الجمعة , 18 أغسطس 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : سد النهضة

أرشيف الوسم : سد النهضة

الإشتراك في الخلاصات

ويستمر الانفلات الأمني في ظل الانقلاب.. الجمعة 14 يوليو.. لن تصل قطرة مياه واحدة إلى مصر عند ملء خزان سد النهضة

ويستمر الانفلات الأمني في ظل الانقلاب

ويستمر الانفلات الأمني في ظل الانقلاب

ويستمر الانفلات الأمني في ظل الانقلاب.. الجمعة 14 يوليو.. لن تصل قطرة مياه واحدة إلى مصر عند ملء خزان سد النهضة

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*5 معلومات جديدة عن منفذ حادث طعن سائحات الغردقة

كشف مصدر رفيع المستوى أن منفذ حادث طعن سائحات الغردقة يدعى «عبدالرحمن شعبان أبو كورة»، مواليد 1990 «27 عاما»، من مركز قلين التابع لمحافظة كفر الشيخ.

وأوضح المصدر أن المتهم يجيد التحدث باللغة الألمانية، وتسلل إلى الشاطئ كمصيف عادي، وجلس في البداية بجوار الضحيتين، وتحدث معهما قبل أن يطعنهما.
وأضاف المصدر أن المتهم طعن الضحيتين طعنات نافذة بالبطن، وكل ضحاياه من السيدات.
يُذكر أن شخصًا تسلل إلى شاطئ أحد الفنادق السياحية بالغردقة، اليوم الجمعة، واعتدى على عدد من السائحات، ما أسفر عن مقتل سائحتين، وإصابة 4 أخريات من جنسيات مختلفة، وتمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على مرتكب الواقعة والتحفظ عليه.

 

* مقتل سائحتين ألمانيتين وإصابة 4 آخريات في هجوم مسلح بالغردقة

قال مصدر أمني وآخر طبي إن مسلحا بسكين قتل سائحتين ألمانيتين وجرح سائحات أخريات اليوم الجمعة على شاطئ فندق في منتجع الغردقة على البحر الأحمر.
وقالت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب في وقت سابق إن ست سائحات أجنبيات من جنسيات مختلفة أصبن في الهجوم، وقد تم نقلهن للمستشفى لتلقى العلاج. وأضافت أن الشرطة ألقت القبض على المهاجم وأنها تستجوبه للوقوف على دوافعه.
ولم توضح سلطات الانقلاب ما إن كانت السائحتان القتيلتان من ضمن العدد الكلي للضحايا.
وأشارت التحريات المبدئية إلى أن “ذلك الشخص كان قد تسلل لشاطئ أحد الفنادق السياحية عبر السباحة من خلال شاطئ عام مجاور وتمكن من الوصول لمكان تنفيذ الجريمة“.
وختم البيان بأنه يجري حاليا “استجواب المذكور للوقوف على دوافعه وأبعاد الحادث وملابساته واتخاذ الإجراءات القانونية“.
وكانت الحكومة الألمانية قد حذرت مواطنيها أمس الخميس من السفر إلى مصر، وعزت ذلك لاحتمالات وقوع “عمليات إرهابية” قالت وزارة الخارجية الألمانية إنها تستهدف أجانب ومصريين.
ولم ترفع بريطانيا وروسيا بعد حظرا على تنظيم رحلات جوية إلى منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر منذ إسقاط طائرة ركاب روسية في عام 2015 بعد إقلاعها من مطار المنتجع مما أدى إلى مقتل 215 شخصا كانوا على متنها. وتعتمد مصر إلى حد كبير على السياحة في الحصول على العملة الصعبة.

 

*مقتل خمس جنود شرطة في هجوم مسلح

التقطت كاميرات المراقبة لأحد المحال التجارية بالبدرشين، مقطع فيديو للحظة الحادث، الذى وقع صباح اليوم الجمعة، وأسفر عن مقتل 5 أفراد شرطة بعد أن هاجمهم 3 مسلحين بالأسلحة الآلية.

وظهر خلال الفيديو، تفاصيل العملية، حيث ظهر 3 ملثمين على جانب الطريق يقفون حول دراجة نارية وكأنهم يقومون بإصلاحها بالقرب من مطب صناعي.

وفي أثناء مرور سيارة “بوكس” تابعة للشرطة  كانت تقل الجنود، هاجمهم المهاجمون بالأسلحة الآلية، ثم استولوا على متعلقات أفراد الشرطة، وحاولوا إشعال النار في السيارة وفروا هاربين.

 

*اخفاء قسري لـ 3 أشقاء سلم أحدهم نفسه للإفراج عن شقيقيه

واصلت قوات أمن الانقلاب بالقليوبية، الإخفاء القسري بحق 3 أشقاء لليوم الرابع على التوالي.
وبحسب المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان فقد تم اعتقال الشقيقين مصطفى وحسام” من منزليهما يوم 11 يوليو الجاري، لإجبار شقيقهم الثالث إسماعيل” على تسليم نفسه رغم سفره خارج البلاد، وعاد حتى يسلم نفسه ويخرج أشقائه فاعتقلوهم وأخفوهم قسريًا جميعًا، ومازالت وزارة داخلية الانقلاب تستمر في إنكار وجودهم لديها.
والأشقاء الثلاثة من أبناء الخانكة محافظة القليوبية، هم:
1.
مصطفي إبراهيم حسن أحمد أبو بكر، 37 عامًا، يمتلك مزرعة فراخ بالتين، متزوج ولديه 5 من الأبناء.
2.
حسام إبراهيم حسن أحمد أبو بكر، 29 عامًا، يعمل بمستشفي في الشيخ زايد، كما يعمل في مستشفي الأمراض العقلية بالخانكة، متزوج ولديه 5 من الأبناء.
3.
إسماعيل إبراهيم حسن أحمد أبو بكر، يعمل مترجم للغة الألمانية بدولة قطر، متزوج ولديه 3 من الأبناء.
وقد تقدم ذويهم ببلاغات للجهات المعنية التابعة للسلطات المصرية، ولم يتم الرد عليهم مما يزيد تخوفهم عليهم.
وأدانت المنظمة عمليات الاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، بحق المواطنين المصريين، ويحمل ذويهم، السلطات المصرية، السلامة الكاملة لهم، وضرورة الإفراج الفوري عنهم، والكشف عن مكان احتجازهم.

 

* يوم الانفلات الأمني.. والضحايا شرطيون ومدنيون وسياح

وفي الغردقة، لقيت سائحتان المانيتان مصرعهما وأصيب 4 آخرون من جنسيات مختفلة في حادث طعن بسكين أثناء تواجدهن علي شاطي أحد فنادق مدينة الغردقة، ظهر اليوم الجمعة، وقالت داخلية الانقلاب، في بيان لها، إن مرتكب الحادث كان قد تسلل لشاطئ أحد الفنادق السياحية عبر السباحة من خلال شاطيء عام مجاور، وتمكن من الوصول لمكان تنفيذ الجريمة، مشيرا إلى أنه جاري استجواب منفذ الحادث للوقوف على دوافعه وأبعاد الحادث وملابساته.

وفي منطقة أبو قير شرق الإسكندرية، قام صاحب سيارة بقتل سائق، ثم أطلق النار على نفسه؛ لخلاف بينهما على 200 جنيه، حيث لقي الأول مصرعه فيما نقل صاحبالسيارة مصابا فى حالة خطرة للمستشفى العام. 

وفي أسيوط ، قام رجل مسن في مركز منفلوط بقتل نجله بسبب خلافات أسرية، وذلك بعد 3 أشهر من قيام الأب بتوجيه عدة طعنات بسلاح أبيض للام وحبسه لعدة أيام ثم الإفراج عنه.

 

* البشبيشي يستمر بإضرابه احتجاجا على خصومة النيابة في حبسه

أعلن الصحفي المعتقل في سجون الانقلاب أسامة البشبيشي استمرار إضرابه عن الطعام، احتجاجا على خصومة النيابة العامة وتمسكها بقرار حبسه احتياطيا، دون توفير دليل مادي ملموس، أو قرينة تؤكد وتعزز وتعضدد تحريات الأمن الوطني التي جاءت مجهولة المصدر وغير صحيحة.

وقال البشبيشي -في رسالة له من داخل المعتقل- “أصوغ رسالتي وفاء للدم الزاكي المتخضب ذودا عن الحرية وتخليدا لروح ازهى طيور الجنة الخضر شهيد الصحافة أيقونة الحقيقة الذي صور قاتله بمجزرة الساجدين في الحرس الجمهوري أحمد عاصم السنوسي، في الوقت الذي أواصل فيه إضرابي عن الطعام احتجاجا على خصومة النيابة العامه وتمسكها بقرار حبسي احتياطيا دون توفر ثمة دليل مادي ملموس“.

وتابع: “يدفع الصحفيون ضريبة الدفاع عن الضمير المهني وحق المصريين في المعرفة ، هذا واجب غال لمراد عزيز ، في مجابهة نظام نازي أرعن لا يعرف معنى للحرية والصحافة، واستمرأ القتل والتنكيل بحق الصحفيين ووسائل الإعلام لحجب حقيقة جرائمه المتواصله بحق المصريين“.

وقال البشبيشي: “ألا يدرك النظام الفاشي أن إدراجه للصحفيين والإعلاميين المشهود لهم بالمهنية في قائمة الإرهاب وحجب ما يربو عن 100 موقعا إخباريا إلكترونيا واغتيال العشرات واعتقال 110 أو يزيد من أبناء صاحبة الجلالة يكشف سوئته ويؤكد على نحو دقيق تحطم قيوده ومحاولاته لتعتيم الحقيقه وتهاوي غطرسة سلاحه ودبابته أمام بطولة القلم وصلابة العدسة”.. لا ريب ان العدسة توجع“.

وأردف: “الأنظمة المستبدة وكلما نقلت الحقيقة بشفافية وتجرد أوجعتهم أكثر وتزعزوا وهاجوا كالثور الهائج، ما يثير ضجري وسأمي مواصلة مجلس نقابة الصحفيين برئاسة الدخيل المدعو عبد المحسن سلامة انسحاقه سادرا في موته الذي يجهل، ألا يعي أنه بسلوكه الأخرق في التصفيق للإجراءات الإرهابية الرامية لإسكات الصحافة يغتال نفسه وجميع الصحفيين فضلا عن المعتقلين منهم ويلقي بمسيرته وسيرته في مكب النفايات“.

وأكد البشبيشي أن هذه “الإجراءات الإرهابية النازية تستدعي استنفارا مجابها لاسترداد حرية الشعب المسلوبة وتحرك فاعل للمنظمات والهيئات المعنية بحرية الصحافة والتعبير في العالم على نحو يفرض هيمنة المواثيق الدولية دون سلبية الشجب والإدانة لدحر تلك الهمجية وتجريم الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الصحفيون والقصاص لشهدائهم سيما بعد تصنيف مصر ثاني اسوأ دولة في قمع حرية الصحافة بل تصدرها الدول الأكثر خطرا على حياة الصحفيين واستهدافهم بالقتل والاعتقال والاختفاء القسري.

واختتم رسالته قائلا: “لا محالة.. رغم قمع النظام الفاشي، لم ولن يتوقف مغاوير الصحافة عن أداء واجبهم باستبسال في نقل الأحداث بعقيدة راسخة عنوانها الزود عن حقوق المواطن حتى تحقيق الحلم الواعد في صناعة نسيج صحفي مستقل يشرق بالحقيقة”، مذكرا ببعض الهاشتاج المنتداولة ومنها
#
تهاوي_غطرسة_البندقيه_امام_بطولة_العدسة
#
السنوسي_ايقونة_الصحافة
#
الحرية_للقباني_والدراوي
#
الحرية_لأسامة_البشبيشي
#
الصحافة_ليست_جريمة 

 

* الانقلاب يروج لـ” العجلة” تمهيدا لزيادة المواصلات الجديدة

ما إن حط قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي على دراجته في استعراضه بالسلطة التي استولى عليها، حتى أصبحت العجلة أسلوب حياة”، وسبيل أي مسئول في حكومة الانقلاب للتقرب من النظام الحاكم.

وهو ما جدده أحد مسئولي نظام الانقلاب بعد توليه منصب محافظ القاهرة، وهو عاطف عبدالحميد، الذي أدرك أن أول إجراء للتقرب من السلطة وقائدها المنقلب، ليس إناء الفقراء أو بحث توفير سبل العيش لهم، ولكن تنظيم ماراثون الدراجات الشهير الذي يخرج به نظام السيسي بين مؤيديه بين الحين والآخر امتثالا لأوامر القائد الانقلابي الملهم.

وقال محافظ القاهرة: “بدأنا ماراثون جرى الأسبوع الماضي واستكملنا اليوم بماراثون الدراجات بمشاركة ٩٠٠ دراجة بتنظيم على أفضل ما يكون“.

وزعم المحافظ في كلمة له على هامش الماراثون أن الدعوة إلى الماراثون لاقت إقبالا كبيرا من الشباب والنوادي والجمعيات، مشيرا إلى مشاركة كل قيادات المحافظة في الماراثون في محاولة لربط العمل بالرياضة.

وقال بوجود برنامج بالتعاون مع الأمم المتحدة لدعم استخدام الدراجات، حيث قدمت ١٠ ملايين جنيه، قائلا: “نقوم بتخطيط المسارات وتحديدها، فالدراجة استخدامها مفيد جدا لمنع التلوث فضلا عن كونها رياضة“.

وتابع: “نسعى دومًا لنشر ثقافة استخدام الدراجات الهوائية في القاهرة كوسيلة نقل مهمة وتستخدم في المجتمعات المتقدمة فهي تربط بين المحطات الرئيسية في المواصلات والتجمعات الكبيرة“.

فيما أخفى عبدالحميد بطريقة مقصودة الترويج للدراجات بعد سلسلة الزيادات المتواصلة بأسعار المواصلات، واتجاه الخكومة الانقلابية لزيادة أسعار تذاكر المترو وإدخال أتوبيسات متميزة بأسعار تتحاوز 5 جنيهات للتذكرة، تمهيدا لاختفاء الأتوبيسات الرخيصة.

 

 * الجفاف يواصل الزحف للبحيرة.. إدفينا تستغيث من انقطاع المياه

اشتكي أهالي العديد من القرى بمركز إدفينا بمحافظة البحيرة من عدم وجود مياه الشرب لعدة أيام ما تسبب في حالة من الغضب سيطرت عليهم.
وأكد الأهالي على قيامهم بإرسالهم العديد من الاستغاثات لمحطة مياه الشرب بإدفينا شبكة مياه الشرب برشيد ،مطالبين بالتدخل الفوري لحل المشكلة .
وأشار الأهالى إلى أن معاناتهم تزداد كل يوم وحياتهم المعيشية متوقفة بسبب انقطاع المياه، مستنكرينتجاهل المسئولين بمحليات الانقلاب و شركة المياه والصرف الصحى بالبحيرة لحل ازمة انقطاع المياه .
يذكر أنه أكثر من 450 قرية فى محافظة البحيرة تعانى من أزمة انقطاع المياه المتواصل والذى يعتبر ذلك بداية أثار سد النهضة البذى وافق على بناءه قائد الانقلاب وحكومته.

 

 *وزير الإعلام السوداني: لن تصل قطرة مياه واحدة إلى مصر عند ملء خزان سد النهضة

قال وزير الإعلام السوداني «أحمد بلال عثمان» إن ملء خزان سد النهضة في عام لن يوصل قطرة مياه واحدة إلى مصر والسودان، ولو على مدار ثلاث سنوات سيكون هناك ملايين العطشى، متابعًا: «فِي تقديري، يجب ملء الخزان في سبع سنوات أو ثمانٍ”.
وأضاف، في مؤتمر صحفي بالسفارة السودانية في القاهرة مساء الخميس، أن بناء سد النهضة جاء في فترة حرجة كانت تعاني فيها مصر من الارتباك، وهناك ثلاث قضايا يجب أن تعالج؛ منها التخوّف من التصميم وانهيار السد، والمتضرر الأول السودان؛ لأنه سيغرق في البداية.
وأردف: «الأمر الثاني هو التدفقات؛ لأن السد مبني في جزء صخري، ولن يستخدم في الزراعة، بل الكهرباء، والسودان لا يقوم بالوساطة؛ بل نحن في معركة واحدة مع مصر لئلا تنقص حصتها قطرة واحدة، والمعارك القادمة معارك مياه وليست بترولًا»، موضحًا أن قرار إثيوبيا جاء في زمن الاضطرابات في مصر.
وقال الوزير السوداني إن الخرطوم لا تتهم مصر بتدريب متمردين سودانيين، مضيفًا أنه «سيُحلّ هذا الملف بهدوء، وأن الجانب السوداني على استعداد تام للتعاون مع مصر فيه، والخرطوم لا يمكن أن تقبل بتصدير مشكلات أو تهديدات للقاهرة».

 

*والدة أحد ضحايا ليبيا للسيسي: عاوزة ابني حي أو ميت

سافر «علي محمد فساد» إلى ليبيا مرتين منذ عدة أعوام، ليعمل من أجل توفير نفقات الزواج، حتى تمكن من استئجار منزل منذ 5 أعوام، وتزوج وأنجب طفلتيه ندى، 4 أعوام، وهنا، عامين، وظل الوضع مستقرا في منزله، حتى ضاق به الحال وبدأت مصاريف نجلتيه تزداد فقرر السفر مرة أخرى، ليوفر حياة كريمة لهما، وأملا في أن يهتم بتعليمهما تعليما جيدا، إلا أن قدره كان أكبر من أحلامه، واختطفه الموت خلال رحلته الأخيرة بطريقة غير شرعية.

وفي لقاء مع أسرة «علي»، في قرية منية الحيط مركز إطسا، محافظة الفيوم، لتعرف ما حدث، فقالت والدته إنه سافر منذ ما يقرب من 17 يوما: «ملقيش لقمة عيش هنا فسافر عشان ياكل عيش، وبيشتغل عامل بيشيل الرمل والزلط».

وذكرت والدته أنها لم تكن تعلم بسفره، وبعدما سافر لم يتحدث معها هاتفيا، لكنه اتصل بزوجته بعد سفره بيومين، وطمأنها أنه سينطلق من السلوم إلى ليبيا بعد قليل، ثم انقطعت الاتصالات نهائيا.

وتابعت: «اتفاجئنا بعد ذلك بصور منشورة لناس لقيوهم ميتين ومدفونين في الرمل، وقالوا ده علي فيهم، وواحد من اللي كانوا مسافرين معاه اتصل بواحد قريبنا، وقاله علي مات ودفناه في الرمل“.

وأشارت الأم إلى أنهم بدأوا رحلة البحث عن جثمان نجلها، فاتصلوا بشقيقه «عرفة»، الذي يعيش في ليبيا منذ فترة طويلة، ليبحث عن «علي، لكنهم فوجئوا به يتصل بهم ويقول لأبيه: «البقاء لله يا أبويا علي مات واندفن في الرمل بين طُبرق واجدابيا، وأعمل سرادق وأقبل العزاء فيه».

وأكدت أن زوجها وأقاربهم ذهبوا إلى السلوم ليبحثوا عن الجثة، لكن السلطات المصرية منعتهم من عبور الجمرك، وطالبوهم بالانتظار لأن هناك جثث قادمة في الطريق، لكن ابنها لم يكن بينهم، وعادوا بعد 3 أيام.

وطالبت الأم، عبد الفتاح السيسي بإحضار ابنها إليها: «أنا عايزة ابني سواء كان ميت أو حي، أنا قلبي محروق على ابني بقالي 14 يوم، عايزاه ييجي، وإذا كان ميت ندفنه والله يرحمه، وإذا كان حي يقعد جمبي وميتحركش برة بلدنا تاني“.

تصعيد متبادل بين مصر والسودان ومؤشرات على فشل المصالحة.. الخميس 27 أبريل.. من ينقذ مصر قبل بداية المجاعة؟

من ينقذ مصر قبل بداية المجاعة؟

من ينقذ مصر قبل بداية المجاعة؟

تصعيد متبادل بين مصر والسودان ومؤشرات على فشل المصالحة.. الخميس 27 أبريل.. من ينقذ مصر قبل بداية المجاعة؟

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*استشهاد المعتقل “السيد زهران” بالقتل الطبي المتعمد

ارتقى ظهر الخميس المهندس السيد عبدالخالق زهران، المعتقل بسجن المنيا الجديد، شهيدا نتيجة جرائم الإهمال الطبى بعد إصابته بأزمة قلبية، والتباطؤ فى نقله لمستشفى تتوافر فيه الرعاية الطبية اللازمة.
والمهندس عبدالخالق زهران، 55 عاما، من أبناء مدينة القرين بمحافظة الشرقية، تم اعتقاله بتاريخ 24 مايو 2016، ولفقت له اتهامات لا صلة له بها من قبل سلطات الانقلاب، وصدر بحقه قرار بالسجن لمدة 3 أعوام بتاريخ 28 مارس الماضى فى القضية رقم 1483/2016 جنايات القرين، والمقيدة برقم 2328/2016 كلى جنوب الزقازيق.

 

*الدستورية تقبل طلباً للطعن على إعدام الداعية فضل المولى

كشف المحامي والحقوقي عبد الله النجار، مدير المركز العربي الأفريقي للحقوق والحريات، أن المحكمة الدستورية في مصر، قبلت، اليوم، الطعنين رقم 15 و16 لسنة 39 قضائية، المقدمين لطلب عدم الاعتداد والعمل بالأحكام التي بني عليها حكم إعدام الداعية فضل المولى حسين، في الجناية رقم 27868 لسنة 2014 جنايات الإسكندرية

وتختص “الدستورية” بتنازع التنفيذ، وبالتالي وقف التنفيذ لحين بت الدستورية في التنازع والتماس إعادة المحاكمة.

وبعد نشر القرار على صفحة المركز العربي الأفريقي للحقوق والحريات، قبل قليل، بدأت تعليقات نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، التي رحبت بالخطوة القانونية المتخذة.

فيما قالت فاطمة، نجلة فضل المولى، على حسابها على “فيسبوك”: “يا جماعة كل اللي بينشر خبر قبول الطعن الموضوع مش صحيح”، مضيفة “اللي تم قبوله هو طلب الطعن مش الطعن نفسه، لسا إجراءات كتير ولم يبت الأمر في الطعن لسا#لا لإعدام فضل المولى”.
من جانب آخر، تداول نشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي اليوم، رسالة من فضل المولى، جرى تسريبها عقب الحكم عليه بالإعدام، تضمنت الدعوة لنبذ الخلافات والمشاحنات، والاصطفاف وعدم الاستسلام للضغوط الشخصية.

وجاءت الرسالة بعنوان “رسالتي إلى إخواني”، ومما جاء فيها: “أستحلفكم بالله الذي جعلناه غايتنا، حافظوا على ربانية الدعوة، لا تنازعوا فتفشلوا، اطرحوا حظوظ أنفسكم تحت أقدامكم، سيجعل الله بعد العسر يسرا “.

وفي 24 أبريل/ نيسان الجاري، قررت محكمة النقض المصرية، رفْض الطعن المقدم من الداعية الإسلامي، فضل المولى حسن، على حكم الإعدام الصادر بحقه، بتهمة قتل سائق تاكسي، خلال إحدى التظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري، عقب مجزرة “رابعة العدوية” عام 2013.

والشيخ فضل المولى من أشهر دعاة مدينة الإسكندرية شمال مصر، وهو متزوج ولديه 5 أولاد في مراحل عمرية مختلفة، ويعمل بنادي المهندسين، وتم اعتقاله حسب أسرته، من مقر عمله قبل 3 سنوات، ووجهت له تهم من بينها “قتْل سائق”، وانتهت بإصدار حكم بالإعدام ضده، وتمت إحالة أوراقه إلى المفتي.

 

*جنايات القاهرة تشكل لجنة لفحص الحالة الصحية لـ”عاكف” .. وتؤجل “أحداث مكتب الإرشاد

قررت محكمة جنايات القاهرة، الأربعاء، تشكيل لجنة من الطب الشرعي، لتوقيع الكشف الطبي على المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين الأستاذ محمد مهدي عاكف، للبتِّ في طلب بإخلاء سبيله على ذمة قضية، إثر إصابته بمرض السرطان بمحبسه.
وقال مصدر قضائي -مفضلاً عدم ذكر اسمه- في تصريح صحفي، إن “محكمة جنايات القاهرة، أرجأت اليوم البتَّ في طلب بإخلاء سبيل عاكف (89 عاماً) نظراً لإصابته بالسرطان، لبيان حالته الصحية، وهل يمكن نقله لحضور الجلسات من عدمه دون الخطورة على حياته الصحية“.
وأضاف أن المحكمة أمرت بتشكيل لجنة من الطب الشرعي لفحص عاكف، تمهيداً للبتِّ في طلب إخلاء سبيله على ذمة القضية.
وأوضح المصدر أن “المحكمة كانت تنظر اليوم إعادة محاكمة المرشد العام الحالي للإخوان محمد بديع و12 آخرين، من بينهم عاكف ونائب المرشد خيرت الشاطر، بقضية أحداث مكتب الإرشاد الملفقة، والتي قرَّرت تأجيلها لجلسة 3 مايو المقبل“.
وذكر عضو هيئة الدفاع علاء علم الدين خلال جلسة المحاكمة، أن “طلبهم بإخلاء سبيل عاكف يأتي من منطلق مراعاة الحالة الإنسانية، ولقضاء المتهم ما تبقَّى له من أيام وسط أسرته، وتلقي الرعاية الطبية بمعرفتهم“.
وتسلمت المحكمة في مستهل جلسة اليوم عبر ممثل النيابة العامة، تقريراً طبياً منسوباً لمستشفى قصر العيني التعليمي الجديد بشأن عاكف.
وجاء في التقرير أن “عاكف دخل المستشفى، بتاريخ 19 يناير 2017، وما زال بها حتى الآن، وشُخصت حالته بسرطان في القنوات المرارية وتضخم في البروستاتا وكسر في المفصل الأيسر، وضعف في عضلة القلب، وأنه حضر إلى المستشفى يعاني من ارتفاع حاد بالصفراء، وأن الحالة لا تسمح بخروجه من المستشفى“.
وتغيَّب “عاكف” عن حضور جلسة اليوم نظراً لوجوده بمستشفى قصر العيني، فيما حضر بقية المعتقلين.
وفي مطلع أبريل 2016، قضت محكمة النقض بقبول نظر الطعن المقدم من المعتقلين الذين يحاكمون في هزلية “مكتب الإرشاد”اليوم، في حكم سابق بالسجن المؤبد 25 عاماً، وتقرَّر إعادة المحاكمة إلى دائرة قضائية مغايرة.

 

*قوات الانقلاب تعتقل مدرسًا بالمنوفية

قالت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان، إن قوات أمن الانقلاب اعتقلت المواطن نادي حافظ” (٤٦ عامًا)، يعمل مدرسا، من قرية الكوادي بمركز أشمون بمحافظة المنوفية، أثناء توجهه لعمل “فيش وتشبيه” بالمركز.

واستنكرت المؤسسة استمرار حكومة الانقلاب في ارتكاب جريمة الاعتقال التعسفي, مُطالبة سلطات الانقلاب بسرعة الإفراج عنه، محملة إياها مسئولية سلامته.

 

*ابنة “الغنيمي”: والدي بمستشفى الليمان إثر تعرضه لحملة تجويع

أكّدت إيمان، ابنة د.مصطفى طاهر الغُنيمي، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين والمعتقل بمقبرة “العقرب”، أن أسرتها لم تتمكن من رؤية والدها، بعد نقله إلى مستشفى سجن ليمان طره، إثر تعرضه والمعتقلين إلى حملة تجويع وقتل بالبطيء في #مقبرة_العقرب.

وقالت إيمان الغنيمي: “علمنا بالأمس أنه قد تم نقل أبي إلى مستشفى ليمان طره بعد تدهور حالته الصحية، نتيجة ما يحدث في #مقبرة_العقرب، من حملة تجويع وقتل بالبطيء، وذهبنا اليوم لمحاولة الدخول لرؤيته والاطمئنان عليه، ولكن تم منعنا بحجة أن الأوامر كده، ولا نعلم ماذا حدث لأبي، ولا كيف حالته، ولكننا استودعناه عند من لا تضيع ودائعه“.

 

*تراجع السيولة يفضح أحاديث السيسي عن ضبط الأسعار قبل رمضان

بلالين.. شو إعلامي.. ليس أكثر، هو الوصف المناسب لتصريحات السيسي وحكومته بخفض الاسعار خلال الفترة المقبلة، بعد تفاقم الغلاء وتوقعات بارتفاعه في رمضان المقبل.

اليوم، كشف مسئولون عن أن أروقة الحكومة تشهد أزمة كبيرة، بسبب عدم وجود سيولة مالية، لتغطية قرارات تستهدف الحد من موجة الغلاء غير المسبوقة التي تشهدها البلاد، والمتوقع ازدياد حدتها مع قرب شهر رمضان المقبل.

وتجري اجتماعات مكثفة تجري في وزارتي المالية والتضامن الاجتماعي، لحسم القرارات الاجتماعية التي تستهدف مواجهة الغلاء.

وأوضح مسئول بوزارة المالية أن هناك خلافًا حول العديد من القرارات، خاصة أن الأعباء المالية المتزايدة تحول دون تنفيذها، لافتا إلى أنه جار دراسة عدد من البدائل وتقدير كلفتها، من دون أن يكشف عنها.

وأشار إلى أن من بين القرارات التي سيتم إقرارها صرف علاوة غلاء لموظفي الدولة، لكن مصادر التمويل عائق كبير أمام تنفيذ ذلك بسبب عجز الموازنة.

وشهدت معدلات تضخم أسعار المستهلكين ارتفاعًا غير مسبوق، مسجلا وفق الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي، 32.5% بنهاية مارس، وهي النسبة الأعلى منذ نحو 80 عامًا.

وتحتاج حزمة قرارات الحد من الغلاء، إلى تمويلات بنحو 50 مليار جنيه أي ما يعادل 2.8 مليار دولار، من المقرر أن يتم تمويلها إما من الاقتراض أو من الإيرادات الضريبية المتوقعة.

ومن المقرر أن تتضاعف الأسعار ويزداد الغلاء مع اقتراب زيارة بعثة صندوق النقد الدولي القاهرة، لتقييم أداء الإجراءات المصرية الخاصة بالشريحة الثانية للقرض التي تأجلت من منتصف مارس، ومعها تسارع أجهزة السيسي لاتخاذ قرارات رفع الدعم كليا عن الوقود، وتسريح ملايين الموظقين، وهو ما أكد عليه قائد الانقلاب في خطاباته الأخيرة بمؤتمر الشباب بالإسماعيلية، من أنه لا يحتاج سوى إلى 20% من الموظفين.

 

*من ينقذ مصر قبل بداية المجاعة؟.. 40 يوما على تخزين مياه سد “النهضة

بدأت سلطات الانقلاب في إعداد المصريين نفسيا للشح المائي الذي تنتظره البلاد، بعد بدء العد التنازلي للأربعين يوما التي بدأت الأسبوع الماضي، لتخزين المياه خلف سد النهضة الأثيوبي، بالتزامن مع الفيضان السنوي الذي يأتي شهر يونيو من كل عام،  حيث تبدأ إثيوبيا تخزين 25 مليار متر مكعب سنويا لمدة 3 سنوات متتالية، لحجز 75 مليار متر مكعب خلف بحيرة السد، ما سيؤدي إلى بوار الأراضي الزراعية لنقص حصة مصر المائية، بجانب اختفاء أنواع مهمة من الأسماك في النيل، وكذلك التأثير على الكهرباء المتولدة من السد العالي.

وأصبح أمام المصريين أمام مؤامرة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي بالتوقيع على اتفاقية المبادئ السرية، والتي سمحت لأثيوبيا ببناء سد النهضة، خياران لا ثالث لهما، أولهما انتظار عودة عصر المجاعات مرة أخرى، مع بدء تخزين المياه، وانهيار حصة مصر التي تقدر بـ55 مليار متر مكعب، والخيار الثاني هو التصدي لاستكمال بناء السد قبل الفترة القصيرة المتبقية على تخزين المياه، والاضطرار لتوجيه ضربة عسكرية قد تسبب في إغراق البلاد حال تم هدم السد.

إلا أن الخيار الوحيد الذي تنتهجه سلطات الانقلاب مع مستقبل المصريين هو تدريبهم فعليا على مدار الشهور الماضية على الشح والفقر المائي المنتظر، من خلا قطع المياه عن عشرات القرى والأحياء يوميا تحت زعم عمليات الإصلاح والصيانة، الأمر الذي باتت معه قرى كاملة وأحياء كثيرة تعاني يوميا من انقطاع المياه لأكثر من عشرين ساعة.

كارثة يونيو

في غضون ذلك، كشفت مصادر حكومة في تصريحات خاصة لـالحرية والعدالةاليوم الخميس، أن شهر يونيو القادم سيبدأ الاختبار الأصعب للمصريين بسبب خيانة سلطات الانقلاب في التفريط في مياه النيل، مؤكدا أنه مع بدء تخزين المياه وراء السد من الطبيعي أن تنهار حصة مصر من المياه في خزان أسوان، وتتأثر توربينات السد العالي المتعطلة من الأساس لتوليد الكهرباء، كما سينكشف حقيقة الوضع الحالي الذي وصلت إليه مصر على يد السيسي بانهيار الزراعة وعدم وصول المياه لري الأراضي الزراعية وسد حاجة المصريين، مؤكدا أن مصر تنتظر كارثة حقيقية ستصل معها الأمور إلى انهيار قوت المصريين من الطعام والشراب.

وأضاف المصدر أن القمح الذي يستورده النظام من الغرب ويرفض زراعته، لن يستطيع استيراده مرة أخرى، بعد انهيار الوضع الاقتصادي للبلاد، وارتفاع سعر الدولار، في الوقت الذي لن نجد الماء الكافي لزراعة القمح، ووقتها لن يجد المصريون أقواتهم، محذرا من حدوث مجاعة حقيقية خلال الفترة القادمة.

وضرب مثالا بما حدث في دولة الصومال التي عمل الغرب والأمريكان على تفكيكها، من خلال دعمها بالقمح في البداية، على الرغم من أن الأرض الزراعية في الصومال كانت أرضا غنية بالقمح، إلا أن الولايات المتحدة كانت تصدره مجانا للصومال حتى تتوقف عن زراعته، وبعد انهيار الحالة الاقتصادية للصومال وانهيار زراعة القمح، حدثت المجاعة وتم تفكيك الدول لثلاث دول ودخلت الحرب الأهلية لتقضي على مستقبل الصومال نهائيا، وهو ما يخطط لحدوثه في مصر مرة أخرى.
ويتزامن العد التنازلي لبدء تخزين المياه وراء سد النهضة، مع إعلان سلطات الانقلاب في مصر يوميا عن انقطاع المياه عن عشرات القرى والأحياء بسبب ودون سبب، رغم ارتفاع فواتير المياه على المواطنين ورفع الدعم عنها، حيث تعاني أغلب أحياء وقرى الجيزة ومن ضمنها سكان أحياء الوراق وإمبابة والعجوزة والمهندسين وأرض اللواء وبولاق الدكرور وأول شارع الملك فيصل ومتفرعاته، من قطع المياه يوميا بزعم إصلاح وصيانة شبكة المياه، فضلا عن بوار الأراضي الزراعية في مختلف محافظات مصر.

فضلا عن تصريحات المسئولين في حكومة الانقلاب يوميا تجاه كارثة المياه المرتقبة، وعلى رأسهم وزير ري الانقلاب الذي صرح مساء أمس الأربعاء، أن وضوء المصريين للصلاة سبب رئيسي للشح المائي الذي تمر به مصر، الأمر الذي يكشف حقيقة الكارثة بأن مصر تنتظر مجاعة حقيقية، حتى أن وزير الري يهاجم سلوكيات المصريين في الوضوء رغم معرفته بأثر هذه التصريحات وتعرضه بسببها لهجوم غير مسبوق.

تخزين المياه

في الوقت الذي كشفت فيه أثيوبيا عن أنها ستبدأ في تخزين المياه خلف سد النهضة بعد 40 يومًا، بالتزامن مع موسم الفيضان الذي يبدأ في أول يونيو المقبل، وبدء الأمطار الموسمية، في الوقت الذي يظل فيه نظام الانقلاب في غيبوبة المفاوضات الوهمية، التي أوقع فيها مصر بعد خيانته في التوقيع على اتفاقية المبادئ السرية، التي سمح من خلالها لإثيوبيا ببناء سد النهضة.

وكان قد أوضح الدكتور نادر نور الدين، أستاذ الموارد المائية والري بجامعة القاهرة، أن إثيوبيا تنوي تخزين 25 مليار متر مكعب سنويا لمدة 3 سنوات متتالية، لحجز نحو 75 مليار متر مكعب خلف بحيرة السد، ما سيؤدي إلى بوار الأراضي الزراعية لنقص حصة مصر المائية، بجانب اختفاء أنواع مهمة من الأسماك في النيل، وكذلك التأثير على الكهرباء المتولدة من السد العالي.

وأضاف أن مصر طالبت بتخزين المياه خلف السد على مدار 10 سنوات، حتى لا يكون هناك تأثير كبير عليها، لافتًا إلى أن إثيوبيا أعلنت- دون الرجوع إلى القاهرة- عن أنها ستزيد عدد توربينات الكهرباء حتى تولد 6450 ميجاوات، ما يعني زيادة مساحة التخزين ببحيرة السد إلى أكثر من 74 مليار متر مكعب، بما يؤثر سلبا على حصة مصر المائية.

ولفت إلى أن بحيرة السد العالي ستفرغ تماما من المخزون الاستراتيجي بها، كما سيتحول نهر النيل إلى ترعة إذ خزنت إثيوبيا المياه كما تخطط، ويجب ألا تخزن أثناء فترة الجفاف.

وقال الدكتور أحمد معوض، نائب رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى: إن مصر حاليا تقع تحت حد الفقر المائي، مشيرا إلى أن استخدام المصادر غير التقليدية من الصرف الزراعى والصحى والتحلية والمياه الجوفية أصبح اتجاها لا بديل عنه لسد العجز المائى ولمواجهة التحديات المائية.

 

*عضو بالكونجرس يفضح التنسيق بين السيسي والصهاينة لضرب سيناء

كشف “ليندسي غراهام”، عضو الكونجرس الأمريكي، عن التنسيق الأمني الكبير وغير المسبوق بين نظام عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، والكيان الصهيوني.

وقال غراهام، خلال جلسة لجنة الشئون الخارجية بمجلس الشيوخ، التي عقدت مؤخرا لمناقشة تقليص المساعدات لنظام السيسي: إنه تحدث مع مسئولين من الكيان الصهيوني، وأعربوا عن سعادتهم لهذا التنسيق الأمني ضد حركة حماس.

وأكد غراهام أنه تلقى تقارير من المسئولين الإسرائيليين حول سماح سلطات الاحتلال بإقلاع طائرات مصرية من قواعد عسكرية صهيونية، في مواجهتها ضد تنظيم داعش بسيناء.
من جانبه، قال إليوت إبرامز، المتخصص بدراسات الشرق الأوسط: إن نظام السيسي يعتبر “حماس” فرعا من جماعة الإخوان المسلمين، وتتعاون مع الكيان الصهيوني بشكل لم يسبق له مثيل ضدها، مضيفا أن الإسرائيليين أصبحوا أكثر قوة في مساعداتهم بخصوص سيناء.

 

*السيسي للقضاة: عودوا للنادي وبيعوا زبادي!

السيسى الآن يسيطر على كافة التعيينات فى القضاء والجامعات.. وسلم لى على اللي قالوا مرسى ديكتاتور علشان عزل النائب العام السابق.. الذي طالبت الثورة برفده”، كان هذا تعليق من عشرات التعليقات التي انهالت على رءوس القضاة الذي وجدوا أنفسهم بين شقوق نعل البيادة مثل “العلكة” التي ملّ صاحبها من مضغها، فقذف بها إلى البرلمان الذي كورها بدوره ووضعها في سلة المهملات وحكم عليها بقانون السلطة القضائية.

فيما قال المستشار أحمد سليمان -وزير العدل في عهد الرئيس محمد مرسي- إن منظومة العدالة اختلت اختلالا رهيبا بعد الانقلاب العسكري، وبات القضاء أداة انتقام بيد السلطة التنفيذية في البلاد.

ورأى أن الانقلاب بات مذعورا من كل شخص قادر على قول كلمة الحق، مشيرا إلى أن النظام الحالي يزعجه أن تصدر كلمة الحق من قضاة لما لكلمتهم من أثر في الداخل والخارج، واعتبر أن القضاة في ظل حكم مرسي تمتعوا بحرية التعبير عن آرائهم دون خوف أو وجل، بعكس ما هو حاصل بعد الانقلاب.

فلاش باك الزند!

في مساء الحادي عشر من أكتوبر 2012 اجتمع ما يقرب من 1200 قاض داخل مقر نادي قضاة مصر بوسط القاهرة بعد دعوة رئيس النادي وقتها المستشار أحمد الزند، وذلك للتنديد بما سمي حينها بـ”التدخل في شؤون القضاة” في أعقاب إقالة الرئيس محمد مرسي أحد أذرع المخلوع مبارك، وهو المستشار عبد المجيد محمود من منصبه كنائب عام، وهو مطلب ثورة 25 يناير.

تهديدات القضاة حينها بالتصعيد بنبرات مرتفعة، وصل في بعضها إلى حد الاستقواء بالرئيس الأمريكي أوباما للتدخل لإنقاذ القضاء من تدخلات مؤسسة الرئاسة في شؤونه الداخلية، مؤكدين على ضرورة تفعيل مبدأ الفصل بين السلطات وعدم تدخل أي مؤسسة أيا كانت في تعيين أو عزل أو اختيار أو ترشيح أي من القيادات القضائية في الدولة.

هذه الوقفة التي مر عليها ما يقرب من خمسة أعوام ونصف تقريبًا، والتي كانت غير مسبوقة، حيث انتفض القضاة خلالها في وجهة السلطة التنفيذية لأول مرة مدفوعين من المجلس العسكري من أجل الدفاع عما أسموه حينها “استقلالية السلطة القضائية”، ورفض أي تدخلات من هنا أو هناك.

وما أشبه اليوم بالبارحة ها هي مهمة استدعاء ذهني تاريخي في هذه الأيام، وذلك بعد إقرار برلمان الدم لقانون السلطة القضائية بالرغم من اعتراض غالبية القضاة عليه.

تجاهل السفيه قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، رأي القضاة في مناقشة قانون السلطة القضائية، وما تبعه من تمرير للقانون عبر موافقة اللجنة التشريعية في برلمان الدم، دون مراعاة لمواقفهم الرافضة له، يضع العديد من علامات الاستفهام حول ما يمكن أن يتمخض عنه من رد فعل للمؤسسات القضائية، فهل تنتفض كما انتفضت في السابق؟ أم أن السلطة التي كشرت عن أنيابها أيام الرئيس مرسي خلع السيسي أسنانها؟

سحب صلاحيات المؤسسات القضائية ونقلها لرئيس الدولة، ما يترتب عليه تقليل نفوذ السلطة القضائية لصالح سلطات تنفيذية أخرى، هل من الممكن أن يحرك جموع القضاة كما حركهم في السابق.. ماذا فعلوا؟

عيش نملة تأكل سكر!

توقع المراقبون انتفاضة داخل الأوساط القضائية تنديدًا بتمرير المشروع من برلمان العسكر في تجاهل واضح لرأي الجهات القضائية المختلفة، والتي أرسلت في السابق خطابًا رفضت فيه مناقشة قانون السلطة القضائية معتبرة إياه شأن قضائي داخلي لا يحق لأي سلطة التدخل فيه، ومع ذلك لم يأخذ البرلمان بهذا الموقف وتم الموافقة على القانون.

نادي قضاة الانقلاب تحسس الكراسي والمناصب والفلوس التي انهالت عليه في السابق، جراء مشاركته في الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي، وجراء إفراطه في أحكام السجن والإعدام الجائرة بحق رافضي الانقلاب، واكتفى هذه المرة ببيان في درجة حرارة “الزبادي” علًق فيه على ما حدث، معلنًا أنه في حالة انعقاد دائم، وعلى تواصل مع مجلس القضاء الأعلى لحل الأزمة مع مؤسسة الرئاسة، إعمالاً للمادتين 5 ، 123 من الدستور.

النادي في بيانه الذي وزعه على وسائل الإعلام، بالغ في حيائه من سادته العسكر، وقال إنه “في سبيل استقلال القضاء فإن جميع الخيارات مطروحة بما لا يمس استقرار الوطن، وما زال مجلس إدارة نادي القضاة منعقدًا بمقر النادي حتى الآن، لبحث تداعيات أزمة موافقة مجلس لنواب على تعديل قانون السلطة القضائية” دون أن يشير إلى أي من الخيارات التي من الممكن أن يلجأ إليها حال عدم تراجع برلمان الدم عن المشروع الممرر!

المستشار محمد عبد المحسن، رئيس نادي القضاة أكد في مداخلة هاتفية له على إحدى الفضائيات إنه وعلى الرغم من أن المشروع مخالف للدستور ويهدد استقلالية القضاء ويتناقض مع مبدأ الفصل بين السلطات، ويسلب حق القضاة في إبداء رأيهم في القوانين التي تنظم شئونهم، إلا أن القضاة لا يريدون الصدام مع برلمان العسكر، وفيما يبدو انه إعلان انسحاب وعودة لمهنتهم القديمة وهى إدارة بوفيه نادي القضاة وترتيب رحلات الحج والعمرة للحفاظ على مكاسب الدماء التي سالت على منصة الشامخ في 30 يونيو 2013.

 

*17 يمينا أقسم عليها السيسي للمصريين وحنث بها

كشف تقرير صحفي كيف أصبح قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، يستخدم القسم الإلهي بصورة مستفزة، ثم يحنث به، وكأنه يتعمد إهانة هذا القسم الإلهي، الذي يستخدمه المسلمون للحلف والبرهان على صدقهم، ولطالما تحدث السيسي في مواقف مختلفة عن أنه لا يحب أن يُقسم، إلا أنه دائما ما يتبع تلك الكلمة بجملة “أقسم بالله العظيم“.

وتداول نشطاء مقطع فيديو يؤكد حنث السيسي الدائم بقسمه، حيث قال ذات مرة: “والله والله والله ولا ثانية في الحكم ضد إرادة المصريين”، ليحنث بيمينه مخاطبا الشعب في مرة ثانية ويقول: “انتوا فاكرين إني هسيبها، لا والله“.

وكشف التقرير، أن السيسي أثناء المؤتمر الثالث للشباب، مساء الثلاثاء، قال : “قسما بالله العظيم.. قسما بالله العظيم.. قسما بالله العظيم.. لو المصريين ما عايزني ماهقعد ثانية في المكان ده.. ثانية.. (يقصد الحكم)”.

وأشار التقرير لما قاله السيسي للمصريين في 19 سبتمبر 2014: “اشتغلوا معايا وحاسبوني بعد سنتين، وأقسم بالله ثلاثة لو رأيتم من هو أفضل مني سأترك الكرسي فورا“.

وإثر انقلابه على الرئيس الشرعي محمد مرسي في يوليو 2013، أقسم السيسي في 17  ديسمبر 2013، أنه لن يترشح للرئاسة ولا يطمع بالسلطة، وقال حينها: “أقسمت بالله، إننا مالناش طمع وهاتشوفوا، مالناش طمع بأي حاجة، غير إننا نشوف بلدنا أد الدنيا، إحنا لا بنغدر ولا بنخون ولا بنتآمر”. وقد حنث بهذا وترشح للرئاسة في يونيو 2014.

وأقسم السيسي أمام الرئيس مرسي على احترام الدستور كوزير للدفاع في 12 أغسطس 2012، ثم انقلب عليه منتصف 2013.

وردا على اتهامه بالتنسيق مع دول خارجية في انقلابه على الرئيس مرسي، قال السيسي في 18 أغسطس 2013: “أقسم بالله لم يتم التنسيق خارجيا مع أي دولة على أي أمر، ولم ننسق ولم نتعاون ولم نستأذن أي أحد“.

وكان السيسي قد قال قبلها بأيام لصحيفة واشنطن بوست” (في 3 أغسطس 2013): “أمريكا لم تكن بعيدة عما يجري هنا، وكنا حريصين أن نمد مسئوليهم بإحاطات كافية حول الوضع الراهن، ومنذ شهور أخبرتهم بأن هناك مشكلة كبيرة بمصر، وطلبت دعمهم ومشورتهم ونصيحتهم كشريك استراتيجي وحليف لنا“.

وقال السيسي خلال افتتاح مشروع الاستزراع السمكي بمحافظة الإسماعيلية، في 2 ديسمبر 2016: “مش عايزين ناخد وقت كبير في مكافحة الفساد، والكل يتحاسب، وأنا مستعد اتحاسب، والله العظيم أنا مستعد اتحاسب“.

وفي 7 ديسمبر 2016، وجه السيسي، تحية لهيئة الرقابة الإدارية على جهودها في ضبط الفساد، وقال: “والله العظيم أنا لم أحابي أحدا ولا حتى أبنائي في شغلهم“.

وفي 13  سبتمبر 2015، قال السيسي، أمام شباب الجامعات بجامعة قناة السويس بالإسماعيلية: “لن أصمت على أي فساد أو مفسد”، و”الله لن نسمح بجنيه ورق يتاخد دون وجه حق“.

وكشف الجهاز المركزي للمحاسبات اختفاء 32.5 مليار جنيه من إيرادات الدولة بالحساب الختامي لموازنة 2014-2015. وفي مارس 2016، أقال السيسي رئيس جهاز المحاسبات، هشام جنينة، وأحاله للتحقيق، بسبب تقرير له عن حجم الفساد في مصر.

وخلال المؤتمر الأول للشباب في شرم الشيخ 26  أكتوبر 2016، طالب السيسي الشعب بالتقشف، وقال: “والله العظيم أنا قعدت 10 سنين تلاجتي كان فيها مية بس“.

وأكد مراقبون أن السيسي يلبس أفخر أنواع الثياب والإكسسوارات، كما تظهر زوجته في المناسبات العامة بكامل مجوهراتها من الألماس، بجانب حالة البذخ التي تظهر في مؤتمرات وسفريات السيسي.

وفي 1 يوليو 2014، دعا السيسي للتبرع لصندوق “تحيا مصر”، وقال: “أقسم بالله لو معايا 100 مليار دولار لأديهملك يا مصر من غير تفكير ولا في حد يذل أو يهين بلادي ويكسر خاطرها“.

وكشفت صحيفة “لاتريبيون” الفرنسية، عن شراء السيسي أربع طائرات “فالكون إكس 7″ فرنسية الصنع، بـ3 مليارات جنيه، للتنقلات الرئاسية.

وفي 6 أغسطس 2016، أقسم السيسي أمام الجميع: “والله أنا شايف النصر لمصر قدامي زي ما أنا شايفكم دلوقتي“.

وهدد السيسي خلال كلمته بمؤتمر “رؤية مصر 2030″، في 24 فبراير 2016، بقوله: “أقسم بالله اللي هيقرب لمصر لأشيله من على وش الأرض“.

وخلال كلمته المذاعة على التلفزيون المصري، في 16 أغسطس 2015، أكد السيسي أن المشروعات التي تنجزها مصر هي مشروعات حقيقية، وأقسم: “والله نحن لا نبيع الوهم للناس أبدا“.

وأكدت تقارير محلية ودولية تراجع مصر في عهد السيسي بمجالات الاقتصاد والأمن والتعليم والصحة والسياحة، مع انتشار الفقر والبطالة والفساد والتحرش الجنسي والجريمة. كما شكك خبراء بجدوى المشاريع الكبرى التي أعلن عنها السيسي، أو تم تنفيذها بالفعل، وخصصوا مشروع توسيع قناة السويس، فيما يواجه مشروعه العاصمة الجديدة عقبات ولم يتم العمل به حتى الآن، كما شكا مستثمرون في مشروع المليون ونصف مليون فدان من تعرضهم للخداع.

وفي 8 يوليو 2014، قال السيسي خلال احتفالية تنصيبه بقصر القبة: “لا تفريق بين مواطن وآخر، ولا إقصاء لأحد”، مضيفا: “أقسمت أن أكون رئيسا لكل المصريين“.

ورفع السيسي رواتب الجيش والشرطة والقضاة ومنحهم المكافآت دون غيرهم من الفئات، مقابل رفع الضرائب وأسعار السلع والخدمات وتقليل الدعم، ما زاد أعداد من هم تحت خط الفقر من المصريين إلى 30 مليون نسمة.

وخلال الاحتفال بليلة القدر 25  يوليو 2014، توعد السيسي بالثأر من قتلة 22 جنديا مصريا بالفرافرة، وأقسم: “والله لن نتركهم لن نتركهم“.

وعلى الرغم من أن هذا الحادث تكرر كثيرا في سيناء والقاهرة وعدد من المحافظات، إلا أن النظام يُتهم دائما بالعجز عن تقديم الجناة الحقيقيين، وأنه يتهم غالبا معارضين للنظام يتم إخفاؤهم قسريا، حسب مراقبين.

وقال السيسي في 12 إبريل 2013: “أقسم بالله أن القوات المسلحة من أول يوم 25 يناير وحتى الآن لم تقتل ولم تأمر بقتل ولم تخن أو تأمر بخيانة، ولم تغدر أو تأمر بغدر“.

وكان تقرير لجنة “تقصي حقائق” ثورة يناير 2011، أوصى بالتحقيق مع قادة عسكريين كبار بشأن جرائم ارتكبت خلال وإبان الثورة.لم يكن قسم قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، الثلاثاء، بمؤتمر الشباب بالإسماعيلية، هو الأول له منذ تعيينه وزيرا للدفاع بعهد الرئيس محمد مرسي في 2012.

وقال التقرير إن السيسي في مواقف مختلفة يؤكد أنه لا يحب أن يُقسم، إلا أنه دائما ما يتبع تلك الكلمة بجملة “أقسم بالله العظيم“.

وتداول نشطاء مقطع فيديو يؤكد حنث السيسي الدائم بقسمه، حيث قال ذات مرة: “والله والله والله ولا ثانية في الحكم ضد إرادة المصريين”، ليحنث بيمينه مخاطبا الشعب في مرة ثانية ويقول: “انتوا فاكرين إني هسيبها، لا والله“.

 

*تواصل الأوضاع المأساوية بسجن الزقازيق.. “أوامر جاية من فوق

كشف عدد من أهالى المعتقلين بسجن الزقازيق العمومى عن تواصل الجرائم والأوضاع المأساوية التى يتعرضون لها مع استمرار التعنت فى الزيارة ومنع دخول الطعام والعلاج  لأصحاب الأمراض المزمنة ما يهدد حياتهم بالخطر ويعد جريمة قتل بالبطيء عبر الإهمال المتعمد من قبل إدارة السجن.
وأضاف الأهالى أنه تم تجريد الزنازين بشكل كامل من احتياجات المعتقلين الشخصية التى تعينهم على مواجهة الحياة القاسية التى تفتقر لأدنى معايير السلامة والصحة بالسجن، فتم مصادرة الملابس وتمزيق البعض الآخر فى ظل أجواء انتهاكات وجرائم، حتى أن عددا من المعتقلين خرج خلال الزيارة التى لا تتعدى أصابع اليد الواحدة من الدقائق ومن خلف الأسلاك وقد بدت ملابسهم غير نظيفة.
وتصعد إدارة السجن من الجرائم والانتهاكات بشكل غير مبرر وهو ما دفع العديد من الأهالى لمحاولة التعرف عن أسباب ذلك ليفاجئوا بعبارة “أوامر جاية من فوق“.
وتابع الأهالى مشيرين إلى طرف من الانتهاكات وظروف الاحتجاز غير الآدمية حيث التكدس داخل الزنازين وافتقارها إلى دورات المياه ومنع خروجهم للتريض إلا لساعتين على مدار 24 ساعة، ما تسبب فى انتشار الأمراض بينهم، فضلا عن وضع عدد من الشباب قيد الحبس الانفرادى ومنع دخول الطعام بشكل تام إلا كسرات من الخبز التى لا تصلح للاستخدام الآدمى.
كانت إدارة السجن قد رحلت مؤخرا ما يزيد عن 70 من المعتقلين بسجن الزقازيق العمومى إلى سجن المنيا ضمن عمليات الضغط والتنكيل بالمعتقلين الرافضين للظلم والفقر المتصاعد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، فضلا عن الانتهاكات والجرائم بحق أسرهم خلال الزيارة وفترات الانتظار تحت أشعة الشمس لأكثر من 6 ساعات حتى يسمح لهم بدقائق من خلف الاسلاك لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة.

 

*مصر والسودان.. تصعيد متبادل ومؤشرات على فشل المصالحة

بعد منع سلطات أمن مطار القاهرة دخول 3 صحفيين سودانيين لمصر بدعوى مهاجمتهم لمصر في مقالاتهم، طلب اتحاد الصحفيين السودانيين من الحكومة طرد جميع ممثلي المؤسسات الصحفية المصرية بالبلاد، وأعلن عن براءته من تبني أو توقيع ميثاق شرف مع الإعلام المصري، بحسب اتفاق وزيري خارجية البلدين.

تبادُل البلدين طرد الصحفيين، يشير بوضوح إلى فشل المصالحة الأخيرة التي سعى لها وزير الخارجية بحكومة الانقلاب خلال زيارته للخرطوم، والتي لم يجرِ الاتفاق فيها سوى على نقطة واحدة تتعلق بنوايا توقيع ميثاق شرف صحفي.

إذ ظلت المشاكل الحيوية عالقة، وأبرزها: أزمة تبعية حلايب وشلاتين، موقف مصر الداعم للعقوبات على السودان في لجنة عقوبات دارفور بالأمم المتحدة، استمرار رفض مصر توقيع اتفاقية الحريات الأربع التي تسمح بالإقامة والعمل والتملك لموطني البلدين، الخلاف حول سد النهضة، اعتقال سودانيين في مصر وتغريمهم وطردهم بدعوى خرق الإقامة، إيقاف السودان استيراد المنتجات الزراعية المصرية.

سبب منع “الطاهر ساتي”، وهو من أبرز الكتاب السودانيين، يرجع لنشره مقالا ناقدا لمصر، بسبب إصرارها على تبعية مثلث حلايب لها، والذي تعتبره الخرطوم جزءا من أراضيها، كما انتقد “إساءات” الإعلام المصري ضد بلاده.

أما الصحفية “إيمان”، فيرجح مدير تحرير صحيفة “السوداني” أن سبب منعها من دخول مصر أيضا، هو انتقاد السلطات في مصر، كما ذكرت صحيفة “الانتباهةقبل أيام، أن السفارة المصرية بالسودان رفضت منح هيثم عثمان، وهو ثالث صحفي يتم منعه، تأشيرة دخول.

قائمتان مصريتان للمنع

لهذا طالب اتحاد الصحفيين السودانيين- في بيان له- الحكومة السودانية بإعمال مبدأ المعاملة بالمثل، وطرد جميع الممثلين الإعلاميين والصحفيين المصريين من السودان، ومنع دخول المطبوعات المصرية، وإصدار الأمر لوسائل الإعلام السودانية- المشاهدة والمسموعة والمقروءة- بعدم بث أي محتوى مصري.

كما طالب اتحاد الصحفيين أعضاءه بالتوقف عن السفر إلى مصر، وأبدى استعداده لتوفير المساعدة في محوري العلاج والسياحة إلى دول أخرى، “تحترم حملة الأقلام، لا إهانتهم وحبسهم وطردهم وتكبيدهم الخسائر المادية والنفسية“.

واستنكر بشدّة استمرار المخابرات المصرية في احتجاز الصحفيّين السودانيّين في مطار القاهرة ومنعهم من الدخول لمصر، وإبعادهم لبلادهم في ظروف بالغة السوء.

وقد أجرى سفير السودان لدى القاهرة عبدالمحمود عبدالحليم اتصالا بمساعد وزير الخارجية المصري لشئون السودان وجنوب السودان أحمد فاضل، ونقل له استياءه من الإجراءات التي طالت عددا من الصحفيين السودانيين.

وزاد من التخبط ما كشفته صحيفة «الانتباهة»، عقب طرد الصحفيين السودانيين، عن وجود «قائمتين للمخابرات والأمن الوطني تحتويان على مجموعة كبيرة من الإعلاميين والصحفيين السودانيين في القائمة السوداء المحظورة من دخول الأراضي المصرية». وقالت إن “السلطات السودانية تعد الآن قائمة بأسماء إعلاميين مصريين محظورين من الدخول إلى السودان للتعامل بالمثل“.

سلسلة مشاكل

مشكلة طرد الصحفيين جاءت لتؤكد استمرار خلافات البلدين، والتصعيد المتبادل منذ اتهام أجهزة الأمن بحكومة الانقلاب وأذرع السيسي الإعلامية للخرطوم باستقبال (معارضين سياسيين) مصريين، في إشارة إلى الهاربين من جحيم السيسي، برغم اتهام الخرطوم للقاهرة بإيواء (محاربين) من المعارضة من دارفور.

وسبق أن تحدث وزير الدفاع السوداني، الفريق أول عوض بن عوف، عن «استفزازات ومضايقات» يمارسها الجيش المصري تجاه الجيش السوداني في المثلث المتنازع عليه، حسبما نقلت صحيفة “سودان تريبيون“.

وأعقب هذا الكشف عن قيام السودان بإيداع خط الأساس لسواحله، لدى الأمم المتحدة، ورفضه– في الإخطار الأممي– الاعتراف بخط الأساس المصري (المودع في 2 مايو 1990) في منطقة حلايب وشلاتين.

وجاء التحرك السوداني في أعقاب اعتراف وزيري خارجية البلدين بأنهما لم يناقشا أزمة حلايب، وأن “الملف بيد القيادتين”، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أصدر مرسوما، في الثاني من مارس 2017، بشأن خطوط الأساس التي تقاس منها المناطق البحرية لجمهورية السودان، وتفرض عضوية السودان في المعاهدة الدولية لقانون البحار، إخطار الأمين العام للأمم المتحدة بأي تطور يمس جغرافية الحدود البحرية.

وجاء في إعلان التحفظ السوداني على موقع الأمم المتحدة لقانون البحار، الذي نشره موقع “سودان تربيون”، أن “جمهورية السودان تعلن عن رفضها وعدم اعترافها بما نص عليه الإعلان الصادر من جمهورية مصر العربية بتاريخ 9 يناير 1990، والمعنون بالقرار الرئاسي رقم 27 فيما يمس الحدود البحرية السودانية شمال خط 22، والذي ورد ضمن الإحداثيات البحرية التي أعلنتها مصر ضمن حدودها البحرية على البحر الأحمر، في الفقرات بين 56-60“.

وكانت مصر قد أودعت أيضا تحفظها عام 2010 على إعلان المملكة العربية السعودية خطوط الأساس للمناطق البحرية، قبل أن يبرم الطرفان، العام الماضي، اتفاقية لترسيم الحدود البحرية، شملت منطقة حلايب، وأيضا أقرت بموجبه القاهرة بسيادة السعودية على جزر تيران وصنافير.

 

*أبرز محاكمات قضاء الانقلاب الخميس 27 أبريل

تستكمل محكمة شمال القاهرة، اليوم الخميس، الدعوى القضائية المقامة من المخلوع محمد حسني مبارك، ونجليه جمال وعلاء مبارك، والتي يطالب فيها بإلغاء قرار الحجز الصادر من المحامي العام الأول لنيابات شرق القاهرة، في 8 يناير العام الجاري، الذي نص على توقيع الحجز الإداري على أسهم “مباركلدى شركة مصر المقاصة، والتي تقدر بنحو 61 مليونا و934 ألفا و173 جنيها.
تنظر محكمة النقض، أولى جلسات طعن المعتقلين على حكم سجنهم المؤبد لمدة 25 سنة وإلزامهم بدفع 17 مليوناً عن التلفيات التي حدثت، وذلك في القضية الشهيرة إعلاميا بـ”أحداث مجلس الوزراء“.

وتواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة في طره، جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بأحداث البساتين، وتضم 10 من مناهضى الانقلاب العسكرى بينهم 3 غيابى، بزعم حرق سيارتي شرطة بمنطقة البساتين في يناير من عام 2014.

 

*مؤثرة جدا.. رسالة “سمية فضل المولى”: ساعدوني لإنقاذ أبي

وجّهت سمية فضل، ابنة المعتقل فضل المولى، الذي رفضت محكمة النقض قبول النقض المقدم منه لإثبات براءته من قتل السائق القبطي بالإسكندرية، رسالة مؤثرة جدا، بثتها صفحة “مؤسسة الشهاب لحقوق الإنسان”، قبل قليل.

وقالت سمية فضل المولى: “أنا حرمت من أبي على مدار 4 سنوات وأكثر، والآن يريدون أن يحرمونني منه نهائيا.. أنا بابا أهم وأحلى حاجة في حياتي.. بحبه قوي وباشتاق له كتير.. ساعدوني إني ما اتحرمش من بابا.. وهو ما قتلش لأنه مكنش موجود في مكان الحادث“.
أما الجزء المؤثر فكان عبارتها التي رددتها بالعربية والإنجليزية “ساعدوني في إنقاذ بابا“.

 

*تعرف على رسالة الشيخ فضل المولى حسين

أرسل الشيخ فضل المولى حسين الصادر بحقه مؤخرا قرار من قبل قضاة العسكر بالإعدام في القضية الملفقة المعروفة إعلاميًا “قتل السائق” رساله يدعو فيها للحفاظ على ربانية الدعوة وعدم التنازع ويبشر بالفرج القريب.
وقال فى رسالته: فى عبارات موجزة أستحلفكم بالله الذي جعلناه غايتنا.. حافظوا على ربانية الدعوة.. لا تنازعوا فتفشلوا.. اطرحوا حظوظ أنفسكم تحت أقدامكم.. سيجعل الله بعد عسر يسرا“.
كانت محكمة النقض قد أيدت مؤخرا قرار الإعدام الصادر بحق فضيلة الشيخ فضل المولى وهو استنكره العديد من المتابعين للشأن الحقوقى والقانونى واعتبروا القرار مسيس.
وأكد محامى الشيخ أن شاهد الإثبات الوحيد في القضية ويدعى “عمرو أحمدويعمل مدير مطعم “حسني للمشويات” بالإسكندرية، قد أدلى بـ5 روايات مختلفة في 5 أماكن مختلفة، مما يثبت عوار القضية.

 

*الجارديان لـ “السيسي”: نفذ نصيحتك لــ “مرسي

حذر تقرير بريطاني من تفاقم الأوضاع في سيناء، وتوالي الانتهاكات الحقوقية هناك ضد السكان المدنيين، داعيا السيسي إلى تذكر نصيحته للرئيس «محمد مرسي»، في هذا الشأن.

وقالت صحيفة “الجارديان” البريطانية، في تقرير لها، بمناسبة حلول الذكرى الـ35 لعيد تحرير سيناء والذي تحتفل به مصر يوم 25 أبريل من كل عام، إذا أراد «السيسي» الحصول على نصيحة فعليه النظر إلى نصيحته السابقة، كوزير للدفاع في عهد الرئيس «محمد مرسي»، أول رئيس جمهورية منتخب في مصر.

وأضافت الصحيفة، أن “السيسي” نصح ضباط الجيش بضرورة أن يحذروا لخطواتهم في رمال سيناء. وحذر القوات من أنّهم يخاطرون بتربية عدوٍ داخلي إذ حاصروا وقصفوا المدنيين. وقال إنّ الأمن لا يمكن أن يفرض بالقتال.

وحذر «السيسي» من أنّ وضعًا كوضع جنوب السودان يمكن أن يتطور حيث أصبح الأمر في سيناء كحركة استقلال مسلح بمستوى أقل. ويشكل هذا خطرًا حقيقيًا الآن.

ويشير الخبراء إلى وقوع هجومٍ إرهابيٍ كل يومٍ في سيناء. وهذا هو المكان الذي خاض فيه الجيش المصري ثلاث حروبٍ ضد إسرائيل.

وسبق أن حذر «عبد الفتاح السيسي»، وقتما كان وزيراً للدفاع،  من مغبة التعامل الأمني مع أهالي سيناء.

وقال «السيسي» في فيديو تم تداوله وقتها على نطاق واسع: «هو أنا لو ظابط جيش مش سهل عليا اجي على رفح والشيخ زويد واجي محاصرها ومطلع السكان منها وأروح مفجر المباني اللي موجودة فيها؟ مش هنقتل حد ولا حاجة.. ممكن نعمل كدة».

أضاف: «أفترض أن حد ضرب نار وطلع قصاد النار دي 100 نار ومات 2 ولا 3 أبرياء وقتها تبقى بتشكل عدو ضدك وضد بلدك لأن بقى فيه ثأر بينكم».

وأردف: «إحنا بنشكل امن بالتواجد مش بالقتال.. خلي بالك الكلام ده احنا بنقوله مع بعض.. ما هي دبابة واحدة ورشاش واحد ممكن يعملك حاجات كتير بس في النهاية دول أهلك.. ولازم نستدعي سيناريو جنوب السودان بدأت من 50 سنة وكانت المعالجة أمنية فقط ومفيش حسابات رفيعة والضغط للرأي العام كان حاكم وكان اللي بيقود المعالجة بيتأثر بيه حتى لو دة ضد الأمن القومي.. النتيجة ايه؟».

وتعيش محافظة شمال سيناء أوضاعاً أمنية متدهورة، تحكم حكم الطوارئ منذ أكثر من 3 سنوات، ازدادت سوءاً في مدينة العريش، عاصمة المحافظة، خلال الأشهر القليلة الماضية، على الرغم من نصب قوات الأمن عشرات الحواجز الثابتة والمتحركة في المدينة.

ومنذ سبتمبر 2013 تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصريين حملة موسعة بعدة محافظات، خاصة سيناء، لتعقب أعضاء التنظيمات الإرهابية التي تهاجم مواقع للجيش والشرطة في شبه جزيرة سيناء، مما أسفر عن مقتل العشرات منهم.

وتنشط في محافظة شمال سيناء عدة تنظيمات، أبرزها «أنصار بيت المقدس» الذي أعلن في نوفمبر 2014، مبايعة زعيم «تنظيم الدولة»، «أبو بكر البغدادي»، وغير اسمه لاحقا إلى «ولاية سيناء».

وتتعرض مواقع عسكرية وأمنية شمالي شبه جزيرة سيناء لهجمات كثيفة في الأشهر الأخيرة، مما أدى إلى استشهاد العشرات من أفراد الجيش والشرطة، بينما تعلن الجماعات المسلحة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

 

*نواب يتبرأون من قانون السلطة القضائية: تهديد للدولة

سارع أعضاء بمجلس النواب المصري إلى التقدم ببيانات عاجلة، قبل انعقاد جلسة البرلمان الخميس، للتبرؤ من تمرير قانون السلطة القضائية، من دون اكتمال النصاب اللازم بموافقة ثلثي عدد النواب، أمس، بالمخالفة لنصوص الدستور واللائحة المنظمة، ما أدى إلى غضب عارم بجميع الجهات القضائية الرافضة للقانون.

وشدد النائب المستقل، سمير غطاس، على دعمه الكامل لموقف القضاة في مواجهة أي قرار يستهدف التغول على استقلال سلطتهم، مؤكداً أن تمرير القانون “شابه الخطأ في الإجراءات، ومثل تعدياً صريحاً على الدستور، الأمر الذي يخلق مزيداً من الأزمات الخطيرة التي تُهدد الدولة، والأمن والسلم الاجتماعي للوطن“.

وقال غطاس في بيانه، إن “هذا القانون المرفوض يأتي في سياق واحد مع عدد من المواقف والقرارات الصادرة عن البرلمان، وتعسفت بحق الجماعة الصحافية من خلال فرض الوصاية على الإعلام، وأخرجت قانوناً معيباً للجمعيات الأهلية، ما ورّط مصر أمام المجتمع الدولي، وأدى لإخفاء القانون، وعدم إصداره، بشكل رسمي، إلى الآن“.

وأشار إلى أن “البرلمان لم يقف عند هذا الحد، بينما جرّ نفسه إلى صدام غير مبرر مع الأزهر الشريف، واقتراح قانون بمحاسبة إمامه الأكبر”، مستدركاً، إن “التشريع الخاص بالسلطة القضائية يعد الأخطر، لأنه يضع الدولة في صدام مباشر مع السلطة القضائية، وقد يؤدي تدهور الأمور إلى الحد الذي ينفجر فيه الصدام، ونقله إلى الساحة الدولية”.

وجدد النائب ذاته تحذيره من “نفاد الوقت وضياع الفرصة لإنقاذ الدولة والوطن من قوى الشر الداخلي وهواة التعسف، ومحترفي التغول، والإقصاء، والتفرد”، متابعاً: “موقفنا اليوم هو نفسه الذي دعم القضاة في معركتهم للدفاع عن استقلال القضاء، وهو نفسه الذي دعم القضاة في مواجهتهم الشجاعة، ودورهم الفاعل، في هزيمة نظام الإخوان”، على حد قوله.

وقال عضو ائتلاف الغالبية، هشام والي، إن رفضه قانون السلطة القضائية جاء لـ”غياب فقه الأولويات التشريعية، كونها يجب أن تكون الحاكمة، حيث إن هناك تشريعات أخرى على درجة أكبر من الأهمية لم يُنجزها البرلمان بعد”، متسائلاً في بيانه: “أين القوانين التي تترجم نصوص الدستور؟ فالعديد من النواب تقدموا بتشريعات هامة، مُكملة للدستور، ولم يُبت فيها إلى اليوم!”.

وأوضح والي، أنه تقدم بخمسة مشروعات قوانين، بشأن ضم الصناديق الخاصة للموازنة العامة، وتعديل الخدمة المدنية، والإجراءات الجنائية، وتغليظ عقوبات خطف الأطفال، والاعتداء الجنسي عليهم، إلا أنها وضعت جميعاً في أدراج البرلمان، إضافة إلى عدم تفعيل الأدوات الرقابية في مواجهة الحكومة، ما أفقدها قيمتها أمام المواطنين.

وقال النائب محمد زكريا محي الدين، إن “البرلمان لدية الكثير من التشريعات التي يجب إنجازها، لمخالفتها نصوص الدستور الصادر في العام 2014، وتبلغ 134 تعديلاً تشريعياً، ومتعلقة في أغلبها بقطاعات التعليم والاقتصاد والتأمينات الاجتماعية والتأمين الصحي، ولم ينته منها البرلمان رغم اقتراب نهاية دور الانعقاد الثاني”.

وأضاف محي الدين، أنه “يجب على البرلمان اختيار معاركه، من خلال الخوض في التحديات التشريعية والاقتصادية والاجتماعية، وإنجازها”، معرباً عن أسفه من “افتقاد البرلمان لأولوية اختيار المعركة، وتحديد الهدف”، متابعاً “لا توجد استراتيجية تشريعية واضحة يسير عليها البرلمان، وهذا سبب التخبط التشريعي”.

 ونوه إلى أن “اللجنة الدستورية لديها مئات التشريعات التي لم تنجزها، وأن طريقة إعداد جدول الجلسات العامة تحتاج إلى مزيد من مواكبة المشكلات اليومية”، معتبراً أن “انعقاد البرلمان ثلاثة أيام كل أسبوعين غير كاف، فضلاً عن أن أيام الانعقاد غير مثمرة في الوقت والإنجاز، الأمر الذي يستلزم تكثيف الجلسات في المرحلة المقبلة”.

 

*الانقلاب يخفي طالبين منذ أسبوع في شمال سيناء والقليوبية

تواصل قوات امن الانقلاب اخفائها القسري لـ”أسامة محمد راتب الشوربجي”،طالب بالصف الثالث الثانوي، لليوم الـ 7 على التوالي.

الشوربجي تم اعتقاله تعسفيًا، منذ 20 أبريل الجاري، حيث داهمت قوات الأمن منزله بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء، ولم يكن موجودًا، وعندما عاد إلى المنزل أخبرته أسرته بما حدث، فقام بالذهاب إلى مقر الأمن الوطني بالعريش لمعرفة سبب مداهمة منزله وسؤالهم عنه، وأضاف ذويه أنه بعد ذلك قامت قوات الأمن المصري بإخفائه، واقتياده إلى مكان مجهول، وعندما قام أهله بالبحث عنه في أقسام الشرطة المصرية ومقرات الأمن الوطني بالعريش، انكروا وجوده، ولم يعلم ذويه مكان اعتقاله حتى الآن.

وقد تقدم ذويه ببلاغات للجهات المعنية التابعة للسلطات وقامت أسرته بالبحث عنه في جميع أقسام الشرطة، ولكنهم ينكروا وجوده، مما يزيد تخوفهم عليه.

كما تواصل قوات امن الانقلاب اخفائها القسري لـ”محمد ناجي”، 21 عامًا، طالب، لليوم السادس على التوالي.

ناجي تم اعتقاله تعسفيًا، أثناء صلاة الجمعة، منذ 21 أبريل الجاري، علي يد قوات الأمن، واقتادوه إلى مكان مجهول، ولم يعلم ذويه مكان اعتقاله حتى الآن.

وقد تقدم ذويه ببلاغات للجهات المعنية التابعة للسلطات، وقامت أسرته بالبحث عنه في جميع أقسام الشرطة، ولكنهم ينكروا وجوده، مما يزيد تخوفهم عليه.

 

*موقع بريطاني يبرز دعوة “مش عايزين السيسي

تصدر هاشتاج #مش_عايزين _السيسي الوسوم على “تويتر ” في مصر ، ليتفاعل معه الكثير من رواد مواقع التواصل، وذلك بعد إعلان عبدالفتاح السيسي عزمه عدم الترشح لمدة رئاسة ثانية إذا رغب الشعب المصري في ذلك.

وقال موقع “ميدل إيست أي” البريطاني في تقرير له الي، أن تصريحات السيسي جاءت أثناء مؤتمر الشباب الثالث المنعقد في مدينة الاسماعيلية الساحلية .وهو المؤتمر الذي تزامن مع الاحتفال بذكرى تحرير سيناء .

ونقل الموقع عن السيسي قوله:”قسمًا بالله العظيم قسمًا بالله العظيم قسمًا بالله العظيم لو المصريين مش عايزني في الحكم مش هقعد فيه ثانية” مُضيفًا لن تجدوني ثانية واحدة متشبثًا بالحكم”.

ويقول الموقع أن تصريحات السيسي أمس ، تأتي بعد اقتراب انتهاء المدة التي حددها السيسي لصبر المصريين «لجني ثمار التنمية»، إذ قال السيسي في تصريحاتٍ تعود لـ27 أبريل  2015، “المواطن يجني ثمار التنمية خلال عامين ولابد من الصبر”.

وأبرز الموقع البريطاني تفاعل المستخدمون مع هذا الوسم بنبرةٍ سادت فيها السخرية، ولم تخلُ من الانتقادات للسيسي، وقال حسابٌ ساخر يحمل اسم السيسي إنه “هصوم 3 أيام عشان الحلفان بتاعي” بعد التفاعل الكبير على الوسم، فيما اعتبر البعض قَسَمَ السيسي “عزومة مراكبية”، وطالب آخرون برئيسٍ مدنيّ مُنتخب فيما نشرت بعض الصفحات الساخرة رسومًا ساخرة على تصريحات السيسي.

السيسي يهاجم ثورة يناير ويتهمها بـ”الوقيعة” بين الشعب والشرطة والجيش.. الثلاثاء 24 يناير.. شركات النفط الأجنبية تطالب السيسي بسداد 3.5 مليارات دولار

فقرتونا السيسي فقر فقر المواطن

الفقر والشعب المصري في ظل الانقلاب

الفقر والشعب المصري في ظل الانقلاب

السيسي فقري خط الفقرالسيسي يهاجم ثورة يناير ويتهمها بـ”الوقيعة” بين الشعب والشرطة والجيش.. الثلاثاء 24 يناير.. شركات النفط الأجنبية تطالب السيسي بسداد 3.5 مليارات دولار

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*عبد العزيز” و”زوجة الحداد” ينفيان ما ذكره “فتحي” عن كواليس فترة رئاسة الدكتور مرسي

نفت السيدة منى إمام زوجة الدكتور عصام الحداد مستشار الرئيس محمد مرسي للشئون الخارجية” صحة ما ذكره م. أسامة فتحي في حواره مع الإعلامي “محمد ناصر” حول كواليس ما حدث في فترة رئاسة الرئيس محمد مرسي.

وأكدت إمام في منشور لها على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوكعلى اتفاقها مع التعقيب الذي نشره الأستاذ أحمد عبد العزيز مستشار الرئيس مرسي، بخصوص ذات الموضوع.

وشددت على أن زوجها المعتقل حاليا بالعزل الانفرادي بسجن العقرب، عندما بلغه أحاديث مماثلة منقوله على لسانه فى الإعلام منذ شهور مضت، طلب حينها من كل من يروى الأحداث على لسانه أن يتوقف خاصة ان بعض ما بلغه يفتقر للدقة، مع العلم ان الزيارة ممنوعة عنه منذ ٤ شهور تقريبا فى سجنه الإنفرادى فى مقبرة العقرب.

 

*السيسي يهاجم ثورة يناير ويتهمها بـ”الوقيعة” بين الشعب والشرطة والجيش

في هجوم واضح على ثورة 25 يناير 2011، شن قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي ،أعنف هجوم له على ثورة 25 يناير 2011، واتهمها بأنها استهدفت إيقاع الفرقة بين الشرطة والجيش من جهة، والشعب من جهة أخرى.

حيث قال زاعما “في جهود اتعملت للإيقاع بين الشرطة والجيش في 2011.. وبين الشرطة والشعب في 2011، وبين الجيش والشعب في 2011“.

جاء هذا قبل 24 ساعة من حلول الذكرى السادسة لثورة 25 يناير، الأربعاء، وخلال إلقاءه كلمة من أكاديمية الشرطة، الثلاثاء، في مناسبة الاحتفال بالعيد الخامس والستين للشرطة.

 

*معتقلو فاقوس يهددون بالإضراب العام بسبب تصاعد الانتهاكات بحقهم

أطلق المعتقلون السياسيون بمركز شرطة فاقوس، بالشرقية وذويهم صرخات استغاثة لسرعة التدخل لإنقاذ حياتهم، بعد أن أصبحت عرضة للخطر بعد تصاعد الانتهاكات بحقهم من قبل إدارة مركز شرطة فاقوس.
وأوضح المعتقلون في رسالة مسربة لهم أن إدارة مركز الشرطة تحتجزهم في غرفة لا يتجاوز مساحتها 7 أمتار بعرض 2.5م- 3.5م من ضمنها دورة المياه ، ويقبع بداخلها 14 معتقلًا، في ظروف إحتجاز أقل ما توصف بغير الآدمية ، حيث تنعدم بها التهوية، وتغزوها الحشرات، وتغيب عنها الشمس طوال اليوم، فضلًا عن ضيقها الخانق ، الذي لا يستطيع معه المعتقلون النوم أو الصلاة أو تناول الطعام، ما يدفعهم للتناوب علي الجلوس والنوم في دورة المياه بصورة تُنافي كل مواثيق وأعراف حقوق الإنسان.

وندد المعتقلون خلال رسالتهم المسربة بتعنت إدارة المركز وعدم نقل المرضي منهم للمستشفي لتلقي العلاج، خاصة أن بينهم مرضي كبد، وسكر وضغط، فضلًا عن إصابتهم جميعًا بأمراض العظام وأمراض جلدية وعضوية، نتيجة لسوء الاحتجاز داخل زنزانة أشبه بالمقبرة، الأمر الذي وصفوه بجريمة القتل الجماعية التي تحاك بهم، مهددين بدخولهم في إضراب عام حال عدم وقوف تلك الانتهاكات والاستجابة لمطالبهم .
من جانبها تقدمت أسر المعتقلين بمركز شرطة فاقوس بالعديد من البلاغات للنائب العام، والمحامي العام لنيابات شمال الشرقية ، بالإضافه لمدير أمن الشرقية ووزير داخلية الانقلاب، محملين إدارة مركز الشرطة المسئولية الكاملة عن سلامة وحياة ذويهم، ومطالبين منظمات حقوق الإنسان الدولية والمحلية التدخل لتوثيق تلك الانتهاكات، وتحرير دعاوي قضائية ضد مرتكبيها لإنقاذ حياة ذويهم.

 

*إخفاء قسري لطالب بكلية الهندسة “سعيد هاشم” لليوم السادس

لليوم السادس على التوالي و الذي قد تم إعتقاله من منزله في قويسنا منذ يوم الخميس 18 يناير 2017 .
كما أفاد والد الطالب أن قوات الأمن قد أقتحمت المنزل في ساعة متاخرة من الليل و أختطفوا نجله و تم سرقة متعلقات الطالب و اللاب توب الخاص به .

كما تم إرسال التليغرافات و الفاكسات إلى الجهات المختصه للإفصاح عن نجله وبلا تجاوب من الجهات المسئوله .

 

*السيسي مبشرا المصريين بمزيد من الفقر : وصلنا إلى مرحلة لم تعد تصلح معها المسكنات

واصل قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وعد المصريين بالمزيد من الفقر حيث قال :”بدون التطرق للتفاصيل كيف صارت أحوالنا الاقتصادية خلال السنوات الأخيرة والتي أوصلتنا إلى وضع حرج لم تعد تصلح معه المسكنات“.

وأضاف خلال كلمته باحتفالية عيد الشرطة: “باتت الحاجة واجبة للتدخل الشامل من أجل إصلاح الاقتصاد، وإصلاح مساره“.

واعتبر متابعون أن تصريح السيسي ماهو إلا مقدمة لمزيد من الاجراءات الاقتصادية الصادمة، التي ستزيد من معاناة المصريين.

ومضى عامان وأكثر على إعلان السيسي رئيسا -غير شرعي- بشكل رسمي منذ الانقلاب، ليفاجأ المصريون بأنهم مطالبون بدفع فواتير تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، كان أولها تخفيض الدعم بالموازنة المصرية على الوقود والسلع الغذائية وبنود أخرى بنحو 51 مليار جنيه (5.7 مليارات دولار) في موازنة 2014-2015، مما ترتب عليه ارتفاع أسعار وقود السيارات، والغاز الطبيعي بالمنازل والمصانع والأنشطة التجارية، وارتفعت كذلك رسوم استهلاك المياه. ثم جاءت دعوة المصريين للتبرع في حساب “تحيا مصر” الذي حوّل إلى صندوق فيما بعد. لحق بها  دعوات التبرع من قبل السيسي نفسه كحملة “صبح على مصر بجنيه“.

إلا أن قرار تعويم الجنيه -تحرير سعر صرفه أمام  العملات الأجنبية-، كان بمثابة إطلاق رصاصة في قلب المصريين، حيث شهدت الأسعار ارتفاعات وصلت لحد 300% زيادة، في بعض السلع خلال 3 أشهر فقط.

ورغم هذا الأداء الكارثي تبنى السيسي خطابا يتسم بتحقيق إنجازات، وأنه يواجه تحديات عصر مبارك الذي امتد أكثر من ثلاثة عقود من الزمن.

 

*نائب قبطى” يطالب ترامب بإنقاذ السيسى من فضيحة التوقيع على “سد النهضة

توقع النائب القبطى عماد جاد، عضو برلمان الانقلاب ونائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية، تدخل الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب لحل أزمة “سد النهضة” الإثيوبي؛ في ظل تفاقم الأزمة بعد توقيع قائد الانقلاب السيسي على اتفاقية بناء السد.

وقال “جاد”، خلال حوار مع برنامج “صالة التحرير” على قناة “صدى البلد، مساء اليوم: “إن أمريكا سيكون من مصلحتها الحفاظ على استقرار مصر لضمان مصالحها في المنطقة”، مشيرا إلى أن “ترامب قد يتدخل لحل الأزمة مع إثيوبيا حول سد النهضة؛ لأن من مصلحة أمريكا أن تكون مصر مستقرة وآمنة واقتصادها يتحسن“.

وأضاف جاد أن مصر ستكون اللاعب الرئيسي لإدارة “ترامب” فى منطقة الشرق الأوسط، خاصة في ظل تعاون مصر أمنيا مع “إسرائيل”، مشيرا إلى تلاقي المصالح مع الإدارة الأمريكية الحالية.

 

*أسرة «ريجيني» تشترط تسليم المتهمين قبل عودة السفير الإيطالي

طالبت أسرة الباحث الإيطالي “جوليو ريجيني” رئيس الجمهورية الإيطالي سيرجيو ماتاريلا”، ورئيس الوزراء “باولو جينتروني”، بعدم إعادة السفير الإيطالي إلى القاهرة، واشترطت لتحقيق ذلك تسليم المتهمين المتورطين في قتل ريجيني أولا.

وانتقدت الأسرة استمرار سلطات الانقلاب في مصر بعدم إعلان أسماء جميع المتهمين بخطف وتعذيب وقتل ابنها “ريجيني” في القاهرة، يوم 25 يناير من العام الماضي.

جاء ذلك في رسالة بعثت بها أسرة “ريجيني” للرأي العام الإيطالي، دعت فيها الحكومة الإيطالية إلى ضرورة اتخاذ موقف حاسم في مواجهة الحكومة المصرية؛ لإجبارها على إعلان أسماء جميع المتهمين في خطف وتعذيب وقتل نجلهم ريجيني“.

وشددت الأسرة، في رسالتها، على أنه لا يكفي الإعلان عن متهم واحد فقط، بل لا بدَّ من إعلان القائمة الكاملة لجميع المتهمين الذين شاركوا بدءًا من اختطافه وصولا إلى قتله.

وأشارت الأسرة إلى أن سبب مطالبتها بعدم عودة السفير الإيطالي للقاهرة، يأتي في إطار إحيائها للذكرى السنوية الأولى لمقتل ابنها “ريجيني” في القاهرة، مؤكدة أن الحكومة الإيطالية يجب أن تستمر في سياساتها الحالية لبقاء السفارة في القاهرة دون السفير الإيطالي؛ انتظارًا لمعرفة الحقيقة الكاملة حول من قتل “ريجيني“.

اتهامات جديدة للداخلية

وتواصلت الاتهامات لشرطة الانقلاب بالتورط في مقتل الباحث الإيطالي عقب بث وزارة الداخلية، عبر التلفزيون الرسمي، مقطع فيديو يظهر فيه ريجيني وهو يجري نقاشا مع ممثل النقابة العامة للباعة الجائلين.

يشار إلى أن ريجيني اختطف في 25 يناير الماضي، وتم العثور على جثته وعليها آثار تعذيب وحشية، يوم 3 فبراير 2016، بالقرب من ضواحي مدينة السادس من أكتوبر في مكان قريب من مقر الأمن الوطني بالشيخ زايد بمحافظة الجيزة.

وبحسب المقطع الذي بثه التلفزيون المصري، فإن ريجيني طلب من ممثل الباعة الجائلين معلومات عن بعض المؤسسات والنقابات مقابل أموال لصالح مؤسسة أجنبية.

وعقب بث الفيديو، اتهم النشطاء على مواقع التواصل الداخلية المصرية بالضلوع في قتل ريجيني أو معرفة قاتله على أقل تقدير.

فقال محمد: “أنا مش شايف أي تجسس، بس الفيديو ده اعتراف إن الداخلية قتلته، اللي قرر يذيع الفيديو ده لازم يحاكم”. وكتب أحمد رضا: “ولو بافتراض أنه فعلا جاسوس مش باحث في شئون الحركات العمالية والنقابات المستقلة، اتقتل برده ليه؟ واتعذب قبل قتله ليه؟ ماكنا نقدمه لمحاكمة علنية ونطلع ما يدينه؟ التسجيل ده بيأكد 100% أن الداخليه قتلته ونقيب البياعين ده سجله بأمرهم“.

وكتب منتصر الكردي: “طبعا اللي كان بيكلمه علشان يوقعه هو من كان يصوره وأكيد شغال في المخابرات، وفي الآخر قتلوه ليه مش عارف، لأنه لو جاسوس كما ادعوا كان ممكن يتقبض عليه بالقانون، إنما للغباء ناس وربنا عراهم وكشفهم بين الخلق“.

واختفى ريجيني مساء 25 كانون الثاني/ يناير 2016، في حي الدقي بمحافظة الجيزة، بينما كان مرتبطا بموعد مع أحد المصريين، قبل أن يعثروا على جثته وعليها آثار تعذيب شديد، في 3 شباط/ فبراير، وفق بيان للسفارة الإيطالية في القاهرة آنذاك.

واتهمت وسائل إعلام إيطالية الأمن المصري بالتورط في اختطافه وقتله، بينما تنفي القاهرة صحة تلك الاتهامات.

واشتكت السلطات الإيطالية أكثر من مرة من “عدم تعاون” نظيرتها المصرية في التحقيقات بالجريمة، ما دفعها لاستدعاء سفيرها بالقاهرة، في أبريل الماضي، للتشاور معه حول القضية، ولم ترسل إيطاليا حتى الآن سفيرا جديدا لمصر.

 

*حكم تاريخي.. القضاء الإداري ينصف “قضاة رابعة” ويدين الأعلى للقضاء

قضت محكمة القضاء الإداري بأحقية ما يقرب من 50 قاضيًا بالطعن على قرار عزلهم من الخدمة والذي اتخذه مجلس التأديب الأعلى برئاسة المستشار أحمد عبداللطيف رئيس مجلس القضاء الأعلى.

 وكان مجلس القضاء الأعلى قد قرر عزل القضاة بتهمة التوقيع على بيان دعم شرعية الرئيس المدني المنتخب الدكتور محمد مرسي حيث رفضوا الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب كما شددوا على ضرروة احترام الدستور والقانون الذي الذي يجرم الانقلاب على السلطة المنتخبة والتآمر على إرادة الشعب الحرة واحترام نتائج انتخابات الرئاسة عام 2012م.

وألزمت المحكمة، الجهة الإدارية بتمكينهم من الطعن مع تنفيذ الحكم بمسودته، معتبرة الأمر إخلالاً بحقوق القضاة وتعسفًا في استخدام السلطة ومخالفة لقانون الإجراءات الجنائية.

وأثار الحكم ارتياحًا في صفوف القضاة الذين تم عزلهم تعسفيا  واعتبروا  الحكم “نقطة تاريخية مضيئة في ثوب قضاء مجلس الدولة”.

ووصف المستشار ناجي دربالة نائب رئيس محكمة النقض والذي تم عزله تعسفيا الحكم بأنه “تاريخي كونه صدر مشفوعًا بتنفيذه بمسودته، باعتبار أن الحرمان من الطعن بالنقض علي حكم العزل يمثل مخالفة قانونية وسابقة من المستشار أحمد عبداللطيف”، مضيفًا: “شعور محكمة القضاء الإداري بالخطأ الجسيم نتيجة مخالفة رئيس محكمة النقض السابق للقانون وهو المكلف بحراسته هو من دفعه لإصدار الحكم وتنفيذ بمسودته”. 

ورأى دربالة أن “طعن الجهات المختصة علي الحكم أمام المحكمة الإدارية العليا لا يوقف تنفيذه”، مرجحًا استجابة المستشار مصطفي شفيق رئيس محكمة النقض للحكم وتنفيذ باعتبار أن  تنفيذ القانون وأحكام القضاء هو من مسوغات منصبه كرئيس لمجلس القضاء الأعلى.

وفي مايو الماضي، صادق قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي على عزل 44 قاضيًا من مناصبهم القضائية، وإحالتهم للتقاعد، على خلفية اتهامات بينها إصدار بيان يدعم اعتصام “رابعة العدوية” المؤيد للرئيس محمد مرسي. 

وكان القضاة الـ 44، صادر بحقهم حكمين قضائيين نهائيين بعزلهم في مارس الماضي، غير أن رئاسة الانقلاب لم تعلن المصادقة على هذا الحكم، إلا بالتزامن مع حلول ذكرى مرور 1000 يوم على فض قوات الأمن بالقوة، اعتصام مؤيدي الرئيس مرسي، في ميداني “رابعة العدوية”، و”نهضة مصر” في 14 أغسطس 2013. 

وطالت قرارات العزل قضاة من محكمة النقد، ومحاكم فرعية بالقاهرة وعدد من المحافظات، ومن أبرز المحالين للتقاعد، المستشار محمد ناجي دربالة، نائب رئيس محكمة النقض.

وهذا القرار ليس الأول من نوعه، فقد صدرت خلال الأعوام الثلاثة الماضية قرارات إدارية تم بموجبها عزل العشرات من القضاة من مناصبهم بسبب “الاشتغال بالسياسة”. وسبق أن وجهت السلطات القضائية المصرية قرارات مماثلة، بالعزل، تجاه عدد من القضاة كان أبرزهم وليد الشرابي، وأيمن الورداني، وعماد أبو هاشم، والتي اعتبروها “مذبحة ضد قضاة الاستقلال القضائي بمصر”.

 

*كيف دمر السيسي “الثروة السمكية” لصالح الجيش.. البزنس الحرام

في مشهد لا يمكن يوصف إلا بأنه محاولة لقتل الشعب من أجل أن يحيا الجيش، وهو ما بدا واضحا منذ انقلاب السيسي على الرئيس محمد مرسي، حينما بدا حريصا على استثمارات الجيش وأموال الجيش وقياداته، الذي يحرم من عوائده خزينة الدولة، حيث لا ضرائب ولا رسوم ولا جمارك.

اقتصاديا قد يقبل نشاطا لأي مؤسسة دون المساس بالاستثمارات القائمة التي بدأت نشاطها منذ عقود، أو إسناد مشروعات جديدة وليس تدمير القائم كما يفعل السيسي مع غالب أنشطة الحياة المصرية.
انقلاب السمك

ورغم عدم امتلاك الجيش أي مزارع سمكية قبل انقلاب الـ3 من يوليو 2013، كما لم يعرف لقادته أي سابق خبرة، فنية أو إدارية، فقد قرر قادة الجيش الاستثمار في مجال الثروة السمكية الذي يسهم بنحو 4% من إجمالي قيمة الإنتاج الزراعي البالغ 14% من حجم الناتج القومي.

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية هي الجهة الحكومية الوحيدة، التي تختص قانونًا بتنمية الثروة السمكية في مصر منذ إنشائها في 1983، وكذا تنظيم استغلال مناطق الصيد والمزارع السمكية بالمسطحات المائية وتأسيس شركات قطاع عام متخصصة في الثروة السمكية وإبداء الرأي في كل المشروعات العامة، التي يترتب عليها اقتطاع أجزاء من المسطحات المائية.

الهيئة مختصة أيضاً بتقديم الخبرة الفنية وإبداء المشورة وإجراء الدراسات الفنية ودراسات الجدوى الاقتصادية وتصميمات المشروعات المتصلة بالثروة السمكية والتصنيع السمكي، ولديها خبراء وضعوا مصر في المركز الأول على مستوى القارة الأفريقية، والثامن على مستوى العالم في مجال الاستزراع السمكي، وهي مدرسة عريقة وامتداد قانوني للمؤسسة المصرية العامة للثروة المائية التي سبق إنشاؤها عام 1962 وتتبع وزارة الزراعة.

وعلى الرغم من أن الجيش المصري ليست له أية ذريعة قانونية تخوله الإشراف على مشروعات الاستزراع السمكي والبحيرات أو تشغيلها وإدارتها، وبالتزامن مع إعلان السيسي عن مشاريع الاستزراع السمكي، أعلنت القوات المسلحة لأول مرة في تاريخها عن تأسيس شركة للاستزراع السمكي، وليس لتنمية الثروة السمكية، وأسمتها “الشركة الوطنية للاستزراع السمكي والأحياء المائية” في يناير 2015، وبرأسمال مبدئي مليار جنيه، وأتبعتها بجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، الذراع الاقتصادية للقوات المسلحة، وعين السيسي.

اللواء حمدي بدين، قائد الشرطة العسكرية وعضو المجلس العسكري السابق، “قاتل الثوار في محمد محمود وفي ميدان التحرير” وماسبيرو والعباسية، والذي عزله د.مرسي من منصبه في 8 أغسطس 2012.
المؤامرة على “هيئة الثروة السمكية

وكما يقول الخبير الاقتصادي عبدالوهاب بركات، في مقاله بـ”العربي الجديد، اليوم، بمجرد إعلان القوات المسلحة عن إنشاء الشركة الوطنية للاستزراع السمكي، تعرضت الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية لمؤامرة من الحكومة.

تمثلت في:
1-
تجفيف مواردها المالية، فخفضت وزارة التخطيط ميزانيتها في الخطة الاستثمارية من 160 مليون جنيه في موازنة 2015/2014 إلى 120 مليونًا في موازنة 2016/2015، ثم إلى 38 مليون جنيه في موازنة العام الحالي، على الرغم من طلب الهيئة 438 مليونا بخطة الموازنة الجديدة.
2-
النظام قام كذلك بإلغاء الصندوق القومي لدعم إمكانيات هيئة الثروة السمكية، والذي كان المفتاح السحري الذي يساعدها في ممارسة عملها، حسب تصريح رئيس الهيئة في جريدة “الأهرام” بتاريخ 25 يونيو 2016.
وقال أيضًا إن تخفيض المخصصات المالية للهيئة أصاب أداءها بالشلل، مما انعكس سلبا على تنمية المصايد وإنتاج الصيادين. ويلاحظ أن إلغاء الصندوق تم نهاية 2015، بالتزامن مع توسع القوات المسلحة في نشاط الاستزراع السمكي.
3-
الأكثر من ذلك هو إصدار مجلس الوزراء قرارا بحرمان الهيئة من مقرها الإداري والإرشادي ومعاملها المتخصصة بمدينة القاهرة الجديدة، ونقل تبعيته وملكيته إلى وزارة التنمية المحلية برقم 2580 لسنة 2016، على الرغم من أن إنشاءه تم من ميزانية هيئة الثروة السمكية، وفي الوقت الذي تعاني فيه الهيئة من التهديد بالطرد من مقرها الإداري المؤجر.
من جهة أخرى رفعت دعاوى قضائية لاسترداده، مما يعني أن النظام يخطط بجدية لإلغاء الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية في المستقبل القريب، وتصفيتها لصالح الشركة الوطنية للاستزراع السمكي التابعة للقوات المسلحة.
4-
الشركة الأخيرة استولت على مشاريع الاستزراع السمكي شرق قناة السويس، رغم تأكيد رئيس هيئة الثروة السمكية يوم 16 سبتمبر 2014 أن الهيئة هي الجهة الحكومية المشرفة عليه بقرار من هيئة قناة السويس.
5-
السيسي كذلك نزع ملكية مناطق الاستزراع السمكي التابعة للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية شرق مدينة بورسعيد، ومساحتها 23 ألف فدان، إلى الشركة الوطنية التابعة للقوات المسلحة.
6-
السيسي أيضا نقل ملكية المزرعة السمكية ببركة غليون بمحافظة كفر الشيخ من الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، إلى الشركة الوطنية التابعة للقوات المسلحة، وهي أكبر مزرعة سمكية في إفريقيا، ومساحتها 20 ألف فدان.. وكانت تنتج 200 ألف طن من أجود أنواع الأسماك في العالم سنويًا حتى عام 1978.
الشركة الوطنية للاستزراع السمكي التابعة للقوات المسلحة استولت، كذلك، على اختصاصات الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية في إدارة بحيرة البرلس والبردويل وناصر، بمعرفة السيسي طبعا، وعينت لواءات عسكرية كمديرين تنفيذين لهذه البحيرات.
7-
ورغم إعلان القوات المسلحة عن بيع ناتج الاستزراع السمكي في السوق المحلية، وتصدير الفائض للخارج، لكنه يستخدم المجنّدين كأيد عاملة رخيصة، مما يسمح له بتسويق إنتاجه بأسعار تنافسية، وهو ما يعرض صغار المزارعين والصيادين المصريين للخسائر.

 

*رسميا.. “عصابة العسكر” تبدأ إنشاء شركة للأدوية

قرر شريف إسماعيل، رئيس حكومة الانقلاب، الترخيص للهيئة القومية للإنتاج الحربي؛ وذلك للمشاركة في تأسيس شركة مساهمة باسم “الشركة المصرية الوطنية للمستحضرات الدوائية”، وفقا لما نشرته الجريدة الرسمية.
يأتي هذا في إطار سيطرة عصابة العسكر على أكثر من ثلثي الاقتصاد الوطني، مستغلة في ذلك الجنود للعمل مجانا في مشروعاتها، وعدم دفعها أي ضرائب للدولة، فضلا عن التعامل مع ميزانية الجيش كخط أحمر لا يجوز لأحد الاطلاع عليه أو مناقشته، بما فيه البرلمان.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت اصطناع العسكر للعديد من الأزمات الاقتصادية، بما يتيح لهم التدخل والسيطرة على السلعة محل الأزمة، والاستفادة من فارق الأسعار، كما حدث مع لبن الأطفال.

 

*بطل الفيديو المسرب لريجيني يكشف أسباب حضوره لمصر ومن الذي قتله!

كشف محمد عبد الله، نقيب الباعة الجائلين، وصاحب مقطع الفيديو الذي تم بثه على التلفزيون المصري بخصوص مقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، سبب علاقته بالشاب الإيطالي، وكيف قتل.

وأوضح أن العلاقة بينما بدأت، عندما طلب ريجيني المساعدة في بحثه، الذي يتناول قضية الباعة الجائلين، وبصفته نقيب الباعة في القاهرة، ورئيس شعبة الباعة الجائلين في اتحاد عمال مصر، حيث تواصل معه حرصًا على توصيل صوت الباعة للمسئولين.

ولفت، حسبما قالت جريدة الدستور، إلى أن الحديث اختلف بعد ذلك، عندما بدأ يتحدث عن “انقلاب في مصر”، ثم طلب عمل ورشة لبحث الحالة الاجتماعية والاقتصادية لكل بائع بمفرده، وأشياء أخرى من هذا القبيل.

وأكد نقيب البائعين أن “ريجيني” تم تصفيته من خلال أجهزة بريطانية، أرسلته إلى القاهرة لـ”التجسس”، وإعداد تقرير عن حياة الباعة الجائلين في مصر، وتخلصت منه بعد أن تم اكتشاف أمره.

وبخصوص التسريب وظهوره في مقطع الفيديو، أكد أن الحديث مع ريجيني طويل، وليس الجزء المسرب فقط

 

*صحيفة كندية : خيبة أمل في مصر.. بعد 6 أعوام من الثورة

ستة أعوام مضت بعد ثورة 25 يناير، التي أطاحت بنظام حسني مبارك، والنشطاء المصريون، الذين قمعوا بقسوة، يعانون للحفاظ على أمالهم وسط غضب وإحباط بات سمة يومية.

تحت هذه الكلمات نشرت صحيفة “لو جورنال دو مونتريال” الكندية تقريرا عن الذكرى السادسة لثورة 25 يناير.

وقالت الصحيفة: نظام عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع السابق، اتُهم من قبل معارضيه بغلق “القوس الديمقراطي” الذي فتح بعد انتفاضة 2011.
ففي بلد تمزقه أزمة اقتصادية حادة، السيسي، الذي انتخب رئيسا عام 2013 بعد عزل سلفه الإسلامي محمد مرسي، لا يتسامح مع أي شكل من أشكال المعارضة. تضيف الصحيفة.
وأوضحت أن الشباب الذين شاركوا في الثورة أصيبوا اليوم بخيبة أمل، مثل أحمد، البالغ من العمر 32 عاما.
إنه صراع يومي من أجل البقاء قيد الحياة” يعبر أحمد، الذي شارك في تظاهرات 2011 وهو والد لطفلين، عن أسفه، مشيرا إلى أنه يريد الآن الهجرة بأي ثمن.

ويضيف “النضال من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان تحول إلى صراع يومي للعثور على المنتجات الغذائية الأساسية لأسرتي”.
وأكد أحمد “كنت على استعداد للتضحية بنفسي من أجل البلاد، واليوم أريد الهجرة فقط“.
وأشارت “لو جورنال دو مونتريال” إلى أنه منذ بضعة أشهر يعاني المصريون جراء ارتفاع كبير في الأسعار أو نقص سلع أساسية، وذلك بسبب تدابير التقشف التي اعتمدتها الحكومة؛ للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

مي مجيب، أستاذ العلوم السياسية، أوضحت “هناك مشاعر غضب مكبوتة بسبب الوضع الاقتصادي، لكن على الرغم من ذلك، لا أحد يريد ثورة أخرى، المصريون تعبوا بعد الثورة التي لم تؤت النتائج المرجوة”.

ولفتت الصحيفة إلى أنه خلال الأشهر التي أعقبت إقالة مرسي، استهدفت السلطات أنصار الإسلاميين، وقُتل مئات المتظاهرين على أيدي قوات الأمن، ووجد آلاف آخرين أنفسهم وراء القضبان.
لكن القمع توسع فيما بعد ليشمل الشباب اليساريين والعلمانيين، وسجن عشرات النشطاء بتهمة التظاهر دون الحصول على أذن من السلطات. تكتب الصحيفة.

 

*بالأسلحة الثقيلة وتوسيع الاشتباه.. هكذا استعدت “الداخلية” لذكرى الثورة

رفعت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية درجة التأهب القصوى في جميع القطاعات بالوزارة ومديريات الأمن بالمحافظات، وألغت إجازات جميع ضباط وأفراد الشرطة، وذلك تحسبا لأية تظاهرات أو أعمال عنف قد تشهدها البلاد خلال احتفالات الذكرى السادسة لثورة ٢٥ يناير

وتضمنت الخطة التي أشرف على وضعها اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية، إعلان حالة الاستنفار بجميع قطاعات وزارة الداخلية ، وخاصة قطاعي القاهرة والجيزة، للتصدي لوقوع أي طارئ

استنفار أمني ووحدات خاصة

 وجاء على رأس الخطة نشر مجموعات قتالية ووحدات للتدخل السريع، بجميع الطرق والمحاور المرورية الرئيسية والميادين الهامة، على أن تعلن قوات مكافحة الشغب بقطاعات الأمن المركزي حالة التأهب تحسبا للاستعانة بها في فض تجمهرات غير مخطر بها، أو التصدي لأعمال شغب، وكذا استنفار أمني لخدمات المفرقعات وإجراء عمليات تمشيط دورية حول المنشآت الهامة للتعقيم، تحسبا لوقوع أعمال تخريبية

مؤسسات الدولة

 وشملت الخطة تكثيف الخدمات الأمنية في محيط المنشآت الحيوية والهامة، ودواوين الوزارات والمصالح الحكومية والبنوك والسفارات والمنشآت الشرطة، والسجون، ومبنى الإذاعة والتليفزيون، ومحطات القطارات ومحطات مترو الأنفاق، ومنع توقف السيارات في محيط تلك المنشآت، وتشديد الإجراءات الأمنية حولها، وتعزيز الأكمنة بأسلحة ثقيلة ومتعددة، فضلاً عن كلاب الحراسة التي تقوم بتمشيط محيط المناطق الحيوية الهامة

وستنسق قوات الأمن مع الأمن الإداري الخاص بالبنوك وشركات الأمن الخاصة لتأمين البنوك خلال عطلة الأربعاء المقررة

توسيع دائرة الاشتباه 

ومن المقرر أن توسع أجهزة المباحث العامة والبحث الجنائي، من دوائر الاشتباه، تزامنا مع ذكرى الثورة، فضلا عن مراقبة الميادين والطرق الرئيسية بالكاميرات الموصلة بغرف التحكم الرئيسية بمديريات الأمن؛ للعمل على كشف السيارات المشتبه فيها، بحسب مصادر أمنية

وأكدت المصادر الأمنية التابعة لوزارة الداخلية، أن أجهزة المعلومات لم ترصد أي دعاوى جدية للتظاهر، أو دعاوى تحريضية لافتعال أعمال شغب، مشيرة إلى أن الدعاوى المنتشرة لا تتعدى «إرهاصات على مواقع التواصل الاجتماعي»، من بعض المنتمين للمجموعات الثورية وعناصر جماعة الإخوان خاصة المقيمين بالخارج.

 المنافذ الحدودية 

وأشارت المصادر، في تصريحات صحفية، إلى أن خطة التأمين تشمل تشديد الإجراءات عبر المنافذ الحدودية للمحافظات، والتشديد على التحقق من الهويات وفحص الأوراق الشخصية، وأسباب التحرك خلال الليلة، على أن تدور كمائن أمنية متحركة في الشوارع الرئيسية للمدن للفحص العشوائي في ظل إجراءات التأمين الاستثنائية

وذكرت المصادر أن وزير الداخلية وجه برفع درجة التأهب في مناطق سيناء التي تشهد عمليات إرهابية بين الحين والآخر إلى أقصى درجة، تحسبا لوقوع أعمال عنف خلال ذكرى الثورة، مشددا على قيادات الأمن بسيناء على ضرورة توجيه الضباط والأفراد بضرورة التحلي باليقظة والحذر.

 تعامل فوري 

وكشف المصادر أن لديهم تعليمات بالتعامل الفوري مع أية محاولات للاعتداء على المنشآت الحيوية كما سيتم تكثيف انتشار الدوريات الأمنية للمرور بشكل مستمر ومتواصل بالشوارع، لضبط الخارجين عن القانون، حيث تم مدهم بقدر كافٍ من التسليح، موضحاَ أن وزارة الداخلية قامت بتفعيل المئات من كاميرات المراقبة المنتشرة في الميادين العامة والشوارع الرئيسية والمحاور، لرصد أي تحركات مريبة والعمل على اجهاضها من البداية، حيث تتصل هذه الكاميرات بغرف عمليات مركزية تتابع الأوضاع الأمنية باستمرار في الشارع

200 ألف شرطي

 كما أوضح مصدر أمني أخر ، أنه تقرر الدفع بحوالي 200 ألف من رجال الشرطة لتأمين الاحتفالات بمحافظات الجمهورية، يشملون ضباطا وأفرادا وجنودا من إدارات البحث الجنائي، والنجدة، والمرور، والأمن المركزي، والحماية المدنية، من بينهم 220 تشكيل أمن مركزي و100 تشكيل احتياطي، بالإضافة إلى عشرات المدرعات الحديثة ذات البرجين

الشدة والحزم 

ومن جانبه، قال الوزير اللواء مجدي عبد الغفار أنه لا مجال للتهاون مع أية محاولات تسعى لتعكير صفو أمن المواطنين وأنها ستواجه بمنتهى الشدة والحزم وفقاً لإجراءات قانونية يقوم على تنفيذها رجال شرطة أشداء يؤمنون برسالتهم ، ولا تلين عزائمهم فى القضاء على الإرهاب وتحقيق الأمن لجموع المواطنين

وشدد الوزير على ضرورة اليقظة والجاهزية والاستعداد للتعامل مع كافة الاحتمالات والتهديدات ، واتخاذ كافة الإجراءات التأمينية لحماية المنشآت الهامة والحيوية ،والتواجد الفعال بمختلف المستويات ، واضطلاع القيادات بمتابعة تنفيذ الخطط الأمنية ميدانياً بكافة. القطاعات الأمنية والاستمرار في تبصير القوات بأبعاد التحديات وبذل قصارى الجهد لتحقيق الأمن بالشارع المصري

 

*شركات النفط الأجنبية تطالب السيسي بسداد 3.5 مليارات دولار

أكد طارق الملا، وزير البترول في حكومة الانقلاب، التزام حكومته بسداد المستحقات المتأخرة لشركات النفط الأجنبية، والبالغة 3.5 مليارات دولار، مشيرا إلى أن نقص العملة الأجنبية زاد من صعوبة سداد هذه الديون.

وقال الملا، في مقابلة مع وكالة “رويترز”: “ملتزمون وسنواصل خفض الأرقام مثلما فعلنا على مدى السنوات الماضية”، مشيرا إلى أن مستحقات شركات النفط الأجنبية لدى الحكومة انخفضت إلى 3.5 مليارات دولار بنهاية ديسمبر، من 3.6 مليارات دولار بنهاية سبتمبر.

يأتي هذا في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من أزمة طاحنة في العملة الصعبة، تفاقمت بشكل كبير عقب قرار نظام الانقلاب تعويم الجنيه، مطلع نوفمبر الماضي، وتسببت في تهديد العديد من المستثمرين الأجانب بالانسحاب من السوق المحلية.

 

*بعد نشرها للفيديو.. نشطاء: الداخلية تقدم دليل تورطها في قتل ريجيني

في خطوة وصفها النشطاء بـ”الغباء” قدم نظام عبد الفتاح السيسي دليل تورطه في تعذيب وقتل الطالب الإيطالي ريجيني.

حيث قامت وزارة الداخلية، بتصريح من النيابة، بنشر فيديو عبر التلفزيون الرسمي، يظهر فيه ريجيني يتحدث مع أحد الباعة الجائلين، ما جعل أصابع الاتهام توجه إليها مرة أخرى.

وكان التلفزيون المصري الرسمي عرض لقطات مصورة لريجيني، الذي اختطف وقتل في مصر، يوضح اتفاقه مع ممثل النقابة العامة للباعة الجائلين على جمع معلومات عن بعض المؤسسات والنقابات مقابل أموال لصالح مؤسسة أجنبية.

وعقب بث الفيديو، اتهم النشطاء على مواقع التواصل الداخلية المصرية بالضلوع في قتل ريجيني أو معرفة قاتله على أقل تقدير.

 تورط الشرطة

أعرب الباحث والناشط تقادم الخطيب، عن دهشته من الفيديو الذي عرضه التلفزيون المصري، ويظهر الطالب الإيطالي جوليو ريجيني المقتول في القاهرة، وهو يتحدث مع نقيب الباعة الجائلين، ويعرض عليه أموال مقابل معلومات لصالح مؤسسة أجنبية.

واعتبر “الخطيب” أن الفيديو يضيع كل محاولات وزارة الداخلية في إثبات أنها لم تقتل “ريجيني” هباءً، وكتب تغريدة على “تويتر” جاء فيها: “عملوا كل حاجة ف موضوع ريجيني علشان يقولوا مش احنا وقتلوا 5 واتهموهم بارتكاب الجريمة؛ وفي النهاية لبسوها لنفسهم بالفيديو المذاع.. غباء الدببة”.

 السياحة والاستثمار

يرى الخبير الاقتصادي، مدحت نافع، أن إذاعة فيديو للطالب الإيطالي الراحل، جوليو ريجيني، مع ممثل الباعة الجائلين يؤثر سلبًا على السياحة في مصر.

وكتب “نافع” عبر حسابه الشخصي على “فيس بوك”: “وطبعاً المواطن البسيط المسطّح بيشوف شخص أجنبي بيتكلم عن فلوس من الخارج على طول يبقى جاسوس!! ما نريده لتشجيع السياحة والاستثمار محو هذه الفكرة المخيفة من الوعي الوطني، أما تأصيلها من خلال مقاطع مسجّلة ومسرّبة (كالعادة) لا يخدم عودة البلاد كبيئة صحية حاضنة للشعوب وصديقة للسياحة والاستثمار.. لن أخوض في تفاصيل أخرى ولن أتطرّق إلى القضية محل الجدل”.

وتابع “نافع”: “ملحوظة: الفلوس تأتي دائماً من الخارج سواء للمؤسسات أو الأفراد وذلك في صورة منح وقروض ومساعدات وبرامج، والمعلومات المطلوبة مش بالضرورة معلومات سرية دي غالباً معلومات بخصوص أحقية الفرد أو المؤسسة للمساعدات أو المعونات أو القروض”.

المربع صفر

قال عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان “ناصر أمين”، إن إذاعة فيديو يظهر فيه الطالب الإيطالي، جوليو ريجيني قبيل مقتله، يعود بنا إلى المربع صفر التي حاولت فيه الحكومة طمس الأدلة.

وأضاف عضو المجلس في تصريحات خاصة صحفية : “أعتقد أن نشر مثل هذه الفيديوهات من شأنه زعزعة الثقة مرة أخرى في مجريات التحقيق وجديتها من قبل الجانب المصري، وقواعد التعاون القضائي بين الجانبين”.

وأكد “أمين” أن قضية ريحيني معقدة أكثر مما تتخيل الحكومة المصرية، وأن أداء سلطات التحقيق الإيطالية ليس سهلًا، فهو يرقى لحد التحقيق في الجرائم ذات الطابع الدولي، وهذا الفيديو لم يؤثر على سير التحقيقات على الأقل من قبل الجانب الإيطالي، على عكس ما يتصور البعض بأن إذاعة هذا الفيديو قد يغير من الأدلة أو يؤثر على سلامة التحقيقات.

وتابع: “لا يجب على الإطلاق أن تتورط الحكومة المصرية عبر قنوات تسيطر عليها بشكل مباشر أو غير مباشر، بمثل هذه الممارسات التي قد تؤدي بوصف نظام القضاء المصري بأنه غير راغب في إظهار الحقيقة، وهي مرحلة تم تجاوزها عقب تعاطي مكتب النائب العام مع الملف بطريقة مختلفة تتسم بالجدية”.

غباء الحكومة

ومن جانبه وصف الناشط السياسي مينا منسي عبر فيسبوك من قام بنشر الفيديو بالأهطل، قائلا :”عزيز الاهطل اللي سربت فيديو انت مسجله عن طريق مخبرينك لجوليو ريجيني و هو بيتكلم مع المخبر بتاعك اللي منتحل صفة بائع جائل و عامل فيها رأفت الهجان و الجو الرخيص بتاع محسن بية ممتاز و هما بيتكلموا عن نقابة للباعة الجائلين و ازاي ممكن مساعدتهم في حياتهم .. انت سربت الفيديو على اساس انك تبين ان ريجيني كان جاسوس.. هقولك بقى ليه انت اهطل..لو كان عندك دليل واحد انه جاسوس كان زمانك حاطه ورا القضبان بتحاكمه مكنتش هتضطر تخطفه وتعذبه عشان تنتزع منه معلومات لحد لما يموت في ايدك”.

 الشبهات

اللقطات المصورة التي عرضها التلفزيون المصري للباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي قُتل في مصر، والتي اختزلت فيها محادثة مدتها 45 دقيقة إلى حوالي 44 دقائق، تثير مجددًا الشبهات حول ملابسات وفاته، بعد ظهور ريجيني وهو يتفوه بكلمات مثل المال والمعلومات وذكرى الثورة,

 علقت صحيفة “تليجراف” البريطانية على مقطع الفيديو المثير للجدل الذي بثه التلفزيون المصري أمس الاثنين لطالب الدكتوراة في جامعة كمبريدج جوليو ريجيني قبيل اختطافه ومقتله في القاهرة قبل عام في القاهرة وتحديدًا في عشية الذكرى الخامسة لثورة الـ35 من يناير 2011، قائلة: إنَّ تلك الصورة تعد الأولى من نوعها التي يتم طرحها علنًا للشاب الإيطالي منذ الإعلان عن الحادث.

تشويش على القضية

وقالت الصحفية الإيطالية فلوريانا بولفوند، إن الفيديو الذي بثّه التليفزيون المصري للطالب جوليو ريجيني، مع نقيب الباعة الجائلين، مختلف تمامًا عن الذي تم بثّه في إيطاليا، مشيرة إلى أنه من الواضح أن الفيديو جرى عليه عمليات “مونتاج”.

أضافت فلوريانا، خلال مداخلة ببرنامج “بتوقيت مصر”، عبر شاشة “التليفزيون العربي”، مساء امس الإثنين، أن “إذاعة التليفزيون المصري للفيديو الذي تم قصه، يعد تشويشًا على قضية مقتل ريجيني”.

وتابعت: “جوليو هو باحث، والفيديو الذي بثه التليفزيون المصري لا يُغير شيئًا مما نعتقده، فهو لم يبد احترامًا لروح ريجيني، والتهم الموجهة للمتهمين في القضية لا يمكن أن تتغير بعد بثّ الفيديو.

 

*شر البليّة ما يضحك : المصريون واختفاء 32 مليار جنيه “بضاعة أتلفها الهوى

صدمة من العيار الثقيل، تمثلت في اختفاء مبلغ 32.5 مليار جنيه لم تدرج في الموازنة العامة لمصر، التي أقرها البرلمان واكتشفها الخبير الاقتصادي ممدوح الولي منذ أسابيع.
المبلغ والخبر أثارا سخرية واستهجان واستغراب رواد مواقع التواصل نظرا لضخامة المبلغ، وأيضا مع ذكر خبر سرقة 13 مليارا من دعم بطاقات التموين.
ننقل لكم أبرز التعليقات عن الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي:
علق حساب ساخر باسم نجاح الموجي: “مستغربين ان في ٣٢ مليار جنيه اختفوا من خزينة الدولة مش عارفين إن مصر كلها اختفت بعد ٣٠ يونيو”.
وقال ناشط “مش” سياسي: “اتصلوا بأم خديجة المغربية لجلب الـ32 مليار اللي ضاعوا من خزينة الدولة”.
أما حساب “واتقوا يوماً”، فغرّد متذكراً ما جاء في فيلم مصري، لتاجر أنفق أمواله، على إحدى الراقصات: “اختفاء 32.5 مليار جنيه من خزينة الدولة قيد عندك يابنى بضاعة أتلفها الهوى”.
بينما قال، عمرو جبر: “السيسى و العسكر الخونه بيحاكموا جنينه عشان قال ان حجم الفساد فى مصر 600 مليار ومش هيحاسبوا المسؤولين عن ضياع 32 مليار من ميزانية مصر”.
وكتبت، شروق: “أنت عارف الـ 32 مليار اللي مش لاقينهم دول ممكن يتصرفوا بدلات لكام لواء ومستشار سيادتك”.
ولخص، جمال عيد، الموقف: “رئيس البرلمان: الوضع الاقتصادي حرج للغاية .. اختفاء 32 مليار جنيه من ميزانية الدولة …. مشروع قانون زيادة رواتب الحكومة والمحافظين .. مصر في 3 أخبار”.
وسخر، مسعد علي: “32 مليار تايهين يا ولاد الحلال”.
وقدمت، أمل فتحي، حسبة بسيطة: “32 مليار جنيه لو اتفرقوا على 90 مليون نصيب الفرد 300 ألف جنيه يا دوبك أجيب بيهم بيض”.

جيش الانقلاب يضيق الخناق على قطاع غزة ويدمر أنفاق جديدة.. الأربعاء 18 يناير.. عشرات النساء على قوائم الارهاب في مستهل عام المرأة

جيش الانقلاب يضيق الخناق على قطاع غزة ويدمر أنفاق جديدة

جيش الانقلاب يضيق الخناق على قطاع غزة ويدمر أنفاق جديدة

جيش الانقلاب يضيق الخناق على قطاع غزة ويدمر أنفاق جديدة.. الأربعاء 18 يناير.. عشرات النساء على قوائم الارهاب في مستهل عام المرأة

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*اسراء خالد تكمل عامان داخل سجون الانقلاب بتهم يعجز العقل عن استيعابها

عامان من السجن والالم تتمهم المهندسة اسراء خالد طالبه كلية الهندسه ابنة محافظه بني سويف جنوب مصر يوم الجمعه القادم 20 يناير 2017 لتبقي كلمات كتبتها في احد رسالاتها تطلب الرحمة من سجان لا يعرف الرحمه و التحرك من المتشدقين بحقوق المراة والانسان لعل شيئا ينقذها مما باتت تعانيه لتتردد كلماتها  ” باب الزنازانه ده هيموتني ، بفضل قاعده قدامه اعيط طول الليل لحد ما انام  ”  كتبت اسراء هذه الكلمات وهي لم تتعد العقد الثاني الا بعام واحد ..
اعتقلت بسن 21 عام والان اكملت الثالث والعشرون ، ففي فجر يوم الثلاثاء 20 يناير 2015 اقتحمت داخليه الانقلاب منزل إسراء الطالبه بكلية الهندسة الفرقه التالتة وتم اعتقالها و من ثم اقتيادها إلي مديرية آمن بني سويف
وتم تلفيق عدة تهم لها ابرزها حيازة ار بي جي ، وحرق مزرعة ضابط بمركز الواسطي ، وحرق محولات كهربائيه ، وغيرها من التهم التي يعجز العقل عن استيعابها !

تم ترحيلها إلي سجن المنيا وبذلك تكون اول معتقلة سياسية من نزيلات هذا السجن .. حيث تعرضت هناك لانتهاكات شديده حيث وضُعت في زنزانه صغيرة عتمه كالقبر، وتعرضت لاعتداء من الجنائيات عليها، ادي ذلك لدخولها في اضراب عن الطعام اعتراضا منها علي سوء المعاملة وهذه الانتهاكات ..

لم يكتفي نظام العسكر باعتقال اسراء ، بل مُنع والدها المعتقل  من تلقي العلاج مما ادي الي استشهاده داخل محبسه ، لتحرم اسراء من توديع والدها لآخر مره ، تلقت اسراء خبر وفاة والدها من احد الضباط بكلمات منزوعة الرحمة روحي سلمي علي صحباتك علشان يعزوكي ف ابوكي ” حتي انهارت فاقدة الوعي !
من سجن إلي محكمة و من محكمة إلي سجن خلال سنتين تعرضت فيهم المهندسة إسراء لإهانات وظلم ،  وتواصلت الانتهاكات بحقها حتي حبسها منذ عشرة ايام بالانفرادي لمده تجاوزت الاسبوع دون اي جرم سوي ضيق ضابط الترحيله من جزاء وقع عليه من تاخره في ترحيلها الي جلستها فلم يجد سوي الانتقام منها بحبسها بغرفه مظلمه لا يدخلها النور لاسبوع مدعيا انها غرفه الحجز السياسي وانها المعتقله السياسيه الوحيده في السجن ، دخلت خلال هذا الاسبوع اضرابا جديدا عن الطعام تدهورت خلاله حالتها الصحيه كثيرا .
حُكم عليها بالسجن العسكري 9 سنوات ، بدون جرم وبدون اي تهم حقيقيه سوي خزعبلات ملفقه لتتم عامها الثاني في سجون عبدالفتاح السيسي ، ومن جانبه دشن عدد من النشطاء والحقوقين حمله بعنوان #سنتين_ظلم للتعريف بقضيتها والمطالبه بخروجها والافراج عنها ومطالبه المنظمات المدنيه بالتحرك لوقف الانتهاك ضدها وضياع حياتها داخل سجون نظام لم يعد في عقل قضاته اي عقل ولا في قلوبهم اي رحمه

 

*العسكري” يحكم بإعدام 35 والمؤبد لـ54 في هزلية “اقتحام مركز طامية

أصدرت محكمة جنايات غرب القاهرة العسكرية، حكما بالإعدام شنقًا على 35 معارضا للانقلاب العسكري، والمؤبد لـ54 آخرين، في هزلية “اقتحام مركز شرطة طامية، وقتل أمين شرطة، والشروع في قتل رئيس مباحث ومأمور المركز ونائبه، وحرق المركز وسرقة مخزن الأسلحة داخل نقطة الشرطة، خلال الأحداث التي شهدتها محافظة الفيوم عقب فض اعتصام رابعة والنهضة.
وكانت قد قضت المحكمة العسكرية اليوم بالإعدام شنقًا على كلً من “أحمد رمضان عيسي”، حضوريًا و34 آخرين، من بينهم أسامة يحيى عضو مجلس الشعب السابق (خارج مصر)، تم تحويل أوراق المحكوم عليهم بالإعدام إلى مفتي العسكر.
وحكمت المحكمة بالمؤبد لكل من “خالد رمضان على، وعيد مصطفى على، ومحمود عشري”، و51 آخرين في القضية رقم 246 لسنة 2015 أثناء فض رابعة والنهضة.
وبرأت ساحة المحكمة 9 آخرين، هم “عزت على عبدالواحد، راضى عزت عبدالكريم، شحاتة جابر حميدة، عماد محمد رياض، جمعة عبدالله محمود، عماد ربيع رمضان، من التهم المنسوبة إليهم.

 

*قضاء الانقلاب يقضى بالحبس 10 سنوات للدكتور محمد بديع بهزلية “بئر العبد

أصدر قضاء الانقلاب اليوم حكم بحبس الدكتور محمد بديع 10 سنوات فى القضية الهزلية المعروفه اعلاميا بقضية “بئر العبد

كانت نيابة الانقلاب لفقت لفضيلة المرشد واخوانه الكثير من التهم الهزلية منها اقتحام قسم شرطة بئر العبد .

يذكر ان بديع يعانى ظروف احتجاز غير آدمية فى سجون الانقلاب مع عدم مراعاة ظروفه الصحية.

 

*استمرار الإخفاء القسري بحق مواطن من العريش لأكثر من عام

 تواصل قوات الأمن بشمال سيناء الإخفاء القسري بحق المواطن /طارق محمود شوقي نصار -32 عام- من مدينة العريش وذلك منذ القبض التعسفي عليه أثناء عودته من السفر يوم 7 أكتوبر 2015 .
و “طارق” متزوج و أب لطفل صغير وفوجئت اسرته بإدراج إسمه في قضية “ولاية سيناء” ، لكن لم تستطع الأسرة معرفة مكان احتجازه أو زيارته .
تعاني أسرة الاستاذ طارق حاله من القلق والخوف الشديد علي مصيره خاصه بعد تصفية 10 من أبناء سيناء المختفين قسريا علي يد الداخلية.. وتطالب بسرعة الكشف عن مكان احتجازه.

 

*القبض التعسفي علي المحامي “شبل كامل” من المنوفية

قامت قوات الأمن بمحافظة المنوفية بالقبض التعسفي علي المحامي /شبل كامل شتوي وذلك في حملة مداهمات ببابل مركز تلا واقتادوه لجهة مجهولة .

 

*عشرات النساء على قوائم الارهاب في مستهل عام المرأة

 في مستهل عام المرأة لازال نظام السيسي يذهلنا بالعديد من المفاجأت التي تنتهك كافة حقوق المرأة المصرية، فبعد اعتقال البنات وسجنهن ومحاكمتهن عسكريا، نجد النظام الانقلابي يفجعنا بكارثة جديدة تمثلت في وضع أكثر من 90 سيدة وفتاة مصرية على قوائم الارهاب دون جريمة اقترفنها سوى معارضتهن للنظام الانقلابي أو كون أزواجهن أو آبائهن معتقلين في سجون الانقلاب.
وأمام تلك الانتهاكات المستمرة من قبل النظام الانقلابي بحق المرأة المصرية فإن حركة “نساء ضد الانقلاب” تدين كل تلك الممارسات القمعية التي تنال من حقوق المرأة وحريتها، كما تطالب المجتمع الدولي

ومنظمات حقوق الانسان وحقوق المرأة بالوقوف أمام مسئوليتهم الإنسانية والحقوقية تجاه المرأة المصرية، ووضع حد لجرائم النظام العسكري في مصر بحق المرأة، كما تناشد الحركة كافة النشطاء والحقوقيين في كل العالم بدعم المرأة المصرية في مطالبها العادلة وفضح النظام الانقلابي في كافة المحافل الدولية.

ولاتزال المرأة المصرية تطلق صرخة فهل من مجيب؟

 

*7 من أبناء ههيا بالشرقية قيد الاخفاء القسري لليوم 23على التوالي

في جريمة تتزايد يوما بعد يوم تواصل سلطات الانقلاب العسكري بمحافظة الشرقية، جريمة اختطاف وإخفاء مدنين قسرياً بمدينة ههيا وهم

الطالب محمد جمعة أبو زهرة والذي تم اختطافه من منزله بقرية المهدية منذ 23يوم و لا أحد يعلم مقر احتجازه حتى الان ، كما هو الحال مع الطالب عمر محمد عبد الواحد والذي اختطف من سكنه بالعاشر من رمضان ، وكذلك عبدالله سعيد جبر والذي يبلغ من العمر 21 عاما الحاصل على معهد تمريض .
وكشفت أسرة الطالب عبدالوهاب محمود محمد محمد عبدالوهاب ذو ال 18 عاماً الطالب بالفرقة الأولي بمعهد فني تمريض عن اختطاف قوات الأمن له من منزله منذ 23 ولم يستدل علي مكانه حتي الآن
كما تستمر قوات الانقلاب فى إخفاء مكان احتجاز ” حسن جلال ” الطالب بالفرقة الثانية بكلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الزقازيق لليوم ال 37 على التوالي .
ويمر اليوم ال 19 على اختطاف السيد دسوقى والذى تم اختطافه من منزله ولم يستدل على مكانه حتى الآن .
فيما يستمر الاختفاء القسري للشاب أحمد عطية وأكد شهود عيان اختطافه من منزله منذ 19 ولا أحد يعلم مكان احتجازه حتى الآن.

والجدير بالذكر أن الحالات التي تعرضت للاختفاء تم احتجازها في أقسام شرطة أو معسكرات فرق الأمن ليتعرضوا لأبشع أنواع التعذيب للاعتراف بجرائم لا يفقهو عنها شيئا.

 

* جيش الانقلاب يضيق الخناق على قطاع غزة ويدمر 3 أنفاق جديدة

أعلن جيش الانقلاب اليوم الأربعاء، تدمير 3 أنفاق على حدود قطاع غزة ، جاء ذلك في بيان نشره المتحدث باسم جيش الانقلاب، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك

وأوضح المتحدث باسم جيش الانقلاب  أنه “فى نطاق الجيش الثانى الميدانى  ، تم اكتشاف وتدمير 3 فتحات أنفاق جديدة على الشريط الحدودى بشمال سيناء  .

 ويذكر ان جيش السيسى يساعد الكيان الصهيونى فى تضيق الخناق على القطاع المحاصر من خلال إغلاق المعبر الرابط بين القطاع ومصر ومن خلال تدمير الانفاق التى كانت تمثل منفذ لدخول بعض السلع الاساسية لأهالى القطاع المحاصر .

 

* حكم تيران وصنافير سيعمّق التوتر بين مصر والسعودية

 تصدّر حكم المحكمة الإدارية العليا في مصر، الاثنين، برفض طعن هيئة قضايا الدولة على حكم القضاء الإداري ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود الموقعة بين مصر والسعودية، والتي تنص على انتقال تبعية جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية، عناوين الصحف الإسرائيلية، التي قالت أغلب التقارير فيها إن القرار سيُعمّق التوتر بين مصر والسعودية.
إذ بعد صدور القرار نشرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” تقريراً ذكرت فيه أن الحكم يمكنه أن “يُعقد أكثر” العلاقات بين مصر والسعودية، مشيرة إلى أن المملكة “داعم مالي رئيسي” للرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي منذ إسقاط الرئيس، محمد مرسي.
وأشارت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية في تقريرها أيضاً إلى أن القرار قد يُصعّد التوتر” بين الدولتين، وسلطت الضوء على المظاهرات في مصر التي أشادت بالقرار، كما قالت إن السيسي “تجاهل الإجراءات القانونية” عندما أقرّت حكومته اتفاق تبعية تيران وصنافير للسعودية وأرسلها للبرلمان للتصديق عليها، الشهر الماضي.
كما قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية إن الحكم قد “يعمق التوترات (بين مصر) وداعمتها المالية السابق”، كما أضافت أن السعودية أمطرت على حليفتها عشرات المليارات من الدولارات من المساعدات في السنوات الأخيرة، ولكن وقفت الإمدادات النفطية في سبتمبر/ أيلول الماضي وسط تنامي الخلافات.”

 

 

*بعد تقليل تموين الانقلاب لحصة المخابز.. اختفاء الخبز في البحيرة

 شهدت قرى ومدن محافظة البحيرة لليوم الخامس على التوالى أزمة اختفاء الخبز المدعم بعد تخفيض حصة المخابز بنسبة 50% .

واستنكر الأهالى عودة الطوابير الطويلة والزحام الشديد والذي يسفر عن العديد من المشاجرات أمام المخابز بسبب الصراع للحصول على الخبز.

وقال الاهالى أن المخابز تفتح أبوابها أمام المواطنين لمدة ساعة واحدة لبيع الخبز وسرعان ما تنهي عمليات البيع لعدم وجود الدقيق.

يأتي ذلك في الوقت الذي اختفى فيه محمد سلطان محافظ البحيرة الانقلابي ولم يتدخل في حل المشكلة وتجاهل الأمر واكتفى بالشو الإعلامى على صفحة المحافظة فقط دون النظر لمعاناة الاهالى.

 

*بسبب تعويم الجنيه .. اكبر شركة لتصنيع “المواسير” فى الشرق الاوسط تصفى اعمالها فى مصر

قامت الشركة العربية لصناعة مستلزمات المواسير أول وأكبر شركة مواسير فى الشرق الأوسط وإفريقيا، بتصفية أعمالها وبيع أصولها فى مصر وذلك  اعتبارا من 12 يناير 2017 الجاري.

وجاء  قرار الشركة بعد الخسائر التى لحقت به عقب تعويم الجنية ، واعلنت الشركة خبر تصفيتها لاعمالها فى مصر من خلال اعلان باحدى الجرائد القومية كان نصه ” تحت التصفية: الشركة العربية لصناعة مستلزمات المواسير ش.م.م تحت التصفية بتاريخ 9/1/2017، صدر قرار الجمعية العامة غير االعادية للشركة بتصفيتها، وحددت مدة التصفية بسنة من تاريخ التأشير بالسجل التجارى الذى تم فى 12/1/2017، وتعيين معاذ عبدالفتاح على -المحامى مصفيًا للشركة، ومهمته بيع أصول الشركة، واستيداء ما لها من حقوق وسداد ما عليها من التزامات.

ويذكر ان  الشركة العربية لصناعة مستلزمات المواسير، كانت تنتج مواسير مفاعل أنشاص الذرى، ومصنع المراج البخارية، وكانت قادرة على تصنيع مواسير المفاعلات النووية فى العالم بناء على تقارير دولية لسلامة أعمالها وتقنيتها وجودتها المرتفعة المماثلة لمواسير كبرى شركات العالم، وصنفت كأكبر شركات المواسير بالعالم!

 

* مسئول بصندوق النقد: الجنيه المصري فاق الانهيار وكنا مخطئين بطلب تعويمه

قال كريس جارفيس رئيس بعثة مصر في صندوق النقد الدولي، – ما قاله الشيطان لما قضي الأمر – إن قيمة الجنيه المصري انخفضت بأكثر من المتوقع بعد تعويم سعر الصرف، مشيراً إلى أن القيمىة الحالية هى السوقية التى يحددها العرض والطلب.

وأشار إلى أهمية خروج البنك المركزى من دور توفير النقد الأجنبي “وهو ما ساعد كثيرا، لا نتوقع أى سعر صرف لأنه انخفض بعد التعويم أكثر مما توقعنا وكنا مخطئين فى ذلك”، إلا أنه أشار إلى أن السكان يمكن أن يستفيدوا على المدى الطويل من الإصلاحات والتعويم، مؤكدا أن الفقراء سيعانون بشكل كبير. 

رواتب الموظفين

ولم يكتف كريس جارفيس، بهذا التصريح الكارثة بحسب الاقتصاديين، ب اعترض “النقد الدولي” على رواتب الموظفين وطالب بوضع قيود على رفع رواتب الموظفين في مصر، حيث قال “جارفيس”، إن “المعايير الخاصة بصرف الشريحة الثانية من قرض صندوق النقد الدولي لمصر، تتعلق بأمور مثل حجم عجز الموازنة الحكومية، وكذلك الاحتياطات الدولية”.

وأضاف أن المؤشرات الأولى لدى البنك تؤكد أن المعايير التي وضعها البنك قد تم استيفاؤها من الجانب المصري.

وأضاف أن التضخم يؤثر بشكل كبير على الجميع، وبشكل خاص على الفقراء، وأوضح أن الحكومة المصرية لديها خطة لزيادة رواتب العاملين بالقطاع العام، ونحن ندعم هذه الخطة، ولكنها من الأمور التي ينبغي أن يكون عليها قيود لكبح التضخم، لأن ذلك سيتسبب في ارتفاع العجز بالقطاع العام وارتفاع الأسعار إذا كان بالقطاع الخاص.

الأربعاء الأسود

ويعتبر اليوم الاربعاء 18 يناير الجاري، هو الأسود اقتصاديا بعدما طالب جارفيس وصندوقه “النقد الدولي: برفع أسعار الوقود في مصر “أكثر وأكثر”!

حيث أكد صندوق النقد الدولي أن مخاطر برنامج القرض البالغ 12 مليار دولار كبيرة وتتطلب الكثير لضمان تنفيذه بنجاح.

وكشفت وثائق مرتبطة بالقرض أن الزيادات التي أقرتها الحكومة في نوفمبر الماضي على أسعار الوقود كانت مهمة ، لكنها لا تكاد تكفي لرفع نسبة السعر إلى التكلفة، بالتزامن مع زيادة أسعار البترولية العالمية والانخفاض في قيمة الجنيه من قرار التعويم. وأضافت الوثائق أن تلك الزيادة تمت لتؤكد الحكومة من خلالها الإلتزام بتحقيق أهداف البرنامج وهي تعزيز الكفاءة وتقليص العبيء المالي على الموازنة العامة.

وأكد الصندوق وجوب تنفيذ المزيد من رفع أسعار الطاقة “أكثر وأكثر” لتحقق الحكومة هدفها بإلغاء معظم بنود الدعم خلال السنوات القادمة.

كوارث محدقة

وكشف اقتصاديون أن جملة ديون مصر وصلت إلى 3.8 تريليون جنيه، وأن الاحتياطي النقدي قروض واجبة السداد، وأن الدولة لم تهتم بتحذيرات الاقتصاديين من خطورة زيادة الديون على مصر في الفترة الأخيرة، واستمرت في الاقتراض، حتى أعلن البنك المركزي ارتفاع الدين الخارجي بحوالي 4.3 مليار دولار خلال الربع الأول من العام المالي الجاري، حيث وصل الدين الخارجي إلى 60.15 مليار دولار بنهاية سبتمبر الماضي، مقابل 55.764 مليار دولار في يونيو العام الماضي، وارتفاع الدين العام المحلي إلى 2.758 تريليون جنيه بنهاية سبتمبر 2016، بالمقارنة بـ 2.619 تريليون جنيه بنهاية يونيو 2016.

وأكد البنك المركزي أن الاحتياطي النقدي من العملة الأجنبيه ارتفع إلى 24.3 مليار دولار بنهاية ديسمبر 2016، موضحًا أن هذا الرقم يعد أعلى مستوى يصل إليه احتياطي النقد الأجنبي، منذ أغسطس 2011، وكان الاحتياطي النقدي من العملة الأجنبية قد سجل 23.04 مليار دوﻻر بنهاية نوفمبر 2016. 

بجمع ديون مصر الداخلية والخارجية، نجد أنها أصبحت 3.838 تريليون جنيه، وأنها جاءت نتيجة سياسة الاقتراض التي ما زالت الحكومة تتبعها؛ ليتحمل عبء سدادها الأجيال القادمة.

 

*قطار الصين يصل بريطاينة وخبراء يهدد قناة السويس

وصل أول قطار تجاري لنقل البضائع من الصين إلى محطته الأخيرة، في العاصمة البريطانية لندن، اليوم الأربعاء.

وقال “فانغ شو دونغ”، نائب المدير العام لشركة “تيانمينغ” (Tianmeng) للاستثمار الصناعي، “إن خط القطار السريع الجديد بين “ييوو” و”لندن” يوفر الوقت مقارنة بنقل البضائع البحري، الذي يستغرق 30 يوماً، إضافةً إلى كلفته القليلة مقارنة بالنقل الجوي”، بحسب ما ذكرت قناة itv البريطانية.
واستغرقت رحلة القطار 18 يوماً، قطع خلالها مسافة تزيد عن 12 ألف كيلومتر، بعد مغادرته يوم رأس السنة الجديدة محطة السكك الحديدية الغربية في “ييووبمقاطعة “تشيجيانغ” شرقي الصين، والمعروفة بإنتاج السلع.

ومر القطار عبر كازاخستان وروسيا وبيلاروسيا وبولندا وألمانيا وبلجيكا وفرنسا قبل وصوله إلى لندن، عبر نفق بحر المانش، حاملاً 68 حاوية بضائع رئيسية، من بينها مستلزمات منزلية وملابس وأقمشة وحقائب.

وتعد لندن المدينة الـ 15 في أوروبا التي يتم إضافتها لخدمات قطارات الشحن بين الصين وأوروبا.

وذكرت شركة السكك الحديدية الصينية، أن هذه الخدمة ستحسن العلاقات التجارية بين الصين وبريطانيا، وتعزز التواصل مع غرب أوروبا، بينما ستخدم بشكل أفضل مبادرة “الحزام والطريق” الصينية، والتي تتكون من شبكة بنية أساسية وتجارة تربط آسيا مع أوروبا وأفريقيا على طول الطرق التجارية القديمة.

وفي وقت سابق، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن العلاقة مع الصين تتيح فرصة “ذهبية” لجلب استثمارات صينية بمليارات الدولارات، في الوقت الذي تستعد فيه بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي.

فيما كشف مراقبون أن خط سكك الحديد بين أوروبا وآسيا سيؤثر سلبا على إيرادات قناة السويس المصرية، ولا عزاء للأموال التي نهبها قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي في إنشاء وهمه الذي أطلق عليه “قناة السويس الجديدة“.

 

* ترقية قائد الحرس الجمهوري لـ”فريق” مكافأة لخيانة الرئيس مرسي

كافأ قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسى قائد الحرس الجمهورى اللواء محمد أحمد زكى، بترقيته إلى رتبة فريق، بعد دوره في الانقلاب العسكري وترك قصر الاتحادية في عهد الرئس مرسي للمتآمرين باقتحام القصر وإحداث الفوضى، ثم الشهادة في حق الرئيس مرسي بأنه أعطى أوامر بفض اعتصام الاتحادية ولو بالرصاص.
وشغل الفريق محمد زكى منصب قائد وحدات المظلات فى عصر طنطاوى، ثم انتدب للعمل كقائد لوحدات الحرس الجمهورى فى عصر الرئيس محمد مرسى، ويتولى اللواء زكى حماية كل القصور الرئاسية، ومراكز القيادة ومطارات الرئاسة.
وانحاز زكي للانقلاب على الرئيس محمد مرسى، كما أنه أدلى بشهادته فيما بعد أمام النيابة بأن قوات الحرس الجمهوري رفضت تنفيذ أوامر قتل المتظاهرين، في الوقت الذي كان يشرف هو شخصيا على خلع باب القصر بالونش الذي استأجره المتظاهرون.
وأعاد زكى هيكلة الحرس الجمهوري، ودان بالولاء لقائد الانقلاب، حيث شكل لوائين، كل لواء يضم 6 كتائب، والكتيبة بها قرابة 600 جندي.
وأشرف الفريق زكى على كل مراسم تأمين واستقبال عبدالفتاح السيسي، وكان في استقباله في حفل التسليم والتسلم.
ويتلقى “زكى” موعد ومكان الزيارات الرئاسية قبل موعدها بمدة 3 أيام، فيذهب بنفسه لاستطلاع المكان أولا، ثم يرسل في اليوم التالي فريقًا شاملا من مهندسى الحرس الجمهوري من وحدة مهندسي الحرس الجمهوري المتخصصين في كل المجالات من مفرقعات وكشف تنصت واتصالات ومفرقعات وحرب إلكترونية وغيرها لمسح الموقع وتأمينه ضد أي أخطار، ويرفع تقرير وبعدها يتسلم المكان.

 

* توابع حكم تيران وصنافير.. «3» اتفاقيات للسيسي مهددة بالبطلان

مثَّل حكم «الإدارية العليا» بتأييد حكم القضاء الإداري ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية والتأكيد على مصرية جزيرتي تيران وصنافير ضربة كبرى لنظام الانقلاب بقيادة عبدالفتاح السيسي.

ولا شك أن للحكم صداه الواسع وتوابعه الكبيرة سواء كانت سياسية أو قانونية أو حتى مسار النظام الانقلابي  كله بما يهدد شرعيته المفقودة أساسا أو حتى وجوده من الأساس.

ومن هذه التوابع أن هناك ثلاث اتفاقيات وقعها السيسي وحكومته،  تواجه في الأيام القليلة المقبلة، خطر الحكم القضائي ببطلانها، وذلك على غرار حكم تيران وصنافير.

وتشمل الاتفاقيات المهددة بالإلغاء: اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان، واتفاقية التنازل عن أراض مصرية بقرار جمهوري إلى ملك البحرين، واتفاقية داخلية هي الأخطر في سنوات حكم السيسي، وهي اتفاقية الحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار، خلال ثلاث سنوات، مع صندوق النقد الدولي.

ترسيم الحدود مع اليونان 

أولى هذه  التوابع هو قرار محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، برئاسة المستشار عبد المجيد المقنن، نائب رئيس مجلس الدولة، إحالة الدعوى المقامة، من المحاميين: علي أيوب وحميدو جميل، التي تطالب بإلغاء قرار توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان، إلى هيئة المفوضين، لإعداد تقرير قانوني بالدعوى.

واختصمت الدعوى كلا من: رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس الوزراء، ووزير الأوقاف، ووزير الخارجية، بصفتهم.

وطالبت الدعوى بوقف تنفيذ توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان فيما تضمنته من التخلي، والتنازل عن جزيرة “تشيوس”، مع ما يترتب على ذلك من آثار، أخصها بطلان توقيع ممثل الحكومة المصرية على الاتفاقية، واستمرار هذه الجزيرة ضمن الأوقاف المملوكة لمصر، وكذلك استمرار نفاذ عقد إيجار الجزيرة بين الجانبين، مع قيام المطعون ضدهم باتخاذ الإجراءات الدولية الكفيلة بالحفاظ على حقوق مصر في الجزيرة، والمطالبة بريع الإيجار السنوي مع عرض الاتفاقية على مجلس النواب المصري.

تخصيص أراض لملك البحرين 

وثاني هذه التوابع هو قرار الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، إحالة دعوى تطالب بإلغاء وبطلان القرار الجمهوري بتملك ملك البحرين ثلاث فيلات بخليج نعمة بشرم الشيخ لهئية المفوضين.

واعتبرت الدعوى القرار الجمهوري في هذا الصدد مخالفا للدستور، وقالت إن أراضى الدولة موحدة، ولا تقبل التجزئة، ولا ينزل عن شيء منها، وأن للملكية العام حرمة، لا يجوز المساس بها، وحمايتها واجب وفقا للقانون، الأمر الذى يتعارض مع القرار الجمهوري رقم 432 لسنة 2016 بتملك ملك البحرين ثلاث فيلات بشرم الشيخ بمنطقة خليج نعمة. 

دعوى بوقف قرصد صندوق النقد

وثالث هذه التوابع هو  قرار الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، بإحالة الدعوى المقامة من المحامي علي أيوب، التي يطلب فيها بوقف إجراءات الاتفاق الذي توصلت له الحكومة المصرية مع صندوق النقد الدولي، لهيئة المفوضين.

وتحصل مصر بموجب الاتفاقية على قرض بقيمة 12 مليار دولار، وهنا طالب رافع الدعوى بإلزام الحكومة بعرض الاتفاق على البرلمان وفقا لنصوص الدستور.

وجاء في الدعوى أن قرض صندوق النقد الدولي خالف نص المادة 127 من الدستور المصري، التي تستوجب موافقة مجلس النواب (البرلمان المصري) على القرض، لذا طالبت الدعوى بوقف تنفيذ إجراءات القرض لحين عرضه على المجلس.

وكان مجلس المدراء التنفيذيين لصندوق النقد الدولي قد وافق على منح مصر قرضا بقيمة 12 مليار دولار على ثلاث سنوات. وتسلمت الحكومة الشريحة الأولى في نوفمبر الماضي بقيمة 2,76 مليار دولار.. وبعد مرور 70 يوما تذكرت أنها لم تعرض الاتفاقية على البرلمان للموافقة عليها كما يقتضي دستور السيسي في 2014م الأمر الذي ينسف مشروعية القرض ويعكس تكابر السيسي على البرلمان وأنه يتعامل معه كما كان الوضع مع  عدلي منصور مجرد “طرطور“..

 

* بعد الجزيرتين.. تحركات جادة لإبطال توقيع “المنقلب” على اتفاقية “سد النهضة

كشفت مصادر سياسية وقانونية أن ثمة تحركات جادة لاستثمار حكم الإدارية العليا البات  ببطلان التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للضغط على نظام الانقلاب بتجهيز ملف وتقديمه للقضاء لإبطال توقيع قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي على اتفاق المباد الخاص بسد النهضة الأثيوبي.

هذا التحرك الذي يقوده نشطاء قانونيين وسياسيين يهدف إلى إعادة تحريك القضية التي سبق أن أقامها مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير إبراهيم يسري، لإبطال توقيع السيسي  على اتفاق المبادئ الخاص بسد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان، بدعوى إضراره بالمصالح والحقوق المصرية في مياه نهر النيل.

ولفتت المصادر إلى أن توقيع السيسي على الاتفاق في 23 مارس 2015 خلال قمة ثلاثية في العاصمة السودانية الخرطوم بضيافة الرئيس السوداني عمر البشير، وحضور رئيس الوزراء الإثيوبي ماريام ديسالين، كان بمثابة الحلم بالنسبة لأديس أبابا، لافتة إلى أن الحكومة الإثيوبية استغلت الاتفاق، وذهبت به إلى مؤسسات التمويل الدولية للحصول على تمويل لاستكمال البناء، من دون أن تلتزم بالمصالح المصرية.

وترفض أديس أبابا الملاحظات المصرية المتعلقة بتصميم السد، وحجم المياه المخزنة خلفه وعدد سنوات ملء خزان السد.

وانتهت أثيوبيا منذ سبتمبر الماضي من 55 % من السد، وتركيب بعض توربينات توليد الكهرباء في جسم السد.

وكانت إثيوبيا قد أعلنت في بادئ الأمر عن بناء سد ارتفاعه 90 متراً، وسعته التخزينية 14.5 مليار متر مكعب من المياه بهدف توليد الكهرباء، ثم ما لبثت الحكومة الإثيوبية أن كلّفت مقاول البناء بتغيير خططه من بناء سد الألفية إلى تشييد سد نهضة إثيوبيا العظيم، وارتفاعه المعلن حتى الآن 145 متراً، يحتجز خلفه 74 مليار متر مكعب من المياه، في الوقت الذي تطالب فيه القاهرة بتخفيض هذه السعة، مع إطالة مدة ملء خزان السد لتتراوح بين 7 إلى 10 سنوات، في حين تتمسك أديس أبابا بملئه خلال 3 سنوات فقط، مما سيضر بشكل مباشر بحصة مصر المائية من النيل والمقدرة بـ55 مليار متر مكعب من المياه سنوياً.

وبحسب مراقبين، فإن مصر بتوقيعها على اتفاق المبادئ تنازلت عن موقفها الرافض للاعتراف بالسد، في حين تنازل الطرف الإثيوبي عن رفضه لشراكة مصر. 

ويأتي هذا التحرك في إطار تحركات أخرى مماثلة بشأن إبطال توقيع قائد الانقلاب على ترسيم الحدود البحرية مع قبرص واليونان حيث قررت الدائرة الأولى في محكمة القضاء الإداري في مجلس الدولة، برئاسة نائب رئيس مجلس الدولة، المستشار عبد المجيد المقنن، أمس الثلاثاء، إحالة الدعوى المقامة من المحاميين علي أيوب وحميدو جميل للمفوضين، حول توقيع اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر واليونان والتنازل عن جزيرة تشيوس.

 

* لماذا أجهض السيسي فتاة العريش وأعاد عريسها في كفن؟

كانوا لسه متجوزين ملهمش شهرين، أمن الدولة اقتحموا عش الزوجية ودمروه تماماً وخبطوها وهي حامل وبسبب الخبطة أجهضت الجنين.. وخطفوا زوجها وأخفوه قسرياً لمدة 3 شهور وبمنتهى البساطة قتلوه هو و9 شباب تانيين بتهمة اقتحام كمين المطافي بالعريش اللي ملوش أسبوع، ورجعولها عريسها في الكفن“.

على نفس نهجها الذي اتبعته منذ الانقلاب العسكري في مصر، قامت قوات الأمن بقتل 10 من أبناء العريش بمحافظة شمال سيناء، بينهم عريس لم يمضِ على زواجه أكثر من شهر واحد، ووفق الرواية الرسمية داهمت قوات خاصة وكرا يختبئ فيه عناصر من الإرهابيين وتم الاشتباك معهم وقتل الـ10 أشخاص بعد أن بادروا بإطلاق النار على الشرطة.

وأشارت وزارة داخلية الانقلاب فى بيان لها، إلى أنه في إطار ملاحقة العناصر المنفذة للحوادث الإرهابية الأخيرة التي شهدتها مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء والتي نتج عنها مقتل وإصابة بعض رجال الشرطة فضلا عن التصدي لنشاط العناصر الإرهابية هناك فقد توافرت معلومات للأجهزة المعنية بالوزارة تتضمن اضطلاع قيادي تنظيم أنصار بيت المقدس الهارب احمد محمود يوسف عبد القادر، بمسؤولية تشكيل عدة مجموعات إرهابية وتكليفهم بالتخطيط والتدبير لاستهداف قوات الشرطة، بحسب زعمها.

ادعاء باطل

وتأتي رواية الانقلاب على النقيض مما أكده أهالي العريش المقربون من الشهداء العشرة، حيث أكدوا أن العشرة تم تصفيتهم بعد اعتقالهم، وأن الادعاء بأنهم من الإرهابيين باطل.

وجاء على حساب البرلماني السابق يحيى عقيل العقيل: (تصفية 10 من الطلاب يقيمون في مدينة العريش، والادعاء أنهم إرهابيون، قتل على الأسرة (جمع سرير) وبدم بارد، وألقاء قطعة سلاح الى جوار كل واحد، وتسويق ذلك في إعلام الانقلاب ثم نسأل عن التهدئة والاستقرار في سيناء، أهل العريش عاوزين تفسير للحدث ومن هم الطلاب وأعمارهم وايه قصتهم، الأخبار تقول، إن الشباب معتقلين منذ مدة تقارب الشهر.

ويروي الناشط محمد نصار، حكاية “العريس” أحد الشهداء العشرة، فيقول: “أحمد يوسف رشيد.. اتجوز في شهر أغسطس الماضي، واتقبض عليه واختفى قسريا بعد زواجه بشهر”.

وكشف نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي عن مفاجآت مثيرة تتعلق بالشهداء العشرة، وأجمع النشطاء على أن هؤلاء الشهداء، كانوا إما معتقلين لدى السلطات المصرية بالفعل، أو أنهم مبلغ باختفائهم قسريا لديها أيضا.

تصفيتهم بدم بارد

من جانبه قال الدكتور طلعت فهمي، المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين: “مع كل يوم.. تقترف عصابة العسكر مزيدًا من الجرائم ضد أبناء الشعب المصري، والتي بات بعضها يُنسي بعضا، فقد استيقظت مصر على خبر تصفية جحافل الانقلاب لعشرة من شباب سيناء بزعم ضلوعهم في حادث كمين العريش، ثم طالعنا إعلام الانقلاب بمشهد تمثيلي مللنا تكراره“.

مضيفاً: “اعتقالات عشوائية وإخفاء قسري ثم استدعاء للمعتقلين من أقبية السجون لتتم تصفيتهم بدم بارد، ولا يكلف المجرم نفسه سوى أن يضع البندقية على جثامين الضحايا، ليتكرر المشهد مع كل حادث يفشل فيه أمن الانقلاب في ضبط مرتكبيه، فلا يجد أمامه سوى الأبرياء ليخفي بهم ما ينكشف من فشله الذريع؛ في عدوان صريح على كل القيم وحقوق الإنسان، حتى بات المرء لا يأمن على نفسه، وبات الوطن على شفا الانهيار، أمنًا واستقرارًا“.

وتابع: “إننا نناشد أبناء شعبنا الذين يتزايد وعيهم يوما بعد يوم، أن ينتفضوا مع الثوار الذين ما برحوا ميادينهم ليعلنوها قوية هادرة: أن ارحلوا أيها العسكر الخونة، فما عادت تجدي محاولاتكم للتغطية على مسلسل فشلكم، فقد افتضح أمركم وبارت بضاعتكم. وغدا ستقتلعكم ثورة الشعب من جذوركم، وإن غدًا لناظره قريب“.

فيديو تصفية الشباب”.. فضحهم

من جانبها قالت صفحة “سيناء 24”، بموقع “فيسبوك”، إنها حصلت على معلومات تفيد بأن هؤلاء الشباب قالت الداخيلة إنهم إرهابيون، معتقلون منذ شهور لدى جهاز الأمن الوطني بالعريش، ومنهم طلاب اعتقلوا قبل شهور، متهمة سلطات الداخلية بأنها قتلت شبابا أبرياء.

وأشارت إلى فبركة الداخلية لمقطع فيديو تصفية الشباب، موضحة أن الوزارة نسيت أن من يقوم بالتصوير يجب أن يكون خلف القوات المدججة بالسلاح، التي تلبس واقيات الرصاص، وليس بالجهة التي تختبئ القوات لتصلها، حيث أظهر المقطع أنه مُصور من الوضع الأمامي لهذه القوات، وهي تقتل أحد أولئك الشباب.

وأكدت الصفحة أن “أحمد يوسف رشيد”، اعتقل من منزله بتاريخ 17 أكتوبر 2016، وقامت الشرطة بالاعتداء عليه أمام والديه وزوجته، وأخفي قسريا من وقتها، وكانت والدته قد دعت له، عبر “الفيسبوك”، بأن “يحفظه الله لها” بعد اعتقاله وإخفائه، لتفاجأ بتصفيته.

وأضافت “سيناء 24” أنه حدث في أثناء اعتقال أحمد أيضا أن قام جندي بضرب زوجته في بطنها، فأجهضها في الحال، وهكذا قتلوا الجنين في بطن أمه، وبعدها قتلوا العريس بدم بارد، حسب الصفحة.

جيش العار وداخلية الكلاب

وأبدى النشطاء غضبهم من قتل هؤلاء الشباب العشرة، مؤكدين أنهم أبرياء. وقال أحدهم إن ما حدث من تلفيق لهم هو ما حدث في منقطة رفح مع الأهالي، والآن انتقل الأمر إلى العريش نفسها، على يد سلطات الانقلاب.

وقال محمود عبدالفتاح بدوي: “أنا متوقع إن الشهداء دول يكونوا من الإ.. وعشان كده الجيش والشرطة قتلوهم بدم بارد، وباستهتار عشان قادتهم بيعلموهم أن السلمية أقوى من الرصاص“.

وقال يوسف حسان: “خير أجناد الأرض صفُّوا عشرة شباب في العريش.. أصغر واحد فيهم عنده 17 سنة، وطالب.. أهاليهم مبلغين عن اختفائهم من 3 شهور، وجيش العار وداخلية الكلاب، أنكروا وجودهم، والنهارده أعلنوا تصفيتهم“.

أما الناشط السيناوي أحمد الغول، فقال في تدوينة مطولة: “يا جدعان هموت، هيجيلي جلطة أقسم بالله، الولد اللي اسمه أحمد يوسف رشيد اللي الداخلية نزلت اسمه في بيانها.. دخلت بروفايله لقيت أبوه منزل صورة قديمة له مع ابنه، إمبارح على بروفايله.. والناس بتعلق عنده وتقول له ربنا يفك سجنه واعتقاله ويرجعه لك على خير يا حاج يوسف.. النهاردة بقي قتلوه ف اشتباك“.

وقالت الناشطة منى الزملوط: “الشباب المختفون قسريا عند الشرطة واليوم طلعوهم من المعتقل إلي شاليه وقتلوهم فيه وأعلنوا اشتباك مع إرهابيين مقدرش على المسلحين لما اقتحموا عليه الكمين، راح طلع من المعتقل 10 وقتلهم في شاليه.

وتابعت الزملوط: “صاحبتي بقالها 6 شهور زوجها معتقل من البيت. كل شوية تقولي متعرفيش حد يخليني أزوره؟ متعرفيش محامي يساعدني؟ من شوية اتصلت بيها بلغتها مقتل زوجها اللي الداخليه قالت إنه مات في اشتباك معاهم“.

وأردف الأكاديمي أحمد سالم بجامعة العريش: “اللي متأكد منه وأقسم بالله عليه بحكم متابعتي لحالات الاختفاء القسري إنه الشاب أحمد يوسف محمد رشيد مختفي قسريا من منتصف أكتوبر الماضي بعد اعتقاله من منزل أهله في حي السمران من قبل قوات الأمن“.

وتساءل: “هو ليه الداخلية بعد ما تعتقله تحطه في شقة بصحبة آخرين وتقتله وتصوره على إنه مات في اشتباكات النهاردة؟! ليه حياة الناس بقت لعبة كده! لما تبقى الدولة بتستخدم السلاح خارج إطار القانون وبتقتل وبتكذب وبتلفق ليه زعلانين من الإرهاب اللي انتو السبب فيه!!”.

 

* فضيحة.. بالأسماء عصابة العسكر تدرج 96 سيدة مصرية على “قوائم الإرهاب

“الهزل” يبدو أن هذه العبارة باتت شعار المرحلة الحالية من عمر مصر تحت حكم عصابة العسكر والتي لم تكتف باعتقال وسحل النساء والفتيات طوال السنوات الماضية ، بل وتعدته الي إدارج 96 منهن ضمن ما يعرف بـ”قوائم الارهاب” الانقلابية والتي تضم 1550 من الشخصيات العامة في مصر، بينهم قيادات من جماعة الإخوان المسلمين والأحزاب المناهضة للانقلاب، فضلاً عن نجم المنتخب والأهلي السابق محمد أبوتريكة. 

المثير للسخرية أن ذلك يأتي في الوقت الذي أطلق فيه نظام الانقلاب اسم “عام المرأة” علي عام 2017 ، مثلما أطلق علي عام 2016 “عام الشباب” وقتل واعتقل خلاله الآلآف منهم، بما يؤكد عداء العسكر لاكبر شريحتين في المجتمع الشباب والمرأة.

واليك قائمة بأسماء السيدات المدرجات على القائمة: 

1- الشيماء محمد محمد مرسي العياط

 

2- ألفت إبراهيم عمر هندي

 

3- أماني إبراهيم عمر هندي

 

4- أماني سعد أحمد عبدالمنعم

 

5- أمل حسني حلمي المتولي

 

6- أمنية علي محمود مليجي

 

7- إنچي علاء صادق محمد

 

8- إنچي فايز سالم عبدالفتاح الدفراوي

 

9- إيمان رشاد ذكي أحمد

 

10- إيمان عبدالعظيم خالد عبدالرحمن

 

11- إيمان محمد حسن إبراهيم عطية

 

12- آية عمرو سميح بدر

 

13- أسماء محمود أمين أبوالعنين

 

14- آيات محمد سعيد أحمد عرابي

 

15- تسنيم أحمد محمد عبدالرحمن

 

16- تغريد إبراهيم عبدالفتاح إبراهيم

 

17- توحيدة محمد محمد موافي الشال

 

18- توحيدة محمد الغريب محمد

 

19- حفصة حمد خيرت سعد عبداللطيف الشاطر

 

20- خديجة أسامة محمد سليمان محمد

 

21- خديجة محمد خيرت سعد الشاطر

 

22- رندا فتوح محمد عبدالمعطي عبدالمعطي

 

23- رحاب يحيى حسن محمد النوبي

 

24- رضوي محمد خيرت سعد عبداللطيف الشاطر

 

25- ريم علي علي عبدالنبي

 

26- سارة جمال محمد سعيد شريف

 

27- سارة طنطاوي عبدالعظيم عطية

 

28- سارة محمد خيرت سعد عبداللطيف الشاطر

 

29- سحر أحمد محمد أبوالوفا عبدالغفار

 

30- سمية جمال إبراهيم معوض الصعيدي

 

31- سندس عاصم شلبي سيد أحمد شلبي

 

32- صفاء عبدالله موسى

 

33- سلمي اشرف عبد الحليم عبد الغفار

 

34- سميه محمد علي الشيناوي

 

35- سميه محمد خيرت سعد عبد اللطيف الشاطر

 

36 – عزه احمد محمد توفيق

 

37- عزه احمد حسن القلده

 

38- عزه صلاح محمد ابراهيم

 

39- عزه علي محمود المليجي

 

40- عزه محمد ابراهيم الجرف

 

41- عزه محمد طلعت فتح الله سلام

 

42- عزه مدبولي حافظ العيسوي

 

43- عزيزه عبده عبده الحبشي

 

44- عفاف رشيدي سالم محمد

 

45- علياء محمد مهدي عثمان عاكف

 

46- علياء نصر الدين حسن نصر عواض

 

47- غاده علي ابراهيم عوض الله

 

48- فاتن احمد اسماعيل علي

 

49- فاطمه النبوي محمد عبد الحميد لطفي لطفي

 

50- فاطمه الزهراء محمد خيرت عبد اللطيف الشاطر

 

51- فاطمه محمود نصر محمد

 

52- فاطمه النبوي محمد ابو الحسن فواد

 

53- كاميليا عبد البديع العربي

 

54- كريمه احمد عبد العال الجبلي

 

55- ليلي عبد العزيز عبد الغني بدوي

 

56- ماجده عبد الرحمن شريف محمد

 

57- مديحه ابراهيم عمر هندي

 

58- مروه محمد شاكر محمود

 

59- مريم احمد محمد محمد علي انان

 

60- مريم عبدالرحمن محمد محمد سعود

 

61- مريم محمد خيرت عبد اللطيف الشاطر

 

62- منال حسين ابو الحسن

 

63- مني علي صادق سعيد

 

64- مني علي حمود ابو صقر

 

65- مني عنتر احمد احمد غنيم

 

66- مياده عبد الغني حسن عليان

 

67- ميرفت توفيق عبد الرازق الغضبان

 

68- ميرفت عبد الغني عبده الجبلي

 

69- نجاح سعد محمود ثابت

 

70- نجلاء علي محمود ابراهيم مسيل

 

71- نجوي احمد سعيد محسن

 

72- نجوي احمد عبد الوهاب اصيله

 

73-نجوي ابو الوفا زهدي

 

74- نرمين محمد طلعت محمد عيسي غازي

 

75- نهي فتحي حسن السقا

 

76- هاجر احمد حسانين دياب

 

77- هبة محمد عبدالجواد محمد السيد

 

78- هيام السيد عبدالرؤوف يوسف

 

79- وعد محمد السيد الفحله

 

80- وفاء ابراهيم عمر هندي

 

81- وفاء عزت ابراهيم عيسى

 

82- ولاء محمود محمد علي

 

83- يارا يحيى أبو الحسن فراج

 

84- ناهد مختار محمد

 

85- نجدت يحى احمد بسيوني

 

86- هالة سعد السيد البشلاوي

 

87- نهاوند احمد محمد علي انان

 

88- بشرى محمد السيد حسن البركه

 

89- رضا صالح إبراهيم الشناوي راجح

 

90- رضا عباس احمد جاد الله

 

91- رضا محمد البسيوني العضوي

 

92- رضا محمد محمد القطري

 

93- رضا محمود عبدالله علاء الدين

 

94- نور محمد علي يوسف فلوص

 

95- نور محمد علي يوسف

 

96- سماره عباس محمد طنطاوي

موافقة “إسرائيل” تؤخر تسليم “تيران وصنافير” للسعودية.. الثلاثاء 10 يناير.. زيارة وفد إعلامي مصري لسوريا

تيران وصنافير خريطةموافقة “إسرائيل” تؤخر تسليم “تيران وصنافير” للسعودية.. الثلاثاء 10 يناير.. زيارة وفد إعلامي مصري لسوريا

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*منع الزيارة عن نجل الرئيس بأمر من قيادة الانقلاب

قال عبد الله نجل الرئيس “محمد مرسى” حول منع الأمن من زيارة “أسامة مرسيعبر صفحته الشخصية بالفيسبوك: “قوات أمن الانقلاب تمنعنا من زيارة أخي أسامة مرسي اليوم بسجن العقرب دون إبداء أسباب ‘لا أنه قرار من جهة سيادية، مع العلم أنه تم حجز موعد لهذه الزيارة يوم ٢٢ ديسمبر ٢٠١٦ #الله_غالب.

وكان عبدالله نجل الرئيس “محمد مرسي” قد كتب عبر تدوينة له: “في طريقي لسجن العقرب لزيارة أخي أسامة مرسي، اللهم اكتب لنا لقياه.. #الحرية_لأسامة_مرسي.

يذكر أنه تم القبض على أسامة نجل الرئيس “محمد مرسي” أثناء تواجده في محافظة الشرقية، وذلك بعد مرور 10 أشهر من صدور قرار ضبط وإحضار “أسامة نجل فى هزلية “فض اعتصام رابعة”، والذى أصدرته محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد، والتى تنظر محاكمة “د.بديع” و738 متهما آخرين، فى القضية المعروفة إعلاميا بـ”فض اعتصام رابعة العدوية“.

 

*أمن الانقلاب يخفي قسرياً الطالب “بلال مرسي” لليوم الرابع علي التوالي

تواصل ميلشيات أمن الانقلاب جريمة الإخفاء القسري بحق بلال مرسي ” طالب بكلية الهندسة ” لليوم الرابع منذ أن اختطفته ظهر الجمعة الماضية من منزله بمدينة الزقازيق .

من جانبها تحمل أسرة الطالب وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن الشرقية المسئولية الكاملة عن سلامته، مناشدة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان التدخل لرفع الظلم الواقع عليه.

 

*قوات أمن الانقلاب بالبحيرة تعتقل 2 من أهالي مدينة رشيد

اعتقلت مليشيات الانقلاب العسكرى بالبحيرة مساء أمس اثنين من ابناء مدينة رشيد وقامت بإداعهم قسم شرطة رشيد بعد تلفيق قضية سياسية لهم .

وتم اعتقال كلا من ” عصام.أ” و ” عوض.أ ” من مدينة رشيد التابعة لمحافظة البحيرة يوم امس الاحد دون اذن نيابة بعد مداهمة منزلهم وتترويع الأهالي والجيران .

وقد لفقت لهما داخلية ونيابه الانقلاب تهم التظاهر بدون ترخيص والتحريض على العنف فى القضية برقم 2106/16016 والقضية رقم 2016/17360 .

 

*ري الانقلاب تكشف عن كارثة خطيرة تنتظر مياه النيل

 قال المهندس عبد اللطيف خالد، رئيس الإدارة المركزية لتوزيع المياه بوزارة رى الانقلاب، إن المتوفر من الموارد المائية لدى مصر يبلغ 59.3 مليار متر مكعب، لافتا إلى أن الاستهلاك يبلغ 110 مليارات متر مكعب منهم 30 مليار محاصيل مستورد، مضيفا “أى أن الاستهلاك الفعلى مما هو متاح 79.5 مليار متر مكعب، ولدينا عجز 20 مليار متر مكعب، يتم توفير 6.65 مليار منهم من المياه الجوفية بالوادى والدلتا و13.5 مليار من إعادة استخدام مياه الصرف الزراعى“.
وأضاف عبد اللطيف، أن الاستهلاك من مياه الشرب يبلغ 10.7 مليار متر مكعب، موضحا أنه يتصاعد بشكل خطير ومخيف، وأن هناك 5.3 مليار متر يذهبون للصناعة، و63.5 مليار يذهبون للزراعة بما يعادل 80%، مشيرا إلى أن أى زيادة فى مياه الشرب تأتى على حساب الزراعة، موضحا أن وزارة الرى لديها خطة لاستخدام 3.5 مليار متر مكعب سنويا من مياه الصرف الزراعى لمواجهة العجز.
كما أشار عبد اللطيف، إلى أنه يتم صرف 240 ألف متر مكعب من المياه بشكل يومى فى الصيف، فى حين يتم صرف 110 آلاف فقط فى الشتاء، قائلا “أى أن العائد الاقتصادى للشتاء 3 أضعاف الصيف“.

 

*وفاة معتقل سياسي وسجين جنائي خلال 24 ساعة

توفي، اليوم، سجين جنائي ، داخل سجن جمصة، إثر تعرضه لأزمة قلبية، بحسب الرواية الأمنية التي قالت، إنه لقي مصرعه بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية.
ويدعى السجين المتوفي، محمد مرسي دحروج (45 سنة)، من مدينة بنها بمحافظة القليوبية، وصدر ضده حكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات في قضية مخدرات.
ويعاني المعتقلون والسجناء من إهمال طبي، بجانب سوء الأوضاع المعيشية في السجون المصرية، ما يؤثر سلباً على صحة السجناء، بالمخالفة للمواثيق الدولية.
كما لقي شاب مصري مصرعه أمس الإثنين، داخل قسم شرطة أول الزقازيق، بالشرقية، وأفاد شهود عيان أنه جرى نقل “إيهاب. ن. ع” (22 سنة)، الطالب بكلية اللغة العربية بالزقازيق، إلى مستشفى الزقازيق الجامعي، بعد تعرضه لأزمة صحية وضيق تنفس داخل مقر احتجازه على ذمة التحقيقات في إحدى القضايا المتعلقة برفض الانقلاب العسكري.
وأفادت الرواية الأمنية، أن السجين شعر بضيق تنفس، وتم نقله للمستشفى عبر الإسعاف، إلا أنه توفي فور وصوله.
وشهدت السجون المصرية ومقار الاحتجاز الشرطية تصاعد أعداد القتلى من السجناء الجنائيين والسياسيين، إثر الإهمال الطبي وظروف الاحتجاز غير المناسبة، بجانب تعنت السلطات الأمنية في الاستجابة لطلبات السجناء بإجراء الفحوص الطبية بالمستشفيات، ومنع دخول الأدوية.
وشهد عام 2016، 17 حالة وفاة داخل السجون المصرية، كان أشهرهم مجدي مكين، الذي نشبت بينه وبين ضابط شرطة مشادة كلامية في الشارع أدت في النهاية لمقتله تحت التعذيب داخل قسم الشرطة.
ووصفت منظمة “هيومن رايتس مونيتور” القتل بالإهمال الطبي بأنه أصبح “عقيدة داخل سجون مصر”، وذلك في تقرير أصدرته، ووصفت فيه عام 2016 بأنه عام التنكيل بالشباب وحصد أرواحهم.

 

* ري الانقلاب”: 20 مليار متر مكعب عجزًا في المياه

كشف عبد اللطيف خالد، رئيس الإدارة المركزية لتوزيع المياه بوزارة الري في حكومة الانقلاب، عن ارتفاع العجز في المياه بمصر إلى 20 مليار متر مكعب.

وقال خالد، خلال اجتماع لجنة الشئون الاقتصادية في برلمان العسكر: إن المتوفر من الموارد المائية لدى مصر يبلغ 59.3 مليار متر مكعب، مشيرا إلى أن الاستهلاك الفعلى 79.5 مليار متر مكعب، ويوجد عجز بمقدار 20 مليار متر مكعب، يتم توفير 6.65 مليارات منها من المياه الجوفية بالوادى والدلتا، و13.5 مليارا من إعادة استخدام مياه الصرف الزراعى.

وأضاف خالد أن الاستهلاك من مياه الشرب يبلغ 10.7 مليارات متر مكعب، وأنه يتصاعد بشكل خطير ومخيف، مشيرا إلى وجود 5.3 مليارات متر للصناعة، و63.5 مليار متر للزراعة بما يعادل 80%.

يأتي هذا في الوقت الذي وقَّع فيه قائد الانقلاب السيسي على اتفاقية “سد النهضة” مع الجانب الإثيوبي، دون مراعاةٍ لتحذيرات الخبراء من تسبب ذلك في كارثة مائية، خلال السنوات المقبلة، خاصة في ظل وجود مشروعات كبرى للجانب الإثيوبي من وراء إنشاء السد.

 

* صامدين معاك يا سيسي”.. هاشتاج “لجان” خرفان العسكر

دائما ما تختار اللجان الإلكترونية للشئون المعنوية على “تويتر” و”فيس بوك” العنوان الخطأ، يساندهم في ذلك العديد من الصحف والقنوات المنحازة للانقلاب العسكري، كـ”اليوم السابع” و”صدى البلد”.. وغير ذلك، وقبل قليل لم يصل بعد هاشتاج “صامدين معاك يا سيسي” إلى تصدر موقع “تويتر”، ولكنه تصدر في كشف “الخرفان” الحقيقيين، وذلك بحسب المغرد “نضال”، الذي استغل الهاشتاج وقال: “لو عايز تعرف معنى كلمة خروف بجد ادخل على الهاش ده #صامدين_معاك_ياسيسي وشوف الخرفان بجد اللي بطبل واتهلل لانقلابي خلى الناس تمشي تكلم في نفسها“.

ودليله في ذلك ما كتبه حساب أحد اللجان “هيما – مواطن مطحون”، وقال: “أنا لا أهتم بغلاء أسعار السكر والبنزين والدولار، كل تلك الزيادات فداءً لمصر من أجل أن تستعيد قوتها وتقف على قدمها”، متابعا “طظ وألف طظ فى السكر والبنزين والدولار وأي حاجة فى سبيل بلدنا تقف على رجليها، كل يوم دم بيندفع علشان خاطر عيون بلدنا“!.

وأكدت ذلك مصرية أخرى تدعى “ناهد”، حيث ادعت أن استجابتها لطلب الصمود ليس من أجل شخصه، إنما من أجل الوطن الذي هو مسئول عنه، وقالت: “نحن لا نناصر شخص السيسى وهو يستحق.. نحن نناصر وطن السيسى.. وهو الأحق.. فهذا المواطن العظيم.. من ذاك الوطن الأعظم.. تحيا مصر“!.

لجان بفلوس

ورأى مغردون ومدونون أن أسلوب الهاشتاج يليق بجمهور غير جمهور التواصل الاجتماعي، الذي يكشف الهاشتاجات الموجهة، فحساب “المصرى غلبان أوى”، قال اللجان الإلكترونية العرة عاملين لنا هاشتاج نشتم فيه العر$ بتاعهم.. لجان جهلة زى العسكر العرر الأغبياء اللى مشغلينهم“.
أما “مايكل سعد” فعلق ساخرا “هي اللجان الإلكترونية بيقبضوا كام؟ شفولنا أي سبوبة معاكم ومتخفوش، أنا ذكي وهلقط التعريض بسرعة.. حطوني بس على أول الطريق“.

ورد عليه “المصري” قائلا: “شوف لنا سبوبة معاك يا مايكل، لحسن خلاص بعت الحديدة، والمثل بيقول عيش ندل تموت مستور، وبينى وبينك شعبنا معظمه بيحب اللى يستعبطه“.

ضد بلحة

وقال حساب “Whispered Ghost”: “شكرا للناس اللي ضد بلحة من أول نقطة دم. مش عشان الأسعار ولا بيع الأرض“.

وأضاف “ahmed abolhuda”، هيروح السيسي إلى غير رجعة.. وسيأتي آخرون، وستظل مصر بأبنائها الصامدين الذين يرفضون الذل والاستبداد ويطالبون بحياة أفضل“.

وساخرة علقت شيماء العربية “ArabicShimaa bent 3elty”، بركاتك يا فقري.. كل يوم انحدار للقاع وإثبات أننا شبه دولة ضايعة، شكرا للسفاح السيسي، وشكرا للبهايم المؤيدة“.

توجيه “المعنوية

وفي حيثيات اختيار اسم الهاشتاج، تقول صحف الانقلاب إن جملة قالها السيسي بالأمس في مداخلته مع عمرو أديب، قال فيها: إن “صمود الشعب المصري وسيلة لمحاربة الإرهاب والنهوض بمصر“!.

واعتبرت الشئون المعنوية أنها من أهم الرسائل التي وجهها عبد الفتاح السيسي للمصريين. غير أن الرسالة العكسية التي ادعاها مؤيدو الانقلاب ولجان السيسي، أنهم مستمرون في صمودهم وتحمل الضغوطات التي يتعرضون لها، من غلاء في الأسعار، ومن ضحايا تذهب أرواحهم فداءً للوطن، من أجل النهوض بمصر والقضاء على الإرهاب!.

إلا أن المدون “آسر” لخص اتهامات زملائه “انتوا ليه مش مصدقين إن العيب فيكم مش فى السيسي؟!! دى ستارة بتداروا فيها خيبتكم“.

 

 * كواليس توقف آلاف المصانع والشركات بعد قرار التعويم

جاءت قرارات الثالث من نوفمبر 2016 خرابا على مصر، حيث تم تعويم العملة المحلية أمام العملات الأخرى، ما أدى إلى زيادة جديدة على أسعار الوقود، الأمر الذي ضاعف من معاناة الغالبية الساحقة من الشعب المصري، وعلى رأسهم الفقراء وأبناء الطبقة المتوسطة، الذين سقط كثير منهم إلى قاع الفقر والحاجة أمام غول الأسعار وثبات الأجور والرواتب.

إلا أن المفاجأة الكبرى كانت في الآثار السلبية لقرار التعويم على أصحاب المصانع والشركات؛ حيث اتهم أحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين بالغرفة التجارية، حكومة الانقلاب بالتآمر على مصر لصالح شركات غربية ودول أجنبية.

وقال شيحة، في حوار مع صحيفة الوطن، في عدد اليوم الثلاثاء 10 يناير: إن هناك مؤامرة اقتصادية تحاك ضد مصر لصالح شركات غربية ودول أجنبية، وهى التى دفعت المجموعة الاقتصادية لاتخاذ القرارات الاقتصادية الأخيرة، مشيرا إلى أن ما يحدث فى الاقتصاد الآن لم تشهده مصر على مدار تاريخها، خاصة أنها قرارات من العيار الثقيل، لا يتحملها المواطن البسيط، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار بطريقة جنونية لم تحدث فى تاريخنا من قبل على الإطلاق.

محاكمة الحكومة عسكريًّا

وأضاف «شيحة» أن هناك آلاف المصانع وخطوط الإنتاج أغلقت بسبب القرارات الاقتصادية الأخيرة، والمتعلقة بالحد من الاستيراد، وتحرير سعر الصرف، موضحا أن وزراء «المجموعة الاقتصادية» عملوا على تدمير الاقتصاد، مطالبا بمحاكمتهم عسكريا فى ميدان عام، ولفت إلى أن كل محتكر من المحتكرين له 10 نواب، وبعضهم له 40 نائبا يعملون لصالحه؛ لأن حجم أموالهم أكبر من الاحتياطى النقدى للدولة، ويستحوذون على البورصة.

وشدد على أن القرارات التى صدرت مؤخرا من «المجموعة الاقتصادية» أحدثت «دربكة» بارتفاع أسعار كل السلع «زراعية، تجارية، دوائية، صناعية»، وكل ما يشتمل على مكون خارجى، حدثت به مشكلات بسبب القرارين، فضلا عن «تعويم الجنيه، وحد السحب والإيداع» الذى ما زال موجودا، وأدى إلى احتكارات وعدم استقرار للسوق، سواء فى سوق الصرف، أو أسعار السلع التى ارتفعت بشكل جنونى لم نره فى أى مكان فى العالم، وفى النهاية مجمل القرارات أوصلتنا إلى كارثة اقتصادية، لذا هؤلاء الوزراء يحتاجون إلى محاكمة فى ميدان عام، لأنهم «خربوا فى مصر، وعملوا مشاكل اقتصادية واجتماعية”.

وطالب بمحاكمة عسكرية لكل من تسبب في هذه القرارات، لافتا إلى قرار «التعويم»، الذى لم يكن له أى ضرورة حاليا، أدى إلى زيادة الأمور سوءا، إضافة إلى أن أصول الدولة التى كانت تقدر بـ100 مليار دولار أصبحت بـ50 مليار دولار، فى ظل ارتفاع الدولار، وأيضا أصولنا وأموالنا أصبحت قيمتها 45%، والذى استفاد من «التعويم» هى الشركات الأجنبية التى تضارب فى البورصة فقط، وتستحوذ على أكثر من 75% من الاقتصاد.

سيطرة الشركات الأجنبية

وأوضح أن “الشركات الأجنبية تسيطر على قطاعات معينة، مثل «المحمول» بنسبة 100%، و80% من شركات الإسمنت، و90% من شركات «الأكل والشرب»، سواء احتياجاتنا المنزلية مثل «الزيت، السكر» و«العدس، الفول» نجد أكبر شركة فى العالم، وتقدم 75% من احتياجاتنا منها، وفى «العقارات» و«الإسمنت» و«المياه الغازية» وصناعة الفراخ، وأنهم يستحوذون على 70% من مكونات الإنتاج والمواد الخام وحتى صناعة الدواجن“.

ولكشف طبيعة الخراب الذي حل ببعض الشركات؛ قال: إن هناك شركات عليها مديونيات بالدولار منذ عام، ستسدد المديونية بـ19 جنيها للدولار، ما يعنى خسارة 11 جنيها، «يعنى اللى واخد مليون دولار عايزين يدفعوه 11 مليون جنيه عشان يغطى الفلوس اللى دفعها»، وهل يمكننا الحديث عن «خراب» أكبر من هذا؟.

 

* إذاعة ألمانيا: السيسي سبب انهيار البلاد وعلى الاتحاد الأوروبي التدخل

أكدت الإذاعة الألمانية، أن قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي هو سبب زعزعة الأمن في مصر، مع زيادة موجة القمع في البلاد، كما طالبت الاتحاد الأوروبي إلى التدخل، خاصة مع قضاء السيسي على الصوت المعارض وحبس واعتقال كل من يقف في صف معارضته.

وأضافت الإذاعة الألمانية “دويتشه فونك” في تقرير نشرته على موقعها، اليوم الثلاثاء، أنه “منذ تولي السيسي الحكم منذ أكثر من عامين قد زادت موجة العنف في البلاد، مع تدهور ملحوظ في الاقتصاد، بالإضافة إلى تضييق الخناق على الحريات المدنية، وتحول الأوضاع في مصر من سيئ إلى أسوأ”. 

وأشارت إلى أن الأوضاع المعيشية في مصر على أرض الواقع تناقض المشاريع القومية التي بدأ في تنفيذها السيسي منذ توليه الحكم، فضلاً عن  انتهاك حقوق الإنسان مع المعتقلين سياسيًا، إلى سوء الأوضاع الاقتصادية ومعاناة المواطن البسيط في مصر، مع ازدياد الأسعار للسلع الأساسية كل يوم تقريبًا.  

كما طلب الباحثان “شتيفان رول”، خبير الشئون المصرية في مؤسسة العلوم والسياسة في برلين، و”لارس بروتسوس”، من المعهد الألماني للشؤون الأمنية والدولية، الاتحاد الأوروبي أن يتدخل لبدء مرحلة سياسية جديدة في مصر تشارك فيها جميع أطراف المجتمع؛ فهو قد ترك هذه الفرصة لتضيع من بين يديه بسياسته غير الموفقة في إدارة البلاد حتى الآن”. 

 

* عنجهية وغباء تهددان باستبعاد مصر من بطولة إفريقيا وتغريمها الملايين

تهدد عنجهية وغباء المسئولين في نظام السيسي بإقصاء الاتحاد الإفريقي “الكاف” الفريق المصري من بطولة إفريقيا، وتغريم المصريين ملايين الدولارات (بعد صفعة مباراة غانا العام الماضي التي انتهت بتغريم مصر مليون دولار بسبب غباء مسئولي ماسبيرو وتعمدهم بث مباراة مصر وغانا بالمخالفة لتعاقد الكاف مع شركة بي ان سبورت)، بعدما عادت رئيسة جهاز المنافسة التابع لوزارة التجارة لتكرر نفس الواقعة وتهدد ببث مباريات البطولة الإفريقية التي تبدأ 14 يناير الجاري عبر قنوات مصرية.

الصدام المرتقب بين الاتحاد الإفريقي، والمسئولين في مصر قادم في حالة إصرار مصر على مخالفة لوائح “الكاف” والتلويح بحق مصر في بث مباريات كأس إفريقيا في الجابون ما لم “يلتزم” الاتحاد بالسماح لشركة بريزنتيشن التي يمتلكها الفتي الملل لنظام السيسي “أحمد أبو هشيمه، بعدما رفض الكاف عرضه وقبل العرض القطري.

مؤشرات الصدام ظهرت بتأكيد جهاز حماية المنافسة الحكومي التابع لوزارة التجارة أن بث مصر للمباريات “حق” لها ما لم يعط”الكاف” حقوق البث لشركة أخرى، بجانب “بي إن سبورت” القطرية، بينما تهدد المواد 3/79، و6/79 من لائحة الكاف باستبعاد الفريق المصري من البطولة حالة بث القاهرة البطولة، وتغريم مصر ملايين الدولارات لصالح الشركة القطرية هذه المرة، يدفعها الشعب المصري من أجل عيون “أبو هشيمة”!.

“جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية” لم يكتف بنفي نيته السطو على (قرصنة) إشارة بث بطولة الأمم الإفريقية بالجابون متعديًا بذلك على حقوق شركة “بي إن سبورت” القطرية التي أعطاها “الكاف” حقوق البث، ولكنه أكد في بيان له الأحد أن هذا “حق” للاتحاد المصري لكرة القدم بث المباريات.

وفرض على الاتحاد الإفريقي إعطاء حق البث لشركة (بريزنتيشن) بجانب الشركة القطرية (بي إن سبورت)، بدعوى أن السماح لشركة واحدة بالبث “احتكار” يتعارض مع القوانين المصرية، وإلا ستقوم مصر بالبث.

ويقول الخبير الكروي “أحمد شريف”، بموقع “يلا كورة” أن الفصل الـ38 تحت عنوان اللائحة المالية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، مادة رقم 97 بند6 يهدد بإقصاء الفريق المصري من بطولة الجابون في حالة اصرت مصر علي بث البطولة بالمخالف لتعاقد الاتحاد الافريقي مع شركة “بي إن سورت”.

ويشير لأن هذا يعني أنه في حال نقل مباريات منتخب مصر في البطولة الأفريقية المقبلة سيكون الكاف قادرًا على إصدار قرار فوري بإقصاء فريق مصر من المسابقة، بالإضافة إلى حرمان الفريق من التواجد في البطولة المقبلة عام 2019، بجانب عقوبات أخرى محتملة، وهو امر لم يحدث من قبل ولو خالفت مصر وطبق الاتحاد العقوبة عليها ستكون هذه اول سابقة في تطبيق هذه العقوبة.

وينص هذا البند المذكور في لائحة الكاف على أن: “الاتحادات المحلية مطالبة بالامتثال لكل الالتزامات التعاقدية للكاف فيما يخص حقوق البث والتسويق، وفي حال عدم الالتزام من جانب أي اتحاد وطني أو إذا حدثت قرصنة لإشارة البث فإنه يتم استبعاد الفريق من البطولة بالإضافة إلى تعليق مشاركته في النسخة التالية، مع ملاحظة أنه قد يتم فرض عقوبات أخرى على الاتحاد الذي ينتمي له الفريق “.

وزعمت “منى الجرف” رئيس الجهاز أن “الجهاز ألزم الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، باستعادة حالة المنافسة والسماح لشركة أبو هشيمة ببث المباريات، وبدون هذا “اتحادات الكرة الوطنية هي صاحبة الحق الأصيل في تلك الحقوق، ولا يوجد ما يمنعها وفقًا لقانون حماية المنافسة من التصرف في تلك الحقوق حال رغبت في ذلك”، ما يعني خرق لوائح الكاف وتعريض مصر لعقوبات.

استعراض عضلات و”فِردة”

وفي بيانه أوضح الجهاز أنه “فيما يخص بطولة الأمم الأفريقية بالجابون، فقد قرر الجهاز استمرار عرض شركة beIN للبطولة بصورة استثنائية، وذلك استقرارًا للأوضاع القانونية وحماية لحقوق المشتركين”.

ولكنه اشترط “من أجل حماية حقوق جميع المشاهدين في الحصول علي حق مشاهدة البطولة في أجواء تنافسية”، أن يلتزم “الاتحاد الأفريقي بمنح حقوق البث المباشر لتلك البطولة، داخل نطاق مصر، لشركة أخرى بجانب مؤسسة beIN؛ وذلك لضمان وجود أكثر من شركة تتنافس فيما بينها لإرضاء الجمهور المصري المحب لكرة القدم”، فيما يبدو نوع من “الفرده” والجهل بالقانون الذي يعرض مصر لمخاطر دفع غرامات بالملايين يتحملها الشعب الجائع.

وقال الاتحاد الإفريقي في بيان يوم الخميس الماضي: إن مزاعم الفساد المتعلقة بحقوق بث البطولات الأفريقية التي وردت في تقرير جهاز حماية المنافسة “معلومات خاطئة”، مشددا على أن “تعاقدات الاتحاد لا تخرق أي قوانين محلية أو دولية”.

وأضاف الاتحاد “وافقت اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي – بعد تقييم العروض المختلفة بما يتفق بشدة مع معايير التعاقد المتوفرة – على تجديد التعاقد مع لاجاردير سبورتس للفترة من 2017 وحتى 2028 وتم هذا الأمر في يونيو 2015″.

وتابع “يضمن التعاقد للكرة الإفريقية زيادة ملحوظة في الأرباح وتمويلا ملائما لتطوير كرة القدم في القارة ولا يخرق أي قوانين محلية أو دولية.

وتنص المادة 97/3 من لائحة الاتحاد الإفريقي، على أن: “حقوق الإذاعة والتليفزيون من جهة، والعائدات الواردة من الدعاية خارج وداخل الملعب إلى جانب استغلال شعار البطولة من جهة أخرى، يجب أن يخضعوا لعقود منفصلة تكون عن طريق التفاوض بين الكاف والوكالات المتخصصة سواء لنسخة واحدة أو أكثر”. 

لكن جهاز حماية المنافسة المصري يقول إن الكاف منح شركة لاجاردير سبورتس، حقوق بث هذه البطولات، دون طرحها للشركات الأخرى الراغبة في الحصول عليها في إطار طبيعي يضمن وجود منافسة حره وعادلة، لفترة 12 عاما بدءا من 2017 وحتى 2028.

 

*استمرارًا للفشل.. بوار 34 ألف فدان بأسوان

كشف سعيد العرضي، أمين صندوق جمعية” النمو” بوادى الصعايدة أن 34 ألف فدان مهددة بالبوار، لعدم توصيل مياة الرى لهم حتى الأن، برغم التصريح لهم بزراعتها .
كان مئات المزارعين المنتفعين بقرية النمو التابعة لمشروع وادي الصعايدة،قد اشتكوا من عدم مقدرتهم رى الأراضى عقب استلمهم لقطع الأراضي الزراعية منذ عام 2002 للخريجين، بمساحة 3414 فدان موزعة على 569 أسرة

وأضاف “العرضى”فى تصريحات صحفية اليوم،الثلاثاء، أن أهالي القرية يروون أراضيهم بالجهود الذاتية لعدم قدرتهم على توصيل المياه من الترعة إلى زراعاتهم، بحجة أن الشركة المنفذة لم تسلم الأراضي إلى إدارة المشروع وبالتالي لم يحق لهم توصيل مياه ري حتى اليوم “على حد قوله.

بينما أضاف” أ.ع” مزارع ، أنهم يتضررون أيضًا من عدم توصيل الكهرباء، وعدم صرف السماد على الحيازة الزراعية لكل المزارعين بالجمعية وبيعه في السوق السوداء، وبوجود كمية من الأسمدة مخزنة عند الأهالىي مطالبًا بمراجعة الكميات الموجودة بالعهدة من السماد.
آلاف الأفدنة الزراعية مهدة بـ”البوار

وشهدت القرى المصرية فى الوجه بحرى والقبلي وصعيد مصر، ظاهرة تهدد مستقبل الزراعة المصرية كما أنها تهدد مستقبل مصر تتمثل في بوار الأراضي الزراعية .

وكشف تقرير حديث،عن تناقص الرقعة الزراعية في مصر، والتي تقلصت من حوالي 8 ملايين فدان في الأربعينيات إلي 5.65 مليون فدان بالنسبة لأراضي الوادي والدلتا، مع عدم وجود إطار شامل لعملية التنمية الزراعية في مصر،وانخفاض منسوب المياه وارتفاع أسعار الأسمدة والكيماويات والبذور.
يأتي ذلك فى الوقت الذى تعلن فيه حكومة الانقلاب عن استصلاح آلاف الأفدنة يوما بعد يوم، فى إطار خطة استصلاح الـ١.٥ مليون فدان، حيث تتعرض عشرات الآلاف من الأفدنة الأخرى فى الدلتا والصعيد للعطش والبوار، بعدما بلغ العجز الذى تعانى منه مصر من المياه ٣٠ مليار متر مكعب، حسب التأكيدات الرسمية

الأزمة التى تسببت فى موت الزرع، بعد جفاف الترع ونقص المياه فى المحافظات، ولجوء الفلاحين إلى رى أراضيهم بمياه الصرف، الأمر الذى أدى أيضا إلى التأثير على خصوبة هذه الأراضى.

 

* سنة أولى مسخرة”.. أبرز فضائح وطرائف برلمان السيسي

اليوم الثلاثاء 10 يناير أسدل الستار على فصول من الغرائب والفضائح والطرائف التي لن يكون لها مثيل، إلا في برلمان 30 يونيو، بعد مرور عام كامل على تلك المسخرة منذ انعقاد أولى جلساته في مثل هذا اليوم.

وعلى الرغم من وقف البث المباشر للمجلس، إلا أنه ما بين الحين والآخر تخرج مقاطع تليفزيونية من داخل جلسات برلمان السيسي، عن طريق محررو البرلمان، أو تلك التي يبثها التليفزيون الرسمي بشكل غير منتظم، وغالبا ما يظهر في تلك المقاطع ما يسيء للنواب ويتسبب لهم في السخرية.

يذكر أنه بعد الجلسات الأولي للبرلمان، التي اتسمت بالسخرية والفشل، دشن عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي”تويتر” هاشتاجًا تحت عنوان “برلمان البلالا” للسخرية من جلسات برلمان السيسي التى شهدت سقطات كبيرة من قبل الأعضاء الجدد.

محضر غش

في 2016 ضُبط أحد نواب برلمان السيسي متلبسا بعملية غش، في إحدى لجان التعليم المفتوح لكلية الحقوق بجامعة الفيوم، وحررت إدارة الجامعة محضر غش للنائب.

وأكد الدكتور محمد عبد الوهاب نائب رئيس جامعة الفيوم لشؤون التعليم والطلاب، في تصريحات صحفية أن إدارة التعليم المفتوح حررت محضر غش لنائب برلماني يدعى محسن أبو سمنة، يدرس في برنامج التعليم المفتوح بالمستوى الثالث في كلية الحقوق.

وأضاف أن الواقعة أحيلت للتحقيق ويتم الاستفسار من الناحية القانونية حول مثول الطالب أمام الشؤون القانونية للتحقيق معه، أو إخطار برلمان الدم قبل مثوله للتحقيق.

تيشرت أزرق

وقعت مشادة بين رئيس برلمان العسكر علي عبد العال، مع النائب أحمد الطنطاوي، لارتداء النائب “بلوفر”، فوجه إليه رئيس البرلمان تنبيها شديد اللهجة للنائب بعدم دخوله البرلمان بمثل هذا الزي مرة أخرى، ليتطور الأمر إلى مشادة بينهما.

وأصر النائب أحمد طنطاوي عضو برلمان السيسي، على تحدي رئيس المجلس ، وحضر إلى الجلسة التالية مرتديا “تيشرت” أزرق اللون.

مرتضى يحلف بالطلاق

وأثار مرتضى منصور البلبة أثناء مراسم أداء نص يمين الدم، إذ عدل جملة “احترم الدستور” إلى “مواد الدستور”، وذلك لاعتراضه على ديباجة الدستور التي أكدت على أهمية ثورة 25 يناير.

مضيفا: “أنا برفض جو المخبرين، وأنا مش معترف بـ25 يناير، الثورة”، فرد المستشار بهاء أبوشقة، رئيس الجلسة الإجرائية لبرلمان الدم، قائلا: “مش وصاية ولكن احترام للدستور”.

وأثناء المشادة الكلامية قال منصور: “مش هقسم، على الطلاق ما هقسم”، ومن ثمّ تدخل النواب مصطفى بكري وحمدي بخيت وخالد يوسف حتى يقنعوا النائب بالالتزام بنص القسم.

فيديو جنسي

قام النائب أسامة شرشر، عضو برلمان الدم وعضو لجنة الثقافة بالبرلمان، بإرسال فيديو اباحى لأحد النواب، وأرسله إلى أحد الجروبات باسم “نواب البرلمان المصرى”، ويضم الجروب نائبات البرلمان وعددا كبيرا من رؤساء اللجان والهيئات البرلمانية، مايقارب 256 نائبا. 

نفي شرشر معرفته بتلك الفيديوهات، وقال إنه تم اختراق حسابه الشخصى على “الواتس اب”، وإرسال الفيديو للعديد من النواب، والجروبات الخاصة بالنواب، لإحداث حالة من البلبلة ضده فى برلمان الدم، لافتا أنه لا يعلم شىء عن الفيديو الغير الأخلاقى الذى يتم إرساله للنواب من خلال حسابه الواتس أب. 

رحلة دبي

قامت غادة عجمي نائبة المصريين المقيمن بالخارج ، بالإعلان عن تنظيم رحلة سياحية إلي دبي لمدة 4 أيام ، وسعر الفرد 4500 جنيه.

وأكدت النائبة غادة عجمي نائبة المصريين المقمين بالخارج إن الهدف من وراء هذه الرحلة وجميع الرحلات القادمة هو تنشيط السياحة لكي نقوم بتطوير السياحة في مصر وإنها مجرد بداية وسنذهب إلي الإمارات وفي نفس الوقت سيكون هناك رحلات قادمة من الإمارات إلي شرم الشيخ والأقصر تحت رعاية شركة مصر للطيران من أجل تنشيط السياحة في البلاد في ظل هذه المعاناة التي نعيشها.

وقامت النائبة بجمع اشتراك الرحلة بالبهو الفرعوني داخل مجلس الشعب، تزامنا مع وقت مناقشة اللائحة الجديدة داخل قاعة البرلمان، ما دعا إلى خروج حملات تطالب بإسقاط عضويتها ، لأنها لا تمثل مصريي الخارج ولا تعبر عن معاناتهم.

نائب الباي باي

تداول رواد مواقع التواصل، مقطع فيديو لنائب يجلس أسفل إحدى كاميرات التليفزيون في المجلس، وتكراره لنفس الإشارة 5 مرات في أوقات مختلفة، وقد أزاح في إحداها مايك المجلس من أمامه ليظهر في الكاميرا بوضوح، حاملاً هاتفه المحمول في يديه كدليل على أنه يشير في الكاميرا إلى من يتحدث إليه.

هذا العضو هو النائب حاتم عبد الحميد، عن دائرة القناطر الخيرية بمحافظة القليوبية، ويعمل موظّفًا في وزارة الصحة. 

العملية ناشفة

فضح الميكرفون حديث خافت دار بين رئيس برلمان الدم ، علي عبد العال، وأحد النواب يطالبه بإنهاء الجلسة فرفض رئيس البرلمان الانتهاء من الجلسة قبل انتخاب وكيلين، ليعبر له النائب عن استيائه قائلًا: “العملية ناشفة هنا وسيادة الأمين بيقولك مفيش فلوس”، وتدخل شخص ليؤكد أن هناك 600 وجبة للنواب داخل البوفيه، ليكتشف أنها وجبات الجلسة الثانية من برلمان الدم.

سب اللائحة

فضح الميكروفون الموجود داخل جلسة انعقاد المجلس النائب البرلماني جمال عبد العال، تلفظ بلفظ خارج على الهواء أثناء البث المباشر  لإجراءات انتخاب وكيلي المجلس.

وقال النائب لزميله: “قلت لإيهاب الخولي كل اللي حافظ لي مادتين وقانون يطلع ميتين أبونا”، بعد سؤال زميله: “مش هو دا الكتاب اللي أخدناه؟”، فرد زميله: “دي لائحة المجلس”، ليقاطعه: “أنا قلت له كل اللي حافظ مادتين وحافظ اللائحة يتنطط علينا”.

ضرب عكاشة

قام النائب كمال أحمد بضرب توفيق عكاشة بالحذاء اثناء الجلسة الصباحية لبرلمان الدم ، وذلك على خلفية استقبال النائب توفيق عاكشة السفير الاسرائيلي بمنزله ، وهي زيارة أثارت الكثير من الجدل حيث يرفض الكثير من الشعب المصري التطبيع من إسرائيل.

لب وتسالي ومجاعة

تم تداول مقطع فيديو لعدد من النواب، وهم يتناولون اللب والتسالي ، أثناء انعقاد الجلسة، من جانبه وصف البرلماني السابق، محمد العمدة، برلمان السيسي بأنه أسوأ برلمان في تاريخ مصر، فهو لم يأت نتيجة انتخابات نزيهة، وإنما جاء بالاختيار، والدليل على ذلك كثرة النواب المنتمين للجيش والشرطة، وهؤلاء من المعلوم أنه ليس لهم رصيد شعبي في الشارع حتى يصلوا للبرلمان، ناهيك عن الفنانين وغيرهم من الشخصيات التي كانت تقف وراء استدعاء العسكر للهيمنة على الحياة السياسية.

وحول  مهاجمة هذا البرلمان وانتقاده المتواصل قال العمدة في تصريحات صحفية أن هذا الهجوم طبيعي؛ لأن  هذا البرلمان مارس أشياء غير مقبولة، منها أنه أقر مئات القوانين التي تمكّن العسكر من السيطرة على السلطة والثروة، وقوانين لترسيخ الاستبداد مثل قانون مكافحة الإرهاب الذي أضفى المشروعية على تصفية المصريين في منازلهم وفي الشوارع، ومنها قانون الكيانات الإرهابية وقانون التظاهر، وقانون حماية الجيش للمنشآت العامة، وقانون الجمعيات الأهلية، وقانون المؤسسات الصحفية والإعلامية وغيرها من القوانين الأخرى.

وأضاف البرلماني السابق: ما تقدم  يؤكد أن برلمان السيسي يؤيد كل جرائمه في حق المصريين، فهو يبارك الحرب السرية التي يديرها السيسي على أهل سيناء ولا أحد يعلم عنها شيئًا، ويبارك دعم السيسي لبشار الأسد والشيعة في سوريا، ودعمه للتمدد الشيعي في العراق، وهي السياسات التي ألحقت أشد الأضرار بالمسلمين السنة في المنطقة، وسوف تتصاعد هذه المخاطر في ظل عقيدة إيران المتمثلة في أن وليها الفقيه هو إمام لكل مسلمي العالم. 

واختتم العمدة كلامه بالقول إن هذا البرلمان أيّد كافة سياسات السيسي الاقتصادية التي أوصلت الشعب إلى مرحلة المجاعة، مما أدى إلى تفشي جرائم السرقة بالإكراه، والقتل من أجل السرقة، وكثير من هذه الجرائم يسمع بها الناس ولا تغطيها وسائل إعلام العسكر، وعليه لا يمكن اتهام برلمان السيسي بالتقصير فقط، بل هو شريك أساسي في كل جرائم العسكر تجاه الشعب المصري وبالتالي كان من الطبيعي مهاجمته.

 

* الانقلاب يكمم أفواه الجامعة ويحظر مواقع التواصل على أساتذتها

بدأت سلطات الانقلاب في الاستعداد لتكميم الأفواه داخل الجامعات المصرية، عن طريق مراقبة حسابات أساتذة الجامعات والطلاب؛ الأمر الذي يدمر الحريات الشخصية، بعد أن تم تكميم الأفواه داخل الصحف والإعلام البديل، خاصة مع انتشار حالات كثيرة لفصل موظفين، وإحالة أعضاء هيئة تدريس ببعض الجامعات الحكومية إلى التحقيق، بناءً على ما ينشرونه عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

وأعلن رؤساء الجامعات الحكومية المعينين من قبل سلطات الانقلاب، والذين يعتبرون عينها الأمنية داخل الجامعات، الحرب على المنشورات التي تهاجم النظام والأجهزة الأمنية وتنادي بالحريات وتنتقد الانهيار الاقتصادي.

تكميم أفواه أساتذة الجامعات

وهدد الدكتور أشرف حاتم، أمين المجلس الأعلى للجامعات، في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء، إنه حال التأكد من أن شخصًا من موظفى الجامعات أو أساتذتها، نشر سبًّا أو قذفًا رموز دولة الانقلاب، فإنه يُحال إلى التحقيق بالشؤون القانونية، ويتم التأكد من امتلاكه لهذه الصفحة عبر مواقع التواصل الاجتماعى، مؤكّدًا أن الحساب يكون من خلال الشؤون القانونية على حسب الجرم وليس الفصل بشكل مباشر.

وأضاف حاتم أن قانون تنظيم الجامعات معمول به منذ عام 1972، قبل اختراع الإنترنت من الأساس، وليس “فيس بوك” فقط، وأنه لذلك لا ينص في مواده على ما يُنشر عبر مواقع الإنترنت والتواصل الاجتماعي المختلفة، مؤكّدًا أن مجلس الجامعة معني بالقرارات التي تحفظ العملية التعليمية وتصونها وتضمن عدم التجاوز في طار ما يقره قانون تنظيم الجامعات.

فيما قال الدكتور أمين لطفي، رئيس جامعة بني سويف: “للأسف، الشعب المصري أدمن فيس بوك، وأحيانًا تُستخدم الأشياء الجديدة بشكل صحيح، إنما مهاجمة رموز الدولة لا بدّ من المحاسبة عليه، ولدينا أحد المنتمين للجامعة كان يسب البلد ورموزها والرئيس والجيش، وفى مثل هذه الحالة ألجأ لإدارة الأمن الداخلى بالإدارة الإلكترونية، ولو لاقيت حد بيشتم رئيس الدولة ورموزها، بعد تحققى من صحة الحساب، أحيله للتحقيق القانونى فورًا، وهذا من حقى، ولا أتدخل فى العقوبة، لأن المحقق القانونى يقوم بدوره، وذلك طبقًا للوائح وافق عليها مجلس الجامعة”.

وأضاف لطفى: “أقسم بالله العظيم أنا تهاونت فى حقى مرات عديدة، ولكن اللي يهين الدولة ما برحموش”، آملاً في إعادة تفعيل مباحث المعلومات، التى كانت تعمل بشكل جيد للغاية قبل ثورة 25 يناير؛ وذلك لضمان محاسبة من يقوم بالسب والقذف بشكل عاجل وناجز، مؤكّدًا أن هناك قرارًا من مجلس الجامعة بمحاسبة من يقع في فعل السب والقذف عبر “فيس بوك” وباقي مواقع التواصل الاجتماعي، وأنه يطبق المحاسبة.

وأشار رئيس جامعة بني سويف إلى أن قانون تنظيم الجامعات لم ينص على معاقبة من يخالف القواعد ويتجاوز عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأن ما يحدث هو تقدير من مجلس الجامعة، الذي يضع قواعد للتعامل مع مثل هذه المواقف المكتوبة. 

ضد الحريات

فيما أكد الدكتور هانى الحسينى، العضو المؤسس بحركة” 9 مارس من أجل استقلال الجامعات” أن إحالة أعضاء التدريس والموظفين للتحقيق بناء على ما يكتبونه عبر “فيس بوك”، تتعارض مع حرية التعبير التى ينص عليها الدستور، مشدّدًا على أن للشخص الحق فى قول رأيه طالما كان هذا الرأي غير مجرم مثل الدعوة للعنف.

وأضاف الحسيني أن هناك قانونًا فى مصر يجرم العنف والإرهاب، ويُجرّم نشر محتوى إباحي، مشيرًا إلى أن فى هذه الأمور توجد المحاسبة، متابعًا: “على حد علمي مفيش قيود أخرى، لو واحد بينتقد رئيس الجمهورية ولم يدع للعنف، هذه حرية تعبير”.

وأكد عضو حركة 9 مارس أن اعتماد “فيس بوك” كوسيلة من وسائل النشر أمر مختلف عليه، مستطردًا: “هى الوزارة وإدارات الجامعات فاضيين لمتابعة الناس على فيس بوك؟ ده نوع من العبث ويدل على عدم اهتمامهم بعملهم؛، لأنهم إذا كانوا متابعون جيدون لعملهم ما كانش هيكون عندهم وقت لكده، الشخصيات العامة تهان فى كل العالم، وليست لها حصانة على الإهانة، وضريبة أن الواحد يتولى منصب عام يقبل أن يتكلم عنه الناس بأسلوب لا يحبه، لأنه يؤثر على حياة الناس بحاجات مش بيحبوها، وإهانة الشخصيات العامة موجودة فى كل مكان في العالم”. 

وكان قد قرر مجلس القضاء الأعلى، في جلسته المنعقدة اليوم الاثنين، برئاسة المستشار مصطفى شفيق، حظر نشر القضاة والمستشارين وأعضاء النيابة العامة، لأي أخبار تتعلق بشؤون القضاء والقضاة على كافة المواقع الإلكترونية (مواقع التواصل الاجتماعي) أيا كانت طبيعتها أو القائمين عليها.

 

*مصادر دبلوماسية: موافقة “إسرائيل” تؤخر تسليم “تيران وصنافير” للسعودية

أكدت مصادر دبلوماسية إن سبب تأخير السلطات المصرية إقرار اتفاقية تيران وصنافير يعود إلى انتظار موافقة أمريكا و”إسرائيل“.

ونقلت صحيفة “العربي الجديد” اللندنية عن مصدر في وزارة الخارجية المصرية قوله إن أحد أسباب تأخر السيسي في الموافقة على الاتفاقية رسميا وإحالتها إلى البرلمان، كان يكمن في اشتراط واشنطن حصول مصر والسعودية على موافقة خطية من “إسرائيل” على تسليم الجزيرتين، وتأكيد القاهرة والرياض عدم المساس بأمن “إسرائيل”، أو بالإجراءات المحددة في اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية .
وأبلغت حكومة السيسي “إسرائيل” أنها جادة في تسليم جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية وذلك قبل أن تعلن موافقتها رسميا على اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين البلدين، وتحيلها إلى مجلس النواب.
كانت الحكومة قد أحالت الاتفاقية الخاصة بتسليم الجزيرتين للسعودية، إلى مجلس النواب، يوم 29 ديسمبر الماضي، وقد تسببت هذه الاتفاقية بتقسيم الرأي العام المصري وآراء النواب بين مؤيد ومعارض لفكرة تسليم جزء من الأراضي المصرية لدولة أخرى.
أكدت الصحيفة أن مصر أدت دور الوسيط بين الدولتين، إذ نقلت إلى “تل أبيبالتعهدات السعودية باستمرار الأوضاع على ما هي عليه بالنسبة إلى الجزيرتين، وشرحت كذلك مشروع جسر الربط البري الواصل بين مصر والسعودية، الذي يرتكز على إحدى الجزيرتين على الأقل، والمعروف بجسر الملك سلمان.

وأوضح تقرير “العربي الجديد” أن الإجراءات التمهيدية لإقرار الاتفاقية تعطلت منذ سبتمبر وحتى ديسمبر الماضي، نظراً للخلافات التي نشبت بين القاهرة والرياض حول الملف السوري والعلاقات مع روسيا، لكن، وبعد اتصالات سرية رفيعة المستوى بين البلدين لحسم مسألة الجزيرتين، وتنفيذ الاتفاقية الموقعة، أرسل وزير الخارجية سامح شكري، خطابا إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، “بنيامين نتنياهو”، في 18 ديسمبر الماضي يبلغه فيه بجدية مصر بتسليم الجزيرتين إلى السعودية.
وأكد أن السعودية تعهدت بالحفاظ على التزامات مصر السابقة تجاه “إسرائيلفي مضيق تيران والجزيرتين، وأنها لا تنوي وضع أي قوات عسكرية فيهما،  كما أبلغ شكري “نتنياهو” بفحوى الاتصالات المصرية السعودية الأمريكية في هذا الشأن، وأرسل له الخرائط الجديدة لتقسيم المياه الإقليمية والتواجد الأمني والدولي.

واضاف التقرير: في 19 ديسمبر الماضي، أرسل “نتنياهو” إلى شكري رسالة يؤكد فيها أن “إسرائيل” لا تمانع في تسليم الجزيرتين إلى السعودية، وأنها تقر بما حملته الخرائط المصرية من تقسيم للمناطق، وبخطة الانتشار الأمني المزمع تنفيذها ومشروع جسر الملك سلمان، والسماح للسفن الإسرائيلية بالعبور في مضيق تيران دخولاً أو خروجاً من ميناء إيلات، واختتم الرسالة بأن “هذه الإجراءات لا تمثل انتهاكاً لاتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية“.

وجاءت إحالة الاتفاقية إلى البرلمان العسكري ، في 29 ديسمبر، على الرغم من استمرار القضاء المصري النظر في مدى تناسب تسليم الجزيرتين مع الدستور، ومن المقرر أن تنطق المحكمة الإدارية العليا بحكم في هذا الصدد في 16 يناير.

ومن المتوقع أن تصدر المحكمة الدستورية العليا أحكاما في هذا الشأن خلال الشهور القليلة المقبلة.
وسبق لـ”إسرائيل” أن أعلنت في أبريل الماضي، موافقتها على تسليم الجزيرتين للسعودية، إذ قال وزير الحرب “موشيه يعلون” آنذاك إن الرياض التزمت باحترام شروط اتفاقية السلام بين مصر و”إسرائيل“.

 

*موقع بريطانى: لماذا سيغرق السيسي عام 2017؟

نشر موقع “ميدل إيست آي” في لندن مقالا للكاتب عمرو خليفة، ابتدأه بالقول إن رأس السنة مرتبط تقليديا بالأمل، لكن منذ أن سيطر عبد الفتاح السيسي على السلطة في مصر، أصبح الأمل بعيد المنال.

ويقول الكاتب: “كنت أتحدث قبل يومين مع زميل لي وصل إلى نيويورك قريبا، حيث تبين لي بسرعة أن قلة الأمل وتنامي الغضب أصبحا معيار واقعنا الجديد، وقال لي إن راتبه في نيويورك لا يكفيه في مصر؛ بسبب التضخم المفرط، وقال لي: “اشترينا غسالة بـ3500 جنيه مصري (195 دولارا أمريكيا) قبل ثلاث سنوات، وأصبح ثمن الغسالة ذاتها في السوق أمس 17 ألف جنيه مصري (945 دولارا أمريكيا)”.

ويضيف خليفة: “مع ذلك، فإن صديقي في حال أفضل من كثير من المصريين من الطبقة المتوسطة والطبقة المتوسطة الدنيا، وما لم تكن غارقا مثلهم سيصعب عليك أن تستوعب التوقعات المخيفة: دون تغييرات سياسية واقتصادية مهمة ومباشرة فإن من غير المحتمل أن يتم السيسي عامه هذا في الرئاسة“.
ويشير الكاتب إلى أنه “جرى هذا الأسبوع حوار غريب في المقهى ذاته، الذي كان 99% من زبائنه يؤيدون السيسي، واستخدموا القوة في الماضي ضد الأصوات المعارضة له، وكان الحوار يدور حول من يمكن أن يحل محل السيسي؟ فبالنسبة للكثير لم تعد المسألة إن كان يجب على السيسي أن يذهب، ولكن متى سيذهب، وكيف، ومن يمكن أن يحل محله، ويصبح السؤال المركزي: هل هناك حوارات مشابهة في دوائر السلطة؟“.

مطرقة تبحث عن مسامير

ويقول خليفة: “إذا أردنا أن نقسم فترة حكم السيسي إلى نصفين، يمكننا القول مطمئنين بأن الإخفاقات الأولى ناتجة عن العقلية العسكرية التي تعمل كمطرقة تعد كل شيء في طريقها مسمارا يجب أن يسوى بالأرض، وسواء كانت تلك المسامير مواطنين مصريين مسالمين ذوي اتجاه إسلامي، أو ناشطين ثوريين، أو مفكرين، أو صحافيين، فإنه من الواضح أن السيسي أصبح رئيسا، وقرر ألا يسمع المصريون صوتا غير صوته، وتوقع البعض بأنه يرى نفسه جمال عبد الناصر الجديد، مستبدا قوميا ينقذ مصر من عوامل التدهور السياسي والاقتصادي، لكنه يفعل ذلك بعقلية: (على طريقتي.. وليس طريقة أخرى)”.

ويضيف الكاتب: “مع أنه من المعروف أن السيسي كان واحدا من عدد ضئيل من المسؤولين الذين وقفوا خلف مذبحة رابعة، التي ذهب ضحيتها أكثر من ألف مصري، إلا أنه لم يواجه مشكلة في أن يصبح رئيسا؛ لأن المفهوم العام كان أنه سيخلص مصر من الإخوان المسلمين، وكان ذلك كفيلا بأن يضمن له الفوز في الانتخابات“.

ويستدرك خليفة بأن “الضرب بيد من حديد ضد مجموعة ارتكبت الإثم الأكبر في أن حاولت أن تقدم حلولا سياسية في إطار ديني مسألة، وحل مشكلة دولة في حالة انهيار هو مسألة أخرى“.
إسكات الناقدين

ويلفت الكاتب إلى أنه “لم تمر فترة طويلة على سجن أكثر من 60 ألف مصري بسبب آرائهم السياسية، يعدهم النظام مثيرين للمشكلات حتى تبين أن تكميم الأفواه توسع أكثر ليشمل هجوما على المنظمات غير الحكومية والإعلام برمته، وحاول بعض محبي السيسي القول بأن هناك أقلية في مناصب عليا هم من يستخدمون تكتيك اليد القوية، والسيسي نفسه يصر على أن الصحافيين المصريين يتمتعون بحريات لا تضاهى، وقال السيسي في أيلول/ سبتمبر 2015: (لا أريد أن أبالغ.. لكن لدينا حرية تعبير غير مسبوقة في مصر)”.

ويستدرك خليفة بأن “الحقائق على الأرض تكذب ادعاءات السيسي، حيث أطلق عليه تقرير (مراسلين بلا حدود) وصف (مفترس الحريات الصحافية)، والأثر سلبي مضاعف، فإن لم يتمكن الصحافيون من إرسال تقاريرهم بحرية، فإن نظام الضوابط والتوازنات ميت ابتداء، ويحرم السلطة الخامسة من دورها الناقد، ويحرم المصريين حقهم في المعلومات والتحليلات المهم جدا، خاصة عندما تكون رواية الحكومة دائما مجانبة للواقع“.

ويورد الكاتب “مثالا على ذلك هو استثمار قناة السويس، حيث كلف المشروع 8.5 مليار دولار، ولم يزدد عدد السفن التي تمر من القناة وتدفع الرسوم بسوى 0.0033%، بعد أن تم الانتهاء من التوسعة، فهل كان سيكون لدينا مبلغ 8.5 مليار دولار الآن في هذه الفترة الاقتصادية العصيبة لو تمتع الصحافيون المصريون بحرية التحقيق وكتابة التقارير للقارئ حول المشروع قبل بدئه؟“. 

تجميد نفسه

وينوه خليفة إلى أن “النصف الثاني من فترة حكم السيسي تتعلق بفشله الاقتصادي التام، الذي أصبح أكثر سوءا بسوء إدارته للعلاقات الدولية المتعددة، خاصة في الخليج، الذي له أهمية خاصة، والذي خسر ثقته في قيادة السيسي، وفي خسرانه لمؤيديه الداخليين وداعميه الخارجيين، فإن السيسي يزيد النار على نفسه، فكثير ممن دعموه في الإمارات والسعودية ومن رجال الأعمال المصريين والطبقة المتوسطة العليا -هذا عدا عن 27 مليون مصري معدم، بما في ذلك كثير من الأقباط- كلهم يشعرون بأن السيسي خذلهم، ويتخلون عنه بسرعة، فغرد الملياردير المصري نبيل ساويريس الشهر الماضي، قائلا: (لا أدري كيف كان عام 2016 بالنسبة لك، ولكنه بالنسبة لي كان فظيعا)”.

ويعلق الكاتب قائلا: “فإن كانت الأمور بهذا السوء سياسيا واقتصاديا، لتجعل رجلا من (الطبقة العليا) يشكو، فكيف تظنون الأكثرية العظمى من التسعين مليون مصري رأوا العام الماضي تحت قيادة السيسي؟ وإن كان السيسي سيقضي عام 2018 بصفته مواطنا، أو أن يلاقي مصيرا مشابها لسابقيه، فإن الاقتصاد سيكون هو الذي وضع حبل المشنقة حول رقبته، فمنذ تخفيض سعر الجنيه المصري، بناء على أحد شروط صندوق النقد الدولي لتقديم قرض قيمته 12 مليار دولار، ارتفعت أسعار السلع إلى عنان السماء“. 

ويقول خليفة: “عندما تحدثت مع عدد من المحللين في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، كان هناك توقعان أجمع عليهما الجميع: التضخم في مصر، والأسعار سترتفع بشكل كبير، ويصبح إيجاد شبكات أمان اجتماعي أمرا في غاية في الأهمية“.

ويضيف الكاتب: “للأسف، بالنسبة للشعب والمؤلم غالبا للسيسي، هو أن التوقع الأول حصل، فالتضخم في طريقه ليصبح 20% وأكثر من ذلك، لكن لم يتم إيجاد أي شبكات أمان، وتراجعت الأمور بشكل سريع إلى حد أنه خلال حديث على (سكايب) فيديو لاحظت أن التي كانت في الطرف الآخر كانت تلبس ملابس دافئة، وتلف نفسها ببطانية، وكنت أعرف أن الجو بارد في القاهرة، فسألتها لماذا لا تستخدم مدفأتها، فكان جوابها: (هل تعرف كم ارتفعت تكلفة الكهرباء، وكم سيكلفني استخدام المدفأة؟)”.
ويفيد خليفة بأن “المصريين يضطرون لمواجهة خيارات تحت حكم السيسي يجب ألا يضطر أي إنسان لأن يواجهها، فعندما يكون هناك ما يكفي من المصريين، الذين يعانون البرد والجوع والغضب، فلن تستطيع أي حسابات سياسية أو أمنية أن توقف الطوفان الذي لا بد منه“.

صفقات الأسلحة السخية بينما يجوع الشعب

ويجد الكاتب أن “ما يسرع من نهاية السيسي السياسية، هو عدم تمكنه من قيادة الشعب إلا بصفته عسكريا، فمع أن السيسي يعلم جيدا بأنه اقتصاد بلده ينحدر إلى حدود لم تشاهد من قبل، إلا أنه استطاع أن يكون ثاني أكبر مشتر للأسلحة بعد قطر عام 2015، حيث أنفق ما يقارب 12 مليار دولار، وعندما يجد المصريون من الطبقات كلها في هذا الوقت صعوبة في شراء الأرز والسكر والشاي وزيت القلي؛ بسبب انفجار الأسعار وقلة المعروض، كيف يمكن لشخص أن يتخيل بألا يفور التنور، مع علم الناس أن المليارات تنفق على الأسلحة، التي في الغالب ستستخدم في قمعهم وليس في الحرب؟“.

ويذهب خليفة إلى أن “هذه التداعيات ليست غربية عن ديكتاتوريي العالم، لكنها أيضا تقود في العادة إلى النهاية المعروفة للقصة، وعندما تفكر في قصة السيسي تذكر بأن السياسة والحفاظ على السلطة هي كأحجية مكعب روبيك وبناء العلاقات، مرسي قبله استعدى الكثير من المعسكرات القوية ودفع الثمن، والسيسي ينسى ذلك، لكن هذه السنة ستذكره، ففي اللحظة التي يبدأ فيها الأشخاص غير المناسبين في صفوف الشرطة والجيش الفهم بأن رئاسته تسير ضد مصالحهم، سيصبح مجرد ملاحظة على هامش التاريخ“.

ويؤكد الكاتب أن “لا أحد بكامل عقله يستطيع الجزم بتاريخ عزل السيسي عن السلطة، فالتوقيت والطريقة ومن سيقوم بذلك هي من علم الغيب، لكن ما هو أكيد هو أن السيسي، وبدلا من أن يصحح أخطاء الحكم الكثيرة، فإنه يستمر بالزحف نحو الهاوية بأسلوبه المضحك المبكي“.

ويخلص خليفة إلى القول: “إن استمر هذا الأمر على ذلك، فإن التوقع لهذا العام سيكون حقيقة قبل نهايته“.

 

*ما هي تفاصيل زيارة وفد إعلامي مصري لسوريا.. وما علاقتها بالسعودية؟!

كشف موقع “هافينجتون بوست”، عن تفاصيل سفر وفد إعلامي مصري لسوريا، في زيارة تستغرق عدة أيام، لمتابعة التطورات على الساحة السورية خاصة بعد دخول القوات الحكومية مدينة حلب.

وبسؤال مصدر داخل نقابة الصحفيين، عن معرفته بوجود وفد مصري، أكدت المصدر للموقع، أن النقابة لم تقم بتنسيق سفر أي وفود صحفية أو إعلامية إلى سوريا.

وذكر المصدر،أنه ليس شرطاً أن تكون النقابة على علم بكافة الوفود الإعلامية التي تسافر إلى الخارج، وهناك العديد من الوقائع التي تؤكد ذلك، مثل سفر بعض الصحفيين إلى إسرائيل دون علم النقابة، وتم التحقيق معهم بعد ذلك لمخالفة قرارات سابقة للنقابة بعدم السفر والتطبيع مع إسرائيل.

وفي محاولة لمعرفة أسباب تلك الزيارة، وتوقيتها وأهدافها، تواصل الموقع مع أحد أعضاء هذا الوفد، ومعرفة هل هو وفد إعلامي للتهنئة، أم أنها مهمة صحفية؟.إ

إبراهيم جاد الصحفي بجريدة روزاليوسف المملوكة للدولة، وأحد أعضاء فريق إعداد برنامج الإعلامي يوسف الحسيني، أكد أن الوفد الإعلامي الذي غادر من مصر إلى سوريا يوم السبت 7 يناير  2016، لا يضم سوى فريق إعداد قناة “أون تي في” فقط المرافق للحسيني.

وقال “جاد”، إن فريق “أون تي” في هو الفريق الإعلامي المصري الوحيد داخل الأراضي السورية، وأن هناك تنسيقاً مع السلطات المصرية بشأن سفر الوفد، وبالفعل تقابلنا مع القائم بأعمال السفير المصري بسوريا لدى وصولنا، ونحن هنا في مهمة إعلامية للقناة.

وعن الأخبار التي تضمنتها بعض المواقع في تغطية الخبر والحديث عن مقابلة بشار الأسد، أكد عضو فريق إعداد يوسف الحسيني أن تلك الأخبار هي “هري” حسب تعبيره (هراء)، وغير صحيحة، ونحن هنا في مهمة عمل إعلامية وسوف نعود ونذيع تلك المادة على شاشة القناة، ونحن بالفعل سمعنا عن تلك الأخبار وكانت محل سخرية من فريق القناة عند اجتماعهم مع يوسف الحسيني بسوريا.

وأكدت مصادر داخل قناة “أون تي في”، أن الزيارة كانت في البداية مقترحة من فريق إعداد البرنامج الخاص بالإعلامي يوسف الحسيني، وذلك في إطار الاستعدادات الجديدة لانطلاق قناة “أون لايف” (التي ستحل محل آون تي في لايف)، وذلك بعد حديث الحسيني مع فريق إعداده وقوله “يجب أن يكون للبرنامج تغطية أوسع من الأحداث المحلية حتى نتميز عن المحيطين“.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن الحسيني هو صاحب مقترح السفر إلى سوريا كبداية لتلك التغطيات الخارجية كونها مركزاً لأهم الأحداث حول العالم الآن، على أن تكون هناك زيارات لدول أخرى تم الترتيب لها مثل زيارة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية.

وذكرت المصادر أن إدارة القناة تحملت تكاليف سفر فريق البرنامج الذي ضم في حدود 5 إلى 7 أشخاص، من بينهم فريق التصوير، وأن المهمة جرت بالتنسيق مع الخارجية المصرية قبل السفر، وبالطبع السفارة السورية بالقاهرة، وذلك لإصدار التراخيص المطلوبة للعمل داخل سوريا.

وعن موعد عودة الفريق الإعلامي، أكدت المصادر أن العودة محدد لها السبت المقبل (14 يناير 2016) ، حيث أن مدة الزيارة هي أسبوع واحد لتصوير حلقة أو أكثر عن الأوضاع الإنسانية داخل حلب بعد سيطرة النظام السوري على المدينة، كاشفاً أنه وفقاً لمخطط داخل القناة فإن إذاعة الحلقات سوف يكون قبل موعد ذكرى ثورة 25 يناير.

وأشار الموقع، إلى أن “الحسيني”، الذي يقدم برنامج “السادة المحترمين” على قناة “أون تي في”، يعد من أكثر الإعلاميين المجاهرين بالهجوم الدائم على السعوديين، وملك السعودية المؤيد للمعارضة السورية، وسبق أن وصفهم بـ”اللئام الأصاغر عديمي التاريخ والحضارة”.. حسب تعبيره.

كما نقل الموقع عن مصدر أخر، أن زيارة الحسيني في معظم التحليلات، هي انحياز لطرف النظام السوري ضد المعارضة وانحياز لروسيا وحزب الله وإيران ضد الأطراف الأخرى مثل السعودية وتركيا وقطر.

وأن الزيارة تتماشى مع لغة النظام الحاكم في مصر التي تهدف لنشر الخوف من معارضته تحت شعار “حتى لا نكون مثل سوريا“.

 

*هيثم محمدين :تيران وصنافير رد جميل لإسرائيل وليس للسعودية

قال هيثم محمدين، القيادي بحركة الاشتراكيين الثوريين، إن بعض الناس تتساءل لماذا أحالت الحكومة اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية للبرلمان رغم وجود حكم قضائي ببطلانها، ولكنهم لا يعلمون أن القضية ليست بيد الحكومة أو البرلمان.

وأضاف محمدين، خلال كلمته بندوة “تيران وصنافير مصرية ” بمقر حزب مصر القوية، أن الحكومة لا يعنيها القضاء أو البرلمان، ولا الوثائق التي تثبت مصرية الجزر، وذلك لأن الاتفاق تم خارج حدود البلاد.

وتابع:” الاتفاق تم مع الإدارة الأمريكية وإسرائيل، وليس مجرد قطعة أرض أو رد جميل للسعودية نظير الأموال التي تدفعها للنظام المصري للقضاء على الثورة المصرية” .
واستطرد:”تم الاتفاق على أنهم يبيعوا الجزر للسعودية لأن بين السعودية وإسرائيل اتفاق تحت الطرابيزة، وهناك ترتيب لإعادة تقسيم المنطقة، بأن تكون إسرائيل حليفة للدول العربية وفي مقدمتها مصر والسعودية “.

 

*”فوربس” تكشف عن شخصيتي «الرابح الأكبر»، و«الأغنى» بمصر فى 2016.. وكم قيمة ثرواتهما

قالت مجلة فوربس الأمريكية إن رجل الأعمال المصرى نجيب ساويرس وهو ثانى أغنى رجل فى مصر بعد شقيقه ناصف، كان الرابح الأكبر فى البلاد خلال عام 2016، إذ زادت ثروته الصافية بقيمة 700 مليون دولار، لتصل إلى 3.7 مليار دولار.
وذكرت المجلة أن عدد المليارديرات فى قارة إفريقيا وحجم ثرواتهم يواصل التراجع، لافتة إلى أن قائمتها للعام الجارى تتضمن فقط أصحاب المليارات الأفارقة الذين يعيشون فى القارة بدلا من رصد أغنى 50 شخصا فى إفريقيا.
وأظهرت قائمة “فوربس”  أن ثروة ناصف ساويرس، الشقيق الأصغر لنجيب، ورئيس مجلس إدارة أوراسكوم للإنشاءات، زادت بنسبة 400 مليون دولار خلال 2016، ووصلت إلى 5.3 مليار دولار، ليصبح ثانى أكثر الرابحين،  لكنه يظل فى  موقعه كأغنى أغنياء مصر، وسادس أغنى رجل فى إفريقيا، واحتل “نجيب” المركز السابع فى قائمة أثرياء إفريقيا.
وصنفت “فوربس” رجل الأعمال المصرى محمد منصور، كثالث أغنى رجل فى مصر، والعاشر فى إفريقيا، حيث بلغ صافى ثروته حوالى 2.7 مليار دولار، يليه شقيقه ياسين منصور كرابع أغنى رجل فى مصر والثالث عشر فى القارة السوداء، بثروة قدرها 1.8 مليار دولار.
وتقاسم  يوسف منصور وأنسى ساويرس، والد نجيب وناصف، المركز الخامس فى قائمة أثرياء مصر والـ18 فى القارة بثروة قيمتها1.1 مليار دولار لكل منهما.
وأشارت “فوربس” إلى أن قائمتها الجديدة تضم 21 مليارديرا تقدر ثرواتهم بـ70 مليار دولار، فى حين أن قائمة أثرياء إفريقيا فى 2015، كان بها 23 مليارديرا وقدرت ثرواتهم بـ79.8 مليار دولار أمريكي.
وللمرة السادسة على التوالى، تصدر النيجيرى “أليكو دانجوت”، مؤسس مجموعة دانجوت التى تعمل فى مجال الأسمنت والسكر والطحين، قائمة “فوربس، بثروة قدرها 12.1مليار دولار أمريكى رغم تراجعها بنحو 5 مليارات دولار من صافى ثروته للعام الثانى على التوالي.

*كيف يتاجر الجيش المصري بأزمة “لبن الأطفال”؟

أعلنت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب، رسميا، رفع سعر لبن الأطفال المستورد عبر جهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة تحت شعار “تحيا مصر” من 30 إلى 43 جنيها للعبوة، بزيادة السعر إلى 58 جنيه خلال الأيام القادمة.
وطالبت الوزارة في خطاب أرسلته لمديريات الرقابة على الصيدليات، بالتأكد من البيع بالسعر الجديد، وضبط أي صيدلية تبيع بسعر مخالف، وإلغاء القرار السابق المحدد لسعر 30 جنيها للعبوة.
وفي سبتمبر الماضي، أعلن المتحدث العسكري باسم الجيش المصري – حينها، العميد محمد سمير، إن الجيش تعاقد بالتنسيق مع وزارة الصحة على استيراد عبوات حليب للأطفال الرضع.
وأضاف المتحدث أن ذلك جاء بعد أن “لاحظت القوات المسلحة قيام الشركات المختصة باستيراد عبوات حليب الأطفال باحتكار العبوات للمغالاة في سعرها، ما تسبب في زيادة المعاناة على المواطن البسيط”، وهو ما أثار موجة انتقادات وسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، واتهامات للجيش بالسعي للسيطرة على كافة مناحي الاقتصاد المصري.
وبحسب بيان المركز المصري للحق في الدواء، فإن جهاز الخدمات الوطنية التابع للقوات المسلحة، استورد 30 مليون علبه ألبان للأطفال من ستة أنواع للبيع الحر بسعر 30 جنيه.
وحصلت 4 شركات على حق توزيع ألبان تحيا مصر للصيدليات، وعددها حوالي 65 ألف صيدلية، وهي شركات المتحدة، وابن سينا، وفارما أوفر سيز، ومالتي فارما.
وقال الصحفي المختص بالشأن الاقتصادي، عمرو خليفة، الجيش في مصر تحول لمؤسسة استثمارية اقتصادية تعمل لتحقيق الأرباح دون النظر لحاجة المواطن البسيط ، لافتا إلى أن المؤسسة العسكرية تحصل على مزايا لا يحصل عليها أي مستثمر منافس وهو ما يدحض العدالة في المنافسة الاستثمارية.
وأضاف في تصريحات صحفية أن ألبان الأطفال كانت متوفرة بشكل طبيعي قبل افتعال الأزمة التي تدخل على إثرها الجيش للاستحواذ على صفقة استيراد ألبان الأطفال من الخارج مبررا ذلك بمحاربة احتكار المستوردين.
وأشار إلى ألبان الأطفال المدعمة، حتى بعد تدخل الجيش واستحواذه على استيرادها من الخارج، لم تعد في متناول غالبية الأسر التي تحتاج لها، بعد وضع شروط تعجيزية للحصول على اللبن المدعم، وهو ما يؤكد – بحسب خليفة- أن الأزمة كانت مدبرة من قبل  الجيش لاستغلال هذا الجانب الاستثماري الضخم، موضحا أن ألبان الأطفال سلعة مضمونة الرواج.
وحذر خليفة، النظام المصري، من خطورة استغلال حاجه البسطاء في تحقيق المزيد من الأرباح والمكاسب، خاصة في ظل الأوضاع المأساوية التي يعيشها الشعب المصري جراء فشل نظام الانقلاب في إدارة شؤون البلاد، والقرارات الاقتصادية المتخبطة التي ذاق ويلاتها المواطن المصري البسيط.

 

*إصابة رقيب شرطة برصاص مجهولين بالعريش

أصيب  قبل قليل رقيب شرطة برصاص مجهولين فى حى المساعيد غرب العريش بشمال سيناء وتم نقله لمستشفى العريش.

وقال مصدر أمنى إن رقيب الشرطة مجدى أحمد حسين 43 سنة، من قوات مديرية أمن شمال سيناء، أطلق مجهولون النار عليه فى حى المساعيد، وتم نقله لمستشفى العريش وتبين إصابته بطلق ناري فى الذراع الأيمن .

وأضاف المصدر أنه عقب الحادث تم إغلاق منطقة المساعيد بحثا عن منفذى عملية إطلاق النيران، وتم نصب أكمنة  أمنية متحركة .

 

*البنك المركزي يرفع سعر الدولار لليوم الثاني على التوالي

واصلت أسعار صرف الدولار الرسمية ارتفاعاتها لدى البنك المركزى لليوم الثانى على التوالي، لتسجل 18.35 جنيه للشراء، و18.56 جنيه للبيع، بدلاً من 18.15 جنيه للشراء، و18.38 جنيه للبيع، مرتفعاً بنحو 20 قرشاً للشراء و18 قرشاً للبيع.
وسجل سعر صرف اليورو رسمياً 19.40 جنيه للشراء، و19.62 جنيه للبيع، والجنيه الإسترلينى 22.27 جنيه للشراء، و22.52 جنيه للبيع، واليوان الصينى 2.65 جنيه للشراء، و2.68 جنيه للبيع.
وعلى صعيد العملات العربية لدى البنك المركزى، بلغ سعر صرف الريال السعودى 4.89 جنيه للشراء، و4.94 جنيه للبيع، والدينار الكويتى 60 جنيهاً للشراء، و60.74 جنيه للبيع، والدرهم الإماراتى 4.99 جنيه للشراء و5.05 جنيه للبيع.
وارتفعت أسعار صرف الدولار، اليوم الثلاثاء، لدى البنوك الحكومية لتسجل 18.30 جنيه للشراء، و18.35 جنيه للبيع ببنكى الأهلى ومصر بدلاً من 18.05 جنيه للشراء، و18.15 جنيه للبيع.
وسجلت أسعار صرف العملة الأمريكية لدى البنك المصرى الخليجى 18.30 جنيه للشراء، و18.40 جنيه للبيع، والأهلى الكويتى 18.40 جنيه للشراء، و18.51 جنيه للبيع، والبنك العربى الأفريقى 18.35 جنيه للشراء، و18.50 جنيه للبيع، وبنك تنمية الصادرات والعمال المصرى 18.30 جنيه للشراء، و18.40 جنيه للبيع.
ويتصدر بنك المشرق أعلى أسعار صرف للعملة الأمريكية فى البنوك المحلية عند الرابعة والنصف عصر اليوم الثلاثاء بـ 18.75 جنيه للشراء، بينما يأتي بنك التنمية والإئتمان الزراعي كأقل سعر لبيع الدولار بـ 18.25 جنيهاً.

 

*ترقُّب مصري لرفْع أسعار الأدوية خلال ساعات

من المقرر أن يعلن وزير الصحة  الدكتور أحمد عماد الدين بعد غد الخميس التسعيرة الجديدة لعدد من الأدوية الطبية، بعد الانتهاء من رفع أسعارها، على أن يبدأ التنفيذ رسمياً في الصيدليات أول فبراير/شباط المقبل، ومن المتوقع رفع أسعار 4500 نوع من الأدوية، مع توقعات بزيادات أسعار مجموعة أخرى من الأدوية تباعاً خلال الأيام المقبلة.
وتترقب شركات الأدوية العاملة في مصر القوائم النهائية لأسعار الأدوية، وأيضاً الصيدليات التي تواجه نقصا شديدا في أكثر من 60% من الأدوية.

وأكد مسؤول بوزارة الصحة أن شركات الأدوية هي السبب وراء “نواقص تلك الأدوية” بهدف رفع أسعارها، كما يعيش المواطن حالة من الترقب خوفاً من رفع أسعار الكثير من الأدوية.

ومن بين الأدوية التي سوف يتم رفعها، أدوية الأمراض المزمنة مثل “القلب والسكر والضغط” التي لم يتم استثناؤها من رفع الأسعار حسب مصدر مسؤول بوزارة الصحة المصرية، موضحاً أن ذلك جاء رغم إعلان وزير الصحة من قبل في تصريحات له بإعفاء تلك الأدوية من قائمة رفع أسعار الأدوية.

وتسبب الإعلان عن رفعها في إثارة حالة من الغضب بين الكثير من المواطنين، ويمثل المصابون بها 40% من المرضى الذين يتناولون أدوية بانتظام.

ومن المقرر رفع أسعار الأدوية المحلية والمستوردة، يشمل الأول زيادة المستحضرات التي يقل سعرها عن 50 جنيهاً بنسبة 50%، فيما ستزيد الأدوية التي يتراوح سعرها بين 50 و100 جنيه بنسبة 30%، أما الأدوية الأعلى من 100 جنيه فستزيد بنسبة 20%.

وكانت الأيام الماضية قد شهدت خلافات كبيرة بين وزارة الصحة وشركات الأدوية الأجنبية والمحلية التي يصل عددها إلى أكثر من 474 شركة، والتي تطالب برفع أسعار الأدوية بعد قرار الحكومة “تعويم الجنيه”.

ورضخت الحكومة المصرية لضغوط شركات الأدوية برفع الأسعار، كما رفضت تلك الشركات أيضاً استثناء أي دواء من تحريك سعره، بعد أن طالبت وزارة الصحة باستثناء الأدوية المزمنة من رفع أسعارها، حيث رأت تلك الشركات أن استثناء أي دواء يمثل خسائر كبيرة لها.

ويرى عضو لجنة الصحة بالبرلمان المصري محمود أبو الخير أن المتضرر الأول والأخير في رفع أسعار الأدوية هو المستهلك “المريض المصري”، مؤكداً أن شركات الأدوية والصيدليات ليسوا متضررين من تلك الأزمة.
واتهم أبو الخير عددا من شركات الأدوية والصيدليات بتخزين الكثير من أنواع الأدوية ترقباً لرفع سعرها، مشيراً إلى أن “الدواء في مصر” أصبح مثل الدولار كل ساعة بسعر.

 

*قصة المكتب الغامض الذي يلاحق الصحفيين الأجانب في مصر.. أعضاؤه تدربوا بأمريكا

هل تضع الحكومة المصرية الصحفيين الأجانب وراء القضبان إن خالفت تقاريرهم توجهاتها، سؤال بدأ يطرح بجدية في الأوساط الغربية بعد سلسلة من المشكلات والإجراءات التي اتخذتها السلطات المصرية.
أكثر من أزمة وقعت بين المراسلين الأجانب في مصر، والجهات الرسمية، على مدار السنوات الثلاث الماضية، دفعت بعضهم لسرد المشاكل التي يعانونها خلال تغطيتهم للأحداث في صحفهم بدلاً من نشر أخبار مصر، بينما فضل آخرون مغادرة مكاتبهم بالقاهرة.
آخر هؤلاء الذين كتبوا عن مشكلات المراسل الأجنبي في مصر، كان “روجر ماكشينرئيس مكتب مجلة الإيكونومست في القاهرة، الذي كتب مقالاً بعنوان: “مشكلة العلاقات العامة في مصر” نشره بمجلة 1843 التابعة لمؤسسة الإيكونومست، يعبر فيه عن استيائه من “سوء معاملة السلطات المصرية للصحفيين الأجانب“.
مدير مكتب “الإيكونوميست” كتب يشير إلى ما أسماه “مشكلة تتعلق بكيفية إدارة العلاقات العامة”، قائلاً: “نجد الدولة المصرية في الغالب تتحول من أقصى اتجاه إلى عكسه تماماً فيما يتعلق بمعاملة الصحفيين“.
ويضيف: “نحن يتم منعنا من تغطية الأحداث ويتم وصفنا بالانحياز، وبعد ذلك تتم دعوتنا لحضور كبرى الاحتفالات والمؤتمرات والتي يتم منعنا خلالها من إعداد التقارير ويتم اتهامنا بالانحياز“.
وقال مراسل الصحيفة إن “كل الدول الاستبدادية تسعى إلى السيطرة على وسائل الإعلام، ولكن في مصر التجربة تميل نحو اللامعقول، مشدداً على أن “الأمور في مصر تميل إلى السخف”، حسب تعبيره.
وأجرى هافينغتون بوست عربي” اتصالاً بعدد من المراسلين الأجانب في مصر لرواية تجربتهم وهل يتعرضون لمشاكل في عملهم أم أن ما جاء على لسان الصحفيين السابقين مبالغ فيه، بيد أنهم اعتذروا “لحساسية وطبيعة أعمالهم واحتمالات تضررها“.

الخارجية ترد
في أغسطس/آب 2016، نشرت مجلة “الإيكونوميست” البريطانية، تحقيقاً تحت عنوانتخريب مصر، وردت الخارجية المصرية، على ما نشرته المجلة الاقتصادية الشهيرة، في بيان، على حساب وزارة الخارجية على فيسبوك، تحت عنوان «تخريب الإيكونوميست” اتهمت فيه المجلة بالعمل على “تقويض مصر“.
وأزعج مقال الصحيفة البريطانية، الأوساط الرسمية في مصر بعد اتهامها الرئيس السيسي بعدم الكفاءة في إدارة مصر، وتمنت أن يعلن (السيسي) عدم ترشحه في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2018 معتبرة ذلك “خطوة إيجابية” لو تمت.
ورد المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أحمد أبو زيد، على وصف المجلة للسيسي بعدم الكفاءة، قائلاً إن “المجلة عمدت إلى تجنب أي مظهر من مظاهر التحليل الموضوعي، وتجاهلت العديد من النجاحات والإنجازات، واهتمت بتوجيه إهانات لشخص الرئيس المصري“.
وعقب مدير مكتب المجلة بالقاهرة في مقالة على هذه الواقعة قائلاً إن مجرد نشر تقرير به آراء خبير اقتصادي ينتقد سياسة مصر الاقتصادية جعل الحكومة تتعامل معنا وكأننا نتعاون مع “الإخوان المسلمينضدها، واعتبر رد الخارجية نوع من العقاب للمجلة أشبه بالضرب على اليد.

ضياع ملايين العلاقات العامة
ماكشين” أوضح أنه “بالرغم من ملايين الدولارات التي يتم دفعها من قبل الحكومة المصرية لشركات العلاقات العامة الأجنبية، فإن هذه الجهود يقوضها المسؤولون الذين هم دوماً متشككون في الصحافة“.
وكشف عن أن “مركز الصحافة”، وهو مركز حكومي تابع لهيئة الاستعلامات مهمته إعطاء تصاريح تسمح للصحفيين الأجانب بحضور اللقاءات الرسمية، “لا يمكنه استصدار تصاريح لحضور الفعاليات التي يشارك فيها الرئيس السيسي“.
كما أن “الوزارات ترد على طلبات عقد مقابلات صحفية بعد أسابيع من نشر الأخبار، لو ردوا من الأساس!”.
ويستدرك ماكشين” قائلاً بأنه حتى في الولايات المتحدة “هناك حراسة تحول دون الوصول للمسؤولين، وهناك هيمنة من جانب الأمن وتتم شيطنة الصحافة.. لهذا فقد لا تكون مصر بهذا السوء“.

5 ملايين دولار

وتعاقدت مصر مع شركة “غلوبال بارك جروب” الأميركية، منذ أكتوبر/تشرين الأول 2013 لتحسين صورة نظام السيسي وتعزيز علاقاته مع مسئولين بالكونغرس ووسائل إعلام أميركية بعد عزله الرئيس المنتخب محمد مرسي، مقابل 250 ألف دولار شهرياً، أي ما يزيد على ثمانية آلاف دولار يومياً.
وتظهر الوثائق الرسمية أن مصر دفعت 5.2 ملايين دولار للشركة منذ عام 2013، وحتى مارس 2016، ما يعني وصول المبلغ المدفوع إلى أكثر من 6 ملايين حتى الآن.
وخفضت مصر الرسوم التي تدفعها لشركة الدعاية والاستشارات الأميركية جلوفر بارك غروب GPG من 250 ألف دولار شهرياً، إلى 166.667 ألف دولار، بأثر رجعي من أكتوبر/تشرين الأول 2016 وفقاً لمجلةبوليتيكو”.
وتتعاون مصر مع شركات عالمية أخرى للعلاقات العامة، أبرزها شركة “بوديستا جروب للعلاقات العامة“Podesta Group الأميركية، وشركة الاتصالات متعددة الجنسية WPP التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها.
وضرب مدير مكتب “الإيكونوميست”، مثالاً على ما يقول من تغطية احتفالات افتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة، متحدثا عن اقتياد الصحفيين لخيمة مساحتها 100 متر وغلق الأبواب عليهم في حراسة الشرطة العسكرية، ومتابعتهم ما يجري من خلال التلفزيون الحكومي في الخيمة، ما جعلهم يشعرون أنهم في عداد “المفقودين” طوال فترة الاحتفال.
وتكرر الأمر نفسه في احتفالات وتجارب مماثلة مثل المؤتمر الاستثماري في شرم الشيخ، ومؤتمر التجارة الأفريقية في نفس المكان، إذ يقول ماكشين “سمح لي بمشاهدة بعض لوحات في القاعة الرئيسية، ثم طردني حارس أمن الدولة الذي ينظر لنا كمصدر تهديد“.
وأشار مدير مكتب الإيكونوميست إلى ما أسماه “غلبة نظريات المؤامرة التي تتهم جهات خارجية مثل إسرائيل وإيران وأميركا بالوقوف وراء مشاكل مصر”، و”الحط من قدر الصحافة الأجنبية باعتبارها امتداداً طبيعياً لهذه الجهات الخارجية”، والقيود التي يعانونها لو نشروا معلومات عن سيناء تخالف مع تعلنه الحكومة، وصدور قانون يسجن من ينشر عمداً “أخباراً أو بيانات غير صحيحة” تتعارض مع الخط الرسمي للدولة.

غادروا مصر

وبدأت مصر تشدد حملة التضييق على الصحفيين الأجانب عقب نشرهم تقارير نقلاً عن بيانات من حسابات في سيناء على مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد مقتل قرابة 60 – 100 جندي مصري خلال هجمات قام بها مسلحون في شهر يوليو/تموز 2015 في سيناء، بينما أعلنت السلطات مقتل 21 فقط، وأنها نجحت في إجهاض الهجوم.
وتبع هذا تدشين 5 مواد جديدة في “قانون الإرهاب”، تسجن الصحفي الذي ينشر بيانات ومعلومات تخالف المعلومات التي يعلنها الجيش والحكومة، بخلاف مواد أخرى تسجنه 5 سنوات لأسباب فضفاضة.
وفي أعقاب صدور القانون غادر بعض المراسلين الأجانب مصر بسبب التضييق على أعمالهم منهم مراسل صحفي إسباني نصحته سفارته بالهرب قبل القبض عليه، عقب القبض على مصورين أجنبيين في موقع تفجير القنصلية الإيطالية بالقاهرة.
وقال ريكارد غونزاليس (36 عاماً) وهو مراسل «الباييس» في مصر منذ 2011 وكذلك صحيفة «لا ناسيون» الأرجنتينية، إنه غادر مصر بسبب “خطر الاعتقال الوشيك“.
إلا أن المركز الصحفي للمراسلين الأجانب، بالقاهرة، قال في بيان له يوليو/تموز 2015، إن غونزاليس وصحيفته “لا يقدمون دليلاً” على تعرضه لأي مخاطر، وأكد أن “غونزاليس” كان حراً في ممارسة مهنته دون أي قيود” ومن دون التعرض “لأي مخاطر“.
وفي أغسطس/آب 2016 ، قالت مراسلة إذاعة “إن بي آر” الأميركية أنها غادرت مصر خوفاً، وكتبت المراسلة “ليلى فاضل” التي تحمل الجنسيتين اللبنانية والأميركية، في 26 أغسطس/آب 2016 عبر حسابها على تويتر تقول: “أغادر القاهرة بعد أن مكثت هنا حوالي 6 سنوات، قطعت تذكرة ذهاب بلا عودة، سأفتقدكم“.
وأجرت الإذاعة الأميركية: مقابلة إذاعية مع “فاضل” قالت فيها أن من أسباب مغادرتها مصر “مناخ الخوف الذي تشعر به”، وتغير الأمور بشكل كبير عما كانت عليه عقب الربيع العربي، حيث زادت مساحة حرية التعبير آنذاك.
وأضافت: “الأمور تغيرت الآن بشكل كبير، حرية التعبير التي كانت مزدهرة تختلف جداً عما يحدث حالياً حيث أصبحت خائفة من الخروج بميكروفوني في شوارع القاهرة، قائلة: “لم تعد هنالك خطوط حمراء وهناك حكومة ودولة تبدو مصابة بقدر هائل من جنون العظمة، ولا يمكن التنبوء بما يمكن أن تفعله“.
وروت تجربتها خلال فض اعتصام رابعة قائلة: “14 أغسطس/آب 2013 هو يوم ارتكاب القوات الأمنية مذبحة”، وأشارت إلى اضطرارها للهرب تحت صوت الرصاص، ومشاهدتها رجلاً يسقط بعد إصابته برصاصة في الرأس.

أحدث وسائل تلاحق الصحفيين الأجانب

وأطلقت الهيئة العامة للاستعلامات (هيئة حكومية) مكتباً جديداً لمراقبة الصحافة الأجنبية يحمل عنوان «Fact Check Egypt»، أو «مكتب التحقق من المعلومات بمصر، هدفه مراقبة التقارير الصحفية، والتأكد من طبيعة المصادر وصحة المعلومات المنشورة، بحسب ما أعلن.
بينما يرى مراقبون أن الهدف هو “الرقابة” على الصحافة الأجنبية التي تنتقد النظام الحالي بصورة كبيرة.
وذكر تقرير لـ«هافينغتون بوست»، الأميركية بعنوان: (مصر تريد سجن الصحفيين الذين يخرجون عن الخط بتقنية معلومات تم التدرب عليها في أميركا) أن هذا المكتب تلقى العاملون به التدريب على يد مؤسسة أميركية.
وأشارت إلى أن عدداً من الصحفيين والمراسلين الأجانب من المكتب تلقوا رسائل بريد إلكتروني تستفسر عن التقارير التي نشروها حول الهجمات التي نفذها مسلحون من تنظيم «داعش» في سيناء، في 2 يوليو/تموز 2015.
والرسائل تطالبهم بإضافة أو حذف معلومات لموضوعاتهم، وفِي حالة واحدة فقط تم إعطاء مهلة لصحفي حتى منتصف الليل لتنفيذ ما طلب منه دون تحديد ماذا سيحدث له إذا لم ينصع.
وإن محرر المكتب هو الخبير في الشؤون السياسية والإعلام بمكتب رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، “أيمن محمد إبراهيم ولاش”، وهو من مؤيدي الرئيس السيسي وأحد أنصار حملة المرشح السابق أحمد شفيق، ومن معارضي ثورة 25 يناير.
وانتقد صحفيون أجانب هذا المكتب، ووصفه آخرون بأنه مكتب للرقابة، وأن هدفه هو سجن الصحفيين الأجانب مثل المصريين كما حدث مع صحفيي الجزيرة الثلاثة.
وإن وزارة الخارجية زودت الصحفيين بقائمة بالأوصاف التي يجب أن يطلقوها على الجماعات الإرهابية، كما أقر الرئيس عبد الفتاح السيسي قانوناً بمعاقبة الصحفي الذي يعطي معلومات خاطئة تخالف ما تقوله السلطات بالسجن.
في المقابل ، نفى السفير صلاح عبد الصادق رئيس الهيئة العامة للاستعلامات ما نشرته الصحيفة الأميركية عن أن الهيئة قد تتجه لمقاضاة الصحفيين ووسائل الإعلام الأجنبية التي تنشر معلومات وأرقاماً غير صحيحة عن الأوضاع في مصر.
وأوضح أن مجموعة من الصحفيين والباحثين المصريين بالتعاون مع عاملين في الهيئة العامة للاستعلامات بدأوا في إنشاء آلية تسمى «fact check Egypt» للتحقق من المعلومات التي تنشرها الصحافة الأجنبية عن مصر لتوضيح حقائق الأوضاع على الأرض فقط.
وقال “عبد الصادق” إن “هذه الآلية تستخدم في العديد من دول العالم عبر استقصاء مصادر المعلومات التي تنشرها وسائل الإعلام”، مضيفاً أن “الهيئة لا تحجر على رأي أحد ولا تمنع صحفياً من قول ما يشاء ولكن من حق مصر أيضاً أن تنشر المعلومات الدقيقة عن أوضاعها“.

الانقلاب يواصل تعذيب واعتقال الطلاب ومنعهم من الامتحانات.. الخميس 5 يناير.. كوراث سد النهضة علي الأبواب

النيل العذبالانقلاب يواصل تعذيب واعتقال الطلاب ومنعهم من الامتحانات.. الخميس 5 يناير.. كوراث سد النهضة علي الأبواب

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*إلغاء أحكام إعدام “طريق قليوب” و5 سنوات لـ”البرّ

قضت محكمة جنايات شبرا الخيمة، اليوم الخميس، بالسجن المشدد 5 سنوات، لعضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان عبد الرحمن البر، ومعتقلين اثنين آخرين، وذلك بإعادة محاكمتهم في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا باسم “قطع طريق قليوب”، والتي كان متهما فيها 48 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري، والتي وقعت شهر يوليو 2013.
وكانت محكمة جنايات شبرا الخيمة، أول درجة، أصدرت في 5 يوليو 2014، حكما بالإعدام شنقا على 10 معتقلين، والمؤبد على 37 آخرين، والسجن 3 سنوات لمعتقل كونه حدثا، على خلفية الزعم باتهامهم في قضية قطع طريق قليوب، حيث قضت المحكمة بإعدام 10 رافضين للانقلاب العسكري.
وهم كل من: “عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان عبدالرحمن البر، والداعية د.جمال عبدالهادي، والداعية الإسلامي السلفي محمد عبدالمقصود، وعبدالرحمن عبدالحميد، وعبدالله حسن، ومحمد عماد الدين، وهشام ذكي، وحسام فرغلي، ومصطفى حفني، وعماد محمد فتحي“.

 

*الصحفي “خالد حمدى” فى غرفة العزل بسجن العقرب لليوم الـ 20 على التوالى

تواصل إدارة سجن ليمان طره شديد الحراسة المعروف بالعقرب سيء السمعة فى حبس الصحفى “خالد حمدى” بغرفة العزل لليوم العشرين على التوالى.
وقالت أسرة خالد أنه مازال بغرفة العزل لليوم العشرين على التوالى دون طعام أو غطاء أو إضاءة أو تريض في ظل برد قارس وشديد.
وأوضحت زوجة خالد أن سلطات العقرب منعت عنه الدواء رغم مرضه بفتق فى الحجاب الحاجز وقرحة مزمنة بالمعدة وتعنتت فى خروجه لعمل منظار مما أدى إلى تدهور حالته الصحية، كما منعت دخول أى شيء حتى الكتب الدراسيه الخاصة به حيث يدرس بكلية الإعلام.
فيما قالت والدته “الحاجه عفاف” أنه تم القبض علي نجلها البالغ من العمر 33 عاما وزوجته حامل فى الشهر الثانى ووضعت مولودها فى غيابه ولم يرى خالد ابنه ذو العامين وأربع شهور حتى الآن.

وحملت أسرة خالد سلطات الانقلاب المسؤلية الكامله عن سلامته.

يذكر أن خالد تم القبض عليه من شقته فى السابع والعشرون من شهر مارس 20014 وأخفى قسريا وتعرض للتعذيب فترة اختفاؤه ثم ظهر وأودع فى سجن العقرب سيء السمعه حتى الأن ولفقت له عدد من القضايا الوهميه منها القضيه الهزلية المعروفه إعلاميا بالتخابر مع قطر والانتماء لجماعه محظورة.

 

*قوات أمن الانقلاب بالشرقية تختطف طالب ثانوي وتقتاده الي جهة مجهولة

 قامت قوات أمن الانقلاب فجر اليوم بخطف الطالب عبد الرحمن السيد منصور طالب الثانوي ذو ال15 عاماً من منزل أخته بقرية القرموص التابعة لمركز أبوكبير بمحافظة الشرقية
من جهتها حملت أسرة الطالب وزير داخلية الانقلاب ومأمور مركز أبوكبير ورئيس جهاز الأمن الوطني بالشرقية المسئولية الكاملة عن حياتة محذرة من تعذيبة للاعتراف بتهم لا دخل له بها
كما ناشدت أسرته منظمات حقوق الإنسان لتوثيق الانتهاكات بحق نجلها والتي لا تسقط بالتقادم

 

*إصابة طالب معتقل بقصور بالشريان داخل السجن المركزي ببني سويف

أصيب المعتقل محمد احمد محمود علي الطالب بكلية اللغة العربية قسم الدرسات الاسلامية بجامعة الازهر بقصور بوظائف الشريان التاجي داخل محبسه جراء الاهمال الطبي المتعمد له ، مما جعله يفقد التنفس والقدرة علي الحركة نهائيا لعدة ساعات،

يذكر انه قضي 14 شهر من الحبس الاحتياطي علي ذمة قضية تظاهر ملفقة حتي حكم عليه بالبراءة من التهم الموجهه اليه، ولُفقت له قضية اخري وهو داخل السجن بنيابة الواسطي ببني سويف وتم تحديد جلسة لها في 8 يناير الجاري.

كما تواصل قوات الامن ببني سويف تعنتها الشديد معه واهمالها الطبي المتعمد له حيث تمنع خروجه للمستشفي للكشف عليه وتلقيه العلاج وتغريبه المتعدد بين عدة سجون وهي سجن الفيوم والسجن المركزي بببني سويف ومركز ناصر حتي اصبح الان في حالة خطره تعرض حياته للخطر
كما تم منعه من دخول امتحانات الترم الخاصه به ، وتحمل اسرة الطالب سلطات الانقلاب المسئوليه كامله عن سلامه نجلها وتطالب الجهات الحقوقيه بالتدخل لانقاذ نجلها من الاهمال الطبي وانقاذ حياته

 

*اختطاف 5 من ابناء دمياط في ليبيا

اختطف 5 من ابناء قرية الغنيمية -فارسكور – عقب سفرهم بطريق غير شرعي إلى ليبيا

و ارجع اهالي المختطفين الخمسة سبب الاختطاف مطالبة الوسيط لهم بدفع مبالغ مالية كبيرة (70 الف جنيه عن كل فرد ) مقابل تهريبهم لليبيا
أسماء الـ5 مواطنين المختطفين :
محمد جاد 62 عام نقاش
فتحي العربي 27عام حداد
أحمد شلاطة 50 عام
نبيل نبيل 29 عام بائع خضروات
محمد عبد اللطيف 30 عام حداد الغنيمية مركز فارسكور
و أكد قريب أحد المختطفين في ليبيا إنهم تلقوا تهديدات من الخاطفين بذبح الخمسة حال عدم دفع المبلغ كاملا
مضيفاً “أنهم منحونا مهلة حتى 9 صباحا غدا لدفع المبلغ المالي كاملا أو ذبحهم جميعا
وناشد الأهالي المسئولين بسرعة التدخل لإعادة ذويهم مرة أخرى.

و أضاف الأهالي : “نعيش في حالة من الذعر في انتظار وصول خبر ذوينا إما بالعودة سالمين أو ذبحهم“.

و لم تتحرك حكومة الانقلاب حتى الان و كان المصريين بلا ثمن.

 

*بيان من شركة مياه الأقصر يؤكد أن كوراث سد النهضة علي الأبواب

أصدرت اليوم شركة المياه بالأقصر بيانا تدعوا فيه المواطنين للاقتصاد والترشيد في استخدام المياه وذلك علي حسب وصفها لانخفاض منسوب النيل بسبب السدة الشتوية.

إلا أن ما لم تذكره الشركة أن انخفاض المنسوب بهذا الشكل لم يحدث في الاعوام السابقة، وأن ذلك يأتي بسبب سد النهضة الاثيوبي الذي وقع عليه رئيس سلطة الانقلاب والذي يحرم مصر من حصتها في مياه النيل.

 

*تدهور شديد في صحة المرشد السابق للإخوان المسلمين

تدهورت الحالة الصحية للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين السابق محمد مهدي عاكف طبقا لما كشفه عددا من المعتقلين خلال حديثهم مع ذويهم وطبقا لتصريحات زوجته.

وعلى الرغم من تدهور حالته وخضوعه لعملية جراحية ا?سبوع الجاري، إلا أن إدارة السجن لم تتركه داخل المستشفى، ونقلته إلى الزنزانة الانفرادية.

فيما أكدت زوجته في تصريحات صحفية أنها لا تملك المعلومات الكافية عن حالته الصحية فقط ما يخبرها به في الزيارة أو ما تتوصل له عن طريق الاستنتاج، مؤكدة على أن الجميع يرفض إعطائها أي معلومات عنه.

وطبقا لما تناقله أهالي المعتقلين بليمان طرة؛ فإن ذويهم قالوا نصا: “من الآخر الأستاذ عاكف بيموت ومافيش كلام تاني يتقال“.

وعلى الصعيد الإعلامي فقد أكدت الأنباء المحلية خلال الأسبوع المنصرم نقل عاكف إلى “إحدى مستشفيات القاهرة خارج أسوار السجن لإجراء فحوصات متعلقة بحالته الصحية الحالية” طبقا لما صرحت به مصادر بمصلحة السجون وتناقلته المواقع المحلية

لكن في ذات السياق نفت جماعة الإخوان المسلمين تلك “الرعاية المزعمة” حيث طالبت في بيان لها 26 ديسمبر/كانون الأول الإفراج عن مرشدها السابق المحبوس محمد مهدي عاكف، وكشفت أنه يواجه الموت بسبب مرضه.

وقال المتحدث الإعلامي باسم الإخوان (مقيم بالخارج) طلعت فهمي، في بيان، إن عاكف يصارع الموت وحيدا مريضا دون أن تلين له قناة”، دون إشارة للأمراض التي يعاني منها بالتحديد.

واستنكر البيان “تعنت سلطات الانقلاب المصرية في الإفراج عنه (عاكف)، وعدم السماح لأسرته بعلاجه على نفقته الخاصة“.

وعبر مواقع التواصل دشن النشطاء عدة وسوم للمطالبة بالحرية لعاكف وعبرها قالت نجلته علياء محمد عاكف: “اللهم إني استودعك أبي فاحفظه واشفيه أنت ولي ذلك والقادر عليه، يارب اشفيه واحفظه ورده لينا ولأحفاده في أتم صحة وعافية يارب“.

وأردفت شقيقتها علا عاكف: “اللهم خفف عن فضيلة الأستاذ عاكف وإخوانه ما هم فيه اللهم تقبل جهاده وسعيه وصبره وهون عليه ما يلقاه في سبيلك“.

وعلقت الصحفية رفيدة الصفتي: “اتفقت أو اختلفت معاه، في النهاية هو إنسان من حقه يتعالج، من حق أهله يطمئنوا عليه ويشوفوه ويستقدموا طبيب يعاين حالته ويقدم له العلاج المناسب، كيف لرجل مسن أن يبقى في الحبس الانفرادي بلا مرافقة .. كيف لرجل مريض أن يبقى بلا رعاية؟!”.

وأردف أستاذ الاجتماع تامر وجيه: “اللي حابسين الأستاذ محمد مهدي عاكف، وهو رجل يناهز التسعين وفي حالة صحية متدهورة، ناس أحقر من أن يوصفوا بأي أوصاف “بشرية”، دول حيوانات مسعورة الانتقام عندهم متعة في حد ذاتها – حاجة كده زي نظرية الفن للفن – مش حتى خطة وحشية للإجهاز على الأعداء“.

وقال الصحفي محمود العناني: “الأستاذ عاكف، واحد من القلائل داخل الحركة الإسلامية، اللي تنحّى اختياريًا عن قيادة حركة، بحجم جماعة الإخوان المسلمين في أوج عزها ومجدها، ولها ما لها من أتباع ومحبين“.

وتابع: “رغم كِبر سن الأستاذ، إلا أن عقلية واحد زي عاكف، كانت ومازالت بتمثّلي، عقلية تجديدية بكل معانيها، شكله وهو بيعلن بكل الحُب انتخاب مرشد عام خلفًا ليه، يجب أن يظل محفور في ذاكرة كل من انتمى للحركة الإسلامية، وهو من هو“.

وأضاف العناني: “أنا حُبي للأستاذ عاكف، بيخلي قلبي حزين على تعسيفه وهو في هذا السن، وتلك العصابة المختلة التي لا تحترم شيبة الكبار. #الحياة_لمهدي_عاكف وكل سجين في سجون السيسي“.
وعلق أحمد محمد عبد الجواد: “راجل داخل على التسعين عام اتحبس ثلث عمره تقريبا في سجون مصر، من يوم ما اتحبس وهو تقريبا أغلب وقته بيتنقل بين مستشفيات السجن!”.

وتابع: “متأكد إن طبيعة شخصيته ممكن ترفض فكرة الكلام عن الإفراج الصحي عنه رغم إنه مهما اختلفت أو اتفقت معاه لم يرتكب جريمة يستحق المحاسبة عليها نظرا لأنه على الأقل لم يكن في موضع المسئولية منذ تنحيه عن منصب المرشد العام للاخوان طواعية منه، علشان كده عمري ما هقدر اتكلم عن حقه في الإفراج الصحي ولكن على الأقل حقه علينا إننا نتكلم عنه وعن حقه في الحرية وإنه يقضي آخر أيامه بين أهله” .

وأردف: “ياريت اللي يعرف أ.عاكف واللي ميعرفوش يتكلم عنه وعن حقه في الحرية هو وكل المحبوسين ظلم واللي بيموتوا كل يوم داخل السجون مش لحاجه غير لرغبة انتقامية لا أكثر ولا أقل“.
وكان عاكف قد اعتقل مباشرة عقب الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، في تموز/ يوليو 2013، ووجهت له تهم عديدة، من بينها إهانة القضاء، وتمت تبرئته منها لاحقا، لكنه بقي رهن الاعتقال بتهم أخرى، بينها قتل متظاهرين.

ويبلغ عاكف من العمر 88 عاما، وتولى منصب المرشد العام للإخوان عام 2004، خلفا لمحمد مأمون الهضيبي.

 

*قيادات رافضة للانقلاب بمصر ممنوعة من الملابس الشتوية

اتهمت أسر قيادات مصرية معتقلة من رافضي الانقلاب جهاز الأمن الوطني (أمن الدولة سابقا) بتعريض حياة ذويهم للخطر بعد منعها إدخال مستلزمات وأغطية وملابس شتوية.
وقالت أسر كل من المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ورئيس مجلس الشعب سعد الكتاتني ووزير التموين السابق باسم عودة والمرشح الرئاسي السابق حازم أبو اسماعيل في بيان أصدروه اليوم إنهم ممنوعون من الزيارة دون ذكر الأسباب ولأشهر عديدة.

وأشارت عائلة مرشد الإخوان إلى أن آخر زيارة أجريت له كان في شهر أيلول/سبتمبر 2016 تلا ذلك منع بقية القيادات المعتقلين من زيارة عوائلهم دون إبداء أسباب.
ولفتوا في البيان إلى أن إدارة السجن كانت تبرر منع الزيارة بأنها “أوامر من الأمن الوطني والملابس والأغطية الشتوية ممنوعة“.

وحملت أسر المعتقلين الأمن المصري المسوؤلية الكاملة عن حياتهم وسلامتهم ووصفوا منع الزيارة والأغطية بالإجراءات “التعسفية والانتقامية وتصفية الحسابات السياسية“.

وأضافوا أن “قوات الانقلاب قوات الانقلاب فقدت كافة معاني الإنسانية والرحمة وتجردت من كافة الالتزامات الحقوقية والقانونية التي يدعون المحافظة عليها“.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتحدث فيها أسر المعتقلين عن انتهاكات تقع بحقهم إذ سبق لأسرة مرشد الإخوان أن اشتكت من استمرار حبسه في زنزانة انفرادة منذ اعتقاله وحتى فترة قريبة.
وأشارت إلى أنتهاكات جسيمة يتعرض لها على الرغم من سنه ومكانته العلمية واستمرار الضباط بسبه وشتمه والاعتداء عليه بالضرب وعلى القيادي في الإخوان والنائب المصري السابق محمد البلتاجي.
وأطلق نشطاء مصريون حملة قبل أسابيع تطالب بالإفراج عن المرشد العام الأسبق للإخوان محمد مهدي عاكف الثمانيني بعد الكشف عن إصابته بأورام وتدهور حالته الصحية دون السماح لعائلته بزيارته والبقاء بالقرب منه.

 

*الانقلاب يواصل تعذيب واعتقال الطلاب ومنعهم من الامتحانات

واصلت ميليشيات الانقلاب حربها ضد الطلاب باعتقالهم وحرمانهم من الامتحانات، حيث قامت فجر الخميس 5 يناير، باعتقال الطالب بالمرحلة الثانوية عبد الرحمن السيد منصور، 15 سنة، من منزل أخته بقرية القراموص بأبو كبير وإخفائه قسريا، ما يعني إمكانية تعرضه لتعذيب ممنهج على يد الأمن والمباحث.

كما تعرض الطفل ياسر المنسي، 16 عاما، المعتقل بسجن ديرب نجم، للموت البطيء بسبب الإهمال الطبي، فضلا عن حرمانه من الامتحانات، إضافة إلى اعتقال والده، واستشهاد شقيقه في الفض، في نفس الوقت الذي كشفت فيه التنسيقية المصرية للحقوق والحريات عن أن سجن ديرب نجم بمحافظة الشرقية به 80 معتقلا، بينهم 15 طفلا، و3 معاقين.

ونشرت الأمم المتحدة تقريرا أخيرا، نشر في أول أغسطس 2015، قال إن السلطات اعتقلت أكثر من 3200 طفل منذ 3 يوليو 2013، وتمارس تجاههم التعذيب الوحشي والممنهج، ومورست ضد 78 حالة عمليات اعتداء جنسي، و948 حالة تعذيب، في ظل أوضاع احتجاز مهينة ومخالفة لكافة المعايير والشرائع الدولية“.

منهج العصيان

ويتعمد الانقلاب عدم تعديل سياساته المتبعة تجاه المواطنين، على الرغم من حملات الشجب والإدانة الدولية، فيما لا تزال حالات الاختفاء القسري في زيادة مُستمرة، وقد اختطفت قوات الأمن مؤخرًا “أكرم إبراهيم محمد إبراهيم، البالغ من العمر 16 عامًا، حال تواجده بمنزله وذلك في 31 أغسطس 2016.

واقتحمت قوات أمن الانقلاب بمنطقة “بهتيم ـ شبرا الخيمة ـ القليوبية، منزل الطالب “أكرم”، وألقت القبض عليه دون سند قانوني أو إذن نيابي، وهددت والدته بالتصفية، في حين تقدمت الأسرة بالعديد من الشكاوى والبلاغات للجهات المعنية دون استجابة، ليمر قرابة شهر ولا يزال الطفل رهن الاختفاء القسري حتى الآن.

أصحاب أمراض

كما يتعمد جهاز الأمن الوطني الفتك بأبناء الشهداء، حيث اختطفت قوات الأمن الطالب “بلال حسنين عبد العزيز”، الشهير بـ”بلال حسين”، 16 عامًا، وذلك خلال تواجده بمنطقة “منيا القمح بمُحافظة الشرقية”، دون سند قانوني أو إذن من النيابة العامة، وذلك في 25 أغسطس 2016.

وأبدت أسرة بلال العديد من المخاوف بشأن وضعه الصحي، حيث إنه أصيب برصاصة سابقة في يوم احياء ذكرى “رابعة العدوية” عام 2014، فقد على إثرها الطحال”، لذلك تقدمت الأسرة بالعديد من الشكاوى لكن دون أدنى استجابة تُذكر.

ذهب الليل

واتهمت منظمة “هيومن رايتس موينتور” اعتقال الطالب عبد الرحمن يسرى الهوارى، ١٥ عاماً، المقيم بـ”الشين قطور الغربية”، في ٣١ ديسمبر ٢٠١٥، بعد اعتقاله من وسط رفقائه في شارع الجمهورية أثناء ذهابه لشراء مستلزماته الدراسية.

وتم توجيه تهم عديدة لعبد الرحمن، منها الانتماء لجماعة محظورة والتظاهر، وهو فى عرف هؤلاء جريمة يعاقب عليها القانون، فى القضية 10536 لسنة 2016 إدارى قطور.

إهمال متعمد

وفي فبراير الماضي، تقدمت “هيومن رايتس مونيتور” ببلاغ بحق الطالب إبراهيم أحمد إبراهيم حمزة، ١٥ عاما، يقيم بالمنصورة بمحافظة الدقهلية، وذلك خلال اعتقاله في ٢٨ يناير ٢٠١٥، لمجرد تواجده أمام قسم أول المنصورة.

ووجهت له النيابة تُهما واهية، منها حرق إطارات بلاستيكية “كوتش”، وقطع الطريق،
وفي بداية اعتقاله أُصيب بغدة نكافية، وتم عزله فى غرفة بمفرده حتى تم شفاؤه، وهو يعانى من وجود أملاح على كليته، وارتفاع سرعة الترسيب، وهو ما يستلزم حقنه كل ٢١ يوما، وتناول السوائل والشعير والعناية الطبية الفائقة، كما أنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى للنائب العام والجهات المُختصة دون أي استجابة.

 

*بعد 26 يومًا من الإخفاء القسري.. “أحمد ناصف” في بيته

بعد 26 يوما من الإخفاء القسري دون اتهام، أطلق الأمن الوطني للانقلاب بالزقازيق سراح “أحمد حسيني ناصف”، الطالب بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة جامعة الزقازيق، والمتحدث السابق باسم حركة “طلاب ضد الانقلاب”، وذلك بعد أن عاودت قوات الأمن بمركز شرطة فاقوس إخفاء مكان احتجازه، عقب قرار النيابة في السابع والعشرين من شهر نوفمبر 2016، بإخلاء سبيله بتدابير احترازية.

يذكر أن الطالب تم اعتقاله، فجر الإثنين 3 أكتوبر 2016، وتم اقتياده إلى جهة غير معلومة، ليظل قيد الإخفاء القسري لمدة 12 يومًا، ليتم عرضه على نيابة شرق القاهرة، في 15 أكتوبر 2016، والتي قررت حبسه 15 يومًا على ذمة اتهامه بالانضمام إلى تنظيم “وكستونا”، وفي 27 نوفمبر 2016 قررت النيابة إخلاء سبيل الطالب بتدابير احترازية، وكان من المفترض إخلاء سبيله عقب الانتهاء من إجراءات إخلاء السبيل من مركز شرطة فاقوس بالشرقية، ولكن فوجئت أسرته بتغيبه عن الحضور أمام نيابة شرق القاهرة، في 12 ديسمبر 2016، بحسب ما كان مقررا له.

وتقدمت أسرة أحمد ناصف بالعديد من التليغرافات والبلاغات إلى وزير الداخلية والنائب العام للكشف عن مكان احتجاز نجلها وإخلاء سبيله، وأضافت أنها تحمّل مأمور مركز شرطة فاقوس ورئيس المباحث ومدير أمن الشرقية ووزير الداخلية المسئولية الكاملة عن سلامة نجلها النفسية والجسدية، خاصة بعد أن وردت إليهم أنباء عن تواجده داخل الأمن الوطني بمحافظة الزقازيق وتعرضه للتعذيب البدني والنفسي.

 

*وزارة الأوقاف : أعددنا قوائم بـ«خطب الجمعة» لـ5 سنوات مقبلة

قالت وزارة الأوقاف إنها انتهت من إعداد قوائم موضوعات الخطب، وسيتم توزيعها على الخطتين قصيرة المدى، وتشمل 54 موضوعًا للعام الأول، ومتوسطة المدى وتشمل 270 موضوعًا لمدة خمس سنوات، وإرسالها متكاملة لأعضاء اللجنة لوضع لمساتهم وملاحظاتهم الأخيرة عليها. وأضاف بيان للوزارة، اليوم الخميس، أن اللجان العلمية تبدأ بعد ذلك في كتابة الموضوعات بمشاركة نخبة من خيرة الأساتذة من علماء الدين والنفس والاجتماع، وطرح الخطة قريبًا على موقع الوزارة لتلقي أي ملاحظات أو مقترحات بشأنها.

 وسيعقد اجتماع للجنة الرئيسية لمراجعة الخطة قبل رفعها متكاملة إلى رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي. وأضافت الأوقاف أن موضوعات الخطب شملت 13 محورًا؛ هي الأخلاق، والقيم الوطنية، وقضايا التطرف والإرهاب، والعمل والإنتاج، والمعاملات، وبناء الأسرة، والشباب، والمرأة، ودور ذوي الاحتياجات الخاصة في بناء المجتمع، والتعليم والتثقيف والتربية، والإيمانيات، والمناسبات الدينية، والقضايا العامة

وأشار البيان إلى أنه في حالة المستجدات والحوادث والظروف الطارئة سيتم تخصيص الجزء الثانى من الخطبة لمعالجتها، في حدود ما تقتضيه وتحتمه طبيعة كل ظرف على حدة، كما سيتم معالجة هذه المستجدات والقضايا الطارئة أيضًا من خلال الندوات والدروس والقوافل المتنوعة

 

*جهات سيادية” تشيع بدء توريد القصب لإرغام المزارعين على أسعار السيسي

يعلم الجميع أن أزمة امتناع المزارعين عن توريد قصب السكر بات يشرف عليها جهات “سيادية”، تحاول جاهدة إثناء الفلاحين عن وحدتهم للمطالبة بأسعار مناسبة لارتفاع أسعار السكر، حيث يحاول الفلاحون رفع سعر الطن من 450 جنيها- السعر الذي حددته وزارة اللواء محمد علي مصيلحي الشهيرة بـ”التموين”- إلى 800 جنيه على الأقل خلال فترة التوريد الممتدة من 1 يناير إلى 25 مايو.

وذكرت بعض صفحات “السيادية” ولجانها الإلكترونية الموجهة من الشئون المعنوية، أن السيارات الكبيرة “التريلات” تنتظر أمام مصانع السكر، ومنها مصنع السكر بكوم أمبو بأسوان، وأن عمال المصنع وموظفيه نحروا الذبائح استبشارا بالمحصول الوفير وباقتراب استخراج السكر!.

9 جنيهات

وحذر وزير “التموين” الانقلابي من أن رفع سعر التوريد سوف يرفع سعر السكر رسميا إلى 9 جنيهات، في حين حدده في قرار سابق، خلال الشهر الماضي، لدى تجار التجزئة والبقالات بـ13 جنيها.

وأعلن محمد عبده، مدير مصنع كوم أمبو، عن أن المصنع احتفل ببدء عمليات توريد القصب من المزارعين، لافتا إلى أن المصنع استقبل نحو 60 طن قصب منذ بدء عمليات التوريد، أمس الأول، وأن برلمان العسكر وافق على رفع سعر طن القصب من 450 إلى 620 جنيها، وإنهاء أزمة رفض المزارعين توريد المحصول للمصانع.

الصعيد وبحري

وقررت جمعية منتجي القصب بأسوان وقف توريد محصول القصب إلى مصنعي السكر بكوم أمبو وإدفو، حيث قال محمد هويدي، عضو الجمعية العامة لمنتجي القصب: “اتخذنا قرارا بوقف توريد المحصول لحين رفع سعر التوريد للطن لنحو ألف جنيه“.

وقال “هويدي”: إن الزيادة التي نطالب بها أصبحت مطلب جميع مزارعي القصب فى مصر؛ للأعباء الكبيرة التي يتحملها المزارع، بدءًا من يوميات العمالة التي ارتفعت من 50 إلى 100 جنيه، وارتفاع أسعار الأسمدة من 90 – 180 جنيها، إضافة إلى ارتفاع تكلفة أعمال النقل وكسر وشحن القصب.

وطالب أحمد سيد عبد العظيم، عضو جمعية قصب السكر بأسوان، عبد الفتاح السيسي بالتدخل لرفع شأن الفلاح حتى لا يهجر زراعة القصب، وتحدث أزمة كبيرة في زراعة المحصول الاستراتيجي الأول في مصر، لافتا إلى أنهم يتعرضون لظلم بيِّن في ظل توريد القصب للمستهلك بـ7 آلاف و200 جنيه، رغم استلامه من الفلاح البسيط بـ550 جنيها. وأشار “عبد العظيم” إلى أن الحكومة وافقت مؤخرا على رفع سعر توريد طن الأرز لمزارعي الوجه البحري إلى 4 آلاف جنيه، مطالبا بالمساواة.

محال العصير

وقال عاطف محمود العارف، أحد مزارعي القصب: إن التكلفة المالية لزراعة فدان القصب تصل إلى 21 ألف جنيه، مشددا على أنه قد يضطر إلى بيع محصول العام الحالي لمحال بيع عصير القصب بمختلف محافظات الصعيد، “عصارات القصب هتشتريه بأكثر من الحكومة“.

وأعلن المزارعون فى محافظات أسوان والأقصر وقنا وسوهاج والمنيا، عن رفضهم بدء جنى المحصول فى ظل أسعار التوريد الحالية التى حددتها وزارة التموين مؤخرا عند 500 جنيه، بدلا من 400 جنيه، كما أن بعض عصارات القصب، المنتجة للعسل الأسود بمحافظات الصعيد، عرضت شراء المحصول من المزارعين بنحو 30 ألف جنيه للفدان، بنحو 750 جنيها للطن، حيث إن تكلفة الفدان تتجاوز 23 ألف جنيه، مقابل 20 ألف جنيه تمثل سعر توريده الحالى للحكومة، على اعتبار أن إنتاجية الفدان تصل فى المتوسط إلى 40 طنا، بحسب منتجي القصب.

إيد واحدة

وأمام ضغوط المخابرات الحربية “السيادية”، قال الشافعى الطاهر، أمين صندوق جمعية منتجى القصب فى الأقصر: إنها عقدت مؤتمرا جماهيريا، أمس الأول، حضره مئات من مزارعى القصب، وتم الاتفاق خلاله على عدم التوريد فى ظل الأسعار الحالية.

وتابع “فى حال تعنت الحكومة وتمسكها بسعر التوريد الحالى، ستتوقف كامل المصانع المنتجة للسكر من القصب عن العمل؛ لأننا لن نورد المحصول“.

وأوضح أنه تم رفع مذكرة بمطالب المزارعين لكل من السيسي، ورئيس مجلس الوزراء، ووزيرى الزراعة والتموين، لسرعة تحريك سعر توريد القصب لـ800 جنيه، بدلا من 500 حاليا.

وقال محمد محمود علي: “مش المفروض يبقى فيه سعر موحد للطن ولا هما وخدينا بالتدريج من أسوان إلى قنا؟ يعنى قصب أسوان سكره ممتاز، والأقصر جيد جدا، وقنا جيد؟ وحدوا كلمتكم حتى تنالوا مطالبكم“.

 

*بعد تصفيته.. إلغاء عزاء “وائل شلبي” بأوامر عليا!

كشف مصدر مسئول بمجلس الدولة عن إلغاء عزاء وائل شلبي، الأمين العام السابق لمجلس الدولة، الذي تمت تصفيته داخل محبسه بعد إلقاء القبض عليه بيومين، والذي كان من المقرر إقامته، اليوم الخميس، بمسجد عمر مكرم.

وقال المصدر، في تصريحات صحفية، إن المجلس الخاص بمجلس الدولة، أعلى سلطة إدارية بالمجلس، اجتمع وقرر إلغاء العزاء، وتم إخطار وزارة الأوقاف بقرار إلغاء العزاء بمسجد عمر مكرم، مشيرا إلى أن جهات أمنية طلبت إلغاء العزاء لظروف أمنية؛ خشية أن تندس عناصر مخربة للعزاء وتحوله إلى مظاهرة!.

وكانت رواية نظام الانقلاب بانتحار شلبي داخل محبسه، قد أثارت موجة واسعة من السخرية بالشارع المصري وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، لدرجة تشكيك بعض الأذرع الإعلامية للانقلاب في تلك الرواية.

 

*كلسون” السيسي يتحول إلى قضية دولية: هجوم على”سي إن إن” بعد سخريتها وبلاغ ضد أم بي سي مصر

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك وتويتر» مع فيديو فاطمة كشري، كومبارس، الذي طالبت فيه السيسي بارتداء «كلسون»، سروال لصيق بالجسم يرتديه الرجال تحت البنطلون للتدفئة من البرد في الشتاء. وتسبب طلب فاطمة كشري، الذي وجهته عبر إحدى القنوات الفضائية، في سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ودشن النشطاء هاشتاغ «البس كلسونك يا سيسي» والذي يعد الأكثر تداولاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلق عباس حسن علي: «عاوزة الرئيس يلبس كلاسين تحت البناطيل.. أنا أقسم بالله مش مصدق نفسي… الجملة دي متقلتش لأي رئيس في أي مكان في العالم على مر العصور». ورد ناشط آخر «أنه لم يجرؤ أحد أن يطلب من مبارك مثل هذا الطلب «. وفق ما أوردته “القدس العربي”.

واوردت شبكة سي إن إن العالمية، تقريرا كاملا عن الواقعة ساخرة من مستوى الحوار بين «السيسي» ومؤيديه. وقالت السي إن إن في تقريرها، «إنها تكن كامل الاحترام للكومبارس المصرية، فاطمة كشري، لكن ما تحدثت عنه على الفضائية المصرية يكشف حجم تفكير مؤيدي النظام، وكل ما يتلخص عندهم، ونظرتهم إلى «السيسي» الذي فشل على جميع الأصعدة، ويحاول تصوير نفسه أنه القائد المنقذ للمصريين»، مشيرة الشبكة في تقريرها، أنه حالم، فغضب المصريين أصبح بركانا قد ينفجر في وجهه بأي لحظة».

وأكملت الشبكة سخريتها من «الكلسون» وقالت إن عليه أن يرتدي شيئًا أقوى من ذلك حتى يحميه من الشعب المصري وغضبه، الذي تبع غلاء الأسعار والتضخم، بجانب الانهيار الاقتصادي في البلاد.

وعلى الجانب الآخر، شن الدكتور خالد رفعت ـ أستاذ في جامعة قناة السويس ـ (وهو أحد مؤيدي النظام) هجوما شرسا على فضائية إم بي سي، وانتقد تخصيص شبكة سي إن إن مساحة كبيرة عبر فضائيتها لتقرير يسخر من «السيسي»، متهمًا فضائية إم بي سي بالتعمد لإحراج السيسي عالميًا وفق الصحيفة

وقال «رفعت» في تدوينة: «مين فاطمة كشري بقى؟.. ممثلة كومبارس درجة 17 أول مرة أسمع عنها النهاردة… مش عشان عملت حاجة رهيبة… لأ لأنها طلبت من السيسي على الهواء في قناة mbc مصر إنه يلبس كلاسين تحت الهدوم عشان البرد لأننا محتاجين له».

وأضاف: «تصوروا بقى الـ CNN عاملة تقرير عن اللقاء؟.. آه السي إن إن أكبر شبكة إخبارية في الكون عاملة تقرير عن فاطمة كشري.. وطبعًا بكرة حنلاقي الواشنطن بوست والغارديان بيكملوا مسيرة التشويه».

وقد تقدم سمير صبري المحامي، بتقديم ببلاغ للنائب العام، ضد قناة «إم بي سي مصر 2»، لاستضافتها الفنانة الكومبارس «فاطمة كشرى» حيث تعمدت الإساءة للرئيس السيسي ولمصر.

وقال انه «من الواضح أن القناة المبلغ ضدها تعمدت استضافة هذة السيدة للإساءة للرئيس عبد الفتاح السيسي، وللدولة المصرية، ولا يجوز للقناة أن تتعلل بعدم تمكنها من منع بث هذة الإساءة».

وتابع «حيث من المعروف لأي ضيف يظهر في التلفزيون، أن هناك تأخير من 3 إلى 5 ثوان بين التسجيل في الاستوديو والإذاعة على الهواء، وده عشان يقدر الكنترول يحذف أو يمنع الصوت عن أي شتيمة، أو تطاول، فما بالك بالتطاول على رئيس الدولة بل وتعمد الإساءة للدولة نفسها، خاصة إذا أخذ في الاعتبار أن هذة القناة ذاتها تتعمد إذاعة الإساءات لمصر في برنامج أبو حفيظة، ومن قبلها باسم يوسف». فيما قدم صبري، تأييدًا لبلاغه، حافظة مستندات تحوي على إسطوانة مدمجة مسجل عليها حلقة البرنامج.

 

*أمريكا تخصص 5 مليون دولار مكافأة لمن يدلى بمعلومات عن إبراهيم البنا

كانت الخارجية الأمريكية قد أعلنت مؤخرا بفرض عقوبات على إبراهيم البنا وأدرجت أسمه ضمن قائمة تحتوى على أسماء “الإرهابيين” على مستوى العالم. كما خصصت مبلغ ضخم وصل إلى خمسة مليون دولار لمن يعطى أى معلومة حقيقية عن إبراهيم البنا تساعد أمريكا فى القبض عليه. كما أعلنت أن إبراهيم البنا هو عضو هام جدا فى تنظيم القاعدة حيث يعتبر هو المسئول الأمنى الخاص بها والذى يمد أعضائها بمعلومات العسكرية.

إبراهيم البنا  كان أحد التنظيم الجهادى ” الجهاد وطلائع الفتح” وهرب من مصر متجها إلى اليمن ولم تتمكن الشرطة المصرية من القبض عليه بعد محاولة منه لإغتيال عاطف صدقى رئيس الوزراء . وخصصت واشنطن هذه المكافأه المالية الكبيرة لمن يستطيع أن يعطى أى معلومات عن مكانه وذلك لأن له دور كبير فى تدريب أفراد التنظيم.

 

*حكومة الانقلاب تستورد لحومًا و”كرشة” من أيرلندا

أكدت وزارة الزراعة الأيرلندية توصلها إلى اتفاق مع حكومة الانقلاب في مصر، بشأن تصدير لحوم البقر ومخلفات اللحوم، والتي يطلق عليها المصريون كرشة”، وهي أحشاء الحيوان.

وبحسب صحيفة “إندبندنت” الأيرلندية، اليوم الخميس، فإن الاتفاق ينص على موافقة 5 مصانع أيرلندية على البدء في التصدير إلى مصر بمجرد انتهاء الترتيبات التقنية اللازمة.

وأشارت إلى أن مصر كانت من أكبر أسواق اللحوم الأيرلندية قبل حظرها استيراد لحوم الاتحاد الأوروبي أواخر تسعينيات القرن الماضي، على خلفية مرض جنون البقر.

ووفقًا للصحيفة، فإن الاتفاق جاء بعد افتتاح السوق المصرية أمام الماشية الأيرلندية، في فبراير 2016، بعد زيارة تفقدية لأيرلندا أجرتها وزارة الزراعة بحكومة الانقلاب.

ويشمل اتفاق، اليوم، أيضًا الموافقة على استيراد أحشاء البقر، وموافقة محدودة على بعض أنواع منتجات لحوم الضأن.

وأعرب وزير الزراعة الأيرلندي “مايكل كريد” عن سعادته إزاء إعادة افتتاح السوق المصرية أمام لحوم البقر الأيرلندية.

هذا وقد وصلت أسعار اللحوم إلى مستويات قياسية في مصر، وبلغت ما بين 100 إلى 160 جنيها للكيلو الواحد، وسط حالة استياء واسع بين المواطنين.

 

*مفارقات في مصر.. ارتفاع الدين المحلي والاحتياطى الأجنبي في آن واحد

كشف البنك المركزي المصري – الخميس- عن أحدث بياناته والتي تتعلق بالدين المحلي، الذي سجل ارتفاعا بنحو 22% ليصل إلى 2.758 تريليون جنيه أى ما يوازي “152.3 مليار دولار”، بالمقارنة مع نحو 2.259 تريليون جنيه كانت قد سجلت بالربع المقابل من العام المالي 2015-2016.

فى نفس التوقيت أعلن البنك المركزي عن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي لنحو 24.265 مليار دولار، ليرتفع بنحو 1.207 مليار دولار،  الأمر الذي يعد مفارقه محيرة، ففي الوقت الذي يسجل فيه الدين المحلي أعلى مستوياته، يسجل احتياطى النقد الأجنبي إرتفاعا.

وأرجع المحللون الماليون زيادة رصيد احتياطي النقد الأجنبي، لزيادة تدفقات المحافظ الأجنبية بالبورصة المصرية مؤخرا، خاصة منذ بداية التعويم حيث شهدت البورصة نشاطا ملحوظا في الشراء من تجاه الأجانب وكسرت حاجز الـ 12 ألف نقطة.

وأضاف البنك المركزي، أن الدين الخارجي لمصر زاد بنسبة 30% خلال الربع الأول فقط من العام المالي 2016 – 2017 أي في الفترة من “يوليو – أغسطس – سبتمبر” 2016، حيث زاد إجمالي الدين الخارجي للبلاد من نحو 46.148 مليار دولار إلى نحو 60.153 مليار دولار.

وكان آخر ما سجله الاحتياطى الأجنبي بمصر نحو 23.058 مليار دولار في نهاية نوفمبر 2016،

وبدأت مصر سياسه تحرير سعر الصرف التعويم” منذ نوفمبر 2016، بهدف جذب الاستثمارات الأجنبية والقضاء على السوق السوداء ليصل سعر الدولار لنحو 18.11 جنيه.

سلمان أغلق نهائيا ملف المصالحة مع السيسي.. السبت24 ديسمبر.. السيسي خسر معركة سد النهضة وجلب العار لمصر

السيسي خسر معركة سد النهضة

السيسي خسر معركة سد النهضة

خسارة مصر بامية

سلمان أغلق نهائيا ملف المصالحة مع السيسي.. السبت24 ديسمبر.. السيسي خسر معركة سد النهضة وجلب العار لمصر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*واشنطن تحذر رعاياها من السفر إلى مصر

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرا بشأن السفر إلى مصر والأردن بسبب ما أسمته “تهديدات من جانب جماعات إرهابية”.
وقالت إن ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية والجماعات التابعة له “يواصلون التخطيط لشن هجمات” في الأردن.
وأضافت الوزارة أنه في حين تعزز مصر التواجد الأمني في المواقع السياحية بما في ذلك الأقصر وأسوان “يمكن أن تحدث هجمات إرهابية في أي مكان في البلاد”.
هذا وأشارت الخارجية إلى أن عددا من التفجيرات وقعت هذا الشهر بينها هجوم على الكنيسة البطرسية الملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة ما أسفر عن مقتل 25 شخصا على الأقل.

 

*3 عوامل مشينة وراء اختيار السيسي بقائمة الأقوى تأثيرًا في العالم

بفضل 3 أسباب مشينة احتل عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، في 3 يوليو 2013م، على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر، رقم 44 في قائمة الأقوى تأثيرا في العالم، والتى تصدرها الرئيس الروسي فلادمير بوتين؛ بفضل مجازره البشعة في سوريا.

ولخصت مجلة “فوربس”، في عددها الأخيرة، العوامل الأساسية وراء اختيار السيسي بأنه «صديق للإصلاح الاقتصادي وعدو للحريات المدنية، يراه الغرب قوةَ اعتدال واستقرار اقتصادي بالمنطقة».

وتُقيِّم مجلة فوربس الشخصيات على معايير مثل السلطة والنفوذ والتأثير على الناس، والموارد المالية التي يتحكم فيها المرشح، والاستخدام النشيط للقوة والسلطة.

وجاء أبرز العوامل أنه قدم خدمات جليلة لإسرائيل ما كانت تحلم بها، إضافة إلى نفوذه القوى وهيمنته على الوضع السياسي والاقتصادي، ودعم استبداد بشار وغيره في العالم، وسحق معارضيه بصورة وحشية.

يشبه مجنون كوريا الشمالية

وكان لافتا أن قائد الانقلاب جاء خلف الرئيس الكوري “كيم غونغ أونالثلاثيني العمر، والشهير بمجنون كوريا الشمالية، والذي اعتبرت “فوربسقوته ممثلةً في أنه “القائد الكوري الأعلى الذي يملك سيطرة كاملة على أرواح 25 مليون شخص، يعيشون في دولته المنعزلة المهترئة!”.

فوربس” أشارت إلى مسخرة حصول السيسي على 97% من الأصوات في مسرحية انتخابات الرئاسة عام 2014، وبعد أن «أطاح الجيش بالرئيس المصري محمد مرسي» في إشارة صريحة إلى الانقلاب العسكري، منوهة إلى أنه برر انقلابه على مرسي بأنه «لم يحقق أهداف الشعب».

وتقول الصحيفة إنه “من حيث السلطة والنفوذ يبسط السيسي سلطته على عشرات الملايين من المصريين، تماما مثلما يفعل زميله كيم الكوري، لا يهم كثيرا في التصنيف ما يفعلانه لصالح الناس، فقد يكون التأثير نابعا مما يفعلانه بالناس، حتى لو كان تنكيلا وتشريدا“.

وتضيف “فوربس” أن “السيسي يستخدم قوة جيشه وشرطته ليرفع الأسعار بشكل أصبح يوميا، ومن يعترض يواجه اتهامات جاهزة بالإرهاب والخيانة والعمالة والانتماء لجماعة الإخوان المسلمين، حتى لو كان علمانيا معروفا أو مسيحيا متدينا“.

هيمنة السيسي والجيش على الاقتصاد

والسبب الثاني لاختيار السيسي في القائمة، أنه “كذلك تأتي سيطرته على الموارد المالية؛ فقد أسند اقتصاد البلد للمؤسسة التي هو من كبار مديريها وشركائها، وهي المؤسسة العسكرية“.

وتضيف المجلة الأمريكية أن هذه المؤسسة نجحت في فعل ما لم يقع خلال ثلاثين سنة، بشهادة عدد من الاقتصاديين؛ فنمو البطالة والتضخم وأعداد الفقراء المتزايدة وارتفاع الدين المحلي والخارجي كلها أشياء حولت كثيرا من أبناء الشعب على يد تلك المؤسسة إلى مجموعة من المتسوّلين الذين يقفون لتلقي المعونة من عربات تحمل شعار القوات المسلحة” بحسب المجلة.

قدم خدمات جليلة للكيان الصهيوني

ولعل أبرز العوامل هو الخدمات الجليلة التي قدمها السيسي للكيان الصهيوني، فمن ناحية الاستخدام النشيط للقوة، فالسيسي لم يتردد في إرسال قوات من جيشه للمشاركة في الحرب في عدة أماكن بالمنطقة، ولم يتردد أيضا في اكتساح مناطق المدنيين بسيناء، وإنشاء منطقة عازلة على الحدود الشرقية لمصر، وتهجير أهل القرى الحدودية، ونسف منازلهم ومساجدهم، وإغراق أنفاق غزة التي كانت تعد شريان حياة للفلسطينيين، وبابَ ربح ضخم للمصريين أيضا، حسب الصحيفة.

كل ذلك “مثّل خدمات جليلة للكيان الصهيوني، وهي خدمات ما كان يحلم بها الإسرائيليون أنفسهم، كما حول السيسي جهاز الإعلام المصري إلى فرع للشؤون المعنوية للقوات المسلحة، والتي تعطي التعليمات يوميا بكيفية معالجة الأخبار وتوجيه الرأي العام”، بحسب فوربس.

 

*زيادة جديدة في أسعار البوتاجاز.. والبترول تستعد لرفع الدعم كليًا

تتجه وزارة البترول والثروة المعدني بحكومة الانقلاب ، لرفع الدعم كليًا على أسطوانات البوتاجاز خلال 4 سنوات ، على أن تدرج في منظومة الدعم النقدي تحت إشراف وزارة التموين، والتي من المتوقع تطبيقها خلال العام القادم.
وقال مصدر مسؤول بوزارة البترول، إن الوزارة ستطبق منظومة الدعم النقدي بسبب ارتفاع أسعار الاسطوانة، والتي وصلت إلى 120 جنيهًا بعد التعويم، مقارنة بـ 80 جنيهًا في الأعوام السابقة، مما يشكل عبئًا على الوزارة.
وأضاف المصدر، أن الحكومة تعتزم، رفع سعر اسطوانة البوتاجاز المدعمة، من 15 جنيهًا إلى 35 جنيهًا، في يوليو القادم، بعد أن تم الاتفاق نع التموين، على تخصيص الدعم المالي عبر البطاقات التموينية، حيث يتم شراء أسطوانةالبوتاجاز خارج البطاقة بسعرها الحقيقي 120 جنيه.

 

*موقع إثيوبي: السيسي خسر معركة “سد النهضة

أكد موقع “والتا إنفو” الإثيوبي خسارة مصر في ظل حكم العسكر معركتها مع إثيوبيا؛ بهدف الإبقاء على حصتها التاريخية في مياه النيل.

وقال الموقع، في تقرير له، “إن بناء سد النهضة الإثيوبي ليس لمجرد تلبية احتياجات الطاقة في القطاع الصناعي، ولكنه مسألة حياة أو موت”، مشيرا إلى انخفاض مساحة الغابات في البلاد من 40٪ قبل مائة سنة إلى 4 % فقط في الوقت الحاضر، بسبب إزالة الغابات للحصول على الطاقة، وغيرها من الاحتياجات الأساسية، ولذا فإن “السد” يمثل بقاءً وهوية ورمزا للقوة والعزيمة والأمل التي حفزت الإثيوبيين من جميع الأعمار على حد سواء في الداخل والشتات.

وأضاف التقرير أن الخيار الوحيد لمصر هو التعاون مع دول حوض النيل، وبالأخص مع إثيوبيا، ليس من أجل الإبقاء على هيمنتها على المياه، بل للحصول على حصة متساوية لكل الدول المطلة على النيل.

وكان قائد الانقلاب السيسي قد وافق، منذ عامين، على اتفاقية بناء سد النهضة رغم تحذيرات الخبراء من عواقبها الكارثية على حصة مصر من مياه النيل، إلا أنه أصر على المضي في طريقه للحصول على دعم إثيوبيا للاعتراف بانقلابه داخل أروقة الاتحاد الإفريقي.

 

*سيجنال” للمحادثات المشفرة تخرج لسانها للرقابة المصرية والإماراتية على الإنترنت

معركة لم تستغرق سوى أيام قليلة بين الرقابة على الإنترنت في مصر، وشركة Open Whisper Systems المطوّرة لتطبيق المحادثات المشفرة الشهير “سيجنال”، التي يصعب تجسس الحكومات عليها، انتهت بتوجيه “ضربة فنية”، من تطبيق المحادثات الشهير، عبر تحديث جديد تم تنفيذه خصيصًا له لتجاوز منع الولوج إليه في مصر واﻹمارات.

قصة هذه المعركة أعادت الأمل للصحفيين والنشطاء أكثر مستخدمي هذا التطبيق، في اتصالات آمنة يصعب التجسس عليها عبر شركات الاتصالات المصرية، في أعقاب سلسلة من الخطوات المصرية للرقابة على الإنترنت.

القصة بدأت بشكوى صحفيين ونشطاء يستخدمون تطبيق “سيجنال” المشابهة لواتس آب في المحادثات الآمنة، قبل أسبوع، من تعذر الوصول للتطبيق عن طريق شركات المحمول المصرية، وكشف شركة “Whisper Systems“، عبر حسابها على “تويتر”، رسميًّا، أن مصر حظرت تطبيق الدردشة المشفر سيجنال.

وكتبت شركة “أوبن ويسبر سيستمز” التي تقوم بتطوير تطبيق “سيجنال” انه بعد تحقيقات أجرتها تبين أن مصر تحجب استخدام سيجنال وتحظر الوصول إليه، وأن عدد من مقدمي خدمات اﻹنترنت في مصر قاموا بتعطيل الاتصال بخدمات “سيجنال” وموقعها اﻹلكتروني.

وأضافت الشركة، عبر حسابها على تويتر، أنها بصدد إضافة تحديثات لتجاوز الرقابة إلى التطبيق خلال اﻷسابيع المقبلة، موضحة أنه يمكن للمستخدمين استخدام متصفح «تور» Tor، أو الشبكة الخاصة الافتراضية VPN للولوج للتطبيق حتى الانتهاء من التحديثات. 

وقال موكسي مارلينسبايك مؤسس تطبيق “سيجنال”، والذي طور تكنولوجيا تشفير الرسائل بين طرفي الاتصال، والتي تستخدم في جميع محادثات “واتساب” الآن، إن الحكومة المصرية حظرت تطبيق التواصل الصوتي والكتابي المشفر بـ”سيجنال”.

كما أشار تقرير لـ(مدونة ماذربورد) إلى واقعة حجب التطبيق في مصر ضمن القيود على الإنترنت.

ولم يُقدَم الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات أو وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أي تفسير للحظر، أو يردون على شكاوى منع سيجنال في مصر، ولم تقم أي من الشركات المزودة لخدمات الاتصالات في مصر بإصدار أي توضيح بخصوص سيجنال.

واكتفى أحد موظفي شركة “تي داتا” بالقول ردا على حجبهم تطبيق “سيجنال”، أن “الأمور على ما يرام ولا يوجد تغيير”، وهو ما نفته إدارة شركة “أوبن ويسبر سيستمز”، كاشفة وجود حظر من قبل شركات المحمول في مصر للتطبيق.

وقال موظف اخر في شركة “لينك”، أن “الشركات كثيرا ما تحاول حظر كل تطبيقات التواصل مثل واتس اب وتليجرام وسيجنال وغيرها لأسباب اقتصادية، تتعلق بتوقف المصريين عن استعمال خدمات المحمول مثل الرسائل والاتصالات العادية، واللجوء للتطبيقات المجانية، ما كبدها خسائر كبيرة.

كسر الحظر وإخراج اللسان للرقابة المصرية

ولم يمر سوى يومين على المعركة، حتى أعلنت شركة “أوبن ويسبر سيستمز” أنها قامت بتحديث التطبيق خصيصا لمصر والإمارات للتغلب على الحظر؛ بحيث لو حاولت هذه الدولة حظر التطبيق مرة أخرى سيكون عليها منع الدخول موقع جوجل نفسه، بحسب بيان الشركة، وهو أمر يصعب الحظر مرة أخرى.

وأعلنت الشركة عن التحديث، عبر موقعها الرسمي، مع صورة من مصر وضعت عليها رسمين، أحدهما يعبر عن الحظر، والآخر يخرج لسانه، في إشارة لإخراجها لسانها للحظر في مصر والإمارات.

وبدأ التطبيق الذي كان موقوفًا بدأ بالفعل العمل منذ الجمعة 23 ديسمبر بشكل طبيعي في مصر، بعدما كان الدخول عليه قد تعرقل.

وصمم هذا التطبيق للحفاظ على الخصوصية؛ حيث يعتمد على التشفير من البداية إلى النهاية، بما يمنع اعتراض محادثات المستخدم من أي طرف ثالث، ويُستخدم من قبل الصحفيين والنشطاء لإجراء المكالمات الصوتية بجودة عالية، كما أنه مدعم التطبيق بخاصية الدردشة، التي تتيح للمستخدم التحدث مع أصدقائه بكل سهولة.

ويتوفر التطبيق بشكل مجاني، ويمكن تحميله من متاجر التطبيقات على هواتف آيفون وأندرويد، ويعمل بنفس طريقة واتس آب، إذ يتم التسجيل برقم الهاتف ليظهر لك أصدقاؤك المسجلين بالتطبيق.

ويمكن هذا التطبيق الصحفيين من خلال البحث عن المحتوى المرئي عن طريق موقع التواصل الاجتماعي “إنستجرام” على حسب الدولة، من الوصول للتدوينات المرتبطة بـ”هشتاج” معين أو حساب شخصي معين، أو مكان من خلال الخريطة التفاعلية.

فضلاً عن حفظ أي تدوينة على “فيسبوك” و”إنستجرام” سواء صور أو فيديوهات، لمساعدة الصحفي في كتابة المحتوى الخاص به، وتتيح له أخذ الكود الخاص بأي محتوى على أداة “سيجنال” واستخدامه في الموقع الخاص به.

كيف تجاوز “سيجنال” الرقابة؟

بحسب ما أوردته الشركة المُطوّرة لتطبيق سيجنال من تفاصيل عبر موقعها، فقط استخدمت تقنية النطاق الموجّه (Domain Froting) لتجاوز الرقابة عليه مصر والإمارات.

حيث فقد الشركة بالالتفاف حول الرقابة المفروضة على التطبيق عن طريق إخفاء حركة مرور البيانات بين المستخدم والتطبيق داخل اتصالات مُشفّرة بوساطة استخدام منصة Google App Engine، التي تم تصميمها لاستضافة التطبيقات على خوادم شركة جوجل.

حيث توفّر منصة جوجل إمكانية لمطوري البرمجيات وتطبيقات الهواتف الذكية من إعادة توجيه البيانات من النطاق google.com إلى أيّ نطاق آخر يريده المطوّر والعكس، بشكل آمن وغير ظاهر.

وبموجب هذا التطوير الجديد الذي طرحته Open Whisper Systems يُمكّن للمستخدمون في مصر والإمارات أن يستخدموا تطبيق سيجنال كما لو كانوا يستخدموا موقع محرك البحث جوجل، وأن على الحكومات التي تريد حجب سيجنال أن تحجب خدمات جوجل أولا.

تاريخ القيود المصرية على الانترنت

ووضعت مصر مؤخرًا قيودًا على مواقع التواصل، منها مشروع قانون جرائم الانترنت الجديد الذي يتكون من 59 مادة تضمن عقوبات رادعة لمرتكبي الجرائم عبر شبكة الإنترنت، ومشروع آخر لوزارة الداخلية لـ”رصد المخاطر اﻷمنية لشبكات التواصل الاجتماعي”، رفضت هيئة مفوضي الدولة، دعوى من “مؤسسة حرية الفكر والتعبير”، لوقف تنفيذه.

وفي أكتوبر الماضي أصدر المرصد المفتوح لاعتراضات الشبكات OONI، وهو معمل بحث تقني تابع لمتصفح «تور» Tor، تقريرًا لتحقيق أجروه بعدما لاحظوا شذوذًا في عمل الشبكات في مصر.

واتهم التقرير السلطات المصرية بحجب الدخول إلى عدد من المواقع، وخنقًا لاتصالات https، واضطراب اتصالات متصفح «تور»، باﻹضافة إلى تدفق عمدي لمواد إعلانية وبرمجيات خبيثة عبر هجوم “الشخص في الوسط”، أو ما يسمي بالإنجليزية Man-in-the-middle attack، يتم عبر شبكة تي إي داتا.

و«الشخص في الوسط» هو هجوم يسمح لها بالنفاذ إلى حزم البيانات أثناء تمريرها عبر الشبكة بين المُرسِل والمستَقبِل، بما يتضمن إمكانية الاطلاع على المحتوى الذي يقرؤه المستخدمون، وكذلك مراسلاتهم الخاصة، وبياناتهم الشخصية، وانتحال هويّات المواقع والأفراد، والاستحواذ على بيانات سريّة.

وفي مارس 2015، نشرت شركة جوجل بيانًا أعلنت فيه أن شركة مصرية أحدثت اختراقًا أمنيًا استشعره مهندسوها، عبارة عن استغلال الشهادة الرقمية لإجراء اعتداء إلكتروني من نوع “هجوم الشخص في الوسط”.

بدائل ﻹجراء محادثات آمنة

وبرغم التغلب علي الحظر في مصر والامارات، قدم نشطاء طرح بدائل للتطبيق امنة في التراسل الالكتروني، والبرامج التي يجب تحميلها ليتم فك الحظر والتعامل مع التطبيق بشكل طبيعي، والتي سبق أن نبهتهم لها شركة Whisper Systems، ومنها استخدم Hola VPN من على غوغل.

وأبرز هذه البدائل من التطبيقات التي يمكنها تأدية نفس الوظيفة في إرسال واستقبال رسائل، كما طرحها نشطاء، وأحمد غربية، المتخصّص في تقنية المعلوماتية والخصوصية الرقمية هي:

(أولاً): تطبيق Telegram لكن الخبراء التقنيين لا ينصحون كثيرًا باستخدامه بسبب رفض أصحاب المشروع تحقيق مصدرهم الكودي.

(ثانيًا): تطبيق Ring «رينج وهو برنامج من تطبيقات التراسل السّري، يستخدم ﻹجراء المكالمات وتبادل الوسائط والمحادثات عبر تقنية تسمى Open distributed hash table أو OpenDHT، ولكنه أصعب قليلًا من استخدام برامج المحادثات العادية. 

وميزته، بالإضافة إلى كونه حرّ مفتوح المصدر، أنّه لا يعتمد على خواديم مركزية لتمرير الرسائل بين المتراسلين.

(ثالثًا): تطبيق Silence الخاص برسائل SMS التقليدية ورسائل الميديا MMS، ويَستخدِمُ لتمرير الرسائلِ عبر شبكةَ الهاتف المحمول لا شبكةَ الإنترنت، وميزاته أنه يعمل بلا إنترنت، وحرّ مفتوح المصدر، الرسالة منه بنفس السعر المعتاد.

(رابعًا): تطبيق Rumble، وهو تطبيق يمرر الرسائل النَّصيّة مباشرة بين التلفونات المحمولة من جهاز إلى جهاز، ومفيد في الاعتصامات والإضرابات وفي المناطق التي ليست فيها شبكة تلفون محمول، أو قُطعت.

ويتميز بانه يعمل في حالات قطع الإنترنت كلّها وشبكات المحمول، كليا أو في مناطق محدّدة.

(خامسًا): تطبيق kontalk، وهو تطبيق محادثات يوفر وسيلة اتصال آمنة. 

(سادسًا): تطبيق “واتس اب”،WhatsApp، الذي طبق مؤخرًا خدمة تشفير المحادثات، يظل هو البديل، ولكن مشكلته أنه يتبع فيسبوك ويخلو من امكانية التحقيق بين أطراف التحادث.

 

*بعد قرار التعويم غير المدروس.. “1200” مصنع غزل ونسيج تغلق أبوابها

قال المهندس أحمد أبو عمر، رئيس رابطة مصانع الغزل والنسيج بالمحلة: إن أصحاب المصانع طالبوا بإغلاق 1200 مصنع بعد الخسائر المتتالية التى منيت بها، بعد تحرير الجنيه وارتفاع الخامات وفواتير الكهرباء والغاز.

وأضاف أبو عمر، فى تصريحات صحفية اليوم، أنهم طالبونا بتحقيق الخروج الآمن وإيقاف النشاط، لافتا إلى أن أصحاب المصانع لجئوا إلى تخفيض ساعات العمل من ثلاث ورديات إلى وردية واحدة، مع ضغط العمالة خلال ساعات النهار؛ لعدم توافر سيولة مادية ونقدية، الأمر الذي دفع البعض منهم إلى السعي وراء هدم المصانع وإقامة مشروعات استثمارية مربحة، منها بناء الأبراج السكنية، أو من خلال عرض مصانعهم للبيع، وإيقاف مزاولة النشاط“.

وأكد رئيس رابطة مصانع الغزل والنسيج بالمحلة، أن الحكومة تتجاهل مأساة مصانع الغزل والنسيج الخاصة، وتلتفت إلى دعم مصانع شركات غزل المحلة والوبريات بسمنود وشبين الكوم وكفر الدوار؛ حفاظا على العمالة الحكومية من التشرد.

وتشمل المنطقة الصناعية بمدينة المحلة 1500 مصنع، جميعها تعانى من خسائر فادحة بسبب ارتفاع الأسعار وتجاهل الحكومة.

حيث قال “أ. ش”، أحد مالكي مصانع التريكو والنسيج بالمنطقة الصناعية، فى تصريحات صحفية، السبت: إن أسعار غزول البوليستر زادت من 17 ألفا إلى 36 ألف جنيه للطن الواحد، وارتفع سعر طن الغزول الخام من 44 ألفا إلى 74 ألف جنيه، أضف إلى ذلك غلاء أسعار المواد البترولية التي تعد ضمن مشتملات التصنيع، مع نقص كميات مواد الغزول المستورة من الهند وبوركينا فاسو وسوريا وتركيا.

 

*استمرار الإخفاء القسري بحق مدرس من الغربية لليوم السابع علي التوالي

تواصل قوات أمن الانقلاب بالغربية الإخفاء القسري بحق وليد عبد الرسول أبو الحسن -38 عام- ، وذلك منذ القبض التعسفي عليه من سوق الجمعة يوم 16 ديسمبر الجاري و اقتياده لجهة غير معلومة.
ويعمل “وليد” مدرساً بمدرسة قطور الصناعية بنين ومتزوج وله ثلاثة أبناء ويقيم في قرية العتوة القبلية مركز قطور محافظة الغربية.
وحملت أسرته كل من وزير الداخلية ومدير أمن الغربية وجهاز الامن الوطني ورئيس مباحث مركز قطور المسؤلية عن سلامته.
وناشدت كافة منظمات حقوق الانسان للتدخل للكشف عن مكان احتجازه والاطمئنان عليه .

 

* السيسي: ميزانية الجيش 1.5%.. ونشطاء: يا راجل إحنا ضيوف عندكم

كان رواد مواقع فيسبوك وتويتر – اليوم السبت – بانتظار لفقرة الإفيهات والارتجال وما سيصرح به السيسي، في لقطة افتتاح التوسعات الجديدة لشركة النصر للكيماويات الوسيطة.

فقد أثار اهتمام عمرو رودريجز تصريح السيسي من أن مياه الشرب آمنة تماما، مذكرا بصورة سابقة للرئيس المصري يشرب مياها معدنية لإحدى الماركات الشهيرة: طب بتشرف إيفيان ليه يا عبده؟

عمر استدعى الإفيه الشهير من فيلم أبو علي: السيسي: أنا رجل أمين.. أمين ولد أبو جليل ولا أمين ولد الطحاوي.

حساب باسم أحد الممثلين الأتراك معلقا على تصريح السيسي “عايز أعمل كل حاجة حلوة عشانكم” اقترح عليه: كنافة بالكريمة.

وسخر البوب نور من عدم خوف السيسي وأمانته: ومش عارف أخبي حاجة علشان إعلام الدول المتقدمة فاضحني.

إذا كانت أوامر السيسي لرجال دولته هو عدم إيذاء الناس تساءل مراكيبيانو: أومال اللي في المعتقلات دول إيه واللي اتقتلوا دول إيه واللي اتحرقوا دول إيه يا سايكوباتي يا عرة.

وتعليقا على نفس التصريح غردت أسماء: السيسي كائن فضائي لا تكن مثل السيسي!!! طب وبتبني سجون جديدة بملاييين ليه يا حونين؟!!!

حساب ساخر باسم أم نياظي لفت نظرها: الإخوة المدنيين شركاء التنمية مع الجيش السيسي بيقول كده.. آه وربنا.

ورغم نفي السيسي ما يتردد عن مشاركة القوات المسلحة في الاقتصاد المصري بنسبة 50%، إلا أن مهندس إنشاءات أجاب على تساؤل السيسي أنه لا يدري من الجهات المسيطرة على الـ98% الباقية من الاقتصاد المصري: #السيسي: مشاركة #القوات_المسلحة في الاقتصاد المصري تمثل 1.5% لـ2% فقط والباقي مش عارف تبع مين؟ أقلك أنا تبع مجلس الدفاع الوطني.

أحمد: السيسي: الدولة والقوات المسلحة جزء واحد، والقطاع المدني شريك في التنمية يا راجل إحنا ضيوف عندكم أصلا.

أحمد عشري معلقا على التصريح الخاص بأن اقتصاد الجيش 1.5% فقط وتمنيه أن يصل إلى 50%: الريس خلال افتتاحه توسعات النصر للكيماويات إن ميزانية الجيش من 1.5 إلى 2% من اقتصاد البلد.. يعني كل المشاريع وتوفير سلع وألبان ومكرونة ومستشفيات و..و…و…و…و… طب والنبي والنبي ورحمة اللي ميتين لك خلي النسبة 25% واحنا هنبقى أحسن من اليابان إذا كان بـ2% عاملين كل ده… جمال ابن الحاج أبو علاء كان عامل حاجات كتير برده من مصروفه.

 

* اعتدى على نزلاء سجن العرب بوحشية..استخدم رذاذ الفلفل ضدهم وكسر عظامهم

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”  الدولية المعنية بحقوق الانسان إن قوات الأمن المصرية اعتدت بالضرب المبرح على نزلاء سجن برج العرب بمدينة الإسكندرية وأصابت المئات منهم بجروح، وذلك في يوم 13 نوفمبر الماضي، ردًا على تذمرهم من تردي أوضاعهم داخل السجن والانتهاكات التي تقع بحقهم.

وأضافت المنظمة الدولية في تقرير نشرته على صفحتها الرسمية أن المداهمات والاعتداءات التي قامت بها قوات الأمن ضد نزلاء سجن برج العرب جاءت بعد اعتراضهم على تردي الأوضاع داخل السجن فضلًا عن المعاملة غير الإنسانية .

ولفتت المنظمة الدولية إلى أن النائب العام المصري أمر بفتح تحقيق في الأحداث.

ونقلت المنظمة عن عائلات ومحامي المعتقلين السياسيين في سجن برج العرب قولهم إن  قوات الأمن داهمت السجناء في زنازينهم مستخدمةً الهراوات والعصيّ والغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل الحار، الأمر الذي أحدث لهم حروقًا وكسورًا.

وقالت المنظمة إن أحد النزلاء تعرض لصدمة في المخ فقد على إثرها الذاكرة.

وقال نائب مدير “هيومن رايتس ووتش” عن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا “جو ستورك”: “إن الأمن المصري داهم السجون واعتدى على النزلاء بدلًا من التحقيق بشأن الانتهاكات التي يتعرضون لها وتردي أوضاعهم، مشيرًا إلى أن السلطات المصرية هي المسؤولة عن سلامة المعتقلين، وعليها التحقق من تعرضهم لأي أذى أو تردٍّ لأوضاعهم داخل السجن.

ولفتت المنظمة الدولية إلى أن إدارة سجن برج العرب لم تكتفِ بالاعتداء على النزلاء من المعتقلين السياسيين وحسب، بل قامت بنقل 250 نزيلًا بينهم مصابون إلى 3 سجون أخرى هي المنيا وجمصة ووداي النطرون، وكلهم يبعدون عن الإسكندرية، حيث عتاد ذووهم زيارتهم هناك.

وتحدثت “هيومن رايتس ووتش” مع شقيقة أحد نزلاء السجن، وأب لثلاثة كلهم سجناء، و10 محامين ومحامٍ آخر وهو ناشط بارز من الإسكندرية وراجعت منشورات الفيس بوك لعائلات النزلاء الذين تم الاعتداء عليهم

وقالت عائلات النزلاء المعتدى عليهم من قبل السلطات الأمنية أن السلطات تخلصت من متعلقاتهم والتي تشمل الأواني ومنتجات النظافة والملابس والأدوية ثم قامت بنقلهم على دفعات لسجون أخرى.

وأضافوا أن إدارة السجن أوثقتهم ووضعت على أعينهم عصابات العين وهم في زنازينهم قبل نقلهم إلى سجون أخرى، ولم يكتفوا بذلك، بل قاموا بالاعتداء عليهم في السجون التي أودعوهم فيها .

وأشارت المنظمة إلى أن وزارة الداخلية والنائب العام لم يصدرا بيانًا حول الأحداث والاعتداءات التي وقعت بحق المعتقلين السياسيين، حتى أن النائب العام لم يرد على خطاب أرسلته هيومن رايتس ووتش يطلب استيضاح حقيقة الأمر …حسب زعمها.

 

*قطار هزليات “الشامخ” يمر بـ”أسيوط والمنيب وبلبيس

تستكمل المحكمة العسكرية المنعقدة بمحافظة أسيوط، الاستماع للمرافعة فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بأحداث بنى مزار، التى وقعت عقب مذبحة فض اعتصامى رابعة والنهضة وتضم 133 من مناهضى الانقلاب العسكري.
كما تستكمل محكمة جنايات جنوب القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، الاستماع للشهود فى هزلية مقتل هشام بركان النائب العام السابق وتضم 67 من مناهضى الانقلاب بينهم 51 معتقلا.

أيضا تعقد محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، جلسة النظر فى تجديد حبس تجديد حبس الصحفى محمد البطاوي وآخرين في القضية رقم 503 لسنة 2015 حصر أمن دولة عليا.
وتواصل محكمة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، جلسات محاكمة 26 من مناهضى الانقلاب العسكرى على خلفية الزعم بحرق نقطة شرطة المنيب والتى تعود لتاريخ 31 يناير من عام 2016.
كما تستكمل محكمة بلبيس الجزئية جلسات محاكمة أحد أهالى مدينة القرين بزعم الانضمام لتنظيم داعش ومن المقرر فى جلسة اليوم من الجلسة السابقه بتاريخ 1ديسمبر الجارى مناقشة شهود الاثبات.
أيضا تستكمل محكمة جنايات القاهرة المنعقدة باكاديمية الشرطة، الاستماع لمرافعة الدفاع في القضية رقم 3528 لسنة 2011 والمعروفة إعلاميا بأحداث مجلس الوزراء وتضم 103 من مناهضى الانقلاب العسكري.
وتعقد الدائرة الأولى بالمحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة، جلسة نظر الطعن المقام من الشركة المصرية للأقمار الصناعية، لإلغاء حكم أول درجة الصادر من محكمة القضاء الإدارى للشيخ يوسف البدرى، بإعادة بث القنوات الدينية المغلقة وتم التاجيل لجلسة اليوم من الجلسة السابقه بتاريخ 8 / 10 / 2016 لإثبات وفاة المطعون ضده.
كما تنظر المحكمة ذاتها في الطعون المقامة من المخلوع محمد حسنى مبارك، وأحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء الأسبق، وحبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق، لإلغاء حكم “أول درجة” بتغريمهم 540 مليون جنيه، تعويضا عن قطع الاتصالات أثناء ثورة 25 يناير.

 

*الشهاب” يطالب بالإفراج عن 10 مختفين قسريًّا

أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان سياسة الإخفاء القسري التي تنتهجها وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب وحملها المسئولية عن سلامة عدد من حالات المختفين قسريًّا وثقها المركز مؤخرًا وطالب بسرعة الكشف عن مكان احتجازهم والإفراج الفوري عنهم.
وقال المركز عبر صفحته على فيس بوك إن سلطات الانقلاب بالفيوم  تواصل إخفاء حمادة عبد اللطيف خلف -35 عامًا- خريج كلية تربية قسم وثائق ومكتبات جامعة الأزهر من قرية سيلا البلد منذ القبض التعسفي عليه يوم 10 نوفمبر الماضي من مقر عمله و أمام زملائه في معهد العامرية الازهري الابتدائي، واقتياده لجهة غير معلومة ولا يعرف مكان احتجازه حتى الآن.
وتواصل سلطات الانقلاب بالشرقية جريمة الإخفاء القسرى للطالبين إبراهيم رجب الطالب بجامعة الأزهر وصديقه أمير كمال اليماني الطالب بالفرقة الرابعة كلية الهندسة جامعة المنصورة منذ أن تم اختطافهما بتاريخ 20 ديسمبر الجاري من كفر أبوحسين بالزقازيق واقتيادهما لجهة غير معلومة حتى الآن.
كما تواصل سلطات الانقلاب بالغربية الجريمة ذاتها لليوم الثامن بحق وليد عبد الرسول أبو الحسن -38 عامًا- مدرس بمدرسة قطور الصناعية ومقيم في قرية العتوة القبلية مركز قطور منذ القبض التعسفي عليه من سوق الجمعة بتاريخ 16 ديسمبر الجاري واقتياده لجهة غير معلومة.
أيضًا تخفي سلطات الانقلاب بكفر الشيخ مصطفي مصطفى إبراهيم من الجزيره الخضره مدرس بمدرسة التجارة بالجزيرة الخضره وتم اختطافه بتاريخ 25 اكتوبر ولم يستدل عن مكان احتجازه القسري حتى الان دون سند من القانون.
ولليوم الثالث عشر علي التوالي تواصل سلطات الانقلاب بالأقصر الإخفاء القسري بحق أحمد أبو النجا محمود -37 عامًا – مدرس من مركز القرنة بالأقصر منذ القبض التعسفي عليه من محافظة أسوان بتاريخ 10 ديسمبر الجاري و اقتياده لجهة غير معلومة.
وتخفي سلطات الانقلاب ببورسعيد لليوم السابع على التوالى أحمد سامح منصور – 20 عامًا طالب بهندسة الأزهر منذ أن تم اختطافه بتاريخ الجمعة  16 ديسمبر 2016 واقتياده لجهة مجهولة لم يتم الكشف عنها حتى الآن.
كما تخفي سلطات الانقلاب بالقاهرة إسلام محروس يغري – مجند بالقوات المسلحة وحاصل علي ليسانس أصول دين- وشقيقه/ نور الدين محروس يغري -طالب بالفرقة الأولي كلية الهندسة جامعة الأزهر- منذ القبض التعسفي عليهما يوم الجمعة الماضية 16 ديسمبر الجاري، وهما من محافظة الغربية مركز بسيون وتم القبض التعسفي عليهما في رمسيس بالقاهرة واقتيادهم لجهة مجهولة ولايعرف مكان ولا سبب احتجازهم حتي الآن .
وتواصل قوات أمن الانقلاب بالجيزة منذ أكثر من 80 يوم الاخفاء القسرى للشاب علي خالد علي الطبلاوي منذ اعتقاله بشكل تعسفى  من مقر عمله بمدينة السادس من أكتوبر بتاريخ  2 أكتوبر الماضي و اقتياده لجهة مجهولة ولا يعرف مكان احتجازه حتي الآن.
أسر المختفين قسريًّا أكدوا تحرير البلاغات والشكاوى والتلغرافات لجميع الجهات المعنية بحكومة الانقلاب دون أى تعاطى أو رد على شكواهم ما يزيد من مخاوفهم على سلامة ذويهم وناشدوا منظمات حقوق الانسان بالتدخل واتخاذ الاجراءات التى من شانها المساهمه فى الضغط لرفع الظلم الواقع على ذويهم وسرعة الكشف والإفراج عنهم

 

* السيسي يكذب.. واستثمارات الجيش تفضح لسانه

لم يجد السيسي في ظل سيطرة جنرالات العسكر على الاقتصاد المصري، ودخول الجيش في كل الصناعات ومجالات الاستثمار التي سيطر من خلالها على البلاد وثرواتها، سوى زعمه أن المشروعات التي تنشئها القوات المسلحة تتم مراجعتها من قبل الجهاز المركزي للمحاسبات، بالرغم من نفس الجهاز نفسه في تصريحات سابقة لرئيسه المعزول هشام جنينة وجود أي رقابة على مشروعات القوات المسلحة.

كما زعم السيسي خلال كلمته بافتتاح توسعات شركة النصر للكيماويات، اليوم السبت، بأنه تتم مراجعة الضرائب الخاصة بهذه المشروعات، مضيفًا أنه لا فرق بين القطاع المدني والقوات المسلحة إلا في حجم الانضباط والإدارة، ما يضمن نجاح المشروعات، في الوقت الذي لم يدرج أي بند من بنود الموازنة تثبت تحصيل الضرائب على المشروعات التي تقوم بها القوات المسلحة، حتى إن اللواء ممدوح شاهين نفسه مستشار وزارة الدفاع للشئون القانونية برر هذا الأمر من قبل بأن القوات المسلحة تنفق على مصر..

ونفى السيسي ما يتردد عن مشاركة القوات المسلحة في الاقتصاد المصري بنسبة 50%، بالرغم من دخول القوات المسلحة في المشروعات السياحية وبناء الطرق والكباري وإدارتها والبنية التحتية وبناء المستشفيات واستيراد البان الاطفال الوالمحاليل الطبية وبناء المنتجعات الجديدة في مشروعات الإسكان المتطورة والفنادق والنوادي ومشروعات الإسكان، حتى إنه اقتحم عالم الكعك والبسكويت وبيوت الصحة والجمال والتخسيس والكوافير وصالات الأفراح والحفلات الفنية.

وقال السيسي: “خلال الفترة الماضية انتشر كلام عن أن القوات المسلحة تمتلك 50% من اقتصاد مصر، وأنا أكرر هذا الكلام لأن معندناش حاجة نخبيها، وأنا تعودت أن أكون رجلًا صادقًا وأمينًا، القوات المسلحة تشارك بمن 1.5 إلى 2% فقط من الاقتصاد المصري الذي يبلغ حجمه 4 ترليون جنيه”.

وتابع: “إحنا في دولة تعدادها 92 مليونًا، الناتج المحلي بتاعها المفروض يكون 30 أو 40 ترليون جنيه، وهذا لن يتحقق إلا بنا جميعًا القطاع الخاص والعام”.

ولم يمر دقيقتان على نفس السيسي هيمنة الجيش على الاقتصاد المصري، حتى تحدث عن التوسعات الجديدة بشركة النصر وأنها ستوفر متطلبات الزارعة والتصدير إلى الخارج، كما أكد أنه لا خوف من مياه الشرب في مصر لأنها تحت سيطرة الشركة الوطنية برعاية القوات المسلحة، قائلاً: “- القوات المسلحة هي الدولة وأتمني أن يصل حجم اقتصاد القوات المسلحة إلي 50% من اقتصاد الدولة”.

وعلى طريقة “اللي على رأسه بطحة” وكعادته، نفى السيسي عن نفسه الخيانة، قائلاً: “أنا رجل أمين.. ومعندناش حاجة نخبيها”.

وأضاف: “كل واحد في مكانه يتابع شغله كويس أنا مش هتابع كل حاجه بنفسي”، مضيفًا “نواجه مشكلاتنا بصدق وأمانة وشرف وعاوزين كل الناس تشارك معانا.. أنا نفسي أعمل كل حاجه حلوة علشانكم”.

 

* صحيفة إماراتية: الملك سلمان أغلق نهائيا ملف المصالحة مع السيسي

كشفت صحيفة “رأي اليوم” الإماراتية عن أن خادم الحرمين، الملك سلمان بن عبد العزيز، أغلق ملف المصالحة مع مصر بشكل نهائي.

وقالت الصحيفة، في افتتاحيتها، إن جولة العاهل السعودي الأخيرة رتبت أولويات أهمية الدول الخليجية على سلم الصداقة السعودية، وكانت حاسمة في تأكيدها إبعاد الشقيقة مصر، مشيرة إلى أن الملك سلمان رفض محاولة الصلح الأخيرة بوساطة إماراتية عندما تجنب لقاء السيسي في أبو ظبي، حيث رتبت الإمارات لإجراء اللقاء، لكن خادم الحرمين وصل متأخرا، بشكل متعمد إلى مطار أبو ظبي، بعد ساعتين، وبعد أن تأكد من مغادرة السيسي للمطار.

وكانت العلاقات بين النظام السعودي ونظام الانقلاب في مصر قد شهدت توترا ملحوظا، خلال الأشهر الماضية، عقب انحياز قائد الانقلاب السيسي لبشار الأسد وللموقف الروسي، بخلاف الموقف السعودي والخليجي، الأمر الذي قابلته السعودية بوقف إمدادات البترول عن مصر.

وبلغ الخلاف ذروته بتطاول الأذرع الإعلامية للسيسي على الملك سلمان والعائلة المالكة بالسعودية، ومحاولة قادة الانقلاب ابتزاز السعودية، بتوجيه القضاء بإعادة فتح ملف جزيرتي تيران وصنافير من آن لآخر.

 

* دفن “النظائر المشعة”.. الباب الخلفي لسبوبة الانقلاب

أنهت قرية البضائع بمطار القاهرة، اليوم السبت، إجراءات تأمين تفريغ ونقل 4 طرود نظائر مشعة قادمة من ألمانيا بوزن 12,5 كجم من النظائر المشعة لصالح إحدى الشركات بزعم استخدامها في علاج الأورام بعدد من المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة.

وبرغم إن الخبر العابر والصغير، إلا أن النظائر المشعة  القادمة من ألمانيا لم تكن المرة الأولى.

وفيما يلي ننشر أهم محطات النفايات “النظار المشعة” ومدى تأثيرها على الحياة العامة للإنسان والبيئة

ففى 16 سبتمبر 2016، تم تفريغ ونقل 5 طرود نظائر مشعة قادمة من هولندا لصالح شركة “غليونجى” وزن 98 كجم على رحلة الخطوط الفرنسية القادمة من هولندا عن طريق باريس .وفى 15 أكتوبر 2016 ، تم تفريغ ونقل 7 طرود نظائر مشعة قادمة من هولندا بوزن 92 كجم وصلت على متن رحلة الخطوط الفرنسية القادمة من هولندا .

وفى 24 أكتوبر 2016، اتخذت سلطات قرية البضائع بمطار القاهرة اليوم، الاثنين، إجراءات مشددة لتأمين تفريغ ونقل 5 طرود نظائر مشعة قادمة من فرنسا لصالح شركة جاماتريد، بوزن 21 كجم.

وفي 8 أكتوبر تم تفريغ ونقل 29 طرد نظائر مشعة قادمة من أستراليا وتركيا لصالح شركتين .وصلت الطرود فى شحنتين الأولى تضم 14 طردًا بوزن 212 كجم من النظائر المشعة وصلت على رحلة الخطوط الإماراتية رقم 927 والقادمة من أستراليا عن طريق دبى لصالح شركة أميرالدو للتجارة .

بينما وصلت الشحنة الثانية داخل 15 طردًا بوزن 157 كجم على رحلة الخطوط التركية 691 والقادمة من إسطنبول لصالح شركة سيتمتوتريد.

وفي 2 أكتوبر 2016، خذت تم تفريغ ونقل 30 طردا مشعا قادمة من تركيا بوزن 423 كيلوجرامًا.

وفي 18 سبتمبر نقل 51 طرد نظائر مشعة قادمة من الإمارات وبلجيكا وتركيا، الشحنة الأولى على طيران الإمارات وهي 11 طردًا بوزن 132 كجم من النظائر المشعة والثانية وصلت على طائرة لوفتهانزا من بلجيكا وهي داخل 15 طردًا بوزن 212 كجم والثالثة على الطائرة التركية القادمة من إسطنبول وهي داخل 25 طردًا بوزن 568 كجم .

وفي 9 سبتمبر، تم تفريغ ونقل 5 طرود نظائر مشعة تزن 15 كجم على رحلة الخطوط التركية رقم 694 والقادمة من إسطنبول.

وفي 30 سبتمبر، تم تفريغ ونقل 5 طرود مشعة قادمة من هولندا عن طريق فرنسا وهي بوزن 101 كجم على رحلة الخطوط الفرنسية رقم 608 والقادمة من أمستردام عن طريق باريس

 سامتريد” العامل المشترك” 

وقد تلاحظ إن شركة ” سامتريد” هى الوحيدة التى تقوم بإستقبال المواد المشعة من جميع دول العالم، وهى الشركة المملوكة للمهندس سمير فهمي و يونيفرت ش م.

مصر.. الرابع

تعد مصر فى المرتبة الرابعة من حيث استقبال النظائر المشعة من العالم بعد العراق وسوريا من عدة دول أشهرها الكيان الإسرائيلى والولايات المتحدة الأمريكية وشركات أوروبية وغربية أخرى.  ويتم دفن النظائر بعد اشتخدامها بصحراء المراشدة ونجع حمادي لمساحات تبلغ حوالي 7 آلاف فدان .

افتتاح رسمي للسرطان

جدير بالذكر أنه في 29/8/2015 افتتح المهندس إبراهيم محلب رئيس وزراء الانقلاب الأسبق، مشروع إنتاج النظائر المشعة بأنشاص، وتم ترسية المناقصة على شركة إينفاب الأرجنتينية بقيمة إجمالية، واحد وعشرين مليونا وثلاثمائة وسبعة وتسعون ألفا وأربعمائة وثلاثون دولارا أمريكيا لا غير.

جدير بالذكر، أن هناك 8 مفاعلات على مستوى العالم مستخدمة في تشعيع وإنتاج نظير الموليبدنيوم 99، وهذه المفاعلات موجودة في “هولندا، كندا، فرنسا، بلجيكا، جنوب إفريقيا، بولندا، أستراليا، جمهورية مصر العربية“.

 

*خبير اقتصادي: الدولار بـ100 جنيه قريبًا

كشف  الخبير والمثمن الاقتصادي، أحمد خزيم، عن أن الاقتصاد المصري يُعاني من العديد من الأزمات والمشاكل، مشيرًا إلى أن أداء المجموعة الاقتصادية بطيء وضعيف جدًا.
وأضاف في حوار مع “مصر العربية”، مؤخرًا أن تعويم الجنيه في ظل الديون المتصاعدة وعجز الموازنة التي تعاني منه الدولة، سيُهين الجنيه المصري، ويرفع الأسعار ويسقط الطبقة الوسطى، فكان يفترض قبل اتخاذ هذا القرار العمل على تنشيط  القطاع الخاص.
وحول ارتفاع سعر صرف الدولار، قال الدولار سيواصل ارتفاعه، فليس هناك حد معين، فمن الممكن ان يصل إلى 100 جنيه وأكثر، فالأمر أصبح مرتبط بالعرض والطلب؛ لذا لابد من التقليل من الورادات ورفع الإنتاج، فإذا نظرنا إلى وارادات مصر لسنة 2015 سنجد أن وارادات المواد الغذائية وصلت إلى 32 مليار جنيه.
وواصل: الاستثمار يعاني من غياب بيئة تشريعية جيدة، من شأنها الحث علي جذب الاستثمارات الخارجية والداخلية، وهناك تضارب بالاختصاصات وكأننا نعيش في جزر منعزلة.
وحول تقييم أداء المجموعة الوزارية الاقتصادية، قال إن أداءهم بطيء جدًا ويتسم بأنه أداء موظفين وليس مبدعين، كما أنه لا يوجد تكاتف بين كل الوزارء بل إن كل وزير يعمل في اتجاه معين، مشيرًا إلى أن مصر لم تستفد من مؤتمر شرم الشيخ، بأي شيء على الإطلاق.
وأضاف: إن تحرير سعر أي عملة في العالم كله، تؤدي إلى انخفاض 10% من سعر العملة، مما يسفر عن زيادة التضخم بنسبة2%، ونحن حررنا العملة بنسبة 50 % يعني أن التضخم قد يصل إلى 10% تضخم ، وكان معدل التضخم بنسبة 16%، يعني أن معدل التضخم سيصل إلى 26%.

 

* بعد انتهاء دور الانقلاب.. المجتمع بين الاختراق الصهيوني والمد الشيعي!

يبدو أن مصر أصبحت مرتعًا في ظل الانقلاب العسكري على الشعب المصري، للمشروع الصهيوني الذي أصبح الحاكم الفعلي للبلاد “في ظل هدية الرب التي تمثلت لديهم في ظهور السيسي”، والمد الشيعي والفارسي بقيادة إيران، وأن هذين المهددين لم يسيطرا فقط على النظام الحالي، ولكن أصبحا يطمحان لما هو أبعد من خلال التقارب مع الشعب المصري، واختراق المجتمع من خلال الأزمات الاقتصادية والتسيب الأمني الذي تعيش فيه البلاد بفعل فشل الانقلاب في ادارة الدولة أمنيًّا واقتصاديًّا، فضلاً عن أن السكوت الانقلابي لهذا الاختراق يعبر عن علامة الرضا فيما يتم من اختراق.

فبعد سرطنة الكيان الصهيوني لغذاء المصريين في عهد مبارك الذي فتح الباب أمام عدد من المطبيعن في حكومته قبل ثورة يناير للتطبيع واستيراد هذه الأسمدة المسرطنة التي أصابت ملايين المصريين، بدأ الباب مهيأً مرة أخرة ليتم فتحه أمام الأسمدة الإيرانية، بعد قيام حكومة الانقلاب برفع سعر السماد من ألف جنيه إلى 3 آلاف جنيه دفعة واحدة على الغلابة من الفلاحين.

إيران تخترق الفلاح المصري

الأمر الذي كشف معه أحمد جودة، نقيب الفلاحين المنتجين، أن لديه عروضًا من إيران وكازاخستان بتوفير أسمدة بنصف سعر الأسمدة المصرية، زاعمًا أنه رفض؛ لأنه يدعم الصناعة المصرية، وحرصًا على توفير الدولار وعلى الصناعة الوطنية، دون أن يكشف كيف تلقى هذا العرض من وراء ظهر حكومة الانقلاب، وكيف تواصل مع المسئولين الإيرانيين لتلقي هذا العرض.

وأضاف جودة، في حواره مع الإعلامي محمد موسى، مقدم برنامج “خط أحمر” المذاع على فضائية “الحدث اليوم”، أمس الجمعة، أنه يجب على الدولة ألا تذبح الفلاحين، مشيرًا إلى أن الفلاح يحتاج صناعة تنهض به وإمكانياته.

يأتي ذلك في الوقت الذي حذر الكاتب الصحفي فهمي هويدي من الاختراقات الإسرائيلية لعالمنا العربي، موضحًا أن الأمر لم يعد مقصورًا على تطبيع معلن أو غير معلن مع بعض العواصم العربية ولا شركات تتخفى وراء عناوين مختلفة، لكنه تجاوزه إلى محاولة التطبيع مع الأجيال الجديدة في المجتمعات العربية من خلال “الفيسبوك” و”تويتر”.

إسرائيل تخترق شباب فيسبوك

وكشف هويدي- خلال مقاله بصحيفة “الشروق”- عن أن ما يحدث يمكن وصفه بأنه غزوة سرية تتم وراء ظهرانينا، وهو ما لم تنتبه إليه الأغلبية، بمن فيهم أجهزة التنصت والتتبع التي احتلت الفضاء العربي وانشغلت بمراقبة النشطاء والمعارضين الوطنيين، وتجاهلت تخريب الأعداء لوعي وعقول الأجيال الجديدة من الشباب العربي.

وأشار إلى محاولة إسرائيل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لاختراق المجتمعات العربية، في الوقت الذي ذكر تقرير للعملية نشره موقع رأي اليوم للباحث زهير أندراوس والذي بعث به من الناصرة (في الضفة الغربية يوم ٧/١٢) تحدث الكاتب عن مبنى كبير في وزارة الخارجية الإسرائيلية خصص لفريق من الشبان يضم عشرة أشخاص، كلفوا بالتواصل مع الشباب العربي في مختلف أنحاء العالم،  لتحسين صورة دولة الاحتلال وتقديم المبررات التي تحاول تبرير مختلف الممارسات الإسرائيلية.

ونوّه إلى ما كشفه يوناتان غونين رئيس قسم الدبلوماسية الرقمية، إنه في منطقة الشرق الأوسط يعيش نحو ٤٠٠ مليون عربي من بينهم ١٤٥ مليونًا يستخدمون الإنترنت و٨٠ مليونًا منهم يستخدمون فيس بوك، “وقد أدركنا منذ أسسنا القسم في عام ٢٠١١ أن أفضل وسيلة للتواصل مع الشباب العربي هي الفيسبوك، الذي أصبح الوسيلة الأقوى تأثيرًا على الرأي العام”، كما أنه وفقًا للإحصائيات الرسمية للوزارة يبلغ عدد متابعي صفحة الفيسبوك التي يديرها قسم الدبلوماسية الرقمية أكثر من ٩١٠ آلاف متابع.. أكثرهم في سن ١٨ حتى ٢٤ عامًا.

وقال إن صفحة لوزارة الخارجية الإسرائيلية تتعامل مع ٨٣ ألف متابع، أغلبهم صحفيون ودبلوماسيون وقادة للرأي العام، ومشاركة أمثال هؤلاء في التغريدات الإسرائيلية تعني في رأيهم أن رسالة وزارة الخارجية تصل إلى عدد كبير من الأشخاص الفاعلين في العالم العربي.

وأوضح أن ما يثير الانتباه أن صفحات الفيسبوك المذكورة تسمح لممثلي وزارة الخارجية بالتوجه مباشرة إلى القراء؛ الأمر الذي يسمح لإسرائيل بتجاوز الحكومات والتفاعل مع العرب من خلال الدبلوماسية الرقمية التي تنقل إليهم مختلف الرسائل التي تتناول الموضوعات الحساسة والجادة، إلى جانب مقاطع فيديو وأغان لمطربين إسرائيليين.

وتساءل هويدي في ظل مخاطبة اسرائيل للعرب من خلال الإنترنت، حتى إن إسرائيل عمدت إلى دعوة وفود صحفية عربية لزيارتها؛الأمر الذي يشكل مساحة أخرى للتفاعل الذي يخاطب القراء العرب ويحاول تجميل صورة دولة الاحتلال. وحتى الآن زارت إسرائيل وفودًا من العراق ومصر والمغرب والأردن وتونس إضافةً إلى صحفيين من أكراد سوريا، “فهل يعقل أن تقف حكوماتنا ومؤسساتنا الأمنية متفرجة على كل ذلك؟”.

زيارات دولة الملالي

وبنفس الطريقة تتوغل إيران داخل الأوساط المصرية مع مختلف فئات الشعب المصري عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن تنظيم إيران لعشرات الرحلات الجوية سنويًّا للمصريين الراغبين في زيارة دولة الملالي، حتى إن إيران تنتقي زوارها بشدة عن طريق دعوة الصحفيين الكبار الذين يقدمون المساعدة في تحسين صورة دولة الفرس في نظر القراء العرب والسنة في مصر، وذلك مقابل الدعم المالي الذي يقدم لهؤلاء الصحفيين، بعلم نظام الانقلاب.

حتى إن الصحفي المعروف بعمالته لإيران إبراهيم عيسى يسخر فقرات ثابتة في برنامجه اليوم للدفاع عن السياسات الإيرانية، في مقابل هجومه الدائم على سياسات المملكة العربية السعودية.

وكما يتم مع الصحفيين الكبار، يتم أيضًا مع الصحفيين الصغار وعدد من نشطاء العمل السياسي؛ حيث تكتفي إيران بدعوتهم لزيارتها، دون تقديم دعم مالي، والاكتفاء فقط بمكافأة المدعوين من خلال السياحة في طهران وقم لمدة أسبوع، يتم خلالها عمل ندوات معادية لأهل السنة والهجوم على السعودية وكل من يعادي دولة الملالي.

كما أن هناك استثمارات إيرانية في مصر في مجموعة من المجالات مثل شركات للغزل والنسيج في المنطقة الصناعية بشمال خليج السويس بتكلفة 400 مليون جنيه، ومصنع مشترك لإنتاج الإسمنت في محافظة بني سويف بطاقة 1.3 مليون طن واستثمارات تتجاوز 226 مليون دولار يسهم الجانب الإيراني فيها بنحو 50 %.

بالإضافة إلى المساهمات الإيرانية في مجال السيارات من خلال شركة سوزوكي إيجبت المصرية، وشركتي سايبا وخودروا الإيرانيتين، ومشروع مصري إيراني سعودي مشترك باستثمارات تتجاوز 200 مليون دولار في مجال إنتاج البتروكيماويات، كما تتواجد الاستثمارات الإيرانية في مصر في 6 مجالات أخرى وأغلبها توكيلات من شركات إيرانية لرجال أعمال مصريين مثل السجاد الإيراني الذي تبلغ قيمة واردات مصر منه نحو 10 ملايين جنيه سنويًّا.

وانتهزت إيران فرصة تراجع السياحة المصرية عقب سقوط الطائرة الروسية في سيناء، ووقف روسيا وبريطانيا رحلات السياحة إلى شرم الشيخ، وتقدمت العديد من شركات السياحة الإيرانية التي تطالب بفتح الأسواق المصرية أمام السياحة الإيرانية لتوريد 8 ملايين سائح إيراني إلى مصر.

كما تلقي أحمد الطيب، شيخ الأزهر، طلبًا من المرجع الإيراني ناصر مكارم الشيرازي، يدعوه فيه بزيارة طهران، واستئناف الحوار بين المذاهب الإسلامية، فضلاً عن زيارات قيادات وزارة الاوقاف التي تمت بالفعل وبدعم مادي، حتى أنه تم اكتشاف إغراق عدد كبير من مساجد الأوقاف بالكتب الشيعية التي تدعوا إلى التبشير للمذهب الشيعي، وتسب وتلعن الصحابة وأمهات المؤمنيين، فضلاً عن طلب إيراني بإنشاء قناة فضائية مصرية للتبشير بالمذهب الشيعي تبث من مصر.

اختراق التعليم والمساجد

كما  أن مركز علوم آل البيت يضم عددًا من رموز الشيعة المصريين؛ أبرزهم الدكتور عاصم فهيم إستاذ الفلزات النووية في جامعة القاهرة، وصاحب أشهر أزمة في تاريخ الجامعة عندما وجه دعوة رسمية للشيخ حسن نصر زعيم حزب الله اللبناني، معتمدة من جامعة القاهرة ومذيلة بخاتم شعار الجمهورية، دون التنسيق مع أي جهة رسمية بالدولة.

كل هذه الاختراقات لمساجد وزارة الأوقاف وجامعة الأزهر الشريف تتم بمساندة عدد من قيادات وزارة الأوقاف والأزهر الذين تم استقطابهم أكثر من مرة لزيارة مدينة قم الإيرانية.

كما نجحت إيران في إختراق الأزهر الشريف من خلال عدد من الطلبة الخليجيين الذين تم دسهم في الأزهر الشريف لدراسة العوم الشرعية بالأزهر، حتى نجحوا في تكوين خلايا شيعية موالية لإيران داخل جامعة الأزهر الشريف وكانت تضم عددا من الطلاب الشيعة العرب من مختلف الدول العربية، وكان يتزعمهم طالب عراقي يدعي علي البدري الذي وفد إلى الأزهر الشريف لإكمال دراساته العليا بعد أن كان قد درس الشريعة في جامعة بغداد وكان يدعي أنه سني ولكنه كان مكلفًا رسميًّا من المرجع الشيعي أبو القاسم الخوئي أحد أبرز زعماء الثورة الإيرانية الذي نصب البدري وكيلاً عنه للشيعة في مصر، وقد تزوج البدري من سيدة مصرية أثناء إقامته في القاهرة لمدة خمس سنوات وكون خلية شيعية تمكنت من استقطاب عدد كبير من رموز ومشايخ الأزهر االشريف أبرزهم الشيخ حسن شحاتة. 

كما نجحت إيران في استقطاب أحد كبار المهندسين الأثريين للبحث والتنقيب عن رفات الشيعة داخل أسوار قلعة صلاح الدين الأيوبي بحجة أن القائد السني صلاح اليدن الأيوبي قام بقتل كل المراجع الشيعية في الدولة المصرية الفاطمية وقام بدفنهم أسفل اسوار القلعة.

 

* البنك المركزي : قرضا البنك الدولي والتنمية الأفريقي لسداد مديونيات الحكومة

قال طارق عامر، محافظ البنك المركزي، إن مبلغ الـ 1.5 مليار دولار الذي حصلت عليه مصر خلال الأيام الماضية من البنكين الدولي والأفريقي سيستخدم في سداد التزامات على الحكومة ولن يضاف إلى الاحتياطي النقدي لدى البنك المركزي.
وحصلت مصر على مليار دولار من البنك الدولي و500 مليون دولار من البنك الأفريقي.
وأوضح عامر إن المبلغ سيستخدم في سداد اعتمادات استيراد الوقود والغاز المسال لمحطات الكهرباء واعتمادات وزارة التموين وسداد مديونيات على الحكومة والتزاماتها العامة للتشغيل وصيانة مشروعات محطات الكهرباء وأنه ليس لهذا المبلغ أية علاقة بالاحتياطي النقدي لدى البنك المركزي.
وأضاف أن البنك المركزي حقق زيادة كبيرة في احتياطيه النقدي على مدار الشهور الماضية، من خلال الاتفاقيات المباشرة التي أبرمها البنك المركزي خلال الفترة الأخيرة، متوقعا استمرار زيادة الاحتياطي النقدي من خلال تركيز البنك المركزي على العمل الدؤوب الذي يقوم به قيادات البنك.
وأشار إلى أن البنك المركزي نجح خلال العام 2016 في توفير أكثر من 15 مليار دولار لعمليات استيراد سلع أساسية واستراتيجية وتوفير التزامات الحكومة وسداد ديون وغيرها، في حين أن ما وفرته الحكومة من قروض حتى اليوم لم يتجاوز 1.5 مليار دولار فقط، مؤكدا أن البنك المركزي نجح في تدبير هذا الفارق الكبير بمفاوضات مباشرة وإجراءات نقدية ساعدت على توفير الاحتياجات من العملة الصعبة.
يشار إلى أن الاحتياطي النقدي ارتفع خلال الـ 12 شهرا الأخيرة من 4ر16 مليار دولار بنهاية نوفمبر 2015 إلى 23 مليار دولار بنهاية نوفمبر 2016 بزيادة قدرها 6.6 مليار دولار.
وكان مجلس إدارة البنك الإفريقى للتنمية قد وافق منتصف الشهر الجاري على قرض بمبلغ 500 مليون دولار يمثل الشريحة الثانية من القرض المقدم لمصر لدعم الموازنة العامة للدولة والبالغ إجماليه 1.5 مليار دولار.
وعلى الصعيد ذاته، وقعت الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي أمس الأول الخميس مع أسعد عالم المدير الإقليمي للبنك الدولي في مصر الدفعة الثانية بقيمة مليار دولار من التمويل المخصص من البنك لدعم برنامج الحكومة الشامل للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبالغة قيمته 3 مليارات دولار على مدار 3 سنوات.

 

* شركاء الانقلاب لـ السيسي : جلبت العار لمصر وصرت لسان إسرائيل

شن عدد كبير من شركاء رئيس الانقلاب، عبد الفتاح السيسي، في انقلابه، عبر انخراطهم بمظاهرات 30 حزيران/ يونيو 2013، من السياسيين والإعلاميين والقانونيين والحقوقيين المصريين، هجوما لاذعا عليه، واتهموه صراحة بأنه جلب العار لمصر، وأصبح “لسان حال تل أبيب”، وقارنوه بالرئيس محمد مرسي، وقالوا إن ما فعله السيسي لم يجرؤ رئيس مصري سابق على فعله.
وتقدَّم أحدهم، في “مجلس نواب ما بعد الانقلاب”، بطلب إحاطة ضد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، يتهمه فيه بالإساءة إلى تاريخ مصر.
جاء ذلك تعليقا على موقف ممثلي مصر إزاء قرار مجلس الأمن الدولي، بوقف وتجريم الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الذي تقدمت مصر بمشروعه، ثم طلبت إرجاءه، ثم قامت بسحبه، فتقدمت أربع دول أخرى توحدت على إعادة طرحه للتصويت، ليتم تمريره، الجمعة، بأغلبية 14 صوتا، بينها مصر، مع امتناع الولايات المتحدة.
وتقدم النائب هيثم الحريري، أحد منظمي مظاهرات 30 يونيو، بطلب إحاطة لوزير الخارجية المصري، حول موقف مصر، قائلا إن هذا الموقف أساء إلى تاريخ مصر ومواقفها التاريخية من القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن الرأي العام المصري يسأل عن أسباب ما حدث، حسبما قال.
واعتبر حزب “التحالف الشعبي الاشتراكي”، (الذي كان على رأس تظاهرات 30 يونيو، ضد الرئيس محمد مرسي)، التراجع الذي أقدمت عليه مصر، مخزيا ومهينا إلى حد العار، على حد قوله.
وأضاف أن التراجع المصري معناه تحول النظام للسان حال تل أبيب، وأنه لم يعد لديه علاقات تحالف أو صداقة، مع أي طرف من القوى الإقليمية غير تل أبيب.
وخاطب التحالف، السيسي، قائلا: “لا يمكن أن تتحول مصر لخادم لتل أبيب، وتقبل تقطيع أوصال الأراضي الفلسطينية، وتهويد القدس، وبناء الجدار، وطرد أصحاب الأرض، وهي جريمة مكتملة الأركان، لا تغتفر، وسوف نحاسبهم عليها، ويحاسبهم التاريخ”، بحسب البيان.
ومن جهته، قال القيادي بحزب “الكرامة”، أمين إسكندر، إن مصر في عهد السيسي في تعاون استراتيجي عالي المستوى مع دولة الكيان الصهيوني.
وأضاف أن مصالح النظام المصري أصبحت هي مصالح إسرائيل، بينما تآكلت القضية الفلسطينية، وباتت في أدنى مستوى من الاهتمام، وخارج أجندة الدول العربية، بحسب تصريحاته لصحيفة “مصر العربية“.
وعلّق رئيس مجلس إدارة مؤسسة “الأهرام”، أحمد النجار، بالقول: “تقديم مشروع قرار لإدانة الاستيطان الاستدماري الصهيوني في الضفة الغربية ثم سحبه.. أساء لمكانة مصر إساءة بالغة“.
أما أستاذ العلوم السياسية، مصطفى السيد، فندَّد بموقف مصر. وكتب عبر حسابه بموقع “فيسبوك”: “لم تعلن إدارة أوباما موقفها من القرار، وكان من المحتمل ألا تستخدم ضده حق الفيتو“.
ومن جهته، قارن الفقيه الدستوري، أحد أشد معارضي الرئيس مرسي والإخوان سابقا، الدكتور نور فرحات، بين موقف الرئيس محمد مرسي، وموقف السيسي.
وكتب فرحات تدوينة قال فيها: “سخرنا سخرية لاذعة من مرسي عندما أرسل خطابا بروتوكوليا يقول فيه “عزيزي بيريز”، واتهمناه بأنه يريد التنازل عن جزء من سيناء وعن حلايب وشلاتين، واليوم تسحب مصر مقترحها بإدانة المستوطنات الإسرائيلية برغم علمها بأن أمريكا لن تستخدم حق الفيتو“.
وقال المحامي الحقوقي، خالد علي، إن سحب مصر للقرار قبل أن يتم إعادة طرحه وإقراره هو يوم حزين ومؤلم. وأضاف: “العار كل العار على من وضع مصر وشعبها في هذه الزاوية المخزية”، حسبما قال.
أما مساعد وزير الخارجية الأسبق، معصوم مرزوق، فقال إنه لم يكن يتخيل يوما أن يصل مستوى الدبلوماسية المصرية إلى هذا الحد من التخبط.
وأضاف، في تصريحات صحفية، أن ما حدث من تخبط وتراجع؛ سابقة سيئة وفضيحة دبلوماسية غير مسبوقة.
وتساءل: “كيف ترضخ الإرادة المصرية، لمجرد اتصال من شخص لم يعد بعد رئيسا لبلده؟”، مشيرا إلى ترامب. وشدَّد على أن ما حدث لم يجرؤ رئيس مصري سابق على فعله، أو الإقدام عليه، على حد قوله.
إلى ذلك، تجاهلت الصحف المصرية، الصادرة السبت، الموقف الدبلوماسي المصري من قرار مجلس الأمن، وركزت على دعوة ترامب، للسيسي، لزيارة الولايات المتحدة، في القريب العاجل، وفق قولها.
وكانت وزارة الخارجية المصرية، حاولت، عبر متحدثها الرسمي، أحمد أبو زيد، السبت، تبرير طلب مصر تأجيل التصويت على القرار.
وقال أبو زيد، في مداخلة هاتفية ببرنامج “صباح البلد”، عبر فضائية “صدى البلد”، مساء الجمعة، إن مصر طرحت مشروع إدانة الاستيطان بالنيابة عن الجانب الفلسطيني”، زاعما أن “مصر سحبت المشروع لأنها لم تكن على ثقة بوجود توافق حوله“.
وتتفق تلك التصريحات مع تصريحات سابقة أدلى بها مندوب مصر في الأمم المتحدة، عمرو أبو العطا، إذ قال، وفقا لما نشره موقع شبكة “سي إن إن“: “لقد وجدت مصر نفسها مضطرة لسحب مشروع القرار المقدم منها من الناحية الإجرائية على خلفية المزايدات التي تعرضت لها من طرح المشروع بالحبر الأزرق، التي وصلت إلى حد ما يشبه الإنذار من جانب بعض أعضاء المجلس”، وذلك وفق تصريحاته التي أثارت سخرية نشطاء، ومراقبين.

حرس الرئيس الأوغندي يلقنون حرس السيسي علقة ساخنة وينزعون أسلحتهم.. الأربعاء 21 ديسمبر.. برلمان السيسي يناكف السعودية ردًا على تقاربها مع إثيوبيا

حرس الرئيس الأوغندي يلقنون حرس السيسي علقة ساخنة وينزعون أسلحتهم

حرس الرئيس الأوغندي يلقنون حرس السيسي علقة ساخنة وينزعون أسلحتهم

حرس الرئيس الأوغندي يلقنون حرس السيسي علقة ساخنة وينزعون أسلحتهم.. الأربعاء 21 ديسمبر.. برلمان السيسي يناكف السعودية ردًا على تقاربها مع إثيوبيا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* السيسي هو من أمد الحوثيين بالصواريخ لضرب مكة والطائف

أكد مصدر مطلع موثوق أن تصاعد الخلاف بين السعودية ومصر في الإونة الأخيرة بسبب نتائج تحقيقات اجرتها المملكة عن نوعية ومصدر الصواريخ التي أطلقها الحوثيون عليها وكان أخرها الذي وصل إلى الطائف وأكدت التحقيقات أن الصاورخ بالستي صيني الصنع.

وأكدت الصين للمملكة العرية السعودية أنها لم تبع هذا النوع إلا لوزارة الدفاع المصرية منتصف عام 2015 وهو ما يؤكد رسمياً أن مصر متورطة في تهريب السلاح للمليشيات الانقلابية وعندما وصلت المملكة لتلك المعلومات طلبت من البحرية المصرية إخلاء تواجدها من نطاق اشرافها في باب المندب فرفضت البحرية المصرية متعللة أن تواجدها يأتي في إطار الخطط الاستراتيجية للأمن القومي المصري مما زاد يقين المملكة بإستمرار مصر بدعم الانقلابيين في اليمن في مواجهتها عبر اشرافها على باب المندب فضلاً عن تماهي موقف القيادة المصرية مع التوجهات الإيرانية في المنطقة وهو ما اعتبر خروجاً عن الإجماع العربي .

 

*لليوم الثاني علي التوالي: بلاغات جماعية تطالب بإنقاذ حياة معتقلي هزلية اغتيال النائب العام المساعد

تقدمت لليوم الثاني علي التوالي أسر معتقلي القضية رقم القضية رقم ٧٢٤ لسنة ٢٠١٦ حصر نيابة أمن الدوله العليا، المعروفة إعلاميا بهزلية الشروع في اغتيال النائب العام المساعد، ببلاغات جماعية للنائب العام ووزير داخلية الإنقلاب بالإضافة للمجلس القومي لحقوق الإنسان، لإنقاذ حياة ذويهم من القتل الممنهج الذين يتعرضون له داخل سجن طره شديد الحراسه رقم ٢، بعد تعرضهم لحفلات تعذيب ممنهجة بالإضافة لمنع الزيارة عنهم ووضعهم في زنازين تأديب انفراديه، أقل ما توصف بالغير اَدمية، حيث تنعدم بها المياه والكهرباء والهواء، وممنوعون كذلك من دخول الطعام والدواء والملابس الشتوية والأغطية، رغم برودة الجو القارصة، في انتهاك صريح لكافة المواثيق والأعراف.
وطالب ذوو المعتقلون خلال بلاغاتهم بإعطاء ذويهم  أبسط حقوق المحبوس احتياطيا من فتح الزيارة والسماح بإدخال الملابس والأغطية والأطعمة والأدوية لهم، بالإضافة إلي نقلهم لأماكن احتجاز قانونية وفقا لقانون السجون، كونهم محبوسين احتياطيا ولا يجوز وضعهم في سجن منشأ بقرار خاص، مطالبين كذلك  بندب قضاة تحقيق مشهود لهم بالحيادية للتحقيق مع ذويهم من جديد في حضور دفاعهم الموكل، فضلا عن التحقيق في البلاغات التي سبق وأن قدموها بشأن الاخفاء القسري والتعذيب و التزوير في محاضر الضبط لذويهم المعتقلين
وحَمْل ذوو المعتقلون مأمور ورئيس مباحث سجن طرة شديد الحراسة بالإضافة لرئيس مصلحة السجون ووزير داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن حياتهم وسلامتهم، مطالبين كافة المنظمات الحقوقية بالتدخل لوقف وتوثيق الانتهاكات بحقهم وإنقاذ حياتهم.
وكان عدد من أسر معتقلي ذات القضية ، نظموا وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين صباح أمس الثلاثاء، للمطالبة بتمكينهم من زيارة ذويهم وإدخال الطعام والملابس والأغطية والأدوية بالإضافة للكتب الدراسية لهم، فضلا عن وقف الانتهاكات التي ترتكب بحقهم طره شديد الحراسة رقم 2، سبقت الوقفة تقديم بلاغات للنائب العام والمجلس القومي لحقوق الإنسان.
وكانت قوات أمن الإنقلاب اعتقلت الوارد أسمائهم بالقضية قبل وقوعها، وأخفتهم قسريا لمدد متفاوته تجاوزت المائة يوم بالمخافة لكافة المواثيق والأعراف، وبما لا يدع مجال للشك من كونها باطلة وملفقة ظلما.

 

*أسرة المتحث السابق لطلاب ضد الإنقلاب تكشف تعرضه للتعذيب بالأمن الوطني بالزقازيق

كشفت أسرة الطالب أحمد ناصف المتحدث السابق لحركة طلاب ضد الإنقلاب عن معلومات تواردت إليهم بتواجده داخل مقر الأمن الوطني بالزقازيق ويتعرض لتعذيب ممنهج منذ ما يزيد عن عشرة أيام، مايصاعد من قلقهم علي حياته.

وحملت أسرة “ناصف” رئيس فرع الأمن الوطني ومدير الأمن بالشرقية، بالإضافة لوزير داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن سلامته وحياته، مناشدة منظمات المجتمع المدني وحقوق بالإضافة لكل من يهمة الأمر بالتدخل لإنقاذ حياته.

وكانت منظمة هيومن رايتس مونيتور قد أدانت ، ارتكاب داخلية الإنقلاب للمرة الثانية، جريمة الإخفاء القسري للطالب أحمد ناصف المتحدث السابق لحركة طلاب ضد الإنقلاب، بعدما تعنتت معه السلطات الأمنية بمركز شرطة فاقوس بالشرقية و امتنعت عن الإفراج عنه منذ ما يزيد عن الخمسة عشر يوما، نفاذا لقرار نيابة شرق القاهرة في القضية رقم 46180 لسنة 2016 جنح أول مدينة نصر بإخلاء سبيله بتدابير احترازية.
ووثقت “مونيتور” مؤخرًا لأسرة الطالب “أحمد ناصف”،تقديمها ببلاغات للنائب العام ووزير الداخلية والمجلس القومي لحقوق الإنسان، طالبتهم بفتح تحقيق عاجل وموسع، حول واقعة إختفاء نجلهم من داخل مركز شرطة فاقوس بالشرقية، مطالبة إياهم بسرعة الكشف عن مكان وسبب احتجازه، فضلاً عن تقديم المتورطين في تلك الجريمة لمحاكمة عاجلة، كما اتهمت الأسرة في بلاغها مأمور مركز شرطة فاقوس ورئيس المباحث بالإضافة لضابط الأمن الوطني بإخفاء نجلها أثناء تواجده في مركز الشرطة، بعدالامتناع عن تنفيذ قرار نيابة شرق القاهرة في القضية رقم 46180 لسنة 2016، جنح مدينة نصر أول بإخلاء سبيله بتدابير احترازية.
وكانت قوات أمن الإنقلاب اعتقلت “ناصف” من القاهرة، في الثالث من شهر أكتوبر الماضي وأخفته قسريا لمدة 12 يوما تعرض خلالها لجرعات تعذيب ممنج،  ليظهر بعدها بنيابة شرق القاهرة وواجه واَخرون تهمة التحريض علي التظاهر في الحادي عشر من نوفمبر الماضي والمعروفة وقتها بثورة الغلابة، وأُخلي سبيله بتدابير احترازية في السابع والعشرين من الشهر الماضي، وتم ترحيله مطلع الشهر الجاري لمركز شرطة فاقوس الذي تعنت في وامتنع عن الإفراج عنه، وتم إخفاؤه قسريا لليوم الحادي عشر.

 

*حرس الرئيس الأوغندي يلقنون حرس السيسي “علقة ساخنة” وينزعون أسلحتهم

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر فيديو لمشاجرة بين حرس  عبد الفتاح السيسي وحرس الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني خلال زيارة السيسي الأخيرة لأوغندا.

وتبين أن سبب المشاجرة رفض حرس موسيفيني دخول حرس السيسي  لقاعة اجتماع الرئيسين في قصر الرياسة بعنتيبي، حاملين أسلحتهم الشخصية، وفقا للتعليمات الأمنية، وهو ما رفضه حرس الرئيس المصري ودارت بين الطرفين مشاحنات في محاولة للدخول، وانتهت المشكلة بدخول بعض حراس الرئيس المصري، ومنهم حارسه الشخصي العقيد محمد شعراوي للقاعة لتأمين السيسي.

وتعرض أفراد من حراس رئيس عصابة الانقلاب، عبدالفتاح السيسي، للضرب والطرد والإهانة، من قبل حرس رئيس أوغندا، يوري موسيفيني، لدى زيارة الأول إلى أوغندا، يوم الأحد الماضي، حيث التقى بالرئيس الأوغندي، في زيارة استمرت يوما واحدا.
وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة، مقطع فيديو يظهر اشتباكات بالأيدي بين حرس السيسي، وحرس موسيفيني، انتهت بانتصار الأخيرين على حراس السيسي، وطردهم، ومنع دخولهم.
وبدأ الاشتباك والعراك عندما حاول حراس الرئيس الأوغندي منع حراس السيسي من الدخول وراءه من بوابة القاعة المخصصة لعقد جلسة المباحثات بين وفدي البلدين، تحت رئاسة السيسي وموسيفيني.
وعندما أصر حراس السيسي على الدخول، قام حراس موسيفيني بمنعهم، وضربهم، وإخراجهم بالقوة خارج باب القاعة، لينتهي الأمر بمنعهم بالفعل من دخول القاعة، أو المشاركة في التأمين.
وتعمدت السلطات المصرية التعتيم على الحادثة، ولم تصدر أي تعليق بشأنها، وعلى العكس مارست دعاية كبيرة بشأن الزيارة، وقالت إنها تدشن لاتفاق مصري أوغندي على وصل بحيرة فيكتوريا في منابع النيل بالبحر المتوسط، بينما زعم برلماني مصري أن أوغندا كانت متعطشة لزيارة أي مسؤول مصري إليها.

الصحف الأوغندية: نزعنا سلاح حرس السيسي
وفي المقابل، كشفت الصحف الأوغندية عن الواقعة، ونشرت مقطع الفيديو. وكتبت صحيفة “الأوغندي”، تحت عنوان “قتال بين حرس السيسي وحرس موسيفني أمام قصر الرئاسة في عنتيبي”، مشيرة إلى أن الاشتباك بين الحرس الخاص بالرئيس الأوغندي وحرس السيسي قد حدث يوم الأحد.
وذكرت الصحيفة، بحسب صحيفة “المصري اليوم”، أن سبب الاشتباك بين الطرفين هو محاولة حرس السيسي الدخول بأسلحتهم لمقر الرئاسة الأوغندية، وهو الأمر المخالف للتعليمات الأمنية الأوغندية.
وأضافت “الأوغندي” أنه من المعتاد بالنسبة للبلدان المضيفة تولي مسؤولية أمن أي رئيس أجنبي، موضحة أن المشاجرة وقعت بعدما دخل السيسي وموسيفني، لإجراء محادثات ثنائية حول التجارة، ونهر النيل والزراعة والأمن.
وأشارت إلى أن المشاجرة انتهت بين الطرفين، بعدما نزع حرس الرئاسة الأوغندي، الذي يتولاه نجل الرئيس الأوغندي موسيفيني، سلاح حرس السيسي.
وظهر في مقطع الفيديو مدير مكتب السيسي، اللواء عباس كامل، ووزير خارجية الانقلاب، سامح شكري، ورئيس ديوان السيسي، اللواء مصطفى شريف.

هكذا سخر النشطاء من الواقعة
من جهتهم، دشن رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” وسما (هاشتاغا) تحت اسم حرس السيسي”، وسخروا من حرس السيسي، سواء عبر الوسم، أو عبر صفحاتهم بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك“.
ومما جاء في تعليقات النشطاء هذه العبارات الساخرة: “يو هاف موبايل وز كاميرا؟.. خناقة بين حرس السيسي وحرس الرئيس الأوغندي والحرس الأوغندي يدفع حرس السيسي ولواءاته ويمنعهم من الدخول #ضربوني_يا_هيما.. اللي ضرب #حرس_السيسي دي مؤامرة إخوانية أوغندية أمريكية“.
وأضافوا: “#حرس_السيسي اتضرب في أوغندا من حرس الرئيس الأوغندي.. يكونش الحرس إخوان بردو.. فيه ناس هتشمت ف حرس السيسي اللي أكل علقة  من الحرس ف أوغندا.. أنا مع الناس دي.. حرس السيسي اتضرب.. ينفع يعني تضربو الحرس وتسيبو الراس الكبيرة.. عيب كده يا أوغندا يا حبيبة قلبي“.
وتابعوا: “خير أجناد الأرض اضربوا يارجاااااااااله.. واتسحب عليهم مطاوي#حرس_السيسي.. حرس الرئيس الأوغندي علِّم علي حرس السيسي.. “فضيحة دولية بكل المقاييس..أكننا كنا ناقصينك يا #بلحة.. حرس السيسي ابن المعلم الزناتي اتضرب يا رجالة“.
ومن جهتها، علقت الإعلامية الجزائرية، خديجة بن قنة، على المقطع، قائلة: “معركة بالأيدي بين حرس السيسي وحرس رئيس أوغندا.. الحرس الأوغندي يستعمل السلاح، و يهدد حرس السيسي، ويمنعهم من الدخول.. واللواء عباس يتفرج من بعيد“.
وجاءت زيارة السيسي إلى أوغندا، الأحد، في أعقاب زيارة مسؤول سعودي بارز لسد النهضة في إثيوبيا الذي تتخوف دولة الانقلاب من تأثيره على حصتها المائية، في وقت يسيطر فيه التوتر على العلاقات بين القاهرة والرياض على خلفية الأزمة السورية.

https://www.youtube.com/watch?v=_7ha5sl4iv8

 

*السيسي بلا شعبية وفضائيات رجال الأعمال تعتبره نجمًا

أكدت صحيفة “فينشال تايمز البريطانية” أن نظام الانقلاب الحاكم في مصر بلا شعبية، وأن الإعلام حاول أن يصنع من الجنرال السيسي بطلاً قوميًا أو نجمًا فضائيًا إلا أن شعبيته لا تتجاوز استوديوهات قنوات رجال الأعمال الموالين للعسكر، ودافع السيسي عن نفسه بالقول “أنا مش في مسابقة على الشعبية”!.

وبعد 3 سنوات من الانقلاب على حكم الرئيس المنتخب محمد مرسي، اعترف السيسي أنه بلا شعبية، فيما أرجع خبراء سياسيون واقتصاديون أن هناك عدة أسباب لفقدانه الشعبية أولها الوعود الكاذبة والانهيار الاقتصادي واستمرار العمليات المسلحة.

بدورها بالحب

كما رفض جنرال الخراب وجهة نظر صحيفة “فينشال تايمز البريطانية” بأن حكمه أسوأ من مبارك، قائلاً “أبني الحب بين المصريين، وموجة من احترام الآخر تبدأ في القاهرة وتنتشر في جميع أنحاء المنطقة”.

وأشار السيسي إلى أن “رئاسة مصر تمثل عبئًا”، ولم يكشف عما إذا كان سوف يرشح نفسه لفترة ولاية ثانية أم لا، ولكنه تهرب من السؤال بعبارات مطاطة أن قراره سيعتمد في جزء كبير على ما إذا كان المصريون على استعداد لتحمل المزيد من المشاق والتضحيات أم لا.

وزعم السيسي أنه مازال واثقًا من قدرته على إنقاذ مصر مما أسماها الكارثة، مضيفًا أن “الشعب المصري العظيم يتمتع بقدرة لا حدود لها من الفهم والتضحية”. وتابع “لمدة 30 شهر، كانت هناك محاولات لإسقاط هذه الدولة، ولكن ما أثار استغراب الكثيرين، هو أن المصريين أصبحوا أكثر مقاومةووعيًا ودعمًا لبلدهم”.

إدارة فاشلة

وقال المهندس ممدوح حمزة الناشط السياسي أن حالة الغضب في الشارع المصري يعلمها السيسي جيدًا فهي أكبر مؤشر لانخفاض شعبية السيسي، لافتاً إلى أن المواطن المصري بات متيقن أن الانفراجة لن تحدث في ظل استمرار السيسي.

وقال حمزة:” كل حكومات ووزراء السيسي مضوا قدمًا في سياسات اقتصادية غامضة لم تحقق شيئًا سوى فشل الرئيس والدولةة بأكملها، ولعل أبرز ملامح التراجع بدأت العام الماضي بعد عدم استجابة المواطنين للتفويض الثاني الذي دعا إليه السيسي”. 

بينما أكد ممدوح الولي، الخبير الاقتصادي، أن الوعود الوهمية تكفي لتراجع شعبية نائب برلماني، مشيرًا إلى أن السيسي وعد بأن ينخفض سعر الدولار حينما كان سعره 13 جنيه بينما الآن 20 جنيهًا ووعد بحل أزمة البطالة و60% من شباب مصر عاطلين.

وأضاف الولي مصر تعيش في ضباب معلوماتي، فالسيسي أصبح هو مصدر المعلومات الكاذبة لاغيا دور مراكز البحوث والدراسات الرسمية والغير رسمية التي تقيس إنتاجية الحكومة.

ولفت الولي أن كارثة ارتفاع الأسعار والتضخم نتاج أداء نظام فالسيسي فالعملة المصرية فقدت قيمتها بنسبة 100% وتدهورت المنظومة التعليمية والصحية وأغلق 13 ألف مصنع وشركة كبرى وكل تلك الأمور تسببت في حالة غضب عامة.

السيسي أحرج “بصيرة” !

أظهر استطلاع رأي، أجراه مركز متخصص بحوث الرأي العام، وأحد المراكز التي دعمت السيسي باستطلاعات مزيفة، عن انخفاض نسبة الموافقين على أداء السيسي بنسبة 68% مقارنة بحوالي 82% قبل شهرين.

جاء ذلك في استطلاع “بصيرة” حول تقييم المصريين لأداء السيسي، وقد ضم الاستطلاع أسئلة حول أداء الرئيس وإعادة انتخابه مرة أخرى. 

وقال مركز “بصيرة”، إن “نسبة الموافقين على أداء عبد الفتاح السيسي انخفضت إلى 68% مقارنةً بحوالي 82% منذ شهرين، فيما بلغت نسبة غير الموافقين 24%، كما لم يستطع 8% الحكم على أداء الرئيس بعد مرور 28 شهرًا على توليه السلطة”.  

ورصد الاستطلاع أسباب انخفاض نسبة الموافقين على أداء السيسي، في “ارتفاع الأسعار، كأهم سبب لعدم الموافقة على أدائه بنسبة 74%، وهي أعلى من النسبة المشاهدة منذ شهرين 53%، يليه عدم وجود فرص عمل بنسبة 13%، ثم عدم وجود أي تحسن في أوضاع البلد بنسبة 12% فسوء الأحوال الاقتصادية وعدم وجود عدالة اجتماعية بنسبة 4% لكل منهما”.

 

*استمرار اضراب عمال مصنع سكر الفيوم لليوم الحادي عشر علي التوالي

واصل عمال مصنع السكر بالفيوم اضرابهم عن العمل لليوم الحادي عشر على التوالي؛ احتجاجا على عدم تثبيتهم علي الرغم من مرور اكثر من ثلاثة اعوام على تعينهم في المصنع.
واعترض العاملون علي سياسة الإدارة في توزيع حصص السكر وتعيين اصحاب المعاشات بعقود داخل المصنع، واكد العاملون بالمصنع استمرار اعتصامهم وإضرابهم عن العمل لحين تحقيق كافة مطالبهم.
وأضاف العاملون ان قوات الامن قامت بالقبض على ثلاثة من العمال المعتصمين لحثهم علي انهاء الاعتصام.
والجدير بالذكر أن عدد العمال المضربين يتروح من 300 الي 900 عامل وفني مما أدى إلى توقف إنتاج المصنع بشكل نهائي.
ويعد  هذا الاضراب هو الثاني خلال هذا العام، حيث أن الاضراب الاول كان في شهر يناير الماضي و فضه العمال بعد وعد محافظ الفيوم بثبيتهم ولكن لم يتم ذلك الي الان .

 

*ملاحة بورسعيد” ترفض ارتفاع الرسوم لـ100%

قررت الجمعية العمومية لغرفة ملاحة بورسعيد، رفض قرار وزارة النقل برفع الرسوم بنسب تتجاوز 100%، مؤكدين أن القرار سيقضي على الشركات المتوسطة والصغيرة ويخرجها من السوق، فضلا عن أثره على الأسعار النهائية للسلع والبضائع التى يتم تداولها بالموانى على المستهلك“.
وأضافت “ملاحة بورسعيد”، اليوم الأربعاء، فى بيان نشر عبر وسائل إعلامية مختلفة، إنه جار تحريك دعوى قضائية امام القضاء الإدارى لوقف تنفيذ قرار وزير النقل رقم 800 لسنة 2016 الخاص بتنظيم مزاولة الأنشطة والأعمال المرتبطة بالنقل البحرى ومقابل الإنتفاع بها.
وقال عادل اللمعى رئيس مجلس إدارة غرفة ملاحة بورسعيد، فى تصريحات صحفية اليوم، إن الجمعية العمومية للغرفة رفضت في جلستها الطارئة اليوم، القرار شكلا وموضوعا.
وأضاف أن أعضاء الجمعية إجمعوا على تحريك دعوى قضائية أمام القضاء الإداري لوقف تنفيذ القرار بالتضامن مع غرف ملاحة الإسكندرية، ودمياط، والسويس والبحر الأحمر، وبالتنسيق مع المجتمع الملاحى.مشيراً أن وزارة النقل تجاهلت أيضا رفض غرف الملاحة المصرية القرار 488 الخاص برفع رسوم الخدمات فى المواني العام الماضى.

 

*خطباء المكافأة”: المنابر للشرطة.. وإقالة “جمعة “ضرورية

ندد  خطباء وزرة الأوقاف “المكافأة” على فض اعتصامهم بالقوة أمس الثلاثاء، أمام مقر مجلس الوزراء، واعتقال 7 منهم على خليفة دعم المتظاهرين وإثارة الشغب، مؤكدين أن حقهم شرعى وواجب النفاذ.

كانت قوات الأمن، قد فضت الثلاثاء، اعتصامًا للعشرات من خطباء المكافأة، الذين طالبوا وزير اوقاف الانقلاب الدكتور محمد مختار جمعة بتعيينهم على درجات وظيفية بوزارة الأوقاف، وإلغاء نتيجة ما وصفوها بـ”المسابقة التعجيزية”، التي وضعتها الوزراة شرطا للتعيين، ولم يجتزها سوى 93 إماما فقط على مستوى 12 محافظة.

وقال خطيب بالمكافأة “أ.ع” فى تصريحات صحفية اليوم، “لن نعود للاعتصام ثانيةً، وسنترك المنابر للشرطة، التي تعاملت معنا بقنابل الغاز المسيل للدموع باعتبارنا مجرمين وليس خطباء مساجد“.

بينما قال عبدالحليم محمد، فى تصريحات صحفية اليوم، أظن أن الشرطة مش هتخلينا نخطب بالقووة والملاليم اللي متجبش كيلو لحمه اللى بيعطوهالنا مش محتاجينها.. يعني كل واحد يقعد في بيته.. وجه الوقت.

جدير بالذكر أن خطباء المكافأة، طالبوا بإقالة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف.. مؤكدين أن وزير الأوقاف وعدهم أكثر من مرة بتثبيتهم، ولم يفِ بوعده معهم.

وأشاروا إلى أن وزير الأوقاف كذب علينا بمسابقة التعيين، التي تقدم لها أكثر من 4 آلاف شخص، ولم ينجح منها حتى الآن سوى 83 فقط.

 

*أسرة هشام جعفر تفخر بعدم ورود اسمه ضمن قائمة عفو السيسي

أعلنت أسرة الكاتب والصحفى هشام جعفر عن ارتياحها وفخرها لخروج اسم هشام جعفر من قائمة العفو المزعوم لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي.

وقالت أسرة جعفر في بيان لها إنه “برغم رغبتنا في إخلاء سبيله إلا أننا نتمنى أن يخرج خروجًا مشرفًا لأنه لم يرتكب جرمًا عندما بحث عن وطن و دولة وليس أشباه دولة. قدمنا كأسرته إلى العفو لأن كل السبل القانونية قد تم غلقها أمامنا”.

وأضافت الأسرة في البيان: “ذهبنا إلى العفو على الرغم من الغصة التي كنا نشعر بها من وجود بعض أعضاء اللجنة من الأقزام والذين مواقفهم ضد المبادئ والقيم والمعروفين بانتمائهم للسلطات وخياناتهم لرفقاء دربهم. 

وتابع البيان: “رغم ذلك سمعنا النصيحة من بعض الأصدقاء عندما أردنا أن نعلن عن رفضنا هذا العفو و بأننا لن نتقدم إليه من أجل حرية هشام جعفر. 

وأضافت أن هشام جعفر اسم كبير لا يصح أن ينعم بحريته عن قرار من أقزام. 

واختتمت الأسرة بيانها بقولها : “الحمد لله الذى رفع عنه وعنا هذا العفو المزعوم. اللهم انصر هشام جعفر و اعف عنه و عن كل المعتقلين ظلما في سجون مصر”.

 

*برلمان السيسي يناكف السعودية ردًا على تقاربها مع إثيوبيا

عقب الزيارة السرية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، إلى القاهرة الأيام الماضية، خرجت دعوة مصرية هي الأولى من نوعها في دولة عضو بالتحالف العربي المشارك في عملية “عاصفة الحزم” باليمن، للمطالبة بوقف إطلاق النار في اليمن، ودعوة جميع الأطراف للجلوس على مائدة المفاوضات.

وأعربت لجنة الشؤون العربية في مجلس نواب الدم المصري عن رفضها للتدخلات الإقليمية في شؤون اليمن الداخلية الداعية للفرقة والانقلاب على الشرعية، وتقديرها البالغ للجهود الدولية لدعم المشاورات بين الأطراف اليمنية، وتقريب وجهات النظر بينهم.

ويعد هذا موقفًا متناقضًا من مصر؛ حيث إنها تُعد إحدى الدول العشر المشاركة ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن.

وكان الرئيس اليمني المخلوع ورئيس حزب المؤتمر الشعبي العام، علي عبد الله صالح، زار القاهرة مؤخرًا، في زيارة استمرت أكثر من يوم، وفقًا لما أوردته صحيفة “العربي الجديد”، مما اعتبره البعض نكاية سياسية في السعودية، على خلفية الأزمة بينها وبين مصر،  بعد أزمة التصويت في مجلس الأمن لصالح المشروع الروسي ضد رغبة الرياض.

وزيارة عبدالله صالح، لم تكن الأولى التي تستقبلها القاهرة بشكل سري، ولكن سبقها العديد من الزيارات المماثلة التي يرحب بها النظام المصري فحين ترى السعودية هذا التقارب يقف في مصلحة دول الخليح، كزيارات الوفد الإيراني، وخليفة حفتر، قائد الانقلاب في ليبيا، وزيارة علي المملوك مدير مخابرات بشار الأسد.

ومن المتوقع أن تظهر في الأفق العديد من الأزمات بين السعودية ومصر، عقب زيارة وفد سعودي لسد النهضة الإثيوبي، ما تعتبره مصر طعنًا في خاصرتها، وقرار السعودية امس بمراجعة إجراءات استيراد الفلفل المصري للسعودية وهو طعنة اقتصادية لنظام السيسي المتداعي اقتصاديًا. 

 

*وزير انقلابي يعترف: تفجير الكنيسة قضى على أمل تعافي السياحة

أكد وزير السياحة بحكومة الانقلاب يحيى راشد أن القطاع كان في طريقه إلى التعافي إلا أن تفجير الكنيسة البطرسية قضى على هذا الأمل وأدخل  السياسي في دائرة جديدة من التراجع والانكماش.

وقال راشد أمام لجنة السياحة بمجلس نواب العسكر اليوم الأربعاء “لم نكن نتخيل أن يُفجر أحد نفسه داخل الكنيسة”، وشدد على ضرورة توجيه رسائل إيجابية إلى العالم، بعد انتقاده وسائل الإعلام، قائلاً “لا يوجد إعلام في العالم يهاجم كل شيء، مثلما يحدث في مصر، كما يجب مواجهة الاحتكار في السياحة، فالوزارة ستتجه لدعم المنشآت الصغيرة لتشجيع الحجز الإلكتروني”.

ورغم إقرار الوزير الانقلابي بالقضاء على أمل تعافي القطاع إلا أنه يناقض نفسه في نفس الحديث لافتًا إلى أنه متفائل “جدًا” تجاه المنظومة السياحية في عام 2017، والوزارة تتحرك حاليًا لعودة السياح من المملكة المتحدة وألمانيا، فضلاً عن وجود تحرك قوي حول خطوط الطيران الأوكرانية”، معتبرًا أن الحوادث الإرهابية الأخيرة في تركيا وألمانيا لا تشجع على السياحة بشكل عام، وتظهر عدم وجود مكان آمن في العالم.

وادعى أن وزارته تعمل على توفير 5 أسواق جديدة، دون أن يُفصح عنها “خشية الاستهدافات الأمنية”، كما تطرق إلى إعادة هيكلة هيئة تنشيط السياحة، وتعديل أعداد المكاتب الخارجية، وقصرها على 8 مكاتب بدلاً من 14 مكتبًا. 

وتراجع إجمالي عدد السياح الوافدين إلى مصر بنحو 42 % خلال الأشهر العشرة الأولى من العام، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ليبلغ نحو 4.3 ملايين، مُقارنة بعدد 7.5 ملايين سائح في الفترة المناظرة، وفق بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

 

*إعلام السيسي: 2017 سنة سودة

بشرت الأذرع الإعلامية للانقلاب الشعب المصري بعام مقبل شديد السواد من الناحية الاقتصادية، مؤكدين عجز نظام الانقلابي السيسي عن حل تلك المشاكل، وتفاقهما بشكل كبير خلال العام المقبل.

وقال عمرو أديب، أحد الأذرع الإعلامية للانقلاب، خلال برنامج “كل يوم”، المذاع على قناة “ON E“، إن عام 2017 سيكون الأسوأ والأصعب في حياة المصريين، متوقعًا أن يصل الدولار إلى أرقام خيالية تقترب من 40 جنيهًا.

وأضاف أديب أن تلك القرارات الاقتصادية التي اتخذت مؤخرًا أسهمت في زيادة نسب التضخم بشكل خطير، ووضعت المواطن في مأزق ومعاناة كبيرة في تلبية احتياجاته اليومية في ظل الارتفاع الجنوني للأسعار، وانخفاض قيمة الجنيه، مؤكدًا “البلد مش هتبقى لطيفة السنة الجاية.. عومتوا الجنيه، وسيبتوه يغرق، والمواطن بيجعر منكم.. هتعملي إيه يا حكومة في البهدلة اللي بتحصل للناس؟”.

من جانبه علق وائل الإبراشي، أحد الاذرع الاعلامية للانقلاب، على ارتفاع سعر قيمة الدولار إلى 20 جنيهًا، قائلاً: “المسألة دخلت في متاهات جديدة”. 

وأضاف “الإبراشي” ، خلال برنامجه “العاشرة مساء” على فضائية “دريم”، إن الارتفاع الشديد في أسعار السلع عاد من جديد، مشيرًا إلى أن هناك سلعًا عديدة اختفت من الأسواق، بالإضافة لاستمرار أزمة السكر” ، وتابع قائلاً: “الحالة الاقتصادية تزداد سوءًا بسبب ارتفاع الأسعار واختفاء السكر أصبح جحيمًا يطارد المواطن البسيط الذي يعتبره وسيلة التحلية الوحيدة في حياته.

 

*اختطاف 6 مصريين بليبيا واحتجاز “75” صيادَاً باليمن

مع استمرار النظام العسكري الانقلابي في مصر تتوالي الكوارث كل يوم بلا توقف، حيث تمكن مسلحون في مدينة طرابلس من اختطاف 6 مصريين، بينما تم احتجاز 3 مراكب صيد مصرية في اليمن على متها أكثر من 100 صياد.

والمصريون الستة المتخطفون في ليبيا هم من أبناء قرية الكفر الشرقي التابعة لمركز الحامول بمحافظة كفر الشيخ، وتم اختطافهم عبر مسلحين بمنطقة بمنطقة «غت الشعال بجنذور فى مدينة طرابلس الليبية يوم الأربعاء الماضي، ولم يتم الكشف عن تفاصيل أخرى حتى كتابة هذه السطور.

والمخطوفون المصريون هم: «أحمد الشحات السيد محمد، عبد الحميد محمد على السيد جبر، السيد عبد الحميد على السيد جبر، محمد عبد الوهاب محمد محفوظ، محمد أحمد عبد النبى، محمد يوسف محمد الشامى» ويعملون فى مجازر ليبية وفى مهن النقاشة والنجارة،من سكنهم يوم الأربعاء الماضى وبدأت المساوامات على إطلاق صراحهم مقابل دفع فدية كبيرة.

وأكد محمد الجميل، أحد أبناء القرية، أن المختطفين وعدوا الأهالي بالإفراج عنهم مساء اليوم الأربعاء أي بعد أسبوع كامل من اختطافهم إلا أن ذلك لم يتم رغم دفع فدية قدرها  “9,500” دينار.

وقال محمد الشحات المغازى، شقيق أحمد الشحات المغازى، أحد المختطفين إن بعض الشباب من أقارب المختطفين قاموا بدفع 9 آلاف دينار ونصف مقابل إطلاق سراحهم وعودتهم لمصر، مشيرًا إلى أنه لم يتلق حتى كتابة هذه السطور أي اتصال هاتفي من شقيقه أو الخاطفين.

وأضاف المغازى، فى تصريحات  صحفية اليوم الأربعاء، أن الخاطفين قاموا بطلب أمير محمد على، ابن خالته، المتواجد فى ليبيا وطلبوا منه دفع «فدية» مرتين مقابل إطلاق سراحهم، موضحًا أنه تم دفع “3500” دينار ولم يتم الإفراج عنهم.

وتأتي هذه التطورات مع عجز واضح من جانب السيسي وحكومة الانقلاب في الدفاع عن الجاليات المصرية في مناطق عديدة من بلدان العالم.  وناشد الأهالي وزارة الخارجية بسرعة التدخل وإعادة أبنائهم إلى مصر.

واحتجاز 75 صيادًا باليمن 

في سياق مختلف لكنه يكشف مأساة المصريين، ألقت قوات حرس الحدود البحرية اليمنية، الإثنين الماضي ، القبض على 3 مراكب صيد من مدينة عزبة البرج بمحافظة دمياط، على متنها 75 صيادا من بينهم 35 صيادا من مدينة عزبة البرج، و40 صيادا من قرى مركز المطرية بمحافظة الدقهلية.

وأكد حمدى الغرباوى نقيب الصيادين بدمياط، في تصريحات صحفية، أن المراكب التى تم إلقاء القبض عليها هى “براءة ، وبدر الإسلام، والحبيبة مكة”، وذلك بعد دخلها المياه الأقليمية اليمنية بالبحر الأحمر، نتيجة الأحوال الجوية السيئة.

وناشد  نقيب الصيادين بدمياط وزارة الخارجية بحكومة الانقلاب بالتدخل لدى الحكومة اليمنية لسرعة الإفراج عن طاقم المراكب الثلاثة، مؤكدًا أن إجراءات الإفراج عنهم تستغرق وقتًا طويلًا.

وطرح  النائب محمد العتماني عضو برلمان العسكر تساؤلا حول الإجراءات التي اتخذتها وزارة الخارجية بحكومة الانقلاب  بشأن الصيادين الذين كانوا على متن مراكب الصيد تم احتجازها في اليمن.

وأكد المستشار مجدي العجاتي وزير الشؤون القانونية ومجلس النواب أنه سيجري اتصالا فوريا بوزير الخارجية للوقوف على آخر التطورات بهذا الشأن. 

وقرر عبد العال رفع الجلسة على أن تعود للانعقاد في تمام الساعة 12 من ظهر يوم الإثنين الموافق الثاني من يناير 2017؛ الأمر الذي يعكس استخفاف سلطات الانقلاب بحياة المصريين فضلا عن الدفاع عنهم وحمايتهم من كل سوء.

 

*المستشار الزراعى للسيسي: غير قادرون علي حل مشاكل القمح والمياه!

أعترف هاني الكاتب، مستشار قائد الانقلاب السيسي للشؤون الزراعية، بعجزهم عن حل مشكلات القمح والمياة.

وقال الكاتب، في تصريحات صحفية ، خلال احتفالية مؤسسة مصر الخير بيوم العلم والابتكار، إنه لا يوجد طريقة واحدة لحل مشاكل القمح والمياه في مصر، لوجود معوقات كثيرة ، مشيرًا إلى أن حل المشكلات التي تمر بها مصر خاصة في ملف المياه والقمح يحتاج إلى تجميع العقول الفعلية التي تستطيع أن تقدم حلولاً للمشاكل. 

وأضاف أن السيسي على علم كاف بجميع المشكلات التي تمر بها مصر ، وأن مستشاروه يقدمون جميع الملفات بخصوص الأزمات التي تتعرض لها مصر .

 

*بعد فضيحة إعدام أدوية بملايين لأكبر شركة حكومية.. من المستفيد؟ ولماذا الآن؟

يعج قطاع الدواء في مصر بالعديد من المشكلات ليس آخره انسحاب الشركات العالمية كشركة “فايزر” من سوق الدواء في مصر، نتيجة لفضائح السمسرة والعمولات التي يتلقاها مديرو الشركات الحكومية للأدوية مقابل إفساح المجال للمنتج المنافس (البديل) في الشركات الخاصة.

بالأمس فقط كشف مسؤول بشركة القاهرة الحكومية للأدوية فساد الشركة التي كان أحد مديريها المتمثل في إعدام أدوية ب6 ملايين جنيه!

وقال عصام محمد عمران، مدير إدارة مشتريات شركة القاهرة للأدوية، إنه “خلال شهرين تم إعدام أدوية بقطاع الإنتاج بالشركة بقيمة (5 ملايين و933 ألف جنيه)”، موضحًا أن تلك الأدوية بهذه القيمة “ما نزلتش السوق ومعي بذلك جميع المستندات وجميع التقارير”.

وأضاف عصام عمران في اتصال هاتفي مع برنامج يقدمه محمد الغيطي على قناة “LTC“، قائلاً: “أرسلت شكوى للنائب العام والذي حولها لرئيس نيابة الساحل وهي الآن في النيابة وأرسلوها لقسم الساحل حتى تدرج برقم، والموضوع في مباحث الأموال العامة وجار التحقيقات فيه”.

وعن وضعه الآن بالشركة أوضح “عمران” أنه بسبب إرسال شكواه للنائب العام والنيابة بالمخالفات الموجودة بشركة القاهرة للأدوية، “تم سحب جميع اختصاصاتي مني كمدير ادارة واتعمل لي نقل تعسفي للمكان الموجودة فيه -مدام هانم –والتي كانت ضيف الاستوديو- هو بالقصر العيني –لما بيعوزوا ينفوا واحد يبعتوه للمكان ده”.

 وتابع “كنت أتمنى أكون معاكم لتوضيح إهدار المال العام ومساعدة تهرب الموردين من الضرائب والكسب غير المشروع والخراب الموجود بالشركة”.

أدوية الأنسولين والأورام

كما أعلنت الشركة المصرية لتجارة الأدوية التابعة للشركة القابضة للأدوية إحدي شركات قطاع الأعمال العام، أنها ستعدم أدوية أورام وأنسولين منتهية الصلاحية قامت بشرائها بقيمة ٩٠ مليون جنيه بعد أن عجزت عن تسويقها وبيعها للمواطنين والمراكز الطبية المتخصصة، ما جعلها تسحب أموال على المكشوف من البنوك لتمويل عمليات جديدة للشراء.

أيضًا قررت الشركة الحكومية إعدام ٣ ملايين علبة لبن صناعي خلال الأسابيع القليلة القادمة لاقتراب موعد انتهاء صلاحيتها وهى لا تزال موجودة في المخازن ولم تستطع الشركة أيضًا بيعها.

من جانبه، علق محمود فؤاد مدير مركز الحق في الدواء، علي المستند المسرب من الشركة بكميات ومبالغ الأدوية والألبان التى يتم اعدامها بالفعل، بـ”دي شركة مصرية عامة شغلتها تجيب أدوية الاورام والإنسولين والألبان للمصريين من بره ،الشركة حاليا بتسحب من البنوك على المكشوف ازاى؟.

وأضاف فؤاد “الشركه أعلنت اعدام أدوية خلال شهر ب ٩٠ مليون لانتهاء الصلاحية، الشركه هتعدم ٣ مليون علبه لبن صناعي خلال اسابيع لعدم الصلاحية، بأطالب كل غيور على البلد وبقوله الحقوا المصرية هتضيع !!”.

يذكر أن صلاحية الأدوية التى يجب اعدامها تنتهى بعضها بنهاية نوفمبر الجارى والبعض الاخر انتهى في أكتوبر الماضي، بينما أدوية أخرى بحسب المستندات تنتهى في نهاية العام الجارى ٢٠١٧، وقد أقامت الشركة المصرية دعوى قضائية علي وزير الصحة كإجراء معتاد للسماح بإعدام المستحضرات الدوائية منتهية الصلاحية والسماح بشراء كميات بديلة عنها.

خسائر بالملايين

كشف نقيب الصيادلة أن كل دول العالم لديها نسبة من الدواء المطروح بالأسواق مغشوشة، وأن ومصر تعدم سنويا أدوية منتهية الصلاحية بحولي 200 لـ 300 مليون جنيه، وقالت نقابة الصيادلة إنها رصدت 60 مصنعاً لإعادة تدوير الأدوية منتهية الصلاحية تُكبّد الدولة 650 مليون جنيه خسائر.

ويبلغ حجم الاستثمار فى صناعة الدواء 20 مليار جنيه، فيما تُمثّل المرتجعات 3٪، مما يعنى خسارة للصيدليات تُقدّر بـ450 مليون جنيه.

دراسات حديثة

ووفق دراسات حديثة أكدت أن ٨٪ من حجم الأدوية عالمياً مغشوشة، وأن مصر أصبحت محطة مهمة لتجارة الترانزيت العالمية للأدوية المغشوشة، حيث يصب فيها نحو ٧٪ من حجم الأدوية المغشوشة فى العالم، وأن نحو ٢٠٪ من العقاقير المتداولة فى مصر غير صالحة للاستخدام، مما يُمثل خطراً كبيراً على صحة المواطنين وعلى الأمن الدوائى المصرى. 

وأن هناك 136 مصنعاً تقوم بالإنتاج بالسوق المحلية إلى جانب 70 مصنعاً تحت الإنشاء، كما أن هناك 14 ألف دواء مسجل لدى وزارة الصحة، ومثلها تحت التسجيل، فى حين لا يتوافر بالسوق المحلية سوى 4000 دواء، لافتاً إلى أن السوق المصرية شهدت خلال العام الحالى نمواً يتراوح من 12% إلى 18%، وأن القطاع فى حاجة إلى عدة إجراءات تُحد من العمليات التهريبية التى تُعد السبب الرئيسى فى ظهور حالات الغش، فى ظل عدم وجود عقوبات رادعة للمخالفين.

 

*هل تطيح أزمة الأدوية بوزير الصحة ؟

 احتدمت الأزمة بين وزارة الصحة وغرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات، لعدم الاتفاق على صيغة مشتركة لتحريك سعر الدواء، عقب رفض غرفة صناعة الدواء، مقترح الوزارة الخاص بتحريك الأسعار 10%، مؤكدة أنه لا يتوافق مع اتفاق وزير الصحة وصناع القرار في الحكومة. إذ طلبت الشركات أن تكون الزيادة ٥٠% من سعر بيع الجمهور، إضافة إلى نسبة من ١٥% – ٢٠% من عدد المستحضرات المسعرة لكل مصنع بحد أدنى ١٠ مستحضرات لكل مصنع، لمواجهة ارتفاع الدولار في البنوك الذي تخطى الـ100%، وهو ما رفضته الغرفة، ما تسبب في مطالبة بعض نواب البرلمان للاتفاق على إجراءات حاسمة في أزمة الدواء سواء في نقص بعض الأصناف أو ما يثار عن زيادة الأسعار، حتى لو وصل الحال إلى إقالة وزير الصحة ومعاونيه بسبب عجزهم عن حل أزمة الدواء.

 وقال النائب سامي محمد المشد، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، إن موقف وزارة الصحة من أزمة الأدوية المتفاقمة منذ عدة أشهر مخزٍ للغاية، ولا بد من تحرك البرلمان بشكل أكبر لإعادة أصناف الدواء الناقصة من السوق للمرضى بشكل عاجل قبل وقوع أزمة كبرى في سوق الدواء المصرية.

وأضاف المشد، أن “البرلمان يعمل جاهدًا لإعادة شركات قطاع الأعمال للإنتاج مرة أخرى لعدم تحكم الشركات العالمية وشركات القطاع الخاص المصرية في الأسواق”، مؤكدًا أن هناك ما يقرب من 1400 صنف دواء غير موجود بالأسواق منذ ما يقرب من 5 أشهر، رغم وعود تلك الشركات بإعادة إنتاجها مرة أخرى.

وأوضح أن اللجنة طالبت بضرورة إعادة تسعير جميع أنواع الدواء لعدم التلاعب بالمرضى، لافتا إلى أنه تم تقديم هذا المقترح لوزارة الصحة وفي انتظار اجتماع مشترك يضم ممثلي وزارة الصحة وغرفة صناعة الدواء وأعضاء اللجنة إضافة إلى ممثلي شركات قطاع الأعمال للاتفاق على صيغة مشتركة بالتسعيرة الجديدة تضمن إعادة إنتاج هذه الأنواع وعدم التلاعب بالجمهور، وحل مشكلة توفير المواد الخام التي تستخدم في صناعة الدواء.

وتابع: “اللجنة أوصت بتشكيل لجنة وزارية، لحل أزمة الدواء مكونة من وزراء الصحة والمالية والصناعة والتعاون الدولي والاستثمار وقطاع الأعمال، وحال عدم استجابة وزير الصحة لتلك المطالب سيتم تصعيد الأمر للجنة العامة في مجلس النواب للضغط على الحكومة وإقالته بشكل فوري”.

في سياق متصل، قالت النائبة هالة مستكلى، إن وزارة الصحة عاجزة عن حل الأزمة، مضيفة أن هناك غضبًا كبيرًا بين فئات الشعب المصري لعدم توفير ما يقرب من 1400 صنف دواء، فضلًا عن ارتفاع أسعار بعض الأدوية بالمخالفة للقانون، ولابد من وقفة حاسمة للبرلمان لحل هذه الأزمة باعتباره لسان حال المواطن.

وأضافت لـ”المصريون”، أنه لا يمكن للبرلمان أن يقف صامتًا حتى ينهار قطاع الدواء في مصر بشكل كلي، ولذا فإنه حال عجز وزير الصحة عن حل الأزمة بشكل عاجل فعليه أن يتنحى وتتم الاستعانة بذوي الخبرة.

وتابعت: “كل الحلول والمقترحات لم تجن ثمارها ولذلك ينبغي الضغط على الحكومة لحل الأزمة بشكل جذري”.

 

*بعد “لبن الأطفال”.. مافيا العسكر تشعل أسعار اللحوم السوداني

شهدت أسعار اللحوم السوداني والبرازيلي ارتفاعات جديدة بالسوق المحلية، خلال اليومين الماضيين، بعد أيام من ارتفاع سعر اللحوم البلدي إلى 110 جنيات للكيلو، كأحد الاثار الكارثية لقرار نظام الانقلاب تعويم الجنية وزيادة أسعار الوقود.

وجاء ارتفاع اللحوم السوداني والبرازيلي بعد قرارا وزارة التموين في حكومة الانقلاب زيادة اسعار منتجات اللحوم بالمجمعات الاستهلاكية، بدعوي زيادة سعر صرف الدولار خلال الفترة الأخيرة؛ حيث ارتفع سعر كيلو اللحمة السودانى إلى 75 جنيهًا بدلاً من 60 جنيهًا، وارتفع سعر الدواجن إلى 25 جنيهًا بدلاً من 20 جنيهًا، بالإضافة إلى ارتفاع سعر كيلو اللحوم البرازيلي إلى 48 جنيهًا بدلاً من 42 جنيهًا.

وقال لواء الجيش اللواء محمد على مصيلحي، وزير التموين في حكومة الانقلاب، إنه تم الاتفاق على استيراد 78 ألف رأس ماشية من السودان لطرحها في المجمعات الاستهلاكية والمنافذ الحكومية بسعر 75 جنيهًا للكيلو، على أن يتم تجديد التعاقدات لكميات أخرى بعد نفاذ الكميات المتفق عليها.

وأضاف مصيلحي أن تقارير المتابعة للأسواق أكدت زيادة الإقبال على اللحوم السودانية، معتبرًا أن أسعارها تتناسب مع محدودي الدخل.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت قيام وزارة التموين برئاسة لواء الجيش محمد علي مصيلحي، برفع سعر السكر التمويني إلى 7 جنيهات، فيما كشفت الغرفة التجارية عن رفع أسعار الأرز التمويني إلى 7.5 جنيهات والزيت إلى 10 جينهات.

 

*تحرير سعر الغاز.. الشعب يتحمل أخطاء الحكومة إلى متى؟

كارثة جديدة ترفع أسعار الآلاف من السلع والخدمات، بعد اتجاه الحكومة الانقلابية التي لا تراعي الشعب المصري، لتحرير سعر الغاز الطبيعي، وهو ما يتواكب مع رفع الدعم نهائيا عن الطاقة، وفق خطة السيسي في 2017، ما يفاقم الانعكاسات السلبية على المواطن المصري.

ويضاعف معاناة الفقراء الذين يواجهون ارتفاعات بنسب أكثر من 70% في غالبية السلع والخدمات الحياتية.

وعلى الرغم من عظم الكارثة التي تهدد استقرار 90% من الأسر المصرية تجاهل وزير البترول بحكومة الانقلاب، طارق المُلا، حضور اجتماع لجنة الطاقة بمجلس نواب الدم، أمس الثلاثاء، للمرة الثالثة على التوالي، رغم دعوته رسميًا لمناقشة طلبات الإحاطة المقدمة من النواب بشأن وقائع فساد عدة بقطاعات وزارته، ومناقشة مشروع قانون مقدم من الحكومة لإشراك القطاع الخاص في تسويق الغاز الطبيعي.

بينما حضرت ممثلة وزارة البترول، أميرة المازني، التي صدمت الجميع بأن الحكومة ماضية في خطتها لتحرير سعر الغاز بشكل تدريجي، ليتواكب مع تخفيض الدعم، لافتة إلى أن الدولة لجأت للاستيراد نتيجة حدوث عجز في كمية المنتج المحلي، وتحمل الحكومة فارق سعر الغاز المستورد.

وأضافت المازني، أمام اللجنة، أنه بصدور قانون الحكومة ستظهر شركات جديدة لنقل الغاز، وإنتاجه، وفقاً لمنظومة تسمح لهم بالحصول على مستحقاتهم المالية، خاصة أن القانون سيسمح لأصحاب الشركات الخاصة بالاستيراد على حسابهم الخاص من الخارج، والتعامل مع الموردين الحاصلين على رخصة من وزارة البترول للبيع في السوق المحلية.

وأشارت المازني إلى أن التحديات التى تواجه الغاز تتمثل في ارتفاع تكلفة إنتاجه، ثم شرائه مرة أخرى من الشركات الأجنبية، وارتفاع قيمة الدعم الذي تتحمله الدولة، لتراجع سعر الجنيه أمام الدولار، فضلاً عن الاستهلاك المتزايد للمواطنين، الذي يتطلب رفع الدعم تدريجياً مقابل تعريفة عادلة، بحد قولها.

ولم تعرج المازني عن خطايا النظم الحاكمة منذ عهد المخلوع مبارك، الذي باع الغاز المصري باقل من سعره العالمي، لاسرائيل، التي اشترته بأقل من دولار واحد، ثم تبيعه الان لمصر بسعر 6 دولار للمتر المكعب.

ثم سار قائد الانقلاب العسكري على نهج الخائن مبارك ليتنازل لليونان وقبرص عن مساحات شاسعة من الحدود البحرية المصرية، لتستفيد ايضا اسرائيل وتوصل غازها للاسواق الاوربية عبر اراضي مصرية تم التنازل عنها، نكاية في تركيا، التي تختلف سياسيا مع اليونان منذ عقود من الزمن.

تلك الخيانات يدفع ثمنها الشعب المصري، مع مسكنات من إعلام اللاضمير الذي يطبل لانجازات زائفة في حقل ظهر البحري وشروق والتي تواجه صعوبات وتخارج للشركات الاجنبية لعدم استقرار السوق المصرية وازمات الدولار والقوانين التي يتم التلاعب بها، لصالح محاسيب السيسي وعسكره!!

يذكر أن لجنة الطاقة البرلمانية قد وافقت، في وقت سابق، على مشروع قانون الحكومة الخاص بإنشاء هيئة عامة تتبع وزارة البترول، لتنظيم أنشطة سوق الغاز، ومتابعة ومراقبة كل ما يتعلق بسوق الغاز، والمتمثلة في أنشطة شحن ونقل وتخزين وتوزيع وتوريد وبيع وتسويق وتجارة الغاز، وجذب وتشجيع الاستثمارات.

 

*فضيحة.. تعليم الانقلاب يُلزم الطلاب بشراء أوراق الامتحانات

فى فضيحة جديدة من تعليم الانقلاب، تكشف عن مدى تدهور الحالة التعليمية فى عهد العسكر، وما آلت إليه من فشل ذريع فى التربية، حيث فوجئ أهالى طلاب محافظة الإسكندرية بطلب من مدراء المدارس بتجهيز 10 جنيهات من كل طالب لشراء “رزم ورق” إجابات امتحانات نصف العام الحالية.
وقال “مصطفى .ر” موظف، طالبنى ابنى اليوم بـ10 جنيهات كما أخبرهم مدرس المدرسة بمنطقة المنتزة التعليمية، وأنها ستكون لشراء ورق إجابات امتحانات نصف العام.
وأضاف: قمت بالإتصال بأحد المدرسين فكانت الصاعقة حيث إن المناطق التعليمية لم يصل إليها دعم وزارة التربية والتعليم من الأوراق وأنهم طالبوهم بـ”لمّ” مصاريف الإجابات من الطلاب.
وتعجب: لو طالب واحد بـ10 جنيهات يعنى المدرسة حتلام الآلاف من الجنيهات، وتسأل: أين ذخبت ميزانيات المدارس والقطاعات التعليمية؟ وهل سيكون الطالب وولى الأمر من يصرف على التعليم ولا نتيجة كذلك؟
قى سياق متصل، قال عصام.س،عضو نقابة المعلمين السابق ووكيل إحدى المدارس بشرق التعليمية، إنه للأسف هذا ما يحدث، يتم جمع أموال بقيمة 7 إلى 10 جنيهات من الطلاب لتصوير الامتحانات فى جميع المناطق التعلمية وكذلك بالمحافظات المصرية، لارتفاع قيمة الأوراق ورفض المطابع تسليم ما تم الاتفاق عليه بعد ارتفاع الدولار؛ حيث إن “رزمة الورق” تباع بـ44 جنيهًا وإن الاتفاق مع المطابع كان على 44 جنيهًا.
جدير بالذكر أن الامتحانات سوف تبدأ فى 14 يناير الجارى وحتى 26 يناير من الشهر نفسه مع اختلاف المرحلة التعليمية للطلاب والقطاعات وكذلك المحافظات.

 

*زحام على المجمعات الاستهلاكية.. كيلو السكر وصل 19 جنيهًا

شهدت المجمعات الاستهلاكية تزاحمًا كبيرًا من قبل المواطنين للحصول على كيلو سكر ، وذلك بعد وصول السكر إلى 19 جنيهًا في بعض محلات التجزئة .
يأتي ذلك وسط توقعات بارتفاع سعر كيلو السكر التمويني إلى 10 جنيهات.
وتعيش مصر في الفترة الأخيرة أزمة طاحنة في السكر، حيث رفعت الشركة القابضة للصناعات الغذائية أسعار السكر للقطاعين التجارى والصناعى إلى 11 ألف جنيه للطن الواحد، بقرار صادر من مجلس الوزراء، والذى قررت بناء عليه شركات الصناعات الغذائية زيادة الأسعار بمجرد صدوره.

 

*رسميا.. الدولار يلامس الـ20 جنيها والدينار الكويتي يقترب من 64 جنيها

واصل الجنيه المصري تراجعه الحاد أمام العملات الأجنبية، اليوم الثلاثاء 20 ديسمبر 2016م، حيث ارتفع سعر الدولار في البنك المركزي إلى نحو 19.56 جنيها للبيع، و19.15 جنيها للشراء، بينما اقترب سعر الدينار الكويتي من حاجز الـ64 جنيها، مسجلا نحو 63.93 جنيها للبيع.
فيما قفز سعر الدولار في البنوك بشكل ملحوظ، اليوم، حيث سجل أعلى سعر في بنك بيريوس نحو ١٩٫٤ جنيها للشراء، و ١٩٫٨٥ جنيها للبيع.

 

روسيا تبسط نفوذها على ليبيا بدعم من السيسي.. الأحد 18 ديسمبر.. سويسرا تسلم عصابة مبارك 70 مليار دولار

روسيا تبسط نفوذها على ليبيا بدعم من السيسي

روسيا تبسط نفوذها على ليبيا بدعم من السيسي

روسيا تبسط نفوذها على ليبيا بدعم من السيسي.. الأحد 18 ديسمبر.. سويسرا تسلم عصابة مبارك 70 مليار دولار

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* انفجار عبوة ناسفة في سيارة مأمور مركز شرطة بالفيوم

انفجرت عبوة ناسفة بدائية الصنع، فى أثناء مرور سيارة مأمور مركز شرطة يوسف الصديق بمحافظة الفيوم، قبل قليل، دون وقوع إصابات.

كان أهالى مركز يوسف الصديق قد سمعوا قبل قليل دوىّ انفجار ضعيف، وتبين أنها عبوة ناسفة بدائية الصنع، انفجرت فى أثناء مرور سيارة العميد أحمد الزهيرى، مأمور مركز شرطة يوسف الصديق، بدائرة المركز، دون وقوع أيّة إصابات، وعلى الفور انتقلت قوة من خبراء المفرقعات والحماية المدنية لفحص الجسم المنفجر وتمشيط المنطقة.

 

 

* حشد كبير من أهالي كرداسة في تشييع جثمان الشهيد “محمد عاشور

شيع حشد كبير من أهالي كرداسة وقرية بني مجدول، بالجيزة، الشهيد “محمد عاشور“.
واغتالت شرطة عبد الفتاح السيسى ، أمس السبت ،بمدينة السادس من اكتوبرمحمد عبد الخالق دشيشة”، وشهرته “محمد عاشور” وهو من رافضى الحكم العسكرى للبلاد .
ويبلغ محمد من العمر 24 عاما، وينحدر من قرية بني مجدول، التابعة لمركز كرداسة بالجيزة، حاصل على ليسانس دار العلوم.
وتطارده قوات أمن نظام السيسى منذ فترة طويلة، وتم مداهمة منزله عدة مرات بقريته، في محاولة لاعتقاله، ، كما قامت باعتقال 3 من أشقائه لإجباره على تسليم نفسه.

 

*نقل الأستاذ “مهدي عاكف” لمستشفى القصر العيني بعد تدهور حالته الصحية

قالت مصادر باسرة الأستاذ محمد مهدي عاكف، اليوم الأحد، إن سجن ليمان طرة، نقله ، من محبسه، إلى مستشفى القصر العيني.
وأوضحت نجلة الأستاذ في منشور لها بموقع فيس بوك، أنها لاتعلم مدى سوء حالة المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين.
عاكف الذي برأه القضاء في مايو من العام الماضي، من تهم وجهت إليه بـ”إهانة القضاء”، تعرض للسجن منذ العصر الملكي، ثم في عصور الجمهورية في عهد كل رؤساء مصر عدا الرئيس مرسي.
أعتقل  في أول أغسطس 1954، واتهم بتهريب “عبد المنعم عبد الرءوف” أحد قيادات حركة الضباط الأحرار بالجيش التي قامت بثورة يوليو 1952 وهو الضابط الذي حاصر قصر رأس التين المتحصن فيه الملك فاروق وأشرف على طرده، وحُكم على عاكف حينها بالإعدام، ثم خفف الحكم إلى الأشغال الشاقة المؤبدة فقضى 20 عامًا كاملة بالسجن وأفرج عنه في عهد السادات عام 1974.

 

*أكثر من 40 مليون مصري تحت خط الفقر المدقع

وصل خط الفقر العالمي لـ1.9 دولار بدلًا من 1.25 دولار في آخر تحديث دوري أقامه البنك الدولي، وتقدر نسبة الفقر بمصر بحسب الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء بـ27.8%، بينهم 5.3% تحت خط الفقر المدقع، وبعد قرار الحكومة بتحرير سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية سجل الدولار 18 جنيهًا بالبنوك الرسمية، وبحساب نسبة خط الفقر العالمي مع سعر الدولار بمصر نجد أن من يتقاضي 34.2 جنيهًا يوميًّا، أي ما يعادل 1026 جنيهًا شهريًّا يعد تحت خط الفقر العالمي.

وبالرجوع لتقرير التنمية البشرية لعام 2016 الذي أصدرته وزارة المالية، نجد أن خط الفقر المدقع الغذائي، الذي يمثل كلفة البقاء على قيد الحياة، يقدر بنحو ألفين و570 جنيهًا في عام 2013/2012، ويعتبر الشخص فقيرًا فقرًا مدقعًا على المستوى الغذائي إذا قل إنفاقه عن ذلك الخط.

خير البلد

وإذا تم الربط بين خط الفقر العالمي وارتفاع الأسعار بمصر، خاصة بعد تعويم العملة، نجد أن الحكومة بقراراتها الاقتصادية أدخلت أكثر من 40مليون مصري تحت خط الفقر المدقع، حيث إن الأسرة المكونة من 3 أفراد تحتاج شهريًّا إلى 3 آلاف و78 جنيهًا للعيش تحت خط الفقر، وفي ظل ثبات المرتبات وارتفاع الأسعار، سترتفع نسبة الفقر في مصر لأكثر من 55% العام المقبل.

 خط الفقر

*ليس مكاننا هنا” .. صحفي البديل المعتقل يكشف معاناته في سجون الانقلاب

تصاعدت معاناة الصحفي صبري أنور محرر صحيفة “البديل” داخل محبسه بسجن جمصة مع استمرار اعتقاله على خلفية القضية رقم 205 لسنة 2015 إداري مركز البطيخ، بزعم الانتماء للإخوان المسلمين ونشر أخبار كاذبة والتحريض ضد الدولة.
وأرسل رساله نشرها المرصد العربي لحرية الإعلام  عبر فيها عن معاناته ورفاقه داخل السجون وعدم معرفة السبب وراء إغلاقها عليه، مشيرًا خلالها عن حلمه بصحافة وطنية وحرة يتحرر فيها قلم الصحفي من العبودية والرق للسلطة وللحزب ولرأس المال.
وفي سياق متصل أيضًا أرسل حمدي الزعيم الصحفي بجريدة «الحياة»، والمحبوس احتياطيا مع محمد حسن الصحفي بجريدة «النبأ» وأسامة البشبيشي الصحفي بوكالة «بلدي» الإخبارية، في القضيه رقم ١٥٠٦٠ لسنة ٢٠١٦ جنح قصر النيل رسالة من محبسه بسجن طرة عبر فيها عن معاناته ورفاقه في السجن دون جريرة اقترفوها سوى سعيهم لممارسة مهنتهم مطالبًا نقابة الصحفيين بالوقوف وراءهم وحضور التحقيقات معهم ومع كل من يعمل بمهنة الصحافة سواء أكان نقابيًّا أم لا.
وكانت قوات أمن الانقلاب قد اعتقلت الصحفين الثلاثة أثناء تصويرهم تقريرًا بالقرب من نقابة الصحفيين بشارع عبدالخالق ثروت بوسط القاهرة، في 26 سبتمبر الماضي بزعم الانتماء لجماعة محظورة ونشر أخبار كاذبة والتصوير دون تصريح، في القضية رقم 15060 لسنة 2016.

 

*أهالي قرية “حبارة” يصدمون فريق “دريم”: مظلوم وكان مستقيما

في صدمة لفريق إعداد برنامج “العاشرة مساء” على فضائية دريم، أكد أهالي قرية الأحراز، التابعة لمركز أبو كبير بالشرقية، مسقط رأس عادل حبارة، الذي أعدمته سلطات الانقلاب، منذ عدة أيام، في اتهامات ملفقة بقتل جنود في سيناء، أن “حبارة” كان مظلوما وأنهم لم يروا منه أي شيء مشين أو مسيء لأهل القرية.

وقال الأهالي- في تقرير لبرنامج العاشرة مساء، على فضائية “دريم 2″- إن حبارة لم يقتل الجنود في سيناء، وإنما لُفقت له تلك التهمة لوجود خلافات سابقة له مع أمين شرطة”، مشيرين إلى أنهم كانوا يتمنون دفن جثمانه في القرية.

وكانت سلطات الانقلاب قد أعدمت “حبارة” بعد شيطنته إعلاميا، وتلفيق اتهامات له بقتل جنود في سيناء، الأمر الذي لم تستطع سلطات الانقلاب إثباته، ونفاه أهالي القرية، حيث تم إلقاء القبض عليه بسبب قضية تتعلق بمقتل أمين شرطة في قريته كان على خلاف معه، إلا أنه فوجئ فيما بعد بالزج باسمه في مقتل الجنود في سيناء، وسط فشل المحاولات بإقناع قاض الانقلاب بموقفه.

 

*وفد سعودي رسمي في أديس أبابا.. صفعة جديدة على قفا السيسي

يبدو أن الرياض فى جعبتها الكثير لتفاجئ به نظام السيسي، الذي انقلبت عليه دون فائدة من حوار الغرف المغلقة حول رأب الصدع، وإذابة “الملوخية” فى العلاقات المصرية السعودية.

فقد أفردت المملكة تغطية إعلامية مميزة للزيارة الإثيوبية، والتي ضمت وفدا سعوديا رفيع المستوى، تفقد فيها “سد النهضة”، ثم أعقبها بلقاء رئيس الوزراء الإثيوبي “هيلي ماريام ديسالين”، كان العنوان الأبرز لها بأنها تأتي في ظل التعاون بين البلدين في مجال الطاقة المتجددة.

كما تحدثت المملكة عن دعم المشاريع التنموية التي تنفذها “أديس أبابا، وعلى رأسها مشروع “سد النهضة”، والاستثمار في المجالات الزراعية والصناعية والسياحية كافة.

ولاقت دعوة رئيس الوزراء الإثيوبي قبولا وترحيبا كبيرا من الوفد السعودي الزائر، والذي ألمح إلى عزم العديد من رجال عالم المال والأعمال السعوديين التوجه باستثماراتهم صوب الدولة الإثيوبية.

صفعات السعودية للسيسي

تأتى هذه الزيارة لتلقى بظلال الحسرة والفشل لنظام الانقلاب المصرى بقيادة عبد الفتاح السيسى، ولتبدأ مرحلة الدروس السعودية للسيسى بعد دعم استمر منذ 30 يونيو وحتى أسابيع قليلة ماضية.

فقد اعتاد الإعلام المؤيد لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي تبرير مواقفه وتمجيده، أو شن هجوم على خصومه ومنتقديه ولو كان ذلك افتراء وكذبا.

ففي ظل فضيحة رفض الملك سلمان مقابلة السيسي في دولة الإمارات، أطلقوا لمخيلاتهم العنان في التحليل وتقييم المغادرة من خلال وسم #السيسي_يرفض_مقابلة_سلمان، في محاولة منهم لتحويل الموقف من مجرد فشل للوساطات- حسب كل المحللين- إلى انتصار لزعيمهم، وأنه هو من رفض لقاء الملك حسب تخيلاتهم.

وغردت اللجان الإلكترونية التابعة للسيسي في المجمل من بوابة تمجد الفعل، وإن حمل ذلك تطاولا على السعودية شعبا وملكا، وقالوا إن ذلك كان يجب أن يحدث منذ زمن، بل ذهب أحدهم إلى وصف الموقف بعودة الكرامة للمصريين.

وبمنطق “الرز”، تفلسف بعضهم فوصفوا رفض السيسي اللقاء “بعدم توفر الرز، ومفيش حاجة تتم ببلاش”، بما معناه أن المصالح المصرية تدفعها المكاسب المادية، ولا سيما في ظل هذه الأزمة التي يمر بها بلدهم.

وبالمقابل، كان الرد أكثر منطقية وواقعية، لم يحملوا أي طرف رفض اللقاء، بل اكتفى كثير منهم بوصف فشل اللقاء لفشل الوساطة لرأب الصدع بين الطرفين، وهذا منطقي لفشل اللقاء.

وبروح الدعابة، قال أحدهم: “السيسي خاف لا تفوته رحلة الطيارة وما يحصل حجز وتروح عليه فلوس التذكرة”، ووصف آخر هذا الوسم بالمضحك والمثير للسخرية

 

* وفد عسكري في القاهرة.. روسيا تبسط نفوذها على ليبيا بدعم من السيسي

يبدو أن روسيا بعد أن كرست نفوذها على سوريا، بدعم من السفاح بشار الأسد نفسه وضوء أخضر إيراني، تريد أن تكرر التجربة في ليبيا بدعم من الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، الذي طلب دعما روسيا على غرار بشار تماما، على أن يقوم السيسي في ليبيا بنفس دور إيران في سوريا.

ربما يكون هذا هو السيناريو الذي تهدف موسكو إلى تنفيذه في ليبيا رغم الاختلافات الجوهرية والكبيرة بين مكونات المجتمع الليبي عن السوري؛ فليبيا بعكس سوريا تتميز بالانسجام السكاني سواء في المذهب والمعتقد أو حتى التقارب السياسي، ما عدا العداء العلماني المتأصل للإسلام والإسلاميين، كما أن روسيا ربما تلعب على وتر القبلية وأنصار نظام القذافي الذي أطاحت به الثورة في 2011م.

حفتر يطالب بدعم روسي

الجنرال الانقلابي خليفة حفتر زار موسكو مؤخرا، طالبا دعما روسيا له ومده بالسلاح على غرار الدعم الروسي لبشار في سوريا.

يعزز من ذلك تصريحات عقيلة صالح، رئيس مجلس نواب طبرق الموالي لحفتر، الذي صرح اليوم بأن ليبيا تحتاج للدعم الروسي، خاصة في مجال إعادة الإعمار وتدريب الجيش. ورأى صالح، وفق ما أوردته وكالة «سبوتنيك» الجمعة، أن هناك مجالا كبيرا لتطوير العلاقات بين روسيا وليبيا. وقال خلال زيارته الحالية إلى موسكو: «نرى أن هناك مجالا كبيرًا جدًا لتطوير العلاقات القديمة الجديدة بين روسيا وليبيا. وأضاف: «بالتأكيد نحتاج إلى دعم روسيا، ومن مصلحتنا ومصلحة روسيا أن يكون هناك تواصل مستمر وتطوير دائم للعلاقات في كل المجالات العسكرية والأمنية وغيرها».

تعديل اتفاق الصخيرات

في السياق ذاته، وصل إلى القاهرة، مساء أمس الجمعة، وفد عسكري ليبي رفيع المستوى برئاسة المستشار في وزارة الدفاع الليبية، محمد أبو القاسم صالح، في زيارة تستغرق عدة أيام، يبحث خلالها أبرز ما تم عرضه خلال اجتماع جرى برعاية المخابرات المصرية، وضم سياسيين ليبيين، لتعديل اتفاق الصخيرات الذي جرى توقيعه 17 ديسمبر 2015م.

وأوضحت مصادر دبلوماسية أن الوفد سيلتقي وزير الدفاع بحكومة الانقلاب صدقي صبحي، ورئيس الأركان محمود حجازي، المكلف من رئاسة الانقلاب بالإشراف على الملف الليبي.

وبحسب بيان لوزارة الخارجية، عقب انتهاء جلسات الشخصيات الليبية في القاهرة، منتصف الأسبوع الجاري، “أكد المجتمعون الالتزام بعدد من البنود، التي تتمثل في وحدة التراب الليبي وحرمة الدم، وأن ليبيا دولة واحدة لا تقبل التقسيم، وكذلك وحدة الجيش الليبي، إلى جانب شرطة وطنية لحماية الوطن، والاضطلاع الحصري بمسئولية الحفاظ على الأمن وسيادة الدولة“.

وبالتزامن مع زيارة الوفد العسكري للقاهرة، زار المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، مصر، بعد ساعات قليلة من انتهاء اجتماعات الساسة الليبيين وممثلي الكتائب المسلحة. وأكد- في تصريحات صحفية له عقب الزيارةوجود إمكانية لإجراء تعديل وشيك على اتفاق الصخيرات، مشددا على أن الاتفاق هو الضمان الوحيد لإنهاء الأزمة الليبية.

حفتر والتطلع إلى حكم ليبيا

تطلع حفتر إلى حكم ليبيا لا يحتاج إلى دليل، فكل ممارساته تعكس هذا الطموح، مسوقا نفسه باعتباره الرجل القوي القادر على مواجهة الإسلاميين والقضاء عليهم، وهو هدف تسعى كثير من القوى الدولية والإقليمية إلى تحقيقه.

وترددت مؤخرا أنباء عن افتتاح قواته العسكرية، رسميا، معركة السيطرة على العاصمة الليبية طرابلس، بعدما نقل عنه توجيهه أمرا، بصفته القائد العام للقوات المسلحة للجيش التابع لبرلمان طبرق، للقوات العسكرية “بالتأهب لتحرير العاصمة الغارقة في الفوضى”، على حد تعبير المتحدث باسم جيش حفتر، أحمد المسماري.

وبغض النظر عن صحة النبأ، فإن نوايا حفتر بالسيطرة على طرابلس قديمة ومعلنة، وإن لم يتمكن من ترجمتها بشكل واضح عسكريا بعد.

ورغم المساهمة المعدومة لعملية الكرامة التي أطلقها حفتر لمحاربة تنظيم داعش في الوقت الذي أثبتت قوات حكومة الوفاق قدرة عالية وتمكنت من القضاء على مقاتلي تنظيم داعش والسيطرة على مدينة “سرت” التي كان التنظيم يعتبرها عاصمة له، إلا أن هذا الإنجاز لم يجد من المجتمع الدولي ترحيبا يستحقه.

أكثر من ذلك، فقد مرّ عام على ممانعة حفتر للاتفاق وعدم اعترافه به، برعاية عربية ترجمتها مواقف دولتي مصر والإمارات، وعواصم غربية جاءت ردود فعلها أو صمتها إزاء اجتياح قوات حفتر لمنطقة الهلال النفطي، بمثابة تشجيع ضمني أو علني للخطوة، وهو ما أضعف بشكل رئيسي “رجل المجتمع الدولي” الذي أتى به اتفاق الصخيرات رئيسا لحكومة الوفاق، فائز السراج.

كل ذلك دفع كثيرين ولا يزال إلى التشكيك بنوايا “المجتمع الدولي” المعني بالملف الليبي لناحية الاهتمام حقا بمحاربة “الإرهاب”، وبدعم القوى الحقيقية التي تحارب هذا “الإرهاب“.

 

 * أين ستذهب 180 مليون فرنك بعد الإفراج عن أموال “المخلوع

أصدر النائب العام السويسري، الأحد، رفع التحفظ على 180 مليون فرانك من أموال رموز المخلوع حسني مبارك وإعادتها لمصر.

وقالت مذيعة فضائية ” أم بي سي مصر 2″ اليوم الأحد، إن النائب العام قرر الإفراج عن الأموال الغير مشروعة منذ عام 2011 في بنوك سويسرا وإعادتها لمصر،وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بالقاهرة إن التحريات وصلت نهايتها في أموال مبارك ونظامه وأسرته.

وأكد النائب العام السويسري إن هناك مازالت 400 مليون فرنك سويسرى مجمدة بالبنوك، يشملوا 6 أشخاص فى مصر، مشيرًا أن التحريات تتم الإستفسار عنها بسرعة ويحق لمن يثبت أنها تخصه بإعادتها وأن تلك القضايا هي قضايا دولية نعمل على حلها. 

وعلى غرار برنامج المسابقات القديم” فكر ثوان وأكسب دقايق”، أين ستذهب تلك الملايين من أموال الشعب المصري التي سرقها آل مبارك وعصابته، وهل لها علاقة بالإتفاقيات التي أبرهما الانقلاب مع عصابة الرئيس المخلوع مبارك بدءً بحسين سالم ورشيد محمد رشيد ومحمد أبوالعنين، أم يسيطو عليها السيسي كما فعل مع أخريات لإنقاذ اقتصاده المنهار.

 

* سويسرا تسلم عصابة مبارك 70 مليار دولار.. فكم ستبلغ عمولات السيسي!!

أعلن النائب العام السويسري، مايكل لوبير، في مؤتمر صحفي بأحد فنادق القاهرة، مساء أمس السبت، فك تجميد 180 مليون فرنك سويسري من الأموال المصرية التي هربها نظام المخلوع مبارك، لدى بلاده، منذ عام 2011.

وقال إن “تلك الأموال لن تبقى في سويسرا، وسوف يتم إعادتها إلى أشخاصها المالكين وليس الحكومة المصرية (دون أن يحدد ميعاد ذلك)”.

وأوضح “لوبير” أن “الأموال التي من المقرر فك تجميدها ترجع إلى 8 مسؤولين سابقين بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، من بينهم رجلا الأعمال حسين سالم ومحمد منصور”.

وفسَّر “لوبير” هذه الخطوة بتصالح عدد من رموز نظام مبارك، وبينهم “سالم” و”منصور”، مع الحكومة المصرية.

وبخلاف المسؤولين الثمانية، وأشار “لوبير” إلى أنه “لن يتم رفع التحفظ على 430 مليون فرنك تعود لـ 6 مسؤولين آخرين سابقين، من بينهم مبارك ونجلاه (علاء وجمال)، و3 من رموز حكمه (لم يسمهم)”.

يشار إلى أنه في 9 ديسمبرالجاري، قررت الحكومة السويسرية تمديد تجميد الأصول التي يملكها نظام المخلوع حسني مبارك لمدة عام إضافي؛ لإعطاء مزيد من الوقت للتحقيقات الجنائية الجارية، وفق بيان.

 السيسي شريك في السبوبة 

وفي قراءته للموقف يرى محمد محسوب -وزير الدولة للشؤون القانونية في حكومة الرئيس محمد مرسي- أن نظام السيسي “لم تكن لديه أي نية لاسترجاع الأموال المهربة، لكونه شريكا أساسيا في عملية التهريب تلك”.

وأكد محسوب -الذي كان أحد أعضاء اللجنة الشعبية التي شُكلت عقب ثورة 25 يناير للعمل على استرداد تلك الأموال المهربة- أن تلك الأموال “متعلقة بحق الشعب الذي لا يهتم به النظام الحالي مطلقا، والأمر بدأ من عهد المجلس العسكري الذي اتخذ إجراءات شكلية فقط حفظاً لماء وجهه أمام الثوار”.

وأوضح “حينما شكلنا لجنة وطنية شعبية في عهد المجلس العسكري للعمل على استرداد تلك الأموال، ووضعنا تصورًا لذلك، سارع المجلس في أبريل 2011 إلى تشكيل لجنة من طرفه، مكونة من قضاة يرأسهم رئيس جهاز الكسب غير المشروع، ولم يكن لها دور سوى عرقلة أي جهد في هذا السياق”.

وأشار محسوب إلى سعيه بعد انضمامه إلى الحكومة في عهد مرسي إلى إلغاء تلك اللجنة التي تقاعست عن أداء دورها، ودعم اللجنة الشعبية التي شكلت في السابق “إلا أن القضاء رفض أن يتنازل أو يتعاون مع أي جهة أخرى، مبررا ذلك بأنه لا يعمل مع طرف آخر”.

وعن الاختلاف بين موقف مرسي وموقف العهدين السابق له واللاحق، قال محسوب إن “مرسي كانت لديه رغبة صادقة لاستعادة تلك الأموال، لكنه فضل تجنب الصدام مع القضاء، وبالتالي لم يتخذ ما يلزم من قرارات كانت واجبة، وفضل محاولة الوصول إلى الهدف من خلال التوافق مع اللجنة القضائية التي شكلها المجلس العسكري، وهو ما كان متعذرًا”.

وللاستجابة لطلبات حكومات بتسليم أموال لدى سويسرا، ينص القانون في هذا البلد الأوروبي على ضرورة أن يتم تقديم إثبات مبني على تحقيقات قضائية على أن الأموال الموجودة في الحسابات هي نتيجة جرائم أموال، كما أنه لا يمكن تجميد أصول وأموال أكثر من عشر سنوات.

134 مليار دولار عليهم العوض

وفي منتصف نوفمبر الماضي، أقام المحامي الحقوقي عادل عبيد دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، لاتخاذ الإجراءات القانونية والدبلوماسية لاستعادة الأموال المهربة للخارج عقب صدور حكم نهائي ضد مبارك.

وذكر عبيد في دعواه التي اختصم فيها رئيس مجلس الوزراء، وسفير سويسرا بالقاهرة أنه عقب ثورة يناير أعلنت السلطة الحاكمة في البلاد عن أموال تم تهريبها للخارج قبل وبعد الثورة على نظام مبارك، وأصدر مرسوما رقم 52 لسنة 2011 بتشكيل لجنة قضائية لشؤون الكسب غير المشروع لاسترداد الأموال المنهوبة والمهربة للخارج. 

وتوالى تشكيل هذه اللجان والتي لم يسفر عملها عن شيء، ولم تسترد مليماً واحداً من هذه الأموال بالرغم من إنفاق حوالي 400 مليون جنيه على عملها حسب تقديره.

وأشار المحامي عبيد في الدعوى إلى أن حجم الأموال المهربة لمبارك ونظامه خارج البلاد بلغ نحو 134 مليار دولار منها 70 مليار دولار لمبارك وأسرته، وذلك وفق إحصائيات صادره عن منظمات دولية على رأسها تقرير البنك الدولي. 

وانتقد المحامي قرار رئيس وزراء الانقلاب بالامتناع عن استرداد هذه الأموال واتخاذ الإجراءات القانونية والدبلوماسية قبل سويسرا لرد الأموال يعد مخالفة دستورية جسيمة، لا سيما بعد صدور أحكام جنائية ضد مبارك نهائية في قضية القصور الرئاسية. وهو الأمر الذي يجيز لرئيس الوزراء اتخاذ الإجراءات القانونية ضد سويسرا لرد الأموال المهربة.

 

*أهالى “رأس غارب”: السيسي ضحك علينا والوحدات السكنية “فنكوش

أكد أهالي مدينة رأس غارب بمحافظة البحر الأحمر كذب ادعاءات وزير الإسكان في حكومة الانقلاب مصطفى مدبولي، خلال لقائه قائد الانقلاب السيسي، الخميس الماضي، بتسليم الأهالى 900 وحدة سكنية بديلة للمنازل التى تضررت من السيول، ما دفع السيسي إلى طلب إزالة المنازل الواقعة فى مخر السيول.

وأكد الأهالي في تلغراف إلى قائد الانقلاب أنهم لم يتسلموا هذه الوحدات، موضحين أن “وزير الإسكان صرح أمام السيسي، الخميس الماضى، بأنه تم تسليم عدد 900 وحدة سكنية لمتضررى السيول برأس غارب، ولذلك وجه السيسي بإخلاء منطقة مخر السيول، مؤكدين أن تصريحه مخالف تماما للحقيقة.

وأضاف الأهالي أن المنطقة التى تضررت من السيول بها ما لا يقل عن 7 آلاف منزل والمئات من المحال و7 مدارس مختلفة ومركز شباب، وما يقرب من 300 ورشة، بالإضافة إلى المنشآت الحكومية، مكذبين وزير الإسكان بشأن الوحدات السكنية التى تم تسليمها، مشيرين إلى أن ما تم تسليمه 289 وحدة سكنية فقط وليس 900 وحدة.

 

*خربها البومة”.. قرار قطري يصدم نظام السيسي

صدمة توقعها الكثير من المتابعين لما يحدث من اعلام الانقلاب وحكومته ضد قطر وأميرها، حيث صرح بن راشد ال خاطر، وكيل وزارة الاقتصاد والتجارة القطري، أن قطر ستمنع استقدام المصريين إلى أراضيها بأي نوع تأشيرة. 

وأضاف عبر تدوينة قصيرة على حسابه الرسمي بموقع التدوينات تويتر، جاء وقت الحزم، واصفًا حكومة الانقلاب بـ القذرة، قائلاً: “قطر صبرت على قذارة الحكومة المصرية كثيرًا وتوجيهها للإعلاميين والآن جاء وقت الحزم ذوقوا وبال ماقدمت أيديكم”.

وكان أمير دولة قطر الأمير تميم بن حمد آل ثاني قد قال في كلمة ألقاها في وقت سابق بمجلس الأمن، موجها حديثه لقائد الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي فقال: “إن هناك دول تدخلت في شؤون دول أخرى عسكريًا ومنها مصر فقد ساعدت القيادي العسكري الليبي حفتر وحاربت معه بالطائرات والجنود كما هو معروف للجميع من أجل الصداقة العسكرية وهذا أمر مرفوض ولكن مجلس الأمن اتخذ موقف المتفرج “.

هذا وتابع أيضًا أمير قطر حديثه فقال:”نتابع أزمة اللاجئين في جميع دول العالم فنحن في دولتنا نرحب في أي لاجئ يحب أن يعيش في دولة قطر واننا نعامله معاملة المواطن القطري وله الحق في التجارة والصناعة وفي كل شيئ؛ مع العلم هناك دول تحتجز الاجئين في سجونها وتعتقلهم وتعذبهم ومنهم دول عربية “.

موقف خليجي موحد يصدم نظام السيسي

وكانت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أعربت عن انزعاجها من الزج باسم دولة قطر في تفاصيل جريمة تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة في مصر، واعتبرته أمرًا مرفوضًا.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون، عبد اللطيف الزياني، في بيان صادر عن الأمانة العامة، الخميس الماضي: إن “التسرّع في إطلاق التصريحات دون التأكد منها يؤثر على صفاء العلاقات المتينة بين مجلس التعاون وجمهورية مصر العربية”.

وأكد البيان ضرورة التواصل في مثل هذه القضايا الأمنية وفق القنوات الرسمية لتحري الدقة، قبل نشر بيانات أو تصريحات تتصل بالجرائم الإرهابية؛ لما في ذلك من ضرر على العلاقات العربية – العربية، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا).

وأضاف: “موقف دول مجلس التعاون جميعها من الإرهاب ثابت ومعروف، وقد أدانت دول المجلس جريمة تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة، مؤكدة تضامنها ووقوفها مع الشقيقة مصر في جهودها لمكافحة التنظيمات الإرهابية، فأمن مصر من أمن دول مجلس التعاون”.

وكان إعلاميون مصريون موالون للانقلاب زجوا باسم قطر في التفجير، الذي وقع الأحد، في الكنيسة المتاخمة للكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وأودى بحياة 25 قبطياً، وتسبب بإصابة نحو 40 آخرين.

الإمارات تعض أصابع الندم

ويعتبر صدور بيان خليجي عن مجلس التعاون الخليجي لم يكن مفاجئًا للمراقبين، بل إن محللين كانوا ينتظرون هذا البيان بين لحظة وأخرى، غير أن الجديد في هذا البيان هو أنه يعبر عن موقف خليجي واحد وموحد في رفض الزج باسم قطر في الساحة الداخلية المصرية وفشل أجهزتها الأمنية، وذلك على خلاف بيان سابق في فبراير 2015.

ففي فبراير 2015 اتهم مندوب مصر لدى الجامعة بأن قطر ترعى “الإرهاب” في ليبيا، ما استدعى بيانًا خليجيًا يرفض هذه الاتهامات كما يقتضي تضامن الدول الخليجية ووفقا للحقائق على الأرض والتي تؤكد عدم تورط الدوحة بأي عمل إرهابي.

آنذاك، شهد مجلس التعاون الخليجي حدثا نادرا كاد أن يعصف بهذا المجلس، عندما أرغمت أبوظبي عبداللطيف الزياني بحسب اتهامات مصادر سعودية وخليجية، على سحب بيانه الأول الرافض للاتهامات المصرية لقطر، وأرغمته على نشر بيان آخر بعد ساعات قليلة يؤكد دعم الخليج لنظام السيسي في “كل المجالات” متخليا عن الدوحة مبطلا دفاعه عنها.

وبادرت صحيفة “الشرق الأوسط” أنذاك بالتطوع لنشر تصريحات نسبتها لمصدر خليجي يؤكد التبرؤ من بيان الزياني الأول الذي رفض اتهام مندوب الانقلاب لقطر بدعم الإرهاب، مشيرا ذلك المصدر المزعوم أن البيان الأول صدر من “خارج أمانة مجلس التعاون”، وكانت المحصلة تأييد اتهامات القاهرة للدوحة. 

أما في هذه المرة، فإن الموقف الخليجي ليس موحدًا فقط، وإنما قويًا ومتماسكًا، ويربط العلاقات الخليجية والمصرية بحساسية القاهرة ودقتها اتجاه الدوحة وسائر الدول الخليجية، وبادرت صحيفة “الشرق الأوسط” لإبراز بيان الزياني الحالي المندد بالقاهرة على صدر صفحتها الأولى، ما يعني أن تغيرًا خليجيًا بات في الوعي الخليجي تجاه نظام الانقلاب، قد لا يقتصر على هذا البيان، في حال أية مستجدات مستقبلاً. كما أنه لا يوجد أية بوادر اعتراض علني على الأقل من أبوظبي اتجاه البيان الأخير المنتقد لنظام السيسي.

 

 

* فقد 120% من قيمته.. رحلة انهيار الجنيه المصري عبر 12 محطة في 2016

شهد عام 2016  انهيار الجنيه المصري أمام الدولار، حيث فقد الجنيه من قيمته حوالي 120% ،حيث تراوحت اسعاره مابين الرسمي والسوق السوداء في بداية العام مابين 7.83 جنيهات و8.50 جنيهات للبيع ، ومع اقتراب نهاية العام اقترب سعر الدولار من حاجز الـ 19 جنيها للبيع.
يناير
سجل سعر الدولار في البنوك  7.83 جنيهات للبيع ، مع ارتفاع بسيط في السوق السوداء وصل  8.20 جنيهات.
فبراير
تخطى سعر الدولار حاجز التسعة جنيهات؛ حيث وصل في آخرالشهرإلى 8.80 جنيهات للشراء و9 جنيهات للبيع.
مارس
تخطى سعر الدولار  لأول مرة في التاريخ حاجز العشرة جنيهات؛ مسجلا 9.95 جنيهات للشراء، و10.5 جنيهات للبيع.
أبريل
وصل سعر الدولار لأول مرة إلى 11 جنيها للبيع  وسط عجز حكومي في مواجهة هذة القفزات.
مايو
وصل سعر الدولار 11.20 جنيها للبيع.
يونيو
سجلت أسعار الدولار فى السوق الموازية، ارتفاعات جديدة في شهر يونيو، وأصبح سعر البيع يتراوح ما بين 12.05 جنيها و12.10 جنيها.
يوليو
سجل سعر الدولار في نهاية الشهر 13.5 جنيها للبيع .
أغسطس
شهد شهر أغسطس انخفاض في سعر الدولار، مع الحملات الأمنية التي شنتها قوات الشرطة ضد المصارف وتجار العملة، وسط ندرة في عملية البيع والشراء، حيث سجل الدولار في السوق السوداء، للبيع 12,75 جنيها، للشراء 12,65 جنيها.
سبتمبر
لم تنجح الحملة الامنيه في السيطرة على سعر الدولار كثيرا، حيث عاود الدولار رحلته للصعود، وسط ندرة في المعروض، وسجل سعر الدولار للبيع في السوق السوداء الي  12.85 جنيها.
أكتوبر
وسط انباء تعويم الجنيه المصري في البنوك ، ارتفع سعر الدولار  في السوق السوداء، حيث وصل الي 18 جنيها للبيع، وسط قلة التعاملات في شركات الصرافة ولجوء التجار الي المتعاملين في السوق السوداء ، بسبب تشديدات البنك المركزي علي شركات الصرافة وغلق وايقاف عدد كبير منها، ومع نهاية الشهر وصل سعر الدولار الي 18.30 جنيها للبيع.
نوفمبر
بدا شهر نوفمبر بانخفاض سعر الدولار، حيث وصل الي 14 جنيها، وسط حملة اعلامية قوية تتحدث عن انهيار سعر الدولار، حتى صدر قرار تعويم الجنيه يوم 3 نوفمبر 2016، ليعلن البنك المركزي ان سعر شراء استرشادي للدولار في البنوك عند 13 جنيها للشراء،و 14 جنيها للبيع، ليفقد الجنيه المصري حوالي 88% من قيمته.
تخطى سعر الدولار مع نهاية شهر نوفمبر حاجز الـ 18 جنيها.
ديسمبر
واصل الدولار الأميركي رحلة في الصعود، وانتقلت التعاملات بالدولار من السوق السوداء الي البنوك، بعد قرار تعويم الدولار.
وصل سعر الدولار في بعض البنوك الي 19 جنيها للبيع

 

 * أسعار الدولار والريال والذهب تحلق عاليًّا

سجل سعر الدولار اليوم الأحد ارتفاعًا كبيرًا في أسعار الصرف؛ حيث سجل أعلى بيع للدولار في البنوك صباح اليوم 18.80 جنيهًا، وأعلي سعر شراء 18.40 جنيهًا.

وبلغ سعر الدولار اليوم في البنوك مع بداية التعاملات المالية سجل 18.40جنيهًا أعلى سعر للشراء وسجل 18.40جنيهًا أقل سعر للبيع، وقد وصل أعلي سعر بيع للدولار في بنك “اتش اس بي سي” بسعر 18.80 جنيهًا.. أما عن أقل سعر للشراء، فقد سجل أقل سعر شراء بـ18.15 جنيهًا في بنك “القاهرة”.

فيما استقر سعر الدولار بالسوق السوداء، مسجلاً 19.00 جنيهًا للشراء، و19.50 جنيهًا للبيع، وسط حالة من الركود في تداول العملة الأمريكية مع الجنيه، باستثناء بعض العمليات المحدودة ببعض المناطق .

 وشهد سعر صرف الريال السعودي مقابل الجنية المصري ارتفاعًا ملحوظًا؛ حيث بلغ في البنك المركزي 4.86 جنيهات للشراء، و4.96 للبيع، وسجل سعر الريال السعودي في بنكي الأهلي المصري، وبنك مصر 4.83 جنيهات للشراء، و4.90 جنيهات للبيع. 

أما عن أسعار  الذهب بمختلف عيارات في سوق الصاغة اليوم الأحد، فبلغ سعر جرام الذهب عيار 24 : 678 جنيهًا وسعر جرام الذهب عيار 21 : 593 جنيهًا وسعر جرام الذهب عيار 18 :  508 جنيهات وسعر جرام الذهب عيار 14 :  392 جنيهًا وسعر جرام الذهب عيار 12 :  336 جنيهًا.

 

*ارتفاعات جديدة بأسعار اللحوم والدواجن

واصلت الأسعار المرتفعة في الأسواق، كسر رقبة المصريين، كل يوم في ظل انخفاض العملة مقابل الدولار وهو ما أثر بالسلب على السلع الرئيسية والخضروات والفاكهة واللحوم والداوجن.

وننشر لكم أسعار اللحوم والدواجن حسب آخر الأسعار المتداولة في الأسواق:حيث بلغت أسعار اللحوم في الاسواق اليوم كيلو اللحم البتلو: من 95 إلى 150 جنيه، وكيلو اللحم الجاموسي: من 95 إلى 100 جنيه ،كيلو اللحم الجملي: من 70 إلى 95 جنيه.

كما بلغ سعر كيلو اللحم الكندوز: من 95 إلى 100 جنيه،كيلو البوفتيك: 100 جنيه، كيلو اللحم البرازيلي: من 50 إلى 60 جنيه، كيلو اللحم السوداني: من 55 إلى 65 جنيه، كيلو اللحم الضأن البلدي: من 95 الى 125 جنيه، كيلو اللحم الضأن المستورد: من 55 إلى 70 جنيه.

وبلغ سعر كيلو السجق: من 40 إلى 70 جنيه، كيلو الكبد البلدي: من 95 إلى 100 جنيه ،كيلو الكبدة المستوردة: من 28 إلى 50 جنيه.

فى السياق نفسه، بلغ متوسط اسعار الدواجن في الاسواق اليوم، كيلو الفراخ البيضاء: من 22 إلى 27 جنيه، كيلو الدواجن البيضاء المبردة: من 19 ‘لى 35 جنيه، كيلو الفراخ البلدي: من 29 إلى 38 جنيه، كيلو الأرانب: من 45 إلى 49 جنيه، كيلو البط: من 30 إلى 35 جنيه.
وكيلو الرومي: من 30 إلى 37 جنيه،كيلو السمان: من 23 إلى 27 جنيه، كيلو الحمام: من 40 إلى 47 جنيه.

 

*السيسي يطيح بقائدي البحرية والدفاع الجوي.. هل لذلك علاقة بوجوده في الحكم؟

بعد إطاحة قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي بقائد القوات البحرية وقائد قوات الدفاع الجوي، استعاد نشطاء تغريدات سابقة للسياسي الكويتي البارز ناصر الدويلة، والتي كان قد نشرها على حسابه الخاص على موقع التواصل “تويتر”، والتي أكد خلالها أن عبد الفتاح السيسي سيطيح قريبا بنصف أعضاء المجلس العسكري، بعدما أطاح بوزير داخليته محمد إبراهيم.

وأطاح قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، مساء السبت، بثلاثة من قيادات القوات المسلحة المصرية، بينهما اثنان ساعداه في انقلابه على الرئيس محمد مرسي، وهما قائد قوات الدفاع الجوي اللواء أركان حرب عبد المنعم التراس، واللواء أسامة أحمد الجندي نائب رئيس هيئة قناة السويس، بالإضافة إلى قائد القوات البحرية اللواء بحري أركان حرب أسامة منير محمد ربيع.

وكشفت مصادر عسكرية مطلعة، عن أن رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي قام بالإطاحة بأكثر من 1500 ضابط من مواقعهم في الجيش المصري حتى الآن، ضمن ما وصفوه بمحاولاته المستمرة، عقب انقلاب 3 يوليو 2013، للسيطرة على المؤسسة العسكرية، ولضمان خضوعها له، وخوفا من دعمها للثورة المصرية أو تصحيحها لمساره المنحرف، ووضع حد لممارساته الإجرامية الانقلابية” التي خربت البلاد وأجهضت حلم الديمقراطية الوليدة.

وقال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: “لا شك أن عزل القيادات الكبيرة والثقيلة- سواء في المخابرات أو الأمن الوطني أو الجيش والذي حدث كثيرا جدا منذ تولى قائد الانقلاب زمام الأمور، وقد قام أمس بعزل قائد القوات البحرية وقائد قوات الدفاع الجوي، وهو قرار عزل مغلف بتعيينهما كمستشارين- يعني ركنهما على حائط الذكريات كما فعل مبارك (أستاذ العسكر)، مع الراحل عبد الحليم أبو غزالة، وزير الدفاع الأسبق“.

وأضاف النشطاء “الحقيقة أن مصادر مقربة كانت تتحدث طوال الأسبوع الماضي وما زالت في أحاديث خاصة حول وجود خلافات كبيرة داخل المؤسسة العسكرية حول بقاء السيسي في السلطة، (شيل من دماغك موضوع أنه سيكون هناك انتخابات ديمقراطية فهذا لن يحدث في زمن الانقلاب ولا يفعله أي انقلاب)، ولكنهم كما علمنا من تلك المصادر يتحدثون عن الفعل دون الطريقة“.

وتابع النشطاء “بمعنى أنهم يقررون أولا ما يحدث ثم تأتي الآلية المناسبة لذلك.. تعديل دستور.. انتخابات.. أي شيء.. ويصبح ذلك عرضة للمناقشة بعد القرار!، ولكن الخلاف كان حول بقاء السيسي بعد انتهاء مدة الأربع سنوات بأي شكل كان كما سبق التوضيح“.

وتقول مصادر مطلعة “إن قيادات عسكرية ترى أن السيسي عليه أن يكتفي بهذا القدر من سنوات الحكم، وعليهم تجهيز مرحلة أخرى بسرعة يتفقون عليها جميعا لما بعد السيسي، ويتم ذلك بعلم السيسي بالطبع، لكن السيسي يرفض نهائيا وبشكل بات وقاطع ترك الحكم، وأن الجناح الرافض لاستمراره وهو الجناح الخائف من قيام ثورة لا تبقى ولا تذر من إمبراطورية العسكر شيئا“.

وتضيف المصادر “يرى السيسي أن هذا الجناح عليه أن يخضع ويقبل بالأمر، وأن يرتبوا جميعا الأوضاع لذلك“.

وتابعت المصادر “سواء كان الأمر بانتخابات شكلية كما حدث سابقا أو بتعديل دستوري يمنحه مدة أقل، ومد المدة لسنتين، لأن الفريق الذي يرى ذلك يقول إن السنتين ستكون أخف وطأة على الناس من ضربة الأربع سنوات في الحكم مرة أخرى؛ لأنهم يعلمون يقينا أن هناك قطاعا كبيرا من المواطنين بالملايين ينتظرون تغييرا سلميا يطيح بالسيسي بعد الـ4 سنوات من الحكم، ويريدون أي تغيير يشعرهم بأن هناك أملا في أي شيء، ولو لم يحدث ذلك فلا شك أن هذه القاعدة الكبيرة من الشعب ستنفجر“.

وتؤكد “ربما كان قرار الإطاحة بالقيادتين الكبيرتين بالبحرية والدفاع الجوي لهما علاقة بهذا الأمر، لتمهيد الجميع للاتجاه نحو معسكر بقاء السيسي في السلطة، وأنه يستطيع الإطاحة بمن يرفض، وليس شرطا أن يكون من أقالهما يعارضان بقاءه، ولكنه يرسل رسالة مفادها أنه يستطيع أن يطيح بالجميع الآن“.

ووصفت المصادر ما يقوم به السيسي من تغييرات جذرية داخل الجيش بأنه شبيه بالمحاولات التي اتبعها سلفه الراحل أنور السادات، في إطار ما كان يسميه “ثورة التصحيح”، لمحاولته القضاء على نفوذ ما عرفت بـ”مراكز القوى، إلا أن المصادر قالت إن السيسي “تجاوز ما كان يقوم به السادات بمراحل“.

وفي نوفمبر 2013، كشفت وثيقة للمخابرات الأمريكية عن حدوث محاولات تمرد بين ضباط الجيش عام 1976 ضد “السادات”، لمعارضتهم سياساته وبيعه للقضية العربية، وبسبب “المعنويات المنخفضة” للضباط، وتدهور القدرات العسكرية للجيش المصري، لكنّ السادات نجح في القضاء على محاولات التمرد، واعتقل 50 ضابطا من القوات الجوية والبرية، إثر محاولات تمرد جديدة، إلا أنه تم اغتياله في 6 أكتوبر 1981 على أيدي ضباط من داخل الجيش نفسه.

 

* ترتيبات السيسي في صفوف الجيش: أين اختفى المجلس العسكري القديم؟

في خطوة مفاجئة وغير متوقعة لكثير من المقربين من دوائر صنع القرار في مصر، أصدر عبد الفتاح السيسي، بصفته القاعد الأعلى للقوات المسلحة، أربعة قرارات جمهورية تضمنت حركة تنقلات داخل قطاعات وأفرع الجيش المصري، حيث عين الفريق عبد المنعم إبراهيم بيومي الترّاس، مستشارًا لرئيس الجمهورية للشؤون العسكرية بعد أن كان يشغل منصب قائد قوات الدفاع الجوي، والفريق أسامة منير محمد ربيع، نائبًا لرئيس هيئة قناة السويس، بعد أن كان يشغل منصب قائد القوات البحرية.

كما أصدر قرارًا بتعيين اللواء بحري أركان حرب أحمد خالد حسن سعيد، قائدًا للقوات البحرية بعد أن كان يشغل منصب رئيس أركان القوات البحرية، واللواء أركان حرب علي فهمي محمد علي فهمي، قائدًا لقوات الدفاع بعد أن كان يشغل منصب رئيس أركان قوات الدفاع الجوي.

حركة التنقلات المفاجئة في هذه الأفرع المحورية في المؤسسة العسكرية المصرية تضع العديد من علامات الاستفهام، خاصة أن بعض ممن تمت الإطاحة بهم لم يدم في موقعه أكثر من عام واحد فقط، إضافة إلى الهزة الأمنية التي تعرضت لها مصر خلال الفترة الماضية كان أبرزها تفجير الكنيسة البطرسية بوسط القاهرة، فضلاً عما أثاره توقيت هذه الحركة من تساؤلات لا سيما قبيل ذكرى ثورة 25 يناير.

أحمد خالد حسن.. قائد للقوات البحرية

اللواء أحمد خالد حسن سعيد، هو رئيس أركان القوات البحرية، وقد تدرج في العديد من المناصب القيادية داخل هذا السلاح، بدءًا من قائد قاعدة مطروح البحرية، ثم قاعدة البحر الأحمر البحرية، وتلاها قائد قاعدة الإسكندرية البحرية، ووصل إلى منصب مساعد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، قبل أن يتولى رئاسة أركان السلاح، ومنها إلى قيادة القوات البحرية.

ولد اللواء أحمد خالد، أول يناير 1958، وتخرج في الكلية البحرية عام 1978، وتم ترقيته إلى رتبة لواء في أول يناير 2008، كما تولى رئاسة أركان البحرية في أبريل 2015، وقد حصل على نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية وميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة، وميدالية الخدمة الممتازة، ونوط الواجب العسكري من الطبقة الأولى.

بديلاً للواء أسامه منير

الإطاحة بالفريق أسامة منير من منصبه كقائد للقوات البحرية، بعد عام واحد فقط من توليه هذه المهمة في 2015، يثير الجدل والتساؤل، خاصة أنه كان أحد المقربين من وزير الدفاع الحاليّ صدقي صبحي.

تخرج الفريق أسامة منير محمد ربيع في الكلية البحرية (بكالوريوس العلوم العسكرية البحرية) في 11 من يونيو 1977 وحصل علي دورة كلية الحرب العليا ودورة أركان حرب تخصص وفرقة تخصص متقدم ضباط تنفيذيين وفرقة قائد سرايا اعتبارية، كما حصل على ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة ونوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية وميدالية 25 من يناير 2011 ونوط الواجب العسكري من الطبقة الأولي ونوط الخدمة الممتازة وميدالية 30 من يونيو عام 2013.

وتولى الفريق العديد من الوظائف القيادية أبرزها قائد كاسحة ألغام بمجموعة الكاسحات، ورئيس أركان بمجموعة الكاسحات ورئيس أركان لواء مكافحة الألغام، ورئيس أركان قاعدة إسكندرية البحرية، ونائب مدير الكلية البحرية ورئيس شعبة التنظيم والإدارة البحرية وقائد لقاعدة السويس البحرية وقائد لقاعدة إسكندرية البحرية ومدير الكلية البحرية، كذلك رئيس لشعبة العمليات البحرية ومساعد لقائد القوات البحرية ورئيس أركان القوات البحرية.

قرار الإطاحة بالفريق أسامة منير من منصبه كقائد للقوات البحرية، رافقه أيضًا قرار آخر بتعيينه كنائب لرئيس هيئة قناة السويس.

علي فهمي.. قائد للدفاع الجوي

اللواء أركان حرب علي فهمي محمد علي فهمي، هو رئيس أركان قوات الدفاع الجوي منذ ديسمبر 2015، ونجل المشير محمد علي فهمي القائد السابق لقوات الدفاع الجوي خلال حرب أكتوبر 1973.

تخرج في كلية الدفاع الجوي 1982، وتمت ترقيته إلى رتبة لواء عام 2012، وشغل منصب ملحق الدفاع بروسيا الاتحادية، كما شغل منصب قائد سرايا نيران “بتشورا”، وقائد كتائب نيران “بتشورا”، كما حصل على دورة أركان حرب.

حصل على عدة جوائز وأوسمة، منها: نوط الواجب العسكري من الطبقة الأولى، ونوط الخدمة الممتازة، وميدالية 25 من يناير، وميدالية 30 من يونيو.

بديلاً لعبد المنعم التّراس

جاء تعيين اللواء أركان حرب علي فهمي، على حساب الفريق عبد المنعم إبراهيم بيومي التّراس، قائد قوات الدفاع الجوي السابق، والذي تولى جميع المناصب القيادية بقوات الدفاع الجوي.

تخرج التّراس في الكلية الحربية في 16/9/1972، وتقلد عدة مناصب منها قائد كتيبة صواريخ د جو، قائد لواء صواريخ، رئيس أركان فرقة د جو، قائد فرقة د جو، مدير كلية الدفاع الجوي، رئيس أركان قوات الدفاع الجوي، قبل أن يصبح قائدًا لقوات الدفاع الجوي.

حاصل على عدة دورات عسكرية منها دورة أركان حرب عام 1990، زميل كلية الحرب العليا بأكاديمية ناصر العسكري 1998، حاصل على دورة كبار القادة عام 2006، كما شارك في حرب أكتوبر 1973.

قرار الإطاحة بالفريق عبد المنعم التّراس من منصبه كقائد لقوات الدفاع الجوي، رافقه أيضًا قرار آخر بتعيينه كمستشار لرئيس الجمهورية للشؤون العسكرية.

ليست الأولى

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حركة تنقلات داخل صفوف الجيش، ففي 12من أبريل 2015، أطاح في ضربة واحدة وبشكل مفاجئ بالعديد من القيادات داخل عدد من الفروع والقطاعات الهامة، منها قيادة المخابرات الحربية والقوات البحرية والجيش الثاني الميداني، وسط حالة من الجدل حينها لا سيما مع ما كان يتعرض له الجنود المصريون في سيناء.

حينها صدّق وزير الدفاع المصري صدقي صبحي، على قرار تعيين اللواء أركان حرب محمد فرج الشحات مديرًا للمخابرات الحربية والاستطلاع، خلفًا للواء صلاح البدري الذي تم تعيينه كمساعد لوزير الدفاع، وأصدر قرارًا بتعيين اللواء بحري أسامة منير ربيع قائدًا للقوات البحرية، خلفًا للفريق أسامة الجندي، بينما تم تعيين اللواء أركان حرب ناصر العاصي قائدًا للجيش الثاني الميداني، خلفًا للواء محمد الشحات.

الحركة السابقة في 2015 كانت الأبرز في الأسماء التي تم الإطاحة بها، لا سيما الفريق أسامة الجندي قائد القوات البحرية السابق، أحد أبرز قيادات المجلس العسكري التي شاركت بشكل واضح في ترتيبات ما بعد الانقلاب، وما تردد بشأن احتجازه للرئيس السابق محمد مرسي، بحسب تسريبات مكتب السيسي التي أذاعتها قناة “مكملين” الفضائية، خلال حديثه مع اللواء ممدوح شاهين عضو المجلس العسكري، والفريق محمود حجازي رئيس الأركان، لتزوير مقر الاحتجاز القسري للرئيس السابق عقب الانقلاب العسكري في 3 من يوليو، وتحويل جزء من قاعدة “أبوقير” البحرية إلى سجن مزور تابع لوزارة الداخلية.

أعضاء المجلس العسكري.. ما مصيرهم؟

عقب الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في 2011، تم تشكيل مجلس عسكري مكون من 22 قائدًا، لإدارة أمور البلاد، منذ فبراير 2011 وحتى يونيو 2012.

هذا المجلس تم تفتيته بصورة غير مفهومة، حيث تم إقالة البعض واستقالة آخرين، ونقل بعضهم إلى مناصب مدنية، وترقية الآخر إلى تولي قيادات وأفرع القوات المسلحة، ولم يتبق من هذا المجلس سوى القليل فقط، وهو ما تكشفه التشكيلة الجديد للمجلس الذي تم تعيينه في 2014.

وفي جولة سريعة للوقوف على مصائر أعضاء المجلس العسكري في تشكيله الأول، نجد أن رئيس المجلس المشير محمد حسين طنطاوي اختفى عن المشهد بصورة كبيرة وذلك عقب عزله من منصبه بعد حادثة رفح الأولى، حيث أصدر الرئيس الأسبق محمد مرسي، قرارًا جمهوريًا بإحالته هو ورئيس أركان الجيش الفريق سامي عنان للتقاعد مع منحه قلادة النيل وهي أعلى وسام في مصر وتسمح له بالجلوس بجوار رئيس الجمهورية في الصف الأول بالمناسبات الرسمية، إلى جانب تعيينه كمستشار لرئيس الجمهورية.

أما الفريق سامي عنان، الرجل الثاني في المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وكان يشغل رئيس أركان حرب القوات المسلحة، فقد أحيل للتقاعد مع طنطاوي، واختفى عن الساحة السياسية طيلة الفترة الماضية، أما الفريق مهاب مميش قائد القوات البحرية وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، إبان ثورة يناير، أحيل للتقاعد في أغسطس 2012، وكلف برئاسة هيئة قناة السويس البحرية بقرار جمهوري.

الفريق عبد العزيز سيف الدين قائد قوات الدفاع الجوي وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة إبان ثورة يناير، أحيل للتقاعد في أغسطس 2012، وعينه الرئيس الأسبق محمد مرسي رئيسًا للهيئة العربية للتصنيع، أما اللواء أركان حرب حسن الرويني قائد المنطقة المركزية العسكرية، عين كمساعد لوزير الدفاع في 11 من يوليو 2012، ثم قدم استقالته من عضوية المجلس العسكري مع تولي الرئيس الأسبق محمد مرسي الحكم.

ثم يأتي اللواء محمود حجازي قائد المنطقة الغربية العسكرية وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة إبان ثورة يناير، والذي انتقل بعدها رئيسًا لإدارة التنظيم والإدارة، إلى أن جاء الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع آنذاك وعينه رئيسًا للمخابرات الحربية والاستطلاع في ديسمبر 2012، ومع استقالة السيسي للترشح لرئاسة الجمهورية وتولي الفريق أول صدقي صبحي وزارة الدفاع، رُقّي حجازي لرتبة الفريق وتولى رئاسة أركان حرب القوات المسلحة.

أما اللواء مهندس طاهر عبد الله رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة إبان الثورة، رُقّي إلى منصب مساعد وزير الدفاع في يوليو 2014 في خطوة وصفها الكثيرون بأنها إبعاد عن منصبه خاصة بعد إعلان القوات المسلحة تأجيل العلاج بجهاز فيروس ”سي” 6 أشهر، والذي تم الإعلان عنه من قبل الهيئة الهندسية.

ثم يأتي الملقب بـ”بطل التسريبات”، اللواء ممدوح شاهين عضو المجلس العسكري إبان ثورة يناير وعضو اللجنة التأسيسية ولجنة الخمسين لإعداد وتعديل الدستور، فقد تمت ترقيته إلى منصب مساعد وزير الدفاع للشؤون القانونية والدستورية

كذلك اللواء طارق مهدي مساعد وزير الدفاع وعضو المجلس العسكري إبان ثورة يناير، كُلف من قِبل المجلس بالإشراف على اتحاد الإذاعة والتلفزيون في 26 من فبراير 2011، ثم محافظ للإسكندرية في 2013، إلى أن تمت الإطاحة به  بعد أزمة الصرف الصحي التي ضربت الإسكندرية مع موجة الطقس السيء، ولا يعلم أحد أين اختفى.

أما اللواء حمدي بدين، قائد قوات الشرطة العسكرية وعضو المجلس العسكري إبان الثورة، فقد عُينه الرئيس الأسبق محمد مرسي ملحقًا عسكريًا لمصر في الصين، في خطوة وصفها الكثيرون بالإبعاد على خلفية عدم تأمين جنازة شهداء رفح مما تسبب في غياب الرئيس عن المشاركة في الجنازة.

ثم يأتي اللواء صدقي صبحي قائد الجيش الثالث الميداني وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والذي رُقّي في 2014 لرتبة الفريق أول وعين كوزير للدفاع وقائد عام للقوات المسلحة خلفًا للسيسي الذي ترشح لرئاسة الجمهورية.

كما غاب عن المشهد الكثير من الأسماء التي كان لها دور بارز في مرحلة ما بعد 25 يناير، ومنهم اللواء محمد عبد النبي، اللواء محمد فريد حجازي، اللواء محسن الفنجري، اللواء إسماعيل عتمان، اللواء مختار الملا، اللواء عادل عمارة، اللواء محمد العصار، اللواء محمد عطية.

أما الفريق طيار أركان حرب رضا محمود حافظ قائد للقوات الجوية وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة إبان ثورة يناير، عين كوزير للإنتاج الحربي في حكومتي هشام قنديل وحازم الببلاوي، إلى أن وافته المنية عن عمر ناهز 61 عامًا في الثالث من ديسمبر 2013.

التخلص من الحرس القديم وغسيل السمعة

بعد ثلاثة أعوام من المجلس العسكري في تشكيلته الأولى، تم الإعلان عن تشكيلة جديدة تمامًا، وفقًا لنص قرار رئيس الجمهورية، بالقانون رقم 20 لسنة 2014، بشأن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ولم يتبق فيها من أعضاء التشكيلة الأولى سوى القليل منهم الفريق صدقي صبحي سيد، اللواء أركان حرب طاهر عبد الله طه رئيس الهيئة الهندسية، اللواء أركان حرب محمد فريد حجازي، واللواء أركان حرب علي فهمي.

هذه التغيرات التي طرأت على تشكيلة المجلس العسكري، دفعت البعض إلى القول إن هناك محاولة للتخلص من الحرس القديم بصورة راقية دون إساءة لأي منهم، بينما فسر آخرون تعيين البعض في مناصب مدنية بأنها محاولة لـ”غسيل” سمعتهم بصورة سياسية، لا سيما بعد الأضواء التي سلطت على كثير منهم لتورطهم في العديد من المجازر الدموية التي ارتكبها الجيش ضد المدنيين في أكثر من واقعة منذ 2011 وحتى الآن، مرورًا بحادثة المنصة والحرس الجمهوري ورابعة والنهضة والفتح ورمسيس، وما سبقها في محمد محمود وماسبيرو وميدان التحرير وغيرها من ميادين مصر.

أمر طبيعي في ظل ظروف استثنائية

تباينت ردود الفعل حيال أبعاد ودلالات حركة التغييرات التي جرت داخل بعض قطاعات الجيش المصري، حيث أشار البعض إلى أن هذه التعديلات أو التغييرات لعدد من كبار قادة القوات المسلحة، أمر طبيعي ومنطقي جدًا، في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، كما وأنها تعد ضمن نطاق التغييرات الموسمية التي تتم كل عام في إطار القيادة العليا للقوات المسلحة.

أنصار هذا الرأي يرون أن التأسيس لمرحلة جديدة مما يُطلق عليه “مكافحة الإرهاب”  يجب أن تتواكب مع تطورات ومستجدات الساحة وتتطلب ضخ دماء جديدة في صفوف الجيش، بما يؤهلها لتدارك أي تطور يطرأ على الساحة، وهو ما اتضح خلال الفترات الماضية، والتي سعى فيها وزير الدفاع ورئيس الدولة إلى إجراء تغييرات عدة ما بين الحين والآخر.

أما فيما يتعلق بكون هذه التغييرات إقالة أو إطاحة لشركاء 30 يونيو، أشاروا إلى أن هذا المقترح قد يكون بعيدًا نسبيًا، خاصة أن القيادات التي تم إقالتها من منصبها عُينت في أماكن أخرى، ربما ليست بالأهمية المحورية والاستراتيجية لمناصبهم القديمة، إلا أن منصبي مستشار الرئيس للشؤون العسكرية، ونائب رئيس هيئة قناة السويس، ليسا بالمناصب القليلة أيضًا.

تفجير كمين بالهرم في منطقة الجيزة

السيسي في لقائه مؤخرًا مع رئيس الوزراء ووزراء الدفاع والإنتاج الحربي والخارجية والداخلية والعدل والمالية ورئيسي المخابرات العامة، ناقش وبشكل جدي الوضع الأمني في البلاد وإجراءات تأمين موسم الأعياد، حيث وجه وبصورة واضحة بتكثيف الوجود الأمني في المتنزهات والأماكن العامة، فضلاً عن المناطق المحيطة بالمنشآت الحيوية في جميع أنحاء الجمهورية، ما يعكس القلق من هزة أمنية جديدة تزيد من نزيف ثقة الشعب لدى النظام الحاليّ.

السيسي فرم الغلابة.. السبت 5 نوفمبر.. المنقلب يسلح النظام الشيعى في العراق بالأسلحة مقابل البترول

انزل 11/11السيسي فرم الغلابة.. السبت 5 نوفمبر.. المنقلب يسلح النظام الشيعى في العراق بالأسلحة مقابل البترول

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*استغاثة عاجلة من معتقلي سجن أسيوط لإنقاذهم وأسرهم من التعذيب

وجهت أسر معتقلي سجن أسيوط العمومي، استغاثة عاجلة للمنظمات الحقوقية والمصريين جميعا لإنقاذهم من الانتهاكات التي تمارس بحقهم من سوء المعاملة للاهالى أثناء دخول الزيارة والتعنت الشديد فى التفتيش لدرجة افساد الطعام وتعذيبهم داخل المعتقل.

وقال المعتقلون في رسالتهم المسربة من داخل سجن أسيوط العمومي، اليوم السبت، إن التفتيش بشكل غير لائق للسيدات وتعمد التحرش بهن من قبل المسؤولة عن التفتيش كما يتم منع الكثير من الادوية والاطعمه من الدخول، فضلا عن قصر مدة الزياره بشكل ملحوظ لاتتعدى دقائق معدوده فى بعض الاحيان.

وأضاف المعتقلون أنه يتم التضييق عليهم واهاليهم، كما يمنع المعتقلين السياسين من التعرض للشمس، فضلا عن عدم توفر أى رعاية طبية للمعتقلين ةرفض خروجهم لعمل فحوصات وعمليات خارج السجن و رداءة الطعام بشكل ملحوظ وتقليل كميته لدرجة انها اصبحت مجرد عينات من الطعام الردئ.
وكشف المعتقلون ابتزاز إدارة السجن للاهالى والمعتقلين عن طريق تحصيل اموال بواسطة المخبرين فى الزيارات والترحيلات وسوء حالة الغرف من حيث السباكه والكهربا والنظافة ومنع دخول الملابس الداخلية رغم احتياج المعتقلين لها مع بداية الشتاء وبرودة الجو وانتظار الاهالى بالساعات خارج السجن حتى السماح لهم بزياره اهاليهم داخل السجن.

 

*السجن 542 سنة على 47 معتقلاً بهزلية قسم شرطة التبين

قضت محكمة جنايات جنوب القاهرة، اليوم السبت، برئاسة محمد شرين فهمي،  بمحاكمة 47 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، منهم 34 حضوريا، بالسجن بمجموع أحكام بلغت 542 سنة، على خلفية اتهامهم بالقضية الهزلية الشهيرة إعلامياً بأحداث “اقتحام قسم التبين”، التي وقعت عقب مذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة”.
حيث قضت المحكمة بمعاقبة 21 معتقلا بالسجن المشدد 15 سنة، ومعاقبة 15 آخرين بالسجن المشدد 10 سنوات، ومعاقبة 11 آخرين بالسجن المشدد 7 سنوات، بمجموع أحكام بلغت إجماليها 542 سنة.
وقرر رئيس المحكمة، منع محرري الصحف الحزبية والخاصة ووسائل الإعلام من حضور جلسة اليوم لتغطيتها.

 

*قضاء العسكر يقضي بإعدام 2 والسجن 166 سنة بهزلية “العائدون من ليبيا

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، أحكامًا بالإعدام والسجن بمجموع أحكام بلغت 166 سنة في القضية الملفقة المعروفة إعلاميًا بقضية العائدون من ليبيا”، والمتهم فيها 18 شخصًا بتهم باطلة وهي الانضمام إلى جماعة جهادية، شاركت في الحرب داخل ليبيا“.
حيث قضت المحكمة بالإعدام على معتقلين اثنين وهما: أحمد إمام محمد السيد (33 سنة، إمام وخطيب بالأوقاف)، ومحمود عيد أحمد خليل (23 سنة – خراط).

كما عاقبت المحكمة 4 معتقلين بالسجن المؤبد 25 سنة على كل منهم، وعاقبت 3 معتقلين بالسجن المشدد 15 سنة لكل منهم، ومعاقبة 7 بالسجن المشدد 3 سنوات، وبراءة اثنين آخرين.
واستمعت المحكمة بالجلسات الماضية إلى ضابط الأمن الوطني “أمن الدولة” شاهد الإثبات بالقضية ومجري التحريات، والتي جاءت متناقضة وفقًا لما أثبتته هيئة الدفاع عن المعتقلين، وحاول الضابط الشاهد التهرب من الإجابات بأنه لا يتذكر الواقعة لمرور وقت طويل عليها.

 

*النديم”: 265 حالة قتل و101 اختفاء قسري في مصر خلال شهر اكتوبر فقط

رصد مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، 265 حالة قتل خلال شهر أكتوبرالماضي ، من بينهم 181 في قصف جوي، و31 تصفية، 30 خلال حملات أمنية، و14 في إطلاق نار،و 4 في تفجير سيارة و3 من قذائف الهاون.

اضاف عبر تقريره “أرشيف القهر”، الصادر مساء أمس، أن هناك 10 حالات وفاة داخل مناطق الاحتجاز، كان من بينهم 6 نتيجة الإهمال الطبي، و2 ضيق تنفس نتيجة التكدس، وحالة تعذيب.

وأشار التقرير إلى وقوع 56 حالة تعذيب وسوء معاملة، كان من بينهم 37 حالة تعذيب فردي، و19 حالة تكدير وتعذيب جماعي، فضلا عن رصد 38 حالة إهمال طبي داخل مناطق الاحتجاز، و101 حالة اختفاء قسري، وظهر 34 حالة بعد فترات اختفاء متفاوتة، ووقعت 26 حالة عنف من الدولة، كاقتحام قرية البصارطة بدمياط، ومنع من الزيارات في السجون والاعتداء على المساجين في جلسات المحاكمة.

 

*اختفاء مياه النيل بأسوان وظهور جزر بالقرب من السد العالي

كشفت عدة صور نشرها نشطاء على السوشيال ميديا، اليوم، انحسار واختفاء مياه النيل، بالقرب من السد العالي بمحافظة أسوان جنوب مصر لتشتد يومًا بعد يوم أزمة مياه النيل عقب توقيع اتفاقية “سد النهضة” الإثيوبي.

وأظهرت الصور انحسار المياه في بعد المناطق علي بعد ٢٠ كيلو مترًا من السد العالي، تم أظهرت أيضًا الصور بحسب النشاط ورواد التواصل الاجتماعي، لتكون جزرًا متباعدة بسبب انخفاض المياه بالقرب من خزان السد العالي والمفترض منه امتلاؤه

وتشهد مصر الأشهر الماضية أزمة حقيقية في المياه عقب قيام قائد الانقلاب بتوقيع اتفاقية “المبادئ” التي أضاعت حق مصر التاريخي في الحصول على مياه النيل، ضمن اتفاقية تقاسم مياه النيل 1959، هي اتفاقية وقعت بالقاهرة في نوفمبر 1959 بين مصر والسودان والتي تبلغ حصل مصر على حصة 48 مليار متر مكعب، بنسبة 57% من مجموع مياه النيل.

 

*جيش الإنقلاب يواصل إهانة الشعب ويوزع السلع الغذائية داخل سيارات الزبالة بالشرقية

يواصل  جيش السيسي، إهانة الشعب المصري وقام بتوزيع  عدد من كراتين السلع الغذائية يسعر 25 جنيها علي المواطنين بمدينة كفر صقر وأبو حماد بمحافظة الشرقية، داخل سيارات الزبالة، في مشهد يعكس مدي إستحقار جيش الإنقلاب للشعب، وإذلاله عمدا بعدما أفقره ونهب مقدراته، ورفع الدعم عته.
وأعرب عدد من المواطنين بمدينتي كفر صقر وأبو حماد عن بالغ إستيائهم من الصورة المهينة التي تعمد جيش السيسي إظهار المواطنين عليها والتي تمثلت في الزحام والتدافع الشديدين من المواطنين علي سيارات سلع العسكر، من أجل الحصول علي كرتونة مواد غذائية،  ووسط سباب وتوبيخ من العساكر للمواطنين بالإضافة لنقل كراتين السلع الغذائية في سيارات زبالة لتوزيعها علي المواطنين، في صورة تنال من كرامتهم.

 

* السعودية تُرحل 51 مصريا و”الانقلاب” يعتقل 3 منهم

رحلت السلطات السعودية 51 مصريا؛ بسبب الإقامة غير الشرعية وخلافات مع الكفيل، وقامت سلطات الانقلاب بمطار القاهرة الدولي، اليوم السبت، باعتقال ثلاثة من المرحلين فور وصولهم؛ بدعوى تنفيذ أحكام قضائية بالسجن.

وقالت مصادر بالمطار، في تصريحاتٍ صحفية، إن المرحلين وصلوا على متن الطائرة السعودية رقم 335 والقادمة من جدة، وتبين من التحقيق معهم حدوث خلافات مع الكفلاء الذين كانوا يعملون لديهم، دفعتهم للهروب والإقامة غير الشرعية، بحثا عن عمل فى مناطق أخرى، حتى تم القبض عليهم وترحيلهم إلى مصر، مشيرا إلى أنه وبفحص بيانات المرحلين، تبين وجود أحكام قضائية بالسجن بحق 3 منهم، ولذلك تم اعتقالهم على الفور!.

ويعاني المصريون العاملون بالخارج من مشكلات عديدة، في ظل تجاهل سلطات الانقلاب في مصر لهم على مدار أكثر من 3 سنوات، الأمر الذي فاقم من مشكلاتهم وعرض بعضهم للاعتداء والقتل في عدد من الدول العربية والأوروبية.

 

* ارتفاع 65% في أسعار السلع المستوردة بعد “تعويم الجنيه

شهدت أسعار السلع المستوردة ارتفاعا بنسبة 65%، على خلفية قرار نظام الانقلاب تعويم الجنيه، حيث تسلمت مصلحة الجمارك، اليوم السبت، منشورا من البنك المركزى بسعر الدولار الجديد، عقب تحرير سعر الصرف “تعويم الجنيه”.

وقال مسئول بالمصلحة، في تصريحات صحفية: إن أسعار السلع المستوردة ارتفع بواقع 65% ومنها السيارات، على خلفية تغيير المعاملات فى سعر الصرف، حيث تلقت المصلحة منشورا من البنك المركزى يفيد بأن سعر الدولار الذى سيتم بناء عليه الإفراج عن البضائع والسلع المستوردة، وسداد الضريبة الجمركية والرسوم وضريبة القيمة المضافة على الواردات سيكون بقيمة 14.65 جنيها.

 

* الدولار بـ17.5 جنيها بعد يومين من تعويمه

واصل سعر الدولار ارتفاعه بالسوق السوداء ليسجل 17.5 جنيها، وذلك بعد يومين من قرار نظام تعويم سعر الجنيه بذريعة محاربة السوق السوداء، الأمر الذي رفع سعر الدولار في البنوك المحلية إلى 16.5 جنيها.

وكان قادة الانقلاب قد أصدروا قرارات بتعويم الجنيه ورفع أسعار الوقود، الأمر الذي تسبب في زيادة أسعار كافة السلع والخدمات ووسائل المواصلات بالسوق المحلية، وحدوث مشادات واشتباكات بين المواطنين وأصحاب محطات البنزين، كما تسببت القرارات أيضا في زيادة سعر العمرة 30%، واختفاء العديد من الأدوية المستوردة من الصيدليات.

 

*لماذا يروج الانقلاب والصحف الإسرائيلية لاغتيال المدرب الصهيونى بمباراة غانا؟

فى فضيحة لسلطات الانقلاب وفى إطار تقاربها مع الكيان الصهيونى، ألقت شرطة الانقلاب القبض على بعض مشجعي كرة القدم؛ بتهمة التخطيط لإلحاق الضرر بمدرب منتخب غانا الإسرائيلي “إفرام جرانت”، وخلال مباراة منتخبي مصر وغانا في تصفيات إفريقيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018، والتي تقام يوم 13 نوفمبر الجاري على ملعب برج العرب بالإسكندرية.

يأتى ذلك بعد مزاعم للصحف الصهيونية، أخذها نظام الانقلاب مأخذ الجد، بأن المدرب الصهيونى معرض للخطر، وأن مشجعين مصريين سوف يتعرضون له بالسب، وأنه وصله بعض التهديدات بالفعل.

ولكن الأغرب من ذلك هو قيام المواقع الإخبارية الموالية للمنقلب عبد الفتاح السيسى، والمعروفة بالأذرع الإعلامية، بتبنى أكاذيب الصحف الصهيونية والترويج لها، لدرجة أن تحدثت الصحف المصرية وليست الصهيونية عن خلية إرهابية “تعد العدة لاغتيال المدرب الإسرائيلي الذي يكرهونه في مصر، رغم توفير السلطات الأمنية للانقلاب قوات خاصة لم يسبق لها مثيل لحراسة المدرب الصهيونى.

وزعمت الأذرع الإعلامية للسيسى أن المدرب غرانت قد يتغيب عن المباراة على ضوء التهديدات على حياته. وقالت إن المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني لمنتخب مصر، قد أعلن عن أنه لن يصافح “إفرام جرانت” قبل انطلاق المباراة.

فيما يرى مراقبون أن ترويج إعلام الانقلاب يأتى فى إطار نشر الرعب والفزع قبل دعوات 11 نوفمبر، والتى عرفت إعلاميا بثورة الغلابة؛ لإدخال الرعب إلى قطاع كبير من مشجعى الرياضة فى مصر، والدليل أن شرطة السيسى قامت بالفعل بالقبض على بعضهم بدعوى الشروع فى التخطيط لاغتيال المدرب الهصيونى.

يذكر أن منتخب مصر يتصدر المجموعة الخامسة في تصفيات المونديال برصيد 3 نقاط، ويليه منتخب أوغندا في المركز الثاني متساويا مع غانا بنقطة وحيدة، ويتذيل منتخب الكونغو ترتيب المجموعة بدون نقاط.

 

*برعاية إيرانية.. المنقلب يسلح النظام الشيعى في العراق بالأسلحة مقابل البترول

كشف مصدر بالحكومة العراقية، اليوم السبت، عن إتمام عقد اتفاقية بين النظام الطائفى الشيعى بالعراق وحكومة الانقلاب فى مصر، تقضي بقيام بغداد بتزويد القاهرة بالنفط مقابل الحصول على السلاح، وذلك في زيارة أجراها وزير البترول بسلطة الانقلاب طارق الملا إلى العراق، الأسبوع الماضي، بدعم ورعاية مباشرة من إيران.

وأكد مراقبون أن هذه الخطوة تأتي معززة لخطوة مؤتمر “لوزان” حول سوريا، التي ضغطت إيران بقوة لحضور مصر في الاجتماعات إلى جانب العراق وروسيا وأمريكا وطهران نفسها.

ويرى المراقبون أن قرار الحكومة الطائفية الشيعية في العراق بتزويد مصر بالنفط، تم بدعم إيراني لسحب مصر إلى المربع “الروسي الإيراني السوري العراقي”؛ استثمارا للتوتر الأخير بين الرياض والقاهرة.

وقال المصدر : إن “الاتفاق أكد تزويد الانقلاب بالنفط بكميات أكبر من التي كانت تصلها، مقابل السلاح والذخيرة التي يحتاجها العراق“.

وأوضح أن زيارة وزير طارق الملا إلى العراق جاءت لإتمام اتفاقية سابقة تم الحديث عنها بين الجانب العراقي والمصري، وأنها ستدخل حيز التنفيذ بعد زيارة الملا.

وكان رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي قد استقبل، في 30 أكتوبر الماضي، وزير البترول والثروة المعدنية بحكومة الانقلاب طارق الملا والوفد المرافق له، حسبما ذكر بيان لمكتب العبادي.

وأكد المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الجانب المصري “أبلغ حكومة العراق بأن لديها قدرة على تزويد العراق بكميات السلاح التي يحتاجها، إضافة إلى صيانة المعدات العسكرية، وسيتم خصم قيمة السلاح من قيمة النفط المصدر إليها“.

واتفق الجانبان على تصدير مليوني برميل نفط شهريا للعراق بأسعار منخفضة تصل إلى ثلاثة دولارات مقابل البرميل الواحد، فيما تدفع مصر بالآجل أو تعوضها بشحنات سلاح وذخيرة يحتاجها العراق حاليا؛ كونه يخوض معارك ضد تنظيم الدولة، بحسب المصدر.

وكانت تقارير صحفية قد تحدثت عن اتفاق نفطي بين العراق ومصر يتم عبر ميناء البصرة المطل على الخليج العربي، بدعم فني من دولة خليجية لعملية النقل، كما تم الاتفاق على أن يكون ميناء العقبة الأردني ومن ثم نوبيع المصري الطريق الآخر.

 

*شاهد فضائح لجان الانقلاب الإلكترونية على مواقع التواصل

تحركت كتائب ولجان قئد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي، للدفاع عن قرارات تعويم الجنيه وارتفاع أسعار الوقود والغاز والمواصلات بنسبة 40%، الأمر الذي أثار غضب الشارع المصري وأحدث حالة من الفوضى أمام محطات الوقود أمس الجمعة.
وتداخلت لجات السيسي الإلكترونية على مواقع التواصل للدفاع عن القرارات الأخيرة، وذلك بشكل مفضوح، بعد أن تداول عدد من الحسابات الوهمية لكتائب السيسي تعليق موحدا على الحدث، وهو: ” اللي يبقى رئيس مخابرات مستحيل يبقى يكون سبب في خرابها وبإذن الله مكملين معاك ياريس“.
وكتب هذا التعليق عشرات من أصحابات الحسابات الوهمية، لإحداث نوعا مزيفا من التأييد لقائد الانقلاب الذي حل الخراب على يديه بعد انهيار الاقتصاد وتدمير العملة المحلية ورفع الدعم عن العلاية رغم عشرات المليارات من الدولارات التي حصل عليها السيسي من دول الخليج.
وسيطر قرار زيادة أسعار الوقود سيطر على أحاديث المصريين، أمس الجمعة، وأبدى معظمهم استياءه بسبب إضافة أعباء جديدة على حياتهم، بعد أن تم رفع سعر بنزين 80 من 1.6 جنيه إلى 2.35 جنيه للتر بنسبة تصل إلى 45%، وبنزين 92 من 2.6 جنيه إلى 3.5 جنيه للتر بنسبة تصل إلى 35%، كما ارتفع سعر السولار من 1.8 جنيه إلى 2.35 جنيه للتر بنسبة زيادة 30%، وغاز السيارات من 1.1 جنيه إلى 1.6 جنيه للمتر المكعب.

 

* قرارات السيسي على طاولة برنامج صهيوني ضمن خطط التدمير

تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لبرنامج سياسي على إحدى القنوات الصهيوني يوم ٢٦ أكتوبر ٢٠١٦ الماضي باستوديو أورشليم التابع للقناة السابعة الإسرائيلية، يتحدث عن الخطة الموضوعة لدعم السيسي في تخريب مصر، وما تم إنجازه منها وما تبقى فيها.

وتحدث زئيفي مازيل السفير الإسرائيلي السابق بالقاهرة، والمؤيد القوي للسيسي وخططه، عن مخطط السيسي بتفاصيله تخريب الاقتصاد المصري، وما تم تنفيذه، وما يننتظر الصهاينة تنفيذه، انتظارًا لشراء الأصول المصرية بعد خراب الاقتصاد المصري على يد عميلهم في مصر.

وقال السفير إن ما تم تحقيقه بالفعل هو تعويم الجنيه المصري و فرض ضريبة القيمة المضافة وفرض قانون الخدمة المدنية، وهو ما عرفه السفير الصهيوني قبل أسبوع ولم يتم إصداره من حكومة الانقلاب إلا مساء الخميس الماضي أي بعد تسجيل البرنامج بأسبوع كامل.

كما أشار السفير الصهيوني لما تبقى من المخطط الذي ينفذه لهم السيسي وهو  تدمير القطاع العام بالكامل وتسريح خمسة ونصف مليون موظف، ورفع باقي الدعم. 

وسيطر قرار زيادة أسعار الوقود سيطر على أحاديث المصريين، أمس الجمعة، وأبدى معظمهم استياءه بسبب إضافة أعباء جديدة على حياتهم، بعد أن تم رفع سعر بنزين 80 من 1.6 جنيه إلى 2.35 جنيه للتر بنسبة تصل إلى 45%، وبنزين 92 من 2.6 جنيه إلى 3.5 جنيهًا للتر بنسبة تصل إلى 35%، كما ارتفع سعر السولار من 1.8 جنيه إلى 2.35 جنيه للتر بنسبة زيادة 30%، وغاز السيارات من 1.1 جنيه إلى 1.6 جنيه للمتر المكعب.

 

* الشباب يواجه غلاء الأسعار بالانتحار

سجلت عدد من وسائل الإعلام خلال اليومين الماضيين العديد من حالات الانتحار بين طوائف الشعب المصري ردا على الاقرارات الاقتصادية الاخيرة وانهيار الغلابة بعد ارتفاع سعر الوقود ووسائل المواصلات وانبوبة البوتوجاز وتعويم الجنيه.

وسجل تقرير صحفي اليوم السبت، أول حالات الانتحار لسائق توك توك فى قنا نتيجة ارتفاع الأسعار، حيث لم يستطع التغلب على حياته لارتفاع الأسعار فقرر الانتحار هربًا بعد مروره بضائقة مالية. 

وتلقت أجهزة أمن الانقلاب في قنا بلاغا يفيد بمصرع «أحمد. س. م» 19 سنة سائق توك توك  بمركز الوقف، حيث انتحر شنقا بحبل داخل حوش تابع لمنزلهم بسبب مرورة بضائقة مالية ولرفض والده مساعدته في هدم منزلهم المبني بالطوب اللبن وبناء منزل من الأسمنت لحمايتهم من السيول والبرد.

كما حاول شاب الانتحار بطلخا من أعلى كوبري طلخا في مدينة المنصورة بسبب عدم قدرته على تحمل أعباء المعيشة في ظل غلاء الأسعار، وحمل الشاب زجاجة بنزين في محاولة منه لإشعال النار في نفسه، موضحا أن حياته لم يعد لها قيمة لعدم قدرته على تحمل نفقات المعيشة في ظل ارتفاع الأسعار، فيما تجمع الأهالي وعدد من قيادات الأمن لمحاولة إقناعه بالنزول. 

كما انتحر سائق توك توك أخر بسبب غلاء الأسعار، حيث قام بشنق نفسه لمروره بضائقة مالية، وعدم قدرته على شراء شقة للزواج، وأخطرت النيابة للتحقيق ولقى مصرعه.  

كما حاولت فتاة الانتحار بالتحرير حيث صعدت “سيدة” في الثلاثين من عمرها، أعلى لوحة إعلانية بميدان التحرير، صباح امس الجمعة، وحاولت الانتحار، وبالتفاوض معها قامت بالنزول بعدما أقنعها بعض الأهالي والقيادات الأمنية، بتنفيذ مطلبها وتوفير فرصة عمل. 

وقالت ربة المنزل التي تبلغ من العمر ٣٠ عامًا بأنها تُقيم بمنطقة شبرا الخيمة، ومتزوجة ولديها طفلان؛ وزوجها لا يعمل؛ مُضيفة بأنها لا تجد أموال حتى تستطيع أن تعيش بها هى وأسرتها لذلك قررت الانتحار.

كما شهدت مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية سقوط أول ضحية لانخفاض الدولار أمام الجنيه حيث توفرت معلومات عن وفاة صاحب شركة صرافة بالسكتة القلبية فور وصوله للمستشفى للعلاج. 

وتلقى مدير أمن الدقهلية بلاغا من المستشفى الدولى بالمنصورة يفيد استقبال المدعو ح.ا 56  سنة مصاب بحالة إغماء وفاقد الوعى وتوفى أثناء إسعافه وبسؤال الشخص الذى قام بنقله للمستشفى تبين لرجال المباحث انه يعمل بشركة صرافة يمتلكها المجنى عليه وأضاف أنه أصيب بحالة نفسية سيئة أدت لإصابته بالسكتة أدت لوفاة وتولت النيابة التحقيق.   

وسيطر قرار زيادة أسعار الوقود سيطر على أحاديث المصريين، أمس الجمعة، وأبدى معظمهم استياءه بسبب إضافة أعباء جديدة على حياتهم، بعد أن تم رفع سعر بنزين 80 من 1.6 جنيه إلى 2.35 جنيه للتر بنسبة تصل إلى 45%، وبنزين 92 من 2.6 جنيه إلى 3.5 جنيه للتر بنسبة تصل إلى 35%، كما ارتفع سعر السولار من 1.8 جنيه إلى 2.35 جنيه للتر بنسبة زيادة 30%، وغاز السيارات من 1.1 جنيه إلى 1.6 جنيه للمتر المكعب.

 

* “#السيسي_داس_عالغلابه” يتصدر تويتر.. ومغردون:” “السيسي فرم الغلابة

دشن نشطاء موقع التواصل الاجتماعى هاشتاج تحت وسم “#السيسي_داس_عالغلابه، بعد قرار الحكومة برفع الدعم عن الوقود، والذى جاء بعد إعلان البنك المركزى بتعويم العملة الجنيه، مما يتسبب فى ارتفاع الأسعار

 

* فشل العسكر في إدارة الاقتصاد؛ القذافي والسيسي نموذجان

أقدم البنك المركزي المصري على تعويم الجنيه و تبعه إقدام الحكومة على رفع أسعار المحروقات، وتأتي هذه السياسات الإقتصادية ضمن تطبيق الخطة التي وضعها صندوق النقد الدولي لمصر مقابل إقراضها مبلغ 12 مليار دولار تسدد على ثلاث سنوات.

هناك إجراءات أخرى على مصر تطبيقها ضمن الخطة الموضوعة لها، ومنها فرض ضريبة القيمة المضافة وتقليص العاملين بالقطاع الحكومي وتخفيض الأجور وخصخصة الشركات المملوكة للحكومة المصرية.

فهل ستعالج هذه الوصفة أزمة الاقتصاد المصري؟ أم هي بمثابة جرعة مُسكّنة للأعراض التي بدأت تتفاقم بشكل خطير؟

أصل الأزمة الإقتصادية بمصر لا يرجع إلى مشكلة الندرة في الموارد المالية المتاحة ولا حتى التعداد السكاني الكبير نسبياً كما يروج لها من أيام حكم مبارك. فالقطاعات الاقتصادية الرئيسية في مصر كالقطاع الصناعي الزراعي والسياحي نشطة و تدرّ مدخولات عالية؛ وإن قلّت بعد ثورة يناير، و هناك إيرادات قناة السويس وتحويلات العاملين المصريين بالخارج.

الأزمة تكمن في تدخل المؤسسة العسكرية في الحياة الاقتصادية، وتفشي ظاهرة الفساد بشكل مروّع، وانعدام العدالة في توزيع الدخل القومي. وعليه فإن أية وصفة أو خطة اقتصادية لعلاج المشاكل الراهنة قد يكون مصيرها عدم النجاح نظرا لأن أصل الأزمة لم يعالج بعد.
دلّت تجارب الدول النامية ومن بينها الدول العربية أن العسكر ما إن يتدخلوا في الحياة الاقتصادية إلا و أفسدوها .

فالعسكر عندما يصل سدة الحكم سواء بإنقلاب أو غيره فإنه في الغالب يولي اهتماماً كبيراً بالإنفاق العسكري وإبرام صفقات السلاح وزيادة رواتب العسكريين على حساب الإنفاق الإقتصادي المدني والتنموي. ولعل هذا ما يفسّر فشل الحكم العسكري في المنطقة العربية على مدى خمسة عقود مضت في خلق نموذج تنموي ناجح.

حينما تدفقت أموال النفط على القذافي في سبعينيات و بداية ثمانينيات القرن الماضي، ذهبت أغلب الأموال في إبرام صفقات أسلحة ضخمة مع الاتحاد السوفيتي السابق، وفي التورط في حروب عبثية مع تشاد وأوغندا وفي دعم منظمات و حركات انفصالية من الفلبين شرقا و حتى الجيش الجمهوري غرباً. وترك ليبيا بعد أكثر من أربعين سنة من حكمه من أفقر دول العالم في البنية التحتية و القطاعات الحيوية كالصحة والتعليم والإسكان.

والسيسي “قذافي مصر” ينتهج نفس السياسة؛ فما إن وصل الى الحكم حتى بادر بعقد صفقات أسلحة ورفع رواتب الجيش، وتعيين ضباط مقربين في مناصب مدنية هامة.

ونظرا للطابع السري الذي يتسم به عادة الاإفاق العسكري لدى أغلب الدول لاعتبارات الأمن القومي، أو عدم رغبة القيادة إطلاع الشعوب على حجم هذا الإنفاق، فإن العجز الهائل في الموازنة الحكومية المصرية وميزان المدفوعات بالرغم من تدفق أكثر من خمسين مليار دولار منحتها دول الخليج للسيسي في زمن قصير لا يمكن تفسير هذا العجز إلا بذهاب هذه الأموال الطائلة يا إما إلى الجيش وصفقات الأسلحة،  وإما إن هناك فساد مروع بالمؤسسة الحاكمة.

وعليه فإن أية إجراءات و شروط يمليها صندوق النقد على الاقتصاد المصري للخروج من أزمته مقابل اقراضه سيدفع ثمنها الطبقات الدنيا من الدخل و المعوزين و هم بالملايين.
و من غير المؤكد أن يُكتب لها النجاح طالم أصل المشكلة في الرأس و ليست القاعدة.

 

* غضب شعبي واسع وزيادة حتمية للأسعار وحملة شعواء على الإخوان

موضوعان أساسيان تناولتهما الصحف الصادرة اليوم السبت 5 نوفمبر 2016م الأول هو تغطية مؤتمر الحكومة الذي انعقد أمس بحضور شريف إسماعيل و 6 وزراء لشرح وتبرير القرارات الاقتصادية التي تسحق الفقراء ومحدودي الدخل والعمل على امتصاص الغضب الشعبي العارم والتعهد بحزمة إجراءات قالت إنها لحماية الفقراء ومحدودي الدخل والموضوع الثاني هو شن حملة شعواء على جماعة الإخوان المسلمين على خلفية ترقب الجميع لمظاهرات 11/11 والمخاوف الحكومة من هذا اليوم رغم أن الجماعة مثلها مثل باقي القوى الوطنية والثورية لم تكن هي الداعي لتلك المظاهرات التي يكتنفها غموض كبير وإن كان الغضب الشعبي الواسع ضد سلطات الانقلاب قد بلغ مداه الكبير على خلفية الإجراءات التي تسحق لجماهير سحقا دون اكتراث لعواقبها ومآلاتها..

ورصدت الوطن والشروق والمصري اليوم مظاهر الغضب الشعبي الواسع على خلفية تلك القرارات الاقتصادية وما اسفرته عن مشاجرات واشتبكات أمام محطات الوقود وترقب الجماهير لزيادة حتمية في الأسعار تزيد المعاناة وتشغل نيران الثورة في نفوس الجماهير الغاضبة.

 الحكومة تبرر الخراب الاقتصادي

لعل أبرز ما تناولته صحف اليوم هو تغطية المؤتمر الذي عقده شريف إسماعيل رئيس الحكومة أمس بحضور 6 وزراء في محاولة لتبرير القرارات الاقتصادية المؤلمة وهي تعويم الجنيه ورفع أسعار الوقود والتي تصفها الأذرع الإعلامية بالإجراءات الإصلاحية للاقتصاد حيث عمدت الصحف إلى إبراز تصريحات إسماعيل التي يتعهد فيه بإجراءات لحماية محدودي على أمل امتصاص غضب الجماهير على خلفية هذه القرارات..

الأهرام قالت في المانشيت «لا نملك رفاهية تأخير الإصلاح.. رئيس الوزراء: لن نلغى دعم الوقود.. وصرف العلاوة الدورية بأثر رجعى»، وجاء في مانشيت أخبار اليوم «قررات مهمة لحماية محدودى الدخل ودعم المزارعين.. العلاوة الدورية بأثر رجعى.. وزيادة دعم بطاقات التموين.. رفع توريد الأرز إلى 3آلاف جنيه والقمح 450 والقصب 500 والذرة 2100 جنيه».. واعتبر مانشيت الشروق أن هذه القرارات مغازلة من الحكومة للمواطنين بحزمة حوافز ومنها صرف علاوة ال7% للعاملين فى الدولة بأثر رجعى من يوليو.. ورفع توريد أرز الشعير والذرة الصفراء ومراقبة الأسواق.. ونقلت ع والى: بدأنا خطوات حماية الفقراء من سلبيات الإصلاح.. وقابيل: قررات الحكومة “ثورية”.. 

ومصيلحى: زيادة قيمة الدعم بالبطاقات التموينية 3 جنيهات….وأشارت اليوم السابع إلى أن تحريك أسعار الوقود توفر 22 مليار جنيه لميزانية الدولة ولم تشر طبعا إلى أن هذه المليارات كلها من جيوب المواطنين. ومانشيت الوطن اعتبر المؤتمر دفاعا من الحكومة عن قراراتها حيث يؤكد إسماعيل أن الحكومة لا تملك رفاهية التأجيل وتدرس فرض الضرائب التصاعدية.. والسعر الحالى لتذكرة المترو لن يستمر ما يؤكد توجهاتها نحو رفع كل الخدمات.. 

 غضب شبعي وزيادة حتمية للاسعار

أبرزت كل من الشروق والوطن والمصري اليوم توابع زلزال القرارات الاقتصادية وما ترتب على ذلك من مشاجرات ومشاكل وتوقعات الخبراء بهذا الشأن وتداعياته على مجمل الأوضاع الاقتصادية حيث تحدث مانشيت “الشروق”عن توابع “زلزال” تحرير الجنيه وزيادة أسعار المحروقات.. وزير البترول: زيادة أسعار الوقود توفر 22 مليارات جنيه بالموازنة الحالية.. أسعار السيارات بعد التعويم ثابتة.. وتوقعات بارتفاعها20%.. نواب متفاجئون من تعويم الجنيه ودعوات لجلسة عامة طارئة.. السبع: ارتفاع الجمارك يوازى الانخفاض المفترض فى سعر الدولار.. بعد خفض دعم الطاقة.. غضب شعبى.. ومسئولون يتوقعون زيادات حتمية للأسعار…

وعلى خطى الشروق جاء مانشيت الوطن حول توابع القرارات الصعبة: ارتفاع أجرة المواصلات والنقل وزيادة تكلفة رى المحاصيل.. وتحذيرات من استغلال التجار للأزمة.. تخفيض تشغيل أوتوبيسات النقل العام.. والسكة الحديد تطلب تعويضها عن الخسائر أو رفع التذكرة.. البرلمان: الزيادة تمت دون علمنا والوزير تحدث معنا عن التحديات والمواجهة ولم يذكر رفع الأسعار.. خبراء: التحريك فى صالح الموازنة والطبقات الفقيرة.. استمرار خطة التحرير”طوق نجاة” لللأقتصاد.. و”زهران”: إلغاء الدعمالحل الوحيد للخروج من الأزمات الراهنة.. “التموين”: زيادة سعر المحروقات لن تؤثر على الخبز.. وزيادة دعم بطاقات التموين فى ديسمبر.. “شعيب”: من الظلم دعم 6 ملايين أسرة فقيرة..

 والحكومة لاتزال تدعم “الطاقة” رغم رفع الأسعار.. مصدر: خطة لرفع دعم الطاقة نهائيًا خلال 3 سنوات ضمن رنامج الإصلاح.. وزيادة سنوية لإنقاذ الموازنة من كارثة..

وأشارت المصري اليوم إلى حدوث مشاجرات ومعارك فى محطات البنزين بعد رفع سعر الأسعار.. مصادر: ارتفاع المبلغ المخصص لدعم الطاقة إلى 65 مليار جنيه..

 الدولار 16.50 في البنوك

أشارت أخبار اليوم إلى أن تعويم الجنية يغرق الأسواق فى بحور التفاؤل والحيرة والترقب.. ولكن الشروق أوضحت أن سعر الدولار وصل إلى 16 جنيهًا فى أغلب البنوك وارتفاعه إلى 16.5 فى “الإمارات دبى”.. الدينار الكويتى يقفز إلى 52 جنيهًا رسميًا.. والفرق بين البيع والشراء يصل 118 قرش.. أما “الوطن”فقال إنه في ثانى أيام “التعويم”: الدولار يرتفع ل15.6 جنيه فى البنوك..

ونوهت اليوم السابع إلى أن البنوك تبدأ العمل لأول مرة فى تاريخها خلال أيام العطلة.. “البنك الأهلى”: 20 مليون دولار حصيلة العملات فى أول يوم “تعويم للجنيه”… 

 حملة شعواء على الإخوان قبل 11/11

في صحافة اليوم السبت 5 نوفمبر 2016م.. رصدنا اتجاها واضحا فى الصحف بشن حملة شعواء على الجماعة تقودها “الأهرام” التى تعبر عن النظام حيث شملت وحدها ثلاثة أخبار عن الجماعة التى وصفتها بالإرهابية وتليها “أخبار اليوم” فضلا عن الصحف الخاصة وعلى رأسها “اليوم السابع” التى تعكس الرؤية الاستخباراتية حيث نشرت 5 أخبار فى عددها اليوم فقط عمدت فيها إلى تشويه الجماعة ونشر الافتراءات بحقها.. إذ ركزت جميع الصحف باختلاف أنواعها على حبك روايات عن خطط الجماعة فى نشر ما أسمتها الفوضي والتحريض على العنف قبيل 11/11 واستغلال أجواء القرارات الاقتصادية القاسية.. وكذلك اتهام التنظيم بارتكاب عمليات اغتيال وقتل للقضاة والضباط وروايات عن تخزين الأسلحة والخلايا النوعية والملاحقات الأمنية التى طالت عناصرها..

الأهرام كتبت في عنوان بارز عن ما أسمتها خطة الإخوان للتحريض.. وفى ص5 نقلت عن مصادر وصفتها بمقربة من تنظيم الإخوان الذي وصفته بـ«الإرهابى» أن ثمة خطة لتحريض المواطنين ضد القرارات التي وصفتها بـ«الإصلاحية» تتضمن سحب الدولار.. الانتشار فى أوساط المصلين وعلى مواقع التواصل لإثارة السخط والدعوة للتظاهر.. كما تناولت في تقرير آخر مزاعم عن محاولة فاشلة لاغتيال قاضى محاكمة مرسى المستشار أحمد أبو الفتوح.. وفى ص18 زعمت أن من وصفتهم ب عناصر “الإرهابية” فجرت سيارة مفخخة بجوار سيارته أثناء ذهابه للمسجد.. ونقلت عن المستشار: “أنا بخير” واغتيالات القضاة لن تثنيهم عن ممارسة عملهم.. النيابة تعاين مكان الواقعة وتستمع للشهود..كما نشرت الأهرام تقريرا ثالثا حول ضبط خلية وصفته بإخوانية إرهابية فى أسوان.. وفى ص18: ادعت تورطت عناصر هذه الخلية فى اغتيال المستشار هشام بركات.. وقالت إن المتهمين تلقوا دعمًا ماليًا من استخبارات أجنبية لتسليمها لقيادات التنظيم بالداخل والخارج!

وعلى خطاها مضت أخبار اليوم وتناولت محاولة اغتيال قاضي محاكمة مرسي الفاشلة وفى ص16زعمت أن من وصفتها بالجماعة الإرهابية أعادت تنظيم هياكلها بالداخل وتشكيل كيانات مسلحة.. وتحدثت عن ضبط مجموعة من الكوادر المتورطة وكميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات.. الكشف عن هوية منفذى اغتيال على جمعة والنائب المساعد..

وجاء مانشيت اليوم السابع على خطى الأهرام وأخبار اليوم وكتبت عن خطة الإخوان لإثارة الفوضى بعد القرارات الاقتصادية الجريئة.. التنظيم الدولى اجتمع ووضع تصورًا يشمل 3 محاور للتحريض ونشر الشائعات والمضاربة على الدولار لعرقلة الإصلاح الاقتصادى.. محاولات لتحريض سائقى التاكسى والميكروباصات على الإضراب والامتناع عن التزود بالوقود بالأسعار الجديدة.. أعضاء الإخوان يسعون لسحب أكبر كميات سكر من الموزعين خاصة فى القرى والنجوع.. وفى ص5: الجماعة الإرهابية تسعى لجمع أكبر كمية من الدولار وبأى سعر فور طرحه من البنك المركزى.. ولم تكتف اليوم السابع بذلك بل زعمت أن الجماعة تخزن السلاح في حضانات الأطفال ونقلت عن مصادر أن الأمن يرصد حضانات ملحقة بمساجد تستخدم نهارًا لتعليم الأطفال وليلا مخازن للأسلحة!..وأضافت أنه تم ضبط المتهمين بمحاولة اغتيال النائب العام المساعد والشيخ على جمعه.. وقالت إن الخلية تحمل اسم “سواعد مصر- حسم- لواء الثورة” وتضم اوراقًا لتشكيل جبهة فى سيناء بحسب مزاعم اليوم السابع.

أخبار اليوم وصفت الدكتور سعد الدين إبراهيم بعراب الإخوان وقالت إنه يدعو إلى المصالحة مع الجماعة الإرهابية بعد زيارة قطر وتركيا ولندن وأمريكا، ووصفته كذلك بغربان الخراب هو ومن يطالب بالمصالحة.. وأشارت الشروق إلى أن المحكمة العسكرية تستكمل غدا محاكمة القرضاوى فى “قتل وائل طاحون”.. ضابط الأمن الوطنى للمحكمة: قيادات التنظيم الدولى للإخوان نسقوا مع تيارات دينية ويسارية لوضع مخطط لإشاعة الفوضى بالبلاد.

 الخوف من 11/11

وحول الاستعدادات والمخاوف من 11/11 قالت اليوم السابع إن “الداخلية” تلاحق “لجان الحراك المسلح” قبل 11|11.. مدراء الأمن يشرحون للضباط آليات التعامل مع الأجواء فى الشارع.. وتكثيف الوجدود الأمنى بمحيط محطات الوقود وشركات الصرافة.. وفي سياق المخاوف من 11/11 شدد مدير أمن البحيرة: لن نسمح بالمساس بأمن البلاد.. الدفع ب6 تشكيلات من قوات الأمن والمدرعات المصفحة والأمن المركزى

 المؤسسة الدينية في خدمة السلطة 

وأبرزت الصحف توظيف الحكومة للمؤسسة الدينية وبعض الإسلاميين المواليين للأجهزة الأمنية لتحقيق أهدافها والترهيب من المشاركة في أي احتجاجات ضد النظام وخصوصا 11/11 حيث نقلت أخبار اليوم عن د. ناجح إبراهيم الذي كان قياديا بالجماعة الإسلامية أن “11|11″ دعوة تخريبية ومصر لن تتحمل فوضى جديدة.. وفى ص13وصفته بالمفكر الإسلامى حيث قال إن الأنبياء كانوا مصلحين وليسوا ثوارًا.. أقول للمصريين: بلدكم فى خطر.. فحافظوا عليها.. الإصلاح المتدرج.. أفضل طريقة للتغيير الشامل.. دعوات “11|11″ هدّامة.. مصر لا تتحمل فوضى جديدة.. والبسطاء ضحية المظاهرات.. وأبرزت المصري اليوم ما قاله خطيب الأزهر في خطبة الجمعة أمس حيث حيث على العمل ويحذر من التبذير.. و”مختار” جمعة وزير الأوقاف وصف من يحاولون اصطناع الأزمات بالخونة ودعا إلى الصبر على المصائب وأن ذلك من سمات المؤمن الحقيقي في توظيف تام للمؤسسة الدينية لتحقيق أهداف السلطة السياسية والاقتصادية دون انتقاد من غربان العلمانية وتدخل الدين في السياسة وما شابه ذلك من شعارات يتم توظيفها ضد الإخوان فقط.

 

* جهات سيادية تحذر من سيناريو يناير 77

الرئاسة رفضت توصيات بإجراء إصلاحات تدريجية خوفًا من رد فعل الشارع

انهيار القدرة الشرائية للجنيه.. ونار الوقود ستحرق الجميع.. وسياسيون يحذرون من الانفجار

لم تمر ساعات على القرار المفاجئ للبنك المركزي المصري بتحرير سعر صرف الجنيه أمام العملات الرئيسية، ووصول سعر الدولار في بعض البنوك إلى أكثر من 16جنيهًا، حتى فاجأت الحكومة المصريين، وقبل حلول صباح الجمعة الماضية برفع أسعار الوقود ليكون سعر بنزين 80 أوكتين إلى 2.35 جنيه بدلاً من من 1.6 جنيه، وسعر البنزين 92 أوكتين إلى 3.5 جنيهات للتر بدلاً من 2.6 جنيه، وسعر السولار إلى 2.35 جنيه للتر بدلاً من 1.8 جنيه، وسعر غاز السيارات 45.5% إلى 1.6 جنيه للمتر المكعب بدلاً من 1.1 جنيه.

ومن شأن القرار المفاجئ أن يكون له تداعيات سلبية على القطاع الأكبر من المصريين، والطبقة الوسطى بشكل خاص، وسط توقعات بالوصول بنسبة الفقراء إلى 80%، ما يخشى معه اندلاع موجة من الاضطرابات الأمنية والاجتماعية.

وخيب النظام كل التوقعات التي كانت ترجح تأجيل القرارات المؤلمة من تعويم الجنيه ورفع أسعار المحروقات إلى ما بعد 11نوفمبر، وهو اليوم الذي دعت فيه حركة مجهولة إلى التظاهر فيه تحت مسمى “ثورة الغلابة”، احتجاجًا على تدهور الأوضاع المعيشية.

وتحول النظام عبر القرارات الجريئة من مغامر إلى مقامر، حيث أراد أن تكون ردود الفعل على تطورين خطيرين دفعة واحدة وليس على مرات.

وقالت مصادر مقربة من دوائر صنع القرار، إنه “كانت هناك رغبة بأن تكون الإصلاحات الاقتصادية تدريجية، مع استبعاد السولار من تحريك أسعاره، حفاظًا على الاستقرار، لكن الرئاسة في النهاية حسمت أمرها وقررت تعويم الجنيه وتحريك أسعار المحروقات كرسالة ثقة وجهتها للصندوق والبنك الدولي والجهات المانحة من سيطرتها على الموقف وعدم اكتراثها بدعوات التظاهر في 11نوفمبر”.

يأتي ذلك في ظل مخاوف أبدتها جهات سيادية من أن تؤدى الإجراءات القاسية التي اتخذتها الحكومة إلى إعطاء المعارضة المتصاعدة ضد النظام، قوة دفع كبيرة داخل الشارع المصري، حيث تسود موجة من الاستياء من القرارات برفع الأسعار، والتي أصبحت معها قدرة المواطن على الإيفاء بمتطلباته الحياتية أمرًا صعبًا للغاية.

وتخشى تلك الجهات من تكرار سيناريو 17و18 يناير 1977، نتيجة انهيار القوة الشرائية للجنيه المصري وتردى المستوى المعيشي لعموم المصريين بشكل يمكن توظيفه لخلق اضطرابات اجتماعية تهدد استقرار البلاد.

مع ذلك، بدت المخاوف من إمكانية اندلاع اضطرابات اجتماعية وسياسية خلال الفترة القادمة لا تحظى بالقبول في أوساط معارضين يعتقدون أن النظام قد درس الأمر جيدًا وضمن ألا تخرج الأوضاع عن السيطرة، في ظل رهانه على كراهية الشعب للتغيير وتركيزه على وجود الأمن والأمان بشكل يفوق سعيه لتحسين مستويات بشكل يصعب معه تكرار سيناريو 25يناير.

إلا أن حالة الهدوء التي اتسمت بها ردود الفعل الأولية تجاه قرار ورفع أسعار الوقود ليست مؤشرًا على تمريرها دون رفضها من قبل المصريين، كما يرى سياسيون.

وقال المهندس أحمد بهاء الدين شعبان، رئيس “الحزب الاشتراكى المصري”، إن “قرارات النظام واستجابته المذلة لشروط صندوق النقد الدولى لن تمر مرور الكرام، بل إنها ستقود لانفجار الأوضاع عاجلا أم آجلا، فالوضع الحالى يستحيل استمراره بأى شكل من الأشكال وسيناريو 17و18 يناير 77 ليس مستبعدًا”.

وأضاف: “المشكلة لا تتمثل مطلقا فى 11/11، فهى ستمر كما مر غيرها، بل من المرجح أن تكون أجهزة النظام هي من تقف خلفها لاستغلال فشلها في تقديم رسالة للمجتمع الدولى بأنها مسيطرة على الأوضاع، وأن السلطة الحالية تحظى بدعم شعبى كبير يسهل تسويقها أمام الدول الكبرى، ولكن ما هو قادم أسوأ كثيرًا من 11/11، حيث يمكن أن تقود لانفجار يعيد معه السيناريو الأرجنتينى لمواجهة الأحداث فى مصر”.

تحذيرات القطب اليسارى من فوضى قادمة لا يتفق معها الدكتور أنور عكاشة، القيادى الجهادي، الذى أكد أن “النظام قد رتب أوضاعه جيدا قبل اتخاذ القرارات الأخيرة، ولو كان يخشى أى إمكانية لتكرار أحداث 17و18يناير أو أى اضطرابات أخرى ما كان أقدم عليها، فهو يدرك أن ردود الفعل لن تمثل إزعاجًا له، بل ربما تزيد من سيطرته على الأوضاع”.

ومضى قائلاً: “تكرار أحداث ثورة 25 يناير أمر مستبعد بالكلية، فهو أمر لا يحدث إلا كل مائة عام، وبالتالى الرهان على التغيير حاليًا شديد الصعوبة، فضلاً عن أن القوى المراد لها أن تواجه النظام، وفي مقدمتها “الإخوان المسلمين” منهكة وضعيفة وغير قادرة على تحريك الشارع، علاوة على وجود تأييد من جميع مؤسسات الدولة للسلطة بشكل يرجح معه تمرير هذه الإجراءات القاسية بدون تسديد أى فواتير”.

 

* هل يوحد تعويم الجنيه ورفع أسعار الوقود المصريين؟

بلا اعتبار لأي مواطن أو قوى سياسية أو اجتماعية في مصر، بعد أن دهسهم الانقلاب العسكري بدباباته، وفي أقل من 12 ساعة جاءت قرارات تعويم الجنيه التي أفقد كل مواطن نصف ما يمتلكه، مهددا حياته بالغلاء ونقص الدواء، ورفع أسعار الوقود، الذي يفاقم متاعب الحياة ويرفع جميع أسعار السلع التي رفعها تعويم الجنيه، مرة ثانية.

الغريب أن تلك القرارات الكارثية تأتي رغم انخفاض أسعار الوقود في جميع دول العالم لانهيار أسعاره عالميا، وهو ما يعد إخلالا بالفهم البشري، حيث انخفض سعر البرميل لأقل من 50 دولارا وهو ما يورد مليارات الدولارات على الدول المستوردة والتي منها مصر.. بما يؤكد أن القرارات خضوعا لإملاءات صندوق النقد الدولي من أجل مليارات القرض، التي ستنهب كما نهبت الـ30 مليار مساعدات خارجية في بداية الانقلاب العسكري.

ورغم الكارثة التي حلت بالشعب المصري، يخرج “الصايع الضضايع” صباح اليوم الجمعة ليتجدث عن جهود الحكومة قبل تعويم الجنيه وبعده، في استهزاء بملايين المصريين.

ففيما بدأت الأذرع الإعلامية حملات التزييف بالحديث عن الاستثمارات المتوقعة التي ستأتي للبلاد، متعمدين إهدار حق المصريين في  مجرد الغضب من ضياع نصف ممتلكاتهم.

وقررت حكومة الانقلاب رفع سعر البنزين 80 إلى 2.35 جنيه  للتر من 1.6 جنيه وسعر البنزين 92 إلى 3.5 جنيهات للتر من 2.6 جنيه، أما سعر السولار فزاد  إلى 2.35 جنيه للتر من 1.8 جنيه، ورفع سعر غاز السيارات إلى 1.6 جنيه للمتر المكعب من 1.1 جنيه.. وتسعى مصر لإبرام اتفاق مع صندوق النقد الدولي لاقتراض 12 مليار دولار.

وأرجع مسئولون قرار خفض دعم الطاقة بعد  قرار التعويم لتقليل خسائر الحكومة من جراء خفض العملة، مما سيحافظ على العجز فى الموازنة في حدوده المتوقعة.

وتستهدف الحكومة تحقيق عجز 319 مليار جنيه، خلال العام المالي الحالي، إلا أن عجز الموازنة سيرتفع الى 330 مليار جنيه على الأقل بسبب تلك الإجراءات.

كوارث
من جهته، صرح رئيس جهاز حماية المستهلك اللواء عاطف يعقوب، بأن أسعار السلع ستشهد طفرة وتغييرات خلال الفترة القادمة.
وقال رئيس شعبة المستوردين باتحاد الغرف التجارية أحمد شيحة، إن قرار تعويم الجنيه سيظهر تأثيره على بعض السلع خلال الفترة القريبة خاصة بعد اختلاف الطرق المحاسبية في الجمارك في ظل استيراد مصر أكثر من 90% من استهلاكها.
وأوضح شيحة أن تخفيض قيمة الجنيه بنحو 48% بالفعل سيؤثر على الضريبة الجمركية للسلع المستوردة مما يضاهي أسعارها في الأسواق، منتقدا القرار لأنه مرتبط بسياسات العرض والطلب مما سيؤدي إلى تغيير الأسعار لأكثر من مرة خلال اليوم، وفق قوله.

وفي سياق متصل، أكد مدير علاقات المستثمرين بشركة “دومتي” للصناعات الغذائية، أحمد الحمصاني، أن شركته تدرس زيادة أسعار منتجاتها خلال الفترة المقبلة.

زيادة أسعار الأدوية بنسبة 40%

في ظل أن 95% من خامات صناعة الأدوية مستوردة، يتوقع حبراء رفع أسعار الأدوية بنسبة تتراوح بين 30 و40%.، وكانت وزارة الصحة أعلنت في منتصف مايو الماضي، الموافقة على رفع سعر الأدوية التي يصل ثمنها إلى 30 جنيها مصريا، أي نحو 3.4 دولارات، بنسبة 20 %، وأنه سيتم إلغاء ترخيص أي شركة لا توفر هذه الأدوية.

بجانب تلك الكوارث ، سيجد المواطن المصري نفسه نهبا لكل التجار والشركات ومقدمي الخدمات…الذين سيرفعون أسعار السلع بعد رفع أسعار النقل والمواصلات والشحن

وهو ما يحتم عليهم ضرورة التوحد واخراج الخوف من قلوبهم امام سطوة الفقر والحاجة الماسة والمرض والجوع، ما يستوجب توجيه الغضب تجاه النظان الذي لا يأبه بهم، ويتلاعب بعقولهم عبر اعلام بلا ضمير يتقاضى  رواتبه بالدولار.

ولقد مدت الحركات السياسية يدها للمواطنين الغلابة للثورة ضد الفقر والقهر والاستبداد.. وأعلنت حركات غلابة و6 ابريل والاخوان المسلمين والحركات الشبابية تظاهراتها ضد الانقلاب العسكري.. إذن سيسقط لا محالة بتوحد جموع الشعب المصري.