بقرية قصر الباسل التابعة لمركز إطسا بعد عودته من عمله.
وقد قامت قوات الانقلاب بترقب سلومه حتى عودته من عمله حيث يعمل مدرس بأحد المعاهد الازهرية واثناء دخوله منزله قاموا بإطلاق الاعيرة النارية على المنزل مما اثار الفزع والزعر فى نفوس أهالى القرية ، ثم توجهوا به لمكان غير معلوم.
جدير بالذكر ان ميليشيات الانقلاب قد داهمت منزله فجر امس اثناء محاصرتهم لقرية قصر الباسل ويذكر انه لم يكن موجودا بالمنزل وقتها.

 

*انتفاضة طالبات الأزهر رفضا للمحاكمات الباطلة

نظمت طالبات ‫‏الأزهر اليوم بالتزامن مع اولى جلسات محاكمة ‫ ‏أسماء نصر واختى الشهيدة باذن الله مريم  , وخمس بنات ازهريات اخريات سلاسل طلابيه امام كلا من كليه اسنان و الكافتريا
 
كما قاموا بتنظيم مسيرة طافت بعض انحاء الجامعة يتصدرها عدد من الطالبات التى يرتدين خمارات بيضاء ويحملن لوحات تعريفيه ببعض هؤلاء المعتقلات منذ 28/12/2013 … وكانت هذه الفاعليات المتتالية ضمن فاعليات تدشين ‫مبادرة ” ‏زهرة مسروق” التى اطلقتها الطالبات منذ ايام

 

*السيسي يهرب من الانتخابات ويقرر إيقافها عن طريق “الدستورية

قضت المحكمة الدستورية الانقلابية اليوم الأحد، بعدم دستورية المادة 3 من قانون الانتخابات البرلمانية، والخاصة بتقسيم الدوائر على الفردي فقط، رافضةً باقي الطعون على قوانين الانتخابات، مما يعني بحسب قانونيين تأجيل إقامة انتخابات مجلس نواب الانقلاب، الأمر الذي اعتبره محللون هربا من إعطاء البرلمان سلطة التشريع لتبقى في يد الخائن عبد الفتاح السيسي.

وجاء الحكم متعلقًا بالدعوى رقم 18 لسنة 37 قضائية، والمقامة من محمد سعد عبدالرازق، وصاحب صحيفة الدعوى، المحامي إبراهيم الشامي، كأول الدعاوى التي ينطق الحكم فيها، والتي تطعن على دستورية القانون 202 لسنة 2014 بشأن تقسيم دوائر مجلس النواب، لمخالفة المادة الثالثة والجدول المرفق للقانون، دون الالتزام بترتيب الدعاوى كما كان متبعًا في الجلسة الماضية.

ورفضت المحكمة الدعوى رقم 15 لسنة 37 قضائية، والمقامة من إبراهيم فكري إبراهيم، والتي تطعن في دستورية المادة 25 من قانون 45 لسنة 2014 الخاص بمباشرة الحقوق السياسية، والمادة 10 من القانون 46 لسنة 2014 الخاص بمجلس نواب الانقلاب، والقانون 202 الخاص بتقسيم الدوائر الانتخابية.

 

* وفد حوثي يصل إلى القاهرة لتعزيز العلاقة مع السيسي

قال القيادي في جماعة الحوثي ضيف الله الشامي إنه وفي ظل الخطوات العملية والتواصل وفتح العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع دول العالم وعلى أساس الندية والاحترام المتبادل بدأت الزيارات الرسمية للعديد من دول العالم والتي بدأها وفد رسمي يمني إلى روسيا، مشيراً إلى أن النتائج كانت جيدة ومثمرة.

وأوضح أن مهام الوفد ستستمر حيث سيلتقي، اليوم الأحد، بالجانب المصري بعد وصوله القاهرة في وقت مبكر صباح اليوم وسيناقش العديد من سبل التعاون بين البلدين.

 

*موقع صهيوني يكشف خطة “السيسي” لضرب غزة ودرنة الليبية

كشف موقع “ديبكا” الصهيوني، عن أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، أمر بتنفيذ عمليات برية فى ليبيا وتوجيه ضربات عسكرية لسيناء قد تطال مواقع لحركة حماس، مشيرا إلى أن أوامر قد صدرت لقوات الكوماندوز المصرية للاستعداد لتوجيه ضربة برية وبحرية لمدينة درنة الليبية واحتلالها، خلال الأيام القليلة القادمة.

وأوضح الموقع -المعروف بصلته الوثيقة بالاستخبارات العسكرية في دولة الاحتلال الإسرائيلي- أن الهجوم سيكون بالتنسيق مع مليشيا خليفة حفتر، وبشكل متزامن مع هجوم جوي على أهداف تابعة لداعش بسيناء، قد يطال مواقع لحركة حماس بقطاع غزة.

وأشار “ديبكا ” إلى أنه من المتوقع أن يغير الطيران المصري في أثناء الهجوم بسيناء على أهداف تابعة لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس بقطاع غزة.

وحول تفاصيل التحركات العسكرية في ليبيا، قال الموقع: “تشير مصادرنا العسكرية والاستخبارية إلى أنه سيتم إنزال قوات الكوماندوز المصرية في شمال المدينة، وسوف تعمل هذه القوات التي سيتم إنزالها بعدة أماكن على سواحل المدينة بالتنسيق مع قوات مليشيا ليبية ستأتي من بنغازي وتهاجم المدينة من الجنوب.

ولفت “ديبكا” -في تقريره- إلى ما نشرته صحيفة “القدس العربي” اللندنية مؤخرًا عن زيارة الانقلابي خليفة حفتر للقاهرة سرًّا مرتين على الأقل خلال الأيام الماضية، حيث استلم هناك الأسلحة التي طلبها لتنفيذ الهجوم، كما توجه حفترإلى العاصمة الأردنية عمان، للقاء ممثلين عن الجيش والاستخبارات لدولة الكيان الصهيوني.

 

*اعتقال 4 من رافضي الانقلاب بـ”أبو حماد

داهمت مليشيات الانقلاب في الساعات الأولى من صباح اليوم، عددًا من منازل مؤيدي الشرعية بمدينة أبو حماد وقراها بمحافظة الشرقية ما أسفر عن اعتقال 4 من رافضي الانقلاب.

أفاد شهود عيان من الأهالي أن مليشيات الانقلاب اقتحمت عددًا من منازل ثوار مدينة أبو حماد وقرية منشية العباسة والعباسة الكبرى وحطمت محتوياتها، واعتقلت مصطفى عبد الرحمن – محاسب من منشية العباسة، وعادل فتحي عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين، ومحمود قاسم من العباسة الكبرى، ومجدي السيد من حي الشيخ ناصر بمدينة أبو حماد “مدرس”.

 

*زوجة أحد المعتقلين: عذبوا زوجي في أبو زعبل لمدة 6 أيام متواصلة

كشفت زوجة أحد المعتقلين بسجن أبو زعبل، كواليس ست ليال مظلمة من التعذيب والإهانة داخل عنبر التعذيب الموجود بقسم رابع، عاشها زوجها، بعد نقله من قسم أول بناء على أوامر من ضابط السجن محمد ربيع.

قالت السيدة -التي رفضت ذكر اسمها في تصريحات صحفية لـشبكة “رصد”-: إن العميد كامل الموجي، مسئول سجن أبو زعبل، تواطئ مع الضابط المذكور، في تعذيب زوجها، دون أية أسباب.

أضافت أن إدارة السجن رفضت الإمضاء على طلب زيارة النيابة العامة لزوجها بسجن أبوزعبل، وأخفت الطلب عنها، وأعطوها ورقة رسمية ترجع بها إلى نيابة بنها، لتعود بعد أسبوع لرؤية زوجها، بعد فترة عقابه بعنبر التعذيب.

أكدت أنه عقب تواصلها مع زوجها حكى لها المعاملة القاسية داخل عنبر التعذيب، ومنع البطاطين والنوم على البلاط في عز البرد، ومنع الأكل عنه.

 

*اليوم قضاة الانقلاب ينظرون محاكمة 71 طالب وطالبة بعد اعتقال تعسفي 14 شهرا

تنظر محكمة جنايات القاهرة  الانقلابية برئاسة صلاح رشدي اليوم  الأحد 1 مارس 2015 محاكمة 71 طالب وطالبة في القضية رقم 7399 لسنة 2013 أمام الدائرة 21. بعد مضي 14 شهر من الاعتقال التعسفي تعرضوا خلاله لشتي ألوان الانتهاكات والتعذيب البدني والنفسي ، وبعد تنحي الدائرة 15 جنايات برئاسة “شعبان الشامي ” والتي انعقدت في 13 ديسمبر 2014

يُذكر أنه تم اعتقالهم اعتقالا تعسفياً مخالفاً للقانون منذ 28 ديسمبر الماضي ، فيما تضم القضية أسماء 71 طالب وطالبة علي النحو التالي :
قيد الاعتقال : 22 طالب بجامعة الأزهر ، 8 طالبات ، 7 آخرين
مخلي سبيلهم : 22 طالب بجامعة الأزهر ، 6 طالبات ، 6 آخرين
حيث جاءت أسماء الطلاب المعتقلين وبياناتهم كالأتي :
*
أسماء الطالبات المعتقلات :-
1_
أسماء نصر السيد- الطالبة بالفرقة الأولي كلية الهندسة
2_
آلاء محمد عبد العال -الطالبة بالفرقة الثالثة كلية الدراسات الإسلامية
3_
سارة محمد عبد العال – الطالبة بالفرقة الأولي كلية الدراسات الإسلامية
4_
أيه عبد اللاه- الطالبة بالفرقة الرابعة كلية الصيدلة
5_
شيماء عمر عفيفي- الطالبة بالفرقة الأولي كلية الدراسات الإسلامية
6_
ياسمين ممدوح عبد المنعم- الطالبة بالفرقة الأولي كلية الدراسات الإسلامية
7_
عائشة محمد عبد الفتاح – الطالبة بالفرقة الأولي كلية التجارة
8_
روضة جمال -الطالبة بالفرقة الأولي رياض أطفال جامعة القاهرة
*
أسماء الطلاب المعتقلين بجامعة الأزهر :
1-
حسن محمود ابراهيم خالد- الطالب بالفرقة الرابعه دعوة
2-
سيف الدين عبد الحليم سلمان- الطالب بالفرقة الثالثة دعوة
3-
محمد يسرى محمد زهيرى – الطالب بالفرقة الإعدادية كلية الهندسة
4 –
خالد السعيد أحمد محمد – الطالب بالفرقة الإعدادية كلية الهندسة
5 –
عامر علي محمود جمعة – الطالب بالفرقة الإعدادية كلية الهندسة
6-
محمود أحمد محمد الشربطي – الطالب بالفرقة الإعدادية كلية الهندسة
7-
حسين صبحي عبد الحميد علي – الطالب بالفرقة الرابعة كلية التجارة
8-
عمر عبد النبي حفظي – الطالب بالفرقة الرابعة كلية التجارة
9-
عبد الرحمن محمد الطيب-الطالب بالفرقة الرابعة كلية التجارة
10-
أحمد عبدالحكيم عبدالرحمن -الطالب بالفرقة الرابعة كلية التجارة
11 –
عمرو أحمد فريد -الطالب بالفرقة الرابعة كلية التجارة
12-
أسامة زيد عبد العزيز – الطالب بالفرقة الثالثة كلية التجارة
13-
عبد الرحمن محمد عبد الرازق- الطالب بالفرقة الثالثة كلية التجارة
14-
أيمن عبد الفتاح بيومي – الطالب بالفرقة الثالثة كلية التجارة
15 –
أحمد شمس الدين عبد الله – الطالب بالفرقة الثانية كلية التربية
16-
محمد إبراهيم أحمد شعبان – الطالب بالفرقة الثانية كلية التربية
17-
علي قاعود علي حسين – الطالب بالفرقة الثانية كلية التربية
18 –
مصطفي حسن أحمد نور الدين -الطالب بالفرقة الثالثة كلية التربية
19 –
مصطفي أحمد عبد الموجود – الطالب بالفرقة الرابعة كلية التربية
20-
أحمد يحيي دسوقي رزق-الطالب بالفرقة الثانية لغة عربية
21-
مصطفي رمضان كامل محمد- الطالب بالفرقة الرابعة دراسات إسلامية
22-
محمد رجب علي رضوان – الطالب بالفرقة الثانية أصول دين
وأخرون :
23-
عدي كمال محمد سلامة -خريج كلية التجارة
24-
عمرو عبد العال علي – خريج كلية التجارة
25-
إبراهيم أحمد عبد المقصود – الفرقة الأولي معهد صيانه
26-
إسلام محمد عبد المنعم -الفرقة الأولي معهد صيانه
27-
أحمد محروس رستم – الطالب بمعهد االرضوانية
28-
أحمد جمال عبد الحميد – خريج أداب ومراسل شبكة يقين
29-
محمدي عبد الغني محمد-الطالب بالفرقة الثانية كلية الحقوق جامعة عين شمس

يُذكر أن النيابة العامة كانت قد وجهت لهم عدة تهم من أهمها : التظاهر بدون تصريح , وإثارة الشغب ، ومن ثم إحالة القضية إلي محكمة الجنايات في أواخر يونيو الماضي ، ولم تتوقف الانتهاكات بحق الطلاب عند هذا الحد ، بل تعرضوا لمزيد من الإهانات والاعتداءات .
حيث تعرضت الطالبات لانتهاكات ضربت بكل مواثيق الشرف عرض الحائط منذ اعتقالهن حتي تلك اللحظة ، بدءاً بالاعتداء عليهن بالضرب والتحرش من قِبل قوات الأمن أثناء الاعتقال والاحتجاز ، ومروراً بتعرضهن للسحل والضرب في الواقعة المشهورة بـ”واقعة سجن القناطر ” ،حتي ترحيل طالبة منهن ضمن ثلاث طالبات إلي سجن بنها خرجن يومها من السجن إلي عربة الترحيلات دون حجابهن ودون إسعافهن من الكدمات ، في انتهاك أخر لأدني حقوقهن في التعامل معاملة سوية بلا اعتداء بدني أو نفسي ، وأخيراً وليس أخراً واقعة “ثعابين القناطرالتي انتشرت داخل أماكن احتجازهن ، ومازلن يعانين سوء المعاملة والاحتجاز بمكان غير مخصص لمعتقلي الرأي بل مع مسجلات خطر وتاجرات مخدرات وغيرهن .
وفي انتهاك أخر ليس بجديد تعرض بعض الطلاب بتلك القضية لشتي ألوان الانتهاكات ومازالو في معاناة من سوء المعاملة والتعذيب بأقسي الأشكال ، حتي تعدي لترحيلهم من مكان احتجازهم بسجن أبوزعبل وإخفاء أماكن تواجدهم ومنع الأدوية والأغطية عنهم ، حتي علمنا مؤخراً بمكان تواجدهم بسجن طرة ، فيما يعتبر انتهاكاً صارخاً جاوز كل القوانين ومانصت عليه بنود الإعلان العالمي للحقوق والحريات .
كما ورد إلينا في انتهاك أخر خلال جلسة التنحي تم منع المحامين من حضور الجلسة ، في حين لم تحضر قوات الأمن الطالبات المعتقلات لحضور الجلسة التي قررت الدائرة 15 جنايات بالتنحي عنها بحجة استشعار الحرج .
يُذكر أيضا أنه في يوم الثلاثاء الماضي ورد إلينا أن إدارة سجن بنها العمومي قامت بمنع أهالي طالبات الازهر المحتجزات بسجن بنها من زيارة ذويهم دون سند قانوني ، والطالبات الثلاثة هن “عائشة محمد عبدالفتاح ، شيماء عمر عفيفي، روضة جمال ” ، كما أنه تم الإعتداء عليهن بالضرب .
وذكر أهالي الطالبات انهن أُبلغوا بأن الطالبات “معاقبات في التأديب “.
كما يدين مرصد أزهري مثل تلك الاعتداءات والانتهاكات المتكررة بحق طلاب وطالبات الأزهر ، والتعدي الصارخ علي أقل حق من حقوق الإنسان حتي وإن كان معتقلاً ، كما نحمل الجهات المختصة مسئولية تلك الانتهاكات كاملة ، ونطالب بفتح تحقيق عاجل فيها ومعاقبة المسئول عنها ، كما نحملهم مسئولية الحفاظ علي سلامة الطلاب المحتجزين لديهم .

 

*خروج “مرسي” في لقاء سلمان بالسيسي.. وسر رفض أردوغان لحضور قمة ثلاثية

على الرغم من تباين الآراء حول لقاء سلمان ملك السعودية الجديد بقائد الانقلاب العسكري، بين من يرى من أنصار الشرعية أنها خطوة سلبية من السعودية على اعتبار أنها تفتح المجال للسيسي للتعاون المشترك لمواجهة الإرهاب دون النظر إلى كونه قائدًا لانقلاب عسكري في مصر، وبين إعلام الانقلاب الذي أصبح يتغنى فجأة بسلمان بعد أن ناصبه العداء منذ تنصيبه على عرش المملكة؛ والعلاقة الفاترة التي أبداها نحو السيسي؛ والقول الآن بأنه عاد لصوابه، وبين هذا وذاك يكمن لغم المصالحة المتوقع مناقشته على مائدة الحوار السعودية خوفًا من انفجاره في وجه المنتظرين لنتائجه لعدم رضاء كل طرف به، إلا أنني أعتقد أن رمانة الميزان في لقاء السيسي بسلمان هو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ الذي لم يذهب إلى السعودية في نفس توقيت زيارة السيسي تقريبًا مصادفة بالطبع، ولكن لكي يكون طرفا أصيلا في المناقشات التي ستفتح الملفات الساخنة في مصر، وليس الأمر بعيدا عن الإملاءات الأمريكية بالنسبة للطرفين المصري والسعودي بقدر متفاوت بالطبع، وهي تراقب وتترقب عن قرب بروح الغائب الحاضر، وسوف يتم فتح ملف مناقشة خروج الرئيس مرسي بعد أن حطمت التسريبات المتوالية التابوهات المغلقة بأن حبس مرسي أمر قضائي، وهذه الخزعبلات التي لم تعد تنطلي أن تكون على مائدة حوار سياسي جاد بين الدول، وقد علمنا أن أردوغان وضع ملف مناقشة خروج الرئيس مرسي كشرط رئيسي لقبوله لكي يكون طرفًا قريبًا من مائدة الحوار الثنائية بغير أن يكون حاضرا في غرفة الاجتماع، ورفض أردوغان رفضًا تامًا أن يحضر لاجتماعات ثلاثية مشتركة، وقد كشف عن سر ذلك الصحافة التركية؛ حيث قالت إنه من غير المعقول أن يرفض أردوغان لقاء السيسي بأماكن متعددة بالأمم المتحدة ومنها مائدة الغذاء نفسها لعدم اعترافه به رئيسا لمصر ثم يلتقيه بالسعودية، وقالت الصحف التركية إن ملك السعودية لم يزل يحاول إقناع الرئيس التركي بالحضور المباشر، وقد بدا لدوائر سياسية مختلفة أن السيسي أيضًا لا يود لقاء أردوغان مباشرة في الوقت الحالي نظرًا لحدة الرئيس التركي وانحيازه لشرعية الرئيس المنتخب محمد مرسي وتسميته للسيسي بقائد الانقلاب العسكري في مصر.

وأن فتح جميع الملفات المغلقة هو شرط أردوغان لإجراء أي مصالحة مع مصر بقيادة السعودية.

ومن المتوقع أن تصطدم تلك الحوارات على مائدة الحوار السعودية بالحجر الضخم في الحديث عن الشرعية في مصر، لكن على ما يبدو أن السياسة المصرية تعمل في إطار البحث عن أي إطار في علاقة مع السعودية، ثم الادعاء بأن فشل المصالحة مع الأطراف المختلفة ينتج منهم وليس من نظام السيسي على اعتبار أنهم يريدون مناقشة أمور أغلقتها ما يسمونه ثورة 30 يونية، وهم لا يصرحون بذلك من بداية تلك المباحثات للوصول إلى علاقة مصالحة ولو على محك شعرة بسيطة بين سلطة الانقلاب وقطر وتركيا أملا في مرور الوقت لترسيخ تلك الشعرة لتصبح حبالا ممتدة ولو في يد الولايات الأمريكية.

 

 

انهيار منظومة قضاء الانقلاب.. السبت 28 فبراير.. حماس ارهابية ليصبح الاحتلال صديقاً والشعب الفلسطيني عدوًا

صورة من جلسة المحاكمة اليوم

صورة من جلسة المحاكمة اليوم

انهيار منظومة قضاء الانقلاب.. السبت 28 فبراير.. حماس ارهابية ليصبح الاحتلال صديقاً والشعب الفلسطيني عدوًا

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الاخبارية

 

*استكمال التحقيق مع حازم ابو اسماعيل

استكمل قاضي التحقيق المنتدب من محكمة شمال القاهرة، التحقيق مع حازم صلاح أبو إسماعيل مؤسس حزب الراية السلفي، بزعم اتهامه بالتحريض على إرسال عدد من أنصاره لمحاصرة مقر مبنى نيابة مدينة نصر، أثناء قيامهم بالتحقيق مع المتهم أحمد عرفة عضو حركة ”حازمون” ومؤسس حركة ”أحرار”.

 

*الإعدام لـ4 من قيادات الإخوان في أحداث مكتب الارشاد

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، بإعدام أربعة من قيادات جماعة الإخوان، وبمعاقبة محمد بديع المرشد العام للجماعة ونائبه خيرت الشاطر، و13 من قيادات الإخوان بالسجن المؤبد.

وكانت المحكمة قضت في جلسة الماضية، في شهر ديسمبر الماضي، بإحالة أوراق أربعة من المعتقلين في القضية إلى المفتي لاستطلاع الرأي في إعدامهم، وحددت اليوم 28 فبراير للنطق بالحكم النهائي على باقي المعتقلين.

والمعتقلون الأربعة هم: محمد عبد العظيم البشلاوي، مصطفى عبد العظيم فهمي، وعاطف عبد الجليل محمد، وعبد الرحيم محمد عبد الرحيم.

ولفقت النيابة للمعتقلين ارتكاب جرائم “القتل والتحريض على القتل، والشروع فى القتل، وحيازة أسلحة نارية وذخيرة حية، والانضمام إلى عصابة مسلحة تهدف إلى ترويع الآمنين والتحريض على البلطجة والعنف” أمام مقر مكتب الإرشاد بالمقطم في أعقاب مظاهرات 30 يونيو 2013، ما أسفر عن مقتل 12 أشخاص وإصابة 91 آخرين.

ومن المعتقلين في القضية محمد رشاد بيومي، ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب السابق، ومحمد مهدي عاكف المرشد العام السابق لجماعة الإخوان، وأسامة ياسين وزير الشباب السابق، ومحمد البلتاجي عضو مجلس الشعب السابق، وعصام العريان وآخرون من قيادات وأعضاء  الإخوان.

ويحاكم محمد بديع وخيرت الشاطر وقياديون آخرون بالجماعة في عدة قضايا أخرى تتعلق بالتحريض على العنف والقتل في وقائع وأماكن متعددة والتخابر مع جهات أجنبية.

 

 

*بالأسماء..4 حالات اختفاء قسري وتعذيب للمعتقلين ببني سويف

يواجه 4 من ابناء مركز ببا جنوب بنى سويف ممارسات تعذيب ممنهج على يد رئيس المباحث ببا “أحمد عبداللطيف” داخل مركز الشرطة ، وذلك لإجبارهم على الإعتراف بتهم ملفقة .

وبحسب مصادر مقربة فإن أربعة معتقلين داخل مركز شرطة ببا ، تم اعتقالهم منذ خمسة ايام ، وما زال ذويهم لا يعلمون شيئا عنهم ،ولا عن مكان احتجازهم . كما لم يتم عرضهم على النيابة حتى الآن.

 وعند ذهاب أهالي المعتقلين إلى مركز شرطة “ببا” إمتنع رئيس المباحث عن الإفصاح عن أية معلومات عنهم .

وهم كالاتى :- 

المعتقل الأول “طارق محمد يسن” تم اعتقاله من مكان عمله  يوم الاربعاء الماضى فى سيارة ميكروباص ، ومنذ تلك اللحظة لا تعلم أسرته عنه أى معلومات ولم يتم عرضه على النيابة .

المعتقل الثانى  ” محمد عبدالحميد ” تم اعتقاله من مكان عمله يوم الإثنين الماضى ،ولم يتم عرضه على النيابة  .

أما المعتقلين الأخرين فهم شقيقين من قرية بنى ماضى هما “على سيد طه ….وعمر سيد طه ” تم اعتقالهم يوم الأربعاء الساعة 1,30 فى منتصف الليل،  أثناء مشاجرة مع احد اقاربهم ، منذ تلك اللحظة لم يتم عرضهم على النيابة ، أو السماح لأسرهم برؤيتهم .

من جانبهم تخوفت أسر المعتقلين من تعرض ذويهم للتعذيب على يد قوات الانقلاب للإعتراف بجرائم لم يرتكبوها ،كما هو الحال مع العديد من المعتقلين بالمركز.

كما حملت اسر المعتقلين رئيس مباحث ببا “احمد عبدااللطيف” ومأمور المركز المسئولية  كاملة عن سلامة ذويهم

 

*موقع أمريكي: الانقلاب العسكري الذي قاده “السيسي” تسبب في تردي الأوضاع الاقتصادية لمصر

قال موقع ” إيكونومي واتش” الأمريكي، إن الاضطرابات السياسية التي شهدتها مصر خلال السنوات الماضية أدت إلى سحب عديد من الشركات الأجنبية عمالها وتراجع بالطبع في استثماراتها الخارجية، وهو ما جاء مصحوبًا بالتبعية في هبوط احتياطي البلاد من النقد الأجنبية وتفاقم عجز الموازنة وزيادة الدين العام وارتفاع معدلات خروج رؤوس الأموال.
وذكر الموقع، في تقرير نشره اليوم السبت، أن الاضطرابات السياسية التي تَلَت انقلاب المؤسسة العسكرية علي الرئيس المنتخب د. محمد مرسي في 3 من يوليو 2013 زاد الطين بلة وزاد من هشاشة الأوضاع الاقتصادية للبلاد.
وأكّد التقرير أنّ هذا المشهد المضطرب يشكل تهديدًا واضحًا للاستقرار السياسي والاقتصادي، مشيرا إلي ثمة تقديرات تشير إلى أنّ زهاء 63% من الشباب المصري العاطل تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 سنة، من بينهم 67% من حاملي الدبلومات والمؤهلات العليا.
وأضاف التقرير أن مصر تواجه بالفعل تحديات جسيمة ويتعين عليها أن تصدر صورة ذهنية إلى العالم الخارجي على أنها مقصد آمن للاستثمارات والسياحة.

 

*أردوغان ردا علي سؤال صحفي عن إمكانية لقائه بالسيسي : هل تمزح معي

أثارت زيارة  عبد الفتاح السيسي إلى المملكة العربية السعودية التي من المقرر أن يقوم بها غدا ،الأحد، الكثير من اللغط والتساؤلات، خاصة في ظل تصادفها مع تواجد الرئيس التركي “اردوغان” هناك.

وأشارت زيارة  عبد الفتاح السيسي للمملكة بالتزامن مع زيارة نظيره التركي إلى العديد من علامات الاستفهام حول إذا ما كان هناك إجراءات إقليمية، برعاية الملك سلمان، بشأن العلاقات المصرية مع تركيا وقطر، حيث تأتي هذه الزيارات في خضم زحف دبلوماسي خليجي وعربي وإسلامي نحو الرياض للتباحث مع القيادة السعودية حول المستجدات الإقليمية والدولية

واستمرت التساؤلات على مدى الثلاثة ايام الماضية، حول إن كان هناك لقاء سيجمع الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس التركي رجب طيب اردوغان، حتى جاءت الإجابة مساء اليوم من الرئيس التركي قبيل توجهه للسعودية.

وجاء رد اردوغان على سؤال لأحد الصحفيين حول إن كان هناك لقاء سيجمع بينه وبين السيسي في السعودية، مجيبا…هل تمزح معي؟

https://www.youtube.com/watch?v=8-WP-PF7ULY

 

*المصري لنظام السيسي: التهديدات السخيفة بضرب غزة لا تخيفنا

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) النائب مشير المصري مساء السبت إن “القرارات الهزيلة والتهديدات السخيفة بضرب غزة لا تخيف حركة حماس”.
وأضاف المصري- خلال كلمة له في مسيرة نظمتها حماس شمال قطاع غزة تنديدًا بقرار محكمة مصرية اعتبارها منظمة “إرهابية”- “لا تخيفنا قرارات هزيلة، ولا تهديدات سخيفة بضرب غزة، ونقول للجميع المثل الشعبي غزة غزاها البين، واللي بمس طرف غزة البين والمصائب رح يصيبوه ويصيبوا اللي خلفه”.
واعتبر المصري القرار “محاولة يائسة من بعض الأطراف المصرية لتصدير أزماتها الداخلية على حساب شعبنا،” مجددًا تحدي حركته لكل الأطراف إثبات ضلوع أي فلسطيني ولاسيما حمساوي في أي دور سياسي أو أمني أو عسكري بما يحدث في مصر.

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قضت اليوم باعتبار حركة حماس منظمة إرهابية”، وجاء القرار بعد نحو شهر من اعتبار نفس المحكمة كتائب القسام الجناح العسكري للحركة “منظمة إرهابية“.

ورأى المصري أن الحكم “يمثل انقلابًا على التاريخ الفلسطيني والمصري، وهو لا يعبر عن ضمير ورأي الشعب المصري المساند للمقاومة والقضية الفلسطينية“.

وأضاف المصري “أن قرارًا من هذا النوع لن يؤثر على عظمة حماس وشموخ القسام والمقاومة الفلسطينية التي حررت غزة، وبددت حلم الكيان الصهيوني في إقامة دولته المزعومة من النيل إلى الفرات”، مشيرًا إلى أن الفصائل الفلسطينية لا تأبه “بقرارات سخيفة ولا قضاء هزيل ومواقف مسيسة“.

وأوضح أن القرار هو بمثابة خدمة مجانية للاحتلال، وهو المستفيد الوحيد منه، معتبراً إياه “خدمة مجانية” مقدمة على طبق من ذهب للاحتلال الإسرائيلي وقادته.
ودعا القيادي في “حماس” وسائل الإعلام المصرية بالكف عن زج المقاومة الفلسطينية في الشؤون المصرية الداخلية.

 

*الفصائل: قرار المحكمة المصرية لا يخدم القضية الفلسطينية

أدانت فصائل فلسطينية السبت اعتبار محكمة مصرية حركة المقاومة الإسلامية (حماس) “منظمة إرهابية”، مؤكدين أن القرار لا يخدم القضية الفلسطينية، ولا يعبر عن دور مصر تجاه الشعب الفلسطيني.


وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قضت اليوم باعتبار حركة حماس “منظمة إرهابية”، بذريعة تدخلها في الشأن الداخلي المصري، وذلك بعد نحو شهر من اعتبار نفس المحكمة كتائب القسام الجناح العسكري للحركة “منظمة إرهابية“.

واعتبرت حركة حماس قرار المحكمة المصرية صادم وخطير، ويستهدف الشعب الفلسطيني وقوى المقاومة، مؤكدة أنه قلب للمعادلات “ليصبح الاحتلال صديقاً والشعب الفلسطيني عدوًا“.

وقالت حماس في بيان وصل “صفا”: “إن القرار عار كبير يلوث سمعة مصر، ومحاولة يائسة لتصدير أزمات مصر الداخلية” لافتة إلى أنه “لن يكون له أي تأثير على مكانتها التي تحظى باحترام كل أبناء وقيادات الأمة“.

دعوة للاستئناف

من جانبها، رفضت حركة فتح التعقيب على القرار كونه صدر عن جهة قضائية، لكنها دعت حركة حماس للاتصال بمصر، وتقديم استئناف بما لديها من دفوعات لتفنيد الاتهامات التي حكم القضاء المصري بناءً عليها.

واستبعد أمين سر اللجنة القيادية العليا لحركة فتح في غزة إبراهيم أبو النجا في تصريح لـ”صفا” إقدام الجيش المصري على استهداف القطاع، قائلًا: “لا أعتقد أن القيادة المصرية ستلقي اهتمامًا لما يقال في الشارع عن ذلك“.

وأضاف “هذه قضايا ليست مبنية على رؤية قيادية، والأشقاء بمصر يعرفون همّنا كفلسطينيين، إن بيننا وبينهم قضايا مشتركة كثيرة، ويستطيعون إيجاد صيغة تفاهم معنا بعيدًا عن الحرب“.

لا يخدم شعبنا

من جهتها، قالت حركة الجهاد الإسلامي إنها تنظر بخطورة كبيرة لقرار المحكمة، مؤدة أنه “لا يخدم مصالح وتطلعات الأمة العربية التي انحازت للقضية الفلسطينية وقدمت مصر لأجله الاف الشهداء على تراب فلسطين المبارك“.

وشدد القيادي في الحركة خالد البطش في تصريح صحفي وصل وكالة “صفا” على أن حركة حماس “فصيل فلسطيني مقاوم قدمت سيلاً من التضحيات دفاعًا عن كرامة الأمة في مواجهة الإرهاب الصهيوني

وأضاف البطش أن “المقاومة الفلسطينية شكلت بتضحياتها وعي الأمة، ولن يسيء لها قرار قضائي مستعجل“.

ودعا السلطات المصرية لمراجعة قرار المحكمة “الذي لا يعبر عن دور مصر التاريخي الداعم لحق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه ضد الاحتلال الصهيوني“.

وأكد البطش أن قوى المقاومة الفلسطينية حريصة أشد الحرص على الابتعاد عن التدخل في الشأن الداخلي لأي من الأقطار العربية، ولاسيما مصر، “لأن سلاح المقاومة ومعركتها هي على أرض فلسطين فقط ضد الاحتلال الصهيوني“.

قرار باطل

بدورها، اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القرار “باطلًا وغير مسئول”، مشددة على أنه لا يجوز اتهام فصيل فلسطيني مقاوم بالإرهاب.

وأكد القيادي في الجبهة ذو الفقار سويرجو في تصريح لوكالة “صفا” أن كل فصائل العمل الوطني والإسلامي في فلسطين جزء من حركة التحرر، وجزء من النسيج الوطني، وهي شرعية وفق القانون الدولي، وتقاتل داخل فلسطين.

واستبعد سويرجو أن يكون القرار مقدمة لتطور الأمور أكثر تجاه القطاع، معتقدًا أنه قد يكون جزءًا من الضغوط الموجهة لغزة “لأهداف معروفة“.

استغلال الموقف

من جانبها، استهجنت لجان المقاومة الشعبية القرار، واعتبرت أنه لا يخدم قضية الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وطالبت اللجان في تصريح وصل وكالة “صفا” السلطات المصرية ولاسيما مؤسسة القضاء بالتراجع الفوري عن القرار، مشيرة إلى أن الاحتلال “قد يستغل هذا الموقف كغطاء ومبرر لأي عدوان محتمل على شعبنا في قطاع غزة ومقاومته الباسلة“.

وأشارت إلى أن فصائل المقاومة في غزة وفلسطين عمومًا شكلت الدرع الواقي ورأس الحربة في مواجهة المشروع الإسرائيلي الذي يستهدف مصر وكافة البلدان الشقيقة.

وجددت لجان المقاومة دعوتها إلى “العقلاء” في مصر بضرورة إيقاف موجات التحريض على غزة في الإعلام المصري، “والتي تصنع أجواء من الكراهية والحقد غير المبررة“.

لا يعبر عن دور مصر

وفي نفس السياق، أكدت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين أن القرار لا يعبر عن الدور الريادي لمصر في الوقوف إلى جانب حق شعبنا الفلسطيني في مقاومة الاحتلال لنيل حقوقه المشروعة.

وقالت الحركة في تصريح وصل وكالة “صفا”: “إن حركة حماس هي جزء أصيل من منظومة العمل الوطني الفلسطيني المقاوم بل هي رأس الحربة في مقاومة الاحتلال“.

وطالبت المقاومة الشعبية مصر بالتراجع عن القرار، ووقف كافة أشكال التحريض الإعلامي على غزة ومقاومتها، “لأننا في غزة وبكافة فصائلنا نؤكد حرصنا على مصر وأمنها واستقرارها، وأنه لا أحد في غزة له أي علاقة بالأحداث المدانة التي تحدث في مصر الشقيقة“.

طعنة غادرة

من جهتها، رفضت حركة الأحرار الفلسطينية قرار المحكمة المصرية، وقالت إنه: “طعنة غادرة في ظهر الشعب والمقاومة الفلسطينية، وكنز استراتيجي جديد للعدو الصهيوني“.

وتعقيبًا على القرار، قالت حركة المجاهدين الفلسطينية إنه لا يصب في مصلحة الشعبين الفلسطيني والمصري في هذا الوقت، “ويخدم ويتساوق مع ما يريد الاحتلال لإسهامه في حصار المقاومة الفلسطينية وإضعافها، وخارج عن إرادة الأمة والشعب المصري“.

وقالت الحركة في بيانلها: إن المقاومة الفلسطينية أخذت على عاتقها تحرير الارض والمقدسات والدفاع عن كرامة وحرية هذه الأمة وشرفها وعزتها، وهي تنأى بنفسها عن أي تدخل بالشؤون الداخلية لأي دولة عربية ووجهتها معروفة.
ودعت السلطات المصرية إلى مراجعة القرار “الذي من شأن أن يضر بمصالح الأمة“.

 

*ديبكا”: الجيش المصري يستعد لضرب غزة

زعم موقع “ديبكا” الإسرائيلي الإستخباري، اليوم السبت، أن رئيس مصر عبد الفتاح السيسي اتخذ قرارا بتوجيه ضربة جوية لقواعد حركة حماس في قطاع غزة.

وأشار الموقع إلى أن قرار المحكمة المصرية، باعتبار حركة حماس منظمة إرهابية، جاء بمثابة تحضير لهذه الضربة.

وكانت محكمة الأمور المستعجلة المصرية في القاهرة قضت باعتبار حركة المقاومة الإسلامية “حماس” منظمة “إرهابية

 

 

*قادة الاحتلال مسرورون بقرار مصر اعتبار ”حماس” إرهابية

دعا وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، مساء اليوم السبت، لأن تحذو “إسرائيل” حذو القضاء المصري في التعامل مع من وصفهم بـ”معادي الصهيونية” من المواطنين العرب في دولة الاحتلال، بالحرمان من الجنسية الإسرائيلية وطردهم.
وقال ليبرمان، وهو زعيم حزب “إسرائيل بيتنا” اليميني في تدوينة على حسابه بموقع “فيسبوك”، مساء اليوم، إن “تظاهر عرب ضد (يتسحاق) هرتسوغ و(تسيبي) ليفني، اليوم، هو دليل آخر على أن بعض العرب في إسرائيل ليسوا فقط أعداء للصهيونية المتشددة وإنما يناصبون كل الصهيونية العداء“.

وأضاف: “كما قرر القضاء المصري اليوم إخراج (حركة المقاومة الإسلامية) حماس عن القانون فيجب إخراج هؤلاء عن القانون وحرمانهم من الجنسية الإسرائيلية وطردهم إلى خارج إسرائيل“.
وكان ليبرمان يشير بذلك إلى تظاهر العشرات من المواطنين العرب في بلدة وادي عارة، شمالي إسرائيل، ضد قيام قادة حزب ائتلاف المعسكر الصهيوني الوسطي بزيارة انتخابية إلى البلدة.
أما المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية بول هيرشون فكتب في تغريدة على “تويتر”، مساء اليوم، “الآن صنفت محكمة مصرية حماس، كل الحركة الملعونة، كمنظمة إرهابية“.
وقضت محكمة مصرية، اليوم، باعتبار حركة “حماس” الفلسطينية “منظمة إرهابية”، بحسب مصدر قضائي.
وأعلنت لوبا السمري، المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، في بيان لها عن اعتقال ثلاثة من المتظاهرين.
بدوره، اعتبر مرشح “المعسكر الصهيوني” لمنصب وزارة الدفاع عاموس يادلين أن قرار محكمة مصرية اعتبار حركة “حماس” إرهابية بأنه “ينطوي على أهمية“.
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن يادلين قوله إن “هذا القرار ينطوي على أهمية كونه لا يفصل بين الجناح العسكري والجناح السياسي في المنظمات الإرهابية“.
وأضاف الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن “حماس هي منظمة إرهابية قاتلة تهدف إلى المساس بالأبرياء“.
وتابع: “على إسرائيل الاستمرار في العمل مع مصر وجهات معتدلة أخرى (لم يحددها) لتشكيل حلف إقليمي ضد العناصر المتطرفة“.
والمعسكر الصهيوني هو تحالف حزبي “العمل” برئاسة يتسحاق هرتسوغ و”الحركة” برئاسة وزيرة العدل السابقة تسيبي ليفني.

 

*صورة الطفلة أحلام التي قتلت أمس وأصيبت شقيقتها إثر سقوط صاروخ على منزلهما قرب كمين الماسورة جنوب مدينة رفح.
وكانت طائره بدون طيار في إطار التنسيق الأمني بين سلطة الانقلاب والاحتلال قامت بقصف عشوائي قتلت على إثره الطفلة احلام سليمان عطا من سكان جنوب الماسوره برفح.

أحلام سليمان عطا

أحلام سليمان عطا

*الاتحاد الأفريقي يطالب بإيقاف إعدام “محمود رمضان

أرسلت اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان (أحد أجهزة الاتحاد الأفريقي) رسالة إلى عبدالفتاح السيسي تطالبه بإيقاف حكم الإعدام بحق “محمود رمضان” والذي من المقرر طبقا لتصريحات اعلامية أن يتم إعدامه في الثامن والعشرين من فبراير الجاري.

وجاءت الرسالة التي بعث بها بشير خلف الله، نائب رئيس المفوضية الأفريقية لحقوق الإنسان ردا على شكوى قدمها المحامي الحقوقي أحمد مفرح، نيابة عن محمود رمضان و57 آخرين ضد جمهورية مصر العربية.

وجاء في الشكوى أن محكمة جنايات الاسكندرية كانت قد حكمت بإعدام محمود حسن رمضان شنقا، وبسجن 57 آخرين لمدد مختلفة مع الأشغال الشاقة. وأكدت الرسالة حسب الشكوى التي قدمها مفرح أن الضحايا تعرضوا للتعذيب على يد قوات الأمن، والذين كان بعضهم متنكرين في زي مدني، فيما كان بعضهم يرتدي زي الشرطة الرسمي، أثناء تفريق احتجاجات في الإسكندرية في 5 يوليو 2013، والتي أسفرت عن مقتل 20 من المتظاهرين. ويؤكد محامو الدفاع بحسب الشكوى أنهم قاموا بتقديم عدد من الطلبات التي من شأنها أن تغير مجرى المحاكمة، بما في ذلك طلب إعادة استجواب الضحايا، الذين يؤكدون تعرضهم للتعذيب البدني والنفسي بهدف انتزاع الاعترافات منهم.

وتضيف الشكوى أن محكمة النقض رفضت طلب الضحايا بنقض الحكم في يوم 5 فبراير 2015 ما يجعل من حكم الإعدام نهائيا وجاهزا للتنفيذ. كما أكد مقدم الشكوى أن الأوضاع في مصر شديدة الخطورة وأنه ليس هناك أي وسيلة للوصول للعدالة. وقالت الرسالة أنه على الرغم من أنه جاء في الشكوى التي تم تقديمها مبكرا، أن موعد تنفيذ حكم الإعدام غير معروف.

إلا أن الأمانة العامة للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان قد تلقت مراسلة بشكوى مؤرخة في 23 من فبراير الجاري تؤكد نية حكومة جمهورية مصر العربية قد حددت موعد 28 فبراير 2015 موعدا لتنفيذ الإعدام في محمود رمضان.

وقد طلبت الشكوى من اللجنة الأفريقية استدعاء المادة 98 من نظامها الأساسي وإصدار التدابير الاحترازية لمنع ضرر لا يمكن إصلاحه بالضحايا.

وقال خلف الله في رسالته الموجهة إلى السيسي أنه يود استدعاء طلب التدابير الاحترازية فيما يخص الشكوى رقم 467/14 – 529  بشأن الأشخاص المحكوم عليهم بالإعدام والمقدمة ضد مصر بتاريخ 25 أبريل 2014. خطاب الاستئناف تم بتاريخ 2 أبريل 2014، وكذلك قرار اللجنة  رقم 287 بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في مصر والذي تبنته  اللجنة في دورتها غير الاعتيادية في يوليو 2014، والتي تطالب الحكومة المصرية بتحقيق المعايير الأساسية للمحاكمة العادلة، ووقف عقوبة الإعدام والتمسك بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان.

كما لفتت الرسالة الانتباه إلى قراراللجنة  رقم 42(XXVI) 99: والذي يحث جميع الدول الأطراف والتي تقوم بتطبيق عقوبة الإعدام في النظر في إمكانية حظر العقوبة، والتفكير في إمكانية إلغائها. وعلاوة على ذلك، اعتمدت المفوضية الأفريقية في جلستها العادية رقم 44 القرار رقم l36(XXXXllll)08 والذي يطالب الدول باحترام وقف عقوبة الإعدام. بالإضافة إلى ذلك، تلفت الرسالة الانتباه إلى المبادئ التوجيهية بشأن الحق في المحاكمة العادلة، والتي اعتمدتها المفوضية في 2001 كاستكمال للمواد 5، 6، 7، 26 من الميثاق الأفريقي.

وأكدت الرسالة أنه إذا كانت دعاوى الشكوى صحيحة فإنها ستشكل سببا كبيرا للقلق، لأنها من شأنها أن تمثل انتهاكا صارخا للميثاق الأفريقي الذي تُعد مصر طرفا فيه.

وتحظر المادة الرابعة من الميثاق الأفريقي الحرمان من الحق في الحياة، وتحظر المادة الخامسة جميع أشكال التعذيب، والمعاملة اللاإنسانية والمهينة، وتنص المادتين السادسة والسابعة على الحق في الحرية الشخصية والحق في محاكمة عادلة. في حين تضع المادة 26 الدول أمام التزام بضمان استقلال القضاء.

 

*معتقلو الإسماعيلية يضربون عن الطعام تنديدًا بتعذيبهم بالكهرباء

دخل معتقلو قسم ثان بمحافظة الإسماعيلية، اليوم السبت، في إضرابٍ مفتوح عن الطعام بسبب اعتداء نائب مأمور القسم أحمد الهامي، وضابط المباحث شريف بلبولة، عليهم، والانتهاكات التي يتعرضون لها.
وأكد أهالي المعتقلين، أنه تم تعذيبهم بالكهرباء، وسبهم بأبشع الألفاظ، كما أنه تم حبس اثنين منهم انفراديًّا بعد تعذيبهم، وطالبوا بتحرير محضر إثبات الواقعة، إلا أن هذا الطلب رفض من إدارة القسم.

 

*أهالى طهطا مستنكرين: “جيشنا ترك الحدود وجاء يبيع برتقال وليمون

استنكر اهالى طهطا اليوم تواجد عدد من عربيات الجيش محمله باكياس برتقال وبطاطس وليمون وقام المجندين بقياده ظابط يرتدى تيشرت احمر ومعه لاسلكى بالهتاف للسلع لبيعها بشكل لا يليق بجيش لبلد عريق مثل مصر مثل ” تعالى يا بيضه عندنا لوازم البيت من خضراوات وفواكه .. يلا البرتقال الخمسه كيلو باربعه جنيه ” وغيرها من الهتافات التى استنكرها الاهالى.
واستنكر الأهالي ترك الشباب يقتل على الحدود وتغير عقيدة الجيش لنراهم باعه جائلين فى كل شوارعنا.
يذكر حدوث نفس الأمر فى كثير من مركز سوهاج واخرها مركز طما

 

*على جمعة : تلقيت أنا وعائلتى تهديدًا بالذبح

قال الدكتور على جمعة، مفتى الديار المصرية السابق والموالي للانقلاب، إنه تلقى تهديدًا بالذبح هو وبناته عبر الإنترنت، مضيفًا: “واد بعتلى على البتاع ده بيقولى أنا هاجى أنحرك أنت وبناتك”، قائلًا أن هذا التهديد جريمة تستوجب السجن، مشيراً إلى أنه بحث عنه، فتبين أنه يبلغ من العمر 21 عامًا وله أحد أصدقائه مات فى فض اعتصام رابعة العدوية، لافتاً إلى أنه قدم له النصيحة ونبهه إلى خطورة الفكر، الذى يتبناه كونه يخالف شرع الله.

وأضاف جمعة، خلال برنامجه “والله أعلم”، المذاع على قناة “سى بى سى”، أن العنف أصبح موضة الآن فى مختلف دول العالم، وبخاصة وسط الفتيات، مشدداً على أن الجماعات الإرهابية المتطرفة التى تتاجر بدين الله تبيح بيع الحشيش والأفيون بما يخالف تكليف الله للبشر، وذكر قائلاً: “سوف يصطدمون فى حائط القدر”.

الانقلاب يدمر مصر حرق وإحالة الأطفال والقاصرات للمحاكمات العسكرية. . الخميس 26 فبراير

قوات امن الانقلاب يحرقون منزل بأطفال داخله بقرية الخياطة في دمياط

قوات امن الانقلاب يحرقون منزل بأطفال داخله بقرية الخياطة في دمياط

الانقلاب يدمر مصر حرق إحالة الأطفال والقاصرات للمحاكمات العسكرية. . الخميس 26 فبراير

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*قوات أمن الانقلاب بصحبة البلطجية يشعلون النيران فى منزل المهندس محمد ابوموسى عضو مجلس الشعب والمعتقل فى سجون الانقلاب

ارتفاع عدد المنازل التى تم تحطيمها على يد مليشيات الانقلاب بالخياطة الى 10 منازل واحراق منزلين آخرين

اقتحمت قوات من الجيش والشرطة مدعومة بالمخبرين والبلطجية قرية الخياطة منذ قليل وذلك على خلفية حصارها للقرية صباح اليوم وتمركزها بمنطقة المجمعة.

وقامت القوات بتمشيط الشوارع واقتحام منازل الأهالي والتعدي  على من فيها ،فيما قامت باعتقالات عشوائية بالجملة لأهالي القرية.

وقد اقتحمت ميليشيات الانقلاب منزل  الأستاذ مجدي الدعدع  مدير مدرسة الخياطة الثانوية المعتقل منذ يومين وقامت بتحطيم محتوياته والتعدي على أهله .

وقامت باقتحام منزل الحاج مجدي مظهر المعتقل هو وأولاده الاثنين وتحطيم محتوياته والتعدي على أهله ،وقاموا بالقاء محتويات المحل المملوك له من أخشاب وأبلاكاش بالترعة .

واقتحموا منزل أحمد طوبار ومنازل اخرى . يأتي ذلك على خلفية وفاة غفير نظامي بالقرية إثر تعرضه لاطلاق نار أمس ،فيما أكد أهالي القرية مشاهدة أبناء المخبر سمير راعية الشهيرين بالسمورة وسمبل يلوذان بالفرار عقب اطلاق النار .

وهو ما أكد ما يتناقله أهالي القرية من تعمد مركز شرطة دمياط القيام بهذا الأمر للوقيعة بين أبناء القرية واتخاذها ذريعة لاقتحام القرية  والتنكيل بأهلها .

هذا وتعرف قرية الخياطة بمعارضتها الشديدة للنظام الانقلابي وأنها أحد أهم معاقل الثوار بمحافظة دمياط.

 

*تسريب جديد لوزير الداخلية المصري

نشرت قناة الجزيرة، اليوم، تسريبا جديدا لوزير داخلية الانقلاب اللواء محمد إبراهيم، يؤكد فيه أن المواجهة بالعصا والدروع أصبحت غير مجدية قائلاً: “العصاية والدرع مش حتنفع دلوقتي”.

وأضاف وزير الداخلية ردا على أحد الضباط الذين أكدوا أن الجريمة انتشرت في الشوارع المصرية لاهتمام الشرطة بالأمن السياسي على حساب الجنائي فقال:”كلنا كنا متخوفين من العام الدراسي الجديد والقوة الأمنية هي اللي عاملة وضع لدى العيال في الجامعة”.

 

*قتيل وجرحى بانفجارات في الجيزة

قال متحدث باسم وزارة الصحة المصرية إن شخصا قُتل في انفجار عبوة ناسفة أمام أحد المطاعم في حي إمبابة الشعبي بمحافظة الجيزة، المتاخمة للعاصمة القاهرة، بينما هزت ثلاثة انفجارات أخرى مكاتب لشركات هواتف خليوية بحي المهندسين بالمحافظة ذاتها.

وقال المتحدث ذاته -لوكالة الصحافة الفرنسية- إن الانفجار أدى إلى بتر ساقيّ الضحية الذي أعلنت وفاته عند وصوله إلى المستشفى، بينما أصيب شخصان آخران بجروح.
من جهتها، ذكرت وزارة الداخلية في بيان أن الانفجار الذي وقع بحي إمبابة أسفر كذلك عن حدوث خسائر بسيارتين ودراجة بخارية أمام المطعم، بينما أظهرت لقطات تلفزيونية واجهة مطعم صغير محطمة وآثار حطام بالشارع.
على صعيد مواز، قالت الوزارة في بيانها إن ثلاث عبوات أخرى انفجرت في حي المهندسين القريب وتسببت بخسائر محدودة في محلات تابعة لشركات اتصالات، وفقا لما نقلته وكالة رويترز.
في المقابل، نقلت وكالة أنباء الأناضول عن وزارة الصحة قولها إن انفجارات حي المهندسين أسفرت عن إصابة شخص.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذه الانفجارات. وقال المتحدث باسم الداخلية اللواء هاني عبد اللطيف -للأناضول- إنه لم يتم بعد القبض على أي من المسؤولين عن تلك الانفجارات، مشيرا إلى أن خبراء المفرقعات قاموا بتمشيط محيط الانفجارات بحثاً عن عبوات أخرى.
وتشهد عدة أنحاء في مصر، هجمات، أغلبها بقنابل بدائية الصنع، تستهدف رجال جيش وشرطة ومنشآت حكومية، بالتزامن مع حملة أمنية يشنها الجيش في شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي البلاد، تستهدف مجموعات يصفها بـ”الإرهابية”. 

 

*الكيانات الإرهابية.. قانون جديد للقمع

بينما تتوالى الانتقادات المحلية والدولية لممارسات النظام المصري واتهامه بأنه يضرب بحقوق الإنسان عرض الحائط، أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قانون “الكيانات الإرهابية” الذي عده نشطاء سياسيون وحقوقيون تجريما للتظاهر واعتباره إرهابا.
ويعتبر القانون -الذي صدر الثلاثاء الماضي- الجمعيات أو المنظمات أو الجماعات أو العصابات أو الخلايا أو غيرها من التجمعات -أيا كان شكلها القانوني أو الواقعي- “كيانات إرهابية” متى مارست أو كان الغرض منها الدعوة بأي وسيلة في داخل البلاد أو خارجها إلى إيذاء الأفراد أو إلقاء الرعب بينهم أو تعريض حياتهم أو حرياتهم أو حقوقهم أو أمنهم للخطر.

ويعتبر كل شخص طبيعي يرتكب أو يشرع في ارتكاب أو يحرض أو يهدد أو يخطط في الداخل أو الخارج لجريمة إرهابية بأي وسيلة كانت ولو بشكل منفرد، أو يساهم في هذه الجريمة في إطار مشروع إجرامي مشترك “إرهابيا”.

تقنين القمع
وبعد صدور القانون سارعت محكمة الاستئناف إلى تشكيل أربع دوائر لنظر طلبات الإدراج التي ستقدمها النيابة العامة، وتختص وفق قانونيين بإصدار قرارات بإدراج أسماء الاشخاص أو الكيانات التي لم يصدر بحقها حكم قضائي على قوائم الإرهاب، وذلك بشكل إداري لا تستمع فيه الدائرة لمرافعة ولا تنظر فيه طلبات للمطلوب إدراجه.

اللافت أن القانون جاء محملا بالعقوبات التي لا يجوز إيقاعها إلا بحكم قضائي، لكن الناشط الحقوقي مدير مركز هشام مبارك للقانون أسامة خليل أوضح أن النظام “حاول تقنين القمع بتخويله النيابة العامة إدراج أسماء الكيانات والأشخاص على قوائم الإرهاب من خلال حصولها على قرار من الدوائر القضائية المشكلة لهذا الشأن”.

واعتبر خليل أن القانون “يعكس رغبة السلطة في توسيع دائرة الاتهام بالإرهاب لتطال كل من يمشي على أرض مصر، حتى لو كان من غير المصريين”.

غير دستوري
ولفت إلى أن مجرد توجيه الحكومة تهمة الإرهاب لأي شخص أو منظمة يكون سببا في إيقاع العقوبات التي نص عليها القانون قبل ثبوت التهمة، وهو أمر غير دستوري، حسب رأيه.

كما أن سحب جواز السفر يقتضي صدور حكم قضائي، وليس اتهاما – حسب خليل – الذي أضاف أن “كل من ينتمي لـجماعة الإخوان المسلمين بات إرهابيا بموجب هذا القانون، لأن الجماعة إرهابية بموجب حكم سابق”.

ويتابع خليل “قانون العقوبات المصري به ما يكفي من النصوص التي تواجه الإرهاب، لكن تخصيص قانون على هذا النحو يؤكد أن الجميع باتوا مهددين بهذه التهمة”.

الكيانات السلمية
ووفق الناشط الحقوقي، قد يؤدي الطعن بعدم دستورية هذا القانون لإعادة النظر فيه.

وأصدرت الجماعة الإسلامية بيانا هاجمت فيه القانون الذي قالت إنه “يفتح الباب لتجريم الكيانات السلمية، ولا يحل مشكلة الإرهاب”.

وطالبت “بضرورة تقنين عملية مواجهة الإرهاب الحقيقي بشكل صحيح، وبتحديد المعنى الدقيق له، وأن يكون الإدراج بناء على حكم قضائي بات”.

تكميم الأفواه
واستنكرت حركة شباب 6 أبريل القانون، وقالت في بيان إنه “قانون ديكتاتوري يحرم المصريين من أشكال التعبير السلمي عن الرأي كافة بدعوى محاربة الإرهاب”.

وأشارت إلى أن الهدف الوحيد منه تكميم أفواه المصريين وإخراسهم وتقنين تجميد وتأميم أشكال العمل السياسي السلمي القانوني والشرعي في مصر.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة خالد إسماعيل للجزيرة نت إن النظام الحاكم “يثبت سعيه لقمع أي تحركات معارضة في ظل تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية، ويقوض كل مظاهر العمل السياسي العلني السلمي ويدفع الكثيرين للعمل السري”.

حوار مجتمعي
غير أن هناك من يسعى لإمساك العصا من الوسط بالقول إن القانون مطلوب وإن كانت عليه تحفظات.

وفي هذا الإطار تحدث عضو تنسيقية 30 يونيو محمد فاضل وقال “نرفض إصدار أي قانون في جنح الظلام ودون حوار مجتمعي، لأن هذا يمثل إساءة لسلطة التشريع التي يمتلكها السيسي بشكل استثنائي”.

ورأى أن وجود مواد يمكن استغلالها لتوسيع مفهوم الإرهاب أمر غير منطقي، لأنه يمكن الدولة من التضييق على القوى السياسية وشل حركتها.

إسقاط الدولة
وتحدث فاضل عن أن ارتفاع وتيرة العنف، وتصاعد محاولات إسقاط الدولة يجعلان القانون ضروريا في هذه المرحلة، حيث طالبت قوى وأحزاب سياسية بإصداره منذ فترة.
بدوره يرى محمود إبراهيم نائب رئيس مركز الاتحادية لدراسات شؤون الرئاسة أن كل الدول لديها قانون مشابه، كما أن وضع قانون خاص بالإرهاب “يغلق الباب أمام انتقاد المحاكم الجنائية، ووصف الأحكام بالمسيسة”.
وقال إبراهيم: “أعتقد أن الإرهابيين فقط هم من يخشون القانون، لأن تلفيق تهم الإرهاب ليس سهلا كما يقول البعض”.
ولفت إلى أن الفوضى هي التي أدت إلى إصدار مثل هذه القوانين، وتساءل “هل هذا القانون أفضل أم قانون الطوارئ؟”

 

 

* مقتل 12 مواطنا فى غارة للانقلاب شمال سيناء ومواصلة تدمير المنازل

ذكر مصدر عسكرى أن 12 مواطناً قتلوا فى غارة للجيش بقرية اللفيتات شمالى سيناء.
فى سياق متصل، واصلت قوات الإنقلاب ، عملية إخلاء المنازل بالمرحلة الثانية على الشريط الحدودي برفح، والتي تصل مساحتها لـ500 متر إضافية من الحدود مع قطاع غزة، والتي تضم 1220 منزلا، حيث تم إخلاء 1002 منزل منها،
كما دمرنت قوات الانقلاب 805 منازل بواقع 75% من إجمالى عدد المنازل الموجودة بالمنطقة.
وأكد مصدر أمنى بشمال سيناء، في تصريحات صحفية، أن قوات الانقلاب أمامها ما بين 10 و15 يوما، للانتهاء من عملية إخلاء وتدمير المنازل بالمرحلة الثانية.

 

 

*وفاة ثلاثة معتقلين بالقاهرة تحت التعذيب وحبس ضابطين

أمرت نيابة شرق القاهرة بحبس ضابطين في الأمن الوطني أربعة أيام على ذمة التحقيق بعد اتهامهما بتعذيب محام حتى الموت داخل قسم المطرية بالقاهرة، وهو القسم الذي شهد خلال يومين ثلاث حالات وفاة بسبب التعذيب وفقا لناشطين.
وشيعت أمس في منطقة المرج بالقاهرة جنازة المحامي كريم محمد حمدي الذي فارق الحياة في قسم المطرية بعدما اعتقلته قوات الأمن الجمعة الماضي في مظاهرات تطالب باستعادة المسار الديمقراطي في البلاد.

وقال أهل الضحية إن كريم توفي جراء التعذيب أثناء التحقيق معه في قسم المطرية, وأكدوا أنهم عاينوا آثار إصابات على جثمانه. والمطرية حي بالقاهرة يشهد باستمرار مظاهرات ضد السلطة الحالية.

ووفقا للمصدر نفسه, اعتقل المحامي بتهمة الانتماء إلى “جماعة محظورة”, في إشارة على ما يبدو إلى جماعة الإخوان المسلمين التي حظرت السلطات الحالية أي نشاط لها بعدما صنفتها “منظمة إرهابية”.

ودأبت الجماعة على نفي أي صلة لها بالعنف, واتهمت مرارا السلطة الحالية بالسعي إلى تكريس ديكتاتورية عسكرية وأمنية عبر منع وتقييد الأحزاب واعتقال الناشطين بتهم بينها الإرهاب وممارسة العنف.

وتوفي معتقل آخر يدعى الشيخ عماد تحت التعذيب في قسم المطرية الذي يقول معارضون وناشطون في مجال حقوق الإنسان إنه يشهد انتهاكات واسعة ضد المعتقلين بسبب نشاطهم السياسي. وجرى تشييع جثمان الشيخ عماد إلى مثواه الأخير في محافظة الشرقية.

من جهتها, ذكرت صحفة حزب الحرية والعدالة -المنبثق عن جماعة الجماعة الإخوان المسلمين- على موقع فيسبوك إن طالبا يدعى مصطفى محمود إبراهيم توفي أيضا جراء التعذيب في قسم المطرية.

ولا تقر الأجهزة الأمنية في الغالب بمسؤوليتها عن أي انتهاكات ترتكب ضد المعارضين, كما أن التقارير الطبية التي تصدر في حالات الوفاة داخل أقسام الشرطة لا تثبت في معظم الأحيان آثار التعذيب على جثامين المتوفين.

وكان عبد الفتاح السيسي أقر مؤخرا في مقابلة صحفية بوقوع “تجاوزات” في المقار الأمنية ضد المعتقلين بسبب نشاطهم السياسي. ويتحدث ناشطون عن وفاة عشرات المعتقلين تحت التعذيب منذ الانقلاب الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز 2013.

ووفقا لمنظمات حقوقية مصرية ودولية, اعتقلت السلطات المصرية منذ الانقلاب عشرات الآلاف من المعارضين -جلهم من جماعة الإخوان المسلمين- ولا يزال عشرون ألفا على الأقل في السجون، حسب المصادر نفسها.

 

 

* الانقلاب يقتل 3 شباب بسيناء ويمنع الإسعاف من نقل جثثهم

أعلنت مصادر قبلية وشهود عيان بشمال سيناء، قيام قوات الانقلاب من الجيش المكلفين بتأمين كمين الجورة العسكرىجنوب الشيخ زويد، بقتل 3 شباب من قبلية “الرميلات” وهم” سامح أبو جراد” و ” جهاد أبو جراد” و “محمد أبوناجح “.

وقالت المصادر: إن قوات الانقلاب قتلتهم عقب اعتقالهم بكمين الجورة لمدة ساعة، وذلك أثناء استقلالهم سيارة فيرنا. ومنعت قوات الجيش المكلفة بتأمين كمين الجورة العسكرى بالقرب من معسكر قوات حفظ السلام الدولية ” mfo” ، سيارات الإسعاف من نقل جثث الـ 3 شباب بجوار الكمين منذ عصر أمس، وحتى الآن.

         

* صحيفة أمريكية: واشنطن تورط جيش مصر في حرب “داعش”

قالت صحيفة “كريستيان ساينس مونيتور” الأمريكية: إن منتقدي الإدارة الأمريكية يتهمون الرئيس الأمريكي باراك أوباما وإدارته بأنهم لم يفعلوا سوى القليل جدًّا لقتال تنظيم “داعش”، إلا أن آخرين يقولون إن الأهداف العسكرية المتواضعة تدفع قوى إقليمية كمصر والأردن إلى تصعيد دورهم في الحرب، وهي إشارة إيجابية في خطة القيادة من الخلف التي تتبعها الولايات المتحدة.

وتحدثت عن أن منتقدي أوباما وخاصة ممن يوصفون بالصقور في الكونجرس يعتبرون أن تردد البيت الأبيض وحذره بشأن التصعيد ضد “داعش” دفع الشركاء الإقليميين للتصرف من تلقاء أنفسهم كما حدث من قبل مصر التي قصفت اجواء ليبيا ردا على إعدام “داعش” 21 مصريا هناك، ومن قبلها الأردن التي تشارك الآن بشكل أقوى في قصف أهداف لداعش في سوريا والعراق ردا على حرق التنظيم للطيار “معاذ الكساسبة”.

ونقلت عن خبراء إقليميين أن الحرب ضد “داعش” نوع من الحرب الأهلية داخل الإسلام حيث احتشدت الحكومات والقوى المعتدلة ضد التنظيم بشكل يبدو وكأن الحرب تخصهم ولا يمكن اعتبارها منحة منهم لأمريكا في الحرب ضد “داعش”.

 

* المقاومة الشعبية تقطع طريق “ببا – بنى سويف” الزراعى ردا حصارالانقلاب للميمون

قطعت المقاومة الشعبية ببنى سويف منذ قليل طريق القاهرة …. بنى سويف الزراعى عند مركز ببا ، حيث اشعلوا النيران فى اطارات السيارات ، مما أدى الى توقف حركة مرور السيارت تماما .
تأتى عملية قطع الطريق من قبل المقاومة الشعبية بسب استمرار حصار مليشيات الانقلاب لقرية الميمون شمال بنى سويف .

الجدير بالذكر ان قرية الميمون محاصرة من قبل مليشيات السيسى منذ يوم الحمعة الماضية ، اقتحمت خلالها منازل المواطنين وحطمت اساسها واعتقلت اكثر من 40 شخصا ، ومازال الحخصار مستمرا .

 

* بلطجية يعتدون على مقار عمل معارضي الانقلاب بالدقهلية

قام عدد من البلطجية المأجورين بتحطيم محلات وصيدليات وعيادات معارضي الانقلاب في مركز أجا بالدقهلية.
إذ قاموا بتحطيم عيادة الدكتور أحمد الشيخ، وصيدلية الصفا، وكذلك مكتبة العطار، ومحل أبو مسلم للتجارة وسيارة خاصة بالعمل، بالإضافة إلى محل أعلاف الصفا، ومكتبة هاجر، وكذلك منزل البرلماني السابق الدكتور محمد هيكل.
يأتي ذلك تزامنًا مع تفجير مجهولين قنبلة صوتية فجر اليوم في المدينة، وأسفر الانفجار عن تحطيم أتوبيس.

 

* واشنطن بوست: أمريكا تدعم الانقلاب وتفضل مصالحها على حقوق الإنسان

كشفت افتتاحية صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، اليوم الخميس، عن الوجه الحقيقى للسياسات الأمريكية تجاه انقلاب السيسى والتى تتلخص فى انتقادات علنية للقمع وانتهاك حقوق الإنسان أمام كاميرات الإعلام فى الوقت الذى يستمر فيه الدعم الحقيقى للسيسى ونظامه وهو ما اعتبرته الصحيفة أولوية الأمن والمصالح الأمريكية على حقوق الإنسان.
تقول الافتتاحية:« في مصر.. ما زالت الولايات المتحدة تفضل الأمن على حقوق الإنسان» واستشهدت الصحيفة لتأكيد هذا النهج الأمريكى الذى يتسم بالنفاق بما صرح به الرئيس أوباما في قمة مكافحة الإرهاب الأسبوع الماضي: ” إسكات المعارضة يؤجج التطرف العنيف، عندما يكون التغيير السلمي والديمقراطي مستحيلا، حيث يغذي ذلك الأجندة الإرهابية، عبر التصور أن العنف هو الإجابة الوحيدة الممكنة”.

وأشارت إلى أن من بين الذين حضروا خطاب أوباما سامح شكري وزير خارجية السيسى، الذى تسببت سياساته القمعية فى زيادة التطرف على نحو راسخ منذ الانقلاب العسكري 2013 ضد حكومة منتخبة.
وترصد الصحيفة تجاهل سلطات الانقلاب لخطابات أوباما حيث أصدر السيسي قانونا يسمح لنظامه بملاحقة أي معارض بتهمة الإرهاب. إزاء ذلك تقول واشنطن بوست «من الواضح أن شكري لم يكن يستمع إلى أوباما، أو أن حكومته توصلت إلى نتيجة مفادها أنه بغض النظر عن خطاب الرئيس البلاغي، لن تفعل الإدارة الأمريكية الحالية جهود جادة لإيقاف ما أصبح أكثر الحملات القمعية تطرفا على المعارضة السلمية خلال تاريخ مصر المعاصر».

وتشير إلى أن «العديد من القابعين بالسجون من قيادات الإخوان، بينهم الرئيس محمد مرسي، لكن ثمة أعداد متزايدة من الديمقراطيين العلمانيين الذين دعموا ثورة 2011 ضد نظام حسني مبارك، .

وتمضى الصحيفة لتفضح حقيقة السياسات الأمريكية الداعمة للنظم الاستبدادية فى المنطقة «بالرغم من ذلك، أرسل أوباما وجون كيري رسالة مكررة مفادها أن الشراكة الأمنية بين واشنطن والقاهرة ذات أولوية تتجاوز حقوق الإنسان».
وتستشهد الافتتاحية بما فعله وزير الدفاع الأمريكى الجديد الذى هاتف نظيره المصرى فى نفس يوم الحكم على النشطاء» ووفقا لبيان البنتاجون، تعهد كارتر بالعمل الوطيد مع نظام السيسي لـ “مواجهة التحديات الأمنية”، دون أي ذكر لخطاب أوباما حول الكيفية التي تتأجج بها تلك التحديات عبر قمع المعارضة.

 

* نقابة المحامين : “سامح عاشور” مسئول عن مقتل محام بقسم المطرية

أدانت لجنة الحريات بنقابة المحامين واقعة مقتل المحامى كريم حمدى، الذي توفى داخل قسم المطرية الثلاثاء الماضى، بعد أن تم القبض عليه بـ24 ساعة ،وحملت سامح عاشور نقيب المحامين مسئولية الإهمال فى الحفاظ على أرواح أعضاء النقابة فى تلك القضايا.
وقالت اللجنة، في بيان لها، اليوم الخميس: إنه يتعين التحقيق في الواقعة بشكل حيادي ونزيه، مشيرة إلى أن المحامين عازمون على وضع حد لمسلسل الاعتداءات التي يتعرضون لها خلال ممارستهم لعملهم داخل المحاكم، وأقسام الشرطة.
وأوضحت أن مجلس نقابة المحامين برئاسة سامح عاشور الموال للانقلاب، يتحمل الجزء الأكبر في الدفاع عن كرامة مهنة المحاماة.
يذكر أن الشهيد المحامى كريم حمدى توفى داخل قسم المطرية الثلاثاء الماضى على يد مأمور وضباط القسم، بعد أن تم القبض عليه بمدة 24 ساعة

 

 

* هيومان رايتس تطالب الأمم المتحدة بالتحقيق في مقتل 200 معتقل بسجون الانقلاب

أدانت منظمة هيومان رايتس مونيتور، في بيان لها، اليوم  الخميس، انتهاكات سلطات الانقلاب العسكري للمعتقلين داخل السجون وأماكن الاحتجاز كافة، والتي أدت لمقتل أكثر من 200 معتقل، نتيجة للتعذيب الممنهج.

وطالبت المنظمة الأمم المتحدة، والمجتمع الدولي، بإرسال بعثات تقصي حقائق لتفحص السجون وأقسام الشرطة، وجميع أماكن الاحتجاز.

وقالت: إن سلطات الانقلاب ، لم تكتف باعتقال المواطنين تعسفيًا دون توجيه تهم إليهم، أو إصدار أذون نيابة، لكنه أيضًا قامت بتعذيبهم بشتى الطرق الممنهجة، من ضرب وسحل وصعق بالكهرباء.

ورصدت المنظمة حالات تعذيب كثيرة، تمت بشكل دورى وممنهج داخل أقسام الشرطة وأماكن الاحتجاز، من بينها حالات لقت حتفها جراء التعذيب، كان آخرها 3 حالات، رصدت يومي الثلاثاء والأحد الماضيين، داخل قسم شرطة المطرية. الضحية الأولى من الثلاثة ضحايا قسم المطرية، هو مصطفى إبراهيم محمود (22 عامًا، طالب في السنة الرابعة بكلية نظم المعلومات)، والذي قتل في يوم الأحد الماضي (22 فبراير)، بعد تعذيبه بالصعق الكهربائي، وتعليقه في الهواء مدة 8 ساعات، ليلقى حتفه فور وصوله للمستشفى، إثر إصابته بنزيف حاد.

أما ثاني الضحايا فهو كريم حمدي محمد إبراهيم (28 عامًا، محامي)، كانت قوات أمن بزي مدني، اعتقلته من منزله الكائن في عزبة النخل، بمنطقة المرج، يوم الأحد الماضي، واقتادته لقسم شرطة المطرية، لتعتدي عليه بالضرب والصعق ليوم كامل، قبل عرضه على النيابة في اليوم اللاحق (الإثنين 23 فبراير). محامي “كريم” أبلغ وكيل النيابة، عن تعرض موكله للتعذيب الشديد، مطالبًا بفتح تحقيق في الأمر، إلا أن وكيل النيابة تجاهل الطلب، وأمر بإعادته للزنزانة مرة أخرى، بعد أن وجه له تهمتي التظاهر بدون ترخيص وقطع الطريق، ليتعرض “كريم” مرة أخرى لوصلة من التعذيب الممنهج، حتى فارق الحياة مساء 24 فبراير (الثلاثاء). الضحية الثالثة، يدعى عماد أحمد محمد العطار (42 عامًا، كهربائي)، اعتقلته قوات الأمن، من ميدان المسلة بالقاهرة، عقب مرور تظاهرة، يوم 30 يناير 2015، واقتادته لقسم شرطة المطرية.

 

* منشقة عن “تمرد” تطالب بالإعتذار للرئيس “مرسي”

طالبت غادة نجيب، المنشقة عن حملة “تمرد”، بالاعتذار للرئيس محمد مرسي، على تهم الخيانة والتخابر، كما شنت هجومًا على عبدالفتاح السيسي وطريقة تعامله مع الأزمات.
وقالت نجيب في رسالة موجهة إلى السيسي: “ليس بالنحنحة تُدار الأوطان”، مضيفة: “ربما ظن عبد الفتاح السيسى أن “نحنحته” التى طلب بها تفويض القتل من المصريين ستخال على دول العالم وأن المارشات العسكرية والأغاني الوطنية الحماسية وبيانات 67 التي أمطرنا بها إعلامه سيؤثر على الدول العربية ‏‎unsure‎‏ “رمز تعبيري”.
وأعربت نجيب على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن رفضها للضربة الجوية على ليبيا مشيرة أن أطلق طياراته على سماء دوله عربية مجاوره وادعائه كذبا أن الأهداف محددة، أسقطت 3 أطفال وأمهم، و3 مدنيين آخرين بحسب ما أكدت منظمة العفو الدولية”.
واستنكرت ذهابه إلى مجلس الأمن ومطالبته الغرب بالتدخل العسكري فى دول عربية قائلا:”بغض النظر عن كون هذا يدخل في خانة الخيانة إلا أنه حتى حين قرر يمارسها ما وصفته بـ”الفشل” فى إدارتها سياسيا”.
ورأت أن ذهابه إلى مجلس الأمن دون أن ينسق مع أي دولة كبيرة كانت أو صغيرة بما فيهم الدول العربية، يضاف لفشل جديد في مسلسل فشله المستمر”.
وتابعة المنشقة عن “تمرد” قائلة: “حين أنظر لطلبه المرعب الذي لم يأتي به رئيس من قبل ويعتبر خيانة عظمى، واختتمت متسائلة: أما آن الأوان لمن صدق أن مرسى خائن ومتخابر أن يعتذر للرجل..؟”.

 

* لوموند تحذر الفرنسيين من السفر إلى مصر

حذرت صحيفة “لوموند” الفرنسية ،فى أحدث تقاريرها اليوم الخميس الفرنسيين من السفر الى مصر وحددت بعض الأماكن التي يجب على المواطنين الفرنسيين الحذر من السفر إليها،
وتحت عنوان: “ما البلدان التي يجب على الفرنسيين تجنب السفر إليها”؟ نشرت الصحيفة خريطة احتوت على ستة ألوان ، كانت مصر فى اللون البرتقالي وهى التى تعتمد أخذ الحيطة للفرنسيين عند السفر إليها، مع التحذير من الذهاب لبعض المناطق.
وأوضحت إن مصر فى حكم الإنقلاب ما زالت تشهد بعض اﻷحداث التي تؤثر على الأمن العام (بما في ذلك المظاهرات والمسيرات غير المعلنة في كثير من الأحيان) بشكل منتظم، ويتم تشجيع المسافرين على النظر بدقة وأخذ المشورة قبل السفر لبعض المناطق والاطلاع على الأحداث الجارية بمصر مع اقتراب سفرهم. بلإضافة إلى اتباع تعليمات السلامة المنشورة والتي يتم تحديثها بانتظام على الموقع الإلكتروني لسفارة فرنسا بالقاهرة.
وأشارت إلى أن البلاد تشهد تفجيرات من وقت لآخر.

 

* قرارات عشوائية ترفع خسائر سوق مصر إلى 6.2 مليار جنيه

منيت البورصة المصرية بخسائر حادة، وواصلت الأداء السلبي خلال جلستي الأربعاء والخميس، ورفعت خسائرها لتتجاوز نحو 6.2 مليار جنيه خلال الجلستين الماضيتين.
وتراجعت غالبية الأسهم خلال الجلسات الماضية بدعم عمليات جني أرباح ومبيعات قوية من قبل المستثمرين الأفراد وبعض المؤسسات والصناديق التي تواصل البيع منذ فترة، في ظل غياب المحفزات عن السوق وعزوف المستثمرين عن الشراء.

وقال محللون ماليون: إن السوق المصرية ما زالت تتكبد خسائرها بسبب عدم استقرار الأوضاع في الشارع المصري، وتجدد الاشتباكات والتفجيرات التي تدفع إلى انعدام الثقة في وجود مؤشرات تؤكد حدوث تعاف اقتصادي على المدى القريب، وهو ما يدفع إلى وجود بعض القرارات العشوائية من قبل المستثمرين والمتعاملين، والتي غالباً ما تكون في صالح البيع وتحقيق خسائر.

وخلال جلستي أمس والخميس، خسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 6.2 مليار جنيه بنسبة تراجع تقدر بنحو 1.19%، بعدما انخفض رأس مال الشركات المدرجة في البورصة المصرية من نحو 517.3 مليار جنيه في تعاملات جلسة الثلاثاء الماضي ليصل إلى نحو 511.1 مليار جنيه في إغلاق تعاملات الخميس.

وفقد المؤشر الرئيس “إيجي أكس 30″ نحو 277 نقطة تعادل 2.88% ليصل إلى مستوى 9334 نقطة في إغلاق تعاملات الخميس، مقابل نحو 9611 نقطة في إغلاق تعاملات الثلاثاء الماضي.

وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “إيجي أكس 70″ بنسبة 1.93% فاقدا نحو 11 نقطة لينهي جلسة تعاملات الخميس عند مستوى 558 نقطة، مقابل نحو 569 نقطة في إغلاق تعاملات الثلاثاء الماضي.

وامتدت الخسائر لتشمل المؤشر الأوسع نطاقا “إيجي أكس 100″ الذي تراجع بنسبة 1.93% ليصل إلى مستوى 1114 نقطة في إغلاق تعاملات الخميس، فاقدا نحو 22 نقطة بعدما تراجع من مستوى 1136 نقطة في إغلاق تعاملات الثلاثاء الماضي

 

* في عهد الانقلاب.. إحالة الأطفال والقاصرات للمحاكمات العسكرية

الأنظمة القمعية والاستبدادية تعتمد على صناعة الأكاذيب، وتلفيق التهم الخيالية التي لا يمكن للعقل أن يستوعبها.

فهل يعقل أن يحال الطفل “محمد مجدي” الذي لم يتعدَّ عمره 8 سنوات إلى المحاكمة العسكرية بتهمة تفجير محول كهربائي؟

في العام الماضي تم تحويل الطفل أسامة نجم الدين بالصف الثاني الإعدادي للمحاكمة العسكرية بتهمة إتلاف المنشأت العامة والتعدي على ممتلكات الدولة.

وفي يناير من هذا العام أحالت محكمة جنح الإسماعيلية أربع فتيات في المرحلة الثانوية من الرافضات للانقلاب العسكري إلى المحاكمة العسكرية، بزعم التظاهر أمام منشأة عامة، وإثارة الشغب، وقطع الطريق العام، والانتماء لجماعة محظورة، وهي المرة الأولى التي يتم فيها تحويل فتيات إلى المحكمة العسكرية منذ إنشاء “جمال عبد الناصر” للمحاكم العسكرية في خمسينيات القرن الماضي.

طلاب الإسماعيلية

بحسب حركة “طلاب ضد الانقلاب” بالإسماعيلية: إنّ أعداد طلبة الجامعات والمدارس المحالين للمحاكمات العسكرية من معارضي النظام بالإسماعيلية وصل إلى 68 بينهم 8 فتيات.

وأكدت الحركة أن المحالين إلى المحاكمات العسكرية ما بين طلبة في المراحل الثانوية وطلبة بجامعة قناة السويس، والبعض منهم محتجزون لفترات تجاوزت السنة تقريبًا على ذمة قضايا تتعلق بمشاركتهم في مظاهرات.

المرصد المصري

يذكر أن الممارسات القمعية ضد الأطفال لم تتوقف منذ قيام الانقلاب العسكري، فبحسب آخر تقرير المرصد المصري للحقوق والحريات، الذي صدر في نوفمبر الماضي فإن هناك 370 طفلا معتقلين الآن بداخل أماكن الاحتجاز المختلفة، وتم قتل 217 طفلا، وتعذيب 948 طفلا آخرين، كما تم ارتكاب 78 حالة عنف جنسي ضد الأطفال المعتقلين.

وكشف المرصد، عن أن تلك الممارسات القمعية تصاعدت عقب تولي قائد الانقلاب مقاليد الحكم بشكل رسمي، حيث قال التقرير خلال مئة يوم الأولى من حكمه قتل 12 طفلا بالرصاص الحي، واعتقل 144، وتم تعذيب 72 طفلا داخل مقرات الاحتجاز، وتم الاعتداء جنسيا على 26 داخل مقرات الاحتجاز، وصدرت أحكام بالإعدام بحق أطفال قصّر وأخرى بالسجن، بالمخالفة لقانون الطفل والدستور المصري والمعاهدات الدولية.

 

 

 

قصف قرى سيناء بالطائرات واستمرار التدمير والهدم . . الأربعاء 25 فبراير. .

قصف جيش السيسي للمنازل في سيناء

قصف جيش السيسي للمنازل في سيناء

قصف قرى سيناء بالطائرات واستمرار التدمير والهدم . . الأربعاء 25 فبراير. .

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* قاضي هزلية “وادي النطرون”: فات السهل والصعب هو اللي جاي

حجزت محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم الأربعاء، جلسات المحاكمة الهزلية للرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي و130 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وقيادات العمل الإسلامي، في القضية الملفقة باسم الهروب من سجن وادي النطرون للنطق بالحكم بجلسة ١٦مايو.

صدر قرار المحاكمة الهزلية بأكاديمية الشرطة برئاسة شعبان الشامي، وقالت المحكمة قبل صدور القرار: “الحمد لله الحمد لله الحمد لله .. فات السهل، الصعب هو اللي جاي، ونرجو من الله أن يوفقنا إلى الصواب“.

يذكر أن القضية الهزلية والملفقة تضم بجانب الرئيس الشرعي للبلاد د.محمد مرسي، و130 آخرين؛ بينهم الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، والدكتور رشاد البيومي نائب المرشد، والعلامة الدكتور يوسف القرضاوي، والدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة، والدكتور عصام العريان نائب رئيس الحزب، والمهندس سعد الحسيني، عضو مجلس الشعب ومحافظ كفر الشيخ، والقيادي بحزب الحرية والعدالة الدكتور محمد البلتاجي، والداعية د.صفوت حجازي، وآخرون من قيادات العمل الإسلامي المؤيدين للشرعية.

 

*في عهد انقلاب المرتد السيسي مكافأة حفظ القرآن  25 جنيهاً مصرياً
فوجيء الطالب عبد الله سيد محمد، من محافظة المنيا، ان مكافأة الازهر الذي كان شريفاً لمسابقة حفظ القرآن الكريم هى مبلغ 25 جنيها فقط لاغير!!
فضيحة تكشف مدى تدنى الاهتمام بالتعليم الازهري وحفظ القرآن الكريم في عهد القاتل المرتد عبد الفتاح السيسي
حسبنا الله ونعم الوكيل

في ظل الانقلاب مكافآة حفظ القرآن 25 جنيها

في ظل الانقلاب مكافآة حفظ القرآن 25 جنيها

* ارتفاع أسعار الدواجن وتوقف حركة البيع والشراء

ارتفعت أسعار الدواجن فى تعاملات اليوم بالمزارع، وسجل الكيلو نحو 17.5 جنيه للدواجن البيضاء ،وسط حالة من الركود هيمنت على السوق نتيجة توقف حركة البيع والشراء من جانب المواطنين .
وسجلت الدواجن الحمراء ارتفاعاً بلغ 27 جنيهًا مقابل 26 جنيها للكيلو فيما سجل كرتونة البيض حوالي 23 جنيهًا للعبوة الواحدة .
وقال الدكتور عبد العزيز السيد رئيس شعبة الدواجن باتحاد الغرف التجارية فى تصريحات صحفية، إن أسعار الدواجن لأول مرة في تاريخها ترتفع بمثل هذه المعدلات، مشيرًا إلى أنّ أزمة الغاز وخروج عدد من المربين من السوق وراء اشتعال الأسعار.
وأضاف أنّ التجار يعزفون عن التربية في الوقت الحالي بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج سواء الأعلاف أو الأمصال المخصصة لعملية التحصين،
واشار إلى أنَّ منافذ التوزيع في المدن والقرى تقوم برفع السعر بسبب ارتفاع تكلفه التوصيل من المزارع فضلًا عن إضافة هامش ربح.
وأوضح أنّ حجم المعروض من المنتج في الوقت الحالي ضعيف ولا يكفي لحجم الطلب مؤكدًا أن الإنتاج تراجع ليسجل 1.3 مليون طائر يوميًا وهو ما يؤكد وجود خلل في منظومه التربية بأكملها.

 

*مقتل اثنين تحت التعذيب في قسم المطرية

السجون المصرية تحولت إلى ما يشبه سلخانات للتعذيب والقتل في الوقت الراهن حيث شهد قسم المطرية بالأمس فقط مصرع مواطنين مصريين ،لفظوا أنفاسهم الأخيرة خلف القضبان جراء الإهمال والتعذيب.

المحامى كريم محمد حمدي 28 سنة من سكان المرج ، وعماد أحمد محمد العطار من شبرا الخيمة وعمره ٤٢ سنة اعتقل يوم ٣٠ يناير، هما من لقيا حتفهما في قسم المطرية أمس نتيجة التعذيب الوحشي.

ألقى القبض على “حمدي” قبل وفاته بـ48 ساعة من قبل أجهزة الأمن موجهة له اتهامات بالتظاهر والانضمام لجماعة محظورة، وأفادت أسرته بأن آثار ضرب وتعذيب بدت على جثمانه ومنها كسور بكفه وتورم بوجهه، وأنه تعرض لتقطيع شعر رأسه.

وقال أحد المقربيين لـ”حمدي”: إن الأمن أقتاده وهو ذاهب ليخرج والده من القسم وينهي الأجراءات المطلوبة وبعد ذهابه قبضوا عليه وعذبوه إلى أن مات وكان قد أخذ رصاصة في فخده في مظاهرة من أسبوع بالمطرية”.

من جانبها، قالت أسرة العطار، الذى قبض عليه يوم 30 يناير بتهم مشابهة: “إن قسم المطرية أبلغهم بوفاته بالاختناق، بينما أكدت ابنته أنه تعرض للتعذيب وفق ما أبلغتها مصادر طبية بنفس المشفى“.

وقال الناشط الحقوقي محمد أبو هريرة عن وفاة المعتقلين إثر تعذيبه: إن “المادة 52 من الدستور التعذيب بجميع صوره وأشكاله جريمة لا تسقط بالتقادم، مضيفًا: “آه نسيت أحنا معندناش قانون احنا عايشين في غابة”، واضاف حالفًا: “أقسم بالله العظيم لن تضيع دماء الشباب هدر أقسم بالله العظيم يوما ما سيكون العقاب عسيرا”.

وقد شيعت اليوم جنازة الشهيد “كريم حمدي” المحامي بالمحاكم الابتدائية الذي استشهد نتيجة التعذيب بقسم شرطة المطرية.

حيث وصلت جنازة الشهيد قادمة من مشرحة زينهم، وتم الصلاة عليها بمسجد عمر بن الخطاب بمنطقة عزبة النخل ثم تحركت الجنازة باتجاه مدافن الخصوص وسط مشهد مهيب وأعداد كبيرة من المشيعين؛ مرددين هتافات منددة بقمع سلطات الانقلاب وقتل شباب الثورة واستباحة دماء المصريين.

 

*تحديد 16 مايو للحكم على مرسي بقضية “اقتحام السجون

حددت محكمة جنايات القاهرة اليوم الأربعاء جلسة 16 مايو/أيار المقبل للنطق بالحكم على الرئيس المعزول محمد مرسي في القضية المعروفة بـ”اقتحام السجون”، وذلك في اليوم نفسه الذي حددته المحكمة ذاتها لإصدار حكم في قضية “التخابر” مع جهات أجنبية.

ويحاكم في قضية اقتحام السجون إلى جانب مرسي 130 آخرون (106 بحالة فرار و25 محبوسون احتياطيا) بتهم اقتحام 11 سجنا وقتل وخطف رجال شرطة. 

ومن بين المتهمين المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائباه رشاد البيومي ومحمود عزت وقياديون آخرون في الجماعة.

وكان مرسي قد خرج من سجن وادي النطرون شمالي القاهرة في اليوم التالي لاعتقاله بعد اقتحام السجن إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك.

جدير بالذكر أن محكمة جنايات القاهرة حددت جلسة 16 مايو/أيار القادم أيضا للنطق في الحكم بقضية “التخابر” مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني.

ويسبق ذلك حكم ثالث سيصدر في جلسة 21 أبريل/نيسان المقبل في قضية تعرف بـ”قصر الاتحادية” التي يتهم فيها مرسي و14 آخرون بالتحريض على قتل متظاهرين مناهضين له عام 2012.

ويحاكم مرسي في قضية رابعة متعلقة بـ”التخابر مع دولة قطر”، تنظرها محكمة جنايات القاهرة، بالإضافة إلى أنه يواجه اتهامات بـ”إهانة القضاء” أحيلت للمحكمة دون أن تحدد لها جلسة حتى الآن.

وكان وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي الذي يرأس البلاد حاليا قد عزل مرسي من منصبه في 3 يوليو/تموز 2013.

ومنذ الانقلاب العسكري شنت السلطات المصرية حملات اعتقالات بحق أعضاء بجماعة الإخوان ومناهضين للسلطات الجديدة، وأصدرت المحاكم العسكرية العديد من الأحكام المغلظة بالسجن والإعدام بحق المئات من رافضي الانقلاب.

 

*جيش السيسي يقصف معهداً أزهرياً في سيناء

تعرض المعهد الأزهري في قرية المقاطعة، جنوبي رفح المصرية، يوم الأربعاء، إلى تدمير بالكامل، إثر الحملة عسكرية التي شنها الجيش على مدينتي الشيخ زويد ورفح المصرية.


وأطلقت قوات الجيش القذائف العشوائية باتجاه قرية المقاطعة، بينما سقطت قذيفتان على المعهد الأزهري، ما تسبب بتدميره بالكامل.
وشوهدت أعمدة الدخان وهي تتصاعد بكثافة من مواقع عدّة في القرية جراء القصف، قبل أن تتوغل قوات الجيش، داخل القرية، وسط إطلاق ناري كثيف وقصف بعض المنازل، مما أدى إلى هدمها أو سقوط أجزاء منها، ولم يتضح إلى الآن سقوط ضحايا.
وتزامن ذلك، مع تحليق لطائرات من دون طيار -“الزنزانة” كما يسميها أهالي سيناء- في سماء سيناء وقصف أهداف محددة، تحديداً في الشيخ زويد ورفح، وذلك منذ مساء الثلاثاء.
وصباح اليوم، قصفت طائرة من دون طيار، قرية أبو العراج، جنوبي الشيخ زويد، وهرع أهالي المنطقة إلى مقرات قوات حفظ السلام، لصعوبة قصفها.
كما قصفت طائرة أخرى، قرية التومة، جنوبي الشيخ زويد، فضلاً عن قصف أهداف بقرية المزحلف برفح، كما حلقت طائرات من دون طيار في سماء قرية البرث، جنوب العريش.
ويأتي ذلك بالتزامن مع قرب انتهاء تنفيذ القوات المصرية لهدم منازل أهالي مدينة رفح الحدودية، الواقعة في نطاق المنطقة الثانية من المنطقة العازلة التي زعمت السلطات إقامتها بدعوى “محاربة الإرهاب“.

 

*مصادر عسكرية: مصرع 40 مسلحاً وإصابة 27 بشمال سيناء

قالت مصادر عسكرية أن 40مسلحا قتلوا، وأصيب 27 آخرين، في هجمات شنتها طائرات الأباتشي وطائرة بدون طيار على معاقل المسلحين، بمحافظة شمال سيناء.

وأضافت المصادر أن أربع طائرات الجيش من نوع “الاباتشي”، وطائرة بدون طيار شنت غارات منذ مساء أمس الثلاثاء، حتى صباح اليوم، على معاقل المسلحين بقرى اللفيتات، والتومة، والشلاق، والظهير، جنوب الشيخ زويد، اضافة لقريتي الماسورة”، و”الوفاق”، جنوب رفح.   

وأشارت المصادر العسكرية، إن الحصيلة النهائية للقصف، مصرع 40 مسلحا، وإصابة 27 آخرين، وتدمير 3 سيارات “كروز”، كان  يستقلها 18 مسلحا قتلوا جميعا، كما استهدفت سيارة “فيرنا” بقرية الشلاق، كان يستقلها 4 عناصر مسلحة تفحمت جثثهم.

 

*ميليشيات الانقلاب تعتقل طالب ثانوى من داخل محكمة الفيوم

قامت ميليشيات الانقلاب العسكرى اليوم  الأربعاء باعتقال أحمد خالد الشهير بـ  ” أحمد تيلو   ”  الطالب بالصف الأول الثانوى من داخل محكمة الفيوم ، أثناء زيارته لأحد أصدقاته المعتقلين .

وحسب رواية شهود العيان ، فإن ” تيلو ” حاول تصوير صديقه أسامه نجم أثناء عرضه على النيابة بالهاتف الجوال ، فقام أفراد الأمن على الفور باعتقاله وبفحص الهاتف تبين وجود خلفيات عليها صورة الرئيس محمد مرسى ، و إشارة رابعة .

تم التحفظ على الهاتف ،ووجهوا له تهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين ، والأشتراك فى مسيرات تطالب بإسقاط الانقلاب العسكرى .

 

*حصاد اعتداء قوات الانقلاب على أهالي الميمون شمال بني سويف لليوم السادس

مع استمرار حصار قرية الميمون لليوم السادس م قبل قوات الانقلاب..تم اعتقال مايقرب من ثلاثين شخص من أهالى القرية .
كما تم رصد إصابة اكثر من 20 شخص بالخرطوش احدهم اصابة مباشرة فى العين واختناقات بالغاز المسيل للدموع .
بالإضافة إلى مداهمة اكثر من100 منزل لأهالى القرية ،وتحطيم ما يقرب من 15 منزل تحطيما كاملا ،وسرقة محتوياته كالمصوغات الذهبية والاجهزة الالكترونية .
كما قاموا بتحطيم واجهات المحلات فى الطرق الرئيسية والشوارع ،و اقتحام محلات الأغذية ونهبها كمحلات ” الدواجن والمخابز ” وسرقة كروت شحن من أحد السنترالات .
جدير بالذكر أن القواتى الانقلابية قامت بمداهمة الأراضى الزراعية ،وحرق عدد منها المطلةعلى ضفاف النيل شرق القرية.
(جانب من الطلقات التي اطلقتها قوات الانقلاب)

 

*وزير أوقاف الإنقلاب: خصم شهر لمن يؤذن الفجر في مكبرات الصوت وإحالته إلى التحقيق!

أعلن محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، أن من يذيع أذان الفجر بمكبرات الصوت، يعد مخالفًا لقرار الوزارة عدم إذاعة شعائر صلاة الفجر عبر مكبرات الصوت في المساجد، وأن من يقوم بذلك سوف يتم إحالته للتحقيق، وخصم شهر من راتبه.

 

*الكتاتني يكشف المستور: الحكومة عرضت المصالحة مقابل دفع “الدية” لشهداء رابعة

كشف الدكتور سعد الكتاتني -رئيس حزب الحرية والعدالة- أمام محكمة جنايات القاهرة التي تنظر هزلية “وادي النطرون” سبب حل الإدارية العليا لحل حزب الحرية والعدالة، مؤكدا أنه ليس كما جاء بالصحف من أنه حزب أُسس على أساس ديني وإنما لأنهم استندوا لما قررت في محضر تحقيقات نيابة أمن الدولة بأن ما حدث يوم 3 يوليو 2013 هو انقلاب على الرئيس الشرعي، ولا أعترف بالرئيس المؤقت

وأضاف الدكتور الكتاتني: إن هذا جاء أثناء حضور المستشار أيمن بدوى لي بسجن طره، في محاولة التشاور للوصول لحل للاحتقان السياسي الموجود بالبلاد، حيث طلب مني التدخل لقبول الدية من الدولة في شهداء فض اعتصام رابعة العدوية، مؤكدا أن الدولة تستطيع أن تدفع أكبر دية ممكنة لفك الاحتقان، وملوحا بأن أهالي الشهداء لن يستطيعوا الحصول على أي تعويضات من الدولة من خلال القضاء، حيث إنه لن يحكم لهم بتعويضات“.

وتابع الكتاتني: رددت عليه بأني ليس لي اختصاص بقبول الدية، ولو تحدثت فلا بد من إثبات ذلك بمحضر التحقيقات، وهو ما استندت إليه المحكمة في حل الحزب بعد ذلك.

وطالب المحامي محمد المصري دفاع كل من أحمد أبو مشهور ورجب عبد الرحمن وعماد شمس محمد خلال مرافعته أمام المحكمة انتقال هيئة المحكمة لمعاينة سجن أبو زعبل أو ندب احد أعضائها لتلك المعاينة، وضم جناية التخابر الكبرى لهذه الجناية للارتباط الذي لا يقبل التجزئة طبقا للقانون.

وطالب بوقف سير الدعوى الماثلة لحين الفصل في جناية التخابر، وضم تقرير لجنة تقصي الحقائق الصادر برئاسة المستشار عادل قورة والذي نوه عنه سعد الكتاتني منذ قليل.

جاء ذلك أثناء سماع الدائرة “15” بمحكمة جنايات شمال القاهرة والمنعقدة بأكاديمية الشرطة، مرافعة الدفاع في القضية الهزلية المعنونة باسم “الهروب من سجن وادي النطرون

 

*أنقذوا هشام بسيونى ومعتقلى سقارة من الموت فى سلخانة مركز البدرشين

خلال الأسبوعين الماضيين تعرّض ما يزيد عن العشرين من شباب قرية سقارة للإختطاف من منازلهم والتعذيب الممنهج من قبل قوات الأمن , وفى هذا الإطار أرسل عدد من أهالى ومحامي هؤلاء الشباب الذين تمّ اختطافهم وتقييد حريتهم واحتجازهم دون سند قانوني بالمخالفة للدستور والقانون , عدة استغاثات لكثير من المؤسسات الحقوقية , لإن هذا الإختطاف يشكّل اعتداءً صارخًا على حرية الإنسان المصري وإهدارًا لكرامته .
ويؤكد ذويهم ان هؤلاء الشباب يتعرّضون لأبشع أنواع التعذيب ممّا أدى إلى تعرّض أحدهم وهو المعتقل “هشام البسيونى” لإصاباتٍ خطيرة وحالات نزيف مستمرة ، ولم يتم علاجه أو إسعافه بالشكل اللازم مما يهدّد حياته بالخطر .
وأكّد عدد من أقاربه : أن قوات الأمن داهمت منزله مساء يوم الثلاثاء الماضى الموافق 17 / 2 ولم تجده بالمنزل , فألقت القبض على والده كنوع من الضغط والمساومة , وأضطرّوه إلى تسليم نفسه تحت وساطة من مرشح لإنتخابات مجلس الشعب القادمة – وتعهد منه بأن هشام لن يمس بأى سوء أو أذى , , وعلى هذا الأساس قام هشام بتسليم نفسه مساء يوم الأربعاء الماضى الموافق 18/2 إلى مركز شرطة البدرشين .
وفور تسليم نفسه تمّ اقتياده إلى مقر أمن الدولة بأبو النمرس , وتمّ تعذيبه و “تعليقه” حتي أُغمي عليه أكثر من مرة وأصيب عدة إصابات خطيرة أستدعت نقله للقصر العينى , غير أنه لم يتلقّ الإسعافات اللازمة وتمّ إعادته مرة أخرى إلى مركز البدرشين لاستئناف التعذيب !
كل هذا التعذيب من أجل إجباره علي الإعتراف بجرائم لا يعلم عنها شيئا , وعلى أن يوقع علي محضر به عدد من التهم الملفقّه , والقيام بتسجيل فيديو يعترف فيه بهذه التهم على نفسه ومن ضمنها مجزرة الدفاع الجوى ! .
وجدير بالذكر أن هشام موجود بحجرة التعذيب منذ تم اعتقاله وحتى هذه اللحظة ولم يتم عرضه على النيابة أو السماح لأسرته بزيارته والإطمئنان عليه , وشاهده البعض الليلة وهو مقيّد وملقى فى طرقة مباحث البدرشين غارقا فى دمه وشبه فاقد للوعى !
هذا وتحمّل أسرته كلا من رئيس مباحث البدرشين وأبو النمرس المسئولية عن حياته بصفة خاصة ووزارة الداخلية بصفة عامة .

 

*عودة 22 ألفً مصريً من ليبيا منذ ذبح 20 قبطيًا

وصل إلى مصر حتى صباح اليوم الأربعاء 22 ألفًا و263 مواطنًا عائدين من ليبيا، عبر معبر السلوم الحدودي (شمال غرب) ومطار القاهرة الدولي (شرقي العاصمة)، منذ الإعلان عن ذبح 20 مسيحيا مصريا علي يد تنظيم داعش منتصف الشهر الجاري ، بحسب مسؤولين حكوميين وبيان صادر عن وزارة الطيران المدني.
وقال مدير منفذ السلوم البرى اللواء محمد متولى، في تصريح نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، إن “العدد الإجمالي للعائدين عبر منفذ السلوم البري على الحدود المصرية الليبية، بلغ 11 ألفًا و567 مصرياً منذ بداية الأزمة (الأحد 15 فبراير/ شباط الجاري) وحتى مساء السبت الماضي“.

وأضاف مدير المنفذ أن إجراءات وصول المصريين العائدين من ليبيا تسير بصورة طبيعية، ﻻفتا إلى أن معدلات وصول المصريين تتزايد يوما بعد يوم.

من جانبه، قال مدير أمن مطروح اللواء العناني حمودة، في بيان له اليوم، إن 2140 مصريًا وصلوا منفذ السلوم البري عائدين من ليبيا، أمس الثلاثاء، وتم إنهاء إجراءات وصولهم في سرعة وخروجهم من المنفذ في طريقهم إلى محافظاتهم.

فيما وصل يوم الأحد 3018 مصريا، ويوم الإثنين 2713 مصريا، بحسب بيانات صادرة عن مدير الأمن.

وبذلك يصبح عدد الذين عبروا من المنفذ منذ الإعلان عن قتل 20 مسيحيا مصريا على يد تنظيم داعش بليبيا الأحد 15 فبراير/ شباط الجاري، وحتى صباح اليوم 19 ألفًا و438 مصريًا.

وعلى الصعيد الآخر، وصلت اليوم رحلة جوية إلى مطار القاهرة الدولي قادمة من مطار جربا التونسي، وعلى متنهما 255 راكبًا من المصريين الراغبين في العودة من ليبيا عن طريق الحدود التونسية، بحسب بيان لوزارة الطيران المدني.

وتابع البيان: “بذلك يصبح إجمالي الرحلات التي وصلت للقاهرة 11 رحلة، أقلت 2825 مصريا عائدا من ليبيا“.

ويلجأ المصريون في غرب ليبيا الراغبون في العودة إلى بلادهم إلى منفذ رأس جدير الحدودي مع تونس، قبل استقلال طائرات للعودة إلى مصر عبر مطار جربا.

ومنذ 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، صدر قرار لجهات الأمن بمنع سفر المصريين إلي ليبيا علي رحلات شركات الطيران الليبية، التي تنظم رحلات من مطار برج العرب بالإسكندرية شمالي مصر إلى المدن الليبية، بسبب سوء الأوضاع الأمنية.

ولا يوجد لدى الجهات الرسمية المصرية إحصاء دقيق بعدد المصريين في ليبيا، كما قال في تصريحات سابقة للأناضول أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فيما تشير تقديرات غير رسمية إلى أن أعدادهم بمئات الآلاف.

 

*الرواتب السرية الخيالية” تشعل صراعا بين القضاة في مصر

تصاعدت حدة الصراع بين القضاة في مصر من جانب، وبين أعضاء المحكمة الدستورية العليا من جانب آخر، بعدما أصدرت المحكمة الدستورية قرارا الثلاثاء، برفض الكشف عن الرواتب أو المخصصات المالية التي يتلقاها أعضاؤها، مؤكدة أنه شأن داخلي ولا يجوز لأحد الاطلاع عليه.


ويطالب القضاة بمساواتهم في الرواتب والمزايا المالية بأعضاء المحكمة الدستورية العليا، تنفيذا لحكم سابق صدر عام 2013 لصالحهم، إلا أنه لم ينفذ حتى الآن بعد أن عجزوا عن الكشف عن حقيقة رواتب أعضاء الدستورية بسبب سريتها.

وأكدت المحكمة الدستورية عدم اعتدادها بحكم نهائي سابق أصدرته محكمة النقض، في دعوى أقامها قضاة بمحاكم الاستئناف يلزم رئيس المحكمة الدستورية المستشار عدلي منصور بإعلان رواتب أعضائها، إلا أن 11 قاضيا من هيئة المفوضين بالمحكمة الدستورية، أقاموا دعوى مضادة أمام المحكمة الدستورية بشأن حكم محكمة النقض، صدر بموجبه حكم بعدم إعلان تفاصيل ميزانيتها.

واستند قضاة محكمة الدستورية في دعواهم إلى أن قانون المحكمة الدستورية ينص على أنها هي وليس محكمة النقض التي تختص دون غيرها بالفصل في الطلبات الخاصة بالرواتب والمكافآت ومعاشات أعضاء المحكمة وأي شأن من شؤونهم، وأكدوا أن المخصصات المالية للمحكمة الدستورية ليست سرية بل إنها تدرج في الموازنة العامة لكن كرقم واحد.

وكان رئيس المحكمة الدستورية، المستشار عدلي منصور، قد أكد في بيان صحفي في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أن رواتب رئيس المحكمة وأعضائها لا يتجاوز الـ42 ألف جنيه شهريا تطبيقا لقانون الحد الأقصى للأجور.

شائعات أطلقها الإخوان

وصرح المستشار “محمد الشناوي” المتحدث باسم المحكمة الدستورية العليا، أن ما يتردد بشأن رواتب أعضاء المحكمة هو مجرد شائعات أطلقها الإخوان أثناء وجودهم في الحكم لتشويه صورة المحكمة الدستورية، مؤكدا أن رواتب قضاة الدستورية أقل مما يتصور الكثيرون، بعكس ما يشاع في وسائل الإعلام.

وأكد الشناوي في بيان صحفي، تلقت “عربي21″ نسخة منه، أن للمحكمة الدستورية وضعًا خاصًا بنص الدستور، وأنها ليست كأي هيئة قضائية أخرى، مبديا حزنه من تصديق قضاة الهيئات القضائية الأخرى لهذه الشائعات وإقامتهم دعوى قضائية تطالب بالكشف عن قيمتها.

وأعلنت المحكمة الدستورية في حيثيات حكمها بعدم الاعتداد بحكم دائرة طعون رجال القضاء بمحكمة النقض، أن “المشرع في الدستور أكد استقلال المحكمة الدستورية العليا عن جهات السلطة القضائية التي تضم القضاء العادي ومجلس الدولة وهيئة قضايا الدولة والنيابة الإدارية“.

وأكدت أن الموازنة السنوية هي شأن من شؤون المحكمة الدستورية، لا يجوز تناولها أو كشفها إلا بموافقة الجمعية العامة للمحكمة أو بحكم صادر من جهة ذات ولاية قضائية عليها، حيث إن استقلال موازنة المحكمة مقرر دستورا.

وأضافت المحكمة أن الأوضاع الفنية والمالية للمحكمة تختلف بين كل هيئة قضائية وأخرى، وأن الحكم المتنازع في تنفيذه يتضمن افتئاتا على الاختصاص الولائي للمحكمة الدستورية العليا في شأن أعضائها، وأنه جاوز حدود ولايته المقصورة على قضاة محاكم القضاء العادي دون غيرها من جهات القضاء الأخرى.

رواتب خيالية

من جانبه أعرب المستشار محمد حامد الجمل، رئيس مجلس الدولة الأسبق، عن دهشته من قرار المحكمة الدستورية، مؤكدا أنه ليس من حقها أن ترفض الإفصاح عن رواتب قضاتها، متسائلا: “كيف تخفي المحكمة الدستورية رواتب قضاة في حين أن راتب رئيس الجمهورية معلوم لكافة المواطنين؟“.

وشدد الجمل، في تصريحات صحفية، على أن رواتب القضاة ليست سرا حيث إنه يتم إدراجها في الموازنة العامة طبقا للقانون، مشيرا إلى أن الأصل هو إتاحة هذه المعلومات ولا يوجد مخالفة أو ضرر من إعلانها للشعب.

وقال المحامي الحقوقي “محمد شريف”، عبر “فيسبوك”، إن إصرار المحكمة الدستورية على إخفاء رواتبها يكشف عن حجم الرواتب الخيالية التي يتقاضها هؤلاء القضاة وحجم الفساد داخل المحكمة، مؤكدا أن المحكمة الدستورية العليا طلبت زيادة ميزانيتها بمبلغ 23 مليون جنيه لتصبح قيمتها 93 مليون جنيه، لافتا إلى أن المحكمة يعمل فيها 50 موظفا و11 قاضيا و12 عضوًا بالمفوضية العليا فقط.

وأكد الناشط الحقوقي “نجاد البرعي”، أنه يجب إعلان كل ما يتقاضاه أي قاض، فهذه ليست أسرارًا حيث إن الشعب يدفع هذه الرواتب من أموال الضرائب، مشيرا إلى أن متوسط ما يتقاضاه القاضي في المحكمة هو 120 ألف جنيه شهريا.

 

*تبعات تأكيد صحة تسريبات التلاعب بمحاكمة الرئيس مرسي

أكدت معامل بريطانية متخصصة في فحص التسجيلات الصوتية صحة التسريبات التي بثتها قناة فضائية في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وكشفت تورط مسؤولين في مكتب عبد الفتاح السيسي في التلاعب بخصوص محاكمة الرئيس المصري  محمد مرسي، وهي التسريبات التي نفاها السيسي مع تسريبات أخرى مؤخرا.

وحول مصداقية الشركة التي أكدت صحة التسجيلات، قال الخبير في القانون الدولي سعد جبار إن الشركة استخدمت فريقا من المحامين ذوي المهنية والمصداقية للتحقيق في الأمر، وأضاف أن هذا يبعد الشكوك تماما عن النتائج التي توصلت إليها، كما أكد أن أقوال وأفعال المسؤولين المصريين تطابقت تماما مع ما ورد في التسريبات.

وأضاف أن محامي الشركة يعملون على جمع الأدلة التي ستساعد في القبض على المسؤولين المصريين المعنيين في حال دخولهم بريطانيا.

واتهم من وصفهم بعصابة السيسي بأنهم لا يعرفون كلمة الصدق، وأن قاموسهم مليء بالكذب والتضليل فقط، وأشار إلى أن الصحافة البريطانية أبرزت عقب هذه التسريبات أن الانقلاب كان مدبرا ومقصودا.

وأكد الخبير القانوني أن هذه التسريبات تعتبر جزءا من الأدلة، وأن هناك أدلة تكفي لتجريم كل المشاركين في الانقلاب، وطالب المصريين الذين يعيشون في أميركا وأوروبا بالمساعدة في ملاحقة المسؤولين المصريين المتورطين في الجرائم ضد الشعب، بحسب رأيه.

مجرد مداولات

أما أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج واشنطن نبيل ميخائيل فرأى أن التبعات الأخلاقية للتسريبات تتعلق بطبيعة الاتهامات الموجهة لمرسي ومدى قوتها، لأن هذه الاتهامات يمكن أن تكون أقوى مما ورد في التسريبات.

وأوضح أن الرئيس السيسي من حقه أن يدافع عن نفسه وأن يستعين بمحامٍ، كما أكد أن تأثير هذه التسريبات يرتبط بمدي تناولها في الإعلام المصري أو إثارتها إبان الحملة الانتخابية.

وقلل ميخائيل من القيمة القانونية لهذه التسريبات، ودعا إلى عدم الحديث عن أخلاقية التسريبات لأنها احتوت على مداولات ومناقشات وليس على قرارات.

من جانبه، أكد المحامي والناشط الحقوقي مصطفى عزب أن التسريبات تضمنت قرارات وتم تنفيذها بالكامل على الأرض فيما يتعلق بمحاكمة مرسي وكشفت عن موالاة النائب العام لنظام الانقلاب، ونادى بإسقاط جميع الأدلة والإجراءات التي تم اتخاذها في مواجهة الرئيس مرسي.

واتهم قادة الانقلاب بالسعي لتلفيق التهم للرئيس مرسي والزج به في السجن، وأكد أن مصر لا يوجد فيها قانون ولا قضاء الآن بشهادة العديد من المنظمات الحقوقية الدولية

 

*رئيس اتحاد شباب الثورة يشعل النار في نفسه بـ”الغربية

أشعل  منذ قليل أحمد فليفل رئيس اتحاد شباب الثورة بالغربية، النيران  بنفسه فى شارع البحر أمام مستشفى طنطا الجامعي، اعتراضا على سوء الأحوال المعيشية.

 ويعمل فليفل، مدرسا للغة الإنجليزية بمدرسة الشبان المسلمين وراتبه لايتعدى 400 جنيها مما لا يلبى احتياجات أسرته وأطفاله فى ظل وجود فساد وإهدار للمال العام بالجمعية التابعة لها المدرسة.

 

*حركة “حق أولادي” تدين تحويل طفل 8 سنوات إلي محاكمة عسكرية

أدانت حركة “حق أولادي” تحويل طفل لم يتجاوز الثامنة من عمره إلي محاكمة عسكرية؛ وذلك في استمرار لانتهاكات العسكر والانقلاب ضد أطفال مصر الأبرياء؛ وأضافت الحركة علي لسان منسقتها “د. هالة الجندي” أن تحويل الطفل محمد طلب” 8سنوات بالفيوم إلي المحاكمة العسكرية إنما هو أمر يضع دولة مصر بتاريخها وحضارتها في موضع السخرية لدي العالم أجمع؛ حيث تقدم حكومة الانقلاب علي تصرفات همجية وقمعية تنال من براءة الطفولة وحريتها كما لم تنل منها أية أنظمة قمعية من قبل.

وطالبت “الجندي” في تصريحها بسرعة الإفراج عن الطفل “طلب” ومعه الآلاف من الأطفال الذي يتم اعتقالهم دون ذنب أو جريرة من قبل انقلاب دموي غاشم لا يعرف سوي لغة القمع والتعذيب الوحشية تجاه أيا من كان رجلا أو امرأة أو حتي طفل.

 

*العفو الدولية”: الوضع في مصر لا يدعو للتفاؤل بسبب الانقلاب

أكدت منظمة العفو الدولية مقتل مدنيين في غارات طيران الانقلاب على مدينة درنة الليبية، نافيةً مزاعم خارجية الانقلاب بأن الأهداف كلها كانت ضد موقع داعش” بليبيا. جاء ذلك على هامش إطلاق تقريرها السنوي 2014- 2015.
وأكد الأمين العام للمنظمة ساليل شيتي سقوط سبعة مدنيين في القصف المصري الأخير، داعيا إلى تحقيق فوري لمعرفة الظروف المرافقة لهذا القصف، وتحديد ما اذا كانت هذه الجريمة تصنف كجريمة حرب، مستنكراً إصرار قادة الانقلاب على رفض تقارير العفو الدولية التي قال إنها موثقة بشهادات شهود عيان وتقارير محلية ومصادر متعددة.

وحول الوضع في مصر قال التقرير أن الوضع لا يدعو للتفاؤل وليس أحسن حالا من العام الماضي،
وبحسب التقرير “تولى جنرال عسكري الحكم عقب الانقلاب على أول رئيس مدني منتخب، ويواصل هذا الجنرال قمعه ليس فقط لمعارضيه من الإخوان المسلمين، وإنما لنشطاء سياسيين من كافة الأطياف والاتجاهات السياسية “.
وقال فيليب لوثر مسؤول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن سلطات الانقلاب اعتقلت الآلاف ووضعت الكثير منهم في معتقلات سرية، موضحا أن العفو الدولية وثقت حالات تعذيب وانتهاكات لحقوق المعتقلين، وكثير من هؤلاء المعتقلين من الإخوان المسلمين، كما أن هناك العشرات أيضا من المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين من مختلف الأطياف السياسية والمدنية.
ولفت لوثر إلى أن حكومة الانقلاب تستعمل في كثير من الأحيان ذريعة الحرب ضد الإرهاب لشرعنة القمع بحق معارضيها وتبريره.

الانقلاب يخطط لقصف غزة ويقتل ويعتقل ويعذب أبناء مصر . . الثلاثاء 24 فبراير

حرائر أسوانالانقلاب يخطط لقصف غزة ويقتل ويعتقل ويعذب أبناء مصر . . الثلاثاء 24 فبراير

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

* ميليشيات الانقلاب العسكرى تحاصر المدينة الجامعية للطلاب بالفيوم وأنباء عن محاوله اقتحامها

 

* وفاة المعتقل “كريم محمد حمدي” بقسم المطرية نتيجة التعذيب ونقله لمشرحة زينهم

 

* قضاء الانقلاب بالشرقية يقضي بحبس عمرو سعد ثلاث سنوات

قضت محكمة جنايات بلبيس الانقلابية بحبس عمرو سعد ابن قرية الأسدية بمركز أبوحماد لمدة ثلاث سنوات علي خلفية اتهامه بالانضمام إلي جماعة الاخوان المسلمين.
جدير بالذكر أن عمرو تم اعتقاله من مقر عمله  منذ أكثر من عام  .

 

* القضاء الانقلابى يحبس 4 من ثوار المنوفية 5 سنوات

قضت المحكمة العسكرية الانقلابية بالهايكستب بالقاهرة حضوريًا بالحبس لمدة 5 سنوات على 4 من ثوار محافظة المنوفية.

 وهم”كرم زهرن وشقيقه طاهر من مدينة سرس الليان ، وعلاء صقر من مدينة سرس الليان- وعاطف عمرو من قرية قيشا الكبرى”.

 

*تأجيل قضيه 308 العسكريه لسنة 2014

أجلت المحكمة الانقلابية قضيه 308 العسكريه لسنة 2014المتهم فيها:-
1.أحمد محمد محمود سلامة الطالب بالفرقه الخامسه كلية الصيدله.
2.ابرهيم رضا العسال الطالب بالفرقة الاولي كلية الدرسات الاسلاميه.
3.محمد حسنين محمد الطالب بالفرقة الرابعه بكلية الهندسة
ليوم 17/3/015 .. للنطق بالحكم

 

*انفجار قنبلتين أمام قسم ثان المنصورة ومبنى الأمن الوطنى

انفجرت منذ قليل قنبلة أمام قسم ثان المنصورة، تحت سيارة شرطة تابعة للقسم، وأسفر الانفجار عن تحطم السيارة، وفى نفس التوقيت انفجرت قنبلة أخرى أمام مبنى الأمن الوطنى بالمنصورة، مما تسبب فى حالة من الفزع بالمنطقة.

 

* إحالة حبارة و8 آخرين للمفتى بزعم التحريض على العنف بالشرقية

قررت دائرة إرهاب الشرقية، المنعقدة بمحكمة بلبيس، لدواع أمنية، مساء الثلاثاء، برئاسة المستشار صلاح حريز، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين شريف بركات وأحمد مصطفى، وسكرتارية أحمد رزق، إحالة عادل حبارة و8 آخرين بتهمة التحريض على العنف لفضيلة المفتى، فيما تعذر عرض حبارة على المحكمة، وتم عرض الجميع فى القضية.

وكانت نيابة شمال فاقوس الكلية، قد قررت بإشراف المستشار هانى تاج الدين، المحامى العام لنيابات شمال الشرقية، إحالة “عادل حبارة” و8 آخرين بأبوكبير، إلى دائرة إرهاب الشرقية، بزعم حيازتهم مطبوعات وذخيرة وتحريضهم على استهداف رجال الجيش والشرطة.

وشمل أمر الإحالة فى القضية رقم 24856 لسنة 2014 جنايات أبوكبير، إحالة “عادل محمد إبراهيم” وشهرته عادل حبارة 29 سنة ومقيم أبوكبير و8 آخرين بأبوكبير، بزعم قيامهم فى غضون شهر يناير لسنة 2014 بدائرة أبوكبير بالانضمام لجماعات تحرض على تعطيل الدستور، وضبط بحوزتهم 4 قنابل يدوية و203 طلقات ومطبوعات تحرض على العنف، وتعطيل أحكام الدستور. 

 

*نيابة الانقلاب تحيل ثلاثة من حرائر أسوان إلى القضاء العسكري

أحالت النيابة العامة للانقلاب بمحافظة أسوان ثلاثة من حرائر أسوان الرافضات للانقلاب العسكري الدموي، للقضاء العسكري.

الحرائر المحالات للمحاكمة هن: “حنان أحمد طه، زينب رمضان بدري، أمينة الظاهر منصور”، بعدما لفقت لهن نيابة الانقلاب تهمتي إتلاف ماكينة صرف آلي خاصة ببنك اﻹسكان والتعمير، وكذلك الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين. 

وكانت ميليشيات الانقلاب العسكري قد اعتقلتهن في شهر نوفمبر من العام الماضي قبيل صلاة الفجر، في سابقة لم تحدث من قبل في صعيد مصر، ويتم الإفراج عنهن بعد ثلاثة أشهر من الاعتقال.

 

*استقالة ثروت نافع من رئاسة البرلمان الموازي

أعلن الدكتور ثروت نافع، رئيس البرلمان الموازي المنعقد في تركيا، استقالته رسميًا، مساء اليوم الثلاثاء، وذلك لرفضه ما اعتبره إدارة سيئة لـ “برلمان الثورة”.

وقال نافع، في بيان استقالته، إن عدة اعتبارات دفعته لاتخاذ ذلك القرار، من بينها عدم رغبته في أن يكون نموذجًا لإدارة الرئيس محمد مرسي في الحكم أو رئاسة المستشار عدلي منصور، وهما نموذجان اعتبرهما أنهما سبب في وأد الثورة ونجاح الثورة المضادة.

 وكان عدد من البرلمانيين في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي قرروا في ديسمبر الماضي استئناف جلسات مجلس النواب المنتخب عام 2012، واعتبارَه في حال انعقاد مستمر في الخارج لخطورة الوضع في البلاد، على حد قولهم.

 وضم الاجتماع التأسيسي ما يقرب من 45 نائبا قاموا بانتخاب ما قالوا إنه “رئيس المجلس” وهو النائب السابق، ثروت نافع، فضلا عن انتخاب كل من حشمت والنائب السابق حاتم عزام وكيلين له.

 يُشار إلى أن المحكمة الدستورية المصرية قد أصدرت منتصف يونيو 2012 قرارا بحل مجلس الشعب، بعد أن قضت بعدم دستورية بعض مواد القانون الذي أجريته بموجبه الانتخابات، بينما حُل مجلس الشورى أوائل يوليو 2013، بقرار من الرئيس المؤقت آنذاك، عدلي منصور.

 وفيما يلي نص استقالة نافع:

 بِسْم الله الرحمن الرحيم السادة أعضاء البرلمان المحترمون               

 تحية طيبة وبعد

 أتقدم لحضراتكم بخالص الشكر والامتنان على الثقة التي منحتموني إياها بانتخابي كرئيس للبرلمان المصري، حيث إنها أمانه أمام الله أولا، ثم أمام شعبنا العظيم، لذلك أصبح لزاما عليّ أن أطلعكم وشعبنا الكريم على الأسباب التي تعذر عليّ تأدية هذه الأمانة على أكمل وجه.

 فقد بات واضحا لي أنني أمام أحد خيارين، إما أن أحمل منصبًا ولا أملك أدواته مهما حاولت من تصويب وإصلاح! وبذلك أكون

مرتكبًا لذنب كنت ومازلت انتقده! بل وأعتبره أحد أسباب نجاح الثورة المضادة (نموذج د.مرسي).

وإما أن أقوم بدور الواجهة لمحركين فعليين للأمور برؤيتهم فقط دون علمي أو مشورتي، وهو ما ينافي أبسط مبادئ الديمقراطية التي أناضل من أجلها طوال حياتي (نموذج عدلي منصور)، فكيف لبرلمان مصر الثورة أن يدار، إما بنفس الطريقة التي أودت بالثورة لعثرتها؟ مما يؤكد لشعبنا أننا لم نتعلم من أخطائنا، بل ونرقى بها لدرجة الجريمة في الإصرار على اتباع نفس المنهج، الذي ثبت فشله، وإما بطريقة أعداء الثورة والديمقراطية؟ والذين حولوا البلاد إلى ممتلكات خاصة بهم وحاشية تابعة لهم، لا يعنيهم فيها ذُل وهوان شعب انتفض واستشهد خير أبنائه من أجل أن يسترد كرامته وحريته وخيرات بلاده، فلا والله لم أكن يوما منافقا لمبادئ أحترمها وأطالب بها، بل وأراها السبيل الوحيد لتقدم ورقيّ وطننا العزيز.

وستظل مصر بحريتها وديمقراطيتها هي بوصلتي السياسية، لا أتبع في تحقيق ذلك منهجا وصوليًا (ميكافيليًا) أو إقصائيًا (مكارثيًا)، كما لا أقبل أن تكون مصر بين مطرقة الديكتاتورية وسندان الفاشية! فقد اختارت الثورة منذ بدايتها طريقًا ثالثا وواضحًا وهو الديمقراطية القائمة على الشفافية والعدل والمساواة بين مواطنيها.

 وإذ أنني أربأ بنفسي أن أقبل أي النموذجين، لأنني كنت ومازلت من أول معارضيهم! وعشت وسأظل بإذن الله محافظًا على منهجي ورؤيتي، النابعة من مبادئ لا تتغير ولا تتجزأ تبعًا لمصلحة فصيلتي أو هوى شخصي! لكل ما سبق أتقدم لحضراتكم باستقالتي من منصب رئيس البرلمان المصري، متمنيًا لكم ولوطننا الحبيب كل الخير، ومؤكدًا لشعب مصر العظيم أنني سأظل مؤمنًا ومدافعًا عن ثورتنا العظيمة والتي رفعت أعظم شعاراتها المعبرة عنها في المطالبة بالحرية والعيش والعدالة الاجتماعية.               

عاشت مصر حرة من كل مستبد، وعاشت ثورة يناير بمبادئها السامية.   

 

*نوبيون ضد الانقلاب ينددون بحبس أحمد عبدالرحمن 10 سنوات

إستنكرت حركة نوبيون ضد الإنقلاب بمحافظة اسوان ، حكم القضاء الجائر بحبس أحمد عبدالرحمن – أحد أبناء النوبة – 10 سنوات و 100 ألف جنيه غرامة، ضمن أحكام أحداث الشورى.

 وأشارت الحركة الى أن الشاب النوبي البسيط والذي يعمل فرد أمن، كان في طريقه إلي عمله، وقد تصرف بفطرته و برجولة وجدعنة المصريين عندما شاهد أناس يلبسون ملابسا مدنية، يقومون بضرب بعض الفتيات في الشارع وخنقهم بالكوفية .

 

وتابعت الحركة : فما كان من الشاب إلا أن تدخل ليمنع الضرب عنهم، ورغم كل الإفادات والصور والفيديوهات التي أظهرت و بينت مروره صدفة، إلا أن قضاء العسكر حكم عليه كمتهم ثاني بعقوبة أكبر من باقي المتهمين هو والمتهم الأول بخمس سنين مشدد، وخمس سنين أخري مراقبة وغرامة 100 ألف جنيه .

 

وأكدت الحركة أن إستمرار إستخدام ميليشيات الإنقلاب للإجراءات الفاشية، والأحكام الجائرة عبر قضائه المسيس، لن يثنيهم عن مواصلة الطريق نحو السعي لعودة الحرية للشعب المصري الأبي، وأنهم لن ينسوا الأحرار داخل سجون الإنقلاب، وأنهم سيواصلون طريق الثورة حتي تعودة الشرعية المنتخبة.

 

*محلل إسرائيلي: السيسي قد يقصف غزة قريباً

كشف يوني بن مناحيم، المحلل الإسرائيلي للشؤون العربية، عن عملية عسكرية قد ينفذها نظام عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، على قطاع غزة، بدعم من الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول العربية المعارضة لحركة حماس.
وأشار-  في تحليل على موقع”arab “expert تحت عنوان “هل تقصف مصر قطاع غزة؟-  إلى أن التقارير التي بثها الإعلام المصري نهاية الأسبوع الماضي والتي تحدثت عن تسلل مجموعة تابعة لـ”تنظيم إسلامي متطرف” من قطاع غزة لشمال سيناء بهدف المشاركة في شن عمليات عسكرية ضد الجيش المصري، هي السبب في المواجهة العلنية المتزايدة بين مصر وحماس.

وبث الإعلام المصري تقارير تزعم تسلل مسلحين من قطاع غزة الخميس الماضي، ليعلن بعدها الجيش المصري عن حالة التأهب شمال سيناء، ما دعا القيادي بحركة حماس صلاح البردويل، إلى اتهام وسائل الإعلام الناطقة بلسان الانقلاب العسكري في مصر بشن حملة تحريضية جديدة على حماس، لتهيئة الأجواء لتوجيه ضربة عسكرية لقطاع غزة.

من جانبه، نفى إياد البزم، المتحدث باسم وزارة الداخلية الفلسطينية بقطاع غزة، رواية التلفزيون المصري حول تسلل مسلحين من قطاع غزة الخميس الماضي، مشيرًا إلى أن القناة بثت ذلك التقرير هي نفسها التي بثت تقرير ملفق قبل نحو أسبوع عن مقتل أحد ناشطي كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس خلال هجمات شنها الجيش المصري على “معاقل الإرهابيين” بشمال سيناء.

وأضاف المحلل الإسرائيلي، أن قيادات حركة حماس يتحدثون عن طلعات جوية لسلاح الطيران المصري على الحدود مع قطاع غزة وتصوير مناطق برفح وخان يونس ربما بغرض إعداد بنك أهداف، مشيرًا إلى أن وسائل الإعلام في مصر، التي تعكس مواقف السيسي حيال حماس، بدأت هجمة إعلامية جديدة على الحركة لتهيئة الرأي العام في مصر للهجوم على أهداف لحماس بقطاع غزة، وأنها هي مرد المخاوف لدى زعماء حماس.

وأضاف أن قادة حماس على علمٍ بأن الجيش المصري محبط من تواصل العمليات المسلحة في شماء سيناء، ومن فتح جبهة حرب جديدة أمام تنظيم” الدولة الإسلامية” على حدود مصر وليبيا، فضلا عن أنه فشل في الحصول على غطاء من مجلس الأمن لضرب أهداف تابعة للتنظيم في ليبيا، لذلك فإن النظام يبحث عن أهداف أخرى في القطاع.

ونقل المحلل الإسرائيلي، ما قاله القيادي بحزب الحرية والعدالة الدكتور حمزه زوبع-  في حديث لموقع” الرسالة نت” في 21 فبراير الجاري-  بامتلاكه معلومات عن وصول باخرة إلى شواطئ العريش محملة بعناصر تابعة للقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، لافتعال مناوشات على حدود غزة مع مصر، تمهيدًا للبدء في عملية عسكرية ضد غزة من قبل الجيش المصري.

وأشار إلى أن “حماس”  ليس لديها أسلحة مضادة للطائرات يمكن بواسطتها التصدي لهجوم جوي مصري، لافتًا إلى أنها “قررت الكشف عن هواجسها علانية في محاولة لمنع مثل هذا الاحتمال حال حدوث مزيد من التصعيد في علاقاتها مع مصر”.

 

* براءة أحمد نظيف وحبيب العادلي في قضية “اللوحات المعدنية

 

*عرض انتهاكات العسكر بمشهد صامت بكلية الخدمة الاجتماعية

نظمت حركة طالبات ضد الانقلاب بكلية الخدمة الاجتماعية جامعة الفيوم وقفة احتجاجية تخللها عرضا صامتا أمام ساحة الكلية لعرض انتهاكات الحكم العسكري .
كما شمل العرض على فقرة شغل عقلك لتوضيح بعض الأحداث التي يضللها الإعلام المصري وذلك عرضا بالصور
يذكر أن جامعة الفيوم تشهد مشاركة واسعة لحركة طالبات ضد الانقلاب التي تتنوع في الفعاليات في جميع الكليات منذ بداية الانقلاب وحتى الآن.

 

*الانقلاب يقتحم قرية “شارونة” بالمنيا ويعتقل 10 من أحرارها

داهمت ميليشيات الإنقلاب بمركز مغاغة محافظة المنيا منازل العشرات من مناهضي الإنقلاب بقرية شارونة ، وقامت بتدمير وسرقة محتويات المنازل واعتقال 10 من اهالي القرية.

والأحرار المعتقلون هم :”الشيخ محمد الصياد ، وجمال عبدالحليم النمر ، ورضا عبد الفتاح النمر ، وطارق عبدالوهاب النمر ، وعزت جمال القلاوي ، ومحمد احمد طه ، ومحمد فولي ، واحمد مصلح ودياب ناصر، بالإضافة إلي الشيخ علي مطاوع عبدالعظيم.

وتعرف قرية شارونة بتنظيم ابنائها مسيرات مناهضة للإنقلاب بصفة مستمرة رغم تعرضها للإقتحام اكثر من مرة خلال العام ونصف الماضي.

 

*مجلس وزراء الإنقلاب “يتخبط” ويؤكد: قرار فرض الضريبة على السجائر سارٍ ولم يلغَ

فى حسام القاويش، المتحدث الرسمى باسم مجلس وزراء الإنقلاب، ما تردد عن تراجع الحكومة عن الضريبة على السجائر، وأكد أن القرار بفرض الضريبة سارٍ ولم يلغَ .

 

القاويش، زعم بأن قرار فرض ضريبة على السجائر جاء دعمًا للموازنة العامة للدولة لتوفير متطلبات الإنفاق على التأمين الصحى والرعاية الصحية للمواطنين، كما يتفق مع التزامات مصر بالاتفاقية الإطارية مع منظمة الصحة العالمية، والتى تنص على أن تتخذ الحكومات السياسات السعرية والضريبية للحد من أضرار التدخين. 

 

*حبس صهر «أبوالفتوح» و3 آخرين 15 يوما

قررت نيابة أمن الدولة العليا، أمس، حبس 4 أشخاص، منهم صهر الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، رئيس حزب مصر القوية، 15 يوماً على ذمة التحقيقات، ووجهت لهم النيابة تهم التخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية، وترويع المواطنين، وحيازة مواد متفجرة.

ألقى أمن الانقلاب القبض عليهم ولفق لهم تهم زرع عبوات ناسفة فى أماكن تمركز قوات الشرطة والجيش

 

*مختبر صوتي عالمي يحلل تسريب مكتب السيسي ويؤكد صحته

انتهى مختبر عالمي متخصص في تحليل الأصوات ويتخذ من العاصمة البريطانية مقراً له الى تأكيد صحة التسجيل الصوتي الأول الذي تم تسريبه من مكتب عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيراً للدفاع، وهو ما يؤكد أيضاً صحة باقي التسريبات، حيث أعلن مساء اليوم الاثنين نتائج تحليل شرعي للتسريبات الأولى استغرق عدة أسابيع، ليأتي بعد يوم واحد على خطاب السيسي للشعب المصري والذي زعم أن التسريبات تمت فبركتها بتكنولوجيا متطورة.
ويأتي هذا التطور الجديد بعد يوم واحد على خطاب السيسي المتلفز الذي زعم فيه أن التسجيلات المسربة غير صحيحة، ملمحاً الى أنها مفبركة باستخدام ما أسماه “تكنولوجيا الجيل الرابع”، فيما قال مصدر مطلع إن بمقدور أية دولة في العالم، بما في ذلك مصر ودول الخليج أن يلجؤوا الى مختبرات شرعية مماثلة ودولية معترف بها وموثوق بحياديتها من أجل التأكد من صحة باقي التسريبات.

وجاء تأكيد صحة التسريبات والأصوات الواردة فيها عبر التحليل الذي انتهى اليه مختبر “جيه بي فرينش أسوشييتس” في لندن، بطلب من مكتب “آي تي إن” القانوني البريطاني، حيث أحيل التسجيل الصوتي الأول الذي بثته قناة “مكملين” الفضائية الى المختبر وتبين أن الأصوات الواردة فيه صحيحة، وهو ما يمثل دليلاً جديداً سيتوافر بين أيدي المحامين في محاكمة الرئيس محمد مرسي حيث يتضمن التسجيل المسرب اعترافاً بأن مرسي كان مختطفاً في مكان غير قانوني وأن عملية الاعتقال تمت في مكان مخالف للقوانين السارية في جمهورية مصر العربية.

والتسجيل الذي انتشر على نطاق واسع وبثته عدد من القنوات التلفزيونية ووسائل الإعلام الأخرى، وخضع للتحليل الشرعي في مختبرات “جيه بي فرينش أسوشييتس” كان لمحادثة بين كبار مسؤولي الدولة والجيش في مصر، وشملت صوت اللواء ممدوح شاهين، المستشار القانوني للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، متحدثاً لشخصيات أخرى من كبار المسؤولين في الجيش والحكومة بما في ذلك اللواء عباس كامل مدير مكتب رئيس ما بعد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

وتكشف التسجيلات عن قلق داخل أوساط النظام العسكري من أن محاميْ الرئيس مرسي كانوا يثيرون جدلاً قانونياً حول مكان احتجازه، مما قد يؤدي إلى الإفراج عنه مباشرة ورفض جميع الإجراءات القانونية ضده. وكانت الشخصيات الأساسية التي تتحاور في التسجيل تخطط لتزوير الدليل بهدف دحض ادعاءات المحامين، حيث تكشف التسجيلات عن تفاخر كبار الضباط بأنهم خبراء في تزوير الأدلة، كما كانت الخطة المزعومة غاية في التعقيد وكانت تشمل إعادة تصميم الثكنة العسكرية بأسرها وإعادة كتابة السجلات حتى تبدو الثكنة كما لو كانت مركزاً قانونياً لاحتجاز المدنيين في الأصل.

وكلف مكتب المحاماة البريطاني “آي تي إن” بالنيابة عن حزب الحرية والعدالة خبراء مستقلين في التحليل الشرعي للأصوات تابعين لمؤسسة “جيه بي فرينش أسوشييتس” للتعرف على هوية أصوات المتحاورين في التسجيلات ولمعرفة ما إذا كان التسجيل نفسه حقيقياً أم لا، حيث من المعروف أن “جيه بي فرينش أسوشييتس” هو أكبر معمل صوتي شرعي في بريطانيا، ويتم تكليفه بشكل منتظم بتحري الدليل في أشهر وأكبر القضايا الجنائية نيابة عن الادعاء وكذلك نيابة عن الدفاع.

ويقود خبراء التحليل الصوتي رئيس مؤسسة “جيه بي فرينش أسوشييتس” بيتر فرينش، وهو واحد من أكبر خبراء التحليل الصوتي الشرعي في العالم وأستاذ علم التحليل الصوتي الشرعي في جامعة يورك، حيث تم الطُلب من البروفيسور بيتر فرينش تقديم ما يؤكد ما إذا كان المشارك المزعوم الرئيسي في التسجيلات هو فعلاً اللواء ممدوح شاهين، المستشار القانوني للمجلس الأعلى للقوات المسلحة أم لا، وهو ما انتهى الى تأكيده بعد أسابيع من الفحص.

وتوصل التقرير، الذي سيقدم كدليل في الإجراءات القانونية داخل مصر إلى أن المتحدث الرئيسي هو فعلاً اللواء ممدوح شاهين حيث نص التقرير على ما يلي:

“في سبيل الوصول إلى استنتاج، قمنا بتقدير احتمال إيجاد المواصفات في التسجيل موضع التساؤل لو كان ممدوح شاهين هو المتحدث موضع التساؤل مقابل احتمال إيجاد هذه المواصفات فيما لو كان المتحدث شخصاً آخر، وللقيام بهذه المهمة أخذنا بعين الاعتبار درجة التشابه بين المشار إليه والتسجيلات موضع التساؤل، كما أخذنا بعين الاعتبار خصوصية أو تميز المواصفات التي وجدناها في التسجيلات موضع التساؤل حيث أن لذلك تأثير في الإجابة على سؤال كم من المتحدثين من النوعية المشابهة لغة يمكن للمرء أن يتوقع اشتراكهم في نفس المواصفات.

وبناء على هذه التقديرات فإننا نرى أن الدليل يدعم بقوة الرأي الذي يذهب إلى أن المتحدث موضع التساؤل هو فعلاً السيد ممدوح شاهين”.

وبالإضافة إلى ذلك قام خبراء “جيه بي فرينش أسوشييتس” بتحليلات إضافية للتأكد من مدى صدقية وأصالة التسجيلات وعدم وجود تلاعب أو تزوير فيها، وخلص تقريرهم إلى ما يلي:

“لا توجد مؤشرات على أن المادة المنطوقة في التسجيلات قد تم تزويرها أو التلاعب بها من خلال قص أو إضافة أو حذف فقرات طويلة أو قصيرة من الحديث. من الصعب جداً خلق محادثة مقنعة بهذه الطريقة. إضافة إلى ذلك، مواصفات الكلام المنطوق تؤكد أنها محادثة طبيعية ومنسجمة تماماً مع ما يتوقعه المرء من تسجيل حقيقي وأصيل”.

وتعليقاً على ذلك قال المحامي المختص في قضايا حقوق الإنسان طيب علي: “لقد تم الآن إثبات صحة وصدقية هذه التسجيلات من خلال تحليل صوتي شرعي هو الأفضل الذي يمكن أن يحصل عليه المرء على مستوى العالم. وبذلك يكون الدليل حاسماً وقاطعاً بكل المقاييس وينبغي أن يكون كافيا لضمان إطلاق سراح الرئيس مرسي مباشرة. يكشف الدليل عن وجود مؤامرة لتعطيل مجرى العدالة في مصر، وبذلك تصبح جميع الأدلة التي قدمت إلى المحكمة غير موثوقة بل ويعتريها العوار. إذا ما أريد لهذه الإجراءات أن تنسجم مع المعايير المقبولة دولياً من حيث الإنصاف والنزاهة والدقة فإن من غير المعقول أن يسمح لها بالاستمرار يوماً واحداً”.

ويقول كبير المحامين رودني ديكسون، الذي يتابع الإجراءات القانونية الدولية نيابة عن الرئيس مرسي وحزب الحرية والعدالة: “يتوجب على السلطات المصرية أن تعيد النظر مباشرة في احتجاز الرئيس مرسي وكذلك احتجاز الآلاف من أنصاره الذين مايزالون رهن الاعتقال لأسباب سياسية ودون دليل صادق يدينهم. إن الاعتقال الجماعي لكل نشطاء المعارضة بعيداً عن الإجراءات القانونية السليمة والنزيهة إنما هو عدوان صارخ على العدالة وعلى سيادة القانون. ينبغي على الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة أن تتخذا إجراء سريعاً لوضع حد لهذه الانتهاكات الفظيعة للقانون الدولي”.

وقال مصدر قانوني في فريق الدفاع عن الرئيس محمد مرسي إن هذا الدليل الهام تم إرساله الى مجلس حقوق الانسان في جنيف، والى الاتحاد الأفريقي والشرطة البريطانية، مؤكداً أن “هذا الدليل له أهمية خاصة إذ أنه يثبت أسلوب السيطرة المباشرة للمجلس العسكري في مصر في إصدار أوامر مباشرة وتنفيذية، مما يشير الى مسؤوليتهم المباشرة عن التعذيب ويعرضهم للملاحقة القانونية.

 

*بالفيديو.. سيدة سُجن ابنها: همشي بالشارع وأقول السيسي ظالم

فقدت سيدة مصرية أعصابها بعد إصدار محكمة جنايات القاهرة صباح اليوم حكماً بالسجن المشدد 3 سنوات بحق ابنها مصطفى يسري وتغريمه 100 ألف جنيه مصري، على خلفيه اتهامه في القضية التي عرفت بأحداث “الشورى”.
وصرخت والدة يسري في الشارع المحاذي لمحكمة جنايات القاهرة بعبارات مثل “همشي في الشارع وأقول السيسي ظالم”، و “حسبنا الله عليك يا سيسي”، وسط محاولة تهدئتها من قبل نشطاء.

وأصدرت المحكمة أحكاما بالسجن تراوحت بين ثلاث و15 سنة على 24 آخرين يحاكمون في القضية ذاتها المعروفة إعلاميا بـ “أحداث مجلس الشورى” التي وقعت في 26 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013، واندلعت خلالها مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن إبان انقلاب السيسي.

وأدين الناشط المصري ورفاقه بالتظاهر من دون الحصول على ترخيص، و”الاعتداء” على قوات الأمن. وتضمن قرار المحكمة تغريم عبد الفتاح ومدانين آخرين مبلغ 100 ألف جنيه (15 ألف دولار أميركي) لكل منهم.

وكانت المحكمة ذاتها قد أصدرت في حزيران/يونيو الماضي حكما غيابيا بسجن عبد الفتاح 15 عاما بعد إدانته في القضية ذاتها.

https://www.youtube.com/watch?v=xAnEHz6aWLE

 

*المنيا.. مسيرة بالحمير تسخر من قائد الانقلاب وترفض حكم العسكر

نظم أهالي قرية الشيخ فضل، التابعة لمركز بني مزار بمحافظة المنيا، مسيرة بالحمير للسخرية من تسريبات قادة الانقلاب العسكري الدموي وفشلهم في إدارة شئون البلاد، وللتنديد بجرائم العسكر في حق الشعب المصري، وذلك ضمن فعاليات أسبوع “الإرهاب صناعة الانقلاب”.

طافت المسيرة أنحاء القرية ورفع المشاركون فيها صور الرئيس الشرعي د. محمد مرسي وشعار رابعة، مرددين هتافات: “يسقط يسقط حكم العسكر” ، “يسقط يسقط حكم السيسي.. عمر الخاين ما يبقي رئيسي” ، بالإضافة إلى هتافات تندد بتفاقم الأزمات المعيشية، وسط تفاعل شعبي واسع.

 

*”رايتس ووتش” تطالب بالتحقيق في وفاة مدنيين في الغارات المصرية الليبية على درنة

طالبت منظمة منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الثلاثاء، بالتحقيق في “وفاة مدنيين”، في الغارات المصرية الليبية المشتركة على مدينة درنة شرقي ليبيا، فيما اعتبرت منظمة “العفو الدولية” أن مصر “أخفقت في اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند تنفيذ الهجوم”، الذي جاء ردا على إعلان تنظيم “داعش” بليبيا ذبح 21 مسيحيا.

وقالت المنظمة الحقوقية الدولية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، اليوم، بعنوان: “ضحايا مدنيون في الغارات الجوية لدرنة”، إن “7 مدنيين على الأقل، بينهم 3 أطفال، لقوا مصرعهم في الضربات الجوية المصرية/ الليبية المشتركة على مدينة درنة شرقي ليبيا في 16 فبراير/ شباط الماضي ليبيا ومصر يجب إجراء تحقيقات سريعة وشفافة في حالات الوف”.

وأضافت أن “الهجمات العشوائية التي لا تميز بين الأهداف العسكرية، والمدنيين أو البنية التحتية المدنية تنتهك قوانين الحرب. والانتهاكات الخطيرة لقوانين الحرب، التي ترتكب بقصد جنائي، قد تكون جرائم حرب”.

وأشارت المنظمة إلى أنها وثقت، وفق إفادات شهود عيان، وعدد من أفراد أسر الضحايا “7 وفيات من المدنيين التي يبدو أنها نتيجة للغارات الجوية على درنة”.

وأوضحت أنها “أجرت مقابلات عبر الهاتف مع أسر 6 من الضحايا الذين قتلوا في منازلهم في حي شيحة. ومن بين القتلى الأم، ربيحة المنصوري، وثلاثة من أطفالها الأربعة، عفراء، وزكريا، وحذيفة الخرشوفي، الذين لقوا حتفهم عندما أصاب صاروخ منزلهم. وآخرون هم أسامة الشتيوي، وهو طالب كان يراقب من فوق سطح منزله، فأصابته شظية، وعطية بوشيبة الشعري، الذي لقى مصرعه بعد أن أنهارت واجهة منزله عليه، وحنان فرج الدرسي التي كانت على سطح منزلها عندما أصاب صاروخ الشارع المقابل”.

ونقلت المنظمة عن سكان بالمدينة قولهم، إن “الغارات الجوية أصابت 20 مدنيا آخرين على الأقل، وبعضهم في وحدة العناية المركزة في مستشفى الهريش في درنة”.

من جانبها قالت “سارة ليا ويتسن” المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، في التقرير، إن “مصر وليبيا تقولان إنهما تقاتلان المتطرفين التابعة لداعش، ولكن هذا لا يعطي لهم مطلق الحرية في قتل المدنيين”.

وأضافت: “يتعين على جميع أطراف النزاع في ليبيا بذل قصارى جهدهم لحماية أرواح المدنيين ويجب عليهم التحقيق فورا في أي خسائر بين المدنيين”.

وحذرت من أنه “ما لم يتصرف مجلس الأمن بشكل سريع وحاسم لمحاسبة المسؤولين عن مقتل وجرح مدنيين، وتعزيز الحظر القائم على الأسلحة، ثمة خطر بأن الوضع سيشهد مزيدا من التدهور ويؤدي إلى مزيد من الضحايا المدنيين”.

وأمس، نقلت منظمة “العفو الدولية” التي تتخذ من لندن مقرا لها، عن شهود عيان إن 7 مدنيين قتلوا في غارات جوية شنتها طائرات مصرية، على أهدافا قالت القاهرة إنها لـ”داعش” في مدينة درنة، شرقي ليبيا، الأسبوع الماضي.

وقالت المنظمة الدولية غير الحكومية في بيان: “شهادات جديدة لشهود عيان.. تشير إلى أن القوات الجوية المصرية أخفقت في اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند تنفيذ الهجوم الذي قتل سبعة مدنيين في حي سكني بمدينة درنة الليبية يوم 16 فبراير/ شباط”، حسب ما نقلته وكالة “أشوسيتد برس” الأمريكية.

وتابعت “العفو الدولية” أن “الطائرات المصرية قصفت أهدافا معظمها عسكرية في درنة، لكن شهود قالوا إن صاروخين سقطا على مناطق سكنية مكتظة بالسكان قرب الجامعة بالمدينة”.

وأضافت المنظمة “ضرب صاروخ منزلا من أربعة طوابق لعائلة الخرشوفي، ما أسفر عن مقتل أم وأطفالها الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة وثمانية أعوام كما أصيب والدهم وطفل آخر.. وسقط صاروخ آخر على شارع بين منازل مدنيين، ما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى آخرين”.

ونفت مصر أكثر من مرة استهداف مدنيين في الغارة التي جاءت ردا على إعلان تنظيم “داعش” بليبيا ذبح 21 مسيحيا، وكان أخرها أمس الأول، عندما قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن القوات الجوية ضربت 13 هدفا بعد دراسة متأنية واستطلاع دقيق لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من جانب السلطات المصرية، أو نظيرتها الليبية (في طبرق)، حول ما جاء في تقارير المنظمتين الدوليتين.

وفي 16 فبراير/ شباط الجاري، نفذت مقاتلات تابعة للجيش المصري، ضربات جوية، ضد أهداف في مدينة درنة الليبية قالت إنها لتنظيم “داعش” ردا على مقتل 21 مسيحيا بينهم 20 مصريا ذبحا الليلة التي سبقتها على يد مسلحي التنظيم في ليبيا، حسب تسجيل مصور، في حين أكدت رئاسة أركان الجيش الليبي المنبثق عن البرلمان المنعقد في طبرق، شرقي ليبيا أن تلك “الضربات جاءت بتنسيق مسبق معه”.

وتعاني ليبيا من أزمة سياسية بين تيار محسوب على الليبراليين وآخر محسوب على الإسلاميين زادت حدته مؤخراً ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منهما مؤسساته، الأول: مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق (شرق)، والذي تم حله مؤخرا من قبل المحكمة الدستورية العليا (مقرها في طرابلس الواقعة تحت سيطرة حكومة الحاسي)، وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه.

أما الجناح الثاني للسلطة فيضم المؤتمر الوطني العام (البرلمان المؤقت السابق الذي استأنف عقد جلساته مؤخرا)، ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي (الذي أقاله مجلس النواب).

 

*‏البحيرة: أمن الانقلاب يمنع أحد المعتقلين من العلاج رغم سوء حالته الصحية

 منعت قوات أمن الانقلاب المعتقل فتحي احمد عبد العال الصعيدي من الذهاب الى المستشفى لتتبع حالته الصحية ونقل الدم وتلقى العلاج ، حيث أن المعتقل مريض بسرطان كبد وتضخم في الطحال ويحتاج لنقل دم باستمرار .

يذكر أن الصعيدى معتقل منذ أكثر من 3 شهور من منزله بقرية ‏الوفائية مركز الدلنجات وتم احتجازه بسجن فرق الامن بدمنهور و محكوم بعام في قضية تظاهر وانتماء لجماعة الاخوان .

 

*كهرباء الانقلاب تعلن عجزها عن حل أزمة انقطاع التيار

أكد المهندس محمد سليم، رئيس قطاع الرقابة المركزية بوزارة الكهرباء بحكومة الانقلاب العسكري الفاشل، أن الوزارة ليس لديها حل نهائي لإنهاء أزمة انقطاع التيار، قائلاً: ” إن الحلول بيد مسئولين بوزارة البترول”.
وأشار “سليم” ، في تصريحات صحفية، إلى أن أزمة انقطاع التيار الكهربائي مستمرة حتى شهر مارس القادم، مبديًا تخوفه من استمرار الانقطاع حتى دخول فصل الصيف والذي من المتوقع أن تتفاقم فيه الأزمة.
من جانبه، أوضح الدكتور محمد اليماني، المتحدث باسم وزارة الكهرباء بحكومة الانقلاب، في تصريحات، اليوم الثلاثاء، أن نقص كميات الوقود لمحطات التوليد وراء انقطاع التيار الكهربائي الأيام الماضية، بالرغم من فصل الشتاء، لافتًا النظر إلى أن إجمالي حمل الشبكة القومية وصل أمس الأول الأحد إلى 23 ألفا و200 ميجاوات، فيما يصل العجز اليومي في الشبكة إلى 2000 ميجاوات كاملة، ما يستتبع بالتالي الدخول في فترات لتخفيف الأحمال.

 

*بالأسماء حل 10 جمعيات خيرية للإخوان بالقليوبية

أعلنت غادة والي – وزيره التضامن بحكومة الانقلاب أمس الاثنين قرارا بحل 169 جمعيه اهليه تابعة لجماعة الإخوان علي مستوي 9 محافظات.

وتتوزع تلك الجمعيات التي تم حلها بين عدة محافظات ، وتنوعت ما بين 7 جمعيات باسيوط و4 جمعيات بسوهاج وجمعيتين باسوان، وجمعيتين بالوادي الجديد و52 جمعيه بكفر الشيخ وجمعيتين بالاسماعيليه و39 جمعيه بالاسكندريه و51 جمعيه بدمياط و10 جمعيات بالقليوبيه.

وجاءت جمعيات القليوبية كالتالي:

1- جمعية بشاير الخير للتنمية والأعمال الخيرية 2000/2012 شبرا الخيمه.

2- مؤسسة الحاج / جمال شحاته للتنمية والأعمال الخيرية 1687/2011 – 6 ش عبده مسعد / مساكن اسكو شبرا الخيمه تاني.

3-جمعية حراء للتنمية والرعاية الإجتماعية 1794/2011 بيجام اول / شبرا الخيمه.

4- جمعية الخدمات الإجتماعية والثقافية للأئمة والخطباء والعاملين بوزارة الأوقاف 1594/2011 ميدان ابن الحكم / شبرا الخيمه.

5- جمعية من خيرها نبنيها لتنمية المجتمع 1623/2011 المنشيه الجديدة / دائره شبرا اول.

6- جمعية تنمية المجتمع المحلى بعرب التل شلقان 903/2004 عرب التل / مركز القناطر الخيرية.

7- جمعية الإصلاح والتحكيم الودى الخيرية 1764/2011 قليوب بحري / مركز قليوب.

8- جمعية الرشاد للتنمية والأعمال الخيرية 1653/2011 بهتيم / شبرا الخيمه.

9- جمعية الإصلاح للتنمية والأعمال الخيرية برقم 1719/2011 بهتيم / شبرا الخيمه.

10- جمعية أصدقاء مرضى الكبد والحميات بقليوب 1251/2008 – قليوب البلد بحري السكه الجديد.

في نفس السياق كان نصيب محافظة أسوان منها 4 جمعيات خيرية، وذلك بحجة انتماء مؤسسيها لجماعة اﻹخوان المسلمين، في خطوة تعكس اللامبالاة في الحكومة الحالية بالطبقة الفقيرة بالمجتمع المصري، خصوصًا مع عدم إيجاد بديل لهذه الجمعيات.

وشمل قرار الوزارة الجمعيات الآتية: “جمعية روافد الخير المشهرة تحت رقم 1224/2012 ومقرها مدينة أسوان، وجمعية بيت العائلة المشهرة تحت رقم 225/2012 ومقرها مدينة أسوان، وجمعية الشراكة المحلية المشهرة تحت رقم1285/2013، وجمعية فاعل خير المشهرة تحت رقم 1358/2013 ومقرها مدينة إدفو بأسوان”.