الثلاثاء , 4 أغسطس 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية (صفحة 308)

أرشيف القسم : الأخبار المحلية

الإشتراك في الخلاصات<

الرئيس مرسي يتوجه فجر غدٍ إلى باكستان ثم منها إلى الهند في زيارة رسمية

الرئيس مرسي

الرئيس مرسي

الرئيس مرسي يتوجه فجر غدٍ إلى باكستان ثم منها إلى الهند في زيارة رسمية

 

شبكة المرصد الإخبارية


يغادر الرئيس محمد مرسي القاهرة فجر غد الإثنين مُتوجهًا إلى إسلام آباد، في زيارة رسمية إلى باكستان، يجري خلالها مُحادثات مع الرئيس الباكستاني آصف زرداري.

كما يلتقي الرئيس مرسي- خلال الزيارة- برئيس الوزراء الباكستاني راجا برفيز أشرف، وبعددٍ من زعماء الأحزاب الرئيسية في باكستان.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية مساء اليوم الأحد أن هذه الزيارة التي تُعد الأولى من نوعها منذ سنوات طويلة تأتي في إطار تعزيز العلاقات الثنائية، والتشاور بين مصر وباكستان حول مُختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك.

كما يتوجه الرئيس محمد مرسي مساء غد الإثنين إلى نيودلهي قادمًا من إسلام آباد، في زيارة رسمية للهند تستغرق يومين، يلتقي خلالها بالرئيس الهندي برناب موخيرجي، كما يجري الرئيس المحادثات الرسمية مع رئيس الوزراء الدكتور مانموهان سينج، بالإضافة للقاء عدد من المسئولين ومُمثلي الأحزاب الرئيسية في الهند.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية، مساء اليوم، أن هذه الزيارة تستهدف الارتقاء بمُستوى العلاقات الثنائية بين مصر والهند في مُختلف المجالات، بالإضافة للتشاور بينهما حول آخر المُستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

للمرة الثانية الشيخ حافظ سلامة يزور سوريا لدعم الشعب السوري والثوار

الشيخ حافظ سلامة يزور سورياللمرة الثانية خلال ستة أشهر

الشيخ حافظ سلامة يزور سوريا للمرة الثانية خلال ستة أشهر

الشيخ حافظ سلامة يزور سوريا لدعم الشعب السوري والثوار للمرة الثانية خلال ستة اشهر

شبكة المرصد الإخبارية

غادر الشيخ حافظ سلامة – قائد المقاومة الشعبية بالسويس في حرب 73 والبالغ من العمر 88 سنة- منذ قليل متجها إلى سوريا لدعم الثوار هناك .

وقدغادر مع الشيخ وفد شعبي مصري من مطار القاهرة الدولى، اليوم السبت، باتجاه مدينة إسطنبول التركية، ومنها إلى سوريا، لدعم ثوارها وتقديم مساعدات مختلفة إلى النازحين السوريين بالداخل، بحسب أحد أعضاء الوفد.

وأكد الشيخ حافظ سلامة، قبل سفره أن رحلة سوريا واجب وطني، وأنه سيمكث عدة أيام فى سوريا لمساندة ما وصفهم بـ”المجاهدين السوريين والمصريين هناك بالإضافة الى تقديم المعونات من المواد الغذائية والأدوية لعلاج المرضى والمصابين بعد وجود نقص حاد فى الأدوية فى سوريا” .


وفي تصريح صحفي، قال كمال بربرى، مدير الأوقاف سابقا بمحافظة السويس، وأحد المشاركين بالوفد، إن “السفارة السورية في مصر رفضت إعطاء الشيخ سلامة تأشيرة الدخول إلى الأراضي السورية لعلمها بمساندته الثوار، وهو ما دفعهم (الوفد) إلى دخول الأراضي السورية عبر الحدود التركية”.


يذكر أن حافظ سلامة، وهو أحد رموز العمل العام والخيري في مصر، قام بعدد من الجولات في دول عربية خلال العامين الماضي والجاري، على رأسها ليبيا وسوريا إضافة إلى قطاع غزة، لتقديم مساعدات للثوار والمواطنين في تلك المناطق.

http://marsadpress.net/?p=5809

وكان الشيخ حافظ قد زار سوريا في اكتوبر العام الماضي ونشرت شبكة المرصد الإخبارية وقتها بيان المرصد الإعلامي الإسلامي حول الزيارة ، جاء فيه :

في بيان صحفي أصدره المرصد الإعلامي الإسلامي أعلن فيه عن وصول شيخ المجاهدين الشيخ حافظ سلامة إلى الأراضي السورية مساء أمس ، وقد عبر الحدود وسط تهليل وتكبير وترحاب المجاهدين والأهالي ليعيد للذاكرة زيارته إلى ليبيا مرات أثناء انتفاضة الشعب الليبي ضد القذافي ، ويأمل الشيخ حافظ سلامة بزيارته لسوريا تكرار مشاركته ومساهمته في إسقاط الطواغيت كما ساهم من قبل في ثورة 25 يناير المصرية وإسقاط نظام مبارك.

هذا وقد وصل الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس إلى الحدود التركية – السورية، ظهر أمس الخميس، وذلك لمساندة اللاجئين السوريين وللاطمئنان على ثوار سوريا.

واصطحب شيخ المجاهدين البالغ من العمر 87 عاماً كمية كبيرة من المعونات المادية والعينية ، وذلك من أجل دعم الثوارة في سوريا وشراء أطعمة وأدوية لمؤازرة اللاجئين السوريين.

وقال ياسر السري مدير المرصد الإعلامي الإسلامي أن شيخ المجاهدين بخير والحمد لله وقد اتصلت به في سوريا واطمأنتت عليه وهو بين أهله والشباب المجاهدين يلتفون من حوله وسيصلي الجمعة بمشيئة الله معهم.

وفيما يلي نص البيان الصحفي :

شيخ المجاهدين حافظ سلامة في سوريا

بيان صحفي من المرصد الإعلامي الإسلامي

وصل شيخ المجاهدين الشيخ حافظ سلامة إلى الأراضي السورية مساء أمس ، وقد عبر الحدود وسط تهليل وتكبير وترحاب المجاهدين والأهالي ليعيد للذاكرة زيارته إلى ليبيا مرات أثناء انتفاضة الشعب الليبي ضد القذافي ، ويأمل الشيخ حافظ سلامة بزيارته لسوريا تكرار مشاركته ومساهمته في إسقاط الطواغيت كما ساهم من قبل في ثورة 25 يناير المصرية وإسقاط نظام مبارك.

هذا وقد وصل الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس إلى الحدود التركية – السورية، ظهر أمس الخميس، وذلك لمساندة اللاجئين السوريين وللاطمئنان على ثوار سوريا.

واصطحب شيخ المجاهدين البالغ من العمر 87 عاماً كمية كبيرة من المعونات المادية والعينية ، وذلك من أجل دعم الثوارة في سوريا وشراء أطعمة وأدوية لمؤازرة اللاجئين السوريين.

والشيخ حافظ سلامة يرى فرضية بذل أقصى الجهد من أجل تطهير جميع البلاد العربية من الطغاه والمنتفعين من ثرواتها.

هذا وسيؤدي الشيخ صلاة الجمعة على الأراضي السورية التي دخلها أمس مباشرة واستقبله المجاهدون والأهالي بالفرحة والسرور والترحاب .

وكان الشيخ حافظ سلامة شيخ المجاهدين وقائد المقاومة الشعبية بالسويس دعى الشباب فى الدول العربية والإسلامية إلى التطوع للجهاد فى سوريا ،لمساندة السوريين فى كفاحهم ضد المذابح الدموية التى يرتكبها نظام بشار .

وأن هذا الجهاد هو استكمالاً لسلسلة الجهاد الإسلامي الذي قام به شباب الدول العربية والاسلامية فى البوسنة والهرسك والشيشان وأفغانستان والعراق وليبيا.

وأكد إن حروب المدن ضد الطواغيت المستبدين فى الدول العربية تختص بها الشعوب بمساعدة ودعم المتطوعين ، ولاتختص بها الجيوش النظامية لعدم استنزافها والإخلال بموازين القوى فى المنطقة لصالح العدو الإسرائيلى.

وناشد الشباب العربى والإسلامى بمساندة الشعب السورى الى حين سقوط حكم بشار الديكتاتورى ونظام حكم البعث القمعى، وإعلاء كلمة الله .

وكان الشيخ حافظ سلامة قد أعلن أنه سيستمر في الجهاد في سبيل الله إلي أن يلقي وجه الله وأنه يعتـزم السفـر إلي أرض سوريا في القريب العاجل للمشاركة في الثورة هناك.

وقال ياسر السري مدير المرصد الإعلامي الإسلامي أن شيخ المجاهدين بخير والحمد لله وقد اتصلت به في سوريا واطمأنتت عليه وهو بين أهله والشباب المجاهدين يلتفون من حوله وسيصلي الجمعة بمشيئة الله معهم ، وأكد السري أن للشيخ حافظ سلامة دور مهم على المستويين الدعوي والاجتماعي من خلال جمعية الهداية الإسلامية التي تتبنى كافة صنوف الأنشطة الخيرية والاجتماعية في مقارها المنتشرة في جمهورية مصر العربية، من كفالة ورعاية الأيتام ومستوصفات طبية وإعانات اجتماعية لذوي الحاجة، وبناء مدارس إسلامية لتربية النشء على مبادئ الدين الحنيف، إضافة إلى الدروس والمحاضرات التي تعقد بمساجدها والتي تقوم بتوعية المسلمين بأحكام وأمور دينهم ودنياهم.

وأضاف ياسر السري : إن تحركات الشيخ حافظ حفظه الله تؤكد أن شيخ المجاهدين الشيخ حافظ سلامة ما زال حيًّا معطاء، أسأل الله أن يعيده إلى مصر سالماً غانماً ، كما أسأل الله له حسن الختام، وأن يبلغه منازل الشهداء، ويحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

المرصد الإعلامي الإسلامي

صرخة من سجن العقرب واتهام للرئاسة والداخلية بانتهاك حقوق السجناء والاعتداء عليهم

صرخة من سجن العقرب واتهام للرئاسة والداخلية بانتهاك حقوق السجناء والاعتداء عليهم

صرخة من سجن العقرب واتهام للرئاسة والداخلية بانتهاك حقوقهم والاعتداء عليهم

صرخة من سجن العقرب واتهام للرئاسة والداخلية بانتهاك حقوق السجناء والاعتداء عليهم

شبكة المرصد الإخبارية

في بيان حمل رقم 5 من السجناء السياسيين في سجن العقرب في طره بمصر حصلت شبكة المرصد الإخبارية نسخة منه يتهم الرئاسة ورئيس مصلحة السجون ومدير مباحث المصلحة الاعتداء عليهم بالتعذيب والضرب والجلد الحبس الإنفرادي والمنع من الزيارة والإغراق بالمجاري ، وكان السجناء السياسيين بـ “سجن العقرب” قد اتهموا قوات أمن مصلحة السجون، بالاعتداء عليهم بالقنابل المسيلة للدموع، والضرب المبرح، ما أدى لفقدان بعضهم للوعي، وأصابة أحدهم بكسر وجروح قطعية.

وفيما يلي نص البيان :

قال تعالى “ ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم ” البقرة 114

بأمر من الرئاسة منع السجناء السياسيين في سجن العقرب بمصر من الصلاة في المسجد جماعة بحجة تطبيق اللائحة.

وبإشراف مباشر من الجلادين رئيس مصلحة السجون اللواء/محمد ناجي ،ومدير مباحث المصلحه اللواء/هاني الرفاعي.

وكأن مشاكل مصر كلها قد حلت ولم يبقي أمام هؤلاء الجلادين إلا السجناء السياسيين.

والله لقد كنا نحن السجناء السياسيين في عهد المخلوع مبارك أفضل حالا في أحوالنا المعيشية وإنا لله وإنا إليه راجعون
هل لائحة السجون تنص على التعذيب والضرب والجلد الحبس الإنفرادي والمنع من الزيارة والإغراق بالمجاري،فلماذا كان يحدث هذا معنا !

لقد كنا نطلب منك يا مرسي عفوا شاملا عن السجناء السياسيين وهذا واجب عليك ،أما الآن فإننا لا نريد منك شيئا ولكننا ندعو عليك وعند الله تجتمع الخصوم.

إنهم الآن يطبقون القانون علي رموز النظام السابق ، فمن تعد الحبس الإحتياطي أخرجوه وهكذا.

ونحن منا من أتم فترة العقوبة ولم يخرج ومنا من تعدي الحبس الإحتياطي بأربع أو سبع سنوات ولم يخرج ومنا المريض المستحق للعفو الصحي ولم يخرج ، ومنا من يحاكم تحت محاكم إستثنائية طوارئ حتي الآن مع أن الدستور الجديد حظر ذلك.

لاقانون ولا عدل ولا حول ولا قوة إلا بالله وإلى الله المشتكى

وحسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا مرسي

السجناء السياسيين

وقال السجناء في رسالة منفصلة : “إن إدارة السجن فتشت زوجاتهم وذويهم بطريقة مهينة وخادشة للحياء أثناء زيارتهم، وبعد دخول أحد الضباط عاتبوه، فتعدى عليهم بالسباب وحاول ركل أحدهم، فألقى السجين محمد جمعة (من القليوبية) برطمان زجاج لكنه لم يصبه، إلا أن الضابط إدعى أنه أصيب .. وعلى إثرها استدعى أكثر من 100 جندي بالهراوات والقنابل المسيلة للدموع لتأديب السجناء، وألقوا بـ13 قنبلة غاز داخل الزنازين”.

وأضافت الرسالة: “فرقونا بعد أن اعتدوا علينا على عدة سجون بعد تكبيلنا، والتعدي علينا بالضرب المبرح، ومصادرة جميع أمتعتنا، إلا أن السجون الأخرى رفضت استقبالنا، إلا بعد تسجيل محاضر في النيابة لشدة الإصابات بنا، خصوصاً بعد أن أصيب أحدنا بقنبلة دخان، وآخرون فقدوا الوعي من شدة الضرب، وكسور وجروح قطعية”.

وأشارت: “بدأت مصلحة السجون في سياسة التضييق والتنكيل بجميع سجناء التيار الإسلامي السياسيين في سجن العقرب مره أخرى، لكن أهالينا قرروا عمل محاضر أمام النيابة ضد من اعتدى علينا من الضباط، الذين نظموا حفلة تعذيب ضدنا بمساعدة أكثر من 100 جندي مسلحين بالقنابل والهراوات وصواعق الكهرباء”.

والمرصد الإعلامي الإسلامي من ناحيته يستنكر هذه الممارسات بحق السجناء الذي يجب العمل على الإفراج عنهم فوراً حيث أنهم ضحايا نظام المخلوع مبارك ، ويناشد المرصد الإعلامي الإسلامي سرعة العمل على براءة ذمته والوفاء بالوعد الذي قطعه عل نفسه بغلق ملف السجناء ، ولن ينفعه ولن يحاجج عنه يوم القيامة المستشار محمد فؤاد جاد الله أو أي من مستشاريه.

استنفار رسمي لتطويق عصيان الشرطة

استنفار رسمي لتطويق عصيان الشرطة

استنفار رسمي لتطويق عصيان الشرطة

 استنفار رسمي لتطويق عصيان الشرطة

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

استنفرت مؤسسات الحكم لتطويق إضراب قطاعات في الشرطة، الذي يدخل أسبوعه الثاني، وواصل وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم اجتماعاته مع قيادات الشرطة، ساعياً إلى تهدئة غضبهم، ومعلناً الاستجابة لغالبية مطالبهم، وملوحاً باستخدام متدرج للقوة في مواجهة “الاعتداء على المال والنفس”

وشدد الناطق باسم الرئاسة إيهاب فهمي على «حرص الدولة على توفير الدعم اللازم للشرطة»، منبهاً إلى أن الظروف الدقيقة التي تمر بها مصر تتطلب «تضافر جميع الجهود من أجل استعادة الثقة بين المواطنين ومؤسسة الشرطة بما يمكنها من أداء مهامها بدلاً من تقويض دورها والعبث بمقدرات الدولة وأمنها، إعلاء واحتراماً لسيادة دولة القانون».

وسعى فهمي في تصريحات نقلتها وكالة «أنباء الشرق الاوسط» الرسمية إلى التخفيف من حدة الغضب الذي أثاره قرار النيابة المصرية منح المواطنين حق توقيف المخربين، ما أثار مخاوف من انتشار المليشيات المسلحة، مشدداً على أن مهمة ضبط وحفظ الأمن «هي مسؤولية الدولة وأن وزارة الداخلية هي الجهة المنوط بها الاضطلاع بتلك المسؤولية»، كما لها.

ودافع وزير الداخلية عن سياسات الشرطة في الفترة الأخيرة، مؤكداً أنه «جهاز وطني يعمل لخدمة الشعب وينحاز إليه، ويقف على مسافة متساوية من جميع القوى والتيارات السياسية من دون تدخل في العمل السياسي».

وقال مدير إدارة الإعلام في وزارة الداخلية اللواء عبدالفتاح عثمان، في بيان مصور تعقيباً على لقاءات الوزير بقادة الشرطة، إن «وزارة الداخلية لن تقبل المزايدة على دورها، ولن تنجرف في محاولات الوقيعة بينها وبين أبناء الشعب المصري الذي تعمل من أجل أمنه وسلامته».
وأشار إلى أنها «لن تتراجع عن دورها في حماية المنشآت المهمة والحيوية للدولة وستواجه بكل حزم أي محاولات تستهدف النيل منها»، لافتاً إلى أنها ستؤدي واجباتها التي كفلها الدستور والقانون في حماية مقدرات الوطن «مهما كلفها ذلك من جهود وتضحيات».

وشدد عثمان على أن الوزارة ستستخدم جميع الصلاحيات المخولة إليها في إطار إنفاذ القانون لدرء الاعتداء على المال والنفس وستتدرج في استخدام القوة بالقدر اللازم، طبقاً للقواعد المقررة للتدرج في استخدام السلاح، وفي إطار حق الدفاع الشرعي.

ونقل البيان عن وزير الداخلية، «تفهمه لما يعانيه رجال الشرطة خلال تلك المرحلة من ضغوط تجاه الحملة الشرسة التي يتعرضون لها ومحاولات الوقيعة بينهم وأبناء الشعب» مشيراً إلى أن «الوزير استجاب لبعض من المطالب فوراً ووعد بدراسة الأخرى».

من جانبها طالبت جبهة «الضمير»، التي تضم قيادات في جماعه الإخوان المسلمين ومجموعة من حلفائها، الشعب بالتعاون لعلاج الخلل في أداء جهاز الشرطة بما لا يخل بمبدأ وحدة الجهاز وتبعيته للدولة وخدمته للشعب.

وأشارت إلى أن الشرطة هي جهاز لحماية الشعب و «لا يجوز لأفراده أن ينسحبوا من العمل والامتناع عن القيام بواجبهم».

وقالت الجبهة في بيان لها أمس، إنها «تثمن حكم القضاء في قضية «استاد بورسعيد وقضاتها الذين لم يتأثروا بالظروف الضاغطة المحيطة ويعكس ما انتهت إليه المحكمة من رأي في تفاصيل القضية من دون إهمال حق كل ذي مصلحة في الطعن في ما انتهى إليه الحكم بالطرق المقررة قانوناً».

ودعت الجبهة كل الأطراف إلى دعم ثقافة «احترام الأحكام القضائية»، وعدم التعرض لها سوى بالطعن عليها بالطرق المقررة قانوناً، مضيفاً أن مؤسسة القضاء هي «قاطرة البلاد في مسيرة التحول الديموقراطي، وضمانة تحقيق دولة القانون التي يتساوى فيها الجميع».
وأشار البيان إلى أن مؤسسة القضاء تحتاج إلى مزيد من الإجراءات والإصلاح، و «أن عملية الإصلاح يجب أن تكون من داخل المؤسسة ذاتها».
كما طالبت الجبهة الجميع بأن «ينزل على مقتضى حكم محكمة القضاء الإداري بوقف البدء في إجراءات انتخابات البرلمانية، وفي الوقت نفسه أن لا يهدر حق المجتمع في التزام كل صاحب مصلحة بالطعن على الحكم أمام المحكمة الأعلى، لكي تُعرض الأحكام أمام الجهة القضائية الأعلى، فيطمئن الجميع إلى ما تقره من مبادئ».

وأوضحت الجبهة أن واجب الدولة الآن طرح رؤيتها الواضحة لتمكين الشباب من المشاركة في بناء الجمهورية الثانية، وملء الفراغ القائم في المحليات وأجهزة الدولة بما فيها الأجهزة الإدارية والقضائية والأمنية، لافتة إلى أن «طموحات الشباب وأحلامهم وخيالهم هي بالضبط ما تحتاجه مصر في هذه اللحظة لتخرج من ارتباكها إلى انطلاقتها».

الفريق السيسى: القوات المسلحة يقظة ومستعدة لردع كل من يمس بأمن مصر

الفريق السيسى: القوات المسلحة يقظة ومستعدة لردع كل من يمس بأمن مصر

الفريق السيسى: القوات المسلحة يقظة ومستعدة لردع كل من يمس بأمن مصر

الفريق السيسى: القوات المسلحة يقظة ومستعدة لردع كل من يمس بأمن مصر

شبكة المرصد الإخبارية

التقى الفريق أول عبد الفتاح السيسى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى بعدد من قادة وضباط قوات حرس الحدود، وأكد الفريق الأول السيسى خلال اللقاء الذى حضره الفريق صدقى صبحى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من كبار قادة القوات المسلحة، أن تأمين حدود مصر وحماية أمنها القومى مهمة مقدسة لا تهاون فيها، وأن القوات المسلحة تعمل بأقصى درجات اليقظة والاستعداد القتالى لفرض سيادة الدولة وتأمين حدودها البرية والساحلية والتصدى بكل حسم لكل من تسول له نفسه المساس بأمن مصر والقوات المسلحة.

وأشاد بالدور البطولى لرجال حرس الحدود الذين يؤدون مهامهم على كافة الاتجاهات ويواصلون الليل بالنهار ويقدمون أرواحهم فداء لمصر، ويثبتون كل يوم أنهم على قدر المسئولية التى يحملون أمانتها برغم كل المصاعب والتحديات، مؤكداً أن القوات المسلحة مؤسسة وطنية تمارس مهامها بتجرد تام وتعمل وفقاً لمبادئ وقيم وطنية راسخة، وأن الجيش المصرى من أعظم الجيوش وأعرقها وأكثرها وطنية.

 

وأشار الفريق أول السيسى إلى حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على تطوير وحدات حرس الحدود وتزويدها بأحدث الأسلحة والمعدات والنظم القتالية والاهتمام بالفرد المقاتل إدارياً ومعيشياً ومعنوياً، خاصة فى المناطق النائية، وتوفير كافة الإمكانات لإحكام السيطرة الأمنية بجميع النقاط والمنافذ الحدودية ومنع أعمال التسلل والتهريب للأسلحة والمواد المخدرة التى تهدد أمن المجتمع وتدمر شبابه.


وأدار الفريق أول السيسى حواراً مع عدد من القادة والضباط استمع فيه لآرائهم واستفساراتهم وطالبهم باليقظة والجاهزية الدائمة وابتكار الأساليب والأفكار الجديدة للتصدى للمهربين والمتاجرين بأقوات المواطنين براً وبحراً، والتفانى فى تنفيذ المهام بكل الجهد والإخلاص والشرف لتظل قوات حرس الحدود أحد دروع القوات المسلحة الحامية لأمن مصر القومى.

 

النيابة تلغي قرار وقف تنفيذ حكم بحبس عكاشة 6 أشهر

النيابة تلغي قرار وقف تنفيذ حكم بحبس عكاشة 6 أشهر

النيابة تلغي قرار وقف تنفيذ حكم بحبس عكاشة 6 أشهر

النيابة تلغي قرار وقف تنفيذ حكم بحبس عكاشة 6 أشهر

شبكة المرصد الإخبارية

ألغت النيابة العامة قرارًا سابقًا لها بوقف تنفيذ الحكم الصادر من محكمة جنح مستأنف مدينة نصر، القاضي بمعاقبة الإعلامي توفيق عكاشة بالحبس لمدة 6 أشهر، وذلك إثر إدانته بسب وقذف مطلقته رضا الكردي.

وأعطت النيابة أمرًا بالاستمرار في تنفيذ حكم الإدانة الصادر بحق عكاشة، بعدما تبين لها عدم وجود أي مبرر يستدعي وقف تنفيذ الحكم، على نحو يترتب عليه قيام الشرطة بإلقاء القبض على عكاشة لتنفيذ الحكم على الفور، باعتبار أنه حكم استئنافي واجب النفاذ على الفور.

وكانت رضا الكردي قد أقامت دعواها ضد عكاشة، متهمة إياه بأنه قام بسبها وقذفها والتشهير بها في العديد من وسائل الإعلام والبرامج التليفزيونية، على خلفية خلافات سابقة بينهما.

الهدوء يسود مدن القناة الثلاث

مدن القناة الثلاث

مدن القناة الثلاث

الهدوء يسود مدن القناة الثلاث

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

ساد الهدوء صباح اليوم الأحد مدن قناة السويس الثلاث بمصر عقب يوم من حكم بالإعدام أصدرته محكمة مصرية بحق 21 متهمًا في قضية “مذبحة استاد بورسعيد”، ما أشعل موجة غضب وصلت إلى محاولات بإغلاق مجرى القناة.

وعادت الحياة إلى مدن (السويس، الإسماعيلية، بورسعيد) على استحياء وسط مخاوف من تجدد أعمال العنف مرة أخرى.

في السويس، المدخل الجنوبي لقناة السويس، ساد الهدوء التام شوارع المدينة واستأنفت الدراسة والعمل بالمصالح الحكومية، وانتظمت حركة المرور والحركة التجارية، ولم تشهد المدينة أي دعوات لتنظيم احتجاجات أو مسيرات.

كما أعلنت هيئة موانئ البحر الأحمر انتظام العمل داخل جميع الموانئ بالمدينة وهي: السويس والزيتيات والأدبية والسخنة.

وجددت الهيئة، في بيان لها اليوم الأحد ، مناشدة أهالي السويس الابتعاد عن الموانئ باعتبارها “خطًا أحمر” ويضر بالمصالح الإستراتيجية للبلاد.

وكان الجيش المصري حذر أمس المحتجين من الاقتراب من المجرى الملاحي لقناة السويس باعتباره “خطًا أحمر لا يمكن تجاوزه”، وذلك ردًا على دعوات لروابط “ألتراس” تابعة لعدة أندية بالمدينة بتنظيم مسيرة إلى مبنى الإرشاد بهيئة قناة السويس بمنطقة بورتوفيق والمجاور للمجرى الملاحي.

وفي “بورسعيد”، المدخل الشمالي لقناة السويس، ساد الهدوء الحذر شوارع المدينة، وأغلقت أغلب المحال التجارية والمصالح الحكومية أبوابها، واستمر توقف العمل في محكمة بورسعيد الابتدائية.

وفيما تواصلت دعوات الاستمرار في العصيان المدني اتفق ألتراس النادي المصري البورسعيدي وأهالي قتلى الأحداث الأخيرة على الالتزام بالسلمية وعدم الاقتراب من مجرى قناة السويس.

وحاول محتجون بمدينة بورسعيد أمس إغلاق المجري الملاحي العالمي؛ احتجاجًا على ما وصفوه بـ”الأحكام المغلظة” الصادرة بحق ذويهم في القضية المعروفة إعلاميًا باسم “قضية استاد بورسعيد”.

ووجه اللواء أحمد وصفي، قائد الجيش الثاني الذي تنتشر بعض عناصره لتأمين المدينة، في مؤتمر صحفي مساء أمس، التحية لما وصفه بـ”السلوك الحضاري لأهالي بورسعيد في استقبال أحكام قضية استاد بورسعيد”، داعيًا إياهم إلى العودة إلى العمل لدوران عجلة الإنتاج.

وأضاف أن “من يحمي عناصر الجيش المنتشرة في بورسعيد هم أهالي المدينة أنفسهم، وليس العكس”، معربًا عن سعادته باختفاء صوت سيارات الإسعاف “البغيض” على مدى يومين.

وفي محافظة الإسماعيلية المجاورة، أفرجت أجهزة الأمن عن 17 شخصًا صدر لصالحهم أحكام بالبراءة في قضية استاد بورسعيد من داخل سجن “المستقبل”، وتم تسليمهم لذويهم من أهالي بورسعيد مساء أمس السبت، فيما لا يزال بقية المدانين سواء المحكوم عليهم بالإعدام أو السجن قيد الاحتجاز بالسجن المذكور، ولم تصدر تعليمات لنقلهم إلى سجن آخر، بحسب تصريحات مسؤول أمني .

وتواصل قوات الجيش المدعومة بالعربات والمصفحات تطويق مداخل ومخارج المنطقة المحيطة بالسجن والتي تقع في ضاحية المستقبل السكنية (شرق الإسماعيلية).

وبدت الحياة العامة طبيعية في المدينة؛ حيث استأنفت المصالح الحكومية والخاصة والمدارس عملها مع أول أيام العمل الرسمية بعد انتهاء الإجازة الأسبوعية.

ولم تشهد المحافظة طوال أمس وحتى صباح اليوم أية احتجاجات ضد الحكم الصادر على المتهمين في قضية “استاد بورسعيد”.

وقضت محكمة جنايات بورسعيد أمس السبت بمعاقبة 21 متهمًا فى قضية “إستاد بورسعيد” بالإعدام في أكبر حكم بالإعدام في مصر خلال العقد الأخير.

كما أصدرت المحكمة حكمها بالسجن المؤبد على 5 من المتهمين، والسجن 15 عامًا لـ10 متهمين من بينهم اثنان من قيادات الأمن هما مدير أمن بورسعيد السابق اللواء عصام سمك والعقيد محمد سعد رئيس قسم شرطة البيئة والمسطحات المائية ببورسعيد، وذلك من إجمالي 9 متهمين من قيادات الأمن بالقضية.

وقضت المحكمة بالسجن 10 أعوام لـ6 متهمين و5 أعوام لمتهمين اثنين، فيما حصل متهم واحد على حكم بالسجن لعام واحد، وبرأت المحكمة باقي المتهمين بينهم 7 من قيادات الأمن وذلك من إجمالي 72 متهمًا بالقضية.

ويحتج روابط “ألتراس أهلاوي” على حصول 7 من قيادات الشرطة على أحكام بالبراءة.

أحكام بالإعدام والسجن و15 سنة لمدير أمن بورسعيد وبراءة 27 آخرين فى مذبحة بورسعيد ونص منطوق الحكم

محكمة مذبجة بورسعيد

محكمة مذبجة بورسعيد

أحكام بالإعدام والسجن و15 سنة لمدير أمن بورسعيد وبراءة 27 آخرين فى مذبحة بورسعيد ونص منطوق الحكم

شبكة المرصد الإخبارية

أكدت محكمة جنايات بورسعيد برئاسة المستشار صبحي عبد المجيد قاضي محاكمة المتهمين في مذبحة بورسعيد، أن المادة 381 من قانون الإجراءات الجنائية تلزم المحكمة بالحكم على المتهمين إذا لم يرد رأى المفتي خلال 10 أيام من إحالة المتهمين إليه.

واصدرت محكمة جنايات بورسعيد حكمها في جلستها المنعقدة اليوم السبت برئاسة المستشار صبحي عبد المجيد، بإجماع آراء هيئة المحكمة، بمعاقبة 21 متهما ممن بين المتهمين بالإعدام شنقا، وتراوحت باقى الاحكام ما بين المؤبد و15 و10 سنوات ، وذلك إثر إدانتهم بما هو منسوب إليهم بارتكاب جرائم القتل والشروع في القتل في قضية مجزرة ستاد بورسعيد الرياضي ، كما قضت ببراءة 7 آخرين، والتي أسفرت عن مقتل 72 شخصا وإصابة 254 آخرين في خضم أحداث العنف التي شهدتها إحدى مباريات كرة القدم بين الناديين الأهلي والمصري البورسعيدي مطلع فبراير 2012.

 

من ناحية أخرى قال النائب العام المستشار طلعت عبد الله، إن هناك متهمين جدد فى مذبحة “بورسعيد” التى راح ضحيتها 74 شخصا من مشجعى النادى الأهلي، عقب المباراة التى جرت بين الناديين الأهلى وبورسعيد فى استاد بورسعيد.

وأضاف طلعت، أن المتهمين الجدد لم يأتوا ضمن قائمة المتهمين، سواء الذين حصلوا على أحكام بالإدانة أو البراءة خلال جلسة اليوم، مشددًا على أنه عقب الإنتهاء من كافة التحقيقات التى تجريها نيابة الثورة حاليًا سيتم إدخالهم فى القضية، كما ستتم إحالتهم إلى محكمة الجنايات.

وفي خبر عاجل أثناء إعداد هذا الخبر حرق مقر اتحاد الكرة بالجزيرة بالكامل

وتباينت ردود أفعال أسر شهداء مجزرة بورسعيد الذين تجمعوا أمام مقر المحاكمة بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة بعد صدور حكم المحكمة.

وأعرب بعض أهالي أسر الشهداء عن فرحتهم بالأحكام الصادرة، بينما أعرب البعض الاخرعن خيبة أملهم نظرا لوجود أحكام مخففة على بعض المتهمين حسب قولهم، ولكن جمعت بينهم حالة البكاء الشديد عقب صدور الحكم.

 نص منطوق محكمة جنايات الإسماعيلية، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار صبحي عبدالحميد، في قضية مذبحة بورسعيد.

اعتلت المحكمة المنصة قائلة: “بسم الله الرحمن الرحيم، ما الحكم إلا لله عليه توكلنا وإليه أنبنا”.

تابعت: بعد الاطلاع على المواد 304 و222 و 309 فقرة 2 و313 و381 فقرة 2 و 384 فقرة 1 ومن قانون الإجراءات الجنائية والمواد 217 و30 فقرة 1 و و32 فقرة 2 و40 وثانيا 412 فقرة 1 و450 فقرة 1 و246 و90 فقر 1 و3 و5 و2 و102 فقرة أ و120 فقرة ج حكمت المحكمة حضوريا للمتهمين من الاول حتى الرابع والأربعين والثامن والأربعون والتاسع والخمسون ومن الثانى والستين وحتى الأخير، وغيابياً لباقي المتهمين.

أولا بإجماع الآراء بالإعدام شنقاً، كلاً من السيد محمد رفعت مسعد الدنف شهرته «السيد الدنف» «44 سنة» «فران» مقيم ببورسعيد «محبوس»، ومحمد محمد رشاد محمد على قوطة شهرته «قوطة الشيطان» «21 سنة» مقيم ببورسعيد ميدان المنشية «محبوس»، ومحمد السيد السيد مصطفى شهرته «مناديلو» «21 سنة» «سماك» مقيم ببورسعيد، والسيد محمود خلف أبو زيد شهرته “السيد حسيبة” “محبوس”، ومحمد عادل محمد شحاتة وشهرته حمص، وأحمد فتحى على مزروع وشهرته مؤة، وهشام البدرى محمد محيى الدين وشهرته الفلسطينى، ومحمد محمود أحمد البغدادى وشهرته الماندو “محبوس”، وفؤاد أحمد التابعى محمد وشهرته فوكس، ومحمد شعبان محمد حسنين وناصر سمير أحمد عبد الموجود «18 سنة» طالب ومقيم ببورسعيد «مُخلى سبيله»، وحسن محمد حسن المجدى «18 سنة» عامل ببورسعيد «مُخلى سبيله»، ومحمد حسين محمود على عطية «18 سنة» ببورسعيد «مُخلى سبيله»، وأحمد رضا محمد أحمد «19 سنة» طالب ومقيم بالقليوبية «مُخلى سبيله»، وأحمد محمد عبد الرحمن النجدى «28 سنة» موظف ومقيم ببورسعيد «مُخلى سبيله»، وطارق عبداللاه عصران على على وشهرته «طارق عصران» «هارب»، وعبد العظيم غريب عبده وشهرته «عظيمة» «هارب»، ومحسن محمد حسين الشريف وشهرته «محسن القص» «هارب»، ووائل يوسف عبد القادر محمد وشهرته «وائل سيكا» «هارب»، ومحمد دسوقى محمد دسوقى وشهرته «الدسة» «هارب»، ومحمود على عبد الرحمن صالح «هارب».. بالإعدام شنقاً.


وقد عاقبت كلاً من محمد مجدى البدرى محمد محيى الدين وشهرته «شيكولاتة» فلسطينى الجنسية «21 سنة» كوافير حريمى مقيم بالسلام «محبوس»، ومحمد الداودى الداودى حجازى وشهرته «الداودى» «20 سنة» عامل بالاستثمار ومقيم ببورسعيد «محبوس»، ويوسف شعبان محمد حسنين «24 سنة» موظف بشونة ببنك الإسكان «محبوس» وأحمد الجريحى كامل عبد الكريم عبد الله.. بالسجن المؤبد.

كما عاقبت كلاً من محمد محسن حسنى محمد جبر وشهرته «بطيخة» «21 سنة» فكهانى ومقيم ببورسعيد «محبوس»، ومحمد محمد عثمان محمد حسن «32 سنة» فنى هندسة ومقيم ببورسعيد «محبوس»، وعصام الدين محمد عبد الحميد سمك «57 سنة» لواء شرطة مدير أمن بورسعيد سابقاً «محبوس»، ومحمد محمد محمد سعد «49 سنة» عقيد شرطة رئيس قسم شرطة البيئة والمسطحات المائية ببورسعيد «محبوس»، وتوفيق ملكان طه صبيحة «57 سنة» مهندس الكهرباء والإذاعة الداخلية باستاد بورسعيد ومقيم ببورسعيد «محبوس»، ومحمد حسن عبد الحميد حسن «17 سنة» طالب ومقيم ببورسعيد «مُخلى سبيله»، وأحمد سعيد على عبد الحى منسى وشهرته «المنسى» «18 سنة» موالد بورسعيد «محبوس».. بالسجن 15 سنة.


وعاقبت إبراهيم منتصر إبراهيم العايق وشهرته «مونتى» «21 سنة» فنى براد مواسير بهيئة قناة السويس مقيم ببورسعيد «محبوس»، وعمرو نصر نصر الدين السيد «18 سنة» طالب ببورسعيد «محبوس»، وعلى حسن عبد الرحمن إبراهيم «26 سنة» موظف «مُخلى سبيله» بالسجن 10 سنوات.


وعاقبت كلاً من إبراهيم العربى سليمان «16 سنة» مقيم ببورسعيد «محبوس»، ومحمد السيد حسن أحمد حسن «15 سنة» ببورسعيد «مُخلى سبيله»، وعبد الرحمن محمد محمد أبو زيد «15 سنة» طالب ببورسعيد «مُخلى سبيله».. بالسجن 15 سنة.

وعاقبت محمد محمد محمود محمد عويضة وشهرته «محمد الحرامى» «16 سنة» بدون عمل «محبوس»، وكريم مصطفى على حسن أبو طالب «17 سنة» موظف ومقيم ببورسعيد «محبوس»، وطارق العربى سليمان «16 سنة» بائع ومقيم ببورسعيد «مُخلى سبيله».. بالسجن 10 سنوات.

وعاقبت كلاً من أحمد عادل محمد أبو العلا «15 سنة» طالب مقيم ببورسعيد «محبوس»، وأحمد عوض عبداللاه حسنين «17 سنة» ومقيم ببورسعيد «محبوس» بالسجن 5 سنوات.

كما عاقبت أحمد محمد على رجب «20 سنة» نقاش ومقيم بالشرقية «محبوس» بالسجن سنة واحدة.

وبرأت كلاً من خالد حسن أحمد صديق وشهرته «خالد صديق» «31 سنة»، فنى كهرباء بشركة القناة «محبوس»، ومحمد السيد عارف أحمد وشهرته «ميدو عارف» «26 سنة» طالب مقيم بأرض العزب «محبوس»، وعلى حسن على محمود الطحان وشهرته «على الطحان» «21 سنة» عامل بمصنع الألومنيوم ومقيم ببورسعيد «محبوس»، وأحمد مسعد أحمد الحمامصى وشهرته «الحمامصى» «24 سنة» عامل مقيم 19 إيواءات الأمين الشعب «محبوس»، ومحمود عبده أحمد عبد اللطيف وشهرته «حتاتة» «27 سنة» مستخلص جمركى «محبوس» وأحمد محمد أحمد محمد حسين وشهرته «الكحكى» «18 سنة» مقيم ببورسعيد «محبوس»، وحسن محمود حسن الفقى وشهرته «حسن بيجو» «25 سنة» كاتب بشركة تاون جاس ومقيم ببورسعيد «محبوس»، وأشرف أحمد عبد الله أحمد وشهرته «أشرف الأسود» «40 سنة» سائق ومقيم ببورسعيد «محبوس»، ورامى مصطفى على حسن الملكى وشهرته «رامى الملكى» «20 سنة» ببورسعيد «محبوس»، ومحمد محمد شعبان على خلف وشهرته «طاطا» «26 سنة» ويعمل بالميناء مقيم ببورسعيد «محبوس»، ومحمد السيد محمود عبد الباقى وشهرته «الجعبرى» «23 سنة» عامل ديكور ببورسعيد «محبوس»، وإسلام مصطفى محمد إسماعيل وشهرته “إسلام لوما” «18 سنة» بورفؤاد «محبوس» ومحمد هانى محمد صبحى أحمد فخرى وشهرته «الأكو» «21 سنة» طالب بمعهد الخدمة الاجتماعية «محبوس» ومحمود محمد السيد حسب الله وشهرته «شعراوى» «24 سنة» ويعمل بالميناء بورسعيد «محبوس»، ومحمد السعيد مبارك وشهرته «موزو» «16 سنة» طالب بورسعيد «محبوس»، وأشرف طارق دياب سليم «24 سنة» عامل بالاستثمار «محبوس»، ومحمد نصر مناس محفوظ وشهرته «الأحول» «27 سنة» بائع ملابس ببورسعيد «محبوس»، وأحمد عادل محمود عبد العال «32 سنة» عامل بالاستثمار «محبوس» ومحمد حسنى عبد المنعم حسن الخياط «18 سنة» طالب ومقيم ببورسعيد «محبوس».. وعبد العزيز فهمى حسن سامى «57 سنة» لواء شرطة مدير الإدارة العامة للأمن المركزى بمنطقة القناة وسيناء «محبوس» ومحمود فتحى محمد عزالدين «58 سنة» لواء شرطة نائب مدير أمن بورسعيد «محبوس» وكمال على جاد الرب السيد «54 سنة» لواء شرطة مساعد مدير أمن بورسعيد «محبوس»، وأبو بكر أحمد مختار هاشم «54 سنة» لواء شرطة مساعد مدير أمن بورسعيد «محبوس»، ومصطفى صالح محمد الرزاز «51 سنة» عميد شرطة مدير مباحث بورسعيد سابقاً وحالياً بالإدارة العامة للأدلة الجنائية «مُخلى سبيله»، وهشام أحمد سليم «46 سنة» عقيد شرطة مفتش الأمن العام ببورسعيد «مُخلى سبيله»، وبهى الدين نصر زغلول «47 سنة» عقيد شرطة مدير إدارة الأمن الوطنى ببورسعيد، ومحسن مصطفى محمد السيد شتا «58 سنة» المدير التنفيذى للنادى المصرى ومقيم ببورسعيد «محبوس»، ومحمد صالح محمد دسوقى وشهرته «البرنس» «40 سنة» مشرف الأمن بالنادى «هارب»، وعادل حسنى متولى حاحا وشهرته «عادل حاحا» «هارب»، وأمرت المحكمة بمصادرة المضبوطات، وإحالة الدعوى المدنية للمحكمة المختصة.

إقالة قائد قوات الأمن المركزي جزء من إصلاح الداخلية‎ وانسحاب الشرطة

إقالة قائد قوات الأمن المركزي

إقالة قائد قوات الأمن المركزي

إقالة قائد قوات الأمن المركزي جزء من إصلاح الداخلية وانسحاب الشرطة

شبكة المرصد الإخبارية

انسحبت الشرطة المصرية امس من مقر ومحيط مديرية امن مدينة بورسعيد، حيث تدور اشتباكات دامية منذ ستة أيام وسلمته للجيش في محاولة لتهدئة الغضب المتصاعد، بينما توفي شخصان متأثران بجراحهما امس بعد اشتباكات مع الشرطة في المدينة ، في وقت أقال وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم قائد قوات مكافحة الشغب (الأمن المركزي) اللواء ماجد نوح وعين بدلا منه اللواء اشرف عبد الله بعد احتجاجات واسعة في صفوف هذه القوات على مدار الثماني والأربعين ساعة الماضية للمطالبة بإبعاد ضباط وأفراد ومجندي الأمن المركزي عن الصراعات والخلافات السياسية.

ووصف مصدر بالرئاسة المصرية إقالة قائد قوات الأمن المركزي المكلفة بمكافحة الشغب بأنه جزء من عملية إصلاح وزارة الداخلية وتحديث للمناصب بها.

وقالت الداخلية المصرية، في بيان لها اليوم الجمعة ، إنه تم تعيين اللواء أشرف عبد الله مساعدا لوزير الداخلية لقوات الأمن المركزي بدلا من اللواء ماجد نوح.

ويعد هذا ثاني تغيير بالوزارة منذ اندلاع العنف ببورسعيد في 26 يناير/كانون الثاني الماضي عقب إحالة أوراق متهمين بقتل مشجعي مباراة الأهلي والمصري في فبراير/شباط 2012 إلى مفتي البلاد تمهيدا لصدور حكم بإعدامهم، حيث تم نقل مدير أمن بورسعيد في 6 من شهر مارس/آذار الجاري على خلفية العنف الذي شهدته المدينة عقب الحكم.

وكشف مصدر بالرئاسة المصرية أن “الاجتماع الذي جمع بين مؤسسة الرئاسة وقيادات الداخلية أمس الأول الأربعاء تم الاتفاق فيه على ضرورة الإصلاح وتحديث المناصب في الداخلية”.

وقال إنه تم الاتفاق “على دعم قيادات الداخلية من خلال الإصلاح وإعادة التطوير داخل المؤسسة بالتحديث في المناصب وتوفير الإمكانيات اللازمة لأفراد الشرطة”.

وحول المطالبة بإقالة وزير الداخلية، قال المصدر إنه “ليس مناسباً إقالة وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم في الوقت الراهن، خاصة أن أداءه العام جيد”، بحسب وصفه.

وأضاف “أن أي شخص – مهما كانت إمكانياته وقدراته – في الوقت الحالي فمنصبه سيكون في غاية الحساسية”.

وتابع قائلا “إن الوزير الحالي له إيجابياته وسلبياته، كما أن البلاد لن تحتمل هزات جديدة، فضلاً عن أن الملفين الأمني والاقتصادي يشكلان أكبر تحدي للنظام الحالي”.

من جهة أخرى، قلل مصدر أمني بوزارة الداخلية من أهمية قرار إقالة قائد قوات الأمن المركزي المكلفة (قوات مكافحة الشغب) اللواء ماجد نوح ، لافتا إلى أنه كان سيبلغ سن التقاعد خلال هذا الشهر.

وقال المصدر إن القرار جاء بهدف “تهدئة أفراد الشرطة” الذين بدأوا إضرابا عن العمل شمل العديد من المحافظات.

على صعيد متصل، حذرت وزارة الداخلية في بيان لها اليوم من أي محاولات لترويع المواطنين أو استخدام العنف ضد القوات والمنشآت.

وناشد البيان جميع القوى الثورية والسياسية والرياضية الالتزام بآليات الديمقراطية وعدم الزج بوزارة الداخلية في أي معادلة سياسية والتعبير عن آرائهم في إطار من السلمية .

وأكدت الوزارة على قيامها بكامل واجباتها التي كفلها لها الدستور والقانون مهما كلفها ذلك من جهود وتضحيات ومن خلال استخدام جميع الصلاحيات المخولة إليها في إطار إنفاذ القانون لدرء الاعتداء على المال والنفس.

وشدد البيان أن كافة رجال الشرطة جنوداً وأفراداً وضباطاً عازمون على مواصلة تحمل مسئولياتهم مهما تكبدوا من تضحيات.

وفي مسعى لإظهار دعمه للشرطة، تفقد هشام قنديل رئيس الوزراء مساء اليوم قوات الأمن الموجودة بمحيط السفارة الأمريكية بالقاهرة بالقرب من منطقة الاشتباكات بكورنيش النيل.

ووجه قنديل عبارات تشجيعية لأفراد الشرطة، كما تحدث مع بعض الجنود والضباط المصابين، بينما كانت الاشتباكات تدور بالقرب من المكان وانتشر فيه الدخان المنبعث من القنابل المسيلة للدموع.

واستمرت جولة قنديل والوفد المرافق له نحو نصف ساعة استمع خلالها لتقرير من القيادات الأمنية عن المواجهات، وطالبهم بالحزم مع من يثبت أنهم بلطجية “متورطون بالعنف”، وفقا لقائد أمن ميداني.

وتشهد قطاعات أمنية في وزارة الداخلية المصرية موجة احتجاجات وإضراب عن العمل منذ عدة أيام، للمطالبة بإقالة وزير الداخلية، وبزيادة التسليح، وإبعاد الشرطة عن الصراع بين القوى السياسية.

وامتدت إضرابات الشرطة إلى 13 محافظة من المحافظات الـ27 ، حيث يشارك معظم أفراد الشرطة بالإضراب في بعض المحافظات مثل بورسعيد والسويس، الواقعتين عند المدخلين الشمالي والجنوبي لقناة السويس، أما البعض الآخر فتشارك فيه مجموعة صغيرة من مراكز الشرطة، مثل العاصمة القاهرة، ومدن بجنوب البلاد كأسيوط وسوهاج والمنيا.

ويتركز الإضراب في قطاع الأمن المركزي المكلف بالتصدي للشغب والتعامل مع المظاهرات، كما امتد لقطاعات أمنية أخرى.

إطلاق سراح سائحين بريطانيين بعد ساعات من احتجازهما في سيناء ومحاولات لاقتحام سمير اميس

سيناء

سيناء

إطلاق سراح سائحين بريطانيين بعد ساعات من احتجازهما في سيناء ومحاولات لاقتحام سمير اميس

 

شبكة المرصد الإخبارية

 

أعلنت مصادر أمنية مصرية إنه تم إطلاق سراح سائح بريطاني وزوجته بعد ساعات من اختطافهما في منطقة رأس سدر السياحية بمحافظة جنوب سيناء.

وقالت المصادر المسؤولة في وزارة الداخلية إن إطلاق سراح السائحين عصر اليوم، تم بعد تدخل من أجهزة الأمن ووساطة شيوخ بعض القبائل.

وأضاف أن المختطفين هما سائح بريطاني يدعى أندريا ويل (51 سنة) وزوجته البريطانية كارولاين (48 سنة)، وتم اقتيادهما في وقت مبكر من اليوم على يد مجهولين إلى إحدى المناطق الجبلية.

والسائحان توجها لاستكمال رحلتهما في جنوب سيناء بعد إطلاق سراحهما، بحسب المصادر ذاتها.

وكان الخاطفون طالبوا بالإفراج عن 4 من أبنائهم ألقت الشرطة القبض عليهم في قضية تهريب سلاح بمحافظة مرسى مطروح، غرب القاهرة، مقابل تحرير السائحين.

في شأن محلي آخر اقتحم بعض المحتجين المصريين فندقا شهيرا يطل على نيل القاهرة بالقرب من السفارتين الأمريكية والبريطانية عصر اليوم.

وقام بعض العاملين فندق “سيمراميس” بادروا عصر اليوم برشق المحتجين الذين يشتبكون مع قوات الأمن أمام مقر الفندق بالحجارة لمحاولة إبعادهم عن المنطقة، الأمر الذي دفع المحتجين إلى مبادلتهم الرشق بالحجارة واقتحام الفندق.

ونجح العاملون بالفندق في إخراج المحتجين بعد أن فتحوا صوبهم خراطيم المياه وطفايات الحريق، فيما قامت قوات الشرطة المصرية المكلفة بتأمين السفارات الأجنبية بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لإبعادهم عن محيط الفندق.