السبت , 11 يوليو 2020
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » أرشيف الوسم : تهجير

أرشيف الوسم : تهجير

الإشتراك في الخلاصات

نتنياهو: نثق في “مبادرة السيسي” عن كل المبادرات الأخرى.. الاثنين 1 أغسطس. . توقعات بخفض الجنيه 35% في السوق الرسمية

السيسي والنتن إيد واحدة

السيسي والنتن إيد واحدة

نتنياهو يخطط لزيارة مصر ولقاء السيسي

نتنياهو: نثق في “مبادرة السيسي” عن كل المبادرات الأخرى.. الاثنين 1 أغسطس. . توقعات بخفض الجنيه 35% في السوق الرسمية

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*اختفاء مواطن خمسيني وأمن الإسكندرية يتجاهل شكاوى أسرته

تخفي سلطات الانقلاب العسكري الدموي بالإسكندرية “خميس محمد محمد حمد، الشهير بـ”خميس حمد”، البالغ من العمر 53 عامًا مدير بمُستشفى فاطمة الزهراء ومقيم بالعامرية بمحافظة الإسكندرية، منذ 24 يوليو 2016 دون سند قانوني أو ذكر أسباب اختطافه.

وقالت منظمة “هيومن رايتس مونيتور”، اليوم الإثنين: إنها تلقت شكوى من أسرة المختطف تُفيد بأن آخر اتصال كان بينه وبين زوجته في يوم اختفائه حال خروجه من العمل، ثم انقطع الاتصال بعدها ليختفي قسرًا حتى الآن، ولا تعلم أسرته مكان اختفائه أو حتى مكان احتجازه أو تفاصيل الواقعة، وقد تم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية من تقديم بلاغات وشكاوى والاستعانة بالجهات المعنية لكن دون أي جدوى تُذكر

وأدانت “مونيتور” استمرار سلطات الانقلاب في انتهاكها لجريمة الاختفاء القسري رغم تقديم العديد من الشكاوى والتلغرافات مما يعد مخالفة للاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري والتى تنص مادتها الأولى على أنه “لا يجوز تعريض أي شخص للاختفاء القسري وأنه لا يجوز التذرع بأي ظرف استثنائي كان، سواء تعلق الأمر بحالة حرب أو التهديد باندلاع حرب، أو بانعدام الاستقرار السياسي الداخلي، أو بأية حالة استثناء أخرى، لتبرير الاختفاء القسري“.

 

 

*إضراب المعتقلين بسجن الزقازيق احتجاجا على الانتهاكات

تصاعدت انتهاكات وجرائم سلطات الانقلاب بحق المعتقلين داخل سجن الزقازيق العمومى بما يخالف كل القوانين والمواثيق المحلية والدولية ويتنافى مع معايير حقوق الإنسان.
وأرسل أحد المعتقلين رسالة من داخل سجن الزقازيق العمومى أكد خلالها دخول عدد من المعتقلين فى إضراب عن الزيارات احتجاجا على الانتهاكات والجرائم التى تمارس بحقهم، ومن بين المضربين الأستاذ الدكتور محمد ماهر وكيل كلية العلوم بجامعة دمنهور، الذى يدخل إضرابه الأسبوع الثالث احتجاجا على التضييق عليهم فى محبسهم وسوء المعاملة.

وأضافت الرسالة -التي تداولها عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى- أن إدارة السجن تتعنت فى دخول الطعام والمتعلقات الشخصية للمعتقلين، خاصة أصحاب الأمراض وتمنع التريض؛ حيث تغلق الحجرات عليهم ولا يرون الشمس، وخفضت وقت الزيارة لأقل من 10 دقائق ولا تسمح بالسلام بالأيدى بين المعتقل وذويه.

ومن بين الانتهاكات والجرائم التى توثقها الرسالة على لسان المعتقلين بسجن الزقازيق العمومى التعنت فى دخول الأدوية للمرضى بغرض إجبار الأهالي على دفع إتاوات ومبالغ نقديه للمسئولين خلال الزيارة للسماح بدخول الدواء، فى الوقت الذى تزيد من تضييقها على غرف المرضى التى لا تتوافر فيها أدنى معايير لسلامة وصحة الأفراد وتفتقر إلى الخدمات الطبية والعلاجية.

وذكرت الرسالة أن إدارة السجن تفرض إتاوات على غرف المعتقلين لا تقل عن 500 جنيه لكل شهر، فضلا عن طلب رئيس مباحث السجن المدعو أحمد عاطف مبلغ 10 جنيهات ذهب من أى معتقل يريد البقاء فى السجن وعدم الترحيل إلى سجن آخر.

يشار إلى أنه يقبع فى سجن الزقازيق العمومى ما يقرب من 400 من الأحرار الرافضين للظلم والتنازل عن أي جزء من أرض الوطن بينهم ما لا يقل عن 150 طالبًا ما بين المرحلة الثانوية والجامعية، إضافة إلى ما لا يقل عن 15 من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات، يضاف لهم 50 طبيبا و25 مهندسا وعدد من أصحاب المهن المتنوعة من أحرار الوطن من بين 2500 معتقل بمدن ومراكز محافظة الشرقية.

وكشف مركز الشهاب لحقوق الإنسان عن دخول جميع المعتقلين بعنبر 9 بالليمان بوادي النطرون في إضراب مفتوح عن الطعام، أمس، جراء قيام إدارة السجن بالتعدى على عدد منهم بالضرب والسحل، فضلا عن منع 12 زيارة للأهالي، وإبلاغهم بأن معتقليهم في عنابر التأديب.

 

 

*السفير الأسرائيلي:” لو سقط السيسي .. ستقع مصر في يد ” الإسلام ” .. و ستكون كارثة على إسرائيل

 

 

*”علي جمعة” ينصح سائلة : الجلوس في البيت خير من حفظ القرآن مع الإخوان

مفتي الجمهورية السابق في عهد الرئيس المخلوع “حسني مبارك” وأحد أشد مؤيدي الإنقلاب العسكري الدكتور “علي جمعة” نصح سائلة بأن تجلس في بيتها وتمتنع عن الذهاب لجمعيات تحفيظ القرآن منعا من الإختلاط بما أسماهم “الخوارج” مشيرا إلى أفراد جماعة الإخوان المسلمين

وأضاف جمعة، فى برنامج “والله أعلمعلى فضائية “سى بى سى” فى رده على متصلة تقول «أحفظ القرآن فى معهد تابع لإحدى الجمعيات وأغلب من معى من جماعة الإخوان المسلمين حتى المحفظات وألاحظ بعض من الغمز واللمز ،فسألت الشيخ : هل هذا من باب الشيطان ليبعدني عن حفظ القرآن؟! خاصة وأنه لا يوجد بديل آخر سوى تلك الجمعية (على حسب قولها)

فكان رد الشيخ سياسيا أكثر منه دينيا ، فقد أمرها بالابتعاد عن تلك الجمعيات بل والمساجد التي يتواجد بها الإخوان بزعم انها مساجد ضرار ، وهي التي حذر منها رسول الله صلى الله عليه وسلم على حد زعمه ، ونصحها بأن تحفظ خمس آيات من القرآن وهي داخل بيتها، وأن تتجنب تماما أخذ الدين وتعلمه ممن يشتبه فيه أنهم من الإخوان

ثم كال الشيخ السباب والشتائم للجماعة واتهمها بالنفاق وسوء الخلق وإساءة الادب وقلة الحياء ، واعتبرهم خوارج هذا العصر ، ووصفهم بالنفاق والكذب وقلة الدين

جدير بالذكر أن الشيخ “علي جمعة” هو أشهر من أيدوا الإنقلاب العسكري في مصر، وهو صاحب الفتوى الشهيرة له بقتل معتصمي رابعة والنهضة والمتظاهرين ، حين نصح السيسي في حضور قادة الجيش وأفراد الحكومة قائلا : “اضرب في المليان

 

 

*حالة وفاة”.. الانقلاب يجامل هيكل ويضطهد البلتاجي

لأنه لم يكن ضمن أفراد العصابة العسكرية، ولأنه كان في صدارة صفوف الداعمين للشرعية، ولأنه وهب ابنته للجنة شهيدة -إن شاء الله- في مجزرة رابعة، ولأن أولاده ما بين معتقل ومطارد، منعته سلطات الانقلاب من حضور جنازة شقيقته، إنه الدكتور محمد البلتاجي الأستاذ بجامعة الأزهر والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين الذي ارتقت شقيقته “وجيهة” السبت الماضي، بينما هو أسير في سجون العسكر.

وكان الانقلاب قد سمح قبل شهور لحسن هيكل نجل “منظر الانقلاب” محمد حسنين هيكل بدخول مصر وحضور جنازة والده والسفر خارج البلاد مرة أخرى، على الرغم من أنه على قائمة المطلوبين أمنيا ومتورط في قضايا فساد.

وجاءت وفاة شقيقة الدكتور البلتاجي، بعد أن صبرت طويلًا على مرضها واعتقال أخيها وأسرته وأبنائها لأكثر من عامين . ودفنت شقيقة ” البلتاجي ” بمقابر خورشيد على الطريق الزراعي بعد صلاة المغرب اليوم

وأعلنت زوجة البلتاجي الخبر على صفحتها على “فيس بوك” قائلة: “توفيت أخت زوجي د.البلتاجي الصابرة المحتسبة بعد عناء مع المرض، جعله الله في ميزان حسناتها وأسكنها الفردوس الأعلى من الجنة، وجمعها بالشهيدة أسماء في جنته.. صبرنا الله على فراقك أختي، وصبرك الله زوجي علي فراق أختك الحنون ، التي حرمت من ان تراها قبل وفاتها أو تشييع جنازتها“.

وقدم نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي التعازي للدكتور محمد البلتاجي وأسرته خاصة لعدم قدرة العديد من أفراد عائله البلتاجي حضور الجنازة بالإسكندرية كون عائلته منها الشهيد أو المعتقل أو المهاجر أو المطارد.

ويعد الدكتور محمد البلتاجي أحد أهم رموز ثورة 25 يناير المصرية، وخاض الكثير من المعارك ضد نظام مبارك في البرلمان والعمل العام، ويواجه البلتاجي الآن -بعد إطاحة الجيش بالرئيس مرسي– العديد من أحكام الإعدام والمؤبد وغيرها في قضايا كثيرة لفقها له نظام السيسي.

نجل هيكل

وتمتع ابن هيكل الهارب من القضاء لنهبه مال الشعب بمشاركة ابني مبارك المحكوم عليهما، بالسير بجنازة والده بحراسة الشرطة بينما آلاف الشرفاء لم يروا أهلهم قبل الموت أو حتى ساروا بجنائزهم وأخذوا العزاء إما لسجنهم أو خوفا من القبض عليهم إن هم عادوا إلى بلدانهم.

وكان حسن هيكل مسئولا عن بنوك الاستثمار في المجموعة المالية “هيرميس”، حتى استقال من المجموعة في أكتوبر من عام 2013، وعمل معيدا بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية لمدة عامين بعد التخرج، ثم استقال ليعمل بإدارة الائتمان بالبنك التجاري الدولي لمدة 3 سنوات، ثم عمل في بنك ولدمان فاكس، وهو مؤسسة استثمارية كبيرة في لندن، وتنقل بين لندن ونيويورك إلى أن عاد إلى مصر ليلتحق بهيرميس.

وبعد قيام ثورة 25 يناير استدعى حسن هيكل لنيابة الأموال العامة لسؤاله عن علاقة هيرميس ببعض الشركات التي يملكها جمال مبارك نجل الرئيس السابق حسني مبارك، وفي مارس 2012، تمكن حسن هيكل من مغادرة مصر على طائرة خاصة بصحبة عائلته إلى مكان غير معلوم، على الرغم من صدور قرار من النائب العام بمنعه من السفر في فبراير 2012.

وفي 31 مايو 2012  قرر النائب العام إحالة حسن هيكل إلى محكمة الجنايات في قضية فساد متعلقة بصفقة بيع البنك الوطني المصري، كما قررت محكمة جنايات جنوب القاهرة ضبطه وإحضاره لمحاكمته في قضية التلاعب بالبورصة، وتحقيق كسب غير مشروع، بما قيمته حوالي 2.5 مليار جنيه مصري.

يذكر أن اتهامات لحقت “حسن هيكل ” فى القضية الخاصة بالتلاعب فى البورصة اضطرته للبقاء عدة سنوات فى الخارج حيث استقر فى لندن، حتى أن صلاح دياب كان من بين حضور الجنازة وصدر له قرار بالمنع من السفر.

باسم عودة

وكعادة الخائنين، حرم الانقلاب من قبل الدكتور باسم عودة وزير التموين في عهد الرئيس الشرعي د.محمد مرسي من حضور جنازة والده في إبريل الماضي، إمعانا في الظلم وقمع الحقوق؛ حيث يقبع عودة في سجون الظلم الانقلابية لا لتهمة سوى أنه مواطن شريف خدم وطنه وأيد الحق، فقام الانقلاب بتلفيق تهم جديدة له تتعلق بمجزرة فض اعتصام رابعة العدوية.

وفي 6 يونيو 2014 أيضا توفي والد مذيع الجزيرة ايمن عزام ولم يستطع النزول لمصر ليحضر جنازة والده خشية الاعتقال فصلي عليه صلاة الغائب في قطر، وانتهزت بعض الأقلام ومنهم الإعلامية رانيا بدوي الخبر على صفحتها على فيس بوك من جهة الشماتة فكتبت: “مذيع «الجزيرة» يتخلف عن جنازة والده”، وصورة أيمن وهو يصلي على والده وعلقت قائلة “أيمن عزام، المذيع بقناة الجزيرة، عن تشييع جنازة والده، بعد أن وافته المنية، لعدم قدرة مذيع الجزيرة على النزول للقاهرة، بسبب وضع اسمه على قوائم الترقب والوصول”. مضيفة أن “حرص العديد من الموالين لجماعة الإخوان الإرهابية الموجودين في قطر على تقديم المواساة لعزام، عبر صفحاتهم على “فيس بوك“.
كما حيل بين جثمان العميد طارق الجوهري رئيس حرس الشرف للرئيس مرسي وبين أن ينزل لمصر ويصلى عليه، في 3 مايو 2015، فيما عكست الجنازة المهيبة حجم حب الناس لكل شريف يقف مع الحق.
وفي يناير 2015 دفن جمعة أمين نائب المرشد العام للجماعة، في العاصمة البريطانية لندن عقب صلاة الظهر، وكتب أنصار السيسي بسلان الشامتين في كليهما عبر حساباتهم “اللهم لا شماتة في الموت“.
وفي فبراير من العام الماضي منعت السلطات طلبا تقدم به الشيخ فوزي السعيد لحضور جنازة ابنته ويتقبل العزاء فيها.

 

 

*نتنياهو: نثق في “مبادرة السيسي” عن كل المبادرات الأخرى

أكدت رئيس وزاء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو ثقتة في مبادرة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي عن المبادرة الفرنسية للسلام!.

ونقلت صحيفة هآرتس الصهيونية، اليوم الإثنين، عن نتانياهو، قوله إنه “يفضل مبادرة السلام التي يدفعها السيسي، على المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر سلام دولى فى باريس”.

وأضاف نتانياهو خلال محادثة مع المراسلين السياسيين: “توجد رغبة لدى السيسي لدفع عملية السلام، أنا أريد عملية تدفع من خلالها دول المنطقة التطبيع مع إسرائيل والمفاوضات مع الفلسطينيين”.

يأتي هذا في إطار العلاقة الحميمية بين السيسي وقادة الكيان الصهيوني، لدرجة وصفهم للسيسي بأنه “كنز إستيراتيجي لهم”؛ لما قدمه لهم من خدمات لم يكن يحلموا بها، سواء علي صعيد محاصرة قطاع غزة وهدم الأنفاق على حدود القطاع وتهجير الآلاف من أهالي سيناء القريبين من الحدود وفتح باب التطبيع معهم علي مصراعيه.

 

 

*اعتقال مدرس أزهري ومفتش تموين من عملهما بالشرقية

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية مفتش تموين من أبو حماد ومدرسًا أزهرية من ههيا بعد مداهمة مقار عملهما اليوم الإثنين في مشهد لم يخل من الجرائم والانتهاكات التي لا تسقط بالتقادم.

وقال شهود عيان إن قوات أمن الانقلاب اقتحمت المنطقة الأزهرية بالزقازيق واعتقلت السيد محمد ابراهيم الصعيدي وسط حالة من السخط والغضب بين زملائه.

كما داهمت قوات أمن الانقلاب مكتب تموين العباسة بأبوحماد واعتقلت ابراهيم حسين 42 عامًا دون سند قانوني أو ذكر أسباب الاعتقال وسط استياء شديد من زملائه وغضب بين عموم الأهالي. 

ويقبع في سجون الانقلاب من مدينة ههيا ما يزيد عن 120 معتقلاً ومن مدينة أبوحماد ما يزيد عن 200 معتقل من بين 2500 معتقل بمدن ومراكز الشرقية على خلفية رفضهم للظلم والتنازل عن الأرض والعبث بمقدرات البلاد ومناهضة الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

 

 

*بعد تصريحات السيسي عن الدولار.. يسجل 12.60 والبورصة تخسر 2.8 مليار

بعد كلمة قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي اليوم الإثنين بأن كل المدخرين للدولار سيذهبون للبنك للتخلص منه، ارتفع سعر الدولار أمام الجنية المصري، اليوم وسجل سعره في السوق السوداء نحو 12.15 جنيهًا للشراء، مقابل 12.60 جنيهًا للبيع.

وتشير التوقعات المالية إلى استمرار الارتفاع خلال الساعات القليلة المقبلة، بالتزامن مع ظهور أنباء جديد حول نية الحكومة خفض قيمة الجنيه 20%.  

وسجلت أسعار الدولار الأميركي، استقرارًا، أمام الجنيه المصري في البنوك “السوق الرسمية”، عند 8.83 جنيهات للشراء، و8.88 جنيهات للبيع، وهي نفس معدلات نهاية الأسبوع الماضي. بلغت أسعار شراء اليورو  9.86 جنيهات، بينما سجلت أسعار البيع 9.93 جنيهات،  في المقابل سجلت أسعار شراء الجنيه الإسترليني  11.65 جنيهًا،  فيما سجلت أسعار البيع 11.78 جنيهًا، وسجل سعر شراء الفرنك السويسري، 9.08 جنيهات، وسجلت أسعار البيع إلى 9.16 جنيهات، وسجل الريال السعودي 2.35 للبيع و2.36  للشراء. 

من ناحية أخرى، أنهت البورصة المصرية، تعاملات جلسة اليوم الاثنين، على تراجع جماعى لكافة المؤشرات عدا مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة، ومالت تعاملات المصريين للشراء، فيما مالت تعاملات العرب والأجانب للبيع. 

وخسر رأس المال السوقى للبورصة المصرية، خلال جلسة تداول اليوم نحو 2.8 مليار جنيه ليغلق عند مستوى 411,043 مليار جنيه. وتراجع مؤشر إيجى إكس 30″ بنسبة 0.66%، وانخفض مؤشر “إيجى إكس 50″ بنسبة 0.68%، وهبط مؤشر “إيجى إكس 20″ بنسبة 0.85%، فيما ارتفع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إيجى إكس 70″ بنسبة 0.61%، وتراجع مؤشر “إيجى إكس 100″ الأوسع نطاقًا بنسبة 0.25%. 

وكان قائد الانقلاب قد أكد أن هناك من حوّل الدولار إلى “سلع دولارية”، وهؤلاء سيذهبون قريبًا للبنك كي يتخلصون من هذه الدولارات بعد الإجراءات الاقتصادية الجديدة.

 وكان السيسي قد قال في تصريحات سابقة خلال ترشحه للرئاسة التي وصل إليها بالانقلاب العسكري: “بكرة لما تشوفوا مصر هتسألوا بقت كده ازاي”، إلا أن الخراب الاقتصادي الذي وصلت إليه البلاد وانهيار الجنيه وارتفاع الأسعار يعتبر أكبر إجابة ورد على قائد الانقلاب، فضلاً عن تزايد الغضب الشعبي بين المواطنين.

 

 

*السيسي يعود من جديد.. غدًا سيذهبون إلى البنوك لفك الدولار

على غرار تصريحات قائد الانقلاب المتجددة في كل أزمة ووعوده التي تتحول دائمًا لخراب اقتصادي، قال عبد الفتاح السيسي: إن هناك من حوّل الدولار إلى “سلع دولارية”، وهؤلاء سيذهبون قريبًا للبنك كي يتخلصوا من هذه الدولارات بعد الإجراءات الاقتصادية الجديدة.

وأضاف قائد الانقلاب خلال مشاركته في فعاليات منتدى نموذج محاكاة الدولة المصرية، في إطار المنتدى الأول للشباب للتأهيل على القيادة، اليوم الإثنين، أن المتعاملين بالدولار يقولون “خليه في البيت لأن بكرة هيكون له ثمن أكثر”، وفي هذه الحالة تحتاج الحكومة إلى اتخاذ إجراءات تنهي به هذه الطريقة في التعامل مع الدولار، “فطول ما الدولار أصبح سلعة وقيمة في حياة المصريين هيفضل الوضع كده”، ولن ينتهى الأمر إلا بنسف فكرة أن الدولار سلعة يمكن الاحتفاظ بها”.

وأشار الي إن ارتفاع سعر الدولار خلال الـ5 سنوات السابقة؛ بسبب تراجع مستوى السياحة في مصر، مؤكدًا أن جزء من الأزمة “سياسي”، نظرًا لتحذيرات بعض الدول من السفر إلى مصر.

وتابع السيسي: “غدًا ستجدون جميع الناس يذهبون إلى البنوك لفك الدولار بإذن الله”.

وكان السيسي قد قال في تصريحات سابقة خلال ترشحه للرئاسة التي وصل إليها بالانقلاب العسكري: “بكرة لما تشوفوا مصر هتسألوا بقت كده ازاي”، إلا أن الخراب الاقتصادي الذي وصلت إليه البلاد وانهيار الجنيه وارتفاع الأسعار يعتبر أكبر إجابة ورد على قائد الانقلاب، فضلاً عن تزايد الغضب الشعبي بين المواطنين.

 

 

*بـ10 مليارات خسائر.. مصر للطيران تلغي 12 رحلة للقاهرة لعدم وجود ركاب

يواصل الانقلاب العسكري تدمير الاقتصاد المصري، في شتى أنحاء المؤسسات؛ حيث قررت شركة مصر للطيران إلغاء وصول 12 رحلة داخلية ودولية، من عدد من المدن والعواصم العربية والعالمية والمصرية للقاهرة لعدم وجود ركاب.

وبحسب موقع “برلماني” الموالي للانقلاب، فقد أفاد مصدر ملاحي بأن سلطات المطار تلقت إخطارًا أمس الأحد من الشركة يفيد بإلغاء رحلتين قادمتين من الغردقة ورحلة واحدة من كل من مرسى مطروح وأسوان وبرج العرب. 

وأوضح المصدر أنه تم إلغاء إقلاع 6 رحلات قادمات من مالبينسا والمدينة المنورة واسطنبول وأبوجا والخرطوم ونيجيريا، وتم التنسيق مع ركاب هذه الطائرات لتسفيرهم على متن رحلات أخرى.

وشهدت شركة مصر للطيران إلغاء عشرات الرحلات فى خلال شهرين فقط لعدم جدواها اقتصاديًّا ولقلة عدد الركاب؛ ما دفع برلمانيين في طلب استجواب لرئيس الشرطة القابضة لمصر للطيران والتي كشفت عن تقارير بخسائر مالية قدرت بالملايين بسبب الفساد والإهمال وارتفاع رواتب المسئولين الانقلابيين بها؛ حيث كشفت ميزانية شركة مصر للطيران، عن حجم الخسائر الكبيرة التي شهدتها الشركة بسبب السياسات الفاشلة لحكومة الانقلاب الأعوام الماضية.

وانتقد نائب العسكر محمد عبده، عضو لجنة السياحة بمجلس نواب الدم، أداء شركة مصر للطيران، موضحًا أن ميزانية الشركة تبلغ 1.8 مليار جنيه، في حين أن الخسائر التي تعرضت لها الشركة خلال عامين بلغت ما يقرب من 10 مليارات جنيه، بما يزيد عن رأس المال بما يقارب الـ60%.

وأضاف عبده، في تصريحات صحفية، أنه يستعد لاستجواب وزير السياحة والطيران، لتحديد أسباب تلك الخسائر المهولة التي تعرضت لها الشركة، ومن المتسبب فيها، مؤكدًا أن ما يحدث داخل الشركة يعد إهدارًا للمال العام يستوجب المسؤول عنه العقاب.

وكان تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات، مؤخرًا، كشف وقائع خطيرة رصدها الجهاز، أهمها ما أكده حول أن خسائر الشركة بلغت ما يزيد على 10 مليارات جنيه، حتى ذات العام المالي المشار إليه.

وأشار بيان مدى سلامة التصرفات والقرارات الإدارية والآثار المالية المترتبة عليها، بتقرير الجهاز، إلى أن الشركة حققت خسائر متراكمة بنحو 7.16 مليارات جنيه عن الثلاث السنوات السابقة للعام المالى 2013/2014، وخسائر نحو 2.92 مليار جنيه لذلك العام المالي، ليصل إجمالي خسائر الشركة لنحو 10.08 مليارات جنيه بنسبة 560% من رأس مال الشركة البالغ 1.8 مليار جنيه، وهو ما يعكس عدم قدرة الشركة على تحقيق إرادات تقابل ارتفاع تكاليف التشغيل.

 

 

*كلاكيت” 10 مرة.. إعلام الانقلاب للسيسي: أنت آخر الأنبياء!

“ليس بعد الانقلاب ذنب”.. شعار يرفعه الإعلاميون ومشايخ العسكر ويكررونه كلما ضاق الحال بالناس واشتدت أزماتهم الاقتصادية، آخر ذلك ما قام به “حسن عامر” -رئيس تحرير أحد المواقع الإخبارية أمس الأحد- بعد وصفه لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي بأنه “آخر الأنبياء
ولفت “عامر” في مقاله المعنون “ورطوك يا آخر الأنبياء” إلى أن المجموعة الاقتصادية ورطت جنرال الدم في قرض صندوق النقد الدولي، مشيرًا إلى وجود العديد من “الأقزام” حول السيسي أوصلوه لهذه المرحلة.

يذكر أن سعد الدين الهلالي -رئيس قسم الفقه المقارن بجامعة الأزهر- شبه السيسي حينما كان وزيرًا للدفاع وانقلب على الرئيس الشرعي د.محمد مرسي بأنه هو ووزير الداخلية محمد إبراهيم كالنبيين موسى وهارون عليهما السلام.. كما شبه الأستاذ الأزهري، نجاة وزير داخلية الانقلاب حينها من محاولة اغتيال مزعومة بنجاة النبي إبراهيم عليه السلام من النار.

وتصاعدت موجة الانتقادات الموجهة لـ”السيسى” وعصابته مع استمرار سياسة الاقتراض بما يرهق الاقتصاد المصرى ويزيد من معاناة المواطنين بعد أن وصل حجم الديون الخارجية لنحو 53 مليار دولار.
ووجه الكاتب الصحفى محمد علي إبراهيم من خلال مقال له بصحيفة المصرى اليوم، أحد الأذرع الإعلامية للانقلاب العسكرى وجه انتقادات لاستمرار سياسة الاقتراض، وقال إن النظام ذاهب لقرض 5 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي، و25 مليار دولار من روسيا، لتتخطى الديون الخارجية حاجز الثمانين مليار دولار، وهذا أضخم رقم عرفته مصر حتى الآن.

وباتجاه السيسى ونظامه الانقلابى لمزيد من القروض يصل حجم الدين لكل مواطن مصرى لنحو 50 ألف جنيه؛ حيث تبلغ الديون فى مجموعها لنحو 4 تريليونات دولار، كأسوأ تركة يتركها النظام الانقلابى للمصريين والأجيال الحالية والقادمة.

 

 

*قريبًا.. 100 ألف طن فول صويا “مسرطن” بمعدة المصريين

لم تسلم معدة المصريين من الموت، قهرًا أوغرقًا أو طعامًا، هذا ما أكدته مصادر مطلعة بوازرة الزراعة في حكومة الانقلاب، أن الوزارة بصدد استيراد 100 ألف طن فول صويا مسرطن، ليضاف إلى قائمة الفساد بعد استيراد قمح بالإرجوت المسرطن.

وقالت المصادر- في تصريحات صحفية اليوم الإثنين- إن 3 مراكب نيلية قادمة من الولايات المتحدة الأمريكية على متنها 100 ألف طن من فول الصويا، المستخدم في صناعة زيت الطعام ضمن السلع التموينية، والمصاب بحشيشة “الأمبروزيا” السامة.

وكشف أيضًا أن الدكتور إبراهيم إمبابي، رئيس هيئة الحجر الزراعي المصري، استصدر منشورًا يحمل رقم 9 لسنة 2016 بتاريخ 2016/7/2، ينص على إنهاء إجراءات دخول صفقة الفول الصويا المستورد من أمريكا والمصاب بأخطر حشرة في علم النبات وهي حشرة “الأمبروزيا” وهي من الحشرات الضارة بالإنسان والحيوان والنبات على حد سواء. 

وتعرف حشيشة أو حشرة “الأمبروزيا” بأنها فطر طفيلي لا تنمو بمصر، يعيش ببلدان متفرقة طبقًا للمناخ، وهي حشيشة متطفلة تستولي على غذاء النبات حتى تجهده، وتضر بالبيئة الزراعية لسنوات تقارب العشر سنوات، يصعب مكافحتها وتنتشر كالنار في الهشيم. 

 وشدد الدكتور أسامة غانم أستاذ السموم والمبيدات، في تصريحات صحفية اليوم، على خطورة تلك الحشيشة وتأثيرها على صحة الإنسان وإصابته بأمراض الحساسية والجهاز التنفسي والرمد، وذلك أثناء موسم اللقاح من خلال زهرتها. 

يذكر أن المعمل المركزي لبحوث الحشائش، وهو جهة معتمدة عقد مؤتمرًا عام 2015، لمناقشة وتحليل مخاطر بذور الحشائش وتأثيرها على النباتات في مصر، وكان من بين توصياته التي خرج بها العلماء، حظر استيراد الذرة والقمح وفول الصويا المحملة ببذور تلك الحشيشة نظرًا لتأثيرها الضار على الإنسان والحيوان، نظرًا للضرر البالغ الذي تخلفه على صحة النبات والحيوان والإنسان. 

وأضاف د. علي إبراهيم، أستاذ علم النبات، في تصريحات صحفية، أن الشحنة كارثة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لأنه للأسف الشديد كل الأبحاث تؤكد أن الحشيشة تظل مسيطرة على النبتة في الأرض لمدة ممكن تتخطى الـ8 سنوات، وممكن توصل إلى 10 سنوات ويصعب مكافحتها بشتى الوسائل وهو ما يعني تدمير المحاصيل الزراعية والأرض خاصة بانتشارها السريع وتكاثرها. 

 وكانت زراعة الانقلاب، قد أصدرت أمرًا بالسماح باستيراد القمح المستورد الذي يحتوي على نسبة تصل إلى 0.05% من فطر الإرجوت  والذي يشكل  خطورة تقوم بتحطم الانسجة العصبية المؤدية للشلل، ويسبب ضعف الدورة الدموية للحد الذي يؤدى لحدوث غرغرينة فى أصابع اليد والقدمين، مما يؤدي إلى التحلل وسقوطها.

 

 

*هل منعت “أميرة العراقي” “الهلباوي” من السفر؟!

على الرغم من قيامه بدور “عراب الانقلابوالمطبل بنكهة اسلامية للسيسي، متصدرا الفضائيات لتقديم شهادات مزيفة عن الإخوان المسلمين الذين عمل داخلهم لسنوات طويلة، مدللا على عدم سلامة مواقفهم، ومطالبا إياهم بالخنوع والرضوخ للأمر الواقع والسمع والطاعة للسيسي المنقلب كما فعل هو!!!

رغم تلك المواقف، التي يقدمها بصورة يومية، منعت سلطات مطار القاهرة، الأحد، كمال الهلباوى، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، الموالي لعبدالفتاح السيسي، من السفر إلى قطر في طريقه إلى إيران، بدعوى عدم حصوله على موافقة ضابط الاتصال بالسفر إلى إيران، وفقًا للقواعد المنظمة لسفر المصريين إلى إيران.

وأفادت مصادر أمنية، في بيان صحفي، مساء الأحد، بأنه في أثناء إنهاء إجراءات سفر ركاب رحلة الخطوط القطرية رقم 1302 والمتجهة إلى الدوحة تقدم الهلباوى للسفر، وبمناقشته أقر بذهابه إلى إيران للمشاركة فى مؤتمر للجماعات الإسلامية في العالم، والذي يعقد خلال الأسبوع الحالي.

وتبين عدم وجود موافقة من ضابط الاتصال بمصلحة الجوازات للسماح له بالسفر طبقا للقوانين المنظمة لسفر المصريين إلى إيران، وتم إبلاغه بمنعه من السفر والسماح له بالخروج من الدائرة الجمركية.

وقال الهلباوي في تصريحات صحافية، إن مسألة حصوله على تصريح قبل السفر إلى إيران “هو أمر جديد ولم أعتد عليه في سفرياتي السابقة“.

وأشار إلى أنه كان ذاهبًا لإيران لحضور مؤتمر حول “دور المرأة والطفل وأهميتهم”، فضلا عن إلقاء محاضرة في مركز للدراسات السياسية والإستراتيجية، حول “مستقبل الجماعات الإسلامية فى العالم العربي“.

ولم يستطع الهلباوي أن يفهم الرسالة التي أرادها السيسي بأن دوره قد انتهى، أو أن “آخر خدمة الغز علقة”، وهو ما ستسفر عنه الأيام المقبلة، كما أثبتت تخلي الانقلاب عن حوارييه من المدنيين وانزوائه في أحضان العسكريين أكثر وأكثر.

أميرة عراقي

وكانت آخر طلات الهلباوي على التلفزيون المصري، قبل سفره بأيام قليلة، حينما ظل لساعة يسب ويشتم في الطالبة المتفوقة والحاصلة على المركز الأول بالثانوية العامة، أميرة العراقي، متهما إياها بالعنف وعدم الاحترام، لموقفها الناقد للسيسي، حينما استضافها الإعلامي محمد ناصر على قناة مكملين” ووصفت السيسي بأنه قاتل ومجرم وسفاح ومنقلب، لن تذهب للتكريم أمامه مطلقا.

ووصف الهلباوي أميرة العراقي “بأنها متربية تربية عنف وليست على الإسلام الوسطي، متسائلا في انبطاح “ماذا لو قالت أميرة، إنها تهدي تفوقها للدولة والوطن وإنها تحترم الدولة النظام.. وترغب في الإفراج عن والدها التي ترى أنه مظلوم”.. وهو ما لا يفهمه ولا يؤمن به أبناء رافضي الانقلاب، ولا أن يرضخوا أو يستنجدوا بالمنقلب، وهو فعل فاضح ارتكبه الهلباوي  ويريد أن يرتكس فيه القوار ليكونوا سواء في الانبطاح!!

كرت محروق

ولعل الرسالة التي وجهها السيسي للهلباوي أمس بمنعه من السفر، ليست الأولى؛ حيث جرى حرق الهلباوي عبر وسائل إعلام مخابراتية، لكون الأجهزة الأمنية لا تريد أي وجه إسلامي من قريب أو بعيد من السيسي.. وشهدت وسائل الإعلام الانقلابية موجة هجوم على الهلباوي، بوصفه أنه ما زال إخوانيا تارة وما بين أنه شيعيا.. وغيرها من الأوصاف التي تشير إلى انقلاب الانقلاب على الهلباوي.

ومؤخرا أكد وليد إسماعيل -المتحدث باسم ائتلاف الصحب وآل البيت- أن كمال الهلباوي، القيادي المنشق عن جماعة الإخوان، متشيع وليس سنيًّا، مشيرًا إلى أن لديه كل الأدلة التي تؤكد ذلك.

وأضاف “إسماعيل” -خلال مداخلة هاتفية في برنامج “العاشرة مساء”، مع الإعلامي وائل الإبراشي، على قناة “دريم 2″- أن كافة فيديوهات “الهلباويوحواراته تؤكد أنه شيعي.

وتابع: “أتحمل مسئولية كلامي نظرًا لتأكدي من ذلك، وأنا متتبع التشيع منذ 13 سنة في المنطقة“.

 والهلباوي هو المتحدث السابق باسم جماعة الإخوان المسلمين في الغرب، وانشق عن الجماعة في مارس 2012 لما أسماه انحراف الجماعة عن نهجها”، وأصبح من أبرز منتقديها خلال الفترة الماضية، ويشغل حاليًا عضوية المجلس القومي لحقوق الإنسان (حكومي).

السجن الكبير

وفي 13 ديسمبر 2014، فرضت السلطات المصرية قيودًا على السفر إلى سبع دول وهي “تركيا وقطر وسوريا ولبنان والعراق وليبيا والسودان”، حيث اشترطت موافقة الأمن للمسافرين إلى هذه الدول للأعمار ما بين 18 وأربعين عامًا.

وفي 27 أغسطس 2015، أصدرت وزارة الداخلية المصرية قرارًا بفرض قيود على السفر إلى 10 دول جديدة؛ وهى اليمن والأردن وماليزيا وكوريا الجنوبية وغينيا كوناكري وإسرائيل وإندونيسيا وتايلاند وجنوب إفريقيا وإيران.

وفي مطلع يونيو الماضي، منعت سلطات مطار القاهرة الدولي، المفكر الشيعي أحمد راسم النفيس من السفر إلى إيران، لعدم حصوله على تصريح أمني مسبق.

ووثقت مبادرة “دفتر أحوال” الإعلامية 185 حالة منع من السفر خلال خمس سنوات في الفترة بين 11 فبراير 2011 حتى 20 فبراير 2016. منها 121 حالة بسبب أنشطة سياسية وحقوقية ودينية.

وجاء المنع من السفر على ذمة قضايا (مع الضبط) في المرتبة الثانية بواقع 54 حالة، يليهما المنع من السفر على ذمة قضايا (دون ضبط) بواقع 10 حالات.

وكانت 19 منظمة حقوقية، برفع حظر السفر عمن تكرر حرمانهم من حقهم في مغادرة البلاد، مستنكرة سياسات القمع التي يمارسها الانقلاب العسكري بمنع النشطاء والحقوقيين من السفر خارج مصر، معتبرة ذلك وسيلة لتحويل الحدود المصرية لزنزانة جماعية لهؤلاء الأفراد.

 

 

*مصادر حكومية: توقعات بخفض الجنيه 35% في السوق الرسمية. والدولار سيصل لـ12 جنيها فى البنوك

قبل حصول مصر على الشريحة الأولى من قرض صندوق النقد الدولى

الدولار سيصل إلى 12 جنيهًا واستقراره مرهون بجذب استثمارات أجنبية مباشرة

خطة واضحة لإلغاء الدعم وترشيد النفقات خطوة أولى فى مفاوضات الصندوق

خطة حكومية لتخفيف الصدمة لدى الطبقات الأكثر فقرا “لكن الألم حتمى”

“التعويم الكلى للجنيه قادم لا محالة، وقد يتم تخفيض الجنيه بنسبة 35% فى المرحلة الأولى وقبل حصول مصر على الشريحة الأولى للقرض ليصل سعر الدولار إلى 12 جنيها فى السوق الرسمية»، بحسب مصادر حكومية لـ«الشروق» تعليقا على سير المباحثات مع بعثة صندوق النقد الدولى، والتى بدأت اجتماعاتها يوم السبت الماضى، وتستمر لمدة أسبوعين، للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار خلال 3 سنوات.

بعثة الصندوق تناقش مع المسئولين المصريين برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى يتضمن بنودا كثيرة، منها: بدء تخفيض دعم الطاقة، وتطبيق حزمة ضرائب جديدة مثل القيمة المضافة، ورفع سعر الخدمات، ويأتى على رأسها تحرير سعر الصرف، وبحسب مصادر حكومية فإن صندوق النقد طالب مصر بتحرير كامل لسعر الصرف، لكن الحكومة المصرية تسعى إلى الوصول تدريجيا للتحرير الكامل.

استقرار سعر الجنيه

وقال أحد هذه المصادر، إن التقديرات تفيد بأن سعر الجنيه يمكن أن يتم تخفيضه بنسبة أكثر من الثلث ليصل إلى ١٢ جنيها للدولار عند حصول مصر على الشريحة الأولى من الصندوق. ويدور سعر الدولار حاليا فى السوق الرسمية حول 8.88 جنيه، و12.55 جنيه فى السوق السوداء.

وبحسب أحمد كوجك، نائب وزير المالية للسياسات المالية، فإنه من المتوقع أن تحصل مصر على الشريحة الأولى من القرض خلال 8 أسابيع أى فى شهر أكتوبر ويقول مصدر حكومى: “يمكن أن تزيد أو تقل الفترة المتوقعة للحصول على الشريحة الأولى قليلا، لكن هذا هو الإطار الزمنى الذى نتحدث فى حدوده”.

يذكر أن مصادر حكومية ذكرت لـ«الشروق» أمس أن صندوق النقد يتشدد فى طلبه لمصر بوجود سعر واحد للدولار، وهو ما يعنى أن القضاء على السوق السوداء للدولار شرط من شروط الحصول على القرض بغض النظر عن تحرير سعر الصرف الكامل من عدمه.

بقاء سعر الدولار عند حدود ١٢ جنيها فى البنوك، لن يحدث فقط بحصول مصر على الشريحة الأولى من القرض

واتفقت عدة مصادر مالية رسمية وغير رسمية على أن بقاء سعر الدولار عند حدود ١٢ جنيها فى البنوك، لن يحدث فقط بحصول مصر على الشريحة الأولى من القرض ــ وهو ما يعنى استمرار الثقة الدولية فى الاقتصاد المصرى وفى الاستقرار فى مصر ــ ولكنه مرهون كذلك بحصول مصر على استثمارات أجنبية مباشرة. ويحتاج جذب الاستثمارات المباشرة ــ حسبما يذكر شركاء مصر الاقتصاديين فى الخليج العربى ــ إلى تبنى حزمة قانونية تيسر إجراءات الاستثمار للأجانب وايضا خلق تنسيق أقوى بين الوزارات المعنية بالملف الاقتصادى وربما إعادة النظر فى بعض الكوادر التى تدير النشاط الاقتصادى فى مصر.

أزمة سيولة النقد الأجنبى أصبحت من أهم أسباب عزوف المهتمين من رجال الأعمال على التوجه إلى مصر

فى الوقت نفسه قالت مصادر قريبة من اعمال مستثمرين غربيين فى القاهرة إن أزمة سيولة النقد الأجنبى أصبحت من أهم أسباب عزوف المهتمين من رجال الأعمال على التوجه إلى مصر باستثماراتهم وذلك فى ضوء ما أصبح الجميع يعرفه عن الصعوبات التى يواجهها المستثمرون للحصول على العملة الأجنبية اللازمة لاستيراد بعض مستلزمات الإنتاج أو تحويل الأرباح بالعملة الأجنبية للخارج”

إزالة عراقيل الاستثمار 

ويقول أحدهم: «إذا كان مطلوبا منا أن نبقى فى مصر، وهى بلد فعلا به فرص واعدة جدا للاستثمار، فسيكون على الحكومة أن تتحرك بسرعة لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة لإنهاء أزمة توافر النقد الأجنبى، فالمستثمر لا يأتى إلى مصر ليضع الدولارات أو اليوروهات فى بئر عميقة يستحيل بعدها استعادته، بل يأتى ليضخ أموالا يدير من خلالها أعمال دون عراقيل كبيرة ويجنى أرباحا يستطيع إعادتها إلى مقر شركته فى وطنه» بحسب تعبيره

وبحسب المصادر، فإن قرض صندوق النقد الدولى يمهد لاستثمارات فى مجالات الطاقة والصناعات الثقيلة، لكن مصدرا حكوميا قال لـ«الشروق» إن هناك اهتماما ايضا لجذب استثمارات للصناعات كثيفة العمالة بما يساهم فى فتح باب التشغيل أمام قطاعات واسعة، خصوصا أن عملية الإصلاح التى تتجه نحوها مصر «بقناعة واضحة من القيادة السياسية» ستشمل”حتميا” تخفيض الجهاز البيروقراطى للدولة «طبعا على مراحل، ولكن التخفيض حتمى”

الأمن يتحسب ويحذر من أن تتسبب الإجراءات التقشفية في حدوث احتجاجات

وتتحسب قطاعات أمنية لما يمكن أن تتسبب فيه هذه الإجراءات التقشفية من تبعات اجتماعية وسياسية، وتحذر فى تقاريرها المرفوعة للقيادات الأمنية والتنفيذية من احتمال حدوث احتجاجات ولو «فى بؤر بعينها» وهو ما قد يتطلب تمهيدا جيدا للإجراءات لتفادى اجتذاب هذه الاحتجاجات لكثير من المؤيدين، غير أن الجهات المعنية بالتفاوض على القرض تتحرك فى ضوء توجيهات بسرعة إنجاز المهمة “حتى لا نستيقظ يوما لنجد أن الدولار تجاوز حدود الـ١٥جنيها، وهو أمر محتمل فى حال لم تحصل مصر على الشريحة الأولى من القرض فى فترة لا تزيد على ٣ شهور”

وقال مصدر آخر إن القاهرة ستبدأ أولا بسلسلة خطوات تدريجية بشأن تخفيض الدعم وترشيد الإنفاق قبل أن تتمكن من الحصول على الشريحة الأول من القرض

وفى الوقت نفسه، فإن وزارة التضامن الاجتماعى تقوم حاليا بالتنسيق مع عدد من الأجهزة السيادية والتنفيذية ومع وزارات أخرى فى الحكومة لصياغة خطة تخفيف صدمات فيما يخص الطبقات الأكثر فقرا، «نسعى لتهوين الألم ولكن الألم حتمى» بحسب تعبيره.

السيسى يتابع بصورة يومية تطورات التفاوض مع صندوق النقد الدولى

وقال مصدر رئاسى إن الرئيس عبدالفتاح السيسى يتابع بصورة يومية تطورات التفاوض مع صندوق النقد الدولى، كما أنه طلب من رئيس الحكومة والوزراء المعنيين والقائمين على الإعلام ضرورة «أن يتم إيضاح الحقائق المجردة للرأى العام سواء ما يتعلق بضرورة اتخاذ إجراءات لتحقيق الإصلاحات الاقتصادية والحاجة للحصول على قرض صندوق النقد الدولى لتشجيع الاستثمارات الدولية المباشرة وللتعامل كذلك مع أزمة سيولة النقد الأجنبى بحيث لا تتحول إلى أزمة مزمنة تعرقل فرص الاقتصاد المصرى فى النهوض”.

من جانب آخر توقعت مصادر حكومية قريبة الصلة من المفاوضات مع الصندوق، أن تسير عملية التفاوض بخطى واثقة وسريعة مستبعدة تماما أى احتمال لوجود ما يعرقلها

وبحسب أحد هذه المصارد فإن البعثة وصلت القاهرة بعد مباحثات غير رسمية استمرت لشهور غير قليلة وبعد تقدير حالة للاقتصاد المصرى ولتوقعات الاستقرار الأمنى والسياسى.

المصدر ذاته قال: «البعثة جاءت لمصر بعد حصولها على تعهدات شفوية، نقلها أكثر من مسئول مصرى رفيع المستوى، حول عزم الحكومة المصرية اتخاذ حزمة إجراءات تقشفية يراها خبراء صندوق النقد الدولى حتمية لتحقيق الإصلاح المنشود للاقتصاد الكلى رغم الإدراك بالتبعات الاجتماعية.

المفاوضات تسير بخطى ايجابية ونتوقع الحصول على القيمة الكاملة للقرض

وقال مصدر آخر «المفاوضات تسير بخطى ايجابية ونتوقع الحصول على القيمة الكاملة للقرض، وإن لم يكن فلن نحصل على أقل من 10 مليارات دولار، بحسب المصدر القريب من المفاوضات فى تصريحات خاصة لـ”الشروق”.

ويضيف المصدر: «الحكومة المصرية تتفاوض بقوة ولديها من الأدوات ما يمكنها من التقدم جولات كبيرة فى المفاوضات بسبب برنامجها الاقتصادى الذى تضمن نقاطا كثيرة من متطلبات الصندوق بصفة عامة”.

الصندوق يطلب من مصر خفض نسبة الاعتماد على الاستدانة المحلية تدريجيا

وأوضح المصدر أن من أهم ما اتفق عليه الجانبان فى الأيام الأولى، هو وضع حدا أقصى للحكومة لتمويل عجز الموازنة عبر الاستدانة المحلية، والاعتماد على بدائل دولية أخرى مثل السندات بالدولار أو باليورو، فالصندوق يطلب من مصر خفض نسبة الاعتماد على الاستدانة المحلية تدريجيا إلى أن يصل لأقل من 50% خلال السنوات الثلاث القادمة.

من جانبه أكد مصدر دولى قريب من المفاوضات أن بعثة الصندوق تبدى تفاؤلا بشأن برنامج الحكومة والمفاوضات القائمة مؤكدا أن ما تنتظره البعثة هو جدول زمنى محدد لتنفيذ الإصلاحات وأهمها خطة واضحة الملامح لتحرير دعم الطاقة.

 

 

*مصريون للسيسي: “الناس مش لاقية الجنيه علشان تخزن الدولار!”

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي ردود فعل ساخرة من تصريحات الرئيس، عبد الفتاح السيسي، بشأن أزمة الدولار، حيث قال، صباح اليوم، خلال لقاء شبابي: “بفضل الله الناس اللي مخزنة الدولار هتجري بكرة على البنوك تفكه”.

واعتبر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن تصريحات السيسي اتهام للمواطنين بالتسبب في أزمة الدولار، وتتجاهل عن عمد فشله وفشل حكومته في السيطرة على ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الجنيه.

وقال تامر شعبان: “روح اتشطر على مافيا الصوامع ومطاحن الدقيق الفاسد والحرمية اللي سارقين خبز الغلابة، عملت إيه لما عرفت أن 260 ألف طن مسروقين بعد مراجعة 100 صومعة من 517 صومعة على لسان وزير التموين!!”.

وتساءل محمد المنياوي:”أنت ناوي تعوم الجنيه وتخليه بـ 15 فى البنوك؟”. مضيفاً: “بطلوا شغل الفهلوة، كل يوم تصريحات متضاربة، وبتحمي الفاسدين بقانون التصالح، وتحبس اللي يجيب سيرتهم، ضيعت الغلابه، منك لله”.

وأكد محمد الألفي، أن الشعب لم يعد يثق في تصريحات السيسي، لافتاً إلى أن “من لديه دولار سيتمسك به أكثر بعد هذه التصريحات لأنهم تعودوا أن ما يحدث على أرض الواقع عكس ما يصرح به المسؤولون”.

وعقّب عبدالقادر المنسي على تصريحات السيسي: “الاقتصاد وإدارته علم مش تصريحات، ولو سعر الدولار يتحدد بقرار كنا ارتحنا، ولكنه يتحدد بالإنتاج وزيادة الصادرات”.

وكتب زكي عبدالله زكي: “يا جدعان هو يقصد أنه هيخلي سعر البنك أعلى من سعر السوق السوداء”.

وقال محمد عبدالصمد: “دوس كمان على قد ما تقدر، دوس على الغلابة اللي عيالهم متغربين وسبوهالك وطفشو، وشوف اللي مخزن ألف ولا اتنين وسيب رموز الدولة اللي عماله تبعت حوالات لسويسرا بملايين الدولارات”.

وانتقد محمد الفخراني تصريحات السيسي: “الناس عرفت أنك بق وبتاع كلام ارحمنا وغور”، في حين تساءل إبراهيم عبدالله: “بكرة اللي هو امتي طيب ؟! كفااااااااية بقى مش عارف تدير سيبها لغيرك يدير، في سنتين مصر عاشت أسوأ فترة في تاريخها، دا أيام حسني ومرسي والمجلس العكسري ارحم، أقسم بالله”.

ورأى ميدو حسن: “يعني من الآخر عايز يقول، إن أي مشكلة الشعب هو السبب.. طيب ما تسيب الشعب الوحش ده يختار رئيسه، وتمشي أنت والفشله اللي معاك”.

وأضاف محمد البيري: “ولا هيعرف يعمل حاجه.. لأنه لو كان عارف كان حل الأزمة من قبل ما تحصل.. وهو أصلاً ولا عرف يحل أي مشكلة من ساعة ما مسك الحكم .. باختصار فاشل”.

أما علاء كمال علق: “زي قناة السويس اللي جابت حقها، والمؤتمر الاقتصادي أبو مش عارف كم مليار دولار، وغيره كتير من افتكاسات هابله”، في حين اعتبر عمرو محمد أن هذه تصريحات لزعزعة السوق السوداء فقط مؤكدا أنه لا توجد أي رؤية لحل المشكلة”.

وقال محمد زكي: “هو المواطن قادر يحصل على الجنيه علشان يقدر يحصل على الدولار”، وسخر أحمد عزب قائلاً: “عربيات الدولارات موجودة يا جماعة دلوقت عند دوران شبرا الكيلو مشفي بتلاتة جنيه”.

واستحضرت إيمان سعد تصريحات سابقة للسيسي عن أزمة الدولار، فكتبت: “طيب ما أنت قلت قبل كده، إن الدولار مش هيرتفع وده كان في شهر أبريل معرفش هي كانت كذبة أبريل ولا إيه، بس المهم أن كلامك طلع كذب وارتفع الدولار ارتفاعاً جنونياً”.

وأضافت مخاطبة السيسي: “وده يثبت حاجتين الأولى أنك كذاب، والتانية إن أنت مش عارف تدير حاجة ولا عندك حلول ولا عارف تتحكم في الناس”.

وكتب أمجد حسن: “عندما يكون الرئيس كذاباً.. كذب في ما يتعلق بالمستقبل فادعى أن حصيلة مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي في مارس/آذار 2015 بلغت 192 مليار دولار، والآن يتسول من صندوق النقد الدولي قرضاً بقيمة 12 مليار دولار على مدى 3 سنوات يدمر مستقبل الجيل القادم، وكذب وإعلامه في ما يتعلق بالعاصمة الإدارية ومليون ونصف المليون فدان ومليون وحدة سكنية، والحقيقة أن الدولة على وشك الإفلاس”.

 

 

*لصالح الإمارات.. السيسي يستعجل طرح الأصول الحكومية بالبورصة

بدأت مصر في حصر الشركات الحكومية المقرر طرحها للاكتتاب في البورصة المصرية، خاصة في المجال المصرفي والبترولي، جاء ذلك في اجتماع قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي أمس، بوزيرة الاستثمار داليا خورشيد، لبحث طرح شركات للاكتتاب بالبورصة.

وكشف السفير علاء يوسف -المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية- عن أن وزيرة الاستثمار استعرضت خلال الاجتماع تطورات تنفيذ برنامج طرح جزء من رأسمال بعض الشركات المملوكة للدولة للاكتتاب للمستثمرين والمواطنين بالبورصة.
وأشارت وزيرة الاستثمار إلى أنه تم البدء في حصر الشركات التي سيتم طرحها في إطار هذا البرنامج، والتي ستشمل خلال المرحلة الأولى قطاع البترول والقطاع المصرفي، وستعلن اللجنة المشرفة على برنامج الطروحات المشكلة من وزيري المالية والاستثمار ونائب محافظ البنك المركزي خلال الفترة القادمة عن الشركات المقترح طرحها.

فنكوش “توسيع الملكية

وزعمت وزيرة الاستثمار، أن البرنامج سيسهم في تنمية وتشجيع الاستثمار وجذب رءوس الأموال المحلية والعالمية، من خلال توسيع قاعدة ملكية الشركات المملوكة للدولة، وهو ما يؤدي إلى تحسين الكفاءة الاقتصادية للشركات من خلال تعزيز الشفافية وحوكمة الشركات، وزيادة الاعتماد على آليات السوق وتنويع مصادر التمويل، والإسراع في عملية النمو من خلال جذب استثمارات أجنبية ومحلية غير مباشرة، وذلك بالإضافة إلى جذب استثمارات مباشرة من خلال المشاورات الجارية لإنشاء عدد من صناديق الاستثمار المشتركة مع بعض الدول.

من جانبه، أكد السيسي أهمية العمل على سرعة تفعيل برنامج الطروحات بالنظر إلى ما سيسهم به في تنمية وتطوير حركة تدفق رءوس الأموال والتداول بالبورصة المصرية.

ألفاظ خادعة

هذه الألفاظ المطاطة تعني بيع أصول مصر وشركاتها وقطاعاتها الرابحة لمن يشتري، وفي الغالب ستكون الإمارات.

تعرف على.. مخطط الإمارات لتدمير الجنيه تمهيدًا لشراء الأصول المصرية!

حرائق وسط القاهرة.. وبيع الشركات الحكومية في البورصة وإغراق مصر في الديون.. أبرز مراحل المخطط جميل نظمي حتى لو اقترضت مصر مليارات الدولارات من الخارج.. فلن يتم إنقاذ الاقتصاد المصري، الذي دخل مرحلة التية.. لاستهدافه من قبل الإمارات ومستشارها الأمني دحلان لإغراق مصر تمهيدًا لشراء الأصول المصرية.

وكان المحامي الحقوقي المصري الدكتور محمود رفعت، الذي يعمل مديرا للمركز الأوروبي لحقوق الإنسان، كشف على حسابه على تويتر، عن سر انهيار الجنيه المصري بصورة متسارعة، قائلا: “رغم ما أعقب ثورة يناير من أحداث لم يتدهور الجنيه المصري بهذا الانحدار حتى 2013.. تزامنا مع وصول السيسي لحكم مصر، رغم كونه وزير دفاع وقتها بل شهدت مصر قلاقل واضطرابات خاصة اعتصامات الفئوية بعد ثورة يناير، ووقف عجلة الإنتاج ولم ينهار الجنيه وهو أول دليل أن انهياره الآن عمل مخطط“.

وأضاف “السياسات التي اتبعها السيسي لتدمير اقتصاد مصر لم يكن ليتبعها طالب في أول سنة اقتصاد، ولم تكن سياسات خاطئة بل مدبرة بإحكام من الإمارات التي كانت وراء كل مشاريع الوهم التي أطلقها السيسي.. بدءا من المليون شقة التي أعلنها وزير دفاع لتلميعه” حسب قوله.

وحسب المحامي المصري الدولي فقد “أطلق السيسي بعد فنكوش المليون شقة مشاريع كثيرة لم يكن فيها واحد فقط غير وهم وكذب، كما لم يخلُ واحد فيها من أصابع الإمارات ووقوفها ورائه؛ حيث أوحت الإمارات للسيسي بوهم قناة السويس الجديدة بدل تنمية ضفاف القناة لعدم منافسة جبل علي في دبي، وأحاطه الإعلام الممول منها بأساطير“.

وواصل الدكتور محمود رفعت تغريداته قائلا “كان هدف الإمارات من وهم قناة السويس الجديدة تلميع رجلها السيسي وأيضا استنزاف خزانة مصر وهو ما حدث بنصف احتياطي البنك المركزي المصري، فوهم قناة السويس الجديدة مشورة توني بلير الذي اعتمدت عليه الإمارات يعرف أن مصر لا تملك إمكانات حفر تلك التربة ما سيجبرها اللجوء للخارج“.

وأكد أن السيسي سار تبعا للخطوات التي رسمتها له الإمارات بناء على مشورة توني بلير، فلجأ للشركات الهولندية ودفع لها بالدولار نصف احتياطي مصر، وحين صرح هشام رامز محافظ البنك المركزي في مصر وقتها أن سبب انهيار الجنيه هو سحب احتياط الدولار، أتت أوامر الإمارات بعزله وتم ذلك.

وحسب تغريدات “رفعت” فإنه بنفس نمط فنكوش قناة السويس الجديدة أطلقت الإمارات العديد من المشاريع الوهمية وكلها خطط لها توني بلير وأهمها المؤتمر الإقتصادي حيث تم شراء حضور العديد ممن حضروا المؤتمر الإقتصادي حيث نظمه مكتب توني بلير بمال الإمارات لتلميع السيسي وليفقد العالم ثقته باقتصاد مصر.

وذكر المحامي الدولي أنّ المؤتمر الاقتصادي كان وبالا على مصر فلم يعرض نظام السيسي فيه فرصة واحدة للاستثمار بل طلبات شحاتة ما أفقد العالم ثقته في اقتصاد مصر، كما تبع المؤتمر الاقتصادي في مصر نزاعات كثيرة كلها مختلقة بين الدولة ومستثمرين أجانب موجودين من قبل مؤتمر الوهم ما جعلهم يتركون مصر

وعن تلك الأسرار ومصادرها، نوه رفعت إلى أنه اتصل به عديد من المستثمرين الأجانب ليكون محاميا لهم ضد حكومة مصر ما أطلعه على كثير من الخبايا رغم عدم قبول مكتبه أي قضية ضد مصر كدولة.

دور الشيطان!

وعن دور القيادي الفتحاوي المفصول محمد دحلان فيما يحدث في مصر، قال الدكتور محمود رفعت إنّ “كثيرين لا يعرفون أن الفلسطيني محمد دحلان يدير مؤسسات أمنية في مصر بجانب إدارته إعلام مصر الذي تمول الإمارات معظمه الآن، لكن أؤكد المعلومة من مصادر أثق بها أن محمد دحلان يجلس مع قادة أجهزة أمن مصر كما يجلس برأس طاولة الإعلاميين كمدير وهم تابعون، كما أنه على رأس الأجهزة الأمنية التي يديرها محمد دحلان الآن في مصر هي المخابرات الحربية، ويعتبر ابن السيسي نائبا له وهو قاتل الإيطالي ريجيني.

وحسب “رفعت” فإن محمد دحلان أدار ملف سقوط الطائرة الروسية أمنيا وإعلاميا، وهو ما ضرب السياحة في مصر في مقتل قبل أن تأتي قضية الإيطالي جوليو ريجيني لتقضي عليها، كما أن كثيرا من الصحف الإيطالية أكدت تورط ابن السيسي الضابط بالمخابرات الحربية بقتل ريجيني، وهو يأتمر مباشرة من محمد دحلان.

ولاحظ الخبير الدولي أنه لا يخفى على أحد الآن كيف أثرت سلبا مغامرات الإمارات الأمنية في مصر بجانب مشاريعها الوهمية على اقتصاد مصر ولقمة عيش المواطن البسيط حيث كانت كل مغامرات الإمارات وعبثها بلقمة عيش المواطن المصري مرتب لها أن تظهر كإخفاقات عادية او استحالت تنفيذها حتى أتت حرائق وسط القاهرة عندها تساءل كيف ومن يستطيع الوصول لعمق القاهرة وإشغال هذا الحجم من النيران وهي تحت حصار مطبق من جيش وشرطة ليؤكد له مسؤولون أمنيون أنه بفعل فاعل، لكن ورغم كل ذلك تم إغلاق التحقيقات في إشعال القاهرة رغم كبر الجريمة وفداحة الخسائر؛ لأن الفاعل هم رجال محمد دحلان الذي اقترح على حكام الإمارات ذلك وكان الهدف من إشغال القاهرة شراء قلب مصر لأن التجار لن يستطيعوا إعادة بنائها، خاصة أن النيران حرقت مخازن بضائعهم بمدينة العاشر من رمضان.

بيع أصول في البورصة بداية تنفيذ المخطط

وأكد المحامي المصري أنّ رجالات السيسي الآن يتحدثون عن بيع أصول الدولة، والمشتري حتما سيكون الإمارات التي خطط لها توني بلير، ونفذ لها السيسي ومحمد دحلان، الأدوار المشبوهة لدحلان لحساب أبوظبي مؤخرا!!!

 

 

*بعد ساعات من تعهد السيسي بتوفير الدولار للمواطنين.. إغلاق 10 شركات للصرافة في مصر

قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الإثنين 1 أغسطس/آب 2016، إن البنك المركزي المصري قرر غلق 10 شركات صرافة لمدة عام بسبب تلاعبها في سوق الصرف والمضاربة على العملات الأجنبية بالسوق السوداء.

ونقلت الوكالة الرسمية عن مصدر لم تسمه بالبنك المركزي قوله، إن “ممارسات تلك الشركات شكلت ضرراً على الاستقرار الاقتصادي في البلاد“.

وتعاني مصر كثيفة الاعتماد على الواردات من نقص في الدولار منذ انتفاضة 2011 وما أعقبها من قلاقل أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وهما مصدران رئيسيان للعملة الصعبة.

ودفع هذا النقص الشديد الشركات والأفراد العاجزين عن الحصول على الدولار من النظام المصرفي، للجوء إلى السوق السوداء حيث يمكنهم شراء العملة بسعر مرتفع آخذ في الزيادة.

وتحسن سعر صرف الجنيه المصري في السوق السوداء اليوم ليسجل 12.30 إلى 12.70 جنيه للدولار مقارنة مع مستويات غير مسبوقة دارت بين 13 و13.25 جنيه الأسبوع الماضي.

ويلقي البنك المركزي باللوم على السوق السوداء في زيادة الضغط على العملة التي يجد صعوبة في الدفاع عنها.

وانكمشت الاحتياطيات الأجنبية لمصر من حوالي 36 مليار دولار قبل انتفاضة 2011 إلى نحو 17.5 مليار دولار في يونيو حزيران.

ويعمل في مصر 115 شركة صرافة وسبق أن ألغى البنك المركزي تراخيص 23 شركة صرافة بشكل نهائي.

“سعر موحد

ويأتي هذا الإجراء من السلطات بعد ساعات من تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بأن المواطن المصري سيتمكن قريباً جداً من التوجه للبنوك والحصول على الدولار “بسعر موحَّد“.

ولم يخض السيسي في أي تفاصيل بشأن كيفية حصول المواطن على الدولار بسعرٍ موحَّد من البنوك.

وأضاف السيسي أن “الأيام المقبلة ستشهد الكثير من الأخبار الجيدة للشعب المصري“. على حد تعبيره. ولم يخض في أي تفاصيل عن تلك الأخبار.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن السيسي قوله إن التحدي الرئيسى الذي يجابه مصر ليس الإجراءات “ولكن مدى قبول المجتمع والرأي العام له“.

وأضاف: “الإشكالية تكمن في إذا ما كان الرأي العام لديه الاستعداد أو قدر من المعرفة لقبول الإجراءات التي قد تكون صعبة أو قاسية“.

 

*الدولار يُكذب “السيسي” ويرتفع في السوق السوداء إلى 12.80 جنيها

واصلت أسعار صرف الدولار، ارتفاعها في السوق الموازية، خلال تعاملات اليوم الإثنين، لتسجل 12.80 جنيه للبيع، مع زيادة الطلب على العملة الخضراء.

وقال متعاملون فى السوق الموازية إن نقص الكميات المعروضة من الدولار، أدت إلى ارتفاع أسعار بيعه مرة أخرى، بزيادة 10 قروش عن تعاملات، أمس، والتى سجلت 12.70، وسجلت أسعار بيع الدولار 12.80 جنيه للبيع، و12.50 جنيه للشراء، بزيادة 25 قرشا، عن سعر شراء، أمس، والذى تراوحت بين 12.10 و12.20 حسب الكمية المعروضة.

ويمثل ارتفاع الدولار فى السوق الموازية، تحديا واضح لتصريحات زعيم عصابة الانقلاب السيسي حول قرب انتهاء أزمة الدولار.

 

 

*صندوق النقد” يطلب تعويم الجنيه تماما.. والانقلاب يعرض 11 جنيه للدولار رسمياً

كشفت صحيفة مصرية موالية للانقلاب، الاثنين، تفاصيل جديدة تتعلق بالمفاوضات الجارية حاليا بين حكومة الانقلاب وبعثة صندوق النقد الدولي، حول شروط الأخير للاستجابة لطلب الانقلاب، الحصول على 12 مليار دولار قرضا من الصندوق، خلال السنوات الثلاث المقبلة، مؤكدة أن الصندوق طلب تعويما كاملا للجنيه، في حين عرضت حكومة الانقلاب زيادة سعره الرسمي أمام الدولار الأمريكي إلى عشرة جنيهات.

وكانت وزارة مالية الانقلاب قالت، في بيان أصدرته، الأحد، إن الصندوق لم يفرض على مصر شروطا من أجل الموافقة على تمويل برنامجها لإصلاح الاقتصاد.

لكن صحيفة “المصري اليوم”، صدرت الاثنين، بمانشيت يقول: “خطة الإنقاذ: خفض الجنيه وبيع الأصول وتقنين الأراضي“.

ونقلت الصحيفة عن “مسؤول بارز بحكومة الانقلاب” قوله: إن بعثة صندوق النقد الدولي  عرضت على الحكومة تعويما كاملا للجنيه مقابل الدولار، خلال المفاوضات الجارية بشأن القرض البالغة قيمته 12 مليار دولار على ثلاث سنوات، وهو المطلب الذي رفضته الحكومة، وعرضت خفض قيمة الجنيه بنسبة 20 بالمئة ليتجاوز سعر الدولار الرسمي الـ10 جنيهات (النسبة تصل بالدولار إلى 11 جنيها وفق مراقبين).

وأضاف المصدر الحكومي التابع للانقلاب ، بحسب الصحيفة، أن الصندوق شدد على ضرورة عدم وجود سعرين للدولار، حتى تكون هناك سهولة في دخول الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وخروج أرباحها بالدولار، مشيرا إلى أن الصندوق يطالب بالتسريع في وتيرة عودة برنامج الخصخصة في عدد من الحالات والبنوك العامة، للعودة إلى سياسات السوق الحرة.

وأشار المسؤول إلى أن حكومة الانقلاب عرضت بعض النماذج التي سيتم طرحها في البورصة ضمن برنامج أعدته وزارة الاستثمار يتضمن طرح “شركات بترول، وبنكين من البنوك صغيرة الحجم”، دون الاقتراب من حصص الدولة في البنوك العامة الكبرى، وطرح حصص لن تزيد في الكيان الواحد على 20 بالمئة لكن الصندوق يطالب برفعها إلى 49 بالمئة.

وأوضح المصدر أن الطروحات ستبدأ في شهر  أغسطس الجاري، بشركات البترول يليها أحد البنوك التي يسهم فيها البنك المركزي بحصة تتجاوز التسعين بالمئة.

ويعارض كثيرون في مصر الاشتراطات السابقة، مؤكدين أنها خطة لضياع البلد وليس لإنقاذ البلد، مشيرين إلى أن تعويم الجنيه، وتخفيض سعر صرفه بنسبة عشرين بالمئة أمام الدولار، يعني  إهدار قيمة الجنيه، وارتفاع الأسعار بالنسبة نفسها، مشددين على أن بيع الأصول هو عودة لسياسة الخصخصة، والسياسات نفسها، التي جلبت الفساد للبلاد.

برنامج الانقلاب لتنفيذ شروط صندوق النقد

وقالت “المصري اليوم” أيضا، إن برنامج الانقلاب الذي تم تسليمه لإدارة الصندوق يتضمن ثلاثة محاور تشمل “رفع الدعم، والخصخصة، والمعاش المبكر، وبدأت حكومة الانقلاب بالفعل في تنفيذ رفع الدعم بقطاعات الكهرباء، وبطاقات الوقود.

وأشارت المصادر، بحسب الصحيفة، إلى أن حكومة الانقلاب بصدد ترتيب عمليات خصخصة عبر البورصة.
ولفتت إلى أنه في ما يتعلق بالمعاش المبكر فإن حكومة الانقلاب ستحول جزء من قرض الصندوق يتراوح بين 300 و500 مليون دولار إلى منحة لا ترد، يتم توجيهها لتمويل برنامج المعاش المبكر إذا ما تم الاستقرار على تطبيقه بنطاق واسع يشمل الجهاز الحكومي وشركات قطاع الأعمال العام.
العشوائية تضرب الدولار.. وتوقعات بارتفاع أسعاره

إلى ذلك، سيطرت حالة العشوائية والارتباك على السوق السوداء للدولار، وبحسب المصري اليوم”، فقد “شهدت سوق الصرف الموازية تداول أكثر من سعر لشراء وبيع العملة الأمريكية، فيما لجأت بعض شركات الصرافة إلى الإغلاق الاختياري، لحين وضوح الرؤية، وفق قول مسؤولين بها“.
وتوقع رئيس إحدى شركات الصرافة أن يعاود الدولار الارتفاع في خلال اليومين المقبلين، خاصة مع عدم اتخاذ إجراءات تنفيذية، سواء من جانب حكومة الانقلاب أم البنك المركزي، تسهم في استمرار تراجعه.
وتراوح سعر الدولار، الاثنين، بين 11 و12 جنيها للبيع، و12.25 و12.60 للشراء، في السوق السوداء، بينما ظل سعره ثابتا في البنوك عند 8.88 جنيه.

 

 

*الخدمة المدنية” يغلق باب التعيينات بالحكومة بهذه المادة

آثارت المادة 12 من قانون “الخدمة المدنية” والتي تنص على أن “يكون الإعلان عن الوظائف خلال شهري يناير ويونيو من كل سنة عند الحاجة”، هكذا نصت المادة “12” من قانون الخدمة المدنية”؛ العديد من علامات الاستفهام حول المغزي من وراء ربط الإعلان بالحاجة؟.

ويرى مراقبون أن المادة تمنح حكومة الانقلاب فرصة للمراوغة والتعلل بعدم الحاجة خلال عام ما إلى وظائف، ما ينبني عليه عدم نشر إعلان الوظائف هذا العام، مشيرين إلى أن المادة تتسق مع مخطط قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي لغلق الباب أمام التعيين الحكومي وتصفية أكثر من 5 ملايين موظف حكومي.  

كما تطرح نفس المادة “12” من القانون العديد من التساؤلات حول آلية التعيين في الوظائف الحكومية وضمانات عدم التلاعب في نتائج المسابقة المركزية التي يتم الاعلان عنها عبر بوابة الحكومة المصرية؛ حيث تنص المادة على أن “يكون التعيين من خلال إعلان مركزي على موقع بوابة الحكومة المصرية، متضمنًا البيانات المتعلقة بالوظيفة وشروط شغلها ويكون التعيين في تلك الوظائف بامتحان ينفذه الجهاز من خلال لجنة للاختيار، ويشرف عليه الوزير المختص، على أن يكون التعيين بحسب الأسبقية الواردة في الترتيب النهائي لنتيجة الامتحان”.

حيث يرى مراقبون أنه لا توجد ضمانات لعدم التلاعب في نتائج تلك التعيينات لصالح من لهم واسطة ومحسوبية ؛ خاصة أن الأمر يكون مركزيًا بعيدًا عن المراقبة، ولا يمنح للمتضررين فرصة للتظلم أو مقاضاة المسئولين عن تلك المسابقة، مشيرين إلى أن تجربة المصريين من التعيينات في النيابة والوظائف العسكرية مليئة بنماذج من ذلك النوع. 

والتساؤل الذي يطرح نفسه: هل من الممكن أن يأتي اليوم الذي يرفع فيه شعار “عفوًا باب التعيينات مغلق”؟ وما ذا يمكن للشباب الراغب في وظيفة أن يفعله حينئذ؟ وهل يمكن أن يوصف “برلمان العسكر” بأنه “برلمان الشعب” رغم تواطئه علي أبناء الشعب المصري من خلال تمريره لهذا القانون الكارثي؟

 

 

*توابع سد النهضة.. الحد من زراعات الأرز والقصب والموز

تأكيدا على بدء كوارث مصر جراء شح المياه؛ بسبب بدء تخزين المياه أمام سد النهضة الإثيوبي، أعدت حكومة الانقلاب ما أسمتها خطة عاجلة لمواجهة الأزمة خلال موسم الفيضان المقبل.

وبحسب صحيفة “المصري اليوم”، كشفت مصادر بوزارة الري “لم تسمها” أن الخطة الحكومية تعتمد على الحد من زراعة المحاصيل الشرهة للمياه، خاصة زراعات الأرز، مع حظر تصديره نهائيا، فضلا عن الحد من زراعات قصب السكر، وتشجيع التوسع في زراعة البنجر، والحد من زراعات الموز وقصره على الأصناف قليلة الاستهلاك للمياه، والاتجاه للتوسع في زراعة الصوب لترشيد استهلاك مياه الري، وزيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية.

وتستهدف المرحلة الأولى من سد النهضة، تخزين 14 مليار متر مكعب من مياه النيل في بحيرة وراء السد.

وتشمل الخطة تخفيض المساحات المقرر زراعتها بالأرز لتصل إلى 700 ألف فدان، بدلا من مليون و100 ألف فدان، بنسبة تخفيض تصل إلى 28%، على أن يتم مضاعفة غرامات الأرز، والتنبيه على الأجهزة التنفيذية بالمحافظات بعدم عرض أي مقترحات تتعلق بتخفيض الغرامات أو مناقشتها خلال جلسات البرلمان؛ باعتبارها ضمن المخالفات التي تهدد الأمن المائي، وتستنزف الموارد المائية لمصر.

الاعتماد على مياه الصرف

كما تتضمن الخطة تنفيذ برامج عاجلة لإعادة تدوير ومعالجة مياه الصرف الزراعي والصحي والصناعي، لتغطية العجز في الاحتياجات المصرية من المنتجات الزراعية، فضلا عن التوسع في مشروع تطوير الري الحقلي بعد إعادة هيكلته بمعرفة وزارة الزراعة، وضرورة مراجعة منظومة الري المصرية من خلال التوسع في الأنظمة الحديثة للرى لترشيد الاستهلاك، والسيطرة على مشاكل الصرف، وتحسين خواص التربة، ورفع كفاءة استخدام المياه، وتقدير القيمة الاقتصادية للموارد المائية لتحقيق الأمن المائي المصري.

تهديد مزارعي الأزر

يأتي ذلك فيما كشف التقرير النهائي لموسم زراعات الأرز لهذا العام، عن إن إجمالي المساحات المزروعة بالأرز هذا العام- بالمخالفة للقرارات الوزارية بحكومة الانقلاب التي تفرض التقشف على المواطنين- تقترب من مليون فدان، مشيرا إلى أن مخالفات الأرز تلتهم 5 مليارات متر مكعب من المياه، وتقلل من قدرة الحكومة على توصيل المياه إلى نهايات الترع، وتساهم في ارتفاع معدلات العطش بمختلف المناطق بالمحافظات شمال الدلتا.

وهدد الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري بحكومة الانقلاب، في تصريحات صحفية، الإثنين، مزارعي الأرز، مشددا على أنه لا تراجع عن تحصيل غرامات مخالفات الأرز هذا العام، مجددا التأكيد بأنه لن تصدر قرارات سياسية عليا بإلغاء هذه الغرامات، ولن تستجيب الوزارة للطلبات الخاصة بالتنازل عن الغرامات، ولن يتم التنازل عن تحصيل الغرامات نتيجة إهدار كميات كبيرة من المياه في زراعته.

وأشار «عبد العاطي» إلى أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى يؤيد قرارات تغليظ العقوبات على مخالفات الأرز؛ بذريعة حماية الموارد المائية، وترشيد الاستهلاك، والاعتماد على تراكيب محصولية تكون قليلة الاستهلاك للمياه وذات إنتاجية عالية، مشيرا إلى أن مخالفات الأرز تقلل من قدرة الدولة على ترشيد استهلاك مياه الري، وتوفيرها لخطط التوسع الأفقي بالأراضي الجديدة، كما أن استمرار مخالفات الزراعة أو الري بالمخالفة يهدد تنفيذ خطة الدولة في التوسع الأفقي، كما أنه يزيد من عدم وصول مياه الري إلى نهايات الترع ويفاقم من مشاكل نقص المياه.

وطالب «عبد العاطي» المواطنين بتغيير ثقافتهم، والانتقال إلى ثقافة ندرة المياه، وليس وفرتها، وهو السبيل الأهم لمواجهة زيادة الطلب على المياه، وتقليل العجز في تلبية الاحتياجات.

وتأتي هذه السياسات التقشفية على خلفية تعرض مصر لشح مائي كبير؛ جراء قرب تخزين المياه أمام سد النهضة الإثيوبي الذي تم تشييد أكثر من 70% منه. في الوقت الذي يقف فيه قائد الانقلاب عاجزا عن مواجهة تعنت إثيوبيا وإصرارها على بناء السيد مهما كانت أضراره على مصر.

 

 

القضاء العسكري يقضي بالمؤبد على شهيد. . 4 أبريل.. أهل سيناء فلسطينيين جدد على يد السيسي

السيسي يقوم بالتهجير القسري لأهالي سيناء

السيسي يقوم بالتهجير القسري لأهالي سيناء

القضاء العسكري يقضي بالمؤبد على شهيد

القضاء العسكري يقضي بالمؤبد على شهيد

القضاء العسكري يقضي بالمؤبد على شهيد. . 4 أبريل.. أهل سيناء فلسطينيين جدد على يد السيسي

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*ايطاليا تتعرف على الضابط قاتل ريجيني

بعد لحظات من كشف إعلاميين مصريين على اطلاع بقضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، كان السؤال الأبرز في عقول المصريين:

كيف توصلت إيطاليا لقاتل ريجيني بالصوت والصورة؟، ولماذا تم فجأة تأجيل زيارة الوفد الأمني المصري الذي كان مقرر وصوله إلى العاصمة روما غدًا الثلاثاء، لتقديم أدلة جديدة في تحقيقات قضية الطالب الإيطالي؟

اللواء خالد شلبي.. رئيس الإدارة العامة لمباحث الجيزة، تقول الصحف الإيطالية إنه المشتبه به في قتل وتعذيب الشاب الإيطالي “جوليو ريجيني، مستعرضة على مدار الأيام الماضية سيرته الذاتية، وسجله في ارتكاب انتهاكات وتزوير شهادات وفاة معتقلين قام بتعذيبهم سابقا حتى الموت.

 

لقطه الطليان“..

بهاتين الكلمتين ألصق الإعلامي يوسف الحسيني تهمة القتل والتعذيب إلى “شلبي” حينما أكد في برنامجه “السادة المحترمون” على قناة أون تي في مساء أمس الأحد، أن الطاليان لقطوا “خالد شلبي” عندما استطاعوا أن يرجعوا إلى ماضيه والتأكد من اتهامه في قضية قتل وتعذيب مواطنين والحكم عليه سنة مع إيقاف التنفيذ في القضية رقم 67909 لسنة 2000 المنتزه.

 وتحت عنوان “القاهرة متهمة في قتل الشاب الإيطالي”، قالت صحيفة “الصانداي تايمز” إن مخاوف الإيطاليين لم تهدأ بمعرفتهم أن الضابط المسؤول عن التحقيق وهو “خ.ش” كان قد حكم عليه في السابق بعقوبة مع وقف التنفيذ لتزوير تقارير الشرطة حول تعذيب معتقلين حتى الموت، بحسب مزاعم الصحيفة.

كان “خالد شلبي” أول مسئول مصري يخرج على الملأ ليُعلن أن “ريجيني” مات في حادث سير ولم يُطلق عليه طلقة واحدة، وكان ذلك بعد ساعتين تقريبا من اكتشاف جثة الطالب والباحث الإيطالي، قبل انتهاء التحقيقات أو صدور تقرير الطب الشرعي بشأن أسباب الوفاة.

 

وأكد “شلبى” فى تصريح خاص نقلته صحيفة “اليوم السابع”، أن التحريات الأولية أشارت إلى تعرضه لحادث سير.

 “خالد شلبي” واحد من أكبر المناهضين لثورة يناير، وطُرد من مكتبة الإسكندرية يوم أن دُعي لإلقاء محاضرة بها على يد شباب الثورة، ويقول نشطاء سياسيون، إنه مارس ضغوطا على أسرة الشاب السلفي سيد بلال، حينما كان رئيسا لمباحث الإسكندرية، وصرخ فى وجه أسرة «بلال» بعد مقتله أثناء تواجدهم فى مشرحة كوم الدكة بالإسكندرية، قائلا لهم:«ادفنوا الرمة دى فوراً وإما هندفنه إحنا فى مقابر الصدقة»، وطالبهم بسرعة دفنه ليلا حتى لا تثار القضية وهددهم بأن يتم اعتقالهم وتعذيبهم وإلقاء نفس مصير “بلال“.

وكان اللواء خالد شلبي، تمت ترقيته إلى وكيلٍ للإدارة العامة لمباحث الجيزة، ثم رئيسا للإدارة العامة لمباحث الجيزة خلفًا للواء مجدي عبدالعال، الذي عين مديرًا لأمن السويس، وذلك ضمن حركة التنقلات التي أعلنها وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار في ديسمبر الماضي.

 يشار إلى أن «شلبي» له دور كبير في ضبط المتهمين في حرق الملهى الليلي بمنطقة العجوزة، كما ساهم في ضبط عدد كبير من الخلايا الإرهابية، لكن تصريحه بشأن مقتل “ريجيني” في حادث سير، ربما سيكون النقطة السوداء الأخطر في ملفه.

 نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أطلقوا عملية تنقيب في سجل الرجل، مشيرين إلى صدور حكم ضده وصفوه بـ”غير عادل” عاقبه على القتل بالحبس سنة مع إيقاف التنفيذ في القضية رقم 67909 لسنة 2000 المنتزه ورقم 1548 كلي شرق والتى كان متهما فيها إلى جانب خالد شلبي كل من : خالد محمد شلبي هاشم أشرف أحمد فؤاد عبد الغفار عبد الرحمن الديب هيثم كلاني هاشم الصحف الإيطالية هي الأخرى تواصل التنقيب في ملف الرجل، واتهمت الحكومة المصرية صراحة بوجود شبهة تورط في قتل “ريجيني”، كما سلطت الضوء بشكل كبير على الضابط خالد شلبي بعد تضارب تصريحاته مع تقارير الطب الشرعي في مصر وإيطاليا، فقامت بمراجعة ملف الضابط ووجدت أنه اتهم سابقا في قضايا تعذيب من نفس النوع بل وأدين فيها وحكم عليه بالسجن عامًا أيضا، وهو الأمر الذي أفرد له مذيع الأون تي في يوسف الحسيني مساحة كبيرة له في برنامجه، قائلا الطليان لقطوا خالد شلبي“.

 طرح هذا السؤال عدة سيناريوهات لا يخرج عنها توصل إيطاليا للقاتل الذي لم تعلن عنه رسميًا حتى الآن، بينما كشف إعلاميون مصريون عن صراع أجنحة بين أجهزة الدولة الأمنية والسيادية، ربما يكون وراء ما توصل إليه الأمن الإيطالي.

يؤكد فرضية “صراع الأجهزة” ما حدث بعد مؤتمر وزارة الداخلية الذي عقده الوزير اللواء مجدي عبدالغفار ليعلن عن توصله للمتهمين باغتيال النائب العام السابق، والذي أكد فيه تورط الإخوان وكتائب القسام (حماس) في عملية الاغتيال، فيما قامت المخابرات العامة في اليوم الثاني بدعوة قيادات حماس للحضور في القاهرة لبحث سبل التعاون الأمني في سيناء وترميم العلاقات مرة أخرى.

صراع أجهزة

علامات الاستفهام تحيط بملابسات مقتل الطالب الإيطالي، وتوجه أصابع الاتهام نحو أجهزة سيادية، وهو ما ألمحت إليه الإعلامية حنان البدري، مدير مكتب روزاليوسف بواشنطن، حينما قالت إن إيطاليا حصلت على تسجيل بالصوت بين الشرطة لقتلة ريجيني وهو ما لا يمكن أن تصل إليه إلا عبر جهة سيادية يمكنها اختراق الاتصال بهذا الشكل.

“بلدنا” بطنها مفتوحة”.. بهذا التعبير واصلت حنان البدري تعليقها على الزيارة المرتقبة للوفد المصري لمصارحة روما بالحقيقة غدًا، وهو تعبير يؤكد وجود اختراق أمني كبير، أو صراعات بين أجهزة خرجت للعلن، ودفع “ريجيني” ثمنها.

في نفس السياق، أطلقت الإعلامية لميس الحديدي، تلميحات خطيرة حول مقتل الباحث الايطالي “جوليو”، وأثارت تلك التلميحات موجة من الجدل خاصة قبل ذهاب قيادات أمنية مصرية إلى إيطاليا بعد ساعات لإبلاغ الجانب الايطالي بالحقيقة في مقتل “ريجيني”. 

وقالت “لميس”: هناك تلميحات بسحب السفير الإيطالي من مصر وإنهاء العلاقات المصرية والإيطالية، ونحن نتكلم هنا عن دولة صديقة، وهم يدافعون عن حق مواطن لديهم.. هنا في مصر نعتبر مقتل مواطن عادي.. لكن في إيطاليا الأمور مختلفة.

وألمحت “الحديدي” إلى أن مقتل ريجيني نتاج لصراع بين الأجهزة قائلة: “سأقول كلامي بشكل دقيق ومهذب قدر المستطاع حتى لا أتفوه بكلام ليس من المستحسن قوله، لكني أقول: الصراع بين الأجهزة وبين المؤسسات لا يجب أن يكون على جثة هذا البلد.. هذا البلد يجب أن يكون له هدف واحد وهو التنمية والحقيقة وحقوق الإنسان للمواطن المصري والأجنبي والقانون.. وهذا يجب أن يكون توجيهًا يأتي من أعلى، وأن تكون هذه رسالة بين كل “الأجهزة”.. ولو كان هناك مَن أخطأ فيجب أن يُحاسب.

فيما أكد الكاتب الصحفي المتخصص في الشئون العربية، فهمي هويدي، أن غدًا الثلاثاء هو يوم انتهاء مهلة إيطاليا لمصر، والخاصة بالكشف عن ملابسات مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، مؤكدًا أن تنفيذ تهديد روما باعتبار مصر دولة غير آمنة سيكون تأثيره فادحًا، وذلك قبل إعلان مصر الجانب الإيطالي بتأجيل الزيارة.

مكالمات مسربة

الخطير في الأمر بحسب التسريبات الصحفية، تمكن الجانب الإيطالي من فك طلاسم قضية ريجيني من خلال عدة أمور:

*الأول: الحصول على تسجيلات لمكالمات بين رجال الشرطة في منطقة الحادث عن طريق طرف ثالث تكشف القاتل الحقيقي للطالب الإيطالي جوليو ريجيني.

*الثاني: كشف حقيقة بطاقات “ريجيني” التي قالت وزارة الداخلية إنها ضبطت مع عصابة متخصصة في خطف وقتل الأجانب في التجمع الخامس، حيث توصل الإيطاليون للشركة المصنعة واكتشفوا أن البطاقات غير مزورة، وبالتالي كانت في حوزة شخص أو جهاز ما، وتم إيداعها ضمن متعلقات الخلية التي تمت تصفيتها وبث صور لمقتل أفرادها داخل ميكروباص.

*الثالث: التوصل إلى خيط قاد إلى اسم الجاني وتاريخه، بما في ذلك حكم على الفاعل الرئيسي بالسجن سنة مع وقف التنفيذ، في قضايا تعذيب وقتل سابقة.

وكان الإعلامي يوسف الحسيني، أكد في برنامجه “السادة المحترمون” على قناة “أون تي في”، أن الطاليان لقطوا اللواء خالد شلبي، رئيس الإدارة العامة لمباحث الجيزة، عندما استطاعوا أن يرجعوا إلى ماضيه والتأكد من اتهامه في قضية قتل وتعذيب مواطنين والحكم عليه سنة مع إيقاف التنفيذ في القضية رقم 67909 لسنة 2000 المنتزه.

كان “خالد شلبي” أول مسئول مصري يخرج على الملأ ليُعلن أن “ريجيني” مات في حادث سير ولم يُطلق عليه طلقة واحدة، وكان ذلك بعد ساعتين تقريبا من اكتشاف جثة الطالب والباحث الإيطالي، قبل انتهاء التحقيقات أو صدور تقرير الطب الشرعي بشأن أسباب الوفاة، وهو ما أثار جدلاً واسعًا في الصحافة الإيطالية التي أطلقت عملية تنقيب في تاريخ الرجل صاحب التصريح المثير.

*الرابع: ثبوت شهادة الزور على الشاهد، الذي استضافه الإعلامي أحمد موسى في برنامجه “على مسئوليتي” على قناة صدى البلد، وصرح بحدوث مشادة كلامية بين ريجينى وشخص أجنبي خلف القنصلية الإيطالية قبل مقتله بيوم واحد، واتضح من خلال التحقيقات أن أقوال الشاهد جاءت غير ذلك.

وكانت النيابة أحضرت الشاهد المهندس محمد فوزي إلى محيط القنصلية الإيطالية لتحديد مكان رؤيته للواقعة، ومن خلال سؤاله عن المكان والزمان، تبين تضارب ما جاء بالتحقيقات، فقامت النيابة بعمل تتبع لهاتفه المحمول، الذي أثبت عدم وجوده من الأساس في محيط القنصلية وأنه لم يغادر منزله . وواجهت النيابة الشاهد بزيف شهادته، وسألته عن سبب مجيئه والإدلاء برؤيته لحادث المشاجرة، أجاب: “حبيت أساعد بلدي”.

4 خيوط قادت السلطات الإيطالية إلى التشكك في الرواية المصرية منذ العثور على جثة ريجيني، ومن ثم البحث عن فاعل حقيقي، أو أكثر من فاعل، الأمر الذي تتكفل الساعات القادمة بإماطة اللثام عنه، بعد انتهاء المدة التي حددتها روما لمصر لإعلان القول الفصل في واحدة من أكثر قضايا الاختفاء جدلاً وإثارة ربما في العقود الأخيرة.

 

 

*سوزان والعادلي وعز”.. أحدث أسماء فضيحة “وثائق بنما

انضمت سوزان مبارك ورجل الأعمال أحمد عز أمين الحزب الوطني السابق، إلى جملة الفضائح التي كشفتها وثائق بنما، حيث كشفت أن لجنة الخدمات المالية للشركة العملاقة “بريتيش فيرجين أيلاند” في عام 2011م، أصدرت وثيقة تؤكد فيها تجميد أصول وأموال عدد من شخصيات نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، وبعض أفراد أسرته، بموجب قرار اتخذه الاتحاد الأوروبي في مارس 2011م بعد الإطاحة بمبارك.

وأصدرت شركة “بريتيش فيرجين أيلاند” قائمة بالأسماء في أكتوبر 2011م، بعد تفعيل قرار التجميد في يوليو من نفس العام مرفقة بقرار الاتحاد الأوروبي، وتشرح الوثيقة أسباب تجميد أصول وحسابات الشخصيات المذكورة، نظرًا لاتهامهم في قضايا فساد واختلاس من الميزانية العامة للدولة المصرية، ما عرقل مسيرة الديمقراطية وجرد الشعب المصري من فوائد التنمية.

وتشمل الوثيقة اسم الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك وزوجته سوزان مبارك، ونجله علاء وزوجته هايدي راسخ، ونجله الثاني جمال وزوجته خديجة الجمّال، كما شملت القائمة عددا من شخصيات نظام مبارك وأبرزهم رجل الأعمال أحمد عز، وزوجاته عبلة محمد فوزي، وخديجة أحمد أحمد، وشاهيناز النجار.

كما ضمت القائمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، وزوجته إلهام سيد سالم شرشر، ووزير الإسكان في عهد المخلوع مبارك أحمد المغربي، وزوجته نجلاء الجزايرلي، ووزير التجارة والصناعة رشيد محمد رشيد وزوجته هانيا محمود عبد الرحمن، ووزير السياحة محمد زهير جرانة وزوجته جايلان شوكت حسني ونجله أمير محمد زهير جرانة.

 

 

*الجارديان البريطانية”: مصر تطالب إيطاليا بتأجيل إعلان نتائج تحقيقات مقتل “ريجيني

قالت صحيفة الجارديان البريطانية، إن مصر طالبت السلطات الإيطالية، رسميًا بتأجيل اجتماع الغد، لإعلان ملابسات مقتل الطالب الإيطالي، جوليو ريجيني.

وبحسب الصحيفة، فإن مصر طالبت بتأجيل، زيارة الوفد الرسمي بضعة أيام لحين الانتهاء من جمع كافة الأدلة المتعلقة بالتحقيقات حول مقتل ريجيني.

وكان من المقرر أن ترسل الحكومة المصرية، وفد المحققين المصريين المتولى للقضية إلى روما، غدًا الثلاثاء، لإيفاد الجانب الإيطالى بنتائج التحقيق، حسب المدة المحددة بين الجانبين الإيطالى والمصري، التى ستنتهى غدا 5 إبريل.

 

 

*مصادر: تطورات جديدة فى قضية مقتل ريجينى تؤجل سفر الوفد الأمنى لروما

قالت مصادر أمنية، إن الوفد الأمنى المتوجه إلى إيطاليا لتوضيح حقيقة مقتل الشاب الإيطالى جوليو ريجينى، الذى عثر على جثته بطريق 6 أكتوبر، قرر تأجيل سفره إلى روما ليوم 7 أبريل بدلاً من غدًا، وذلك لاستكمال الأوراق والتحقيقات المتعلقة بالقضية قبل عرضها على السلطات الإيطالية.
وأشارت المصادر، إلى أن الوفد الأمنى كان من المقرر أن يسلم الجهات الإيطالية العديد من الوثائق والمعلومات الهامة الخاصة بالقضية، ومن بينها متعلقات المجنى عليه التى عثر عليها بحوزة شقيقة زعيم تشكيل عصابى، يشار إلى تورطه فى قتل الشاب الإيطالى، وكذلك سجل المكالمات الخاص به وآخر المكالمات التى تلقها قبل وفاته، فضلاً عن تقارير الطب الشرعى الخاص بالصفة التشريحية وخبراء المعمل الجنائى، وكافة التحريات والتحقيقات التى توصلت إليها وزارة الداخلية والنيابة العامة فى هذه القضية.
وأضافت المصادر، أن بعض المستجدات الجديدة فى القضية أجلت سفر الوفد، والتى من شأنها كشف غموض الجريمة التى تعرض لها الشاب الإيطالى.

 

 

*القطاع الخاص”: راتب العامل لا يكفي الخضروات

كشف شعبان خليفة، رئيس النقابة العامة للعاملين بالقطاع الخاص، عن معاناة العمال المتزايدة بسبب الارتفاع المستمر في أسعار السلع الغذائية التي ارتفعت بشكل غير مسبوق، ويستمر غلاء الأسعار وتشتد وطأته على الفقراء، وتتزايد معاناتهم.

وأوضح خليفة، في تصريحات صحفية، اليوم الإثنين، أن راتب العامل البسيط بأكمله لا يكفي الخضروات فقط، دون أن تشتري الأسرة أي نوع من اللحوم أو الدجاج أو الأسماك، مشيرا إلى أن الارتفاع الجنوني في الأسعار، خلال الفترة الأخيرة، جاء نتيجة غياب الرقابة على الأسواق بشكل دوري.

وتساءل رئيس النقابة عن دور الدولة في اتخاذ إجراءات رادعة لوقف غلاء الأسعار، حيث إن الأسعار تشتعل إلى الحد الذي يعجز المواطن المصري البسيط عن تحمله، في الوقت الذي لم تتحرك فيه الحكومة خطوة واحدة لوقف جشع التجار والمستثمرين، مؤكدا أن حل هذه المشكلة هو القضاء على جشع التجار والمستثمرين، وتفعيل دور المجمعات الاستهلاكية التي توقفت منذ سنوات طويلة.

 

 

*مأساة التهجير القسري تمتد لــ العريش ..فهل يصبح أهل سيناء فلسطينيين جدد على يد السيسي ؟

بالرغم من إعلان “عبدالفتاح السيسينفسه –  في لقاء سابق له حينما كان وزيرا للدفاع- أن تهجير أهالي شمال سيناء قد يكرر نموذج الجنوب السوداني مرة أخرى، ويستعدي جيلا كاملا من أبناء سيناء، 

حيث قال ما نصه : «إن محاصرة  مدينتى الشيخ زويد ورفح وتهجير الاهالى منها وتفجير منازلهم أمر فى غاية السهولة، ولكن سنكون بذلك خلقنا عدو ضدك وضد البلد لأنه أصبح هناك ثأر بينه وبين الجيش، وأن الأمن يتحقق بالتواجد وليس بالقتال”

إلا أن السيسي ولسبب لا نعرفه قد قرر ان يعيد مأساة جنوب السودان لمصر ، أو ربما مأساة الفلسطينيين الذين هجروا من أرضهم على أيدي الإحتلال، حيث بدأت قوات الجيش المصري في تهجير مساحات واسعة من شمال سيناء،فلم تكن تنتهِ فصول مأساة التهجير القسري للمواطنين المصريين في مدينتي رفح والشيخ زويد والقرى التابعة لهما، حتى انتقلت إلى المدينة الثالثة والأكبر في محافظة شمال سيناء، برحيل عشرات المواطنين من حي الصفا في العريش، لتصبح المحافظة بأكملها معرضة للتهجير.

وذلك بعد ساعات قليلة من الهجوم النوعي لمسلحي “ولاية سيناء” على كمين الصفا التابع للشرطة المصرية جنوب العريش والذي أدى لمقتل وإصابة 25 جنديا وضابطا، حيث طلبت الأجهزة الأمنية المصرية من سكان المنطقة الرحيل؛ بحجة انطلاق المسلحين من منازلهم لتنفيذ الهجوم على الكمين.

على الرغم من أن الصور التي بثها التنظيم تكذب حجة الرواية الرسمية المصرية لتهجير سكان حي الصفا، والتي أظهرت استخدام المسلحين لسيارات دفع رباعي خلال الهجوم على الكمين، وليس كما قيل إنهم خرجوا من بين منازل المواطنين.

وهو ما يعيد سيناريو قام به السيسي في أكتوبر من العام 2014، حينما وقعت عملية “كرم القواديس” جنوب الشيخ زويد، والتي نفذها التنظيم ذاته وأدت لمقتل وإصابة عشرات الجنود، لتعلن أولى إشارات التهجير لمدينة رفح المصرية؛ لإقامة منطقة عازلة على طول الحدود مع قطاع غزة.

وعلى الرغم من أن المادة 63 من دستور مصر 2014 تقول: يحظر التهجير القسري التعسفي للمواطنين بجميع صوره وأشكاله، ومخالفة ذلك جريمة لا تسقط بالتقادم

إلا أن نظام السيسي مازال ماضيا في تهجير أهالي سيناء من أرضهم ، ومن احتفظوا ببيوتهم وتمسكوا بها في ظل احتلال إسرائيلي ، تركوها مرغمين وهجروها قسريا على يد السيسي 

 

 

*شاب محكوم عليه بالإعدام يروي تفاصيل تعذيبه بالسجن

لطفي إبراهيم: ضابط قالي ممكن أقتلك برصاصتين وأرميك في أي حتة ونقول “قتل أحد الإرهابيين”
أرسل لطفي إبراهيم خليل، المحكومم عليه في القضية رقم 325/2015 جنايات عسكرية الإسكندرية، رسالة إلى والده يحكي فيها تفاصيل تعرضه للتعذيب، خلال فترة الاختفاء القسري لمدة 76 يومًا، وقال الشاب في الرسالة التي نشرها مركز النديم، اليوم الاثنين، إنه تم تعذيبه بالضرب وبالكهرباء، وتم تصويره بالفيديو يعترف بأشياء لم يفعلها خوفًا على والدته وأخته، حيث قال له أحد الضباط: «إنت حتة كلب بلدى، أنا ممكن اقتلك برصاصتين من أم 35 جنيه وأرميك في أي حتة ونقول قتل أحد الإرهابيين وأرمي جنب منك فرد خرطوش”.

وإلى نص الرسالة:

“بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم النبيين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اما بعد، يوم الأربعاء 19-4-2015 اتمسكت من البلد من على الطريق أمام مسمع ومشهد من الناس اللي كانت موجودة وقرابة بيت العمدة غموني معرفتش أنا فين إلا لما فتحت عنيا بعد ما جيت من القاهرة من أمن الدولة مدينة نصر”.

وتابع: «لقيتهم مكلبشينى في مكتب في غرفة تنفيذ المباحث بقسم أول، جه ضابط ومعه النقيب (فهد الليثى)، وجابوا لي صورتي وأنا في المصيف وصورة إبراهيم، فقلت لهم دي بتاعتي وده وأحد صاحبي، فجابوا لي صورة تانية لواحد قاعد على القهوة ومتصور هو وصاحبه فقالى إنت ده، قلت له لا، ضربني بالقلم وحاول يقنعنى إنى أنا الشخص ده غموني تاني ونزلوني سلم وأنا متكلبش خلفي وطلعوني سلم تانى ودخلوني مكتب وقعدوا معايا مخبر ودخل ضابط ياخد بياناتي فبقوله يا أفندم هو أنا عملت إيه؟ راح المخبر ضاربني وقال لي: أسكت”.

واستطرد: «بعدها دخلوني غرفة تانية مليانة ضباط ومخبرين وراح رافع إيدى لفوق وربطها ومعدين من ورا رقبتي عصاية عشان إيدى ما تنزلش، وواحد راح مخلعني بنطلوني ورابط بالحزام رجلي، وبدأ بالصاعق الكهربي يكهربني في خصيتي، فبقوله يا أفندم أنا معملتش حاجة أنا كنت في شغلى، بدأ يزيد في الضرب والكهرباء، قلت له شوف اللي إنت عايزه وأنا همضيلك عليه، قال لي لا لازم أنت اللي تتكلم، بدأت أقول له أنا كنت في الشغل أنا وابن خالي والعمال والغفير واصحاب الأبراج خد عناوينهم، وبعد كده بعد العشا تقريبا ريحونى ساعة أو مكملش وأخدونى تانى وأتلموا كلهم عليا ونيمونى في الأرض بالبوكسر وربطوني من إيدى ورجلى في الكراسى وبالصاعق، ما شالوش عن جسمي إلا بعد فترة وبقوا يقولوا لي اصرخ كمان مش مهم محدش هيرحمك”.

وأضاف: «بعد كده راحو معلقينى (شوية) بعد الفجر لحد تانى يوم قرب العشا، لما قلت لهم هقول اللي انتوا عايزينه بعد ما هددوني بماما وأختي، قال لي قول بدأت أعترف لحاجة ما عملتهاش، كان غصب عنى خوف من تهديدهم، وجه ضابط أمن الدولة من القاهرة فك الغماية عن عيني وقال لي قول الحقيقة قلت له إني كنت في الشغل وكان معايا شهود قال لي ماشي، سألني: أمال اللي أنت قلته ده ليه؟ قلت له من الخوف، خد أقوالي في ورقة،  وبعدها بقوا ياخدونى باليل متغمى يودونى أمن الدولة والمخابرات، أنكرت قدام المخابرات فاتنرفزوا عليا بالشتيمة وواحد منهم راح واخدنى بالعافية ونزلنا عند الاستاد وخلانى قلت الكلام وصورت فيديو ونزلنا البلد عندنا الساعة 6 الصبح، ولما رجعنا هددوني تانى: أنت حتة كلب بلدى، أنا ممكن اقتلك برصاصتين من ام 35 جنيه وأرميك في أي حتة ونقول قتل احد الارهابيين وارمى جنب منك فرد خرطوش”.

وتابع إبراهيم: «وكان اعترافي ده وتصويره مقابل إن لطفى محمد يروح لما عرفت إنهم جابوه، بعد كده أخدوني (القاهرة) مكنش تعذيب كان ضرب باليد بس، وأنكرت كل اللي قولته في كفر الشيخ وقلت لهم إنى اتعذبت واتكهربت وخلونى كلمت مسئول كبير في التليفون فسألني “انت تعرف ايه اللي كان في القنبلة، قلت له “يا أفندم لو عملت التفجير ما كنتش اتمسكت كده بسهولة، وبعدين لما أنا قاتل ايه اللي مقعدنى في البلد وانا عارف ان الناس بتتمسك كان زمانى هربت،  كرر عليا سؤال اللي سأله لي مدير أمن الدولة وقال لي أمال قولت كده ليه قلت له “تحت ضغط وتعذيب وتهديد بأمي وأختي”  قال لي “يعنى انت ما عملتش حاجة؟” قلت له ” والله ما عملت ” قال لي “ماشي” فقلت له هروح؟” قال لي “إن شاء الله”.

وأكمل:«جينا بعد ثلاث ايام على قوات الأمن، طبعا الخطوط بتاع التعذيب مكان الصاعق كانت لسه باينة وما كتبهاش في الورقة أو التذكرة اللي تثبت إن إحنا عندهم ولقيت عربية واقفة، ركبوني فيها وأنا مغمي وأخدوني على القسم تاني، قعدت يومين ودخلوني لـ (السكران) وبقى يقول لي قول الحقيقة، فضلت ثلات أيام اقوله ما عملتش، لحد ما هددني انه يعلقني تاني قلت له هكدب وهقول عملت عشان ترحمني من التعذيب، هددنى إن الناس بتاعة مصر جاية تحقق معايا تانى والناس دى ما بترحمش وخلاني اعترفت غصب عنى بالتهديدات وأقول الكلام بتاع أمن الدولة تاني،  حقق معايا ناس من المديرية وقلت لهم إني ما عملتش حاجة برضه، وقعدوا يتريقوا عليا وقالوا لي قولنا عملت إيه في اليوم ده، قلت لهم إني خرجت رحت شغلي وكنت موجود هناك والناس تشهد، شوفت واحد منهم وأنا بحكي بيهز دماغه وبيقول مضبوط، قولتلهم عندكم الاخوان حققوا معاهم، شتموني طبعا وقالوا لي هتخرج،  عدا اليوم و (البغل) اخدنى عنده المكتب عاوزنى اعترف على ناس واثبت عليهم عشان أنا عليا فيديو الاثبات الوحيد، رفضت لحد ما جه واحد من مصر قال لي (كلامك ده لو اتغير ملكش دية عندنا واحنا مبنهزرش) وعرضوني على النيابة ووكيل النيابة رفض يسمع مني أي حاجة وهددوني باللي حصل في كفر الشيخ وخلاني اعترفت بره، وبقى هو يجاوب على نفسه معظم الأسئلة”.
واختتم الرسالة: «لا تحزن على ضعفي فعندي يقين أني سوف انتصر على من ظلمني قريبا يا والدى العزيز، ربك كريم وهنخرج قريب إن شاء الله». ويذكر أن القاضي العسكري حكم على لطفي يوم 2 مارس 2016 بالإعدام.

 

 

*وفاة سامح سيف اليزل

أعلن النائب أسامة هيكل نائب رئيس ائتلاف دعم مصر، أن اللواء سامح سيف اليزل رئيس الائتلاف توفى منذ قليل، بعد معاناة كبيرة مع المرض ، أدت إلى دخوله إحدى المستشفيات المتخصصة وبقائه الساعات الأخيرة بغرفة الرعاية المركزة وعلى أجهزة التنفس الصناعى.

وقال أسامة هيكل إن جنازة سيف اليزل سيتم تشييعها غدا ، مشيرا إلى أن ائتلاف دعم مصر سيناقش مسألة رئاسة الائتلاف فى أول اجتماع مقبل ، على أن يكون تولى المنصب بالانتخاب

 

 

*بعد اختفاء شهرين.. حبس 5 من ثوار الشرقية

أمرت نيابة الانقلاب بالزقازيق بحبس 5 من ثوار مركز أبو كبير بالشرقية 15 يوما، على ذمة التحقيقات في قضايا ملفقة، بعد إخفائهم قسريًّا لأكثر من شهرين.

وقال أهالي بعض المعتقلين، إن وكيل النيابة رفض إثبات ما تعرضوا له من انتهاكات خلال فترة إخفائهم قسريا بمقر الأمن الوطني بالزقازيق، كما رفض إخبارهم بالتهم الموجهة لهم؛ بذريعة عدم وجود أي أوراق للقضية، مشيرين إلى أن الزيارة ممنوعة عن ذويهم، وأنهم محبوسون في سجن انفرادي، وفي ظروف إنسانية بالغة السوء، حيث لم يتمكنوا من تبديل ملابسهم منذ أكثر من شهرين.

والمعتقلون هم: بسام علي السيد “مدرس”، حاتم سباعي “مهندس ديكور”، صلاح متولي “محام”، إبراهيم القرناوي “أعمال حرة”، محمود عبادة “طالب جامعي

 

 

*داخلية الانقلاب تخفي مهندسا سكندريًّا لليوم العشرين

تواصل قوات امن الانقلاب بالإسكندرية إخفاء المهندس أحمد علي ماهر، لليوم العشرين على التوالي، عقب اعتقاله من منزله بمنطقة الرمل يوم 17 مارس الماضي.

وتحمل أسرته داخلية الانقلاب المسؤولية عن سلامته، خاصة في ظل عدم تمكنهم حتى الآن من معرفة مكان وظروف احتجازه أو الاتهامات الموجهة له. 

وتشهد الأشهر الماضية تصاعدًا غير مسبوق في جريمة الإخفاء القسري للمعتقلين المناهضين للانقلاب العسكري؛ حيث يتم إخفاؤهم في سلخانات أمن الدولة لعدة أسابيع أو أشهر من أجل انتزاع اعترافات ملفقة.

 

 

*فضيحة جديدة.. القضاء العسكري يقضي بالمؤبد على شهيد بالفيوم

يبدو أن القضاء العسكري لا تنتهي فضائحه، فبعد الحكم على طفل لم يتجاوز عمره 4 سنوات بالمؤبد، قضت محكمة غرب القاهرة العسكرية، أمس الأحد، برئاسة المستشار عصام عبد المجيد، بالسجن المؤبد بحق المتهم رقم 160، الشهيد أحمد عبد الواحد سفاوي، ضمن 170 من أبناء مركز أبشواي بالفيوم, في القضية رقم 155 لسنة 2015 جنايات محكمة غرب العسكرية, والمعروفة إعلاميا بحريق مركز أبشواي، رغم أنه استشهد منذ 3 سنوات.

ولاقى الحكم استنكارا حقوقيا؛ بسبب غرابته وتأكيده أنه لم يتم إجراء تحقيقات أو الاستماع لمحامين أو شهود أو معرفة القضاة بتفاصيل القضية.

والشهيد “أحمد عبد الواحد سفاوي” أحد أبناء قرية أباظة بقارون، التابعة لمركز يوسف الصديق, ويقيم بمركز أبشواى, ويعمل بورشة أسسها لتصليح الآلات الزراعية, وهو متزوج ولديه 3 أبناء.

أصيب بطلق نارى من داخلية الانقلاب أثناء مشاركته في مظاهرة تندد بفض اعتصامي رابعة والنهضة, وعلى إثر هذه الإصابة لازم الفراش، وبعدها بعدة أيام ارتقت روحه إلى خالقها, ورغم ذلك تم تحرير محضر ملفق ضم عددا من الأسماء، بينهم الشهيد, وتم توجيه عدد من التهم لهم، انتهت في نهاية المسرحية بالحكم العسكري على من تضمنهم المحضر بأحكام تراوحت من 10 سنوات وحتى المؤبد.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، دشن نشطاء هاشتاج #مؤبد_للشهيد، منددين بالحكم على الشهيد بالمؤبد، رغم وفاته قبل توجيه التهمة له .

 

 

*عام إضافي لمهندس الإطاحة بـ”جنينة” في الرقابة الإدارية

أصدر عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب، قرارًا بالتمديد للواء محمد عرفان جمال الدين، رئيس هيئة الرقابة اﻹدارية بالإنابة، لمدة عام ينتهي في 4 أبريل 2017، بعد بلوغه سن التقاعد، والذي بلغه “عرفان” الشهر الجاري.

وبرز اسم عرفان كرئيس للجنة تقصي الحقائق، التي اتسقت مع توجهات السيسي، وأدانت القاضي السابق هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، واتهمته بخداع الرأي العام، وطرحت تساؤلات عما وصفته باستفادة جهات خارجية من التصريحات.

وكلف “عرفان” مكتبه بإعداد تحريات عن جنينة، وأرسلها إلى نيابة أمن الدولة العليا، وتهدد باتهامه بالتخابر مع دولة أجنبية، حيث جاء في التحريات- وفقا لمصادر قضائية- أن “جنينة استغل منصبه للحصول على أوراق وصور وأصول مستندات والاحتفاظ بها، والتعامل مع جهات أجنبية تحت ستار التعاون على إنجاز تقارير عن حالة الفساد في مصر“.

وبناء على هذه التحريات التي تلقتها النيابة، أصدر السيسي قرارا انقلابيا، اﻷسبوع الماضي، بإقالة هشام جنينة.

ومنذ احتلاله للسلطة وانقلابه على الرئيس المتخب، عمد السيسي إلى تعزيز دور ومكانة الرقابة الإدارية، واعتبار عملها مكملا لدور المباحث الشرطية، وأعاد سيطرة العنصر العسكري عليها، فأسند رئاستها لصديقه القديم محمد عرفان، وهو ضابط سابق بالمخابرات الحربية وسلاح المدفعية، وانتقل للعمل بهيئة الرقابة اﻹدارية عام 1986.

وشهدت فترة “عرفان” تزويد الرقابة اﻹدارية بعدد من ضباط المخابرات الحربية والمخابرات العامة، محاولا إعادة هيكلتها إلى ما كانت عليه أيام رئيسها الأسبق ومعلم السيسي “محمد فريد التهامي، ورئيسها الأسبق اللواء هتلر طنطاوي (كلاهما في عهد المخلوع مبارك).

وفي المرحلة الثانية من إعادة هيكلة الهيئة، ضم السيسي عددا من عناصر الرقابة الإدارية إلى دائرته “المخابراتية الرقابية” التي يديرها بشكل شخصي مدير مكتبه عباس كامل، ثم منحها سلطات واسعة في المراقبة والتحري بصورة أوسع مما كانت عليه في العقود الأربعة السابقة؛ للحد الذي جعل الرقابة الإدارية إحدى سلطات التحري الرئيسية في قضية التمويل الأجنبي لمنظمات المجتمع المدني، رغم أن دورها الأصلي هو مراقبة الفساد الحكومي.

 

 

*العداء للإسلام هل يطيح بالسيسي؟

منذ انقلاب 3 يوليو وقد انبرت أذرع السيسي الإعلامية وطبقة مفكري البيادة، في الهجوم والتطاول على شعائر الإسلام، آخر مشاهد التطاول تلك المشادة الحامية التي اندلعت بين المدعو “محمد عبد الله نصر”، الشهير بالشيخ “ميزو”، وبين الداعية “شريف الصاوي” على خلفية دفاع الأول عن الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، بعد تأييد الحكم بحبسها بتهمة ازدراء شعائر الدين الإسلامي. 

وقال “نصر” المؤيد للانقلاب العسكري، في مداخلة تليفونية ببرنامج العاشرة مساءًا أن :”الإسلام ليس بحاجة لحماية من أحد وأن غاية ما يفعله المسلم إذا رأى من يسب دينه هو أن يذهب إلى مكان آخر بعيدًا عمن يسب الله”، مضيفًا : “أسقطنا الإخوان والمرشد لكن مازال يوجد بيننا من يريدون تطبيق أفكارهم” . 

وشن “الصاوي” هجومًا حادًا على “نصر” بسبب دفاعه عن سب الله قائلًا : “اخسأ يا شيطان يا منافق .. أنت أفتيت بأن الزنا حلال وتقتطع الآيات القرآنية لتثبت وجهة نظرك” .

العداء للشريعة 

ويقول تقرير موقع “فيدراليست” الأمريكي أن “رد فعل من الإسلاميين في مصر على هذا العداء للشريعة سواء الحجاب أو النقاب، قد يؤدي إلى إطاحة أخرى بـ (نظام السيسي)، وقد لا يكون ذلك من خلال عملية سلمية هذه المرة، وقد لا يؤدي إلى بلد مستقر”.

ويشير التقرير إلى أن “المشرعين المصريين يستخدمون النقاب كمعيار للنقاشات بشأن مواجهة الإسلام”، ويدرك السيسي برلمان “الدم” الخطر الذي يمثله الإسلام على انقلاب 3 يوليو 2013.

ويحذر السيسي ونظامه من أنهم ” إذا لم يلزموا الحذر فقد ينتهي بهم الأمر إلى مزيد من دفع الناس لرفض ما يفعلونه، ويمكن أن تكون مصر الدولة التالية التي تشتعل في الشرق الأوسط”.

البرلمان: النقاب عرف يهودي!

وبعد أيام قليلة من معركة الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة المؤيد للانقلاب، مع قرابة 22 من المنتقبات من هيئة التدريس وكليات الطب والتمريض، تضامن معهن 50 من أعضاء هيئة التدريس، ومنعه دخول المنتقبات للمستشفيات التابعة للجامعة، أعلن عدد من أعضاء مجلس النواب سعيهم لإعداد مشروع قانون بمنع النقاب بالأماكن العامة.

وقال النائب اليساري، علاء عبد المنعم، عضو برلمان “الدم”، والمتحدث باسم ائتلاف “دعم مصر” المخابراتي، إن هناك مساع لإعداد مشروع قانون يلزم بمنع “النقاب” في مؤسسات الدولية والمرافق العامة، مبرراً ذلك بأن من حق أي شخص أن يتعرف على هوية الشخصية التي تجلس بجانبه أو تسير معه في الشوارع!

وبرر المتحدث باسم ائتلاف “دعم مصر”، ذلك بأن “حجب الوجه بصفة عامة أمر محظور، فالحرية الشخصية مسموح بها إذا كانت لا تضر بالآخرين”، قائلا: “إذا كان من حق المرأة تغطية وجهها بالنقاب، فمن حق الرجل أن يسير ملثما وهذا أمر غير مقبول فنحن نسعى لمنع تلثيم الوجه بصفة عامة سواء للرجال أو السيدات”.

وحول مهاجمة الإسلاميين لهذا القرار، زعم “عبد المنعم” أن: “النقاب بدعة فلا يوجد امرأة منقبة في الحج، ونحن لا نخشى الهجوم علينا لأننا نفعل الصح”، مشيرا إلى أنهم سوف يستعينون بفتاوى المؤسسات الدينية وعلى رأسها الأزهر الشريف خلال إعدادهم مشروع القانون يلزم بمنع النقاب”. 

شريعة اليهود!

وأعلنت الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، عضو برلمان “الدم”، مشاركتها في إعداد مشروع قانون بمنع النقاب في مؤسسات حكومة الانقلاب والأماكن العامة، قائله: “أنا أنتظر مثل هذا القانون الشجاع منذ 25 عامًا لمنع النقاب لأنه شريعة اليهود وعادة وليس تشريعًا إسلاميًا”.

وقضت محكمة القضاء الإداري في 19 يناير الماضي، بتأييد قرار رئيس جامعة القاهرة د. جابر نصار، بحظر النقاب لأعضاء هيئة التدريس، في تضامن واضح من “الشامخ” مع بقية أذرع الانقلاب.

وكان عدد من المحامين أقاموا دعاوى أمام المحكمة، بالنيابة عن 100 باحثة منتقبة وغير منتقبة (تضامن معهن) بجامعة القاهرة، لإلغاء قرار الجامعة رقم 1448 لسنة 2015، بشأن حظر النقاب لأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة من طلاب الدراسات العليا داخل المعامل البحثية ومراكز التدريب العلمية لطلبة الدراسات العليا. 

وقالت المحكمة، في حيثيات حكمها الرافض للنقاب داخل الجامعة إن “رئيس جامعة القاهرة أصدر القرار المطعون فيه حرصا على التواصل مع الطلاب، وإن هذا القرار صدر وفقاً لسلطته الإدارية المنصوص عليها في المادة 26 من قانون تنظيم الجامعات، والتي تمنحه إدارة شؤون الجامعة وتتضمن وضع قواعد عامة مجردة في شأن الزي الخاص بأعضاء هيئة التدريس”.

 

 

*لواء شرطة يستولي على 200 فدان بالسويس

استولى لواء شرطة سابق ،على 200 فدان بمحافظة السويس،تحت زعم إنشاء “جبانات” على نفقته الخاصة، وذلك بعد إنشائه شركه باسم “التحرير للتنمية الزراعية” .

 وبحسب موقع “التحرير” الموالي للانقلاب، فإن المستندات التى حصلوا عليها تفيد قيام «مصطفى.ك.ح»، لواء سابق، بتقديم طلب استئجار قطعة أرض من الهيئة العامة لمشروعات التعمير، بمساحة تقدر 210 أفدنة بغرب نفق الشهيد أحمد حمدى بالسويس لإنشاء «جبانات» على نفقته الخاصة، وذلك بعد إنشائه شركه باسم «التحرير للتنمية الزراعية» لكى تتم كل المكاتبات والأعمال عن طريقها.

 وتكشف المعلومات أن الهيئة وافقت على استئجار المساحة لمدة ثلاث سنوات من يونيو من عام 2000 حتى يونيو لعام 2003، ولم يتم تجدد العقد له مند انتهاء مدة التعاقد (3سنوات)، ثم قام بتقديم طلب إلى وزير الزراعة آنذاك بشأن توفير مصدر رى دائم ومقنن للمساحة بمشروع “الرائد“.

 وأضاف الموقع،وعلى الرغم من إرسال خطاب من قبل المهندس رضا مهدى، مدير عام الموارد المائية بالإسماعيلية، يفيد بعدم جواز المذكور توصيل خط مياه رى من الخط الحالى فى منطقة الرائد، وذلك بسبب أن الأرض تابعة للهيئة العامة لمشروعات التعمير، بموجب العقد الذى انتهت مدته، قام اللواء السابق بكسر خط مياه الرى المغذى لمحطات “1.2” بقرية الرائد عنوة لتوصيل المياه إلى الأرض.

 وبناء عليه تم تحرير محضر ضده بالتعدى بقسم الجناين بالسويس بتاريخ 19يناير2014 بكسر محبس خط الهواء الخاص بمياه شباب الخريجين، تم استدعاء مغتصب الأرض للسؤال ليقر بذلك، ويقدم طلبا بإعادة إصلاح ما تم إفساده فى هذا الخط.

 ويقوم اللواء حالياً بتسوية الأرض وتقسيما تمهيدا لبيعها بنظام القطع أو زراعتها، دون تحرك من قبل المسئولين، فى ظل صدور قرارات لسحب هذه المساحة من ملكية المدعو وإعادتها لصالح الهيئة العامة لمشروعات التعمير.

 

 

*يسرائيل هايوم”: السيسي أضعف حماس لصالحنا

أكد تقرير صحيفة “يسرائيل هايوم” الصهيونية، اليوم الإثنين، جريمة الانقلاب العسكري بحق المقاومة الفلسطينية، وان السيسي أداة في يد حكومة الاحتلال الصهيوني، وقال التقرير: “علينا استغلال ضعف حماس لصالحنا”.

وأضاف الصحيفة: “لا شك أن الحركة الفلسطينية في قطاع غزة تمر بورطة شديدة؛ نقص الأموال دفع حماس إلى التنازل عن السلطة، ومنذ وقت طويل يتم إدارة النظام من وراء الكواليس، دون رئيس حكومة أو وزراء”.

ولفتت الصحيفة إلى أن “محاولات أفراد الحركة للحصول على وسائل توفر رواتب موظفي الحكومة تلاقي صعوبات وعراقيل كثيرة بشكل شهري، علاوة على إغلاق مصر معبر رفح الحدودي مع سيناء، وتدميرها أنفاق التهريب بين القطاع وشبه الجزيرة، كل هذا وجه ضربة قاسية لاقتصاد غزة”.

وأضافت: “وفد حماس زار القاهرة الشهر الماضي، برئاسة موسى أبو مرزوق بعد فترة طويلة من القطيعة بين الجانبين، وتعهد بوقف التحريض ضد السيسي وحكومته”.

وأوضحت صحيفة “يسرائيل هايوم”: “طالبت القاهرة الوفد بتسليم نجل عائلة دورموش، التي تدعم تنظيم داعش الإرهابي في شبه الجزيرة المصرية، رغم أن حماس أبلغت القاهرة أن الأمر خارج قدرتها، إلا أن الحركة ستوافق على السير إلى أبعد نقطة من أجل استرضاء المصريين”.

وذكرت الصحيفة، أن “الوضع في حماس يذكر بوضع منظمة التحرير الفلسطينية، عندما دعم زعيمها الراحل ياسر عرفات، الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين وغزوه للكويت عام 1990؛ حينها تم طرد الكثير من العمال الفلسطينيين من دول الخليج في أعقاب تأييد عرفات لحسين، بل وتم إيقاف الدعم المالي الخليجي للمنظمة الفلسطينية، ويمكننا الافتراض أنه لولا هذه العقوبات لما كانت المنظمة قد وافقت على المشاركة في مؤتمر مدريد ووقعت على اتفاقيات أوسلو للسلام مع إسرائيل”. 

وقالت الصحيفة، إنه قد يكون التقارب بين حماس ومصر فرصة كي تصبح القاهرة وسيطًا بين الحركة الفلسطينية وإسرائيل؛ مما قد ينتج عنه التوصل إلى هدنة مستمرة بين حماس وتل أبيب، ولإجراءات تقلل احتماليات تحول غزة إلى “برميل من البارود”، قد ينفجر في وجه إسرائيل، وسط ارتفاع معدلات البطالة ونقص الماء والكهرباء وغيرها من الاحتياجات المعيشية. 

واختتمت الصحيفة تقريرها: “تدخل القاهرة في الوساطة بين حماس وإسرائيل سيكون ناجحًا، خاصةً أن الحركة الفلسطينية مستعدة لإزالة صور الرئيس الأسبق محمد مرسي من مكاتبها الرسمية، وتدرك أنها مُلزمة بالإنصات جيدًا لمطالب المصريين، والتي من بينها عقد هدنة مع تل أبيب”.

 

 

*شاهد.. لماذا فشل السيسي في دروس الثقة بالنفس؟

وقف الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، ثابتاً يعرف حجم الثورة البشرية والإنسانية الطائلة التي تنعم بها مصر، وقال “أننا إذا أردنا أن نمتلك إرادتنا، فعلينا أن ننتج غذاءنا ودواءنا وسلاحنا”، كان ذلك قبل الانقلاب بعام واحد خلال كلمته أمام عصابة العسكر بالإسماعيلية، وعلى نقيض الثقة التي كان يشعر بها الرئيس “مرسي”، جاء السيسي بانقلاب يرفع شعار انبطح أكثر وتسول أكثر!

وما يزال الكثيرون يصعب عليهم فهم موقف الرئيس “مرسي” من أمريكا والقوى العظمى، ويعود ذلك لأنهم ما زالوا يعيشون ما تعودوا عليه من الضعف والهوان في زمن العسكر، ولم يدركوا بعد القوة والثقل اللذان اكتسبتهما مصر من بعد ثورة 25 يناير.

مش بتاع فناكيش

جزء من معارضي الرئيس محمد مرسي، يراوده هاجس الخوف فيقول “من نحن حتى ندخل في شد وجذب مع الدول العظمى؟”، أما الجزء الآخر وهم المؤيدون للانقلاب حتى النخاع فيقولون “إن التهور ومساندة قضايا المنطقة مثل الثورة السورية والمقاومة في غزة .. انتحار”.

في حين أن مواقف الرئيس محمد مرسي تجعل هؤلاء الخائفين والمشكّكين في الخلف، في المكان الذي اعتادوا الوقوف فيه في خانة الاستكانة العسكرية وسيظلون.

خلال العام الذي حكم فيه الرئيس مرسي، علّم من حوله أكبر إنجاز حققه وهو “الثقة بالنفس”، إلى جانب الإنجازات الحسية التي لا تخفى على أحد، وعلى عكس الكبر المنتشر بين ميليشيات العسكر في وجه الشعب، تجنب الرئيس محمد مرسي النظر إلى الشعب من الأعلى، ولم يسع إلى السيطرة والنفوذ على كل شيء، وحاول جاهداً إسماع الآخرين وشد انتباههم نحو مصر، ولم يمضي بالجماهير نحو الوهم

والوعود والفناكيش الكاذبة.

 صفعة للنخبة الفاسدة

وتعتبر الثقة بالنفس التي داوم عليها الرئيس مرسي طوال العام الذي حكم فيه البلاد، صفعة قوية على وجه العقلية العسكرية، التي لطالما ظلّت تنظر إلى الشعب من الأعلى وتحتقره، ولا تلقي له أي اعتبار، ومواقف الرئيس مرسي مع بسطاء المصريين، تذكّر “المنبطحين” ومريدي البيادة بأنفسهم، وهم الذين ما زالوا ينظرون إلى عصابة السيسي المتعالين عليهم، على أنهم أسيادهم ويبجلونهم باعتبارهم علية القوم وسادتهم!

وبرأي مراقبون أن الشعب المصري وان سكت على الانقلاب لمدة 3 أعوام، إلا أنه يرى في شخصية “مرسي” الثقة بالنفس التي تحطّمت منذ انقلاب عبد الناصر، وأنه وهو في سجون الانقلاب لا يزال الأمل في نجاح ثورة 25 يناير.

https://www.youtube.com/watch?v=iYjyxp_u0ME

 

 

*وقفات احتجاجية لحملة “الماجستير” وعمال “استيرنكس

نظم العشرات من حملة” الماجستير والدكتوراه” دفعة 2015، وقفة احتجاجية أمام مقر نواب العسكر، اليوم الإثنين؛ للمطالبة بالتعيين أسوة بالدفعات السابقة.

وقال صبري قاسم، منسق وقفات طلاب الماجستير، إنه لا بديل لهم عن التعيين، متسائلا: “أين وعود المسئولين؟ 

يذكر أن الوقفة ضمن عشرات الوقفات المتتالية للمطالبة بتعيينهم بالدولة أسوة بخريجي وحملة الماجستير والدكتوراه السابقين.

 فى سياق آخر، نظم العاملون بالشركة المصرية لإنتاج السترين والبولى سترين “استيرنكس” وقفة احتجاجية، اليوم الإثنين أمام مقر الشركة القابضة للبتروكيماويات بالقاهرة؛ للمطالبة بكشف الفساد وحصر الخسائر المالية التي لحقت بالشركة والمطالبة بصرف أرباحهم المالية لعام ٢٠١٥.

 ولفت العاملون إلى صرف بدلات ومكافآت لأعضاء مجلس الإدارة أثناء انعقاد الجمعية العمومية للشركة، وتجاهل العمال رغم الجهد المبذول.

 

 

 

*أسيوط العمومي” ينكِّل بمعتقلي المنيا لإجبارهم على فض الإضراب

قامت إدارة سجن أسيوط العمومي بممارسة كافة أنواع التنكيل بحق “معتقلي المنيا” المضربين عن الطعام منذ 3 أيام، كما قامت بوضع بعضهم في زنازين التأديب والانفرادي؛ لإجبارهم على فض الإضراب.

وكان معتقلو المنيا في سجن أسيوط العمومي- البالغ عددهم 150 معتقلا- قد أعلنوا، السبت الماضي 2 أبريل 2016، الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام؛ احتجاجا على محاكمتهم أمام محاكم عسكرية في تهم ملفقة، وإنهاكهم في الجلسات التي وصل عددها إلى 100 جلسة خلال 10 أشهر دون فائدة.

وقال المعتقلون- في رسالة منهم- إن إضرابهم عن الطعام بسبب أنهم يحاكمون بأثر رجعي للقرار بقانون، حيث إن الأحداث قد وقعت قبل صدوره بسنة وشهرين و13 يوما، ما يعد مخالفة صريحة للقانون والدستور، مشيرين إلى وجود محاولة واضحة لإنهاكهم بكثرة عدد الجلسات التي تجاوزت مائة جلسة خلال عشرة أشهر من المحاكمات العسكرية، وما زالت الجلسات مستمرة، فضلا عن عدم التحقيق معهم من قبل النيابة العامة ولا النيابة العسكرية في أغلب القضايا المنسوبة إليهم، وكانوا يفاجؤون بها من القاضي.

وأضاف البيان أن بعض المعتقلين نسب إليهم أكثر من 10 قضايا بارتكاب أحداث وقعت في يوم واحد في أماكن متفرقة على مستوى المحافظة، يستحيل فعلها كلها في وقت واحد، ما يدل على تلفيق التهم وعدم مطابقتها للعقل والواقع.

ودعا المعتقلون كل صاحب ضمير حي والمنظمات الحقوقية في الداخل والخارج وشعب مصر وأحرار العالم إلى أن يتحركوا لنصرتهم ونصرة كل مظلوم يعاني من ظلم وظلمات السجون، كما طالبوا أهاليهم بعدم إحضار أية أطعمة أثناء الزيارات.

 

 

*عسكرة الوطن.. تطبيق “العسكرية” على طالبات الجامعات

أعلن أشرف حاتم، أمين المجلس الأعلى للجامعات المعين من جانب الانقلاب، أن هناك دراسة لتطبيق التربية العسكرية على طالبات الجامعات المصرية.

وقال حاتم، في تصريحات صحفية على هامش اجتماع المجلس الأعلى للجامعات اليوم الإثنين: إنه سيتم تطبيق قانون التربية العسكرية رقم “14” لسنة 73 على طلاب الجامعات الحكومية “انتظام وانتساب”، والخاصة والمعاهد الحكومية والخاصة، بداية من العام الدراسى المقبل 2016 / 2017، فضلا عن دراسة تطبيقها على طالبات الجامعات المصرية.

وأضاف حاتم أنه تم تشكيل لجنة تنسيقية لتطبيق القانون، موضحا أن هناك تطويرا للتربية العسكرية عما كانت عليه سابقا، مع استمرارها شرطا لحصول الطلاب على شهادة التخرج.

 

 

في ظل الانقلاب ترميم الكنائس وحرق وغلق المساجد . . الخميس 23 أبريل. . ويحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير

غلق المساجدفي ظل الانقلاب ترميم الكنائس وحرق وغلق المساجد . . الخميس 23 أبريل. . ويحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

 

*مظاهرة خاطفة بميدان التحرير لمعارضي الانقلاب

شهد ميدان التحرير، وسط القاهرة، مساء الخميس، مظاهرة خاطفة لعدد من معارضي الانقلاب الذي قاده عبدالفتاح السيسي، حسب شهود عيان.
الشهود أوضحوا أن العشرات من الشباب تظاهروا في ميدان التحرير (وسط القاهرة)، لنحو 5 دقائق، وأنهوا مظاهراتهم قبل وصول قوات الأمن.
وتعد هذه المظاهرة الأولى التي تتمكن من دخول ميدان التحرير، الذي يعرف بأنه “أيقونة” ثورة 25 يناير / كانون الثاني 2011، وذلك منذ يناير/ كانون الثاني الماضي.
وفي فيديو بثته حركة “شباب ضد الانقلاب”، كبرى الحركات الشبابية المعارضة للسلطات الحالية، عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، فإن العشرات من الشباب المنتمين لها أشعلوا الشماريخ والألعاب النارية وسط ميدان التحرير، مرددين هتافات مناهضة للسلطات المصرية الحالية ولجهاز الشرطة وللأوضاع الاقتصادية المتردية، وفق ما يقولون، ومنها: “الشعب يريد إسقاط النظام”، بجانب الهتاف الرئيسي الذي اشتهرت به ثورة يناير: “عيش، حرية، عدالة اجتماعية“.
وهذه المظاهرة من المرات القليلة التي ينجح فيها معارضو السلطات الحالية في التظاهر داخل ميدان التحرير، منذ الانقلاب على الرئيس الأسبق محمد مرسي في 3 يوليو/ تموز 2013، إذ تمنع قوات الأمن، معارضيها من التظاهر بدون تصريح، ولا سيما في الميادين الرئيسية، بموجب قانون التظاهر الصادر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
لكن من آن إلى آخر تنجح أعداد قليلة من المعارضين من الوصول للميدان أو لمحيطه والتظاهر به لدقائق قليلة والتفرق سريعا خشية المواجهات مع قوات الأمن.
وكانت آخر مظاهرة نظمها معارضون في ميدان التحرير بتاريخ 21 يناير/ كانون الثاني الماضي، واستمرت نحو 10 دقائق.

 

*مقتل 3 جنود في هجوم على دبابة للجيش بسيناء

أفادت مصادر بأن ثلاثة جنود قتلوا في هجوم على دبابة للجيش المصري جنوب الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، بينما تعرضت قرى في المنطقة ذاتها لقصف مدفعي من نقاط تابعة للجيش.


وأوضح المصدر أن القصف المدفعي مصدره حواجز ولي لافي والوحشي والوفاق التابعة للجيش المصري، في حين ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن شخصا قتل وأصيب أربعة آخرون إثر سقوط قذيفة صاروخية قالت إنها غير معلوم مصدرها” على منزل في جنوب الشيخ زويد.

وقالت وكالة الأناضول إن المنزل يقع في قرية الخروبة، وإن المصابين نقلوا إلى مستشفى العريش العام، ولم تتضح مدى خطورة إصاباتهم، مشيرة إلى تكرار سقوط القذائف الصاروخية على المنازل في شمال سيناء، وهو ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بينهم أطفال.

وتزامن ذلك مع احتفال رسمي بالذكرى الـ33 لانسحاب الجيش الإسرائيلي من سيناء، والتي توافق يوم السبت المقبل. وقال عبد الفتاح السيسي في كلمة متلفزة إن “الخطر الحقيقي الذي يهدد سيناء ويعوق مسيرة تقدمها هو الإرهاب“.

وأضاف السيسي أن “مواجهة الإرهاب والتطرف لا تقتصر على الداخل المصري، بل تتم في منطقة صعبة تمر بأزمات وتحديات ومخاطر”. وأشار إلى أن مصر “بالتعاون مع أشقائها العرب لن تسمح لأي قوة تريد أن تبسط نفوذها أو مخططاتها على العالم العربي، بأن تحقق مآربها“.

 

*بالأسماء.. حبس 10 من رافضى الانقلاب بالدقهلية سنتين وغرامة 50 ألف جنيه

ضى رئيس محكمة جنح مركز ميت غمر، بالدقهلية اليوم الخميس، بحبس 10 معتقلين من رافضى الانقلاب سنتين مع الشغل والنفاذ وغرامة 50 ألف جنيه لكل منهم بتهمة ملفقة تتمثل فى التظاهر بدون ترخيص المعتقلون هم :
حسن عيسى عبد العال، مدرس من قرية ميت الفرماوي، وإبراهيم حسنى إبراهيم ، فني اتصالات من قرية ميت الفرماوي، وأحمد عبد الوهاب إبراهيم قرية، طالب، من ميت الفرماوي، وسمير السيد محمد شعبان، موظف من قرية جصفا، وعمر عبد الحميد صادق العناني، طالب تفهنا الأشراف، ومحمد أحمد سليمان الزمار، مدرس، من قرية دنديط، ومحمد الهادي عطية إبراهيم قرية، مدرس من قرية كفر المقدام، وحازم عبد المجيد داوود، مدير عام بالسكة الحديد من قرية بشالوش، ومحمود سامي سليمان مشرف، طالب، من قرية تفهنا الأشراف، وعبد الوهاب إبراهيم موظف بالصرف الصحي من قرية ميت أبو خالد.

 

*20 مايو.. النطق بالحكم على 20 مناهضا للانقلاب بالمنيا

قررت محكمة جنايات المنيا، برئاسة المستشار جمال فزاع، رئيس المحكمة، الخميس، حجز جلسة محاكمة 20 متهمًا من مناهضين الانقلاب في قضية تظاهر وأحداث عنف بمركزى مغاغة والعدوة للنطق بالحكم بجلسة 20 من شهر مايو المقيل، كما قررت المحكمة تأجيل محاكمة 18 آخرين إلى جلسة الرابع من شهر سبتمبر.

 

ففي القضية الأولى، التي تضم 20 متهمًا بمركزى مغاغة والعدوة، يواجه المتهمون تهم الانضمام إلى جماعة محظورة والاشتراك في تعطيل المواصلات وقطع الطرق والتحريض على الشغب وإثارة العنف والتظاهر ضد الجيش والشرطة وتكدير السلم العام، وحجزت المحكمة للنطق بالحكم في يوم 20 من شهر مايو المقبل.

 

وفي القضية الثانية، أجلت المحكمة محاكمة 18 من مناهضي الانقلاب ، والمتهمين بالتظاهر وأحداث الشغب بمركز مغاغة، إلى جلسة الرابع من شهر سبتمبر المقبل، لإحضار المتهمين المفرج عنهم.

 

 

*صحفية بريطانية تتهم شرطة مطارالقاهرة بالتحرش بها

في حلقة من مسلسل فضائح رجال أمن الانقلاب، اتهمت صحفية تعمل في القاهرة تابعه لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) رجل شرطة في مطار القاهرة بالتحرش بها جنسيا.
وقالت الصحفية كيت بينيون- في تغريدة عبر حسابها على شبكة تويتر: كراهيتي لمطار القاهرة تزداد .. لقد تم التحرش بي توا من قبل رجل شرطة أثناء إجراء الفحص الأمني”.

 

*المحكمة العسكرية تقضي بالسجن 24 سنة علي ثلاثة من معارضي الانقلاب بالشرقية

قضت المحكمة العسكرية بالزقازيق الخميس بالسجن مدد تتراوح بين 7 – 10 سنوات علي ثلاثة من معارضي الانقلاب بمحافظة الشرقية.
وقضت محكمة العسكر على محمد الحداد وسباعي أحمد سباعي من مركز أبو كبير بالسجن 7 سنوات وبالحبس 10 سنوات لمحمد أحمد سباعي .
فيما أجلت المحكمة العسكرية النطق بالحكم علي صهيب السواح أحد شباب أبو كبير .

 

*الانقلاب يحتفل بذكرى تحرير سيناء بالقتل والاعتقال والتهجير

تحل الذكرى 33 لتحرير سيناء هذه الأيام في ظل حرب ضروس يشهدها أهالي سيناء فاقت في وحشيتها ما لرتكبته قوات الاحتلال الإسرائيلي في أثناء احتلالها لسيناء، فالهدم والقصف والتدمير والإبادة الجماعية بات هو المشهد اليومي لأهالي سيناء، تحت زعم “الحرب على الإرهاب”، والتي اتخذ منها الانقلابيون مسوغًا لارتكاب أبشع الجرائم الإنسانية، تنفيذًا لأجندات غربية وصهيونية رغبة في تثبيت أركان هذا الانقلاب الهش خلفت هذه الحرب الوحشية والتي لم تتوقف على مدار ما يقرب من عامين آلاف القتلى بحسب ما وثقه مؤخرًا مسحًا لشبكة رصد الإخبارية؛ حيث بلغ عدد القتلى في سيناء من سبتمبر عام 2013 وحتى إبريل 2015 1083 قتيلا، كما دمَّر الجيش المصري 1650 منزلا ومقرا خاصا ومزرعة، وتم حرق 531 سيارة، و1739 دراجة بخارية، وتدمير آلاف الأنفاق.

كان استهداف المدنيين في سيناء هو المشهد الأبرز، حيث لم يتوانَ الانقلابيون عن قصف قرى كاملة باستخدام المدفعية والطيران، فقد تعرضت أكثر من 20 قرية بسيناء -خاصة قرى جنوب الشيخ زويد ورفح- إلى عمليات قتالية موسعة أسفرت عن هدم مئات البيوت وقتل مئات المدنيين، من بينهم عشرات الأطفال، وكان أشهر هذه القرى قرية المهدية والمقاطعة والتي تعرضت للقصف بالطيران، والذي خلف وراءه مجازر بشرية غير مسبوقة حتى في ظل الاحتلال الصهيوني.

وبجانب استهداف القرى والمنازل، استهدفت أيضًا مليشيات الانقلاب عددًا كبيرًا من المؤسسات الصحية، فضلًا عن تخريب بعض المستشفيات الميدانية جنوبي الشيخ زويد، بخلاف استهداف المرضى بالقتل في حال تحركهم للعلاج في المراكز الصحية البعيدة.

هدم المساجد لم تتورع مليشيات الانقلاب من هدم المساجد؛ حيث أصحبت بيوت الله موضع اتهام من قبل المؤسسات العسكرية بأنها “تنشر الفكر التكفيري والجهادي ضد الدولة”، ومن ثم باتت خاضعة مستباحة لعمليات القصف والتدمير وكذلك للرقابة الأمنية المشددة، حيث طالت عمليات القصف عدد من المساجد أبرزها مسجد “أبو منير” جنوب مدينة الشيخ زويد، وكان مبرر الجيش بقصف المسجد هو اختباء قيادي في جماعة أنصار المقدس بداخله.

تهجير أهالي سيناء

على الرغم من أن دستور الانقلاب نص على “التهجير القسري التعسفي للمواطنين بجميع صوره و أشكاله جريمة يعاقب عليها القانون و لا تسقط بالتقادم” إلا أن سلطات الانقلاب ما زالت تمارسه بزعم مكافحة الإرهاب.
ففي أكتوبر الماضي قرر قائد الانقلاب إخلاء المنطقة الحدودية لرفح من السكان، ضمن عدة إجراءات منها فرض حالة الطوارئ في المحافظة لمدة 3 أشهر، بعد مقتل 33 جنديا على الأقل في هجومين في محافظة شمال سيناء، وهو القرار الذي اشعل غضب أهالي سيناء وخرجت على أثره العديد من التظاهرات والبيانات الحقوقية والدولية الرافضة لتهجير أهالي سيناء، واصفة ذلك بالعقاب الجماعى لأهالى سيناء. قتلى الجيش والشرطة بجانب آلاف الضحايا من أهالي سيناء في جراء حرب الانقلابيين المزعومة ضد الإرهاب سقط مئات القتلى من جنود الشرطة والعسكريين.
فبحسب تقرير حقوقى بلغ إجمالي عدد القتلى من قوات الأمن المصرية 285 رجلا، منهم 195 قتيلا في صفوف جيش الانقلاب و76 قتيلا في صفوف شرطة.

 

*مقتل سجين بقسم “أول شبرا الخيمة” بسبب إهمال شرطة الانقلاب

لقى سجين بقسم أول شبرا الخيمة مصرعه، عقب مشاجرة بين المحتجزين داخل القسم، وقال شهود عيان: إن المشاجرة أسفرت عن مقتل سجين يدعى ” خالد سمير٢٧ سنة، وإصابة ٥ آخرين.
وأكد أهالي المجني عليه أن مشاجرة بين بعض المساجين اندلعت في تمام الثالثة، فجر اليوم الخميس، حتى الصباح داخل الحجز، وقالوا: إن المتهم استغاث بأفراد الشرطة والأمن داخل القسم، ولم يتحرك أحد لنجدته.
وأضافوا أن المشاجرة كانت داخل الحجز بالأسلحة البيضاء، وأن إهمال أفراد الشرطة في حماية أرواح المحبوسين أدت لمقتل محبوس وإصابة آخرين .

 

*في عهد الانقلاب: بناء وترميم الكنائس .. غلق 27 ألف زاوية .. طرد 15 ألف خطيب

في الوقت الذي تهتم فيه سلطات الانقلاب ببناء وترميم الكنائس، نجد مساجد المسلمين تنتهك عبر بيادات مليشيات الانقلاب، وغلق 27 ألف زاوية، وإلغاء تصاريح الخطابة لأكثر من 15 ألف خطيب، بالإضافة إلى إهمال ترميم وإصلاح مئات المساجد.

ترميم الكنائس

في 11 أكتوبر 2014، افتتح رئيس وزراء الانقلاب إبراهيم محلب وممدوح الدماطي وزير الآثار حينها كنيسة العذراء المعلقة بمنطقة مصر القديمة، بعد انتهاء عملية الترميم، وأكد وزير الآثار أن كنيسة العذراء المعلقة تعتبر قيمة معمارية وفنية ولها تراث معمارى فريد.

وفي 10 مارس الماضي، افتتح تواضروس الثاني، كنيسة “الشهيد العظيم مارمينا العجائبي” بمنطقة مصر القديمة، بعد الانتهاء من عمليات الترميمات والتجديدات التي أجريت بها.

وفي 30 مارس الماضي، افتتح لوكاس، أسقف أبنوب والفتح والسيوطي الجديدة، كنيسة ماريوحنا بأبنوب بمحافظة أسيوط، بعد الانتهاء من أعمال التجديدات والتطوير، وتوجه لوكاس بشكر رسمي لقائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي وقيادة الجيش والهندسية للقوات المسلحة، والهيئة التي تولت عمليات التطوير والتحديث للكنيسة.

وفي 22 إبريل الجاري، أعلن د.غريب سنبل -رئيس الإدارة المركزية للصيانة والترميم بوزارة الآثار أن الإدارة انتهت من الدراسات الخاصة بكنيسة “دير طموه” بمحافظة الجيزة، لإتمام عملية ترميم الأيقونات والأعمال الخشبية داخل الكنيسة.

ومن المقرر أن يشهد غدًا الجمعة 24 إبريل، جلال السعيد محافظ القاهرة الانقلابي، نائبا عن قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، حفل افتتاح التجديد الكامل لدير مارجرجس البطريركي بمصر القديمة، ومن المقرر أن يشارك في الافتتاح بعض الوزراء ورجال دولة الانقلاب، بحضور ثيودوروس الثاني بطريرك الإسكندرية، وسائر إفريقيا للروم الأرثوذكس.

حصار المساجد

وفي المقابل شهدت مختلف مساجد مصر حملة هجوم شرسة وغير مسبوقة، بقيادة وزير الأوقاف الانقلابي محمد مختار جمعة، تضمنت إغلاقًا للمساجد ومطاردة وإهمال للبينة التحتية، وتحويل المساجد إلى أماكن لإحياء الموالد، كان آخرها ما شهده مسجد زين العابدين من رقص داخل المسجد وضريحه بدعوى إحياء مولد الإمام زين العابدين“.

وأعلن جابر طايع يوسف -وكيل أول وزارة الأوقاف بالقاهرة- أنه تم إغلاق 27 ألف مسجد وزاوية في مختلف محافظات الجمهورية، بحجة أن مساحتها تقل عن 80 مترا، في أحدث إحصائية إجمالية أعلنت عنها وزارة الأوقاف في حكومة الانقلاب، أواخر فبراير الماضي.

أيضا إهمال المساجد كان هو الشعار التي رفعها محمد مختار جمعة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، شهدت مآذن مسجد ابن خلدون الشهير بمحافظة الإسكندرية والمواجهة لبوابة الميناء، انهيارًا جزئيا في مطلع يناير الماضي نتجية موجة أمطار قوية، فقررت على إثرها وزارة الأوقاف إغلاق المسجد بشكل كامل إلى أجل غير مسمى، كما رفضت تبرع عدد من كبار التجار بالإسكندرية لإصلاح المسجد.

الأمر نفسه يعاني منه مسجد الإمام البورصيري، الذي يقع بميدان المساجد بمنطقة بحري مجاورًا لمسجدي المرسي أبي العباس، ومسجد ياقوت العرش -يعود إنشاؤه إلى عام 185م، حيث اشتكى رواد المسجد من مياه الأمطار التي تنهمر عليهم داخل المسجد، لكن الشكوى لم تلقَ صدى لدى وزارة الأوقاف.

ناهيك عن الاقتحامات المتواصلة لقوات الانقلاب للمساجد بـ”البيادات” فى مختلف محافظات الجمهورية لاعتقال المصلين، أو بحجة البحث عن أسلحة، بالإضافة لإلغاء تصاريح أكثر من 20 ألف إمام وخطيب، وفصل 15 ألف إمام وتحويلهم إلى أعمال إدارية.

 

*فى عهد الانقلاب: تحرش أستاذ جامعى بكلية الآثار بالإسكندرية بالطالبات

سادت حالة من الغضب بين طلاب الفرقة الثانية بقسم الآثار والدراسات اليونانية والرومانية بجامعة الإسكندرية، بسبب ما تعرضت له بعض الطالبات بالقسم من تحرش ومضايقات، خلال امتحان مادة ” تاريخ مصر والعالم الهلنستيعلى يد أستاذ المادة، فضلا عن استمرار وقت الامتحان من الساعة التاسعة صباحا حتى منتصف الليل كما حررت عدد من طالبات القسم محضرا بقسم شرطة باب شرقى حمل رقم 4106، ضد أستاذ المادة ويدعى أحمد غانم ووجهوا له اتهامات بالإساءة لهم، وإطلاق الألفاظ التي تخدش حياء الفتيات، وأسئلة تحمل إيحاءات جنسية، وتهديدهم بالرسوب في مادته.

وأكدت طالبات قسم الآثار أن الأستاذ الجامعي، تعمد تأخير عدد منهن حتى وقت متاخر من مساء أمس الأربعاء، بحجة إنهاء امتحان الدفعة البالغ عددها 600 طالب فى يوم واحد، فضلا عن توجيه إهانات واضحة للطلاب المعترضين على تلك الطريقة.

فى المقابل زعم عميد كلية الآداب جامعة الإسكندرية، إحالة الأستاذ الجامعي المتهم إلى لجنة القيم في الكلية للتحقيق معه في الاتهامات الموجهة إليه من قبل بعض الطلاب، ورغم ذلك أكد الطلاب أن الأستاذ الجامعى يمارس عمله بشكل طبيعى.

 

*صحف أجنبية: “كرداسة” نموذج لقمع “السيسي

اهتمت الصحف الأجنبية بالشأن المصري كواجب يومي في ظل الاضطربات التي تعيشها دولة العسكر منذ انقلاب 3 يوليو، إلا أن زاوية تناول الصحف القادمة من الغرب تختلف عن نظريتها الموالية للانقلاب من خلال تسلط الضوء على المسكوت عنه، وإبراز ردود الفعل الغربية حول الشأن المصري سلبا وإيجابا.

صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، نشرت تقريرا يسلط الضوء على مدينة كرداسة”، كنموذج للتحديات التي يواجهها السيسي، ويشير إلى ما تتعرض له المدينة من مداهمات وقمع وارتفاع حالة البطالة وهو ما يعد بيئة خصبة لنمو مشاعر السخط في مدينة يبدو أنها لا تزال متعاطفة مع الرئيس مرسي.

وشددت صحيفة “فاينانشيال تايمز” -في مقال رأي للكاتب “ديفيد جاردنر”- على أن الاستبداد والقمع الذي يمارسه النظام المصري، لن يجلب سوى مستقبل قاتم لمصر والمنطقة.

وسلطت شبكة “بلومبيرج” –فى تقرير أعادت نشره “لوس انجلوس تايمز”- الضوء على الرسالة المزدوجة التي بعث بها قرار الإدارة الأمريكية، باستئناف المساعدات العسكرية لمصر، والتي تشير إلى وجود تحول في العلاقات بين مصر وأمريكا، حيث أن هناك اعتراف أمريكي بأن مصر لم تعد في مكانة رئيسية بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة، مثلما كانت عندما توسط الرئيس جيمي كارتر لإنهاء الصراع مع إسرائيل.

واهتمت الصحف الأمريكية بانتقاد تركيا للحكم الصادر ضد الرئيس مرسي، بعد قرار محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف، أمس الأول، بمعاقبة الرئيس الشرعي للبلاد بالسجن المشدد 20 عاما فى هزلية “أحداث الاتحادية” بعد محاكمة افتقدت فى كل مساراتها لملامح العدالة والنزاهة.

وأبرزت “نيويورك تايمز” شهادة نجيب ساويرس في قضية صحفيي الجزيرة، والمعروفة إعلاميا بـ”خلية ماريوت”، وهي الشهادة التي قد تعزز من موقف الصحفيين بحسب الصحيفة، خاصة أنه شن هجوما حادا على “الجزيرة مباشر مصرواتهامها بالتحريض ضد مصر، فيما أشاد موضوعية ومهنية “الجزيرة الإنجليزية“.

واهتم موقع “ميدل إيست آي” بتوجيه اتهامات جديدة للرئيس مرسي تتعلق باعتصام رابعة، فى إشارة إلى محاولة النظام المصري الفاشي لمحاصرة الرئيس بمزيد من الاتهامات والبلاغات وتشديد العقوبات على أعضاء جماعة الإخوان، فيما اهتمت الاندبندنت” بالحكم على الراقصة “صافيناز” بالسجن ستة أشهر فى قضية إهانة علم مصر.

وفي مقابلة مع “وول ستريت جورنال” تعهد وزير الاستثمار المصري بوضع حد للبيروقراطية والفساد في بلاده، بعد عزوف الاستثمار عن مصر جراء سياسات العسكر الفاشلة وعدم توفير مناخ آمن ومشجع لجذب المستثمرين، ما أسفر عن انهيار الاقتصاد وتراكم الديون.

وسلطت “واشنطون بوست” الضوء على اجتماع رؤساء أركان الجيوش العربية في القاهرة لمناقشة تشكيل القوة العربية المشتركة، كما أبرزت خبر إعادة الولايات المتحدة لعشرات القطع الأثرية المهربة إلى مصر، وتقدم 250 ألف شخص للحصول على جنسية دولة “ليبرلاند” التي قد لا تخرج للوجود.

 

*أسرة عز الرجال تستغيث: طفلنا يتعرض للتعذيب في قسم الزهور

كشفت أسرة الطفل “أحمد عز الرجال” الطالب بالمرحلة الإعدادية والذي تم إعتقاله قبل أسبوع من قبل قوات أمن الانقلاب، بعد فشلها في اعتقال والده عن تعرضه للتعذيب بشكل مستمر منذ 5 أيام على يد رجال الشرطة في قسم شرطة الزهور، بالإضافة إلى حرمان إدارة السجن الطفل من الطعام.

وبحسب تصريح والد الطفل ، قال: “ابني محتجز داخل قسم شرطة الزهور منذ 5 أيام، وممنوع عنه الأكل والشرب، مما يعرض حياته للخطر، وأحمل المسئولية كاملة لمدير الأمن ومأمور قسم شرطة الزهور ورئيس المباحث القسم”.

تهيب أسرة الطفل بمؤسسات حقوق الإنسان بالقيام بدورها لحماية الأطفال القصر من الموت داخل أقسام الشرطة.

 

*تموين الانقلاب: سعر أسطوانة الغاز بدءًا من يوليو 60 جنيها

أكد وزير تموين الانقلاب خالد حنفي، أن سعر أسطونة البوتجاز خارج منظومة الدعم سيترتفع من 8 إلى 60 جنيهًا للأسطوانة بدءًا من شهر يوليو القادم، أي بنسبة زيادة تصل إلى 750%.

وأضاف : سيتزامن مع بدء تطبيق منظومة البوتاجاز بالكروت الذكية، لصرف حصة الفرد من غاز الطهو المدعم البالغة 32 كيلو جرامًا بوتاجازًا سنويًّا، أي ما يوازي نحو 2.5 كيلو شهرياً، ويبلغ وزن أسطوانة غاز الطهو نحو 12 كيلو جرامًا بوتاجازًا.

وتابع: المواطن الذي يستهلك حصته المدعمة، عليه أن يلجأ إلى شراء الأسطوانة بالسعر الحر، مشيرًا إلى أن سعر الأسطوانة التجارية، سيرتفع إلى 85 جنيهًا.

 

 

*المرصد: 3696 حالة اعتقال و255 قتل و2894 تعذيب خلال 3 شهور

كشف تقرير المرصد المصري للحقوق والحريات، حول انتهاكات حقوق الإنسان بمصر في الربع الأول من عام 2015، عن وقوع 3696 حالة اعتقال تعسفي، و255 حالة قتل خارج إطار القانون، و617 حالة إخفاء قسري، و2894 حالة تعذيب وسوء معاملة.

 

وأكد المرصد أنه لا زالت حالات انتهاك واسعة النطاق لحقوق الإنسان تسجل بمصر، أبرزها الانتهاكات التي تقترف ضد معارضي النظام العسكري، حيث تصر الأجهزة الأمنية على أن تمارس الانتهاكات الجسيمة والخطيرة التي تمس جميع الطوائف، وخصوصاً أنصار جماعة الإخوان المسلمين، وتنقض تلك الأجهزة باقترافها تلك الانتهاكات، بنود وقواعد القانون الدولي الذي يكفل حقوق الإنسان وينتصر لهم أينما كانوا وفي أي وقت كان سواء في أوقات السلم أو أوقات الحرب، ويحاسب مرتكبي الجرائم والانتهاكات بحقهم.

 

ورصدت اللجنة في الأشهر الثلاثة الماضية تزايد الانفلات الأمني فى الشارع المصري، حيث شهدت البلاد حوداث دامية واشتباكات مسلحة، وتعرض عدد من أقسام وإدارات الأمن لاعتداءات، أسفرت عن سقوط عدد من جنود الأمن، كما تعرض عدد من القيادات الأمنية لعدة عمليات اغتيال فضلاً عن حوادث العبوات المتفجرة

وأرجعت وحدة الرصد والتوثيق بالمرصد حالة الانفلات الأمني إلى تقصير الأجهزة الأمنية الشديد الذي يصل إلى درجة انعدام حماية المنشآت العامة والخاصة، وتفرغها لمواجهة التظاهرات المختلفة المعارضة لسياساتها القمعية.

 

*بتهمة اختراقهم المياه الإقليمية: الحبس عامين لـ 29 صيادا مصريا بالسودان

أصدر القضاء السوداني، اليوم الخميس، حكما في حق 29 من الصيادين المصريين، المحتجزين بميناء بورتسودان بتهمة اختراقهم المياه الإقليمية، يقضي بدفع غرامة مالية لكل صياد قدرها 5000 جنيه سوداني، أو الحبس لمدة سنتين.
كانت ثلاثة مراكب صيد مصرية -تحمل على متنها أكثر من مائة صياد- قد تحفظت عليهم السلطات السودانية بميناء بورتسودان أوئل أبريل الجاري، بدعوى اختراقهم المياه الإقليمية وهم في طريقهم إلى دولة إريتريا.
وتنظر المحكمة السودانية بولاية بورتسودان في دعوى محاكمة 35 بحارا مصريا آخرين ضمن الصيادين المحتجزين على ذمة نفس القضية ، وسط تخاذل خارجية الانقلاب.

 

*الانقلاب يتجاهل مطالبهم.. إضراب واعتصام عمال “أسمنت طرة والبحيرة ومترو

واصل مئات العمال فى قطاعات مختلفة إضرابهم واعتصامهم، للمطالبة بحقوقهم العمالية المشروعة وسط صمت متعمد من وزيرة الانقلاب فى القوى العاملة.
فى مصنع أسمنت طره بالسويس، واصل العمال اعتصامهم، وقال محمود إسماعيل، عضو اللجنة النقابية بشركة أسمنت طرة: إن إدارة الشركة تتعمد تجاهلهم، مشيرًا إلى أن اليوم هو الـ27 في الاعتصام ولم يتحرك أحد لحل مشاكلهم.

وأضاف محمود، فى تصريحات صحفية، اليوم الخميس، أنهم يشعرون بسلبية حكومة الانقلاب في اتخاذ قرار حول أزمة أسمنت طرة، والتي يملك فيها المال العام 34%، وتتم الخسارة فيها بمعرفة المستثمر الإيطالي، لصالح شركاته الأخرى التي يملكها بنسبة أكبر وهي أسمنت حلوان والسويس.
وتابع: ” تقدمنا ببلاغ للنائب العام في أكتوبر 2014 برقم 21295 موضحين الأسباب التي تلجأ اليها الإدارة الإيطالية في خسارة أسمنت طرة، وإيقاف منتجاتها وأفرانها لصالح الشركات الأخرى، ويحافظ على نسبة ربحه الذي يتراوح بين 800 مليون إلى مليار جنيه سنويًا في السوق المصري، إلا أن حكومة الانقلاب تعاملت مع البلاغ بمنتهى السلبية، ما أدى إلى تفاقم الخسائر“.
وتساءل ما السر وراء صمت حكومة الانقلاب أمام هذه الخسارة؟، مؤكدًا تمسك العمال بمطالبهم في تشغيل أسمنت طرة بكامل طاقتها وصرف أرباح العاملين طبقًا لاتفاقيه العمل الجماعية 25 شهرا، والبحث عن أسباب خسارة الشركة ومحاسبته، وأن العمال مستمرون في الاعتصام لحين تحقيق مطالبهم.

وفى شركة مساهمة البحيرة لاستصلاح الأراضي والشركة العقارية، واصل المئات من العمال الاعتصام لليوم الـ9 على التوالي، للمطالبة بصرف 9 شهور من رواتبهم المتأخرة، وإقالة رئيس الشركة القابضة لاستصلاح الأراضي.
فى سياق متصل، أعلن خالد طوسون نائب رئيس رابطة المؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية، أنه أضرب أكثر من 6000 عامل بشركة مترو للتجارة والتوزيع، أمس، للمطالبة بصرف 3 أشهر أرباح بدلًا من شهر واحد، وصرف علاوة يوليو التي قامت الإدارة بإلغائها والحصول على جميع مستحقاتهم المادية.
وقال طوسون، فى تصريحات صحفية: إن الإضراب في 7 أفرع بالقاهرة، وفرع بالغردقة، و3 بالإسكندرية، وأن العمال مستمرون في الإضراب لحين تنفيذ مطالبهم.

 

*بالأسماء.. حفلات تعذيب لـ 10 معتقلين بالدور الرابع بسلخانة المنوفية

كشفت مصادر مطلعة عن تعرض 10 معتقلين لعمليات تعذيب أثناء احتجازهم داخل مديرية أمن المنوفية، لإجبارهم على الاعتراف بالتورط في قتل خالد شوقي علام، أمين الشرطة بقطاع الأمن الوطني بالمحافظة.
المعتقلون هم: أنس أحمدي، صلاح أبو يوسف، مصطفى القصاص، محمد العريني، أحمد أسامه عطية، وليد خضر، صهيب السيد، عمرو خليل، محمد خفاجى ،صلاح البحيري وقالت أن المعتقلين يتعرضون لحفلات تعذيب يومية ممنهجة في الدور الرابع بمديرية الأمن للحصول على اعترافات منهم بالتورط في قتل أمين الشرطة بقطاع الأمن خالد شوقي علام وغيرها من القضايا المفتوحة، التي عجزت الداخلية عن حلها، لعرضها على النيابة، ونشرها في وسائل الإعلام التابعة للانقلاب وتقديمهم ككبش فداء للتغطية على الفشل الأمني في العثور على الجناة الحقيقيين وغلق القضايا المفتوحة“.

فيما أكد محامو المعتقلين مخاطبتهم كافة منظمات حقوق الإنسان في العالم للتدخل ومحاوله إنقاذهم قبل فوات الأوان، محملين قوات آمن الانقلاب المسئولية الكاملة إذا حدث لهم أي شيء.
يذكر أن خالد شوقي علام، هو أمين شرطة بمباحث شبين الكوم، كان قد لقي مصرعه بعد تعرضه لإطلاق نار من قبل ملثمين.

 

*بالأسماء.. إخلاء سبيل 6 طلاب بالأزهر بغرامة 60 ألف جنيه

أخلى قاضي المعارضات بمحكمة جنح مدينة نصر، اليوم , الخميس، سبيل 6 طلاب من الرافضين للانقلاب بجامعة الأزهر من رافضى الانقلاب الدموى، بكفالة مالية قدرها 10 آلاف جنيه، لكل منهم، ووضعهم تحت مراقبة الشرطة، لمدة 15 يوما، بدعوى الخوف على مستقبلهم الدراسي!. الطلاب هم : عبد الله سعد على، وأحمد محمد على، ومحمد هاشم السيد، وعبدالله إمام متولى، ومحمد السيد عبد اللطيف، وطلحة إسماعيل محمد.
كانت النيابة قد لفقت لهم عده تهم منها «إثارة الشغب والبلطجة والتجمهر، والانضمام إلى جماعة مسلحة، تهدف إلى تكدير السلم والأمن العام، ومقاومة السلطات، والتظاهر بدون تصريح، وقطع الطريق.

 

*88 ألف حالة وفاة فى مصر بسبب التلوث سنويًّا

كشف المركز المصرى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أن تقريرا حول الحقائق البيئية فى مصر بعنوان “حقائق بيئية”، طبقا لعدد من الدراسات والتقارير الصادرة من منظمة الصحة العالمية، والجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، ووزارة البيئة، رصد 88 ألف حالة وفاة سنوية نتيجة تلوث المياه والهواء .
وأوضح التقرير، الصادر اليوم الخميس، أن انبعاثات ثانى أكسيد الكربون، الناتجة عن حرق الوقود وصناعة الأسمنت أكبر مسبب لظاهرة التغير المناخى الاحتباس الحرارى”، وتغير منسوب المياه، والنشاط الزراعى.

وأشار إلى أن الانبعاثات بدأت فى التصاعد منذ 2002، بمتوسط زيادة سنوية 4.01%، حتى 2010، موضحا أن مصادر انبعاثه تمثلت فى حرق الوقود، وإنتاج الكهرباء، وح1ر من أن استخدام الفحم فى الصناعة سيكون له أكبر الأثر.
ووفقًا للتقرير جاءت مصر فى المركز الخامس من أصل 48 دولة من حيث نصيب المواطن من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون موضحا أنه فى مصر.. بلغ عدد الوفيات بسبب تلوث المياه والهواء فى 2004، طبقا لحسابات منظمة الصحة العالمية88.694 مواطنا، لتحتل مصر بذلك المرتبة الخامسة من أصل 15 دولة فى شرق المتوسط فى تقديرات الوفاة نتيجة للتلوث.
ويشير التقرير إلى أن عدد الوفيات فى مصر نتيجة تلوث المياه المرتبطة بالصرف الصحى والنظافة العامة بلغ 10 آلاف فى عام 20014، وتحتل مصر المركز الثالث عشر من أصل 46 دولة بين دول الدخل المتوسط.

*صوت أمريكا: السيسي يمحو التاريخ الإسلامي بذريعة “محاربة التطرف

قالت إذاعة “صوت أمريكا” أن سلطة الانقلاب في مصر تقوم بإجراءات لمحو التاريخ الإسلامي بزعم محاربة”التطرف”، مشيرة إلى قيام وزارة التربية والتعليم في حكومة الانقلاب، بحذف بعض النصوص والفقرات الدينية عن الشخصيات الإسلامية التاريخية من بينها صلاح الدين الأيوبي، الحاكم المسلم في القرن 12 الذي تصدى للصليبيين والذي يُعد أحد أبطال العالم الإسلامي.
وقالت الإذاعة – في تقريرها: إن ثمة شخصية تاريخية أخرى تمت إزالتها وهي عقبة بن نافع”، القائد العربي في القرن السابع الذي قاد الغزوات الإسلامية في المغرب في عصر الدولة الأموية، بالإضافة إلى حذف عدد من أحاديث النبي محمد “صلى الله عليه وسلم” .

وأشارت الإذاعة إلى تذرع حكومة الانقلاب في حذفها لهذه الإجزاء بأنها تحرض على العنف وأن الإخوان هم من وضعوها خلال فترة حكمهم!! ، مؤكدة أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم بها نظام السيسي بإزالة محتوى تاريخي، بل تعد المرة الثانية التي يتم إدخال تعديلات على المناهج التعليمية منذ انقلاب الجيش على محمد مرسي أول رئيس مصري مدني، حيث تم في إجراء تعديلات في يناير الماضي في مادة علم النفس والاجتماع ، وتم حذف جزء كامل كان يحمل عنوان الفرق بين الثورة والانقلاب”، فضلا عن حذف نصوص دراسية تتضمن سير ذاتية لقادة إسلاميين.

 

*البورصة تخسر 4 مليارات جنيه وتراجع جماعي لمؤشراتها في أسبوع

واصلت البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الجاري خسائر بلغت نحو 4 مليارات جنيه ليبلغ رأسمال السوقي نحو 2ر507 مليار جنيه مقارنة بنحو 2ر511 مليار جنيه خلال الاسبوع بانخفاض بلغت نسبته نحو 8ر0 فى المائة.

 

وأظهر التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية – الذي حصلت وكالة أنباء الشرق الأوسط على نسخة منه – تراجع مؤشرات السوق الرئيسية والثانوية بشكل جماعي، حيث انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية/ إيجي اكس 30 / بنسبة 75ر1 % ليصل إلى مستوى 8731 نقطة ، فيما انخفض مؤشر/ إيجي اكس 70/ للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنحو 7ر0% ليصل إلى مستوى 491 نقطة .

 

شملت الانخفاضات مؤشر /إيجي اكس 100/ الأوسع نطاقا الذى تراجع بنحو 9ر1 % ليبلغ مستوى 989 نقطة كما تراجع مؤشر /إيجي اكس 20/ محدد الاوزان بنحو 05ر2 فى المائة ليبلغ مستوى 9262نقطة.

 

وأشار التقرير إلى ارتفاع أحجام قيم التداولات خلال الاسبوع الحالي لتصل إلى نحو 4ر3 مليار جنيه ، من خلال تداول 545 مليون ورقة منفذة على 80 الف عملية ، مقارنة بقيم تداول بلغت 2 مليار جنيه ، وكمية تداول بلغت 368 مليون ورقة منفذة على 52 الف عملية خلال الاسبوع السابق .

 

وأوضح أن إجمالي قيم التداول فى بورصة النيل بلغ 6ر7 مليون جنيه من خلال تداول 9ر6 مليون ورقة منفذة على 1470عملية ، مضيفا أن سوق الأسهم استحوذت على 88ر58 فى المائة من إجمالي قيم التداولات داخل المقصورة ، فيما استحوذت السندات على 12ر41 فى المائة .

 

ولفت التقرير إلى أن تعاملات المستثمرين المصريين استحوذت على 01ر82% من إجمالي تعاملات السوق ، فيما استحوذ الأجانب غير العرب على 80ر12 %، والعرب على 19ر5%، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

وأضاف التقرير أن تعاملات المستثمرين الأجانب غير العرب سجلت صافى شراء بقيمة 06ر42 مليون جنيه ، بينما سجل العرب صافى بيع بلغ 07ر133 مليون جنيه، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

جدير بالذكر أن صافى تعاملات الأجانب غير العرب سجل صافى بيع بلغ 232 مليون جنيه منذ بداية العام ، بينما سجل العرب صافي شراء 72ر55 مليون جنيه خلال نفس الفترة وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

ولفت التقرير إلى أن المؤسسات استحوذت على 50ر67% من المعاملات فى البورصة وكانت باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 50ر32%، وسجلت المؤسسات صافي بيع بقيمة 52ر74 مليون جنيه وذلك بعد استبعاد الصفقات.

 

وفى سوق السندات، أظهر التقرير أن إجمالي قيمة التداول على السندات بلغ 375ر1 مليار جنيه ، فيما بلغ إجمالي حجم التعامل على السندات نحو 349ر1 مليون سند تقريبا.

 

*مصرع وإصابة 5 من عائلة واحدة في سيناء جراء قصف طائرات مليشيات الانقلاب

قالت مصادر قبلية بمحافظة شمال سيناء: إن شخصًا لقي مصرعة بينما أصيب 4 آخرين، من نفس العائلة بينهم أطفال ونساء، اليوم الخميس، إثر إصابة منزلهم الواقع بقرية الخروبة التابعة لمدنية الشيخ زويد، جراء القصف الجوي لمليشيات الانقلاب.

وأوضحت أن مناطق اللفيتات والمقاطعة جنوبي مدينتي الشيخ زويد ورفح قد تعرضت لقصف عنيف من قبل طائرات الأباتشي وطائرات دون طيار.

وأعلنت مديرية أمن الانقلاب بمحافظة شمال سيناء في بيان لها اليوم، عن اعتقال كل من “فتحي ع أ م خ”، و”محمد أ م أ” في حملات مداهمات استهدف منازل المواطنين بمدنية العريش، بزعم تورطهم في عمليات إرهابية.

ومن ناحية أخرى تتواصل معاناة أهالي مدينتي الشيخ زويد ورفح، خاصة في ظل استمرار تعنت قوات الجيش، وقيامها بمنع سيارات المياه من دخول المدينتين، فضلا الانقطاع المتواصل للكهرباء والاتصالات، وحظر دخول البوتجاز والوقود إليهما.

 

 

*الأذرع الإعلامية للسيسي: ”يا فاشل يا فاشل

تدهور أسرع من المتوقع شهدته علاقة النظام العسكري في مصر مع أذرعه الإعلامية. فبعد أيام من صدام إحدى هذه الأذرع مع وزارة الداخلية، وانتقال الصراع إلى اللجان الإلكترونية بين مخابرات وداخلية، ثم هجوم بعض الإعلاميين مثل عمرو أديب وإبراهيم عيسى على رأس النظام عبد الفتاح السيسي، جاءت لحظة أشد من اعتراف بعضها بدولة السيسي الفاشلة.

وعقب اعتراف وزير التموين بفشل المؤتمر الاقتصادي الذي سوّق له نظام السيسي كثيرًا كداعم اقتصادي مهم يعطي لنظامه الشرعية… وبعد فضيحة حادث غرق صندل الفوسفات بمياه النيل، ومحاصرة الأزمات للنظام من كل زاوية، أصبح الإعلام أمام معضلة التعامل مع حقيقة مفادها “لقد فشلنا”، وهو ما يعد سابقة خطيرة تنبئ بوصول النظام لمرحلة عدم التوازن، أو كما يقولون بالمصري الحيص بيص“.

الإعلامي يوسف الحسيني الشهير بـ”الواد يوسف”، حسب تسريبات عباس كامل مدير مكتب السيسي، انتقد مقالاً لأكرم القصاص مدير تحرير “اليوم السابع”، حيث حاول القصاص فيه غسل يد السيسي من فشل الحكومة في مواجهة الإخفاقات، ودعا لعدم تحميلها له.. بل للحكومة أو الأجهزة الأخرى، وهو ما اعتبره الحسيني غير مقبول.

فقد اعترف الحسيني بأنه ومعظم الكتاب الصحافيين والإعلاميين، كانوا يحمّلون الرئيس المعزول محمد مرسي مسؤولية أي إخفاق أو فشل، قائلاً “فلماذا لماذا لا نعامل السيسي بالمثل؟“.

وأكد الحسيني أن اختيار رئيس الحكومة وباقي أجهزة الدولة تابع للرئيس، لذا فهو يتحمل نتيجة اختياره، مضيفاً: “ما دام النظام رئاسيًا وليس برلمانيًا، فالسيسي يتحمل كل إخفاق وفشل نراه، سواء كان أمنيا أو اقتصاديا أو سياسيا“.

ونقل الحسيني، الذي هاجم السيسي في برنامجه أول مرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تصريحاته إلى حسابه على “تويتر”، حيث اعتبر أنّ “المغالين في الدفاع عن السيسي يُحاولون إفساد رجل غير قابل للإفساد“.
العجيب أن توفيق عكاشة، باللهجة المصرية “جاب من الآخر”. واعترف عكاشة أن الدولة فاشلة من رأسها لأسفلها بكل ما فيها، وقال: “إنّ من دمر الدولة وأجهزتها، يعيد تدميرها من جديد، وهذه الدولة لا تعرف حدودًا أخلاقية، ولا فرق فيها بين خسيس وأصيل، أو فدائي وعميل“.

وصب عكاشة هجومًا لاذعًا على النظام والدولة، ليُعطي انطباعًا بأنه “ما فيش فايدة”، وقال: “فشلت الدولة وكل عام وأنتم بخير“.

وأمس أيضاً، هاجم إبراهيم عيسى الدولة المصريّة، معتبراً أنّها تُغذي الإرهاب.

الطريف، هو احتفاء مواقع الأخبار المؤيدة والمعارضة للسيسي بتصريحات الحسيني المفاجئة على حد سواء، في الوقت الذي احتفت فيه المواقع المعارضة فقط بتصريحات عكاشة.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، انشغل الناشطون بواقعة غرق صندل الفوسفات في مياه النيل، والحكم الصادر بحق الرئيس المعزول محمد مرسي، ومباراة ريال مدريد وأتلتيكو، إلى جانب وفاة الأبنودي عن الاهتمام بتصريحات الحسيني وعكاشة. لكنّ مؤيدين للسيسي أطلقوا وسم #الحفلة_على_يوسف_الحسيني، كالوا له من خلاله النقد والتجريح لمجرد تجرؤه على نقد السيسي.

فقالت هدى: “الواد الحسيني شكله اتقلب على السيسي ونفسه يعمل فيها مناضل“. في حين اعتبر فاضل المؤيد لمرسي تصريحات الحسيني وعكاشة تصب في صراع الأذرع وقال: “واضح إن في ناس في البلد بتضرب في السيسي، تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى“.

وسخرت نجوى من حديث عكاشة عن الأخلاق والضمير وقالت: “وصل بينا الحال إن العوكش هوا اللي يتكلم عن الأخلاق والمبادئ“.
في حين استغاث محمد من التخبط الواضح في الإعلام المصري وقال: “أبانا الذي في المخابرات، ارحم دماغ أبونا اللي عمالين تضربوها في الخلاط”… وسخر وائل: “عكاشة والحسيني بيقولوا إن السيسي فاشل، بتزعلك يا فاشل؟ طب يا فاشل يا فاشل“.

 

 

 

تهجير أهالي سيناء وسط المطر. . الجمعة 9 يناير. . الحراك مستمر وقتل المتظاهرين

تهجير أهالي سيناء في المطر والبرد القارس

تهجير أهالي سيناء في المطر والبرد القارس

تهجير أهالي سيناء وسط المطر. . الجمعة 9 يناير. . الحراك مستمر وقتل المتظاهرين

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*صور مبكية لتهجير أهالى سيناء وسط المطر والبرد القارس

أعلن اللواء عبدالفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء فى وقت سابق اعتزام قوات الأمن استكمال إخلاء وإزالة كافة مبانى مدينة رفح على الحدود بين مصر وقطاع غزة بالكامل. وباشرت قوات الأمن، إزالة المنازل المجاورة للحدود مع قطاع غزة بعد أيام قليلة على هجوم أدى إلى مقتل ثلاثين جنديًا مصريًا فى شمال سيناء، إلا أن السلطات قررت فى ديسمبر الماضى مد المنطقة العازلة إلى كيلومتر.

تهجير أهالي سيناء في المطر

تهجير أهالي سيناء في المطر

ومن المقرر أن يشمل إخلاء هذه المنطقة إزالة أكثر من 1220 منزلًا ونقل أكثر من 2044 عائلة، فيما أدى إخلاء المرحلة الأولى إلى هدم أكثر من ثمانمائة منزل ونقل أكثر من 1100 عائلة.

مأساة تهجير أهالي سيناء

مأساة تهجير أهالي سيناء

وتعتبر السلطات المصرية أن إقامة هذه المنطقة العازلة على طول 13,5 كلم ستتيح مراقبة أفضل للمنطقة الحدودية مع قطاع غزة وستمنع استخدام الأنفاق لنقل الأسلحة أو تسلل مسلحين.

السيسي هجر أهالي سيناء

السيسي هجر أهالي سيناء

تهجير أهالي سيناء

جيش السيسي يهجر أهالي سيناء

جيش السيسي يهجر أهالي سيناء

تهجير أهالي سيناء مطلب صهيوني

تهجير أهالي سيناء مطلب صهيوني

وعلى الجانب الأخر والأكثر إنسانية وبالتزامن مع الانخفاض الشديد لدرجات الحرارة الذى تمر به البلاد يعانى الكثير من أهالى سيناء المهجرين من قسوة الشتاء والتى بلغت درجات الحرارة أحيانًا 5 تحت الصفر ليضيف لعنائهم ومعاناتهم فى البحث عن مسكن جديد ومأوى مناسب فى مناطق سكنية تناسب أوضاعهم المادية ولسان حالهم يقول حتى الشتاء لم يرحمنا ولم نسلم من قسوته.

وتظهر الصور  مشاهد مبكية لنقل أمتعة الأهالى وسط هطول الأمطار والبرد القارس.

 

*تشيع جثمان شهيد جمعة “معًا نثور” بالمطرية

شيعت منطقة المطرية، مساء اليوم الجمعة، جثمان شهيد اليوم بمحافظة القاهرة، والذي قُتل برصاص قوات الانقلاب، أثناء مشاركته بمسيرة مؤيدة للشرعية بالمطرية، بجمعة “معًا نثور“.

وكان أبناء المطرية قد خرجوا في عدة مسيرات حاشدة بمناطق متفرقة بشوارع المطرية، رافعين أعلام رابعة وصور الرئيس محمد مرسي.

 

*انباء عن استشهاد فردين من رافضي الانقلاب اليوم الجمعة من قبل اجهزة قوات الامن في محافظة القاهرة والجيزة خلال تظاهرات ضد الانقلاب.

 

*محتجون يشعلون النار في سيارة شرطة بمدينة 6 أكتوبر

محتجون يشعلون النار في سيارة شرطة بمدينة 6 أكتوبر واشتباكات بين الشرطة ومحتجين بشارع الهرم بالجيزة 

 

*بالأسماء.. فصل 16 طالبًا بجامعة أسيوط باتهامات ملفقة

قررت جامعة أسيوط اليوم فصل 16 طالبًا بمختلف الكليات فصلًا نهائيًّا، بزعم تورطهم في تنظيم مظاهرات مناهضة للانقلاب العسكري داخل الحرم الجامعي.

واتهمت إدارة الجامعة الطلاب الصادر ضدهم قرارات الفصل، بإصابة أحد مشرفي الأمن ويدعى سيد صابر كامل، عن طريق قذفه بزجاجة مولوتوف .
الطلاب المفصولون هم :
أحمد أشرف كامل، كلية العلوم الفرقة الثالثة، وأسامة أحمد سيد سري، كلية العلوم الفرقة الثالثة، وهبة صديق محمد سعيد، كلية العلوم الفرقة الثانية، وإسلام علي عبد العال محمد، كلية الهندسة الفرقة الرابعة، ومحمد حمدي أبو خاطر، كلية الهندسة الفرقة الثالثة. وبسام صلاح محمد، كلية الهندسة الفرقة الإعدادية، ومصطفى محمد، كلية الهندسة الفرقة الإعدادية، وعبد الرحمن ميسرة، كلية الحاسبات الفرقة الثالثة، ومصطفى محمد محمود علام، كلية الصيدلة الفرقة الإعدادية، وأحمد رضوان التوني، كلية الطب البيطري الفرقة الثانية. وأحمد جمال، كلية تربية رياضية الفرقة الأولى، ومحمد عبد الحي عبد الستار، كلية تربية رياضية الفرقة الأولى، ومحمود بكر عبد العظيم، كلية التجارة الفرقة الرابعة، وطه سيد أحمد، كلية التجارة الفرقة الرابعة، وأحمد عبد المجيد، كلية الحقوق، ووليد خيري، كلية الحقوق.

 

*باحث قبطي لـ”الجارديان”: “السيسي” قوة للنصارى ضد الإسلام في مصر

نقلت صحيفة الجارديان البريطانية عن الصحفي ومحلل الشئون القبطية، باسل الضبع، قوله: “يمثل السيسي للعديد من المسيحيين قوة ضد الإسلاموية في مصر، مشيرًا إلى أن زيارته عشية عيد الميلاد كانت محسوبة بشكل جيد لـ “تعزيز هذه الصورة“.

جاء ذلك في سياق تقريرٍ نشرته الصحيفة لمراسلها باتريك كينجسلي حول أول زيارة يقوم بها قائد الانقلاب السيسي إلى الكاتدرائية المرقسية لتنهئة المسيحيين بأعياد الميلاد، أشار خلاله إلى “الدعم القوي” الذي منحه البابا تواضروس لحكومة الانقلاب، وكيف أنه رفض سابقًا المخاوف المثارة بشأن سجل قائد الانقلاب السيء في مجال حقوق الإنسان.

واستدرك كينجسلي، قائلا: “لكن بعض المراقبين من المجتمع القبطي يشعرون أن السيسي، الذي يقيم الكثير من سلطته على دعم المؤسسات الدينية، لم يفعل شيئًا يُذكَر لإنهاء التمييز ضد المسيحيين“.

وللدلالة على أن “السيسي” لم يقدم للمسيحيين ما وعدهم به، أضاف التقرير: “لا يزال هناك عدد قليل من المسيحيين في المناصب الحكومية العليا، لا سيما المؤسسة الأمنية. وبينما وعدت الحكومة بإعادة بناء الكنائس التي تضررت خلال ما وصفته بموجة الهجمات الطائفية في عام 2013، لا يزال التقدم أبطأ بكثير مما وعدت، بل إن المسئولين عن مقتل 26 متظاهرا مسيحيًا هاجم الجنود مسيرتهم في أكتوبر 2011 لم يقدموا إلى العدالة إلى الآن“.

 

*إخلاء سبيل “الشيمى” من تهمة الانقلاب الملفقة بأنه حارس مرشد الإخوان

أخلت نيابة أوسيم سبيل أحمد الشيمى الذى زعمت صحف وفضائيات الانقلاب أنه الحارس الخاص للدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بسبب وجوده خلف د. بديع خلال كلمته على منصة رابعة.

وأكد مصدر بتحالف دعم الشرعية بأوسيم أن الشيمى وصل بالفعل إلى بيته عصر اليوم الجمعة بعد أن تم الصلح بينه وبين أحد المواطنين كان قد زج باسمه فى جنحة لم يكن له دخل بها.

كما أخلت النيابة سبيله من التهم التى لفقتها له أجهزة أمن الانقلاب بالتظاهر بدون ترخيص والانضمام لجماعة محظورة. وكانت صحف وفضائيات مصرية وعربية قد تناولت خبر القبض على الشيمى وزعمت أنه الحارس الخاص للمرشد العام للجماعة الدكتور محمد بديع وهو ما ثبت عدم صحته لأن هذه الصحف والفضائيات تنقل فقط ما يأتيها من الأجهزة الأمنية دون تثبت أو تحقق من صحة هذه التقارير المفبركة والمزعومة.

 

*مجهولون يحرقون بوكس للشرطة بـ6 أكتوبر

أحرق مجهولون بالسادس من اكتوبر مساء الجمعة بوكس لقوات أمن الانقلاب، أمام نادى وادى دجلة وذلك ردا على اعتداء قوات الامن على التظاهرات فى الجيزة واستشهاد 3 من المتظاهرين.

 

*طالب بجامعة ‏المنصورة يكشف عن تعرضه لتعذيب شديد للاعتراف بقتل نجل مستشار

أوضح “معتز بالله غانم الطالب بالفرقة الثانية كلية التجارة جامعة المنصورة، والمعتقل من منزله رابع أيام عيد الأضحى المبارك، في رسالة من محبسه بسجن ميت سلسيل بـ‏الدقهلية، وقائع تعذيبه داخل قسم أول المنصورة لإجباره على الإعتراف بقتل نجل المستشار محمود السيد المرلي، المستشار بمحكمة استئناف القاهرة، والاعتراف على آخرين بالاشتراك معه في الجرائم.

وأكد معتز بالله غانم أنه صمت طيلة الثلاث أشهر لأن ضباط القسم هددوه بأسرته وإخوته في حال تحدث عما حدث معه، وأنه عندما تم القبض على واحد ممن أجبروه على الاعتراف بالاشتراك معه في عدة جرائم لم يرتكبها، قرر الإفصاح عما حدث معه.

 

*أمن الانقلاب يطلق الغاز على مسيرة معارضة لحكم العسكر بالهرم

نظم اليوم معارضو الانقلاب بمنطقة الهرم مسيرة مناهضة للحكم العسكري، انطلقت من أمام المسجد الكبير بشارع ترسا،وطافت الفاعلية شوارع الطالبية وترسا، ورفع المتظاهرون خلالها شارات رابعه ولا فتات منددة بحكم العسكر. 

كما دعا المتظاهرون للمشاركة فى اليوم الثورى الحاشد يوم 25 يناير القادم، بينما هاجمتها قوات الانقلاب المسيرة بقنابل الغاز والرصاص الحي والخرطوش مما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات فى صفوف المتظاهرين.

 

*حراك الشارع ليوم الجمعة

خرجت عشرات المسيرات الحاشدة منذ صباح اليوم وحتى عصر اليوم بالقاهرة والجيزة والإسكندرية ‏والشرقية والفيوم ‏والمنوفية والدقهلية وبني سويف ودمياط وحلوان والقليوبية وكفر الشيخ والغربية وغيرها من المحافظات، واستمر الحراك الثوري ‏الرافض لحكم العسكر، وجرائم سلطات الانقلاب ضمن فعاليات “معا نثور”.

 

خرجت المسيرات صباحًا من المعادي وشبرا بالقاهرة، وأوسيم بالجيزة، والقرية الأولى بالفيوم، وقويسنا والخطاطبة بالمنوفية، والعوايد ‏والعامرية ‏بالإسكندرية، ونبرو وميت غمر بالدقهلية، وطوخ والخانكة بالقليبوبية، وحدائق حلوان بحلوان، وأبوحماد بالشرقية، وبني عفان ببني ‏سويف، ‏والبصارطة بدمياط؛ تطالب برحيل العسكر والقصاص لدماء الشهداء والإفراج عن المعتقلين والعودة للمسار الديمقراطي، ومكتسبات ‏ثورة ‏‏25 يناير.

 

بعد صلاة الجمعة استمر المشهد الثورى وانتفض الثوار من المرج والمهندسين والمطرية و الهرم ونهيا وكرداسة العمرانية والطالبية، وبهرمس ‏والشوبك الشرقي و6 أكتوبر والمنصورية والعياط ‏‏ نكلا و‏ الحوامدية ‏بمحافظة الجيزة، والعمرية والرمل الحضرة بالإسكندرية، وأبو كبير والقرين ‏وكفر صقر والحسينية والإبراهيمية والعدوة بههيا والعاشر من رمضان والزقازيق بالشرقية، وقارون ومطرطاس و‏سنهور بالفيوم ‏وبسيون ‏بالغربية ‏وبهشين والميمون ‏ ببني سويف، ‏والباجورو سرس اللبان ‏ ‏وطملاي- منوف، و ‏أبوزعبل بالقليوبية.

 

وجدد الثوار الأحرار الدعوة بتوحد بقية الثوار دون التنازل عن الهوية؛ لإنهاء حكم العسكر، والقصاص من مجرميه، وإعدام قادته، وتطهير القضاء الفاسد، وعودة الحقوق المغتصبة، والإفراج عن المعتقلين.

 

*مع اقتراب ذكرى ثورة يناير..4 خدع يستغلها الانقلاب لإلهاء الشعب

مع اقتراب الذكرى الرابعة لثورة الخامس والعشرون من يناير، وكثرة الدعوات التي انطلقت من جهات عدة للخروج في ذلك اليوم بتظاهرات رافضة للانقلاب العسكري، تخرج علينا سلطات الانقلاب بمخطط  تلو الآخر لتلهي الشعب عن استكمال مسيرته الثورية الرافضة لحكم العسكر، إلا أن ردود الأفعال على تلك المخططات وقت خروجها، يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الشعب وعى تلك المؤامرات جيدًا ، وأنه ماض في ثورته ضد الاستبداد والفساد.

ومن أهم تلك المخططات التي تختلقها سلطات الانقلاب؛

 

فترة رئاسية ثانية

كانت أبرز مخططات الانقلابيين لإلهاء الشعب عن الخروج في ذكرة ثورة يناير الرابعة، الحديث عن عدم ترشح قائد الانقلاب العسكري لفترة رئاسية ثانية، وهو ما تطرق إليه أحمد موسى- في برنامجه على مسؤليتي-  أن “السيسي” لن بترشح لفترة رئاسية أخرى، وقد يرحل قبل انتهاء فترته الأولى، دون أن  يكشف عن أية معلومات حول ظروف هذا الحوار وفي أي سياق جاء.

إلا أن نشطاء أكدوا أن تلك التصريحات، ماهي إلا محاولة لتزييف الوقائع، وإلهاء الشعب عن الحقيقة والمطالبات للسيسي بتحسين أوضاع البلاد السياسية والاقتصادية، حتى يكفوا عن ذلك، فضلا عن أنها تهدف إلى تسريب شعور كاذب إلى الثوار من شأنها الصبر على هذا السيسي وعدم الخروج فى مسيرات مناهضة أو إعادة لحمة الصف الثورى، والتأني حتى يرحل هو دواعيه دون إراقة دماء أو وقوع اشتباكات.

من جانبه فقد أكد الدكتور أحمد عبد العزيز، مستشار الرئيس محمد مرسي، أن التصريحات التي أدلى بها الإعلامي أحمد موسى، ما هي إلا “قنبلة غاز كثيفة” للتعتيم على فشل زيارته الأخيرة للصين، وإقناعه للصينيين الاستثمار في مصر، على حد قوله، مضيفًا  “وربما يكون قد لجأ إلى إطلاق هذه القنبلة من باب التسول واستعطاف (شعبه) الذي اهتزت ثقته فيه، يعني، إعادة تدوير نفسه“.

 

 

ثالوث التخدير

وعلى الرغم من أن أحاديث إعلام الانقلاب عن “الجنس والجن والإلحاد”، بدأ منذ فترة، ليلهي الشعب عن الخوض في أمور سياسية واقتصادية، وحديث الشعب عن معاناته اليومية، إلا أنه مع اقتراب 25 يناير، زاد إعلاميو الانقلاب من إفراد ساعات الهواء بالحديث عن مثلث التخدير.

 

وأفردت الحلقات للحديث عن الجان والمس، ثم رد المؤسسة الدينية عن حلقات الشعوذة والدجل، ثم تنامى الحديث عن الإلحاد والملحدين، ومقاهى الملحدين، والحديث عن تفاقم تلك الظاهرة في المجتمع وأسبابها،  وأخذ الشعب إلى نفق جدالى حول أسبابه ودوافعه وتأثيره، يأتي بعده الحديث عن “الجنس”، وتنوع موضوعاته وأبرزها حلقات هبة قطب، بما أصبح بالفعل لاهيًا لكثير من المجتمع بكافة فئاته وأعماره.

 

وقبل أن تشمر عن ساعدك فى اتجاه الميدان يجب أن تقرأ البيان العمالي الذي أكد على الدخول في إضراب عام يوم 25 يناير ومواجهة حكومة العسكر وإسقاط الانقلاب، إلى جانب ثوار الوطن وطلابه وحرائره.. وأبشروا بنصر قريب

 

تصريحات مثيرة للجدل:

ربما كانت تصريحات عبد الفتاح السيسي، وأفعاله المثيرة للجدل، هي أحد الأمور التي يمتكلها ويسير بها لإلهاء الشعب، فما يمر تصريح إلا ويتبعه بتصريح آخر يأخذ وقتًا طويلا من الجدال والمناقشة، وكأن آخر تلك التصريحات، دعوة السيسي لـ”ثورة دينية” كما يدعي، داعيًا إلى تصحيح ما وصفها بالمفاهيم الخاطئة التي ترسخت في أذهان الأمة الإسلامية، موضحًا أن هناك بعض الأفكار تم تقديسها لمئات السنين وأصبح الخروج عليها صعبًا للغاية.

 

 وكالعادة فقد أثار تجرؤ قائد الانقلاب العسكري على النصوص الدينية، ودعوته إلى ما وصفها بـ”ثورة دينية”، للتخلص من أفكار ونصوص تم تقديسها على مدى قرون وباتت مصدر قلق للعالم كله، على حد زعمه، استياء واستهجان الكثيرين، وظهرت بشائر تلك الدعوة في عدة أمور، تبنتها عدد من مؤسسات الدولة، لتحقق ما أراده السيسي، لتبدأ بعدها بشائر في عدة مؤسسات لتلبية نداء السسيسي، كمؤسستي الإعلام والأزهر، لينشغل الشعب فترة بمتابعة ما يجري من تلك المستجدات على الساحة.

 

دعوات للاحتفال

وكان أول من دعا لذلك الإعلامي أحمد موسى، حيث دعا المصريين إلى النزول في الشوارع والميادين في 25 يناير المقبل للاحتفال بعيد الشرطة “مش للاحتفال بحاجة تانية خالص” كما قال، مضيفًا: “25 يناير الجاي عاوزين ننزل عشرة 15 مليون نحتفل بعيد الشرطة المصرية، مش نحتفل بحاجة تانية خالص“.

 

وأضاففي برنامجه على مسؤليتي على قناة “صدى البلد”- أنه ينتظر استجابة 30 مليون مصري حتى يدعو وقتها للنزول، متابعًا: “إيه المانع إحنا الشعب، الرئيس نفر وفرد لكن إحنا ملايين المصريين، النهاردة أي حد يحتمي بيكم، لو نزلت ولا حد هيقدر ييجي لك، هما (الإخوان) قوتهم كانت إيه ولا واحد أصيب يوم 30 يونيو لأن الجيش والشرطة كانوا معاك“.

يأتي ذلك فضلا في الوقت الذي أعلن فيه مدراء أمن الانقلاب بعدة محافظات، عن جاهزيتهم لتأمين احتفالات ذكرى ثورة يناير، مما اعتبره البعض ذريعة لنزول شرطة الانقلاب، والاعتداء على التظاهرات الرافضة لحكم العسكر.

 

*أسماء 5 أدوية منتشرة بالمحافظات وتحذر منها وزارة الصحة

طالبت الشؤون المركزية للصيادلة الجهات المعنية بضبط وإحراز خمسة أدوية موجودة بالأسواق والوحدات الحكومية الطبية.

 

وقالت الوزارة في منشور لها يوم أمس الخميس، إن الأدوية المراد تحريزها هي خمسة أصناف مختلفة، هي:

 

  1. كل ما يحتوي على تركيز أعلى من 10 مللي جرام من مادة Oral sold dosage forms دومبيردون

 

  1. المستحضرات على شكل أقماع بتركيز 10مجم ،وتركيز 60مجم من ذات المادة.

 

  1. مستحضر سيدوفاج ريتارد أنتاج شركة سيد تشغيلات أرقام 01130707_ 01130766.

 

  1. المستحضر أنتاج شركة سيد تشغيلة رقم 61061/225 farcocsovine cap .

 

  1. مستحضر ميتمورمين هيدروكلوريد 850 مللي جرام أنتاج شركة سيد تشغيله

رقم 03140406، ومستحضر تشغيلات 130660_130661_130662EPI أنتاج شركة Trozal 28%.

ولفتت إلى أن  الأدوية سالفة الذكر  غير مطابقة للصحة من حيث الخواص الطبيعية، وأنها قد طالبت الإدارة المركزية للصيادلة بتسليم الأدوية إلى المندوبين، وقد اشترطت وجود مفتش الصيدلية، على أن يقدم تقرير لوزارة الصحة بالأحراز التي تم فضها.

كما أكدت الوزارة أيضًا أنها قد أرسلت نشرات لجميع الجهات بوصف الأدوية المحظر استخدامها لاتخاذ اللازم نحو سحب المستحضرات من الأسواق المصرية، بالإضافة لارتجاع ما قد تم بيعه للصيدليات ولمخازن الشركة بجميع محافظات الجمهورية.

 

 

* رسالة من الطالب المعتقل بسجن ميت سلسيل ‫‏المعتز بالله غانم

يروي فيها فظائع ما تعرض لة من تعذيب يوميًا على يد كلاً من ..

“الضابط شريف أبو النجا رئيس مباحث قسم أول ، والضابط محمد هيت ، والضابط محمد السعيد عبد الهادي” لإجبارة على الاعتراف بقتل إبن المستشار المرلي .

وإجباره على تلفيق تهم لعدد أخر من الاشخاص وهم” أحمد ماهر – ومحمد البنا – وحسن أحمد ” وإنة من افتي إليهم بهذا وإن من أعطاهم السلاح والفلوس عبد الحميد عبد الفتاح ” ..

يذكر أن ضباط قسم أول المنصورة يعذبون يومياً المواطن عبدالحميد عبدالفتاح ويمنعوة من لقاء أسرته ودخول الأطعمة له، بعد اختطاف زوجته وطفلتها وتهديدها للإفصاح عن مكانه منذ شهور، 

وقررت نيابة الإنقلاب حبسه 15 يوماً على ذمة التحقيق بعد تلفيق تهمة “الاشتراك في اغتيال نجل رئيس دائرة التعويضات بمحكمة استئناف القاهرة، في سبتمبر الماضي في المنصورة”.

وأفادت أسرته قيام قسم أول المنصورة بمنعها من زيارته وإدخال الأطعمة له حتى الآن، واحتجازه بمفرده في إحدى الطرقات مُعرض للبرد الشديد، وكانت أسرته قد أرسلت فاكسات للنائب العام تطالب بوقف كل الإنتهاكات التي تحدث له، وطلبت عرضه على الأطباء فوراً ليتلقى الرعاية الطبية، وذلك بعد ورود معلومات إليها أكدت تعرضه للتعذيب داخل “سلخانة” قسم أول المنصورة، منذ إختطافه.

وإتهمت زوجته كلاً من الرائد “شريف أبو النجا” رئيس مباحث قسم أول و”سامح مدحت” رئيس النيابة الكلية بالمنصورة، بالتورط في تعذيبه الشديد خاصة بعد إنكاره للتهم الموجهة إليه أثناء عرضه على النيابة فأوقف رئيس النيابة التحقيقات وتم إعادته للقسم ليتلقى مزيداً من التعذيب لإجباره على الاعتراف بالتهم الملفقة إليه.

 

*مثقفو البيادة يتطاولون على الأزهر ويتهمونه بالتطرف.. وشيخ العسكر في ثبات عميق

يتعرض الأزهر من آن لآخر لهجوم شديد من جانب متطرفي الفكر العلماني ومثقفي العسكر ممن دعموا الانقلاب العسكري وباركوا الدماء؛ وذلك في محاولة لهدم هذه المؤسسة العملاقة علي مر العصور وإن قزم الانقلاب دورها خلال العامين الماضيين. ولم يشفع وقوف شيخ الأزهر في معسكرهم وصمته علي مجازر العسكر وتصفيقه لقائد الانقلاب خلال كلمته بالمولد النبوي الشريف حينما أهان الإسلام واتهم المسلمين بالتطرف ومحاربة شعوب العالم.

ويري البعض أن ما يشجع هؤلاء للهجوم علي الأزهر هو الموقف الضعيف لقادة المؤسسة في الوقت الحاضر وانشغال شيخ الأزهر بالحفاظ علي منصبة والذي أصبح بالتعيين وليس بالإنتخاب كما كان يراد له قبل الإنقلاب العسكري.

وكان آخر وصلات التطاول علي الأزهر ماقاله الشاعر سيد حجاب من أن مؤسسة الأزهر لعبت دورًا تدميريًا، ورجعيًا فى تجهيل المجتمع المصرى وكان يرسخ للجهل ويرفض الحداثة، وحتى الآن يعتبر الأزهر عُشا للغلو، لأنه يقف بما يدرسه من كتب ومواد، حائلا دون الدخول فى عصر الحداثة – وذلك علي حد قولهوانضم إليه محمد عبد الله نصر”الشيخ ميزو” حين تطاول علي كتب الفقة والتراث وعلي مؤسسة الأزهر ، وذلك دون رد رسمي من قادة مؤسسة الأزهر.

والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة : متي يثور “شيخ الأزهر” للدين وللمؤسسة التي يترأسها؟ وما الموانع التي تقف دون الرد علي المتطاولين؟

 

*إغلاق 7 موانئ بسبب سوء الأحوال الجوية

أعلنت السلطات المصرية اليوم الجمعة أنها أغلقت 7 موانئ في أنحاء متفرقة من البلاد بسبب سوء الأحوال الجوية.
وقالت السلطات المصرية إنها أغلقت موانئ الأدبية والزيتيات وبورتوفيق بالسويس(شرق) عصر اليوم لسوء الأحوال الجوية فيما يستمر إغلاق ميناء الغردقة.
ولليوم الرابع على التوالي تواصل السلطات المصرية إغلاق ميناءي الإسكندرية والدخيلة (شمال) وغلق ميناء العريش( شمال شرق)
كانت هيئة الأرصاد الجوية في مصر (حكومية)، قد قالت يوم الأربعاء الماضي إن موجة الصقيع التي تشهدها البلاد منذ منتصف الأسبوع ستستمر إلى الأحد المقبل، مع احتمالية وجود سيول في شبه جزيرة سيناء، شمالي البلاد.
وتوقع خبراء في الأرصاد الجوية أن يستمر الاضطراب في الملاحة المائية وجميع المسطحات داخل مصر، وهو الأمر الذي سيصاحبه إغلاق الموانئ.

 

قاوموا الظلم . . الجمعة 7 نوفمبر . . في ظل الانقلاب حبس “شهيد” وفصل “خرّيج” وملاحقة “أسير”

قاوموا الظلم سيناءقاوموا الظلم . . الجمعة 7 نوفمبر . . في ظل الانقلاب حبس “شهيد” وفصل “خرّيج” وملاحقة “أسير”

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

عاجل . . مجزرة في قسم شرطة الجيزة . . يقوم الآن ضباط مباحث قسم الجيزة بتعذيب المعتقلين – حسب مصادر شبكة المرصد الإخبارية داخل قسم الجيزة – من بينهم :

*عمر ماهر . . في حالة صحية سيئة بعد التعذيب ومصاب بكدمات فى الساق والقدم ولا يستطع الوقوف أو المشي  وتم عزله انفرادياً .

الطالب عمر ماهر

الطالب عمر ماهر

*حاتم سيف سليمان كسر باليد

*محمد عبد الواحد عبد الله شحاته

تمت عملية التعذيب بالركل والسحل والتعليق والضرب بسلك كهرباء

وقد علمت شبكة المرصد الإخبارية من مصادرها أن عملية التعذيب تتم بواسطة واشراف ضباط مباحث قسم الجيزة على وجه التحديد :

الرائد طارق مدحت، معاون مباحث قسم شرطة الجيزة

المقدم أحمد الدسوقي رئيس مباحث قسم شرطة الجيزة

يتم تعذيب المعتقلين حالياً تعذيباً شديداً للادلاء بأية معلومات عن أشخاص جاري البحث عنهم لاعتقالهم واتهامهم باغتيال النقيب محمد العشرى، معاون مباحث قسم الطالبية قبل ثلاثة أيام . . مع العلم أن من يتم تعذيبهم تم اعتقالهم قبل سبعة اشهر في أبريل الماضي أو الشهر الماضي فما علاقتهم أو ما مدى معرفتهم بشيء لم يشاهدوه أو يعلموا عنه!

التعذيب بصفة خاصة يتم ضد المعتقلين :

أحمد سعيد  22 سنة مجند معتقل بتهمة التظاهر

ياسر أحمد عثمان (19 سنة) طالب بكلية الدراسات جامعة الأزهر ومقيم بدائرة قسم عابدين وبحوزته شال فلسطين وهاتف محمول.

أحمد جمال عبد اللطيف (19 سنة) طالب بكلية تجارة انجليزى بجامعة الأزهر، ومقيم بدائرة مركز أوسيم وبحوزته شال فلسطين.

حاتم سيف سليمان (18 سنة) طالب مفصول من مدرسة السعيدية الثانوية، ومقيم بدائرة قسم الجيزة بحوزته ورقة مدون عليها أسماء لطلبة كلية التربية المعتقلين.

مسعود محمد مسعود 37 سنة من مصابى الثورة معتقل بتهمة التظاهر

محمد احمد صابر فهيم (21 سنة) طالب ومقيم مركز العياط كان قد اعتقل بحوزته لاب توب محمل عليه مقاطع فيديو لمظاهرات الطلبة داخل الجامعة.

عمر ماهر عبد الظاهر 19  سنة من طلاب كلية الهندسة جامعة القاهرة

*ميلشيات الانقلاب تطارد مسيرة شارع الهرم وتعتقل 3 متظاهرين

كثفت ميليشيات أمن الانقلاب العسكري الدموي، من تواجدها بشارع الهرم بمحافظة الجيزة، مساء اليوم الجمعة، وأجرت عملية تمشيط للقبض علي مؤيدي الشرعية ، عقب انتهاء تظاهراتهم بمنطقتي المطبعة والطالبية.

وتمركزت عدد من سيارات مكافحة الشغب، والأمن المركزي بشارع عثمان محرم بمنطقة الطالبية، وأمام كايرو مول وقسم الطالبية، بالإضافة إلى شارعي العريش وعز الدين عمر بالهرم.

كانت قوات الأمن قد فرقت منذ قليل , مسيرة بمنطقة الطالبية بحي الهرم، باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع، واعتقلت 3 متظاهرين رافضين للانقلاب.

* مسيرة بعرب قويسنا تطالب بتحرير البلاد من ظلم العسكر  

انتفض أبناء عرب الرمل بمركز قويسنا محافظة المنوفية عصر اليوم في مسيرة حاشدة، رفضًا للانقلاب العسكري المغتصب وللتنديد بظلمه الذي فاق وتجاوز كل الحدود.

طافت المسيرة جميع أرجاء عرب الرمل وسط تأييد كبير من الأهالي الذين عبروا عن غضبهم من عدم وجود استقرار في البلاد بالتزامن مع ارتفاع في الأسعار وكذلك أسعار الخدمات العامة وترديها.

ورفع المشاركون في المسيرة لافتات تندد بالأزمات الاقتصادية التي أوجدها الانقلاب الجاثم على صدور أبناء الشعب المصري، كما رفعوا لافتات تطالب بإسقاط الانقلاب الفاشي ومحاكمة كل من أجرم بحق الشعب المصري الحر، ورفعوا أيضًا صور الرئيس مرسي وصور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة الصمود وطالبوا الشعب المصري كله بالوقوف في وجه ظلم الانقلاب حتى إسقاطه وتحرير البلاد من عبودية العسكر.

ورددوا هتافات عديدة مناهضة للانقلاب ومطالبة بإسقاطه، وهتافات مؤيدة للرئيس مرسي ومطالبة بعودة الشرعية.

 

*استنفار أمنى بالسويس لتأمين قناة السويس تحسباً لأى أعمال عنف

شهد المجرى الملاحى لقناة السويس حالة من الاستنفار الأمنى لعناصر التأمين التابعة للجيش الثالث الميدانى، كما تم تعزيز التواجد الأمنى بمحيط مبنى الإرشاد التابع لهيئة قناة السويس والذى يقع على المدخل الجنوبى للقناة، وذلك فى إطار تأمين المنشآت الإستراتيجية، تحسبا لأى أعمال عنف.

ويشتمل تأمين الجيش الثالث للمجرى الملاحى على التأمين البحرى للقوات البحرية والتأمين عبر لنشات حرس الحدود، والتأمين الشاطئى بواسطة الدوريات شرق وغرب القناة، مع انتشار قوات التأمين على الأبراج والسواتر الترابية.

وتنتشر قوات التأمين بعمق 5 كيلو من الضفة الشرقية للقناة، لتغطية الظهير الصحراوى لها، بجانب دعم قوات التأمين بدوريات أخرى شرق وغرب القناة، فضلا عن تغطية جوية بالطائرات الهيلوكوبتر.

كما عززت قوات جيش وشرطة الانقلاب من تواجدها بنفق الشهيد أحمد حمدى، وتم الدفع بتجهيزات إضافية للتصدى لأى أعمال عنف أو اعتداء على المرفق المهم المار أسفل قناة السويس، مع توسيع دائرة الاشتباه وتشديد إجراءات التفتيش للعابرين للنفق فى الاتجاهين سواء كانوا قادمين من شبه جزيرة سيناء أو متجهين إليها باستخدام أجهزة كشف المفرقعات وأجهزة كشف المواد المخدرة.


*ارتقاء طالبين خلال فض مسيرتين

ارتقى اليوم طالبين معارضين للانقلاب خلال فض قوات الأمن لمسيرات احتجاجية في الفيوم (وسط ) وعين شمس (شرقي القاهرة).


ففي القاهرة، أعلنت حركة “طلاب ضد الانقلاب”، المعارضة، علي صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مقتل طالب بكلية الهندسة بجامعة حلوان (جنوب) خلال مسيرة شرقي العاصمة.

 

وقالت الحركة: “استشهد الطالب محمود خالد بركات الطالب هندسة المطرية جامعة حلوان في اعتداء قوات الأمن علي مسيرة مسجد نور الإسلام بمنطقة عين شمس (شرق) بالقاهرة“.

وفي محافظة الفيوم (وسط)، قالت جماعة الإخوان المسلمين إن طالبًا معارضًا للسلطات قُتل بطلق ناري أثناء اشتباكات مع قوات أمنية.

وأعلن موقع “نافذة الفيوم”عن “استشهاد الطالب عمر محمود عبد العزيز خبيري إثر إصابته بطلق ناري في البطن أثناء محاولة قوات الانقلاب فض مسيرة مناهضة للعسكر بقرية دفنو التابعة لمركز إطسا“.

وقال شهود عيان إن قرية دفنو بمركز اطسا بالفيوم شهدت اشتباكات بين قوات الشرطة ومعارضين للسلطات اليوم الجمعة أثناء خروج مسيرات .

وفي 3 يوليو/ تموز من العام الماضي، نقذ الجيش المصري انقلاباً عسكريا بمشاركة قيادات دينية وسياسية على الرئيس محمد مرسي، بعد عام واحد من حكمه للبلاد.

ومنذ ذلك التاريخ ينظم التحالف الداعم لمرسي فعاليات منددة بعزله، ومطالبة بعودة “الشرعية”، التي يعتبرونها متمثلة في عودة الرئيس المنتخب إلى الحكم، في إشارة إلى مرسي، وهي المظاهرات التي شهدت في أحيان كثيرة تفريق من قوات الأمن أوقعت قتلى ومصابين.

واليوم الجمعة هو بداية الأسبوع الـ73 من احتجاجات مؤيدي مرسي، والتي بدأت في 28 يونيو/حزيران 2013، واليوم الـ497 منذ ذلك التاريخ، والـ491 منذ عزل مرسي في 3 يوليو/ تموز 2013، والـ349 منذ فض اعتصامي مؤيدي مرسي في ميداني رابعة العدوية شرقي القاهرة والنهضة غربيها في 14 أغسطس/ آب من العام الماضي.

 

*بني سويف: مسيرة بالمنطقة السياحية “ميدوم” في أسبوع “قاومواالظلم

نظم أهالي المنطقة السياحية ميدوم بمسيرة جابت انحاء القرية، انطلقت من مسجد الرحمه.

 ردد المشاركون بالمسيرة هتافات ضد الظلم وضد قتلة الاطفال مستنكرين غياب السلطه وكثرة الدماء فى حكم العسكر

وأكدوا ان وسط كل هذه الظروف لم ينسوا المسجد الاقصى واهالى سيناء فى دعواتهم على الظالمين وانهم مستمرون حتى سقوط حكم العسكر .

*دمياط: مسيرة لرافضى الانقلاب بمدينة الروضة في أسبوع “قاوموا الظلم

 

*شباب بورسعيد يحرقون العلم الصهيوني في وقفة حاشدة

نظم شباب محافظة بورسعيد وقفة حاشدة بميدان مسجد نور الإيمان بحي الزهور في أسبوع ثوري جديد بعنوان “قاوموا الظلم”.

وأحرق المشاركون في الوقفة علم العدو الصهيوني، مؤكدين استمرار الحراك الثوري المقاوم للظلم  وإسقاط عصابة الدم، ودعم صمود السيناوية ونضال الطلبة وتضحيات المعتقلين وثبات ذوي الشهداء، كما أكد الثوار عزمهم على حراك ثوري مبدع و ناجز يسقط كل ألوان الظلم ويستمد قوته من الله عز وجل ويؤمن بذاته وبثورة 25 يناير.

ورفع المشاركون شارات رابعة، وأعلام مصر، مرددين هتافات مناهضة للانقلاب العسكري، ومنددة بتردي الحالة المعشية، وارتفاع الأسعار، وتفاقم الأزمات، كما نددوا بتهجير أهالي سيناء من أراضيهم وهدم منازلهم، مرددين هتاف “يا سيسي يا كداب… أهل سينا مش إرهاب”

 

* مسيرة حاشدة بالمطرية تطالب بمحاكمة قتلة الأطفال

 انتفض ثوار المطرية في مسيرة حاشدة بعد صلاة الجمعة، رفضًا للانقلاب العسكري الغاشم ومطالبين، ورفضًا لإهمال حكومة الانقلاب في حق الأطفال ومطالبين وبعودة الشرعية كاملة.

رفع المشاركون في المسيرة شارات رابعة رمز الصمود وصور الشهداء والمعتقلين ورددوا هتافات منها: “اللي بيقتل السجود.. هو قاتل الجنود”، “لن تركع أمة قائدها محمد“..

 

*جيش السيسي يواصل هدم المنازل في رفح

واصلت قوات الجيش عمليات تفجير منازل أهالي رفح  لإقامة المنطقة العازلة ، فمنذ صباح اليوم الباكر قامت القوات بتفجير عدد 8 منازل بحي الصرصورية شرق مدينة رفح وهي مملوكة لآل الشاعر.

وانقطعت الكهرباء عن المنطقة بالكامل وصولاً لما بعد معبر رفح البري.

كما قامت القوات بمنع الأهالي من آداء صلاة الجمعة ،بعد أن لحق الدمار الواسع بواجهة المسجد الغربية.

وقد أمهلت قوات الجيش الأهالي حتى السابعة صباح السبت لإخلاء باقي منازلهم ، مما أدي لتجمهر عدد من الأهالي احتجاجا على عمليات التهجير القسرية.

 

* أمريكا تعليقا على تعيين أبو النجا: السيسي اختار من يؤمنون بالقمع

 انتقد مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي، أمس الخميس، اختيار قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي لفايزة أبوالنجا كمستشارة للأمن القومي، بقوله: “إن السيسي اختار من يؤمنون بالقمع وتجريم الدعوة لحقوق الإنسان، لقد لعبت فايزة أبو النجا دورا رئيسيا في إفساد العلاقات المصرية الأمريكية في السنوات الأخيرة“.

وأشار المجلس إلى أن السيسي لا يقمع الإخوان المسلمين أو المتشددين في سيناء فحسب، بل يقمع أي شخص يوجه الانتقادات لنظامه، والعديد من منتقديه علمانيون ومعتدلون ويمثلون التيارات الديمقراطية، مشيرا إلى أن معادلة السيسي لن تجلب الاستقرار لمصر.

وتساءل المجلس عن شكل العلاقات التي يريدها السيسي مع الولايات المتحدة، فهل يريد علاقات ودية وتعاونية أم أنه يريد علاقات تتسم بالعدائية وإلقاء التهم وتشوبها نظريات المؤامرة؟ لافتا إلى أن تعيين أبو النجا كمستشارة للأمن القومي أمر لا يبشر بالخير على صعيد العلاقات الثنائية بين البلدين.

وتابع: ” أبو النجا عملت مسئولة في عهد المخلوع حسني مبارك، وكان دورها آنذاك هو محاولة منع الولايات المتحدة أو أي من كان من تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في مصر”، حسب زعمها

 

* والد مصابة بحادث جامعة سوهاج: “المسعفين سرقوا دهب البنات بعد وفاتهم

قال صلاح محمد حسن والد الطالبة “سارة” المصابة فى حادث طريق الكوامل بسوهاج، والطالبة الوحيدة التى نجت من هذا الحادث الأليم الذى وقع الأسبوع الماضى، وأسفر عن مصرع وإصابة 14 طالبة، إن جامعة سوهاج أجبرت الطلاب على الذهاب للجامعة الجديدة بمنطقة الكوامل على طريق غير مجهز، فضلاً عن عدم توفير وسائل المواصلات لهن.

وأضاف والد الطالبة خلال برنامج لقاء تلفزيوني في قناة “أون تى فى” أن المحافظة أرسلت للمصابين فى الحادث مسعفين حاصلين على “دبلوم تجارة، وقاموا بسرقة الذهب الذى ترتديه الطالبات بعد وفاتهم.. حيث قال: “سرقوا الحلقان اللى فى ودانهم، والدهب بتاعهم“.

وأوضح أن ابنته مصابة حاليا بكسر فى أحد أرجلها وكسر فى الفقرة السابعة بالعمود الفقرى، فضلا عن نزيف فى المخ، مطالبا بنقل ابنته إلى مكان علاج متخصص بسبب حالتها الخطيرة، كما طالب بعلاجها على نفقة الدولة.

 

* فى عصر الانقلاب: حبس “شهيد” وفصل “خرّيج” وملاحقة “أسير”

لا يكاد يمر يوم حتى يبهر الانقلاب وعصابته، الشعب المصري بأفعال لا معقولة وتصريحات «مهتزة» وقرارات من وراء الطبيعة، وأحكام لشوامخ «القضاء» تفتقر إلى المنطق، حتى بات متابعة العصابة التي استولت على الحكم في مصر منذ 3 يوليو أشبه بانتظار حلقة جديدة من برنامج «موقف وطرائف».
وللحق فإن الانقلاب سار على خطى سلفه المخلوع في تسطيح عقلية أنصاره بنسج مؤامرات خارجية وتحالف قوى الشر من أجل إسقاط مصر، وظهور كائنات فضائية في ميدان التحرير، واحتلال عناصر تتحدث لغات شرقية ولاتينية ربوع مصر، إلا أنه السيسي وزبانيته خرجوا بـ«اللا معقول» من إطار الخيال وقام بتحويله إلى واقع ملموس بل وبنى عليها قرارات وأحكام وساق منها اتهامات وملاحقات، لتصبح مصر في عهد الرئيس «الهزاز» مثار سخرية العالم.

وإذا كان العسكر قد عثروا على ضالته في متلقٍ يصدق أن الشباب قام بثورة مجيدة غيرت وجه التاريخ من أجل «200 جنيه ووجبة كنتاكي» وأن عناصر حزب الله وحماس قطعت آلاف الأميال من أجل تهريب المساجين في ربوع مصر شرقا وغربا، وأن اعتصام رابعة حوى أسلحة كيماوية وبيولوجية وقواعد صواريخ، وأن الإخوان يقتلون بعضهم البعض لتوريط الجيش، والأدهى من يؤمن فعلا أن مصر السيسي أفضل حالا من «سوريا والعراق» رغم كل ما ألمّ بها من نكبات وتردٍ وانهيار.
لم يكتفِ الانقلاب بترديد خيالاته واطلاقها في الهواء سموما يتنفسها لاعقي البيادة، ولكنه قرر معاقبة أحد الشهداء بالحبس لمدة شهر، وطالب «المتوفى» بدفع كفالة 200 جنيه، في كوميديا سوداء.
محكمة جنح المنصورة، حكمت أمس الخميس، على الطالب “أحمد شقير” المتوفى منذ 3 أشهر، والطالب “خالد شهاب” بإعدادي الهندسة والمفصول عامًا دراسيًا كاملًا، ومعتقلًا على ذمة قضية أخرى يوم 28 مايو الماضي، بالحبس لمدة شهر وكفالة 200 جنيه.

ويأتي الحكم على خلفية أحداث “طب المنصورة” التي وقعت في 21 من سبتمبر2013 أول أيام الدراسة العام الماضي- التي نتج عنها احتجاز عدد من الطلاب في غرفة الأمن والاعتداء عليهم بالعصي، ليتم اتهامهم بعد ذلك بالاعتداء على الموظفين والعمال بالجامعة.
الشامخ واصل شطحاته وأصدر حكمه بحق شقير رئيس اتحاد طلاب كلية الهندسة بجامعة المنصورة والذي توفي فى حادث مرورى على طريق القاهرة في 20 يوليو الماضي، واتهمهت تحقيقات النيابة بإثارة الشغب والعنف رغم كونه أحد كوادر الحركة الإسلامية والعمل الطلابي في مصر، وأحد نوابغ دفعته الدراسية علما وخلقا حيث حصل على البكالوريوس في المركز الثاني بعد أن حافظ على تفوقه طوال سنوات دراسته.

الحكم جاء بعد أيام قليلة من قرار جامعة القاهرة بمعاقبة، 10 طلاب بالفصل، على خلفية مشاركتهم في “أعمال عنف” في 12 أكتوبر الماضي، إلا أن المفاجأة جاءت في إدراج أحد الخريجين ضمن قائمة الطلاب المفصولين، بعدما تضمن قرار القابعين تحت قبة القاهرة أن الطالب رامي قطب عبدالتواب بالفرقة الرابعة من كلية العلوم، شارك في أعمال العنف في ذلك اليوم وتم فصلة بناء على ذلك.
حركة “جامعة مستقلة” كشفت عن مفاجأة، وهي أن رامي قطب تخرج من الجامعة العام الماضي من كلية العلوم، وصدرت له شهادة تخرج في 21/7/2013، وبتقدير عام جيد جدًا، لتتهمه الجامعة بالمشاركة في أحداث عنف وقعت عقب تاريخ تخرجه بثلاثة أشهر وتقرر فصله من جامعة لم يعد ينتمي إليها من الأصل.

الاتهامات المعلبة وملاحقة المعارضين بالإرهاب وخلق فزاعة بين الشعب بمن هم منهم، هو دأب العسكر في كل زمان ومكان، إلا أن الأهم هو سرعة توزيع الاتهامات والكشف عن جناة –أي جناة- للتأكيد على السيطرة الأمنية، لذلك واقعتي فصل الخريج وحبس الشهيد، أعادت للأذهان اتهام النيابة المصرية للشهيد الفلسطيني حسام ابراهيم الصانع، باقتحام السجون أثناء ثورة ‏25 يناير في 2011 ، على الرغم من أنه ارتقى شهيدا إلى ربه في عام 2008.

ولا يخفى على أنصار 30 يونيو بطبيعة الحال كون الشهيد المبحوح الذي اغتيل في دبي 2010 ضليعا في التخطيط لعمليات تمت في مصر عقب الانقلاب، وأن الشهيد الجعبري هو مهندس العمليات –المزعومة في سيناء- ورغم ارتقاء رموز المقاومة ضد الاحتلال أرتقوا قبل أن يقروا أعينهم بثورات الربيع العربي إلا أن الأنظمة التي لاحقتهم بالتضييق والحصار والعمالة، لا تزال تلاحقهم وهم أحياء عند ربهم يرزقون بالاتهامات .. ولكن لا غرابة إنها حلقة من الكوميديا السوداء «مواقف وطرائف”.

 

 * شبكة أمريكية: تهجير أهالي سيناء يزيد العداء ضد السيسي

سلطت شبكة ” إيه بي سي نيوز” الإخبارية الأمريكية الضوء على تواصل عمليات الهدم التي تقوم بها القوات المصرية للمنازل الواقعة على طول الحدود مع قطاع غزة، مع قطع الكهرباء وإطلاق الطلقات التحذيرية في الهواء في حملة مكثفة تهدف إلى إجلاء آلاف المواطنين من هذه المنطقة المضطربة.

قالت الشبكة في تقرير لها اليوم – الجمعة-: إن عمليات الإجلاء القسري للمواطنين في شبه جزيرة سيناء تؤدي قطعا إلى خلق حالة عدائية لدى الشخص السيناوي تجاه السيسي، ما يزيد المخاطر من وقوع مزيد من أعمال العنف في المنطقة“.

وأضافت “عمليات هدم المنازل التي تقوم بها السلطات في مسعى لوضع حد لتهريب الأسلحة وتدفق المسلحين من وإلى قطاع غزة، وضعت أيضا ضغوطا على حركة حماس التي تسيطر على القطاع والتي تعتمد منذ فترة طويلة على ممارسات التهريب التي تتم عبر الأنفاق الواصلة بين غزة ومصر كشريان اقتصادي حيوي“.

ونسبت ” إيه بي سي نيوز” لـ سعيد عيتاق الذي يقطن على بعد ميل ونصف ميل من المنطقة العازلة قوله: ” ليس أمامنا خيار آخر إلا الصمت والإذعان لأوامر الجيش، فليس هذا هو وقت الصدام مع الدولة لأن أي صدام مع الدولة سوف يُفهم على أنه خيانة للوطن“.
من جهته، قال أبو محمد المواطن السيناوي إن “الوضع جهنمي. فنحن لا نعرف أين سنذهب، فقد وضعنا أمتعتنا لدى أصدقائنا إلى أن نعرف الوجهة التي سنرحل إليها، وأعرب عن خشيته من العقاب من جانب قوات الأمن في أو حتى عدم حصوله على التعويضات حاله اعتراضه على الوضع القائم.

يأتي ذلك بعد إعلان السلطات المصرية الأسبوع الماضي حالة الطوارئ مع حظر التجوال من الخامسة مساء إلى السابعة صباحا في منطقة شمال سيناء لمدة ثلاثة أشهر وإغلاق معبر رفح إلى أجل غير مسمى، إثر وقوع حوادث عنف متعددة استهدفت كمائن ونقاط عسكرية في شمال سيناء أدت إلى مصرع أكثر من ثلاثين جنديا مصريا وجرح العشرات.  

 

*بالفيديو.. فعاليات “قاوموا الظلم” بأنحاء مصر

شاهد بالفيديو والبث المباشر انتفاضة محافظات مصر نصرة لأهالينا في سيناء والقدس ومرابطي المسجد الأقصى ضد جرائم الانقلاب العسكري والاحتلال الصهيوني في جمعة “قاوموا الظلم“.

 

* القاهرة

مدينة نصر http://bambuser.com/v/5058652

https://www.youtube.com/watch?v=yPiPaKKpj_c

المطرية http://bambuser.com/v/5058775

المرج http://bambuser.com/v/5058751

الزاوية http://bambuser.com/v/5058669

المعادي http://bambuser.com/v/5058376

 

* الجيزة 

المهندسين http://bambuser.com/v/5058832

أوسيم http://bambuser.com/v/5058787

الهرم http://bambuser.com/v/5058788

http://bambuser.com/v/5058651

الطالبية http://bambuser.com/v/5058676

أكتوبر http://bambuser.com/v/5058688

الصف http://bambuser.com/v/5058766

 

* الإسكندرية

ش 45 https://www.youtube.com/watch?v=KbqJpObeWyc

محمد نجيب https://www.youtube.com/watch?v=BoVqCUQIEUw

سيدي بشر https://www.youtube.com/watch?v=Rg8MVxbV-bw

العصافرة https://www.youtube.com/watch?v=GkSI2JwzH28

الدخيلة https://www.youtube.com/watch?v=sdSiXa1XWsQ

 

أبو زعبل http://bambuser.com/v/5058790

 

بورسعيد http://bambuser.com/v/5058659

 

*الشرقية

العدوة http://bambuser.com/v/5058953

الإبرهيمية http://bambuser.com/v/5058819

الزقازيق http://bambuser.com/v/5058897

 

*المنوفية 

سلسلة علي طريق سنتريس الباجور http://bambuser.com/v/5058891

*الفيوم

طامية http://bambuser.com/v/5058759

مركز الفيوم http://bambuser.com/v/5058859

قرية أبجيج http://bambuser.com/v/5058878

أباظة http://bambuser.com/v/5058811

أبشواي http://bambuser.com/v/5058807

 

بني سويف *

الميمون http://bambuser.com/channel/ikhwan+elwasty1

بني حدير http://bambuser.com/v/5058841

بهبشين http://bambuser.com/v/5058781 

 

مصر في ظل الانقلاب تعاون صهيوني سيساوي لقتل وتهجير المصريين من سيناء . . الخميس 6 نوفمبر

السيسي هجر أهالي سيناء

السيسي هجر أهالي سيناء

مصر في ظل الانقلاب تعاون صهيوني سيساوي لقتل وتهجير المصريين من سيناء . . الخميس 6 نوفمبر

 

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*مجهولون يقطعون شارع الهرم رداً على الاعتقالات التعسفية لقوات أمن الإنقلاب لمناهضى الإنقلاب

*ثوار دمياط يختتمون إسبوع العسكر يبيع سيناء بثلاث فعاليات ليلية

اختتم ثوار محافظة دمياط فعاليات إسبوع العسكر يبيع سيناء بثلاث فعاليات ليلية فى عدة مناطق ،وذلك للتنديد بالانقلاب العسكرى .

حيث نظم ائتلاف نساء ضد الإنقلاب بدمياط مسيرة بميدان سرور بوسط مدينة دمياط شهدت مشاركة واسعة حيث طافت شارع التحرير رافعات رمز رابعة وصور الدكتور محمد مرسى الرئيس الشرعى للبلاد ،كذلك رفعن صور الشهداء والمعتقلين ورددن الهتافات التى تطالب بالإفراج الفورى عن المعتقلين والقصاص للشهداء.

كذلك نظم ثوار قرية دقهلة التابعة لمركز الزرقا وقفة وسط القرية عقب صلاة العشاء للتنديد بالإنتهاكات التى تمارسها سلطات الإنقلاب بحق مؤيدى الشرعية من أبناء القرية والإعتقالات العشوائية للشرفاء وطالبوا بسقوط الانقلاب والإفراج عن المعتقلين.

أيضا شهدت مدينة دمياط الجديدة إنطلاق مسيرة نظمها ائتلاف شباب ضد الإنقلاب كافتىعدة شوارع رافعين رمز رابعة ولافتات تندد بتردى الأوضاع الإقتصادية للبلاد وارتفاع الأسعار وتدنى مستوى المعيشة للمواطنين

وردد الشباب الهتافات المناهضة للإنقلاب ولممارساته القمعية بحق طلبة الجامعات ونددوا بالإعتقالات والخطف العشوائى للشباب وطالبوا بإطلاق سراح الشباب المختطف وبخاصة طلبة الجامعات والمدارس .

 

*أحكام عسكرية سرية بالإعدام بحق مدنيين بسجن العقرب

حملة تعذيب لسجناء العقرب(باستيل مصر) يقودها  العقيد باسل – اسمه الحقيقي علاء طاهر

أصابات وتهديدات بالتصفية الجسدية للمعتقلين والسجناء بالعقرب

 

في بيان وصل شبكة المرصد الإخبارية من حلف جدران باستيل مصر سجن العقرب يتحدث عن حملة تعذيب ممنهجة وبشعة بحق المعتقلين والسجناء هذا نصه :

عقب الأحداث الأخيره بسيناء داهمت حمله ضخمه من مصلحة السجون تحت إشراف ضابط الأمن الوطني العقيد /باسل ، والمعروف بإسمه الحقيقي/ علاء طاهر ، وقامت بحفلة تعذيب رهيبه لسجناء أنصار بيت المقدس وأجناد مصر .

واستعملت الحملة العصي الكهربائية والشوم وكلاب الحراسة وقامت بإلقاء القنابل المسيلة للدموع على الاخوة الذين رفضوا الخروج من الزنازين عندما احسوا بالغدر وقصد التصفية الجسدية.

واستعملت الحملة الخرطوش ، مما نتج عن ذلك إصابات منها كسور بالعظم وإصابات بالوجه.

ومن الاخوة الذين حدثت بهم الاصابات، محمد بكري، ومحمدعلي ، وهما من الذين حكم عليهم بإلاعدام في محكمة عسكرية سرية وخلال ثلاث جلسات تم الحكم عليهم بالاعدام بدون أدنى حد من الحقوق.

كما أصيب أيضاً الأخ محمد الشاذلي بكر في الفخذ والأخ إبراهيم عزب والمحكوم عليه غيابياً بالإعدام وهناك الكثير من الإصابات للعديد من الأخوة.

وقد توعد العقيد باسل ، الأسري بالتصفية الجسدية وأن الأوامر العليا بتصفيتهم بالموت البطئ عن طريق التعذيب واقتصار الطعام علي رغيف واحد عليه قطعة جبن طوال اليوم مع زجاجة واحدة للماء وبالطبع منع التريض والعلاج والزيارة، ومنع المصاحف .

وكانت هذه الحملة بتاريخ ٢٨/١٠/٢٠١٤ وقد تخلل ذلك سب الشريعة والدين.

 فحسبنا الله ونعم الوكيل

والله مولانا ولا مولي لهم

سجناء سجن العقرب

*تأجيل محاكمة الظواهري و67 آخرين لجلسة 9 نوفمبر

قررت محكمة جنايات جنوب القاهرة، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الخميس، إرجاء محاكمة محمد ربيع الظواهري، شقيق أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة، و67 آخرين في قضية ملفقة تتهمهم بإنشاء وإدارة تنظيم إرهابي لــجلسة 9 نوفمبر لسماع شاهد الإثبات.

وكانت النيابة قد وجهت لهم تهم ملفقة منها ” استهداف منشآت الدولة وقواتها المسلحة وجهاز الشرطة والمواطنين الأقباط، ونشر الفوضى وتعريض أمن المجتمع للخطر .

 

*إسرائيل” تسمح للسيسي بإدخال كتيبتي مشاة وطائرات لسيناء

كشفت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح الخميس النقاب عن موافقة “إسرائيل” على طلب تقدمت به مصر مؤخراً بالسماح لها بإدخال المزيد من القوات العسكرية لشبه جزيرة لسيناء وذلك للمرة الثانية بعد مقتل 30 من جنودها.


وذكرت الإذاعة أن “إسرائيل” أبدت مرونة وتفهمًا للطلب وسمحت للجيش المصري بإدخال كتيبتي مشاة بالإضافة لسرب من الطائرات المروحية وذلك بهدف ملاحقة الجماعات الجهادية العاملة في سيناء.

وقالت إن مصر تعهدت بسحب قواتها فور انتهائها من عملياتها في سيناء، وأن لـ”إسرائيل” مصلحة أيضاً في مكافحة تلك الجماعات وبالنشاطات التي يقوم بها الجيش المصري بسيناء.

وأضافت أن الأهم هو حاجة الجيش المصري للمزيد من القوات وعندها على إسرائيل” أن تتخذ قرارات أكثر أهمية فيما يتعلق بعدد القوات المصرية في سيناء، وأنه من الممكن موافقة “إسرائيل” على طلبات كهذه في ظل التنسيق عالي المستوى بين الجانبين، بحسب الإذاعة.

وعلى صعيد متصل، تحدثت الإذاعة عن إمكانية أن تساهم عمليات الجيش المصري ضد الأنفاق قرب رفح في صب الزيت على النار وخلق مواجهة جديدة في ظل التدهور الذي تشهده علاقة مصر بحماس وانعدام التقدم في مفاوضات التهدئة.

وحذرت الإذاعة من أن الأوضاع قد تتفجر أسرع من ما كان متوقعًا بعد الحرب الأخيرة وذلك في ظل المعطيات الحالية.

 

 

*بيان طلاب ضد الإنقلاب رداً علي إختطاف عبد الرحمن أسامة

قالت حركة طلاب ضد الإنقلاب ” لم يتوقف حراك الطلاب يوماً واحداً رغم المحاصرة اليومية لكل الكليات واختطاف الطلاب من قبل قوات الأمن التي تحاصر الجامعة” .

 

وأكد – في بيان أصدرته اليوم الخميس رداً علي إختطاف الطالب عبد الرحمن أسامة الطالب بكلية هندسة، أنه في كل يوم يتم اختطاف الطلاب من أمام الجامعة .. وكأن النظام يريد لجموع الطلاب أن يمكثوا في بيوتهم ويتركوا الجامعات ليحصل على جامعات بلا روح وطلاب بلا أمل أو هدف.

 

ويستمر النظام في جرمه ويقوم باختطاف الطالب عبد الرحمن أسامة الطالب في كلية الهندسة .. واقتياده للدور الرابع وتعذيبه هناك حتى تاريخ صدور البيان ولم يتمكن أهله ومحاميه من الوصول إليه 

 

وتساءل البيان حتى متى أيها المجرمون ستستمرون في هذا الغي والظلم والفجور، حتى متى ستظل دماؤنا وحرياتنا رخيصة إلى هذه الدرجة .. من غرته قوته وجبروته نقول له .. إن الله يسمع ويرى .. فاحذروا غضبه .. أوقفوا اعتقال الطلاب .. أوقفوا تعذيبهم .. واعلموا أن غضب الطلاب يزداد يوماً بعد يوم .. فقريباً سيأتى يوم الحساب .. فلن يرحمكم أحد .. إننا نطالب بإيقاف تعذيب الطالب عبد الرحمن أسامة والإفراج الفوري عن كافة الطلبة اللذين تم اعتقالهم .. وندعوا طلاب الجامعة أن يقفوا صفاً واحدا، لإيقاف هذا الإجرام البيّن بحق زملائهم الطلاب .. فاحذري يا زمرة الإجرام من مغبة بطشك .

 

نص البيان:-

بيان طلاب ضد الانقلاب بشأن حادثة اختطاف الأمن الطالب عبد الرحمن أسامة أمس ..

“لم يتوقف حراك الطلاب يوماً واحداً رغم المحاصرة اليومية لكل الكليات واختطاف الطلاب من قبل قوات الأمن التي تحاصر الجامعة ..

و في كل يوم يتم اختطاف الطلاب من أمام الجامعة، وكأن النظام يريد لجموع الطلاب أن يمكثوا في بيوتهم ويتركوا الجامعات ليحصل على جامعات بلا روح وطلاب بلا أمل أو هدف.

ويستمر النظام في جرمه ويقوم باختطاف الطالب عبد الرحمن أسامة الطالب في كلية الهندسة .. واقتياده للدور الرابع وتعذيبه هناك حتى تاريخ صدور البيان ولم يتمكن أهله ومحاميه من الوصول إليه ..

حتى متى أيها المجرمون ستستمرون في هذا الغي والظلم والفجور .. حتى متى ستظل دماؤنا وحرياتنا رخيصة إلى هذه الدرجة .. من غرته قوته وجبروته نقول له .. إن الله يسمع ويرى .. فاحذروا غضبه .. أوقفوا اعتقال الطلاب .. أوقفوا تعذيبهم .. واعلموا أن غضب الطلاب يزداد يوماً بعد يوم .. فقريباً سيأتى يوم الحساب .. فلن يرحمكم أحد .. إننا نطالب بإيقاف تعذيب الطالب عبد الرحمن أسامة والإفراج الفوري عن كافة الطلبة اللذين تم اعتقالهم .. وندعوا طلاب الجامعة أن يقفوا صفاً واحدا، لإيقاف هذا الإجرام البيّن بحق زملائهم الطلاب .. فاحذري يا زمرة الإجرام من مغبة بطشك ..

إِنَّ احتِدَامَ النَّارِ فِي جَوفِ الثَّرَى .. أَمرٌ يُثِيرُ حَفِيظَةَ البُركَانِ

وفي نفوسنا براكين تغلي .. عندما تنفجر في وجوهكم لن ترحمكم .. أبداً

حفظ الله لمصر شبابها وخيرة رجالها .. وعجل فرج المعتقلين من أبنائها

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل”

 

* ميليشيات الانقلاب تعتقل 7 من أحرار بنها في حملة مسعورة

شنت ميليشيات الانقلاب بمحافظة القليوبية حملة مداهمات لعدد من رافضي الانقلاب بقرية الرملة التابعة لمركز بنها أسفرت عن اختطاف 7 من مؤيدي الشرعية تم اقتيادهم إلى مقر الأمن المركزي ببنها.

 

*إصابة امرأة بتفجير عبوة ناسفة قرب قصر القبة

أوضح التلفزيون، في نبأ عاجل أن عبوة ناسفة انفجرت بالقرب من قصر القبة الرئاسي (شمال شرقي القاهرة)، أدى إلى إصابة سيدة، من دون أن يوضح طبيعة الإصابة.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الواقعة.

وشهدت مصر، مساء أمس الأربعاء، عدة تفجيرات بالقاهرة والمنوفية (دلتا النيل/ شمال)، أسفرت عن مقتل 4 وإصابة آخرين.

وتشهد عدة أنحاء في مصر، هجمات بقنابل بدائية الصنع تستهدف رجال جيش وشرطة ومنشآت حكومية، بالتزامن مع حملة أمنية يشنها الجيش في شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي البلاد، تستهدف مجموعات “إرهابية” في تلك المنطقة.

 

*قاض: مخطط أمني لتصفية مرسي داخل السجن

قال المستشار محمد عوض، المنسق العام لحركة قضاة من أجل مصر”، إن لديه معلومات تؤكد أن هناك مخططًا لتصفية الرئيس محمد مرسي داخل محبسه وقيادات جماعة الإخوان المسلمين.


وأوضح “عوض”، خلال لقائه ببرنامج “من قلب الثورة”، على فضائية “رابعة” أن المعلومات التى لديه مؤكدة من قيادات داخل وزارة الداخلية، مشيرًا إلى أن الشباب المحتجزين داخل السجون يواجهون تعذيبًا يوميًا بشعًا بالكهرباء لدرجة أن أصيب العديد منهم بمشاكل فى المخ والجهاز العصبى.

 

*داخلية” مصر تطلب سحب جنسيتها من 24 ألف فلسطيني

قالت مصادر مطلعة إن وزارة الداخلية المصرية رفعت مذكرة إلى مجلس الوزراء تضم قائمة بأكثر من 24 ألفا من الفلسطينيين الذين حصلوا على الجنسية المصرية في السنوات العشر الماضية تطلب سحبها منهم.


وقالت المصادر إن أغلب هؤلاء حصلوا على الجنسية في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، في حين لم يحصل عليها بعد ثورة يناير إلا نحو ثمانية آلاف.

وكان وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم قد ألمح أكثر من مرة إلى أنه سيتم إسقاط الجنسية عن الفلسطينيين الذين منحهم إياها الرئيس محمد مرسي، وذلك في إطار الحرب على جماعة الإخوان المسلمين وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وكان حقوقيون ونشطاء مصريون قد أبدوا استغرابهم من دعوى قضائية رفعها المحامي المصري سمير صبري في أبريل/نيسان الماضي مطالبا فيها بإسقاط الجنسية المصرية عن قياديين اثنين في حركة حماس هما خالد مشعل وإسماعيل هنية، وهي الدعوى التي أحيلت إلى هيئة المفوضين في مجلس الدولة لإعداد تقرير بالرأي القانوني فيها.

وقد نفت حماس وقتها حصول مشعل أو نائبه هنية على الجنسية المصرية، وذلك بعد أن ذكرت تقارير صحفية مصرية أن مرسي منح -خلال فترة حكمه التي استمرت عاما واحدا- الجنسية المصرية لنحو 16 من قياديي حركة حماس بينهم مشعل وهنية.

 

*أسبوعان على هجوم سيناء .. بلا إعلان مسؤولية أو اتهام رسمي

أسبوعان هي المدة التي مرت على مهاجمة مجهولين لنقطة تفتيش مصرية بشمال سيناء (شمال شرقي البلاد)، دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، وكذلك دون أي اتهام رسمي من السلطات لجماعة أو حركة بالضلوع في الحادث.


في الوقت الذي تنشر وسائل إعلام محلية، بعضها مقرب من السلطات أسماء لمتهمين وأخبارا عن ضبط عدد من المتورطين في الحادث أو تصفيتهم في مواجهات، دون تأكيد أو نفي رسمي من الحكومة.

ويوم 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، شن مجهولون هجومًا استهدف نقطة عسكرية، بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق)، أسفر عن سقوط 31 قتيلا، و30 مصابا، وفق حصيلة رسمية، وهو الأمر الذي أعلن على إثره الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الحداد 3 أيام، وفرض حالة طوارئ لمدة 3 أشهر مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في شمال سيناء.

وعلى إثر ذلك، قررت مصر قبل أيام، إخلاء المنازل الواقعة على مسافة 500 متر بين مدينة رفح المصرية والحدود مع قطاع غزة (بطول 14 كيلومتراً) وتقع في محافظة شمال سيناء، لـ”وقف تسلل الإرهابيين” إلى البلاد، بعد الهجوم على النقطة العسكرية.

وعلى مدار الأسبوعين الماضيين، لم تعلن أي جهة تبني مسؤولية الهجوم على نقطة التفتيش، على الرغم من خروج بعض الأصوات على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، عرفوا أنفسهم أنهم منتسبين لجماعة “أنصار بيت المقدس”، وباركوا العملية، وأشادوا بمنفذيها المنتمين لهم، حسب ما نشروه على صفحاتهم.

وعادة ما تتبني جماعة “أنصار بيت المقدس” التي تعتبرها السلطات إرهابية، العمليات ضد قوات الجيش والشرطة في سيناء (شمال شرقي البلاد)، إلا أنها في هذه المرة لم يصدر عنها أي تبني لهذه العملية.

في المقابل، لم توجه الحكومة اتهاما صريحا لأي من الجماعات أو الحركات، بالضلوع في الهجوم، إلا من بيانات حملت تلميحات ضد الجماعات الإرهابية دون تسميتها.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قال في كلمة متلفزة في اليوم التالي للحادث، إن “هناك دعما خارجيا وراء التفجير الإرهابي الذي استهدف، الجنود، معتبرا أن بلاده “تخوض حرب وجود“.

أما رئيس الوزراء، إبراهيم محلب، فقال في 28 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إن “الفوضى التي نتجت عن ثورات “الربيع العربي”، انتهزها “الإرهابيون” لبث الخوف والترويع من أجل تحقيق أهداف سياسية.

وحذر خلال كلمة له ألقاها نيابة عنه وزير العدالة الانتقالية ومجلس النواب، إبراهيم الهنيدي، خلال أعمال ندوة الأمن القومي العربي التي نظّمها البرلمان العربي، من تنامي ظاهرة الإرهاب عربيا ودوليا بهدف التأثير على سياسات الدول من خلال محاولات التخويف والترويع.

ودون تحديد للمتهمين الإرهابين، مضي محلب قائلا إن ثورات “الربيع العربيالتي شكلت نقطة فارقة في دول المنطقة، انتهز خلالها الإرهابيون الفوضى التي نتجت خلال هذه الثورات لبث الخوف والترويع من أجل تحقيق أهداف سياسية (لم يوضحها).

وفي 27 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، نشر الجيش المصري، صورة قتيل قال إنه أحد المتورطين في الهجوم المسلح، دون ان يسمه أو يشير إلى انتمائه.

ومنذ ذلك الوقت، لم يعلن المتحدث باسم الجيش استهداف أي من منفذي العملية، في الوقت الذي خرجت صحف مصرية محلية منها قريب من جهات سيادية، بنشر أسماء مصريين وفلسطينيين، قالت إن التحقيقات أثبتت تورطهم في الحادث.

وعلى الرغم من عدم تأكيد أو نفي هذه الأخبار من قبل السلطات الرسمية، نفت وزارة الداخلية الفلسطينية بقطاع غزة، في 30 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وجود أي علاقة لأشخاص فلسطينيين، بالتورط بالحادث.

جريدة الأخبار (مملوكة للدولة) التي يرأس تحريرها ياسر رزق، المقرب من الجيش، نشرت في عددها الصادر اليوم، أسماء من قالت إنهم شاركوا في الهجوم وهم 9 أشخاص، تم تصفية 2 منهم خلال الأيام الماضية.

وبحسب مصادر الجريدة، التي وصفتها بأنها أمنية رفيعة المستوى، فإن من بين السبعة قائد الجناح العسكري لجماعة أنصار بيت المقدس ويدعى أحمد عيد حسن عواد المنيعي (30 عاما).

وأشار المصدر إلى أن “التحريات أثبتت مشاركة 40 من الفلسطينيين منتمين لكتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس، في ارتكاب الحادث“.

وتابعت المصادر أن المتهمين في التورط بارتكاب الحادث يختبئون في جبل الحلال (وسط سيناء)، وأنه يتم تعقبهم.

وتشهد مدن مصرية خاصة سيناء (شمال شرق البلاد) بصفة متكررة، هجمات تستهدف عناصر ومنشآت الجيش والشرطة، فيما تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة، حملة عسكرية موسعة، بدأتها في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، لتعقب ما تصفها بالعناصر “الإرهابية”، و”التكفيرية” و”الإجرامية” في عدد من المحافظات وعلي رأسها شمال سيناء، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطية وعسكرية ومقار أمنية، تصاعدت عقب عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/ تموز عام 2013.

 

*تأجيل محاكمة مرسي في ”أحداث الاتحادية” للأحد

قررت محكمة مصرية، اليوم الخميس، تأجيل محاكمة الرئيس المصري محمد مرسي و14 آخرين في القضية المعروفة باسم “أحداث الاتحادية” إلى جلسة الأحد المقبل، بحسب مصادر قضائية.


وقالت المصادر القضائية إن “محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، قررت اليوم الخميس تأجيل محاكمة مرسي وآخرين، لجلسة 9 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، لمواصلة الاستماع إلى مرافعة الدفاع عن المتهم علاء حمزة.

ووقعت أحداث قصر الاتحادية في شهر ديسمبر/ كانون الأول 2012، وشهدت اشتباكات بين مؤيدين لمرسي ومتظاهرين رافضين للإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره الأخير، وسقط فيها قتلى من الجانبين.

وشهدت جلسة اليوم، دفع محمد المصري محامي علاء حمزة، أحد المتهمين في القضية، ببطلان إجراءات المحاكمة، بدءا من أمر ضبطه وإحضاره في 30 يوليو/ تموز 2013، مرورا ببطلان إجراءات المحاكمة، وبطلان فض الاحراز (المضبوطات)، وتفريغ مقاطع الفيديو، واستحالة تصور الواقعة، والكيدية والخصومة السياسية مع من شهدوا بأوراق الدعوى، وانتهاء بتناقض أقوال الشهود.

وأشار إلى أن “الدعوى مليئة بالعوار القانوني، وكان يجب على النيابة حفظها، منتقدا عدم توافر علانية الجلسات، واختزال الإعلام مرافعة الدفاع بعرض لقطات ممنتجة“.

ونفي المصري، علاقة موكله بجماعة الإخوان المسلمين، وقال إن المعارضين لحكم مرسي، كانوا يحملون الأسلحة وتم ضبط معهم أكثر من 17 مطواة.

ويحاكم في القضية مرسي و14 آخرون (بينهم 7 هاربين)، أغلبهم من قيادات وأعضاء الجماعة، بتهم التحريض على قتل محتجين معارضين لمرسي وإصابة آخرين أمام قصر الاتحادية، إبان تلك الأحداث التي سقط فيها أيضا قتلى وجرحى من أنصار مرسي.

وأسندت النيابة العامة إلى مرسي تهم “تحريض أنصاره ومساعديه على ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار، واستخدام العنف والبلطجة وفرض السطوة، وإحراز الأسلحة النارية والذخائر والأسلحة البيضاء، والقبض على المتظاهرين السلميين واحتجازهم بدون وجه حق وتعذيبهم“.

كما أسندت النيابة إلى المتهمين عصام العريان ومحمد البلتاجي ووجدي غنيم، تهم “التحريض العلني عبر وسائل الإعلام على ارتكاب ذات الجرائم، في حين أسندت إلى باقي المتهمين تهم ارتكاب تلك الجرائم بوصفهم الفاعلين الأصليين لها”، وهي الاتهامات التي أنكرها المتهمون.

 

*الانقلاب يقترض 2 مليار دولار لسداد الوديعة القطرية

قال الخبير الاقتصادي علاء البحار أن النظام الانقلابي فشل في مواجهة الأزمة الاقتصادية الحالية وعليه مستحقات يجب أن يدفعها في خلال هذا الشهر وهي الوديعة القطر المقدرة ب2.5 مليار دولار لذلك لجأ إلى الديون لسدد الديون.

وأوضح خلال مداخلة هاتفية لقناة “مكملين” الفضائية أن الانقلابين لجأوا للاقتراض من السعودية حوالى 2 مليار دولار لسداد الوديعة القطرية بالإضافة إلى وصول المنحة الكويتية يوم الإثنين الماضى بشكل خفى ولم يعلن عنها رسميًا إلى اليوم

وأكد أن هناك 20 مليار دولار خلال العام الماضى وصلوا إلى مصر ولم تعلن الحكومة الانقلابية إلا عن 4 أو 5 مليارات فى الميزانية

 

*السبت.. النظر في مشروع قانون يمنع نشر أخبار عن الجيش

صرح القاضي مجدى العجاتي، رئيس قسم التشريع بمجلس الدولة بحكومة الانقلاب، أنه تحدد جلسة يوم السبت المقبل، لمراجعة مشروع قانون تقدمت به الحكومة الانقلابية يتعلق بعدم نشر أخبار عن الجيش إلا بعد موافقته.

وأضاف العجاتي في تصريح للأناضول، أن “اجتماع القسم سيشهد النظر في دستورية القانون، وإدخال تعديلات عليه بما يتناسب مع الدستور المصري“.

ونص مواد مشروع القانون الذى حمل رقم 313 لسنة 1956، والذي بدأ بمقدمة قالت: “نظرًا لما نيط بالقوات المسلحة من الإشتراك فى الدفاع عن البلاد العربية إلى جانب الدفاع عن مصر ضد العدو المشترك، حيث أصبح الأمر يستدعى جعل نشر أو إذاعة أي أخبار عن الجيش وتشكيلاته وتحركاته وعتاده وكل ما يتعلق بالنواحي العسكرية والاستراتيجية بصفة عامة منوطًا بالحصول على موافقة القيادة العامة للقوات المسلحة باعتبارها الجهة المختصة التي تستطيع تقدير ما من شأن نشره أو إذاعته أن يضر أو لا يضر بصالح الأغراض العسكرية“.

وتابعت المقدمة: “لقد وضع هذا القانون لتحقيق هذه الأغراض“.

ونصّ القانون في مادته الأولى: “يُحظر نشر أو إذاعة أي أخبار عن القوات المسلحة وتشكيلاتها وتحركاتها وعتادها وأفرادها، وعلى العموم كل ما يتعلق بالنواحي العسكرية والاستراتيجية، بأي طريق من طرق النشر أو الإذاعة إلا بعد الحصول مقدما على موافقة كتابية من القيادة العامة للقوات المسلحة“.

أما المادة الثانية فنصت على: “كل من يخالف أحكام هذا القانون يعاقب بالحبس من 6 أشهر إلى 5 سنوات، وبغرامة من 10 آلاف جنيه إلى 50 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين، وذلك إذا ارتكبت الجريمة فى زمن السلم، وبالسجن إذا ارتكبت فى زمن الحرب“.

وأضاف القانون: “لتشكيلات الجيش وتجهيزاته وعتاده أهمية بالغة من ناحية أمن الدولة وسلامتها فى الداخل والخارج، مما يقتضى إحاطتها دائما بسياج من السرية التامة والحيلولة دون تسرب أنبائها إلى الجهات التي تستفيد منها فى النيل من صالح البلاد“.

من جانبه، قال اللواء على حفظي، مدير عمليات الاستطلاع خلف خطوط الجيش الإسرائيلي إبان حرب أكتوبر 1973، إن “من حق الإعلام التعرف على ما يستجد بالقوات المسلحة (الجيش) في ظل ثورة الإنترنت التي يشهدها العالم“.

وأضاف، في تصريح لوكالة الأناضول: “معرفة الإعلام والمواطن حق أقره الدستور المصري، وهو ما يجب تنفيذه“.
وتنص المادة 68 من الدستور المصري على: “المعلومات والبيانات والإحصاءات والوثائق الرسمية ملك للشعب، والإفصاح عنها من مصادرها المختلفة، حق تكفله الدولة لكل مواطن، وتلتزم الدولة بتوفيرها وإتاحتها للمواطنين بشفافية،

وينظم القانون ضوابط الحصول عليها وإتاحتها وسريتها، وقواعد إيداعها وحفظها، والتظلم من رفض إعطائها“.

*المورد الثقافي يعلن وقف نشاطه في مصر

قرر المورد الثقافي وقف جميع أنشطته في مصر خلال المرحلة الراهنة، بداية من الأحد المقبل، وسوف يستمر عمل البرامج الإقليمية لمؤسسة المورد الثقافي خارج مصر بالتعاون مع منسقيها في الدول العربية المختلفة.

وقالت مؤسسة المورد، في بيان لها اليوم الخميس: إنها منذ تأسيسها في عام 2004، قامت بدعم القطاع الثقافي المستقل في بلدان المنطقة العربية من خلال برامجها المتنوعة، وستستمر في لعب هذا الدور على المستوى الإقليمي بهدف تشجيع الفنانين الشبّان على الإبداع ودعم حريتهم في التعبير، وإتاحة الفرصة لهم لعرض والترويج لأعمالهم الفنية في الدول العربية المختلفة، بالإضافة إلى العمل على تطوير السياسات الثقافية ورصد واقع العمل الثقافي في المنطقة العربية ونشر الثقافة والفنون في المناطق الفقيرة والمهمّشة من خلال حملات عن الحق في الثقافة وتدريب كوادر شابة على إقامة مشروعات ثقافية في أماكن تواجدهم.

وأضافت :” كما سيستمر المورد في لعب دوره في رفع مهارات العاملين في الحقل الثقافي من خلال ورش التدريب على الإدارة الثقافية“.

ووجهت مؤسسة المورد الشكر لكل من ساهم في نجاح أنشطتها في مصر خلال العشر سنوات الماضية وتأمل أن تسمح الظروف بعودة نشاطها في مصر في أقرب وقت ممكن

الانقلاب يقوم بالتهجير القسري لأهالي سيناء . . السبت 1 نوفمبر . . الثورة مستمرة والفرج قريب

شق البحر موسىالانقلاب يقوم بالتهجير القسري لأهالي سيناء . . السبت 1 نوفمبر . . الثورة مستمرة والفرج قريب

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية


اشط “سيناوى” يروى تفاصيل تهجير “أهالي رفح” – عبر صفحته على موقع التواصل “تويتر

– أهالي منطقة حي الجبور في رفح عندنا تمسّكوا في منازلهم ورفضوا يخلوا منازلهم وكانت النتيجة تجريف بيوتهم بما فيها واعتقال الشباب وسحل البنات .

– إللي مَ كانش يطلع من بيتُه وارضُه بالتي هي احسن؛ كانوا بطلعوا دين إللي جابوه من ضرب وتعذيب وإهانة

– قوات الجيش استخدمت كل ما أوتيت من قوة ومعدات لتهجير أهالي ومواطني مدينة رفح.. وأنا واحد منهم، يا تِخلِي بيتك يا تِخلِي بيتك!

 

* ترحيل مئات العمال المصريين بليبيا

أعلن متحدث باسم مطار معيتيقة في طرابلس السبت لوكالة فرانس برس، أنه تم ترحيل مئات العمال المصريين وإعادتهم إلى بلادهم بعيد وصولهم إلى هذا المطار خلال الساعات الـ48 الماضية بسبب حصولهم على “تأشيرات غير مطابقة”.
وقال هذا المتحدث طالبا عدم الكشف عن هويته أن “نحو 800 مصري تم ترحيلهم لأنهم كانوا يحملون تأشيرات غير مطابقة” مضيفا بأن السلطات الليبية “لم تمنح أي تأشيرة عمل منذ يونيو الماضي”.

وأضاف المتحدث أن هذا “الإجراء يشمل كل الجنسيات والمصريين غير مستهدفين بشكل خاص.
إلا إن شهودا في المطار أفادوا  أنه يبدو أن المصريين هم الوحيدون الذي استهدفوا بهذا الإجراء. وقال هذا المصدر أن رعايا من “جنسيات أخرى تمكنوا من الدخول من دون إشكالات”.
وتتهم ميليشيات فجر ليبيا التي أقامت حكومة موازية في العاصمة الليبية، مصر بدعم ميليشيات الزنتان المعادية لها وقصف قواتها في طرابلس الصيف الماضي. ألا أن مصر نفت أن تكون شنت غارات جوية في طرابلس.
ومنذ نهاية أغسطس الماضي باتت قوت فجر ليبيا تسيطر على طرابلس وقسم كبير من الغرب الليبي. أصيب مطار طرابلس بأضرار كبيرة خلال المعارك ولا يزال مقفلا إلا أن مطار معيتيقة العسكري يؤمن رحلات طيران مدنية.
وأجبرت الحكومة المعترف بها دوليا على الانتقال إلى شرق البلاد على مقربة من الحدود مع مصر.

 

* سجن المتحدث باسم الرئاسة المصرية إبان حكم مرسي 6 أشهر

قضت محكمة جنح الهرم اليوم السبت، بحبس ياسر علي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إبان حكم الرئيس محمد مرسي، 6 أشهر، لإدانته بالتستر علي هشام قنديل، رئيس وزراء مصر الأسبق الذي كان مطلوبا على ذمة قضية جنائية، حسب مصدر قضائي.
وأوضح المصدر، أن “محكمة جنح الهرم (غرب القاهرة)، قضت اليوم، بحبس ياسر علي، المتحدث الأسبق باسم رئاسة الجمهورية، 6 أشهر، في اتهامه بالتستر على هشام قنديل، ومساعدته على محاولة الهرب خارج البلاد، والانضمام إلى جماعة الإخوان، ومساعدة قادتها.
وقال مصدر قانوني بجماعة الإخوان، مفضلا عدم الكشف عن هويته، إن “ياسر علي قضى في السجن أكثر من 6 أشهر وينتظر إخلاء سبيله لأنه ليس محبوسا علي ذمة قضايا أخري“.
وأضاف أنه تم ترحيل المتحدث الأسبق باسم الرئاسة لسجن طرة (غرب القاهرة)، ومن المقرر أن يتم ترحيله غدا لقسم شرطة الهرم لانهاء إجراءات إخلاء سبيله.

كانت القوات الأمنية بمصر ألقت القبض على ياسر على في ديسمبر/ كانون أول الماضي بتهمة التستر علي “هشام قنديل” الذى صدر ضده حكم قضائى بالحبس لامتناعه عن تنفيذ حكم قضائي إبان توليه المسؤولية، قبل أن تتقدم هيئة الدفاع عن رئيس الوزراء الأسبق، طعن على الحكم الصادر ضده، ويقبل ويلغى على أثره الحكم الصادر ضده فى يوليو/ تموز من العام الجارى.

 

 

*الانقلاب يعلن اعتقال خلية عائدة من سوريا

أعلنت وزارة داخلية الانقلاب، اليوم السبت، القبض على خلية “إرهابية” عائدة من سوريا، كانت تخطط لتنفيذ “عمليات تخريبية كبري” في البلاد.

وقال المتحدث باسم الوزارة، اللواء هاني عبد اللطيف، في بيان له : إن “قطاع الأمن الوطني (يتبع الوزارة) تمكن من تحديد وضبط إحدى الخلايا الإرهابية الكامنة بنطاق محافظة دمياط (شمال) سبق لعناصرها السفر لدولة سوريا والانخراط بصفوف الجماعات الإرهابية وعودتهم للبلاد انتظاراً لصدور تكليفات لهم بتنفيذ عمليات عدائية داخل مصر“.
ولم يتطرق بيان الداخلية إلى طبيعة تلك “العمليات التخريبية الكبرى” أو يحدد الأماكن المستهدفة.
وأضاف أن المتهمين اعترفوا بسابقة مغادرتهم للبلاد لدولة تركيا وتسللهم منها لدولة سوريا والانضمام لإحدى المعسكرات “الإرهابية” (لم يحدده)، وتلقيهم التدريبات البدنية والفكرية والعسكرية ودورات متخصصه في إعداد العبوات المتفجرة والمشاركة في تنفيذ عمليات “إرهابية“.
كما أعلن المتحدث أن الأجهزة الأمنية بالتنسيق مع مديريات أمن الإسماعيلية (شمال شرق)، سوهاج (جنوب)، البحيرة (شمال)، والشرقية (دلتا النيل) من ضبط أربع خلايا “إرهابية” ضمت 34 عنصراً وبحوزتهم أسلحة وعبوات ناسفة وذخائر وجميعهم متورطون في ارتكاب العديد من حوادث “إرهابية“.
وقال إن من تم القبض عليهم متورطون في الهجوم على مراكز وسيارات شرطة، والتعدي على بعض المنشآت وأحداث شغب وقطع الطريق واستهداف البنية التحتية خاصة أبراج كهرباء والاتصالات وشبكات المياه.

 

* عبوة ناسفة تصيب جنديين بالعريش

قالت مصادر أمنية بشمال سيناء بمصر، اليوم السبت، إن جنديين اثنين أصيبا جراء انفجار عبوة ناسفة اعترضت طريق مدرعة تابعة لقوات الأمن شرقي العريش.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من إصابة ستة جنود جراء استهدافهم بقذيفة “آر بي جيعلى طريق (العريش – المطار) بمنطقة المحاجر بمدينة العريش، وفق بيان المتحدث العسكري العميد محمد سمير أمس على صفحته بالفيس بوك.
وكشفت المصادر، في تصريحات خاصة لوكالة الأناضول، مفضلة عدم ذكر اسمه، أن العبوة انفجرت اليوم بمنطقة السكاسكة على طريق دولى يربط بين مدينتى العريش والشيخ زويد، وهو ما أسفر عن إصابة الجنديين.

وأوضحت المصادر ذاتها أنه تم اكتشاف قيام مجهولين بزراعة عبوتين ناسفتين، إحداهما على طريق جنوب العريش، وأخرى أسفل جسر يمر بوسط المدينة، وفجرت القوات العبوتين من دون أي خسائر.
وتشهد شمال سيناء حالة استنفار أمني، وقال شهود عيان إنهم شاهدوا طائرات عسكرية تقوم اليوم بشن غارات على مناطق متفرقه جنوب الشيخ زويد ورفح، ولم يعلن رسميا عن طبيعة هذه الأهداف وما تم قصفه خلال هذه الغارات.
ومنذ الهجوم على نقطة تفتيش تابعة للجيش، الجمعة قبل الماضية، والذي خلف 31 قتيلا و30 مصابا، تواصل قوات من الجيش والشرطة عمليات أمنية في شمال سيناء.
وأعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي حالة الطواري في المحافظة وفرض حظر التجوال، من الخامسة مساء حتى السابعة صباحا بالتوقيت المحلي، كما يتم إخلاء المساكن الملاصقة للشريط الحدودي مع قطاع غزة لضبط الحدود.

 

*السيسي: أمن الخليج خط أحمر لا ينفصل عن الأمن المصري

 أكد عبدالفتاح السيسي أن “العلاقات بين مصر ودولة الكويت علاقات تاريخية وطيدة وكانت دائما نموذجا لعلاقات الاخوة ووحدة المصير بين الأشقاء العرب وستظل علامة مضيئة للتعاون العربي” منوها بأن لقاءه مع أمير البلاد سادته أجواء من الاخوة الحقيقية والتفاهم والحرص المشترك على دعم العلاقات الثنائية وتطويرها.

وقال السيسي في مقابلة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) بثت اليوم السبت :”أؤكد بوضوح أن أمن الخليج خط أحمر لا ينفصل عن الأمن القومي المصري” ، موضحا أن ارتباط مصر بمحيطها الخليجي ارتباط قوي ووثيق وأن التعاون بينهما يمثل أرضية مناسبة لدعم العمل العربي المشترك.

وشدد على أهمية تكاتف الدول العربية وترابطها في تلك المرحلة الفارقة والعمل على إعادة بناء الدول العربية المتضررة والحيلولة دون إضعاف دول عربية أخرى.

* قاضي محاكمة مرسي بـ”الاتحادية” يسمح ببث مرافعة الدفاع تلفزيونيا

منذ بدأت جلسات محاكمة الرئيس محمد مرسي و14 آخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث الاتحادية”، ورئيس هيئة المحكمة، القاضي أحمد صبري يوسف، يستشعر رغبة من الدفاع في مد أجل المحاكمة.
ورغم تأكيد الدفاع في أكثر من مره حرصه على السير في إجراءات القضية، يعتبر القاضي تقدم الدفاع بطلبات جديدة، بعد فتح باب المرافعات، وسيلة للتعطيل.

وقبل أربع جلسات من تلك التي عقدت، اليوم، لم يستجب القاضي لطلبات جديدة تقدم بها محامي أحد المتهمين في القضية (جمال صابر)، وأمر ببدء مرافعة النيابة، مبررا ذلك بأن الطلبات الجديدة وسيلة لمد أجل المحاكمة.

وفي جلسة، اليوم، التي كانت مخصصة لمرافعة الدفاع، تعامل القاضي بنفس الطريقة مع طلبات أخرى تقدم بها الدفاع، ومن أبرزها: الحصول على أمد طويل لقراءة الكم الضخم من أوراق القضية التي يصل عدد أوراقها إلى 6 آلاف و500 ورقة.

فرغم حرص الدفاع على التأكيد أن طلباته هذه لا تعني التعطيل وأنها تصب في صالح القضية، رفضها القاضي، أيضا، وفق مصادر قضائية لمراسل وكالة الأناضول.

غير أنه حتى يكون جاهزا لاحتمالية انسحابهم من الجلسة حال عدم الاستجابة لهذه الطلبات، كان يسأل كل محام: “إذا لم استجب للطلبات، هل ستستمرون في القضية، أم ستنسحبون؟”.. والإجابة التي جاءت من الجميع: “سنستمر“.

واحتمالية الانسحاب من القضية أثيرت في مراحل مختلفة من الدعوى، وتم الاستعداد لها من جانب القاضي بتعيين محاميين منتدبين من نقابة المحامين، حتى يكونوا جاهزين للدفاع، حال حدث ذلك.

غير أن نبيل عبد السلام، عضو هيئة الدفاع، نجح في الحصول على موافقة القاضي على ثلاث طلبات لا تؤجل سير الدعوى، بينها: إذاعة مرافعة الدفاع بالتليفزيون المصري، وتجهيز شاشات عرض بالقاعة تمكن الدفاع من عرض مقاطع تثبت براءة المتهمين.

وبعد أن رفع القاضي الجلسة للمداولة خرج بقرار التأجيل لجلسة 3 نوفمبر، مع الاستجابة للطلبات الثلاثة الأخيرة.

ووقعت أحداث قصر الاتحادية في شهر ديسمبر/ كانون الأول 2012، وشهدت اشتباكات بين مؤيدين لمرسي ومتظاهرين رافضين للإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره الأخير، وسقط فيها قتلى ومصابون من الجانبين، ويحاكم مرسي و14 آخرين سبعة منهم هاربين” في القضية بتهم “التحريض على قتل متظاهرين معارضين له وإصابة آخرين“.

 

* 3 إصابات بانفجار عبوة ناسفة أسفل “كوبري” في القاهرة

أصيب ثلاثة أشخاص في انفجار عبوة محلية الصنع، السبت بحسب ما أكدت الإدارة العامة للحماية المدنية.
قال مدير الإدارة العامة للحماية المدنية اللواء سامي يوسف، بأن الانفجار وقع أسقل كوبري غمره، حيث اشتبه عمال النظافة هناك بوجود جسم غريب، وعند محاولتهم استكشافه انفجر. بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية.
وأضاف بأن خبراء المفرقعات انتقوا إلى موقع الحادث، وتبين لهم أن الانفجار ناجم عن عبوة محلية الصنع، تركها مجهولون أسفل “الكوبري” مشيرا إلى أن خبراء المفرقعات يقومون حاليا بتمشيط المنطقة، للتأكد من عدم وجود أية عبوات أخرى.” طبقا للوكالة.
ويمر كوبري غمره، فوق التقاطع بين شارعي رمسيس، وبورسعيد.

 

 

* الجيزة: أحرار أرض اللواء ينتفضون تضامنا مع أهالي سيناء

 نظم ثوار منطقة أرض اللواء بالجيزة مسيرة حاشدة تنديدا بما يجرى لأهالى سيناء على يد قوات العسكر من قتل وتعذيب وتهجير قسرى وتدمير منازلهم.

 وطافت المسيرة منطقة أرض اللواء ومطار إمبابة رافعين شارات رابعة مرديين هتافات ‫‏يسقط حكم العسكر

 

* 125 دولة تحاسب وفد الانقلاب بجنيف حول حقوق الإنسان

يستعد مقر للأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية، الأربعاء المقبل، لاستقبال حشد هائل من المنظمات الحقوقية الراغبة في حضور ومناقشة الملف الحقوقي لمصر خلال جلسة المراجعة الدورية الشاملة التي يعقدها مجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة

وقد سجلت حتى الآن 125 دولة رغبتها في توجيه أسئلة وتوصيات إلى حكومة الانقلاب المصرية، أثناء جلسة المراجعة الدورية الشاملة بمجلس حقوق الإنسان الدولي المنعقد في جنيف، وهو عدد يفوق عدد الدول التي مارست نفس الحق في الدورة السابقة عام 2010 لاستعراض ملف مصر؛ حيث سجلت الأمم المتحدة حينها مداخلات من 51 دولة.

 

*مسيرة لشباب ضد الانقلاب بدمياط الجديدة

 نظم ائتلاف شباب ضد الانقلاب بدمياط مسيرة حاشدة مساء الليلة بدمياط الجديدة للتنديد بالانقلاب العسكرى وبالتهجير القسرى لاهالى سيناء وذلك ضمن فعاليات اسبوع العسكر يبيع سيناء.

 شهدت المسيرة مشاركة واسعة ممن الشباب من رافضى الانقلاب العسكرى ومؤيدى الشرعية حيث رفعوا رمز رابعة واعلام مصر ورددوا الهتافات المناهضة للانقلاب وطالبوا بسقوطة ومحاكمة قادته على جرائمهم بحق الوطن

وكذلك ندد الشباب بتهجير اهالى سيناء من مساكنهم بدعوى محاربة الارهاب واكد الشباب ان ذلك يخالف كل الاعراف الدوليه حتى يخالف دستورهم الذى وضعوه وشدد الشباب على تضامنهم الكامل مع اهالى سيناء.

 

* المنوفية: اعتصام عمال “الوطنية الغذائية” اعتراضًا على تشريدهم وبيع الشركة

دخل المئات من العاملين بالشركة الوطنية للصناعات الغذائية، بمحافظة المنوفية، فى اعتصام مفتوح داخل الشركة، اليوم السبت، اعتراضًا على سياسة رئيس مجلس الإدارة، متهمينه بمحاولة تشريدهم، لبيع الشركة بدون العمال.

وأشار العمال إلى أنهم تقدموا بشكاوى متكررة للنقابة العاملة للعاملين فى الصناعات الغذائية، والتى قررت عقد جلسات تفاوضية بين العمال ورئيس مجلس الإدارة.

وطالب العمال، باستمرارهم في العمل مع المالك الجديد للشركة وفقًا لقوانين العمل، كما طالبوا بصرف الأرباح المتأخرة، وفرق مردود الضرائب، بالإضافة إلى توفير معايير الأمن والسلامة المهنية والرعاية الصحية.

وأكد المعتصمون، أنهم لن يقوموا بتعطيل العمل، حيث تعمل وردية ويستمر الاعتصام بعد إنتهائها، مشيرين إلى أن الإدارة استعانت بشركة أمن خاصة، لمنعهم من دخول الشركة، إلا أنهم تمكنوا من السيطرة على الأوضاع، وطرد أفراد الأمن، ومنعهم من دخول الشركة

 

 

* وقفة ليلية بأكتوبر أمام منزل الشهيد هشام فوزى

 نظم أحرار اكتوبر وقفة ثورية عقب صلاة المغرب امام منزل الشهيد هشام فوزي الذى استشهد برصاص الغدر فى حكومة الانقلاب.

حيث رفع المشاركون شارة رابعه مرديين هتافات تطالب بحق الشهيد وتنديدا بتهجير أهالى سيناء

 

* قضاء الانقلاب يوافق على بث مرافعة الدفاع بهزلية “الاتحادية ” بالتلفزيون المصري

تمكن عضو هيئة الدفاع، نبيل عبد السلام، في الحصول على موافقة قضائية على إذاعة مرافعة الدفاع بالتليفزيون المصري الانقلابى في القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث الاتحادية” التي يحاكم فيها الرئيس الشرعي د. محمد مرسي و14 آخرين، وتجهيز شاشات عرض بالقاعة تمكن الدفاع من عرض مقاطع تثبت البراءة.

وقبل أربع جلسات من تلك التي عقدت السبت، لم يستجب القاضي لطلبات تقدم بها محامي أحد المتهمين في القضية (جمال صابر)، وأمر ببدء مرافعة النيابة، مبررا ذلك بأن الطلبات الجديدة “وسيلة لمد أجل المحاكمة”، وفي جلسة، اليوم السبت، التي كانت مخصصة لمرافعة الدفاع، تعامل القاضي بنفس الطريقة مع طلبات أخرى تقدم بها الدفاع، ومن أبرزها “الحصول على أمد طويل لقراءة الكم الضخم من أوراق القضية التي يصل عدد أوراقها إلى 6 آلاف و500 ورقة“.

وعلى الرغم من حرص الدفاع على التأكيد أن طلباته هذه لا تعني “التعطيل”، وأنها تصب في صالح القضية، رفضها القاضي

 

* الانقلاب يفجر 6 منازل اليوم ويفخخ عددًا آخر تمهيدًا لتفجيرها

تقوم قوات الانقلاب بتفجير 6 منازل منذ صباح اليوم مقابل بوابة صلاح الدين برفح خلال عمليات التهجير القسري لإقامة منطقة عازلة بامتداد الشريط الحدودي مع غزة.

فيما قامت بتفخيخ عدد آخر من البيوت برفح المصرية تمهيدًا لتفجيرها ضمن عملية تهجير أهالي سيناء من رفح وإقامة المنطقة العازلة مع قطاع غزة.

وكانت قوات الجيش قد فجرت قبل قليل بناية من 4 طوابق داخل مدينة رفح الحدودية المنكوبة

 

* مليشيات الانقلاب تسحل طبيب أثناء اعتقاله بإطسا

قامت مليشيات الانقلاب العسكرى ظهر اليوم باعتقال محمود عبدالعدل اسماعيل – طبيب بيطري أثناء تواجده بمحل جالاسى لخدمة المحمول بمدينة إطسا ، وتم اقتياده إلى مكان غير معلوم دون إبداء أسباب واصحة لاعتقاله

أعرب أهالى المدينة عن استيائهم الشديد جراء ما وصفوه بالتعامل الغير أدمى للمذكور أثناء اعتقاله من سحل وسب لفظى وضرب مبرح

 

* استياء وغضب بين أهالي بلبيس بسبب مشاكل منظومة الخبز الجديدة

سادت حالة من الاستياء والغضب بين المواطنين بمركز بلبيس بسبب سوء منظومة الخبز الجديدة والتى أقرتها وزارة التموين بحكومة الانقلاب بتوزيع الخبز من خلال بطاقات التموين والتى تسببت بدورها فى احتكار رغيف الخبز وكذلك التزاحم الشديد على المخابز وكذلك حصول بعض الأشخاص على أكثر من حقوقهم فى رغيف الخبز من خلال بطاقات التموين.

وتشهد مخابز بلبيس أزمة طاحنة حيث لا يتم توزيع دقيق المخابز المغلقة على المخابز المجاورة لكى يستفيد المستهلك بالخبز .

واشتكي المواطنون من نقص وزن رغيف الخبز عن الموصفات المطلوبة وهو110 جرام للرغيف ، وتعمد بعض أصحاب المخابز إرهاق المستهلكين حتى يتركوا بطاقات الصرف عندهم حتى يضمنوا صرف الخبز يوميا من المخبز . وأعلنوا غضبهم من عدم إضافة المواليد ما بين 2006 إلى 2011 كما وعد تموين بلبيس ، ومن إدعاء بعض أصحاب المخابز أن الماكينات أنهت وقت الخبز المدعم حتى يقوموا ببيعه بـ 35 قرش من غير البطاقة.

 

* تأجيل محاكمة شرابي ومحمد عبد المقصود لــ15 نوفمبر

 قررت محكمة جنح مصر الجديدة الانقلابية، اليوم السبت، تأجيل محاكمة المستشار وليد شرابي والشيخ محمد عبد المقصود والداعية خالد عبد الله إلى جلسة 15 نوفمبر الجاري.

وكانت نيابة الانقلاب قد لفقت للمستشار وليد شرابي، والداعية خالد عبد الله، والشيخ محمد عبد المقصود، بجانب محمد علي أبو سمرة، والداعية عبد الله بدر تهم نشر أخبار كاذبة وإذاعة بيانات ومعلومات مغلوطة والتحريض على قتل معتصمي الاتحادية في ديسمبر من العام 2012.

 

* انطلاق الحملة العالمية للتضامن مع طلاب مصر ضد انتهاكات الانقلاب

أطلق نشطاء وأكاديميون مصريون وأجانب من بينهم المفكر الأمريكي الشهير ناعوم تشومسكي والأستاذ الكبير نورما فانكنشتين، حملة للتضامن مع الجامعات المصرية بعنوان #Save_Papyrus .

وتطالب الحملة بإطلاق سراح الطلبة والأساتذة المعتقلين ووقف الانتهاكات البشعة التي ترتكبها قوات أمن الانقلاب في حق الطلبة والأساتذة بالجامعات المصرية.

وأوضح الائتلاف العالمي للمصريين بالخارج الراعي للحملة أن الكثير من الأستاذة والباحثين الغربيين في جامعات أوروبا وأمريكا والجامعات المصرية شارك في التوقيع على بيان الحملة. كما لاقت الحملة رواجًا واسعًا في الأوساط الأكاديمية حول العالم.

والحملة الآن تدعو جميع الراغبين في الانضمام إليها للتوقيع على البيان المرفق بموقع الحملة على الربط التالي:

http://savestudents.icega.org

 

* سلاسل بشرية بأبوحماد للتنديد بجريمة تهجير أهالي سيناء

واصل أهالى وثوار قرية الصوة بمركز أبوحماد فعالياتهم الرافضة لحكم العسكر ونظموا بعد عصر اليوم السبت، سلاسل بشرية استمرارا لفعاليات “العسكر يبيع ‏سيناء” التى دعا لها التحالف الوطنى لدعم الشرعية.

رفع الثوارالمشاركون في السلاسل التي امتدت على طريق أبوحماد / الزقازيق من أمام الصوة، صور الرئيس الشرعى للبلاد الدكتور محمد مرسي وشارات رابعة وصور الشهداء والمعتقلين ولافتات تندد بجرائم العسكر بحق شعب ‏ مصر وأهالى سيناء وطلاب الجامعات ال مصرية مرددين الهتافات والشعارات المناهضة للانقلاب الدموى والمنده بتردى أحوال البلاد وتفاقم ‏المشكلات يوما بعد الآخر .

الثوار عبروا عن رفضهم لتهجير أهالى سيناء وقالوا هذه جرائم حرب ينفذها العسكر بالوكالة عن الصهاينة والأمريكان ضد أهالى سيناء بما ‏يحقق مخططهم فى السيطره على الأراضى الفلسطينية وأكدوا أن هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم وسيحاكم الشعب ال مصرى كل من تورط فيها من ‏قادة العسكر

 

* أهالي “المحلة”: “صحة ولادنا في النازل بسبب تلال الزبالة

تعاني مدينة المحلة الكبرى في الغربية، كغيرها من المدن، من تردي مستوى النظافة، فلا يكاد يخلو شارع من شوارع مدينة المحلة من أكوام القمامة.

ولا يقتصر ذلك على الأماكن الشعبية فقط، بل حتى الأماكن الفاخرة والشوارع الراقية، حتى لم يعد هناك فرق بين شارع جانبي وشارع رئيس؛ فكلها مليئة بالقمامة، خاصةً في حي أول، وحي ثان المحلة الكبرى.

الأهالي اشتكوا من تخاذل جهاز النظافة والتجميل بالمدينة عن قيامه بالتنظيف، فيما أكدوا أن العمال المسئولين عن جمع القمامة من المنازل، يقومون بإلقائها بعد تجميعها على نواصي الشوارع.

يقول أحد المواطنين ويدعى “خ. م”: عمال النظافة يأتون إلى المنازل أحيانًا، ويقومون بجمع القمامة ثم إلقائها على ناصية الشوارع، وتقريبًا بشكل يومي، وبعد أن تتجمع القمامة وتصبح تلًا – وذلك بعد عدة أسابيع – تأتي جرافة الجهاز وتقوم بتجميعها في جانب من جوانب الشارع ثم إحراقها.
وأردف قائلًا: “الأمر يتسبب في ضرر لصحة أطفالنا، إما بسبب روائح القمامة الكريهة والحشرات والحيوانات، التي تتجمع فيها أو بسبب الدخان الناتج من حرقه”.

ويقول مواطن آخر يدعى “و. س”: “العيشة زفت، صحة ولادنا في النازل بسبب الزبالة المنتشرة هنا وهناك وزهقنا من كتر الشكاوى ومحدش معبر”.

أوضح إلى وجود تجاهل تام من جهاز النظافة والتجميل، وتخاذلٍ واضحٍ لا يؤثر على الشكل الجمالي فقط للمدينة؛ بل يؤثر على صحة مواطنيها، ولا أحد يستجيب.

* اعتقالات بالجملة لناشطين على فيسبوك

على الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية المصرية على “فيسبوك” صورة الشاب واقفاً أمام طاولة عليها أزرار رابعة. وتحت الصورة أسطر طويلة تشرح فيها الوزارة ما تقوم به:”فى إطار مواصلة الأجهزة الأمنية جهودها بالإستعانة بالتقنيات الحديثة من فحص فني وتتبع البصمة الإلكترونية لضبط العناصر المتورطة فى إنشاء صفحات على فيسبوك للتحريض ضد رجال الشرطة والقوات المسلحة… فقد تم ضبط فلان…”.


وهؤلاء المعتقلون جميعهم قائمون على صفحات بسيطة على “فيسبوك”، حتى أن أحدهم مشرف على صفحة اسمها “الدنيا دي بنت الذين”! لكن لا يهم وزارة الداخلية بالمرصاد من خلال “البصمة الإلكترونية“.

وتأتي هذه الحملة ضمن سلسلة اعتقالات بدأت قبل أسابيع في وقت علت الأصوات التي تتهم النظام ومعه شركات خاصة بمراقبة الإنترنت وضرب  حرية التعبير عرض الحائط. إذ شنت قوات الأمن المصرية حملة اعتقالات واسعة طالت عشرات الناشطين المعارضين للنظام الحالي، والقائمين على إدارة الصفحات الكبرى والشهيرة، التي تناوئ النظام  في إطار خطة وضعتها الوزارة لتصفية الشبكات الإلكترونية المعارضة، بالاعتماد على تقنيات جديدة تشمل الفحص الفني، وتتبع البصمة الإلكترونية لهؤلاء الأشخاص.

وأعلنت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية  أن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط إحدى “العناصر الإخوانية” القائمة على الصفحات الإلكترونية التي “تحرض ضد رجال الشرطة والقوات المسلحة“.

وقال البيان: “الأجهزة الأمنية تنجح في ضبط إحدى العناصر الإخوانية من ضمن القائمين على الصفحات الإلكترونية التي تقوم بالتحريض ضد رجال الشرطة والقوات المسلحة وأجهزة ومؤسسات الدولة“.

وأضاف البيان: “كانت المتهمة تقوم من خلال الصفحة بالتحريض على مهاجمة مؤسسات الدولة والبنوك وشركات المحمول وسيارات الشرطة ومحطات الوقود، وكذلك التحريض على تخريب وإتلاف ماكينات الصرف الآلي، والدعوة لتكدير الأمن العام، وتبني بعض الأعمال التخريبية، وتم ضبط أجهزة الحاسب الآلي واللاب توب والموبايل المستخدم بحوزتها، وبفحصها تبين وجود دلائل وصور الصفحة المشار إليها“.

وفي سياق متصل، صرح مسؤول في المركز الإعلامي لوزارة الداخلية أنه في إطار قيام بعض “أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية” باستخدام صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي للتحريض ضد ضباط الشرطة، ونشر بياناتهم الشخصية، قامت الأجهزة المختصة في وزارة الداخلية باستخدام التقنيات الحديثة  لتتبع تلك العناصر لضبطهم، وتقديمهم للنيابة العامة، حيث تمكنت من ضبط العديد من القائمين على تلك المواقع، التي تبث التحريض على أحداث العنف. وتضمنت القائمة أيضاً المشرفين على صفحات “عين شمس النهارده”، و”ألف مسكن”، و”كلنا الدكتور محمد مرسي”، و”عين شمس الحضارة”، و”حزب الحرية والعدالة”، و”قضية وطن”، و”أنياب التاريخ”، وmorsee for Egypt. وضمت القائمة عشرات الأسماء التي نشرتها الصفحة الرسمية للوزارة.

وحول تلك الحملات المتصاعدة ضد ناشطي الإنترنت، تقول إحدى الناشطات المعارضات :القمع والاعتقالات لن تثني رافضي الانقلاب عن مواصلة حراكهم الثوري، والاعتقالات دليل ضعف النظام الحاكم الذي لا يستطيع مواجهة الأفكار والرأي بالرأي”. وحذّرت الشعب المصري من الصمت على هذه الجرائم التي لن تتوقف عند معارضي الانقلاب، بل ستطال الجميع، في ظل الاستبداد والقمع الأمني.

أما الناشط الطلابي محمود الأزهري فيقول : “الطلاب وناشطو الإنترنت لن يعدموا الوسيلة في إسقاط الانقلاب العسكري في مصر، وكشف جرائمه، وما لا يدركه السيسي ونظامه أننا في القرن الحادي والعشرين، وما فيه من إمكانات تكنولوجية وتقنية عالية لن يستطيع الأمن بعقليته الاستبدادية مواجهة الحراك الإلكتروني الثوري الذي نجح حتى الآن في كشف سوءة النظام الانقلابي“.

 

*يديعوت: الجيش الإسرائيلي يشارك بالحملة في سيناء

أكدت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية أن الجيش الإسرائيلي يشارك في الحملة العسكرية والأمنية التي يشنها الجيش المصرية والأجهزة الأمنية في سيناء، موضحة أن هذا يتم عبر تقديم المعلومات الاستخبارية، أو التدخل مباشرة أحيانًا.

وذكر كبير المعلقين العسكريين في الصحيفة رون ين يشاي في تقرير له نشره مساء الجمعة أن “الجيشان المصري والإسرائيلي يتقاسمان المسؤوليات في الحرب على الجماعات الجهادية في سيناء بحيث يقوم الجيش المصري بشن الحرب الفعلية على الجهاديين، في الوقت الذي تتولى فيه إسرائيل توفير المعلومات والتقديرات الاستخباراتية استنادًا إلى مصادرها البشرية والالكترونية“.


ولفت إلى أن “كلاً من جهاز المخابرات الداخلية (الشاباك) وشعبة الاستخبارات العسكرية (أمان) يتوليان مهمة جمع المعلومات الاستخباراتية عن تحركات الجهاديين في سيناء ويتم نقلها للجانب المصري”، منبهًا إلى أن “تقاسم العمل” بين الجيشين المصري والإسرائيلي يتم وفق قواعد ثابتة.

وأشار بن يشاي إلى أن الجيش الإسرائيلي لا يتردد في “العمل بنفسه داخل سيناء، خصوصًا عندما يتعلق الأمر بإحباط عمليات تخطط لها الجماعات الجهادية، أو عندما يتم الرد على عمليات إطلاق النار“.

ونبه إلى أن “القيادة العسكرية والسياسية في (تل أبيب) تقدر الخطوات التي يقوم بها الجيش المصري شمال سيناء، وتحديدًا تدمير منازل المواطنين المصريين الذين يقطنون بالقرب من الشريط الحدودي مع قطاع غزة“.

وأكد أن “الجيش الإسرائيلي وخلال نحو أربعة عقود من احتلاله المباشر لقطاع غزة لم يجرؤ على اتخاذ خطوات مماثلة ضد الفلسطينيين كما يقوم به الجيش المصري حاليًا ضد المواطنين المصريين في شمال سيناء“.

وأضاف أن “الحرب التي تشنها السلطات المصرية ضد تنظيم (أنصار بيت المقدس) تخدم إسرائيل بشكل كبير؛ لأن هذا التنظيم يمثل تهديدًا على الأمن الإسرائيلي فهو حاليًا يواجه الجيش المصري لكنه سيتفرغ لشن هجمات على إسرائيل في المستقبل“.

وكشف بن يشاي أن “التنظيم قام خلال الحرب على غزة بإطلاق عدة صواريخ (غراد) على ميناء (إيلات)، مشيراً إلى أن “السلطات الأمنية المصرية ألقت القبض على أحد عناصر التنظيم كان في طريقه لتنفيذ تفجير انتحاري داخل معبر (كرم أبو سالم) الذي يربط بين إسرائيل وقطاع غزة، خلال الحرب الأخيرة“.

وأشار المحلل الإسرائيلي إلى أن النظام المصري يبالغ في زعمه بأن عناصر من غزة على علاقة بالهجمات التي استهدفت الجنود المصريين.

ونقل عن المحافل الأمنية الإسرائيلية تحذيرها من أن التهديد الذي يشكله (أنصار بيت المقدس) يمكن أن يتعاظم، مشيرًا إلى أن “التنظيم بإمكانه إسقاط الطائرات المدنية الإسرائيلية من خلال استخدام الصواريخ المحمولة على الكتف“.

وأوضحت المحافل الإسرائيلية أن التنظيم يمكن أن يقدم على محاولة خطف جنود إسرائيليين، كما تفعل حركة حماس في قطاع غزة.

وشدد المحلل الإسرائيلي على “أهمية بقاء نظام الحكم الحالي في مصر”، محذرًا من أن “تغييره قد يفضي إلى زيادة فاعلية (أنصار بيت المقدس)، وقيامه بإطلاق صواريخ بعيدة المدى على إسرائيل.

ولفت إلى أن “النظام المصري يبالغ في زعمه بأن عناصر من غزة على علاقة بالهجمات التي استهدفت الجنود المصريين مؤخرًا“.

وأوضح أن “المحافل الأمنية الإسرائيلية تقدر أن “عدد عناصر (أنصار بيت المقدس) لا يتجاوز ألفي عنصر، جميعهم من الشباب المصري”، مؤكدًا أن “تراجع عمليات تهريب السلاح إلى قطاع غزة لا يرجع فقط إلى الدور الذي يلعبه الجيش المصري، بل أيضاً للجهود الدبلوماسية التي تبذلها السعودية“.

وأضاف أن “القيادة السعودية ضغطت على الرئيس السوداني عمر البشير مؤخرًا وأقنعته بوقف وصول السلاح الإيراني للسودان، والذي يتم تهريبه بعد ذلك إلى غزة عبر مصر وسيناء“.

وأشار بن يشاي إلى أن “إسرائيل تساعد مصر في الحرب على الجماعات الإسلامية، من خلال سماحها للجانب المصري بالاحتفاظ بقوات أكبر بكثير مما يسمح به الملحق الأمني في اتفاقية (كامب ديفيد)”.

 

*استئناف جلسات محاكمة الاتحادية

تستأنف محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة برئاسة المستشار أحمد يوسف اليوم السبت، محاكمة الرئيس الدكتور محمد مرسي وآخرين في القضية المعروفة إعلاميًا بقضية “أحداث الاتحادية” وذلك لاستكمال دفاع المعتقل أسعد شيحة.

ووجهت النيابة إلى المعتقلين في القضية تهم” التحريض على ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار واستخدام العنف، والقبض على متظاهرين سلميين واحتجازهم دون وجه حق مع تعذيبهم والتحريض علنًا في وسائل الإعلام على فض اعتصام لمعارضي الرئيس بالقوة وهاجموا المعتصمين السلميين، واقتلعوا خيامهم وأحرقوها وحملوا أسلحة نارية محملة بالذخائر وأطلقوها صوب المتظاهرين، فأصابت إحداها رأس الصحفي “الحسيني أبو ضيف” وأحدثت به كسورا في عظام الجمجمة وتهتكا بالمخ أدى إلى وفاته وأنهم استعملوا القوة والعنف مع المتظاهرين السلميين، فأصابوا العديد منهم بالأسلحة البيضاء، وروعوا المواطنين، وقبضوا على 54 شخصا واحتجزوهم بجوار سور قصر الاتحادية وعذبوهم بطريقة وحشية.

 ويحاكم إلى جانب الرئيس مرسي كلًا من أسعد الشيخة ، أحمد عبد العاطي، أيمن عبد الرؤوف هدهد، علاء حمزة ، رضا الصاوي، لملوم مكاوي، عبد الحكيم إسماعيل، هاني توفيق ، أحمد المغير ، عبد الرحمن عز الدين ، جمال صابر ، محمد البلتاجي ، عصام العريان ، ووجدي غنيم

مصر في ظل العسكر تنتهك حقوق الشعب السيناوي . . الخميس 30 أكتوبر . . التهجير القسري وقتل أهالي سيناء

السيسي حفتر جنود1مصر في ظل العسكر تنتهك حقوق الشعب السيناوي . . الخميس 30 أكتوبر . . التهجير القسري وقتل أهالي سيناء

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

السيسي حفتر جنود

*

*السيسي يقوم بما لم يستطع الاحتلال القيام به وبما يخالف الاتفاقيات الدولية والدستور الوضعي

كتب مدير المرصد الإعلامي الإسلامي في صفحته في الفيس بوك عن تهجير السيسي لأهالي سيناء ونشر هذه الصورة

اثنتين من سيدات سيناء، واحدة مريضة وتعلق محلول في شرايين يديها وسيدة أخرى تبكي

اثنتين من سيدات سيناء، واحدة مريضة وتعلق محلول في شرايين يديها وسيدة أخرى تبكي

هي أمك أو أختك أو زوجتك أو أخت مسلمة . . هذه الصورة تظهر اثنتين من سيدات سيناء، واحدة مريضة وتعلق محلول في شرايين يديها، وبجوارها سيدة أخرى تبكي، وحولهما أثاث منزلهما فى عرض الشارع. بعد تعرضهم للإخلاء القسري.

المادة 63 من دستور الدم المصري 2014: يحظر التهجير القسري التعسفى للمواطنين بجميع صوره وأشكاله ، ومخالفة ذلك جريمة لا تسقط بالتقادم

المــادة (49)من اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب المؤرخة في 12أغسطس 1949

 يحظر النقل الجبري الجماعي أو الفردي للأشخاص المحميين أو نفيهم من الأراضي المحتلة إلى أراضي دولة الاحتلال أو إلى أراضي أي دولة أخرى، محتلة أو غير محتلة، أياً كانت دواعيه.

 ومع ذلك، يجوز لدولة الاحتلال أن تقوم بإخلاء كلي أو جزئي لمنطقة محتلة معينة، إذا اقتضى ذلك أمن السكان أو لأسباب عسكرية قهرية. ولا يجوز أن يترتب على عمليات الإخلاء نزوح الأشخاص المحميين إلا في إطار حدود الأراضي المحتلة، ما لم يتعذر ذلك من الناحية المادية. ويجب إعادة السكان المنقولين على هذا النحو إلى مواطنهم بمجرد توقف الأعمال العدائية في هذا القطاع.

 وعلى دولة الاحتلال التي تقوم بعمليات النقل أو الإخلاء هذه أن تتحقق إلى أقصى حد ممكن من توفير أماكن الإقامة المناسبة لاستقبال الأشخاص المحميين، ومن أن الانتقالات تجري في ظروف مرضية من وجهة السلامة والشروط الصحية والأمن والتغذية، ومن عدم تفريق أفراد العائلة الواحدة.

 ويجب إخطار الدولة الحامية بعمليات النقل والإخلاء بمجرد حدوثها.

 لا يجوز لدولة الاحتلال أن تحجز الأشخاص المحميين في منطقة معرضة بشكل خاص لأخطار الحرب، إلا إذا اقتضى ذلك أمن السكان أو لأسباب عسكرية قهرية.

 لا يجوز لدولة الاحتلال أن ترحل أو تنقل جزءاً من سكانها المدنيين إلى الأراضي التي تحتلها.

وحسبنا الله ونعم الوكيل

اسقاط الانقلاب والقصاص العادل فريضة شرعية

الدفاع عن اراضي المسلمين من أهم فروض الأعيان

محبكم ياسر السري

* دبلوماسي غربي: طلبنا من السيسي وقف إرسال جنود لليبيا

أكد مصدر دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى في القاهرة، دعم النظام المصري الحالي للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، بقوات بشرية من القوات المسلحة المصرية، بالإضافة إلى السماح لسلاح الجو الإماراتي باستخدام القواعد الجوية العسكرية في المنطقة الغربية العسكرية المصرية، لتوجيه ضربات لقوات فجر ليبيا“.

وكشف المصدر في تصريحات لـه أن “جهات دولية، لم يسمّها، طالبت الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، بالتوقف عن تقديم دعم بشري، نظراً إلى عدم كفاءة العناصر المقاتلة التي أرسلها خلال الفترة القليلة الماضية لدعم قوات حفتر”.

وأوضح المصدر أن “تلك الجهات طالبت السيسي بالتوسع في تقديم الدعم اللوجستي فقط في ما يتعلق بتدريب قوات حفتر، وإمدادها بالمعدات والدعم الفني اللازم“.

ويلفت المصدر إلى أن “طائرات مصرية، قامت أخيراً بإجلاء جنود مصريين وجنود ليبيين مصابين جرّاء الاشتباكات الأخيرة بين قوات حفتر من جهة، وقوات فجر ليبيا من جهة ثانية”. ويوضح أنه “تم نقلهم إلى مستشفيات عسكرية بالقاهرة في سرية تامة”، مضيفاً أن “دولة كبرى شددت على السيسي ضرورة التوقف عن إرسال جنود مصريين للقتال في ليبيا، لأنه، وبحسب المصدر، إذا توصلت وسائل الاعلام لأدلة حقيقية حول مشاركتهم في العمليات الحربية في ليبيا سيتسبب ذلك في أزمة دولية بالمنطقة “.

ويبذل النظام المصري جهوداً على كافة المستويات السياسية والدبلوماسية والعسكرية، للقضاء على قوات “فجر ليبيا” وفرض سيطرة حفتر، في إطار موقف النظام المصري الحالي ضد جماعة الإخوان المسلمين، والذي تدعمه فيه قوى خليجية، في مقدمتها الإمارات .

وكان السيسي قد التقى الرئيس السوداني عمر البشير بالقاهرة أخيراً، لحثه على عدم تقديم أي دعم لقوات “فجر ليبيا”، ومجلس شورى ثوار بنغازي.

كما نظم جهاز الاستخبارات المصرية لقاءً، ضم عدداً من قيادات القبائل الليبية في القاهرة، خلال الأسبوع الماضي برعاية وزارة الخارجية المصرية من أجل الهدف ذاته.

 

* شهداء بغزة وأسماء من الضفة متهمة بقتل الجنود بسيناء

قال الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية إياد البزم إن أسماء الفلسطينيين التي نشرتها الصحف المصرية وتتهمهم بالتورط في حادث قتل الجنود المصريين في سيناء مؤخرا هي أسماء ملفقة.


وأضاف البزم في تصريح على صفحته عبر “فيسبوك” الخميس إن جزءًا من الأسماء والألقاب المنشورة ليس لها أصل في السجل المدني الفلسطيني، وأخرى لشهداء ارتقوا خلال العدوان الأخير على غزة.

وذكر أن الأسماء الملفقة هي: سعيد نايف القريناوي، أبو منصور الغزي، أبو ياسر المقدسي، إبراهيم الزياني، باهي الزياني وأحمد نصير القرم.

وأكد أن بعض الأسماء كانت لشهداء ارتقوا خلال العدوان على غزة قبل عدة أشهر، وهم محمد أبو شمالة ورائد العطار.

وأفاد أن أسماء نشرت ثنائية تطابقت مع أسماء لمواطنين من سكان الضفة الغربية ولم يدخلوا غزة في أي وقت سابق، منهم: صلاح البرغوثي، فهناك عدة أشخاص بهذا الاسم جميعهم من مدينة رام الله، وإسماعيل الغزاوي، ثلاثة يحملون هذا الاسم من مدينة رام الله، ورابع من سكان مدينة غزة مواليد 1939 وتوفي بتاريخ 23/12/2010.

ومن بين الأسماء أيضًا نايف صباح، من سكان مدينة بيت لحم ولم يدخل غزة من قبل، وعمار صالح، تطابق مع أسماء لعشرات المواطنين من سكان الضفة الغربية ولم يدخلوا غزة من قبل، إضافة إلى عطا الله القرم، من مدينة الخليل وهو طفل عمره 15 عاما ولم يسافر لأي منطقة من قبل.

ودعا البزم وسائل الإعلام المصرية لتوخي الدقة وتحري الصدق فيما تنشر، وأن تتوقف عن التحريض على قطاع غزة والزج به في الشأن الداخلي المصري.

 

 سيناء الجيش الارهاب

*الجيش الفرعوني يهجر أهلنا في سيناء من منازلهم وديارهم تنفيذاً لأوامر السيسي كمطلب صهيوني

 

كتب مدير المرصد الإعلامي الإسلامي في صفحته بالفيس بوك :

السيسي الكذاب : إحذروا تهجير أهالي سيناء .. ستشكل عدو ضد بلدك – والان يقوم العرص بتهجير اهل سيناء

في مقطع فيديو مسرب للسيسي، حينما كان بالزي العسكري، حذر خلاله من تهجير أهالي سيناء، وهو ما تقوم به القوات المسلحة الآن من خلال تفجير منازلهم، لإقامة منطقة عازلة خالية من المباني والمنشآت بالشريط الحدودي مع غزة على الحدود الشمالية الشرقية.
قال السيسي فيه : “إنت مش متصور إنت ظابط جيش إن بمنتهى البساطة يعني .. أجي على رفح والشيخ زويد أروح محاصرها ومطلع السكان لبره وأروح مفجر المباني اللى موجودة فيها.
مشكلة يعني إن إحنا نعمل كده ؟!
مش هانقتل حد ولا حاجة … رفح والشيخ زويد .إعمل حصار. خرج السكان. الميت بيت دول يتنسفوا … ممكن نعمل كده.
حد ضرب نار . طلع قدام النار دي ميت نار . مات إتنين تلاتة أبرياء . إنت في الأخر بتشكل عدو ضدك وضد بلدك لأنه بقى فيه تار بينك وبينه.
بنشكل أمن بالتواجد مش بالقتال .. خلي بالك .. الكلام ده بنقوله وإحنا مع بعض كده .. بالتواجد مش بالقتال
مهي دبابة واحدة ورشاش واحد قادر يعملك حاجات كتير .. بس دول في الأخر أهلك وناسك … ولازم نستدعي حالة إنفصال الجنوب في السودان بدأت من خمسين سنة .. بدأت إيه؟ من خمسين سنة .. وكانت المعالجة إيه ؟ لأ أمنية . أمنية فقط . مافيش فيها حسابات رفيعة . والضغط بتاع الرأي العام كان حاكم وكان اللي بيقود المعالجة بيتأثر بيه وبيتجاوب معاه … حتى لو ده كان ضد مصلحة الأمن القومي على المدى الطويل.

السيسي يعمل أي شيء ما يرضيش ربنا وأي شيء ما يرضيش ربنا السيسي يعمله . . فهل فهمتم يا عبيد العجل السيسي الخائن؟

حسبنا الله ونعم الوكيل

 السيسي ما يرضيش ربنا

* مصر تمنع عضو الائتلاف السوري خالد الناصر من دخول البلاد

قال مسؤول بمطار القاهرة اليوم الخميس انه تم منع عضو الائتلاف السوري خالد الناصر من دخول مصر لـ”أسباب أمنية” وترحيله إلى تركيا.

*صورة مؤثرة عن تهجير اهالي سيناء من جيش العرص السيسي سيدتان واحدة منهن مريضة وتعلق كيس محلول في شرايين يديها، وبجوارها سيدة اخرى تبكي

في صورة مؤثرة ابكت رواد شبكات التواصل الاجتماعي، ظهرت صورة اثنان من سيدات سيناء، واحدة منهن مريضة وتعلق كيس محلول في شرايين يديها، وبجوارها سيدة اخرى تبكي، ويظهر في الصورة اثار الدمار الشامل التي تقوم بها قوات الجيش المصري ضد اهالي سيناء لطردهم من منازلهم، لانشاء منطقة حدودية عازلة في سيناء.

 

وأكد عدد من اهالي سيناء، أن ضباطًا بالجيش أخبروا الأهالى بأن الدولة ستتكفل بدفع إيجارات بقيمة 300 جنيه فقط للأشخاص الذين أخلوا منازلهم حال استئجارهم لشقق فى مناطق أخرى.
وكانت لجنة حكومية قامت بالمرور على المنازل الواقعة على الشريط الحدودى برفح، وحصرت نحو 900 منزل يسكنها نحو 10 آلاف شخص، وخيرت الأهالى بين ثلاثة بدائل لإخلاء المنطقة هى الحصول على تعويض مادى أو قطعة أرض بديلة بمدينة العريش أو وحدات سكنية بديلة، وأن أكثر السكان اختاروا الحصول على تعويض مادى.
وكانت قد كشفت مصادر صحفية عن خطة أمريكية إسرائيلية في المنطقة الحدودية في سيناء والمعروفة في اتفاقية السلام باسم المنطقة «ج» تهدف لتعميق الأمن الاستراتيجي الإسرائيلى.
وقام مجموعة من الخبراء الأمريكيين بتمشيط المنطقة الحدودية، من مدينة رفح شمالاً وصولاً إلى مدينة طابا جنوباً، على الشريط الحدودي الموازي مع الأراضي الفلسطينية المحتلة، ورسموا خرائط للمنطقة مدوناً عليها خطة عزل بطول 200 كيلومتر، وبعمق يتراوح بين 10 إلى 20 كيلومتراً، مع طلبهم إخلاء المنطقة من السكان.
ويأتي هذا المخطط لضمان أمن الاحتلال الإسرائيلي، وعزل منطقة من الحدود لمراقبتها جيداً، ومنع إطلاق الصواريخ منها مستقبلاً على إسرائيل، إضافة إلى وضع أجهزة حديثة في هذه المنطقة تدار من داخل تل أبيب لمنع أي خطر يهدد أمن إسرائيل.
وهناك عدة محاور للمخطط تبدأ بعزل منطقة حدودية بعمق محدد، وزرع أجهزة حساسة على أن يشترط ترحيل الأهالي من المنطقة، مع بقائها منطقة صحراوية خاوية، وتزويد هذا الشريط بطائرات دون طيار لمراقبتها، بعد إقناع مصر بضرورة هذا المخطط، على أن توكل هذه المهمة أمام الحكومة المصرية من الناحية الشكلية لقوات حفظ السلام، مع استثناء حدود مصر مع قطاع غزة التي تمتد لقرابة الـ 14 كيلومتراً من هذا المخطط، ما يعني نية دولة الاحتلال الإسرائيلي وأمريكا ضم غزة إلى سيناء.

 

* ناشطون: هذه أدلة إعدام أهالي سيناء الذين ظهروا بفيديو التعذيب

فجر نشطاء سيناويون مفاجأة، عندما كشفوا أن الصور التي نشرها المتحدث العسكري مؤخرًا كانت صورًا للضحايا أنفسهم الذين ظهروا في فيديو التعذيب الشهير، الذي تم تداوله أمس.
وكشفوا أن المتحدث العسكري زعم أنهم قتلوا أثناء أشتباكهم مع القوات المسلحة، بينما الحقيقة أنه تم إعدامهم بعد القبض عليهم وتعذيبهم بأحد معسكرات الجيش بجوار منطقة المهدية.
وكشفت وكالة أنباء سيناء تطابق زي وأشكال الضحايا الذين ظهروا بالفيديو مع أشكال وأزياء الضحايا أنفسهم المنشورة صورهم بصفحة المتحدث العسكري.

وقالت الوكالة التي انفردت بنشر التحقيق المثبت بالصور والفيديو من صفحة المتحدث العسكري:

تداول عدة نشطاء بداية من يوم 26-10-2014 مقطع فيديو مسربًا لجنود مصريين يعذبون “رجلين” من أهل سيناء، وبتتبع الفيديو وربطه بالأحداث تم التأكد من صحة الفيديو بنسبة 100%، حيث إن ” تاريخ الفيديو هو 10 -10-2014، والرجلان المعذبان داخل الفيديو هما (بالأسماء):

1- (أحمد عبد القادر افريج، 18 سنة) من قرية المهدية.

وقد جاءت هيئته في الفيديو على النحو التالي: يرتدي جلابية “سمني أو بيج” وسروال أبيض “ملطخ بدمه” نتيجة التعذيب، وشورت داخلي أزرق.

2- (يوسف عتيق) يعمل مؤذنًا بالأوقاف، من قرية المهدية.

وقد كانت هيئته في الفيديو على النحو التالي: يرتدي جلابية “سماوي” (ملطخه بدمه) نتيجة التعذيب، وسروال “رمادي”، وهيكول “كحلي“.

وأكدت الوكالة أن الشخصين توفيا إلى رحمه الله نتيجة التعذيب، وتم قتلهم من قبل القوات المسلحة المصرية بعد تعذيبهم كما ظهر بالفيديو.

وتابعت: المتحدث العسكري نشر صورهم بتاريخ 10-10-2014 وهم قتلى، وكتب في وصف الصور: أن القوات المسلحة تمكنت من مهاجمة أوكار الإرهابيين وتم تبادل إطلاق النار بينهم فقتلوا 2 منهم .

جدير بالذكر أن هذين الشخصين في القرية معروفان للجميع، وليس لديهم أي اتجاهات فكرية أو سياسية بحسب شهادة أهل القرية وعلاقتهم جيدة بالجميع ويشهد اهالي القرية بحسن خلقهم.

وتضيف الوكالة أن الجيش كان قد اعتقلهما من بيتيهما خلال حملة له بقرية المهدية يوم الجمعة 10 من أكتوبر 2014، وتم اقتيادهما إلى كمين “الجورة، وتم تعذيبهما، كما ظهر بالفيديو، وأنهما ظلا تحت التعذيب إلى أن استشهدا، ثم قام الجيش بنقل الجثمانين إلى خارج كمين “الجورة”، فتم تصويرهما على أنهما قاوما القوات، وتبادلا معها إطلاق النار فقام الجيش بتصفيتهم.

وتابعت: تم وضع جهاز لاسلكي بجوار جثة أحمد، وهي الصور التي نشرها المتحدث العسكري يومها:أدخل هنا، حيث يظهر التطابق في الشكل والملابس بين الفيديو والصور للشهيدين.

وأشارت الوكالة إلى أن الشهيد يوسف له أخ أكبر منه قام الجيش باعتقاله، ولا يعلم أهله عنه شيئًا حتى الآن، على الرغم من أنهم سألوا وبحثوا عنه كثيرًا ولكنهم لم يجدوا له أثرًًا حتى الآن.

ونبهت الوكالة إلى أن صفحة المتحدث العسكري الرسمية قامت بحذف البوست الخاص بالشهداء من التسلسل الزمني للصفحة: 10-10-2014 .

وخلصت إلى نتيجة أن ما يحدث هو “قتل عشوائي لأهالي سيناء وتدليس وكذب سيولّد مع المستقبل عنفًا مضاعفًا وصناعةً ” للإرهاب ” بلا نقاش أو جدال…”.

وتساءلت: “هل هذا هو دور المؤسسة العسكرية المنوط بها حماية حدود البلاد؟ هل من المفترض أن تعامل أهل سيناء بهذه الوحشية البربرية؟ ويتحدثون عن الإرهاب؟ كيف لمصري عاقل لديه ذرة من الإنصاف أن يقبل هذا على أولاده أو أهله؟ أم أنهم نجحوا في صناعة الفزاعة للناس؟ هل هو سيناريو الجزائر؟ هل هي الحرب القذرة؟ إذن فلينتبه كل غافل.. وليستيقظ كل نائم.. الصراع الآن أصبح صريحًا وواضحًا على كل ملتزم بالدين “إرضاءً لليهود والأمريكان”، وها هي سيناء يُهجّر أهلها حتى تصبح خصبة ممهدة لليهود”، على حد قولها.
وتابعت: (سيناء خارج التغطية) والجيش يسفك الدماء، فلتتخيلوا مستقبل مصر إذن، ولا ننسى في هذا الموقف أن نذكر كلمة “السيسي” حينما كان رئيسًا للمخابرات الحربية حيث قال: (إن التعامل الأمني في سيناء قد يقود إلى سيناريو مماثل لانفصال جنوب السودان).
مضيفة: “إذن لم يكن في الأصل إرهاب.. والسيسي يستخدم الجيش لصناعته الآن بعناية فائقة“.
ووجهت رسالة إلى “كل من صدع رؤوسنا بــ” خير أجناد الأرض ” أهلاً وسهلاً بكم بخير رعاة صناعة الإرهاب في الشرق الأوسط”، بحسب قولها.

جيش السيسي يقتل أهل سيناء

جيش السيسي يقتل أهل سيناء

* كواليس ضبط مدير بـ”مصر للطيران” أثناء تلقيه رشوة

ألقى ضباط هيئة الرقابة الإدارية، اليوم الخميس، القبض على مدير عام المشتريات المحلية بشركة مصر للطيران للخدمات الجوية “ع.ع”، وصاحب شركة توريدات أغذية “م.ف”، خلال قيام الأخير بمنح الأول “رشوة” مقابل توريدات للأغذية بالأمر المباشر لصالح شركة مصر للطيران.
وقال مصدر إن معلومات تلقاها ضباط هيئة الرقابة الإدارية، تفيد قيام صاحب شركة توريدات أغذية بدفع رشاوى لمدير عام المشتريات المحلية بمصر للطيران، مقابل ترسية توريدات الأغذية بمصر للطيران الأمر المباشر لصالح شركته، وقيامه بدفع مبالغ رشوة شهرية بمتوسط 5 آلاف جنيه عن كل مرة.
وعلى الفور، تم التنسيق مع المحامى العام الأول لنيابات أمن الدولة العليا، المستشار تامر الفرجانى، وتحت إشراف وكيل هيئة الرقابة الإدارية، اللواء محمد الريبى، والعميد طلال صدقى، ضابط بالرقابة الإدارية، والمقدم أحمد سكينة، بالرقابة الإدارية، وتم التأكد من صحة المعلومات. وبالفحص والتحرى، تبين سوء جودة الخدمات المقدمة لرواد شركة مصر للطيران، وخاصة الأغذية، والتى تسىء إلى سمعة الشركة، وتلاحظ هبوط مستوى الخدمات، وقيام عدد من من العاملين بالشركة بنشر صور لوجبات فاسدة على مواقع التواصل الاجتماعى الفيسبوك”، خاصة مع تولى شركة الأغذية الخاصة بالمتهم الثانى توريد الأغذية.
وتبين أن الأغذية غير مطابقة لمواصفات الجودة، وفتح التحرى حول الشركة وصاحبها والمتعاملين معها، وتبين قيام مدير عام المشتريات المحلية بشركة مصر للطيران للخدمات الجوية، بمنح توريدات أغذية بالأمر المباشر وبالمخالفة للقانون.
وبتقنين الإجراءات وأخذ إذن من النيابة العامة، تم القبض على المتهمين، أمام محطة مترو “الكربة” بمنطقة مصر الجديدة، بجوار شركة المتهم الثانى، وبحوزتهما مبلغ الرشوة، وتم إحالتهما إلى نيابة شرق القاهرة الكلية لتتولى التحقيق، كما تم إعطاء التوجيهات لشركة مصر للطيران لاتخاذ اللازم، حفاظا على سمعة الشركة.

* عضوة بــ”القومي لحقوق الانسان”: هذا ما قاله لي الضباط أثناء تفتيشي

 كشفت منال الطيبي – عضو المجلس القومي لحقوق الانسان – عن إقتحام الشرطة لمنزلها بإذن من النيابة وذلك لأن أحد المجهولين أبلغ بتعاملها مع جهات خارجية .

وأضافت : فوجئت باربعة اشخاص يقتحمون منزلي في السابعة والنصف صباح امس ومعهم إذن تفتيش .. وقال لي أحدهم : متفتحيش بقك تانى فى أى حاجة بتجرى فى البلد .. ربى أبنك أحسن يا مدام.

 

* 16 شهرًا على تأسيس «دعم الشرعية».. والحصيلة صفر

أصدر التحالف الوطنى لدعم الشرعية، منذ تأسيسه 224 بيانًا تضمنت أربع موجات ثورية متتالية منذ إنشائه إلى الآن وقد كانت أهم بيانات التحالف الوطنى هو البيان الأول له، والذى أشار فيه إلى أن أهم أهدافه هو تأييد الرئيس المعزول محمد مرسى واتهام الحزب الوطنى وجبهة الإنقاذ وحركة تمرد فى أنهم هم السبب الحقيقى فى سقوط الضحايا التى سبقت30 يونيو 2013. وقد صدر البيان الثانى للتحالف، فى اليوم التالى لعزل الرئيس السابق محمد مرسى بتاريخ الرابع من يونيو 2013، حيث جاء شديد اللهجة ورفض فيه الإطاحة بالرئيس مرسى والدستور والشرعية، وطالب بعدم الاعتراف بما حدث فى 3 يونيو واعتباره أن ما حدث هو انقلاب على شرعية الرئيس المنتخب محمد مرسي. وكان من بين البيانات المهمة التى أصدرها التحالف أيضًا البيان الذى دعا فيه الشعب للنزول يوم السابع من يوليه فى مليونية تحت عنوان مليونية استعادة الثورة”، لرفض الانقلاب على الشرعية وكانت هى بمثابة أول مليونية يدعو فيها التحالف الشعب للنزول للشارع . وقد كان من أهم البيانات التى أطلقها التحالف على الإطلاق البيان الذى أصدره التحالف يوم الرابع عشر من أغسطس 2013 وهو عشية يوم فض اعتصام ميدانى رابعة والنهضة والذى حمل فيه التحالف قادة ٣ يوليو كامل المسئولية الجنائية والسياسية المباشرة تجاه هذه الجرائم، كما ناشد كل المنظمات الحقوقية المحترمة فى العالم وكل الأحرار والشرفاء فى العالم لإدانة هذه الجرائم والسعى لإيقاف إراقة الدماء وإزهاق أرواح الأبرياء، وأكد التحالف إصراره على المقاومة السلمية ودعوته لجماهير مصر أن تحتشد بسلمية فى الميادين بكل المحافظات حتى يسقط نظام 3 يوليو وقد أصدر بعدها التحالف عدة بيانات مختلفة فى عدة مناسبات يدعو فيها المواطنين للاحتشاد فى الميادين رفضًا لما أسماه الانقلاب العسكرى . وكان لذكرى ثورة يناير 2014نصيب من بيانات تحالف دعم الشرعية حيث أصدر التحالف بيانًا يوم 24 يناير الماضى أدان فيه التفجيرات التى حدثت فجر هذا اليوم، معتبرًا أن ذلك هو خطوة استباقية ضد الموجة الثورية الجديدة التى أعلنها التحالف لاستكمال ثورة 25 يناير المجيدة، وعشية الذكرى الثالثة للثورة. وحمل التحالف الوطنى النظام الحاكم المسئولية كاملة عن مثل هذه الجرائم، خاصة بعد إعلان وزير الداخلية عن حشوده ومعداته الثقيلة وتحصيناته غير المسبوقة لحماية أقسام الشرطة ومديريات الأمن ولإرهاب شعب مصر المسالم معربًا عن خالص تعازيه لذوى الضحايا، مؤكدًا أهمية فتح تحقيقات نزيهة وسريعة تلتزم بمعايير استقلال القضاء، ومؤكدًا شكوكه الواسعة التى تثار حول مثل هذه الأحداث خاصة أن لدى الشعب المصرى ميراثًا مرًا مع الأجهزة الأمنية فى أحداث مشابهة. وطالب التحالف الوطنى لدعم الشرعية، جماهير الشعب الثائر وشباب الوطن الحر إلى مواصلة التصعيد الثورى السلمى المبدع، وإحباط إرهاب نظام 30 يونيو، مؤكدًا أن إرادة الشعوب هى الأبقى. وفى يوم 25 يناير وبعد مضى يوم واحد على بيانه أصدر التحالف بيانًا آخر طالب فيه الثوار أن يواصلوا التحدى والحراك الثورى حتى إنهاك الباطل، وحصار النظام الحاكم فى هذه الموجة الممتدة وثمن التحالف دور قيادات الميادين بما يحقق مطالب الملايين وطالبهم بمواصلة التقدم وفق التنسيق الميدانى الأفضل.

 ومن ضمن البيانات المهمة التى أصدرها التحالف أيضًا هو البيان الذى أصدره فى يوم الانتخابات الرئاسية والذى ثمن فيه موقف الشعب المصرى من مقاطعة الانتخابات والذى أثبت فيه معدنه الأصيل والتفافه حول ثورة 25 يناير ومكتسباتها وإصراره على استردادها.

وفى هذا الصدد يقول ضياء الصاوى المتحدث الرسمى باسم شباب ضد الانقلاب: إن التحالف الوطنى لدعم الشرعية أصدر العديد من البيانات المهمة والثورية التى استطاع من خلالها أن يثبت أن هناك انقلابًا حدث فى 3 يوليه 2013، مشيرًا إلى أن أهم البيانات الثورية التى أصدرها التحالف والتى حركت جموع الثوار ونزول الجميع فى الميادين والشوارع كانت تتحدث عن قضايا وطنية مثل إحياء ذكرى السادس من أكتوبر عام 2013.

 وأوضح الصاوى، إن القوى الثورية المناهضة للانقلاب فى الشارع المصرى أظهرت تعاطفها مع هذه الأحداث بنوع من المصداقية البالغة وأعلنت تضامنها الكامل مع القضايا التى يخرج لها المتظاهرون إلى الشارع وكان ذلك واضحًا أثناء دعوة التحالف إلى مظاهرات تضامنًا مع أهل غزة رغم معاناتها فى التصدى للانقلاب على الشرعية فى مصر .

وأكد الصاوى، أن الدعوات التى يطلقها التحالف للخروج إلى الشارع لمواجهة الانقلاب ما زالت تلقى رد فعل إيجابى من المواطنين ومن الحركات الشبابية والتى تتحرك فى جميع الأحوال من نبع إيمانها بالقضية وتخطط من أجل ذلك دون انتظار دعوات التظاهر التى يطلقها التحالف أو انتظار بياناته التى تثمن مواصلة الحراك الثورى.

 دعم الشرعية.. الفشل يطارده والمجلس الثورى يلاحقه مر التحالف الوطنى لدعم الشرعية بعدة مراحل خلال فترة عمله، فقد أكد التحالف منذ تأسيسه على تأكيده على شرعية الرئيس السابق محمد مرسى، واستمر فى ذلك وبعد عزل مرسى، أصبح مهمته الأساسية هى الدعوة إلى التظاهرات التى تطالب بإسقاط ما يسمى الانقلاب على الشرعية، ولكن يبدو أن التحالف فقد الكثير من مزاياه وشرعيته ووجوده فى الشارع فقد أسست جماعة الإخوان المسلمين كيانًا آخر بديلاً لهم عن التحالف وهو المجلس الثورى المصرى، والذى أعلن عنه فى 8 أغسطس 2014 فى اجتماع باسطنبول ليكون بديلاً عن التحالف الوطنى لدعم الشرعية، وقد أصدر التحالف بيانًا أكد ترحيبه الشديد بالمجلس الجديد، مؤكداً أن الذى أسسه هم المصريون فى الخارج للتعاون مع الجهود المبذولة لتطوير الحراك الثورى الداخلى تحت مظلة الثوابت الراسخة للثورة المصرية، معتبرين المجلس الثورى بالتعاون مع التحالف الوطنى لدعم الشرعية بمثابة جناحى الثورة لتحقيق النصر لمصر وشعبها الثائر فى الداخل والخارج.

وفى هذا السياق يقول عبد الحميد بركات عضو الهيئة العليا لحزب الاستقلال، إن تقييم أداء التحالف منذ نشأته حتى الآن ينظر له من عدة اتجاهات طبقًا للأحداث التى جرت طيلة عام وثلاثة أشهر منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسى. ويرى بركات، أن من الإيجابيات التى حققها التحالف خلال الفترة الماضية، فضح عجز النظام الحالى فى تحقيق مطالب الشعب من خلال إظهار سلبياته وحدث ذلك فى الانتخابات الرئاسية التى بين التحالف فشلها والضغط الذى تعرض له الإعلام المصرى الذى انتفض من هول الفضيحة قبل إن يواريها بفضيحة أخرى وهى مد أيام الانتخابات يومًا آخر دون سبب واضح.

واستطرد عضو الهيئة العليا لحزب الاستقلال قائلاً: إن التحالف نجح فى تحفيز روح المقاومة لدى الثوار لمناهضة الانقلاب على الشرعية، وهذا ما يدلل عليها باستمرار المظاهرات الأسبوعية والشبه يومية لإسقاط النظام والمطالبة بالقصاص لدماء الشهداء.

وأضاف بركات، أن مواطن ضعف التحالف تكمن فى تضيق استراتيجية العمل على أهداف قد يختلف عليها البعض من أبناء ثورة 25 يناير وليسوا ممثلين فى التحالف أو ممن انسحب من التحالف لهدف توسيع رقعة المعارضة من غير الإسلاميين. وأن البعض قد يرى أن التحالف لم يصنع شيئًا إيجابيًا منذ نشأته بدليل أن النظام الحالى يسير فى مساره الطبيعى ويوطد أركان حكمه لكن من الضرورى أن يعلم الجميع أن استراتيجية التحالف الوطنى لدعم الشرعية مبنية على السلمية التامة التى لا تتطرق إلى العنف وهى ما يقابلها النظام الحالى بالاعتقال والعنف ضد المظاهرات المؤيدة للشرعية . وشدد بركات، على أن التحالف يعول على تحقيق أهدافه من خلال الأمد البعيد والذى قد يكون خلال عام أو عامين أو أكثر لكن الأهم هو الثبات على المبدأ وتحقيق السلمية من أجل تنفيذ الهدف الأكبر وهو إنهاء الانقلاب على الشرعية من خلال الأسباب الفعلية على أرض الواقع لأننا مؤمنون بأن الظلم لن يطول مهما امتد أجله.

من جانبه أكد أيمن مرسى عضو حزب الإصلاح والنهضة، أن التحالف الوطنى لدعم الشرعية فشل فشلاً كبيراً فى تحقيق أهدافه التى أعلنها.

وأرجع أيمن، الأسباب لفشل التحالف إلى عدم تحقيقه للأهداف التى كان يدعو لها، كما أن أطراف التحالف بدأت تتحلل وأعلنت الأحزاب عن الانسحاب منه وهذا سبباً آخر فى فشله، كما أن التحالف ليس قريباً من الشعب، حيث إن كثيرًا من المواطنين يميلون نحو الاستقرار ودفع عجلة الإنتاج فى حين أن التحالف يشحن الشعب نحو التظاهرات على غير ما يصبو إليه غالبية الشعب، كما أن معظم الأحزاب التى شاركت فى التحالف أقيم ضدها قضايا بمنعها من الدخول فى مجلس النواب القادم وأظن بأنها لن ترضى بذلك وسيتركون التحالف لكل هذه الأسباب فشل التحالف، فضلاً عن كونه لم يحقق شيئاً ملموساً فى الشارع المصرى .

 ويشير يسرى العزباوى، الخبير السياسى بمركز الأهرام للعلوم السياسية والإستراتيجية، إلى أن التحالف الوطنى لدعم الشرعية لم تكن له أى إنجازات سياسية أو اجتماعية تذكر، مؤكداً أنه كيان سيطرت عليه جماعة الإخوان المسلمين، قائلاً:”إنه مجرد تحالف مسلوب التأثير فهو مسمى لا أكثر”.

وأشار “العزباوى” إلى أن جماعة الإخوان استخدمته لتوجيه خطاباتها الإعلامية للغرب، مؤكداً أن التحالف فشل فى جذب أى حركات ثورية أو شبابية إليه، مشددًا على أن التحالف مقتصر على الإخوان فقط. الانسحابات تطيح بالتحالف.. والمصير مجهول كان من أكبر الصدمات التى نالها التحالف الوطنى لدعم الشرعية هو انسحاب حزبى الوسط والوطن عنه ففى يوم التاسع والعشرين من أغسطس الماضى وبعد انسحاب حزب الوسط عنه أصدر التحالف بيانًا أكد فيه أن التحالف الوطنى لدعم الشرعية يحترم خيار حزب الوسط فى العمل من خارج التحالف، وثمن جهوده وصموده حتى الآن فى مواجهة الإطاحة بالرئيس مرسى .

 كما أكد التحالف، أنه بدأ مشاورات مهمة لهيكلته من جديد للاستفادة من طاقات جديدة لشباب ثورة 25 يناير والقوى الشبابية الميدانية المناضلة والكيانات الوطنية الثورية والعمالية بجانب الشخصيات العامة، فضلاً عن تفعيل التعاون مع الكيانات الرافضة للإطاحة بالرئيس مرسى فى إطار التطوير الثورى الواجب وتحقيق الاصطفاف الشعبى اللازم لتحقيق أهداف ثورة 25 يناير، وأكد البيان أن الوقت الآن هو وقت التقدم للأمام لكل من يحرص على مستقبل مصر وشعبها لإنقاذ البلاد من أخطار المغتصبين للشرعية الدستورية واستعادة روح ثورة يناير المجيدة ومكتسباتها الدستورية والمسار الديمقراطى وتحقيق أهدافها: “عيش، حرية، عدالة اجتماعية، كرامة إنسانية” ، سواء كان هذا التقدم تحت مظلة التحالف أو خارجها طالما أن الهدف واحد، مشيرًا إلى أن المشاورات حول الهيكلة الجديدة للتحالف، جاءت بعد أن أعلن حزبا الوسط والوطن عن انسحابهما من التحالف رغبة منهما فى العمل من خارج التحالف لتحقيق نفس الأهداف وذلك من منطلق ضبط المسار وإنجاز الجهود على طريق الثورة لتحقيق النصر.

وفى هذا السياق يقول الدكتور أحمد عبد ربه أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة: إن التحالف الوطنى لدعم الشرعية أصبح حبرًا على ورق ولم يكن له استراتيجية واضحة سوى عقد لقاءات وعمل المؤتمرات الصحفية فقط.

وأضاف، أن التحالف يتكون من ثلاثة أحزاب رئيسية هى حزب الحرية والعدالة والوسط والوطن وقد تم حل حزب الحرية والعدالة على الرغم أنه ما زال موجودًا ككيان لجماعة الأخوان المسلمين حتى الآن، ولكن انسحاب حزب الوسط كان ضربة قوية للتحالف وجعله يسير فى طريقه نحو التفكك كرمز للحراك المناهض للنظام الحالى وعمق من قوة هذه الضربة انسحاب حزب الوطن الذى أثر بشكل كبير على مصدر القوى السياسية المكونة للتحالف .

 وأشار إلى أن التحالف كان له دور رمزى فى بداية إنشائه لكن سرعان ما تراجع هذا الدور، بعد حدوث نوع من اختلاف الرؤى والتوجهات بين الأحزاب الرئيسية المكونة له. وأوضح عبد ربه، أن هناك تعاطفًا كبيرًا فى الوقت الراهن مع قضية الإخوان المسلمين خاصة بعد فض اعتصام رابعة بوحشية كبيرة استنكرها الكثير من الشعب ربما يصب هذا التعاطف فى مصلحة التحالف بشكل غير مباشر نظرًا لتوافق الهدف، أما التحالف ككيان لن يكون له تأثير فى المستقبل على الحراك فى الشارع.

وأضاف عبد ربه، إن هناك الكثيرين من المعارضين لسياسات النظام القمعية غير أعضاء فى التحالف الوطنى لدعم الشرعية وهو ما يؤكد أن دور التحالف فى قيادة المعارضة فى مصر غير صحيح، خاصة أن المعارضة انضم إليها الكثير ممن طالهم بطش النظام الحالى حتى بعد تأييدهم له فى 30 يونيو ومن المتوقع زيادة حجم المعارضة كلما ازداد حجم القمع وكثرت أعداد المعتقلين فى السجون.

ومن جانبه، قال الدكتور مختار غباشى مدير المركز العربى للدراسات السياسية والاستراتيجية: إن التحالف الوطنى لدعم الشرعية أصبح فى مأزق، لافتًا إلى أن كثيراً من الائتلافات داخل التحالف فضلت الانسحاب منه وأن التحالف كل يوم فى خسارة بسبب هذه الانسحابات، مؤكداً “أنه أصبح هناك حالة من التمكين للواقع السياسى الحالى فى مصر”.

وأضاف غباشى، أن الكثير من الائتلافات والأحزاب التى كانت تنضوى تحت مظلة التحالف الوطنى لدعم الشرعية فضلوا أن يكونوا خارج نطاق الدعوة الإسلامية بالكامل بعدما أدركوا أبعاد الخسائر الجمة جراء انضمامهم للتحالف.

 

 

* مقتل عامل مصري في ليبيا بالرصاص

استقبلت مستشفي “ابن سينا” بسرت الليبية، جثة عامل مصري ، اليوم الخميس , بعد العثور عليه مقتولاً بالرصاص قرب خزان صغير للمياه بالحي الصناعي، الواقع على مسافة سبعة كيلو مترات شرق سرت، وهو مكان يقطنه كثيرٌ من العمال المصريين.

وقال مصدر طبى بالمستشفى التعليمي بسرت إنَّ المستشفى استقبل أمس الأربعاء جثة مواطن يدعى فتحي محمد محمد، وعمره 27 عامًا.

وبحسب المصدر فإن المتوفى يعمل في حرفة البناء.

 

* مجهولون يضرمون النيران بسيارة ضابط شرطة في بورسعيد

أضرم مجهولون النيران في سيارة ضابط شرطة، أمام بنزينة بدوي، في حي الضواحي بمحافظة بورسعيد، فجر اليوم.

جاء ذلك وسط غياب أمني تام، حيث تمكن المجهولون من الهرب.

جدير بالذكر، أن  تلك الحادثة سبقها تسعة سيارات تم حرقها خلال هذا الشهر من قبل مجهولين.

 

* نيابة المنصورة تقرر حبس 15 يوماً للطالبة المختطفه “اسراء ماهر” و 7 طلاب أخرون

قررت نيابة المنصورة بالحبس 15 يوماً للطالبة “اسراء ماهر” و 7 طلاب أخرون، كانوا قد اعتقلوا عقب اقتحام قوات من الجيش والشرطة لجامعة المنصورة أول أمس.

يُذكر أن الطلاب قد وُجهت إليهم العديد من التهم المُلفقة فور اعتقالهم وتصويرهم أمام مجموعة من الأحراز الملفقة التي لا علاقة لهم بها.

 

* إدارة سجن بورسعيد تعاقب المضربين عن الطعام  

امتنع اليوم المعتقلون داخل السجن عن النزول للزيارة اعتراضًا على سوء المعاملة واستمرار الزيارة من خلف الأسلاك وقابلت إدارة السجن الإضراب عن الزيارة بالإهانات لذوي المعتقلين وعاقبت المعتقلين المضربين بمنع دخول متعلقاتهم من (الزيارة) وردها إلى الأهالي بشكل سيئ .

وكان معتقلو سجن بورسعيد قد دخلوا في إضراب تام عن الطعام منذ 14 يومًا احتجاجًا على سوء المعاملة من إدارة السجن التي تمنع عنهم الملابس والأغطية والفرش وقد دخل البرد واشتد المطر

 

* نيويورك تايمز” تحذر من التهجير.. واتهامات الانقلاب بلا أدلة

حذرت صحيفة “النيويورك تايمز” الأمريكية من خطورة النهج الذي يتبعه الجيش المصري في سيناء خاصة أن تلك المنطقة تم تهميشها من قبل حكام مصر وعاش سكانها طويلاً تحت القبضة الأمنية الشديدة.

 

ونقلت الصحيفة عن “آرون ريس” نائب مدير الأبحاث في معهد دراسات الحرب بواشنطن أن إخلاء رفح ينسجم مع النمط الذي يتبعه الجيش المصري الذي يفضل استخدام القوة الساحقة ضد التهديدات المحتملة.

 

وأشار إلى أن الجيش المصري غير مهتم بمتابعة حرب المدن لذلك يرد بدلاً من ذلك على هجمات المسلحين باستخدام الدبابات والمروحيات العسكرية ضد أهداف في سيناء؛ حيث من الصعب عليه تحديد هوية المسلحين الذين يختلطون بالسكان المحليين.

 

وحذر “ريس” من أن الحملة التي يقوم بها الجيش في سيناء قد تنتهي إلى نتائج عكسية على المدى البعيد، مضيفًا أنه لا يمكن أن تسوي منطقة بالأرض بيت ببيت ثم تقنع الناس بأن يعملوا معك.

 

ورصدت الصحيفة حالة الغضب بين كثير من سكان رفح خاصة أن المنطقة العازلة تمر عبر وسط المدينة وسوقها، مشيرة إلى أن السكان شردوا والأصدقاء ابتعدوا عن أصدقائهم والأسر تم فصلها حتى أن السكان الذين احتفظوا بمنازلهم غاضبون.

 

واعتبرت الصحيفة أن تكتيك الجيش المصري الحالي في سيناء بتدميره نحو 800 منزل وتشريد نحو 10 آلاف شخص يسلط الضوء على الصعوبات التي واجهها في كسر المسلحين فضلا عن الغضب الناجم عن عمليات هدم منازل السكان في رفح.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد سكان رفح أن أحد الضباط طلب من أسرته إخلاء المنزل وعندما رفضت عائلة الأغا ذلك أخبرهم الضابط أن منزلهم سيتم تفجيره غدًا بكل ما فيه.

 

وأبرزت الصحيفة تصريحات للصحفي مصطفى سنجر المقيم بسيناء والذي أشار إلى أن سكان رفح التقوا مع مسئولين خلال الأسابيع الماضية لمناقشة التعويضات إلا أن قرار الإخلاء الذي أعلن عنه بالميجافونات الثلاثاء الماضي أصاب المواطنين بالدهشة.

 

وذكرت الصحيفة أن عملية إخلاء الحدود تأتي في وقت أبدت في السلطات إشارة متزايدة على عزمها توسيع قبضتها الأمنية على عموم مصر لمكافحة المسلحين وكذلك سحق المعارضة العادية التي تنتشر

وأضافت أن التحرك يمثل إشارة جديدة على استخدام الحكومة للقوة الساحقة لمواجهة ما تراه تهديدا لوجود مصر سواء من قبل قوة المسلحين المتنامية أو من قبل آلاف المتظاهرين الإسلاميين خلال الإطاحة بحكومة الرئيس المنتخب محمد مرسي.

وشككت الصحيفة في قدرة المنطقة العازلة على التأثير على نشاط المسلحين مشيرة إلى أنه ينبغي أن ننتظر لنرى ما إذا كانت المنطقة العازلة سيكون لها تأثير فعلي على نشاط المسلحين مع الأخذ في الاعتبار أن السلطات المصرية أغلقت حدودها مع قطاع غزة خلال العام الماضي وحجمت بشكل كبير للغاية حركة العبور عبر الحدود فضلا عن تدميرها أنفاق التهريب.

وأضافت أن المسئولين المصريين اتهموا عادة المسلحين الفلسطينيين بالوقوف وراء الهجمات في مصر ، وهي الاتهامات التي تعكس الكراهية العميقة من قبل السلطات المصرية لحماس.

وتحدثت عن أنه وعلى الرغم من اتهام المسئولين الأمنيين ووسائل الإعلام الصديقة للحكومة خلال العام الماضي للمسلحين الفلسطينيين إلا أن النيابة لم تقدم سوى أدلة ضعيفة عن مشاركة الفلسطينيين في الهجمات.

 

* الإسكندرية.. أطباء “العجمي” يفترشون أرض المستشفى احتجاجا على إغلاقه

افترش، اليوم الخميس، عدد كبير من أطباء مستشفى العجمي العام ، الأرض داخل المستشفي، عقب اشتباك الأهالي معهم نتيجة لقرار مديرة المستشفي بإغلاقه بشكل نهائي لحين الانتهاء من أعمال التطوير وهدمها بشكل كامل بناء على قرار من وزير الصحة وبنائها من جديد بتكلفه 150 مليون جنيه، وتوزيع الأطباء والتمريض على المستشفيات المختلفة مع الإبقاء فقط على الإداريين ومديرتها والمبني الذي يقع فيه مكتبها.

وقال الأطباء والعاملون بالمستشفي فى تصريحات صحفية: إن غلق المستشفي تم دون وجود بديل يخدم أكثر من مليون مواطن بحي العجمي غرب الإسكندرية، مطالبين بوضع خطة بديلة لعلاج المرضي المترددين بشكل دائم على المستشفي من مرضي السكر والفشل والكلوي والأمراض المزمنة.

واتهموا مديرة المستشفي بتهديدهم لإجبارهم على التوقيع على قرارات انتداب خارج المستشفي، لحين الانتهاء من هدمها وبنائها مرة أخرى، ورفضها لكافة محاولات العاملين بالمستشفي بالتأكيد بأن ما يحدث خطأ ويضر بالمرضي، وقيامها بتوقيع تذاكر وهمية لإيهام الصحة بأن المستشفي تعمل بشكل جزئي

* تقرير خطير : «التهجير في عصور العسكر».. إفلاس نظام واستعباد شعب

“يحظر التهجير القسري للمواطنين بجميع صوره وأشكاله، ويعد جريمة إنسانية لا تسقط بالتقادم”

تلك العبارة التي تغنى بها العسكر في الدستور الانقلابي الذي مرره نظام السيسي مطلع العام الجاري، إلا أن هذه المادة المعسولة التي تحمل الرقم (63) دهسها الانقلاب بأقدامه في أول محك حقيقي واختبار واقعي لمدى مصداقية الوثيقة الذي استفتوا عليها شعبهم المختار، ليقرر مجلس الدفاع الوطني الانقلابي التهجير القسري لشعب سيناء بدم بارد تحت ذريعة الحرب على الإرهاب.

قرار التهجير ليس بدعة سيساوية في بر مصر، إذ سبقها هجرتين كلتهما تم على مراحل، سواء تلك التي بدأت في بلاد النوبة مطلع القرن العشرين، أو التي أجبرت أهالي مدن القناة على ترك بيوتهم على خلفية الحرب المريرة مع الكيان الصهوني، التي امتدت بين عامي 56، 73، إلا أن في كل مرة كانت الدوافع مختلفة والمبررات حاضرة والخسائر فادحة، والمحصلة أن المواطن المصري البسيط يدفع وحده ضريبة باهظة لسقطات الساسة أو مشروعاتهم العملاقة أو نكساتهم المتلاحقة.

اللافت في تهجير بسطاء الشعب المصري في أشكاله الثلاث «النوبة – القناة – سيناء» أنه يرتبط مباشرة بحكم عسكري للبلاد، ويكشف بجلاء عن حال البلاد والعقلية التي كانت تدار بها منذ خمسينيات القرن الماضي وحتى الآن، ومدى التغيرات التي طرأت على مدار تلك الأعوام على عقلية الحاكم العسكري للبلاد.

هجرات النوبة الأربع

تبدو من الوهلة الأولى أن أكثر المواطنين دفعا لضرائب التهجير هم سكان المناطق الحدودية شمالا وجنوبا، وكانت البداية مع شعب النوبة في عام 1902 في أثناء الاحتلال العسكري البريطاني، عندما صدر القرار الملكي بإنشاء خزان أسوان، هذا الخزان الذي أغرق منذ تم وضع حجر الأساس لبنائه أو مراحل تعليته الأولى 1912 والثانية 1933، عشرات القرى النوبية، وشرد الآلاف من الأهالي، تكفلت الحكومة بدفع فتات التعويضات لكي يتمكنوا بأنفسهم من توفير سكن جديد يفتقد بطبيعة الحال لأبسط مقومات الحياة الآدمية.

خزان أسوان نتج عنه إغراق 28 قرية نوبية وأضيرت 11 أخرى، ودون الدخول في تفصيلات كثيرة قتلها المؤرخون بحثا، صدرت القرارات السامية من القابعين في القصور الملكية بتهجير أهالي النوبة إلى سفوح الجبال المتاخمة لقراهم المنكوبة، ليبنوا مساكنهم الجديدة بتلك التعويضات الهزيلة.

إلا أن التهجير الرابع لأصحاب البشرة السمراء الباسمة، كان في عهد الحكم العسكري لـ جمال عبد الناصر مع اتخاذ النظام المصري آنذاك قراره ببناء السد العالي جنوبي أسوان، وهو القرار الذي حمل بين سطوره تهجير قرابة 150 ألف نوبي ينتمون إلى قبائل الكنوز والفاديجة والعرب، ليحطوا رحالهم في الهضبة القاحلة بمركز نصر النوبة في منازل غير مكتملة الإنشاء، دون توافر بنية تحتية فلا كهرباء ولا مياه ولا صرف صحي، فضلا عن تسكين كل أربع أسر في منزل واحد، مع خسارة أراضيهم ومشاريعهم ومحاصيلهم الزراعية والأهم تراثهم الذي يضرب في جذور التاريخ.

وفي الوقت الذي تغنى فيه الشعب المصري بقائده الملهم مهيب الركن والـ«الضربة اللي كانت من معلم» كانت هناك من هم يعانون في الجنوب من النوم بالعراء بلا مأوي بعد أن كانوا أعزاء في قراهم.

إلا أن الكارثة الأكبر هو افتقاء العسكر لأي نوع من البحث والدراسة قبل البدء في تنفيذ المشروعات القومية العملاقية -التي يعلنون أنها على “الناشف” ثم تتفجر المياه مع أول فأس- فكان الكارثة الثقافية والإنسانية والأثرية والتراثية جراء بناء السد هو غرق آثار النوبة من معابد ومقابر ومسلات وتماثيل، بكاها العالم إلى الآن وفشل النظام عن إنقاذها اللهم إلا القليل منها لتضاف إلى خسائر مصر.

تهجير القناة

إذا كان قرار تهجير أهالي النوبة ارتبط بمشروعات قومية، فإن الوضع يبدو مختلفا في مدن القناة، حيث دفع أهالي محافظات السويس والإسماعيلية وبورسعيد الثمن باهظا جراء الحرب المستعرة في تلك البقعة من البلاد مع العدو الصهيوني –قبل أن يتحول إلى حليف إستراتيجي-، إلا أن ثمة ما يربط بين تهجير النوبة والقناة في عام 56 وهو “السد العالي”.

قرار بناء السد سبقه قرار آخر بتأميم قناة السويس البحرية شركة مساهمة مصرية، لتشتعل الحرب في محيط القناة ووضعت مصر في مواجهة لم تكن على أتم استعداد لها أمام عدوان ثلاثي إنجليزي-فرنسي-صهيوني “جاب سلاحه ودباباتهم وغواصته واعتدى علشان نسلم”، وللحق أن الجيش أختفي من تلك المعركة الدائرة في مدن القناة وترك الأمر للمقاومة الشعبية الباسلة للدفاع عن شرف الوطن، مع تهجير الشيوخ والنساء والأطفال طوعا أو كرها إلى مناطق الدلتا والقاهرة.

ولأن العسكر لم يحسب جيدا تبعات قراراته “العنترية” جاء التهجير مفاجئا وبلا ترتيب وبعشوائية تماثل عشوائية من يحكمون البلاد، فحمل أهالي القناة ما خف وزنه وغلا ثمنه وتركوا ديارهم تنهشها صواريخ العدوان، حتى لعبت موازين القوي العالمية دورها، وانتشلت مصر من مستنقع نكبة في الأفق وتدخل الرئيس الأمريكي أيزنهاور –الذي غضب من عدم أخذ رأيه في شن الحرب- والروسي بيرجينيف –بحذائه- لوقف الحرب الدائرة، وهو ما كان ولكن بعد أن سيطر شبح الخراب والدمار على القناة وعاد أهلها يبكوا أطلال منازل ومدارس ومبان باتت أثرا بعد عين.

ولم تكد تمضي 10 أعوام حتى عانى شعب القناة من التهجير مجددا، في نكسة 67، عندما عرب القادة في العاصمة وتركوا سيناء يغتصبها العدو الصهيوني في ستة أيام في معركة من جانب واحد لم يدخلها الجيش المصري بسبب ليالي حمراء لقاداته وخسر فيها طائراته على الأرض ومعداته قبل أن تطلق طلقة واحدة.

وحمل أهالي القناة رحالهم مجددا إلى المجهول، ليدفعوا من جديد ضريبة عشوائية الانقلاب العسكري في إدارة البلاد وتسويد الأمر لغير أهله.

 

تهجير سيناء وتجويع غزة.

ليس المقام هنا للحديث عن تبعات قرار مجلس دفاع السيسي على أهل الجوار في غزة المحاصرة، ولكن المحك الحقيقي هنا هو هذا الاختبار الصعب الذي يواجهه شعب شمال سيناء ومناطق الشريط الحدودي مع قطاع غزة، في الوطنية والانتماء بعدما وجدوا أنفسهم تحت وطأة ضربة عسكرية موجعة وحملة تنكيل واسعة ليس من جيش العدو هذه المرة ولكن من عسكر السيسي، تحت ذريعة الحرب على الإرهاب والقضاء على البؤر التكفيرية.

قرارات الدفاع الوطني -التي أعقبت مجزرة كرم القواديس والتي راح ضحيتها 64 جنديا ما بين شهيد ومصاب- بإقامة منطقة عازلة وتهجير الأهالي وإعلان الطوارئ وحظر التجوال وحفر قناة بعمق 50 مترا بطول الشريط الحدودي لتغريق الأنفاق، جاءت متسقة تماما مع خطة أمريكية إسرائيلية في المنطقة الحدودية في سيناء والمعروفة في اتفاقية السلام باسم المنطقة «ج» تهدف لتعميق الأمن الإستراتيجي الإسرائيلى، من مدينة رفح شمالًا وصولًا إلى مدينة طابا جنوبًا، على الشريط الحدودي الموازي مع الأراضي الفلسطينية المحتلة، ورسموا خرائط للمنطقة مدونًا عليها خطة عزل بطول 200 كيلومتر، وبعمق يتراوح بين 10 إلى 20 كيلو مترا، وإخلاء المنطقة من السكان.

ولم يترك النظام المصري الفرصة للشد والجذب أو تعالي أصوات معارضة لمشروعه الأمني، وقرر تنفيذ مخططاته، ليتوالي دوي تفجير منازل أهالي الشريط الحدودي في المنطقة المتاخمة لقطاع غزة، وسط تعزيزات أمنية مكثفة من الجيشين الثاني والثالث وقوات العمليات الخاصة، وتحليق دوري لطائرات الأباتشي للقضاء على أي فرصة من الأهالي للمقاومة أو الدفاع عن حقهم في البقاء بأراضيهم.

قرارات الدفاع الوطني لاقت كرهًا موافقة ثلث سكان المنطقة الممتدة قرابة 13 كيلو متر على الشريط الحدودي وعمق من 500 متر إلى كيلو ونصف، فيما رفض باقي الأهالي التخلي عن منازلهم وممتلكاتهم وأراضيهم، ودفع ضريبة الصراع الدائر والدرامي بين النظام العسكري والجماعات التكفيرية من جانب، والتنسيق الأمني المصري الصهيوني من جانب آخر، والعداوة المتجذرة بين الانقلاب والمقاومة الفلسطينية.

على الفور قامت لجنة حكومية بتقديم تقرير عن الوضع في المنطقة المقرر عزلها، وحصرت نحو 900 منزل يقطنها قرابة 10 آلاف سيناوي، وخيرت الأهالي بين ثلاثة بدائل لإخلاء المنطقة؛ هي الحصول على تعويض مادي أو قطعة أرض بديلة بمدينة العريش أو وحدات سكنية بديلة، متوعدة من قرر الامتناع أو المقاومة أو الرفض بأن القرار نافذ ولا نقاش فيه، ومخطط إقامة منطقة عازلة نهائي ولا رجعة عنه.. وعلى الجميع أن يرضخ ويحصل على 900 جنيه -نعم 900 جنيه- إعانة شهرية تفضل بها الانقلاب على الشعب المكلوم.

 

مصر تضيع في ظل انقلاب يرتكب جرائم حرب ضد سكان سيناء. . الأربعاء 29 أكتوبر

الانقلاب يدمر البيوت لإخلاء سيناء

الانقلاب يدمر البيوت لإخلاء سيناء

 مصر تضيع في ظل انقلاب يرتكب جرائم حرب ضد سكان سيناء. . الأربعاء 29 أكتوبر

متابعة متجددة – شبكة المرصد الإخبارية

 

*شمال سيناء: وقفة ليلية ببئر العبد تضامنا مع سكان الشريط الحدودى بمدينة رفح

نظمت حرائر مركز بئر العبد وقفة ليلية تضامنا مع سكان الشريط الحدودى بمدينة رفح ورفضا لعمليات الاخلاء القسرى لهم وليضا تضامنا مع ضحايا العامليات الامنية بالشيخ زويد وقتل الابرياء من ابناء سيناء دون تحقيق او اتهام او قرائن سوى انهم من سيناء .

وقد رفعت العديد من اللافتات خلال الوقفة منها على سبيل المثال رفح تحت الحصار ولمصلحة من تهجير اهالى رفح ولا لتهجير اهل سيناء.

*قوات أمن الانقلاب تعتقل عدد من الطلاب من داخل حرم جامعة الأزهر بأسيوط بعد الاعتداء عليهم بالضرب وتقوم الآن بمحاصرة كلية طب الأسنان

 

* سلسلة بشرية لثوار أبو المطامير تتحول إلي مسيرة رفضاً لمؤامرات العسكر في سيناء

 اصطف ثوار أبو المطامير في سلسلة بشرية مساء اليوم الأربعاء علي طريقأبو المطامير جناكليس ” رفضاً للحكم العسكري و مؤمراته ضد أبناء سيناء.

حمل المشاركون صوراً للرئيس مرسي و رايات رابعة العدوية ، كما رفعوا لافتات منددة بمجازر العسكر ضد أبناء سيناء و حفلات التعذيب الممنهجة بحق أبناء الوطن.

فيما تحولت اللسلسلة إلي مسيرة حاشدة ردد المتظاهرون خلالها هتافات رافضة للحكم العسكري و سياساتة القمعية و عجزه في تحقيق الأمن باتخاذه لاجراءات استثنائية اضافية لقمع معارضيه

*تأجيل قضية الظواهري إلى جلسة 6 نوفمبر

قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي تأجيل جلسه محاكمة 68 شخصًا فى مقدمتهم محمد ربيع الظواهرى شقيق الدكتور أيمن الظواهري زعيم تنظيم “القاعدة” في قضية اتهامهم بإنشاء وإدارة تنظيم يرتبط بالقاعدة، إلي جلسة 6 نوفمبر المقبل لإحضار المعتقلين

 ووجهت للمعتقلين بالقضية تهم”الاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وتمويل الإرهاب”.

 واعتقلت قوات أمن الانقلاب محمد الظواهري أثناء سيره في أحد شوارع محافظة الجيزة وتم ترحيله إلى سجن شديد الحراسة، بحسب داخلية الانقلاب.

 وتضمن قرار الاتهام الصادر فى القضية استمرار حبس 50 معتقلًا بصورة احتياطية على ذمة القضية، والأمر بضبط وإحضار 18 متغيبًا وحبسهم احتياطيًا على ذمة القضية.

 وقد اعترض محمد الظواهري على استكمال إجراءات الجلسة واعتبار القاضي أن أحد المعتقلين في سجون الانقلاب هاربًا على الرغم من اعتقاله ورد القاضي: “اصبر شوية يا شيخ محمد”، فرد الظواهري:” هناك متهم محبوس فى أحد السجون ويتم إثباته فى هذه القضية على أنه هارب” ، فرد القاضي منفعلا:”انتظر لحين الانتهاء من الإجراءات”.

 

* حرة وسجاني جبان” “فريزنج” لطالبات أزهر الزقازيق

نظمت طالبات جامعة الأزهر فرع الزقازيق محافظة الشرقية مساء اليوم، عرضًا صامتًا “فريزنجبعنوان “حرة وسجاني جبان” لفضح جرائم الانقلاب العسكري وللتنديد باعتقال الحرائر والانتهاكات التي تمارسها ميليشيات الانقلاب بحقهن.

وطالبن بالقصاص للشهداء والتنديد بالممارسات القمعية للانقلابيين التي اغتالت كل حقوق الإنسان من قتل واعتقال وتكميم للأفواه

*تبادل إطلاق النيران بكمين الميدان بالعريش

 

*تأجيل محاكمة بديع و190 آخرين باقتحام قسم العرب ببورسعيد لـ25 نوفمبر

قررت محكمة جنايات بورسعيد المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، تأجيل محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان الدكتور محمد بديع و190 آخرين فى قضية محاولة اقتحام قسم شرطة العرب فى مدينة بورسعيد لـ25 نوفمبر لتنفيذ طلبات الدفاع وطلب شهود الإثبات

 

* الانقلاب يشرد “250 أسرة” لإقامة “منطقة عازلة” مع غزة

فى فضيحة انقلابية جديدة أصدر إبراهيم محلب، رئيس وزراء الإنقلاب، قرارا بعزل المنطقة المقترحة بمدينة رفح علي الاتجاه الإستراتيجي الشمالي الشرقي بمحافظة شمال سيناء، وذلك في إطار خطة ما أسماه مطاردة الإرهابيين .

 شمل القرار الذي نشرته الجريدة الرسمية إخلاء المنطقة مشيرا إلي انه في حالة امتناع اي مقيم في المنطقة من الإخلاء بالطريق الودي؛ يتم الاستيلاء جبرا علي ما يملكه او ما يحوزه او ما يضع يده عليه من عقارات او منقولات.

وأضاف يتم تقدير التعويضات المستحقة طبقا لأحكام هذا القرار، والتظلم منها وفقا للأحكام المنصوص عليها في قانون التعبئة العامة، وكذا قرار رئيس الجمهورية 2152 لسنة 1960 ورقم 540 لسنة 1978 علي ان ينشر هذا القرار في الجريدة الرسمية وعلي محافظ شمال سيناء تنفيذه.

ومن المقرر أن تبلغ مساحة المنطقة العازلة 500 متر بطول الحدود مع قطاع غزة، بحسب التقارير.

ونقلت صحيفة “اليوم الساقع”الانقلابية المصرية عن مسؤول أمني قوله: إن قرار الإجلاء يشمل 250 عائلة.

 

* الجيش الانقلابى يبدأ إنشاء منطقة عازلة مع غزة

 بدأ الجيش الانقلابى اليوم الأربعاء، بهدم منازل ومنشآت على الشريط الحدودي مع قطاع غزة تمهيداً لإقامة منطقة عازلة بين مصر والقطاع.

ونقلت وكالة فرانس 24، عن شاهدة رفضت ذكر اسمها، قولها: “إن الجرافات دخلت منطقة البراهمة شمال معبر رفح وتقوم بعمليات إزالة لمنازل على الشريط الحدودي”.

* تقرير يحذر من 5 مخاطر كارثية حال تهجير أهالي سيناء

حذر مراقبون للمشهد في سيناء من خطوة التهجير لأهالي سيناء، مؤكدين أنها خطوة كارثية ولا تعد حلاً لأزمة التفجيرات المتتالية، والتي فشلت ميليشيا الانقلاب في حلها.

ورأوا أنه سينتج عن تنفيذ هذه الخطوة المزيد من المخاطر، والتي من أبرزها:

(1) تحول سيناء لمطمع للعدو:
حيث حذر الباحث السياسي والمتخصص في الشئون العربية، “محمد سيف الدولة”، من مخطط تهجير أهالي سيناء، مشيرًا إلى أن الأرض الفارغة من السكان هي مطمع للعدو طوال الوقت، ولا يكفي وجود قوات مسلحة بها.

مستشهدًا بما قاله رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق، مناحم بيجين عام 1979: “انسحبنا من سيناء، لأنها كانت تحتاج وقتها إلى ثلاثة ملايين مستوطن إسرائيلي للعيش بها، الأمر الذي لم يكن متوفرًا، لكن عندما يتحقق ذلك ستجدونا في سيناء“.

(2) الإسهام في حصار غزة وخنقها:
وقد فسر العديد من المحللين والخبراء السياسيين طَرْحَ العديد من الشخصيات الموالية للسلطات مسألة تهجير أهالي سيناء – بأنها مطلب صهيوني، يهدف إلى تشديد الحصار على غزة، ولعل إغلاق السلطات الانقلابية لمعبر رفح في اليوم التالي للحادث الأليم خير دليل على هذا الطرح – من وجهة نظرهم.

(3) توفير حاضنة للجماعات المسلحة:
رأى عدد من المراقبين أن التهجير سيكون بمثابة توفير حاضنة وأرضية خصبة لاتساع رقعة الجماعات المسلحة التي تتواجد بالفعل في سيناء، ولا يستطيع أحد إخفاء وجودهم، إلا أنهم ليسوا بالشكل الذي يصوره إعلام الانقلاب، ولكن مع التهجير ربما تتزايد قوتهم وقبضتهم.

(4) إثارة غضب القبائل السيناوية:
فقد اعتبر الناشط السيناوي، مسعد أبوفجر – العضو السابق للجنة الخمسين لتعديل الدستور – أن ترحيل أهالي سيناء إعلان من الدولة المصرية الحرب على قبائل سيناء.
وكان ” أبو فجر” قد صرح – في تدوينة عبر صفحته الشخصية على «فيس بوك» – أن “الترحيل هو بمثابة إعلان حرب من الدولة المصرية، على أكبر وأشرس 3 قبائل في سيناء، (وهي من الجنوب إلى الشمال: ترابين – سواركة – ارميلات)، يعني لا تحسبوه قرارًا وسيمر مثل سابقه من القرارات، إذا كنتم الآن تدخلوا القاهرة كناس جايين من منطقة إرهاب، وبتدفعوا ثمن هذا، فأنتم المرة الجاية ستدخلون مصر، وأنتم جايين من منطقة حرب، ولا شك أنكم تعرفون أن الثمن حينها سيكون أكبر”.

(5) فرصة لاتحاد الأهالي والجماعات المسلحة:
بينما حذر الناشط السياسي، حسام عبد العزيز، من مخطط تهجير أهالي سيناء، وقد نقل عن أحد الأهالي أن الوضع الآن ينذر بتضامن وتوحد وشيك بين الأهالي والجماعات المسلحة؛ بمجرد البدء في تهجير الأهالي؛ وهو ما ينذر بصدام سيدفع ثمنه الجيش وليس قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي وحده.

وأضافت إن عدداً كبيراً من سكان الشريط الحدودي بين مصر وقطاع غزة باشروا إخلاء منازلهم تمهيدا لإقامة المنطقة العازلة على الحدود بين مصر والقطاع.

ويعتزم الانقلاب إقامة منطقة عازلة على الحدود بين مصر وغزة ستتم على مرحلتين؛ الأولى وتشمل مسافة 300 متر من خط الحدود، وتم إعطاء سكانها مهلة حتى اليوم للإخلاء، وقد تم بالفعل رحيل عدد كبير من السكان عنها. والمرحلة الثانية وتشمل 200 متر، فقد تم أعطاء أصحاب المنازل مهلة 48 ساعة لإخلائها.

الانقلاب يفجر سيناء لتهجير أهلها

الانقلاب يفجر سيناء لتهجير أهلها

*جيش السيسي يأمر بإخلاء رفح لإقامة منطقة عازلة

أمر جيش السيسي السكان الذين يقطنون قرب الحدود مع قطاع غزة بإخلاء منازلهم تمهيدا لتدميرها، في حين أفادت مصادر بتشكيل لجنة فنية لإقامة منطقة عازلة على الحدو مع القطاع، وذلك ضمن الحملة الأمنية التي يشنها الجيش منذ السبت على من يصفهم بالتكفيريين عقب مقتل أكثر من ثلاثين جنديا مصريا في شبه جزيرة سيناء.


وقالت مصادر مطلعة في سيناء إن السلطات المصرية أبلغت سكان الشريط الحدودي مع رفح بضرورة إخلاء منازلهم لوقوعها في منطقة عسكرية, وفقا للقرارات الأخيرة التي اتُخذت لمكافحة الإرهاب.

وأوضحت المصادر أن الحملة الأمنية والعسكرية هناك ترافقت مع حملة لإخلاء منازل السكان في الشريط الحدودي. ويبلغ إجمالي عدد هذه المنازل نحو تسعمائة منزل.

كما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر أمنية مصرية اشترطت عدم الكشف عنها، أن السلطات أمرت سكان رفح على الحدود مع غزة بإخلاء منازلهم استعدادا لتدميرها وإقامة منطقة عازلة بدعوى منع تهريب الأسلحة والمسلحين بين مصر والأراضي الفلسطينية.

ووفق المصادر الأمنية فإن المنطقة العازلة تشمل إقامة خنادق من الماء بعرض 500 متر وعلى طول 13 كلم على الحدود.

يشار إلى أن الجيش السيسي يشن منذ يوم السبت حملة عسكرية أدت إلى تدمير ثلاثة منازل لمن أسماهم “العناصر الإرهابية” وكذلك ثلاثة مخازن للأسلحة والذخائر والعبوات الناسفة، إضافة إلى مقتل 25 ممن سماهم التكفيريين وإصابة عشرات آخرين.

وكان التلفزيون المصري أورد في وقت سابق أن قوات من الجيشين الثاني والثالث ووحدات من التدخل السريع التابعة للجيش وصلت إلى مطار العريش لدعم قوات الجيش والشرطة في شمال سيناء.

وأشارت وكالة الأنباء الرسمية إلى أن الجيش بدأ تنفيذ مراحل الخطة الأمنية لمجابهة “الإرهاب” في سيناء، والتي صادق عليها الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم السبت الماضي في جلسة طارئة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة في أعقاب الهجوم على نقطة ارتكاز للجيش بالشيخ زويد.

وبموجب هذه الخطة، عزز الجيش إجراءاته الأمنية بمناطق العريش ورفح والشيخ زويد والمناطق الصحراوية المحيطة بها, وقامت عناصر مشتركة من الجيش الثاني الميداني والشرطة المدنية بتنفيذ أعمال التمشيط والمداهمة لمواقع من تصفهم القاهرة بالعناصر التكفيرية.

 

*نشطاء: الرئيس مرسى اهتم بسيناء والسفاح سلمها للصهاينه

تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك تدوينه على تويتر للرئيس محمد مرسى تفيد بأنه تم تكليف القوات المسلحة بتنفيذ مشروعات لتنمية سيناء بـ 4.4 مليار جنيه.

فى الوقت ذاته نشر النشطاء صورا لتهجير قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى لأهالى سيناء. تبين المقارنه ما كان يفعله الرئيس محمد مرسى وما يفعله السفاح الآن.

كان الرئيس حريصا على تنمية سيناء وأهلها أما ما يفعله الانقلابى الآن فهو لصالح الكيان الصهيونى فقط

 

تهجير أهالي سيناء مطلب صهيوني

تهجير أهالي سيناء مطلب صهيوني

*واشنطن بوست: أوقفوا الدعم الأميركي للسيسي

كتبت صحيفة واشنطن بوست الأميركية افتتاحية اليوم دعت فيها إلى وقف الدعم الأميركي لنظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قائلة إن هذا النظام قمعي ويشجع ما سمته الإرهاب ولا يساهم في تحقيق أهداف الأمن القومي الأميركي.


وأعادت الصحيفة للأذهان تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه يجب على أميركا في بعض الأحيان جعل التزامها بالدفاع عن حقوق الإنسان في المرتبة الثانية بالنسبة لدعم الأنظمة القمعية التي تساعد في تحقيق الأهداف الأمنية القومية لأميركا، لتقول إن نظام السيسي يقدم دليلا على أن مذهب أوباما هذا مضلل.

وأوضحت أنه وباسم هزيمة “التطرف الإسلامي” أقام السيسي أكثر النظم قمعية خلال الخمسين عاما الماضية من تاريخ مصر. وتوسعت الصحيفة في ذكر التفاصيل التي دعتها لقول ذلك، مضيفة أن  الخطر الفعلي لـ”الإرهاب” في مصر في ازدياد، مشيرة إلى أحداث سيناء الأخيرة والتفجيرات السابقة بالقاهرة وغيرها.
واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بدعوتها الإدارة الأميركية للدفاع عن ما تبقى من معارضة ديمقراطية ومجتمع مدني بمصر.

يُذكر أن النظام الحالي بمصر تعرض لانتقادات واسعة من الصحف الغربية والسياسيين بأميركا وأوروبا من قبل، ودعت جهات عديدة لوقف الدعم له. ومن ذلك ما قاله حزب الخضر الألماني في يونيو/حزيران الماضي من أن مستويات القمع في مصر تعدت جماعة الأخوان المسلمين ودللت على عودة الدكتاتورية من جديد لهذه البلاد.

ودعا حزب الخضر الحكومة الألمانية لمراجعة دعمها النظام المصري ووقف تدريب الشرطة المصرية، كما دعا الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لمراجعة دعمها مصر حتى إجراء إصلاحات جذرية فيها.

وكانت أغلب الصحف الفرنسية قد انتقدت الانتخابات التي فاز فيها السيسي برئاسة مصر ووصفتها بـ”المسخرة” و”التهريج” وبـتكريس عودة مصر للنظام الدكتاتوري وبأنها تمثل “خاتمة حزينة” بالنسبة لصناع ثورة 25 يناير.

كما تطرقت الصحف الغربية من قبل إلى ما أسمته بـ”تآمر” السيسي في إنقاذ حكم العسكر أثناء وجود حسني مبارك في السلطة.

 

* تهجير سكان سيناء جريمة حرب

قال أحمد مفرح – مسؤول الملف المصري بمؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان بجنيف – إن  “قرار مجلس الوزراء المصري بالتهجير القسري للسكان في بعض مناطق ومدن محافظة شمال سيناء انتكاسة تاريخية، وجريمة حرب تتم بحق المدنيين في شمال سيناء“.


وأوضح في تصريح صحفي له، مساء الأربعاء، أن إعلان حالة الطوارئ في شمال سيناء بسبب التهديدات الأمنية كان يجب في المقام الأول أن يحمي المدنيين لا أن يقوم بالعمل على إخلائهم وتهجيرهم قسرًا، مما يعد مخالفة واضحة وصريحة للدستور ولقانون الطوارئ الذي تم إقراره  لدرء الخطر عن المدنيين؛ لا أن تُرتكب باسمه الجرائم ضدهم.

وقال مفرح إن استخدام التدابير المنصوص عليها في قانون الطوارئ المصريوخصوصا المادة الثالثة فى تهجير المدنيين وإنشاء مناطق عازلة على حدود غزةجريمة جديدة تدخل ضمن الجرائم التي يرتكبها الجيش بحق المدنيين في مدينة شمال سيناء، في إطار الحرب على الإرهاب.

وأكد على أن الحرب على الإرهاب وحماية الأمن القومي ليسا صك غفران يُرتكب باسمهما جرائم الحرب بحق المدنيين، من قتل وتعذيب وتهجير قسري.

وأوضح أن الدستور المصري يمنع منعًا باتًا التهجير القسري للسكان، ويعتبره في المادة 63 جريمة لا تسقط بالتقادم، فيما تعتبر المادة الثالثة التي تم الاستناد إليها لشرعنة عمليات التهجير القسري للمدنيين، وإنشاء منطقة عازلة طبقًا لقانون الطوارئ غير دستورية، ولا يمكن الارتكان إليها، وقد قضت المحكمة الدستورية العليا في حكمها الصادر بتاريخ الثامن من يوليو 2013 الماضي بعدم دستورية بعض الفقرات من المادة الثالثة من قانون الطوارئ، وطالبت رئيس الجمهورية بعدم التوسع في استخدام تلك التدابير، وأن تتقيد بالغاية المحددة طبقًا لقانون الطوارئ، وإلا وقع ما اتخذته مخالفًا للدستور.

وأضاف: “فضلاً عن أن ما يرتكبه الجيش من انتهاكات بحق المدنيين في شمال سيناء يعتبر جريمة حرب؛ طبقًا لاتفاقية جنيف الرابعة التي تلزم الدولة بالحفاظ علي المدنيين فى حالة النزاعات الداخلية، وتعتبر جريمة التهجير القسري للسكان المدنيين جريمة حرب“.

وشدد على أن “الكرامة” تعمل على توثيق الانتهاكات التي تتم بحق المدنيين في شمال سيناء، وحالة الحرب التي تشنها السلطات المصرية على الإرهاب، وما يرتكب باسمها من جرائم بحق المدنيين، منبهًا على ضرورة أن يتدخل المجتمع الدولي واللجنة الدولية للصليب الأحمر لوقف الانتهاكات التي يرتكبها الجيش المصري بحق المدنيين في شمال سيناء.

 

*ما هي مهمات وزير خارجية السيسي في بريطانيا؟

ما أن تم الإعلان عن زيارة وزير الخارجية المصري، سامح شكري الى العاصمة البريطانية، حتى سارع الأخير لتأكيد أن الزيارة تناولت العلاقات الثنائية فضلاً عن تناول العديد من القضايا الاقليمية والدولية التي تهم البلدين ومن بينها ظاهرة الإرهاب باعتبارها ظاهرة عالمية وسبل تعزيز التعاون المشترك لمواجهتها، وتطورات الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا، فضلاً عن تطورات القضية الفلسطينية والأزمة السورية والأوضاع العراق“.


لكن متابعة التفاصيل التي سبقت زيارة شكري، وما تخلل الزيارة من تصريحات وبيانات صدرت عنه وعن وزارة الخارجية المصرية، توضح أن الزيارة “القصيرةركزت في الأساس على “خلط الأوراق” ومطالبة دول العالم، ومنها طبعاً بريطانيا، بالوقوف إلى جانب مصر في مواجهة الإرهاب، “كما وقفت مصر إلى جانب كل الدول التي تعرضت للإرهاب”، لأن “مصر تعتبر آخر حصن للاستقرار في هذه المنطقة”، على حد تعبير الوزير.

خطاب “الترهيب”، الذي بدأ بفحص “صدق النيات” – حسب تعبير الخارجية المصريةارتفع بسقف الخطر الذي يتهدد مصر الى أقصاه، ليصل إلى حدّ القول “إذا فشلت مصر في مسعاها لمواجهة الإرهاب، فإن العواقب ستنطلق إلى أوروبا بعد ذلك، كما قال شكري. هذه اللهجة استخدمها وزير الخارجية المصري ليطلب من العالم، وفي مقدمه بريطانيا، مساعدة مصر في ثلاثة مجالات؛ تبادل المعلومات مع دول العالم بشأن المنظمات الإرهابية، قطع التمويل عن الجماعات المتطرفة المسلحة، وثالثاً مدّ القوات المسلحة والأجهزة الأمنية المصرية بالتجهيزات والمعدات اللازمة لمواجهة الإرهاب.

وهنا بالضبط يكمن المحرك الرئيسي لزيارة شكري ومباحثاته في لندن، فالوزير المصري جاء إلى العاصمة البريطانية لثلاث مهمات لم يعلن عنها في البيانات التقليدية” التي صدرت عن الوزير أو وزارته.

المهمة الأولى هي خلط الأوراق، على اعتبار أن مصر التي لا ترى مسافة فاصلة بين مواجهة “داعش” في العراق وسورية، ومواجهة “الإخوان المسلمين” في مصر. وفي هذا الخلط، يسعى النظام المصري إلى انتهاز الأحداث الإرهابية التي تقوم بها بعض التنظيمات المتطرفة، لينقل مواجهته السياسية مع تنظيم الإخوان المسلمين إلى مستوى المواجهة “الخشنة”، التي تتطلب بالتالي دعماً معلوماتياً واستخباراتياً من بريطانيا التي يقيم فيها الكثير من أعضاء تنظيم الاخوان المسلمين.

وبهذا الخلط الانتهازي، ترفع الخارجية المصرية نبرة التهديد بالخطر الداهم، سعياً منها إلى انتزاع قرار بريطاني بحظر جماعة الإخوان المسلمين وإدراجها على قائمة المنظمات الإرهابية، في خطوة استباقية لما قد يكشف عنه تقرير لجنة السفير جون جينكينز التي يبدو أنها لن تذهب الى حد تجريم تنظيم الإخوان المسلمين، أو حظر نشاط التنظيم.

وبالتأكيد فإن خلط الأوراق، سيحقق للنظام المصري – كما يتصور – فرصة للتأثير على الإعلام البريطاني الذي تشتكي مصر من “عدم موضوعيته”، وعدم تقبله للانقلاب العسكري الذي أطاح بحكم الرئيس محمد مرسي الذي وصل إلى سدة الحكم بانتخابات تشريعية نزيهة.

شكري تصور بأن الحديث مع وزير الخارجية البريطاني وغيره من الوزراء في حكومة ديفيد كاميرون قد يُثمر في الضغط على الصحف البريطانية لتغيير موقفها من الحكم المصري، ولا سيما أن تعاقد الحكومة المصرية مع مجموعة “بيل بوتينجر”، كبرى الوكالات المتخصصة في العلاقات العامة والدعاية في بريطانيا، لتحسين صورتها على الساحة الدولية، لم يحدث أي فرق على هذا الصعيد.

وأخيراً، يبدو أن النظام المصري الذي فشل لغاية اللحظة في الحصول على اعتراف “جدي” من قبل الإدارة الأميركية، أراد الدخول الى البيت الأبيض من الباب الخلفي، على اعتبار العلاقات المتميزة والاستراتيجية التي تربط واشنطن ولندن. وهذا ما يفسّر دعوة شكري لدول العالم لضمّ مصر إلى جبهات التحالف الدولي ضد الإرهاب. وترى وزارة الخارجية المصرية في أحداث سيناء الأخيرة وسقوط العشرات من أفراد القوات المسلحة المصرية، فرصة لترميم العلاقات مع واشنطن تحت شعار “الشراكة في محاربة الإرهاب”، ومن بوابة لندن.

 

*احتفال داخلية الانقلاب بقمع طلاب الجامعات

في خطوة تعد الأولى من نوعها، نظمت الشرطة المصرية عرضا عسكريا داخل حرم جامعة المنصورة. وشارك في العرض عشرات الجنود من قوات الأمن المركزي والعمليات الخاصة، وذلك بعد فض مظاهرة طلابية معارضة للانقلاب، وردد الجنود هتافات تشيد بدور الوزارة في حماية مصر من الطلاب الاٍرهابيين“.


وحسب شهود عيان فقد اقتحمت قوات الأمن الجامعة بناء على طلب من رئيسها لفض مظاهرة طلابية، نظمت احتجاجا على اعتداء أفراد شركة فالكون للحراسات الخاصة على طالبة بكلية الصيدلة، وقامت باعتقال تسعة طلاب.

ولم تعلق وزارة الداخلية أو تشرح أسباب قيامها بالعرض، لكن الأمر أثار تساؤلات بشأن نظرة أفراد الداخلية لطلاب الجامعات، مما يجعل الأمن يحتفل بالانتصار عليهم. ورأى محللون في الحدث محاولة من الداخلية لرفع معنويات الجنود وإضفاء صفة الوطنية على تحركاتهم المستمرة لإجهاض الحراك الطلابي.

حق طبيعي
وقال رئيس جامعة المنصورة محمد القناوي “لقد قمت باستدعاء الشرطة لفض مظاهرة طلاب جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، ولن نسمح بالتظاهر أو الهتاف ضد الجيش أو الشرطة داخل الحرم الجامعي“.

وأضاف القناوي في تصريحات صحفية أن “من حق قوات الأمن الاحتفال بفض مظاهرات الطلاب المخربين بالطريقة التي تراها مناسبة”، لافتا إلى أن الفصل النهائي والفوري من الجامعة سيكون عقوبة الطالب الذي يخالف القرار.

وشدد على أن إدارة الجامعة لن تسمح باستمرار المظاهرات داخل الجامعة، في ظل استمرار العمليات الإرهابية التي تستهدف قوات الجيش والشرطة.

استفزاز الطلاب
في المقابل أكد المتحدث الرسمي باسم “طلاب ضد الانقلاب” في جامعة المنصورة أحمد عز الدين أن طلبة الجامعة فوجئوا باقتحام أعداد كبير من قوات الأمن المركزي مصحوبين بالبلطجية حرم الجامعة بأمر من رئيسها، واعتدوا على مظاهرة طلابية واعتقلوا بعض الطلبة.

وقال: “بعد فض المظاهرة قامت قوات الأمن باستعراض عسكري داخل الجامعة بهدف إظهار سيطرتها عليها، في محاولة لنشر ثقافة الخوف بين الطلاب“.

وأضاف أن تصرف الداخلية أدى إلى استفزاز الطلاب بكل توجهاتهم، منوها إلى أن الداخلية لا تتعلم من أخطائها، ففي كل مرة تقتحم فيها الجامعة يكون الحراك التالي أقوى وأكثر إقبالا من الطلاب.

من جانبه أكد الكاتب والمحلل السياسي أسامة الهتيمي أن العرض العسكري محاولة لرفع الروح المعنوية بين جنود قوات الأمن، وإظهار أن ما يقومون به من قمع بوصفه “عملا وطنيا عظيما“.

وأضاف الهتيمي : أن مثل هذه التصرفات تتسبب في اتساع الانتفاضة الطلابية، لأنها تعني لدى شرائح طلابية انتهاكا للحرم الجامعي، فضلا عن اتهام زملائهم بما ليس فيهم، الأمر الذي يزيد لهيب الطلاب وحماسهم للرد على هذه الانتهاكات.

وتابع قائلا “الإشكالية الكبرى أن جهاز الأمن يتعاطى مع الحركة الطلابية كطرف في صراع سياسي على السلطة، الأمر الذي يعني استمرار أمد الصراع بينه وبين الحراك الطلابي، وهو ما ستكون له نتائج سلبية على المجتمع“.

وبشأن تجاوزات قوات الأمن قال “لقد وصلت التجاوزات إلى حد قتل عشرات الطلاب داخل الجامعات. وما لا يفهمه النظام أن الطلاب والشباب عموما لن تجدي معهم أساليب القمع، ولن يفرط بثورته ودماء زملائه ومستقبل بلاده مهما كانت التضحيات“.

 

*انصار السيسي تهجير أهالي سيناء مطلب قومي !!

أيدت عدة شخصيات وقوى سياسية مناصرة لعبدالفتاح السيسي، قرار القوات المسلحة بتهجير سكان منطقة رفح الحدودية، لإقامة منطقة عازلة مع قطاع غزة، مؤكدين أن هذا القرار يأتي لاتخاذ ما يلزم لمواجهة الإرهاب بعد حادثة العريش التي راح ضحيتها أكثر من 33 جنديًا مصريًا، وللحفاظ على أمن واستقرار البلاد.

 

 

*جيش السيسي في المهدية… أو كيف تصنع “الإرهاب؟

اجتاحت حالة من الغضب الشديد منصّات وسائل التواصل في مصر، فور انتشار أخبار بدء تهجير الجيش المصري لأهالي سيناء على الشريط الحدودي، الملاصق لقطاع غزة، دون إعلان رسمي بذلك.

 

وفي هذا المجال، قام الناشطون “السيناويون” بنشر الأخبار نقلاً عن ذويهم في المناطق المستهدفة بالتهجير، تزامناً مع إعلان السلطات عن معرفة هوية بعض المشتبة بهم في حادث “الشيخ زويد“.

الغضب كان مرجعه انتشار صور ومقاطع فيديو، تُظهر قسوة تعامل الجيش المصري مع الأهالي هناك. كما تُظهر الصور قيام أفراد من الجيش بتعذيب عدد من الشباب السيناوي في قرية “المهدية“. 

 

ويبدو على الشباب أثر إصابات بطلق ناري، والتعب الشديد، والذي لم يشفع لهم، وقام الجنود بضربهم بقسوة بالغة، وقاموا باحتجازهم في أحد الأماكن. لكنّ هذا الأمر شكّك في صحته المتحدث العسكري في تصريحات لجريدة “الوطن”، وأعلن أنه عارٍ من الصحة.

ونشر الناشطون صوراً تُظهر جثثاً، تبدو عليها أنّها تخصّ نفس الشباب الذين تعرضوا للتعذيب من قبل الجيش وبنفس الملابس، وذكروا اسم أحدهم وهو أحمد عبد القادر إفريج. ولم يوضح الناشطون كيفية قتلهم، ولا توقيت تصوير الفيديو والصور.

وحاول الناشط السيناوي والباحث إسماعيل الإسكندراني، الإجابة على هذه التساؤلات عبر حسابه على فيسبوك”، مصرحاً بأنّ قرية “المهدية”، التي نُسب لها الفيديو تقع جنوب الشيخ زويد، وتحت إدارة رفح، وتقع في قلب أراضي قبيلة السواركة. ويسكنها من السواركة عشيرة المنايعة وجانب من عائلة الكبارتة.

واستبعد الناشط أن يكون الفيديو قد صُوّر داخل المهدية، وإنّما داخل أحد معسكرات الجيش، وهو ما يبرر ارتداء بعض الجنود لملابس مدنية إلى جانب العسكرية.

أخبار التهجير وشهادات الناشطين، مصحوبة بمقاطع الفيديو والصور، قلبت التعاطف مع الجيش المصري، الذي ساد على منصات التواصل لعدة أيام، عقب حادث كمين “كرم القواديس” بـ”الشيخ زويد”، إلى شعور بالغضب الشديد، لسوء معاملة السلطات الأمنية والجيش للأهالي هناك. وأطلق الناشطون وسم #التهجير_مش_حل. وقاموا من خلاله بالتعبير عن رفضهم لما يقوم به الجيش في سيناء.

ونشر البعض تغريدة سابقة، لأحد مؤسسي حزب الدستور، الراحل محمد يسري سلامة، والذي كان قد حذر في التغريدة التي لا تزال تنطبق على واقعنا الحالي، من التعامل بعنف مع أهالي سيناء، رداً على إحدى العمليات الإرهابية السابقة، وقال:”لو قوبلت هذه العملية بحملة قمع شامل وعشوائي ووحشي لأبناء سيناء فستتحول سيناء إلى ما يشبه وزيرستان أخرى وهذا ما يريده الصهاينة“.

 

ونشر البعض أيضاً صورة لتقرير قديم، نشرته، صحيفة “الوطن”، يكشف وجود “مخطط أميركي إسرائيلي”، لإقامة منطقة عازلة بسيناء بطول 200 متر.

الناشط السيناوي همام الآغا، وهو من أهالي المنطقة المستهدفة بالتهجير، كان له دور كبير في 

فضح ما يحدث. ونقل الأخير لحظة بلحظة ما يدور بين الأهالي والجيش من مفاوضات، قبيل مغادرتهم لبيوتهم وتفجير الجيش لها

 

وقال في إحدى التغريدات: “تخيل بيتك بيت أهلك وأهل أهلك من قديم الأزل، تربّيت فيه أنت وعيلتك، وفجأة الجيش جالك وقالك معاك الساعتين الجايين تِخلي عشان هنفجرهولك ونهجرك”. وأضاف: “الجيش اختار انو يحارب الإرهاب بسرقة منازلنا وأراضينا وتجريفها وتفجيرها وتهجيرنا، الجيش يحارب الإرهاب بصنع إرهاب آخر ألا وهو الكُره”.

الناشطة السيناوية منى الزملوط كانت حاضرة بقوة، وتساءلت عن غياب قوات حفظ السلام الموجودة بالمنطقة تماماً، ما يدعم من وجهة نظرها نظرية المؤامرة لتهجير الأهالي، وخنق قطاع غزة، وإعادة احتلال سيناء من قبل إسرائيل، وقالت: “من الآخر مصر مدمنة وبتتعاطى مخدر وللأسف المخدر ده مش موجود إلا في إسرائيل وأميركا“.

 

 

من يهجر المسيحيين؟سر تنظيم داعش ومن يقف وراءه؟

ولاية نينوىمن يهجر المسيحيين؟سر تنظيم داعش ومن يقف وراءه؟

صلاح المحتار

 

كي لا نقع في فخ المخابرات المعادية علينا الاجابة على بضعة اسئلة ضرورية :

1 – هل يهجر عراقيون من الديانة المسيحية؟ الجواب نعم.

2 – هل تقوم داعش بذلك؟ الجواب نعم ايضا.

3 – هل تهجير عراقيين مهما كانت معتقداتهم يضعف الثورة ام يقويها؟ انه يضعفها ويشوه صورتها.

 

اذن كيف نحكم على ما يجري؟ ومن يقوم بالتهجير فعلا ومن يتهم دعاية ؟

ليس دفاعا عن تنظيم دولة العراق الاسلامية فهو من يدافع عن نفسه وانما دفاعا عن الحقيقة اولا وعن الصورة النقية للثورة ثانيا، علينا الانتباه لما يلي من اجل الابتعاد عن الفخاخ المنصوبة للثوار :

1 – بعد تحرير نينوى وصلاح الدين وبعض ديالى نشرت صورة تظهر عددا كبيرا من جنود المالكي يتعرضون للاعدام الجماعي برشاشات لفرقة اعدام حسبت على داعش، والمقصود تنظيم دولة العراق الاسلامية، ولكن ماذا حصل؟ كشفت مصادر متخصصة غربية وليس عربية او اسلامية ان الصورة مركبة وليست حقيقية فسقطت قصة اعدام اكثر من الف من جنود المالكي ولم تثبت التهمة على تنظيم الدولة الاسلامية لكنها ثبتت على داعش.

 

2 – نشر خبر حول اعلان داعش انها ستدمر المراقد الدينية في كربلاء والنجف،ولكن بعد التدقيق الشامل لم يجد احدا اي تصريح صادر من تنظيم الدولة الاسلامية بهذا الشأن وتوفرت ادلة على انها اشاعة اطلقتها مخابرات المالكي لتحشيد السذج خلفها، وكف الناس عن ترديد الاعلان وسجل مرة ثانية ضد داعش وليس ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

 

3 – نشرت صورة تل من السجائر والاراجيل يحرق وعلق عليه (داعش تحرق السجائر في الموصل)، ولكن تبين لاحقا ان تلك الصورة في سوريا وليس في العراق.

 

4 – نشرت صورة كنيسة تحرق تلتهمها النيران وعلق عليها بخبر يقول (داعش تحرق كنيسة في الموصل ) وتبين لاحقا بانها كنسية مصرية!

 

5 – واخيرا وليس اخرا نشر بيان باسم داعش يهدد المسيحيين في الموصل بمغادرتها وفعلا غادروها رغم ان الادلة الدامغة قد اكدت القاء القبض على عصابة في تلعفر كانت توزع بيانات باسم دولة العراق الاسلامية تهدد المسيحيين بمغادرة الموصل والا….. وبعد التحقيق معهم من قبل الثوار تبين بانهم من مخابرات المالكي وسجلت الحادثة ضد داعش.

 

ما الحكاية هذه؟ داعش تقتل وتحرق وتتهم تنظيم الدولة الاسلامية!؟ ما هذا الغموض؟

للجواب علينا ان نوضح اولا ان داعش كلمة تتألف من الحروف الاولى لاسم (الدولة الاسلامية في العراق والشام)، ومن اطلقها ليس التنظيم نفسه بل الاعلام الامريكي ومنه اخذها العالم رغم ان ذلك التنظيم لا يستخدمها ويرفضها! ولكن هل فعلا يوجد جهاز باسم داعش بالاضافة لتنظيم الدولة الاسلامية. نعم، يوجد وهنا لابد من ازالة اللغز الذي يريد البعض ان يبقيه لغزا غامضا بلا حل لاجل استخدام داعش في عمال ارهابية مشينة واتهام تنظيم مشارك في الثورة بها.

داعش: عبارة عن مجموعات تابعة للمخابرات الايرانية والامريكية والمالكية اعدت للقيام بالقتل والتخريب باسم تنظيم الدولة الاسلامية في العراق ولهذا فان كل ما كشف انه تلفيق ضد تنظيم الدولة الاسلامية حتى الان ما هو الا من عمل داعش. ولكي تكمل الصورة نشير الى انه بعد تحرير نينوى وصلاح الدين وغيرهما انطلقت فجاة مجموعات من الارهابيين واللصوص الذين يخطفون الناس ويطالبون بفدية مستغلين غياب الضبط الامني، وقام هؤلاء بخطف الكثير من الاشخاص وباعوهم لاخرين بما في ذلك لمنظمات ارهابية فعلا.

اذن نحن بأزاء قضية عمل مخابراتي مدروس هدفه الاول ليس تشويه سمعة تنظيم معين بل تشويه صورة الثورة والصاق ما ليس فيها بها، وهذا هو دافعنا لكتابة هذا الموضوع وليس الدفاع عن احد بذاته.

 ما يهمنا هو نقاوة الثورة بصفتها وسيلة كل عراقي مهما كانت ديانته وقوميته وطائفته للتحرر من ظلم الاحتلال الايراني المدعوم امريكيا وذلك يتطلب منا جميعا بصفتنا اعلاميين وسياسيين ان نكشف العاب المخابرات وننهي الغموض الذي يثير اعمق مشاعر القلق والتشرذم خصوصا موضوع تهجير المسيحيين من الموصل.

 

هنا نصل لجوهر حساس جدا : هل من مصلحة الثورة العراقية اضطهاد كتل جماهيرية عراقية اصيلة تحت اي تبرير او حجة؟ كلا بالتأكيد فالثورة ليست دينية ولا طائفية ولا عرقية وانما هي ثورة تحرر وطني عامة هدفها تحرير كل العراقيين من كافة انواع الظلم والتمييز، ولهذا فليس مما يخدم الثورة اضطهاد اي عراقي، لان ذلك يحولها من ثورة شعبية تحررية الى صراعات وفتن مميتة ترمي بالثورة في مستنقع نتن.

 

ولو افترضنا بان طرفا ما تورط في عمل لا يقع ضمن اهداف الثورة التحررية مثل اضطهاد طائفة معينة فان النتيجة الحتمية هي اجهاض الثورة او على الاقل زيادة كلفتها البشرية والنفسية والمادية لان الاغلبية من الثوار ترفض الخروج عن الهدف المشترك للثوار وهو تحرير العراق.

 

وما يجري في سوريا فيه دروس ثمينة لمن يريد ثورة ناجحة : فما ان تورطت المعارضة السورية في صراعات دموية فيما بينها حتى انقذ النظام وشرع بالتقدم وتراجعت المعارضة مع ان النظام كان يحتضر!

 لهذا السبب حذرنا مرارا فيما كتبنا من المخاطر المميتة لاندلاع صراع بين الثوار .

واكدنا بأنهم جميعا سيهزمون وسوف تغتال الثورة بيد من اشعلوها وليس على يد العدو المشترك