الأربعاء , 23 أبريل 2014
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : ايران

أرشيف الوسم : ايران

الإشتراك في الخلاصات

اعتقال القيادي ثروت صلاح شحاتة في مصر ولا صحة بأنه مارس أي أنشطة بعد عودته لمصر

ثروت صلاح شحاتة

ثروت صلاح شحاتة

اعتقال القيادي ثروت صلاح شحاتة في مصر ولا صحة بأنه مارس أي أنشطة بعد عودته لمصر

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قامت قوات أمن الانقلاب فجر الجمعة الرابع من ابريل باعتقال القيادي/ ثروت صلاح شحاتة في مدينة العاشر من رمضان .

وثروت صلاح شحاتة 54 عاماً تعتبره السلطات الأمنية أحد أهم كوادر تنظيم الجهاد المصري، وقضى 3 سنوات في السجن في قضية الجهاد الكبرى، وصدر عليه حكمان غيابيان بالإعدام من محاكم عسكرية، الحكم الأول في قضية محاولة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق عاطف صدقي عام 1994، والثاني في قضية “العائدون من ألبانيا” عام 1999.

 

وسربت قوات أمن الانقلاب معلومات تفيد أنها استطاعت اعتقال أحد الشخصيات الجهادية التي سببت إزعاجاً وقلقاً كبيراً للجهاز الأمني خلال السنوات الماضية.

 

وتؤكد المعلومات التي حصلت شبكة المرصد الإخبارية أن أمن الانقلاب اعتقل القيادي الجهادي ثروت صلاح شحاتة المحامي المحكوم عليه بالإعدام في قضيتي محاولة اغتيال عاطف صدقي والعائدون من ألبانيا.

 

ثروت صلاح شحاتة المحامي

ثروت صلاح شحاتة المحامي

وتحاول سلطات الانقلاب الإعلان عن تحقيق نجاح ونصر مزعوم حيث تنسب التحريات الأمنية إلى “شحاتة” الضلوع في قيادة تنظيم “أنصار الشريعة الذي يتخذ من شرق ليبيا مقرا لإدارة عملياته مستغلاً الفراغ الأمني في أعقاب سقوط نظام معمر القذافي، كما يتهمه أيضا بالتورط في تصفية سبعة من المصريين العاملين في ليبيا الشهر الماضي!!. فكيف هذا وهو كان موجوداً في مصر ؟!!

 

وتشير المعلومات عن أن القيادي قد دخل مصر باسم مستعار قبل عام، وتنقل في عدة أماكن قبل أن يستقر في مدينة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية، حيث عمل بتجارة الملابس الجاهزة ، حتى قامت أجهزة أمن الانقلاب في إلقاء القبض عليه بدعم من حملة أمنية مكثفة يوم الجمعة الماضية.

 

من الجدير بالذكر أن ثروت صلاح شحاتة إسلامي مصري حُكم عليه في قضية الجهاد الكبرى رقم 462 لسنة 1981م حصر أمن دولة عليا ثم أطلق سراحه بعد ثلاث سنوات.

 

اعتقل في مصر عدة مرات ثم سافر إلى باكستان والسودان واليمن وأفغانستان، وعاش في أفغانستان حتى الغزو الأمريكي عام 2001 ، ففر إلى إيران وتم اعتقاله في إيران . . وفر منها لتركيا فاعتقل في تركيا فترة حتى تم الإفراج عنه وغادرها إلى جهة ما.

 

وحسب المعلومات المتوفرة وصل أبو السمح “شحاتة” إلى ليبيا في أكتوبر 2012 بعد انتهاء العقوبة التي صدرت بحقه فى تركيا، بتهمة دخول الأراضي التركية بدون الحصول على تأشيرة قادماً من إيران التي أمضى فيها عدة سنوات بعد الغزو الأمريكي لأفغانستان.

وكانت السلطات المصرية قد سمحت لأسرته بدخول مصر في أغسطس 2011، عندما عادت السيدة نجوى موسى عبد المقصود سلطان وأبناؤها عن طريق تركيا قادمين من إيران

وتزعم السلطات الأمنية المصرية أن تنظيم أنصار الشريعة يقوده ثروت صلاح شحاتة يمتلك معسكرات تدريبية وميليشيات مسلحة بأسلحة حديثة تم الحصول عليها من مخازن سلاح القذافي بعد سقوطه، وهذه المزاعم غير صحيحة حيث أنه وصل ليبيا فقط لتصبح محطة للعودة لمصر حيث زوجته وأسرته.

وحيث أنه من المرتكزات الأساسيّة التي من أجلها أسّس المرصد الإعلامي الإسلامي نصرة المستضعفين وإحقاق الحق حيث كان ، فإن المرصد الإعلامي الإسلامي يدين ويستنكر الانتهاكات الصارخة لأبسط قواعد حقوق الإنسان في سجون ومعتقلات سلطة الانقلاب العسكري بمصر في ظل أجواء شديدة القسوة ومعاملات تخلو من أبسط الأخلاقيات الإنسانية ، كما أن المعتقلين لا تتوافر أية حقوق قانونية أو إنسانية . . وهو أمر يشكل انتهاكاً صارخاً لأبسط قواعد حقوق الإنسان، وتُعتبر الممارسات بحقهم من العقوبات القاسية واللاإنسانية والمهينة المحظورة . . فهذه الانتهاكات والممارسات حولت مصر إلى مقبرة لحقوق الإنسان.

ويناشد المرصد الإعلامي الإسلامي كافة المنظمات الحقوقية والمنظمات الدولية والإقليمية والمحلية أن تتدخل من أجل وقف الممارسات التعسفية والانتهاكات الصارخة لأبسط قواعد حقوق الإنسان وكشف ما يدور في معتقلات الانقلاب والتي تمارس فيها أبشع صور الانتهاك بحقوق الانسان، علي مرأى ومسمع العالم في ظل صمت رهيب . . حيث أن المعتقلين يعانون ظروف سيئة للغاية ويتعرضون لخطر الموت تحت وطأة التعذيب، ويتعرض كافة المعتقلين لسوء المعاملة القاسية واللا إنسانية والمهينة ، ومن العار أن نصمت عن هذه الممارسات والجرائم التي ترتكب بحق الإنسانية .

الشيعة وما يحدث في سوريا . . المقاتلون الأجانب في صف النظام السوري.. من هم؟

syria shiaat الشيعة وما يحدث في سوريا . . المقاتلون الأجانب في صف النظام السوري.. من هم؟

ياسر السري

بات من الواضح الجلي أن ما يحدث في سوريا ما هو إلا حرب بالوكالة يديرها الشيعة مع الامبراطوريات الكبرى المسيطرة على العالم سيما امبراطوريات أمريكا والصين وروسيا، فالجميع يعي أن الصحوة العربية الإسلامية، نذير شؤم عليهم، فصحوة العالم الإسلامي من شأنها إعادة كثير من الحقوق المسلوبة، واستنهاض المسلم واسترجاع مكانته من بعد قرون من الكبوات والاستغلال من قبل الغرب ووكلائه في بلدان العالم الإسلامي من الحكام الطغاة.

فما يحدث في سوريا أوضح شاهد على ما يمكن أن نسميه بالحرب الكونية على الإسلام، فتكالب القوى، رغم تفرق مشاربهم المتكالبين ومناهجهم وأهدافهم، يشير بما لا يدع مجالا للشك إلى توحد الغاية، وهي هنا منع وصول الإسلام (عقيدة وشريعة) إلى منصة الحكم، سيما في بلد مثل سوريا.

لهذا الأمر اصطف الغرب مع الشيعة، وتوحدوا في هذه المرحلة، ويشير خبراء أمنيون إلى أن عدد المقاتلين الشيعة الذين يقاتلون إلى جانب نظام بشار بسوريا يبلغ نحو 40 ألف مقاتل.

فالشيعة يجيشون وينفقون بسعة من أجل إبقاء نظام بشار لأنهم يعلمون أنه بذهاب بشار سينتهي حلم إقامة كيانهم المزعوم واسترجاع أمجاد دولة آل ساسان، لذا بشار حليف مثالي يجمع بين رضا الغرب وإسرائيل عليه، وولائه للشيعة الإيرانيين فضلاً عن كرهه الشديد لأهل السنة، والعمل الدؤوب على وقف المد السني في سوريا.

فهذه الأمور وغيرها جعلت من بقاء الأسد أمراً حتمياً، وإلا ضاع حلم الشيعة من جانب، واضطربت حسابات الغرب من جانب آخر، سيما فيما يخص أمن إسرائيل ومصالح الغرب.

 

في حقيقة الأمر حتى الآن سقطت العراق وسوريا ولبنان في يد إيران، واليمن – لا قدر الله -  إذا لم يتدارك اليمنيون أمرهم في طريقها للحاق بهم.

 

وما يحدث هو بعينه ما أراده المشروع الإيراني الذي خطط له الخميني منذ سنة 1979 في إيران، إلا أن تحولاً كبيراً حدث مع بداية التسعينيات ونهاية الحرب العراقية الإيرانية، ليمر المشروع بنقلة أكبر بعد السيطرة الأمريكية على العراق وسقوط نظام صدام حسين.

 

ما يحدث في سوريا يمكن أن نسميه بالحرب الكونية على الإسلام، فتكالب القوى، رغم تفرق مشارب المتكالبين ومناهجهم وأهدافهم، يشير بما لا يدع مجالا للشك إلى توحد الغاية، وهي هنا منع وصول الإسلام عقيدة وشريعة إلى منصة الحكم ..

 

إيران تستخدم ذراعها حزب اللهلتحقيق أجندتها في المنطقة العربية ، بما للحزب من ارتباط أيديولوجي بالدولة الأم لجميع الشيعة إيران.

 

من المعلوم أن المقاتلين الشيعة الأجانب الذين يقاتلون إلى جانب جيش بشار النظامي. أغلبهم من العراقيين حيث يشكلون عماد القوات المقاتلة الشيعية في سوريا، وتبقى مشاركة حزب الله اللبناني نوعية حتى الساعة

 

منذ بدايات الحراك الشعبي الثوري السوري ومع تعسكره وأخذت الأحداث منحاً طائفياً بامتياز

ودخل حزب الله اللبناني على خط مساندة النظام السوري، وما لبثنا أن رأينا أعلام الحزب الصفراء وصور أمينه العام السيد حسن نصر الله تحرق وتداس في المدن والبلدات السورية.

 

لم يكن لحزب الله قواعد فقط بل مخازن أسلحة على الأراضي السورية وعدد من الخبراء الذين كانوا يشرفون على تدريب القوات السورية النظامية على حرب الشوارع  والعصابات بناء على طلب القوات المسلحة السورية التي أرادت الاستفادة من خبرة الحزب بعد حرب ٢٠٠٦ مع الجيش الإسرائيلي.

 

لم يكن تواجد عناصر ومدربين من حزب الله ومن الحرس الثوري الإيراني على الأراضي السورية سر على أحد، لكن هذا التواجد وبعلم الجميع .

 

اليوم أصبحت الأمور وبات المقاتلون الشيعة وخصوصا العراقيون منهم في طليعة القوات المقاتلة إلى جانب النظام السوري على جبهات أساسية من دمشق إلى حلب مرورا بالقلمون.

ودخل حزب الله بقوة على خط المواجهة في القصير وريفها وفي حمص.

وتحولت الفرق العسكرية الشيعية من قوة دفاعية إلى قوة هجومية ضاربة تقاتل في طليعة القوات السورية النظامية. ويجب التنويه إلى أنه ليس لهذه المجموعات المقاتلة مشروعا سياسيا، بل هي ملتزمة التزاما كاملا بتوجه النظام السوري ولا نزاعات فيما بينها.

لواء أبو الفضل العباس

مع حلول شتاء ٢٠١٢ ظهر على الساحة السورية لواء أبو الفضل العباس وفي منطقة السيدة زينب المتاخمة للعاصمة دمشق وعلى عكس الفصائل الجهادية السنية على اختلافها وتنوع ولائها، فمنذ نشأته ظهر اللواء بشكل فرقة عسكرية عالية التنظيم والتدريب متمتعة بتسليح حديث ونوعي على مستوى الأفراد ما يجعلها شديدة الفعالية في حرب المدن والشوارع. فضلاً عن ذلك يتمتع اللواء بهيكلية وقيادة عسكرية واضحة وعلى تنسيق تام مع ماكينة الجيش السوري النظامي.

لواء أبو الفضل العباس في معركة الحجيرة

من الممكن أن نلاحظ في الإصدارات الدعائية للواء جودة التسليح ونوعيته المشابهة لحد بعيد تسليح حزب الله، إن كان على مستوى السلاح الفردي أو المتوسط أو حتى جعب الذخيرة والبزات العسكرية، وكل هذه المعدات غير موجودة لدى الجيش السوري النظامي.

يضم لواء أبو الفضل العباس سوريون وعراقيون ولبنانيون وفدوا إلى سوريا بزعم الدفاع عن مقام السيدة زينب كما عن مقام السيدة رقية في ضواحي دمشق، ومقاتلين من سكان المنطقة، وهي حال عدد من المقاتلين الباكستانيين والأفغان من سكان السيدة زينب القدماء وتأتي تسمية اللواء نسبة لأبي الفضل العباس نجل الإمام علي بن أبي طالب، حارب مع الإمام الحسين في معركة كربلاء الشهيرة، وهو مثال من أمثلة التضحية وبذل النفس في الثقافة الشيعية.

 

جل المقاتلين في صفوف اللواء هم من العراقيين وينتمون لفصائل مقاتلة شيعية في بلادهم كعصائب أهل الحق وجيش المهدي .

أما اللبنانيون فينتمون لحزب الله.

في بداية الأمر لم يتبن أي من هذه الفصائل رسمياً تواجد مقاتليه في سوريا، إلا أن تشييع الشباب اللبناني والعراقي ممن سقطوا في سوريا كان يتم بطريقة علنية وبوجود رموز حزبية بارزة.

ومن الثابت أن القيادي في عصائب أهل الحق السيد محمد الطباطبائي التقى مع مقاتلي لواء أبو الفضل العباس

 

ويوجد لدى اللواء أمين عام، وهو سوري معروف بإسم أبو عجيب، ما يذكر بهيكلية حزب الله اللبناني وعصائب أهل الحق العراقية، أبو هاجر  أحد الأسماء البارزة الأخرى في قيادة اللواء. وهذا الأخير عراقي سيبرز في قيادة فرقة أخرى تحت مسمى لواء ذو الفقار إلى جانب أبو شهد الجبوري وهو إسم دخل التداول بعد معركة النبك الأخيرة

وانطلاقاً من لواء أبو الفضل العباس، حيث يحط المقاتلون الشيعة الوافدون وحيث يتم تمرسهم على الحرب، تم إنشاء عدة فرق مقاتلة.

 

لواء ذو الفقار

السبب وراء إنشاء لواء ذو الفقار في شهر يونيو الماضي يعود وبحسب مصادر مطلعة وقريبة من لواء أبو الفضل العباس، إلى إشكال تطور لإطلاق نار أدى لوقوع عدد من القتلى بين مقاتلين سوريين وعراقيين. ولرقع الصدع ولتجنب تطوره تم إنشاء لواء ذو الفقار بقيادة عراقية حتى وإن كانت هذه القيادة صورية.

 

وأصبح اليوم ينفرد بهذا اللواء المدعو أبو شهد الجبوري بعد سقوط أبو هاجر في معارك مع المعارضة السورية.

أبو شهد الجبوري هو القائد الثاني للواء ذو الفقار، بعد مقتل قائده الأول عمران أبو علي، الملقب بعمران الشمر، وهو يعتبر من مؤسسي لواء أبو الفضل العباس، و كان قد قاد عمليات لواء ذو الفقار خلال المعارك عند الجسر الخامس على طريق مطار دمشق الدولي .

ومن الجدير بالذكر أن أبو علي كان مقربا من قيادات النظام الإيراني.

ذو الفقار هو سيف النبي محمد الذي كان بحوزة الإمام علي بن أبي طالب وفي المعتقد الشيعي سيعود الإمام المهدي وبيده ذو الفقار الذي يمثل حق آل البيت في الخلافة الإسلامية.

 

بدأ إسم اللواء يخرج إلى العلن وإلى التداول أثناء معارك السيدة زينب والغوطة، وشارك اللواء بقيادة الجبوري في معارك النبك حيث كان مقاتلو اللواء العراقيين في طليعة القوات التي استعادت المدينة من مقاتلي جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام بعد انسحاب فصائل المعارضة المسلحة الأخرى من المدينة.

هذا اللواء قام بارتكاب مجزرة” في النبك .

 

لواء عمار بن ياسر

منطقة عمل لواء عمار بن ياسر المكون أيضاً من مقاتلين شيعة عراقيين تتركز في جوار مدينة حلب شمال سوريا. . وهذا يعتبر خروجا عن المزاعم والخطاب المعتمد فيما يتعلق بحماية المقامات الشيعية في دمشق وجوارها.

تم الإعلان عن اللواء في مايو الماضي في بدايات معركة القصير التي انخرط فيها حزب الله اللبناني والتي شكلت أول دخول علني للحزب في المعارك بعد دخوله في معركة الدفاع عن القرى الشيعية التي يقطنها لبنانيون في ريف القصير المتاخم للحدود اللبنانية

وينتمي اللواء لحركة حزب الله النجباء العراقية، ويعتبرون الشيخ أكرم الكعبي قائدهم وهو من قيادات عصائب أهل الحق

في نفس السياق وفي تأكيد لمنحى الحرب الشيعية الشاملة ضد أهل السنة تم الإعلان عن إنشاء كتائب سيد الشهداء، التي سبقت لواء عمار بن ياسر بأشهر قليلة في ربيع العام الحالي وهي كتائب عاملة في منطقة دمشق ولا يوجد أية معلومات وفيرة عنها سوى بضعة إصدارات دعائية.

 

لواء الإمام الحسن المجتبى

لواء الإمام الحسن المجتبى كالفرق العسكرية السابقة خرج من رحم لواء أبو الفضل العباس قيادة وجنودا وتم الإعلان عنه في يوليو الماضي ومن مهامه الأساسية حماية المنطقة المحاذية لمطار دمشق الدولي وتجلى دوره في معارك استعادة مدينة شبعا من المعارضة المسلحة.

 

لواء الإمام الحسين على تخوم حلب

لواء أسد الله هو آخر تشكيل من المقاتلين الشيعة العراقيين .

 

الجدير بالذكر، فضلاً عن تسليح المقاتلين المتميز كما باقي الفرق العسكرية الشيعية من حيث الجودة والحداثة والمصدر العراقي الواضح للبزات والجعب وكل مستلزمات القتال وحتى حشوات قواذف الـ “آر بي جيه 7″ من لون ترابي صحراوي وهي غير معتمدة من قبل القوات المسلحة السورية النظامية، يلاحظ ارتداء مقاتلي اللواء شارات “سوات” أي قوات التدخل السريع العراقية الرسمية.

 

فضلاً عن المقاتلين اللبنانيين والعراقيين وصل إلى سوريا هناك مقاتلون من الجنسيات الأفغانية والباكستانية.

 

يصل عديد الفرق الشيعية المقاتلة على الأراضي السورية إلى ما يقارب الـ 15000 مقاتل منخرط في الأعمال القتالية، فضلا عن مقاتلي حزب الله اللبناني. 

بيد أن العدد الإجمالي  قد يصل إلى أكثرمن 40000 في حالة الاستنفار العام.

 

يجب التنويه إلى تواجد فعال لمدربين ومشرفين وخبراء اتصالات من الحرس الثوري الإيراني ينخرطون بشكل مباشر في المعارك إن اقتضى الأمر .

ويمكنني التأكيد أن هؤلاء المقاتلين تلقوا تدريبات على أيدي ضباط فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني.

هذا الواقع لم يعد خافيا على أحد.

وفي آخر تلك التطورات للمشروع الإيراني في المنطقة تدخل طهران في الشأن السوري ودعم نظام بشار، بالإضافة إلى دعم الحوثيين في اليمن، وإثارة القلاقل في البحرين بدعم المعارضة الشيعية.

استطيع القول أن الحرب في سوريا صارت حرب مصيرية، فإما أن ينتهي وجود بشار ، وتعود سوريا إلى السوريين، وإما أن يُقضى على الثوار لتعود سوريا من جديد إلى طور آخر من أطوار الاستبداد، لكنه سيكون هذه المرة استبداداً دموياً، لن يرحم سنياً، أو حراً طالب يوما ما برحيل بشار.

رأس الأفعى في ايران والعراق والذنب في الشام

7asan nasr taafiaرأس الأفعى  في ايران والعراق والذنب في الشام

بقلم:رحاب اسعد بيوض التميمي

إن المعركة في أرض الرافدين وفي أرض الشام معركة واحدة,فالعدو واحد,ورأس الأفعى موجود(في ايران والعراق),والنظام النصيري هو ذنب لهذا الرأس,وللتخلص من ذنب الأفعى ﻻبد من الإنقضاض على رأسها(لعل النصر في سوريا موقوف على الانتصار على الهالكي في العراق)وكما هو معروف فالهالكي المجوسي في العراق هو السيف المسلط على رقاب أهل السنة والنصير الأشرس للنظام السوري بعد نصر اللات وايران،وبما أن الثوار يقعون بين فكي كماشة(حزب الشيطان من جهة وإيران والهالكي من جهة اخرى)من خلال تمرير السلاح وتجنيد المجرمين للقتال،وتدريب المندسين لتفتيت قوة المجاهدين،واشعال الفتنة بينهم لأن الشيعة خبرتهم عالية في التقية والكذب وبما أن العدو مشترك،والمحتل واحد  في العراق والشام،فالجهاد ضد الهالكي يقع تحت دائرة جهاد الأولويات لتحريرالعراق وبلاد الشام من دنس الشيعة المجوس،ونصرة لأهل الشام لأنه ﻻ يمكن التخلص من ذنب الأفعى إلا بالإنقضاض على رأسها وتهشيمها.

فمنذ أن استلم المجرم الهالكي الحكم برعاية أمريكية إيرانية وأهل السنة في العراق في بلاء عظيم,يعانون من جميع انواع الويلات من الشيعة بسبب حقدهم التاريخي الدفين على أحفاد الصحابة وأتباعهم الذين أطفؤوا نارهم في القادسية,فالمجازر ضد أهل السنة في العراق على أيدي الشيعة منذ إحتلال بغداد منذ إحدى عشرعاماً لم تتوقف،بدء من القتل على الهوية أثناء الحرب على العراق،مرور بالتنكيل في المساجين بكل أساليب التعذيب المستحدثة،إستكمالا بالإعدمات العشوائية لشباب أهل السنة على مرأى ومسمع العالم المتواطئ ﻹرهاب البقية واخضاعهم،عدى عن التفجيرات شبه اليومية للسيارات المفخخة وإتهام القاعدة بها،ودعمهم  اللامتناهي للنظام السوري ﻹبقاء السيادة التخريبية ﻹيران على سوريا وعلى لبنان,وظناً منهم أن هذا الأ سلوب العفن الذي يحمل في نواياه إبادة أهل السنة سيبقي السيادة لهم على العراق وبلاد الشام،وينهي دور أهل السنة فيها,كما حصل في محاكم التفتيش ضد المسلمين في إسبانيا،وبما أنهم يعتقدون أن في قتل أهل السنة وتعذيبهم أعظم القربات الى الله،فالجهاد ضد هؤﻻء المدعين اﻹسلام والإسلام منهم براء براءة الذئب من دم ابن يعقوب من أولى  الأولويات بعد أن رفع الله عنهم غطاء التقية,وأصبحت نواياهم مفضوحة،وبعد اليقين الكامل(أن النظام السوري وحزب الشيطان ودولة الهالكي هم جسد واحد،ممتد من إيران الى الضاحية الجنوبية)وبما أن هؤلاء الأشرار الحاقدون ﻻ يتعظون مما يدور حولهم ومستعدين للتضحية بكل شبابهم من أجل تمرير مخطاطاتهم في المنطقة ﻻنها معركة وجود بالنسبة لهم،فحربهم لنا استئصالية تستهدف ديننا وديارنا ووجودنا،وحربنا ضدهم دفاعية،لدفع خطرهم المشهود والداهم ضد أهل السنة وتحرير البلاد من شرورهم  دون التعدي على المسالمين منهم،ومع أنه ليس من مصلحة حكم الهالكي وإيران فتح جبهة أخرى بجانب الجبهة السورية الأن لما سيكون فيها من إهدارا للقوة،نتيجة توسع دائرة الفوضى وعدم القدرة على السيطرة،باﻹضافة إلى توحيد جهود العشائر ضد الهالكي للثأر منه،و ظهور الخلاف بين الهالكي ومقتدى الصدرعلى الساحة سيزيد من تفتيت هذه القوة وإهدارها كلما تصاعد هذا الخلاف،نسأل الله تعالى ان يُولي الظالمين بعضهم بعضاً،ويجعل بأسهم بينهم شديد ويرد كيدهم في نحرهم لكن

(فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) ] النساء:19 [

فلعل فتح الجبهة العراقية بمثابة فتح لبوابة اﻹنتصار بعون الله،ﻷنها ستعمل على إكتمال المنظومة الجهادية فكرياً وعملياً من خلال فرز المخلصين فيها بالتمييز والتمحيص،وتوحيد صفوفهم،وسيتم بإذن الله محاصرة المندسين مدعين الجهاد بتكاتف جميع المخلصين من المجاهدين الصادقين,فالعدو واحد(إيران والنصريين)فيكون بفتح هذه الجبهة إضعاف لقوة إيران التسليحية تجاه أهل سوريا حينما يتوزع السلاح على جبهتين،وتخفيف الضغط عن المقاتلين في سوريا،بكسب الوقت ﻹعادة رص الصفوف،وتوحيد الجهود ضد العدو المشترك فلعل الله أراد أمراً فيه خير كثير للأمة،وهو إحكام القبضة على التأمر الشيعي الممتد من لبنان الى العراق بتحطيم الرأس للتخلص من قبضة الذنب،لأنه ﻻ يمكن التخلص من ذنب الأفعى إلا باﻹنقضاض على رأسها,وهذا ما برهنته اﻷحداث في سوريا والعراق أن المشروع الشيعي هو الأفعى السامة التي تقض مضاجعنا،وتلتف حول رقابنا،فلقد أثبتت الأحداث أن خطرهم أشد من خطر الصهيونية والصليبية،ثم إنه إن تم دحر الخطر الشيعي وتم إستئصاله من المنطقة،أصبح إستئصال بقية القوارض أسهل،ومن ثم اﻹتصار الأكبر بتحرير فلسطين،وﻻ ندري لعل الله يحُدث بعد ذلك أمراً،فوالله إن  فرحة الإنتصار على هذا المجرم الهالكي بفرحة الإنتصار على بشار الفار,فالمعركة في العراق والشام واحدة والعدو واحد.

بعد “الشيطان الأكبر”: هل من تسوية لإيران مع “العقدة” الكُبرى؟

usa iranبعد الشيطان الأكبر“: هل من تسوية لإيران مع العقدةالكُبرى؟

 

خالد حسن

 

الإجرام الإيراني في سوريا فاق كل جرائمه السابقة في العراق، ما وصلنا ونقلته الأخبار ليس إلا جزءا من الحقيقة..

ولا قيمة لأي تغيير في سياسات إيران الداخلية والخارجية إذا لم تُخضع الحرس الثوري ذراعها التخريبي (في جزء من مهماته) للمساءلة والمراقبة.

وقد طالب ناشطون روحاني بإطلاق سراح الإصلاحيين، لكن من يجرؤ منهم على المطالبة بالكف عن إعدام المتهمين الإيرانيين السنة بالترويج للسلفية ومعارضة ولاية الفقيه؟

إيران تتجه نحو تسوية معضلاتها مع الغرب، لكن ماذا عن حروبها القذرة ودمويتها في العراق وسوريا، فهل من تهدئة أو مراجعة جريئة، ولو جزئيا، في عهد روحاني؟

هل منا من يقدر على إقناع العراقيين والسوريين بطي الصفحة مع إيران وهم يقتلون ثوارهم صباح مساء (في سوريا اليوم)؟

أما آن لإيران أن تبحث عن طريقة أخرى لحماية مصالحها في بلاد العرب من غير نشر القتل والرعب والتخريب والتحطيم؟

في إيران حقد على العرب واستعلاء واستخفاف واحتقار وبعضهم يصرحون بهذا ولا ينكرونه، وليس هذا حالة عامة وإنما هي عقدة البعض منهم ولكنهم مؤثرون، فأين عقلاؤهم من أي تيار كانوا، لم نسمع لهم صوتا يطالب بالكف عن التدخل الدموي في سوريا وقبله في العراق؟

نعم هناك ميَالون إلى التركيز أكثر على الشؤون الداخلية، لكن أين هي الأصوات التي تجرم الأدوار الإجرامية للحرس الثوري في سوريا الثورة؟

ولماذا ارتبط، في الغالب، وجود القاعدة (لاحقا) بالتدخل الإيراني (ابتداء) في العراق وسوريا؟

هل كنا سنسمع عن هذا “الزخم” للقاعدة في سوريا إذا لم يكن لإيران هذا الحجم المروع من التدخل الدموي؟

صحيح أن مشكلتنا ومعضلتنا في عصور انحطاط مظلمة حكمنا فيها (ولا يزال) مستبدون معادون لشعوبهم، لكن صناع القرار في طهران أطلقوا العنان لذراعهم التخريبية لكسر أي محاولة للنهوض الثوري الشعبي (العراق وسوريا) بالتواطؤ مع المحتل الداخلي والخارجي (أحيانا كما كان الحال في العراق).

الإيرانيون يعرفون أن الشعوب العربية كارهة لأنظمتها ولم تتعامل مع طهران ولا في لحظة من لحظات ما بعد ثورتها بطائفية مقيتة، فلم هذا الاستعداء؟

يرى من هم أكثر اطلاعا بالشأن الإيراني أنه لا يزال من المبكر الحديث عن أي تغيير في السلوك الإيراني العدواني ضد ضحايا إجرام حلفائهم في العراق وسوريا، لكن للتاريخ خذلنا الإيرانيون في ثوراتنا الناهضة ولم نخذلهم (شعوبا) يوما ما في ثورتهم ضد الشاه..

وكل الذي نطالبها به اليوم أن ترفع إيران يد البطش في الأحواز وسوريا والعراق ولبنان..فهل يعقل أن تشرد شعبا بأكمله وتحطم بلدا عريقا (سوريا وقبله العراق) نكاية في بعض حكام العرب وإنقاذا لحليفها وحماية لمصالحها؟

ولا أقول هذا استعطافا أو استجداء وإنما تفويتا للفرصة على المتربصين بالمشرق الإسلامي البارعين في تفتيت المفتت وتجزئة المجزأ.

صفقة بين حاكم رأس الخيمة وإيران بيع الجزر الاماراتيه لإيران مقابل 20 مليون و20 سيارة

iran uaeصفقة بين حاكم رأس الخيمة وإيران بيع الجزر الاماراتيه لإيران مقابل 20 مليون و20 سيارة

شبكة المرصد الإخبارية

بعد نشر أرشيف صحيفة (الرأي العام) الكويتية الصادرة بتاريخ 15 ربيع الأول من سنة 1390 هـ الموافق 10 ايار 1970 م. فقد عنونت الصحيفة بالخط العريض خبرها الملفت : صفقة مثيرة بين حاكم رأس الخيمة وإيران ، وأوردت عناوين جانبية تقول : القاسمي باع طهران ثلاث جزر تتحكم بالخليج العربي بأكمله ، وعنوان آخر يقول: مبلغ كبير من المال و20 سيارة فخمة ثمن الجزر.

حيث كانت تقارير كثيرة تشير إلى الصفقة بن حاكم رأس الخيمة وقتذاك وإيران تم بموجبها بيع الجزر الثلاث التي تطالب بهم الإمارات فيما تعتبرها إيران جزء لا يتجزأ من إيران.

لكن هذا التقرير يعد الأول الذي نشر عام 1970 ويتحدث بالتفاصيل عن هذه الصفقة ، ولم تنف الإمارات التقارير الكثيرة التي نشرت حول هذه الصفقة.

وكما يرى مراقبون أن هذه الصفقة تبرر وتفسر العلاقات المميزة على الأقل اقتصاديا بين الإمارات وإيران رغم ان أبو ظبي ما انفكت تطالب إيران بالتباحث حول الجزر فيما الأخيرة ترد بحسم أن الجزر تابعة لإيران وقامت مؤخرا بتعزيز وجودها العسكري وقام الرئيس الإيراني بزيارة الجزر معلنا تحديه لأي مطالب إماراتية.

وتعتمد إيران باقتصادها الذي يواجه العقوبات على الإمارات كثيرا وهو الأمر الذي طالما أثار استغراب المراقبين.

الجدير بالذكر أن جزيرة أبو موسى واحدة من ستة جزر تشكل أرخبيل مضيق هرمز جنوب الخليج العربي، تتبع لإمارة الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، احتلتها إيران في عام 1971 م، وتقع اليوم ضمن محافظة هرمزغان الإيرانية، وتطالب بها دولة الإمارات العربية المتحدة.

فضح المستور . . وزير خارجية إيران اتصل بالبرادعي وأكد أن الشعب المصري سيد موقفه

علي أكبر صالحي وزير الخارجية الإيراني

علي أكبر صالحي وزير الخارجية الإيراني

فضح المستور . . وزير خارجية إيران اتصل بالبرادعي وأكد أن الشعب المصري سيد موقفه

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أجرى علي أكبر صالحي، وزير الخارجية الإيراني، اتصالاً هاتفيًا، السبت، مع محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية  الانقلاب للشؤون الخارجية، للبحث والتشاور بشأن أحدث تطورات الأوضاع على الساحة المصرية.

وذكرت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، أن «صالحي» أكد أن الشعب المصري هو الذي يقرر مصيره بنفسه، وأن المستقبل السياسي لمصر رهن بقرار وإرادة شعبها، مطالبًا بمشاركة جميع الفئات السياسية والنخب في إطار عملية سياسية وطنية، للمضي قدمًا بأهداف الشعب المصري إلى الأمام على أساس الوحدة بين جميع شرائحه وفئاته.

وأبلغ وزير الخارجية الإيرانية علي أكبر صالحي، محمد البرادعي خلال الاتصال، أن الشعب المصري هو سيد موقفه، وسيحدد مصيره بنفسه.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية، أن “صالحي اتصل هاتفياً بالبرادعي، بعد عودته من ترکيا، في إطار المشاورات التی يجريها حول التطورات علی الساحة المصرية و الأوضاع الإقليمية”.

وأكد صالحي أن “أبناء الشعب المصري، هم من يحدد مصير بلادهم، والقرار الذي يتخذه الشعب لمستقبل بلاده السياسي، محترم من قبل الجميع”.

وأضافت إن “صالحي دعا إلى ضرورة مشارکة جميع الفصائل والنخب السياسية المصرية في العملية السياسية في مصر، لما يحقق تطلعات ومطالب الشعب المصري”.

ودعا صالحي البرادعي إلی “مواصلة المشاورات بين إيران ومصر بشأن القضايا الإقليمية المهمة”.

من جهته، شكر البرادعي وزير الخارجية الإيراني على جهوده، معربًا عن رغبة بلاده برفع العلاقات مع إيران إلى أعلى مستوى، ومواصلة التشاور بين البلدين حول التطورات المهمة في المنطقة.

 

إيران تهدد بقطع العلاقة مع مصر لموقف مرسي من الجهاد بسوريا

mursi nagadإيران تهدد بقطع العلاقة مع مصر لموقف مرسي من الجهاد بسوريا

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

هددت إيران بقطع العلاقات الاقتصادية مع مصر؛ بسبب الموقف الرسمي للرئيس محمد مرسي من قضية الجهاد في سوريا ضد نظام بشار الأسد، وذلك خلال رسالة تحذيرية من وزير الخارجية الإيراني إلى نظيره المصري.

وذكر عضو لجنة العلاقات العامة بالخارجية المصرية “رأفت السيد” أن الخارجية الإيرانية وجَّهت تحذيرًا منذ قرابة شهرين، فيما يتعلق بخصوص البيانات والخطابات الرسمية بشأن سوريا، وفكرة التدخل المصري خلال الفترة الأخيرة.

وأكد السيد أن مصر حريصة على إقامة علاقات قوية مع إيران في المرحلة القادمة، غير أن بوادر الأزمة بين البلدين قد ظهرت بسبب اختلاف المواقف تجاه القضية السورية، خاصة وأن الرئيس المصري قد أعطى الضوء الأخضر للمصريين بشأن الجهاد في سوريا.

وأضاف مسئول الخارجية المصري أن التحذير الإيراني الذي وصل إلى الخارجية المصرية منذ أيام يؤكد وجود أزمة دبلوماسية تقتضي أن يوضح مرسي بشكل رسمي بارز موقفه من سوريا حتى لا يختلط الأمر في إيران.

ومن جانبه، قال عبد الشكور عبد المجيد عضو مجلس الشورى بلجنة الشئون الخارجية: إن هناك أزمة بين البلدين بسبب المواقف الرسمية من القضية السورية، كاشفًا أن حرص إيران وإصرارها على إبعاد مصر عن نصرة الشعب السوري ودعمه سيدفعها إلى قطع العلاقات الاقتصادية مع مصر.

وأضاف عبد المجيد أن العلاقات الخارجية بالشورى طلبت من الرئيس مرسي عدم الاهتمام بإيران في اتخاذ قرارات بشأن الأزمة السورية أو إيضاح موقف مصر برفض ما يجري على الأراضي السورية من قبل نظام الأسد الذي يرتكب الجرائم ضد شعبه، وهو الأمر غير المقبول.

ومن جانبه، ذكر الخبير في الشئون الإيرانية “مدحت حماد” أن تصريح الرئيس مرسي بشأن الجهاد في سوريا سيكون مصدر توتر في العلاقات بين البلدين قد يصل إلى حد الصدام، بعد أن بدأت العلاقات بينهما تعود في الفترة الماضية.

وأشار إلى أن قضية سوريا هي مسألة حياة أو موت بالنسبة لإيران، وأن قيام الرئيس مرسي بفتح باب الجهاد سيشهد تداعيات خطيرة.

وفي سياق ذي صلة، ذكر صابر أبو الفتوح القيادي بحزب الحرية والعدالة أن العلاقة بين مصر وإيران هي علاقة سياسية تحكمها المصالح المشتركة لا الهيمنة من جانب طرف على الآخر، لافتًا إلى أن فتح باب الجهاد إلى سوريا يؤكد حرص الرئيس محمد مرسي على إعلاء مصلحة الوطن فوق كل شيء، وأن ذلك لن يؤثر على العلاقات مع إيران.

وأكد أبو الفتوح أن مصر لن تتراجع عن قرارها بفتح باب الجهاد بسوريا، ولو أدى ذلك إلى قطع العلاقات مع الجمهورية الإيرانية، مشيرًا إلى أن مصلحة الشعب السوري تسمو على تلك العلاقات الاقتصادية بين مصر وإيران.

وأضاف أبو الفتوح أن فتح باب الجهاد لسوريا هو واجب عربي وإسلامي، مشيرًا إلى أن معظم الدول الإسلامية أدركت أن الحرب الدائرة الآن من جانب الكيان الصهيوني هي حرب على الإسلام ومحاولة للقضاء على المشروع الإسلامي في الوطن العربي، وليست حربًا ضد فصيل أو جماعة بعينها، وأن الهدف الوحيد هو إفشال المشروع الإسلامي. 

 

فوز حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية الإيرانية – سيرة ذاتية

 حسن روحاني

حسن روحاني

فوز حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية الإيرانية

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

تمكن المرشح المدعوم من الإصلاحيين حسن روحاني من حسم السباق الانتخابي بإيران من الجولة الأولى، وحصد وفقا للأرقام التي أعلنها وزير الداخلية مصطفى محمد نجار أكثر من 16 مليون صوت في الانتخابات التي أجريت الجمعة.

 

وتمكن روحاني من الوصول إلى منصة الحكم كسابع رئيس لإيران بعد أن حصل على أكثر من 16.8 مليون صوت أي أكثر من 50% من أصوات الناخبين.

 

وتقدم روحاني على منافسه رئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف  الذي حصل على 6.7 مليون صوت وكبير المفاوضين في الملف النووي سعيد جليلي الذي حصل على 4.1 مليون صوت فيما نال القائد السابق للحرس الثوري الإيراني محسن رضائي ثقة  3.8 مليون ناخب.


ووفقا للأرقام التي قدمها وزير الداخلية الإيراني وصلت نسبة المشاركة في الانتخابات إلى 72.7% وذلك عقب توافد أكثر من 35 مليون ناخب على مكاتب التصويت.

ومن المقرر أن يصدق المرشد الاعلى للثورة الإيرانية على خامنئي على نتيحة الانتخابات في 3 أغسطس/آب المقبل.

وإذا لم يحصل اي من المرشحين على أصواب خمسين بالمائة من المصوتين كانت ستجرى جولة ثانية من التصويت بعد اسبوع بين أعلى مرشحين من حيث الأصوات.

وجاء محمد باقر قاليباف في المركز الثاني من حيث نسبة التصويت

ويعتبر مجئ روحاني إلى الحكم من الجولة الأولى اعتبر من قبل الإصلاحيين “انقلابا” على سياسات الرئيس السابق أحمدي نجاد ومن خلفه معسكر المحافظين.


وبذلك ينهي أحمدي نجاد ثمانية أعوام تميزت بمشاكل اقتصادية وعقوبات غربية على البلاد بسبب مشروعها النووي المثير للجدل.

كان روحاني استقطب الكثيرين حيث تحدث علنا عن ضرورة العودة إلى الحوار مع الغرب وإصلاح الإعلام وإطلاق سراح المسجونين السياسيين.

وقد اكتسب الكثير من الدعم بعد أن انسحب الإصلاحي، محمد رضا عارف، من السباق أخذا بنصيحة الرئيس السابق محمد خاتمي.

كما استفاد روحاني من دعم الرئيسين السابقين، محمد خاتمي، وعلي أكبر هاشمي رفسنجاني، الذي أقصي من المشاركة في الانتخابات.

وتعد هذه أول انتخابات رئاسية بعد تلك التي أجريت في 2009، وخرج بعدها المعارضون للاحتجاج على النتائج التي قالوا إنها زورت لصالح أحمدي نجاد.

من هو روحاني؟

الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني هو رجل دين معتدل ومن انصار اكبر قدر من المرونة مع الغرب لانهاء العقوبات التي اغرقت بلاده في ازمة اقتصادية خطرة.

وفي حين لم يكن لدى المفاوض الايراني الرئيسي السابق في الملف النووي امال كبيرة قبل فتح صناديق الاقتراع، فقد اعلن السبت عن فوز روحاني ب 50,68 بالمئة من الاصوات من الدورة الاولى، مستفيدا من انقسام معسكر المحافظين وانسحاب المرشح الاصلاحي الوحيد محمد رضا عارف من السباق. عرف روحاني ( 64 عاما) باعتداله الكبير في خطابه وبقربه من الرئيس الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني (معتدل) الذي دعا مثل خلفه محمد خاتمي (اصلاحي) للتصويت لروحاني.

وتمكن هذا “الحلف المقدس” في بضعة ايام من تعبئة قسم كبير من الناخبين كان يريد مقاطعة الانتخابات بعد قمع تظاهرات اعقبت انتخابات 2009.

وتولى روحاني، خلال مسيرته الطويلة منصب نائب رئيس مجلس الشورى الايراني كما كان كبير المفاوضين الايرانيين في الملف النووي بين عامي 2003 و2005. وفي هذه الفترة حاز لقب “الشيخ الدبلوماسي“.

وفي العام 2003، خلال محادثات مع باريس ولندن وبرلين، وافق روحاني على تعليق تخصيب اليورانيوم وتطبيق البروتوكول الاضافي لمعاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية للسماح بعمليات تفتيش غير معلنة مسبقا للمنشآت النووية الايرانية.

واكسبه هذا القرار احترام الغربيين لكن المحافظين اتهموه بالوقوع تحت “سحر ربطة عنق وعطر جاك سترو” وزير الخارجية البريطاني حينها.

وخلال الحملة الانتخابية، كرر روحاني تأييده اعتماد سياسة اكثر مرونة تجاه الغرب لوضع حد للعقوبات المفروضة على ايران والتي تغرق البلاد في ازمة اقتصادية خطيرة.

واختار روحاني المناهض لمحمود احمدي نجاد الذي اخذ عليه معاداته المجانية للمجتمع الدولي، شعارا لحملته مفتاحا يرمز لفتح باب الحلول لمشاكل البلاد.

وقال في احد تصريحاته “حكومتي لن تكون حكومة تسوية واستسلام (في الملف النووي) لكننا لن نكون كذلك مغامرين”، مضيفا انه سيكون “مكملا (لسياسات) رفسنجاني وخاتمي“.

ولم يستبعد اجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة، العدو التاريخي للجمهورية الاسلامية، لايجاد حل للازمة النووية، على رغم وصف هذه الخطوة ب”الصعبة”. غير انه بحسب الدستور الايراني فان صلاحيات الرئيس محدودة في الملفات الاستراتيجية مثل النووي التي هي بيد المرشد.

وروحاني رجل دين برتبة حجة الاسلام، ويعتمر عمامة بيضاء ويطلق لحية اختطها الشيب يهتم بها بعناية.

وفي رصيد روحاني المؤيد المتحمس لمؤسس جمهورية ايران الاسلامية اية الله الخميني، رصيد طويل من العمل السياسي.

فبعد مسيرة نيابية بين عامي 1980 و2000، انتقل لعضوية مجلس خبراء القيادة، الهيئة المكلفة الاشراف على عمل المرشد الاعلى علي خامنئي.

ولا يزال ممثلا لاية الله علي خامنئي في المجلس الاعلى للامن القومي.

الا انه ترك منصبه كامين عام لهذا المجلس بعد انتخاب احمدي نجاد في العام 2005. وبعد فترة وجيزة، اعادت ايران اطلاق برنامجها لتخصيب اليورانيوم ما استدعى زيادة العقوبات عليها من جانب الامم المتحدة والقوى الكبرى التي فرضت عقوبات اقتصادية.

كما انه عضو في مجمع علماء الدين المجاهدين الذي يضم رجال دين محافظين.

لكن في السنوات الاخيرة، اقترب من الاصلاحيين.

بيد انه حرص اثناء الحملة الانتخابية على ابقاء مسافة من المرشحين الاصلاحيين اللذين خسرا انتخابات 2009 مير حسين موسوي ومهدي كروبي الموضوعين قيد الاقامة الجبرية.

ويتحدر روحاني من منطقة سرخه بمحافظة سمنان جنوب شرق طهران. وهو حائز شهادة دكتوراه من جامعة غلاسكو، متزوج وله اربعة اولاد.

الترابي: نظام البشير فاسد وجبروتي ونصر على إسقاطه

البشير والترابي

البشير والترابي

الترابي: نظام البشير فاسد وجبروتي ونصر على إسقاطه

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

قال الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان الدكتور حسن الترابي إن «الوضع في السودان ساء وبلغ من السوء مدى واسعاً، والبلد في اضطراب شديد»، وشدد على «أننا أشد الناس حرصاً على التحوّل (الديموقراطي) واسقاط النظام لأنه منسوب تاريخاً إلى الإسلام، ولا نريد أن يُمثّل الإسلام نظام فاسد وشديد الفساد وجبروتي”.

 

وتوقع الزعيم الإسلامي السوداني، في حديث إلى «الحياة» في الدوحة، «انهيار النظام بحركة ثورية شعبية»،

 

وارجع قرار وقف تدفق بترول جنوب السودان عبر الشمال إلى «الرئيس (عمر البشير) الذي صدّهم بعد اتفاقه معهم (مع الجنوبيين) وقال لهم إشربوه (أي اشربوا بترولكم)”.

 

وقال الترابي إن السودان «في اضطراب شديد، وتسمع أناساً من داخل النظام استيأسوا ولا يعرفون هل هم حركة إسلامية أم مؤتمر وطني»، اي الحزب الحاكم.

 

واعرب عن اعتقاده بأن النظام يمكن أن ينهار «مثلما انهارت من قبل حكومات سودانية بحركة ثورية شعبية (في ثورتي عامي 1964 و1985)… الشعب السوداني كله هاجت فيه مظالمه ويمكن بحادثة واحدة، حتى لو لم تكن سياسية، أن تشعل فيه النار، ونخشى فقط حدوث فوضى ونريد ضبط ذلك”.

 

وتابع: «نحن (قوى المعارضة) وضعنا دستوراً انتقالياً يجمع القوى السياسية كلها حتى لا نغضب أحداً، وستكون هناك (في الفترة الانتقالية بعد اسقاط النظام) أجهزة تحكم (لمدة محددة) لتعالج المشكلات الملحّة وتبسط الحريات للأحزاب، ثم تقوم انتخابات تأسيسية، والشعب هو الذي يسمح بالخيارات الدستورية، وهو يولّي من يوفر له خياراته».

 

وشدد على أن «المعارضة لا تقبل بحكومة قومية في إطار النظام (الحاكم)، فالحكومة القومية تُشكّل بعد اسقاط النظام، ولا أحد يشترك في انتخابات يجريها النظام، ولا بد أن نجعل بيننا وبين الانتخابات (بعد بدء الفترة الانتقالية) مدى (أي فترة زمنية محددة)”.

 

وشدد الترابي على انه «لو قام انقلاب من داخل القصر فستقف كل المعارضة ضده وتقاومه إلى أن يقيم انتخابات تكفل الحريات. لا نبالي كثيراً بمن يأتي سواء من داخل القصر أو من خارجه. أما إذا قامت القوات المسلحة كلها وتولت السلطة ولم تحكمنا عسكرياً وتركت للناس اقامة حكومة انتقالية من مستقلين أو حزبيين فهذا هو النمط الآثر”.

وأوضح: «موقفي تجاه اسقاط النظام ثابت، فنحن أكثر إلحاحاً من غيرنا (على اسقاط نظام البشير)، لأنه منسوب تاريخاً للإسلام، ونحن لا نريد أن يُمثّل الإسلام نظام فاسد، شديد الفساد، نظام يمزق الوطن، ويمكن أن يمزّق بقيته، نظام جبروتي يسجن الناس، نظام أدى إلى أزمات اقتصادية”.

وقال إن «هناك اتصالات بيننا وبين الجنوب، فنحن نطمح إلى أن يعود الجنوب إلى السودان (يتوحد مجدداً مع الشمال) ولا يُعاد بالقوة».

 

وعن قرار وقف تدفق بترول الجنوب عبر الأنابيب في الشمال، قال إن ذلك تم «لأن الرئيس (البشير) هكذا صدهم بعدما اتفق معهم (في أديس أبابا)، وقال لهم (للجنوبيين): إشربوه (اشربوا بترولكم). هم (أي الجنوبيين) لا يريدون أن يكونوا بين وعد وبين حنث لهذا الوعد”.

واعتبر الترابي «أن ما يجري في سورية فضيحة لنا (العرب)”، ووصف دخول ايران و «حزب الله» في حرب سورية بأنه «مأساة».

وقال: «أن لست شيعياً ولا سنياً، وكنت أظن أن الطوائف مسائل تاريخية يمكن أن تتلاشى عبر الزمن والناس يقرأون كل الكتب التاريخية ويأخذون منها ما يناسبهم، ولكن يبدو أن هناك مقاصد أخرى تتلبس أحياناً بالطائفية لتفعل ما فُعل بسورية الآن. هذه (مسألة) خطيرة جداً على وحدة الأمة المسلمة عموماً، ومعنى ذلك أنه حتى لو انتصرت الثورة السورية ستنتصر بعد دماء، دماء، دماء، وبعد ذلك ستخلق شيئاً من الغيظ والثأر يمكن بعده أن تحدث وقائع لا يحب المرء أن تحدث في بلد”.

 

وعزا دخول إيران و «حزب الله» في الحرب السورية إلى «نزعة قومية تلبسوها بالطائفية الشيعية يمكن أن تأخذ إيران والعراق وسورية وحزب الله، كل هذا المد، هم لا يبالون. لماذا نبكي على الحسين إذا كنا نحب الموت وهدم البيوت وقتل الناس بهذه الطريقة؟”.

قيادي حوثي طالب أنصاره باقتحام جهاز الأمن القومي مهما كلف الأمر ومهما سقط من ضحايا

الاشتباكات أمام مبنى جهاز الأمن القومي وسط صنعاء

الاشتباكات أمام مبنى جهاز الأمن القومي وسط صنعاء

قيادي حوثي طالب أنصاره باقتحام جهاز الأمن القومي مهما كلف الأمر ومهما سقط من ضحايا

شبكة المرصد الإخبارية

 

قالت المصادر أن هجوم الحوثيين على مبنى جهاز الأمن القومي كان يهدف لإخراج عدد من المسجونين على قضايا تجسس بينها خلايا تعمل لحساب المخابرات الإيرانية ، إضافة إلى مصادر عشرات الوثائق الهامة التي ضبطت مع الخلايا الحوثية التي كانت تعمل لحساب إيران .

وكشفت صحيفة يمنية تفاصيل جديدة عن أسباب المصادمات الأمنية التي وقعت أمس بين عناصر تابعة لعبدالملك الحوثي وقوات الأمن أمام مبنى جهاز الأمن القومي بصنعاء وأدت إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى.

وقالت صحيفة أخبار اليوم اليومية إن الأجهزة الأمنية رصدت مكالمة تلفونية للقائد الميداني في جماعة الحوثي المسلحة يوسف المداني -صهر حسين الحوثي- وهو يبلغ أحد القيادات الوسطية المشاركة في المسيرة بضرورة اقتحام الأمن القومي .

وأشارت الى ان القيادي رد على المداني ان عناصر الأمن سيكسرون أي تقدم، فرد عليه بالقول “عليكم أن تضحوا مهما كلف الأمر من ضحايا المهم أن تنفذوا العملية“.

ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالمطلع قوله:” أن الهدف من المسيرة التي نفذها أتباع الحوثي أمس هو نصب عدد من الخيام في الشوارع المحيطة بجهاز الأمن القومي، وقد شرع بعض المحتجين بنصبها، إلا أن أجهزة الأمن رصدت بعد نصب الخيام دخول أسلحة إلى بعض الخيام في اتجاه باب شعوب والشارع المؤدي لمقر الأمن القومي الواقع خلف السينما الأهلية، وقصر السلاح”، مشيراً إلى أن قيادة الجهاز اتصلت بعدد من الشخصيات التي تربطها علاقة بجماعة الحوثي وطلبوا منهم أن يبلغوا قيادة الحوثيين والمحتجين بالانسحاب من المسيرة لوجود مسلحين في المسيرة، يحاولون اقتحام الأمن القومي.

وقالت المصادر أن هجوم الحوثيين على مبنى جهاز الأمن القومي كان يهدف لإخراج عدد من المسجونين على قضايا تجسس بينها خلايا تعمل لحساب المخابرات الإيرانية ، إضافة إلى مصادر عشرات الوثائق الهامة التي ضبطت مع الخلايا الحوثية التي كانت تعمل لحساب إيران .