الإثنين , 21 أغسطس 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » الأخبار المحلية (صفحة 240)

أرشيف القسم : الأخبار المحلية

الإشتراك في الخلاصات<

البرادعي رئيسًا للوزراء.. وأبو الفتوح ومرقص نائبين

نقلا عن 6 أبريل : البرادعي رئيسًا للوزراء.. وأبو الفتوح ومرقص نائبين

أكدت جريدة الحياة اللندنية في عددها الصادر اليوم الأربعاء أن المفاوضات التي تقوم بها أطراف “الجبهة الوطنية” في مصر للبحث في ترشيحات تشكيل الحكومة الجديدة أوشكت على نهايتها، لتقدم بعدها قائمة بأسماء رئيس الحكومة والوزراء ونواب الرئيس لمؤسسة الرئاسة من أجل دراستها.
وقال عضو الجبهة مؤسس “حركة 6 أبريل” أحمد ماهر في تصريحات خاصة للصحيفة إن”الجبهة الوطنية ستتحول إلى جهة رقابية لتقديم النصح لمؤسسة الرئاسة”، مشيرًا إلى أن مفاوضات تشكيل الحكومة شهدت أخيرًا نقاشات في شأن تولي وكيل مؤسسي حزب الدستور محمد البرادعي رئاسة الوزراء وتولي المرشح السابق في الانتخابات عبد المنعم أبوالفتوح والمفكر القبطي الدكتور سمير مرقص منصبي نائبي الرئيس”.
وأضاف ماهر: سيتم التوافق على التشكيل النهائي للحكومة (اليوم) وسيقدم للرئيس عبر مساعديه.
ونقلت مصادر شبكة المرصد الإخبارية نقلا عن مصدر قبطى ، أن المفاضلة لشغل منصب نائب الرئيس “القبطي” تنحصر بين منير فخري عبد النور وزير السياحة في الحكومة الحالية، والباحث السياسي الدكتور سمير مرقس نائب محافظ القاهرة.

وقفة أمام السفارة البريطانية في القاهرة من أجل أقدم معتقل مصري في سجونها

وقفة أمام السفارة البريطانية في القاهرة من أجل أقدم معتقل مصري في سجونها

والمطالبة بإعادة فتح التحقيق في قضية الطبيب المصري كريم أسعد الذي قتل في لندن العام الماضي وأغلقت القضية دون تحديد الجاني

محمد المغربي – شبكة المرصد الإخبارية

نظمت الدعوة السلفية والعديد من الحركات السياسية والفعاليات وقفة احتجاجية أمام السفارة البريطانية بالقاهرة، الخامسة مساء الثلاثاء 3 يوليو  تنديداً بموافقة الحكومة البريطانية تسليم عادل عبد المجيد المحامي المصري والحاصل على حق اللجوء السياسي المعتقل في بريطانيا منذ 13 عاما دون توجيه تهمة أو إصدار حكم في حقه، إلى الولايات المتحدة الأمريكية في 10 يوليو الجاري.
وطالبت الجبهة في وقفتها، التي شارك فيها العشرات منهم المهندس محمد الظواهري شقيق الدكتور أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة، ونزار غراب عضو مجلس الشعب المُحل، بإعادة فتح التحقيق في قضية الطبيب المصري كريم أسعد الذي قتل في لندن العام الماضي وأغلقت القضية دون تحديد الجاني.

وفي اتصال هاتفي من محبسه، طالب عادل عبد المجيد المحامي المصري المعتقل في السجون البريطانية الرئيس محمد مرسي بالتدخل لعدم ترحيله إلى أمريكا ومحاكمته محاكمة عادلة في بريطانيا أو عودته ومحاكمته في مصر.
وقال غراب “على الحكومة البريطانية أن تحاكم عبد المجيد ولا تتركه معتقلا دون توجيه تهمة له، ولا يجب عليها تسليمه للولايات المتحدة لأن ذلك يخالف القانون البريطاني ويخالف قانون اللجوء السياسي الذي ينظم حياة عبد المجيد في بريطانيا”.
وكشف نزار عن تقديم طلب رسمي لجيمس وات لسفير البريطاني بالقاهرة يطالبه بامتناع الحكومة البريطانية عن تسليم عبد المجيد للحكومة البريطانية ومحاكمته على أي تهمة موجهة إلي في بريطانيا أو تسليمه إلى مصر، إضافة إلى إعداد ملف كامل يتضمن أسماء المصريين المعتقلين في جميع دول العالم لتحقيق الحماية القانونية لهم ومساعدتهم في العودة إلى وطنهم.
وقال د. هشام كمال عضو اللجنة الإعلامية بالجبهة السلفية أن الجبهة تهتم بأمر المصريين الذين تعرضوا للظلم سواء في الداخل أو الخارج دون النظر إلى انتمائه السياسي أو ديانته مطالبا بالإفراج عن “عبد المجيد” وإعادة التحقيق في قضية مقتل كريم أسعد الطبيب المصري الذي قتل في لندن العام الماضي.
واتهمت أمال محمد والدة كريم أسعد الموساد الإسرائيلي بتدبير مقتل ابنها بتواطئ مع الشرطة الإنجليزية لأن كريم استطاع أن يكتشف مادة بديلة لمادة المورفين المخدرة دون الأعراض السيئة للمورفين، وعرضوا عليه السفر إلى إسرائيل وتقديم اكتشافه هناك لكنه رفض، مؤكدا أن أبحاث كريم كلها سرقت من منزله ومن جهاز اللاب توب الخاص به وتم محو بياناته تماما وسرقت أبحاثه من منزله في لندن.
وقالت سارة أسعد شقيقة كريم في تصريحات صحفية أن أسرة كريم رفعت ثلاث دعاوى قضائية في لندن ضد النيابة والشرطة والحكومة البريطانية لإعادة تتهمهم بتعمد التستر على القاتل وتطالب بإعادة فتح التحقيق في مقتل كريم”.
جدير بالذكر أن قوة أمنية مشتركة من الجيش والشرطة انتشرت حول السفارة البريطانية لتمثل حماية لها أمام المشتركين في الوقفة الاحتجاجية.

ممدوح حمزة محذرا الرئيس المصري: أنت تحفر “قبر رئاستك”

ممدوح حمزة محذرا الرئيس المصري: أنت تحفر “قبر رئاستك”

هاجم ممدوح حمزة الاستشاري العالمي وأمين المجلس الوطني سابقا المجلس العسكري وجماعة الإخوان وحركة 6إبريل، وأكد أن التحدي الأكبر للرئيس محمد مرسي هو في مدى قدرته على البعد عن جماعة الإخوان، وحذره من انه سيحفر “قبر رئاسته” إذا راضيت الأحزاب وتجاهلت الكفاءات.
وشدد على ضرورة أن يكون تشكيل الحكومة المقبلة “تكنوقراط”، مشيرا إلى أن الحكومات الائتلافية ترضى الأحزاب وليس المجتمع.
وقال خلال حواره مع الإعلامي محمود مسلم في برنامج “مصر تقرر” على قناة الحياة 2، مساء اليوم: “مرسى لو راضى أحزاب في الحكومة المقبلة وتجاهل الكفاءات فسوف يحفر قبر رئاسته”، موضحا أن إعطاء السلفيين وزارة التعليم أسوء مما فعله “حسنى مبارك” وسيكون كارثة على مصر، فمن هم الوهابيون حتى يعلمون الطلاب.
وأشار إلى إنه قدم بيانا للدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية قال له فيه أن المرشد فى الحياة هو العمل”، معتبرا خطاباته الأخيرة التي حاول خلالها إرضاء الجميع بأنها جيدة.
وأضاف:”مشروع النهضة فلسفة وليس برامج تنفيذية وقمت بتحليل خطاب الرئيس ولم أخرج بنتائج محددة”، مؤكدا أن أمريكا كانت ربما تتمنى أن ينجح “مرسى” بالرئاسة حتى يكون هناك أسلمة لمصر ويكون هناك دولة دينية يهودية فى إسرائيل.
ووصف إبلاغ الفريق أحمد شفيق، المرشح الخاسر للرئاسة، بأنه فاز بالانتخابات بأنها مناورات، نظرا لوجود مفاوضات بين الإخوان والمجلس العسكري وعقد اتفاق مع الجماعة قبل إعلان نتيجة الرئاسة، غير أنه قال أن الفريق سامى عنان، رئيس الاركان هو من حدث “شفيق” وأبلغه بفوزه.
وقال حمزة إن “مصر لا يستخبى فيها سر والجميع يعرف كل شيء والدليل أنه سبق للمهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد أن قال إنهم يرصدون كل شئ”، مُعتبرا أن العلاقة بين الإخوان والمجلس العسكري “سمن على عسل” وهما فقط يشدون الحبل كلما احتاجا لتنشيط نفسهما.
ولفت إلى أن مرسى قال كلمة خطيرة جدا للقوات المسلحة وهى أن كل ما تطلبه منه سيتوفر، مؤكدا أن الإخوان يسعون للاستيلاء على الاقتصاد المصري. واعتبر أن أهم 3 وظائف ستكون فى مصر هى رئيس الوزراء ووزير المالية ووزير الدفاع.
من جهة أخرى، قال حمزة إنه لا يفهم تحالف جبهة أحمد ماهر فى حركة 6 إبريل مع الإخوان، وأضاف أنه ساعد حركة 6 إبريل على تأسيس مقر في سبتمبر 2010 وعندما حدثت خناقة بينهم كلم أحدا لتوفير شقة لهم”، مشيرا إلى أن محمود عفيفى، المتحدث باسم الحركة مفروض عليهم، رافضا الكشف عن الجهة التى قامت بفرضه على الحركة.
واعتبر أن عودة البرلمان المنحل مرة أخري “ضرب” في مؤسسات الدولة، مشددا على أن نجاح مرسى واستمراره فى السلطة يتوقف على ابتعاده عن الحزب والجماعة، لكنه قال إن انتمائه للجماعة يطغى على وظيفته، معربا عن تخوفه من تأثير الإخوان عليه خاصة وأن المهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد، والدكتور محمد البلتاجى، عضو المكتب التنفيذى للحرية والعدالة، يتحدثان باسم “مرسى”.
وأوضح أن مرسى سكت فى خطاباته عن إثارة ملف الأموال المنهوبة، مُطالبا مرسى بالكشف عما حدث فى البترول فى عهد النظام السابق، كاشفا عن أن قناة السويس مرهونة لجهة معينة لم يفصح عنها وقام برهنها بطرس غالى.
ولفت إلى أن 90% من الذين كانوا فى ميدان التحرير أثناء خطبة “مرسى”، من الإخوان وهم عشيرته، رافضا حديث الرئيس عن فترة الستينات، وقال:”على الرئيس مرسى أن ينتبه لما حققته مرحلة الستينات من معدلات نمو وتنمية لم تتكرر”.
واعتبر أن الإخوان ناضلوا منذ العشرينات وحتى الآن بهدف الوصول للسلطة وليس لقضايا الوطن.. فيما رأى أن تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور خالف حكم القضاء، وهى جمعية غير شرعية وغير قانونية ويجب حلها، وتشكيلها الحالى لا يؤدى إلى دستور متوازن، مبديا تخوفه من الحريات ونظام الحكم فى الدستور الجديد، مُطالبا بنظام رئاسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة بعد وضع الدستور الجديد، وأيد استمرار الإعلان الدستورى المكمل لمدة 3 شهور.
ودعا مؤسسة الرئاسة إلى إجراء حوار وطنى لإزالة الهواجس، مُعتبرا أن النخبة أفسدت الحياة السياسية ومسيرة الثورة، وأننا نحتاج إلى مؤسسة تنفيذية.. وشدد على أن مرسى إذا جاء بنواب للترضية فقط سوف يخسر، وقال:”إن الجين الفرعونى أهم أمراض النخبة المصرية”.
وأضاف أن ” الإخوان كسبوا لأنهم منظمين جيدا عكس النخبة التى أمامهم”، قائلا إن مرسى مرشح الإخوان وليس مرشح الثورة وليس له علاقة بها، منتقدا اتهام الإخوان للثوار بتعطيل الإنتاج وتلقى أموال من الخارج، متوقعا ألا يعرض عليه الإخوان أى منصب وزارى.
ولفت إلى أن مشكلة الأمن يمكن حلها فى أقل من 100 يوم، بحيث يكون هناك مراقبة شعبية من الأهالى، وإذا رأوا شيئا يكلمون الوردية.

مرسى يزور إيران في أغسطس المقبل ويسلم نجاد رئاسة قمة عدم الانحياز

وكالة أنباء فارس: مرسى يزور إيران في أغسطس المقبل ويسلم نجاد رئاسة قمة عدم الانحياز

قالت وكالة أنبا فارس الإيرانية، إن الرئيس محمد مرسي سيقوم بزيارة إيران فى شهر أغسطس المقبل، خلال قمة حركة عدم الانحياز، التى تستضيفها طهران يومى 29 و30 أغسطس، وأضافت أنه من المقرر أن يسلم الرئيس مرسي رئاسة الحركة إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدى نجاد.

ونسبت الوكالة إلى السفير عمرو رمضان، نائب مساعد وزير الخارجية المصري، تصريحات صحفية قال فيها: إن الرئيس محمد مرسى تولى رئاسة حركة عدم الانحياز بعد توليه رئاسة مصر رسميًا يوم 30 يونيه الماضي، ومن المقرر أن يسلمها إلى الرئيس الإيرانى أحمدي نجاد فى مؤتمر قمة الحركة المقبلة التى ستعقد بطهران الشهر المقبل”.

يذكر أن وكالة أنباء فارس كانت قد زعمت إجرء مقابلة صحفية مع الرئيس محمد مرسي، عقب إعلان فوزه فى انتخابات الرئاسة، أكد خلالها حرصه على استعادة العلاقات الدبلوماسية مع طهران، الأمر الذى نفته رئاسة الجمهورية، وأعلنت عزمها اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الوكالة الإيرانية.

أمين الحرية والعدالة بالسويس : “الامر بالمعروف” ثورة مضادة

أمين الحرية والعدالة بالسويس : “الامر بالمعروف” ثورة مضادة

والد طالب هندسة السويس :قتلة ابنى ليسوا من جماعات اسلامية وانتظر القبض على الجناه فى اسرع وقت

علي يحيى – شبكة المرصد الإخبارية

تم دفن جثمان أحمد حسين عيد طالب الهندسة فى مقابر السويس القديمة  بعد الصلاه عليه بمسجد الاربعين وكان الامام الدكتور كمال بربرى مدير عام وزارة الاوقاف بالسويس ودعا خلال الصلاه بعودة الامن.
من الجديد بالذكر ، انه بعد الانتهاء من الصلاة جابت المسيرة فى شوارع مدينة السويس مطالبين فيها بالقصاص من قتلة احمد حسين طالب الهندسة بالسويس .
من جانب آخر قال المهندس احمد محمود أمين حزب الحرية والعدالة بالسويس وعضو مجلس الشعب، إنه لا توجد بالسويس هيئة تدعى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، مضيفًا أن هناك بعض البلطجية المنتمين للنظام السابق يلبسون الجلباب ويطلقون على انفسهم الامر بالمعروف والنهى عن المنكر لزعزعة ثقة الشعب المصرى فى الرئيس الجديد ونظامه.

وأضاف محمود انه طالب الاجهزة الامنية بالسويس بسرعة القبض على الجناه الذين يدعو انتمائاتهم للتيارات الاسلامية لبث الفزع والرعب فى نفوس المواطنين من النظام الجديد.
جاء ذلك ردا على البيان الذى اصدرته هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر تعلن مسئوليتها عن حادث مقتل طالب الهندسة بالسويس اثناء سيره مع خطيبته فى الشارع.
وقال حسين عيد والد طالب الهندسة احمد الذى لقى مصرعه على يد 3 ملتحين اثناء سيره بجانب سينما رينيسانس السويس بصحبة خطيبته انه لا يتهم جماعة الامر بالمعروف والنهى عن المنكر وانه على ثقة تماما ان قتلة ابنه من مريدى اثارة البلبلة وزعزعة استقرار المصريين .
واضاف والد القتيل انه ينتظر القبض على الجناه فى اسرع وقت لانه لا يحتمل الانتظار اكثر من ذلك فان لم تاخذ الجهات الامنية بحق ابنه فسياخذه بيده مشيرا انه لن ييتقبل عزاء ابنه قبل القبض على المتهمين بقتله وتسليمهم للقصاص .
جاء ذلك  خلال الجنازة الشعبية التى شارك فيها اهل واصدقاء الضحية بالاضافة الى رموز القوى السياسية بالمدينة الباسلة حيث تم الانتهاء من دفن الجثمان بمقابر السويس القديمة  بعد الصلاه عليه بمسجد الاربعين وكان الامام الدكتور كمال بربرى مدير عام وزارة الاوقاف بالسويس ودعا خلال الصلاه بعودة الامن
والامان الى بلادنا وان يصبر اهل القتيل  على فراقه وان يلهمهم الصبر والسلوان.

في سياق آخر قال اللواء عادل رفعت مدير أمن السويس إنه سيتم التوصل الى المتهمين الثلاثة الذين قتلوا طالب الهندسة احمد حسين عيد خلال سيره خلف سينما رينيسانس بصحبة خطيبته.
واضاف مدير الامن ان الاجهزة الامنية بالسويس قد ضيقت الخناق على الجناه وسيتم الاعلان عنهم امام الرأى العام خلال ساعات قليلة حتى يتم القصاص العادل منهم وتقديمهم الى العدالة.
ومن جانبه طالب المهندس احمد محمود أمين حزب الحرية والعدالة بالسويس بسرعة ضبط الجناه متهما النظام السابق باستخدام فزاعة جديدة تدعى جماعة الامر بالمعروف والنهى عن المنكر لإثارة الرعب داخل قلوب المصريين من الرئيس الجديد محمد مرسى.

محللون: على الخليج كسب مصر الجديدة لتحييد إيران

محللون: على الخليج كسب مصر الجديدة لتحييد إيران

أكد محللون سياسيون وكتاب على ضرورة توجه منظومة مجلس التعاون الخليجي لكسب المرحلة الحالية التي تمر بها مصر، مؤكدين على أن مصر الجديدة برئيسها الجديدة تواجه العديد من الصعوبات الداخلية فضلا عن الخارجية، كما أشاروا لضرورة قطع الطريق على أي محاولة إيرانية لعزل مصر عن أشقائها العرب، ومطالبين الرئيس الجديد بتأسيس دولة التنمية بعيدا عن جلباب (الإخوان).

فمن جهته يرى المحلل السياسي د.عبدالله النفيسي أنه “يجب ألا ننسى أن هذه أول تجربة في الحكم لجماعة الإخوان المسلمين منذ أن قامت في 1928 وهي تواجه ظروفا وتحديات ضاغطة”.

استضافة شفيق

ويرى د. النفيسي أنه إذا كانت هذه التجربة في الحكم تعد الأولى بالنسبة للإخوان مع ما يرافق ذلك من اضطراب، “فليس في مصلحتنا في دول مجلس التعاون الخليجي أن نزيد هذه الجماعة اضطرابا، فالداخل المصري بمفرداته وتعقيداته وتركيباته يعتبر حملا ثقيلا على هذه الجماعة في تجربة حكمها. أضف إلى ذلك أن إيران سترحب أيما ترحيب بالجماعة لو اتبعت دول مجلس التعاون سياسيات طاردة للجماعة”.

ويضيف د. النفيسي: “ومن جهة أخرى مما يعكس حكمة الرئيس الجديد أنه أكد أكثر من مرة أن مصر الجديدة تتطلع لعلاقات أخوية ودافئة مع دول مجلس التعاون الخليجي وأن ما صدر من تصريحات استفزازية لها من بعض الجهات الخليجية لن يدفع مصر إلى تعميم الموقف على المنظومة الخليجية.

ويرى د. النفيسي أن استضافة المرشح الخاسر أحمد شفيق وكذلك عمر سليمان في بعض دول المنظومة الخليجية والاحتفاء بهما وبعائلاتهما: “لا ينم عن حكمة وبعد نظر من طرفنا، إذا أردنا علاقات إيجابية مع مصر الجديدة” .

تحييد إيران

وعن موضوع إيران يقول د. النفيسي: “نقطة المركز في هذا الموضوع يجب أن تظل هي: كيف نبعد إيران عن مصر وكيف نبعد مصر عن إيران؟ وهذه المناكفة وهذا التحرش مع الإخوان والذي تمارسه بعض الجهات في المنظومة الخليجية هو ما يسعد إيران ويسهل وصولها إلى مصر، وهذا يعطي مبررا لمصر الجديدة أن تفتح كافة خطوط الاتصال مع إيران.

مضيفاً: “الأمر بيدنا في الأول والآخر والرئيس مرسي والأزهر يبديان حتى الآن قراءة متوازنة لموضوع العلاقة مع المنظومة الخليجية، فلا نضيع هذه الفرصة. من مصلحتنا أن تكون مصر الجديدة (العربية. السنية) حاضرة وبقوة في المنظومة الخليجية لكي نوازن حضور إيران البارز والمريب في العراق حاليا”.

وحذر د. النفيسي من أن: “أي قراءة خاطئة في هذا الصدد ستوقعنا في مخاطر كثيرة نحن في غنى عنها. لقد كشفت إيران عن وجهها القبيح في سوريا، وهي تحرك الحوثيين في اليمن وتستأجر الجزر في البحر الأحمر (جزر دهلك) لإدارة ملف اختراق الجزيرة العربية من الجنوب. وتحرك أعوانها في البحرين والكويت والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية وذلك تمهيدا للسيناريو السوري في الجزيرة العربية، ومن الغباء تجاهل كل ذلك وتفويت فرصة إدماج مصر الجديدة إلى جانبنا في هذا الصراع الاستراتيجي الحاصل الآن بيننا.

ويصف د. النفيسي أن كسب مصر الجديدة إلى جانب المنظومة الخليجية هو: “استثمار استراتيجي يجب ألا نتردد فيه ولا نتلعثم حوله، وافتعال أية مشكلة- تحت أي مبرر- تعيق ذلك، لن يخدم مصالح المنظومة الخليجية لا حاضرا ولا مستقبلا. إن القوى العالمية الآن تتسابق وتتزاحم على علاقات جيدة مع مصر الجديدة فلا نفوت الفرصة”.

صعود سريع لم يهضم

من جهته يقول الكاتب السياسي ومدير قناة العرب جمال خاشقجي: “الرئيس المصري الجديد هو عينة مختلفة تماماً من الرؤساء، يأتي على رأس أكبر دولة عربية. أيضا الصعود السريع لـ “الإخوان” لم يهضم بعد”.

ويضيف خاشقجي: “الإخوان لا يريدون استفزاز أحد، لا في الداخل ولا في الخارج، لقد انتصروا ونالوا صبر وعمل قرن كامل، ويعلمون أن بقاءهم في السلطة مرهون بنجاح مشروعهم”.

ويرى خاشقجي: “أن كل ما سيفعله الرئيس المصري الجديد خلال المئة يوم الأولى في مصر سيرتد إيجاباً أو سلباً عليهم في الخارج”.

مشيرا إلى أنه “من الواضح أن استعادة الأمن هي أحد أولويات الشارع المصري، وهو شعار يرن أيضاً في دول الجوار. كلنا نريد الأمن لمصر، ومعنا المستثمرون والسياح. ومع استعادة الأمن تضخ رسالة تدعو للمصالحة الوطنية”.

وحول جوانب أخرى يقول خاشقجي: “تفاصيل الحكم والدستور الجديد والسياسة الاقتصادية القادمة سيتركها الرئيس لأخيه رئيس الوزراء، ما يمكّنه من الشروع بتقديم وجه مصر الجديد للعالم العربي أولاً. إنه يعلم أن العرب يريدون لمصر أن تستعيد دورها القومي، ولكن مصرياً وليس إخوانياً”.

ويرى خاشقجي أن جدول الزيارات الخارجية للرئيس المصري يجب أن يبدأ بالسعودية، لأن: “ثمة علاقة خاصة بين البلدين” كما أن الاهتمام بسوريا سيضمن مكاسب لمصر ونظامها الجديد.

مشيرا إلى أهمية أن تحتوي مصر قضية الانزعاج الإماراتي من صعود الإخوان المسلمين وخصوصا أنه ناتج عن أسباب داخلية بالدرجة الأولى.

كما يرى خاشقجي أن أي زيارة لمرسي لغزة “قد تضع مصر ورئيسها الجديد في تحد مع إسرائيل، وهي مواجهة سابقة لأوانها. وأيضا تركيا والسودان هما أيضا ملفان مهمان جدا لمصر المستقبل”.

أما الكاتب السياسي بصحيفة الحياة محمد آل الشيخ فيؤكد أن “مصر دولة محورية في العالم العربي، استقرارها استقرار للمنطقة بما فيها الخليج والعكس صحيح. أهميتها بالنسبة لنا تنبع من أن يكون هناك تعاون تنموي بعيد عن تصدير الأيديولوجيات أو الثورات”.

توجس خليجي

ويضيف آل الشيخ: “ولكي أكون معك صريحاً هناك توجس في الخليج على مستوى النخب من وصول الإخوان، والسبب أنهم لا يصدرون التنمية والثقافة التنموية، وإنما يصدرون الأيديولوجيات التي تستثير العواطف والشعور الديني. هناك كثير من العوائق التنموية في المملكة والخليج جاءتنا من ثقافة الإخوان مثل العداء للغرب، والنكوص إلى الماضي للبحث عن حلول حضارية..، وما إلى ذلك”.

ويرى آل الشيخ أن فوز الإخوان في مصر يعني أنهم انتقلوا من التنظير إلى التطبيق، وليس لدي شك أن شرط نجاحهم إذا كُتبَ لهم النجاح يبدأ من التخلي عن تراثهم الأيديولوجي، وعداء الغرب والشرق معاً”.

مضيفا: “إذا استطاع الإخوان الانتقال إلى التنمية التي لا تختص بها طبقة واحدة، فهذا بلا شك سينعكس ليس على مصر وإنما على العالم العربي أجمع بما فيه دول الخليج.. المهم يتركونا من “دولة الخلافة” التي استوردوها من التاريخ كما تقول أدبياتهم، ويستعيضون عنها بـ”دولة التنمية”، فدولة الخلافة ماض، والماضي لن يعود”.

خلع جلباب الإخوان

ويؤكد آل الشيخ أنه “إذا لم يخلع مرسي جلباب الإخوان، ويتصرف كعضو في جماعة، وليس رئيس دولة، فسوف يفشل حتماً. الإخوان بلا تجربة، وليس لديهم كوادر متخصصة في العلاقات الدولية والاقتصاد”.

مضيفا: “وفي حالة الفشل فالجماهير ستتوجه إلى ميدان التحرير، وستخلعه كما خلعت مبارك. لذلك فلا خيار أمامه إلا أن يخلع جلباب الجماعة، ويرتدي جلباب رجل الدولة، رجل مصر بكل أطيافها وتوجهاتها”.

ويتطرق آل الشيخ لموضوع إيران قائلا: “إيران خارج اللعبة المصرية تماماً، فمرسي متحالف مع السلفيين. والسلفيون لديهم حساسية مفرطة من الشيعة ونشاطاتهم. وإيران مع دول الخليج على عداء سافر. وموقف إيران الداعم للأسد يكبل قدرتها على التعامل مع الاخوان، خاصة وأن الإخوان هم أيضاً من يقودون عملياً الانتفاضة في سوريا، إضافة إلى أن القرب من إيران يحرجهم مع الغرب. كل هذه العوامل تجعل فرص إيران لاختراق مصر الإخوان محدودة للغاية.”

ويختم آل الشيخ بالتقليل من تأثير نقصان الصلاحيات على الرئيس الجديد: “لن يستمر نقص الصلاحيات طويلاً. العسكر سيبقون محافظين على الجيش، وسيمنعونه من إنشاء ميليشيات على غرار الحرس الثوري الإيراني، وميليشيات حماس في غزة.. وعندما يتأكدون من ذلك، فلن يتدخلوا خارج هذه الضوابط”.

سكان منطقة عين شمس يفاجئون بمرسي بينهم دون حراسة

سكان منطقة عين شمس يفاجئون بمرسي بينهم دون حراسة

تفاجأ سكان منطقة عين شمس وجسر السويس (شرق القاهرة) بوجود الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي بينهم، يتجول في بعض الشوارع بدون حراسة أو إخطار الجهات الأمنية.

وتجول الرئيس المصري في منطقة شرق القاهرة للوقوف على الحالة المرورية ومستوى الأمن في المنطقة، حيث استطلع مرسي خلال جولته آراء المارة ومشاكلهم، واستقبلته الجماهير وتبادل معهم التحية ، وأصرّ على الاستماع لمشاكل المواطنين وسط حفاوة بالغة من المارة.

ورافق الرئيس في جولته سيارتان من الحرس الجمهوري تفقد خلالها شوارع أحمد عصمت وإبراهيم عبدالرازق وزهراء عين شمس وشارع 6 أكتوبر والعشرين والألف مسكن وجسر السويس.

الجدير بالذكر أنَّ هذه الجولة هي أولى جولات الرئيس الجديد في الشارع المصري بعد توليه منصب الرئاسة، ويتزامن هذا مع اليوم الأول لفتح ملف المرور، وتعهّد مرسي إبان حملته الانتخابية بالقضاء على مشكلة المرور وإعادة الأمن المفقود في أول ثلاثة أشهر من حكمه.

إسرائيل تبحث مع المخابرات الأمريكية  ” سي آي إيه ” التنصت على الرئيس مرسي

إسرائيل تبحث مع المخابرات الأمريكية  ” سي آي إيه ” التنصت على الرئيس مرسي

منذ أن تم إعلان فوز الرئيس « محمد مرسي» برئاسة مصر ، وتوالي خطاباته التي جعلت الشعب المصري يلتف حوله ، أنتاب الكيان الصهيوني «ألد الأعداء للشعوب العربية» قلقا شديدا حول مستقبلها في ظل قيادة الدكتور مرسي لـ«مصر» .
وكشفت تقارير إخبارية صهيونية أن «الموساد»وضع خططا بديلة لمحاولة اختراق السياسة الداخلية في مصر للتعرف على توجهات الرئيس الجديد، وكشفت تلك التقارير أنه « أي الموساد الصهيوني » بدأ بالتواصل مع أجهزة مخابرات أجنبية لمحاولة فك طلاسم شخصية مرسي.
ووفقا لما ذكرته تلك التقارير فإن أجهزة المخابرات كانت على طليعة تلك الأجهزة المخابراتية في العالم التي بدأ الموساد الصهيوني بالتواصل معه ؛ لكونه يمتلك تقارير وافية عن الحركات الإسلامية في العالم العربي والشخصيات القيادية بهذه الجماعات، ويستغل الموساد علاقة رئيس جهاز المخابرات الألماني «هاينز فروم» للكشف عن ملامح شخصية مرسي، حيث سبق لـ«فروم» الالتقاء والتعامل مع بعض قيادات الإخوان المسلمين.
وأشارت تقارير صحفية صهيونية  إلى أن الموساد  تواصل مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لإمداده بالتقارير التي يمتلكها عن قيادات الإخوان المسلمين في مصر وتوجهاتهم السياسية، خاصة التقارير التي تم رصدها عن الرئيس محمد مرسي، بالإضافة إلى أن قيادات الموساد طلبت من CIA إمدادهم بأحدث الأجهزة التي تمكنهم من التنصت على قصر الرئاسة في مصر لرصد كل ما يحدث به.

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية : سنُحافظ على حكم العسكر في مصر مهما كلف الأمر

رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية: سنُحافظ على حكم العسكر في مصر مهما كلف الأمر ولن نهنئ بالنوم بجيش يسيطر عليه الإسلاميون

نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن الجنرال أفيف كوخافي رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال (أمان) قوله إن الدولة العبرية سنحافظ على حكم العسكر في مصر مهما كلف ذلك الأمر من ثمن، لافتًا إلى أننا لن نهنئ بالنوم وهناك جيش يسيطر عليه الإسلاميون، وهذا التصريح، يعكس بشكل أو بأخر أن الدولة العبرية تضع في حسابانها التغيرات الجارية في الدول المجاورة لها بشكل كبير، وتبدي قلقاً داخلياً وخارجياً واضحاً نتيجة صعود أعدائها لسدة الحكم في تلك الدول، وهذا القلق والخوف يترتب عليه الكثير من الأفعال التي ستبدأ في تنفيذها تل أبيب أو بدأت فعلاً في تطبيقها منذ عدة أشهر.
ولعل أبرز القضايا التي شرعت إسرائيل التفكير فيها للتعامل مع صعود الإسلاميين هي قضية الأمن ومستقبل الدولة العبرية، ذلك أن الأخيرة تُدرك ضرورة العمل الأمني الاستخباري والتخريبي لإفشال تجربة الإسلاميين في مصر.
كما أن تصريحات الساسة وتحليلات الخبراء والدراسات الإستراتيجية تؤكد على أن إسرائيل تشعر أنها على بوابة خطرة تطل على حرب مقبلة ما دفعها لتحريك الأذرع الأمنية للعمل في تلك الدول الثورية لإشغالها في ذاتها وأوضاعها الداخلية وتأخير تعزيز مكانتهم في هذه الدول. وفي هذا السياق تكفي الإشارة إلى ما كان صرح به الشهر الماضي قال وزير الأمن الإسرائيلي الأسبق عضو الكنيست، بنيامين بن أليعازر، والذي قال إنه إن على الدولة العبرية أن تكون مستعدةً لاحتمال مواجهة عسكرية مع مصر في المستقبل القريب.
وصرح بن أليعازر خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة ‘هآرتس’ العبرية بأنه على مر الزمن نحن يجب أن نكون مستعدين لاحتمال حدوث مواجهة مع مصر، وآمل أن أكون مخطئاً، لا أريد أكثر من أن تجلس الحكومة المصرية القادمة معنا، وأنا إذا كنت مستشارا للرئيس المصري القادم سأقول له بأن يحافظ على اتفاق السلام بأي ثمن، وتابع بن إليعازر، الذي كانت تربطه علاقة وطيدة بالرئيس المصري المخلوع، حسني مبارك، إن مصر دولة محورية بالنسبة لإسرائيل، والناس ليس لديهم أي فكرة عن أهميتها، فهي كانت من عوامل الاستقرار في الخليج العربي، وهي تسيطر على الجامعة العربية، وخسارتها ستكون ضربة كبيرة بالنسبة لنا، ومن الآن ستكون القصة مختلفة تماما، فالجيش المصري تضعف سيطرته لصالح الحكومة المدنية، وهذا أمر سيء بالنسبة لنا، ومن المهم أن نحافظ على العلاقة مع مصر بأي ثمن. وفي حديثه تطرق وزير الأمن الإسرائيلي الأسبق إلى قضية إلغاء صفقة الغاز، قائلاً: إن هذا الاتفاق مهم بالنسبة لإسرائيل، ورئيس الحكومة نتنياهو يود استمرار العلاقات مع مصر وأنا أؤيد ذلك، وتحدث بن أليعازر عن عقد جديد للغاز بأسعار مناسبة. وأردف أن وقف صفقة الغاز هو قرار سياسي, ولا يمكن إيقافها من دون موافقة القيادة السياسية في مصر، ومن ناحية أخرى، أضاف بن إليعازر، يجب أن نتذكر بأن هذه حكومة انتقالية مؤقتة لذلك يجب علينا أن ننتظر ونرى ما هو شكل الحكومة الجديدة الدائمة.
ومن جانب آخر، وخلال اجتماعه بصحافيين أجانب، في تل أبيب طالب وزير الأمن الإسرائيلي، ايهود باراك السلطات المصرية فرض سيطرتها على داخل سيناء ووضع حد لما وصفه بالفوضى فيها، قائلا: هذا الأمر سيصب في مصلحة مصر وإسرائيل من اجل تقوية السلام بين الدولتين، على حد تعبيره. بالإضافة إلى ما ذُكر سابقًا، قامت الدولة العبرية، بحسب المصادر في تل أبيب بإعادة تفعيل قيادة العمق، فمنذ بداية الثورات العربية أعادت إسرائيل إلى القاموس النظري تعبير (قيادة العمق)، وأحيت عملياً قيادة عسكرية للعمليات الخارجية، وكانت هذه القيادة قد ألغيت في إسرائيل في مطلع الثمانينيات بعد زوال الخطر العسكري الأكبر الذي كان يواجه الدولة العبرية من الجبهة الجنوبية أي مصر، إثر إبرامها مع مصر معاهدة كامب ديفيد.
وقد أعلن عن إعادة تشكيل هذه القيادة رئيس الأركان الجنرال بني غينتس في خطوة فهم الجميع منها أنها تندرج في إطار الاستعدادات للحرب مع إيران والقيام بمهام أخرى، وهنا تندرج مصر ضمن المهام الأخرى التي لم يتم الإعلان عنها في التصريحات الإسرائيلية خلال الفترة الماضية، إلا أن كل الدلالات والمعطيات تفيد بأن هذه الوحدة ستعمل في مصر وسيناء عل اعتبار أنها معادية لإسرائيل، ويرأس القيادة الجديدة الجنرال شاي أفيطال الذي سبق له أن تولى في الماضي مهمات قيادية مختلفة ربطت في الغالب بين العمل الميداني والجهد الاستخباراتي، ولفتت المصادر الأمنية في تل أبيب إلى أن مهام وحدة العمق هي: العمل في معالجة المهام المتعلقة بتهريب الوسائل القتالية إلى لبنان وغزة، اختراق الدول المعادية المحيطة والبعيدة، إقامة تشكيلات عصابية للتخريب في تلك الدول والقيام بمهام عسكرية ضد منشآت عسكرية وأمنية.
وكان تشكيل قيادة العمق قد تمت دراسته في الجيش الإسرائيلي في سياق دراسي طويل أجراه في الماضي كل من الجنرال عيدو نحوشتان، قائد سلاح الجو السابق، والجنرال أفيف كوخافي، رئيس شعبة الاستخبارات اليوم، وكذلك الجنرال غادي آيزنكوت الذي كانت حتى قبل بضعة أشهر قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي. كما أشارت المصادر الأمنية الإسرائيلية إلى ما كان أكده مؤخرًا الجنرال أفيف كوخافي أنه تم خلال الشهرين الماضيين اكتشاف أكثر من 10 بنى تحتية للإرهاب في سيناء وتم إحباط الاعتداءات المخططة، وهذا الأمر يدلل ربًما على عمل إسرائيلي داخل الأراضي المصرية.

قصة تهاني الجبالي اختارتها سوزان لتكون قاضياً

قصة تهاني الجبالي اختارتها سوزان لتكون قاضياً

شبكة المرصد الإخبارية

قصة تهاني الجبالي ، التي كانت إحدى المحاميات المدللات لدى “الهانم” سوزان مبارك ، وسوزان ثابت زوجة المخلوع هي  التي اختارتها بالاسم لتعيينها قاضية في المحكمة الدستورية!!
ولا يعرف أحد لماذا اختيرت دون غيرها من النساء لتكون المرأة الوحيدة في المحكمة الدستورية طيلة تسع سنوات رغم أن مؤهلاتها لا تتعدى ليسانس الحقوق، فلا يُذكر في أي تعريف بها أنها حصلت على شهادة بعد الليسانس، وليس لها خبرة مسبقة في كتابة الدساتير أو دراستها، وليس لها مؤلفات..
ولدت تهاني محمد الجبالي  9 نوفمبر 1950 لأسرة بسيطة محافظة الغربية حصلت على شهادة الثانوية العامة ثم دخلت كلية الحقوق جامعة القاهرة وتخرجت منها العام 1973.
بعد تخرجها ، عملت لفترة قصيرة كمديرة للشؤون القانونية بجامعة طنطا بمحافظة الغربية ثم قدمت استقالتها وتفرغت للعمل كمحامية حرة في عام 1987 وهي المهنة التي عملت بها حتى قرار تعيينها كقاضية في المحكمة الدستورية!!
في 22 يناير 2003 صدر قرار جمهوري بتعينها ضمن هيئة المستشارين بالمحكمة الدستورية العليا كأول قاضية مصرية، حتى عام 2007 حيث عينت الحكومة المصرية في ذلك العام 32 قاضية، و لكن لم تضيف اي قاضية اخرى في المحكمة الدستورية ، مما ابقى القاضية تهاني صاحبة لأعلى منصب قضائي تحتله إمرأة في مصر مع أنها لم تحصل على اي مؤهل أعلى من الليسانس!!
واثار قرار تعيينها جدل واسع في الاوساط الدينية ، السياسية والقضائية ذاتها ، القضاة المعارضون لتعيينها اعتبرو عمل المرأة في القضاء امر تمنعه الشريعة الإسلامية و القضاء ، اما المؤيدين بتحفظ فضلو ان يبدأ عمل المرأة كقاضية من المحاكم الشخصية والابتدائية لا مباشرة في العمل بأعلى محكمة قضائية في البلاد.

د. نوال السعداوي تحكي لنا قصة مهمة، تلقي الضوء على طبيعة علاقة تهاني بالنظام السابق، وطبعا السعداوي معروفة بعدائها الشديد للإسلام والإسلاميين، حتى لا يتحدث أحد عن تحيز أو تحامل..
تذكر د. نوال قصة تأسيسها- أي السعداوي- لما يُسمى الاتحاد النسائي المصري، وسأنقل كلامها كما ذكرته:
قصة الاتحاد النسائى المصرى، بدأت هنا فى بيتى، أجتمع 122 شخص من رجال ونساء وعملنا لجنة تحضيرية، وشكلنا وفد لمقابلة ميرفت التلاوى التى كانت قد أصبحت وزيرة للشئون الاجتماعية، استقبلتنا جيدا وأعلنت موافقتها بل وقدمت لنا العون بإرسالها لنا أسماء 25 جمعية من كل أنحاء مصر دعوتهم للانضمام، عقدنا اجتماعا فى النادى الثقافى حضرته ميرفت التلاوى وأعلنا فيه عن تكوين الاتحاد، ثم أرسلنا لكل الجمعيات فى مصر لحضور الاجتماعى الأساسى، لكن قبل انعقاده بثلاثة أيام فوجئت بتصريح فى جريدة الأهرام من ميرفت التلاوى تقول فيه أن هذا الاتحاد غير قانونى وأن الاجتماع ممنوع، ثم فوجئت بوزارة الداخلية تطلب منى عدم عقد الاجتماع فرفضت وقلت أننا سنعقده ولو فى الشارع، وبالفعل تم عقد الاجتماع التأسيسى فى النادى الثقافى وأعلنت خلاله ابتعادى عن الاتحاد لأننى فكرت أن السلطة ترفضه لأنى معارضة، وطلبت من الأستاذة تهانى الجبالى- وكنت أعرف أن السلطة راضية عنها إلى حد كبير- أن تكون الرئيسة حتى إجراء الانتخابات، وقلت فى الاجتماع أننا لسنا فى حاجة إلى موافقة السلطة أو الحكومة لأنه اتحاد شعبي، إنما للأسف تهانى الجبالى موتت العمل فلم تنشط ولم تعقد اجتماعا واحدا، طبعا هم أعطوها منصب قاضية، وهذه هى الخسارة فعلا أنه من أجل المنصب..
انتهى كلامها، وهو يبين الدور الذي قامت به الجبالي لمصلحة “الهانم” حسبما يتبين من كلام السعداوي، وبالفعل تم تأسيس المجلس القومي للمرأة عام 2000م، وعُيِنت الجبالي في المحكمة الدستورية عام 2003م ، وأصبحت عضوة في مجلس المرأة، وظلت لصيقة بسوزان مبارك في كثير من مناشطها النسائية حتى قيام الثورة..