الأربعاء , 26 نوفمبر 2014
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : المنصورة

أرشيف الوسم : المنصورة

الإشتراك في الخلاصات

الانتفاضة الثالثة للسجون . . الثلاثاء 18 نوفمبر . .

انتفاضة السجون2الانتفاضة الثالثة للسجون . . الثلاثاء 18 نوفمبر . .

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

* سجن المنصورة العمومي ينتفض وهتافات المعتقلين ترج جنبات السجن والمنطقة المحيطة به – المعتقلون يهتفون ضد السيسي وحكم العسكر ويدعون على الظالمين

*الانقلاب يحبس 11 طالبًا بجامعة الزقازيق وبجدد حبس 65 آخرين

قررت نيابة الانقلاب بقسم ثان مدينة الزقازيق محافظة الشرقية حبس 11 طالبًا بجامعة الزقازيق، 15 يومًا.

ووجهت النيابة للمتهمين تهمًا ملفقة منها الانضمام لجماعة إرهابية وخرق قانون التظاهر وارتكاب أعمال تخريبية وإتلاف منشآت عامة وحيازة عبوات حارقة وألعاب نارية وتعطيل الحركة المرورية ومقاومة السلطات.

وفي سياق متصل، قرر  أحمد دعبس المحامي العام لنيابات الانقلاب بجنوب الشرقية، تجديد حبس 65 شخصًا  لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات لاتهامهم بإثارة الشغب والتظاهر بدون تصريح، بعدد من المراكز.

*بالفيديو مؤتمر أطفال ضد الانقلاب ببورسعيد الخاص بانتفاضة السجون الثالثة

 


*آلاف يشيعون جثامين ضحايا حادث اهالي المعتقلين ببورسعيد . . اللهم اغفر لهم وارحمهم .
هل تتذكرون بيان لاطفال ضد الانقلاب بمناسبة العام الدراسي الجديد؟ ألقاه الطفل الشهيد عمر حسن صقر
الطفل عمر حسن صقر يلقي كلمة في الفيديو المرفق

* حملة لميلشيات الانقلاب لاقتحام كرداسة وملاحقة المتظاهرين

شنت قوات أمن الانقلاب منذ قليل مساء اليوم الثلاثاء، حملة أمنية موسعة بقرية كرداسة التابعة لمحافظة الجيزة ، بمدرعات الشرطة ، وعربات الأمن المركزي ، لملاحقة مسيرة الاهالي التي تحركت مساء اليوم من مسجد الشاعر تضامناً مع انتفاضة السجون الثالثة.

وتحاول ميلشيات الأمن فرض حصار على المتظاهرين من خلال عمل كماشة أمنية من طريق صفط ، والاخري من طريق أبو رواش ، للقبض علي المتظاهرين ومنع اي تظاهرات مناهضة للانقلاب بكرداسة.

 

* بـيـان لــ “رابطة ذوي مفقودي الانقلاب العسكري

نعلن نحن رابطة ذوي مفقودي الانقلاب العسكري، أنه بعد تتبع أخبار بعض أبنائنا المفقودين المختَطفين إثر الانقلاب العسكري من يوم 03/07/2013م وحتى الآن قد قررنا الآتي :

 

** أن أبناءنا مختطفون بمعرفة القوات المسلحة والداخلية، ومحتجزون بمعرفة قوات المخابرات والأمن الوطني التابعَين لهما، وبإشراف الجهتين، وبعلم النائب العام والرئيس والحكومة المؤقتين، وأنه لم يتم عرضهم على النيابة أو توجيه اتهام لهم، ولم نتواصل معهم حتى الآن، وقد وصل عددهم بحسب منظمات حقوقية إلى 1800 مفقود .

** أن أبناءنا محتجزون في سجون سريّة في ظروف إنسانية سيئة، ليس من ناحية المأكل والمشرب والحالة الصحيّة والحاجات الإنسانية وحسب، وإنما يخضعون للتعذيب بأبشع صوره حتى يموت بعضهم تحت وطئه، ويتم إخفاء جثثهم، ويتولى تعذيبهم أكثر العناصر الأمنية تجردا من الإنسانية .

** أنه يتم نقلهم من سجن إلى سجن آخر أشد قسوة إمعاناً في إخفاء أخبارهم، ونحن نعرف بعض أماكن احتجازهم، آخرها سجن العزولي (أبو غريب مصر)، كما نعرف بعض القائمين على الجريمة، وسنقرر ذلك في حينه حرصا على حياة أبنائنا .

**إن جريمة الاختطاف والاحتجاز بدون وجه حق جريمة ضد الإنسانية ولا تسقط بالتقادم .

** أننا نحمّل مسؤولية هذه الجريمة وبصفة شخصية للمشير عبد الفتاح السيسي، واللواء محمد إبراهيم، والدكتور حازم الببلاوي، والمستشار عدلي منصور، ورئيس المخابرات العامة، ورئيس المخابرات الحربية، ورئيس جهاز الأمن الوطني، ورئيس مصلحة السجون، باعتبارهم فاعلين أصليّين، والفريق صدقي، والنائب العام، والمدّعي العام العسكري، باعتبارهم شركاء، وكذلك كل من يثبت قيامه بالتعذيب أو التستر علي الجريمة .

**أنه رغم تقديم ذوي المفقودين بلاغات وشكاوى متعددة للنيابة العامة والنيابة العسكرية وللمنظمات الحقوقية إلا أنه لم يتحرك أحد .

**أن المجرمين استغلوا انشغال المنظمات الدولية والحقوقية والإعلام والرأي العام بحالات القتل التي تمت في رابعة والنهضة، وكذا الظروف السياسية والاقتصادية السيئة التي تمر بها البلاد، رغم أن هذه الجريمة أبشع من القتل، ولكن سيأتي يوم قريب تأخذ فيه قضيتنا مجراها والاهتمام اللائق بها.

**أننا نمهل الحكومة والجهات والشخصيات المذكورة خمسة عشر يوما بدءا من اليوم لإطلاق سراح أبنائنا المختطفين، وإن لم يفعلوا فسنتقدم بشكاوى في المحافل الدولية ضدهم، وسنستمر في ملاحقتهم قضائياً وإعلامياً ، حتى القصاص العادل في الدنيا إن شاء الله قبل الآخرة .

** أننا نناشد ذوي باقي المفقودين التواصل معنا والانضمام إلى الرابطة واستكمال البيانات .

** كما نناشد الجهات الإعلامية والحقوقية في كل أنحاء العالم الشعور بمعاناتنا والتفاعل معنا باعتبار ذلك قضية إنسانية .

 

ولن يضيع حق وراءه مُطالب

{ وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ }الشعراء227

 رابطة ذوي مفقودي الانقلاب العسكري بمصر

 

* انطلاق انتفاضة السجون الثالثة والمعتقلون يمتنعون عن الطعام

انطلقت اليوم الثلاثاء، في تمام الساعة الواحدة ظهرا، انتفاضة السجون الثالثة التي يشارك فيها عدد كبير من المعتقلين السياسيين على مستوي سجون الجمهورية، حيث يعتصم المشاركون بها داخل الزنازين ويضربون عن الطعام.

وقالت اللجنة العليا لانتفاضة السجون، في تقريرها الأول اليوم، إن معتقلي سجون طرة وبرج العرب وأبوزعبل ووادي النطرون وسجن قنا العمومي والأبعادية بدمنهور امتنعوا عن استلام طعام السجن واعتصموا داخل الزنازين، مضيفة أنهم رفضوا الخروج للتريض.

وأكدت اللجنة، أن إدارة سجن برج العرب، اعتدت المعتقلين داخل العنابر، و تحديدا عنبر 22 لإجبارهم علي الخروج من الزنازين واستلام طعام السجن، ولكن دون جدوي، حيث يصر المعتقلون علي استكمال انتفاضتهم، مشيرة إلى أن أنباء لم تأكد صحتها عن وجود إصابات بين المعتقلين.

في حين، اقتحمت قوات الأمن، زنازين سجن المستقبل في الاسماعيلية بالكلاب البوليسية، واعتدت على المعتقلين المشاركين بالانتفاضة، بالهراوات والصاعق الكهربائي لإجبارهم على فك الإضراب.

كما قال أحد أهالي معتقلي سجن مركز المنصورة، إن ذويهم يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب فور اعتزامهم المشاركة في انتفاضة السجون، وذلك لإثنائهم عن المشاركة في تلك الانتفاضة، على حد قوله.

وأكدت اللجنة، في بيان مسبق لها، إن تلك الإنتفاضة هي خطوة تصعيدية بعد انتفاضتين سابقتين، حيث يدخل المعتقلون في إضراب كلي عن الطعام من اليوم الأول للانتفاضة مع طرح كل خيارات التصعيد دون إستثناء لإجبار النظام على تنفيذ مطالبهم المشروعة والتي تتمثل في وقف المحاكمات المسيسة للمعتقلين، والإفراج الفوري عن كل المعتقلين الذين لم يتم تقديمهم لأي محاكمة أو النيابة العامة.

وذكر بيان اللجنة، عدد السجون و مقار الإحتجاز التي أعلنت إنضمامها للإنتفاضة، والذي بلغ 76سجن ومقر احتجاز أبرزها سجون طره، وأبو زعبل والمنيا وبرج العرب ووادي النطرون والأبعادية والمستقبل وقنا العمومي وأسيوط وبورسعيد وسجن النساء بالقناطر، وكذلك المؤسسة العقابية بالمرج ودار رعاية الأحداث بكوم الدكة، حيث يعتقل الأطفال القصر.

 

* إهمال الانقلاب يقتل سيدة بالأقصر لنسيان “مشرط” بداخل بطنها!

استمرارًا لإهمال صحة الانقلاب شهدت مستشفى الأقصر الدولي، وفاة عبير سيد عمر، 21 عاماً، بعد أن “دخلت المستشفى للولادة فخرجت منها على نقالة الموتى”- حسبما قال شقيقها عمر.

وأوضح أن شقيقته أُصيبت بمضاعفات بعد تسمم الجرح، واتهم طبيبة بنسيان مشرط داخل بطن شقيقته، بعد انتهاء عملية الوضع.

وأضاف: “بعد أن ذهبنا للمنزل ما هي إلا ساعات حتى أصيبت بارتفاع في درجة الحرارة، وإغماء فنقلناها مرة أخرى للمستشفى، وبعد ساعات قليلة تورم جسدها وعجزت عن التبول فأدخلها الأطباء غرفة العناية وظلت بها 5 أيام متتالية حتى توفيت“.

 

* تبادل لإطلاق النار بكثافة بين الشرطة ومسلحين بقرية “الشوكا” بسوهاج

تشهد قرية الشوكا بمركز شرطة طما محافظة سوهاج الآن تبادلًا لإطلاق النار بين الشرطة ومجموعة مسلحة.

أكد شهود العيان بالقرية أن دوى صوت الرصاص وسمع بكثافة فى شوارع القرية أثناء عملية مطاردة بين الشرطة والمسلحين، وأكدوا استقرار بعض الطلقات بشرفات منازل القرية

 

* قيادى سابق بالداخلية: من سيشارك فى إنتفاضة 28 نوفمبر ..سيتم تصفيته

حذر اللواء محمد نور الدين مساعد وزير الداخلية الأسبق، الدعوات التى تدعو للنزول إلى الشارع فى 28 من نوفمبر الحالى، قائًلا: أجهزة الأمن لديهم معلومات دقيقة عن هذا الأمر، وأعتقد أنهم بدأوا التحرك فى هذا السياق، وبالتأكيد سيكون هناك مواجهات فى يوم 28 نوفمير، ومن سيشارك سيتم تصفيته على الفور، وبمنتهى العنف والحسم من أول دقيقة “واللى عايز ينزل ينزل“.

 

* أسر معتقلي الإبراهيمية تضرب عن الطعام دعمًا لانتفاضة السجون

أعلنت رابطة أسر معتقلي مدينة الإبراهيمية بمحافظة الشرقية دخولهم في إضراب عن الطعام تضامنًا مع ذويهم المعتقلين داخل السجون في انتفاضتهم الثالثة.

وناشدت الرابطة خلال مؤتمر عقدته اليوم بحضور أسر المعتقلين الحقوقيين والقانونيين بتوثيق جرائم وانتهاكات سلطات الانقلاب المتواصلة بحق ذويهم حتى يتثنى محاكمة كل من تورط في هذه الجرائم والانتهاكات التي تخالف كل الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية والتي لن تسقط بالتقادم.

وطالبوا سلطات الانقلاب بوقف نزيف الانتهاكات بحق ذويهم، مؤكدين على طرقهم لجميع الأبواب واتخاذ جميع التدابير والخطوات القانونية والإعلامية حتى يتم رفع الظلم ووقف الانتهاكات والإفراج عن ذويهم.

* أسرة المعتقل “أحمد إلهامي” تضرب عن الطعام تضامنًا مع ابنها

أعلنت أسرة المعتقل بسجون الانقلاب “أحمد إلهامي بقرية “الخطاطبةالتابعة لمركز السادات بمحافظة المنوفية اليوم دخولها فى إضراب عن الطعام تضامنًا مع ابنهم المعتقل وجميع المعتقلين والمحبوسين بسجون الانقلاب.
كانت رابطة أسر شهداء ومعتقلي المنوفية قد أعلنت اليوم في مؤتمر صحفي لها عن دعمها لانتفاضة السجون الثالثة.

 

* حبس 19 من “مناهضى الإنقلاب” 15 يومًا .. بتهم التظاهر بكفرالشيخ

قررت نيابة سيدي سالم بمحافظة كفرالشيخ، اليوم الثلاثاء، حبس 19 من رافضى الانقلاب 15 يوما على ذمة التحقيق، وضبط وإحضار 49 آخرين ، بتهمة التظاهر بقرية منشية عباس بسيدي سالم وترديد الهتافات المعادية للجيش والشرطة

 

وقد وجهت لهم النيابة العامة العديد من الاتهامات منها الانضمام لجماعة محظورة وخرق قانون التظاهر، والتظاهر بدون تصريح وترديد الهتافات المسيئة للجيش والشرطة.

 

 

* مرسي يتحدث بعد 35 يومًا من الصمت متهمًا النيابة بـ”جهل” التاريخ

بعد صمت 35 يوما، تحدث الرئيس المصري محمد مرسي، اليوم الثلاثاء، خلال مرافعة النيابة أثناء نظر قضية “التخابر، متهمًا إياها بـ”جهل القراءة والكتابة“.


وكان مرسي تحدث آخر مرة في 14 تشرين أول الماضي، أثناء نظر قضية أخرى وهي قتل المتظاهرين المعروفة إعلاميًا باسم “قضية الاتحادية” إبان التظاهرات التي حدثت في محيط قصر الاتحادية الرئاسي في كانون الأول عام 2012.

وطلب مرسي حينها من هيئة الدفاع إقامة مؤتمر صحفي باسمه، لتوضيح أكاذيب الشهود في القضية، ثم التزم الصمت في الجلسات التالية.

قبل أن يخرج عن صمته اليوم خلال جلسة نظر قضية “التخابر” التي يحاكم فيها مع 35 آخرين بعدة اتهامات من بينها “ارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي”، ليتهم النيابة بـ”جهل القراءة والكتابة“.

وقال مرسي معقبًا بانفعال على مرافعة النيابة: “هذا وكيل نيابة لا يعرف القراءة والكتابة .. فهل سيعرف التاريخ؟

وشهدت الجلسة مشادة بين النيابة والدفاع، الذي عقّب على مرافعتها قائلا : ” النيابة تتحدث منذ ساعة عن قضايا سابقة لا علاقة لها بالقضية .. النيابة تتحدث عن تاريخ زائف“.

ويتدخل القاضي محذرًا الدفاع من المقاطعة، ليرد الدفاع قائلا: ” أنا أتحدث عن أصول قانونية تعلمناها”، ويعقّب مرسي منفعلا: “هذا وكيل نيابة لا يعرف القراءة والكتابة .. فهل سيعرف التاريخ؟

ويرفع القاضي الجلسة بعد هذا الجدل، لتعود النيابة وتتحدث في صلب موضوع القضية، متهمة الرئيس الأسبق أنه “كان أسيرًا لتكليفات تأتيه من الخارج لتنفيذ مخططاتهم، والتي لم تكن لتحقق إلا بالفوضى“.

وقالت النيابة إن حركة حماس هي الجناح العسكري للتنظيم، وتكفلت بإعداد أعضاء الإخوان عسكريًا وإحضار السلاح لإحداث الفوضي في 28 يناير/كانون ثان 2011.

وأضافت النيابة أن المتهمين فاخروا في وسائل الإعلام بوجود ما يعرف بالتنظيم الدولي للإخوان، ونشروا القواعد الحاكمة لذلك التنظيم في موقعهم إخوان أون لاين”، وعادوا بعد ذلك وأنكروا في التحقيقات وجود التنظيم إلا واحد وهو محمد الكتاتني المتهم الرابع، والذي قال في التحقيقات إنه توجد كيانات خارج مصر للجماعة، وأن تلك الكيانات يوجد لها كيان أكبر وهو التنظيم العالمي للإخوان وكل قطر له شخصية تنظيمية مستقلة.

وكانت الجلسة قد شهدت قيام المتهم محمد البلتاجي برفع لافتة من داخل القفص مكتوب عليها “إحنا اللي بتوع ( هل نحن المتخصصين في) نهب الأراضي يا كذابين”، وذلك تعليقا على تقرير نشرته صحيفة مصرية يحمل اتهامات للبلتاجي بالحصول على أراضي الدولة.

وقرر القاضي تأجيل نظر القضية إلى جلسة الغد، لاستكمال سماع مرافعة النيابة.

 

* تشييع جنازة 5 من ضحايا ميكروباص بورسعيد

شيع المئات من أهالي حي العرب ببورسعيد ظهر اليوم جثامين خمسة من ذويهم لقوا مصرعهم إثر انقلاب حافلة كانت تقلهم على طريق القاهرة – بورسعيد عقب زيارتهم لأقاربهم في سجن طرة أمس .

كان خمسة أشخاص قد لقوا مصرعهم فيما أصيب 10 آخرين نتيجة انقلاب ميكروباص رقم 282 رحلات، فى الكيلو 90 على طريق القاهرة بورسعيد

ومن خلال المعاينة المبدئية تبين قدوم السيارة الميكروباص من القاهرة متجهة إلى بورسعيد ونظرًا لاختلال عجلة القيادة فى يد السائق بسبب أعمال إصلاح الطريق انقلبت السيارة ما أسفر عن وقوع الحادث وتم نقل المتوفين والمصابين إلى مستشفى جامعة قناة السويس .

 

* اخلاء سبيل أحد رافضي الانقلاب وتجديد الحبس 15 يومًا لأثنين آخرين

أخلت نيابة الانقلاب العامة بدمنهور، اليوم الثلاثاء، سبيل أحد رافضي الانقلاب، فيما جددت حبس اثنين آخرين 15 يومًا.
فقد أخلت النيابة، سبيل “أشرف حسن علي”، من القضية رقم (19965) لسنة 2014 جنح قسم دمنهور.
فيما جددت حبس “عبد الرحمن بطيشة”، و”أحمد عبد الفتاح”، في القضية رقم (6976) لسنة 2014 ادارى قسم دمنهور.

 

* مؤتمر لرابطة أهالى المعتقلين بشمال سيناء دعما لانتفاضة السجون الثالثة

نظمت رابطة اهالى وأسر المعتقلين بشمال سيناء مؤتمرا صحفيا عصر اليوم تضامنا مع انتفاضة السجون الثالثة حيث طالب البيان بالافراج عن المعتقلين من ابناء سيناء ووقف الانتهاكات والاقتحامات والمداهمات التى تتم على اراضى سيناء بحجة الارهاب .
وحمل البيان حكومة الانقلاب مسؤلية تدهور الحالة الصحية للعديد من ابناء سيناء المعتقلين داخل سجون حكومة الانقلاب العسكرى .
وفى ختام البيان اكدت أسر اهالى المعتقلين على استمرار نضالهم ضد الانقلاب العسكرى والدفاع عن حقوق المعتقلين حتى الافراج عنهم جميعا.

 

* البلتاجي في إنتفاضة السجون الثالثة “لم يفرق نظام الحكم العسكري بين أبناء الثورة الواحدة

شارك الدكتور محمد البلتاجي المعتقل في سجن العقرب وابنه أنس البلتاجي المعتقل بدون قضية في سجن طرة في الإضراب الاحتجاجي “ انتفاضة السجون الثالثة “ الذي شارك فيه أغلب المعتقلين في السجون المصرية ضد تسييس القضاء والتعذيب وضد الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلين .

 

وقالوا أنه إذا كانت السياسة فرقتنا فإن السجون جمعتنا ، ولم يفرق نظام الحكم العسكري بين أبناء الثورة الواحدة من حيث رغبته في الانتقام منهم جميعاً .

 

ودعوا إلى تضامن مجتمعي وإنساني واسع مع المعتقلين المدافعين عن حق الناس في الاختيار والعيش الكريم، واعتبروا أن المشاركة في الإضراب هي رسالة دعم للنضال الثوري المستمر ضد الحكم العسكري الفاشل.

 

* سقوط قذيفة هاون على منزل جنوب الشيخ زويد تسفر عن إصابة 6 أفراد بينهم أطفال

 أكد اهالي من قرية المقاطعة التي شهدت الحادثة ان القذيفة أطلقتها قوات الجيش باتجاه مناطق يقولون ان بها ارهابيين لكنها ضلت طريقها وسقطت على منزل لأهالي من القرية

كما استنكر الأهالي عدم السماح بنقل المصابين لفترة طويلة بسبب مرور الحملة الأمنية والتي كانت تستهدف مناطق جنوبي الشيخ زويد.

وأوضحت مصادر طبية ان المصابين في الحادث هم : “نايف سليمان سالمان 43 عامًا “الأب” أصيب بجرح قطعي بالرأس 3 سم، وانشراح سيد أحمد عبد الله 45 عامًا “الأم” أصيبت بخلع بالكتف اليسرى، ونجلاء حلمي حبيب 21 عاما أصيبت باشتباه ما بعد الارتجاج وكدمات متفرقة بالجسد، وديانا نايف سليمان 13 عامًا أصيبت بكسر بالقدم اليسرى، وأشرف نايف سليمان 20 عامًا أصيب بجرح بالوجه واشتباه في كسر بالعمود الفقري، ونور نايف سليمان 7 أعوام أصيبت بجرح بالصدر“.

 

* الدولار يخرج عن السيطرة في السوق السوداء

قفز سعر الدولار أمام الجنيه لسعر قياسي في السوق السوداء نظرا لارتفاع الطلب وانخفاض العرض من العملة الخضراء، وسط توقعات باستمرار الارتفاع خلال الفترة القادمة.

 

ووصل سعر الدولار إلى 7.78 جنيه للشراء، و7.77 جنيه للبيع، الثلاثاء، بينما استقر سعره الرسمي بالبنوك والصرافات عند 7.15 جنيه للشراء، و7.18 جنيه للبيع.

 

ونفى مصرفي أن تكون سداد الوديعة القطرية بقيمة 2.5 مليار دولار آخر الشهر الجاري له علاقة بالارتفاع الكبير للعملة الخضراء، وألقى باللوم على التجار، وقال إنهم يقومون بتعطيش السوق، ما ساهم في خلق موجات صعودية لسعر الدولار بالسوق السوداء، مؤكدًا –في تصريحات لجريدة المصري اليوم- أن البنك المركزي لديه التدابير الكافية لكبح جماح الدولار بالسوق الموازية، وتكبيد المضاربين خسائر خلال الفترة المقبلة، لكنه لم يذكر هذه التدابير.

 

وأشار إلى أن المركزي ملتزم بسداد الوديعة القطرية، حسبما أعلن دون تأثير على صافي احتياطي النقد الأجنبي لديه والبالغ نحو 16.9 مليار دولار نهاية أكتوبر الماضي.

 

وتعاني مصر نقصًا في المعروض من العملات الأجنبية بسبب تراجع إيرادات السياحة والاستثمارات الأجنبية فضلًا عن أن كثيرًا من المغتربين يفضلون إرسال أموالهم عبر السوق السوداء التي يحصلون فيها على أسعار أعلى.

 

 

* الجبهة السلفية: لا علاقة للتحالف الوطني بدعوة 28 نوفمبر

أكدت الجبهة السلفية في مصر، أنه لا علاقة للتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، بالدعوة التي أطلقتها الجبهة لانتفاضة الشباب المسلم، المعروفة إعلاميا باسم “الثورة الإسلامية، والمقرر لها يوم 28 نوفمبر الجاري.

وأوضح بيان للجبهة، اليوم، وحصلت رصد على نسخة منه، أن “انتفاضة الشباب المسلم، جاءت بمبادرة من الجبهة السلفية، وبعد التشاور مع كيانات شبابية ذات توجه إسلامي، وشباب مستقلين، وبعض الأحزاب الإسلامية، والشخصيات العامة، ولم يتم التنسيق مع التحالف الوطني لدعم الشرعية الذي نحن عضو فيه”.
وأضاف: “لنا خياراتنا الخاصة ومبادراتنا المنفصلة عن التحالف، الذي لا علاقة له بها، ونحترم خيارات التحالف سواء بالمشاركة أو عدمها في تلك الخيارات والمبادرات”.
ولم يصدر التحالف بيانًا يعلن فيه موقفه من دعوة الجبهة السلفية إلى مظاهرات 28 نوفمبر، غير أنه قال في بيان له الجمعة الماضي، إنه “كفل لجميع الفصائل المكونة له، حق الاحتفاظ بخياراتها التي لا تتعارض مع المبادئ التي قام التحالف على أساسها، وبالتالي حق التعبير عنها بما تراه مناسبا في هذا الإطار”.
وتابع هشام كمال المتحدث باسم الجبهة، في البيان: “انتفاضة الشباب المسلم، تخاطب كل المعنيين بقضية نصرة الشريعة الإسلامية من الشباب الإسلامي وعموم المصريين، وتركز في مسماها على الشباب المسلم لأنه عمادها، ولأنه المحرك الأساس لها، ولأن الشباب دوما هم أساس التغيير”.
وأشار إلى أن الحراك في ذلك اليوم، ينتصر للهوية، ورفض الهيمنة والتبعية، ويدعو لإسقاط حكم العسكر”.

 

* مفاجأة بقضية اتهام مرسي بـ”التخابر”.. الدفاع يؤكد “اختفاء” أحراز

استأنفت محكمة جنايات القاهرة الثلاثاء، محاكمة الرئيس محمد مرسي، و35 آخرين من قيادات وأعضاء جماعة “الإخوان المسلمين” في القضية المعروفة إعلامياً باسم “قضية التخابر الكبرى”، مع منظمات وجهات أجنبية.


وشهدت الجلسة، التي خصصتها المحكمة لسماع طلبات الدفاع، قبل أن تبدأ في الاستماع إلى مرافعة النيابة العامة، مفاجأة عندما أكد أحد أعضاء فريق الدفاع عن المتهمين “اختفاء” عدد من أحراز الدعوى، في الوقت الذي وصف فيه ممثل الادعاء جماعة الإخوان بـ”الخوارج.”

وطلب المحامي محمد الدماطي من المحكمة سماع من أسماهم “شهود وقائع”، في إشارة إلى أفراد من قوات الجيش والشرطة، لافتاً إلى أن المحكمة كانت قد كلفت النيابة بإحضار هؤلاء الشهود في وقت سابق لاستجوابهم، إلا أنهم لم يحضروا، بحسب موقع “أخبار مصر.”

كما أثبت المحامي أسامة الحلو أنه “بالاطلاع على أحراز الدعوى، لم يجد أي مرفق من مرفقات الأمن القومي المسجل بأوراق الدعوى، والمتضمن ما لا يقل عن 300 مستند، وهي مجموع الرسائل الإلكترونية، من خيرت الشاطر، ومساعده خالد سعد، وبذلك تكون أوراق الدعوى خلت من أي دليل، أو رسالة بتقرير الأمن القومي.”

وطلب الدفاع تكليف النيابة بالكشف عن تلك المرفقات وضمها، وطلب أيضاً التصريح بلقاء المتهمين، قبل ابداء المرافعة من قبل النيابة، لافتاً إلى تردي” الحالة الصحية للشاطر، كما التمس ضم تقرير “مستشفى سجن برج العرب، وأثبت فيه ضرورة إجراء عمليه جراحيه لرفاعه الطهطاوي.

من جانبه، رد ممثل النيابة، تامر الفرجاني، المحامي العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا، بأن النيابة سبق وأن قدمت شهادات أمام المحكمة تفيد بـ”تعذر” حضور الشهود، كما أكد أن النيابة العام قامت بتسليك كل الأحراز إلى المحكمة، وليس لديها أي أحراز تتعلق بالقضية.

وخلال مرافعته، شن ممثل النيابة هجوماً على جماعة الإخوان، مشبهاً إياها بـ”الخوارج”، لافتاً إلى أن “المتهمين تظاهروا بالدين بحثاً عن مطامع دنيوية”، واستعرض عدداً من “أعمال الاغتيالات والتفجيرات”، التي قام بها ما يُعرف بـ”التنظيم السري المسلح”، التابع للجماعة، في النصف الأول من القرن الماضي.

 

* بيان “رابطة أسر المعتقلين” تدعو إلي المشاركة في انتفاضة السجون الثالثة

بعد أن شهد العالم كله الحجم الكبير من الانتهاكات في سجون ومعتقلات مصر منذ الثلاثين من يونيو 2013 وحتي الآن، وبعد الكذب الصريح من وفد حقوق الإنسان في الأمم المتحدة وادعاءه عدم وجود أية اختراقات حقوقية في مصر رغم ما تعج به السجون من مختطفين ومعتقلين بلا سبب.

تعلن “رابطة أسر المعتقلين” التضامن مع انتفاضة السجون الثالثة؛ والتي من المقرر لها أن تكون في الثامن عشر من شهر نوفمبر الجاري، حيث أن هناك أكثر من 41 ألف معتقل في أقل التقديرات يعانون الكثير؛ هذا بخلاف عدد كبير من المفقودين تشير التقديرات إلي تجاوزهم 1400 بعد 30 يونية فقط بخلاف آخرون مفقودون منذ 25 يناير 2011 وكل ذلك إنما يشير إلي أن الاعتقال في مصر إنما أصبح أمرا أقرب إلي الاختطاف لتقييد الحرية وكبتها لا أكثر، والمؤسف أن النظام الحالي يحاول أن يقنن عمليات الاختطاف تلك بسياج قانوني؛ عن طريق تلفيق اتهامات لا أساس لها من الصحة.

وتتنوع الانتهاكات التي يعاني منها المعتقلون في سجون مصر، فمنها ما يتعلق بظروف الاعتقال نفسه والأوضاع السيئة للسجون وتكدس العشرات بل والمئات في غرف ضيقة، فضلا عن الحرمان من الطعام أو الشراب أو التريض، وكذلك رداءة أماكن الاحتجاز بما لا يليق بأجواء الشتاء القادمة، مرورا بالتعذيب البدني، فضلا عن الحرمان من الرعاية الصحية ما أدي إلي وفاة الكثيرين من سوء الرعاية أو نتيجة للحرمان العمدي من الأدوية وتلقي العلاج، هذا بخلاف وجود عدد كبير من المضربين عن الطعام كليا في حين أنه لا يتسني لهم تلقي الرعاية المناسبة أو حتي التحقيق في سبب لجوئهم إلي الإضراب.

وبخلاف ما سبق فالكثير من المعتقلين يتم تمديد حبسهم دون سبب واضح، ودون وجود اتهامات أو عرض علي القاضي الطبيعي، ما يعني أنهم مثل الأسري ولا يتمتعون بأدني الحقوق القانونية مثل التقديم للمحاكمة العادلة.

ومن جانبها “رابطة أسر المعتقلين” تعلن أن مطالب المعتقلين واضحة وجلية، ويشاركهم فيها كافة الأحرار في العالم كله، فليس من الكثير المطالبة بالإفراج السريع والفوري عن كل من لم يثبت في حقه أية تهمة جنائية، كما أن توافر أماكن احتجاز آدمية ومنع التعذيب البدني والنفسي، كلها من البديهيات التي لا يمكن أبدا أن يقبل حر التنازل أو غض الطرف عنها.

وبناء علي ما سبق تنادي “رابطة أسر المعتقلين” باسم معاني الحرية والكرامة والأخوة والإنسانية في العالم كله، تنادي بمشاركة حقيقية وفعالة مع تلك الانتفاضة الثالثة، سواء بالوقفات السلمية، أو بإعلان الإضراب الرمزي التضامني، فضلا عن تدشين الحملات الإلكترونية التي تتابع الحدث وتتواصل مع أولا بأول.

وتؤكد الرابطة أن الحرية كمطلب مشروع للجميع، لابد أن ينتصر أصحابه في النهاية مهما تكبدوا في ذلك أو عانوا.

#التنسيقية_المصرية_للحقوق_والحريات

 

* الانقلاب يرفض التراجع عن رفع أسعار الكهرباء

رفضت سلطات الانقلاب التراجع عن رفع أسعار الكهرباء وقال المهندس جابر الدسوقي، رئيس الشركة القابضة للكهرباء، إنه لا تراجع عن رفع الدعم نهائيًّا عن أسعار الكهرباء خلال السنوات الخمس المقبلة .

وأضاف الدسوقي أن الدولة تقدم هذا العام 27،6 مليار جنيه دعمًا لأسعار الكهرباء رغم الزيادة الأخيرة في الأسعار، وسيتم تقليل هذا الدعم تدريجيًا ليصل إلى 20 مليار العام المقبل.

وأشار إلى أنه سيتم بعد ذلك دعم الفئات الأقل دخلاً والفقيرة بتسعة مليارات جنيه سيتم تحصيلها من الفئات القادرة على ألا تتحمل الدولة أي أعباء في ذلك“.

وزعم أن إعلان مصر تحرير أسعار الطاقة كان من أهم عوامل جذب الاستثمارات العالمية لهذا المجال، كما أدى إلى ارتفاع تصنيف مصر الائتماني، والمواطن يهمه في المرتبة الأولى توافر التيار الكهربائي طوال اليوم وعلى كل مواطن الاستهلاك وفقا لقدراته وإمكانياته المالية”.

 

بالاسماء والتحقيقات . . إحالة أوراق 26 شخصاً كلهم فارون إلى المفتي تمهيداً لإصدار حكم الإعدام

eg judgeبالاسماء والتحقيقات . . إحالة أوراق  26 شخصاً كلهم فارون إلى المفتي تمهيداً لإصدار حكم الإعدام

 شبكة المرصد الإخبارية

قضت محكمة جنايات شمال القاهرة برئاسة المستشار شعبان الشامي والمنعقدة في معهد امناء الشرطة بطرة ، في اولى جلسات اليوم، بإحالة أوراق 26 شخصا إلى مفتي الانقلاب تمهيدا لإصدار حكم بإعدامهم بزعم إدانتهم بتهم منها تكوين جماعة إرهابية واستهداف السفن في قناة السويس.

ويحاكم في القضية 27 متهما جميعهم هاربون بارتكاب جرائم إنشاء وإدارة جماعة إرهابية تستهدف الاعتداء على حرية الأشخاص والإضرار بالوحدة الوطنية والمجرى الملاحى لقناة السويس، وارسال اوراق القضية لمفتى الجمهورية، وضبط واحضار المتهمين جميعا وتحديد جلسة 19مارس للتصديق عدا المتهم السابع عشر.

 

وواجه المتهمون تهم تولي قيادة خلية إرهابية بغرض استهداف السفن المارة بقناة السويس، وتصنيع الصواريخ لتنفيذ أغراضهم، ورصد المقار الأمنية تمهيدا لاستهدافها، إضافة إلى تصنيع المواد المتفجرة وحيازة أسلحة نارية وبنادق آلية مفرقعات وذخائر.

 

القضية متهم فيها 27 شخصا وسيصدر الحكم على المتهم المتبقي مع بقية المتهمين المحالين للمفتي يوم 19 مارس اذار المقبل.

جميع المتهمين هاربون ويحاكمون غيابيا مشيرة إلى أن المحكمة أدانتهم بارتكاب “جرائم إنشاء وإدارة جماعة ارهابية تستهدف الاعتداء على حرية الاشخاص والاضرار بالوحدة الوطنية والمجرى الملاحي لقناة السويس”.

 

من الجدير بالذكر ان القضية تعود لعام 2010 عندما ألقي القبض على جميع المتهمين في مدينة المنصورة بدلتا النيل لكنهم تمكنوا من الهرب بعد اقتحام عدد من السجون في انتفاضة 2011 الشعبية.

 

وقال التحقيقات، إن المتهمين قاموا بالدعوة لتكفير المجتمع والخروج عليه والاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة والمسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم، واستهداف السائحين الأجانب، وكذا المنشآت العامة والبترولية والأجنبية والمجرى الملاحي لقناة السويس، مستخدمين في ذلك وسائل الإرهاب لتنفيذ أغراضهم.

وفيما يلي اعترافات المتهمين تحت وطأة التعذيب :

فى عام 2010، ألقت أجهزة الأمن القبض على 27 جهاديا كونوا تنظيما باسم “المنصورة” ينتمى غالبيته لمحافظة الدقهلية، قبل محاولتهم تفجير عدد من المنشآت العامة وعلى رأسها الكاتدرائية المرقسية والمجرى الملاحى لقناة السويس والسفن المارة به واستهداف المنشآت البترولية المصرية والأجنبية، واعترف المتهمون، خلال التحقيقات التى استمرت نحو 5 أشهر، بالتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الأمن القومى، وقبل إحالتهم إلى المحاكمة اندلعت أحداث الـ25 من يناير فأفرج عنهم من داخل السجون دون قرار من النيابة بإخلاء سبيلهم وظل قرار الإحالة قيد القبض على المتهمين. فى الأسبوع الماضى، وقبيل عملية تفجير مديرية أمن الدقهلية مباشرة، أصدر المستشار هشام بركات، النائب العام، قراراً سرياً بإحالة «القضية» إلى محكمة الجنايات وصدر خلالها قرار بضبط وإحضار المتهمين.

من الجدير بالذكر أيضاً أن الأجهزة الأمنية تتهم عدد من المتهمين فى التنظيم بالضلوع فى أعمال العنف التى شهدتها البلاد الشهور الماضية عقب الانقلاب، كما تورط عدد منهم فى حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية،

 نص التحقيقات:

شملت قائمة أدلة الثبوت فى القضية التى أحالها المستشار تامر الفرجانى المحامى العام الأول لنيابات أمن الدولة العليا فى القضية التى حملت رقم 119 لسنة 2013 جنايات أمن الدولة العليا:

أولاً: المتهم الأول

أنشأ وأدار وتولى زعامة جماعة أُسست على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى، بأن أنشأ وأدار وتولى زعامة جماعة تدعو لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت الشرطة والسائحين الأجانب والمسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم واستهداف المنشآت العامة والبترولية والأجنبية بالبلاد والمجرى الملاحى لقناة السويس والسفن المارة به بهدف الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وكان الإرهاب من الوسائل التى تستخدمها هذه الجماعة فى تنفيذ أغراضها على النحو المبين بالتحقيقات.

ثانيا: المتهمون الثانى والثالث والرابع

تولوا قيادة فى جماعة أُسست على خلاف أحكام القانون، بأن تولوا قيادة فى الجماعة -موضوع الاتهام الوارد بالبند أولاً- حيث تولى المتهم الثانى قيادة الخلية المنوط بها استهداف السفن والبوارج المارة بالمجرى الملاحى لقناة السويس ومقار الشركات الأجنبية بالبلاد، كما تولى المتهم الثالث قيادة الخلية المنوط بها تصنيع صاروخ نارى لاستخدامه فى العمليات العدائية داخل البلاد، وتولى المتهم الرابع قيادة الخلية المنوط بها رصد مقار الأجهزة الأمنية بالبلاد تمهيداً لاستهدافها على النحو المبين بالتحقيقات.

ثالثاً: المتهمون الثالث والرابع والسادس والثامن والعاشر والثانى عشر والخامس عشر والسادس عشر ومن الثامن عشر حتى السابع والعشرين

أمدوا جماعة أُسست على خلاف أحكام القانون بمعونات مالية، بأن أمدوا الجماعة -موضوع الاتهام الوارد بالبند أولاً- بأموال مع علمهم بما تدعو إليه وبوسائلها فى تحقيق ذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

رابعاً: المتهمون من الخامس حتى السابع والعشرين

انضموا إلى جماعة أُسست على خلاف أحكام القانون، بأن انضموا إلى الجماعة -موضوع الاتهام الوارد بالبند أولاً- مع علمهم بأغراضها على النحو المبين بالتحقيقات.

ملاحظات النيابة العامة:

1- أقر المتهم الأول هشام فرج عبدالسيد محمد، فى التحقيقات، باعتناقه أفكاراً تكفيرية وجهادية تقوم على تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه بدعوى عدم تطبيقه الشريعة الإسلامية، وتوليه إمارة ومسئولية الفتوى الشرعية فى جماعة أسسها والمتهم الثانى محمد السيد محمد رمضان، تنتهج تلك الأفكار وتهدف لتنظيم أعمال عدائية ضد المنشآت العامة ورجال الشرطة والسائحين الأجانب والمسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم واستهداف المنشآت العامة والبترولية والأجنبية وتمكنهما من ضم المتهمين الخامس محمد عبدالحكم المتولى والسادس خالد حمدى عبدالحميد والسابع أحمد محمد سمير والعاشر أحمد عبدالعزيز عبدالمتجلى والحادى عشر أسامة أحمد عباس والثانى عشر حسن عبدالغفار حسن والرابع عشر أشرف حلمى عبدالوهاب والخامس عشر محمد على إبراهيم العشرى والسابع عشر محمد عبدالغفار حسن لصفوف تلك الجماعة وفى سبيل تحقيق أغراضها فقد عمل والمتهم الثانى على إعداد عناصر تلك الجماعة إعداداً حركياً بدأ بمرحلة تثقيفية لترسيخ الأفكار والمفاهيم التكفيرية والجهادية التى تقوم عليها الجماعة لدى عناصرها، تلتها مرحلة الإعداد الحركى التنفيذى التى شملت إعداداً بدنياً وعسكرياً لعناصر الجماعة، وفى ذلك الإطار عُقدت عدة لقاءات تنظيمية جرى خلالها تثبيت وترسيخ أفكار ومفاهيم الجماعة كما عقدت معسكرات لبعض عناصرها جرى خلالها شرح علم الطبوغرافيا وكيفية مسح الشوارع والمدن والمنشآت وتحديد الأهداف، وأضاف بحصوله على سلاح نارى (طبنجة) وذخائر من المتهم الثانى عن طريق المتهم السادس، وتدريبه المتهم الثانى عشر على كيفية فك وتركيب ذلك السلاح، وأن المتهمين الثانى والسادس وبعض عناصر الجماعة تمكنوا من تصنيع مواد متفجرة عن طريق المتهم الخامس، كما تمكنوا من شراء سلاحين آليين، وذلك فى إطار الإعداد والتجهيز للعمليات العدائية المتهم بالقيام بها داخل البلاد، كما قرر أن مصادر الدعم والتمويل المادى للإنفاق على تحرك ونشاط تلك الجماعة اعتمدت على عمليات جمع التبرعات وأموال الزكاة التى قام بها هو والمتهمان الثانى والثانى عشر، وأضاف بإرشاده -عقب ضبطه- عن مكان السلاح النارى (الطبنجة) والذخائر بإحدى الغرف الكائنة أعلى سطح منزل والده بمدينة طلخا بالمنصورة حيث تم ضبطه.

2- أقر المتهم الثانى محمد السيد محمد رمضان، فى التحقيقات، باعتناقه أفكاراً تكفيرية وجهادية تقوم على تكفير الحاكم كما اشترى المتهم الثانى عشر بندقية آلية أخرى وأن المتهم السادس احتفظ بتلك الأسلحة بمسكنه، وأضاف أنه فى ذات الإطار تولى تنظيم معسكر تدريبى بمدينة دمياط الجديدة تلقى خلاله المتهمون الخامس والسادس والسابع والتاسع والعاشر التدريب على فك وتركيب سلاحين ناريين (بندقية آلية وطبنجة) كما كلف كلا من المتهمين السادس والتاسع بتصنيع كاتم صوت خاص بالأسلحة النارية تحصّل على مكوناته من خلال شبكة المعلومات الدولية، واستعان بالمتهم الرابع عشر أشرف حلمى عبدالوهاب فى تثبيت الكاتم على فوهة السلاح الآلى، كما كلف المتهم السادس بتسليم السلاح النارى (الطبنجة) سالف البيان إلى المتهم الأول، وأضاف أنه فى غضون عام 2008 سعى والمتهمون الخامس والسادس والسابع والتاسع إلى تصنيع مواد متفجرة واستعانوا فى ذلك بطرق التصنيع المبينة على شبكة المعلومات الدولية؛ حيث تولى المتهمان الخامس والسادس شراء المواد الكيماوية والأدوات المعملية اللازمة للتصنيع، وتولى المتهم الخامس أيضاً تحضير وتصنيع تلك المواد بإحدى الغرف أعلى مسكن المتهم السابع وكذا بإحدى الشقق بعقار والد المتهم السادس؛ إذ توصل إلى تصنيع مادة أولية تستخدم فى تصنيع مادة «RDX» المفرقعة، كما سعوا إلى تصنيع طلقات نارية من خلال الاطلاع على طرق وكيفية تصنيعها بشبكة المعلومات الدولية، وأيضا فى إطار سعيهم لتنفيذ أهداف تلك الجماعة قام المتهمون من الخامس حتى الثامن بطرح فكرة استهداف إحدى السفن الحربية الأمريكية حال مرورها بالمجرى الملاحى لقناة السويس، وكذا مقر شركة «جنرال موتورز» بمدينة السادس من أكتوبر، وكذا قاعدة أمريكية عسكرية بمنطقة رأس بناس؛ حيث تولى المتهمان السادس والسابع -فى غضون عام 2009- رصد المجرى الملاحى لقناة السويس كما تولى المتهمون الخامس والسادس والسابع رصد مقر الشركة سالفة البيان والوقوف على كيفية دخولها، وتم تحميل صور للمجرى الملاحى وللشركة آنفة البيان من خلال موقع «جوجل إيرث» بشبكة المعلومات الدولية، وأضاف أنه وقف من المتهم الثانى عشر على سعى المتهم الثالث تامر السيد الخضرى إلى تصنيع صاروخ نارى على غرار صاروخ القسام فالتقى المتهم الثالث الذى أخبره بتمكنه والمتهم العشرين محمد السعيد شمعون وآخرين من تصنيع جسم الصاروخ بإحدى ورش الخراطة فطرح عليه فكرة تصنيع طلقات نارية وضرورة شراء آلة خراطة خاصة تجنباً للرصد الأمنى. وأضاف أن الجماعة اعتمدت فى تمويلها على مساهمات أعضائها وجمع أموال الزكاة؛ حيث تولى مسئولية الاحتفاظ بتلك الأموال بإيداعها بحسابين ببنك مصر فرع المعاملات الإسلامية بالمنصورة أحدهما باسمه والآخر باسم المتهم السابع الذى وكله ذلك الأخير فى التعامل عليه.

3- أقر المتهم الثالث تامر محمد السيد الخضرى، فى التحقيقات، باعتناقه أفكاراً تكفيرية وجهادية تقوم على تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه بدعوى عدم تطبيقه الشريعة الإسلامية، وانضمامه لجماعة تنتهج تلك الأفكار وتهدف للقيام بعمليات عدائية داخل البلاد وأنه فى غضون عام 2008 تولى والمتهمون الثامن عشر إبراهيم يحيى عبدالفتاح عزب والتاسع عشر طارق ناصر عبداللطيف الشناوى والعشرون محمد السعيد السعيد السيد شمعون والحادى والعشرون أكرم عبدالبديع أحمد محمود والثانى والعشرون عبدالرحمن عوض عبدالعال عوض تكوين مجموعة تنظيمية تهدف إلى مساعدة المقاومة الفلسطينية وإمدادها بالأسلحة النارية واعتمدت المجموعة فى تمويلها على مساهمات العناصر بأموالهم وجمع تبرعات وأموال زكاة، وأضاف أنه فى إطار سعيه والمتهمين سالفى الذكر لتنفيذ أهدافهم اتفقوا على تصنيع صاروخ نارى، وإجراء تعديلات عليه تزيد من قدرته؛ حيث اطلع على تصميمات الصاروخ وطريقة تصنيعه وتشغيله من خلال تصفح شبكة المعلومات الدولية ومن خلال ما أمده به المتهم الثانى عشر حسن عبدالغفار حسن، وفى غضون عام 2009 تولى المتهمان العشرون والثانى والعشرون شراء المواد اللازمة لتصنيع جسم الصاروخ وشاركهما فى تصنيعه، وأضاف أن المتهم الثامن عشر أمده بمعلومات عن طرق تصنيع المواد الدافعة والمتفجرة للصاروخ والأدوات المعملية اللازمة لتصنيعه فقام والمتهمان العشرون والثانى والعشرون بشراء تلك المواد على نفقة الأخير وأن المتهم الثانى عشر قام بربطه بالمتهم الثانى الذى دعاه لاعتناق أفكار الجماعة التى تهدف لتنفيذ أعمال عدائية ضد المصالح الأمريكية والإسرائيلية داخل البلاد، متخذاً من كتاب دعوة المقاومة الإسلامية العالمية -لـ«أبومصعب السورى»- منهاجاً شرعياً له؛ حيث طرح عليه المتهم المذكور القيام بأعمال عدائية داخل البلاد، كما كلفه بالبدء فى تصنيع أسلحة نارية وذخائر، ونفاذاً لذلك التكليف تولى والمتهمون الثانى عشر والثامن عشر والعشرون والحادى والعشرون والثانى والعشرون شراء بعض المعدات اللازمة لذلك من أموال التبرعات التى تولى والمتهم الحادى والعشرون جمعها. وأضاف أنه مع المتهمين من الثامن عشر حتى الثانى والعشرين -وفى إطار التحرك نحو تنفيذ عمليات عدائية داخل البلاد- طرحوا فكرة استهداف إحدى السفن الحربية الأمريكية حال عبورها من قناة السويس وخط الغاز الطبيعى الممتد بين مصر وإسرائيل والمترددين على ضريح أبوحصيرة بمحافظة البحيرة وإشعال النار بمحلات بيع الخمور والتعدى على مقار مباحث أمن الدولة، وأنه فى إطار قناعتهم بمبدأ الاستحلال وابتغاء توفير الدعم المالى اللازم لنشاطهم وتحركهم التنظيمى وبلوغ أهدافهم، طرح المتهم العشرون فكرة تزوير البطاقات الائتمانية الخاصة ببعض البنوك الأمريكية والاستيلاء بهذه الوسيلة على أموال تلك البنوك.

5- أقر المتهم الخامس محمد عبدالحكم المتولى محسوب فى التحقيقات باعتناقه أفكاراً تكفيرية وجهادية وانضمامه لجماعة -يتولى قيادتها المتهم الثانى- تنتهج تلك الأفكار وتقوم على تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتهدف إلى تنفيذ أعمال عدائية داخل البلاد، وذلك بدعوة من المتهم العاشر أحمد عبدالعزيز عبدالمتجلى، وأضاف أن تلك الجماعة ضمت المتهمين الأول هشام فرج عبدالسيد محمد والسادس خالد حمدى عبدالحميد والسابع أحمد حمد سمير والثامن محمد محمد أحمد عباس والتاسع أحمد جمال على أبوالسعد والثانى عشر حسن عبدالغفار حسن والخامس عشر محمد على إبراهيم العشرى وفى إطار الإعداد لتنفيذ أهداف الجماعة وبتكليف من المتهم الثانى قام المتهمان السادس والثامن بشراء سلاحين ناريين بندقية آلية وطبنجة وذخائر مما تستخدم فيهما بمبالغ مالية من أموال الجماعة أمدهما بها المتهم الثانى كما أمده بكاتم صوت وكلفه بتهيئته لتركيبه بأحد السلاحين وسلمه ماسورة السلاح النارى (الطبنجة) مكلفاً إياه بالتوجه للمتهم الثامن أشرف حلمى عبدالوهاب لتصنيع كاتم صوت لها، كما كلفه الثانى أيضاً بمحاولة سبك وتصنيع طلقات للسلاح الآلى بمساعدة المتهم التاسع، واستعانا فى ذلك بإحدى طلقات السلاح الآلى وفكا مقذوفها عن الظرف للحصول على قياساتها، وأضاف أنه فى غضون عام 2008 وفى إطار الإعداد البدنى للقيام بتلك العمليات اشترك بأحد المعسكرات التنظيمية التى أقيمت بمدينة دمياط الجديدة الذى ضم المتهمين الثانى والسادس والسابع والتاسع والعاشر، تدربوا خلاله على فك وتركيب سلاحين ناريين (سلاح آلى وطبنجة) وتولى المتهم السادس تدريبهم على الغطس وأضاف تكليفه المتهم الثانى بتصنيع مواد متفجرة لاستخدامها فى تنفيذ تلك الأعمال العدائية -وفى إطار التحرك نحو القيام بعمليات عدائية داخل البلاد- تلقى وبعض عناصر الجماعة تكليفاً من المتهم الثانى برصد المجرى الملاحى لقناة السويس، ومقر شركة «جنرال موتورز» بمدينة السادس من أكتوبر، ونفاذاً لذلك التكليف تمكن المتهمون السادس والسابع والثامن من التقاط عدة صور للمجرى الملاحى لقناة السويس والطريق الملاصق له، كما قام بالتوجه رفقة المتهمين السادس والسابع إلى مقر الشركة سالفة البيان؛ حيث قاموا برصده وتحديد الأماكن التى يمكن منها التسلل لداخله، وأضاف بتمكنه من تحميل صور للمجرى الملاحى ولمقر الشركة سالفة البيان من خلال موقع «جوجل إيرث» عبر شبكة المعلومات الدولية، وأن المتهمين السابع والثامن توجها إلى منطقة رأس بناس وتمكنا من رصد قاعدة عسكرية أمريكية بها.

6- أقر المتهم السادس خالد حمدى عبدالحميد أحمد، فى التحقيقات، باعتناقه للفكر الجهادى وانضمامه لجماعة تهدف إلى القيام بعمليات عدائية داخل البلاد، التى تولى قيادتها المتهم الثانى محمد السيد محمد رمضان، وفى إطار الإعداد للعمليات العدائية قام بالحصول على تدريبات على رياضة الغطس، وبناء على تكليفه والمتهم التاسع أحمد جمال على أبوالسعد من المتهم الثانى قام بشراء سلاح آلى (بندقية آلية) وذخائر مما تستعمل فيه، وتولى المتهم السابع أحمد محمد سمير تسلم سلاح آلى آخر (بندقية آلية) من المتهم الثانى عشر حسن عبدالغفار حسن الذى اشتراه من المتهم الثالث عشر شريف محمد عبدالحميد الفارسى بتكليف من المتهم الثانى، واحتفظ بهذين السلاحين والذخائر بمسكنه، وأضاف قيامه والمتهمين السابع والتاسع والرابع عشر أشرف حلمى عبدالوهاب بمحاولة تصنيع كاتم صوت على أحد السلاحين الآليين، وبناء على تكليف من المتهم الثانى شارك المتهم الخامس محمد عبدالحكم المتولى وساعده فى تصنيع مواد متفجرة، بأن اشترى المواد الكيماوية والأدوات المعملية اللازمة لذلك، وتولى والمتهم السابع تدبير مكان لعملية التصنيع، وتوصل المتهم الخامس إلى تصنيع مادة «فلمينات الزئبق» المفرقعة، وأضاف بمشاركته فى أحد المعسكرات التنظيمية بمدينة دمياط الجديدة والمتهمين الخامس والسابع والثامن محمد محمد أحمد عباس والتاسع والعاشر أحمد عبدالعزيز عبدالمتجلى وجرى خلالها التدريب على فك وتركيب سلاحين ناريين (بندقية آلية وطبنجة) كما قام والمتهمان السابع والثامن فى إطار الإعداد للعمليات العدائية التى يسعون للقيام بها داخل البلاد بتنفيذ، بتكليف من المتهم الثانى، رصد المجرى الملاحى لقناة السويس وكوبرى مبارك السلام والتقاط بعض الصور الفوتوغرافية لهما، وقام والمتهمون الخامس والسابع والثامن برصد مصنع جنرال موتورز بمدينة السادس من أكتوبر والحصول على بعض الصور له عبر الموقع الإلكترونى «جوجل إيرث» بشبكة المعلومات الدولية، وقرر إمداده الجماعة بمعونات مالية للإنفاق على أنشطتها وأنه والمتهم الخامس سلما السلاحين الآليين والذخائر سالفة البيان للمتهم الحادى عشر أسامة أحمد عباس الذى تولى الاحتفاظ بها بمسكن شقيقته، وأن المتهم السابع قام بتاريخ 25/10/2009 بسحب مبلغ تسعة وخمسين ألف جنيه من أموال الجماعة المودعة ببنك مصر فرع المعاملات الإسلامية بالمنصورة وتم اقتسامه بينه وبين المتهمين السابع والحادى عشر والثالث عشر.

7- أقر المتهم السابع أحمد محمد سمير محمد عبدالله، فى التحقيقات، باعتناقه أفكاراً تكفيرية وجهادية وانضمامه لجماعة يتولى قيادتها المتهم الثانى تنتهج تلك الأفكار وتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتهدف إلى تنفيذ أعمال عدائية داخل البلاد وأنه فى إطار الإعداد العسكرى لأعضاء تلك الجماعة اشترى المتهمون السادس خالد حمدى عبدالحميد والتاسع أحمد جمال على أبوالسعد والثانى عشر حسن عبدالغفار حسن والثالث عشر شريف محمد عبدالحميد، بناء على تكليف من المتهم الثانى، أسلحة نارية (بندقيتان آليتان وطبنجة) وذخائر، وأن المتهم الثانى كلفه بالمشاركة فى أحد المعسكرات التنظيمية التدريبية فى مدينة دمياط الجديدة، الذى تدرب خلاله مع المتهمين الخامس والسادس والتاسع والعاشر على كيفية فك وتركيب واستعمال الأسلحة النارية مستخدمين سلاحين ناريين (بندقية آلية وطبنجة)، كما تدارسوا خلاله بعض الأَمنيات، كما تلقى فى ذات الإطار والمتهمون الخامس والسادس والتاسع تكليفاً من المتهم الثانى بتصنيع مواد متفجرة، ونفاذاً لهذا التكليف تولى والمتهم السادس تدبير إحدى الغرف الكائنة بمسكنه وشقة بمنزل والد المتهم السادس لتصنيع المواد المتفجرة، واشتروا المواد الكيماوية والأدوات المعملية اللازمة للتصنيع الذى تولاه المتهم الخامس محمد عبدالحكم المتولى؛ حيث تمكن من تحضير مواد «النيتروسيليلوز» و«النيتروجلسرين» و«الآر دى إكس» المتفجرة، وتصنيع عبوات متفجرة منها أجرى عليها والمتهمون الخامس والسادس والتاسع تجارب أسفرت عن فاعليتها وتفجيرها عن بعد -باستخدام هاتف محمول- وفعالية تفجيرها تحت الماء، وأضاف أن المتهم الثانى كلف المتهمين السادس والتاسع بتصنيع كاتم صوت للأسلحة النارية السابق شراؤها؛ حيث تمكن المتهمان المذكوران من تصنيع الكاتم بمسكنه سالف البيان وأنه قام والمتهم السادس فى سبيل اختباره بإطلاق عدة أعيرة نارية من بندقية آلية بعد تثبيت كاتم الصوت عليها كما كلف المتهم الثانى المتهمين الخامس والتاسع بتصنيع طلقات نارية فقاما بفك طلقة نارية واستخدامها فى تصنيع نموذج تلك الطلقات، وأضاف أنه فى إطار الإعداد للقيام بعمليات عدائية داخل البلاد، قام والمتهم السادس، بتكليف من المتهم الثانى، برصد المجرى الملاحى لقناة السويس من عدة مواقع بالمنطقة الكائنة بين مدينة بورسعيد ومنطقة القنطرة والطريق الملاصق لها أيضاً والتقاط عدة صور فوتوغرافية لأماكن الرصد بغرض انتقاء وتحديد أنسب المواقع لاستهداف السفن الأجنبية الحربية المارة به، وتمكنا من رصد إحدى الغواصات الأجنبية الحربية العابرة بقناة السويس كما قام المتهمون الخامس والسادس والثامن، بتكليف من المتهم الثانى، برصد مصنع شركة جنرال موتورز بمدينة السادس من أكتوبر، وتمكنوا من تحديد عدد أفراد أطقم الحراسة عليه ومواعيد تغييرها، وأضاف بتوجهه رفقة المتهمين الثامن والثالث عشر إلى منطقة رأس بناس؛ حيث رأى قاعدة عسكرية بها سيارات عسكرية أمريكية الصنع، ما دعاه إلى الاعتقاد بأنها قاعدة عسكرية أمريكية فطرح على المتهم الثانى استهدافها، وأضاف أن المتهم الثانى طرح فكرة استهداف محلات بيع المشغولات الذهبية ومعارض بيع السيارات المملوكة لأبناء الطائفة المسيحية التى تحصل المتهم الثانى على قائمة بها من خلال تصفحه لشبكة المعلومات الدولية وذلك فى إطار قناعته باستحلال أموالهم وممتلكاتهم، وقرر تكليفه من قبل المتهم الثانى فى إطار توفير الدعم المالى للجماعة باستقطاع مبلغ 70 ألف جنيه من أموال التبرعات والزكاة التى تولى جمعها وإيداعها بدفتر توفير ببنك مصر فرع المعاملات الإسلامية بالمنصورة، وتوكيل المتهم التاسع فى التصرف فيها وأضاف أنه على أثر سفر الأخير للمملكة العربية السعودية ألغى التوكيل ووكل المتهم الثانى توكيلاً مماثلاً، وقرر أن تلك المبالغ استخدمت فى تمويل أنشطة الجماعة، وأضاف أنه فى أعقاب علمه بضبط المتهمين الثانى والثانى عشر توجه صحبة المتهم السادس إلى المتهم الحادى عشر وسلماه السلاحين الآليين؛ حيث قام الأخير بإخفائها بمنزل شقيقته بقرية كوم الدربى بالمنصورة وقام بسحب مبلغ تسعة وخمسين ألفاً وخمسمائة جنيه من دفتر التوفير سالف البيان واقتسامه مع المتهمين السادس والحادى عشر والثالث عشر.

8- أقر المتهم الثامن محمد محمد أحمد عباس، فى التحقيقات، باعتناقه أفكاراً تكفيرية وجهادية وانضمامه لجماعة يتولى قيادتها المتهم الثانى تنتهج تلك الأفكار وتقوم على تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه، وتهدف إلى تنفيذ أعمال عدائية داخل البلاد، وفى غضون عام 2009 توجه والمتهمون الثانى والسادس خالد حمدى عبدالحميد والسابع أحمد محمد سمير وبحوزتهم سلاح آلى وذخائر مما تستعمل فيه إلى إحدى المناطق الزراعية بمدينة طلخا بالمنصورة لإجراء تجربة كاتم صوت على ذلك السلاح، وأضاف أنه فى غضون ذات العام تولى والمتهمون الثانى والخامس محمد عبدالحكم المتولى والسابع إجراء تجارب لبعض المواد المتفجرة التى قام المتهم الخامس بتصنيعها بقصد استعمالها فى تنفيذ العمليات العدائية داخل البلاد، وأنه فى إطار الإعداد لتلك العمليات قام والمتهمان السادس والسابع برصد المجرى الملاحى لقناة السويس والسفن المارة به، وكذا مقر شركة جنرال موتورز بمدينة السادس من أكتوبر، كما طرح المتهم الثانى فكرة استهداف خط الغاز الطبيعى الممتد بين مصر وإسرائيل، وأضاف أنه قدم مبالغ مالية دعماً للجماعة للإنفاق على نشاطها وتحركها وما تسعى إليه من أهداف.

9- أقر المتهم العاشر أحمد عبدالعزيز عبدالمتجلى عبدالقادر فى التحقيقات بأنه، وبناء على تكليف من المتهمين الأول هشام فرج عبدالسيد والثانى محمد السيد رمضان، شارك فى معسكرات تنظيمية أحدها عقد بمدينة جمصة فى غضون عام 2004 وشارك فيه المتهمون أسامة أحمد عباس محمد على إبراهيم العشرى وجرى خلاله شرح لعلم الطبوغرافيا وآخر عُقد بمدينة دمياط الجديدة وشارك فيه المتهمون محمد عبدالحكم المتولى وخالد حمدى عبدالحميد وأحمد محمد سمير وأحمد جمال على أبوالسعد، جرى خلاله شرح ومناقشة كتاب دعوة المقاومة الإسلامية العالمية لـ«أبومصعب السورى».

المتهمون طرحوا استهداف سفينة حربية أمريكية حال مرورها بقناة السويس ومقر شركة «جنرال موتورز» بـ6 أكتوبر

10- أقر المتهم الحادى عشر أسامة أحمد عباس فى التحقيقات باعتناقه أفكاراً تكفيرية وجهادية وانضمامه لجماعة يتولى قيادتها المتهم الثانى تنتهج تلك الأفكار وتقوم على تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتهدف إلى تنفيذ أعمال عدائية داخل البلاد بدعوة من المتهم الأول هشام فرج عبدالسيد محمد وأن أهداف الجماعة ترمى إلى تنفيذ أعمال عدائية ضد المصالح الأمريكية والإسرائيلية داخل البلاد وأنه شارك فى أحد المعسكرات التنظيمية الذى جرى خلاله شرح وتدارس علم الطبوغرافيا وأضاف أنه فى أعقاب إلقاء القبض على المتهمين الثانى والثانى عشر حسن عبدالغفار حسن كلفه المتهم السادس خالد حلمى عبدالحميد بإخفاء حقيبة بداخلها أسلحة وأدوات خاصة بالجماعة عبارة عن سلاح آلى وعدد من الكتب وأدوات غطس وجهاز حاسب آلى محمول ونفاذاً لهذا التكليف أخفى تلك الحقيبة بمسكن شقيقته الكائن بقرية كوم الدربى مركز المنصورة.

11- أقر المتهم الثانى عشر حسن عبدالغفار حسن، فى التحقيقات، باعتناقه أفكاراً جهادية وانضمامه لجماعة تولى المتهم الأول إمارتها وتولى الثانى قيادة المحور الحركى فيها وأنه فى إطار الإعداد البدنى والحركى لعناصرها، تمهيداً للقيام بالعمليات العدائية، شارك والمتهمون الأول والعاشر أحمد عبدالعزيز عبدالمتجلى والحادى عشر أسامة أحمد عباس والخامس عشر محمد على إبراهيم العشرى فى معسكر تنظيمى عقد بمدينة جمصة فى غضون عام 2005 تولى خلاله المتهم الأول شرح علم الطبوغرافيا للوقوف على كيفية مسح المدن والشوارع وتحديد المخارج والمداخل وكيفية رصد الأهداف، وأنه فى ختام ذلك المعسكر كُلف وأعضاء التنظيم المشاركون فيه من المتهم الأول برسم خريطة توضيحية لمدينة جمصة فى إطار التطبيق العملى لما شرح لهم من مبادئ الطبوغرافيا ونفاذاً لذلك التكليف قاموا برسم خارطة سلمت للمتهم الأول وبناء على تكليفه من المتهم الثانى قام بشراء سلاح نارى (بندقية آلية) عن طريق المتهم الثالث عشر شريف محمد عبدالحميد بقصد استخدامه فيما تسعى الجماعة إليه من عمليات عدائية وأنه احتفظ بذلك السلاح بمسكنه ثم سلمه للمتهمين السادس خالد حمدى عبدالحميد والسابع أحمد محمد سمير اللذين توليا توصيله للمتهم الثانى، وأضاف بقيام المتهم الأول بتدريبه على فك وتركيب سلاح نارى آخر (طبنجة) كان يحتفظ بها الأخير بمسكنه، وأنه وقف من المتهم السادس على شراء المتهم الثانى سلاحاً آلياً أخيراً عن طريق المتهم التاسع أحمد جمال على أبوالسعد وتصنيع المتهم الخامس محمد عبدالحكم المتولى مواد متفجرة بقصد استخدامها فى العمليات العدائية وأنه علم من المتهم الثالث تامر السيد الخضرى بسعيه لتصنيع صاروخ نارى لإمداد المقاومة الفلسطينية به فأمده بوحدة تخزين «فلاش ميمورى» تتضمن بيانات ومعلومات بشأن طرق وكيفية تصنيع الصواريخ، ووقف منه على تصنيعه بعض أجزاء الصاروخ فقام بربطه بالمتهم الثانى وأضاف بقيامه بإمداد تلك الجماعة بمبالغ مالية وتوليه والمتهم السابع جمع تبرعات وتلقيه إمدادات مالية من المتهمين السادس عشر طلعت رجب عبدالحليم والرابع والعشرين سعد الدسوقى السعيد، وأنه قدم تلك المبالغ للمتهم الأول فى سبيل دعم الجماعة للإنفاق على نشاطها وأن المتهم الثانى حدثه -محاولاً إقناعه- فى شرعية استحلال أموال وممتلكات المسيحيين لاستغلالها فى الإنفاق على نشاط الجماعة.

12- أقر المتهم الثالث عشر شريف محمد عبدالحميد على الفارسى فى التحقيقات بأنه قام بشراء بندقية آلية سلمها للمتهم الثانى عشر حسن عبدالغفار حسن مقابل مبلغ أربعة عشر ألف جنيه.

13- أقر المتهم الخامس عشر محمد على إبراهيم العشرى، فى التحقيقات، أن المتهم الأول تولى قيادة جماعة تقوم على تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه ضمت المتهمين السادس خالد حمدى عبدالحميد والحادى عشر أسامة عباس والثانى عشر حسن عبدالغفار، وأضاف أنه فى غضون عام 2005 حضر معسكراً بمدينة جمصة ضم المتهمين الأول والثانى والعاشر أحمد عبدالعزيز عبدالمتجلى والحادى عشر والثانى عشر تدارسوا خلاله علم الطبوغرافيا وكيفية مسح الأماكن ومعرفة المداخل والمخارج بها والأمنيات.

17- أقر المتهم الرابع والعشرون سعد الدسوقى السيد محمد فى التحقيقات باعتناقه للفكر التكفيرى والجهادى وبالتقائه فكرياً بالمتهم الخامس والعشرين تامر مجدى أحمد بدران الذى أمده بنسخة إلكترونية من كتاب دعوة المقاومة الإسلامية لـ«أبومصعب السورى»، كما أعلمه بارتباطه بالمتهم السابع والعشرين حاتم عبدالله سعيد، المكنى «أبوعمار»، وبلقائه بالأخير أبدى قدرته على تسفيره إلى دولة السودان للرباط بها تمهيداً للجهاد فى الخارج، فسافر إليها واشترى قطعة أرض بها لتكون ركيزة تمكنه من استقبال العناصر الجهادية، وعقب عودته للبلاد التقى المتهمين الثالث والعشرين محمد بدر الدين عثمان والخامس والعشرين، اللذين أعلماه بارتباطهما تنظيمياً بالمتهمين الرابع محمد محمد عبدالله سلمى والسادس والعشرين أسامة محمد سلمى، وطرحهما فكرة استهداف بعض الكنائس ومقار مباحث أمن الدولة بعمليات عدائية وأنه فى غضون عام 2009 تقابل والمتهمون الثالث والعشرون والخامس والعشرون مع المتهم الرابع بمسكن الأخير بمدينة دمياط الجديدة؛ حيث اتفقوا على تكوين مجموعة تنظيمية تنتهج الفكر الجهادى وترمى إليه بقيادة المتهم الرابع على أن يتولى هو مسئولية الفتوى الشرعية فيها، وتولى المتهم الثالث والعشرون مسئولية الإعداد العسكرى وكلف المتهم الخامس والعشرين بمسئولية الجانب الإعلامى لتلك المجموعة، وأضاف قيامه والمتهمين الثالث والعشرين والخامس والعشرين بمبايعة المتهم الرابع على السمع والطاعة، كما قرر أن مصادر الدعم المالى لتلك المجموعة قامت على ما التزم عناصرها بتقديمه من اشتراكات، وأضاف بطرحه على المتهمين الثالث والعشرين والخامس والعشرين -فى غضون ذات العام- اختطاف بعض السائحين الأجانب -الأمريكيين- المترددين على مولد دميانة ببلقاس، والمساومة على تبادلهم بمفتى الجماعة الإسلامية عمر عبدالرحمن المعتقل بالولايات المتحدة الأمريكية، كما وقف من المتهم الثانى عشر حسن عبدالغفار حسن على انضمامه لجماعة تنتهج ذات الفكر الجهادى تهدف إلى تنفيذ أعمال عدائية ضد الأمريكيين، وقيام أحد عناصر تلك الجماعة بتصنيع الأسلحة النارية ورصد قاعدة عسكرية أمريكية بمنطقة رأس بناس، وأضاف أن المتهم الثانى عشر ربطه بالمتهم الثانى الذى حدثه -محاولا إقناعه- فى شرعية استحلال الاستيلاء على أموال البنوك وإنفاقها فى تنفيذ عمليات عدائية داخل البلاد ضد إحدى الكنائس، وإمكانية تدبير المواد المفرقعة باعتراض شاحنات محملة بمادة حمض اليوريك المتجهة إلى مصنع أسمدة طلخا.

18- أقر المتهم الخامس والعشرون تامر مجدى أحمد محمد بدران فى التحقيقات باعتناقه للفكر التكفيرى والجهادى وانضمامه لجماعة قائمة على تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتهدف للقيام بعمليات عدائية داخل البلاد مع المتهمين الرابع محمد محمد عبدالله سلمى والثالث والعشرين محمد بدر الدين عثمان والرابع والعشرين سعد الدسوقى السيد والسادس والعشرين أسامة محمد عبدالله سلمى تولى قيادتها المتهم الرابع، وتهدف إلى استهداف اليهود والمسيحيين بالداخل واستحلال أموالهم، وأنهم اتخذوا فيما بينهم هيكلاً تنظيمياً كُلف فيه بالجانب الأمنى فى حين كُلف المتهم الثالث والعشرون بالجانب العسكرى وتولى المتهم الرابع والعشرون المحور الدعوى، وعهد إلى المتهم السادس والعشرين بمهمة الاتصال لتلقى ونقل التكليفات بين عناصر المجموعة، حيث قام بتحميل طرق تصنيع المتفجرات من على شبكة المعلومات الدولية وسلمها للمتهم الثالث والعشرين بصفته يتولى الجانب العسكرى بالمجموعة سالفة البيان.

19- أقر المتهم السابع والعشرون حاتم مختار عبدالله، فى التحقيقات، باعتناقه والمتهم الثالث والعشرين محمد بدر الدين عثمان للأفكار الجهادية، وأنه أمد الأخير فى غضون عام 2007 بمبلغ مالى لاستخدامه فى نسخ كتاب جهادى لـ«أبومصعب السورى»، وفى غضون ذات العام طرح عليه المتهم الثالث والعشرون القيام بأعمال عدائية داخل البلاد وذلك باستهداف السفارة الأمريكية وعلى الرابع والعشرين والخامس والعشرين إمكانية مساعدتهما على السفر لدولة السودان للرباط بها تمهيداً لالتحاقهما بأى من حقول الجهاد هناك، وفى سبيل ذلك أمد المتهم الثالث والعشرين بمبلغ ثلاثة آلاف جنيه، وفى غضون عام 2009 وعلى أثر اجتياح الجيش الإسرائيلى لقطاع غزة طرح على المتهم الثالث والعشرين استهداف اليهود المترددين على ضريح أبوحصيرة بمدينة البحيرة، وجمع المعلومات بشأن مكان وأوقات تردد اليهود عليه من خلال اطلاعه على شبكة المعلومات الدولية.

توضيح من مدير المرصد الإعلامي الإسلامي عن معنى وحقيقة إحالة الأوراق للمفتي :

تنص المادة من 381 من قانون الإجراءات الجنائية على أنه .. ” لا يجوز لمحكمة الجنايات أن تصدر حكما بالإعدام إلا بإجماع آراء أعضائها ، ويجب عليها قبل أن تصدر هذا الحكم أن تأخذ رأي مفتي الجمهورية ويجب إرسال أوراق القضية إليه ، فإذا لم يصل رأيه إلي المحكمة خلال العشرة الأيام التالية لإرسال الأوراق إليه حكمت المحكمة فى الدعوى”.

ومن هذه المادة يبين أنه يجب على المحكمة قبل أن تصدر حكمها بالإعدام أن تأخذ رأي فضيلة المفتي للوقوف على صحة هذا القرار من الناحية الشرعية واتفاقه مع الدين من عدمه وتحديدا مع مبدأ القصاص فيطمئن القاضي إلي مشروعية حكمه ، وترسل جميع أرواق القضية إلى فضيلة المفتي لابداء الرأي فيها ، ثم يرسل رأيه إلى المحكمة .

وهذه الاحالة وجوبية بحيث يكون عدم مراعاة هذا الإجراء مترتباً عليه بطلان الحكم ، إلا أن رأي المفتي استشاري وغير إلزامي بالنسبة للقاضي ، إذ يجوز له أن يأخذ به أو لا يأخذ .

بمعنى أنه إذا جاء رأي المفتي رافضاً توقيع عقوبة الإعدام فليس ذلك ملزما للمحكمة ، إذ لها أن تقضي بالإعدام رغم عدم الموافقة .

 

وقد ثبت أن غالبية القضايا التي تحال للمفتي يتم الموافقة عليها ، والرفض يكون غالبا مراعاة للظروف الإنسانية كحالات كبار السن أو المرأة الحامل أو المرضع .. وأحيانا أخرى تكون بالنسبة لتجار المخدرات.. بينما 90% أو أكثر من من حالات القتل العمد هي التي يصدر فيها قرار المفتي بالموافقة على الإعدام .

 

وهذا ما اتبعته المحكمة التي أصدرت حكمها في القضية إحالة أوراق المتمهين المذكورين بهذا القرار إلى المفتي .. وحددت جلسة يوم 19 مارس المقبل للنطق بالحكم ، وعندما يصل للمحكمة رأي المفتي ويرفق بالأوراق تطلع عليه المحكمة ، فتأخذ به أو لا تأخذ ، ثم تصدر حكمها بالإعدام وبإدانة المتهم الآخر أو البراءة له حسب ظروف القضية .

 

ويكون هذا الحكم قابلا للطعن أمام محكمة النقض الجنائية من قبل المتهمين أو من قبل النيابة العامة.

الانقلابيون هم من فجروا مديرية أمن الدقهلية

مديرية أمن الدقهلية

مديرية أمن الدقهلية

هم من فجروا مديرية أمن الدقهلية

 

شبكة المرصد الإخبارية


الايدي التي فجرت مديرية امن الدقهلية هي هي التي فجرت كنيسة القديسين قبل ثلاثة اعوام .

وتواترت أنباء عن مصادر امنية خاصة وموثوقة ان ماحدث فى التفجيرين باستخدام  قنبلة وسيارة مفخخة وانهيار مباني ولا يوجد حريق او دخان  ! 

فتش عن قنابل تفريغ الهواء والتي تعمل بضغط الهواء مما ينتج عنه انفجار رهيب لتفريغ ضغط الهواء ما يؤدى الى  تفتيت اي كائن حي بالمكان ، وهذا النوع من القنابل ، لا يوجد دولة بالشرق الاوسط تنتجه سوي اسرائيل لانه محرم دولياً.

 

هذا وقد ذكرت ذكرت جماعة “الإخوان المسلمين”، أن لديها معلومات تفيد بوقوف الأجهزة الأمنية وراء التفجير الذي استهدف مديرية أمن الدقهلية، فجر الثلاثاء الماضي.

ونقل الموقع الرسمي لجماعة الإخوان عن “مصدر نافذ بوزارة الداخلية” أن التفجير الذي وقع بمديرية أمن الدقهلية، بمدينة المنصورة، “لم يكن مخططاً له ذلك.

وأكد المصدر، الذي ذكر موقع “إخوان أونلاين” أنه “رفض الكشف عن اسمه”، أن سراً كبيراً يحيط بتلك القضية”، على حد قوله.

 

ولفت المصدر إلى أن أحد أقاربه يعمل بالأمن المركزي، أكد له “نقل شحنة من المتفجرات بواسطة جهاز الأمن الوطني للمديرية، قبل يوم من الانفجار، مشيراً إلى أن “المتفجرات كانت معدة من جهاز الأمن الوطني، لاستخدامها في تفجير كنائس بالتزامن مع أعياد الميلاد.”

 

وبينما ذكر أن تلك التفجيرات، التي قال إنها تستهدف عدداً من الكنائس، دون أن يفصح عن أسماء أو مواقع تلك الكنائس، كان الهدف منها “إشعال أعمال عنف في مصر، إلا أنه أعاد التأكيد على أن “سراً كبيراً يحيط بالأسباب الحقيقية وراء وقوع الانفجار”، بحسب الموقع الرسمي للإخوان.

 

كما ذكر المصدر، أن “جهاز الأمن الوطني يعد لتفجيرات بمترو الأنفاق والمواصلات العامة والمدارس”، وشدد على أن “هناك مخطط لاغتيال الرئيس محمد مرسي، يوم المحاكمة، ومحاولة إلصاق الجريمة بجماعة الإخوان، بحجة أنهم قتلوه، قبل أن يكشف أسرار الجماعة.”

 

قبل أسبوع على الانفجار: السفارة الأمريكية تحذر رعاياها من وقوع تفجيرات في مصر.

قبل يومين على الانفجار : عمرو أديب يعلن عن ضرورة حدوث انفجار قبل يوم الاستفتاء في 14 يناير 2013م


قبل يوم من الانفجار: نجيب ساويرس يهدد باستخدام العنف لمواجهة المظاهرات المستمرة في الشارع.

قبل يوم من الانفجار : نقل عدد من المعتقلين المناهضين للانقلاب إلى سجن قسم الشرطة الملاصق لمديرية أمن الدقهلية.

يوم الانفجار: مديرية الأمن تلغي الكمين لأول مرة بجوار المديرية

 

هذا وقالت وزارة داخلية الانقلاب إن  أجهزة الوزارة قد توصلت إلي تحديد شخصية الإرهابي الذي قام بتنفيذ العملية الانتحارية التي استهدفت مبني مديرية أمن الدقهلية واسفرت عن مصرع ستة عشر من الضباط والأفراد وإصابة تسعة وتسعين آخرين.

واضافت الوزارة  أن تحديد شخصية منفذ العملية تم من خلال إجراء تحليل دي إن إيه للأجزاء التي عثر عليها من جسده ، وأشارت داخلية الانقلاب إلى أن منفذ العملية أحد العناصر التي وصفتها بالتكفيرية البارزة والتي أشارت إلى أنه كان قد تدرب لأكثر من عام علي العمليات التفجيرية بسيناء، وقالت الوزارة إنه علي علاقة مباشرة بأنصار بيت المقدس وانه مسئول الجهاز في الدقهلية


الحدث


في الساعة الواحدة ونصف صباح الثلاثاء 24 ديسمبر 2013م ، المنصورة تسمع دوي انفجار كبير وقتل 16 بينهم مدنيان وإصابة 134 ، ومن بين القتلى العميد سامح السعودي ،مدير الرقابة بالمديرية وفقد مدير أمن الدقهلية اللواء سامي الميهي لعينه اليمني.

قناة الفراعين تنقل بث مباشر للحدث (كما نقلت من قبل انفجار سابق بجوار مديرية الأمن في يوليو الماضي) ومراسلها ينقل الأخبار نقلا عن مدير الأمن.


الإخوان وتحالف دعم الشرعية في الدقهلية يدينون الحادث ويناشدون المواطنين التبرع في المستشفيات.

كافة القنوات والصحف المصرية ووزارة الداخلية تتهم جماعة الإخوان بالمسئولية عن الحادث

رئيس وزراء الانقلاب حازم الببلاوي عقب الانفجار بنصف ساعة يتهم الاخوان ويعلن أن الإخوان جماعة إرهابية (ثم يتراجع عن تصنيفها جماعة إرهابية ويقول أن هذا سابق لأوانه).


وزارة الداخلية تعلن أن سبب الانفجار سيارة مفخخة.


الدكتور محمد غنيم يصرح أن مديرية الأمن محاطة بسياج أمني ولا تجرؤ سيارة أن تمر من جواره.

مراسل قناة صدى البلد يقول للمذيع أحمد شوبير أن الانفجار وقع من داخل مبنى المديرية والقناة تقطع الاتصال عن المراسل.


قناة المحور تنشر صور لأشخاص منتمون للاخوان بالدقهلية تزعم أنهم منفذي العملية (والحقيقة أنهم معتقلون قبل شهر من الانفجار).


قوات الأمن وفلول الحزب الوطني وقيادات الانقلاب بمحافظة الدقهلية توجه البلطجية لحرق ممتلكات خاصة لمن يشتبهون بانتماءه للاخوان ويحطمون محلات وعيادات ومولات وشركات سياحية في المنصورة وأجا والمنزلة وغيرها.


إعلاميون يكشفون أن مركز الانفجار من الطوابق العلوية لمبنى المديرية


جندي مصاب يصرح في فيديو لجريدة اليوم السابع أنه أصيب برصاصة من داخل المبنى.


مصادر مسربة من داخل المديرية أن الانفجار وقع بالخطأ وأنهم كانوا يجهزون المتفجرات لعمليات قذرة في نهاية العام ويتهمون بها الإخوان ، وتحقيقات سرية حول هذا الأمر.


وزارة الداخلية تعلن أن جماعة أنصار بيت المقدس أعلنت مسئوليتها عن الحادث وليست جماعة الإخوان.


وزارة الببلاوي تعلن رسمياً على لسان وزير التعليم أن الإخوان جماعة إرهابية وتخاطب دول العالم بذلك


وزارة الداخلية تعلن بعد يومين فقط عن كشف هوية القاتل والذي ادعت أنه كان أشلاء وحللوا جثمانه وزعموا أنه ينتمي لجماعة أنصار بيت المقدس.


جماعة تابعة للشئون المعنوية تعلن تأييدها ترشيح السيسي وخلفها بالخطأ لوحة لجماعة أنصار بيت المقدس.


احتمالان وراء قتل الضباط


خطأ داخل مديرية الأمن أدى لوقوع الانفجار قبل موعده المحدد حيث لم يكن مرتب سقوط ضباط بين ضحايا الانفجار


وجود جبهتين داخل مديرية الأمن إحداها تعمل لحساب مخابرات القوات المسلحة كانت ترتب للانفجار وإيقاع ضباط بين الضحايا دون علم الجبهة الأخرى.


الخلاصة


عملية الانفجار مدبرة من قبل جهات مخابراتية على اتصال بالولايات المتحدة والشئون المعنوية للقوات المسلحة التي تستخدم أذرع إعلامية وتجند عدداً من الاعلاميين ، وتجهز قنابل ومتفجرات لإحداث عمليات تخريب وفوضى إرهابية وتتهم فيها المناهضين للانقلاب العسكري للحد من الموجة القادمة للمظاهرات المتوقع أن تبدأ مع يوم الاستفتاء على دستور الانقلاب في 14 يناير وتتواصل حتى ذكرى ثورة يناير يوم 25 يناير 2013م ، ولما وقع الانفجار ، وظهرت حقائق تثبت تورط جهات سيادية ، أعلنت الداخلية أن المسئول عن الحادث جماعة أنصار بيت المقدس (المشتبه في تبعيتها للشئون المعنوية) ، ليكون التحقيق أكثر منطقية وإبعاد التهم عن الجهات السيادية.


الانقلابيون يدفعون البلد لموجة عنف وفوضى حتى يثبتوا أركان حكمهم ، ويخططون لموجة تفجيرات لمنع التزايد والالتفاف الجماهيري حول المطالبين بعودة الشرعية ورفض الانقلاب.


أهداف الخطة لم تتحقق وفشلت بعد وقوع أخطاء كشف تورط الانقلابيين ، وأصابها بخيبة أمل بعد استمرار المظاهرات المناهضة للانقلاب خاصة في محافظة الدقهلية.

 

متابعة متجددة. . الثلاثاء 24 ديسمبر . . مليونية يسقط قضاة العسكر

مديرية أمن الدقهلية

مديرية أمن الدقهلية

متابعة متجددة. . الثلاثاء 24 ديسمبر . . مليونية يسقط قضاة العسكر

شبكة المرصد الإخبارية

*وامعتصماه . . نزع حجاب زوجة البلتاجي وضربها داخل السجن
الانقلابيون لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة . . ويجب أن تقعدوا لهم كل مرصد حتى يسقط الانقلاب
السيدة/ ثناء عبد الجواد زوجة الدكتور محمد البلتاجي : نزعوا عني حجابي وضربوني داخل السجن وزوجي في حالة صحية صعبة ولكننا صامدون

*على خطى ساويرس بولا يهدد بحرب أهلية

هدد الأنبا بولا أسقف طنطا وممثل الكنيسة بلجنة الخمسين بحرب أهلية في البلاد يكون طرفها الكنيسة الأرثوذكسية في حالة ما لم يتوقف ما أسماه بالارهاب وهو المصطلح الذي تشيعه الأجهزة الرسمية في مصر على معارضي الانقلاب العسكري الذي شاركت فيه الكنيسة.

وقال بولا في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “الإرهاب الأسود ليس في مصلحة أحد .. وشعبنا لن يسكت طويلاً على دمار الوطن”.

تأتي تلك التصريحات لتؤكد أن التهديدات التي اطلقها الملياردير الطائفي نجيب ساويرس بمواجهة معارضي الانقلاب بمليشيات البلاك بلوك ليست مجرد تصريحات شخصية طائفية بغيضة من أحد أقطاب المال الحرام في مصر وإنما هي توجه كنسي للكنيسة الأرثوذكسية التي شاركت برأسها في مشهد الانقلاب.

ويرى مراقبون أن الكنيسة أصبحت تستشعر الخطر المحدق بها حال زوال الانقلاب الذي شاركت فيه وبدأت مؤشرات سقوطه تتضح للعيان، لذلك بدأت تتجه لمواجهة معارضي الانقلاب بنفسها وبمليشياتها، إلا أن ذلك سيكون له بالغ الأثر على مستقبل العلاقة بين المسلمين والأقباط في مصر في مرحلة ما بعد الانقلاب.

*بلطجية يقومون بإقتحام وحرق مقر “حزب مصر القوية” في دمياط

*شاهد كيف تم القبض على عاطف عبيد وصفوت الشريف وغيرهم من فلول مبارك وكيف تم إعتقال أشرف رئيس وزراء مصري هشام قنديل!

زوجة قنديل : اعتقل صباحا من قبل عمال بمحطة بنزين للجيش بالهرم .. أثناء تزويده سيارته ولم يكن هاربا

رابط دائم للصورة المُضمّنة

*القبض على رئيس الوزراء هشام قنديل والداخلية تزعم أن القبض علي “هشام قنديل” جاء تنفيذا لحكم قضائي بحبسه لمدة عام

*أسماء الطالبات الاتي تم إعتقالهن اليوم من جامعة الأزهر :
1- روفيده ابراهيم .. 4 كلية تجارة
2- أسماء حمدى عبد الستار .. 3 أسنان
3- فاطمة طارق .. طالبة فى 2 ثانوى اعتقلت من امام الجامعة
4- امنة ياسر سعد .. 3 ثانوى من امام الجامعة
5- سلمى قاسم .. كلية تجارة

*“أنصار بيت المقدس” تعلن تبينها لتفجير مديرية أمن الدقهلية

أعلنت جماعة “أنصار بيت المقدس” تبينها لعملية لتفجير التى استهدفت مديرية أمن الدقهلية، وذلك على صفحتها بـ”تويتر”.
 
وقالت: “تم بحمد الله تعالى استهداف مديرية أمن الدقهلية وتمت العملية بنجاح بفضل الله ثم بفضل إخواننا المجاهدين نسأل الله أن يتقبل “الاستشهادى” فى عليين”.

*أمن الإنقلاب يعتقل رئيس اتحاد طلاب جامعة المنصورة

اعتقلت قوات أمن الإنقلاب العسكري مصطفي منير رئيس اتحاد طلاب جامعة المنصورة وعضو المكتب التنفيذي لإتحاد طلاب مصر من منزله

*بيان اتحاد طلاب جامعة الأزهر

اتحاد طلاب الأزهر يدعو إلى العصيان العام ردًا على جرائم اليوم داخل الحرم الجامعي كان ذلك في بيان لهم عبر صفحتهم بالفيسبوك جاء فيه:

بيان الاتحاد العام لجامعة الأزهر رداً على جرائم اليوم بالجامعة

 عصـــيان عــام

وتصرخ جامعة الأزهر اليومَ من انتهاكٍ جديد .. وإقتحام واعتقال وإطلاق غازٍ بل و رصاص.. وليست تكتفى بتلكَ الصرخة تعبيرا عن تدنيسها يوما بعد يوم بتلك الإقتحامات .. بل وتزداد تلكَ الصرخة من إنتهاك حرمات حرائرها والتحرش بإحداهن بداخل جامعتها المصونة

 ! واأزهــــراه !

وليست جامعة الأوهر وحدها من تنزف وتأن و تُدنس .. بل يزداد النزف داخل قلوبنا الأبية بحادث تفجير المنصورة الأليم ..

 

وإننا لنحمل قوات الأمن وقادتهم المسئولية لتخليهم عن واجبهم في تأمين منشئات الدولة بقمع الحراك السلمي في الجامعات وخارجها … لكنه ..قدرٌ لامفر منه وطريق لا حيدة عنه..

تلك الطريق التي رسمت للأزهر الشريف جامعاً وجامعةً.. طريق العزة والحرية والزود عن كرامة هذا الوطن الغالي بل والأمة بأسرها .. .

فبعد الذي رأيناه اليوم من اعتداء سافر وصارخ علي حرائر الأزهر الشريف واستئجار البلطجية لهن لكسر شوكتهن التي أعيت بطش الداخلية وكسرت عين الأمن الداخلي الذي فشل أكثر من مرة في كسر إرادة وصمود حرائر الأزهر…

 

جاءت هذه المرة بلون جديد من القمع هو حصار البنات الطاهرات داخل غرف مغلقة والتحرش بهن علي مسمع ومرئى من الجميع دون نخوة من إدارة الجامعة إن لم يكن الأمر بمباركتها لما يحدث لأبنائها وبناتها في ساحات الجامعة وأروقة المدينة الجامعية..

 

وإننا كاتحاد طلاب جامعة الأزهر ندين ماحدث بشدة لأخواتنا من حرائر الأزهر الشريف ونؤكد علي أن الأمر لن يمر هباءً..

وسيرى الأمن الخاص بالجامعة منا موقفاً يليق بخسته ونذالته في اعتداءه علي أخواتنا والتحرش بهن .. في خسة منقطعة النظير وبلادة لا تقل أبدا عن بلادة إدارة الجامعة بصمتها بل تواطؤها المخزي .. إدارة الجامعة التى تبارك إستباحة حرمات الأزهر وطالباته والتى لا تتحرك إلا بإذن من الأمن الذي بات يتحكم في مقاليد الأمور في الجامعة وخارج الجامعة لأمر الذي لن يدوم طويلاً بفضل الله أولاً. ثم بفضل ثباتكم ونخوتكم أنتم جموع الطلاب الأحرار في هذه الجامعة الحرة بإذن الله..

وإننا لندعو جموع طلاب الجامعة الأحرار إلى العـــصيـــان العام والإضراب عن الإمتحانات .. غضبةً لتلكَ الحرمات المستباحة.

 حفظ الله جامعة الأزهر حرة أبية ..وحفظ الله الأزهر للأمة درعاً وسيفاً ورحم الله شهدائنا الأبرار

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اتحاد طلاب جامعة الأزهر

الثلاثاء22صفر1435هـ الموافق 24/12/2013

*الانبا بولا .. الكنيسة بدأت في تقديم المساعدات للمتضررين من قرار مصادرة اموال الجماعات الإرهابية

الكنيسة الأرثوذوكسية بدأت في تقديم المساعدات لأسر الفقراء المتضررة من قرار مصادرة اموال الجماعات الإرهابية.. محبة الرب يسوع تسع الجميع
رابط دائم للصورة المُضمّنة

*إخلاء سبيل زوجة البلتاجي ونجله بكفالة 5 آلاف جنيه لكل منهما على ذمة القضية

تم منذ قليل.. إخلاء سبيل ثناء عبد الجواد زوجة د. محمد البلتاجي عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، ونجله أنس، بكفالة 5 آلاف جنيه لكلٍ منهما، وذلك على ذمة القضية.

وكانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت زوجة البلتاجي ونجله، في أعقاب تعنت إدارة سجن العقرب معهما خلال زيارتهما للبلتاجي، ورفضوا السماح لهما بالزيارة، وهو ما دفعها للدخول معهم في مشادة كلامية، انتهت إلى تحرير محضر لها بتهمة التعدي على موظف عام أثناء تأدية عمله، والقبض عليها بعد ذلك.

*توقيف زوجة البلتاجي ونجلها أنس

ألقت الأجهزة الأمنية بسجن طرة، جنوب القاهرة، القبض علي زوجة القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، محمد البلتاجي، ونجلها أنس بعد مشادة لها مع الحرس داخل السجن لعدم السماح لها بزيارة زوجها.
وقال محامي الأسرة، حسن صالح، إن “مسؤولي سجن شديد الحراسة بمجمع سجون طره (جنوبي القاهرة)، تعنّتوا مع ثناء عبد الجواد زوجة البلتاجي المحبوس علي ذمة قضايا تحريض بالعنف، خلال الزيارة، ورفضوا السماح لها بزيارته، وهو ما دفعها للدعاء عليهم بالقول “حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وأضاف: “حدثت مشادة كلامية بينها وبين أحد الضباط، وهو ما دفع الأخير إلي استدعاء إحدى الحراس بالسجن (سيدة)، ودفعها لكتابة تقرير يفيد بأن زوجة البلتاجي اعتدت عليها”.

وأشار صالح إلى أنها “بمجرد خروجها من بوابة السجن عقب المشادة الكلامية، فوجئت بقوات أمن تلقي القبض عليها ونجلها أنس، وتحتجزهما داخل السجن، قبل أن يتم نقلها إلي سجن المعادي، جنوب، والتحقيق معها بتهمة الاعتداء علي موظف عمومي”.

واعتبر صالح أن “هذا التصرف تصعيد مفتعل من الأجهزة الأمنية”، مشيرا إلي أنه “لم يعد هناك قانون يمكن التعاطي معه، وإنما انتهاك متواصل للقانون”.

من جانبه، قال مصدر أمني بقطاع السجون إن زوجة البلتاجي “رفضت زيارته داخل الغرف الزجاجية وهو النظام المتبع حديثا في الزيارات بطره واعترضت علي زيارته في تلك الغرفة”.

*مسيره حاشدة ضد الإنقلاب العسكري بالهرم وفيصل

*لماذا ألغوا الكمين عشية تفجير الدقهلية؟!

قال العميد طارق الجوهري المسئول السابق عن تأمين منزل الرئيس الدكتور محمد مرسي، بعد التأكد من وجود القنابل التى نتج عنها تفجير مديرية أمن الدقهلية داخل المبنى فهذا في حد ذاته ينفي عـلاقة اﻻخوان بهذا العمل اﻻجرامى.

وأوضح عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: في نفس الوقت وبنفس المنطق ﻻيمكن ان تكون للداخليه النظاميه او البحث الجنائي صله بالحادث يتبقي اﻻمن الوطنى والمخابرات الحربيه ابحثوا عن سبب الغاء الكمين اليومى عشية الحادث دون باق اﻻيام ولو وجدتم مبررا مقنعا ﻻلغائه في هذا اليوم فاﻻمر يصبح جليا دون فكاكه ابو فكاكه.

*بلطجية يحطمون محلات مملوكة لرافضي الانقلاب بدمياط

اعتدى عددٌ من البلطجية، مساء اليوم، مركز سمارت الدولى للتنمية البشرية بميدان سرور بوسط مدينة دمياط واطلقوا الرصاص الحي عشوائيًا.

ويُذكر أن مركز سمارت مملوك للدكتور الباهى جاد أستاذ التنمية البشرية الدولى، وأمين الشباب بحزب الحرية والعدالة بدمياط .

كما شهدت منطقة السيالة بمركز دمياط اعتداءات مماثلة عل بعض محلات رافضي الانقلاب في هجمة اجرامية لبلطجية الانقلاب الدموي

*نهب محتويات عمارة القيادي عبد الرحمن البر

اقتحم مئات الأشخاص، الذين شاركوا في مراسم تشييع جنازة ضحايا تفجير مديرية أمن الدقهلية بمدينة المنصورة، عمارة سكنية يمتلكها القيادي الإخواني الدكتور عبد الرحمن البر، عميد كلية أصول الدين فرع جامعة الأزهر بالمنصورة وعضو مكتب الإرشاد لجماعة “الإخوان المسلمين” بشارع الجيش بالمنصورة.

وقام المهاجمون الغاضبون بإلقاء محتويات العقار بنهر الشارع العام، حيث ألقوا أثاث المنزل، والمطبوعات الخاصة بالجماعة من النوافذ.

*الآن حملة اعتقالات ومداهمات فى محافظة المنوفية

تقوم قوات الأمن الانقلاب الآن بشن حملة اعتقالات ومداهمات بحى ميت خاقان بشبين الكوم أسفرت عن اعتقال كل من طارق يونس و ابراهيم عيسى ود هانى الدغيدى وأيمن الجوهرى شقيق الشهيد خيرى المليجى شهيد فض رابعة ومداهمة منازل الحاج شكرى نور الدين والاعتداء على ابنته بالضرب والمهندس عمر شاهين والدكتور باسم علام وصبحى جعفر والد احدى الحرائر المفرج عنها أول أمس و اقتحام منزل أسامة يونس والد أحد الطالبات المفرج عنهم أول أمس و الاعتداء علي أهل المنزل بالاهانات و السب و تكسير محتويات المنزل كما قامت قوات الامن بمداهمة مقر جمعية التربية الاسلامية وتكس
ير محتوياته . وتقوم قوات الامن الان بحملة مداهمات فى مدينة تلا لعدد من مؤيدى الشرعية

*القنبلة المستخدمة في تفجير مديرية أمن الدقهلية مصنوعة في إسرائيل

أكد اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية السابق، أن القنبلة التي استخدمت في تنفيذ تفجير مديرية أمن الدقهلية لا تصنع إلا في إسرائيل، زاعماً إلى أن الموساد الإسرائيلي هو الذي يغذي كل الجماعات التكفيرية بالسلاح لتنفيذ هجماتها في مصر ومن بينها جماعة أنصار بيت المقدس، مؤكدًا أن الكيان الصهيوني يسعى إلى تدهور الوضع الأمني في مصر

*شباب مترو يعاود التظاهر في محطات المترو

اودت حركة “شباب مترو” تنظيم وقفاتها على أرصفة محطات المترو بعد غياب دام لأكثر من شهر، حيث نظمت الحركة وقفة على محطة عين شمس رددوا خلالها هتافات “السيسي قاتل دستوره باطل، الدكتور يموت برصاصة والدستور تكتبه رقاصة، يالي قتلت ناس رابعة ريحة الدم منك طالعة”.
وحرص منسقو الوقفة على عدم إطالة مدة الوقفة نظرًا للملاحقات الأمنية، إضافة إلى قيام بعض البلطجية بإلقاء الزجاج على أعضاء الحركة في أثناء الوقفة.

*أمن الانقلاب يعتقل “البيلي” محافظ الغربية المستقيل

اعتقلت قوات أمن الانقلاب الدكتور أحمد البيلى محافظ الغربية المستقيل من حكومة الدكتور هشام قنديل صباح اليوم من منطقة الهرم بمحافظة الجيزة .

كان البيلى مسؤل المكتب الإدارى للإخوان المسلمين بدمياط ونقيب صيادلة دمياط ،قبل أن يكلف  محافظا للغربية قبيل الانقلاب العسكرى ،وقدم الدكتور البيلى استقالته من الحكومة عقب الانقلاب العسكرى ورفض الاستمرار فى الحكومة احتجاجا على الانقلاب العسكري .

*رئاسة الإنقلاب تلوح بـ”إجراءات استثنائية” وتتوعد قوى خارجية

أعلنت مؤسسة الرئاسة الانقلابية، اليوم الثلاثاء، أنها “لن تتردد في اتخاذ إجراءات استثنائية -لم تحددها- ، للحفاظ على حياة مواطنيها”، مضيفة أنها “ستتخذ القرارات اللازمة إزاء القوى الخارجية التي تواصل تدخلها في الشأن الداخلي”.
 
جاء ذلك في بيان للرئاسة ، عقب التفجير الذي وقع فجر اليوم الثلاثاء، واستهدف مديرية الصحة بالدقهلية، وأسفر عن مقتل 13 ، فيما وصل عدد المصابين إلى 101 مصابا، بحسب بيان لوزارة الصحة.
 
وقالت الرئاسة ، إنها لن تتردد في اتخاذ ما يلزم من إجراءات استثنائية للحفاظ على حياة مواطنيها، ووفقا لما ورد في البيان :”تعاهد رئاسة الجمهورية شعب مصر العظيم بأنها لن تتردد في اتخاذ ما يلزم من إجراءات استثنائية للزود عن الوطن والحفاظ على أرواح أبنائه”.
 
وتابع البيان أن “رئاسة الجمهورية ستتخذ القرارات اللازمة، إزاء القوى الخارجية التي تواصل تدخلها في الشأن الداخلي المصري”، ولم يحدد البيان طبيعة تلك القوى أو القرارات.
 
وأعلنت رئاسة الجمهورية حالة الحداد في البلاد، لمدة ثلاثة أيام، على أرواح ضحايا حادث تفجير مبني مديرية أمن الدقهلية.
 
ورجحت وزارة الداخلية المصرية مساء اليوم الثلاثاء، قيام انتحارى يقود سيارة مفخخة باستهداف مبنى المديرية.
 
وبحسب مصادر أمنية فإن “الانفجار أدى إلى انهيار جزئي بمبنى المديرية والمكون من 5 طوابق وأجزاء من قسم أول المنصورة الملاصق لمبنى المديرية”، مشيرة إلى “إصابة مدير الأمن سامي الميهي بإصابات خطيرة”.
 
وأضافت المصادر أن “الانفجار هز مدينة المنصورة بأكملها، وأن دوي الانفجار سُمع على حوالي 5 كيلومترات من محيط مديرية الأمن”.

*حملة لترشيح الراقصة صافيناز للرئاسة

تعود مجدداً الراقصة المصرية من أصل أرمني المعروفة بـ”صافيناز”، لتصدر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد قيام مجموعة من الشباب الساخر، بإنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك”، تحمل اسم “نحمل الرعش لمصر”، دعماً لترشيح “صافيناز” لرئاسة مصر، ساخرين من تخاذل عدد من الرموز السياسية عن إظهار موقفها من الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

 وحصدت الصفحة إعجاب عدد كبير من الأعضاء بسبب طبيعتها الساخرة، خاصة أنها تحمل اسم صافيناز”، الراقصة التي أثارت الجدل، منذ أول ظهور سينمائي لها، في موسم أفلام عيد الأضحى المنصرم.

 وحملت الصفحة الكثير من الشعارات الساخرة، التي تنافس الأعضاء في إطلاقها، لدعم حملتهم الساخرة مثل “صافي يا بلاش.. ريس غيرها مينفعناش” و كملي جميلك يا طاهرة” و “واحده مننا بترقص لنا مش هتخمنا”، وأخيرا “هيكون عندنا حكومة مرنة”.

 وتطوع عدد من المشتركين لقيادة حملة “صافيناز” الانتخابية، ثقة منهم في قدرتها على دعم العلاقات الخارجية على حد قولهم، فيما أشار البعض الآخر إلى أنها ليست من أصل مصري ولا يجوز ترشيحها.

*نائب الانقلاب يزعم التوصل لأدلة مهمة حول حادث تفجير مبنى مديرية أمن الدقهلية

أعلن النائب العام المصري المستشار هشام بركات، بعد ظهر الثلاثاء، أن النيابة توصلت إلى أدلة مهمة حول حادث تفجير مبنى مديرية أمن الدقهلية.

وقال بركات، خلال تفقّده مبنى مديرية أمن الدقهلية حيث وقع انفجار مروع أسفر عن مقتل 15 شخصا وإصابة أكثر من مئة بجروح، إن “الحادث لا يمكن أن يقع من مصريين تربوا على أرض هذا البلد”.
وأضاف أن المعاينة توصلت إلى عدد من الأدلة المهمة، التي تساعد في الكشف عن هوية المنفذين، غير أنه رفض الكشف عنها.
وفي غضون ذلك تظاهر بضع مئات من أهالي مدينة المنصورة بمحيط مبنى مديرية أمن الدقهلية، مطالبين بالقصاص من مرتكبي الحادث وبمحاكمة المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، التي اتهموها بالضلوع في الحادث الذي أسفر عن مقتل 15 شخصا واصابة أكثر من مئة بجروح.

*إغلاق بوابات جامعة المنوفية على قوات الأمن من قبل الطلاب احتجاجاً منهم على دخول قوات الأمن مصاحبة قوات الأمن ذات الذى المدنى الحرم الجامعى و تم إشعال المبانى من قبل قوات الأمن لإلصاق التهمة بالطلبة الذين حبسوا قوات الأمن بداخل الجامعة

*اعتقال 4 طالبات من داخل جامعة البنات الآن ، منهم طالبة تدعى رفيدة ابراهيم أحمد 4 تجارة ، وسحائب من الغاز المسيل للدموع في سماء جامعه الازهر الآن.

*تجميد حسابات الجمعية الشرعية وأنصار السنة المحمدية ببنك فيصل وباقي البنوك، والنتيجة مليون ونصف أسرة فقدت عائلها، حوالي ٦ مليون طفل يتيم لن يحصلوا على الإعانات التي تصرف لهم! حوالي 500 مستشفي مجاني وبيت مسنين ودور رعاية سيوقفون أنشطتهم , بالإضافة لوقف محطات تنقية المياه  التابعة للجمعيات في كل محافظات مصر

*فضيحة جديدة بأحداث تفجيرات المنصورة الفراعين تبث الحدث مباشر

في مفاجأة تظهر خفايا تفجير مديرية أمن المنصورة الذي حدث أمس، قامت قناة الفراعين بنقل التفجير على الهواء مباشرة، وهو ما أثار الشكوك حول معرفة الفراعين بموعد التفجير مسبقًا.
ولم يسبق للقناة بث مباشر من الشارع أصلاً، إلا في حالات نادرة, وهو ما يؤكد الشكوك.
وقد أشار ناشطون إلى تورط الأمن في التفجير، وأوضحوا مشابهته تمامًا لما حدث في تفجير كنيسة القديسين قبل ثورة يناير.
وقال عبد الواحد عاشور مدير تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط: “لاشك لدي في أن انفجار المنصورة دبره الأمن وقنوات الانقلاب تواجدت لحظة الانفجار للبث.. دليلان دامغان”

في نفس الوقت, قالت ممرضة تعمل بمستشفى الطوارئ بالمنصورة أنه تم إبلاغ المستشفى بالتحضير لحالة الطوارئ القصوى قبل الانفجار بنصف ساعة.
يشار إلى أن معتصمي رابعة تبرءوا من التفجير، واتهموا الأمن بالوقوف وراءه لتبرير فض الاعتصام ومهاجمة أنصار الشرعية.

*وافقت محكمة أمن الدولة الأردنية على الافراج عن موقوفي شعار رابعة، وفق محامي الدفاع عبد القادر الخطيب.

وقال الخطيب إن محكمة أمن الدولة اتصلت به وطلبت منه تقديم طلبات كفالة للموقوفين، مشيرا الخطيب إلى انه بدأ في إجراءات الكفالة
*نيويورك تايمز: الإمارات حرضت الجيش على مذبحة رابعة

في تحقيق مطول نشرته صحيفة النيويورك تايمز واسعة الانتشار ، كتبه ثلاثة من أبرز محرريها المهتمين بشؤون الشرق الأوسط : ديفيد كيرك باتريك وبيتر بيكر ومايكل جوردونت ، وثقت فيه وقائع الأحداث الخطيرة التي سبقت عمليات الفض الدموي لاعتصامات مؤيدي الشرعية في ميدان رابعة العدوية وميدان النهضة ،

 وقال التحقيق أنه على الرغم من وصول وزير الخارجية الإماراتي للقاهرة بدعوى البحث عن حلول سياسية للأزمة المتفاقمة وقتها ، إلا أن الديبلوماسيين الغربيين كانوا على علم بأن الإمارات تحرض الجيش المصري وقوات الأمن المصرية على سحق الإخوان وفض اعتصاماتهم في رابعة بالقوة ، وهو الأمر الذي انتهى إلى مذبحة مروعة راح ضحيتها قرابة ألف مواطن مصري .

وأضاف التقرير أنه عندما ظهر الغضب في دوائر الكونجرس والبيض الأبيض الأمريكي تجاه المذبحة ، سارعت الإمارات بإرسال وزير خارجيتها عبد الله بن زايد آل نهيان إلى واشنطن من أجل حث الأمريكيين على عدم إدانة النظام المصري الجديد وعدم قطع المعونات المقررة للجيش والحكومة المصرية .

*تأجيل محاكمة ضباط سيارة ترحيلات أبو زعبل
أجلت محكمة “جنح الخانكة” اليوم الثلاثاء، محاكمة 4 ضباط متهمين بقتل 37 محتجزاً من أنصار الرئيس محمد مرسى، فيما عرف إعلامياً بقضية “سيارة ترحيلات أبو زعبل” إلى جلسة 31 كانون أول الجارى، لحين الفصل فى طلب رد هيئة المحكمة.

جاء ذلك في رابع جلسات هذه القضية التي نظرتها محكمة “جنح الخانكة” المنعقدة بأكاديمية الشرطة شرقي القاهرة، اليوم. ويعني طلب رد المحكمة أن “أيا من طرفي القضية لا يرغب في استمرار القضية أمام هيئة المحكمة بتشكيلها الحالي، وأنه يريد أن يتم تحديد دائرة جديدة بقضاة جدد للنظر في القضية”. ومن المفترض أن تحدد محكمة استئناف القاهرة جلسة لنظر طلب الرد المقدم ضد القضاة (أعضاء المحكمة) لاتخاذ قرار إما بقبوله وإبعاد المحكمة، أو برفضه واستمرارها في نظر القضية. وكان المحامون المدعون بالحق المدنى، تقدموا أمس الإثنين، بطلب لرد المحكمة التى تنظر القضية، وفي هذا الصدد قال المحامي عواض سعد معن (أحد محاميي المدعين)، إن “القانون يوجب على القاضى أن يوقف نظر القضية، ويؤجلها لحين الفصل فى طلب الرد”. وأوضح سعد أن “الشروع فى طلب رد المحكمة يغل يد القاضى عن نظر الدعوى، ولا يحل له أن يستكملها إلا بعد الفصل فى الطلب”. وكانت المحكمة نفسها، أجلت الثلاثاء الماضي، القضية ذاتها إلى جلسة الرابع والعشرين من الشهر الجاري، والتي تصادف اليوم، لاتخاذ إجراءات رد المحكمة بناء على طلب دفاع المتهمين. وترجع وقائع الحادثة إلى أغسطس/آب الماضي بعد 4 أيام من فض اعتصامي مؤيدي مرسي في ميداني “رابعة العدوية”، و”النهضة”، حيث تم القبض على عشرات من المتظاهرين، وخلال قيام الشرطة بترحيلهم من قسم مصر الجديدة (شمال) إلى سجن “أبو زعبل” التابع لوزارة الداخلية في محافظة القليوبية، شمال القاهرة، توفي 37 منهم.  وقالت الشرطة إنهم ماتوا اختناقا بعد إلقاء الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع عليهم خلال محاولة هروبهم، فيما حملت جماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي إليها مرسي، الشرطة المسؤولية عن وفاتهم. وتٌعرف تلك القضية إعلاميا باسم قضية “سيارة ترحيلات أبو زعبل”. وكانت النيابة العامة، أسندت في وقت سابق، إلى كل من المقدم عمرو فاروق ، نائب مأمور قسم مصر الجديدة، والنقيب إبراهيم محمد المرسى، والملازم إسلام عبد الفتاح حلمى، والملازم محمد يحيى عبد العزيز،  اتهامات “التسبب في وفاة 37 من عناصر الإخوان المتهمين بداخل سيارة الترحيلات أثناء ترحيلهم لسجن أبوزعبل، وإصابة آخرين، والإهمال، والرعونة، وعدم الاحتراز، والإخلال الجسيم بما تفرضه عليهم أصول وظيفتهم من الحفاظ على سلامة، وأرواح المواطنين ولو كانوا متهمين”.وكشفت تحقيقات النيابة العامة، والتي أُجريت بمكتب النائب العام هشام بركات، أن الضباط المتهمين أنكروا خلال التحقيقات جميع الاتهامات الموجهة إليهم، وأصروا على أنهم كانوا في “حالة دفاع عن النفس”، ولمنع السجناء من محاولة الهرب من سيارة الترحيلات حيث تمت مواجهتهم بتقارير المعمل الجنائي والطب الشرعي، التي أثبتت تعمدهم إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والتي تسببت في مقتل السجناء أثناء تواجدهم في سيارة للترحيلات”.
*الدولار يواصل ارتفاعه الماراثوني أمام الجنيه المصري ويقترب من 8 جنيهات

واصل الدولار ارتفاعه الماراثوني أمام الجنيه المصري حيث وصل في السوق السوداء حاجز الـ7 جنيهات و نصف للكميات الصغيرة بينما اقترب من 8 جنيهات للكميات الكبيرة 

و أكد إقتصاديون أن الدولار سيحطم حاجز الـ9 جنيهات خلال شهر علي الأكثر نظرا لنضوب الموارد المالية من العملة الصعبة مع الشلل التام في مجال السياحة 
و نظرا لتوقف النشاط الاقتصادي تماما
الي جانب الالتزامات المالية للحكومة نحو دفع فوائد الديون 
بينما يواصل إعلام الحكومة نشر أخبار كاذبة عن انخفاض الدولار و استقرار أسعار الصرف و تعلن البنوك أسعار وهمية في الوقت نفسه تمتنع البنوك عن صرف أكثر من 10 آلاف دولار يوميا للعميل و لا تؤجل صرف الحوالات الواردة من الخارج نظرا لعدم توفر الدولار

*البيت الأبيض يتراجع عن تعيين فورد سفيراً في مصر

قررت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما التراجع عن اختيارها الأولي لتعيين روبرت فورد سفيرا لدى الولايات المتحدة لدى مصر، خلفا للسفيرة السابقة آن باترسون ما يترك المنصب الدبلوماسي شديد الأهمية شاغرا خلال فترة من التوترات الشديدة على نحو غير مسبوق بين واشنطن وواحدة من أهم حلفائها بالشرق الأوسط، بحسب ما ذكرته مصادر لصحيفة فورين بوليسي.

ونقلت الصحيفة الأمريكية، مساء الإثنين، عن مصادر وصفتها بالـ”مطلعة على الأمر” قولها إن “روبرت فورد السفير الحالي لسوريا، الدبلوماسي الناطق بالعربية الذي يحظى باحترام كبير، تم إسقاطه من حسابات واشنطن لشغل منصب السفير في القاهرة بعد أن أشار بعض ممثلي الحكومة المصرية بهدوء إلى أنهم لا يريدونه في هذا المنصب بسبب رغبته المعلنة في التفاوض مع بعض المتشددين الإسلاميين والجماعات السياسية في سوريا”. ورشح وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى، فورد، ليحل محل باترسون التي غادرت القاهرة نهاية أغسطس/ آب الماضي عائدة إلى واشنطن بعد انتهاء فترة عملها لدى مصر.
*سلطة الانقلاب تستولي على أموال الجمعيات الأهلية دون وجه حق
أكد الباحث السياسي أحمد فودة أن تجميد أموال اكثر من 1052 جمعية أهلية وضمها الى موازنة الدولة في ظل الأزمة المالية القاتلة التى تمر بها حكومة الانقلاب يأتى مباشرة بعد أن فكت الحكومة وديعة حرب الخليج  والتى تقدر بـ 9 مليارات جنيه، فى الوقت الذى أحجمت فيه اغلب دول الخليج عن تقديم مزيد من  القروض لدعم الاقتصاد الذى قارب على الانهيار.


وقال فودة، في تصريح  ”إن الجمعيات التى تم  تجميد أرصدتها تمثل الاقتصاد الموازى لمصر الذي يقدر بعشرات المليارات، في ظل غياب دور الدولة فى مكافحة الفقر وغياب الدعم الحقيقى للفقراء، وأن المساس بها  سيؤدى الى تفاقم الأزمة الاقتصادية على الفقراء ويعزز حالة  السخط الشعبي على الحكومة”.
 
 
وأشار فودة الى ان العجز الحاد فى الموازنة العامة والذى تجاوز 300 مليار جنيه  وإحجام الدول المؤيدة للانقلاب عن تقديم مزيدٍ من القروض فى ظل تسارع وتيرة انهيار الاقتصاد وإعلان الحكومة على لسان وزير التجارة والصناعة منير فخرى عبد النور  بإفلاس مصر وعدم قدرتها على تقديم اى  حوافز جديدة للعمال فى قطاعات الدولة المختلفة  وهو ما دفعها لتجميد الأموال لاستخدامها فى دفع رواتب العاملين بالدولة، فى ظل عجزها عن الحصول على قروض جديدة من حلفائها فى الخليج.
 
 
ولفت إلى ان للقرار انعكاسات كارثية على  تزايد حجم الفقر، فقد أكدت احدث دراسات المركز القومى للبحوث  والجهاز القومى للتعبئة والإحصاء، ارتفاع معدل الفقر في اغسطس الماضى الى 26%، في الوقت الذى كانت تقوم فيه تلك الجمعيات بدورها لكنها تأثرت الى حد ما عقب الهجوم الواسع على التيار الإسلامي عقب فض اعتصام ميدان رابعة العدوية، مؤكدا أن هذا الرقم مرشح للتضاعف بعد توقف 1000 جمعية  كانت تكفل مالايقل عن 30  الى 40 مليون مصرى، على أقل تقدير فى ظل تفاقم معدل التضخم وعدم توفر فرص عمل لكثير من  المواطنين الذين فقدوا عملهم فى الشهور الماضية بسبب الأزمات الاقتصادية المتتالية.
 
 
واعتبر الباحث في شؤون السياسات المالية أن إقدام حكومة الانقلاب على هذا الإجراء  سيضاعف السخط الشعبي عليها فى ظل عجز الجمعيات المحسوبة على الانقلاب عن الوفاء باحتياجات الفقراء التى كانت الجمعيات الإسلامية توفر لهم احتياجاتهم الأساسية مما يضاعف معدلات الجريمة ويؤدى الى انفجار الفقراء فى وجه النظام الانقلابي.

فيديو . . الشرطة المصرية بلباس مدني تقتل المعتصمين وتنفذ تفجيرات وقناة الفراعين نقلت تفجير المنصورة علي الهواء

شهيد مسيرة قتلته الشرطة بلباس مدني

شهيد مسيرة قتلته الشرطة بلباس مدني

الشرطة المصرية بلباس مدني تقتل المعتصمين وتنفذ تفجيرات

قناة الفراعين نقلت تفجير المنصورة علي الهواء .. وانسحاب الضباط قبل الحادث يثير الشكوك حول تدبير الأمن للحادث

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قامت الشرطة في ملابس مدنية فتحوا النار مستخدمين الذخيرة الحية في ساعة مبكرة اليوم الأربعاء على مؤيدي مرسي، فقتلوا اثنين منهم وأصابوا آخرين بجراح.

وأكد مصدر أمني أن أحد أنصار مرسي لقي حتفه.

واتهمت جماعة الإخوان المسلمين وزارة الداخلية باستخدام بلطجية في مهاجمة المحتجين.

من ناحية أخرى سقط في ساعة متأخرة مساء امس الثلاثاء شهيدان وعدد من المصابين عقب هجوم بلطجية على المسيرة السلمية التى شارك فيها الالاف لرفض الانقلاب العسكري والتي انطلقت من شبرا  متجهة الى ميدان رابعة العدوية رابعة.

وأعلنت المستشفى الميدانى برابعة العدوية أن الشهيد الأول هو : “محمود مصطفى فؤاد مرسي – ‏الشرقية – 19 سنة” أول شهيد جراء اعتداء بلطجية علي مسيرة شبرا الرافضة للانقلاب العسكري” ، كما اعلنت عن سقوط شهيد اخرلم  تعلن عن اسمه و عشرات المصابين  .

يذكر أنه اعتدى بلطجية على مسيرة شبرا حيث اعتلى بلطجية سطح عمارة بجوار مسجد الخلفاء الراشدين وأطلقوا رصاص حي وخرطوش على المسيرة السليمة القادمة من شبرا أثناء مرورها بجوار المسجد ، حسبما ذكر شهود عيان .

وكان البلطجية اعتدوا عصر أمس الاربعاء على مسيرة أسد الله بن الفرات التى كانت متوجهة لميدان النهضة لرفض الانقلاب العسكرى، فيما تتوالى اعتداءات البلطجية على المسيرات الرافضة للانقلاب العسكر في شتى المحافظات منذ 26 يوما و التى راح ضحيتها عشرات الشهداء  .

المستشفى الميداني برابعة

المستشفى الميداني برابعة

وفي حادث منفصل قالت مصادر امنية ووزارة الصحة: إن شرطيا قتل وأصيب عشرة آخرون وسبعة مدنيين اليوم الأربعاء في انفجار وقع أمام قسم شرطة بمدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية بدلتا النيل.

قامت  قناة الفراعين بنقل تفجير مديرية أمن المنصورة علي الهواء مباشرة  بشكل أثار شكوك العديدين حول معرفة الفراعين بموعد التفجير مسبقا و هي القناة التي لم يسبق لها بث مباشر من الشارع أصلا الا في حالات نادرة.

و اصابع الاتهام تشير لتدبير الحادث بواسطة الأمن ، حيث أن الحادثة مشابهة تماما لما حدث في تفجير كنيسة القديسين .
و في نفس السياق قال عبد الواحد عاشور مدير تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط :
لاشك لدي في أن انفجار المنصورة دبره الأمن..الضباط انسحبوا أولا وتركوا العساكر فقط..وقنوات الانقلاب تواجدت لحظة الانفجار للبث..دليلان دامغان

و قالت ممرضه -نتحفظ علي ذكر اسمها حسب رغبتها – تعمل بمستشفى الطوارئ بالمنصورة أنه
تم ابلاغ المستشفى بالتحضير لحالة الطوارئ القصوى قبل الانفجار بنصف ساعة .

يشار الى أن مراسل الجزيرة ممدوح عرفة الذي ذهب للتغطية و متابعة هذا الحادث تم تهديده من قبل أمن الدولة اذا ذهب للموقع و قام بالتصوير أو نقل شهادات شهود العيان سيتم التنكيل به و بأسرته، في حين تم السماح لقنوات CBC و الفراعين فقط بالتغطية .

وقال مصدران أمنيان إن مجهولين ألقوا قنبلة من سيارة مارة في المنصورة.

وقع الانفجار بعد يوم من مقتل تسعة أشخاص في القاهرة .

النيابة: الطلقات المستخدمة ضد متظاهرات المنصورة “خرطوش نادر الاستخدام فى مصر”

halahالنيابة: الطلقات المستخدمة ضد متظاهرات المنصورة “خرطوش نادر الاستخدام فى مصر”

 

شبكة المرصد الإخبارية

ذكر تقرير معاينة نيابة المنصورة والأدلة الجنائية، برئاسة محمود أبوهاشم، مدير النيابة، حول أحداث العنف التى راح ضحيتها 3 سيدات، منتميات لجماعة الإخوان المسلمين، وإصابة العشرات، مساء الجمعة الماضى، إن فحص الجثث كشف أن الرصاص المستخدم فى طلقات الخرطوش من الحجم الكبير المستورد، ونادر الاستخدام فى مصر، حيث تحوى الطلقة الواحدة نحو 250 (بلية)، ويطلق عليه “خرطوش ثقيل”.

وكشف التقرير المبدئى للطب الشرعى أن الضحية الأولى آمال متولى فرحات، 46 سنة، مصابة بطلقتين: الأولى فى الرأس من الخلف والثانية فى الكتف من الخلف أيضا، والضحية الثانية إسلام على عبدالغنى، 38 سنة، مصابة بطلق نارى فى يمين الدماغ، والضحية الثالثة هالة محمد أبوشعيشع، 17 سنة، طالبة، لا توجد بها إصابات ظاهرة، وفى انتظار تقرير الطبيب الشرعى النهائى، لتحديد سبب الوفاة. وطلبت النيابة إخطار أهالى المنطقة التى شهدت الأحداث، للإدلاء بشهاداتهم، وإمداد النيابة العامة بأى مقاطع فيديو أو صور ترشد عن مرتكبى الجريمة.

وكشفت مصادر أمنية أنه تم تحديد بعض العناصر المشاركة فى الواقعة، وجار إصدار إذن من النيابة العامة، للقبض عليهم.
وتلقت نيابة المنصورة إخطارا بإصابة 6 أشخاص جدد في واقعة إطلاق الأعيرة النارية الذي توفى فيه 3 سيدات بمدينة المنصورة، مشيرة إلى أن من بين المصابين سيدة نقلت إلى مستشفى شربين في حالة خطيرة، ثم إلى مستشفى الطوارئ بالمنصورة، مؤكدة أن حالتها حاليا لا تسمح باستجوابها.

واستمعت النيابة اليوم (الأحد) إلى أقوال زوج إحدى المتوفيات في الواقعة، الذي قال إنه كان في القاهرة وأخطرته زوجته بعزمها المشاركة في تظاهرة لتأييد الرئيس محمد مرسي، ثم عرف بعد ذلك نبأ وفاتها.

وقد تلقت النيابة العامة 3 تقارير مبدئية من الطلب الشرعي بأسباب وفاة المجني عليهن، وأشارت التقارير إلى أن الإصابات المشاهدة بالجثامين نارية من عيار ثقيل متطور، وأن الإصابة كانت من الخلف.

وتواصل النيابة العامة الاستعلام عن باقي المصابين لسؤالهم، مناشدة كل من لديه معلومات عن الواقعة أن يتوجه إلى مكتب المحامي العام الأول لنيابة استئناف المنصورة؛ للكشف عن ظروف وملابساتها.
وأكد شهود عيان، من أهالى المنطقة التى شهدت الأحداث بشارع الترعة والشوارع المحيطة، أن المعتدين على مسيرة النساء ليسوا من أبناء المنطقة، وأنهم شوهدوا لأول مرة وقت الأحداث، وأن المعارضين لمسيرات الإخوان لم يعتدوا على أحد، واكتفوا فقط بترديد هتافات مضادة، وشاركوا فى إنقاذ الأطفال والنساء من أيدى البلطجية، وإخفائهم فى منازلهم أثناء الاعتداء.

halah1

من جهة أخرى، نظم الآلاف من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين والتيارات الإسلامية وقفة احتجاجية، السبت، ضد ما وصفوه بـ«مجزرة النساء»، ودعم شرعية الرئيس المعزول محمد مرسى أمام استاد جامعة المنصورة.

شارك فى الوقفة عدد كبير من نساء الجماعة والتيارات الإسلامية، وأدوا صلاة التراويح والدعاء للشهيدات، مرددين هتافات ضد مدير أمن الدقهلية ومدير المباحث ورئيس مباحث قسم أول المنصورة، الذى وصفوه بـ«مهندس المجزرة ومنفذها».

فى السياق ذاته، طالبت 20 منظمة حقوقية بالتحقيق الفورى فى الحادث، مؤكدة، فى بيان لها الاحد ، أن غرف العمليات بتلك المنظمات رصدت أعمال شغب حدثت، عقب تظاهرة دعت إليها جماعة الإخوان بمدينة المنصورة، لمناصرة الرئيس المعزول، وأن مجموعة من البلطجية المسلحين تعرضوا للمسيرة، حاملين الأسلحة البيضاء والخرطوش، فى غياب تام لقوات الأمن، ونتج عن ذلك مقتل 3 نساء وإصابة العشرات من المواطنين.

وذكر البيان أن شهودا من الأهالى قالوا إن قوات الأمن لم تأت إلى موقع الحادث إلا بعد أن تفاقمت الأحداث.

وحمَّلت المنظمات الموقعة على البيان الحكومة الحالية المسؤولية الكاملة، بشكل عام، ووزارة الداخلية ومديرية الأمن بمحافظة الدقهلية، بشكل خاص، فى حماية وتأمين المظاهرات السلمية، بغض النظر عن الانتماءات السياسية.

وطالبت المنظمات النائب العام بضرورة فتح تحقيق عاجل وشفاف فى تلك الواقعة، وسرعة الكشف عن المتورطين فى تلك الأحداث.

وأعلنت المنظمات رفضها التام، وإدانتها جميع أشكال العنف التى ينتهجها ويمارسها بعض الأفراد والجماعات، والتى ينتج عنها ضحايا من الجانبين فى الشارع المصرى. من ناحية أخرى، انطلقت مسيرة لحركة «حازمات» بمحافظة المنيا، السبت، للتنديد بأحداث المنصورة، عقب صلاة العشاء مباشرة، من ميدان بالاس بوسط مدينة المنيا، وجابت الشوارع، للمطالبة بالقصاص العادل والتنديد بأى أحداث عنف ضد المرأة.

وفى الإسكندرية، نظم المئات من «الأخوات» بجماعة الإخوان المسلمين مسيرة انطلقت من أمام مسجد القائد إبراهيم، للتنديد بالحادث، وطافت شوارع المدينة باتجاه مكتبة الإسكندرية، ورفعت المتظاهرات لافتات تندد باستعانة الشرطة بالبلطجية، واستخدام القوة المفرطة فى مواجهة المواطنين السلميين الذين ينزلون إلى الشارع، لتأييد الرئيس المعزول، كما رفعت المتظاهرات صور قتيلات المنصورة الثلاث.

الجيش يبدأ خطة التواجد والانتشار بالمنصورة واستشهاد1 وإصابة 5 من إخوان الزقازيق

7osam1الجيش يبدأ خطة التواجد والانتشار بالمنصورة واستشهاد1 وإصابة 5 من إخوان الزقازيق

 

شبكة المرصد الإخبارية

بدأت القوات المسلحة مساء اليوم فى تنفيذ خطة انتشارها فى محافظة الدقهلية لتأمين وحماية المنشأت والاهداف الحيوية وذلك فى إطار الدعوات إلى مظاهرات 30 يونيو الحالى.

 وتعتمد خطة القوات المسلحة على عناصر خفيفة الحركة تتميز بالسرعة والقدرة على الانتشار لسريع فى كل المناطق وتتمتع بتسليح خفيف .

وتواجدت التشكيلات والاليات العسكرية والعربات المدرعة فى عدة مناطق حيوية بمدينة المنصورة وفي مقدمتها مبنى الديوان العام لمحافظة الدقهلية والكائن فى ميدان السادس من اكتوبر بوسط مدينة المنصورة وسجن المنصورة العمومى.

من ناحية أخرى سقط مساء اليوم الخميس، حسام شوقي طالب بكلية الصيدلة شهيدا وأحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين بالرصاص الحي، فيما أصيب 5 آخرين بجروح، جراء هجوم بلطجية تمرد والتيار الشعبي والوطني المنحل علي مقر الإخوان بالزقازيق.

من جانبها، أدانت جماعة الإخوان المسلمين الأحداث المؤسفة التي تشهدها مدن المحافظات وأدت إلي استشهاد حسام بالشرقية و3 أمس بالمنصورة ومحاصرة مساجد الجمعية الشرعية.

هذه الاحداث تعد استباقية لشحذ همم الشعب نحو مزيد من أعمال البلطجة يوم 30 يونيو، وعلى الجميع أن يعلنوا صراحة إدانتهم للعنف، وإلا كانوا مشاركين فيها ومحرضين عليها.

يذكر أن الشهيد حسام شوقي يعد ثاني ضحايا الدفاع عن الشرعية بعد استشهاد عبد الحميد عنان على يد عدد من بلطجية الحزب الوطني المنحل وتمرد والتيار الشعبي بعد إطلاق الخرطوش عليه عقب خروجه من مسجد الجمعية الشرعية بمدينة المنصورة في مسيرة ” لا للعنف”.