الإثنين , 6 يوليو 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية (صفحة 339)

أرشيف القسم : الأخبار المحلية

الإشتراك في الخلاصات<

القضاء الإداري يحكم بعدم الاختصاص في حل البرلمان و”المكمل”

القضاء الإداري يحكم بعدم الاختصاص في حل البرلمان و”المكمل”

قررت الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري عدم اختصاصها ولائيًّا في نظر دعاوى الإعلان الدستوري المكمل وفي دعاوى إلزام الرئيس بالدعوة لاستفتاء على الإعلان المكمل.

كما قررت المحكمة عدم اختصاصها بالنظر في دعاوى حل مجلس الشعب وأحالتها للمحكمة الدستورية العليا للنظر فيها.

فيديو : الملف الكامل لعلاقة مصطفى بكري بمبارك والشريف والقذافى

فيديو: نشطاء يفتحون النار على مصطفى بكرى وينشرون الملف الكامل لعلاقته بمبارك والشريف والقذافى

شبكة المرصد الإخبارية

نشر بعض النشطاء السياسيين المنتمين لجماعة الاخوان المسلمين مقاطع فيديو قيل عنها انها تظهر نفاق الكاتب الصحفى مصطفى بكرى، رئيس تحرير جريدة الاسبوع، وانه من المتحولين وراكبى الموجة فقد كان يمدح مبارك فى فترة حكمة وظل يسانده حتى يوم موقعة الجمل، وانقلب عليه وعلى نظامه بعد سقوطة وتنحية يوم 11 فبراير من العام الماضى، وتأتى تلك المقاطع فى اطار خطة الاخوان للرد على الحملة الاعلامية التى تشكك فيهم وتحاول هدمهم وتحريض الشعب ضدهم وضد رئيس الجمهورية المنتخب الدكتور محمد مرسى.
وحمل الفيديو ما قال انه وثيقة تظهر حصول بكرى على 330 الف دولار من العقيد الراحل معمر القذافى نظير خدماته والتى بدأت بتوزيع الكتاب الاخضر الذى قام بتأليفة كملحق مع جريدة مصر الفتاة التى يراسها بكرى حينها واستمرت عملية عطاء القذافى على بكرى اثناء تولية رئاسة تحرير الاحرار حسب ما جاء فى مقطع الفيديو.
ويظهر بكرى فى احدى اللقطات قبل اندلاع ثورة يناير ليقول ان مبارك هو راعي الديمقراطية ويهتم بالطبقات الفقيرة، فى حين قال أثناء الثورة: نشكر مبارك على خطابه الثاني وأنا مع ان يبقى لآخر فترته الرئاسية ويجب على الشباب فض الإعتصام، وان مصر سيتولاها الجيش وتبقى بدون دستور 6 سنوات، اما بعد الثورة فقد قال بكرى ان خطاب مبارك الثاني كان دراماتيكيا واستهزأ به
وعلق النشطاء الاخوان على تلك المقاطع بالقول ان نائب مجلس الشعب المنحل والإعلامي مصطفى بكري عاش طوال حياته يقول أنه من صفوف المعارضة لنظام مبارك ويصرخ ويهلل بأنه كان الوحيد المعارض له وأنه وقف ضد الفساد ووقف ضد مبارك ولم يتهاون في قول الحق وأشياء من هذا القبيل الذي أصبحنا نسمعها من أي شخص بعد الثورة، قائلين ان النائب والإعلامي الذي يعلن في كل مكان بأنه الثائر الذي عارض مبارك طوال حياته ولم يتوانى لحظة في الدفاع عن الحق – على حد قوله – يقول أن مصر كلها وراء مبارك لتنفيذ مشروعه وأن هذه رسالة للعالم أننا جميعا خلف مبارك وأن مبارك يدعم “الديمقراطية ” ويهتم بالطبقات “الفقيرة ” ويتبنى “حرية التعبير” وأن مانراه في مصر مع بداية المرحلة الرابعة لحكم مبارك حالة ارتياح من الشعب لحكم مبارك.
ونشر النشطاء مقطع فيديو لبكرى يظهر فيه يوم 2 فبراير يوم موقعة الجمل يطالب بإنتظار مبارك 4 شهور والجلوس للتفاوض مع عمر سليمان ويتهم البرادعي بالعمالة وأنه من يقوم بتخريب مصر لصالح أمريكا.
كما نشر النشطاء فيديو لبكرى بعد الثورة وقبل أن يصبح نائبا لبرلمان الثورة، أخذ خلاله يهاجم أحمد عز ويؤكد بأن مبارك هو راعي الفساد وهو من جعل الفاسدين يعيثون فسادا في البلاد بالمشاركة مع نجله جمال مبارك.
واخطر الفيديوهات التى تم نشرها لبكرى على موقع اليوتيوب هو ما قيل عنه انه الملف الكامل للإعلامي مصطفى بكري الذى يروي قصته كاملة مع النظام السابق، ويستعرض الفيديو الذى مدته 28 دقيقة،
افتتاح صفوت الشريف، امين الحزب الوطنى المنحل، لجريدة الأسبوع التي يملكها مصطفى بكري، واتهامات بكرى له بعد الثورة بأنه عميل النظام السابق والمتكتم عالفساد، كما يعرض الفيديو إعلانات الجريدة التي تدعم مبارك في انتخابات الرئاسة 2005، ودفاعه المستميت عن المستشار جودة الملط رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات الذي نشرت عنه الصحف أنه كان مدافعا عن مبارك وأنه تستر على فساده وفساد نظامه – على حد الفيديو-.
كما تم نشر تصريحات بكرى المعسولة عن الدكتور سيد مشعل، وزير الانتاج الحربى الاسبق، قبل الثورة وأنه من أفضل المواطنين المصريين شرفا، ثم يطالب المشير بعد الثورة بمحاكمته لإهداره 2,3 مليار دولار.
ولم يترك الفيديو أيضا لقاء بكرى في برنامج 90 دقيقة عندما قال أن مبارك يحرص على تمثيل مشرف للمعارضة وتطور الديمقراطية، وذكر الفيديو ان مصطفى بكري كان يركب طائرة الرئاسة مع الرئيس – ومن المفروض أنه معارضا – ويدافع بأن الرئيس كان ينهج نهج جميل مع مؤسسات المعارضة ويأخذهم معه في السفريات
وتضمن فيديو النشطاء التناقض الواضح في تعبير بكرى عن الخطاب الثاني لمبارك قبل وبعد الثورة، فقبل الثورة وبعد سماع الخطاب قال بكري: نشكر الرئيس على استجابته لمطالب الشعب ونحن نقدر الرئيس ونحترمه ونحترم استجابته للجماهير وانا مع أن يبقى إلى آخر فترته الرئاسية، وبعد الثورة قام بكرى بالإستهزاء من الخطاب ووصفه بالخطاب الدراماتيكي واستهزأ بمن صدقوه.
واختتم النشطاء مقطع الفيديو بالتعجب من كلام بكرى الذى قاله قبل تنحي مبارك، من أن مبارك سيسلم السلطة للجيش وستبقى مصر بعد تولي الجيش 6 سنوات بدون دستور، متسائلين هل هذا هو المخطط الذي يحدث الان؟

  • عاجل : وفاة عمر سليمان

    عاجل : وفاة عمر سليمان

    شبكة المرصد الإخبارية

    توفي فجر اليوم عمر سليمان نائب الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك أثناء تواجده في الولايات المتحدة الأمريكية

    ولد  سليمان فى 2 من يوليو 1936 ، و متزوج، وله ثلاث بنات هن عبير وداليا ورانيا .
    خلال عمله بالقوات المسلحة ترقى بالوظائف حتى وصل إلى منصب رئيس فرع التخطيط العام في هيئة عمليات القوات المسلحة ، ثم تولى منصب مدير المخابرات العسكرية ، وفي 22 يناير 1993 عين رئيسًا لجهاز المخابرات العامة المصرية .
    وقد قام الرئيس المخلوع السابق محمد حسني مبارك بتعيينه نائبًا لرئيس الجمهورية وذلك يوم 29 يناير 2011 ، وقد أتى تعيينه في اليوم الخامس من اندلاع ثورة تطالب بإسقاط النظام والبدء بإصلاحات سياسية واقتصادية واحتجاجًا على الأوضاع في مصر وأدت إلى وقوع مصادمات بين المتظاهرين والشرطة وأعمال عنف وسرقة ، كما أدت إلى نزول القوات المسلحة للشارع لحفظ الأمن .
    وذكرت تقارير صحفية أن في فبراير من عام 2011 وبعيد تعيينه نائبًا للرئيس تعرض إلى محاولة اغتيال فاشلة أدت إلى وفاة اثنين من حراسه الشخصيين وسائقه الخاص . وكان مصدر أمني قد نفى تلك المحاولة ، إلا أنه صدرت لاحقًا تصريحات عن وزير الخارجية الأسبق أحمد أبو الغيط تؤكد ذلك .

    ونكتفي بما نشرته عنه مجلة “فورين بوليسي”، فقد نشرت تقريراً يسلط الضوء على شخصية اللواء عمر سليمان، نائب الرئيس المخلوع، عندما كان مرشحاً للرئاسة، وصفه التقرير بأنه “رجل التعذيب” لصالح المخابرات الأمريكية، و”شريك إسرائيل” في تجويع وحصار غزة، فضلا عن وصفه بأنه “بودي جارد” للرئيس المخلوع حسني مبارك.
    وتساءلت المجلة في التقرير الذي حمل عنوان “أجير مبارك”هل يتطلع الناخبون في مصر إلى انتخاب عضو من النظام السابق؟
    تقول المجلة عن سليمان أنه الرجل الذي وصف في أحد برقيات وزارة الخارجية الأمريكية المسربة بزعيم عصابة ” consigliere “، ويحاول سليمان أن يضع نفسه كبديل لجماعة الإخوان المسلمين، وادعى في مقابلة نشرت معه في 9 إبريل أنه تلقى تهديدات بالقتل من أعضاء جماعة الإخوان المحظورة سابقا، ورفض سليمان تلميحات بأنه من النظام القديم، يقول “إذا كنت رئيس جهاز المخابرات ثم نائب رئيس الجمهورية لأيام قليلة، فلا يعني أني جزء من النظام الذي ثار ضده الشعب”.
    ويبدأ التقرير في سرد حياة سليمان الشخصية وترقيه لمناصب مختلفة، ولد سليمان في فقر مدقع بمدينة قنا في صعيد مصر، وبرز على الساحة من خلال صفوف الجيش، ووفقا لستيفن كوك تلقى سليمان تدريبا متقدما في أكاديمية فرونزي العسكرية بموسكو، ثم في مدرسة جون كينيدي الحربية الخاصة في فورت براج بشمال كارولينا عام 1993، وتم تعيينه رئيسا للمخابرات المصرية، وهي وكالة مسئولة عن إخماد التهديدات الداخلية والدولية، وكان ساعد مبارك الأيمن حتى قيام الثورة العام الماضي، وعين مبارك سليمان نائبا للرئيس أواخر شهر يناير في محاولة لتهدئة الغضب الشعبي، وكانت من مهماته صياغة رد فعل حكومي على حركة الاحتجاج المتنامية.
    وتسلط المجلة الضوء على أهم ملامح مشواره طوال حياته المهنية. حيث تبدأ بقضية “التعذيب” وتنقل عن جين ماير وصفها لسليمان في “نيويوركر” بأنه “رجل مهام الاستخبارات المركزية الأمريكية في مصر في عمليات الترحيل السري” البرنامج الذي يقتضي خطف المشتبه بهم كإرهابيين من جميع أنحاء العالم، وإرسالهم إلى مصر للاستجواب بطريقة وحشية في معظم الأحيان، في كتابها “الجانب المظلم” نقلت ماير عن سفير أمريكا بمصر إدوارد وولكر قوله أن سليمان يفهم سلبيات بعض الأشياء الغير إيجابية التي ينشغل بها المصريون، من تعذيب وغيره، لكنه لم يكن حساسا بشكل ما”
    وكتب ستيفن جراي في “الطائرة الشبح” عن برنامج الترحيل السري لـسي أي إيه  يقول “رجال مثل سليمان… قاموا بالنيابة عنا – وفي الخفاء- بنوع من الأعمال لا ترغب الدول الغربية أن تعمله بنفسها”.
    وتنتقل المجلة لما يتعلق بحركة حماس، وتقول أن الشيء الوحيد الثابت طوال فترة عمل سليمان بالمخابرات هو الالتزام بالعداء حيال الإسلاميين، سواء في الداخل أو الخارج، لهذا السبب، كان سليمان أحد المسئولين في القاهرة الذي حاول بشكل أكثر عدوانية أن يحد من تنامي قوة حماس في قطاع غزة المجاور، وفقا لوثائق ويكليكس وعد سليمان محدثه الإسرائيلي منع السلطة الفلسطينية من إجراء الانتخابات التشريعية، حيث كان المتوقع أن تحقق الجماعة الإسلامية مكاسب كبيرة، قال سليمان ” لن تكون هناك انتخابات في يناير ، نحن حريصون على ذلك”.
    وتضيف “فورين بوليسي” أنه فشل في ذلك، واستولت حماس على الأغلبية في المجلس التشريعي الفلسطيني، وعمل سليمان في وقت لاحق على وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس، ومحاولة التوفيق بين حماس والرئيس الفلسطيني محمود عباس، ولكن ظلت حالة انعدام الثقة نحو المنظمة، وقال سليمان بعد انتصار حماس في الانتخابات “أنا أعرف هؤلاء الناس، إنهم جماعة الإخوان المسلمون ولن يتغيروا، إنهم كذابون، والشيء الوحيد الذي يفهمونه هو القوة”.
    وتضيف المجلة أنه بعد سيطرة حماس على قطاع غزة في يونيو 2007 تعاون سليمان مع إسرائيل في بذل الجهود لمنع السلع من دخول القطاع كوسيلة لإضعاف الحركة الإسلامية، ووفقا لتسريبات ويكليكس 2007 يقول سليمان ” إن مصر تريد تجويع غزة وليس قتلها بالجوع”.
    وتنتقل المجلة إلى علاقة سليمان بمبارك واصفة إياه بأنه “بودي جارد مبارك”، وتضيف أن نجم سليمان بدأ في السطوع منذ عام 1995 عندما أقنع الرئيس باتخاذ سيارة ليموزين مصفحة وهو في طريقه إلى قمة الاتحاد الإفريقي بأثيوبيا، على الرغم من اعتراضات وزارة الخارجية، حيث وضع له متشددون إسلاميون كمين في الطريق بعد وقت قصير من وصوله إلى أثيوبيا، ونجا مبارك بسبب احتياطات سليمان الأمنية.
    وتقول “فورين بوليسي” إنهه منذ تلك الحادثة ازداد دور سليمان باعتباره أحد المقربين من مبارك والأكثر ثقة في المسائل الأمنية التي تزداد على نحو مطرد، وتنقل المجلة عن جنرال مصري متقاعد أن سليمان يقول لمبارك كل ما يحدث ويضيف ” بعد 22 سنة قضاها في السلطة، الشيوخ المحيطون بمبارك يقولون له ما يعتقدون أنه يريد أن يسمعه، سليمان كان يقول له الطريقة التي تسير بها الأمور”.
    وفيما يتعلق بعلاقة سليمان بإسرائيل، تقول “فورين بوليسي” أنه بعد وقت قصير من دخول سليمان السباق الرئاسي، أطلقت جماعة الإخوان المسلمين صورا له يظهر فيها مبتسما ابتسامة عريضة مع أبرز القادة الإسرائيليين، وقد أيد بنيامين بن اليعازر عضو الكنيست الإسرائيلي ووزير الدفاع السابق، عمر سليمان وقال إنه “جيد لإسرائيل”.
    وتتابع أن سليمان نقطة الاتصال المستمرة بين نظام مبارك وإسرائيل، وقال مسئول إسرائيلي لصحيفة “واشنطن بوست” أن سليمان يتمتع بعلاقة عمل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وأن الزعيمين يتشاركان القلق من تزايد النفوذ الإيراني، وتوقع رئيس الموساد السابق مائير داغان في نوفمبر 2011 أن عمر سليمان سيكون رئيس مصر القادم.
    وتضيف أنه كلما كانت هناك أزمة بين حماس وإسرائيل توسط سليمان للوصول إلى حل، و منها محاولاته للتفاوض حول وقف إطلاق النار في قطاع غزة، وقام بتأمين الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط – وكشفت ويكليكس 2007 عن تسريبات تشير إلى أن القيادة المصرية تدفع إلى المزيد من تدخل إسرائيل العسكري في غزة وليس أقل من ذلك، وصل الأمر إلى دعوة إسرائيل لإعادة تركيز وجودها في ممر فلادلفيا، وإقامة منطقة عازلة مساقة 9 كليو متر بين غزة ومصر، وفي بعض لحظات الإحباط الشديدة قالوا بأن الجيش الإسرائيلي سيكون مرحبا به لإعادة غزو فيلادلفيا، إذا فكر الجيش الإسرائيلي بإيقاف التهريب” وفقا لما ذكرته البرقية.

    أزمة ساخنة مع العسكري : مرسى يعتزم إجراء تغييرات فى مناصب شيخ الأزهر والمفتى والنائب العام

    أزمة ساخنة مع العسكري : مرسى يعتزم إجراء تغييرات فى مناصب شيخ الأزهر والمفتى والنائب العام

    مصادر الرئيس ترشح واصل والبر ومكي

    شبكة المرصد الإخبارية

    كشفت مصادر مطلعة أن هناك توجها داخل رئاسة الجمهورية لاتخاذ قرارات دراماتيكية فيما يخص عدد من مؤسسات الدولة من بينها مناصب شيخ الأزهر ومفتي الجمهورية ومنصب النائب العام .
    وأفادت مصادر أن الرئيس محمد مرسي يدعم إجراء هذا التغييرات لاسيما في منصب شيخ الأزهر حيث لا تخفي مصادر الرئيس استياءها البالغ من أداء شيخ الأزهر الحالي الدكتور أحمد الطيب باعتباره من رموز النظام السابق فضلا عن أن جميع قرارات الطيب تعكس عداء من جانبه لجماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة .
    وفاقم التوتر بين مؤسسة الرئاسة وجماعة الإخوان المسلمين من جانب قيام شيخ الأزهر باستبعاد أي شخص له علاقة بالجماعة من هيئة كبار العلماء وعدم تشاوره مع الرئيس مرسي في هذه التعيينات رغم أن مثل هذه القرارات كانت تصدر في السابق من قبل أمن الدولة وتستلزم توقيع رئيس الجمهورية.
    ولفتت المصادر إلي وجود توجه نحو اختيار الدكتور نصر فريد واصل المفتي السابق لجمهورية مصر العربية شيخا للأزهر في ظل وجود قبول بتوجهاته لدي الدكتور محمد مرسي وقدرته علي نقل المؤسسة الدينية نقلة نوعية.
    وأشارت المصادرالي أن التغييرات التي يعتزم الدكتور مرسي إجراءها ستمتد أيضا إلي الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية باعتباره محسوبا علي النظام السابق والصادر له قرار بمد خدمته لمدة عام من قبل المجلس الأعلى للقوات المسلحة.
    في وقت يسعي الرئيس مرسي لاختيار شخصيات مؤيدة للثورة ومنسجمة مع أهدافها وليس من أنصار الثورة المضادة .
    ورشحت المصادر الدكتور عبدا لرحمن البر عميد كلية أصول الدين جامعة الأزهر وعضو مكتب إرشاد لشغل منصب مفتي الجمهورية خلفا للدكتور علي جمعة الصادر له قرار بمد خدمته لمدة عام من قبل المجلس الاعلي للقوات المسلحة .
    ولن تتوقف التغييرات التي يعتزم الرئيس مرسي إجراءها عند حد شيخ الأزهر والمفتي حيث ستطول أيضا منصب النائب العام المستشار عبد المجيد محمود حيث رشحت المصادر احد رموز تيار استقلال القضاء قد يكون من بينهم المستشاران أحمد مكي ومحمود الخضيرى لشغل هذا المنصب وهي التغييرات التي قد تهدد بأزمة جديدة بين الدكتور مرسي والمجلس الأعلى للقوات المسلحة خصوصا ان الشخصيات المرجح الإطاحة بها معروفة بصلاتها الوثيقة بالمجلس الاعلي .
    ويؤكد الدكتور طارق فهمي استاذ العلاقات الدولية بجامعة القاهرة ان هذه التغييرات لن تمر مرور الكرام من جانب المجلس العسكري حيث تفسر باعتبارها غزو اخوانيا لمؤسسات الدولة او محاولة للإطاحة برموز النظام السابق من منصبهم خصوصا أن المناصب الثلاثة يحظون بقبول من المجلس العسكري بل أن الأخير وقف وراء عدم تحديد ولاية زمنية لشيخ الأزهر مفضلين استمراره في منصبه مدي الحياة .
    واعتبر ان وجود شيح الأزهر في المقصورة الخاصة بكبار الشخصيات مجاورا للفريق سامي عنان رئيس هيئة الأركان ونائب رئيس المجلس الاعلي للقوات المسلحة اعتبر رسالة دعم من قبل المجلس للدكتور الطيب في ظل ما تردد عن رفض الرئيس محمد مرسي مصافحته خلال حفل تخريج دفعة جديد من القوات الجوية.

    فيديو : وفاة والدة الشهيد سليمان خاطر . . من هو سليمان خاطر؟

    فيديو : وفاة والدة الشهيد سليمان خاطر . . من هو سليمان خاطر؟

    شبكة المرصد الإخبارية

    شيعت قرية أكياد بمركز فاقوس محافظة الشرقية الحاجة السيدة محمد خاطر، والدة الشهيد سليمان خاطر، إلى مثواها الأخير، بعدما وافتها المنية، صباح الثلاثاء، عن عمر يناهز 85 عامًا. وشيعت الجنازة عقب صلاة ظهر الثلاثاء بمسجد الخواطرة فى ” أكياد ” مركز فاقوس بمحافظة الشرقية ، كما أقيم العزاء مساء الثلاثاء فى دوار عائلة أبو خاطر بأكياد. واصطف الأهالي لتلقي واجب العزاة في الفقيدة.
    وقال محمد أحمد عراقي، أحد جيران الفقيدة، إن عائلة سليمان خاطر بسيطة، وتولت الفقيدة تربية أولادها بعد رحيل زوجها قبل مقتل سليمان بنحو خمس سنوات، مضيفا أن «هذه السيدة تحملت الكثير وواجهت ضغوط أمن الدولة التي كانت تزداد سنويا في ذكرى رحيل سليمان خاطر».
    أما أحمد العوضي، زوج أخت سليمان، فقال إن «حماته» تأثرت كثيرا بموت ابنها، «وكانت تدعو دائما على حسني مبارك وحاشيته الذين قتلوه»، مضيفًا أنها فقدت الوعي في أيامها الأخيرة، بعدما كانت تتمنى أن ترى حسني مبارك في السجن.
    وأشار مجدي عكرش، أحد أهالي القرية، إلى أن الفقيدة «كانت تحتسب ابنها عند الله»، مؤكدا أن سليمان كان نموذجًَا للوطنية، وكان دائما ما يتحدث عن الإسرائيليين ومدى غضبه من توغلهم داخل الحدود المصرية.
    يذكر أن سليمان خاطر كان قد استشهد فى 6 يناير 1986 داخل سجنه بعد الحكم عليه بالمؤبد فى القضية رقم 142 جنايات فى 28 ديسمبر 1985 وذلك بعد موقعة “رس برقة ” التى تقع جنوب سيناء على الحدود المصرية الاسرائيلية والتى قتل فيها 7 إسرائيليين بعدما انتهكوا الحدود المصرية وتعدوا علي سيادتها .
    وقام عمر نجل الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية اليوم بتقديم واجب العزاء لأسرة الشهيد سليمان خاطر في وفاة السيدة والدته بقرية “أكياد” مركز “فاقوس” بالشرقية..
    وقال أحمد العوضي، زوج شقيقة الشهيد وصديقه الحميم، إننا فوجئنا بوجوده في سرادق العزاء منذ قليل.. حيث قام بتقديم واجب العزاء قائلاً إنه حضر نيابةً عن والده رئيس الجمهورية لانشغال سيادته في مهام رئاسية، وأضاف أنه قام بزيارة القبر والدعاء للفقيد بالرحمة والصبر للأهل.
    وسليمان خاطر كان جنديا بقوات الأمن المركزى الذى قتل سبعة من الاسرائيليين الذين تجاوزوا الحدود بين مصر وفلسطين المحتلة يوم 5 أكتوبر 1985، فتم تحويله إلى محكمة عسكرية حكمت عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة ، وبعد أيام من حبسه وجد مشنوقاً فى زنزانته.
    سليمان محمد عبد الحميد خاطر. ولد في قرية أكياد بمحافظة الشرقية في جمهورية مصر العربية . أحد عناصر قوات الأمن المركزي المصري وكان يؤدي مدة تجنيده على الحدود المصرية مع إسرائيل عندما اصاب سبعة إسرائيليين فأرداهم قتلى في الخامس من أكتوبر عام 1985م. ففي يوم السبت 5/10/1985 وأثناء قيامه بنوبة حراسته المعتادة بمنطقة رأس برقة أو رأس برجة بجنوب سيناء فوجئ الجندي سليمان خاطر بمجموعة من السياح الإسرائيليين يحاولون تسلق الهضبة التي تقع عليها نقطة حراسته فحاول منعهم وأخبرهم بالانجليزية أن هذه المنطقة ممنوع العبور فيها قائلا: stop no passing إلا انهم لم يلتزموا بالتعليمات وواصلوا سيرهم بجوار نقطة الحراسة التي توجد بها أجهزة وأسلحة خاصة غير مسموح لأي إنسان الاطلاع عليها فما كان منه إلا أن أطلق عليهم الرصاص خاصة ان الشمس كانت قد غربت وأصبح من الصعب عليه تحديد لماذا صعد هؤلاء الأجانب وعددهم 12 شخصا الهضبة. ورغم أن سليمان خاطر نفذ الأوامر بأن أطلق النار في الهواء أولا للعمل علي منع أي شخص من دخول المنطقة المحظورة ولو بإطلاق النار عليهم إلا انه تمت محاكمته عسكريا وفي 28/12/1985 صدر الحكم عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة لمدة 25 عاما، وتم ترحيله الي السجن الحربي بمدينة نصر بالقاهرة وبعدها بـ10 أيام تقريبا وتحديدا في 7 يناير 1986 أعلنت الإذاعة ونشرت الصحف خبر انتحار الجندي سليمان خاطر في ظروف غامضة ولقد تم تصفيته إرضاءً لاسرائيل!!
    ولقد سلم سليمان خاطر نفسه بعد الحادث، وصدر قرار جمهوري بموجب قانون الطوارئ بتحويل الشاب إلى محاكمة عسكرية. طعن محامي سليمان في القرار الجمهوري وطلب محاكمته أمام قاضيه الطبيعي، وتم رفض الطعن.
    وصفته الصحف الموالية للنظام بالمختل عقليا، وقادت صحف المعارضة حملة من أجل تحويله إلى محكمة الجنايات بدلاً من المحكمة العسكرية، وأقيمت مؤتمرات وندوات وقدمت بيانات والتماسات إلى رئيس الجمهورية ولكن لم يتم الاستجابة لها.
    أشار خاطر في أقواله أثناء المحاكمة إلى حادثة كانت ما زالت حديثة العهد حين استطاعت امرأة صهيونية أن تتحايل بالعري على أحد الجنود في سيناء، وتحصل منه على تردد أجهزة الإشارة الخاصة بالأمن المركزي هناك بعد أن ادخلها الشاليه المخصص للوحدة، وأكد البطل ” خاطر” أن ما قام به هو عين الواجب كحارس لحدود الوطن .
    وقال : أنا لا أخشى الموت ولا أرهبه، إنه قضاء الله وقدره، لكنني أخشى أن يكون للحكم الذي سوف يصدر ضدي آثار سيئة على زملائي، تصيبهم بالخوف وتقتل فيهم وطنيتهم”.
    وعندما صدر عليه الحكم قال: “إن هذا الحكم، هو حكم ضد مصر، لأنني جندي مصري أدى واجبه” ثم التفت إلى الجنود الذين يحرسونه قائلاً “روحوا واحرسوا سيناء”
    بعد أن تمت محاكمة سليمان خاطر عسكريا، صدر الحكم عليه في 28 ديسمبر بالأشغال الشاقة المؤبدة لمدة 25 عامًا، وتم ترحيله إلى السجن الحربي بمدينة نصر بالقاهرة. بعد أن صدر الحكم علي خاطر نقل إلى السجن ومنه إلى مستشفى السجن بدعوى معالجته من البلهارسيا، وهناك وفي اليوم التاسع لحبسه، وتحديداً في 7 يناير 1986 أعلنت الإذاعة ونشرت الصحف خبر انتحار الجندي سليمان خاطر في ظروف غامضة
    ورد أخوه: لقد ربيت أخي جيدا واعرف مدي إيمانه وتدينه، انه لا يمكن أن يكون قد شنق نفسه لقد قتلوه في سجنه.
    وذكر من شاهدوا ” خاطر ” بعد الوفاة أن الجثة كان بها أثار خنق بآلة تشبه السلك الرفيع علي الرقبة، وكدمات علي الساق تشبه أثار جرجرة أو ضرب.
    ومما أكد أن خاطر قد قتل ولم ينتحر هو تضارب الروايات التى ذكرت عن انتحاره فقال البيان الرسمي أنه تم بمشمع الفراش، ثم قالت مجلة المصور أن الانتحار تم بملاءة السرير، وقال الطب الشرعي أن الانتحار تم بقطعة قماش من ما تستعمله الصاعقة.. وأمام كل ما قيل، تقدمت أسرته بطلب إعادة تشريح الجثة عن طريق لجنة مستقلة لمعرفة سبب الوفاة، وتم رفض الطلب مما زاد الشكوك وأصبح القتل هو السيناريو الأكثر منطقية.
    و ما أن شاع خبر موت سليمان خاطر حتى خرج.. طلاب الجامعات القاهرة وعين شمس وجامعة الأزهر وطلاب المدارس الثانوي فى مظاهرات شعبية حاشدة  تندد بقتله وتطالب بالثأر وتهتف بسقوط الكيان الصهيوني وسقوط عملاؤه .
    جدير بالذكر أن والدة سليمان أكدت وقتها أن ابنها قتل ولم ينتحر، وقالت عن مبارك وحكومته ” ابني أتقتل عشان ترضى عنهم أمريكا وإسرائيل “.

     

    الشيخ حافظ سلامة يجتمع مع مدير امن السويس لحل أزمة عمال شركة سيراميكا كليوباترا

    الشيخ حافظ سلامة يجتمع مع مدير امن السويس لحل أزمة عمال شركة سيراميكا كليوباترا

    إياد سمير – شبكة المرصد الإخبارية
     
    اجتمع الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس مع اللواء عادل رفعت مدير امن السويس فى  مبنى مديرية امن السويس لمحاولة احتواء أزمة العاملين بشركة سيراميكا كلوباترا وللافراج عن العاملين الذى تم القبض عليهم على خلفية الاشتباكات العنيفة بين العاملين  بشركة سيراميكا كليوباترا بالسويس وقوات أمن السويس ، وإشعال العمال النيران فى بعض المكاتب الإدارية بمبنى المحافظة وذلك بسبب أزمتهم مع مالك المصنع محمد أبو العينين الذى يتعمد تشريد 6 ألاف أسرة للعاملين بالسويس فقط بإغلاقه للمصنع.
    وقد صرح اللواء عادل رفعت، مدير أمن السويس، بأن 12 ضابطا ومجندا قد أصيبوا اليوم أثناء اقتحام عمال السيراميك مبنى المحافظة.
    وأضاف مدير أمن السويس -فى تصريح اليوم الثلاثاء- أن 3 جنود أصيبوا بطلقات خرطوش، كما أصيب 9 من الجنود والضباط بإصابات مختلفة بعد تعرضهم لإلقاء الحجارة.
    وأكد أنه تم نقل مجندين مصابين إلي مستشفي الشرطة بالعجوزة بمحافظة الجيزة نظرا لحالتهم الصحية الخطرة بسبب الإصابات التي تعرضوا لها، كما يتم حاليا علاج الجنود والضباط الآخرين داخل مستشفى بالسويس.
    ويشهد محيط مبنى  محافظة السويس حالة من الهدوء الحذر بعد اشتباكات عمال شركة سيراميكا كليوباترا مع قوات الامن صباح اليوم ،وذلك على خلفية  اشبتاكات قوات الامن مع عمال كليوباترا اعتراضا  منهم على قرار ابو العنين بإغلاق المصنع،  يذكر أنه قد أصيب عشرات من عمال كليوباترا وقامت قوات الامن بالقاء القبض على بعضهم

    وقال احد العاملين ان ابو العنين امر الشركة المسئولة عن نقل اتوبيسات العاملين بالشركة بعدم تحرك الاتوبيسات نهائيا ذلك تأكيد على قرار ابو العنين باغلاق المصنع.
    وعلى جانب اخر، عززت قوات الامن  من تواجدها الامنى داخل مبنى محافظة السويس. 

    وكانت المحافظة قد شهدت اليوم قيام عمال مصنع سيراميكا كليوباترا بالعين السخنة باقتحام المبني الخاص بالمحافظة، وقامت بإحراق عدد من المكاتب، كما هاجم العمال مديرية أمن السويس وقاموا بإلقاء الحجارة على زجاج الواجهات بالمديرية.

    الرئاسة تعلن عن الرقم الساخن “16980” لتلقي شكاوى المواطنين

    الرئاسة تعلن عن الرقم الساخن “16980” لتلقي شكاوى المواطنين

    أعلنت رئاسة الجمهورية عن تشغيل خط ساخن لتلقي شكاوي المواطنين، وقال القائم بأعمال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية الدكتور ياسر علي، إنه سيكون في مقدور أي مواطن، الاتصال بديوان المظالم، على على رقم الهاتف 16980، حيث سيكون هناك من يقوم بالرد عليه وأخذ الشكوي منه بالتفصيل، دون أن يتكبد المواطن عناء السفر من محافظة لأخرى.

    وأضاف ياسر علي أن رئاسة الجمهورية طرحت أكثر من حل لتلقي مشاكل المواطنين، فمع وجود مكتبين لتلقى الشكاوي حاليًا بقصري عابدين والقبة، فضلًا عن العمل علي فتح مكاتب أخرى بالمحافظات.

    وأوضح أن الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية سيتضمن أيضا قسمًا لتلقى الشكاوي، مشيرًا إلى أنه سيكون هناك خلال الأيام المقبلة وعلي أقصي تقدير يوم السبت المقبل احتفالًا رسميًا بتدشين الموقع الرسمي للرئاسة المصرية.

    وقال إن الشكاوي التى تم تلقيها حتي الآن تتم متابعتها بشكل تفصيلي وتقسيمها ما بين التماسات وطلبات، مشيرًا إلى أنها ليست كلها شكاوي وإنما تتضمن أيضا طلبات للحصول على وظائف علي سبيل المثال.

    وحول استمرار بعض أوجه التظاهر والتجمع حول مقر رئاسة الجمهورية رغم تفعيل مكاتب تلقي الشكاوي، قال ياسر علي “هناك من يشعر أنه يريد أن يسلم شكواه بنفسه وله الحق فى ذلك”.

    إعادة مبارك إلى سجن طرة بعد تحسن حالته الصحية

    النائب العام يأمر بإعادة مبارك إلى سجن طرة بعد تحسن حالته الصحية

    أصدر المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود النائب العام اليوم الإثنين قرارا بنقل الرئيس السابق حسنى مبارك من مستشفى المعادى للقوات المسلحة، إلى مستشفى سجن المزرعة، بعد تحسن حالته الصحية واستقرارها لتنفيذ العقوبة المقضى بها عليه وفقا لما تقضى به أحكام القانون.
    أعلن ذلك المستشار عادل السعيد النائب العام المساعد والمتحدث الرسمى للنيابة العامة وقال إن النائب العام قد أصدر فى 4 يوليو الجارى قرارا بتشكيل لجنة طبية برئاسة كبير الأطباء الشرعيين وعضوية اثنين من مساعديه، ومدير القطاع الطبى لمصلحة السجون، واثنين من أساتذة كلية طب قصر العينى جامعة القاهرة، لفحص الحالة الصحية للمحكوم عليه لبيان مدى إمكانية نقله الى سجن المزرعة أو إلى مستشفى السجن وفقا لحالته الصحية لاستكمال تنفيذ الحكم الجنائى الصادر ضده.
    وأوضح أن اللجنة قامت بالاطلاع على الملف الطبى وأوراق العلاج الخاصة به بالمجمع الطبى للقوات المسلحة بالمعادى وتوقيع الكشف الطبى عليه وإجراء الفحوصات والأبحاث التى رأت اللجنة إجراءها له، وانتهت اللجنة بإجماع أراء أعضائها إلى أن حال مبارك الصحية مستقرة حاليا بصفة عامة تحت العلاج الدوائى، وأنها تعتبر من الوجهة الطبية جيدة قياسا بالنسبة لمن هم فى مثل سنه، وأنه لا توجد لدى المحكوم عليه سمة مدعاة صحيحية فعلية تستلزم بقاءه حاليا فى مستشفى القوات المسلحة بالمعادى أو بأى مستشفى آخر ذى إمكانيات تقنية تكنولوجية عالية.
    وأشار المستشار السعيد إلى أنه قد تم إخطار وزير الداخلية ومصلحة السجون بقرار النائب العام لاتخاذ الإجراءات اللازمة لنقل المحكوم عليه إلى مستشفى سجن المزرعة مع توفير المتابعة والعناية الطبية اللازمة لحالته.

    الإفراج عن الصحفية شيماء وتناولها الإفطار مع مرسي في أديس آبابا

    الإفراج عن الصحفية شيماء وتناولها الإفطار مع مرسي في أديس آبابا

    أصبح لزاماً على الرئيس مرسي الإفراج عن الإسلاميين ضحايا حسني مبارك

    وصلت الصحفية المصرية شيماء عادل المفرج عنها من السودان إلى أديس أبابا صباح اليوم الاثنين، حيث استقبلها رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي وتناولت معه طعام الإفطار، وتم خلال اللقاء تبادل حديث ودي.
    وكانت الصحفية شيماء عادل قد وصلت إلى إثيوبيا على متن طائرة خاصة قادمة من الخرطوم بعد أن قرر الرئيس السوداني عمر البشير الافراج عنها بعد محادثاته أمس مع الرئيس محمد مرسي أمس على هامش قمة إفريقيا.
    كما استقبل وزيرا خارجية مصر محمد عمرو والسودان علي كرتي الصحفية شيماء عادل في أديس أبابا، وأكد كرتي في تصريح له أن الافراج عن الصحفية المصرية جاء بعد استقبال الرئيس مرسي للرئيس السوداني عمر البشير أمس حيث طلب منه الرئيس التدخل للافراج عنها وهو ما استجاب له الرئيس البشير على الفور وأمر بإحضارها الى أديس أبابا على طائرة خاصة.
    ومن المقرر أن يصطحب الرئيس محمد مرسي الصحفية شيماء عادل على طائرته الرئاسية في طريق عودته الى القاهرة بعد ظهر اليوم.

    قرار بالإفراج عن الصحفية شيماء عادل بعد لقاء مرسى والبشير

    قرار بالإفراج عن الصحفية شيماء عادل بعد لقاء مرسى والبشير

    أعلنت الصفحة الرسمية للرئيس محمد مرسى على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” أنه بعد لقاء الرئيس الدكتور محمد مرسى والرئيس البشير، تقرر الإفراج عن الصحفية المصرية شيماء عادل.
    ولم تذكر الصفحة موعدا محددا للإفراج عن شيماء عادل أو عودتها إلى القاهرة.
    كانت السلطات السودانية قد اعتقلت الصحفية المصرية شيماء عادل منذ أسبوعين، على خلفية تغطيتها للاحتجاجات التى اجتاحت السودان اعتراضا على غلاء المعيشة وسوء الأحوال الاقتصادية، وكانت وزارة الخارجية قد أجرت العديد من الاتصالات مع السلطات السودانية للإفراج عن الزميلة، إلا أن تلك المفاوضات باءت بالفشل.
    وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن الرئيس السوداني عمر البشير أصدر توجيهات مباشرة للسلطات الأمنية المختصة في بلاده لإطلاق سراح شيماء عادل.
    وذكرت الإذاعة السودانية اليوم الأحد – في نبأ لها من أديس أبابا- أن توجيهات البشير جاءت استجابة لطلب الرئيس محمد مرسي خلال لقائهما اليوم الأحد بالعاصمة الإثيوبية على هامش القمة الإفريقية المنعقدة هناك.
    وأشارت الإذاعة إلى أن الرئيسين بحثا خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين، وجدد البشير تهنئته للرئيس مرسي بانتصار الإرادة المصرية، كما بحثا القضايا والملف الاقتصادي بكل جوانبه.
    وقال وزير الخارجية السوداني علي كرتي إن اللقاء بحث كذلك قضايا الحريات الأربع (السفر والإقامة والعمل والتملك)، حيث أكد الطرفان على مراجعتها ودفع كل الخطوات بشأنها.
    من جانب آخر  صرح الدكتور ياسر علي القائم بأعمال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس محمد مرسي اتفق خلال لقائه مع ‏الرئيس السوداني عمر البشير في أديس أبابا على الإفراج اليوم عن الصحفية المحتجزة بالسودان شيماء عادل .‏