الأحد , 2 أكتوبر 2016
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : المنصورة

أرشيف الوسم : المنصورة

الإشتراك في الخلاصات

السيسي أكثر قمعا من مبارك وأقل كفاءة من مرسي. . الجمعة 5 أغسطس. . جيش السيسي يرفع علم إسرائيل في أرض سيناء

علي جمعة والسيسي

تمثيلية محاولة اغتيال على جمعة مفتي العسكر

تمثيلية محاولة اغتيال على جمعة مفتي العسكر

السيسي أكثر قمعا من مبارك وأقل كفاءة من مرسي. . الجمعة 5 أغسطس. . جيش السيسي يرفع علم إسرائيل في أرض سيناء

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*القبض على الضابط “السعيد عمارة” المتورط في مذبحة “حرائر المنصورة” متلبسا بالرشوة

ضبطت قوات أمن الانقلاب “السعيد عمارة” أحد ضباط المباحث بمديرية أمن الدقهلية و2 أخرين من زملائه، متلبسين في قضية رشوة بمبلغ مليون جنيه في العشرين من شهر يوليو الماضي، وهي قضية مخلة بالشرف ويجب عند ثبوتها العزل من الوظيفة.

والسعيد عمارة هو أحد الضباط المتورطين في مذبحة “حرائر المنصورة” في التاسع عشر من شهر يوليو 2013 والتي راح ضحيتها أربعة شهيدات هن، هالة أبو شعيشع، والدكتورة إسلام علي عبد الغنى، وآمال متولي فرحات، وفريال إسماعيل الزهيري.

 

* مقتل واصابة 8 افراد بينهم 4 من الشرطة اثر استهداف مصفحة امنية بعبوة ناسفة على طريق العريش الساحلي

 

 * معتقل يضرب عن الطعام بسبب تعذيبه بـ”بورسعيد

كشفت رابطة أسر معتقلي فاقوس بالشرقية عن دخول إيهاب السيد طعيمة المعتقل بسجن بورسعيد العمومي، في إضراب مفتوح عن الطعام؛ اعتراضًا علي سوء المعاملة، وتعرضه للضرب والإهانة علي أيدي حفنة من الضباط والمخبرين المرضي نفسيًّا.

وقالت الرابطة، في بيان لها أمس الخميس، إن إدارة سجن بورسعيد العمومي، قامت بتحرير محضر ملفق لـ”طعيمة”، يتضمن أنه سب وقذف ضباط المباحث والسجن، وسلطات الانقلاب، كما أن إدارة السجن تتعمد افتعال المشاكل والأزمات معه دون مبرر، وصلت لحد مصادرة متعلقاته الشخصية، والكتب، وأواني إعداد الطعام، ومنع أهله من وضع أموال له في الأمانات، بالإضافة لتعرضه لسيل من الانتهاكات كالضرب والسب بأبشع الألفاظ، خلال ما يسمي بـ”التشريفة “أثناء عودته من جلسات المحاكمة العسكرية الهزلية بالإسماعيلية.

وحملت الرابطة، في بيانها، إدارة سجن بورسعيد العمومي، ومدير أمن بورسعيد ورئيس مصلحة السجون، ووزير داخلية الانقلاب، المسؤولية الكاملة عن صحة وسلامة إيهاب طعيمة.

وناشدت منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان، المحلية والدولية، التدخل لرفع الظلم الواقع عليه، وتوثيق تلك الجريمة، التي لا تسقط بالتقادم

يذكر أن إيهاب السيد طعيمة، من فاقوس بالشرقية، والحاصل علي بكالوريوس تجارة، معتقل منذ 30/1/2015، ويقضي عقوبة الحبس ظلما 5 سنوات بتهمة التظاهر، ويحاكم عسكريًا في قضية أخرى بتهم باطلة، منها الاعتداء على منشآت الدولة، والانتماء لجماعة “إرهابية“.

 

 

* أمن القليوبية يعتقل مواطن وزوج ابنته أثناء نزهة عائلية

قالت أسرة المواطن شعبان جميل من سكان قرية التل بمركز شبين القناطر أن قوات أمن الإنقلاب قامت باختطاف المواطن شعبان جميل” وزوج ابنته”حاتم” اثناء قيامهم بنزهه عائلية وتم اقتيادهم إلي مكان غير معلوم.

وقالت أسرة المواطن شعبان جميل أنه قد تعرض لعملية اختطاف من الشارع هو وزوج ابنته الأستاذ حاتم، وقالت أن قوات أمن الإنقلاب قامت باختطافهم أمام أسرته أثناء تواجدهم فى نزهة عائلية بمناسبة زواج ابنته الأسبوع الماضي ولا يعرف مكان إحتجازهم حتى الآن.

وتحمل أسرته داخلية الإنقلاب المسؤولية الكاملة عن سلامتهم لخطورة الوضع الصحي للأستاذ شعبان وتحذر من تعرضهم لانتهاكات من قبل قوات الأمن أو إلصاق التهم لهم.

 

 

* اعتقال طالب بالغربية وإخفائه منذ 13 يوليو 2016

قامت قوات الأمن باعتقال “محمود خلاف” طالب بكلية التجاره- جامعة طنطا من منزله فجر يوم 13 يوليو 2016، ولا يزال مصيره مجهول، ولا تعلم أسرته مكان احتجازه حتى الآن.

 

 

* الإيكونومست : الدولة المصرية تنهار

قالت مجلة الإيكونومست في مقال تحليلي لها عن أوضاع  الدولة المصرية، إن القمع المتزايد، وانعدام كفاءة نظام السيسي يهيئ الأوضاع لاندلاع ثورة جديدة.

وترى المجلة أن ارتفاع نسبة الشباب في بلدان العالم هو مدعاة للنهضة الاقتصادية. أما في الديكتاتوريات العربية فهم يعتبرون خطرًا، لأنهم الطليعة التي أشعلت الانتفاضات في تونس ومصر وليبيا واليمن، وهددت عروش بعض ممالك الخليج. وهم أيضًا مثقفون وينظرون بعين الريبة إلى النخب السياسية والدينية في بلدانهم.

ضربت البطالة بشدة معظم البلدان التي شهدت الثورات، وبات الشباب عاجزين عن إيجاد مصدر للرزق، بعد أن أصيبت تلك الثورات بانتكاسات شديدة. ولم يتبقَ أمامهم سوى الهجرة أو «الجهاد».

وتبدو مصر أكثر الدول المثيرة للقلق إثر ازديادة حدة القمع، والتدهور غير المسبوق للوضع الاقتصادي في ظل قيادة رجل مصر القوي عبد الفتاح السيسي، مما يهيئ الأوضاع لانفجار جديد.

معركة استيعاب الشباب الثائر

تسود حالة قلقٍ في الشرق الأوسط من أن الشباب ستزداد أوضاعهم سوءًا في السنوات القادمة، على الرغم من أن نسبة الشباب من الفئة العمرية 15-24 لم تتعد 20% من مجمل سكان البلدان العربية في 2010.

وفي القلب من المنطقة العربية، تقع مصر. فإذا ما صلُحَت أحوالها صلحت أحوال العرب جميعًا. لكن الدولة المصرية تمر بأسوأ مراحلها في التاريخ الحديث، إثر قيام الجنرال القوي عبد الفتاح السيسي بانقلاب عسكري في عام 2013. وقد نصب نفسه رئيسًا للبلاد، فمارس قمعًا، وما يزال، يفوق ذاك الذي تسبب في إطاحة حسني مبارك عن سدة الحكم، في ثورة 2011، وأثبت عدم كفاءة اقتصادية تماثل انعدام كفاءة الرئيس الإسلامي محمد مرسي، الذي كان السيسي قد أطاحه.

تعيش مصر على المعونات الاقتصادية القادمة من دول الخليج، ورغم ذلك فإن التدهور الاقتصادي مستمرٌ، ما دفع السيد السيسي إلى الاتفاق مع صندوق النقد الدولي على قرض قدره 12 مليار دولار؛ لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

يطلق في مصر لقب «شباب القهاوي» على الشباب العاطل عن العمل. وتشير التقديرات إلى أن نسبة البطالة بين الشباب تبلغ 40%، وبسبب التدهور الاقتصادي، لا تقبل الحكومة أي تعيينات جديدة، فهي مثقلة في الأصل بموظفين لا يفعلون شيئًا. ولا يمكن للقطاع الخاص استيعاب هذا الكم من العاطلين عن العمل.

وجاء الانخفاض الشديد في أسعار النفط والعمليات الإرهابية التي تشهدها المنطقة لتزيد من أوجاع النظام المصري، حسب التقرير. كما أن بيزنس الجنرالات في مصر له دور كبير في تدمير الاقتصاد.

لكن إصرار السيسي على دعم سعر العملة أمام الدولار، ودعم سعر الخبز، والتحكم في أسعار المواد الغذائية مستمر؛ خوفًا من اندلاع ثورة جياع. إلا أن الدولة فشلت في القضاء على السوق السوداء للعملة. وقد أدى ذلك إلى ارتفاع مستوى التضخم، وهروب المستثمرين.

وقد أهدرت مصر مليارات من الدولارات على مشاريع وهمية. فقد افتتح السيد السيسي العام الماضي تفريعة جديدة لقناة السويس، أحد أهم الممرات الملاحية في العالم، واعدًا المصريين بدخل قدره 100 مليار دولار سنويًّا منها، لكن إيرادات القناة قد انخفض. وذهبت وعود ببناء مدينة تشبه دبي أدراج الرياح.

ويشير التقرير إلى أن رعاة مصر من دول الخليج قد يئسوا من انتشال البلاد من أزمتها. وتسود حالة من الغضب حلفاء السيسي في الخليج؛ لأن هناك إحساسًا لدى المسؤولين في مصر أن بلادهم لا تحتاج إلى نصائح في الحكم من «أنصاف الدول» التي تملك «فلوسًا زي الرز» مثلما وصفها في إحدى التسجيلات الصوتية المسربة.

التعامل مع الجنرال على أنه أمر واقع

يتعين على دول العالم تغيير سياستها تجاه مصر، فيجب ربط أي مساعدات اقتصادية بتعويم الجنيه، وتقليل الإنفاق الحكومي، وكبح جماح الفساد، ورفع الدعم. ولا بد من نصح مصر بشكل مباشر بإجراء إصلاحات اقتصادية تعيد الثقة في اقتصاد البلاد، وتجذب المستثمرين مجددًا، وإذا ما رفض السيسي تنفيذ بعض الإصلاحات، يجب الضغط عليه بمنع قليل من «الرز» من دول الخليج.

تبدو الأوضاع في مصر على صفيح ساخن للغاية، على الرغم من أن الشرطة المصرية تبذل الكثير من الجهود في قمع المعارضين. إلا أن الحديث عن أي ثورة جديدة أو انقلاب على السيد السيسي يبدو أمرًا مستبعدًا في الوقت الراهن. لكنه لن يقوى على الحفاظ على نظامه للأبد. ولنزع فتيل الأزمة، يتعين عليه عدم الترشح في الانتخابات القادمة المزمع إقامتها في 2018.

 

 

* أوامر عليا.. منع “الميرغني” من اللعب بسبب “تغريدة السيسي!

فرمان جديد، أصدره “مجدي عبد الغفار” وزير الداخلية، بمنع اللاعب أحمد الميرغني لاعب وسط جولدي والزمالك ودجلة السابق من اللعب لصفوف الفريق الأول الذي يحمل اسم الوزارة “الداخلية“.

نشر، اللاعب أحمد الميرغني، تغريدة عبر صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، قال فيها: “تم تبليغي اليوم من مسئولين نادي الداخليه بالآتي : معلش احنا جالنا أوامر عليا انك متبقاش موجود بس استني لغايه يوم السبت هنحاول نكلم حد و نحل الموضوع .ده الكلام بالنص ..السؤال هنا اي حد مكاني هيعمل ايه؟“.

جدير بالذكر أن أحمد الميرغني تم الاستغناء عنه في الموسم قبل الماضي من صفوف نادي وادي دجلة بأوامر عليا بعدما نشر تغريدة علي عبد الفتاح السيسي في عبر صفحته الشخصية على “فيس بوك”، حيث قامت إدارة دجلة وقتها بإصدار أمر بالاستغناء عن اللاعب فورا دون الانتظار للتحقيق معه أو نهاية الموسم، وفي بداية الموسم الماضي رفضت ايضا إدارة نادي اسوان ضم اللاعب لهذا السبب بعدما قام عماد النحاس المدير الفني للفريق بضمه خلال فترة الإعداد تمهيدا للتعاقد معه.

 

 

* إيكونوميست: السيسي أكثر قمعا من مبارك وأقل كفاءة من مرسي

نشرت مجلة “الإيكونوميست” تقريرا حلّلت فيه تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي في مصر منذ سيطرة عبد الفتاح السيسي على الحكم.

وقالت المجلة في هذا التقرير ، إنّ التسميات التي تطلقها المجتمعات العربية على شبابها العاطل عن العمل تختلف بين الجزائر ومصر والمغرب، فهم في المغرب “أصحاب شهادات عاطلون عن العمل”، وفي الجزائر “حيطست”، في إشارة إلى الشباب العاطلين عن العمل والذين يواظبون على البقاء في الشوارع، وهم في مصر “شباب الهوى“.

وذكرت المجلة أنّ الشباب تُعهد إليهم مهمة قيادة قاطرة التقدم الاقتصادي لبلدانهم في أغلب الدول العالم، أما في الدول العربية فينظر إليهم على أنّهم تهديد. فقد أصبح الشباب العربي أكثر وعيا وانفتاحا من آبائهم في السنوات الأخيرة، وأصبحوا قادرين على مواجهة المؤسسات السياسية والدينية، ولذلك كانوا في مقدمة الجماهير التي هبت للإطاحة بالدكتاتوريات عام 2011.

وأضافت المجلة أنّ الثورات العربية التي بدأت بتحركات شعبية قبل سنوات من الآن؛ حادت عن مسارها الذي رسمه لها شبابها، فإما أن تكون قد تحولت إلى حروب أهلية أو أن تكون قد انتكست على أعقابها، بخلاف النموذج التونسي.

وذكرت المجلة أنّ الشباب العربي أصبح يعاني من الفقر، والبطالة أكثر من أي وقت مضى، وأصبحت خياراته محدودة، أفضلها الهجرة وأسوؤها التطرف، وهو ما يساهم في خلق بيئة من التوترات قد تنذر بانفجار آخر، خاصة في مصر التي يتشكل فيها مزيج من القمع السياسي والضغط السكاني، وعدم الكفاءة الاقتصادية مع سيطرة عبد الفتاح السيسي على السلطة.

وأضافت المجلة أنّ الشرق الأوسط يعيش في مربع الخوف حول مصير الشباب العربي، الذي سيطر عليه التشاؤم والخوف، ما ينذر بأن الجيل القادم قد يكون أكثر بؤسا من الجيل الحالي، في ظل تواصل النمو الديمغرافي السريع في البلدان العربية، والذي من المتوقع أن ترتفع نسبة الشباب فيها من 46 مليون سنة 2010 إلى 58 مليون سنة 2025.

وذكرت المجلة أنّ مصر تعدّ من أبرز الدول العربية التي يرتبط مصيرها مباشرة بمصير الشرق الأوسط. فإذا ما نجحت مصر اليوم في تجاوز التحديات التي تواجهها، فإن ذلك قد يعطي أملا أكبر لبقية الشعوب العربية، أما إذا فشلت فإن ذلك سيجعل واقعها أكثر مأساوية.

ولفتت المجلة إن السيسي الذي انقلب على الرئيس محمد مرسي في سنة 2013، هو أكثر قمعا مما كان عليه الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي أطاحت به الثورة المصرية، وأقل كفاءة من محمد مرسي.
وأضافت المجلة أن النظام المصري يحتضر، لكن دول الخليج العربي تعمل دائما على حقنه بجرعات من المال، وأحيانا تسعفه الولايات المتحدة بمساعدات الأسلحة. وعلى الرغم من أهمية هذه المساعدات، إلا أن الاقتصاد المصري يشهد عجزا كبيرا منذ سنوات، حيث تراوحت قيمة العجز في الميزانية المصرية بين 7 و12 في المئة. وقد توجه السيسي في الفترة الأخيرة لصندوق النقد الدولي للحصول على سلسلة من القروض تبلغ قيمتها 12 مليار دولار.

وأشارت المجلة إلى أن نسبة البطالة في مصر بلغت معدلات خيالية، ووصلت إلى 40 في المئة في صفوف الشباب. وبينما ظلت الحكومة عاجزة عن اتخاذ أية إجراءات للحد من ارتفاع نسبة البطالة، يبدو القطاع الخاص أقل قدرة على استيعاب الأعداد الكبيرة من أصحاب الشهادات العليا؛ الذين أصبحوا أقل حظا في الحصول على وظيفة من أولئك الذين لم يتلقّوا تعليمهم.
ويعاني الاقتصاد المصري جزئيا بسبب عوامل إقليمية خارجة عن سيطرة الدولة، من بينها تراجع أسعار النفط الذي أثّر على اقتصاديات كل الدول العربية، وقد ساهمت النزاعات التي تحكم الشرق الأوسط في تدمير القطاع السياحي الذي تعتمد عليه العديد من الدول العربية، ومن بينها مصر، بحسب المجلة.
وأضافت المجلة أن السيسي يجعل الأمور أكثر سوءا بالنسبة لمصر، من خلال سياساته غير المجدية. فهو يعتقد أنه قادر على التحكم في أسعار المواد الغذائية في مصر من خلال دعم قيمة الجنيه المصري، وهو ما يبدو أمرا غير ممكن؛ نظرا لأن الدولة تستورد أغلب احتياجاتها من المواد الغذائية.

وقد ساهم ارتفاع نسبة التضخم بسبب تضخم السوق السوداء في مصر؛ في إثارة مخاوف المستثمرين الأجانب، الذين يتابعون ارتفاع مؤشرات التضخم الاقتصادي في مصر بقلق متزايد.
وذكرت المجلة أن مصر تحتكر بامتلاكها لقناة السويس أهم ممر تجاري دولي، لكنها لا زالت في أسفل ترتيب البنك الدولي بسبب السياسات الفاشلة للسيسي، والتي تعتمد على إنجاز مشاريع كبرى عوضا عن الاستثمار في إمكانيات وقدرات شعبه، حيث قام بتوسيع قناة السويس رغم أن عائداتها تراجعت في الفترة الأخيرة، وأعلن عن بداية مشروع لبناء جزيرة في وسط الصحراء المصرية تحاكي نموذج مدينة دبي.

وأضافت المجلة أن الغرب يجب أن يتعامل مع السيسي بمزيج من البراغماتية، والإقناع والضغط. ولذلك سيكون على الدول الغربية، مثل فرنسا والولايات المتحدة، إعادة التفكير في التوقف عن بيع النظام المصري أسلحة لا يبدو أنه في حاجة إليها أو أنه قادر على تحمل تكلفتها.

وفي الختام، قالت المجلة إن مصر في حاجة إلى التخلص من الضغوطات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تثقل كاهل الشعب المصري منذ سنوات، بسبب تفشي الفساد والسياسات الاقتصادية الفاشلة، ولذلك قد يكون إعلان السيسي عن عدم ترشحه للانتخابات القادمة في سنة 2018، مؤشرا إيجابيا حول مستقبل مصر الذي تراهن عليه كل دول الشرق الأوسط.

 

 

* عضو بجبهة علماء الأزهر يكشف سر الخلاف بين “جمعة” و”الطيب

كشف الشيخ محمد عوف، عضو جبهة علماء الأزهر الشريف، أن محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، وأحمد الطيب، شيخ الأزهر، ينتميان للدائرة المقربة من عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري، والتي تعمل على محو الإسلام من قلوب المصريين وتنفير الناس من المساجد وإسقاط هيبة الدعاة والخطباء بقلوب الناس.

 

* بريطانيا تصفع “السيسي” وتنظم وجود الإخوان داخلها

في صفعة جديدة على وجه قائد الانقلاب “السيسي” والإمارات حددت لائحة لوزارة الداخلية البريطانية قواعد اللجوء للإخوان المسلمين، وفصلت اللائحة الداخلية بشأن طلبات الإخوان المسلمين، من خلال إصدارها دليلاً داخليًا جديدًا يتضمن الخطوط العامة الخاصة بطلبات اللجوء السياسي لأعضاء جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا.

وقالت اللائحة الداخلية التي أصدرتها الوزارة، إنه يمكن قبول طلبات اللجوء لـ”القياديين في جماعة الإخوان المسلمين، أو الذين كان لهم نشاط سياسي، خصوصًا في المظاهرات، فبإمكانهم أن يظهروا أنهم معرضون لخطر الملاحقة، بما في ذلك شبهة الاحتجاز؛ حيث يمكن أن يتعرضوا لسوء المعاملة والمحاكمة دون إجراءات مناسبة، ولعقوبات غير متناسبة”.

وأشارت قواعد الداخلية البريطانية، بحسب موقع “إيجيبت ووتش”، المتخصص بحقوق الإنسان في مصر، إلى المؤيدين المعروفين لجماعة الإخوان المسلمين “أو الذين ينظر إليهم بوصفهم داعمين، مثل الصحفيين”، حيث إنهم معرضون هم أيضا لخطر المحاكمة.

وتخلص اللائحة إلى القول: “في مثل هذه الحالات، منح اللجوء سيكون مناسبًا”.

لكن اللائحة الخاصة بموظفي الهجرة في وزارة الداخلية البريطانية تلفت إلى أن الأعضاء العاديين أو من ليس لهم نشاط سياسي، أو المؤيدين الذين لا تتم ملاحقتهم عادة، فإن كل حالة بحاجة لفحصها بناء على الحقائق المتوفرة.

تقرير مفاجئ

ولفت أسامة جاويش، مقدم برنامج “نافذة على مصر” على قناة الحوار الفضائية التي تنطلق من لندن، إلى أن “وزارة الداخلية البريطانية في تقرير مفاجئ قالت: “قيادات ورموز وإعلاميو جماعة الإخوان المسلمين يجب على الحكومة البريطانية منحهم حق اللجوء السياسي إذا ما أثبتوا اضطهادهم من قبل النظام المصري”.

ومن المقرر أن يكشف “جاويش” بالتفاصيل عن الوثيقة الأمنية البريطانية، وأسماء الصحفيين المصريين الذين تم ذكرهم في سياق التقرير، وتقارير حقوقية استند إليها التقرير في إثبات اضطهاد جماعة الإخوان من جانب نظام السيسي، وتوصيات “الداخلية البريطانية” للحكومة البريطانية بشان تسهيلات منح اللجوء السياسي لقيادات وإعلاميي الإخوان في بريطانيا.

خلفيات القرار

وفي 28 ديسمبر 2013، قالت وزارة الداخلية البريطانية: “لا نعترف بقرار الحكومة المصرية اعتبار الإخوان تنظيما إرهابيا”. ورفضت بريطانيا قرار تصنيف الإخوان المسلمين كـ”منظّمة إرهابية”، بواقع التحقيقات التي أجرتها وضغطت عليها لتغيير قناعتها الإمارات، فأكّدت الداخلية البريطانية في تصريح تناقلته وسائل الإعلام أنّها لا تعترف بالقرار المصري القاضي بتصنيف جماعة “الإخوان” “إرهابية”.

ويعد هذا أوّل رد دولي رافض للقرار بعد أن عبّر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في وقت سابق عن “قلقه” من القرار دون أن يبدي اعتراضات خصوصًا وأنّه أعلن في وقت سابق تأييده للانقلاب بدعوى أنّ الجيش أنقذ الديمقراطية في مصر.

ويرجع مراقبون سبب القرار البريطاني المفاجئ، إلى حملة القمع التي يتعرض لها أنصار الرئيس محمد مرسي ومؤيدو جماعة الإخوان المسلمين في مصر، منذ الانقلاب في 3 يوليو 2013؛ حيث اضطر آلاف للفرار إلى المنفى؛ كي لا يواجهوا مصير آلاف آخرين في السجون أو المجازر الجماعية.

التايم تشكك

من جانبها، تشكك بعض الصحف البريطانية في الاتهامات التي توجهها الحكومة الانقلابية في مصر (العدل- الداخلية) لجماعة الإخوان المسلمين؛ حيث شككت صحيفة “تايم” البريطانية في الاتهامات التي أعلنها الانقلابي وزير الداخلية “مجدي عبدالغفار” حول مسؤولية الإخوان وحماس عن عملية اغتيال النائب العام السابق هشام بركات.

 وقالت الصحيفة: إن قيام وزارة الداخلية المصرية باتهام أعضاء من الإخوان المسلمين وحماس باغتيال النائب العام المصري سلط الضوء على المناقشات الحادة حول مصداقية وسلوك أجهزة الأمن المصري، فيما تواجه الهجمات الإرهابية المستمرة من قبل المسلحين. 

وأضافت الصحيفة في تقرير نشرته في 8 مارس الماضي: “تأتي هذه الاتهامات في الوقت الذي تواجه وزارة الداخلية المصرية التدقيق الشديد نتيجة لاتهامات بارتكاب انتهاكات واسعة، ففي فبراير اتهم النشطاء الشرطة المصرية بمقتل طالب الدكتواره الإيطالي “جوليو

ريجيني” الذي اختفى وسط القاهرة أواخر يناير ، ووجد على جسده علامات تعذيب، وأدى مقتل “جوليو ” جنبًا إلى جنب مع مقتل سائق على يد أحد أفراد الشرطة في القاهرة إلى تجديد المجموعات الحقوقية للدعوات المطالبة بإصلاح الجهاز الشرطي والأمني التي تمثل إرثا لعقود من الحكم الاستبدادي، ويقول المحللون إن هذه الحوادث تزيد من الشكوك الدولية حول محاسبة الشرطة على أعمال القتل التي ترتكبها.

ولفتت الصحيفة إلى أن اغتيال “بركات “كان هجومًا معقدًا يتطلب خبرة وتخطيطًا واسعين، وعلى خلاف الهجمات الأخرى فإن هذا الهجوم لم يتبن أحد المسؤولية عنه، فيما نفى عمرو دارج وزير التخطيط والتعاون الدولي في حكومة مرسي في حوار مع الصحيفة مسؤولية الإخوان المسلمين، مؤكدا مبدأ سلمية الجماعة.

 

 

* محاولة اغتيال “جمعة”.. هل تستهدف إنتاجه من جديد؟

أثارت محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها مفتي الانقلاب السابق علي جمعة، موجة من التساؤلات والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث اعتبرها العديد من النشطاء عملاً تمثيليًا يهدف إلى إعادة تدوير علي جمعة من جديد، وتصديره للمشهد مرة أخرى لأهداف خاصة ترتبها سلطات الانقلاب.

فيما أكد بعض النشطاء أن تلك المسريحة ربما تكون مقدمة لتصعيد علي جمعة إلى منصب “شيخ الأزهر” لاستكمال خطة الطيب لتدمير الأزهر في مصر.

الدكتور وصفي أبو زيد، الأستاذ المتخصص في مقاصد الشريعة الإسلامية، اعتبر أن محاولة اغتيال علي جمعة المزعومة، تمثيلية لإعادة إنتاجه من جديد بعدما فقد كل ما لديه.

وقال أبو زيد عبر حسابه على “فيس بوك”: محاولة اغتيال علي جمعة المزعومة، هي تمثيلية لإعادة إنتاجه من جديد بعدما فقد كل ما لديه، وأضله الله على علم، وأصبحت جرائمه تتابعه وتلاحقه في كل مكان”.

بينما اعتبر الناقد المسرحي “محمد العزوني” أن عملية اغتيال علي جمعة ليست سوى مسرحية وتمثيلية قامت بها سلطات الانقلاب.

وقال “العزوني” في منشور له “سيتحول ‏علي جمعة إلى بطل بعد مسرحية محاولة الاغتيال وربما يتم تصعيده ليشغل منصب ‏شيخ الأزهر بعد إلقاء ‏الطيب من على سرير الانقلاب”.

فيما أكد الكاتب الصحفي علاء البحار “أن نجاة على جمعة من محاولة اغتيال، سواء كانت تمثيلية أو محاولة اغتيال حقيقية تحمل جريمة التحريض على سفك دماء المصريين”.

وتابع قائلاً عبر حسابه على “فيس بوك”: نسأل الله أن ينتقم من جمعة وأمثاله المحرضين على سفك دماء المصريين #‏شيوخ_الفتنة”.

بينما أبدت الناشطة ياسمين عبدالفتاح دهشتها من أن يتعرض علي جمعة لمحاولة اغتيال ثم يصعد المنبر ويخطب بلا خوف!

وقالت عبر “فيس بوك”: مش هتكلم عن الفيلم الاهبل اللي يخلي واحد ينضرب عليه نار وبدل ما يتفزع يطلع يقول خطبة ولا هتكلم عن الوحوش اللي واقفين تحت دول .. الباشا اللي جوه الدايرة ده بيعمل ايه البرنس ده في المسجد؟”.

وتشير الناشطة إلى الصور التي انتشرت وفيها “جمعة” قد صعد المنبر بعد محاولة الاغتيال الفاشلة وتحته مجموعة من الحراسات الخاصة يشهرون أسلحتهم في وجوه المصلين.

تهافت الرواية 

ويأتي تهافت رواية محاولة الاغتيال من عدة جهات: 

أولا: الصبر غير المبرر لـ”مجهولون”، بحسب وصف بيان المركز الإعلامي للداخلية، لنحو 3 سنوات منذ انتشار الفيديوهات التي كشفت شيخ العسكر، رغم معرفتهم بمكان إقامته ومصلاه الدائم، إلا أنهم لم يتعرضوا له من قبل!.

ثانيًا: تضارب أعداد من نفذ العملية ومواقعهم. وفي هذه النقطة حدد بيان الداخلية مكان “المجهولون”، بقوله: “كانوا يختبئون بإحدى الحدائق بخط سيره بإطلاق النار تجاه فضيلته”، فيما نقل فيديو عن شهود عيان نشره موقع “اليوم السابع” المؤيد للانقلاب تحت عنوان “بالفيديو.. يد الإرهاب تفشل في اغتيال علي جمعة.. شهود عيان: 4 ملثمين حاولوا استهداف المفتي السابق” وفي متن الخبر يقول المحرر “إن شهود العيان أشاروا إلى أنهم اكتشفوا فيما بعد أن إطلاق النار تم من 4 أشخاص ملثمين، اثنان تمركزا فوق عقار مهجور واثنان آخران على الأرض لتنفيذ العملية”.

ثالثا: مدة استدعاء قوات إضافية، وعدم مطاردة الفارين، ومما يؤشر لتهافت الرواية وتضاربها، ما ذكره عضو الفريق المساعد للدكتور علي جمعة من أن “القوات  المكلفة بحراسة “الشيخ” ظلت تتبادل إطلاق النار مع المهاجمين لمدة ربع ساعة (15 دقيقة)، في حين لم يكلف أحدهم نفسه الاتصال على قوة مساعدة لمحاصرة “المجهولين”، أو مطاردتهم. 

رابعًا: أعداد الطلقات والفوارغ التي وجدت بمعرفة النيابة؛ ففي نفس خبر “اليوم السابع” نقل الحفيان روايات شهود العيان حول تفاصيل محاولة “الاغتيال”، قائلين: “كان الدكتور مجدي عاشور يستعد لصعود المنبر، كما كان مقررًا لإلقاء خطبة الجمعة، وكانوا جميعًا في انتظار حضور الشيخ علي جمعة لأداء شعائر الصلاة كعادته الأسبوعية، إلا أنهم سمعوا صوت إطلاق نار لحوالي 9 طلقات من أسلحة آلية، وتحطم للزجاج”.

فيما نقلت مواقع انقلابية منها “البوابة نيوز” أنه تم “العثور على 80 فارغ طلقات آلية بموقع محاولة اغتيال “جمعة”، وقالت إن ذلك تم بمعرفة المستشار ياسر التلاوي، المحامي العام لنيابات جنوب الجيزة، وقالت النيابة: “تم العثور على قرابة 80 فارغ طلقات آلية و9 مم تم تحريزها بمعرفة خبراء الأدلة الجنائية لفحصها، وبيان أعيرة أسلحة الجناة من أسلحة حراس جمعة”؟!.

خامسًا: عدم منطقية منع علي جمعة من مغادرة المسجد من قبل المصلين وإصراره على الخروج مجددًا لمطاردة “الجناة”، ثم إصراره على أن يخطب خطبة الجمعة.

ومن المتعارف عليه في حوادث الاغتيال حماية “الشخصية المهمة”، ونقلها من مسرح الجريمة ليست حماية لها فقط ولكن لحماية بقية المصلين وعدم التفريط في طاقم الحراسة!.

وقوله: إن مات علي جمعة فكلكم علي جمعة..” كما قالها “ناصر” في مسرحية “المنشية”.

استباق التحقيق 

ولم يتوان على جمعة والداخلية وبعض الصحف الانقلابية في سرعة اتهام الإخوان بالتسبب في العملية، ونسبة الحادث لحركة سواعد مصر- “حسم”، التي بدورها سارعت إلى إعلان مسؤوليتها، باعتبارها “حركة إخوانية” في حين لم يصدر عن الجماعة أو أي من متحدثيها على كافة المستويات ما يؤكد “المعلومة الأمنية” .

وكانت داخلية الانقلاب العسكري قد زعمت في بيان لها أن علي جمعة المفتي السابق نجا من محاولة اغتيال أثناء توجهه إلى صلاة الجمعة قرب منزله بمدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة.

وقال بيان الداخلية إن مجهولين كانوا يختبئون بإحدى الحدائق اطلقوا النار تجاه علي جمعة، لكنه لم يصب بسوء، مؤكدين أن القوة المرافقة له والمكلفة بتأمينه بادلت المسلحين إطلاق النيران مما دفعهم للفرار”. 

وأسفر الحادث، بحسب بيان داخلية الانقلاب، عن إصابة طفيفة بقدم أحد أفراد القوة المكلفة بالتأمين.

 

 

* رفض حقوقي للأحكام العسكرية ضد 4 “بحاروة

أدانت منظمة الشهاب لحقوق الإنسان الحكم الصادر بالسجن عشر سنوات على 4 من رافضي الانقلاب العسكري بالبحيرة في اتهامات ملفقة بمحاولة تخريب محطة كهرباء بالمحافظة.

واستنكر “الشهاب” حيثيات الحكم في القضية 60 لسنة 2016 والمتهم فيها “السيد محمد عبد الحافظ “و “محمود الإمام ” و”حامد فايز” و”محمد أحمد عبد العال” والتي استندت على تحريات الآمن الوطني دون أدلة واقعية ملموسة أو شهادات شهود.

وأكد البيان رفضه المحاكمات العسكرية للمدنيين والتي جات عقب إصدار قانون حماية المنشآت الذي أقره قائد الانقلاب وحكومته.

وأكد المركز رفضه لتلك الأحكام مطالبًا بوقفها.

يذكر أن الـصادر بحقهم الأحكام اعتقلوا في سبتمبر 2015 من جانب قوات أمن الانقلاب بمدينة البستان الجديد ووادي النطرون بمحافظة البحيرة.

وكانت محكمة الجنايات العسكرية بالإسكندرية قضت أمس الخميس بسجن 3 من معتقلي منطقة البستان الجديد التابعة لمحافظة البحيرة 10 سنوات في القضية الملفقة رقم 60 لسنة 2016. 

وأكدت هيئة الدفاع عن معتقلي البحيرة أن القضية لا يوجد بها أدلة؛ بل قائمة على محضر تحريات الأمن الوطني، الذي لا يضم أية أي أدلة أو شهود.

 

 *جيش السيسي يرفع علم إسرائيل في أرض سيناء في الاحتفال بذكرى افتتاح تفريعة القناة

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورا لمجموعة من أعلام دول من بينها علم إسرائيل ، قالوا إنها ضمن استعدادات القوات المسلحة المصرية للاحتفال بمرور عام على افتتاح تفريعة قناة السويس، في السادس من أغسطس 2015.

وقال النشطاء أن المنطقة التي رفع بها العلم الإسرائيلي عند معدية الاسماعيلية، ضمن أراضي شبه جزيرة سيناء، التي شهدت تضحيات الآلاف من المصريين ضد الصهاينة في حرب تحريرها من الاحتلال الإسرائيلي، منذ عشرات السنين.

 

 

* مع اقتراب “الأضحى”: اللحمة المستوردة بـ60 جنيها ولا عزاء للغلابة

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، ارتفعت أسعار اللحوم المستوردة لأكثر من 60 جنيها في مختلف المحافظات، في حين بلغت سعر اللحوم البلدية أكثر من مائة جنيه، في الوقت الذي كان يعتمد الغلابة على اللحوم المستوردة لرخص ثمنها.
وقال محمد وهبة، رئيس شعبة القصابين “الجزارين” بغرفة القاهرة التجارية، في تصريحات صحفية الويم الجمعة، إن أسعار اللحوم البلدى فى الأسواق تتراوح ما بين 80 و100 جنيه حسب القطعية، مشيرا إلى أن هناك 4 أنواع من اللحوم المستوردة فى الأسواق حاليا، وهى “إسبانى وأوكرانى وبرازيلى وسودانى” تباع بسعر 60 جنيها للكيلو، لكن “الحلة” تميز اللحوم البلدى من حيث الطعم.
وأضاف رئيس شعبة القصابين، أن وزارة الزراعة تحدد أن تحصل رؤوس الماشية المستوردة على دورة علف كاملة لا تقل عن 6 أشهر وبعدها يتم الذبح، مشيرا إلى أن الظروف الحالية تجبر وزارة الزراعة والتموين على ذبح العجول بعد شهرين فقط من استيرادها وليس 6 أشهر كما يحدد القانون.
وأوضح محمد وهبة أن هناك اجتماعا مرتقبا يوم الاثنين المقبل للجزارين بغرفة القاهرة التجارية للاستعداد لعيد الأضحى لتوفير اللحوم اللازمة فى الأسواق.

يأتي ذلك في الوقت الذي أصبح يتسول قائد الانقلاب العسكري من الداخل والخارج بعد خراب الاقتصاد المصري على أيادي العسكر وانهيار سعر الجنيه أمام الدولار، فضلا عن ارتفاع أسعار السلع الغذائية والاستراتيجية والأدوية، الأمر الذي أدى لإعلان حكومة الانقلاب أن مصر ستعلن إفلاسها قريبا.

 

 

مصر بين القمع والتسول من بعد انقلاب 23 يوليو.. الأحد 24 يوليو.. أولى الثانوية ابنة معتقل

البيادة أساس الحكم

البيادة أساس الحكم

عسكر ما يحكمش

العسكر على رأس السلطة التنفيذية

العسكر على رأس السلطة التنفيذية

مصر بين القمع والتسول من بعد انقلاب 23 يوليو.. الأحد 24 يوليو.. أولى الثانوية ابنة معتقل

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*تصاعد الانتهاكات بمركز شرطة حوش عيسى

تواصلت نداءات واستغاثات المعتقلين داخل مركز شرطة حوش عيسى بالبحيرة للمنظمات الحقوقية والمعنيين بحقوق الانسان وكل من يهمه الامر للتدخل واتخاذ الاجراءات المتاحة لرفع الظلم الواقع عليهم ووقف نزيف الانتهاكات المتواصلة بحقهم .

وقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” اليوم الأحد أن المعتقلين بمركز شرطة حوش عيسى بالبحيرة جددوا استغاثاتهم للمنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدنى بسبب الانتهاكات التى يتعرضون اليها داخل مركز شرطة حوش عيسى على يد ضباط المركز وأمنائه فى غياب تام لدور المأمور لوقف الانتهاكات والجرائم التى ترتكب بحقهم .

وتابعت “التنسيقية” أن ذوى المعتقلين  اشتكوا من  الاعتداءات البدنية واللفظية عليهم والسب بأقذع الألفاظ وإهانة الوالدين ، مؤكدين تكدس المعتقلين داخل مركز الشرطة ؛ حيث وصل عددهم إلى نحو 30 معتقل داخل غرفه بمساحة 3 أمتار*4 ،وفى ظل الطقس الحار انتشرت الامراض الجلدية وحشرات الفراش بسبب ضيق المكان وسوء التهوية وعدم التريض، وسرقة متعلقاتهم من أدوية وأموال وملابس ، وسكب الأطعمة على فراش نومهم

فيما أكد عدد آخر من ذوى المعتقلين تواصل مسلسل الانتهاكات والجرائم أثناء الزيارة والتى تتنوع من إهانات وتفتيش مهين وسرقة للطعام ومنع دخوله فضلا عن ضيق وقت الزيارة الاسبوعى الذي لا يتعدى الدقيقتين من خلف السلك و10 دقائق للزيارة الخاصة كل شهر .

وذكر ذوو المعتقلين أن الانتهاكات تتصاعد يوما بعد الآخر خاصة بعد الشكاوى منها من جانب المعتقلين لنائب المأمور ما دفع عددا من الضباط وأمناء الشرطة للتعدى عليهم بالضرب وتمزيق الملابس والعبث بمتعلقاتهم الشخصية مرددين جملة (علشان تبقوا تشتكوا كويس)

 

*مفاجأة موجعة للانقلاب.. أولى الثانوية ابنة “إرهابي” معتقل

حصلت الطالبة أميرة العراقي، ابنة الطبيب المعتقل الدكتور إبراهيم عراقي استاذ الجراحة والمسالك البولية بجامعة المنصورة والمعتقل حاليًا بسجن وادي النطرون على المركز الأول مكرر على الجمهورية في الثانوية العامة “علمي“.

فالصغيرة والتي كان وقتها ضائعًا ما بين زيارة وجلسة والدها أصبحت من أوائل مصر في الثانوية العامة، التي يتفرغ لها الطلاب عامًا كاملاً حتى يتمكنوا من التحصيل والمذاكرة، إلا أنها قررت أن تتحدى نفسها وظروفها، لتقر عين والدها، وكل المظلومين في مصر بعد الانقلاب، بالحصول على هذا المركز الرائع.

وتصدر هاشتاج أميرة العراقي ترند تويتر ، كما علت التكبيرات والهتافات للنشطاء ورواد تويتر و”فيس بوك” عقب إعلان وزير انقلاب التعليم نتيجة الثانوية العامة .

وتوالت ردود الأفعال على نجاح أميرة إبنة المعتقل؛ حيث قال الصحفي والناشط السياسي عمرو القزاز : مليار مبارك للأستاذ الدكتور إبراهيم عراقي (المنصورة) عملاق الكلي والمناظير المعتقل في سجون الظالمين ابنته أميرة العراقي حاصلة المركز الأول في الثانوية العامة على مستوى الجمهورية 409.5 درجة .

وقالت صفحة الثورة اليوم ، الأولي علي الثانوية العامه ابنة معتقل من الاخوان، لله دركم ايها الاخوان … ماذا بينكم وبين ربكم ؟ بينما قال هيثم سعد ، أسقطت الحجة عنا جميعا.. الأولي علي الثانوية العامة المصرية ، والدها الاستاذ الدكتور إبراهيم العراقي استاذ جراحة المسالك . المعتقل في سجون الانقلاب، تهانينا للأخت أميرة ، و لوالدها ولكل العائلة ، نفع الله بها ، وجعلها ذخراً للإسلام والمسلمين.

 

 

*أميرة العراقي الأولى على الثانوية العامة والدها عالم الكلي محكوم عليه بالمؤبد فى سجون الإنقلاب

عالم فى مجاله ومن مؤسسى علم جراحة مناظير الكلى فى مصر ..الأستاذ الدكتور إبراهيم عراقي علي، أستاذ جراحة الكلي والمسالك البولية بكلية الطب جامعة المنصورة، والد الحاصلة على المركز الأول بالثانوية العامة، ورغم القبض عليه في 10 يناير 2014، قبل دخولها الثانوية العامة، انتهت أميرة من تلك المرحلة دون حضور والدها على مدار العامين بالكامل.
حصل والد أميرة على الحكم بالمؤبد في 18 مايو 2015، من محكمة جنايات المنصورة الدائرة 11 إرهاب، بتهمة التحريض على القتل والانتماء لجماعة محظورة والتحريض على الاعتصام في ميدان رابعة العدوية.
قضت أميرة أغلب العامين الماضيين في حضور جلسات محاكمة والدها وزيارات السجون ما بين سجني جمصة الذي احتجز فيه في بداية القبض عليه ثم نٌقل لسجن المنصورة، لم تخل تلك الأيام من العشرات من الأخبار السيئة التي تلقتها والتي كان أخرها الحكم على والدها بالمؤبد والتحفظ على أمواله

وفي تقرير لمؤسسة إنسان للحقوق والحريات، روت ابنة إبراهيم العراقي، تفاصيل اعتقال والدها موضحة أنه قبض عليه مرتين الأولى في أحداث فض رابعة وأفرجت عنه محكمة جنايات بكفالة في ديسمبر 2013، مع التحفظ على ممتلكاته، ليعاد القبض عليه مر ة أخرى في 10 يناير 2014 أثناء خروجه من أحد المساجد، متسائلة :” فماذا فعل والدي دكتور إبراهيم.. بدلا من توقير العلماء وتقديرهم يتم اعتقالهم وتوجيه تهم لهم دون أدنى حق، وتم توجيه قضيتين وتوجيه العديد من التهم له؟!”.
وأضافت أن والدها مصاب بالضغط المرتفع، فضلا عن إصابته بمشكلة في الأسنان، وعدم توفير الرعاية الطبية له، ورغم محاولتهم لإدخال العلاج له، إلا أن إدارة السجن رفضت.
وتؤكد أن أسرتهم تعيش حالة من المعاناة خاصة بعد التحفظ على أمواله ومنع المرتب ومطالبة إدارة الجامعة برد الأموال التي تم استلامها بعد اعتقاله مع أنها قانونيًا من حقنا، بحد قولها.

 

 

*في ظروف غامضة.. إطلاق النار على مدير جمارك السخنة بالسويس

أطلق مجهولون النار على مدير جمرك السخنة في ظروف غامضة عقب خروجه من استراحته داخل مدينة السويس، حيث كان متوجهًا إلى مقر عمله بإدارة ميناء العين السخنة التابع للإدارة المركزية لجمارك السويس.

أكدت تحريات إدارة البحث الجنائي بالسويس أن الإصابة جائت بشظايا من فرد خرطوش بساعد الضحية الأيسر، وتم نقله إلى المستشفى العسكري بالسويس، ومنها إلى أحد مستشفيات القاهرة لإجراء الفحوصات الطبية.

كما أكدت التحريات أن علي كامل مدير جمارك السخنة الذي أصيب في الحادث قد استلم عمله بالعين السخنة منذ عدة شهور قادمًا من بورسعيد وشهدت فترة توليه عدة خلافات حادة أدت إلى إضراب المستخلصين عدة أيام، كما أدت إلى خلافات مع بعض المتعاملين مع جمارك السخنة وتجري أجهزة الأمن بالسويس تحقيقات موسعة حول ملابسات الحادث، حيث إن المجنى عليه لم يدلي بمعلومات تفصيلية عن الحادث.

 

*إحالة عامل للمحاكمة الجنائية العاجلة لاتهامه بقتل خادم كنيسة بسبب ممارسة الشذوذ

قررت نيابة حوادث شمال القاهرة الكلية برئاسة المستشار مازن يحيي المحامي العام الأول، اليوم الأحد، إحالة عامل للمحاكمة الجنائية العاجلة، لاتهامه بقتل خادم كنيسة بروض الفرج، بسبب خلافهما على أولوية ممارسة الشذوذ.

وكشفت تحقيقات نيابة حوادث شمال القاهرة الكلية، عقب ورود بلاغ لمباحث روض الفرج من موظف حكومي، باكتشافه مقتل شقيقه “عريان صمويل ” 60 سنة، داخل مسكنه ولم يتهم أو يشتبه في أحد، انتقل فريق من النيابة العامة لمعاينه مكان الجريمة ومناظرة الجثة، كشفت مناظرة النيابة لجثة المجني عليه، أنه توفى نتيجة إصابته بـ 9 طعنات فى أماكن متفرقة من الجسد وملقى على ظهره، ويرتدى ملابسه كاملة وبها إصابات عبارة عن (8 طعنات بالبطن ، الجانب الأيمن ، الرقبة ، جرح قطعي بالركبة أخر سطحى بالأنف ) بالإضافة إلي سرقة هاتفه المحمول.

وأشارت تحريات المباحث، أن المجني عليه يعمل بجمعية خيرية تابعة لكنيسة بروض الفرج، وغير متزوج، ويقيم بالشقة بمفرده، ولاحظ جيرانه مكوثه بالشقة اكثر من يومين، وعدم خروجه ، فارتابوا من الأمر، فقاموا باستدعاء زوجة شقيقه، لاستبيان الأمر.

وعقب طلبت تحريات المباحث، التي دلت التحريات إلي أن مرتكب الواقعة مينا ث “24 سنة” عاطل، وعقب تقنين الإجراءات و بإعداد الأمكنة اللازمة، تمكنت قوة من مباحث روض الفرج من ضبطه.

وبمواجهة المتهم اعترف بارتكاب الواقعة، وأضاف بأرتباطه بعلاقة شذوذ جنسي بالمجني عليه وأنه اتصل به يوم الحادث وتقابل معه بمسكنه، حيث نشبت بينهما مشادة كلامية تطورت إلي مشاجرة بسبب الخلاف على أولوية ممارسة الفجور.

قام خلالها باستخلاص سكين ” من داخل مطبخ المسكن وتعدى على المجني عليه، محدثًا إصابته التي أودت بحياته، واستولى على هاتفه المحمول، وعقب ذلك تخلص من السلاح المستخدم بإلقائه بالطريق بمنطقة سكن المجنى عليه.

 

 

*مصر تحتل المركز الثاني في ترتيب الدول الأكثر مشاهدة للمواقع الإباحية

احتلت مصر “المركز الثاني” في ترتيب الدول الأكثر مشاهدة وتصفحًا للمواقع الإباحية حول العالم وفق التقرير الذي نشره محرك البحث ” PornMD” مؤخرًا.

وبحسب نسب الأعلى مشاهدةً تصدرت دولة باكستان الترتيب الأول عالميًا، فيما احتلت مصر بالمركز الثاني، تلتها فيتنام، وجاءت إيران في المركز الرابع، ثم المغرب، فالهند، وتلتها في المركز السابع المملكة العربية السعودية ، ووصيفتها تركيا، والمركز التاسع كان من نصيب الفلبين وتزيلت بولندا القائمة بالمركز العاشر والأخير للدول الأكثر مشاهدة.

وفي مارس من العام 2012 أصدرت محكمة القضاء الإداري، حكماً بحجب “جميع المواقع الإباحية” على شبكة الإنترنت في مصر، وألزمت وزير الاتصالات ورئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بحجبها، بعد ان أقام المحامي عبد العزيز إبراهيم عرابي، بدعوى قضائية ضد رئيس الوزراء ووزير الاتصالات، يطالبهما فيها بمنع المواقع الإباحية التي تبث عبر شبكة الإنترنت.

يؤكد محمد حسن، الخبير التكنولوجي، أنه من السهل على الحكومة حجب المواقع الإباحية في مصر عن طريق “الدومين” بكل “آي بيهات” شبكة الإنترنت، وحظر المواقع التي تحتوي على كلمات جنسية ، وهو مفعل ببعض برامج الحماية الخاصة.

وأضاف حسن، في تصريحات صحفية:” هناك دولًا عربية ومنها السعودية تحجب المواقع الإباحية، حيث أن القانون السعودي ينص على معاقبة كل شخص يرتكب مخالفة إنشاء أو ترويج المواقع الإباحية، بالسجن 5 سنوات، وبغرامة 3 ملايين ريـال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كما أن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية أغلقت أكثر من 600 ألف موقع إباحي على مدى العامين، وهو ما تفعله الإمارات وعدد من الدول الأخرى“.

 

*إعلام النظام يعترف بالأزمة الاقتصادية دون انتقاد السيسي

 أصبحت قضية ارتفاع سعر الدولار هي الشاغل الأول لإعلام السيسي، في ظل ارتفاع سعرة الجنوني، ووصوله إلى اكثر من 12.30 جنيها، معترفين بفشل الحكومة في السيطرة على الازمة الاقتصادية، دون توجيه أي نقد لـ عبد الفتاح السيسي، كما كان يحدث من وسائل الاعلام خلال حكم الدكتور محمد مرسي ، أول رئيس مدني مصري منتخب ديمقراطيًا.

 موسى: اللي عنده فكرة يقدمها للحكومة

عقب مقدم البرامج أحمد موسى، المقرب من الاجهزة الامنية، على ارتفاع أسعار الدولار قائلاً: “الدولار بيتجنن وأسعاره أصبحت مجنونة، وأصبحت مشكلة تؤرق المصريين، من الفقير حتى الغنى، لافتًا إلى أن الجميع يتساءل عن أخبار السلع.

وأضاف “موسى”، في برنامجه “على مسئوليتي” المذاع على قناة “صدى البلد“: “الكل بيشتكى، فقير وغني، حتى أصحاب المليارات فى البنوك بيشتكوا، عشان تعرفوا بس إن الكل بيشتكي، والشعب يتساءل مين هيحل المشكلة دى، طب الحكومة ها تعمل إيه، والمالية، طب والبنك المركزي، إيه الحل؟.

وتابع: “الكل بيقول لو الدولار استقر الدنيا هتبقى تمام، ويا ريت اللى عنده فكرة يقدمها للحكومة والبنك المركزى عشان نخرج من هذا الوضع الاقتصادى للبلد، محتاجين أى فكرة تحل الموضوع“.

 الحديدي: السيسي غير قادر 

وأكدت مقدمة البرامج لميس الحديدي، أن هناك قضيتين حاسمتين، تهددان مستقبل مصر وهما: “الأزمة الاقتصادية، والفتنة الطائفية”.

وشددت الحديدي في برنامجها “هنا العاصمة”، على شاشة “سي بي سي”، على أنه كل ما تأخر المسئولين في علاج هاتين القاضيتين، كلما صعب حلهما.

وأشارت إلى أن الأزمة الاقتصادية، المرض الحقيقي فيها؛ هو: “عجز الموازنة، وقلة الاستثمارات والسياحة”، وليس المشكلة في الدولار.

واعتبرت الحديدي، أن  عبدالفتاح السيسي، غير قادر على اتخاذ القرار السياسي لحل أزمة الاقتصاد، حتى الآن، رغم أن الحكومة وضعت برنامجها بهذا الشأن.

أمين: معنديش مشكلة الدولار يبقى بـ 20 جنيها

قال  تامر أمين، أن ارتفاع سعر الدولاء لـ 12 جنيها ينذر بكارثة، مشيرا إلى أن الخبراء يتوقعوا زيادة السعر في نهاية العام لـ 15 جنيها.

وأضاف أمين، خلال برنامجه “الحياة اليوم” المُذاع على فضائية “الحياة“: المسكنات التي تعطيها الحكومة للشعب لن تجدي نفعا، مطالبا بضرورة المصارحة والمكاشفة.

وشدد أمين، على ضرورة ثبات سعر الدولار في السوق والبنوك، متابعا: “معنديش مشكلة الدولار يبقى ب20 جنيها، وهنتعايش، لكن لازم السعر يثبت عند رقم معين“.

الحسيني: محافظ البنك المركزي هو من يتحمل المسؤولية

شن الإعلامي يوسف الحسيني هجوما حادا على طارق عامر محافظ البنك المركزي بعد القفزة الكبيرة في سعر صرف الدولار مقابل الجنيه.

وقال “الحسيني” خلال برنامجه “السادة المحترمون” المذاع عبر فضائية “أون تي في”: “محافظ البنك المركزي فاشل .. لأنه رفع الدولار 2.5 جنيه في 6 أشهر فقط“.

وتابع: “هناك من هم أكفأ من طارق عامر لتولي منصب محافظ البنك المركزي، فالدولة لا يجب أن تسير بمبدأ الثقة، هزيمة 1967 كانت بسبب ثقة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر في المشير عبدالحكيم عامر“.

وأضاف: “ثقة عبدالناصر في عبدالحكيم عامر كانت السبب في توريط مصر في حرب اليمن، وكانت السبب في إضاعة الملف السوري خلال حكم عبدالناصر .. ما هو السبب في بقاء طارق عامر كمحافظ للبنك المركزي حتى الآن“.

 رشدي: قرارات طارق عامر المتضاربة السبب

واشار مقدم البرامج الدسوقي رشدي، الى إنه في ظل الفترة الذي أصدر فيها محافظ البنك المركزي طارق عامر قرارات متضاربة أدت إلى ارتفاع سعر الدولار إلى 12 جنيهًا، أعلن مدير البنك الأهلي هشام عكاشة أن البنوك وفرت 6.4 مليار دولار نقد أجنبي للسفر للخارج خلال عام.

وقال رشدي، خلال برنامجه “قصر الكلام” المذاع عبر فضائية “النهار”: من الطبيعي أن محافظ البنك المركزي يخطئ، ولكن ليس من الطبيعي أن يخرج ويكشف سبب ارتفاع الدولار لــ12 جنيهًا.

 

*إخفاء “المغربل” منذ شهر وأسرته: “عاوزين نعرف مكانه بس

تخفي سلطات الانقلاب العسكرى رمضان شافعي محمد المغربل الطالب بالفرقة الثالثه بمعهد طيبة العالي للهندسة منذ شهر كامل؛ حيث تم اختطافه يوم 22 يونيو 2016 دون سند قانوني أو ذكر أسباب الاعتقال وهو ما يعد جريمة إخفاء قسري تجرمها كل القوانين والمواثيق المحلية والدولية.
وذكر “مرصد طلاب حرية” أن أسرة الطالب أرسلت العديد من التلغرافات والشكاوى للمسؤولين بحكومة الانقلاب للكشف عن مكان احتجاز نجلهم، وتمكينهم من زيارته، دون أي استجابة أو اكتراث لقلق الاسرة وخوفها على نجلهما.

وذكرت أسرة الطالب أيضدا أنه تصلهم أنباء كثيرة حول مكان احتجاز نجلهم القسرى ويحاولون السؤال عنه فيها، إلا أنهم لا يتلقوا إجابة شافية إلى أن تواترت أنباء شبه مؤكده بوجوده في فيلا أمن الدولة بقسم أول شبرا الخيمة ولكنهم لم يتمكنوا من رؤيته أيضا ، لتستمر معاناتهم فى رحلة البحث عن نجلهم.
ونددت “هيومن رايتس مونيتور” مؤخرا بإصرار سلطات الانقلاب على ممارسة جريمة الإخفاء القسرى بشكل منتظم ، مطالبة بالوقف الفورى لكل الممارسات غير الآدمية التي تنتهك حريات المواطنين وحقوقهم.

كما أشارت المنظمة ، في التقرير الذي أصدرته منذ أيام ،  بتصاعد انتهاكات سلطات الانقلاب بحق المواطنين باستخدام نهج الاعتقال والاختطاف القسري بما يخالف  ما وقعت عليه مصر في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية. محذرة منن عواقب استمرار الانتهاكات والجرائم بحق المعتقلين، وطالبت الأمم المتحدة بالتدخل الفورى ومجابهة تعنت سلطات الانقلاب فى مصر ضد المواطنين ومخالفة جميع القوانين المحلية والدولية وتجاهل كافة الدعاوى المُنادية بنبذ انتهاكات حقوق الإنسان والتراجع عن العنف الممنهج الذي يودي بحياة المواطنين.

 

*إخلاء سبيل المعتقلة “سارة حمدي

قال مصدر ضمن هيئة الدفاع عن المعتقلين أن المعتقلة سارة حمدي قد وصلت لبيتها بعد أكثر من عام من الاعتقال.

المعتقلة سارة أنور السيد محمد ،من مُحافظة دمياط، ولدت في الثالث عشر من شهر إبريل لعام 1994م، تدرس بالفرقة الثالثة بكلية الصيدلة بتقدير امتياز كل عام .

تم اختطافها واعتقالها تعسفياً من أحد شوارع منطقة التجاري بالمُحافظة في الخامس من شهر مايو لعام 2015م دون أي تُهمة تُذكر من قبل سلطات الأمن .

احتجزت بسجن بورسعيد العموميّ بعد أن تم تحرير محضر للقضية وتلفيق التُّهم والتى منها (حيازة أسلحة ، والتورط في عنف ، استعراض القوة).

يذكر سارة تحصل على درجة الامتياز كل عام ، وحافظة للقرآن الكريم.

 

*أنقذونا من الأمين صبحى” نداء استغاثة من معتقلى مركز شرطة حوش عيسى بالبحيرة

جدد معتقلو مركز حوش عيسى بمحافظة البحيرة استغاثاتهم للمنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدنى بسبب الانتهاكات التى يتعرضون إليها داخل مركز شرطة حوش عيسى على يد ضباط المركز وأمناءه.
جاء ذلك فى غياب تام لدور المأمور وتقليص صلاحياته من قِبل أمناء الشرطة حتى أصبح كما يصف بعض العاملين بالمركز انه (خيال مآته) لعدم قدرته على التحكم فى اى شئ داخل المركز والامر كله بيد أمناء الشرطه وبعض الضباط سيئي السمعة.

حيث وردت الشكاوى على لسان ذوى المعتقلين ومنها الاعتداءات البدنية واللفظية عليهم والسب بالألفاظ النابية،وتكدسهم داخل الزنازين حتى وصل الى مايقارب الثلاثون معتقل داخل غرفه بمساحة 3*4 .

وخلال تصريحات صحفية أكد ذوو المعتقلين أنه فى ظل الطقس الحار انتشرت الامراض الجلدية وحشرات الفراش بسبب ضيق المكان وسوء التهوية وعدم التريض، وسرقة متعلقاتهم من أدوية وأموال وملابس ، وسكب الأطعمة على فراش نومهم وتمزيقه.

واشتكى أخرون من إهانتهم اثناء الزيارات وسرقة الطعام بعد تسليمه للتفتيش ،ومنع دخول كل الأطعمة ،وضيق وقت الزيارة حيث أن الزيارة السلك لا تتعدى الدقيقتين ،والزيارة الخاصة مرة واحدة كل شهر ولا تتعدى العشر دقائق.

وأكد اهالى المعتقلين ان جميع ما يحدث لهم ولأبناءهم داخل مركز شرطة حوش عيسى يتم بيد أمناء الشرطة وبعض ضباط المركز وخصوا بالذكر شخص يدعى (الأمين صبحى) أنه يقوم بضرب ابناءهم وسب والديهم وسرقة متعلقاتهم وإهانتهم أثناء الزيارة.

فيما تقدم بعضهم بشكاوى الى نائب المأمور لإنقاذ ابناءهم من بطش ذلك الشخص لكن دون جدوى تُذكر.

واضافوا انهم بعد تقدمهم بشكاوى ضد الأمين صبحى قام بضرب أبناءهم وتمزيق ملابسهم وفراشهم وسكب الأطعمة وسرقة متعلقاتهم مردد جملة (علشان تبقوا تشتكوا كويس).

 

* خلية الجيزة” واستئناف “تيران وصنافير” أبرز هزليات اليوم

تواصل محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة قاضي العسكر محمد ناجي شحاتة، محاكمة 26 من مناهضي الانقلاب العسكري الدموي الغاشم في القضية الهزلية المعروفه إعلاميًا بـ”خلية الجيزة” والتي تعود لتاريخ 12 فبرير 2014 وتحمل رقم 5192 لسنة 2015 جنايات الدقي مقيدة برقم 581 لسنة 2015 كلي شمال الجيزة ورقم 250 لسنة 2014 حصر أمن الدولة العليا ورقم 33 لسنة 2015 جنايات أمن الدولة العليا ومن المقرر فى جلسة اليوم استكمال سماع الشهود.

 

ولفقت نيابة الانقلاب للواردة أسماؤهم في القضية الهزلية عدة اتهامات منها “تأسيس جماعة على خلاف القانون الغرض منها تعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية والعامة والمشاركة في تجمهر الغرض منه ارتكاب جناية القتل وتخريب الممتلكات العامة، والشروع في قتل ضابط بالإدارة العامة لقوات أمن الجيزة والشروع في قتل ضابط الأمن المركزي، وتخريب سيارة شرطة“.

 

كما تواصل المحكمة ذاتها جلسات القضية الهزلية المعروفه إعلاميًا بـ”اقتحام قسم اكتوبر” بحق كل من عمار جابر محمود وعامر عشري عبد العظيم ومن المقرر في جلسة اليوم الاستماع للشهود.

 

كانت نيابة الانقلاب قد أحالت عمار وعامر إلى محكمة الجنايات بزعم محاولة اقتحام قسم شرطة أول أكتوبر فى القضية رقم 8449 لسنة 2015 أكتوبر.

كما تعقد محكمة جنح مستأنف قصر النيل، جلستها، بمحكمة جنوب القاهرة بزينهم، لنظر استئناف نيابة الانقلاب على براءة 51 معتقلاً بدعوى التظاهر يوم 25 أبريل بمحيط نقابة الصحفيين ومنطقة وسط البلد، رفضًا لاتفاقية التنازل عن جريرتي “تيران وصنافير “للسعودية.

 

كانت محكمة جنح قصر النيل قضت ببراءة المعتقلين في القضية 6407 لسنة 2016 مما نسب إليهم، وقالت المحكمة، في حيثيات حكمها، إنها “لا تطمئن لصحة الاتهام المسند إلى المتهمين بعدما ثبت خلو الأوراق ما يفيد قيام المتهمين بالتظاهر فى أماكن ضبطهم والأدوار التي قاموا بها والأفعال التى أتاها كل منهم وقت الضبط، وكيفية تحديد شخص المتهمين من بين المارة المتواجدين بمحيط منطقة التظاهرات“.

 

وأكدت المحكمة أن الأوراق خالية من ثمة إثبات أو دليل مادي يؤيد رواية الضباط شهود الواقعة والقائمين بعملية القبض على المتهمين من صور فوتوغرافية أو تصوير بالصوت والصورة من الكاميرات التابعة لوزارة الداخلية بمناطق الضبط، فضلًا عن عدم تحرير أية محاضر من المواطنين بشأن تعطيل مصالحهم أو إيذائهم أو تعريض حياتهم للخطر

 

 

 *الدولار” اليوم يواصل اشتعاله وتوقعات بوصوله لـ 15 جنيه في السوق السوداء!

واصل سعر صرف الدولار الأمريكي، اليوم الأحد 24 يوليو، تسجيل أرقامه القياسية الجديدة، في تعاملات السوق السوداء.

حيث سجل سعر الدولار في التعاملات الصباحية بالسوق السوداء 12.25 جنيهاً.

وصرح مصدر مصرفي، بأنه من المتوقع وصول سعر صرف الدولار الأمريكي لـ 15 جنيه في السوق السوداء، إذا أقدم البنك المركزي على تخفيض سعر الجنيه المصري، في البنوك بشكل رسمي، معللا كلامه، بأن مجرد التلميحات والتصريحات عن هذا الأمر، جعل سعر الورقة الخضراء يتخطى حاجز الـ 12 جنيه خلال وقت بسيط، مضيفا أن النقص الشديد الذي تعاني منه أسواق الصرافة في مصر من العملة الأمريكية، هو الذي يسرع وتيرة الارتفاعات الجنونية للدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري.

 

 

*نقص “المحاليل الطبية” شهادة وفاة للمواطنين بعهد السيسي

ما زالت أزمة نقص المحاليل الطبية تدق ناقوس الخطر يهدد الآلاف من المرضى؛ لتكتمل سلسة فشل منظومة صحة الانقلاب بعهد السيسي لتدني المستويات.

ورغم نفي وزارة الصحة نقص المحاليل، بادرت نقابة الصيادلة لتؤكد نقصانها بالفعل في الصيدليات وتطالب الوزارة بتوفيرها، أما نقابة الأطباء فقد أكدت توقف خط إنتاج للمصنع المنتج للمحاليل وتوقف مصنعين آخرين حكوميين منذ فترة دون أسباب تذكر.

الأطباء.. كارثة حقيقية

وقال الدكتور أحمد حسين عضو مجلس نقابة الأطباء، أكد أنه بالفعل هناك عجز شديد في المحاليل الطبية بالصيدليات، وقد وصلت الأزمة للمستشفيات التابعة لوزارة الصحة أيضًا، مؤكدًا أن هناك مصدرًا صيدليًا أكد له أن شركة النصر المنتجة للمحاليل أوقفت خطوط الإنتاج.

وأضاف حسين، في تصريحات صحفية سابقة، أن هناك مصادر طبية أكدت أن صرفية المستشفى من المديرية زجاجة ملح واحدة، وهناك ضغوط من المستشفيات على المديريات والتي تقوم بدورها بعمل اعادة توزيع لأقسام المستشفيات حسب الأولوية بمعنى الطوارئ والعناية والحضانة والعمليات لهم الأولوية عن باقي الأقسام في اخذ المحاليل أولأ.

وتابع: هذه تمثل كارثة بكل المقاييس لأنه في بعض الاوقات يكون المريض فاقد الوعى ويحتاج بالضرورة إلى مكونات المحلول من معادن الجلوكوز مثل مريض الغيبوبة ولو لم يأخذ المحلول سيتعرض للموت المحقق.

الصيادلة.. الدولار السبب

من جانبها قالت الدكتورة أماني فتوح عضو مجلس نقابة الصيادلة ومستشار النقيب العام، وجود نقص شديد في المحاليل الطبية سواء كانت محاليل الملح أو الجلوكوز أو الرينجر، والسبب في ذلك هو ارتفاع سعر الدولار وان منها مواد مستوردة وهذا يؤثر على الإنتاج فلو كانت الشركة تنتج مليون محلول سنويا انخفض إنتاجها مثلا ليصبح 200 ألف وهذا لن يغطى احتياجات السوق المحلية لأنها تنتج كميات قليلة حتى لا تخسر، موضحة أن سعره كان 4.5 جنيهات وزاد سعره حاليًا فأصبح 6.5 جنيهات.
وأوضحت فتوح في تصريحات صحفية سابقة أن النقابة العامة قد ناشدت المصنع الرئيسى لتوفير كميات مناسبة من المحاليل وبالفعل تم توفير بعضها وقمنا بتوزيعها على النقابات الفرعية في المحافظات بطريقة متساوية حتى نغطي النقص في اغلب الصيدليات.

وأضافت: إننا نأمل أن يتم توفيره في الأسواق بشكل كبير حتى يغطى كل المحافظات، لأن سعر المحاليل نتيجة لقلتها ارتفعت في السوق السوداء، موجهة رسالة لوزارة الصحة بزيادة خطوط الإنتاج للمحاليل الوريدية حتى تكفى السوق كله لأنها تكون للحالات الطارئة والاستقبال ولا يمكن الاستغناء عنها أو التهاون فيها، والوضع خطير وكارثى بالفعل.

وزير فاشل

وقال الدكتور علي عوف رئيس الشعبة العامة للأدوية بالغرف التجارية،  أن المحاليل كانت تعانى نقصا شديدا خلال الفترات الماضية.

بينما قال الدكتور مروان سالم الخبير في الدواء والغذاء، أكد أنها بالفعل كانت ناقصة خلال الأونة الأخيرة، مؤكدًا أنهم معرضون لأزمة كبيرة في المحاليل، خصوصا أنها تقل من أن لآخر وفي فترات ينعدم وجودها تماما والمرضى بيعانوا معناة شديدة خصوصا مرضى الكلى والحوادث والحالات الطارئة.
وأكد سالم، في تصريحات صحفية، أننا نعاني بالفعل من قبل شهر رمضان من نقص صارخ في المحاليل الطبية، وللاسف هناك شركة واحدة فقط تنتج المحاليل في مصر، ولن تستطيع تغطية كل محافظات مصر من مستشفيات وصيدليات، متسائلا لماذا شركة واحدة فقط تنتج المحاليل؟ ولماذا توقفت شركتى هايدلينا والنيل الحكوميتين عن إنتاج المحاليل الطبية؟ 

ارحل

وطالبت حركة “تمرد الصيادلة” ،بإقالة وزير  الصحة ،مؤدين فى بيان لهم عبر صفحتهم على الفيس بوك، بأن عماد الدين ،لايصلح للموقع وأنهسبب شقاء وموت المواطنين خلال الأشهر الماضية.

 

* خبراء: تخارج الشركات الأجنبية من مصر وراء “جنون الدولار

كشف مسؤول بقطاع الاستثمار في مصر،  إن الفترة الأخيرة شهدت إقبالاً متزايداً من الشركات الأجنبية العاملة في مصر لشراء الدولار الأميركي، مما رفع من معدلات الطلب عليه

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، في تصريحات صحفية، اليوم “هناك عدد كبير من الشركات تتحسب للتخارج من السوق المصرية خلال الفترة المقبلة نظرا للصعوبات الاقتصادية الحالية، لذا تُقدم بشكل متزايد على شراء الدولار“. 

وأشار إلى أن البنك المركزي يرفض توفير الدولار للشركات، من أجل زيادة الاحتياطي النقدي، مما أدى إلى زيادة الطلب على العملة الأميركية من السوق السوداء

وقفز سعر صرف العملة الأميركية في السوق السوداء، اليوم، ليتراوح بين 12.35 جنيها و12.53 جنيها للدولار الواحد، وسط تعاملات قليلة للغاية نتيجة عزوف حائزي الدولار عن البيع انتظاراً لمزيد من الارتفاع، وفق متعاملين في سوق الصرافة

يذكر ان عدة شركات ومصارف أجنبية قامت بالتخارج من مصر خلال العامين الماضيين بسبب الصعوبات الاقتصادية وعدم قدرتها على تحويل أرباحها للخارج في ظل عدم توفر الدولار

وقررت شركة “دايملر” عملاق صناعة السيارات الألمانية في أبريل الماضي التخارج من السوق المصرية، كما تخارج مصرفا سوسيتيه جنرال” و”بي إن بي باريبا” الفرنسيان، ومصرف “نوفا سكوشياالكندي، والوطني العماني، و”بيريوس” اليوناني، و”باركليز” البريطاني

 وبحسب خبراء اقتصاديين، فإن الحكومة ستسرع في تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة قبل سبتمبر المقبل، للحصول على مليار دولار من البنك الدولي

ويتم فرض ضريبة القيمة المضافة التي يتوقع أن تصل إلى 14% على جميع السلع والخدمات ومستلزمات الإنتاج، سواء كانت محلية أم مستوردة، باستثناءات طفيفة

 

 

 * ما بعد 23 يوليو.. مصر بين القمع والتسول

خلف الانقلاب الذي قام به بعض ضباط الجيش في 23 يوليو عام 1952، آثارًا تعاني منها مصر حتى يومنا هذا، فهو الانقلاب الذي كان نواة للحكم العسكري الذي تسبب في تخلف مصر وتفشي الفساد فيها.

 منذ 64 عامًا  قام تنظيم مايعرف بـ”الضباط الأحرار” بانقلاب عسكري على حكم الأسرة العلوية متمثلة في الملك فاروق ملك مصر والسودان آخر حكام أسرة محمد علي الكبير، فيما عرف بعد ذلك بـ”ثورة يوليو”، وتمكن ضباط الجيش استمالة الشعب، حين ادعوا في بيانهم الأول أنهم يستهدفون تطهير مصر من الفساد، وإقامة نظام جمهوري ديمقراطي، وتحقيق استقلال مصر السياسي والانتقال بها إلى دولة عصرية حديثة.

 وتولي اللواء محمد نجيب رئاسة البلاد لمدة عامين شهدتا خلافات بينية بين “الضباط الأحرار”، حسمت لصالح جناح جمال عبد الناصر الذي أجبر نجيب على الاستقالة من منصبه وحدد إقامته قيد الإقامة الجبرية، لينفرد عبد الناصر بالسلطة رئيسًا للجمهورية منذ عام 1954 وحتى وفاته عام 1970.

 بداية القمع

 مثل أي حاكم عسكري، بدأت حقبة عبد الناصر بمحاولة توطيد أركان النظام الجديد وتصفية معارضيه، وفى هذا الإطار قام نظام عبد الناصر بالضرب بعنف على مظاهر المعارضة التي صدرت من كافة الأطياف السياسية، والعمل على تطهير مؤسسات الدولة المختلفة كالجيش والشرطة، وأجهزة الحكومة من كافة المعارضين، وفرضت الرقابة على الصحافة، وحل مجلس نقابة الصحفيين، وتم حل الأحزاب السياسية، وحظر جماعة الإخوان المسلمين، ومن ثم فقد نجح النظام في تلك المرحلة في تصفية معارضيه، وأنشأ النظام هيئة التحرير كتنظيم سياسي شمولي وحيد يحل محل الأحزاب والفعاليات السياسية التي تم حلها.

 وانتهت هذه الفترة بهزيمة يونيو 1967، لتشهد مصر فترة تراجع حاد في المشروع الناصري والتوجهات القومية وانتهت بوفاة عبد الناصر عام 1970.

 ثم تولى أنور السادات مقاليد الحكم باعتباره نائبًا للرئيس، والذي بدأ عهده بتصفية مراكز القوى، بالعتقال والإبعاد لمجموعة السياسيين الذين عملوا على مقربة من جمال عبد الناصر وكانوا يدينون بالولاء له، حيث اعتبرهم خطرًا مباشرًا على توجهاته.

 واتخذ السادات اتجاهًا مغايرًا بدأ بالانفتاح على الولايات المتحدة الأمريكية والغرب، كبديل استراتيجي عن الاتحاد السوفيتي السابق والكتلة الاشتراكية، لاسيما بعد توقيع اتفاقية السلام مع الكيان الصهيوني برعاية أمريكية عام 1978.

 وشهدت مصر اضطرابات سياسية بالغة عقب توقيع اتفاقية السلام مع “إسرائيل”، اعتراضًا على تلك الاتفاقية ورفضًا لتوجهات السادات الجديدة داخليًا وخارجيًا.

 واستمرارًا لمسلسل القمع، واجه السادات هذه الاضطرابات بإعلانه قرارات التحفظ في سبتمبر عام 1981، والتي اعتقل على إثرها المئات من النشطاء السياسيين من مختلف الاتجاهات والتيارات المعارضة، وانتهت تلك الحقبة باغتيال السادات في حادث المنصة الشهير في أكتوبر 1981 على يد مجموعة من الضباط والجنود .

 وبعد اغتيال السادات، تولى نائبه محمد حسني مبارك الحكم، ليضيف حلقة جديدة من حلقات القمع في مسلسل حكم العسكر في مصر، والذي اتسمت الحياة السياسية في عهده بالجمود والشكلية، حيث عمل على وجود هامش ديمقراطي يتسع أحيانًا ويضيق أحيانًا أخرى طبقًا لإرادة السلطة الحاكمة، مع استمرار العمل بدستور 1971 الذى أعطى الرئيس صلاحيات لا حدود لها، الأمر الذى أدى إلى التفرد والاستبداد بالسلطة طوال حقبة مبارك.

 وبعد استشراء الفساد في عهد مبارك، قامت ثورة يناير 2011، والتي كان من أهدافها الإطاحة بالفساد الذي خلفه كل هؤلاء الرؤساء العسكريين من فشل وفساد وظلم وسرقة وتنفيذ مخططات صهيونيه لإبقاء مصر دائمًا دولة نامية لا قيمة لها في كل المجالات، وتنحى مبارك عن الحكم فى 11 فبراير 2011، وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون البلاد.

 استمر المجلس العسكري في نفس السياسة التي يتبعها الحكام العسكريين منذ 1952، وفى 23 و24 مايو من عام 2012 أجريت الجولة الأولى من أول انتخابات رئاسية تعددية نزيهة في تاريخ مصر، والتي أسفرت عن تقدم الدكتور محمد مرسى مرشح حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين، والفريق أحمد شفيق آخر رئيس وزراء في حقبة مبارك دون أن يحصل أي منهما على غالبية أصوات الناخبين، ليخوضا معًا جولة الإعادة التي أجريت خلال يومي 16 و17 يونيو 2012، وأسفرت عن فوز الدكتور محمد مرسي بنسبة 51.73% لتنتهي ستة عقود من حكم العسكريين في مصر، وليصل أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا إلى سدة الحكم في مصر لأول مرة في التاريخ.

 وبعد عام واحد قاد وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي انقلابًا عسكريًا ضد الرئيس محمد مرسي، ليكمل مسيرة المجلس العسكري الذي فوضة المخلوع حسني مبارك لكي يستمر المسلسل وتبقى المؤسسة العسكرية في حكم مصر ويبقى القمع وتبقى السياسات العسكرية.

 مصر تتسول

 من أهم سمات الحكم العسكري، التحكم الكامل بالحياة السياسية والاقتصادية، والذي نتج عنه عدد من الأمور التي جعلت مصر دولة متسولة تعيش على المعونات والمساعدات الخارجية بعد أن كانت تحتل أقوى تاسع اقتصاد في العالم عام 1950م. حيث أصبح القمع الأمني هو الأصل ، وامتلأت السجون والمعتقلات بآلاف الأبرياء ، وتحولت مقار الاحتجاز إلى مقابر جماعية ، وعواصم متعددة لجهنم ، وهو ما بدأ خلال عهد عبد الناصر ، وانخفضت مؤشراته خلال عهد السادات ، فيما عاد للزدهار خلال عهد مبارك ، وعقب الانقلاب أصبح نموذجا تحتذي به الدول الأكثر قمعية ووحشية في العالم

وعلى الصعيد الاقتصادي كانت مصر تمتلك أكبر بورصة قطن في العالم بالإسكندرية، وأكبر مصانع الغزل والنسيج، وكانت القوة الشرائية للجنية المصري أقوى من الجنيه الذهب، والاسترليني، ويعادل أربعة دولارات، رغم الاحتلال الإنجليزي لمصر لما يقرب من 70 عاما.

 ويصر حكم العسكر دائمًا على غياب وجود استراتيجية قومية فعلية في المجالات الاقتصادية، فالحاك العسكري مشغول دائمًا بقمع معارضيه حتى يستطيع الانفراد بالسلطة التي اغتصبها.

 ومنذ 1952 والاقتصاد المصري يترنح ما بين المقبول والضعيف، فخلال حقبة الخمسينات و الستينات كان الاقتصاد المصري يعتمد على معونات ومساعدات الاتحاد السوفيتي، واختلف الأمر عقب اتفاقية كامب ديفيد، خلال حقبة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، لتعيش مصر على المساعدات الأمريكية، ومن تسعينات القرن الماضي حتى الآن تتسول مصر من دول الخليج، الأمر الذي جعل قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي يتنازل عن  جزيرتي تيران وصنافير المصريتين للسعودية مقابل حفنة من الأموال.

 

 

 *تصريح صحفي من نائب مرشد الإخوان المسلمين حول جهود الاصطفاف الوطني

في وقت تمر فيه مصر وثورتها بمرحلة حرجة وشديدة الخطورة على حاضر ومستقبل شعب وأمة بأكملها فإن جماعة الإخوان المسلمين تعيد التأكيد والتذكير بالثوابت التالية:

أولاً: تقديرها الكامل لكافة الأطياف والفصائل والشخصيات الوطنية العاملة لنصرة الثورة والحريصة على وطنها وشعبها وأن منهج الجماعة عبر تاريخها عدم تجريح الشخصيات والهيئات وعدم التخوين.
ثانياً: أن الجماعة كانت دوماً وستظل -بإذن الله تعالى- جزء من العمل الوطني ساعية مع كل المخلصين إلى وحدة صفه، وداعية الجميع إلى التعاون على خير مصر وشعبها مبتعدة عن كل ما يشق الصف الوطني ويشغله بأمور توهن من قوة العمل ووحدة الكلمة.
ثالثاً: تحترم الجماعة أي أطروحات سياسية أو اقتراحات هيكلية تأتي من أي طرف وتقدر إخلاص الجميع ولكنها ترى أن الالتفاف والتمسك بما يحافظ على وحدة الصف أولى في هذه المرحلة من تحقيق ما قد يراه البعض أولى بالتقديم، وعليه فإن الجماعة ترى أنه قد يكون من غير المناسب في هذه الفترة الخلاف حول مسميات أو تشكيلات جديدة راجية وآملة تأجيلها إلى وقت يسمح بالحوار الهاديء وتكون فيه كل الظروف السلبية التي تحيط بالعمل الوطني بعد الانقلاب الغادر في 3 يوليو 2013م قد انتهت.
رابعاً: تحيي الجماعة الحراك المستمر وتثمن ما يقدمه الشباب والمرأة المصرية من ثبات نادر وصمود في وجه الانقلاب، كما تحيي الجماعة صمود وثبات كافة المعتقلين وعلى رأسهم الرئيس الصامد المنتخب الدكتور محمد مرسي وفضيلة المرشد العام الدكتور محمد بديع وكل المعتقلين من كافة التيارات، فك الله أسرهم وحيا الله صمود وثبات أسرهم.
خامساً: تؤكد الجماعة أنها لن تفرط أو تساوم على استمرار الحراك ومقاومة الانقلاب بكل الوسائل السلمية وعدم إضاعة حقوق الشهداء والمصابين والمعتقلين أو المساومة على مطالب الشعب المصري وتحقيق أهداف ثورة يناير 2011م العظيمة.
وتعيد الجماعة التأكيد على أن من يمثلها أو يتحدث باسمها هو فضيلة القائم بالاعمال ومن حدده في رسالته الصوتية الأخيرة.
حفظ الله مصر وشعبها من كل سوء

إبراهيم منير

نائب المرشد العام لجماعة “الإخوان المسلمون

الأحد 19 شوال 1437 هـ، الموافق 24 يوليو 2016 م

 

 

قضاء العسكر إعدام أبرياء بالعمرانية والمقطم والمنصورة . . الأحد 17 يوليو. . السفير الصهيوني الجديد يصل القاهرة لتسلم مهامه

السفير الصهيوني الجديد يصل القاهرة لتسلم مهامه اليوم

السفير الصهيوني الجديد يصل القاهرة لتسلم مهامه اليوم

قضاء العسكر إعدام أبرياء بالعمرانية والمقطم والمنصورة

قضاء العسكر إعدام أبرياء بالعمرانية والمقطم والمنصورة

قضاء العسكر إعدام أبرياء بالعمرانية والمقطم والمنصورة . . الأحد 17 يوليو. . السفير الصهيوني الجديد يصل القاهرة لتسلم مهامه

         

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*حكم سياسي جديد بإعدام 6 والمؤبد لـ”3″ في هزلية “العمرانية

استمرارًا لأحكام الإعدام التي تصدر بشكل دوري خلال السنوات الثلاث الأخيرة في مصر، قضت محكمة الجنايات، اليوم الأحد، بالإعدام “غيابيا” على 6 رافضين للانقلاب العسكري الذي جثم على نفوس المصريين منذ 3 يوليو 2013، وحتى الآن.

فيما تم الحكم بالسجن المؤبد على 3 آخرين، على خلفية تلفيق تهمة قتل طفل والشروع في قتل آخرين باستخدام أسلحة نارية لهم، والادعاء بأن ذلك حدث خلال مشاركتهم في مسيرة بمنطقة العمرانية بمحافظة الجيزة رفضًا للانقلاب العسكري الذي وقع في 3 يوليو 2013.

وكانت المحكمة بالجلسة الماضية أحالت 7 متهمين إلى مفتي الانقلاب الدموي، لأخذ الرأي الشرعي في شأن إصدار حكم بإعدامهم، وحددت جلسة اليوم للنطق بالحكم في القضية، سواء بالنسبة للمحالين إلى المفتي أو الاثنين الآخرين، إلا أنها استبعدت حكم الإعدام على أحدهم بعد أن تبين للمحكمة أنه “طفل”، وحكمت عليه بـ”المؤبد”.

وكانت النيابة العامة زعمت ارتكابهم في يوم 8 نوفمبر 2013 بدائرة العمرانية، بالاشتراك مع آخرين مجهولين في تجمهر وتظاهرة بمنطقة العمرانية، وقطع الطرق وحيازة أسلحة نارية وذخائر حية مما لا يجوز الترخيص بحملها. 

وادّعت أنهم ارتكبوا جرائم الاعتداء على النفس والمال العام، ومنها قتل المجني عليه الطفل محمد بدوي زايد عمدًا، والشروع في قتل مواطنين آخرين باستخدام الأسلحة النارية التي كانت بحوزتهم، وقيامهم بإتلاف المال العام والتلويح بالعنف واستخدام البلطجة، خلال مسيرتهم الرافضة للانقلاب العسكري.

 

 

*تأجيل محاكمة 8 متهمين في ولاية داعش القاهرة لـ 16 أغسطس

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، تأجيل محاكمة المتهمين، بقضية “ولاية داعش القاهرة”، لجلسة 16 أغسطس، للمرافعات.

صدر القرار برئاسة المستشار حسن فريد، وعضوية المستشارين عصام أبو العلى، وفتحى الرويني، وسكرتارية أيمن القاضي، ووليد رشاد

وأسندت النيابة العامة للمتهمين تهمًا عدة، منها “الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، والتواصل مع جماعة إرهابية مقرها خارج البلاد “تنظيم الدولة الإسلامية، والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة“.

 

 

* إخلاء سبيل محمود شعبان في “التحريض على العنف ومناهضة الدولة”

قررت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد، اليوم الأحد، إخلاء سبيل الداعية محمود شعبان و13 آخرين على ذمة التحقيقات التى تجرى فى اتهامهم بالتحريض على العنف ومناهضة الدولة، بالتعاون مع الجبهة السلفية، فى المظاهرات التى تم التحضير لها يوم 28 نوفمبر من العام الماضى.

ويواجه «شعبان» و13 آخرين عدة اتهامات أسندتها لهم النيابة، فى مقدمتها التحريض على أعمال عنف، والانضمام إلى جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون الغرض منها تعطيل أحكام الدستور والقانون، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والإضرار بالسلام الاجتماعى والحقوق والحريات.

 

 *برلمان العسكر يقر الزيادة السابعة لمعاشات العسكريين

وافق مجلس النواب على القرار بقانون أرقام 61، و196 لسنة 2014، والقرار بقانون رقم 30 و122 لسنة 2015 بزيادة المعاشات العسكرية، لتصبح 10% وتعديل بعض أحكام قانون التقاعد والتأمين والمعاشات للقوات المسلحة الصادر بالقانون رقم 90 لسنة 1975.

وقال نائب العسكر كمال عامر: إن هناك قرارًا جمهوريًّا بزيادة المعاشات 10% لكل موظفي الدولة، وبما أن العسكريين لهم قانون خاص، فبالتالي يصدر لهم قرار زيادة أسوةً بباقي موظفي الدولة.

وستكون الزيادة، وفقًا لمشروع القانون، 10% اعتبارًا من أول يوليو الجاري 2016 للمعاشات المستحقة قبل هذا التاريخ والمقررة بقانون التقاعد والتأمين والمعاشات للقوات المسلحة، وتعتبر هذه الزيادة جزءًا من المعاش وتسري في شأنها جميع أحكامه، فيما تناقش لجنة القوى العاملة مشروع قانون بزيادة معاشات المدنيين اعتبارًا من يوليو 2016 وتعديل بعض أحكام قانون التأمينات الاجتماعية.

زيادات للمرة السابعة

وتعد هذه الزيادة السابعة منذ الانقلاب فى 3 يوليو 2013 وهي كالتالي:

1ـ في نوفمبر 2013 أصدر عبد الفتاح السيسى قرارًا برفع رواتب ضباط الحرس الجمهوري 2000 جنيه زيادة عن باقي زملائهم من نفس الرتب في مختلف الأسلحة والتشكيلات الأخرى بالقوات المسلحة.

2ـ في 10 يوليو 2014 أصدر قائد الانقلاب قانونًا جديدًا بزيادة المعاشات العسكرية المستحقة لرجال القوات المسلحة، المقررة بقانون التقاعد والتأمين والمعاشات الخاص بهم، بنسبة 10% اعتبارًا من أول يوليو 2014، وبدون حد أقصى. 

3ـ في 18 أغسطس 2014 صدر قرار جمهوري بتعديل الحد الأقصى لنسبة بدل طبيعة العمل في القوات المسلحة، التي تدخل كأحد العناصر في حساب المعاش الإضافي، بدءًا من 30 يوليو الماضى. 

4ـ في 22 ديسمبر 2014 أصدر السيسى قرارا بزيادة معاشات العسكريين 5% ، كما أصدر قرارا فى يوليو 2014 بزيادة 10% على معاشات العسكريين. 

5ـ في 29 يونيو 2015 أصدر السيسى قرارا جمهوريا يحمل رقم ٣٠ لسنة ٢٠١٥ بزيادة المعاشات العسكرية وتعديل بعض أحكام قانون التقاعد والتأمين والمعاشات للقوات المسلحة الصادر بالقانون رقم ٩٠ لسنة ١٩٧٥.  

ويقضي القرار الجمهوري بزيادة المعاشات العسكرية بنسبة 10 % دون حد أدنى أو أقصى، اعتبارًا من أول يوليو 2015

 

6ـ فى 29 مارس 2016 أصدر السيسي القرار رقم 130 لسنة 2016، بشأن منح معاشات استثنائية لبعض ضباط الصف الجنود المتطوعين والمجندين السابقين بالقوات المسلحة والمستحقين لها.

 

 

*إعدام أبرياء بالمقطم والمنصورة.. أبرز محاكمات اليوم

تصدر محكمة جنايات القاهرة، حكمها بحق 9 من رافضي الانقلاب العسكرى بينهم 7 محالة أوراقهم منذ الجلسة الماضية إلى المفتي لاستطلاع رأيه في إعدامهم في القضية المعروفة إعلاميًّا بـ”أحداث العمرانية” .

 

كانت نيابة الانقلاب قد لفقت للواردة أسماؤهم في القضية الهزلية عدة اتهامات منها التجمهر والتظاهر بمنطقة العمرانية بتاريخ 8 نوفمبر 2013 وقطع الطرق وحيازة أسلحة نارية وذخائر حية وارتكاب جرائم الاعتداء على النفس والمال العام وقتل الطفل محمد بدوي زايد.

 

أيضًا تواصل المحكمة ذاتها جلسات محاكمة طارق طه الموظف بنقابة المحامين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”خلية المقطم” ومن المقرر في جلسة اليوم الاستماع للشهود والمرافعة.

ولفقت نيابة الانقلاب للمعتقل منذ أن تم اعتقاله يوم 4 مايو 2015 عدة اتهامات منها: “حيازة صور ضوئية وفلاشة تحمل عبارات منهضة  للدولة، وتدعو للتظاهر” وفقًا لادعاء النيابة. 

وتنظر المحكمة جلسة محاكمة 227 من رافضي الانقلاب العسكري “مُخلى سبيلهم”، وذلك في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًّا بأحداث الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير.

وتعود وقائع القضية للاحداث التي وقعت العام قبل الماضي بمحيط نقابة الصحفيين بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، حيث اعتدت قوات أمن الانقلاب على المظاهرات الرافضة للانقلاب العسكرى ما أسفر عن إصابة 25 شخصًا ومقتل 6 أخرين، من بينهم سيد وزة عضو حركة 6 أبريل.

وتصدر محكمة جنايات المنصورة حكمها بحق ثلاثة معتقلين بمدينة المنصورة، محالة أوراقهم إلى مفتي الانقلاب، في القضية رقم 200 لسنة 2015 كلي جنوب المنصورة والمعروفه اعلاميا بقضية “قتل نجل المستشار محمود المورلي 

والمحالة أوراقهم إلى المفتي هم “أحمد ماهر الهنداوي – طالب بكلية الهندسة بجامعة المنصورة، المعتز بالله غانم – طالب بكلية التجارة جامعة المنصورة، عبد الحميد عبد الفتاح متولي – صاحب شركة كمبيوتر”.

كانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت “أحمد ماهر الهنداوي” في الرابع من فبراير العام الماضي من مطار القاهرة وظل مختفيًا لستة أيام، علم أهله فيما بتعرضه خلالها للتعذيب الشديد لإجباره علي الاعتراف بقتل نجل المستشار  

كما اختطفت المعتز بالله من منزله فجر يوم السابع من أكتوبر 2014، وتم إخفاؤه قسريًا لمدة 20 يومًا تعرض فيها للتعذيب الشديد حتى تم عرضه على النيابة في نوفمبر.

 

*نيويورك تايمز: ارتفاع عمليات الاعتقال والتعذيب بمصر

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن نحو 500 شخص معظمهم من الناشطين والمحامين والصحفيين ومن بينهم ليليان داود تم ترحيلهم أو منعهم من السفر أو احتجازهم بشكل مؤقت في المطارات المصرية منذ عام 2013، وفقا لجماعة “دفتر أحوال” الحقوقية التي تراقب هذه الحوادث. 

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، إن معارضين مصريين آخرين تعرضوا لمعاملة أسوأ بكثير، مع ارتفاع حاد في عمليات الاعتقال والتعذيب والاختفاء القسري خلال العام الماضي، وفقا لجماعات حقوق الإنسان. 

ويقول نشطاء إن عمليات الترحيل والمنع من السفر أصبحت مقياسا لتصميم النظام المصري على خنق هؤلاء المعارضين الذين ليسوا في السجن.

وأشارت الصحيفة إلى أن كثيرين يكتشفون عادة أنهم منعوا من مغادرة مصر عندما يحضرون إلى المطار القاهرة على متن رحلة دولية. 

ونقلت الصحيفة عن محمد لطفي، المدير التنفيذي للجنة المصرية للحقوق والحريات، وهي جماعة حقوقية مقرها القاهرة، قوله: “المطار هو المكان الذي يمكن فيه معرفة ما الذي تخطط له السلطات المصرية”. 

رغم أن القانون المصري ينص على أن هناك حاجة إلى أمر قضائي لمنع مواطن من مغادرة البلاد، يقول كثيرون إنهم لم يواجهوا أي شيء من هذا القبيل. 

ونقلت الصحيفة عن الصحفي والكاتب المخضرم فهمي هويدي الذي منع من ركوب الطائرة المتجهة إلى إسبانيا العام الماضي قوله: “الهدف من ذلك هو الإذلال. الناس ظلوا يحدقون وموظفي المطار الآخرين الذين لا يفهمون ما يحدث، جاؤوا وسألوا لماذا تقف هنا”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المحامي الحقوقي البارز في مصر جمال عيد منع أيضا من السفر في فبراير جنبا إلى جنب مع حسام بهجت الصحفي والناشط البارز في مجال حقوق الإنسان.

وقال عيد إنه يرى أن منعه من السفر هو عقاب له على مشاركته في ثورة 25 يناير 2011 التي أدت إلى الإطاحة بحسني مبارك، وذلك كجهد أوسع للحد من أي تعبئة عامة مماثلة في المستقبل.  

وقال إن القيود على السفر تسلط أيضا الضوء على الاختلاف الكبير بين استبداد السيسي ومبارك، ففي حين أن مبارك سمح لبعض المعارضين بمساحة عامة لانتقاد حكمه، يعتقد السيسي وموظفوه أن تقديم تنازلات صغيرة للمعارضين يمكن أن تكون خطأ فادحا.

 

*استمرار احتجاز 180 مشجعًا من “ألتراس أهلاوي” ببرج العرب

قال مصدر برابطة مشجعي النادي الأهلي أولتراس أهلاوي إن المشجعين الذين تم القبض عليهم أمس عقب مبارة فريقهم باستاد برج العرب ما زالوا قيد الحبس بقسم برج العرب ومديرية أمن الإسكندرية.

وكان عدد من المشجعين قد قاموا بالاشتباك مع الأمن، عقب مباراة الفريق أمام الوداد المغربي، والتي أقيمت مساء أمس السبت، ضمن الجولة الثالثة بدوري المجموعات لبطولة دوري أبطال إفريقيا.

وأضاف المصدر: إن أكثر من 180 مشجعًا أغلبهم طلاب بالثانوية العامة والجامعة يعرضون الآن على الأمن الوطني للتأكد من سجلهم الجنائي، حيث سيتم ترحيل من يثبت خلو سجله الجنائي من أي تهم إلى القسم التابع له، فيما سيتم الإفراج عن المقبوض عليهم تحت 18 عامًا، حيث وصل عدد المفرج عنهم حتى الآن إلى 25 مشجعًا. 

جدير بالذكر أن مشجعى الأهلي قد نددوا بمستوى فريقهم المتواضع عقب التعادل السلبي مع الفريق المغربي، تقلص فرصه في الصعود للدور قبل النهائي، حيث يحتل المركز الأخير في المجموعة برصيد نقطة واحدة.

 

 

*السفير الإسرائيلي الجديد يصل القاهرة لتسلم مهامه

وصل دافيد غوفرين سفير الكيان الإسرائيلي الجديد لدى مصر، اليوم الأحد، إلى القاهرة، قادمًا من تل أبيب لتسلم مهام منصبه، وفق مصدر أمني.
وقال المصدر الأمني للأناضول مفضلاً عدم ذكر اسمه، إن “غوفرين” وصل على متن طائرة خطوط “إير سيناء” القادمة من “تل أبيب”، وكان في استقباله مندوب من وزارة الخارجية المصرية، ومسؤولون من السفارة الإسرائيلية.
ويتسلم دافيد غوفرين، اليوم مهام منصبه كسفير جديد لإسرائيل في القاهرة، خلفًا للسفير الحالي حاييم كورين، بعدما عُين الأول للمنصب منتصف فبراير/شباط الماضي، وفق ما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية)، الخميس الماضي.
وتولى غوفرين (53 عامًا)، من قبل منصب رئيس قسم الأردن ودول المغرب بوزارة الخارجية الإسرائيلية، وفي تسعينيات القرن الماضي تولى منصب السكرتير الأول في السفارة الإسرائيلية بمصر.
ومؤخرًا برزت العديد من الإشارات على تحسن ملحوظ في العلاقات الإسرائيلية – المصرية، بدأت بإعادة السفير الإسرائيلي إلى القاهرة، وقدوم نظيره المصري إلى تل أبيب، في أيلول/سبتمبر 2014.
وقبل أيام، قام وزير الخارجية المصري سامح شكري، بزيارة القدس الغربية، التقى خلالها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في أول زيارة لمسؤول مصري رفيع المستوى منذ 9 سنوات.
وفي نوفمبر/تشرين أول 2012، سحب محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا، سفير بلاده من تل أبيب بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
ومصر هي أول دولة عربية تبرم اتفاق سلام مع إسرائيل عام 1979.

 

*دمياط : أهالي الخياطة يكرمون أبناء المعتقلين “المتفوقين” .. دفعة الشهيد “أحمد خليل عز الدين

نظم أهالي الخياطة حفل تكريم لأبناء المعتقلين المتفوقين دراسياً تحت مسمى ” دفعة الشهيد/ أحمد خليل عز الدين” .

تم التكريم بحضور كثيف من أهالي #‏الخياطة وسط بهجة الأبناء و الدعاء لأهاليهم بالحرية من سجون العسكر .

 

* سقطة مهنية جديدة في الإعلام الانقلابي المصري

 سادت أجواء من الصدمة الأوساط الإعلامية المصرية المؤيدة لمحاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في تركيا؛ ففي سقطة مهنية فادحة أصرّت الصحف على الاحتفاء بـ “الإطاحة بنظام أردوغان” رغم فشل الانقلاب.
وصدرت أعداد صحف رسمية؛ منها “الأهرام” بمانشيت “الجيش التركي يطيح بإردوغان”، وفور بث التلفزيون التركي الرسمي لبيان الانقلاب الذي قادته مجموعة من ضباط الجيش، انبرت فضائيات مصرية خاصة وحكومية في التعليق على الأحداث التي تشهدها الساحة التركية، وبث أخبار ما كان من الوقت إلا القليل حتى ثبت عدم صحتها؛ من قبيل “مظاهرات في إسطنبول مؤيدة للجيش وهتافات معادية لأردوغان”، و”أردوغان يهرب لألمانيا ويطلب وساطة دولة كبري لمنحه خروجا آمنا له ولأسرته”، و”أردوغان يهدد شعبه بحمامات دماء ليستعيد حكمه“.

وشارك في هذه التغطية المنحازة قنوات “سي بي سي” و”القاهرة والناس” و”صوت البلد” و”النهاروغيرها، ولوحظ لاحقا من متابعة الإعلام المصري تعليقا على أحداث تركيا تغير اللهجة بعد فشل الانقلاب، والانتقال إلى خط “دعم إرادة الشعب“.
وربط نجوم برامج “التوك شو” المصريون، بين المحاولة الانقلابية في تركيا والانقلاب على الرئيس المصري السابق محمد مرسي؛ فنشروا عبر الفضائيات وعلى حسابتهم في مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات ساخرة من الرئيسين المنتخبين وجماعة “الإخوان المسلمين“.
وظهر الإعلامي أحمد موسى المقرب من النظام الحاكم في مصر، يقول مهللا “إن أردوغان أنفق ملايين الدولارات على التنظيمات الإرهابية، والجيش التركي تحرك في الوقت المناسب لإعادة تركيا لسابق عهدها وأن ما حدث ثورة وليس انقلاب“.
وأضاف موسى، خلال تقديمه برنامج “على مسئوليتي” على فضائية “صدى البلد”، مساء الجمعة، “أردوغان يجب عليه تعلم درس وهو معرفة الفرق بين الانقلاب في تركيا والثورة في مصر، وأنه حاول كثيرا الترويج ان ما حدث في 30 يونيو انقلاب في مصر“.
ومع توالي الأخبار عن فشل محاولة الإنقلاب العسكري في تركيا، بدأ الإعلامي المقرّب من السلطات في مصر بث أخبار مغلوطة، من قبيل أن الانقلابيين لا يزالون يقاتلون وأن أردوغان مختفي ما يدل على نجاح الإنقلاب.
وعلق الاعلامي والصحافي والبرلماني، المقرب من السلطة مصطفى بكري، على الأحداث في تركيا، في سلسلة تغريدات ابدي فيها سعادته بما حدث من انقلاب قائلاً “الجيش التركي يعلن سيطرته على البلاد ..إلى الجحيم يا أردوغان“.
وأضاف بكري عبر حسابه على “تويتر”، “هناك غموض حول مصير العملية العسكرية ومحاولات تجرى للقبض على الرئيس أردوغان”، وأشار إلى “أحاديث عن محاولات هروب جماعي لرموز إخوانية مصرية في تركيا“.
وكانت أبرز تغريداته المثيرة للجدل قوله ذهب اردوغان وبقي بشار، سبحان مغير الأحوال، النصر للجيش العربي السوري، عاشت سوريا العربيه، وعاش الشعب السوري العظيم، اردوغان يجب أن يحاكم كمجرم حرب“.
وعلى صعيد الصحف، فقد رحبّت صحف مقربة من السلطة كـ “اليوم السابع” و”فيتو” و”الوطن” وغيرها بمحاولة الإنقلاب في تركيا، وأفردت مساحة لتحليلات العسكريين السابقين والصحفيين الرافضين لحكم أردوغان أبدوا فيه شماته واضحة بالانقلاب وأسموه “ثورة“.
واعتمدت العديد من الصحف المصرية والمواقع الإخبارية المصرية على نقل ما يجري في تركيا نقلا عن قناة “سكاي نيوز” العربية التي تمولها الإمارات، وخاصة تأكيد القناة طلب أردوغان اللجوء السياسي لألمانيا في الوقت الذي كان الرئيس التركي يحاول الوصول للمطار لوأد الانقلاب 

 

 

* الخطبة المكتوبة” في مصر.. هل تمنع توظيفها سياسيا أم ستفقد الثقة بالإمام؟

أثار قرار وزارة الأوقاف المصرية استحداث صيغة جديدة تحت مسمى “الخطبة المكتوبة” جدلاً وسط خطباء الجمعة وعلماء مصر بين مؤيد ورافض لهذا القرار الذي لم يدخل بعد حيز التنفيذ.


فبينما ترى الوزارة أن “الخطبة المكتوبة” جاءت لمواجهة أي خروج عن نص الخطبة من أي عناصر دينية متشددة قد ترتقي المنبر، يعتبر الخطباء المعارضون لهذا القرار قراءة ورقة موحدة في الخطبة سيؤدي إلى فقدان الثقة بالإمام، في حين يعتقد المؤيدون بأن تلك الخطبة “ستقضي على الإطالة، أو الخروج عن مضمونها، أو توظيفها لأغراض سياسية“.

وتبحث وزارة الأوقاف المصرية، المعنية بالشؤون الدينية وإدارة مساجد البلاد، تغيير شكل خطبة صلاة الجمعة، وهي الرسالة الدينية الأسبوعية الأكثر انتشاراً وتأثيراً بالبلاد. والصيغة الجديدة المتمثلة في “الخطبة المكتوبة”، تأتي بعد نحو عام من تطبيق “الخطبة الموحدة”، بعد سنين طويلة كانت فيها هذه الرسالة مرتجلة” تماماً من قبل الأئمة وإن كانت تحظى بنوع من المراقبة لمضمونها خاصة تلك الخطب التي يلقيها كبار المشايخ والأئمة لاسيما من غير موظفي الأوقاف.

والخطبة المكتوبة سيقرؤها الخطيب (إمام المسجد) كل جمعة، من فوق منبره، من ورقة تحتوي نصاً حكومياً موحدًا صادراً عن وزارة الأوقاف، وليس ارتجالاً، أما الخطبة الموحدة المطبقة منذ نحو عام فكانت تعتمد على تحديد موضوع الخطبة، وتقدم وزارة الأوقاف مادة دينية تدعمه، على أن تكون الخطبة عموما ارتجالية تدور حول الموضوع المحدد.

وكانت وزارة الأوقاف المصرية أعلنت قبل عيد الفطر (الأسبوع الماضي) عن قيامها بتشكيل لجنة علمية (لم تحدد تفاصيلها) لإعداد وصياغة موضوعات خطب الجمعة بما يتوافق مع روح العصر من قضايا إيمانية وأخلاقية وإنسانية وحياتية وواقعية، مع الاستمرار في توحيدها، وتعميمها مكتوبة”، وفق بيان صادر وقتها.

أكثر من 100 ألف مسجد بمصر، تنتظر، وفق الشيخ جابر طايع وكيل وزارة الأوقاف، تطبيق الخطبة المكتوبة التي ستصدرها الوزارة قريباً (لم تحدد الموعد بدقة).

الخطبة المكتوبة، وفق حديث طايع، للأناضول، سيصدر بها خلال أيام قليلة قرار حكومي من مجلس الوزراء، لافتًا إلى أن وزارة الأوقاف ستعمم بعد الموافقة خطبة مكتوبة على جميع المساجد، ليقرأها الخطباء، مستثنياً من يتقدم من الخطباء المميزين للوزارة لأداء الخطبة مرتجلاً لكن ملتزمًا بنصها، وذلك بعد موافقة ومراجعة القطاع الديني بالوزارة.

مصدر مسؤول بوزارة الأوقاف قال للأناضول مفضلاً عدم ذكر اسمه إن وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، التقى الأربعاء الماضي رئيس الوزراء شريف إسماعيل لإطلاعه على تفاصيل التوجه الجديد للوزارة بخصوص خطبة الجمعة، تمهيداً لصدور موافقة حكومية وشيكة بذلك، عقب موافقة رئاسية بهذا التوجه منذ فترة قصيرة.

وأوضح أن “التوجه الجديد يستهدف مواجهة أي خروج عن نص الخطبة من أي عناصر دينية متشددة قد ترتقي المنبر، أواستخدام المنبر في غير توجهه فضلا عن تعظيم إفادة المسلمين بالتعميم المكتوب الموحد”، لافتاً إلى أن “الخطبة الجديدة لن يتجاوز زمنها 15 دقيقة“.

وانقسم الخطباء المصريون بين مؤيد ومعارض للقرار الجديد.

خالد أبوعيد الهاشمى، عضو نقابة الدعاة (مستقلة)، قال في تصريحات خاصة للأناضول “رغم انقسام الأئمة والدعاة بين مؤيد ورافض.. السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو هل تكون خطبة الجمعة مرتجلة لتكون أصدق لهجة أم مكتوبة لتكون أكثر دقة؟

وأجاب الهاشمي على سؤاله قائلاً إن “هناك من الخطباء من يكون الارتجال معهم أفضل وذلك لما يمتلكونه من أدوات الارتجال من موهبة وعلم في الخطابة واستمالة المستمعين وغير ذلك من الأدوات التى يتأثر بها السامع، وهناك أيضاً من الخطباء من تكون الخطبة المكتوبة معهم أفضل وذلك ليس تقليلاً من شأنهم أو تشكيكاً بموهبتهم وعلمهم وقدرتهم بل حفاظاً عليهم، لأنهم قد لا يتمالكون أنفسهم فوق المنابر فيخرجون عن وحدة الموضوع، فيشتت السامع فيتسبب في أمور تكون عكس ما يريد“.

في المقابل، اعترض شهاب محمد، إمام بالأوقاف المصرية على هذا التوجه بقوله: “الخطبة المكتوبة ستؤدي إلى عدم إظهار الإمام لمهاراته الحقيقية في الدعوة، كما أن الناس ستفقد الثقة في الإمام وعلمه لكونه يحمل ورقة مكتوبة يقرأ منها الخطبة“.

وأضاف “كثير من الأئمة لن يلتزموا بالخطبة المكتوبة لاسيما وأن هناك كثيرين لم يلتزموا من قبل بالخطبة الموحدة، حيث أن ذلك يؤدي إلى انصراف الناس عن الإمام“.

واتفق معه “م. ع” إمام بالأوقاف فضّل عدم ذكر اسمه كاملاً، في حديث للأناضول، متسائلاً “ما هو التجديد المأمول من توزيع خطبة مكتوبة مثل المنشور ليلقيها الإمام من على المنبر أمام الناس؟ فيشعر وكأنه يقرأ رسالة أو خطاب وليست خطبة جمعة“.

وكما كان هناك اختلاف بين الخطباء حول الخطبة المكتوبة، كان هناك اختلاف مماثل بين العلماء حولها.

مؤيداً الخطبة المكتوبة، قال محمد أبو هاشم نائب رئيس جامعة الأزهر (حكومية) في تصريحات صحفية، إن “تعميم الخطبة المكتوبة سيقضي على كثير من السلبيات ومن أهمها الإطالة في الخطبة، أو الخروج عن مضمونها، أو توظيفها لأغراض سياسية، أو غيرها بما يضر بالخطاب الدعوي وجهود تجديد الخطاب الديني”، مبينًا أن “الخطبة المكتوبة معمول بها في الحرمين الشريفين وفي المساجد بالعديد من الدول الإسلامية والعربية“.

واختلف مع الطرح السابق، الشيخ محمود عاشور، وكيل الأزهر السابق بالقول: “قيام إمام بقراءة الخطبة من ورقة مكتوبة، وتسمع الخطبة من المساجد القريبة بنفس الصيغة واللون، فهذا سيؤدي إلى فقدان الثقة بالإمام“.

وأشار عاشور إلى أن “خطبة الجمعة هي رسائل شرعية واجتماعية للناس تختلف باختلاف الجمهور الموجهة له، فجمهور المدينة يختلف عن جمهور القرية“.

وفي تصريحات صحفية سابقة، أعلن وزير الأوقاف المصري أن “الهدف من الخطبة المكتوبة ليس سياسيًّا، ولا يستهدف منه التضييق أو تقييد للأئمة والدعاة على الإطلاق، موضحا أنها ضبط لأولئك الذي يطيلون في الخطبة ويخرجون لموضوعات أخرى بينها سياسية وحزبية لا علاقة لها بالمضمون
وفي محاولة منه لإقناع أئمة المساجد المصرية بتطبيق الخطبة المكتوبة، ألقى الوزير خطبة الجمعة (أمس) بجامع عمرو بن العاص أقدم المساجد في البلاد وإفريقيا، من خلال نص مكتوب عن المال الحرام حيث أكد خلال الخطبة أن المال الحرام هو إفساد في الأرض، وأن هذا المال يشمل الرشوة والاختلاس وسرقة المال العام .

وكانت مساجد مصر تعج بالإسلاميين، لاسيما من خطباء جماعة الإخوان المسلمين والسلفيين، قبل الإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في 3 يوليو/ تموز 2013، والمنتمي للجماعة، غير أنه خلال عامين أصدرت وزارة الأوقاف قرارات بالفصل بحق خطباء منهم قالت إنهم ينتمون للجماعة المحظورة بمصر، وأصدرت منذ عام قراراً بتوحيد موضوع الخطبة.

 

 

السيسي يطعن رسميا على حكم “تيران وصنافير” . . الخميس 23 يونيه. . من المستفيد من اللعب في مواقيت الصلاة بمصر؟

تيران وصنافير مسافاتالسيسي يطعن رسميا على حكم “تيران وصنافير” . . الخميس 23 يونيه. . من المستفيد من اللعب في مواقيت الصلاة بمصر؟

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*استشهاد المعتقل “عبد الكريم صلوحة” بالإهمال الطبي بسجن أبو زعبل

استشهد منذ قليل، عبدالكريم صلوحة، المعتقل بسجن أبوزعبل، بسبب أزمة قلبية.

يذكر أن المعتقل من أبناء مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، تم اعتقاله منذ عام.

 

 

*مصر تقرر إرسال وحدتي ذاكرة الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة إلى فرنسا

 

*الغربية : أمن الإنقلاب يواصل إخفاء مدرس بعد اختطافه من لجان الثانوية لليوم الـ15

تستمر انتهاكات قوات أمن الإنقلاب بحق المواطنين ويستمر مسلسل الإخفاء القسري بمحافظة الغربية

فقد قامت قوات أمن الإنقلاب باختطاف الأستاذ محمود قيصر من مدينة كفر الشيخ يوم 3 رمضان أثناء تواجده بالمدينة كمراقب في امتحانات الثانوية العامة ولم يستدل علي مكان احتجازه حتي الان.

كما قامت قوات تابعة لأمن الدولة بمداهمة منزله بقرية البدنجانية التابعة لمركز السنطة بمحافظة الغربية وتكسير محتوياته وسرقة جهاز الكمبيوتر وثلاث موبايلات فجر 4 رمضان .

 

*ضابط بسجن وادي النطرون يسحل طالب معتقل بعد رفضه (الركوع) له

اعتدى معاون أول مباحث بسجن وادى النطرون 440 ويُدعى ” رامى ” على الطالبخالد عبدالحميد”، بالضرب المبرح المتعمد والسب بالالفاظ النابية والسحل، على إثر مشادة كلامية بين الطالب ومسجون جنائى يُدعى “عبدالمنعم” وذلك أمس الثلاثاء 21 يونيو
حيث وصل إلى علم الضابط أمر المشادة التى حدثت، فأمر الطالب أن يقوم بخلع ملابسه كاملة وأن يركع له، فرض الطالب ، فقام بالاعتداء على ” خالد” مباشرة دون سؤاله أو التحقيق فى الواقعه بالضرب المبرح والسب والسحل على السلالم.

يُذكر أن ” خالد عبدالحميد” طالب بالمرحلة الثانوية العامة، أحد أبناء ميت غمر – دقهلية، صاحب رسالة “لماذا يا أبى” التى أرسلها لأبيه الذي سلمه بيده إلى قوات الأمن ، تعرض للتعذيب ١١ يوماً متواصلة بعد أن تم اعتقاله من محيط مدرسته بقرية “صهرجت” التابعة لمركز “ميت غمر” بمركز شرطة ميت غمر.

جدير بالذكر أن الطالب “خالد عبدالحميد محمود عبدالعاطي” أصدرت بحقه محکمة المنصورة العسكرية للجنايات حكماً بالسجن ثلاث سنوات في الجناية العسكرية رقم 217لسنة 2015ج ع كلي الاسماعلية والمقيدة تحت رقم 79لسنة 2015 جزئي المنصورة والمعروفة إعلاميا بخلیة ميت غمر، بعدة تهم منها : تكوين خلية إرهابية تقوم بالتفجير وقطع الطرق ، ويؤدى ” خالد” اختبارات الثانوية بسجن وادى النطرون 440.

 

 

*على مناعي” طبيب تجرد من الإنسانية ويشرف على قتل المعتقل “شريف سمك

تجرد الطبيب المدعو “على مناعي” من مشاعر الإنسانية كاملة فضلا عن أخلاق الطب والأطباء، ورفض تماماً علاج المعتقل “شريف سمك” الذي تدهورت حالته الصحية بشكل خطير، بسبب موقف شخصي من الإخوان.

ورفض -استشاري القلب- “مناعي” إجراء قسطرة قلبية لـ”سمك” الذي يتعرض لنوبات قلبية متتالية وصلت إلى 3 نوبات في اليوم الواحد، بالرغم من موافقة إدارة السجن على اجراء الجراحة ونقلها لسمك إلى المستشفى.

يذكر أن الشاب “شريف سمك” معتقل بسجن طنطا العمومي منذ ما يزيد على العامين ونصف، وأصيب خلال تلك الفترة بعدة أمراض من بينها القلب والسكر والضغط، وحالته الصحية خطيرة.
وتحمل أسرة “شريف سمك” الطبيب “على مناعي” المسئولية عن حياته، كما تطالب بحصوله على الرعاية الصحية اللازمة

 

 

*تأجيل هزلية “إهانة القضاء”.. والدفاع يطلب رد المحكمة

قررت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الخميس، تأجيل الجلسة الحادية عشرة في هزلية “إهانة القضاة”، والمتهم فيها الرئيس محمد مرسي، ومجموعة من السياسيين والنشطاء والإعلاميين، إلى جلسة 2 يوليو المقبل، لاتخاذ إجراءات دعوى رد ومخاصمة القاضي.

ومنعت المحكمة كعادتها الرئيس محمد مرسي من الحديث أو الكلام عن أي شيئ حتى مع المعتقلين في القفص الزجاجي، بعد أن دار بينهم حديث بالإشارات، سبقته تحية وتهليل في استقباله عند دخوله.

فيما أكد عضو مجلس الشعب، عصام سلطان، من داخل القفص الزجاجي، عدم تنفيذ طلباته التي طلبها في الجلسات الماضية، وهي سماع جميع شهود الإثبات، واستلام صورة من القضية كما أمرت المحكمة في جلسات المحاكمة الأولى للقضية، إلا أنه لم يستلمها منذ وقتها، فتدخل ممثل النيابة وأكد أنه تم تنفيذ القرار وتسليم نسخة من القضية لسلطان، وهو ما دفع سلطان إلى الصياح مؤكدا عدم استلامه لأوراق القضية وطلب الرجوع إلى مقر اعتقاله للتأكد، وسؤال القائمين على حبسه.

وخلال مرافعة محامي “توفيق عكاشة” حدثت مشادة كلامية حادة بينه وبين بقية المعتقلين ودفاعهم، لدرجة انفعل فيها الرئيس محمد مرسي، على حديث المحامي قائلا له “أنت كذاب أشر“.

وبدأت الواقعة حينما انتقد الدفاع الإعلان الدستوري الذي أصدره  الرئيس مرسي، ليعترض عصام سلطان من داخل القفص قائلا “من الذي يحمينا من التطاول علينا”، ويطرق عضو مجلس الشعب السابق محمد البلتاحي بشدة على القفص وهو منفعل، ومن بعدهما الرئيس مرسي الذي علق على المحامي قائلا له “أنت كذاب أشر“.

وقام أحد أعضاء هيئة الدفاع بالتقدم بطلب لتأجيل الجلسة لإقامة دعوى رد ومخاصمة للقاضي الذي انحاز وأخرج “البلتاحي” دون أن يحميه وآخرين من التطاول عليهم.

ووجهت سلطات الانقلاب في هزلية “إهانة القضاء” إلى المتهمين، مزاعم بأنّهم أهانوا وسبّوا القضاء والقضاة بطريق النشر والإدلاء بأحاديث في القنوات التلفزيونية والإذاعية ومواقع التواصل الاجتماعي الإلكترونية، من خلال عبارات تحمل الإساءة والازدراء والكراهية للمحاكم والسلطة القضائية، وأخلّوا بذات الطرق سالفة الذكر، بمقام القضاة وهيبتهم، من خلال إدلائهم بتصريحات وأحاديث إعلامية تبثّ الكراهية والازدراء لرجال القضاء والمحاكم“.

 

*بعد الإفراج عنه .. بطل العالم في “الكونغ فو” يوجه رسالة لزملائه المعتقلين

أكد محمد يوسف، بطل مصر والعالم في رياضة الكونغو فو، أنه يفتقد جميع الذين عرفهم في السجن، داعيًا الله أنه يجمعه بهم في “ساحات الحرية“.

وعلق “يوسف” عقب خروجه من سجن برج العرب قائلًا : “في هذا المكان الظالم اهله كنت وخرجت ، و لكن قلبي لم يخرج معي.. بل تركته عند أطهر أناس عرفتهم وأنقى شباب التقيتهم“.

وأضاف: “فارقتهم بجسدي لكن روحي وقلبي عندهم حتى يفك الله أسرهم” .. مضيفًا: “ادعوا الله معي اللهم بحق دينك وكتابك في شهر القرآن أن تجمعنا بأحبتنا في ساحات الحرية بخير ما تجمع به عبادك الصالحين“.

وكان “يوسف” قد مثل مصر في بطولة العالم للكونغ فو بروسيا قبل عامين، وهناك فاز بالميدالية الذهبية، وعقب فوزه رفع علامة “رابعة” مما جعل سلطات مطار القاهرة تستوقفه عقب عودته وتحقق معه بضع ساعات ، ثم أفرجت عنه ، وبعدها بأشهر قامت قوات الأمن بالقبض عليه أثناء عودته من التمرين قبل أن يتم الإفراج عنه أمس.

 

 

*السيسي يطعن رسميا على حكم “تيران وصنافير

أقام المستشار رفيق عمر الشريف نائب رئيس هيئة قضايا الدولة، بصفته وكيلا عن عبدالفتاح السيسي، ورئيس حكومته، ورئيس مجلس نوابه، ووزراء الدفاع، والخارجية، والداخلية، في حكومة الانقلاب، بصفتهم، طعنا أمام المحكمة الإدارية العليا، بإلغاء الحكم الصادر من محكمة القضاء الإدارى ببطلان توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والقضاء مجددا بعدم اختصاص المحكمة ولائيا واحتياطيا برفض الطعن.
واختصم الطعن الذى حمل رقم 74236 لسنة 62 قضائية عليا، خالد على، وعلى أيوب المحامى، ومالك عدلى، المحامون، و179 آخرين.

 

 

*البلتاجي وعصام سلطان يتنفضون دفاعا عن الرئيس في هزلية “إهانة القضاء

انتفض القياديين عصام سلطان ومحمد البلتاجي والمحامي علىي كمال دفاعا عن الرئيس محمد مرسي، ضد تجاوزات محامي  توفيق عكاشة، أثناء جلسة محاكمته الهزلية في قضية “إهانة القضاء” .

كان الرئيس محمد مرسي، انفعل على حديث دفاع المتهم بالقضية الإعلامي توفيق عكاشة، قائلًا له: “أنت كذاب أشر”، ليرد المحامي المدعو “خالد سليمان” : “هحبسك“.

وبدأت الواقعة حينما انتقد سليمان الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس مرسي، معلقًا بأن أي طالب بكلية الحقوق يطلع على ذلك الإعلان يجد “إلهًا يتكلم، ويقول أنا ربكم الأعلى”، ليبدي عصام سلطان اعتراضه من داخل القفص، ومن بعده الرئيس مرسي.

وانتفض من بعدهما عضو الدفاع علي كمال، معترضًا على ما جاء في مرافعة زميله، وأمرت المحكمة في هذا الصدد بإخراج “محمد البلتاجي” من قاعة المحكمة، وذلك بعد طرقه على القفص.

 

*لجنة نهب أموال الإخوان تتحفظ على مراكز طبية جديدة

قررت لجنة نهب أموال جماعة الإخوان المسلمين، برئاسة المستشار محمد ياسر أبوالفتوح، التحفظ على مستشفيات ومراكز طبية جديدة مملوكة لأعضاء بجماعة الإخوان المسلمين.
حيث تم التحفظ على مستشفى الدكتور أحمد اللبان للجراحة ومالكها الدكتور أحمد محمد الحسيني اللبان بالإسماعيلية، ومركز أسامة عبيد للأشعة ومالكه أسامة محمد محمد عبيد بالمنوفية.
وشركات هاي جينيك إنترناشيونال للأدوية بالقليوبية، والفاطمية للمستلزمات الطبية بالغربية، والشركة العلمية الدولية للخدمات الطبية (مستشفى أمان) بحلوان، وملاك هذه الشركات عبدالله محمد علي قاعود، ومحمد عبدالحميد أحمد لطفي الفقي، وشريف مجدي محمد شعيب، وشركات أفانو فارما للأدوية والمستحضرات الطبية، وبكسيل للمستحضرات الطبية والتجميل، وروفتنس فارما للصناعات الدوائية بالقاهرة، ومديرو هذه الشركات حسام محمد تاج الدين السيد وأحمد عبدالعزيز السيد عبيد ومحمد رمضان عبدالحليم.

 

 

*ممنوع على الملتحين.. كيف أصبح الاعتكاف الرمضاني مغامرة محظورة على الإسلاميين في مصر

كانت صدمة للحاج أحمد علي (اسم مستعار بناء على طلبه)، حين ذهب إلى المسجد طالباً الحصول على إذن بالاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان، كما اعتاد منذ 20 عاماً، فرفضت إدارة المسجد طلبه لـ “أسباب أمنية“.

يعيش الحاج أحمد في منطقة باب الشعرية بوسط القاهرة ، ويقترب عمره من الـ60 عاماً، وقبل أيام ذهب إلى المسجد كالعادة، الحصول على إذن بالاعتكاف في العشر الأواخر من الشهر الكريم. في بعض السنوات كان يعتكف لمدة أطول، من منتصف رمضان أو الشهر كله. هذا العام رفضت إدارة المسجد طلبه لأنه ملتحٍ، ولأن هناك “تعليمات من جهات سيادية”. لكنه نجح في الحصول على ضمان شخصي من الإمام، تجاوز به القواعد والتعليمات، وحصل على إذن بالاعتكاف.

وزارة الأوقاف المصرية، في سابقة هي الأولى من نوعها، قررت هذا العام عدم السماح للسلفيين أو المنتمين لتيارات الإسلام السياسي بالاعتكاف في المساجد نهائياً، وعدم السماح لأي شخص بالاعتكاف في المسجد إلا بعد ملء استمارة بها عدة أسئلة وتقديمه إقرار بأنه لا ينتمي لأي تيار سياسي أو إسلامي مع مقاضاته واعتقاله حال مخالفته شروط الاستمارة وما أورده بها من بيانات.

بضمان الإمام وأعلن وزير الأوقاف مختار جمعة في تصريحات رسمية، بأنه سيتم منع أي منتمٍ للفكر السلفي أو تابع لتيار إسلامي، من الاعتكاف في المساجد أو الخطابه؛ لأنهم يشكلون خطراً على الأمن والسلام – بحسب تعبيره.

“لست موظفًا.. وأمتلك العديد من المحلات التجارية بمنطقة باب الشعرية، لذا قررت الاعتكاف منذ وصولي لسن الأربعين من العمر، وفي رمضان كل عام أترك المحال للعاملين معي لإدارتها، ومنذ أعوام بدأ أولادي يتولون مسؤوليتها خلال الشهر “، هكذا يحكي الحاج أحمد لـ “هافينغتون بوست عربي“.

يضيف أن المشاكل بدأت من العام الماضي. “على مدار الأعوام السابقة كلها كنت أذهب للاعتكاف ودخول المسجد نفسه دون أن يوقفنى أو يمنعى أحد، إلا أني في العام الماضي فوجئت بضرورة ملء استمارة ببياناتي الشخصية، أما هذا العام فكدت أُمنع نهائياً من الاعتكاف“.

لم يكن أمام الحاج أحمد بعد أن قوبل طلبه بالرفض سوى الصمت والخروج من المسجد. “عندما أبلغني إمام المسجد الذي أعرفه منذ صغره بالرفض لم يكن أمامي سوى الصمت لولا أن الإمام ناداني وقال لي إنه يعرفني جيداً ويعلم أنني لا أنتمي لأي تيار إسلامي أو سياسي وقال لي “ولكنها تعليمات أكبر منا نحن الاثنين وفى حال وافقت لك على الاعتكاف سيتم وضعنا نحن الاثنين فى المعتقل“.

وطمأنه الإمام أنه سيتواصل مع إدارة الأوقاف بالمنطقة ويحاول توضيح موقفه، ويخبرهم أنه يعرفه منذ الصغر، وسيخبره بالنتيجة قريباً.

لم يكن لدى المواطن الستينى أمل آخر بعد انتهاء المقابلة، سوى الذهاب للاعتكاف مع شخص يعرفه بمسجد الحسين، إلا أن طلبه رفض هناك أيضاً لأنه ليس من أهل المنطقة وهناك تعليمات سيادية أيضاً بمنع اعتكاف من هم من خارج المنطقة.

تشديدات من الأوقاف

وقصة الحاج أحمد ليست الوحيدة من نوعها، فمع دخول شهر رمضان، أعلنت وزارة الأوقاف المصرية عن العديد من الإجراءات لإحكام سيطرتها على المساجد، بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية، مرجعة هذه القرارات إلى التخوف من استغلال جماعة الإخوان المسلمين، والتيارات الأخرى الشهر الكريم لنشر أفكارهم من خلال المساجد.

وتضمنت إجراءات الأوقاف تحديد 1000 مسجد فقط للاعتكاف خلال رمضان، كما وضعت الوزارة العديد من الضوابط الخاصة للسماح بدخول المواطنين للاعتكاف، من أبرزها ضرورة تسليم المعتكفين البطاقات الشخصية لإجراء تحريات عنها، حيث إنه غير مسموح لأحد غير معروف بين أبناء منطقة مسجد الاعتكاف بداخله.

واشترطت الوزارة موافقة الجهات الأمنية على قيام أي مسجد بختم القرآن الكريم في رمضان، وقصر صلاة التراويح وختم القرآن بجزء كامل من القرآن يومياً على 220 مسجداً فقط، كما وضعت الأوقاف قيوداً جديدة على المساجد الأهلية وعددها حوالي 15 ألف مسجد، تتضمن موافقة الجهات الأمنية الرسمية، كشرط للسماح بختم القرآن الكريم في صلاة التراويح بهذه المساجد، وكذلك الموافقة الأمنية على المقرئين بالمساجد خلال شهر رمضان، مؤكدة أنها ستمنع أى داعية أو مقرئ غير مسجل بالأوقاف، أو غير حاصل على تصريح بالدعوة والخطابة من إمامة المصلين فى رمضان، يعتمد من الأجهزة الأمنية المعنية بذلك.

ومن بين الإجراءات أيضاً منع رموز السلفيين من صعود المنابر، إذ لم يقتصر المنع على الخطباء المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين فقط، بل امتد الحظر ليطال مشايخ الدعوة السلفية، حيث تم منع قادتها من اعتلاء منابر المساجد لأكثر من عام، وأبرزهم الشيخ محمد حسان ومحمد يعقوب والشيخ محمد جبريل.

وتم وضع شروط للراغبين في الاعتكاف ومن ضمنها أن يكون الاعتكاف بالمسجد الجامع لا بالزوايا والمصليات، وأن يكون الاعتكاف تحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو واعظ من وعاظ الأزهر أو خطيب مصرح له من وزارة الأوقاف تصريحا جديدا لم يسبق إلغاؤه.

ورصدت الوزارة قوائم بأسماء المساجد الجامعة، وأسماء أئمتها المشرفين على الاعتكاف وأرقام هواتفهم وأرقام بطاقاتهم الشخصية الخاصة بهم بعد ترشيح الإدارات لهم، وسرعة الاتصال بهم لكونهم مسؤولين وظيفياً عن المعتكفين.

كما اشترطت أن يكون المعتكفون من أبناء المنطقة المحيطة بالمسجد جغرافياً من المعروفين لإدارة المسجد، وأن يكون عددهم مناسباً للمساحة التي يقام بها الاعتكاف والخدمات اللازمة للمعتكفين، وذلك وفقاً لرؤية لجنة وزارة الأوقاف.

الاعتكاف ببطاقة الهويةويقوم المشرف على الاعتكاف بتسجيل الراغبين في الاعتكاف وفق سعة المكان قبل بداية الاعتكاف بأسبوع على الأقل، وأن تكون إدارة الأوقاف التابع لها المسجد مسؤولة مسئولية كاملة عن إدارة شؤون الاعتكاف وعن أي خلل يحدث فيه، ولها حق متابعته من خلال التنسيق الأمني والإداري مع مشرفي الاعتكاف.

وتداول رواد الشبكات الاجتماعية استمارة على الراغب فى الاعتكاف بالمساجد المصرية لملئها، بها أسئلة: هل اعتكفت قبل ذلك، وما اسم المسجد، وما هي غايتك من الاعتكاف،وهل تظن أن هذه الأيام القليلة كافية لتغيير حياتك إلى الأحسن؟ وما هي أمنيتك الاولى فى حياتك؟

وتساءل المواطنون هل هذه استمارة اعتكاف ولا استمارة تحقيق فى أمن الدولة؟

خطاب شخصي من الإمام

وفي اليوم الثاني عشر من رمضان وبعد صلاة القيام وعند خروج الحاج أحمد علي من المسجد، وجد شخصاً يضع يده على كتفه ويخبره بنبرة هامسة “أبشر يا شيخنا”، وعندما التفت المواطن وجد أن من يحادثه هو إمام المسجدالذي بشره بأن الأوقاف وافقت على اعتكافه ..”بعد محايلات كثيرة وستبدأ في العشر الآواخر من رمضان، ولكن بشرط أن أقدم خطاباً للأوقاف بأن وجودك على عهدتي، وأن تقدم أنت إقراراً بأنك لا تنتمي لأي تنظيم سياسيي أو ديني وليس لك أي فكر متطرف، وسوف تملأ استمارة أخرى بها بياناتك وتجيب فيها على بعض الأسئلة مع بدء الاعتكاف“.

 

 

*26 يونيو.. نظر الطعن على حكم بطلان اتفاقية “تيران وصنافير

حددت المحكمة الإدارية العليا، اليوم الخميس، جلسة الأحد المقبل لنظر طعن الحكومة على حكم بطلان اتفاقية “تيران وصنافير“.

وحسب رويترز، فقد تقدمت هيئة قضايا الدولة الممثلة للحكومة، في وقت سابق اليوم، بمذكرة الطعن على الحكم وطالبت بإلغائه.

وكانت محكمة القضاء الإداري، قد أصدرت أمس الأول حكما ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية واستمرار جزيرتي تيران وصنافير تحت السيادة المصرية، وزعم وزير الشئون القانونية ومجلس النواب مجدي العجاتي قال، في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء: إن المستندات التي تملكها الدولة -الخاصة باتفاقية “تيران وصنافير”- لم تكن أمام القاضي عند نظر القضية والحكم فيها، مضيفا أن هناك وجه استعجال للبت في هذا الطعن الأسبوع المقبل.
وشهد قرار مصرية الجزيرتين ردود أفعال إيجابية من المواطنين والمتابعين والنشطاء والسياسين،مؤكدين إن قرار المحكمة عودة شرعية لأصل الجزيرتين وانتكاسة سياسة خارجية لنظام الانقلاب برئاسة السيسى.

 

 

*إضراب المعتقلين بالنطرون تضامنا مع الطلاب المعتدى عليهم

دخل المعتقلون داخل سجن وادى النطرون فى إضراب عن الطعام منذ أمس الأربعاء تضامنا مع الطالب خالد عبدالحميد الذى تعرض للضرب المبرح وعدد من الطلاب بشكل بشع في أثناء نقلهم من الإيراد إلى العنابر.

وكشفت عدد من أسر المعتقلين عن دخول ذويهم فى إضراب عن الطعام حتى يتم التحقيق فى واقعة الاعتداء على الطلاب، خاصة الطالب خالد عبدالحميد من ميت غمر بالدقهلية، الذى تعرض لعملية تعذيب ممنهج وبشع وسحل ما تسبب فى إصابات بالغة للطالب نتيجة خلاف شخصى مع أحد الجنائيين، دفع رئيس المباحث بالسجن الضابط رمزى للاعتداء على الطالب الذى رفض أن يعتزر للجنائى قائلا “أنا كلامى هنا قرآن“. 

أسر المعتقلين بوادى النطرون وجهوا نداء استغاثة لكل من يهمه الأمر والحقوقيين بالتدخل لتوثيق الجرائم واتخاذ جميع الوسائل المتاحة لرفع الظلم عن ذويهم، محملين سلطات الانقلاب المسئولية كاملة عن سلامتهم.

 

 

*عباس” وراء تجميد قانون الإعلام

كشفت مصادر بالمجلس الأعلى للصحافة، أن اللواء عباس كامل مدير مكتب قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى، تدخل لدى برلمان العسكر، لتجميد مشروع قانون الصحافة والإعلام الموحد بسبب تضمنه نص إلغاء حبس الصحفيين في كل قضايا النشر، بدعوى أن هذا النص يقضي على هيبة رجال الدولة ويؤدى لانتقاد رموز البلد وفى مقدمتها السيسى نفسه!

وأكد المصدر -في تصريحات خاصة لـ”الحرية والعدالة”- أن القانون كان سيصدر قبل رمضان الجارى باعتباره أحد القوانين المكملة لدستور السيسى، مؤكدا أن عباس كامل اعترض أيضا على القانون بسبب نص استقلال المؤسسات المملوكة للدولة، وأن تكون الأغلبية في مجالس إدارة المؤسسات والجمعيات العمومية للأعضاء المنتخبين ويتساوى فيها الصحفيون والإداريون، وألا يجوز تعيين عضو لأكثر من دورتين!

وكانت نقابة الصحفيين قد طالبت، في بيان أصدرته اليوم، أعضاءها بالتصدى محاولة “التفاف” على إصدار القانون الموحد للصحافة والإعلام الذي وافقت عليه الجماعة الصحفية والإعلامية، أو تعطيل إصداره من خلال مقترحات تعديل قانون 96 لسنة 1996.

وشددت النقابة، في بيانها اليوم، على سرعة إصدار القانون وكذلك التعديلات الخاصة بمنع الحبس في قضايا النشر.

وطالبت النقابة، “ألا يكونوا طرفا في مثل هذه المحاولات التي تستهدف استمرار أوضاع عدم الاستقرار بسبب المراحل الانتقالية والمؤقتة منذ يناير 2011 وحتى الآن وما أدت إليه من انعكاسات سلبية على الإدارة وعلاقات العمل بها“.

وقالت النقابة: إن الطريق الأمثل لحل مشكلة المؤسسات الصحفية هو إصدار القانون الموحد للصحافة والإعلام باعتباره أحد القوانين المكملة للدستور، وليس تعديل القوانين الحالية بما يطيل الفترة الانتقالية “خاصة أن التعديل يمثل مخالفة صريحة لنص المادة (224) من الدستور“.

وكان وزير الشئون القانونية بحكومة الانقلاب مجدي العجاتي قال -في أواخر إبريل الماضي-: إن اللجنة المكلفة بإعداد مشروع قانون الإعلام الموحد انتهت من عملها، مشيرًا إلى أن المشروع يحتوي على ما يقرب من 230 مادة تتضمن المعايير الحاكمة للعمل الإعلامي.

 

 

*السيسي أنشأ «جوانتانامو» للأطفال

نشر موقع «ميدل إيست آي» البريطاني تقريرا حول اعتقال وتعذيب الأطفال داخل السجون المصرية، تحت عنوان «الأطفال في خطر: مرحبا بكم في جوانتانامو الأطفال المصري”.

يقول التقرير إنه في حين يؤكد عبد الفتاح السيسي دائما أن الشباب هم أمل مصر ومستقبلها، إلا أن الواقع عكس ذلك تماما، وبعد عامين من توليه السلطة، امتلأت «قائمة الإنجازات» فقط بالوعود الفارغة.

وأضاف: في حين أن وسائل الإعلام الحكومية تتودد للرئيس، مازال السيسي لم يقدم شيئا ملموسا سوى إجابات غامضة تذكرنا بدونالد ترامب، مثل أن مصر ستصبح عظيمة مرة أخرى

أشار التقرير إلى أنه في وقت سابق، عندما سئل السيسي عن الاعتقالات التعسفية، اعترف أن هناك من سجن ظلما في حملة مصر الحماسية ضد المعارضة

وتابع: بعد مرور عامين على تولي السيسي السلطة، مازالت أعداد المعتقلين في ارتفاع لتبلغ مستويات مذهلة، مع وجود تقديرات بأن هناك أكثر من 50 ألف سجين سياسي في مصر

ويشير التقرير إلى أن أحد السجناء صبي يبلغ من العمر 14 عاما، ويدعى محمد عبد السيد، اتهم بالاحتجاج وحيازة متفجرات، وحكم عليه بالسجن 5 سنوات

وينقل عن والد سجين آخر يدعى محمد عماد 15 عاما قوله: «نحن نعيش في أوضاع مستحيلة لا يمكن تصورها»، مشيرا إلى أن ابنه يتعرض لقائمة لا تنتهي من الأهوال مثل الصعق بالكهرباء والجلد والضرب على الوجه

وأضاف: «ولد ابني في اليابان، وكتبت إلى السفير الياباني بأنني سوف أتنازل عنه إذا كان إرساله إلى اليابان سوف يحميه، اليابان يمكن أن تأخذه كواحد من مواطنيها، الأطفال هنا في خطر». 

*هيومن رايتس ووتش:أطلقوا سراح فرقة “أطفال شوارع

على السلطات المصرية إلغاء التحقيق مع الشبان الستة الذين نشروا مقاطع فيديو ساخرة، على موقع “يوتيوب” تعليقا على السياسة في مصر، وإطلاق سراح الأربعة المحتجزين منهم، منذ 10 مايو/أيار 2016. يبدو أن التحقيق يستند كلّيا على مقاطع فيديو ساخرة نشروها وينتهك الحق في حرية التعبير.

توسيع أعضاء فرقة أولاد شوارع المصرية الساخرة، الذين اعتقلوا في 10 مايو/أيار 2016، وقد يواجهون تهما خطيرة، منها تهم تتعلق بالإرهاب.

تُحقق النيابة مع الرجال الأعضاء بمجموعة تسمى “أطفال شوارع”، بعد مزاعم جهاز الأمن الوطني التابع لوزارة الداخلية أنهم “عناصر إثارية مناهضة للنظام الحاكم”، خططوا لاستخدام “الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ويوتيوب” لنشر مقاطع فيديو من شأنها تقويض الاستقرار في البلاد، من خلال تحريض المواطنين على التظاهر. حققت النيابة العامة مع الرجال الأربعة المحتجزين بشأن اتهامات تتعلق بالإرهاب أيضا. أرسلت نيابة شرق القاهرة القضية إلى نيابة أمن الدولة العليا في 20 يونيو/حزيران، وقالت إن القضية خارج نطاق اختصاصها.

قال نديم حوري، نائب مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “تحت حكم السيسي، تفقد مصر روح النكتة الأسطورية التي تتمتع بها، عندما يُسجَن الشباب بسبب مقاطع فيديو ساخرة. يترك هذا النوع من القمع الشامل للشباب وسائل قليلة للتعبير عن أنفسهم، أو السخرية من معاناتهم اليومية“.

اعتقلت قوات الأمن عز الدين خالد (19 عاما) أصغر عضو في المجموعة، في 8 مايو/أيار. وأفرج عنه القاضي بكفالة 10 آلاف جنيه (1125 دولار أمريكي) في 10 مايو/أيار، بعد أن وجّهت النيابة العامة له تهمة التحريض على التظاهر واستخدام المنصات الإلكترونية لإهانة مؤسسات الدولة. ألقت قوات الأمن القبض على محمد دسوقي ومحمد عادل ومحمد جبر ومحمد يحيى في 10 مايو/أيار، وتحتجزهم في قسم شرطة مصر الجديدة بالقاهرة للاشتباه بهم بنفس التهم. جددت النيابة العامة مؤخرا أمر اعتقالهم على ذمة التحقيق 15 يوما، في 18 يونيو/حزيران.

بموجب القانون الدولي، على القاضي، وليس عضو النيابة العامة، مراجعة أي اعتقال فورا. مع ذلك، يسمح القانون المصري بفترات مطوّلة للاحتجاز السابق للمحاكمة دون أوامر من القضاة. أما مصطفى زين، العضو السادس في المجموعة، فهو قيد التحقيق ولكن لم يقبض عليه حتى الآن..

أصدرت فرقة “أطفال شوارع” قبل الاعتقالات بأسبوع، فيديو هزلي موسيقي، سخر من الرئيس عبد الفتاح السيسي ودعاه إلى ترك منصبه.

محاميهم محمود عثمان، من المجموعة الحقوقية المصرية “مؤسسة حرية الفكر والتعبير”، قال لـ هيومن رايتس ووتش إن النيابة العامة في منطقة شرق القاهرة استجوبت الرجال الأربعة المحتجزين بشأن اتهامات إضافية. تشمل إنشاء جماعة تدعو إلى مقاومة السلطات، ونشر أخبار كاذبة لتقويض النظام العام، والتحريض على قلب “النظام الحاكم“.

تحمل هذه الاتهامات عقوبة قد تصل إلى السجن 5 سنوات بموجب المادتين 171 و174 من قانون العقوبات. قال المحامي إن النيابة هددت أيضا باستخدام تهم الإرهاب، بما في ذلك المادتين 86 و86 مكرّر، والتي قد تؤدي إلى أحكام أطول من ذلك بكثير.

تكشف تقارير النيابة التي استعرضتها هيومن رايتس ووتش أن النيابة تعتمد بشكل كبير على تقرير من صفحتين لجهاز الأمن الوطني عن “أطفال شوارع”، كتبه الرائد أحمد عبد الرحمن في 6 مايو/أيار. يتضمن التقرير الذي استعرضته هيومن رايتس ووتش، عبارة: “مصادر سرية موثوق بها” وصفت المجموعة أنها “عناصر إثارية” يقومون “بتحريف كلمات بعض الأغاني الوطنية واستبدالها بألفاظ نابية مسيئة للدولة“.

تحت حكم السيسي، تفقد مصر روح النكتة الأسطورية التي تتمتع بها، عندما يُسجَن الشباب بسبب مقاطع فيديو ساخرة. يترك هذا النوع من القمع الشامل للشباب وسائل قليلة للتعبير عن أنفسهم، أو السخرية من معاناتهم اليومية

نديم حوري

نائب مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

قال المحامي عثمان إن الرائد عبد الرحمن لم يصف المصادر، كما هو الحال في تقارير الأمن الوطني في كثير من الأحيان، وإن النيابة العامة لم تسأل الضابط أبعد من ذلك. منحت نيابة أمن الدولة العليا، حسب التقرير، ضباط الأمن الوطني مذكرة لمداهمة وتفتيش منازل الرجال والقبض عليهم.

تكشف التقارير أيضا أن النيابة استجوبت الرجال الأربعة حول التحريض “غير المباشر” على جرائم إرهابية ونشر أفكار إرهابية بشكل غير مباشر، من خلال المشاركة في مقاطع فيديو حملت أفكارا إرهابية.

قال أحد منسّقي مشروع “أطفال شوارع” لـ هيومن رايتس ووتش إن الرجال الستة، ومعظمهم في العشرينات من العمر، التقوا في ورشة عمل مسرحية، وقرروا نقل أدائهم إلى الشارع لجعله في متناول الناس الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف حضور المسرح. شرعوا بنشر مقاطع الفيديو بطريقة الـ سيلفي” أو تصوير أنفسهم وهم يتكلمون في يناير/كانون الثاني. في هذه المقاطع، غنوا حول موضوعات تشمل جماعة “الإخوان المسلمون” والدعاة الدينيين وقيمة الجنيه المصري وقرار التخلي عن 2 من جزر البحر الأحمر للسعودية، وجذبوا أكثر من 1.1 مليون مشاهدة لقناتهم على “يوتيوب“.

تواجه المجموعة أيضا اتهامات محتملة بازدراء الدين، والتي استخدمتها النيابة العامة في كثير من الأحيان في الأشهر الأخيرة. أدت هذه الاتهامات إلى الحكم بالسجن 5 سنوات غيابيا على 4 أطفال في فبراير/شباط بسبب مشاركتهم في مقطع فيديو “يوتيوب” قصير سخر من جماعة “الدولة الإسلامية” المتطرفة. أفادت تقارير صحف محلية أن نيابة جنح الإسكندرية بدأت تحقيقات منفصلة في “أطفال شوارع” على أساس تقرير رفعه المحامي طارق محمود، اتهم فيه المجموعة بالإساءة للإسلام في مقاطع فيديو خاصة بهم. قال عثمان، محامي المجموعة، إن أحدا لم يستجوبهم بشأن هذا الاتهام بعد.

نشر صحفيون وأساتذة جامعيون وغيرهم من الشخصيات العامة، بعد إلقاء القبض على الأعضاء الأربعة، التماسا على الانترنت يدعو إلى الإفراج غير المشروط عن الرجال الأربعة و”إطلاق حرية الرأي والخيال والسخرية.”

توسيع أعضاء فرقة أولاد شوارع المصرية الساخرة يقفون قرب جدار في مكتب النيابة العامة شرق القاهرة بانتظار قرار النائب العام حول احتجازهم على ذمة المحاكمة.

تُقيّد حكومة السيسي التعبير بشدة. اعتقلت السلطات عشرات الصحفيين وحاكمتهم وصادرت مواد صحفية، وفقا لتقرير لـ “مؤسسة حرية الفكر والتعبير” نشر في 2015. اعتقل مسؤولو الأمن في أواخر يناير/كانون الثاني إسلام جاويش، رسام الكاريكاتير، لفترة وجيزة بسبب رسوماته الساخرة التي انتقدت الرئاسة وسياسات الحكومة.

اعترف السيسي في مقابلة تلفزيونية في 3 يونيو/حزيران، ردا على سؤال حول علاقة الحكومة المضطربة مع الناشطين الشباب، أن مؤسسات الدولة بما فيها الرئاسة، فشلت في خلق آليات تواصل فعال مع الشباب.

تنتهك التحقيقات ضد “أطفال شوارع” القوانين الدولية لحقوق الإنسان. يحظر قرار “إعلان مبادئ حرية التعبير” الذي اعتمدته “اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب” في 2002، تدخّل الحكومات التعسفي في حرية التعبير.

تكفل المادة 19 من “العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية”، ومصر طرفا فيها، حرية التعبير والرأي، وتنص على أنه “يجوز إخضاعها لبعض القيود ولكن شريطة أن تكون محددة بنص القانون، وأن تكون ضرورية لاحترام حقوق الآخرين أو سمعتهم، لحماية الأمن القومي أو النظام العام أو الصحة العامة أو الآداب العامة“.

أكّدت “لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان”، وهي الهيئة المسؤولة عن مراقبة تنفيذ “العهد”، أن “مجرد اعتبار أن أشكال التعبير مهينة للشخصية العامة لا يكفي لتبرير فرض عقوبات” وأن “جميع الشخصيات العامة، بمن فيها التي تمارس أعلى السلطات السياسية مثل رؤساء الدول والحكومات، تخضع بشكل مشروع للنقد والمعارضة السياسية“.

قال حوري: “كان شباب مصر قوة دافعة للتغيير منذ انتفاضة 2011. أفضل طريقة لشروع السيسي في إصلاح علاقة الحكومة معهم، هي احترام حقوق الإنسان وحرية التعبير”.

 

 

*من المستفيد من اللعب في مواقيت الصلاة بمصر؟

انتابت حالة من الخوف والقلق قطاعات كبيرة من الشعب المصري بعد اعتراف معهد الفلك القومي ووزارة الأوقاف أنهما يجريان دراسات ستنتهي العام المقبل لتحديد هل مواقيت الصلاة التي يصلي بموجبها المصريون صحيحة أم خاطئه؟ الأمر الذي يجعل الباب مفتوحا على مصراعيه حول صحة صلاة المصريين وصحة صيامهم، وهل هناك تعجز أجهزة الدولة والتكنولولوجيا الحديثة ونحن في عام 2016 من التأكد من مواقيت صحة الصلاة.
السؤال الأهم والأخطر بحسب مراقبين  هو من المستفيد لإثارة كل هذا اللغط حول شعائر وعبادات المسلمين، خصوصا مع حملات التشكيك في الثوابت والأصول التي تقودها  منظمات وجهات غربية وتدعمها حكومات الأنظمة القمعية، كحكومة الانقلاب العسكري في مصر.
نصلي خطأ منذ قرن من الزمان!
وترجع بدايات البلبلة حول هذا الموضوع لنشر تحقيق صحفي سنة 2014 في موقع فيتو” المصري تحت عنوان “100 سنة بنصلي الفجر غلط”، أكد فيه الدكتور ياسر عبدالهادي، الباحث بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، بقسم الشمس والفضاء “إحنا بنصلي الفجر غلط“.
واتفاقا مع ما سبق طرح بعض الدعاه والمشايخ وبعض علماء المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية سؤالا مثيرا حول توقيت صلاة الفجر في مصر، وقالوا إن صلاة الفجر يؤذن لها في توقيت خاطئ داخل مصر، منذ قرن بسبب خطأ في عدم تحديد الوقت الصحيح لانخفاض الشمس تحت خط الأفق، وهو الأمر الذي يوضح وقت الفجر، ويستطيع من خلاله الباحثون التمييز بين الخيط الأبيض والخيط الأسود كما ورد بالقرآن.
القومي للبحوث الفلكية يعترف!
وأكدت مخاوف المسلمين ما قاله الدكتور حاتم عودة، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، والذي أكد أن المعهد يجري بحوثه بالتنسيق مع دار الإفتاء وهيئة المساحة منذ عام 2015، للتحقق من مواقيت الصلاة التي أثيرت بلبلة حول عدم صحة مواقيتها في مصر ودول عربية، وأنه ينتظر أن تنتهي العام المقبل 2017.
وأكد «عودة» في تصريح لبرنامج «مباشر من العاصمة»، على فضائية «أون تي في لايف»، مساء أول أمس الاثنين، أن الدراسة التي تستمر عامين، وسيتم الانتهاء منها عام 2017 “ستكشف نتائجها مدى دقة مواقيت الصلاة، بجميع أنحاء الجمهورية أم لا“.
وكشف الدكتور حاتم عودة رئيس المعهد القومي للعلوم الفلكية والجيوفيزيقية، في تصريحات صحفية، أن المشروع الضخم الذي يشارك فيها المعهد مع دار الإفتاء للتحقق من مواقيت صلاة الفجر والعشاء على مستوى مصر هدفه “وقف اللغط الذي دار منذ فترة حول أن مسلمي مصر يصلون الفجر في غير الموعد الصحيح“.
وتابع: “مثل هذه الأمور تثير البلبلة في الشارع المصري بشكل كبير ويجب على المصريين انتظار نتائج المشروع، فمن المحتمل أن يتم الإعلان عن أن المواعيد الحالية هي الصحيحة“.
نصلى قبل الأذان بـ 20 دقيقة
وبحسب ماذكرته تقارير صحفية  فأن مسلمي مصر والدول العربية يصلون الفجر قبل موعده الحقيقي بفترة تترواح ما بين 20 إلى 30 دقيقة، لافتا إلى أن وقت صلاة الفجر المعمول به حاليا، يسبق الموعد الحقيقي بـ20 دقيقة.
وتؤكد التقارير: «أن مسلمي أوروبا ومصر والدول العربية يصلون الفجر قبل موعده، خطأ أما مسلمو شمال أمريكا فقط فهم من يصلون الفجر في موعده الصحيح، بسبب معدل انخفاض الشمس تحت خط الأفق“.
أين دور هيئات كبار العلماء والمجامع الفقهية؟
وبحسب مراقبون فإن الغريب في الأمر هو الغياب التام لهيئات كبار العلماء والمجامع الفقهيه المختلفة، في قضية خطيرة ومهمة مثل هذه القضية.
ولم تصدر تلك المجامع أي شيء بشأن هذا الأمر باستثناء، دار افتاء العسكر التي لم تعد محل ثقة عند الكثيرين من أبناء مصر والعالم الإسلامي بعد موقف المؤيد للانقلاب العسكري، والصامت على ذبح المسلمين وقتلهم في الشوارع والميادين، وموافقتها على أحكام الإعدام الجائرة بشأن المعارضين للانقلاب العسكري.
وكان مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، قد صرح بأن توقيت صلاة الفجر في مصر صحيح، ويَجبُ الأخذُ به؛ لأنه ثابِتٌ بإقرارِ المُتخصِّصين، مشيرًا إلى أن تحديده جاء وفقًا لحسابات فلكية دقيقة.
وقال «عاشور» في تصريح له، إن من يقول إن توقيت صلاة الفجر في مصر غير صحيح مخطئ؛ لأننا نعتمد على البحوث الفلكية وهيئة المساحة التي اعتمدت في تحديده على أحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهي من قامت بتحديد توقيت الصلاة في السعودية وبعض الدول الإسلامية.
من المستفيد في التشكيك في شعائرالمسلمين؟
ويرى مراقبون أن التعامل مع شعائر المسلمين بهذا الشكل من الإهمال وعدم الإكتراث بمواقيت الصلاة الصحيحة من قبل سلطة الانقلاب العسكري، يعد جزء من حمله واسعة للتشكيك والتشويه في كل ماهو إسلامي.
ويؤكد المراقبون أن هذا الأمر لاينفصل أبدا عن حملات تشويه الإسلاميين وملاحقتهم، وإتهاهم بالفشل في مشاريع إدارة الدولة تارة، وبالجمود تارة أخرى، وبالإرهاب أحيانا.
بينما يرى آخرون، أن الهدف من إثارة فتنة مواقيت الصلاة في هذا التوقيت وفي شهر رمضان الكريم، يستهدف إحداث نوع من الإحباط عند الناس وخاصة المتدينين الذين يتم إقناعهم بأنهم فشلوا في إدارة البلاد وفشلوا في التأسيس لدولة الحريات والآن يتم إقناعهم بالفشل في العبادة التي جزء من عقيدتهم.
ويتزعم قائد الانقلاب العسكري حملة واسعة لتشوية كل ماهو إسلامي منذ انقلابه العسكري في الثالث من يوليو 2013، حيث سبق ووصف اللميار ومأئتي مسلم” بالتطرف والإرهاب، ونصب نفسه قائدا لحملة تصحيح المفاهيم المغلوطة، وتغيير النصوص المقدسة ومحاربتها، وبدء ذلك بالفعل من خلال تغيير المناهج الدراسية، وحذف كثير من النصوص والآيات القرانية والأحاديث النبوية منها.
وبين الحين والآخر يطالب قائد الانقلاب بما يسميه تجديد الخطاب الديني، والذي قد لا يستبعد أن تكون اللعب في مواقيت الصلاة وتلبيث مواقيتها على المسلمين جزء منها.

 

الانقلاب يمنع جلسات تحفيظ القرآن الصيفية بالمساجد.. الجمعة 3 يونيه.. إدارة سجن الوادي الجديد تهدد المعتقلين السياسيين بالقتل

معتقلالانقلاب يمنع جلسات تحفيظ القرآن الصيفية بالمساجد.. الجمعة 3 يونيه.. إدارة سجن الوادي الجديد تهدد المعتقلين السياسيين بالقتل

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* السيسي: أهل الشر تسببوا في كساد موسم السياحة

قال عبد الفتاح السيسي، أن العالم يمر بأزمة اقتصادية كبيرة، وأهل الشر تسببوا في كساد موسم السياحة الذي كنا نعول عليه كثيرا لحل أزمة الدولارحسب كلامه.

ووجه رسالة إلى المصريين بالخارج خلال حواره المسجل مع الإعلامي أسامة كمال، والمذاع على التليفزيون المصري بمناسبة مرور عامين على توليه الحكم: قائلا: «متنسوش إن إحنا في مصر نتصدى لأزمات كبيرة ولازم نقف كلنا مع بعض، والبناء يأخذ وقتا وجهدا وصبرا.. وإحنا ماشيين كويس ولو استمرينا كده هيكون في وجه مختلف لمصر» – حسب كلامه.

 

 

 *أخطاء فنية في الحوار المسجل لـ”السيسي” مع أسامة كمال!

حفل حوار عبدالفتاح السيسي، مع الإعلامي أسامة كمال، بالعديد من الأخطاء الفنية، التي لفتت انتباه الكثيرين، ومنها الدخول في الحوار مباشرة، دون أي مقدمة.

كما لفت انتباه البعض رداءة الصوت التي بدت واضحة جدًا، خلال الحوار، بالإضافة إلى قطع الحوار، والخروج لفاصل، دون أي تنويه عن ذلك بالرغم من أن الحوار مسجل، وليس بث مباشر على الهواء.

 

 

*أسعار اللحوم تفضح وعود “السيسي” وترتفع 14% قبل رمضان

شهدت أسعار اللحوم البلدي في السوق المحلية ارتفاعًا بنسبة 14٪، قبل أيام من حلول شهر رمضان، متأثرًا بفشل حكومة الانقلاب في وقف الارتفاع الجنوني في سعر صرف الدولار والذي تجاوز حاجز 11 جنيهًا؛ وذلك علي الرغم من وعود قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح العسكري بتدخل الجيش للسيطرة علي ارتفاع الاسعار بالسوق المحلية.

وسجلت أسعار اللحم الكندوز والضاني 90 جنيهًا للكيلو مقابل 85 جنيهًا سابقًا، بينما تراوحت أسعار البتلو من 120 جنيهًا إلى 140 جنيهًا.

وقال هيثم عبد الباسط، النائب الأول لرئيس شعبة القصابين باتحاد الغرف التجارية، في تصريحات صحفية، إن الأسعار تشهد ارتفاعًا خلال الفترة الراهنة بسبب نقص المعروض في السوق من اللحوم داخل محال الجزارة.

وأضاف عبد الباسط أن اللحوم المستوردة الموجودة في السوق لا تسد احتياجات المستهلك المصري، مشيرًا إلى أن ارتفاع الدولار داخل السوق السوداء إلى نحو 11 جنيهًا أدى إلى زيادة سعر الأعلاف، وبالتالي حدثت زيادة في تكاليف التربية. 

من جانبه، قال عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن بالاتحاد العام للغرف التجارية: إن الأسعار تشهد زيادة غير مسبوقة على مدار الشهرين الماضيين، مشيرًا إلى أن سعر الكيلو في المزرعة يعدُّ أعلى مستوى وصلت إليه الأسعار على الإطلاق.

 

 

*الانقلابي يتسول 153 مليون يورو من ألمانيا

وقعت سحر نصر، وزيرة التعاون الدولي في حكومة الانقلاب، اليوم الجمعة، اتفاقًا للحصول على قرض مع الجانب الألماني، بقيمة 153 مليون يورو، على هامش ترؤسها وفد مصر في اللجنة المشتركة بين البلدين، بالعاصمة الألمانية “برلين”.

وقالت “نصر”، في بيان لها: إن هذا الاتفاق يعكس علاقة الشراكة بين البلدين؛ حيث يبلغ إجمالي الاتفاق 153 مليون يورو، بنحو 100 مليون يورو قروض ميسرة، و53 مليون يورو منحة، مشيرةً إلى أن القروض بفائدة 2% وفترة سماح 10 سنوات. 

يأتي هذا في إطار التوسع في سياسة الاقتراض من الداخل والخارج التي انتهجها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي منذ 3 يوليو 2013؛ حيث حصل على عشرات المليارات من الدولارات من دول الخليج في مرحلة ما بعد الانقلاب، كما تم التقدم للحصول على قروض من البنك الدولي والبنك الإفريقي، فضلاً عن الحصول على مئات المليارات من البنوك المحلية لسداد رواتب الموظفين.

 

 

*تقارير دولية تكشف تعرض طائرة مصر للطيران لمشكلات فنية 3 مرّات

بيّنت تقارير صحافية بريطانية، أن “الطائرة المصرية المنكوبة فوق البحر الأبيض المتوسط قبل نحو شهر، حاولت الإقلاع من عدة مطارات ثلاث مرات في اليوم السابق لتحطمها، وفي كلّ مرّة كانت أنظمة الإنذار تعمل وتشير إلى وجود أعطال فنية فيها”، غير أن هيئة الطيران المصرية عادت ونفت أن تكون الطائرة قد واجهت مشاكل فنية.

وكشفت صحيفة “ذا تليغراف” البريطانية، أمس، عن أن الطائرة المصرية عادت بعد اكتشاف خلل فني فيها إلى ثلاثة مطارات عقب إقلاعها، وهي أسمرة بإريتريا، ومطارا القاهرة وتونس

وذكرت أن الطائرة عادت إلى المطار في كل مرة، بعد إقلاعها مباشرة، ثم غادرت بعد إجراء مراجعة تقنية لها.

وحسب الصحيفة، فإن الطائرة أُجبرت على العودة إلى المطار والهبوط اضطرارياً بسبب الخلل الفني، مضيفة “يبدو أنّ العاملين هناك لم يتمكنوا من إصلاح الخلل أو لم يقوموا بذلك، وانتهى الأمر بكارثة جوية في اليوم التالي“.

وكان رئيس شركة مصر للطيران صفوت مسلم قد نفى أن تكون الطائرة قد تعرضت لخلل فني.
وقال إنه “بالنسبة لي هذا ليس صحيحاً”، وذلك في تصريحات له على هامش الاجتماع السنوي لاتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) في دبلن.

وأضاف أن الطائرة لم تخضع للصيانة قبل المغادرة، ومرت الأخيرة بطريقة “طبيعية”، معتبراً أنهم “على ثقة تامة بالطائرة والطيار“.

وجاءت التقارير، بعد يوم من كشف سفينة تابعة للبحرية الفرنسية لإشارات من أحد الصندوقين الأسودين للطائرة المصرية.

وقال مصدر مصري في لجنة التحقيق أمس الخميس، إنه تم تضييق منطقة البحث عن الطائرة إلى نطاق كيلومترين.

 

 

*تقارير دولية تكشف تعرض طائرة مصر للطيران لمشكلات فنية 3 مرّات

بيّنت تقارير صحافية بريطانية، أن “الطائرة المصرية المنكوبة فوق البحر الأبيض المتوسط قبل نحو شهر، حاولت الإقلاع من عدة مطارات ثلاث مرات في اليوم السابق لتحطمها، وفي كلّ مرّة كانت أنظمة الإنذار تعمل وتشير إلى وجود أعطال فنية فيها”، غير أن هيئة الطيران المصرية عادت ونفت أن تكون الطائرة قد واجهت مشاكل فنية.

وكشفت صحيفة “ذا تليغراف” البريطانية، أمس، عن أن الطائرة المصرية عادت بعد اكتشاف خلل فني فيها إلى ثلاثة مطارات عقب إقلاعها، وهي أسمرة بإريتريا، ومطارا القاهرة وتونس.
وذكرت أن الطائرة عادت إلى المطار في كل مرة، بعد إقلاعها مباشرة، ثم غادرت بعد إجراء مراجعة تقنية لها.

وحسب الصحيفة، فإن الطائرة أُجبرت على العودة إلى المطار والهبوط اضطرارياً بسبب الخلل الفني، مضيفة “يبدو أنّ العاملين هناك لم يتمكنوا من إصلاح الخلل أو لم يقوموا بذلك، وانتهى الأمر بكارثة جوية في اليوم التالي“.

وكان رئيس شركة مصر للطيران صفوت مسلم قد نفى أن تكون الطائرة قد تعرضت لخلل فني.
وقال إنه “بالنسبة لي هذا ليس صحيحاً”، وذلك في تصريحات له على هامش الاجتماع السنوي لاتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) في دبلن.

وأضاف أن الطائرة لم تخضع للصيانة قبل المغادرة، ومرت الأخيرة بطريقة “طبيعية”، معتبراً أنهم “على ثقة تامة بالطائرة والطيار”.

وجاءت التقارير، بعد يوم من كشف سفينة تابعة للبحرية الفرنسية لإشارات من أحد الصندوقين الأسودين للطائرة المصرية.

وقال مصدر مصري في لجنة التحقيق أمس الخميس، إنه تم تضييق منطقة البحث عن الطائرة إلى نطاق كيلومترين.

 

 

*انقطاع مياه الشرب عن مدينة المنصورة بالكامل

أعلن محيي الصيرفي، المتحدث باسم الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، عن انفجار الخط الرئيسى للمياه بمدينة المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية، وهو ما أدى لانقطاع المياه عن المدينة بالكامل.

وأضاف العميد محى الصيرفى، فى تصريحات صحفية اليوم الجمعة، أنه تم إرسال فريق عمل لمقار الكسر وذلك لإصلاح الكسر، لافتا إلى أنه جار حاليا شفط المياه من الشوارع وسيتم إصلاح الكسر فى غضون ساعات قليلة.

وكان قد كشف تقرير صحفي اليوم الجمعة، عن أن معظم أراضى مصر أصبحت مهددة بالبوار؛ بسبب النقص الشديد فى مياه الري، حيث جفت الترع والمصارف، ما دفع الفلاحين إلى التظاهر فى بعض المحافظات أمام إدارات الري؛ بحثا عن حل للأزمة، واضطر مزارعو الوجه البحري والصعيد إلى تأخير الزراعات الصيفية

وقال وزير ري الانقلاب إن مصر ستشهد جفافا هذا العام لم يشهد له مثيل، فضلا عن أنه قال إن مياه الصرف الصحي تكفي مصر كبديل لتعويض الفاقد المائي الذي تأثر ببناء سد النهضة الأثيوبي الذي تنازل خلال قائد الانقلاب عن حقوق مصر المائية.

 

 

*إدارة سجن الوادي الجديد تهدد المعتقلين السياسيين بالقتل

كشف مركز “الشهاب” لحقوق الإنسان، عن تعنت واضح من قبل إدارة سجن “الوادي الجديد” في تعاملها مع المعتقلين خاصة السياسيين.

ونشر المركز الحقوقي رسالة خطيرة لأحد معتقلي السجن، توضح تعنت نائب مدير مصلحة السجون اللواء “محمد على”، وتهديده الدائم للمعتقلين.

وبحسب الرسالة التي وصلت “الشهاب”، فإن نائب مدير مصلحة السجون اللواء محمد على” قام بزيارة مفاجئة إلى سجن الوادي الأسبوع الماضي في صحبة 150 ضابط، وهدد بأخذ عشره من المعتقلين “سياسيًا” لنقلهم إلى سجن العقرب وتلفيق قضايا لهم داخلية أو تصفيتهم في الطريق.

وأوضحت الرسالة أن “علي” تطاول على المعتقلين بأسوء الألفاظ، ثم التهديد بالاعتداء الجنسي وهتك العرض، كما هددهم بالقتل مستخدمًا سلاحه الشخصي.

وأضافت الرسالة:”رفض الجميع بثبات أن يتحرك واحد منهم وقالوا له نحن ننتظر الموت ولا نهابه ولا نخاع لأي تهديد ومع ثباتهم وحده صفهم خرج وتركهم رغم اصطحاب الكلاب الشرسه والرسالة أرسلها ابني اليوم مع أمه وزوجته في أثناء الزيارة برجاء اتخاذ اللازم نحو ممارسات “…”الداخلية”.
وجاء في الرسالة أنه من المعروف أن اللواء  قد تكرر منه ذلك الأمر في عدة سجون حيث توعد المعتقلين السياسيين ببرج العرب بضربهم بالآلي بسبب هتافهم يوم إعدام “محمود رمضان” 12 مارس 2015، وتكرر منه ثانية إثناء تفتيشه لسجن طرة حيث قال “لن ننتظر إحكام القضاء لنقتلكم “.
وطالب مركز الشهاب النائب العام بحسب الاختصاص الأصيل له طبقا للقانون بالتحقيق في هذه الشكوى، وتكليف المحامي العام الأول بالوادي الجديد بالانتقال للسجن وتحقيق تلك الشكوى، بالإضافة إلى وقف اللواء “محمد علي” عن العمل والتحقيق معه في تجاوزاته المتكررة تجاه السجناء بصفة عامة والسياسيين بصفة خاصة.

 

 

*الأوقاف تمنع جلسات تحفيظ القرآن الصيفية بالمساجد

فوجئ بعض خريجي الأزهر بمدينة السويس الذين يقومون على تحفيظ التلاميذ الصغار القرآن الكريم في فترة الإجازة الصيفية ، فوجئوا بمدير عام أوقاف السويس يهجم على مسجد بلال بن رباح في حي الكويت ليطرد جميع الأطفال من المسجد ويجمع المصاحف وأجزاء القرآن من أيديهم ، ويهدد الجميع بعواقب الأمور إذا تكرر الأمر وقال بصوت جهوري أمام الجميع : مش عايز حد يحفظ قرآن تاني هنا.
وأكدت مصادر صحفية بالسويس أن مدير الأوقاف قام بالمرور على العديد من المساجد الأخرى التي تقوم بتحفيظ القرآن للأطفال في الحي وتوعد عمال المسجد بأنه سيعود بعد وقت قصير وسينزل أشد العقوبات بهم إذا وجد أي طفل أو محفظ للقرآن في المسجد.

 

*دمياط تشيع جثمان الشهيد “أحمد خليل”.. والأهالي يتهمون الداخلية بتصفيته

شيع الالاف من أهالي مدينة دمياط جثمان الطالب “أحمد خليل عزالدين” أحد أبناء قرية الخياطة الذي عثر على جثمانه في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس مقتول وملقى بمدينة رأس البر.
وكان الأهالي قد وجدوا أحمد غارقًا في دمائه في مدينة رأس البر متأثرا بإصابته بعدة طعنات بالسكاكين، وقام الاهالي بنقله للمستشفى إلا أنه فارق الحياة.

وأكد مصدر حقوقي أن “أحمد خليل عز الدين” – 22 عاما – طالب وأحد شباب الثورة بمحافظة دمياط وكان مطاردًا من قبل داخلية السيسي نظرا لرفضه للانقلاب العسكري.

 

 

*الإفراج عن “هشام جنينه” بعد دفع كفالته ونقل ابنته للمستشفى

أكد “علي طه”، محامي المستشار “هشام جنين” رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، أن موكله عاد اليوم الجمعة إلى منزله بعد نقل ابنته إلى المستشفى.

وقال “طه” عبر حسابه على “فيسبوك”: “الإخوة الأعزاء المستشار هشام جنينة الآن في بيته بعد أن نقلت ابنته إلى المستشفى جراء آلامها النفسية لحبس والدها يوم خطبتها”.

وتابع: “وذهب بعض الأهل ودفعوا الكفالة وخرجوا به إلى المستشفى للاطمئنان على ابنته والخروج بها من أزمتها، تحيه لهذا الفارس النبيل ولأسرته، ولكل من سانده في محنته محنة الوطن”.

يذكر أن نيابة أمن الدولة العليا، أحالت أمس الخميس، المستشار “هشام جنينه”، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، للمحاكمة العاجلة، عقب رفضه دفع الكفالة التي فرضتها النيابة عليه والمقدرة بـ 10 آلاف جنيه، لاتهامه الملفق بـ”إذعة وبث أخبار كاذبة عن حجم تكلفة الفساد في مصر، من شأنها إثارة الرأى العام وتكدير الأمن والسلم”.

 

 

*أرملة هذا الشهيد: لهذا السبب اعتصمنا في رابعة العدوية

قالت أرملة الشهيد أحمد سعيد عمار، الذي قتل في مجزرة رابعة الآثمة، بأربع رصاصات في صدره، حين كان يفتح ذراعيه ويقول لقوات الجيش والشرطة: “ليس معنا سلاح”: إن زوجها استشهد كما استشهد المئات في رابعة، كمعتصمين سلميين، لهم الحق الإنساني، قبل السياسي، في كل القوانين والدساتير والأعراف المحلية والدولية، في التعبير عن رأيهم، سواء اتفق الناس أو السلطة معهم أم لا.

 وأضافت زوجة الشهيد عمار- خلال تدوينة على صفحتها بموقع “فيس بوك” أمس الخميس- أن زوجها لم يكن معتصمًا مسلحًا، ولم يدع إلى العنف، ولو كانت رابعة مسلحة لما استطاع الأمن والجيش قتل المئات فيها بهذا الشكل، وفي هذا الوقت القصير، ولا اضطر لاستخدام الطيران الحربي، أو لكان فقد العشرات والمئات من رجاله في المواجهة المسلحة.

 وأكدت أن “رابعة كانت وستبقى مأساة إنسانية، لاعتداء مجموعة دمويين مجانين على معتصمين سلميين، لخلاف سياسي، تعامل فيه المعتصمون بشكل متحضر، واكتفوا بالوقوف، مع تسليمي بأخطاء المنصة وبعض التصريحات المبالغ فيها، ولكنها كانت كلامًا، ولا ننسى أنه كان هناك كلام متطرف ضدها في الإعلام الرسمي، أما الدموية والقتل والجنون فكانوا من جانب واحد في ثلاث مذابح متتالية كانت رابعة خاتمتها!”.

 وقالت: إن الشهيد بإذن الله أحمد سعيد عمار سيظل هو ومن معه رمزًا للصمود المتحضر أمام المسلحين القتلة، ولا يتحمل أي واحد منهم وزر من جاء بعدهم وفكر في رد الفعل، سواء بالقصاص الفردي، أو المسار الإعلامي، أو السياسي، وكلها اجتهادات يحاسب عليها أصحابها بالخير أو بالشر، في الدنيا والآخرة.

 وأكدت أن اعتصام أحمد سعيد عمار، ورابعة كلها، لم يكن من أجل شخص أيًّا كان، ولا كانت صمودًا بسبب أوامر وتوجيهات من جماعة أيًّا كانت، بل كانت رابعة تعبيرًا عن احترام فئة من البشر لما يرونه (الحق والعدل والشرعية والصواب)، ومحاولة لحماية الحرية التي جاءت بها ثورة يناير من عودة القمع والحكم الفردي والانتكاس للظلم والقهر، وكلها تبعات تحققت بسبب نجاح السلطة في قتل المحتجين والمنادين بالحرية، وبسبب سكوت الآخرين، أو شماتة بعض الشامتين.

 واختتم تدوينتها قائلة: “لم يكن أحمد رحمه الله محبًّا للعنف كأسلوب، ولم يحمل سلاحًا، ولم يعبد مرسي ولا الإخوان، ولكنه عبد الله، وأراد بسلام وتحضر أن يعيش الحرية، وأحسب أن كل من استشهدوا معه كانوا كذلك، وهم تاج فوق رؤوسنا، ولا يجوز استغلالهم في قضايا ضيقة، ولا استعمال أسمائهم بعد موتهم لتقوية موقف الأحياء واجتهاداتهم، أيًّا كانت.. لا تلوثوا رابعة ولا شهداءها يرحمكم الله”.

 

 

*أرقام سيتجاهلها السيسي في حواره بمناسبة عامين على اغتصابه السلطة

في الفترة الأخيرة، رصد مراقبون للشأن المصري، احتلال مِصْر المراكز الأخيرة في التصنيفات الإيجابية في مجالات الاقتصاد والأمن والتعليم، فيما تحل غالبا في مقدمة تصنيفات الظواهر السلبية كالفساد والتحرش الجنسي وانتشار الجريمة.

وخلال الفترة من 3 يوليو 2013، أظهرت التقارير والتصنيفات الدولية تراجع مصر بصورة ثابتة، رغم إعلان الحكومة عن أرقام وسياسات وإحصاءات تظهر التقدم والرخاء الاقتصادي والمعيشي. هذه الأرقام والمؤشرات، سيردم عليها السيسي في حواره المسجل والمتلفز والذي تشرف عليه مخابرات عباس كامل.

حول الحوار، علّق الفقية الدستوري، نور فرحات، على الحوار الذي سيُجريه قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسى، اليوم الجمعة، مع الإعلامي أسامة كمال، فى تمام السابعة ونصف مساءً، ويبثَّه التليفزيون المصري وتنقله جميع القنوات المصرية، قائلاً: “جورج الخامس يُحاور جورج الخامس”.

وقال فرحات، على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: « هذه جملة أطلقها سعد زغلول لـ(ملنر)، ويقصد بها عندما يتحاور شخصان متوافقان أو أحدهما تابع للآخر”.

وتساءل فرحات: «هل يصدق هذا على حوار المُذيع أسامة كمال مع السيسى، هل سيكون أشبه بحوارات السادات مع همت مصطفى؟”.

وأضاف فرحات: «إنْ أردتم حوارًا حيًّا ونقل نبض الشارع إلى الرئيس فدعوا أشخاص مثل يسرى فودة أو إبراهيم عيسى أو ريم ماجد يباشرون الحوار»، مختتمًا: «ما رأيكم دون توجيه ألفاظ جارحة”.

وكانت رئاسة الانقلاب أصدرت بيانا أمس الخميس نوهت عن الحوار بمناسبة مرور عامين على استيلاء السيسي على حكم مصر، عقب انقلابه العسكري.

وشهدت الفترة الماضية تدهورا حادا في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ووصل عدد المعتقلين للنحو 60 ألف معتقل في عهد السيسي، وتراجع الجنية المصري لمستويات غير مسبوقة امام الدولار وبلغت قيمته نحو 11 جنيه، في الوقت الذي ثبت الدولار في عهد الرئيس محمد مرسي ولم يتجاوز نحو 6 جنيهات.

كما خسرت السياحة المصرية نحو 40% من عائداتها، واغلقت نحو 5 الاف مصنع، وتزايدت نسبة البطالة بين الشباب لاكثر من 13% وفق تقارير حكومية.

وفي المجال الاجتماعي، خسرت مصر نحو 10 مليارات جنية في العام الواحد اثر العنف ضد المراة، وانتحر أكثر من 200 مصري لاسباب نفسية واقتصادية، كما زادت نسبة الطلاق في عهد السيسي لتزيد عن الفترة السابقة بنحو 32%..

وفي مجال الصحة زادت أسعار الدواء بنحو 40%، وتزايدت الاصابة السرطان بنسبة 12%..

مصر خارج مؤشرات الحياة العالمية

وفي عهد السيسي، خرجت مصر من التصنيف العالمي لـ”جودة الحياة”، الذي أصدره معهد “انترنيشنز” للعام 2015، واختار التقرير 64 دولة من بين 195 دولة..

ويعتمد المؤشر على عدة معايير منها طرق قضاء أوقات الفراغ، والسعادة الشخصية، والقدرة على السفر والتنقل بشكل سهل، والصحة والأمن والرفاهية، ويندرج المؤشر ضمن عدة مؤشرات صدرت في دراسة شاملة من 234 صفحة.

وفي مؤشر التنافسية العالمية، الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي، أظهر تراجع ترتيب مصر في كثير من القطاعات للعام 2014 – 2015، ويستند إلى أداء دول العالم في ثلاثة مجالات أساسية، هي المتطلبات الأساسية، ومحفزات الكفاءة، وعوامل الابتكار والتطور.

كما نشر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في يوليو الماضي، بيانا حول ترتيب مصر على مستوى العالم في المؤشرات الدولية المختلفة لعام 2015، أظهر تراجعا كبيرا في كل المجالات.

واحتلت مصر المرتبة 142 عالميا من بين 144 دولة، كأكثر الدول عجزا في الموازنة العامة للدولة، وحلت في المرتبة 119 ضمن 144 دولة في التنافسية؛ حيث تفوقت عليها دول أفريقية مثل أثيوبيا وليسوتو والرأس الأخضر وساحل العاج، وجاءت في المركز 130 في قائمة أكثر الحكومات تبذيرا، والمرتبة 121 في جودة خدمات الشبكات الكهربائية.

واحتلت مصر الترتيب 140 من بين 144 دولة في مؤشر كفاءة سوق العمل لعام 2014-2015، والترتيب 118 في مؤشر كفاءة سوق السلع للعام ذاته.

كما أعلن الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية، أن مصر احتلت المرتبة 112 في استقرار بيئة الأعمال من 189 دولة حول العالم.

وجاءت مصر في المرتبة 127 في معدل انتشار الجريمة، والمرتبة 140 في الأمن العام، والمرتبة 142 في التكلفة الناجمة عن “الإرهاب” على الاقتصاد، والمرتبة 137 بين 162 دولة حول حالة السلام.

كما احتلت مصر المرتبة 135 من بين 158 دولة في مؤشر “السعادة”، وحلت المرتبة الخامسة في مؤشر البؤس العالمي.
واحتلت مصر المركز 110 من بين 187 دولة في مؤشر التنمية البشرية لعام 2014.

كما نشرت ثلاثة معاهد غربية، هي “كاتو” و”فريزر” و”الليبراليين” التابع لمؤسسة “فريدريتش نومان للحرية”، تقريرا دوليا حول حقوق الإنسان حول العالم، في منتصف أغسطس الماضي، أظهر احتلال مصر للمركز 136 من بين 152 دولة، وفقا لقوة القوانين والأمن وحرية إنشاء التنظيمات السياسية والدينية وحرية الصحافة والتعبير.

كما احتلت مصر الترتيب 158 من بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة لعام 2015.

وعلى الصعيد العسكري، تراجع ترتيب الجيش المصري إلى المركز 18 على مستوى العالم، متراجعا خمسة مراكز، وفقا لموقع “جلوبال فورس باور” المتخصص في الشؤون العسكرية، لعام 2015، وبفارق سبعة مراكز عن الجيش الإسرائيلي الذي جاء في المركز 11.

وفي نفس السياق جاء النظام القضائي المصري في المرتبة 86 من بين 120 دولة حول العالم من حيث سيادة القانون، بحسب ما أوردته إدارة مشروع “سيادة القانون حول العالم” التي تتخذ من واشنطن مقرا لها.

وفي يونيو الماضي، أعلن “مشروع العدالة العالمي”، الذي يعتمد على مدى سيادة القانون في الدولة من وجهة نظر مواطنيها- عن احتلال مصر الترتيب 86 في مؤشر سيادة القانون من بين 102 دولة لعام 2015.

كما احتلت مصر المركز 105 على العالم في مدى كفاءة التشريعات القانونية في حل النزاعات بين المواطنين.

وفي المجال العلمي، احتلت مصر المركز الأخير عالميا في جودة إدارة المدارس، والمرتبة 136 من بين 144 دولة في جودة التعليم، والمركز 120 في الابتكارات والاختراعات.

أما في مؤشر التعليم العالي والتدريب لعام 2014–2015، فوصلت مصر إلى الترتيب 111 من بين 144 دولة، كما تراجعت إلى الترتيب 113 دوليا من بين 144 دولة في الابتكار والتطوير.

وتراجعت مصر إلى المركز 119 من بين 144 دولة في تحقيق المتطلبات الأساسية للمواطنين، وخاصة الصحة والتعليم الأساسي لعام 2014 – 2015.

تقدم للوراء

من جانب آخر، أعلنت منظمة “الدفاع عن حقوق المرأة” الدولية، في أغسطس الماضي، احتلال مصر المركز الثاني عالميا في انتشار ظاهرة التحرش الجنسي، حيث وصلت نسبة التحرش الجنسي للنساء المصريات إلى 64%.

كما احتلت مصر المركز الأول عالميا في انتشار ظاهرة ختان الإناث.

وفي نهاية شهر يونيو الماضي، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن احتلال مصر المركز الأول عالميا من حيث أعداد ضحايا حوادث الطرق، بأكثر من 13 ألف قتيل و60 ألف جريح، بحسب إحصائيات لعام 2014، الذي شهد وقوع أكثر من 10 آلاف حادثة، بلغت خسائرها نحو ملياري دولار.

 

 

*الرز” يفضح وعود السيسي ويصل إلى 7.75 جنيهات بـ”التموين

“سيتم التدخل لضبط الأسعار بالتعاون بين الحكومة والقوات المسلحة” هذا ما صرح به قائد الانقلاب عدة مرات خلال الشهرين الماضيين، إلا أن واقع أسعار السلع الأساسية بالسوق المحلية يكذب هذه الوعود.

نار الأسعار امتدت إلى السلع التموينية والتي من المفترض أن يكون لحكومة العسكر سيطرة قوية عليها؛ حيث ارتفع سعر كيلو الأرز على البطاقة التموينية في نقاط الخبز من 6 جنيهات إلى 7.75 جنيهات، وذلك في إطار خطة السيسي لرفع المعاناة عن المواطنين في شهر رمضان!. 

وكشف عدد من بقالي التموين بالمحافظات أن الكميات المستلمة من الأرز حاليًّا يصل سعرها لـ7.75 جنيهات ويتم صرفها على فارق نقاط الخبز، مشيرين إلى أن العجز قد يصل لـ70% خلال الأشهر القادمة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

 

 

*أعضاء سابقون بـ”الصحفيين” يهاجمون داخلية ونيابة الانقلاب

أدان عدد من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين السابقين، الاعتداء على نقابة الصحفيين وحبس نقيبها وعدد من أعضاء مجلسها الحالي في سابقة تاريخية لم تحدث من قبل، الأمر الذي وصفته منظمات حقوق الإنسان المصرية والعالمية بأنه الأسوأ والأخطر” منذ تأسيس النقابات المهنية في مصر منذ أكثر من ثلاثة أرباع قرن.

وطالب أعضاء مجلس النقابة في بيان لهم اليوم الجمعة، النيابة العامة بتصحيح موقفها والالتزام بدورها باعتبارها تنوب عن المجتمع وتقوم بتمثيله، بهدف الحفاظ على أمنه والدفاع عنه وصيانة سلامته.
وأعلن الموقعون على البيان أنهم سيدافعون عن استقلال وحرية “نقابة الصحفيين” وعن قادتها الذين انتخبناهم ويحظون بثقة جموع الصحفيين واحترام الرأي العام. وسنستخدم كل الوسائل الديمقراطية دفاعا عن الدستور والقانون وحرية العمل النقابي واستقلاله.

وقال الموقعون إن نقابة الصحفيين المصريين تتعرض بكل ما تمثله من قيمة وتاريخ نضالي دفاعا عن حرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير وحق المجتمع الأصيل في ثمار هذه الحرية- لحملة ضارية تستهدف القضاء على استقلالها وإخضاع النقابات المهنية عامة لهيمنة أجهزة الأمن.

وأضافوا انه بدأ العدوان على “نقابة الصحفيين” باقتحام الشرطة لحرم النقابة لإلقاء القبض على زميل صحفي وأخر متدرب، تنفيذا لقرار صادر من النيابة العامة بضبطهما وإحضارهما لم تبلغ به “نقابة الصحفيين” وفي تجاهل للتقاليد المرعية والقانونية التي تفرض إبلاغ نقيب الصحفيين والذي يقوم عادة بتكليف أحد من أعضاء مجلس النقابة باصطحاب المطلوبين إلى مقر النيابة العامة وحضوره التحقيق معهم.

وأشاروا إلى أنه عندما أصدر مجلس نقابة الصحفيين بيانا يعترض فيه على اقتحام الشرطة لمقر النقابة وفرض حصار أمنى عليها وحظر تجول في جزء من شارع عبد الخالق ثروت الذي توجد به النقابة، وتقدم ببلاغ للنائب العام يطلب فيه التحقيق مع المسئولين عن هذا الاقتحام، أصدر النائب العام بيانا انحاز فيه لعدوان الشرطة متجاهلا البلاغ المقدم من نقابة الصحفيين.

وتابعوا: “وبلغ العدوان قمته باستدعاء نقيب الصحفيين “يحيي قلاش” ووكيل النقابة مقرر لجنة الحريات “خالد البلشي” وسكرتير عام النقابة “جمال عبد الرحيم” لسماع أقوالهم، ثم إصدار قرار باطل قانونا بالإفراج عنهم بكفالة 10 آلاف جنيه لكل منهم، ورفضهم دفع هذه الكفالة لعدم توافر شروط الحبس الاحتياطي في التهم التي وجهت لهم، ومطالبتهم بانتداب قاضي تحقيق لأن النيابة العامة وضعت نفسها في وضع الخصومة مع النقابة منذ البداية، ولجأت النيابة العامة إلي إحالة الزملاء الثلاثة الذين يمثلون رموز وقيادة نقابة الصحفيين للمحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة جنح قصر النيل يوم السبت القادم“.

الموقعون من أعضاء مجالس النقابة السابقين:

إبراهيم منصور – أحمد السيد النجار – أمينة شفيق – جمال فهمي – حسين عبدالرازق – رجائي الميرغني – عبد العال الباقوري – علاء العطار -محمد عبدالقدوس – هشام يونس.

 

 

*أهلا رمضان”.. “السيسي” و”حنفي” يتلاعبان بقوت “الغلابة

لو أراد أنصار الشرعية إثبات أن الانقلاب وحكومته ووزراءه بمن فيهم وزير التموين متخصصون في صناعة “الفناكيش”، لما قالوا أكثر مما قاله عموم الشعب المصري في معرض “أهلاً رمضان” الذي دشنته وزارة التموين بالتعاون مع المحافظات في القاهرة والجيزة وعواصم المحافظات ومراكز المدن بداية من 25 مايو وحتى 13 يونيو الجاري بعد مد المعرض السلعي للمبادرة، وبدء تطبيق زيادة 3 جنيهات على بطاقة الدعم، وهو ما لا يحقق الزيادات التي أعلن عنا “حنفي” نفسه فقط في أبريل الماضي من أن كيلو الأرز المعبأ سعره 3 جنيهات و75 قرشًا، وزيت “العباد” بسعر 9 جنيهات و75 قرشًا، وزيت الخليط بسعر 6 جنيهات ونصف وزيت خليط لتر بسعر 8 جنيهات و45 قرشًا، وهما السلعتان المختفيتان تماما خلال الأشهر الماضية من التموين؛ حيث وصل سعر الأرز “الكسر” 4 جنيهات و50 قرشًا، وزيت العباد 11 جنيهًا و50 قرشًا، فيما أغلق كليو سكر التموين “الغامق” على 5 جنيهات ووصل السكر الأبيض إلى 6 جنيهات و50 قرشا.

خالد “ريمة”

“وعادت ريمة لعادتها القديمة”.. هكذا حال خالد حنفي، وزير التموين في حكومة الانقلاب، الذي عاد بعد التجديد له في حكومة الانقلاب الجديدة ليبشر المصريين.

وكان “حنفي” قد زعم، العام الماضي، أن منظومة السلع التموينية الجديدة تتضمن إتاحة 20 سلعة إضافية لأصحاب البطاقات التموينية مع اللحوم والدواجن، وأن الدجاجة ستصرف للمواطن بقيمة 75 قرشًا، سيقوم بدفعها صاحب البطاقة للبقال كهامش ربح على الدجاجة؛ حيث قال: “أقسم بالله العظيم، سيُصرف كيلو الدجاجة المجمدة على البطاقة بـ75 قرشا”، ومرورًا بالخبز الطويل المدعم، ثم بسيارات متنقلة لبيع “أوراك الدواجن المحلية” بسعر 9.5 جنيهات للكيلو في معظم المناطق العشوائية بمحافظات الوجة القبلي والبحري، وصولاً إلى أعلاه في فنكوش أهلاً رمضان.

البحث عن الأرز

أغلب المواطنين من حملة “البطاقة”، يسعون هذه الأيام إلى استثمارها بمنطق “اللي ييجي منه”، وأول السلع طلبًا كيلو الرز  من  نوعية “4.5”؛ حيث أن سعره لدى التجار قفز من 8 إلى 10 جنيهات، غير أن “أرز التموين” أثار غضب المواطنين كونه لا يصلح للاستخدام الآدمي، وبسبب سوء جودة المعروضات وارتفاع أسعار منتجات أخرى.

وقال بعض المواطنين إن نوعية الأرز هي “الكسر” أو “الحت”، الذي لا يمكن تقديمه إلا للحيوانات، وإن تصريحات الوزير والمسؤولين وردية رغم أن الشركات الموردة إما ضحكت على الحكومة أو الحكومة هي من ضحكت على الشعب.

وأضاف آخرون أنهم وجدوا الكثير من السلع السيئة، والمفروض أن يتدخل المسئولون فورًا قبيل رمضان”.

وفي المعرض الرئيسي ل”أهلا رمضان” تأخر رئيس الوزراء عن افتتاحه، في 26 مايو الماضي، فما كان من الجمهور إلا الاقتتال واقتحام المعرض وكانت السلعة الرئيسية التي في إيديهم “الأرز” وكان في مستوى غير آدمي، ومن النوعيات السئية.

“أهلا” بالمحافظات

وفوجئ المواطنون في المحافظات أن المعرض ليس معرضا ولا توجد سلع مخفضة، فأحد المواطنين قال :”المحافظ بيفتح معرض سلع رمضان بأسعار مخفضة، سلام عليكم عاوز سلع مخفضة يا اهل المعرض، آسفين المعرض لصرف التموين وفائض الخبز “السلع” بالبطاقة” فعلق قائلا :”فعلا للاستحمار أصول”.

أما الناشط على مواقع التواصل الإجتماعي معتز المجلي فقال: “يا فرحة ما تمت خدها الغراب وطار .. بعد ما فرحت وفرحت الناس بموضوع معرض “أهلا رمضان” طلع فنكوش واضحك على الغلابه باسم المعرض .. ( واللي يزعل يزعل دي شهادة حق) بعد اثارة الجدل ان الاسعار زي اللي بره”.

وأضاف: “عديت على المعرض زي اي حد ما انا من الغلابة اللي عايزة تتشري برضه، اكتشفت أن فعلااااا الاسعار تماثل المحلات الخارجيه ومفيش رز ومفيش زيت وان قايمة الاسعار اللي شوفتها امبارح اتغطت بورق جديد لأسعار جديدة”. 

وأشار إلى أن ما رآه كان شعورًا عامًّا لدى الناس قائلاً: “لما سألت الناس سمعت العجب عن أنهم اتضحك عليهم وأن الموجودين تجار محلات أكتر من تجار التموين والناس فرحتها اتكسرت وماشيين يحسبنوا”.

 

 

*لماذا يتهرب السيسي من تسليم اتفاقية “صنافير وتيران” للقضاء؟

أكد عدد من المحامين الذين تقدموا بدعاوى لإثبات ملكية مصر لجزيرتي تيران وصنافير، وإعلان بطلان بيعهما من قبل نظام الانقلاب للمملكة العربية السعودية، أن حكومة “السيسي” ترفض حتى الآن تقديم نسخة من “الاتفاقية” إلى محكمة القضاء الإداري، التي قررت تأجيل نظر 14 دعوى قضائية إلى جلسة 7 يونيو الجاري، رغم أن المحكمة ألزمت الحكومة بتقديم نسخة من الاتفاقية، والكتب والمراسلات والقرارات والمحاضر المرتبطة بها في هذه الجلسة، كما ألزمت هيئة مفوضيها بتقديم تقريرها بالرأي في القضية.

وكشف المحامون عن أنه حتى هذه اللحظة ترفض الحكومة الإعلان عن مضامين الاتفاقية، والحيثيات التي استندت إليها في قرارها بالتنازل عن الجزيرتين، وتركت الأمر للإعلام التابع للسلطة- الحكومي والخاص- مقابل المعارضين والمحتجزين، منهم 51 فردا بالسجون، أو من خلال مواقع “السوشيال ميديا، التي كشفت عبثية الانقلاب وبيعه لأجزاء الوطن.

قرار مفوضي الدولة

وكانت هيئة مفوضى الدولة قد قررت في جلستها، الأحد 25 مايو الماضي، تغريم هيئة قضايا الدولة بصفتها محامى الدولة، مبلغ مائتي جنيه، لعدم تقديم نص اتفافية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، وأجلت نظر الدعاوى كافة إلى جلسة يوم الثلاثاء، 31 مايو الماضي، وفي تلك الجلسة قضت الدائرة الأولى بهيئة مفوضي الدولة بمحكمة القضاء الإداري، بحجز دعوى المحامي والمرشح الرئاسي السابق خالد علي وعلي أيوب، بشأن “تيران وصنافير”، حتى كتابة التقرير بالرأي القانوني، وتأجيل نظر تسع دعاوى أخرى لجلسة 21 يونيو الجاري.

وتطالب الدعاوى كافة بإلزام رئيس الجمهورية بعرض اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية على الاستفتاء الشعبي، وفقا للمادة 151 من دستور الانقلاب.

وأكدت الدعاوى أن التقرير الرسمي للأمم المتحدة الصادر بعد التحكيم الدولي بين مصر و”إسرائيل”، يتحدث عن الحدود المصرية، وقد ضم كلا من جزيرتي تيران وصنافير لها.

وأضافت أن الجزيرتين تمثلان مناطق ذات أهمية في خطط الدفاع الإستراتيجي عن مصر، مؤكدة أن قرار التنازل عن السيادة المصرية عليهما من شأنه أن يؤثر على مكانة مصر وهيبتها حتى داخل التحالفات العربية القريبة.

الحكومة تعدم الخرائط

وكشف المحامي خالد علي عن أن حكومة “السيسي” خاطبت وزير آثار الانقلاب، خالد العناني، تطالبه باتخاذ اللازم نحو تحديث جميع الخرائط المعروضة بالمواقع الأثرية، والتأكد من أنها سليمة وصحيحة، وتشمل كامل حدود مصر، واستبعاد أي خريطة غير كاملة أو صحيحة، إلا أن “العناني” طالب رئيسة قطاع المتاحف بوزارة الآثار، إلهام صلاح، في خطاب (هام جدا وسري)، بإعدام جميع الخرائط التي تضع جزيرتي صنافير وتيران ضمن الحدود المصرية!.

تضليل القضاء

غير أن رنا ممدوح، الصحفية المتخصصة في شؤون القضاء بصحيفة “المقال، التي يرأس تحريرها إبراهيم عيسى، اتهمت حكومة “السيسي” بتعمد تضليل القضاء، وإخفاء المستندات اللازمة لإرساء قيم العدالة في المجتمع، على إثر امتناعها عن تسليم اتفاقية “تيران وصنافير” الموقعة بين مصر والسعودية للقضاء الإداري، في مخالفة للدستور، وتجاهل لقرارات القضاء، وحق المواطنين في الاطلاع عليها، بحسب وصفها.

جاء ذلك في مقال نشرته “رنا” في صحيفتها، تحت عنوان “الحكومة تمتنع عن تسليم اتفاقية تيران وصنافير للقضاء الإداري”، تعليقا على ما اعتبرته امتناع الحكومة عن مد هيئة قضايا الدولة بأي مستندات تمكنها من الوقوف أمام القضاء؛ للمطالبة برفض الدعاوى ببطلان التنازل عن الجزيرتين“.

وقالت “رنا”: إن هيئة مفوضي الدولة في محكمة القضاء الإداري قررت، الثلاثاء 31 مايو، عدم انتظار مستندات الحكومة التي لن تأتي، وكتابة تقريرها في الدعويين المقدمة من خالد علي ومالك عدلي وآخرين، لوقف تنفيذ وإلغاء قرار رئيس الوزراء بالتوقيع على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، التي بموجبها تتنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، لتقدمه إلى محكمة القضاء الإداري، قبل يوم الثلاثاء المقبل الموافق 7 حزيران الجاري، ليكون معينا لها في تحديد مصير تلك الدعاوى.

وأوضحت “رنا” أن قرار الهيئة جاء بحجز الدعويين للتقرير على ضوء المستندات المتاحة، وعلى ضوء امتناع الدولة عن تقديم أي مستندات، وما قرره الحاضر عن الدولة، من عدم وجود مستندات ينتوي تقديمها بشأن اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية، وتمسكه برفض الدعوى.

توجهات حكومية بعدم الاستفتاء

وعن تفاصيل جلسة الثلاثاء 31 مايو، قالت الصحفية “إن رئيس هيئة مفوضي الدولة المستشار محمد الدمرداش العقالي- الذي مكَّن الحكومة من طلبها في خلال الجلسات الأربع السابقة بالتأجيل لتقديم المستندات- سأل عضو هيئة قضايا الدولة في الجلسة عن أسباب عدم التقدم، سواء بنص الاتفاقية الموقعة بين مصر والسعودية بتاريخ 8 أبريل الماضي، أو حتى قرار رئيس الجمهورية بتفويض رئيس الوزراء في التوقيع على الاتفاقيات الموقعة بين مصر والسعودية خلال زيارة ملك السعودية لمصر.

فاكتفى الأخير بتأكيد أن أجهزة الدولة لم تمده بأي مستندات، وأنه لهذا قدم للهيئة، وقبلها للمحكمة، مذكرة بعدم اختصاص القضاء بنظر الدعاوى؛ لكونها تتعلق بعمل من أعمال السيادة.

وخلصت رنا ممدوح إلى أن “حكومة” شريف إسماعيل بكل وزرائها، وعلى رأسهم الوزير القاضي المستشار مجدي العجاتي، ارتكبوا جريمة التدخل في شؤون العدالة، التي أكدت المادة 184 من الدستور أنها لا تسقط بالتقادم، بتعمد تضليل القضاء، وإخفاء المستندات اللازمة لإرساء قيم العدالة في المجتمع، وضمان عدم تعسف رئيس الجمهورية أو حكومته في استخدام سلطتهم في تبديد موارد الدولة، والتخلي عن أراضيها“.

احتمالات جلسة 7 يونيو

وقالت الصحفية، إن هذا الواقع “يجعلنا أمام احتمالين لحكم القضاء الإداري المنتظر: الأول باعتبار توقيع رئيس الوزراء على اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية كأن لم يكن، خصوصا بعد أن فشلت الحكومة في تقديم ما يفيد بتفويض رئيس الجمهورية لرئيس الوزراء في سلطة إبرام الاتفاقيات التي أعطاها الدستور في المادة 151 منه لرئيس الجمهورية فقط“.

أو أن يكون الاحتمال الثاني- وفق الكاتبة- هو “عدم قبول الدعوى لعدم وجود قرار إداري بمعنى عدم تفعيل الاتفاقية ودخولها حيز التنفيذ؛ لكونها لم تعرض على البرلمان، ولم يوافق عليها، لا سيما أن رئيس الجمهورية لم يصدق عليها حتى الآن، ولم تنشر في الجريدة الرسمية، وهنا تحتفظ المحكمة بحقها في الرقابة على مدى تطابق فحوى الاتفاقية مع الدستور، إلى حين توصل الحكومة إلى بنود الاتفاقية التي يبدو أنها وقعت عليها على بياض”.

هلاك العيسوي قاتل حرائر المنصورة وضرب عكاشة بالحذاء. . الأحد 28 فبراير. . الإضراب في سجن العقرب مستمر

هلاك البلطجي السيد العيسوي قاتل حرائر المنصورة

هلاك البلطجي السيد العيسوي قاتل حرائر المنصورة

هلاك البلطجي السيد العيسوي قاتل حرائر المنصورة

هلاك البلطجي السيد العيسوي قاتل حرائر المنصورة

هلاك البلطجي السيد العيسوي قاتل حرائر المنصورة

هلاك البلطجي السيد العيسوي قاتل حرائر المنصورة

هلاك العيسوي قاتل حرائر المنصورة وضرب عكاشة بالحذاء. . الأحد 28 فبراير. . الإضراب في سجن العقرب مستمر


الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* هيومن رايتس ووتش : عدد القتلى في سيناء تجاوز الـ3 آلاف قتيل خلال السنوات القليلة الماضية

 

* إصابة عدة جنود في تفجير آلية تابعة لقوات الجيش شرق مدينة الشيخ زويد شمال سيناء

*مقتل “ضابط” فى إطلاق مجهولين للرصاص على سيارة “للشرطة” بالخانكة

قتل منذ قليل النقيب إيهاب إبراهيم معاون مباحث مركز الخانكة أثناء توجهه لمأمورية لضبط بعض الهاربين فى جناية، حيث قام مجهولون بإطلاق الرصاص على سيارة الشرطة التى كان يستقلها وبصحبته النقيب محمد عزمى معاون مباحث المركز، وعدد من أفراد المباحث بمنطقة سرياقوس.

تلقى اللواء سعيد شلبى مدير أمن القليوبية إخطارا بالواقعة من الرائد محمد الشاذلى رئيس مباحث مركز الخانكة، وانتقلت قيادات المباحث بإشراف اللواء عرفة حمزة مدير المباحث الجنائية لموقع الحادث، وانتقل فريق من النيابة العامة برئاسة المستشار جمال حته رئيس نيابة الخانكة بإشراف المستشار أحمد عبد الله المحامى العام لنيابات شمال القليوبية.

 

 

*إضراب العقرب مستمر.. والمأمور: “مطالبكم على جثتي

في مشهد مستمر للصمود دخل إضراب معتقلي سجن “العقرب” يومه الثالث على التوالي، وسط تصاعد الحملات الحقوقية المناهضة “للمقبرة”، والمطالبة بإغلاقه، وإصرار السجناء علي استكمال إضرابهم الجماعي حتى ترضخ داخلية الانقلاب وإدارة السجن لمطالبهم الإنسانية المشروعة، المتعلقة بتنفيذ لائحة السجون عليهم والسماح للمرضى بالعلاج وإدخال كل احتياجاتهم الغذائية والدوائية.

وكشفت عوائل المعتقلين الذين قاموا بزيارتهم أمس أن قرابة 1000 سجين بالعقرب دخلوا إضرابا كاملا عن الطعام؛ ما دفع إدارة السجن ومأموره إلي تهديدهم بالترحيل إلى سجن الوادي الجديد، مشددا على أنه لن يسمح باستمرار الإضراب “إلا على جثته”.

 وأصيب أفراد أسرتين من معتقلي “العقرب” جراء انقلاب حافلة كانت تقلهم للزيارة، وتنوعت الإصابات بين خطرة ومتوسطة بينها ارتجاج في المخ، نتيجة الزحام الشديد؛ ما أدى لتصاعد الغضب لدى الأهالي، الذين هتفوا ضد إدارة السجن، التي بدورها قامت بإطلاق تشكيل من الأمن المركزي للتحرش بهم وقمع غضبهم.

 

 

*ضرب عكاشة “بالحذاء” في مجلس النواب

قام اليوم النائب كمال أحمد بضرب توفيق عكاشة “بالحذاء” فور دخوله البرلمان المصري، اعتراضًا على استقبال الأخير للسفير الإسرائيلي في منزله، مؤكدًا أنه ضرب “عكاشة” نظرًا لتصرفه المخيّب لكل المصريين بعد استقباله السفير الإسرائيلى بمنزله، ومناقشته في أمور تخص البلاد. ونتيجة لذلك قام رئيس مجلس النواب بطرد النائبين من المجلس، بعد حالة  الفوضى التي عمّت بالجلسة العامة، فيما أكد” أحمد”، أنه غير نادم على ضرب توفيق عكاشة، مؤكدًا فى الوقت ذاته أنه سيفعل ذلك كلما رأه، ومضيفًا أن عكاشة لطّخ تاريخ المصريين باستقبال السفير الإسرائيلي

 

*هبوط أرضي بطريق مصر أسوان الزراعي بعد صيانته منذ شهرين

استمرارًا لفساد البنية التحتية لطرق وكبارى مصر فى عهد العسكر، شهد طريق مصر أسوان الزراعي ،اليوم الأحد، انهيارًا أرضيًّا أسفل كوبري المحطة في مدينة المنيا.

وكشف مصدر مطلع بالطرق والكبارى، عن مفاجأة بأن الانهيار المفاجئ للمنطقة، سبق أن تمت صيانتها منذ أكثر من شهرين وتم رصف هذه المنطقة بالكامل ،وأكد إن الهبوط المفاجئ حدث أثناء توقف إحدي سيارات الميكروباص لإنزال أحد الركاب وكادت تسقط السيارة في الحفرة لعمق الأرض لولا تفادي السائق للموقف.

وأضاف في تصريحات صحفية أن هذه المنطقة تم تجديدها بالكامل بعد أن ظهرت أخطاء وتلفيات بالطريق مما استدعي إزالة الطبقة الاسفلتية القديمة ووضع طبقة جديدة لعلاج الأخطاء ولكن يبدو أنه أن بلا جدوى.مشيراً أنه لم يتحرك أحد لعلاجه.

جدير بالذكر، إن كوبرى “محلة روح” الجديد على طريق طنطا المحلة، شهد أمس ،هبوطا جزئيا أمام برج المحمول وهبط في الأسفلت وشروخ وانهيار جزئى في الحوائط الساندة في المطالع والمنازل.

يشار إلى أن الكوبرى من تنفيذ مقاولين من الباطن وبإشراف الإدارة الهندسية بالقوات المسلحة وافتتح قبل عدة أسابيع ومازل في مرحل الصيانة. 

ورغم ذلك مازال الكوبرى مفتوحا أمام جميع السيارات بمختلف انواعها وكأن المسئولين في وزارة النقل والتي بلغها نبأ الهبوط وهيئة الطرق والكبارى تنتظر وقوع كارثة حتى تتحرك بسرعة لتبادل الاتهامات والبكاء على الدم الساخن والمهدر من الضحايا وصرف التعويضات للمنكوبين.

 

 

*تقرير يفضح تسليم المخلوع السلطة لـ”السيسي

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يكشف تطابق خطابات الرئيس المخلوع حسني مبارك وقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، بما يؤكد أن النظام العسكري يمثل امتداد دولة الحزب المنحل التى قضت على مقدرات الوطن ونهب ثروات مصر، بعد أن دهس الجنرال على كافة مكتسبات ثورة 25 يناير.

وأوضح المقطع الكاشف أن السيسي يسير على خطى المخلوع باستنساخ كافة المشروعات الزائفة والمؤتمرات الوهمية التى روجتها الأذرع الإعلامية للشعب باعتبارها انجازات عظيمة، فى الوقت الذى لم يكد المواطن البسيط لها أثرا ملموسا فى الشارع بل انعكست على الحياة المعيشية بمزيد من الافقار وغلاء الأسعار وزيادة الأعباء.

وعقد الفيديو مقارنة بين مؤتمر المخلوع الاقتصادي والذى أقامه السيسي بمدينة شرم الشيخ مارس الماضي دون أن يحقق أى منهما فائدة تذكر، بينما تطابقت تصريحات حكام العسكر، فضلا عن تشابه ماكينة كتابة خطابات الجنرالات القابعين على رأس السلطة على نحو يجسد ضحالة العقلية التى تدير الوطن منذ خمسينيات القرن الماضي. 

ورصد الفيديو حالة الرضا التى أبداها المخلوع عن وصول السيسي إلى السلطة وتأكيده على أنه يثق فى قدرته على إدارة الدولة، فيما تردد فى الخلفية عبارات التأييد والمبايعة التى ابداها قائد الانقلاب لأستاذه عقب اختياره مديرا للمخابرات الحربية.

 

 

*مظاهرات لحملة “الدكتوراه” أمام الوزراء.. ومحافظ دمياط: انسوا الشغل في الحكومة!

نظم العشرات من حملة الماجستير والدكتوراه، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية  أمام مجلس وزراء الانقلاب للمطالبة بالتعيين، وذلك للمرة الحادية عشر على التوالى.

وقام المتظاهرون بالتجمع بشارع قصر العيني أمام مبنى الحكومة، فيما قامت ميليشيات الأمن بحصار  المظاهرة، وسط هتاف “واحد اتنين رئيس الوزراء، عايزين نشتغل” و”حقنا وحنموت عليه”،فيما حملوا عدة لافتات منها “بكره هيشهد عنا تاريخك ماجستيرك على رصيفك”. كما قاموا برفع شهادات التخرج وقام البعض بتقطيعها وإحراقها”.

فى السياق، قال الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه محافظ الإنقلاب بدمياط، لحملة الدكتوراه خلال لقائه معهم اليوم الأحد، أنه لا توجد وظائف حكومية الأن بمصر ،أضاف طه ،انهم يقدم النصح للخريجيين ، ﻻ طائل من وراء ما تقومون به طالما أن سوق العمل مفتوح للجميع وبأجور مضاعفة.

كان عدد كبير من الخريجين من حملة للماجستير والدكتوراه،قد طالبوا بإلتماس بطلب  تعيينهم بالحكومة، ولكن فوجئوا بتصريح المحافظ الذى أفسد لقائهم.

 

 

*تعرف على”السيد العيسوي”الانقلابي قاتل حرائر المنصورة الذي انتقم الله منه ومات اليوم

توفي صباح اليوم الأحد، السيد العيسوي، بعد عامين ونصف من الشلل قضاهم قيد الفراش يصارع الموت، بعد إصابته بطلق ناري في أغسطس 2013 بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، إبان فترة اعتصامي رابعة والنهضة لرفض الانقلاب العسكري.

اشتهر العيسوي بالتزامن مع واقعة قتل حرائر المنصورة في شهر رمضان 2013، حين خرجت مظاهرة حاشدة بشارع الترعة بالمنصورة رافضة للانقلاب، اعتدت عليها البلطجية في حماية الداخلية بقيادة العيسوي، حيث أطلقوا على المتظاهرين الرصاص والزجاج واعتدوا عليهن بالسنج والأسلحة البيضاء، تسببت في العديد من الإصابات في صفوف المتظاهرين وارتقاء أربع سيدات هن:” هالة أبو شعيشع – طالبة بالثانوية، د.إسلام عبد الغني – صيدلانية، آمال فرحات، الحاجة فريال الزهيري التي ارتقت شهيدة بعد اسبوع من إصابتها.

وكان آخر ظهور شهير للعيسوي على وسائل الإعلام في مايو الماضي، طريح الفراش مصابًا بالشلل لا يتمكن من التحرك ولا خدمة نفسه وقضاء حوائحه اليومية، في فيديو مُصوبًا مسدس إلى رأسه يُهدد فيه السيسي وحكومته بقتل نفسه إذا لم يتحركوا لنجدته وتوفير العلاج والمعاش له قائلاً ” أنا من مصابي الثورة .. وصلت وكأني في مجاعة بسبب الضمور العضلي، محافظ المنصورة وعدني هيبعت لجنة طبية للبيت لتوقيع الكشف عليّ ومابعتش، قالوا هيعملوا ليّ معاش 320 جنيه ورفضت، لأن ده مش قيمتي“.

معترفاً أن الداخلية أطلقت لهم الضوء الأخضر للهجوم على المظاهرات قائلاً : “الداخلية كانت واقفة في شارع الترعة يومها وقالت لي مش هنتدخل خلصوها مع بعض، أنا جمعت ناس كتير في اليوم علشان نتصدى للإخوان ونمنعهم “.

 

 

 

*السلطات الليبية تضبط باخرة تحمل معدات عسكرية قادمة من الإسكندرية

أعلنت السلطات الليبية، أنها تمكنت من ضبط باخرة في ميناء مصراتة الليبي، كانت تحمل معدات عسكرية مخبأة بين شحنة سيارات مدنية، ومتجهة إلى أحد الموانئ الخاضعة لسيطرة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وذلك بعد توقفها في ميناء الإسكندرية المصري، قبل 3 أيام من وصولها للمياه الدولية.

يحشد اللواء حفتر، المدعوم من بعض الدول الإقليمية، قواته والقبائل الموالية له في الغرب الليبي استعدادًا للسيطرة على طرابلس التي تقع تحت سيطرة تحالف “فجر ليبيا“.

وأشارت مصادر، بحسب موقع “هافينجتون بوست”، إلى أن سلطات الميناء اكتشفت ناقلتي جنود “تايجر”، بالإضافة إلى أجهزة مزودة بتقنيات متطورة للكشف عن الألغام، بالإضافة إلى 260 سيارة مدنية قادمة لأحد التوكيلات التجارية.

واحتجزت السلطات الليبية السفينة، وتبين بعد التحقيق مع طاقم السفينة أنها كانت ستتوجه إلى أحد الموانئ الخاضعة لسيطرة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، لتفريغ شحنة الأسلحة، كاشفة أنه، من خلال التحقيقات، تبيّن أن السفينة توقفت في ميناء الإسكندرية المصري، قبل 3 أيام من وصولها للمياه الدولية. وتشن قوات حفتر، منذ السبت الماضي، عملية عسكرية في بنغازي؛ في محاولة لإحكام السيطرة على شرق ليبيا، حققت من خلالها تقدمًا؛ حيث استعادت أحياء ومقرات عسكرية.

تشهد بنغازي، منذ نحو عامين، معارك يومية بين قوات السلطات المعترف بها دوليًّا بقيادة حفتر من جهة، وجماعات مسلحة معارضة بينها جهاديون

 

 

*مقتل ضابط أمام منزله في شمال سيناء

اغتال مسلحون مجهولون، صباح اليوم الأحد، ضابطًا بقوات الأمن أمام منزله بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء.
وقال وزارة الداخلية الانقلابية في بيان لها صباح اليوم الأحد  إنه فى الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد قتل النقيب عبد الله خليل عبد الجواد، من قوة مديرية أمن شمال سيناء“.
وأشارت الداخلية أن ملثمين قاموا بإطلاق الأعيرة النارية تجاه الضابط حال تواجده أمام منزله بدائرة قسم شرطة ثانٍ العريش، ما أدى لمقتله.
وشهدت مناطق متفرقة من شمال سيناء، أمس السبت، مواجهة عنيفة بين مسلحين وقوات الجيش.
وأشار الشهود، إلى أن قوات الجيش والشرطة شنت حملات أمنيَّة وعسكرية مكثفة على مدار السبت، بمناطق متفرقة شمال سيناء، أسفرت عن عمليات توقيف واسعة، وقصف لمناطق ومنازل تقول إنها لعناصر مسلحة.
ومساء أمس السبت، تبنت جماعة “ولاية سيناء”، استهداف آلية عسكرية تابعة للجيش المصري، جنوبي مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء ، أسفر عن مقتل جنديين، وإصابة اثنين آخرين.

 

 

*معتقلو النطرون يضربون تضامنا مع معتقل صغير السن مصاب بمرض تنفسي

محمد علاء .. يبلغ من العمر 18 سنة .. قضى منها سنتين داخل سجون الانقلاب، حيث كان يبلغ من العمر 16 سنة يوم اعتقاله.
احتجز علاء في بداية اعتقاله داخل فرق الأمن ثم نقل إلى المؤسسة العقابية وحاليا يقضي مدة حبسه بسجن وادي النطرون.
حاليا محمد يقبع بمستشفى السجن ويلاقي معاملة سيئة بها، مما دفع المعتقلين بالسجن للإضراب تضامنا معه.
وعن سبب دخوله للمستشفي يقول أحد المقربين منه :” محمود علاء بسبب الزحمة في الزنازين أصيب بأزمة صدرية واضطر أهله لشراء جهاز تنفس له وكان بيخرج لطبيب السجن كثير وفي احدى المرات رفض علاجه وقال له مفروض نموتكم انتم ارهابيين مش نعالجكم وابتزه احد امناء الشرطه لياخذ منه مال ولما رفض كان يضيق عليه في التريض ويعرضه للتأديب”.

 

 

*السويس.. مظاهرات لعمال “مصر ايران” للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة

نظم المئات عمال شركة “مصر- إيران” للغزل، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية أمام ديوان عام محافظة السويس، للمطالبة بإعادة تشغيل المصنع المتوقف منذ 8 شهور وصرف رواتبهم المتأخرة 6 أشهر.

وكشف نائب رئيس اللجنة النقابية للعاملين بالشركة، السيد غنيم حسانين، أن وزيري الاستثمار والتخطيط بحكومة الانقلاب، والشركة القابضة للغزل والنسيج، هم السبب الرئيسي في تفاقم الأزمة، واستمرار غلق المصنع، وتشريد أكثر من 2000 عامل.

وأضاف غنيم فى تصريحات صحفية اليوم، أن القرار بوقف تشغيل المصنع أدى لتشريد آلاف العمال وأسرهم، ولا يجدون ما ينفقونه على أسرهم.

وأشار إلى أن العمال يعانون من مماطلة وزارة القوى العاملة بحكومة الإنقلاب في دفع إعانة للعاملين من صندوق الطوارئ، والذي بات هو مصدر الدخل الوحيد للعمال، كما كشف أن هناك أكثر من 45 حالة طلاق وقعت بسبب الظروف الاقتصادية السيئة للعاملين، خاصة أن هناك بعض الأسر يعمل فيها كلا الزوجان بالمصنع

 

*نقل هشام جعفر وحسام السيد من العقرب إلى مستشفى طره

كشف أحد محامي سجناء العقرب عن نقل الصحفيين حسام السيد وهشام جعفر ظهر اليوم الأحد إلى مستشفى ليمان طره، بعد تعرضهما لوعكة صحية جراء سوء الأحوال المعيشية التي يعانيها نزلاء العقرب.
ويرجح أن يكون إضراب هشام جعفر وراء نقله إلى المستشفى؛ حيث دخل فى إضراب كامل عن الطعام أمس الأول.
كان سجن طره شديد الحراسة “مقبرة العقرب” قد أضربو لليوم الثالث على التوالي وسط تصاعد الحملات الحقوقية المناهضة للسجن والمطالبة بإغلاقه، وإصرار من السجناء على استكمال إضرابهم الجماعي حتى تستسلم وزارة الداخلية وإدارة السجن لمطالبهم المتعلقة بتنفيذ لائحة السجون عليهم، والسماح للمرضى بالعلاج، وإدخال كافة احتياجاتهم الغذائية والدوائية
ويتعرض سجناء سجن العقرب لانتهاكات واسعة على يد سلطات أمن الانقلاب، وسط تجاهل واسع من قبل المراكز الحقوقية الرسمية التابعة لسلطات الانقلاب.

 

*أسر صحفيو العقرب المضربيين عن الطعام تطالب بالتدخل لانقاذهم

تعرب أسر الصحفيين المعتقلين فى سجن العقرب شديد الحراسة عن بالغ قلقها إزاء ما يتعرض له ذويهم من انتهاكات جسيمة داخل محبسهم.

وتؤكد الأسر على أن الصحفيين بسجن العقرب قد أعلنوا اضرابهم منذ الأربعاء الماضى ٢٤ فبراير ٢٠١٦ مع استمرارهم فى هذا الاضراب حتى تتحقق مطالبهم وهى مساواتهم فى العقرب بباقى السجون الأخرى من حيث الأوضاع والزيارات وتوفير الرعاية الطبية وإدخال جميع الاحتياجات الحياتية لهم.

كذلك تمكينهم من الزيارة بدون حائل كما تنص لائحة السجون فضلاً عن اعتراضهم عن حبسهم فى سجن شديد للحراسة رغم كونهم صحفيين.

وتحمّل أسر الصحفيين المسؤلية الكاملة عن حياتهم وسلامتهم لإدارة السجن ومصلحة السجون.

وتطالب نقابة الصحفيين بسرعة التدخل لإنقاذ حياتهم والعمل على اطلاق سراحهم.

أحمد سبيع ، حسن القبانى ، هشام جعفر ، وليد شلبى ، خالد سحلوب ، محمد نوارج وأحمد صالح.

 

 

*قطع الطريق الدولي احتجاجًا على مصادرة “غزل الصيادين
قطع عدد من الصيادين بمدينة البرلس بمحافظة كفر الشيخ الطريق الدولي، احتجاجًا على مصادرة الغزل، وتحرير محاضر للصيادين.
وأشعل الصيادون النار في أخشاب المراكب والأشجار الجافة ومنعوا السيارات من المرور ما تسبب في تكدس السيارات على الطريق الدولي الساحلي من الجانبين.
وباءت محاولات قوات أمن الانقلاب لفتح الطريق بالفشل، بسبب إصرار الصيادين على غلقه حتى حضور المحافظ.

 

*رغم مباركة السيسي.. “فجر ليبيا” تصفع ميليشيات حفتر

وجّهت قوات فجر ليبيا صفعة قوية على وجه انقلاب اللواء المتقاعد خليفة حفتر والقوي الإقليمية الداعمة له، بعدما تمكنت السلطات الأمنية في ميناء مصراتة من السيطرة على باخرة كانت تحمل معدات عسكرية مخبأة بين شحنة سيارات مدنية، كانت متجهة لدعم الانقلاب العسكري، بمباركة عبدالفتاح السيسي الذى استقبل السفينة بميناء الإسكندرية قبل أن يسمح لها بالإبحار إلى ليبيا.

وأكد مصدر عسكري بـ”فجر ليبيا” –بحسب “هافنتجون بوست”- اليوم الأحد، أن سلطات الميناء اكتشفت ناقلتي جنود “تايجر”، بالإضافة إلى أجهزة مزودة بتقنيات متطورة للكشف عن الألغام، فى ضربة موجعة تأتي بالتزامن مع حشد حفتر مليشيات الانقلاب والقبائل الموالية له في الغرب الليبي استعداداً للسيطرة على طرابلس التي تقع تحت سيطرة تحالف الثورة.

واحتجزت سلطات الميناء السفينة التي كانت تحمل إلى جانب المعدات العسكرية 260 سيارة مدنية قادمة لأحد التوكيلات التجارية، والتى أوضحت المصادر أنه بعد التحقيق مع طاقم السفينة تبيّن أنها كانت ستتوجه إلى أحد الموانئ الخاضعة لسيطرة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، لتفريغ شحنة الأسلحة، كاشفة أنه من خلال التحقيقات، تبيّن أن السفينة توقفت في ميناء الإسكندرية المصري، قبل 3 أيام من وصولها للمياه الدولية.

وكانت مصادر أمنية قد كشفت مطلع الأسبوع، أن حاوية السلاح البلجيكية التي ضبطتها السلطات التونسية قبل أسبوعين، كانت متوجِّهة لتسليح بعض الموالين لخليفة حفتر، مشيرة إلى أن هذا التسليح يأتي في إطار خطة واسعة يعدها قائد الانقلاب منذ 3 أشهر تهدف إلى كسب المزيد من الأراضي، ويدعمها عدد من دول المنطقة. 

وشنت قوات حفتر منذ السبت الماضي عملية عسكرية في بنغازي في محاولة لإحكام السيطرة على شرق ليبيا حققت من خلالها تقدما ملحوظا على خلفية الدعم العسكري واللوجيستي من دول الجوار حيث استعادت أحياء ومقرات عسكرية، ضمن معارك مستعرة منذ نحو عامين للاستيلاء على السلطة.

 

 

*كلاب الانقلاب” تفضح بعضها “بكري”:دكتوراه عكاشة في المساج.. و”فيس بوك”: دلوقتي بقى مزور؟

 تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، نسخة من شهادة الدكتوراه المنسوبة للانقلابي الخائن توفيق عكاشة، والذي اتهمه الانقلابي الأخر مصطفى بكري في خطاب لرئيس برلمان العسكر  علي عبدالعال، بتزويرها وتقديمها ضمن أوراقه لمجلس نواب السيسي، مطالبًا باتخاذ كل الإجراءات القانونية ضده، معتبرًا ذلك جريمة يعاقب عليها القانون، وفق خطابه.

وبحسب الرواد، فلا يوجد أي جامعات في مدينة “برادينتون” تحمل اسم “Lakewood”، ولا يوجد بها جامعات، سوى جامعة واحدة، ولم تكن متخصصة في مجال إدارة الأعمال التي يدعي “عكاشة” حصوله على الدكتوراه بها، بل متخصصة في مجال “الصحة الطبيعية”، وهي تعطي فقط دراسات حول مجال “الماساجو”العناية بالبشرة”.

وشن الدكتور خالد رفعت، رئيس مركز طيبة للدراسات السياسية، هجومًا حادًا على توفيق عكاشة، عضوبرلمان العسكر، متهمًا إياه بأنه قام بتزوير شهادة الدكتوراه الخاصة به، ولم يحصل من الأساس على أي شهادات دكتوراه.

وقال “رفعت”، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “حضرة المواطن، مع مقدم البرامج سيد علي، إن توفيق عكاشة خريج معهد خدمة اجتماعية بتقدير مقبول عام 1990، موضحًا أن الجامعة التي ادعى عكاشة الحصول منها على الدكتوراه ليس لها وجود على الإطلاق.

وتابع: “أنا مش لاقي الجامعة أصلًا على النت، عشان اتصل بهم أسألهم عن صحتها، وفيه ناس قالولي إن اسم تلك الجامعة هو اسم مركز متخصص في مجال المساج والتجميل“.

تعليق رواد فيسبوك

وأثار الأمر ردود فعل كبيرة على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”؛ حيث قال “محمد وفا”: “وكنت ساكت من زمان ليه يا حيلتها!!!؟ كلنا عارفين إنه خريج معهد خدمة اجتماعية في كفر الشيخ بتقدير مقبول وأتحدى إنه مبيفهمش كلمتين إنجليزي يبقى ازاي خد ماجستير ودكتوراه وكمان من أميركا ولا أسيادك أمروك تبتدي تنبح“.

عبده عمارة”: “ممكن نرجع للخلف أسبوع كده قبل عكاشة ما يطالب بحل البرلمان ويدعو لانتخابات رئاسية مبكرة ليه الشهادة المزورة والحاجات دي كلها مظهرتش وكان أي كلب من الإعلاميين يتكلم عن عكاشة يقول الإعلامي الدكتور توفيق عكاشة نفسي الناس تفكر بعقلها شوية لو فكرتم هتلاقوا مصايب والله”.

مايا السيد”: “وكنتم فين من زمان ليه مانشرتوش الشهادة المزورة دى المجلس العسكرى ايام فى اول انتخابات بعد ثورة يناير صرح ان توفيق عكاشة قدم أوراق تثبت إنه حاصل على شهادة دكتوراه من جامعة في أميركا وبالبحث ثبت أن هذه الجامعة لم يكن وجود لها بأمريكا أو اى دولة أخرى وقال انه حاصل على معهد خدمة أجتماعية بتقدير مقبول ليه كل ده كتم ساكتين ودلوقتى بس نشرتوها لما انقلبتم عليه“.

هشام فارس”: “ده مبيعرفش يتكلم كلمتين انجليزي علي بعض هياخدها من بره ازاااااااي“.

عماد العناني”: “أتحدى توفيق عكاشة لو عرف يقرأها أصلا- ابحثوا علي اليوتيوب عن نطقه في الانجليش هتتأكدوا انه مخادع“.

سمسم”: “دلوقتى بقاا مزووور ياولاد المره، مقولنا من الاول انو بياااع بط مصدقتوناش“.

بسمة أمل”: “مسكوه منصب ف المجلس وهو هيرجع طبيعي هههه“.

عمرو محمد نجيب”: “هوا واخد دكتوراه في عجين الفلاحة“.

أسامة سالم”: “أخرة خدمة العسكر ذبح يا عوكش“.

إيهاب سليمان”: “هي دي الاشكال التي دعمت الانقلاب كان بيستحمر الغلابه“.

 

 

*زوجة قتيل دمياط: “زوجي كان عضو في حملة السيسي.. والداخلية بتقول عليه إخوان

قالت أمل الإمام، زوجة السيد السيد أبو المعاطى، الذى لقى مصرعه أثناء مروره  بجوار مسيرة نظمها معارضي السيسي يوم الجمعة الماضى، الموافق 26 فبراير، أن زوجها كان بائعا متجولا لبيع السجائر، وكان يسير فى منطقة شارع وزير، ومنطقة المنيا يوميا، وكل الناس فى هذه المنطقة تشهد بذلك.
وأشارت “أمل” إلى أنه تم إطلاق النار على زوجها، وعلمت بذلك من أحد أصدقائه، الذى أكد لها أنه فى مستشفى دمياط التخصصى، فنزلت مسرعة لكى أراه، فمنعونى من الدخول، فقلت للمسئول أريد بطاقته لأتأكد أنه هو، ربما يكون شخصًا آخر.
وتابعت: ما جعلنى أحزن بشدة، أنهم قالوا فى بيان لوزارة الداخلية، إن زوجى إرهابى وإخوانى، وأنهم وجدوا بجواره بندقية ورصاص، وتم نشر ذلك فى كل مكان، وأتساءل كيف يكون زوجى إخوانيا وإرهابيا، وهو بائع سجائر متجول يركب موتوسيكل ،  كان عضوا فى حملة انتخابات السيسى، ألم يعرفوا أن زوجى أمرنى أن أجلس فى لجنة مدرسة غيط النصارى 3 أيام أثناءانتخابات السيسى من أجل أن ينجح، لقد تركت عملى وشغلى وجلست ثلاثة أيام من أجل السيسى، وأنا وقفت 3 أيام فى الانتخابات حتى ينجح السيسى وأنا قلت عندما أخرج السيسى الإخوان من الحكم، لو ” السيسى ماعملناش حاجة خالص يكفى أنه أخرج الإخوان من البلد، فكيف يتم قتل زوجى هكذا؟؟ وأنا جوزى ضاع علشانك ياسيسى، هات لى حقه“.
أيضا زوجى حضر حفر قناة السويس منذ بدايته، فى الأيام الأولى لحفر القناة، وذهب 3 مرات، مرة منهم فى أول ظهور المياه، وذهب هو وابنى الصغير أمير مع مجموعة من أصحابه، وفى المرة الثالثة ذهبت معه، قال لى تعالى معى، لكى ترى شغل السيسى، ” علشان لما اقولك اقعدى 3 أيام تقعدى 30 سنة مش 3 أيام.
كانت داخلية الانقلاب قامت باطلاق الرصاص الحي المباشر نحو أحد شباب البصارطة (الشهيد / محمد السيد بدوي) فتصيبه ثم يقدم نحوه أحد الأفراد التابعين لشرطة الانقلاب فيجهز عليه في عملية تصفية بدم بارد، ثم قامت شرطة الانقلاب باطلاق الرصاص العشوائي لارهاب المارة واهل المكان فأصابت رصاصاتهم  سيد أبو المعاطي.

 

 

*النيابة الإيطالية تتجه لاتهام مصر رسميًا بتعذيب ريجيني وقتله

قالت صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية: إن التوجه العام للتحقيقات يسير باتجاه قصر الاتهام على مصر بتعذيب وقتل الباحث جوليو ريجيني؛ باعتبار أن الدافع لذلك كان نتيجة لنشاطه البحثي، المختص بالحركات العمالية، واتصاله بمعارضين للنظام.

وأضافت الصحيفة أن نيابة روما قد استبعدت بالفعل كل الاحتمالات الأخرى المتعلقة بدوافع تعذيب الباحث الإيطالي وقتله، مشيرة إلى أن قاضي التحقيق توصل إلى أن ما تعرض له ريجيني لم يكن نتيجة حادث طريق أو جريمة ارتكبها مجرمون عاديون. واستنتجت الصحيفة أن النتيجة المنطقية لهذه الاستبعادات لكل هذه الاحتمالات تشير إلى أن المتهم الوحيد في هذه القضية هو “الحكومة المصرية”، خاصة أن النتائج الأولية لتشريح الجثة أثبتت أن تعذيبه تم على أيدي متخصصين في التعذيب مدربين جيدًا على استخدام الأساليب الوحشية مع ضحاياهم.

وكانت وزارة داخلية الانقلاب صرحت بأنها لم تتوصل حتى الآن إلى تحديد قاتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، لكن التحقيقات تظهر احتمال وجود “شبهة جنائية، أو رغبة في الانتقام لدوافع شخصية”.

وأصدرت الوزارة بيانًا رسميًا قالت فيه إن التحريات كشفت أن “ريجيني” كان يتمتع بعلاقات متعددة، على الرغم من الفترة الزمنية المحدودة التي أقام بها في البلاد، والتي لا تتعدى ستة أشهر.

وكانت السفارة الإيطالية في القاهرة قد صرحت في وقت سابق بأنها لن تعلق على أي تصريحات مصرية في هذا الشأن، وأنها ستعلن عن نتائج التحقيقات التي يتوصل إليها الفريق الأمني الإيطالي الموجود في القاهرة.

وقد اختفى “ريجيني” في 25 يناير الماضي وعثر على جثته في الثالث من فبراير، وكشف تشريح لجثة الطالب في إيطاليا أن الوفاة ناجمة عن ضربة عنيفة أسفل الجمجمة، فضلًا عن وجود كسور متفرقة في أنحاء الجسم. وطالبت الحكومة الإيطالية مصر بكشف المسؤولين عن الحادث ومحاسبتهم وفق القانون

 

 

*عكاشة يفجر مفاجاة: نتنياهو رتب لقاء السيسي وأوباما لدعم 30 يونيو

قال الإعلامي المثير للجدل توفيق عكاشة، عضو مجلس النواب، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هو من رتب مقابلة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، بالرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وأضاف عكاشة، في أول ظهور له بعد زيارة السفير الإسرائيلي له في منزله على شاشة قناة “الفراعين” أنه بعد “ثورة 30 يونيو” تمت دعوته لاجتماع لأخذ رأيه حول الطريقة المثلى لفك الحصار الأمريكي عن مصر، قائلا :”أنا قولتلهم نتصل بإسرائيل ونطلب منها تكلم أمريكا تعترف بثورة 30 يونيو، وبالسيسي“.

وأوضح أنه تمت الموافقة على رأيه والاتصال بإسرائيل، وبعدها سافر رئيس الوزراء الإسرائيلي لمقابلة الرئيس الأمريكي وأقنعه بالأمر.

وعن زيارة السفير الإسرائيلي لمنزله قال عكاشة: “هزرت معاه شوية وقلت لهم لو أنتم بتكلموني إنكم يهود فأنا يهودي أكتر منكم هنتكلم بوضوح وبدون لف ودوران حنقول كلام كويس“.

وكشف عكاشة أنه تعمل في مصر 22 شركة إسرائيلية، ويعمل وبها آلاف المصريين، على حد قوله.

واستقبل الخميس الماضي النائب توفيق عكاشة عضو مجلس النواب السفير الإسرائيلي حاييم كورين ووفد اسرائيلي مرافق له في منزله بالقاهرة.

 

 

*النقد الدولي” يحرج مصر: الاعتماد على تبرعات المواطنين لتمويل المشروعات كارثي

قالت كريستين لاجارد، مدير عام صندوق النقد الدولي، في خطابها للحكومة المصرية إنه لا يمكن الاعتماد على موارد المواطنين بشكل دائم لتمويل المشروعات وأن إيرادات الضرائب غير النفطية لا تتجاوز 10% تقريبًا من إجمالي الناتج المحلي ويمكن أن يساهم الاستثمار الخاص المحلي والأجنبي.

وأضافت لاجارد، أن مركز مصر متأخر للغاية في العديد من مؤشرات التنافسية إذ أنها تحتل المرتبة 119 من مجموع 142 مرتبة في مؤشر التنافسية.

وأوضحت أن في مصر قواعد تنظيمية غير ذات كفاءة، فعلى سبيل المثال، تسجيل العقارات يستغرق أكثر من 60 يومًا في المتوسط، كما يستغرق إنفاذ العقود أكثر من 1000 يوم.

 

 

*غرفة جهنم الجديدة.. هل ستحمي السيسي من السقوط؟ تعرف عليها!

غرفة جهنم.. مصطلح تردد كثيرا أبان ثورة 25 يناير، وكان مقرها بالدور العاشر بمبنى الحزب الوطني الذي أحرقه نظام مبارك، على كورنيش النيل بالتحرير,,,لاخفاء وثائقه واتصالاته السرية والتسجيلات الفضائحية التي تتبعها المخابرات المصرية ونظام جمال مبارك الذي سيطر بها على كبار موظفي الدولة وأخضعهم…هذا المصطلح انتقل في عهد السيسي إلى مكان أخر ، بحسب أحدث تقرير صادر عن منظمة الخصوصية الدولية “privacy international” قبل يومين ، حيث نشرت تحقيقًا عن إحدى وحدات جهاز المخابرات المصري، قالت إنه مبنيٌّ على وثائق أصلية تم منحها إلى المنظمة بخصوصية تامة، إضافة إلى معلومة جمعت من البيانات المتوفرة حول شبكات التنصت.

وتناول التقرير -الذي نشرته شبكة “رصد”- بالتفصيل أنشطة وحدة تعرف باسم “إدارة البحوث التقنية” يصفها التقرير بأنها جهاز الاستخبارات الخاص بالرئيس.

وأشار التقرير إلى أن إدارة البحوث التقنية “Technical Research Department” هي وحدة سرية داخل المخابرات العامة المصرية، مؤكدًا أنها دخلت دائرة الاهتمام بسبب طموحها الكبير لشراء معدات التنصت.

1 – إنشاؤها

أنشئت إدارة البحوث التقنية أثناء حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك -الذي ترأس نظام حكم بالغ الفساد في الفترة بين 1981 و2011- باعتبارها وحدة داخل المخابرات العامة تخضع لمساءلته مباشرة. وأنشأ “مبارك” هذه الوحدة ليضمن أن حكومته قادرة على السيطرة على المعارضة السياسية، ويبدو -حسب التقرير- أنها أنشئت كوحدة تتمتع بالاستقلال الكامل داخل المخابرات العامة، وكوحدة يستطيع الرئيس الاستعانة بها، فرضًا، عندما ترفض المخابرات القيام بأنشطة معينة، إلا أنه من غير الواضح بالضبط التاريخ الذي أنشئت فيه إدارة البحوث التقنية. 

2- لم تتأثر بثورة يناير

لم تتأثر وحدة البحوث التقنية بأحداث ثورة يناير، وتنحي مبارك في فبراير 2011، ففي ذات العام، اشترت إدارة البحوث التقنية مركزًا للمراقبة ونظامًا لإدارة اعتراض الاتصالات، وهي بنى تحتية مهمة لاعتراض الاتصالات في الشبكات.

3- مقرها 

أوضح التقرير أن مقر إدارة البحوث التقنية يقع في ضاحية كوبري القبة في القاهرة، وذلك طبقًا لوثائق من شركة تقنيات التنصت التقنيات الألمانية الحديثة وشركة هاكِنج تيم، مشيرًا إلى أن كوبري القبة هو أيضًا الحي الذي يقع فيه مقر المخابرات العامة المصرية.

4- وحدة للتجسس

تمتلك إدارة البحوث التقنية إمكانات تنصت واسعة النطاق، كما يوضح نطاق تقنيات التنصت التي اشترتها، يشمل هذا مركزًا لمراقبة الاتصالات، ونظامًا لإدارة اعتراض الاتصالات، وبرمجيات تجسس شديدة الاقتحام.

5- تتمتع بميزانية ضخمة

حسب التقرير يظل غير واضح ما إذا كانت موازنة إدارة البحوث التقنية منفصلة عن موازنة المخابرات العامة، وإذا ما كانت التقنيات التي تشتريها إدارة البحوث التقنية تستخدمها أيضا المخابرات العامة.

وقال التقرير إنه فيما يبدو أن إدارة البحوث التقنية تتمتع بموازنة كبيرة الحجم، فقد توقعت شركة “هاكِنج تِيم” أن تحصل على مليون يورو من بيع تقنيات تنصت اقتحامية لها، وذلك طبقًا لدراسة عملاء “هاكِنج تيم” المسربة، وهي وثيقة إدارية تسرد المبالغ التي يدفعها كل عميل من عملاء الشركة سنويًا.

6- التطلع لتقنيات جديدة

أوضح التقرير نقلًا عن مصدر في صناعة التنصت على علم بالوحدة أن إدارة البحوث التقنية تتطلع دائمًا إلى تقنيات جديدة، وقال هذا المصدر إنه “إذا بدأت شركة تبيع نوعا من التقنيات تهتم به “إدارة البحوث التقنية”، فلن تحتاج أن تسعى وراءهم.. هم سيتحرَّون عنك ويتصلون بك عاجلًا أو آجلًا”.

7- كيان حقيقي بدون نص قانوني

لا تظهر إدارة البحوث التقنية في الوثائق الرسمية إلا تلميحًا، وذلك بسبب سرية مهمتها، والتي تبدو، طبقا لمصدر استخباراتي على دراية بإدارة البحوث التقنية -حسب التقرير- أنها وكالة استخبارات شخصية لرئيس الجمهورية، من أغراضها التجسس على باقي موظفي الحكومة وعلى الخصوم المحتملين، ولذلك على الرغم من أنها كيان حقيقي لا يوجد أي نص قانوني أو قرار لوجودها.

8- تديرها الجنرال ليلى

تعين وحدة البحوث التقنية أفرادًا حاصلين على إجازات الدكتوراه في الإلكترونيات والهندسة أو في الحاسبات، وحسب التقرير فقد أشار أحد موظفي شركة “هاكِنج تيم” إلى مديرة إدارة البحوث التقنية- التي ادعى أنه قابلها- بأنها تدعى “اللواء ليلى”.

وأوضح التقرير إلى أنه تمت الإشارة إلى المديرة في وثائق أخرى بالدكتورة ليلى؛ ما يلمح إلى أنها تحوز أيضا درجة الدكتوراه، وأشار أحد الذين على دراية بهيكل الاستخبارات المصرية، إلى أن ترؤس امرأة لإدارة البحوث التقنية ليس بالضرورة أمرًا مثيرًا للدهشة،  فالإدارة يبدو أنها تعين أكاديميين بالأساس، ما لا يجعل وجود امرأة خبيرة بالهندسة، على سبيل المثال، أمرًا غريبًا.

ومن المعقول أيضًا أن تمنح رتبة “اللواء” الفخرية، وهو إجراء معتاد للمدنيين الذين يجدون أنفسهم يقودون أفرادًا عسكريين. 

9- إمكانيات التجسس التي تملكها الوحدة

أوضحت وثائق غير منشورة حصلت عليها منظمة الخصوصية الدولية عن أعمال شبكات نوكيا سيمنس في مصر، أنه في العام 2011، باعت شبكات نوكيا سيمنس شبكة إكس 25 إلى إدارة البحوث التقنية، وهي تقنية عتيقة تسمح بالوصول إلى إنترنت بطريق الاتصال الهاتفي، تسمح هذه التقنية بالوصول إلى إنترنت حتى لو أغلقت البنية التحتية الرئيسية لإنترنت في البلاد، كما حدث في مصر أيام الثورة.

وباعت شبكات نوكيا سيمنس إلى إدارة البحوث التقنية، إما في 2011 أو قبلها، نظام إدارة اعتراض الاتصالات، ومركز مراقبة شبكات الهواتف الثابتة والمحمولة، وتتيح هاتان التقنيتان إمكانات للتنصت الواسع؛ ما يمكن الحكومة المصرية من اعتراض الاتصالات الهاتفية لأي خط يمر عبر نظام إدارة اعتراض الاتصالات، بحسب التقرير.

10 – وحدة بدون مراقبة

وأوضح التقرير أنه من المثير للقلق البالغ أن تحوز وحدة سرية كإدارة البحوث التقنية، والتي لا يظهر وجود أي نوع من الرقابة عليها أو المهام المحددة قانونًا لها إمكانات تنصت تمكنها من مراقبة الاتصالات الهاتفية وعلى إنترنت لكل من هم في مصر، مشيرًا إلى أنه بعد مظاهرات 2011، بث برنامج تليفزيوني محادثات هاتفية بين نشطاء معروفين ليقلل من مكانتهم في أعين الجمهور.

وفي ختام تقريرها طالبت منظمة الخصوصية الدولية الحكومة المصرية بأن تعلن بوضوح وجود إدارة البحوث التقنية وأن تعلن دورها، موضحًة أنه ينبغي أن يُشرَح للجمهور ماهية عملياتها وأن تخضع للرقابة، وينبغي أن يوضع إجراء للإذن القضائي لطلبات التنصت التي تقوم بها إدارة البحوث التقنية، وينبغي أن تتوافق الوحدة مع القانون الدولي..,,,وهو ما لن يتحقق من أساسه في ظل القمع الذي يحكم به النظام العسكري البلاد، وتتزايد مخاوفه من اقتلاع جذوره بسبب فشله في تحقيق انجاز حقيقي للشعب المصري، موجها جل موارد البلاد للانفاق الأمني بدلا من تطوير اقتصاده وخفظ كرامة الانسان المصري,,,االذي سيتحدى كل الامكانات الأمنية لقمعه ، كما فعل في 2011، بعدما طالت الانتهاكات كل الشعب المصري وباتت البلاد على شفى الانهيار الاقتصادي والانفلات الأمني والمجتمعي في ظل غياب لأية معاني للكرمة الانسانية في وطن يحكمه “حاتم” الكبير!.

 

السيسي بدأ يفقد السيطرة ومتهم بقتل ريجيني. . السبت 27 فبراير. . هل صبحتم على مصر اليوم؟

صبح على مصر2السيسي بدأ يفقد السيطرة ومتهم بقتل ريجيني. . السبت 27 فبراير. . هل صبحتم على مصر اليوم؟

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*القضاء العسكري يرفض قضية اسراء خالد سعيد وعودتها للقضاء المدني من جديد

 

* صحيفة إيطالية: السيسي متهم بقتل “ريجيني

كشفت صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية أن أصابع الاتهام في قتل الطالب الإيطالي “جوليو ريجيني” تتجه نحو وزارة الداخلية في حكومة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر داخل مكتب قاضي التحقيق الإيطالي، أن التوجه العام للتحقيقات يتجه يوما بعد يوم إلى قصر الاتهام على مصر بتعذيب وقتل ريجيني، باعتبار أن الدافع لذلك كان نتيجة لنشاطه البحثي.

وأضافت الصحيفة أن قاضي التحقيق توصل إلى أن ما تعرض له ريجيني لم يكن نتيجة حادث طريق أو جريمة ارتكبها مجرمون معتادون، مشيرة إلى أن النتيجة المنطقية لاستبعاد كل هذه الاحتمالات تشير إلى بقاء متهم واحد وهي الحكومة المصرية، خاصة أن النتائج الأولية لتشريح الجثة أثبتت أن تعذيبه تم على أيدي متخصصين في التعذيب، مدربين جيدا على استخدام الأساليب الوحشية مع ضحاياهم.

 

 

*السيسي: جماعة الإخوان لن تعود مرة أخرى إلى السلطة

أكد عبدالفتاح السيسى، أن جماعة الإخوان لن تعود مرة أخرى إلى السلطة فى مصر، مشيرا إلى ان انتشار الجماعات المتطرفة مثل نتظيم «داعش» فى مختلف مناطق العالم هو «الخطر الأكبر على البشرية جمعاء”.

وقال السيسى، فى حوار مع صحيفة «أساهى شيمبون» اليابانية واسعة الانتشار، والذى تم فى قصر الاتحادية بالقاهرة منذ أيام وتنشره الصحيفة بالتزامن مع زيارة السيسي لليابان التى تبدأ اليوم، إن العالم فى حاجة للبقاء متحدا وبذل كل جهد لمواجهة الإرهاب، مشددا على الحاجة لتدابير شاملة من أجل استقرار الحياة المدنية عبر تحسين التعليم والرعاية الصحية وفرص التوظيف.

وأضاف  أن «عملية التحالف الدولى ضد داعش جارية منذ أكثر من عام، دون توقف ومع ذلك فإن أنشطة الجماعات الإرهابية لم تتراجع»، معربا عن مخاوفه من التداعيات المحتملة لتطورات الموقف فى ليبيا.

وتابع: «إذا انهارت ليبيا، فقد تصبح منصة انطلاق ساخنة لنشرالإرهاب فى كل دول المجاورة كتونس والجزائر ومصر، وحتى إلى أوروبا»، لكنه لم يقل إن مصر سترسل قوات إلى ليبيا، موضحا: «استراتيجيتنا هى حماية أرضنا، وسنستمر فى معركتنا ضد الإرهاب.. لن نتدخل فى الشئون الداخلية لأى دولة أخرى”.

واستبعد السيسى إمكانية عودة الجماعات الإسلامية كالإخوان مرة أخرى إلى السلطة فى مصر، مضيفا: «لقد سببوا كثيرا من الضرر لمجتمعنا.. إنه من الصعب للمواطنين أن يغيروا مشاعر غضبهم إزاء هؤلاء”.

 

*لائحة البرلمان تكافئ النواب بـ90 مليونا في السنة “معفاة من الضرائب”

تعكف لجنة إعداد اللائحة الداخلية لمجلس النواب، التى يرأسها المستشار بهاء أبوشقة، على إعداد 440 مادة منظمة لتفصيلات العمل البرلمانى، من ضمنها مادة مستحدثة رقمها 430، وتنص على «تقاضى عضو مجلس النواب مكافأة شهرية تقدر بـ15 ألف جنيه تستحق من تاريخ حلف اليمين، وتزداد بنسبة 7% سنويا، ولا يجوز التنازل عنها أو الحجز عليها، وتكون معفاة من جميع أنواع الضرائب والرسوم».

ويبلغ مجموع هذه المكافآت لأعضاء البرلمان الذين يشكلون أكبر نسبة تمثيل نيابى فى تاريخ مجلس النواب نحو 90 مليون جنيه فى السنة الواحدة، وبإجمالى 450 مليون جنيه فى 5 سنوات هى مدة عمل المجلس، فضلا عن بدلات الانتقال والمهمات الخارجية والعلاج وتخصيص جراجات لسيارات النواب.

وانقسم خبراء فى الشأن البرلمانى والسياسى بشأن هذه الأرقام، بين من يرى أنها «طبيعية للغاية» وتكاد تسد احتياجات العمل البرلمانى، ومن يشير إلى وجود «أثرياء» فى البرلمان عليهم أن يتنازلوا عنها، خاصة أنهم أنفقوا عشرات الملايين للعبور من بوابة الانتخابات اللوصول إلى القبة.

مدير المركز الوطنى للدراسات البرلمانية، رامى محسن، دافع عن هذه المخصصات معتبرا إياها «معقولة وغير مبالغ فيها»، وقال إن التفرغ شرط أساسى لعضو البرلمان لتنفيذ مهامه التشريعية والرقابية، وهو ما يجب أن يقابله بتعويض مادى عادل عن ذلك، وبالنظر لمتطلبات الحياة وضرورة حفاظ النائب على مظهره ومستواه الاجتماعى والمعيشى سنجد أن مبلغ 15 ألفا ليس بـ«المفجع أو الفاحش»، حسب تعبيره.

وأضاف محسن أنه فى السابق كان يمكن التحايل لجنى مبالغ مضاعفة لذلك، فرئيس البرلمان الأسبق أحمد فتحى سرور كان يتعمد عقد جلسات قصيرة وسريعة يتبعها بأخرى حتى تزيد بدلات ومكافآت النواب الحاضرين، التى كانت تصل إلى ما يزيد على 25 ألف جنيه، معتبرا أن النص على هذه المخصصات يساعد على تقليل حالات لجوء النواب إلى الأبواب الخلفية لكى يحصلوا على الأموال، كما كان يجرى فى السابق عبر توظيف نفوذهم واستغلال سلطتهم لزيادة حصصهم المالية .

 

 

* رسالة من المعتقل “‫‏أحمد رضوان” بسجون الانقلاب بالسويس

رسالة من الحر ‫‏أحمد رضوان أحد أبطال ‫‏السويس الموجودين في سجون الانقلاب ..”احمد ربك ان النصر اتأخر شوية “.

(وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا)
تعبت؟! زهقت ؟! أصابك إحباط؟! بتسأل نفسك متى نصر الله ؟!
اعرف إن ده طبيعي في بعض فترات الكفاح و النضال( حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ).فإذا كان نصر الله قريب فلما تأخر ، اقول لك
*
احمد ربك إنه اتأخر شويه ليه يا باشا ؟!!
عشان الناس كلها تعرف إن المسألة مش بين العسكر و الإخوان فقط لا ده بين العسكر وكل الشعب و أن القضاء على الإخوان ده هدف مرحلي و بعد كده يفضى للشعب كله الناس دلوقتي بدأت تعرف إن الظلم و الفساد هيدخل كل بيت هيدخل المستشفيات و يدوس بالأحذية على الأطباء وفي الشوارع و يعتقل كل الناس ويقتل سواقين التوك توك و يغلي الأسعار …………….إلخ
*
احمد ربك انه اتأخر شويه يا باشا ؟!!!!!
عشان الناس كلها تعرف إنه بعد3سنين من الانقلاب إن احوالهم لم تتحسن و تنتقل من سيئ إلى أسوء و أن الإخوان لم يكونوا فاشلين بل تم افشالهم بكل قوة و أن العسكر لن يخرجوهم من نار الإخوان إلى جنة العسكر بل هي نيران الأسعار و الفساد و الفشل ………………الخ
احمد ربك انه اتأخر شويه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!
عشان كان فيه ناس في معسكر الانقلاب إما مضللة أو لها غرض فلما رأت حجم الفساد و الافساد أصبحت ضد الانقلاب وإن كان بعضهم لم ينضم إليك و لكنهم ضد العسكر
*
احمد ربك إنه اتأخر شويه ؟!!!!!!!!!!!
عشان الصف الثوري و الإسلامي كل يوم يتمايز فيخرج منه أسوء ما فيه و يبقي فيه أطيب ما فيه
احمد ربك إنه اتأخر شويه يا باشا؟!!!!!!!!!!
لإن انتظار الفرج عبادة و تبقى كلمة هي أن نصر الله قادم قادم لا محالة و لكن علينا أن يأتي نصر الله ونحن على ثقة بموعوده و انتظار الفرج خير من من ان يأتي نصر الله و نحن في حالة من التذبذب و الإحباط و اليأس و علينا ان نستفيد بجميع أوقاتنا في التعليم و تطوير الذات ليأتي نصر الله و نحن قادرون على تحمل المسئولية و يقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا
وتصبحوا على نصر وعزة وتمكين

 

* رسالة من المعتقل المحكوم بالإعدام “إبراهيم العزب” من محبسه

رسالة من المعتقل المحكوم عليه بالإعدام “إبراهيم يحيى العزب” خريج كلية الصيدلة – جامعة المنصورة.
جديرٌ بالذكر أن محكمة جنايات المنصورة كانت قد قضت في يوم الخميس الموافق 2015/7/9 بإحالة أوراق “إبراهيم العزب” وتسعة أشخاص من بينهم 3 طلاب إلى المفتي، وذلك على خلفية اتهامهم الملفق في القضية رقم 16850 جنايات مركز المنصورة، المقيدة برقم 26 لسنة 2014 جنايات أمن الدولة العليا بالمنصورة والمعروفة إعلاميًا بقضية “قتل الحارس”، والتي تم التصديق فيها على إعدام إبراهيم العزب” و8 آخرين من بينهم 3 طلاب في السابع من سبتمبر 2015.
كما قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم السبت الموافق 2016/2/6 بالسجن لمدة 10 سنوات بحق“العزب” وذلك على خلفية اتهامه في القضية الملفقة المعروفة إعلاميًا باسم “خلية السويس”، والمتهم فيها بعدة تهم من أبرزها : إنشاء وقيادة خلية بغرض استهداف السفن المارة بقناة السويس، رصد المقار الأمنية تمهيدًا لاستهدافها، تصنيع مواد متفجرة، حيازة أسلحة نارية، وتهديد الوحدة الوطنية، والتي كان صدر بحقه فيها حكم غيابي بالإعدام في فبراير من عام 2014 قبل أن يتم اعتقاله.
وكانت قوات الأمن قد قامت باعتقال الطالب بشكل تعسفي في يوم الأربعاء الموافق 2014/3/5 من منزله بمدينة المنصورة، ومن ثم تم اقتياده إلى مكان غير معلوم حيث ظل قيد الإخفاء القسري لعدة أيام ثبت تعرضه خلالها للتعذيب الشديد، وهو ما أدى إلى إصابته بكسرٍ في أسنانه وأحد ضلوع صدره بالإضافة إلى كسر في الساقين، ومن ثم ظهر بعد فترة اختفائه لتتم إجراءات إعادة محاكمته دون إجراء أى تحقيقات في ملابسات اعتقاله وارتكاب جريمتي إخفاء قسري وتعذيب بحقه، ليصدر الحكم اليوم بحقه بالسجن لمدة 10 سنوات.

 

 

*تعرف على “اللاعب السري” في البنية التحتية للاستخبارات في مصر

في مصر يعرف الناس والإعلام المخابرات العامة والمخابرات الحربية، ويعرفون أسماء من يقودهما، إلا أنهم لا يعرفون شيئا عن مؤسسة مستقلة قائمة بحد ذاتها اسمها إدارة البحوث التقنية، وهي اللاعب السري في البنية التحتية للاستخبارات في مصر.

بتاريخ 24 نوفمبر 2015 نشرت منظمة الخصوصية الدولية تقريرا بعنوان “(رجال الرئيس) داخل إدارة البحوث التقنية، اللاعب السري في البنية التحتية للاستخبارات في مصر“.

يلقي التقرير الضوء على وجود إدارة البحوث التقنية Technical Research Department، وهي وحدة سرية مكانها غالبا داخل المخابرات العامة المصرية. يقول التقرير إن إدارة البحوث التقنية دخلت في دائرة اهتمامنا بسبب طموحها الكبير لشراء معدات التنصت. ويكشف هذا التقرير عددا من شركات التنصت الأوروبية التي ما برحت تتعامل مع إدارة البحوث التقنية، و هي إدارة ظَل دورها قابعا في الظلام عبر تاريخ البلاد من الحكم الاستبدادي وثورتها مؤخرا.

يظهر تقرير منظمة الخصوصية الدولية إدارة البحوث التقنية باعتبارها لاعبا سريا أساسيا في عالم الاستخبارات المصري، ويوثق للإمكانات التي حصلت عليها الإدارة من شركات غربية، متضمنة شبكات نوكيا سيمنس و هاكِنج تيم—اللتين باعتها الإدارة تقنيات تنصت متطورة، حتى عندما كانت مصر، وهي ماتزال، في مخاض مواجهات عنيفة.

ويكشف التقرير أن هذه الوحدة وإن كانت ملحقة بالمخابرات العامة، إلا أنها مستقلة تماما عنها، وقد تأسست في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك لغايات التنصت على حكومته ورجاله كما على المعارضة.

كما يكشف التقرير أن هذه الوحدة مرتبطة مباشرة برئيس الجمهورية، ميزانيتها مستقلة عن ميزانية وزارة الدفاع وميزانية المخابرات العامة، وهي تتلقاها مباشرة من رئيس الجمهورية.

 

 

*مافيا الفساد داخل السجون المصرية

“كل شيء ممكن بالفلوس داخل الزنزانة”، جملة قالها أحد أمناء الشرطة لأحد أهالي المعتقلين أراد الاطمئنان علي نجله داخل السجن، مؤكدا أن الفلوس تفتح الأبواب المغلقة من حذف الاسم من المحضر وحتى دخول “الموبايل”.

وتشمل قائمة الأسعار: 50 ألف جنيه لحذف اسم المعتقل من المحضر بعد القبض عليه.. 10 آلاف جنيه لحذف الاسم من قائمة المطلوبين.. 150 جنيها للنوم على جنب واحد بالتناوب.. 100 جنيه للسماح بدخول أطعمة خاصة 100 جنيه للنوم في الطرقة، حال عدم وجود مرور من القيادات.

تقول كريمة جمال، شقيقة المعتقل احتياطيا عامر جمال: تقسم الزنزانة إلى بلاطة ونصف للمعيشة وسبع بلاطات للنوم، وإذا أراد المعتقل سعة فإن عليه أن يدفع مبالغ مالية للمسجون الجنائي المسيطر على العنبر والمعروف باسم “النبطشي“. 

رشوة مالية

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لأمين شرطة بقسم شرطة ثان الرمل، شرق الإسكندرية، يتقاضى رشوة مالية من ذوي المحتجزين داخل القسم للسماح لهم بإدخال مواد غذائية لذويهم داخل القسم، وهو ما بادرت مديرية أمن الإسكندرية بالإعلان عن فتح تحقيق فيه.

 

150 جنيها مقابل النوم

حسن محمد، معتقل سابق بقسم مدينة نصر يقول:”هكلمكوا عن معاناتي ودخولي القسم وإيه اللي بيحصل تحت في الحبس.. حبس الموت، لك أن تتخيل أول صدمة عند دخولك، فهناك حجرة 5 أمتار بها حوالي 110 متهمين ما بين جنائي وسياسي.. من أول لحظة إلى دخولي الحبس وجدت زعيم الجنائيين يقول لي: إيدك على 150 جنيها، مش عاجبك ممكن أنيمك جنب دورة المياه، قلت له أول زيارة لي هديك المبلغ قال ماشي شاف لي مكان يدوب أعرف أقف فيه ودفعت له الفلوس وكان كل يوم بيطلب حوالي 20 جنيها“.

ويضيف حسن: “كل ده علشان أعرف أنام على جنبي وحوالي 4 يضعوا رجليهم فوقي نايمين عكسي بس احنا علشان بندفع نعتبر مستريحين، أما الغلابة اللي مش معاهم فلوس بينام كل واحد فيهم حوالي ساعة بالدور في مكان قذر جنب دورة المياه واللي عايز يخش الحمام يدوس عليهم، بس أهم حاجة يغفلوا شوية يخلصوا الساعة بتعتهم يقوموا ويخشوا على الحمام يفضلوا وقفين فيه لحد لما ييجي دورهم تاني علشان يناموا الساعة بتاعتهم“.

وتابع: “فيه ناس كنت بلاقيها نايمة في الحمام في المياه والقذارة وسط الزبالة والمجاري طافحة ومستحملين كل هذا فقط علشان مش معاهم فلوس يدفعوا زينا علشان يناموا دا غير الفلوس اللي كل يوم بتتلم لأمناء الشرطة اللي بره لو قصرت معاهم في الفلوس هيكدروا الحبس كله وهيجبلك ناس تانية يحشرها وسطنا فكل واحد يدفع وهو ساكت”.

 

الحاجة عفاف

وتؤكد الحاجة عفاف أنها كانت تدخل الطعام لابنها في محبسه بمديرية أمن الإسكندرية قبل ترحيله إلى سجن برج العرب، وذلك بدفع 100 جنيه مصري لأحد أفراد الأمن المعروفين لدى أهالي المعتقلين، وتشير إلى أنها عاجزة عن إيجاد من يوصل لابنها ما يحبه من طعام في سجن برج العرب، “حتى لو بالفلوس”، على حد قولها.

 

50 ألف جنيه قبل المحضر

50 ألف جنيه ومنعملش محضر لابنك وتاخده وتروح.. جملة قالها أحد الضباط لوالد محمد محسن بعد القبض على نجله خلال تظاهرة معارضة لحكم العسكر.

يقول والد محسن: الضابط قالي قدامك ساعة تدبر المبلغ، وبعد تدبير المبلغ تم إنقاذ ابني من الاعتقال.

 

النوم 4 ساعات في الممر 100 جنيه  

إبراهيم عبد العال يعمل موظفا، ولديه قريب محتجز في قسم شرطة كرموز بوسط الإسكندرية، تمكن بصعوبة بالغة من إبرام اتفاق مع أمين الشرطة الذي يقوم بحراسة الحجز في النوبة الليلية.

يقول عبد العال: بموجب الاتفاق يقوم فرد الأمن بالسماح لـ5 من المحتجزين مع قريبه في الزنزانة، بالنوم يوميا في أحد الممرات المتاخمة للزنزانة مدة 4 ساعات في الليل أثناء عدم مرور أي من القيادات الشرطية، مقابل دفع 100 جنيه لكل منهم، بينما يتقاسم الآخرون النوم قياما وقعودا داخل أرضية الزنزانة.

 

معرفة مكان حبس المعتقل

ليس من السهل أن تعرف مكان المعتقل دون أن تدفع المعلوم؛ حيث يقوم رجال الشرطة والمخبرون بالتفنن في إذلال المعتقلين من أجل إجبارهم على دفع رشوة.

لم يعد بمقدور عائلة المعتقل محمد إبراهيم الاستفسار عن مكان وجوده وهل هو داخل القسم أو في أي مكان للاحتجاز إلا بعد الدفع.

يقول محمد إبراهيم: “أهلي قاموا باللجوء إلى أحد العناصر الأمنية للتعرف على مكان احتجازي بمديرية أمن الإسكندرية بعد إلقاء القبض عليَّ مقابل مبلغ مالي كبير بعد أن رفض المسؤولون إخبارهم مكان وجودي لأكثر من 10 أيام“.

وأضاف: “الأمر تكرر بعد انتقالي إلى قسم شرطة المنتزه أول وأصبح لزاما على أفراد أسرتي توفير مبلغ مالي لعدد من المخبرين لضمان دخول الأطعمة والاحتياجات الأساسية لي، خاصة أن مكان الحجز يتكدّس بداخلة المحتجزون والمتهمون بصورة مضاعفة للأعداد التي يتحملها، لدرجة لجوء البعض للنوم داخل دورات المياه من شدة الزحام، كما لا يقدم لنا أي وجبات أو توفير الأغطية والمفروشات“.

 

دخول الزيارة مقابل المعلوم

 فكري عبد الرحيم، محامٍ وعضو هيئة الدفاع عن عدد من المعتقلين، أكد أن الزيارات القانونية التي يحق للمحتجزين استقبالها من أهاليهم وذويهم، لا يمكن إجبار الشرطي على تنفيذها دون دفع المعلوم.

وأضاف عبد الرحيم: “رغم إنهاء أسرة المحتجز كل الإجراءات اللازمة فإنها قد تتعثر في الخطوة الأخيرة بسبب رفض فرد الحراسة إتمام الأمر؛ حتى إن الكثير من الأهالي بات يضع المعلوم ضمن البنود والاحتياجات اللازمة، مثل الأكل والشرب التي يجب توفيرها للمعتقل“.

وتابع: “لم يقتصر أمر “المعلوم” على المحتجزين من البالغين للسن القانونية؛ إذ يعاني الأطفال المحبوسون في حجز المؤسسة العقابية في منطقة كوم الدكة، من الأمر ذاته، ويبقى “المقابل المادي هو اللي بيخلص“.

 

تبديل المتهمين

يقول محمد يحيى إن الشرطة كانت تريد القبض على شقيقي وهو مسافر خارج مصر، وحينما لم يجدوه أضافوا اسم اثنين من أشقائي الآخرين في المحضر، وجاءوا للقبض عليهما، إلا أنهما لم يكونا موجودين في المنزل، وعلمنا من بعض الأشخاص من ذوي الصلة بقسم الشرطة أن الموضوع يمكن أن تتم تسويته بالمال.

وأضاف أنهم طلبوا عن كل فرد مبلغ ٥ آلاف جنيه ويتم حذف اسم الشقيقين من المحضر، وبالفعل بعد الدفع تم تمزيق المحضر  وعمل محضر جديد يخلو من أسماء شقيقَيَّ.

 

 10 آلاف للرفع من قائمة المطلوبين

وحدثت مع بعض الأسر واقعة مشابهة؛ حيث ذهبت قوة من الشرطة للقبض على أحد الأشخاص، فقال لهم والده إنه مسافر للعمل بالخارج منذ أكثر من عام، فلم يصدقوه، وقالوا لوالده: إن لم يأت غدا سوف نعتقلك أنت، فما كان من الرجل إلا أن سافر هو وزوجته إلى أحد أبنائهما في القاهرة ليقيما عنده، هربا من ملاحقة الشرطة للأب ونجله.

وقام الابن بالتواصل مع بعض معارفه الذين تواصلوا بدورهم مع بعض الضباط، فطلبوا مبلغ عشرة آلاف جنيه حتى يرفعوا اسم الوالد من قائمة المطلوبين، وبالفعل تم الدفع للضابط، وتم رفع اسم الوالد من قائمة المطلوبين.

 

على حساب المتهمين

عند عرض المتهمين على النيابة أو المحاكم، يقتضي خروجهم من الزنازين في سيارات الترحيلات، وأكثر المسجونين يعتبرون ذلك فرصة للالتقاء بأهليهم، ولكن -أيضًا- كل حاجة ولها حساب.

علي محمود “اسم مستعار” أُفرج عنه حديثًا، يقول: عندما كنا نذهب للعرض ونطلب شيئًا من الكافيتيريا، تأتي إلينا فاتورة الأمين فلان أو الضابط علان، أنه اشترى كارت شحن أو اثنين أحيانًا، وزجاجة مياه غازية وعصائر، ويُطلب من المسجون دفع هذه الفاتورة -التي تبلغ من 60 إلى 100 جنيه في كل مرة- لكل شخص من أفراد الأمن الموجودين مع المتهمين أثناء عرضهم، ولا يستطيع أحدنا أن يعترض؛ لأن النتيجة ستكون حرماننا من الالتقاء بالأهل والتحدث معهم والاطمئنان على أبنائنا.

 

 

*مركز طيبة يفجر مفاجأة بشأن مؤهل توفيق عكاشة

شن الدكتور خالد رفعت، رئيس مركز طيبة للدراسات السياسية، هجومًا حادًا على الدكتور توفيق عكاشة، عضو مجلس النواب، متهمًا إياه بأنه قام بتزوير شهادة الدكتوراه الخاص به ولم يحصل من الأساس على أي شهادات دكتوراة.

وقال رفعت، خلال مداخلة هاتفية في برنامج ” حضرة المواطن، على قناة “العاصمة”، أن توفيق عكاشة خريج معهد خدمة اجتماعية بتقدير مقبول عام 1990 ، موضحًا أن الجامعة التي ادعى عكاشة الحصول منهاعلى الدكتوراة ليس لها وجود على الإطلاق.

وتابع :” أنا مش لاقي الجامعة أصلا على النت ، عشان أتصل بيهم أسألهم عن صحتها ، وفيه ناس قالولي إن اسم تلك الجامعة هو اسم مركز متخصص في مجال المساج والتجميل“.

 

 

*”سيسي للبيع ..متجرب ومضمون ..خدوه ببلاش ” ..أغنية جديدة على أنغام “بشرة خير

https://www.youtube.com/watch?time_continue=45&v=i31DjxIiC0Q

 

* الإمارات” تعزل “سيد البدوي” من رئاسة شركاته”سيجما” و”الحياة” وتتهمه “بالفساد

عزلت شركة “إيست جيت” الإماراتية وأحد الشركاء في شركة “سيجماللأدوية، الانقلابي الدكتور السيد البدوي، رئيس مجلس إدارة الشركة و”رئيس حزب الوفد”، بعد أن ثبت ارتكابه مخالفات جنائية بالشركة.

وأكد محمد حمودة، ممثل شركة “إيست جيت”، في تصريحات صحفية، أنه تقدم ببلاغ للنيابة العامة والهيئة العامة للاستثمار التابعين للانقلاب ضد مخالفات السيد البدوي، ثم جاء بعدها قرار هيئة الاستثمار بعقد جمعية عمومية لعزل مجلس الإدارة، وكان التصويت على عزل رئيس مجلس الإدارة أمس بنتيجة 51% لصالح عزله.

وأضاف أن التصديق على قرار عزل السيد البدوي من مجلس الإدارة يستتبعه -وفق القانون- عزله من جميع مجالس الإدارة الممثل فيها لمدة 5 سنوات، ومنها مجلس إدارة شبكة قنوات الحياة.

وأوضح “حمودة” أن المشاورات الجارية حاليًا في الجمعية العمومية لاختيار أحد الخبراء في مجال شركات الأدوية، لتولي مجلس الإدارة، مشيرًا إلى أن هذا الأمر لم يحسم بعد.

وأضاف: “نحن نحاول الآن رأب الصدع داخل الشركة، حتى لا تتفاقم الأمور أكثر مما هي عليه، وذلك حفاظًا على حقوق المساهمين المصريين، والأجانب والبنوك، خصوصًا بنكي القاهرة وCIB، اللذين لهما حقوق تبلغ (300 مليون) جنيه في الشركة“.

 

 

* نهى عبدالله تكشف عن 6 أسباب لإضراب زوجها “عصام سلطان”عن الطعام داخل مقبرة العقرب

كشفت الدكتورة نهى عبدالله، زوجة المحامي المعتقل بسجون الانقلاب عصام سلطان، نائب رئيس حزب الوسط”، عن الأسباب التي جعلت زوجها يضرب عن الطعام داخل سجن العقرب.

عددت زوجة سلطان -عبر صفحة عصام سلطان على “فيس بوك”- الأسباب والتي منها:
١زيارة الاسرة الأصل انها ممنوعة طوال العام الماضي بأكمله واذا فتحت فهي #‏الزيارة_المستحيلة فالباب يفتح من ٦:٣٠صباحا الي ٦:٣٥ صباحا برضو أه والله الاهالي يبيتون من الليلة السابقة نساء وأطفال ليدركوا هذه اللحظات الثمينة وغالبا لايدركوها.

٢الطابور غير أدمي والغالبية لا يسمح لهم بالدخول ومن تعترض قد تصفع علي وجهها او تسب باقذع الألفاظ والاطفال يضربون ويداسون والطفطف قد ينقلب بمن حالفهم الحظ ودخلوا كما حدث من يومين .

٣الزيارة اذا تمت قد تصل بالكاد الي عشرة دقائق  ومن وراء حائل زجاجي وكل كلمة مسجلة في التليفون.

٤السجين بالعقرب محروم كده كده من الأكل فلماذا لا يجعلها بارادته وكرامته؟ فهو محروم من الطعام من خارج السجن بسبب منع الزيارة ومنع الطبلية واذا سمح بها كل عدة أشهر يتم تخفيض كميته الي وجبة لا تكفي طفل صغير عدة جرامات في كيس نايلون حقير وطعام السجن فاسد وكميات قليلة الارز يعد حباته  والكافيتريا والكنتين مغلقة اغلب الوقت حتي المياه يحرمون من شراءها وليس امامهم الا الشرب من مياه طينية مخلوطة بالمجاري

5 –في رمضان الماضي تم منع الزيارات والطعام متواصل فالصيام ممتد أيام وأيام.

6 –السجين يتعرض للمصادرة والتجريد طوال الوقت كل المستلزمات والملابس الشتوية،البطاطين يتم مصادرتها وحرقها..وفجأة يجدون نفسهم ينامون علي الأرض بلا غطاء مهما كان السن أو الحالة الصحية في عز البرد .

واختتمت منشورها قائلة: “أنت في #‏مقبرة_العقرب الداخل مفقود والخارج مولود“.

 

 

* السجان يواصل الظلم في العقرب

كشفت نجلة خالد السيد، المحبوس بسجن العقرب، عن انقلاب “الطفطف” المخصص لنقل الأهالي من بوابات السجن الرئيسية لمكان الزيارة، اﻷربعاء، مما تسبب بإصابات في صفوف الأهالي.
وقالت كانت هناك حالة إغماء لسيدة، وكسر في يد سيدة أخرى، فضلا عن إصابة ثالثة كانت تعاني من مشكلة في الظهر من البداية.
وأضافت أن إدارة السجن منعت 150 أسرة من الدخول اليوم، بعد أن قررت الاكتفاء بعدد صغير ممن استطاعوا الدخول بعد الساعة التاسعة صباحًا، موضحة أنهم وصلوا أمام السجن في الثالثة فجرا ليتمكنوا من الزيارة.
فيما قالت آية علاء، زوجة الصحفي حسن القباني، إن إدارة سجن العقرب قررت منع الزيارات عنهم بداية من اليوم الخميس.
وأوضحت آية، أن الأهالي ذهبوا منذ الثانية عشرة بعد منتصف الليل لكن بعد مرور ٤ ساعات خرج أحد الضباط ليخبرهم بمنع الزيارة لمدة أسبوعين.
ويشكو أهالي المعتقلين بسجن العقرب من من تواصل المعاناة التي يتكبدونها هم وأطفالهم أثناء زيارتهم لذويهم، وتكرار منعهم من الزيارة بعد السفر والانتظار الطويل، واذا سمح لهم بالزيارة فهي لمدة دقائق ومن خلف الزجاج.
ولاتزال الأسر تصطف من الخامسة فجرا، في ظل درجة حرارة منخفضة، وبعض الأسر تنتظر من الثانية صباحا، وقد حضروا من معضم المحافظات برفقة أطفالهم، لزيارة ذويهم.
ويروي الأهالي أنهم في مرات عديدة وبعد تكبدهم لمعاناة السفر والانتظار لساعات طويلة هم وأطفالهم، يتم منعهم من الزيارة وتطلب منهم إدارة السجن المغادرة والحضور في اليوم التالي.

 

 

* مجلة أمريكية: السيسي بدأ يفقد السيطرة
قالت مجلة “تايم” الأمريكية، إن عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب، بدأ يفقد السيطرة على الأجهزة الأمنية.

جاء ذلك في تقرير للمجلة، اليوم السبت 27 فبراير 2016م، والذي يسلط الضوء على “تزايد الغضب الشعبي جراء الانتهاكات المتكررة لقوات اﻷمن والقضاء، وتأثيرها على نظام الجنرال عبد الفتاح السيسي، خاصة أن تكرارها يشير إلى عدم قدرته على السيطرة التامة على تلك اﻷجهزة”، بحسب المجلة.

واستعرض التقرير ما يدلل به على صحة ما ذهب إليه، منها حبس الطفل أحمد منصور قرني شرارة، البالغ من العمر ثلاث سنوات، حيث قضت محكمة عسكرية، يوم 16 فبراير، بحبسه مدى الحياة لاتهامه بالقيام و116 آخرين بمهاجمة منشآت الدولة اﻷمنية في الفيوم. واعتبر التقرير ذلك واحدة من الفظائع التي ترتكبها الأجهزة الأمنية.

وأشار التقرير كذلك إلى إطلاق أمين شرطة النار على سائق توك توك في الدرب اﻷحمر يوم 18 فبراير فأرداه قتيلا، وحبس كاتب لمدة عامين لنشره رواية تحتوي على عبارات “تخدش الحياء العام”، وحبس أطفال بتهم “ازدراء اﻷديان بمحافظة المنيا“.

ويؤكد تقرير المجلة أنه نتيجة لهذه العناوين وغيرها، يتزايد الغضب الشعبي ضد القضاء وقوات الأمن؛ بسبب الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان، حتى أن دعوات الإصلاح انتقلت من الشارع إلى وسائل الإعلام والبرلمان المصري.

وأضافت المجلة أن “الضجة التي تحدثها هذه الانتهاكات تشكل تحديا خطيرا لنظام الجنرال السيسي، الذي أصبح يشعر بوضوح بوجود بعض الضغوط، وردا على الانتقادات، ألقى خطابا وصف بـ”العاطفي”، الأربعاء الماضي، قال فيه: “أقسم بالله لو أي شخص حاول الاقتراب من بلدي هشيله من على وجه الأرض“.

ومع ذلك، بحسب “تايم”، فإن بعض الحوادث الأخيرة أثارت غضب المصريين وسخريتهم، ويسلط الضوء على انعدام المساءلة بالنسبة للقضاة والشرطة.

ونقلت المجلة عن “ناثان براون”، الخبير في شؤون القضاء المصري وأستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن، قوله: “قضية شرارة غريبة، لكن مثل هذه الأخطاء شائعة في المحاكمات الجماعية“.

قضية أحمد زادت من الغضب الشعبي، وفي لقاء تلفزيوني ظهر الطفل مبتهجا مع والديه في جهل تام للمحنة القانونية التي يواجهها، وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: “هذه القضية تعد مثالا على القمع الذي تعيشه مصر اليوم“.

وبحسب الصحيفة “فمن الواضح من خطابه أن السيسي يقود حملة واسعة ضد المعارضين، لكنه يظهر في الوقت نفسه عدم قدرته على السيطرة الكاملة على مؤسسات الدولة المتناحرة“.

 

 

* التلفزيون العبري يكشف سر لقاء عكاشة بالسفير الإسرائيلي

اعتبر “عوديد جرانوت”، محلل الشئون العربية بالقناة الأولى الإسرائيلية، استضافة الإعلامي الموالي للانقلاب توفيق عكاشة للسفير الإسرائيلي دكتور حاييم كورين” في بيته بالقاهرة، بمثابة “بالون اختبار” من جانب عبد الفتاح السيسي.

وأوضح “جرانوت”- في برنامج “مبات” الذي تقدمه الإعلامية “ميراف ميلر“- أنه “يمكن رؤية ذلك كـ”بالون اختبار” من قبل نظام السيسي الذي يؤيده عكاشة، ويريد السيسي من ورائه اختبار الرأي العام المصري المعادي لإسرائيل“.

وبحسب “جرانوت”، فإن السيسي يترقب ردود الأفعال الشعبية، فإذا حدثت ضجة كبيرة، فسوف يتحجج السيسي بأنها مبادرة شخصية من عكاشة، وإذا لم يحدث فيمكن التقدم للأمام باتجاه توسيع مساحات التطبيع مع تل أبيب.
ويربط المحلل الإسرائيلي هذه الخطوة بخطوة أخرى، وهي تزامن ذلك مع تقديم أوراق اعتماد السفير المصري حازم خيرت، أول سفير مصري في «إسرائيل» منذ 3 سنوات، وهو رجل جاد ومقرب للنظام، ويمكن أن يشير ذلك إلى نوايا نظام السيسي”.

 

 

* #فلوس_مصر_فين.. هاشتاج يسخر من “صباحية” السيسي

“هل صبحتم على مصر اليوم؟” سؤال ساخر باتت يتردد بصورة يومية منذ خطاب قائد الانقلاب الكوميدي قبل أيام قليلة، لمطالبة الشعب المنكوب بالتبرع بجنيه لصالح دولة العسكر عبر رسائل “الموبايل” فى محاولة لدعم الاقتصاد المنهار والخزانة الخاوية والملايين التى أهدرها الجنرال فى معارك وهمية، بينما لم يكشف السيسي فى كلمته عن مصير مليارات “الرز” التى دعم بها شيوخ النفط الانقلاب وثروات الوطن المهربة فى الخارج، ومصادر الأموال التى تضخ فى حسابات ثالوث الحكم الفاشي “الجيش والشرطة والقضاء”.

وفى الوقت الذى يحاصر العسكر الشعب المنهوب برفع الدعم وغلاء الأسعار واختفاء السلع وزيادة الضرائب وتناقص الرواتب وتفاقم الأعباء المالية، لا يجد حرجا فى مطالبة الشعب بالتبرع لحسابات “تحيا مصر” المجهولة الهوية والعوائد والمصارف، ثم الآن بـ”صباح الخير يا مصر”، بينما يهدر المليارات فى مواكب رئاسية فاحشة التكاليف أو سجاجيد حمراء من أجل وجاهة السيسي أو زيادة رواتب باقي عصابة الانقلاب.

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي دشنوا هاشتاج #فلوس_مصر_فين ردا على حملة السيسي لنهب مزيد من الأموال من جيوب البسطاء، ما لبث أن صعد إلى قمة التريندات ليعكس حالة الغضب الشعبي من سياسات العسكر الفاشية التى تمتص دماء الشعب المنكوب، بينما تحمي الفاسدين وتدعم عصابة الجنرالات ورجال أعمال الثورة المضادة.

المستشار وليد شرابي قص شريط فضح سياسات العسكر المالية عبر عدة تغريدات كاشفة، قائلا: “صرف مكافأة 6000 جنيه لكل قاضي بالأمس وعدد القضاة 25000 يعني 150مليون جنيه، في مصر الغلابة لازم يصبحوا عليها، لكن القضاة لازم مصر تصبح عليهم!”، مضيفا: “سيسي عايز 10 مليون غلبان مصري يصبحوا على مصر كل يوم بجنيه علشان يجمع 4 مليار في سنة، وساب لساويرس 14 مليار جنيه كانوا حق الغلابة على ساويرس!”.

وكتبت صاحبة حساب عنان: “#فلوس_مصر_فين، اكيد الرئيس الزيزى مخبيهم من الأشرار، واحنا واثقين فيه مش احنا نور عنيه”، فيما رصد أبو أحمد الواقع بمزيد من المرارة: “#فلوس_مصر_فين سرقها من يعطوا صكوك الوطنية للأنذال.. وصكوك الخيانة وكره الوطن للشرفاء، كل شئ مقلوب فى هذا الوطن”.

وعلقت مي: ” #فلوس_مصر_فين.. اخدالعسكر مصر من الملك فاروق وهى ليس عليها اى ديون، واقتصاد قوى، بعد 64 عاما أصبحت مصر مثقلة بالديون، وأصبحنا دولة مصر الشحاتة”، فيما كتب علي: ” #فلوس_مصر_فين.. موجوده مضعتش موجوده رصاص ف أجساد الشباب، كرباج على ظهور الأحرار، قنابل غاز، موجوده ف جسم خالد سعيد وأسماء البلتاجى وكل شهداء مصر”.

وشن الصحفي أبو المعاطي السندوبي هجوما لاذعا على قائد الانقلاب، قائلا: ” اشعر ان السيسى لا يتحدث معنا بل يتحدث مع نفسه بصوت عال، فهو يريد ان نكون مثله، نعتقد كما يعتقد، ونفكر كما يفكر هو، لا يريد أن يحتوينا، بل يريد أن ينسخنا مثله وبالقوة ..وهذا ليس طبيعيا بل يدخل فى اطار عمل الاطباء النفسيين”.

صاحبة حساب بنت مصر الحرة علقت: “سيس عايزك تتبرع ليواصل ظلمه وفشله، الست دي بتجمع فارغ كوز البيبسي عشان تبيعه وتسد بيه جوعها هي أولى منه.. #فلوس_مصر_فين”، فيما تهكمت شهد: “#فلوس_مصر_فين في كروش العسكر”.

وكتبت سما: “سؤال منطقي وفي آوانه، وزي ما بطالبني اصبح ع مصر بجنيه، من حقي اسألك كمان هي فلوس مصر فين”، فيما غرد ندي: “#فلوس_مصر_فين .. اشترينا بـ الفلوس زهر، ومستنيين الزهر يلعب وتتبدل الأحوااال”.

وعلقت سالي أدم: “#فلوس_مصر_فين،  فى البلاعة اللى قاعدين فيها الحرامية وبيقولولك منها تحيا مصر”، فيما كتب مصطفي حمدي: “#فلوس_مصر_فين ف كرش السيسى اكيد”، ورد إسلام أشرف: “#فلوس_مصر_فين مخبيينها في بنوك سويسرا علشان انتوا شعب مسرف ..  مسرف ولا مش مسرف؟ مسرف يا مليجى”.

 

 

* الصحفيين” تتقدم ببلاغ ضد انتهاكات الانقلاب لمعتقلي “العقرب

تقدمت نقابة الصحفيين، اليوم السبت، ببلاغ للنائب العام، حول الانتهاكات المستمرة لداخلية الانقلاب ضد معتقلا سجن “العقرب” شديد الحراسة.

وقال خالد البلشي، مقرر لجنة حريات الصحفيين في تصريحات صحفية اليوم، إن النقابة تلقت شكوى يوم الخميس الماضي من أسر المحبوسين بالعقرب اشتكوا فيها من تعرض المحبوسين بالسجن لانتهاكات شديدة؛ ما دفع عددًا من الزملاء لإعلان إضرابهم عن الطعام.

وكشفت الشكوى أن أهالي المحبوسين ذكروا في شكواهم للنقابة أنهم يتعرضون لانتهاكات شديدة، تراوحت بين غلق نظارات الزنازين عليهم، في حبسهم الإنفرادي، والتي تعد بمثابة الهواء الذي يتنفسونه، وكذلك زيادة أسعار الكانتين 100% وهو المصدر الوحيد لهم لشراء وجبة الغذاء، وتقليل مدة التريض، ومنعها في كثير من الأحيان، فضلًا عن انتشار الفطريات داخل الزنازين نتيجة انعدام التهوية، وزيادة الرطوبة، وعدم توفير الأغطية، والمياة الساخنة، مع برودة الجو؛ حيث وصلت درجة حرارة الزنزانة- طبقا لما ورد بالشكوى- إلى أقل من 5 درجات مئوية، كذلك عدم توفير أكواب لهم للشرب.

وكذلك استمرار منع دخول المتطلبات الحياتية، من ملبس، ومأكل (إلا بقدر لا يكفي طفل صغير)، وعدم السماح بدخول الكتب، والأغراض الشخصية، والأدوية، إلا بما يوافقون عليه داخل السجن، ويتم إرسالها لصيدلية السجن. 

وطالبت النقابة في بلاغها للنائب العام وشكواها لداخلية الإنقلاب بالتحقيق في الانتهاكات التي يتعرض لها الزملاء طبقا للشكاوى المقدمة للنقابة.. وتحسين أوضاعهم وتقديم الرعاية الصحية المناسبة لهم وفتح الزيارات لذويهم.

 

 

* فضيحة أحزاب العسكر.. تبتز أعضاءها وتزعم انتماءهم للإخوان

 في تطور جديد لدولة العسكر التي حولت قطاع كبير من المواطنين إلى مخبرين يوشون ببعضهم بعضا للأجهزة الأمنية لنيل رضاهم والسير في ركابهم، شن عدد من الأحزاب السياسية الكرتونية حملات تهديد لأعضائها تجاه أي حالة تمرد أو غضب تعترض على فشلها والسير تحت نعال العسكر، في الوقت الذي يتزايد فيه الغضب الشعبي إثر ارتفاع الأسعار وانهيار الاقتصاد وقتل المواطنين في الشوارع.

وفاجأ حزب الوفد المعروف بانتمائه لأجهزة أمن الدولة، أعضاءه بتهديدهم علانية بتسليمهم لأجهزة الأمن، في حال أي تمرد على سياسيات الحزب الفاشلة برئاسة الدكتور السيد البدوي المعروف بعلاقاته الأمنية، وخاصة وأنه صاحب أشهر تسجيل مسرب مع أحد قيادات أمن الدولة التي كانت تأمره بأن يسلك مسلكا غير مسلك جماعة الإخوان في الدفاع عن الديمقراطية وثورة 25 يناير، مؤكدا للبدوي أنه سيتم قتل أعضاء الإخوان في الشوارع.

وزعم حزب الوفد خلال تهديده الفاضح لأعضائه بأنه تم اكتشاف عضو الهيئة العليا لحزب الوفد ولديه ميول لجماعة الإخوان، وهو ما يمثل فضيحة من العيار الثقيل، خاصة وأن المفترض أن أي عضو يصل لمنصب عضو الهيئة العليا للحزب يكن معروف تاريخيا ونسبا وعملا بالنسبة لهم وللأجهزة الأمنية التي تدير الحزب، فضلا عن أن الحزب لم يوضح ما هي الميول الإخوانية التي يتهم بها عضو هيئته العليا، ليتكشف معه الفضيحة التي حولت الحزب لذراع أمنية في التجسس على أعضائه وابتزازهم.

يأتي هذا في الوقت الذي يزعم فيه حزب الوفد بأنه ينهج النهج الليبرالي في حرية الرأي والفكر والتعبير، إلا أن أصبح بذلك في فضيحة حزبية من العيار الثقيل أول من ينسف معنى الديمقراطية والعمل السياسية بالتخابر على أعضائه وتهديدهم.

ولم تمر 48 ساعة على خيانة “الوفد” للعمل السياسي والديمقراطي حتى وأعلن عدد من الأحزاب الكرتونية العسكرية سيرهم على نفس المنهج الأمني في التخابر على أعضائهم، حيث أعلن عدد منها إعادة النظر فى جميع أعضاءها للتأكد مما إذا كانوا مخترقين من قبل الجماعة من عدمه، بحد زعمهم وروايتهم الأمنية.

ووصل الأمر بحسب صحيفة “اليوم السابع” المعروفة بعلاقاتها مع أجهزة الأمن، أن عددا من الأحزاب قامت بإعادة الكشف عن أعضائها بإرسال كشوف بأسمائهم  للأجهزة الأمنية بزعم التأكد من عدم انتماءهم لجماعة الإخوان، ليتحول بذلك جميع أحزاب العسكر لأجهزة تخابر على أعضائه وابتزازهم.

وقال عمر المختار صميدة، رئيس حزب المؤتمر، أن الحزب يرسل أسماء الأعضاء المشكوك فى انتماءاتهم إلى الجهاز الأمنى للتأكد من عدم انتمائهم لجماعة الإخوان، مشيرا إلى أنه يتم معرفة أنهم ليس لديهم أى انتماء للجماعة، وبالتالى يستمرون كأعضاء فى الحزب.

وزعم صميدة أن جماعة جماعة الإخوان حاولت اختراق الأحزاب السياسية، موضحا أن الأحزاب واعية لتلك المحاولات ولن تسمح بها.

وفى السياق ذاته، قال شرعي محمد، رئيس الكتلة البرلمانية لحزب مصر بلدي، إن الحزب يقوم بعمليات جرد بصفة دورية للتأكد من سلامة عضوية جميع أعضائه، والتأكد أيضا من ميولهم، مشيرا إلى أن جميع الأحزاب السياسية، مطالبة فى الوقت الحالى بإعادة النظر فى أعضائهم للتأكد من عدم اختراقها من قبل جماعة الإخوان المسلمين.

وأضاف رئيس الكتلة البرلمانية لحزب مصر بلدي، أن الحزب يتأكد من ميول أعضائه من خلال قيام أمين عام الحزب فى كل محافظة بتزكية عضو بعينه للانضمام إلى مصر بلدى، مع إرسال ملف بتاريخه، وتوضيح أسباب التزكية فى مذكرة يتم إرسالها إلى الأمانة العامة للتأكد من عدم انتمائه للإخوان.

وأكد المهندس حازم عمر رئيس حزب الشعب الجمهوري أن الحزب راجع مع الجهات الأمنية ملفات أعضائه ومرشحيه قبل خوض انتخابات مجلس النواب، موضحًا أن الأمن الوطنى نبههم باندساس أحد المنتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين، وعلى الفور تم التخلى عنه قبل غلق باب الترشح.

وقال المهندس حازم عمر إن الحزب يتخذ كل الإجراءات الاحترازية في اختيار أعضاء مكتبة السياسي، وهيئته البرلمانية، وأمانات المحافظات، مشيرًا إلى تواصلهم الدائم مع الجهات الأمنية فى هذا الصدد. 

وفي السياق ذاته، قال نبيل زكي، المتحدث باسم حزب التجمع، إن ضم الأعضاء بطريقة عشوائية السبب الحقيقي وراء وجود خلايا نائمة ببعض الأحزاب، مشيرًا إلى ضرورة وجود معايير لاختيار الأعضاء، كالفحص والتدقيق قبل قبول عضويتهم. 

 

 

* العشق الممنوع”.. عكاشة جاسوس ما بعد المزاولة!

دخل توفيق عكاشة في صدام عنيف مع ما تبقى من وعي المصريين بحقيقة العدو الصهيوني، واستضاف في بيته- على مسمع ومرأى من أجهزة المخابرات والعسكرالسفير الصهيوني، وأطعمه بطًّا ودجاجًا مصريًّا، وصب له خمرا معتقًا في كأس الوطن!

وبات من الواضح أن عكاشة يعمل في جناح مغاير للجناح أو الأجنحة التي يعمل لها إعلاميون وسياسيون في ماكينة الانقلاب العسكري، وباتت خطوة عكاشة” محيرة لمن لا يربط طرف الخيط بنهايته، وطرفه في يد السيسي، ونهايته في تل أبيب، ويمر عبر البيت الأبيض وبؤر الاستعمار التاريخية، والمؤكد أنها تأتي في سياق حالة تفكك شامل للجبهة التي تشكلت في 30 يونيه 2013 للإطاحة بحكم الرئيس المدني المنتخب محمد مرسي.

فى بيتنا جاسوس

بات من الواضح أيضًا أن توفيق عكاشة لا ينبغي التعامل معه باستخفاف أو سخرية، بعدما اعترف بنفسه بأن ظهوره بشخصية الساذج الأبله إنما كان جزءا من خطة لجذب انتباه الرأي العام، وقد نجح بالفعل في ذلك حتى وصل إلى فوزه في انتخابات برلمان “الدم”، بعدما حصل على أعلى نسبة من الأصوات في هذه الانتخابات على الإطلاق.

السبب الثاني الذي يجعلنا نتعامل بجدية مع زيارة السفير الصهيوني إلى بيت توفيق عكاشة، هو خطورة ما يبثه من رسائل، وانحطاط معظمها بشكل يجعل السخرية منها أو مجرد الضحك عليها تقصيرًا يقترب من الجريمة!.

علاقة قديمة

بعد فضيحة استضافة “عكاشة” لسفير العدو الإسرائيلى فى منزله، وهى الخطوة التى استغربها البعض، انكشف الود بين عكاشة وسفير العدو الصهيونى بالقاهرة، بل ليس سرا أن العلاقة بين عكاشة والمسؤولين الإسرائليين، سواء فى السفارة الإسرائيلية أو فى إسرائيل نفسها، بدأت منذ سنوات، وأن حالة الانبهار والعشق والحب الحرام بين عكاشة وإسرائيل لم تظهر فجأة، وكأن هذا الحب والعشق الحرام للعدو الصهيونى يسرى فى دمه منذ سنوات!.

وما قالته المذيعة الشهيرة منى عبد الوهاب، عقب قيامها منذ سنوات بتصوير إحدى حلقاتها مع توفيق عكاشة، ببرنامج المقالب الشهير «الحكم بعد المزاولة»: إن أكثر ضيف صدمها هو الإعلامى توفيق عكاشة، واكتشفت أنها هى التى أخذت «مقلب» بعد أن كانت تعمل مقالب فى الضيوف، حيث إنها صدمت فى رد فعل عكاشة، حيث إنه دائما ما يعلن وجهة نظره فى الماسونية والمؤامرة الصهيونية وفي عدائه لليهود، من خلال برنامجه على قناة الفراعين، إلا أنها بعد أن بدأت فى طرح أسئلتها عليه، اكتشفت أن لديه ازدواجا فى آرائه، وأنه موافق على تصدير الغاز لإسرائيل، ويرى أن القدس أرض إسرائيلية، وأن هناك آيات فى القرآن تقول ذلك، وأن العرب والمسلمين ليس من حقهم الذهاب للقدس إلا كزوار، وأنها عندما قالت له: “إنهم قناة إسرائيلية وليست قناة فرنسيةرحب جدا، بل ووصف الشعب الإسرائيلى بأنه شعب طيب، وأنه زار إسرائيل 3 مرات، وله أصدقاء فى الحكومة الإسرائيلية!.

مؤخرا بدأ البعض ينتبه إلى أهمية دراسة وتوثيق ظاهرة عكاشة بعد صدور كتاب “حاوي الثورة المصرية” للبروفيسور “والتر أرمبرست”، صاحب كتاب الثقافة والحداثة الجماهيرية في مصر”، وهو كتاب يحاول دراسة عكاشة بطريقة علمية.

الأمر لا يقتصر على عكاشة وحده، بل إن مسرحية نائب “الدم” مصطفى بكري، لن تنطلي على طفل صغير، حيث إن حديث عكاشة عن إسرائيل ودوره في التمهيد لشيطنة المقاومة وإنكار حق الفلسطينيين في أرضهم، وهو خطاب انتشر مؤخرا على لسان مثقفين وسياسيين مؤيدين للانقلاب، ومنهم بكري وغيره.

قد يكون مفهوما أن يستضيف عكاشة سفير العدو الصهيوني، ويهاجم حركة حماس أو حتى فصائل المقاومة الفلسطينية، مثلما يقوم به غيره من أذرع السيسي الإعلامية بذريعة “كاذبة”، وهي أنهم يهددون الأمن القومي المصري، لكن عكاشة تفوق عليهم بخطابات صريحة في مدح إسرائيل وتبنّي خطابها.

دائما ما يروج إعلاميو مبارك والسيسي أن ثورة يناير ما هي إلا مؤامرة خارجية، ورغم هذا لم يثبت هذا الزعم على الإطلاق، بل بالعكس ثبت أن نظام مبارك ومن بعده طنطاوي والسيسي، الأكثر اقترابا من إسرائيل، ليس على مستوى السياسات فحسب، بل بالخطاب أيضا، وبما أن حديثنا اليوم عن عكاشة، فلنسترجع أبرز ما قاله عن القضية الفلسطينية وإسرائيل.

إسرائيل وأذرعها في مصر

أنا عايز أوجه رسالة للشعب الإسرائيلي، أيها الشعب الإسرائيلي، وجود مرسي رئيسا لمصر لن يجعلك تعيش آمنا مطمئنا، انس ذلك”، كان هذا ما قاله عكاشة قبل الإعلان عن نتيجة الانتخابات الرئاسية عام 2012 بين محمد مرسي وأحمد شفيق، عندما ظهر عكاشة محذرا مما أطلق عليه “الشعب الإسرائيلي” من أن مرسي يمثل خطرا عليه وعلى “المواطن والشاب والفتاة في إسرائيل”، والمفارقة أن هذا الكلام الذي ينضح بالعمالة والارتزاق كان في إطار اتهام عكاشة لمرسي والإخوان بأنهم عملاء للولايات المتحدة!.

بعد ذلك ظهرت فضيحة أخرى تخص برنامج “الحكم بعد المزاولة”، التي تقوم فكرته على عمل لقاء مع أحد الشخصيات، والإيحاء بأن هذا اللقاء سيذاع في قناة إسرائيلية، وكانت النتيجة طبعا أن كل الشخصيات كانت تصاب بالغضب، ما عدا عكاشة، الذي أعلن قبوله الظهور في استضافة قناة إسرائيلية وبرنامج إسرائيلي، كما وافق على تصدير الغاز لإسرائيل، وأكد أنه معترف بحق اليهود في “تراثهم” في الأراضي الفلسطينية، وأنه ليس للعرب في القدس إلا الأقصى، (جاء بعده يوسف زيدان ليلغي هذا الحق الوحيد أيضا ويعطيه لإسرائيل).

لكن عكاشة اعترض على إذاعة الحلقة بعدما اكتشف أنها عبارة عن “برنامج مقالب مصري”، قائلا: إن ما يقوله في “قناة إسرائيلية” غير الكلام الذي يقوله في قناة مصرية، يقصد بالطبع اتهام الثوار بالعمالة لإسرائيل التي يذوب عشقا فيها.

وجد عكاشة من الجرأة والصفاقة بعد الانقلاب ما يسمح له بأن يجهر بتلك الآراء علنا، أثناء العدوان الإسرائيلي على القطاع، في ظل نظام هو الأكثر إخلاصا لإسرائيل.

تعددت خطابات العشق والغرام من عكاشة لإسرائيل، حيث وصفها بأنها “دولة جارة”، رافعا لهم القبعة على قتلهم المئات من أبناء الشعب الفلسطيني، وواصفا فصائل المقاومة بـ”الإرهابية”، حتى إنه رفع الحذاء أكثر من مرة في وجه المقاومة ومن يؤيدها أو يدعو إلى إرسال مساعدات إلى غزة- “ما تروح في داهية باللي فيها”- هكذا وصف عكاشة غزة أثناء العدوان الأخير.

تعدى عكاشة مراحل الانحطاط كلها حتى وصل إلى المطالبة بقصف غزة بالتعاون مع إسرائيل، مؤكدا أن إسرائيل لن تمانع في ذلك، ما دام الهدف ضرب الإرهاب”، مستنكرا إرسال قوافل مساعدات إلى غزة، ومتهما الشعب الفلسطيني بأنه “شعب باع قضيته وباع نفسه” وموجها لهم السباب، وهو ما جعل التلفزيون الإسرائيلي يحتفي بأقواله تلك.

وطالب عكاشة بترشيح إسرائيليٍ لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة، قائلا: إن ذلك لم يخطر ببال أحد، لكنه أمر طبيعي جدا من صاحب الخطاب المعسول تجاه الكيان الصهيوني.

امتد الخطاب العكاشي إلى قناة الفراعين التي يرأسها، ووجدنا عنوانا لأحد الأخبار التي تذيعها القناة عن انتفاضة السكاكين لتصفها بأنها “موجة من الإرهاب الفلسطيني تجتاح إسرائيل“.

السيسي يحميه

قبل جولة الإعادة من انتخابات البرلمان، ظهر عكاشة مرتديا الجلباب وسط أهالي دائرته، على طريقة الفنان عادل إمام في فيلم “الواد محروس بتاع الوزير” ليتحدث عن بطولاته في “القدس”، متفاخرا بأنه حصل على تصريح بزيارة المسجد الأقصى من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، وأنه اعتصم أمام المسجد بعد منعه من الدخول، ليتصل به وزير الداخلية الإسرائيلي ليسمح له بدخول الأقصى ليقوم بتصوير المغارة، التي زعم أن آدم وحواء التقيا فيها!، مدعيا أن المسجد الأقصى المتعارف عليه من الجميع ليس المسجد الحقيقي، وإنما هو في الحقيقة عبارة عن مغارة تحت الأرض، وأن المتعارف عليه الآن هو مسجد الوليد بن مروان وتم بناؤه بعد وفاة الرسول محمد.

يضيف عكاشة أن المكان الذي صلى الرسول فيه إماما بالأنبياء في حجر داود، يوجد بعده بـ 150 مترا هيكل سيدنا سليمان عليه السلام، ولو تم الحفر في تلك المنطقة لوجدوا الهيكل.

نلاحظ هنا تشابه الهدف من هذا الكلام مع كلام يوسف زيدان في إنكار حق المسلمين والعرب في المسجد الأقصى، فهو دعوة مباشرة لإسرائيل إلى الاستمرار في الحفريات التي تقوم بها تحت المسجد الأقصى بحجة العثور على هيكل سليمان. لكن في الوقت الذي يقول فيه زيدان كلاما منمقا يصلح للمثقفين والطبقات العليا والمتوسطة المتعلمة، يتولى عكاشة مهمة توصيل نفس الخطاب إلى الشرائح غير المتعلمة من المجتمع.

ومثلما اعترف يوسف زيدان بأن ما يقوله عن الأقصى إنما يأتي ضمن خطة وضعها مع السيسي، فإن الأخير يساند عكاشة ويحميه من الحبس رغم صدور أحكام قضائية نهائية بحقه في عدة قضايا، وهو أمر ليس غريبا على السيسي الذي تدخل قبل ذلك ومنع حبس أحمد موسى، وسمح له بالسفر معه إلى ألمانيا رغم صدور حكم نهائي بحبسه أيضا. وربما تعود العلاقة بين عكاشة والسيسي إلى ما بعد الثورة مباشرة، عندما كان عكاشة مسؤولا عن إطلاق شائعة أن السيسي ينتمي إلى الإخوان المسلمين، لينخدع فيه الجميع بمن فيهم الإخوان الذين صدقوا بالفعل أنه شخص يميل إليهم.

المذهل أن عكاشة تحدث أمام أنصاره بكل أريحية عن اتصالات ومقابلات مزعومة مع مسؤولين إسرائيليين وسط أنصاره، دون أن يثير هذا الحديث في أنفسهم أي استنكار، فهو يقول بوضوح إنه “مطبعمع إسرائيل، ولديه علاقات معهم، لكنهم لا يحركون ساكنا، وفي النهاية يزعمون أن شباب الثورة عملاء ويقابلون أمريكيين وإسرائيليين دون أن يقدموا دليلا واحدا على مزاعمهم، بينما يصارحون أتباعهم بحقيقتهم بكل وضوح وبساطة. يبدو أن مهمة المسيخ الدجال من أسهل ما يكون.

استعاد عكاشة شخصيته الحقيقية بعد فوزه بعضوية برلمان “الدم”، وبدأ يتحدث برزانة غير معتادة عليه، وهو ما أثار دهشة كثيرين، لذلك يجب توثيق هذه الأفعال جيدا حتى لا يعود مرة أخرى إلى شخصيته البهلوانية إذا جد جديد، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى التسامح معه عندما تحين ساعة الحساب، وهي آتية بالتأكيد.

ومن حق كل مصري أن يسأل عكاشة هذه الأسئلة:

ما شكل التطبيع مع إسرائيل؟ هل سيكون شبيها بما قام به خالك فاروق الفقى، الذى أعدم رميا بالرصاص بعد تورطه فى خيانة وطنه وبيع نفسه للموساد من أجل الساقطة هبة سليم؟
أم أنك ستكتفى بالزيارت لأرض فلسطين لكى تشاهد كيف يتم قتل وذبح وحرق أطفالنا فى فلسطين المحتلة على يد جنود العدو الإسرائيلى؟
أم أنك تنوى تمويل قناتك «الفراغين» بأموال الصهاينة من خلال صفقة إعلانات مشبوهة مع رجال أعمال يهود؟
أم أنك سوف تستعين بالعلماء الصهاينة لزراعة أراضيك التى لا نعرف حتى الآن كيف حصلت عليها؟.

 

 

* نواب برلمان العسكر يطالبون بحساب بدل الجلسات بالساعة

طالب أكثر من 220 عضوا في “برلمان السيسي” بزيادة بدل الجلسات واحتسابها بـ”الساعة”، مع إضافة ميزات مادية جديدة لهم، وذلك بعد أيام من مطالبة السيسي المصريين بـ”الاصطباحة” على مصر بجنيه!.

جاء ذلك في طلب تقدم به الأعضاء إلى لجنة إعداد اللائحة، يطالبون فيه بحساب بدل الجلسة بالساعة، فضلا عن المطالبة بزيادة بدل الجلسات الأساسية والنوعية، وتوفير بدل للانتقال والمبيت والتغذية والمظهر والعلاج والاتصال.

وزعم الأعضاء أن مطالبهم تأتي من أجل القدرة على القيام بدورهم والاستمرار فيه، وتغطية الحد الأدنى من متطلبات القيام بهذا الدور الوطنى.

هذا وقد طالب قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي جموع الشعب بالقيام بتصبيحة كل يوم بالتبرع ولو بجنيه لدعم اقتصاد البلاد المتدهور والمأزوم، بعد أن توقف رز الخليج مؤخرا.

 

* نحس السيسي: السفن تترك قناة السويس وتعود لـ”رأس الرجاء الصالح

أدى انخفاض أسعار النفط إلى اتجاه الناقلات البحرية إلى اتخاذ الطريق الطويل من خلال الالتفاق حول أفريقيا لتجنب الرسوم الجمركية الضخمة التي تدفعها خلال مرورها بقناتي السويس وبنما، بحسب ما أفاد به تقرير اقتصادي حديث، نقله موقع سي إن بي سي الاقتصادي الأمريكي.

وأوضح تقرير أصدرته مؤسسة سي إنتل للنقل البحري الشهر الجاري أنه منذ أكتوبر الماضي سلكت 115 ناقلة بضائع طريق رأس الرجاء الصالح في طريق العودة بعد أن نقلت حمولاتها من دول شرق وجنوب شرق آسيا إلى موانئ دول شمال أوروبا وإلى السواحل الشرقية للولايات المتحدة.

وأضاف أن تهاوي أسعار النفط يعني أن السفن بإمكانها أن تسلك طريقا أطول بسرعة أعلى، مستغرقة نفس الوقت الذي تستغرقه لخوض الرحلة وصولا للقناة والمرور بها.

ووفقا للتقرير فإن الدوران حول سواحل جنوب أفريقيا من شأنه أن يوفر مبلغا قدره 235 ألف دولار للرحلة الواحدة، وهو ما من شأنه دعم نقص السيولة الذي يواجه بعض هذه الرحلات، لافتا إلى أن رحلات العودة قد توفر مزيدا من النفقات في حال خفض معدلات سرعة الناقلات في أعالي البحار.

واعتبر أن هذه الأنباء تحمل أخبارا سيئة لقناتي بنما والسويس ولفت التقرير إلى أنه خلال العام الماضي، أنفقت مصر 8.5 مليار دولار لتوسعة مجرى قناة السويس، ما يؤدي لعمل قناة السويس باتجاهين، وخفض مدة الانتظار التي يتسبب بها اكتظاظ الممر الملاحي للقناة.

وتابع أنه وفقا للتقارير التي أصدرتها هيئة قناة السويس، فإن إجمالي عدد السفن المارة بالقناة قد زاد بنسبة 2% في 2015، ليبلغ 17.483 سفينة.

غير أن الرقم الخاص بناقلات الحاويات قد انخفض بنسبة 5.7%، كما انخفضت نسبة الناقلات العملاقة المارة بالقناة بنسبة 3.1%.

وتمثل ناقلات الحاويات قيمة مهمة بالنسبة لقناة السويس وفقا للتقرير، حيث إن الناقلات المبحرة من آسيا إلى الساحل الشرقي تدفع مقابل مرور بالقناة نحو 465.000 دولار في المتوسط.

وأضاف التقرير أنه في حال أرادت هيئات القناتين الإبقاء على خيار المرور خلالها اقتصاديا، فإنه يتعين على قناة بنما أن تخفض رسوم المرور بها بنسبة 30%، بينما يتعين على قناة السويس ان تخفض قيمة الرسوم بنحو 50%.

ولفت إلى أن القرار بسلوك طريق رأس الرجاء الصالح سيكون له أثر بيئي سلبي، حيث إن زيادة استهلاك الوقود تعني إضافة نحو 6800 طنا في المتوسط من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

 

 

إثيوبيا: دراسات سد النهضة غير ملزمة لنا.. الخميس 18 فبراير. . سجن العقرب تحول لمقبرة جماعية للمحتجزين

الجنيه أد الدنيا

الجنيه أد الدنيا

الجنيه المصري

الجنيه في عهد السيسي

الجنيه في عهد السيسي

إثيوبيا: دراسات سد النهضة غير ملزمة لنا.. الخميس 18 فبراير. . سجن العقرب تحول لمقبرة جماعية للمحتجزين

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*تجمهر أهالي الدرب الأحمر بعد مقتل مواطن على يد أمين شرطة

تجمهر العشرات من أهالي منطقة الدرب الأحمر ، الخميس، احتجاجًا على مقتل مواطن على يد أمين شرطة .

ومنع الأهالي مرور السيارات، ما تسبب في أزمة مرورية بشارع بورسعيد، وفشلت الأجهزة الأمنية في إقناع الأهالي بفتح الطريق.

كان أمين شرطة أطلق النار من سلاحه الميري على مواطن بمنطقة الدرب الأحمر، ما أدى إلى وفاته في الحال.

 

 

*حكم بسجن 18 مؤيدًا للشرعية بالدقهلية 163 سنة

قضت محكمة جنايات المنصورة بالسجن 163 عامًا بحق 18 من رافضي الانقلاب، في القضية الهزلية رقم 1014 لسنة 2015، والمعروفة باسم “خلية السنبلاوين“.

وكانت نيابة الانقلاب قد لفقت للمعتقلين عددا من التهم، منها “الإخلال بالأمن العام، وتعطيل الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة وسلطاتها العامة من ممارسة دورها، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي، وحيازة منشورات، وتنظيم مظاهرات ضد النظام“.

 

 

*صفعة على وجه السيسي .. إثيوبيا: دراسات سد النهضة غير ملزمة لنا

كشف مسئول إثيوبي عن أن الدراسات المزمع أن تجريها شركات استشارية بشأن بناء سد النهضة لن تكون ملزمة لبلاده بشأن إيقاف تنفيذ المشروع أو تعديله.

وأوضح وزير الري والمياه والكهرباء الإثيوبي، موتوما مكاسا؛ في تصريحات لوكالة الأناضول للأنباء،أن الاجتماعات الفنية بين الدول الثلاث(السودان، ومصر، وإثيوبيا) حول سد النهضة، ستعقد نهاية فبراير الجاري؛ للتوقيع على عقد الدراسات الخاصة بالسد مع المكتبين الاستشاريين الفرنسيين، بي آر إل، وارتيليا.

وأشار وزير الري الإثيوبي إلى أن “الشركتين الفرنسيتين، ستقومان بتسليم نتائج الدراسات إلى اللجنة الفنية للدول الثلاث؛ ولجنة الخبراء الدوليين لدراستها؛ والتي بدورها ستقوم بتسليمها لوزراء الخارجية في الدول الثلاث للتباحث حولها، بهدف الوصول إلى اتفاق حول كيفية معالجة الاثار، التى تؤثر على دولتي المصب لنهر النيل(مصر، والسودان)”.

يأتي هذا في الوقت الذي انتقد فيه “مكاسابشدة بعض وسائل الاعلام المصرية في طريقة تناولها لأزمة سد النهضة، مشيرا إلى أن “ما تقوم بنشره من معلومات، ليست صحيحة وهي معلومات مغلوطة”، مشيرا أن “مثل هذه المعلومات المغلوطة تشوش على المفاوضات الجارية حول السد“.

يشار إلى أنه كان من المقرر أن توقع مصر وإثيوبيا والسودان، على عقد إجراء الدراسات حول سد النهضة، مع المكتبين الاستشاريين، خلال اجتماعات اللجنة الفنية المشتركة بين الدول الثلاث، والمكتبين، في الفترة من 8 إلى 11 فبراير الجاري، في الخرطوم، ولكن تم تأجيل التوقيع إلى اجتماع آخر، يُعقد في العاصمة الأثيوبية، دون تحديد موعد له.

جدير بالذكر أن مصر والسودان وأثيوبيا، وقعوا في مارس الماضي، وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة في الخرطوم، وتعني ضمنيًا الموافقة على استكمال إجراءات بناء السد.

 

 

* قائد الانقلاب يتجاهل الوضع المتردي وينشئ سجنًا جديدًا

تنفيذًا لوعود قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي بجعل عام 2016 عاما للشباب، نشرت الجريدة الرسمية، اليوم الخميس، قرارا صادرا من مجلس الوزراء بإنشاء سجن جديد في محافظة البحيرة.

وجاء القرار بتخصيص قطعة أرض بنطاق محافظة البحيرة لبناء سجن مركزي جديد، ليعد هذا هو السجن الثامن الذي يصدر قرار بإنشائه أو تخصيص قطعة أرض له منذ 30 يونيو 2013 حتى الآن.

بهذا السجن الجديد مترامي الأطراف، يرتفع إجمالي عدد السجون في مصر إلى 45 سجنا، بخلاف مقرات الاحتجاز داخل أقسام الشرطة والبالغة 382 مقرا، يضاف إليها عشرات السجون السرية في معسكرات الأمن المركزي وفرق الأمن وداخل المقرات العسكرية.

ويعد هذا السجن هو الثامن الذي صدر قرار بإنشائه منذ الانقلاب العسكري، لتزيد بذلك حدة القمع والتنكيل بالشباب والمعارضة في مصر، حيث يقبع في سجون الانقلاب نحو 50 ألف معتقل، في جريمة هي الأولى من نوعها في تاريخ مصر.

وكان قائد الانقلاب قد أصدر قرارا جمهوريا، في 13 يناير الماضي، بالموافقة على إعادة تخصيص مساحة 103.22 أفدنة، تعادل 433610م2 من الأراضي المملوكة للدولة ملكية خاصة لصالح وزارة الداخلية بدون مقابل.

ونصت المادة الأولى من القرار، الذي نشر اليوم بالجريدة الرسمية، على استخدام هذه الأراضي المخصصة في إنشاء سجن مركزي وملحقاته، ومعسكر لإدارة قوات أمن الجيزة، ومركز تدريب وقسم لإدارة مرور الجيزة.

وفي أغسطس عام 2013، صرحت وزارة الداخلية بالبدء في إنشاء سجن ليمان جمصة شديد الحراسة على مساحة أكثر من 40 ألف متر، بتكلفة قدرها 750 ألف جنيه.

وفي مارس من عام 2014، أصدر وزير الداخلية قرارًا بإنشاء سجنين في محافظة المنيا، الأول هو ليمان المنيا، ويتبع دائرة مديرية أمن المنيا، وآخر شديد الحراسة.

وخصصت محافظة الشرقية 10 أفدنة بمدينة الصالحية في 27 أبريل 2014 لبناء سجن عمومي جديد بناء على طلب الأجهزة الأمنية، ليكون بديلا عن سجن الزقازيق العمومي الذي يفتقد شروط السلامة الأمنية ويعرض المساجين للخطر.

وفي 30 ديسمبر 2014 اُفتتح سجن جديد بمحافظة الجيزة يقع على طريق القاهرة– الإسكندرية الصحراوي بمدينة 6 أكتوبر.

كما افتتحت داخلية الانقلاب سجنا مركزيا تابعا لقطاع أمن القاهرة بمدينة 15 مايو في يونيو الماضي على مساحة 105 آلاف متر مربع، يتسع لـ4 آلاف سجين بمعدل 40 نزيلا داخل كل عنبر، ويتم حاليا بناء سجن النهضة بمدينة السلام في القاهرة على مساحة 12 ألف متر.

وبحسب الخطة التي تقدمت بها وزارة داخلية الانقلاب لوزارة المالية، فإن تلك السجون تتكلف مليارين ومائتي مليون جنيه، يأتي هذا في الوقت الذي تعاني فيه الدولة انهيارا اقتصاديا كبيرا، وتراجعا في إيرادات أكبر رافدين للاقتصاد، متمثلين في قناة السويس والقطاع السياحي، بفضل الأزمة الاقتصادية العالمية، وعدم استقرار الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد، والذي ساهم بدوره بعجز في الموازنة العامة للدولة وصل إلى 684 مليار جنيه، وارتفاع سعر الدولار لأكثر من 9 جنيهات، في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ مصر.

 

 

* النيابة تتواطأ مع الأمن الوطني لتلفيق تهم جديدة لـ9 شباب من الشرقية

فى جريمة جديدة من جرائم الانقلاب وتواطئ نيابته مع الأمن الوطنى بالشرقية كشف عدد من ذوي المعتقلين بمعسكر قوات أمن الزقازيق عن اقتياد 9 من شباب مدينة أبو كبير بالقوة من داخل مقر احتجازهم بمعسكر قوات الأمن بالزقازيق على مدار اليومين السابقين وتعريضهم لعمليات تعذيب بشع وممنهج، بحضور عضو نيابة الانقلاب بالزقازيق، بما يخالف كل القوانين والمواثيق الدولية والمحلية والأعراف المجتمعية.

وذكر ذوو المعتقلين التسعة أنه بدلا من أن يكون عضو النيابة نصيرًا للحق ورافضًا للظلم بات الأمر منقلب فى ظل النظام الحالى؛ حيث تعرض ذووهم لصنوف من التعذيب للاعتراف بتهم جديدة لا صلة لهم بها فى حضور ممثل النيابة، الذى يفترض فيه أنه نائب ونصير للحق والقانون.

ووجه ذوو المعتقلين التسعة من أبناء مدينة أبو كبير نداء استغاثة لكل من يهمه الأمر وكل من يستطيع تقديم العون لهم لرفع الظلم المتواصل بحق ذويهم، مؤكدين أنهم سيطرقون كل الأبواب القانونية والحقوقية والإعلاميه حتى يتم رفع الظلم وتوثيق هذه الجرائم التى لا تسقط بالتقادم ليتثنى محاكمة جميع المتورطين فيها.

كانت قوات أمن الانقلاب قد اختطفت 9 من أبناء مدينة أبوكبير منذ مطلع سبتمبر 2015 وأخفتهم لما يزيد عن 36 يومًا؛ حيث تم تعريضهم لصنوف من التعذيب المنهج ولفقت لهم اتهامات بأكثر من 28 محضرًا لا صلة لهم بها فى جريمة لا تسقط بالتقادم.

والمعتقلون الذين تم بحقهم هذه الجرائم هم:
أحمد محمد محمود يونس طالب
مصعب أحمد السيد طالب
عبد الرحمن أيوب طالب
الشحات عبد القادر مدرس
محمد يوسف شبايك  طالب
حازم الشوري مهندس
مجدي النجار محاسب
جهاد عبد الغني رجل أعمال حر
فتحي أحمد محمد عبد البر

يأتى هذا ولا تزال سلطات الانقلاب تخفى 13 من أحرار الشرقية، بينهم 8 من أبناء مدينة أبوكبير، و2 من مدينة ديرب نجم، و2 من مدينة مشتول السوق، وآخر من القنايات.

ويزيد عدد المعتقلين من مدن ومراكز الشرقية عن 2000 معتقل على خلفية رفضهم الظلم والانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، ومحتجزين فى ظروف لا تتوافر فيها أدنى معايير حقوق الإنسان وتتنافى مع الآدمية.

 

 

* حكومة السيسي تخطط رفع أسعار تذكرة المترو إلى 2 جنيه

كشف سعد الجيشي وزير النقل بحكومة الانقلاب العسكري عن رفع تذكرة المترو إلى جنيهين بدلًا من جنيه، حسبما أوصت دراسة أعدتها لجنة اقتصادية.

وأضاف وزير النقل: «الدراسة تم الانتهاء منها ومن المنتظر عرضها على اللجنة الاقتصادية وقائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي السبت المقبل، ثم البدء في تطبيقها»، متوقعًا أن يكون لها مردود اقتصادي على عمليات التشغيل.

 

 

*حبس “تيمور السبكى” 4 أيام.. بتهمة سب وقذف “سيدات الصعيد

قررت نيابة جنوب الجيزة الكلية برئاسة المستشار أحمد عبد الباقى رئيس النيابة وتحت إشراف المستشار ياسر التلاوى المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، حبس تيمور السبكى لاتهامه فى واقعة سب وقذف سيدات الصعيد خلال أحد البرامج التلفزيونية، 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكان النائب العام المستشار نبيل صادق، أمر بضبط وإحضار تيمور السبكى لإهانته سيدات مصر، وذلك على خلفية تلقى النيابة العامة عدة بلاغات من المواطنين مفادها قيام المتهم بتناول سيدات مصر بطريقة تمثل سبًا وقذفًا وماسا بالأعراض وخادشا للشرف والاعتبار، خلال ظهوره بأحد البرامج المذاعة على إحدى القنوات الفضائية.

وكانت النيابة، أمرت بتفريغ نص الحوار المسجل، وتبين مما تقدم أن المتهم قد أدلى خلال حواره فى أحد البرامج التى تبثها وتعرضها إحدى القنوات بعبارات عديدة تناول فيها نساء مصر ووصفهن بأوصاف تتنافى مع قيم مجتمعنا المصرى العريق، ومن ثم فقد أمرت النيابة بضبط وإحضار تيمور السبكى.

 

 

*السيسي”: لن نتدخل في الشأن السوري ونعمل لحل الأزمة سياسيا

قال عبد الفتاح السيسي، الأربعاء 17 فبراير/شباط إن الموقف المصري إزاء الأزمة السورية “واضح ولم يتغير” ويتمثل في عدم التدخل في الشأن السوري واحترام إرادة شعبه.

وأضاف عبد الفتاح السيسي خلال لقائه مع وفد إعلامي من الكويت، أن مصر تدعم بقوة مكافحة الإرهاب والعناصر المتطرفة، مشيرا إلى العمل على التوصل لحل سياسي للأزمة يحفظ وحدة وسلامة الأراضي السورية ويفسح المجال للبدء في جهود إعادة الإعمار.

وأوضح السيسي أن الموقف المصري يعكس ثوابت السياسة المصرية الخارجية التي تحرص على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول إلا في حالة وجود تهديد مباشر لـ”أشقائها“.

وشدد السيسي على أن مصر تنتهج بشكل عام سياسة خارجية متوازنة ومنفتحة على جميع دول العالم تقوم على الاحترام المتبادل وتحقيق المصالح المشتركة.

وأفاد السيسي أن مصر لن تتوانى عن الدفاع عن أشقائها في الخليج في حالة تعرضهم لتهديد مباشر، مؤكدا أن الجيش المصري هو جيش كل العرب.

وأشار السيسي إلى أن الأمة العربية تستمد قوتها من ترابطها، وأنه على الدول العربية أن تمتنع عن الإساءة لبعضها البعض، منوها إلى ما تعرضت له مصر عقب ثورة 30 يونيو/حزيران من إساءات وافتراءات من جانب بعض الدول العربية والإقليمية ووسائلها الإعلامية.

 

 

*قرار جمهوري بعزل 4 بهيئة قضايا الدولة من مناصبهم

نشرت الجريدة الرسمية في عددها الصادر، الخميس، قرار السيسي رقم 56 لسنة 2016، الخاص بعزل 4 من العاملين بهيئة قضايا الدولة من مناصبهم.

وبحسب الجريدة الرسمية: «بعد الإطلاع على الدستور وعلى القانون رقم 75 لسنة 1963 في شأن تنظيم هيئة قضايا الدولة وتعديلاته وعلى حكم مجلس تأديب هيئة قضايا الدولة في دعوى الصلاحية رقم 1 لسنة 2015 الصادر في 12 ديسمبر الماضي وعلى ما عرضه وزير العدل، يعزل كل من السادة الواردة أسماؤهم من وظائفهم لما أسند إليهم وهم: وكيلا هيئة قضايا الدولة المستشار محمود السيد محمود فرحات والمستشار طلعت محمد كمال محمود العشري، والمستشار المساعد (أ) بالهيئة محمد أحمد عبدالحليم يوسف، والمستشار المساعد (أ) سعيد محمد محمد عبدالكريم.

ووفقًا للمادة الثانية من القرار، الذي صدر في 8 فبراير 2016، ينشر في الجريدة الرسمية وعلى وزير العدل تنفيذه.

 

 

*تعويم الجنيه: الحل الاقتصادي الذي سيسحق المصريين

حتى اليوم ينفى البنك المركزي المصري أي نية لديه بتعويم سعر صرف الجنيه المصري أمام العملات الأجنبية في سوق الصرف، مؤكدًا أن المركزي يتخذ التدابير والإجراءات اللازمة لتوفير الدولار، حيث نجح في توفير أكثر من 14 مليار دولار خلال الشهور الثلاثة الماضية لتيسير حركة التجارة والتصنيع حسب جريدة الدستور المصرية.

يأتي صخب الأخبار حول نية المركزي بخفض قيمة الجنيه أو تحريره على خلفية تصريحات رئيس الحكومة شريف إسماعيل، بشأن اتخاذ قرارات صعبة في الفترة المقبلة، ففي تصريحات له قبل يومين قال “إن الموقف أصبح حرجًا ويتطلب اتخاذ قرارات مؤلمة، لأنه ليس هناك بدائل، لكن يمكن على الحكومة اتخاذ إجراءات لتوفير أسعار السلع الأساسية بأسعار تلبي احتياجات الفقراء ومحدودي الدخل”.

وأشار خبراء اقتصاديون أن رئيس الحكومة ألمح إلى احتمال خفض قوي لسعر صرف الجنيه الرسمي في الأيام المقبلة، ويتخوف العديد من المحللين أن أي رفع في سعر الصرف الرسمي سيشعل الأسعار، ويزيد الأعباء المعيشية على المواطنين ويؤثر بالدرجة الأولى على الفقراء وذوي الدخل المحدود.

حيث يشهد سوق الصرف ارتفاعًا ملحوظًا لسعر صرف الجنيه مقابل الدولار في السوق السوداء إذ وصل سعره إلى 9.25 حسبما ما أفاد ناشطون في مصر على صفحات التواصل الاجتماعي، في حين سعر الصرف الرسمي هو 7.83 جنيه للدولار.

ما الذي جرى للجنيه؟

استمرار هبوط الجنيه المصري في السوق الموازية هو نتيجة حتمية لما يعكسه حال الاقتصاد الحقيقي في مصر منذ فترة؛ فموضوع تعويم العملة ليس قرارًا فنيًا محضًا كما يشير وائل جمال الكاتب والباحث المصري المختص بالاقتصاد السياسي لـ “نون بوست” ولا يجب أن يقتصر أيضًا على حسابات المال وسد العجز دون أن يرتكز على سياسة أوسع تتعلق بالاقتصاد الحقيقي.

فالمشكلة في الاقتصاد المصري والتي طفت على السطح بتراجع قيمة الجنيه بعد تراجع الصادرات وحاجة البلاد للعملة الصعبة لا تتعلق بهذه العوامل فقط وإنما “إلى أي مدى الاقتصاد إنتاجيًا وقادرًا على الوفاء باحتياجات المواطنين وهل هو موجه لهذا الغرض أصلاً!”.

صورة الاقتصاد الحقيقي هي صورة مكبرة للمشاكل الاقتصادية التي تعاني منها مصر؛ تتجذر أسسها في “الاقتصاد السياسي من حيث العدالة والشفافية والقضاء على الفساد وإعادة توزيع الثروة والتي تعد المدخل الوحيد للكفاءة الاقتصادية في مصر” على حد وصف السيد جمال.

إذن الخلل في الاقتصاد السياسي المصري سينتج عاجلاً أم آجلاً أمراضًا متفرقة وأزمة الجنيه لا تخرج كثيرًا عن هذا الإطار؛ فالجنيه لا يستعيد عافيته من خلال ضخ كتل دولارية في السوق ولا من خلال مساعدات مالية تقدمها الصين أو دول الخليج لدعم الاحتياطي النقدي الأجنبي، وسيبقى الجنيه ينزف مادامت طريقة معالجة المشكلة تتم بالطرق الإسعافية القاصرة من قِبل الحكومة المصرية.

فالعملة في أي بلد تعكس الوضع الحقيقي للاقتصاد بشكل كلي، والاقتصاد المصري يعاني من مشاكل حقيقية بدءًا بالوضع الأمني المتدهور في البلاد مع ما يرافقه من عدم الاستقرار السياسي وهذا أفرز هروب الاستثمارات الأجنبية وتراجع عائدات السياحة وتراجع الثقة بالاقتصاد فضلاً عن أسس الاقتصاد السياسي التي ذكرها السيد جمال في الأعلى، وعليه نجد أن سعر الجنيه المصري هو بالفعل “يتم تداوله بأقل من قيمته الحقيقية التي يجب أن تكون في أقل تعديل 12 جنيهًا للدولار” حسب تقدير أحمد طلب الصحفي المصري المختص في الشأن الاقتصادي.

وفيما يلي نستطيع من خلال الأرقام والوقائع إثبات ذلك:

-تقلص تدفقات العملة الصعبة على مصر لأسباب عديدة من أبرزها انكماش عائدات السياحة والاستثمرات الأجنبية المباشرة وانخفاض إيرادات قناة السويس، حيث تراجعت إيرادات السياحة بنسبة 15% إلى 6.1 مليار دولار في عام 2015، ومن الممكن لهذا الرقم الهبوط إلى 3.5 مليار دولار، كما شهدت إيردات قناة السويس تراجعًا بنحو 5.3% في عام 2015.  

استوردت مصر في عام 2015 واردات تقدر بـ 80 مليار دولار وصدرت في نفس العام 13.8 مليار دولار والفارق يظهر حجم الأزمة التي تعاني منها الخزينة الدولارية في البنك المركزي، حيث يشكل هذا عبئًا ثقيلاً على البنك لتوفير الدولار لتمويل عمليات الاستيراد خصوصًا بعد إغلاق العديد من المصانع وضعف الإنتاج المحلي.

السياسة النقدية المتبعة والتي تحاول إبقاء الجنيه عند مستويات قوية مصطنعة لا تُظهر الأثر الحقيقي للاقتصاد وللعملة، حيث ساهمت هذه السياسة في تراجع الثقة بالاقتصاد المحلي، وأدى إلى إقبال الكثير على شراء الدولار حفاظًا على مدخراتهم وممتلكاتهم من تآكل القيمة الشرائية للجنيه والاحتفاظ بالدولار خوفًا من مستقبل مجهول.

مقترح موازنة السنة المالية المقبلة لمصر 2016 – 2017 وُضعت على أساس سعر 8.25 جنيهًا للدولار مقارنة مع 7.75 في السنة المالية الحالية، وهذا المقترح يعني بالضرورة أن الحكومة في الموازنة الجديدة تتجه بشكل مباشر نحو تخفيض سعر الصرف عن مستواه الحالي البالغ 7.73 جنيهًا للدولار، وتتوقع مصادر استثمار أن سعر الصرف الرسمي سيتراوح بين 8.5 و9.5 جنيهات خلال العام الحالي.

– تآكل احتياطيات النقد الأجنبي في البلاد خلال السنوات الأخيرة حيث بلغ في نهاية يناير الماضي 16.47 مليار دولار في مقابل 36 مليار دولار قبل خمس سنوات وهو ما يجعل من الصعب على البنك المركزي حماية قيمة الجنيه المصري.

يُجمع كثير من الخبراء الاقتصاديين في مصر أن تعويم الجنيه قادم لا محالة طالما أن مصادر النقد الأجنبي محدودة والحكومة غير قادرة على السيطرة على سعر صرف الدولار لعدم قدرتها على توفير العملة الأجنبية.

ولكن التحدي لا يقف عند حدود تعويم العملة فقط، بل يجب أن يرافق التعويم تحسين الإنتاج وزيادة التصدير ورفع القيود على الإيداع والسحب من أجل جذب سيولة دولارية كبيرة من السوق الموازية.

أما متى تتوقف موجة الارتفاع هذه فيرى أحمد طلب أنه من غير المتوقع أن يشهد الجنيه تحسنًا ملحوظًا وتوقفًا لصعود الدولار طالما أن هناك فجوة كبيرة بين الصادرات والواردات، كما أن الأسواق بحكم حاجتها للدولار تدفع الأسعار باتجاه الثمن الحقيقي للجنيه أمام الدولار والذي لا يقل عن 12 دولارًا”.

 

 

*16 منظمة حقوقية: سجن العقرب تحول لمقبرة جماعية للمحتجزين

أكدت 16 منظمة حقوقية مصرية أن سجن طرة شديد الحراسة المعروف بـــ “سجن العقرب” تحول إلى مقبرة جماعية للمحتجزين، لافتين إلى أن ما تعرض له الطبيب أحمد سعيد، والمحتجز حاليا في سجن العقرب، على خلفية مشاركته في تظاهرة سلمية لإحياء ذكرى أحداث محمد محمود في 19 نوفمبر 2015، يعتبره نموذجا للتعذيب والمعاملة المهينة في السجون.

وأعربوا- في بيان لهم الخميس- عن قلقهم البالغ إزاء الحالة الصحية والسلامة الجسدية للطبيب أحمد سعيد، حيث تم نقله أمس الأربعاء 17 فبراير إلى التأديب (الحبس الانفرادي) دون إبداء أي أسباب، وتم منع ذويه من زيارته أو إمداده باحتياجاته الأساسية من ملابس ودواء وغطاء وطعام.

وحملت المنظمات الموقعة إدارة سجن العقرب المسئولية كاملة عن سلامة الطبيب أحمد سعيد، مطالبة زعيم عصابة الانقلاب عبد الفتاح السيسي بالإفراج عن أحمد سعيد وغيره من المعتقلين والمعتقلات المحبوسين على خلفية ممارسة حقهم في التظاهر السلمي، سواء بموجب قانون التظاهر القمعي، أو قانون التجمهر الذي صدر في عام 1914 بأمر من سلطات الاحتلال البريطاني في ذلك الوقت، أو بموجب قانون العقوبات.

وذكر البيان أن حالة الطبيب أحمد سعيد تعتبر نموذجا ممثلا لسلسة الانتهاكات التي يتعرض لها المحتجزون السياسيون في مصر، عقابا على ممارستهم لحقهم في التعبير عن الرأي. إذ من المقرر أن يستمر حبس “سعيد” في سجن العقرب سيئ السمعة لمدة عامين عقابا على المشاركة في وقفة سلمية تخليدا لذكرى ضحايا اشتباكات محمد محمود.

وعلى مدى 90 يوما من الاحتجاز، وردت للمنظمات إفادات عن تعرض سعيد لسلسلة من الانتهاكات، بدأت بتعرضه للتعذيب بالصعق الكهربائي والضرب المبرح في قسم عابدين، مرورا بمنع الأدوية والأغطية والملابس الشتوية لإجباره على وقف إضرابه عن الطعام –الذي بدأه احتجاجا على المعاملة المهينة– في سجن 15 مايو، وصولا إلى “التأديب” والحبس الانفرادي في سجن العقرب، بحسب البيان.

وأحمد سعيد هو جرّاح مصري في الثلاثينيات من عمره، شارك بصفته في كثير من المستشفيات الميدانية المواكبة لمجموعة من الأحداث، بداية من ثورة 25 يناير 2011. ومنذ نهاية 2012 سافر إلى ألمانيا لاستكمال دراسة الطب والعمل بإحدى المستشفيات، وتم اختطافه قبل يومين من تاريخ انتهاء أجازته السنوية في مصر، حيث كان مقررا أن يعود لعمله في ألمانيا في 22 نوفمبر 2015.

ولفقت نيابة عابدين الانقلابية لأحمد سعيد وأربعة آخرين هم مصطفى إبراهيم محمد أحمد، وكريم خالد فتحي، ومحمد عبد الحميد وجميلة سري الدين، في 20 نوفمبر 2015 اتهامات تتعلق بالتظاهر دون ترخيص، والمشاركة في تجمهر يزيد عن خمسة أشخاص، وعرقلة الطرق العامة، فضلا عن حيازة منشورات من شأنها تكدير النظام العام، وفي 13 ديسمبر 2015 صدر حكما ابتدائيا من الجلسة الأولى بحبس المعتقلين الخمسة لمدة عامين، وأيدت محكمة جنح مستأنف عابدين الحكم في 27 يناير 2016.

وفي 14 ديسمبر 2015 تم إيداع أحمد سعيد سجن 15 مايو، حيث دخل في إضراب عن الطعام بسبب احتجازه من اليوم الأول في زنزانة التأديب (الحبس الانفرادي)، وحرمانه من الأدوية والملابس الشتوية والأغطية والتريض، الأمر الذي أدى لتدهور صحته بشكل كبير في السجن، ودفع عددا من أعضاء نقابة الأطباء إلى تقديم طلبات وبلاغات لنائب عام الانقلاب ومساعد وزير داخلية الانقلاب لمصلحة السجون لنقله لمستشفى السجن، وتمكينهم من زيارته، ولم توافق إدارة السجن على النقل إلا بعد أن وقّع سعيد إقرارا يفيد بوقف إضرابه عن الطعام.

وقامت سلطات الانقلاب بنقل أحمد سعيد ولكن ليس لمستشفى السجن، وإنما لسجن أكثر قسوة هو سجن طرة شديد الحراسة “العقرب” في 27 ديسمبر 2015، والذي استمرت فيه معاناته فيما يتعلق بالزيارة، ودخول الأطعمة والغطاء والأدوية وحتى “الورقة والقلم”، الأمر الذي انتهى بتحويله للتأديب (الحبس الانفرادي) أمس الأربعاء 17 فبراير وسط مخاوف حقيقة من احتمالية تعرضه للتعذيب والضرب المبرح، وفقا لبيان المنظمات الحقوقية.

وفي ذات السياق، أدانت المنظمات “التعنت غير المبرر من قبل إدارة السجن في تعاملها مع أهالي المحتجزين، حيث منعت عشرات الزيارات للسجن أمس الأربعاء، بعدما اصطف أهالي المحتجزين ساعات أمام أبوابه، وسمحت لعدد صغير بالزيارة التي لم تتجاوز عشرة دقائق، فضلا عما يتردد حول التعدي على بعض الأهالي، ورفض تسليم المحتجزين المواد الغذائية واحتياجاتهم الأساسية التي جلبها ذويهم“.

وأوضحت المنظمات أن هذه الانتهاكات دفعت عددا من المحتجزين بالسجن للدخول في إضراب عن الطعام؛ احتجاجا على سوء المعاملة، كما دفعت الأهالي لتنظيم وقفة احتجاجية اليوم الخميس على سلم نقابة الصحفيين تنديدا بما تعرضوا له.

ونظم أهالي المعتقلين بسجن العقرب وقفة احتجاجية، أمام نقابة الصحفيين، اليوم الخميس، اعتراضا على سوء الأوضاع داخله.

وأوضح الأهالي، أن لديهم عدد من المطالب وهى: “تحسين الأوضاع داخل سجن العقرب شديد الحراسة، وإدخال الأطعمة والأدوية ومستلزمات المعتقلين الشخصية، وخروج المعتقلين للتريض يوميا لمدة أكثر من ساعة، والسماح بدخول الملابس والمنظفات للمعتقلين“.

وردد الأهالي عدد من الهتافات من بينها: “حبسوا إخواتنا في سجن العقرب.. قفلوا عليهم الأبواب.. منعوا عنهم الزيارة.. كدا على طول من غير أسباب، و” قولوا لأخواتنا في سجن العقرب.. نصر ربنا والله قرب”، و”كبر سجنك واحبس فينا.. عمر سجونك ما تكفينا“.

وجددت المنظمات الموقعة على البيان طلبها بتشكيل لجنة مستقلة من الحقوقيين ومنظمات المجتمع المدني لفحص الأوضاع في سجون الانقلاب وبيان صحة ما يتردد حول ممارسات التعذيب والتعسيف الجماعي فيها، لاسيما سجن العقرب سيء السمعة.

ووقع على البيان كل من مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، والجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية، والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، والمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، ومركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، ومركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف، ومركز حابي للحقوق البيئية، ومركز هشام مبارك للقانون، ومركز وسائل الاتصال الملائمة من أجل التنمية (أكت)، والمفوضية المصرية للحقوق والحريات، ومؤسسة الحقانية للحقوق والحريات، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير، ومؤسسة قضايا المرأة المصرية، ونظرة للدراسات النسوية، والجماعة الوطنية لحقوق الإنسان والقانون، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

 

 

* مخترع “الوحش المصري” يحرق نموذجه ويلقيه بالترعة

أحرق أشرف البندارى سيارة “الوحش المصرى” اليوم الخميس، بعد أن قام بسكب البنزين عليها، وقام بإلقائها بإحدى ترع قريته “ميت نما” بمحافظة القليوبية، بعد رفض توفير مساعدات مالية لاختراعه وإظهاره للنور.

وقام البندارى -مخترع السيارة البرمائية الطائرة المعروفة- بإحراق نموذج السيارة وألقاها بالترعة، كاشفًا عن أن الدولة لم توفر له الطبيعة المناسبة للارتقاء بالاختراع أو تساعده.

وكشف المخترع عن أن السبب هو عدم اهتمام الدولة به، وعدم مساعدة أى مؤسسة له لتطبيقه، مضيفًا “خيرًا لى أن أحرقه طالما لن يظهر للنور، إضافة إلى السخرية التى تلقيتها الأشهر الماضية“.

يأتي هذا في الوقت الذي تاجر به نظام الانقلاب لترويج دعم الابتكارات، ومع فشل الشاب تبرأ نظام الانقلاب وإعلامه منه بعدما كان أول المزايدين باختراعه.

يذكر أن العامين الماضيين شهدا فضائح من العيار الثقيل لقادة الانقلاب، كان أولها باختراع الكفتة للواء عبد العاطي، وبعدها توالت فناكيش الوهم للسيسي بترعة قناة السويس، والمؤتمر الاقتصادي، وغيرهما من المحاولات التي باع فيها السيسي الوهم للمِصْريين مثل المليون وحدة سكينة وزراعة المليون ونصف فدان.

 

 

*انتقادات لغلق مركز حقوقي في مصر: . نعيش في دولة بوليسية

أثار قرار وزارة الصحة المصرية، أمس الأربعاء، بإغلاق «مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب»، موجة من الانتقادات في الوسطين الحقوقي والسياسي داخل البلاد وخارجها.

وعلق أحد الناشطين السياسيين المصريين على القرار بقوله: “الدولة الفاشلة اتجننت فعلا»، فيما اعتبر أحد الحقوقي القرار نتيجة لتحول مصر إلى «دولة بوليسية”.

وبينما توجهت قوة شرطية، اليوم، لتنفيذ قرار الغلق، قال «طاهر أبو النصر»، محامي مركز «النديم»، في تصريحات صحفية إنه تم التوصل إلى تفاهم مع هذه القوة لتأجيل تنفيذ القرار حتى يوم الإثنين المقبل في إطار مساع لحل المشكلة مع وزارة الصحة.

وفي تعليقه على قرار الغلق، قال الباحث والناشط السياسي المصري المقيم في ألمانيا، «عاطف بطرس»: «الدولة الفاشلة اتجننت فعلًا؛ اعتقالات وتعذيب ومنع من السفر ومنع من الخروج وإقصاء لكل الأصوات الحرة وإغلاق لكل شباك بيجيب شوية هوا زي المراكز الحقوقية والثقافية”.

وأضاف في منشور عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «مركز النديم اتقفل النهارده؛ بسبب ما يسمونه مخالفات قانونية، تاريخ المكان ده يشرف كل مصري وتاريخ الدكتورة العظيمة عايدة سيف الدولة (إحدى الشخصيات المؤسسة للمركز) اللي وظفت حياتها وطاقتها من أجل دعم وعلاج ضحايا تعذيب كل النظم الإجرامية”.

ولا يُعرف على وجه التحديد حتى الساعة سبب قرار إغلاق المركز الصادر عن إدارة الطب الحر بوزارة الصحة المصرية؛ خاصة أن الأخير يعمل بشكل رسمي؛ إذ سبق له الحصول على ترخيص عيادة طبية لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب.

وحول ذلك، قالت، «عايدة سيف الدولة» إن «هناك حالة من التربص لإغلاق المركز»، معتبره أن قرار إغلاقه يأتي كـ«جزء من أكبر حملة قمع في تاريخ مصر الحديث ضد المعارضة”.

أكدت على مواصلة المركز لعمله رغم قرار الغلق، مضيفة في تصريحات لموقع «رصد» الإلكتروني: «سنستمر طالما أننا لسنا في السجن”.

ولفتت إلى أن  المركز يوفر خدمات للفقراء والمحرومين لا يقدمها أحد غيره، متوقعة أن يكون قرار الإغلاق متعلقا بطبيعة عمل المركز في مكافحة التعذيب.

وأشارت إلى أن المركز تعرض من قبل للمشكلة نفسها في 2004 ولكنها مرت.

 وحول خضوع المركز لتفتيش من وزارة الصحة، أكدت أن مفتشي وزارة الصحة حضروا منذ 3 أسابيع ولم يتحدثوا عن وجود مخالفات، وكان حديثهم مع مديرة المركز، «ماجدة عدلي”.

وأكدت أنه في حالة وجودة مخالفات كان يجب على مفتشي الصحة ذكرها، وإعطاء فرصة للانتهاء منها خلال زيارتهم للمركز، لكنهم لم يفعلوا ذلك، لافتة إلى أن المسؤولين عن المركز فوجئوا بقرار الإغلاق.

من جهته، استنكر «جمال عيد»، مدير «الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان»، قرار إغلاق المركز، مؤكدًا أننا «نعيش في دولة بوليسية، وأن هذه ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة التي تحاول فيها الدولة إغلاق مركز حقوقي”.

وأضاف «عيد»، أن النظام يستخدم وزارة الصحة ووزارة التأمينات لإغلاق مؤسسات حقوقية، وأن هذه الدولة «استبدادية”.

وأوضح  أن «من أسباب غلق مؤسسات حقوقية بمصر، عدم وجود طفاية حريق، أو عدم تأمين على موظف، أو  نشر أخبار انتهاكات لا ترحب الدولة بنشرها، أو عدم إطلاق لفظ باشا على ضابط”.

وأدان المحامي الحقوقي المصري، «خالد علي»، محاولات إغلاق مركز «النديم»،معتبرا في تدوينة عبر حسابه الشخصي على موقع «فيس بوك»، أن إغلاق المركز «ليس حلًا لمشاكل مصر التي تعاني منها، ولكن الأمر يحتاج إلى حوار مجتمعي، بالإضافة إلى فتح المجال العام للعمل أمام الجميع”.

وأعلنت «منى مينا»، وكيلة نقابة الأطباء المصرية، تضامنها مع الدور الحقوقي الذي يقوم به مركز «النديم»، ورفضها لقرار إغلاقه.

وكتبت عبر حسابها على «فيس بوك»، قائلة: «وزير الصحة يصدر قرارًا بتشميع  مركز النديم لعلاج ضحايا التعذيب بالشمع الأحمر (أي: إغلاقه)، حمدًا لله إن محامي المركز أستاذ طاهر أبو النصر تمكن من تأجيل التنفيذ ليوم الإثنين حتى يعرف سبب القرار، وإن شاء الله ستتم معالجة السبب، ولن يغلق مركز النديم”.

وأضافت: «موقف مركز النديم بقسميه، علاج ضحايا التعذيب، والقسم الحقوقي للدفاع عن الحريات موقف معروف؛ حيث يقف المركز منذ سنوات طويلة، بشجاعة ضد أي انتهاك لحقوق الإنسان، ويقدم ملاذًا للمرضى الذين يسحقهم التعذيب ليتمكنوا من العودة للتماسك ومواصلة الحياة”.

وتابعت: «زملائي وزميلاتي بالنديم، تحملتم أعاصير كثيرة، ستعبرون هذه الأزمة بسلام، كل تضامني وتأييدي للدور الحقوقي الشجاع الذي يقوم به المركز”.

“العفو” تطالب بتجميد القرار

دوليا، اعتبرت منظمة «العفو» الدولية قرار غلق مركز «النديم» بمثابة «توسُّع في الحملة الجارية حاليًا ضد نشطاء حقوق الإنسان في مصر”.

وقال نائب مدير المنظمة لشؤون الشرق الأوسط، «سعيد بومدوحة»، في بيان، إن «مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف يوفر شريانًا لحياة المئات من ضحايا التعذيب وعائلات الأشخاص الذين تعرضوا للاختفاء القسري”.

وأضاف: «هذا يبدو لنا وكأنه محاولة لإغلاق منظمة تعدّ معقلًا لحقوق الإنسان وشوكة في خاصرة السلطات لأكثر من 20 عامًا”.

وطالبت المنظمة الحقوقية الدولية السلطات المصرية بـ«تجميد» قرار إغلاق مركز «النديم»، وتقديم تفسير واضح لمحاولة الغلق.

وقالت إن «السلطات المصرية تشن حملة قمع واسعة على أنصار الرئيس محمد مرسي خلفت 1400 قتيل وأكثر من 40 ألف معتقل من أنصاره»، مضيفة أن «القمع امتدّ ليشمل الشباب المنتمين لحركات غير إسلامية تدعو للديمقراطية شاركت في الدعوة لثورة 2011 ومعارضة عبدالفتاح السيسي”

ويبحث مركز «النديم»، الذي يوجد مقره في وسط القاهرة، شكاوى التعذيب التي ترد إليه من محتجزين أو مسجونين أو أقارب لهم. كما أنه يبحث شكاوى العنف ضد النساء.

ونشر المركز في موقعه على الإنترنت، مؤخرا، ما سماه «الحصاد المر لشهر أغسطس (آب)” 2015 في مصر، مضيفا أن الحصاد تمثل في «56 حالة وفاة.. 57 حالة تعذيب.. 44 حالة إهمال طبي في أماكن الاحتجاز.. 38 حالة إخفاء قسري”.

 

*ارتباك حكومي حول منظومة الأجور بمصر

يسيطر على قرارات الحكومة المصرية مؤخرًا، ارتباك متعلق بصرف الأجور بمصر والقانون المتبع لذلك؛ حيث أكد وزير التخطيط بمصر، الدكتور أشرف العربي، على صرف الرواتب حسب قانون الخدمة المدنية رغم رفضه، مبررًا ذلك بأن رفض قانون الخدمة المدنيه بواسطة البرلمان، لم ينشر بعد في الجريدة الرسمية، وشدد على أهمية الإسراع بمناقشة القانون الجديد لحسم الخلاف بين الفقهاء القانونيين نظرًا لاختلافهم على وضع الرفض في الرجوع إلى قانون 47 أو وجود فراغ تشريعي.

في حين أنه قام السيسي، أمس، بإصدار قرار جمهوري برقم 76 لسنة 2016 للعودة لقانون “47” بالأجور الخاصة بعاملي وموظفي الدولة.

وأشارت مصادر بالجهاز الإداري بالدولة -بتصريحات لها- إلى أن رواتب مارس المقبل ستكون وفقًا لقانون 47، وستعود الحوافز والمكملات والمتغيرات لسابق عهدها، والتي يصل بعضها أحيانًا إلى 300% من الراتب الأساسي لكل موظف، موضحًا أن هناك أعباءً أخرى ستواجهها الإدارات المالية بكل جهة؛ حيث ستكون مُلزمة بحساب الرواتب والاستقطاعات، طبقًا للقانون القديم، وسيتم إلزام العامل برد أية مبالغ زائدة تقاضاها، وفقًا لقانون الخدمة المدنية الملغَى، في الوقت نفسه ستقوم هذه الإدارات برصد الاستقطاعات التي خصمتها من الموظفين بناءً على اللائحة التنفيذية له، وردها إليهم كما كان عليه الوضع في قانون 47.

ولفت المصدر إلى أن إلغاء قانون 47 سيترتب عليه أيضًا تعديل إجراءات قانونية أخرى؛ أبرزها محو الجزاء الذي وقع على الموظف بسبب خطأ إداري بحد أقصى خمسة أيام بعد مرور ستة أشهر من توقيع العقوبة الإدارية، وتسوية المؤهل الدراسي الذي حصل عليه بعض العاملين في الفترة التي شهدت تطبيق قانون 18، والذي كان يمنع هذا الإجراء الإداري، وإعطائه المميزات التي نص عليها قانون 47 ومنحه الدرجة الوظيفية التي يؤهلها له المؤهل الدراسي الجديد.

وأوضح المصدر أنه بالإضافة إلى ذلك ستتم زيادة نسبة علاوته الدورية إلى 10% بدلًا من 2.5%، وإلغاء البند الخاص بالعلاوة الدورية التي نص على تحديدها بنسبة 5% سنويًا من الراتب الأساسي للموظف، وعودتها إلى 10% كما كانت عليه في القانون القديم، وإلغاء البند الذي ينص على اعتماد الترقيات إلى درجات وظيفية أعلى عن طريق الإعلان عن شغلها بتعيينات جديدة، وعودة احتساب نظام الترقيات إلى وظيفة أعلى عن طريق تقارير الكفاية، والأقدمية في السن، وإلغاء بند فصل العاملين بالجهاز الإداري للدولة عن طريق تقارير الرئيس المباشر.

وقال الدكتور هاني محمود، وزير التنمية الإدارية السابق، في تصريحات صحفية له، إن العمل بالقانون القديم سيحدث حالة ارتباك مؤقتة في الإدارات المالية وسيدخلها في “حسبة برما” لإعادة توفيق أوضاع الموظفين من جديد، ومنها إجراء عمليات خصم وإضافة مبالغ مالية طبقًا لهذا القانون، مشيرًا إلى أن اللوائح تنص على استرداد الدولة أية مبالغ مالية حصل عليها الموظف دون وجه حق والعكس وتسليمه أية مبالغ خصمت منه دون وجه حق، متوقعًا أن يقر مجلس النواب في جلسته العمومية يوم 24 فبراير الحالي القانون الجديد المعدل الذي تقدمت به وزارة التخطيط، بعد أن قامت بإزالة كل المواد المعيبة والسلبية التي كانت سببًا في اعتراض الأغلبية من نواب الشعب عليه.

 

 

* فضيحة.. السيسي يحذف أي إساءة لـ”إسرائيل” من المناهج المصرية

ذكرت إذاعة الجيش الصهيوني أن نظام السيسي بصدد تدريس اتفاق السلام الذي تم إبرامه بين إسرائيل ومصر في عام 1979، لأول مرة في المدارس المصرية دون التعرض بشكل سلبي لإسرائيل!!.

ووفقًا لإذاعة الجيش الصهيوني، فإن إدراج اتفاق السلام في المناهج الجديدة هو جزء من تغيير شامل في محتويات الكتب المدرسية لجميع الصفوف، والذي أعلنت عنه وزارة التربية والتعليم المصرية في حكومة الانقلاب قبل عامين.

وأضافت أنه سيتم تدريس معاهدة “كامب ديفيد” للصف الثالث الإعدادي حرفيا كما هي، مشتملة على عبارات تؤكد “إنهاء حالة الحرب بين مصر وإسرائيل، مشيرة إلى أنه قد تم إزالة بعض المواد التي أُضيفت خلال فترة رئاسة الدكتور محمد مرسي (2012-2013).

وكان الصحفي الصهيوني “تسفيكا كلاين” قد فضح قائد الانقلاب العسكري، حينما قال: إن السيسي وصف رئيس وزراء الاحتلال “بنيامين نتنياهو” بأنه قائد عظيم يمتلك مواهب عظيمة وسيقود العالم.

جاء ذلك على موقع القناة السابعة الإسرائيلية “عاروتس شيفع”، التي نقلت عن كلاين” قوله: إن تلك التصريحات أدلى بها السيسي لوفد ما يسمى بـ”مؤتمر الرؤساء”، الذي يضم قيادات منظمات أمريكية يهودية خلال زيارتهم للقاهرة منذ أيام.

ووفقا لـ”عاروتس شيفع” فقد غرد كلاين، مراسل صحيفة ماكور ريشون العبرية، عبر حسابه على تويتر، قائلا: “السيسي ذكر أن نتنياهو يمتلك قوة عظيمة لا تمكنه فحسب من قيادة بلاده، لكنه يستطيع المضي قدما بالمنطقة والعالم بأسره“.

 

 

* تخبط انقلابي وتبريرات ساذجة لتفسير أزمة الدولار

ناقض أحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين بالغرفة التجارية بالقاهرة، نفسه خلال تفسيره لسبب أزمة الدولار، حيث أشار إلى أن هناك مؤامرة عالمية للإضرار بالاقتصاد المصري، في نفس الوقت الذي أشار فيه إلى أن السبب في أزمة الدولار هو القرارات الخاطئة للمحافظ السابق للبنك المركزي هشام رامز.

وأشار شيحة، خلال مداخلته مع الإعلامي الانقلابي مصطفى بكري على قناة صدى البلد، إلى أن هناك مؤامرة تدار من خارج مصر لإسقاط الاقتصاد المصري تشرف عليها أمريكا، وأن الاقتصاد المصري يدار من الخارج.

ولفت إلى أن هناك “حالة إرباك” في إدارة أزمة الدولار والعملية الاقتصادية بشكل عام، وأن هناك خطة مدبرة لسيطرة السوق السوداء على الدولار، عقب قرارات خاطئة بتحديد حد الإيداع بالبنوك، ما أدى إلى هروب الأموال إلى السوق السوداء، ما حولها إلى أكثر تجارة رابحة في مصر.

وأضاف أن تحويلات المصريين ساهمت بشكل كبير في تفاقم الأزمة، حيث لم تتجاوز تلك التحويلات خلال العام الماضي 4 مليارات دولار، فيما كان من المفترض أن تصل إلى 23 مليارا.

من ناحية أخرى، بدأت الأذرع الإعلامية للانقلاب في ترويج شائعة بأن هناك من يقوم بتحويل الدولارات للمصريين في الخارج، وإرسال الأموال بالجنيه المصري، لحرمان مصر من الدولارات؛ وذلك في محاولة لتبرير العجز الشديد في تحويلات المصريين في الخارج، دون الإشارة إلى رفض قطاع واسع من المصريين بالخارج إرسال أموال يستفيد منها الانقلاب، إضافة إلى توقف الآخرين عن التحويل، بسبب الوضع الاقتصادي المنهار في مصر.

 

فعاليات ورعب الانقلاب في الذكرى الخامسة لثورة يناير. . الاثنين 25 يناير. . السيسي في مرمى نيران الملاحقات القضائية بفرنسا

ارحل يا عرص ارحل يا عرص1الجيش في التحريرفعاليات ورعب الانقلاب في الذكرى الخامسة لثورة يناير. . الاثنين 25 يناير. . السيسي في مرمى نيران الملاحقات القضائية بفرنسا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*انفجار أمام مكتب بريد في الشرقية

وقع انفجار، منذ قليل، أمام مكتب بريد ههيا بجوار نادي المعلمين في الشرقية، ما أسفر عن حدوث تلفيات بزجاج المبنى وواجهته.

 

*مجهولون يعزلون مدينة أبو حماد بالشرقية بعد قطع جميع الطرق المؤدية إليها

قطع مجهولون مساء الإثنين عدة طرق بمدينة أبو حماد بمحافظة الشرقية مما أدى إلى عزلها تمام عن باقي مراكز المحافظة.

وقطعت كل الطرق المؤدية المدينة، حيث تم قطع طريق أبو حماد – بلبيس – القاهرة، وطريق أبو حماد أبو كبير، وطريق أبو حماد – الزقازيق.

وأدى ذلك إلى شلل تام فى الحركة المرورية على تلك الطرق وحالة من الاستنفار الامنى لقوات أمن الانقلاب.

 

*الشرطة تعتقل 60 من معارضي الانقلاب.. في الذكرى الخامسة للثورة

 

 

*ملازم بسلاح المشاة: كتيبة مشاة ومدرعات تتوجهان الليلة إلى معسكر بالسعودية على الحدود مع اليمن

قال ملازم بسلاح المشاة- طلب عدم ذكر إسمه- “إن كتيبة مشاة كاملة وكتيبة مدرعات بدبابات، ستتوجهان الليلة إلى معسكر في جنوب السعودية مع حدود اليمن.

 

 

*أول بيان لـ”إيمان محمود” المتحدثة الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين

أصدرت “إيمان محمود” المتحدثة الرسيمة الجديدة لجماعة الإخوان المسلمين أول تصريح صحفي لها 

هذا نصه :

 “ثورتنا هنكملها” شعار رفعته حرائر الثورة المصرية لم يرهبهن اعتقال أو إراقة دماء، فلم يزدهن الأسر أو الإختطاف أوالقتل إلا صمودا وإصرارا.

أصبحن وقودا لثورة أبت إلا الإستمرار وهن واثقات أن نهاية ثورتهن نصر وقصاص من الظالمين.

فتحية للثائرات في كل الميادين، وتحية لأرواح شهيدات الغدر، وتحية لكل حرائرنا في زنازين الظالمين.

ونقسم لهن جميعا: لن تهدأ ثورتنا حتى نقتص لهن عن قريب.

(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ) (سورة الشعراء : الآية 227)

إيمان محمود 

المتحدث الإعلامي باسم جماعة ” الإخوان المسلمون ” 

الإثنين الموافق 16 ربيع الآخر الموافق 25 يناير 2016

 

 

*بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية والتعذيب..السيسي في مرمى نيران الملاحقات القضائية بفرنسا

قبل قاضي التحقيق بالمحكمة العليا الفرنسية الشكوى التي رفعت ضد الخائن الانقلابي”عبد الفتاح السيسي” أثناء زيارته باريس في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 وذلك من حيث الشكل والمضمون لاتهامه بارتكاب جرائم ضد الانسانية وتعذيب عقب الانقلاب العسكري في 3 من يوليو/ تموز 2013.

ويقول مدير منظمة AFDI  بفرنسا عبد المجيد المراراي :”إن هذا الامر يعني ضمنا إن الشكوى اصبحت دعوي قضائية دولية بامتياز“.

ويتابع المراراي قائلا “ينبغي استكمال اجراء اداري بسيط وهو وضع ضمانات مادية للضحايا وللمنظمتين الحقوقيتين اللتين تقدمتها بالشكوى من اجل فتح تحقيق“.

ويضيف مدير المنظمة الحقوقية أنه من المنتظر ان يستدعي قاضي التحقيق كل من ثبت تورطه في جرائم التعذيب كأجراء مقبل.

وكان قاضي التحقيق قبل يوم 26 من نوفمبر/ تشرين الثاني 2014  شكوى تقدم بها المحامي الفرنسي الدولي “جيل دوفير”  وكيـل منظمتي صوت حر و AFD internationale  اللتين تضامنتا رسميا مع منظمة الائتلاف الأوربي لحقوق الانسان AED  لتنسيق وتجميع البيانات والحقائق لدعم هذه القضية.

ويلزم القانون الفرنسي قاضي التحقيق، وهو جزء من المحكمة، بفتح تحقيق وقبول مثل هذه الشكاوى في حال كان بها طرف مدني، وهو ما ينطبق على هذه القضية التي قدمتها جمعيتان مدنيتان.

 ويستطرد “عبد المجيد المراراي” أنه  “علي الرغم من أن الشكوى قدمت ضد السيسي، فإنها باتت مفتوحة ويمكن متابعة وإضافة بعض قيادات الشرطة والقضاء والإعلاميين أو كل من يثبت تورطه في هذا الجرم وذلك في إطار ما يسمي عدم الإفلات من العقاب“. 

وينص قانون الإجراءات الجنائي الفرنسي في فقرته الأولى والثانية بالفصل 689 على أن القضاء الفرنسي يمكنه النظر في جميع الدعاوى التي ترفع ضد أشخاص متهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية أو تعذيب خارج الحدود الفرنسية أو في أي مكان في العالم وحتي لو كان الضحية غير فرنسي.

وترتبط الولاية القضائية ارتباطا شرطيا في مثل هذه القضايا بوجود الشخص على التراب الفرنسي، وهو ما كان مسوغا قانونيا لقبول الشكوى لوجود “السيسي” في فرنسا في حينه.

ويذكر أن “صوت حر” هي منظمة حقوقية فرنسية، أما منظمة AFD international  فهي منظمة دولية لها فرع في فرنسا وتُعنى بحقوق الانسان، أما الائتلاف الأوربي لحقوق الإنسان فهو مؤسسة أوربية مقرها  فرنسا وتعرف اختصارا بـ AED وهي تعمل على هذه القضية منذ عام تقريبا.

 “السيسي في مرمي نيران القانون الفرنسي

ومن شأن هذه الخطوة أن تضيق الخناق على تحركات عبد الفتاح السيسي دوليا، إذ سيتعين عليه التفكير مليا قبل الذهاب مرة أخرى إلى فرنسا متخذاهذه الخطوة المحفوفة بالمخاطر.

وبحسب القانون الفرنسي فإنه لا أحد يتمتع  بالحصانة في حال أصدر القضاء مذكرة اعتقال بحقه، وكان في الوقت نفسه على الأراضي الفرنسية مهما كان منصبه الرسمي.

وللقضاء الفرنسي سوابق وتاريخ في ملاحقة متهمين خارج التراب الفرنسي، فمنذ نحو العامين أصدر مذكرة اعتقال بحق مدير الاستخبارات المغربية بعدما امتنع عن المثول امام قاضى التحقيق للإدلاء بأقواله في قضية رفعها ضده  أحد المسجونين  في المغرب سابقا بدافع أنه تعرض للتعذيب.

ولا تقتصر السوابق التاريخية على القضاء الفرنسي فحسب، حيث أصدر القضاء البلجيكي والإنجليزي مذكرتي اعتقال بحق “تسيبي ليفنى” وزيرة الخارجية الإسرائيلية سابقا، ما اضطرها  لعدم  دخول بروكسل ولندن  على خلفية جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ارتكبت إبان الحرب على غزة في 2008 و 2009

ويشير ذلك إلى أن السيسي بات في مرمى إصدار مذكرة اعتقال، إما في حال امتناعه عن المثول امام قاضي التحقيق إذا ما تم استدعاؤه، أو إذا ما أدانته المحكمة العليا، غير أن الامر يحتاج إلى وقت طويل ، وقد تسقط الدعوى بعد ذلك.

وربما تؤثر العلاقات السياسية والدبلوماسية بين باريس والقاهرة على إقدام القضاء الفرنسي على اتخاذ خطوة  اعتقال مسؤول رفيع المستوى.  إضافة إلى أن أحكام المحكمة العليا الفرنسية غير نهائية ويجوز الطعن فيها .

 

انتهاكات حقوق الإنسان في مصر”

وتتحدث منظمات حقوقية مصرية ودولية عن انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان ارتكبت منذ الانقلاب العسكري فاقت ما كانت عليه قبل اندلاع ثورة يناير منذ خمس سنوات.

ووثقت تقارير مقتل واعتقال عشرات الالاف منذ الثالث من يوليو 2013 فضلا عن مئات الحالات من الاختفاء القسري التي لا يعرف عنها شيء حتى الآن.

وتعد عملية توثيق وقائع التعذيب والاغتصاب والاعتقال خارج إطار القانون من أصعب المشكلات التي تواجه المنظمات الحقوقية في العالم أجمع، ما يصعب من محاسبة المجرمين.

 

 

*إصابة 17 واعتقال اثنين من أعضاء ائتلاف مصابي وأهالي شهداء يناير

أعلن ائتلاف مصابي وأهالي شهداء ثورة الـ25 من يناير عن إصابة 17 من أعضائه واعتقال اثنين آخرين في أثناء مشاركتهم في مظاهرات اليوم بالذكرى الخامسة لثورة الخامس والعشرين من يناير.

جاء ذلك في بيان للائتلاف مساء اليوم الاثنين بعنوان «ثوار أحرار هنكمل المشوار»، حصلت الحرية والعدالة على نسخة منه.

وأوضح البيان أن أعضاءه شاركوا بكل قوة في مظاهرات اليوم على مستوى الجمهورية ما أسفر عن إصابة 17 واعتقال اثنين آخرين حتى الساعة الرابعة عصر يوم الاثنين 25 من يناير 2016م.

وأوضح البيان تفاصيل المصابين والمعتقلين؛ لافتا إلى أنه تم إصابة خمسة فى المطرية واثنان فى الهرم وكرداسة وثلاثة فى بلطيم واثنان فى الإسكندرية وثلاثة  فى القليوبية وواحد فى المنيا ومصاب آخر.

وأشار إلى اعتقال اثنين فى مسيره واحدة، وقد تم إخفاء الأسماء حتى ﻻ يتم اعتقالهم وفقا لما ذكره أحمد منير المتحدث باسم الائتلاف.

وأعلن الائتلاف عن مشاركته بقوة في الحراك الثوري تزامنا مع ذكرى ثورة يناير الخامسة وحتى يوم الجمعة المقبل على مستوى الجمهورية حتى تتحق أهداف الثورة وهي العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية والتي لم يتحقق منها شيء بحسب البيان.

واستنكر البيان الحالة التي وصلت إليها البلاد والعودة إلى ما هو أسوأ من أيام مبارك إضافة إلى شيطنة الثورة وتلفيق الاتهامات لكل حر يرفع صوته مطالبا بالعدل والحق بحسب البيان.

وكشف البيان عن تلفيق عدد من التهم لبعض مصابي ثورة يناير وتم سجن بعهضم بتهم تثير الغثيان بحسب البيان إضافة إلى تهديد آخرين من الائتلاف بالفصل من العمل الحكومي حال شاركوا في الحراك الثوري ضد السلطة الظالمة بحسب البيان.

 

*أسماء الفتيات المعتقلات في “الذكرى الخامسة” بالقاهرة والقليوبية

رصد لبعض أسماء الفتيات اللاتي تم اعتقالهن اليوم خلال مشاركتهن في مسيرات مناهضة للانقلاب العسكري، في الذكرى الخامسة للثورة، بمناطق متفرقة بمحافظتي القاهرة والقليوبية.

وهن:  
فاطمة الزهراء رجب: شبرا
منة الله رجب: شبرا
زينب رجب: شبرا
إيمان أحمد: أبو زعبل
نورهان: شبرا
أمنية: شبرا
ولاء فاروق: كفر طحوريا
شيماء السيد: عرب الحصن، طوخ، القليوبية

صابرين مراد: بنها

هند محمد: المطرية
أماني محمد: المطرية
أمنية حسن: المطرية
مريم عبدالباقي: المطرية
سمية مصطفى مرسي: المطرية
سمية مصطفى: عين شمس
رشا فريد: حدائق القبة
هالة رياض: دار السلام
صفاء رياض: دار السلام
ﺳﺎﻣﻴﺔ يوسف ﺑﻨت ﺻﻔﺎء ﺭﻳﺎﺽ: دار السلام
ﺷﻴﻤﺎء يوسف ﺑﻨت ﺻﻔﺎء ﺭﻳﺎﺽ: دار السلام

 

 

*بيان أحرار سجن المنصورة بشأن فاعليات يناير ٢٠١٦

تَمُرُ علينا موجة من موجات الثورة المصرية الممتدة على مدار سنواتها الخمس نقضيها بمختلف انتماءاتنا وفئاتنا من وراء القضبان فى تذكر وتفكر وتدبر قصص البطولة والفداء لكل من ضحى فداء لبلدنا ، من أستشهد منهم ومن أصيب ومن عاش رافعاً الرأس وحتى وإن كان فى غياهب السجون .

ثورة كريمة كانت ولا تزال ضرورة واختياراً شعبياً خالصاً ,وإرادة مصرية حرة حالمة ,ثورة أرادت أن تنقذ مصر من يد مجموعة أغرقتها فى الفساد والتبعية والذل ,رغبة فى النظر نحو المستقبل بدلاً من الإغراق في الماضي.

وضعنا أقدامنا على طريق التفاؤل والأمل ، نعم الطريق طويل وشاق وصعب إلا أنه طريق الحياة التى أخترناها لنجنب بلادنا مصير الديكتاتوريات الفاشلة ، والنظم العسكرية القمعية .

واهم من يظنُ من مغتصبي الثورة وخاطفيها أن هذا الشعب سَيُفَرِطُ فى ِحلمِ التغير أو يرضى باستبدال نظام مبارك بنظام قمعى ظالم آخر مهما كان مسماه ،وتجارتهم بالتأييد الشعبي مبتور عند منعطف اليقظة الشعبية وتُبَدَدُ على صخرة الإرادة الثورية .

وإننا فى الأَسْرِ على يقين باقتراب الفرج مهما تعددت ألوان ملابسنا فى السجون ، بتواطؤ الشرطة مع بعض القضاة ما بين الأحمر للمحكومين بالإعدام ظلما ،والأزرق والأبيض للمحكومين والمحبوسين احتياطيا وحتى المختفين قسريا فالنتيجة حتمية واحده .

نعم … فهي مُهِمَةٌ مقدسةٌ نَذَرَ لها الثوار حياتهم ودفعوا ثمنها غالياً من دمائهم وحرياتهم لإنجازها ، زحفوا للميادين بصدور عارية متحدين جحافل الأمن وآلته القمعية الجبارة ولم ينتظروا مظلة التطمينات والحماية للنزول للشوارع والميادين .

حتى داخل السجون والأقسام وفى سيارات الترحيلات فالميدان واحد والهم واحد وشعلة يناير لا تزال مُتَقِدَة وحية فى قلوب شبابها العازمين على تحقيق كل أهدافها مهما كان الثمن حريصون على انتزاع الحق في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وحق الشهداء والأسري المعتقلين ومحاكمة كل من قتل ونهب وبدد وخان .

قادرون على تغيير أسلوب الحكم والمشاركة فى وضع أساس دولة مدنية مؤسسية المواطنون فيها سواسية أمام القانون ، دولة تحارب الفساد وتقتلع جذوره ، المستقبل فيها للشعب وأبنائه غير مرتبط بمصير طاغية أوحد تحقن للدماء فالقاتل لأبناء الشعب جميعا بمدنييه وشرطته وجيشه واحد ،يربط وجوده باستمرار إراقة الدماء .

وإننا إذ نتأهب لموجة ثورية جديدة نجدد العهد بأننا على الطريق مع إخواننا فى الداخل والخارج فى خندق واحد وخيارات الثورة خيارنا ،وندعو أبناء وطننا من كل الفئات لاستكمال الثورة ،فاستكمال الثورة ضرورة حتمية ،ونحن صامدون ولن نكون ورقة ضغط على الثوار بل سنكون من ورائكم حتى تبلغ الثورة منتهاها .
وحتى إذا أغلقت الميادين وضُيِقَ الخناق على الأحرار فى السجون ، فلم يجد اليأس لقلوبنا طريقا ،والثورة لابد منتصره فما ضاع حق وراءه مطالب ، والثورة ليست لحظة وانتهت ،ولكنها فعل مستمر حتى النصر ،الثورة مستمرة

أحرار سجن المنصورة
الأحد ١٤ ربيع الأخر ١٤٣٧هـ
٢٤ يناير ٢٠١٦ م

 

*في ذكرى الثورة الخامسة.. تعرف على محطات الأولتراس في طريق الثورة

منذ بداية ظهور حركة روابط الأولتراس، تركز عمل كل أولتراس بتشجيع فريقه وإعلاء صيحات الهتافات داخل المدرجات طوال مباراة فريقها، وتنظيم الدخلات (التيفو) التي تتطلب تنظيمًا عالي المستوى من مجموعاتها، إذ تم إشهار أول مجموعة أولتراس في مصر باسم “وايت نايس” المنتمي لنادي الزمالك في مارس 2007، يليها أولتراس “أهلاوي” المنتمي للنادي للأهلي في أبريل من نفس العام، ويتبعها روابط الأولتراس الخاصة بالأندية المصرية الأخرى.

اتسمت مجموعات الأولتراس بالتنظيم الجيد في كل حدث كروي، لكنها تحولت من مشجعي كرة إلى فصيل مشارك في الأحداث السياسية الدائرة في البلاد منذ قيام الثورة المصرية في الخامس والعشرين من يناير 2011، معززين بإمكانية الحشد الكبير لأعضاء الرابطة، ومستثمرين حالة العداء والتضييق التي كانت مفروضة عليهم من الشرطة قبل الثورة.

ومع الوقت تطورت إمكانيات الأولتراس، وأصبح لكبار روابط الأولتراس في مصر منصات إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي مثل “فيس بوكو”تويتر” يتم من خلالها إصدار البيانات وحشد الجماهير للفعاليات التي ينظمها مسؤولو تلك الروابط، ولم يقتصر الأمر على ذلك وحسب فقد أصدرت تلك المجموعات ألبومات غنائية لحفظ الهتافات الأرشيفية في صورة أغان، حيث ساهمت بذلك في إشعال ثورة الشباب، والتذكير بالظلم الذي فرضته عليهم الأنظمة القمعية في مصر، وكان من ضمن تلك الأغاني التي أصدرها الأولتراس “قلنا زمان للمستبد.. الحرية جاية لا بد، يا نظام غبي.. افهم بقى مطلبي، من الموت خلاص مبقتش أخاف.. وسط إرهابك قلبي شاف الشمس هتطلع من جديد”، وألبوم المجد للشهداء“.

الأولتراس والثورة

سقط  الشهيد “أحمد كمال”، أول شهيد من رابطة أولتراس أهلاوي بالمنصورة، على يد قوات الأمن يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011، إذ لم يكن ينبغي لأولتراس أهلاوي السكوت عن ذلك.

وبسقوط ثاني أعضاء رابطة أولتراس أهلاوي، الشهيد “محمد مصطفى” الذي لقي حتفه في أحداث مجلس الوزراء في شهر ديسمبر عام 2011، اندلعت احتجاجات الأولتراس، وأبرزها كانت دخلة مباراة الأهلي أمام المقاصة بالدوري العام في الموسم الأول الذي تم إلغاؤه بعد ثورة 25 يناير، حيث هتفوا خلالها ضد حكم العسكر.

كما استغل “أولتراس أهلاوي” حالة العداء القديمة بينه وبين الشرطة، مشاركين في الثورة في ميدان التحرير، وغنوا أغنيتهم الشهيرة “يا غراب ومعشش” التي غناها أمام قوات الشرطة التي تواجدت حينها في ملعب المباراة بكثافة، والتي تم توجيه الأغنية لهم مستهلين إياها بـ”كان دايمًا فاشل في الثانوية“.

وبعد سقوط مبارك استمر الأولتراس في الهتاف ضد مبارك ونظامه أيضًا، على الرغم من أن وظيفتهم هي التشجيع الرياضي فقط.

مذبحة بورسعيد

بعد سقوط مبارك، أصبحت مجموعات الأولتراس مصدر إزعاج للحكومات التي أتت بعده، والتي حاولت تقييده بكل السبل، لتواصل رسالتها نحو تطهير الداخلية.

ومع حكم المجلس العسكري، بلغ العداء بين الأولتراس والحكومة ذروته، خصوصًا ما بعد مذبحة بورسعيد التي وقعت في فبراير 2012، والتي راح ضحيتها 74 شهيدًا في استاد بورسعيد في المباراة التي جمعت الناديين المصري والأهلي، ليصدر بعدها عدد من الأغاني أبرزها “حكايتناو”لابس تي شيرت أحمر ورايح بورسعيد“.

وعلى جانب آخر، قدم أولتراس “وايت نايتس” أغنيته بعنوان مش ناسيين التحرير”، والتي ما زال يتداولها الشارع الثوري حتى الآن، وغيرها من الأغاني الثورية، إضافة إلى أغنية “كلب النظام” في إشارة إلى مرتضى منصور، رئيس الزمالك، الذين كان متورطًا في موقعة الجمل في الثورة.

أما عشاق النادي الأبيض فاشتدوا غضبًا عندما سقط عمرو حسين، عضو رابطة “وايت نايتس” عقب إصابته بطلق ناري في الصدر، على خلفية الاشتباكات التي وقعت أمام مقر نادي الزمالك في ميت عقبة، أثناء محاولة الجروب اقتحام النادي، للمطالبة برحيل مجلس الإدارة السابق برئاسة ممدوح عباس، بسبب فشله في حل أزمات القلعة البيضاء، وخروج الفريق الأول من بطولة إفريقيا.

كما كان الأولتراس أول من هتف الهتاف الشهير “يسقط حكم العسكر”، في الوقت الذي كان كثير يعتقد بأن المؤسسة العسكرية هي أفضل من يمسك بزمام الحكم في البلاد.

وبعد رجوع حكم العسكر مرة أخرى، وانحدار مستوى الرياضة المصرية على المستوى الأندية والمنتخب، تأثرت روابط الأولتراس سلبيًا بزيادة القمع وكبت الحريات، ليتم منع دخول الجماهير إلى الملاعب المصرية حتى الآن، وإصدار حكم قضائي باعتبار روابط الأولتراس “مجموعات إرهابية“.

مجزرة الدفاع الجوي

لا يغيب عن الأذهان، حادثة مجزرة الدفاع الجوي التي راح ضحيتها العشرات من جماهير أولتراس “وايت نايتس” الذين كانوا ذاهبين لحضور مباراة فريقهم أمام نادي إنبي في الدوري المصري.

كانت قوات الأمن قد أغلقت السياج الحديدي على مشجعي النادي الأبيض وأطلقت عليهم الرصاص، مما أدى إلى مقتل عدد منهم.

وفي ذكرى الثورة الخامسة، أبى أولتراس أهلاوي أن يمر عيد الشرطة دون أن يذكروا عدوهم الأول ببعض الكوابيس، حيث أصدر الأولتراس مجموعة من المقاطع المصورة للتذكير ببعض الهتافات المعادية للنظام والداخلية على وجه الخصوص من داخل مدرجات المباريات.

يعتقد محللون أن سبب دخول الأولتراس في الحياة السياسية في مصر هو سوء إدارة البلاد وتعمق الفساد فيها، فضلًا عن أن أعضاء الأولتراس هم فصيل شعبي يمثل فئة منه ومطالبهم من مطالبه.

 

 

*أبرز 5 دول دعمت السيسي في أحداث 30 يونيو

في 24 يونيو 2012، أُعلن فوز الرئيس محمد مرسي كأول رئيس مدني منتخب بعد ثورة 25 يناير 2011، بنسبة 51.73% من أصوات الناخبين المشاركين، وتولى منصب رئيس الجمهورية رسميا في 30 يونيو 2012 بعد أداء اليمين الجمهوري.

في 3 يوليو 2013 قام الجيش المصري بانقلاب عسكري، تحت قيادة عبدالفتاح السيسي وعزل الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي وعطّل العمل بالدستور وقطع بث عدة وسائل إعلامية، وكلّف رئيس المحكمة الدستورية عدلي منصور برئاسة البلاد، وتم احتجاز محمد مرسي في مكان غير معلوم لعدة أشهر، وصدرت أوامر باعتقال 300 عضو من جماعة الإخوان المسلمين.

 

الدول الداعمة لعبدالفتاح السيسي

(1) الولايات المتحدة الأميركية: عقِب الإطاحة بالدكتور محمد مرسي، ظهرت واشنطن بدور المعارض لهذه الأحداث، لكن الأيام أثبتت عكس ذلك، حيث تشير الدلائل إلى اتصال واشنطن بالقادة العسكريين المصريين، ففي جلسة إعادة تنصيب رئيس الأركان مارتن ديمبسي بمجلس الشيوخ الأميركي في 18 يوليو الماضي أي بعد مرور 15 يوما من الانقلاب، قال السيناتور روجر ويكر، عضو لجنة القوات المسلحة بالكونجرس الأميركي: “إن الجيش المصري تصرف بمهنية منذ الإطاحة بمبارك عام 2011“.

 

وقال ديمبسي موجها حديثه للكونجرس: “تجربتي الشخصية تعود إلى وقت قيادتي للقيادة المركزية الأميركية في عام 2008، وأستطيع أن أقول لكم إنهم شريك قوي جدا لأميركا، وأنها دولة رئيسية جدًا في المنطقة كما قلت ذلك بنفسك؛ نحن نتمتع بمرور “تفضيلي” في السويس وتحليق ديناميكي، وهم ملتزمون تجاه اتفاقيات كامب ديفيد فالجيش الإسرائيلي نفسه يعتبر الجيش المصري شريكًا قويًا.

وأكد أحد المحللين الفرنسيين أن الفريق السيسي أحد رجال أميركا في الجيش المصري، مؤكدًا دوره الرئيسي في الإطاحة بالرئيس مرسي برعاية الولايات المتحدة.

(2) إسرائيل: صرح المحلل الإسرائيلي روني دانيال، بأن الفريق السيسي القائد العام للقوات المسلحة المصرية والذي أطاح بالرئيس مرسي أول رئيس مدني منتخب لجمهورية مصر العربية، أبلغ إسرائيل بالانقلاب على مرسي قبل حدوثه بـ3 أيام، وقال روني على القناة الثانية الإسرائيلية إن الانقلاب العسكري الذي قاده السيسي يصب في صالح دولة إسرائيل وكان ضرورة ملحة للحفاظ على أمن إسرائيل، موكدًا أنّ البرادعي قابل بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي مرة قبل الانقلاب ومرة بعد الانقلاب، وحصل على وعود بحشد التأييد العالمي للاعتراف بالانقلاب.

(3) روسيا: في 8 نوفمبر 2013، أكد ميخائيل بورداوف نائب وزير الخارجية والمبعوث الشخصي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الزيارة المرتقبة لكل من سيرجي شوي جو وزير الدفاع وسيرجي لافروف وزير الخارجية لمصر هي مقدمة لزيارة مرتقبة لمسؤولين روسيين على مستوى أعلى لمصر لبحث أواصل التعاون المشترك بين البلدين والدفع بها قدما إلى الأمام والتنسيق والتشاور بين البلدين بشأن كل القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

وقد حاولت روسيا استخدام السيسي في التوسط لدى المملكة العربية السعودية لتعديل موقفها المتشدّد من نظام الأسد، مستغلة العلاقات المصرية السعودية الوطيدة منذ الانقلاب في 2013، لكن الأمر ما زال نقطة خلاف بين القاهرة والرياض؛ حيث ترفض السعودية حتى الآن أي مبادرة تُبقي الأسد على رأس السلطة بينما يسعى السيسي لإقناعها بضرورة ذلك، ولو مؤقتًا.

ويؤكد سياسيون أنّ زيارات السيسي المتكررة إلى روسيا ربما يكون لها نصيب من الأبعاد الاقتصادية، لكن الاقتصاد الروسي، الذي فقدت عملته أكثر من 42% من قيمتها في الآونة الأخيرة، لا يمكن التعويل عليه في ظل تدهور اقتصادي مصري غير مسبوق، ولكنها ملجأ دولي للسيسي لمحاولة تصدير صورة الرجل المرغوب فيه دوليًا وإقليميًا.

وتزايدت مؤخرًا الاتصالات والزيارات بين الجانبين المصري متمثلًا في عبد الفتاح السيسي- والروسي لإتمام صفقة يتم بموجبها توفير قاعدة عسكرية روسية على شاطئ البحر المتوسط أو الأحمر بديلا عن قاعدة طرطوس المهددة في سوريا، ودفع مبلغ ضخم من المال، وذلك في مقابل دعم روسيا لحكومة الانقلاب بعمل توازن أمام الولايات المتحدة التي علقت جزءا من مساعداتها العسكرية للعسكر في مصر.

(4) السعودية: في 21 سبتمبر 2013، كشفت مصادر مطلعة في السعودية أن هناك حالة غضب وتذمر أمراء سعوديين من دعم المملكة لعبدالفتاح السيسي، وذكرت أن ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز انتقد مؤخرًا في جلسة خاصة موقف المملكة من الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، والدعم الكبير الذي قدمته المملكة لمصر السيسي، بما كبد السعوديين مبالغ كبيرة من الخزينة العامة للدولة.

 

وحسب المصادر فان الأمير سلمان بن عبدالعزيز فوجئ بالدور الذي لعبه رئيس الاستخبارات الوطنية السعودية الأمير بندر بن سلطان، وكذلك الدور الذي لعبه رئيس الديوان الملكي خالد التويجري، إذ كان كلاهما على علاقة وطيدة بالترتيب للانقلاب في مصر، ومارسا ضغوطاً على الملك لإقناعه بهذا الموقف ودفعه نحو الموافقة على دعم الانقلاب العسكري.

وفي 20 أغسطس 2013، تناولت صحيفة “الجارديان” البريطانية حقيقة الدور السعودي في مصر، من خلال مقال للكاتب ديفيد هيرست قال فيه إن الأمر استغرق 60 عامًا حتى تعلن المخابرات الأميركية دورها في الانقلاب المدعوم بريطانيا للإطاحة رئيس الوزراء الإيراني محمد مصدق في 19 أغسطس من عام 1953، إلا أن اعتراف المملكة السعودية بدعم الانقلاب في مصر ومن خلال مدير مخابراتها الأمير بندر بن سلطان الذي عمل بلا كلل من أجل تحقيق هذا الهدف، كان فوريًا، حيث إنه وبعد لحظات من أداء عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية القسم كرئيس مؤقت للبلاد، أرسل الملك عبدالله رسالة تهنئة للجيش المصري بوصفه “أنقذ مصر من الدخول في نفق مظلم“.

(5) الإمارات: تشهد العلاقات الاقتصادية بين مصر والإمارات تقاربًا كبيرًا بعد الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي، إذ بادرت الإمارات بتقديم مساعدات مالية وعينية بقيمة 3 مليارات دولار، في إطار حزمة مساعدات خليجية لمصر بلغت 12 مليار دولار.

وأكد المفكر الأميركي نعوم تشومسكي في ندوة بجامعة كولومبيا الأميركية، تحدث فيها عن الثورة المصرية أن مصر تواجه ظروفا سياسية وتحديات صعبة، خصوصًا دعم بعض الدول العربية لبعض العناصر المعارضة للنظام السياسي.

وأشار تشومسكي إلى أن هناك عدة أسباب تجعل دولة مثل الإمارات تعادي نظام الرئيس مرسي في مصر، وتدعم المعارضة ومنها أن مشروع تطوير إقليم قناة السويس، الذي يتبناه الرئيس المصري محمد مرسي، سيُصبح أكبر كارثة لاقتصاد الإمارات خاصة دبي، حيث إن اقتصادها خدمي وليس إنتاجيا، يقوم على لوجيستيات الموانئ البحرية، وأن موقع قناة السويس هو موقع استراتيجي دولي، أفضل من مدينة دبي المنزوية في مكان داخل الخليج العربي، الذي يمكن غلقه إذا ما نشب صراع مع إيران.

 

 

*رعب الانقلاب من 25 يناير: إغلاق كافة الشوارع المؤدية إلى مبنى وزارة الداخلية

قامت قوات أمن الانقلاب صباح اليوم الإثنين، بإغلاق كافة الشوارع المؤدية إلى مقر وزارة الداخلية بوسط القاهرة.

ورصدت وكالة أنباء الشرق الأوسط قيام قوات أمن الانقلاب بإغلاق البوابات الحديدية المحيطة بمبنى الوزارة بشوارع نوبار، والشيخ ريحان، ومنصور، وميدان لاظوغلي، ووضع الحواجز المعدنية بالشوارع المحيطة بالوزارة.

كما قامت قوات الأمن بإغلاق كافة الشوارع المؤدية إلى مديرية أمن الجيزة؛ حيث تم وضع الحواجز المعدنية بامتداد شارع مراد في الاتجاهين، سواء المؤدي إلى ميدان النهضة، أو الاتجاه المؤدي إلى ميدان الجلاء.

 

 

*”السيسي” يطيح بـ 1500 ضابط من مواقعهم بالجيش

كشفت مصادر عسكرية مطلعة أن رئيس الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي، قام بالإطاحة بأكثر من 1500 ضابط من مواقعهم في الجيش المصري حتى الآن، ضمن ما وصفوه بمحاولاته المستمرة والدؤوبة عقب انقلاب 3 تمّوز/ يوليو 2013 للسيطرة على المؤسسة العسكرية، ولضمان خضوعها له، وخوفا من دعمها للثورة المصرية أو انقلابها على ممارساته “الانقلابية“.

وأوضحت المصادر ذاتها أن تلك المحاولات تتم بشكل سري دون الإفصاح عنها بأي شكل من الأشكال، وأن بعضها تمثل في عزل بعض ضباط الجيش والإطاحة بهم خارج المؤسسة العسكرية، من خلال إقالتهم المباشرة أو إحالتهم للتقاعد، لافتة إلى أن عدد هؤلاء تجاوز 250 ضابطا.

وفي 1 أيلول/ سبتمبر 2012، أعلنت جريدة “الشروق” عن إطاحة السيسي بعدد كبير من اللواءات داخل الجيش، وصل عددهم إلى 70 لواء، من بينهم أعضاء في المجلس العسكري، أبرزهم ممدوح عبد الحق وإسماعيل عتمان ومحسن الفنجرى وسامى دياب وعادل عمارة ومختار الملا، مؤكدة أن رئيس الانقلاب أجرى تغييرات جذرية بالقوات المسلحة، وأنه أعد قائمة بأعضاء المجلس العسكري الجديد.

المحاكمات العسكرية واعتقال الضباط

ووفقا للمصادر، فقد تمت محاكمة ما يقرب من 200 ضابط عسكريا”، وأن أغلب هؤلاء الضباط صدرت ضدهم أحكام بالسجن لفترات مختلفة، فضلا عن اعتقال العشرات من الضباط بالسجون العسكرية، بعد أن وجه لهم القضاء العسكري العديد من الاتهامات من بينها التخطيط للانقلاب العسكري وتغيير الدستور، والسيطرة على مؤسسات الدولة، والخروج عن طاعة رئيس الجمهورية، والترويج داخل الجيش للخروج عن طاعة رئيس الجمهورية، وإفشاء الأسرار العسكرية، والانضمام لجماعة الإخوان المسلمين.

وأشارت المصادر التي رفضت الكشف عن نفسها، إلى أن بعض الضباط المحالين للمحاكمات العسكرية استطاعوا الهروب للخارج، وأن عددا قليلا منهم انضم للجماعات الجهادية في سيناء (أقل من 15 ضابطا)، مضيفة أن هناك عددا قليلا من الضباط تقدموا باستقالات من الخدمة العسكرية، احتجاجا بشكل ضمني على ما يقوم به قادة الجيش، وآخرون خوفا على حياتهم بسبب تصاعد أعمال العنف، خاصة في سيناء.

ولم يستطع الإعلام المصري الحصول على تفاصيل أي قضية عسكرية يحاكم فيها بعض ضباط الجيش، سوى القضية رقم “3” عسكرية المتهم فيها 26 ضابطا من القوات المسلحة برتب مختلفة، وكذلك قياديين في جماعة الإخوان المسلمين، أمين عام حزب “الحرية والعدالة” في محافظة الجيزة حلمي الجزار، وعضو مكتب الإرشاد في الجماعة الدكتور محمد عبد الرحمن، التي تم الحكم فيها بأحكام تراوحت بين 10 و15 و25 سنة سجن.

وقالت مواقع إخبارية إن الرائد مؤمن محمد سعيد عبد العاطي أحد المتهمين في القضية “3” عسكرية، هو شقيق اللواء رجائي سعيد، مساعد قائد المنطقة المركزية سابقا، الذي برز اسمه في صيف 2013، عندما تولى تأمين منطقة المهندسين، وظهر في تسجيل فيديو على “يوتيوب” يوبخ الشرطة على إطلاقها الغاز على متظاهرين رافضين للانقلاب في مسيرة 30 آب/ أغسطس 2013، مرجحة إحالة اللواء رجائي للمعاش بعد أسابيع قليلة اعتقال الضباط المتهمين في هذه القضية.

حركة تنقلات من المواقع الهامة

وأشارت المصادر إلى أن أكبر وأوسع إجراء قام به السيسي في إطار محاولاته تلك، هو قيامه بالإطاحة ببعض ضباط الجيش بشكل غير مباشر، وذلك من خلال حركة تنقلات داخلية تقضي بنقل هؤلاء الضباط من مواقعهم الاستراتيجية أو الهامة أو الميدانية إلى مواقع أخرى لا شأن أو تأثير لها، سواء كانت أعمال فنية أو إدارية، أو الإطاحة بهم في مناطق نائية على الحدود مع ليبيا أو السودان، بعيدة تماما عن صناعة القرار سواء العسكري أو السياسي، مؤكدة أن عدد هؤلاء تجاوز 750 ضابطا.

 

وأوضحت المصادر أن حركة تنقلات الجيش لا تعلن على الإطلاق بخلاف حركة تنقلات وزارة الداخلية السنوية، لأن الأولى بطبيعتها “سرية، وتخضع لوزير الدفاع ولرئاسة أركان القوات المسلحة بالكامل.

واستطردت قائلة: “السيسي سريع تغيير قيادات الجيش من مواقعهم من الشمال للجنوب، ومن الشرق للغرب، ومن الجيش الثاني إلى الجيش الثالث، حتى لا يتمكن لواء أو عميد أو قائد فرقة أو أي ضابط من البقاء في منصبه لفترة طويلة، فيستطيع أن يساهم في تغيير الأمور ويصبح له نفوذ ما بشكل أو بآخر“.

وفي أيلول/ سبتمبر 2015، أطاح السيسي بشكل غير مباشر باللواء محمد العصار من منصبه مساعدا لوزير الدفاع لشؤون التسليح وقام بتعيينه في منصب حكومي غير مؤثر على الإطلاق داخل الجيش ليكون وزيرا للإنتاج الحربي

وأكدت وسائل إعلام تابعة لسلطة الانقلاب أن “العصار” تولى الملفات الاستراتيجية عقب ثورة 25 يناير، وأنه كان مهندس صفقات الجيش، ومن أكثر الشخصيات قربا لأمريكا داخل الجيش.

وأكدت المصادر أن التغييرات الداخلية التي شهدها الجيش المصري تعدّ هي الأكبر في تاريخه، مقارنة بأي مراحل أخرى، خلال فترة لا تتجاوز العامين ونصف العام

المخابرات العامة والداخلية

وذكرت المصادر أن السيسي يقوم بمحاولات مماثلة لتلك التي يقوم بها داخل الجيش في جهاز المخابرات (الحربية والعامة)، وفي وزارة الداخلية، وفي القلب منها جهاز أمن الدولة، أو ما يعرف حاليا بالأمن الوطني.

وعقب انقلاب الثالث من تموز/ يوليو، كان جهاز المخابرات العامة المصرية على رأس أولويات قادة الانقلاب، من حيث أولوية إحداث تغيير سريع في قيادته، فقد أُطاح السيسي في أول قراراته باللواء محمد رأفت شحاته رئيس الجهاز المعين من قبل الرئيس مرسي

وأحال السيسي الخميس 31 كانون الأول/ ديسمبر 2015، 13 مسؤولا استخباراتيا رفيعا للتقاعد، حيث نشرت الجريدة الرسمية، الخميس، نص القرار، ضمن تصفيته لجهاز المخابرات على خلفية إقالته بشكل معلن لـ 67 ضابطا في الجهاز منذ الإطاحة بالرئيس مرسي.

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2015، أصدر وزير الداخلية، مجدي عبد الغفار، قرارا بتعيين رئيس جهاز الأمن الوطني، اللواء محمود الجميلي، مديرا لأمن الإسكندرية، بديلاً عن اللواء أحمد حجازي، وتعيين اللواء محمود يسري، مساعدا أول لوزير الدخلية لقطاع الأمن الوطني، إلا أن الخبير الأمني، ووكيل جهاز أمن الدولة سابقا، اللواء فؤاد علام أكد أن قرار نقل رئيس جهاز الأمن الوطني، لا يتم إلا بأمر مباشر من رئيس الجمهورية، لأن وزير الداخلية لا يمتلك أن يصدر مثل هذا القرار “منفردا“.

على خطى السادات

ووصفت المصادر ما يقوم به السيسي بتغييرات جذرية داخل الجيش بأنه شبيه المحاولات التي أتبعها سلفه الرئيس الراحل أنور السادات، في إطار ما كان يسميه بـ”ثورة التصحيح”، لمحاولته القضاء على نفوذ ما عرف بمراكز القوى، إلا أن المصادر قالت إن السيسي “تجاوز ما كان يقوم به السادات بمراحل“.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2013، كشفت وثيقة للمخابرات الأمريكية، عن حدوث محاولات تمرد بين ضباط الجيش عام 1976 ضد “السادات، لمعارضتهم سياساته وبيعه للقضية العربية، وبسبب “المعنويات المنخفضةللضباط، وتدهور القدرات العسكرية للجيش المصري، إلا أن السادات نجح في القضاء على محاولات التمرد، واعتقل 50 ضابطا من القوات الجوية والبرية، إثر محاولات تمرد جديدة، إلا أنه تم اغتياله في 6 تشرين الأول/ أكتوبر 1981 على أيدي ضباط من داخل الجيش نفسه.

تشديد مراقبة الضباط وتحركاتهم

وكشفت المصادر أن السيسي وجه تعليمات للمخابرات الحربية، التي قام بتوسيع وزيادة صلاحياتها وسلطاتها داخل الجيش وخارجه، بتشديد مراقبة اتصالات وتحركات الضباط، وجمع كافة المعلومات الممكنة عنهم، وإعداد تقارير دورية عنهم، حيث إن من بين مهامها المعلنة هي مراقبة مستوى الأمن في المنشآت العسكرية والأمن بما في ذلك أمن الوثائق والأفراد والأسلحة وغيره، والتأكد من “حسن انضباط وولاء الضباط والأفراد“.

وأوضحت المصادر أن “السيسي” استدعى بعد الانقلاب عددا كبيرا من ضباط الجيش الذين يثق فيهم، الذين خرجوا إلى المعاش، للخدمة مرة أخرى، لافتة إلى أن هذا الأمر يأتي استمرارا لسياسة وزير الدفاع الأسبق المشير حسين طنطاوي، التي قام بها عقب ثورة 25 يناير.

والاستدعاء صيغة يستطيع استخدامها وزير الدفاع للاستعانة بالخبرات التي يراها مناسبة، وفقا لقانون القوات المسلحة، ما يبرر سبب تخطي عدد من مساعدي وزير الدفاع للسن القانونية، بنحو عشر سنوات أو أكثر.

قوانين السيسي العسكرية

وأوضحت المصادر أن السيسي قام بإدخال بعض التعديلات على قانون الأحكام العسكرية وأصدر قوانين عسكرية جديدة، في إطار محاولاته لإحكام السيطرة على الجيش.

ومنذ أيام، أعلن رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال، موافقة البرلمان على قرار السيسي بالقانون رقم “11” لسنة 2014، بتعديل بعض أحكام القانون رقم 232 لسنة 1959 فى شأن شروط الخدمة والترقية لضباط القوات المسلحة، والقانون رقم 71، لسنة 1975 بتنظيم وتحديد اختصاصات اللجان القضائية لضباط القوات المسلحة.

ووافق البرلمان على خمسة قرارات بقوانين بزيادة المعاشات العسكرية، وتعديل بعض أحكام قانون التقاعد والتأمين والمعاشات، وقرار بقانون بتعديل أحكام قانون السجون

وتتضمن القرارات بقانون، التي سوف يقرها البرلمان، قرار السيسي” بالقانون رقم 18 لسنة 2014 بتعديل بعض أحكام القانون رقم 4 لسنة 1968 بشأن القيادة والسيطرة على شؤون الدفاع عن الدولة وعلى القوات المسلحة.

إغداق الأموال

وأكدت المصادر أنه على رأس محاولات السيسي للسيطرة على الجيش هي إغداقه للأموال على أفراد الجيش، (ثم أفراد الشرطة والقضاة)، حيث قام برفع ميزانية الجيش والشرطة والقضاء، وقام بزيادة رواتبهم ومعاشاتهم، كما رفع رواتب ضباط الحرس الجمهوري عن باقي زملائهم بالرتب ذاته، وقام بإطلاق يد الجيش في التصرف بأراضي الدولة وتخصيص أراض للقيادات العسكرية.

السيطرة العائلية والمقربون

وقالت إن من أهم الأدوات التي استخدامها السيسي لمحاولة السيطرة على الجيش هي وضع أقرب الناس له داخل كل المواقع الهامة والحساسة وخاصة صهره اللواء محمود حجازي، الذي تم تعيينه رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة، ونجله مصطفى صاحب دور بارز في قيادة المخابرات العامة، مضيفة: “هذه هي المرة الأولى في تاريخ مصر أن تدار المؤسسة العسكرية والمخابرات من داخل أسرة حاكم البلاد“.

 

وتابعت: “من ينظر لهذه الصورة للوهلة الأولى يتوقع بأن السيسي قد نجح في ضبط إيقاع الجيش والمخابرات والداخلية، لكن الواقع غير ذلك، فالمؤسسات المصرية ازدادت غليانا في الداخل، لأن هؤلاء القيادات أدركوا أنه تم تهميشهم بالكامل، وأن المؤسسات تدار بشكل فردي من السيسي وعائلته، وهو ما يجعلها مهيئة للانفجار بشكل قريب، وهو ما جعل السيسي يقوم بتغييرات كثيرة خلال الفترة الأخيرة”، وفق قولها.

تزايد معدلات التغيير

وأشارت إلى أن تلك المحاولات لم تتوقف منذ الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر محمد مرسي في 3 تمّوز / يوليو 2013، بل إنها تزداد بمعدل أكبر مع تزايد شعور السيسي بالخطر على نفسه، وتصاعد حالة الغضب الشعبي، والرفض الإقليمي والدولي لبعض مواقفه وسياساته.

وتابعت المصادر: “يوجد أطراف داخل الجيش ترفض دموية السيسي وترفض الانقلاب، لكنها لا تستطيع التحرك وحدها، إلا أنها تنتظر الوقت المناسب لهذا التحرك، فهناك شخصيات عسكرية كثيرة أدركت أن وظيفة الجيش هي حماية الوطن وليس الدخول في الحياة اليومية للشعب المصري وقتل المصريين في الشوارع“.

وقالت: “هؤلاء الضباط لا يستطيعون التحرك وحدهم في عدم وجود منظومة كاملة للتحرك مع بقية الشعب والثوار على الأرض، بل ينتظرون التحرك مع كل المنظومة الثورية والسياسية، لأن أي قائد مهما كان منصبه إن تحرك وحده دون التنسيق مع بقية المنظومة سيحترق هو ومن معه من ضباط وجنود، فسيحرقهم الانقلاب كما يحرق الشباب على الأرض، فلابد ألا يطالبهم أحد بأكثر مما يستطيعون، وبعضهم يفكر في الطريقة المثلى في التعامل مع الثوار على الأرض لتغيير النظام الانقلابي القائم“.

ورأت المصادر أن هناك بعض التحركات المناهضة للسيسي داخل الجيش، وأن رئيس الأركان السابق الفريق سامي عنان يلعب دورا بارزا في تلك التحركات، فالسيسي لم يبق في منصبه في الجيش مثل ما بقي “عنان” -الذي وصفوه بأنه صاحب طموح سياسي- خاصة أن “عنان” على علاقات جيدة مع قيادات كبيرة جدا ولواءات وعمداء وعقداء أكبر بكثير من علاقات السيسي داخل الجيش، وبالتالي فله نفوذ قوي فيها لكونه رئيس أركان الجيش لفترة طويلة جدا.

وقالت: “عندما نرى ذهاب عنان إلى المملكة السعودية بدعوى العمرة أربع مرات خلال السنة الواحدة، فهل يعتمر عنان أربع مرات في العام الواحد؟ وفي كل مرة يذهب للرياض ليلتقي بالقيادة السعودية في الوقت الذي تقلق فيه السعودية وترفض أو تتحفظ على بعض مواقف السيسي“.

ونوّهت إلى أن السعودية “قلقة جدا من علاقة السيسي ودعمه المباشر للرئيس السوري بشار الأسد، وتأييده المباشر للتدخل الروسي السافر في سوريا، وزيارته لبغداد ودعمه للحشد الشعبي الشيعي ضد سنة العراق، ودعوة السيسي للحوثيين في القاهرة وعقدهم لمؤتمر صحفي هناك ضد سياسة السعودية“.

واختتمت المصادر بقولها: “حركة التغييرات المتوالية والسريعة التي يقوم بها السيسي داخل المؤسسة العسكرية تؤكد أنه قلق بشكل كبير من المؤسسة التي خرج منها هو نفسه، وسيكون لها ما بعدها“.

 

 

*ضد الانقلاب.. الحركات المهنية تنضم لفعاليات 25 يناير

أعلن الائتلاف “الثورى للحركات المهنية”، المشاركة الفاعلة فى فعاليات ثورة الخامس والعشرون من يناير فى كافة ربوع مصر.

وفال الائتلاف فى بيان له نشره على صفحتة الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك: “نُعلن نحن التحالف الثورى للحركات المهنية النزول الآن في كافة ميادين وربوع مصر للمطالبة بحرية الشعب المصري وفي القلب المهنيين” .

ودعا الائتلاف جموع الشعب الغاضبة لإعلاء صوت الثورة فى كافة ميادين مصر لإسقاط الانقلاب وحكم العسكر 

نص البيان:

نستعيد ثورتنا المباركة ثورة 25 يناير المجيدة التي انتفض فيها الشعب دفاعا عن حريته و إرادته .. ونحن ننظر إلي هذه الجموع الحاشدة ونري الملايين من الشعب المصري تنزل في كل ربوع مصر تتطالب بحريتها و استعادة شرعية الميدان والشارع. 

لذلك نعلن نحن الائتلاف الثوري للحركات المهنية #حراك النزول الآن في كافة ميادين وربوع مصر للمطالبة بحرية الشعب المصري وفي القلب المهنيين … ونناشد جموع الشعب الغاضبة التي ذاقت وبال وظلم وإذلال العسكر النزول فورا الي الميادين لإعلاء صوت الحق و إسكات صوت الباطل”. 

#الثورة_مستمرة 

#يسقط_يسقط_حكم_العسكر 

#الشعب_يريد_إسقاط_النظام #حراك

القاهرة

25 يناير 2015

 

 

*السيسي يتكلم بلسان مبارك وخوفه يعكس ضعفه

تقارير الصحافة الأجنبية خلال اليومين الماضيين تلقي الضوء على الأوضاع المشتعلة في مِصْر تزامنا مع الذكرى الخامسة لثورة يناير 2011.
وتشير إلى أن عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب إنما يتكلم بلسان مبارك ومخاوفه تعكس زيادة حالة السخط والغضب ضد حكمه القمعي.
البداية مع كينيث روث -مدير منظمة هيومن رايتس ووتش- الذي يرى أن “رعبالسيسي من ذكرى 25 يناير يكشف علمه بالسخط المتزايد على نحو يتجاوز ما يعترف به، حسب قوله.
وكتب روث -مدير المنظمة الحقوقية، التي يقع مقرها بنيويورك-: “رعب السيسي من ذكرى 25 يناير يشير إلى معرفته بحالة السخط داخل مصر بشكل يتجاوز ما يعترف به“.
وأرفق روث تقريرا بصحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان “قمع السلطات المصرية يجذب الانتباه إلى ذكرى تستهدف تجنبها“.
أما الباحث الأمريكي إريك تراجر، فقد علق على المشهد المصري قبل ذكرى الثورة بعدة أيام مؤكدا أن فترة “شهر عسل” السيسي بلغت نهايتها، واعتبر أن هناك توترا واضحا داخل مؤسسات الدولة جراء دعوات التظاهر في 25 يناير“.
وغرد تراجر، زميل معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدني،  عبر حسابه على تويتر: “مؤسسات الدولة المصرية تشعر بتوتر واضح من دعوات التظاهر يوم 25 يناير. التصدعات بين المؤسسات يتسع نطاقها. فترة شهر عسل السيسي انتهت“.

السيسي أكثر عنفا من مبارك
وتحت عنوان “هذا النظام أكثر عنفا من مبارك.. لم تعد هناك معارضة”.. سلطت صحيفة “الديلي تليجراف” البريطانية الضوء على الأحداث التي تعيشها مصر في فترة ما قبل ذكرى يناير الخامسة بأيام،  والحملة الأمنية التي تشنها السلطات على المعارضة، مما جعل الكثير منهم يختبئ خشية الاعتقال، ولسان حالهم يقول “أين أيام مبارك“.

الإجراءات المشددة تعكس ضعف النظام
وترى صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها سلطات الانقلاب في الذكرى الخامسة لثورة يناير إنما إلى حد بعيد ضعف النظام.
وقالت الصحيفة بعد رصد ما وصفته بالممارسات القمعية من قبل السلطات لناشطين في وسط القاهرة، إن هذه الخطوات هي جزء من الجهود غير المسبوقة لنظام السيسي لمنع التظاهرات في ذكرى الثورة.
وأضافت في تقرير لها نقلته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن العمليات الأخيرة تتناعم مع السمعة التي اكتسبها النظام كقامع لكل أنواع المعارضة والاحتجاج.
أسباب “رعب” النظام كما تصفه الصحيفة، تتلخص في خوفه من خروج متظاهرين بشكل مفاجئ ضاقوا ذرعا بالحكومة بسبب البطالة المتفاقمة وارتفاع الأسعار والعمليات التي وصفتها بالإرهابية التي عصفت بقطاع السياحة المصرية، لكن ذلك لا يبرر بحسب خبراء ردود السلطات.
تقول الصحيفة: “من وجهة نظر الأجهزة الأمنية، التاريخ نفسه -25 يناير- ينبئ بالخطر، لأنه بمثابة تذكير بفقدان السلطات السيطرة، حتى إن كان ذلك لوقت قصير“.
وتنقل عن عماد عبد الرحمن رئيس وحدة الحريات المدنية في منظمة “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية” قوله “هذا التاريخ يرتبط بصدمة”، ويشير إلى أنه بالنسبة للشرطة التي تواجدت عناصرها في بؤرة غضب المتظاهرين في 2011 فإن الحديث يدور عن “يوم أسود، يوم هزيمة ليسوا قادرين على ابتلاعها“.

تردي اقتصادي يدفع إلى الثورة
وتلقي صحيفة إيكونوميست البريطانية الضوء على تعثر الإصلاحات الهيكلية، مثل تقليص البيروقراطية الهائلة وتسهيل الاستثمارات. إضافة إلى هيمنة الجيش الهائلة على الاقتصاد.
ويشير التقرير إلى أن مصر تحتل المركز 131 في مؤشر تسهيل الأعمال الذي يصدره البنك الدولي، كما تقبع في المركز 116 في مؤشر التنافسية العالمي الذي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي.
وتلفت إيكونوميست إلى أنه كان هناك بعض الأمل في أن يعمل البرلمان الجديد، الذي انتخب نهاية العام الماضي في كبح “قسوة السيسي”، لكنه تبدد حينما تعهد معظم النواب بدعم الجنرال.
ويفسر التقرير تصاعد العنف المسلح في البلاد إلى تمزق الليبراليين وافتقادهم إلى الجاذبية بحسب التقرير إضافة إلى الزج بالنشطاء في السجون إلى جانب الآلاف من الإسلاميين ما أغلق  نوافذ الحرية أمام المصرية لبث مظالمهم. وهو ما دفع البعض إلى اللجوء إلى العنف في مواجهة هذا الاضطهاد.

السيسي يخطب بلسان مبارك
وفي تقرير لقناة فرانس 24 يشير إلى أن “مثل هذا السرد، والإصرار على أن التدرج الديمقراطي هو أساس الاستقرار يماثل ما كان يفعله مبارك خلال 29 عاما من الحكم الاستبدادي”، وذلك في سياق تعليق القناة على خطاب السيسي أول من أمس الأحد بمناسبة ذكرى الثورة.
التقرير المذكور جاء تحت عنوان “بعد 5 سنوات من الثورة.. لا يجد المصريون إلا القليل الذي يمكنهم الاحتفال به“.
ويشير التقرير إلى بعض العبارات التي وردت في خطاب السيسي ومنها إن المتظاهرين الذين قُتلوا خلال 18 يوما من الثورة سعوا إلى إحياء “المبادئ النبيلة” وأسسوا “مصر جديدة“.
وينقل التقرير عن جماعات حقوقية ونشطاء يعتبرون أن نظام السيسي القمعي خان تلك المبادئ، وسحق معارضيه بوحشية.
وينقل التقرير عن مصطفى ماهر -أحد مؤسسي حركة شباب 6 إبريل- “بينما يتحدث السيسي عن دعم الشباب، فإن كل من شارك في ثورة 25 يناير يواجه الاعتقال“.
وأشار ماهر -مصمم الجرافيك- إلى أنه يتجنب البقاء في شقته بالقاهرة بعد إلقاء الشرطة القبض على العديد من أصدقائه القياديين بالحركة.
ومضى يقول: “على الرغم من أنني ليس مطلوبا، لكنني أشعر بالفزع من أن يطالني الاعتقال تحت مظلة اتهامات زائفة“.
ويضيف التقرير «عقود من انتهاكات الشرطة كانت عاملا أساسيا وراء ثورة 2011.  ورأى نشطاء أن تلك الانتهاكات عادت بمنحنى كامل تحت قيادة السيسي”.

 

*إنترناشيونال بيزنس: لهذه الأسباب.. السيسي يفقد أصدقاءه في الخليج

قالت صحيفة «إنترناشونال بيزنس تايم»: إن انعدام كفاءة الجنرال عبدالفتاح السيسي يمكن اعتباره تهديدًا إستراتيجيًّا لدول الخليج، وأكدت أنه رغم المساعدات التي تُقدر بعشرات المليارات وقول السيسي “مسافة السكة” كانت استجابته وقت الحاجة مخيبة لآمال الخليجيين.

وأضافت الصحيفة -في تقرير لها اليوم الاثنين 25 يناير 2016م- أن مِصْر تعثرت تحت قيادته على كل الجبهات، الأمن والاقتصاد وحقوق الإنسان، والحياة السياسية وصلت لطريق مسدود.

وكشفت الصحيفة عن أن دول الخليج طولبت باستخدام نفوذها لتخفيف التوتر وإطلاق سراح النشطاء وتحرير وسائل الإعلام وفك القبضة الحديدية.

وتشير الصحيفة -في تقريرها- إلى أن الاقتصاد المِصْري واصل هبوطه، ولم تكن حقوق الإنسان في حالة أسوأ من حالتها الآن، إضافة لوجود ما يقارب 40,000 شخص -وفقًا لبعض التقديرات- في السجون لأسباب سياسية.

وعلى الصعيد الأمني، يلقى التقرير الذي ترجمته صحيفة «هافتغتون بوست» الضوء على اغتيال النائب العام، هشام بركات -ثالث أعلى مسئول في الدولة- في وضح النهار في الصيف الماضي.

وكشف ذلك عن اختراق أمنى مُحتمل بحسب الصحيفة، إضافة للإخفاق المتفاقم نتيجة مقتل شخصيات عسكرية على أيدي مجموعات مسلحة محلية، مثل جماعة أنصار بيت المقدس في شمال سيناء.

ويسلط التقرير الضوء على تداعيات سياسيات السيسي على دول الخليج؛ لافتا إلى أن دول الخليج -باستثناء قطر-  تُعتبر حلفاء أقوياء للسيسي، وقد أمدوه بـ 12 مليار دولار مباشرةً في أعقاب الانقلاب العسكري صيف 2013، ثم 12 مليار دولار أخرى في المؤتمر الاقتصادي الصيف الماضي.

وعلى الأرجح فالمساعدات الاقتصادية الخليجية لمِصْر تتعدى الأرقام المُعلن عنها رسميًّا، حيث قامت كلٌّ من السعودية والإمارات بتمويل المشتريات المِصْرية من الأسلحة الروسية على مدار العامين الماضيين.

وكدليل على عمق العلاقات المِصْرية الخليجية -وخاصة بعد تسريبات للدائرة المقربة من السيسي تسخر من الخليج- قام قادة الخليج بالاتصال بالسيسي ليؤكدوا استمرار دعم دولهم لمِصْر.

ويلفت التقرير إلى أن السيسي أكد خلال عدد كبير جدًّا من خطاباته ولقاءاته الإعلامية أن أمن الخليج جزء من الأمن المِصْري، واستخدم تعبير “مسافة السكة” ليصف مدى سرعة استجابة القوات المِصْرية حال تعرض أي دولة خليجية للخطر.

وعلى الرغم من ذلك، ورغم المساعدات والاستثمارات التي تُقدر بعشرات المليارات، كانت استجابته، في وقت الحاجة، مخيبة لدول الخليج.

فقد رفضت القاهرة إرسال أي جندي في الحرب الدائرة حاليًا مع المليشيات الحوثية التي تعتبرها السعودية وكيلاً للحكومة الإيرانية.

وعندما تسربت بعض الأنباء في شهر سبتمبر الماضي عن احتمالية وجود قوات مصرية في اليمن، سارعت القاهرة للنفي، وقالت إن الأمر “لا أساس له من الصحة“.

السيسي -حسب التقرير- كان مستعدًا للمشاركة فقط بسفن بحرية؛ حيث لا يوجد حوثيون، وفي المقابل، سارعت السودان -رغم العلاقات التاريخية المتوترة مع بعض دول الخليج- بإرسال المئات من الجنود.

في الحقيقة، فقد أخبرنا أحد المصادر حسب إنترناشيونال بيزنس أن القوات السودانية فاجأت التحالف بطلبها أن تكون في الخطوط الأمامية.

في نهاية المطاف تبين أن “مسافة السكة” ما هي إلا واحدة من شعارات السيسي الجوفاء، حسب ما ذهبت إليه الصحيفة.

فقدان مِصْر السيسي لأهميتها في علاقات الشرق الأوسط بدا واضحًا عندما تم نشر صورة في سبتمبر 2014 لاجتماع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مع حلفائه العرب الذين يشاركون في الهجمات الجوية ضد تنظيم “الدولة الإسلاميةبسوريا.

بينما كانت كل من الأردن، والسعودية، والإمارات، وقطر، والبحرين ممثلين في طاولة الاجتماع، فقد كان غياب مصر ملحوظًا في تناقض صارخ مع ما حدث عام 1991 عندما أرسل حسني مبارك -الدكتاتور المصري المخلوع- أكثر من 30,000 جندي للقتال في الخطوط الأمامية لتحرير الكويت من قوات صدام.. والآن بعد 25 عاماً، من غير الواضح مدى التزام مِصْر نحو أمن الخليج.

واليوم، يعتبر عدد أقل في الخليج مِصْر مركز قوة مضادًّا يمكن أن يوازن إيران في محاولتها لفرض هيمنتها على المنطقة.. ويرون السيسي كحليف مشكوك فيه في أحسن الأحوال.

دول الخليج، العالقة يجب عليهم -حسب الصحيفة- عدم ربط أنفسهم بشكل زائد مع إدارته الفاشلة، فبالنظر لأفعاله فإنه على الأرجح لن يتم النظر إلى فترة ولاية السيسي على أنها فترة إيجابية.

وللأسف بالنسبة للمِصْريين، فانعدام كفاءة حكومة السيسي وصل إلى مستويات غير مسبوقة.

ويؤكد التقرير أن انعدام كفاءة الجنرال السيسي يمكن اعتباره تهديدًا إستراتيجيًّا لدول الخليج، فرفضه إتاحة أبسط الحقوق للنشطاء السياسيين -بعد 5 سنوات فقط من ثورة أسقطت ديكتاتوراً آخر- لا يقوم إلا بإحكام الغطاء على إناء البخار الذي يوشك على الانفجار.

 

* معهد المحاسبين الأمريكى: انخفاض سعر البترول يؤثر سلبا على قناة السويس

توقع جيفرى طومسون، الرئيس التنفيذى لمعهد المحاسبين الإداريين الأمريكى «IMA» أن تتأثر إيرادات قناة السويس سلبا بتراجع سعر البترول عالميا وتباطؤ نمو التجارة العالمية. جاء ذلك خلال فاعليات ملتقى التوظيف الأول بمصر «CMA» الذى بدأ أمس الأول بالقاهرة.

 

«البترول انخفض بسبب تراجع الاستهلاك ومعدلات النمو فى عدد من بلدان العالم، وهو ما ينعكس سلبا على نمو التجارة العالمية» قال طومسون، مؤكدا على صعوبة التنبؤ باتجاه أسعار البترول، خلال الفترة القادمة.

وقال إن انخفاض سعر البترول عالميا يسبب أزمات لبعض الدول مثل السعودية وروسيا وفنزويلا، التى تعتمد فى إيراداتها بشكل أساسى على النفط، بينما يقل هذا التأثير فى دول أخرى مثل الإمارات.

ومثل الإمارات أمريكا حيث يعتمد اقتصاد الولايات المتحدة على عدد متنوع من مصادر الدخل وليس البترول فقط. ولكن الرئيس التنفيذى لمعهد المحاسبيين، أشار إلى أن تراجع الأسعار للنفط سيؤثر سلبا على العديد من الشركات الأمريكية التى تعمل فى هذا المجال، موضحا أن الشركات الأمريكية التى تعمل فى مجال التنقيب والاستكشافات البترولية، أعلنت عن تقليص استثماراتها الفترة القادمة على خلفية هذا التراجع، لافتا إلى أن العامين القادمين ستتأثر بلدان عديدة بهذا التراجع، الذى سينتج عنه نمو طفيف.

ونصح الدول بتنويع مصادر دخلها حتى لا تواجه أزمة عنيفة عند تراجع إيرادات مصدرها الرئيسى للدخل، كما حدث للدول النفطية.

وتوقع طومسون، أن تشهد الفترة القليلة القادمة بعد افتتاح مقرا للمعهد بمصر، مزيدا من التعاون مع الجهات الحكومية خصوصا وزارة المالية، فيما يتعلق ببرامج المحاسبة المالية، بخلاف الجامعات المصرية. وقال إن أكبر التحديات التى تواجه الاقتصاد المصرى فى الوقت الراهن هو خلق فرص عمل وجذب استثمارات تحقق تنمية مستدامة. «عدم وجود ثقة بين الحكومة والمستثمريين تعد من المشكلات الرئيسية التى يجب أن يتم حلها أيضا وأن تقوم الحكومة بدعم رجال الأعمال، لأن هذا الدعم يجذب مزيدا من الاستثمارات»، أضاف طومسون.

وأضاف أنه لا يمكن لأى حكومة أن تقوم بعمل إصلاحات جذرية لاقتصادها بدون أن تكون هناك ثقة فى رجال الأعمال، مؤكدا أنه لا يمكن أن تكون هناك إصلاحات سريعة يمكن أن تخلق هذه الثقة.

ويعد معهد المحاسبين الإداريين بمثابة منظمة عالمية يشارك فيها 130 دولة على مستوى العالم، وتستهدف تقديم الوعى الاقتصادى والمحاسبى بما يحسن مؤشرات الأداء الاقتصادى للمؤسسات المحلية والدول.

وأشار «طومسون» إلى وجود رغبة حقيقية لدى المعهد فى الاستثمار داخل السوق المصرى، من خلال إعداد الكوادر والقيام بشراكات أكبر والتوسع فيها، مشيرا إلى أن الفترة القادمة ستشهد تدريب عدد من العاملين فى وزارة المالية وتعاون مع عدد من الجامعات المصرية منها القاهرة والإسكندرية، وطنطا وأسيوط.

ولفت إلى أنه مع افتتاح فرع للمعهد فى مصر خلال الأشهر الستة القادمة، سيزيد حجم التعامل مع المؤسسات والقطاع الخاص المصرى.

من جهة أخرى، قال «طومسون» إن فترة الدراسة فى المعهد تتراوح بين عام ونصف حتى عامين يمنح فيها الدارس شهادة الماجستير فى إدارة الأعمال والتحليل المالى والمحاسبى المتخصصة «CMA»، بتكلفة 2000 دولار، موضحا أن نظام الدراسة عبارة عن اجتهادات الدارس سواء التواصل مع المدرب بفصل دراسى أو عبر شبكة الإنترنت.

وأوضح أن الحاصل على شهادة المعهد يصبح قادرا على التحليل الجيد ووضع تقديرات وسيناريوهات ومحاكاة للظروف القادمة.

 

الرياض تدعم السيسي بـ3 مليارات دولار. . الثلاثاء 5 يناير.. مصر الأولى عالميًا في حبس الصحفيين بلا منازع

السيسي وسلمانالرياض تدعم السيسي بـ3 مليارات دولار. . الثلاثاء 5 يناير.. مصر الأولى عالميًا في حبس الصحفيين بلا منازع

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*إسرائيل وراء إلغاء دور الأزهر في مراجعة قوانين الشريعة

كشف المستشار أحمد سليمان وزير العدل السابق، عن السبب وراء إلغاء دور الأزهر في مراجعة وإبداء الرأي في القوانين المتعلقة بالشريعة الإسلامية، لافتا إلى أن لك تم بناء على طلب الكيان الصهيوني؛ لأن رئيس المخابرات الإسرائيلية قال في تصريح له إن سبب الانقلاب على الرئيس محمد مرسي: إنه كان يسعى لتطبيق الشريعة الإسلامية وجعل للأزهر دورا في مراجعة التشريعات، وألغى دستور 2014 هذا الحق.

وأضاف سليمان في مداخلة هاتفية لبرنامج نافذة على مصر على فضائية “الحوار” مساء الثلاثاء، أن دستور 2012 أعطى رئيس الدولة الحق في إصدار التشريعات في حال الضرورة، والتي يترتب على التأخير فيها أضرار لا يمكن تداركها، بينما أعطى دستور 2014 أعطى السيسي حق التشريع مطلقا دون قيد

 

 

*إحالة عقيد طيار للمحاكمة العسكرية بتهمة الانضمام للإخوان

قررت نيابة شرق القاهرة العسكرية بمصر، إحالة العقيد طيار متقاعد هاني شرف، القيادي بحزب البديل الحضاري، إلى المحاكمة العسكرية، على خلفية اتهامه بـ”الانضمام إلى التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين، واحتفاظه بوثائق عسكرية سرية من شأنها الإضرار بمصالح الوطن”، وحددت جلسة غد الأربعاء لنظر أولى جلسات المحاكمة أمام إحدى الدوائر العسكرية.

وكان المحامي عمرو عبد السلام، وكيل العقيد طيار متقاعد، قد تقدّم في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، ببلاغ إلى النائب العام المصري المستشار نبيل صادق، يطالب فيه بالتحقيق في واقعة القبض والإخفاء القسري لموكله، وإلزام النائب العام والأجهزة الأمنية بالكشف عن مكان احتجازه وتمكينهم من الاتصال به والإفراج الفوري عنه في حالة عدم وجود اتهام ضده، وهو البلاغ الذي قيد برقم 19816 لسنة 2015 عرائض مكتب النائب العام.

يذكر أن سلطات مطار القاهرة الدولي ألقت القبض على العقيد طيار متقاعد هاني شرف، يوم الأربعاء 18 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أثناء توجهه للسفر إلى روسيا، لزيارة ابنته هانيا التي تدرس الطب في إحدى الجامعات الروسية.

 

 

*تنظيم “ولاية سيناء” يواصل عملياته وخسائر للجيش المصري

تصاعدت الأحداث والمواجهات بين قوات الجيش المصري ومسلحين تابعين لتنظيم “ولاية سيناء”، خلال اليومين الماضيين، وسط حالة من الخوف والذعر انتابت الأهالي.

ولم يتوقف “تنظيم ولاية سيناءعن تنفيذ عملياته ضد قوات الجيش والشرطة، ولكنه اتبع طريقة جديدة من خلال زرع عبوات ناسفة في قلب مدينة العريش، والتي حصدت عشرات القتلى والجرحى خلال الشهرين الماضيين.

وواجه الجيش المصري أزمة كبيرة في عدم إيقاف هذه العبوات التي تلاحق مدرعات وآليات الجيش والشرطة، فضلاً عن استهداف الكمائن والحواجز الأمنية الثابتة والمتحركة.

ولم يعد يعتمد الجيش على الحملات المكبرة على مناطق نفوذ التنظيم المسلح في مناطق الظهير الصحراوي لمدينتي رفح والشيخ زويد، ومنهما إلى مدينة العريش، ولذلك تراجعت المواجهات المباشرة بين الطرفين.

وتمكن ولاية سيناء” من نقل مسرح العمليات إلى العريش، على الرغم من اعتبارها الأكثر أمناً في سيناء، لتواجد الجيش والشرطة بكثافة، فضلاً عن اعتبارها مركز ثقل العمليات ضد العناصر المسلحة.

وقللت مصادر قبلية من صحة الأخبار التي نشرها المتحدث العسكري باسم الجيش المصري، حول سقوط عشرات القتلى من المسلحين، متسائلاً: “أين تلك الجثث كلها؟“.

وسقط من قوات الجيش خلال اليومين الماضيين، نحو 6 عسكريين، بينهم ضابطان على الأقل، وإصابة ما يتجاوز 15 مجنداً، خلال معارك واشتباكات طاحنة مع عناصر ولاية سيناء“.

وبحسب مصادر عسكرية خاصة، فإن الهدف من الحملة العسكرية على رفح والشيخ زويد خلال اليومين الماضيين، كانت لتخفيف الضغط على العريش، لناحية منع وصول العناصر المسلحة إلى المدينة وزرع العبوات الناسفة واستهداف قوات الجيش والشرطة.

وقالت المصادر إنه تقرر الضغط على العناصر المسلحة ومداهمة مراكز ثقلها ونفوذها، لإشغالها ومنعها من تنفيذ عمليات في العريش.

وأضافت أن الجيش اعتمد على عدم الخروج بحملات كثيرة مثلما كان يحدث، لعدم استهدافها من قبل المسلحين، والاكتفاء بالاحتماء بالعريش، ولكن هذا صعّد الموقف.

وشددت على وجود هدف من الحملات الأخيرة وهو وقف تمدد التنظيم إلى داخل العريش، فضلا عن عدم وجود نية مسبقة لتمدد الحملات، ولكن الهجوم العنيف على القوات أدى إلى صدور قرار بمتابعة الحملات.

وتفند الوقائع التي تحدث في سيناء ادعاءات مستمرة من المتحدث العسكري وخبراء عسكريين، عن سيطرة الجيش على الأوضاع وتصفية عناصر مسلحة.

وشددت المصادر القبلية على عدم صحة الأخبار التي ينشرها المتحدث العسكري، متسائلة: “أين يوجد الـ 50 ولا الـ 60 اللي قالوا عليهم قتلوا؟“.

وتابعت بالقول: “لم نر أي جثث في الأماكن التي تحدث عنها الجيش وقام بمداهمتها، ثم أين تلك المداهمات والاشتباكات مستمرة والتوتر قائم منذ يومين“.

 

 

* الحبس خمس سنوات وغرامة 500 جنيه لطالبين بـ”المنصورة

قضت محكمة جنح المنصورة، اليوم الثلاثاء، بالحبس خمس سنوات وغرامة 500 جنيه لكلٍ من الطالبين: (عبد الرحمن عمارة – هندسة اتصالات، أشرف عبد المولى – معهد النيل). 

وكانت قوات الداخلية قد اختطفت الطالبين مساء ١١ من أكتوبر الماضي وأخفتهما قسريًا لأربعة أيام قبل عرضهما على النيابة، والتي وجهت لهما العديد من التهم، أبرزها: “الإعداد للعام الدراسي الجديد والتجهيز للمظاهرات والفعاليات النوعية داخل الجامعة”

 

 

* أمن الانقلاب يختطف “فريق كرة” بالبحيرة

اختطفت داخلية الانقلاب مساء أمس الإثنين 25 طالبًا من مدينة دمنهور، أثناء حضورهم مبارة كرة قدم في مسابقة وديّة مع إحدى الفرق بالمدينة.

وأكد شهود عيان أن داخلية العسكر، شنت حملة اعتقال عشوائية بوسط مدينة دمنهور مساء أمس، أسفرت عن اختطاف إحدى الفرق الرياضية لكرة القدم القادمة من مدينة كفر الدوار لمواجهة نظيرتها على ملاعب دمنهور، في إحدى المسابقات الكروية الخاصة بشباب المدينة.

وأوضح الشهود أن أمن الانقلاب اختطف الفريق الذي يتكون من 22 طالبا، إضافة إلى سائق الميكروباص الذي كان ينقلهم ، إضافة إلى طالبين من مركز أبو حمص، و آخر من مدينة دمنهور أثناء تواجدهم في المكان.

وحمّلت أسر الطلاب المختطفين مسئولية حياتهم و سلامتهم لداخلية الانقلاب التي لم تكشف حتى هذه اللحظة عن مكان احتجازهم، لافيتن إلى معرفتهم الأخبار من خلال زملائهم الذي شاهدوا الواقعة.

وناشد عدد من أسر المختطفين مؤسسات المجتمع المدني، و الهيئات الحقوقية، بسرعة التحرك و إنقاذ الطلاب، مؤكدين عدم ارتكابهم أية مخالفات أو جرائم تستوجب حبسهم داخل مقرات الاحتجاز، متخوفين من تلفيق ضباط أمن الانقلاب تهما مفبركة ، أو إجبار أولادهم على الاعترف بأشياء لم تحدث تحت وطأة التعذيب.

 

*تقرير: مصر الأولى عالميًا في حبس الصحفيين بلا منازع

أكد التقرير السنوي للمرصد العربي لحرية الإعلام للعام 2015 أن نزيف دماء الصحفيين المصريين خلال عام 2015، لم يتوقف؛ حيث شهد العام الماضي انضمام 4 قتلى جدد لقائمة ضمت 10 آخرين من بعد انقلاب الثالث من يوليو ليرتفع عدد القتلى منذ ذاك الحين إلى 14 إعلاميا، (أحدهم هو محمد جلال قتل في ليبيا ولم تعبأ السلطة بالتحقيق في مقتله) والثلاثة الآخرون هم شريف الفقي، وعلاء أحمد سليم، وتامر بدير.

التقرير تم إعلانه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المرصد عصر أمس الاثنين – بالتعاون مع “مركز هشام مبارك للقانون” وبحضور عدد من الرموز الإعلامية والحقوقية ومنهم المحامي عزت غنيم، والصحفيان سيد أمين وأحمد أبو زيد، وممثلو أسر المعتقلين.

وكشف التقرير عن  رصد 45 حالة اعتداء بدني على المراسلين الميدانيين كان أبرزها محاولة اغتيال المصور أحمد جمال زيادة الخارج حديثا من السجن بعد 500 يوم خلف الجدران، كما تم رصد 60 حالة اعتداء لفظي وتعامل خشن مع المراسلين الميدانيين، وتم رصد حوالي 1850 حالة منع من التغطية معظمها من قبل جهات رسمية.

وعلى صعيد عمليات الحبس والاعتقال أكد التقرير أن عام 2015 شهد العام 2015 إخلاء سبيل 24 إعلاميا على رأسهم صحفيي الجزيرة الإنجليزية الثلاثة بيتر جريستي وباهر محمد ومحمد فهمي، والصحفيون أحمد جمال زيادة، وأحمد عز الدين وأحمد الطنوبي ومحمد علي حسن، ويحيي خلف وفي المقابل ألقت السلطات القبض على 18 صحفيا وإعلاميا، منهم إسماعيل الإسكندراني، وهشام جعفر، ومحمد البطاوي وحسن القباني وأبو بكر خلاف، وبإضافة هؤلاء السجناء الجدد إلى قائمة السجناء الذين لا يزالون قابعين خلف الجدران على مدى العامين الماضيين (101 سجين صحفي).

وقال التقرير إن هذا الرقم يمنح مصر المركز الأول عالميا في حبس الصحفيين بلا منازع على عكس التقارير التي صدرت مؤخرا من منظمات حقوقية دولية مثل مراسلون بلا حدود واللجنة الدولية لحماية الصحفيين والتي وضعت مصر في المركز الثاني بعد الصين في حبس الصحفيين بحصة 22 صحفيا مصريا مقابل 23 صينيًا.

وأكد التقرير أنهم قاموا برصد عدد يماثل أربعة أضعاف الرقم المذكور لدى المنظمتين وقد يعود السبب في ذلك لاختلاف المعايير في توصيف الصحفي – معتبرين أن كل من يعمل في مهمة نقل الأخبار وتصويرها وفقا للمعايير المهنية ويتقاضى أجرا مقابل ذلك صحفي بغض النظر عن انتمائه أو عدم انتمائه لنقابة الصحفيين.

وأوضح التقرير أن الكثير من هؤلاء السجناء يواجهون أوضاعا صحية بالغة الصعوبة ، بل إنهم – حسب رسائلهم ومن خلال ذويهم – يواجهون الموت البطيء داخل محابسهم، ويحرمون من دخول الأدوية، ويحتاج الكثيرون منهم لعمليات جراحية عاجلة في مستشفيات خارجية، كما يحتاج الباقون إلى معاملة إنسانية في زنازينهم.

وطالب المرصد العربي لحرية الإعلام السلطات المصرية بسرعة الإفراج عن الصحفيين السجناء وحتى يتم ذلك يطالب بنقل من يحتاجون لعمليات جراحية إلى مستشفيات خاصة، وتوفير الرعاية الصحية والإنسانية لبقية الصحفيين السجناء، كما يطالب باحترام القانون فيما تضمنه من تخصيص وقت كاف لزيارات الأسر لذويهم السجناء. 

وقال التقرير إنه إلى جانب السجناء الجدد أصدرت محاكم مصرية أحكاما قاسية ضد صحفيين وإعلاميين معارضين وصلت إلى حد الحكم بالإعدام ضد أحدهم (وليد شلبي) والمؤبد لـ15 آخرين في قضية واحدة (المركز الإعلامي لاعتصام رابعة)، كما أصدرت محكمتان عسكريتان حكما بالمؤبد ضد الصحفي عبد الرحمن شاهين والسجن 10 سنوات ضد الكاتب محمود القلعاوي، وأصدرت محاكم أخرى أحكاما غيابية مشددة ضد عدد من الشخصيات الإعلامية البارزة مثل أحمد منصور، ومحمد ناصر ، ومعتز مطر، وصلاح عبد المقصود، ومحمد القدوسي.

 

 

* قبيل 25 يناير.. تزايد الاعتصامات العمالية على مستوى الجمهورية

واصل أهالى محبوسى “الهجرة غير الشرعية” اعتصامهم بمحيط مجلس الوزراء، لليوم الرابع على التوالي، للمطالبة بإخلاء سبيلهم.  

وكان عدد من أهالي الشباب المفقودين، قد نددوا بحجز أنبائهم “450” شابًّا، داخل معسكر عزت شرف بمنطقة التل الكبير بمحافظة الإسماعيلية.

وأكد أهالي المحتجزين أن عدد الشباب الذين تم القبض عليهم من قوات حرس الحدود المصرية 450 خلال شهر سبتمبر من عام 2014 الماضي، في أثناء محاولتهم الهجرة إلى إيطاليا بطريقة غير شرعية.

وأعلن الأهالي عن عدم تركهم المكان إلا بإصدار قرار من رئيس الوزراء لعودة أبنائهم أو معرفة مكان احتجازهم بالتحديد.. وسط ترديد هتافات مناهضة للانقلاب، كما رفعوا لافتات عليها ولادنا مصريين رجعوهم”.. و”ابنى فين”.. و”التهمة هجرة غير شرعية“.

وأكدوا عدم وجود استجابة لاستغاثتهم من أجل أبنائهم “الذين لا يعلمون أي شيء عنهم“.

وفي السويس، قرر العشرات من عمال شركة الصرف الصحى بالسويس، اليوم، الدخول فى اعتصام مفتوح للمطالبة بمستحقاتهم المالية ،ومنعوا خروج سيارات الشركة، وقاموا بإغلاق أبواب الشركة بالجنازير، تنديدًا بتجاهل مطالبهم المالية المتأخرة.

وقال العمال -فى تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء-: إنه فاض الكيل، وقرروا الاعتصام بعد تجاهل الإدارة لمطالبهم المالية المشروعة ،وإنهم منعوا خروج أى سيارات لإصلاح أعطال الصرف بالشوارع أو أى أمور أخرى حتى تحل مشاكلهم.

فى سياق متصل، واصل سائقو سيارات الزقازيق – عبود والسلام” اعتصامهم لليوم الثاني على التوالي، أمام ديوان عام محافظة الشرقية؛ للمطالبة بالعودة إلى الموقف القديم بميدان عرابى بوسط مدينة الزقازيق.

وقال السائقون -فى تصريحات صحفية اليوم-: إن قرار الدكتور رضا عبد السلام المحافظ السابق، بنقلهم من الموقف القديم بميدان عرابي إلى الموقف الجديد بالأحرار، أضر بهم بسبب بعد المسافة، وعدول الركاب عن الذهاب للموقف، مؤكدين أن وقفتهم سلمية، ولن يسمحوا لأحد بالاندساس بينهم.

فيما تشهد مدينة الزقازيق حالة من التكدس والشلل المروري بسبب وقفة أصحاب السيارات.

دخل أكثر من 30 عاملا وعاملة (مؤقتين) بمديرية الشئون الصحية بمركز ومدينة الداخلة بالوادي الجديد في إضراب عن الطعام، احتجاجًا على قرار وزير التنمية المحلية في حكومة الانقلاب، الذي صدر أول أمس بعد التجديد لهم.

وكانت مستشفى الداخلة المركزي قد استقبلت صباح اليوم الثلاثاء، أكثر من 30 عاملا مؤقتا بالإدارة الصحية مضربين عن الطعام، احتجاجًا على صدور قرار بعدم التجديد لهم، بعد أن قضوا سنوات في الخدمة.

وأكد العاملون أنهم مستمرون في إضرابهم لحين التراجع عن القرار الذي أضر بعشرات الأسر التي ليس لها دخول أخرى سوى عملهم بالشئون الصحية.

 

 

* في العقرب.. ماذا فعل حجازي وسلطان مع وفد حقوق الإنسان؟

في تأكيد على الصمود والثبات رغم الجراح والآلام في سجن العقرب شديد الحراسة ، واجه كل من الدكتور صفوت حجازي والمحامي الكبير عصام سلطان وفد القومي لحقوق الإنسان بالتأكيد على رفضهم لقاء هذا الوفد؛ لأنهم لا يعترفون بهم، وأن تشكيله صادر من سلطة غير شرعية. 

يقول كمال عباس، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، المعين من سلطات الانقلاب، إن المجلس طالب بمقابلة عدد من المساجين قدم ذووهم شكاوي، إلا أن إدارة السجن أوضحت أن هناك عددا  من المحبوسين يرفض مقابلة المجلس، موضحا أنهم لم يتمكنوا إلا من مقابلة 4 فقط من المحبوسين، من بينهم إبراهيم عوض، عضو مجلس شعب عن الإخوان بالدقهلية، وحسن الكومي العامل بجريدة الكرامة.

وتابع عباس، أنه بمجرد حضور المحبوسين لمقابلة الوفد، قالوا إنهم غير معترفين به، لأنه يستمد شرعيته من نظام غير معترفين بشرعيته، مشيرا إلى أن إبراهيم عوض عبر عن استيائه من استمرار حبسه لمدة عامين احتياطيا وعند إخلاء سبيله وضع في قضية أخرى.

 وقبل انتهاء الزيارة، أشار  إلى أن إدارة السجن أبلغتهم برغبة صفوت حجازي مقابلة المجلس، ولكن عند حضوره بصحبة عصام سلطان، أكدوا  أنهم غير معترفين بالمجلس ولن يتحدثوا مع الوفد وانصرفوا.

 وأكد أن إدارة السجن رفضت زيارتهم للزنازين بحجة إمكانية التسبب في فوضى، مما منعهم من التأكد من توفير احتياجات المساجين كالأغطية والسرائر، مشيرا إلى أنه كان هناك 5 شكاوى لحالات طبية، فحص الدكتور صلاح سلام عضو المجلس ملفهم الطبي، وطلب الكشف عليهم، لكنهم رفضوا، وفقا لإدارة السجن، موضحا أنه بعد مطالبته مقابلتهم بصفته طبيب إلا أن إدارة السجن رفضت.

 وتقابل الوفد مع عدد من الأهالي الذين تصادف وجودهم أثناء زيارة الوفد، والذين أكدوا أن الزيارة لا تتعدى 5 دقائق، وهناك منع للكتب الطبية من الدخول لأحد الطلاب، وعند عرض الأمر على إدارة السجن، أوضحوا أنهم يراجعون الكتب أولا، معلقا: “هذا الحديث عكس ما قيل لنا في البداية من السماح بكل الكتب”.

 

منع راجية عمران

وحول منع عضو المجلس، راجية عمران، من الدخول مع الوفد، أكد أن وزارة الداخلية أبلغت موعد الزيارة بعد الثانية ظهر أمس اﻹثنين، ولم تتمكن سكرتارية المجلس من الوصول لبعض الأعضاء، وبالتالي لم يتأكد حضورهم، مما منع دخول عمران، بحد قوله.

 واعتبر منعها من الدخول “حجج واهية” من قبل إدارة السجن، لافتا إلى أن المشكلة الأكبر في قانون المجلس الذي لا يسمح له بالزيارة إلا بوجود إذن من النيابة، موضحا أن طلب الزيارة كان مقدم منذ شهور وكذلك طلب لزيارة ما يزيد عن 20 سجن في مختلف أنحاء الجمهورية، وحتى الآن لم يتلقوا ردا.

 

 

* عام من الإخفاء القسري للطفل “أنس حسام الدين” في العازولي

لا يزال الطفل أنس حسام الدين بدوي الطالب فى الصف الثاني  الإعدادى مختفي قسرا منذ آن اعتقلته قوات أمن العريش من منزله  في  8 يناير 2015.
وذكرت أسرة الطفل المختفي أن قوات الأمن جاءت إلي منزلهم يرافقها  ١٢ مدرعة لإعتقال أنس رغم صغر سنه، كما أكدت الأسره ورود معلومات لها تفيد بتواجد أنس ” داخل سجن العزولي حيث لم يعرض على النيابة إلى الآن رغم مرور عام علي اعتقاله وناشدت الأسره كافة منظمات حقوق الإنسان التدخل لإنقاذ الطفل والإفراج الفوري  عنه .
يروي “عز بدوي” عم الطفل أنس، حكاية القبض عليه، قائلا: “في فجر يوم الخميس 8 يناير 2015، حضرت قوة أمنية قوامها 60 جنديًا و5 ضباط تقريبًا، وحاصرت المنزل الواقع بمدينة العريش، بنحو 12 مدرعة، واقتحمت البيت، ثم اقتادت أنس” إلى مكان غير معلوم، وبدون أي سبب“.
ويضيف “بدوي”، توجهت مع أخي إلى الكتيبة العسكرية “101” بالعريش، والتقينا بعدد من العمداء واللواءات، وسألتهم:
إيه الموضوع وواخدين الولد على فين قالوا: “مفيش حاجه يومين وهيرجع لكم تاني “.
وتابع: “وبعد يومين لم يأتِ ابن أخي، وذهبنا مرة أخرى إلى الكتيبة العسكرية، فأخبرونا إنه تم تحويله لمديرية أمن شمال سيناء، وتوجهنا إلى المديرية، والتقينا باللواء علي العزازي مدير الأمن، عشان نفهم اللى حصل وخصوصا إن الطفل في وسط امتحانات المدرسة، وكان طلبنا إنه يكمل امتحانه، ولكن الرد كان “أنا آسف ده أترحل على معسكر الجلاء بالإسماعيلية“.
واستكمل “عم الطفل”: “أعدنا السؤال “طيب إيه الموضوع” رد مدير الأمن: “ده طالبينه وكلها يومين ويرجع”، ثم قدمنا طلبًا إلى السيد المحامي العام، وأشّر على طلب الاستعلام عن مكان احتجازه، وعرفنا أنه موجود بمعتقل العازولي العسكري بمعسكر الجلاء بالإسماعيلية “.
وأكد “بدوي”، أنه إلى يومنا هذا لم توجه له أي تهمة، بالرغم أنه ليس له أي توجه سياسي، متابعًا: “وذهبنا إلى اللواء السيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، وتقابلنا معاه وقال لنا إنه:” تحت التحريات وإن شاء الله هيخرج قريب”، ولكنه لم يخرج ولا نعرف متى سيخرج.
وأشار إلى إنهم ممنوعين من زيارة ابن أخيه، وإنهم يطمئنون عليه من خلال بعض السجناء الذين يخرجون من هناك، لأنه أصبح أشهر طفل معتقل في العازولى لأنه أصغر واحد هناك“.
واختتم:  “علمنا بعد كده إن أنس تم عرضه على أحد الضباط بالعازولى وسأله: “محتاج أي حاجة” قاله أنا هنا من 3 شهور وعايز أكلم ماما بالتليفون، فرد الضابط عليه قائلا :” انت مش هتكلمها إنت هتروح لها حضر شنطتك”، ومن يومها لا حس ولا خبر ولكن الحمد لله كلنا ثقة في الله في إنهاء الظلم الواقع عليه رغم المعاناة الشديدة التي يعانيها داخل الزنزانة

 

 

* إثيوبيا بدأت حجز المياه عن مصر

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي، في الساعات الأخيرة، صور الأقمار الصناعية لسد “النهضة” الإثيوبي، وتطورات بنائه، وتحويل مجرى النيل للسد، مشيرة إلى أن إثيوبيا بدأت فعليا في توليد الكهرباء، عقب انتهائها من بناء 16 بوابة، بالتزامن مع مماطلتها المستمرة في مفاوضاتها مع مصر والسودان.

ونقلت مواقع التواصل الاجتماعي ما كشفه المركز الإقليمي لعلوم الفضاء بالأمم المتحدة من أن الولايات المتحدة الأمريكية، قامت بالتشويش على صور تم التقاطها عن طريق الأقمار الصناعية بخصوص سد النهضة، عبر القمر الصناعي الأمريكي “Land Sat 8″، طيلة الفترة السابقة، وأنها ما زالت مستمرة في ذلك حتى الآن.

ونقلت صحيفة “فيتو” المصرية، الثلاثاء، عن نائب رئيس المركز وخبير الاستشعار، الدكتور علاء النهري، قوله، إن الصور المرسلة من القمر الأمريكي “LAND SAT 8″ كشفت تحويل مجرى نهر النيل الذي تم تغييره عند بناء السد في 28 حزيران/ يونيو 2013.

وأضاف أن مجرى النيل الجديد، الذي يعتبر المجرى الأصلي، تم تحويل مجرى النيل إليه بواسطة إثيوبيا لتوليد الكهرباء، وتخزين جزء من المياه ببوابتين ضمن 16 بوابة، مشيرا إلى أنه تم ملء سد النهضة الإثيوبي جزئيا بحجز المياه عن مصر بارتفاع فوق 45 مترا ببوابتين.

وأوضح أن المجرى عرضه 65 مترا، وسيزيد كلما فتحت بوابات أخرى في جسم السد، كاشفا أن سد النهضة سيصل ارتفاعه إلى 175 مترا بعد الانتهاء من بنائه، وأنه توجد بوابة تسمى “SPILL WAY” تستخدم عند حالات الطوارئ؛ لتخفيف الأحمال عن جسم السد في حالة الفيضانات الضخمة.

وأشار إلى أن الأقمار الصناعية أوضحت صورا كارثية تؤكد أن المواطن المصري سيشعر بانخفاض نصيبه في المياه على آخر عام 2016، موضحا أن النصيب الحالي للفرد في المياه يبلغ 617 مترا مكعبا سنويا، وأنه في حالة بناء السد سيصبح نصيب الفرد 333 مترا مكعبا سنويا.

وكشف النهري في تصريحاته، التي تناقلتها الصحف والمواقع المصرية، أن واشنطن كانت تضع “ماسك أبيض” على صور قمرها الصناعي جميعا، حتى لا تتمكن مصر، من متابعة بناء سد النهضة، ولكن مسؤولي الاستشعارات عن بعد تمكنوا من إزالتها نهائيا.

وأوضح أنه تم التقاط آخر صورة يوم الخميس الماضي، وأنه تم كشف مفاجأة خطيرة هي أن إثيوبيا انتهت من بناء 16 بوابة في سد النهضة، وأن جميع البوابات من ماركة “francis”، وهي صناعة أمريكية.

وأضاف أنه لو تم تخزين مياه نهر النيل لفترة العامين الأوّلين فسوف تفقد مصر 20 مليار متر مكعب من مياه النهر.

وتابع بأن مصر قامت بشراء صور القمر الصناعي من دولة لم يذكر اسمها، كانت على علم بنوع الصور الملتقطة، والمكان الذي التقطت منه، مشيرا إلى أن عملية الشراء تتم وفقا لعقود تبرم بين أي دولتين، وأن هذا بمثابة عمل استراتيجي، ومتاح تجاريا.

وكانت اجتماعات سداسية بين وزراء الخارجية والري في كل من السودان وإثيوبيا ومصر، عقدت بالخرطوم لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع الماضي، وفشل خلالها وفد الانقلاب في التوصل إلى أي حل لهذه الأزمة.

في الوقت ذاته تتمسك إثويبا بوثيقة سابقة وقعها زعيم عصابة الانقلاب في مصر مارس الماضي، أسقطت فيها مصر ذكر حقوقها في الحصص التاريخية من مياه النهر.

 

* المجرم “ناصر العبد” يداهم دار السلام ويعتقل 4 من رافضي الانقلاب

قاد مدير أمن الانقلاب بالفيوم ” ناصر العبد ” حملة شرسة قبيل فجر اليوم ، وقد حاصر قرية دار السلام التابعة لمركز طامية ما يقارب خمس ساعات من جميع الاتجاهات باستخدام ما يقارب 50 عربة جيش وشرطة.

وداهم أمن الانقلاب جميع بيوت مؤيدي الشرعية بالقرية ، وكسروا محتويات المنازل وقلبوها رأسا على عقب ، وروعو النساء والأطفال.

كما اشتبك الأهالي مع القوات الانقلابية ، وقاموا باطلاق الرصاص الحي والخرطوش وقنابل الغاز تجاه الأهالي ، مما أدى إلى إصابات بين الأهالي.

هذا وقد أسفرت الحملة الشرسة عن اعتقال كل من ” أحمد محمد ، محمود شعبان ، عاشور الجزار ، عمرو النمر ” ، وذلك أثناء ذهابهم إلى المسجد لتأدية صلاة الفجر.

والجدير بالذكر أن منازل مؤيدي الشرعية بمحافظة الفيوم تشهد حملات شرسة بشكل يومي ، ضمن القبضة الأمنية تخوفا من ذكرى يناير المقبلة.

 

* إخلاء سبيل المهندسة “إيمان محب” بعد تعرضها لوعكة صحية

أخلت سلطات الانقلاب سبيل المهندسة “ﺇﻳﻤﺎﻥ ﻣﺤﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﻟﻔﺘﺎﺡ” بعد نقلها ﻟﻤﺴﺘﺸفى ﺑﻠﻘﺎﺱ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺇﺛﺮ ﺗﺪﻫﻮﺭ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﺣﺘﺠﺎﺯﻫﺎ ﺗﻌﺴﻔﻴًﺎ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﺑﻠﻘﺎﺱ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﺪﻗﻬﻠﻴﺔ .

وكان أمن الانقلاب قد اقتحم منزلها ﻓﺠﺮ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ 2015-12-29 ﻭﺍﻋﺘﻘﺎﻟﻬﺎ ﺗﻌﺴﻔﻴًﺎ ﺩﻭﻥ ﺃﻣﺮ ﻗﻀﺎﺋﻲ.

ﻭكانت ﻧﻴﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﺓ ﻳﻮﻡ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ 2015-12-30 قررت ﺑﺤﺒﺲ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺣﺒﺴًﺎ ﺍﺣﺘﻴﺎﻃﻴًﺎ ﻟﻤﺪﺓ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﺸﺮ ﻳﻮﻣًﺎ ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ تلفيق ﻋﺪﺓ ﺗﻬﻢ ﻟﻬﺎ ﻣﻨﻬﺎ أﺩﻣﻦ ﺻﻔﺤﺔ ﻋﻠى ﻔﻴﺴﺒﻮﻙ“.

يذكر إن “ﺇﻳﻤﺎﻥ ﻣﺤﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﻟﻔﺘﺎﺡ” ﺨﺮﻳﺠﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﺯﻫﺮ ﻟﻌﺎﻡ 2015.

 

 

*النشطاء الأقباط يهاجمون البابا تواضروس بعد تصريحاته عن أحداث ماسبيرو

أثارت تصريحات البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية حول أحداث ماسبيرو موجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الشباب القبطي.

 وقال البابا تواضروس: إنه تم الاعتداء على المقر البابوي في زمن الإخوان لأول مرة في التاريخ الإسلامي كله”، موضحًا أن “حادث ماسبيرو كان خدعة من الإخوان للشباب المسيحي، استدرجوهم لمواجهة الجيش ثم تركوهم“.

واستنكر النشطاء الأقباط تصريحات البابا تواضرس، مؤكدين أنها غير صحيحة وأن الجيش هو المتهم بقتل الأقباط.

وقال الناشط السياسي مينا منسي: “إن تصريحات البابا محاولة بائسة لغسل سمعة القاتل”، مضيفًا أن البابا زعلان بسبب الاعتداء على الكاتدرائية في زمن الإخوان ويعتبر حاليا أن حقوق الأقباط تتحقق تدريجيا والدليل هو التقدم في بناء الكنائس.

وأضاف في منشور له على الفيس بوك: “البابا زعلان على طوب الكاتدرائية اللي اتضرب أيام الإخوان وفرحان بطوب الكنائس الذي يبنى الآن، ويعتبر هذا الإنجاز في نظرك وعند أرواح ناس قتلهم جيشهم  يلقي اللوم على طرف ثالث ولوم الضحية أنها انخدعت حسب كلامك أن الإخوان استدرجوهم لمواجهة الجيش و سابوهم … طيب رأيك في موقف الجيش نفسه إيه؟!.

وتابع مينا: “هنا يطلّع آيات المحبة والتسامح والمغفرة للآخر وحقنا عند ربنا إنما لما أيام الإخوان الداخلية وبلطجيتها ضربوا شوية طوب دي كارثة لا تغتفر ازاي يضربوا طوب.. الله لا يسكن في هياكل مصنوعة من الحجارة ولا نسيت الآية هذه؟“.

واختتم مينا تدوينته قائلًا: “لو كان الاعتداء على الكاتدرائية أول مرة يحصل في التاريخ الإسلامي ودا مش صحيح بس هعديها فأول مرة الجيش الوطني حامي البلد يدهس مواطنين بالآليات الحربية في الشارع والإعلام الرسمي يحرض ضدهم تعرف يعني إيه دهس مدنيين بآليات حربية؟؟ جريمة ضد الإنسانية فيها محاكمات دولية.. انت زعلان على الطوب؟!!!! هل المسيح جه عشان يفدي الطوب ولا الإنسان؟“.

وقالت الناشطة مريم ناجي: “قول كمان يا أبونا قول كمان.. الإخوان عملوا إيه بأه.. استدرجوهم لمواجهة الجيش ثم تركوهم.. يعني هي المشكلة إن الإخوان سابوا المسيحيين (رغم إن الإخوان ليس لهم علاقة بالموضوع أصلا) إنما ماشي .. يعني مش المشكلة إن الجيش المصري دهس اخواتنا تحت عجلات المدرعات.. المشكلة أن الإخوان سابوهم“.

وسخرت  الناشطة  ميرو مورا قائلة: “ومينا دانيال مامتش ده كان فوتو شوب وباقي الشهداء اتنقلوا بكبسولة زمنية لمكان تاني.. التطبيل زاد عن حده أوي“.

 وأضاف مينا وليام: “أنا بقيت بتعامل مع تصريحات الراجل ده مثل ما بتعامل مع تصريحات العكش.. نفس العقليه ونفس كمية التعريض“.

وأضاف: “أيوه الإخوان سرقوا المدرعات والسلاح بتاع الجيش والكاهن اللي اسمه متياس والتاني اللي اسمه فيلوباتير كمان إخوان“.

وقالت  الناشطة ميرنا عادل: “أنا شوفت قبل كده كام مقاله للبابا واحده منهم بيقول فيها إن البرلمان فيه ناس هتبني مصر وناس نضيفة بالمفهوم ده يعني وواحدة تانية بيدعي للسيسي“.

وأضافت: “طب احنا هنفضل نطبل للنظام عشان نقدر نعيش لإمتى انت بتخلينا نتخنق من نفسنا ونحس اننا لازم نطبل عشان نعيش وأننا اضعف خلق الله ليه كده ضميرك بيبقي مستريح يعني وانت بتقول كلام كذب“.

 

 

* بلومبرج: الرياض تدعم السيسي بـ3 مليارات دولار

كشفت شبكة بلومبرج الإخبارية الأمريكية عن موافقة المملكة العربية السعودية على منح نظام الانقلاب في مصر قروضا بأكثر من 3 مليارات دولار، على خلفية معاناة من أزمة حادة في العملة الأجنبية.

ونقلت “بلومبرج” عن سحر نصر، وزيرة التعاون الدولي، قولها: “إن السعودية ستمنح القاهرة قرضا بقيمة 1.5 مليار دولار لتنمية سيناء فضلا عن منحة بقيمة 1.2 مليار دولار لتمويل المشتريات النفطية، مشيرة إلى أن مصر ستحصل على ما إجمالي قيمته 500 مليون دولار لشراء صادرات ومنتجات سعودية، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل. 

يأتي هذا في وقت تشير فيه التقديرات إلى أن الإيرادات المتحققة من القطاع السياحي والاستثمارات الأجنبية- اثنان من المصادر الرئيسية للعملة الأجنبية-  قد تأثرتا سلبا بالاضطرابات السياسية والاقتصادية، فضلا عن تراجع احتياطي مصر من النقد الأجنبي للشهر الثالث على التوالي في سبتمبر الماضي، وفقا لأرقام البنك المركزي.

 

* تأجيل هزليتي ذكرى محمد محمود الرابعة والنزهة لجلسة 2 و13 فبراير

أجلت محكمة جنح قصر النيل جلسات القضية رقم ١٧٨٢٦ جنح قصر النيل لسنة ٢٠١٥ والمعروفة إعلاميا بأحداث ذكرى محمد محمود الرابعة، التى تعود لتاريخ 19-11-2015 لجلسة 2 فبراير للمرافعة.
وكانت نيابة قصر النيل، أحالت 11 متظاهرًا من رافضى الانقلاب العسكرى فى ذكرى محمد محمود، لمحكمة جنح قصر النيل بتهمة التظاهر دون ترخيص.
وكان عدد من النشطاء نظموا تظاهرة لإحياء الذكرى الرابعة لأحداث «محمد محمود» في منطقة وسط القاهرةأعلى كوبري أكتوبر يوم 19-11-2015.
ووجهت النيابة للوارد أسماؤهم فى القضية الهزلية عدة تهم منها “التظاهر دون الحصول على تصريح والتجمهر وتعطيل المرور“.
وتضم 11 من رافضى الانقلاب العسكرى وهم :
1-
محمد إبراهيم أحمد إبراهيم
2-
محمد علي نعمان السيد وشهرته
3-
سحر مندور عامر
4-
أحمد السيد حسن
5-
سيد محمد أحمد محمد
6-
محمد إبراهيم ابو اليزيد
7-
محمود إسلام السيد عبد الحميد
8-
أحمد عصام محمد إبراهيم
9-
محمد دسوقي رمضان
10-
جميلة سري الدين – مخلى سبيله
11-
أحمد البيضة – مخلى سبيله
كما أجلت  محكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الثلاثاء جلسات محاكمة أربعة من أنصار الشرعية، في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بأحداث منطقة النزهة التى وقعت عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، لجلسة 13 فبراير القادم.
ولفقت نيابة الانقلاب فى القضية الهزلية اتهامات عديدة من بينها: «القتل والشروع في قتل أفراد شرطة، وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة والتلويح بالعنف واستعراض القوة على نحوٍ يؤدى إلى تكدير السلم العام». 

 

*تقارير إعلامية تمهد لزيارة السيسي لتركيا.. إبريل المقبل

كشفت تقارير إعلامية غربية ومحلية، عن مساعٍ سعودية لعقد مصالحة بين النظام المصري والتركي، وعقد لقاء بين عبدالفتاح السيسي والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في إبريل المقبل.

شكري في السعودية لبحث الأمر

أوفد السيسي، وزير خارجيته سامح شكري لمهمة عاجلة في المملكة ترتبط بهذا الشأن، لكن الأمر ﻻ يزال محاطًا بالسرية.. شكري التقى كلًا من ولي العهد وولي ولي العهد السعوديين، فيما اتصل الملك سلمان بن عبدالعزيز بالسيسي هاتفيًا، الأمر الذي رأى فيه البعض مفاوضات واضحة بشأن تمهيد المصالحة بين أنقرة والقاهرة.

الإعلام المصري يروج

يؤكد الإعلامي أحمد موسى، أحد أذرع النظام الإعلامية، أن هناك اتصالات من العاهل السعودي وولي العهد مع عبدالفتاح السيسي لزيارة تركيا في شهر إبريل لحضور القمة الإسلامية

وأضاف موسى، خلال برنامجه على مسؤوليتي” على فضائية “صدى البلد”، مساء أمس الإثنين، أنه لم يتحدد حتى الآن سفر السيسي لحضور القمة، موضحًا أنه حال حدوث ذلك فسيكون وفقًا لشروط مصر وطلباتها

 

تقارير غربية تؤكد الاتصالات

وأكدت صحيفة “القدس العربي”، على لسان مصادر تركية خاصة، وجود حراك دبلوماسي من أجل تحسين العلاقات بين تركيا من جهة، والإمارات ومصر من جهة أخرى.

وأجمع محللون سياسيون أتراك، على أن التحديات الكبيرة التي تواجه دول المنطقة وتصاعد حدة الاصطفاف ربما تدفع بالفعل جميع الأطراف إلى تحييد الخلافات، متوقعين حدوث تحسن ولو طفيف على العلاقات التركية مع مصر والإمارات بضغط سعودي، خلال الفترة المقبلة.

مصدر تركي مطلع -رفض الكشف عن اسمه- قال لـ”القدس العربي”: “يوجد مساعٍ جادة تبذل في الفترة الأخيرة لتحسين العلاقات بين تركيا والإمارات العربية المتحدة، وأتوقع أن يفتح البلدان صفحة جديدة في العلاقات بينهما، خلال الفترة القريبة المقبلة“.

ونشرت روسيا اليوم”، تقريرًا تحت عنوان “هل يُجبر أردوغان على استقبال السيسي في إسطنبول منتصف إبريل القادم؟”، مشيرة إلى أن عبدالفتاح السيسي أكد الأهمية الخاصة التي توليها مصر، بصفتها رئيسًا للقمة الإسلامية، لتطوير العمل الإسلامي المشترك وللتضامن والتعاون لما فيه خير الشعوب الإسلامية.

وتابع التقرير، أن السيسي كان استقبل الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني، الذي عرض ما تعتزم الأمانة العامة القيام به من مبادرات وبرامج في المرحلة القادمة والتحضيرات الجارية للقمة الإسلامية التي ستنعقد في إسطنبول في منتصف شهر أبريل المقبل؛ حيث أشاد مدني بالدور المحوري الذي تقوم به مصر عبر دبلوماسيتها الفاعلة في دعم العمل الإسلامي المشترك.

مساعٍ سابقة

وكان إياد مدني، التقى، نهاية الأسبوع الماضي في جدة، الرئيس أردوغان، قبيل توجهه لأداء العمرة في مكة المكرمة، ولم تكن تلك المرة الأولى التي تسعى فيها المملكة السعودية للمصالحة المصرية التركية؛ فقد سبق وزار السيسي السعودية في مارس الماضي، وبعد بدء زيارته بيومين، جاء أردوغان للمملكة في زيارة رسمية، وقبلهما كان هناك الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني.

 

الإخوان المسلمون

وقال القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، جمال حشمت، إن شروط تركيا للتقارب معلنة، وإن الاعتراف بالانقلاب وقائده غير وارد، وإن مصر ليس لها دور في التحالف الإسلامي إلا للأسف توريد أنفار كوقود للمعارك الكبري؛ لأن مصر بعد الانقلاب فقدت كثيرًا من أوراق الضغط والقوة وصارت يدها هي السفلى وتتعامل كعصابة قائمة على الابتزاز والبلطجة.

وأوضح حشمت -في تصريح خاص لـ”رصد”- أن الظروف الراهنة لن تجبر تركيا على التقارب مع مصر، وأن بعض التنسيق لا يعني تحسن العلاقات.

 

تخفيف حدة التوتر

من جهته، أكد الكاتب والمحلل السياسي التركي، محمد زاهد غول، هذه الأنباء، موضحًا أن هناك جهودًا لتحسين العلاقات مع الإمارات، وجهودًا أخرى لتخفيف حدة التوتر مع مصر، وقال: “لا أتوقع أكثر من ذلك في المدى المنظور“.