الأربعاء , 2 سبتمبر 2015
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : رابعة

أرشيف الوسم : رابعة

الإشتراك في الخلاصات

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب. . الأحد 16 أغسطس . . أثيوبيا تتلاعب بمصر في ظل عجز فاضح للسيسي

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب. . الأحد 16 أغسطس . . أثيوبيا تتلاعب بمصر في ظل عجز فاضح للسيسي

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* السيسي يوافق على “قانون الإرهاب

وافق  عبد الفتاح السيسي على قانون الإرهاب، ومن المنتظر نشر نص القانون غدا بالجريدة الرسمية.

 

*تأجيل محاكمة الرئيس مرسى بقضية “التخابر مع قطر” لـ18 أغسطس

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، منذ قليل، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى وعضوية المستشارين حسن السايس وأبو النصر عثمان، محاكمة الرئيس محمد مرسى، و10 آخرين فى القضية المعروفة إعلامياً بـ”التخابر مع قطر”، لجلسة 18 أغسطس الجارى .

وطلبت المحكمة كذلك حضور الفريق محمود حجازى مدير المخابرات الحربية السابق جلسة 1 سبتمبر، فضلاً عن طلب شهادة كل من اللواء محمد زكى قائد الحرس الجمهورى بجلسة 30 أغسطس، إضافة إلى اللواء أسامة سعد وكيل المخابرات العامة جلسة 24 أغسطس، واللواء محمد عمر وهبى رئيس هيئة الرقابة الإدارية بجلسة 27 أغسطس.

 

*أهالي معتقلي الإسماعيلية يرفضون الانصراف بعد الأنباء عن تعذيب ذويهم

وقعت مشادات كلامية، اليوم الأحد، بين أهالي المعتقلين بقسم ثان الإسماعيلية وقوات الأمن، إذ أمرت القوات الأهالي بالانصراف، إلا أنهم مصرُّون على الاطمئنان على ذويهم، بعد تعرضهم للاعتداء والتعذيب، أمس السبت.

تعرض 7 معتقلين بقسم ثان الإسماعيلية للتعذيب والسب والإهانة على يد ضابط يدعى كيرلس، وآخر يدعى عبد الرؤوف شاهين، تحت إشراف مامور القسم؛ بسبب مطالبتهم بتهوية الزنازين الضيقة والمزدحمة في موجة الحر الشديدة التي عرضت حياة بعضهم للخطر.

كشف أحد أهالي المعتقلين أنه تم ترحيل المعتقلين السبعة من سجن المستقبل لقسم ثان، وحبسوا في سيارة الترحيلات عدة ساعات تحت حرارة الشمس، وتم حرمانهم من مياه الشرب طوال اليوم.

وأضاف المصدر أنه تم حبس مؤمن غرباوي انفراديًا، وأصيب الطالب محمد حسين بنزيف في أنفه، بالإضافة إلى كدمات بجسم سيد مكاوي، ومحمد علاء وثلاثة آخرين.

 

* المحكمة العسكرية تصدر أحكاماً بالسجن على 26 ضابطاً بتهمة محاولة قلب نظام الحكم

أصدرت محكمة عسكرية ، اليوم الأحد، حكمها في القضية المتهم فيها 26 ضابطاً في القوات المسلحة برتب مختلفة، بينهم 4 عقداء متقاعدين، إضافة إلى القياديين في جماعة “الإخوان المسلمين”، حلمي الجزار أمين عام حزب الحرية والعدالة” في محافظة الجيزة، والدكتور، محمد عبدالرحمن، عضو مكتب الإرشاد في الجماعة.

ووجّهت المحكمة للمتهمين عدداً من الاتهامات، منها الانقلاب بالقوة على نظام الحكم، ونشر أفكار جماعة الإخوان المسلمين” داخل صفوف الجيش المصري.

وقال شقيق أحد الضباط المتهمين في القضية، إنهم فوجئوا، صباح اليوم، الذي كان مقرراً خلاله انعقاد جلسة النطق بالحكم في القضية، بصدور الحكم من دون انعقاد الجلسة وعدم حضور القاضي، مضيفاً “فوجئنا بأحد الضباط يقول لنا اذهبوا للنيابة العسكرية اعرفوا الحكم من هناك، الحكم خلاص صدر”، بحسب شقيق الضابط الذي رفض ذكر اسمه.

تراوحت الأحكام بين 25 عاماً و15 عاماً و10 أعوام

وأوضح أن “هناك تجمّعاً لأسر الضباط، وفوجئنا بعسكري خرج يحمل ورقة وينادي على اسم كل ضابط والحكم الصادر ضده”، مشيراً إلى أن “الأحكام تراوحت بين 25 عاماً و15 عاماً و10 أعوام“.

ولفت إلى أن شقيق اللواء توحيد توفيق عضو المجلس العسكري وقائد المنطقة المركزية، تم الحكم عليه بـ15 عاماً.

كما تم الحكم على كل من القياديين الإخوانيين، حلمي الجزار ومحمد عبدالرحمن، غيابياً بـ25 عاماً.

وتجدر الإشارة إلى أن عبدالرحمن مختف داخل مصر منذ فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، في حين تمكن الجزار من الهرب خارج مصر بعد أن تم الزجّ باسمه في القضية.

من جهته، قال شقيق أحد الضباط، إنهم يستعدون للاستئناف على الحكم، مشيراً إلى أن القضاء العسكري به درجة واحدة للاستئناف.

 

*جيش السيسي يهدم مسجد النور برفح

قامت قوات من الجيش بهدم مسجد النور برفح .

وأظهرت صور للمسجد حجم الدمار الذي تعرض له مسجد النور الواقع بمنطقة زعرب غرب مدينة رفح جراء عملية الهدم.

يذكر أن قوات الأمن الانقلابية هدمت مئات المنازل في رفح لإقامة منطقة عازلة مع قطاع غزة .

وتشن قوات مشتركة من جيش وشرطة الانقلاب منذ سبتمبر 2013 حملة عسكرية موسعة لتعقب من وصفتها بالعناصر الإرهابية والتكفيرية في عدد من المحافظات وخاصة سيناء.

وتتهم السلطات تلك “العناصر” بالوقوف وراء استهداف عناصرها ومقارها الأمنية في شبه جزيرة سيناء المحاذية لقطاع غزة وإسرائيل.

ويستخدم الجيش المصري مروحيات الأباتشي ومقاتلاتأف 16الأميركيتين والمدرعات في عملياته.

إن استهداف بيوت الله التي أذن الله أن ترفع لتعظم ويذكر فيها اسمه بالتفجير والهدم والإغلاق لهو من أعظم الظلم والإفساد في الأرض؛ قال : (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) البقرة:114

 

جيش الانقلاب يفجر مسجد النور برفح

جيش الانقلاب يفجر مسجد النور برفح

* إخلاء سبيل رشا جعفر وأمل رزق من سجون الانقلاب

أكدت مصادر حقوقية، أن قوات أمن الانقلاب، أطلقت سراح اثنتين من حرائر مصر المعتقلات في سجون العسكر، اليوم الأحد، وهما رشا جعفر وأمل رزق.

وأوضح المصدر، أنه تم إخلاء سبيل رشا جعفر من قسم شرطة بورسعيد، بينما تم الإفراج عن المعتقلة أمل رزق من قسم شرطة المطرية .بالقاهرة

يذكر أن قوات أمن الانقلاب كانت قد اعتقلت الحرة رشا جعفر من داخل منزلها يوم 28 مايو 2014 عقب يوم واحد من الانتخابات الهزلية لرئاسة الجمهورية الانقلاب بزعم العمل لصالح قناة الجزيرة القطرية، وتصوير اللجان الانتخابية، علما بأن رشا جعفر حاصلة على بكالوريوس تجارة من جامعة قناة السويس وتبلغ من العمر 33 عامًا، وأتمّت حفظها للقرآن الكريم، وتعمل محفظة للقرآن في إحدى الحضانات المعروفة ببورسعيد.

 

 

*جامعة أكسفورد تجري دراسة عن شهداء رابعة تكشف مفاجأة

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الامريكية دراسة أعدها عدد من الباحثين بجامعة “أكسفورد” عن الشهداء الذين سقطوا في رابعة العدوية حيث وصفت النتائج بـ”المثيرة للدهشة” . وقال الباحثين أنهم اجروا الدراسة على 701 متظاهر من الذين سقطوا في رابعة عن طريق السير الذاتية التي وضعها موقع ويكي ثورة” المهتم بتوثيق اوضاع القتلى المعتقلين حيث تبين أن الوفيات جاءت من 333 منطقة مختلفة .

 وأضافت : المثير للدهشة ان معدل الوفيات لم يكن مرتفعاً في المناطق التي صوتت لمرسي أكثر من المناطق الاخرى بل جاءت النسب متساوية تقريباً … أما الملاحظة الاهم فقد  تبين ان اغلب من قتلوا في رابعة لم يأتوا من مناطق فقيرة أو أمية , بعبارة اخرى : جاءوا من افضل المناطق ازدهاراً في مصر.

 ولفت الباحثين: هذه المعلومة مهمة لانها  تناقض ما يقوله النظام العسكري في مصر من ان المعتصمين جاءوا من المناطق الفقيرة والجاهلة التي ينتشر فيها “الفلاحين” و “الاميين” وأنهم اتوا للاعتصام نظير الحصول على وجبات مجانية .

 وانهى كتاب الدراسة تقريرهم قائلين : سواء اتى المعتصمين من اماكن حضرية او من اماكن ريفية أمية فهذا لن يغير مسؤولية النظام الحالي  عن قتلهم 

 

 

*فوكس : الديكتاتور المصري المجرم: حليف أميركا والبطل الشعبي للحزب الجمهوري

قبل عامين من اليوم، ارتكب الديكتاتور العسكري المصري عبد الفتاح السيسي واحدة من أعنف الفظائع التي اُرتكبت في القرن الـ21، مزهقاً روح 817 مدنياً على الأقل، من ضمنهم عدد من النساء والأطفال.

لم تتم معاقبة أي شخص عن هذه المجزرة المروعة، وخلال الـ24 شهراً اللاحقة، تم احتضان السيسي ليصبح حليفاً للولايات المتحدة، وبطلاً شعبياً بين فئات من الحزب الجمهوري.

 

ماذا حصل في رابعة؟

قصة مجزرة رابعة، التي سرعان ما اشتهرت وانتشرت كالنار في الهشيم، تبدأ قبل ستة أسابيع من وقوعها، أي في يوليو 2013، حين كان محمد مرسي، أول رئيس مصري منتخب ديمقراطياً والإسلامي التابع لجماعة الإخوان المسلمين، تحت الحصار، حيث كانت الفترة القصيرة التي قضاها في الرئاسة عبارة عن كارثة، وجزء كبير من البلاد انقلب ضده، وفعلاً في 3 يوليو، قام وزير دفاع مرسي، الجنرال عبد الفتاح السيسي، بالقبض عليه وتعليق تطبيق الدستور في حركة انقلابية.

وفي الوقت الذي احتفل به العديد من المصريين بالانقلاب، احتج البعض الآخر، وفي القاهرة، تجمع أعضاء تابعين لجماعة الإخوان المسلمين في اعتصامات سلمية ضمن ميدان النهضة وميدان رابعة العدوية، الذي تمت تسميته تيمناً بمسجد رابعة العدوية المجاور له، وعلى مدى عدة أسابيع، انتشرت المخيمات المغطاة بصور مرسي والتي تضم الآلاف من الأشخاص، بما في ذلك العديد من الأسر، وضمن مناطق الاعتصامات كان الأطفال يلعبون ضمن برك السباحة القابلة للنفخ والقلاع المطاطية.

الحكومة العسكرية الجديدة في مصر حذرت مراراً وتكراراً بأنها ستعمد إلى فض الاحتجاجات، ولكنها تعهدت بفضها بشكل سلمي ومنظم، ونشر المسؤولون خرائط تبين مواقع “المخارج الآمنة” التي يستطيع المحتجون الخروج منها دون أن يمسسهم أي أذى.

في وقت مبكر من صباح يوم 14 أغسطس 2013، حاصرت قوات الأمن ميدان رابعة، في الوقت الذي كان فيه العديد من المعتصمون نياماً، وطالبت بإخلاء المخيمات، ولكنها في الوقت عينه أغلقت المخارج الآمنة التي وعدت بتوفيرها، وعلى الفور تقريباً بدأت بإطلاق الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى اندلاع فوضى عارمة ضمن المخيمات المكتظة، وبعد حوالي 10 دقائق، بدأت قوات الأمن بإطلاق الذخيرة الحية على الحشود، وكان الرجال والنساء والأطفال محاصرين داخل الميدان.

حينئذ، قامت مجموعة من الشباب بصناعة متاريس مؤقتة ألقوا من خلفها الحجارة على رجال الأمن، ولكن سرعان ما اتضح أنه سيتم القضاء عليهم، وهذا الفيديو، هو أحد المقاطع العديدة التي ظهرت خلال يوم المجزرة، ويصور حالة الهلع التي انتابت مجموعة الشباب في اللحظة التي أدركوا فيها بأن قوات الأمن المتقدمة تستخدم الذخيرة الحية ضدهم.

العنف المستخدم من قبل قوات الأمن كان رهيباً وسريعاً، وبحلول المساء كان قد تم تطهير” الساحات من معظم الأشخاص الأحياء، ولكن الموتى كانوا ينتشرون في كل مكان، والمشارح المجاورة والمستشفيات الميدانية المؤقتة استنزفت كامل طاقتها، حتى وصل الأمر إلى وضع كتل من الجليد على الجثث لتبريدها.

محققو هيومن رايتس ووتش استطاعوا توثيق مقتل 817 متظاهر بالاسم خلال أعمال العنف، ولكن المنظمة مع ذلك تشير إلى أن العدد الحقيقي أعلى من ذلك بكثير، وعلى الأرجح أكثر من 1000 ضحية، مما يجعل هذا المجزرة هي الأكثر دموية في التاريخ المصري الحديث، وأسوأ جريمة قتل في يوم واحد للمتظاهرين في التاريخ الحديث.

على الرغم من أن جرائم قوات الأمن امتدت لتشمل كلاً من ميدان رابعة وميدان النهضة، بيد أن المجزرة الحقيقية حصلت في رابعة، وإثر المجزرة تأجج غضب بعض المصريين، وخاصة بمواجهة وسائل الإعلام الحكومية والمتظاهرين المؤيدين للسيسي الذين هللوا ودعموا عمليات القتل، لذا بدأ معارضوا حكم السيسي بالإشارة لأنفسهم برفع أربعة أصابع سوياً، في إشارة إلى مجزرة رابعة، وفي ذات الوقت استمر الحكم العسكري للسيسي بسحق الإخوان المسلمين، ومن ثم تحول في وقت لاحق للقضاء على العديد من الجماعات “الليبرالية” الذين دعموا انقلابه، ونكل بالصحفيين، اعتقل جماعات حقوق الإنسان، واستهدف أي همسة معارضة له قادمة من داخل المجتمع المدني.

بعد تسعة أشهر، وفي مايو 2014، استبدل السيسي صورته المؤقتة والناجمة عن حالة الطوارئ، بصورة مخادعة مختلفة، حيث ترشح للرئاسة في انتخابات رئاسية مهزلية منح نفسه فيها 97% من الأصوات، وخلع زيه العسكري، بعد أن أعطى نفسه رتبة المشير تقديراً لشجاعته في قتل النساء والأطفال العزل، وارتدى البدلة الرسمية، وأصبح رئيساً لمصر، واستمر حتى اليوم.

 

أميركا تحضن السيسي السفاح

تاريخ السياسة الخارجية الأميركية يتخلله لحظات مخزية من العار والنفاق، لحظات تخلت فيها الولايات المتحدة أو أفسدت بفعالية القيم الأخلاقية التي تعهدت بالحفاظ عليها، وإن احتضان إدارة أوباما للسيسي ستقف للأبد باعتبارها أحد أحلك النقاط السوداء في تاريخ أميركا منذ نهاية الحرب الباردة.

للحق، فإن إدارة أوباما كانت تعارض انقلاب السيسي في شهر يوليو، وبالفعل، وفي الأيام التي سبقت الانقلاب، حاولت منع حدوثه؛ حيث طلب تشاك هيغل، وزير الدفاع الأميركي حينها، من السيسي مراراً وتكراراً عدم المضي قدماً بالانقلاب، علماً بأن الجيشين الأمريكي والمصري تجمعهما علاقة وثيقة، وتربطهما عقود من التعاون وعقود مبيعات الأسلحة الأمريكية.

ولكن بمجرد وصول السيسي إلى السلطة، لم تعد الولايات المتحدة فجأة تنبس ببنت شفة، ورفضت تصنيف استيلاء السيسي على الحكم بأنه انقلاب، لأن ذلك كان سيتطلب منها قطع المساعدات عن مصر، والتي تعتبر ثاني أكبر بلد متلقي للمساعدات الأمريكية بعد إسرائيل، وهذا سيعني المخاطرة بالمكتسبات التي كانت تشتريها هذه المعونات والمتمثلة بالتعاون ضد خطر الإرهاب، التعاون مع إسرائيل ضمن قطاع غزة، والتحالف المهم مع أكبر دولة في الشرق الأوسط من حيث عدد السكان.

في 1 أغسطس 2013، وبعد أسابيع قليلة من تولي السيسي للسلطة، وقبيل أيام من حصول مجزرة رابعة، دافع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، في حفل أقيم في باكستان، عن انقلاب السيسي، قائلاً “في الواقع، لقد كانوا يستعيدون الديمقراطية“.

وعندما وقعت مجزرة رابعة، لم يستطع البيت الأبيض تجاهل الاشمئزاز العالمي الذي طغى على مشاعر الأشخاص إبان أعمال القتل الجماعي التي مورست في مصر، وبعد حوالي الأسبوع، وهي فترة تبدو وجيزة الآن، ولكنها حينئذ كانت تمثل فترة صمت قاتلة، أعلن أوباما في خطاب له بأن الولايات المتحدة ستعلق مؤقتاً بعض المساعدات العسكرية المقدمة لمصر.

ومنذ ذلك الحين، عمل السيسي على إحكام قبضته في مصر، تضييق الخناق على عناصر المجتمع المدني، اعتقال الصحفيين وعمال الإغاثة، حتى الغربيون منهم، ومحاولة كسر عظم جماعة الإخوان المسلمين على الأرض، وتم الحكم على الرئيس السابق مرسي بالإعدام، وهو الحكم الذي لم ينفذ حتى الآن، وبعد ذلك، بالطبع، جاءت الانتخابات الصورية لعام 2014 عندما نصّب السيسي نفسه رئيساً للبلاد.

مع تفاقم استبداد السيسي على مدى العامين الماضيين، كان يمكن لأي شخص أن يتوقع بأن استجابة الولايات المتحدة ستتمثل بمعاقبة هذه الانتهاكات والنأي بالسياسة الخارجية الأميركية عن هذا الديكتاتور الزائل، ولكن على أرض الواقع حصل العكس تماماً، حيث ارتفعت درجة الوئام وحرارة العلاقة ما بين الولايات المتحدة ونظام السيسي بشكل كبير، وفي مارس من العام الجاري، أفرجت إدارة أوباما بهدوء عن حظر المساعدات العسكرية التي تم تجميدها عقاباً لمجزرة لرابعة، رغم أن حكومة السيسي لم تمارس أي إجراء لمعالجة جرائمها، ولم يقتصر الأمر بعدئذ على لقاء كيري مع السيسي، بل عبّر حينها وزير الخارجية الأميركي عن تأييده للديكتاتور علناً، في فعل ناجم على ما يبدو من رؤية الإدارة الأمريكية للسفاح المصري على أنه طريق ملائم لمتابعة محادثات السلام بين إسرائيل وفلسطين.

وكما لو أنها لم تتعلم أي درس من عقود الدعم الذي قدمته للديكتاتور المصري السابق حسني مبارك، الذي أُطيح به في ثورة 2011، أقدمت أمريكا مرة أخرى على التحالف مع الوحش المصري؛ فالسيسي اليوم، كمبارك الأمس، شريك في الجهود الأمريكية ضد المتطرفين العنيفين في قطاع غزة وإسرائيل وفلسطين، وشريك لها في القضايا السياسية الإقليمية التي تحوز فيها مصر على نفوذ كبير.

 

الجمهوريون والسيسي السفاح

من الصعب أن نميز ما هو الموقف الأكثر خزياً وعاراً، هل هو قرار إدارة أوباما بالتعامي عن الحقائق والاحتضان الساخر للسيسي كشريك إقليمي ومساعدته بذلك على ترسيخ حكمه الديكتاتوري، أم الاتجاه المتنامي بين عناصر الحزب الجمهوري الذي لم يقتصر على مجرد دعم السيسي، بل تنامى لمرحلة الاحتفاء به كبطل شعبي وقومي؟ وهو الاتجاه الذي رصده نون بوست في إحدى مقالاته المترجمة التي تشرح الطريقة التي يرى بها المرشحون الجمهوريون رجل القاهرة القوي.

من الحق أن نقول بأن احتضان الحزب الجمهوري للسيسي ليس ظاهرة شاملة، فعلى أرض الواقع اتخذ بعض المحافظين الجدد داخل الحزب، ومن بينهم السيناتور جون ماكين والمرشح الرئاسي ماركو روبيو، مواقفاً مبدئية أصيلة ضد السيسي؛ ففي أواخر عام 2013، على سبيل المثال، رعى روبيو مشروع قرار يتضمن زيادة تعليق المساعدات الممنوحة لمصر، وفي وقت سابق من هذا العام، تقدمت مجموعة مؤلفة من سبعة أعضاء من مجلس الشيوخ ينتمون لكلا الحزبين، بما في ذلك روبيو وماكين، بعريضة إلى جون كيري لحثه للضغط على السيسي أثناء زيارته لمصر حول انتهاكات الأخير للحقوق الإنسانية والسياسية.

ولكن روبيو وماكين وما لف لفيفهما يغردون خارج السرب، حيث أن باقي أعضاء الحزب الجمهوري احتضنوا السيسي، والسبب بذلك عائد على ما يبدو لكون الكثير من الجمهوريين يتشاطرون رؤية إدارة أوباما حول كون السيسي شريك صالح بما فيه الكفاية ليستحق العمل معه، علماً أن إجماع الحزبين، الجمهوري والديمقراطي، على هذه النظرة لا يجعل منها نظرة مقبولة.

والمفجع بالأمر بأن مؤيدي السيسي من داخل الحزب الجمهوري يحتفون به من خلال نعته بالبطل، وما هو أكثر إثارة للقلق هو أن هذا الثناء غالباً ما يستشهد -على وجه التحديد- بالطريقة التي يتعامل بها السيسي مع الإسلاميين، وهو ما يستحضر إلى الذاكرة ضمناً قراره الأشهر بقتل مئات المدنيين العزل من الإسلاميين في شوارع القاهرة.

هذه الحركة تلقى صدى مطرد داخل الأوساط اليمينية بالحزب الجمهوري، وبالأخص الأجنحة الإنجيلية للحزب التي تستشهد بروعة مذبحة رابعة؛ ففي أوائل سبتمبر، وبعد نحو ثلاثة أسابيع من المجزرة، ظهر ثلاثة نواب في الكونجرس الأميركي تابعين للحزب الجمهوري في القاهرة وتعهدوا بدعم حكومة سيسي، حيث أصدر النواب ميشيل باخمان، لوي جوهمرت، وستيف كينج مقطع فيديو غريب ومثير للقلق خلال رحلتهم، مشيدين فيه بسلوك قوات الأمن المصرية “على الخطوط الأمامية”، ويحثون لاتخاذ المزيد من الإجراءات ضد الإخوان المسلمين، الذين نعتتهم باخمان بـ”الشر الأعظم“.

في ذلك الوقت، بدت هذه الزيارة كفعل محرج هامشي، ولكن النظرة الأمريكية التي ترنو إلى السيسي كحليف هام للولايات المتحدة في حربها ضد التهديد الإسلامي باشرت بالاطراد، ومنذ ذلك الحين تم تلميع صورة السيسي والإشادة به في التغطيات والمقابلات المستمرة في شبكة فوكس نيوز والوسائل الإعلامية المحافظة الأخرى، حتى أنه في مارس 2015، أشاد الكاتب بريت ستيفنز بالسيسي في مقالة كاملة نُشرت في صحيفة وول ستريت جورنال واصفاً إياه  بـ”الإصلاحي الإسلامي غير المتوقع“.

وداخل الأوساط الجمهورية اطردت التصريحات المشيدة بالديكتاتور المصري، وها هو المرشح الجمهوري الرئاسي مايك هاكابي يقول “أشكر الله على نعمة وجود السيسي في مصر”، خلال مقابلة تلفزيونية في فبراير الماضي.

وخلال مناظرة رئاسية حديثة داخل الحزب الجمهوري، قال السيناتور تيد كروز “نحن بحاجة إلى رئيس يظهر الشجاعة التي يظهرها الرئيس المصري السيسي، فهو مسلم، حارب الإرهابيين الإسلاميين المتطرفين الذين يهددون العالم“.

بشكل عام، إن المفاجأة الكبيرة التي يبديها الجمهوريون حول وجود ديكتاتور علماني في الشرق الأوسط يعارض ويحارب الإسلاميين هو أمر محير بالفعل، وذلك بالنظر إلى وجود قائمة طويلة بهؤلاء الطغاة الذين كانوا ومازالوا يحكمون المنطقة، وغالباً ما ارتكبوا ويرتكبون الفظائع على مدى العقود الماضية، وتشمل هذه القائمة حلفاء الولايات المتحدة مثل مبارك في مصر، أو الديكتاتور التونسي السابق زين العابدين بن علي، أو الحكومة العسكرية في الجزائر، وتشمل أيضاً أعداء أمريكا، مثل الرئيس السوري بشار الأسد، أو والده المستبد حافظ الأسد، أو معمر القذافي في ليبيا، أو الرئيس الأكثر قسوة ضد الإسلاميين العراقي صدام حسين، ومن هذا المنطلق، فإن السيسي يعمل فقط على الاستمرار بتطبيق الإرث التقليدي لهؤلاء الديكتاتوريين، ومن الغريب والباعث على الحيرة فعلاً أن يعامله الجمهوريون على أنه رجل ثوري وحداثي منقطع النظير.

وبالعودة إلى مواقف الجمهوريين، نرى بأن جيب بوش وعلى الرغم من حرصه على تأطير السيسي ضمن بوتقة الحليف الإستراتيجي وعدم تعدي ذلك لتقديمه كنموذج للقيم الأمريكية، إلا أنه مع ذلك أشاد بدور السيسي في محاربة التطرف الإسلامي، وانتقد أوباما لعدم دعمه للسيسي بما فيه الكفاية إبان الانقلاب العسكري.

هذا التملق غير المسبوق في تصوير السيسي كمنقذ للشرق الأوسط، يفضح الاعتقاد المستتر داخل الأوساط السياسية الأمريكية والمتمثل بأن الإسلام بوجهه التطرفي العنيف ليس هو العدو الوحيد لأمريكا، بل الإسلام بحد ذاته هو العدو الأمريكي، ومن هذا المنطلق، مجزرة السيسي ضد الإسلاميين العزل ليست فقط واقعة يمكن تجاهلها بوقاحة كما فعلت إدارة أوباما والجمهوريين الأكثر وسطية، وإنما هي على وجه التحديد جزء من السحر الذي يجذب الأمريكيين نحو السيسي.

 

لحسن الحظ، يبدو أنه من غير المحتمل أن يصل أي من مشجعي السيسي من اليمين الأمريكي المتطرف إلى سدة الرئاسة، ولكن مع ذلك، فإن الدعم والاحتضان الأميركي للسيسي، هو مؤشر مقلق حول أريحية أميركا بالتعامل مع هذا القاتل الجماعي، ويشعل النقاش السياسي حول إذا ما كنا نوفر الدعم السياسي والمالي الكافي للرجل الذي قتل ربما ما ينوف عن 1000 شخص من الرجال العزل والنساء والأطفال في يوم واحد في أغسطس من عام 2013.

 

 

* أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب وانتصار الثورة عليه

تنبأ حاخام صهيوني يدعى “نير بن أرتسي”، بأن الانقلاب العسكري في مصر في طريقه غلى الإنهيار هو وقائده عبد الفتاح السيسي.

وبحسب ما نشره موقع كيكار هشبات- الاسرائيلي, قال بن أرتسي إن مصر ينتظرها مستقبل سيئ.

وعلق الحاخام على تفريعة قناة السويس قائلاً “مصر تنشئ قناة أو لا تنشئ، يوجد قناة لكن لا توجد بركة في كل القنوات“.

وتابع: “داعش وحماس والإسلام الأصولي يأكلون وسيأكلون السيسي وكل مصر، مصر ستنهار وهي في طريقها لذلك“.

 

* وفاة نزيل في سجن جمصة بالدقهلية إثر إصابته بضيق في التنفس

لقي سجين مصرعه، الأحد، داخل سجن جمصة شديد الحراسة بالدقهلية ، نتيجة إصابته بضيق في التنفس وارتفاع في درجة الحرارة.
تلقى اللواء عاصم حمزة، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من العقيد حسام حمزة، مأمور قسم شرطة جمصة، بوفاة السجين حمدي رزق إسماعيل، ٤٨ سنة، مقيم بمحافظة كفر الشيخ.
وأكدت مصادر أمنية أن السجين كان يعاني من ضيق في التنفس وارتفاع في درجة الحرارة ولا توجد أي شبهة جنائية في وفاته، مشيرًا إلى أنه كان يقضي عقوبة بالسجن 4 سنوات في قضية «إيصال أمانة»، رقم ٤٥٦٧ لسنه ٢٠١٤ مستأنف فوة.
تم تحرير محضر بالواقعة برقم (٥٥٧ لسنة ٢٠١٥) إداري قسم جمصة، وصرحت النيابة العامة بدفن الجثة.

 

* أسر شهداء دمياط: مستمرون في ثورتنا حتى القصاص


أكدت أسر شهداء دمياط على استمرارها في طريق الثورة والنضال السلمي حتى القصاص لدماء جميع الشهداء وعودة الحقوق المغتصبة ومحاكمة كل من تورط في جرائم بحق مصر وشعبها.

جاء هذا خلال مؤتمر الذكرى الثانية لمذبحة رابعة العدوية الذي نظمته حركة نساء ضد الانقلاب اليوم الأحد بدمياط، تأكيدا على استمرار الحركة في فعالياتها حتى عودة الحقوق لأصحابها و الوقوف ضد الطغيان والاستبداد.

وقالت أسر الشهداء -خلال بيان تم توزيعه خلال المؤتمر-: “إن رابعة هي المدرسة التي علمتنا ان نعشق الحياة مادامت لله ، و أن نعشق الشهادة ما دامت لله.

وأضافت “لم تكن الحشود في رابعة من أجل شخص أو جماعة أو مغنم وإنما من أجل كرامة الشعب وحرية الوطن، سنحيا وتحيا رابعة، وستبقى قصة من استشهدوا في رابعة وستبلغ ذكراهم الآفاق مهما غيروا السفاحين وبدلوا وستكون أعمار من استشهدوا أطول من أعمار قاتليهم.

واختتم البيان “اعلموا أن الكرامة بدأت في رابعة وانتهت في رابعة.. فإذا أردتم أن تحيوا كرامًا فاقتصوا ممن قتلهم أولا اقتصوا ممن قتلوا الكرامة”.

فيما صدر بيان آخر من حركة نساء ضد الانقلاب قالت فيه: “بعد عامين كاملين على فض اعتصامي رابعة والنهضة ولا يزال مرتكبوا هذه الجرائم حتى اللحظة يقتلون كل يوم المزيد من المواطنين الأبرياء دون أدنى اعتبار لأي قوانين أو دساتير أو حتى مواثيق دولية صدقت مِصْر عليها.. عامان من الجريمة البشعة، لم تشرب الأرض فيهما الدم، عامان لم يبيع فيهما الثوار قضية وطنهم ولم يرضخوا لتفاوض مخز على جثث الضحايا رغم ارتفاع موجة القتل والتعذيب والاعتقال والاختطاف والاخفاء القسري.

وأضافت الحركة خلال البيان “إن المرأة وإن كانت نصف المجتمع كما يدعون، فلم يسلم هذا النصف من كل تلك الاعتداءات.. فنجد من النساء: الشهيدة والمصابة والمعتقلة في سجون هذا النظام الظالم المستبد”.

وأكدت الحركة أنها لم ولن تنسى حق شهيدات هذه المجزرة من حرائر مصر اللاتي وقفن في وجه الطغيان والاستبداد الذي حل بمصر فدنس طهرها.

ودعت الحركة من خلال البيان جميع حرائر العالم للانتفاضة العارمة في ذكرى المجزرة البشعة واستمرار النضال ضد العسكر حتى القصاص وعودة الحرية.

 

 

* برلمانيون وسياسيون بريطانيون يرفضون زيارة السيسي لبلادهم

أعلن عشرون نائبا برلمانيا من خمسة أحزاب بريطانية معارضة رفضهم لدعوة رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون لعبد الفتاح السيسي لزيارة بريطانيا “لمناقشة مصالح مشتركة”، فيما لم يحدد موعد الزيارة حتى الآن.

 

وقالوا في بيان لهم أن المجلس “قد أصيب بالفزع بعد توجيه رئيس الوزراء دعوة رسمية إلى   عبد الفتاح السيسي لزيارة المملكة المتحدة؛ والذي يلاحظ أنه، وبصفته عضوا في المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم وقتها، أيد  السيسي حل البرلمان المصري في عام 2012 وأطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي في انقلاب عسكري في 2013، كما يلاحظ أن مرسي هو واحد من مئات من خصوم الرئيس السيسى المحكوم عليهم بالإعدام في محاكمات تصفها منظمات حقوق الإنسان بغير العادلة إلى حد بعيد. ويعتقد أن تقديم دعوة رسمية لـ “السيسى يرسل رسالة للنظام المصري أن مثل هذه الإنتهاكات ستكون مقبولة لدى الحكومة؛ كما يشعر بالقلق من مواصلة الحكومة ترخيص تصدير المعدات العسكرية والأمنية لمصر. ويدعو رئيس الوزراء للتراجع عن الدعوة، للضغط على الحكومة المصرية لتتخذ خطوات فورية لإثبات التزامها تجاه الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان، بما في ذلك إلغاء جميع أحكام الإعدام، وإيقاف ترخيص تصدير المعدات إلى الجيش وقوات الأمن المصرية”.

 

وكانت مجموعة من النقابات العمالية والاتحادات الطلابية ومجموعات من النشطاء والحركات السياسية، قد أعلنوا أيضا، في بيان مشترك، رفضهم لزيارة السيسي لبريطانيا بعد “ارتكابه لمذابح وجرائم ضد الإنسانية” ودعوا البريطانيين إلي التضامن مع الشعب المصري في نضاله ضد النظام القمعي الحاكم في مصر والتوقيع علي البيان، الذي يقوم بقتل واعتقال معارضيه، كما يشارك في فرض الحصار على قطاع غزة وتجويع الفلسطينيين”.

 

رئاسة وزراء بريطانيا التي وجهت الدعوة إلى  السيسي في اليوم التالي للحكم على الرئيس الأسبق محمد مرسي وآخرين من قيادات الإخوان المسلمين بالإعدام شنقا، لم تستطع تبرير دعوة السيسي لزيارة المملكة أمام إلحاح الصحفيين إلا بأنه سيكون متاحا أمام رئيس الوزراء “الإعراب عن قلقه تجاه وضع حقوق الإنسان في مصر” أثناء الزيارة.

 

النظام المصري الذي يعتبر حليفا قويا لبريطانيا في الشرق الأوسط خصوصا بعد توقيع اتفاقية مع الشركة البريطانية “بريتيش جاز” تساوي ما يقرب من 12 مليار دولار سيواجه بلا شك دعوات تظاهر بدأ النشطاء والحركات السياسية البريطانية في إطلاقها من الآن من قبل حتى إعلان موعد الزيارة. وتظل زيارة السيسي لألمانيا غير بعيدة عن الذاكرة، حيث رفض نوربيرت لامرت رئيس البرلمان الألماني لقائه بسبب سوء أوضاع حقوق الإنسان في مصر واعتقال المعارضين وإعدام عدد كبير منهم.

 

في زيارته الأخيرة لألمانيا، كانت صحيفة دير شبيجل الألمانية قد وصفت  السيسي “بالضيف ثقيل الظل”، كما أصدرت العديد من مؤسسات المجتمع المدني بيانات ترفض الزيارة وتعدد جرائم نظامه في مصر بحق معارضيه. السيسي الذي حاول تخفيف حدة الرفض الشعبي لزيارته من خلال إحضار مستقبليه معه من مصر لتوفير الترحيب الملائم، الوفد الذي تكون من مجموعة من الممثلين والإعلاميين المصريين، وعلى رأسهم أحمد موسي المحكوم عليه وقتها بالسجن لمدة سنتين، فشل رغم ذلك في توفير حرارة الاستقبال التي كان يتمناها، فيما واجه هتاف طالبة الطب “فجر العادلي”: “السيسي قاتل”، و”يسقط حكم العسكر

 

* إثيوبيا تتلاعب بمصر ومليونية ضد قانون الخدمة المدنية أهم ما جاء بصحف الانقلاب

استعرضت صحف اليوم جملة من القضايا والمضامين والتوجهات الإعلامية التى تصب في خانة تجميل الانقلاب وتبرير جرائمه. كان أهمها هو الترويج لموقف السيسي المتشدد ضد الفساد وهو الذين عين الزند وزير للعدل رغم بلاويه وفضائحه وأقر قوانين تسمح بالتصالح مع الفسدة ولصوص المال العام. وأبرزت تلاعب أثيوبيا بمصر في ملف سد النهضة في ظل عجز فاضح للسيسي. وعبثا تحاول بث الفتنة بين قيادات وشباب الإخوان ومحاولة توظيف الاختلاف في وجهات النظر لترويج شائعات لا أساس لها من الصحة. واستعرضت كذلك تفاقم الصدام بين الموظفين الحكوميين وسلطات الانقلاب بشأن قانون الخدمة المدنية وإعلان الموظفين تنظيم مليونية لإسقاط القانون المشبوه.

 

السيسي والفساد

ومن  العجائب ان السيسي الذي عيَّن  الزند ــ المتهم بسرقةالأراضي والمال العام ــ وزيرا للعدل وأقر قوانين تتستر على الفساد وتسمح بالتصالح مع لصوص المال العام؛ تروج صحف اليوم بأنه يوجه بمحاربة الفساد!!.

واستعرضت الصحف الحكومية والخاصة للقاء الذى جمع السيسي برئيس هيئة النيابة الإدارية حيث شدد على محاربة الفساد فى كافة الهيئات، وتابع معه تسوية مشكلات المستثمرين واتخاذ إجراءات عاجلة لتحقيق التنمية وتطوير الجهاز الإداري للدولة“.

 

مليونية ضد الخدمة المدنية

واصلت الصحف متابعة الغضب من قانون الخدمة المدنية .. وقالت “الوفدإن اتحاد العمال يتصدى لقانون الخدمة المدنية .. حيث طالبت النقابات المختلفة بحوار مجتمعي وعرض المشروع على النواب بعد الانتخابات.. وأكدت المصري اليوم” أن الجهات الأمنية رفضت وقفة الخدمة المدنية اليوم أمام المالية مما اضطر المنظمين لتأجيلها متوعدين محلب بالتجهيز لـ مليونية آخر أغسطس للمطالبة برحيله وحكومته، وأكدت “الشروق” ذلك بقولها: دعوات لمليونية ضد الخدمة المدنية.  

 

إثيوبيا تتلاعب بمصر في أزمة السد

حذرت “البوابة” إثيوبيا تتلاعب بالمكاتب الاستشارية فى أزمة سد النهضة ، حيث لم تراعى طلب مصر بالالتزام بمواعيد التقارير التى تأخرت كثيرا عن موعد إصدارها.

وفي محاولة لخداع المواطنين، أبرزت الصحف صورة للنش يحمل صواريخ فى عرض البحر، وكتبت مانشيتات مصاحبة لها:  “روسيا تهدى مصر أحدث لنشات الصواريخ الهجومية” دون مقارنة ذلك بترسانة الأسلحة المخزنة في “إسرائيللأنه حال جرى ذلك فإن اللنش سيصبح مثل “عصى غليظة” أمام  مدرعة أو طائرة وساعتها لن يكون لمثل هذا اللنش أو غيره قيمة تذكر ولكنها “البروباجندا“.. ولكن الحقيقة أن “إسرائيل” لم تصبح عدوا في عهد السيسي  فلماذا إذن التباهي بمثل هذا اللنش رغم عجز الجيش أمام هجمات المسلحين في سيناء والتي أعلنوا مرارا  القضاء عليه ولا يزال يوجه الضربات الموجعة.

وزعمت “المصري اليوم” أن “مصر تحاصر داعش شرقاً وغرباً” .. وأضافت أن الخارجية تدعم تحركات الحكومة الليبية الشرعية ضد جرائم التنظيم” فى المدن الليبية. ولو أنصفت ” المصري اليوم” لأكدت أن سياسات السيسي القمعية هي التى أنشأت داعش واستبداده يعزز موقف التنظيم  بشدة.

 

المحرومون من الخطابة بأمر الأوقاف

ونشرت “اليوم السابع” تقريرا يكشف “المحرمون من الخطابة فى مساجد مصر” .. وقالت إن وزارة الأوقاف تضع قائمة سوداء للممنوعين من صعود المنابر تضم يوسف القرضاوى ومحمد جبريل والمعصراوى وعامر وهليل وسلامة عبد القوى وعبد الستار وسلطان وعددا من وكلاء الوزارة فى المحافظات.  

ونشرت “الوطن” تصريحات منسوبة لشوقي علام- جاء فيها: دولة الخلافة دعوة شيطانية .. وأدعو القرضاوي وأمثاله للتوبة

 

مخاوف من خفض العملة الصينية

عبرت “الوفد” عن تخوف المصدرين من انعكاسات سلبية لانخفاض “اليوانعلى التجارة مع الصين  بعد قرارها الأخير بتخفيض عملتها أمام العملات الأجنبية.

فى حين صرح مصدر مصرفي لـ “الوطن” أن البنك المركزى لن يتردد فى خفض الجنيه عند الحاجة أسوة بالصين إذا صب فى صالح الاقتصاد المصري وشجع التصدير والصناعة الداخلية على حد زعمه .. ونقلت عن خبير مالي: البنك مضطر للخفض والدولار يصل إلى 8 جنيهات قبل نهاية العام الحالي وهو ما سوف ينعكس سلبا على جميع أسعار السلع والخدمات.  

وكشفت المصري اليوم” أن هيئة “الضرائب العامة” تفاوض البنك “المركزىوالبنوك لسداد 7 مليارات جنيه من متأخرات الضرائب المستحقة عليهم.

كما أشارت “الشروق” إلى أن أسعار العقارات فى مصر أعلى من أوروبا الغربية وأربعة أضعاف الأسعار فى أمريكا

 

تقرير هيومن رايتس ووتش

من جانبها انتقدت وزارة الخارجية بحكومة الانقلاب تقرير “هيومان ريتشالذى طالب بتحقيق دولي فى مذبحة رابعة، ووصف المتحدث الرسمي للخارجية البيان الحقوقي بأنه مسيس وتجاهل عمليات اغتيال ضباط الجيش والشرطة وأنه فاقد للمصداقية، وبهذا الشأن كتب “محمد الدسوقى رشدى” مقالا فى “اليوم السابع” بعنوان: “ذبح الدولة على أعتاب رابعة المقدسة” .. وجه كلامه إلى مسئولى حكومة الانقلاب: ارحموا مصر من صندوق حلول الأزمات القديم وافضحوا أكاذيب الإخوان عن وهم الاعتصام السلمي، وعاب على وزارة الخارجية طريقة انتقادها لمنظمة هيومان رايتس دون تفنيد الأكاذيب بالحقائق، وقال إن النظام المصري يستعدى المنظمات الحقوقية والصحفيين الأجانب ويتركهم فريسة لتأثير الإخوان عليهم.

 

بث الفتنة بين الإخوان

كما ركزت صحف اليوم على محاولات بث  الفتنة بين قيادات وشباب الإخوان ومحاولات توظيف اختلاف وجهات النظر في شق صف أكبر حركة إسلامية في العالم. تبنى هذا صحيفتا الوطن والشروق.

ادعت “الوطن” أن قيادات وشباب الإخوان يتبادلون الاتهامات بعد ما زعمته بفشل الحشد فى ذكرى رابعة، وتناولت حديثا نسبته إلى الدكتورـ جمال حشمت على صفحته وقالت إنه يهاجم شباب الجماعة الذين يشككون فى وفاء القيادات بالخارج، ورفضوا الخروج فى المظاهرات واكتفوا بالثورة خلف شاشات الكمبيوتر.

أما “الشروق” فأشاعت أن قيادات ‘إخوانيه بالسجون تعترف بعنف شباب الجماعة .. ونقلت عن أحد المصادر المجهولة أن قيادات ثلاثة كبيرة من الحرس القديم تم القبض عليهم مؤخرا اعترفوا فى التحقيقات أمام النيابة أن القيادات الجديدة محمد كمال وحسين إبراهيم وعلى بطيخ رفضوا النصيحة بانتهاج الطريق السلمي وأصروا على مواصلة العمليات النوعية وانجرار الشباب وراءهم للعنف.

وأكدت الصحف تقدم دفاع الرئيس مرسي وقيادات الإخوان بالطعن على أحكام الإعدام والمؤبد فى قضيتي اقتحام السجون والتخابر، وذلك فى اليوم الأخير من المدة المسموح بها للطعن، ورصدت “الأخبار” 180 سببا فى طعن دفاع مرسي على إعدامهم.

واستعرضت الصحف تصريحات المستشار عزت خميس رئيس لجنة نهب أموال الإخوان حيث أكد لـ “البوابة”  “تجميد أموال رجال أعمال وشركات خلال أيام، كما ادعى أن صفوان ثابت مول حملة مرسي واعتصام رابعة ، وقال لـ “المصري اليوم”: صفوان كادر إخواني وليس متعاطفاً ومول اعتصام رابعة.. وأشارت اليوم السابع” إلى ما سمته خطة كتيبة الخمسين للسيطرة على شركات الصرافة الأجنبية .. لجنة حصر أموال الإخوان دربت 50 مدير بنك سابق على إدارة شركات الصرافة فى سرية  حتى موعد تنفيذ القرار الأخير.

كما ادعت البوابة:  أخطر اعترافات أمير قطر السابق- الشيخ حمد: أنا عضو فى جماعة الإخوان .. ونشرت حديث منسوب إليه مسرب من مكالمات قديمة بينه وبين ابن القذافى حينما توسط لدى القذافى للإفراج عن الإخوان المحبوسين فى ليبيا.

 

حالة سياسية مرتبكة

وعن الانتخابات البرلمانية .. أشارت “الأهرام”  “اليوم أول اجتماع للعليا للانتخابات بالتشكيل الجديد” .. وأشارت إلى الخلافات التى دبت بين الأحزاب بسبب  أطماع الكبار” .. وقالت “الوفد” “اليوم العليا تحسم الجدول الزمني للانتخابات البرلمانية”.. حيث تؤكد تحديث قاعدة بيانات الناخبين واستمرار تلقى طلبات المتابعة حتى 20 أغسطس.. وفى إطار التحالفات زعمت المصري اليوم” أن حزب “النور” يبحث التحالف الانتخابي مع “الوسط” و”مصر القوية”  فى محاولة لاستغلال خروج أبو العلا ماضي لتشكيل تحالف إسلامي

وفى إطار حرب التصريحات بين حزب الوفد وبين المصريين الأحرار والأحزاب الليبرالية .. كتب محمد عبد العليم داود مقالا بعنوان  “حزب أنشأته الأمة وتيار من صناعة ولش” .. قال فيه إن الوطن يتعرض لمؤامرة من أشياع التمويل الأمريكي وأحزاب المال الحرام، حيث اتهم ضمنيا حزب ساويرس بالتمويل من الغرب واعتماده على المال فى الانتخابات

 

الداخلية تطلب مليار جنيه

وكشفت “الشروق” أن “الداخلية تطلب مليار جنيه لتطوير أماكن الاحتجاز” .. ونقلت عن مصادر: الوزارة تجدد خططها لبناء أقسام جديدة بعد وفاة أكثر من 11 محبوسا بسبب الحر والاختناقات والحكومة لم توفر الاعتمادات المالية.  

وتابعت الصحف  ملابسات القبض على توفيق عكاشة وتفاصيل محاكمته، وأكدت الجمهورية” أن عكاشة وصل طرةـ كما أكدت أن طليقة عكاشة ترفض التنازل إلا بعد الاعتراف بابنه والاعتذار لها فى مؤتمر صحفي، وتعلن تلقيها تهديدات من أنصاره

 

*لماذا غدر السيسي بتوفيق عكاشة في ذكرى فض رابعة؟

اعتقلت قوات الأمن المصرية بشكل مفاجئ الإعلامي توفيق عكاشة أحد أهم الأذرع الإعلامية لقائد الإنقلاب عبد الفتاح السيسي، تنفيذا لحكم بحبسه صدر عام 2012، فى دعوى سب وقذف أقامتها مطلقته.

وسبق اعتقال عكاشة خطوات مماثلة لعدد من الإعلاميين كانوا مقربين من النظام الحاكم، إلا أن السلطات غدرت بهم وعاملتهم بطريقة مهينة في الأيام الأخيرة.

 

وقال خالد سليمان محامي عكاشة إن الشرطة تعمدت معاملة موكله بشكل غير لائق أمام مدينة الإنتاج الإعلامى وبعد القبض عليه قيدوه بشكل مهين ونقلوه إلى قسم الشرطة.

 

وخلال الأسبوع الماضي فقط، تم منع الصحفي عبد الحليم قنديل من السفر على الرغم من حصوله على حكم قضائي برفع اسمه من قوائم المنوعين من السفر، كما تم مصادرة العدد الأخير من جريدة “صوت الأمة” التي يرأس تحريرها

 

كما تم الإعتداء على الصحفي سليمان الحكيم على يد قوات الجيش وإهانته في حاجز أمني، ما دفعه إلى كتابة مقال أعلن فيه ندمه على دعم النظام الحالي في وجه الإخوان وأنصارهم، كما صرح بنيته الهجرة إلى إسرائيل بحثا عن حياة كريمة.

 

وقبل أسابيع قليلة، تعرض الإعلامي أحمد موسى للحبس لعدة أيام على ذمة قضية سب وقذف بحق السياسي أسامة الغزالي حرب، إلا أنه تم تبرئته لاحقا، وهو ما اعتبره مراقبون “شدة أذن له“.

 

تصفية حسابات

 

وكان النائب العام الراحل هشام بركات قد أصدر قرارا بوقف تنفيذ الحكم النهائي بحبس عكاشة، إلا أن الأمور قد تغيرت على ما يبدو، وقلب النظام لعكاشة ظهر المجن.

 

وفي تفسيره للقرار المفاجئ باعتقال عكاشة، قال عز الأطروش، رئيس تحرير قناة الفراعين، والمقرب من عكاشة، إن إلقاء القبض عليه جاء بسبب الحملة التي شنها عكاشة على وزير الداخلية عبر قناة الفراعين خلال الأيام الماضية.

 

وأضاف عز، فى تصريحات صحفية، “نحن مندهشون من موقف الداخلية التي ألقت القبض على عكاشة في ذكرى فض رابعة، باعتباره خطرا على الأمن القومي للبلاد لمجرد انتقاده وزير الداخلية، على الرغم من أن عكاشة هو أول الإعلاميين الذين وقفوا إلى جوار الأجهزة الأمنية منذ ثورة يناير“.

 

من جهتها قالت وزارة الداخلية، إن القبض على توفيق عكاشة تم تنفيذا لأحكام قضائية واجبة النفاذ صدرت بحقه في ثلاث قضايا، صادر فيها حكم بالحبس 6 أشهر، ونفت في بيان لها – تلقت “عربي 21″ نسخة منه – وجود أي تعمد لاستهدافه بشكل شخصي لتصفية الحسابات معه.

 

وقال اللواء أبو بكر عبد الكريم، مساعد وزير الداخلية للإعلام إن الإعتقال ليس ردا على الإنتقادات الحادة التي يوجهها عكاشة ضد وزير الداخلية، مشيرا إلى أن القبض عليه تم أثناء مروره على أحد أكمنة الشرطة، ولم يكن هناك تعمد لاستهدافه.

 

من جانبها، لم تستبعد رضا الكرداوي طليقة توفيق عكاشة – وهي مذيعة سابقة في التلفزيون المصري – أن يكون القبض عليه وراءه دوافع سياسية بعد انتقاده وزير الداخلية في الفترة الاخيرة، خاصة وأنها حصلت من قبل على عدة أحكام ضده ولم تنفذ بسبب نفوذه السياسي.

 

اعتقال في ذكرى المذبحة

 

وللمفارقة، فإن اعتقال عكاشة جاء في يوم الذكرى الثانية لمذبحة رابعة، كما أن احتجازه تم في قسم شرطة مدينة نصر الذي يبعد خطوات من ميدان “رابعة” الذي شهد استشهاد المئات واصابة الآلاف بتحريض من عكاشة وزملائه الإعلاميين.

 

وفى سياق ذي صلة، يحتشد أنصار عكاشة لليوم الثاني على التوالي أمام قسم مدينة نصر بقيادة المذيعة حياة الدرديري المقربة من عكاشة، مطالبين بالإقراج عن عكاشة ومرددين هتافات ضد وزير الداخلية

 

كما رددوا هتافات تؤكد أن حبس عكاسة شأن سياسي من بينها “يا عكاشة يا بطل سجنك بيحرر وطن”، و”يا عكاشة ياعمهم اوعى يهمك منهم“. 

 

وفي تحد صارخ لقانون التظاهر، أعلنت أسرة توفيق عكاشة والعشرات من العاملين بقناة الفراعين وأنصاره الدخول فى اعتصام مفتوح داخل قسم شرطة مدينة نصر وافترشوا الأرض لحين الإفراج عنه.

 

تعكشوني ليه؟!”

 

وأمام قسم الشرطة المحتجز فيه عكاشة، قالت والدته إن الشرطة تنتقم من ابنها رغم مساندته للداخلية طوال السنوات الماضية، مؤكدة أن الإخوان لم ينكلوا بابنها كما فعل وزير الداخلية الحالي.

في هذا الإطار، كتب الصحي “محمد أمين” مقالا في صحيفة “المصري اليوم” بعنوان “تعكشوني ليه؟!” يتساءل فيه حول الأسباب الحقيقية التي دفعت النظام لاعتقال عكاشة

 

وقال أمين إن “آخر اثنين يمكن توقيفهما هما توفيق عكاشة وأحمد موسى لأن وراءهما الدولة، يتكلمان باسمها ويسكتان باسمها، إلا أن موسى نفد من أحكام بالحبس، بينما عكاشة تم عكشه (الإمساك به) فجرا.

 

وتابع ماذا فعل عكاشة؟ الداخلية قالت إن عليه أحكام منذ أربع سنوات، فمن أيقظ الداخلية الآن؟ هل لأن عكاشة وجه نقدا لاذعا لوزير الداخلية؟ ألم يكن عكاشة أحد رموز ثورة 30 يونيو كما يقول؟ ألم يكن مدعوا في كل مناسبات الدولة تقريبا؟.. جرى إيه؟!.

 

وتابع “عكاشة عنده حراسة من الداخلية نفسها، كان يمكن أن تقبض عليه وهو رايح القناة الصبح ليعرض مباشرة على النيابة، ولا يبيت في القسم من مساء الخميس إلى السبت، لا أفهم دلالة القبض عليه في ذكرى فض رابعة؟ التوقيت لا يمكن إغفاله بأى حال، فالأمن لا يعمل بطريقة جهجهونية.

 

وأضاف: “فعلا المتغطي بالدولة عريان، لا تحمى أحدا، تستغل الأوراق بطريقتها، إذا أدت دورها حرقتها، فهل انتهى دور عكاشة للأبد؟! وهل الدور سيأتي على آخرين بعده؟! يقال أن عكاشة تجاوز الخطوط الحمراء ويقال إن حبسه للتهدئة في الفترة القادمة للصلح مع الإخوان!.

 

واختتم أمين مقاله بالقول “اعكشوه كما شئتم، لكن قولوا لنا الحقيقة وحدها، قدموا مبررات نقبلها، ألستم من كنتم تعطونه المواد التليفزيونية ليبثها؟ ألستم من قمتم بحمايته وتوفير الحراسة الميري له؟ لماذا قررتم أن “تعكشوه” الآن؟!.

 

* اليوم استكمال جلسات هزلية التخابر مع قطر

تواصل محاكم الانقلاب العسكري اليوم الأحد 16 أغسطس 2015 محاكمة الثورة والثوار، وتستكمل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، نظر جلسات القضية الهزلية المعروفة بـ”التخابر” مع قطر، التي يحاكم فيها الرئيس الشرعي للبلاد د. محمد مرسي و10 آخرين.

ومن المقرر أن تستمع المحكمة بجلسة اليوم إلى أقوال شهود الإثبات بالقضية، بعد أن استمعت المحكمة بالجلسة السابقة إلى أقوال شاهد الإثبات، الذي يعمل بشركة الطيران للإدلاء بشهادته حول محمد عادل حامد كيلاني الذي يعمل مضيفا جويا.

ولفقت نيابة الانقلاب للرئيس الشرعي مرسي و10 آخرين تهمًا بالتخابر مع منظمات وجهات
أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها؛ بغية الإعداد لعمليات “إرهابية” داخل الأراضي المصرية.

وبالإضافة إلى السيد الرئيس محمد مرسي، تضم القضية كلاًّ من: 1- أحمد محمد محمد عبد العاطي ” 43 سنة ـ مدير مكتب رئيس الجمهورية – صيدلي 3. أمين عبد الحميد أمين الصيرفي 49 سنة – سكرتير برئاسة الجمهورية 4- أحمد علي عبده عفيفي ” 35 سنة – منتج أفلام وثائقية 5- خالد حمدي عبد الوهاب أحمد رضوان 31 سنة – مدير إنتاج بقناة مصر 25 6- محمد عادل حامد كيلاني 42 سنة – مضيف جوي – شركة مصر للطيران للخطوط الجوية 7- أحمد إسماعيل ثابت إسماعيل 28 سنة – معيد بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا 8كريمة أمين عبد الحميد أمين الصيرفي 21 سنة – طالبة 9-أسماء محمد الخطيب مراسلة بشبكة رصد الإعلامية 10- علاء عمر محمد سبلان – أردني الجنسيةمُعد برامج بقناة الجزيرة القطرية 11- إبراهيم محمد هلال رئيس قطاع الأخبار بقناة الجزيرة القطرية.  

 

* المتحدث العسكري يكذب نفسه ويعترف بالفشل في إطفاء باخرة بقناة السويس

كذب العميد محمد سمير -المتحدث الرسمي باسم جيش الانقلاب- نفسه اليوم السبت، بعد زعمه أن القوات البحرية قامت بالسطيرة على الحريق الذي نشب في السفينة “أم الخير”، خلال وجودها بمنطقة الانتظار بالمدخل الجنوبي لقناة السويس.

حيث نشر المتحدث العسكرى صورًا عبر صفحته على موقع “فيس بوك”، للباخرة بعد أن أتت النيران على محتوياتها بشكل شبه كامل، وصور تظهر حجم الضرر والدمار الذي لحق بها جراء تأخر عمليات الإطفاء.

جاء ذلك رغم تصريح المتحدث العسكري، اليوم السبت، أكد فيه أن الحريق اندلع في تمام الساعة السادسة وخمسين دقيقة مساء، زاعمًا أن القوات البحرية نجحت في السيطرة على الحريق بالكامل في تمام الساعة الحادية عشر مساءً

 

السيسي مجرم حرب. . السبت 15 أغسطس.. ميدان “رابعة” سيبقى عصيا على النسيان

السيسي مجرم حرب ومطلوب للعدالة

السيسي مجرم حرب ومطلوب للعدالة

السيسي مجرم حرب. . السبت 15 أغسطس.. ميدان “رابعة” سيبقى عصيا على النسيان

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* جيش الانقلاب يصفي فتى عمره 19 عام برفح عقب اعتقاله بساعات

مصادر قبلية أن قوات جيش الانقلاب قامت بتصفية فتى صغير السن من مدينة رفح عقب اعتقاله بساعات، مؤكدين ان الفتى ليس له اي انتماء سياسي، ولم يسبق اتهامه في اي قضايا جنائية او سياسية.
وأوضحت المصادر أن قوة من الجيش اعتقلت “شعيب محمد سلامه” البالغ من العمر 19 عام، بقرية الماسورة جنوب غرب رفح وبعد يوم واحد من اعتقاله عثر الأهالي على جثته ملقاه قرب ميدان الماسورة الذي تتمركز فيه قوات الجيش وتغلقه للعام الثاني على التوالي.
وأشارت المصادر ان الفتى المقتول شوهد على جسده اثار تعذيب وطلقات نارية نافذة بالجسم مما يدل ان اطلاق النار تم من “مسافة قريبة”.

 

*قوات الجيش والشرطة تداهم منازل المواطنين بحي “كرم أبو نجيلة” في العريش

 

*#السيسي_مجرم_حرب هاشتاج يتصدر تويتر

 بعد دقائق من تدشينه علي تويتر تصدر هاشتاج #السيسي_مجرم_حرب و الذي ألقي من خلاله النشطاء الضوء علي الجرائم التي ارتكبها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي في حق الأبرياء والعزل من شباب مصر الذين رفضوا استيلاء قواته العسكرية علي السلطة المدنية و الاطاحة بأول تجربة ديمقراطيه في مصر بعد ثورة يناير

 

*خبير بريطاني: “نظام السيسي مسئول عن الإرهاب”

وصف جيرمي دريفن، الباحث في جامعة مانشستر والمتخصص في شؤون الحركات الإسلامية، اعتصام رابعة لأنصار الرئيس  محمد مرسي، والذي وافق أمس ذكرى مرور عامين على فضه بأنه “أشبه بمظاهرات تيانانمن، التي حدثت في الصين عام 1989 وتمركزت في ساحة تيانانمن ببكين، والتي كانت محتلة من قبل طلاب جامعيين صينيين طالبوا بالديمقراطية والإصلاح“.

وقال دريفن في تصريحات إلى الإذاعة الألمانية “دويتشه فيله”: “موقف الحكومة المصرية دفع الإسلاميين للجوء إلى العنف الموجه لأجهزة الدولة، مشيرًا إلى أن نظام السيسي “أرسل إشارة إلى الإسلاميين بأنهم عائدون بقوة للانتقام“.

 وأضاف: “الزج بكبار قادة الجماعة في السجون بعد الانقلاب والفوضى التي تلته، دفع الجماعة لتغيير تركيبها الداخلي كما منحها دعمًا معنويًا وتعاطفًا من قبل كثيرين”. ويشير الباحث في جامعة مانشستر: “بسبب الزج بقادة جماعة الإخوان المسلمين في السجون، فقدت القيادة قدرتها على إقناع أعضائها والمتعاطفين معها والمتظاهرين، على التظاهر سلميًا”. ولعل ذلك يقف خلف العمليات الإرهابية التي نشطت بعد ذلك في سيناء واستهدفت جنوداً وضباطاً في الجيش، في وقت اُعتقل فيه آلاف الإسلاميين وأُرسل مئات منهم إلى الإعدام في محاكمات جماعية صورية معروفة أحكامها مسبقًا. ودفع التطرف بالقمع من قبل الحكومة بالإسلاميين للابتعاد عن الاعتدال والتظاهر السلمي، حسب دريفن. “حتى أولئك القادة الإسلاميين ممن يعتقدون أن العنف سينفع السلطة التي أوجدته فقط، لم يعد بالإمكان سماعهم في الشارع”. ويضيف دريفن: “قُتل أكثر من 600 رجل شرطة بهجمات لجماعات إرهابية منذ سقوط نظام مرسي. كما أن بعض الجماعات استغلت حادثة رابعة لجذب الشباب الساخط مما جرى“.

من جانبه، يقول مختار عواد محلل في المركز الأميركي للتطور: “الأفلام التي تظهر مجزرة رابعة، مادة دسمة تستغلها الجماعات الإسلامية وخاصة جماعة أنصار بيت المقدس”. ويضيف عواد: “تحاول جماعة جند الإسلام المرتبطة بتنظيم القاعدة استغلال أفلام رابعة أيضاً. وتحاول هذه الجماعات تقديم نفسها على أنها جماعات تنتصر للإسلام، كي تجذب عدداً أكبر من الشباب“.

ويختم عواد قوله: “كانت أحداث رابعة هي الزناد الحقيقي الذي دفع الشباب ذوي الميول الإسلامية للتطرف. لا الانقلاب على مرسي فقط”. “لا توجد هناك أي مساءلة لمذبحة رابعة التي حدثت بعد وصول السيسي للسلطة. لا مساءلة، لأي مسؤول في الأمن أو لمن خطط لهذه العملية”، يقول جوي ستورك، مساعد مدير فرع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة هيومان راتيس ووتش. “بعكس ذلك هناك احتفاء بما بفعلته قوات الأمن“.

كان هذا أسود يوم في تاريخ مصر الحديث. يوم أسود في تاريخ العالم”، تصفه سارة البحيري، وهي ناشطة مقيمة في الولايات المتحدة وكانت قد شاركت في اعتصام ميدان النهضة بالقاهرة آنذاك. وأضافت البحيري: “قتل وجرح آلاف الأشخاص، وحرقت جثث بعضهم.

واعتقل آلاف آخرون”. رغم أنها لم تكن هناك في يوم فض الاعتصام. البحيري وشهود آخرين وبعض الضحايا أسسوا مؤسسة قصة رابعة لجمع المعلومات والوثائق في حملة للبحث عن عدالة دولية. من ضمن هذه الوثائق فيديو صفحة فيسبوك شاهده مئات الآلاف يظهر قوات الأمن تطلق النار على مستشفى مؤقت. ويظهر الفيديو إطلاق نار وصراخ وطلب النجدة من أطباء وجرحى داخل المستشفى المؤقت يتدافعون للهروب وأجسادهم ملطخة بالدماء. كما يظهر فيديو آخر فتاة مراهقة تصرخ وهي تحتضن جسد شقيقها المراهق المسجى داخل المستشفى.

 “أخي هنا. أخي هنا، هذا حذيفة، ياحبيبي”. تصرخ الصغيرة وهي تشد جسد أخيها المقتول إليها ممداً بين ضحايا آخرين

 

 

*شؤم الانقلاب: حشرة “الدبور” تغزو الإسكندرية.. وكيميائي: لدغتها تتسبب في التسمم

شهدت مدينة الإسكندرية، اليوم السبت، انتشارا مكثفا لحشرة يطلق عليها الأهالي “الدبور” بينما الاسم العلمي لها “Dragonfly “، خاصة في مناطق شرق المحافظة بدءً من شواطئ أبي قير وصولا لمنطقة العصافرة وسيدي بشر، بالتزامن مع موجة الحر الشديد التي تتعرض لها محافظات مصر.
وأثار انتشار الحشرة في عدد من مناطق الإسكندرية، القلق لدى المواطنين الذين عزفوا عن الجلوس على الشواطئ ولجأ بعضهم لمياه البحر للاحتماء من لدغات الحشرة المنتشرة.
وحذر الخبير الكيميائي الدكتور ماهر إبراهيم، رئيس قسم كيمياء المبيدات بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية، من خطورة التعرض للدغة حشرة “الدبور” التي انتشرت في الإسكندرية، مبينا أنها ربما تصل إلى التسمم في بعض الحالات ويجب إعطاء المصاب مضادات سريعة للحساسية.
وأضاف إبراهيم في تصريح له اليوم السبت، أنه من الضرورة أن تلجأ مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية إلى اتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع انتشار الحشرة، على أن تلجأ إلى وزارة الزراعة في حالة عدم قدرتها علي مواجهة الظاهرة.

 

 

*بيان من وزارة داخلية الانقلاب

فى إطار الجهود المبذولة لرصد وإحباط مخططات جماعة الإخوان الإرهابية التى تستهدف تنفيذ عمليات عدائية ضد أجهزة الدولة ومؤسساتها وبصفة خاصة رجال الشرطة والقوات المسلحة والقضاء.. فقد أمكن لقطاع الأمن الوطنى رصد وكشف مرتكبى العديد من الوقائع والأعمال التخريبية التى إستهدفت الكيانات والمرافق الحيوية بالدولة وسيارات ضباط الشرطة والقضاة بنطاق محافظة ( الغربية ) وذلك بهدف تعطيل مرافق الدولة والعمل على إثارة سخط المواطنين ضد النظام القائم بالبلاد .. حيث تم رصد وكشف وتحديد عدد 3 بؤر إرهابية تابعة للجان العمليات النوعية بمحافظة الغربية بمراكز (زفتى – السنطة – سمنود ) وضبط العديد من عناصر تلك البؤر ما بين قيادات وعناصر منفذه و ضبط كميات كبيرة من الأسلحة النارية والعبوات الناسفة وذلك بالإضافة إلى إجهاض مخططاتهم التى شرعوا فى تنفيذها بهدف تعطيل مرافق الدولة الحيوية ..وذلك على النحو التالى :

ضبط 27 من أعضاء اللجان النوعة بالمحافظة ( 1 قيادة مركزية ، 1 عضو مكتب إدارى ، 11 مركز زفتى ، 6 مركز السنطه ، 2 مركز سمنود ،1 مركز المحلة الكبرى ، 1 مركز كفر الزيات ، 1 مركز قطور ، 2 مركز بسيون ، 1 محافظة البحيرة).

العثور بحوزتهم على العديد من الأسلحة النارية وأدوات تصنيع العبوات الناسفة ( 11 بندقية آلية طراز كلاشينكوف ، 1 طبنجة حلوان عيار 9 مم ، 260 طلقة آلى ، 10 طلقة 9مم ، 10 عبوات ناسفة مختلفة الأحجام معدة للتفجير ، عبوتان مزودتان بمغناطيس ، 42 عبوة هيكلية ، 9 أجسام هيكلية ، 2 مفجر ، 150 كيلو جرام مغناطيس ، 110 بطارية موصلة بأسلاك كهربائية ومفاتيح تايمر ، كميات كبيرة من مادة الأسيتون وحمض الكبرتيك والنيتريك ونترات الأمنيوم وهديروجين بروكسيد ، وماء أكسجين ، موازين ومناشير وأدوات لحام ) .. وذلك بالإضافة إلى ضبط عدد 6 مخازن ومعامل لتصنيع العبوات الناسفة ( 1 مزرعة بمركز السنطه ، 2 مزرعة بمركز زفتى ، 3 مزرعة بقرية الراهبين مركز سمنود ) .

اضطلاع عناصر البؤر المشار إليها فى تنفيذ العديد من العمليات العدائية بلغت قرابة عدد 24 واقعة ( أثنين من المنشآت الشرطية ، 6 أبراج ضغط عالى ومحولات كهرباء ، 6 وقائع مرافق تابعة لهيئة السكة الحديد ، 1 كبارى ، 1 مخزن تموين ، 3 قطع طريق ، 3 وقائع تعدى على شركات إتصالات ، واقعة تعدى على مخزن دواء ، واقعة تعدى على أحد السيارات الخاصة ).

إحباط تنفيذ عناصر تلك البؤر للعديد من العمليات العدائية النوعية والتى من بينها ( إستهداف قواعد الكبارى العابرة للموانع المائية أو الحاملة لخطوط السكك الحديدية ، إستهداف سيارات ضباط الشرطة والقضاة بعبوات ناسفة مجهزة بمغناطيس يثبت أسفل تلك المركبات ، إستهداف لتمركزات الخفراء النظاميين بهدف الإستيلاء على أسلحتهم ، تحديد خطوط سير الدوريات الأمنية تمهيداً لإستهدافها بالعبوات الناسفة ، التوسع فى إستهداف أبراج الضغط العالى ومحولات التوزيع لقطع الكهرباء عن القرى والمراكز ، إستهداف الشركات والمصانع الكبرى ومخازنها لأحداث خسائر مادية فادحة قبلهم ).

وتواصل الأجهزة الأمنية جهودها المضنية لملاحقة عناصر الشر والإرهاب ودحرها وتقديمها للعدالة مهما كلفها ذلك من تضحيات .

حفظ اللة مصر بسواعد رجالها المخلصين

 

*أمن المطار يوقف الشيخ «ميزو» و4 آخرين بعد عودتهم من إيران

قال  «محمد عبد الله نصر»، الشهير بـ«الشيخ ميزو»، إن سلطات مطار القاهرة، أوقفته و4 آخرين، فور وصولهم المطار قادمين من العاصمة الإيرانية طهران،  مضيفا،  ، أن الأمن يحقق معهم حول أسباب الزيارة منذ 11 ساعة.

كان هشام اسماعيل فهيم مدير معلومات بمأمورية ضرائب الخليفة و عضو مؤسس بحزب التحالف الشعبي، قال، إن الأمن احتجز  محمد عبد الله نصر، فور وصوله مطار القاهرة، قادما من العاصمة الإيرانية طهران،بعد مشاركته في مؤتمر عن مواجهة الفكر التكفيري.

وأضاف فهيم أن نصر رهن الاحتجاز والتحقيق معه في مطار القاهرة، منذ وصوله من طهران الساعة 11 من  صباح اليوم، وقال إنهم حققوا معه في الكتب الخاصة به، وماطل المحققون في إبلاغه موعد انصرافه.

 

*عصام الحداد: ما يحدث في سجن العقرب.. هو عملية قتل طبي ممنهج للتخلص منا

أكد الدكتور عصام الحداد مساعد رئيس الجمهورية السابق للشؤون الخارجية والمحبوس بسجن العقرب شديد الحراسة بمنطقة سجون طره على ذمة عدد من القضايا أن “ما يحدث مع قيادات جماعة الإخوان المسلمين والرافضين للانقلاب العسكري داخل السجن هو عملية قتل طبي ممنهج”، بحسب ما نقلته عنه زوجته السيدة منى إمام خلال زيارتها له منذ يومين بعد السماح لهم بالزيارة التي كانت متوقفة منذ شهور

وقالت زوجة الحداد عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “لقد أكد لي زوجي وكررها عدة مرات، أن ما يحدث في العقرب هو عملية قتل طبي ممنهج للتخلص منهم”، مضيفة لكن أراد الله أن يموت عدد كبير من المعتقلين في أيام متتالية بوتيرة أسرع من المطلوب، فافتضح المجرمون، وأصبح لزاماً أن تتوقف سياسة القتل مؤقتًا“. 

وكشف الحداد لزوجته خلال الزيارة كواليس وفاة القيادي الجهادي الشيخ مرجان السالم الذي وافته المنية في سجن العقرب مؤخرا في العنبر الذي يتواجد فيه، وبرّرت إدارة السجن وفاته بأنه تعرّض لأزمة صحية مفاجئة، حيث أخبر الحداد بأنه “تم منع الأدوية عنه، وظل أربعة أيام يشكو صداعا شديدا في رأسه، وظل الأخوة في العنبر يطرقون على الأبواب لعرضه على الطبيب أو إعطائه أدويته التي سرقوها منه، ولكنهم تركوه حتى مات في الزنزانة”، مشددا “ما جرى قتل عمد مع سبق الإصرار“.

وأضافت زوجة الحداد “ذكر لي زوجي أنهم كانوا يعطونه دواء تسييل الدم أسبوعا ويمنعونه عنه أسبوعا آخر، مما يجعله عرضة للإصابة بالجلطات الدموية“.

وحمّلت زوجة الحداد إدارةَ سجن العقرب ومصلحة السجون ووزارة الداخلية المسؤوليةَ الكاملة عن حياة زوجها وحالته الصحية، كما اعتبرت أن الجهات ذاتها تتحمل أيضا مسؤولية حياة نجلها جهاد الحداد المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين سابقا.

ابنة عصام العريان: إدارة السجن أعطت والدي مرتبة لينام عليها ثم فوجئ بأنها هي التي مات عليها الشيخ نبيل المغربي القيادي الجهادي

الأمر نفسه أكدته أسماء -ابنة نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، ورئيس الهيئة البرلمانية للحزب بمجلس الشورى المصري عصام العريان، المحبوس بالسجن ذاته على ذمة العديد من القضايا والصادر بحقه حكم بالإعدام في القضية المعروفة إعلاميا بالهروب من سجن وادي النطرون- واصفةً آخر زيارة لوالدها منذ يومين بعد أن تم فتح باب الزيارات من جديد بأنها كانت نظرة وداع، مضيفة “شُفنا والدي بالبدلة الحمراء، وكان ضعيفا وهزيلا جدا وشعره وذقنه طويلة ووجهه شاحبا“. 

ونقلت أسماء عن والدها قوله “إنهم بيموتونا بالبطيء”.. في إشارةٍ إلى إدارة السجن، مشيرة إلى أنهم نقلوا والدها إلى عنبر داخل السجن بدون دورات مياه، وأعطوه مرتبة لينام عليها ثم فوجئ بأنها هي التي مات عليها الشيخ نبيل المغربي القيادي الجهادي“. 

فيما قال محمد مراد -نجل الدكتور مراد علي المتحدث الرسمي باسم حزب الحرية والعدالة المحبوس في سجن العقرب لـ”العربي الجديد” إن “والده أخبرهم بوصيته في حال وفاته خلال الزيارة الأخيرة التي سُمح لهم بها وكانت مدتها ثلاث دقائق، مشيرا إلى أن السجن بات أشبه بمقبرة“.

 

 

*دفاع “الشرعية” يطعن ضد أحكام النطرون والتخابر

تقدمت هيئة الدفاع عن قيادات جماعة الإخوان المسلمين في مصر، السبت، بطعن على أحكام الإعدام الصادرة ضد الرئيس محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب، ومحمد بديع المرشد العام للجماعة في القضيتين المعروفتين إعلاميا بـ”الهروب الكبير” و”التخابر مع حماس“.

وقال عبد المنعم عبد المقصود رئيس هيئة الدفاع على قيادات جماعة الإخوان، في تصريحات صحفية، إنه “تم الطعن اليوم على أحكام الإعدام الصادرة ضد الرئيس محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام وآخرين الصادرة ضدهم أحكام بالسجن المؤبد في قضيتي الهروب الكبير والتخابر مع حماس“.

وأضاف عبد المقصود أن هيئة الدفاع أودعت لدى محكمة النقض اليوم السبت، مذكرة الطعن بالنقض في قضية التخابر اشتملت على 111 سببا للطعن بالنقض.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة، في 16 يونيو الماضي، حكما بالإعدام على الرئيس مرسي وآخرين، في قضية “الهروب من سجن وادي النطرون” الملفقة

أما في قضية التخابر، فقد لفقت النيابة الانقلابية للمعتقلين تهما من بينها: “ارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وهي حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، بغية الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية”، وهو ما نفاه المتهمون.

ويحاكم في قضية التخابر مع قطر، إلى جانب الرئيس مرسي، 10 معتقلين على رأسهم أحمد عبد العاطي، مدير مكتب مرسي، وأمين الصيرفي، سكرتير سابق برئاسة الجمهورية، وأحمد عفيفي، منتج أفلام وثائقية، وخالد رضوان، مدير إنتاج بقناة “مصر 25″، وآخرون

 

*تفحم السفينة “أم الخير” أثناء عبورها قناة السويس

ورد بلاغ إلى قاعدة السويس البحرية فى تمام الساعة السادسة وخمسون دقيقة مساء يوم الجمعة الموافق 14 / 8/ 2015 يفيد بإندلاع حريق فى السفينة (أم الخير) وترفع علم كمبوديا بمنطقة الإنتظار بالمدخل الجنوبى لقناة السويس .

 ولم تتمكن القوات البحرية من مكافحة الحريق، إلا بعد أن أتى على السفينة بشكل شبه كامل، وقد تم إخلاء طاقم السفينة المكون من 13 فرد 6 منهم مصريين و7 هنود، دون وقوع إصابات بينهم.

 

 

* الضرائب العقارية” تتظاهر الاثنين المقبل لرفض قانون الانقلاب للعاملين المدنيين

أعلنت النقابة العامة للضرائب العقارية عن تنظيم تظاهرات حاشدة، يوم الاثنين المقبل، أمام نقابة الصحفيين، لرفض قانون العاملين المدنيين بالدولة الذي أقرته حكومة الانقلاب العسكري.

وندد النقابة، بإصرار وزارة التخطيط في حكومة الانقلاب على تطبيق القانون رغم العوار الدستوري الذي لحق به ورفض جميع قطاعات العاملين المدنين بالدولة له لم يلحق بهم من أضرار بسبب هذا القانون.

وأكدت النقابة، أن القانون سيؤدي إلى احتقان العلاقة بين موظفي الدولة والحكومة ولا علاقة لهذا القانون بعملية إصلاح الجهاز الإداري للدولة من قريب أو بعيد.

من جانبها، أعلنت النقابة العامة للعاملين بالنيابات والمحاكم بمحافظة الغربية تضامنها الكامل مع العاملين المدنيين، ورفضها للقانون الذي أصدرته حكومة العسكر، وأكد مشاركتها بوفد رمزي في الوقفة التي ستنظمها نقابة العاملين بالضرائب العقارية الاثنين القادم.

يذكر أن عمال وموظفي الضرائب والآثار، قد تظاهروا الأسبوع الماضي، أمام مقر نقابة الصحفيين وسط القاهرة، لإعلان رفضهم قانون الخدمة المدنية الذي أصدرته سلطات الانقلاب لإذلال العمال المصري وتدمير الحياة العمالية في مصر

 

*92 قتيل .. الحر يحصد أرواح المصريين

أعلنت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب، وفاة ١٦ مواطنا، وإصابة ١٩١، بسبب ارتفاع درجة الحرارة، أمس، ليرتفع عدد حالات الوفاة إلى ٩٢ منذ بدء موجة الحر الشديد.

 وطالبت الدكتورة ميرفت غازي، مدير إدارة مكافحة العدوى بوزارة الصحة، وكلاء وزارة الصحة، ومديري المستشفيات، والمراكز والوحدات الصحية بالمحافظات، بتحويل الحالات التي تعاني من ارتفاع درجة الحرارة وفقدان الوعي، إلى مستشفى الحميات بالمحافظات، أو العباسية أو إمبابة.

وتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن يسود اليوم السبت، طقس شديد الحرارة على كافة أنحاء الجمهورية، وقال الدكتور وحيد سعودى، المتحدث باسم هيئة الأرصاد الجوية، في تصريحات صحفية، إن درجات الحرارة على القاهرة تسجل ٣٩ درجة مئوية والصغرى ٢٦ درجة، وفى الإسكندرية تبلغ العظمى ٣٨ درجة والصغرى ٢٣ درجة، فى حين تصل العظمى فى أسوان الى ٤٥ درجة والصغرى ٣٠ درجة.

وأوضح المتحدث باسم هيئة الأرصاد أن نسبة الرطوبة هى العامل المؤثر والحقيقي لارتفاع درجات الحرارة، لافتا إلى أن الارتفاع الشديد في درجات الحرارة يستمر خلال الأسبوع الجاري، ليبدأ بعد ذلك التحسن التدريجي في درجات الحرارة.

 

 

*نجل “العريان” يكتب عن زيارة الوداع الأخيرة لوالده في العقرب

استعرض إبرهيم العريان -نجل د.عصام العريان القيادي بحزب الحرية والعدالة، والمعتقل في سجن العقرب- جانبًا من عمليات الموت البطيء التي يتعرض لها المعتقلين داخل السجن، فضلا عن المعاناة التي يواجهها أهالي المعتقلين من أجل نجاح الزيارة، التي وصفها بأنها “نظرة وداع “، بين المعتقل وذويه في ظل علميات القتل المنهج داخل السجون.

وقال “العريان” -في تدونية مطولة له عبر “فيس بوك”-: “زرنا أبويا أخيرا بعد منع الزياره لشهور فى سجن العقرب شديد الحراسة, الزيارة في العقرب ملهاش أي قواعد من أي ناحية, متعرفش تروح بدري ولا متأخر, مش ضامن هيوافقوا على تصريح الزياره ولا هيرجع, في حد في التأديب وممنوع عنه الزيارة, المسجون راح المستشفى ولا في السجن, هل في جلسات جديدة لقواضي خزعبلية؟! هل في قرار جديد تم تجديده من أن الزيارات الممنوعة بقت ممنوعة فعلا جدًّا خالص؟!”.

وأضاف -في تساؤلاته الاستنكارية حول أوضاع الزيارة- “يا ترى الزيارة تم اختراع حاجة جديدة فيها, يعني الزيارة كانت نصف ساعة، ومن خلف الزجاج وبعدين بقت ربع ساعة، وبعدين بقت 10 دقائق.. سمعنا إنها بقت 3 دقائق, يا ترى يا هل ترى هيتم التعامل مع الزياره المرة دى بالفيمتو ثانية؟! هنعرف ندخل الأكل والدواء؟! طب كميات الأكل قد ايه؟! متهيألى آخر مرة كان الحد الأقصى 4 صوابع محشي، وخمس أعشار ربع الفرخه النص كيلو.. ايوه كده تقريبا الأطفال مسموح ليهم بالزياره؟! هيدخلوا بشهاده الميلاد ولا بجواز السفر؟! وحاجات تانية كتييير.. لا يمكن حد عاقل ممكن يتخيلها..”.

وتابع: “كنا فاكرين زمان إن الناس دي مقبوض عليهم كرهائن لحين انتهاء المظاهرات واستقرار الوضع ولو مؤقتاً.. واللى بيحصل فيهم ده عشان يكسروهم ويضغطوا على الأهالي عشان الدنيا تهدا شوية”.

وتساءل عن سبب استمرالا اعتقال آلاف المصريين رغم قوة السيسي الوهمية: “محدش فاهم الأوضاع دلوقتي بتزداد سوء ليه؟! وعشان ايه؟! يعني انت خايف من الناس اللي في السجن ليه؟! الناس بقالهم سنتين في السجن.. وانت قوي.. وعملت مؤتمر اقتصادي رهيب.. وفتحت قناة جديدة خطيرة جدًّا.. وبنيت السد العالي قصدي سد إثيوبيا، انت جامد جدا.. يا عم وبتكتب تاريخ جديد للمسريين!!! هل فعلاً متخيل إن الناس اللي جوه بتكتب شفرات تستطيع تحريك المظاهرات عن بعد؟! طب هي فين المظاهرات؟!! طب وبعدين؟!”.

وقال “العريان” -عن أوضاع المعتقلين-: “مفيش أي سبب سياسي ممكن يشرح اللي بيحصل، والواضح أن الموضوع كله انتقام شوية مرضى نفسيين من خصومهم السياسيين، الناس جوه جلد على عضم بمعنى الكلمة، محدش عارف نقص أكل ولا ايه بالضبط؟! الناس بقالهم شهور من غير أدويتهم..”.

وأضاف “أبويا اتنقل في رمضان لزنزانة نبيل المغربي الله يرحمه.. ومات في عنبره اتنين في آخر شهر، جاء للزيارة متكلبش مش عارف يرفع سماعه التليفون يكلمنا!! الناس كلها بتخرج منهاره من العياط.. رجاله وستات، الزياره 3 دقائق بجد، الناس وهي بتزور مش متأكدة إنها هتشوف المعتقلين تاني، على رأي حد.. قال دي نظرة وداع مش زيارة!!”.

واختتم تدوينته مشيرا إلى بعض المغيبين حتى الآن “بكتب ده في ذكرى أبشع مجزرة تمت في تاريخ مصر, مات فيها أطهر ناس, ومراتي بتتخانق جمبي على الفيس مع واحدة عندها إصرار غير عادي إن أسماء البلتاجي الله يرحمها عايشة دلوقتي في السودان.. وإن شائعة موتها دي مؤامرة على مصر, ويحيى ابنى بيقولي عايز أطلع جواز سفر عشان أزور جدو.. وتخيل يا مؤمن إن في واحد بعد كل ده بيقول مصر بتفرح وهتبقى قد الدنيا، يا رب أسعد قلب أبويا في الوقت ده وانتقم ممن ظلمنا”.

 

 

*سمية رمضان تكشف سر “الدعوة” التي احتفظت بها هي وشهيد رابعة

نعت الداعية الإسلامي سمية رمضان، شهيد فض مجزرة رابعة العدوية إسلام عباس، وكشفت عن سر الدعوة التي احتفظت بها هي وإسلام.

وقالت سمية رمضان عبر “فيس بوك”: “فرحين بما آتاهم الله من فضله، بشراك يا إسلام سبابة مرفوعة وابتسامة منيرة ودم يتحول لمسك، قبل الفض بيومين اتصل على تليفوني إسلام وهو برابعة.. وأنا خارج البلاد وقال: خالتي أنا على عهدي فهل أنت متذكرة العهد قلت: نعم لا أنساه“.

وتابعت رمضان: “فما هي قصة العهد، كان إسلام قد تعاهد معي أن يدعو كل منا للآخر بالشهادة ومن ينلها يسأل الله للآخر، وبعد شهادته رأيته في رؤيا، فقلت له يا إسلام لماذا لم تسأل الله أن تأتيني في رؤيا ففزع جدًّا من سؤالي، وقال برعب الله! لا لا لا أستطيع وكأنه يتعجب من سؤالي أن الحديث مع الله سهل وهين.. وكأننا في دنيانا نقابله ونتحدث معه في أي وقت وبسهولة ويسر“.

وأضاف: “فقلت له: كل الشهداء يا إسلام (وكنت أقصد النهضة ورابعة) لم يستطع أحد منكم أن يتكلم مع الله، فقال: واحد فقط ولم يذكر اسمه ولم أسأله.. وكان رحمة الله عليه منهمكًا في رسم لوحة امرأة بالزيت في غاية الإبداع والجمال وجفت اللوحة وأخذها وأنا ما زلت أرسم في لوحتي ولم تجف بعد“.

 

*في ذكرى مجزرة الفض.. “رايتس ووتش” تطالب بتحقيق دولي

طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الجمعة، بإجراء تحقيق دولي حول مذبحة ميدان رابعة العدوية”، التي وقعت أحداثها منذ عامين في يوم الأربعاء 14 أغسطس 2013م، وراح ضحيتها عشرات الآلاف من المعتصمين بين قتيل وجريح ومعتقل.

وأدانت المنظمة تراخي سلطات الانقلاب في متابعة المسؤولين عن وقوع القتلى خلال أحداث الفض، قائلة: “المسؤولون المصريون لم يعتقلوا ‏حتى الآن أيا من المسؤولين في الحكومة، أو أفراد الأمن الذين تورطوا في تنفيذ المذبحة”.‏

ودعت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ولجنة حقوق الإنسان الإفريقية إلى تشكيل لجنة دولية للتحقيق في الأحداث.‏

وقال جو ستورك، مسؤول منطقة الشرق الأوسط في المنظمة: إن “عدم تحقيق العدالة لضحايا ميدان رابعة والمجازر الأخرى، ‏تُشكل الجرح النازف في تاريخ مصر”. وأضاف قائلا: “من أجل المضي قدمًا في مصر ينبغي إجراء تحقيق في هذه الجريمة”.‏

 

*صحيفة داعمة للانقلاب: “عمارة المنايفة” صمود أسطوري انتهى بإبادة 500 معتصم داخل العمارة كشفت صحيفة “التحرير” الداعمة للانقلاب النقاب عن أن اقتحام قوات الجيش والشرطة للعمارة المشهورة في ميدان “رابعة العدوية” بـ”عمارة المنايفة” أسفر عن مصرع نحو خمسمائة شخص، بينهم نساء وأطفال، كانوا قد احتموا بالعمارة من الرصاص والقنابل الخانقة، يوم الفض الدموي للميدان 14 آب/ أغسطس 2013.

وتقع العمارة في ‏شارع الطيران على الجهة المقابلة لمحطة الوقود. وقد تأخر إنشاؤها أربعة أعوام، بسبب الأحوال بعد ثورة يناير. وكانت يوم الفض حجر عثرة في وجه تقدم قوات الجيش والشرطة نحو قلب الميدان، قبل أن تقتحمها القوات الخاصة” مدعومة بمروحيات هليكوبتر.

ونشرت الصحيفة، في عددها الصادر السبت، تحقيقا عن العمارة، بعنوان “عمارة المنايفة.. الشاهد الصامت على فض اعتصام “رابعة العدوية”، مشيرة إلى أنها أصبحت الآن برجا سكنيا يحمل اسم “مكة المكرمة“.

ونقلت عن حارس العمارة، طارق، قوله إن المعتصمين استأذنوه في أواخر شهر حزيران/ يونيو 2013 لأداء صلاة الجمعة بمدخل العمارة، ومن يومها استمروا بالعمارة، (48 يوما) حيث امتلأ المدخل والدور الأول بالرجال، وبقي الثاني مغلقا بالطوب المتراص على النساء، حيث كان المئات يدخلون ويخرجون في العمارة كل يوم.

وعن المعتصمين قال: “تجمعوا من أرجاء المحروسة فسكنوها، كان معظمهم لا يعرف الآخر فالجميع “إخوة في الله”، و”الكل للواحد والواحد للكل”، وبرغم خلو العمارة من “المنايفة” إلا أنهم فرضوا سطوتهم بخيمتهم الملاصقة لها، فحملت العمارة جنسيتهم، هدفا واحدا، تجمعهم الصلاة، ولا تفرقهم المسيرة، الصوم والتظاهر جهادهم نهارا، والتراويح والدعاء على “الانقلابيين”، جهادهم ليلا”، وفق الصحيفة.

وروى الحارس طارق ما حدث ليلة الفض فقال: “الليلة كانت حارة، وقد استيقظت مفزوعا على رائحة الغاز التي ملأت المكان، والناس بتعافر لآخر نفس.. البرج ذو العشرة أدوار صار لا يتسع للمتزاحمين على السلالم فرارا من الموت المحدق“.

وأشار إلى أن “السقالة” التي أنقذته ورفاقه من الصعايدة حارسي العمارة لم تستطع أن تنقذ جميع المعتصمين، وأن منهم اللي وقع، وهربوا من الموت للموت.

ولفت إلى أن رصاصة مرت بجانبه اخترقت الخرسانة لتفتت الحديد كانت كفيلة بأن يستوعب أن البقاء هنا صار ضربا من الجنون قائلا: “في دقائق كانت رائحة الموت تملأ الدنيا والجثث منثورة في كل شبر.. كنا نمر من فوقها، ونحن لا نعلم أنها جثث“.

وأضافت الصحيفة: “الجثث التي رآها طارق في خروجه الأول تملأ الشارع كانت هذه المرة في استقباله في مدخل العمارة، وفي أدوارها العشر.. جثث نساء ورجال وأطفال.. دماء اختلطت بالرمال، وجثث حفرت مكانها على سلم العمارة.. فبات يتحسس موضعها في كل مرة صعودا وهبوطا عليها“.

وأضاف طارق: “خلا الميدان من الأسلحة في صباح يوم الفض”، وتابع: “عمري ما شفت فرد خرطوش حتى في الاعتصام، ويوم الفض ماكانش معاهم غير العصي والحجارة والمولوتوف“.

واستطردت الصحيفة: “500 جثة، رقم مهول لم يكن يستطيع طارق أن يصدقه لو نشرته كل الشاشات الفضائية، لكنه حين يخرج من فم أحد ضباط الميدان بعد الفض فإن الرقم يكون مصدقا بلا شك”. يقول طارق: “عندما عدت، وبعدما الضباط اطمأنوا لي، وتحدثوا أمامي عن العمارة، وما جرى فيها، وتحدثوا عن الرقم الحقيقي للقتلى الذين سقطوا فيها” (الخمسمائة).

ثم نقلت “التحرير” عن ناشط شاب عرفته بأنه “أبو ثائر”، وهو من أوائل من حملوا اللقب “حازمون”، تأثرا بالشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، قوله: “مكان إقامتي كان عمارة المنايفة، وكان معايا زوج أختي“.

وأضاف أبو ثائر، وفق التحرير: “الساعة 6 (يوم الفض) كانت نهاية الاعتصام بالعمارة، فقد اقتحمتها قوات الشرطة من أسفل، وقوات الجيش من أعلى.. هبوطا من الطائرات حتى إني كنت أرى الشباب يتساقطون من سطح العمارة هروبا من القوات، وحدثت أكبر مجزرة بالميدان فلم يخرج أحد منها حيا، ومن بقي فقد تم القبض عليه“.

وبحسب الصحيفة: “انتهى اليوم، واستطاع أبو ثائر، مع زوج أخته الخروج من الشوارع الجانبية خلف مسجد رابعة“.

والآن: استعادت العمارة وضعها القديم، وعاد طارق لصنع الشاي كما كان يفعل، وقت الاعتصام، هذه المرة ليس للمعتصمين بل صار لجنود الأمن المركزي وضباط الجيش، قائلا: “أنا باسترزق مش مهم من مين بس الشهادة لله رزق الإخوان كان واسع وكنت بابيع الشاي بأعلى سعر لكن المجندين بابيع لهم الكوباية بجنيه، وفق “التحرير“.

يُذكر أن قناة “الجزيرة الوثائقية”، بثت الخميس، فيلما وثائقيا يجسد بطولات المعتصمين، تحت عنوان “عمارة المنايفة”، إذ إنه وثق عمليات القتل والاعتقال التي تعرض لها المعتصمون الذين احتموا داخل العمارة.

وقالت القناة في نبذة مختصرة عن الفيلم، إنه “أثناء اعتصام رابعة وخصوصا خلال شهر رمضان كان لتلك العمارة (عمارة المنايفة) دور كبير في دعم الاعتصام، فعبر طوابق هذا المبنى الذي لم يكتمل بناؤه حمل كل طابق مهمة خاصة له.. وصولا إلى دورها الكبير في الصمود أمام محاولات العسكر اقتحام الميدان يوم الفض من مدخل شارع الطيران“.

ووصف الفيلم ما حدث من جانب المعتصمين داخل البناية بأنه “صمود وثبات وصل إلى حد أنه في أثناء سقوط المنصة الرئيسة للميدان، وتدميرها، كانت العمارة لا تزال عصية على سيطرة الأمن، فجن جنون القوات، واستخدموا ضد العمارة ومرتاديها أقصى درجات العنف“.

من إطلاق قذائف الغرينوف، وإحاطتها بالطائرات المحملة بالقناصة، إلى تجهيز كتائب من القوات الخاصة لاقتحام العمارة، فقد سقطت أخيرا في أيديهم بعد عنف مفرط”، وهو ما اتفق معه شاهدا العيان اللذان نقلت “التحرير” نبأهما في التحقيق المشار إليه.

 

*ميدل إيست آي: ميدان “رابعة” سيبقى عصيا على النسيان رغم قرارات الانقلاب

أكد موقع ميدل إيست أي، البريطاني أن ميدان رابعة العدوية سيبقى عصيا على النسيان أمام قرارات حكومة السيسي الرامية إلى محو مجزرة الفض من خلال تغيير اسم الميدان إلى “هشام بركات“.

وفي تقرير للموقع أمس الجمعة نقل عن نزار الصياد، أستاذ العمارة والتخطيط والتصميم الحضري والتاريخ الحضري بجامعة كاليفورنيا في بيركلي،  أن تغيير اسم ” رابعة العدوية” هو تقليد متبع من جانب كافة الأنظمة الحاكمة في مصر، إلا أنه يعتقد أن هذا التغيير لن يتم تطبيقه بسهوله.

وقال الصياد:” لا أتوقع أن يختفي اسم رابعة بسهولة. فالأشخاص الذين يدعمون النظام سيفرحون لتلك الخطوة، لكن أنصار مرسي سيستمرون في تسمية الميدان بـ رابعة.”

ويستشهد الصياد على صحة قوله بما فعله المخلوع مبارك عندما وصل إلى سدة الحكم  عقب اغتيال الرئيس أنور السادات، حيث أقدم على تغيير اسم ميدان التحرير واستبداله بـ ” أنور السادات”، لكن أحدا لم يستخدم هذا الاسم.
وتابع:” ما يحدث الآن مع ميدان رابعة شيء مماثل،” مردفا ” مثل أي نظام سياسي، تحاول هذه الحكومة محو ما وقع في الماضي واستخدام اسم يتوافق مع سياساتها الحالية.”.

ويتفق نيكولاس سيمسيك-أريز، المرشح لنيل درجة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة أكسفورد مع ما ذهب إليه الصياد، بقوله:” تدمير أو محو مساحة من ذاكرة جماعية في مدينة ليس ظاهرة جديدة.”
واستطرد بقوله:” عبر التاريخ، وعلى الأخص في العصور الحديثة في مصر، كان ثمة محاولات دائمة للتأكيد على القوة عبر محو أو حتى فرض رواية معينة في مدينة ما.”.

أما عبد الرحمن الدهشوري الطالب في كلية الحقوق فقال: « هذه الخطوة أشبه بـ كيد النساء”، مشيرا إلى أن الحكومة تشبه سيدة عجوز تحاول مضايقة خصومها. كاشفا:” كنت واحدا من الذين شاركوا في مظاهرات 30 يونيو، لكني على علم بأن أنصار الإخوان قد قتلوا هناك. فلماذا استثارة غضبهم؟“.

وكانت حكومة الانقلاب برئاسة إبراهيم محلب، قد وافقت رسميا على تغيير اسم ميدان رابعة العدوية في يوليو المنصرم، بعد ثلاثة أسابيع من اغتيال النائب العام الراحل هشام بركات بتفجير سيارته يوم 29 يونيو الماضي.

 

 

مصر تصرخ وتبكي وتتأوه وتتألم. . الجمعة 14 أغسطس. . ذكرى مجزرة رابعة. . السيسي سيعتقل في بريطانيا

رمضان: اصحي يا ماما اصحي بالله عليكي

رمضان: اصحي يا ماما اصحي بالله عليكي

مصر تصرخ وتبكي وتتأوه وتتألم. . الجمعة 14 أغسطس. . ذكرى مجزرة رابعة. . السيسي سيعتقل في بريطانيا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*المجرم “جحوش” الحاكم العسكري لبئر العبد يعتقل طفل عمره 3 سنوات

قالت مصادر قبلية ان قوات جيش الانقلاب بقيادة العميد المجرم “محمد جحوش” الحاكم العسكري لمركز بئر العبد غرب سيناء، اعتقلت الطفل “أنس أحمد حسين ابراهيم” البالغ من العمر 3 سنوات، وذلك اثناء مداهمة منزل عائلته بإحدى قرى المركز لاعتقال والده الذي لم يكن متواجداً وقتها.

وأوضحت المصادر أن المجرم “جحوش” تحفظ على الطفل لوقت طويل ووضعه بمدرعة الجيش، ولم يأبه “جحوش” لصراخ ورعب الطفل ووالدته. إلا أنه قام بتركه قبل مغادرة القوات للمكان.

وفي عمل اجرامي قامت قوات أمن الانقلاب بالجيش بهدم الجدار الخارجي لمنزل الطفل بسبب عبارة “يسقط حكم العسكر” المدونة على الجدار.

 

* مقتل 15 وإصابة 25 من أهالي رفح في قصف جوى لجيش الانقلاب

أعلنت مصادر قبلية عن مقتل 15 وإصابة 25 آخرين من أهالي سيناء، اليوم الجمعة، في قصف جوي لقوات جيش الانقلاب على مناطق جنوبي مدينة رفح.
يأتي هذا في إطار سياسية القتل والتصفية والتهجير القسري التي تنتهجها قوات جيش الانقلاب بحق أهالي سيناء منذ أكثر من عامين.

 


*تأخير جديد في حل أزمة “سد النهضة”

أعلنت اللجنة الوطنية لسد النهضة الإثيوبى أن الشركتين الاستشاريتين لـلسد لم تقدما العرض الفنى المحدث «المشترك» فى موعده، أمس، طبقاً للاتفاق الذى توصل إليه وزراء المياه بمصر والسودان وإثيوبيا، خلال اجتماعهم الشهر الماضى بالخرطوم، وأشارت اللجنة إلى احتمال تأخر العرض لمدة يوم أو يومين على أقصى تقدير.

وقال المهندس أحمد بهاء، رئيس قطاع مياه النيل، عضو لجنة المفاوضات، إنه تم تشكيل لجنة فنية من الخبراء الوطنيين فى التخصصات المعنية بإنشاء السدود والموارد المائية، تتولى مسؤولية مراجعة العرض الفنى بعد أن تتسلمه، وستدرس كل دولة العرض بواسطة خبرائها الوطنيين وتضع ملاحظاتها، لبدء المفاوضات النهائية بين الوزراء حول مراحل تنفيذ الدراسات، خلال اجتماعهم المقبل بالعاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، يومى 20 و21 أغسطس الجارى.

وأضاف «بهاء» أن اللجنة على ثقة فى تقديم الشركتين الاستشاريتين العرض، بما يسهل على أعضاء اللجنة الثلاثية سرعة التوافق، وإبداء الملاحظات على العرض إن وجدت، لسرعة تنفيذ الدراسات المطلوبة، خاصة أن الشركتين تتمتعان بسمعة جيدة.

وأشار إلى أنه من المقرر أن يأتى العرض الفنى المعدل وفقاً لخارطة الطريق التفصيلية التى اتفق عليها وزراء رى مصر والسودان وإثيوبيا، لتحديد آثار إنشاء السد على مصر والسودان، سواء من ناحية التدفقات المائية أو الطاقة الكهرومائية المولدة من السد العالى، وكذلك تأثيره على النواحى البيئية، والاقتصادية والاجتماعية.

وقالت مصادر مسؤولة إنه بعد قبول العرض الفنى المعدل، والاتفاق عليه، سوف يتم فتح العرض المالى المقدم من الشركتين الاستشاريتين الفرنسية والهولندية، وبعد ذلك تبدأ مرحلة صياغة العقود الفنية والمالية، ومراجعتها مع المكتب القانونى الدولى الإنجليزى «كوربت»، بما يتضمن ضرورة الالتزام بالجدول الزمنى المقرر والمتفق عليه لإنهاء الدراسات الخاصة بتأثيرات السد.

وأوضحت المصادر أن المكتب الاستشارى غير معنى بدراسة جسم سد النهضة، وإنما تأثيره على حركة المياه والأضرار التى قد يخلفها على دولتى المصب، وأن أعمال البناء مستمرة، حيث إن الاتفاق الذى وقعته اللجنة الثلاثية لا يلزم إثيوبيا بوقف بناء السد خلال فترات التفاوض.

 

 

*وكيل الأوقاف الانقلابى: الخروج على السيسي خروج على ثوابت الإسلام

قال وكيل وزارة الأوقاف الانقلابى، صبري عبادة، إن الوزارة تنتهج نهج القوات المسلحة والشرطة، وتؤيدهم، وترى أن من يؤيد المظاهرات «أثم خارج على مصر المحروسة» على حد قوله.

وأضاف شيخ العسكر، في مداخلة هاتفية لبرنامج «90 دقيقة» على قناة «المحور»،المؤيدة للانقلاب مساء الخميس: «السند الديني في فتوانا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي تمت البيعة له كولي أمر، والخروج عليه خروج على ثوابت الإسلام» على حد تعبيره.

وتابع: «الصلاة دليل إيمان ولي الأمر، وبالتالي لا يجوز الخروج عليه بعدما استقرت له البيعة الإسلامية من خلال الانتخابات، وبيعة أهل الحل والعقد من كبار المشايخ، ولا يجب الخروج عليها بأي عدوان ومنها المظاهرات”.

 

*ثوار المعادي ينتفضون صبيحة جمعة “مذبحة رابعة

فى الذكرى الثانية لابشع مذابح الانسانية فى التاريخ الحديث .. ذكرى مذبحتى فض رابعة والنهضة ..

انتفض ثوار واحرار المعادى صباحا من مسجد الامبابى بعرب المعادى فى مسيرة حاشدة طافت شوارع المعادى وعرب المعادى مرورا بمنزل الشهيد حسن نادى شهيد الذكرى الاولى للفض ..

رفع خلالها الاحرار صور الرئيس الشرعى للبلاد الدكتور مرسى واعلام مصر ورابعة .. مؤكدين على استمرار الحراك الثورى حتى كسر الانقلاب ..

وسط تاييد من الاهالى والمارة .. وتحية اجلال وتقدير للصامدين بالشوارع اكثر من عامين .. 

 

 

*ثوار المطرية يتحدّون غاز وخرطوش قوات وامن الأنقلاب

هاجمت قوات أمن الانقلاب، منذ قليل، إحدى التظاهرات الحاشدة التي انطلقت بحي المطرية بالقاهرة، باستخدام الغاز المسيل للدموع والخرطوش

وقال شهود عيان: إن شباب المتظاهرين تصدوا للهجوم باستخدام الألعاب النارية والطوب، مصممين على استكمال فعالياتهم الثورية لإحياء ذكرى مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، ضمن فعاليات انتفاضة “مذبحة رابعة“. 

 

 

*مجهولون يخترقون موقع مطار القاهرة الدولي ويضعون شعار رابعة

قام مجهولون باختراق موقع مطار القاهرة الدولي ويضعون شعار “رابعة .. الأرض لا تشرب الدماء” في ‫‏ذكرى مذبحة رابعة

 

 

*يُحرِّمون الخنزير.. 5 آلاف مسيحي لا تعترف بهم الكنيسة المصرية

هناك نحو 5000 مسيحي مصري لا تعترف بهم الكنيسة المصرية سواءً الأرثوذكسية، أو الكاثوليكية، ويتعرضون دائمًا للتشكيك في معتقداتهم.

هؤلاء ينتمون لطائفة الأدفنتست” السبتيون” (الذين يقدسون يوم السبت)، دون بقية الطوائف المسيحية، من جهتهم يؤثرون السلامة، ولا يحاولون التصادم ولا الرد على حجم الانتقادات العقائدية التي توجه لهم، وربما يرجع ذلك إلى كونهم أقلية تخشى الدخول مع الأغلبية في مصادمات معروفة خسائرها مقدمًا.

المجمع الرئيسي للمنتمين لهذه الطائفة مقره واشنطن، ومع ذلك لم نرَ ولم نسمع عن تقرير واحد من الخارجية الأمريكية تتهم الكنيسة المصرية باضطهاد هذه الطائفة “الأدفنتست”، والتي تأسست في مصر عام 1901، وتمارس طقوسها الدينية من خلال 25 كنيسة رسمية، معترف بها من الدولة، ومنتشرة على مستوى الجمهورية، وكلمة الأدفنتست تعني المجيئيون، الذين يؤمنون بالمجيء الثاني للسيد المسيح.

أما أبرز الخلافات العقائدية التي يختلفون فيها عن جميع الطوائف المسيحية على مستوى العالم؛ أنهم يقدسون يوم السبت بدلًا من الأحد، وأسانيدهم في ذلك كما تقول معتقداتهم: إنهم يؤمنون بالوصية الرابعة التي قضت بحفظ اليوم السابع “السبت”، والذي ظل المسيح يحافظ عليه، طوال مدة خدمته، وهذه الوصية تأسست في جنة عدن قبل أن يوجد اليهود على الأرض بنحو 2500 عام، كما يبررون عدم تقديسهم يوم الأحد أسوة ببقية المسيحيين على أساس أنه لا يوجد في الكتاب المقدس ما يدل على تقديس ذلك اليوم، فكما يقولون إن تقديس هذا اليوم كان من صنع البشر؛ حيث أصدر الإمبراطور “قسطنطين” مرسومًا عام 321 ميلادية بحفظ يوم الأحد مكان السبت؛ لأغراض سياسية؛ لأن غالبية سكان الإمبراطورية كانوا يعبدون الشمس ويقدسون يوم الأحد.

كذلك صلواتهم؛ عبارة عن ترانيم فردية أو جماعية، وعظات على المنبر فقط، فليس عندهم قداسات أو مذابح كما في الطائفتين الأرثوذكسية أو الكاثوليكية، ولا يقدسون الصور ولا التماثيل، ولا يعترفون بشفاعة القديسين، ويحرمون أكل الخنزير، والأرانب، والجمبري، والأسماك غير القشرية “القرموط”، وأيضًا يحرمون شرب الخمر والتبغ والسجائر، وليس عندهم طلاق إلا لعلة الزنا، ولا يمانعون في الانفصال بين الزوجين إذا استحالت العشرة؛ بشرط عدم زواج أي منهما مرة أخرى، طالما أحدهما ما زال على قيد الحياة؛ أو ارتكب أحدهما فاحشة الزنا

 

 

*محامى توفيق عكاشة: حكم حبس موكلى بدعوى السب تم إلغاؤه ونسدد غرامته غدا

قال خالد سليمان محامى الإعلامى توفيق عكاشة صاحب قناة الفراعين، إن مباحث تنفيذ الأحكام ألقت القبض على موكله الساعة الخامسة فجرًا من أمام مدينة الإنتاج الإعلامى بسبب حكم قضائى قديم، وتم معاملته بشكل غير لائق وتم احتجازه بقسم مدينة نصر أول.

وأضاف سليمان أنه استعلم عن سبب القبض فتبين أنه لتنفيذ حكم بالحبس 6 أشهر على عكاشة فى جنحة سب وقذف وحكم بالغرامة 10 آلاف جنيه، من المدعية رضا الكردى، مشيرا إلى أنه قد صدر قرار من النائب العام الشهيد المستشار هشام بركات بوقف تنفيذ الحكم النهائى.

وأوضح المحامى أنه لن يستطيع اليوم اتخاذ أى إجراءات للإفراج عن موكله لأنها عطلة رسمية ولابد من عرضه على النيابة المختصة لاتخاذ قرار، وتابع أنه سوف يقدم ما يفيد بأن الحكم بالحبس الصادر ضد عكاشة تم إلغاؤه وسيسدد الغرامة غد السبت فى النيابة

 


*
هؤلاء ارتكبوا مجزرة رابعة العدوية

دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي حملة لرصد الشخصيات التي شاركت في مذبحة فض رابعة العدوية والنهضة، ومن حرض عليها ودعا لفض الاعتصام بالقوة، مؤكدين أن محاكمة هؤلاء المجرمون قادمة لا محالة، فهى جرائم لا تسقط بالتقادم، ومن هؤلاء المجرمين:

1- عبدالفتاح السيسي

جاء على رأس قائمة المطلوبين للعدالة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، والذي كان يشغل منصب وزير الدفاع إنذاك، وشارك بالتخطيط وإعطاء الأوامر لقوات الجيش باستخدام القوة المفرطة ضد المعتصمين العزل.

2- اللواء محمد إبراهيم

وشارك وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم في غرفة عمليات فض اعتصامي رابعة والنهضة، كماأعطى أوامره لقوات الشرطة بمشاركة قوات الجيش في قتل المعتصمين باستخدام الأسلحة الثقيلة.

3- اللواء مدحت الشناوي

ويعد اللواء مدحت الشناوي، مساعد وزير الداخلية لقطاع العمليات الخاصة، هو قائد عملية فض اعتصام رابعة العدوية، وهو ما أكده في تصريحات لصحيفة الأهرام، أن وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم قاد 13 اجتماعا بعد صدور القرار السياسي بفض الاعتصام، من أجل التخطيط لفض الاعتصام، بمشاركة جميع مساعدي الوزير ومديري أمن القاهرة والجيزة، وقادة القوات المسلحة.

أشار الشناوي إلى أن الخطة تضمنت تدريب نحو سبعة آلاف ضابط وجندي من العمليات الخاصة، وقوات مكافحة الشغب، والمجموعات القتالية، والشرطة العسكرية، للمشاركة في العملية، بالإضافة إلى استخدام مجنزرات وآليات الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لإزالة السواتر التي أقامها المعتصمون لمنع تقدم القوات، وكذلك استخدام طائرات مروحية لدعم القوات على الأرض.

4- عدلي منصور

ويعتبر المستشار عدلي منصور من أبرز المطلوبين للعدالة لموافقته على خطة فض الاعتصام، باعتباره كان يشغل منصب رئيس الجمهورية المؤقت، والذي عينه “السيسي” بعد الانقلاب على الرئيس محمد مرسى.

5- حازم الببلاوي

كان الببلاوي يشغل منصب رئيس مجلس الوزراء، واعترف، وقت وقوع المجزرة، أن مجلس الوزراء اتخذ بالإجماع قرار فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، بالتنسيق مع “منصور”، ومجلس الدفاع الوطني والقوات المسلحة.

6- هشام بركات:

رغم موت المستشار هشام بركات، النائب العام السابق، إلا أنه مازال على رأس قائمة مجرمي المجزرة، وذلك لإصداره أمرا قضائيا بالموافقة على فض الاعتصام، كما رفض لاحقا التحقيق مع أي من المشاركين في عملية الفض.

7- عدد من قيادات الشرطة:

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش، في تقرير لها عن مجزرة فض الاعتصامات، قد وجهت الاتهام لعدد من قيادات الشرطة بتنفيذ المجزرة، من أبرزهم “مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي أشرف عبد الله، ومساعد وزير الداخلية لخدمات الأمن العام أحمد حلمي، ورئيس جهاز الأمن الوطني خالد ثروت، ومدير أمن القاهرة أسامة الصغير، ومدير أمن الجيزة حسين القاضي“.

8- قيادات الجيش

كما شملت اتهامات المنظمة عددا من قيادات الجيش، على رأسهم وزير الدفاع الحالي الفريق أول صدقي صبحي، ورئيس الأركان الحالي الفريق محمود حجازي، ومدير المخابرات العامة السابق محمد فريد التهامي، وقائد الحرس الجمهوري اللواء محمد زكي.

9- إعلاميون محرضون

ومن ضمن القائمة، عدد من الإعلاميين المتورطين في التحريض على سفك دماء المعتصمين وفض اعتصامهم بالقوة المفرطة، وتهيئة الرأي العام لفض الاعتصامين بالقوة.

وكان الإعلامي أحمد موسى من أبرز الإعلاميين الذين روجوا لإشاعات عن الاعتصام، وحرضوا ضد المعتصمين، فهو صاحب إشاعات أن المعتصمين يقومون بقتل معارضيهم ودفنهم داخل ما أسماها بـ”الكرة الأرضية” الموجودة أسفل الأرض داخل اعتصام رابعة.

ووصف “موسى” يوم فض اعتصام رابعة العدوية بأنه كان يوم “نصر للمصريين”، حيث قال :”حررنا مصر من هؤلاء المجرمين، فما ذنب من حرقت سياراتهم أو هجروا من منازلهم لمدة شهر ونصف طوال فترة الاعتصام“.

وأشاد موسى، في برنامجه “على مسئوليتي” على قناة “صدى البلد” بتعامل قوات الشرطة والجيش مع المعتصمين في فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، مدعيًا أن عدد القتلى من المعتصمين كان قليلا.

شاهد أحمد موسى يشيد بفض اعتصام رابعة العدوية:
https://www.youtube.com/watch?v=IymSBoaIfFg

كما شارك الإعلامي محمد الغيطي، عبر برنامجه بقناة “التحرير” الفضائية، في ترويج الشائعات على اعتصامي رابعة والنهضة، حيث ابتكر قصصا خيالية عن شيوع ما أسماه بـ”جهاد النكاح” بين المعتصمين.

وكان للاعلامي يوسف الحسيني دورا كبيرا في التحريض على قتل المتظاهرين، وذلك من خلال برنامجه المقدم عبر قناة “أون تي في”، حيث ظل يحرض بشكل علني على تجاوز القانون وعلى “قتل الإخوان دون محاكمة“.

وحرضت لميس الحديدي، مقدمة برنامج “هنا العاصمة” على قناة “cbc”، من خلال برنامجها وصفحتها الشخصية على فض اعتصام رابعة والنهضة بالقوة.

الأمر نفسه تكرر مع زوجها عمرو أديب، مقدم برنامج “القاهرة اليوم” على قناة اليوم التابعة لشبكة “الأوربت”، والذي كان له دور كبير في الحشد ليوم “التفويض”، حيث دعا وحرض المصريين من منابر مختلفة إلى النزول للشارع يوم 26 يوليو لتفويض الجنرال عبد الفتاح السيسي لتجاوز سلطاته القانونية وللقيام بالتعامل مع معارضي الانقلاب السلميين على أنهم “إرهاب“.

وأعلن الإعلامي خيري رمضان، عبر برنامجه بقناة “cbc”، دعمه ودعوته إلى مجازر فض الاعتصامات، حيث أعد حلقة خاصة وحوارا مطولا مع وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم أتاح له من خلاله تبرير المجازر التي ارتكبتها قواته خلال فض اعتصامي رابعة والنهضة، واستضاف كذلك البابا تواضروس الثاني، في ما اعتبره كثيرون تجييشا للحساسيات الدينية واستثارة أقباط مصر لدفعهم للصدام مع معارضي الانقلاب المحسوبين على الإسلاميين.

10- دعاة القتل:

كما قام عدد من الدعاة بتحريض الجنود على قتل المعتصمين، مدعيين أن قتلهم واجب ديني ووطني عليهم القيام به، ومن أبرز هؤلاء مفتي الجمهورية السابق، علي جمعة، والذي وصف المعتصمين الخوارج، وقال :” إنهم “أوباش” ، و”ناس نتنة، ريحتهم وحشه” ، وطالب الجيش والشرطة بقتلهم ،تأييدا لفض إعتصام رابعة العدوية بالقوة، قائلا:” طوبى لمن قتلهم“.

على جمعة يصف الإخوان بالخوارج الأوباش:
https://www.youtube.com/watch?v=cBBrv2bxtbA

وكرر “جمعة” دعوته لقتل المتظاهرين المعارضين للانقلاب العسكري، في لقاء تلفزيوني على قناة “cbc”، حيث قال: “بقول تاني اللى يخرج على الجيش والشرطة اقتلوه“.

على جمعة: بقول تاني اللى يخرج على الجيش والشرطة اقتلوه:
https://www.youtube.com/watch?v=jX91_XT_YI4

كما حرض عمرو خالد وسالم عبدالجليل، في فيديو سجلته إدارة الشئون المعنوية بوزارة الدفاع، الجنود على قتل المتظاهرين.

شاهد تحريض عمرو خالد وسالم عبدالجليل على قتل المتظاهرين:
https://www.youtube.com/watch?v=R15uGQwS-XQ

11- سياسيون جناة:

كما كان لعدد من السياسيين دور بارز في المجزرة، وذلك بالمشاركة في دعم وتأييد عملية الفض، أو التحريض على قتل المتظاهرين، وأبرز هؤلاء: “ثروت الخرباوي”، المعروف بتحريضه على المعتصمين في رابعة واتهامه لهم بالماسونية والسذاجة و”العبط”، وكذلك المعارض السابق لحكم الرئيس مرسي والمؤيد للانقلاب العسكري ولكل ما تلاه من مجازر وتجاوزات، “عبد الحليم قنديل“.

 

*الغارديان: زيارة السيسي لبريطانيا قد تفضي لاعتقاله

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون دعا الرئيس المصري لزيارة بريطانيا الشهر الماضي، لكن السيسي أرجأ الزيارة “خشية اعتقاله أو اعتقال أفراد آخرين في نظامه” إذا سعى محامون حقوقيون لاستصدار أوامر اعتقال بحقهم من محاكم بريطانية.


وبحسب تقرير الصحيفة، فإن محامين حقوقيين، يؤكدون أن مسؤولين بارزين مصريين يواجهون احتمال الاعتقال في بريطانيا لعلاقتهم بـ”جرائم ضد الإنسانية“.

ونقلت الصحيفة عن المحامي المتخصص في جرائم الحرب توبي كادمان، قوله: “إذا جاءوا إلى بريطانيا، سنبذل كل ما في وسعنا لضمان اعتقالهم“.

وقال كادمان إنه يعتقد أن الحكومة المصرية قلقة بسبب إلقاء القبض على جنرال من روندا في يونيو / حزيران داخل بريطانيا بعد اتهامه في إسبانيا بالتورط في جرائم حرب.

وبحسب الغارديان، فإن السفارة المصرية في لندن لم ترد على طلب التعليق على زيارة السيسي أو “التهديدات بإلقاء القبض عليه“.

وذكرت الصحيفة أن الخارجية البريطانية أكدت أنه من المتوقع أن يأتي السيسي إلى بريطانيا قبل نهاية العام الحالي، لكن لم يُحدد موعد بعد.

ويأتي ذلك تزامنا مع الذكرى الثانية لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، لأنصار الرئيس المصري الشرعي محمد مرسي، الذي راح ضحيته آلاف القتلى والجرحى.

ووقع الانقلاب على نظام الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو 2013 من قبل الجيش المصري بقيادة عبد الفتاح السيسي، نجم عن الانقلاب احتجاجات لمؤيدي مرسي والتي واجهها الجيش المصري، ثم تطور الأمر باتجاه القمع الدموي، حيث قتل الجيش واحداً وخمسين من مؤيدي مرسي خارج مقر نادي الحرس الجمهوري بعد خمسة أيام من وقوع الانقلاب، ثم قضى ثمانون آخرون نحبهم حينما أطلقت عليهم النيران الحية في السابع والعشرين من يوليو.

وتؤكد الصحيفة أن أن مذبحة رابعة في الرابع عشر من أغسطس من عام 2013 كانت هي الأكثر دموية على الإطلاق، واعتبرتها منظمة هيومان رايتس واتش آنذاك جريمة ضد الإنسانية ارتكبت مع سابق إصرار وترصد.

وبحسب تقرير صحيفة الغارديان، كان من بين الحشد المجتمع صباح يوم الرابع عشر من أغسطس طالبان بريطانيان هما محمد بندق وصلاح عبد الشهيد، مشيرة أنهما كانا في ذلك الصيف يزوران عائلتيهما في مصر وقررا الانضمام إلى المتظاهرين في الاعتصام المقام خارج المسجد، ولم يكن أي منهما من أنصار الإخوان المسلمين إلا أنهما شعرا بأنه من المهم أن يكون لهما موقف إزاء إطاحة الجيش بالحكومة والرئيس المنتخبين.

ونقلت الصحيفة عن بندق قوله: “كنت عائداً من الدكان عندما رأيت طفلاً يشير بيده باتجاه شيء في الطريق ويهرول بعيداً. كانت هناك شاحنة كبيرة تابعة للجيش، ثم عربة أصغر من نوع همفي تتوجه نحو الميدان، وما أن هرولت عائداً حتى بدأت قنابل الغاز المسيل للدموع تتساقط كالمطر“.

ويضيف بندق: “كنا نتواجد خارج مبنى عسكري وكان بإمكاننا رؤية ما بين سبعة إلى عشرة من عناصر الجيش تقف على السطوح وكانوا جميعاً يحملون بنادق قنص، وبدأوا يطلقون النار علينا، اختبأنا تحت بعض السلالم ولم ندر ماذا نفعل أصيب شخص يبعد عني مجرد بوصات قليلة برصاصة في الرقبة تسببت في فتحة كبيرة في رقبته فتدفق الدم منها بغزارة“.

أما صديق بندق من لندن، صلاح عبد الشهيد البالغ من العمر تسعة عشر عاماً، فقد ساعد في حمل رجل مصاب باتجاه الميدان حيث كانت لديهم عيادة ميدانية بإمكانيات متواضعة، ولكن ما لبث أن أصبح واضحاً أن قوات الأمن قد استولت على المنطقة وسيطرت عليها، حسب الصحيفة.

يقول عبد الشهيد: “كان الناس يتساقطون في كل مكان من حولنا، نادى علينا صاحب أحد المتاجر حتى نختبئ في مخزن داخل المحل سبقنا إليه خمسة عشر شخصاً كانوا يختبئون فيه، كانت غرفة صغيرة جداً وكان الناس يتكدسون بعضهم فوق بعض، وكان أحد المصابين ممدداً فوقي وكان الدم يقطر منه، وكنا نسمع أصوات إطلاق الرصاص وصرخات الناس في الخارج، لو كنت حينها في الخارج لكان مصيري القتل حتماً“.

 

*معلش يا رمضان”.. شهادة مصوّر “إصحي يا ماما

في تلك الليلة.. وعقب صلاة الفجر لم يكن لدي أدنى شك أن الساعة قد اقتربت وأن موعد الخيانة قد دنا منا وتدنى.. وأن أحداثاً ما سوف تجهد عدستي هذا اليوم..

التفتّ خلف ظهري تماماً فوجدته.. “رمضان”، أحد الرجال يهدّئ من روع الصغير.. كان يخدش وجهه بأظافر يديه بقوة محاولاً إيذاء نفسه.. وقف رجل بجواره مربتاً على كتفيه.. “اصبر يا حبيبي، لا لا ما تعملش كده، حرام يا حبيبي.. إلخ

ألصقت الكاميرا على كتفي، مرت دقائق الساعات والثواني حتى منتصف السادسة صباحاً ثقيلة مريبة متحفزة نحو شيء نعلمه ولا نراه..

لم أكن وحدي من يحمل الكاميرا.. كان هناك العديد يحملونها.. في تقاطع يوسف عباس مع طريق النصر وقفت أرقب من أي اتجاه سيأتي الغدر..

ها هم اقتربوا، فاقتربت عيناي معهم نحو الكاميرا، أرقب من بعيد تحركات غير مفهومة من عناصر مرتكبي المذبحة..

قمت بتغيير مكاني، مولياً وجهتي شطر شروق شمس.. أصبح أو بات غروباً باتجاه طيبة مول”.. كثافة الحريق السوداء طاولت السماء، وأخفت الشمس وسدت طريق أشعتها فظننا أنه المغيب..

ترصد الكاميرا قناصاً هنا.. طائرة هناك.. رصاصات تخترق البشر.. تتساقط الأجساد.. يئن المصاب.. تتطاير الدماء.. يصرخ الأطفال باستجداء.. يُكبر الرجال الأحياء.. وتصرخ النساء منهن على استحياء..

مرت ساعات أخرى وتوجهت نحو مشفى رابعة.. أركض صعوداً درجات المشفى ومع كل درجة، مصاب وشهيد وطفل وامرأة..

أدلف إلى ردهة واسعة.. أجد امرأة مسجاة على ظهرها غارقة في دمائها المنبثقة من أعلى رأسها.. أترك كل شيء حولي ولا أفعل سوى الطواف حول هذا الجسد لالتقاط بعض الصور.. لا أحد يتكلم.. الذين يسعفونها فقط، اثنان أو ثلاثة أشخاص، بأنين وحوقلة وتكبير..

أثناء انغماسي في تصوير تلك المرأة مدبراً درجات السلم الذي صعدت منه ظهري، أسمع صوت طفل من بعيد ينادي “ماما، فين ماما، فين ماما” تنامى الصوت علواً.. في البداية لم أعر الصوت أهمية ولم أربط بينه وبين تلك المرأة التي أصورها.. إلى أن التصق الصوت بظهري مباشرة..

التفتّ خلف ظهري تماماً فوجدته.. “رمضان”، أحد الرجال يهدّئ من روع الصغير.. كان يخدش وجهه بأظافر يديه بقوة محاولاً إيذاء نفسه.. وقف رجل بجواره مربتاً على كتفيه.. “اصبر يا حبيبي، لا لا ما تعملش كده، حرام يا حبيبي”.. إلخ.

في تلك اللحظات تحولت بعدستي في لقطة واحدة من دون انقطاع من الأم نحو طفلها.. صرخ في وجهينا، أنا والعدسة.. “ماماااااا.. إصحي يا ماماااااا.. بالله عليكي إصحي يا مامااا“.

تمالكت نفسي.. نسيت من أنا وماذا أفعل.. لم أتذكر مشاعري.. لم أمتلك قلبي وعقلي في تلك اللحظة واستمررت في تسجيل تلك اللحظة لثوانٍ معدودة.

كنت كالمجنون، لم أترك المكان.. لا لن أتركه، سأصور، سأسجل “فيديو وفوتو، سأنظر، سأطوف، سأقف، سأغيّر مكاني. لا.. هذه الزاوية ليست مناسبة، سأذهب هناك، الطفل يصرخ، ليس مهماً، المهم الصورة، ركز، ركز، ركز، رائع، هنا، هناك، ممتاز.. تمت.

تركت المكان هبوطاً من حيث جئت، نظرت تحت قدمي كانت قد تخضبت بدماء “أم رمضان“..

خرجت في ضوء النهار الملبد بالغيوم ولا أدري.. ما الذي فعلته للتو.

ماذا فعلت.. من أنا..!!

فقدت كل المعاني والمشاعر والأحاسيس وكل ما يتعلق بالإنسانية..

كيف صورت هذا، هل كان حلماً..

كيف مر هذا الموقف من دون أدمُعٍ أو ارتجاف.. تذكرت شيئاً واحداً فعلته لهذا المسكين فقط.. عقب تصوير أمه.. وتصويره.. احتضنته.. وقلت له.. “معلش.. معلش يا رمضان“!!

 

*هيومان رايتس: القضاء المصري يفشل في توفير العدالة لضحايا القمع

أكدت منظمة “هيومان رايتس ووتش” أنه بعد مرور عامين على مذبحتي ميدان رابعة العدوية  في القاهرة وميدان النهضة، لا تزال السلطة القضائية غير قادرة على توفير أي قدر من العدالة  للضحايا الذين قتلوا أو أصيبوا في تلك الأحداث أو غيرها.

 

وقالت -في تقرير لها عبر موقعها على الإنترنت- “في أكبر عملية تحريض إعلامية لم يشهد تاريخ المهنة مثيلًا لها، قامت وسائل إعلام مرئية ومسموعة ومكتوبة، بشيطنة المعارضين الذين تظاهروا في مختلف ميادين وشوارع مصر  واتهمتهم بكل أنواع الإرهاب بحيازة أسلحة وحتى تصنيع أسلحة كيميائية واستضافت “برامج التوك شو” محللين وعسكريين وخبراء أمنيون ليسدوا نصيحتهم للإجهزة الأمنية بضرورة القضاء على المتظاهرين ولا ضير من سفك الدماء“.

وأضاف التقرير “بعد أيام من التمهيد الإعلامي والسياسي وبث خطاب الكراهية، أصدر النائب العام المصري قراره بفض اعتصام رابعة العدوية والنهضة وغيرهما من الميادين المصرية، لتقوم أجهزة الأمن المصرية الشرطة والجيش وباستخدام الأسلحة الثقيلة والقناصة للفتك بالمعتصمين السلميين في كل الميادين ليسقط مئات الضحايا بين قتيل وجريح”.

وأكد التقرير أنه لم تفلح كل محاولات الضحايا أو أسرهم  للحصول على فرصة لملاحقة مرتكبي هذه الجريمة؛ فالنيابة العامة ومنذ اللحظات الأولى تحولت لأداة قمعية جديدة كالشرطة والجيش يستخدمها النظام للبطش بالمعارضين وإصدار آلاف القرارات باعتقالهم واستمرار حبسهم دون أي مبرر قانوني، وفي المقابل توفير الحماية الكاملة لأفراد الأمن وقيادته التي تورطت في تلك المجازر“.

وبين التقرير أن “لجنتي التقصي المشكلتين من المجلس القومي لحقوق الإنسان ـمؤسسة شبه حكوميةـ واللجنة الحكومية للتحقيق في تلك الأحداث برأت النظام من ارتكاب أي جرم؛ حيث جاء تشكيلهما المطالبات المحلية والدولية لملاحقة المسؤولين عنها ومن ثم تعزيز الإفلات الكامل من العقاب“.

واختتم التقرير بأنه “طوال سنتين فشلت الأمم المتحدة باتخاذ أي إجراء للتحقيق في هذه الجريمة وتقلصت المطالبات الدولية بفتح تحقيق في تلك الأحداث، وعادت العلاقات تباعا مع النظام المصري على الرغم من استمراراه في المسار الدموي“.

 

 

*الانخفاض يسود أداء شهادات الإيداع المصرية في بورصة لندن

ساد الانخفاض على أداء شهادات الإيداع المصرية المدرجة في بورصة لندن، اليوم الجمعة، آخر أيام التداول.

وانخفضت شهادات إيداع البنك التجاري الدولي لليوم الثالث على التوالي 01ر0 نقطة بنسبة 0.16% لتسجل 6.27 ‏دولار، حيث كان أعلى مستوى للشهادات عند 65ر6 دولار، بينما كان ‏أقل مستوى ‏لها عند 26ر6 دولار.‏

كما انخفضت شهادات إيداع إيديتا للصناعات الغذائية 25ر0 نقطة بنسبة 1.22% لتسجل 25ر20 ‏دولار، واستقرت شهادات إيداع أوراسكوم تيليكوم عند 70ر0 دولار.

 

جرائم العسكر تخطت كل الخطوط الحمراء. . الخميس 13 أغسطس. . كيف شحن الجنود لقتل معتصمي رابعة والنهضة؟

جرائم العسكر

جرائم العسكر

جرائم العسكر

جرائم العسكر

جرائم العسكر تخطت كل الخطوط الحمراء. . الخميس 13 أغسطس. . كيف شحن الجنود لقتل معتصمي رابعة والنهضة؟

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* سقوط طائرة عسكرية أثناء مطاردة مسلحين بـ”سيوه”.. ومقتل 4 من طاقمها

أعلن المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العميد محمد سمير، سقوط طائرة تابعة للقوات المسلحة، جنوب شرق واحة سيوة، نتيجة عطل فني، مما أسفر عن مقتل أربعة من طاقمها وإصابة اثنين آخرين.
وأضاف المتحدث العسكري -في بيان عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، اليوم الخميس، أنه وردت معلومات مؤكدة من الأجهزة الأمنية، بوجود تجمع للعناصر الإرهابية، في منطقة واحة سيوه، مشيرًا إلى أن القوات نجحت صباح اليوم في تدمير 4 عربات للعناصر الإرهابية والإجرامية بمنطقة “سترة” جنوب شرق واحة سيوه كما تمكنت عناصر قوات حرس الحدود من ضبط 5 عربات أخرى.
وأوضح أنه أثناء عمليات المطاردة والملاحقة للعناصر الإرهابية بمعرفة القوات الجوية والقوات البرية، حدث عطل فني مفاجئ لإحدى الطائرات نتج عنه سقوطها مما أسفر عن مقتل أربعة من طاقمها وإصابة اثنين، وجاري حالياً تمشيط المنطقة بمعرفة القوات.

 

*نقل عدد من معتقلي “العقرب” إلى المستشفيات بعد تدهور حالتهم الصحية

وردت أنباء عن نقل عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين والأحزاب المناهصة للانقلاب، من سجن العقرب ومزرعة طره إلى المستشفيات؛ بعد تدهور حالتهم الصحية جراء الإهمال الطبي وشدة حرارة الجو

من بين المنقولين: الدكتور رشاد البيومي، والدكتور محمد سعد الكتاتني، الدكتور مصطفى الغنيمي، والدكتور عصام حشيش، الدكتور مجدي قرقر، وأحمد أبو زيد، ومجدي حسين

 

*أوقاف العسكر” تحرم التظاهر في ذكرى مجزرة رابعة

زعمت وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب أن الدعوة إلى التظاهر غدًا الجمعة 14 أغسطس في الذكرى الثانية لمجزرة فض رابعة والنهضة، “دعوة خبيثة” معتبرة المشاركة فيها والاستجابة لها “خيانة للدين والوطن، وإشاعة للفوضى، وعمالة لأعداء الأمة”.

وقالت الأوقاف – في بيان لها – صدر اليوم أنها ستتخذ إجراءات حاسمة تصل إلى الفصل من العمل لكل من يثبت مشاركته فيها أو الدعوة إليها بأي شكل من الأشكال أو صورة من الصور من العاملين بالوزارة على مستوى الجمهورية.

كانت أوقاف الانقلاب قد خصصت خطبة موحدة، الجمعة الماضية، للحديث عن تفريعة السيسي، واصفة إياها بالخندق الذي حفره النبي محمد صلي الله عليه وسلم في غزوة الأحزاب.

 

*تخفيف الحكم على نائب مأمور”مصر الجديدة” في جريمة ترحيلات أبو زعبل

قضت محكمة جنح مستأنف الخانكة برئاسة المستشار شريف سراج بتخفيف حكم أول درجة على المتهم الأول نائب مأمور قسم مصر الجديدة، من 10 سنوات إلى 5 سنوات سجن، وتأييد حكم السنة مع الإيقاف على الضباط المتهمين بقضية سيارة ترحيلات أبو زعبل، والتي راح ضحيتها 37 من رافضي الانقلاب.

كانت النيابة قد أحالت المتهمين بعدما استمعت إلى 7 من المجني عليهم الذين نجوا من الحادث، علاوة على 40 شخصًا آخرين من قوات الشرطة والأطباء الشرعيين وخبير وزارة العدل الذي أعد تقريرًا أورد به أن صندوق حجز سيارة الترحيلات محل الواقعة لا يتسع سوى لعدد 24 شخصًا، وأن السيارة غير صالحة لنقل عدد 45 جرى ترحيلهم بصندوق حجزها.

 

*تصريح خطابة من العسكر لـ”برهامي”مكافأة لولائه

قررت وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب تجديد تصريح الخطابة لـ”ياسر برهامي”، القيادي بحزب النور ونائب رئيس الدعوة السلفية، لمدة شهر قابل للتجديد.

وقال محمد عبدالرازق، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف: إن تصريح الخطابة الممنوح لبرهامي انتهى في نهاية يوليو الماضي، مشيرًا إلى أنه انعقدت لجنة من قيادات الأوقاف قررت تجديد تصريحه لمدة شهر، ويجدد بعدها، وذلك بعد أن رأت اللجنة أن “برهامي” التزم بتعليمات الوزارة ولم يخالفها.

 

*ماضي يأخذ “فاصل” سياسي.. ويعد بالعودة قريبًا

توجه المهندس أبو العلا ماضي، رئيس حزب الوسط، في أول تدونية له بعد إطلاق سراحه، بالشكر لكل تضامنوا معه ودافعوا عنه ضد الاتهامات الملفقة، مؤكدا أنه لن يصدر أي تصريحات صحفية في الوقت الحالي لعدم اطلاعه على آخر التطورات السياسية، نظرًا لمنع كافة الوسائل الإعلامية عنه خلال فترة اعتقاله.

وقال “ماضي” -في تدوينته الأولى، عبر موقع فيس بوك” بعد قرابة عامين من الاعتقال، اليوم الخميس-: “الحمد لله على نعمة الحرية، والشكر الموصول لكل من كان موقفه مُشرفًا معي ودافع عني ضد التلفيق”.

وأضاف : “أعتذر عن الرد على أي وسيلة إعلامية مقروءة أو مسموعة أو مرئية الآن لعدم متابعتي التطورات الأخيرة، حيث كان ممنوعًا عني كل وسائل الإعلام وكافة الصحف، وكذلك عدم زيارة أسرتي لي لأكثر من شهرين.. وبالتالي لن أرد على أي أسئلة ولن أصدر أي تصريح الآن، وحين سأقرر الحديث سأعلن ذلك بإذن الله.. مع الشكر والتقدير لكل وسائل الإعلام”.

 

*مطلوب للعدالة”.. هاشتاج يجتاح “تويتر” في الذكرى الثانية لمجزرة رابعة

اشتعل موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” منذ قليل بتغريدات النشطاء على الوسم الجديد “مطلوب للعدالة”، والذي تم إطلاقه ظهر اليوم الخميس، بالتزامن مع الذكرى الثانية لمجزرة فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة.

وحمل الهاشتاج صور عدد كبير من الشخصيات، الذين أكد النشطاء أنهم مطلوبون للعدالة، ومتورطون في إراقة دماء آلاف الأبرياء، في ميداني رابعة العدوية والنهضة، بدءًا من صور أعضاء المجلس العسكري، وفي مقدمتهم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلى وزير داخليته محمد إبراهيم، واللواء مدحت المنشاوي قائد مجازر الفض.

كما ضم أيضًا صور إعلاميي الانقلاب الذين حرضوا على قتل المعتصمين ولا زالوا يحرضون على المتظاهرين الرافضين للانقلاب ومشايخ السلطان الذين حللوا قتل المتظاهرين، إضافة إلى السياسيين من أعضاء جبهة الإنقاذ والأحزاب الكرتونية وغيرهم، فضلاً عن ممولي الانقلاب من حكام الخليج.

كما نشر النشطاء صور عدد كبير من ضباط الشرطة والجيش وقيادات الداخلية الذين شاركوا في مجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة، مؤكدين أنهم سيلاحقون حتى يتحقق القصاص العادل للشهداء.

وعلقت “وسام محمد” على صورة وزير داخلية الانقلاب محمد إبراهيم قائلة “مجرم مطلوب للعدالة قتل وعذب وحرق ومن يقتل مؤمنًا متعمدًا فجزاؤه جهنم خالدًا فيها”.

بينما قال “ياسر عبد ربه”: “اقفل ميدان وشارع كمان.. اقتل كمان عذب كمان. صوت الحقيقة هيطلع أذان”.
وعلقت “جهاد سالم” على صور إعلامي العسكر: “إعلاميين كل شغلتهم من أكثر من 3 سنين التضليل وقلب الحقائق التطبيل للعسكر التحريض على قتل الأبرياء”.

وقالت “لين” على جبهة الإنقاذ: “احفظوا وجوههم جيدًا.. فغدًا نقتص منهم.. جبهة الخراب.. أنتم قتلة.. جريمتكم لن تسقط بالتقادم”..

أمام عن البرادعي فقال “نور الهدى”: “مطلوب للعدالة البرادعي اللي عامل فيها حقوقي و ديمقراطي و سكت على الدم و شارك في انقلاب دموي”.

وسخر علاء ناجي من الرئيس الهزلي المعين عدلي منصور قائلاً: “هوه صحيح انت كنت على صامت بس برده هنجيبك من قفاك“.

 

*ملف المفقودين في “رابعة والنهضة” أرواح تنتظر إشارة التحقيق

في الذكرى الثانية لمجزرة رابعة والنهضة، بات ملف “المفقودين” واحدًا من الملفات المنسية حول هؤلاء الأحرار الذين خرجوا ولم يعودوا بعد.. حتى الآن، وسط غياب الإحصائيات أو البيانات بشأنهم.

وحسب إحصائيات، بحسب تقارير حقوقية محلية ودولية صدرت عن منظمتي “العفو الدولية” و”هيومن رايتس مونيتور” ومركزي النديم” و”الكرامة”، فإن عدد المفقودين منذ مجزرة رابعة والنهضة في 14 أغسطس 2013 بلغت 250 في رابعة و150 شخصا في النهضة، ما يشي بقلق بالغ على المئات من المواطنين المفقودين الذين لم يتمتعوا بزخم إعلامي وحقوقي.

ورغم إعلان قناة الجزيرة مباشر مصر بعد مجزرة الفض عن تدشين صفحة على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” لجمع وحصر أسماء “مفقودي رابعة العدوية” ،إلا أن القناة أهملت الحملة بعد أيام من تدشنها وبلغ عدد البلاغات عن المفقودين 250 مفقودا فقط، حتى الصفحة الخاصة التي دشنها نشطاء على الفيس بوك بعد أيام من المجزرة، توقفت بعد أسابيع قليلة، وأصبحت صفحة مهجورة تماما مثل قضية المفقودين.

رابط صفحة مفقود ورابعة والنهضة” على فيس بوك
https://www.facebook.com/mafkodarabha

جبهة استقلال القضاء

وتعتبر جبهة “استقلال القضاء” من الجهات الحقوقية المحدودة التي طالبت بإجراء تحقيقات جدية ومستقلة في ملف المفقودين تحت حكم العسكر، سواء في الفترة الانتقالية بعد ثورة 25 يناير 2011، أو منذ ارتكاب جريمة الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 ومحرقة رابعة العدوية والنهضة علي وجه التحديد، مؤكدة أن الدولة بكل مؤسساتها ملزمة بكشف مصير هؤلاء المفقودين.

كما حملوا المجلس الأعلى للقضاء ووزارة العدل والمجلس القومي لحقوق الإنسان المسئولية القانونية والإنسانية عن استمرار غلق ملف المفقودين، وتناشد المقرر المعنى بالاختفاء القسري بالأمم المتحدة للضغط على مصر للكشف عن مصير المفقودين احتراما للاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها الدولة المصرية.

وأدانت الجبهة كل حالات الاختفاء القسري التي وقعت تحت حكم العسكر، باعتبارها جرائم بموجب القانون الدولي، وتتعاهد بملاحقة المتورطين في تلك الجرائم التي لن تسقط بالتقادم والتي تمثل انتهاكا بشعا ضمن أشد حالات انتهاك حقوق الانسان اذا تتخطي المفقود الي المحيطين به من أفراد أسرته.

أبرز الحالات الموثقة للمفقودين

وكانت بعض الحملات الحقوقية قد استطاعت حصر وتوثيق المفقودين ومن بين حالات المفقودين التي وثقتها الحملة عقب مجزرتي رابعة والنهضة:

  • عبد الحميد محمد عبدالسلام 20 عاماًالدقهلية – الفرقة الثانية كلية شريعة وقانون، بحسب بيان لأسرته، اختطف في أحداث فض اعتصام رابعة العدوية من شارع الطيرن بمعرفة قوات الجيش والشرطة، وهو مودع بسجون سرية ولم يتم الإفصاح عن مكان احتجازه ولم يتم عرضه على النيابة ولم يتم التواصل معه، وقد تأكدوا من ذلك عن طريق شهود –أحدهم شاهده لحظة القبض عليه وآخرون شاهدوه يخرج مع الناس من ميدان رابعة الساعه السابعة مساء.

هذا وقد توجه أهله لعمل المحضر المقيد برقم 12046 لسنة4/9 /2013 عرائض النائب العام والمحضر رقم10656 و10642 لـ2014 ومحضر نيابة الحامول برقم7201 لسنة2013 نيابة الحامول.

  • عمر محمد علي حماد -21 عاماً- بالعاشر من رمضان – الفرقة الأولى بكلية الهندسة
    وفقاً لأسرته، روت أنه اختفى عمر يوم 14/8/2013 “فض اعتصام رابعة العدويةحيث كان متوجهًا إلى الجامعة ليستطلع نتيجته وتنظيم حفلة راب مع أصدقائه، وتصادف في ذلك اليوم مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية؛ حيث اختطفه قوات الأمن وأدخل مدرعة جيش بحسب الأنباء التي تواترت لهم من شهود عيان.

وقد قامت أسرته بعمل تحليل DNA على جميع الجثث الموجودة بالمشارح ولم تتطابق مع أي من الموجودين، كما قاموا بعمل محضر يفيد باختفائه بتاريخ 31/8/2013 رقم 2471 إداري أول العاشر من رمضان، وبحثوا في كافة السجون مثل أبو زعبل وطره وبرج العرب وسجن العازولي الحربي ووادي النطرون ومصلحة السجون وجميع أقسام مصر وكان الرد أنه غير موجود بتلك السجون.

كما قاموا بتقديم بلاغ للنائب العام برقم 12060 بتاريخ 11/6/2014 وتحولت إلى نيابة شرق القاهرة برقم 1394 وأرفقت برقم 800، ولم يعد لهم حتى الآن.

محمود إبراهيم مصطفى أحمد عطية -36 عاما- بمحافظة الغربية- خريج كلية لغة عربية أزهر، تحكي عنه زوجته فتقول: آخر اتصال به كان يوم فض رابعة السادسه مساءً بعد اقتحام واستيلاء قوات الفض على المنصة، وجاءت أخبار لنا بأنه معتقل بسجن “العزولي”، وحتى الآن لم يعد، مشيرةً إلى أن من شباب الثورة الذين اعتصموا بميدان التحرير حتى رحيل المخلوع مبارك.

  • محمد خضر على محمد -مهندس حاسبات خريج هندسة الكترونيات حاصل على بكالوريوس الهندسة وعلوم الحاسب- بورسعيد، يقول عنه شقيقه: ”محمد كان موجودًا وقت الفض وآخر اتصال تم بينا وبينه كان الساعة 7 صباحا، وكان في ميدان رابعة أمام طيبة مول، وبعد كده انقطعت كل الطرق إليه ولم نعثر له على مكان ولا على جثة”.

*عادل درديري عبد الجزاد – عامل – القاهرة – متزوج ولديه إثنان من الأبناء

تروى والداته أنه اختطف من ميدان رابعة ولم يعد للبيت منذ مجزرة رابعة وأنها قاموا بإجراء كافة تحاليل الـDna ولم يجدوا جثته ولم يكن بين المصابين أو المعتقليين ولم يعد بيته حتى الآن.

  • أسامة رشدي عبد الحليم- من مدينة السويس، فقد بتاريخ 2/9/2013 كان خارج منزله، في وقت الحظر التجول وقتئذ، وقد تم إيقافه بالشارع ووقعت بينه وبين أحد الضباط مشادة ومن وقتها لم يعد لبيته ولا يعلم مكانه.
  • محمود محمد عبد السميع -36 عاما- من الفيوم، حسب رواية أسرته، فإن قد تغيب يوم الأربعاء 14/8/2013 أحداث مجزرة فض رابعة”، وكانت أخر مكالمة بينه وبين أسرته كانت يومها الساعة السادسة مساءً وكان موجودًا حينها بشارع الطيران، ومن بعدها انقطعت أخباره ولم يجدوه.. لا بين الشهداء ولا المصابين ولا المعتقليين.
  • محمود أحمد محمدي على بدوي – 36 عاما ً- القاهرة – عامل – متزوج ولديه 4 أبناء
    بحسب رواية أسرته فقد فقد باعتصام رابعة العدوية يوم مجزرة الفض وكانت أخر مكالمة بينهم وبينه الساعة العاشرة صباحًا ومن حينها لم يعد ولا يعرف مكانه.
  • أسماء خلف شندين عبد المجيد، طبيبة بمستشفي صحة المرأه بأسيوط، نائب مقيم بقسم النساء والتوليد بمستشفي القصر العيني بأسيوط، اختفت من أمام بوابة المستشفي في أثناء عودتها الي المنزل بسوهاج يوم 18/04/2014 بعد انتهاء مواعيد عملها، وقام أهلها بتحرير محضر باختفائها بقسم أول أسيوط برقم 2536 إداري في يوم 19/04/2014، وحينما لم تعد جاءت لأسرتها مكالمات تليفونية من أشخاص مجهولين فحواها أن أسماء خلف شندين عبد المجيد موجودة بجهاز الأمن الوطني، ومنذ ذلك الوقت لم تعد لبيتها.
  • أشرف حسن إبراهيم محمد -38 عاما- عامل فني – المنوفية، اختفى يوم مجزرة المنصة ولم يعد لأهله من وقتئذ.
  • محمد الشحات عبد الشافي -31 عاما- عامل حر، بحسب رواية شقيقه، فإنه فقد منذ مجزرة فض اعتصام رابعة، ومن شاهده رآه وهو ينقل المصابين ولم يشاهده بعد الساعة الحادية عشر صباحًا، ومن ذلك الوقت لم يستدل عليه ولم يجده أهله بين الشهداء أو المعتقليين.

مفقودون بعد الانقلاب ومجازر ما قبل رابعة

  • حامد محمد إسماعيل، موجه بالتربية والتعليم وعضو نقابة المعلمين بالإسماعيلية، وعضو التحالف الوطنى لدعم الشرعية محافظة الإسماعيلية، تم اختطافه من مقر عمله يوم الثلاثاء الموافق 22/7/2014 وتم اقتياده لجهة غير معلومة، هذا وقد قامت أسرته بالبحث عنه فى جميع أقسام الشرطة والسجون ولم يتم العثور عليه حتى الآن.

* علا عبدالحكيم محمد السعيد – متزوجة – بالفرقة الأولى كلية شريعة جامعة الأزهر فرع الزقازيق.

اختفت يوم الخميس 3 يوليو 2014 -ذكرى الانقلاب العسكري-أثناء توجهها لجامعتها ومن ذلك الوقت لم تعد إلى بيتها ولم يستدل على مكانها.

  • عمرو إبراهيم عبد المنعم متولي -23 عاماًكفر الشيخ، قامت قوات الأمن باختطافه من أمام نادي الحرس الجمهوري صباحاً في يوم مجزرة الحرس الجمهوري الشهيرة 8/7/2013 عندما كان يساعد في نقل المصابين والشهداء ويبحث عن أخوه المعتصم بالميدان ولم يعد من حينها.
  • خالد محمد حافظ عزالدين -43 عاماً – محاسببني سويف، تم اختفاؤه في 27/7/2013 فيما يعرف بأحداث مجزرة المنصة، تقول عنه زوجته في أحد تدويناتها عنه:”قبل ما يمشى رتبلى القنوات اللى بتذيع رابعة تحت بعضها وكان بيقول كلام غريب سبحان الله ما فهمتوش وقتها .. رتبلى القنوات عشان أشوفه قدامى على قناه من القنوات دى… أشوفه مصاب بطلق حى والخرطوش مخرم هدومه وعليها دمه أشوفه قدامى فاقد الوعى وبيحاولو يركبوا له تنفس صناعى …كل دا شفته أدام عينى شفته وانا كنت مكلماه من قبلها ومطمنه عليه… شفته وحسيت الرصاصة فيا أنا وأنا عمالة انزف من جرحى اللى هيفضل ينزف لحد ما ربنا يجمعنى بيه على خير“. 

 

*ولاية سيناء” يتبنى الاستيلاء على آليات للجيش المصري وحرقها

تبني تنظيم “ولاية سيناء” الاستيلاء على شاحنه وحفار للجيش بسيناء ومن ثم حرقها قرب منطقة ياميت غرب مدينة رفح.
ونشر التنظيم عبر مواقع تابعة له بعض الصور توضح قيام عناصره بإشعال النيران في الآليات التابعة للجيش.

 

*طالب بحقك”.. هيئة الإسعاف تنضم للحراك ضد قانون الخدمة المدنية

يتظاهر اليوم الخميس العاملون بهيئة الإسعاف المصرية بالزي الرسمي لهم على سلالم نقابة الصحفيين، احتجاجًا على تطبيق قانون الخدمة المدنية عليهم، تحت شعار “انزل.. شارك.. طالب بحقك“.

واشتعلت معركة قانون الوظيفة العامة الجديد بين سلطات الانقلاب من جانب والعمال والموظفين من جانب آخر، وانضم للمعركة فئات جديدة دعت إلى التظاهر من أمام مبنى نقابة الصحفيين ودعوا إلى إسقاط قانون الوظيفة فورًا وهددوا باستمرار المظاهرات في حال تمسك حكومة الانقلاب به.

فيما أكدت حكومة الانقلاب -من خلال بيان لها مؤخرًا- تمسكها بالقانون، وأنه أفضل للعمال والموظفين، بما زاد من اشتعال المعركة بين الطرفين.

ومؤخرًا قطع الآلاف من العاملين وموظفي الضرائب ومصلحة الجمارك وهيئة النقل العام ووزارة الآثار شارع عبدالخالق ثروت، بوسط القاهرة يوم 10 أغسطس، في أثناء وقفتهم الاحتجاجية؛ لرفض قانون الخدمة المدنية رقم 18 لسنة 2015، مما تسبب في تعطل حركة المرور.

ويطالب المحتجون بوقف العمل بالقانون حتى عرضه على البرلمان المقبل وتحويل مصلحة الضرائب والجمارك إلى هيئة مستقلة.

يأتي هذا وسط دعوات للتصعيد بتنظيم مظاهرة ضخمة يوم الأحد المقبل تضم موظفي جميع الهيئات الحكومية في حالة عدم إلغاء القانون.

 

*لجنة” نهب أموال الإخوان” تتحفظ على 532 شركة

أعلنت لجنة نهب أموال جماعة الإخوان، برئاسة المستشار عزت خميس، أن اللجنة تحفظت على 532 شركة ومستشفى ومصنعين بزعم ملكيتها للإخوان.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى عقد اليوم بمقر وزارة العدل، أعلنت فيه اللجنة أنها قررت أمس الأربعاء، التحفظ على 14 شركة صرافة في مختلف المحافظات.
من بين شركات الصرافة التي تم التحفظ عليها: شركة المشرق العربي للصرافة بمدينة أبو حماد بالشرقية.. ملك محمد أسامة عبد الحميد عطية، شركة البحيرة للصرافة بمدينة دمنهور وصاحبها هشام محمد السعيد، شركة الفردوس للصرافة بمدينة دمنهور لصاحبها أيمن عبد الحميد يونس، شركة الفكهانى للصرافة بالقاهرة لصاحبها عبد الفتاح عبد الغنى، شركة القدس للصرافة بالقاهرة وصاحبها محمد عبد الحميد أحمد.
وشركة التوحيد للصرافة بالقاهرة وصاحبها كرم عبد الوهاب عبد العال، شركة البنسو للصرافة بالقاهرة وصاحبها مهاب خليل، شركة النوران بالقاهرة وصاحبها كرم الحميلي، شركة الرضا للصرافة بالقاهرة لصاحبها رشدى سالم محمد، شركة الصباح للصرافة بالقاهرة لصاحبها أسامة محمد سليمان، شركة أبرامكو للصرافة بالقاهرة لصاحبها حسين علي سليمان، شركة شركة جنرال للصرافة بالجيزة لصاحبها محمد إبراهيم محمد عامر، شركة العالم العربى للصرافة لصاحبها عبد المنعم الصوالحي محمد، شركة الخليج العربى للصرافة بالجيزة لصاحبها حسن عز الدين مالك

 

*علماء أهل السنة: بيان الأزهر أكاذيب لتبرئة شيخ العسكر من دماء الشهداء

في إطار رد الأكاذيب والافتراءات التي ساقها “بيان المحروسة” الصادر عن مؤسسة الأزهر والهيئات التابعة له، ضد “بيان نداء الكنانة” الأول والثاني، الذي يوضح آلية التعامل مع الانقلاب العسكري في مصر، والصادر عن نحو 160 عالمًا على مستوى العالم مثلوا 30 دولة، أصدرت رابطة علماء أهل السنة، اليوم بيان ترد فيه على بيان “مصر المحروسة” وتصفه بالبيان السياسي للأزهر.
وفي 14 نقطة فند بيان “رابطة علماء السنة” كافة الاتهامات وكل الأكاذيب التي ساقها بيان “الأزهر” المسمى بـ”بيان المحروس” نعرض منها باختصار أبرز وأهم 7 نقاط كالآتي:
1
ـ بيان الأزهر – الذي احتوى على أربع صفحات بمقدار “1424 كلمةخلا من أي نصوص شرعية من القرآن الكريم أو السنة المطهرة، وهذا يكفي وحده لإسقاطه تمامًا، اللهم إلا آية ختامية لا علاقة لها بموضوع البيان، وهي: (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) (الشعراء: 26)، باعتبار أن علماء الأمة الذين يردُّ عليهم البيان يقعون تحت طائلة هذه الآية من وجهة نظرهم!! .. وحديثًا يتيمًا في البيان هو: “من أعان على قتل مسلم ولو بشق كلمة جاء يوم القيامة مكتوبًا على عينيه آيس من رحمة الله”، أورده البيان دون تخريج ولا توثيق كما هي عادة أهل العلم، وهو – في الحقيقة – حديث ضعيف، ضعفه ابن حجر.
2
ـ وصف البيان الجهات التي صدرت عنها البيانات بأنها “كيانات وهمية لا وجود لها إلا في خيال هؤلاء الموتورين الذين تغلي قلوبهم وأكبادهم من كراهية لمصر وأهلها”، والدليل أن من بين الأسماء د. مصطفى غلوش الأستاذ بكلية أصول الدين، الذي توفي قبل صدور البيانات بتسعة أشهر، وهو ما يدل على كذب البيانات!!.. ولا ندري ما الكيانات الوهمية التي يقصدونها، هل هي رابطة علماء أهل السنة التي هي هيئة علمية عالمية مسجلة رسميا، والتي سعى أحمد الطيب نفسه للقاء أمينها العام السابق د. صفوت حجازي، فرج الله عنه، وطلب منه التعاون مع الأزهر بعد ثورة يناير؟ أم هي هيئة علماء السودان، أم هيئة علماء فلسطين في الخارج، أم مركز تكوين العلماء في موريتانيا، أم هيئة علماء المسلمين في لبنان؟ وكلها هيئات مرخصة ومعلومة لأهل العلم في الدنيا كلها، ويجهلها الأزهر الرسمي وحده، كما أن كاتب البيان يبدو أنه مصاب بـ”العشى الليلي”؛ إذ ظنَّ أن الشيخ مصطفى عَلُّوش (بالعين وليس الغين)، وهو أمين سر هيئة علماء المسلمين في لبنان، وأحد الموقعين على نداء الكنانة .. ظنه د. مصطفى غَلْوَش (بالغين) الذي توفي قبل فترة، رحمه الله.
3
ـ زعم بيان المحروسة أن العلماء الذين يصدرون هذه البيانات هم “قلة” ووصف هذه القلة بأنها “قليلة”، ولا ندري كيف يوصف بالقلة “القليلة” عشرة هيئات علمية و163 عالما، حول العالم، وقعوا على البيان الأول، وإحدى عشر هيئة و328 عالما، حول العالم، وقعوا على البيان الثاني، وأكثر من مائة عالم بتمثيل ثلاثين دولة في مؤتمر رابطة علماء أهل السنة وعدد من الروابط في بلاد المسلمين، في اسطنبول يومي 8-9 أغسطس 2015م؟ .. علما بأن الروابط والهيئات العلمية التي وقعت على البيانات وحضرت المؤتمر تضم مئات بل آلاف العلماء والفقهاء المرموقين، الذين يتسمون بالوسطية والاعتدال، وشرق علمهم وغرب في الأمة كلها.
4
ـ رفض بيان المحروسة الصادر من الأزهر، وصف “قادة مصر” الحاليين بأنهم قتلة منقلبون مجرمون، وقرر أن الشباب هو الذي ثار على نظام عجز عن حماية جنود مصر، مما هدد بتفتيت الدولة واندلاع حرب أهلية .. ونسي كاتبو هذا البيان – أو تناسوا – المجازر البشعة التي ارتقى فيها آلاف الشهداء في رابعة والنهضة وباقي الميادين، ورمسيس الأولى والثانية، وعربة ترحيلات أبو زعبل، ومذبحة 6 أكتوبر 2013م، وقتل المئات في سيناء وهدم بيوتهم وتجريف بلادهم، والانقسام الاجتماعي الخطير، واغتيالات الناس في بيوتهم، والقتل البطيء في السجون تعذيبا وإهمالا، والتفريط في جنود مصر وقتلهم بدم بارد في سيناء وغيرها.
5
ـ نفى البيان عن النظام الانقلابي مظاهرته لأعداء الأمة، ونسب ذلك – بكل فجور وحماقة ورعونة وجهل – إلى الرئيس محمد مرسي الذي حكم “عاما كاملا” لم يجاهر فيه بموقف عدائي واحد كما قالوا، وقال البيان: “وهو أمر معروف للجميع”!! .. إننا والله لنستحي أن نرد على ما هو أوضح من فلق الصبح وأسطع من ضوء الشمس وأبين من غرة النهار.. تعامى البيان عن موقف رئيس وزراء مصر الشرعي د. هشام قنديل ومن ذهب معه، حينما زار فلسطين وهي تحت القصف وأثناء الحرب، وهو موقف لن ينساه التاريخ، كما تناسى كلمات الرئيس مرسي الشهيرة: “غزة ليست وحدها” .. “نفوسنا جميعا تتوق إلى الأقصى” التي رفع أهل فلسطين من أجلها صورة مرسي على الأقصى .. بالإضافة لتحذيراته للكيان الصهيوني من غضبة شعب مصر ورئيسها المنتخب.
6
ـ نفى البيان أن يكون نظام الانقلاب فصل مئات القضاة وأساتذة الجامعات والمدرسين والأئمة والخطباء، وقال: لم يحدث نهائيًّا فصل أحد منهم “اللهم إلا” – هكذا بصيغة التهوين والتقليل – من استغل محراب العلم والمنابر للترويج للأفكار الضالة، ووصف من قال هذا بالكذب.
7
ـ حرص البيان على تبرئة ساحة أحمد الطيب، عضو لجنة سياسات الحزب الوطني، وأن حضوره لمشهد الانقلاب جاء استجابة لإرادة المصريين “الهادرة” التي لم يكن يملك شيخ الأزهر أن يتأخر عنها؛ استنادًا للقاعدة الفقهية “جلب المصالح مقدم على درء المفاسد”، ونقول: إن كاتب البيان نسي القاعدة التي استند إليها شيخ الأزهر، واستبدل بها قاعدة أخرى ذكرها، وأن القاعدة التي استند إليها هي “ارتكاب أخف الضررين”؛ فضلا عن تطبيقها الخاطئ، وهي لا تصلح مع النصوص الجلية التي تنهى عن الخروج على الحاكم المنتخب!.. ولا ندري هل تبين لأحمد الطيب ومن معه من لواءات أمنية ومخابراتية في المشيخة ومن عاونهم من مستشاري السوء حوله.. هل تبين لهم ما أخف الضررين حتى الآن بعد قتل الآلاف وحرق جثثهم وحصار بيوت الله وحرقها، واقتحام جامعة الأزهر واغتصاب بناتها في عربات الشرطة، وحصر مصر في الفرد الواحد، والحكم الواحد، حكم الدبابة والقتل والرصاص و”الضرب في المليان” كما قال مفتيهم السابق؟
8
ـ حرص البيان أيضًا على تبرئة ساحة المفتي شوقي علام من أحكام الإعدامات، وأنه يفتي بما يؤديه إليه اجتهاده، وما توفر له من ملفات، ولا يتحمل أية مسئولية شرعية .. وهو أمر مردود لا شك؛ إذ لا يعقل أبدًا أن تصدر أحكام بالإعدام الجماعي على المئات في جلسة واحدة، ويُتَّهم البرءاء بتهم لا علاقة لها بشرع ولا منطق ولا قانون، ويحكم بالإعدام على من توفي قبل سنوات في مصر وخارجها، وتُوجَّه تهم مضحكة لشيوخ كبار لا تمكّنهم صحتهم ولا حالتهم من “التفكير” في ارتكاب هذه التهم فضلا عن مقارفتها، وهو ما يجب أن يجتنب الإفتاءَ فيه مَن يُوقِّع عن رب الأرض والسماوات، الذي يجب أن يوقن أنه مسئول وموقوف غدا بين يدي الله.

 

*مصر تستعد لإحياء ذكرى مذبحة القرن بحفلة غنائية راقصة للنجمة الأمريكية (Nayer)

في  تحد صارخ لكل معاني الإنسانية والفطرة السوية ، تستعد سلطات الإنقلاب في مصر لإقامة احتفالات غنائية راقصة في أكثر من مكان على أرض مصر ،بالتزامن مع ذكرى مذبحة فض اعتصام ميدان رابعة العدوية

فقد استدعت سلطات الإنقلاب النجمة الأمريكية الشهيرة،“Nayer”  لإحياء حفل غنائي راقص ضخم في الساحل الشمالي، والذي يعد هو الأول من نوعه لها في مصر، وذلك بكافيه “طبلة” يوم 14 أغسطس الجاري.

وتعد النجمة ذات الأصول البرازيلية، أشهر مغنية بوب أمريكية في الوقت الحالي، وتشتهر بأغانيها الاستعراضية الراقصة، وقدمت العديد من الأغنيات المشهورة عالميا، وشاركت في بعضها مع أهم نجوم الغناء بالعالم.

ولم تكتف السلطات الإنقلابية بذلك بل أعلنت  دار أوبرا الإسكندرية عن تنظيمها لحفل غنائي يحييه الفنان على الحجار مع فرقته الموسيقية، ضمن فعاليات المهرجان الصيفي، وذلك على مسرح “سيد درويش“. 

 (والحجار هو صاحب أشهر أغنية مؤيدة للإنقلاب العسكري والتي تدعو صراحة لتقسيم الشعب المصري ، وهي بعنوان “احنا شعب وانتوا شعب” و التي انتقدها عدد من الفنيين والنقاد واعتبروها سبة في جبين الفن المصري)

 كما يعتزم التليفزيون المصري الرسمي تقديم احدى حفلاته على مسرح التليفزيون ، وذلك تحت شعار “مصر بتفرح” يوم الجمعة القادم والموافق 14 من أغسطس ،كما أعلنت بذلك القناة الأولى المصرية.

وجدير بالذكر أنه و مع فجر 14 أغسطس 2013 قامت قوات الشرطة المصرية -مدعومة بقوات من الجيش- بفض اعتصامين مؤيدين للرئيس المنتخب “محمد مرسي” بميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة بعد أكثر من 48 يوما قضاها المعتصمون هناك، مما خلف آلاف القتلى والجرحى.

وقد بدأ الاعتصامان في 28 يونيو قبيل مظاهرات معارضة لمرسي في الـ30 من الشهر نفسه ،استخدمها  إلى الجيش كذريعة لقيامه بانقلاب عسكري عزل فيه الرئيس المنتخب  في الثالث من يوليو 2013 وعطل الدستور وحل مجلس الشورى المنتخب، وتلا وزير الدفاع حينها “عبد الفتاح السيسي” قرار العزل، وبعد 11  شهرا أُعلن فوزه بمنصب رئيس الجمهورية.

وقد وصفت منظمة العفو الدولية وعدد من المنظمات الحقوقية تلك المذبحة بأنها الأسوأ على الإطلاق في تاريخ مصر الحديث.

وأطلق عليها لقب “مذبحة القرن” لبشاعتها الغير مسبوقة في تاريخ العالم الحديث،

ولم يحاسب القضاء المصري حتى اليوم أيا من المسؤولين عن المجازر التي حدثت بحق معارضي الانقلاب العسكري طوال الفترة الماضية.

 

 

*الشهاب لحقوق الإنسان”يفضح جرائم العسكر ضد المصريين خلال عامين

قال مركز الشهاب لحقوق الإنسان،برئاسة خلف بيومى المحامى إنه خلال عامين من حكم وسيطرة العسكر على مقاليد الأمور بعد انقلاب يوليو ، عانت مصر من انتهاكات واعتداءعلى الحقوق والحريات والحرمات والمصالح العامة والخاصة للمواطنين وتعدي العسكر كل الخطوط الحمراء فقبض على النساء والأطفال وعلماء الأمة ومفكريها وارتكب المذابح في كل ميادين مصرحتى وصل عدد الشهداء لما يزيد على خمسة ألاف شهيد واعتقل وشرد وطارد الآلاف من المعارضين له .

وأضاف “الشهاب فى تقرير مفصل بإنتهاكات الإنقلاب خلال عامين من الفترة من يوليو 2013- يوليو 2015: إنه خلال العامين استمرت الفاعليات المناهضة للإنقلاب في كافة ربوع مصر حتى شهد القاصي والداني بصمود الشعب ضد الإنقلاب ،وأنهم يضعون انتهاكات العسكر أثناء تلك الفترة أمام المنظمات والهيئات الحقوقية لتضطلع بدورها في الدفاع عن الحريات والحقوق وصيانة الأعراض ولتشارك في فضح نظام استبدادي عاث في الأرض فسادا وإفسادا.

جرائم العسكر:-
أولا : الجرائم ضد الأطفال :
كشف المركز أنه بعد انقلاب العسكر على الحكم باتت مصر دولة بلا قانون يحكمها وانطلقت حملات العسكر المحمومة ضد المعارضين ولم يستثن حتى الأطفال  ،وأصبحت ظاهرة القبض على الأطفال مستمرة ، وبصورة يومية وبشكل عشوائي ، ووصل عدد الأطفال المقبوض عليهم منذ الإنقلاب حتى الأن الي 495 طفلا ، تم إيداعهم أقسام الشرطة ومقار الإحتجاز و صدرت بشأن العديد منهم أحكام سياسية بتهمة : – التظاهر والإنضمام الي جماعة الإخوان  ،فيما أعلنت منظمة العفو الدولية أن معدلات القبض على الأطفال صادمة .

ثانيا : الجرائم ضد النساء :
وأشار الى أن سياسة العسكر في القبض والإعتداء على النساء تخطت الخطوط الحمراء فقام بالقبض على السيدات والبنات والإعتداء عليهن وزادت شراسته مع زيادة مشاركتهن في الفاعليات ،وكانت قضية حرائر الأسكندرية خير شاهد على تلك الإنتهاكات إذ تم القبض فيها على 21 طالبة وإيداعهن سجن الأبعدية بدمنهور محافظة البحيرة واستمرت عمليات المطاردة والقبض على السيدات والبنات من كافة محافظات مصر حتى بلغ عدد اللاتي تم القبض عليهن حتى الأن 124 سيدة وطالبة .

ثالثا : مجازر العسكر :
وأضاف “الشهاب لحقوق الإنسان” إن العسكر ارتكب عدة مجازر في جميع محافظات مصر مستخدما الرصاص الحي والمطاط والقنابل المسيلة للدموع بالإضافة الى إطلاق يد البلطجية على المسيرات المناهضة للإنقلاب وسقط الآلاف من الشهداء والمصابين بسبب هذه الإعتداءات وكانت البداية :-

1- مذبحة سيدي بشر بالأسكندرية .
2-
مذبحة سيدي جابر بالأسكندرية.
3-
مذبحة الحرس الجمهوري بالقاهرة.
4-
مذبحة القائد ابراهيم بالأسكندرية .
5-
مذبحة المنصة بالقاهرة.
6-
مذبحة رمسيس الأولى بالقاهرة .
7-
مذبحة فض إعتصامي رابعة والنهضة بالقاهرة .
8-
مذابح عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة بالمحافظات المختلفة .
9-
مذبحة علي بن ابي طالب بالاسكندرية .
10-
مذبحة رمسيس الثانية بالقاهرة .
11-
مذابح كرداسة وناهية والبصارطة والمهاجرين ودلجة والمنصورة والفيوم حتي وصل عدد الشهداء الي أكثر من 3000 شهيد والمصابين الي أكثر من 15000 مصاب.

رابعا : تلفيق القضايا :

وتابع: القى العسكر بالقبض على المعارضين للإنقلاب وتلفيق القضايا لهم معتمدا على تحريات الأمن الوطني المفبركة،فيما بلغ عدد المقبوض عليهم منذ بداية الإنقلاب حتى الأن 50000 معتقل أغلبهم في سجون العقرب ووادي النطرون وبرج العرب وطرة والأبعدية وطنطا والفيوم وبلغ عدد القضايا الملفقة 15 الف قضية .

خامسا : القبض على البرلمانيين :
وكشف المركز ،أنه لم يسلم أعضاء مجلسى الشعب والشورى من عمليات الملاحقة والقبض وتلفيق القضايا ووصل الأمر الي حد التصفية الجسدية كما حدث مع النائب ناصر الحافي وكذلك القتل البطيء لكل من الدكتور فريد اسماعيل ومحمد الفلاحجي ،وبلغ عدد النواب المقبوض عليهم 28 نائبا وبلغ عدد النواب الشهداء 7
بلغ عدد المطاردين والمطلوبين على ذمة قضايا 189 نائبا .
سادسا : الجرائم ضد أعضاء هيئة التدريس والمهنيين :
وقال “الشهاب” : إستمرت سياسة الإنقلاب في تخطي الخطوط الحمراء بالقبض على علماء الأمة ومفكريها ووصل عدد الشهداء من أعضاء هيئة التدريس الي 10 استاذ جامعي ووصل عدد المفصولين من أعمالهم الي 20 وعدد المحالين الى التحقيق 50 وعدد المعتقلين الي 170 استاذا جامعيا، كما شملت القائمة القبض على عدد :
232
طبيبا
388
مهندسا
187
محام
201
امام مسجد.

سابعا : الإخفاء القسري :
وتطورت سياسة العسكر من القبض على الناس بلا سند من واقع أو قانون الي الحبس الإحتياطي لمدد متتالية بلا مبرر و ارتكاب جريمة الإخفاء القسري والقبض على المعارضين واحتجازهم في أماكن غير معلومة وممارسة شتى ألوان التعذيب عليهم وإكراههم على الإعتراف بأفعال وأقوال على خلاف الواقع وبلغ عدد المختفين قسريا في شهر مايو 2015 الي 393 ، ولم يستثن أحد من الإخفاء القسري من تلك الجريمة فتم إخفاء الأطفال والطلاب والشيوخ والبنات ( إسراء الطويل ).

ثامنا : إعدام الأبرياء :
أصدرت المحاكم الموالية للإنقلاب أحكاما بالإعدام على الآلاف من المعارضين في محاكمات هزلية لم يعرف لها تاريخ القضاء العالمي مثيلا غابت عنها معايير المحاكمات الدولية ، حيث صدر عدد 1676 حكما تم تنفيذ حكمين منهم ضد عدد 7 أبرياء هم :-
1-
محمود حسن رمضان فى قضية ” سيدي جابر بالأسكندرية “.
2- 6
من المحكوم عليهم فى قضية ” عرب شركس ” .
تاسعا : إنتهاك الحريات العامة والخاصة :
وعدد “المركز” جملة  الإعتداء على الحريات والحقوق المخولة للمواطنين طبقا للدستور والمعاهدات والمواثيق الدولية وكان أبرز التعديات :-
1-
الإنقلاب على الرئيس الشرعي للبلاد المنتخب وفق آليات ديموقراطية راقبها وشهد بنزاهتها العديد من المنظمات والهيئات الدولية.
2-
حل مجلس الشورى المنتخب .
3-
إيقاف وتعطيل العمل بالدستور المستفتى عليه من الشعب .
4-
التحفظ على أموال 982 معارض للإنقلاب .
5-
حل 1096 جمعية خيرية .
6-
غلق 538 شركة خاصة .
7-
فرض الرقابة المالية والإدارية على 82 مدرسة.
8-
فرض الرقابة الإدارية والمالية 28 مستشفى ومركز طبي .
9-
التحفظ على 460 سيارة خاصة.
10-
التحفظ على أموال اللاعب محمد أبو تريكة .
عاشرا : الجرائم ضد الطلاب :-
بلغت الإعتداءات على الطلاب مداها حيث اقتحمت قوا ت الأمن المدججة بالسلاح الجامعات وتم اطلاق النار على الطلاب داخل ساحات الحرم الجامعي والمدرجات.
بلغ عدد الطلاب المقبوض عليهم 3284 طالب وطالبة .
وبلغ عدد االطلاب المختفون قسريا 164 طالب .
وبلغ عدد المفصولين من جامعاتهم 1200 طالب .
وبلغ عدد الطلاب المحالين للقضاء العسكري168 طالب .
حادى عشر : الإحالة الى القضاء العسكري :
بالرغم من أن القضاء العسكري هو قضاء استثنائي مختص بمحاكمة العسكريين بسبب جرائم ترتكب أثناء وبسبب عملهم وكذلك المدنيين حال الإعتداء على منشأت عسكرية ، إلا أن الإنقلاب توسع في احالة المدنيين الي القضاء العسكري حتى بلغ عدد القضايا المحالة للقضاء العسكري الي 260 قضية شملت مايقرب من 3000 معارض قابل للزيادة .
كما صدرت أحكام بالاعدام والمؤبد في غيبة المحامين والاهالي ، كان آخرها حكم الإعدام الصادر بحق المتهمين فى قضية عرب شركس.
ثانى عشر : الجرائم ضد الإعلاميين :
إعتمد الإنقلاب سياسة إحتكار وسائل الأعلام و تكميم الأفواه وغلق كافة المنافذ التي من المحتمل أن يصدر منها رأي معارض له .
تم اغلاق 4 قنوات فضائية
مداهمة 12 مكتب مؤسسة اعلامية
فصل 30 صحفي واعلامي والقبض على 150 صحفي ومراسل واعلامي اثناء وبسبب تأدية عملهم .
ثالث عشر : القتلى والمتوفون داخل مقار الإحتجاز والسجون :
حيث بلغ عددهم 268 شهيد وذلك لأسباب مختلفة منها التعذيب والإهمال الطبي .
رابع عشر : التشريعات المقيدة للحريات :
أصدر الإنقلاب جملة من التشريعات والقوانين المخالفة للدستور والحريات العامة وحقوق الإنسان شملت :
1- 70
قرار بقانون من قائد الإنقلاب .
2- 99
قرار من وزير الداخلية .
3- 63
قرار من وزير العدل .
4-
قرار من النيابة العامة الخاص بفض اعتصامي رابعة والنهضة.
ومن أهم القرارات والقوانين التي صدرت وأثرت بشكل كبير على الحريات العامة وحقوق الإنسان كانت كالأتي:-
1-
رفع الحد الاقصى لمدة الحبس الإحتياطي
2-
قانون التظاهر .
3-
تعديل قانون القضاء العسكري .
4-
قانون تنظيم قوائم الكيانات الإرهابية والإرهابيين.
5-
قانون إعطاء الحق لقائد الإنقلاب بإعفاء رؤساء الهيئات الرقابية من مناصبهم.

 

*أبو العلا ماضي يعود لممارسة مهامة كرئيس لحزب الوسط من مكتبه بالقاهرة

عاد المهندس “أبو العلا ماضي” لممارسة مهامة كرئيس لحزب الوسط، وذلك بعد ذهابه ضباح اليوم الخميس لمكتبه بمقر الحزب بحي المقطم شمال القاهرة.

 وكانت سلطات الانقلاب قد أخلت سبيل “ماضي” مساء الأربعاء، على ذمة القضية الملفقة المعروفة إعلاميا بـ”أحداث بين السرايات“.

 

 

*كيف شحن الجيش جنوده لقتل معتصمي رابعة والنهضة؟ (شهادة مجند)

يستغرب كثيرٌ من المصريين، كيف لجنود وضباط مصريين مثلهم، بعضهم جار لأحدهم أو حتى من العائلة نفسها، مسلمون ومسيحيون، يعيشون بينهم ككائنات تمارس حياتها بشكل طبيعي، كيف لهؤلاء أن يشاركوا في عمل إجرامي مثل فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة وقتل وحرق وسحل آلاف المعتصمين، حتى من لم يشارك منهم فعلياً في القتل كان مؤيداً أو يتمنى المشاركة.

كنت مجنداً في الجيش المصري أثناء فض اعتصام رابعة العدوية، وكانت خدمتي في وحدة عسكرية بالقرب من موقع الاعتصام، لم تشارك تلك الوحدة في الفض، لكن كنت شاهداً على عملية الشحن التي تتم للجنود والضباط ضد المعتصمين خاصة، وضد أي معارض لانقلاب عبد الفتاح السيسي بصفة عامة، والذي كان وزيراً للدفاع حينها.

أرصد هنا بعض مشاهداتي في نقاط مختصرة:

 

1- إن لم تقتلهم فسوف يقتلونك

كانت هذه القاعدة العامة التي نجح الجيش في نشرها في أوساط الجنود، أن هؤلاء المعتصمين يريدون قتلك وقتل كل منتسب للمؤسسة العسكرية والشرطية، وكان الاستشهاد بما يحدث لزملائهم في سيناء من قتل، وعلى الرغم من أن تلك العمليات كانت جماعة أنصار بيت المقدس، هي من تعلن مسئوليتها عنها، إلا أن الجيش كان ينسبها للإخوان، أيضاً كان ينشر ويبث في الجنود ما صرح به القيادي الإخواني، الدكتور محمد البلتاجي: أن ما يحدث في سيناء سيتوقف في اللحظة التي سيتراجع فيها الجيش عن الانقلاب وعودة مرسي إلى مهامه.

 

2- منع الجنود من الإجازة:

كل من دخل الجيش المصري، يعلم معنى الإجازة عند الجندي، وما يفعله حتى لا يحرم منها، تضطره أحياناً كثيرة للتنازل عن كرامته وإنسانيته والخضوع التام لأي أمر عسكري، إلا أن الجيش منع في تلك الفترة -بعد بدء الاعتصام- الإجازات عن معظم الجنود، وأصدر لهم خطاباً، مفاده، طالما الاعتصام لمْ يُفض، ستبقون في وحداتكم أو في الشارع.

 

3- التأصيل الشرعي للقتل:

كان استغلال الدين عاملاً أساسياً في التأصيل الشرعي لقتل المعتصمين، حتى يصل الجندي والضابط لقناعة، أنهم يخدمون دينهم ووطنهم وهم يقتلون، وأن ما يفعلونه حلال، وكان الجيش يعتمد على الشيخ علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، والمستشار الديني لوزير الدفاع آنذاك، وشيوخ آخرين.

 

حضرت أنا أحد لقاءات علي جمعة مع المجندين والضباط، وقال لنا صراحة “عندما نقتل واحداً من المعتصمين فإننا ننقذ مائة من الشعب، كان هذا الشخص سيقتلهم، وقال لنا “إن الإخوان خوارج هذا العصر، وعندما نقتلهم فإن الله وملائكته والرسول يؤيدوننا“.

 

أيضاً كان قادة الوحدات يستغلون المساجد داخل المنشآت العسكرية بعد صلاة التراويح في شهر رمضان أثناء الاعتصام لإلقاء كلمات تشحن الجنود ضد المعتصمين.

 

4- استغلال حادثة مقتل ضابط في شارع البحر الأعظم:

قبل فض الاعتصام، كانت هناك مسيرة لأنصار محمد مرسي، في شارع البحر الأعظم، وأثناء سير ضابط جيش يرتدي زياً مدنياً بسيارته قرب المسيرة، تعمد دهس المتظاهرين، فقتل وأصاب منهم العشرات، وأثناء هروبه تمكنوا من القبض عليه فاكتشفوا بعد تفتيشه أنه ضابط جيش، فقتلوه، -هذه الرواية سمعتها من أحد المشاركين في المسيرة- هذه الواقعة كانت هدية للجيش استغلها في الترويج بين الجنود والضباط، أن الإخوان والمعتصمين يقتلون أي منتسب للجيش بناءاً على هويته، ونشروا في أوساطهم أن الضابط كان يسير بالقرب من مظاهرة للإخوان فقبضوا عليه وقتلوه، ومثلوا بجثته، فقط لأنه ضابط جيش، دون الإشارة إلى الجريمة التي ارتكبها، وحذرونا من الاقتراب من أي تجمع لهم، حتى لا يقتلونا، وتم تعميم منشور داخل نطاق المنطقة المركزية (القاهرة الكبرى) حذروا الجنود والضباط من ارتداء الزي العسكري في أي مأمورية أو أثناء نزول إجازاتهم.

 

5- تعميم أن الإخوان جماعة إرهابية قبل إدراجها رسمياً:

أعلن مجلس الوزراء أن الإخوان جماعة إرهابية، في 25 ديسمبر/ كانون أول 2013، بعد تفجير مديرية أمن الدقهلية، والتي أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس مسؤوليتها عنه، إلا أن الجيش كان يعتبر جماعة الإخوان “إرهابية” رسمياً في المراسلات والفاكسات المرسلة من وزارة الدفاع إلى الوحدات، منذ بداية أغسطس/ آب 2013، وكانت هذه المراسلات تدعو القادة إلى توعية الجنود، أن هذه الجماعة إرهابية، وبخطورة العمليات التي تقوم بها في سيناء، وأن ميدان رابعة به أسلحة ومتفجرات وانتحاريون ينوون تفجير كل منشأة عسكرية قريبة من مقر الاعتصام.

 

6- الترويج أنّ هناك فلسطينيين مسلحين داخل الاعتصام:

كانت الفاكسات التي تأتي من الأمانة العامة إلى وزارة الدفاع وموقعة من رئيس الأركان آنذاك الفريق، صدقي صبحي، تدعو قادة الوحدات لتحذير الجنود والضباط وتوعيتهم، وأنه يوجد، هناك، فلسطينيون، وعناصر أجنبية خطيرة، مسلحون، وانتحاريون، يحتمون بالإخوان، وأن هناك أسلحة وذخائر تم تهريبيها عبر الأنفاق من غزة، ووصلت للاعتصام وأن تلك الأسلحة سوف يقتلون بها عناصر الجيش والشرطة.

 

أيضاً جاء فاكس من هيئة عمليات القوات المسلحة تحذر كل الوحدات العسكرية من أن هناك 20 ألف جهادي هربوا من غزة ودخلوا مصر لتنفيذ هجمات ضد الدولة.

 

7- اختراق الاعتصام:

كانت المخابرات الحربية مخترقة الاعتصام بأفراد من عناصرها وتحديداً (المجموعة 75 مخابرات)، استخرجت لهم بطاقات رقم قومي بمهن مدنية، كموظفين في شركة كهرباء، أو صحافيين، وبعضهم أطلق لحيته، حتى لا يشك فيه المعتصمون، وكان هؤلاء يعودون إلى الوحدات العسكرية يروون للجنود والضباط، أنهم رأوا أسلحة ومتفجرات مع المعتصمين، وأنهم يقتلون أي ضابط أو عسكري يقبضون عليه بالقرب من الاعتصام، وأن قادة الإخوان مستأجرين شققاً بالقرب ميدان رابعة يمارسون فيها “نكاح الجهاد“.

 

 

رموز الفساد رعاة حفل افتتاح تفريعة قناة الفنكوش. . الأربعاء 29 يوليه

السيسي والقناة وخالتي فرنسا

السيسي والقناة وخالتي فرنسا

رموز الفساد رعاة حفل افتتاح تفريعة قناة الفنكوش. . الأربعاء 29 يوليه

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*البحوث الإسلامية يطيح بالمعصراوي من رئاسة لجنة المصحف

استبعد مجمع البحوث الإسلامية، اليوم الأربعاء الدكتور أحمد عيسى المعصراوي، الأستاذ بجامعة الأزهر، من رئاسة لجنة مراجعة المصحف الشريف بمجمع البحوث الإسلامية.

كما تم تكليف الدكتور عبدالكريم إبراهيم، وكيل كلية القرآن الكريم في طنطا، برئاسة اللجنة بدلا منه.

القرار يأتى بعد أيام قليلة من قرار وزير أوقاف الانقلاب محمد مختار جمعة، بمنع الدكتور المعصراوي من الخطابة والدروس والعمل الدعوي في المساجد، تحت زعم اتهامه بالانتماء للتيار الديني المتشدد، وتأييده للرئيس محمد مرسى.

وكان المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية، إلى أن أقاله جمعة أيضا، في الثالث من إبريل عام 2014.

ويعد الشيخ المعصراوي، من أهم رموز قراءة القرآن في مصر والعالم العربي والإسلامي، ولد في محافظة الدقهلية عام 1953، وحصل على الإجازة العالية في الدراسات الإسلامية والعربية من كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر سنة 1980، وحصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في الحديث وعلومه.

وعمل المعصراوي رئيساً للجنة مراجعة المصاحف في مجمع البحوث الإسلامية، وشيخ مقرأة مسجد الإمام الحسين في القاهرة، وعضو لجنة الاختبار في الإذاعة المصرية، ثم شيخاً لعموم المقارئ المصرية، والذي أصدر وزير الأوقاف، محمد مختار جمعة، قراراً بإقالته منه في إبريل 2014، بزعم عدم تواجد الشيخ في الإدارة، وتجديد الدماء في وزارة الأوقاف

كما شارك في تحكيم الكثير من المسابقات، منها مصر الدولية، ومسابقات في بروناي وتايلاند وتركيا ومكة، ومسابقات قطر ودبي الدولية، ومسابقة الأمير سلطان في السنغال، وأسهم بشكل كبير في النهوض بمسابقات القرآن الكريم التي نظمتها وزارة الأوقاف على مدى عقود طويلة

 

 

*اعتقال العشرات من رافضي الانقلاب في بني سويف

شنّت داخلية الانقلاب العسكري، منذ فجر اليوم حملة أمنية موسعة على عدد من منازل المواطنين في محافظات الجمهورية، أسفرت عن اعتقال العشرات من منازلهم، ولا يزال أغلب المعتقلين مجهولا مكانهم حتى اللحظة.

 في محافظة بني سويف، قال شهود عيان “إن قوات الأمن اقتحمت عددا من منازل رافضي الانقلاب العسكري بقرية أبويط التابعة لمركز الواسطى شمال بنى سويف.

 وأسفرت الحملة عن اعتقال 6 على الأقل من رافضى الانقلاب، بينهم شقيقان اعترض أحدهما على اعتقال الآخر، فاعتقلته قوات أمن الانقلابوقال شهود العيان، إن الأمن اعتقل أبو سيف شيمي بعد فشلهم فى اعتقال نجله واعتقلوا شقيقه خالد شيمي لاعتراضه على اعتقاله، كما اعتقل الأمن محمد سيد قرني، واعتقلوا ابن أخته بعد اعتراضه على اعتقال خاله، كما اعتقل الأمن الطالب الجامعى عبد الحميد رمضان والشيخ طارق محمد

 

*إنسانية” تحمّل الانقلاب مسئولية تعذيب مجدي قرقر بـ”العقرب

أدانت مؤسسة “إنسانية” لحقوق الإنسان، ما يتعرض له الأستاذ الجامعي والمعتقل السياسي د. مجدي قرقر، داخل سجن العقرب، من احتجاز غير آدمي أدى لتدهور وضعه الصحي وفقدان وزنه بشكل ملحوظ.

وقالت مؤسسة “إنسانية”، في بيان لها، اليوم, إن “قرقر” يتعرض داخل سجن العقرب لانتهاكات عدة؛ منها احتجازه في أماكن غير آدمية لا تتناسب مع تدهور حالته الصحية، وكونه مريضًا بفيروس سي، ويعاني من بعض المشكلات في عضلة القلب، ومريض ضغط، بالإضافة إلى أنه لا يزال “يعاني من ألم في عموده الفقري وقدمه، جراء عملية أجراها ويحتاج لمتابعة دقيقة حتى لا تتدهور حالته، وهو ما لا يتلقاه داخل السجن.

وطالبت المؤسسة سلطات الانقلاب بالإفراج عن كل معتقلي الرأي ومنهم الأستاذ الجامعي “محمد مجدي قرقر” وعدم استخدام الحبس الاحتياطي للتنكيل بهم، وحبسهم في ظروف غير آدمية ما يُعرض حياتهم للخطر، ويعتبر بمنزلة القتل البطيء لهم

وحملت سلطات الانقلاب وإدارة سجن العقرب، المسؤولية الكاملة عن حياة الدكتور مجدي قرقر وكل المعتقلين بالسجن. يشار إلى أن قرقر كان قد اعتقل في 2 يوليو 2014؛ حيث اقتحمت قوات الشرطة منزله، وسجن في سجن العقرب؛ حيث يتم تجديد حبسه على ذمة القضية رقم 473 حصر أمن دولة عليا، والمعروفة إعلاميًا بـ”قضية تحالف دعم الشرعية”، وتعطيل الدستور، والتحريض على العنف

 

 

*رايتس ووتش ارتفاع معدل حالات الإخفاء القسري على يد قوات أمن الانقلاب بمصر

أصدرت “هيومان رايتس ووتش”، المنظمة الدولية المعنية بحقوق اﻹنسان، تقريرًا يوثق العشرات من حالات الاحتجاز السري والاختفاءات القسرية التي تنفذها أجهزة الأمن في مصر منذ أبريل 2014.

من جانبه، يقول  جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في التقرير: “يبدو إن قوات الأمن المصرية اختطفت عشرات الأشخاص بدون إشارة إلى أماكنهم أو ما حدث لهم، ويعمل إخفاق النيابة العامة في التحقيق الجدي في تلك القضايا على تعزيز الإفلات شبه المطلق من العقاب الذي تمتعت به قوات الأمن في عهد السيسي“.

ويوثق التقرير 5 حالات محددة تحدثت “هيومان رايتس ووتش” حول اختفاءهم مع أفراد من عائلاتهم ومحاميهم ونشطاء.

وبحسب  الحالات التي قامت المنظمة الحقوقية بدراستها تبين تعرضها للتعذيب، والاحتجاز غير قانوني، باﻹضافة إلى حالتين توفيت فيهما المخطوفين، كما قامت المنظمة بالتحقيق في حالتين أخرتين، لكنها لم تتمكن من التأكد ما إذا كان اﻹختفاء قسريًا فعلًا.

ومن بين الحالات التي وثقتها المنظمة، إسلام عطيتو – طالب الهندسة بجامعة عين شمس، والذي اختطف من داخل الحرم الجامعي بواسطة مجهولين طبقًا لشهود عيان، وفي اليوم التالي، أصدرت وزارة الداخلية بيانًا على صفحتها على فيسبوك قالت فيه أن عطيتو قتل في تبادل ﻹطلاق النار مع قوات اﻷمن.

ونقلت “هيومان رايتس ووتش” عن أحد أقارب “عطيتو” في تقريرها إلى إنه شاهده ﻵخر مرة قبل ذهابه إلى الجامعة، ولم يعرف بنبأ وفاته إلا عبر التقارير اﻹخبارية في صباح اليوم التالي، وأضاف قريبه، الذي تعرف عليه في المشرحة، أن آثار تعذيب كانت واضحة على جثمانه. وطبقًا لشهادته، فإنهم حين وصلوا إلى المشرحة وجدوا أن “شهادة الوفاة تقرر إطلاق النار على عطيتو في الرأس والصدر والبطن، ووجود تهتكات في العنق“.

كما قامت “هيومان رايتس ووتش” بدراسة حالة وفاة المواطن السيناوي صبري الغول، الناشط في العريش، والذي تم استلام جثته في أحد مستشفيات المدينة يوم 2 يونيو. وتحدثت المنظمة مع صحفي صديق للغول، قال إنه يتواصل مع أفراد من عائلة الغول،  والذين قالوا له إنهم وجدوا “كدمات في منطقة الحوض والصدر وبقع حمراء خلف أذنيه”، وفي نفس اليوم، 2 يونيو، قال المتحدث العسكري في بيان إنه قد تم القبض على الغول ضمن 70 آخرين في شهر مايو. ووصف البيان الغول بأنه “قيادي في جماعة الإخوان“.
وأشار تقرير “هيومان رايتس واتش” إلى أن أن كل أعضاء عائلات المختفين أكدوا أنهم ليس لديهم أي علاقة بجماعة اﻹخوان المسلمين، كما أشار عدد منهم إلى ضلوع جهاز الأمن الوطني في وقائع الاختفاء، سواء بإلقاء القبض على المختطفين أو باحتجازهم في مقرات تابعة للجهاز.

واعتمد التقرير أيضًا على عدد من التقارير التي نشرتها منظمات حقوقية محلية وثقت عددًا من حالات الاختفاء أو الاحتجاز.
وأوضحت “هيومان رايتس ووتش” إلى أن التقرير الذي أصدره المجلس القومي لحقوق الإنسان عن حالات الاختفاء القسري في مايو الماضي لم يوضح ما إذا كانت النيابة تقوم بالتحقيق في هذه القضايا أم لا.

 

 

*الأهرام” تفضح استهزاء “محلب” من شكوى سيدة عجوز

تجاهل رئيس الوزارء الانقلابى إبراهيم محلب، استغاثة إحدى السيدات المسنّات التى هرولت خلفه، عصر أمس الثلاثاء، فور خروجه من مبنى وزارة التربية والتعليم بدون سيارته؛ حيث خاطبته بصوت عال قائلة “يا محلب بيه.. يا محلب بيه أنا عندي مشكلة يا بيه“.

 وفى المقابل، رد عليها رئيس الوزراء الانقلابى إبراهيم محلب قائلا: “هتتحل إن شاء الله، دون أن يعلم أى شيء عن مشكلتها، أو يكلف أحد مرافقيه أو حرسه بالتعرف على مشكلتها، وتجاهل نداءاتها المتكررة.

ورغم التجاهل والاستهزاء، الذى تعامل به رئيس الوزارء الانقلابى مع السيدة، إلا أنها حاولت الاستغاثة به مجددا، خلال تحركه بحراسته لتفقد المنطقة المؤدية إلى مجلس الوزراء، من الشارع المجاور لضريح سعد زغلول، وعاودت السيدة الهتاف وقد انخرطت في البكاء، “يا محلب بيه.. اسمعني يا محلب بيه“. 

 

*تأجيل محاكمة د.بديع و311 أخرين في هزلية “مجمع محاكم الاسماعيلية” لـ12 أغسطس

قررت محكمة جنايات الاسماعيلية العسكرية المنعقدة اليوم بالهايكستب تأجيل محاكمة المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين الدكتور محمد بديع و الدكتور محمد البلتاجي والشيخ صفوت حجازي و309 اخرين من قيادات واعضاء الجماعة في قضية حرق مجمع محاكم الاسماعيلية لجلسة 12 أغسطس المقبل لعدم حضور المتهمين وهيئة المحكمة والمقيدة برقم 345/135 لسنة2014 جنايات عسكرية.
وكانت النيابة العامة بالاسماعيلية احالت القضية المعروفة باسم قضية”مجمع محاكم الاسماعيلية” للمحاكمة العسكرية في ديسمبر الماضي.
وترجع احداث القضية الى 14 اغسطس 2013 تزامنا مع احداث فض اعتصامي رابعة والنهضة عندما اقتحم العشرات مبنى مجمع محاكم الاسماعيلية واضرموا النار في مبنى المحكمة الابتدائية ومبنى النيابات بالمجمع.
ويواجه المتهمون تهمًا بقتل واقتحام منشأة عامة والتحريض على العنف والشغب ومقاومة رجال الشرطة والجيش والتخريب.

 

*توقعات بارتفاع أسعار اللحوم 50 % ومصدر بحكومة الانقلاب : مفيش فلوس نستورد

توقع خبراء، ارتفاع أسعار اللحوم بنسبة 50% خلال الفترة القادمة مع نقص المعروض من اللحوم في السوق المصرية، وبطء حركة الاستيراد من الخارج، على خلفية الأزمة المالية الطاحنة التي تمر بها حكومة الانقلاب، يتوقع العديد من الخبراء .

وقال محمد شرف – نائب رئيس شعبة (الجزّارين) في غرفة القاهرة التجارية- : إن المحافظات تعاني نقصا واضحا في المعروض من اللحوم، وهو ما ينذر بمزيد من ارتفاع أسعار اللحوم، خاصة مع اقتراب دخول عيد الأضحى، لافتاً إلى أن هناك عجزاً كبيراً في الوارد من العجول الحية.

وأضاف أن الغرفة خاطبت وزارة التموين بحكومة الانقلاب بضرورة سرعة توفير اللحوم، خاصة في ظل نقص اللحوم المجمدة المستوردة من الخارج في بعض المحافظات.

في السياق ذاته، أكد مصدر بوزارة التموين بحكومة الانقلاب، إن الأزمة المالية التي تمر بها البلاد حالياً، وعدم توفير السيولة المالية من العملة الصعبة، وراء عدم استيراد كميات من اللحوم، والتي كانت تقوم بها الحكومة كل عام في مثل تلك الأيام قبل حلول عيد الأضحى.

وتؤكد بيانات حكومية إلى أن متوسط نصيب الفرد المصري من اللحوم لا يزيد عن كيلوغرام واحد في الشهر، ويقل ذلك عند بعض الأسر التي تعتمد على “اللحوم البديلة”، وهي المتروك من المذبوحات وأشباه اللحوم ومخلفات المجازر الكبيرة.

يذكر أن متوسط سعر الكيلوغرام الواحد ارتفع من 75 جنيها في يونيو ، إلى حدود 95 جنيها في الوقت الحالي، وتتوقع الغرف التجارية ارتفاع الأسعار إلى 120 جنيها خلال أيام.

 

 

*حديد عز وطلعت مصطفى وأرواسكوم ” رعاة حفل افتتاح قناة “الفنكوش

أثار إعلان صدر، اليوم الأربعاء، للرعاة الرئيسيين لحفل افتتاح “قناة الفنكوش” الجديدة انتقادات عارمة؛ لما حمله من مفاجآت، كان من بينها وضع رموز النظام المنحل كرعاة، الأمر الذى دفع نشطاء التواصل الاجتماعى للتأكيد على أن المصالح تتلاقى بين الانقلاب ورموز الفساد السابقين للعودة للحياة السياسية.

أظهر الإعلان عددا من الشعارات واللوجوهات الخاصة بالشركات التي ترعى الحفل، منها مجموعة شركات حديد عز، وحديد المصريين لأبو هشيمة، وسيراميكا كليوباترا، ومجموعة طلعت مصطفى، وشركة أوراسكوم، هي “الراعي البلاتينيللحفل. كما حمل الإعلان الانقلابى للفنكوش “بنك الإمارات دبي الوطني وبنك قناة السويس ومصرف أبو ظبي ومصرف الاتحاد الوطني“. 

فضلا عن شركات الإعلاميين وهى “قناة الحياة والنهار وفيوتشر وأخبار اليوم واليوم السابع والمصري اليوم وصدى البلد وقناة المحور وأون تي في“. 

 

*كاتب أمريكي: السيسي يسعى إلى بناء دولة ناصر “البلطجية”

نشر مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية تحليلا لـ إليوت أبرامز بعنوان إلى أين تتجه مصر؟” أشار فيه إلى أن العلاقة في مصر بين الجيش والدولة منقلبة وتحولت إلى جيش له دولة

يقول إبرامز: «بشكل واضح؛ إن تولي الجيش مسؤولية الدولة، يجعله الطرف الخاضع للمحاسبة فيما يتعلق بالاقتصاد والأمن العام وكل شيء. لكن العلاقة بين الجيش المصري والدولة منقلبة على عقبيها، حيث تقدم الأخيرة تقاريرها إلى الأول وليس العكس. وهكذا؛ فإن المهمة التي تواجه مصر هي قلب تلك العلاقة، ووضع حد للأبد لخرافة أن الجيش هو صانع الدولة». 

واستهل إبرامز تحليله بالإشارة إلى أن الأسبوع الماضي شهد تعليقين مثيرين للاهتمام حول الوضع في مصر؛ أولهما من روبرت سبرينجبورج- الأستاذ السابق بكلية الدراسات العليا البحرية الأمريكية والمحلل بـ”معهد الشرق الأوسط”، وخطاب أرسلته مجموعة حقوقية دولية إلى جون كيري يتعلق بالأوضاع في القاهرة

وأضاف إبرامز «يسعى الجيش تحت قيادة السيسي إلى إعادة بناء دولة ناصر البلطجية”، التي كانت في حد ذاتها إعادة بناء لنسخة محمد علي باشا. لكن ذلك في الواقع أمر غير محتمل؛ ليس فقط لأن عملية بناء دولة عسكرية صاحبها الإخفاق في المرتين السابقتين

فالقيود التي تواجه عملية بناء دولة عسكرية عام 2015 تعد أكبر بكثير من عام 1952، ناهيك عن 1805م. أما خطاب المجموعة الحقوقية إلى كيرى فقد «حثت الرسالة كيري على استخدام الحوار الاستراتيجي لمناقشة تلك الأمور مع القاهرة، كما طالبته بتجنب أي امتداح غير دقيق لمصر؛ خشية أن يستغل النظام ذلك الحوار كعلامة تصديق أمريكي على سياساته القمعية الراهنة”.

 

 

*السيسي يصدر قانوناً يسمح بحلّ البرلمان بعد انعقاده

صدر قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي،  الثلاثاء قانوناً جديداً يسمح بصدور أحكام بحل مجلس النواب المقبل، بعد إجراء الانتخابات، وإلغاء القانون الحالي الذي يلزم المحكمة الدستورية العليا بالفصل في الطعون الخاصة بقوانين الانتخابات قبل إجرائها، لضمان استقرار كيان المجلس النيابي.

 

وقالت مصادر قضائية في المحكمة الدستورية العليا، إن “رئيس المحكمة والرئيس المؤقت السابق للبلاد عدلي منصور رفض مشروع القانون الآخر، والذي كانت الحكومة قد أعدته لتحصين مجلس النواب وعدم حله حتى في حالة صدور أحكام من المحكمة الدستورية ببطلان قانون انتخابه أو قانون تقسيم الدوائر“.

 

وأضافت المصادر أن “منصور أخبر رئيس الحكومة إبراهيم محلب بأن المحكمة الدستورية ترفض أن تفرض عليها وصاية بشأن منع تطبيق أحكامها، وأن قانونها يسمح لها بتحديد مواعيد نفاذ هذه الأحكام“.

 

وكانت أحزاب وقوى سياسية منخرطة في نظام ما بعد 3 يوليو/تموز 2013 قد أعلنت رفضها القانون الذي صدر اليوم لأنه يعرّض مجلس النواب المقبل للحل، لكن المحكمة الدستورية أصرت عليه بذريعة أن تحديد مواعيد قصيرة لنظر الطعون على قوانين الانتخابات من شأنه إرهاق قضاة المحكمة والمتقاضين.

 

ويواجه مجلس النواب المصري المقبل، العديد من الطعون، لوجود ثغرات قانونية عدة، من الممكن أن تُستغلّ للطعن بعدم دستوريته.

واتهم عدد من القانونيين النظام، بأنه “يقف خلف تلك الثغرات، بهدف تعطيل وجود برلمان يقوم بسنّ مئات القوانين الجديدة، حتى تكون السلطة التشريعية والتنفيذية في يد رئيس الدولة لفترة أطول“.

 

وأكدوا في تصريحات، أن “الدعوة للترشيح ودعوة الناخبين للإدلاء بأصواتهم من قبل الدولة، والطعن عليه بحلّه بعد مرور أيام من وجوده، يُكبّد الدولة مبالغ طائلة، بسبب ما تمّ الإنفاق عليه من خزانة الدولة، التي تعاني مزيداً من العجز في تلبية مطالب الشعب“.

 

*الشامخ” يُخلي سبيل “ناعوت” ويتحفّظ على مقيم دعوى اتهامها بازدراء الإسلام

أمرت محكمة جنح السيدة زينب، برئاسة المستشار خالد جمال الدين أبو بكر، بالتحفُّظ على المحامي محمد عفيفي، مقيم دعوى ازدراء الدين الإسلامي ضد الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده بتهمة إهانة المحكمة، كما أمرت المحكمة بإخلاء سبيل “ناعوت” بضمان محل إقامتها.

 وفور بدء الجلسة حدثت مشادة بين مقيم الدعوى والقاضي، على خلفية إدارة الجلسة، حيث اتهم مقيم الدعوى القاضي بالتحيز لصالح “ناعوت”، وأكد أنه لا يصلح لنظر الدعوى، وأنه سبق وتقدم بدعوى ردّ ومخاصمة ضد القاضي، وقدم خلالها حافظة مستندات طويت على تسجيل صوتي بما تم خلال إحدى جلسات القضية، أكد فيها تجاوز القاضي في حقه بطريقة لا تليق بمكانة المحامي، وكذلك تحيّزه الواضح بحق المشكو في حقها، وهو ما اعتبره القاضي إهانة بحقه.

 وكانت نيابة السيدة زينب، برئاسة المستشار أحمد الأبرق، أحالت “ناعوتإلى محكمة الجنح، وواجهتها بارتكاب جريمة ازدراء الإسلام والسخرية من شعيرة إسلامية وهي “الأضحية”، من خلال تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك“.

 ونفت الكاتبة الصحفية، أمام النيابة، أن يكون هدفها هو ازدراء الدين، موضحة أن تناولها القضية غير مخالف للشريعة الإسلامية من وجهة نظرها، وأكدت أن ذبح الأضحية يعد نوعا من الأذى الذي يحمل “استعارة مكنية”، وأن ذلك كان على سبيل الدعابة.

 

*أسرة “خالد الجمل” تحمل سلطات الانقلاب المسؤولية عن حياته

حمَّلت أسرة المعتقل بسجون الانقلاب العسكري خالد الجمل، سلطات الانقلاب المسؤولية الكاملة عن حياته، واصفة وضعه الصحي بقولها، إنه “يصارع الموت“.

وقال بيان صادر عن الأسرة، اليوم الأربعاء، إن الجمل “تم القبض عليه منذ أكثر من أشهر، وتم إيداعه بسجن أبو زعبل، ويعاني من آلام حادة في المعدة وقيء مستمر، ما يستوجب نقله لإحدى المستشفيات خارج السجن، وهو ما رفضته إدارة السجن“.

يشار إلى أن تلك هي المرة الثانية لاعتقال الجمل، وكان آخر ما كتبه عن اعتقاله الأول، عبر فيسبوك، قوله: “كنت مختفيا بعيدا خلف القضبان، ولكن روحي بقيت معكم بسؤالكم عليَّ دائما واهتمامكم لأمري والدعاء لي، كل هذا كان لي سندا في وحدتي، أشكركم أصدقائي، شكرا جزيلا لكم على ما فعلتموه من أجلي، فأنا بكم، فشكرا لكم على اهتمامكم ومتابعة أخباري والدعاء لي، وأقول لكم اصمدوا واصبروا، والله لن ننكسر، والله لن ننكسر والله لن ننكسر ولن نيأس مهما فعلوا فينا، فنحن صامدون فى الميادين فنبقى على عهد شهدائنا الذين ضحوا من أجلنا، لن نجلس فى بيوتنا بعد اليوم“. 

وختم بقوله: “لن نجلس؛ لأن عدم الخروج والجلوس فى البيوت والله خيانة للشهداء والمعتقلين، والله خيانة كبيرة ليهم وإحنا وراء القضبان، كنا بنفكر فيكوا دايما وبندعيلكم كل وقت، وكنا معتمدين على ربنا ثم أنتم، لا تتركوا حق الشهداء والمعتقلين، بالله عليكم لا جلوس فى البيوت بعد اليوم، والله هانت وقت مش بسيط نحن فى مرحلة الصبر، والله لن ننكسر مهما حدث سنستمر فى الصمود والثبات أخوكم فى الله“. 

 

*صحفي مؤيد للإنقلاب: “التشيع” أسطورة إخوانية.. وعلى السيسي الانفتاح على طهران

نصح سليمان جودة، الكاتب الصحفي المؤيد للانقلاب العسكري، قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بضرورة انفتاحه على إيران، “دون خوف من التشييع والأفكار الرجعية التي روج لها الإخوان خلال فترة حكمهم”، حسب قوله.  

ودعا جودة، في مقال له نشرته صحيفة “المصري اليوم”، بعنوان “2 مليون سائح إيراني!”، إلى “ترك كل المخاوف التقليدية وراء ظهره، لا سيما التفكير بالتأثر المحتمل في العلاقات المصرية مع دول الخليج، خصوصا وأنه بحث عن سبب وجيه ومنطقي يبرر القطيعة الطويلة بين مصر وإيران فلم يجد”، حسب قوله

وتساءل عن سبب القطيعة بين مصر وإيران، وهل العلاقة القوية بين مصر ودول الخليج الست، خصوصا السعودية والإمارات والكويت والبحرين هي السبب؟ قبل أن يجيب على سؤاله بالنفي، وبرر الكاتب إجابته بأن هذه الدول نفسها “لها علاقات قائمة، سياسية واقتصادية، بإيران“. 

وأشار إلى أن دولة الإمارات هنأت طهران علنا، بعد اتفاقها الأخير مع دول الغرب حول ملفها النووي، رغم تحفظ وقلق السعودية حول ذلك الاتفاق، آملا أن يأتي من إيران ذات الـ80 مليون نسمة، فقط 2 مليون سائح سنويا، مدعيا أن هذا العدد سيدخل للدولة ما يوازي 4 مليارات دولار سنويا، حسب زعمه.

 

*حظر “التوك توك” وسط القاهرة وغرامة 1500 جنيه.. والسائقون يتحدّون


أصدر محافظ القاهرة في حكومة الانقلاب مصطفى السعيد، اليوم الأربعاء، قرارًا بحظر سير “التوك توك” في شوارع وسط القاهرة، حظرًا نهائيًّا كمرحلة أولى؛ تمهيدًا لحظره نهائيًّا.

وتضم المرحلة الأولى شوارع وسط القاهرة، والتي تدخل نطاق أحياء غرب القاهرة والأزبكية وعابدين والموسكي، والوايلي وباب الشعرية، وبولاق أبو العلا، ووسط القاهرة.

وطالب المحافظ في بيان له اليوم الأربعاء، بالتنسيق بين الإدارة العامة لمرور القاهرة والأجهزة التنفيذية بالأحياء المعنية للتحفظ على أي مركبة توك توك مخالفة؛ حيث سيتم التحفظ عليها ولن تسلم إلا بعد تقديم أوراق الملكية، وإقرار تعهد بعدم معاودة المخالفة، وسداد الغرامة المقررة وقدرها 1500بحجة أنها مقابل الإيواء والحراسة.

مشيرًا إلى أن القرار سيتم تجربته على أحياء القاهرة الثمانية؛ تمهيدًا لتعميمه على على أحياء ومناطق أخرى، لافتًا إلى أن الغرامات المقررة سيتم تحصيلها لحساب صندوق الخدمات والتنمية المحلية بالمحافظة، واستغلالها بنسب مقدرة لصندوق تحسين المرور وحوافز للجهات القائمة على الضبط من وحدات المرور والأحياء والجهات المعاونة لها

كان قد حذر سائقو “التوك توك” حكومة الانقلاب من تطبيق القرار، مؤكدين أن يهدد أرزاق عشرات الآلاف من الأسر، مطالبين بتقنينه، كما تساءلوا عن السبب الذي دفع حكومة العسكر للسماح للمستوردين باستيراد “التوك توك”وتحقيق أرباح خيالية منه أن كان ذلك غير قانوني في الوقت الذي تطارد فيه السائقين المعدمين. 

 

*مجلس وزراء الإنقلاب يكشف حقيقة إجازة يوم 6 أغسطس

صرح السفير حسام القاويش المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء الانقلابي، أنه لم يصدر قرارًا رسميا يفيد بأن يوم 6 أغسطس إجازة رسمية حتى الآن.

وأضاف القاويش -في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، أنه لا صحة لما نشرته بعض وسائل الإعلام بإصدار مجلس الوزراء قرارًا بأن يوم 6 أغسطس المقبل إجازة رسمية.

يُذكر أن بعض المواقع قد أعلنت عن موافقة مجلس الوزراء على أن 6 أغسطس إجازة رسمية

 

 

 

 

 

موجة غلاء قادمة ومليارات الخليج لا تكفي. . السبت 30 مايو. . قوات الانقلاب تقتحم المساجد

الكفيف قناص.. والقناص غلبان

الكفيف قناص.. والقناص غلبان

موجة غلاء قادمة ومليارات الخليج لا تكفي. . السبت 30 مايو. . قوات الانقلاب تقتحم المساجد

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*خازوق الانقلاب: وزير تخطيط للمصريين: انتظروا الفرج بعد 20 عاما

واصل وزير التخطيط في حكومة الانقلاب، تصريحاته عن انهيار الكيان الاقتصادي للدولة، دون أن يعلن عن أي طرح أو تصور لحكومته الانقلابية لوقف ذلك الانهيار، رغم أن وزارته هي المنوطة بوضع التصورات والخطط الاقتصادية.

وقال الوزير الانقلابي خلال لقاءٍ له ببرنامج “بصراحة”، المذاع على شاشة القناة الثانية بالتليفزيون المصري “إن مصر لا تملك ميزة تنافسية في مجالي الصناعة والزراعة، لأن 70% من اقتصاد مصر قائم على اقتصاد الخدمات، و30% قائم على الزراعة والصناعة“.

وأكد “العربي” أن ما يحلم به المصريون لن يروه إلا بعد 20 عاما.. حيث قال مصر اللي بيحلم بها المواطنون لن تكون إلا بعد 15 أو 20 سنة، لأن الدولة في مرحلة إعادة بناء“.

أكد أشرف العربي “أن الدعم سيتم إلغاؤه نهائيًا من على فئة الأغنياء”، دون أن يحدد من هم الأغنياء، في الوقت الذي تم رفع الدعم عن الفقراء والمتمثل في منظومة التموين الجديدة، وقرارات رفع أسعار مياه الشرب والغاز، وأسعار الكهرباء والوقود.

يذكر أن أشرف العربي كان قد أصدر تصريحات منتصف الأسبوع الماضي أكد فيها عدم مسئوليته حكومته الانقلابية عن حل أزمة البطالة، وطالب القطاع الخاص بحل الأزمة.

 

*إحالة عزل محافظ الإسكندرية الانقلابي للقضاء الإداري

أحالت محكمة الأمور المستعجلة بالإسكندرية، اليوم السبت، الدعوى القضائية المقامة بشأن عزل هاني المسيري، محافظ الانقلاب بالإسكندرية، إلى القضاء الإداري لعدم الاختصاص، والنظر فيها بجلسة 22 يونيو المقبل.

جدير بالذكر أن “عز العرب”، المحامي بالنقض، أقام دعوى حملت رقم 371 لسنة 2015 أمور مستعجلة، بشأن حصول “المسيري” على الجنسية الأمريكية.

 

*حماية المستهلك” ” موجة غلاء جديدة فى الأسعار يوليو المقبل

توقع المركز الوطني لحماية الأسواق والمستهلك موجة جديدة من ارتفاع تعريفة نقل الركاب والسلع والبضائع والخدمات حال اتخاذ حكومة الانقلاب قرارًا بخفض دعم الوقود بموازنة العام المالي الجديد بدءًا من يوليو المقبل بنحو 9 مليارات جنيه، بالتزامن مع غياب الرقابة على الأسواق

وطالب أحمد كارم، المنسق العام للمركز، بإيقاف ما أسماه التهور الحكومي” في اتخاذ القرارات الاقتصادية الخاطئة لسد عجز الموازنة العامة للدولة، بتخفيض الحكومة لدعم الوقود في الموازنة العامة 9 مليارات جنيه في السنة المالية الجديدة التي تبدأ أول يوليو المقبل.

وقال المركز، في بيان صحفي، اليوم السبت: إن الزيادات المرتقبة في تعريفة النقل ستتجاوز نسبة الزيادة في أسعار البنزين والسولار، متوقعًا تراوحها بين 25 قرشًا إلى جنيه داخل المحافظة، وجنيه إلى 5 جنيهات للتنقل بين المحافظات، وخصوصًا في موسم الأعياد، لافتًا إلى أن جميع محافظات الجمهورية تعاني من قيام أصحاب سيارات الميكروباص وجمعيات النقل بتقسيم المسافات لتحقيق أعلى ربح ممكن.

 

*السيسي يبشر خدمه بالسجن: اخدم بلدك ولو هتتحبس!!
بشر قائد الانقلاب المصري الجنرال عبد الفتاح السيسي، من يشتغل معه بـ”السجن” معتبرا أن على المصريين العمل بجد، حتى ولو كان السجن هو ما ينتظرهم.

وقال عبد الفتاح السيسي في كلمة له في افتتاح ترسانة الإسكندرية، إن التردد في اتخاذ القرار يؤذي كثيرا، وغير مقبول أن يكون هناك مسؤول خائف“.
وأضاف السيسي، وفقا لما نشرته جريدة الشروق، قال “مازحا، على هامش افتتاح ترسانة الإسكندرية، (لو بلغ الأمر بكم حد دخول السجن من أجل خدمة الوطن، فلا تترددوا في خدمتها، فلا يمكن أن ندخل كلنا إلى السجن)”.
وتابع السيسي، “ألا تستحق بلدنا التضحية من أجلها، وتحمل الأذى في سبيلها، فلماذا إذا يموت الجنود دفاعا عنها ويدفعوا ارواحهم فداء لها؟“.
وقال بالعامية المصرية، “الموضوع وصل إلى درجة السجن عشان نخدم البلد اخدمها، مش ممكن كلنا هندخل السجن، وهيا بلدنا ما تستحقش إننا نتأذي عشانها، أمال الجنود اللى بتدافع عنها بروحها دي بيضحوا إزاي“.

 

*عامر مسعد” يُرسل رسالة من محبسه بعد تثبيت حكم الإعدام عليه

أرسل عامر مسعد” رسالة من محبسه بعد تصديق حُكم الإعدام عليه في 18 من مايو الجاري بالإضافة إلي الحُكم عليه بمؤبدين في قضيتين آخرتين، وينتظر نُطقاً بالحُكم في 22 من يونيو القادم في قضية رابعة كانت قد أُحيلت أوراقه فيها إلي المُفتي، قائلاً:


صُوب تجاه قلبي سهام أعدائي، تُريد إفنائي ..


فمن خلف ثمانية أبواب مُظلمة، ومن داخل ظُلمة ليلي، وظُلمة وحدتي، وظُلمة زنزانتي، وظُلمة ظُلم الظالمين لي ولكل من نادى بالحق، ظُلمات بعضها فوق بعض تجعلني في قبري لكن مع حياتي ..


أكتب إليكم رسالتي هذه

أولاً إلي زوجتي التي هي نعمة من ربي، زوجة صالحة خير متاع دنياي، أحسبها والله حسيبها، ولا أُزكيها علي ربي وربها، أود أن أقول لها : هنيئاً لنا الجنة بغير حساب إن شاء الرحمن.

لكل الغافلين الذين لم يفتح الله لهم بأن يعرفوا الحق من الباطل، رغم وضوحه، هداني الله وهداهم، أود أن أقول لهم اقتربت الساعة فتوبوا إلي الله.

للقاضي : بحُكمك هذا قد ظننت أنك قد حكمت عليّ، ولكن في الحقيقة، إنك حكمت علي نفسك، فسوف نقف أمام الله سوياً، وسأقتص منك، لأنني علي يقين بأن الله علي كل شيء قدير، وأن الله ليس بظلّام للعبيد.
لإخوتي : عَامِلو أمي بخُلق الإسلام، وقبلوا لي يديها كل صباح.

وأخيراً أود أن أقول لكل الناس عامة، عيشوا مع الله ولن تخسروا، ورسخوا في قلوبكم أن الله علي كل شيء قدير، فـ واللهِ لن تخسروا ..

ولم يُصبرني علي هذا كله إلا إنني أيقنت، وتوغل في داخلي هذا المعني، فـ واللهِ أشعر بسعادة ما بعدها سعادة، أشعر بجنةٍ علي الأرض بذكر الرحمن، واسأله الفردوس الأعلى بإذن الله في الآخرة.

ويظن الغافلون أنني قد خسرت كل شيء، لا والله بل كسبت تعلقي بالله، وتعلمت في هذه المحنة التي هي بالنسبة لي منحة دروس وعبر وعظات، لو كنت جلست بقية عُمري أدرس في جميع دول العالم ما تعلمت أبداً ربع ما علمني إياه الله.

أود أن أوجه الرسالة لكل من عرفتهم وعرفوني، وتحدثت معهم في أي يوم من الأيام أن يسامحوني إن كنت قد أخطأت في حقهم بقصد أو بدون قصد، وإنني ليس في قلبي أي شيء حتى ألقي الله بقلبٍ سليم،
وفي نهاية كلامي أتمني من الله أن أكون قد كنت لم أطلت كلامي عليكم.”

 

 

* قوات الانقلاب تقتحم مسجدًا بالجيزة وتعتقل أحد المواطنين

في مشهد يعكس هجمية وعقلية النظام الانقلابي العسكري الدموي، اقتحمت قوات الانقلاب مسجدًا في قرية بني مجدول بمحافظة الجيزة بعد صلاة العشاء مباشرة، لاعتقال مواطن.

وفوجئ المصلون بمسجد خليل في قرية بني مجدول إحدى قرى الجيزة بقوات انقلابية كبيرة من القوات الخاصة مدعومة بقوات من الجيش تقتحم المسجد بالأسلحة والبيادات.

وقامت القوات باختطاف أحد المصلين ويدعى أ.عبد الحكيم محمود البطاوي، وغادرت بعدها القوات المسجد وسط تذمر وغضب من قبل المصلين.

 

* تجديد حبس 132 من رافضي الانقلاب 45 يومًا في أحداث مجزرة فض “رابعة”

قررت محكمة جنايات القاهرة، تجديد حبس 132 من رافضي الانقلاب احتياطيًّا على ذمة التحقيق، 45 يوما، بعد اعتقالهم أثناء مجزرة اعتصام رابعة العدوية يوم 14 أغسطس 2013.
ولفقت النيابة للمعتقلين تهم منها: ارتكابهم جرائم الانضمام إلى جماعة الغرض منها تعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة وسلطاتها العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحريات الشخصية للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية واستعراض القوة والتهديد بالعنف وترويع المواطنين وتكدير الأمن العام وفرض السطوة على المواطنين وعرقلة ممارسة الشعائر الدينية.

ويواجه المتهمون، بالإضافة إلى ذلك، تهمًا ملفقة منها ارتكاب جرائم استعمال القوة والعنف مع أفراد الشرطة ومنع رجال السلطة العامة من ممارسة أعمالهم، وحيازة أسلحة نارية وذخائر بدون ترخيص، وحيازة مفرقعات وتخريب المال العام والطرق وتعطيل وسائل النقل البرية وإضرام النيران في مسجد رابعة العدوية وملحقاته عمدا وحيازة أسلحة بيضاء للاعتداء على المواطنين والإرهاب وتكدير الأمن العام والتجمهر بغرض التأثير على السلطات العامة وتخريب المباني والأملاك العامة واستعمال القوة ضد المواطنين والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع في قتل رجال الشرطة.

 

 

* تأجيل محاكمة 23 معتقلا بأحداث “السفارة الأميركية الثانية

أجّلت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم السبت، برئاسة المدعو محمد ناجي شحاتة والشهير بـ”قاضي الإعدامات”، محاكمة 23 معتقلا في المهزلة الشهيرة إعلاميا بـ “أحداث السفارة الأمريكية الثانية”، والتي وقعت في 22 يوليو 2013، إلى جلسة 10 يونيو المقبل، لاستكمال سماع شهود الإثبات بالقضية.
وكانت نيابة الانقلاب قد ادعت على المعتقلين عدة تهم ملفقة هي التجمهر، وتعريض السلم العام للخطر، وارتكاب جرائم القتل العمد للمجني عليه عمرو عيد عبد النبي وإصابة آخرين، والإتلاف العمدي وتخريب مبان مخصصة للنفع العام وتعطيل القوانين، وحيازتهم الأسلحة واستعراض القوة وإرهاب المواطنين.
من جانبه، وصف محمد ناجي شحاتة الممثل طارق النهري بالمقاوم وذلك تعليقا على ظهور صور له يحمل سلاحا يوجهه إلى المتظاهرين فى الواقعة فيما القضية من أي دليل يدين المعتقلين سوى تحريات الأمن ومزاعم النيابة.

 

*تفاصيل الإفراج عن محمد سلطان : بعد ضغوط أمريكية علي “السيسي

أصدر عمر سلطان بيانا توضيحيا كشف فيه تفاصيل الافراج عن شقيقه محمد ، و هذا نص البيان

بفضل الله ومنته، يسرنا أن نؤكد أن محمد عائد إلينا بعد إعتقال دام سنتين. بعد جهود طويلة، استطاعت حكومة الولايات المتحدة أن تؤمن ترحيل محمد إلينا، بعد صفحة سوداء دامت بِنَا وبمحمد.

نحن وإلى الأبد مديونين لكل الأشخاص الذين بذلوا جهدا ذريعا لضمان خروجه، والأغلب الذين لم يلتقوا بمحمد قط. حتى تشهدوا، أنه اجتمع جميع الأشكال، والديانات، والإنتمائات السياسية، والأجنس، والسن ليرسموا للعالم سنة الإجتماع تحت قضية إنسانية، ونشكركم جميعا جزيل الشكر على ذلك.

العامين الماضيتين لم تُري العالم فقط ما أمكنه البعض من إصابة الآخرين بالأذى ولكن أرت العالم التجمع تحت رأية واحدة وغاية إنسانية تهدف إلى تحقيق تنفيذ مبادئ الكرامة الإنسانية. ولكننا سنظل عاجزين عن ذكر وشكر كل من ساهم وساعد في هذه القضية، في تحرير محمد، ونتمنى أن تسعد جميع أسر المعتقلين كما نسعد اليوم.

وكما تعلمون، محمد قد مر بسجن انفرادي دام سنتين، وإضراب دام ٤٩٠ يوما قد أضر بصحته ولذلك، وخلال الوقت القادم، سيركز محمد في العلاج واسترداد صحته التي تدهورت بشدة، ونرجوا توجيه أي أسئلة بخصوصه تمر خلالنا محترمين ظروفه وظروفنا، وشكرا..

للتعليق نرجوا التواصل مع:

عمر سلطان

Soltan05@gmail.com

سارة محمد

Seramoh92@gmail.com

 

في نفس السياق قال عمر شقيق المتهم محمد سلطان، إنه لا يعلم متى بدأت الإجراءات التي سعى إليها شقيقه في التنازل عن جنسيتة المصرية، حيث أنه يحمل جنسية أمريكية والتي كانت سبب رئيسي في حصول شقيقه على الحرية.

 

وأوضح عمر في تصريح صحفي ،   أن شقيقه سيذهب لتلقي العلاج لكي تتحسن صحته ويرجع زي زمان، مضيفا أنه لن يتم إعادة نظر محاكمته المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة” في أمريكا “إن شاء الله”، بحسب قوله.

وأشار عمر سلطان إلى أن محمد غادر مصر صباح، اليوم السبت، على متن طائرة من مطار القاهرة، وكان برفقته موظف قنصلي من السفارة الأمريكية وممرضة.

وقال المحامى على طايل عضو هيئة الدفاع عن متهمى القضية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة” المتهم فيها “سلطان” و50 آخرين، فى تصريحات خاصة لـ”الشروق” إن محمد سلطان نجل الدكتور  صلاح سلطان قد أفرج عنه صباح اليوم بعد التنازل عن الجنسية المصرية.

وأضاف أن السفارة الأمريكية قد قدمت طلب لوزارة الداخلية والنائب العام لإخلاء سبيله لتنازله عن الجنسية المصرية وطالبت بتطبيق القرار بقانون رقم 140 لسنة 2014 الخاص بترحيل المتهمين الأجانب لاستكمال اجراءات محاكمتهم فى الخارج.

وأوضح أن السلطات المصرية وافقت على طلب السفارة الأمريكية بالإفراج عنه، وأطلق سراحه صباح اليوم واستقل الطائرة في السابعة صباحا من نفس اليوم، متجها للولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال علاجه، ومن ثم استكمال المحاكمة اشكالية” التى ستجرى هناك، على حد تعبيره.

وأضاف عضو هيئة الدفاع أن السفارة الأمريكية أبلغت “سلطان” أكثر من مرة بضرورة التنازل عن الجنسية المصرية تمهيدا للتدخل وإنهاء إجراءات ترحيله إلى أراضيها، إلا أنه كان يقابل هذه العروض بالرفض أكثر من مرة متمسكا بجنسيته المصرية.

وأشار إلى أن السبب الذى دعا محمد سلطان إلى التخلى عن الجنسية المصرية فى النهاية هو وصوله لمرحلة يأس من كل شئ، بعدما فاض به الكيل من الإجراءات المتخذة ضده، فضلا عن تدهور حالته الصحية بشكل مزرى، مضيفا أنه رأى أن وضع البلد الحالى لا يبشر بخير وأنه ليس هناك آمال معقودة على القضاء أو القانون، على حد قوله.

وأشار أنه بمجرد تنازله عن الجنسية تم ترحيله فورا فى السابعة صباحا، بعد إنهاء الإجراءات الأمنية، مشيرا إلى أن السفارة الأمريكية سبق وأن قدمت للمحكمة 4 طلبات لترحيله، ورفضت المحكمة وأكد رئيسها على رفض التدخل فى أعمال القضاء، مبررا الاستجابة لطلب السفارة هذا المرة بأنه “قرار سيادى” حسبما قال.

وأضاف ان حكم المؤبد الذى ناله “سلطان الابن” فى القضية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة” قد سقط تلقائيا بمجرد ترحيله إلى أمريكا، وخضوعه للقضاء الأمريكى طبقا للقرار بقانون رقم 140 لسنة 2014 الخاص بترحيل المتهمين الأجانب لاستكمال إجراءات محاكمتهم فى الخارج، موضحا أن المحاكمة ستكون “شكلية” وستكون بنفس التهم الموجهة له فى مصر، متوقعا أن يحصل على البراءة بعد إيداعه مستشفى أمريكية للعلاج أولا، ومن ثم استكمال إجراءات المحاكمة.

 

*وكالة “الأناضول” التركية تغلق مكتبها في القاهرة

نشرت مواقع إخبارية بأن وكالة الأناضول الإخبارية التركية، أغلقت مكتبها بالقاهرة، بمنطقة جاردن سيتي وذلك بعد قرار من السلطات المصرية بعدم تجديد رخصة عملها في مصر.

فيما قال مصدر مطلع: “سيتم تغطية الأخبار الخاصة بمصر من مكتب الوكالة بالعاصمة التركية أنقرة، بدءا من غد الأحد، رافضا ذكر أي أسباب بشأن قرار الغلق.

 

 

*بلومبرج: مليارات الخليج لا تكفي.. وحكومة السيسي قد تتجه لصندوق النقد

قالت شبكة بلومبرج الإخبارية، إنه رغم المساعدات الخليجية التي تقدر بمليارات الدولارات، قد تضطر مصر إلى الاقتراض من صندوق النقد الدولي، فيما تخطط حكومة السيسي، ولأول مرة منذ عام 2010، إلى بيع سندات دولية.

ونقلت عن المحلل في كابيتال إيكونوميكس، جاسون توفي، قوله: رغم مؤشرات التحسن في قطاعي السياحة والاستثمار، لا تزال الفجوة بين دخل مصر من العملة الأجنبية واحتياجاتها قد تصل إلى 15 مليار دولار سنويًا بحلول عام 2017.

وأضاف: “الدعم الذي تقدمه دول الخليج تمنع خروج الأمور عن السيطرة، “لكنها ليست حلا على المدى الطويل“.

ونقلت بلومبرج، عن مستثمرين قولهم “إن الأموال الخليجية بالكاد تنقذ الاقتصاد المصري من الغرق، وعوَّلوا على أن قروض الصندوق الدولي سوف تمنح مصر منصة أقوى لإحياء اقتصادها“.

وأشارت الشبكة الأمريكية، إلى أن المستثمرين هربوا من مصر، وتدهورت الاحتياطيات النقدية، بعد الاضطرابات السياسية التي أعقبت انتفاضة 2011، وانقلاب الجيش بعدها بعامين، ما دفع مصر إلى اللجوء لدول الخليج.

 

*إيكونوميست تحذر : قناة السويس الجديدة ستقتل المصريين بالسم

أعدت مجلة إيكونوميست البريطانية تقريرا تحت عنوان “كيف يوقف غزو السلالات تحت مياه البحر”، والذي تناولت فيه قضية انتقال الأسماك من البحر الأحمر إلى البحر المتوسط، وأثر قناة السويس الجديدة التي تعمل مصر على حفرها في الوقت الراهن على الثروة السمكية.

 

وقالت المجلة إنه عندما تضل المخلوقات البحرية في البحر الأحمر طريقها إلى البحر المتوسط، فإن النتائج قد تكون “قاتلة”، مشيرة إلى أن الأسماك من فصيلة الينفوخيات في البحر الأحمر التي تستعمر شرق البحر المتوسط تكون سامة جدا، وهو ما يتسبب في وفاة واحد من بين كل عشرة أشخاص يأكلون هذه الأسماك التي تصبح سامة.

وأضافت أن أسراب الصيف من قناديل البحر الأحمر تمتد حتى إيطاليا، وهو ما يؤدي إلى إغلاق الشواطئ وانسداد أنابيب السحب في محطات تحلية المياه ومحطات الطاقة، علاوة على أن سمك الأرنب من البحر الأحمر يلتهم طحالب البحر المتوسط التي من المفترض أن أسماك البحر المتوسط نفسها تتغذى عليها.

وانتقلت المجلة للحديث عن قناة السويس الجديدة، لافتة إلى أن علماء يحذرون من أن ذلك قد يتسبب في جعل أسماك البحر الأحمر تفر إلى البحر المتوسط، متساءلة “كيف يتم إيقافها؟

وأشارت إلى أن أحد الحلول هو “كهربة” المياه، لاسيما وأن الأسماك الكبيرة تشعر بالصدمات أكثر من الأسماك الصغيرة، وهو ما يتسبب في إصابة السمك أو قتله بعد الدوران حول المنطقة “المكهربة“.

واختتمت إيكونميست مقالها بالإشارة إلى أن مصر قالت إنها ستتخذ “تدابير كافية” للحد من عبور السلالات الغازية، لكنها عقبت على ذلك بالقول إن هذا الكلام ليس واضح المعنى، وها هي أعمال الحفر في السويس تقترب من نهايتها.

 

*مفاجأة..رغم الاعلان الرسمي بدعم الامير علي..مصر صوتت لصالح “بلاتر

ذكرت قناة “سكاي نيوز” العالمية، من خلال تحليل جميع الأصوات التي صوتت في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، أن مصر من بين دول إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية صوتوا لصالح السويسري جوزيف بلاتر، في الجولة الأولى، وأن دول أوروبا و أمريكا صوتوا لصالح  الأمير علي بن الحسين.

وانسحب الأمير علي بن الحسين خلال جولة الإعادة أمام بلاتر، بسبب فارق الاصوات خلال الانتخابات التي تم إجراؤها، أمس الجمعة، حيث أوضح الامير علي في تصريحات لنفس الشبكة ان انسحابه جاء لعدم رغبته في أن تتعرض الاتحادات الرياضية التي صوتت له لمشاكل مستقبلية.

يذكر أن رئيس الاتحاد المصري جمال علام ، أعلن رسميا ،مساء الخميس، عبر وكالة أنباء الشرق الأوسط منح مصر صوتها لصالح الأمير علي قبل أن تؤكد الشبكة العالمية أن صوت الجبلاية ذهب لصالح السويسري.

 

* 75 منظمة أمريكية توقع على خطاب للمطالبة بإلغاء أحكام الإعدام في مصر

 

الأباتشي تقصف أهالي سيناء والإعدامات لأبناء الشعب وسلميتنا قتلتنا. . الأحد 19 أبريل

سلميتنا أقوى من الرصاص

سلميتنا أقوى من الرصاص

الأباتشي تقصف أهالي سيناء والإعدامات لأبناء الشعب وسلميتنا قتلتنا. . الأحد 19 أبريل

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* مجهولون يشعلون النار فى مزرعة أمين أباظة وزير الزراعة الأسبق بالشرقية

أضرم مجهولون النيران بمزرعة أمين أباظة وزير الزراعة الأسبق، والمقامة على مساحة 64 فدانا بقرية الربعماية بمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية.
وقد أتت النيران على إحدى العشش بالمزرعة، كما تم إتلاف 105 أشجار من محصول العنب، عن طريق منشار كهربائى.

 

* وقفة لأطفال العريش تنديدا بمذابح الانقلاب ضد أبناء سيناء

نظم عدد من اطفال مدينة العريش بشمال سيناء وقفة إحتجاجية، مساء الاحد، وذلك رفضا لتمديد حالة حظر التجول وتنديدا بالمجازر التي يرتكبها الانقلابيين بحق ابناء سيناء في رفح والشيخ زويد.
رفع الأطفال لافتات كتب عليها اكسر حظرك 25 ابريل ” ” لا لتمديد الحظر” ” اهل سيناء مش ارهاب

 

*مقتل 8 والقبض على 9 آخرين في حملة لجيش الانقلاب جنوب الشيخ زويد

 

*أمن الانقلاب يمنع الزيارة لأجل غير مسمي عن المعتقلين بفرق الأمن بدمنهور

منعت سلطات أمن الانقلاب زيارة أهالي المعتقلين لذويهم بسجن فرق الأمن المركزي بمدينة دمنهور لليوم الثاني علي التوالي بحجة تكدس أعداد المعتقلين داخل السجن.
فيما أوضحت مصادر بإدارة السجن ، اعتقال 105 من رافضي الحكم العسكري بالبحيرة خلال الأيام الماضية وحبسهم بسجن فرق الأمن ، ما أدي إلي تكدس أعداد المعتقلين داخل الزنازين وإقرار إدارة السجن لمنع الزيارات ورفض دخول دخول الأدوية والأطعمة ، مؤكدة إلغاء الزيارة لفترة مقبلة.
فيما تجمعت أسر المعتقلين أمام مقر الاحتجاز رافضين منعهم عن زيارة ذويهم و الاطمئنان علي صحتهم ، وسط مخاوف من تعرضهم للأذي و الانتهاكات.

 

*رفض استئناف 32 من رافضي الانقلاب بسوهاج على قرار حبسهم

رفضت محكمة جنح سوهاج، اليوم الأحد، الاستئناف المقدم من 32 من رافضي الانقلاب بالمحافظة على قرار حبسهم على ذمة قضايا ملفقة وقررت تجديد حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات. كما قررت المحكمة إخلاء سبيل 3 آخرين بكفالة 5 آلاف جنيه لكل منهم.

وجهت نيابة الانقلاب بسوهاج، قائمة من التهم الملفقة للمعتقلين منها التحريض ضد الجيش والشرطة، والانتماء إلى جماعة إرهابية لتكدير السلم العام، والتظاهر دون تصريح، وتخريب الممتلكات العامة والخاصة.

 

*أهالي معتقلي “العقرب” : ما تسمح به إدارة السجن من طعام لا يكفي طفل صغير

قال عدد من أهالي معتقلي سجن العقرب أن ذويهم يعاملون معاملة سيئة للغاية في الفترة الأخيرة، وذلك بعد تغير إدارة السجن في مطلع مارس الماضي.

وأكد الأهالي على أن إدارة السجن لا تسمح إلا بإدخال وجبة طعام واحدة لذويهم لا تكفي لإطعام طفل صغير، عبارة عن “ملعقة أرز وخضار وقطعة صغيرة من الدجاج”، بالإضافة إلى سحب كل ما يملكه المعتقلون من ملابس وأدوية وأغطية وأدوات للنظافة.

وأضاف الأهالي أن هناك ضابط يدعى ” محمود بسيوني” يرفض السماح بالزيارات رغم حصول الأهالي على التصاريح من النيابة، التصاريح التي يعانوا الأمرّين للحصول عليها.

 

* جنون الأسعار و فشل الانقلاب .. كيلو الطماطم بـ 7جنيهات وكيلو البامية ب 30 جنيه !

واصلت أسعار الطماطم، الارتفاع بالسوق المصري ، ليسجل الكيلو خلال تعاملات الأسبوع الجاري، نحو 7 جنيهات، مقابل 3 جنيهات الأسبوع الماضي، بارتفاع قدره 4 جنيهات في الكيلو الواحد.

وأرجع تجار، الزيادة الموجودة في أسعار الطماطم في الوقت الراهن، بسبب فاصل العروة بين فصل الصيف والشتاء الذي ينخفض فيه الانتاج في الحقول، وبالتالي تتأثر الأسواق بانخفاض الانتاج، الذي يؤثر علي حجم المعروض بالسوق،بالإضافة لتلاعب بعض التجار بالأسعار ، وسط فشل من حكومة الانقلاب في السيطرة على الأسواق .

وبحسب جولة بشارع سليمان جوهر بالعجوزة، ارتفاع أسعار الخضر بصفة عامة، والطماطم بصفة خاصة؛ حيث سجل سعر كيلو البامية 30 جنيها، والفاصوليا الخضراء تتراوح بين 6 و8 جنيهات مقابل نحو 10 و12 جنيها من قبل، وارتفعت أسعار البطاطس من المعدل القديم الذي كان يتراوح بين جنيه ونصف وجنيهين إلى سعر جديد يتراوح بين 3 إلى 4 جنيهات

 

* البراء.. طفل أصيب بالصمم ومهدد بالعمى بسبب التعذيب في المؤسسة العقابية

كشفت أسرة الطفل المعتقل “البراء حسن علي حسن الجمل” (17 عاما) عن إصابته بالصمم جراء تعرضه للتعذيب في المؤسسة العقابية بالمرج، التي تم ترحيله إليها مؤخرا.

وقال حقوقيون إن والدة الطفل أثبتت في تقرير طبي تعرض نجلها للتعذيب بالكهرباء في المؤسسة العقابية، ما أدى إلى عدم القدرة على السمع بالأذن اليمنى، فضلا عن مشاكل في الأبصار تهدده بالعمى.

البراء.. يقيم بمنطقة المجزر إحدى المناطق التابعة لمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، ولد في الــ 20 من يونيو للعام 1997، وهو طالب بالصف الثاني الثانوي.

وتعرض الطفل، حسب إفادة والدته، للاعتقال للمرة الأولى في حياته، في شهر يوليو 2013 حيث تعرض له أفراد بزي مدني مسلحين في إحد شوارع مدينة المنصورة، واعتدوا عليه بالضرب بالأسلحة البيضاء، وأصابوه بعدة جروح قطعية في رأسه وذراعيه وفخذه، ليسلموه بعدها إلى قوات أمن الانقلاب التي واصلت تعذيبه في سيارة الترحيلات بضربه ضربا مبرحا بالهراوات الحديدية حتى الوصول لقسم أول المنصورة.

وبعد أسبوع من الاحتجاز داخل القسم، أخلي سبيله بكفالة مالية 2000 جنيه، لكن لم يسلم براء من الاعتقال مرة ثانية فقد تم قطع طريقه مرة أخرى في 12 يناير 2014 في إحد الشوارع، وتم اختطافه إلى مقر الدفاع المدني بمدينة المنصورة، وترحيله إلى معسكر الأمن المركزي.

وتم حسب شهادة أهله، تعذيبه بالكهرباء، وبعدها نقل إلى قسم أول، حيث قاموا بتعذيبه ليعترف على أشخاص آخرين.

ووجهت سلطات الانقلاب لـ البراء في القضية المعتقل على ذمتها، تهما ملفقة بزعم التظاهر دون ترخيص وحيازة ميدالية شارة رابعة، وهو ما استدعي، في نظر القضاء الحكم عليه في شهر يونيو 2014 بالحبس سنتين يقضيهما في المؤسسة العقابية.

 

* هيومن رايتس”: قاضي “رابعة” يعتمد على شهادة وحيدة لرائد شرطة في إعدام 14
كشفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية اعتماد نيابة الانقلاب في محاكمة 51 من “مؤيدي الشرعية ورافضى حكم العسكر”، على شهادة رجل شرطة واحد في هزلية “غرفة عمليات رابعة“.

وقالت هيومن رايتس ووتش” اليوم الأحد، إن النيابة لم تقدم أدلة تذكر على قيام المتهمين بأي من الاتهامات الملفقة بحقهم، سوى نشر أخبار عن اعتصام جماعي في ميدان رابعة العدوية بالقاهرة عام 2013، وتنظيم احتجاجات سلمية.

وقضت محكمة جنايات القاهرة في 11 ابريل الجاري، بإعدام 14 شخصا، وحكمت بالسجن المؤبد على 37 آخرين.

وأكدت المنظمة أن “النيابة لم تقدم أدلة بخلاف شهادة رائد شرطة في قطاع الأمن الوطني التابع لوزارة الداخلية، لتأييد اتهاماتها بأن المتهمين خططوا لاستخدام العنف لقلب الحكومة”، في إشارة إلى الحكومة التي تسلمت زمام الأمور بعد الانقلاب العسكرى الدموى.

وحصلت “هيومن رايتس ووتش” على نسخة من 107 صفحة، من ملف القضية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة”، وتحققت من محتوياته مع محام من فريق الدفاع .

 

* ولاية سيناء” توزيع رسائل تحذيرية لأهالي سيناء

نشر تنظيم تنظيم بيت المقدس الملقب بـ”ولاية سيناء”، تقرير مصورا توزيع بيانات على أهالي سيناء في منطقة المهدية ودوار رفيعة ومناطق جنوب رفح ” وحمل البيان عنوان “تحذير ووعيد لمن أعان الجنود”، داعين فيه المواطنين بعدم مساندة الجيش والشرطة

وأكد رسالة إلى أهل سيناء طالبهم فيها بعدم مساندة قوات الجيش والشرطة قائلا “إن جنود ولاية سيناء يجددون وعيدهم وتحذيرهم لكن من يقدم العون أو التنديد على مساعدة القوات المسلحة والشرطة بأي شكل من الأشكال سواء بالإمداد بالماء أو البترول أو الكلام في دعمه أو معلومة أو مشورة، وأن من يقوم بذلك لن يفرق التنظيم بينه وبين المجندين”، كما دعا التنظيم جنود الجيش بإعلان “التوبة، على حسب تعبيره ،وشملت الصور على قيام أفراد التنظيم بتوزيع المنشورات في الشوراع وعلى السيارات المارة وفي الاسواق والمحلات.

 

*طائرات الأباتشى تقصف 4 مناطق جنوب رفح والشيخ زويد

قصفت طائرات الأباتشى، قبل قليل، 4 مناطق  بأماكن متفرقة جنوب رفح، والشيخ زويد. وميدانيا واصلت الحملات البرية للقوات المسلحة  ، عمليات التمشيط والمداهمات بزعم اشتباه وجود ارهابيين.

وقال مصدر أمنى إن القوات دمرت 5 سيارات جنوب مدينة رفح،، واعتقلت  7 مشتبه بهم يجرى التحقيق معهم

 

*تحويل أوراق 11 متهماً في مأساة بورسعيد لمفتي الجمهورية

قررت محكمة جنايات بورسعيد تحويل 11 متهماً في مأساة بورسعيد، والتي راح ضحيتها 72 مشجعاً من جماهير الأهلي في الأول من فبراير عام 2012، إلى مفتي الجمهورية لأخذ المشورة.

وحسب ما أعلنته المحكمة التي إنعقدت في أكاديمية الشرطة بالقاهرة، فإن قراراها ينص على تأجيل النطق بالحكم النهائي في القضية ليوم 30 مايو المقبل.

كما قررت المحكمة حظر النشر في التحقيقات الخاصة بالقضية خلال الفترة المقبلة، إلى أن يتم النطق بالحكم.

وأمرت المحكمة بسرعة إلقاء القبض على سبعة متهمين وحبسهم على ذمة القضية، وجاءت أسماؤهم كالتالي:

1- حسن الفقي وشهرته بيجو

2- رامي مصطفي وشهرته رامي المالكي

3- محمد صبحى فخري الأكو

4- محمد سعيد مبارك وشهرته موزو

5- عادل حاحا

6-  محمود علي عبد الرحمن

7- احمد محمد على رجب

كما أمرت بإرسال أوراق 11 متهماً لمفتي الجمهورية لأخذ المشورة، جاءت أسماؤهم:

1- السيد رفعت الدنف

2- محمد محمد رشاد

3- محمد السيد السيد مصطفي

4- السيد محمود خلف ابوزيد

5- محمد عادل محمد شحاتة

6- احمد فتحي

7- محمد محمود البغدادي

8- فؤاد احمد التابعى

9- حسن مجدي

10- عبد العظيم غريب وشهرته عظيمة

11- محمود علي عبد الرحمن

 

 

* الرئيس مرسي قد يواجه حكما بالإعدام الثلاثاء

يصدر القضاء “الشامخ” الثلاثاء أول حكم ضد الرئيس السابق محمد مرسي الذي قد تصل عقوبته إلى الإعدام بعد قرابة 20 شهرا من الانقلاب الذي نفذه الجيش ضده، إذ يواجه اتهامات بالتحريض على قتل متظاهرين.

وفيما يقمع النظام الجديد أي معارضة في مصر فإن الحكم بإعدام مرسي غير مستبعد في هذه القضية وهي الأولى من خمس قضايا تتم محاكمته فيها خصوصا أن قيادات من جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها سبق أن صدرت ضدهم أحكام بالإعدام أو بالسجن المؤبد.

ومنذ الانقلاب العسكري الذي قاده عبد الفتاح السيسي في الثالث من تموز/ يوليو 2013، تحاول السلطات إخماد الاحتجاجات المناوئة للنظام الجديد، وقتلت قوات الشرطة والجيش على الأقل 1400 متظاهر سلمي من أنصار مرسي وحبست أكثر من 20 ألفا منهم قبل أن يمتد القمع ليشمل المعارضين الشباب من ذوي الانتماءات السياسية المختلفة.

وصدرت أحكام بالإعدام على مئات من معارضي نظام السيسي في قضايا جماعية سريعة وصفتها الأمم المتحدة بأنها “غير مسبوقة في التاريخ الحديث“.

وتعتبر منظمات حقوق الإنسان نظام السيسي أكثر قمعية من نظام حسني مبارك.

ويواجه مرسي في هذه القضية اتهامات بالتحريض على قتل متظاهرين في العام 2012 أمام قصر الرئاسة أثناء توليه السلطة. وإذا ما أفلت من عقوبة الإعدام فقد يصدر ضده حكم بالسجن المؤبد.

ولكن مرسي يمكنه الطعن بالحكم أمام محكمة النقض. ويستبعد الخبراء إعدامه حتى لو صدر عليه حكم نهائي غير قابل للطعن.

ويقول إتش آي هيللر وهو خبير في معهد بروكينغز في واشنطن، إن “إعدامه سيكون تصعيدا لا تبدو السلطات مستعدة للإقدام عليه“.

ويضيف أن “إعدام رئيس منتخب تمت إطاحته بتدخل عسكري، حتى لو كان شعبيا، لن يكون مقبولا على الصعيد الدولي”، وهو ما سيسعى النظام المصري الجديد لتفاديه بعد أن “أصبح مقبولا بدرجة أو بأخرى على الساحة الدولية“.

ولم يخف السيسي منذ إطاحته بالرئيس السابق رغبته في “القضاء” على الإخوان المسلمين الذين يواجه معظم قياداتهم عقوبات الإعدام في قضايا مختلفة.

وصنفت الجماعة التي أسست قبل 85 عاما وتعد واحدة من قوى المعارضة الرئيسة في البلاد، “تنظيما إرهابيا” بعد الانقلاب على مرسي.

وفي بلد لعب فيه الجيش دوما دورا كبيرا، كان وصول الإخوان للسلطة بمثابة قوس فتح بإسقاط مبارك عام 2011 وأغلق بإطاحة مرسي.

ويعتقد مصطفى كامل السيد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن القمع الذي تواجهه الجماعة الآن “غير مسبوق في تاريخها” وهو ما قد يدفع أنصارها إلى التطرف“.

وتنفي جماعة الإخوان لجوءها إلى العنف فيما تشهد البلاد اعتداءات تستهدف قوات الأمن وتتبناها مجموعات جهادية تقول إنها تنفذها ردا على القمع.

وستصدر الثلاثاء محكمة جنايات في القاهرة حكمها في الاتهامات الموجهة لمرسي، مع 14 متهما آخرين من بينهم سبعة هاربين، بالتحريض على قتل ثلاثة متظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي في منطقة مصر الجديدة (شرق العاصمة) في كانون الثاني/ ديسمبر 2012.

وتؤكد هيئة الدفاع عن مرسي نقص الأدلة، كما أنها تشير إلى أن عددا من أنصار مرسي قتلوا كذلك في هذه التظاهرات.

وفي قضايا أخرى، يواجه مرسي اتهامات تصل عقوبتها إلى الإعدام، من بينها قضية التخابر والهروب من السجن أثناء الثورة في العام 2011.

يذكر أنه بموازاة هذه القضية، فإن مبارك الذي صدر حكم ضده بالحبس المؤبد بتهمة التواطؤ في قتل متظاهرين أثناء ثورة 2011، أسقطت عنه التهم بعد الطعن على الحكم الأول، وتمت تبرئته في قضايا فساد هو وولديه والعديد من رموز نظامه.

 

* مرشد الإخوان” لأول مرة بالبدلة الحمراء بـ”أحداث الإسماعيلية

وسط هتافات أعضاء جماعة الإخوان والذين التفوا حول المرشد محمد بديع داخل القفص الزجاجى، بمعهد أمناء الشرطة ظهر الدكتور محمد بديع لأول مرة بالبذلة الحمراء بعد حكم إعدامه فى إحدى القضايا، لحضور جلسة محاكمته وآخرين فى قضية أحداث الإسماعيلية.

وبدأت منذ قليل، جلسة محاكمته و103 معتقلين آخرين من قيادات الجماعة وأنصار الرئيس محمد مرسي،ورافضي الانقلاب، وعقدت الجلسة للمرة الأولى بمعهد أمناء الشرطة بعد نقلها من مقر انعقادها بمقر مجمع محاكم الإسماعيلية، والتى شهدت نحو 5 جلسات لمحاكمة المعتقلين فى القضية، بدأت فى يناير الماضى بعد إحالتها للجنايات، وذلك أمام هيئة محكمة جنايات الإسماعيلية، برئاسة المستشار سعيد عابدين.

وكان صدر قرار بنقل إجراءات قضية أحداث مبنى ديوان محافظة الإسماعيلية، والمتهم فيها المرشد العام للإخوان و103 آخرين من قيادات الجماعة وأنصار الرئيس محمد مرسى إلى معهد أمناء الشرطة بالقاهرة، بدلا من مجمع محاكم الإسماعيلية .

وترجع وقائع القضية لأحداث 5 يوليو 2013 عندما وقعت اشتباكات بين أنصار محمد مرسى وأجهزة الأمن أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية لفض اعتصام رافضي الانقلاب، وأسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى والعشرات من المصابين .

وأحال المستشار هشام حمدى المحامى العام الأول لنيابات الإسماعيلية، القضية، فى شهر سبتمبر الماضى إلى محكمة الجنايات حيث لفقت إلى المعتقلين من الأول وحتى الرابع والثلاثين تهم تدبير التجمهر أمام ديوان عام محافظة الإسماعيلية وتعريض السلم العام للخطر، وأن الغرض من التجمع كان لارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة، والقتل والتأثير على رجال السلطة العامة فى أداء أعمالهم بالقوة والعنف

 

* مصرع شخصين وإصابة ثالث في تبادل لإطلاق نار مع كمين شرطة بالدقهلية

لقي شخصان مصرعهما، وأصيب ثالث، أمس، في تبادل لإطلاق النار مع كمين شرطة على طريق “جمصة- كفر الشيخ” الدولي أمام جامعة الدلتا.

وتلقى اللواء سعيد شلبي، مدير أمن الدقهلية، إخطارا من العقيد حسام حمزة، مأمور قسم شرطة جمصة بمصرع عوض سيف الدين (36 عاما)، ومجدي حسين (30 عاما)، وإصابة زميلهم أحمد عبدالهادي أحمد (26 عاما)، وتم نقله إلى مستشفى دمياط العام.

وأكدت تحريات المباحث، أنه أثناء عمل كمين للشرطة بالقرب من جامعة الدلتا على الطريق الدولي، أطلق المتهمون النار على الكمين فبادلتهم القوات إطلاق النار، وحاولوا الفرار بسيارة، إلا أن الكمين واصل إطلاق النار عليهم حتى قتل اثنين وأصاب الثالث.

وتحفظت مستشفى جمصة المركزي، على الجثتين تحت تصرف النيابة العامة، التي أمرت بتشريحها وبيان ما بها من إصابات وسماع أقوال المصاب والتحفظ عليه داخل بالمستشفى.

 

 

*لماذا يا أبي ..رسالة من شاب معتقل لوالده الذي سلمه غدرا للسجن

استنكر الطالب خالد عبدالحميد -المعتقل بسجون العسكر في ميت غمر بالدقهلية- في رسالته التي أرسلها من محبسه في 9 إبريل الجاري، موقف أبيه الذي سلمه بيده إلى الأمن، معتبراً ما فيه كابوساً لم يستطع أن يستيقظ منه، مطالباً من أصحابه نشر هذه الرسالة على هاشتاج #لماذا_يا أبي، عسى أن تصل إليه.

خالد عبد الحميد

خالد عبد الحميد

وتساءل خالد –في رسالته- ماذا فعل ليقضي شبابه مطارداً ويكمل بقية حياته في السجن، هل قتل، هل سرق، هل أجرم بشيء؟!.

وكتب خالد الآية الكريمة: بسم الله الرحمن الرحيم “المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خيرٌ عند ربك ثواباً وخيرً املأ”، مشيراً إلى أنه رغم الألم والمرارة من جراء فعل والده سيشكره كثيراً لأنه أعطاه فرصة للاعتكاف لله.

وأوصي خالد الجميع بالصبر والصلاة والدعاء لكل معتقل بالداخل، والأحرار في الشارع.

وكان والد خالد قد طرده من البيت لمشاركته في المسيرات الرافضة للانقلاب، أما والدته فواسته بقولها: روح مع أصحابك وأنا معاك ولازم يا خالد تمشى علي الطريق، ولو استشهدت أنا اللى هدفنك ولو اتسجنت أنا متكلفه بيك وخليك على الطريق ده مهما حصل.

إلا أن والده اتفق مع الأمن أثناء توجهه إلى مدرسته للانتهاء من استمارات الثانوية العامة، حتى تم القبض عليه، ليعترف تحت وقع التعذيب بالكثير من التهم الملفقة، وما زال يغمى عليه بسبب جرعات الكهرباء.

 يُذكر أن خالد تم اختطافه في يوم الإثنين الموافق 9 فبراير 2015م ، من أمام مدرسته بقرية صهرجت الكبرى بمركز ميت غمر أثناء محاولته تجهيز بعض الأوراق الخاصة به ، ليتم اخفاؤه قسرياً لأكثر من 4 أيام ، تعرض فيهم للتعذيب الشديد بمقر مركز شرطة ميت غمر ، ونقل الطالبخالد عبدالحميد بالصف الثالث الثانوى إلى المستشفى بعد تعرضه للتعذيب على مدار أسبوعين في قسم شرطة ميت غمرونفى القسم تواجده لديهم رغم توافر معلومات أكيدة عن تعرضه للتعذيب صعقا بالكهرباء على مدار أسبوعين.

 

*النيابة تضيف البلتاجي وحجازي لقائمة متهمي رابعة

قالت مصادر إن النيابة العامة المصرية قررت إضافة المسؤولين عن المكاتب الإدارية لجماعة الإخوان المسلمين على مستوى الجمهورية إلى قائمة المتهمين بالتحريض على القتل في قضية فض اعتصام رابعة العدوية.
وقالت المصادر إنه تمت إضافة الدكتور محمد البلتاجي والدكتور صفوت حجازي إلى قائمة الاتهام.
يُذكر أن عدد المتهمين في هذه القضية أكثر من 425 من رافضي الانقلاب العسكري.
وكانت محكمة قضت أوائل الشهر الجاري بإعدام المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع و13 آخرين، في القضية المعروفة بغرفة عمليات رابعة، كما حكمت بالسجن المؤبد على 37
آخرين بينهم محمد سلطان الذي يحمل الجنسية الأميركية.
وصدر الحكم بالإعدام على قيادات وأعضاء الإخوان المسلمين الـ14 بعد أخذ رأي مفتي الجمهورية، وبينهم اثنان يحاكمان غيابيا.
وكان الادعاء بالقضية قد وجه اتهامات تتعلق بـ”إعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات جماعة الإخوان بهدف مواجهة الدولة” في إشارة إلى اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في ميدان رابعة احتجاجا على الانقلاب الذي قاده وزير الدفاع آنذاك عبد الفتاح السيسي يوم 3 يوليو/تموز 2013.

وفضت قوات الأمن الاعتصام يوم 14 أغسطس/آب من العام نفسه، في مجزرة سقط خلالها الآلاف من القتلى والجرحى.
ويكون الحكم نافذا إذا لم يتقدم محامو المتهمين بطعن أمام محكمة النقض خلال ستين يوما من صدوره.

 

*الجارديان: السلطات المصرية تجبر الشباب المصري علي الهجرة إلى الخارج

قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية: إن سياسات قائد الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي، تجبر الكثير من المصريين على الهجرة غير الشرعية بالقوارب إلى دول أوربا هربا من الوضع الاقتصادي والقمع الذي يعصف ببلادهم.

جاء ذلك في مقال للكاتب اندريس لاستجارتن بعنوان “اللاجئون لا يحتاجون دموعنا بل يحتاجون أن نوقف كونهم لاجئين”، قال فيه: إن الغرب يقف بشكل كامل وراء نظام عبد الفتاح السيسي في جهوده للقضاء على الربيع العربي وقمع الإسلاميين وخصخصة مشاريع البنية التحتية بمعدلات كبيرة ، مؤكدا أن ما يقوم به السيسي في هذا الصدد لا يساعد إلا على دفع أعداد ضخمة من المهاجرين إلى القوارب.

وأشار الكاتب إلى أن ما فعلته دول الغرب في الماضي في الصومال وسوريا والعراق، انتهى إلى أن هذه الجنسيات أصبحت تتبوأ المراكز الأولى في قوائم المهاجرين

 

*إحالة محمد حسين يعقوب للمحاكمة

إحالة كل من الداعية السلفي الشيخ محمد حسين يعقوب، والنائب السابق عن حزب النور محمد طلعت عثمان، لمحكمة جنح جنوب المنيا، بتهمة منع وفد من وزارة الأوقاف من دخول مسجد الرحمن الرحيم بقرية المطاهرة بـ”أبوقرقاص” في أبريل من عام 2014.
ووقعت الحادثة حين أرسلت وزارة الأوقاف وفدا يضم مشايخ مندوبين عنها لافتتاح المسجد الذي تم إنشاؤه بجهود ذاتية، ومن ثم تقرر ضمه للأوقاف. وقام النائب محمد طلعت بدعوة الشيخ محمد حسين يعقوب لإلقاء خطبة الجمعة في اليوم ذاته، في تجاوز لوفد الأوقاف الذي كان ينبغي أن يقوم بالمهمة، بحسب وجهة نظر الرسمية، لكن النائب منعه من ذلك.

 

*مصطفى الفقي: أنا مع إعدام أعضاء “الإخوان”

نفى المنافق ذو الوجهين مصطفى الفقي، ما أثير بشأن مطالبته بـ«ضرورة عدم إعدام قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين، الصادر بحقهم أحكام قضائية»، مؤكدًا أن هذا الكلام ليس له أساس من الصحة.

وقال الفقي، في مداخلة هاتفية على فضائية ”صدى البلد” مساء أمس السبت :” عندما سئلت في أحد البرامح عن عقوبة الإعدام بشكل عام، قلت: أنا من دعاة إلغاء الإعدام، وهذا الكلام لم أقصد به الإخوان”.

وأضاف الفقي: “أنا لست ضد إعدام المتورطين في العنف والقتل، فالشريعة الإسلامية تقول (من قتل يُقتل)”.

https://www.youtube.com/watch?v=n4nDb0BWVzg#t=108

 

*هيرست: سلمان لا يرغب في استرضاء الإمارات والسيسي خاسر

قال الكاتب البريطاني “ديفيد هيرست” إن نجاحا سعوديا سريعا في اليمن، «سيعزز علاقة الرياض مع أنقرة، وسيقود إلى مرحلة جديدة من التحالف بين البلدين، ولكن هذه المرة في سوريا»، ما سيبرز هاتين الدولتين الإقليميتين، كونهما قوتين تعيدان التوازن في بلدين مزقتهما الحروب (العراق وسوريا)، و«تعملان على استعادة السيطرة على الحيز الذي ملأه تنظيم الدولة من غياب الزعامة السنية».

تحديات أمام العملية العسكرية
ولكن «هيرست» أضاف، في مقاله المنشور على موقع «الهفنغتون بوست» الأمريكي، أن إطالة أمد الحرب في اليمن قد ترجع بالفائدة على إيران، موضحا أن طهران تقدر أن بإمكانها أن «تجني بعض المكاسب من تورط السعوديين»، إذ إن ذلك سيضعف موقف الرياض تجاه تدخل إيران في العراق وسوريا، اللتين تُعَدّان خط الدفاع الأول عن إيران، على حد تعبيره.

وأضاف «هيرست» أن السعودية تمر بمرحلة دقيقة في حملتها الجوية ضد الحوثيين في اليمن، إذ إنه مع تحقق بعض الإنجازات من الحملة، إلا أنها لم تحقق أيا من أهدافها السياسية بعد ثلاثة أسابيع، «فالحوثيون لم يغادروا أيا من المدن التي استولوا عليها، ولم ينجح التحالف في إعادة تنصيب هادي رئيسا لليمن، ولم يبدأ بعد الحوار الوطني للاتفاق على تشكيل حكومة وطنية».

وتابع بأن السعوديين لا زالوا بعيدين عسكريا «عن إيجاد شخصية وطنية يمكن الالتفاف حولها لتزعم المقاومة على الأرض داخل اليمن، ناهيك عن أن يتمكنوا من توحيد القوات التي تقاتل الحوثيين تحت زعامة مثل هذه الشخصية»، على حد قوله.

وتابع الكاتب البريطاني في هذا السياق، بأن «كل محاولات ضمان وقف لإطلاق النار باءت بالفشل بسبب الإصرار على مطلب أن ينسحب الحوثيون من المدن الرئيسية التي استولوا عليها»، كما أن الرئيس التركي رجب أردوغان لم يفلح بإقناع نظيره حسن روحاني بضرورة انسحاب المليشيات.

خياران لا ثالث لهما
وقال أنه مع رفض وقف إطلاق النار، فإن السعودية أمام خيارين لا ثالث لهما:

الأول: أن يقاتلوا الحوثيين باستخدام قوى مسلحة محلية. وهو – بحسب «هيرست» – سيفضي بالضرورة إلى تسليح «التجمع اليمني للإصلاح»، مشيرا إلى أن ذلك سيمثل انقلابا جذريا في الموقف السياسي السعودي الذي كان يقوم على مكافحة جماعة الإخوان المسلمين في كل قطر عربي تبرز فيه كقوة سياسية رئيسية.

وكشف «هيرست» نقلا عن مصادر أن «مسؤولا سياسيا رفيع المستوى في التجمع اليمني للإصلاح زار الرياض مؤخرا»، ما يعني أنه تم رفع الحظر السعودي المفروض على الاتصال المباشر مع أي جماعة ترتبط بالإخوان المسلمين، مستدركا أن تنصيب حكومة يدعمها الإصلاح في صنعاء يتطلب أكثر من ذلك، وما زال من غير المعروف يقيناً ما إذا كانت الرياض مستعدة فعلاً لذلك. (طالع المزيد حول عودة الاتصال بين السعودية والإخوان باليمن)

واعتبر «هيرست» أن تعيين «بحاح» نائبا للرئيس مؤشرا على إقرار السعوديين بضعف «هادي» من الناحية السياسية في اليمن، مشيرا إلى أن السعودية تتطلع إلى «علي محسن الأحمر»، مع تخوف «هادي» منه، لسببين: انحداره من الشمال، وقربه من التجمع اليمني للإصلاح، على حد قوله.

ثانيا: أن تشكل السعودية قوة قتالية خارجية تبدأ بالدخول عبر عدن عنوة، وهو خيار محفوف بالمخاطر والتحديات الكبيرة، على حد قوله.

وأشار «هيرست» إلى أن السعودية ستكون بحاجة لحلفائها، لأنها «تعلم أنها لا تمتلك القوات الكافية التي ستتمكن من خلالها من إنجاز هذه المهمة بشكل منفرد»، والبلدان المؤهلة لذلك، بحسب «هيرست»، هي: تركيا، وباكستان، ومصر، والأردن.

وناقش المقال هذه الخيارات بالتفصيل، معتبرا أن باكستان لها أسبابها المنطقية التي جعلتها ترفض التدخل، «إن لباكستان حدوداً مشتركة مع إيران، ولديها أقلية شيعية خاصة بها، واستيراد صراع من منطقة الخليج، بينما البلاد مشغولة في مواجهة تمردين داخل أراضيها – واحد من قبل الطالبان، والآخر من قبل البلوش – قد لا يكون ضمن أولويات أجندة العسكر في الباكستان»، بحسب «هيرست».

وحول الأردن، اعتبر «هيرست» أن العلاقة متوترة مع السعودية، لأن «عمان كانت تواقة لفتح صفحة دبلوماسية جديدة مع إيران»، خصوصا بعد الزيارات المتبادلة بين الطرفين في الفترة الأخيرة.

أما بالنسبة لمصر، فإن اليمن ”قضية خاسرة“ على كل الأحوال، فلا مفر إن تم الزج بالقوات المصرية في حرب برية هناك من وقوع قتلى، الأمر الذي سيبعث من جديد ذكريات أليمة، فمصر فقدت ما لا يقل عن 22 ألف رجل حينما قاتلت آخر مرة في اليمن، ولذلك لن تحظى هذه الحرب برضى عموم الناس في مصر، ناهيك عن أن الجيش المصري مستنزف الآن في سيناء وفي حراسة المواقع الاستراتيجية في أنحاء مصر، بحسب تعبيره.

واعتبر «هيرست» أن المشاركة المصرية البرية تؤثر سلبا على العلاقات مع كل من روسيا وإيران. ولكن، فيما لو رفضت مصر الطلب السعودي، فسيكون ذلك بمثابة القشة الأخيرة التي ستقصم ظهر علاقة نظام «عبد الفتاح السيسي» بمموله الرئيسي.

يضاف إلى ذلك أن الملك السعودي سرق الأضواء من «السيسي» حينما بادر بشن الهجوم الجوي قبل انعقاد قمة شرم الشيخ بثلاثة أيام. ولقد عجل الملك «سلمان» بالمغادرة مباشرة بعد أن ألقى كلمته أمام المؤتمرين، مخلفا وراءه وزير خارجيته ليشتبك مع مضيفيه المصريين في مداخلة غاضبة إثر قراءة رسالة وردت للمؤتمر من الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين». فما كان من وسائل الإعلام المؤيدة للسيسي إلا أن شنت موجة من الهجمات على المملكة العربية السعودية بخصوص حملتها في اليمن.

توجس الإمارات
وحول العلاقات بين السعوديين والإماراتيين، الذين يساهمون بثاني أكبر أسطول من الطائرات في الحملة الجوية، أشار «هيرست» إلى أنها «ليست في أحسن أحوالها هي الأخرى، ولا يبذل أي من الطرفين أدنى جهد لإخفاء التدهور الحاصل في هذه العلاقات. فلا ابن زايد ولا رئيس وزرائه حضرا للمشاركة في قمة الجامعة العربية».

وأضاف «هيرست» أن الملك «سلمان» ليس راغبا في استرضاء الإمارات، «لأنه يعرف معرفة يقينية بارتباطاتهم بعلي عبد الله صالح وبابنه أحمد»، ما جعل الإماراتيين يتوجسون من عواقب النجاح السعودي في اليمن، الذي بدوره يؤدي إلى حدوث تغيير في الحلف الاستراتيجي، قد ينتج عنه دخول السعودية في حلف مع تركيا، بحسب قوله.

واعتبر «هيرست» أن أفضل شريك للسعودية لاحتواء النفوذ الإيراني، هو أنقرة، إذ «إنهم من جهتهم يحتاجون إلى مساندة السعودية لهم في مشروعهم المتعثر منذ زمن لإقامة منطقة عزل في شمال سوريا، وهو المشروع الذي كان أوباما قد عارضه في الماضي، ولكن قد لا يتمكن من الاستمرار في معارضته طويلا».

 

*صراع الأجنحة الأمنية في مصر يتواصل

يثير اجتماع رئيس وزراء الانقلاب إبراهيم محلب بمستشاره للأمن ووزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم، عقب اجتماع مماثل مع مستشار السيسي للشؤون الأمنية اللواء أحمد جمال الدين، علامات استفهام كثيرة.

ولا يمكن عزل اجتماع محلب مع إبراهيم وجمال الدين، عن صراع الأجنحة داخل النظام المصري الحالي الذي يترأسه السيسي، خصوصاً أن وزيري الداخلية السابقين، معروف عنهما الخلافات الكبيرة وعدم الوفاق، وهو ما ينعكس سلباً بلا أدنى شك على الحالة الأمنية في مصر.
والغريب في الأمر، أن اجتماع محلب وإبراهيم يُعدّ الظهور شبه الرسمي الأول لوزير الداخلية السابق عقب عزله من منصبه، وقد يمكن اعتباره طبيعياً نظراً لأنه مستشار رئيس مجلس الوزراء، أما لقاء محلب وجمال الدين، فيمثل علامة استفهام كبيرة، خصوصاً أن الرجل مستشار الرئيس المصري ولا دخل له بمجلس الوزراء.
ويبدو أن تضحية السيسي بشريكه في الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، وهو إبراهيم، لا تزال آثارها عالقة في ذهن الرجل، وخصوصاً أن الموالين له لا يزالون في مناصب قيادية داخل الوزارة.
وانعكس غضب إبراهيم من التضحية به، على رجاله في الوزارة، وبالتالي العمل بشكل محدود مع الوزير الجديد اللواء مجدي عبد الغفار، وعدم تنفيذ تعليماته بشكل جيد، وهو ما ينعكس بشكل كبير على الأداء الأمني للوزارة خلال الفترة الحالية وربما المستقبل القريب.
وبحسب مراقبين، فإن وزير الداخلية الجديد لا يجد ولاء كاملاً من المحيطين حوله، على الرغم من إحداث حركة تغييرات وتنقلات في القيادات التي تعمل معه، بيد أنه لم يتمكن من إحاطة نفسه برجاله، نظراً لأنه بعيد عن دائرة الأمن العام، ولا يعرف الكثير عن الأمور داخل باقي إدارات الوزارة بخلاف جهاز الأمن الوطني.
ولا يمكن إغفال مشهد إقالة إبراهيم من منصبه، في أوائل آذار الماضي، والذي كان في خلفيته جمال الدين. وعلى مدار الأشهر التي سبقت إقالة وزير الداخلية السابق، تصاعدت حدة الخلافات والصراعات بين جمال الدين وإبراهيم، وهي تفاصيل باتت تتداولها بعض الأوساط، ولكنها لم تخرج إلى الإعلام.
وعلى ما يبدو فإن جمال الدين أراد إطاحة الرجل على خلفية اعتراضات على أدائه وسياساته، وفضّل أن يأتي بدلاً منه بشخصٍ يدين بالولاء له، ولا يُخفى على أحد أن وزير الداخلية الحالي جاء باختيار مستشار الرئيس ذاته.
ويمكن فهم طبيعة الصراعات بين الطرفين خلال الفترة الماضية، في ضوء الصراعات داخل أجنحة النظام الحالي، والرغبة في تمكين بعض الأشخاص بتوطيد وضعهم في النظام الوليد، باعتبارهم مراكز قوى وثقل داخل أروقته.
ولعب إبراهيم دوراً خفيّاً في الترتيب للاطاحة بالسيسي والمجلس العسكري، فالرجل يُعدّ “صندوقاً أسود” للفترة التي سبقت إطاحة مرسي، فضلاً عن الفترة التي تلي ذلك.
ويُعدّ وزير الداخلية السابق، العقل المدبر لجرائم وانتهاكات جهاز الشرطة في مواجهة معارضي النظام الحالي. وعلى الرغم من حالة الغضب من إبراهيم وإقالته من منصبه، بدا أن شريكه مضطر لتعيينه في منصب مستشار رئيس الوزراء، بدرجة نائب رئيس وزراء، وهو منصب شرفي من دون صلاحيات.
وكان محلب قد التقى الخميس الماضي إبراهيم في إطار الجهود التي تقوم بها الدولة لمكافحة الإرهاب، بحسب ما أُعلن رسمياً، من دون ذكر تفاصيل ما جاء في الاجتماع أو إلى ماذا انتهى. وسبق اجتماع محلب وإبراهيم لقاء جمع الأول مع جمال الدين ومستشارة الرئيس المصري للأمن القومي فايزة أبو النجا.
وفي إطار بحث الوضع الأمني الهش، اجتمع السيسي أخيراً، بعدد من القيادات الأمنية والعسكرية، لـ”مواجهة خطط الأعمال الإرهابية”، في نهاية أسبوع شهد أعمالاً طالت مراكز وأقسام الشرطة، وتفجيراً لبرجي الكهرباء، في مدينة الإنتاج الإعلامي.
وبحسب بيان للرئاسة المصرية، عقد السيسي اجتماعاً ضم كلاً من عبد الغفار، ورئيس الاستخبارات العامة اللواء خالد فوزي، وعدداً من القادة العسكريين والأمنيين (لم يُعلن أن محمد إبراهيم من بينهم). وشهد الاجتماع، بحسب البيان، “استعراضاً لتطورات الأوضاع الأمنية الداخلية، وكذلك الاستعدادات والخطط التي أعدتها مختلف أجهزة الأمن لمواجهة الأعمال الارهابية”.

ووجّه السيسي “بضرورة مواصلة خطط استهداف البؤر الإرهابية والإجرامية، فضلاً عن استمرار التنسيق الكامل في العمل الميداني بين القوات المسلحة وجهاز الشرطة“.
ويقول الخبير الأمني العميد محمود قطري، إن صراع الأجنحة الأمنية موجود في مصر، وهذا الأمر طبيعي ويحدث في كل دول العالم.

ويضيف قطري، أن الأهم هو محاولة السيطرة على هذه الخلافات وهذا الصراع، حتى لا يخرج عن السيطرة، وهو أمر له تأثير فادح على المجتمع ككل.
ويشير إلى “أن الكل يعلم بوجود رجال إبراهيم داخل الوزارة، وهو ما يؤثر سلباً على أداء الوزير الجديد، الذي لا يعلم خبايا الوزارة والتعامل مع الأمن العام، وبالتالي اختياراته في مساعديه كانت محدودة”، معتبراً أن اختيار عبد الغفار من البداية كان خطأ ولكنه جاء بدعوى محاربة الإرهاب والتوجّه إلى شخص لديه خبرة في التعامل مع الجماعات الإرهابية، وهو أمر خطأ لأن وزارة الداخلية لن تتخصص في مواجهة الإرهاب وتترك باقي المهمات الأمنية الأخرى.
ويرى قطري أن عبد الغفار “قد يكون وجد غضاضة في التعامل معه داخل الوزارة، سواء بإيعاز من سلفه بشكل مباشر أو غير مباشر، فربما تحدث إلى جمال الدين، ومعروف أنه صاحب هذا الخيار وداعم له، بوجود مشكلات تعيق عمله، ولهذا يمكن أن يتدخل جمال الدين بما له من صلاحيات واسعة من قبل السيسي، لدى محلب للسيطرة على إبراهيم ورجاله“.
ويشدد على أنه يمكن استغلال عدم خبرة الوزير الجديد في الأمن العام، في حالة ارتخاء أمني في الشارع ومتابعة الملفات الأمنية، هذا بخلاف التعامل مع المعارضين للنظام أو الجماعات الإرهابية.

 

قضاء الانقلاب يصدر مزيد من أحكام الإعدام بحق أبناء الشعب. . السبت 11 أبريل

قضاء مصر يوسف طز القضاء المصري قضاء مصر قضاء الانقلاب يصدر مزيد من أحكام الإعدام بحق أبناء الشعب. . السبت 11 أبريل

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

*الحكم بإعدام المرشد . . المجرم ناجي شحاتة يقضي بإعدام 14 والمؤبد للبقية في قضية “غرفة رابعة” الملفقة

قضت محكمة انقلابية في حكم قابل للطعن بالسجن 25 عاما على 36 مدانا والإعدام لـ 14 بينهم مرشد الإخوان في قضية “غرفة عمليات رابعة

وكانت المحكمة أحالت، في منتصف اذار الماضي بديع و13 متهما آخرين في القضية، للمفتي لاستطلاع رأيه تمهيدا للنطق بحكم إعدامهم.
قضت محكمة جنايات القاهرة الانقلابية المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، برئاسة المجرم ناجي شحاته بالإعدام حضوريا على كل من:

د.محمد بديع – د.حسام أبو بكر – د.مصطفى الغنيمي – سعد الحسيني – وليد عبدالرؤوف – د.صلاح سلطان – عمر مالك – محمد المحمدي – فتحي شهاب الدينمحمود البربري – عبد الرحيم علي.

كما قضت بالإعدام غيابيًا على : د. محمود غزلان – د. سعد عمارة.

كما قضت بالسجن المؤبد حضورياَ على كل من:

كارم محمود – محمد أنصاري – عصام مختار – أحمد عارف – مواد علي – جهاد الحداد – أحمد أبو بركة – أحمد سبيع – عمر عبدالعليم – مسعد البرببي – أحمد عبد الحافظ – أشرف – سعد الشاطر – أيمن الفقي – محمد سلطان – سامحي مصطفىمحمد العادلي – عبدالله الفخراني – أحمد جمعة – أحمد عبد الهادي – إيهاب أحمد – أحمد قاسم.

وقضت بالسجن المؤبد غيابيًا على كل من :

جمال فتحي نصار – أحمد علي عباس – أحمد محمد عبد الغني – مجدي عبد اللطيفعبده دسوقي – حسن حسني القباني – عمرو فراج – محمد الصنهاوي – سمير محمود.

 

 

* فعالية لثوار السويس تنديدا بأحكام الإعدام والمحاكمات العسكرية للمدنيين

نظم رافضوا الانقلاب بمحافظة السويس قبل مغرب السبت، فعالية احتجاجا منهم على القمع المتزايد من سلطات الانقلاب ضد أبناء السويس وخاصة رافضي الانقلاب منهم وتنديدا بالمحاكمات العسكرية.

رفع المشاركون في الفعالية لافتات كتب عليها عبارات تندد ببلطجة جيش وشرطة الانقلاب وتطالب بالإفراج عن المعتقلين، وتستنكر احكام الاعدام الجائرة التي صدرت ضد بعض رافضي الانقلاب في محافظات مصر، و تندد بالمحاكمات العسكرية للمدنيين من أبناء المحافظة و بالأحكام المبالغ فيها الصادرة بحق ثوار السويس.

 

* أمين شرطة بسوهاج يطلق النار على زميله وخفير نظامي

شهدت محافظة سوهاج، قيام أمين شرطة بإطلاق النار على خفير نظامي، وأمين شرطة آخر، من سلاحه الميري، عقب وقوع مشادة كلامية تطورت لمشاجرة، إذ أصيب الشخصين بإصابات متوسطة.

 

وأصيب الخفير النظامي بطلق ناري بالساق، ونُقل لمستشفى سوهاج العام، فيما أصيب أمين الشرطة بطلق ناري مستقر بالصدر، ونُقل لمستشفى سوهاج الجامعي.

 

وتم التحفظ على أمين الشرطة المتهم والسلاح المستخدم، ليتم عرضه على النيابة للتحقيق معه حول التهم المنسوبة إليه

 

* بيان أسر معتقلي الصحافة بخصوص أحكام جائرة طالت صحفيين وأصحاب رأي بمصر

انتكاسة جديدة تشهدها مصر علي يد القضاء الذي يفترض أن ينحاز للعدالة مجردة عمياء ، غير أن الكارثة أنه استباح أرواح أصحاب رأي وصحفيين مصريين بتهم باطلة هي والعدم سواء .

أسر معتقلي الصحافة بمصر إذ ترفض أحكام الإعدام والسجن بالمؤبد التي طالت الصحفيين والإعلاميين وكتاب الرأي في قضية تعرف إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة” فإنها تؤكد أن هذا الانتقام من الصحفيين بات واضحا من تلك المحكمة التي سبق وأن وجهت في وقت سابق سهام انتقامها لنشطاء وساسة وتحدث قاضيها في إحدي الصحف عن رأيه المناهض للمعارضين للسلطات الحالية .

وتطالب أسر معتقلي الصحافة كل المنظمات الحقوقية وكل الكيانات الداعمة لحرية الصحافة والرأي أن تنتفض وتعبر عن رفضها لهذا الحكم الجائر .

وتؤكد أسر معتقلي الصحافة إن نقابة الصحفيين عليها دور كبير في الانحياز لحقوق أبناء المهنة الذين طالتهم أحكام جائرة اليوم ومنهم الأستاذ احمد سبيع والاستاذ هاني صلاح الدين وتواصل دعمها لقضايا الصحفيين المعتقلين المضطهدين جميعا بلا استثناء .

وإن الأسر لديها يقين إن استمرار أصوات المؤيدين للحريات في رفض هذا الحكم الجائر سيكتب لها النجاح في فضح هذا الانتقام والخروج عن القانون والعدالة

القاهرة 11 إبريل

 

* القضاء الشامخ يحيل 64 من مناهضي الانقلاب للقضاء العسكري

أمر نائب عام الانقلاب هشام بركات بإحالة 64 معتقلا من مناهضي الانقلاب العسكري إلى المدعي العام العسكري.
وقال النائب العام، في بيان أصدره اليوم السبت، إن تحقيقات النيابة كشفت عن قيام جماعة الإخوان بتأسيس لجان عمليات نوعية تضم مسلحين من عناصرها لتكون جناحا عسكريا في الجماعة”، على حد وصفه.

وقررت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار معتز خفاجي، تأجيل نظر القضية المعروفة إعلاميًّا بـ”اقتحام مدينة الإنتاج الإعلامي”، لجلسة 18 أبريل، لتعذر حضور المتهمين.

وكانت النيابة قد أسندت للمعتقلين، وعددهم 36، عددًا من الاتهامات الملفقة أبرزها: حرق مركبات شرطة، والشروع في قتل ضباط ومجندين ومواطنين، وإتلاف ممتلكات لمدينة الإنتاج.
كما أجلت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، نظر أولى جلسات محاكمة 5 متهمين من أولتراس ربعاوي لجلسة 14 إبريل الجاري، لتعذر حضور المعتقلين لدواعٍ أمنية.

 

* الجيزة: مسيرة لأشبال كرداسة ضد أحكام الإعدام بحق الأبرياء

نظمت حركة ” أشبال كرداسة “مسيرة انطلقت بعد صلاة الظهر من مسجد الشيخ .
رددوا خلالها هتافات مناهضة للانقلاب العسكري منها “يالي حكمت بالإعدام. مش هنسيبك يوم تنام “.
كما رفع المشاركون في المسيرة شارات رابعة العدوية وصور الرئيس محمد مرسي.
هذا وقد لاقت المسيرة تفاعلاً كبيراً من الأهالي والمارة.

 

* رسالة من معتقل : زوجات المعتقلين ضربن أروع الأمثلة في الصبر والصمود

نص الرسالة
لا اكتب لكي وحدك ولكنى اكتب لكل من كافحت مثلك وكل من صبرت على غياب الزوج والأولاد واكتب لكل امرأة غاب زوجها أو ابنها عنها في السجن وهو يعلم أن هناك من مليء مكانه ليعوض غياب الأب والابن فأنتم الاثنين معا.

ولكني اكتب يا من أحببت نظرتها خلف القضبان وأنت أعلم حجم ما تعاني ولكنها تظهر عكس ما بها من آلام ولكنى اكتب ولكل امرأة سترت زوجها وسترت بيته حين غاب وهي تموت عليه شوقا واكتب لكل امرأة بعدما غاب الزوج قالت لأولادها علي درب أبيكم فسيروا وهي تعلم أن المصير إلي جنة الخلد أو إلي سجن الطغاة..اليكي أكتب ولكل امرأة لبست ثوب صفات الرجال وخرجت تقف في وجه الطغاة لا تبالي بقتل أو سجن أو إهانة فإنها لله باعت منذ أن قالت الله غايتنا والرسول قدوتنا والموت في سبيل الله أسمي أمانينا.

اكتب لكي ولكل امرأة وقفت بباب السجن لتسجل زيارة لزوجها خلف القضبان كم من مرة سمعت المهانة وكم من مرة سمعت الإشاعة وكم من الساعات تقضي على قدميك في انتظار أن يسمح الظالم لك بزيارة المظلوم.

كم عانيت ولكنكِ حين دخلتِ في الزيارة كأنك قمت لتوكِ من مراسم العرس تملؤكِ ابتسامة ويفيض منكِ الحنان ، أرادوا أن يقتلوا ابتسامتك ويقتلوا إرادتك لكنكِ كنتِ أقوي من الجميع من السجان والمسجون ومن كل من أرد لكِ أن تفهمي أنكِ مخلوق ضعيف. لله درك ما كنت أظنكِ حين عرفتكِ أن بكِ من القوة مالا يستطيعه الرجال.

كم مشيتِ من مسيرة؟ كم وقفتِ من سلسلة ؟ كم دخل إلى رئتيكِ من دخان المسيل للدموع؟ كل الرجال كانت تجري ولكنكِ وكل أشباهك وقفتن في وجه الطغاة لم تأبهوا للرصاص ولا التهديد ولا الوعيد وحين أرادوا بكِ كيدا كان كيد الله فوق كيد المعتدي فكيف ينالوا منك ؟.

والله يعجب من صبركِ فما عدت أعرف من الأقوى أنت أم كل الرجال. كم كنتِ في بيتك ملاك زوجة وأم وطاهية ومربية ومدبرة. كم كنت حنونة عطوفة رشيقة نظيفة جميلة يفوح العطر منكِ كأنكِ فواحة. وكم كنت صوامة قوامة حافظة محفظة صابرة صامدة مرابطة وكم كنت دعوة وداعية وراعية ومبشرة ومنذرة ومحذرة.

كم كانت تحوطنا رعايتك وعنايتك ودرايتك ودعائك ؟ كم رأيتك في الليل تقومينه لله ثم تقومينه للأولاد وتغطيهم صيفا وشتاءا بردا وحرا ؟
كم كني تنظرين إليهم لتسأليهم حاجاتهم من مأكل ومشرب ودواء وكساء؟

كم كنت أري الحنان والعطف والرضا في عينيك وفي عين الأولاد ؟

كم سألتيني وسألتيهم ماذا تريد أن تأكد اليوم ؟ فأقول لكِ أي شيء تحبينه. فيجيء الرد أنا أحب من الطعام ما تحبون.

وأراكي تأكلين ما زاد من الطعام وكم من مرة طلبت منكِ ألا تقسمي حظك من الطعام بين الأولاد فتهزي رأسك بالرضا وحين تغيب عنكِ عيني تسرعي بخلط نصيبك بنصيب الأولاد وهم يروكِ ويحرجوكِ مش عايزين.

يا معشر نساء الإخوان بالله عليكن أجيبوا هل أنت من طين هذا البشر أم أنتن ملائكة هبة من الرحمن عوضا لنا عن ظلم الطغاة.فالله أدعو أن يجمعني بكي في الدنيا والآخرة على رأس الحور العين.فالله أشد أني ما قصرتي ولا فرطتي ولا أرض عنك بديلا وإن كانت ملاكا فأنت تجمعين بين الاثنين ، فأنت بشر وملاك.

فالله أدعو لكِ أن يفديكِ ويحميكِ ونخرج من رحم المحنة سعداء حافظين ذاكرين لدعوة الله متحركين بها بين البشر ، حاملين معاول هدم أصنام الظلم وأزلام الطغاة.

فالله الله عليكِ زوجة الإخوان سأزود عنك وأحميك وإن فاضت روحي فهي لك فداء ومكانك بين الضلوع وفي صميم القلب وإن كان القلب صغير فأنت لا تسعك كل القلوب ولكني أعلمك رفيقة دربي وأم أولادي وأمي ، إني أحبك وما أري اللفظ يعبر عما في صدري تجاهك ولكني أري الرجال يقولون هكذا أحبك فأنت بنت دعوة الإخوان أخت سمية وحبيبة أخت بلال فاصبري لله درك فإني أري النور بين يديك وفي صبرك فالله أقسم الخلافة قادمة قادمة قادمة يا بنت دعوة الإخوان.

 

* ارتفاع في أسعار الخضروات والفاكهة

ارتفعت معظم أسعار الخضروات في السوق اليوم السبت، إذ سجلت جملة الطماطم بين 1 و1.6 للكيلو، وجملة البطاطس ما بين 0.9 و1.3 جنيه للكيلو.

وتراوح سعر البصل بين 0.9 و1.5 جنيه، فيما تراوحت جملة البسلة بين 3 و4 جنيهات، وبلغ سعر جملة السبانخ 2 جنيه، بينما بلغ سعر الكوسة ما بين 2 و 3جنيهات، والفاصوليا بين 2 و3 جنيهات للكيلو.

وسجلت جملة الثوم 8.5 جنيه، بينما تراوحت جملة البنجر بين 2.5 و3.5 جنيه، والملوخية 2.5 و3 جنيهات للكيلو، والخيار البلدي 2.5 جنيه، والقلقاس 2.25 جنيه، والبطاطا 1.5 جنيه للكيلو.

وسجلت أسعار الباذنجان البلدي ما بين 2.25 جنيه للكيلو، والباذنجان الرومي بين 1.5 و2 جنيه، أما الفلفل الرومي، فسجلت جملته ما بين 3 و4 جنيه، وكذا الفلفل البلدي. وسجلت جملة الفلفل الألوان ارتفاعًا كبيرًا، لتصل جملتها ما بين 12 و8 جنيهًا للكيلو.

 

* رسالة.. من أسير فلسطيني محرر إلى عبد الله الفخراني المعتقل فى سجون النظام المصري

رسالة.. من أسير فلسطيني محرر إلى عبد الله الفخراني المعتقل فى سجون النظام المصري.

عبد الله ..
أتابع أثر السجن عليك، وأستذكر نفسي، نستعيد معًا واقعًا تعيشه أنت وأذكره أنا؛ فالسجن ما هو إلا التفاصيل الصغيرة، ووقت نمضيه محاصرين بأحلام الغائبين، أتابعك وأسمع في كلماتك تذمر من كانوا معي، ألمي وخوفي ووحدتي في مرضي، تفتيشي العاري وبصاقي على السّجان، أتحسس مكان الهراوة التي لها ألم يتميز عن كل ألم في وصولها لعظامي، لقد ملأنا الأقسام ضجيجًا يا صديقي وأحلامًا، وأمنية واحدة مشتركة بيننا، أن نرى السماء من دون أيّ سلك شائك.
تُركنا نواجه وحدنا، كأننا قطعة سلاح بدون ذراع، و”كأنّ أشجاننا لن تكون حزينة كفاية، أفراحنا لن تكون سعيدة كفاية، أحلامنا لن تكون كبيرة كفاية، وحيواتنا لن تكون مهمة كفاية، لتؤثر،” كنا وقودًا للمرحلة وفقط.
نحن نواجه وحدنا يا عبد الله، ونستذكر يوميًا كل من خان، وكل من سقط، ونستذكر أصواتنا في المظاهرات مستعيدين مع بعضنا قصص إخواننا بالتحقيق، وأخبار المحاكم، مضيفين بعدًا جديدًا لعالم موازي لا يسمع ضجيجه أحد ولا يكترث له سوى: السّجان، وحارس البوسطة، وأمهاتنا.
لقد قرأت لك وكأنّني أسمع دبيب قدمك وأنت ذاهب إلى شباك الزيارة، كأني أراك تحبس دمعك وأنت ترى شيب أمك، والتفاصيل الصغيرة التي تختبئ وراء “نحن بخير وننتظرك”، أعذرهم فهم لا يعلمون أنك تعيش تفاصيلهم حد الملل، ويقتلك الغياب بحد سيف، لك ان تتخيل يأسي بالزيارة عندما لم أتعرف على فتاة تقف بعيدا وتبكي، وعند سؤال أمي عنها فما كان منها ألا أن تقول أنها أختك الصغرى، فمع السنين تصبح وجوه من أحببنا أكثر ضبابية ويدور الزمن دورته الخبيثه، فالوقت يقتلنا ببطئ بأخذه معه كل الأشياء الجميلة التي نخبئها جيدا في الذاكرة.

نحن الأسرى الفلسطينيين كنا نخجل من إبتسامة من أمضى ستة وثلاثين عاما في السجون ورؤية أثر الغاز عليه بعد مواجهة مع “الإدارة”، نخجل من أسير قدم أخوته شهداء، نخجل من أننا لم نكن رجال كفاية لنقدم أرواحنا، فقدمنا سني عمرنا فقط، حارب يأسك يا عبد الله بالمواجهة كما فعلنا، فهي غذاء روح عندما ينتزع منك كل شئ.

لعلنا اليوم نقف على أرضيات مختلفة، ولكن أيماننا بأفكارنا هو ما دفعنا للسجون والموت؛ فسقط الأشخاص ولم تسقط الفكرة، فدولة الظلم واحدة لا تتجزأ، وهمنا واحد لا يفترق؛ فربيع دمائنا أزهر في قلوبكم ودمائكم تركت فينا جرحًا لا يندمل، أستذكر وأنا أراكم جموع الأسرى الفلسطينيين وهم يتحضرون لموت اختياري باضرابهم عن الطعام، كانت ركيزته الأساسية في التعبئه كتيب صغير إسمه “المسلكية الثورية” يقوم على نقطتين الأولى: ايمانك بعدالة قضيتك. والثانية: هي ايمانك بحتمية نصرك. وعليه يتطوع الآلاف منا للموت دون وجل، موت أو نصر، جدلية بحثنا فيها عن كرامتنا بعيدًا عن تجار السياسة ومقاولين الدماء، وخضنا من أجلها قتالنا اليتيم.

نحن لسنا سوى بشر لنا طاقتنا للتحمل ولسنا اولي عزم ” هذا ما قلته أنت البارحة ودفعني للكتابة، نعم لسنا أولي عزم ولكننا أولي عزيمة نستمدها من بعضنا البعض، من شكوانا على صحن الفول وضجرنا من “العدد” الصباحي وايماننا المطلق أنّ ما يراد من كل هذا سوى أن نندم على قول “لا“.

إنه يا صديقي صراع ارادات، فقط نحن والسجان وليس بيننا أحد، لسنا أبطال، ولعلنا نُنسى ونخرج من تاريخ الرواية الرسمية كمجرمين وقاطعي طريق، ولكن سوف نقاتل من أجل بعضنا البعض، لا نستجدي أحد، ولا نطلب تعاطف أحد؛ فهذه معركتنا وحدنا، نحن بمن معنا وسجاننا ولا ثالث لنا، فإما نكون أو يكون، فبعد الدم تنتهي الحلول، وتضج الرؤوس بثلاثة أسئلة فقط هي: كيف ننسى؟ كيف نغفر؟ وكيف نصالح؟ فنستمد منها إجابات تنفي العدم وتُسكن الروح، وفي وسط هذا المجون لا تنسى يا عبد الله وأنت بالإنفرادي أن تبكي كي لا يراك أحد، وأن تغني بعد تعبك بأغنية كنت تسمعها من شخص عزيز عليك وتسمع صداك، فتتطهر روحك من جديد فنحن بشر عاديين بالنهاية.

لقد اقترب يوم المحكمة يا عبد الله، وسأذكر لك ما فعله أسير فلسطيني يوم المحاكمة؛ فبعد أن لبس أجمل ما لديه ودخل مبتسما إلى القاعه وسمع النطق بالمؤبد ضحك وقال للقاضي “الحكم حكم الله ولن تبقى إسرائيل مدى الحياه” فما كان من القاضي الا أن أضاف الى حكمه ثلاثون سنة أخرى، لقد ظن القاضي للحظه أنه قد هزمه ولكن في النهاية وكما قلت لك لا نراهم ولن نراهم فهذه هزيمتنا لهم وهكذا ننتصر في قتالنا اليتيم.

أطلت عليك يا عبد الله ولا يسعني الا أن أقول أننا حملنا ارث “لا” ولعلها لعنة حلت بنا، وألم أخترناه وأختارنا ولم يأتِ لنا طوعًا، وأختم بقول تميمنا في مقام عراق:
لا يكون الذنب ذنباً إلا إذا تبرَّأَ منه مرتكبُه، فإن أحبه واعتقده صار قولاً له ورسالةً منه، وما نبيُّ قَومٍ ورسولهم إلا مجرماً عندهم، كانوا مؤمنين قبل أن يَتَنَبَّأْ، فلمَّا جاءَه الوحيُ انقلبوا في التاريخ كُفَّاراً، ألا تراه أوجعهم بها، ألا تراهم جرَّمُوه عليها، لكنه أحبَّ جريمته تلك، حُبُّهُ لهم جَرِيمَتُهُ في حقهم وإن أهداههم خَيْرَ الدارين، وجَرِيمَتُهُ في حقهم حُبُّهُ لهم وإن سفك دماءهم، أَحْبِبْ جريمتَكَ يا أخي تَفُزْ بها والحقُّ حقٌّ على الوَجْهَيْنْ “.

 

* جواسيس الداخلية”: سيف النظام المصري المسلط على رقاب المعارضين


جواسيس الداخلية” مصطلح استخدمه المعارضون للنظام المصري الحالي، لوصف أشخاص متعاونين مع قوات الأمن بغرض القبض عليهم. وتعتمد وزارة الداخلية في الأساس على مجموعة من الأشخاص الذين يحظون لدى الأجهزة الأمنية بدرجة عالية من المصداقية، في القبض على المعارضين للنظام.
هذه الظاهرة بدأت في التوسع والانتشار بشكل كبير عقب الانقلاب على الرئيس المعزول محمد مرسي، في 3 يوليو/تموز 2013، حتى بات أغلب المتضررين من هؤلاء الأشخاص، يلقبونهم بـ”الجواسيس“.
ويعتمد هؤلاء “الجواسيس” في عملهم على مراقبة ورصد تحركات أبناء كل منطقة موجودين فيها، لمعرفة من يرفض النظام الحالي ويعمل ضده، وهل ينزل للتظاهر أم لا، بالإضافة لمعلومات دقيقة عن المعارضين.
ويجمع “الجواسيس” المعلومات التي يحصلون عليها في ورقة، تحتوي على الأسماء ويلقبونها بـ”القائمة” أو “القائمة السوداء”، ولا يشعر هؤلاء بالحرج من التفاخر بالتعاون مع الأجهزة الأمنية. وأغلب هؤلاء من “الحزب الوطنيالمنحل، ويقومون بأفعالهم التي تُعتبر مثار استهجان واستياء من قبل سكان كل منطقة يعملون فيها، بحماية من الأجهزة الأمنية بشكل واضح وصريح.
ولم يسلم من إيذاء هؤلاء “الجواسيس”، كل من يواجه مشكلة شخصية سابقة معهم، فيما لم يقتصر دورهم على هذا الحد، بل يشاركون في حملات القبض على المعارضين وإرشاد قوات الأمن لمنازل الرافضين للنظام الحالي.
وقالت زوجة شاب معتقل يدعى محمد، إنه ألقي القبض عليه من مكان عمله في قرية أخرى غير تلك التي يسكن فيها، وذلك بعد تقصّي “الجواسيس” عنه. وأضافت أن هؤلاء لا يعرفون زوجها وحاولوا التواصل مع أحد المقربين منه للحصول على هاتفه، مدعين أنهم يريدونه في عمل خاص بهم.

وتابعت : “بالفعل وبنيّة صادقة من أحد المقربين منه أعطاهم رقم هاتفه، ومن ثم اتصلوا به، لمعرفة مكانه تحديداً لأنهم سيذهبون إليه للتحدث عن عمل معهم”. وأوضحت أن زوجها تواصل معهم وكشف عن مكان عمله، من دون أن يخطر في باله أنهم نصبوا كميناً له بمعرفة قوات الأمن، وقاموا بإلقاء القبض عليه ما أن وصل إلى قريته، ثم إحالته إلى قسم الشرطة للتحقيق معه، واتهامه بعدة تهم معروفة تستخدم ضد المعارضين للنظام، بحسب الزوجة.
وأشارت إلى أنه مكث في قسم الشرطة عدة أيام وسط تعذيب وإهانات، قبل عرضه على النيابة للتحقيق معه في الاتهامات الموجهة إليه، وترحيله إلى سجن طره. وأكدت أن “الجواسيس” كانت لديهم قائمة ببعض الأسماء من شباب القرية، قاموا بتجميعها بأنفسهم ولم يحصلوا عليها من قبل الأجهزة الأمنية، مشيرة إلى أن الجواسيس” كانوا يتابعون هؤلاء الشباب في قائمتهم عن كثب من حيث مكان تواجدهم طوال النهار والليل، وموقع عملهم سواء داخل القرية أو خارجها، ومتى يخرجون للتظاهرات.
وأردفت أن زوجها كان يخرج في تظاهرات معارضة، ورفضاً للظلم والاعتقالات العشوائية وضد المستوى المعيشي المتدني، مشددة على أنه لم يكن منتمياً لجماعة “الإخوان المسلمين” أو غيرها من الجماعات والأحزاب.

ولم تقتصر تفاصيل القصة عند هذا الحد، بل أصابت والد الشاب حالة من الهلع والمرض الشديدين، وهو ما دفعه إلى اتهام من أعطى هؤلاء الأشخاص رقم هاتف نجله وأوقعوا به، وهو ما دفعه لإنكار ذلك والبوح بأسماء “الجواسيس”. وما كان إلا وانتشرت قصة الشاب في القرية بأسماء الذين أسهموا في القبض عليه بالتعاون مع قوات الشرطة. ومع انتشار الواقعة وبدء حديث الناس في القرية عن هؤلاء “الجواسيس”، لجأوا إلى ضباط الشرطة ممن يعملون معهم وطالبوهم بالتدخل.

وأرسل قسم الشرطة، بشكل غير رسمي، في استدعاء الشخص الذي ذكر أسماء هؤلاء الجواسيس” عند اتهامه بالمساعدة في القبض على الشاب، وقالوا له: “أنت بتقول على أسماء رجالتنا في البلد؟”. ومكث هذا الرجل في قسم الشرطة يومين، تناوب رجال الأمن في قسم الشرطة على تعذيبه وضربه، حتى لا يتحدث عن هؤلاء الجواسيس” في القرية مرة أخرى.

واقعة أخرى كشف عنها أحد الذين تضرروا من هؤلاء، وروى الشاب الذي أكد أنه لم يكن يوماً منتمياً لجماعة “الإخوان المسلمين”، أنه خرج في تظاهرات رافضة للانقلاب على مرسي، لأنه مقتنع تماماً بأن ما حدث في 30 يونيو/حزيران انقلاب على الشرعية.

وأضاف أنه ظل يخرج في تظاهرات لعدة أشهر بعد عزل مرسي، ولكنه اتجه إلى الانشغال في عمله الخاصة، متخلياً عن الاهتمام بالأوضاع السياسية، لإدراكه أن الأمور سيئة للغاية. وتابع: “بضعة أشهر لم أخرج خلالها في تظاهرات ولم أتحدث في السياسة، ولكني فوجئت بمحاولة بعض الأشخاص المعروفين في المنطقة السكنية بأنهم يعملون مع الأمن يسألون عني“.

وأشار الشاب إلى أن هؤلاء الأشخاص كانوا دائماً يرددون في الحي السكني أن معهم قائمة بأسماء “الإخوان” والمتعاطفين معهم، مع التهديد والوعيد لهم جميعاً، وهذه المعلومات ذكرها هؤلاء “الجواسيس” علناً في جلساتهم الخاصة والعامة. وأكد أنه في يوم من الأيام حاول هؤلاء الاستفسار عن مكان عمله، ومع عدم معرفة كثير من أبناء الحي السكني، توجّهوا إلى سؤال والدته التي نفت معرفتها بالمكان تحديداً. وأنقذ الشاب من الاعتقال، نفي والدته معرفة محل عمله، لأنها كانت تعلم جيداً أنهم “جواسيس“.

الحادثتان السابقتان، ليستا بعيدتين عن حالة شاعر مصري في منطقة شبرا في محافظة القاهرة. فبينما كان هذا الشاعر وعائلته يستعد للنوم، إذا بطرْق على باب الشقة يعقبه كسر له. فوجئ الجميع بهذا المنظر، وتبين أن قوات الأمن المدججة بالسلاح موجودة في الشقة.

لم يكن الرجل متهماً في قضية أو مطلوباً أمنياً لحمله السلاح في مواجهة الشرطة أو المشاركة في تظاهرات رافضة للانقلاب، أو زرع عبوات ناسفة مثلاً، ولكن كل جريمته التي استدعت التعامل معه بهذه الطريقة والاعتداء على حرمة منزله، خلاف مع أحد “الجواسيس“.

وحاولت قوات الأمن اعتقاله ولكنه رفض، وحاولت الاعتداء عليه ولكنه تمكن من جذب بندقية من أحد رجال الأمن وأطلق أعيرة نارية في الهواء، سرعان ما ردت عليه قوات الأمن. وقامت قوات الأمن بإطلاق النيران عليه عقب احتمائه في إحدى غرف الشقة، ولكنه تمكن من الهروب والقفز من شرفة الغرفة.

وألقت قوات الأمن على زوجته وطفله وأحد أبنائه من الشباب، وأصيب ابن آخر له بطلق ناري في القدم، نقل إلى المستشفى على إثرها. وبات هو مشرداً متنقلاً بين الفنادق الصغيرة بعيداً عن منطقة شبرا، وزوجته وطفلها وأحد أبنائه في قسم الشرطة، وآخر في المستشفى لتلقّي العلاج، بسبب خلاف شخصي، لأنه قدم أشعاراً تمجّد ثورة 25 يناير.

 

 

إعدام المعارضة والسلمية . . الاثنين 16 مارس. . يسقط قضاة السيسي

بورتو كفتةإعدام المعارضة والسلمية . . الاثنين 16 مارس. . يسقط قضاة السيسي

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*للمرة الخامسة.. بريطانيا تؤجل نشر نتائج تحقيق الإخوان

تراجع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في اللحظات الأخيرة عن نشر نتائج التحقيق الحكومي بشأن جماعة الإخوان المسلمين، وما إذا كانت منظمة إرهابية أم لا، حيث كان من المقرر أن يعلن ذلك أمام البرلمان البريطاني في الساعة الثانية والنصف بتوقيت غرينتش، ظهر الاثنين.

وقرر كاميرون تأجيل إعلان نتائج التحقيقات في اللحظات الأخيرة قبيل الموعد المحدد لذلك، دون أن يعلن أي أسباب لذلك، ولتكون هذه المرة هي الخامسة التي يتم فيها تأجيل الإعلان رغم أن المعلومات المتداولة تشير إلى أن التحقيقات انتهت منذ أواخر العام الماضي، وخلصت إلى أن جماعة الإخوان ليست منظمة إرهابية، ولن يتم ملاحقتها قانونيًا في بريطانيا.

وجاء التأجيل المفاجئ رغم أن الصحافيين أبلغوا بأن كاميرون سيلقي خطاباً يعلن فيه نتائج التحقيقات بشأن الإخوان، إضافة إلى أن البرلمان وضع الأمر على جدول أعماله الاثنين، إلا أنه تم التراجع وتأجيل الإعلان إلى أجل غير مسمى ودون إعلان الأسباب.

وقالت مصادر خاصة أن محامي الإخوان كانوا مصرين على الاطلاع على مضمون التقرير قبل إعلانه أمام البرلمان من أجل التأكد أنه يخلو من أي إساءات لسمعة الجماعة أو قياداتها أو عناصرها، وليس الاكتفاء فقط بإعلان أن الجماعة ليست منظمة إرهابية وحسب.

ونشرت جريدة “إندبندنت” البريطانية تقريراً في عددها الصادر الاثنين، أكدت فيه أن النتائج التي سيعلنها كاميرون أمام البرلمان البريطاني ستتضمن تبرئة الإخوان من أي اتهامات لهم بالضلوع في أعمال إرهابية، كما أشارت إلى أن التحقيق الذي قاده السير جون جينكينز انتهى إلى التوصية بعدم حظر الجماعة في المملكة المتحدة أو إدراجها على قوائم الإرهاب.

وكان برنامج “نيوز نايت” الإخباري الأهم والأشهر في بريطانيا الذي تبثه قناة “بي بي سي2″ قد تناول الملف نهاية الأسبوع الماضي بعد أن حصلت القناة على معلومات تؤكد أن نتائج التحقيق سيتم إعلانها الاثنين، فيما أكد القيادي في جماعة الإخوان يحيى حامد للبرنامج أن الجماعة سوف تقاضي حكومة كاميرون في حال أعلنت ما يتضمن إساءات أو تشويهًا لسمعة الجماعة.

 

*العقاب الثوري تفجر 3 قنابل بالفيوم إحداها في منزل المحافظ

أعلنت حركة “العقاب الثوري” بالفيوم مسؤليتها عن تفجير ثلاث عبوات ناسفة الاولى بقوات حماية منزل المحافظ والثانية والثالثة بموكب أمني بالطريق الدائري بمدخل مدينة الفيوم”.

 

*د. محمد بديع يهتف عقب إحالة أوراقه للمفتي: يسقط قضاة السيسي!

بعد أن أصدر “قاضي الإعدامات” محمد ناجي شحاتة رئيس محكمة جنايات القاهرة اليوم الحكم بإحالة أوراق بديع و 13 آخرين للمفتي في القضية الهزلية الملفقة والمعروفة إعلاميا بـ«غرفة عمليات رابعة العدوية» هتف د. محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين: «يسقط السيسي»، و«يسقط حكم العسكر»، و«يسقط قضاة السيسي»، وشاركه باقي المحكوم عليهم في ترديد الهتافات باعتبار أن الحكم مسيس.
واستمرت المرافعة حوالى ما يقرب من 7 ساعات وصدر قرار الإحالة إلى المفتي.

 

*جابر الحرمي: أحكام الإعدام في مصر أسهل من ذبح الدجاج

علق جابر الحرمي رئيس تحرير جريدة الشرق القطرية، على أحكام القضاء المصري في القضايا السياسية.
وقال في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على موقع التدوين المصغر “تويتر“: “محكمة مصرية تقضي بإعدام 13 من معارضي الإنقلاب من بينهم 3 أشقاء “.
وتابع: “أحكام الإعدامات في مصر أسهل من ذبح الدجاج”.

وأصدرت محكمة جنايات المنصورة، اليوم الاثنين، حكمًا يقضي بإحالة أوراق 13 من رافضي الانقلاب، من بينهم 3 أشقاء للمفتي.

 

*قضاء الفضائح الجنسية: يحيل أوراق د. محمد بديع و13 آخرين للمفتي في “غرفة عمليات رابعة

أحالت المحكمة، مساء اليوم الإثنين، محمد بديع مرشد جماعة الإخوان المسلمين و13 من قيادات الجماعة إلى مفتي الجمهورية لاستطلاع رأيه في إعدامهم، في القضية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة”.
وحددت المحكمة جلسة 11 أبريل/ نيسان المقبل للنطق بالحكم، بحسب مصدر قضائي.
وأوضح المصدر القضائي أن “محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة (جنوبي العاصمة)، قررت، اليوم، إحالة محمد بديع مرشد جماعة الإخوان الإرهابية و13 آخرين من قيادات الجماعة، في القضية المعروفة إعلاميا باسم غرفة عمليات رابعة إلى مفتي الجمهورية للبت في الحكم بإعدامهم من عدمه”.
وتابع أنه “تم تحديد جلسة 11 أبريل (نيسان) المقبل للنطق بالحكم”.
والإحالة للمفتي في القانون المصري هي خطوة تمهد للحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريًا، وغير ملزم للقاضي الذي يمكنه أن يقضي بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتي.

 

*قيادي بالإخوان : إعدام المرشد “وارد” وتأخير تقرير لندن “مثير للريبة

قال عمرو دراج، مسؤول لجنة العلاقات الخارجية في حزب الحرية والعدالة، التابع لجماعة الإخوان المسلمين بمصر، إنه لا يستبعد أن يصدر الحكم، وأن يتم تنفيذه من قبل “النظام” الذي وصفه بـ”المجرم“.

جاء ذلك في حوار نشره “الخليج أونلاين” تعليقاً على إحالة أوراق المرشد وقيادات أخرى للجماعة إلى المفتي، مساء الاثنين، تمهيداً لإصدار حكم الإعدام بحقهم، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”غرفة عمليات رابعة“.

وإحالة أوراق المتهمين إلى المفتي، قبل النطق بالحكم، تعد مؤشراً على أن هيئة المحكمة قد تصدر حكماً بالإعدام بحقهم، وهو ما يستوجب أن يبدي مفتي الجمهورية رأيه بالحكم.

ولفت المسؤول في حزب الحرية والعدالة، الذي صدر حكم قضائي بحقه في وقت سابق، إلى أن هذه الإحالة ليست الأولى” بالنسبة للمرشد وكذلك الحكم بالإعدام، بل تعد الخامسة من نوعها، لكنه أكد أن حكم الإعدام، إن صدر قريباً، فإن على محكمة النقض أن تبت في الحكم، إذ ستفصل إن كان سينفذ الحكم أم سيجري إبطاله.

وأشار دراج إلى أنه “يوجد سابقة مع محمود رمضان، الذي وافقت محكمة النقض على الحكم بإعدامه بسرعة، ونفذ الحكم بحقه أيضاً بسرعة”، ما يجعل، بحسب المسؤول الإخواني، من الحكم بإعدام بديع وغيره من معتقلي الإخوان وتنفيذ الحكم أيضاً “أمراً وارداً“.

ونفذت السلطات المصرية، في 7 مارس/ آذار الجاري، حكم الإعدام بحق محمود رمضان، بعد إدانته بقتل أطفال خلال الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في مصر بعد عزل الرئيس محمد مرسي.

ويعد إعدام رمضان الأول بين المعتقلين على خلفية الاحتجاجات التي أعقبت قيام الجيش المصري بقيادة الرئيس الحالي ووزير الدفاع آنذاك، عبد الفتاح السيسي، بعزل مرسي.

وتوقع المسؤول في حزب الحرية والعدالة، عمرو دراج، أن يثير حكم الإعدام بحق المرشد، محمد بديع، إن نفذ، اعتراضات كبيرة جداً”، مشدداً على أن “استمرار أحكام الإعدام ظلماً سيشعل الثورة مجدداً”.

وعلى صعيد آخر، قال دراج، في حديثه مع “الخليج أونلاين”، إنه لا يوجد مبرر لتأخير نشر تقرير الحكومة البريطانية حول نشاطات جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا، مشيراً إلى أن لدى الحكومة حسابات، لم يحددها، وراء التأجيل.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أمر بإجراء تحقيق واسع حول نشاطات جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا، وإن كان يجب تصنيفها على قائمة الإرهاب، لكن التقرير الذي أنجز منتصف العام الماضي تأجل نشره مراراً، في محاولة من لندن لعدم إغضاب بعض الدول الخليجية الحليفة، بحسب مصادر متعددة.

وكشف دراج أن المحامين الذين كلفتهم الجماعة بمتابعة التقرير مع الحكومة البريطانية طلبوا من الحكومة، وفقاً للأعراف القانونية في البلاد، أن تعرض عليهم مضمون التقرير؛ وذلك “لإبراز رأينا فيه قبل النشر، وهو ما لم يتم“.

وذهب دراج إلى أن عدم اطلاع محامي الجماعة على التقرير حتى الآن ربما يكون أحد أسباب تأجيل نشره، مؤكداً أن وراء التأجيل أيضاً “حسابات أخرى”، لم يحددها.

لكن المسؤول في حزب الحرية والعدالة ، أكد أنه “لا يوجد مبرر للتأخيرفي نشر التقرير؛ إذ إنه جرى تأخيره خمس مرات منذ انتهاء كتابته في يوليو/ تموز الماضي، “وهو ما يثير الريبة، كمن يبحث عن إدانة”، على حد تعبيره

 

*أسماء المحكوم عليهم بالإعدام بقضية “غرفة عمليات ‫‏رابعة

قررت محكمة جنايات القاهرة، إحالة أوراق 14 معتقلا من بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع وعضو مكتب الإرشاد محمود غزلان والقيادي بالجماعة صلاح سلطان إلى مفتي الجمهورية، وذلك في القضية الملفقة المتهم فيها المرشد العام لجماعة الإخوان، و50 من قيادات وأعضاء الجماعة، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”بغرفة عمليات رابعة“.
وأسماء المحكوم عليهم بالإعدام بقضية “غرفة عمليات ‏رابعة” هم كل من:
1-
محمد بديع
2-
محمود غزلان
3-
حسام أبو بكر
4-
سعد الحسيني
5-
مصطفي الغنيمي
6-
وليد شلبي
7-
صلاح سلطان
8-
محمد السروجي
9-
فتحي شهاب الدين
10-
صلاح نعمان مبارك
11-
محمود البربري محمود
12-
عبد الرحيم محمد عبد الرحيم
13-
عمر حسن مالك
14-
سعد خيرت الشاطر
وكانت النيابة قد لفقت للمتهمين اتهامات عدة تتعلق بإعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات تنظيم الإخوان بهدف مواجهة الدولة وإشاعة الفوضى في البلاد عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، كما اتهمتهم أيضاً بالتخطيط لاقتحام وحرق أقسام الشرطة والممتلكات الخاصة والكنائس

.

*إحالة أوراق بديع و 13 آخرين بقضية غرفه عمليات رابعه للمفتى والحكم 11 ابريل

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، احاله اوراق 14 معتقل من ضمنهم محمد بديع و محمود غزلان و صلاح سلطان الي فضيلة المفتى و ذلك في القضية المتهم فيها المرشد العام لجماعة الإخوان، و50 من قيادات وأعضاء الجماعة، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”بغرفة عمليات رابعة”و حددت جلسه 11 ابريل للنطق بالحكم 

 

*انفجار عبوة بدائية الصنع في الفيوم

انفجرت اليوم الإثنين عبوة بدائية الصنع قرب محطة السكة الحديد الرئيسية بمدينة الفيوم أسفل الكوبري العلوي في القاهرة دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح .

وقال مصدر امني في محافظة الفيوم “ان إدارة البحث الجنائي في المحافظة تلقت إخطارا بالواقعة وعلى الفور انتقل خبراء المفرقعات إلى منطقة الانفجار واجروا عملية مسح للمنطقة تحسبا لوجود عبوات اخرى”.
فيما صرح مصدر امنى اخر بمحافظة الإسماعيلية ” بأن رجال الحماية المدنية بالمحافظة تمكنوا من تفكيك عبوة هيكلية وضعها إرهابيون بجوار محل للكهرباء بميدان الممر بالإسماعيلية باستخدام جهاز مدفعي لتشتيت العبوات والطلقات المتنوعة,كما قامت قوات الحماية المدنيه والمفرقعات بفرض طقوق امني على المنطقة واستخدمت اجهزة الكشف والتأمين وتشتيت العبوات دون وقوع أية خسائر مادية او بشرية .

 

*وفاة “أحمد سعد” الذي حكم علي “حماس” بالإرهابية بأزمة قلبية

توفي المستشار أحمد سعد، نائب رئيس هيئة قضايا الدولة، الذي كان ممثلا للدولة في جلسة 28 فبراير بمحكمة الأمور المستعجلة، والذي أكد موافقة الحكومة على اعتبار حماس حركة إرهابية خلافا لكل المعايير القضائية.

 

*كاميرون يعلن اليوم نتائج تحقيق الإخوان ولا اتهام بالإرهاب

تعتزم الحكومة البريطانية نشر نتائج مراجعتها لجماعة الإخوان المسلمين التي أجراها السفير البريطاني السابق لدى السعودية السير جنكينز في الساعة الثانية عصرا بتوقيت لندن.
ومن المتوقع أن لا يتضمن الإعلان الذي سيقدمه رئيس الحكومة ديفيد كاميرون اليوم وفقا للمعلومات التي حصلت عليها “عربي21″ اتهاما للإخوان بالإرهاب أو فرض حظر عليهم، وإن كان من المتوقع أن يوجه لهم بعض النقد في محاولة لمسك العصا من المنتصف.
وكان التقرير قد تم تأجيل إعلانه منذ أن سلم جنكينز التقرير في تموز/ يوليو لخلافات داخل الحكومة البريطانية حول محتواه الذي طالب جناح بتشديده، فيما طالب جناح آخر بعدم المس بما توصل إليه من عدم وجود صلة للإخوان بالإرهاب.
وكان يحيى حامد، القيادي الإخواني والوزير في حكومة الرئيس السابق محمد مرسي، قال لبرنامج “نيوز نايت”، أشهر برنامج إخباري تحليلي في الـ”بي بي سي” يوم الخميس الفائت، إن الجماعة ستقاضي الحكومة البريطانية في حال أساءت لسمعتها عند إعلان نتائج المراجعة.  

 

*العسكر يبيع مصر: “152 ألف فدان” لرجل الأعمال الإماراتي سالم السويدان

أكد سعيد سالم السويدن، رجل الأعمال الإماراتى وصاحب مبادرة السير من مطار شرم الشيخ لـ”المؤتمر الاقتصادى” للعسكر، أنه سيوقع اليوم اتفاقية مع وزارة زراعة الانقلاب لاستصلاح 152 ألف فدان.
يذكر أن دولة الإمارات هي الداعم الرئيسي للانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي، وأكثر الدول التي قدمت منحا وأموالا لقادة الانقلا العسكري بلغت عشرات المليارات من الدولارات.

 

تمزيق المصاحف في سجون الانقلاب . . الاثنين 5 يناير. . هاشتاج #الدفء_لمعتقلي_العازولي

هاشتاج#الدفء_لمعتقلي_العازولي

هاشتاج#الدفء_لمعتقلي_العازولي

تمزيق المصاحف في سجون الانقلاب . . الاثنين 5 يناير. . هاشتاج #الدفء_لمعتقلي_العازولي


متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* سلسلة بشرية لثوار البصارطة بدمياط تطالب بالافراج عن المعتقلين

نظمت حركة شباب ضد الانقلاب بالبصارطة سلسلة بشرية على الطريق الساحلى الرابط بين دمياط – بورسعيد والموازى لقرية البصارطة ضمن فاعليات اسبوعمعا للتحرير والتطهير“.
رفع المشاركون شارات رابعه وصورا للرئيس الشرعى واعلام مصر وصورا للمعتقلين كما نددوا بالحالة الاقتصادية التى تشهدها البلاد.

 

*جيش السيسي يحرق امرأة وطفلها داخل سيارتهم بعد قتلهم بقرية المقاطعة بسيناء
في واحدة من أحدث جرائم اخس أجناد الأرض تم حرق امرأة وابنها الرضيع على يديها وطفل عمره 3 سنوات وآخرين لم يتم التحقق منهم داخل سيارة اليوم فى قرية المقاطعة بشمال سيناء من قبل الجيش وجرى تحويل القري لمنطقة عسكرية .
مرفق صورة السيدة/ أمل مرضي ابو افريح وابنها عمره 6 شهور الذين ماتوا محروقين في سيارة اجرة اليوم في قرية المقاطعة شمال سيناء.
ذكر شهود عيان : ان الجيش احرق السيارة بإطلاق النيران عليهم بعد ما عرف وجود سيدة واطفال بالسيارة كانوا قادمين من عيادة لدكتور أطفال في طريق عودتهم للمنزل.
لقد تم قتلهم على يد القتلة.. أجناد العرص
وأضافوا : مازال هناك مصابين في الحادث زوج السيدة وطفل آخر.. اصابات حرجة.. وهناك شهداء لم يتم تحديد هويتهم أو عددهم الي الآن وقد تفحمت جثثهم.
حسبنا الله ونعم الوكيل
رسالتي للأحرار والرجال . . اسقاط الانقلاب والقصاص العادل فريضة شرعية فقوموا إلى ثورتكم يرحمكم الله
محبكم ياسر السري

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1621932188028945&set=a.1378529205702579.1073741827.100006365375157&type=1&theater

* تأجيل مهزلة محاكمة المرشد العام وإعلاميين لـ11 يناير

أجلت محكمة جنايات الانقلاب بالقاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة، اليوم، مهزلة محاكمة فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين و50 آخرين بينهم صحفيون وإعلاميون في القضية الملفقة إعلاميًّا بـ”غرفة عمليات رابعة” لجلسة 11 يناير.

يحاكم الانقلابيون في القضية رموز مصر وعددًا من الإعلاميين؛ من بينهم د. محمود غزلان، ود. حسام أبو بكر وم. سعد الحسينى، ود. مصطفى الغنيمى، وليد عبد الرءوف شلبى، صلاح سلطان، عمر حسن مالك، سعد عمارة، محمد المحمدي، كارم محمود، أحمد عارف، جمال اليماني، أحمد علي عباس، جهاد الحداد، أحمد أبو بركة، أحمد سبيع، خالد محمد حمزة عباس، مجدى عبد اللطيف،  وعمرو السيد، مسعد حسين، عبده مصطفى حسيني، سعد خيرت الشاطر، عاطف أبو العبد، سمير محمد، محمد صلاح الدين سلطان، سامح مصطفى أحمد، هاني صلاح الدين وآخرون.

كانت نيابة الانقلاب قد لفقت للمعتقلين في القضية اتهامات بإعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات رافضي الانقلاب بهدف مواجهة الدولة بعد مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية وإشاعة الفوضى في البلاد“.

 

* طلاب مفصولين من كلية الشرطة بزعم أنهم ” إخوان ” يقدمون مستندات انتمائهم “للوطني المنحل

مفارقة عجيبة شهدتها دائرة منازعات التعليم بمحكمة القضاء الإداري، تسببت في انتقادات من الحضور في جلسة الطلاب المفصولين من الشرطة.

وذلك بعد أن قدم أشرف إبراهيم، المحامي، شهادات تقدير صادرة من الحزب الوطني المنحل ببني سويف، لوالد الطالب بلال حسن صلاح الدين حسن، المفصول من كلية الشرطة ضمن 40 طالبًا بسبب انتمائهم إلى تنظيم الإخوان  .

 

ولفت أسامة عبدالمنعم، أحد محامي هيئة الدفاع عن الطلاب المفصولين، إن ما يُسمى بمذكرة المعلومات أو تحريات «الأمن الوطني» كانت أقوالاً مرسلة، وليس بها دليل واحد على وجود أحكام صادرة ضد أقارب الطلبة المفصولين من أكاديمية الشرطة دون سند قانوني.

 

* قوات التدخل السريع بالسويس تقتل شابين

قوات التدخل السريع “العربيات الجيب” تقتل اثنين يقودون دراجة نارية في منطقة عرب المعمل لهروبهم لعدم وجود رخصة والقتيلان لا يتجاوز عمرهم الثمانية عشر عاما

 وتجمهر أهالي منطقة عرب المعمل، بمحافظة السويس، بعد قتل شقيقين، صباح اليوم الاثنين، على يد ضباط إحدى دوريات الشرطة بالسويس، رفضا التوقف بدراجاتهم النارية عقب قيام ضابط الدورية الأمنية بمحاولة، توقيفهم داخل منطقة عرب المعمل بالسويس.

وأكد شهود العيان، أن القتيلين شقيقين، من سكان عرب المعمل، وأنهما لم يطلقا الرصاص على قوات الأمن كما تردد، بينما انتقلت النيابة العامة لمكان الحادث, وبدأت في الاستماع لأقوال الشهود، وفتحت تحقيق موسع في الحادث مع الضابط الذي أطلق النار على الشقيقين.

وأعلنت الجمعية الوطنية للتغيير بالسويس، أنها تتقدم ببلاغ رسمي يتهمون من خلاله مدير أمن السويس، اللواء طارق الجزار، بالمسؤولية الكاملة حول مقتل الشقيقين، لا سيما وأنهما غير مسجلين في أي قضايا من أي نوع، ومشهود لهما بين الأهالي بحسن السير والسلوك.

وأكد أحمد الكيلاني، منسق عام الجبهة، أن المواطنين بالسويس يتعرضون بشكل دوري، للظلم والاضطهاد على يد قوات الشرطة، ولاسيما عقب تعيين اللواء طارق الجزار مديرًا لأمن السويس، مشيراً إلى أن الجمعية ترسل خطاب لوزير داخلية الانقلاب ، لتحذر من خلاله من حالة الاحتقان التي بدأت تسيطر على المواطنين بسبب تجاوزات رجال الشرطة .

 

* نساء ضد الانقلاب تنظم سلسلة بشرية بمدينة ههيا

نظمت نساء ضد الانقلاب بالشرقية بمركز ههيا سلسلة بشرية ممن امام قرية المهدية مركز الرئيس الشرعى للبلاد الدكتور محمد مرسى بالشرقية وسط تفاعل المارة.

حمل المشاركات صور الرئيس الشرعى للبلاد والشهداء والمعتقلين ولوحات ضد الغلاء ومنددين ببراءة مبارك واعوانة و بسوء الاحوال االمعيشية بالحفاظ على الهوية الاسلامية للبلاد ضد العبث بها.وسط تفاعل من المارة .

 

حمل المشاركين صور الرئيس الشرعى للبلاد والشهداء والمعتقلين ولوحات ضد الغلاء ومنددين ببراءة مبارك واعوانة و بسوء الاحوال االمعيشية و بالحفاظ على الهوية الاسلامية للبلاد وضد العبث بها.

 

وكذلك أكد المشاركين على إن روح يناير التي ارتوت بدماء الشهداء ويقودها الشباب، أصبحت كالجذور الراسخة تحمل الأمل لمستقبل أمة تتحرر ومؤاكدين علي انكشاف الباطل وضرورة اسقاطه ومحاسبته وان شعارهم ” قوم يا مصري .. لن تركع أمة قائدها محمد صلي الله عليه وسلم “.

 

* شقيق د. باسم عودة: أخى متفائل ومستبشر ويرسل تحياته للثوار

 قال بهاء عودة – شقيق الدكتور باسم عودة وزير التموين الشرعي بحكومة الدكتور هشام قنديل: إن شقيقه كان متفائلاً خلال زيارته له بمحبسه اليوم الإثنين.

وقال بهاء – عبر تدوينة له على صفحته على موقع”فيس بوك“: “خلاصة لقائى بأخى باسم : متفائل – مُبتسم – ضاحك – مُستَبشر – يُؤذن لصلاة الفجر – يُرسل تحياته لمَن يسأل عنه“.

 

وأضاف:”بمناسبة برودة الجو وعدم وصول الشمس لمكان سجنه بنسأل باسم عامل إيه ؟ قال : بتغطى بكوفرته وحاسس إنها كفاية !.

 

* بـ هزلية «غرفة رابعة”.. قاضى الفضائح الجنسية ناجي شحاتة يحبس يوسف طلعت 3 سنوات

عاقبت محكمة جنايات القاهرة برئاسة محمد ناجى شحاتة الشهير بقاضى الفضائح الجنسية ، والتي تنظر القضية الهزلية لـ الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين و50 آخرين في هزلية “غرفة عمليات رابعة”، المعتقل يوسف طلعت بالحبس 3 سنوات مع الشغل وغرامة 10 ألف جنيه بزعم سب ضابط شرطة من المكلفين بتأمين المحكمة.

 

وأوضحت المحكمة أنه أثناء الاستماع رئيس اللجنة الفنية المكلفة بإعداد تقرير عن الأحراز، قام أحد الضباط المكلفين بتأمين القاعة بالصعود إلى منصة هيئة المحكمة والشكوى لرئيس المحكمة من أحد المتهمين بإنه قام بسبه.

 

وأمرت المحكمة بإخراج المعتقل من القفص، وتبين أنه يدعى يوسف طلعت، وأنه حدثت مشادة كلامية بينه وبين الضابط، فقامت المحكمة بتحريك الدعوى الجنائية ضده، وطالبت النيابة بتوقيع أقصى العقوبة.

 

من جانبه، رفض دفاع المتهم أن تحقق هيئة المحكمة فى الدعوى، وطلب أن تحيلها إلى النيابة المختصة، وطالب من موكله عدم الرد على أسئلة المحكمة، فاصدرت المحكمة قرارها السابق، وعقب ذلك طالب يوسف برد هيئة المحكمة.

 

* في هزلية “رابعة”.. دفاع “محمد سلطان” يطالب القاضي بالتنحي ويهدد برد المحكمة

رفع رئيس هيئة محكمة جنايات القاهرة محمد ناجي شحاتة جلسة اليوم في نظر القضية الهزلية والمعنونة من قبل الانقلابين باسم “غرفة عمليات رابعة” مؤقتاً لتمكين الدفاع من معرفة رأي موكليهم بخصوص طلب رد المحكمة الذين ينتوون تقديمه

وكان محامي المتهم السادس عشر كان تقدم بطلب التواصل مع المتهمين مشيراً إلى أن المحامين بالجلسة الماضية كانوا قد اتفقوا على طلب رد المحكمة إذا ما لم يستجب القاضي لطلبهم بالتنحي عن نظر الدعوى.

 

وطالب المحامي أحمد حلمي دفاع “محمد سلطان” وأسامة الحلو دفاع قيادات الإخوان، من القاضي التنحي عن نظر الدعوى وذلك على خلفية الحوار الذي أجراه المستشار مع إحدى القنوات الفضائية وكذلك مع إحدى الصحف المستقلة والذي صرح فيه عن بعض الآراء السياسية تجاه الإخوان وقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

 

وتابع الدفاع أنه في حالة عدم استجابة المحكمة لذلك فإن الدفاع يطلب السماح لهم باستشارة موكليهم لاتخاذ إجراءات طلب رد المحكمة، ومن جانبها أمرت المحكمة بتمكين المحامين من استشارة موكليهم في اتخاذ إجراءات الرد وذلك لمدة 15 دقيقة وتكون تحت إشراف الأجهزة الأمنية المكلفة بتأمين القاعة، وقررت رفع الجلسة.

 

وحضر مندوب السفارة الأمريكية من الصباح الباكر وقائع الجلسة للتضامن مع المواطن المصري الأمريكي محمد صلاح سلطان، وفور دخول الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان قاعة المحاكمة بصحبه بعض المعتقلين في القضية بترديد تكبيرات العيد، قام المسئول عن التحكم في الصوت بغلق الصوت داخل القفص.

 

وطالب المحامي أحمد حلمي -عضو هيئة الدفاع عن سلطان- من هيئة المحكمة في بداية جلسة اليوم بالتأكد من حضور جميع المعتقلين ليحتد عليه المستشار محمد ناجي شحاتة رئيس هيئة المحكمة قائلاً “انت مش هتعلمني شغلي يا أستاذ“.

وقام المستشار بعد التأكيد للدفاع بأن سكرتير الجلسة قد تأكد من حضور المتهمين جميعهم قبل بدء الجلسة بمناداة المتهمين لكي يتأكد الدفاع من ذلك وفور مناداة القاضي على اسم “محمد صلاح سلطان” صرخ المعتقلون وعلى رأسهم والده “صلاح سلطان” قائلين إنه ليس موجودا

 

* قوات خاصة تمزق مصاحف معتقلي “سلخانة الابعادية”..ودعوات لتدخل حقوقي عاجل لإيقاف الانتهاكات

قال أهالي معتقلي سجن الابعادية بدمنهور أن قوات خاصة تابعة للأمن المركزي اقتحمت مساء أمس الأحد جميع زنازين “رافضي الانقلاب، وقاموا بإلقاء جميع المتعلقات الشخصية على الأرض وركلها بالأقدام.

 

في السياق ذاته أفاد بعض المعتقلين بتمزيق أفراد أمن “ملثمينتابعين للقوات الخاصة المصاحف وتدنيسها بالأحذية ، بالإضافة إلى سحب كاتيلات الشاي” والسخانات التي تُستخدم في إعداد الطعام.

 

وكشفت رسالة مكتوبة من أحد المعتقلين اعتداء القوات بالضرب المبرح على بعض المعتقلين وسرقة الأطعمة والعصائر المتواجدة داخل الزنازين.

 

فيما أرجعت بعض المصادر حادثة الاقتحام إلي قيام جميع المعتقلين بالإنشاد عقب أدائهم صلاة الجمعة احتفالا بذكرى المولد النبوي الشريف ، مما أثار غضب مسئولي السجن 

ودفعهم للانتقام.

 

يذكر أن سجن الابعادية بدمنهور شهد العديد من الانتهاكات اللآدمية بحق المحتجزين داخله ، حيث قامت قوات الأمن المركزي باقتحام زنازين “رافضي الانقلاب” يوم 28 نوفمبر الماضي باستخدام الكلاب البوليسية وأمرت جميع المحتجزين بتوجه وجوههم إلي الحائط ، والعبث بالمتعلقات الشخصية وإلقائها على الأرض ، والاعتداء الوحشي على المحتجزين بعنبر “8” باستخدام الهروات

 

كما يشتكي المحتجزون من التعنت الذي يبديه مسئولي السجن من منع دخول معظم الأطعمة أثناء الزيارات وتفتيش ما يدخل منها بطريقة همجية مما يؤدي إلي إفسادها ، بالإضافة إلي منع دخول الأدوية حتى لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة ، والاقتصار على أدوية السجن التي هي في معظمها مسكنات.

 

من ناحية آخري يبدى أهالي المعتقلين غضبهم الشديد من المعاناة الكبيرة التي يلاقونها خلال زيارة ذويهم المحتجزين ، حيث تمتد الإجراءات المطلوبة لإتمام الزيارة ما يقرب من 8 ساعات متواصلة ، مع تعرضهم للتفتيش المهين من قبل حُراس السجن ، بالإضافة إلي قصر وقت الزيارة الذي لا يتعدى بضع دقائق.

 

كما يشتكي المعتقلون من تحويلهم إلى ما يعرف ب”الإيراد” عنبر التأديب بسبب أتفه الأسباب ، واحتجازهم مع الجنائيين وإجبارهم علي التبرز بصورة جماعية أمام الضابط المسئول ، وكشف العورات أمام الجميع.

 

ويطالب المعتقلون المنظمات الحقوقية والإنسانية بتسليط الضوء على المعاناة التي يعيشونها منذ ما يقرب العام ، مستنكرين صمت “المجلس القومي لحقوق الانسان” عن الانتهاكات الوحشية التي ترتكب بحقهم.

 

#افضحوا_سلخانة_الابعاديه

 

* تفاعل كبير من رواد فيسبوك مع حملة “التضامن مع معتقلي العازولي” هاشتاج #الدفء_لمعتقلي_العازولي

حول الأوضاع السيئة للمعتقلين في سجن العازولي الحربي، والذي كان تحت عنوان [(الدفء لمعتقلي العازولي) .. تقرير حول الأوضاع غير الآدمية للمعتقلين في “أبو غريب” مصر] وتفاعلا مع تلك القضية، تم إطلاق هاشتاج #الدفء_لمعتقلي_العازولي ، للتضامن مع إخوننا وأهالينا من خيرة أبناء الشعب المصري المعتقلين في سجون الطغيان العسكري.

ويعاني المعتقلون في مصر من أوضاع معيشية مأساوية وصعبة للغاية، من إهمال وتعنت وتضييق تسبب في كثير من الأحيان لاستشهاد العديد من الأطهار والشرفاء، والذي جاوز عددهم الـ100 شهيد.

إلا أن ما يتعرض له المعتقلون في سجن “العازولي” الحربي، فاق كل ما يتوقعه الجميع، فقد بلغت الأفعال السادية والوحشية من مجرمي الانقلاب في هذا السجن مدى بعيد يعجز العقل عن تخيله.

في العازولي، يتعرض المعتقلون لأنواع من العذاب لم يتخيلها أحدا فالمعتقل بالعازولي ينام واقفا وهو مكبل بيده في “ماسورة” أعلى منه ويده الأخرى مكبلة في معتقل آخر.. وهكذ، كل هذا وعينيه معصبتين.

وفي الأجواء الباردة كالتي نعيشها الآن، يجرد المعتقل من معظم ملابسه التي لم يخلعها من عليه منذ أعتقل بها، لينام على الأرض “البلاط” في ظروف لا يطيقها بشر.

وعن هذا يقول أحد المعتقلين السابقين بسجن العازولي : “البرد جامد الناس هتلج .. انا اللى شغلنى المعتقلين فى العزولى عاملين ايه فى البرد ده !! دول بيناموا على البلاط مباشر .. مفيش غطى .. مفيش هدوم .. كل واحد لابس الهدوم اللى اتمسك بيها بس .. بينزلوا الحمام مرة واحدة فى اليوم لمدة دقايق .. الساعة 2 ليلا يعنى فى وقت الناس بره بتتيمم عشان الميه ساقعة“.

كل ماذكر هنا هو الأوضاع العادية التي يعيشها المعتقل في العازولي، أما في حالة التعذيب فيجرد المعتق من كامل ملابسه ثم يفعل به ماله يمكن أن يوصف من أشد أنواع التعذيب التي لا يتحملها بشر.

* شؤم الانقلاب: وفاة طفل بأنفلونزا الطيور

أعلنت وزارة الصحة والسكان بحكومة الانقلاب، اليوم  الاثنين، عن  وفاة بفيروس أنفلونزا الطيور ، لطفل عمره 3 سنوات بمنطقة حلوان.
وقال الدكتور عمرو قنديل، رئيس قطاع الطب الوقائي، إن الطفل المتوفى أصيب في عام 2014، وبذلك ترتفع أعداد حالات الوفاة لـ13 حالة.
وأكد قنديل أنه تم اكتشاف حالتي إصابة بالفيروس لترتفع أعداد المصابين في 2015 لـ3، منهم طفل حلوان، الذي خرج من المستشفى بعد التأكد من تحسنه وشفائه، مشيرًا إلى أن الحالة الأولى من محافظه المنيا لرجل عمره 30 عامًا من إدارة بني مزار، والحالة الثانية لطفل 11 عاما من إدارة مغاغة.

 

* مسلسل الانتحار في عهد الانقلاب: انتحار مجند داخل مبنى الإذاعة والتلفزيون بأسوان

لقي مجند مصرعه منتحرًا داخل مبنى الإذاعة والتلفزيون بأسوان، وهو أحد المعينين في خدمة تأمين المبنى.

ولقي المجند (شلالي سلامة عبد السلام)، 22 سنة من محافظة أسيوط وتابع لقوات الأمن بأسوان، مصرعه منتحرًا داخل إحدى دورات المياه بمبنى الإذاعة والتلفزيون.

 

* سارة خالد في أول بوست بعد الحرية.. مكملين والثورة مستمرة

قالت سارة خالد في أول بوست لها على صفحتها الشخصية على فيس بوك بعد الإفراج عنها في سبتمبر الماضي: “زي النهارده من سنة وفي نفس التوقيت بالضبط 10 صباحا كنت نازله من البيت النزوله اللى مش هرجع فيها البيت تانى غير بعد ما يقارب ال10 شهور، زى انهارده من سنة تم اعتقالي بتهمه حيازة دبوس رابعة.. زى انهارده من سنة بدأت تجربة ومحنة ومنحو في نفس الوقت غيرت كل حاجه في حياتي  وبتتنى أكثر ع فكرى وعقيدى وعرفتنى فكرأعدائى عامل ازاى… وايوا بقول#أعدائى زي انهارده من سنة كانت بداية معرفتي بأشرف بنات مصر.. وبدايه تكوين أحلى صحبة فى حياتي وهي صحبة وأخوه المعتقل.. اللى انا حاليا“.

كانت سارة ابنه (20 عاماً) والطالبة في كلية طب الأسنان في جامعة المستقبل قد تم اعتقالها فى يناير الماضي من أمام مسجد نوري خطاب، في حي مدينة نصر في القاهرة، ونقلت إلى قسم ثان في مدينة نصر، ولفقت لها اتهامات: إثارة الشغب، وحث الطلاب على عدم دخول الامتحانات، والاعتداء على موظفين في أثناء تأدية عملهم، وحيازة دبوس يحمل شارة رابعة العدويّة. وتم احتجازها بسجن القناطر وتعرّضت للتعذيب مرّات عدّة في خلال مدّة حبسها، وتدهورت صحتها ونقص وزنها بشكل كبير، من جرّاء الضرب والسحل والتجويع.

كذلك تمّ تجريدها من ملابسها وحبسها في حمام عنبر الشرطة الجنائيّة لمدّة أسبوع، كما حرمت من الطعام والشراب، وسرقت جميع ملابسها ومتعلقاتها الشخصية، وتدهورت صحتها جراء هذا التعذيب.

وبعد تعرّض سارة للتعذيب في داخل العنبر العسكري، نقلت إلى عنبر البلطجة والسرقة وهناك تعرّضت للضرب والتعذيب مرّة أخرى بشكل يزيد بشاعة عن المرّة الأولى، حتى فقدت وعيها. فظنوا أنها ماتت، وتوقّفوا عن تعذيبها. وبعد ذلك، تمّ حبسها في داخل الحمام لمدّة أسبوع، ومنعت من تناول الأطعمة والشراب. ورفضوا إعطاءها أي شيء تحتاجه، بما في ذلك سجادة الصلاة“.

وأيضا تعرّضت للتهديد من قبل سلطات السجن، فقد طُلب منها التوقيع على إقرار بعدم تعرّضها للتعذيب في داخل السجن، تحت طائلة ترحيلها إلى سجن جمصة سيء السمعة.

 

* المرصد الطلابي”: تصاعد الانتهاكات الأمنية التي يتعرض لها طلاب الجامعات

كشف المرصد الطلابي، بمؤسسة حرية الفكر والتعبير، عن تصاعد الانتهاكات الأمنية التي يتعرض لها طلاب الجامعات خلال الأسبوع الماضي 27 ديسمبر 2014 إلى 1 يناير 2015، مقارنة بالأسبوع الذي سبقه، الذي كانت وتيرة الانتهاكات الأمنية فيه قد انخفضت إلى حد كبير.

وأكد التقرير ارتكاب عدد من الانتهاكات في حق عدد من طلاب جامعات المنوفية والأزهر والزقازيق والإسكندرية، تمثلت في إحالة عدد من طلاب هذه الجامعات إلى النيابة العسكرية، والاعتداء على فعاليات طلابية داخل الجامعات والقبض على طلاب مشاركين فيها، إضافة إلى عدم تمكين طلاب من أداء امتحاناتهم، سواء بنقلهم إلى جامعاتهم أو توفير لجان خاصة في محبسهم.

 

فيما استمرت الانتهاكات الإدارية بحق الطلاب في جامعتي الأزهر والمنوفية، حيث عمدت إدارة جامعة الأزهر وفروعها إلى فصل عددٍ كبيرٍ من الطلاب (فُصل بعضهم فصلا نهائيا من الجامعة) على خلفية نشاطهم الطلابي بالجامعة.

 

ولفت التقرير إلى إحالة إدارة كلية الحاسبات والمعلومات رئيس اتحاد طلاب الكلية إلى التحقيق، على خلفية تدوينة كتبها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، يعبر فيها عن غضب الطلاب من بعض المشكلات بالكلية، حسب التقرير.

 

* استمرار اضراب عمال شركة الدلتا للسكر لليوم الثانى على التوالى مهددين بتصعيد أكبر

استمرار اضراب عمال شركة الدلتا للسكر لليوم الثانى على التوالى، وقد اعلنوا دخولهم فى اضراب مفتوح لحين تحقيق مطالبهم والتى تتمثل في النقاط التالية.

1-اقالة رئيس مجلس الاداره ونوابه

2-اقالة كل من تخطى سن المعاش

3-عودة المكافات كما كانت في الاعوام الماضيه

وقد اعلنت نقابة العاملين بكفرالشيخ تضامنها مع العاملين ودعواتهم بالاضراب المفتوح لحين تحقيق مطالبهم

* الكنيسة المصرية ترفض دعوة أمين “التعاون الإسلامي” لزيارة القدس

رفضت الكنيسة المصرية، الدعوة التي وجهها الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني، لزيارة القدس المحتلة.
وقال المتحدث باسم الكنيسة المصرية، القمص بولس حليم: “موقفنا واضح من زيارة القدس، بعدم السماح للأقباط بزيارتها، وعدم دخولها إلا مع إخواننا المسلمين، وهذا من الثوابت الوطنية الراسخة للكنيسة القبطية“.

وفي تصريحات أضاف حليم: “نحن مع الإرادة الشعبية للمسلمين عامة والمصريين خاصة، بعدم زيارة القدس، فإذا توافقوا على زيارتها سنزورها معهم، وإذا أصروا على موقفهم من عدم زيارتها، وهو الحادث الآن، فنحن نرفض زيارتها أيضا“.
وتحظر الكنيسة الأرثوذكسية في مصر على أتباعها الحج إلى القدس، حتى يتم تحريرها من الاحتلال، بناء على قرار اتخذه البابا الراحل شنودة الثالث، وهو القرار الذي أعلن البابا الحالي تواضروس الثاني، التزامه به عند توليه منصبه في نوفمبر/ تشرين الثاني 2012.
ولا يوجد مثل هذا الحظر في الكنيستين الكاثوليكية والإنجيلية.
وتعلن الكنيسة الأرثوذكسية أنها تعاقب أتباعها الذين يخالفون قرارها بعد السفر إلى القدس بعقوبة “الحرمان من التناول”، وهو طقس كنسي خاص بالتطهر من الذنوب.

 

* إصابات في تفجير بمنزل يقطنه عناصر شرطة في العريش

قال مصدر أمني إن تفجيرا وقع صباح اليوم الإثنين في منزل يستأجره عدد من عناصر الشرطة في مدينة العريش بشمال سيناء،(شمال شرقي مصر)، أسفر عن إصابة عدد منهم.
في الوقت الذي قال مصدر طبي، إن ٢ من المصابين تم نقلهما إلى مستشفى العريش العسكري، جراء التفجير الذي لم يتضح طبيعته.
وأوضح المصدر الأمني أن تفجيرا وقع الساعة ٦:٤٥ بالتوقيت المحلي (٤:٤٥ تغ)، في منزل يستأجره عدد من أفراد الشرطة، بحى عاطف السادات في العريش.
وأضاف “فر مرتكبو التفجير هاربين من موقع التفجير، وتم نصب أكمنة لتعقبهم”.
وأفاد شهود عيان أن التفجير تسبب فى انهيار أجزاء من المنزل و3 منازل مجاورة، واصابة عدد من الأهالي لم يحدد عددهم بعد.

 

* مصريون يتظاهرون بفيينا دعمًا لـ”الحراك الثوري” في الذكرى الرابعة لثورة يناير

نظّم مصريون في العاصمة النمساوية فيينا، مساء الأحد، مظاهرة لدعم ما أسموه “الحراك الثوري” في الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير/ كانون الثاني بمصر التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.
وأفاد مراسل الأناضول بأن المظاهرة نظّمها المجلس التنسيقي للجالية المصرية بالنمسا (غير حكومي)، وأقيمت أمام دار أوبرا فيينا بمشاركة العشرات من الرجال والسيدات من أعضاء المجلس.
وشملت المظاهرة معرضًا للصور بينها صور “شهداء” ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011  وكذلك “شهداء” فض اعتصامي ميداني “رابعة العدوية” و”النهضةبالقاهرة الكبرى في 14 أغسطس/آب 2013،  بحسب مراسل الأناضول.
ورفع المشاركون بها أعلام مصر وشارات رابعة وصورًا للرئيس محمد مرسي، ورددوا أغاني وشعارات مؤيدة لـ “الشرعية” ورافضة لما وصفوه بـ”الانقلاب، في إشارة إلى انقلاب الجيش المصري ضد مرسي في 3 يوليو/تموز 2013.
وفي تصريحات قال إبراهيم السيد، رئيس المجلس، إن المظاهرة “تهدف إلى دعم وتشجيع الحراك الثوري الذي سينطلق في الذكرى الرابعة لثورة الخامس والعشرين من يناير (كانون الثاني) 2011“.
وطالب السيد كل المصريين بـ”ضرورة الخروج في هذا اليوم من أجل حق الشهداء الذين قتلوا من أجل الحرية والحق، بينما يتمتع القتلة بالحرية خارج السجون، بعد أن حصل نظام مبارك على أحكام قضائية بالبراءة“.
وأكد أن “المجلس مستمر في ثورته” حتى يرحل ما اعتبره “انقلابًا” و”عودة الشرعية مرة أخرى”، في إشارة إلى نظام محمد مرسي.
وفي الـ 29 من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، قضت محكمة مصرية ببراءة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و6 من مساعديه، من الاتهامات الموجهة إليهم بـ”التحريض على قتل المتظاهرين”، إبان ثورة يناير/ كانون الثاني 2011.
كما قضت المحكمة ذاتها بعدم جواز نظر دعوى الاتهامات الموجهة للرئيس المخلوع حسني مبارك بـ”التحريض على قتل المتظاهرين”، وبرائته من تهمة الفساد المالي عبر تصدير الغاز لإسرائيل بأسعار زهيدة”، وانقضاء دعوى اتهامه ونجليه علاء وجمال بـ”التربح والحصول على رشوة” لمرور المدة القانونية لنظر الدعوى والمحددة بعشر سنوات.
ومنذ تبرئة مبارك من قتل متظاهري ثورة يناير، خرجت العديد من الدعوات والمبادرات للتوحد مجددا خلف أهداف الثورة، إلا أن الخلافات حول عودة مرسي للحكم من عدمه وشكل المسار الديموقراطي، ومطالبات كل فصيل بالاعتذار عن أخطائه في حق الثورة، كان يحول دون التوصل إلى توافق حول أي من هذه الدعوات والمبادرات.
إلا أنه أعلنت 20 حركة مصرية معارضة، الأحد، الدخول في مناقشات للاصطفاف الشعبي استعدادا للذكرى الرابعة لثورة يناير/ كانون ثان 2011.
ومن أبرز الموقعين على دعوة الاصطفاف: كيان بيان القاهرة (تم تدشينه في مايو/ أيار الماضي، ويتقدمه سيف عبد الفتاح الأكاديمي المعارض والشاعر عبد الرحمن يوسف والسفير السابق إبراهيم يسري)، وصحفيون ضد الانقلاب، وحركة دعم استقلال القضاء، وحركة شباب ضد الانقلاب، والتحالف الثوري لنساء مصر.