الأحد , 17 ديسمبر 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية (صفحة 240)

أرشيف القسم : الأخبار المحلية

الإشتراك في الخلاصات<

النيابة تُخلى سبيل كندى ويابانيين من المتهمين بأحداث رفح

النيابة تُخلى سبيل كندى ويابانيين من المتهمين بأحداث رفح

قررت النيابة العامة بالعريش بإشراف المستشار عماد الدهشان، رئيس النيابة الكلية، إخلاء سبيل الكندى واليابانيين السابق ضبطهم بالعريش، حيث تم التأكد من أن ليس لهم أى صلة بالتنظيمات الجهادية أو الجماعات التكفيرية، أو تفجيرات رفح.
وكانت الأجهزة الأمنية المتواجدة فى كمين الميدان بالعريش قد أوقفت إحدى السيارات القادمة من القاهرة، وبمراجعة ركابها تبين وجود الكندى ألكسندر ديفيد (25 عاما)، واليابانيين مافسومى أوياما 25 عاماً، وحياتو كاتو26 عاماً من بين الركاب القادمين من القاهرة لزيارة العريش.
وتم تفتيش حقائبهم، وعثر مع الكندى كاميرا فوتوغرافية تحتوى على صور لمدرعات عسكرية وبعض السيارات المحترقة، وصور أخرى لمناطق أثرية بالقاهرة، فتم تحويلهم إلى النيابة العامة، والتى طلبت بدورها تحريات الأمن القومى.
وأثبتت التحريات، أن الكندى دخل البلاد بصورة شرعية عن طريق مطار القاهرة الدولى، وأن اليابانيين دخلا البلاد عبر منفذ طابا، وبصورة شرعية أيضاً، وتم التعارف بينهم فى أحد الفنادق الكبرى بالقاهرة، والاتفاق فيما بينهما على القيام بجولة سياحية فى شمال سيناء، كما أشارت التحريات إلى أن الصور الملتقطة من قبل الكندى هى على سبيل التذكار فقط.
وتأكد النيابة التى باشرت التحقيقات عدم وجود أية علاقة للمتهمين الثلاثة بأى تنظيمات جهادية أو جماعات تكفيرية، وأنه ليست لهم علاقة من قريب أو بعيد بتفجيرات رفح، ولذلك قررت النيابة إخلاء سبيل الثلاثة بضمان وثيقة السفر الخاصة بكل منهم.
من ناحية أخرى تواصلت الحملة العسكرية والامنية بمناطق جنوب العريش والشيخ زويد ورفح صباح اليوم “الجمعة”، وأسفرت عن ضبط عدد 6 من المشتبه بتورطهم في أحداث الاعتداء على نقاط الحدود برفح.

جاءت هذه الحملات لليوم الثالث على التوالى لتطهيرسيناء من البؤر الإجرامية، وضبط العناصر الإرهابية و ذلك تحت اشراف اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية، وقيادة الجيش الثانى الميدانى.

وأكد مصدر أمنى أن من بين المشتبه بهم أحد العناصر الخطرة والمسجلة لدى أجهزة الأمن ومن المطلوبين فى قضايا الإرهاب والسلاح وغيرها..مشيرا إلى أن التحقيق معهم يمكن أن يكشف عن التنظيم الإرهابى المطلوب ضبطه.

وصرح مصدر أمنى أخر بشمال سيناء بأن الحملات مستمرة بمشاركة القوات المسلحة مع الشرطة، ويتم فيها استخدام طائرات الأباتشى المروحية المقاتلة، والمدرعات، والدبابات، وقاذفات الصواريخ..مشيرا إلى استمرار الحملات في الأيام القادمة لحين الانتهاء من تطهير سيناء من الإرهاب والخارجين عن القانون، والخطرين على أمن مصر القومى . وأكد المصدر نجاح الحملات الأمنية خلال اليومين الماضيين وتحقيق أهدافها في قصف البؤر الارهابية وأماكن تجمع الخطرين والخارجين عن القانون.

وأشار المصدر إلى وصول امدادات جديدة لدعم الحملات خلال الفترة القادمة من أفراد ومعدات، وآليات عسكرية لمهاجمة أوكار المسلحين والخارجين عن القانون، بالإضافة إلى تحديد مناطق وبؤر جديدة لمهاجمتها وتطهيرها . يذكر أنه تم بدء الحملات الأمنية اعتبارا من فجر يوم “الأربعاء” الماضى، ولا تزال حالة الإستنفار الأمنى مستمرة فى مختلف مناطق المحافظة لفرض السيطرة، وبسط نفوذ الأمن كمرحلة انتقالية لعودة الأمن، وتحقيق الإستقرار على أرض سيناء.

الشيخ حافظ سلامة لا بد من إعادة النظر في كامب ديفيد

الشيخ حافظ سلامة لا بد من إعادة النظر في كامب ديفيد

طالب الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس إعادة النظر فى اتفاقية ” كامب ديفيد ” لأنها فاشلة ومنعت سيطرتنا على أرض سيناء الحبيبة .
قال الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس عبر بيان صدر عنه تحت عنوان ” سيناء الحبيبة أن وراء هذه المذبحة أيدي إسرائيلية خبيثة “إنه لا يمكن لأي مسلم مهما كانت هويته أن يروع أخاه المسلم عند تناوله طعام الإفطار خاصة وأن بعض الشهداء أصيب بعشرات الطلقات وكأنها مؤامرة مدبرة لا يقوم بها أربع أفراد ملثمين كما ادعى البعض.
وأضاف أنه لا يخيل بنا بعد ما حذرت إسرائيل رعاياها من التواجد فى مصر أو فى سيناء بأنها أبلغت الجهات المسؤلة بمصر عن توقعاتها لما سوف يحدث على أرض سيناء الحبيبة، مما يدل على صلتها بمن قاموا بتنفيذ هذه الخطة الإجرامية.
وقال إننا رأينا إن هؤلاء المجرمين الذين فروا من الحادث بالمدرعة ودخولهم من الأراضي المصرية إلى الحدود الإسرائيلية وخاصة معبر كرم أبو سالم وكأنه أرادوا أن يسلموا غنائمهم بعد تنفيذ مؤامرتهم إلى الجهة التى أمرتهم بتنفيذها ولا يعقل عاقل رشيد أن يكون من غباوة الذين قاموا بهذه العملية الإجرامية أن يسلموا غنائمهم من المدرعات ويدخلوا بها اسرائيل ويتم تدميرها على الأراضي الإسرائيلية، فكيف سمح لهم بالعبور ثم يطلقون عليهم النيران من الطائرات ؟.
وتساءل سلامة “هل الطائرات ألقت على هذه المدرعات قنابل النابالم حتى يتم إحراقها وليس تدميرها لإخفاء جميع المعالم وإرسال الجثث المفحمة لمصر لأشخاص لا يعلم من هم إلا الله ولماذا أحرقتهم اسرائيل؟.
وتابع إن جميع المبررات التى تطلق من هنا وهناك وإلقاء التهم جزافا شئ لا يعقل وطالب الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس بضرورة تطهير أوكار الإرهاب الموجودة على أرض سيناء، مشيرًا إلى أن القوات المسلحة ورجال الأمن قادرين على ذلك فى أقل وقت ممكن، لافتًا إلى أن هذه الأوكار تضم عملاءً لإسرائيل.
وشدد قائد المقاومة الشعبية على ضرورة إعادة النظر فى اتفاقية “كامب ديفيد” التى غلت أيدينا ومنعت سيطرتنا على أرضنا الحبيبة، مناشدًا كل مصرى بأن يرفع رأسه ويقول مصر فوق الجميع، مصر بدون أحزاب ولا جماعات ولا هيئات.

واضاف الشيخ حافظ سلامة ما حدث في تشييع جنازة الشهداء التي قال : كان بها هرجا ومرجا ولم يكن هناك أى تنظيم للحفاظ على امن المشيعين، موضحا أن الفلول انتهزوا فرصة توديع هؤلاء الشهداء لإشاعة الفوضى التى حولت رهبة وهيبة الجنازات إلى تخليص حسابات بين مروجي الأنظمة السابقة ورجال العهد الجديد حتى إن رئيس الجمهورية وهو فرد لم تستطع الدولة بجميع إمكانياتها أن توفر له الأمن فى تشيع الجنازة هو ورئيس وزراءه وجميع المسئولين الذين تخلفوا عن المشاركة فى توديع أبنائهم بحجة عدم استتباب الأمن فإذا كان كبار المسئولين لم يجدوا الأمن لهم فكيف بشعبنا المصرى المسكين؟!.

المخابرات والشرطة العسكرية نصبا فخًا لإحراج الرئيس

كواليس عدم حضور الرئيس لجنازة شهداء رفح

المخابرات والشرطة العسكرية نصبا فخًا لإحراج الرئيس

أوضح حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، أنه بعد إنتهاء الرئيس مرسي من زيارة مصابي حادثة رفح الآثمة واستعداده للتوجه لحضور جنازة الشهداء في مسجد آل رشدان طلب منه فريق المكتب إلغاء حضوره للجنازة والعودة للقصر الجمهوري دون إبطاء بالرغم من تأكيدات الشرطة العسكرية والمخابرات وقائد الحرس الجمهوري للرئيس أن الموقف على الأرض آمن وأن كل الأمور تحت السيطرة.
وقال الحرية والعدالة على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي ”فيس بوك” أن فريق الرئيس أصر على موقفه ورفض كل محاولات وحجج المخابرات والشرطة العسكرية بقدرتهم على تأمين الرئيس وكانت مصادر فريق الرئاسة على الأرض هي عدد من شباب الثورة والإخوان بالإضافة إلى أحد أعضاء الفريق الذي كان موجودا على الأرض لرصد الواقع.
نجح الفريق الرئاسي للدكتور محمد مرسي في انقاذ سمعة مؤسسة الرئاسة والخروج من الفخ المنصوب لإحراج الرئيس أثناء تشييع جثامين شهداء الهجوم الارهابي برفح.
حيث طلب الفريق الرئاسي من الدكتور مرسي عدم حضور الجنازة بعد أن وصلت معلومات من مصادر متعددة داخل مسجد آل رشدان وخارجه بوجود تحركات مريبة توحي بترتيب معد ضد الرئيس لم تتضح معالمه.
واستمع الرئيس لنصيحة فريق مكتبه وعاد لقصر الإتحادية بالرغم من تأكيدات الشرطة العسكرية والمخابرات وقائد الحرس الجمهوري للرئيس ان الموقف على الأرض آمن وان كل الأمور تحت السيطرة.
وقد أصر فريق الرئيس على موقفه ورفض كل محاولات وحجج المخابرات والشرطة العسكرية بقدرتهم على تأمين الرئيس.
وكان لفريق الرئاسة مصادر على الأرض ترقب الوضع وتقيمه وترسل تقارير مباشرة عنه.
وقد اتضحت معالم التدبير الذي اشترك في تنفيذه أركان الثورة المضادة المعروفين لدى مؤسسة الرئاسة حين توالت الانباء والتقارير بالاعتداء على جميع الرموز الوطنية التي حضرت الجنازة ومن بينها شيخ المقاومة حافظ سلامة والدكتور هشام قنديل والدكتور عبدالمنعم ابوالفتوح.
وأشار الحزب إلى أن الرئيس عزم على سماع نصيحة فريق مكتبه وعاد لقصر الإتحادية لتتوالى أخبار الإعتداءات على الشرفاء مما أثار غضب الرئيس بشدة .
وأوضح الحزب أن الرئيس تأكد من صدق نصيحة فريق مكتبه وأنه كان فخا معدا بإحكام لإحراج الرئيس ورئيس الوزراء أمام شعبه والعالم والترويج لفكرة الفوضى في مصر مما يضع إقتصاد مصر وإستقرارها في مهب الريح، خاصة بعد ما حدث في جنازة الشهداء ووصلت تقارير متلفزة وصور تكشف حجم الترتيب المعد وسوء التنظيم ونوعية الحضور والهتافات وما تم توزيعه من أوراق .

رجل اعمال غزي يتبرع بمبلغ 10 الاف دولار لأسرة كل شهيد مصري من شهداء رفح

رجل اعمال غزي يتبرع بمبلغ 10 الاف دولار لأسرة كل شهيد مصري من شهداء رفح

أعلن رجل الأعمال الفلسطيني والمستثمر في قطاع الزراعة عبد الدايم أبو مدين، عن تبرعه بمبلغ 10 آلاف دولار لكل أسرة شهيد مصري، من شهداء العملية الإرهابية الأخيرة التي وقعت في رفح المصرية قبل أيام عدة.
وعن دوافع هذه التبرع قال أبو مدين أن هذا “يأتي وفاءً لمصر ودورها التاريخي ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة”.
يذكر أن أبو مدين كان قد تبرع قبل شهور عدة بقطعة أرض تبلغ مساحتها 120 دونماً من ثروته، للأسرى والمحررين الذين خرجوا في الصفقة الأخيرة، وكان حينها قد أكد “على ضرورة أن ينتفع بها جميع الأسرى من كافة الأطياف بلا استثناء”

منفذو عملية رفح شباب في العشرينات ملامحهم عربية وكانوا يرتدون زيا عسكريا صنع في نابلس

الطب الشرعي: منفذو عملية رفح شباب في العشرينات ملامحهم عربية وكانوا يرتدون زيا عسكريا صنع في نابلس

رئيس إدارة التشريح: لا يوجد أجانب بين جثث منفذي العملية.. وعدد الجثث النهائي سيتأكد بعد انتهاء تحليل الـ”دي إن إيه”
قال د.إحسان كميل رئيس مصلحة الطب الشرعي إن أطباء المصلحة بدأوا في العمل على تحديد شخصيات منفذي هجوم رفح التي وصلت إلى المصلحة وعددها خمس جثث متفحمة وجثة كاملة بالإضافة إلى حقيبتين بهما أشلاء جثث.
وأضاف أخذنا 21 عينة من الجثث لتحليل الحامض النووى (دى ان ايه ) لتحديد هويتها عن طريق أقارب المشتبه فيهم.
وأكد رئيس المصلحة أن أطباء المصلحة يعتقدون أن الجثث والأشلاء تزيد عن ست جثث، مضيفا أن العدد الدقيق سيتأكد بعد الانتهاء من تحليل الـ ( دى ان ايه ) بعد ثلاث أيام.
من جانبه، قال الدكتور ماجد همام رئيس إدارة طب التشريح بمصلحة الطب الشرعي إن الجثث والأكياس جاءت إلى المصلحة عن طريق المدعى العام العسكري لشمال سيناء، مضيفا أن الجثث الخمسة متفحمة وبها حروق شديدة أما الجثة السليمة فالتقرير الطبي الشرعي لها يؤكد إصابتها بطلاقات نارية وشظايا حديدية نتيجة انفجار عبوة ناسفة.
وأكد أن الجثث كلها لشباب في العشرينات وأنهم كانوا يرتدون زيا عسكريا صنع في نابلس ، وأضاف أن الجثث المتفحمة تعود لأشخاص كانوا يرتدون بيادات صنعت في فلسطين والجثة التي لم تتفحم لشخص يرتدى بنطلون وقميص عسكري، وأن ملامحهم عربية ولا يوجد بينهم أي أجنبي

ارتياح فى إسرائيل بعد تولى رفعت شحاتة المخابرات المصرية

ارتياح فى إسرائيل بعد تولى رفعت شحاتة المخابرات المصرية

أبدى العديد من المراقبين فى تل ابيب ارتياحًا لتولى اللواء محمد رفعت شحاتة مهام القائم بأعمال رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، مشيرة إلى أن شحاتة من أبرز ثعالب المخابرات المصرية ولعب دورا مهما وسريا في إتمام صفقة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.
وعرضت صحيفة يديعوت أحرونوت في تقرير لها صورة لــ”شحاتة” من خلال فيلم فيديو يظهر فيه وهو يتسلم جلعاد شاليط من مختطفيه الفلسطينيين، مشيرة إلى أنه “رجل حازم وذكي” ويدرك تماما أهمية العلاقات الأمنية مع إسرائيل.
وأضافت الصحيفة أن شحاتة يرتبط أيضا بعلاقات وطيدة مع كبار المسئولين الفلسطينيين سواء في السلطة الفلسطينية أو حركة حماس، مشيرة إلى أنه يحظى بثقه القيادات الفلسطينية بمختلف توجهاتها.
وذكرت الصحيفة أن شحاتة كان مسئولاً عن ملف الشئون الفلسطينية في المخابرات، وأبلى بلاء حسنا في إدارة هذا الملف.
وكان من أبرز إنجازات شحاتة بجانب نجاحه في إدارة المفاوضات حول شاليط، هو إعادة الهدوء النسبي إلى قطاع غزة، ووقف العمليات من القطاع ضد إسرائيل، بالإضافة إلى نجاحه في التوصل لاتفاق إنهاء إضراب الأسري الفلسطينيين الأخير عن الطعام في السجون الإسرائيلية، وهو الإضراب الذي استمر لفترة طويلة قبل أن ينجح شحاتة في جهود الوساطة وتلبية إسرائيل مطالب الأسرى.

مرسي يزأر ويحيل مدير المخابرات للتقاعد ويقيل رئيس الشرطة العسكرية وآخرين من رجال نظام مبارك

مرسي يزأر ويحيل مدير المخابرات للتقاعد ويقيل رئيس الشرطة العسكرية ومحافظ شمال سيناء وقرارات أخرى

وهل يستمر في القضاء على رجال نظام مبارك ؟

شبكة المرصد الإخبارية
قرر الرئيس محمد مرسي تعيين اللواء محمد رأفت عبدالواحد شحاتة قائما بأعمال مدير المخابرات العامة وإحالة اللواء مراد موافي للمعاش، وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتعيين رئيس آخر للشرطة العسكرية بدلا من اللواء حمدي بدين.
كما قرر الرئيس تعيين اللواء محمد أحمد زكي قائدا للحرس الجمهوري، وإقالة كل من محافظ شمال سيناء اللواء عبد الوهاب مبروك، ومدير أمن شمال سيناء اللواء صالح المصري.
كما أصدر السيد الرئيس تعليمات إلى السيد اللواء احمد جمال الدين وزير الداخلية بإحداث تغييرات مطلوبة ولازمة لتفعيل الاداء الأمني فى قطاع الأمن المركزي وأمن القاهره حيث اصدر اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية قراراً بتعيين السيد اللواء ماجد مصطفى كامل نوح مساعداً لوزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي والسيد اللواء اسامه محمد الصغير مساعداً لوزير الداخلية لقطاع امن القاهرة.
وكانت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية نقلت في وقت سابق بعد ظهر الاربعاء تصريحات غير معتادة للواء مراد موافي اكد فيها ان جهاز المخابرات العامة “كانت لديه معلومات مؤكدة عن وجود تهديدات بهجوم إرهابي يستهدف وحدات في سيناء قبيل وقوع حادث سيناء”! مضيفا أن “هذه المعلومات لم تشر إلى مكان أو توقيت الهجوم”.
  وأكد موافي! بحسب الوكالة المصرية! أن “المخابرات العامة أبلغت الجهات المعنية بهذه المعلومات. وانها جهاز تجميع وتحليل معلومات وليس جهة تنفيذية أو قتالية! وأن مهمته تنتهي عند إبلاغ المعلومات للمعنيين بها من أجهزة الدولة”.
  وكان مرسي غاب الثلاثاء عن الجنازة التي اقيمت لتشييع ضحايا هجوم سيناء ما اثار تساؤلات وانتقادات كثيرة في مصر.
  وقال مصدر مقرب من الرئيس المصري ان التغييرات “تمت بسبب هجوم سيناء” مشيرا الى ان اقالة قائد الشرطة العسكرية كانت “بسبب الجنازة” وما شابها من احداث.
  وكانت تظاهرات صغيرة مناهضة لجماعة الاخوان المسلمين ولمرسي جرت اثناء مراسم تشييع ضحايا هجوم سيناء كما تعرض موكب رئيس الوزراء هشام قنديل لقذف بالحجارة اثناء خروجه من المسجد الذي اقيمت فيه صلاة الجنازة على ارواح الضحايا.
  يذكر ان قائد الشرطة العسكرية الذي تمت اقالته اللواء حمدي بدين عضو في المجلس الاعلى للقوات المسلحة ويفترض ان يحتفظ بعضويته فيه بموجب الاعلان الدستوري المكمل الذي اصدره الجيش في 18 حزيران/يونيو الماضي.
  وحصن الاعلان الدستوري المكمل اعضاء المجلس الاعلى للقوات المسلحة من العزل ومنحهم حق تقرير كل ما يتعلق بشؤون القوات المسلحة الى حين اصدار دستور جديد للبلاد اذ نص على انه “يختص المجلس الاعلى للقوات المسلحة بالتشكيل القائم وقت العمل بهذا الاعلان الدستوري بتقرير كل ما يتعلق بشؤون القوات المسلحة وتعيين قادتها ومد خدمتهم ويكون لرئيسه حتى اقرار الدستور الجديد جميع السلطات المقررة في القوانين واللوائح للقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع”.
  ومنح الاعلان الدستوري رئيس الجمهورية “بعد موافقة القوات المسلحة” حق “اصدار قرار باشتراك القوات المسلحة في مهام حفظ الامن وحماية المنشات الحيوية بالدولة في حالة حدوث اضطرابات”.

كما أصدر الرئيس محمد مرسي، قرارًا جمهوريًا، اليوم، بتعيين السفير محمد فتحي رفاعة الطهطاوي رئيسًا لديوان رئيس الجمهورية.
ونفى الدكتور ياسر على المتحدث باسم رئاسة الجمهورية وجود علاقة بين قرار الرئيس محمد مرسى الافراج عن المعتقلين السياسيين وأحداث رفح الاخيرة .
وأكد أن جميع المفرج عنهم اما أنهوا مدة حبسهم أو أنهم حوكموا محاكمات استثنائية أمام قضاة غير طبيعيين وهو مايتنافى مع العدالة التى ينشدها المجتمع المصرى .
وتعليقاً على القرار الجمهورى باقالة اللواء حمدى بدين قائد قوات الشرطة العغسكرية واللواء مراد موافى رئيس جهاز المخابرات واللواء عبدالوهاب مبروك محافظ شمال سيناء قال الدكتور معتز عبد الفتاح استاذ العلوم السياسية على تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعى ” تويتر” ان تلك القرارت بداية لتسلم الرئيس مرسى لاجهزة الدولة وتفعيل صلاحياته السيادية كرئيس للجمهورية.

التنسيق الأمنى بين الكيان الصهيوني ومصر مستمر والقبض على كندى

التنسيق الأمنى بين الكيان الصهيوني ومصر مستمر

القبض على كندى للاشتباه بالتورط في أحداث سيناء والإفراج عن 6 فلسطينيين بعد الاشتباه بهم في بني سويف

أكد رئيس الهيئة الأمنية والسياسية فى وزارة الجيش الصهيوني الميجر جنرال احتياط عموس جلعاد، أن التنسيق الأمنى بين الكيان الصهيوني ومصر مستمر بموجب معاهدة السلام الموقعة بين البلدين.

وقال جلعاد ـ فى تصريح خاص لراديو “صوت إسرائيل” اليوم “الأربعاء”ـ إن الاعتداء الإرهابى الآثم على الموقع العسكرية المصرية فى منطقة رفح الأحد الماضى كان يهدف للقضاء على معاهدة السلام الصهيونية المصرية حسب قوله .

قال مصدر أمنى مصرى  إن الجانب المصرى حصل على موافقة من الجانب الصهيوني باستخدام طائرات هليكوبتر ومعدات عسكرية ثقيلة ومتطورة فى المنطقة “ج” بالشريط الحدودى، قبل تنفيذ خطة تطهير سيناء من الإرهابيين.

وأوضح المصدر أن لجوء الجانب المصرى للحصول على الموافقة من الكيان الصهيوني جاء وفقاً للتنسيق الأمنى بين البلدين، وأيضا التزاماً من الجانب المصرى منه ببنود اتفاقية كامب ديفيد، وتحديداً الملحق الأمنى المتضمن عدم تسليح الجنود بالمنطقة “ج” بأسلحة ثقيلة.

ويعد مشهد تحليق طائرات هليكوبتر على الشريط الحدودى بسيناء هو المشهد الأول من نوعه منذ ما يزيد على 30 عاماً.

من ناحية أخرى ألقت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية المصرية، القبض على كندى للاشتباه في تورطه بأحداث سيناء الإرهابية والتي راح ضحيتها 16 شهيدا، وذلك أثناء تواجده بمنطقة العريش بسيناء، وتجرى الأجهزة الأمنية المعنية التحقيق معه حاليا.

وكانت دورية أمنية، بمنطقة العريش، قد اشتبهت في المتهم، وتم ضبطه وتبين أنه يدعى “ديفيد إدوارد” كندى الجنسية، وبالكشف الفني عليه تبين أنه دخل البلاد صباح يوم الأحد 5 أغسطس وهو ذات اليوم الذي وقعت فيه الأحداث مساء، كما تبين أن المشتبه فيه طالب بإحدى الجامعات الكندية.

ومن خلال تفتيش المشتبه فيه تم العثور بحوزته على بطاقة رقم قومي مصرية تحمل اسم المواطن أحمد عبد الخالق، ميكانيكى ومقيم في عين شمس، كما تم العثور بحوزته على كاميرا ديجيتال وبفحصها تم العثور بداخلها على مجموعة من الصور الخاصة بمدرعات الجيش المصري، بالإضافة إلى صور أخرى لكوبري السلام.

وأكد مصدر أمنى مسئول أن تلك الصور هي ما زادت من شك الأجهزة الأمنية بأنه متورط في ارتكاب أحداث سيناء الإرهابية، وأضاف المصدر أنه جار حاليا التحقيق مع المتهم حول الصور التي تم ضبطها على الكاميرا، وعما إذا كان هناك عمليات إرهابية أخرى كانت تستهدف كوبري السلام، وصلته بأحداث سيناء.

على صعيد آخر أفرجت الشرطة المصرية في محافظة بني سويف عن 6 فلسطينيين من جماعة التبليغ والدعوة كانوا يعتكفون داخل مسجد التوحيد بمدينة الواسطي بالمحافظة بعد اعتقالهم للاشتباه بتورطهم بالعملية الإرهابية في سيناء والتي أدت لمقتل 15 جندياً مصرياً.

وقد تلقي مدير أمن بني سويف اللواء عطية مزروع إخطارا من العميد سعيد أبو السعود مأمور مركز الواسطي بضبط 6 فلسطينيين داخل مسجد التوحيد ببني سويف.

وتبين من البحث والتحريات أن الفلسطينيين الستة ضمن جماعة التبليغ والدعوة وبفحصهم أوراقهم تبين سلامة موقفهم ثم غادروا بعدها المحافظة.

إسرائيل: نقلنا معلومات عن الهجوم للقاهرة ولم يعززوا أنشطتهم على خط الحدود

إسرائيل: نقلنا معلومات عن الهجوم للقاهرة ولم يعززوا أنشطتهم على خط الحدود

ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية الثلاثاء، أن إسرائيل ستنظر فى أى طلب مصرى بشأن نشر قوات عسكرية إضافية فى شبه جزيرة سيناء فى محاولة لإعادة السيطرة عليها، فى أعقاب الهجوم الذى استهدف كمينًا لقوات من حرس الحدود بمدينة رفح المصرية على الحدود مع قطاع غزة وأودى بحياة 16 جنديًا وأصاب 7 آخرين.
ونقلت الصحيفة على موقعها الإلكترونى عن مسئولين إسرائيليين قولهم: “إن مصر قد تقدم طلبًا بذلك على خلفية الهجوم الحدودى الذى وقع الأحد الماضي، على نقطة تفتيش برفح، مما أسفر عن استشهاد 16 ضابطًا وجنديًا مصريًا”.
لكن دانى أيالون نائب وزير الخارجية الإسرائيلى، قال: “إنه لا توجد نية لدى إسرائيل لتغيير الاتفاقيات الدولية للسماح بإدخال قوات عسكرية مصرية كبيرة جدًا لسيناء”، وأضاف: “لا توجد حاجة لفتح الاتفاقية أو الملحق العسكرى، ولا توجد أى نية لعمل هذا”.
وأكد أيالون فى تصريحات للقناة العاشرة الإسرائيلية، أن “القاهرة لديها القدرة على إزاحة الإرهاب بدون تعزيز قوتها بسيناء”.
ويأتى هذا فيما رفض يجأل بالمور المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية الاتهامات المصرية بتورط جهاز “الموساد ” فى الهجوم، قائلاً فى بيان مساء الاثنين: “إن الشخص الذى يقول مثل تلك الاتهامات عندما ينظر إلى نفسه فى المرآة لن يصدق ما يقوله من سخافات”، بحسب ما نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت”.
وأشارت صحيفة “هاآرتس” العبرية، إلى أن نتائج التحقيقات التى أجراها الجيش الإسرائيلى حول الأحداث الأحد أظهرت أن 8 مسلحين خططوا للقيام بهجوم انتحارى على إحدى المستوطنات بالجنوب الإسرائيلى، وأن المدرعة المصرية التى اخترقت الحدود ظلت لمدة ربع ساعة داخل العمق الإسرائيلى حتى تم اصطيادها من قبل سلاح الجو.
وذكرت الصخيفة أن اللواء طال روسو قائد المنطقة الجنوبية الإسرائيلية هو الذى أصدر التعليمات لسلاح الجو بإطلاق النيران على المدرعة من نوع “فهد”.
وبحسب الصحيفة، فإن تحقيقًا أجراه الجيش الإسرائيلى خلال الساعات الماضية اتضحت معه الصورة جيدًا؛ ففى يوم الجمعة الماضى وصلت لقيادة الجنوب الإسرائيلى معلومات وتحذيرات من عمل إرهابى فى سيناء، مما دفع المنظومة الأمنية بإسرائيل إلى نقل تلك المعلومات لمصر قبل وقوع حادث الأحد، لكن بالرغم من ذلك لم يقم المصريون بتعزيز أنشطتهم على خط الحدود.
وقالت: “إن الجيش الإسرائيلى تلقى تعليمات بتعزيز قواته، وفى الساعة الخامسة مساء الأحد أنهى اللواء روسو استعدادات قواته، وفى حوالى الساعة السابعة مساء لاحظت تلك القوات مدرعة مصرية على الحدود لكنهم تعاملوا مع الأمر بشكل روتينى؛ خاصة أن خط الحدود كثيرًا ما يتحرك عليه سيارات مصرية من هذا النوع”.
وأوضحت أن المدرعة نجحت هى وشاحنة محملة بمتفجرات جاءت بعدها فى التغلب على العوائق والحواجز الخرسانية الموجودة هناك، وتوقفت الشاحنة قبل أن تنفجر بعد دقائق بجانب الحدود، وأثناء ذلك دخلت المدرعة العمق الإسرائيلى واستخدمت الطريق رقم 10 الحدودى المتجه إلى إيلات.
وذكرت أن أحد الكتائب البدوية العاملة بالجيش الإسرائيلى الموجودة بالمكان بدأت فى إطلاق النيران على المدرعة المختطفة، وهنا اتخذ المهاجمون قرارهم بالعودة إلى معبر كرم أبو سالم الذى جاءوا منه، لكنها قابلت عائقًا آخر بجانب المعبر، وبعدها بعشرات الأمتار وجدت أمامها قوة أخرى من لواء المظليين الإسرائيلى والذى أطلق عليها النيران.
ونقلت عن قائد إحدى الكتائب التى تصدت لمنفذى الهجوم قوله: “رأينا المدرعة على بعد 5 أمتار، وعرفنا أنها مصرية وبدأنا فى إطلاق النيران لمنعها من الوصول للمستوطنات”، وفى هذا الوقت كانت مستوطنات المنطقة قد دخلت فى حالة تأهب قصوى وبقى ساكنوها داخل منازلهم.
وتابعت الصحيفة قائلة: “إن التخوف الأكبر لدى المنظومة الأمنية كان قيام المهاجمين بمهاجمة أحد معسكرات الجيش الإسرائيلى، وإن المدرعة المصرية دخلت فى العمق الإسرائيلى، واستدعت قيادة الجنوب قوات مدرعة للمكان التى طوقت المدرعة المصرية من 3 جوانب، وعلى الطريق 232 بالقرب من مستوطنة صوفا وقفت دبابة إسرائيلية هدفها قصف المدرعة إذا لم ينجح سلاح الجو الإسرائيلي فى ذلك.
وأضافت أنه بعد دخول “المخربين” 2 كم داخل العمق الإسرائيلى نجحت مقاتلة جوية فى استهدافهم، مما أسفر عن مقتل 6 إرهابيين، لكن 2 منهم نجحا فى الفرار وأطلقا النيران على السيارات التى تمر بالمكان حتى قامت قوات مشاة ومدرعات إسرائيلية بالقضاء عليهما.
وبعد ساعات من الحادث وعمليات تمشيط قامت بها إسرائيل فى المكان، تم العثور على أحزمة ناسفة كانت بحوزة المهاجمين، حيث كانوا مزودين بوسائل قتالية عديدة، مما يجعل الهجوم يشبه نظيره الذى وقع فى أغسطس من العام الماضى.

أسامة قاسم ينفي الأخبار الكاذبة التي نسبتها اليه صحيفة مصرية بشأن عملية رفح

أسامة قاسم ينفي الأخبار الكاذبة التي نسبتها اليه صحيفة مصرية بشأن عملية رفح

شبكة المرصد الإخبارية

في تصريح خاص لشبكة المرصد الإخبارية قال المحامي نزار غراب  ان موكله الشيخ اسامة قاسم اتصل به وطلب منه اتخاذ اجراءات قانونية ضد صحيفة الوطن التي نشرت خبراً كاذباً يفيد علم مسبق له بالحادث .
حيث نفى قاسم الاخبار الكاذبة .
ومن جانبه اكد غراب بحكم صلته بقيادات الجهاد ان تيار الجهاد ينفي صلته تماماً بهذا الحادث الذي يخرج عن سياق دعم مرسي وعن سياق مقاومة الاحتلال وكامب ديفيد ولا يصب في صالح الوطن بل المستفيد منه ليس الا العدو الصهيوني .
وكانت صحيفة الوطن قد نسبت تصريحات للشيخ أسامة قاسم وهشام أباظة عن عن وجود معلومات لدى التنظيم بشأن هجوم رفح، أمس الأول، قبله بـ24 ساعة كاملة، ولكن سرعة الأحداث حالت دون إبلاغ قوات الأمن، وأبديا استعدادهما للتعامل مع قوات الأمن والمخابرات للكشف عن أعداد وأماكن وجود تلك التنظيمات.
كشف زعيما تنظيم الجهاد، الشيخ أسامة قاسم وهشام أباظة، عن وجود معلومات لدى التنظيم بشأن هجوم رفح، أمس الأول، قبله بـ24 ساعة كاملة، ولكن سرعة الأحداث حالت دون إبلاغ قوات الأمن، وأبديا استعدادهما للتعامل مع قوات الأمن والمخابرات للكشف عن أعداد وأماكن وجود تلك التنظيمات.
ونسبت له أنه حصل على معلومات مسبقة فزعمت أنه قال : إنه حصل على معلومات، يوم السبت، أى قبل 24 ساعة كاملة من «هجوم رفح»، عن نية بعض العناصر التى وصفها «بالمدفوعة»، فى الترتيب لأعمال هجومية بشرق العريش لتكدير السلم العام، واصفاً تلك العناصر «بأصحاب اللحى المزيفة».
وزعمت الصحيفة أنه قال : إن جماعة الجهاد كانت تجهز بيانا عاجلا موجها للسلطات والأجهزة الأمنية، يحتوى على المعلومات التى وردت إليها بشأن ترتيبات الهجوم الإرهابى، لكن السرعة التى نفذت بها العملية خالفت توقعاتنا، موضحاً أن تلك العناصر المنفذة للحادث يمكن أن تكون متوطنة بشكل كبير فى مدينة رفح المصرية.