السبت , 14 ديسمبر 2019
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : فرنسا (صفحة 4)

أرشيف الوسم : فرنسا

الإشتراك في الخلاصات

فعاليات ورعب الانقلاب في الذكرى الخامسة لثورة يناير. . الاثنين 25 يناير. . السيسي في مرمى نيران الملاحقات القضائية بفرنسا

ارحل يا عرص ارحل يا عرص1الجيش في التحريرفعاليات ورعب الانقلاب في الذكرى الخامسة لثورة يناير. . الاثنين 25 يناير. . السيسي في مرمى نيران الملاحقات القضائية بفرنسا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*انفجار أمام مكتب بريد في الشرقية

وقع انفجار، منذ قليل، أمام مكتب بريد ههيا بجوار نادي المعلمين في الشرقية، ما أسفر عن حدوث تلفيات بزجاج المبنى وواجهته.

 

*مجهولون يعزلون مدينة أبو حماد بالشرقية بعد قطع جميع الطرق المؤدية إليها

قطع مجهولون مساء الإثنين عدة طرق بمدينة أبو حماد بمحافظة الشرقية مما أدى إلى عزلها تمام عن باقي مراكز المحافظة.

وقطعت كل الطرق المؤدية المدينة، حيث تم قطع طريق أبو حماد – بلبيس – القاهرة، وطريق أبو حماد أبو كبير، وطريق أبو حماد – الزقازيق.

وأدى ذلك إلى شلل تام فى الحركة المرورية على تلك الطرق وحالة من الاستنفار الامنى لقوات أمن الانقلاب.

 

*الشرطة تعتقل 60 من معارضي الانقلاب.. في الذكرى الخامسة للثورة

 

 

*ملازم بسلاح المشاة: كتيبة مشاة ومدرعات تتوجهان الليلة إلى معسكر بالسعودية على الحدود مع اليمن

قال ملازم بسلاح المشاة- طلب عدم ذكر إسمه- “إن كتيبة مشاة كاملة وكتيبة مدرعات بدبابات، ستتوجهان الليلة إلى معسكر في جنوب السعودية مع حدود اليمن.

 

 

*أول بيان لـ”إيمان محمود” المتحدثة الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين

أصدرت “إيمان محمود” المتحدثة الرسيمة الجديدة لجماعة الإخوان المسلمين أول تصريح صحفي لها 

هذا نصه :

 “ثورتنا هنكملها” شعار رفعته حرائر الثورة المصرية لم يرهبهن اعتقال أو إراقة دماء، فلم يزدهن الأسر أو الإختطاف أوالقتل إلا صمودا وإصرارا.

أصبحن وقودا لثورة أبت إلا الإستمرار وهن واثقات أن نهاية ثورتهن نصر وقصاص من الظالمين.

فتحية للثائرات في كل الميادين، وتحية لأرواح شهيدات الغدر، وتحية لكل حرائرنا في زنازين الظالمين.

ونقسم لهن جميعا: لن تهدأ ثورتنا حتى نقتص لهن عن قريب.

(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ) (سورة الشعراء : الآية 227)

إيمان محمود 

المتحدث الإعلامي باسم جماعة ” الإخوان المسلمون ” 

الإثنين الموافق 16 ربيع الآخر الموافق 25 يناير 2016

 

 

*بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية والتعذيب..السيسي في مرمى نيران الملاحقات القضائية بفرنسا

قبل قاضي التحقيق بالمحكمة العليا الفرنسية الشكوى التي رفعت ضد الخائن الانقلابي”عبد الفتاح السيسي” أثناء زيارته باريس في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 وذلك من حيث الشكل والمضمون لاتهامه بارتكاب جرائم ضد الانسانية وتعذيب عقب الانقلاب العسكري في 3 من يوليو/ تموز 2013.

ويقول مدير منظمة AFDI  بفرنسا عبد المجيد المراراي :”إن هذا الامر يعني ضمنا إن الشكوى اصبحت دعوي قضائية دولية بامتياز“.

ويتابع المراراي قائلا “ينبغي استكمال اجراء اداري بسيط وهو وضع ضمانات مادية للضحايا وللمنظمتين الحقوقيتين اللتين تقدمتها بالشكوى من اجل فتح تحقيق“.

ويضيف مدير المنظمة الحقوقية أنه من المنتظر ان يستدعي قاضي التحقيق كل من ثبت تورطه في جرائم التعذيب كأجراء مقبل.

وكان قاضي التحقيق قبل يوم 26 من نوفمبر/ تشرين الثاني 2014  شكوى تقدم بها المحامي الفرنسي الدولي “جيل دوفير”  وكيـل منظمتي صوت حر و AFD internationale  اللتين تضامنتا رسميا مع منظمة الائتلاف الأوربي لحقوق الانسان AED  لتنسيق وتجميع البيانات والحقائق لدعم هذه القضية.

ويلزم القانون الفرنسي قاضي التحقيق، وهو جزء من المحكمة، بفتح تحقيق وقبول مثل هذه الشكاوى في حال كان بها طرف مدني، وهو ما ينطبق على هذه القضية التي قدمتها جمعيتان مدنيتان.

 ويستطرد “عبد المجيد المراراي” أنه  “علي الرغم من أن الشكوى قدمت ضد السيسي، فإنها باتت مفتوحة ويمكن متابعة وإضافة بعض قيادات الشرطة والقضاء والإعلاميين أو كل من يثبت تورطه في هذا الجرم وذلك في إطار ما يسمي عدم الإفلات من العقاب“. 

وينص قانون الإجراءات الجنائي الفرنسي في فقرته الأولى والثانية بالفصل 689 على أن القضاء الفرنسي يمكنه النظر في جميع الدعاوى التي ترفع ضد أشخاص متهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية أو تعذيب خارج الحدود الفرنسية أو في أي مكان في العالم وحتي لو كان الضحية غير فرنسي.

وترتبط الولاية القضائية ارتباطا شرطيا في مثل هذه القضايا بوجود الشخص على التراب الفرنسي، وهو ما كان مسوغا قانونيا لقبول الشكوى لوجود “السيسي” في فرنسا في حينه.

ويذكر أن “صوت حر” هي منظمة حقوقية فرنسية، أما منظمة AFD international  فهي منظمة دولية لها فرع في فرنسا وتُعنى بحقوق الانسان، أما الائتلاف الأوربي لحقوق الإنسان فهو مؤسسة أوربية مقرها  فرنسا وتعرف اختصارا بـ AED وهي تعمل على هذه القضية منذ عام تقريبا.

 “السيسي في مرمي نيران القانون الفرنسي

ومن شأن هذه الخطوة أن تضيق الخناق على تحركات عبد الفتاح السيسي دوليا، إذ سيتعين عليه التفكير مليا قبل الذهاب مرة أخرى إلى فرنسا متخذاهذه الخطوة المحفوفة بالمخاطر.

وبحسب القانون الفرنسي فإنه لا أحد يتمتع  بالحصانة في حال أصدر القضاء مذكرة اعتقال بحقه، وكان في الوقت نفسه على الأراضي الفرنسية مهما كان منصبه الرسمي.

وللقضاء الفرنسي سوابق وتاريخ في ملاحقة متهمين خارج التراب الفرنسي، فمنذ نحو العامين أصدر مذكرة اعتقال بحق مدير الاستخبارات المغربية بعدما امتنع عن المثول امام قاضى التحقيق للإدلاء بأقواله في قضية رفعها ضده  أحد المسجونين  في المغرب سابقا بدافع أنه تعرض للتعذيب.

ولا تقتصر السوابق التاريخية على القضاء الفرنسي فحسب، حيث أصدر القضاء البلجيكي والإنجليزي مذكرتي اعتقال بحق “تسيبي ليفنى” وزيرة الخارجية الإسرائيلية سابقا، ما اضطرها  لعدم  دخول بروكسل ولندن  على خلفية جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ارتكبت إبان الحرب على غزة في 2008 و 2009

ويشير ذلك إلى أن السيسي بات في مرمى إصدار مذكرة اعتقال، إما في حال امتناعه عن المثول امام قاضي التحقيق إذا ما تم استدعاؤه، أو إذا ما أدانته المحكمة العليا، غير أن الامر يحتاج إلى وقت طويل ، وقد تسقط الدعوى بعد ذلك.

وربما تؤثر العلاقات السياسية والدبلوماسية بين باريس والقاهرة على إقدام القضاء الفرنسي على اتخاذ خطوة  اعتقال مسؤول رفيع المستوى.  إضافة إلى أن أحكام المحكمة العليا الفرنسية غير نهائية ويجوز الطعن فيها .

 

انتهاكات حقوق الإنسان في مصر”

وتتحدث منظمات حقوقية مصرية ودولية عن انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان ارتكبت منذ الانقلاب العسكري فاقت ما كانت عليه قبل اندلاع ثورة يناير منذ خمس سنوات.

ووثقت تقارير مقتل واعتقال عشرات الالاف منذ الثالث من يوليو 2013 فضلا عن مئات الحالات من الاختفاء القسري التي لا يعرف عنها شيء حتى الآن.

وتعد عملية توثيق وقائع التعذيب والاغتصاب والاعتقال خارج إطار القانون من أصعب المشكلات التي تواجه المنظمات الحقوقية في العالم أجمع، ما يصعب من محاسبة المجرمين.

 

 

*إصابة 17 واعتقال اثنين من أعضاء ائتلاف مصابي وأهالي شهداء يناير

أعلن ائتلاف مصابي وأهالي شهداء ثورة الـ25 من يناير عن إصابة 17 من أعضائه واعتقال اثنين آخرين في أثناء مشاركتهم في مظاهرات اليوم بالذكرى الخامسة لثورة الخامس والعشرين من يناير.

جاء ذلك في بيان للائتلاف مساء اليوم الاثنين بعنوان «ثوار أحرار هنكمل المشوار»، حصلت الحرية والعدالة على نسخة منه.

وأوضح البيان أن أعضاءه شاركوا بكل قوة في مظاهرات اليوم على مستوى الجمهورية ما أسفر عن إصابة 17 واعتقال اثنين آخرين حتى الساعة الرابعة عصر يوم الاثنين 25 من يناير 2016م.

وأوضح البيان تفاصيل المصابين والمعتقلين؛ لافتا إلى أنه تم إصابة خمسة فى المطرية واثنان فى الهرم وكرداسة وثلاثة فى بلطيم واثنان فى الإسكندرية وثلاثة  فى القليوبية وواحد فى المنيا ومصاب آخر.

وأشار إلى اعتقال اثنين فى مسيره واحدة، وقد تم إخفاء الأسماء حتى ﻻ يتم اعتقالهم وفقا لما ذكره أحمد منير المتحدث باسم الائتلاف.

وأعلن الائتلاف عن مشاركته بقوة في الحراك الثوري تزامنا مع ذكرى ثورة يناير الخامسة وحتى يوم الجمعة المقبل على مستوى الجمهورية حتى تتحق أهداف الثورة وهي العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية والتي لم يتحقق منها شيء بحسب البيان.

واستنكر البيان الحالة التي وصلت إليها البلاد والعودة إلى ما هو أسوأ من أيام مبارك إضافة إلى شيطنة الثورة وتلفيق الاتهامات لكل حر يرفع صوته مطالبا بالعدل والحق بحسب البيان.

وكشف البيان عن تلفيق عدد من التهم لبعض مصابي ثورة يناير وتم سجن بعهضم بتهم تثير الغثيان بحسب البيان إضافة إلى تهديد آخرين من الائتلاف بالفصل من العمل الحكومي حال شاركوا في الحراك الثوري ضد السلطة الظالمة بحسب البيان.

 

*أسماء الفتيات المعتقلات في “الذكرى الخامسة” بالقاهرة والقليوبية

رصد لبعض أسماء الفتيات اللاتي تم اعتقالهن اليوم خلال مشاركتهن في مسيرات مناهضة للانقلاب العسكري، في الذكرى الخامسة للثورة، بمناطق متفرقة بمحافظتي القاهرة والقليوبية.

وهن:  
فاطمة الزهراء رجب: شبرا
منة الله رجب: شبرا
زينب رجب: شبرا
إيمان أحمد: أبو زعبل
نورهان: شبرا
أمنية: شبرا
ولاء فاروق: كفر طحوريا
شيماء السيد: عرب الحصن، طوخ، القليوبية

صابرين مراد: بنها

هند محمد: المطرية
أماني محمد: المطرية
أمنية حسن: المطرية
مريم عبدالباقي: المطرية
سمية مصطفى مرسي: المطرية
سمية مصطفى: عين شمس
رشا فريد: حدائق القبة
هالة رياض: دار السلام
صفاء رياض: دار السلام
ﺳﺎﻣﻴﺔ يوسف ﺑﻨت ﺻﻔﺎء ﺭﻳﺎﺽ: دار السلام
ﺷﻴﻤﺎء يوسف ﺑﻨت ﺻﻔﺎء ﺭﻳﺎﺽ: دار السلام

 

 

*بيان أحرار سجن المنصورة بشأن فاعليات يناير ٢٠١٦

تَمُرُ علينا موجة من موجات الثورة المصرية الممتدة على مدار سنواتها الخمس نقضيها بمختلف انتماءاتنا وفئاتنا من وراء القضبان فى تذكر وتفكر وتدبر قصص البطولة والفداء لكل من ضحى فداء لبلدنا ، من أستشهد منهم ومن أصيب ومن عاش رافعاً الرأس وحتى وإن كان فى غياهب السجون .

ثورة كريمة كانت ولا تزال ضرورة واختياراً شعبياً خالصاً ,وإرادة مصرية حرة حالمة ,ثورة أرادت أن تنقذ مصر من يد مجموعة أغرقتها فى الفساد والتبعية والذل ,رغبة فى النظر نحو المستقبل بدلاً من الإغراق في الماضي.

وضعنا أقدامنا على طريق التفاؤل والأمل ، نعم الطريق طويل وشاق وصعب إلا أنه طريق الحياة التى أخترناها لنجنب بلادنا مصير الديكتاتوريات الفاشلة ، والنظم العسكرية القمعية .

واهم من يظنُ من مغتصبي الثورة وخاطفيها أن هذا الشعب سَيُفَرِطُ فى ِحلمِ التغير أو يرضى باستبدال نظام مبارك بنظام قمعى ظالم آخر مهما كان مسماه ،وتجارتهم بالتأييد الشعبي مبتور عند منعطف اليقظة الشعبية وتُبَدَدُ على صخرة الإرادة الثورية .

وإننا فى الأَسْرِ على يقين باقتراب الفرج مهما تعددت ألوان ملابسنا فى السجون ، بتواطؤ الشرطة مع بعض القضاة ما بين الأحمر للمحكومين بالإعدام ظلما ،والأزرق والأبيض للمحكومين والمحبوسين احتياطيا وحتى المختفين قسريا فالنتيجة حتمية واحده .

نعم … فهي مُهِمَةٌ مقدسةٌ نَذَرَ لها الثوار حياتهم ودفعوا ثمنها غالياً من دمائهم وحرياتهم لإنجازها ، زحفوا للميادين بصدور عارية متحدين جحافل الأمن وآلته القمعية الجبارة ولم ينتظروا مظلة التطمينات والحماية للنزول للشوارع والميادين .

حتى داخل السجون والأقسام وفى سيارات الترحيلات فالميدان واحد والهم واحد وشعلة يناير لا تزال مُتَقِدَة وحية فى قلوب شبابها العازمين على تحقيق كل أهدافها مهما كان الثمن حريصون على انتزاع الحق في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وحق الشهداء والأسري المعتقلين ومحاكمة كل من قتل ونهب وبدد وخان .

قادرون على تغيير أسلوب الحكم والمشاركة فى وضع أساس دولة مدنية مؤسسية المواطنون فيها سواسية أمام القانون ، دولة تحارب الفساد وتقتلع جذوره ، المستقبل فيها للشعب وأبنائه غير مرتبط بمصير طاغية أوحد تحقن للدماء فالقاتل لأبناء الشعب جميعا بمدنييه وشرطته وجيشه واحد ،يربط وجوده باستمرار إراقة الدماء .

وإننا إذ نتأهب لموجة ثورية جديدة نجدد العهد بأننا على الطريق مع إخواننا فى الداخل والخارج فى خندق واحد وخيارات الثورة خيارنا ،وندعو أبناء وطننا من كل الفئات لاستكمال الثورة ،فاستكمال الثورة ضرورة حتمية ،ونحن صامدون ولن نكون ورقة ضغط على الثوار بل سنكون من ورائكم حتى تبلغ الثورة منتهاها .
وحتى إذا أغلقت الميادين وضُيِقَ الخناق على الأحرار فى السجون ، فلم يجد اليأس لقلوبنا طريقا ،والثورة لابد منتصره فما ضاع حق وراءه مطالب ، والثورة ليست لحظة وانتهت ،ولكنها فعل مستمر حتى النصر ،الثورة مستمرة

أحرار سجن المنصورة
الأحد ١٤ ربيع الأخر ١٤٣٧هـ
٢٤ يناير ٢٠١٦ م

 

*في ذكرى الثورة الخامسة.. تعرف على محطات الأولتراس في طريق الثورة

منذ بداية ظهور حركة روابط الأولتراس، تركز عمل كل أولتراس بتشجيع فريقه وإعلاء صيحات الهتافات داخل المدرجات طوال مباراة فريقها، وتنظيم الدخلات (التيفو) التي تتطلب تنظيمًا عالي المستوى من مجموعاتها، إذ تم إشهار أول مجموعة أولتراس في مصر باسم “وايت نايس” المنتمي لنادي الزمالك في مارس 2007، يليها أولتراس “أهلاوي” المنتمي للنادي للأهلي في أبريل من نفس العام، ويتبعها روابط الأولتراس الخاصة بالأندية المصرية الأخرى.

اتسمت مجموعات الأولتراس بالتنظيم الجيد في كل حدث كروي، لكنها تحولت من مشجعي كرة إلى فصيل مشارك في الأحداث السياسية الدائرة في البلاد منذ قيام الثورة المصرية في الخامس والعشرين من يناير 2011، معززين بإمكانية الحشد الكبير لأعضاء الرابطة، ومستثمرين حالة العداء والتضييق التي كانت مفروضة عليهم من الشرطة قبل الثورة.

ومع الوقت تطورت إمكانيات الأولتراس، وأصبح لكبار روابط الأولتراس في مصر منصات إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي مثل “فيس بوكو”تويتر” يتم من خلالها إصدار البيانات وحشد الجماهير للفعاليات التي ينظمها مسؤولو تلك الروابط، ولم يقتصر الأمر على ذلك وحسب فقد أصدرت تلك المجموعات ألبومات غنائية لحفظ الهتافات الأرشيفية في صورة أغان، حيث ساهمت بذلك في إشعال ثورة الشباب، والتذكير بالظلم الذي فرضته عليهم الأنظمة القمعية في مصر، وكان من ضمن تلك الأغاني التي أصدرها الأولتراس “قلنا زمان للمستبد.. الحرية جاية لا بد، يا نظام غبي.. افهم بقى مطلبي، من الموت خلاص مبقتش أخاف.. وسط إرهابك قلبي شاف الشمس هتطلع من جديد”، وألبوم المجد للشهداء“.

الأولتراس والثورة

سقط  الشهيد “أحمد كمال”، أول شهيد من رابطة أولتراس أهلاوي بالمنصورة، على يد قوات الأمن يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011، إذ لم يكن ينبغي لأولتراس أهلاوي السكوت عن ذلك.

وبسقوط ثاني أعضاء رابطة أولتراس أهلاوي، الشهيد “محمد مصطفى” الذي لقي حتفه في أحداث مجلس الوزراء في شهر ديسمبر عام 2011، اندلعت احتجاجات الأولتراس، وأبرزها كانت دخلة مباراة الأهلي أمام المقاصة بالدوري العام في الموسم الأول الذي تم إلغاؤه بعد ثورة 25 يناير، حيث هتفوا خلالها ضد حكم العسكر.

كما استغل “أولتراس أهلاوي” حالة العداء القديمة بينه وبين الشرطة، مشاركين في الثورة في ميدان التحرير، وغنوا أغنيتهم الشهيرة “يا غراب ومعشش” التي غناها أمام قوات الشرطة التي تواجدت حينها في ملعب المباراة بكثافة، والتي تم توجيه الأغنية لهم مستهلين إياها بـ”كان دايمًا فاشل في الثانوية“.

وبعد سقوط مبارك استمر الأولتراس في الهتاف ضد مبارك ونظامه أيضًا، على الرغم من أن وظيفتهم هي التشجيع الرياضي فقط.

مذبحة بورسعيد

بعد سقوط مبارك، أصبحت مجموعات الأولتراس مصدر إزعاج للحكومات التي أتت بعده، والتي حاولت تقييده بكل السبل، لتواصل رسالتها نحو تطهير الداخلية.

ومع حكم المجلس العسكري، بلغ العداء بين الأولتراس والحكومة ذروته، خصوصًا ما بعد مذبحة بورسعيد التي وقعت في فبراير 2012، والتي راح ضحيتها 74 شهيدًا في استاد بورسعيد في المباراة التي جمعت الناديين المصري والأهلي، ليصدر بعدها عدد من الأغاني أبرزها “حكايتناو”لابس تي شيرت أحمر ورايح بورسعيد“.

وعلى جانب آخر، قدم أولتراس “وايت نايتس” أغنيته بعنوان مش ناسيين التحرير”، والتي ما زال يتداولها الشارع الثوري حتى الآن، وغيرها من الأغاني الثورية، إضافة إلى أغنية “كلب النظام” في إشارة إلى مرتضى منصور، رئيس الزمالك، الذين كان متورطًا في موقعة الجمل في الثورة.

أما عشاق النادي الأبيض فاشتدوا غضبًا عندما سقط عمرو حسين، عضو رابطة “وايت نايتس” عقب إصابته بطلق ناري في الصدر، على خلفية الاشتباكات التي وقعت أمام مقر نادي الزمالك في ميت عقبة، أثناء محاولة الجروب اقتحام النادي، للمطالبة برحيل مجلس الإدارة السابق برئاسة ممدوح عباس، بسبب فشله في حل أزمات القلعة البيضاء، وخروج الفريق الأول من بطولة إفريقيا.

كما كان الأولتراس أول من هتف الهتاف الشهير “يسقط حكم العسكر”، في الوقت الذي كان كثير يعتقد بأن المؤسسة العسكرية هي أفضل من يمسك بزمام الحكم في البلاد.

وبعد رجوع حكم العسكر مرة أخرى، وانحدار مستوى الرياضة المصرية على المستوى الأندية والمنتخب، تأثرت روابط الأولتراس سلبيًا بزيادة القمع وكبت الحريات، ليتم منع دخول الجماهير إلى الملاعب المصرية حتى الآن، وإصدار حكم قضائي باعتبار روابط الأولتراس “مجموعات إرهابية“.

مجزرة الدفاع الجوي

لا يغيب عن الأذهان، حادثة مجزرة الدفاع الجوي التي راح ضحيتها العشرات من جماهير أولتراس “وايت نايتس” الذين كانوا ذاهبين لحضور مباراة فريقهم أمام نادي إنبي في الدوري المصري.

كانت قوات الأمن قد أغلقت السياج الحديدي على مشجعي النادي الأبيض وأطلقت عليهم الرصاص، مما أدى إلى مقتل عدد منهم.

وفي ذكرى الثورة الخامسة، أبى أولتراس أهلاوي أن يمر عيد الشرطة دون أن يذكروا عدوهم الأول ببعض الكوابيس، حيث أصدر الأولتراس مجموعة من المقاطع المصورة للتذكير ببعض الهتافات المعادية للنظام والداخلية على وجه الخصوص من داخل مدرجات المباريات.

يعتقد محللون أن سبب دخول الأولتراس في الحياة السياسية في مصر هو سوء إدارة البلاد وتعمق الفساد فيها، فضلًا عن أن أعضاء الأولتراس هم فصيل شعبي يمثل فئة منه ومطالبهم من مطالبه.

 

 

*أبرز 5 دول دعمت السيسي في أحداث 30 يونيو

في 24 يونيو 2012، أُعلن فوز الرئيس محمد مرسي كأول رئيس مدني منتخب بعد ثورة 25 يناير 2011، بنسبة 51.73% من أصوات الناخبين المشاركين، وتولى منصب رئيس الجمهورية رسميا في 30 يونيو 2012 بعد أداء اليمين الجمهوري.

في 3 يوليو 2013 قام الجيش المصري بانقلاب عسكري، تحت قيادة عبدالفتاح السيسي وعزل الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي وعطّل العمل بالدستور وقطع بث عدة وسائل إعلامية، وكلّف رئيس المحكمة الدستورية عدلي منصور برئاسة البلاد، وتم احتجاز محمد مرسي في مكان غير معلوم لعدة أشهر، وصدرت أوامر باعتقال 300 عضو من جماعة الإخوان المسلمين.

 

الدول الداعمة لعبدالفتاح السيسي

(1) الولايات المتحدة الأميركية: عقِب الإطاحة بالدكتور محمد مرسي، ظهرت واشنطن بدور المعارض لهذه الأحداث، لكن الأيام أثبتت عكس ذلك، حيث تشير الدلائل إلى اتصال واشنطن بالقادة العسكريين المصريين، ففي جلسة إعادة تنصيب رئيس الأركان مارتن ديمبسي بمجلس الشيوخ الأميركي في 18 يوليو الماضي أي بعد مرور 15 يوما من الانقلاب، قال السيناتور روجر ويكر، عضو لجنة القوات المسلحة بالكونجرس الأميركي: “إن الجيش المصري تصرف بمهنية منذ الإطاحة بمبارك عام 2011“.

 

وقال ديمبسي موجها حديثه للكونجرس: “تجربتي الشخصية تعود إلى وقت قيادتي للقيادة المركزية الأميركية في عام 2008، وأستطيع أن أقول لكم إنهم شريك قوي جدا لأميركا، وأنها دولة رئيسية جدًا في المنطقة كما قلت ذلك بنفسك؛ نحن نتمتع بمرور “تفضيلي” في السويس وتحليق ديناميكي، وهم ملتزمون تجاه اتفاقيات كامب ديفيد فالجيش الإسرائيلي نفسه يعتبر الجيش المصري شريكًا قويًا.

وأكد أحد المحللين الفرنسيين أن الفريق السيسي أحد رجال أميركا في الجيش المصري، مؤكدًا دوره الرئيسي في الإطاحة بالرئيس مرسي برعاية الولايات المتحدة.

(2) إسرائيل: صرح المحلل الإسرائيلي روني دانيال، بأن الفريق السيسي القائد العام للقوات المسلحة المصرية والذي أطاح بالرئيس مرسي أول رئيس مدني منتخب لجمهورية مصر العربية، أبلغ إسرائيل بالانقلاب على مرسي قبل حدوثه بـ3 أيام، وقال روني على القناة الثانية الإسرائيلية إن الانقلاب العسكري الذي قاده السيسي يصب في صالح دولة إسرائيل وكان ضرورة ملحة للحفاظ على أمن إسرائيل، موكدًا أنّ البرادعي قابل بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي مرة قبل الانقلاب ومرة بعد الانقلاب، وحصل على وعود بحشد التأييد العالمي للاعتراف بالانقلاب.

(3) روسيا: في 8 نوفمبر 2013، أكد ميخائيل بورداوف نائب وزير الخارجية والمبعوث الشخصي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الزيارة المرتقبة لكل من سيرجي شوي جو وزير الدفاع وسيرجي لافروف وزير الخارجية لمصر هي مقدمة لزيارة مرتقبة لمسؤولين روسيين على مستوى أعلى لمصر لبحث أواصل التعاون المشترك بين البلدين والدفع بها قدما إلى الأمام والتنسيق والتشاور بين البلدين بشأن كل القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

وقد حاولت روسيا استخدام السيسي في التوسط لدى المملكة العربية السعودية لتعديل موقفها المتشدّد من نظام الأسد، مستغلة العلاقات المصرية السعودية الوطيدة منذ الانقلاب في 2013، لكن الأمر ما زال نقطة خلاف بين القاهرة والرياض؛ حيث ترفض السعودية حتى الآن أي مبادرة تُبقي الأسد على رأس السلطة بينما يسعى السيسي لإقناعها بضرورة ذلك، ولو مؤقتًا.

ويؤكد سياسيون أنّ زيارات السيسي المتكررة إلى روسيا ربما يكون لها نصيب من الأبعاد الاقتصادية، لكن الاقتصاد الروسي، الذي فقدت عملته أكثر من 42% من قيمتها في الآونة الأخيرة، لا يمكن التعويل عليه في ظل تدهور اقتصادي مصري غير مسبوق، ولكنها ملجأ دولي للسيسي لمحاولة تصدير صورة الرجل المرغوب فيه دوليًا وإقليميًا.

وتزايدت مؤخرًا الاتصالات والزيارات بين الجانبين المصري متمثلًا في عبد الفتاح السيسي- والروسي لإتمام صفقة يتم بموجبها توفير قاعدة عسكرية روسية على شاطئ البحر المتوسط أو الأحمر بديلا عن قاعدة طرطوس المهددة في سوريا، ودفع مبلغ ضخم من المال، وذلك في مقابل دعم روسيا لحكومة الانقلاب بعمل توازن أمام الولايات المتحدة التي علقت جزءا من مساعداتها العسكرية للعسكر في مصر.

(4) السعودية: في 21 سبتمبر 2013، كشفت مصادر مطلعة في السعودية أن هناك حالة غضب وتذمر أمراء سعوديين من دعم المملكة لعبدالفتاح السيسي، وذكرت أن ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز انتقد مؤخرًا في جلسة خاصة موقف المملكة من الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، والدعم الكبير الذي قدمته المملكة لمصر السيسي، بما كبد السعوديين مبالغ كبيرة من الخزينة العامة للدولة.

 

وحسب المصادر فان الأمير سلمان بن عبدالعزيز فوجئ بالدور الذي لعبه رئيس الاستخبارات الوطنية السعودية الأمير بندر بن سلطان، وكذلك الدور الذي لعبه رئيس الديوان الملكي خالد التويجري، إذ كان كلاهما على علاقة وطيدة بالترتيب للانقلاب في مصر، ومارسا ضغوطاً على الملك لإقناعه بهذا الموقف ودفعه نحو الموافقة على دعم الانقلاب العسكري.

وفي 20 أغسطس 2013، تناولت صحيفة “الجارديان” البريطانية حقيقة الدور السعودي في مصر، من خلال مقال للكاتب ديفيد هيرست قال فيه إن الأمر استغرق 60 عامًا حتى تعلن المخابرات الأميركية دورها في الانقلاب المدعوم بريطانيا للإطاحة رئيس الوزراء الإيراني محمد مصدق في 19 أغسطس من عام 1953، إلا أن اعتراف المملكة السعودية بدعم الانقلاب في مصر ومن خلال مدير مخابراتها الأمير بندر بن سلطان الذي عمل بلا كلل من أجل تحقيق هذا الهدف، كان فوريًا، حيث إنه وبعد لحظات من أداء عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية القسم كرئيس مؤقت للبلاد، أرسل الملك عبدالله رسالة تهنئة للجيش المصري بوصفه “أنقذ مصر من الدخول في نفق مظلم“.

(5) الإمارات: تشهد العلاقات الاقتصادية بين مصر والإمارات تقاربًا كبيرًا بعد الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي، إذ بادرت الإمارات بتقديم مساعدات مالية وعينية بقيمة 3 مليارات دولار، في إطار حزمة مساعدات خليجية لمصر بلغت 12 مليار دولار.

وأكد المفكر الأميركي نعوم تشومسكي في ندوة بجامعة كولومبيا الأميركية، تحدث فيها عن الثورة المصرية أن مصر تواجه ظروفا سياسية وتحديات صعبة، خصوصًا دعم بعض الدول العربية لبعض العناصر المعارضة للنظام السياسي.

وأشار تشومسكي إلى أن هناك عدة أسباب تجعل دولة مثل الإمارات تعادي نظام الرئيس مرسي في مصر، وتدعم المعارضة ومنها أن مشروع تطوير إقليم قناة السويس، الذي يتبناه الرئيس المصري محمد مرسي، سيُصبح أكبر كارثة لاقتصاد الإمارات خاصة دبي، حيث إن اقتصادها خدمي وليس إنتاجيا، يقوم على لوجيستيات الموانئ البحرية، وأن موقع قناة السويس هو موقع استراتيجي دولي، أفضل من مدينة دبي المنزوية في مكان داخل الخليج العربي، الذي يمكن غلقه إذا ما نشب صراع مع إيران.

 

 

*رعب الانقلاب من 25 يناير: إغلاق كافة الشوارع المؤدية إلى مبنى وزارة الداخلية

قامت قوات أمن الانقلاب صباح اليوم الإثنين، بإغلاق كافة الشوارع المؤدية إلى مقر وزارة الداخلية بوسط القاهرة.

ورصدت وكالة أنباء الشرق الأوسط قيام قوات أمن الانقلاب بإغلاق البوابات الحديدية المحيطة بمبنى الوزارة بشوارع نوبار، والشيخ ريحان، ومنصور، وميدان لاظوغلي، ووضع الحواجز المعدنية بالشوارع المحيطة بالوزارة.

كما قامت قوات الأمن بإغلاق كافة الشوارع المؤدية إلى مديرية أمن الجيزة؛ حيث تم وضع الحواجز المعدنية بامتداد شارع مراد في الاتجاهين، سواء المؤدي إلى ميدان النهضة، أو الاتجاه المؤدي إلى ميدان الجلاء.

 

 

*”السيسي” يطيح بـ 1500 ضابط من مواقعهم بالجيش

كشفت مصادر عسكرية مطلعة أن رئيس الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي، قام بالإطاحة بأكثر من 1500 ضابط من مواقعهم في الجيش المصري حتى الآن، ضمن ما وصفوه بمحاولاته المستمرة والدؤوبة عقب انقلاب 3 تمّوز/ يوليو 2013 للسيطرة على المؤسسة العسكرية، ولضمان خضوعها له، وخوفا من دعمها للثورة المصرية أو انقلابها على ممارساته “الانقلابية“.

وأوضحت المصادر ذاتها أن تلك المحاولات تتم بشكل سري دون الإفصاح عنها بأي شكل من الأشكال، وأن بعضها تمثل في عزل بعض ضباط الجيش والإطاحة بهم خارج المؤسسة العسكرية، من خلال إقالتهم المباشرة أو إحالتهم للتقاعد، لافتة إلى أن عدد هؤلاء تجاوز 250 ضابطا.

وفي 1 أيلول/ سبتمبر 2012، أعلنت جريدة “الشروق” عن إطاحة السيسي بعدد كبير من اللواءات داخل الجيش، وصل عددهم إلى 70 لواء، من بينهم أعضاء في المجلس العسكري، أبرزهم ممدوح عبد الحق وإسماعيل عتمان ومحسن الفنجرى وسامى دياب وعادل عمارة ومختار الملا، مؤكدة أن رئيس الانقلاب أجرى تغييرات جذرية بالقوات المسلحة، وأنه أعد قائمة بأعضاء المجلس العسكري الجديد.

المحاكمات العسكرية واعتقال الضباط

ووفقا للمصادر، فقد تمت محاكمة ما يقرب من 200 ضابط عسكريا”، وأن أغلب هؤلاء الضباط صدرت ضدهم أحكام بالسجن لفترات مختلفة، فضلا عن اعتقال العشرات من الضباط بالسجون العسكرية، بعد أن وجه لهم القضاء العسكري العديد من الاتهامات من بينها التخطيط للانقلاب العسكري وتغيير الدستور، والسيطرة على مؤسسات الدولة، والخروج عن طاعة رئيس الجمهورية، والترويج داخل الجيش للخروج عن طاعة رئيس الجمهورية، وإفشاء الأسرار العسكرية، والانضمام لجماعة الإخوان المسلمين.

وأشارت المصادر التي رفضت الكشف عن نفسها، إلى أن بعض الضباط المحالين للمحاكمات العسكرية استطاعوا الهروب للخارج، وأن عددا قليلا منهم انضم للجماعات الجهادية في سيناء (أقل من 15 ضابطا)، مضيفة أن هناك عددا قليلا من الضباط تقدموا باستقالات من الخدمة العسكرية، احتجاجا بشكل ضمني على ما يقوم به قادة الجيش، وآخرون خوفا على حياتهم بسبب تصاعد أعمال العنف، خاصة في سيناء.

ولم يستطع الإعلام المصري الحصول على تفاصيل أي قضية عسكرية يحاكم فيها بعض ضباط الجيش، سوى القضية رقم “3” عسكرية المتهم فيها 26 ضابطا من القوات المسلحة برتب مختلفة، وكذلك قياديين في جماعة الإخوان المسلمين، أمين عام حزب “الحرية والعدالة” في محافظة الجيزة حلمي الجزار، وعضو مكتب الإرشاد في الجماعة الدكتور محمد عبد الرحمن، التي تم الحكم فيها بأحكام تراوحت بين 10 و15 و25 سنة سجن.

وقالت مواقع إخبارية إن الرائد مؤمن محمد سعيد عبد العاطي أحد المتهمين في القضية “3” عسكرية، هو شقيق اللواء رجائي سعيد، مساعد قائد المنطقة المركزية سابقا، الذي برز اسمه في صيف 2013، عندما تولى تأمين منطقة المهندسين، وظهر في تسجيل فيديو على “يوتيوب” يوبخ الشرطة على إطلاقها الغاز على متظاهرين رافضين للانقلاب في مسيرة 30 آب/ أغسطس 2013، مرجحة إحالة اللواء رجائي للمعاش بعد أسابيع قليلة اعتقال الضباط المتهمين في هذه القضية.

حركة تنقلات من المواقع الهامة

وأشارت المصادر إلى أن أكبر وأوسع إجراء قام به السيسي في إطار محاولاته تلك، هو قيامه بالإطاحة ببعض ضباط الجيش بشكل غير مباشر، وذلك من خلال حركة تنقلات داخلية تقضي بنقل هؤلاء الضباط من مواقعهم الاستراتيجية أو الهامة أو الميدانية إلى مواقع أخرى لا شأن أو تأثير لها، سواء كانت أعمال فنية أو إدارية، أو الإطاحة بهم في مناطق نائية على الحدود مع ليبيا أو السودان، بعيدة تماما عن صناعة القرار سواء العسكري أو السياسي، مؤكدة أن عدد هؤلاء تجاوز 750 ضابطا.

 

وأوضحت المصادر أن حركة تنقلات الجيش لا تعلن على الإطلاق بخلاف حركة تنقلات وزارة الداخلية السنوية، لأن الأولى بطبيعتها “سرية، وتخضع لوزير الدفاع ولرئاسة أركان القوات المسلحة بالكامل.

واستطردت قائلة: “السيسي سريع تغيير قيادات الجيش من مواقعهم من الشمال للجنوب، ومن الشرق للغرب، ومن الجيش الثاني إلى الجيش الثالث، حتى لا يتمكن لواء أو عميد أو قائد فرقة أو أي ضابط من البقاء في منصبه لفترة طويلة، فيستطيع أن يساهم في تغيير الأمور ويصبح له نفوذ ما بشكل أو بآخر“.

وفي أيلول/ سبتمبر 2015، أطاح السيسي بشكل غير مباشر باللواء محمد العصار من منصبه مساعدا لوزير الدفاع لشؤون التسليح وقام بتعيينه في منصب حكومي غير مؤثر على الإطلاق داخل الجيش ليكون وزيرا للإنتاج الحربي

وأكدت وسائل إعلام تابعة لسلطة الانقلاب أن “العصار” تولى الملفات الاستراتيجية عقب ثورة 25 يناير، وأنه كان مهندس صفقات الجيش، ومن أكثر الشخصيات قربا لأمريكا داخل الجيش.

وأكدت المصادر أن التغييرات الداخلية التي شهدها الجيش المصري تعدّ هي الأكبر في تاريخه، مقارنة بأي مراحل أخرى، خلال فترة لا تتجاوز العامين ونصف العام

المخابرات العامة والداخلية

وذكرت المصادر أن السيسي يقوم بمحاولات مماثلة لتلك التي يقوم بها داخل الجيش في جهاز المخابرات (الحربية والعامة)، وفي وزارة الداخلية، وفي القلب منها جهاز أمن الدولة، أو ما يعرف حاليا بالأمن الوطني.

وعقب انقلاب الثالث من تموز/ يوليو، كان جهاز المخابرات العامة المصرية على رأس أولويات قادة الانقلاب، من حيث أولوية إحداث تغيير سريع في قيادته، فقد أُطاح السيسي في أول قراراته باللواء محمد رأفت شحاته رئيس الجهاز المعين من قبل الرئيس مرسي

وأحال السيسي الخميس 31 كانون الأول/ ديسمبر 2015، 13 مسؤولا استخباراتيا رفيعا للتقاعد، حيث نشرت الجريدة الرسمية، الخميس، نص القرار، ضمن تصفيته لجهاز المخابرات على خلفية إقالته بشكل معلن لـ 67 ضابطا في الجهاز منذ الإطاحة بالرئيس مرسي.

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2015، أصدر وزير الداخلية، مجدي عبد الغفار، قرارا بتعيين رئيس جهاز الأمن الوطني، اللواء محمود الجميلي، مديرا لأمن الإسكندرية، بديلاً عن اللواء أحمد حجازي، وتعيين اللواء محمود يسري، مساعدا أول لوزير الدخلية لقطاع الأمن الوطني، إلا أن الخبير الأمني، ووكيل جهاز أمن الدولة سابقا، اللواء فؤاد علام أكد أن قرار نقل رئيس جهاز الأمن الوطني، لا يتم إلا بأمر مباشر من رئيس الجمهورية، لأن وزير الداخلية لا يمتلك أن يصدر مثل هذا القرار “منفردا“.

على خطى السادات

ووصفت المصادر ما يقوم به السيسي بتغييرات جذرية داخل الجيش بأنه شبيه المحاولات التي أتبعها سلفه الرئيس الراحل أنور السادات، في إطار ما كان يسميه بـ”ثورة التصحيح”، لمحاولته القضاء على نفوذ ما عرف بمراكز القوى، إلا أن المصادر قالت إن السيسي “تجاوز ما كان يقوم به السادات بمراحل“.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2013، كشفت وثيقة للمخابرات الأمريكية، عن حدوث محاولات تمرد بين ضباط الجيش عام 1976 ضد “السادات، لمعارضتهم سياساته وبيعه للقضية العربية، وبسبب “المعنويات المنخفضةللضباط، وتدهور القدرات العسكرية للجيش المصري، إلا أن السادات نجح في القضاء على محاولات التمرد، واعتقل 50 ضابطا من القوات الجوية والبرية، إثر محاولات تمرد جديدة، إلا أنه تم اغتياله في 6 تشرين الأول/ أكتوبر 1981 على أيدي ضباط من داخل الجيش نفسه.

تشديد مراقبة الضباط وتحركاتهم

وكشفت المصادر أن السيسي وجه تعليمات للمخابرات الحربية، التي قام بتوسيع وزيادة صلاحياتها وسلطاتها داخل الجيش وخارجه، بتشديد مراقبة اتصالات وتحركات الضباط، وجمع كافة المعلومات الممكنة عنهم، وإعداد تقارير دورية عنهم، حيث إن من بين مهامها المعلنة هي مراقبة مستوى الأمن في المنشآت العسكرية والأمن بما في ذلك أمن الوثائق والأفراد والأسلحة وغيره، والتأكد من “حسن انضباط وولاء الضباط والأفراد“.

وأوضحت المصادر أن “السيسي” استدعى بعد الانقلاب عددا كبيرا من ضباط الجيش الذين يثق فيهم، الذين خرجوا إلى المعاش، للخدمة مرة أخرى، لافتة إلى أن هذا الأمر يأتي استمرارا لسياسة وزير الدفاع الأسبق المشير حسين طنطاوي، التي قام بها عقب ثورة 25 يناير.

والاستدعاء صيغة يستطيع استخدامها وزير الدفاع للاستعانة بالخبرات التي يراها مناسبة، وفقا لقانون القوات المسلحة، ما يبرر سبب تخطي عدد من مساعدي وزير الدفاع للسن القانونية، بنحو عشر سنوات أو أكثر.

قوانين السيسي العسكرية

وأوضحت المصادر أن السيسي قام بإدخال بعض التعديلات على قانون الأحكام العسكرية وأصدر قوانين عسكرية جديدة، في إطار محاولاته لإحكام السيطرة على الجيش.

ومنذ أيام، أعلن رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال، موافقة البرلمان على قرار السيسي بالقانون رقم “11” لسنة 2014، بتعديل بعض أحكام القانون رقم 232 لسنة 1959 فى شأن شروط الخدمة والترقية لضباط القوات المسلحة، والقانون رقم 71، لسنة 1975 بتنظيم وتحديد اختصاصات اللجان القضائية لضباط القوات المسلحة.

ووافق البرلمان على خمسة قرارات بقوانين بزيادة المعاشات العسكرية، وتعديل بعض أحكام قانون التقاعد والتأمين والمعاشات، وقرار بقانون بتعديل أحكام قانون السجون

وتتضمن القرارات بقانون، التي سوف يقرها البرلمان، قرار السيسي” بالقانون رقم 18 لسنة 2014 بتعديل بعض أحكام القانون رقم 4 لسنة 1968 بشأن القيادة والسيطرة على شؤون الدفاع عن الدولة وعلى القوات المسلحة.

إغداق الأموال

وأكدت المصادر أنه على رأس محاولات السيسي للسيطرة على الجيش هي إغداقه للأموال على أفراد الجيش، (ثم أفراد الشرطة والقضاة)، حيث قام برفع ميزانية الجيش والشرطة والقضاء، وقام بزيادة رواتبهم ومعاشاتهم، كما رفع رواتب ضباط الحرس الجمهوري عن باقي زملائهم بالرتب ذاته، وقام بإطلاق يد الجيش في التصرف بأراضي الدولة وتخصيص أراض للقيادات العسكرية.

السيطرة العائلية والمقربون

وقالت إن من أهم الأدوات التي استخدامها السيسي لمحاولة السيطرة على الجيش هي وضع أقرب الناس له داخل كل المواقع الهامة والحساسة وخاصة صهره اللواء محمود حجازي، الذي تم تعيينه رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة، ونجله مصطفى صاحب دور بارز في قيادة المخابرات العامة، مضيفة: “هذه هي المرة الأولى في تاريخ مصر أن تدار المؤسسة العسكرية والمخابرات من داخل أسرة حاكم البلاد“.

 

وتابعت: “من ينظر لهذه الصورة للوهلة الأولى يتوقع بأن السيسي قد نجح في ضبط إيقاع الجيش والمخابرات والداخلية، لكن الواقع غير ذلك، فالمؤسسات المصرية ازدادت غليانا في الداخل، لأن هؤلاء القيادات أدركوا أنه تم تهميشهم بالكامل، وأن المؤسسات تدار بشكل فردي من السيسي وعائلته، وهو ما يجعلها مهيئة للانفجار بشكل قريب، وهو ما جعل السيسي يقوم بتغييرات كثيرة خلال الفترة الأخيرة”، وفق قولها.

تزايد معدلات التغيير

وأشارت إلى أن تلك المحاولات لم تتوقف منذ الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر محمد مرسي في 3 تمّوز / يوليو 2013، بل إنها تزداد بمعدل أكبر مع تزايد شعور السيسي بالخطر على نفسه، وتصاعد حالة الغضب الشعبي، والرفض الإقليمي والدولي لبعض مواقفه وسياساته.

وتابعت المصادر: “يوجد أطراف داخل الجيش ترفض دموية السيسي وترفض الانقلاب، لكنها لا تستطيع التحرك وحدها، إلا أنها تنتظر الوقت المناسب لهذا التحرك، فهناك شخصيات عسكرية كثيرة أدركت أن وظيفة الجيش هي حماية الوطن وليس الدخول في الحياة اليومية للشعب المصري وقتل المصريين في الشوارع“.

وقالت: “هؤلاء الضباط لا يستطيعون التحرك وحدهم في عدم وجود منظومة كاملة للتحرك مع بقية الشعب والثوار على الأرض، بل ينتظرون التحرك مع كل المنظومة الثورية والسياسية، لأن أي قائد مهما كان منصبه إن تحرك وحده دون التنسيق مع بقية المنظومة سيحترق هو ومن معه من ضباط وجنود، فسيحرقهم الانقلاب كما يحرق الشباب على الأرض، فلابد ألا يطالبهم أحد بأكثر مما يستطيعون، وبعضهم يفكر في الطريقة المثلى في التعامل مع الثوار على الأرض لتغيير النظام الانقلابي القائم“.

ورأت المصادر أن هناك بعض التحركات المناهضة للسيسي داخل الجيش، وأن رئيس الأركان السابق الفريق سامي عنان يلعب دورا بارزا في تلك التحركات، فالسيسي لم يبق في منصبه في الجيش مثل ما بقي “عنان” -الذي وصفوه بأنه صاحب طموح سياسي- خاصة أن “عنان” على علاقات جيدة مع قيادات كبيرة جدا ولواءات وعمداء وعقداء أكبر بكثير من علاقات السيسي داخل الجيش، وبالتالي فله نفوذ قوي فيها لكونه رئيس أركان الجيش لفترة طويلة جدا.

وقالت: “عندما نرى ذهاب عنان إلى المملكة السعودية بدعوى العمرة أربع مرات خلال السنة الواحدة، فهل يعتمر عنان أربع مرات في العام الواحد؟ وفي كل مرة يذهب للرياض ليلتقي بالقيادة السعودية في الوقت الذي تقلق فيه السعودية وترفض أو تتحفظ على بعض مواقف السيسي“.

ونوّهت إلى أن السعودية “قلقة جدا من علاقة السيسي ودعمه المباشر للرئيس السوري بشار الأسد، وتأييده المباشر للتدخل الروسي السافر في سوريا، وزيارته لبغداد ودعمه للحشد الشعبي الشيعي ضد سنة العراق، ودعوة السيسي للحوثيين في القاهرة وعقدهم لمؤتمر صحفي هناك ضد سياسة السعودية“.

واختتمت المصادر بقولها: “حركة التغييرات المتوالية والسريعة التي يقوم بها السيسي داخل المؤسسة العسكرية تؤكد أنه قلق بشكل كبير من المؤسسة التي خرج منها هو نفسه، وسيكون لها ما بعدها“.

 

 

*ضد الانقلاب.. الحركات المهنية تنضم لفعاليات 25 يناير

أعلن الائتلاف “الثورى للحركات المهنية”، المشاركة الفاعلة فى فعاليات ثورة الخامس والعشرون من يناير فى كافة ربوع مصر.

وفال الائتلاف فى بيان له نشره على صفحتة الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك: “نُعلن نحن التحالف الثورى للحركات المهنية النزول الآن في كافة ميادين وربوع مصر للمطالبة بحرية الشعب المصري وفي القلب المهنيين” .

ودعا الائتلاف جموع الشعب الغاضبة لإعلاء صوت الثورة فى كافة ميادين مصر لإسقاط الانقلاب وحكم العسكر 

نص البيان:

نستعيد ثورتنا المباركة ثورة 25 يناير المجيدة التي انتفض فيها الشعب دفاعا عن حريته و إرادته .. ونحن ننظر إلي هذه الجموع الحاشدة ونري الملايين من الشعب المصري تنزل في كل ربوع مصر تتطالب بحريتها و استعادة شرعية الميدان والشارع. 

لذلك نعلن نحن الائتلاف الثوري للحركات المهنية #حراك النزول الآن في كافة ميادين وربوع مصر للمطالبة بحرية الشعب المصري وفي القلب المهنيين … ونناشد جموع الشعب الغاضبة التي ذاقت وبال وظلم وإذلال العسكر النزول فورا الي الميادين لإعلاء صوت الحق و إسكات صوت الباطل”. 

#الثورة_مستمرة 

#يسقط_يسقط_حكم_العسكر 

#الشعب_يريد_إسقاط_النظام #حراك

القاهرة

25 يناير 2015

 

 

*السيسي يتكلم بلسان مبارك وخوفه يعكس ضعفه

تقارير الصحافة الأجنبية خلال اليومين الماضيين تلقي الضوء على الأوضاع المشتعلة في مِصْر تزامنا مع الذكرى الخامسة لثورة يناير 2011.
وتشير إلى أن عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب إنما يتكلم بلسان مبارك ومخاوفه تعكس زيادة حالة السخط والغضب ضد حكمه القمعي.
البداية مع كينيث روث -مدير منظمة هيومن رايتس ووتش- الذي يرى أن “رعبالسيسي من ذكرى 25 يناير يكشف علمه بالسخط المتزايد على نحو يتجاوز ما يعترف به، حسب قوله.
وكتب روث -مدير المنظمة الحقوقية، التي يقع مقرها بنيويورك-: “رعب السيسي من ذكرى 25 يناير يشير إلى معرفته بحالة السخط داخل مصر بشكل يتجاوز ما يعترف به“.
وأرفق روث تقريرا بصحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان “قمع السلطات المصرية يجذب الانتباه إلى ذكرى تستهدف تجنبها“.
أما الباحث الأمريكي إريك تراجر، فقد علق على المشهد المصري قبل ذكرى الثورة بعدة أيام مؤكدا أن فترة “شهر عسل” السيسي بلغت نهايتها، واعتبر أن هناك توترا واضحا داخل مؤسسات الدولة جراء دعوات التظاهر في 25 يناير“.
وغرد تراجر، زميل معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدني،  عبر حسابه على تويتر: “مؤسسات الدولة المصرية تشعر بتوتر واضح من دعوات التظاهر يوم 25 يناير. التصدعات بين المؤسسات يتسع نطاقها. فترة شهر عسل السيسي انتهت“.

السيسي أكثر عنفا من مبارك
وتحت عنوان “هذا النظام أكثر عنفا من مبارك.. لم تعد هناك معارضة”.. سلطت صحيفة “الديلي تليجراف” البريطانية الضوء على الأحداث التي تعيشها مصر في فترة ما قبل ذكرى يناير الخامسة بأيام،  والحملة الأمنية التي تشنها السلطات على المعارضة، مما جعل الكثير منهم يختبئ خشية الاعتقال، ولسان حالهم يقول “أين أيام مبارك“.

الإجراءات المشددة تعكس ضعف النظام
وترى صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن الإجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها سلطات الانقلاب في الذكرى الخامسة لثورة يناير إنما إلى حد بعيد ضعف النظام.
وقالت الصحيفة بعد رصد ما وصفته بالممارسات القمعية من قبل السلطات لناشطين في وسط القاهرة، إن هذه الخطوات هي جزء من الجهود غير المسبوقة لنظام السيسي لمنع التظاهرات في ذكرى الثورة.
وأضافت في تقرير لها نقلته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن العمليات الأخيرة تتناعم مع السمعة التي اكتسبها النظام كقامع لكل أنواع المعارضة والاحتجاج.
أسباب “رعب” النظام كما تصفه الصحيفة، تتلخص في خوفه من خروج متظاهرين بشكل مفاجئ ضاقوا ذرعا بالحكومة بسبب البطالة المتفاقمة وارتفاع الأسعار والعمليات التي وصفتها بالإرهابية التي عصفت بقطاع السياحة المصرية، لكن ذلك لا يبرر بحسب خبراء ردود السلطات.
تقول الصحيفة: “من وجهة نظر الأجهزة الأمنية، التاريخ نفسه -25 يناير- ينبئ بالخطر، لأنه بمثابة تذكير بفقدان السلطات السيطرة، حتى إن كان ذلك لوقت قصير“.
وتنقل عن عماد عبد الرحمن رئيس وحدة الحريات المدنية في منظمة “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية” قوله “هذا التاريخ يرتبط بصدمة”، ويشير إلى أنه بالنسبة للشرطة التي تواجدت عناصرها في بؤرة غضب المتظاهرين في 2011 فإن الحديث يدور عن “يوم أسود، يوم هزيمة ليسوا قادرين على ابتلاعها“.

تردي اقتصادي يدفع إلى الثورة
وتلقي صحيفة إيكونوميست البريطانية الضوء على تعثر الإصلاحات الهيكلية، مثل تقليص البيروقراطية الهائلة وتسهيل الاستثمارات. إضافة إلى هيمنة الجيش الهائلة على الاقتصاد.
ويشير التقرير إلى أن مصر تحتل المركز 131 في مؤشر تسهيل الأعمال الذي يصدره البنك الدولي، كما تقبع في المركز 116 في مؤشر التنافسية العالمي الذي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي.
وتلفت إيكونوميست إلى أنه كان هناك بعض الأمل في أن يعمل البرلمان الجديد، الذي انتخب نهاية العام الماضي في كبح “قسوة السيسي”، لكنه تبدد حينما تعهد معظم النواب بدعم الجنرال.
ويفسر التقرير تصاعد العنف المسلح في البلاد إلى تمزق الليبراليين وافتقادهم إلى الجاذبية بحسب التقرير إضافة إلى الزج بالنشطاء في السجون إلى جانب الآلاف من الإسلاميين ما أغلق  نوافذ الحرية أمام المصرية لبث مظالمهم. وهو ما دفع البعض إلى اللجوء إلى العنف في مواجهة هذا الاضطهاد.

السيسي يخطب بلسان مبارك
وفي تقرير لقناة فرانس 24 يشير إلى أن “مثل هذا السرد، والإصرار على أن التدرج الديمقراطي هو أساس الاستقرار يماثل ما كان يفعله مبارك خلال 29 عاما من الحكم الاستبدادي”، وذلك في سياق تعليق القناة على خطاب السيسي أول من أمس الأحد بمناسبة ذكرى الثورة.
التقرير المذكور جاء تحت عنوان “بعد 5 سنوات من الثورة.. لا يجد المصريون إلا القليل الذي يمكنهم الاحتفال به“.
ويشير التقرير إلى بعض العبارات التي وردت في خطاب السيسي ومنها إن المتظاهرين الذين قُتلوا خلال 18 يوما من الثورة سعوا إلى إحياء “المبادئ النبيلة” وأسسوا “مصر جديدة“.
وينقل التقرير عن جماعات حقوقية ونشطاء يعتبرون أن نظام السيسي القمعي خان تلك المبادئ، وسحق معارضيه بوحشية.
وينقل التقرير عن مصطفى ماهر -أحد مؤسسي حركة شباب 6 إبريل- “بينما يتحدث السيسي عن دعم الشباب، فإن كل من شارك في ثورة 25 يناير يواجه الاعتقال“.
وأشار ماهر -مصمم الجرافيك- إلى أنه يتجنب البقاء في شقته بالقاهرة بعد إلقاء الشرطة القبض على العديد من أصدقائه القياديين بالحركة.
ومضى يقول: “على الرغم من أنني ليس مطلوبا، لكنني أشعر بالفزع من أن يطالني الاعتقال تحت مظلة اتهامات زائفة“.
ويضيف التقرير «عقود من انتهاكات الشرطة كانت عاملا أساسيا وراء ثورة 2011.  ورأى نشطاء أن تلك الانتهاكات عادت بمنحنى كامل تحت قيادة السيسي”.

 

*إنترناشيونال بيزنس: لهذه الأسباب.. السيسي يفقد أصدقاءه في الخليج

قالت صحيفة «إنترناشونال بيزنس تايم»: إن انعدام كفاءة الجنرال عبدالفتاح السيسي يمكن اعتباره تهديدًا إستراتيجيًّا لدول الخليج، وأكدت أنه رغم المساعدات التي تُقدر بعشرات المليارات وقول السيسي “مسافة السكة” كانت استجابته وقت الحاجة مخيبة لآمال الخليجيين.

وأضافت الصحيفة -في تقرير لها اليوم الاثنين 25 يناير 2016م- أن مِصْر تعثرت تحت قيادته على كل الجبهات، الأمن والاقتصاد وحقوق الإنسان، والحياة السياسية وصلت لطريق مسدود.

وكشفت الصحيفة عن أن دول الخليج طولبت باستخدام نفوذها لتخفيف التوتر وإطلاق سراح النشطاء وتحرير وسائل الإعلام وفك القبضة الحديدية.

وتشير الصحيفة -في تقريرها- إلى أن الاقتصاد المِصْري واصل هبوطه، ولم تكن حقوق الإنسان في حالة أسوأ من حالتها الآن، إضافة لوجود ما يقارب 40,000 شخص -وفقًا لبعض التقديرات- في السجون لأسباب سياسية.

وعلى الصعيد الأمني، يلقى التقرير الذي ترجمته صحيفة «هافتغتون بوست» الضوء على اغتيال النائب العام، هشام بركات -ثالث أعلى مسئول في الدولة- في وضح النهار في الصيف الماضي.

وكشف ذلك عن اختراق أمنى مُحتمل بحسب الصحيفة، إضافة للإخفاق المتفاقم نتيجة مقتل شخصيات عسكرية على أيدي مجموعات مسلحة محلية، مثل جماعة أنصار بيت المقدس في شمال سيناء.

ويسلط التقرير الضوء على تداعيات سياسيات السيسي على دول الخليج؛ لافتا إلى أن دول الخليج -باستثناء قطر-  تُعتبر حلفاء أقوياء للسيسي، وقد أمدوه بـ 12 مليار دولار مباشرةً في أعقاب الانقلاب العسكري صيف 2013، ثم 12 مليار دولار أخرى في المؤتمر الاقتصادي الصيف الماضي.

وعلى الأرجح فالمساعدات الاقتصادية الخليجية لمِصْر تتعدى الأرقام المُعلن عنها رسميًّا، حيث قامت كلٌّ من السعودية والإمارات بتمويل المشتريات المِصْرية من الأسلحة الروسية على مدار العامين الماضيين.

وكدليل على عمق العلاقات المِصْرية الخليجية -وخاصة بعد تسريبات للدائرة المقربة من السيسي تسخر من الخليج- قام قادة الخليج بالاتصال بالسيسي ليؤكدوا استمرار دعم دولهم لمِصْر.

ويلفت التقرير إلى أن السيسي أكد خلال عدد كبير جدًّا من خطاباته ولقاءاته الإعلامية أن أمن الخليج جزء من الأمن المِصْري، واستخدم تعبير “مسافة السكة” ليصف مدى سرعة استجابة القوات المِصْرية حال تعرض أي دولة خليجية للخطر.

وعلى الرغم من ذلك، ورغم المساعدات والاستثمارات التي تُقدر بعشرات المليارات، كانت استجابته، في وقت الحاجة، مخيبة لدول الخليج.

فقد رفضت القاهرة إرسال أي جندي في الحرب الدائرة حاليًا مع المليشيات الحوثية التي تعتبرها السعودية وكيلاً للحكومة الإيرانية.

وعندما تسربت بعض الأنباء في شهر سبتمبر الماضي عن احتمالية وجود قوات مصرية في اليمن، سارعت القاهرة للنفي، وقالت إن الأمر “لا أساس له من الصحة“.

السيسي -حسب التقرير- كان مستعدًا للمشاركة فقط بسفن بحرية؛ حيث لا يوجد حوثيون، وفي المقابل، سارعت السودان -رغم العلاقات التاريخية المتوترة مع بعض دول الخليج- بإرسال المئات من الجنود.

في الحقيقة، فقد أخبرنا أحد المصادر حسب إنترناشيونال بيزنس أن القوات السودانية فاجأت التحالف بطلبها أن تكون في الخطوط الأمامية.

في نهاية المطاف تبين أن “مسافة السكة” ما هي إلا واحدة من شعارات السيسي الجوفاء، حسب ما ذهبت إليه الصحيفة.

فقدان مِصْر السيسي لأهميتها في علاقات الشرق الأوسط بدا واضحًا عندما تم نشر صورة في سبتمبر 2014 لاجتماع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مع حلفائه العرب الذين يشاركون في الهجمات الجوية ضد تنظيم “الدولة الإسلاميةبسوريا.

بينما كانت كل من الأردن، والسعودية، والإمارات، وقطر، والبحرين ممثلين في طاولة الاجتماع، فقد كان غياب مصر ملحوظًا في تناقض صارخ مع ما حدث عام 1991 عندما أرسل حسني مبارك -الدكتاتور المصري المخلوع- أكثر من 30,000 جندي للقتال في الخطوط الأمامية لتحرير الكويت من قوات صدام.. والآن بعد 25 عاماً، من غير الواضح مدى التزام مِصْر نحو أمن الخليج.

واليوم، يعتبر عدد أقل في الخليج مِصْر مركز قوة مضادًّا يمكن أن يوازن إيران في محاولتها لفرض هيمنتها على المنطقة.. ويرون السيسي كحليف مشكوك فيه في أحسن الأحوال.

دول الخليج، العالقة يجب عليهم -حسب الصحيفة- عدم ربط أنفسهم بشكل زائد مع إدارته الفاشلة، فبالنظر لأفعاله فإنه على الأرجح لن يتم النظر إلى فترة ولاية السيسي على أنها فترة إيجابية.

وللأسف بالنسبة للمِصْريين، فانعدام كفاءة حكومة السيسي وصل إلى مستويات غير مسبوقة.

ويؤكد التقرير أن انعدام كفاءة الجنرال السيسي يمكن اعتباره تهديدًا إستراتيجيًّا لدول الخليج، فرفضه إتاحة أبسط الحقوق للنشطاء السياسيين -بعد 5 سنوات فقط من ثورة أسقطت ديكتاتوراً آخر- لا يقوم إلا بإحكام الغطاء على إناء البخار الذي يوشك على الانفجار.

 

* معهد المحاسبين الأمريكى: انخفاض سعر البترول يؤثر سلبا على قناة السويس

توقع جيفرى طومسون، الرئيس التنفيذى لمعهد المحاسبين الإداريين الأمريكى «IMA» أن تتأثر إيرادات قناة السويس سلبا بتراجع سعر البترول عالميا وتباطؤ نمو التجارة العالمية. جاء ذلك خلال فاعليات ملتقى التوظيف الأول بمصر «CMA» الذى بدأ أمس الأول بالقاهرة.

 

«البترول انخفض بسبب تراجع الاستهلاك ومعدلات النمو فى عدد من بلدان العالم، وهو ما ينعكس سلبا على نمو التجارة العالمية» قال طومسون، مؤكدا على صعوبة التنبؤ باتجاه أسعار البترول، خلال الفترة القادمة.

وقال إن انخفاض سعر البترول عالميا يسبب أزمات لبعض الدول مثل السعودية وروسيا وفنزويلا، التى تعتمد فى إيراداتها بشكل أساسى على النفط، بينما يقل هذا التأثير فى دول أخرى مثل الإمارات.

ومثل الإمارات أمريكا حيث يعتمد اقتصاد الولايات المتحدة على عدد متنوع من مصادر الدخل وليس البترول فقط. ولكن الرئيس التنفيذى لمعهد المحاسبيين، أشار إلى أن تراجع الأسعار للنفط سيؤثر سلبا على العديد من الشركات الأمريكية التى تعمل فى هذا المجال، موضحا أن الشركات الأمريكية التى تعمل فى مجال التنقيب والاستكشافات البترولية، أعلنت عن تقليص استثماراتها الفترة القادمة على خلفية هذا التراجع، لافتا إلى أن العامين القادمين ستتأثر بلدان عديدة بهذا التراجع، الذى سينتج عنه نمو طفيف.

ونصح الدول بتنويع مصادر دخلها حتى لا تواجه أزمة عنيفة عند تراجع إيرادات مصدرها الرئيسى للدخل، كما حدث للدول النفطية.

وتوقع طومسون، أن تشهد الفترة القليلة القادمة بعد افتتاح مقرا للمعهد بمصر، مزيدا من التعاون مع الجهات الحكومية خصوصا وزارة المالية، فيما يتعلق ببرامج المحاسبة المالية، بخلاف الجامعات المصرية. وقال إن أكبر التحديات التى تواجه الاقتصاد المصرى فى الوقت الراهن هو خلق فرص عمل وجذب استثمارات تحقق تنمية مستدامة. «عدم وجود ثقة بين الحكومة والمستثمريين تعد من المشكلات الرئيسية التى يجب أن يتم حلها أيضا وأن تقوم الحكومة بدعم رجال الأعمال، لأن هذا الدعم يجذب مزيدا من الاستثمارات»، أضاف طومسون.

وأضاف أنه لا يمكن لأى حكومة أن تقوم بعمل إصلاحات جذرية لاقتصادها بدون أن تكون هناك ثقة فى رجال الأعمال، مؤكدا أنه لا يمكن أن تكون هناك إصلاحات سريعة يمكن أن تخلق هذه الثقة.

ويعد معهد المحاسبين الإداريين بمثابة منظمة عالمية يشارك فيها 130 دولة على مستوى العالم، وتستهدف تقديم الوعى الاقتصادى والمحاسبى بما يحسن مؤشرات الأداء الاقتصادى للمؤسسات المحلية والدول.

وأشار «طومسون» إلى وجود رغبة حقيقية لدى المعهد فى الاستثمار داخل السوق المصرى، من خلال إعداد الكوادر والقيام بشراكات أكبر والتوسع فيها، مشيرا إلى أن الفترة القادمة ستشهد تدريب عدد من العاملين فى وزارة المالية وتعاون مع عدد من الجامعات المصرية منها القاهرة والإسكندرية، وطنطا وأسيوط.

ولفت إلى أنه مع افتتاح فرع للمعهد فى مصر خلال الأشهر الستة القادمة، سيزيد حجم التعامل مع المؤسسات والقطاع الخاص المصرى.

من جهة أخرى، قال «طومسون» إن فترة الدراسة فى المعهد تتراوح بين عام ونصف حتى عامين يمنح فيها الدارس شهادة الماجستير فى إدارة الأعمال والتحليل المالى والمحاسبى المتخصصة «CMA»، بتكلفة 2000 دولار، موضحا أن نظام الدراسة عبارة عن اجتهادات الدارس سواء التواصل مع المدرب بفصل دراسى أو عبر شبكة الإنترنت.

وأوضح أن الحاصل على شهادة المعهد يصبح قادرا على التحليل الجيد ووضع تقديرات وسيناريوهات ومحاكاة للظروف القادمة.

 

لغز زيارة السيسي مقر المخابرات قبل 25 يناير. . الأربعاء 6 يناير. . عام “الفنكوش” سقوط وعود النظام للشعب

سجن يسقط العسكرلغز زيارة السيسي مقر المخابرات قبل 25 يناير. . الأربعاء 6 يناير. . عام “الفنكوش” سقوط وعود النظام للشعب

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*أسر المعتقلين تكشف عن حفلات تعذيب وصعق داخل سلخانة قسم “حوش عيسى

كشفت أسر المحتجزين عن إستمرار أزمة الإنتهاكات الممنهجة داخل مقار الإحتجار بقسم شرطة “حوش عيسى”، مؤكدة تعرض ذويهم لحفلات التعذيب والضرب المبرح والصعق بالكهرباء، لإجبارهم على الإعتراف بقضايا ملفقة و الإرشاد عن مطلوبين آخرين.

وأكدت أحد أمهات المعتقلين، أنها وخلال لقائها بنجلها المحتجز بالقسم ، بدت بوضوح آثار الضرب و التعذيب على جسده، مشيرة إلى وجود جراحات قطعية كبيرة بالفم والرأس نتيجة الإعتداءات التي تمت عليهم داخل سلاخانات الإحتجاز، بهدف إنتزاع إعترافات تحت وطئة التعذيب والإرشاد عن بعض الأطفال الذين تم إلقاء القبض عليهم من منازلهم منذ عدة أيام في المدينة.

وناشدت أسر المعتقلين، الهيئات الحقوقية و مؤسسات المجتمع المدني بسرعة التدخل و إنقاذ أبنائهم المحتجزين داخل القسم، ممن تزيد أعدادهم عن 20 معتقل داخل مساحات ضيقة، في ظل إنعدام التهوية وحبسهم برفقة الجنائيين، لافتًة إلى وجود إصابات متعددة بين المحبوسين نتيجة تعنت إدخال الأدوية والأغطية والملابس، تزامنًا مع إستمرار الإنتهاكات.

 

*أنباء تفيد الإفراج عن “عبدالله بدر

قال نشطاء بموقع فيسبوك، مقربين من الشيخ “عبدالله بدر” أن سلطات الانقلاب أفرجت عنه اليوم الأربعاء 2015/1/6 بعد انقضاء مدة سجنه  في عدة قضايا.

وكان بدر قد حبس سنة  لاتهامه بنشر أخبار كاذبة، وشهرين فى إهانة القضاء، وسنه فى أحداث الاتحادية.
وكانت محكمة جنح مستأنف مصر الجديدة، قد رفضت الاستئناف المقدم من الشيخ عبد الله بدر في فيراير 2015، على الحكم الصادر من محكمة الجنح بحبسه سنة، على خلفية اتهامه بالتحريض على العنف فى أحداث الاتحادية وقررت المحكمة تأييد الحكم.

 

*جنح أبو حماد تحبس متوفي ٥سنوات

قضت محكمة جنح ابو حماد الشرقية  فى القضية المُسجلة برقم 30366 “جُنح أبو حماد” ، بالحبس 5 سنوات علي محمد محمد عبدالله فرح وذلك بتهمة توزيع “خمس ورقات منشورات” في سنة 2014م .

الجدير بالذكر ان محمد محمد عبدالله فرح  متوفي في 6 / 2 / 2009 اي انه متوفي قبل 6 سنوات كاملة من قيامه بالتهمة المنسوبة إليه!
وحمكت ايضا علي  “محمود محمد حسن” والذي محضر تحرياته في 10 /7 /2014 م وكان هو خارج الجمهورية لتأدية العمرة من تاريخ 28/ 6 /2014 إلي 27/ 7 /2014 م
يذكر ان هذه القضية هي القضية المتهم فيها 150 شخص والمحكوم عليهم فيها بـ 5 سنوات ،
و 76 شخص منهم حكم عليهم غيابياً.

 

*معتقلو سجن شبين الكوم العمومي يتعرضون للتعذيب والحبس الإنفرادي

تعرض المعتقلون بسجن شبين الكوم العمومي للتعذيب والضرب والحبس الإنفرادي .

الإعتداء علي المعتقلين جاء بعد إعلانهم الدخول في إضراب مفتوح نتيجه الأوضاع غير الآدمية وسوء المعاملة من إدارة السجن التي فشلت في منعهم من الإضراب ومن ثم اقتادت خمس معتقلين من كل زنزانة للحبس الإنفرادي وتم الإعتداء عليهم لإجبار باقي المعتقلين علي فض إضرابهم .

 

 

*حقوقي: تشكيل دوائر الإرهاب الحدث الأسوأ في تاريخ القضاء المصري

قال خلف بيومي -مدير مركز الشهاب لحقوق الإنسان-: إن إصدار المستشار عادل عبد الحميد رئيس محكمة النقض ورئيس المجلس الأعلى للقضاء قرارًا بتشكيل 6 دوائر أسماها دوائر الإرهاب فى 26 ديسمبر 2013 الماضي، حدث قضائي غير طبيعي، ويعد الحدث الأسوأ في تاريخ القضاء المصري.

وأضاف بيومي -في حواره لبرنامج “المشهدعلى فضائية مكملين، أن هذه الدوائر منها 4 دوائر بمحكمة القاهرة ودائرتين بمحكمة الجيزة، وأناط بها النظر في كل القضايا المتهم بها مناهضو الانقلاب، وعلى رأسهم قيادات الإخوان المسلمين والتحالف الوطني لدعم الشرعية وبدأت تصدر أحكاما غير طبيعية منذ هذا التاريخ وحتى يومنا هذا.

وأوضح بيومي أن هذه الدوائر كان الهدف من تشكيلها دوائر خاصة لقضايا خاصة بإجراءات خاصة وبظروف خاصة، مضيفا أنه من بين القضاة التي أسندت لهم قضايا بهذه الدوائر، شعبان الشامي، ومحمد على الفقي، وصلاح الدين رشدي، ومحمد ناجي شحاتة، مؤكدًا أن هذا الأمر مخالف لضمانات المحاكمة العادلة.

وأشار إلى أن قضية أحداث مكتب الإرشاد من القضايا التي لفقت للمناهضين للانقلاب منذ 3 يوليو حتى الآن، التي ملأت مثل هذه القضايا أروقة المحاكم، وصدرت بالمقابل أحكام كثيرة مسيسة.

 

 

*تأجيل هزلية التخابر لـ31 يناير.. والتجديد لبشر 45 يومًا

أجلت محكمة جنايات القاهرة، محاكمة الرئيس محمد مرسي، وعشرة آخرين من كوادر وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين، في القضية الهزلية “التخابر وتسريب وثائق ومستندات صادرة عن أجهزة الدولة السيادية لـ 3 يناير.

وأجل قضاء الانقلاب المحاكمة لحضور رئيس هيئة النقل العام ولمشاهدة الأسطوانات المدمجة المقدمة بجلسة اليوم.

وكانت نيابة الانقلاب قد أسندت إلى الرئيس محمد مرسي وآخرين قضايا ملفقة تهمة تتعلق بتسريب وثائق ومستندات صادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بأمن الدولة وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية، والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربى والسياسى والدبلوماسى والاقتصادى، بحسب زعمهم.

جددت نيابة الانقلاب بأمن الدولة العليا، اليوم الأربعاء، حبس وزير التنمية المحلية الأسبق الدكتور محمد علي بشر، لمدة 45 يوما، على خلفية تهم هزلية بالتخابر مع دولتي أمريكا والنرويج، والتحريض على قلب نظام الحكم.

وكان قد أُلقي القبض على “بشر” فجر الخميس 20 نوفمبر 2014، عقب مداهمة منزله في مدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية.

كما أجّلت محكمة جنايات القاهرة، محاكمة 51 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، في أحداث قسم شرطة حلوان، والتي أسفرت عن مقتل 3 ضباط شرطة و3 مواطنين وإصابة 19 آخرين، إلى جلسة 16 يناير الجاري، لسماع أقوال شهود الإثبات الذين تغيبوا بجلسة اليوم

 

 

*بيان لأسر “معتقلي العقرب” بشأن زيارة المجلس القومي لحقوق الإنسان للسجن

نفت رابطة أسر معتقلي سجن العقرب ما تداولته بعض الصحف والمواقع الإخبارية حول توجيه سباب وألفاظ نابية من جانب ذويهم بحق وفد القومي لحقوق الإنسان أمس الثلاثاء، مؤكدين أنهم فقط رفضوا مقابلة الوفد لعدم اعترافهم بشرعيته.

جاء ذلك في بيان أصدرته الرابطة اليوم الأربعاء، ويكشف البيان خفايا ما تم بالزيارة “إن أسر معتقلي العقرب فوجئوا بتصريحات متتالية وممنهجة في الصحافة المصرية تتحدث علي أن الأزمة التي نشبت بين قيادات بالداخلية ووفد المجلس القومي لحقوق الإنسان حول رفض زيارة المعتقلين السياسيين سببها ألفاظ نابية من بعضهم تجاه الوفد، مؤكدين أن هذا مخالف للحقيقة وتدليس وكذب صريح“.

ويضيف البيان: “إن المواقف التي أعلنت وتعلن باستمرار هو رفض المعتقلين السياسيين، مقابلة وفود تمثل الانقلاب العسكري، ولم يتجاوز الأمر غير ذلك ، وهذا حق المعتقلين السياسيين في رفض نظام باطل ومن يمثله، وعلي هذا النظام الذي يتخذ من قيادات دينية وسياسية رهائن أن يمنحهم كافة حقوقهم دون نقصان وهذا ليس من قبيل المنة أو التفضل” بحسب البيان.

وتحذر الرابطة في بيانها “من محاولة الاستناد إلي تشويه المعتقلين السياسيين بأخبار غير صحيحة تمهيدا لعودة سخيفة لإجراءات قمعية ضدهم، مؤكدين أن من حق المعتقلين التمتع بجميع حقوقهم الإنسانية دون شرط“.

وأهابت الرابطة بكل المنظمات الدولية والمحلية أن “تتابع ما يحدث في سجن العقرب بكثب، محذرين من المساس بسلامة وحياة المعتقلين أو التنكيل بحقوقهم تحت أي ظرف أو حجج، محملين إدارة السجن المسؤولية الكاملة عن سلامة المعتقلين السياسيين“.

وقالت الرابطة إنها “تربأ بمن دلس وكذب أن يستمع لصوت واحد، هو صوت الأمن ، من أجل تجميل لا يستند لوقائع حقيقة، ونؤكد للجميع أن الحقوق لا يجب أن تكون مسار مقامرة أو لعبة مؤقتة“.

كما أكدت رابطة أسر معتقلي العقرب أنها “تتابع عن كثب ما يحدث في سجن العقرب، وتتمنى أن تسير الأمور في هدوء وأن تمنح الحقوق كاملة، وألا تفتعل أزمات جديدة لأن ما زال لدي أهالي المعتقلين وقتا وجهدا يبذل في الدفاع عن حرية وحقوق ذويهم المشروعة والحفاظ عليها“.

انتقادات حقوقية للزيارة

من جانبها انتقدت الحقوقية هدى عبد المنعم، العضو السابق بالمجلس القومي لحقوق الإنسان، الزيارة التي قام بها وفد المجلس وأكدت أنها لم تقدم أو تؤخر شيئا.

وأوضحت أن لجنة المجلس القومي لحقوق الإنسان لم يدخلوا الزنازين، ولم يتم التحقق من طبيعة الزنازين وحقيقة الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون، وتم إدخالهم لمكتب نائب رئيس مصلحة السجون، وأحضروا لهم 4 مساجين جنائيين تكلموا معهم وانتهت الزيارة.

وتساءلت عبد المنعم، في مداخلة هاتفية لقناة مكملين، كيف للمجلس أن يعيد حقوق المعتقلين في الوقت الذي لم يتمكن من الحصول على حق زميلتهم بالمجلس راجية عمران، مضيفة أنه كان يجب على اللجنة الامتناع عن الزيارة وعقد مؤتمر لكشف حقيقة تعنت إدارة السجن مع اللجنة.

وأوضحت أن أهالي المعتقلين بسجن العقرب تقدموا بشكاوى للمجلس القومي لحقوق الإنسان منذ ثلاثة أشهر تتعلق بعدم السماح بدخول الطعام والدواء ومنع الزيارات وسوء المعاملة ومنع دخول الملابس الشتوية، مضيفة أن إدارة السجن عندما علموا بقدوم لجنة لزيارة السجن سمحوا لأهالي المعتقلين بالزيارة، لكن استمرت باقي الانتهاكات.

 

 

*نيابة الانقلاب بالبحيرة تحبس أعضاء “فريق كرة” مختطف من دمنهور 15 يومًا

قرر المحامي العام لنيابات الانقلاب بوسط دمنهور، مساء اليوم الأربعاء حبس 25 طالبًا، اختطفتهم داخلية العسكر أول أمس، من مدينة دمنهور، أثناء حضورهم لخوض مبارة لكرة القدم برقة زملائهم في مسابقة وديّة مع إحدى الفرق بالمدينة، خمسة عشر يومًا على ذمة التحقيق في قضايا ملفقة.

و أكد شهود عيان أن داخلية العسكر، شنت حملة إعتقالات عشوائية بوسط مدينة دمنهور مساء عصر الاثنين، أسفرت عن إختطاف إحدى الفرق الرياضية لكرة القدم القادمة القادمة من مدينة كفر الدوار لملاقاة نظيرتها على ملاعب دمنهور، في إحدى المسابقات الدورية الخاصة بشباب المدينة.

و اختطفت داخلية الانقلاب كلاً من: “أحمد محمد جمعه، محمد محمود أحمد السيد، عاصم محمد عوض، محمود محمد على السيد، عبدالله عماد عبد السلام، كريم إبراهيم محمد، محمد رمضان عبد العظيم، محمودمحمد السيد، محمد أحمد محمد، إسلام سعد عثمان، رمضان عبد الهادى، على محمود ابراهيم السويرى، أحمد مصطفى، أحمد السيد محمود،سعيد محمود سليم، عمررمضان عبد المقصور، مؤمن رمضان، عبدالله مصطفى، كامل محمد كامل يونس، أيمن محمد عبد العزيز، محمود محمد على، أحمد محمد، أحمد فتحى محمد، أحمد محمد طلبه، عمر رمضان صادقه“.

و وجهت نيابة الانقلاب للطلاب المعتقلين تهمًا مفبركة تتعلق بالإنتماء إلى جماعة أسست على خلاف القانون، و الإستعداد للتظاهر بدون ترخيص.

وحمّلت أسر الطلاب المختطفين مسئولية حياتهم و سلامتهم لداخلية الانقلاب، مؤكيدن أن ضباط أمن الانقلاب لفقت إليهم تهمًا مفبركة و أجبرت أولادهم على الإعترف بها، مشددين على عدم إرتكاب الطلاب لأية مخالفات أو جرائم تستوجب إختطافهم أو حبسهم داخل مقرات الإحتجاز.

 

 

*بعد إحالته إلى “الجنايات”.. سلطان يتوعد “الزند” بمفاجآت في قضية “الفساد

توعد جمال سلطان، رئيس تحرير جريدة المصريون، أحمد الزند، وزير الظلم في حكومة الانقلاب، بمفاجآت خلال جلسة المحاكمة  فيما يتعلق بقضية “أرض نادي قضاة بورسعيد”.

وقال سلطان، في تصريحات صحفية، اليوم الأربعاء: إنه بصدد تجهيز أوراق ووثائق جديدة بخصوص قضية “أرض نادي قضاة بورسعيد” ضد المستشار أحمد الزند، مع بداية المحاكمات والتي ستكون بمثابة مفاجأة له، مشيرا إلى أنه يرحب بإحالته لمحكمة الجنايات لأنه مستعد بشكل جيد للقضية، متعجبا من تحويل البلاغ إلى الجنايات؛ ﻷنها كانت في بادئ الأمر تابعة لنيابة استئناف القاهرة، وانتهت في وجود رئيس النيابة.

وأضاف: “بعد عدة أشهر، تم سحب ملف القضية وإعطاؤها لقاضي تحقيقات، ولم يحقق معهم ووجه كلامه لهم بخصوص التحقيق في القضية بأن (الكلام منتهي)”، مشيرًا إلى أنهم مستعدون بشكل جيد، وعلى تواصل دائم مع نقابة الصحفيين بشأن القضية منذ بدايتها، مشيرا إلى أن النقابة تحضر وقائع التحقيق بصورة مستمرة وأنهم سيتواصلون غدًا مع النقابة بشأن المستجدات. 

وكان فتحي البيومي قاضي التحقيقات المنتدب من وزارة العدل في حكومة الانقلاب، وعضو اليمين في الدائرة التى حكمت ببراءة وزير الداخلية السابق حبيب العادلي، قد أحال رؤساء تحرير الأهرام والمصريون وصوت الأمة لمحكمة الجنايات بتهمة نشر أخبار كاذبة عن الزند.

 

 

*أمن الانقلاب يواصل اخفاء مواطن وشقيقه بالاسكندرية لليوم الثالث على التوالى

واصلت قوات امن الانقلاب بالاسكندرية اخفاء المواطن محمود إسلام – 25عام لليوم الثالث على التوالى عقب اختطافة يوم الاثنين الماضى ، هذا وقد وجهت أسرة الشاب استغاثة للمنظمات الحقوقيه ومنظمات المجتمع المدنى تفيد بتعرض ابنهم للاختطاف مساء يوم الاثنين الماضي من قبل عناصر أمن بزي مدني عقب عودته من عمله كما تم الاعتداء عليه بالضرب المبرح أمام المارة مما أدى إلى جروح قطعية فى الوجه و كسور في اليد كما روى شهود العيان .

يذكر أنه قامت قوات امن الانقلاب باقتحام منزل الأسرة واعتقال الأخ الأكبر له بعد تكسير محتويات الشقة و الاعتداء اللفظي على والدته المسنة ، وقد تم اقتيادهم إلى مكان غير معلوم إلى الآن مع توارد أنباء عن وجودهم في الدور الرابع بمديرية أمن الإسكندرية حيث مقر الأمن الوطني و المعروف إعلاميا بسلخانة الدور الرابع بالإسكندرية وتعرضهم للتعذيب للاعتراف بعدد من الجرائم ..

هذا و قد تقدمت الأسرة بعدة بلاغات للنائب العام و المحامي العام لنيابات شرقي و وزير الداخلية للكشف عن مكان إحتجاز الأخوين المختطفين ، كما حملت الأسرة سلطات الانقلاب و ووزارة الداخلية المسئولية كامله عن سلامة نجليها .

 

 

*زوجة شعبان الطملاوى تستغيث : المرض ينهش جسد زوجي وسجن برج العرب يرفض علاجه

كشفت زوجة المعتقل شعبان عبد القادر رضوان الطملاوى المحكوم عليه بالسجن في قضية حريق قسم شرطة حوش عيسي رقم 257 لسنة 2014 جنايات عسكرية الإسكندرية والتي عرفت إعلاميا بعسكرية 507 إصابة زوجها بعدد من الأمراض العضوية والمزمنة التي تحتاج الى علاج دوري ومنها فيرس سي والتهاب كبدي وبائي وتضخم في الطحال والكبد وازدادت حالته سوءا مع بدء حبسه إحتياطيا لتوقف العلاج .

وأوضحت أن إدارة سجن برج العرب تتركه بدون علاج وترفض التحرك لعلاجه أو عرضه على الطبيب المختص أو اخراجة للعلاج على نفقته الخاصة .

وأشارات زوجته انه أصيب في الأيام الأخيرة بدوالي المرئ ويتقئ دماء يوميا بلا علاج قائلة ” الأمراض تنهش في جسد زوجي ويقضي على حياته ببطء دون ادني مسئوليه من قبل إدارة السجن التي تتعمد قتل المعتقلين السياسيين بالإهمال ” .

يذكر أن سجن برج العرب قد شهد وفاة أكثر من 10 حالات نتيجة الإهمال الطبي خلال الأربعة الأشهر الأخيرة وعدم السماح بدخول الأدوية المعالجة لأصحاب الأمراض الخطيرة وأخرها وجود 12 حالة مصابة بمرض الايدز داخل مبني مستشفي السجن دون حجر صحي أو عزل مما يصعب الوضع الطبي بمستشفي السجن التي تفتقر للخبرة المهنية و الطبية والعلاج والأطباء الذين تحولوا الى ضباط شرطة جلادين تجردوا من قسم المهنة كونهم أطباء .

 

 

*قضاء السيسي يُحيل رئيس تحرير”بوابة الأهرام” والمحرر القضائي للجنايات بتهمة التشهير بالزند

قرر المستشار فتحي البيومى، قاضى التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة،التابعة للانقلاب، إحالة هشام يونس، رئيس تحرير “بوابة الأهرام الإلكترونية” المؤيدة للانقلاب العسكري ، والتابعة للحكومة الانقلابية، والمحرر القضائي أحمد عبدالعظيم عامر لمحكمة الجنايات، بتهمة نشر أخبار كاذبة بحق أحمد الزند وزير العدل بحكومة الانقلاب العسكري.

وكان أحمد الزند قد قرر في بلاغ له أنه فوجئ بنشر أخبار غير صحيحة، حول قضية بيع أرض نادي القضاة بمدينة بورسعيد خلال توليه رئاسة نادي قضاة مصر، فتمت إحالة البلاغ للنيابة العامة التي حققت فيه خلال عام 2014، ثم تمت إحالة البلاغ قبل شهرين إلى قاضي التحقيق المستشار فتحي البيومي، لتولي التحقيقات.

وقد استمع قاضي التحقيق فى الشهر الماضى لأقوال الزميلين هشام يونس وأحمد عبدالعظيم عامر الصحفيين في “بوابة الأهرام“.

وجاء في بلاغ الزند، أن المشكو فى حقهما نشرا أخبارًا كاذبة وغير حقيقية حول بيع أرض نادى قضاة بورسعيد بالمخالفة للقانون.

ودفع البلاغ الذي تقدم به المحامي صالح الدرباشي وكيلا عن الزند، أن إجراءات بيع الأرض تم الإعلان عنها بجريدتي الأهرام والجمهورية في باب المزايدات العلنية بطريق المظاريف المغلقة، وتم تشكيل لجنة مشتركة للإشراف على المزاد مكونة من المستشار عبد الله فتحي وكيل أول النادي والمستشار محمود الشريف سكرتير عام النادى.

ونشرت “بوابة الأهرام” فى سبتمبر عام 2014، موضوعًا قالت إنه مدعوم بمستندات تؤكد فيه قيام الزند ببيع قطعة أرض مملوكة لنادي قضاة بورسعيد لقريب زوجته، لطفي مصطفى مصطفى عماشة وشركائه بسعر 18 ألف جنيه للمتر، بإجمالي 9 ملايين و153 ألف جنيه لقطعة الأرض البالغ مساحتها 508.5 متر مربع”، وقد تقدم المشكو في حقهما بمستندات البيع إضافة لمستندات بيع قطعة أرض قريبة من النادي في بورسعيد بسعر 53 ألف جنيه للمتر.

وفى نفس الشأن تقدم علي طه المحامي، ببلاغ ضد وزير العدل بحكومة الانقلاب أحمد علي إبراهيم الزند، مطالبًا بالتحقيق فيما نُشر بـ”بوابة الأهرام الإلكترونية” بشأن قيام المشكو في حقّه ببيع أرض نادي القضاة بمدينة بورسعيد، لأحد أقارب زوجته بأقل من سعرها الحقيقى.

كما طلب مقدم البلاغ “بالتحقيق بشأن صحة الواقعة من عدمها” ثم تولت النيابة العامة مباشرة التحقيقات بشأن نفس الموضوع في نيابة استئناف القاهرة في الشكوى رقم 61 لسنة 2014 بلاغات مكتب النائب العام.

 

*عسكرة وزارة النقل بتعيين خمسة لواءات مستشارين لوزير الانقلاب

زير نقل الانقلاب سعد الجيوشي قرارا اليوم الأربعاء، بندب 5 لواءات من العسكر للعمل مستشارين له، وعلى رأسهم ندب اللواء بحري طارق غانم عبد المتعال الصعيدي رئيس الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية للعمل رئيسًا لقطاع النقل البحري بديوان عام وزارة النقل.

وقرر الجيوشي ندب اللواء بحري خالد سعيد زهران مستشار شئون الموانئ والمنائر بقطاع النقل البحري بديوان عام وزارة النقل للعمل رئيسًا لمجلس إدارة الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية لمدة عام.

كما أصدر قرارًا بندب اللواء بحري مدحت مصطفى عطية رئيس هيئة ميناء بورسعيد للعمل رئيسًا لمجلس إدارة هيئة ميناء الإسكندرية، وندب اللواء بحري أ.ح فتحي طه محمد عطية المكلف رئيس مجلس إدارة هيئة ميناء الإسكندرية للعمل رئيسًا لهيئة ميناء بورسعيد.

وقرر ندب المهندس محمد أحمد محمد الدقاق رئيس الإدارة المركزية للشئون الهندسية بهيئة ميناء الأسكندرية للعمل نائباً لرئيس مجلس إدارة الهيئة لمدة عام.

وقرر الجيوشي تكليف اللواء بحري أ.ح علاء الدين عبد الرءوف ندا، للقيام بمهام مستشار الوزير لشئون النقل البحري وذلك لمدة عام.

وقال أحمد إبراهيم المتحدث باسم نقل الانقلاب في تصريحات صحفية  إن هذه التعيينات جاءت لشغل الوظائف القيادية الشاغرة والنهوض بقطاع النقل البحري والذي يسعى الجيوشي إلى تطوير حتى يكون قاطرة التنمية في مصر.

يذكر أن  قيادات العسكر من لواءات وعمداء يسيطرون على كل الوظائف القيادية في الدولة سواء بالعمل رؤساء أحياء أو محافظين أو مستشارين لوزراء وذلك بمرتبات خيالية تفوق المليون جنيه شهريًّا لكل لواء، ما أدى لعسكرة الدولة، وهو الأمر الذي حاربه الرئيس محمد مرسي الذي تم الانقلاب عليه بسبب الإجراءات التي تمنع من ندب العسكريين في الأعمال المدنية.

 

 

*النديم: 11 وفاة و65 حالة تعذيب داخل سلخانات العسكر في ديسمبر

رصد مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب 11 حالة وفاة في أماكن الاحتجاز خلال شهر ديسمبر الماضي فقط، منهم 3 نتيجة التعذيب و 7 بسبب الإهمال الطبي وحالة انتحار.

وقال المركز، في تقريره الصادر اليوم الأربعاء، بعنوان “أرشيف تعذيب شهر ديسمبر”: إن هناك 17 حالة وفاة وقعت خلال الشهر خارج أماكن الاحتجاز على يد قوات الشرطة كانت 10 حالات منهم تصفية جسدية. 

وأشار المركز إلى وجود 65 حالة تعذيب، و 6 حالات تعذيب جماعي وحالتي تكدير جماعي، فضلاً عن 50 حالة إهمال طبي في أماكن الاحتجاز و 12 حالة عنف من الشرطة و 58 حالة اختفاء قسري.

 

 

*إذاعة فرنسية” تشكك في تسليم “ميسترال” للقاهرة

تشكك إذاعة “آر.تي.آل” الفرنسية في تسليم فرنسا سفينتي “ميسترال” الحربيتين في الربيع المقبل للقاهرة بعد أن تم رفض بيعهما لروسيا جراء احتلالها لأوكرانيا واستندت في تشككها إلى أن باريس لم تتقاض حتى اليوم أية نقود.

وأوضحت الإذاعة الفرنسية في تقرير لها اليوم الأربعاء  أن مصر لم ترسل أية نقود بعد توقيع صفقة “ميسترال” أكتوبر الماضي رغم أنها وعدت بالدفع مطلع العام الجديد.

ويمضي التقرير مؤكدا أنه على الرغم من أن الحكومة الفرنسية أكدت أن إعادة بيع ميسترال إلى مصر “صفقة جيدة جدا” عوضتهم عن إلغاء العقد الروسي، إلا أن الباحث في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية كورتين بروستيلن يشكك في هذا اﻷمر.

ويلفت التقرير إلى أنه من الناحية السياسية، كان لابد من العثور على عميل، ومصر لا تحتاج إلى ميسترال، لكنها قبلت”،  بحسب رأي جان فنسنت بيسيه من معهد العلاقات الدولية أن “التضليل حول تكلفة العملية نظم بعناية”.

وأبرز التقرير تصريحات وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان التي أكد فيها عدم إرسال الأموال ولم يحدث أي شيء إلى اليوم. وأشار التقرير إلى أن التوقيع جاء بعد شهر من إعلان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند موافقة مصر على شراء حاملتي المروحيات مقابل 950 مليون يورو.

وأضافت الإذاعة أن أول حاملة من المرتقب أن تغادر في الربيع، موقع “لوار أتلانتيك” مع البحارة المصريين وحوالي ثلاثين فرنسا، كي ترسو في المياه المصرية، على أن تغادر الحاملة الثانية في فصل الصيف.

وتشير الإذاعة إلى أنه بإلغاء التوقيع مع روسيا خسرت فرنسا عقدا بقيمة مليار يورو، وإلى اﻵن لم تتلق أموالا من مصر، ولا يبدو أنه بإمكانها أن تدفع اﻷموال. وتساءلت: “هل ستعطي فرنسا ميسترال لمصر؟”.

وتشير الإذاعة  إلى أن هناك أنباء ترددت عن أن السعودية ستمول الصفقة لكن لا يوجد إي رد من قبل وزارة الدفاع عن هذا، وإذا حدث ذلك حقا ما هو المقابل؟ السكوت عن الصراع في اليمن؟ أم أن فرنسا اختارت الانضمام للمعسكر السعودي ضد إيران؟!

 

 

*محافظ السويس: لو إسرائيل ضربتنا بصاروخ هيرجعلها عشان الهوا

تداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، فيديو لمحافظ السويس اللواء أحمد الهياتمي، يدلي فيه بتصريحات ومعلومات مثيرة للجدل عن موقع مصر الجغرافي ودوره في حماية أمن مصر القومي من كل المخاطر التي قد تواجه العالم.

قال الهياتمي: “إحنا توارثنا إن أحسن موقع في العالم مصر”، وأضاف معلقا على أزمة المناخ العالمي: “البحر حنين إنما المحيط قاسي عشان كده أوروبا خايفة“. 

وتابع: “الرياح عندنا شمالية غربية يعني لو اليهود أو الجانب الآخر ضرب علينا حاجة تروح عليه هو“.

وأضاف الهياتمي، خلال زيارته لمبنى مرور السويس، اليوم الثلاثاء، “إن اليهود لو ضربوا علينا في مصر صاروخ سيرتد عليهم مرة أخرى، بسبب الهواء، لأن الرياح في البحر الأحمر شمالية غربية“.

وتابع المحافظ أن الله حمانا في مصر بالمناخ، وعذا يؤمن مصر، مؤكدا أن أوروبا مهددة بسبب الجليد الذي ينصهر في القطب الشمالي.

سخرية على مواقع التواصل الإجتماعي

هذا وسخر رواد مواقع التواصل الإجتماعي من تصريحات المحافظ ، معتبرين أنه مُعبر عما وصلت له مصر

 

 

*أقباط :” تواضروس ” باع دم شهداء ماسبيرو لصالح العسكر؟

أثار إتهام البابا تواضروس بأن أحداث ماسبيرو أكتوبر 2011، كان مدبرا من جماعة الإخوان المسلمين، ردود فعل واسعة بين نشطاء التواصل الاجتماعي ،حيث أنتقد عددا من نشطاء الأقباط تصريحات البابا مؤكدين أنه يبيع دم الأقباط فى ماسبيروا فى محاولة لتحميل المسؤولية للاخوان ،رغم أن يعلم جيدا أن العسكر هو من قتل أبناء الكنيسة .

وكان البابا تواضروس ، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قد قال في حوار له مع قناة سكاي نيوز” مساء الأحد الماضى إنه “تم الاعتداء على المقر البابوي في زمن الإخوان لأول مرة في التاريخ الإسلامي كله”، وأردف قائلا: “حادث ماسبيرو كان خدعة من الإخوان للشباب المسيحي، استدرجوهم لمواجهة الجيش ثم تركوهم“.

 

ووقعت أحداث ماسبيرو خلال فترة حكم المجلس العسكري، حينما خرجت تظاهرات للأقباط؛ احتجاجا على قيام سكان من قرية المريناب بمحافظة أسوان بهدم كنيسة قالوا إنها غير مرخصة، كما احتج المتظاهرون على تصريحات لمحافظ أسوان اعتبرت مسيئة بحق الأقباط. وقد واجهت قوات الأمن والجيش المتظاهرين بعنف، ما أدى إلى مقتل 24 شخصا على الأقل.

وتهكم النشطاء على تصريحات تواضروس قائلين : “ما رأيك أن من صلب المسيح كانوا في الأصل إخوان“.

وطالبوا تواضروس بالكف عن هذا الهراء التلفيق مؤكدين أن التاريخ لن يسامح أي طبال أو كذاب أو منافق، ولا يصح أن نحمل الإخوان فساد وبلاء 60 عاما الماضية“.

فيما هاجمت بعض صفحات المسيحيين تصريحات ” تواضروس ” مؤكدين أنه على نهج البابا شنودة”: يبعد التهمة عن العسكر في حادث ماسبيرو. للشباب وطن يخذلهم وعسكر يقتلهم وكنيسة تهدر حقوقهم.

وقالت الناشطة مريم ناجي: “قل وزد يا أبونا، الإخوان ماذا فعلوا؟ استدرجوهم لمواجهة الجيش ثم تركوهم، يعني هل المشكلة إن الإخوان سابوا المسيحيين (رغم إن الإخوان ليس لهم علاقة بالموضوع أصلا) إنما ماشي، يعني ليست المشكلة أن الجيش المصري دهس أخواتنا تحت عجلات المدرعات، المشكلة أن الإخوان تركوهم؟“.

وأضاف مينا وليام ساخرا: “صحيح، الإخوان سرقوا المدرعات وسلاح الجيش والكاهن المسمى متياس والآخر المسمى فيلوباتير أيضا إخوان“.

 

وقال الناشط مينا منسي: “تصريحات البابا محاولة بائسة لغسل سمعة القاتل، البابا (زعلان) بسبب الاعتداء على الكاتدرائية في زمن الإخوان، ويعتبر حاليا أن حقوق الأقباط تتحقق تدريجيا، والدليل هو التقدم في بناء الكنائس“.

وأضاف منسي: “البابا (زعلان) على طوب الكاتدرائية الذي ضرب أيام الإخوان، وفرحان بطوب الكنائس الذي يبنى الآن، ويعتبر هذا إنجازا في نظره، لكن عند أرواح أناس قتلهم جيشهم يلقي اللوم على طرف ثالث، ويلوم الضحية أنها انخدعت، حسب كلامه أن الإخوان استدرجوهم لمواجهة الجيش وتركوهم، إذن ما رأيك في موقف الجيش نفسه؟!”.

واختتم مينا منس تدوينته قائلا: “لو كان الاعتداء على الكاتدرائية أول مرة يحصل في التاريخ الإسلامي، وهذا ليس صحيحا، فأول مرة الجيش الوطني حامي البلد يدهس مواطنين بالآليات الحربية في الشارع والإعلام الرسمي يحرض ضدهم. هل تعرف ما معني دهس مدنيين بآليات حربية؟؟ أي جريمة ضد الإنسانية فيها محاكمات دولية، أنت حزين على الطوب؟! هل المسيح جاء لكي يفدي الطوب أم الإنسان؟“.

 

 

*الأذرع الإعلامية للسعودية : السيسى أنقلب على الرئيس مرسى ودفع فاتورة دعمكم مقدما !

مع تفاقم الخلاف بين السعودية وإيران على خلفية إعدام القيادي الشيعي نمر النمر، وتصاعد التوتر بين المعسكر السني والشيعي، بات النظام المصري على موعد مع رد الدين للمملكة وإعلان الدعم الكامل لها واتخاذ خطوات تصعيدية ضد طهران، نظير حصيلة “الرز” التى دخلت جيوب الجنرالات دون حساب على مدار عامين ونيف.

ويبدو أن تصريحات وزير خارجية العسكر سامح شكري حول العلاقات الفاترة بين مصر وإيران، ونبرة الفخر التى سيطرت على “بطل موقعة الميكرفون” بأن بلاده أول من أعلن عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران، لم تكن كافية لإرضاء الرياض خاصة مع تسارع السودان والبحرين والكويت والإمارات لإعلان موقفها وقطع العلاقات أو تجميدها على أقل تقدير مع دولة الملالي، مع دفع المملكة لضخ مزيد من “الرزلضمان ولاء العسكر والتعامل مع ابتزاز قواد الانقلاب.

 

وعلى الرغم من أن تماهي الموقف المصري مع نظيره السعودي خاصة فيما يتعلق بإيران، إلا أن السيسي أطلق أذرعه الإعلامية للتأكيد على أن الانقلاب العسكري سدد فواتير الرياض وأبوظبي مقدما بالإطاحة بحكم جماعة الإخوان المسلمين والذى كان يشكل فزاعة تهدد عروش ملوك النفط.

 

إبراهيم عيسي –الإعلامي المقرب من الأجهزة الأمنية- اعترف بضخامة المعونات التى انهالت على العسكر فى أعقاب الإطاحة بالرئيس الشرعي محمد مرسي، مشيرا إلى أن ما حصل عليه السيسي من السعودية والإمارات على وجه التحديد فى عامين يفوق أضعاف ما حصل عليه المخلوع مبارك طوال 30 عاما.

 

وأوضح عيسي –عبر برنامجه على فضائية “القاهرة والناس”- أمس الثلاثاء، أن الدعم الذى حصل عليه السيسي من السعودية على وجه التحديد منذ 30 يونيو غير مسبوق، مشددا على تلك المعونات لو حصلت عليه مصر فى عهد السادات أو المخلوع لكانت مصر الآن فى وضعية مختلفة تماما.

 

وشدد الإعلامي المقرب من العسكر أن المعونات السعودية لم يستفد منه الوطن بأى حال باستثناء بعض صفقات السلاح غير المجدية، إلا أنه فى الوقت نفسه لا يمكن فصل تلك المعونات عن المصلحة السعودية، خاصة وأنها بذلت تلك الأموال دفاعا عن وجودها حيث تعاملت مع حكم الإخوان باعتباره نذير بسقوط عروش ربما ملوك الخليج بأكملها.

 

وأشار عيسي إلى من ينتظر من مصر تبني مواقف سياسية تطلبها المرحلة لدعم هذه العاصمة أو تلك نظير تلك المعونات أمر لا محل له من الإعراب، لأن السعودية لم تدفع أموالها بدافع الحب أو “بوس اللحي” وإنما ساعدت مصر فى محنتها الاقتصادية عقب 30 يونيو نظير مساعدة القاهرة لها فى التخلص من حكم الإخوان المسلمين.

 

وعملت الرياض إبان حكم الراحل عبدالله والإمارات بقيادة أبناء زايد على تقويض ثورة 25 يناير وضخ الأموال من أجل زعزعة استقرار الوطن والحيلولة دون حكم الثورة وتصدير فكرة نجاح الثورات فى الإطاحة بحكم الطواغيت والعملاء والوجوه القبيحة وعودة السلطة للشعب إلى الخليج، حتى نجحت بمساعدة جنرالات البيزنس وعسكر الدم على الإطاحة بحكم الرئيس المنتخب محمد مرسي وبث القلاقل فى بلدان الربيع العربي وحياكة المؤامرات ضد إرادة الشعوب المنكوبة.

 

 

 

*لغز زيارة السيسي مقر المخابرات يثير التساؤلات قبل 25 يناير

بعد أيام قليلة من الإقالات والتغييرات التي أجراها عبد الفتاح السيسي بجهاز المخابرات العامة، قام مساء أمس بزيارة مفاجئة إلى مقر الجهاز.

زيارة السيسي لجهاز المخابرات لم تكن الأولى من نوعها، فقد سبق له وزار هذا المقر مرتين قبل ذلك؛ الأولى: كانت في يناير 2015 وكانت بعد توليه منصب رئيس الجمهورية، أما الزيارة الثانية له فكانت في أكتوبر 2015، وكان في استقباله خالد فوزي، رئيس المخابرات العامة، أما الزيارة الثالثة له فكانت أمس الثلاثاء.

الجهات الرسمية بالدولة دائمًا ما ترجع هذه الزيارات المفاجئة إلى عدة أسباب؛ منها: دراسة التحديات التي تواجه الدولة، وإطلاع السيسي على العمليات الخاصة التي يقوم بها جهاز المخابرات لحماية البلاد من المخاطر التي تحيط بها، فضلاً عن توجيهات السيسي لرجال المخابرات بضرورة مواجهة المخاطر والمؤامرات الخارجية.

واختلفت الآراء حول أسباب هذه الزيارة التي اعتبرها البعض لتجديد الثقة بعد التغييرات التي أجراها في الجهاز.

فيما رأى آخرون أنها تأتي قبل أيام من ذكري ثورة 25 يناير في ظل حالة الاحتقان التي يشهدها الشارع  المصري.

وقيل أيضًا إنها تأتي في ظل الفشل الذي حققته جميع أجهزة الدولة في ملف سد النهضة، واستمرار بناء السد وعبور المياه من خلال السد دون استشارة مصر.

بينما يرى البعض أنها تأتي بعد تصريحات عضو حملة السيسي السابق حازم عبد العظيم التي كشف فيها عن دور جهاز المخابرات في تشكيل البرلمان الحالي وتأكيده أن البرلمان الحالي جاء بتشكيل من المخابرات.

 

تقديرات موقف للتعامل الاستراتيجي

وقال بيان أصدرته رئاسة الجمهورية، ونشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط (الرسمية): إن السيسي عقد اجتماعا مساء الثلاثاء مع رئيس جهاز المخابرات العامة، بحضور قياداته وأعضائه.

وأضاف البيان أنه تمت خلال الاجتماع مناقشة أهم التحديات التي تواجه مصر في المرحلة الحالية، والتطورات المختلفة التي تشهدها المنطقة، وانعكاساتها على الأمن القومي المصري.

وأضافت الرئاسة بأن السيسي استمع إلى عدد من تقديرات الموقف بالنسبة للتعامل الاستراتيجي مع التحديات المختلفة، ووجه باستمرار العمل باجتهاد وتفان، لحماية مصر من المخاطر التي تحيق بها، مشيدا بالجهود الدءوبة التي يبذلها رجال المخابرات العامة، وفق البيان.

 

أزمة الخليج وإيران

ومن جانبه قال اللواء مدحت الشريف، عضو مجلس النواب، استشاري الاقتصاد السياسي وسياسات الأمن القومي: إن “زيارة عبد الفتاح السيسي لمبنى المخابرات العامة، اليوم، تكون بناءً على طلب رئيس الجمهورية لعرض المستجدات التي تؤثر على المنطقة”، بحسب وصفه.

وأضاف “شريف، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “مساء القاهرة”، المذاع على قناة “ten”، أن منطقة الخليج جزء أساسي من منظومة الأمن القومي للوطن العربي، مؤكدًا أن التطورات الحادثة الآن في المنطقة تؤثر مباشرة في الأمن المصري.

لتقييم الأوضاع الإستراتيجية والأمنية

وادعى حاتم باشات، وكيل جهاز المخابرات العامة الأسبق عضو مجلس النواب، أن المخابرات العامة المصرية تفوقت على نظيرتيها التركية والإيرانية، مؤكدًا أن وضع الجهاز في الإقليم يجعله يتنافس مع جهاز الموساد الإسرائيلي رأسًا برأس.

وأضاف باشات خلال لقاءٍ له ببرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على فضائية “الغد العربي” الإخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، أمس الثلاثاء، أن توافر الإمكانيات الموجودة لدى الموساد الإسرائيلي في مصر ستجعلنا مؤهلين للتفوق عليه بمراحل، لافتًا إلى أن الموساد منتشر في جميع أنحاء العالم بحكم الهوية، مؤكدًا تفوق الجهاز المصري على الأجهزة الاستخباراتية في تركيا وإيران.

وأوضح باشات أنّ زيارة عبد الفتاح السيسي مقر المخابرات المصرية جاء لتقييم الأوضاع الإستراتيجية والأمنية، مشيرًا إلى أنه جاء كرسالة لتجديد الثقة في القيادات الحالية، ويدل على ثقة السيسي في الجهاز الذي استطاع أن يستعيد قوته خلال الآونة الأخيرة، لا سيما الـ5 سنوات الماضية.

ويعتزم السيسي زيارة إثيوبيا في أواخر شهر  يناير الجاري؛ من أجل حضور القمة الإفريقية في أديس أبابا.

وكان قد اصطحب معه في زيارته الماضية إليها في شهر مارس الماضي رئيس جهاز المخابرات العامة، اللواء خالد فوزي؛ حيث ألقى السيسي وقتها خطابا وصف بأنه عاطفي”، أمام البرلمان الإثيوبي.

 

 

فضيحة التدخل في البرلمان

زيارة السيسي للجهاز تأتي أيضًا بعد أيام مما كشفه الناشط السياسي عضو حملة السيسي السابق، حازم عبد العظيم، من فضيحة من العيار الثقيل؛ إذ اعترف بوقوف جهاز “المخابرات العامة” وراء إنشاء قائمة “في حب مصر” الانتخابية، مقدما وقائع قال فيها إن الإعلام تتم إدارته من طرف المخابرات العامة.

وكتب حازم عبد العظيم، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي: إن قائمة “في حب مصر” التي كان يقودها اللواء القريب من المؤسسة العسكرية سامح سيف اليزل، تم تشكيلها داخل مبنى “المخابرات العامة” بحضوره، ووكيل الجهاز، والمستشار القانوني للسيسي، و15 من الشخصيات العامة التي أسست القائمة فيما بعد.

وأكد عبد العظيم أن الأسماء التي كان يتم ترشيحها على هذه القائمة كانت المخابرات العامة” هي التي تختارها، ويتم إبلاغ مؤسس القائمة اللواء سامح سيف اليزل بها هاتفيا، من قبل أحد الشباب الذين حضروا اجتماع تشكيل القائمة في مبنى الجهاز.

وأضاف أن الانتخابات البرلمانية الماضية لم تكن محايدة، لافتا إلى أن تدخل السيسي وأجهزته في العملية الانتخابية يعد عملا غير محايد؛ لا سيما أن ذلك ينسف مبدأ تكافؤ الفرص والمنافسة الشريفة ومخالف للدستور.

 

67 عضوا يتركون الجهاز

وشهد العام الماضي إقالات بالجملة داخل جهاز المخابرات العامة، وذكرت إحصائية لشبكة رصد الإخبارية أنه تمت إقالة 67 ضابطا وعاملا بالجهاز منذ الإطاحة بالدكتورمحمد مرسي.

وفي نهاية عام 2014 وبداية 2015 وبالتحديد 21 ديسمبر 2014 أعلنت الرئاسة المصرية  إحالة رئيس المخابرات العامة اللواء محمد فريد التهامي للتقاعد بعد أكثر من عام على توليه المنصب وتكليف مسؤول آخر بإدارة الجهاز.

ولم تذكر الرئاسة سببا لإحالة التهامي للتقاعد، لكن قالت في بيان: إن السيسي منحه وسام الجمهورية من الطبقة الأولى تقديرا لجهوده.

 

تصريحات يوسف ند

وتأتي القرارات، وفي خلفيتها ما ذكره مفوض العلاقات الدولية السابق في جماعة الإخوان المسلمين يوسف ندا، أخيرا، عن تلقيه -للمرة الثانية- رسالة قال إنها من جهات داخل مصر من مجموعة لا يستهان بها من ضباط الجيش المصري، الرافضين لتحول مصر إلى دولة فاشلة؛ بسبب تصرفات بعض القيادات “الفاسدة” في الجيش، على حد وصفهم.

 

وأكد “ندا” في رسالته أن هذه المجموعة ترى أن الجيش يجب أن يخضع للسلطة المدنية المنتخبة، وليس العكس، على حد قوله.

 

تسريب قناة “مكملين

وخلال عام 2015 أيضًا أذاعت قناة “مكملين” الفضائية تسريبًا صوتيًا من مكتب اللواء عباس كامل، مدير مكتب السيسي، يكشف بشكل غير مباشر وجود خلافات بين المخابرات العامة وقيادات المجلس العسكري.

وظهر في التسجيل عباس كامل وهو يتحدث مع السيسي بخصوص أحمد قذاف الدم وضرورة مقابلته والتنسيق معه بشأن الأوضاع داخل ليبيا، وقال له نصًا -متحدثًا عن علاقة أحمد قذاف الدم بجهاز المخابرات العامة المصرية-: “هو بيتعامل يا فندم مع العامة “المخابرات العامة” واحنا إيدنا والأرض من العامة في كل حاجة، إيدنا والأرض في كل حاجة“.

 

 

*عام “الفنكوش”… سقوط وعود النظام المصري للشعب

اكتظ العام الماضي السلطة المصرية بالمشاريع التي بدت وهمية، إذ أظهرت التطورات عدم صحة الوعود التي أطلقها نظام قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، ليكون العام 2015 عام “الفنكوش” (مشروع وهمي) كما رآه العديد من المصريين، مع المؤتمرات والمشاريع والمعاهدات التي حاولت السلطة الترويج لها، أنها ستنقل مصر إلى مستوى آخر وأظهرت الأيام فشلها.

المؤتمر الاقتصادي

تحوّل المؤتمر الاقتصادي الذي عُقد في شرم الشيخ في شهر مارس/آذار الماضي، إلى ما يشبه فرحاً جمعت فيه الأموال على طريقة الأفراح الشعبية، بينما وصف الإعلام الموالي للسلطة المشهد بأنه ضربة لأعداء الوطن من الخونة الذين يتمنون سقوط الاقتصاد المصري. تعالت أصوات الإعلاميين وازدهرت مانشيتات صحف زايدت على بعضها بعضاً في أرقام المليارات التي تبرع بها الضيوف.

استمر المؤتمر مدة ثلاثة أيام. وقد علّق رئيس الوزراء المصري حينهان إبراهيم محلب، إن المؤتمر حقق “نتائج مبهرة”، معلناً أن حصيلته بلغت 60 مليار دولار، فضلاً عن تعهدات بدعم خليجي قدره 12.5 مليار دولار. وفي النهاية استمر الاقتصاد المصري في تراجعه، وانخفضت قيمة الجنيه، وتواتر الحديث لاحقاً حول الأرقام التي ذكرت، والمشروعات التي أعلن عنها وتبين أنها حبر على ورق.

 

العاصمة الجديدة

فجأة، ومن دون سابق دراسة، وفي غياب البرلمان أو أيّ مناقشات، أعلنت السلطات المصرية إنشاء عاصمة جديدة، وعرضت شاشات التلفزيون، كيف كان السيسي رافضاً لفكرة أن تقام العاصمة في مدة عشر سنوات، في ظل احتفاء شديد بجدية الرئيس وسرعة الإنجاز التي يتمتع بها.

في ظل الظروف الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، بشّرت الحكومة بعاصمة جديدة على مساحة 160 ألف فدان، فيها أكبر حديقة على مستوى العالم، ومطار دولي جديد، وحديقة ترفيهية أربعة أضعاف مدينة “ديزني لاند”، ونحو 1.1 مليون وحدة سكنية و40 ألف غرفة فندقية، تعتمد على الطاقة الجديدة والمتجددة، مع توفير كافة أشكال المواصلات من نقل جماعي ومترو أنفاق أو القطارات الكهربائية فائقة السرعة. كل ذلك في فترة لن تتجاوز 7 سنوات. وجاء الإعلان قبل البدء في توقيع أيّ اتفاقات حقيقية أو إبرام أيّ عقود بين الحكومة والشركة الإماراتية المنفذة. لذا تعثّرت المفاوضات سريعاً، ومات المشروع قبل أن يولد. قبل أن يعاد تدويره مرة أخرى بصورة لا تختلف عن سابقتها تحت اسم “العاصمة الإدارية الجديدة“.

 

مليون وحدة سكنية

مع شهر مارس/آذار الماضي، أعلنت الحكومة المصرية توقّف مشروع المليون وحدة سكنية الذي أطلقته شركة “أرابتك” الإماراتية بالتعاون مع الحكومة، بتكلفة تبلغ نحو 280 مليار جنيه مصري (نحو 36 مليار دولار)، في 13 موقعاً مصرياً. لكن المشروع لم يتم الاتفاق على حيثيات المرحلة الأولى منه، والتي تتضمن 100 ألف وحدة سكنية.

بدأ المشروع بمليون وحدة، في حين كانت مرحلته تتضمن 100 ألف وحدة، وأخيراً أعلن وزير الإسكان، مصطفى مدبولي، أن أرابتك” تقدّمت بعرضها الجديد بناء 13 ألف وحدة فقط في المرحلة الأولى. تبخّر المشروع ولم يتبق إلا اسمه، الذي يعاد تدويره عبر وزارة الإسكان في إعلانات لحجز شقق لمحدودي ومتوسطي الدخل، في الوقت الذي لم تتضح فيه أي معالم لعبارة “المليون وحدة سكنية” بوصفها مشروعاً متكاملاً له خطة زمنية وتمويلية ومسؤولية واضحة.

 

 

القناة الجديدة

افتتاح أسطوري لتفريعة جديدة لقناة السويس، أطلقوا عليها “قناة السويس الجديدةواعتبرها النظام المصري هدية مصر للعالم، كما أنها تبشر بازدهار الاقتصاد المصري. وقال رئيس هيئة قناة السويس، مهاب مميش، إن قناة السويس الجديدة ستسترد تكلفة إنشائها بعد سنوات قليلة، بينما ستدر سنوياً على الاقتصاد المصري حوالي 100 مليون دولار. بينما أكد السيسي أنّ الأرباح بعد يوم واحد من عمل القناة الجديدة تغطي سداد عائد الـ64 مليار جنيه (نحو 8 مليارات دولار).

وتبيّن من الأرقام الحقيقية لإيرادات القناة أن الكلام السابق ليس سوى “فنكوش” جديد، فقد تراجعت إيرادات القناة، أي أن إيرادات قناتين أصبح أقل من إيراد قناة واحدة، فضلاً عن تكلفة الإنشاء والفوائد المستحقة. وردّ مميش تراجع إيرادات الهيئة إلى تراجع حركة نمو الاقتصاد العالمي، علاوة على تراجع الاستهلاك العالمي للبترول. وقد جاء آخر بيان للهيئة بأن إيرادات البلاد من القناة انخفضت إلى 408.4 ملايين دولار في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من 449.2 مليون دولار في أكتوبر/تشرين الأول، مسجلةً بذلك أدنى مستوياتها منذ فبراير/شباط الماضي عندما بلغت 382 مليون دولار.

مفاعل الضبعة

 

بعد أيام من سقوط الطائرة الروسية في سيناء، اعتبر الإعلام المصري توقيع اتفاق على إنشاء محطة الضبعة النووية عبر شركة روسية، عملاً من شأنه أن يخرس الألسنة الحاقدة على العلاقة المصرية الروسية التي تشهد تقارباً شديداً في وجهات النظر في قضايا المنطقة.

الاتفاق كان غامضاً، فلا توجد دراسات معروفة تحدد الجدوى الاقتصادية من المفاعل، ولا الآثار الناجمة عن إنشائه مادياً وبيئياً. وفي خضم التهليل لهذه الخطوة التي ستضع مصر في مصاف الدول النووية، صدر قرار من النائب العام بحظر النشر لأخبار هذا المشروع، إلا بعد الرجوع للجهات الأمنية المختصة. وعلى الرغم من أن المشروع ينتمي للاستخدامات السلمية للطاقة النووية، وأنه سيكون، تحت رقابة دولية إذا نُفذ، فإن المصريين محرومون من مجرد الحديث بشأنه.

 

اتفاق سد النهضة

في مارس/آذار 2015، وقّع السيسي مع رئيس الوزراء الأثيوبي هايلي مريام ديسالين والرئيس السوداني عمر البشير في الخرطوم اتفاق إطار حول سد النهضة لدفع مسار المفاوضات، ثمّ أعقب ذلك بزيارة لإثيوبيا وإلقاء كلمة أمام برلمانها، وصفها الإعلام المصري بأنها “ضربة معلم“.

وكالعادة لم يعرف المصريون شيئاً عن بنود الاتفاق الذي وقّعه السيسي، ووُصف بأنه أنقذ حصة مصر من ماء النيل. لكن منذ أيام أعادت الحكومة الأثيوبية مجرى النيل الأزرق لمجراه الأصلي نحو السد، والذي كان قد تحوّل إلى مجرى مؤقت في 2013. بما يعني أنها حققت تقدّماً كبيراً في بناء السد، وأنها ماضية في خطتها المسبقة للاستفادة من مياه النيل.

 

السيسي أكثر العرب حماساً في التعاون مع “إسرائيل” .. السبت 5 ديسمبر.. أرقام التعذيب في مصر أكبر من المعلنة والشرطة تتمسك بالتعذيب

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب

أخوال السيسي الصهاينة يتنبأون بانهيار الانقلاب

كلب بني صهيون

السيسي أكثر العرب حماساً في التعاون مع الصهاينة

السيسي أكثر العرب حماساً في التعاون مع الصهاينة

السيسي أكثر العرب حماساً في التعاون مع “إسرائيل.. السبت 5 ديسمبر.. أرقام التعذيب في مصر أكبر من المعلنة والشرطة تتمسك بالتعذيب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*مقتل ضابط ومجند في تفجير مدرعة للجيش بسيناء

لقي ضابط ومجند مصرعهما عصر اليوم السبت، في عملية تفجير استهدفت مدرعة للجيش بحي الأحراش بمدينة رفح، شمال سيناء، فيما أصيب ثلاثة جنود آخرين.

وأفادت مصادر طبية بشمال سيناء، أنه تم نقل جثمان ضابط ومجند تابعين للقوات المسلحة، للمستشفى، وكذلك ثلاثة جنود آخرين بإصابات متفرقة في كامل أنحاء الجسد، وحالتهم خطرة.

يأتي هذا بعد ساعات من عمليات قصف جوي على مناطق مفتوحة جنوب مدينة الشيخ زويد ورفح والتي لم تسفر عن إصابات.

 

 

*إضراب معتقلي سجن المنصورة عن الطعام والزيارة بعد وفاة أحدهم نتيجة الإهمال الطبي

 

*بأمر إثيوبي.. تأجيل اجتماع “سد النهضة” إلى 11 ديسمبر

أعلن أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في حكومة الانقلاب، اليوم السبت أن وزير خارجية إثيوبيا طلب من وزير خارجية الانقلاب سامح شكري خلال لقائهما على هامش اجتماعات قمة أفريقيا الصين بجوهانسبرج، السبت، تأجيل عقد الاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والري بكل من مصر والسودان وإثيوبيا، لينعقد في الخرطوم يومي 11 و12 ديسمبر بدلاً من 6 و7 ديسمبر.

وقال “أبو زيد” في تصريحات صحفية اليوم: إن الوزير الإثيوبي تادروس ادهانوم، أكد أن طلب التأجيل يرجع إلى تكليف مفاجئ صدر له من رئيس الوزراء الإثيوبي، بالمشاركة في زيارة مهمة معه إلى كينيا خلال الفترة المحددة لعقد الاجتماع السداسي.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت تأجيلاً متكررًا لجلسات الحوار من قبل الجانب الإثيوبي، خاصة بعد توقيع قائد الانقلاب السيسي اتفاقية السد، وحصول إثيوبيا على صك رسمي بالموافقة علي بناء السد دون شروط.

 

 

*مركز أبحاث عبري: السيسي أكثر العرب حماسًا في التعاون مع “إسرائيل

اعتبر “مركز أبحاث الأمن القوميالإسرائيلي” السيسي أكثر “الزعماء” في المنطقة حماسا للتعاون مع إسرائيل، من أجل تعزيز نظامه ولتحسين قدرته على مواجهة الإسلاميين، لا سيما جماعة الإخوان المسلمين.

وفي دراسة نشرها المركز الذي يعتبر أهم محافل التقدير الاستراتيجي في تل أبيب أمس، شدد على أن “تعزيز وترسيخ النظام المصري وتمكينه من القضاء على الإرهاب الإسلامي هو مصلحة إسرائيلية صرفة، ناهيك عن تقاطع مصالح الطرفين في كل ما يتعلق بقطاع غزّة“.

وأشار المركز إلى أن اعتماد مصر على الغاز الإسرائيلي سيسهم فقط في تعزيز مكانة إسرائيل لدى النظام الحالي في القاهرة، ويزيد من مسوغات التعاون والتحالف معها.

وشدد المركز على أن نخب الحكم المعادية للإسلاميين في العالم العربي وجدت في إسرائيل حليفا مهما جدا، بعد تراجع دور الولايات المتحدة في المنطقة، وهذا ما دفعها لتعزيز التعاون معها بشكل كبير.

وأكد المركز أن التحالف الواقعي الذي يربط إسرائيل بكل من مصر وقبرص واليونان، قد ساهم في تحسين البيئة الإقليمية والإستراتيجية للدولة العبرية.

وأوضح المركز أن طابع التعاون الأمني والاستخباري والعسكري بين إسرائيل والدول التي تطل على البحر الأبيض المتوسط، قد أسهم في تحسين الميزان الاستراتيجي بشكل غير مسبوق.

في السياق، ذكرت الإذاعة العبرية، أن حرص ديوان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على الكشف عن مصافحته عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب،  وتبادله الحديث معه على هامش قمة “المناخ” في باريس، يأتي ضمن توجه نتنياهو أن يثبت للرأي العام الإسرائيلي والدولي أن سياساته المتشددة تجاه الفلسطينيين لا تؤثر سلبًا في العلاقات الإستراتيجية مع الدول العربية، خصوصًا مصر.

ونوهت الإذاعة الليلة الماضية إلى أن نتنياهو يحرص بتصميم شديد على جعل علاقاته “الدافئة والحميمة جدا” مع السيسي بعيدة عن الجدل الإعلامي، وأقدم على هذه الخطوة لمواجهة الانتقادات التي توجهها له المعارضة اليسارية التي تتهمه بأنه مسئول عن العزلة الدولية التي تعانيها إسرائيل.

وشددت الإذاعة على أن إسرائيل شرعت بالفعل في توظيف علاقاتها الدافئة مع نظام السيسي والأردن ودول عربية أخرى دعائيا، لمواجهة حركة المقاطعة الدولية “BDS”.

ونقلت الإذاعة عن موظف كبير مقرب من تسيفي هاتوبلي القائمة بأعمال وزير الخارجية، قوله: “رسالتنا للنخب الأوروبي والأمريكية واضحة وبسيطة؛ أنه لا يمكنكم أن تكونوا أكثر حرصا على الفلسطينيين من الدول العربية، التي تحرص على تعزيز التعاون والتنسيق معنا، حتى في ظل الأحداث التي تشهدها الضفة الغربية والقدس“.

وأضاف الموظف الكبير: “من خلال الكشف المنضبط عن مظاهر التواصل والتعاون مع الدول العربية المعتدلة، فإننا نحاول أن نقنع العالم بعدم الإصغاء لـBDS”.

 

 

*إداريو الأوقاف” يرفضون “تصبيرة” مختار جمعة

رفض الإداريون والعمال بوزارة الأوقاف عرض وزير الانقلاب مختار جمعة، بتخصيص مبلغ 300 جنيه كـ”بدل زي” على غرار زي الأئمة، مهددين بالإضراب عن العمل حال استمرت المماطلة في تنفيذ مطالبهم.

وأكد العمال تمسكهم بتحسين الأوضاع المالية أسوة بالأئمة، معتبرين ما يطرحه مختار جمعة مجرد مسكنات لاحتواء غضبهم، إلى أن يحدد مصيره عقب انعقاد البرلمان المقبل واختيار التشكيل الوزاري الجديد.

وكان محمد عبد الرازق، رئيس القطاع الديني بأوقاف الانقلاب، صرح بأن “جمعة”، يحاول البحث عن موارد لمساعدة الإداريين الذين لم يشملهم التحسين المادي المخصص للأئمة والمقدر بـ1000 جنيه “بدل صعود منبر”، مشيرًا إلى أن البحث عن هذه الموارد يحتاج وقتًا طويلاً يصل إلى سنة حتى تنتهي اللجان المتخصصة من عملها في تدبير الموارد اللازمة كما تم مع الأئمة.

 

 

*الجيش يستولي على شاطئ جليم “المجاني

كشفت مصادر مطلعة بديوان عام محافظة الإسكندرية أن قيادة المنطقة الشمالية، قد استولت اليوم السبت، على مساحات شاسعة من شاطئ جليم، والذي كان مخصصًا كشاطئ مجاني لأهالي الإسكندرية.

وبحسب المصدر، فإن قيادة المنطقة الشمالية قامت بوضع أسلاك شائكة حول الشاطئ لمنع دخول وخروج أي مدني، وقامت بتعيين مندوب لها للحديث بأن الشاطئ كان يتبع المنطقة العسكرية ويتبع مستشفى القوات المسلحة بسيدي جابر، وأنه سوف يتم تخصيصه لكبار الزوار بالإسكندرية.

جدير بالذكر أن محافظ الإسكندرية الانقلابي السابق اللواء طارق المهدي، قد قلص عدد الشواطئ المجانية للمصطافين وأهالي الإسكندرية وزوارها، فيما دأبت القيادة العسكرية على وضع يدها على عدد من الأراضي والشواطئ استمرارا لهيمنة العسكر على مصر.

 

 

*نص شهادة والدة ضحية تعذيب شبين القناطر أمام النيابة

استمعت النيابة العامة بشبين القناطر، اليوم السبت، بإشراف المستشار أحمد عبدالله، المحامي العام الأول لنيابات شمال القليوبية، لأقوال والدة عمرو أبو شنب، المتهم الذي لقى مصرعه بحجز المحكمة، مُتهمة ضابط وبعض أفراد القسم بتعذيبه مما تسبب في موته.

نص التحقيق وشهادة والدة المتهم والمكون من 3 أسئلة:

 

س/ هل تتهمي أحدًا من ضباط المركز بالتسبب في وفاه نجلك؟

ج/ أيوة أنا بتهم الضابط معتز نور الدين سلامة الشويخ، بتعذيب نجلي حتى الموت واحتجازه بدون وجه حق وتلفيق محضر مخدرات وسلاح على خلاف الواقع وانتهاك حرمه بيتنا دون إذن من النيابة العامة.

 

س/هل شاهدتي نجلك قبل وفاته؟

ج/ أيوة أنا شفته وهو جاي يتعرض على النيابة والحرس شايله وكان بينزف دم من بؤه وقالي «معتز الشويخ هو اللي ضربني وكهربني أنا بموت يا أمي».

 

س/ ما قولك فيما قررة مفتش الصحة بأن الإصابات الموجود بنجلك قديمة العهد وأنه يُعاني من مرض عضوي؟

ج/الكلام ده مش مظبوط وأبني ماكنش فيه إصابات وهما وخدينه ومكنش عنده أي مرض وكان سليم وصحته كويسة.

يأتي ذلك فيما لم يُحضر الضابط المتهم لآخذ أقواله بسراي النيابة ولم يرد تقرير الطب الشرعي أو الصفة التشريحية حتى الأن.

 

 

*السيسي باع أحمد موسى .. السفارة المصرية تجاهلته و لم ترسل محامياً للدفاع عنه

قرر القضاء الفرنسي الإفراج عن الشباب المصري المتهم بالإعتداء على أحمد موسى في باريس

وكتب الصحفي أحمد عطوان عبر حسابه على “فيس بوك” : مبروك البراءة ياشباب…القضاء الفرنسى يفرج عن الثوار الأحرار…براءة

وأضاف : براءة الابطال الاربعة اللى عملوا الجلاشة فى فرنسا مع أحمد موسى

وتابع قائلا : السيسى باع أحمد موسى ولم يحرص محامى السفارة للحضور امام المحكمة

كما أكد المحامى حسن عكرمى ، المسئول عن الدفاع عن الشباب الأربعة أن السفارة المصرية لم ترسل محاميا وتجاهلت الدفاع عن أحمد موسى لذلك قرر القضاء الفرنسي الإفراج عن الشباب

وكان موسى قد زعم ان السيسي كان غاضبا بشدة بسبب ما تعرض له موسى ، و أنه قام بإبلاغ وزير الداخلية الفرنسي وعبر له عن غضبه .

 

*الشرطة تتمسك بالتعذيب.. إذًا لماذا قام الشعب بالثورة؟!

ما إن أحكمت عناصر الانقلاب في مصر قبضتها على مقاليد الحكم، لأسبابٍ لا مجال لذكرها هنا، حتى عادت أجهزة الأمن إلى سابق عهدها في العنف، ولكن بتعسف أشد، وشراسة أكثر انفلاتًا من ذي قبل.

انتقام العقرب

اليوم اتهمت منظمة هيومن رايتس مونيتور، إدارة سجن العقرب، بمنع 10 شباب متهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”خلية الظواهري”، من التوقيع على نقض حكم الإعدام الصادر بحقهم.

وقالت “مونيتور”: إن “تعمّد إدارة سجن العقرب شديد الحراسة، المساهمة في حرمان عشرة شبان من حقهم في الحياة، يعد سابقة ترفضها جميع المواثيق والأعراف الدولية“. 

وفي حملة منظمة لانتهاك حقوق الإنسان والمواطن، اشتدت على أجهزة الأمن ضغائن الانتقام، لما أصابها من نقد علني لم تتعود عليه قبل الثورات، وألحت عليها الرغبة في التعويض عنه، عبر منع المحكومين ظلمًا بالإعدام من الدفاع عن أنفسهم.

ومن الواضح أنه، في غياب الشرعية والمحاسبة ، لا تتعلم أجهزة القمع من تجربتها، بل تزداد تمسكًا بمنطق القوة والقمع والبطش مع سبق الإصرار والترصد.

اعتراف

داخلية الانقلاب ومع اقتراب ذكرى ثورة 25 يناير 2011، تزداد شراسة وعنادًا وتمسكًا بالبطش والقمع والتعذيب، وتلخص الدرس الذي خرجت به من الثورة في أنها لم تستخدم ما يكفي من القوة والعنف في قمع الشعب وترهيبه!.

وفي اعتراف تأخر كثيرًا أكد ناصر أمين، مدير مكتب الشكاوى في المجلس القومي لحقوق الإنسان، أن عمليات التعذيب داخل أقسام شرطة الانقلاب ممنهج وليست أخطاء فردية، كما زعم “السيسي” في لقائه بطلاب كلية الشرطة.

وأضاف مدير مكتب الشكاوى خلال مداخله له مساء أمس الجمعة لقناة “دويتشه فيله” أن أرقام التعذيب أكبر بكثير من الأرقام التي تعلن عن طريق وسائل الإعلام، أو منظمات حقوق الإنسان أو الشكاوى التي ترد للمجلس القوي لحقوق الإنسان.

وأكد أن الوضع في مصر فيما يتعلق بمعدلات التعذيب والعنف والقسوة أصبح أسوأ، مما كان قبل يناير 2011، وذلك بزيادة معدلات العنف والتعذيب، مشددًا على أن حل ظاهرة التعذيب يأتي من خلال إستراتيجية لمكافحة التعذيب وليس إنكارها، وإحالة بعض المتورطين فيها للتحقيق ولمحاكم الجنايات.

وأضاف أن تكرار ظاهرة التعذيب في أقسام الشرطة رفع مستواها من الحالات الفردية لمستوى الحالات المنهجية، موضحًا أن قصور آليات البحث الجنائي لدى المباحث الجنائية يدفع بالعاملين بالمباحث الجنائية لتعذيب المتهمين للحصول على معلومات.

شرعنة الظلم

وتشهد مقار الاحتجاز وسجون الانقلاب في مصر عمليات تعذيب ممنهج، للاعتراف بتهم وجرائم لا صلة للمحتجزين بها، ووثق العديد من منظمات حقوق الإنسان طرفًا من هذه الانتهاكات والجرائم الممنهجة، وبلغت حالات الوفاة نتيجة التعذيب أو الإهمال الطبي داخل سجون الانقلاب أكثر من 260 حالة منذ يوليو 2013، كان آخرها أمس للمعتقل “محمد عوف والي سلطان” مدرس 42 عامًا، نتيجة للإهمال الطبي المتعمد بسجن المنصورة العمومي.

والقوى الثورية استنتجت بعد الانقلاب، أنه لا يجوز أن تتسامح مع مرتكبي جرائم التنكيل والتعذيب، وأن أي ثورةٍ ديمقراطيةٍ لا بد أن تبدأ عملية الإصلاح الشامل التي يفترض أن تتبعها، بتغيير بنية جهاز الأمن وعقليته ووظيفته، وثقافة عناصره حتى كأفراد؛ وينطبق ذلك على الأجهزة التي تتستر على أجهزة الأمن، وتتواطأ معها، مثل جهاز العدل من نيابة وقضاء، والذي يعمل بسهولةٍ غير محتملة، كجهاز شرعنة الظلم وتحليله.

تجاوزت الإنسانية مرحلة العبودية، وأصبحت الكرامة ورفض الذل من مكوّنات شخصية المواطن، ولذلك، لا تقبل غالبية الناس العنف الجسدي وسيلة للتعاطي معها، ولا تتحمله على المدى البعيد، وهذا من أهم دروس ثورة 25 يناير2011، التي إن نسيها الجلادون، ولا يجوز أن ينساها الضحايا.

 

 

*بعد حصوله على 11 مقعدا فقط..”النور”: الإخوان وراء نتائجنا المتواضعة

 أكد مجدي سليم، عضو المجلس الرئاسي لحزب النور المؤيد للانقلاب، أن قطاعا كبيرا من السلفيين تأثر بمقاطعة جماعة الإخوان المسلمين للانتخابات البرلمانية ، الأمر الذي تسبب في ضعف النتائج التي حصل عليها الحزب.

وقال سليم، في تصريحات صحفية، اليوم السبت، إن السلفيين ليسوا كتلة واحدة، وبالتالي فمن الوارد عدم نزول وتصويت السلفيين إلى “النور”، مشيرا إلى أن قطاعا من السلفيين قاطع  الانتخابات بسبب الموقف المؤيد لجماعة الإخوان، وبالفعل كان هذا أحد العوامل في قلة عدد ممثلي الحزب في المجلس المقبل.

وأضاف سليم ، أن عامل ضعف الحشد السلفي يأتي في ذيل العوامل التي أثرت على حصة الحزب في الانتخابات.

تصريحات”سليم” تأتي علي وقع الصفعة التي تلقاها الحزب خلال انتخابات “برلمان العسكر” والذي لم يحصد فيها سوي علي 11 مقعدا على الفردي خلال الانتخابات، بينما لم يتمكن من حصد أي من مقاعد  القوائم التي تم حصرها على قائمة “حب مصر” الموالية للسيسي أيضا.

 

 

*ناصر أمين: أرقام التعذيب في مصر أكبر من المعلنة وتفوق ما قبل 25 يناير

قال ناصر أمين، مدير مكتب الشكاوى في المجلس القومي لحقوق الإنسان أن أرقام التعذيب أكبر بكثير من الأرقام التي تعلن عن طريق وسائل الإعلام أو منظمات حقوق الإنسان أو الشكاوى التي ترد للمجلس القوي لحقوق الإنسان.

وأضاف أمين في مداخلة هاتفية لقناة “دويتشه فليه” مساء أمس الجمعة :” هناك الكثير من حالات التعذيب التي لم يتم الإبلاغ عنها، وضحاياها لم يلجأوا لمنظمات ومؤسسات للتحقيق فيها، وظاهرة التعذيب في مصر قديمة تعود لعقود ماضية ولم تحظى بالاهتمام الكاف من قبل من الدولة، واكتفت الدولة بانكار الظاهرة وإحالة بعض المتورطين لمحاكم الجنايات“.

وأشار عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان أن تكرار ظاهرة التعذيب في أقسام الشرطة رفع مستواها من الحالات الفردية لمستوى الحالات المنهجية، موضحا أن قصور آليات البحث الجنائي لدى المباحث الجنائية يدفع بالعاملين بالمباحث الجنائية لتعذيب المتهمين للحصول على معلومات.

وأكد ناصر أمين بعد ذلك أن الوضع في مصر فيما يتعلق بمعدلات التعذيب والعنف والقسوة أصبح أسوأ مما كان قبل يناير 2011 وذلك بزيادة معدلات العنف والتعذيب، لافتًا إلى أن الفارق بين الوضع الحالي وما قبل 25 يناير هو ارتفاع مساحات ومعدلات إحالة الضباط للتحقيق، ومؤكدا أن حل ظاهرة التعذيب يأتي من خلال استراتيجية لمكافحة التعذيب وليس انكارها وإحالة بعض المتورطين فيها للتحقيق ولمحاكم الجنايات.

 

 

*تأجيل هزلية “فض اعتصام النهضة” وتغريم مأمور قسم العمرانية

قررت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة المستشار معتز مصطفى خفاجي، اليوم، اليوم السبت، تأجيل محاكمة 379، من بينهم 189 معتقلاً، في هزلية  “فض اعتصام النهضة، إلى جلسة 10 يناير المقبل، بسبب تغيب 6 معتقلين عن الحضور.

كما قررت المحكمة، تغريم مأمور قسم العمرانية ألف جنيه؛ لتسببه في تعطيل سير الدعوى، بعدم إحضار المتهمين.

وكان من المقرر بجلسة اليوم استكمال عملية فض أحراز القضية، التي بدأت الجلسة الماضية والتي تم خلالها بدء عملية فض الأحراز، والتي كانت عبارة عن أسطوانات مدمجة ضمت عددًا من المقاطع الخاصة بالاعتصام، وكذلك صورًا فوتوغرافية خاصة بالاعتصام أيضًا.

وطالب دفاع المعتقلين في القضية خلال الجلسات الماضية، بإخلاء سبيلهم على ذمة القضية، عملاً بالمادة 143 من قانون الإجراءات الجنائية، نظرًا لانقضاء مدة حبسهم احتياطيًّا، لمرور أكثر من عامين على حبسهم.

 

*تاجيل هزلية “التخابر مع قطر” لفحص مستندات الرئاسة

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، نظر جلسات القضية الهزلية المعروفة بـ”التخابر” مع قطر، التي يحاكم فيها الرئيس الشرعي للبلاد د. محمد مرسي و10 آخرين. إلى جلسة 16 ديسمبر الجاري للاطلاع على تقرير اللجنة المشكلة من رئاسة الجمهورية لفحص مستندات الرئاسة المحرزة بالقضية، تمهيدا لمناقشتها بالجلسة المقبلة

 

 

*صحيفة مصرية: “السيسي” يتناول إفطاره مع “كلاب” كلية الشرطة

نشرت صحيفة “المصري اليوم”، خبرا بعنوان “السيسي يتناول إفطاره مع كلاب كلية الشرطة”، على موقعها الإلكتروني، ثم حذفت الخبر بسرعة وجعلت عنوانه ” السيسي يتناول الإفطار مع طلاب كلية الشرطة“.

وكان عبد الفتاح السيسي رئيس النظام المصري، قام صباح الخميس بزيارة مفاجئة لأكاديمية الشرطة، تفقد خلالها التدريبات الصباحبة للطلاب وتناول معهم الإفطار.

يذكر أن صحيفة “المصري اليوم” مملوكة لرجل الأعمال المصري صلاح دياب، الذي كان قد تم القبض عليه منذ فترة بتهمة حيازة أسلحة بدون ترخيص وتم تصويره والقيود الحديدية في يده، وهو ونجله، ثم  تم الإفراج عن صلاح دياب بعد ذلك.

وقد أثارت صورة صلاح دياب والقيود في يده جدلا واسعا في مصر، حيث اعتبر نشطاء وإعلاميون أن تلك الصورة هي رسالة من نظام السيسي لصلاح دياب بعد أن بدأت صحيفة “المصري اليوم” نشر موضوعات ضد نظام السيسي.

 

 

*أهالي “المنزلة” بـ‏الدقهلية يلقون القبض على شابين يحملان لحم حمير لتوزيعه

ألقى أهالي قرية “المواجد” بمركز “المنزلة” القبض على شابين من قرية العامرة” يستقلان تروسيكل محمل بلحوم حمير مذبوحة، وبعد القبض عليهما تبين أنهما كانا ينتويين توزيعها على المواطنين على أنها لحوم بقر.

كما قام الأهالى بعدها باقتياد الشابين إلى نقطة شرطة “البصراط” بالمركز للتحقيق معهما.

 

 

*قبول تنازل مبارك ونجليه على استشكالهم فى تنفيذ عقوبتي الرد والغرامة بـ”القصور الرئاسية”

قضت الدائرة التاسعة بمحكمة شمال القاهرة برئاسة المستشار صلاح محجوب، اليوم، بقبول التنازل المقدم من، المخلوع حسني مبارك الرئيس الأسبق ونجليه علاء وجمال عن الاستشكال المقدم للمحكمة على تنفيذ عقوبتي الرد والغرامة.

وكان مصطفي أحمد علي، المحامى بمكتب فريد الديب، تقدم، اليوم، إلى هيئة المحكمة بحافظة مستندات تتضمن تنازل المخلوع حسنى مبارك الرئيس الأسبق ونحليه علاء وجمال عن الاستشكال المقدم للمحكمة علي تنفيذ عقوبتي الرد والغرامة.

واستند في طلبه على سبق صدور أمر من القاضي الجزئي المختص بمحكمة مصر الجديدة، بإرجاء تنفيذ عقوبة الغرامة والرد لحين الفصل في الطعن بالنقض.

وأرجأ المستشار صلاح محجوب نظر الاستشكال لآخر الجلسة لنظره في غرفة المشورة، وذلك طبقاَ لقانون الإجراءات الجنائية.

فيما يُذكر أن جلسة نظر طعن مبارك ونجليه في قضية القصور الرئاسية أمام محكمة النقض مقرر نظرها السبت 12 ديسمبر الحالي.

كانت محكمة النقض قد قضت بإلغاء الحكم الصادر بمعاقبة المخلوع مبارك بالسجن المشدد 3 سنوات، ومعاقبة نجليه علاء وجمال بالسجن المشدد 4 سنوات لكل منهما، وإلزامهم برد مبلغ 21 مليونًا و197 ألف جنيه، وتغريمهم متضامنين مبلغ 125 مليونًا و79 ألف جنيه، وقررت محكمة النقض إعادة المحاكمة أمام دائرة جنائية أخرى.

 

 

*مرشح عن حزب الوفد: 175 متوفيا بكشوف الانتخابات.. وسأطعن علي النتيجة

تقدم طارق عبدالعزيز، المحامي والمرشح عن حزب الوفد بالدائرة الخامسة ومقرها مركزى دكرنس وبنى عبيد بطعن، إلى محكمة القضاء الإداري بوقف إعلان نتيجة انتخابات الدائرة وإعادتها من جديد بعد اكتشاف تصويت 175 متوفيا داخل لجنة بالدائرة.

وقال: إنه فوجئ بتأخر وصول صندوقين بإحدى اللجان التابعة للدائرة وبسؤال رئيس اللجنة العامة للانتخابات أكد أن الصناديق تأخرت في الوصول، وتم فرز جميع الصناديق ولم يتبق سوى صندوقين.

وأضاف أنه بمراجعة كشوف الناخبين تبين وجود 157 اسمًا من المتوفين تم التوقيع والبصم لهم في الكشوف وأدلوا بأصواتهم مما يعد تزويرا لصالح أقرب منافس لي، والذي وصل الفرق بيننا إلى 100 صوت فقط.

وأكد عبدالعزيز أنه تقدم بدعوى قضائية ومن المنتظر أن يتم تحديد جلسة عاجلة لنظر الطعن، ووقف الانتخابات بالدائرة وإعادتها من جديد.

 

 

*بعد حالات وفاة.. المصريون أكثر جرأة في مواجهة انتهاكات الشرطة

كانت فتحية هاشم تستعد للنوم عندما اقتحم رجال شرطة بالزي المدني منزلها واقتادوها إلى سيارة فان وأمروها بأن ترشدهم عن شقة ابنها عمرو أبو شنب.

وبعد ثلاثة أيام رأت رجال الشرطة يصحبون ابنها إلى النيابة للتحقيق معه. وكان رجلا شرطة يمسكان به وهو يسير بصعوبة شاحب الوجه والدم يغطي أعلى ملابسه. وقال لها إنه تعرض للضرب والصعق بالكهرباء. وبعد ساعات مات. كان عمره 32 عاما.

خلافا لما فعلته أسر عشرات المصريين الآخرين الذين تقول منظمات حقوقية إنهم يموتون في مراكز الاحتجاز سنويا نشرت أسرة أبو شنب قصة ابنها على الملأ. وفعلت الشيء نفسه أسرتا رجلين آخرين ماتا تحت التعذيب في قسمي شرطة آخرين في غضون الأسبوع نفسه.

وأثار تعدد الوفيات في فترة وجيزة اهتماما إعلاميا نادرا كما تسبب في احتجاجات شوارع ردت على قسوة الشرطة. وكانت قسوة الشرطة أحد أسباب انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك قبل خمسة أعوام.

قالت أم عمرو وهي تنوح في فناء منزل الأسرة بقرية طحانوب في محافظة القليوبية المجاورة للعاصمة المصرية القاهرة من الشمال “لو ألف مليون ضابط ماتوا قدام (أمام) عيني مش حابكي عليهم بسبب ابني.”

وأضافت “النار اللي في قلبي مش حتنطفي لحد اللي قتل ابني ما يموت زيه (مثله)”.

مصر لها تاريخ طويل من الانتهاكات في ظل حكم ضباط من الجيش. وكانت الانتفاضة التي أطاحت بمبارك قد بدأت في صورة مسيرة احتجاج في عيد الشرطة يوم 25 يناير 2011. وأسهمت في اشعال الانتفاضة صفحة (كلنا خالد سعيد) على فيسبوك وهي صفحة أطلقها نشطاء بعد ضرب هذا الشاب حتى الموت بأيدي رجلي شرطة في مدينة الإسكندرية الساحلية.

وبعد ما يقرب من خمسة أعوام تسببت الوفيات الجديدة في ضغط نادر على ضابط الجيش الذي صار رئيسا عبد الفتاح السيسي. وأطلقت أسرة أبو شنب صفحة (كلنا عمرو أبو شنب) على فيسبوك.

وفي مدينة الإسماعيلية شرقي القاهرة أشعل محتجون النار في إطارات السيارات بعد وفاة طبيب بيطري في منتصف العمر في الحجز بعد ساعات من اقتياده من صيدلية زوجته يوم 25 نوفمبر تشرين الثاني.

وفي مدينة الأقصر بجنوب البلاد أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع على محتجين اشتبكوا معها وأشعلوا النار في إحدى السيارات يوم 27 نوفمبر تشرين الثاني احتجاجا على وفاة رجل في الحجز بعد قليل من اقتياد رجال شرطة له من مقهى كان يجلس فيه. وألقت الشرطة القبض على 24 شخصا شاركوا في الاحتجاج لكنها أطلقت سراحهم فيما بعد.

تقول والدة أبو شنب “السيسي اللي انتخبناه.. أبو الدولة اللي المفروض يحمينا. (هل) يصح انهم ياخدوا ولادنا من بيوتهم ويقتلوهم؟

* “حكم القانون

حاول السيسي إظهار أن الرسالة وصلت. ففي زيارة مفاجئة لأكاديمية الشرطة يوم الخميس شكر الرئيس المصري الشرطة على إنجازاتها وقال إن تجاوزات الشرطة محدودة لكن يجب ألا تمر دون عقاب. وقال “عايزين نرسخ دولة القانون“.

بشأن الحالات الثلاث الجديدة تقول السلطات إنها تجري تحقيقات حولها وإنها ستعاقب أي رجال شرطة تثبت إدانتهم.

في قضية أبو شنب قال مصدر قضائي إن النيابة تحقق مع ضابط شرطة رغم عدم فتح تحقيق رسمي للآن حول كيف مات ولماذا. وتنتظر النيابة تقرير الطبيب الشرعي.

وجاء في تقارير طبية اطلعت عليها رويترز أن مسؤولا صحيا فحص الجثة سجل أن بها نزيفا من الفم والأنف وكدمات وتقيحات. لكن تقريرا تاليا عزا حالته إلى مرض سابق.

واتهمت الشرطة أبو شنب بالاتجار بالمخدرات وقالت إنها ضبطت معه كمية من الهيروين وسلاحا ناريا. وتنفي أسرته أنه كان مريضا وقت إلقاء القبض عليه. كما تنفي صلته بأي نوع من الجريمة.

وتقول أسرته إنه كان يعمل في مبنى تحت الإنشاء في القاهرة. وتقول إنه ترك زوجة وولدين.

وكان نشطاء حقوقيون دعوا الحكومة إلى إنشاء هيئة مستقلة للتحقيق في مزاعم قسوة الشرطة.

وفي 2013 و2014 أحصت (المبادرة المصرية للحقوق الشخصية) 114 حالة وفاة في مراكز الاحتجاز الشرطية. وقالت المنظمة إن من المرجح أن الأعداد الحقيقية أكبر. ولا تزال المنظمة ترصد وقائع العام الحالي.

وقال كريم النارة من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية إنه ما دامت الشرطة تتعامل مع حالات الوفاة على أنها حوادث فردية فلن يتغير شيء مشيرا إلى أن وزارة الداخلية تحتاج إلى الاعتراف أولا بأن هناك مشكلة منهجية وثقافة حصانة تجعل الشرطة تشعر أنها يمكن أن تفلت بأعمال العنف.

وقال مصدر في وزارة الداخلية “لا أستطيع التعليق على أية اعداد لمتوفين داخل أقسام الشرطة ولكن ما يمكنني أن أقوله أنه لا تستر على جريمة.”

وأضاف “نعم هناك تكدس في أقسام الشرطة وتم عقد اجتماع مع وزير الداخلية قبل ستة أشهر تقريبا وتم وضع حلول لذلك.”

وألقى عزت غنيم من (التنسيقية المصرية للحقوق والحريات) باللوم على ثقافة انتزاع الاعترافات الموجودة في الشرطة بحسب قوله.

وقال فكرة الاحتواء لن تحدث لأن المنهجية التي تتبعها الشرطة في استجواب المواطنين بشكل عام لم يطرء عليها تغيير ولم يتم تدريب الضباط على استخدام الأساليب الحديثة في الاستجواب دون تعذيب او اكراه مادي أو معنوي. لذا فكل محاولات النظام في احتواء الظاهرة ستفشل أمام الاستسهال في اجبار المتهم على الاعتراف على أي جريمة حتى ولم لم يرتكبها وهناك أمثلة كثيرة على هذا.”

 

* “ليتعلم درسا

في الإسماعيلية تسبب موت الطبيب البيطري عفيفي حسني عفيفي في سيل من الانتقادات من الهيئات التي تمثل الأطباء البيطريين والصيادلة. وضغطت تلك الهيئات من أجل توجيه تهمة القتل لرجال الشرطة الذين ألقوا القبض عليه.

وتظهر لقطات على كاميرا للأمن نشرت على الانترنت ثلاثة رجال بالزي المدني يدفعون عفيفي إلى ركن في الصيدلية ويضغطون على جسمه ويجرونه من عنقه.

وقالت الشرطة في بيان إنها ألقت القبض على عفيفي للاشتباه بأنه يبيع مخدرات مخبأة في سيارة أوقفها خارج الصيدلية وإنه أصيب بنوبة قلبية. وقال قريب له إن أحد رجال الشرطة المشاركين في الواقعة صديق لابن صاحب العقار الذي توجد به الصيدلية وإنه ضايق الأسرة لتنهي عقد إيجار الصيدلية.

وعندما وصلت زوجة عفيفي إلى قسم الشرطة وجدته في حالة سيئة توفي بعدها بقليل في المستشفى.

وألقي القبض على ضابط شرطة بتهم ضرب عفيفي ودخول الصيدلية دون إذن النيابة. وجاء في تقرير مبدئي للطب الشرعي اطلعت عليه رويترز أنه جار التحقيق في جرح أسفل عنق الرجل. ولم يصدر تقرير نهائي من الطب الشرعي بعد.

وفي الأقصر تسبب موت العامل في متجر للتحف المقلدة طلعت شبيب الرشيدي في احتجاج عنيف بالمدينة. وقال قريب له إن الشرطة ألقت القبض على الرشيدي وضربته ليتعلم درسا بعد مشاجرة مع رجل شرطة.

وقالت مصادر قضائية إن النيابة في المدينة أمرت يوم الجمعة بحبس أربعة ضباط شرطة لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيق معهم بتهمة ضرب الرشيدي حتى الموت.

وأضافت أن تقرير الطب الشرعي أظهر أنه تلقى ضربات على الظهر والعنق تسببت في قطع في الحبل الشوكي أودى بحياته.

على غرار القضيتين الأخريين اتهمت الشرطة الرشيدي بالاتجار بالمخدرات وهو ما نفته أسرته.

وقال أحمد يوسف الرشيدي ابن عم طلعت شبيب الرشيدي “وافرض.. هو يعني علشان بيتعاطى مخدرات يموتوه؟ ده مبرر بالنسبة لهم.” وأضاف “طلعت الدنيا كلها زعلت عليه. طلعت مات وساب (ترك) أربعة عيال وأمهم وأكبرهم عنده 17 سنة.. دلوقتي (الآن) من هيعولهم؟

 

 

*كيف تعمل السفارات المصرية في تعقب المعارضين للنظام بعد 3 يوليو؟

في الفترة المُمتدة التي أعقبت عزل الرئيس السابق “محمد مرسي”، وصعود وزير الدفاع آنذاك:  “عبد الفتاح السيسي” لمنصب رئيس الجمهورية، وما تلاه من تنصيبه رئيساً للجمهورية، تعاظم الدور الأمني والتسويقي للسفارات المصرية في الخارج، خصوصاً بعد أن ظل الإعلام الخارجي يمثل حلقة صعبة وعصية على النظام المصري بعد فشل الجهود  في تسويق 30 يونيو وتغيير الصورة  لدى مراكز الأبحاث الغربية ووسائل الإعلام الأمريكية بالأخص .

بالتوازي مع هذا الدور التسويقي للسفارات المصرية بالخارج، برز دور آخر مرتبط بإيلاء أهمية أكبر للجانب الأمني للمسئول الأمني داخل السفارة، والمرتبط بالتحريات عن  مهام وأدوار الباحثين المصريين في الخارج، خصوصاً المُعارضين للنظام الحاكم، وأبرز أنشطتهم

 التحريات الأمنية والمُراقبة: وسيلة  تحقق السفارات من الميول السياسية للمصريين بالخارج 

المُراقبة هي أبرز السياسات التي تعاظمت ضمن أولويات السياسات للسفارات المصرية في الخارج من خلال عملية تتبع ورصد أنشطة الباحثين المعروف عنهم مواقفهم المُناهضة للنظام الحاكم، سواء كانت هذه المراقبة بطريقة مُباشرة أو غير مُباشرة.

مصدر بحثي داخل واشنطن تحدث لـ “ساسة بوست” عن أبرز الآليات المُتبعة من جانب السفارة المصرية في إجراءات المُراقبة المُتبعة من جانبهم على المصريين في الخارج ممن لديهم سياسات نقدية حيال النظام: “بمعايير ما بعد 3 يوليو، إذا رأت السفارة المصرية أن هناك خطرا على الأمن القومي المصري، فإنها السلطات الأمنية الأمريكية؛ لكي تراقب الشخص، هذه هي حدود السفارات والقنصليات هناك، بعد أن يتم الإبلاغ، حينها تبدأ السلطات الأمنية ـ غالبًا ـ الـ FBI ) ) في عملية مراقبة وتحر دقيقتين عن الشخص المبلغ عنه، هذه المراقبة قد تمتد لتشمل يومه بكامل التفاصيل”.

( ي . ع ) باحث في مجال علم الاجتماع السياسي بفرنسا، تعرض للتوقيف من السفارة المصرية منذ 3 شهور؛ على خلفية نشره مقالا بأحد المراكز البحثية المُستقلة العربية، من خلال استدعائه بمقر السفارة بباريس: “طلبتني السفارة؛ كي أقابلهم، بحجة وجود أمر هامٍ ينبغي التواصل معي بشأنه، ثم التقيت أحد المسئولين بالسفارة، وليس السفير، وناقشني في عدد من النقاط المذكورة بالمقال: من خلال ضرورة الكف عن بث الشائعات المُغرضة في الدوريات الأجنبية التي تهدد استقرار الوطن، طالباً مني التفحص فيما أكتب قبل نشره من أجل سمعة الوطن”.

الباحث المصري المتواجد بفرنسا، فوجئ ببعض العناصر الأمنية التي انتقلت لمنزله بمصر، وجلست مع والده؛ لأخذ تحريات عنه وعن ولده، وأسباب سفره للخارج، وعن الخلفية الدينية للأسرة، والمادية، مؤكداً أن هذه العناصر أبلغت والدي بأنها إجراءات طبيعية لسلامة ابنه في الخارج”، معللين ذلك “بتفكك البلاد، ومحاولة الحفاظ على أمننا القومي”.

عبدالله هنداوي”، باحث في العلوم السياسية “وقعت له واقعة مُشابهة للوقائع السابقة: “شاركت بصفتي مُتحدثاً في ندوة عن الاختفاء القسري من شهور في أحد الندوات المُنظمة داخل أهم المراكز البحثية الكبيرة بواشنطن، وفي حديثي انتقدت السيسي” وسياسته القمعية حيال المُعتقلين دون تهم واضحة، وأنه ديكتاتور، وذلك بعد حديث لأحد الداعمين له والمروجين لنظامه باعتباره خصماً للإرهاب”.

يضيف هنداوي” أنه بعد انتهاء الجلسة، قدم إلى شاب ثلاثيني العُمر، وعرف نفسه بصفته أحد الدبلوماسيين المصريين العاملين في السفارة المصرية بواشنطن، وتحدثنا عن الأوضاع داخل مصر، ومآلات السياسة الحالية في مصر، ومُتابعته لمقالاتي بشكل دوري، والمنشورة بعدد من المراكز البحثية، ثم أخذ النقاش يتجه لتحريات أمنية منه بسؤالي عن بعض الأسماء المُحددة داخل واشنطن، وطبيعة أنشطتها، وأبرز المصريين المُحاضرين في هذه الندوات، وأسمائهم الرباعية، ومواطنهم الأصلية في مصر،  مُعللاً هذه الأسئلة بقوله: “إنهم من السفارة، وإنهم يتتبعون الشباب للاطمئنان عليهم في الغربة”!

إسماعيل الاسكندراني”: باحث في علم الاجتماع السياسي، استوقفته السلطات الأمنية في مطار الغردقة أثناء رجوعه من برلين؛ للاطمئنان علي والدته المريضة، لتنقله إلى مباحث مقر أمن الدولة بالقاهرة، موجهة له اتهام الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة، ونشر أخبار كاذبة، وتحريضية على الجيش والشرطة، وتُشير الدلائل الأولية إلى تورط  السفارة المصرية في برلين، مع عدد من الأجهزة الأمنية التي ساهمت في تجميع التحريات عنه منذ شهر مايو، العام الحالي، بجانب عدد من الأجهزة الأمنية، مُتمثلاً دورها في رصد أنشطة  “إسماعيل” بالمراكز البحثية، ومراجعة بعض الأوراق البحثية الصادرة عنه بالخارج، رغم عدم وجود ذكر للسفارة في المحاضر الرسمية للتحقيقات وفق ما أشارت زوجة  “الإسكندراني”.

يحكي “عبد الرحمن عياش”، وهو باحث مصري متواجد بالخارج، عن وقائع اعتقال “إسماعيل الاسكندراني”: “الأمر مرتبط بالورشة التي عقدت في ألمانيا، أكتوبر الماضي،  حيث اعترضت السفارة المصرية على الحضور فيها بشكل رسمي، ثم تطور الأمر لاحتجاج من وزير الخارجية المصري  للسفارة الألمانية في مصر، مشيرا إلى أن الورشة كانت عن الإرهاب في مصر، وكيفية تفكيكه”.

يضيف عياش”:  “إن المؤسسة المنظمة للورشة أخبرت جميع المصريين، بعد احتجاج السفارة، بعدم ضمان سلامتهم عند عودتهم إلى مصر، ولكنهم حضروا جميعا، وتحدث إسماعيل عن الإرهاب في سيناء، مؤكدا على أن الحاضرين تواصلوا مع السفارة المصرية؛ لمعرفة أوجه الاعتراض، واكتشفنا أن حضورا أكاديميا من المعارضين للإخوان كان السبب، إلا أنه أوضح أن السفارة أرسلت تقريرا ضد إسماعيل؛ لمشاركته في الورشة، وأن جميع المصريين عادوا إلى مصر، ولم يتم التحقيق معهم، وقرر إسماعيل أن يزور أكثر من بلد، وعند عودته تم احتجازه.

مُصطفي السيد”، باحث مصري بأحد الجامعات النرويجية، تعرض لموقف مُشابه خلال تواجده في النرويج الشهر الفائت، بعد إرسال السفيرة المصرية في النرويج لاستفسار للخارجية النرويجية عن سبب تواجده، وطبيعة البرنامج الأكاديمي المسئول عنه، كما تواصلوا مع الجامعة في النرويج التي أحاضر فيها؛ بشأن هذا الأمر أيضاً .

سوسن غريب”، منسقة حركة 6 إبريل، بواشنطن تتذكر وقائع عديدة تعرضت لها بشكل شخصي، عن طريق الأفراد الذين تعتمدهم السفارة المصرية بواشنطن؛ للتجسس على النشطاء والباحثين بشكل غير مباشر، تصفهم قائلة: “معظم (الأمنجية) يكونون من طلبة الدكتوراه من البعثات المصرية؛ لأنهم ممسوكون من رقبتهم؛ بسبب قيام الدولة بالإنفاق عليهم، وذكرت سوسن أن هناك قصة مشهورة بعد الثورة لأحد طلبة البعثات الذين قطع عنه الدعم؛ بسبب “توجهاته الثورية” ولأنه “رفض أن يبيع ضميره، وأضافت: “للأسف، فيه غيره باع”، وهذا السبب الرئيس وراء نقلهم للأمور.

تضيف سوسن” أن هناك “مُخبرين” من نوعية أخرى من المصريين الذين ليس لهم عمل مُحدد، أو مصدر رزق ثابت، فتعتمده السفارة كـ “مُخبر” لديها، وفقا لوصفها: “فإنهم يحصلون أرزاقهم عبر كتابة هذه التقارير”..  وأن منهم من “يسبك الدور، ويقولك مرسي، راجع أو يسقط حكم العسكر” كما يتواجدون أحيانا في المظاهرات المناهضة للنظام في الخارج.

يقول مُساعد وزير خارجية سابق لـ “ساسة بوست”: إن داخل كُل سفارة من السفارات المصرية بالخارج، يتواجد معه مسئول أمني من جهاز المخابرات في السفارة، وهو موجود عادة في كل سفارات مصر  بالخارج، مؤكداً أن هذا الأمر “طبيعيوتنحصر مهامه في رصد الأنشطة، وتحركات المصريين في الخارج، التي تثير الريبة، وتهدد الأمن القومي.

السفارات تستعين بشركات العلاقات العامة 

في نهاية شهر أكتوبر  من عام  2013، ظهرت صورة للعقد المُبرم بين الحكومة المصرية وشركة  “جلوفر بارك”  للعلاقات العامة، والذي بموجبه تدفع الحكومة المصرية 250 ألف دولار أميركي شهرياً للشركة (قرابة مليوني جنيه مصري)، على أن تضاف إليها تكاليف الحملات الترويجية للإعلان، وأية خدمات أخرى تنفذها الشركة، فيما وصفته الهيئة العامة للاستعلامات المصرية التابعة لرئاسة الجمهورية بأنه “لا يكلف الحكومة أية أعباء مالية”.

تُظهر الوثيقة المُسربة عن صيغة التعاقد المنشور بين السفارة المصرية في أمريكا وشركة العلاقات العامة “جلوفر بارك”، وأنه خلال الفترة الممتدة ما بين أغسطس وأكتوبر الأول 2013، تكلفت الخدمات الإضافية ما يوازي مبلغ  96 ألف دولار أميركي، ما يعادل 700 ألف جنيه مصري) خلافاً لقيمة التعاقد الأصلي بين الشركة والحكومة المصرية 250 ألف دولار شهرياً) وتوزعت هذه المبالغ على خدمات نفقات السفر، والاتصالات التليفونية، وأجور عدد من الخبراء الاستشاريين، ومصاريف الاستفسارات القانونية.

توضح أنشطة الشركة، في خطابها المُرسل لوزارة العدل الأمريكي، تفاصيل ما قامت به من أنشطة ترويجية لمصر من خلال مخاطبة عدد من مراكز الأبحاث الأمريكية، ووسائل الإعلام المهمة، وتنظيم عدد من اللقاءات بين المسئولين المصريين ونظرائهم في الإدارة الأمريكية .

خلال الفترة التي أعقبت 30 من يونيو، سعى عدد من الدول العربية بالتنسيق مع السفارة المصرية بواشنطن؛ لتكوين رأي عام داعم وترويجي لـ30  يونيو باعتبارها  “ثورة شعبية”، يصف “ناثان براون لي” ناثان. ج. براون، أستاذ العلوم السياسية والشئون الدولية في جامعة جورج واشنطن: “في الفترة التي أعقبت 30 من يونيو، تأسس العديد من مُنظمات المجتمع المدني الممولة من سفارات عربية؛ لتكوين رأي عام داعم لـ30  يونيو، والتأثير على مستوى دوائر صنع القرار أو مراكز الأبحاث، واصفا هذا التأثير بالمنحصر داخل مصر .

يضيف ناثان”: إن هذه المؤسسات البحثية تتمثل مهامها في تنظيم ندوات للمسئولين المصريين، ونشر مقالات رأي وإعلانات ترويجية للنظام في عدد من الصحف الكبرى مقابل مبالغ مالية، وكذلك التنسيق لزيارات مشتركة بين مسئولي الحكومة المصرية ومسئولي الإدارة الأمريكية، وكذلك محادثة وسائل الإعلام التليفزيوني الأمريكي على نوعية المعالجة للقضايا المصرية، وتنظيم لقاءات للمسئولين بهذه الوسائل .

 

 

 

*المطرية تودع قتيل البحيرة فى جنازة مهيبة والأهالى تهدد بالتصعيد

ودعت المطرية المغفور له باذن الله “مديح أحمد الأزعر “الذى قتل على يد بلطجية بحيرة المنزلة فى جنازة مهيبة أمس الجمعة بعد صلاة العشاء بحى الغصنة من مسجد وهبه الكبير.

وهددت الأهالى بالتصعيد خلال الأيام القادمة اذا لم تتحرك الجهات المعنية للقبض على الجناة.

 

 

*لجان لمكافحة التعذيب في مصر بإشراف “خبراء التعذيب

أعلنت داخلية الانقلاب تكوين لجان لمواجهة تزايد ظاهرة التعذيب داخل أقسام الشرطة، في محاولة للرد على الإنتقادات والضغوط التي تتعرض لها الشرطة بعد مقتل العديد من المواطنين داخل أماكن الإحتجاز.

ولم يكن الغريب في الأمر فقط أن الداخلية هي الجهة التي ستتصدى لمواجهة التعذيب رغم أنها المتهمة بارتكابه، بل إن الأغرب أن الوزير كلف قيادات جهاز الأمن الوطني (أمن الدولة سابقا) بالإشراف على تلك الجهاز، وهو أكثر قطاعات الداخلية المتهمة بممارسة التعذيب بحق المعارضين السياسيين، حتى أن أفراده أصبحوا خبراء في مجال التعذيب، كما يقول حقوقيون.

وكان وزير داخلية الانقلاب مجدي عبد الغفار قد أعلن في مؤتمر صحفي عقده منذ ثلاثة أيام عن تكوين ما أسماه “نقابات رقابية نوعية” لمتابعة أداء الضباط ورصد أية تجاوزات تقع منهم، ومنع أي تجاوزات فردية أو عمليات تعذيب للمواطنين داخل الأقسام.

يتمتعون بسمعة طيبة

وأشارت صحيفة “اليوم السابع” الموالية للانقلاب أن هذه اللجان الرقابية ستقوم بمراقبة كل العاملين في الداخلية دون استثناء بكافة قطاعات الوزارة، على أن يترأس تلك اللجان قيادات أمنية تتبع الوزير مباشرة، موضحة أن اللجان ستضم قيادات من الأمن الوطني والأمن العام وقطاع التفتيش، ممن يتمتعون بسمعة طيبة وتاريخ مشرف بالوزارة على حد قولهم.

ومن المتوقع أن يكون لتلك اللجان أفرع في مديريات الأمن بالمحافظات المختلفة تقوم بفحص البلاغات التي تقدم حول وقائع التعذيب وتقوم بالتحقيق فيها واستدعاء المجني عليهم والمتهمين بالتعذيب من الضباط لمعرفة ما إذا كانت حقيقية أم مختلقة، قبل إرسال تقرير بها إلى وزير الداخلية شخصيا دون أن يطلع أحد عليها أو يعرف النتيجة التي توصلت لها.

لكن مراقبين ومدافعين عن حقوق الإنسان قللوا من أهمية هذه الخطوة، التي تجعل من وزارة داخلية الانقلاب خصما وحكما في ذات الوقت، كما أنها تلغي دور القضاء وتهمش دور الجهات الرقابية القائمة بالفعل مثل المجلس القومي لحقوق الإنسان.

وتوقع آخرون ألا تثمر هذه اللجان عن أي تغيير حقيقي في نمط رجال الشرطة التي تعتمد على التعذيب والاعتداء البدني وسوء المعاملة والاحتجاز دون تهمة للحصول على المعلومات ونزع الاعترافات من المتهمين والمشتبه بهم سواء أكانوا جنائيين أم سياسيين.

وخلال السنوات الخمس التي تلت ثورة يناير 2011 لم تشهد أي قضية تعذيب توقيع عقوبات رادعة على المتهمين من ضباط الشرطة الذين نجحوا جميعا ن الإفلات من المحاسبة حيث انتهت مئات القضايا بجزاءات مخففة مثل النقل من مكان العمل إلى مكان آخر، أو الوقف عن العمل لعدة أسابيع أو السجن مع إيقاف التنفيذ.

وفاة معتقلين جراء الإهمال الطبي

ولم يعد الضرب والاعتداء البدني هو وسيلة التعذيب الوحيدة في أماكن الاجتجاز بمصر بل أضيفت له في الشهور الأخيرة وسيلة جديدة أدت هي الإهمال الطبي والحرمان من العلاج وهو ما أدي إلى مصرع عشرات المعتقلين.

وتوفي أحد المعتقلين السياسيين أمس الجمعة داخل سجن بالدقهلية بسبب الإهمال الطبي من قبل إدارة السجن التي منعت نقله للمستشفى لإجراء عملية الزائدة الدودية له.

وقال أقارب المعتقل “محمد عوف سلطانالذي يبلغ من العمر 42 عاما، إنه تعرض لارتفاع شديد في درجة الحرارة وانفجار الزائدة الدودية داخل جسده ما أدى إلى تسممه ووفاته داخل المعتقل ليصبح المعتقل الثالث عشر الذي يلقى مصرعه نتيجة الإهمال الطبي داخل سجن المنصورة.

وفي الجيزة، لقي سجين بقسم شرطة الهرم مصرعه بعدما تأخر القسم في نقله للمستشفى لتلقي العلاج، وقال المسئولون إنه قتل إثر تناول جرعة زائدة من المخدرات.

كما لقي معتقل في قسم شرطة أبو النمرس بجنوب الجيزة مصرعه أمس الجمعة نتيجه الإهمال الطبي ورفض تلقيه العلاج المناسب.

وطالب المجلس القومي لحقوق الإنسان (جهة حكومية) وزارة الداخلية بالموافقة على تشكيل لجنة طبية متخصصة يشرف عليها المجلس لتوقيع الكشف الطبي على المتجزين الأقسام والسجون المختلفة وتحويل الحالات الخطرة إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

لكن مسؤول بالداخلية أكد رفض الوزارة ذلك الطلب مبررا ذلك بوجود أطباء ومستشفيات مجهزة داخل السجون، مشددا على أن الداخلية لا تقبل تدخل المجلس في عملها عبر وجود لجنة طبية من خارج مصلحة السجون لمتابعة الحالة الطبية للسجناء.

وقتل نحو 97 معتقلا خلال الفترة من أول يناير 2015 وحتى نهاية سبتمبر الماضي، بينهم 59 شخصا جراء الإهمال الطبي و24 نتيجة التعذيب البدني، حسبما أعلنت حملة “الإهمال الطبي في السجون”، بينما أصدر مركز “النديم” لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، تقريرا في يونيو الماضي، أكد فيه وقوع 272 حالة وفاة على يد الشرطة خلال العام الأول لحكم قائد الإنقلاب عبد الفتاح السيسي.

وفي سياق ذي صلة، أمرت النيابة العامة بحبس 4 ضباط شرطة على ذمة التحقيقات بعد اتهامهم بقتل مواطن تحت التعذيب داخل قسم الأقصر، وأثبت تقرير الطب الشرعي تعرضه لضرب عنيف أودى بحياته.

 

 

انجازات السيسي وأحكام القضاء الانقلابي الفاسد تتوالى اعدامات وأحكام جائرة..السبت 14نوفمبر.. #نجيب_مش_هيغيب

انجازات السيسي2انجازات السيسي وأحكام القضاء الانقلابي الفاسد تتوالى اعدامات وأحكام جائرة..السبت 14نوفمبر.. #نجيب_مش_هيغيب

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*إنفجار عبوة ناسفة كبيرة الحجم جنوب الشيخ زويد.. دون إصابات

افجرت قوات الأمن عبوة ناسفة زرعها مجهولون دون وقوع إصابات بطريق مرور قوات الأمن جنوب مدينة الشيخ زويد

وأكدت مصادر وشهود عيان قيام مجهولين بزرع عبوة ناسفة كبيرة الحجم بطريق فرعي تسلكة القوات جنوب الشيخ زويد

وتعاملت قوات الأمن مع العبوة حيث تم اكتشافها، وإنشاء طوق أمني حولها، وتفجيرها بإطلاق النار عليها من مسافة بعيدة، حيث انفجرت، محدثة دويًا هائلا ودخانًا كثيفًا، دون وقوع إصابات أو خسائر بشرية

ومن جانبها تقوم قوات الأمن بتمشيط المنطقة للبحث عن عبوات ناسفة أخري

 

 

*قصف مدفعي عنيف من كمائن الطريق الدولي بالعريش وأنباء أولية عن سقوط 3 مصابين حتى الآن

قصف مدفعي عنيف من كمائن الطريق الدولي بـ #العريش على قرى جنوب #الشيخ_زويد و #رفح وأنباء أولية عن سقوط 3 مصابين حتى الآن

 

 

*سفارة الانقلاب بفرنسا تتابع اختفاء شاب مصري بعد وقوع تفجيرات باريس

أعلنت سفارة الانقلاب بفرنسا أنها تتابع حالة شاب مصري، 27 عامًا، متغيب عن مقر إقامته، بعد الأحداث التي شهدتها العاصمة الفرنسية مساء أمس الجمعة.

وبحسب موقع “أصوات مصرية”، فان الشاب المتغيب توجه إلى فرنسا برفقة والدته، وقرر الذهاب لإستاد فرنسا الدولي لمشاهدة مباراة كرة القدم بين فريقي فرنسا وألمانيا، والذي وقع في محيطه أحد التفجيرات.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى أن السفارة تواصلت مع وزارتي الداخلية والخارجية الفرنسية بشأن الشاب، ولم تستدل عن اسم الشاب ضمن أسماء ضحايا أو مصابي التفجير.

شهدت العاصمة الفرنسية عدة تفجيرات متزامنة في مناطقة متفرقة؛ أسفرت عن مقتل نحو 153 شخصًا واصابة 200 حتى الآن.

 

*الإعدام والسجن 405 أعوام لـ”حبارة” وآخرين بهزلية “رفح الثانية


قضت الدائرة 14 بمحكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار معتز خفاجي، اليوم السبت، بالإعدام شنقا على القيادي الجهادي عادل حبارة و6 آخرين من المتهمين بتكوين خلية “الأنصار والمهاجرين”، والتي تضم 35 شخصا، وذلك بإعادة محاكمتهم في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”مذبحة رفح الثانية”.

فيما قضت المحكمة ذاتها بمعاقبة 3 متهمين آخرين بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما، والسجن المشدد 15 عامًا لـ 22 متهما آخرين، فضلًا عن الحكم ببراءة 3 آخرين مما نسب إليهم، وذلك بمجموع أحكام بلغ 405 أعوام.

وكانت المحكمة في الجلسات الماضية لم تمكن الدفاع من إبداء دفوعه في القضية، ولم تستجيب لأيا من طلباتهم، وفي مقدمة ذلك طلب الدفاع الموكل عن عادل حبارة، المتهم الأول فى القضية، باستدعاء عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري، لسماع أقواله بشأن القضية الماثلة.

وكذلك طلب سماع أقوال وزير دفاع الانقلاب صدقي صبحي، والفريق محمود حجازي، إلى جانب مدير مكتب المخابرات الحربية بشمال سيناء، كشهود يرغب الدفاع في مناقشتهم، باعتبار أن القضية قائمة على التحريات العسكرية، إلا أن المحكمة رفضت كافة الطلبات.

وكانت محكمة النقض قضت في 13 يونيو الماضي، بقبول الطعون المقدمة من المتمين على حكم محكمة الجنايات الصادر في ديسمبر 2014 بمعاقبة عادل حبارة و6 آخرين بالإعدام شنقا وبمعاقبة 22 آخرين بالسجن المؤبد وبمعاقبة 2بالسجن المشدد 15 لكليهما وذلك لاتهامهم بقتل الجنود في الواقعة التي عرفت إعلاميا بـ “مذبحة رفح الثانية”.

 

 

*تأجيل قضية الرئيس مرسي في هزلية “إهانة القضاء” لجلسة 8 ديسمبر

 أرجأت المحكمة، اليوم السبت، محاكمة الرئيس محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب في مصر ديمقراطيًَا، و24 آخرين بينهم محامون وناشطون في قضية ملفقة  “إهانة السلطة القضائية”، إلى جلسة 8 ديسمبر/كانون الأول المقبل، بحسب مصدر قضائي.

وقال مصدر قضائي إن “تأجيل القضية جاء تنفيذًا لطلب الدفاع الحصول على صورة من محضر الجلسات، ونسخة من محتويات (الفلاش ميموري)، بعد انتداب خبير من الإذاعة والتليفزيون لحلف اليمين ونسخ المحتويات”.

وبحسب المصدر، كلفت المحكمة النيابة باستخراج الـ”سي ديالخاص بمحمود السقا (أستاذ بكلية الحقوق جامعة القاهرة وعضو مجلس الشعب السابق)، كما أذنت لمحامي الرئيس مرسي، محمد سليم العوا، بتقديم صورة من طعن مرسي على نتيجة انتخابات البرلمان في 2005.

ويحاكم الرئيس مرسي في 5 قضايا ملفقة لا يعترف بها الرئيس ، بحسب مصدر قانوني بهيئة الدفاع عنه، هي “وادي النطرون” (حكم أولي بالإعدام)، و”التخابر الكبرى” (حكم أولي بالسجن 25 عامًا)، وأحداث الاتحادية (حكم أولي بالسجن 20 عامًا)، بجانب اتهامه في قضيتي “إهانة القضاة”، و”التخابر مع قطر”.

 

 

*في ظل الانقلاب منتخب مصر يسقط أمام تشاد “المغمور” بهدف نظيف

 

*تأجيل هزلية إهانة القضاء.. و”الخضيري” يجري عملية قلب مفتوح

أجلت محكمة جنايات القاهرة، رابع جلسات القضية المعروفة إعلامياً بـ”إهانة القضاة”، والمتهم فيها الرئيس محمد مرسي، ومجموعة من السياسيين والنشطاء والإعلاميين، إلى جلسة 8 ديسمبر المقبل.

وجاء قرار التأجيل تنفيذًا لطلب الدفاع بالحصول على صورة من محضر الجلسات، ونسخة من محتويات الفلاش ميموري المحرز بالقضية، بعد انتداب خبير من الإذاعة والتليفزيون لحلف اليمين ونسخ المحتويات وتسليمها للدفاع للاطلاع عليها وتفنيدها تمهيدا للرد عليها في المرافعة.

كما صرحت المحكمة للدفاع بتقديم صورة من طعن الرئيس مرسي، على نتيجة انتخابات برلمان 2005 والتي تكشف عن تزوير العملية الانتخابية في الدائرة.

وتسلمت المحكمة بجلسة اليوم تقريرا طبيا من مستشفى المنيل الجامعي مفاده تعذر حضور المستشار محمود الخضيري، والمتهم بالقضية، من محبسه لإجرائه عملية قلب مفتوح، وهو التقرير الذي سلمته مصلحة السجون للمحكمة.

وأسندت هيئة التحقيق القضائية إلى المعتقلين، أنّهم “أهانوا وسبّوا القضاء والقضاة بطريق النشر والإدلاء بأحاديث في القنوات التلفزيونية والإذاعية ومواقع التواصل الاجتماعي الإلكترونية، من خلال عبارات تحمل الإساءة والازدراء والكراهية للمحاكم والسلطة القضائية، وأخلّوا بذات الطرق سالفة الذكر، بمقام القضاة وهيبتهم، من خلال إدلائهم بتصريحات وأحاديث إعلامية تبثّ الكراهية والازدراء لرجال القضاء والمحاكم”.

 

 

*توني بلير يصل القاهرة

وصل إلى القاهرة اليوم السبت توني بلير المبعوث السابق للجنة الرباعية الدولية لعملية السلام في الشرق الأوسط رئيس وزراء بريطانيا الأسبق على متن طائرة خاصة قادما من إسرائيل في زيارة لمصر للقاء عدد من المسئولين لبحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وكان بلير قد أطلق من القدس أمس /الجمعة/ مبادرة جديدة للتوصل إلى اتفاق سلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني, وأكد أنه كان مبعوثا للجنة الرباعية وأنه يعمل الآن كمواطن بصفته الخاصة للدفع من أجل التوصل إلى تسوية عن طريق المفاوضات.

 

 

*روسيا اليوم تفضح إعلام الانقلاب : “القنوات المصرية تزيف وتترجم لقاءات السياح الروس بالخطأ

فضح موقع “روسيا اليوم ” – التابع لقناة “روسيا اليوم” – القنة الشبه حكومة ، قنوات التليفزيون المؤيدة للانقلاب .

حيث قال الموقع في خبر نشره ، أجرت إحدى القنوات المحلية المصرية لقاء مع إحدى السائحات الروسيات في مدينة شرم الشيخ المصرية للاطلاع على انطباع السياح بعد حادثة سقوط الطائرة الروسية في سيناء.

المضحك في الأمر أن القناة استعانت بأحد موظفي الاستقبال في الفندق الذي توجد فيه السائحة الروسية  كمترجم، وهنا حصلت المفاجأة. فبعد استعراضه عضلاته وزعمه أنه يعرف اللغة مثل كف يده، قام السيد الموظف بقلب كل شيء رأسا على عقب.

ففي البداية، حين سأل المراسل السائحة عن اسمها قالت مجيبة “اسمي إيرينا”، فقال المترجم “اسمها يوليا“.

وكانت الطامة الكبرى حين طرح المراسل سؤاله الثاني على السائحة وهو: “كيف تنظرون إلى قرار الرئيس بوتين بإعادة الجاليات؟“.

فأجابت السائحة “القرار يعود للرئيس، ما يقرره الرئيس بوتين ننفذه”، فجاءت الترجمة كالتالي: “الرئيس اتخذ قرارا سياسيا، أما نحن فمرتاحون هنا في شرم الشيخ“.

 

 

*اعتقال الصحفي “عبد الرحمن أبو عوف”و مصادرة أجهزة من منزله بعد اقتحامه

داهمت قوات الأمن منزل “عبد الرحمن أبو عوف”، الصحفي في “القومية للتوزيع” الحكومية، في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة، واقتادته إلى مقر الأمن الوطني بالقناطر الخيرية، حيث خضع لاستجواب انتهى في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت. وتم عرضه على النيابة والتي أمرت بترحيله إلى سجن بنها.

 وقالت زوجته، ” إن الأمن الوطني صادر جهاز “اللاب توب” الخاص بالزميل، بالإضافة إلى جهاز الكمبيوتر، والعبث بمتعلقات المسكن.

يذكر أن عبد الرحمن أبوعوف، عضو بنقابة الصحفيين، كما أنه لا ينتمي لأية تيارات سياسية أو أحزاب ذات خلفية إسلامية أو غيرها.. ويعد أحد أكفأ المحققين الصحفيين، ومتخصص في شؤون الحركات الإسلامية، وكتب لعدد من الصحف والمجلات العربية والمصرية.

إلى ذلك تجري نقابة الصحفيين وعدد من منظمات حقوق الإنسان اتصالات موسعة للإفراج عن أبو عوف.. فيما أدان صحفيون ومثقفون عملية القبض عليه، واعتبروها دلالة على أن السلطات المصرية، ليس لديها النية لتخفيف قبضتها على الصحفيين وترويعهم والاعتداء على حرية الصحافة. وتقول نقابة الصحفيين إن أكثر من 35 صحفيًا داخل السجون، فيما تحتل مصر المركز الثالث بعد سوريا والعراق، من حيث الدول الأخطر على حرية الصحافة وحياة الصحفيين، وذلك بحسب التقرير السنوي لـ”لجنة حماية الصحفيين“.

 

 

*من جيب الشعب .. إنشاء مهبطين للطائرات ومنصة لاستقبال الخائن السيسي بشرق بورسعيد

انتهت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة من إنشاء مهبطين للطائرات ومنصة بميناء شرق بورسعيد، لاستقبال السيسي، أثناء زيارته التي من المقرر أن تتم خلال الأيام القليلة القادمة لحضور بدء أعمال تطوير وتنمية منطقة ميناء شرق بورسعيد، في إطار مشروعات الدولة لتنمية محور قناة السويس.

ومن المقرر أن يزور موقع مهابط الطائرات ومنصة السيسي، غدًا، اللواء كامل الوزيري رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بالإضافة إلى عدد من التنفيذيين للتأكد من استعداد المنصة لاستقبال السيسي وتجهيزها على أعلى مستوى من التجهيزات.

جدير بالذكر أن المشروع تحت إشراف هيئة قناة السويس وتنفيذ الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وتم الانتهاء من أعمال الحفر والإحلال لتربة الأرصفة التي سيتم بناؤها في ميناء شرق بورسعيد والتي ستخصص بعد الانتهاء لتداول الحاويات والصب السائل والحبوب، ويجري تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع ببناء أرصفة بطول 5 كيلو، والتي تنفذها شركات القطاع العام بطول 500 متر وبعمق 3.5 أمتار لكل رصيف.

 

 

*عصابة السيسي كلها شؤم.. “حجازي” راح فرنسا فوقعت تفجيرات باريس

يبدو أن عصابة السيسي كلها شؤم|؛ أينما حلت حل الخراب والدمار؛ حيث عاد محمود حجازي ، صهر قائد الانقلاب السيسي ورئيس أركان حرب القوات المسلحة ، والوفد المرافق له، السبت، إلى القاهرة، بعد زيارة رسمية لفرنسا استغرقت عدة أيام.

وجاءت عودة “حجازي” بعد ساعات من وقوع سلسلة من التفجيرات التي هزت العاصمة الفرنسية باريس، أسفرت عن مقتل 130 وإصابة أكثر من 100 آخرين، ما دفع السلطات الفرنسية إلى إعلان حالة الطوارئ وإغلاق الحدود.

وتأتي زيارات السيسي وحجازي الخارجية في محاولة لإبرام صفقات أسلحة وطائرات لتسويق انقلابهم العسكري على الشرعية؛ كان من بينها صفقة طائرات رافال الفرنسية.

 

 

*رشاوى “المنحل” تنتشر في الجولة الثانية لبرلمان الدم

انتشر المال في الجولة الثانية لانتخابات برلمان “الدم”، ووصل اليوم السبت سعر الصوت في بعض مناطق مرشحي الانقلاب إلى 50 جنيهًا (6 دولارات) ويصل في مناطق أخرى، مثل في محافظة القاهرة مثل منشأة ناصر، وحي الشرابية، والزاوية الحمرا، وتل العقارب، والمواردي في السيدة زينب، ومنطقة “مثلث ماسبيرو” أبو العلا، وكفر العلو، وعزبة الوالدة في حلوان، إلى 200 جنيه (25 دولارًا) تحت شعار “أبجني تجدني”، تعني أنّ من يدفع الرشوة يجد الخدمة.

هذا الرقم قابل للزيادة مع اقتراب موعد الانتخابات، إذ ينشط سماسرة الانتخابات للاتفاق على شراء الأصوات خصوصًا في أحياء القاهرة، فيما انتشرت سلال السلع الغذائية التي تحتوي على زيت وسكر وأرز وشاي وبقوليات وغيرها، بالإضافة إلى أكياس اللحوم، وتوزيع البطانيات وتقديم الأجهزة الكهربائية كهدايا خصوصًا للمقبلين على الزواج، فضلاً عن طبع كراسات وأقلام و”تي شرتات” تحمل اسم وصور المرشح لتوزيعها على الأهالي.

وعلى الرغم من تهديدات وزارة الأوقاف بمنع المساجد للدعاية الانتخابية، إلّا أنّ هناك رموزاً من رجال الأعمال وفلول الحزب “الوطني” المنحلّ استغلوا تلك المساجد في شبرا، أحد أحياء القاهرة، من خلال قيام عدد من الأئمة بالدعاء لمرشح معين مقابل هدايا مالية ومعنوية.
وعندما رفض أحد المواطنين الأمر، ردّ الإمام، مطالبًا الأهالي بالنزول للإدلاء بأصواتهم لكونه واجبًا شرعيًا، وأنّه لا يفضّل شخصاً على آخر.

وعلى الرغم من انتشار كل أنواع الرشى، فإن المركز المصري لدراسات الإعلام والرأي العام، يتوقع أن تكون نسبة المشاركة في المرحلة الثانية شبيهة بالمرحلة الأولى بنسبة تصل إلى 4% من عدد المقيدين في الجداول الانتخابية؛ نظرًا لرفض عدد كبير، وخصوصًا الشباب، لتلك الانتخابات.

يذكر أن المرحلة الثانية تشمل محافظات القاهرة والقليوبية والدقهلية والمنوفية والغربية وكفر الشيخ والشرقية ودمياط وبورسعيد والإسماعيلية والسويس وشمال سيناء وجنوب سيناء .

وموعدها يومي السبت والأحد 21 و22 نوفمبر 2015 بالنسبة لخارج مصر و22 و23 نوفمبر 2015 بالنسبة للداخل، أما موعد الإعادة في اللجان والدوائر التي تستوجب بها الإعادة، فسيكون يومي 30 نوفمبر و1 ديسمبر وموعد الإعادة داخل مصر سيكون 1 و2 ديسمبر 2015.

 

 

*مونيتور” تكشف تفاصيل تصفية 9 من أسرة واحدة على يد عصابة السيسي

هاجم تقرير منظمة “هيومن رايتس مونيتور” قوات الانقلاب في سيناء، وحملها مسئولية مقتل 9 مدنيين من عائلة واحدة بالعريش، على مسمع منها، دون محاولتها منعه، فيما يبدو أنه تواطؤ يوم الأربعاء الماضي.

ونقلت المنظمة شكوى من مصادر قبلية “رفضت الإفصاح عن هويتها” أن 9 مواطنين بينهم طفل وطفلة، قضوا نحبهم ليل 11 نوفمبر 2015، إثر هجوم مسلح، نفذه مجهولون، أطلقوا الرصاص عليهم بكثافة فسقطوا قتلى، وأصيب شخص واحد بإصابات بالغة الخطورة.

وذكرت المصادر في الشكوى التي تلقتها ووثقتها “مونيتور”، إنّ انفجار عبوة ناسفة لحق بمدرعة تابعة لقوات الأمن وسط مدينة العريش، وكان الفاعل مجهولاً. فأغلقت على إثره قوات الأمن المشتركة (جيش، وشرطة مدنية) وحاصرت حي “البطل أحمد عبد العزيز”، جنوب غربي المدينة. أعقب ذلك اقتحام سيارة تُقِل عددًا من العناصر الملثمة المسلحة، لمنزل عائلة “أبو عَيّاد” التابعة لقبيلة “الرميلات” التي استقرت بمدينة العريش بعد تهجيرها قسرًا وتدمير منازلها بمدينة رفح الحدودية، وإخلائها قسراً بقرار جمهوري سيادي.

واستطردت المصادر أنه بعد نقل العائلة بجميع أفرادها (رجال ومعهم طفل) إلى فناء واسع بجوار منزلهم، قامت العناصر المسلحة بإطلاق الرصاص العشوائي بكثافة عليهم ما أدى إلى مقتل كلً من  (وليد فوزي عَيّاد، وشقيقه الأول عُمر فوزي عَيّاد، وشقيقه الثاني سلمان فوزي عَيّاد، وأنس أحمد سلامة وطفله حسن أنس أحمد، وإسلام المصري أبو عَيّاد، وأحمد إبراهيم محمد حًمّاد البورني، وخالد سلمان محمد حَمّاد البورني).

وبعد أن قتل المسلحون الملثمون جميع أفراد العائلة، قاموا بإطلاق الرصاص الحي مُباشرة صوب سيارة أجرة كانت تسير بالشارع، ما أسفر عن مقتل الطفلة “حلا علاء أحمد أبو عَيّاد” 3 سنوات، وإصابة والدها “علاء أحمد أبو عَيّاد” بإصابات بالغة الخطورة. وتابعت المصادر أن مالك السيارة لا يزال يتلقى العلاج في مستشفى العريش العام، في حالة صحية سيئة بحسب مسؤولين طبيين.

وتناقلت وسائل إعلام مختلفة عن مصادر أمنية شمال سيناء، أنّ الطفلة قُتلت بانفجار عبوة ناسفة وأصيب والدها إصابات بالغة، وأن سيارة مُفخخة انفجرت خلف قسم شرطة ثالث العريش.

واستكمالًا لتوثيق المنظمة، اتهم شهود عيان قوات الأمن المشتركة بتدبير وتنفيذ تلك المجزرة، لأسباب منها، قُرب المنطقة التي تم اقتحامها وتصفية المواطنين فيها من مقر قسم شرطة ثالث العريش. وأن القتلى جميعهم من مدينة رفح (التي بات مواطنوها خطرًا على الأمن القومي وينعتون بالإرهابيين) وكانوا مُهجرين قسريًا، إضافة إلى تواجد قوات من الجيش والشرطة بنطاق موقع انفجار المدرعة الأمنية، القريب جدًا من موقع الحادثة، ما سهل ويسر للعناصر المسلحة الدخول للمكان وتصفية المتواجدين فيه، باعتبارهم مسلحين، ولكن عندما تبين لقوات الأمن أن القتلى مدنيون، ألقت التُهمة على “مجهولين”.

وبذلك تنتهك قوات الأمن مواد الإعلانات والمواثيق والعهود الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، لا سيما المادة 3/6 من الإعلان الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وطالبت المنظمة السلطات المصرية بفتح تحقيق كامل وموسع في الواقعة، ما لا يعني انتفاء الجريمة عن قوات الأمن التي تعتبر مُتهماً رئيسياً وأساسياً. كما طالبت بتدخل فوري من المقرر الخاص بالقتل خارج إطار القانون في الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للوقوف على مثل تلك الجرائم ضد الإنسانية والتي تتم بشكل ممنهج في سيناء. ودعت لتشكيل لجان من المنظمات الدولية لحقوق الإنسان لمراقبة الأوضاع الأمنية والإنسانية والحقوقية في مصر عامة، وسيناء بخاصة.

 

*غضب بين أهالي أبيس لغرق أراضيهم بالصرف الصحي في البحيرة والإسكندرية

أعرب عدد من المزارعين عن غضبهم بسبب فشل حكومة الانقلاب في تصريف مياه الأمطار، ما أدى لغرق أراضيهم في قرى أبيس الزراعية والواقعة بين الإسكندرية والبحيرة والتي غرقت في مياه الصرف الصحي عقب النوة التي تعرضت لها الإسكندرية منذ عشرة أيام.

بدأت الرحلة عندما انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعى أخبار تُفيد بغرق الأراضي الزراعية هناك بسبب الصرف الصحي، واشتكى معظم أهالي القرية من غرق الأراضي الزراعية بها نتيجة لعدم وجود تصريف للصرف الصحي، موضحين سبب ذلك أن عدم تشغيل محطة “رفع أبيس” بطريقة صحيحة، وهو ما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه بمصرف سيدي غازي، ودخوله علي أراضي القرية.

وقال أهالي القرية التي غرقت أراضيها في مياه الصرف، إن تلك القرية تعاني منذ عشرة أيام نتيجة غرقها بمياه الصرف دون حلول حتي الأن، مضيفين”حتى الملعب بتاع العيال الصغيرة غرق هناك“.

وقال أحد المزارعين وهو يجلس أمام أرضه التي أصابها البور في تصريحات صحفية “أراضينا غرقت بسبب مياه الصرف الصحي التي زاد منسوبها داخل المصرف وهوما سبب غرق للأراضي الزراعية” مضيفا “منذ أربع سنوات ومنسوب المياه مرتفع داخل المصرف، وهو ما أدى لزيادة نسبة الملوحة داخل الأراضي الزراعية، وهو ما قلل حجم المحصولات داخل الأراضي، نتيجة لتأكل المحصول”، مفسراً ذلك بارتفاع نسبة الملوحة داخل الأراضي“.
وأضاف” لما حصل الشتا الميا ارتدت على الأراضي الزراعية وقتلت الزرع وبوار ما يقرب من 400 فدان بالمنطقة، بجانب تلف أراضي أخرى تابعة للبحيرة”، موضحا أن المحاصيل التي تلفت هي “البنجر، والفول والجزر والسبانخ والطماطممؤكداً أن ذلك سيضع المواطنين في قبضة جشع التجار الذين سيرفعون السعر في الأسواق“.

واستنكر غرق الأراضي بسبب الأمطار قائلا” دي مش أول مرة الشتا يحصل بس إهمال المسؤولين هو اللي وصلنا لكدة” مطالباً بإصلاح المصرف بدلاً من صرف تعويضات للفلاحين التي اعتبرها لاتُفيد دون حل المشكلة الأساسية وهي إرتفاع منسوب المياه داخل المصرف.
وحذر إبراهيم الحكومة من إمكانية ارتفاع أسعار الخضروات في الفترة القادمة بسبب دمار المحصول لدى الفلاحين، معتبراً أن ذلك سيؤدي لنقص كمية الخضروات المتاحة بجانب ارتفاع سعرها، مؤكدا “اتخرب بيتنا“.

 

*ضابط شرطة يحطم محل مواطن بسبب مشاجرة شخصية

قام رائد شرطة من داخلية الانقلاب ويدعى وائل عبد الحي، رئيس مباحث قسم الفيوم على رأس قوة من مباحث القسم، أمس الجمعة، بإلقاء القبض على عمرو أبو ذكرى، وقام بتحطيم محله “نت كافيهلإجباره على تحديد مسكن ابن عمه على خلفية اتهامه بمشاجرة.

وفوجئ تجار الشارع بحملة هجوم شرسة، وعندما سألوا الضابط عن سبب المداهمة “لم يجب” وظل يحطم في المحل.

وتقدم أبو ذكرى ببلاغ اتهم فيه الضابط بتحطيم منزله وتكسير الشقة الخاصة به وسب أهل بيته، والتقطت كاميرات المحل الواقعة بالتفاصيل من وقت القبض عليه بدون مضبوطات وتحطيم محله، وفوجئ المتهم بتحرير محضر بحيازته لبندقية خرطوش، في الوقت الذي اقتحمت فيه القوة الأمنية المرافقة للضابط  للمكان بدون إذن نيابة.

يكر أن صاحب المحل تقدم بعدد من الشكاوى للنائب العام ضد ما أسماه بانتهاك حقوق الإنسان، وعودة الداخلية لزمن حبيب العادلي، خاصة، وأنه لم ينتم لأي تنظيمات أو أحزاب، موضحًا أنه يضع صور قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي داخل محله، وقال عمرو في شكواه التي حملت رقم 9248حصر 1491لسنة 2015 (معاينة النيابة) إن خسائر المحال المحطمة وصلت لآلاف الجنيهات.

 

 

*#نجيب_مش_هيغيب.. 61 عامًا من انقلابات العسكر على السلطة

ما أشبه اليوم بالبارحة، بل ربما اليوم هو امتداد لأمس ونسخة كربونية لما جري قبل 61 عامًا بالتمام والكمال، عندما انقلب العسكر على أول رئيس في تاريخ جمهورية مصر العربية اللواء محمد نجيب، الذي لم يتجاوز مدة حكمه عام واحد، حتى قرر “الضباط الأحرار” محاكمة قائدهم ووضعه قيد الإقامة الجبرية لمدة 30 عاما.

أنني أول من أطلق عبارة “الضباط الأحرارعلى التنظيم الذي أسسه جمال عبد الناصر، وأنا الآن أعتذر عن هذه التسمية، لأنها لم تكن اسمًا على مُسمى، فهؤلاء لم يكونوا أحرارا وإنما كانوا أشرارا، وكان أغلبهم -كما اكتشفت فيما بعد- من المنحرفين أخلاقيًا واجتماعيًا، ولأنهم كذلك كانوا في حاجة إلى قائد كبير  ليس في الرتبة فقط، وإنما في الأخلاق أيضاً، حتى يتواروا وراءه، ويتحركوا من خلاله، كنت أنا هذا الرجل للأسف الشديد».. تلك الحقيقة التي كشف عنها نجيب في مذكراته “كنت رئيسا لمصر” والتي ربما تجيب على تساؤل يجري الآن على ألسنة العوام لماذا انقلب العسكر على السلطة المنتخبة؟.

اليوم، 14 نوفمبر، تمر الذكري الـ61 على انقلاب العسكر على قائد الجيش وأول رئيس عقب انقلاب 3 يوليو 1952، بعد أن ترسخ في يقين الرجل العسكري على الرغم من كثرة شهاداته وتراكم خبراته أن السياسة ليست ملعبا لجنود القوات المسلحة، وأن من تربي في الثكنة لا يمكن أن يدير وطن أن يجيد اللعب في أروقة السياسة.

ولم يكن الرجل المتسق مع نفسه ينتظر من العسكر التكريم على ضرورة عودة الجيش إلى ثكناته، وإنما كان الاعتقال والمحاكمة بتهم ربما تسمعها الآن في أروقة شامخ الانقلاب، من عينة محاولة قلب نظام الحكم، حتى تم في النهاية بقرار من عبدالناصر وضعه قيد الإقامة الجبرية فى منزل زينب الوكيل بمنطقة 23 يوليو بالمرج، حتى لفظ أنفاسه تحت عوز الفقر والمرض الذى حاصر أولاد أول رئيس جمهورية فى مصر.

نجيب” دفع في وقت سابق، ذات الضريبة التي يدفعها الرئيس الشرعي محمد مرسي –أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر-، ورغم الدولة البوليسية التي رسخ أركانها العسكر من أجل تأمين حكمه لم تختلف كثيرا وربما بذات الأدوات القديمة، إلا أن الشعب لم يتمترس خلف جدران الخوف وإنما خرج فى كل الميادين ليرفض الانقلاب ويتمسك بثورته، مدافعا عن رئيسه المنتخب ودون أن ينسي أن يرد الظلم عن اللواء الراحل.

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، دشنوا هاشتاج “#نجيب_مش_هيغيب” من أجل إحياء ذكري الانقلاب على الرئيس الراحل، واعتبروه منبرا لفضح جرائم العسكر على مدار 63 عاما، حيث كتب أحد الناشطين: ” زي النهاردة من 61 سنة انقلب “عبدالناصر” على “نجيب”، ودخلت مصر النفق المظلم، حكم العسكر حاول في أكثر من 60 سنة أنه يلغي سيرة الرئيس محمد نجيب أول رئيس لمصر بعد الحكم الملكي.. حقد وكراهية ضباط الحكم العسكري على نجيب لأنه كان مؤمن إن الجيش كمؤسسة وطنية مكانه الحدود في مواجهة العدو الحقيقي وأن حكم الدولة للمدنين، وده يخالف أحلام منتفعي العسكر“.

وعلقت صاحبة حساب رحيق محمد: ” أول رئيس يتم الإنقلاب عليه هو محمد نجيب، المفروض كل اللى عاصروا هذه الفترة من الإخوان بالذات يحكوا ويفصلوا كل الاحداث على ضوء ما حدث اليوم وده للتاريخ ولمعركة الوعى التى ستطول“.

وارتقي الهاشتاج سريعا فى سلم “الترينداتحتى بات فى مواقع الصدارة، وسط تفاعل كبير من النشطاء، فكتب هيما أبو ياسين: ” لانه كان صوت كل حر بينادي بتحرر البلد من فكر العسكر العقيم المجدب”، فيما علقت رضوى حليم: “من صبر نجيب إلى صمود مرسي، تحية لكل رئيس وقف فى وجه عصابة الانقلابات.

الرئيس محمد نجيب ولد في العاصمة السودانية الخرطوم في ٧ يوليو ١٩٠٢، لأب ضابط يخدم فى جنوب الوادي، وأم سودانية، كان حريصا طوال حياته على التزود بالعلم فتخرج في الكلية الحربية ثم حصل على شهادات عليا فى البوليس والحقوق والاقتصاد والعلوم السياسية.

وطوال مسيرته كان ضابطا يشار له بالبنان، حيث خدم في الجيش المصري وترقى ما بين القاهرة والسودان، وتدرج فى الرتب العسكرية حتى حصل على رتبة لواء أركان حرب، وأصيب في حرب، قبل أن يتم انتخابه –دون إرداة القصر- رئيسا لنادى الضباط في ١ يناير ١٩٥٢ بأغلبية الأصوات.

مع نجاح انقلاب 23 يوليو فى الإطاحة بالملك تولى نجيب رئاسة الجمهورية باعتباره قائد الضباط الأحرار، ولما يتمتع به داخل صفوف الجيش من أخلاقيات وثقافة وتاريخ عسكرى مشرف، إلا أن الخلافات مع عبدالناصر اجبرته على الاستقالة في فبراير ١٩٥٤.

وأجبر الشعب مجلس قيادة الثورة على عودة نجيب للسلطة، فأصدر في ٢٧ فبراير ١٩٥٤ بيانا يعلن عودته، قبل أن يتحين الفرصة للإطاحة به في ١٤ نوفمبر ١٩٥٤، ويقرر وضعه قيد الإقامة الجبرية ٣٠ عاما، حتى توفي في ٢٨ أغسطس 1984.

 

 

 

بنوك أجنبية عريقة تنسحب من مصر وائمة الأوقاف بالمايوه في شرم.. الأربعاء 11 نوفمبر. . مِصْر 2015 من أبخل دول العالم

مصر المنهوبةبنوك أجنبية عريقة تنسحب من مصر وائمة الأوقاف بالمايوه في شرم.. الأربعاء 11 نوفمبر. . مِصْر 2015 من أبخل دول العالم

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

* سماع دوي انفجار في العريش.. ووصول سيارات الإسعاف

سمع دوي انفجار ضخم هز مدينة العريش، وانطلقت سيارات الإسعاف إلى مكان الانفجار، وسط أنباء عن تفجير عبوة ناسفة على ساحل البحر

 

* قوات أمن الانقلاب تعتقل عريس من حفل زفافه

اختطفت قوات امن الانقلاب قبل قليل بدر الجمل من حفل زفافه بمنطقة العجمي بغرب الاسكندرية واقتياده الي جهة غير معلومة

 

* وفاة “الأحمدى أبوالنور” عضو هيئة كبار العلماء ووزير الأوقاف الأسبق

توفى، منذ قليل، الدكتور محمد الأحمدى أبو النور، عضو هيئة كبار العلماء، ووزير الأوقاف الأسبق عن عمر ناهز 85 عاما، بعد صراع مع المرض.

 

* فرج عامر”: أنا فى كارثة ولا أستطيع التحرك .. الخسائر بالملايين

قال المهندس محمد فرج عامر، النائب بمجلس النواب عن قائمة “فى حب مصربدائرة قطاع غرب الدلتا، إنه لن يسافر إلى شرم الشيخ بسبب الكارثة التى تعانى منها مدينة برج العرب الجديدة بمحافظة الإسكندرية، بسبب انقطاع المياه منذ 7 أيام، وهو ما كبد المستثمرين بالمدينة خسائر بالملايين

وأضاف فى تصريحات “صحفية” أنا فى كارثة مماثلة لكارثة شرم الشيخ”، مضيفًا: “للأسف مدينة برج العرب الجديدة بدون مياه منذ صباح الأربعاء، ٤ نوفمبر، الأهالى بدون مياه شرب، والمصانع متوقفة تمامًا، خسائر اقتصادية جسيمة، ولذا لا أستطيع التحرك منها“. 

وأكد أنه قام بتحريك دعوى قضائية ضد نائبة المحافظ القائمة بأعمال محافظ الإسكندرية، ورئيس شركة المياه والصرف الصحى؛ بسبب تقاعسهما عن أداء وظيفتهما والعمل على حل الأزمة التى تعانيها المدنية

وتابع: “بحاول اتصل عليهم محدش بيرد عليا، وليست المرة الأولى، ولكنها الرابعة فى غضون فترة قصيرة”، وأطالب بإقالتهما من مناصبهما جراء الفشل والإهمال اللذين تشهدهما المدينة، لأن انقطاع المياه ليس المشكلة الوحيدة التى تعانى منها برج العرب، ولكن المدينة غارقة تمامًا فى مياه الأمطار، التى ارتفعت فى بعض المصانع إلى نحو مترين

وقال إن هناك العديد من خطوط الإنتاج بالشركات والمصانع تعطلت تمامًا وتوقفت عن العمل وعاد العمال إلى منازلهم، محذرًا من اختفاء الألبان من الأسواق جراء هذا التوقف الطويل

واختتم حديثه قائلًا: “نحو 70% من الألبان فى السوق المصرية تنتج من برج العرب، التى تضم نحو 4 آلاف مصنع تستحوذ على نحو 40% من الصناعة المصرية“. 

 

 

* فرنسا تحذر رعاياها من السفر لمصر إلا للضرورة القصوى

حذرت الخارجية الفرنسية رعاياها من السفر إلى مصر “إلا للضرورة القصوىأو “لأسباب مهنية قسرية”، مشيرة إلى أن غالبية الأراضي المصرية أصبحت في وضع خطر، وواقعة تحت ما وصفته بـ”هجمات إرهابية محتملة“.

وعبر موقعها الرسمي على الإنترنت؛ قالت الخارجية الفرنسية إن هناك تصاعدا في “الهجمات الإرهابية” ضد الأشخاص والمؤسسات الأجنبية، مذكّرة بـ”إحباط الهجوم على معبد الكرنك في 10 حزيران/ يونيو، والهجوم الذي تعرض له المدعي العام بقلب القاهرة في 29 حزيران/ يونيو، وحادث تفجير القنصلية الإيطالية بالقاهرة في 1 تموز/ يوليو“.

وأشارت إلى حوادث تعرض لها أشخاص أجانب؛ كـ”حادثة قطع رأس المواطن الكرواتي، الذي نفذه تنظيم الدولة في 12 آب/ أغسطس، وحادث مقتل ثمانية سياح مكسيكيين، وأربعة مصريين، الذي ارتكبته بالخطأ القوات المسلحة المصرية في 14 أيلول/ سبتمبر“.

ونشرت الخارجية الفرنسية خريطة لمصر، مقسمة إلى قطاعات لونية طبقا للأماكن التي لا ينصح بالذهاب إليها، واختصت “سيناء وشمال الأقصر وقنا وأبو سمبل، بالإضافة إلى الرحلات النيلية من مرسى مطروح وحتى مرسى علم، ودلتا النيل من شرق الإسكندرية إلى بورسعيد”، حيث نصحت بعدم السفر إلا للضرورة القصوى وفي مجموعات بحماية أمنية، بالإضافة إلى عدم التنقل ليلا.

أما في القاهرة والإسكندرية؛ فقد نصحت الخارجية الفرنسية بالحد من التنقل فيهما، والالتزام بالأماكن التي يرتادها السياح الأجانب فقط، وتجنب المناطق التي تشهد أحداثا وتظاهرات؛ مثل ميدان التحرير، وميدان النهضة، وجامعة القاهرة، وتجنب الخوض في أي نقاش يخص الوضع السياسي المصري.

واختتمت تحذيراتها بتجنب السفر خارج شبكة الطرق، وخاصة في الصحراء، “إلا إذا كان برفقةٍ مصرية ذات خبرة، كما أنه يجب التأكد من حالة المركبات، مشددة على أهمية أن يكون بحوزة المسافرين في رحلة خارجية هاتفا يعمل عن طريق الأقمار الصناعية.

 

* أوقاف الانقلاب تروج للسياحة في شرم.. وتشترط على الأئمة ارتداء المايوه الإسلامي

استمرارًا لمسلسل إقحام المؤسسات الدينية في مِصْر لخدمة نظام الانقلاب العسكري، قررت وزارة أوقاف الانقلاب القيام بـ 100 رحلة سياحية إلى شرم الشيخ، خاصة بالأئمة والعاملين في الأوقاف، فيما أفتى رئيس القطاع الديني بالوازرة أن الاختلاط في حمامات السباحة يجوز بشرط ارتداء المايوه الإسلامي، حسب قوله.

وقرر محمد مختار جمعة -وزير الأوقاف الانقلابي- القيام بـ 100 رحلة سياحية داخلية للأئمة والعاملين بالأوقاف والجهات التابعة لها من المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وهيئة الأوقاف المصرية، ومستشفى الدعاة، بعضها للأئمة والعاملين وبعضها لهم ولأسرهم، ليسهم في حل أزمة السياحة في مِصْر وفي سبيل تنشيط السياحة “الدينية” والثقافية، وتعميق الانتماء الوطني، والتعرف على معالمنا الحضارية والأثرية، وعلى مقوماتنا الطبيعية.

وأضاف «جمعة» -في بيان له، اليوم- على رؤساء القطاعات قواعد الاختيار وآليات تنظيم هذه الرحلات، التي ستكون بمثابة مكافأة للأئمة والعاملين المتميزين، وتهدف إلى التعرف على آثارنا والتعريف بها، وإلى لفت النظر إلى المعالم السياحية الدينية التي تمتلك مصر منها جانبًا عظيمًا يمكن أن يشكل بعدًا هامًا في السياحة الخارجية، كما توفر متنفسًا ترفيهيًا لأسر الأئمة والعاملين ولأبنائهم؛ حيث يتعرفون على عظمة حضارتنا، مما يعمق الانتماء الوطني ويدفع إلى الحفاظ عليه وعلى مقوماته، وستستغل الوزارة بعض الأماكن الخالية ببعض المحافظات السياحية والتي بها مواقع أثرية كنزل لهذه الرحلات، كما أنها ستنسق مع وزارة الشباب في هذا الشأن.

من جهة أخرى، قال الشيخ محمد عبد الرازق -رئيس القطاع الديني-: إن الوزارة سترسل رحلات إلى المدن السياحية كشرم الشيخ والغردقة، بهدف تنشيط السياحة، وسننزل في نفس الفنادق التي بها الأجانب، ولا مانع من الاختلاط بهم ونزول حمام السباحة، لكن بشرط ارتداء المايوه الإسلامي بالنسبة للأئمة والعاملين بالأوقاف.

وأضاف «عبد الرازق» -في تصريحات لـ«المصري اليوم»- سنأتي بأئمة الأوقاف العاملين بالمدن السياحية لزيارة الأماكن الأثرية بالقاهرة مثل السيدة زينب والحسين وشارع المعز، وسنرسل أئمة القاهرة والمحافظات إلى المدن السياحية، ونحن نهدف إلى خدمة مصر وتنشيط السياحة، وسبق للأئمة النزول في أماكن بها أجانب في فنادق شهيرة خلال المؤتمرات التي نظمتها وزارة الأوقاف مؤخرا.

فيما علق الشيخ محمد عثمان -رئيس ما يعرف بنقابة الدعاة- على هذا الخبر قائلا: «هذا الكلام عيب»، ولا يجوز نزول الأئمة بالمايوه في حمام سباحة به أجانب، أو حتى الاختلاط في فنادق سياحية، لأن وظيفة الداعي إلى الله لها حرمة وقدسية، وينبغي أن نحافظ على نظرة الناس إلى الإمام والواعظ، لكن يجوز نزول الأئمة المياه في مناطق خاصة بهم، وليس بها سائحات يرتدين المايوهات وغيره.

وأضاف «عثمان» “في تصريحات وزير الأوقاف يتدخل دائما فيما لا يعنيه، فالسياحة شأن سياسي واقتصادي يعني وزراء الخارجية والسياحة والشباب، كما أن أزمة السياحة تتمثل في العملة الأجنبية، فهل سيقدم الأئمة لمصر دولارات أو يورو ورواتبهم بالكاد تكفي احتياجاتهم“.

 

 

* مؤسسة عالمية: مِصْر 2015 من أبخل دول العالم

أعلنت مؤسسة المعونة الخيرية العالمية، المعروفة اختصارا باسم CAF، أن مِصْر في عام 2015 احتلت مرتبة متأخرة في مؤشر الإعطاء العالمي الذي تصدره المؤسسة بالتعاون مع مركز جالوب الأمريكي لاستطلاعات الرأي.

وأفاد المؤشر أن مِصْر احتلت المرتبة 112 من أصل 145 دولة؛ حيث يتم تصنيف مؤشر الدول وفقا لمقاييس ثلاثة: “إعطاء الأموال” (المتعلق بالأنشطة الخيرية)، و”إعطاء الوقت(التطوع)”، و”مساعدة غريب“.

وأفادت المؤسسة -التي يقع مقرها في المملكة المتحدة، ولها 6 مكاتب في القارات الستة، على موقعها الرسمي- بأن تلك التصنيفات رغم بساطتها تقدم صورة مفهومة لمدى الكرم الذي تتمتع به كل دولة على حدة.

وتصدرت ميانمار صدارة المؤشر؛ حيث سجلت 92% في إعطاء الأموال، و55% في مساعدة غريب، و50 في تخصيص وقت للتطوع، بمتوسط إجمالي 66%.

فيما جاءت الولايات المتحدة في المركز الثاني بمتوسط 61%، أما نيوزيلندا فقد حلت في المركز الثالث بمتوسط 61%، وفي المراكز من الرابع إلى العاشر جاءت كل من كندا وأستراليا والمملكة المتحدة وهولندا وسريلانكا وأيرلندا وماليزيا على التوالي.

أما المراكز من 11 إلى عشرين فذهبت لكل من كينيا ومالطا والبحرين والإمارات العربية المتحدة والنرويج وجواتيمالا وبوتون وقيرغيزستان وتايلاند وألمانيا.

وحصلت مِصْر على متوسط نسبته 23% لتحتل المركز 112، فيما تذيلت بوروندي المؤشر بنسبة 11% في المركز 145.

 

 

*مخيون”: رجل أعمال يشترى البرلمان بـ200 مليون دولار

قال يونس مخيون، رئيس حزب النور، إنه فى ظل استخدام المال السياسى بكل صوره، فى المرحلة اA271;ولى من سباق البرلمان والنظام الانتخابى العقيم، على حد قوله، فإنه بمقدور أى رجل أعمال أو صاحب مال أن يشترى برلمان جمهورية مصر العربية

وأضاف مخيون في منشور له على “فيسبوك”: ” في ظل حالة العوز والفقر التى يعانى منها قطاع كبير من الشعب، يمكن لأي صاحب مال أن يشتري البرلمان ملكا لنفسه أو وكالة عن الغير سواء كان هذا الغير من الداخل أو الخارج“. 

وتابع رئيس حزب النور: “وبذلك يتحكم رجل الأعمال أو من ينوب عنه فى مصير بلد فى مكانة ومنزلة مصر، وتكلفة ذلك لن تتجاوز 100 أو 200 مليون دولار بالكتير يعنى A275; يتعدى ثمن برج على النيل أو قرية سياحية أو ثمن كام صاروخ إيرانى! يا بلاااش“.

 

*ثورة عمال التأمين الصحي تضرب مستشفيات مصر

نظم الآلاف من العاملين في هيئة التأمين الصحي، اليوم الأربعاء، وقفات احتجاجية أمام مستشفيات ووحدات التأمين الصحي على مستوى محافظات مصر، للمطالبة بحقهم في كادر خاص بهم مع توزيع عادل للمكافآت. ورفع المتظاهرون لافتات منها “الكادر حق لينا”، و”مطالبنا في التأمين الصحي.. العدل في توزيع المكافآت”، و”عاوزين حقوقنا.. عاوزين الكرامة الإنسانية”، و”إضراب 11/11 للعاملين بالهيئة العامة للتأمين الصحي”. وجاءت هذه الوقفات الاحتجاجية بعد تجاهل رئيس الهيئة، على حجازي، والمسؤولين في الدولة، مطالبهم.

فيما طالب رئيس رابطة العاملين بالتأمين الصحي، طارق إبراهيم، رئاسة الجمهورية بتطبيق حافز المهن الطبية المسمى بالكادر الطبي أسوة بالعاملين في وزارة الصحة..جاء ذلك خلال كلمته في المؤتمر الصحافي المنعقد اليوم بمقر موقع “مصر العربية” اليوم، تحت عنوان التأمين الصحي في مصر.. أزمة تبحث عن حل“.

وشدد على أن بدل الأطباء وفقاً لقانون حوافز 2014 بلغ 600%، و550% لطبيب الأسنان، و500% للصيادلة، و500% للعلاج الطبيعى والتمريض والبيطرى، و450% للكميائيين والفزيائيين، و420% لفنيي التمريض والفنيين الصحيين. وأشار رئيس الرابطة إلى أن المادة 17 من قانون الحوافز، نصت على أن يُمنح أعضاء المهن الطبية المخاطبون بأحكام القانون 14 لسنة 2014 بدل مهن طبية بفئات تتراوح بين 400 و700 جنيه شهرياً على أن يكون 700 جنيه للأطباء البشريين و500 لأطباء الأسنان والصيادلة والبيطريين وأخصائي العلاج الطبيعي و450 لأخصائي التمريض العالي والكيميائيين والفيزيائيين و400 جنيه للحاصلين على دبلومات فنية لفنيّ التمريض والفنيين الصحيين.

ولفت إلى عدم توزيع عوائد الصناديق والطوابع والمكافآت على العاملين بصورة عادلة، مؤكداً أن هناك كثيراً من المكافآت وصناديق تيسر العلاج والطوابع ومكافآت كثيرة يتم توزيعها بصورة غير عادلة، مما يؤدي إلى وجود ضغينة بين العاملين، بجانب تعدد أنواع الفساد بين أروقة الهيئة الصحية، ومنها فساد في عمليات الترميمات الموجودة في الهيئة، وأن هناك أرقاماً فلكية، ومنها على سبيل المثال بناء سور حول عيادة في الإسكندرية، تكلفته 11 مليون جنيه، وترميم وحدة كلى في الغربية، تكلفتها 12 مليون جنيه، وتصليح سيارة في القاهرة بنصف مليون جنيه.

في غضون ذلك، اعتصم العاملون في مديرية المساحة بالمنيا، جنوب مصر، معلنين إضرابهم عن العمل، للمطالبة بزيادة بدل المخاطر والحوافز، وذلك احتجاجاً على عدم استجابة رئيس الهيئة لمطالبهم. إلى ذلك، تظاهر المئات من عمال النظافة بعدد من مدارس القاهرة، اليوم، أمام مجلس الوزراء، وسط القاهرة، للمطالبة بالتعيين في المدارس الحكومية التابعة لإدارات (الوايلى، عابدين، السيدة زينب، غرب القاهرة التعليمية) التابعين لمديرية التربية والتعليم بمحافظة القاهرة.

وفي سياق الغضب الشعبي المتصاعد إزاء الإهمال الحكومي، قطع اليوم، أهالي حي العامرية بـ‏الإسكندرية الطريق الصحراوي، اعتراضاً على قطع المياه لليوم الخامس على التوالي عن مساكنهم.

وتكرر قطع الطريق في البحيرة، شمال مصر، حيث قطع أهالي قرية قراقص، التابعة لمركز دمنهور بالبحيرة، طريق “دمنهور – شبراخيت” أمام مزلقان قراقص، اليوم الأربعاء، احتجاجاً على ما وصفوه بـ”تقصير الجهات الحكومية فى التعامل مع آثار السيول ومياه الصرف الصحي التى اجتاحت المنطقة، خلال الأيام الماضية، وأدت إلى مقتل 25 مواطناً حتى اليوم.

 

 

*” #مليونيه_ضد_السيسي_عشان » يتصدر «تويتر».. «عشان عربيات الخضار ماجتش”

تصدر هاشتاج «#مليونية_ضد_السيسي_عشان»، قائمة التريند الخاصة بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»، اليوم الثلاثاء.

ودشن مغردون الهاشتاج، مدونين عليه بعبارات منها: «عشان قلنا بكره تشوفو مصر، وأهو شفناها ضاعت مننا، وبقت بتشحت من كل العالم، والمصري كرامته في الأرض جوه بلده وبره بلده»، و«عشان عربيات الخضار لسه ماجتش، وجهاز الكفتة لسه مشتغلش، والعاصمة لسه مخلصتش»، و«علشان هو غير القضية من (عيش، حرية، عدالة اجتماعية) لـ (قتل، حبس، قلة كرامة إنسانية).

 

 

* الإختفاء القسري أداة سلطات الانقلاب بالفيوم

خالد أحمد محمد السيد أحد أبناء قرية الروبيات التابعة لمركز طامية ، ذو 30 عاما متزوج ويعمل مدرسا لمادة الرياضيات ،شهد الاعتقال من قبل لمدة تزيد عن تسعة أشهر، وقد تم اختطافه من الشارع في منطقة المعادي بالقاهرة منذ يوم الأربعاء 28 من أكتوبر الماضي ،ولم يستدل محاميه وأسرته على مكانه حتى الآن.

فتروي أسرته أنه ترك منزله وقريته هربا من بطش الانقلاب الذي دمر منزله وأفزع أهله عدة مرات ،وسافر إلى القاهرة لإيجاد الأمان هناك ،ولكنه لم يحصل عليه.

كما أفادت أسرته أنهم قاموا بعمل فاكسات للنائب العام ومسئولين آخرين دون جدوى ،وتتوقع أسرته أنه يلاقي تعذيبا ،وأبدت مخاوفها من تعرضه للأذى جراء التعذيب.

 

 

*سعوديون يسخرون من “السيسي” عبر تويتر

دشن رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر هاشتاج جديدًا للسخرية من السيسي باسم “#الشعب_السعودي_يطقطق_عالسيسي” على موقع التدوين المصغر تويتر”، وذلك خلال مشاركة قائد الانقلاب فى أعمال القمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية التى تُعقد فى الرياض.

وتفاعل عدد كبير من نشطاء تويتر مع الهاشتاج حيث قال: مساعد بن حمد الكثيري:

من يشاهد هجوم اعلام #السيسي على بلادنا وسخريته من رموزنا فلن يتعجب من انشاء وسم  #الشعب_السعودي_يطقطق_عالسيسي.

 

 

* إجرام أمن الانقلاب يتواصل في حق النساء .. اعتقال فتاة من منزلها فجر اليوم

قامت قوات أمن الإنقلاب بالمنوفية باختطاف “فاطمة علي خضير” ٢٥ عاما حاصلة على بكالوريوس تجارة، بعد مداهمة منزلها بقرية الشهيد فكري فجر اليوم.
وتم اقتياد الفتاة إلى قسم شرطة بركة السبع وسط حالة من الغضب الشديد بين أهالي القرية، لاسيما وأن الفتاه ليس لها أي توجه سياسي.

 

 

* شؤم الانقلاب: انتحار شاب بعد فشله فى الحصول على فرصة عمل ببورسعيد

لقى شاب 29 عام مصرعه «منتحرا»، بإلقاء نفسه من سطح عمارة سكنية بحى الزهور فى محافظة بورسعيد، بسبب فشله فى الحصول على فرصة عمل.

تلقى مدير أمن بورسعيد، بلاغ من وكيل مديرية الشؤن الصحية الدكتور عادل تعيلب يفيد بوصول جثة أشرف محفوظ الغريب 29 سنة لمستشفى الزهور.

وتبين أن الشاب ألقى بنفسة من أعلى سطح العمارة التى يسكن بها بمنطقة مساكن عمر بن عبد العزيز بحى الزهور، بعد مشادة كلامية حادة مع والده بسبب فشله فى العثور على فرصة عمل لعدة شهور وإصابتة بحالة نفسية سيئة ما دفعة للانتحار للتخلص من حياتة.

يذكر أن حالات الانتحار تزايدت بشكل مخيف خلال العامين الماضيين بعد الانقلاب العسكري الذي أدى لحالة فشل اقتصادي غير مسبوقة بمصر، تم على اثرها تسريح الآف العمال من اعمالهم، واغلاق المئات من المصانع، وتفاقم ظاهرة البطالة بين الشباب.

 

 

* النقض ترفض طعن عصام سلطان على الحكم بحبسه سنة

رفضت محكمة النقض المصرية، اليوم الأربعاء، الطعن المقدم من عضو مجلس الشعب السابق، نائب رئيس حزب الوسط، عصام سلطان، بالحبس سنة مع الشغل والنفاذ بتهمة التعدي على عناصر من الشرطة المكلفين بحراسة محكمة شمال الجيزة، وأيدت الحكم بحبسه.

وعرضت المحكمة اليوم، مذكرة الطعن المقدمة من المحامي محمد سليم العوا، والتي استند فيها إلى أن حكم محكمة الجنايات أخطأ في تطبيق القانون ويعتبر منعدماً، لاعتماده على التحريات التي أجرتها قوات تأمين محكمة شمال الجيزة، وهي ذاتها طرف وخصم في الدعوى، كما أنه لم يثبت للمحكمة أي دليل مادي على تعدي عصام سلطان على حرس المحكمة بالقول أو بالفعل.

واستعرضت المحكمة رأي نيابة النقض الاستشاري وغير الملزم للمحكمة، والتي جاء في مذكرتها توصيتها للمحكمة برفض طعن المتهم، وتأييد قرار محكمة جنايات الجيزة بحبسه سنة مع الشغل.

يشار إلى أن سلطان قضى فترة العقوبة وأكثر، إلا أنه لم يخل سبيله لحبسه على ذمة قضايا أخرى، وأصر على التقدم بطعن على الحكم لإسقاط الحكم المطعون فيه، بعدما أكد أنه محل تلفيق من قبل الجهات الأمنية بغرض الانتقام السياسي منه.

وكانت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة في طرة بحلوان جنوب القاهرة، قد قضت في 22 ديسمبر/ كانون الأول 2014، بحبس سلطان بالسجن لمدة عام، بعدما أحالته النيابة العامة للمحاكمة الجنائية أمام محكمة الجنايات، إذ زعمت التحقيقات ارتكابه جريمة الإهانة بالقول لقوات الضبط المكلفين بحفظ النظام وتأمين الجلسات بمحكمة شمال الجيزة.

وأسندت النيابة إلى سلطان، أنه استعمل القوة والعنف مع اللواء سعيد حسن محمد شلبي، المكلف بحفظ الأمن بمحكمة شمال الجيزة، ليحمله بغير حق على الامتناع عن أداء وظيفته، بأن تعدى عليه بالضرب وأحدث به إصابات، ما أدى إلى الإخلال بنظام الجلسات، وأيضا إتلافه عمداً لمنقولات خاصة بالمحكمة.

 

 

* ضابط يجبر نجارًا على تصنيع غرفة نوم مجانًا أو تلفيق تهمة مخدرات

تقدم مواطن يعمل في مهنة النجارة ببلاغ لنائب عام سلطة الانقلاب، يتهم عددًا من ضباط الشرطة و4 أمناء، بمديرية أمن القاهرة مكتب مكافحة المخدرات، بالتعدي عليه وزوجته ووالدته المسنة وشقيقه الأصغر، لإجباره على تصنيع غرفة نوم أطفال دون دفع ثمن الغرفة بالكامل بالمرج.

وتتضمن البلاغ المقيد برقم 1038 لسنة 2015 عرائض النائب العام، أسماء المشكو في حقهم وهم كل من “غالب.م”، و”وائل.ع، الضابطين بمديرية أمن القاهرة مكتب مكافحة المخدرات، والأمناء “أحمد.م”، و مصطفى.م”، و”أحمد.م”، و “محمد.ر”، الأمناء بمديرية أمن القاهرة مكتب مكافحة المخدرات.

وذكر البلاغ أن “وائل.ع”، الضابط بمديرية أمن القاهرة، طلب من الشاكي عبدالله نظير، صاحب ورشة نجارة ومغلق أخشاب، تصنيع غرفة نوم أطفال، فطلب منه مقدم “مبلغ مالي” لتصنيع الغرفة، إلا أن الضابط رفض حيث طلب منه الانتهاء من تصنيع الغرفة وبعدها سيقوم بدفع المبلغ بالكامل، ما أدى إلى رفض الشاكي لطلب المشكو في حقه .

وأضاف البلاغ أن المشكو في حقه قام بسب وقذف النجار، حيث قام بتهديده وردد قائلاً له “انت متعرفش أنا مين”، فأجابه الشاكي ” أنا هشتكيك”، فقال له “اللي عندك اعملوا وهخليك تعملي غرفة نوم أطفال غصب عنك“.

وأشار البلاغ إلى أن الضابط المشكو في حقه حرض أحد زملائه ومعاونيه من الأمناء السالف ذكرهم، وقاموا باقتحام بيت عائلة النجار وتحطيم شقق المنزل الكائن بـ”7″ شارع كرم عبود الرزازين فى منطقة المرج، واعتدوا على شقيق محمد نظير، صاحب مجزر فراخ، ولفقوا له قضية مخدرات، وتعدوا على والدته المسنة وزوجته بالضرب، وذلك لإذلالي لرفضي تصنيع غرفة النوم.

وطالب البلاغ النائب العام باتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة حيال هذا البلاغ، وفتح تحقيق عاجل وموسع في الواقعة، لرفع الظلم عن الشاكي الواقع من عدد من الضابط والأمناء، باعتبار النيابة هي الملاذ الأول والأخير للمواطن المصري.

 

 

*تواضروس” يدعو المصريين بالخارج.. لقضاء الكريسماس بمصر ويحث على المشاركة في الانتخابات

دعا البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، المصريين في الداخل والخارج لقضاء الكريسماس في المناطق السياحية بمصر

وأكد تواضروس خلال عظته الأسبوعية مساء اليوم الأربعاء، أن السياحة أحد المصادر الرئيسية للدخل القومي

وثمن تواضروس، جهود عبد الفتاح السيسي الداخلية والخارجية، طالبا من الله العون له.

من جهة أخرى حث تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، على المشاركة في الانتخابات البرلمانية

وقال تواضروس الثاني خلال عظته مساء اليوم الأربعاء: صوتك مثل الحجر بجانبه أحجار أخرى يبني جدار

وأكد بطريرك الكرازة المرقسية، أن صوت المواطن ليس بقليل وسوف يؤثر في المستقبل لسنوات قادمة

وأشار تواضروس، إلى إحدى الدعاية الانتخابية التي رآها في الشارع، وكان مفادها ٥ دقائق من وقتك سيؤثروا على ٥ سنوات في مستقبلك.

 

 

* سلطات الانقلاب تلغي التحفظ على أموال صلاح دياب

قررت سلطات الانقلاب ممثلة محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حامد حسنين، اليوم الأربعاء، إلغاء قرار النائب العام  بالتحفظ على أموال رجل الأعمال صلاح دياب، مؤسس جريدة “المصري اليوم”، وزوجته وآخرين.

كما قررت المحكمة التحفظ على أموال شركة “نيو جيزة” فقط، وهو ما يعني التحفظ على أموال تلك الشركة بعيدا عن باقي الشركات وأموال المتهمين.

وجاء قرار نائب عام سلطات الانقلاب بعد عدة بلاغات قدمت ضد المتحفظ على أموالهم في عام 2011، وأحيلت لقاضي التحقيق في قضية فساد وزارة الزراعة، اتهمت “دياب” و”الجمال” وآخرين، بالحصول على مساحات شاسعة من الأراضي بطريق “مصر – الإسكندرية” الصحراوي من وزارة الزراعة بأسعار زهيدة، وقيامهما بتحويلها إلى منتجعات سياحية على نحو يمثل استيلاء على أراضي الدولة ومنع استخدامها في الأغراض المخصصة من أجله وهو الاستصلاح والاستزراع، وذلك بالتواطؤ مع مجلس إدارة هيئة التنمية والمشروعات الزراعية.

يذكر أن القبض على صلاح دياب جاء كرسالة من قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لإجبار رجال الأعمال على التبرع لصندوق “تحيا مصر” وإنقاذه من الفشل الاقتصادي، وهو ما أكد عدد من رجال الأعمال والإعلاميين الذين قالوا: “وصلت الرسالة”.

 

 

* الفاو” تحذز مصر من تكاثر الجراد الصحراوي كتابع للأمطار الغزيرة

حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة فاو” من تبعات الأمطار الغزيرة التي ضربت مصر وشمال أفريقيا واليمن، مؤكدة أن تلك الأمطار غير المسبوقة من الممكن أن تساعد على تكاثر الجراد الصحراوي.

وقالت المنظمة إن هناك حاجة إلى الرصد الدقيق على مدى الأشهر الستة المقبلة لمنع هذه الحشرات من تشكيل أشراب  هجوم مدمرة.

وأكد الخبير كيث كريسمن، كبير أخصائي تنبؤات الجراد لدى “فاو”، أن “الظواهر الجوية المتطرفة، بما في ذلك الأمطار الغزيرة لديها القدرة على إحداث طفرة هائلة في تزايد الجراد، حيث يوفر المطر تربة رطبة لوضع بويضات الجراد، التي تحتاج بدورها إلى امتصاص الماء في حين تساعد الأمطار على نمو النباتات كغذاء ومأوى”.

وأضاف أن “الآثار التي يمكن أن تترتب على تفشى الجراد يمكن أن تصبح مدمرة للمحاصيل والمراعي، وأن تهدد بالتالي الأمن الغذائي وسبل المعيشة الريفية”. وذكر بيان للفاو، أن الجراد عندما يصل إلى مرحلة الطيران تضم أشرابه عشرات الملايين من الحشرات

وتقوى الجرادة الأنثى الواحدة على وضع 300 بيضة خلال دورة حياتها، في حين أن الجراد الصحراوي المكتمل النمو قادر على أن يلتهم يومياً ما يعادل وزنه تقريباً من الغذاء الطازج- نحو جرامين يومياً- ويستهلك سرب ضئيل نسبياً من الجراد في اليوم الواحد نفس كمية الغذاء التي يحتاجها نحو 35000 شخص.

 

 

*281 مليون دولار خسائر مصر شهرياً من تعليق الرحلات

قال وزير السياحة المصري هشام زعزوع، الأربعاء 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، إن مصر ستخسر 2.2 مليار جنيه (281 مليون دولار) شهرياً جراء قرار بريطانيا وروسيا تعليق الرحلات الجوية إليهما بعد تحطم طائرة الركاب الروسية في شبه جزيرة سيناء.

وعلقت بريطانيا الرحلات إلى مدينة شرم الشيخ المصرية بعد 4 أيام من سقوط الطائرة الروسية عقب إقلاعها بوقت قصير في 31 أكتوبر/تشرين الأول من مطار المدينة، مشيرة إلى احتمال إسقاط الطائرة عن طريق قنبلة، وقتل جميع من كانوا على متن الطائرة الروسية وعددهم 224 شخصاً.

وعلقت عدة شركات الرحلات إلى شرم الشيخ، كما أعلنت روسيا في وقت لاحق وقف رحلاتها لكل المطارات المصرية.

وقال زعزوع إن السياح الروس والبريطانيين يشكلون ثلثي حركة السياحة في شرم الشيخ، بينما يمثل الروس وحدهم نصف السياح في مدينة الغردقة، المقصد السياحي المصري الرئيسي المطل على البحر الأحمر.

وقال زعزوع إنه يعتزم إطلاق حملة بقيمة 5 ملايين دولار للترويج للسياحة المصرية في بريطانيا وروسيا، رداً على ما وصفه بالتأثير السلبي للتغطية الإعلامية الغربية لحادث الطائرة.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن سيرغي إيفانوف، مدير الديوان الرئاسي الروسي، قوله أمس الثلاثاء، “إن القرار سيظل سارياً لفترة طويلة”، متوقعاً أن يكون عدة أشهر على الأقل.

وأضاف أنه يجب تعزيز الأمن ليس في شرم الشيخ فقط ولكن أيضاً في الغردقة والقاهرة “في الأماكن التي تحلق فيها الطائرات الروسية“.

وقال زعزوع إن الحكومة ستسعى إلى تعويض خسارتها من السياحة العالمية من خلال تشجيع السياحة الداخلية والخليجية وتسهيل حصول السياح القادمين من شمال إفريقيا على تأشيرات الدخول.

 

 

*بنوك أجنبية عريقة تنسحب من مصر

دعا “سيتي بنكالأمريكي ، عملاءه في مصر إلى سحب مدخراتهم وودائعهم من فروعه، وإنهاء حساباتهم البنكية قبل السابع من ديسمبرالمقبل، تمهيداً لتصفية أنشطة فرعه في السوق المصرية. وأرجع اقتصاديون خروج البنوك الأجنبية من السوق المصرية إلى غياب الاستقرار السياسي والأمني، ما جعل المؤسسات الاقتصادية تعيد حساباتها، لا سيما البنوك، لأنها تعتمد على ودائع العملاء بشكل رئيسي، كما أن ذلك يؤدي إلى ضعف الفرص الاستثمارية، الذي تعاني منه البنوك بشكل عام في مصر، حيث إن أغلب البنوك تتجه الآن للاستثمار في الديون الحكومية، بعد أن ندرت فرص الاستثمار في التجارة والصناعة وغيرها من الأنشطة الاقتصادية الأخرى.

وفتح انسحاب البنوك الأجنبية من مصر والذى زاد فى الفترة الأخيرة، المجال أمام البنوك الخليجية للحصول على حصة الأسد من الاستحواذ على البنوك الأجنبية العاملة في السوق الاقتصادي المصري، فبالإضافة إلى بيع بنكي سوسيتي جنرال” و”بي.إن.بي”، الفرنسيين، وحدتيهما بمصر لمجموعة QNB القطرية وبنك الإمارات دبي الوطني مؤخراً، استحوذ البنك الأهلي الكويتي على 98.5% في بنك “بيريوس مصر“.

وأعلن “البنك الأهلي الكويتي”، الثلاثاء أنه أتم صفقة للاستحواذ على 98.5% في بنك “بيريوس مصر، ودفع 150 مليون دولار لشراء الحصة في الوحدة المصرية للبنك اليوناني، الذي شهد أوضاعًا متردية منذ أحداث ثورة يناير 2011، ولم يحقق أي تقدم يؤهله ليكون في موقع ملائم بالأسواق العالمية، وكان قرار الخروج يمثل آخر الحلول أمام إدارة البنك بعد مؤشرات بنية البنك تسريح الموظفين. وطلب بنك “بيريوس مصر”، الذي يمتلك نحو 38 فرعًا بمصر، الانسحاب مطلع عام 2012، بعد تلقيه عروضًا للاستحواذ من بنوك بريطانية ومغربية وعربية، حينما شهد البنك حالة متردية بعد أحداث الثورة التي أطاحت بنظام مبارك، وأرجع السبب إلى أنه لم يحقق أي تقدم يؤهله ليكون في موقع ملائم ومنافس بالسوق العالمية، لذلك قرر الانسحاب، كما يعتزم البنك الكويتي شراء حصة “النساجون الشرقيون” في البنك البالغة نحو 0.75%، ليكون بذلك مالكًا لـ100% من حصص أسهم بنك “بيريوس مصر”. وتتوزع ملكية المساهمين في بنك بيريوس مصر، 98.49% من الأسهم لصالح بنك بيريوس اليونان، و0.75% من الأسهم لصالح النساجون الشرقيون (مجموعة استثمارية مصرية)، و0.76% لصالح مساهمين أخرين.

وسيقوم البنك الكويتي” إعادة تسمية الوحدة لتصبح “البنك الأهلي الكويتي مصر، بعد موافقة السلطات الرسمية على الاسم الجديد الذي سيجري تعميمه على جميع فروع البنك وعددها 39 فرعًا في النصف الأول من 2016″، ومن المتوقع أن يوسع البنك، الذي يحتل المرتبة السابعة في الكويت من حيث قيمة الأصول، فرصة أنشطته عبر دخول السوق المصرفية المصرية. وتأسس البنك الأهلي الكويتي، الذي يمتلك شبكة خدمات مصرفية لـ31 فرعًا محليًا، وفرعين خارجيين في دبي وأبوظبي، عام 1967، وحقق صافي أرباح بلغ 37.6 مليون دينار كويتي (نحو 124 مليون دولار أمريكي) نهاية عام 2014، في حين ارتفع إجمالي الأصول إلى 3.5 مليارات دينار (نحو 11.6 مليون دولار)، في حين بلغت أصول بيريوس مصر نحو 8.62 مليارات جنيه (1.1 مليار دولار) وذلك في الفترة نفسها.

 وازداد عدد البنوك المنسحبة من مصر في السنوات الأخيرة، فبالإضافة إلى بنك بيريوس مصر”، فقد سبقه بنكا “سوسيتي جنرال” و”بي.إن.بي”، الفرنسيان، بعدما قررا بيع وحدتيهما بمصر لمجموعة QNB القطرية وبنك الإمارات دبي الوطنى.

وفي يناير الماضي، استحوذ البنك العربي الأفريقي الدولي، على أصول بنك “نوفا سكوشيا” أحد أهم البنوك العالمية في كندا، الذي ينتشر في أكثر من 55 بلداً من خلال 3123 فرعًا ومكتبًا تمثيليًا في مختلف أنحاء العالم ليخدم أكثر من 19 مليون عميل من خلال 81 ألف موظف، في حين سبق “البنك الوطني العماني” بنك نوفا سكوشيا” على الانسحاب من السوق المصرية بعد طلبه موافقة البنك المركزي المصري في مايو 2014.

 

 

 

 

 

السيسي يعود بغضبٍ مكتومٍ ووفاضٍ خال والعالم يجلي رعاياه من مصر. .الجمعة 6 نوفمبر. . كاميرون ترك السيسي وحده لمدة ساعة

كاميرون ترك السيسي وحده لمدة ساعة

كاميرون ترك السيسي وحده لمدة ساعة

السيسي يعود بغضبٍ مكتومٍ ووفاضٍ خال والعالم يجلي رعاياه من مصر. .الجمعة 6 نوفمبر. . كاميرون ترك السيسي وحده لمدة ساعة

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*كاميرون أهان السيسي تركه وحده وذهب فندق سافوي لتسلم جائزة

كاميرون ترك السيسي بعد أن عقدا مباحثات على الغداء قاربت الساعة، حيث توجه إلى فندق سافوي في لندن؛ لتسلم جائزة أفضل برلماني في بريطانيا خلال عام 2015.

وعقب وصوله إلى فندق سافوي حيث حفل توزيع الجوائز، قال كاميرون ممازحًا عمدة لندن، بوريس جونسون: “آسف لتأخري، لكن بسبب العمل في مشروع مسارات الدراجات، الذي أطلقه السيد بوريس، كان الوصول إلى هنا سريعًا أمرًا مستحيلاً”.

 

 

*التلغراف تسخر من السيسي : كاميرون تركه لوحده لمدة ساعة .. والمؤتمر المشترك بلا صحفيين

سخرت صحيفة التلغراف البريطانية من زيارة زعيم الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي إلى لندن، في الوقت الذي منعت فيه الحكومة البريطانية رعاياها بمصر من السفر من شرم الشيخ في ظل تنامي المخاوف من احتمال تكون طائرة الركاب الروسية قد تحطمت نتيجة انفجار قنبلة زرعت فيها.

وقالت الصحيفة إن السيسي لا بد أن يشعر بالامتنان لأن كاميرون أعطاه جزءا من وقته في يوم حافل بالأحداث الهامة، فقد ترك كاميرون السيسي في منتصف الزيارة في مقره لمدة ساعة وذهب لتسلم جائزة أفضل برلماني هذا العام، ثم رجع لحضور مؤتمره الصحفي مع السيسي.

وتعجبت الصحيفة من التكتم في إعلان توقيت المؤتمر الصحفي بين السيسي وكاميرون، ومن عدم حضور سوى صحفيين اثنين فقط من الإعلام البريطاني، مشيرة إلى أنه بدا كأنه “مؤتمر صحفي بلا صحفيين“.

وقال الصحفي مايكل ديكون في تقريره إن مسؤولا في رئاسة الوزراء البريطانية وصف المؤتمر على أنه اجتماع أو “لحظة صحفية” وليس مؤتمر صحفي.

وأكد مراسل التلغراف أنه لم يتلق دعوة من رئاسة الوزراء لحضور المؤتمر وأنه لم يتم توجيه أي دعوة للصحيفة للحضور.

وقال الصحفي إنه لم يتعجب لأن النظام المصري مشهور بقمع الصحافة، وأضاف ساخرا ربما شعر كاميرون أنه عليه حماية الصحفيين البريطانيين من هذا الشخص المعروف بحبسه للصحفيين.

وأضافت الصحيفة أن هذا المؤتمر كان بالفعل عبارة عن لحظات، وجه فيها أحد الصحفيين البريطانيين سؤالا إلى السيسي قائلا له: “كيف تشعر حيال تصريحات الحكومة البريطانية التي تشير إلى أن مصر غير قادرة على تأمين مطار واحد؟“.

وسخرت التلغراف من تكرار السيسي لقول “سعادة رئيس الوزراء” أو “your excellency” وشكك في أن يكون صادقا في هذا التعبير.

والسؤال الثاني في “اللحظة الصحفية” كما تصفها الصحيفة؛ كان من قبل صحفي من المرافقين للسيسي، وسأل فيه كاميرون سؤالا”غريبا”، وهو “هل تعقد بريطانيا أنها مسؤولة عن صعود داعش؟” والإجابة باختصار كانت “لا“.

وكانت تلك هي اللحظة الصحفية باختصار، على حد قول التلغراف.

الرابط الأصلي

http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/africaandindianocean/egypt/11978468/President-Sisi-of-Egypt-faces-the-press.-Well-almost….html

 

 

* 4 ملايين دولار خسائر يومية بعد رحيل السياح الروس والبريطانيين عن مصر

شكل قرار روسيا وبريطانيا بدء إجلاء رعاياهما من مصر ضربة قوية للسياحة المصرية التي تعاني أصلا منذ وقوع الانقلاب العسكري في منتصف عام 2013.

وستفقد السياحة المصرية جرَّاء هذا القرار نحو 3 ملايين و920 ألف دولار يوميًا؛ خاصةً أن روسيا تحتل المرتبة الأولى في أعداد السياح في مصر، حيث نقلت وكالة “سبوتنك” الروسية عن تقرير لوزارة السياحة المصرية في حكومة الانقلاب، صادر في أكتوبر 2015، استحواذ السياح الروس على 25 % من الإيرادات التي حصدها القطاع السياحي المصري في عام 2014، فيما مثل السياح الروس 33 % من أعداد السياح الذين قدموا إلى مصر العام الماضي، بعدد 3 ملايين سائح.

ووفقًا للتقرير، أسهم السائحون الروس بنحو 1.9 مليار دولار خلال 2014، من إجمالي الإيرادات السياحية التي تحققت العام الماضي، والتي وصلت لـ7.5 مليار دولار، حيث يقدر تقرير صادر عن وحدة الحسابات الفرعية للسياحة متوسط إنفاق السائح الروسي في الليلة الواحدة بـ7.56 دولارات.

الأمر نفسه ينطبق على السياح البريطانيين، المقدر عددهم بـ20 ألفًا، ويصل متوسط إنفاق السائح البريطاني بـ70.1 دولار في الليلة الواحدة، ما يعني فقدان نحو 1 مليون و400 ألف دولار يوميًا برحيلهم عن مصر.

 

 

*الصندوق الأسود في الطائرة الروسية يشير إلى وقوع إنفجار

أكدت وكالات أنباء أن تحليل أحد الصندوقين الأسودين في طائرة الركاب الروسية المنكوبة في صحراء سيناء كشف عن وقوع انفجار قوي داخل الطائرة قبل سقوطها.

وأوضحت بيانات الصندوق -الذي يسجل تفاصيل الرحلة- أن “كل شيء كان طبيعيًا تمامًا خلال الرحلة، ثم وفي شكل مفاجئ لم يعد هناك شيء”، فيما قالت وكالات الأنباء إن “هذا يؤكد الطابع الفوري والمفاجئ للحادث“.

وتسلمت المخابرات والأمن القومي المصري ملف الطائرة الروسية.

 

 

*بالفيديو.. سفير بريطانيا يتلقى غضب رعايا دولته في مطار شرم الشيخ

تداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” فيديو لتعرض السفير البريطاني في مصر جون كاسن لهجوم من إحدى السائحات البريطانيات في مطار شرم الشيخ الدولي.

وكان “كاسن” قد توجه اليوم الجمعة إلى مطار شرم الشيخ الدولي للاطمئنان على الوضع الأمني ومقابلة الرعايا البريطانيين العالقين في المطار، لتواجهه إحدى البريطانيات بثورة غضب متسائلة: “ما هي المشكلة؟ ما هي المشكلة الحقيقية؟ لماذا نحن متواجدون هنا؟”، وعندما حاول السفير الرد عليها، قاطعته قائلة: “أنت لا تعرف الإجابة”، مضيفة: “كانت توجد مشكلة أمنية صباح اليوم وأنت هنا حاليًا لتعمل على حلها، فلماذا إذًا نحن موجودون هنا، بينما سافر بقية الناس إلى أوطانهم؟”.

 

*بي بي سي : ما نتائج قرار بوتين وقف الرحلات الجوية إلى مصر؟

وافق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة 6 تشرين الثاني/نوفمبر، على تعليق جميع الرحلات الروسية إلى مصر بعد توصيات من الاستخبارات الروسية، وذلك على إثر تحطم طائرة الإيرباص الروسية يوم السبت 1 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري في شبه جزيرة سيناء المصرية، مما أسفر عن مقتل 224 شخصا.

وجاء قرار بوتين بعد الاعلان عن تحقيقات بريطانية وأمريكية ذهبت إلى أن هناك احتمالا كبيرا” أن قنبلة مزروعة على متن الطائرة تسببت في تحطمها قرب شرم الشيخ. وعلى إثره، أوقفت بريطانيا جميع رحلاتها إلى المنتجع المصري، وتعكف حاليا على إعادة السياح البريطانيين إلى بلادهم.

كما أعلنت شركات طيران عالمية اخرى وقف رحلاتها من شرم الشيخ وإليها.

وفور تحطم الطائرة، أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” في سيناء مسؤوليته عن إسقاطها فيما يعد من أسوأ كوارث الطيران الروسي. وقال تنظيم ولاية سيناء في تسجيل صوتي نشر على شبكات التواصل الاجتماعي “أسقطناها بعون الله، ولكننا لسنا ملزمين بتحديد الكيفية التي استخدمناها“.

وكانت مصر وروسيا أصرتا في وقت سابق على أنه من المبكر استخلاص النتائج بشأن التحقيق في سبب سقوط الطائرة الروسية.

وتعتبر مصر أحدى الدول المفضلة للسياح الروس لقضاء العطلات، وتقول روسيا إن نحو 45 ألف سائح روسي لا يزالون حاليا في مصر.

وتقدر بريطانيا بأن نحو 19 ألف سائح بريطاني لا يزالون عالقين في شرم الشيخ. ومن المفترض أن يعود كل البريطانيين في شرم الشيخ إلى بلادهم لكن شركات طيران اوروبية قالت إن السلطات المصرية فرضت قيودا شديدة على حركة الطيران في شرم الشيخ.

لكن وزير الطيران المدني المصري، حسام كمال، نفى منع أي رحلات لكنه أضاف أن القضية تتعلق بالطاقة الاستيعابية لمطار شرم الشيخ في ظل الإجراءات الأمنية الإضافية وزيادة حركة الطيران مقارنة بالأحوال العادية.

يشار الى ان قطاع السياحة يعد مصدرا هاما للعملات الأجنبية بالنسبة لمصر، كما يقدم هذا القطاع فرص عمل لآلاف المصريين، علاوة على الصناعات المغذية التي يعتمد عليها قطاع السياحة، مثل الصناعات الغذائية والحرف اليدوية والمفروشات والنقل. كما يثير هذا الحادث تساؤلات حول تعهدات عبد الفتاح السيسي بإعادة الأمن والاستقرار الى مصر.

 

 

* طائرات ركاب بريطانية تصل مصر “فارغة” لإجلاء رعاياها

يواصل السياح من مختلف الدول العربية والأوربية مغادرة مدينة شرم الشيخ، على خلفية حادث تحطم الطائرة الروسية في سيناء الأسبوع الماضي.

ووصلت طائرات ركاب بريطانية لإجلاء رعاياها، وكانت الحكومة البريطانية أعلنت تعليق كل الرحلات الجوية من شرم الشيخ على خلفية مخاوف من أن يكون سقوط الطائرة الروسية إيرباص A321 جراء عبوة ناسفة؛ قبيل استقبال رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

وكانت أبرز الدول التي اتخذت قرارًا بوقف رحلات الطيران وإجلاء رعاياها بريطانيا وروسيا وبلجيكا.

 

 

* بلجيكا تنصح رعايها بعدم السفر إلى شرم الشيخ.. وتبدأ بإجلاء السياح

 نصحت بلجيكا مواطنيها بعدم التوجه إلى مدينة شرم الشيخ؛ استمرارا لتداعيات تحطم الطائرة الروسية في سيناء ووجود احتمال بسبب قنبلة.

وقال وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رينديرز -في تصريح لإحدى محطات التلفزة المحلية-: إننا “ننصح البلجكيين بعدم السفر إلى شرم الشيخ”، مشيرًا إلى أن هذه الدعوة سارية المفعول حتى الحصول على ضمانات بخصوص الإجراءات الأمنية في مطار المدينة المذكورة.

 من جانبها أعلنت شركة الطيران البلجيكية جيت اير”، أنها سترسل 3 طائرات إلى شرم الشيخ لإجلاء السياح العالقين هناك، لكنها حظرت على الركاب اصطحاب حقائبهم معهم.

 وقال المتحدث باسم  الشركة، هانس فان هاليميستش، في تصريح صحفي: إنهم طلبوا من الجانب المِصْري ضمانات حول فحص الحقائب والأمتعة، بشكل دقيق، مشيرا إلى أن الطائرات التي سيرسلونها لنقل السياح العالقين، لن تقل ركابا من بلجيكا في أثناء توجهها إلى مصر.

 وكان وزير الطيران المدني المصري حسام كمال، قد صرح اليوم (الجمعة) بأنه من المقرر إقلاع 74 رحلة من مطار شرم الشيخ، من بينها 29 رحلة لشركات بريطانية، لسفر رعاياها.

 

 

*بوتين” يفقد الثقة ويتخلى عن السيسي معلنًا وقف الطيران الروسي إلى شرم الشيخ

رغم إبداء عبد الفتاح السيسي استعداده لـ”تجاوب أكثر” مع شركائه من أجل حماية السياح الأجانب، إلا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استجاب فجأة لتوصية رئيس جهاز استخباراته بتعليق رحلات بلاده إلى مصر.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين قوله إن بوتين قبل بتوصيات رئيس جهاز الاستخبارات وأمر الحكومة بوضع آلية لإعادة الروس من مصر، لينضم بذلك إلى العديد من الدول الغربية التي فقدت الثقة في الجانب المصري في قدرته على تأمين حياة السياح.

وقال الكرملين أن الرحلات الروسية إلى مصر ستتوقف لحين الوصول إلى مستوى مطلوب من الأمن في هذا المجال مع القاهرة.

وقال ألكسندر نيرادكو رئيس هيئة الطيران المدني الروسية في مؤتمر صحفي الجمعة إن الهيئة بدأت في وضع خطط لوقف الرحلات بين روسيا ومصر.

ويقدر عدد الروس المتواجدين الآن في مصر بغرض السياحة بنحو 45 ألف شخص بحسب أوليج سافونوف رئيس وكالة السياحة الروسية الحكومية.

 

الاستخبارات أوصت بوقف الرحلات

وكان رئيس جهاز الاستخبارات الروسي ألكسندر بورتنيكوف أوصى الجمعة 6 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 بتعليق رحلات شركات الطيران الروسية إلى مصر بعد تحطم طائرة الإيرباص التابعة لشركة متروجت في سيناء مما أدى إلى سقوط 224 قتيلاً السبت، ما يعزز فرضية حصول اعتداء على طائرة الإيرباص، وينذر بتعقيد عملية عودة السياح الروس من شرم الشيخ.

وقال بورتنيكوف خلال اجتماع للجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب في تصريحات نقلتها التلفزيونات الروسية “أرى أنه من الضروري تعليق رحلات الطيران الروسي إلى مصر إلى أن نتمكن من معرفة الأسباب الحقيقية لما حدث“.

السيسي يطمئن العالم

وفي محاولة منه لطمأنة العالم كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أكد الخميس 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 بعد لقائه رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون في لندن أن مصر “مستعدة للتجاوب أكثر” مع شركائها من أجل حماية السياح الأجانب.

وقال “نحن مستعدون للتجاوب أكثر مع أي إجراءات تطمئن كامل أصدقائنا إلى أن الإجراءات الأمنية الموجودة في مطار شرم الشيخ كافية وأن المطار مؤمن بشكل جيد“.

وأعرب عن استعداد بلاده للتعاون مع البلدان التي “ترسل مواطنيها إلى مصر ليكونوا مطمئنين إلى أن المطارات أو المقاصد السياحية آمنة ومستقرة“.

وأشار إلى أن مصر استقبلت قبل 10 أشهر خبراء بريطانيين ليطمئنوا إلى الإجراءات الأمنية في جميع المطارات، وليس فقط مطار شرم الشيخ.

وقررت لندن تعليق الرحلات من شرم الشيخ وبدأت الجمعة في إخلاء نحو 20 ألفاً من رعاياها من مطار شرم الشيخ.

قوات خاصة للتأمين

وأرسل الجيش المصري في وقت سابق الجمعة قوات خاصة إلى مطار شرم الشيخ الدولي حيث يحاول سياح أجانب مغادرة المنتجع الذي يقع على البحر الأحمر بعد تحطم الطائرة الروسية التي يرجع بعض المسؤولين الغربيين تحطمها إلى وجود قنبلة على الأرجح.

وقالت مصادر إن قوات من وحدات الصاعقة والمظلات بالجيش قامت بتأمين المطار وأسواره.

وقال مصدر إن طائرة حربية ترابط في المطار منذ أمس الخميس في نطاق إجراءات تأمين إضافية.

وسقطت الطائرة الروسية يوم السبت بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ وعلى متنها 224 شخصاً قتلوا جميعاً في الحادث.

إسبانيا وبلجيكا توقفان الرحلات

إلى ذلك نصحت الحكومة الإسبانية الجمعة مواطنيها بعدم السفر إلى مصر، بحسب بيان صادر عن وزارة الشؤون الخارجية الإسبانية.

وقال البيان الذي نشر على موقع الوزارة على شبكة الإنترنت، إنه “في الوقت الراهن لا توجد منطقة في العالم، وليس هناك بلد في مأمن من أعمال إرهابية محتملة“.

واعتبرت الخارجية الإسبانية، أن السفر إلى مصر يعتبر “رحلة خطرة للغاية”، ونصحت بالسفر فقط “للضرورة“.

وفي سياق متصل قال وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رينديرز، في تصريح لإحدى محطات التلفزة المحلية، إننا “ننصح البلجكيين بعدم السفر إلى شرم الشيخ، مشيراً إلى أن هذه الدعوة سارية المفعول لغاية حتى الحصول على ضمانات بخصوص الإجراءات الأمنية في مطار المدينة المذكورة.

بدورها ذكرت شركة الطيران البلجيكية “جيت اير”، أنها سترسل 3 طائرات إلى شرم الشيخ لإجلاء السياح العالقين هناك، لكنها حظرت على الركاب اصطحاب حقائبهم معهم.

بريطانيا تجلي رعاياها

وأقلعت بعد ظهر الجمعة طائرتان تقلان أكثر من 320 راكباً بريطانياً عالقين في شرم الشيخ منذ سقوط طائرة الإيرباص الروسية، إذ توافد إلى مطار شرم الشيخ عشرات السياح الآخرين باحثين عن رحلات وعدت بها حكوماتهم لإعادتهم إلى بلدانهم.

وكانت وزارة الطيران المدني المصرية أعلنت صباحاً أن 29 رحلة لشركات طيران بريطانية ستغادر مطار شرم الشيخ الجمعة ضمن خطة لإجلاء آلاف الرعايا البريطانيين من المنتجع السياحي.

إلا أن وزير الطيران حسام كمال أعلن في وقت لاحق أن ثماني رحلات فقط ستنقل السياح البريطانيين الجمعة وليس 29، مشيراً إلى أن السبب هو رفض شركات الطيران “نقل حقائب الركاب العائدين إلى بريطانيا” في مقصورة الأمتعة.

وأضاف “يستحيل تخزين أكثر من 120 طناً من الحقائب بصالات مطار شرم الشيخ“.

وترفض شركات الطيران نقل الأمتعة مع ازدياد التقارير حول احتمال حصول تفجير داخل الطائرة التي انفجرت في الجو قبل أن تسقط بعد 23 دقيقة على إقلاعها.

وكانت شركات الطيران البريطانية وغيرها أوقفت رحلاتها إلى شرم الشيخ، لكن، بموجب خطة للحكومة البريطانية، تقرر إرسال طائرات فارغة اليوم لإعادة رعاياها العالقين في المنتجع البحري.

وأوضحت وزارة الطيران المدني المصرية أن وفداً بريطانياً وصل إلى شرم الشيخ وقام بتفقد الإجراءات الأمنية بالمطار بدءاً من دخول ساحات الانتظار وحتى الصعود إلى الطائرة“.

وتبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الأربعاء إسقاط الطائرة الروسية من دون أن يتحدث عن الآلية.

وفي دليل إضافي على اتساع المخاوف المتعلقة بفرضية التفجير الإرهابي، منعت شركة كي إل إم الهولندية نقل الأمتعة على رحلة توجهت الجمعة من القاهرة الى أمستردام، “من باب الاحتياط“.

 

 

*السيسي يعود إلى مصر بغضبٍ مكتومٍ ووفاضٍ خال

انتهت صباح الجمعة رحلة قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي إلى العاصمة البريطانية لندن، بعد زيارة استمرت عدة أيام.
الزيارة، التي هيمنت عليها أخبار الطائرة الروسية التي انفجرت فوق سيناء بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ، لم تكشف عن الكثير من التعاون السياسي بين مصر وبريطانيا، إذ تُصر القاهرة على أن الطائرة الروسية سقطت بسبب أعطال ميكانيكية، في حين تقول لندن، وواشنطن لاحقا، أن الطائرة سقطت بانفجار عبوة ناسفة زُرعت على متنها.
ورغم أن المملكة المتحدة هي أكبر شريك مستثمر من غير العرب في مصر، وأن الزيارة التي قام بها السيسي نُظر إليها على أنها وسيلة لضمان استمرار هذه العلاقات، إلا أن وسائل الإعلام المصرية التي عادة ما تقوم بتضخيم أي اتفاقات شراكة أو تعاون يبرمه السيسي لم تتحدث عن أي اتفاقات جديدة.
السيسي يعرف كيف يخاطب صُناع القرار في الغرب، فالديكتاتور المصري يؤكد في كل زياراته الخارجية، وحواراته مع الصحفيين الأجانب على أربع نقاط رئيسية: الأولى هي دور مصر في “الحرب على الإرهاب”، واستهلاك فزاعة الإسلاميين، وأحيانا فزاعة الهجرة واللاجئين أيضا في إقلاق الغرب، والثانية هي التزام مصر بدورها المرسوم في منظومة الاقتصاد الرأسمالي كسوق مفتوح وممر للتجارة، والثالثة هي التأكيد على خصوصية مصر” وأن على الغرب ألا يحكم على فساد السلطة في مصر أو سوء الوضع الحقوقي بما يسميه السيسي “المنظور الغربي”، و “مراعاة التباين الثقافي والاقتصادي”.
النقطة الأخيرة وهي الأكثر جذرية في خطاب السيسي هو التأكيد على دور مصر في القضية الفلسطينية، وفي هذا الجانب، يقوم المصريون بفرض حصار على قطاع غزة، وبالسماح للإسرائيليين بالعمل والنشاط داخل الأراضي المصرية لمجابهة الجهاديين، وأخيرا تبني خطاب مشترك مع دولة الاحتلال ظهر بوضوح أثناء حديثه عن رغبته في “إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو وعاصمتها القدس (الشرقية)”.
بنظرة على وسائل الإعلام المصرية، لا يبدو أن الزيارة إلى لندن قد حققت أي نتائج ملموسة، سوى التقليل من شأن العزلة التي يحاول معارضو النظام العسكري فرضها عليه في الخارج، لا سيما في بريطانيا، إحدى الدول الرئيسية التي ينشط فيها الإخوان المسلمون خارج مصر.
بالإضافة إلى ذلك قدمت الصحافة المصرية الكثير من الكلام الإنشائي لوصف الزيارة، فالسيسي يقول إن “مصر تقدر علاقاتها مع بريطانيا وتتطلع إلى تدعيمها والارتقاء بها إلى آفاق أرحب”!، كما أنه يعرض “الرؤية المصرية لمكافحة الإرهاب” على وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون.
لكن الرؤية المصرية لمحاربة الإرهاب لا يبدو أنها تجدي نفعًا في إقناع البريطانيين، فالسلطات المصرية التي تحتجز أكثر من 40 ألف شخص بتهم تتعلق بالإرهاب، وبدون محاكمات عادلة في المطلق، أو بدون محاكمات في الغالب، لم تستطع أن توقف تفجير طائرة باستخدام عبوة ناسفة كما يعتقد البريطانيون.
البريطانيون من جانبهم لا يثقون بالإجراءات الأمنية المصرية في المطارات، إلى الحد الذي قرروا فيه تسيير 29 رحلة جوية اليوم لإنقاذ مواطنيهم من السياح العالقين في مصر.
من ناحية أخرى، فإن الإعلام البريطاني ركز في مجمله على حادث الطائرة الروسية، وفشل الدولة المصرية في تأمين مطاراتها، وتصاعدت الانتقادات التي وُجهت للحكومة البريطانية بسبب استضافة السيسي.
لكن أبرز ردود الأفعال جاءت من صحيفة التايمز التي أوردت في افتتاحيتها أن الزيارة لم تتميز “بالابتسامات ومصافحة قوية للأيدي، ولكنها تميزت بنوع من الغضب البارد.”
وتشير الافتتاحية إلى أن القاهرة ترى أن التحرك البريطاني بالإعلان عن الأسباب الحقيقية لسقوط الطائرة الروسية لا يحترم مصر، ووصفته بـ”المتعجل وغير الضروري”. وفي الوقت الذي تحاول فيه مصر تشجيع الاستثمار البريطاني، فإن الحكومة وجهت ضربة قوية لأهم مصدر للعائدات المصرية، وهو السياحة.
الزيارة لم تمر بسلاسة أيضا، فقد تقدم محامون بريطانيون موكلون عن حزب الحرية والعدالة في مصر بطلب رسمي لشرطة “سكوتلاند يارد” يطالبون فيه اعتقال أعضاء من الوفد المرافق للسيسي، كما أن مئات المعارضين للانقلاب العسكري قاموا بالتظاهر أمام مقرات البرلمان والحكومة البريطانية إلى حد تأخير السيسي عن دخول البرلمان لنحو ساعة كاملة.

 

*الانقلاب يأكل مؤيديه: التحفظ على أموال صاحب “المصري اليوم

أصدر نبيل صادق، نائب عام الانقلاب، قرارًا مؤقتًا بالتحفظ على أموال رجل الأعمال صلاح دياب، مؤسس صحيفة “المصري اليوم” المؤيدة للانقلاب، وعدد من شركائه في بعض الشركات؛ وذلك في إطار لعبة “شد الأذن” التي يقوم بها نظام الانقلاب لأذرعه الإعلامية والصحفية من آن لآخر حتى لا يفكروا في الخروج عن سياق تعليمات”حظيرة الانقلاب“.

وصدر قرار التحفظ على أموال “دياب”، استنادًا إلى بلاغ كانت نيابة الأموال العامة قد تلقته عام 2011، وتمت إحالته إلى لجنة من الخبراء لفحصه، ولم تقدم اللجنة تقريرها حتى اليوم، وشمل القرار زوجة صلاح دياب، وتحددت للنظر في قرار التحفظ جلسة الثلاثاء المقبل، 10 نوفمبر الجاري، أمام الدائرة العاشرة بمحكمة جنايات القاهرة، برئاسة حامد حسنين.

يذكر أن صحيفة المصري اليوم من الصحف الداعمة للانقلاب العسكري الغاشم على الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسى.

 

 

* الإسكندرية.. أهالي السيوف يقطعون الطريق بعد فشل حكومة الانقلاب وغرق بيوتهم

قام صباح اليوم أهالي منطقة السيوف بالإسكندرية صباح اليوم بقطع الطريق ومنع مرورو العربات في الطريق بين السيوف والعوايد؛ تنديدًا بغرق المنطقة بمياه الصرف، ومطالبة المسئولين بالتصدي لتلك المشكلة، وإصلاح مواسير الصرف التالفة بالمنطقة.
وتشهد الإسكندرية هطول أمطار كثيفة أدت إلى غرق الشوارع الرئيسية بالمحافظة، بجانب عدم قدرة الصرف الصحي على مواجهة كمية المياه المتساقطة من الأمطار.
وكان أهالي منطقة السيوف قد  تضرروا من غرق الأمطار منذ 3 أيام، ونظموا عدة وقفات احتجاجية تعبيرًا عن غضبهم، وفي السياق نفسه قام مواطنون يقطعون طريق إسكندرية الصحراوي بمنطقة وادي النطرون بعد غرق منازلهم ووفاة 15 من الأهالي، وذكر شهود عيان بالمنطقة أن الأمن المركزي يحاوط المنطقة تمهيدًا لبدء التعامل مع المتجمهرين.
يذكر أن حكومة الانقلاب شلت في التعامل مع السيول والأمطار التي هطلت خلال الأيام الماضية، الأمر الذي نتج عنه في وفاة 17 شخصا في البحيرة، و3 في كفر الشيخ، و2 في الغربية، و11 في الإسكندرية، فضلا عن إصابة المئات.

 

 

* 2.2 مليار دولار ديون “نادي باريس” على حكومة الانقلاب

كشف البنك المركزي المصري أن إجمالي ديون مصر لتجمع دول “نادي باريس” بلغ نحو 2.2 مليار دولار في نهاية السنة المالية الماضية في يونيو 2015، من إجمالي ديون مصر الخارجية البالغة نحو 48 مليار دولار بنهاية يونيو الماضي.

ويعاني الاقتصاد المصري منذ وقوع الانقلاب من انهيار كبير؛ حيث تراجع احتياطي النقد الأجنبي إلى أدني مستوياته رغم عشرات المليارات التي تم ضخها من جانب دول الخليج كمساعدات لقائد الانقلاب خلال العامين الماضيين، بالإضافة إلى تراجع الصادرات وانهيار الجنيه مقابل الدولار ووقف مئات المصانع والشركات عن العمل.

وكان التقرير الشهري لوزارة المالية أكد أن عجز الموازنة العامة للدولة بلغ 68.3 مليار جنيه يمثل 2.4% من الناتج المحلي، خلال الفترة من يوليو إلى أغسطس من العام المالي 2015/2016، مقابل 56 مليار جنيه تمثل 2.3% من الناتج المحلي خلال الفترة المماثلة.

ويتكون تجمع “نادي باريس”، من 19 دولة من الاقتصادات الكبرى في العالم، ويهدف إلى إيجاد حلول للصعوبات الاقتصادية التي تواجهها الدول المدينة في سداد ديونها، ويقوم صندوق النقد الدولي بتحديد أسماء تلك الدول، والتي تضم حاليًا الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، وفرنسا وألمانيا، وسويسرا، وأستراليا والنمسا وبلجيكا وكندا والدنمارك وفنلندا وأيرلندا وإيطاليا واليابان وهولندا والنرويج وروسيا وإسبانيا، السويد.

 

*فى عهد السيسي: موظف بمطار شرم الشيخ يتقاضى أموالا لتمرير سياح

ذكرت صحيفة «الإندبندنت » البريطانية، أن صورًا التقطت لموظفين بمطار شرم الشيخ الدولي وهم «يتقاضون أموال» من السياح، مقابل تخطيهم الصف الأمني.

ونشرت الصحيفة، عصر الجمعة، وبالتزامن مع بدء تسيير رحلات من مطار شرم الشيخ الدولي إلى بريطانيا تنفيذًا لقرار إجلاء رعاياها عن الأراضي المصرية في أعقاب حادث سقوط طائرة روسية في شمال سيناء، صورًا حول الواقعة نقلتها عن مراسل هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» في مصر، بعد أن نشرها في حسابه على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”.

اتهامات لموظفين بالمطار يتقاضون أموال من السياح

وأضافت «الإندبندنت»: «التقط مراسل بي بي سي، وائل حسين، صورًا لموظف غير واضحة هويته، يتقاضي 15 دينارا من أحد السياح ليسمح لها بالمرور دون الوقوف في الطابور، كجزء من (خدمة سريعة)”.

وضمنت الصحيفة البريطانية تدوينات مراسل «بي بي سي» عن الواقعة التي صورها، والتي قال تعليقا على أول صورة لها «موظف في المطار يتقاضى أموالا مقابل خدمة سريعة”.

اتهامات لموظفين بالمطار يتقاضون أموال من السياح

وأضاف في تدوينته الثانية التي بدا فيها موقعه في جنوب سيناء، ردًا على أحد مرتادي الموقع، «قال لها، في إشارة إلى الموظف والسائحة، أن تدفع 15 دينارا أردنيا لتمر دون الوقوف في طوابير».

وتابعت الصحيفة البريطانية: «وفي هذه الأثناء، انتاب الغضب السائحين المصطفين في طابور التفتيش الأمني بعد قرار سلطات الانقلاب إلغاء 8 رحلات طيران لشركة (إيزي جيت)”.

وكانت مصادر في مطار شرم الشيخ الدولي، أعلنت ظهر الجمعة نفيًا لما تردد عن إلغاء رحلات بريطانية، وأقلعت في أعقاب النفي المصري طائرتان تابعتان لشركتي «إيزي جيت» البريطانية تقلان 348 سائحًا من المطار نفسه.

ومن جانبه، قال وائل حسين، مراسل هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» في القاهرة، الجمعة، إن الصور التي التقطها لأحد موظفي مطار شرم الشيخ الدولي وهو يتقاضى أموال من سائحة لكي تمر، هي عبارة عن «خدمة من المطار”.

وكتب «حسين»، في تدوينة نشرها باللغة الإنجليزية في حسابه على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» في أعقاب نقل صحيفة «الإندبندنت البريطانية لصوره وتدويناته، «تسببت الصورة التي التقطتها لموظف المطار خلال تقاضيه أموال في جدال”.

وأضاف «قال مسؤول في استعلامات المطار أن ما حدث خدمة مقدمة، لكنها من المفترض أن تتم بترتيب مسبق”.

وكانت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية نقلت عن «حسين» صوره وتدويناته التي قال فيها إن الموظف بالمطار الدولي المصري طلب من سائحة 15 دينار أردني مقابل «الخدمة السريعة»، لتمر دون الوقوف في الطوابير، وذكرت الصحيفة في عنوان تقريرها أنها «لتجنب الصفوف الأمنية”.

 

 

*مسؤولون مصريون متهمون بجرائم حرب لم يرافقوا السيسي للندن

قالت الشرطة البريطانية، إن المسؤولين المصريين المتهمين بارتكاب جرائم حرب لم يسافروا إلى لندن مع السيسي، خوفا من الاعتقال على ما يبدو.

ونقلت صحيفة ” ميدل إيست أي” عن شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية، تأكيدها أن رئيس الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي، لم يرافقه في زيارته إلى لندن أي من الـ43 من الوزراء وكبار المسؤولين في الجيش المصري الذين كانوا يتولون القيادة والسيطرة ويتحملون المسؤولية عن القتل الجماعي الذي وقع في القاهرة في شهر آب/ أغسطس من عام 2013.
وأشارت الصحيفة إلى أن السيسي يتمتع بالحصانة من المقاضاة والملاحقة القانونية لكونه رئيس الدولة، إلا أن غيره من أعضاء الحكومة والإدارة لا يملكون حق الحصانة ما لم يكونوا قد تقدموا بطلب للحصول على حصانة “مهمة خاصة” وحصلوا عليها من وزارة الخارجية.

وأوضحت أنه يجري حاليا تقديم اعتراض أمام المحاكم البريطانية ضد لجوء الحكومة إلى استخدام هذه الوسيلة، ويتولى متابعة القضية المدير السابق لدائرة المدعي العام اللورد ماكدونالد الموكل بتمثيل قائد الانقلاب.
وأشارت الصحيفة إلى ما جاء في رسالة وجهتها وحدة جرائم الحرب المعروفة باسم “SO15″، للمحامين الذين يمثلون الرئيس المصري محمد مرسي وحزب الحرية والعدالة: “لا تتوفر حاليا لدى فريق جرائم الحرب أي معلومات تفيد بأن أيا من المشتبه بهم الـ43، والذين حولت أسماؤهم إلينا جزءا من عملية الفحص والتدقيق، يتواجدون حاليا ضمن حدود هذه الولاية القانونية. والاستثناء الوحيد هو السيسي، والذي يتمتع بالحصانة بسبب موقعه رئيسا للدولة“.
وقال فريق جرائم الحرب إنه في حالة وصل أي من هؤلاء الأفراد إلى المملكة المتحدة، فسوف تسعى الشرطة إلى تنفيذ أي إجراء يرونه مناسبا لاستكمال تحقيقاتهم. ولقد بدؤوا فعلا بإجراء مقابلات مع الضحايا والناجين من أحداث القاهرة في شهر آب/ أغسطس من عام 2013 وجمعوا حتى الآن شهادات مفصلة من الشهود.
وكشفت الصحيفة أنه في الشهر الماضي منح الجنرال محمود حجازي رئيس هيئة أركان الجيش الانقلابى حصانة “مهمة خاصة” حتى يأتي إلى المملكة المتحدة بدعوة من وزارة الدفاع استمرت أربعة أيام.
ويجري حاليا الاعتراض أمام المحاكم البريطانية على منح حجازي الحصانة، وينطلق الاعتراض من نقطتين: سوف يحتج الفريق القانوني الممثل لحزب الحرية والعدالة بأنه لا يوجد في القانون البريطاني ما يسمح بمنح تلك الحصانة، وأنه يوجد في القانون البريطاني ما يسمح بالتحقيق في المزاعم الخاصة بارتكاب التعذيب. فالبند 134 من قانون القضاء الجنائي يمكن الشرطة البريطانية من اعتقال أي شخص متهم بتنظيم عمليات التعذيب بحق المعتقلين وذلك للتحقيق معه في التهم الموجهة إليه.
يذكر أن الهدف من الاعتراض لدى المحاكم البريطانية هو الحيلولة دون استخدام حصانة “المهمة الخاصة” مهربا يمكن من خلاله قطع الطريق على حق المحاكم البريطانية في “الولاية الدولية” وحماية أي زائر أجنبي من التحقيق في مزاعم بارتكاب جرائم خطيرة مثل جرائم الحرب والتعذيب.

 

 

 

 

* متحدث باسم كاميرون: الوضع في شرم الشيخ صعب

قال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الجمعة إن بريطانيا تعمل مع السلطات المصرية لإعادة السائحين البريطانيين إلى المملكة المتحدة بسلام ووصف الوضع في منتجع شرم الشيخ المصري بأنه “صعب ومائع“.

وقالت شركة طيران ايزي جيت يوم الجمعة إن السلطات المصرية سمحت لاثنتين فقط من بين 10 طائرات مقررة بالإقلاع من شرم الشيخ مما أربك مساعي بريطانيا لإعادة الآلاف من البريطانيين الذين كانوا يقضون عطلتهم في المدينة.

وأضاف المتحدث “نعمل عن كثب مع السلطات على الأرض لضمان إعادة المواطنين البريطانيين إلى الوطن بسرعة وسلام.. هذا وضع صعب ومائع.”

 

*أم معتقل في “برج العرب”: أنقذوا ابني من هذه المقبرة
طالبت إحدى أمهات المعتقلين في سجن برج العرب، بإنقاذ ابنها من التعذيب، موضحة أنها زارت ابنها خالد عسكر، الأمس، في مقبرة سجن برج العرب، قائلة: “ونرفع شكوانا إلى جبار السماوات والأرض، فهو الملك الحق، ثم لمن بيده أي شيء من الحقوقيين، ثم لكم جميعا أيها الأحبة بالتضرع إلى الله”.
وأضافت في استغاثتها “أوجه ندائي إليكم جميعا.. الأستاذ محمد أبو هريرة، والأستاذة داليا لطفي، والأستاذ أسد الدين حافظ، والأستاذ هيثم خليل، والأستاذ محمد القدوسي، والشيخ سلامة عبد القوي، وكل من بيده أن يفعل شيئا لإنقاذ خالد ابني ومن معه من مقبرة برج العرب”.
وأوضحت أن عنابر الإعدام مملوؤة عليهم بالمياه، “المياه تدخل عليهم من الأسلاك التي هي شباك ومن أسفل؛ حيث إنها عنابر تحت سطح الأرض”.
وتساءلت الأم “كيف يكون لشخص أن يعيش حياته واقفا وسط بركة من الماء وكل أغراضه وملابسه وطعامه تغطيه المياه.. هل يستطيع أحد أن يظل واقفا ليلة واحدة داخل بركة مياه، فهم يعيشون هكذا.. كل أغراضهم أصبحت غير صالحة، لا يوجد ما يفترشون به الأرض من أغطية، وإن وجدت فهي غرقى بالماء”.
ونوهت إلى أن “الزنزانة خالية تماما من الكهرباء ودورة المياه.. لا يدخل لهم شيئا سوى الزيارة التي هي مرة واحدة في الشهر، وتدخل بعد أن تقطع بالمطواة قطعا صغيرة.. حتى الشراب يشق بالمطواة“.
واختتمت رسالتها بأن “الزيارة لا تصلح إلا في صناديق القمامة.. زبالة السجن أمام عنبر الإعدام، وخرج لي خالد ابني للزيارة أقدامه زرقاء من المياه التي يجلس عليها وثيابه مبللة ويرتعش من البرد.. من يستطيع أن يفعل لهم شيئا فجزاه الله خيرا.. إنما أشكوا بثي وحزني إلى الله“.

 

* الانقلاب يبدء تهجير 200 ألف نسمه برأس الحكمة لصالح الإمارات

كشفت مصادر مطلعة، أن المخابرات الحربية والعامة، بدأت فى سرية تامة، تهجير أهالى قرية “رأس الحكمة” 22 ألف فدان 50 ألف متر مربع والتى تقع فى محيط محافظة مطروح، بعد شراء رجال اعمال إمارتيين للمنطقة بأكملها.

وقالت المصادر، رفضت كشف هويتها، إن المخابرات إجتمعت بشيوخ القبائل والعواقل وإبلاغهم شفهياً بأن جميع السكان لن يضاروا وعددهم 200 ألف نسمه،فى مقابل تسهيلات مالية وأخرى لهم.

وكان أحد المحامين الحقوقيين بمركز الراية الحقوقى بمطروح ،ويدعى فراج س.ع” قد ندد بما تقوم به حكومة الإنقلاب ومخابراتها ضد أهالى رأس الحكمة، بعد منح 500 جنيهاً عن كل متر للمواطن، وعندما طالبهم بكشف حقيقة التهجير للأهالى، أخبروه أن الأمر سرى للغاية ومن قبل المخابرات التى هددت من يتذمر إن الأمر سيكون مثل ماحدث مع المواطنين فى سيناء!

وأضاف أن المخابرات قد أبلغت العواقل والشيوخ بأن الأرض مباعة منذ عام 70 وأنها تتبع جهة سيادية ولايحق توريثها لألناء وأسر البدو.

وأشار، أن 50 كم مربع وهى مساحة مسطح الأرض وهى المنطقة الواقعة بين قرية فوكة الغربي وقرية سيدي حنيش الشرقي، التى سيتم تهجيرها يقع فيها فندق خاص برئاسة الإنقلاب والذى كان يتبع أبناء المخلوع مبارك،وإن شركة إستثمارية إمارتية قد إشترت الأرض خالية كما بالإتفاق.

حالة من الغضب إنتابت الأهالى والذين هددوا بتقديم بلاغات ضد المخحافظ المتخاذل على حد قولهم وزعماء القبائل والعواقل والذين ارتضوا الذل مقابل تهجيرهم، حيث قال “ع.أبوسلامة” احد السكان، أننا نعيش على هذه الأرض منذ عام 1806 وهناك عقود تمليك وشهادات اعتداد بملكية بعض الاراضى تعود إلى عام 1954 و عام 1969. مشيراً إن المنطقة  بها 20 مدرسة و 3 مراكز شباب و 4 جمعيات

يشار إلى أن سياسات الإنقلاب والتى دأبت خلال الأشهر الماضية، على تهجير السكان الأصليين منها، وهو ماحدث فى قرية القرصاية بالجيزة، وكذلك بمحافظة الدقهلية وأخيراً بشمال سيناء وذلك لصالح أصدقائها ورجال اعمال مؤيدين لفنقلاب ومن دافع” الرز“.

 

 

*موجة سخرية من القبض على 17 من الإخوان بتهمة “إغراق الإسكندرية

استقبل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بيان لوزارة الداخلية المصرية يفيد بالقبض على 17 شخصا من جماعة الإخوان المسلمين بتهمة إغراق محافظة الإسكندرية بـ”التهكم والسخرية”، لافتين إلى أن الحكومة “تلقي بفشلها في معالجة الأزمة على شماعة الإخوان“.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم، القبض على 17 شخصًا ممن سمتهم أعضاء “خلية إرهابية” في محافظة الإسكندرية “شمال” منتمين لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت الوزراة، في بيان أن المضبوطين متهمين بإحداث أزمات في محافظة الإسكندرية من بينها أزمة تكدس المياه في الشوراع.

وقال بيان الداخلية، إن المضبوطين متهمين بـ”سد المصارف ومواسير الصرف الصحى بإلقاء خلطة أسمنتية بداخلها لعدم تصريف المياه، وحرق وإتلاف محولات الكهرباء، وصناديق القمامة لإحداث أزمات بالمحافظة، وإيجاد حالة من السخط الجماهيرى ضد النظام القائم“.‎

وتشهد محافظات مصر الشمالية، موجة شديدة من الطقس السيء والأمطار والرياح، ما أدى لمقتل وإصابة العشرات، وما أثر على حركة المرور فيها، وتعطيل حركة الملاحة في عدد من الموانئ، خاصة محافظة الإسكندرية.

انهيار عقارات وغرق المحافظات ومقتل العشرات بسبب الأمطار. . الخميس 5 نوفمبر. . رفض وتظاهرات ضد زيارة السيسي لبريطانيا

أحد المتظاهرين في لندن ضد قائد الانقلاب  يرفع لافتة كتب عليها : "لو كانت هذه التظاهرة في مصر لكنت مقتولًا أومصابًا أو معتقلًا"

أحد المتظاهرين في لندن ضد قائد الانقلاب يرفع لافتة كتب عليها : “لو كانت هذه التظاهرة في مصر لكنت مقتولًا أومصابًا أو معتقلًا”

انهيار عقارات وغرق المحافظات ومقتل العشرات بسبب الأمطار. . الخميس 5 نوفمبر. . رفض وتظاهرات ضد زيارة السيسي لبريطانيا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*إضراب معتقلي الاعدامات بسجن ‫‏برج العرب احتجاجا علي التعذيب الممنهج ضدهم

بدأ أمس عدد من المحكوم عليهم بالإعدام بسجن “برج العرب” إضرابهم عن الطعام احتجاجا على ما تقوم به إدارة السجن من تعذيب وحشي ممنهج بحق اثنين من المعتقلين في القضية المعروفة بـ ”قتل الحارس” , وهم : ” محمد العدويالطالب بكلية الشريعه والقانون بجامعة الأزهر فرع المنصورة , و ”أحمد محمود دبور” – مهندس تبريد وتكييف.

حيث يقوم ضباط السجن تجاه المعتقلين بالتفتيش الذاتي المهين , تجريد من الملابس , عقاب بالوقوف تحت أشعة الشمس لساعات مكبلي الأيدي والأقدام , وغيرها من أساليب التعذيب المهينة تنتهجها إدارة السجن بحقهم مما أدى إلى إصابة الأول بجروح قطعية في اليد والقدم , وإصابة الثاني بجروح في الظهر والتهاب بالنخاع الشوكي يؤثر بشكل ملحوظ على قدرته على الوقوف والحركة أو النوم حتى , إضافة لتكديرهم بسحب جميع متعلقاتهم الشخصية من ملابس وأغطية وطعام ومنع دخول الكتب الدراسية والثقافية لهم بحجة الحكم الصادر بإعدامهم , و أخيرا وليس آخرًا , إغراق عنابر احتجازهم بالمياة لأيام مما يمنعهم من النوم او الجلوس .

يذكر أن قوات أمن الانقلاب كانت قد قامت باعتقالهم اعتقالا تعسفيا يومي 5 و 6 مارس 2014حيث تم إخفائهم قسريا وتعرضهم للتعذيب الشديد لمدة أسبوع بمقر الأمن الوطني وذلك للإعتراف بتهم لم يرتكبوها , وذلك قبل ترحيلهم بين سجني العقرب وطرة ,حيث وجهت لهم النيابة تهمة حيازة أسلحة نارية وذخائر لتنفيذ مخطط قتل “عبدالله عبدالله متولي” رقيب شرطة،وحارس عضو اليمين.

هذا وقامت محكمة جنايات المنصورة الانقلابيه برئاسة قاضي الاعدامات بالدقهلية “أسامة عبد الظاهر” في يوم الإثنين الموافق 7 / 9 / 2015، بالحكم على كل من ”محمد العدوي” و ”أحمد دبور” بالإعدام حضوريًا ،في القضية الملفقة المعروفة إعلاميًا بقضية “قتل الحارس” المُقيدة برقم 781 لسنة 2014 كلي جنوب المنصورة، 26 لسنة 2014 جنايات أمن الدولة العليا.

 

*بالفيديو.. “كلاكيت تاني مرة”.. الاعتداء على أحمد موسى في بريطانيا

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، فيديو الاعتداء على المذيع أحمد موسى في بريطانيا.

ويظهر موسى”، في الفيديو واقفًا وسط عدد من مؤيدي عبدالفتاح السيسي، في لندن، بينما جاء شخص من الخلف واعتدى عليه، ووفقًا للفيديو فإنه ألقى في وجهه بيضة“.

يذكر أن الشرطة البريطانية ألقت القبض على الشخص المعتدى على الإعلامي، مقدم برنامج “على مسؤوليتي” على قناة “صدى البلد”، وهاجمه الأخير عن طريق توجيه السباب له.

وحدث الاعتداء أثناء مشاركة “موسى” في تظاهرة مؤيدة للسيسي أمام مقر الحكومة البريطانية، وذلك بالتزامن مع لقائه برئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون داخل مقر الحكومة.

وكان أحمد موسى تعرض للاعتداء من قبل في باريس، أثناء مرافقته الرئيس في جولته الأوروبية.

https://www.youtube.com/watch?v=JMPZymAqn-M

 

*بريطانيا..تظاهرة أمام مقر رئاسة الوزراء احتجاجا على زيارة السيسي

تجمع عدد الكبير من المتظاهرين أمام مبنى رئاسة الوزراء البريطانية في العاصمة لندن، يوم أمس الأربعاء، احتجاجاً على الزيارة الرسمية التي يجريها الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” للبلاد تلبية لدعوة وجهها له رئيس الحكومة “ديفيد كاميرون“.

وشارك في المظاهرة، رغم درجات الحرارة المنخفضة، أبناء الجالية المصرية في بريطانيا، ومنظمات المجتمع المدني وهيئات حقوق الإنسان، وأعضاء حملة “أوقف السيسي  Stop Sisi”.

وردد المتظاهرون شعارات باللغتين الانكليزية والعربية، من قبيل “لا نريد دولة عسكر” “السيسي قتل الديمقراطية” “كاميرون اخجل من نفسك، ماذا عن القيم البريطانية؟“.

كما رفع المتظاهرون يافطات كتب عليها “لوكانت هذه المظاهرة في مصر، لكنتم معتقلين أو جرحى أو قتلى”، و”أوقفوا سيسي الجزار”، و”سيسي القاتل غير مرغوب به في بريطانيا”، و”كاميرون استضف اللاجئين لا الديكتاتوريين“.

وقال سامح أشرف” أحد منظمي حملة “Stop Sisi” للأناضول، إنهم بدأوا حملتهم الصيف الماضي إثر دعوة “كاميرون” رئيس الحكومة، لـ”السيسي” لزيارة بريطانيا، من أجل إيقاف هذه الزيارة.

وأضاف أن وجود السيسي هنا يخالف كل القيم البريطانية من الديمقراطية وحرية التعبير وحقوق الإنسان، ويجب ألا توضع السجادة الحمراء أمام رئاسة الوزراء لشخص ارتكب جرائم حرب“.

ومن جانب آخر دعا مسؤول العلاقات الخارجية لحزب “الحرية والعدالة” التابعة لجماعة الإخوان المسلمين محمد سودان” رئيس الوزراء البريطاني لسحب دعوة زيارة السيسي لبريطانيا، ولو كانت متأخرة، قائلاً “نحن نرفض زيارة الجزار السيسي لبريطانيا، هذا الرجل إن جاء إلى بريطانيا فإنه يسيء لقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان في المملكة المتحدة“.

وشهدت المظاهرة حضوراً مكثفاً لرجال الأمن إلى جانب إجراءات أمنية مشددة.

جدير بالذكر، أن زيارة السيسي التي بدأت أمس الأربعاء إلى لندن تلقى ردود أفعال غاضبة من أنصار الديمقراطية وحقوق الإنسان في البلاد، حيث من المتوقع أن تنظم اليوم مظاهرات جديدة، أمام رئاسة الوزراء، من قبل المصريين المقيمين هناك، في إطار حملة “أوقف السيسي”، التي تلقى دعمًا من منظمات المجتمع المدني والنقابات العمالية.

وتشدد الحكومة البريطانية على أهمية التعاون مع نظام “السيسي”، في المجالات السياحية والتجارية ومكافحة تنظيم “داعش” والتطرف، كما يؤكد نواب حزب المحافظين الحاكم ضرورة التعاون مع مصر لتأمين الاستقرار في المنطقة والحرب ضد الإرهاب

يذكر أن هناك اتفاقية عسكرية بين الحكومة البريطانية ومصر بقيمة 85 مليون جنيه استرليني، ويزور نحو مليون سائح بريطاني مصر سنويًا.

 

 

*نحس السيسي: ألمانيا تنصح مواطنيها بعدم السفر إلى سيناء

حثت وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الخميس، المسافرين إلى مصر على تجنب شبه جزيرة سيناء، مشيرة الى وقف بعض شركات الطيران رحلاتها الى شرم الشيخ، كما حثت المتضررين على الاتصال بشركات السياحة أو شركات الطيران.

وفي تحديث للنصيحة المقدمة للمسافرين إلى مصر، تمسكت الخارجية الألمانية بتحذير جزئي من السفر” إلى سيناء أصدرته في وقت سابق من العام الجاري، وقالت إن سبب تحطم الطائرة الروسية في سيناء لا يزال غير واضح.
وأوضحت أن خبراء ألمان يشاركون في التحقيقات.

من جانبها، قالت شركة الطيران الألمانية “لوفتهانزا”، اليوم، إنها ستنظم رحلات جوية لإعادة المسافرين الموجودين حالياً في شرم الشيخ.
وتأتي هذه التحذيرات الألمانية بعيد إعلان الحكومة البريطانية وقف جميع الرحلات الجوية المتجهة إلى منتجع شرم الشيخ المصري أو مغادرته، أمس الأربعاء، بعد تحطم طائرة ركاب روسية في سيناء مطلع الأسبوع.

وقال وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، في بيان، إن الحكومة تعتقد أنه يوجد احتمال كبير أن تكون عبوة ناسفة، هي السبب في تحطم الطائرة، ونصح المواطنين بعدم السفر إلى المنتجع الذي يقع على البحر الأحمر.

وأضاف هاموند، بعد اجتماع مع لجنة الأزمات التابعة للحكومة البريطانية برئاسة رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون: “خلصنا إلى أن هناك احتمالاً كبيراً أن التحطم نجم عن عبوة ناسفة على متن الطائرة“.

وأردف: “نحن ننصح، الآن، بعدم السفر إلا في حالة الضرورة عبر مطار شرم الشيخ. هذا يعني أنه لن تتجه أي طائرات ركاب بريطانية إلى شرم الشيخ اعتباراً من الآن“.

من جهتها، قالت وزارة الطيران المدني المصرية، إن محققين استخرجوا محتويات صندوق البيانات الخاص بالطائرة الروسية، ويعكفون على دراستها وتحليلها، وهو واحد مما يطلق عليهما الصندوقان الأسودان للطائرة.

وأشارت إلى أن الصندوق الأسود الثاني الذي يحتوي على مسجل الصوت داخل قمرة القيادة وجدت به بعض الأعطاب، وسيتطلب كثيراً من العمل لاستخراج ما به من بيانات.

 

*شلل تام بشوارع القاهرة وتوقف حركة المرور نتيجة الأمطار

شهدت بعض شوارع ومحاور القاهرة شللاً مروريًا بسبب هطول الأمطار وانتقلت الأجهزة الأمنية وعلى رأسها اللواء خالد عبد العال مساعد الوزير لأمن القاهرة واللواء علاء الديجوى مدير الإدارة العامة للمرور لتفقد الحالة وشدد على تواجد رجال المرور بكل الميادين وسحب الكثافات وإيجاد حلول للتكدس المرورى.

وظهرت كثافات عالية بقطاع شرق القاهرة منها محور العروبة وصولاً إلى المطار حتى مسجد الرحمن الرحيم بشارع صلاح سالم واصطفت السيارات بمنزل كوبرى الجلاء فى الاتجاهين وصولاً إلى الكلية الحربية وظهرت تراكمات مياه عند مطلع كوبرى القبة بالقرب من المجمع الطبى للقوات المسلحة وفى بمنزل كوبرى الجيش حتى الطريق الدائرى.

كما أصيب ميدان روكسى بحالة من الزحام وفى نفق إمبابة بمنطقة الساحل ظهرت تركمات مياه بسبب الأمطار وتوقفت حركة المرور بمحور النصر للقادم من ميدان رابعة فى طريقه إلى ميدان رمسيس والعكس وكذلك فى شارع مصطفى النحاس.

وتوقفت حركة المركبات أعلى كوبرى الطيران أمام مستشفى الجلاء فى الاتجاهين وكذلك أسفل كوبرى القديم والجديد بمصر الجديدة فى اتجاه طريق المطار وبمنقطة السندباء وصولاً إلى منزل الهايكستب حتى الكلية الحربية.

واصطفت السيارات بمحور جوزيف تيتو بمصر الجديدة وحتى الكلية الحربية بسبب تراكمات المياه فيما كثف رجال المرور من تواجدهم بجميع الطرق الرئيسية لإعادة الحركة بالتنسيق مع باقى القطاعات.

 

 

*#واشنطن: معلومات لدينا تدعم شكوك #لندن أن قنبلة وراء سقوط #الطائرة_الروسية

 

*الخارجية الفرنسية تنصح رعاياها بتجنب السفر لشرم الشيخ إلا للضرورة القصوى

 

*أمن المطرية يعذب معاق ذهنيا ويلفق له التهم

يرقد في سرير  بغرفة العناية المركزة في مستشفى “المطرية” العام، ويداه مربوطتان إلى السرير بالكلابشات، رغم أنه يسبح في غيبوبته التي لا يتذكر أهله متى دخل بها، وعندما يستيقظ يصرخ قائلاً:” هيضربوني ويعلقوني من رجلي تاني”، هذه هي الحالة التي أصبح عليها محمد” الشاب الذي يبلغ من العمر 20 عاماً، ولم تغفر إعاقته الذهنية ذنبه الذي لا يعرفه حتى الآن من التعذيب على أيدي ظباط قسم المطرية.

محمد” محبوس على ذمة قضية منذ العيد، ويجدد حبسه وكانت آخر جلساته أول أمس وانتهت بتجديد حبسه، ورغم أنه قانونيا يعتبر “فاقد الأهلية” لإعاقته الذهنية، ولذلك لم تدنه المحكمة حتى الآن، إلا أن هذا لا يبرر واقعة التعذيب.

يقول عمرو شقيق محمد الأكبر ” قبل العيد بأسبوعين عرفنا أن محمد مقبوض عليه في قسم المطرية، حاولنا نعرف في ليه معرفناش، ولما ذهبت في الزيارة لقيته مش قادر يقف على رجله من وجع بطنه، ولما سألته قالي دا مغص، بس لقيت وشه وارم جامد بس هو قالي مفيش، ولما رحتله تاني أسبوع لقيته مش قادر يقف على رجله ولقيتهم رموه برا علشان ميعديش حد فعيط على شكله أنا واخواته البنات“.

وأوضح شقيق الضحية أن شقيقه متهم بإصابه عسكري شرطة بمحطة مترو المطرية في رجله بالمطواه، رغم أن العسكري اعترف في البداية أن صديق شقيقي الذي يدعى مبارك” هو من قام بضربه ولكنه غير أقواله بعد ذلك، مضيفاً أن ” محامي صاحب أخويا اعطاه 2000 جنيه لكي يغير أقواله“.

وتابع: ” صاحب أخويا خرج إمبارح علشان هو دفع رشوة وأخويا اتعذب علشان احنا مش عندنا فلوس

وأضاف قائلاً: ” بعد 3 أيام جالنا تليفون أن محمد مات وموجود في مستشفى المطرية“.

وأضافت والدته باكية ” أنا لما سمعت الخبر جريت وبقيت بصوت زي المجنونة يابني يابني، محمد مات”، وتابعت: ” روحنا المستشفى قلولنا محمد فاق ورجع القسم تاني بعد ما اعطوه محاليل“.

 

*ارتفاع حصيلة سيول البحيرة إلى 14 قتيلًا بعد مصرع طفل صعقًا بالكهرباء

لقي طفل بمدينة أبوحمص بمحافظة البحيرة مصرعه صعقًا بالكهرباء؛ ليرتفع عدد ضحايا الأمطار والسيول التي شهدتها مراكز ومدن المحافظة إلى 14 شخصًا.

تلقى اللواء محمد عماد الدين مدير أمن البحيرة إخطارا يفيد بمصرع الطفل محمد إيهاب مصطفى خطاب (12 عاما) صعقا بالكهرباء نتيجة لمسه أحد الأعمدة الكهربائية بجوار الموقف العمومي؛ مما أدى إلى مصرعه في الحال.

وبوفاة طفل أبوحمص يرتفع عدد ضحايا الأمطار الغزيرة والسيول بمحافظة البحيرة منذ أمس الأربعاء، إلى 14 شخصا منهم 10 أشخاص بسبب السيول التي اجتاحت وادي النطرون و4 آخرين صعقا بالكهرباء بينهم 3 في مركز أبوحمص وآخر في الرحمانية.

 

 

*فيديو.. مراسل «الجزيرة» يسأل السيسي عن «40 ألف معتقل في سجونه» بعد خروجه من مقر “كاميرون”

فاجأ مراسل إحدى القنوات الفضائية، ادعى أنه من قناة «الجزيرة»، الخميس،  عبدالفتاح السيسي فور خروجه من مقر رئيس الوزراء البريطاني في لندن، بسؤال عن المعتقلين.

وصرخ الصحفي الواقف على الجهة الأخرى من الشارع، مناديًا السيسي بقوله «سيد سيسي متى ستفرج عن الأربعين ألف معتقل في السجون؟»، وكرر السؤال أكثر من مرة، في الوقت نفسه قام  أعضاء الوفد المرافق للسيسي، بالتشويش علي الصحفي وهتفوا “تحيا مصر”.

وفور مغادرة عبد الفتاح السيسي مقر الحكومة البريطانية وقعت اشتباكات لفظية بين مراسل «الجزيرة» وبعض أعضاء الوفد الذي اصطحبه السيسي، وأبعد الأمن البريطاني المراسل عن المنطقة، فيما تعرض الوفد الإعلامي فور خروجه من مقر الحكومة لهجوم من رافضي انقلاب العسكر، ووقعت اشتباكات لفظية بين الجانبين، وتدخل الأمن البريطاني لحماية الوفد الإعلامي حتى وصل إلى الأتوبيس وغادر المكان.

https://www.youtube.com/watch?v=HsDAgYnwA-Q

 

*في 24 ساعة: انهيار 10 عقارات بالإسكندرية بسبب الأمطار

تسببت موجة الطقس السيىء التى ضربت الإسكندرية، في انهيار 10 عقارات بمناطق اللبان وكرموز والعطارين والمنتزه وثان الرمل وباقى شرقى والعامريةبينهم انهيارات جزئية- مما أسفر عن مصرع سيدة وإصابة أخرى وتلفيات بسيارتين.

تلقى قسم شرطة اللبان بلاغا بسقوط جزء من العقار رقم 11 شارع التوريني، انتقل ضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها.

وبالفحص تبين أن العقار مساحته حوالى 80 متر مربع” بناء قديم “مكون من 3 طوابق بكل طابق شقة مشغول بالسكان، وسقوط سقف حمام الطابق الأخير بسبب سوء الأحوال الجوية، دون حدوث إصابات.

وبسؤال المدعو “محمد أ ع” 45 سنة، بدون عمل، مقيم بالعقار محل البلاغ، أيد ما جاء بالفحص، وأضاف بأن العقار صادر له قرار ترميم من حي الجمرك .

تم إخطار عمليات المحافظة وحي الجمرك، وتنبه على قاطني العقار بالإخلاء المؤقت للسكان دون المنقولات.

وشهدت منطقة العامرية، إنهيار شرفة شقة الطابق الثالث والأخير بعقار كائن بعزبة التمير بدائرة قسم شرطة العامرية أول، ملك المدعو “خليل ع خ ” دون حدوث إصابات” ليصدر قرار من الحى بإخلاء العقار من السكان دون المنقولات لحين العرض على لجنة المنشآت الآيله للسقوط، إلا أن السكان رفضوا الإخلاء لعدم وجود سكن بديل وقرروا الإقامة على مسئوليتهم.

وفى منطقة كرموز، انهار 3 عقارت، حيث تبلغ لقسم شرطة كرموز بسقوط جزء من العقار رقم 10 شارع الأنطاكي، انتقل مأمور وضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها .

وبالفحص تبين أن العقار مساحته حوالى 100 متر مربعبناء قديم ” مكون من 3 طوابق بكل طابق شقتين ” خالي من السكان – عدا شقة بالطابق الأرضي ” ملك ورثة محمد عطية، وسقوط سقف غرفة شقة بالطابق الثاني، مما أدى لوفاة المدعوه “فادية ص ع” 42 سنة، ربة منزل مقيمة بذات العقار.

تم نقل الجثة لمشرحة الإسعاف، وإخطار عمليات المحافظة وحي غرب، وتنبه على قاطني العقار بالإخلاء المؤقت للسكان دون المنقولات.

بينما شهد العقار رقم 16 شارع الراوي بكرموز مساحته 100 متر مربع “بناء قديمملك ورثة إبراهيم خضر مكون من 4 طوابق “مشغول بالسكان” انهيار جزئى، بسقوط سقف شقة الطابق الأخير حتى سطح الأرض، دون حدوث إصابات.

وبسؤال المدعو “على ح س” 35 سنة، بدون عمل، مقيم بالعقار محل البلاغ أيد ما جاء بالفحص، وتم إخطار عمليات المحافظة وحي غرب، وتنبه على قاطني العقار بالإخلاء المؤقت للسكان دون المنقولات ” وتم الإخلاء “.

بينما شهد العقار رقم 18 حارة الفنون بكرموز ومساحته 90 متر مربع”بناء قديم” ملك ورثة زينب طلبة، مكون من طابقين بكل طابق شقة”مشغول بالسكان” انهيار جزئى، ووجود تصدعات وشروخات بالحوائط الخاجية للعقار، دون حدوث إصابات.

وبسؤال المدعو “محمد م س” 26 سنة، عامل، مقيم بالعقار محل البلاغ أيد ما جاء بالفحص، وتم إخطار عمليات المحافظة وحي غرب، وتنبه على قاطني العقار بالإخلاء المؤقت للسكان دون المنقولات، إلا أنهم رفضوا الإخلاء، وقرروا الإقامة على مسئوليتهم.

وفى منطقة العطارين، تلقى قسم شرطة العطارين بسقوط شرفتين بالعقار رقم 138 شارع الخديوى،انتقل مأمور وضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها .

وبالفحص تبين أن العقار محل البلاغ مساحته حوالى 200 متر مربع، مكون من أربعة طوابق بكل طابق ثلاث شقق ” بعض الوحدات مشغوله بالسكان “وسقوط شرفتي شقتين ” خاليين من السكان ” أحدهما بالطابق الثالث والأخرى بالطابق الرابع أعلي السيارة رقم 1624 مصر، والسيارة رقم 2476 مصر ” تصادف وقوفهما أسفل العقار ” مما أدى لحدوث تلفيات بهما، دون حدوث إصابات.

واستمر مسلسل إنهيار العقارات بتلقى قسم شرطة ثان الرمل بلاغا بسقوط جزء من العقار رقم 2 شارع محمد أبو العنين بمنطقة القصعي، انتقل ضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها .

وبالفحص تبين أن العقار مساحته حوالى 150 متر مربع، بناء قديم ملك “خميس أح ” مكون من ثلاث طوابق علوية بكل طابق شقتين”خالي من السكان ” وسقوط سقف حجرة شقة بالطابق الأخير حتى سطح الأرض، دون حدوث إصابات.

وتسبب سوء الأحوال الجوية وهطول الأمطار، فى سقوط سقف العقار رقم 14 شارع الذهبي الكائن بدائرة قسم شرطة العطارين، مكون من طابق أرضي محلات وطابق علوي ” خالي من السكان “، وتصدع جدران العقار دون حدوث إصابات.

وفى سياق متصل، تلقى قسم شرطة أول المنتزه بلاغا بسقوط جزء من عقار بتقاطع شارع 6 مع شارع مكة المكرمة بمنطقة السيوف شماعة،انتقل مأمور وضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها .

وبالفحص تبين أن العقار مساحته حوالي 175 متر مربع ” بناء قديم ” مكون من 6 طوابق بكل طابق شقتين “مشغول بالسكان ” وسقوط جزء من جدار حجرة شقة بالطابق الأول دون حدوث إصابات ” 

تم إخطار عمليات المحافظة وحي المنتزه وأشار مهندس الحي بإخلاء العقار من السكان دون المنقولات لحين العرض علي لجنة المنشأت الآيلة للسقوط، وتنبه على قاطني العقار بما جاء بقرار مهندس الحي.

وفى منطقة وسط الإسكندرية، تبلغ لقسم شرطة باب شرقي بسقوط جزء من العقار رقم 7 شارع العدالة بمنطقة الحضرة البحرية، انتقل ضباط القسم وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها .

وبالفحص تبين أن العقار مساحته حوالى 50 متر مربع” بناء قديم “مكون من ثلاثة طوابق ” خالي من السكان”، عدا شقة بالطابق الأرضي، وسقوط سقف حجرة شقة بالطابق الثاني، مما أدي لإصابة المدعوة “إنشراح ص ع” 20 سنة” ممرضة مقيمة دائرة قسم ثان الرمل” تصادف مرورها أسفل العقار وتم نقلها للمستشفي الرئيسي الجامعي للعلاج.

وتنبه على قاطني العقار بالإخلاء المؤقت للسكان دون المنقولات ورفضوا الإخلاء وقرروا الإقامة علي مسئوليتهم لعدم وجود سكن بديل.

تحررت محاضر بالانهيارات بأقسام الشرطة وجارى العرض على النيابة العامة للتحقيق.

 

 

*بالفيديو.. المتظاهرون يحاصرون جميع مداخل الفندق الذي يقيم به السيسي فى لندن ويفشل البوليس في إبعادهم

https://www.youtube.com/watch?v=ZWL58X2a4cs

*”ولاية سيناء” يتحدى المشككين في إسقاطه “الطائرة الروسية”: سنفصح عن آلية سقوطها

تحت عنوان (نحن من أسقطها، فموتوا بغيظكم) نشرت مؤسسة البتار الإعلامية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية تفريغا نصيا لكلمة صوتية بثها تنظيم (ولاية سيناء) يؤكد فيه أنه الذي قام بإسقاط الطائرة المدنية الروسية فوق شبه جزيرة سيناء المصرية.

وكان لافتا في رسالة (ولاية سيناء) هذه المرة نبرة التحدي التي اشتملت عليها الرسالة. فخاطب التنظيم من وصفهم ب “المكذبون المشككون” في إعلانه إسقاط الطائرة بالقول: “مُوتُوا بِغيظِكُم؛ نَحنُ بِفضلِ اللهِ مَنْ أَسقَطَهَا. ولسنا مجبرين عن الإفصاح عن آلية سقوطها. فهاتوا حطام الطائرة فتشوه. وأحضروا صندوقكم الأسود وحللوه، أخرجوا علينا بخلاصة أبحاثكم، وعصارة خبرتكم؛ وأثبتوا أننا لم نسقطها“.

وقال التنظيم: “سنفصح إن شاء الله عن آلية سقوطها في الوقت الذي نريده وبالشكل الذي نراه“.

وأضاف: “هل لاحظتم أنها سقطت في اليوم السابع عشر من شهر الله المحرم؛ هل تدرون أن هذا اليوم هو الموافق ليوم بيعتنا لخليفة المسلمين“.

وتابع: “مُوتُوا بِغيظِكُم؛ نَحنُ بِفضلِ اللهِ مَنْ أَسقَطَهَا. فحللوا، وشككوا، وما عهدتمونا إلا صادقين. وإننا نتعبد الله عز وجل بالصدق“.

ثم خاطب روسيا قائلا: “أيها الروم؛ إن لنا ولكم موعدًا لن نخلفه نحن ولا أنتم هو الأعماق. فأجمعوا أمركم وشركاءكم، واحشدوا غاياتكم، وأبشروا بمصير كمصير سلفكم: سنمزق ملككم، ونقتل جندكم. سنرث أرضكم ودياركم وأموالكم، ونسبي نساءكم. وعد الله لا يخلف الله وعده. والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون“.

 

طالع النص الكامل للكلمة المفرغة بعنوان: نَحنُ مَنْ أَسقَطَهَا فَمُوتُوا بِغيظِكُم

الحمد لله هدى بفضله عباده الموحدين ووفقهم، وأخزى الكافرين بأفعالهم وأركسهم.

الحمد لله رب العالمين.

والصلاة والسلام على النبي الأمي الأمين وآله وصحبه أجمعين.

أما بعد؛

أجلب الروم بخيلهم ورجلهم، وتولوا كبر الحرب على دولة الإسلام ورعاياها.

إنه الكبر والغطرسة والغرور،إنهم خلف كسلفهم هرقل؛ منعه الكبر والغرور، وخوف الرهبان، وحب السلطان من اتباع أمر النبي صلى الله عليه وسلم،(أسلِمْ تسلَمْ)

وهو الذي قال لأبي سفيان: لو كنت عنده لغسلت عن قدميه.

فأذله الله وأخزاه وأضاع ملكه.

بارزوا المسلمين العداء وجيشوا ضدهم الجيوش.

وحسبوا أن المسلمين كغيرهم تردهم اللقمة واللقمتان، والدرهم والدرهمان!

وفوجؤوا بقوم يطلبون الآخرة، ويعشقون الموت، ويبحثون عن الدماء.

فرد الله الذين كفروا بغيظهم، وأورث الله المسلمين الأرض والديار والأموال والله على كل شيء قدير.

وإن الأيام دول، والزمان يدور دورته، ويعود كهيئته، وسنة الله في خلقه لا تبديل لها ولا تحويل.

والأحمق من جرَّب الـمُجَرَّب.

سقطت طائرة الروس، وأعلن جنود الخلافة في ولاية سيناء مسؤوليتهم عن إسقاطها.

وبات القوم بين مبارك مصدق متعجب، ومبارك ومستهجنٍ مكذب.

فللمباركين المصدقين المتعجبين؛أتعجبون من أمر الله وتوفيقه؟!

إنه توفيق الله عز وجل لعباده المستضعفين.

إنه بركة العمل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم”:مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ، وَتَرَاحُمِهِمْ، وتَعَاطُفِهِم مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى شَيْءٌ مِنْهُ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى”

إنه بركة اجتماعنا تحت راية واحدة وإمام واحد وبيعتنا له.

إنه الولاء والبراء.

إنه كسر الحدود.

إنه فضل الله يؤتيه من يشاء ولا راد لفضله.

إنه حكم الله في القوم ولا معقب لحكمه.

والله استعملنا فلله الحمد من قبل ومن بعد.

فأبشروا بما يسركم.

أما المكذبون المشككون المستهجنون؛ نقول لكم:

مُوتُوا بِغيظِكُم؛نَحنُ بِفضلِ اللهِ مَنْ أَسقَطَهَا.

ولسنا مجبرين عن الإفصاح عن آلية سقوطها.

فهاتوا حطام الطائرة فتشوه.

وأحضروا صندوقكم الأسود وحللوه.

أخرجوا علينا بخلاصة أبحاثكم، وعصارة خبرتكم؛

وأثبتوا أننا لم نسقطها، أو كيف سقطت!

مُوتُوا بِغيظِكُم؛ نَحنُ بِفضلِ اللهِ مَنْ أَسقَطَهَا.

وسنفصح إن شاء الله عن آلية سقوطها في الوقت الذي نريده وبالشكل الذي نراه

ولكن هل لاحظتم أنها سقطت في اليوم السابع عشر من شهر الله المحرم؛ هل تدرون أن هذا اليوم هو الموافق ليوم بيعتنا لخليفة المسلمين حفظه الله؟

مُوتُوا بِغيظِكُم؛ نَحنُ بِفضلِ اللهِ مَنْ أَسقَطَهَا.

فحللوا، وشككوا، وما عهدتمونا إلا صادقين.

وإننا نتعبد الله عز وجل بالصدق.

ومهلاً؛ فإن الأيام حبلى.

 

أيها الروم؛ إن لنا ولكم موعدًا لن نخلفه نحن ولا أنتم هو الأعماق.

فأجمعوا أمركم وشركاءكم، واحشدوا غاياتكم، وأبشروا بمصير كمصير سلفكم:

سنمزق ملككم، ونقتل جندكم.

سنرث أرضكم ودياركم وأموالكم، ونسبي نساءكم.

وعد الله لا يخلف الله وعده.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

والحمد لله رب العالمين.

 

 

*“#‏المنصورة_بتغرق” هاشتاج يجتاح مواقع التواصل بعد موجة أمطار غزيرة

تعرضت محافظة الدقهلية صباح اليوم لأمطار غزيرة غير مسبوقة، تسببت في شلل مروري بعد غرق الطرق الرئيسية بالمحافظة بالمياة، وشهدت المحافظة تعطل الدراسة بالمدارس والجامعات، وتوقف مصالح العديد من المواطنين، وانقطاع التيار الكهربائي في غالبية قرى ومراكز المحافظة.

وتفاقمت الأزمة مع تهالك شبكة الصرف الصحي بالطرق، وانسداد البالوعات؛ حيث صرح المهندس “عزت الصياد” رئيس مجلس إدارة شركة مياة الشرب والصرف الصحي بالمحافظة قائلاً “جميع محطات الصرف الصحي الموجودة حاليًّا غير مصمَّمة لاستيعاب تساقط الأمطار بغزارة، والموارد المالية المتاحة لدى الشركات لا تغطي أعمال الصيانة القياسية المطلوبة لهذه المرافق“.

ومن جانبهم، دشن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “المنصورة بتغرق” على غرار ما حدث بمحافظة الإسكندرية، معبرين عن غضبهم من تجاهل الحكومة للكارثة.

حيث استغاث “محمود جبريل” ناشراً صور لوصول ارتفاع المياة المتراكمة بمساكن “جديلة” لعدادات الكهرباء خاصة عمارة رقم 10 قائلاً: “ربنا يسترها من كارثة بالحي كله بسبب عدادات المياة”، واتهم “إيهاب مجدي” موظفي الصرف الصحي قائلاً :”مكبرين دماغهم على الآخر ورافعين سماعة التليفونات كلها .. مش عارفين نعمل إيه .. المجاري مسدودة“.

ونشر آخرون صور سقوط جزء من عقار قديم على سيارة ربع نقل بسبب الأمطار بمدينة “طلخا”، وصور أخرى لتحول نفق ميدان “الهابي لاند” بالمنصورة، وموقف الدراسات”، ومساكن “الجلاء”، وشوارع “المختلط” و “كلية الآداب” و المشاية” و”بورسعيد” و”قناة السويس” وغيرهم، لبحيرات عميقة شلّت حركة السير، كما لم تسلم جامعة المنصورة من الأمطار وألغت الدراسة والامتحانات اليوم.

كما سخر النشطاء من غياب الحكومة والمحافظ وتجاهلهم للأزمات، فكتب “أحمد شهاب”: “المنصورة بتغرق .. رعد وبرق من الساعة 3 ونص حتى السابعة ولا زال مستمر، ياست ياأم المحافظ حياة أبوكي صحي المحافظ وقوليله المنصورة بتغرق

 

 

السيسى يبدأ “الشحاتة” من جيوب المصريين.. الأربعاء 23 سبتمبر.. الانقلاب ينتهك القانون الدولي في سيناء

المتسولتهجير أهالي سيناء

جيش السيسي يهجر أهالي سيناء

جيش السيسي يهجر أهالي سيناء

الاحتلال يشارك جيش السيسي تدمير سيناء

الاحتلال يشارك جيش السيسي تدمير سيناء

السيسي خرب سيناء وقتل الجنود

السيسي خرب سيناء وقتل الجنود

جيش السيسي يقتل أهل سيناء

جيش السيسي يقتل أهل سيناء

سيناء الجيش الارهاب

تهجير أهالي سيناء مطلب صهيوني

تهجير أهالي سيناء مطلب صهيوني

الانقلاب يفجر سيناء لتهجير أهلها

الانقلاب يفجر سيناء لتهجير أهلها

الانقلاب يدمر البيوت لإخلاء سيناء

الانقلاب يدمر البيوت لإخلاء سيناء

الحرب على سيناء

انتهاكات الانقلاب في سيناء

انتهاكات الانقلاب في سيناء

السيسى يبدأ “الشحاتة” من جيوب المصريين.. الأربعاء 23 سبتمبر.. الانقلاب ينتهك القانون الدولي في سيناء

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*معتقلو قسم ثان الزقازيق يعلنون الإضراب التام عن الطعام ردا على الانتهاكات بحقهم

أعلن معتقلو قسم ثان الزقازيق بمحافظة الشرقية الدخول في إضراب شامل ردا على الانتهاكات التي تتم بحقهم داخل القسم من تضييق وتعذيب وإهانات.

يذكر أن قسم ثان الزقازيق من أسوأ الأقسام على مستوى الجمهورية في التعامل مع المعتقلين، مما جعلهم يعلنون الإضراب أكثر من مرة، ففي 24 مايو الماضي أعلن معتقلو القسم الإضراب الكامل عن الطعام والزيارات، بعد تعدي أفراد القسم عليهم بالضرب وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأضرب المعتقلون، بعد أن رفضت إدارة القسم نقلَ المصابين بالاختناق إلى المستشفيات، خاصة أن أغلب المعتقلين المصابين هم من كبار السن والمرضى. وناشد حينها أهالي المعتقلين، الجهات الحقوقية والدولية التدخل لحل هذه الأزمة، فيما حذرت هيئة الدفاع عن المعتقلين، من تكرار الحوادث المأساوية بالسجون.

وفي 23 نوفمبر عام 2014 دخل معتقلو القسم في إضراب عن الطعام ردا على قيام ميليشيات الانقلاب بالاعتداء على الطالب عبد الله حرب الطالب بالجامعة الروسية، والمعتقل بالقسم، بالضرب المبرح داخل الحبس والتفتيش الذاتي له والاعتداء على بقية المعتقلين

 

*فضيحة.. رحلة حج فاخرة لأذرع السيسى الإعلامية على نفقة الدولة

رغم حالة الفقر والديون المتراكمة والانهيار الاقتصادي الذي تمر به البلاد، كشفت مصادر ببعثة الحج الرسمية أن اللواء عباس كامل مدير مكتب عبد الفتاح السيسى قام بمكافأة الأذرع الإعلامية للنظام برحلة حج فاخرة على نفقة الدولة.

وقالت المصادر إن الرحلة تشمل الصحفيين ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة وتحرير مؤسسة الأخبار، وأحد أبطال تسريبات مكتب السيسى وزوجته أمانى ضرغام، ومجدى الجلاد، رئيس تحرير جريدة الوطن السابق ، والإعلامي أحمد المسلمانى و الإعلامي خيرى رمضان ، وعماد الدين حسين رئيس تحرير صحيفة الشروق، والمحرر العسكرى السابق، وأكدت المصادر أن هؤلاء يحصلون يوميا على بدل نقدى مقداره ألف دولار!

وأضافت المصادر أن منحة عباس كامل تشمل جميع المحررين العسكريين بالصحف الداعمة للسيسى حيث يحصلون على بدل نقدى مقداره مائة ريال فقط .

وأكدت المصادر أن الرحلة قام بتنفيذها مع عباس كامل محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الانقلابي ،بصفته كان مسئولا عن بعثة الحج الرسمية.

 

*بلومبرج”: السيسى يبدأ “الشحاتة” من جيوب المصريين لتمويل مشاريعه الفاشلة

أكدت شبكة «بلومبرج» الإخبارية الأمريكية، أن قائد الانقلاب السيسى، قد يبدو خلال الفترة القادمة لحث المصريين على التبرع بأموالهم لتمويل المشروعات الوهمية الخاصة بالقوات المسلحة لسد العجز وإنعاش اقتصاده.

وقالت “بلومبرج”: إن السيسى جمع 8 مليارات دولار لفنكوش” قناة السويس الجديدة”، بعد دعوته للمواطنين لشراء شهادات استثمار لدعم المشروع، ومن المحتمل أن يميل لإعادة الأمر مجدداً.

وأضافت: يبدو أن وزراءه تعوّدوا على الشحاتة” حيث طالب وزير الآثار في الحكومة السابقة للشعب للتبرع من جيوبهم لمنع بيع تمثال مصري قديم بالمتحف البريطاني، نيابة عن الدولة، وإن التبرع من جيوب المصريين، علامة تجارية سياسية في عهد الانقلاب.

واختتمت الشبكة: السيسي يروج لسلسلة من المشروعات آخرها بناء عاصمة جديدة شرق القاهرة، لكن السؤال من ذا الذي يدفع له ولحكومته؟”.

 

*السيسي يشتري سفينتي ميسترال رفضتهما روسيا من فرنسا

قالت الرئاسة الفرنسية الأربعاء إن مصر وافقت على شراء السفينتين الحربيتين من طراز ميسترال اللتين صنعتهما فرنسا لبيعهما لروسيا في الصفقة الملغية بسبب دور موسكو في الازمة الاوكرانية.

وقال بيان صادر عن قصر الإيليزيه الأربعاء، “إن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند و(زعيم عصابة الانقلاب) عبد الفتاح السيسي “اتفقا على مبدأ وشروط واحكام شراء مصر لسفينتي ميسترال“.

وكانت روسيا طلبت هاتين السفينتين اللتين يمكنهما نقل 16 مروحية و13 دبابة وأربعة زوارق إنزال، في صفقة بلغت قيمتها 1,2 مليار يورو في العام 2011.

وكان من المقرر تسليم أولى السفينتين في 2014، والثانية هذا العام إلى روسيا، غير أن الخلاف بين الدول الأرووبية وروسيا بسبب الأزمة الأكرانية جعل الصفة تلغى.

ويعد  الخلاف بين روسيا والغرب، الأسوأ منذ الحرب الباردة، بسبب الأزمة الأوكرانية، حيث رأى شركاء فرنسا ان تسليم السفينتين سيقوض جهود عزل موسكو بعد ضمها شبه جزيرة القرم في 2014 ودعمها للمتمردين في شرق أوكرانيا.

وكان القرار مكلفا لفرنسا، إذ كان عليها أن تعيد مبلغ كلفة بناء السفينتين، بالإضافة إلى المبالغ التي أنفقتها موسكو على تدريب 400 بحار كانوا سيشكلون طاقمي السفينتين، وهو ما وجدت له مخرجا من خزينة الأموال المصرية التي يتصرف فيها زعيم عصابة الانقلاب السيسي وأعوانه.

وبعد ثمانية أشهر من المفاوضات المكثفة، توصلت روسيا وفرنسا إلى اتفاق حول التعويضات في آب/أغسطس، وأعادت باريس مبلغ 949,7 مليون يورو كانت دفعته موسكو.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي  إن فرنسا تعهدت أيضا عدم بيع السفينتين الى بلد يمكن ان “يتعارض مع مصالح روسيا”، مثل بولندا ودول البلطيق.

ولم تبد دول عدة اهتماما بشراء السفينتين بينها كندا والهند وسنغافورة، حيث كانت السلطات الفرنسية قد عرضتهم عليها في وقت سابق.

ولم يتم كشف المبلغ الذي سيدفعه الانقلاب في مصر مقابل الحصول على السفينتين، فيما أشار خبراء إلى أن عملية البيع لن تشهد على الأرجح خفضا في السعر.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لو فول أنه لن يكون هناك أي “خسارة” مادية في الاتفاق الجديد.

وهذا الاتفاق العسكري هو الثاني بين الانقلاب وفرنسا العام الحالي، بعدما أصبحت مصر أول مشتر لمقاتلات رافال إثر موافقتها في شباط/فبراير الماضي على شراء 24 طائرة بقيمة 5,2 مليارات يورو.

 

 

*طبقية فجة.. مباني فندقية لأبناء الأغنياء بالمدينة الجامعية بعين شمس

خصصت إدارة جامعة عين شمس مبنى فندقيا لأبناء الأثرياء بالمدينة الجامعية يتم افتتاحه مع بداية العام الدراسي الجديد بكلفة قدرها 2000 جنيه شهريا.

وكشف الدكتور طايع عبد اللطيف، المشرف على المدن الجامعية بجامعة عين شمس، أن إدارة الجامعة سوف تفتتح هذا المبنى الفندقي مع بدء العام الدراسي والأولوية لأسبقية الحجز.

وأوضح أن تكلفة إقامة الطالب بحجرات الأدوار العلوية والتى لا تضم حمام متصل بها تصل في العام الجديد إلي  1300 جنيه شهريا شاملة التغذية، و2000 جنيه للحجرات المتصلة بحمام شاملة التغذية أيضا”.

وأضاف المشرف علي المدن الجامعية  في تصريحات له اليوم الأربعاء أن هذه الأسعار  تخص المبني الفندقي للطلبة والمبني الفندقي للطالبات بجامعة عين شمس، مشيرا إلى أن هذه المباني الفندقية موجودة داخل المدن الجامعية لجامعة عين شمس، وأنه سيتم افتتاحها مع بداية العام الدراسي الجديد.

أضاف أن المبني الفندقي للبنين تم تجهيزه وفرشه وأن الإقامة فيه ستكون بأسبقية الحجز، وأن التسكين في هذه المباني الفندقية سيكون بأولوية الحجز.

وبحسب مراقبين فإن هذه السياسات من شأنها إثارة نعرة الطبقية والعنصرية بين الطلاب الفقراء والأغنياء وهو ما يعزز من التمزق الاجتماعي القائم بفعل سياسات قائد الانقلاب.

وكانت جامعة عين شمس قد شهدت الموسم الماضي مظاهرات عارمة احتجاجا على رفع أسعار الإقامة الشهرية بالمدينة الجامعية إلى 165 جنيها مطالبين بتخفيضها إلى 65 ج شهريا فقط.

 

*المصريون في عيد الأضحى.. بلاها لحمة ولبس كمان!!

يحل عيد الأضحى المبارك هذا العام علي المصريين وقد أثقل كاهلهم هموم المعيشية وغلاء أسعار اللحوم والدواجن والملابس وكافة السلع الغذائية بشكل غير مسبوق، ما جعل لسان حالهم يقول: “بأي حال عدت يا عيد؟“.

وباتت الأسرة المصرية عاجزة عن توفير  احتياجات أطفالها من ملابس العيد بعد ارتفاعها 30% خلال الأيام الماضية؛ الأمر الذي انعكس سلبًا على استقبال تلك الأسر لعيد هذا العام.

وقال نائب رئيس غرفة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، يحيى زنانيري، إن أسعار الملابس شهدت ارتفاعا بنسبة تتراوح بين 20 و30% مقارنة بأسعار نفس الفترة من العام الماضي. وأرجع الأسباب إلى ارتفاع أسعار الطاقة والدولار والغزل المستورد.

وأشار  زنانيري إلى أنه تم تصريف جزء من البضاعة الراكدة، عبر أوكازيون التخفيضات الصيفية، لافتا إلى أن تزامن المدارس مع العيد قلل الكميات المشتراة من ملابس العيد لحساب الزي المدرسي، الذي ارتفع هو الآخر بنسبة لا تقل عن 25% مقارنة بالعام الماضي، مشيرا الي أن ما تم بيعه منذ بداية العام وحتى الآن يمثل نحو 50% من البضائع الموجودة بالسوق، حسب رصد الغرفة.

وأضاف أن احتياجات المصريين سنويا، من الملابس تتراوح بين 12 إلى 15 مليار جنيه، إلا أن ما تم بيعه حتى الآن يقدر بنحو 6 مليارات جنيه، لافتا إلى أن ارتفاع أسعار الدولار أدى إلى زيادة التكلفة الإنتاجية في المصانع.

ولم يقتصر الغلاء علي الملابس ، بل شمل أيضًا أسعار اللحوم والتي شهدت ارتفاعات جنونية خلال الأيام الماضية ، حيث سجل سعر كيلو الكندوز نحو 80 جنيها، والبتلو من 85 إلى 100 جنيه، والضأن من 70 حتى 100 جنيه، ما دفع بعض النشطاء إلى تدشين حملة علي مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان”بلاها لحمة” لمقاطعة أكل اللحوم.

وانتقل الغلاء – قبيل العيد- أيضا إلى الفواكه والخضروات، حيث وصل سعر الطماطم في الأسواق من 5 إلى 6 جنيهات، والباذنجان من 4 إلى 5 جنيهات ، ووصلت أسعار الفلفل إلى 5 جنيهات، والباذنجان إلى 5 جنيهات، والخيار 5 جنيهات، وذلك وفقا لبيان الأسعار، الصادر عن وزارة التموين في حكومة الانقلاب.

وعلى صعيد أسعار الفاكهة، تراوح سعر التفاح الأصفر من 10 إلى 12 جنيها، والأحمر من 8إلى 18 جنيها، التين من 8 إلى 10 جنيهات، والجوافة من 6 إلى 8 جنيهات، والعنب من 7إلى 12 جنيها .

تأتي موجة الغلاء هذه في وقت يشكو فيه كثير من العمال من دخول العيد دون تلقي رواتبهم، وكشف مدير الوحدة القانونية بالمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية (منظمة مجتمع مدني) علاء عبد التواب، أن العمال يستقبلون العيد بلا رواتب ، وقال في مؤتمر عقده ، منذ يومين، تحت شعار “أعياد بلا أجور.. عمال ضد قطع الأرزاق”، إن غلق المصانع أو تقليص النشاط يتم في أطر غير رسمية ودون أي رجوع للقانون أو إخطار العمال أو تعويض لهم.

 

*بيان من رابطة أسر معتقلي السويس بمناسبة عيد الأضحى المبارك

بسم الله الرحمن الرحيم
بيانُ من رابطة أسر معتقلين السويس

ولا تحسبنَّ اللهَ غافلاً عما يعملِ الظالمون
رَحِمَ اللهُ شهداءَ الحرية الذين ضحوا بأرواحِهِم في سبيلِ تطهيرِ مصرَ مِن الفاسدين، وتحيةً واجبةً لكل المعتقلين في سجون الانقلاب العسكري المجرم.

منذ إنقلاب الثالث من يوليو عام 2013، لم تتوقف السلطة في مصر عن إستخدام كل ما تملك من سلاح و إعلام و وسائل إجرامية لإسكات الأصوات المطالبة بالحرية والشرعية والحياة الكريمة، ومنذ الإنقلاب المشئوم في مصر لا يمر يومٌ إلا ويشهد العالَمُ اعتقالَ ثوارٍ تُهمتُهم الوحيدةُ هي المطالبة بـ عِيش .. حرية .. عدالة اجتماعية”.

تجد في مصر عموماً و في محافظة السويس خاصةً أنه لايخلو بيتٌ أو شارعٌ أو حيٌ من شهيدٍ أو مصابٍ أو معتقلٍ أو مُطَارَدٍ، حتى أصبح عدد الشهداء يتجاوز الـ 50 شهيد، و مايزيد عن 550 معتقل يتعرضون بشكل ممنهج لصنوف التعذيب في سجون الانقلاب العسكري.

و هاهو عيد الأضحى المبارك يأتي هناك وراء القضبان على رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .. رجال وقفوا ضد الطاغوت وجنوده و حافظوا على ثباتهم و صمودهم رغم القتل و التعذيب و الاعتقال و كافة الانتهاكات التي ذاقوها هم و عائلاتهم على يد سلطات الإنقلاب .. رجال أحرار برغم قيودهم خلف الأسوار .. بذلوا كل غالٍ لديهم لنصرة الحق و نيل الحرية لبلادهم ..هؤلاء هم أحرار السويس ، الذين دارت عليهم رحى السنون في درب طويل من المعاناة والألم والقهر لكنهم لم يستسلموا بل أكملوا المشوار و وقفوا في وجه كل ظالم لتحرير بلدهم منه.

ونهنئ نحن رابطة أسر معتقلين السويس أحرار السويس وأسرهم وأسر الشهداء جميعاً بقدوم عيد الأضحى المبارك ، نسأل الله أن يعيده عليكم باليمن والبركات ونحيي صمودكم وثباتكم على الحق، ونذكركم بقول الله تعالى : ” وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً ” ، و قال تعالى : ” أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ” ، فأصبروا على بلائكم و احتسبوا أجركم عند الله .

دمتم صامدين
رابطة أسر معتقلين السويس
#‏الحرية_لأحرار_السويس
#‏عيدهم_وراء_القضبان

 

 

*السيسي يجمّل صورته قبل زيارته لنيويورك.. يفرج عن نشطاء ويواصل اعتقال معارضين

قبل يوم من توجهه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، أصدر اليوم قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، القرار رقم 386، بالعفو عن 100 شاب وفتاة، من المدانين بأحكام حبس نهائية في تهم غالبيتها خرق قانون التظاهر، من بينهم سناء سيف ويارا سلام، المحبوستين في قضية أحداث الاتحادية، وكذلك صحفي الجزيرة، محمد فهمي، المحبوس على ذمة قضية خلية الماريوت.

ضمت القائمة الشاعر والناشط عمر حاذق، الصادر بحقه حكم حبس، بتهم خرق قانون التظاهر، بجانب 16 فتاة وسيدة، وعددًا من الحالات الإنسانية، وأغلبيتها تضم عفوًا عن مدانين بخرق قانون التظاهر.

و من أبرز القضايا التي أفرج عن شباب ممن صدرت ضدهم أحكام فيها: القضية رقم 8439 لسنة 2014 جنح مصر الجديدة لخرق قانون تنظيم التظاهر في محيط قصر الاتحادية، وتم الإفراج عن 33 متهمًا، أبرزهم ثناء سيف ويارا سلام، ثم القضية رقم 13058 لسنة 2013 جنح قصر النيل لخرق قانون التظاهر بمحيط مجلس الشورى، وتم الإفراج عن 18 شابًّا أبرزهم هاني الجمل وبيتر جلال يوسف.

والقضية رقم 15135 لسنة 2013 جنح المنشية للتعدي على قوات الشرطة بمحيط قسم شرطة الرمل، بالإسكندرية وأبرز المفرج عنهم الناشط عمر حاذقة، والقضية رقم 535 لسنة 2015 المعروفة بخلية الماريوت؛ حيث تم الإفراج عن الصحفيين محمد فهمي وباهر محمد.

يأتي العفو الراسي فيما تتواصل حملات الاعتقال السياسي للشباب المصريين والمعارضين السياسيين، وكان آخرهم أمس المنسق العام لحركة شباب 6 أبريل عمرو علي، ونجل القيادي الإخواني محمد البلتاجي، الشاب خالد، صاحب الـ16 عامًا، بلا اتهامات معلومة حتى الآن؛ الأمر الذي يراه مراقبون للشأن المصري بأنه محاولة لتجميل وجه النظام القبيح، لمواجهة الانتقادات الدولية المتصاعدة، إزاء الانتهاكات الحقوقية والقمع والقتل خارج إطار القانون، الذي تتصاعد وتيرته بصورة غير مسبوقة في الفترة الأخيرة.

 

*الكاتب الصحفي “ديفيد هيرست ” يفضح الدعم البريطاني للانقلاب

 انتقد الكاتب الصحفي البريطاني ديفيد هيرست سياسات حكومة المحافظين في بلاده والتى تعظ العالم عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في الوقت الذي ترحب فيه وتدعم الجنرال السيسي.

ويندد هيرست، في مقال ناري له على هافينجتون بوست،  بتصريحات وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون التي مدح فيها قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي ويرى أن للسيسي «رؤية لمجتمع أكثر رخاء وديمقراطية»، إضافة إلى إشادته بمؤسسات مصر الإسلامية مثل الأزهر ودار الإفتاء، والتي اعتبرها «شريكة لبريطانيا في مكافحة الإرهاب».

وينقل هيرست، رئيس تحرير موقع “ميدل إيست آي”  البريطاني المتابع لشؤون الشرق الأوسط، تصريحا لجنرال بريطاني لصحيفة بريطانية يهدد فيها بانقلاب «إذا وصل زعيم حزب العمال المنتخب جيريمي كوربين إلى السلطة، فإن الجيش سينفذ انقلابا عسكريا»، معتبرا هذه التصريحات تأتي في سياق ترحب به السلطة منذ أسبوع.

ويربط هيرست بين تصريح الجنرال البريطاني وتصريحات عمر سليمان، رئيس المخابرات ونائب الرئيس المصري عمر سليمان، حينما حذر في 2012 من أن انقلابا سيقع ضد أي حكومة ديمقراطية منتخبة، لافتا إلى أن ذلك وقع بالفعل عام 2013، ودعمته بريطانيا وتدعمه الآن بحماسة غير مسبوقة.

ويستشهد الكاتب على صحة ما ذكره بالترحيب الرسمي البريطاني الذي تلقاه رئيس هيئة الأركان المصري محمود حجازي لزيارته لبريطانيا، التي التقى بها بوزير الدفاع فالون والجنرال نيكولاس هوتون، مشيرا إلى أنهما أركان الدفاع أنفسهم الذين أعربوا عن سخطهم تجاه كوربين.

ويكشف هيرست أن  حجازي تلقى منحة بما يسمى “وضع مهمة خاصة”، ما يحصنه ضد أي مذكرة توقيف قد تصدر بحقه، سواء عن طريق مواطنين عاديين أو عن طريق الشرطة، في وقت يعدّ فيه حجازي من أكبر مجرمي الحرب في مصر، والمسؤولين عن المجازر التي وقع في مصر، وأوضحها مجزرة رابعة في آب/ أغسطس 2013 بحسب هيرست.

ويدين هيرست الموقف الرسمي البريطاني الذي يغدق الاهتمام على الدكتاتوريين وتزويدهم بالحراسة الشخصية”. وينقل عن “كوربين” دعوته  للساسة البريطانيين بالوقوف على الجانب الصواب من التاريخ حينما يتعلق الأمر بالترويج للسلام والعدل والعالمية، معتبرا أن هذه الأزمة هي الوتر الحساس في الحالة السياسية البريطانية.

ويختم مقاله: “لا عجب إذن أن يشعر الجنرالات في بريطانيا بأن كوربين يهدد وضعهم ومستقبلهم، ولا عجب أن يرحبوا برفاقهم القادمين من مصر ويفتحوا لهم أذرعهم ليأخذوهم في الأحضان”.

 

*هاشتاج #‏عيدهم_وراء_القضبان للتضامن مع المعتقلين في العيد

دشن عدد من أهالي وأسر المعتقلين هاشتاج على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بعنوان #عيدهم_وراء_القضبان للتضامن مع المعتقلين ظلما والذين يقدرون بعشرات الآلاف في سجون الانقلاب بمناسبة عيد الأضحى المبارك الذي يحل عليهم وهم مغيبون خلف القضبان.

كما تم تدشين صفحة على موقع الفيس بوك للتدوين عن مأساة المعتقلين والانتهاكات التي تتم بحقهم وحرمانهم من أسرهم وأهاليهم في العيد

 

*سياسات السيسي تضع مصر على طريق “الإبادة الجماعية

نتيجة لسياسات القمع العسكري التي لا يستطيع السيسي التخلي عنها، لخلفيته وثقافته العسكرية، التي لا تصلح للحياة المدنية إطلاقا، من كبت الحريات وتأميم الإعلام، وفرض الحقيقية والثقافة التي يؤمن بها وتأجيج سياسات العداء والكراهية التي تكابدها مصر منذ انقلاب يوليو 2013، حلت مصر في المراتب المتأخرة في كل المؤشرات والظواهر الإيجابية؛ كالتنمية والتعليم والتصنيع والاستقرار، بينما تقدمت سلم الترتيب الدولي في كافة الظواهر السلبية من فشل اقتصادي وانهيار أخلاقي واجتماعي وتفشي الرشوة والمحسوبية وإهدار المال العام وانتشار الجرائم

إضافة لكل ما سبق، حلت مصر في المركز الخامس بين الدول الأكثر تعرضا للإبادة الجماعية، وفق دراسة أجراها مؤخرا مركز ” Simon-Skjodt” المعني بمنع الإبادة الجماعية، والتابع لـ”متحف الهولوكست التذكاري” في واشنطن، وتداولتها أمس الثلاثاء، الصحافة الامريكية، والتي تضمنت خريطة تصنيف الدول الأكثر عرضة لحدوث عمليات إبادة جماعية.

وحول نتائج الدراسة، أوضح كاميرون هدسون مدير مركز ” Simon-Skjodt” المعني بمنع الإبادة الجماعية، “من خلال عمليات الإبادة الجماعية السابقة في درافور، والبوسنة، ورواندا، تعلمنا ما هي العلامات التحذيرية المبكرة التي تسبق العنف الجماعي….”.
مضيفا ” تعقب تلك المؤشرات في الدول المعرضة للخطر حول العالم سوف يسمح لنا للمرة الأولى بنظرة واسعة الأفق من أجل تنفيذ سياسات أكثر ذكاء وتأثيرا لمنع العنف الجماعي“.
يذكر أن مركز Simon-Skjodt نجح في تطوير “برنامج التحذير المبكر” بالتعاون مع “مركز للتفاهم الدولي” بكلية دارتموث الامريكية.
وحدد القائمون على البرنامج قائمة من الدول الأكثر تهديدا لخطورة عمليات القتل الجماعي ، تصدرتها ميانمار ثم نيجيريا ثانية، والسودان ثالثة، ووسط إفريقيا التي جاءت في المركز الرابع، ثم مصر التي جاءت في المركز الخامس.
أما المراكز من 6 إلى 10 شملت كلا من ؛ الكونغو- كينشاسا، والصومال، وباكستان، وجنوب السودان، وأفغانستان.

فيما صرح “بنيامين فالنتينو” أحد المخططين للمشروع لوسائل اعلام ، أمس، قائلا: “معظم هذه الدول لديها بعض أشكال الصراع المدني، وترتبط به حكومات وجماعات مسلحة ومتمردة، وغالبا ما تكون منقسمة وفقا لخطوط عرقية، مع وجود مخاطر عنف في كل اتجاه.. كما أن مخاطر العنف تنبعث إما من قتل الحكومات للمدنيين، أو قتل جماعات متمردة للمدنيين“.

ويختلف مشروع التحذير المبكر عن المحاولات السابقة لرصد فظائع القتل الجماعي في العالم ، حيث يتسم بأنه “أكثر منهجية”، ويجمع بين إحصاءات تمتد لفترة تتجاوز 50 عاما، واستطلاعات تضم أكثر من 100 خبير.

وفي سياق ذي صلة، توقع الخبير بشئون الشرق الأوسط “مايكل لودرس” فى حوار مع موقعآر بى أونلاينالألماني، أمس، أن تتعرض مصر لموجات نزوح جماعية للسكان، بسبب القمع السياسي والتدهور الاقتصادي والاجتماعي ، الذي تشهده البلاد في الفترة الأخيرة.

وأشار “لودرس” إلى أن الأحزاب والبرلمانات فى المجتمعات العربية ليست سوى واجهة، مضيفاً أن النهوض المجتمعي فى مصر ليس ممكناً. وفسر ذلك قائلا: “لا يتم التعليم في المدارس والجامعات على مبدأ التفكير المستقل.. النظام المصري الآن أكثر قمعاً من أي وقت مضى، تحت رعاية الغرب“.
وتشهد مصر منذ الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي، في 3 يوليو، سلسلة من أحداث العنف الممنهجة ضد المعارضة السلمية، التي تطالب بعودة الشرعية وعودة الجيش إلى ثكناته. كان ممن أبرز تلك الحوادث التي راح ضحيتها الالاف من المصريين، فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وميدان رمسيس، و6 أكتوبر، والحرس الجمهوري، والمنصة….بجانب تصاعد القتل خارج اطار القانون، بالقتل البطئ بالاهمال الطبي بالسجون، والتصفية الجسدية خلال الاعتقال أو بمقار الاحتجاز، بجانب التهجير الجماعي والقصف بالطيران في سيناء ، شرق مصر…ما خلق حالة من الاحتقان السياسي والمجتمعي غير مسبوقة في مصر..

التقرير استقبلته وسائل الإعلام المصرية بالتشكيك والعويل والصراخ، وأنه مؤامرة صهيونية ضد مصر، وبدلا من قراءة هادئة للمخاطر المحتملة والبحث عن حلول للأزمات، واصل إعلام المخابرات والاذرع الأمنية التفكير في الترويج لصورة مصر التي لا يراها إلا هم فقط، واقترحت الإعلامية رانيا بدوي مقدمة برنامجالقاهرة اليومعلى شبكة أوربت أمس الثلاثاء، شراء مساحات للكتابة في أكبر الصحف العالمية لمواجهه حملات تشويه صورة مصر، ويبقى مصير الآلاف من المعتقلين والشهداء والمقصوفين بالأباتشي، مجهولا في ظل حكم عسكري مستبد إلا أن تقع الابادة الجماعية والفوضى التي تطيح بالجميع

 

*هيومن رايتس” تبريء “غزة” وتتهم “مصر” بانتهاك القانون الدولي في سيناء

قالت منظمة” هيومن رايتس ووتشالدولية، إن قطاع غزة لا يدخل سلاح إلى مصر، مشيرة إلى أن الأخيرة انتهكت القانون الدولي في سيناء شمال شرق البلاد

جاء ذلك في تقرير للمنظمة الدولية بعنوان، “ابحثوا عن وطن آخر”، نشرته على موقعها الإلكتروني الرسمي، بعد يوم من إعلان الحكومة المصرية كشف حساب، واستيراتيجة مستقبلية لها بسيناء.

وبحسب التقرير، فقد برأت هيومن رايتس ووتش قطاع غزة من اتهامات تحملها قضايا مصرية، وتقارير محلية نشرت على مدار السنتين الماضيتين، من أنها تغذي المتشددين بالسلاح لمواجهة السلطات المصرية

وقالت المنظمة أيضا” تنطوي خطة مصر الرسمية للمنطقة العازلة، على إخلاء نحو 79 كيلومتراً مربعاً على حدود غزة، تشمل رفح كلها، وهي بلدة يسكنها نحو 78 ألف نسمة، وتزعم الحكومة أن هذه المنطقة العازلة ستقضي على أنفاق التهريب، التي تدعي أن المتمردين المنتسبين إلى تنظيم داعش المتطرف، يستخدمونها لتلقي السلاح والمقاتلين والدعم اللوجيستي من غزة“.

وأضاف البيان “لم تقدم الحكومة المصرية أدلة على تلقي المتمردين (في إشارة لداعش)، للدعم العسكري من غزة، حيث وجدت هيومن رايتس ووتش كثيرا من الدلائل الإضافية، بما فيها تصريحات صدرت عن مسؤولين مصريين وإسرائيليين (لم توضحها)، على أن المتمردين حصلوا على أسلحتهم من ليبيا، أو اغتنموها من معدات الجيش المصري، وأن تلك الأسلحة يتم تهريبها إلى غزة من سيناء وليس العكس“. 

وبخصوص الإخلاء القسري الذي شرعت به الحكومة المصرية على الحدود، قالت المنظمة إنه” تهديم جماعي لعامين، وإخلاء قسري لمنازل نحو 3200 عائلة، في شبه جزيرة سيناء، وهو انتهاك للقانون الدولي“. 

من ناحية أخرى، كشفت المنظمة الدولية إنها “أجرت مقابلات مع 11 عائلة من التي تم إخلاؤها من المنطقة العازلة، علاوة على صحفيين ونشطاء كانوا يعملون في سيناء، وحللت عشرات من مقاطع الفيديو التي صورت عمليات الإخلاء، وأكثر من 50 صورة التقطتها أقمار صناعية تجارية فوق المنطقة العازلة بين مارس/آذار 2013، وأغسطس/آب 2015“. 

وقالت المنظمة كذلك،” قدمت السلطات المصرية للسكان النزر اليسير، أو لا شيء على الإطلاق على سبيل الإنذار بالإخلاء، ولم توفر لهم الإسكان المؤقت، وقدمت تعويضات كانت غالباً غير كافية عن منازلهم المدمرة، ولم تعوضهم على الإطلاق عن الأراضي الزراعية، ولم توفر سبلاً فعالة للطعن على قرارات الإخلاء، أو تهديم المنازل أو مبالغ التعويض“.

ودعت رايتس ووتش مصر لأن” توقف عمليات الهدم والإخلاء، وأن تلجأ إلى طرق أقل تدميراً لهدم الأنفاق، وأن تقدم تعويضات مناسبة، وإيواء عاجل للعائلات النازحة المحتاجة“.

 

 

*أحمد سامي” قصة طفل قتلته رصاصات قوات الجيش أمام والده بالشيخ زويد

اعتاد الطفل أحمد سامي ضيف الله، سبع سنوات، أن يصحب والده الذي يعمل سائق ميكروباص بمدينة الشيخ زويد، فيستعين الأب ببراءة طفله على متاعب الطريق، غير أنه في يوم السبت الماضي ذهب الأب بصحبة طفله فعاد بدمائه بعد أن أصابته طلقات عشوائية أطلقتها قوات الجيش فقتلت الطفل أمام والده.

فمنذ بداية الأسبوع ويتعرض موقف سيارات مدينة الشيخ زويد لإطلاق النار بشكل عشوائي من قبل قوات الجيش، دون إبداء أي أسباب، وهو ما أكده أحد السائقين الذي رفض ذكر اسمه قائلاً: “يوم السبت جاءت سيارة همر تابعة لجيش معسكر الزهور وأطلق الرصاص بشكل عشوائي نحو السيارات مباشرة دون أن يتم إنذار قبلها، تحطم زجاج السيارات وخزان البنزين، وبعدها بيومين كرروا الأمر نفسه بحجة أنهم لا يريدون تجمعًا للسيارات“.

 

وتابع قائلاً: “الموقف الآن اصبح شبه خال، والسائقون يصطفون بسياراتهم في الشوارع الجانبية، وعندما بدأ إطلاق النار كان أحمد داخل الميكروباص ووالده خارجه، فأسرع سامي نحو ابنه فوجد جسده منحنيًا للأمام فظنه يختبئ من الرصاص، فتح الباب قال له هيا نسرع فوجد دماءه تغرق جسده وسيارته“.

 

ومع استمرار ما يصفونه بـ”العنف العشوائي” تجاههم، من قبل قوات الجيش، يتساءل بعض الأهالي عن حملة حق الشهيد، قائلين: هل جاءت “لأخذ حقوق الشهداء أم لسلب الأهالي حقهم في الحياة كما سلبوا أحمد من حضن والده أمام عينيه؟!”.

 

*المكسيك تتسلم جثث السياح ضحايا حادث قتل طائرات جيش الانقلاب لهم

وصلت جثامين السياح المكسيكيين الثمانية الذين قتلوا عن طريق طائرات جيش وشرطة الانقلاب في منطقة الواحات بمصر إلى المكسيك؛ حيث سيقوم أطباء شرعيون بفحصها.

وأعلنت وزارة الخارجية المكسيكية والسلطات القضائية في بيان مشترك أن الجثامين وصلت على متن رحلة تجارية بعد توقف في أمستردام.

وكان وزير خارجية الانقلاب المصرى سامح شكري قد وعد بفتح تحقيق شفاف، لكن النيابة العامة حظرت على وسائل الإعلام نشر أي معلومات متعلقة بالوقائع أو بالتحقيق.

يذكر أن قوات أمن الانقلاب المصرية قد قتلت يوم 14 سبتمبر الجاري 12 شخصًا من جنسيات مصرية ومكسيكية، بمنطقة الواحات في الصحراء الغربية، أثناء قيامهم برحلة سفاري، وهي الواقعة التي أحدثت صدى محليًا ودوليًا واسعًا.

 

السيسي يخشى البرلمان والدستور ويقود مصر لنفق مظلم. . الاثنين 20 يوليه. .

السيسي يقود مصر لنفق مظلم

السيسي يقود مصر لنفق مظلم

السيسي يخشى البرلمان والدستور ويقود مصر لنفق مظلم. . الاثنين 20 يوليه. .

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*بيان من الشيخ المعصراوي بعد منعه من الخطابة والإمامة في المساجد

بيان هام من فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد المعصراوي
بسم الله الرحمن الرحيم (( يأيها الذين ءامنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ))
إلي الأمة الإسلامية كلها:
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.. وبعد”
فقد شرفني المولى سبحانه وتعالى بأني قضيتُ حياتي كلها خدمةً لكتاب الله تعالى ولازلت بفضل الله , وتشرفتُ أيضا بالعمل 
في أكبر مؤسسة دينية عالمية وهي الأزهر الشريف ولازلت بفضل الله تعالى , ومن هنا أقول لكل من يحاول أن يزج بإسمي من 
خلال إشاعات كاذبة وافتراءات مغلوطة حسبنا الله وكفى . فلم ولن أنتمي في حياتي لأي فصيل أو حزب أوطائفة بعينها.
فيكفيني شرف الانتماء لكتاب الله تعالى , وسأمضي بعون الله وفضله في طريقي الذي أنتمي إليه وهو نشر وتعليم القرآن الكريم
أسأل الله تعالى أن يجعله خالصا لوجهه الكريم وأن يبارك لنا في القرآن العظيم ويختم لنا بخاتمة السعادة أجمعين على كتاب الله
وسنة نبيه الكريم , وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحمد المعصراوي 
( الاثنين 20/7/2015 )

*فرنسا تسلم الانقلاب 3 طائرات رافال لقتل أهالي سيناء

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن باريس سلمت، اليوم الاثنين، سلطات الانقلاب العسكري أول 3 طائرات “رافال“.

 الطائرات الثلاث ضمن 24 طائرة “رافال” في الصفقة التي عقدت بين مصر وفرنسا، اشترطت فيها باريس على سلطات الانقلاب استئناف عمليات الجيش في سيناء حتى “تطهيرها” من أي خطر يهدد أمن “إسرائيل“. 

وتعد “الرافال” أفضل إنتاج مجموعة داسو للصناعات الجوية، وتسلمها المسؤولون في حفل أقيم في قاعدة إيستر الجوية جنوب فرنسا، وستقلع إلى مصر غدا الثلاثاء.

 

*ميليشيات الانقلاب تقتل 4 من أهالى رفح في غارة جوية

كشف مصدر أمني بمحافظة شمال سيناء أن مروحيات الجيش شنت غارة جوية، صباح اليوم الإثنين، استهدفت منزلا لعائلة سيناوية بقرية جوز أبو رعد جنوب مدينة رفح

وقال المصدر -الذي فضَّل عدم ذكر اسمه- في تصريحات صحفية: إن “قوات جيش الانقلاب قتلت 4 مواطنين كانوا بالمنزل“. 

وأضاف “حلقت طائرتا أباتشي أعلى المنطقة وقصفتها بعنف، وتم تدمير البنية التحتية للمنزل بالكامل، كما تم حرق وتدمير عدد من السيارات والدراجات البخارية المملوكة للأهالي“. 

 

 

* تامر أمين يتعرض للسب بـ«ألفاظ خارجة» في لندن لتأييده للإنقلاب

تداول مستخدمون لشبكات التواصل الاجتماعي «فيس بوك وتويتر»، الاثنين، مقطع فيديو لشخص يهاجم ويسب الإعلامي الموالي للانقلاب تامر أمين بألفاظ «نابية» أثناء تواجده بلندن ، بسبب موقفه الداعم لعبدالفتاح السيسي وللانقلاب.

وظهر «أمين» وبجواره فتاة يجلسان على سلم أحد المحلات، وأثناء مرور أحد الأشخاص خاطبه قائلا: «ده واحد من اللي شمت في قتل 5 آلاف شخص، أنت دلوقتي زي (…) أمال بتطلع في التليفزيون ليه فاتحلنا بقك».

وقال حساب يُدعى «Mi Ssoo»، أول من رفع الفيديو على «فيس بوك»، إن «أحد الأصدقاء يتحدث في الفيديو مخاطبا الإعلامي تامر أمين أثناء تواجده في لندن »، معلقا على الفيديو بقوله: «مش عجباك لندن خد باسبورك و(…..)».

https://www.youtube.com/watch?v=mLasge6EKeo

*فريق دفاع الرئيس مرسي يتقدم بطعن “فاصل” لوقف الإعدام

كشف عضو فريق الدفاع عن الرئيس محمد مرسي، وقيادات جماعة “الإخوان المسلمين”، محمد الدماطي، عن استعداد فريق الدفاع للتقدم بطعن أمام محكمة النقض ضد حكم الإعدام الصادر في القضية المعروفة إعلامياً بـ”التخابر والهروب من سجن وادي النطرون“.

وأوضح الدماطي، يوم الاثنين، أنّ “الطعن لن يتعلق برد الاتهامات الموجهة ضد مرسي، بل متعلق بعدم اختصاص المحكمة”. كاشفاً أنّ “المرشح الرئاسي السابق، محمد سليم العوا، يعكف على صياغة الطعن، الذي سيتم تقديمه للمحكمة بصفته رئيس فريق الدفاع”. مشيراً في الوقت ذاته، إلى أن “مرسي” متمسك بأنه مازال الرئيس الشرعي ولا يجوز محاكمته أمام تلك المحكمة“.

ولفت الدماطي، إلى أن “موضوع الطعن المقدم لمحكمة النقض بعدم اختصاص المحكمة بمحاكمة مرسي سيكون فاصلاً”. مضيفاً أنّه “في حال قبلته المحكمة وألغت حكم الدرجة الأولى فهذا يعني اعترافاً رسمياً بشرعية الرئيس مرسي“.

وحول ما يتم الترويج له من مخاوف متعلقة بإمكانية إقدام النظام المصري على إعدام مرسي، قال الدماطي، إنّ “الفيصل في هذا الأمر والتكهن سيكون تعديل قانون الإجراءات الجنائية”، موضحاً أنّه “إذا تم تعديل القانون بالصيغة التي روجتها وسائل الإعلام بسرعة البتّ في الأحكام وعدم إلزام المحكمة بسماع الشهود كافة، فهذا يشير إلى وجود نية لدى نظام عبد الفتاح السياسي بتنفيذ أحكام الإعدام ضد مرسي وعدد من قيادات الإخوان المسلمين“.

وتابع عضو فريق الدفاع، إنّ “القانون حتى اللحظة محل رفض من جهات كثيرة وفي مقدمتها مجلس القضاء الأعلى، إلاّ أن جهات وأطرافاً قضائية تسعى إلى التسريع بإصداره“.

وفي هذا السياق، حمّل القيادي الإخواني ورئيس ما يعرف بـالبرلمان الشرعي”، جمال حشمت، النظامَ السياسي المسؤوليةَ عن سلامة مرسي وقيادات الجماعة السجناء، قائلاً، إن “العسكر والداخلية هم من فتحوا السجون في بداية الثورة لنشر الفوضى، وهم يعدّون العدّة لتكرارها، لكن لقتل المعتقلين، باختصار هم يتحملون مسؤولية الحماية“.

وتستأنف، غداً الثلاثاء، محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار، محمد شيرين فهمي، والمنعقدة في أكاديمية الشرطة بالتجمع الأول محاكمة الرئيس مرسي وعشرة آخرين، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”التخابر مع قطر”، إذ من المقرر أن تشهد جلسة الغد سماع أول شهود الإثبات في القضية.

وكانت المحكمة أنهت الجلسة الماضية، استعراض أحراز المتهمين من مضبوطات، مختتمةً جلسات استمرت 34 جلسة، ما بين سرية وعلنية، استعرضت خلالها المحكمة محتويات وسائط تخزين المعلومات الإلكترونية المضبوطة مع من تتهمهم النيابة العامة بالتخابر وتسريب أسرار البلاد للخارج.

 

*السيسي “يخشى” الدستور والبرلمان

من دون مواربة، كشف  «عبد الفتاح السيسي»، عن رغبته في تعديل الدستور الجديد وتقليص صلاحيات مجلس النواب المقبل، لمصلحة توسيع سلطات الرئاسة وصلاحياتها. أمرٌ تزامن مع إعلان مصدر حكومي أن الحكومة أعدت، قبل أشهر عدة، مقترحا لتعديل عدد من مواد باب نظام الحكم بالدستور، وخاصة نصوص سلطات البرلمان المتعلقة بسحب الثقة من الرئيس، فضلاً عن تلك المتعلقة بمراجعة القوانين التي صدرت في المدة الأخيرة.

“أنا بقول لكل المصريين، الدستور ده طموح جدا، وحط صلاحيات لو مكنش هتستخدم في البرلمان برشد وبوطنية ممكن يتأذى المواطن أوي ومصر تتأذى أوي، مش هنعمل إجراء استثنائي وأنا أؤكد ذلك، وممكن البرلمان يكون أداؤه خطير جداً بقصد أو بدون قصد يغرّق كل اللي بنعمله»؛ هكذا قال «السيسي»، خلال حفل إفطار جمعه، يوم الثلاثاء الماضي، بعدد من أسر الشهداء والشخصيات العامة تحت مسمى «إفطار الأسرة المصرية». لكن، ما هي صلاحيات البرلمان التي يخشى الرئيس أن يتضرر منها المصريون؟

الدستور المصري، الذي وافق عليه 20 مليون مصري في بناير/كانون الثاني من العام الماضي، خصص للبرلمان 37 مادة، أبرزها المادة 131 التي تعطيه سلطة سحب الثقة من الحكومة، والمادة 137 التي تحظر على الرئيس حل البرلمان إلا في حالات الضرورة، إضافة إلى المادة 159 التي تخوّل البرلمان اتهام رئيس الجمهورية بانتهاك أحكام الدستور، أو بالخيانة العظمى، أو بأي جناية أخرى. لكن تبقى صلاحية سحب الثقة من رئيس الجمهورية نفسه، إحدى أبرز الصلاحيات التي منحها الدستور للبرلمان المقبل.

ويمكن للبرلمان سحب الثقة من رئيس الجمهورية وإجراء انتخابات مبكرة استناداً إلى المادة 161 من الدستور، التي تشترط أن يكون سحب الثقة «بناءً على طلب مسبب وموقع من أغلبية أعضاء مجلس النواب على الأقل، وموافقة ثلثي أعضائه”.

ووفقاً لهذه المادة، بمجرد موافقة ثلثي البرلمان على اقتراح سحب الثقة، يطرح أمر سحب الثقة وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة في استفتاء عام، بدعوة من رئيس مجلس الوزراء، فإذا وافقت الأغلبية على قرار سحب الثقة، يُعفى رئيس الجمهورية من منصبه ويصبح المنصب خالياً، وتجرى الانتخابات الرئاسية المبكرة خلال ستين يوماً من تاريخ إعلان نتيجة الاستفتاء.

أما إذا كانت نتيجة الاستفتاء بالرفض، فإن مجلس النواب سيكون في موقع الحلّ، ثم يدعو رئيس الجمهورية لانتخاب مجلس جديد للنواب خلال ثلاثين يوما من تاريخ الحل.

مصدر حكومي بارز رأى في ذلك، خلال حديث إلى «الأخبار»، «تهديداً لاستقرار مؤسسات الدولة وسلطاتها التشريعية والتنفيذية»، موضحا أن مجلس الوزراء أعدّ منذ أشهر عدة مقترحاً بتعديل عدد من مواد باب نظام الحكم بالدستور بما يحقق التوازن بين صلاحيات الرئيس والحكومة والبرلمان، ومشيراً إلى أنه سيعرض على مجلس النواب فور انعقاده لطرح أمر تعديل الدستور في استفتاء على الشعب حتى يعبّر عن موقفه من تعديل صلاحيات الرئيس.

وشدد المصدر على أن التعديلات لن تمس النصوص المتعلقة بالحقوق والحريات العامة، وإنما ستقتصر على إعادة النظر في صلاحيات الرئيس والحكومة والبرلمان.

الباحث القانوني في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، المحامي «عادل رافع»، وضع ما يجري الحديث عنه في خانة تراجع دولة القانون وعودة الأنظمة السلطوية التي يحكم بها الرئيس الشعب، ولا يحكم الشعب عبر ممثليه في البرلمان. وتابع قائلاً إنّ «خطورة تعديل الدستور تكمن في أن الدستور الذي أقره 20 مليوناً من المصريين ووافقوا على نصوصه، قد لا يشارك في الاستفتاء على تعديله ربع هذا العدد».

 

*أسرة أحد مجندي كمين “أبوالرفاعى” تكذب الانقلاب.. وتؤكد أنه على قيد الحياة

كشفت أسرة المجند، محمد إبراهيم مصطفى موسى، “22 عامًا” من قرية رأس الخليج بمركز شربين، كذب قيادات العسكر، وحالة التخبط الشديد التى تعانى منها قوات الانقلاب؛ حيث كذبت نبأ وفاة ابنها فى حادث كمين “أبو الرفاعى” بعد إعلان الجيش وفاته فى الحادث.
وقالت أسرة المجند فى تصريحات صحفية، اليوم، إن ابنها ما زال حيا وأنه اتصل بهم، مساء الأحد، مؤكدا أنه كان قد تمكن من الاختباء في أحد الخنادق وقت الهجوم، وأنه تم العثور عليه، قبل قليل.
وتلقت أسرة المجند محمد إبراهيم مصطفى اتصالا من جيش الانقلاب، صباح الأحد، أكد لهم مقتل ابنهم في القصف الذي استهدف كمين “أبو الرفاعي“.
كان قد تعرض كمين أمنى تابع لقوات الجيش بمنطقة  “أبو الرفاعى” بمدنية الشيخ زويد محافظة شمال سيناء لقصف طائرة “F16″ تابعة لقوات الجيش عن طريق الخطأ، بحسب ما أفادت مصادر قبلية، مما أدى إلى مقتل 7 مجندين بينهم ضابط، فيما ادعت القوات المسلحة أنهم لقوا مصرعه جراء قذيفة عشوائية ثم زعمت أنه هجوم إرهابى.

 


*”
فيسك”: السيسي عذب المصريين وينشر العنف بدعم غربي

قال الكاتب البريطاني الشهير روبرت فيسك، في آخر مقالاته المنشورة، اليوم الاثنين: “عندما تعذب شعبك يقوم تنظيم الدولة بنثر (برازه) في الجرح وتلويثه، وهذا هو المسار الذي تسير فيه مصر اليوم“.
ويبدأ “فيسك” مقاله المنشور في صحيفة “إندبندنت” البريطانية بالقول إن “صور الزورق البحري المصري وهو ينفجر أمام خليج سيناء، الأسبوع الماضي، كانت تحذيرا لساستنا الغربيين. نعم، نحن ندعم مصر ونحب مصر، ونواصل إرسال سياحنا إلى مصر؛ لأننا ندعم الجنرال عبد الفتاح السيسي، رغم أنه يسجن أكثر من 40 ألف شخص، منهم أكثر من 20 ألفا من مؤيدي الإخوان المسلمين، والمئات منهم صدرت عليهم أحكام بالإعدام، إلا أن النظام المصري لا يزال يتظاهر بأن أعداءه من الإخوان المسلمين يشبهون تنظيم الدولة“.
ويضيف الكاتب: “قام تنظيم الدولة بدوره الخطير الجديد – كونه قوة إسلامية في سيناء – بقتل مئات من القوات المصرية، فقد قتل أكثر من 60 جنديا قبل أسبوعين، وبعد أن أعلن المتحدث باسم الجيش المصري في القاهرة أن سيناء (100% تحت السيطرة). 
ولكن وبعد تدمير الزورق العسكري الأسبوع الماضي، لنا أن نتساءل: من يسيطر على شبه جزيرة سيناء؟“.
ويرى “فيسك” أن “أكبر معركة تدور اليوم ومنذ عام 1973 هي في سيناء، إلا أننا ندفع هذا النزاع بالحديث عن مخاوفنا في العراق وسوريا وليبيا واليمن. وشعرنا نحن في الغرب بالارتياح من أخذ جنرال علماني مكان الرئيس المنتخب ديمقراطيا، حيث نؤيد قيادة السيسي بكرم، كما دعمنا محمد مرسي من قبل. فقد استأنف الأمريكيون تزويد مصر بالسلاح. ولَمَ لا؟ خاصة أن رجال السيسي يواجهون تنظيم الدولة التدميري“.
ويجد الكاتب أن “الوضع يبدو للمصريين مختلفا، خاصة أنه تتم معاملتهم بعقلية تشبه عقلية الرئيس العراقي صدام حسين، التي تضم طموحات غريبة ببناء عاصمة كبيرة يحتاج الانتهاء منها على الأقل سبع سنوات، وليست بعيدة عن الفرع الجديد من قناة السويس، الذي من المفترض أن بناءه قد انتهى
وستبنى المدينة الجديدة على مساحة 700 كيلو متر، وستكلف 30 مليار دولار. وكان من ضمن الحاضرين عندما تم الكشف عن خطط هذا المشروع الأخرق توني بلير، الذي كان رئيس وزراء بريطانيا، لكنه يقوم الآن بتقديم النصح للرئيس المصري عبر شركة استشارات إماراتية“.
ويشير “فيسك” إلى ما كتبته الأمريكية ماريا غوليا إن “الحلم المبذر للحداثة” يتناقض مع الموقف اللامبالي لمصالح المصريين الحقيقية
فنسبة 60% من القاهرة، القاهرة الحقيقية الموجودة اليوم، قد بني في العقود الماضية، وتوسع على مدار أميال من البنايات الإسمنتية المتداعية، التي لا ترى شجرة بينها بسبب الفقر والحر. ولا أحد يستطيع شراء الفلل التي أقيمت والمطلة على العاصمة، ويتساءل الكاتب: ألا تكون هذه أرضا خصبة لتنظيم الدولة؟.
ويدعو الكاتب في مقاله، إلى النظر إلى مصر الحقيقية التي يحكمها السيسي اليوم. فبدلا من إحياء المدينة المتعبة التي حكمها البريطانيون والملك فاروق وعبد الناصر والسادات ومبارك، يريد السيسي أن يبدأ من جديد، رغم وجود “القاهرة الجديدة” خارج المدينة الأصلية، التي تم بناؤها توسعة للمدينة في عهد السادات ومبارك.
مشيرا إلى أنها بذلك ستكون مدينة السيسي القاهرة الجديدة الجديدة، وهي محاولة ثانية للتخفيف من الفشل الاجتماعي.
ويقول فيسك: “على الرئيس ألا يقلق كثيرا حول مشكلات العمال والعمل في مدينته الفنتازية، خاصة أن المحكمة الإدارية العليا قد أصدرت قرارا بمنع الإضرابات؛ باعتبارها مخالفة للقانون، مع أن المادة 13 من الدستور نصت عليها. وقد أصدرت المحكمة حكما بإحالة ثلاثة عمال مدنيين إلى التقاعد، وعقاب 14 آخرين بتأجيل ترقيتهم في مدينة المنوفية، بحجة أن الانسحاب من العمل (يتعارض مع تعاليم الدين الإسلامي ومقاصد الشريعة). 
وبناء على قرار المحكمة، الذي يشبه محاكم داعش، فإن (طاعة أوامر المسؤولين الكبار في العمل هي واجب)”.
ويبين الكاتب أن الحكومة المصرية عليها ألا تقلق كثيرا حول نقابات العمال المصرح بها، فرئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر جبالي المراغي، قال في حديث له مع صحيفة محلية وأعلن أن “مهمتنا هي تنفيذ أوامر الرئيس، وزيادة الإنتاج ومكافحة الإرهاب“.
ووجد نائب رئيس الوزراء السابق زياد بهاء الدين الحكم مثيرا للغرابة، وقال: “ألم نتظاهر ضد الدستور الذي أعده الإخوان المسلمون الذي حاول الخلط بين الدين والسياسة“.
ويعلق فيسك قائلا: “صحيح، فنحن في الغرب الآن نشجع الدولة المألوفة (الجديدة) في مصر: أبوية وديكتاتورية ومهددة بالأعداء الخارجيين، ولن يمضي الوقت طويلا قبل أن تعلن الحكومة المصرية تنظيم الدولة فرعا من فروع الموساد“.
ويختم الكاتب مقاله بالقول: “في الحقيقة مصر تحذو حذو دول كثيرة مزقها تنظيم الدولة، فعندما تعذب شعبك ففي جروجه يتبرعم تنظيم الدولة، وما يجري اليوم في سيناء، التي يزعم الجيش أنها تحت السيطرة كما في بقية مصر، واغتيال النائب العام في القاهرة يثبت أن عمليات تنظيم الدولة قد اجتازت قناة السويس، بحيث يمكنه ضرب البحرية المصرية“.


 

*مزاعم حول خلافات بين “السيسي” و وزير دفاعه حول ضرب “غزة

كشف مصدر سياسي مقرب من المؤسسة العسكرية في مصر جزءاً من خفايا الخلاف بين رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، ووزير الدفاع صدقي صبحي، والذي تمحور بشكل أساسي حول تدخل الأول في عمل القوات المسلحة، والمعركة ضدّ تنظيم “ولاية سيناء“.

وقال المصدر إن “صبحي اشتكى إلى بعض الأصدقاء المشتركين بينه وبين السيسي، من إصرار الأخير على التدخل في الشؤون الدقيقة للقوات المسلحة، وتجاهل صبحي”. وأشار إلى أن ذروة الخلاف بين الرجلين كانت عقب الهجوم الموسع الذي شنه عناصر تنظيم “ولاية سيناء”، نهاية رمضان الماضي، على عدد من أكمنة الجيش في شبه جزيرة سيناء، في أعنف هجوم من نوعه.

وأوضح المصدر أن “بعض المحيطين بالسيسي، وفي مقدّمتهم رئيس الأركان، الفريق محمود حجازي، ورئيس الاستخبارات الحربية، محمد فرج الشحات، نصحوه بتوجيه ضربة عسكرية لمدينة رفح الفلسطينية، على أن تكون ضربة إعلامية، ويتم التركيز خلال الحديث عنها، على أنها لمواقع مجموعات تكفيرية في المدينة التابعة لقطاع غزّة، وذلك لتهدئة الرأي العام المصري“.

وتابع أن “الفكرة كانت تكراراً لما حدث بعد توجيه سلاح الجو المصري ضربة إلى مدينة درنة الليبية عقب إقدام عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) على ذبح 22 من العمال المصريين العاملين هناك، إلا أن وزير الدفاع عارض تلك الخطوة بشدّة، بحسب المصدر، خوفاً من ارتدادات تلك الخطوة على الجيش المصري.

وأوضح المصدر نفسه أن “هذا الخلاف كان السبب الحقيقي وراء عدم ظهور وزير الدفاع صدقي صبحي، وقائد منطقة سيناء العسكرية، الفريق أسامة عسكر، إلى جوار السيسي خلال زيارته مقرّ الجيش الثاني في مدينة العريش، في حين ظهر رئيس الأركان، وقائد الجيش الثاني”. الخلافات داخل أركان النظام المصري لا تتوقف عند السيسي وصدقي، إذ أكد المصدر السياسي أن “هناك أزمة واضحة بين أركان النظام المصري، متمثلة في الخلاف الشديد بين الاستخبارات الحربية من جهة، وجهاز الاستخبارات العامة الذي يترأسه اللواء خالد فوزي، من جهة ثانية“.

وأشار إلى أن “هناك تبايناً كبيراً في تصور وآراء الجهازين بشأن الأحداث التي تمر بها البلاد وكيفية مواجهتها، بالإضافة إلى سريان حالة من الغضب داخل جهاز الاستخبارات العامة، بسبب تدخل الاستخبارات الحربية في أمور لا تعنيها تتعلق بإصدارها تقارير، وهي شأن خاص بالاستخبارات العامة”. وينقل المصدر عن قيادات بارزة في جهاز الاستخبارات العامة، لم يسمها، أن “السيسي لا يثق في الجهاز ويعتمد بشكل أكبر على الاستخبارات الحربية، نظراً لخلفيته العسكرية وطبيعة عمله السابق، بإلاضافة إلى السبب الأهم والأبرز، وهو أن لديه انطباعاً، ربما يصل إلى حد التأكد من أن الجهاز، أي الاستخبارات العامة، ومعظم قياداته يدينون بالولاء للمرشح الرئاسي السابق، الفريق أحمد شفيق“.

في الإطار نفسه، أشار مصدر سياسي آخر إلى أنّ “الخلاف بين جهازي الاستخبارات انعكس بشكل كبير على قضية قطاع غزة”، لافتاً إلى وجود “قناعة راسخة لدى الاستخبارات العامة، باعتبارها المسؤول الرسمي من جانب الدولة، عن إدارة الملف الفلسطيني، ببراءة حركة “حماس” من الأحداث التي تشهدها سيناء، وتأكيد الجهاز أكثر من مرة لقيادات الحركة خلال لقاءات مشتركة، عدم توجيه أي اتهام إليهم، وتأكيدهم أنهم يعلمون أن الحركة غير متورطة في أحداث سيناء، وكذلك تأكيدهم أنهم غير مسؤولين عن الحملة الإعلامية ضدّ الحركة في الإعلام المصري”.

وتابع “على النقيض تماماً؛ هناك وجهة نظر مختلفة لدى الاستخبارات الحربية التي ترى أن “حماس” عدو صريح لهم“.

 

*سمية” من أيرلندا: لن نشعر بالحرية وشقيقنا الأصغر في سجون مصر

 أكدت سمية حلاوة، أن محنتها لم تنته بالإفراج عنها وأخواتها من السجون الانقلاب في مصر ، وعودتهم إلى أيرلندا؛ بسبب استمرار اعتقال أخيها إبراهيم حلاوة (كان عمره 17 عاما وقت القبض عليه، وقضى داخل السجن يومي ميلاده الثامن عشر والتاسع عشر)، في انتظار محاكمة جماعية تضم 493 آخرين.

وأضافت “سمية” -في حوار مع صحيفة هيرالد الأيرلندية- “نحن ندين ما يحدث في جميع أنحاء العالم، وندين ما يقوم به تنظيم الدولة، لكن ما يحدث في مصر من سلطات الانقلاب إرهاب أيضًا.. هذا هو الواقع“.

وذكرت الصحيفة، أن سمية التي لم ترجع إلى مصر منذ ذلك الحين، تتابع بفعالية حملة إطلاق سراح أخيها إبراهيم، ونقلت عنها قولها: “رغم إطلاق سراحنا، لا نشعر بالحرية؛ لأن أخينا الأصغر لا يزال هناك“.

وتابعت الصحيفة: إبراهيم وعائلته كانوا يحصلون على الدعم القنصلي من السفارة الأيرلندية بمصر، ومنذ اعتقال إبراهيم زاره مسئولو السفارة في 42 مناسبة، لكن سمية ترى أن الحكومة الأيرلندية مقصرة في المطالبة بإطلاق سراح أخيها، ما يعني أن اعتقاله قد يستمر لعدة أشهر، أو سنوات.

وأردفت سمية: “كم هو مخيف أن هؤلاء الناس، الذين يعرفون حقوق الإنسان بشكل جيد جدًا، سيقولون إنه ليس بمقدورهم التدخل في العملية القضائية، في حين يعرفون أنه لا يوجد شيء من هذا القبيل، ولا إجراءات قضائية عادلة الآن في مصر، خاصة حينما يتعلق الأمر بالمحاكمات الجماعية غير القانونية“.

 

*في عهد الانقلاب.. أحزاب اليسار تتحول لجمع القمامة وترفض السياسة

ثلاثة تصريحات كاشفة، تعبر عن تراجع العمل السياسي وتأميمه، وتحول الأحزاب عن السياسة، التي وظيفتها العمل بالسياسة أساسا، وإيثارها العمل الاجتماعي في ظل الخوف من المواجهة مع النظام القائم، متعللة بقلة الموارد المالية.
شهدت الساحة السياسية تراجعا وتقزيما للأحزاب منذ انقلاب 3 يوليو، عبرت عنها تلك التصريحات الثلاثة التي تناقلتها وسائل الإعلام المصرية، اليوم الإثنين.
حيث قال عبد الغفار شكر، رئيس حزب “التحالف الشعبى”، إن أحزاب اليسار تمر بأزمة بسبب وجود مشاكل فى المجتمع تمنع الحزب الجماهيرى أن يكون مفتوحا أمام آفاق النمو والتطور، لافتا إلى أن ذلك ليس مبررا وجميع القيادات من اليسار مسئولون جزئيا عن أزمة اليسار.
فيما قال محمد سامى رئيس حزب “الكرامة”، إن عدد الأحزاب وصل إلى ما يقرب من 100 حزب، ولا يقل عن 70 حزبا منها وهمية تحت مبررات ورقية أو عائلية، موضحا: “الأحزاب المؤثرة تعودت على الظرف الاستثنائى، أى المناسبات الكبرى اللى فيها مواقف سياسية كبرى، هنا تمارس الأحزاب فعلا جماعيا مثلما حدث فى جبهة الإنقاذ” ولم تعتد غير ذلك”.
وأكد رئيس حزب “الكرامة”، في تصريحات صحفية، تعليقا على ما أدلى به الدكتور جودة عبد الخالق القيادى اليسارى، أن أحزاب اليسار فى واد وهموم المجتمع فى واد آخر: “ثقافة الأداء الحزبى ما زالت تحبو علاوة على صياغة القوانين للعمل العام للأحزاب بطريقة ملتوية وخبيثة وتعتبر الأحزاب فيها مجرد شكل، ثم تظهر اقتراحات مثل تشكيل قائمة موحدة وهذا ما ليس له علاقة بالعمل الحزبى أو الواقعية”.
وعن الذكرى الـ63 لثورة يوليو، أضاف محمد سامى: “لست راضيا عما وصل إليه التيار الناصرى والظروف العامة تفرض على هذا التيار شأنه شأن تيار اليسار كله الوضع الحالى”.
وتابع: “الأداء الحزبى أصبح قائما على القدرات المالية، إضافة إلى قوة الفلول والنمط العائلى؛ لأن أغلب الأحزاب محدودة الموارد، ولذا عليها أن تقدم حلولا لزيادة الموارد الأساسية لها أو الانسحاب من المشهد؛ لأن مفيش حد هيديك فلوس لتمارس العمل السياسى“.
واستطرد: “الأحزاب عليها أن تعتمد على فكر جديد عشان خدمة الناس وليس الاعتماد فقط على الجسارة ومواجهة الحاكم، ومفيش حاجة اسمها نعمل مشاريع تمول الحزب؛ لأن ده كلام مش منطقى وفيه دوافع تجارية وليست سياسية“.
وعن النزول للشارع، أضاف سامى قائلا: “النزول للشارع يعنى أن يكون هناك مشروع يتم تنفيذه مثل محو الأمية أو إزالة القمامة فى المناطق الفقيرة، وهذا ما قام به حزب “الكرامة” إلا أن الأمر لم يأخذ حقه فى الدعاية فلم يحقق النتائج المرجوة منه، وجارٍ بحث تنفيذ مشاريع فى هذا الإطار خلال المرحلة القادمة“.
وكان الدكتور جودة عبد الخالق وزير التضامن الاجتماعى الأسبق ورئيس اللجنة الاقتصادية بحزب “التجمع” أكد أن الأحزاب المنتمية لليسار لا تتواصل مع الشارع، مضيفا: “من العار أن يوجد هذا العدد من الأحزاب المنتمية لليسار، خاصة أن كلها أحزاب قزمية ولا تتواصل مع الشارع رغم تغيير الظروف وإتاحة الفرصة أمامها لذلك“.
وأضاف جودة عبد الخالق فى تصريحات صحفية: حزب “التجمع” أصبح أقل حجما مما كان عليه فى الثمانينات والتسعينات سواء فى الدور السياسى أو عدد العضوية، فهناك عدد من الأحزاب خرجت من رحمه ولم تفعل شيئا كالتحالف الشعبى والناصرى، بل ساهمت فى إضعاف التجمع فقط.. فاليسار فى واد وهموم المجتمع فى واد آخر”.

 

 

القائمة السوداء لأسوأ السجون فى العالم غير منطقية

من أسوأ سجون العالم

من أسوأ سجون العالم

القائمة السوداء لأسوأ السجون فى العالم غير منطقية

 

بقلم : رأفت حمدونة

 

دفعنى الفضول لأتعرف على ظروف أسوأ السجون فى العالم ، وتفاجئت أن هنالك أربعة سجون أمريكية من أسوأ عشرة سجون فى العالم ، ولم يتم التطرق لأى سجن اسرائيلى رغم قسوتها وسوء أوضاعها .

 

وتحدثت الدراسات عن ظروف سجن غيتاراما الرواندي لازدحامه واصابة نازليه بالأمراض ، و سجن ألكاتارز الاتحادي الأميركي الذى يضم أخطر المساجين على الإطلاق ، ومعسكر 22 السياسي الذي تم إنشاؤه عام 1965 في شمال كوريا في مكان منعزل تماماً وحراسته بالكلاب والأسلحة الحديثة ، وإحاطة السجن بسور مكهرب لإحباط أي محاولات هرب ، و سجن سان كوينتين الأميركي المكتظ بولاية كاليفورنيا ، و سجن غوانتانامو الذى أقامه جورج بوش (الرئيس الأميركي السابق) من أجل حربه مع العراق وأفغانستان،واشتهارهذا السجن بإجراءات التعذيب ، و سجن نيروبي بكينيا المكتظ والسىء الطعام والمنتشر بالأمراض ، وسجن فلورانس الأميركي الذى أنشئ من أجل احتواء أشد المساجين شغباً والمشتهر بالعزل الانفرادى ، و سجن سانت الفرنسي الذى أنشىء عام 1867، وهو واحد من أهم 3 سجون في فرنسا، وتم استخدامه أثناء الحرب العالمية الثانية ، وتأقلم المساجين فيه مع الفئران وقضية الازدحام ، و سجن مينتوزا بالأرجنتين المعروف بالازدحام وقضاء الحاجة بالزجاجات مما يجعل هناك روائح كريهة وانتشار الأمراض ، بالإضافة إلى عدم وجود عناية طبية كافية ، وسجن سابينيتا الفنزويلي المزدحم والمشهور بسوء العناية الطبية واستخدام أسلحة نارية .

 

وللحقيقة أننى أستهجن هذا الترتيب ، واستبعاد السجون الاسرائيلية عن هذه القائمة ، على الرغم من أن السجون الاسرائيلية اشتهرت بكل ما تم ذكره من واقع لأسوأ السجون العشرة فى العالم ، كقضية الازدحام فى المعتقلات والسجون الاسرائيلية ، وعزل السجون فى مناطق نائية فى صحراء النقب والبعيدة عن أماكن سكن الأسرى بعدم انتظام زيارات ، وفى محيط الغبار الذرى لمفاعل ديمونا ، وانتشار الأمراض الخطيرة كالسرطانات دون تقديم العلاجات أوادخال للطواقم الطبية ، والحراسة بالكلاب وقتل الأسرى بالسلاحى الحى كما حدث مراراً فى معتقل النقب والشهيد الأسير محمد الأشقر وغيره من الأسرى ، وشهداء التعذيب فى مسالخ التحقيق ، وسوء الطعام كماً ونوعاً وانتشار الفئران فى أقسام الأسرى وقضم أطرافهم ونقل الأوبئة وانتشار الحشرات والأفاعى والعقارب فى سجون الصحراء فى منطقة الجنوب .

 

أعتقد أن السجون الاسرائيلية فى ظل التحريض من السياسيين ورؤساء الأحزاب والحكومات المتعاقبة والنواب الاسرائيليين والداعية لقتل الأسرى الفلسطينيين ، وتعفنهم وسرقة أعضاء الشهداء منهم ، وتشبيههم بالحيوانات البشرية ، والقائهم فى البحر الميت أحياء ، وتلقف تلك التحريضات والتصريحات من الذراع التنفيذى للكيان الاسرائيلى المتمثل بإدارة مصلحة السجون والتفنن بتعذيب الأسرى وحرمانهم من حقوقهم الأساسية وفق المعايير الدولية وتخطى الكرامة الانسانية جدير بتصدر السجون الاسرائيلية على رأس القوائم السوداء للسجون فى العالم .