الأربعاء , 26 يوليو 2017
خبر عاجل
أنت هنا: الرئيسية » عاجل (صفحة 5)

أرشيف القسم : عاجل

الإشتراك في الخلاصات<

“ضرير” بين المحكوم عليهم بالإعدام بتهمة تدريب أشخاص على إطلاق النار.. السبت 17 يونيو.. بسبب غياب العدالة أوقفوا الإعدام في مصر

"ضرير" بين المحكوم عليهم بالإعدام بتهمة تدريب أشخاص على إطلاق النار

“ضرير” بين المحكوم عليهم بالإعدام بتهمة تدريب أشخاص على إطلاق النار

“ضرير” بين المحكوم عليهم بالإعدام بتهمة تدريب أشخاص على إطلاق النار.. السبت 17 يونيو..  بسبب غياب العدالة أوقفوا الإعدام في مصر

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*حبس 17 من رافضى الإنقلاب بينهم فتاتين 3 سنوات بتهمة حرق نادى قضاة بنى سويف

قضت محكمة جنايات بنى سويف برئاسة المستشار عماد نجدى بسجن 17 من رافضى الانقلاب بينهم فتاتين لاتهامهم بتكوين خلية إرهابية وحرق نادى القضاة بكورنيش النيل بمدينة بنى سويف وإتلاف سيارتين داخل جراجه فى يناير 2015 ، وكذلك إنشاء صفحات على فيس بوك  للتحريض ضد قوات الجيش والشرطة ومؤسسات الدولة.

 

*بعد 37 يومًا من إخفاءه قسريًا.. ظهور “أسامة حسن” بنيابة أمن الدولة العليا بالقاهرة

ظهر الطالب البحراوي أسامة حسن عيسي أنور ” , المختفي لليوم الـ 37 علي التوالي بنيابة امن الدولة العليا بالقاهرة.
وتم إختطافه من قبل قوات أمن الإنقلاب بالقاهرة يوم 10 مايو 2017 بعد تأديته الإمتحانات من أحد المطاعم بالقاهرة علي يد قوات الأمن.
وهو من مركز ” أبو المطامير ” , وهو طالب بالفرقة الرابعة بالمعهد العالي للتعاون الزراعي بشبرا الخيمة – جامعة عين شمس – , ويبلغ من العمر 23 عام ,وكانت قد انقطعت أخباره نهائيًا عن ذويه.
كانت اسرته ارسلت فاكسات وتلغرافات وبلاغات للنائب العام لإثبات زمان ومكان اختطافة وتخوفهم من تعرضة للتنكيل والتعذيب للاجبار على الاعتراف بجرائم لم يرتكبها.

 

*منظمة العفو الدولية: بسبب غياب العدالة.. أوقفوا الإعدام في مصر

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية بالإيقاف الفوري لعمليات الإعدام الوشيكة لسبعة رجال حكم عليهم في محاكمتين ظالمتين، محذرة من تعديلات السيسي القانونية التي تحد من استئناف الأحكام
وتضيف المنظمة أن ما لا يقل  عن ستة رجال اختفوا قسراً وتعرضوا للتعذيب للحصول على «اعترافات» استخدمتها فيما بعد محكمة جنائية في المنصورة لإدانتهم بقتل فرد شرطة وإنشاء منظمة «إرهابية»، وأيدت محكمة النقض الأسبوع الماضي الحكم، وفي قضية أخرى منفصلة ​​يواجه رجل آخر الإعدام الوشيك بعد أن رفضت المحكمة الاستئناف النهائي أمام المحكمة نفسها، وأدين في أعقاب محاكمة غير عادلة، بتهمة قتل رجل أثناء احتجاجات في الإسكندرية
وتقول نجية بو نعيم، مديرة حملات شمال أفريقيا في المنظمة «بغض النظر عن ما قد يكون قد تورط فيه المتهمون ،فإن إخفائهم قصراً وتعذيبهم من أجل الاعتراف ليس من العدالة”
وتضيف «الوقت ينفد لإنقاذ حياة هؤلاء الرجال،ويجب على السلطات المصرية وقف عمليات الإعدام فوراً وإعادة محاكمة الرجال السبعة دون اللجوء إلى عقوبة الإعدام أو الاعتماد على أدلة ملوثة بالتعذيب».
وأصدرت محكمة النقض المصرية أحكام الإعدام ضد باسم الخريبي وأحمد مشالي وإبراهيم عزب ومحمود وهبة وخالد عسكر وعبد الرحمن عطية بعد محاكمة معيبة بتهمة قتل أحد حراس قاضي محاكمة مرسي، في حين يتبقى للسيسي 14 يوماً  لتخفيف العقوبة قبل قبل تحديد تاريخ التنفيذ النهائي ،وقدم محامو الستة استئنافاً نهائياً إلى النيابة العامة في 15 يونيه يطالبون فيه بإعادة المحاكمة، استنادا إلى أخطاء في الإجراءات القانونية ،وفي حال قبول هذا الاستئناف فسينظر في القضية من قبل محكمة النقض.
وفي تصريحات للمنظمة أكد ثلاثة من عائلات المتهمين  أنهم رأوا أبناءهم لأول مرة عندما ظهروا على شاشات التلفزيون للاعتراف  بارتكاب الجريمة، وعندما سمح للأسر في نهاية المطاف بزيارة أبنائها في السجن أخبروهم أنهم تعرضوا للتعذيب عن طريق اغتصابهم مرارا وتكرارا باستخدام عصا خشبية، والصدمات الكهربائية على الأعضاء التناسلية وأجزاء أخرى من الجسم  وتعليقهم لفترات تصل إلى أربعة أيام وإطفاء السجائر في رقابهم والتهديد باغتصاب أمهاتهم وأخواتهم من أجل الضغط للاعتراف عليهم
وعندما سحب الستة شباب اعترافاتهم أمام نيابة أمن الدولة في القاهرة، موضحين أنهم تعرضوا للتعذيب، أعيدوا بعد ذلك إلى الأمن الوطني حيث تعرضوا للتعذيب مرة أخرى لسحبهم اعترافاتهم وعرضوا على النيابة مرة أخرى و«اعترفوا» خشية المزيد من الأعمال الانتقامية
وقال محاميو المتهمين للمنظمة أنهم منعوا من حضور التحقيقات واستندت الأحكام بشكل كامل إلى اعترافات قيلت تحت التعذيب وتحقيقات  الامن الوطني المعيبة  ،كما تجاهلت المحكمة أدلة الطب الشرعي التي تشير إلى أن اثنين على الأقل من المتهمين أصيبوا بكدمات وحروق على جثثهم أثناء احتجازهم ورفضت المحكمة مرارا وتكراراً إحالة المدعى عليهم إلى هيئة الطب الشرعي للتحقيق في مزاعمهم المتعلقة بالتعذيب.
وعلى الرغم من أن محكمة النقض قبلت الاستئناف واستعرضت أوراق القضية، إلا أنها لم تحدد موعداً للمحاكمة للسماح لمحاميي المتهمين بتقديم دفاعهم في المحكمة. وبالإضافة إلى ذلك، طبقت المحكمة مؤخرا تعديلات قانونية صارمة على نظام الاستئناف أمام المحكمة التي ألغت حق المدعى عليه في إعادة المحاكمة وخفضت الطعون إلى مرحلة واحدة بدلا من اثنين مما يمهد الطريق لمزيد من أحكام الإعدام
الأسكندرية
كما أيدت محكمة النقض حكما بالإعدام ضد فضل عبد المولى في أبريل 2017 في قضية منفصلة، وأدين «المولى» بعد محاكمة غير عادلة، قتل فيها رجل قبطي خلال احتجاج في الإسكندرية في 15 أغسطس 2013، كما أنه معرض لخطر الإعدام في أي وقت، وقال محاميه إنه تعرض للتعذيب من قبل الأمن الوطني في مديرية أمن الإسكندرية في محاولة فاشلة لإجباره على الاعتراف.
وقال محاموه للمنظمة إن إدانته تعتمد كلياً على شهادة أحد الشهود، الذي تم الضغط عليه للدلاء بشهادته من قبل ضابط الأمن الوطني ،كما قدم محاموه أيضا إلى المحكمة وثائق رسمية تفيد بأنه كان في العمل وقت الاحتجاج ،وقدم المحامون اسئنافاً إلى المدعي العام طالبين إعادة المحاكمة، وفي حال قبول هذا الاستئناف فإن القضية سينظر فيها أكبر القضاة  في محكمة النقض.
وتختم المنظمة بالإشارة إلى الزيادة الحادة في استخدام مصر لعقوبة الإعدام  منذ عام 2013 ;حيث ارتفعت حالات الإعدام من 15 في 2014 إلى 22 في 2015 وتضاعفت لتصل إلى 44 في 2016 ، كما ارتفع عدد أحكام الإعدام من 509 في 2014 إلى 538 في 2015 قبل أن تنخفض إلى 237 في 2016.

 

*قضاء السيسي يقضي بالإعدام على 31 شخص في قضية “النائب العام” الملفقة

قررت محكمة جنايات جنوب القاهرة الانقلابية، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المدعو حسن فريد، السبت، إحالة 31 متهما للمفتى، لأخذ رأيه فى إعدامهم، بقضية “اغتيال النائب العام” المستشار هشام بركات الملفقة.

ويواجه المتهمون عدة تهم ملفقة وظالمة، منها الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها تعطيل الدستور والقوانين، وأسندت النيابة العامة لهم ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والشروع فيه، وحيازة وإحراز أسلحة نارية مما لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، والذخيرة التى تستعمل عليها، وحيازة وإحراز مفرقعات “قنابل شديدة الانفجار”وتصنيعها، وإمداد جماعة أسست على خلاف أحكام القانون بمعونات مادية ومالية مع العلم بما تدعو إليه تلك الجماعة وبوسائلها الإرهابية لتحقيق أهدافها.

جدير بالذكر ان عدد كبير من هؤلاء المعتقلين قد تم اخائهم قسريا وتعذيبهم قبل اتهامهم بالاشتراك في قتل “بركات”، كما إن منهم معتقلون تم اختطافهم قبل واقعة الاغتيال.

أسماء المحكوم عليهم بالإعدام:

(أحمد محمد عبد الرحمن عبد الهادى طبيب “غيابيا”، ومحمد جمال حشمت عبد الحميد “طبيب “غيابيا”، ومحمود محمد فتحى بدر مهندس “غيابيا”، وكارم السيد أحمد إبراهيم طبيب “غيابيا” ويحيى السيد إبراهيم محمد موسى طبيب “غيابيا، وقدرى محمد فهمي صيدلى “غيابيا”، وأحمد محمد طه وهدان مهندس “معتقل”، وصلاح الدين خالد صلاح الدين فطين مهندس “غيابيا”، وعلى السيد أحمد محمد بطيخ طبيب” غيابيا“.

وأبو القاسم أحمد على يوسف طالب” معتقل”، ومحمد أحمد السيد إبراهيم عامل معتقل”، وأحمد جمال أحمد محمود حجازى طالب “معتقل” ، ومحمود الأحمدى عبد الرحمن طالب “معتقل” ومحمد الأحمدى عبد الرحمن” طبيب” “معتقل”، وياسر إبراهيم عرفات ضابط جيش بالمعاش “معتقل”، وأبو بكر السيد عبد المجيد علي مهندس، “معتقل” وعبد الله محمد السيد جمعة طالب “معتقل”، وعبد الرحمن سليمان محمد مندوب مبيعات “معتقل”، ومعاذ حسين عبد المؤمن طالب “معتقل، وأحمد محمد هيثم أحمد طالب “معتقل”، وإبراهيم أحمد إبراهيم شلقامي طبيب معتقل”، وأحمد محروس سيد عبد الرحمن مهندس “معتقل”، وإسلام محمد السيد جمعة مندوب مبيعات “معتقل”، وإسلام محمد أحمد مكاوي طالب “معتقل”، وحمزة السيد حسين طالب “معتقل” ويوسف أحمد محمود السيد طالب “معتقل”، ومحمد عبد الحفيظ أحمد حسين مهندس “غيابيا” ، والسيد محمد عبد الحميد عامل “غيابياوعلى مصطفى على أحمد “غيابيا” وبسطاوى غريب حسين سائق”غيابيا” ومصطفى محمد أحمد حامد طالب “غيابيا“.

 

*تعرف إلى عيدية السيسي للمصريين بعد رمضان

لم تكد تمر أسابيع على مسرحية “تعنيف” السفيه قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، أحد نواب برلمانه بسبب مطالبته بإرجاء زيادة أسعار الوقود والطاقة لحين وصول الحد الأدنى للرواتب 3 آلاف جنيه؛ وذلك نظرًا للظروف الاقتصادية الصعبة التى يمر بها المواطن البسيط بشكل لا يسمح له بتحمل أي زيادات قادمة، حتى فاجأ إعلام الانقلاب المصريين بموجة مقبلة من جحيم الأسعار مع انتهاء عيد الفطر القادم.

وتسعى حكومة الانقلاب لرفع الدعم عن الوقود والكهرباء والمياه، الأمر الذي أثار سخط الشارع المكتوي بنار الفقر والغلاء، فيما يعاني المواطن البسيط من ارتفاع كبير في الأسعار، جراء ارتفاع معدل التضخم إلى 23.9%، بحسب ما أعلن عنه الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

وبالعودة إلى مسرحية “التعنيف”، فقد قاطع السيسي النائب البرلماني قائلاً: “أنت مين.. وهل أنت دارس الموضوع اللى بتتكلم فيه ده؟، أنت عاوز دولة تقوم ولا تفضل ميتة؟.. ادرسوا المواضيع كويس واعرفوا البلد فيها إيه! .. 3 آلاف جنيه حد أدنى بعد كام سنة؟”، بعدها ضجت القاعة بتصفيق من استخفهم السفيه السيسي وكانوا فاسقين.

بيع الأراضي

ووفقا لقانون القيمة المضافة، فإنه ستتم زيادة الضريبة على السلع والخدمات بداية من يوليو 2017 بنسبة 1%، طبقًا للقانون الذي نص على زيادة الضريبة على السلع لتصل إلى 14% بعد أن كانت 13% العام الماضي.

وتسعى وزارة الكهرباء والبترول إلى رفع الدعم، بحسب الخطة التي وضعتها حكومة الانقلاب لرفع الدعم بشكل كامل عن الوقود على مدى خمس سنوات بشكل تدريجي تنتهي في 2019، وأعلنت الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، عن أنه سيتم التصديق على الزيادة الجديدة في سعر المياه، والتي من المقرر تطبيقها في يوليو المقبل.

استغلال للمواطن

من جانبه، يقول الدكتور خالد الشافعي، الخبير الاقتصادي المؤيد للانقلاب: “أي زيادة في أسعار الخدمات ستكون عبئًا جديدًا على المواطن البسيط دون شك، ومنها زيادة أسعار المياه والكهرباء والوقود، والتي تتحدث عنها حكومة الانقلاب، فضلًا عن الزيادات التي يشهدها المواطن حاليًا“.

وأضاف الشافعي أنه حدثت تفاهمات بين حكومة الانقلاب وصندوق النقد الدولي لتأجيل رفع دعم الوقود والكهرباء والمياه إلى سبتمبر المقبل بدلًا من يوليو، حتى تتضح الصورة للحكومة في تقليل التضخم الذي تجاوز الـ32% خلال الشهر الماضي، ولذلك يجب أن تستغل حكومة الانقلاب تلك التفاهمات ولا تصر على أن تقع في خطأ زيادة الأسعار.

وطالب الخبير الاقتصادي حكومة الانقلاب بإرجاء أي زيادة في الأسعار لحين ضبط الأسواق وإحكام الرقابة على كل السلع المعروضة، مع الاتجاه إلى طرق أخرى لجذب موارد؛ مثل ما يحدث الآن من استرداد أراضي الدولة من المعتدين عليها، فإذا نجحت حكومة الانقلاب في ذلك وتم بيع تلك الأراضي ستجني على أقل تقدير 300 مليار جنيه، مما يسهم في خفض عجز الموازنة بدلًا من تحميل المواطنين أعباء إضافية، فيجب أن تسير الدولة في مثل هذا الاتجاه بعيد عن رفع الأسعار مجددًا.

الدواء المر

وأكد الدكتور يسري طاحون، الخبير الاقتصادي المؤيد للانقلاب، أن الزيادة التي تسعى حكومة الانقلاب لتطبيقها بمثابة إعطاء المريض جرعة كاملة من الدواء المر على عكس استجابته، بدلًا من تقسيم الجرعة على فترات، فالزيادات المتتالية في أسعار السلع والخدمات لا يستطيع المواطن تحملها في هذا الوقت القصير.

وأكد طاحون أنه حتى الآن، بعد مرور 6 أشهر من قرار تعويم الجنيه، لجأ نظام الانقلاب إلى رفع أسعار البنزين، ويعمل على زيادتها مجددًا، إضافة إلى زيادة أسعار الكهرباء والمياه ورفع القيمة المضافة، وذلك دون التفكير في قدرة المواطن على الاحتمال، لذلك لا يمكن أن يقبل الشعب زيادة جديدة في الفترة المقبلة

 

*هكذا تجهض أحزاب “الاستربتيز” غضب المصريين ضد “الاتفاقية

تراجع حنجورية الأحزاب السياسية المؤيدة للانقلاب العسكري، عن دعوات التظاهر، ضد اتفاقية الخيانة التي أبرمها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي ومررها برلمان العسكري بشأن بيع تيران وصنافير للسعودية، داعين لاستبدالها فى الوقت الحالى بفعاليات أطلقوا عليها مبدعة وفعالة”» من الاحتجاج السلمى؛ معتبرين أنه رغم التنازل عن الأرض والخيانة إلا أن الوقت “لم يحن بعد لأية فعاليات ومظاهرات احتجاجية“.

ونقلت صحيفة “الشروق” عن رئيس حزب الكرامة” محمد سامى، إن الوضع الحالى لا يمكن اختزاله فى التظاهرات بالميادين والشوارع، أو تحركات قانونية فقط، ولكن لابد من اتخاذ شكل أوسع للقضية، والتواصل مع جميع الأحزاب التى تتبنى نفس الموقف، من أجل العمل على إسقاط” الاتفاقية” دون أن يوضح الأساليب التي من يمكن من خلالها أن يتم هذا الإسقاط.

وأضاف سامى أن حزبه سيسعى خلال الاسبوع الحالى، للتواصل مع أحزاب المصرى الديمقراطى وغيره، وشخصيات عامة، للاتفاق على رؤية مشتركة للتحركات في الفترة المقبلة، وتكوين جبهة إنقاذ، تكون مهمتها إسقاط الاتفاقية.

ورفض سامي دعوات التظاهر ضد اتفاقية الخيانة، معتبرا أنها موجهة من جماعة الإخوان المسلمين، وليست من المعارضين لاتفاقية بيع الأرض والخيانة، في الوقت الذي زعم فيه أن جماعة الإخوان المسلمين سرقت الثورة في 25 يناير، بالرغم من تأييده للانقلاب العسكري، وخطف العسكر للحكم الذي جاء باستغلالهم في إثارة البلبلة ضد الرئيس محمد مرسي، ثم جزاهم العسكر جزاء سنمار.

ولفت سامى إلى أنه سيكون هناك تحرك قانونى قائلا: “سنلجأ للمحكمة الدستورية، بقيادة فريق قانونى مكون من عصام الاسلامبولي وخالد علي وحامد جبر وغيرهم”، رغم انقلاب السيسي ونظامه على حكم قضائي نهائي وبات من المحكمة الإدارية العليا بمصرية الجزيرتين.

فيما اعتبر حزب المصرى الديمقراطي، في بيان أصدره أمس، أن الغضب الشعبى يتسع نطاقه يومًا بعد يوم بما يجعل احتمال اندلاع تظاهرات واحتجاجات شعبية واسعة النطاق غير مستبعد، معتبرًا أن هذه اللحظة لم تحن بعد وعلى القوى السياسية أن نقوم بأشكال مبدعة وفعالة من الاحتجاج السلمى قبل مثل هذه الدعوات.

وكان عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى، أطلقوا دعوات خلال اليومين الماضيين للخروج فى مظاهرات الجمعة، للتنديد بموافقة برلمان العسكر على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية

وكانت قد خرجت عدة مظاهرات أمس الجمعة في عدد من الميادين والمحافظات ضد اتفاقية الخيانة، على رأسها المظاهرات التي نظمها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، ضمن تحركاته منذ وقوع الانقلاب العسكري، في الوقت الذي أغلق فيه قائد الانقلاب العسكري محطة مترو السدات وميدان التحرير وكوبري قصر النيل.

 

 *مصر” الأولى عالميًّا في التصّحر والجفاف

في الوقت الذي تسعى فيه الأمم المتحدة لمكافحة التصحر والجفاف، احتلت مصر المرتبة الأولى عالميًّا في التصحر بسبب التعدي المستمر بالبناء على الأراضي الزراعية.
ويّعد 17 يونيو من كل عام هو اليوم العالمي بيوم التصحر والذي يرصد فيه معدلات التصحر في البلدان خاصة الإفريقية، وهو ما يعني انكماش مساحات الأراضي الزراعية وتدهور خصوبتها وانخفاض إنتاجيتها بسبب تزايد معدلات التعديات على الأراضي الزراعية.
وكشف تقارير دولية مؤخرًا عن تفاقم حالة التصحر في مصر، التأكيد على الاتساع المتزايد لحجم الفجوة الغذائية، والاحتمالات المؤكدة لارتفاع فاتورة استيراد السلع الغذائية، وهو ما يهدد مصر مستقبلاً ويجعلها على شفا مجاعة” غذائية.

 

 *تنظيم البلاعات والمناخ التشاؤمي”.. أبرز أمثلة التلفيق لشرطة ونيابة السيسي

بعد اتهام الشرطة والنيابة اعضاء بجماعة بالإخوان، بالانخراط فيما سمي تنظيم المناخ التشاؤمي” المنسوب لجماعة الإخوان لـ “اصطناع أزمات” و”خلية السكر”، بالتسبب في أزمة نقص السكر في الاسواق العام الماضي، جاء إصدار محكمة عسكرية مصرية أحكاما بالسجن المؤيد على ما سمي “خلية البلاعات” ليثير السخرية من نظام الانقلاب ويفضح أمام المصريين والعالم ملفات التلفيق للاتهامات وليدة التعذيب ويجعل مصر السيسي تدخل موسوعة جينز في الكذب.
ويضاف لهذا فضائح برلمان السيسي الذي لم يكتف بطبخ الموافقة علي نحو 342 قرارا بقانون اصدرها قائد الانقلاب خلال أول 15 يوما من تاريخ انعقاده، وتمرير بيع اراضي مصر، ولكنه وضع ويناقش قوانين مضحكة تتعلق بتقنين الخطوبة ومنع ارتداء السراويل المقطعة وفرض رسوم على من يفتح صفحته علي فيسبوك!!.
قصة تنظيم بلاعات المجاري
شهدت مدينة الاسكندرية نوفمبر 2015 أمطار غزيرة أصابت المدينة بالشلل التام واضطرت قوات الجيش للتدخل والعمل كعمال صرف صحي، بعد فضيحة الفساد ومنظومة الفشل الحكومي، وفي ظل اتهامات صحف للحكومة بالفشل في حل الازمة، اصدرت وزارة الداخلية بيانا مضحكا للتغطية علي فشل النظام اتهمت فيه أفراد من جماعة الاخوان بسد بلاعات المجاري بالاسمنت ما تسبب في الازمة!
وترجع احداث القضية الي ايام 6 و9 و10 و14 اكتوبر 2015 حين غرقت مدينة الإسكندرية بمياه الامطار وتوفي 15 مواطنا بعضهم صعقا بالكهرباء، وانتشرت اتهامات في الصحف للإخوان بالوقوف وراء غرق المدينة بعدما وجهت انتقادات عنيفة للحكومة لفشلها في حل الازمة.
وفي نوفمبر 2015 اعلنت وزارة الداخلية عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك ضبط خلية “إخوانية” بمحافظة الإسكندرية كانت تقوم بسد مصارف ومواسير الصرف الصحي بالأسمنت لإحداث ازمة وزيادة السخط الجماهيري، نشرت اسماء 17 متهما.
وقالت الداخلية في البيان الرسمي:” أن التنظيم سعي “لإحداث أزمات بالمحافظة وإيجاد حالة من السخط الجماهيري ضد النظام القائم” وأنه تم ضبط 17 متهما، ولكن لاحقا اضيف لهم متهمين اخرين، قال ذوهم أنهم من المختفين قسريا، ومنهم شاب اسمه “عمر خضر“.
وبموجب هذه التهمة الملفقة الغريبة حولت النيابة المدنية الضحايا الابرياء الي النيابة العسكرية باعتبار ان بلاعات المجاري من الممتلكات العامة التي اوكل السيسي لجيشه مهمة حمايته واصدر قانون باحالة من يعبث بها الي المحاكم العسكرية.
وانتهت المسرحية الهزلية بمعاقبة المحكمة العسكرية في محافظة الإسكندرية  مساء الخميس، 37 شخصا بالسجن لفترات طويلة بلغت السجن المؤبد، إثر إدانتهم بتهم “غلق البلاعات” و”إتلاف ممتلكات عامة”، واتهامات اخري من بينها الانتماء لجماعة محظورة“.
765
سنة سجنًا!!
وبلغ مجموع الاحكام على المتهمين 765 عاما، حيث قضت المحكمة العسكرية بحبس 24 بريئا حضروا الجلسة 15 عامًا بإجمالي 360 عاما، وبالمؤبد (المحدّدة بـ 25 عاما) على 12 بريئا هاربا بإجمالي 300 عام، والسجن 5 أعوام على 21 بريئا آخرين (حضوريا) بإجمالي 105 عام؛ من بينهم حدث (أقل من 18 عاما)، وتبرئة اثنين فقط لعدم كفاية الأدلة ضدهما لتجميل وجه المحكمة العسكرية وادعاء انه قضاء نزيه.
نفي رسمي
وقبل هذه الاتهامات الملفقة التي وجهت لمعتقلين، نفي العميد محيي الصيرفي، المتحدث باسم شركة المياه والصرف الصحي، في الأول من نوفمبر 2015، ما تردد بشأن انسداد “بالوعات” الصرف بسبب وجود “شكائر” إسمنت بها، لافتًا إلى أنه يوجد بالفعل “إسمنت” في البالوعات، ولكنه ليس السبب الأول للانسداد.
وأضاف “الصيرفي”، خلال اتصال هاتفي ببرنامج “صوت الناس” عبر فضائية المحور”، “أنهم وجدوا خلال عمليات تطهير البالوعات بطاطين، وفرو خروف، فضلًا عن الطوب والإسمنت“.
أيضا كشفت تحقيقات النيابة العامة بالإسكندرية، حينئذ كشفت عن مفاجأة في واقعة غرق مناطق شرق المدينة في مياه الأمطار والصرف الصحي، حيث ارجعتها الي بسبب التوقف المفاجئ لمحطة رفع الصرف الصحي بالسيوف، وتبين وجود فساد في أمر تجديد المحطة بتركيب ماكينات بقيمة 30 مليون جنيه لا تعمل وغير مطابقة للمواصفات مما يضر بالمال العام.
60
حكم إعدام للمحاكم العسكرية
وسبق لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” الامريكية أن قالت في تقرير اصدرته 11 يونية الماضي أن المحاكم العسكرية قضت بالإعدام على 60 مصريًا في 10 قضايا منذ 3 يوليه 2013، وأنه تمت الموافقة على 6 من هذه الأحكام وتنفيذها.
واشارت لأنه رغم أن أحكاما بالإعدام الصادرة من المحاكم المدنية، أكثر من الأحكام الصادرة عن المحاكم العسكرية، لكن المحاكم العسكرية لا توفر الحماية للإجراءات القانونية المتاحة في المحاكم العادية، رغم أنها محدودة أصلا، كما أن احكام الاعدام النهائية العسكرية اكثر من المحاكم المدنية التي تم الطعن عليها، بحسب المنظمة.
فبحسب التقرير حاكمت المحاكم العسكرية أكثر من 7400 مدني منذ أن أصدر السيسي قانونا في (أكتوبر) 2014 وسّع فيه نطاق اختصاص المحكمة العسكرية.
وعلق نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش” جو ستورك، على اصدار محكمة عسكرية حكما بإعدام 8 شبان مصريين، مؤكدا أن “السلطات المصرية تستخدم المحاكمات العسكرية لتمرير الاعدامات ولتفادي الحماية القانونية الضعيفة أصلا المتوفرة في المحاكم العادية“.
ودعا ستورك مصر لإلغاء أحكام الإعدام، وعبر عن خشيته من “أن يصبح دور هذه المحاكم بمثابة تمرير شكلي لعقوبة الإعدام“.

 

*فضيحة.. “ضرير” بين المحكوم عليهم بالإعدام بتهمة تدريب أشخاص على إطلاق النار في قضية النائب العام

قررت محكمة جنايات جنوب القاهرة الانقلابية، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المدعو حسن فريد، السبت، إحالة 31 متهما للمفتى، لأخذ رأيه فى إعدامهم، بقضية “اغتيال النائب العام” المستشار هشام بركات الملفقة.
ومن بين المعتقلين المحكوم عليهم بالإعدام، المعتقل “جمال خيري محمود” الذي اوضح محاميه أن النيابة لفقت للمتهم الكفيف في قرار إحالتها تهمًا بتدريب بعض المتهمين ظلما في منزله على السلاح.
ويواجه المتهمون عدة تهم ملفقة وظالمة، منها الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها تعطيل الدستور والقوانين، وأسندت النيابة العامة لهم ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والشروع فيه، وحيازة وإحراز أسلحة نارية مما لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، والذخيرة التى تستعمل عليها.

 

*رد فعل المحالين إلى المفتي في “هزلية بركات

تداول نشطاء عبر موقع “يوتيوب” منذ قليل، مقطع فيديو لمجموعة من الذين تم الحكم بإحالة أوراقهم للمفتي ظلما في هزلية النائب العام السابق.

حيث هتف الأحرار داخل القفص:”الله أكبر..الله أكبر..الله أكبر” لمدة طالت عن ثلاث دقائق ،وسط وقوف ودهشة جميع من فى القاعة.

ففي جريمة جديدة تضاف إلى سجل إجرام قضاة العسكر، قررت محكمة جنايات القاهرة إحالة أوراق 31 بريئًا في قضية اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات، إلى مفتي الجمهورية لأخذ الرأي الشرعي في الحكم عليهم بالإعدام، وحددت المحكمة جلسة 22 يوليو المقبل للنطق بالحكم على جميع المتهمين البالغ عددهم 67 متهمًا.

والمحالون هم: أحمد محمد عبد الرحمن عبد الهادى طبيب “غيابيا”، ومحمد جمال حشمت عبد الحميد “طبيب “غيابيا”، ومحمود محمد فتحى بدر مهندس غيابيا”، وكارم السيد أحمد إبراهيم طبيب “غيابيا” ويحيى السيد إبراهيم محمد موسى طبيب “غيابيا”، وقدرى محمد فهمي صيدلى “غيابيا”، وأحمد محمد طه وهدان مهندس “معتقل”، وصلاح الدين خالد صلاح الدين فطين مهندس “غيابيا، وعلى السيد أحمد محمد بطيخ طبيب” غيابيا“.

وأبو القاسم أحمد على يوسف طالب” معتقل”، ومحمد أحمد السيد إبراهيم عامل “معتقل”، وأحمد جمال أحمد محمود حجازى طالب “معتقل” ، ومحمود الأحمدى عبد الرحمن طالب “معتقل” ومحمد الأحمدى عبد الرحمن” طبيب” “معتقل”، وياسر إبراهيم عرفات ضابط جيش بالمعاش “معتقل”، وأبو بكر السيد عبد المجيد علي مهندس، “معتقل” وعبد الله محمد السيد جمعة طالب “معتقل”، وعبد الرحمن سليمان محمد مندوب مبيعات “معتقل”، ومعاذ حسين عبد المؤمن طالب “معتقل، وأحمد محمد هيثم أحمد طالب “معتقل”، وإبراهيم أحمد إبراهيم شلقامي طبيب معتقل”، وأحمد محروس سيد عبد الرحمن مهندس “معتقل”، وإسلام محمد السيد جمعة مندوب مبيعات “معتقل”، وإسلام محمد أحمد مكاوي طالب “معتقل”، وحمزة السيد حسين طالب “معتقل” ويوسف أحمد محمود السيد طالب “معتقل”، ومحمد عبد الحفيظ أحمد حسين مهندس “غيابيا” ، والسيد محمد عبد الحميد عامل “غيابياوعلى مصطفى على أحمد “غيابيا” وبسطاوى غريب حسين “غيابيا” ومصطفى محمد أحمد حامد طالب “غيابيا“.

 

*هآرتس تكشف تفاصيل دولة غزة المستقلة: السيسي استغل أزمة قطر وجهز دحلان لإدارة القطاع

نشرت صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية تقريرا عن اللقاءات التي جرت في القاهرة بين قيادات حركة حماس والقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان برعاية المخابرات المصرية, مشيرة إلى أن هناك اتفاقيات عدة جرت بين وفد حماس والمخابرات ودحلان-حسب ما أكد سمير غطاس، رئيس منتدى الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية في مصر

وقال غطاس إن مسؤولي حماس الذين التقوا رئيس المخابرات المصرية توصلوا إلى اتفاقات من بينها تعيين دحلان رئيسا لإدارة لجنة مسؤولة عن شؤون غزة, وتهدف هذه الاتفاقيات إلى الحد من التوترات بين مصر وحماس، مما يؤدي إلى فتح معبر رفح بين مصر وغزة، وزيادة إمدادات الكهرباء من مصر، وفي نهاية المطاف فصل غزة عن الضفة الغربية.

وأضافت صحيفة هآرتس في تقرير ترجمته وطن أنه لم يؤكد أي مسؤول مصري هذه الاتفاقات. وقد ردت حماس على هذا الأمر بغموض، قائلة إن مسؤولين بينهم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس يحيى السنوار ورئيس قوات الأمن توفيق أبو نعيم التقوا بقيادات المخابرات المصرية، متوقعة أن يحدث تحسنا كبيرا في العلاقات بين حماس ومصر، وفي رفاه سكان غزة.

وكان فايز أبو شمالة، وهو صحفي ومحقق في غزة، أول من أبلغ بالتفصيل عن الاتفاقات الأخيرة. وأفاد أنه بموجب هذه الاتفاقات، سيتم إنشاء لجنة لإدارة شؤون غزة بميزانية قدرها 50 مليون دولار. وسيرأس اللجنة دحلان الذي سيكون مسؤولا عن السياسة الخارجية وجمع التبرعات وإدارة المعابر بين غزة ومصر، في حين ستبقى مسؤوليات الأمن والداخلية في يد حماس، وسيتولى دحلان أيضا إدارة محادثات مع إسرائيل حول المعابر ومسائل أخرى.

وستمول اللجنة من الضرائب التي تجمعها السلطة الفلسطينية الآن من غزة. وستستخدم الأموال لدفع أجور موظفي الخدمة المدنية، الأمر الذي سيؤدي إلى إبعاد السلطة الفلسطينية عن غزة، وستكون مصر قادرة على فتح معبر رفح.

ورقة قطر

ويقول المعلقون الفلسطينيون إن هذه الاتفاقيات لن تخدم حماس وحدها التى تخضع لضغوط مصرية وعربية ودولية بل أيضا إسرائيل، موضحين أن دحلان الذي مازال يدعم عملية السلام، سيساعد إسرائيل فى إدارة غزة، وعباس سيكون قادرا أخيرا على التخلص من نيران غزة.

ومؤخرا مع عودة الوفد الحمساوي من مصر، أفادت الأنباء أن حماس عززت قواتها على طول الحدود بين غزة ومصر لإظهار تعاونها مع مطالب مصر التي ترتكز أساسا في احتواء الإرهاب في سيناء ومنع الإرهابيين من المرور بين سيناء وغزة.

ولكن بغض النظر عما إذا كانت هذه الاتفاقيات حقيقية أو بالون تجريبي، فإن الزيارة إلى مصر والاجتماعات الطويلة مع كبار المسؤولين المصريين تعكس المعضلات التي تواجه مصر وحماس معا، فقد جرت المحادثات مع وصول أزمة الكهرباء في القطاع إلى ذروتها، بجانب تزامنها مع العقوبات التي فرضتها كل من المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر والأردن واليمن وليبيا على قطر.

كما ترغب مصر والسعودية في تقليل اعتماد حماس وقطاع غزة على قطر، لكن مثل هذا الانقطاع قد يؤدي إلى تأثير غير مرغوب فيه، وهو عودة حماس إلى احتضان إيران، خاصة وأنه قد سارعت إيران، الشهر الماضي لتهنئة إسماعيل هنية والسنوار على مناصبهما الجديدة في حماس. وكان قائد قوة القدس قاسم سليماني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف ورئيس البرلمان علي لاريجاني من بين أبرز المهنئين لكن رسائلهم لم تنشرها حماس إلا بعد زيارة ترامب، كمؤشر على أن حماس لا يزال لديها خيار آخر إذا ما قطعت عن الطية العربية.

وقطر ليست مصدر قلق مصر الوحيد، بل هناك رئيس السلطة محمود عباس فبينما قررت عدة دول عربية أن تنضم إلى السعودية في مقاطعة قطر أو على الأقل دعم الرياض، لم يصدر عباس بيانا واضحا بشأن هذه القضية

وخلال الأيام الماضية، قال معارضوه إنه مستعد للتوسط بين قطر ودول الخليج بل وعرض خدماته على الأردن وتحدث إلى الرئيس المصري حول هذا الموضوع. لكن رئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج قال في اليوم التالي: نحن مع الدول العربية وضد مخططات إيران في المنطقة دون ذكر قطر.

وقال خصوم عباس إنه صامتا لأن أبنائه لهم علاقات تجارية كثيرة مع قطر، وأنه هو نفسه يحمل جواز سفر قطري وعلاقات شخصية ووثيقة مع أسرة الأمير تميم بن حمد الحاكمة.

إسرائيل ليست الأولوية القصوى

لدى عباس أيضا حساب مفتوح مع مصر يتزايد كلما يرى أن القاهرة تدفع بخصمه محمد دحلان نحو الأمام، لا سيما وأن مصر ترى دحلان خليفة عباس القادم، وقدمت دعما له عندما رفضت السماح لمنافس دحلان القيادي جبريل الرجوب بالمشاركة في مؤتمر شرم الشيخ حول السياسة الاجتماعية والإرهاب. وحتى لو كانت التقارير حول الاتفاقات بين حماس ودحلان صحيحة جزئيا، فإن عباس قد يجد نفسه ليس فقط ضد دحلان في غزة ولكن ضد مصر أيضا.

الخلافات بين حماس وفتح وبين عباس ومنافسيه السياسيين في فتح خدمت حتى الآن إسرائيل، خاصة وأنه تتعثر في كل مرة إمكانية المصالحة بين فتح وحماس، وحتى الآن عندما تتفجر الأزمة في الخليج وتجلب موجات من الصدمات في العالم الفلسطيني، تعتقد إسرائيل أنه يمكن أن يكون ذلك من دواعي سرورها. لكن تعاون إسرائيل مع مصر في محاربة الإرهاب لا يمكن أن يحل محل مصلحة مصر في معاقبة قطر.

ولكن بينما رغبة إسرائيل في حل أزمة الكهرباء ليست بسبب النزعة الإنسانية ولكن الخوف من اندلاع العنف في غزة، فإن مصر لديها اعتبارات أخرى. وتسعى مصر إلى تحييد مشاركة قطر وتركيا في غزة في الوقت الذي تنأى فيه حماس عن إيران. وهذا سيجبرها على تقديم شيء في المقابل، حتى لو كان على حساب إسرائيل، مثل فتح معبر رفح، الذي من شأنه أن يبطل فعالية الحصار الإسرائيلي على غزة.

إن إسرائيل، التي حلمت بقبولها من قبل تحالف الدول السُنية، تدرك الآن أنه حتى الأزمة البعيدة بين الدول السُنية وقطر ليست مسألة عربية حصرا، فيمكن للأزمة أن تحطم بعض الحسابات الاستراتيجية الإسرائيلية لأن غزة في جانب واحد من الأحداث وأصبحت رهينة بين الدول العربية.

 

*اتساع الفوارق بين الأغنياء والفقراء تحت حكم الانقلاب

كشف تقرير صحفي الفوارق الكبيرة بين الفقراء والأغنياء في مصر، ما بين حياة القصور والكومباوند وحياة العشش والترب والعشوائيات والأمراض، في الوقت الذي أصبحت الأحياء المغلقة التي يطلق عليها اسم “كومباوند” والمستوحاة من المنازل الخاصة المنتشرة في الولايات المتحدة، مهرباً بالنسبة للصفوة المصرية من العاصمة الكبيرة الفوضوية المزدحمة والملوثة التي يقطنها 20 مليون نسمة.

ونقل التقرير المنشور على “هافينجتون بوست” عن اقتصاديين أن هذه الظاهرة، التي بدأت في نهاية تسعينيات القرن الماضي، تعكس الفجوة المتزايدة بين الطبقات الاجتماعية، في بلد زاد عدد من يعيشون فيه تحت خط الفقر من 16% عام 2000 إلى 27،8% عام 2015 من عدد سكانه البالغ 90 مليونًا، وفق الإحصاءات الرسمية، تحت حكم الانقلاب العسكري.

واستعرض التقرير حالتين لمواطنين يعيشان في وطن واحد، ما بين رجل يعيش في كومباوند أكتوبر الفارهة، وما بين الملايين الذين يعيشون في العشوائيات، وليس لهم علاقة بالأغنياء وأحيائهم سوى الخدمة في بيوتهم 

وأجرى روي فان دور ويد الاقتصادي في البنك الدولي دراسة حول توزيع الدخل في مصر بالاعتماد على أسعار المساكن كمقياس ولاحظ أن “الفوارق أكبر مما قد تشير إليه تقديرات الاستطلاعات التقليدية”، في الوقت الذي زادت أعباء الديون تحت حكم الانقلاب وأخرها قرض صندوق النقد الدولي وقيمته 12 مليار على 3 سنوات مقابل برنامج تقشف وإصلاحات صارمة.

وفي إطار برنامج الإصلاحات قامت السلطات بتحرير سعر صرف الجنيه المصري، لتنخفض قيمته بمقدار النصف أمام الدولار وخفضت دعم المحروقات وفرضت ضريبة للقيمة المضافة. وأدت هذه الإجراءات إلى ارتفاع كبير للتضخم الذي بلغ في نهاية أيار/مايو 30،9%.

وأعلنت حكومة الانقلاب برنامج مساعدات بقيمة 2،5 مليار دولار يتضمن خصومات ضريبية للأكثر فقرًا وزيادة لرواتب الموظفين وإعانات بطالة، وأبقت الحكومة كذلك على دعم السلع الغذائية الذي يتيح للأكثر فقراً الحصول على بعض السلع الأساسية، مثل الخبز والأرز والزيت، بأسعار مخفضة، غير أن هذه الإجراءات “ليست سوى مسكنات”، بحسب هبة الليثي أستاذة الإحصاء في جامعة القاهرة، بحسب التقرير.

وتقول الليثي “الناس يخفضون استهلاكهم من السلع الغذائية ويخرجون أبناءهم من المدارس من أجل إلحاقهم بالعمل”، مشيرة إلى أن نسبة الفقر الحقيقية الآن تصل إلى 35%، مؤكدة أن الحكومة يمكنها أن توفر خدمات صحية وتعليمية أفضل يتم تمويلها من خلال ضرائب تصاعدية تفرض نسبة أكبر على الأكثر ثراء، ولكن سلطات الانقلاب لا ترغب في تطبيق مثل هذه الإصلاحات، وفق سلمى حسين الباحثة في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وهي منظمة غير حكومية محلية.

وترى حسين أن “هناك قدرًا من التواطؤ. الطبقات الثرية تقول للحكومة: اتركونا نجني أرباحاً ولا تفرضوا مزيداً من الضرائب ونحن من جانبنا لن نطالب بالديمقراطية وسنعيش داخل مجتمعاتنا الخاصة”. 

ويعتقد فان دير ويد أن خفض الفوارق الاجتماعية سيكون تحديًا تصعب مواجهته “إذا ظلت الصفوة معزولة عن بقية المجتمع”.

 

 *مصر تعلن مشاركتها في قمة “حوض النيل” بأوغندا

أعلنت مصر المشاركة في أعمال أول قمة رئاسية لدول حوض النيل، والتي تعقد في العاصمة الأوغندية كمبالا، يومي الأربعاء والخميس المقبلين، لإيجاد حلول للقضايا العالقة في ملف مياه النيل.

جاء ذلك في تصريح لنائب وزير الخارجية المصري للشؤون الإفريقية، حمدي لوزا، أوردته صحيفة الأهرام (حكومية) في عددها الصادر اليوم السبت.

وعزا لوزا أسباب تصعيد ملف مياه النيل لمستوى رؤساء الدول، إلى “عدم اقتصار قضايا الملف على الجوانب الفنية فحسب، وتطرقها إلى قضايا سياسية تجعل الملف محل اهتمام رؤساء الدول لإيجاد حلول للقضايا العالقة“.

والقمة التي ستعقد في أوغندا هي الأولى على مستوى رؤساء الدول المتشاطئة في حوض النيل، منذ عام 2010، حيث شهد ملف إدارة المياه في نهر النيل جمودا منذ توقيع دول منابع النيل على الاتفاقية الإطارية لمياه النيل، المعروفة إعلاميا بـ”عنتيبي“.

وأوضح نائب وزير الخارجية المصري للشؤون الإفريقية، أن بلاده لديها رؤية خاصة لحل الخلافات العالقة سيتم عرضها في القمة، أملا في الوصول إلى حل يراعي مصالح وحقوق المواطنين وموقف المفاوض المصري.

وقال لوزا إن “تأجيل قمة دول حوض النيل كان بسبب انشغال الجانب الأوغندي بعقد قمة أخرى حول اللاجئين خلال الأسبوع الجاري” دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وسبق أن حددت أوغندا 25 مايو / أيار الماضي، موعداً لعقد القمة الرئاسية الأولى لدول حوض النيل، لحل الخلاف القائم حول اتفاقية الإطار القانوني والمؤسسي المعروفة إعلاميا بـ “اتفاق عنتيبي“.

غير أنها عادت وحددت موعدا آخر لعقد القمة في يونيو / حزيران الجاري؛ لإعطاء مهلة لحل الخلاف القانوني حول اتفاق عنتيبي، بعد أن رفضت عدد من دول المنابع إعادة الحديث عن اتفاق عنتيبي أو فتحه للنقاش.

وفي فبراير / شباط 1999، وقعت دول الحوض (11 دولة) مبادرة في تنزانيا بهدف تدعيم أواصر التعاون الإقليمي.

وفي عام 2010، علقت كل من القاهرة والخرطوم، نشاطهما في المبادرة عقب توقيع باقي الدول على اتفاقية إطارية في مدينة عنتيبي الأوغندية، باعتبارها “تقلص حصصهما التاريخية من مياه النيل“.

وتنص اتفاقية عنتيبي، على أن مرتكزات التعاون بين دول مبادرة حوض النيل تعتمد على الانتفاع المنصف والمعقول من موارد مياه المنظومة المائية لنهر النيل“. 

والدول التي صدّقت برلماناتها على الاتفاقية حتى اليوم هي: إثيوبيا، وكينيا، ورواندا، وتنزانيا، وأوغندا، ولا يكون الانضمام نهائيا وساري المفعول إلا بعد هذا التصديق.

ويضم حوض نهر النيل 11 دولة، هي: إريتريا، وأوغندا، وإثيوبيا، والسودان، وجنوب السودان، ومصر، والكونغو الديمقراطية، وبوروندي، وتنزانيا، ورواندا، وكينيا.
وتبلغ حصة مصر من مياه النيل 55.5 مليار متر مكعب، فيما تحصل السودان على 18.5 مليار متر مكعب، وتعرب القاهرة عن مخاوف عديدة جراء “سد النهضة”، الذي تبنيه إثيوبيا.

 

*أدباء رافضين لاتفاقية تيران وصنافير: فضيحة مكتملة الأركان

فجر تمرير البرلمان، الأربعاء 14 يونيو، لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي بموجبها نُقلت السيادة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير إلى  المملكة، غضبا في الوسط الثقافي بمصر.

فأصدر الأدباء المصريين الرافضين للاتفاقية والذي تجاوز عددهم 400 أديب بيان يؤكد وجهة نظرهم في إن جزيرتي تيران وصنافير جزء لا يتجزأ من أراضي الدولة المصرية، وفق ما تؤكده حقائق التاريخ، والجغرافيا، ودفاع الشعب عنها بدمائه، ممثلاً في جنود وضباط القوات المسلحة.

الشاعر رفعت سلام، هو من أصدر البيان ويعمل الآن على جمع المزيد من التوقعات، وصف الاتفاقية بأنها “فضيحة مكتملة الأركان، فلم يحدث في التاريخ العالمي كله أن يبيع رئيس أرضه مقابل الأموال“.

وقال سلام في تصريح إن ممارسة العنف من قبل الأمن على الاحتجاجات السلمية أمر متوقع، ومؤشر واضح على ارتباك النظام ، ومحاولة لقمع أي صوت يطالب بحق مصر في الجزيرتين.

وأشار سلام إلى أن الأدباء يواصلوان التوقيع على البيان، فوصل له أكثر من 100 توقيع اليوم، وبعد ذلك سيدرسوا التفكير في الخطوات الفعلية لتفعيل أفكار البيان على أرض الواقع، ودراسة الخطوات التصعيدية.

وأوضح سلام أن التضامن من الأدباء لم يقتصر على المصريين فقط، بل هناك تضامن من قبل الأدباء العرب ومنهم الشاعر على رياض من العراق، والقاص علي السباعي من العراق، والشاعر عبدالفتاح بن حمودة من تونس، والروائي محمد إقبال حرب من لبنان.

وعن أشكال الاحتجاج السلمي التي وردت في البيان قال الكاتب الصحفي سيد محمود أن البيان الي وقع عليه يقصد كل الأشكار الضرورية للتعبير عن الاحتجاج على التنازل غير القانوني وغير الدستوري عن جزيرتي تيران وصنافير، بكل الوسائل السلمية والقانونية، مثل الوقفات السلمية، ورفع الشارات السوداء.

وتابع في تصريح أن هناك سوء إدارة للأزمة وقع منذ اللحظة الأولى، منددًا بما أقره البرلمان المصري ورفضه لكلام القضاء، وأن ذلك يعبر عن بؤس المشهد السياسي بمصر.
وعن التصعيد المقرر أن يتبعه الأدباء الموقعين على البيان قال أستاذ النقد الأدبي بأكاديمية الفنون، شوكت المصري، إن البيان الذي أصدرته جماعة الإخوان المسلمين أمس أفسد الحراك والخطوات التصعيدية في الوقت الحالي، لانهم يحولون القضايا الوطنية إلى مصالحهم الشخصية.
وعن دور الأدباء في الفترة الحالية أضاف شوكت المصري في تصريح أنه عليهم أن يكثفوا كتابة المقالات التي تندد بالوضع الحالي، مستنكرًا عدم إصدار بيان من اتحاد الكتاب كجهة نقابية.
ونص بيان الأدباء المصريين بشأن “تيران وصنافير
الجمعة 16 يونيو 2017
الأدباء الموقعون على هذا البيان يعلنون التالي:
إن جزيرتَي تيران وصنافير جزءٌ لا يتجزأ من أراضي الدولة المصرية، وفق ما تؤكده حقائق التاريخ، والجغرافيا، ودفاع الشعب عنها بدمائه، ممثلاً في جنود وضباط القوات المسلحة.
ولا يعتد الموقعون على هذا البيان بكل الإجراءات التي قامت بها الحكومة والبرلمان بشأن التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير. ويؤكدون على التزامهم بحكم المحكمة الإدارية العليا البات والنهائي، والقاضي بتبعية الجزر لإقليم الدولة المصرية.
ويطالب الموقعون على هذا البيان كل مؤسسات الدولة باحترام الدستور، الذي دفع المصريون ثمنه من دمائهم، واحترام سلطة الشعب المطلقة على أراضيه، ووقف التنازل عن الجزر، الذي يهدد الأمن القومي المصري، ولا يخدم سوى مصالح الكيان الصهيوني.
كما يطالبون بالإفراج الفوري عن المعتقلين المعارضين لبيع الجزر.
ويدعو الموقعون على هذا البيان جموع الشعب المصري للاحتجاج على التنازل غير القانوني وغير الدستوري عن جزيرتي تيران وصنافير، بكل الوسائل السلمية والقانونية. ويتعهدون أن يكونوا في مقدمة هذا الاحتجاج.
يلتزم الموقعون على هذا البيان باعتبار جزيرتي تيران وصنافير أراضي مصرية محتلة، إذا ما تمادى النظام الحاكم وقام بالتصديق على الاتفاقية.
عاشت مصر حرة مدنية ديمقراطية لكل أبنائها على كامل ترابها الوطني دون نقصان.

إسرائيل تحتفل بقناة بن جوريون بعد تسليم تيران وصنافير.. الجمعة 16 يونيو.. السيسي اقترح على الخليجيين توسيع حصار قطر ليشمل تركيا

لا عزاء لترعة السيسي إسرائيل تنشئ مجرى مائي موازي لقناة السويس

لا عزاء لترعة السيسي إسرائيل تنشئ مجرى مائي موازي لقناة السويس

قناة بن جوريونإسرائيل تحتفل بقناة بن جوريون بعد تسليم تيران وصنافير.. الجمعة 16 يونيو.. السيسي اقترح على الخليجيين توسيع حصار قطر ليشمل تركيا

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*وكالة الأنباء الفرنسية: تيران وصنافير تزج بشباب مصر في السجون

اعتقلت قوات الأمن المصرية عشرات الناشطين في إطار التدابير الرامية إلى مواجهة الدعوات التي أطلقتها القوى المعارضة للخروج في احتجاجات اليوم الجمعة رفضا للاتفاق المثير الجدل الذي مرره مجلس النواب المصري مؤخرا ويتضمن نقل تبعية جزيرتي “تيران وصنافير” الواقعتين عند مدخل خليج العقبة في البحر الأحمر إلى السعودية.
وتحدث أحد المحامين الحقوقيين لوكالة الأنباء الفرنسية “إيه إف بيبقوله إن قرابة 50 شخصا قد تم اعتقالهم في ربوع مصر منذ مرر مجلس النواب اتفاقية الجزيرتين أمس الأول الأربعاء.
ويتهم معارضو الاتفاقية عبد الفتاح السيسي بأنه تنازل عن الجزيرتين مقابل الأموال التي يحصل عليها من المملكة العربية السعودية.
وقال حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق وزعيم المعارضة في رسالة وجهها في مقطع فيديو:” نتمنى أن يخرج المواطنون للتظاهر لأننا بدونهم لن نستطيع الدفاع عن حقوقهم.”
وتظاهر عشرات الصحفيين الثلاثاء الماضي ضد اتفاقية تيران وصنافير في وسط القاهرة قبل أن تفرقهم قوات الشرطة.
كانت قوات الأمن قد عززت من تواجدها اليوم الجمعة بمحيط الميادين العامة بالقاهرة والجيزة، بالتزامن مع دعوة عدد من الحركات السياسية إلى التظاهر، اليوم الجمعة اعتراضا على موافقة مجلس النواب على اتفاقية  إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتي تنتقل بموجبها جزيرتي “تيران وصنافير” إلى المملكة.
ورفعت وزارة الداخلية حالة الاستنفار الأمني في مختلف القطاعات، وشددت من إجراءاتها الأمنية في الميادين العامة، وانتشرت قوات الأمن المركزي والعمليات الخاصة بكثافة بمحيط ميادين التحرير والجيزة والدقي، تحسبًا لخروج أي تظاهرات، كما انتشرت مدرعات الشرطة وجابت عدد من الشوارع الرئيسية في القاهرة والجيزة.
كانت العاصمة المصرية القاهرة قد شهدت أمس الخميس، اشتباكات بين الشرطة ومشاركين في مظاهرات جرت احتجاجا على قرار برلمان البلاد بالتصديق على تسليم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.
وتزعم المعارض المصري من معسكر اليسار، حمدين صباحي، الذي كان منافسا لعبد الفتاح السيسي، في الانتخابات الرئاسية، تزعم هذه الاحتجاجات، ودعا المواطنين إلى الخروج للتظاهر ضد هذا القرار.
وكان البرلمان المصري قد صوت أول أمس الأربعاء بالموافقة على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتي تتضمن تسليم جزيرتي “تيران وصنافير” الواقعتين في البحر الأحمر وغير المأهولتين إلى المملكة العربية السعودية، ومن المتوقع أن يصدق السيسي على القرار قريبا.
كانت خطة نقل تبعية الجزيرتين للسعودية، التي أمدت مصر بمساعدات بمليارات الدولارات، قد أعلنت أول مرة العام الماضي وواجهت منذ ذلك الحين احتجاجات سياسية مصرية ودعاوي قضائية.
وتجري في مصر حاليا حملة تقودها أحزاب عدة، من بينها الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، تدعوا المواطنين لمعارضة هذا القرار والمشاركة في احتجاجات اليوم الجمعة.
وأيد الآلاف صفحة على فيسبوك تحمل عنوان “التفريط خيانة” تحث الناس على الاحتجاج في ميدان التحرير، مهد انتفاضة 2011 الشعبية.
ويقول مسؤولون سعوديون ومصريون إن الجزيرتين تابعتين للسعودية وإنهما كانتا فقط تحت السيطرة المصرية لأن الرياض طلبت من القاهرة حمايتهما في 1950.

 

*مليشيات الانقلاب تقتحم قرية “ابويط” ببني سويف وتعتقل مواطنين

اقتحمت مليشيات الانقلاب العسكرى ببنى سويف قرية “ابويط” بمركز الواسطي وروعت الأهالى بعد انتشارها فى جميع أرجاء القرية واعتقلت اثنين من رافضى بيع الأراضى المصرية والتنازل عن جزيرتى تيران وصنافير واقتادتهما لجهة غير معلومة حتى الآن.
وقال شهود العيان إن مليشيات الانقلاب اعتقلت كلا من “بدوي عبدالقويو”محمد جلال” من أهالى القرية دون سند من القانون وهى الجريمة التى استنكرتها مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان عبر صفحتها على فيس بوك.
وناشد أهالى المعتقلين منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى بالتدخل لتوثيق الجريمة والتحرك على جميع الأصعدة لرفع الظلم الواقع على ذويهم ومحاكمة كل المتورطين فى هذه الجريمة.

 

*شؤم السيسي يتمدد.. 4 مليارات جنيه خسائر شركات الطيران في الربع الأول من 2017

تسببت حالة عدم الاستقرار وتحول مصر في عهد الانقلاب العسكري إلى دولة فاشلة إلى تواصل خسارة شركات الطيران المصرية. حيث قامت عدة شركات بإلغاء رحلاتها الجوية إلى مناطق ودول كثيرة، بسبب الخسائر المالية.

وحسب البيانات فقد تم إلغاء أكثر من 40 رحلة منذ بداية العام، كان آخرها إلغاء إقلاع 3 رحلات دولية، صباح أمس الخميس.

وأشار خبراء في القطاع الملاحي، إلى أن إلغاء الرحلات بشكل متكرر يعود سببه إلى انخفاض عدد الركاب، ومن ثم التسبب في حدوث خسائر مالية تصيب شركات الطيران، وتشير بيانات مصر للطيران إلى تكبدها خسائر في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي نحو 4 مليارات جنيه.

ويضيف الخبراء “هناك أسباب عديدة وراء هذه الخسائر، أبرزها، تعويم الجنيه، وتوقف الرحلات السياحية، بسبب الأوضاع الأمنية، إذ لم تعد مصر من الدول الجاذبة للسياحة“.

ويؤكد الخبراء، أن ما تشهده مصر من تردٍ في الأوضاع، أسهم في إضعاف سياحة المؤتمرات، إذ كانت مصر تستضيف أهم المؤتمرات العربية المالية والاقتصادية، خلال السنوات الماضية، إلا أن الأوضاع الأمنية في البلاد، أدت الى توقف هذا النوع من الأعمال.

وكان رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران، صفوت مسلم، اعترف في وقت سابق أن الشركة تكبّدت خسائر خلال النصف الأول من العام المالي الحالي بنحو 4 مليارات جنيه، متأثرة بتعويم الجنيه مقابل الدولار وتوقف موسم العمرة.

كما يشير الخبراء إلى أن غياب السياح، أضعف الحركة الملاحية في البلاد، وحسب مسلم، فقد أدى حادث الطائرة الروسية في سيناء، إلى توقف أكثر من 50% من حركة ركاب الترانزيت

 

*بـ5 إجراءات يثبت السيسي أركان خيانته في وجه انتفاضة الغضب

بخمس إجراءات اعتاد المصريون عليها يجدد عبدالفتاح السيسي فاشيته في مواجهة الشعب المصري، تجاه كل انتفاضة شعبية ضد خيانته وتجويعه وقتله للمصريين، الذين يحصدون مر خيانته منذ انقلابه على الرئيس محمد مرسي يونيو 2013 ، والتي كان أخرها بيع جزيرتي تيران وصنافير للكيان الصهيوني بوساطة سعودية، مقابل مليار دولار.

وبدأ السيسي في سيناريو تم التجهيز له منذ أول يوم اعتلى فيه حكم مصر بانقلابه العسكري، فما بين إغلاق الميادين واعتقال الشباب وغلق الصحف والمواقع، بدأ السيسي في مواجهة التظاهرات التي دعا لها الشباب وعدد من القوى السياسية ضد اتفاقية الخيانة التي مررها برلمان العسكري بالتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير.

حملة اعتقالات

وشنت أجهزة الأمن المصرية حملة مداهمات لمنازل نشطاء وشباب “فيس بوك” الذين دعوا الشعب المصري للنزول ضد خيانة السيسي، رافضين لاتفاقية التنازل عن جزيرتي «تيران وصنافير»، ليعتقل السيسي أكثر من 60 شخصا أغلبهم من الشباب خلال 24 ساعة فقط.

جاء ذلك بعد ساعات من دعوات أطلقتها أحزاب المعارضة لتنظيم تظاهرات في أنحاء مصر اليوم عقب صلاة الجمعة، تنديداً بموافقة البرلمان المصري على الاتفاقية التي تقضي بنقل تبعية الجزيرتين للمملكة العربية السعودية.

وطالت الحملة الأمنية عدة محافظات، حيث داهمت قوات الأمن منزل الصحافي تيسير كمال عضو الهيئة العليا لحزب تيار الكرامة، وألقت القبض عليه فجر أمس، بعد أن اقتحمت قوات من الشرطة منزله وألقت القبض على تيسير وحرزت الحاسب الآلي الخاص به، واصطحبته لمكان غير معلوم، كما ألقت قوات الشرطة القبض على محمد عبد الرحمن، عضو حزب العيش والحرية المعتقل السابق في قضية مجلس الشورى، واصطحبته لمكان غير معلوم. وفي محافظة الشرقية، اعتقل إسلام مرعي، أمين تنظيم الحزب الديمقراطي الاجتماعي، ومحمد البلوي عضو الحزب في الشرقية.

كما طالت حملة الاعتقالات كلا من محمد حكيم، عضو حزب العيش والحرية تحت التأسيس والكاتب عصام الزهيري في الفيوم، وكذلك أشرف محسن عضو تكتل شباب السويس، في المحافظة نفسها، ومحمد الشواف من مدينة فايد، فضلا عن اعتقال العشرات من شباب جماعة الإخوان المسلمين كعادة عبدالفتاح السيسي في التعامل مع كل دعوات التظاهر.

يأتي ذلك في وقت واصلت نيابة عابدين تحقيقاتها مع 8 أشخاص، بينهم عدد من الصحافيين من المقبوض عليهم في محيط نقابة الصحافيين الثلاثاء الماضي، وهم: باسم طارق ومحمد مصطفى وعبد الرحمن مقلد ومحمد رياض ومحمود نجم ومحمد أحمد محمد وهاني محمد عبد الحميد، ومحمد سمير سيد.

وقال وائل ربيع، المحامي، إن النيابة واجهت المتهمين بمقطع مصور يظهر وجودهم في ميدان طلعت حرب وسط القاهرة، وهم يرددون هتافات مناهضة لاتفاقية تيران وصنافير.

وكانت قوات الشرطة فضت بالقوة مظاهرة نظمتها أحزاب المعارضة أمس الأول، واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل لتفريق المتظاهرين، واعتدت على المتظاهرين.

يأتي ذلك في الوقت الذي أصدرت فيه جماعة الإخوان المسلمين بيانا، أكدت فيه أنهم ما زالوا يواصلون حراكهم السلمي في الشارع المصري منذ وقوع الانقلاب العسكري دون انقطاع، وأنهم كما عاهدوا الشعب رهن إشارته، لا يبخلون بتقديم كل التضحيات طلبًا لحرية الوطن ورفعته وكرامته.

وثمّن “الإخوان المسلمون” في بيان لهم صباح الجمعة، التحركات والاحتجاجات من كل مصري شريف يرفض التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، مقدرين حراك كل القوى الوطنية المخلصة التي أدركت خطورة الوضع الراهن، فعملت بكل طاقاتها للحفاظ على تراب الوطن من أيدي كل عميل خائن.

غلق محطة السادات

وبالتزامن مع حملة الاعتقالات التي يشنها نظام الانقلاب ضد معارضي اتفاقية الخيانة، استهل عبدالفتاح السسي قائد الانقلاب صباح اليوم الجمعة، دعوات المصريين للتظاهر بميدان التحرير، بغلق محطة مترو السادات.

وفي بيان لشركة مترو الأنفاق، أعادت غلق المحطة المذكورة، “أمام الجمهور، اليوم، لدواعٍ أمنية، ومنع وقوف القطارات بها”، دون إعلان توقيت إعادة العمل بالمحطة.

ويتجدد إغلاق المحطة، كلما شعر السيسي بالخطر أو وجه الغاضبون أي دعوة للتظاهر، وذلك منذ الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً بالبلاد صيف 2013، بمجرد إعلان معارضين للنظام التظاهر.

غلق الميادين
وشهدت الشوارع المؤدية لميدان التحرير، على مدار اليومين الماضيين، إجراءات أمنية مشددة، على خلفية دعوات للتظاهر احتجاجا على اتفاقية “تيران وصنافير“.

كا قام السسي بغلق ميدان التحرير وكافة الميادين، وقام بنشر دورياته الأمنية ووحدات من الجيش منذ صباح باكر اليوم الجمعة، لإرهاب المصريين عن النزول.

حجب المواقع والصحف وحصار النقابة

وعلى المستوى الإعلامي، قام السيسي بحصار نقابة الصحفيين، وإغلاق محيطها لعدم تنظيم اي فاعليات على سلالمها، فضلا عن عودة حجب المواقع الإخبارية مرة أخرى بعد مرور 12 ساعة فقط على عودتها.

وقال نقيب الصحفيين عبدالمحسن سلامة إنه غير مقبول إدخال النقابة فى نفق مظلم، فى إشارة لدعوات الصحفيين للاعتصام احتجاجا على تمرير اتفاقية تيران صنافير.

وأضاف النقيب فى مؤتمر صحفى، «سمعنا من المواقع عن فعاليات ولم يقدم للسكرتير العام طلب بهذا، وهذا أمر يجب إعادة النظر فيه، فلو هناك أزمة سياسية أو صراع، فلسنا طرفا فيه»، وتساءل: «لماذا الاعتصام؟ وهل يوجد اعتصام فى مجلس النواب من النواب المعارضين؟”.

فى المقابل، قال عضو مجلس النقابة محمد سعد عبدالحفيظ وأحد الداعين للاعتصام: «لا يستطيع أحد أن يمنع دخول الصحفيين إلى بيتهم، ودخولها لا يستدعى الاستئذان، وبالتالى أعضاء الجمعية العمومية ممن لهم رأى فى قضية كبرى، يحق لهم إعلان موقفهم فى نقابتهم”.

وأضاف: «من يقول إن النقابة مهنية فقط ولا تتدخل فى الشأن العام لا يعلم فى الشأن النقابى وتاريخ النقابة وقانونها الذى نص منذ نشأتها على أنها معنية بالشأن العام والوطنى والسياسى، وأذكر النقيب والمجلس والجمعية العمومية بأن النقابة كان لها موقف حاسم فى رفض التطبيع ومواقف مناهضة لزيارة السادات إلى القدس».

حملات التخوين

وتأتي حملات التخوين ضد كل من يعارض خيانة عبد الفتاح السيسي في التفريط في الارض كالعادة بحسب التصنيفين الذين يعتمد عليهم السيسي.

وتأتي أول التصنيفات التي يعتمد عليها اعلام السيسي وفضائياته في تخوين المعارضة من خلال وصف كل التيارات الاسلامية المعتدلة والمعارضة لانقلابه العسكري بـ “الارهاب”، لاعطاء شرعية خبيثة لاعتقالهم والتنكيل بهم.

في الوقت الذي يصنف كل التيارات الليبرالية المعارضة له بالممولين من الخارج، حتى أن اليومين الماضيين شهدت حملات مسعورة على فضائيات مخابرات السيسي ضد كل الداعلين للتظاهر ضد اتفاقية الخيانة.

 

*رسالة إلى أهالي الشباب المحكوم عليهم بالإعدام

اجعلوها لله واطمئنوا لقضائه

أهلنا الكرام:

تحية من عند الله مباركة طيبة فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته يا أهلنا وأحبابنا من آباء وأمهات وإخوان وأخوات  وأقارب وجيران وأصدقاء وزملاء الشباب الحر الأبي المحكوم ظلماً وعدواناً. علم الله تعالي أن أبناءكم أبرياء، وأنهم ظلموا، فثقوا أن الله تعالي علي نصرهم وإنقاذهم لقدير؛ فإذا سبق في قدره سبحانه أن لهم أعماراً أخري فلن يملك الطغاة الظالمون أن ينتقصوا منها شئياً ولو جمعوا لذلك كل أنصارهم وجنودهم، وحشدوا لذلك كل قوتهم واستنفدوا كل أسبابهم، كما أنكم مع حبكم لأبناءكم وحرصكم علي حياتهم واستعدادكم لافتدائهم بأنفسكم وبكل عزيز وغال إلا أنكم لن تستطيعوا أن تمدوا في أعمارهم لحظة واحدة إذا جاء أجلهم وقضي الله تعالي أن يذوقوا الموتة التي كتبها عليهم. ﴿وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ﴾ (المنافقون: 11). فهذه الأحكام الجائرة الظالمة وما يقف خلفها من قوة باطشة طاغية لا يمكنها أن تغير من حقائق الأشياء؛ فالموت والحياة بيد الله وحده، وهذه الأحكام ومعها إرادة الطغاة لا تنقص عمراً قدره الله، ولا تأخذ روحاً  أرخي الله لها وأمد في أجلها، فهؤلاء الأقزام لا يملكون تعجيل ما أخره الله تعالي، ولا تأخير ما عجله الله تعالي. وهذه الحقيقة تسكب في قلوبنا وقلوبكم الطمأنينة والرضا بقضاء الله وقدره.

أهلنا الكرام:

لا يشك ذو عقل وخلق أن أبناءكم أبرياء، وأنهم من خيرة شباب الوطن، بل من خيرة شباب الإسلام، ديناً وعلماً وأدباً وخلقاً وتربية وسلوكاً. لقد أحبهم كل من خالطهم؛ فكانت بشاشة وجوههم ومحاسن أخلاقهم تفتح لهم طريقاً في القلوب، وعاشوا للناس أكثر مما عاشوا لأنفسهم، وكل من خالطهم يعلم ذلك من أحوالهم: فهم أهل الذكر والقرآن، وأهل الدين والخلق، وأهل البر والخير، وأهل البذل والعطاء، والتضحية والفداء، والشجاعة والمروءة.  ولا يتمني أي أب أو أم أن يكون لهم أبناء أفضل من هذه النماذج القدوة التي تشرف كل من  يمت لها بصلة أو يتصل بها بسبب. إنهم لم يكونوا أملا لكم وحدكم، ولكنهم كانوا أملاً لأوطانهم كذلك؛ فهم طليعة التغيير في هذا الوطن، فقد كانوا عوناً للفقير وسنداً للمحتاج ونصيراً للمظلوم، ودليلاً للحائر، وكانوا عقولاً متفتحة تنظر إلي الأمام وقلوباً تغمر الجميع بالحب، وتتطلع لمجد الأمة وقوتها واستقلالها ورخائها وسعادة أبناءها، ولكن الأمال منهم لم تنقطع؛ فالكلمة الأولي والأخيرة في أمر الموت والحياة لله تعالي وحده. وكم من سجين عاش بعد سجانه دهراً، وكم من محكوم ظلماً عاش عمراً مديداً بعد أن أصبح القاضي الذي أصدر عليه الحكم في طي الثري. مع فارق واحد مهم هو حسن الذكر والأحدوثة الذي يبقي في أثر أهل الحق فيمد إلي إعمارهم أعماراً ويضيف إلي حياتهم حياة، بينما يطوي النسيان أهل الظلم والطغيان ولا يذكرهم التاريخ إلا ليشيعهم باللعنات ويكيل لهم ما يستحقونه.

أهلنا الكرام:

الشهادة منزلة لا ترتقي عليها إلا النبوة ؛ فمن سبق في علم الله وقدره أن يختاره شهيداً؛ فهذه مكرمة ودرجة رفيعة له، وهي ذكر له ولقومه، فمقام الشهادة اصطفاء يختار الله تعالي له من عباده من أحبهم ورفع درجتهم: وتأملوا قول الله تعالي: ﴿وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ﴾ (آل عمران: من الآية 140). والشهداء ينتقلون من دار إلي دار ليعيشوا في كنف الله وظل عرشة الحياة التي يستحقونها: ﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ﴾(البقرة: 154). ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ﴾ (آل عمران: 169 – 171).  وهذه الحياة التي يلقاه الشهيد عند ربه تجعله يتمني أن يعود إلي الدنيا ليتكرر معه مشهد الشهادة والقتل في سبيل الله. عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، عَنْ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا مِنْ أَحَدٍ دَخَلَ الْجَنَّةَ يَتَمَنَّى أَنَّهُ رَجَعَ إِلَى الدُّنْيَا وَأنَّ لَهُ مَا عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا الشَّهِيدَ؛ فَإِنَّهُ يَتَمَنَّى أَنْ يَرْجِعَ إلى الدنيا فيقتل عَشْرَ مَرَّاتٍ؛ لِمَا يَرَى مِنَ الْكَرَامَةِ» (رواه البخاري ومسلم). وقد اختص الله تعالي الشهيد بكرامات لم يعطها لغيره؛ عَنْ قَيْسٍ الْجُذَامِيِّ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يُعْطَى الشَّهِيدُ سِتَّ خِصَالٍ عِنْدَ أَوَّلِ قَطْرَةٍ مِنْ دَمِهِ: يُكَفَّرُ عَنْهُ كُلُّ خَطِيئَةٍ، وَيُرَى مَقْعَدَهُ مِنَ الْجَنَّةِ، وَيُزَوَّجُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ، وَيُؤَمَّنُ مِنَ الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ، وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَيُحَلَّى حُلَّةَ الْإِيمَانِ»(رواه أحمد وحسنه الأرناؤوط). وقد سمي الشهيد شهيداً لأن روحه تشهد دار السلام عند ربه بمجرد خروجها من الجسد أما روح غيره فلا تشهدها إلا يوم القيامة، والشهيد لا يعاني سكرات الموت كما يعاني غيره وإن أشفق عليه من رأي ما يصيب جسده من جراح. عَنْ أَبِي قَتَادَةَ  رضي الله عنه  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «مَا يَجِدُ الشَّهِيدُ مِنْ مَسِّ الْقَتْلِ, إِلَّا كَمَا يَجِدُ أَحَدُكُمْ مِنْ مَسِّ الْقَرْصَةِ» (رواه الترمذي وصححه الألباني). فهو لا يتألم وإن رأي الناس جسده ممزقاً ودمه مراقاً متدفقاً، ولا تتوفق كرامة الشهيد عليه وحده بل إن أهله ينالهم نصيب منها فهو يشفع في أهله يوم القيامة في أشد الأوقات حرجاً. عَنْ نِمْرَانَ بْنِ عُتْبَةَ الذِّمَارِيِّ، قَالَ: دَخَلْنَا عَلَى أُمِّ الدَّرْدَاءِ وَنَحْنُ أَيْتَامٌ صِغَارٌ، فَمَسَحَتْ رُءُوسَنَا، وَقَالَتْ: أَبْشِرُوا يَا بَنِيَّ، فَإِنِّي أَرْجُو أَنْ تَكُونُوا فِي شَفَاعَةِ أَبِيكُمْ، فَإِنِّي سَمِعْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «الشَّهِيدُ يَشْفَعُ فِي سَبْعِينَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ» (رواه أبو داوود وصححه الألباني).

أهلنا الكرام:

إن القضية التي يحملها أبناؤكم قضية عادلة تستحق التضحية؛ فهم أصحاب رسالة وأصحاب مبادئ وأصحاب مشروع حضاري تحرري يستهدف مجد الأمة ورفعتها، ولهذا ينقم عليهم أذناب المشروع الغربي الاستعماري الذي ينهب خيرات بلادنا ويريد استبقائها تابعة ذليلة، وسيذكر لهم التاريخ لأبنائكم مواقفهم المشرفة ويخط سيرتهم  بحروف من نور بينما يذهب الجلادون إلي مزابل التاريخ، وتذكروا أن الظلم مرتعه وخيم ونهايته وبيلة وأن الله تعالي لن يترك الظالمين يرتعون بلا حساب ويعيثون في الارض فساداً بلا معقب فالله من ورائهم محيط وهو يمهل ولا يهمل: ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ﴾ (إبراهيم: 42 – 43). عن أبي موسى رضيَ اللهُ تعالى عنه قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «إنَّ اللهَ لَيُمْلِي للظالِمِ؛ حتَّى إذا أخَذَهُ لمْ يُفْلِتْهُ»، قالَ: ثمَّ قرأَ:  ﴿وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ﴾(رواه البخاري).

أهلنا الكرام:

إن الروح التي لم تخرج من جسدها لا ينقطع الأمل من الله تعالي أن يمدها وينظرها ويؤخر ساعتها ويستعملها في طاعته، وهذا شهر رمضان فأكثروا فيه من الدعاء والإلحاح علي الله تعالي أن يحفظ أبناءكم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم واستعيذوا بالله أن يغتالوا من تحتهم، وألحوا علي الله تعالي أن يهلك الظالمين وأن ينجي أبناءكم وكل المظلومين من بين أيديهم إنه ولي ذلك والقادر عليه، وثقوا أن اختيار الله تعالي للعبد أفضل من اختياره لنفسه واختيار أحبابه له؛ فإذا اختار الله تعالي لأحدهم أن يستبقيه في الدنيا ليستعمله في طاعته فهذا هو الخير له ولا ريب، وإذا اختار الله تعالي لأحدهم أن يصطفيه إلي جواره ويرفعه إلي مرتبة الشهادة فهو الخير له ولا شك. فاجعلوها لله واطمئنوا إلي قضائه وقدره ونقول لكم ما قال موسي عليه السلام لقومه: ﴿اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ﴾ (الأعراف: من الآية 128). ﴿وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ﴾  (الشعراء : من الآية227) ﴿وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴾ (يوسف: من الآية 21). 

 

*الرعب يلاحقه.. السيسي يغلق كوبري قصر النيل من الاتجاهين

لم يكتفِ قائد الانقلاب العسكري بغلق محطة السادات، واعتقال الشباب، وحجب المواقع وقفل الميادين، ولكن أغلق السيسي كوبري قصر النيل من الاتجاهين، ليغلق معها كل ذكريات الثورة التي تحاصره، ويخشى أن تعود فاعلياتها لتسقطه كما أسقطت أستاذه حسني مبارك.

وفوجئ المصريون صباح الوم الجمعة، بإغلاق سلطات الانقلاب كوبري قصر النيل من الاتجاهين، وهو الكوبري الذي شهد بطولات ثوار يناير لدخول ميدان التحرير والاعتصام حتى إسقاط مبارك، فأب السيسي إلا أن يغلق كل ذكرى ثورية في وجه الثوار الذين يدافعون عن الأرض والعرض.

ودعا معارضون بارزون على رأسهم جماعة الإخوان المسلمين، في بيانات منفصلة، للخروج في الميادين احتجاجاً على اتفاقية الخيانة التي مررها برلمان العسكر وتنازل بمقتضاها عبد الفتاح السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير للكيان الصهيوني بوساطة سعودية.

وكانت المحكمة الإدارية العليا (أعلى محكمة طعون إدارية بالبلاد)، قضت في يناير الماضي، بـ”مصرية” جزيرتي “تيران وصنافير”، تأييداً لحكم سابق صدر في يونيو 2016، من محكمة القضاء الإداري، يلغي الاتفاقية التي وقعها البلدان، العام الماضي. تجدر الإشارة إلى أن مجلس الشورى السعودي (البرلمان)، أقر الاتفاقية بالإجماع، في 25 إبريل 2016.

 

*هأرتس”: إسرائيل تحتفل بقناة بن جوريون بعد تسليم تيران وصنافير

احتفلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية بانتقال السيادة على جزيرتي “تيران وصنافير” للسعودية، بعد خيانة قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي بتمرير الاتفاقية التي من خلالها تنازل عن الجزيرتين، حيث أكدت الصحيفة أنه بتحقيق هذا الإنجاز، يمكن لإسرائيل الآن إطلاق مشروع القرن لديها، بتوصيل ميناء “إيلات” الذي يحتله الكان الصهيوني، على البحر الأحمر مع ميناء أشدود على البحر الأبيض المتوسط، وحفر قناة بن جوريون التي تنافس قناة السويس.

وقالت الصحيفة بتقريرها المنشور صباح اليوم الجمعة، إن القناة الجديدة من المرجح أن تعزز العلاقات مع الصين، موضحة أنه قد سميت قناة السويس المحتملة لإسرائيل.

وأضافت الصحيفة أن حفر قناة من ميناء إيلات إلى أشدود، ستسمح للسفن الحاوية بالعبور من وإلى الصين ودول شرق آسيا، موضحة أنها ستكون أكثر فعالية من حيث التكلفة من خط السكك الحديدية، الذي يحتاج فعليا على الأقل مسارين فقط لنقل البضائع ومسارين إضافيين لنقل الركاب.

وستكون القناة بعمق 50 مترًا، أي زيادة عن قناة السويس 10 أمتار، وستستطيع سفينة بطول 300 متر وعرض 110 أمتار، وهي أكبر قياس السفن في العالم من العبور في القناة التي ستبنيها دولة الاحتلال الإسرائيلي.

أما مدة البناء فستكون 3 سنوات وسيعمل في المشروع 150 ألف عامل، يأتون من كوريا ومن دول آسيوية، ومن دول عربية للعمل في هذه القناة ، وستكلف القناة اسرائيل حوالى 14 مليار دولار، وتعتقد اسرائيل ان مدخولها سيكون 4 مليارات في السنة وما فوق. هذا اضافة الى ان اسرائيل سيصبح لها اكبر شريان يجمع البحر المتوسط مع البحر الاحمر.

وستحاول إسرائيل إقامة مدن على طول القناة تشبه المدن القديمة والبيوت القديمة على مسافة ضخمة حول القناة، لأن إيلات باتجاه المتوسط هي شبه صحراء. واذا نفذت إسرائيل هذا المشروع سينخفض مدخول مصر من 6 مليارات إلى 4 مليارات دولار، حيث ستنال إسرائيل 4 مليارات وأكثر، ومن ثم قررت إسرائيل التخلي عن مصر حتى لو ألغت مصر كامب ديفيد، خاصة أن إسرائيل واثقة أنه إذا قررت مصر إلغاء كامب ديفيد فلن تستطيع استعادة سيناء، لأن القوة العسكرية الإسرائيلية قادرة على ضرب الجيش المصري في حال تجاوزه قناة السويس.

كما ستسعى إسرائيل إلى إقناع الأردن بجرّ مياه من هذه القناة إلى البحر الميت، الذي تتناقص مياهه سنوياً، فإذا وافق الأردن فإن أنابيب ضخمة ستصبّ من قناة بن غوريون إلى البحر الميّت، مقابل أن تقدم للأردن تسهيلات لإقامة فنادق ومنتجعات أردنية على البحر الميّت، وتشرك الأردن في سياحة إسرائيلية-أردنية مشتركة في منطقة البحر الميّت، وتساعد الأردن في إرسال سيّاح الى منطقة بترا، لأن الاقتصاد الأردني المصاب بتناقص سلبي، وهو بأمسّ الحاجة الى دعم مالي.

أما على صعيد أمن القناة، فستضع إسرائيل أجهزة تجسس في عمق القناة، وستضع في قلب القناة أجهزة مراقبة، كذلك ستقيم أكبر حاجز يكشف الأسلحة ويصوّر بطريقة الأشعة اللايزر كل السفينة التي تقطع القناة ذهابًا أو إيابًا. فيما قناة السويس لا تحوي على ذلك.

وستتفق إسرائيل مع 3 مصارف أمريكية لإقراضها الـ14 مليار بفائدة 1% على أن تردّها على مدى 30 سنة، وهكذا تكون إسرائيل قد بنت القناة من قروض أمريكية بفائدة بسيطة بينما هي تستفيد بقيمة 4 مليارات وأكثر في السنة

 

*التنازل عن تيران وصنافير يفتح الباب أمام اسرائيل لضرب قناة السويس

ضجّت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بتصريح المرشح السابق لرئاسة الجمهورية المصرية أحمد شفيق، حول الأهداف النهائية لتنازل نظام عبد الفتاح السيسي عن تيران وصنافير، باعتبار أنها ستخدم إسرائيل وتقضي على قناة السويس… بعضهم شكك نظراً لتناقض تصريحات شفيق حول مصرية الجزيرتين، وبعض آخر رحّب بالتصريح. ماذا تقول الوقائع؟ 

خطط إسرائيلية
نقل شفيق في مداخلة ضمن برنامج يعرض على محطة محلية مصرية، عن مسؤول في “دولة صديقة” وفق تعبيره، أن “مطالبة السعودية بجزيرة تيران تعود إلى أن مضيق تيران الذي تمر منه الملاحة البحرية عرضه 8 كيلومترات، وملكية مصر للجزيرة تنسحب على المضيق. ولكن إن أصبحت ملكية تيران للسعودية سيتم تقسيم مياه المضيق الى كيلومترين لمصر وكيلومترين للسعودية، ويتبقى أربعة كيلومترات ستصبح مياهاً دولية لا يمكن لأحد التحكم بها“.

وأضاف أن “إسرائيل ستقوم بإنشاء قناة موازية لقناة السويس من ميناء إيلات إلى البحر المتوسط، أو إنشاء قطار سكة حديد سريع ينقل البضائع من أم رشراش (إيلات) إلى البحر المتوسط بعد تأمين المرور في مضيق تيران”. وأكد أنه في هذه الحالة سيتم القضاء على قناة السويس، وعلى شريان حياة الاقتصاد المصري”.

وأكد أنه، وبقرار من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، قام مع زملائه بإغلاق مضيق تيران أمام السفن الإسرائيلية في عام 1967. وقال “اللي حصل ده يؤكد السيادة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير”.
وكذا، دعا حمدين صباحي، المرشح السابق للرئاسة في مصر، الأربعاء الماضي، لرفض اتفاقية تيران وصنافير قائلاً إنهما “ستنتقلان إلى إسرائيل عبر وسيط سعودي” على حد تعبيره، واصفاً ما يحدث بـ “الجريمة”.

وحذّر صباحي النواب المصريين، أثناء اعتصام في نقابة الصحفيين للاحتجاج على الاتفاقية، قائلاً: “الاعتراف سيد الأدلة، وكل واحد من النواب موافق على الاتفاقية بيسجل في وثيقة رسمية اعتراف على نفسه أنه باع الأرض“.

منافسة قوية لقناة السويس
كلام شفيق موثّق بمراجع، إذ أقرّت الحكومة الإسرائيلية في عام 2012 مشروع إنشاء خط لسكة الحديد “بين تل أبيب وإيلات لنقل الركاب والشحنات، ويمتد الخط لمسافة 350 كيلومتراً، حيث يُتوقع استمرار الرحلة عليه ساعتيْن فقط”، وفق ما نقلت الصحف الإسرائيلية حينها. ومن المرجح بدء تشغيل الخط ما بين عامي 2018 و2020.
وفي عام 2014 نشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، عن “مشروع إسرائيلي مقترح بشق قناة، منافسة لقناة السويس، تربط إيلات على البحر الأحمر مع ميناء أشدود على البحر المتوسط، من شأنه إيجاد بديل لقناة السويس، وتعزيز العلاقات الإسرائيلية مع الصين وأوروبا”.

وتحدثت الصحيفة عن بناء خط سكة حديدي كوصلة شحن، سيوفر بديلاً للممر المائي المصري الشهير، “حيث سيربط هذا المشروع المسافة المقدرة بنحو 300 كيلومتر بين إيلات وأشدود“.
ولفت بحث، تناول موضوع المشروع الإسرائيلي كتبه عبد الرحمن ناصر عام 2015، إلى أن تسور شيفا، رئيس مجلس إدارة شركة ميناء إيلات”، قال إن “هذا المشروع تحقيق لحلم إسرائيلي قديم، وسيحوِّل ميناء إيلات إلى الميناء البحري الأهم في المنطقة، وسيكون بديلًا لقناة السويس من خلال إنشاء جسر بري لنقل البضائع التجارية من آسيا لأوروبا والشرق الأوسط“.
وعام 2003، نشرت وكالة “فرانس برس” أن “وزير المالية الإسرائيلي، آنذاك، بنيامين نتنياهو صرّح لصحيفة “الفيغارو”، أنه يأمل في إنشاء خط لسكك الحديد ينافس قناة السويس، ويربط بين مرفأي أشدود وإيلات“.
وعام 2012 قال نتنياهو إن “الالتفاف على قناة السويس المصرية هو أحد الأهداف من قرار الحكومة الإسرائيلية إقامة سكة حديد ما بين تل أبيب على البحر المتوسط وإيلات على البحر الأحمر“. 

 

*السيسي اقترح على الخليجيين توسيع حصار قطر ليشمل تركيا.. فلم يأبه له أحد!!

قالت مصادر إعلامية إن رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي اقترح على قادة خليجيين توسيع الحصار المفروض على قطر ليشمل تركيا حتى توقف أنقرة دعمها المقدم لقطر.
وأشارت صحيفة ديلي صباح التركية إلى أن السيسي قدم اقتراحه للعاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، خلال لقائه معه قبل أيام في القاهرة، حيث اتهم السيسي تركيا بدعم جماعة الإخوان المسلمين، التي أعلنها النظام الانقلابي مؤخراً تنظيماً إرهابياً.
فيما تشير التقديرات إلى أن زيارة وزير الخارجية البحريني إلى تركيا تعكس عدم جدية الدول الخليجية في التعامل مع طلب السيسي، الذي لم يلقَ بعد جواباً رسمياً.
ورداً على ذلك، أدان زعيم حزب الحركة القومية المعارض، دولت بهتشلي، مقترح السيسي، وذلك عبر حسابه على موقع تويتر. حيث قال: “مقترح السيسي واضح. وأنا أدين هذا الانقلابي الذي قال إنه يجب فرض عقوبات على تركيا كما فرضت على قطر“.
وتسعى تركيا للعمل إيجابياً على رأب الصدع بين الدول الخليجية، معربة عن استعدادها للعب دور الوساطة بين الأطراف.
وفي الخامس من يونيو الجاري، قادت الإمارات والسعودية حملة مسعورة ضد قطر على خلفية مواقف الأخيرة الداعمة للثورات العربية وحركة حماس والإخوان المسلمين، وصلت ذروتها بقطع العلاقات السياسة والدبلوماسية مع قطر، وحصارها عبر إغلاق الحدود البرية والبحرية والجوية أمام الإمارة الخليجية، ومضت في ركابهما عدة دول تابعة لهما من بينها نظام الانقلاب في مصر.
فيما لم تقم قطر بالتصعيد ضد تلك الدول، واستطاعت احتواء وامتصاص الحصار المفروض عليها وأعلنت مؤخرا نجاح خطتها في كسره.
يذكر أن تركيا أعلنت وقوفها مع قطر ضد الحصار الظالم وإمدادها بكل ما يلزمها من احتياجات غذائية وحياتية، كما فعلت ذلك عدة دول أخرى من بينها المغرب، فيما رفضت دول غربية وعلى رأسها ألمانيا الحصار، وطالبت بالحوار من أجل حل الأزمة.

 

*.الملك سلمان لـ صحيفة أمريكية: لا نعرف شيئا عن الجزيرتين ..والسيسي أعطاهم لنا هدية مقابل المساعدات

أكد السفير “عبد الله الأشعل” – مساعد وزير الخارجية الأسبق – إن الملك سلمان بن عبد العزيز – خادم الحرمين الشريفين – قال في حوار له مع صحيفة نيويورك تايمز” أنه لا يعلم شيئًا عن جزيرتي تيران وصنافير، ولكن السيسي يرد له الجميل، حسب قوله.

وأضاف “الأشعل” – في مداخلة هاتفية مع برنامج “صح النوموالذي يقدمه الإعلامي الموالي للنظام “محمد الغيطي” عبر فضائية “LTC” – أن حوار الملك سلمان مع صحيفة نيويورك تايمز تم نشره في 18 أبريل 2016،

وأكد فيه الملك سلمان: أنه لم يطلب من المصريين تسليم الجزيرتين، لكن النظام المصري أعطاهم له في مقابل المساعدات

وتابع: وما يؤكد ذلك هو كلام السفير السعودي بالقاهرة (أحمد القطان) والذي أعلن في أكثر من تصريح له ألا نلوم السعودية ولكن نلوم حكومتنا”.

وأشار “الأشعل” إلى أن الحكومة تتطوع للتصادم مع الشعب المصري، وتسعى لتوزيع الجزر المصرية كهدايا للدول العربية.

جدير بالذكر أن المحكمة الإدارية العليا في مصر قضت في 16 من يناير هذا العام برفض طعن الحكومة على حكم من القضاء الإداري ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود الموقعة مع السعودية، وأكدت على استمرار السيادة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير عند مدخل البحر الأحمر الشمالي.

وقال القاضي في منطوق حكمه إن “سيادة مصر على جزيرتي تيران وصنافير مقطوع بها”.

وقد بدأت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تقريرًا لها عن إعلان الحكومة المصرية أنَّ جزيرتي “تيران وصنافير” تابعتان للملكة العربية السعودية بالقول :

خلال زيارته التي استغرقت خمسة أيام، أغرق سلمان بن عبد العزيز العاهل السعودي حلفاءه في القاهرة بوعودٍ من المساعدات والاستثمارات الضخمة، ولكن هذه المرة، بدلا من جواب شكر للملك، فإنَّ سلمان سيعود إلى بلاده بشيء أكثر أهمية.. جزيرتان في الزاوية الاستراتيجية للبحر الأحمر،

وتابعت الصحيفة الأمريكية، في تقريرها: “إعلان الحكومة أثار غضب المصريين الذين يعتبرون، منذ عقود، أنَّ الجزيرتين مصريتان، كما أثار جدلاً واسعًا حول ما إذا كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد قدَّم تنازلا مهينًا لحليفه الثري”. وأشارت الصحيفة إلى “الهاشتاج” الذي انتشر سريعًا على مواقع التواصل الاجتماعي “عواد_باع_أرضه”، وقالت إنَّه مقتبسٌ من أغنية مصرية قديمة تظهر كيف يعتبر بيع الأرض عملاً شائنًا لدى المصريين في المناطق الريفية. ولفتت “نيويورك تايمز” ” إلى المادة التي تحظر التنازل عن الأراضي المصرية، في دستور 2014، ونقلت عن ناثان براون المحلل السياسي والباحث في جامعة “جورج واشنطن” الأمريكية قائلة:“المفارقة في تخلي نظام ما بعد عام 2013 عن تيران لصالح المملكة العربية السعودية بعد إدراج هذا المادة في الدستور، لن تنمحي من الذاكرة السياسية لهؤلاء الذين عارضوا نظام الرئيس المعزول محمد مرسي”. وأوضحت الصحيفة: “بالنسبة للسيسي، فإنَّ خسارة هذه الجزر قد تكون مفيدةً في مقابل المكاسب الدبلوماسية المحتملة، فمنذ عام 2013 دعَّمت المملكة العربية السعودية الاقتصاد المصري المتعثر بأكثر من 12 مليار جنيه.

 

انحطاط القضاء العسكرى 335 سنة على 24 مواطناً بتهمة سد البالوعات.. الخميس 15 يونيو.. قمع الحريات الأساسية في مصر بلغ أشدّه

مصر قضاء العسكرانحطاط القضاء العسكرى 335 سنة على 24 مواطناً بتهمة سد البالوعات.. الخميس 15 يونيو.. قمع الحريات الأساسية في مصر بلغ أشدّه

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*حملة اعتقالات قبل جمعة الغضب ضد تنازل الانقلاب عن الجزيرتين

شنّت قوات أمن الانقلاب حملة مداهمات واعتقالات قبل يوم من جمعة الغضب، التي دعت إليها العديد من القوى السياسية والأحزاب؛ احتجاجا على بيع عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، لجزيرتي تيران وصنافير للسعودية.

وشنّت قوات أمن الانقلاب حملة مداهمات في مركز البدرشين جنوب الجيزة، واعتقلت 3 أفراد حتى الآن قبيل مظاهرات جمعة الغضب، ضد بيع تيران وصنافير.

واقتحمت قوات أمن الانقلاب بالغربية، عصر اليوم، مركز ومدينة قطور بـ7 سيارات شرطة ومدرعة، جابت شوارع مدينة قطور، ثم توجهت إلى قرية العتوة، وهي أكبر قرية من حيث عدد رافضي الانقلاب، وتم اختطاف 5 من رافضي الانقلاب، واقتادتهم إلى جهة غير معلومة.

والمعتقلون هم، حسن السبع (مدرس بمدينة قطور متزوج ولديه 4 أبناء)، وأحمد نجم (سائق ومتزوج ولديه 7 أبناء)، والشيخ مصطفى الشاذلي (واعظ بالأزهر متزوج ولديه ولدان من قرية العتوة)، وحمادة عبدالنافع (متزوج ولديه 4 أبناء ويعمل مدرسا بالأزهر)، وعبدالحميد الشاذلي (متزوج ويعمل مدرسا).

ويعد مركز قطور والقرى التابعة له من المراكز التي لا يمر يوم إلا وهناك حالات اعتقال بين صفوف رافضي الانقلاب.

وحمّلت أسر المختطفين، مدير أمن الغربية ورئيس مباحث شرطة قطور ووزير داخلية الانقلاب، المسئولية عن سلامتهم.

 

*انحطاط القضاء العسكرى..335 سنة على 24 مواطنًا بتهمة سد البالوعات بالإسكندرية

قضت المحكمة العسكرية بالإسكندرية، اليوم الخميس، بحبس 24 متهمًا ١٥ عامًا حضوريًّا، في القضية المعروفة إعلاميًّا بسد بالوعات الإسكندرية، كما قررت حبس “الحدث” أحمد محمد السيد، 5 سنوات، وقضت المحكمة بالمؤبد على 12 متهمًا غيابيًّا، وبراءة اثنين آخرين وهما: “ممدوح عبدالعال، وإبراهيم عبدالمحروس“.

ففي جلستها المنعقدة اليوم ١٥ يونيو ٢٠١٧، عرضت “عسكرية الإسكندرية القضية ١٨/ ٢٠١٧، المتهم فيها ٣٦ من أبناء الإسكندرية، من بينهم ٢٤ حضوريا، وهي القضية التي اعتبرتها منظمات حقوقية مثيرة للسخرية.

أقصى عقوبة

وفي وقت سابق، قال الخبير القانونى ياسر سيد أحمد، في تصريحات صحفية: إنه لا توجد جريمة باسم “سد البلاعات”، ولكن هناك جريمة “إتلاف مرفق عام، كتخريب منشأة حكومية، أو أي وسيلة لتقديم خدمة عامة كالنقل والكهرباء، وهى جريمة تصل عقوبتها إلى السجن 3 سنوات كحد أقصى، حسب حجم التلفيات التى أحدثها الجناة، إلا إذا اقترنت تلك الجريمة بجرائم أخرى، وفى هذه الحالة يتحدد العقاب وفقًا للجريمة الأشد.

وتهكّم “سيد أحمد”- في تصريح لصحيفة “التحرير”- من تسمية المتهمين بـ”خلية إرهابية” لأنهم “يسدون البلاعات”، بقوله: هذا غير منطقى، وإلا تكون الجماعات الإرهابية باتت تمنح أعضاءها “فرقة فى صب الخرسانة”، وبات من السهل إلصاق تهمة “خلية إرهابية” بأي مجموعة يتم القبض عليها، باعتبارها تهمة جاهزة”، حسب وصف المحامى، باعتبار الإنسان الطبيعى ضد الإرهاب والتخريب، لكن ينبغى احترام عقول الناس وعدم الاستهانة بهم.

محاولة سخيفة

وأشار الخبير الأمنى محمود قطرى، عميد الشرطة السابق، إلى سخرية المواطنين من أزمات الحكومة المتكررة، وإلقاء كثير منها على عاتق جماعة الإخوان، والتى انتشرت كثيرا، وبات يتردد فيها “ناقص يقولوا الإخوان هما اللى سدوا البلاعات”، رافضا ترجمة تلك السخرية إلى أمر واقع فى بيان وزارة الداخلية، واصفا الأمر بأنه محاولة سخيفة تُحمل الإرهابيين فوق أفعالهم، خاصة مع تكرار الأزمات التى سببتها الأمطار فى عدة محافظات أخرى بعيدا عن الإسكندرية، كما حدث فى المنصورة ودمنهور وطنطا وغيرها.

وترجع أحداث القضية إلى أيام ٦ و٩ و١٠ و ١٤ من شهر أكتوبر ٢٠١٥، والتي تزامنت مع غرق الإسكندرية بالكامل بمياه الأمطار، واتجهت الدولة إلى تغطية فشلها البالغ الذي أودى بحياة ١٥ مواطنا من أبناء الإسكندرية، فقامت قوات الأمن بالتصوير مع هؤلاء المتهمين تحت وطأة التعذيب؛ لاتهامهم بإغراق الإسكندرية بسد البالوعات.

سخرية رسمية

وكان العميد محيي الصيرفي، المتحدث باسم شركة المياه والصرف الصحي، قد نفى في الأول من نوفمبر 2015، ما تردد بشأن انسداد “بالوعات” الصرف بسبب وجود “شكاير” إسمنت بها، لافتًا إلى أنه يوجد بالفعل “إسمنت” فى البالوعات، ولكنه ليس السبب الأول للانسداد.

وأضاف “الصيرفي”، خلال اتصال هاتفي ببرنامج “صوت الناس” المذاع عبر فضائية “المحور”، “أنهم وجدوا خلال عمليات تطهير البالوعات بطاطين، وفرو خروف، فضلًا عن الطوب والإسمنت“.

وأكد أن تطهير “البالوعات” يتم قبل مجىء فصل الشتاء، وأيضًا قبل كل نوة، معتبرًا أن سلوك المواطنين الخاطئ أحد أهم أسباب انسداد “البالوعات“.

 

*تأجيل هزليتى “اقتحام السجون” و”أحداث المنيب

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، إعادة محاكمة الرئيس محمد مرسى و26 آخرين فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا باقتحام السجون، التى تعود لعام 2011 وقت ثورة 25 يناير  إلى جلسة 22 يونيو؛ لسماع شهود الإثبات.

 كانت محكمة النقض قضت فى نوفمبر الماضى، بقبول الطعون المقدمة من هيئة الدفاع عن المعتقلين الوارد أسماؤهم فى القضية على الأحكام الصادرة ضدهم، لتقضى بإعادة محاكمتهم بها من جديد.

ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم فى القضية الهزلية اتهامات عدة منها ضرب واقتحام السجون المصرية إبان ثورة 25 يناير 2011

كما أجلت المحكمة ذاتها جلسات محاكمة 26 من مناهضى الانقلاب العسكرى فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بأحداث نقطة شرطة المنيب” بزعم استعراض القوة والتجمهر، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، وترويع المواطنين، وإحراز أسلحة وذخيرة بهدف الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين  لجلسه 26 يوليو لحضور الشهود.

 

*هيومن رايتس : قمع الحريات الأساسية في مصر بلغ أشدّه

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إن السلطات المصرية اعتقلت خلال الأسابيع الماضية 50 ناشطا سياسيا سلميا على الأقل، وحجبت 62 موقعا على الإنترنت، وبدأت ملاحقات جنائية ضد مرشح رئاسي سابق، مؤكدة أن هذه الإجراءات تضيّق أي هامش لحرية التعبير ما زال قائما، وأن قمع الحريات الأساسية في مصر بلغ أشدّه.
وأضافت- في بيان لها، الخميس :”يبدو أن الاتهامات المنسوبة للنشطاء بُنيت على انتقاداتهم السلمية للحكومة، وبعض مواد القانون المحلي، مثل تهمة إهانة الرئيس، التي تنتهك – من حيث التعريف – الحق في حرية التعبير، وهناك 8 أشخاص على الأقل قد يُحكم عليهم بالسجن 5 سنوات بموجب قانون “مكافحة الإرهاب” المصري لعام 2015 جراء تعليقات نشروها على مواقع التواصل الاجتماعي“.
وأشارت إلى أنه من بين الموقوفين المحامي الحقوقي البارز، خالد علي، الذي استدعته النيابة العامة للاستجواب في 23 أيار/ مايو الماضي، ثم أحالته إلى محاكمة عاجلة بتهمة “ارتكاب فعل فاضح” في مكان عام، لافتة إلى أن “عليترشح للرئاسة عام 2012، وأعرب عن إمكانية ترشحه ضد رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي في انتخابات 2018 الرئاسية، وأن ما يتعرض له قد يحول دون ترشحه.
ونوهت إلى أنه في 24 أيار/ مايو فرضت السلطات المصرية حجبا منسقا على 21 موقعا على الأقل، أغلبها تخص منافذ إعلامية مصرية ودولية كبرى، بزعم “دعم الإرهاب ونشر الأكاذيب”، مشيرة إلى أن “مؤسسة حرية الفكر والتعبير”، وهي منظمة حقوقية مصرية مستقلة، قالت إن الحجب امتد ليطال 62 موقعا حتى 12 حزيران/ يونيو.
وتابعت “هيومن رايتس ووتش” :” ذهبت مصر إلى أبعد من ذلك، فامتدت الرقابة إلى حركات معارضة محلية، بما يشمل حجب موقع (الحملة الشعبية للدفاع عن الأرض) التي تعارض مخطط للسيسي للتنازل عن جزيرتين بالبحر الأحمر (تيران وصنافير) للسعودية“.
من جهته، قال نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، جو ستورك، : “تتحجج السلطات المصرية بمكافحة الإرهاب لسحق المعارضة السلمية. ولن تحرز الحكومة تقدما ضد المتطرفين بتكميم أفواه المعارضين السلميين“.

 

*رواد “فيس بوك” يسخرون من محافظ السويس بسبب قرار “الشورت والجيبة القصيرة

أثار قرار اللواء أحمد حامد، محافظ السويس، سخرية النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في السويس، بعدما طالب من رؤساء الأحياء ومديري المديريات وموظفي ديوان محافظة السويس، بحضور حفل ختام الأنشطة الرمضانية بشورت وفانلة حملات للرجال وجيب قصير للنساء.
وأصدر مكتب المحافظ إشارة لكل مكاتب ديوان محافظة السويس والمديريات والأحياء المختلفة، بأن الحضور لحفلات الأنشطة الرمضانية يجب أن يكون بملابس رياضية فقط.
وحدد المحافظ ملابس الرجال «فانلة حملات» و«شورت»، وملابس النساء «جيبة قصيرة» و«بودي”.
وتسبب هذا القرار في عزوف أغلب موظفي المحافظة ومديري المديريات عن حضور حفل ختام الأنشطة الرمضانية، كما أثار سخرية المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي.
وتساءل محمد عبد الحليم، عن أن مشكلات السويس تم حلها جميعا لنتفرغ لوضع شروط حول الملابس، مشيرا إلى أن هذه الملابس لا تناسب ثقافة المجتمع المصري، ولا تناسب الموظفات المحجبات في ديوان محافظة السويس.
كما اكتفى البعض بتعليقات ساخرة مثل جملة “بس كده عيب وحرام“.
ورفض محافظ السويس التعليق على أسباب إصداره مثل هذا القرار، مطالبا بعدم التعليق والاهتمام بمثل هذه الأمور.

 

*الإدارية العليا ترد على البرلمان: جيش مصر لم يكن أبدأ للاحتلال.. ولا يسوغ لمجلس النواب التنازل عن الأرض (تيران وصنافير مصرية)

ولا يسوغ لمجلس النواب التنازل عن الأرض (تيران وصنافير مصرية)

لفظ احتلال دون حرب فى عرف الجيوش هو الانتشار أو السيطرة داخل أرضه ويختلف جوهرياً عن احتلال الأرض والأوطان للغاصب 

لا توجد على وجه الأرض وثيقة مكتوبة بين دولتي مصر والسعودية تفيد أن الجزيرتين كانتا ضمن الحدود السياسية أو الجغرافية للسعودية

لا يسوغ لمجلس النواب بناءً على محض افتراض أن يتنازل عن العرض 

المحكمة تعطى لمجلس النواب أمثلة من قضاء محكمة العدل الدولية على مدلول الاحتلال بالمفهوم الميدانى للجيوش 

ذكر مصدر قضائى رفيع المستوى رداً على ما قيل بمجلس النواب من تبعية جزيرتى تيران وصنافير للسعودية وتمسك الحكومة المصرية بسعوديتهما أن حيثيات الحكم الوثائقى الصادر من المحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار أحمد الشاذلى نائب رئيس مجلس الدولة وعضوية المستشارين الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى ومحمود شعبان ومبروك حجاج نواب رئيس مجلس الدولة بمصرية الجزيرتين أجاب على كل تساؤلات الساحة المصرية تحت قبة البرلمان لمن يريد من مجلس النواب ان يفتح عقله عليها , والادعاء  بأن مصر احتلت الجزيرتين , فما هو مدلول كلمة الاحتلال عالمياً من غير حرب وماذا قالت المحكمة رداً على ذلك فى حيثياتها.

واضاف أن حكم الإدارية العليا جاء جامعا مانعا, فماذا قالت المحكمة ما يفيض علماً يفخر به المصريون رداً على كل ما قيل في مجلس النواب حول احتلال الجزر؟

اولاً : قالت المحكمة القول أن مصر احتلت الجزيرتين  يحمل سوءاً فى القصد ولفظ احتلال فى عرف الجيوش هو الانتشار أو السيطرة و يطلقه الجيش على عملياته العسكرية داخل أرضه ويختلف اختلافاً جوهرياً عن احتلال الأرض والأوطان للغاصب :

قالت المحكمة أنه وترتيباً على ما تقدم ولازمه , فإن المحكمة تطرح ما ورد بدفاع الجهة الإدارية من أن مصر احتلت الجزيرتين بحسبان ذكر كلمة ” احتلال ” فى المكاتبات العسكرية إذ أن ذلك له مدلول فى المصطلحات العسكريةTerms  Military فالاحتلال العسكرى Military occupation   غير المشروع هو المحظور دولياً وهو الاحتلال الناجم عن حالة الحرب غير المشروعة كأحد أشكال الاستعمار الذى تحظره القواعد الدولية الحديثة , أى الاحتلال كنتيجة للحرب Occupation as an aftermath of war ومثالها احتلال القوات الإسرائيلية لأرض فلسطين العربية إذ تبقى سيادة فلسطين الشرعية على إقليمها قائمة لكنها لا تمارسها لسبب مانع هو غل سلطتها عن الإقليم المحتل , أما إذا لم تكن هناك حالة حرب بين دولتين فإن لفظ الاحتلال لا يعدو أن يكون مصطلحاً عسكرياً تعرفة جيوش شعوب العالم أجمع فيما بينها لدى تسكين جنودها أحد المعسكرات التابعة لإقليمها وهو المعروف باحتلال موقع المدافع occupation of gun position  وهذا المعنى الأخير هو المقصود فى الحالة الماثلة ويتفق مع السيادة الدائمة التى مارستها مصر منذ 1906 على هاتين الجزيرتين ضمن الإقليم المصرى حتى الاَن ولم تكن سيادة مصر عليهما عارضة أو مؤقتة ناجمة عن حالة حرب غير مشروعة .

ثانياً : أمثلة من قضاء محكمة العدل الدولية على مدلول الاحتلال بالمفهوم الميدانى للجيوش :

وأضافت المحكمة أن هذين المدلولين  هما ما أخذت بهما محكمة نورمبرج إذ اعتبرت أن الأقاليم التى ضمتها المانيا خلال عامي 1939 و 1940 – أى أثناء الحرب العالمية الثانية – لم تدخل فى سيادة المانيا لأن الضم كان صورياً ناتجاً عن حالة الحرب ومن المعلوم أن الضم الصورى محظور بموجب اتفاقية لاهاى والمادة 344 من وفاق برلين سنة 18855 , وبهذه المثابة فإن قول الجهة الإدارية أنه قد ورد بمستند أن الجيش المصرى قد احتل جزيرتى تيران وصنافير فمعناه الحقيقى – فى ضوء ما تقدم من مفاهيم عسكرية عالمية مستقرة  – الاحتلال بالمفهوم الميدانى للجيوش على جزء من إقليمها وليس استيلاءً على أرض غير مملوكة له ، وظاهر العبارة – كما أرادته الحكومة – تحمل سوءاً فى القصد أو معنى غير مقصود فنياً , ذلك أن لفظ احتلال فى عرف الجيوش هو الانتشار أو السيطرة وهو لفظ – كما سلف البيان – يطلقه الجيش على عملياته العسكرية داخل أرضه ويختلف اختلافاً جوهرياً عن احتلال الأرض والأوطان للغاصب الذى عانى منه الشعب المصرى عقوداً ودفع جيشه وشعبه ثمناً غالياً من  دمه الذى ارتوى بأرضه فى حروب انهزم وانتصر ليبقى على حدوده ويرد عنها كل عدوان ولا يسوغ لنعت تصرفه بالاحتلال بمجرد إخطار دولة مجاورة بأنه يتم السيطرة  على الجزيرتين بحسبان ذلك لا يخرج عن كونه إخطاراً , وهو أمر متعارف عليه بين جيوش الدول حال إجراء مناورتها أو القيام بأعمال مشابهة , خاصة وأن مستندات الطعن قد افصحت دوماً على أن مصر تستحوذ على الجزيرتين من تاريخ سابق .

ثالثاً : صدور خطاب من حكومة مصر للسعودية يشير فيه إلى إنها سوف “تحتل” الجزيرتين , تصرف نبيل من مصر يتمثل في إخطار أقرب دولة عربية جارة لها بإجراء عسكرى ستقدم عليه لبث الطمأنينة لديها :

قالت المحكمة أن مستندات الطعن خلت  من أية  وثيقة مكتوبة باتفاق دولى بالمعني السالف الإشارة له بين دولتي مصر والمملكة العربية السعودية يُنبئ على أن الجزيرتين كانتا ضمن الحدود السياسية أو الجغرافية للدولة الأخيرة ، ولا يسوغ بناءً على محض افتراض أن تُتخذ  إجراءات تتصل بالتنازل عن الأراضي المصرية أو عن السيادة عليها إلى دولة أخري ، ولا يكفي لتبرير هذا الأمر واقعة صدور خطاب من حكومة مصر للسعودية يشير فيه إلى إنها سوف “تحتل” الجزيرتين , فالأمر في عقيدة المحكمة لا يخرج عن كونه تصرفاً نبيلاً من مصر يتمثل في إخطار أقرب دولة عربية جارة لها بإجراء عسكرى ستقدم عليه لبث الطمأنينة لديها في ظل أن سواحل تلك الدولة مهددة من أى هجوم محتمل  من قبل اللنشات والقطع البحرية الإسرائيلية .

رابعاً : خطاب ملك السعودية ليس فيه تعلق أى حق للمملكة السعودية على الجزيرتين:

واضافت المحكمة  يدعم ذلك أن الوزير السعودى المفوض بالقاهرة أرسل فى 30 يناير 1950 برقية إلى الملك السعودى تعكس التخوف السعودى من التهديدات الإسرائيلية والاطمئنان من كونها وقعت تحت السيطرة المصرية وكان رد الملك السعودى عليها في ذات اليوم ببرقية للمفوضية السعودية بالقاهرة تضمنت مباركة السعودية للاجراءات التى اتخذتها مصر في إطار البعد العربى والقومى والتهديدات التى يتعرض لها البلدان , ولم يتضمن هذا الخطاب من قريب أو بعيد ما يشير إلى تعلق أى حق للمملكة السعودية على الجزيرتين , وسند ما تقدم الإشارة الدائمة فى المكاتبات والخطابات الرسمية السالف الإشارة إليها من إن مصر تستحوذ على الجزيرتين من تاريخ سابق ، كما أن مصر تحفظت بموجب إعلان مرسل إلى سكرتير عام الأمم المتحدة على قوائم الاحداثيات الجغرافية لخطوط اساس المناطق البحرية للمملكة العربية السعودية فى البحر الأحمر بما لا يمس الموقف المصرى فى المباحثات الجارية مع الجانب السعودى لتعيين الحدود بين البلدين وتاريخ التحفظ 15/9/ 1990 .

وأقر البرلمان، أمس الأربعاء، اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية، المعروفة إعلاميًا باتفاقية «تيران وصنافير»، والتي يتم بمقتضاها نقل تبعية الجزيرتين إلى السعودية.

وأعلن علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، خلال جلسته العامة، موافقته على الاتفاقية، حيث جرى التصويت برفع الأيدي من قبل الأعضاء.

وكان كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان، أعلن أمس أن اللجنة وافقت على الاتفاقية وأحالتها للجلسة العامة للتصويت عليها.

 

*بعد تمرير بيع تيران وصنافير..صحيفة إسرائيلية: انشاء سكك حديدية لربط البحر الأحمر مع المتوسط لتصبح “قناة السويسلـ«إسرائيل”

بعد دقائق من موافقة البرلمان المصري علي التفريط في تيران وصنافيرصحيفة هآرتس العبرية ، جاء تقرير لها بعنوان :انشاء سكك حديدية لربط إيلات على البحر الأحمر مع اشدود على البحر المتوسط يمكن أن تصبح “قناة السويسلإسرائيل

لم تضيع اسرائيل الفرصة مطلقا، والتي قدمها لها السيسي على طبق من ذهب ، حيث أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي « بنيامين نتنياهو» عن كشفه النقاب عن خطة إسرائيل لانشاء خط السكك الحديدية الأحمر-متوسطية للشحن التجاري بعدما اصبح مضيق تيران مياه دولية وليست مصرية، بنقل تبعية جزيرة تيران للمملكة العربية السعودية.

المشروع تم الاعلان عنه عقب الإطاحة بالرئيس مرسي بشهور قليلة في  12 نوفمبر 2013 وتم جمع التبرعات له من يهود إسرائيل وأمريكا في 14 فبراير 2014 واليوم 14 يونيو2017 ،أعلنت الصحف العبرية تدشين مشروع احياء اسرائيل الكبري.

سبب الربط بين التنازل عن الجزر وبدأ الخطوات الفعلية في تنفيذ مشروع إسرائيل لتدمير قناة السويس

المضيق اصبح ممر دولي ليس لمصر أي سيادة عليه أو للسعوديه فهذا يعطى الحق لإسرائيل بمرور السفن من موانئها وخط سكك الحديد الجديدة أو قناتها الجديدة إلى مضيق تيران دون الرجوع لأي دوله

أما في حالة لو أن المضيق مازال من حق مصر في حالة عدم تنازلها عن الجزر للسعوديه فمن حقها أن تفرض رسوم على كل سفينه قادمه أو ذاهبة إلى قناة إسرائيل الجديدة نظراً لأنها صاحبة السيادة والمضيق يعتبر في عرف القانون ارض ذات سيادة مصرية مما سيضطر السفن للدفع في ميناء أشدود ومضيق تيران المصري وارتفاع تكلفة العبور من المضيق والقناه الإسرائيلية سيجعلهم ذلك يعودون إلى قناة السويس مره ثانيه للدفع مره واحده فقط وهكذا تكون حافظت على أرضك وعلى قناة السويس من الضياع ودمرت مخطط إسرائيل كلياً

وتباينت آراء الخبراء الاقتصاديين حول تأثير تمرير اتفاقية “تيران وصنافير” على مستقبل قناة السويس وانخفاض إيراداتها نتيجة استغلال إسرائيل الموقف وإنشاء قناة “أشدود” البحرية التى تصل البحر اﻷحمر بالبحر المتوسط على غرار قناة السويس.

وأكد البعض أن فقدان مصر السيطرة على مضيق تيران بعد تمرير الاتفاقية والموافقة عليها سوف يجعل إسرائيل تسرع فى بناء قناة “أشدود” لربط البحر اﻷحمر بالمتوسط وتنافس قناة السويس وهو الحلم الذى تريده منذ سنوات بينما يرى البعض اﻵخر أن قناة السويس غير قابلة للمنافسة وإنشاء إسرائيل لهذه القناة غير قابل للتنفيذ نتيجة عوامل طبيعية ومادية.

ووافق البرلمان على اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية المعروفة باتفاقية جزيرتي تيران وصنافير بأغلبية الأعضاء.

وتنوى إسرائيل تنفيذ مشروع خط سكك حديد “إيلات – أشدود” والذي يتم تنفيذه بدعم صيني بتكلفة تصل إلى 10 مليارات دولار، من خلال مد خط من إيلات جنوبًا إلى كريات شمونة شمالًا بطول 180 كيلومترًا، وسيكون خطًا مزدوجًا يتخلله 63 كوبرى، وخمسة أنفاق، ما يجعل خط القطار الجديد بديلا لقناة السويس من خلال إنشاء جسر برى لنقل البضائع التجارية من آسيا لأوروبا والشرق الأوسط.

ويعتبر مضيق تيران هو الممر الملاحى بين جزيرة تيران وشرم الشيخ، وهو الممر الوحيد الصالح للملاحة بمدخل خليج العقبة، بما يعنى أن أى سفينة فى البحر الأحمر تريد دخول الخليج أو تخرج منه لابد من المرور فى هذا المضيق، وبالتالى لو الجزيرتين مصريتين سيكون مضيق تيران مضيق مصرى خالص، ويعد جزءا من الأراضى المصرية، ويعطى لمصر الحق فى تفتيش السفن التى تمر من هذا المضيق، ومنع السفن الحربية فى حالة الحرب، والحصول على رسوم من السفن التى تمر منه لأنها تمر من أرض مصرية، لكن إذا كانت الجزر سعودية سيكون المضيق دوليا ولا يحق لمصر تفتيش السفن أو منعها أو تحصيل رسوم منها.

قناة السويس فى مهب الريح

وفى هذا الصدد قال الدكتور أحمد السيد النجار الخبير الاقتصادي إنه بدون جزيرة ومضيق تيران تصبح قناة السويس في مهب الريح

وأضاف النجار على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك”، أنه كتب دراسة عن القناة في تقرير الاتجاهات الاقتصادية الاستراتيجية عام 2007 بعد نصف قرن من تأميم القناة يرى فيه أن الدفاع الاستراتيجي النهائي عن القناة كمرفق اقتصادي هو جزيرة تيران والمضيق الذي يفصلها عن شبه جزيرة سيناء وهو الممر الوحيد للسفن الكبيرة الداخلة لخليج العقبة.

وتابع: “وإزاء فكرة حفر قناة من أشدود إلى إيلات كبديل لقناة السويس والتي اعتبرتها خطا أحمر وتهديدا اقتصاديا بالغ الخطورة لمصر كتبت هذا النص “إذا تجاوزت إسرائيل كل الصعوبات وقررت تجاوز هذا الخط الأحمر، فإنه لن يكون أمام مصر حتى في ظل خياراتها السياسية الراهنة، سوى استعادة السيطرة الوطنية على مضيق تيران والمضائق المحيطة بجزيرتي تيران وصنافير وفرض رسوم على مرور السفن الداخلة لميناء إيلات أو الخارجة منه، تساوي الرسوم التي كانت ستفرض على المرور في قناة السويس“.

وأوضح النجار أن تلك الرسوم ستكون على السفن المارة لدولة ثالثة وليس على السفن المتوجهة للأردن أو فلسطين المحتلة، وحينها لن يكون لتلك القناة أي قيمة ولن تمثل أي تهديد لقناة السويس، أما في حالة التفريط في جزيرتي تيران وصنافير، وهو فعل من أفعال الخيانة العظمى على ضوء حقائق التاريخ والجغرافيا والارتباط الاستراتيجي وكلها تؤكد مصريتهما بما أسس للأحكام القضائية النهائية بمصرية الجزيرتين، فإن المشروع الصهيوني لبناء قناة أشدود-إيلات كبديل لقناة السويس يمكن أن يرى النور ويكتمل خلال ثلاثة أو أربعة أعوام سواء بتأجير مملكة عائلة سعود لجزيرة تيران للولايات المتحدة بما يجعل الجزيرة والمضيق الحاكم لخليج العقبة تحت حمايتها، لتصبح قناة السويس مجرد ترعة للألعاب المائية!”.

وأضاف: “وللتذكير بالتاريخ فإنه عندما أممت مصر قناة السويس كانت القوى الغربية الكبرى مصدومة ورافضة كليا لسيادة مصر على أهم ممر مائي ينقل عُشر التجارة العالمية ومؤهل لمضاعفة هذه الحصة، وبالتالي فإنها ستدعم بكل قوة خيار تحويل هذا الممر لصنيعتها أي الكيان الصهيوني الذي تأسس بالاغتصاب ويستمر بالعدوان“.

تهديد قناة السويس 

الفريق أحمد شفيق، رئيس الوزراء الأسبق، قال إنه غير مصرح لأي شخص التصرف في أي قطعة أرض تخضع للسيادة إلا باستفتاء شعبي.

وأضاف شفيق أنه كان من الممكن انتظار قرار المحكمة الدستورية وبالتالي ينتهي الموضوع في ثانية، منتقدا تخبط مواقف الدولة التي أحالت القضية إلى المحكمة الدستورية العليا، وفي نفس الوقت أرسل رئيس الوزراء الاتفاقية إلى مجلس النواب قائلا “هنضحك الناس علينا“.

وتابع “ليس لمجلس النواب ولا لأعضائه أي تدخل في أي سلطة سيادية.. وكل ما عليه هو إحالة الموضوع للاستفتاء“.

جدير بالذكر أن اللجنة التشريعية بمجلس النواب، أعلنت في جلسة الثلاثاء الموافقة على اتفاقية التنازل عن تيران وصنافير لصالح المملكة العربية السعودية ، في تحد صارخ لموجات الرفض العارمة لدى الرأي العام المصري وكذلك للنواب ، الذين هتف العديد منهم في البرلمان : مصرية ، مصرية ، يقصدون تيران وصنافير ،

وقد رفعت الجلسة الثانية لاجتماع لجنة الشئون التشريعية والدستورية،بعد مشادات عدة بين النواب ، اثناء مناقشة اتفاقية تيران وصنافير، واستأنفت بعد أن اقتصر الحضور على أعضاء اللجنة التشريعية فقط.

 

*كيف علق إسرائيليون على إقرار البرلمان نقل تيران وصنافير للسعودية؟

تفاعل عشرات الإسرائيليين مع تقرير لصحيفة “يديعوت أحرونوت” بعنوان مصر..البرلمان يصادق على نقل جزيرتي تيران وصنافير للسعودية”، وذلك عبر طرحهم آراء متباينة حول الموضوع.
كتب أحد المعلقين :”وأنا من اعتقدت أن المصريين لا يتنازلون عن أرضهم“.
وقال “باروخ”:هناك فكرة تختفي خلف هذه الخطوة. وهي إعداد الرأي العام المصري لانسحاب جزئي من شمال سيناء وتسليمها لإسرائيل. ليست لديهم رغبة أو قدرة في الأساس على إحلال الهدوء بسيناء. السياحة دُمرت. داعش يد واحدة مع البدو. تحولت سيناء لمنطقة عصابات، القوات المصرية فقدت السيطرة هناك. الاقتصاد ينهار. باختصار بئر بلا قرار، ولدى إسرائيل القدرة على تدمير الشر هناك وتطوير السياحة“.
وكتب “أرشميدس”:لماذا يبكي المصريون؟. هم لا يستطيعون السيطرة على شبه جزيرة سيناء.. لماذا إذن يصنعون قضية من جزيرتين صغيرتين“.
وعلق إسرائيلي باسم “روني” :يرتبط كل شيء بالسياسة والمال“.
وقال آخر:”تلك الجزر سعودية في الأساس. نقلت السعودية السيادة عليها لمصر كي يستطيع المصريون منع وصول إسرائيل للممرات المائية هناك“.
وأضاف “الآن على السعوديين الالتزام بمعاهدة السلام مع مصر والسماح بمرور السفن الإسرائيلية رغم عدم وجود علاقات بين إسرائيل والسعودية. على أية حال يخالف إغلاق الممرات المائية القانون الدولي“.
وكتب “آفي” وهو جندي إسرائيلي سابق ضمن القوات التي سبق واحتلت مضيق تيران في حرب 5 يونيو 1967 :”كنت في تيران.. إن كانت هناك جنة عدن فهي إذن. كان ذلك في الخدمة الاحتياطية هناك في الماضي البعيد“.
وقال “مائير”:في حرب الأيام الستة (يونيو 67) استخدمت تلك الجزر لإغلاق المرور إلى إيلات. نتمنى ألا يقرر السعوديون الآن إغلاق المرور لإيلات، لأن الجزر واقعة تحت سيادتهم، وليس لدينا معاهدة سلام معهم“.
وحول الحديث عن إقامة جسر “الملك سلمان” بين السعودية وسيناء بعد تسلم المملكة تيران وصنافير، كتب “يوئيل”:إقامة الجسر كارثة لإسرائيل. فالمسألة مسألة وقت حتى ينفذوا منه هجمات إرهابية على السفن التي تأتي من إسرائيل أو الأردن، بدء من إلقاء قنابل، وإطلاق قذائف صاروخية، وصولا للسيطرة على السفن“.

 

*الدين الخارجي لمصر يسجل 71.8 مليار دولار بنهاية فبراير

قالت وزيرة التخطيط بحكومة الانقلاب، هالة السعيد اليوم الخميس إن الدين الخارجي لمصر زاد إلى 71.8 مليار دولار بنهاية شباط/ فبراير.
بهذا يكون الدين الخارجي قد زاد نحو 4.478 مليارات دولار في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير من 67.322 مليار دولار نهاية كانون الأول/ديسمبر.
وفي كانون الثاني/ يناير باعت مصر سندات دولية قيمتها 4 مليارات دولار على ثلاث شرائح ثم باعت سندات جديدة بـ3 مليارات دولار في أيار/ مايو.
وتعكف حكومة الانقلاب على تنفيذ ما تدعي أنه برنامج إصلاح اقتصادي يشمل فرض ضريبة القيمة المضافة وتحرير سعر الصرف وخفض الدعم الموجه للكهرباء والمواد البترولية.
وأثقلت تلك الإجراءات كاهل المواطن المصرية بالمزيد من الأعباء الحياتية، مما أدى لانتشار حالات الانتحار وتزايد معدلات الطلاق، ودخول الملايين من المصريين تحت خط الفقر المدقع.

 

*كاتب بريطاني يدافع عن مرسي ويهاجم تواطؤ بلاده تجاهه

نشر موقع “ميدل إيست آي” مقالا للكاتب الصحفي بيتر أوبورن تحدث فيه عن الخطر الذي يحدق بالرئيس السابق محمد مرسي في محبسه جراء الوضع الصحي السيء الذي يمر به.

وذكّر الكاتب بأن الدبلوماسيين البريطانيين قد مارسوا ضغوطاً على حكومة ماينمار حتى تفرج عن الزعيمية السياسية سان سوو كيي من إقامتها الجبرية، وتساءل: “ماذا عن توفير العناية الطبية لمحمد مرسي؟
وقال أوبورن: “يقبع مرسي رهن الاعتقال داخل السجن منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح به في تموز/ يوليو  2013 وجاء بعبد الفتاح السيسي إلى السلطة“.
وأضاف: “في قضايا انتقدتها الحكومات الغربية ومنظمات حقوق الإنسان وكذلك الأمم المتحدة، أصدرت محاكم مصرية عدة مرات أحكاماً بالسجن لمدد طويلة بحق محمد مرسي بما في ذلك تهمة التجسس لصالح قطر وحماس وتهمة قتل المتظاهرين خلال احتجاجات وقعت في عام 2012“.
ولفت الكاتب إلى أن الرئيس السابق يعاني من نوبات إغماء وقد دخل مرتين في غيبوبة، وحالته الصحية سيئة للغاية، وتابع: “بلغني أنه بات يُخشى على حياته، ويفيد تقرير بأن عائلته زارته في الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ أربعة أعوام وأنهم صدموا حينما رأوه وينبغي علينا جميعاً أن نشعر بالصدمة كذلك.”
واستدرك الكاتب قائلا: “لكنني مصدوم أيضاً بسبب قصور الحكومة البريطانية عن فعل شيء.
أين هو الاحتجاج؟
وأردف أوربون: “قبل ثلاثمائة عام، أعلن الدبلوماسي الإنجليزي السير هنري إن السفير رجل نزيه ابتعث إلى الخارج حتى يكذب لمصلحة بلاده، إلا أن السفير البريطاني في مصر جون كاسون بالغ في تأويل هذه النصيحة وذهب بعيداً في تنفيذها“.
وقال: “بإمكاني التأكيد لكاسون أنه لم يبتعث إلى الخارج حتى يخون كل القيم التي تفاخر بها بريطانيا، التسامح، والفضيلة والحرية وسيادة القانون“.
وعن الصمت الذي يمارسه السفير البريطاني قال: “مضت ثلاثة أعوام منذ أن ابتعث كاسون إلى مصر سفيراً لبريطانيا، وحسبما تبين لي لم يصدر عنه ولا مرة واحدة أن وصف استيلاء العسكر على مصر بقيادة المشير السيسي بأنه انقلاب، رغم أن هذا هو التوصيف الصحيح لما وقع“. 

وأضاف: “لقد دققت في سجل كاسون، فلم أجد أي شكاوى بشأن جرائم القتل الجماعي التي ارتكبها نظام السيسي بحق المواطنين المصريين، ولم أجد أي احتجاجات على التعذيب والاغتصاب الذي يتعرض له السجناء السياسيين في معتقلات مصر
وأشار الكاتب إلى أنه في إحدى المرات، ومما يستدعي السخرية، أن كاسون أشاد بمصر السيسي لما تحقق من “تشييد مستقبل أكثر استقراراً وأكثر ازدهاراً وأكثر ديمقراطية.
وعن تسلسل المواقف البريطانية تجاه ما حصل في مصر بين يدي الانقلاب قال: “مباشرة بعد مذبحة رابعة في آب/ أغسطس من عام 2013، عندما فضت قوات الأمن المصرية بعنف مخيمين للمتظاهرين المؤيدين لمرسي في القاهرة ونجم عن ذلك مقتل ما لا يقل عن ألف متظاهر، أوقفت الحكومة البريطانية 49 رخصة تصدير عسكرية لمنع استخدام الأسلحة والذخائر البريطانية في قمع المصريين، وهذا ما أعلن عنه في حينها فينس كيبل وزير الأعمال البريطاني حين أكد إدانه بريطانيا لكافة أشكال العنف في مصر“.
لكن الكاتب أشار إلى أن هذا الموقف ما لبث أن تآكل بالتدريج واستأنفت بريطانيا بصمت صفقات الأسلحة مع مصر.
لقد حان وقت الصدح بالحق
وقال أوربون: “حتى لو قبلنا – ولا يجدر بنا أن نقبل – بأن بريطانيا، ولأسباب مريبة ووضيعة ولا أخلاقية وتجارية، غير قادرة على القيام بأي من الإجراءات المذكورة آنفاً، فإننا نعود في الوضع الراهن إلى العنصر الإنساني البحت.
وأضاف: “يعاني الرئيس السابق، مرسي، من المرض، ولا يلقى العناية الطبية اللائقة، وهو الآن في أمس الحاجة إلى المساعدة، وينبغي على بريطانيا أن تفعل كل ما في وسعها لضمان حصوله على هذه المساعدة، وينبغي عليها أن تصدح بالحق وأن تمارس ضغطاً شديداً على النظام في القاهرة“.
واستطرد: “نحن مذنبون بممارسة صارخة لازدواجية المعايير“.
وأردف الكاتب: “حينما كانت الزعيمة السياسية في ماينمار أونغ سان سوو كيي محتجزة تحت الإقامة الجبرية لم يأل الدبلوماسيون البريطانيون جهداً في الضغط لضمان الإفراج عنها“.
واستدرك قائلا: “ولكن حينما يحرم الرئيس السابق مرسي من العناية الطبية التي يحتاجها فهذه فيما يبدو مسألة لا تبالي بها حكومة صاحبة الجلالة. بالطبع، ليست مصر المكان الوحيد الذي يبدو أن بريطانيا نسيت فيه قيمنا الأساسية، فنحن متواطئون في مأساة اليمن، ولنفس الأسباب بالضبط“.
وتابع : “ففي صراع اليمن، كما هو الحال في مصر، نحن بكل أسف أسارى للموقف السعودي“.
وختم أوربون مقاله قائلا: “آن لبريطانيا أن تتذكر بأننا بلد عظيم لديه قيمه التي يعتز بها، بلد ينتصر للفضيلة، وهذا يعني أن علينا رفع صوتنا احتجاجاً على الوضع المأساوي لمحمد مرسي، رئيس مصر المنتخب ديمقراطياً“.

برلمان العسكر والبصمجية والاتباع والرعاع من نواب المصالح والموافقة الذين يحملون بيادة العسكر نبراسا لهم يقرون بشكل نهائي التنازل عن الارض.. الأربعاء 14 يونيو.. السيسي وزيادة الأسعار

البيادةبرلمان العسكر والبصمجية والاتباع والرعاع من نواب المصالح والموافقة الذين يحملون بيادة العسكر نبراسا لهم يقرون بشكل نهائي التنازل عن الارض.. الأربعاء 14 يونيو.. السيسي وزيادة الأسعار

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*قوات أمن الإنقلاب تعتقل مهندساً بالشرقية بعد مقابلة رئيس المباحث

اعتقلت قوات أمن الإنقلاب بالشرقة المهندس لبيب ضلام، مدير عام بمجلس مدينة ابوكبير، ومدير الإدارة الهندسية سابقا ،من داخل مركز شرطة ابوكبير وذلك عند ذهابه إلى قسم الشرطة بعد إبلاغه من قبل نائب رئيس مجلس المدينة بالذهاب لمقابلة رئيس المباحث .
وعند وصوله قبل ظهر أمس قامو بأخذ متعلقاته الشخصية وظل منتظراً في مكتب أمن الدولة حتى قبل الفجر ب 5 دقائق إلى أن تم انزاله الى حجز القسم مع المعتقلين السياسيين . دون معرفة الإسباب
من جهتها حملت أسرته داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن حياته داعية منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية لتوثيق هذه الجريمة والتي لا تسقط بالتقادم مع المطالبة بالإفراج الفوري عنه .

 

*رسالة من “باسم الخريبي” المحكوم عليه بالإعدام

د رسالة من المهندس ” باسم محسن الخريبي” المحكوم عليه بالإعدام ظلما في قضية قتل الحارس الملفقة، برفقة 5 شباب آخرين.

بسم الله ارحمن الرحيم

اخواني واحبابي في الله , السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

في البداية اود أن أشكركم علي سعيكم الدائم للسؤال والاطمئنان عليّ وأشهد الله أني أحبكم فيه عز وجل. فالحمد لله أني في فضل ومنّه وخير من الله كثير. وكل عام وأنتم بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم وأسأل الله أن يجعله شهر نصر وتمكين.
يقول تعالي جلّ في علاه ” الّذين قَالَ لَهُمُ النّاسُ انّ النّاسَ قَد جَمَعوا لَكُم فَاخشَوٍٍِْهم فَزَادَهُم ايماناً وَقَالوا حَسْبُنا اللهُ ونِعْمَ الوَكيل ” ال عمران 173
وفي تفسير تلك الاية الكريمة أنه عندما عاد المسلمون من -غزوة أحد- الي المدينة وعلموا أن المشركين قد هموا بالرجوع للقضاء علي المسلمين تماما , خرج المسلمون ووصلوا الي – حمراء الأسد – علي الرغم مما بالمسلمين من جراح, وقيل لهم ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فلم يزدهم ذلك الا ايمانا بالله واتكالا عليه , وكفاهم الله شر ذلك اليوم بالرعب الذي ألقاه الله في قلوب المشركين.
الشاهد من تلك القصة والاية الكريمة ,أن سنّة الله في كونه لا تتغير ولا تتبدل وأنه هناك دائما معسكرين مهما اختلف الزمان أو المسميات – معسكر الحق ومعسكر الباطل ويكون دائما معسكر الباطل أقوي بالحسابات الدنيوية وذلك حتي يتميز صف معسكر الحق ويعلم الله الصادقين من غيرهم , ومعسكر الباطل يبذل كل قوته للقضاء علي معسكر الحق.
ولكن من سنن الله سبحانه وتعالي أيضا أن معسكر الحق ينتصر لا محالة ويُمكن له في الأرض.

فيا أصحاب معسكر الحق تيقنوا أنكم منصورون باذن الله . وأحمد الله أنه أحياني حتي أري بعض مشريات ذلك النصر.
فلقد حدثني أحد الأخوة أنه قابل في نيابة أمن الدولة أحد الشباب في المرحلة الثانوية وظل الأخ يتحدث معه ويهون عليه, فقال له الشاب : ” هما هيعملوا فيا حاجة من ورا ربنا !؟ ” . ما هذا الايمان وتلك العقيدة الراسخة التي تجعله يقول مثل هذا الكلام .

وفي ذلك الاطار فقد قرأت مقولة أحببت ان أنقلها اليكم ونصها كالتاليتتحرك ارادة البشر مغترة كأنها تفعل ما تريد , الا انهم في النهاية لا يجدون أنفسهم الا داخل نطاق القدرة الالهية والتدبير الرباني فقد فعلو ارادة الله دون دراية منهم او علم حتي صاروا أدوات داخل مضمار القدرة الالهية” .

فليفعلوا ما شاءوا ان يفعلوا , وليمكروا كيفما شاءوا .

فوالله سينقلب فعلهم ومكرهم عليهم أنفسهم . وسيأتي نصر الله من حيث لا نحتسب , فالثبات ثم الثبات ثم الثبات .

 

*المعتقل” محمد السيد شحاتة” يواجه الموت البطئ بسجن الزقازيق العمومي بسبب الإهمال الطبي

يواجه المعتقل محمد السيد شحاتة- 32 سنة- الموت البطئ داخل سجن الزقازيق العمومي بسبب الإهمال الطبي والتعنت في علاجه .
وقالت أسرته أنه يعاني من آلام في الظهر “الغضروف “منذ أربعة أشهر، ما أثرعلي قدمية ولايستطيع الوقوف ويخرج إلي الزيارة محمولاً من زملائه المعتقلين.
وبعد الحاح للكشف عليه طلب طبيب السجن عمل آشعة رنين،وقدمت الأسرة طلب بعمل الأشعة مراراً إلي أن تمت الموافقة عليه يوم 16 أبريل الماضي ومع ذلك تتعنت ادارة السجن في إخراجه لعمل الاشعة حتي الآن .
وقالت الأسرة أنه تم عمل بلاغ في النيابة ضد مأمور السجن العمومي بالزقازيق للتمكين من اجراء الفحوصات الطبية اللازمة ولا حياة لمن تنادي.
ودخل المعتقل أحمد شحاته في اضراب عن الطعام منذ ثلاثة أيام وتطالب أسرته المعنيين بشؤون المعتقلين والحقوقيين من تمكينه من نيل أبسط حقوقه الصحية والمنصوص عليها بالقانون.
جدير بالذكر أن “شحاته” من مدينة أبو حماد بالشرقية ومتزوج ولديه ولد وبنت واعتقل تعسفياً بتاريخ 10102015 ولفقت له تهماً منها الانتماء لجماعة محظورة وحيازة منشورات،وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات.

 

* إجراءات ما بعد موافقة البرلمان.. على نقل سيادة جزيرتي تيران وصنافير للسعودية

وافق مجلس النواب على اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وجاءت الموافقة بالوقوف.

وتأتى الإجراءات التالية، وفقا لنص المادة 151 من الدستور، حيث سترسل لعبد الفتاح السيسى للتصديق عليها، وتكون لها قوة القانون بعد نشرها وفقًا لأحكام الدستور.

و قال الدكتور صلاح فوزى، الفقيه الدستورى، إنه بعد موافقة البرلمان على الاتفاقية سترسل لـ”السيسى ” للتصديق عليها لتنشر بعد ذلك فى الجريدة الرسمية، مؤكدا أنه لا يوجد التزام بتوقيت للإرسال أو موعد التصديق، لتقوم بعد ذلك وزارة الخارجية بتبادل الوثائق مع نظيرتها بالاتفاقية شأنها شأن أى اتفاقيه أخرى، لافتا إلى أن أى دولة لها أن تحدد شكل إجراءات التسليم وفق البرتوكولات الموضوعة.

 

*حزب النور : تيران وصنافير سعودية و للرئيس الحق فى التنازل

اصدرت اللجنة القانونية المركزية بحزب النور بيانا أيدت فيه التنازل عن الجزر المصرية تيران وصنافير للملكة العرية السعودية و أكدت ان ذلك يعد من أعمال السيادة التى يتاح فيها للرئيس التصرف

و جاء فى نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

مذكرة مختصرة حول جزيرتي تيران وصنافير

نصت المادة رقم 151 من الدستور على أنه : ” يمثل رئيس الجمهورية الدولة في علاقاتها الخارجية، ويبرم المعاهدات، ويصدق عليها بعد موافقة مجلس النواب، وتكون لها قوة القانون بعد نشرها وفقًا لأحكام الدستور…..

يتبين مما سبق أن إحالة الحكومة الاتفاقية للبرلمان جاءت وفق صحيح أحكام الدستور

الأحكام القضائية الصادرة :

هناك تنازع في الأحكام بين القضاء العادي ، والقضاء الإداري ، وإذا وافق البرلمان على الإتفاقية ، فسيوجد تنازع جديد بين السلطتين التشريعية والقضائية ، وقد انعقد الإختصاص للمحكمة الدستورية العليا للفصل في تنازع الأحكام ، فضلاً عن منازعات التنفيذ المتداولة حالياً .

ولا يمكن بحال من الأحوال منع مجلس النواب من نظر الإتفاقية ، مع وجود الأحكام القضائية ، عملاً بمبدأ الفصل بين السلطات .

ويتلاحظ أن الإتفاقية لم يتم تنفيذها بعد ، ولا يمكن ذلك إلا بعد موافقة البرلمان ، ثم تصديق رئيس الجمهورية ، وتبادل التصديقات بين البلدين .

كما يتلاحظ حق المملكة العربية السعودية في التحكيم الدولي ، واللجوء للمحاكم الدولية حال رفض البرلمان للاتفاقية .

رأى اللجنة :

إذا كنا لا نقبل بأي حال ، ومن أي أحد ، كائنا من كان ، أن يُفرط في تراب الوطن , فكذلك لا نقبل المساس بحقوق الآخرين المشروعة ، والتى يقرها

القانون الدولي .

ومع رفضنا للغة التخوين والعمالة ، والإقرار بالأخطاء التى وقعت فيها السلطة التنفيذية في إدارتها للأزمة .

إلا أننا وبعد تقييم القرائن والأدلة ، وتحقيق الوثائق القانونية الصالحة للإثبات أو النفي لتبعية الجزر ، والتى ليس منها قطعاً الأطالس ، أو الكتب المدرسية ، ونحوهما ، وبعد التفريق بين أعمال الإدارة والحماية ، وأعمال السيادة ، وبعد إعمال قواعد الترجيح ، ترجح لدينا تبعية الجزيرتين للمملكة العربية السعودية .

أهم الوثائق التى تثبت سعودية الجزيرتين :

مذكرة أرسلها على صبرى، رئيس جهاز المخابرات العامة، إلى الرئيس جمال عبدالناصر، بشأن حركة الملاحة فى خليج العقبة، التى تثبت سعودية جزيرتى «تيران وصنافير»، التى قُيدت فى سجلات «المخابرات» برقم «15/ 578» بتاريخ 5 مارس 1957 ، وتم نشرها مؤخراً .

الخطاب الصادر عن حافظ عفيفى، وزير خارجية مصر فى الفترة بين أعوام 1928 حتى 1934، بتاريخ 31 ديسمبر عام 1928، موجهاً إلى «محمد محمود باشا»، وزير الحربية والبحرية حينها، بشأن الجزيرتين، وذلك بناءً على كتاب «محمد محمود»، المؤرخ بتاريخ 23 ديسمبر 1928 رقم «177/6/3» بطلب الاستعلام عما إذا كانت جزيرتا تيران وصنافير الواقعتان على مدخل خليج العقبة تابعتين لـ«المملكة المصرية»، ليرد وزير الخارجية المصرى، قائلاً: «أتشرف بالإفادة بأنه ليس لهاتين الجزيرتين ذكر فى ملفات وزارة الخارجية ” .

الوثيقة الصادرة من اللواء أركان حرب حسن حشمت، مدير العمليات الحربية برئاسة هيئة أركان حرب الجيش بوزارة الحربية والبحرية بتاريخ 17 يناير 1950 برقم قيد «ع. ح / 8/1/1 (أ)، التى حملت تعليمات عمليات حربية رقم 1 لسنة 1950، وذلك لاحتلال جزيرة تيران فى أول أيام حكومة مصطفى النحاس باشا عام 1950.

وجود خرائط تعود لعام 1897، وتقع الجزيرتان فيها ضمن أراضى الحجاز قبل قيام المملكة السعودية، وبحسب تلك الخرائط تكون الجزيرتين سعوديتان .

الوثائق التاريخية لوزارتى الحربية والخارجية عام 1928، تشير بوضوح إلى أن مصر لم تمارس أعمال سيادة أو إدارة الجزيرتين، حيث إن وزير الخارجية، قال لنظيره فى «الحربية»، إن الجزيرتين ليس لهما أى ذكر فى ملفات ” الخارجية المصرية .

خريطة الأمم المتحدة المعتمدة فى 16 نوفمبر لعام 1973، تقع فيها الجزيرتان جغرافياً، وطبقاً للقانون الدولى، واتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، الصادر من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب القرار 3067 ضمن ” النطاق السعودى ” .

برقية موجهة من سفير الولايات المتحدة بالقاهرة إلى وزير الخارجية الأمريكى بتاريخ 30 يناير 1950 بشأن احتلال حكومة مصر للجزيرتين بموافقة الحكومة السعودية، وصورة خطابى وزير الخارجية السعودى لنظيره المصرى بشأنهما، ورد الدكتور عاصم عبدالمجيد على نظيره السعودى فى 3 مارس 1990، بشأن سعوديتهما.

اعتمدت لجنة تعيين الحدود فى عملها على قرار الرئيس الأسبق حسنى مبارك رقم 27 لعام 1990، بتحديد نقاط الأساس المصرية لقياس البحر الإقليمى، والمنطقة الاقتصادية الخالصة لمصر، والذى تم إخطار الأمم المتحدة به فى 2 مايو 1990.

 

*بعد موافقة “الدفاع والأمن القومي” على تسليم تيران وصنافير.. صفقة القرن أسرع في الخيانة!

في تأكيد على وسم عسكريي السيسي وجيش كامب ديفيد بالخيانة، وافقت لجنة الدفاع والأمن القومي ببرلمان العسكر اليوم الأربعاء على اتفاقية ترسيم الحدود بين القاهرة والرياض التي يتم بموجبها التنازل عن سيادة مصر على جزيرتي “تيران” و”صنافير” للسعودية، في ثاني موافقة برلمانية خلال 24 ساعة.

اللجنة التي يشكل عضويتها عسكريون من مقربي السيسي والذين شكلتهم اجهزة المخابرات هم اول من يفرطون في التراب الوطني..

وقال كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان إن “اللجنة وافقت اليوم بالأغلبية على اتفاقية تعيين الحدود البحرية مع السعودية”.

وأضاف عامر: “اللجنة أحالت الاتفاقية للجلسة العامة للبرلمان للتصويت عليها اليوم بشكل نهائي”.

وكانت اللجنة التشريعية بمجلس النواب وافقت الثلاثاء على تمرير اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين والتي تمنح الرياض حق السيادة على جزيرتي تيران وصنافير إلى الجلسة العامة في خطوة تمهد لطرحها للتصويت.

الموافقة تمت بـ35 صوتا مع الإحالة و8 أصوات ضد..

وسبق أن صرح مئات العسكريين من مقربي السيسي بانهم لم يطلقوا طلقة رصاص في الجزيرتين ولم يشهدوا وجود شهداء على الجزيرتين…بالرغم من تأكيدات تاريخية وواقع ميداني بوجود خدمات عسكرية مصرية على الجزيرتين..

سيناء بصفقة القرن قريبًا

ووسط رفض شعبي وسياسي متصاعد لقرارات السيسي وسياسات الخيانة التي يتبعها ونظامه، يتوقع سياسيون ان تقدم مصر على الدخول قدما في صفقى القرن بتنازل جديد عن اراضي مصرية مقابل اموال يحصل عليها العسكر ولا تدحل ميزانية الدولة. 

ورغم ذلك يصرح السيسي اليوم لصحيفة الشروق بانه لا احد فوق القانون..وان القانون هو الحكم، رغم ضربه القانون والقضاء بمقتل باحالة اتفاقية اثبت القضاء فسادها لتناقش في برلمان البصمجية والاتباع والرعاع من نواب المصالح والموافقة الذين يحملون بيادة العسكر نبراسا لهم.

 

*برلمانية النور” توافق على بيع “تيران وصنافير

في اتساق مع مواقف الحزب ذي المرجعية الأمنية والموالي للأجهزة الأمنية وقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، أعلن محمد صلاح ممثل الهيئة البرلمانية لحزب النور موافقة الحزب على اتفاقية تعيين الحدود البحرية مع السعودية.

وفي إصرار على الخيانة والتفريط في التراب الوطني.. قال “صلاح”، في كلمة أمام مجلس النواب، الأربعاء، أثناء مناقشة اتفاقية تعيين الحدود البحرية مع السعودية، “لا يمكن أن تبنى الأوطان على تفريط في جزء منها.. كما لا يمكن أن تقوم على اغتصاب حقوق الغير إذا ثبت ذلك.. وكما نقول إن الأرض عرض، فرد الحقوق لأصحابها فرض إذا ثبت ذلك”.

وأضاف أن “عام 1950 بالنسبة له لحظة تاريخية وحاسمة في موضوع الجزيرتين، حيث شهدت هذه الفترة وحتى عام 1990 توافقا من الدولتين بشأنهما، وأن قرار 27 لسنة 1990 الذي يحدد نقاط الأساس للحدود البحرية المصرية والتي لا تتضمن تيران وصنافير، هو قرار كاشف عن حقيقة تاريخية للفترة من 1950 حتى 1990″.

ولكن  النائب محمد عبد الغني، رد عليه بأن  “جميع وثائق التاريخ تؤكد أن الجزر لا تنتمي لأية دولة غير مصر، وأن الوثيقة الوحيدة المتاحة بغير ذلك هي قرار 27 لسنة 1990، مشيرا إلى أن مصر مارست أعمال السيادة على الجزر، وأن اتفاقيات دولية مثل: كامب ديفيد واتفاقيات محميات طبيعية أكدت أنهما مصريتان”.

هذا وتجاهلت مناقشات نواب العسكر الحكم البات من القضاء الإداري بمصرية تيران وصنافير ولم يناقشوا حتى الأدلة التي قادت هيئة المحكمة الموقرة لإصدار حكمها في تأكيد على الخيانة والتفريط في التراب الوطني.

وشهدت السنوات القليلة الماضية عدة مواقف تؤكد على خيانة حزب النور منها دعم الانقلاب العسكري الدموي على الرئيس محمد مرسي الرئيس المدني صاحب المرجعية الإسلامية والمشاركة في مشهد الانقلاب. كما سكت الحزب عن المذابح والمجازر بحق الرافضين للانقلاب وتمادى في دعمه لقائد الانقلاب في مسرحية الرئاسة 2014.

هذا ويؤكد حزب النور في موافقته اليوم على بيع تيران وصنافير على اتساقه مع ذاته وانخراطه في طريق الخيانة حتى منتهاه دون وازع من دين أو ضمير. 

وبحسب مراقبين فإن حزب النور تداعى ولم يعد سوى لافتة مثله مثل باقي الأحزاب الكرتونية وخسر بمواقفه المشينة رصيده الضخم من الشعبية التي حازها في انتخابات البرلمان 2011 حيث احتل المركز الثاني بعد حزب الحرية والعدالة بنسبة 23% من جملة الأصوات.

 

*برلمان العسكر يقر بشكل نهائي التنازل عن الارض .. تيران وصنافير سعوديتان !

وافق البرلمان العسكرى اليوم الأربعاء على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي وقعها الانقلاب والسعودية العام الماضي، والتي تتضمن التنازل عن  جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة.
وأعلن رئيس مجلس نواب الدم علي عبد العال موافقة برلمانه الشكلي على الاتفاقية بعد تصويت أجري على عجل.
واعترض بعض نواب الدم على الاتفاقية ورددوا هتاف “مصرية.. مصرية”. وذلك في إشارة إلى الجزيرتين الإستراتيجيتين الواقعتين عند مدخل خليج العقبة.
وكانت لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان العسكرى أقرت اتفاقية تيران وصنافير، وأحالتها إلى رئيس المجلس تمهيدا للتصويت النهائي عليها.
واعتقلت قوات الأمن في وقت سابق عشرات الصحفيين المعتصمين أمام نقابة الصحفيين (وسط القاهرة) احتجاجا على الاتفاقية.
وفض الأمن المصري بالقوة الاعتصام الذي دعت إليه الجمعية العمومية للصحفيين، للتأكيد على مصرية الجزيرتين.

 

*منع التصوير ببرلمان العار.. و70 برلمانيًّا يطالبون بالتصويت بالاسم

قدّم أكثر من 70 برلمانيا بمجلس نواب العسكر ،اليوم الأربعاء، بطلب للدكتور علي عبد العال رئيس مجلس نواب العار للتصويت نداءا بالاسم طبقا للمادة 325 من اللائحة الداخلية للمجلس.

كان على عبد العال،قد قرر منذ قليل، منع التصوير الصحفي تمامًا بقاعة مجلس النواب حيث يجري التصويت على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية.

في سياق متصل، قال  محمد زكريا محيى الدين، وكيل لجنة الصناعة بمجلس نواب الدم، إنه قدم طلبا موقعا من 24 نائبا، طبقا لنص المادة 245 من اللائحة الداخلية للمجلس التى تنص على أن “للمجلس بناء على اقتراح رئيسه أو عشرين من أعضائه على الأقل، أن يقرر الموافقة على مبدأ تشكيل لجنة استطلاع ومواجهة فى موضوع ذى طبيعة مهمة مما يدخل فى اختصاص المجلس.. إلخ”. 

وأضاف “محيى الدين”، فى بيان صادر عنه، اليوم الأربعاء، قائلا: “حيث إننا بصدد موضوع مهم أكثر من الأزمة الخاصة باتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، لا سيما مع وجود عدد كبير من الخلافات والاختلافات بين طوائف المجتمع المصرى، أدت إلى تحول المجتمع إلى نصفين، أطالب بتشكيل لجنة استطلاع ومواجهة، ليتثنى لممثلى الشعب المصرى دراسة الاتفاقية جيدا، والاستعانة بجميع الخبراء ليتشكل لنا القرار الصائب بما فيه خير لمصر وشعبها”.

 

*الزيادات بين 20: 30%.. تقارير أمنية تحذر من زيادات يوليو والسيسي راكب دماغه

بالرغم من تأكيد قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، على الزيادات المنتظرة لأسعار الوقود والكهرباء في شهر يوليو القادم، حينما تغير وجهه، وأظهر الشيطان الذي يكمن بداخله، ردًا على نائب في برلمان العسكر، لم يتفوه بكلمة واحد سوى تجاه رفض هذه الزيادة، سوى الدعوة لتأجيل القرار لعدم إثارة الشعب المصري على النظام، إلأ أن ظهر متحديا ومعنا لهذا النائب الذي تجرأ ووضع الشعب المصري في حسابات قائد الانقلاب.

إلا أن النظام بدا مرتبكًا مرة أخرى تجاه هذه الزيادات، خاصة في ظل حالة الغليان التي ضربت الشارع المصري بسبب الغلاء وانهيار الحالية المعيشية للمواطنين، بالتزامن مع تمرير اتفاقية الخيانة التي تنازل السيسي بمقتاضاها عن جزيرتي “تيران وصنافير”.

لا تأجيل للزيادة

ففي الوقت الذي تحدثت وسائل إعلام عن دراسة حكومة الانقلاب لتاجيل الزيادات المفروضة على سعر الكهرباء والوقود، تمهيدا لرفع الدعم عنهما نهائيا، نفى مصدر مسئول فى وزارة الكهرباء صحة ما يتم تداوله عن تأجيل الإعلان عن الزيادة المرتقبة لأسعار الكهرباء يوليو المقبل، قائلا: “الوزارة عازمة على تنفيذ برنامجها بإعادة هيكلة الدعم”.

وأضاف المصدر فى تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، أن الزيادات الجديدة على الأسعار ربما تتراوح من 20 إلى 30% على الشرائح المختلفة باستثناء الشرائح الثلاث الأولى، التى من المرتقب أن تشهد زيادة أخرى، موضحا “وزارة الكهرباء أنفقت مبالغ باهظة ومازالت للحفاظ على انتظام واستقرار التغذية الكهربائية عبر إجراء عمليات صيانة مستمرة بجميع المحطات والمحولات الواقعة بجميع المناطق على مستوى الجمهورية، وهل جودة الكهرباء وانتظامها حاليا تقارن بالفترات السابقة؟”.

وأشار المصدر إلى أن المرحلة الحالية تتطلب من الوزارة توفير الاحتياجات المطلوبة لاستمرار واستكمال إنشاء مشروعات التنمية، إضافة لتوفير الوقود لمحطات الكهرباء والحفاظ على انتظام واستقرار التغذية الكهربائية للمنازل والمصانع.

يأتي ذلك في ظل الشروط التي وضعها صندوق النقد الدولي لرفع الدعم نهائيا عن الغلابة مقابل قرض الصندوق، التي ستحصل بمقتضاه سلطات الانقلاب على 12 مليار دولار.

وقال المصدر إن هناك اقتراح لم يتم إقراره رسميا حتى الآن، يتضمن مد فترة الغاء الدعم لـ3 أو 4 سنوات قادمة، واصفا تلك الإجراءات حال تنفيذها بأنها ستخفف من تحريك الأسعار، إضافة إلى تعميم ثقافة ترشيد الاستهلاك لدى المواطنين.

وشدد المصدر على ضرورة مسارعة المواطنين بتقديم طلبات لتركيب العدادات مسبوقة الدفع حتى يستطيع كل مواطن التحكم فى نسب استهلاكه، مشيرًا إلى إعداد خطة بين وزارتى الكهرباء والداخلية تتضمن تكثيف عمليات التفتيش والمراقبة والتصدى لأى تعديات على التيار الكهربائى.

ولعل تصريحات سلطات الانقلاب بزيادة أسعار الوقود والكهرباء، أثارت مخاوف من تزامن رفع الدعم عن المنتجات البترولية مع زيادة أسعار الكهرباء والقيمة المضافة فى ظل “تيران وصنافير”.

مخاوف أمنية

وقالت مصادر إن هناك العديد من الأراء داخل حكومة الانقلاب، تطالب بتأجيل قرار رفع أسعار الوقود مؤقتا، بدلا من تطبيقها خلال يوليو المقبل.

وأضاف: “العديد من الاراء طالبت بتأجيل تطبيق قرار زيادة أسعار الوقود لفترة «حتى هدوء الاوضاع السياسية الحالية، بالاضافة إلى عدم تطبيق حزمة الزيادة فى أسعار الوقود والكهرباء وتطبيق الزيادة فى ضريبة القيمة المضافة مرة واحدة، ولكن تطبيقها على مراحل”، مضيفا أن بعض الاجهزة الامنية ايدت هذا التأجيل، خصوصا فى ظل التوتر المتوقع الذى يصاحب بدء مجلس النواب مناقشة اتفاقية تيران وصنافير، لكن الحكومة لم تتخد قرارًا نهائيًا في هذا الشأن.

وكانت الحكومة قد أعلنت عن اعتزامها تطبيق زيادات جديدة على أسعار الوقود بنسبة قد تتراوح بين 30و 40% خلال يوليو المقبل أو أغسطس على أقصى تقدير.

وبحسب مصدر آخر، فإن الحكومة عازمة على الزيادة في أسعار المواد البترولية والكهرباء، بالإضافة إلى زيادة نسبة ضريبة القيمة المضافة لتصل إلى 14%”، وفقًا للمصدر، مضيفًا: “السيسى يشجع الحكومة على تطبيق تلك الخطوات وفي أسرع وقت.. الرئيس إصلاحي أكثر من الحكومة” 

وكانت الهيئة العامة للبترول قد قدرت فاتورة دعم المواد البترولية خلال العام المالى المقبل، بنحو 145 مليار جنيه دون تطبيق إجراءات جديدة لترشيد الدعم، كما أدرجت وزارة الكهرباء قيمة دعم الكهرباء بنحو 80 مليار جنيه دون زيادة أسعار الكهرباء مع بداية العام المالي المقبل.

 

*بعد المغرب.. السيسي يحارب موريتانيا في الـ”لا لا لاند

تواصل سكين دراما الانقلاب تقطيع أواصر أخوة الشعب المصري بأشقائه العرب، وتسبب إحدى مشاهد حلقات مسلسل في الـ”لا لا لاند” الذي تبثه قناة cbc المقربة من الانقلاب العسكري، في غضب الموريتانيين على شبكات التواصل الاجتماعي، معتبرين أن مقطعًا من الحلقة الـ15 من المسلسل يمثل إساءة للبلد، لوصفه للموريتانيين بالمرتزقة وقطاع الطرق والإرهابيين.

ويظهر في المقطع الذي أثار غضب الموريتانيين الممثل أحمد الميرغني، وهو يتحدث بلهجة صعيدية مع ممثلين يتبين من لهجتهم أنهم سودانيون، قائلاً إنه اختارهم بالخصوص لأنهم من أخطر مجرمي موريتانيا.

ويواصل الميرغني حديثه للمجموعة الموريتانية، مؤكداً أنه جمعهم حوله كمرتزقة من أجل ممارسة السلب والنهب وقطع الطرق، وأنهم سيقيمون معسكراً تدريبياً لتعلم كيفية القتل، والسرقة، وقطع الطريق، حتى تقسو قلوبهم مع الزمن ليساعدوه في أخذ ثأر له في مصر.

إعلام سفيه

من جانبه، استنكر الدكتور نادر فرجاني مشهد المسلسل الذي اغضب الشعب الموريتاني، قائلا في تصريح صحفي:”ما يحدث من الدولة المصرية حكومة ومؤسسات “سفه” لا يتم حسبان عواقبه المستقبلية، فإلقاء التهم ووصف شعوب بالمرتزقة واللصوص يشكل فتنة بين شعوب البلدين.

وتابع: “الحكام والسلطات زائلون مهما طال وقتهم، لكن المودة وعلاقات الشعوب بينها وبين بعضها هي الباقية، كما أنها التي تترجم العلاقات المستقبلية”.

ومنذ سيطرة قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي على الحكم في يونيو 2014، تلعب مصر دورًا وُصِفَ بـ”مندوب أزمات دولية”؛ حيث تحوّلت مصر من دولة تلعب على الحياد إلى بلد مشاكس يثير أزمات في المنطقة، وكلها مرتبطة بدول الجوار والبلاد العربية؛ على رأسها قطر.

ومؤخرًا، زادت الخلافات بين سلطات الانقلاب والسودانيين، إذ أعلن الرئيس السوداني عمر البشير مصادرة عشرات المدرعات المصرية حاولت اختراق الحدود السودانية، كما أعلن استعداده للمواجهة العسكرية إذا لم تتوقف سلطات الانقلاب عن انتهاك السيادة السودانية.

كما اتخذ السودان خطوات جادة تؤكد تدهور العلاقة بين البلدين؛ منها فرض تأشيرة سفر بين البلدين، وحظر استيراد الخضروات المصرية، وصرّح البشير لرؤساء تحرير الصحف السودانية بأن مصر تدعم دولة جنوب السودان بالأسلحة والذخائر.

3 أزمات

برز دور نظام السفيه السيسي مؤخرًا في الأزمة الليبية بقوة، بتوجيه ضربات عسكرية متتالية على مواقع عسكرية للقوات التابعة للثوار، لصالح قائد مليشيات الانقلاب خليفة حفتر، الذي تسيطر قواته على غالبية مدينة بنغازي وطبرق.

وسبق وأعلن حفتر أن هناك تنسيقًا بين قواته وعسكر الانقلاب في مصر بصورة كبيرة منذ انقلاب السيسي على الرئيس المنتخب محمد مرسي.

وتمر العلاقات المصرية المغربية منذ يوليو 2013 بأسوأ مراحلها في العقود الأخيرة؛ خاصة بعد مواقف سلطات الانقلاب المتتالية التي تُظهر عداءً واضحًا للمغرب.

وجاءت مشاركة السفيه السيسي في القمة العربية الإفريقية في العاصمة الغينية “مالابو”، رغم انسحاب تسع دول عربية -من بينها المغرب- احتجاجًا على مشاركة وفد جبهة البوليساريو، لتكشف بوضوح السياسة الجديدة للسيسي في هذا الملف.

واعترض الوفد المغربي على مشاركة وفد “البوليساريو” في القمة ورفع علم “جمهورية الصحراء” في الاجتماعات قبل أن ينسحب ومعه وفود ثماني دول عربية (السعودية والإمارات والبحرين وقطر وسلطنة عمان والأردن واليمن والصومال).

ويصر المغرب على تبعية إقليم الصحراء له، ويقترح منحه حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادته؛ بينما تطالب جبهة البوليساريو، بدعم من الجزائر، بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الإقليم والاستقلال عن المغرب. 

ومنذ اليوم الأول للانقلاب على الرئيس الدكتور محمد مرسي، اشتعلت الأزمة المصرية القطرية، وقادت سلطات الانقلاب حملة لتحريض الخليج على قلب الطاولة على قطر، ومارست وسائل الإعلام الرسمية والخاصة حملات عديدة ضد قطر؛ لدرجة توجيه السباب والاستهزاء من قدرة قواتها المسلحة.

برلمان السيسي يقر بالقراءة الأولى سعودية تيران وصنافير.. الثلاثاء 13 يونيو.. الجيش والبرلمان والسيسي في بئر الخيانة لبيع الأرض والثورة هي الحل

مصر مش للبيع1برلمان السيسي يقر بالقراءة الأولى سعودية تيران وصنافير.. الثلاثاء 13 يونيو.. الجيش والبرلمان والسيسي في بئر الخيانة لبيع الأرض والثورة هي الحل

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*حبس “محمد العمدة ” 15يوماً بتهمة التحريض على التظاهر ضد #تيران_وصنافير

قررت النيابة العامة بأسوان، اليوم الثلاثاء، حبس عضو مجلس الشعب السابق “محمد العمدة” عن دائرة مركز كوم أمبو بمحافظة أسوان 15يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات.

كانت قد ألقت أجهزة الأمن بأسوان القبض على “محمد العمدة” بمدينة كوم أمبو بتهمة التحريض على التظاهر ، ضد اتفاقية تيران وصنافير

 

*تأجيل هزليتي “اعتصام رابعة” و”عسكرية 507

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بهزلية مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية أبشع مذبحة عرفها تاريخ مصر الحديث ارتكبتها سلطات الانقلاب وتضم 739 من مناهضي الانقلاب العسكري  لجلسة 4 يوليو؛ لاستكمال سماع الشهود.
ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم في القضية عدة اتهامات؛ منها الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، والقتل والشروع في قتل التجمهر، والتظاهر دون إخطار“.
كما أجلت محكمة الطعون العسكرية بالقاهرة نظر الطعن في قضية المحافظة المعروفة إعلامية بعسكرية 507 لجلسة 12 سبتمبر 2017 للقرار السابق بضم مفردات القضية كاملة من محكمة الجنايات العسكرية.
كانت المحكمة العسكرية قد أصدرت أحكاما قاسية بحق 507 بينهم 103 معتقلين فى قضية المحافظة في 11 أغسطس 2015 الماضي ما بين 25 عاما للغيابي و15 عاما و10 أعوام و5 أعوام و3 أعوام لحدث.
والأحكام الصادرة بالسجن 15 عاما شملت 34 معتقلا والسجن 10 سنوات لـ22 آخرين والسجن 7 سنوات لـ35 آخرين، إضافة للسجن 5 سنوات لـ11 والسجن لحدث 3 سنوات والسجن المؤبد للغيابى وعددهم 160 من مناهضى الانقلاب والسجن 15 عاما لـ3 أطفال غياببا.
وشملت الأحكام للمعتقلين 4 أطباء و4 طلاب و6 محامين و11 مهندسا و19 مدرسا و8 محاسبين و13 موظفا و5 فلاحين و16 عاملا وحرفى، إضافة إلى 16 معتقلا من أصحاب الأعمال الحرة وضابط سابق بالجيش.

 

*برلمان السيسي يقر بالقراءة الأولى سعودية تيران وصنافير

في صب للزيت على نار ملف الرافضين لتنازل وتسليم نظام السيسي للجزر المصرية للسعودية، وافقت اللجنة التشريعية بمجلس نواب النظام المصري الثلاثاء على تمرير اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين والتي تمنح الرياض حق السيادة على جزيرتي تيران وصنافير إلى الجلسة العامة في خطوة تمهد لطرحها للتصويت.

وقال النائب مصطفى بكري  لوكالة “فرانس برس” إن “الموافقة تمت بـ35 صوتا مع الإحالة و8 أصوات ضد“.
جاءت موافقة اللجنة التشريعية بعد يومين من المشادات والمناقشات الساخنة بين النواب وقيام بعض معارضي الاتفاقية بالتشويش على إحدى الجلسات بالهتاف.
تصدر المشهد تكتل 25-30 المعارض الذي تساءل حول مدى قانونية مناقشة الاتفاقية من عدمه أمام البرلمان وقام أحد نوابه بتمزيق الاتفاقية.

وقال النائب يحيى كدواني وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي لـ”فرانس برس” إن رئيس البرلمان سيحيل من خلال الجلسة العامة الاتفاقية للجنة الدفاع لمناقشتها ودراسة أبعاد الأمن القومي بها قبل التصويت عليها“.
وقعت مصر والسعودية في نيسان/أبريل 2016 اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بينهما التي تحصل بموجبها السعودية على حق السيادة على جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في البحر الأحمر عند مضيق تيران المؤدي إلى خليج العقبة.
وأثار توقيع الاتفاقية احتجاجات وتظاهرات ضد عبد الفتاح السيسي العام الماضي قمعتها الأجهزة الأمنية.
وفي 16 كانون الثاني/يناير الماضي أصدرت المحكمة الإدارية العليا حكما باعتبار مشروع الاتفاقية “باطلا”، إلا أن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قررت في نيسان/أبريل الماضي اعتبار مشروع الاتفاقية ساريا.

 

*صدام حاد بين ممثل الجيش و ممثلة عن جهة سيادية .. الجيش يؤكد سعودية الجزر .. و المخابرات العامة تؤكد مصريتها

قال اللواء مجد الدين بركات، ممثل القوات المسلحة، في كلمته خلال اجتماع لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب لاستكمال مناقشة اتفاقية تيران وصنافير”، إن القوات المسلحة لم تتدخل في الاتفاقية، مؤكدا أنها لم ولن تفرط في ذرة من تراب مصر.واستقبل أعضاء المجلس، المشاركين في الاجتماع، كلمة ممثل القوات المسلحة بهتاف “يحيا جيش مصر.. يحيا جيش مصر”، وصفقوا ووقفوا تحية للجيش المصري.
وأضاف بركات: “مفيش نقطة دم واحدة سالت على الجزيرتين.. اللي عنده حد استشهد يقول عليه”، فقاطعه النائب مصطفى كمال حسين قائلا: “ضباط شرطة استشهدوا على الجزيرة“.
كما أقر اللواء أركان حرب مجد بركات، نائب رئيس هيئة القضاء العسكري، بسعودية جزيرتي تيران وصنافير، وهو ما يترتب عليه صحة الاتفاقية الموقعة بين مصر والسعودية في شأن ترسيم الحدود بين البلدين.جاء ذلك خلال جلسة الاستماع الثالثة التي تعقدها لجنة الشئون الدستورية والتشريعية في مجلس النواب، برئاسة الدكتور علي عبد العال، رئيس المجلس.وأكد أن ما يتردد بشأن سقوط شهداء من الجيش المصري على جزيرتي تيران وصنافير “كلام عار من الصحةولا أساس له، قائلا: أتحدى أن يكون هناك شهيد واحد على الجزيرتين.وأشار إلى أن كافة الوثائق تؤكد سيادة السعودية على الجزيرتين.
هذا وتصادمت تصريحات ممثلي الجيش مع ممثلة جهة سيادية ، الدكتورة هايدي فاروق .
حيث كشفت الدكتورة هايدي فاروق، خبيرة ترسيم الحدود، عن تكليفها مع السفير مدحت كمال، بوزارة الخارجية من قبل اللواء عمر سليمان، مدير المخابرات العامة الراحل، والمشير محمد حسين طنطاوى، للبحث في ملكية جزيرتي تيران وصنافير.
جاء ذلك خلال جلسة الاستماع الثالثة التي تعقدها لجنة الشئون الدستورية والتشريعية في مجلس النواب، برئاسة الدكتور علي عبد العال، رئيس المجلس.

وكشفت أنه من واقع مهامها في إطار تكليفها من قبل المخابرات العامة والقوات المسلحة، تم التوصل إلى 7 صناديق من المستندات، من خلال الأرشيف البريطاني والأمريكي، وتبين أن كل الوثائق تثبت مصرية تيران وصنافير.

ولفتت إلى أن كل الوثائق بالأرشيف البريطانى والأمريكى يؤكدون على أنها مصرية،وتتبع سيناء ولم تكن تتبع الحجاز، مشيرة إلى أنها اطلعت على الأرشيف البريطانى، ومنها وثيقة بتاريخ 4 أكتوبر 1934، متضمنة مصرية الجزيرتين.

وأكدت هايدي فاروق، أن الجغرافي محمد محيي الدين الحفني، أعد خريطة لسيناء إداريا، بعنوان المدخل الشرقي لمصر، وكانت تيران وصنافير بنفس لون شبه جزيرة سيناء، والجمعية المصرية للقانون الدولي أعدت مذكرة تحدثت عن مصرية تيران وصنافير.

وتابعت:”الهيئة العامة المصرية للمساحة، أعدت في 1918 بحثا، بشأن مصرية تيران وصنافير، وأيضا في 1967، تم تكرار هذا الأمر، من خلال الأرشيف الأمريكي، والذي تحدث عن مصرية الجزيرتين”

 

*هذا ما فعله “مرتضى” مع “هايدي فاروق” بعد إقرارها بمصرية “الجُزر”.. فبكت !

هاجم، مرتضى منصور “عضو مجلس النواب” الدكتورة هايدي فاروق “خبيرة ترسيم الحدود” بعد إقرارها بمصرية تيران وصنافير.

وتهكم منصور على شهادة “فاروق” قائلًا: “عايزين نشوف خطاب تكليفك من المخابرات العامة بالبحث عن ملكية تيران وصنافير ونعرف انتي من أنهي بلد“.

و ردت قائلة: ” أنا عندى طفل أربيه، وزوجى دبلوماسى مصري، وأنا مصرية بنت مصرية“.

ثم انهمرت في البكاء وانسحبت من الجلسة ، وأعقب ذلك مشادات بين أعضاء تكتل 25/30 ومرتضى منصور.

 

*برلمان السيسي: يفرض ضرائب جديدة وفي الوقت ذاته يرفع المعاشات العسكرية!!

في الوقت الذي يدعي فيه رئيس الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، أن مصر بلد فقير، ويصرخ في وجه من يطالب بزيادة الحد الأدني لرواتب المصريين إلى 3 آلاف جنيه، ويفرض ضرائب جديدة على المصريين بحجة “مفيش”، يقوم برلمان السيسي بالموافقة على زيادة المعاشات العسكرية -التي زادت عدة مرات بالفعل خلال السنوات الأربع الماضية – بنسبة 15% بداية من يوليو القادم.
حيث وافقت لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس نواب الانقلاب، الثلاثاء، على مشروع قانون بزيادة المعاشات العسكرية بنسبة 15% اعتبارًا من يوليو المقبل.
وقال اللواء كمال عامر، رئيس اللجنة، في تصريحات صحفية للمحررين البرلمانيين، إن اللجنة وافقت خلال اجتماعها، الثلاثاء، على قرار رئيس مجلس الوزراء بحكومة الانقلاب بمشروع قانون بزيادة المعاشات العسكرية بنسبة 15% اعتبارًا من 1 يوليو 2017.

 

*رسالة الصحفي حسن القباني من “العقرب” تكشف صمود الأحرار وثباتهم

أكد الصحفي حسن القباني القابع في سجن العقرب سيئ الذكر استمرار صموده ودفع الضريبة من أجل إعلاء الحقوق والقانون، وأنه صامد لمزيد من الوقت حتى تنعم مصر باستقرار دائم قائم على حلول عاقلة لا على مساومات مجحفة ومرفوضة تعرض من وقت لآخر.

وأرسل القباني رساله كتبها على منديل ورق تواليت من داخل قفض زجاحي في انتظار “قاضي” تجديد حبسه خارج إطار القانون، بعد انتهاء مدة الحبس الاحتياطي له في يناير 2017، عقب مرور عامين ويزيد في سجن العقرب.

وقال في رسالته التي تناقها عدد من النشطاء عبر صفحات التواصل الاجتماعي “أقبع في زنزانتي الانفرادية رقم 5 بعنبر 2 بسجن العقرب، تلك الزنزانة الجرداء ذات الباب الفولاذي والقفل الحصين الذي يقدر بنحو 20 ألف جنيه، والتي أجلس فيها طيلة 24 ساعة يوميًا منذ بدء التجريدة في 22 من مايو/أيار 2017 حيث الفصل الثاني من برنامج التعذيب الممنهج ضدي وضد أمثالي من رهائن الديمقراطية والحرية، والتي كان فصلها الأول في يناير/كانون الثاني 2015؛ حيث كنت الصحفي الوحيد في مصر الذي حبس في زنزانة مظلمة مغلقة لمدة 11 شهرًا، حتى أصبحت بعدها ضمن مئات من المعتقلين أصحاب الملفات الطبية الحرجة في عيادة السجن المتهالكة، رغم أني كنت لا أتعامل مع الأطباء قبل دخولي مقبرة الأحياء المسماة بسجن العقرب.

وأوضحت الرساله كيف أن “العقرب” هذه البقعة الصامدة والمضيئة في تاريخ النضال الوطني المصري تكلف الشعب المصري عشرات الملايين من الجنيهات من دون مبرر؛ حيث تشرف عليها جهات عليا بدأت تتصارع أخيرًا حول جدوى برامج القتل البطيء في ظل الصمود المتواصل، حيث شهدت هذه البقعة ممانعة وصمودًا من رهائن الحرية والمعتقلين كلفهم أكثر من 10 شهداء، وامتداد الأمراض لتشمل الجميع وسط ممارسات غير طبية متأثرة بالتعليمات والسياسات وزيارات صورية من لجان حقوق إنسان رفضناها في حينه.

وعن تاريخ انضمام القبانى للعقرب كتب “لقد انضممت لعضوية هذه البقعة الصامدة في يناير 2015 بتهمة الانضمام للجماعة الصحفية وممارسة مهنتي “بشطارة” حسبما قاله مسؤول أمني لي، وصرت الآن واحدًا من المختطفين خارج إطار القانون، وأستطيع القول إن برامج التعذيب البدني والنفسي والتجويع والحصار والإهلاك والتعجيز والتسميم في سجن العقرب تتم وفق برنامج ممنهج وبتعليمات عليا بغرض القتل أو التعجيز، وأعتقد ان ما نشر لم ينقل سوى أقل من 10% من الحقائق الموجعة، وهناك مئات الحالات التي تعاني من إهمال طبي صارخ، منها بجواري كل من الأساتذة: عيد دحروج، وعصام سلطان، ود. صفوت حجازي، وم. إبراهيم أبو عوف، وم. عمرو زكي، وم. جهاد الحداد، والزميل الكبير هشام جعفر، وم. جمال عشري، ومصطفي عبد العظيم، وخليل العقيد، وعبد الحكيم إسماعيل، وأحمد عارف.

وفي ختام رسالته كتب أن فريق الأزمة الذي اغتصب الوطن ويتجمل أمام الخارج ويزعم حمايته لحقوق الإنسان ورعايته للحريات والأمن والسلم الاجتماعي والقانون، تحت تأثير الوهم الحاكم لتصورات المريضة والبدائية، هو نفسه الذي يمارس جرائم ضد الإنسانية وألغى الديمقراطية وآلياتها ونتائجها ولاحق كل أنصارها من مختلف الاتجاهات وجر مؤسسات الوطن خاصة القوات المسلحة – التي خدمت في أحد أكثر مواقعها أهمية – إلى مسار استنزافي غير مقبول ومؤسف، كما سمح بعمي بصره وبصيرته بطغيان الإرهاب والعنف على المشهد برمته بعد مذابح مروعة

واختتم بقوله “كصحفي محب لوطنه دفع ضريبة غالية ولا يزال من أجل إعلاء الحقوق والقانون، مستعد أن أصمد مزيدا من الوقت حتى تنعم مصر باستقرار دائم قائم على حلول عاقلة لا على مساومات مجحفة ومرفوضة تعرض من وقت لأخر.

أسالكم الدعاء وبذل الجهد في المساندة.

فالصحافة ليست جريمة، والوطن ليس ضيعة لأحد.

والسجون ليست للتعذيب

صحفي مختطف

في سجن العقرب 

يونيو 2017

 

*ماذا تعني شهادة سامي عنان حول خيانة السيسي في تيران وصنافير؟

في أخطر تصريح صادر عن الفريق سامي عنان رئيس اركان الجيش المصري السابق، الذي يعد المنافس القوي للرئيس الحالي السيسي، عن مصرية تيران صنافير، كتب “عنان”، المقل في تصريحاته، علي حسابه علي فيس بوك يقول: “ليس المهم الآن إثبات مصرية تيران وصنافير، فمصريتهما ليست مشكوك فيها، ولكن المشكوك فيه هو مصرية من يعارضون مصرية الجزيرتين”.

وشهادة عنان برغم تشكيك البعض في نسب الحساب له علي فيس بوك، تتناسق مع عداءه للسيسي وتنافسه معه في ضوء منع السيسي له من الكلام ومنعه من الترشح للرئاسة ضده، وتجاهله في المناسبات العامة بخلاف ما يفعله مع المشير طنطاوي.

وصمت عنان عن تكذيب أن يكون هذا الحساب علي فيس بوك خاص به يؤكد أنها صحيحة، ما يعني انه يتهم السيسي صراحة بالخيانة لبيع الارض للسعودية، ما يؤشر لانتقال الصراع حول تيران وصنافير من صراع في مجلس النواب والشارع الي صراع بين العسكريين.

ويزيد من حجة الصراع مشاركة ممثلة عن جهاز المخابرات سابقا في تأييد مصرية الجزر وهي مديرة مكتب رئيس المخابرات المصرية السابق ونائب رئيس الجمهورية الراحل عمر سليمان، التي استعان بها النواب المعارضون في جلسة مساء أمس الاثنين، فأكدت تكليف “سليمان” والمشير طنطاوي وزير الدفاع السابق لها بجمع وثائق عن تبعية تيران وصنافير انتهت لأنها “مصرية”.

وكان الجيش استعان بشخصيتين عسكريتين بالمقابل، لإقناع النواب بأن الجزر سعودية لا مصرية، حيث ذهب العميد بحري “أشرف العسال” رئيس شعبة المساحة البحرية الي البرلمان ممثلا عن الجيش ليقدم احداثيات عن حدود مصر ويقنع النواب ان تيران وصنافير

ليست مصرية

وخلال جلسة الاستماع باللجنة التشريعية الاحد الماضي، أكد “العسال” إن “الارتباط الجيولوجي لجزيرتي تيران وصنافير مرتبط بالساحل السعودي”، وأنه “إذا تم عمل فيلم تخيلي بتقنية «الجرافيك» وتم خلاله تفريغ المياه من حول الجزيرتين داخل خليج العقبة سنجد أن الامتداد الجيولوجي للجزيرتين مرتبط بالحد السعودي”.

وأكد أن قرب الجزيرتين من مصر لا علاقة له بالسيادة وانما الامر مرتبط بأشياء أخرى مثل التاريخ والاتفاقيات الدولية وليس المسافات”.

شهادة عسكرية غريبة 

وتضمنت الشهادة الثانية لممثل القوات المسلحة اللواء “مجد الدين بركات” خلال الاجتماع الثالث للجنة التشريعية بمجلس النواب أمس الاثنين، تصريحات تبدو متضاربة وغريبة.

فقد نفي اللواء “بركات” مقتل أي جندي مصري في تيران وصنافير، لينفي ما يعتبره نواب المعارض “حق الدم” في الجزر، ومن ثم يبرر ضمنا التنازل عنها للسعودية.

ولكنه أكد أن القوات المسلحة “لم تتدخل في هذه الاتفاقية من قريب أو من بعيد، سوى في الأوضاع الفنية”، و “أن القوات المسلحة لن تفرط في ذرة تراب من الأراضي المصرية”.

واعتبر مراقبون شهادة ممثل الجيش انه لم يسقط في تيران وصنافير أي جندي مصري ربما جاءت لسحب البساط من المعارضين الذين يبنون التمسك بالجزر على “حق الدم”.

أما قوله إن القوات المسلحة لن تفرط في ذرة تراب، وتصفيق النواب المعارضين والمؤيدين معا له، فله دلالتين: (الاولي) أنه استهدف بشهادته اقناع النواب بسعودية الجزر ومن ثم تمرير الاتفاقية باعتبار أن الجيش متيقن أنها ليست ارض مصرية.

والاحتمال (الثاني) هو أن بيان ممثل الجيش يحاول وضع مسافة بين السيسي وبين الجيش نفسه بحيث لو تدهور الأوضاع لا يخسر الجيش مركزه المهمين على السلطة في مصر في ضوء الهجوم على مواقع التواصل على قادة الجيش واتهامهم بالصمت على التفريط في الأرض، ودعوة نشطاء الجيش لقول كلمته.

وخلال اجتماع اللجنة التشريعية مساء أمس الإثنين قالت المستشارة هايدي فاروق أن اللواء عمر سليمان مدير المخابرات العامة الراحل، والمشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق، “كلفاني والسفير مدحت كمال، من وزارة الخارجية، بالبحث في ملكية تيران وصنافير، وتوصلت إلى سبعة صناديق من المستندات في الأرشيف البريطاني والأمريكي تؤكد جميعها على مصرية تيران وصنافير”.

وقالت إنه “بناء على الأرشيف الأمريكي، الذي تضمن 75 وثيقة عبارة عن مراسلات بين الملك فيصل والإدارة الأمريكية أعدت الهيئة العامة المصرية للمساحة بحثًا عام 1918، وآخر عام 1967 أثبتا مصرية الجزيرتين، ومستعدة لعرض المستندات على النواب الآن إذا تم إخراج الصحفيين من الاجتماع”.

ورد وزير شؤون البرلمان “عمر مروان” عليها قائلاً: “كلام فاروق يحتاج تدقيق، والحكومة تمتلك وثائق تثبت خلاف ما قالته”.

وانفعل رئيس المجلس علي عبد العال عليها قائلا: “المعلومات ليست سداح مداح، وهناك معلومات لا يجوز الإفصاح عنها، والبرلمان لن يروج لمستندات سرية، ولا يجوز لك أن تحتفظي بتلك المستندات”.

وأضاف: “مثلما تم في قضية طابا، لن يعتد بأي مستندات بشأن وثائق الملكية لم يتم العثور عليها من خلال تركيا وبريطانيا باعتبارها الدولة المحتلة”.

وتابع رئيس البرلمان: “جميع خرائط جزيرتي تيران وصنافير المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي مزورة من جهات معينة، ولن نعتد إلا بخرائط القوات المسلحة”، وكرر قوله: “للمرة الألف، حكم القضاء بشأن الاتفاقية هو والعدم سواء، وأي سلطة تتدخل في اختصاصات البرلمان لا يعتد بأحكامها”.

وهاجم النائب مرتضى منصور علي شهادة المستشارة “هايدي فاروق” مستشار التحكيم الدولي حول مصرية تيران وصنافير، وتهم عليها قائلًا: “عايزين نشوف خطاب تكليفك من المخابرات العامة بالبحث عن ملكية تيران وصنافير ونعرف انتي من أنهي بلد؟”. 

وهو ما اعترضت عليه “فاروق” قبل أن تنسحب من الاجتماع وسط نوبة بكاء، بسبب تهديد مرتضي منصور لها

 

*رئيس برلمان الانقلاب بعد تمرير “التشريعية” للاتفاقية: عاش جيش مصر!

أشاد علي عبدالعال، رئيس برلمان العسكر، بدور قادة جيش الانقلاب في إتمام صفقة بيع جزيرتي “تيران وصنافير” للسعودية، رغم الرفض الشعبي لتلك الجريمة.

وقال عبدالعال، عقب موافقة اللجنة التشريعية على اتفاقية بيع الجزيرتين للسعودية: “عاشت مصر وجيشها الحر حامى الوطن، والذى لا يفرط فى أرض مصر“.

تأتي موافقة “تشريعية برلمان الانقلاب” على الاتفاقية رغم الرفض الشعبي لها، والذي شمل أحزابا وقوى وشخصيات كانت حتى وقت قريب من أبرز الداعمين لنظام الانقلاب.

 

*الجيش والبرلمان والسيسي في بئر الخيانة لبيع الأرض.. والثورة هي الحل

فاجأ ممثل الجيش المصري اللواء مجد الدين بركات، الحضور في جلسة برلمان الدم المسائية، يوم الاثنين، بشأن مواصلة مناقشة اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، التي تتنازل بمقتضاها القاهرة عن السيادة على جزيرتي تيران وصنافير للرياض، بالتأكيد أن “الجزيرتين لم تسل عليهما أي دماء مصرية خلال الحروب الماضية بين مصر وإسرائيل“.
وقال بركات إنه “لا يوجد نقطة دماء واحدة سالت من المصريين على أراضى جزيرتي تيران وصنافير”، مشددا في الوقت ذاته على “عدم ملكية مصر للجزيرتين“.
وتابع “عندنا توثيق كامل لجميع الشهداء وأماكن وجودهم على مستوى الجمهورية المصرية”، مشيرا إلى أنه “لا يوجد أي وجود سعودي على الجزيرتين حتى الآن، وفقا لمعاهدة السلام”. واستطرد أن “الجيش لم يتدخل فى هذه الاتفاقية من قريب أو من بعيد، سوى في ما يخص الجوانب الفنية.
وتتعارض رواية ممثل القوات المسلحة خلال الجلسة مع الرواية التي أكدها قائد قوات المظلات خلال نكسة 1967، الفريق عبدالمنعم خليل الذي أصبح قائد الجيش الثاني الميداني إبان حرب 1973، والذي أكد في مذكراته أن فصيلة عسكرية قوامها 33 مقاتلاً مصرياً من قوات المظلات التي كانت تحت قيادته تم أسرهم فوق الجزيرة، بعد قرار الانسحاب من سيناء في أعقاب الهزيمة.
تلك الخيانة التي تخالف كل القيم العسكرية والوطنية المعروفة عن الجيش المصري، الذي تمت تغيير عقيدته العسكرية بفعل الصهاينة والأمريكان وعميلهم السيسي.
فتحولت من محاربة أعداء الأمة من الصهاينة وغيرهم إلى قتل أبناء الوطن في الميادين والشوارع، لمجرد اختلاف في الرأي والمواقف السياسية، بل واصطلى ابناء الامة بنيران اشقائهم في ليبيا.
الانهيار العقدي للجيش المصري يتحمل السييسي مسئوليته، بعد أن تحول إلى مرتزقة يعملون مقابل المال، سواء في السعودية أو في ليبيا.. المهانة التي وضع السيسي فيها الجيش المصري، تصطدم مع حقائق الواقع التي كشفت في ملايين الوثائق عن مصرية الجزيرتين.
وبالأمس، جاءت المفاجأة.. حيث فجرت خبيرة الترسيم الدولي هايدي فاروق، مفاجأة خلال جلسة الاستماع الثالثة للبرلمان، يوم الثلاثاء، بشأن اتفاقية تنازل مصر عن جزيرتي “تيران وصنافير” للسعودية، إذ كشفت عن مراسلات سرية بين الإدارة الأمريكية والعاهل السعودي الراحل الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، مؤرخة بتاريخ 14 /9 /1967، تؤكد مصرية الجزيرتين.
وقالت فاروق إن “السعودية استندت في مراسلاتها لأمريكا إلى ممارسة مصر للسيادة على الجزيرتين خلال عامي 1950 و1951، إلا أن رد الولايات المتحدة جاء قاطعاً بأنهما مصريتان، استناداً إلى 75 وثيقة، وعدم الاطمئنان لموقف الجانب السعودي، بعد مخاطبتها رسميًا من الرياض بشأن أحقيتها في الجزيرتين في أعقاب هزيمة مصر في حرب 1967“.
وأوضحت فاروق أنها “كُلفت ببحث ملف مصرية الجزيرتين من رئيس جهاز الاستخبارات العامة الراحل عمر سليمان، والسفير مدحت العاصي (بتكليف من وزارة الخارجية)، ووزير الدفاع الأسبق، حسين طنطاوي، ما بين عامي 2008-2010، للفحص والبحث عن حقيقة ملكية جزيرتي تيران وصنافير، وخلصت تلك الجهود إلى مصرية الجزيرتين“.
رئيس برلمان خائن
وإزاء تلك الحقيقة الدامغة، لجأ الخائن رئيس البرلمان، علي عبد العال، إلى مقاطعة فاروق، مرات عدة، للتشكيك في روايتها، خلاف موقفه المهادن مع مؤيدي سعودية الجزيرتين، على الرغم من تسليمها حافظة كبيرة من المستندات والوثائق التي تثبت صحة شهادتها، وهو ما قابله عبد العال، بالقول إن “مخالفة قانون حظر النشر الخاص بالاستخبارات العامة يُعرضك للمساءلة“.
وتابعت فاروق أن “لديها وثائق أمريكية، ومخاطبات تحمل صفة (السرية)، ولا تريد الكشف عنها أمام وسائل الإعلام، طالبة مغادرة الصحفيين القاعة لبعض الوقت، للكشف عنها”، إلا أن عبدالعال رفض طلبها، متعللاً بأن البرلمان لا يملك كشف معلومات تتعارض مع الأمن القومي للبلاد، مؤكدا عدم اعتراف البرلمان إلا بوثائق الدولتين العثمانية والبريطانية.
فيما أشارت فاروق إلى أن “الجمعية الجغرافية المصرية كشفت في الوثيقة رقم 10687/8 المؤرخة في 23/ 6 /1934، وحملت وصف “سريّة”، بشأن استفسار السعودية رسمياً من بريطانيا عن الجزيرتين، وتم التوصل إلى سبعة صناديق من المستندات من خلال الأرشيف البريطاني، أثبتت بالأدلة التامة أن الجزيرتين مصريتان 100%، وتتبعان سيناء، وليس الحجاز“.
وتابعت في حديثها: “سافرنا للاطلاع على أرشيفات عدة حول العالم، والخديوي إسماعيل مؤسس الجمعية الجغرافية كان قد كلف بعثة علمية لبلاد الحجاز برئاسة ريتشارد بارتون، لاكتشاف الثروات المعدنية الخاصة، وقالت البعثة وفقا لأحد المستندات: غادرنا تيران وصنافير.. وبذلك غادرنا آخر نقطة في حدود مصر“.
مستنقع الخيانة الذي يرتع فيه السيسي وبرلمانه وجيشه يستوجب ثورة شاملة تقتلع العسكر من السياسة المصرية للابد، حتى لا يصحو الشعب على وطن ضائع.. خاصة في ظل كثير من المعلومات والمخططات التي تجري بوتيرة متسارعة لتسليم سيناء أو أجزاء منها للصهاينة.. فيما يتم إنهاك المصريين بمشاكل حياتية ومسلسلات وبرامج لهو تتكلف مليارات الجنيهات لتغييب وعيهم!

 

*مستشارة عمر سليمان تفضح خيانة برلمان السيسي

شهدت الجلسة المسائية للجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، مشادات بين نواب ائتلاف “دعم مصر” والنواب الرافضين للاتفاقية حول ما أثارته.

وأكدت خبيرة ترسيم الحدود، الدكتورة هايدى فاروق، أنها تمتلك 7 صناديق من المستندات، من خلال الأرشيف البريطاني والأمريكي، تثبت مصرية جزيرتي تيران وصنافير.

وقالت “هايدى”، فى اجتماع لجنة الشئون التشريعية والدستورية، الإثنين، برئاسة علي عبدالعال: إنه تم تكليفها مع السفير مدحت كمال بوزارة الخارجية من قبل اللواء عمر سليمان، مدير المخابرات العامة الراحل، والمشير محمد حسين طنطاوى، للبحث فى اتفاقية “تيران وصنافير“.

وأضافت “هايدي” أنه من واقع مهامها فى إطار تكليفها من قبل المخابرات العامة والقوات المسلحة، تم التوصل إلى 7 صناديق من المستندات، وذلك من خلال الأرشيف البريطاني، والأمريكي، قائلة: كل الوثائق تثبت مصرية “تيران وصنافير“.

وأوضحت “هايدى” أن كل الوثائق بالأرشيف البريطاني والأمريكي تؤكد أنها مصرية، وتتبع سيناء ولم تكن تتبع الحجاز، مشيرة إلى أنها اطّلعت على الأرشيف البريطاني، ووثيقة بتاريخ 4 أكتوبر 1934، متضمنة مصرية الجزيرتين.

وأشارت “هايدى” إلى أن الجغرافي محمد محيي الدين الحفنى، أعد خريطة لسيناء إداريا، بعنوان المدخل الشرقى لمصر، وكانت “تيران وصنافير” بنفس لون شبه جزيرة سيناء، والجمعية المصرية للقانون الدولى، أعدت مذكرة تحدثت عن مصرية تيران وصنافير.

 

*جباية انقلابية.. زيادات لأسعار 27 خدمة

في مسلسل الجبايات المستمرة من حكومة وبرلمان العسكر على ماتبقى من المصريين، كشف ياسر عمر رئيس لجنة الخطة والموازنة في مجلس نواب الدم اليوم الثلاثاء إنه تم إقرار تعديلات على قانون رسم تنمية الموارد المالية للدولة.

وأضاف عمر في تصريحات صحفية، أن اللجنة وافقت على تعديل أسعار 27 خدمة منها تراخيص السيارات وجوازات السفر وتراخيص السلاح وخدمات المحمول وإقامة الأجانب.

وزعم أن مصر تتوقع تحصيل سبعة مليارات جنيه (385.7 مليون دولار) من زيادة أسعار بعض الخدمات خلال السنة المالية 2017-2018.

وأضاف إن “اللجنة ألغت وخفضت عددا من الرسوم التي كانت مقترحة من الحكومة وخفضت الحصيلة من ثمانية إلى سبعة مليارات جنيه و سيتم فرض رسم 50 جنيها عند شراء خط محمول جديد وعشرة جنيهات على فواتير المحمول الشهرية”. 

وتابع: يتضمن البرنامج قانونا جديدا للاستثمار وإصلاحات في قانون ضريبة الدخل وإقرار قانون للإفلاس. لكن الخطوات أدت أيضا إلى موجة غلاء وارتفاع حاد في معدلات التضخم مما حدا بالبنك المركزي إلى رفع أسعار الفائدة في خطوة مفاجئة الشهر الماضي.

 

*أبرز محاكمات الشامخ اليوم

تواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بهزلية مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية أبشع مذبحة عرفها تاريخ مصر الحديث ارتكبتها سلطات الانقلاب وتضم 739 من مناهضى الانقلاب العسكرى، ومن المقرر فى جلسة اليوم الاستماع للشهود.
ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم فى القضية عدة اتهامات منها “الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، القتل والشروع فى قتل، التجمهر، التظاهر دون إخطار“.
كما تنظر المحكمة ذاتها فى تجديد حبس الصحفي محمد صابر البطاوي بزعم الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، حيازة مفرقعات، استعمال مفرقعات لتعريض حياة المواطنين للخطر، التخريب العمدى للمبانى والمنشآت.
وتصدر المحكمة ذاتها حكمها فى محاكمة وزير السياحة الأسبق زهير جرانة ووزوجته وأولاده الأربعة، فى اتهامهم بالكسب غير المشروع.
وكشفت التحقيقات والتحريات عن حصول المتهم لنفسه ولغيره من أفراد أسرته على كسب غير مشروع، واستغلال صفته الوظيفية كوزير للسياحة خلال الفترة من 31 ديسمبر 2005 حتى 29 يناير 2011، وحصل لنفسه ولأسرته على مبلغ 18 مليونًا و956 ألف جنيه.

 

*السيسي يقترض 342 مليارًا في 3 شهور.. وخبراء يحذرون: كفاية

واصل رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي سياسة التوسع في الاقتراض بصورة غير مسبوقة، حيث استدانت حكومته 342 مليار جنيه خلال الربع الأخير من العام المالى الحالى، عبر إصدار أذون حكومية، بزيادة تبلغ 50.75 مليار جنيه عن الفترة ذاتها من العام المالى السابق.

وحدّدت وزارة المالية بحكومة الانقلاب خطة الاستدانة الداخلية عبر إصدار أذون وسندات الخزانة العامة خلال الربع الرابع من العام المالى الحالى بواقع 105.50 مليارات جنيه خلال أبريل، و131.25 مليار جنيه خلال شهر مايو، و105.250 مليارات جنيه خلال يونيو.

وتعتزم الوزارة طرح أذون خزانة بنحو 321.5 مليار جنيه، إضافة إلى سندات آجال متنوعة بنحو 20.5 مليار جنيه.

و75 مليار دولار حجم الديون الخارجية

في نفس السياق، صرح مصدر حكومى مطلع بأن الدين الخارجى المستحق على مصر تجاوز نحو 75 مليار دولار، عقب الاستـيـلاء علـى حصيلة دفعتى السندات الدولية بقيمة 7 مليارات دولار، وشريحة قرض صندوق النقد الدولى بقيمة 2.75 مليار جنيه، بالإضافة إلى شريحتين من قرض البنك الدولى بقيمة 1.5 مليار دولار.

يأتى هذا فى الوقت الذى أثبت فيه طارق عامر، محافظ البنك المركزى، فى«تصريح خاص» لـ«المصرى اليوم»، التزام البلاد بسداد جميع الديون فى مواعيدها دون تأجيل أو تأخير، لكنه لم يذكر حجم الالتزامات الخارجية التى ستسددها الحكومة أو البنك خلال العامين الحالى والمقبل.

كان البنك المركزى قد سجل الدين الخارجى بنحو 67 مليار دولار فى نهاية ديسمبر الماضى، مقابل نحو 48 مليارا في ديسمبر 2015، بارتفاع نحو 19 مليار دولار.

تحذيرات بلا صدى

من جانبه، حذر الدكتور فخرى الفقى، الخبير الاقتصادى، من سياسات التوسع في الاستدانة، مشيرا إلى أن تجاوز الحكومة الحدود الآمنة للاقتراض والمقدّرة بنحو 60% من الناتج المحلى الإجمالى.

وأضاف- في تصريحات صحفية اليوم الإثنين- «أعتقد أننا فى مصر تجاوزنا الحدود الآمنة، مما يستوجب على الحكومة، متمثلة فى وزارة المالية، العمل على تحجيم الاستدانة، خصوصا المحلية، والعمل على خلق مصادر جديدة لتعظيم إيرادات الخزانة العامة للدولة».

وتابع الفقي أن تزايد الاستدانة المحلية يؤثر أيضا بالسلب على حجم الاستثمارات المحلية، لأنها تقوم بسحب سيولة مالية متوافرة فى الأسواق، ما يؤدى بشكل غير مباشر إلى تراجع الإنتاج المحلى.

 

*لهذا السبب يحرص العسكر على عدم خروج سجناء “العقرب” أحياء

سجن “العقرب” أحد أكبر قلاع الظلم فى دولة العسكر، يعود تاريخ إنشائه إلى العام 1993، داخل مجمع سجون طره، حيث يكابد فيه الأحرار صنوف العذاب خلف أسوار بارتفاع 7 أمتار وبوابات مصفحة، وهو نموذج أمريكي يماثل جوانتانامو وبات يحمل اللقب ذاته فى نسخة مصرية قمعية تجسد فاشية الانقلاب، لكن ما ينبغي أن يعرفه جنود السيسي هو أن جرائم التعذيب والقتل والقمع والانتهاكات والاغتصاب لا تسقط بالتقادم ولا بد من يوم للحساب. 

يقول مدير مركز شهاب لحقوق الإنسان خلف بيومي إن هناك إصرارا وخطة للتخلص من قيادات رافضي الانقلاب عبر سوء المعاملة والإهمال الطبي ومنعهم من تناول أدويتهم، مما أدى إلى تدهور حالتهم الصحية.

وأشار إلى أنهم بصدد الانتهاء من توثيق أسماء الضباط المتورطين في هذه الجريمة، مضيفا أن التعذيب الممنهج في سجن العقرب لا يسقط بالتقادم، وأن ما يجري هو قتل عمد.

مقبرة العقرب 

هو المصطلح الأكثر دلالة على هذا البناء الفاحش الذي توارثه العسكر من أجل إبادة كافة أشكال المعارضة، وعلى رأسها تيار الإسلام السياسي، واعتبره المأمور السابق لـ”جونتامو مصر” بأنه أقرب إلى لدغة تلك الحشرة شديدة السمية لأن من وطأه تضاءلت حظوظه فى النجاة منه حيث لا هواء ولا شمس، فقط تعذيب ممنهج وموت بطيء.

مأساة سجن العقرب “مقبرة 992” لم تتوقف عند حدود معتقليه من رموز الثورة المصرية وما يكابدونه خلف الأسوار شديدة الحراسة من ويلات وجرائم إبادة لا تسقط بالتقادم، وإنما تمتد لتشمل كذلك أسر وذوي نزلاء تلك البناية القاتمة وما يعانونه على عتبات تلك المقبرة من مهانة واعتداءات وتحرش وتعنت بل وتلفيق اتهامات قد تكلف الزائر مقعد إلى جوار صاحبه خلف الأسوار.

يقول الناشط “بدر أبو علي”: “واقعٌ مرير يعيشه أكثر من ستين ألف معتقلٍ في سجون الانقلاب لكن يبدو أن سجن طره رقم 992 والذي يعرف باسم العقرب بات له وضعٌ خاص بعدما تحول لمقبرةٍ لمن يسجن به”.

مضيفاً:”بعد انقلاب الثالث من يوليو عام 2013 تم وضع قيادات الإخوان وتحالف دعم الشرعية وآخرين من رافضي الانقلاب داخله ، انتهاكاتٌ عديدةٌ رصدها أهالي المعتقلين نقلاً عن ذويهم في السجن ووثقتها منظماتٌ حقوقيةٌ عديدة”.

معاناةٌ أدت إلى تدهور حاد في صحة بعض المعتقلين ومع هذا رفضت سلطات السجن السماح لهم بالانتقال للمستشفى للعلاج وكانت الوفاة هي النتيجة الطبيعية لهذا الإهمال الطبي، قائمة الذين لقوا حتفهم في العقرب قد يصعب حصرها على وجه الدقة فهي تضم القيادي في جماعة الإخوان فريد إسماعيل ورئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية عصام دربالة وقد ينضم إليهم آخرون بسبب الإهمال الطبي، أما استغاثة أهالي المعتقلين في العقرب وغيرها لا تقابل باكتراثٍ كبير لدى سلطات الانقلاب التي تنفي صحة تلك الانتهاكات وتقول إنها محض افتراء.

نفاق دولي

لم تعد معتقلات جوانتانامو وأبو غريب تحتل موضع الصدارة في تعذيب النزلاء بعد أن أقصاها العقرب عن عرش التعذيب الذي تفنن في طرائقه، صعقا بالكهرباء، أو ضربا بآلات حادة، أو حبسا انفراديا لمدد طويلة، أو إهمالا طبيا وحرمانا من الرعاية الصحية والأدوية وترك السجناء يموتون ببطء، وهذا ما تشهد به أرواح الشيخ عصام دربالة رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية، وفريد إسماعيل وطارق الغندور ومحمد الفلاحجي والشيخ نبيل المغربي، ومرجان سالم وزكي أبو المجد، وابو بكر القاضي، وعماد حسن، وهو ما دفع 16 منظمة حقوقية مصرية لوصف هذا السجن بالمقبرة الجماعية. 

من جانبه، وصف عضو رابطة الدفاع عن المعتقلين المصريين عمار البلتاجي ما يجري في سجن العقرب بعملية قتل بطيء ممنهجة من خلال الإهمال الطبي للمعتقلين، وقال إن هناك حالة من النفاق الدولي والمحلي بالسكوت عما يجري في السجون المصرية من انتهاكات.

ويرى أن هناك نوعا من التسويغ والتبرير الحقوقي لهذه الجرائم من قبل جمعيات حقوق الإنسان، وكذلك المؤسسة الدينية في مصر.

من جانبه يقول “خلف بيومي”، مدير مركز شهاب لحقوق الإنسان:” الوضع داخل سجن العقرب أسوأ مما يتصور الجميع، هناك حالة من الإصرار على التخلص من قيادات ورافضي ومناهضي الانقلاب بأي صورة من الصور وهو نوع من أنواع القتل الممنهج، القتل البطيء الذي يمارس ضد هؤلاء، منذ فترة تصل إلى أربعة أشهر تم وضع خطة وأمامي القرار الصادر من إدارة السجن في 1-7-2015 بتضييق الخناق على مناهضي الانقلاب قرار صادر موجود على صفحة مصلحة السجون، قرار رسمي صادر بالتضييق على القيادات المناهضة للانقلاب منذ هذا التاريخ وبدأت خطة للتخلص منهم”.

وتابع: “بدأت هذه الخطة بمنع زيارات الأهالي ومنع زيارات المحامين ومنع دخول الأدوية ومنع إحالة المرضى منهم إلى المستشفى، ثم بعد ذلك الزج بهم في زنازين انفرادية زنازين عتمة لا يسمح لهم بالرؤية ولا يسمح لهم بالتريض ولا يسمح لهم بالتشمس ولا يسمح لهم بتناول الأدوية خاصةً وأن معظمهم من كبار السن، أدى ذلك إلى تدهور الحالة الصحية لعدد كبير منهم فتدهورت الحالة الصحية لعصام دربالة وتوفي، قتل عمد بصورة من صور أنواع القتل العمد، ثم وسبقه قبل ذلك الحج سالم مرجان..يعني القتل العمد”.

فتح باب الإرهاب

قضية سجناء العقرب وغيره من السجون كفيلة بتوحيد القوى الثورية الحقيقية، خاصة أن هذا السجن يضم رموز تلك القوى جنبا إلى جنب، فهذا الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين كان معه أحمد ماهر رئيس حركة 6 إبريل قبل الافراج عنه، وهذا عصام سلطان وذاك علاء عبد الفتاح، وهذا صفوت عبد الغني وذاك أحمد سعيد، وهذا محمد البلتاجي وذاك محمد عادل، وهذا هاني صلاح الدين وذاك يوسف شعبان، وهذا مجدي أحمد حسين وذاك إسماعيل الإسكندراني، وهذا هشام جعفر وذاك محمود شوكان، وهذه الحاجة سامية شنن وتلك ماهينور المصري، وهذه كريمة الصيرفي وتلك آية حجازي قبل الافراج عنها، هؤلاء الذين جمعتهم ثورة يناير وفرقتهم الثورة المضادة توحدهم الآن أقبية السجون، وسياط الجلادين، وآهات الزوجات والأمهات المعذبات انتظارا لزيارة لا تتم في الغالب بعد طول سهر أمام بوابات السجون في شتاء القاهرة القارس.

ويرى مراقبون أن اعتقال رموز العمل السلمي والشرعية، يحقق غاية وغرض في نفس سلطات الانقلاب، وهو نشر التطرف واليأس والإرهاب ودفع الشباب للكفر بالمسار السلمي، ومن ثم أن يجد العسكر من يرفع عليهم السلاح ، وهو المبرر لاستمرار القمع والانتهاكات تحت مظلة الحرب على الإرهاب. 

يقول “خلف بيومي” :”دعني أقول أن دولة العسكر لا تعترف بقانون ولا دستور فالدستور الذي وضع في جنح الظلام دستور 2014 حبيس الأدراج وألغي دستور 2012 ومصر الآن لا يحكمها دستور ولا يتعامل الناس فيها بقانون فالقانون ليس هو المسيطر على الوضع في مصر المسيطر على الوضع في مصر هي عصا العسكر وذراع العسكر الغليظ وهي وزارة الداخلية لا تحترم قانونا ولا تحترم مواثيق وإنما الذي سيحاكم هو الشعب والذي سيسجن هو الشعب والذي سيلقي بهؤلاء الناس في غياهب السجون هو الشعب، كنا لا نتخيل أبداً أن أحمد نظيف وفتحي سرور وزكريا عزمي ومحمد إبراهيم سليمان وأحمد عز وجمال مبارك ومبارك نفسه سوف يدخلوا السجن ودخلوا بيد الشعب ولم يدخلوا بيد القانون فالآن العسكر يدوس على دستور بحذائه”.

 

*الأزمة الاقتصادية في مصر تضرب فرحة رمضان في مقتل

مع دخول شهر رمضان في مصر يعاني أصحاب الدخول المتوسطة والضعيفة من ارتفاع أسعار المستلزمات الرمضانية، نظراً لحالة الإقبال الكبير عليها، لكن هذا العام وصلت الأزمة إلى مستوى قياسي، ولاحقت أصحاب الدخول الكبيرة أيضاً، بسبب الارتفاع الجنوني للأسعار بسبب بعد إقدام الحكومة على تعويم العملة المحلية.

ورصد موقع “ميدل إيست آي” البريطاني الأجواء في العاصمة القاهرة قائلاً “يزخر سوق عابدين في وسط مدينة القاهرة بالإثارة، تظهر الفوانيس في كل مكان، وتزدهر في نفس الوقت الأزهار في أعلى الأشجار، أما حال الأكشاك فمماثل تماماً لحال مَعدات الناس؛ فارغة“.

وحلَّ الشهر الفضيل على البلاد كلها: 30 يوماً من الصيام والاحتفال والتدبر، ومن طاولات الطعام الضخمة للعائلة وللأصدقاء أيضاً.

وتقف حميدة حسين -ربة منزل وأم لثلاثة- أمام محل جزارة أحمد صفوت، ولا تدري كيف تقدم أطباق الطعام على الطاولة كل مساء لتغذية عائلتها بعد يوم طويل من الصيام.

ونقل الموقع البريطاني عن السيدة المصرية: “يزداد الأمر صعوبة بالنسبة لنا”، ثم تتابع “نحاول أن نعيش بما لدينا. قبل ذلك، كنت أشتري 2 كيلوغرام من الطماطم، أما الآن فلا أستطيع تحمل تكلفتها أكثر من هذا، بسبب ارتفاع جميع النفقات“.

وأضاف الموقع “أشتري (كيلو) واحد فقط. وصار الأمر حتى أسوأ خلال هذا الشهر، لأن الأسعار قد ارتفعت أكثر”. قد يكون الجو الاحتفالي يعم الشوارع، ولكن في السوق، المتسوقون المصريون ليسوا في حالة تسمح بإنفاق المال بحرية، بحسب الموقع البريطاني.

الأزمة التي أكلت نفسها

وفي أبريل/نيسان الماضي، ارتفع معدل التضخم السنوي في مصر بنسبة 33%، وتجاوز 44% للسلع الغذائية.

شهدت مصر زيادات غير مسبوقة في الأسعار، منذ أن أصدرت السلطات قراراً بتعويم الجنيه المصري، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وكان هذا جزءاً من خطة إصلاح مرتبطة بقرضٍ من صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار.

وقرَّر البنك المركزي المصري تحرير سعر صرف الجنيه المصري، حيث سيحدد سعر العملة وفقاً لآليات العرض والطلب، وهو ما يعرف أيضاً بتعويم العملة، في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي.

وهكذا، يواجه المصريون واحدةً من أخطر الأزمات الاقتصادية في تاريخ بلدهم.

الأزمة الحالية سيئة للغاية” حسبما يقول عمرو عدلي، خبير اقتصادي وباحث زائر في مركز كارنيغي للشرق الأوسط. وتابع: “معدلات التضخم، بما فيها المعدلات الرسمية، هي الأعلى منذ أواخر الثمانينات، وقد امتد الركود لمدة 5 أو 6 سنوات حتى الآن، هذه أسوأ أزمة اقتصادية تواجه هذا الجيل من المصريين“.

وضعفت قيمة الجنيه المصري الذي كان يُتداول بسعر رسمي قدره 8.8 جنيه لكل دولار. الآن يتم تداول الدولار الأميركي بأكثر من 18 جنيهاً مصرياً.

كانت الصدمة شديدة. هذه حلقة مفرغة- أو ربما أوروبوروس، وهو رمز مصري قديم يمثل تنيناً يأكل ذيله.

خلال الشهر الفضيل، يرتفع الإنفاق الاستهلاكي مع تحمس الجميع لشهر رمضان. ويزيد البائعون الأسعار، حتى على المنتجات المحلية لأنه كما يصيغون السبب- هذه تجارة. ولكن ارتفاع الأسعار الآن أصبح مسألة نجاة للتجار، مع تحميل التكلفة على المتسوقين.

ووفقاً لأرقام البنك المركزي المصري، ارتفعت أسعار الخضراوات والفواكه الطازجة بنسبة 7.5% و5.5% على التوالي خلال الشهر الماضي. وزادت اللحوم الحمراء بنسبة 4% تقريباً، والأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 8%، إلى جانب اللبن والجبن وغيرها من السلع.

وتقول امرأة عجوز تجلس على ناصية الطريق مع بضاعتها للموقع البريطاني: “نواجه أحلك الأيام، لدرجة لم نعهدها قبل”، “لا يمكننا بيع أي شيء، وهذه البطاطس هنا، لقد حاولت التخلص منها لمدة خمسة أيام، ولا أستطيع بيعها ولا أستطيع إطعام أطفالي“.

وداخل السوق، يقول محمود حازم، بائع الدجاج، إن أرباحه قد تراجعت كذلك، “لا أبيع ربع ما اعتدت بيعه في الماضي. كنت أبيع 10 دجاجات في اليوم أحياناً. الآن، أبيع ثلاثة بالكاد، لكن ثمنها ارتفع بسبب التضخم، خاصة خلال شهر رمضان“.

ويشرح أحمد صلاح (25 عاماً) لميدل إيست آي، كيف اعتادت والدته تخزين الفاكهة خلال الأشهر السابقة لرمضان لاستخدامها في العصائر، وكيف توقفت عن ذلك.

مضيفاً: “اعتدنا أن يكون لدينا براد للتجميد مملوء بالفاكهة فقط، درج للمانجو، وآخر للجوافة وهكذا. أما الآن فشراء أكياس العصائر المصنعة الصغيرة هو أقل تكلفة. بالطبع ليس بجودة العصير الطازج، إلا أن بوسعك استخدام كيس من العصير المركز لتحضير 5 – 6 أكواب من العصير، بينما لا ينتج كيلو المانجو سوى ثلاثة أكواب على الأكثر. وهو ما لا نستطيع تحمل تكلفته الآن“.

رفاهية المكسرات

اضطر العديد من المصريين لتغيير عاداتهم الغذائية خلال الأشهر الأخيرة، في مواجهة أسعار الطعام المحبطة.

يقول أحمد صفوت (جزار): “أصبح البالغون على استعداد للتخلي عن أنواع معينة من الطعام، مثل البروتين الحيواني، لأن علينا إطعام أطفالنا أولاً. البروتين مهم لنمو الأطفال، وعدم تناولهم له قد يؤثر على نموهم وصحتهم“.

وأضاف أيضاً: “أصبح الدجاج بديلاً للسمك واللحم، إلا أن ثمنه يزداد ارتفاعاً”، كما أوضح كذلك أن سعر كيلو اللحم قد ارتفع من 48 جنيهاً (2.65$) ليصل إلى 68 جنيه (3.67$) بعد تعويم الجنيه المصري، أما الدجاج فقد ارتفع سعره أيضاً من 28 جنيه (1.55$) إلى 36 جنيه (1.99$).

واشتكت إحدى الأمهات من ارتفاع ثمن الدجاج المجمد خلال الشهور الستة الأخيرة ليصل سعر العبوة البالغ وزنها 1.3 كغم إلى 40 جنيهاً بعدما كان 28 جنيهاً.

وأضاف رجل عجوز يتجول في أزقة السوق “لقد أصبح كل شيء باهظ الثمن، لم يعد بإمكاننا الشراء”. هذا العام لن يتمكن من شراء المكسرات والفواكه المجففة، إحدى مباهج رمضان الصغيرة.

وتابع: “يُعد الكاجو هو الأسوأ” إذ بلغ سعر الكيلو هذا العام 400 جنيه (22$) تقريباً، وأضاف: “علي أن أكون حريصاً فيما يتعلق بإنفاق كل جنيه“.

تحولت المكسرات إلى ترف، لكن جميع السلع قفزت أسعارها إلى مستويات مقلقة. تضاعف سعر الأرز، ما دفع الناس للجوء إلى الخبز، وتظن بعض المخابز أنها تبيع ضعف الكمية المعتادة في الآونة الحالية، بحسب ميدل إيست آي.

إنها ظاهرة تسلط الضوء على الألم الذي يشعر به المصريون جراء الإصلاحات. كما تُظهر أيضاً كيف وفّر برنامج الدعم الحكومي للخبز حماية ضد الجوع ومنع الانفجار المجتمعي

على سبيل المثال، في نهاية مارس/آذار الماضي، أغلق آلاف المتظاهرين الطرق، وتجمهروا حول المخابز التابعة للدولة في العديد من المدن، احتجاجاً على قرار الحكومة بخفض حصة الخبز المدعم لكل أسرة. وهو ما عُرف بـ”تظاهرات الخبز“.

بعض الهواء النقي

يشرح عدلي للموقع البريطاني، أن مصر مستورد صاف للغذاء، إذ تمثل المؤونة والوقود ما يزيد على خُمس واردات البلاد.

ويضيف أن الدعم الغذائي يغطي بعض السلع. كما أن نظام النقاط يعني أن المستهلكين الذين لا يستخدمون نقاطهم من أجل الخبز، بوسعهم استخدام حصتهم لشراء أنواع أخرى من السلع المتنوعة.

إلا أن هذا أسفر عن بعض المشكلات الأخرى وفقاً لعدلي “إنها مشكلات إدارية، لكن اقتصادية في الوقت نفسه، لأن العديد من السلع الغذائية المستوردة لا يمكن دعمها دون تحمل الحكومة تكاليف باهظة في أوقات التقشف“.

وطبقت الحكومة ضريبة القيمة المضافة كذلك، وهو ما سرى على دعم الوقود، وهي إحدى الإصلاحات التي تم تأجيلها لعقود، خوفاً من إثارتها لغضب مجتمعي.

وهذا ليس كل شيء. ستشهد البلاد ارتفاعاً آخر في الأسعار مع بداية السنة المالية الجديدة في 1 يوليو/تموز، استجابة لمطالب صندوق النقد الدولي.

وفقاً لشروط الاتفاق، تحتاج مصر لخفض دعم الوقود من 1.75% من الناتج الإجمالي المحلي إلى أقل من 0.5% بحلول 1 يوليو/تموز للحصول على القسط الثاني من قرض الصندوق.

يحيا حوالي 27 مليون مصري تحت خط الفقر من عدد السكان البالغ 93 مليون نسمة.

وفي محاولة لخفض الغضب، تعهَّد الرئيس عبد الفتاح السيسي باتخاذ تدابير اقتصادية، من ضمنها إعفاءات ضريبية خلال الشهر الفضيل. وفي حوار معه نُشر في جريدة الأهرام الرسمية، قال إن الحكومة ستزيد من دعم السلع الغذائية في الأسابيع القادمة “لدعم الطبقة الوسطى والمجموعات منخفضة الدخل“.

وقالت حميدة حسين “نعم، قال إنه سيفعل ذلك. لقد اختنقنا، لذا على الحكومة أن تفتح لنا منفذاً للهواء النقي. إنه رمضان في كل الأحوال، لا يتعلق الأمر بالطعام والشراب فقط، لذا سنحاول الاستمتاع به في كل الأحوال. وسيكون لطيفاً“.

كسادٌ يطيل أمد المشكلات

كان طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري، قد قال إن الأزمة المالية في مصر قد انتهت”، مشيراً إلى “أن الناتج الإجمالي المحلي قد ازداد مقارنة بعام 2016، وأن الأسعار ستنخفض في 2018“.

كما وعد بانخفاض الأسعار وعودتها لمعدلاتها الطبيعية قبل التعويم خلال بضعة أسابيع.

إلا أن عمرو عدلي يخالفه الرأي، “حين تبنت الحكومة حزمة صندوق النقد الدولي قبل 7 أشهر، كان الاقتصاد المصري يعاني من نمو متدنٍّ وتضخم مرتفع، أو ما يُعرف بالكساد التضخمي. لم يتغير هذا الوضع“.

يقول عدلي للموقع البريطاني، إن الكساد التضخمي زاد تعمقاً مع ارتفاع التضخم بشكل كبير بعد تعويم الجنيه. لكن معدلات النمو لم ترتفع، إذ يعتمد التصنيع والزراعة والصناعات الخدمية على الواردات من المواد الخام، وبالتالي شهدت زيادة في التكاليف. وأضاف: “الأزمة لم تنته بعد“.

ويتوقع أن تزداد الظروف سوءاً على المدى القصير، قبل أن تتحسن -إذا تحسنت على الإطلاق- خلال العامين أو الثلاثة القادمة.

ويقول: “تُظهر مؤشرات الاقتصاد الكلي علامات استقرار، مثل سعر الصرف، ولكن التضخم مرتفع والمالية العامة ليست تحت السيطرة“.

سيعتمد الأمر على الكثير من العوامل بما فيها الاقتصاد العالمي، والوضع الأمني ​​في مصر والمنطقة حولنا، ومستقبل أسعار النفط، حسبما يوضح عدلي.

لا يطلب الشعب المصري صدقة، حتى خلال شهر رمضان، هم يريدون فقط أن يكونوا قادرين على تحمل ضروريات الحياة الأساسية. إن عدم قدرتهم على القيام بذلك يجعل الشعور بالألم أشد.

تقول حميدة حسين “إذا استطعنا الحصول على بعض المساعدة، سيكون هذا عظيماً”. وتتابع “ولكن إذا لم يحدث هذا، سنستطيع تدبر أمورنا على أية حال. آمل فقط أن أكون قادرة على شراء بعض الهدايا لأطفالي من أجل العيد“.

نتنياهو التقى سرا مع السيسي في القاهرة.. الاثنين 12 يونيو.. تيران وصنافير وأم الرشراش مصرية

خريطة تثبت ملكية مصر لأم الرشراش

خريطة تثبت ملكية مصر لأم الرشراش

نتنياهو التقى سرا مع السيسي في القاهرة.. الاثنين 12 يونيو.. تيران وصنافير وأم الرشراش مصرية

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*الرئيس يؤكد تعرضه لجرائم تؤثر على حياته

أكد الرئيس محمد مرسى أن هناك جرائم ترتكب ضده وتؤدي جميعها إلى التأثير المباشر على حياته، وآخرها تعرضه لإغماءة كاملة في يومي 5 و6 يونيو.
وطلب الرئيس، خلال جلسة اليوم، من إعادة محاكمته و26 آخرين بهزلية اقتحام السجون، واللقاء بدفاعه لكي يطلعهم على ما يتعرض له ويؤثر على حياته.
واستعرضت المحكمة، صورة تقرير الكشف الطبي على الرئيس مرسي، الذي تم بناء على قرار المحكمة.
وتكتنف الحالة الصحية للرئيس الغموض منذ اختطافه عقب بيان الانقلاب العسكري في يوليو 2013، بسبب منع الزيارات عنه وتغيير أماكن احتجازه غير القانوني.
كما استمر حرمان أسرة الرئيس من زيارته لنحو 4 سنوات، وهي المدة نفسها التي لم يجتمع فيها بهيئة الدفاع عنه، وهو ما يمثل انتهاكا صارخا وغير مسبوق في مصر.

 

*إضراب 9 عنابر بسجن طرة.. وهيومن رايتس مونيتور: الوضع مأساوي

أعلن سجناء 9 عنابر بسجن تحقيق طرة، إضرابهم عن الطعام لليوم الخامس على التوالي؛ احتجاجا على سوء المعاملة من إدارة السجن، والتي وصفوها بالـ «غير آدمية”.
بدأ الإضراب المفتوح عن الطعام في طرة بعنبرين، قبل أيام، قبل أن يتمدد لمزيد من العنابر، بسبب عدم الاستجابة لمطالبهم في ظل تعنت وتعسف شديد من ادارة السجن ورئيس المباحث محمد البابلي ومعاون عمرو هشام، بحسب شهادة أهالي المعتقلين.
وأعلن المعتقلين أنهم لن يتنازلوا حتى تحقيق مطالبهم كاملة ، وتتلخص مطالبهم فى الآتى:
عودة المعتقلين الذين تم اختطافهم من العنبر.
معاملة الأهالى فى الزيارات وتفتيشهم بشكل آدمي.
السماح بدخول الأدوية والطعام والشراب والملابس وجميع متعلقات المعتقلين.
عودة المياه إلى العنبر بدون انقطاع.
زيادة مدة التريض إلى ساعتين، خروج المرضى وكبار السن من المعتقلين للتهوية.
وأصدرت منظمة هيومن رايتس مونيتور، بيانا صحفيا على حسابها على «الفيس بوك»، أكدت فيه تعرض المعتقلين لانتهاكات حقوقية بصفة مستمرة، موضحة أنه «بخلاف سلب الحرية والاحتجاز التعسفي تستمر السلطات الأمنية على نهجها العنيف في التعامل مع النزلاء السياسين فالتعذيب وامتهان الكرامة هو ما يعيشه المعتقلون داخل مقار الاحتجاز الرسمية وغير الرسمية فضلا عن حفلات التعذيب والحبس الانفرادي وأنه ليس أمامهم إلا الاستجابة الطوعية لذلك وإلا واجهوا عواقب وخيمة من قطع سبل الحياة ومنع الزيارات والتعامل اللا آدمي من قبل المشرفين على السجن»
وأشار البيان، إلى أنه في صباح أمس الأحد، أصيب عدد من المعتقلين بإغماءات نتيجة إضرابهم عن الطعام، لتعنت إدارة السجن في علاج المرضى.

 

*للمرة الثانية.. اعتقال البرلماني “محمد العمدة

قال المحامي الحقوقي أسامة بيومي، إن سلطات الانقلاب ألقت القبض، اليوم، على النائب البرلماني “محمد العمدة”، دون توضيح أسباب.
وتعد هذه المرة الثانية التي يتم فيها القبض على النائب البرلماني “محمد العمدة”، الذي كان أخلي سبيله في أغسطس 2014، بعد فترة اعتقال زادت عن سنة.
واشتهر “العمدة” عقب خروجه من السجن بطرح العديد من المبادرات السياسية للخروج من الأزمة الراهنة، إلا أنه اختفى عن الأنظار لفترة ليظهر مجددًا داخل سجون العسكر.

 

*3 سنوات من القتل والتعذيب والإخفاء “هي دي مصر الانقلاب

رصد مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في تقرير صادر عنه اليوم بعنوان كشف حساب 3 سنوات من القهر رصد 2244 حالة قتل برصاص قوات أمن الانقلاب ووفاة 362 محتجزًا داخل السجون، فضلاً عن 1347 حالة تعذيب فردي، بالإضافة إلى 465 حالة تعذيب وتكدير جماعي.
كما رصد التقرير الصادر عن الفترة من 8 يونيو 2014 حتى 7 يونيو 2017 رصد 1025 حالة إهمال طبي داخل مقار الاحتجاز و604 انتهاكات لعنف الدولة.
وقال المركز: إن هذا التقرير يعد كشف حساب لـ”يوم معلوم أبيض على كل مظلوم وأسود على كل ظالم”، ويوثق هذه الجرائم حتى ياتى اليوم الذي تستعيد فيه العدالة بصيرتها، ويحاسب من أجرموا على جرائمهم.
وأكد أن التقرير رصد فقط بعضًا مما ينشر في الإعلام الورقي والإلكتروني خلال الثلاثة أعوام الأخيرة وبطبيعة الحال فالواقع أكثر مرارة حيث إن ما ينشر هو جزء قليل مما يحدث من انتهاكات وجرائم بحق الإنسان.

 

*نتنياهو التقى سرا مع السيسي في القاهرة العام الماضي

كُشف النقاب، اليوم الإثنين، عن لقاء سري، عُقد العام الماضي في العاصمة المصرية، القاهرة، بين رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، في عددها الصادر اليوم الإثنين، إن رئيس المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هرتسوغ، شارك في اللقاء الذي عقُد في شهر إبريل/نيسان من العام 2016.
ولفتت الصحيفة إلى أن هذا اللقاء، هو الثاني الذي عقد بين السيسي ونتنياهو وهرتسوغ، بعد اللقاء الذي عُقد سرا أيضا في مدينة العقبة الأردنية في شهر فبراير/شباط 2016، بمشاركة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، ووزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري.
وقالت الصحيفة إن نتنياهو وهرتسوغ، سافرا سرا للقاء السيسي في القصر الرئاسي، وذلك في إطار اتصالات سرية جرت لإمكانية ضم حزب “المعسكر الصهيوني” برئاسة هرتسوغ إلى الحكومة الإسرائيلية.
وأشارت إلى أن نتنياهو، ومستشاريه، وهرتسوغ وفريق أمني، سافروا مباشرة إلى القاهرة ليلا من قاعدة في وسط إسرائيل، في طائرة خاصة، وتم نقلهم إلى قصر رئاسي مصري.
وقالت:” السيسي ضغط عليهم لاتخاذ الإجراءات المطلوبة من أجل دفع عملية السلام، وقد عادوا إلى إسرائيل قبل الفجر“.
وأضافت:” بسبب الافتراض بأن نتنياهو غير قادر سياسيا على قيادة عملية سياسية حقيقية، بسبب شركاءه من اليمين في الائتلاف الحكومي، فإن قوى دولية وإقليمية تواصلت مع هرتسوغ عبر قنوات مختلفة“.
ونقلت الصحيفة عن هرتسوغ قوله لأعضاء في حزبه، إنه فهم أن ثمة إمكانية لحراك إقليمي دراماتيكي، وأنه سمع من الأطراف بأن الفرص بدون “المعسكر الصهيوني هي معدومة“.
وكان نتنياهو وهرتسوغ ومصر، قد أقروا بالمشاركة في باللقاء الذي عُقد سرا بالعقبة (فبراير/شباط 2016) ولكنها المرة الأولى التي يتم الكشف فيها عن هذا اللقاء الذي عقد في القاهرة.
كما أقر هرتسوغ، في الأشهر الأخيرة، بأن الجهود لضم “المعسكر الصهيوني” الى الحكومة قد فشلت، بسبب عدم جدية نتنياهو نحو السلام، حسب قوله.
وكانت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية قد توقفت في شهر إبريل/نيسان 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والافراج عن معتقلين قدامى في السجون الإسرائيلية.
وتُجري الإدارة الأمريكية حاليا جهودا مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، لمحاولة استئناف المفاوضات المباشرة بين الطرفين.

 

*اقتحام السجون أبرز هزليات الشامخ اليوم

واصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، إعادة محاكمة الرئيس محمد مرسى و26 آخرين فى القضية الهزلية المعروفة إعلاميا باقتحام السجون، والتى تعود لعام 2011 وقت ثورة 25 يناير.
كانت محكمة النقض قضت فى نوفمبر الماضى، بقبول الطعون المقدمة من هيئة الدفاع عن المعتقلين الوارد أسماؤهم فى القضية على الأحكام الصادرة ضدهم، لتقضى بإعادة محاكمتهم بها من جديد.
ولفقت نيابة الانقلاب للوارد أسماؤهم فى القضية الهزلية اتهامات عدة منها ضرب واقتحام السجون المصرية إبان ثورة 25 يناير 2011.

 

*القبض على الممثل “الهارب” طارق النهرى فى السيدة زينب

ألقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة، القبض على الفنان طارق النهرى، بمنطقة السيدة زينب، لهروبه من تنفيذ حكم قضائى ضده بالسجن المؤبد.

كانت معلومات قد وردت للمقدم خالد سيف، رئيس مباحث قسم شرطة السيدة زينب، تفيد تردد الفنان طارق النهرى، والهارب من حكم بالمؤبد فى حرق المجمع العلمى، على منطقة مصر القديمة.

وأمر اللواء محمد منصور، مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، بتشكيل فريق بحث ضم، العميد حاتم البيبانى، رئيس مباحث قطاع غرب القاهرة، والعميد محمد الشرقاوى، مفتش المباحث، للقبض عليه، وتمكنوا من ضبطه، فيما حُرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق.
يذكر أن طارق النهري معروف بإسم الممثل البلطجي حيث انه متهم بأنه قاتل للمتظاهرين الرافضين للإنقلاب على الرئيس مرسي .

 

*وصلت لـ57 موقعاً حُظر آخرها بالأمس.. مصر تحجب عشرات المواقع الإخبارية في حملة رقابية متزايدة

سبق وأن احتجزت السلطات المصرية الصحفي خالد البلشي المعروف بانتقاداته اللاذعة للحكومة وراقبت أنشطته وضايقت الشرطة بعض العاملين معه على مدى سنوات، لكن لم يسبق أن طالت هذه الممارسات موقع “البداية” الذي يرأس تحريره.
وتغيّر هذا الوضع، أمس الأحد 11 يونيو/حزيران، عندما تعرّض الموقع للحجب فجأة ودون سابق إنذار، في إطار ما وصفها البلشي بأنها حملة لم يسبق لها مثيل وطويلة المدى تشنها الحكومة على عشرات المواقع الإخبارية منذ أسابيع.
وقال البلشي لرويترز بمقر موقع “البداية” وسط القاهرة: “كي نكون واضحين.. هذا قرار إغلاق على المدى الطويل، لو كان على المدى القصير كنت سأقاوم، لكن سأقاوم وأنشر لمن؟”، وكانت هناك 4 أجهزة كمبيوتر مغلقة في الموقع بعد تغيب عدد من الصحفيين خشية إلقاء القبض عليهم.
وقالت مؤسسة حرية الفكر والتعبير، وهي منظمة أهلية ترصد المواقع التي تعرضت للحجب، إن موقع البداية هو الموقع رقم 57 الذي تم حجبه منذ 24 مايو/أيار.
ويعتبر صحفيون أن الحملة عليهم مجرد خطوة لسد المجال أمام وسائل الإعلام باستثناء تلك المؤيدة للحكومة، وهو ما يمثل انتكاسة للازدهار الذي شهده الإعلام الخاص خلال العقد الأخير من عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، وساهم كما يقولون في الإطاحة به عام 2011.
ولا تتوافر إحصاءات دقيقة عن عدد القراء والمشاهدين، لكن يوجد في مصر إعلام خاص نشط يضم صحفاً ذات توزيع كبير ومواقع إخبارية إلكترونية وبرامج حوارية ليلية ذات شعبية واسعة.
وشكّل تصاعد الرقابة مفاجأة حتى للصحفيين الذين اعتادوا منذ زمن طويل على العمل في ظل خطوط حمراء صارمة في مصر، حيث الانتقاد المباشر للجيش وللرئيس وللقضاء من المحظورات وقد يعاقب عليه بالسجن.
ولم تتحدث الحكومة عن أسباب الحجب ولم يكن لدى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تعليق فوري.

الإخوان المسلمون
قال مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وهو هيئة تشكّلت حديثاً، لرويترز إنه يعتقد أن السبب الرئيسي وراء الحجب هو ترويج هذه المواقع لأفكار جماعة الإخوان المسلمين أو دعمها للإرهاب.
وحظرت مصر الجماعة وأعلنتها جماعة إرهابية بعد إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لها عام 2013 إثر انقلاب عسكري قام به وزير الدفاع حينها الفريق عبدالفتاح السيسي، بعد أول انتخابات ديمقراطية تشهدها مصر.
وطال الحجب أيضاً موقع “مدى مصر”، وهو موقع يصف نفسه بأنه تقدمي ولا صلة له بالإسلاميين. وشمل أيضاً موقع جريدة “البورصة، وهي جريدة اقتصادية تحظى بمعدلات قراءة واسعة وتتمتع بثقة مجتمع الأعمال المؤيد إلى حد بعيد للحكومة.
وقالت لينا عطا الله، رئيسة تحرير موقع مدى مصر، لرويترز: “إذا قاموا بعمل أكثر خطورة مثل إلقاء القبض على فريق العمل أو إلقاء القبض عليّ فسيحدث هذا جلبة كبيرة، لكن حجب الموقع هو أفضل وسيلة لإصابتنا بالشلل دون دفع ثمن باهظ لذلك“.
ويقول بعض الصحفيين إن الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2018 ستسهم في تشديد القيود المفروضة على الصحافة والإعلام بهدف عدم إتاحة المجال أمام أي مرشح معارض لمنافسة الرئيس عبدالفتاح السيسي قائد الجيش السابق الذي يعتقد على نطاق واسع أنه سيرشح نفسه لفترة رئاسية ثانية.
وقال عادل صبري، رئيس تحرير موقع “مصر العربية” الذي تعرّض للحجب الشهر الماضي: “هناك أناس تجهز أنفسها للترشح للرئاسة.. مطلوب أن تغيب أصواتهم عن الساحة أو ألا يصبحوا منافسين على مستوى الإعلام“.
وقال حسين عبدربه، رئيس تحرير صحيفة البورصة: “(الهدف) أن يكون هناك صوت واحد”، مضيفاً أنه يخشى إغلاق الصحيفة في أي يوم.

تيران وصنافير
عندما حُجب موقع “البداية” أمس الأحد كان 7 من أكثر 8 موضوعات قراءة عليه تتناول نفس القضية: اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتي تضمنت نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة. وبدأ البرلمان أمس مناقشة الاتفاقية ويتوقع أن يصوّت عليها خلال أيام.
وكان موقع “البداية” إلى جانب موقع “البديلالذي تعرّض للحجب أمس أيضاً يوفران مساحة لمنتقدي الاتفاقية لبرهنة مصرية الجزيرتين وفقاً لوجهة نظرهم التي أشعلت احتجاجات نادرة العام الماضي للمطالبة بإلغاء الاتفاقية.
ويعتقد البلشي وصحفيون آخرون أن حملة حجب المواقع تهدف إلى تحييد المناقشات حول القضية التي يقول معارضون إنها تسببت في تآكل شعبية السيسي بين الناخبين الذين لا يقبلون بالتخلي عن السيادة المصرية على أي أراض.
وقال: “أنا مُصرّ على أن نظل صوتاً بأي طريقة ونظل نحافظ على مساحات. هي المسألة في تقديري يعني فليكن عملاً انتحارياًماذا نفعل؟“.

 

*تقرير حكومي يعترف بمصرية “أم الرشراش” خلال مناقشة بيع “تيران وصنافير

“عقب حرب 1948 احتلت إسرائيل ميناء أم الرشراش المصري (إيلات حاليًّا) على خليج العقبة وتخوف الملك عبد العزيز آل سعود آنذاك من احتلال إسرائيل لجزيرتي تيران وصنافير وأوكل حمايتهما لمصر وبحلول 1950 أصبح أمن الجزيرتين جزءًا من أمن مصر رغم سعوديتهما”.

كانت هذه الفقرة جزء من سعي مجلس وزراء السيسي للدفاع عن “سعودية” تيران وصنافير، ولكن التقرير الحكومي الرسمي وقع في ورطة حين ذكر من غير أن يتنبه أن ميناء إيلات الاسرائيلي (ام الرشراش سابقا) أرض ملك لمصر وتحتله اسرائيل، ولم يطالب باستعادتها، رغم سبق قول القاهرة أنه منطقة فلسطينية لا مصرية.

وأثارت هذه المفاجأة تساؤلات دفعت نشطاء للقول إن تقرير المجلس ينطبق عليه المثل الشعبي: “جه يكحلها عماها”.

وأصدر “مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار” بمجلس الوزراء المصري 8 يونيو تقريرً بعنوان “أبرز التساؤلات ونقاط التحفظ حول اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية”، جاء فيه في الصفحة العاشرة وأثناء الإجابة على السؤال التاسع الذي يسأل عن تبعية الجزر قبل نشأة السعودية؟، تم ذكر “أم الرشراش” كمدينة مصرية محتلة

ما هي أهمية تقرير “أم الرشراش”؟

اعتراف التقرير الحكومي الرسمي في التقرير الخاص بتيران وصنافير، بأن أم الرشراش “مصرية”، يحمل اعتراف من الحكومة المصرية لأول مرة باحتلال اسرائيل لمدينة “ايلات” الحالية، وتبعيتها لمصر، والتي كان اسمها “أم الرشراش”، وذلك على عكس ما قاله وزراء خارجية سابقون من أنها ليست تابعة لمصر.

وهذا التقرير الحكومي يمكن أن يستند اليه المحامون وخبراء القانون الذين طالبوا الحكومة عدة مرات باستعادة أم الرشراش، وظلت الحكومات المتعاقبة تنفي أنه تابع لمصر، وقد يفتح باب الجدال ومطالبات مصريين للحكومة باستعادة أم الرشراش مرة أخري.

اذا أن تقرير مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء هو أول وثيقة رسمية تعترف فيها الحكومة المصرية بمصرية ميناء إيلات”.

أم الرشراش أقدم من تيران وصنافير

واحتلت اسرائيل “أم الرشراش” في مارس 1949، ثم احتلت مضايق تيران وصنافير خلال حربي 1956، و1967، وتراجعت عنها في المرة الاولي ولكنها استمرت في احتلالها لحين توقيع معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية 1979.

وكان الاحتلال الاسرائيلي الاول لمضايق تيران بتاريخ 4-11-1956، ومنها وصلت الى قناة السويس مع فرنسا وأنجلترا، وبعد انسحاب القوات الإسرائيلية منها عادت لاحتلالها من جديد خلال حرب 1967، واستولت أيضا على جزيرة صنافير.

ومنذ احتلال “أم الرشراش” في مارس 1949، لم تطالب بها مصر منذ ذلك الحين، فيما مارست إسرائيل سيادتها عليها وضمتها رسميا لأراضيها، وأقامت عليها مدينة وميناء إيلات الذي يشكل واجهة سياحية وأهمية استراتيجية كبيرة لإسرائيل.

قصة نفي نظام مبارك لتبعيتها لمصر

وأخر جدال سياسي دار حولها كان عام 2006، حين أثار النائب عن جماعة الإخوان المسلمين محمد العدلي في برلمان عام 2006 قضية “أم الرشراش” بمناسبة ما أعلنته تل أبيب عن شق قناة تربط بين إيلات (أم الرشراش)، والبحر الميت، مؤكدا أنها أرض مصرية طبقا لتقارير إدارة الشؤون السياسية بالجامعة العربية.

ورد السفير عبد العزيز سيف النصر مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية سابقا علي نائب الاخوان بالقول إن أم الرشراش “فلسطينية وليست مصرية”، وفقا لمعاهدة السلام الموقعة بين إسرائيل ومصر عام 1979، واتفق معه في الرأي د. نبيل العربي أمين عام الجامعة العربية السابق وممثل مصر السابق في محكمة العدل الدولية، الذي حضر الاجتماع حينئذ بصفته خبيرا متخصصا.

وزعم السفير “سيف النصر” حينئذ أن إيلات “لم تكن مطلقا داخل الحدود المصرية”، وأن وزارة الخارجية لا تتقاعس في هذه المسألة، وأن الحدود الدولية المثبتة هي الحدود بين مصر وفلسطين عندما كانت تحت الانتداب.

أيضا زعم احمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق وأمين الجامعة العربية الحالي، في نهاية عام 2006، ثم 2008، أن “موضوع آم الرشراش يحكمه عدد من النقاط أولها انه كانت هناك دولة مسيطرة على مصر هي بريطانيا، ودولة عثمانية مسيطرة على إقليم فلسطين، وقامتا (بريطانيا والدولة العثمانية) بالتوقيع عام 1906 على اتفاق خططا بمقتضاه الحدود بين الدولة العثمانية وبين مصر الخاضعة للسيطرة البريطانية.

وزعم انه عندما استقلت مصر تم توقيع اتفاق بين حكومة مصر الجديدة وبريطانيا التي أوكل لها الانتداب على إقليم فلسطين بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية عام 1922، وتم وضع نفس الخط الوارد في اتفاق عام 1906 فأصبح هو خط الحدود المصرية مع إقليم فلسطين تحت الانتداب.

واعتبر أبو الغيط حينئذ أن حدود مصر في العصر الحديث هي الواردة في اتفاقي عام 1906 و1922، وان قرية “أم الرشراش” لا تدخل وفقا لهذين الاتفاقين داخل الأراضي المصرية.

وللتدليل علي ما قاله، أوضح “ابو الغيط” حينئذ انه “أن القرار رقم 181 الذي اتخذت الأمم المتحدة في 29 نوفمبر عام 1947 وتم بمقتضاه إنشاء دولتين الأولى اسمها الدولة اليهودية، والثانية اسمها الدولة العربية، حددت خريطة “العربية” مدينة “ام الرشراش” ضمن الأرض المعطاة للدولة الفلسطينية وفقا لهذا القرار.

وقال إن القوات المصرية تواجدت في قرية “أم الرشراش” لعدة أيام عام 1948، وعندما اقترب الجيش الإسرائيلي من العريش ليهددها ويطوق الجيش المصري في قطاع غزة، تم توقيع اتفاق الهدنة خرجت بموجبها القوات المصرية من القرية لخارج الحدود المصرية الفلسطينية، فدخلتها إسرائيل واحتلتها.

وقبل النفي الدبلوماسي المصري عام 2006 و2008، كان د. أسامة الباز المستشار السياسي الراحل للرئيس الاسبق مبارك، أدلى بتصريحات أعلن فيها إن بلاده “سوف تلجأ إلى استخدام ذات الأساليب التي حررت بها طابا لاستعادة ام الرشراش لأنها من بين القضايا المعلقة بين مصر وإسرائيل”.

وفي حوار سابق مع قائد عسكري مصري أكد أن أم الرشراش موجودة في الخرائط المصرية.

تاريخ أم الرشراش

وتشير دراسات تاريخية مصرية إلى أن قرية أم الرشراش كانت تدعى في الماضي (قرية الحجاج) حيث كان الحجاج المصريون المتجهون الى الجزيرة العربية يستريحون فيها، وهي منطقة حدودية مع فلسطين.

وكان يقيم بها حوالي 350 فردا من جنود وضباط الشرطة المصرية حتى يوم 10 مارس 1949 عندما هاجمتها احدى الوحدات الاسرائيلية وقتلت من فيها واحتلتها في عملية أطلق عليها عملية عوفدا” وقد حدثت تلك المذبحة بعد ساعات من توقيع اتفاقية الهدنة بين مصر واسرائيل في 24 فبراير1949. 

أما تسمية المنطقة أم الرشراش فتعود الى إحدى القبائل العربية التي كانت تقيم بها.

 

*نائبة مصرية تكرر تعليقات مسيئة: ابن الزبال زبال فقط

أثارت كلمات للنائبة المصرية لميس جابر انتقادات واتهامات بالعنصرية، وذلك بعدما كررت تعليقات سابقة لوزير العدل السابق محفوظ صابر، بأن “ابن الزباللا يمكن أن يكون قاضيا.
وقالت الأحد، عبر برنامج “شيخ الحارة” على فضائية “القاهرة والناس”: “ابن الزبال أحسن له يطلع زبال ومليونير، وعمره ما هيبقى قاضي، لأنه لو طلع قاضي هيبقى مفلس، وهدفه في الحياة أنه يبقى غني
وتابعت: “كل إنسان لديه قدرات عن الآخر، ولا يمكن المساواة فيها”، معتبرة أن ابن الزبال يمكن أن يكون قاضيا إذا كان لديه شخصية عبقرية ولكن البيئة تشكل شخصية الفرد، وفق قولها.
وقد أثار تصريح لميس جابر انتقادا من قبل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فقال معتز مصطفى: “بتقول الزبال هايطلع زبال علشان يبقا مليونير زي أبوه، إنما مش هيطلع قاضي علشان مايبقاش مفلس، القاضي اللي بياخد ألوفات في الشهر“.
وقالت منة محمد: “القاضي فقير بياخد 40 ألف وأكتر في الشهر، لكن الزبال ما شاء الله بياخد 1200. شخصيات جاهلة مالية الشاشات“.
وعلق أحمد عباس: “طول ما عندنا العقليات وطريقة التفكير دي هنفضل في مكاننا وعمرنا ما هنتقدم خطوة“.
وغردت نور إسلام: “ولو لحضرتك رأي وأهمية قرري إن ابن الزبال ميتعلمش ولا يجتهد ويشتغل خدام لمعاليكم أصل أنتم أسياد القوم!”.
وأضاف أحمد عادل: “مقتنعة أن ابن أستاذ الجامعة يطلع أستاذ جامعة وابن الزبال زبال، يعني باختصار أبناء الطبقة العليا ميتعبوش نفسهم لأن أهلهم هيعينوهم معيدين في الجامعة زي ما بيحصل، وأبناء القضاة في السلك القضائي وأبناء الطبقة الدنيا ميتعبش نفسه ولا يجتهد ولا يذاكر ولا يطلع من الأوائل لأنه ببساطة أبوه زبال أو أي مهنة شريفة لكنه مش من الأسياد، رأي حقير لا يخرج إلا من جاهل، عشان كده احنا في مؤخرة الدول“.
وقال أيمن شريف: “هما دول النخب العفنة اللي خربت البلد، عقولهم محشية زبالة، هما مفكرين مصر عزبة وارثينها، للأسف الأشكال القذرة دي جذورهم ضاربة في أرض مصر، والله العظيم لن يصلح حال البلد إلا بتطهيرها من العصابة اللي بتحكم، لأنهم أساس الفساد، هما عاوزين يكوشوا على كل حاجة في البلد والفقير الأحسن إنه يموت“.
جدير بالذكر أن هذا التصريح تردد سابقا في مصر على لسان وزير العدل السابق محفوظ صابر بقوله إن أبناء عمال النظافة غير مؤهلين لدخول قطاع القضاء بحجة أنهم ينشؤون بـ”وسط غير مناسب”، وفق قوله.
وادعى محفوظ صابر خلال مشاركته في أيار/ مايو 2015 ببرنامج “البيت بيتكعلى فضائية “ten” أن أبناء عمال النظافة حينما يتم تعيينهم في القضاء يصابون باكتئاب نفسي، متابعا: “القاضي له شموخه ووضعه، ولا بد أن يستند لوسط محترم ماديا ومعنويا، وابن عامل النظافة له وظائفه المناسبة له”، وفق تعبيره.
وقد أيده آنذاك الذراع الإعلامي عمرو أديب، حيث قال في برنامجه “القاهرة اليوم” على قناة “اليوم” الفضائية: “هناك أشياء في هذا البلد منذ عشرات السنين لن تتغير، زي القضاء كدة عاوزين باشا، حتى أن أغلب اللي بيشتغلوا في القضاء أولاد قضاة“.
وقد أثارت تصريحات وزير العدل السابق ردودا واسعة من الرأي العام، أعقبتها استقالته من منصبه، ومن تلك الردود دعوة السفارة البريطانية لمصر لابن الزبال للعمل، وفق تغريدة للسفير البريطاني باللغة العربية عبر “تويتر“.

 

*مناقشات تيران وصنافير.. رئيس النواب: “أنا على قائمة اغتيالات الإخوان ومش هخاف

أكد الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، أن هناك قائمة سجلتها الإخوان لاغتيال بعض الشخصيات، قائلًا: أنا على رأس هذه القائمة وبها مواصفات السيارة الخاصة بي استنادًا إلى ما نشره أحد النواب الذي سقطت عضويته.

جاء ذلك في الجلسة العامة للبرلمان، قائلاً: “أنا مش بخاف واعرف أخد حقي وكله بالقانون”، متابعًا: “بعد انتهاء الدورة البرلمانية سأقوم بمقاضاة كل من أساء إلىّ“.

 

*السعودية تعترف بملكية مصر لجزيرتي ” تيران وصنافير

تداول ناشطون على نطاق واسع صورة عن كتاب جغرافيا للثانوية العامة في المملكة السعودية يشير إلى ان جزيرتي تيران وصنافير تعود ملكيتها لمصر.

وقال ناشط مصري اكتشف كتاب الجغرافيا: “ده كتاب جغرافيا للثانوية العامة في السعودية (يعني منهج سعودي مش مصري) بيضرب أمثلة للجزر المرجانية في البحر الأحمر مثل شدوان وتيران وصنافير في مصر وجزيرة فرسان في السعودية للعام الدراسي السابق.”

وأكد تقرير للحكومة المصرية أن مصر ستحتفظ بحق إدارة جزيرتي تيران وصنافير في خليج العقبة بالبحر الأحمر، حتى إذا تمت الموافقة على نقل السيادة عليهما إلى المملكة العربية السعودية.

وبحسب تقرير رسمي فإن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي تضمنت نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير للسعودية تنهي فقط الجزء الخاص بالسيادة ولا تنهي مبررات وضرورات حماية مصر للجزيرتين.

وكشف مصدر لوكالة “رويترز” أن مجلس الوزراء المصري أرسل التقرير أمس لمجلس النواب الذي بدأت لجنته التشريعية، اليوم الأحد، مناقشة الاتفاقية المثيرة للجدل التي كانت موضوع نزاع قضائي مستمر وأدى إلى احتجاجات في الشوارع

وجاء في التقرير الذي يحمل تاريخ يونيو 2017 أن “الاتفاقية تنهي فقط الجزء الخاص بالسيادة ولا تنهي مبررات وضرورات حماية مصر لهذه المنطقة لدواعي الأمن القومي المصري السعودي في الوقت ذاته.”

وأضاف المصدر: “الجانب السعودي تفهم ضرورة بقاء الإدارة المصرية لحماية الجزر وحماية مدخل الخليج وأقر في الاتفاقية ببقاء الدور المصري إيمانا منه بدور مصر الحيوي في تأمين الملاحة في خليج العقبة، وهذه الأسباب كانت وما زالت وستستمر في المستقبل”.

وأشار التقرير إلى أن المصريين لن يحتاجوا لتأشيرة للذهاب إلى تيران وصنافير في حال التصديق على الاتفاقية وإقرارها.

البرلمان يناقش

وبدأت اللجنة التشريعية بمجلس النواب (البرلمان) المصري،امس الأحد، النظر في “طريقة إقرار” اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، بينما رفعت قوى سياسية ومعارضون ونشطاء دعوى قضائية تطالب بحل المجلس باعتباره “مخالفا للدستور”.

كما نظمت حملات تطالب أعضاء المجلس برفض الاتفاقية

وقال بهاء أبو شقة، رئيس اللجنة التشريعية بمجلس النواب المصري، إن “اجتماع اللجنة اليوم لمناقشة “طريقة إقرار” اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية سيشهد وجود خبراء ومختصين لعرض كافة الحقائق خاصة فيما يتعلق بالجانب الفني.

وأضاف أبو شقة أن جميع وسائل الإعلام سيتاح لها حضور الجلسة التي سيترأسها علي عبد العال رئيس مجلس النواب، مشيرا إلى أن أي نائب معارض لتلك الاتفاقية سينال الفرصة لتقديم مستنداته وأدلته.

ووقع رئيس الوزراء المصري وولي ولي العهد السعودي الاتفاقية في أبريل/نيسان 2016. وخرجت مظاهرات في مصر ترفض نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير، الاستراتيجيتين عند المدخل الجنوبي لخليج العقبة، إلى السعودية.

ويستمر نزاع قضائي حول الاتفاقية، بعدما قضت المحكمة الإدارية العليا ببطلان الاتفاق واستمرار السيادة المصرية على الجزيرتين، فيما اعتبرت محكمة الأمور المستعجلة الاتفاق صحيحا، وبانتظار حكم جديد للفصل في الأمر من المحكمة الدستورية العليا.

 

*ضبط حشرات وصراصير داخل عجين مخبز ببنى سويف

شن فريق مراقبة الأغذية بمركز إهناسيا ببنى سويف، اليوم الإثنين، بإشراف الدكتور عبد الناصر حميدة، وكيل وزارة صحة ببنى سويف، حملة مفاجئة على المخابز البلدية وبعض المنشآت الغذائية بإهناسيا.  

وضبطت الحملة  15 طاولة عليها أرغفة عجين معدة للتسوية بها حشرات زاحفة وصراصير، تم التحفظ عليها للعرض على النيابة. وحررت الحملة  24 محضرا جنحة صحية للمخابز والمنشآت غير النظيفة أو المستوفاة للاشترطات الصحية والعاملين غير الحاصلين على شهادات صحية وتم سحب عينات من المنتجات وأرسلت للتحليل.  

 

*كويتي يُلقّن شعبان عبد الرحيم درساً قاسياً بعد أغيته السّاخرة من قطر وأميرها ومغرّدون: “تسلم الأيادي

هاجمَ مواطنٌ كويتي المغني  المصري شعبان عبد الرحيم، في العاصمة المصرية القاهرة، بعد أدائه أغنية مسيئةً لدولة قطر وأميرها تميم بن حمد آل ثاني.وفقَ ما ذكر ناشطون على “تويتر

وتداول النشطاء صورةً لـ”عبد الرحيم” أظهرته وهو على سريرٍ بمستشفى يتلقى العلاج بعد الحادثة

وذكر أحدُ النشطاء، أن الحادثة وقعت الساعة الثانيه فجراً في مقهى “الليل” على النيل الساعه الثانيه فجراً في مقهى الليل على النيل والفنان شعبان عبدالرحيم اساء لقطر واميرها وضربه مواطن كويتي وفرقوهم ومافيه اصابات,

واعتبر مغرّدون أن الأغنية التي أدّاها شعبان عبد الرحيم بحق قطر وأميرها، “اسفاف وقلة أدب

واشارت مصادر إلى أن الأمن المصري يحتجز المواطن الذي لم يُكشف النقاب عن اسمه، بينما طالب مغرّد سفارة الكويت في مصر بالتحرك لمنع اعتقال المواطن الكويتي الذي عبّر عن رفضه للإساءة لدولة قطر وأميرها من قِبَل شعبان عبد الرحيم، قائلاً إن احتمالية ايداعه السّجن واردة.

وأثنى نشطاء على تصرّف المواطن الكويتي، إذا قال (3asalaswad): ” لا نشجع العنف ولكن، اخي المواطن اللي ضربت شعبان عبدالرحيم لأنه تطاول على الشيخ تميم بكلام سفيه كحكومته، نقول : سلمت يداك يابطل”.

وكتب حساب “ديوانية أهل الكويت”: ” قبلة على جبين رأس المواطن الكويتي الذي ضرب المطرب الشوارعي شعبان عبدالرحيم الذي تطاول على قطر واميرها”.

 

الخيانة في دم السيسي ونوابه والفنار المرفوع بالجزيرتين اقدم من نشأة السعودية نفسها… الأحد 11 يونيو.. التهديد باغتصاب الأم أساليب تقود الأبرياء إلى الإعدام

الفنار المرفوع بتيران وصنافير اقدم من نشأة السعودية نفسها

الفنار المرفوع بتيران وصنافير اقدم من نشأة السعودية نفسها

الخيانة في دم السيسي ونوابه والفنار المرفوع بالجزيرتين اقدم من نشأة السعودية نفسها... الأحد 11 يونيو.. التهديد باغتصاب الأم أساليب تقود الأبرياء إلى الإعدام

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*رئيس مجلس النواب: لن نعتد بأى حكم قضائى صادر بشأن اتفاقية تيران وصنافير

قال الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، إن من حارب من أجل الأرض لن يفرط فيها إطلاقًا، مشيرًا إلى أنه لن يعتد بأى حكم قضائى صادر بشأن اتفاقية تيران وصنافير.

جاء ذلك فى اجتماع لجنة الشئون التشريعية والدستورية، اليوم الأحد، والتى يرأسها الدكتور على عبد العال، مؤكدًا أن المجلس يدافع عن اختصاصاته فى نظر اتفاقية تيران وصنافير، ولن يعتد بأى أحكام قضائية صادرة قائلًا “أى اعتداء من أى سلطة على المجلس هو والعدم سواء“.

وقام النائب محمد العتمانى، عضو تكتل ٢٥-٣٠، بتمزيق اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، المعروفة بتيران وصنافير وشهد الاجتماع مشادات وخلافات بين نواب التكتل ورئيس المجلس، حول مدى قانونية مناقشة الاتفاقية من الأساس.

 

*رسالة البطل “خالد عسكر” لوالدته بعد تثبيت حكم الإعدام عليه

رسالة خالد عسكر لوالدته بعد تثبيت حكم الإعدام عليه
بسم الله الرحمن الرحيم
الي امي بطتي الجميله .السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كيف حالك يا امي ؟…اكيد ان شاء الله بخير ومش لسه قاعدين نعيط بقه والكلام اللي مش هيغير شئ ده …قضاء الله لن يغيره احد واجلي في كتاب عنده يوم ولدتني فسألقاه في الوقت الذي حدده وهيهات لبشر ان يغيره …فمن أحب لقاء الله . أحب الله لقاءه ..واني والله احب لقاء الله واساله ان يكون هذا اللقاء في رضاه ..قل هل تربصون بنا الا احدي الحسنيين ونحن نتربص بكم ان يصيبكم الله بعذاب من عنده او بايدينا فتربصوا انا معكم متربصون ..
اللذين قال لهم الناس ان الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ………
فحسبي الله ونعم الوكيل هو يكفيني شرهم وظلمهم .فاحسني الظن برب الاسباب واحسني الاستسلام اليه ولا تيأسي من روح الله …واستغفري وتوبي الي الله
فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ..
فنستغفر الله ونتوب اليه توبه نصوحا ..فقد كتب علينا الموت ولا مفر لاحدنا من ذلك واني لاحب الموته الشريفه في سبيل الله مقبل غير مدبر .
لست ادري من اين لي بهذه الثقه ولكني مع ما دبروه ساخرج وساعود الي الاماكن التي يرضي الله عني فيها ولكني حينها ساقول للدنيا غري غيري فلقد عرفتك وعرفت قدرك وصرتي هينه علي ….
ما حدث في الزياره هو كان من رحمات الله وحده …اعلم في نفسي انني لا استطيع ان اري دمعه في عينك ولا حزن في وجوه إخوتي فصليت قبل نزولي وسالت الله ان يشرح صدري ويثبتني فوالله ما ان دخلت الزياره حتي وجدت هذه الرحمات قد ملأت صدري واطلق الله لساني بكلمات تثبتني قبل ان تثبتكم وكانني اسمعها لاول مره ..وما ان رايت البسمه قد عادت الي وجوهكم حتي حمدت الله وامتلأ قلبي يقينا ان الله معنا ولن يضيعنا …ومن كان الله معه فمن عليه !!
نعم ان البلايا تنزل علي المؤمن حتي تتركه وما عليه من خطيئه فراجعي قصه يوسف واقرئي ان شئتي قول الله عز وجل ..ولولا ان يكون الناس امه واحده لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفا من فضه ومعارج عليها يظهرون ولبيوتهم ابوابا وسررا عليها يتكئون وزخرفا وان كل ذلك لما متاع الحياه الدنيا والاخره عند ربك للمتقين ….
يا امي أما ترضين ان يذهب الناس بالدنيا ونذهب نحن بالاخره
فان ارتضينا بالاخره فلا تقلقي سننال نصيبنا من الدنيا ايضا غير منقوص يا امي والله اني في مكاني هذا لا أحب ان استبدله باي شئ اخر فيه معصيه لربي فإني هنا لأحب الي من الفرار واني هنا لاحب الي من ان اصبح كالشباب بلا هدف ولا دين وأترنح بين ألحان الغناء او اعرف هذه واكلم تلك معاذ الله ….والله لا ارتضي بقضاء الله بديل ولا عوض فهو احب الي من الدنيا وما فيها ولأن يرضي علي خير لي مما طلعت عليه شمس ..
يا امي لم ترهبني احكامهم بل انزلها الله علي قلبي بردا وسلاما …..
رأي رجلا وهو يسير في طريقه ظالما يتجبر علي فرد من خلق الله فدعا وقال يا رب ان حلمك علي الظالمين اضر بالمظلومين …فنام وراي في منامه وكأن رب العزه يجيبه قائلا .ان حلمي بالظالمين جعل المظلومين في أعلي عليين
جنات عدن مفتحه لهم الابواب ‘متكئين فيها يدعون فيها بفاكهه كثيره وشراب وعندهم قاصرات الطرف أتراب .هذا ما توعدون ليوم الحساب .ان هذا لرزقنا ماله من نفاذ
أعلم انكي اقوي مني وعندك من العلم ما يزيدني مرات ولكني احببت ان اذكرك فإن الذكري تنفع المؤمنين ..فاثبتي وثبتي إخوتي وعودي الي الله انتي واخوتي ولا يدفعنكم الحزن ولا الخوف علي الا قربا من الله وزياده في العمل الصالح والانفاق ..فإني لن ينفعني اليوم الا العمل الصالح والدعوات الطيبات فإن الله هو بابي وملجئي
حتي اذا استياس الرسل وظنوا انهم قد كذبوا جائهم نصرنا فنجي من نشاء ولا يرد باسنا عن القوم المجرمين
فالله اكبر ولله الحمد
أبشري
سيهزم الجمع ويولون الدبر
ابنك خالد عسكر

 

*تأجيل هزليتي “خلية دمياط” و”قاضي غرفة رابعة

أجلت محكمة شمال القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة جلسات محاكمة 6 من مناهضي الانقلاب العسكري الدموي الغاشم بزعم تفجير منزل قاضى العسكر المستشار معتز خفاجي، رئيس محكمة جنايات القاهرة، لـجلسة 6 يوليو لمرافعة الدفاع.
وتضم القضية الهزلية كلاًّ من الدكتور طه وهدان، والدكتور محمد سعد عليوة طه، عضوي مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، وعبدالرحيم مبروك، وحسن عبدالغفار السيد عبدالجواد، ومحمد السيد محمود عزام، بالإضافة إلى أسامة إبراهيم علي عمر.
كما أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”خلية دمياط” التي تضم 28 من مناهضي الانقلاب العسكري بدمياط بينهم 12 معتقلاً والباقون غيابي لجلسة 24 أغسطس المقبل.

 

*التهديد باغتصاب الأم”.. أساليب الأمن الوطني التي تقود الأبرياء إلى حبل المشنقة

تفاصيل رهيبة يرويها بالبكاء أهالي 6 معتقلين من شباب المنصورة فيما يسمى بقضية “قتل الحارس”.. مآسٍ تعرض لها أبناؤهم للاعتراف بتهم لم يرتكبوها، كما تروي يسرا، شقيقة أحمد أحد المحكوم عليهم بالإعدام في القضية، قائلة أحمد اعترف بسبب التعذيب اللي اتعرض له وهو مختفٍ قسريًا بعد خطفه من سيارته، وهو يستعد للتعيين في الجامعة الامريكة”، هذا التعذيب تخطى ما هو بدني إلى التهديد بخطف الزوجات والأمهات واغتصابهن!.
وتضيف- في أسى-: أمن الانقلاب أخفاه قسريًّا وأنكرت وجوده، وعرضه للتعذيب أسبوعًا قبل أن يظهر في الفيديو، ويتعرَّف أهله على مكان احتجازه بسجن العقرب بعد ظهور الفيديو بثلاثة أيام.
اغتصاب الأم
وعما ناله من تعذيب تقول يسرا “كان مقيدا ومعصوب العينين وممنوعًا عنه المياه طوال فترة التعذيب، عُلِّق من يديه ورجليه في السقف، صُعق بالكهرباء في كل جسده حتى الأماكن الحساسة، هُتك عرضه بعصي خشبية، وهدد باغتصاب والدته إن لم يعترف بهذه التهم.
وقالت والدة المعتقل خالد عسكر إن ابنها تعرض للإخفاء القسري، والتعذيب في أمن الدولة لانتزاع الاعترافات منه، ووجهت سؤالا للقاضي الذي أصدر الحكم: “لماذا حرمتني حتَّى فرحتي أنني كنت أزوره فقط وهو داخل أسواركم.. ليه ما أخدتهوش مني قبل ما أفصّله بدلة فرحه؟“.
وفي رسالة مؤثرة بعث المعتقل المشهود له بحسن الخلق إبراهيم عزب رسالة لاخته سمية بعد صدور حكم الإعدام قال فيها “وحشتيني وكان نفسي أشوفك، متزعليش هنتقابل في الجنة كوني بخير لأجلي”، لترد سمية في تدوينة لها على الفيسبوك “إنت هتستهبل، عاوز تهرب من الخروجة والعزومة على البحر، إنت مش هتموت كده، هشوفك وهحضنك وهتخرجني!”.
طال التعذيب
وقالت سمية شقيقة إبراهيم إنه تعرض للتعذيب الشديد في الامن الوطني من حرق بالسجائر، وكيّ بالأسياخ الساخنة، والضرب بالأسلاك الشائكة، والتجريد من الملابس كلها، والاغتصاب بإدخال خشبة في الدبر، والصعق بالكهرباء في العضو الذكري، والتعليق من القدمين لأيام، والتعليق من يدٍ واحدة أو قدمٍ واحدة.
وأضافت طال التعذيب إبراهيم بتهديده باغتصاب والدتي وشقيقاتي، والضرب بعصا خشبية غليظة حتى كسرت ضلوعه وذراعه وساقه وأسنانه، ماأصابه بضعف في بصره نتيجة التعذيب بالكهرباء وتعصيب العينين لفترة طويلة.
وقالت أميمة دبور شقيقة المحكوم عليه بالإعداد أحمد دبور، بعد صدور الحكم الظلم يعم بالمكان والنور يعم القلوب، لا أحد يؤنس وحشة الظلام ومُر الأيام وأسى جدران الزنزانة القابع بها الفتى سوى ربه وهذا يكفي ، والله يكفي“.
وروت الأمهات في فيديو منشور لهن بأن الامن الوطني أتى والدة أحد المعتقلين الذي كان يرفض الاعتراف ولم تجدي معه شدة التعذيب، وقالوا له “هنقلعها قدامك”، وعلى الفور قال لهم “سيبوها وومالكمش دعوة بيها، وهقول كل اللي عاوزينه“.
أي مسجون سيعترف
من جانبه قال د. احمد السيد أستاذ القانون الدولي، “يتم اتباع ابشع الاساليب لكي يتم اجبار المسجون على الاعتراف بأي شيء ممكن، ويتم اتباع ابشع انوع التعذيب مثل الصعق بالكهرباء في اماكن حساسه، والتعرض للنهش بالكلاب البوليسية، والتعليق لساعات باكثر من وضعيه (تسبب خلع الكتف).
وأضاف في تصريحات صحفية :”ناهيك عن الضرب المبرح، وتغطيس الوجه في المياه المكهربة والمياه العادية حتى يقترب من الموت (وضع الغريق)، بخلاف حالات هتك العرض، والاعتداء الجنسي عليهم“.
وأكد السيد على أن كل هذا وأكثر يمارس مع المعتقل، وفي بعض الأوقات يتم احضار زوجات وشقيقات المساجين ويتم الاعتداء عليهم لفظيا والتحرش بهن والتهديد باغتصابهن، مما يدفع اي مسجون للاعتراف بكل مايطلب منه.
وقال إنه في إحدى القضايا تم إجبار أحد المسجونين على الاعتراف بإطلاق النار على إحدى السيارات، وعندما جاءت لجنة من الطب الشرعي لتحديد أماكن إطلاق النار وجدت أن الواقع مغاير تمامًا لما اعترف به المتهم، وهو ما يؤكد على أن المعتقل معترف بجريمة لم يرتكبها ولا يعرف عنها شيئًا.
وأكد السيد علي أن المعتقل ليس أمامه سوى أن ينجي نفسه من التعذيب، وينجي أهله من الإهانة، وينجي أمه وشقيقته من الاغتصاب، مشيرًا إلى أنه تأتي لحظات على المعتقل يتمنى فيها الموت في لحظة التعذيب، وسيكون الموت اهون عليه من استمرار التعذيب او اغتصاب احد أفراد أسرته أمام عينيه.

 

*حالات إغماء بين معتقلي سجن تحقيق طره

تعرض عدد من المعتقلين بسجن تحقيق طره لحالات إغماء؛ نتيجة إضرابهم عن الطعام لليوم الخامس على التوالي
وأكدت أسر المعتقلين أن قوات الأمن بالسجن قامت بالتعدي بالضرب علي ذويهم الذين كانوا ينادون بأعلى صوت لإنقاذ الحالات التي تعرضت لإغماءات.

وقالت إنه جري وضع عدد من المعتقلين في الحبس الانفرادي، منذ مساء أمس، دون تقديم أي تعيين من السجن – طعام – وحالاتهم خطيرة بعد الاعتداء عليهم.

كان المعتقلون بسجن تحقيق طره بدءوا الإضراب عن الطعام منذ خمسة أيام لتعنت إدارة السجن في علاج المرضى، خاصةً بعد تعنت نقل المعتقل د. محمد مدني إلى المستشفى لإجراء الفحوصات الطبية له بعد إصابته بنزيف خارجي.

 

*رسالة من الصحفي “هشام جعفر” المعتقل بسجن العقرب تحكي عن الإنتهاكات بحقه وآخرين

في رسالة كتبها الصحفي /هشام جعفر، وتم تسريبها من داخل سجن العقرب يحكي عن الإنتهاكات بحقه وحق آخرين، نص الرسالة:
أكتب إليكم من سجن العقرب بعد أن قررت أنا والزميل حسن القبانى والصديق عصام سلطان أن ندخل فى إضراب لمواجهة حالة الاستباحة التى نتعرض لها ومنها:
استباحة الجسد: حيث نقضى فى زنزانة عبارة عن صندوق من الجدارن المسلحة تمتص حرارة الشمس وتبثها داخلها مدثة ثلاثة وعشرون ساعة متصلة وهذه الزنزانة تسبح على مستنقع من مياه المجارى الممتلئة بالبعوض الذى يمتص دماءنا التى أصابها فقر شديد من قلة الطعام وسوئه.
استباحة المال: يتم الاستيلاء فى تجريدات متصلة «انظر إلى لفظ التجريدة الذى يذكرك بحملات المماليك على الفلاحين للاستيلاء على متاعهم القليل» على متع الحياة المتوفرة فى زنزانتك ثم يتم بيعها لك مرة أخرى بعد انتهاء فترة التجريدة التى قد تمتد لشهور.
استباحة المشاعر الإنسانية: أسف زميلى العزيز فقد نسيت أن أهنئكم برمضان كل عام وأنتم والأسرة بخير.. لقد نسيت معانى التهنئة فى المناسبات المختلفة لأنى محروم وكل من فى السجن من زيارات الأهل منذ أكثر من شهرين، بل موعد ميلاد ابنتى القريبة إلى قلبى والمقرب من نفسها دون أن أتوجه إليها بالتهنئة.
استباحة الحق فى العلاج: أعانى من تراجع فى النظر لمرض قديم ومطلوب فحوصات فى القصر العينى على وجه السرعة لمعرفة السبب كما أعانى من تضخم فى البروستاتا واشتباه فى ورم يحتاج إلى فحص طبى لمعرفة طبيعته حميد أم خبيث ومقرر لى عملية منذ أكثر من عام ولكن لا حياة لمن تنادى.
استباحة حقوقى الدينية: فمطلوب منى فى هذا الشهر إخراج زكاة الفطر حتى يطهر صومى ولا استطيع إبلاغ أهلى بذلك وأرجوك إبلاغهم عنى وأقترح على وزارة الداخلية أن تقوم بإخراجها عن المسجونيين فى إطار حملة العلاقات العامة التى تقوم بها لسداد ديون الغارمين.
استباحة للقانون: الزميل حسن القبانى قد تجاوز مدة الحبس الاحتياطى، وهو محتجز الآن أو بالأحرى مختطف ونحن نبلغ رسميًا بمكان اختطافه ونرجو من يهمه الأمر اتخاذ اللازم.
لماذا هذه الاستباحات المتعددة؟
هل لأننا حلمنا يومًا بمصر أفضل لجميع المصريين؟
هل لأننا سعينا أن تكون مصر ديمقراطية؟
هل لأننا تمنيينا ــ يومًاــ أن يختفى التمييز والفقر وأن يسود العدل بين شعبنا؟
هل لأننا فكرنا فى أن تتبوأ مصر مكانتها بين الدول فى المنطقة؟
أم يريدون أن نبتعد عن كل هذا ونكفر بمصر!
لا لن نكفر بالأوطان.. لا لن نكفر بالأوطان.. لا لن نكفر بالأوطان.

 

*بالأرقام.. استثمارات قطر في مصر

تحتل قطر المرتبة التاسعة في ترتيب الدول المستثمرة في مصر، كما تحتل قطر أيضا المرتبة الرابعة في تحويلات المصريين بالخارج، التي تعد أهم روافد العملة الصعبة للبلاد.
إلا أن الاستثمارات القطرية تراجعت في أعقاب الانقلاب العسكري في يوليو 2013؛ بسبب العراقيل التي وضعها النظام الجديد أمام المستثمرين القطريين.
وفي ذكرى النكسة في 5 يونيو 2017، انضمت مصر إلى محور التآمر المكون من السعودية والإمارات والبحرين في مقاطعة قطر، وفرض حصار جوي وبري وبحري عليها، بعد قطع العلاقات الدبلومسية والتجارية معها أيضا، لإجبارها على التراجع عن دعم حماس والإخوان وثورات الربيع العربي.

 

*هيومن رايتس ووتش: محاكم السيسي العسكرية أعدمت 60 مصريا منذ الانقلاب

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إن محاكم الانقلاب العسكرية في مصر حكمت بالإعدام على 60 مصريا في 10 قضايا منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013، وإنه تمت الموافقة على 6 من هذه الأحكام وتنفيذها.
وسخر التقرير من إصدار المحاكم العادية أيضا، أحكاما بالإعدام أكثر من الأحكام الصادرة عن المحاكم العسكرية، مؤكدا أن المحاكم العادية أصدرت مئات أحكام الإعدام، لكن المحاكم العسكرية لا توفر الحماية للإجراءات القانونية المتاحة في المحاكم العادية، على الرغم من أنها محدودة أصلا.
وذكر التقرير أن نظام الانقلاب أكثر من 7400 مدني في المحاكم العسكرية منذ أن أصدر السيسي قانونا في (أكتوبر) 2014 وسّع فيه نطاق اختصاص المحكمة العسكرية.
وعلق نائب مدير قسم الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش” جو ستورك، على إصدار محكمة عسكرية حكما بإعدام 8 شبان مصريين، مؤكدا أن “السلطات المصرية تستخدم المحاكمات العسكرية لتمرير الإعدامات ولتفادي الحماية القانونية الضعيفة أصلا المتوفرة في المحاكم العادية“.
الدعوة لإلغاء الأحكام
ودعا “ستورك” -في تصريحات له اليوم الأحد- مصر لإلغاء أحكام الإعدام، معربا عن خشيته من “أن يصبح دور هذه المحاكم بمثابة تمرير شكلي لعقوبة الإعدام، مشددا على أنه “لا يجب استخدام المحاكم العسكرية ضد المدنيين، أو السماح لها بالحكم على مدنيين بالموت“.
وأشارت المنظمة الدولية إلى أنه “الحكم على المدنيين الثمانية، 6 منهم محتجَزون، بالإعدام في 29 (مايو) الماضي، بعد محاكمة بتهم الإرهاب جاء في ظل حرمانهم من حقهم في الإجراءات القانونية اللازمة، بالاستناد إلى اعترافات قال المتهمون إنها انتُزعت تحت التعذيب.
وأشار تقرير “هيومن رايتس ووتش” الصادر اليوم الأحد 11 يونيو 2017، إلى أنه في حال رفضت المحكمة العسكرية العليا للاستئناف طعن المتهمين، يمكن إعدام الرجال الستة المحتجزين فور تصديق صدقي صبحي وعبدالفتاح السيسي على أحكام الإعدام الصادرة بحقهم.
ودعت “هيومن رايتس ووتش” الفريق صبحي لإلغاء أحكام الإعدام والطلب إلى النيابة العسكرية إسقاط الدعوى، أو في حال وجود أدلة ضد الرجال أو المتهمين الآخرين، إحالة النيابة العامة لهم لمحاكم مدنية عادية.
وأكدت “هيومن رايتس ووتش” أن “المحاكم العسكرية المصرية تنتهك العديد من المبادئ الأساسية للإجراءات القانونية الواجبة، بما في ذلك حق المتهمين في معرفة التهم الموجهة إليهم، والوصول إلى محام، وحضور المحامي أثناء الاستجواب، والمثول فورا أمام قاض. القضاة في نظام القضاء العسكري هم ضباط عسكريون خاضعون لتسلسل قيادي، دون استقلالية ولا يمكنهم تجاهل تعليمات رؤسائهم.
تعذيب في المخابرات الحربية
ونقلت المنظمة الحقوقية الدولية عن أقارب 5 من المحكوم عليهم بالإعدام “إن المحققين عذبوهم، بالضرب والصدمات الكهربائية وعلقوهم بوضعيات متعِبة ومؤلمة، وإنهم أجبروا على قراءة اعترافات مكتوبة لهم“.
كما نقلت عن اثنين من الأقارب أن “إدارة المخابرات الحربية والاستطلاعالتابعة لوزارة الدفاع احتجزتهما في حي مدينة نصر في القاهرة، في منشأة تابعهم لها ولم يُسمح لأي من الرجال بالوصول إلى محامين أثناء احتجازهم أو استجوابهم أو الاستجواب الأولي من قبل النيابة العسكرية.
وقال معظم الأقارب الذين تحدثوا إلى هيومن رايتس ووتش، إن قوات الأمن أبقت الشابين معصوبي الأعين وبملابسهما الداخلية فقط طوال مدة احتجازهما، مما جعلهما غير قادرين على التعرف على مكان اعتقالهما.
ونقل والد المعتقل “عبدالرؤوف” عنه قوله: إن المحققين صعقوه بالكهرباء وعذبوه جسديا ونفسيا وأخذوه ذات مرة إلى الصحراء وهددوا بقتله، ونقلت عن والدته بأن أمنيته الوحيدة خلال اعتقاله كانت وقف التعذيب.
وحين أخذوه مقيدا ومعصوب العينين إلى شخص قيل له إنه النائب العام العسكري، سأل الرجل عبدالرؤوف أسئلة لكنه دوّن أجوبة مفبركة دون انتظار أجوبة عبدالرؤوف، وطلب منه أن يوقّع وثيقة عندما نفى اتهامات النائب العام بحيازته أسلحة، ضربه أحدهم من الخلف بسلاح قائلا إنه لا أحد يعرف مكانه، وإن بإمكانهم جعله “إسلام عطيتو آخر“!
وكان الطالب “إسلام عطيتو” اختفى من جامعة عين شمس في مايو 2015 وقالت وزارة الداخلية فيما بعد إنه قتل في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن
وروت المنظمة على لسان الأقارب صورا محزنة لما شاهدوهم على أجساد أبنائهم حين التقوهم بسبب التعذيب وتلفيق الاتهامات.
ووجه وكلاء النيابة العسكرية للمتهمين تهمة تصنيع المتفجرات، والحصول على أسرار دفاعية، وحيازة الأسلحة، وانتهاك المادة 86 من قانون العقوبات القانون الأساسي المصري لمكافحة الإرهاب.
ولم يتهم وكلاء النيابة أي من المدعى عليهم الـ28 بأعمال عنف، لكنهم قالوا إنهم كانوا يحضّرون لهجمات من خلال تخزين الأسلحة ومراقبة مسئولي الأمن، بمن فيهم رئيس قوات الأمن المركزي في وزارة الداخلية اللواء مدحت المنشاوي، الذي أمر بالفض الوحشي في 2013 لاعتصام رابعة العدوية، والذي أسفر عن مقتل 817 متظاهرا على الأقل في يوم واحد “وفقا لإحصاءات المنظمة“.

 

*الخيانة في دم السيسي ونوابه.. وسيناريوهات كارثية في الأفق

اجتاحت موجة من الغضب العارم مواقع التواصل الاجتماعي بعد رفع نائب ببرلمان عبدالعال، علم السعودية أسفل قبة البرلمان بمجلس نواب الدم.

وعلق الناشط السياسي حازم عادل قائلا، “هى النجاسة والانحطاط وصلت إن علم السعودية يترفع داخل البرلمان المصرى هو التعريض بقى أسلوب حياة.

فيما علقت المستخدمة “هبة” صاحبة حساب يحمل اسم “تيران وصنافير مصرية” قائلة: “نواب البرطمان رافعين علم السعوديه _هي لو السعوديه ماسكه عليهم سيديهات مش هيعملوا كده اصلا #تيران_صنافير_مصرية وانتم خونه ومعرضين” 

تقرير العار الحكومي

وليس اقل من رفع العلم السعودي، من تقرير حكومة السيسي االمرفوع لبرلمان الانقلاب اليوم..

وتضمن بيان الحكومة للمجلس ان مصر احتلت الجزيرتين.

وقالت الحكومة فى ردها على تساؤل هل احتلت مصر الجزر؟ قالت : “نعم احتلت مصر الجزيرتين بناء على طلب ومباركة المملكة العربية السعودية لحمايتها من التهديدات الإسرائيلية ولم تقر مصر أبدا بملكيتها للجزيرة بل أقرت فى رسائل عديدة للأمم المتحدة وسفراء أمريكا وبريطانيا بأحقية السعودية وملكياتها المطلقة للحزيرتين”.

وأجابت الحكومة على سؤال “هل سيحتاج المصريون والأجانب بداية من الآن لتأشيرة سعودية للذهاب لجزيرتى تيران وصنافير؟”، قائلة: “على الإطلاق لن يحتاج المصريون لتأشيرة للذهاب لتيران وصنافير، لأن نقل السيادة للسعودية لا يمنع مصر من ممارسة حق الإدارة عليها لظروف الأمن القومى المصري.

وأضافت الحكومة فى تقريرها الشامل بشأن اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية، أن الاتفاقية لا تعنى ولا تستوجب فرض رسوم على سفن تجارية تمر فى المياه الإقليمية، إلا حال رسو السفن وتقديم خدمات لها من أى نوع.

3 سيناريوهات

وتدرس لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب على مدار يومين، 3 مسارات بشأن تحديد طريقة إقرار اتفاقية التخلي عن جزيرتي «تيران وصنافير»؛ لصالح السعودية، والتي قضت المحكمة الإدارية العليا، في 16 يناير الماضي ببطلانها.

وتبدأ مهمة اللجنة التشريعية، بتحديد إلى أي نوع تنتمي الاتفاقية من الأنواع التي حددتها المادة 151 من الدستور المصري.

ثلاثة إجراءات لن يخرج عنها قرار اللجنة بشأن الاتفاقية، الإجراء الأول: «إذا رأت اللجنة أن الاتفاقية لا تخص عملاً من أعمال السيادة، وتتفق نصوصها مع نصوص الدستور، فتعد اللجنة تقريراً بعدم مخالفة الاتفاقية لمواد الدستور، وترسله إلى رئيس البرلمان، والذي يقوم بدوره بعرض نتيجة التقرير على الجلسة العامة للنواب، ثم يحيله إلى اللجنة المختصة بمضمون الاتفاقية لتدرسه، وتعد تقريراً بالرأي النهائي في الاتفاقية، يعرضه رئيس اللجنة على النواب ليصوتوا عليه».

الإجراء الثاني: «إذا كانت الاتفاقية تتعلق بحقوق السيادة التي ألزم الدستور باستفتاء الشعب عليها، تعد اللجنة تقريراً ترفعه إلى رئيس مجلس النواب، توصي فيه بطلب دعوة الناخبين للاستفتاء على نصوص الاتفاقية، وفي هذه الحالة لا يوافق البرلمان على الاتفاقية إلا بعد أن تكون نتيجة الاستفتاء بالموافقة».

الإجراء الثالث: «إذا رأت اللجنة أن الاتفاقية تخالف أحكام الدستور أو يترتب عليها التنازل عن أي جزء من إقليم الدولة، وتعد اللجنة تقريراً برفض إقرار الاتفاقية، وترسله إلى رئيس مجلس النواب ليعرضه على الجلسة العامة».

ولا تدرس اللجنة التشريعية موضوع الاتفاقية، وإنما تحدد فقط طريقة إقرارها، ولنواب البرلمان خلال الجلسة العامة وقت التصويت على الاتفاقية حق الموافقة أو رفض أو تأجيل نظر الاتفاقية، لمدة لا تزيد عن 60 يوماً، بشرط أن يخطر البرلمان رئيس الجمهورية ببنود الاتفاقية التي رفضها، أو الأسباب التي أجّل الموافقة بسببها.

ويسعى الانقلاب لاستغلال التضارب في أحكام القضاء بشأن أزمة الجزيرتين، ففي الأحكام الثلاثة الصادرة عن القضاء الإداري في مصر، وضع القضاة الاتفاقية، في الخانة الثالثة، المتضمنة التخلي عن جزء من أقليم الدولة. وفي الأحكام الثلاثة الصادرة عن محكمة الأمور المستعجلة، وضع القضاة الاتفاقية في خانة الاتفاقيات المتعلقة بحقوق السيادة التي تتطلب استفتاء الشعب قبل الموافقة عليها.

وكانت المحكمة الإدارية العليا أصدرت حكماً نهائياً باتاً ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، ورغم ذلك البرلمان ارتكب جريمة الامتناع عن تنفيذ حكم قضائي، المنصوص عليها في المادة 100 من الدستور، بتسلم الاتفاقية من الحكومة، ثم بتحديد موعد لمناقشتها رغم إعدام القضاء لكافة إجراءات إبرامها..

وكان المستشار «أحمد الشاذلي» قاضي المحكمة الإدارية العليا، قد اعتبر في حكمه بمصرية الجزيرتين، أن «سيادة مصر على تيران وصنافير مقطوع بها بأدلة دامغة، استقتها المحكمة من مصادر عدة وممارسات داخلية ودولية شتى، قطعت الشك باليقين بأنهما خاضعتان لسيادتها -وحدها دون غيرها- على مدار حقبٍ من التاريخ طالت، وأن دخول الجزيرتين ضمن الإقليم المصري ما انفك راجحاً يسمو لليقين».

وكانت  هيئة قضايا الدولة، فاجأت الجميع، في 4 يونيو الجاري، بالكشف عن تقدمها بدعوى قضائية، نيابة عن رئاسة الجمهورية ومجلسي الوزراء والنواب، أمام المحكمة الدستورية العليا، تسأل فيها عن الجهة القضائية المختصة بحسم النزاع على الاتفاقية.

الدعوة تطالب بالمقارنة بين حكم المحكمة الإدارية العليا الصادر في 16 يناير الماضي، بتأييد ببطلان توقيع رئيس الوزراء على الاتفاقية واعتبارها هي والعدم سواء، وحكم محكمة الأمور المستعجلة الصادر، في 2 أبريل  الماضي، بإسقاط حيثيات حكم الإدارية العليا، وسريان الاتفاقية، وتسأل: أي منهما يجب على الحكومة تنفيذه؟

ويقول مصدر بالمحكمة الدستورية العليا، إن المحكمة الدستورية العليا تنظر الآن في 3 دعاوى تتعلق باتفاقية تيران وصنافير، الحكم في أي منها لن يخرج عن احتمال واحد من ثلاثة:

السيناريو الأول: رفض طلب وقف تنفيذ حكمي القضاء الإداري والإدارية العليا ببطلان الاتفاقية، والاعتداد بهما لصدورهما من المحكمة المختصة بتنفيذ الفقرة الأخيرة من المادة 151 من الدستور. حكم مثل هذا سوف يثبت جريمة الخيانة العظمى في حق كل المساهمين في إجراءات إقرار الاتفاقية، سواء داخل الحكومة أو البرلمان.

السيناريو الثاني: أن تقضي المحكمة الدستورية العليا بعدم الاعتداد بالحكمين المعروضين عليها، فيما يتعلق بالاتفاقية؛ ما يضفي غطاء من المشروعية على قرار مجلس النواب إذا قرر تمرير الاتفاقية، خاصة أن المحكمة وقتها ستضمن حكمها، بالتأكيد على اختصاص مجلس النواب وحده بتطبيق المادة 151 من الدستور وتحديد موقف الاتفاقية. حكم مثل هذا سيترك للبرلمان سلطة تقدير ما إذا كان إقرارها يتطلب استفتاء الشعب من عدمه، أو حتى إذا كانت تتضمن التنازل عن جزء من إقليم الدولة ويحظر إقرارها.

السيناريو الثالث: أن تقضي المحكمة الدستورية العليا بوقف تنفيذ حكمي مجلس الدولة ببطلان الاتفاقية، وقبول دعاوى الحكومة الثالثة، وتأييد أحكام محكمة الأمور المستعجلة. هذا السيناريو كفيل بالتأكيد على اختصاص البرلمان وحده بحسم مصير الاتفاقية.

 وتعزز الإجراءات المتسارعة داخل أروقة البرلمان المصري لإقرار الاتفاقية، من صحة التقارير المتداولة، عن تمرير الاتفاقية خلال شهر رمضان مبارك، واستغلال حالة الاسترخاء التي يكون عليها الشعب المصري خلال شهر الصيام.

ويدور الحديث في الشارع المصري عن ضغوط كبيرة، وإجراءات عقابية، ضد نواب البرلمان، وقيادات عسكرية وسيطة، وضباط رافضين اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين السعودية ومصر، والتي تنتقل بمقتضاها السيادة على جزيرتي «تيران وصنافير» إلى المملكة.

 

*نشطاء ينشرون “وثيقة تاريخية” بمصرية الجزيرتين ردًا على الباز

مجددًا، نشر نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأحد، وثيقة تكشف ملكية مصر لجزيرتي “تيران وصنافير” ردًّا على تصريحات فاروق الباز وجريدة الوطن” التي ادعى فيها أن الجزيرتين سعوديتان وليستا مصريتين.
وتكشف الوثيقة، المؤرخة فى يناير ١٩٢٩ وهي عبارة عن رسالة من حسين سري، رئيس هيئة المساحة المصرية، والذي أصبح بعد ذلك رئيس وزراء مصر لثلاث فترات مختلفة يثبت بأن الجزيرتين “تيران وصنافير” مصرية منذ الاحتلال العثماني، وتم إرسال ما يفيد ذلك بالخرائط إلى الباب العالي بالأستانة في ٦ فبراير ١٨٤١.
وقد قام بإرسال هذه الخرائط محمد علي باشا.
وفِي هذه الوثيقة شرح لموقع الجزيرتين من الناحية الچيولوچية والجغرافية والتأكيد من حسين سري على مصريتهما.

 

* الخيانة وأشياء أخرى في تيران وصنافير!

اليوم يبدأ الخائن ومجموعة من نواب الدم البصمجية، الذي لا يقرون معروفا ولا ينكرون منكرا لصالح وطنهم، مسبحين بحمد السيسي وممجدين للرز والخيانة مقابل بيع جزء من وطنهم، رغم ثبوت كل الادلة التاريخية والجغرافية والعقلية والوطنية، بثبوت مصرية تيران وصنافير، حتى ان الفنار المرفوع بالجزر اقدم من نشأة المملكة العربية السعودية نفسها.

يأتي التمرير وسط اجاء اقليمية متفجرة بالازمات، على ما يبدو ان توقيت تفجيرها مقصودا من اجل تمرير بيع الجزيرتين، وتمكين علاقات سعودية صهيونية في العلن ومن ثم تمرير صفقة القرن ببيع اراضي مصرية اخرى لاسرائيل لتوطين فلسطيني الضفة الغربية فيها.

ورغم حجب السيسي لـ 21 موقعا وقبلها العشرات من المنابر والمنافذ الاعلامية لتأميم العقل المصري والعربي، ضد كشف خيانة السيسي لشعب وارض مصر..

فلم يجد اي عاقل حجة لخائن يريد التنازل عن وطنه لدولة اخرى، مقابل الاعتراف به حاكما على وطن ممزق أو الحصول على مطامعه من الرز السعودي الذي ذاق حلاوته ولم يصل للشعب زذاه، رغم انه يصطلي بنيران الغلاء وارتفاع اسعار الفواتير والتمهيد لزيادة اسعار الكهرباء والماء والوقود بعد اقل من شهر…..

تمرير تيران كارثة بكل المقاييس بجسب ملايين الشهادات والخرائط والاحكام القضائية الباتة والالاف السجناء الذين اعتقلهم السيسي لاسكات الشعب المصري..

تحفيز الكلب

واتبعت السعودية مع السيسي سياسة تحفيز الكلب، باللقمة، بارسال بعض المسعدات المالية والنفطية مستغلة الازمة التي دفع السيسي مصر اليها بفشله وغبائه واستبداده وعنجهيته في ادارة امور الدولة، رغم انه لا يفهم سوى في العسكرية، التي تخلى عن قيمها واهدر شرفها، بقتل ابناء الوطن وتهجيرهم من اراضيهم وقتل الجيران العرب في ليبيا وغيرها من مهاتراته السياسية الفاشلة…

اخر الرشاوي التي تسيل لعتب السيسي وزمرته المحيطين به، ما كشفت عنه، سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، إن الصندوق السعودى للتنمية صرف الأسبوع الماضى 400 مليون دولار من قرض برنامج الملك سلمان لتنمية سيناء، الذى صدق عليه السيسى يناير الماضى.

وينص الاتفاق على تخصيص 1.5 مليار دولار للمساهمة فى تمويل برنامج الملك سلمان لتنمية شبه جزيرة سيناء عبر الصندوق السعودى للتنمية، والذى يهدف إلى تمويل عدة مشروعات رئيسية فى المرحلة الأولى، على رأسها جامعة الملك سلمان بن عبدالعزيز بمدينة الطور، وطريق محور التنمية بطول 90 كيلومتر، ومحور التنمية بالطريق الساحلى، ومشروع بناء 9 تجمعات سكنية 8 منها على محور التنمية، بالإضافة إلى مشروع طريق الجدى.

,,,مشروعات عظيمة لكنها لا تدرك حقيقة الوضع الخارج عن السيطرة في سيناء بعد ان زرع السيسي الدماء والقتل فيها…

رشوة سلمان للسيسي تسهيلا وتشجيعا للسيسي على خيانته في تيران وصنافير ، وصولا الى صفقة القرن…التي يجهزها نتانياهو وترامب مع الخائن السيسي..

هل يصمت الجيش المصري؟

وفي جانب خفي من ازمة السيسي مع مرض الخيانة، كشف مصدر عسكري أن هناك ضغوطاً كبيرة تعرضت لها بعض القيادات العسكرية والضباط الرافضين لاتفاقية تعيين الحدود البحرية بين السعودية ومصر، باعتبار ذلك يمس الشرف العسكري المصري.

وأوضح المصدر  في تصريحات صحفية، اليوم،  أن “عدداً ليس بالقليل من الضباط الرافضين لتلك الاتفاقية، تعرضوا لإجراءات عقابية بمستويات مختلفة”، لافتاً إلى أن “عدداً منهم تعرض للتحقيق لعدة أيام في المخابرات العسكرية، وبعضهم تم نقله من الوحدات العسكرية التي يعمل بها”.

وأوضح أنه طيلة الأشهر السابقة كثّفت الأمانة العامة لوزارة الدفاع من الندوات التثقيفية لقادة وضباط القوات المسلحة، لإقناعهم بالتنازل عن الجزيرتين للرياض، بزعم سعوديتهما. 

وأشار المصدر إلى أن هذه الندوات شارك فيها عدد من الشخصيات السياسية، منها وزير الشؤون النيابية، إبان عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، مفيد شهاب،والذي شارك في جولات المفاوضات القانونية لاسترداد طابا في أعقاب حرب أكتوبر 1973.  

وأوضح أن هناك عدداً كبيراً من الشخصيات، ذات الطباع السياسي والديني، وبعض القادة العسكريين السابقين الذين خدموا في سيناء، شاركت في تلك الندوات، لافتاً إلى أن بين من قدموا محاضرات في هذا الإطار مفتي الجمهورية الأسبق، علي جمعة، والذي تحدث عن ضرورة رد الأمانات لأهلها، على حد تعبير المصدر.

 

 *حكومة الانقلاب: السعودية ستقدم شكوى دولية إذا لم نسلمها “الجزيرتين“!

أكدت حكومة المنقلب السيسي ضرورة تسليم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية في أقرب وقت، بدعوى تجنب رفعها شكوى دولية ضد مصر، ستكون مصر الطرف الخاسر فيها.
وقالت حكومة الانقلاب، فى التقرير الذى قدمته لبرلمان العسكر بشأن اتفاقية بيع الجزيرتين للسعودية، حول سؤال هل التنازل عن الجزيرتين للسعودية يفتح الباب أمام الدول الأخرى للمطالبة بأراض مصرية مثل السودان التى تطالب بأحقيتها فى منطقة حلايب وشلاتين؟ قالت إن “نقل ملكية الجزيرتين للسعودية لا يعنى أن مصر تنازلت عنهما، ولكنه بمثابة رد الحق لأصحابه، وأنه يدعم الاعتراف بسيادة المملكة على الجزيرتين مبدأ دولى، وهو أن الإدارة لا تكسب السيادة، ولو طالت”.
وأضافت أنه “إذا لم يوافق البرلمان على اتفاقية تعيين الحدود، فليس من المستبعد أن تقدم السعودية شكوى دولية لتعيين وترسيم الحدود البحرية بينها وبين مصر، ومن المؤكد أن مصر ستخسر القضية“.

 

*تقرير مجلس الشوري المصري (1992).. #تيران_صنافير_مصرية

أثبت تقرير لمجلس الشوري المصري (1992)، أن #تيران_صنافير_مصرية، وقال التقرير الموقع من رئيس مجلس الشورى حينذاك الدكتور مصطفى كمال حلمي وفي الصفحتين 9 و10، إنه “يزيد من أهمية الامتداد المصري على خليج العقبة امتلاك “شرم الشيخ” و”تيران وصنافير“.
وكان عنوان التقرير الموجود بأرشيف مجلس الشورى وأرشيف المعاهد والجامعات المصرية (مجلس الشورى: تقرير “لجنة الشؤون العربية والخارجية والأمن القومي” عن “مصر ودول حوض البحر الأحمر والقرن الأفريقي“)
أهمية كبرى
وأكد التقرير أن جزيرتي تيران وصنافير مصريتان ولهما أهمية كبرى بالنسبة لمصر، بعدما ذكر أنه يزيد من أهمية الامتداد المصري على خليج العقبة امتلاك شرم الشيخ تيران وصنافير.
ففي القسم الأول من التقرير بعنوان “الملامح الجغرافية السياسية والتاريخية للبحر الأحمر” وتتحدث ضمنا عن الأهمية النابعة من كون مصر “مالكة لمفاتيح البحر الأحمر ملاحيا وسياسيا واقتصاديا”  ومن ذلك فقرة بعنوان: “الركائز الجغرافية لمصر علي البحر الأحمر“.
أورد التقرير “ويزيد من أهمية الامتداد المصري علي خليج العقبة امتلاك مصر لمنطقة شرم الشيخ التي تسيطر علي مدخل هذا الخليج وكذلك الجزر التي تتحكم في هذا المدخل وهما جزيرتا ” تيران” و “صنافير“.
حصيلة نقاش
وقد استعانت “لجنة الشئون العربية والخارجية والأمن القومي” بما قدمه السادة أعضاء مجموعة العمل من أوراق ودراسات واستمعت إلى بيان الاستاذ الدكتور احمد عصمت عبدالمجيد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية أمام اللجنة في 4 يناير 1987 وبيان المشير محمد عبدالحليم أبو غزالة نائي رئيس الوزراء ووزير الدفاع والانتاج الحربي أمام اللجنة في 18 يناير 1987 وتمكنت بذلك مجموعة العمل من تقديم تقريرها إلى اللجنة.
وأكد مجلس الشورى أن التقرير شهد العديد من الاجتماعات في ضوء خطة عمل اللجنة لإنفاذ التقرير وعددها 8 اجتماعات خلال يناير وفبراير 1987، وكان بطرس غالي وزير الدولة للشؤون الخارجية؛ ممن تحدث امام اللجنة وثلاثون عضوا آخرين.
جدير بالذكر أن اللجنة مارست عملها سابقا بإشراف رئيس المجلس في الفترة من 1نوفمبر 1980 إلى 10 نوفمبر 1986، د.محمد صبحى عبد الحكيم شاهين رئيس قسم الجغرافيا وعميد كلية الآداب ونائب رئيس جامعة القاهرة سابقاً والمتخصص في علم الخرائط، ورئيس المجلس في تلك الفترة، ووجه له حينها د.مصطفى كمال حلمي نقيب المعلمين ورئيس مجلس الشورى السابق تحية له على جهوده السابقة.
أحكام وأدلة
يذكر أنه صدر حكم نهائي من المحكمة الإدارية العليا بمصرية الجزيرتين، وحذر قانونيون من خطورة مناقشة البرلمان للاتفاقيىة، مؤكدين أن هذه الخطوة تعد انتهاكًا واضحًا للقانون والدستور.
يأتي ذلك فيما تصاعدت حملة محاولة تمرير الاتفاقية عبر البرلمان رغم بطلانها بأحكام نهائية وباتة صادرة من المحكمة الإدارية العليا لتصبح هي والعدم سواء.
وتصاعدت حملة محاولة تمرير الاتفاقية عبر البرلمان رغم بطلانها بأحكام نهائية وباتة صادرة من المحكمة الإدارية العليا لتصبح هي والعدم سواء.
يذكر أنه صدر حكم نهائي من المحكمة الإدارية العليا بمصرية الجزيرتين، وحذر قانونيون من خطورة مناقشة البرلمان للاتفاقيىة، مؤكدين أن هذه الخطوة تعد انتهاكًا واضحًا للقانون والدستور.
ودشن نشطاء حملة مصر مش للبيع لجمع توقيعات من المواطنين وغيرهم لإعلان رفض الاتفاقية ورفض مناقشتها في البرلمان.
وقالت الحملة أن ذلك يأتي “رفضا للاعتداء على الدستور والقانون ، وإهدار أحكام القضاء، والتنازل عن جزء من الأراضى المصرية“.

 

*تقادم الخطيب يسأل فاروق الباز سؤال محرجاً: أنت تناصر فرعون ..العار لكم يا علماء السلطة!

سلطة المعرفة غلبت سلطة النفط وكشفت زيف الزائفين.. أين براهينك العلمية أيها العالم؟!

 نحن سقنا وأتينا بأدلتنا وبراهيننا التاريخية والعلمية الموجودة في أعرق وأشهر الساحات العلمية العالمية أن تيران وصنافير مصرية.. فأين براهينك العلمية أيها العالم؟

علق الباحث والناشط تقادم الخطيب علي رسالة الدكتور فاروق الباز، عضو المجلس الاستشارى الرئاسي لعلماء مصر، الموجهة إلى مجلس النواب، بشأن جزيرتي «تيران وصنافير»، والتي زعم فيها أن الجزيرتين تتبعان السعودية، مشيرًا في الوقت ذاته إلى كتاب الباز «مصر كما تراها أقمار لاندسات» الذي ألفه في عهد السادات وأكد فيه أن تيران وصنافير مصرية.

وقال تقادم الخطيب في رده على د.فاروق الباز:

إلى فاروق الباز:

حين كان السادات رئيساً أصدرت كتاب (مصر كما تراها أقمار لاندسات) ذكرت فيه أن تيران وصنافير مصرية؛ والآن غيرت رأيك وقلت إن تيران وصنافير تتبع السعودية من الناحية الجيولوجية؛ والآن دعني أسألك وانت العالم الجليل الفذ الأسطورة

هل تُبن علي الجيولوجيا حدودا سياسية؛ فلو كان يبني عليها حدودا سياسة لما امتلكت إنجلترا جزر الفوكلاند في أميركا الجنوبية؛ وكلاهما في قارتين مختلفتين جيولوجيا وسياسيا وتاريخيا. أو لما امتلكت إنجلترا منطقة جيبلتار(في البحر المتوسط)، و لو كانت الجيولوجيا تبني حدودا سياسيا لما امتلكت سلطنة عمان ولاية تقع داخل الإمارات؛ ورغم ذلك تقع ضمن سلطنة عمان.

هل عثرت على هذا في كتاب Charles Lyell,Principles of Geology؛ وهو أحد الكتب المؤسسة لعلم الجيولوجيا؛ هل قال لك بأن الجيولوجيا تبني حدودا سياسيا؟

هل أخبرك John McPhee في كتابه: Annals of the Former World أن الجيولوجيا تبني حدودا سياسية. هل قرأت فيه أن العالم كان قارة واحدة؛ ثم حدثت الانفصالات؛ إذا لنلغي الحدود بناء علي ادعائك. او اهمس في أذني بأنك لم تقرأ هذه الكتب!

ألا تعلم أن الجانب الغربي للجزيرة العربية كان متصل بشرق مصر وحدث انفصال جيولوجي من الاف السنين وظهر البحر الاحمر ؟ (ألم تقرأ من قبل قصة موسي وفرعون؛ وكيف تقرأ وانت تناصر فرعون!) فهل يعني هذا جيولوجيا أن هذا الجزء الغربي من المملكة الحديثة(السعودية) تابع لمصر. وليس العكس

ترى ما هي التغيرات الجيولوجية التي حدثت منذ اللحظة التي أصدرت فيها كتابك الأول أنهما مصريتان؛ ثم الآن أصبحتا سعوديتان. تعلمنا في الغرب أننا يجب أن نسوق كلامنا العلمي بأدلة وبراهين. وهي من أبجديات العلم والأكاديميا. نحن سقنا وأتينا بأدلتنا وبراهيننا التاريخية والعلمية الموجودة في أعرق وأشهر الساحات العلمية العالمية؛ والتي أثبتت أن تيران وصنافير مصرية؛ علميا و تاريخيا وسياسيا. فأين أدلتك وبراهينك العلمية أيها العالم.

وأخيرا وأنت العالم الذي يتحدثون عنه ليل نهار قل لي: منذ متي كانت الحدود السياسية تُعَيّن بالطبقات السفلي؟

إلا السفالة أعيت من يداويها.

العار لكم يا علماء السلطة.

سلطة المعرفة غلبت سلطة النفط وكشفت زيف الزائفين

#تيران_وصنافير_مصرية

 

*مع بدء مناقشة “تيران وصنافير” بالبرلمان.. البورصة تخسر مليار جنيه

فقدت البورصة المصرية خلال تعاملات جلسه بداية الأسبوع -اليوم الأحدنحو 1.08 مليار جنيه، وذلك عقب عمليات مبيعات ملحوظة، فى ظل الإستعداد لمناقشة إتفاقيه تيران وصنافير فى البرلمان

وتراجع المؤشر الرئيسي اى جى اكس 30 بنسبه 0.46 % ليتراجع عند مستوى 13.620 نقطة، ليعكس توقعات المحللين الأسبوع الماضى بإستمرار الصعود نحو مستويات 13.750 نقطة فى المدى القصير. ومن المقرر ان تتم مناقشه إتفاقيه تيران وصنافير بدءا من اليوم وحتى الثلاثاء القادم بجلسات البرلمان

ووفقا للمحل الفنى، إبراهيم النمر، أن تراجع البورصة خلال تعاملات اليوم جاء مخالفا للتوقعات خاصة بعد التصعيد بشأن الجزيرتين على مواقع التواصل الإجتماعى للرفض، ما أدى إلى تخوف المتداولين من حدوث إضطرابات خلال مناقشه الإتفاقيه فى البرلمان. وأضاف ” النمر” لرصد، أن فى حاله إشتعال الشارع من المتوقع أن تتعرض البورصة لخسائر ضخمه

وأنهت البورصة تعاملاتها خلال الأسبوع الماضى على إرتفاع 7.71 مليار جنيه .   

 

*باسم يوسف يشن أعنف هجوم على السيسي والبرلمان بسبب تيران وصنافير.. وهذا ما قاله لإعلاميين مصريين

هاجم الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف، الأحد 11 يونيو/حزيران 2017، البرلمان المصري على مناقشته اتفاقية تعيين الحدود البحرية التي وقعتها مصر مع السعودية العام الماضي، وتضمنت نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر للمملكة.
وشنَّ يوسف عبر صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك” هجوماً لاذعاً، استخدم فيه الكثير من الشتائم، واعتبر أن ما يجري هو “بيع لأرض مصرية”، وقال: “مافيش أي فايدة من كتابة العرائض ولا مناشدة البرلمان لأننا عارفين إنكم برئيسكم المحنط عبد العال (…) وبتنسيق مع الأجهزة الأمنية حتصوتوا على بيع الأرض“.
وهاجم يوسف عبد الفتاح السيسي، وانتقد “البروباغندا الوطنية” التي يروج لها السيسي، وقال إنه “سيكون خائناً عندما يقبل بأن يسلم قطعة من أرض مصر“.
وانتقد أيضاً قادة في الجيش المصري، وقال: “همكم تقلبوا أي بيزنس في البلد حتى الأرض؟ (…)”.
وأضاف: “سيبكم بقى من بروباغندا الستينات الخايبة بتاعة شرف العسكرية والأرض عرض، ونحميها بدمنا، وخليكم في اللي تفهموا فيه أكتر: سمسرة الأراضي، عمولات السلاح، والسيطرة على البيزنس، يا خونة (…)”.
وكال يوسف الشتائم على من قال إنهم “أنصار الرئيس المصري”، وإنهم حتى الآن يهللون له “بعدما خرب اقتصاد مصر وباع الأرض”، وفقاً لتعبير يوسف.

هجوم على الإعلاميين
الإعلامي المصري المشهور وجَّه انتقاداته اللاذعة أيضاً إلى الإعلاميين المصريين، ومن بينهم عمرو أديب، ولميس، وخيري، وإبراهيم عيسى، ويوسف الحسيني، وهاجمهم على “صمتهم وهم يشاهدون أرضهم تُباع”، على حد قوله.
وأضاف في منشوره: “بطلوا تبعتوا ورايا ناس يعرضوا عليا إني أرجع البلد عشان أعمل البرنامج على مزاجكم (…)”. 

وتابع: “بكرة نبيع سينا لإسرائيل ويطلع علينا اللي يأكدوا أحقية اليهود في إسرائيل من أيام التيه وخروج سيدنا موسى، وتطلع بنت عبد الناصر وتقول لقيت ورقة في كومودينو بابا بيقول دي بتاعتهم، وتطلع نائبة الوادي الجديد تقولي أكدت لي المخابرات أن سيناء إسرائيلية، ويطلع فاروق الباز ويقولك أصل فيه فالق جيولوجي يؤكد تبعية سينا لإسرائيل“.

انتهاء السيادة
وبدأ البرلمان المصري، اليوم الأحد، أولى مناقشاته لاتفاقية تيران وصنافير، ونشبت مشادات كلامية بين مؤيدي ومعارضي الاتفاق داخل مجلس النواب، وفقاً لما ذكرته وكالة الأناضول.
وقال تقرير صادر عن مجلس الوزراء المصري إن اتفاقية تيران وصنافير التي وقعتها مصر مع السعودية العام الماضي، وتضمَّنت نقل تبعيتهما للمملكة، تنهي فقط الجزء الخاص بالسيادة، ولا تنهي مبررات وضرورات حماية مصر للجزيرتين.
وقال مصدر لوكالة رويترز، إن الحكومة أرسلت التقرير أمس السبت لمجلس النواب، الذي بدأت لجنته التشريعية اليوم الأحد مناقشة الاتفاقية.
وجاء في التقرير الذي يحمل تاريخ، يونيو/حزيران 2017، وحصلت رويترز على نسخة منه أن “الاتفاقية تنهي فقط الجزء الخاص بالسيادة، ولا تنهي مبررات وضرورات حماية مصر لهذه المنطقة لدواعي الأمن القومي المصري السعودي في ذات الوقت“.
وأضاف: “قد تفهم الجانب السعودي ضرورة بقاء الإدارة المصرية لحماية الجزر وحماية مدخل الخليج، وأقرَّ في الاتفاقية ببقاء الدور المصري إيماناً بدور مصر الحيوي في تأمين الملاحة في خليج العقبة، وهذه الأسباب كانت وما زالت وستستمر في المستقبل“.
وذكر التقرير أن “نقل السيادة للسعودية على الجزيرتين لا يمنع مصر من ممارسة حق الإدارة عليهما، لظروف الأمن القومي المصري السعودي“.
وجاء في التقرير أن المصريين لن يحتاجوا لتأشيرة للذهاب إلى تيران وصنافير، في حال التصديق على الاتفاقية وإقرارها.
وتنتظر تيران وصنافير حالياً الحسم على الصعيدين القضائي والتشريعي، حيث تنتظران قراراً من هيئة مفوضي المحكمة الدستورية العليا (أعلى محكمة في البلاد)، وآخر من البرلمان، وسط تصاعد حالة غضب شعبي حيال جهود النظام المصري لإثبات سعودية الجزيرتين.
وترد الحكومة المصرية على الانتقادات الموجهة إليها بأن الجزيرتين تتبعان السعودية، وخضعتا للإدارة المصرية العام 1950، بعد اتفاق ثنائي بين البلدين بغرض حمايتهما، لضعف القوات البحرية السعودية آنذاك، ولتستخدمهما مصر في حربها ضد إسرائيل.

جفاف بحيرة السد ودخول مصر مرحلة الفقر المائي.. السبت 10 يونيو.. قسيس يؤدي صلاة العصر في مسجد السيسي

قسيس يؤدي صلاة العصر في مسجد السيسي

قسيس يؤدي صلاة العصر في مسجد السيسي

جفاف بحيرة السد ودخول مصر مرحلة الفقر المائي.. السبت 10 يونيو.. قسيس يؤدي صلاة العصر في مسجد السيسي

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*رسالة قصيرة من “إبراهيم العزب” المحكوم بالإعدام لشقيقته تثير تعاطف رواد التواصل

بعث المعتقل المحكوم بالإعدام “إبراهيم العزب” والذي يعمل صيدلي، رسالة لشقيقته الصغرى سمية، والتي نشرتها عبر حسابها بموقع فيسبوك.
إبراهيم الذي حكم عليه بالإعدام ظلما، في قضية “قتل الحارس” الملفقة، ومعه 5 آخرون، قال في رسالته لشقيقته، إنه يتأسف على عدم تمكنه من رؤيتها، مع أمنيته بأن يلقاها في “الجنة“.
وكان رد شقيقته الصغرى، أنها لا تقتنع بموته بهذه الطريقة، مؤكدة أنه سينال حريته وسوف تراه مجددا.

رسالة من "إبراهيم العزب" المحكوم بالإعدام لشقيقته

رسالة من “إبراهيم العزب” المحكوم بالإعدام لشقيقته


وعلق على الرسالة العديد من أصدقاء سمية والنشطاء بموقع فيسبوك، معربين عن حزنهم للظلم الشديد الذي تعيشه مصر في ظل حكم العسكر.
وقضت محكمة النقض، في 7 يونيو الجاري، برئاسة مجدي أبو العلا، بتأييد أحكام الإعدام والمؤبد على 17 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري، على أحكام الإعدام والسجن الصادرة ضدهم، على خلفية اتهامهم الملفق بقتل رقيب شرطة من القوة المكلفة بتأمين منزل المستشار حسين قنديل، عضو اليمين في هيئة محاكمة الرئيس محمد مرسي، بقضية أحداث الاتحادية.

 

*داخلية الانقلاب: تعزيز الاجراءات الأمنية في محيط المنشآت الهامة وحول مرافق الدولة والمشروعات القومية

 

*داخلية الانقلاب: الاستعداد الأمني يأتي تحسبا لاستغلال الارهابيين لظروف المنطقة لتنفيذ عمليات عدائية

 

*داخلية الانقلاب: تشديد الإجراءات الأمنية على كافة المعابر والاتجاهات وتحديدا من وإلى سيناء

 

*تأجيل جلسة الحكم في قضية “النائب العام” الملفقة

أجلت محكمة جنايات القاهرة الدائرة ٢٨ جنوب القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة برئاسة المستشار حسن فريد  حكمها في القضية رقم ١٣٠٠ لسنة ٢٠١٥ كلي شمال القاهرة المعروفة إعلاميًا بهزلية “اغتيال هشام بركات نائب عام الانقلاب” لجلسة 17 يونيو الجاري.
وتضم القضية الهزلية 67 من مناهضي الانقلاب من عدة محافظات تعرضوا للاعتقال التعسفي والاختفاء القسري لمدد متفاوتة تعرضوا خلالها لعمليات تعذيب ممنهج وفقًا لأقوالهم أمام المحكمة وما وثقته العديد من المنظمات الحقوقية.

 

*إضراب المعتقلين في “طره تحقيق” بعد إخفاء 3 منهم

بدأ معتقلو سجن طره “عنبر 3″ إضرابًا عن الطعام منذ أمس الجمعة؛ احتجاجًا على اختطاف 3 معتقلين من زنازينهم دون التعرف على مصيرهم حتى الآن، ضمن سلسلة الجرائم والانتهاكات التي تنتهجها إدارة السجن بحق المعتقلين.
وأكد المعتقلون، عبر رسالة مسربة من داخل المعتقل، أن إضرابهم سيتم تصعيده حال عدم الكشف عن مكان احتجاز المعتقلين الثلاثة وعودتهم لمكان احتجازهم.
وأوضحت الرسالة أن إدارة السجن قررت وضع أحد المعتقلين في التأديب بشكل غير قانوني وهو ما قوبل بالرفض من رفقائه في الزنزانة وخرجوا من الزنازين احتجاجًا على ذلك الانتهاك، وطلبوا الحديث مع  ضابط المباحث المسؤول، وعند ما حضر الضابط طلب منهم الدخول إلى الزنازين وأن يبقى اثنان فقط للحديث.
وفور تنفيذ المعتقلين طلبه بخروج المحامي يحيى أبو المجد ومصطفي طه، تم اقتيادهما لجهة غير معلومة حتى الان، بما يخشى معه المعتقلون على سلامة زميليهما المختفين، بالإضافة إلى زميلهم أيضًا محمود محمد سعد الذي كانت تريد إدارة السجن وضعه في التأديب.

 

*الانقلاب يواصل جرائمه ويعتقل 4 “شراقوة

واصلت مليشيات الانقلاب العسكري جرائم الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري للمواطنين بالشرقية؛ حيث تم اعتقال مواطنين من “أبو حماد” وثالث من القرين”، فيما تخفي شخصًا في “الزقازيق” منذ أيام.
قبيل ظهر اليوم السبت اقتحمت ميليشيات الانقلاب قرية طويحر وكفر حافظ بمركز”أبو حماد”، واعتقلت الشيخ محمد عبدالحميد البقري ورمضان أبو رزق، واقتادتهما إلى جهة غير معلومة حتى الآن، كما اعتقلت من مدينة “القرين” أمس الجمعة الشاب صالح أحمد محمد، بعد اقتحام منزله بمنطقة الفيران بجوار مسجد الكريم واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن.
ولليوم الرابع على التوالي تواصل مليشيات الانقلاب العسكري جريمة الإخفاء القسري للمهندس عصام عبد القادر مدير شركة للبرمجيات بالزقازيق و6 من العاملين بالشركة بينهم الطالب محمد أحمد محمد السيد الوصيفي المفرج عنه مؤخرًا من سجون الانقلاب ليعاد اختطافه للمرة الثالثة، وينضم لشقيقه الطالب وليد أحمد محمد السيد الوصيفي المعتقل منذ أيام من منزله بمدينة ديرب نجم وتعرض للإخفاء القسري لأيام ليظهر في نيابة الانقلاب بديرب نجم بعد تلفيق العديد من الاتهامات له.

 

*“#6_مظاليم”.. وسم يدعو إلى إيقاف تنفيذ إعدام شباب “قتل الحارس” الملفقة

أطلق مغردو موقع التدوين العالمي”تويتر” هاشتاجًا بعنوان “#6_مظاليم، أعلنوا عبره تضامنهم مع شباب المنصورة الستة الذين حُكم عليهم بالإعدام، وتأيّد أول أمس بمحكمة النقض؛ وطالب المغردون بإيقاف تنفيذه.
وأصاب حكم الإعدام، الذي أيّدته محكمة النقض الأربعاء الماضي على شباب المنصورة، كثيرين بالصدمة؛ الأمر الذي يلفت إلى استمرار سلطة السيسي في طريقها بالانتقام من معارضيها وإرسال رسائل ترهيب وتحذير للجميع.
وقررت محكمة النقض تأييد حكم الإعدام على ستة من شباب المنصورة في قضية ملفقة وهي “قتل رقيب شرطة” من القوة المكلفة بتأمين منزل المستشار حسين قنديل.
وفي 7 سبتمبر 2015، قضت محكمة جنايات المنصورة بالإعدام لتسعة والمؤبد لـ12 وحبس آخر عشر سنوات؛ بتهمة قتل رقيب شرطة عبدالله متولي، حارس منزل المستشار حسين قنديل.
ولفقت النيابة إلى المعتقلين تهمًا؛ من بينها جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، حيازة متفجرات وأسلحة، تكوين خلية إرهابية، ارتكاب أعمال عنف ضد قوات الجيش والشرطة.

 

* الدفاع عن الصحفيين”: التنازل عن “تيران وصنافير” خيانة تستدعي الثورة

أعلنت “جبهة الدفاع عن الصحفيين والحريات” رفضها محاولات نظام الانقلاب التنازل عن الأرض المصرية، مؤكدة أنها ستشارك في فعاليات القوى الوطنية، لرفض مناقشة اتفاقية التنازل عن تيران وصنافير داخل برلمان العسكر، “دفاعا عن الأرض المصرية وانتصارا للدستور ولدولة مدنية قائمة على سيادة القانون والفصل بين السلطات”.

وأكدت الجبهة في بيان أصدرته اليوم السبت، أن “اتفاقية التنازل عن الجزر المصرية، هي اتفاقية منعدمة وباطلة بحكم نهائي وبات، وتدعو الجبهة الزملاء الصحفيين الوقوف بكل الطرق النقابية والمهنية صفا واحدا، في وجه من يبررون جريمة التنازل عن الأرض المصرية داخل الصحافة، رأيا برأي، وعبر نشر جميع الحقائق حول الاتفاقية”.

وقالت الجيهة “إن نظاما استحل أرواح المصريين، وحرياتهم وحبس الصحفيين، لن يصعب عليه بيع الأرض المصرية، لذا فإنها تدعو كل الصحفيين للإنضمام لفاعليات الدفاع عن الأرض، سواء من داخل نقابة الصحفيين، أو من خلال الفاعليات المختلفة للقوى المدنية خلال أسبوع الدفاع عن تيران وصنافير، أو ما يتبعه من إجراءات يتم الاتفاق عليها”. 

وأعلنت أنها ستشارك من خلال ممثلين لها في الدعوة لرفع العلم المصري والذي تأتي بالتواكب مع يوم الصحفي ذكرى انتصار الصحفيين عام 1995 في معركة إسقاط القانون 93 لسنة 1995 المعروف بـ «قانون اغتيال حرية الصحافة وحماية الفساد».

 

* شهر على ملء “سد النهضة”.. اعتراف رسمي ثالث بدخول مصر مرحلة “الفقر المائي

قال رئيس قطاع توزيع المياه بوزارة الري “عبد اللطيف خالد”:، إن “فيضان نهر النيل العام الماضي كان الأسوأ منذ 113 عامًا، واضطرت الدولة معه إلى سحب مياه من المخزون الاستراتيجي في بحيرة ناصر.

وأضاف – خلال تصريحات لوكالة “الأناضول” -: إن “مصر دخلت مرحلة الشح المائي؛ حيث تراجع نصيب الفرد إلى نحو 600 متر مكعب سنويًا، لينخفض عن حد الفقر المائي”.

ويأتي هذا الاعتراف الرسمي من قِبل حكومة الانقلاب، قبل نحو شهر من الموعد المتوقع لبدء ملء “سد النهضة” الإثيوبي، والذي سيفاقم الأزمة المائية في مصر. 

حديث “رئيس قطاع توزيع المياه بوزارة الري، ليس الأول من نوعه، فقد اعترفا العام الماضي، وزير الري “محمد عبد العاطي”، و وزير الإسكان “مصطفي مدبولي”، في تصريحات صحفية، دخول مصر في مرحلة الفقر المائي.

 

* ظهور جزر نيلية بالأقصر بعد جفاف بحيرة السد

تداول نشطاء عبر فضاء منصات التواصل الاجتماعي، السبت، صورًا من نيل الأقصر كشفت عن انخفاض مفجع لمنسوب مياه النيل بشكل ملحوظ، وتسببت في ظهور جزر نيلة أول مرة يراها الناس في حياتهم

وعبر صفحتة الرسمية بفيس بوك، كان قد كشف الدكتور محمد حافظ، الخبير الدولي وأستاذ السدود بجامعة يونتين بماليزيا ،مؤخرا قيام إثيوبيا بتخزين المياه في بحيرة “سد النهضة “الملاصقة.

وشرح “حافظ” بالوثائق عبر الفيديوكونفراس الحقائق، إن بحيرة سد النهضة بدأت تخزين المياه ،فى حين بدء العسكر سحب مخزون المياة من بحيرة ناصر واحتمالية جفافها المؤكد مستقبلا!.

وأكد أنه يتفق مع “تويتة” قام بها مؤخرا الدكتور ممدوح حمزة – حول هذا الأمر، مضيفا: إن قائد الانقلاب العسكرى يخُفى على المصريين الحقيقة القاسية والمؤثرة فى أزمة المياة وجفاف البحيرة، في حين بدأ الأثيوبيين ملأ الخزانات لديهم وذلك عبر ما كشفته الأقمار الصناعية من ظواهر هامة في الهضبة الإثيوبية.

23 مارس كانت الكارثة

وعقب توقيع قائد الانقلاب مذكرة التفاهم مع أثيوبيا في 23مارس 2017، يستكمل عبد الفتاح السيسي رضوخه مجددًا أمام أثيوبيا، بعد توقيع وثيقة جديدة لتقسيم مياه النيل، وهي الوثيقة التي اعتبرها الخبراء بمثابة اعتراف صريح بحق إثيوبيا في بناء سد النهضة، وحسم مؤكد للقضية من شأنه أن يغلق الأبواب أمام أي مفاوضات مستقبلية، مهما بلغت الأخطار التي قد تصيب مصر جراء بناء السد.

وثيقة المبادئ

وثيقة “المبادئ” أو ما تعرف بوثيقة تقاسم مياه نهر النيل، لم تظهر حتى الآن ملامحها أو المبادئ التي اعتمدت عليها، لكن مصادر مقربة من الدكتور حسام مغازي -وزير الري في حكومة الانقلاب- أكدت أن الاتفاقية “تنص على عدم اعتراض مصر على بناء سد النهضة، مقابل توقيع كتابي من إثيوبيا تتعهد فيه بعدم المساس بحصة مصر من المياه، بالإضافة إلى إشراك مصر في عملية إدارة سد النهضة.

ويقول الدكتور نادر نور الدين -الخبير المائى-: إذا توقيع عبد الفتاح السيسي على وثيقة التوافق بشأن سد النهضة في الخرطوم اصبح سد النهضة الإثيوبي سدًا رسميًا وشرعيًا تم بالتوافق والتراضي بين دول النيل الشرقي الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا.

وأشار في تصريحات صحفية أنه بهذا الاتفاق لا ضمان لحصة مصر من مياه النهر؛ لأن إثيوبيا في نيتها الغدر بمصر والاستحواذ على كامل مياه النهر، وأن موافقة مصر على سد النهضة هو موافقة على سلسلة مكونة من خمسة سدود.

وأشار إلى إن تأثير السد سيكون مخيفا وكارثيا على مصر التي لن تستطيع تحقيق أي تنمية زراعية، وستخسر ما بين 3 إلى 5 ملايين فدان، فيما ستتوقف مشروعات الاستصلاح في سيناء وتوشكي والساحل الشمالي الغربي، خاصة أن إثيوبيا، وبعد أن تقيم السدود الخمسة الأخرى، ستحجز ما يزيد على 250 مليار متر مكعب خلف سدودها الخمسة.

وفرضت إثيوبيا في الاتفاقية كلمة “يحترم” بدلا من كلمة “ملزم” حول تقرير المكتب الاستشاري لبناء السد، وهو ما فسره مراقبون بأن مصر والسودان ليس من حقهما الاعتراض على التقرير، وأن من حق إثيوبيا أن تستمر في بناء السد دون الالتفات لأي اعتراضات.

خطر قاتل

فيما حمَّل الدكتور مغاوري شحاتة -خبير المياه العالمي- العسكر مسئولية الخطر الذي يهدد مصر الآن بعد بناء سد النهضة. 

وأشار – في تصريحات صحفية – إلى أن إثيوبيا كانت أقصى ما تطمح إليه هو بناء سد بسعة تخزين 14 مليار متر مكعب من الماء وارتفاع 90 مترا، ولكن أسهم ضعف الموقف المصري، خاصة في ظل حكم العسكر، في أن يزيد سقف أمانيها إلى أن تقيم أكبر سد في القارة الإفريقية بسعة 74 مليار متر مكعب، وارتفاع 150 مترًا، معتبرًا أن استمرار هذا الموقف الضعيف من قبل السلطة هو جريمة في حق الشعب المصري تدفع ثمنه الأجيال القادمة

 

* مصر “رابع” أخطر الدول على حياة السياح في العالم

أصدر موقع “انسايدر بيزنس” العالمي تقريرًا لأكثر 10 دول خطورة على حياة السياح في العالم، جات مصر في المرتبة الرابعة فيه، بعد أوكرانيا وهندوراس وكينيا، وقبل فنزويلا ونيجيريا وباكستان والسلفادرو واليمن وكولومبيا.

كان  ممثلو غرف السياحة المصرية قد اتهمو وزير السياحة بحكومة الانقلاب يحيى راشد بإهدار 40 مليون دولار للترويج للسياحة دون مردود حقيقي، أدى لإنهيار السياحة وأنها على حافة الهاوية.

وشن الممثلون هجومًا حادًا ضد مخالفات وزير السياحة ،قالوا إن ما يحدث الآن هو ضياع أموال طائلة على الدولة و تخريب الثروة السياحية متمثلة فى الأصول و الإستثمارات و الموارد البشرية واعتبروا ان العام الماضى و الحالي تعتبر الأسوأ في تاريخ السياحة بعد أن إنخفضت الأعداد إلى ٥ملايين سائح و تناقص الدخل من السياحة إلى ٣ مليار دولار.

واتهم المشاركون وزير السياحة بانه أفسد العلاقات مع كل منظمى الرحلات الخارجية بعدم تنفيذ وعوده لهم بتحفيز الطيران العارض ، رغم العمل بهذا النظام منذ التسعينات كما أوقف كل الحملات التسويقية المشتركة مع منظمى الرحلات الخارجية و التى تعمل أيضاً منذ التسعينات، وقام بأسوأ حملة إعلانية تكلفت ٤٠ مليون دولار دون أى مردود أو نتائج ملموسة أو مؤثرة ، كما أوقف منظومة التدريب تمامًا مما أدى إلى إضعاف كفاءة المنشآت التي تكلفت مليارات الجنيهات و إضعاف مستوى الموارد البشرية ، ووضع حلولا وهمية لم تنفذ مطلقًا إلا إعلاميًا.

جدير بالذكر أن موفع تريب أدفايزر” TripAdvisor ” قد كشف مؤخرا خروج المقصد المصرى السياحى، من تصنيف أفضل 25 وجهة سياحية فى العالم لعام 2016، وهو الموقع الذى يعد أكبر موقع للسفر فى العالم، يصل عدد الزائرين حوالى 340 مليون زائر شهريا، وأكثر من 320 مليون رأى وتعليق عن أكثر من 4.9 مليون مكان إقامة ومطعم ومعالم سياحية جاذبة. 

من جانبه، علق الهامى الزيات، رئيس اتحاد الغرف السياحية، فى تصريحات سابقة ،على خروج مصر من تصنيف أهم الوجهات السياحية عام 2016، خاصة بعد حادث الطائرة الروسية المنكوبة فى سيناء نهاية أكتوبر الماضى ومقتل السياح المكسكيين فى الواحات وسوء الصورة الذهنية عدن السياح لمصر. 

وجاءت 25 أفضل وجهة سياحية لعام 2016 بالترتيب التالى: 1-لندن- المملكة المتحدة 2- اسطنبول- تركيا 3- مراكش – المغرب 4 باريس – فرنسا 5- سييم ريب – كامبوديا 6- براغ – التشيك 7- روما- إيطاليا 8- هانوى – فيتنام 9- نيويورك – الولايات المتحدة الأمريكية 10- اوبود – إندونيسيا”.

 

 *الباز في السبعينيات: الجزيرتان مصريتان.. الباز في عهد الانقلاب: الجزيرتان سعوديتان

وجه العالم المصرى الدكتور فاروق الباز عضو المجلس الاستشارى  لعلماء مصر رسالة إلى رئيس برلمان السيسي على عبدالعال،  تحت عنوان “الوضع الجيولوجي لجزيرتى تيران وصنافير“.
وأكد الباز في رسالته، التي نشرتها صحيفة الأهرام، أن الوضع الجيولوجى يُبين ــ دون أدنى شك ــ أن الجزيرتين تتبعان كتلة القشرة الأرضيّة التى تشتمل على شبه الجزيرة العربية.
وأكد في رسالته أن الصور الفضائية أثبتت هذا الوضع، ويدل ذلك على أن تيران وصنافير تعتبران جزءا من شبه الجزيرة العربية، من الناحية الجيولوجية والطبوغرافية.
وفي مقابل رسالة الباز التي تذهب إلى سعودية جزيرتي تيران وصنافير، أصدر الباز نفسه في سبعينيات القرن الماضي كتابا أهداه للرئيس الراحل محمد أنور السادات يحوي خرائط أشرفت على صنعها وكالة ناسا لعلوم الفضاء، وأعدتها العسكرية اﻷمريكية، تؤكد مصرية الجزيرتين، وهو الكتاب الذي استعان به المحامي الحقوقي خالد علي في دعواه أمام القضاء لإثبات مصرية الجزيرتين.
ويحمل الكتاب، وفق أوراق الدعوى، عنوان “مصر كما تراها أقمار لاندسات“.
وفي 16 يناير الماضي قررت المحكمة الإدارية العليا، رفض طعن هيئة قضايا الدولة على حكم القضاء الإداري ببطلان اتفاقية تيران وصنافير، وأيدت حكمها بما يفيد مصرية الجزيرتين.
ومن المرتقب أن تبدأ لجنة الشؤون التشريعية والدستورية بمجلس نواب السيسي، الأحد، مناقشة آلية نظر اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية تحت قبة البرلمان.

 

*”تقبل الله يا أبونا”.. قسيس يؤدي صلاة العصر في مسجد السيسي!

مشهد ربما لن تتخيله إلا في مسلسل “كفر دلهاب”، القائم على أحداث خيالية، التقطت عدسة أحد المصورين صورة لقسيس أثناء انتهاء الصلاة في أحد المساجد التي يديرها العسكر، وبدت في الصورة سيدة عارية الرأس في الصف الثاني، محشورة في صفوف المصلين بين الرجال، الصور كانت لمحافظ الدقهلية في حكومة الانقلاب وكاهن المنصورة، وهما يؤديان صلاة العصر معا أمس!.

وقال أحد رواد الفيس بوك ساخرا: “القس: تقبل الله يا مولانا.. الشيخ: منا ومنك يا أبونا.. دا زمن إيه ده …!”، في حين قال آخر:” اضحك يلا عشان يصورورنا ويقولوا وحدة وطنية ما أنا بضحك أهه”، وعلق ثالث بالقول: “المصيبة مش في القس.. المصيبة فى المدام اللى وراه مش لابسة حجاب ههههههه“.

سمك لبن!

وحضر القمص روفائيل، كاهن كنيسة دكرنس بمحافظة الدقهلية، صلاة العصر بمسجد الصالحين بعزبة الباشا، التابعة لقرية ميت فارس بمركز بني عبيد، عقب افتتاح المحافظ الدكتور أحمد الشعراوي، المسجد الذي أقيم على مساحة 400 متر، بتكلفة مالية قدرها 2.5 مليون جنيه بالجهود الذاتية.

وأصر كاهن الكنيسة، الذي شارك بافتتاح المسجد، على الوجود والوقوف بالصف الأول بجانب محافظ الدقهلية أثناء أداء صلاة العصر؛ ابتهاجا بافتتاح المسجد!.

وأكد القمص روفائيل أن “الرب واحد، وأن قبة المسجد تشير إلى أننا نعبد إلها واحدا”، مشيرا إلى أن “وجوده اليوم يؤكد عمق الأخوة بين المسلمين والأقباط وأن مصدر الأديان كلها واحد“.

دماء الأقباط

وتأتي هذه الصلاة العجيبة المختلطة بين عقيدتين، عقب حادث إرهابي دبره الانقلاب في المنيا، راح ضحيته أكثر من 30 مسيحيا مصريا. من جانبه يقول الكاتب الصحفي “قطب العربي”: “الجريمة البشعة التي تعرضت لها حافلة تُقل عددا من المسيحيين المصريين كانوا بطريقهم لزيارة أحد الأديرة في المنيا، وأودت بحياة 30 قبطيا ليست الأولى التي يتعرض لها مسيحيو مصر“.

مضيفا “ناهيك عن بعض التفسيرات التي تُحمّل أجهزة أمنية رسمية المسئولية المباشرة عن بعض تلك الجرائم؛ بهدف توظيفها لكسب تعاطف دولي، وإشغال الشعب المصري بمثل هذه الأزمات الطائفية، لصرفه عن المطالبة بحقوقه والدفاع عن قوته“.

وتابع “لم يتعرض الأقباط في تاريخهم الحديث لحوادث كما حدث لهم منذ انقلاب السيسي في الثالث من يوليو 2013، رغم أنهم دعموا هذا الانقلاب أملا في التخلص من الإسلاميين من ناحية، وبحثا عن الأمان من ناحية أخرى“.

 

* حبس 8 مشجعين للأهلي 16 سنة بتهمة “ذكرى بورسعيد

قضت محكمة جنح قصر النيل، اليوم السبت، برئاسة المستشار أحمد أبو العطا، بحبس 8 شباب من مشجعي النادي الأهلي المصري المعروفة باسم “ألتراس أهلاوي”، بمجموع أحكام بلغت 16 سنة، بواقع عامين مع الشغل لكل شاب، ومراقبتهم مدة مماثلة، وذلك بدعوى التظاهر في ذكرى أحداث مذبحة بورسعيد.

ووجهت النيابة للشباب تهم التجمهر والتظاهر بدون تصىريح، والتحريض على إثارة الشغب والبلطجة والعنف، رغم عدم وقوع أي أحداث شغب فعليا.

وتضم قائمة الشباب المحكوم عليه، “أحمد خليل جابر، ومحمد وجيه عبدالصادق، ومحمد نزيه منصور، وحسن ماهر قطب، وحسن محمد حسن، ومصطفى محمود العيوطي، ومحمد وليد فؤاد، وسيد محمد سيد”.

وأخلت نيابة قصر النيل، في وقت سابق، سبيل 8 من شباب الألتراس بكفالة 500 جنيه لكل منهم، بعد القبض عليهم بتهمة بالتظاهر دون تصريح في محيط مقر النادي الأهلي، لإحياء ذكرى مذبحة بور سعيد التي راح ضحيتها 74 مشجع من النادي الأهلي عقب أحداث الشغب التي وقعت عقب المباراة التي جمعت بين الناديين الاهلي والمصري. 

وألقت قوات الأمن ألقت القبض على الشباب أثناء تجمعهم في ذكرى مذبحة استاد بورسعيد، وحررت لهم المحضر رقم 786 إداري قصر النيل لسنة 2017، بتهمة التجمع والتظاهر بدون تصريح.

 

*هكذا سخر رواد “فيس بوك” من ظهور عبارة “السيسي خائن” في مسلسل لاتطفئ الشمس

قامت قناة CBC بحذف و إعادة رفع الحلقة الـ 14 من مسلسل لا تطفئ الشمس وذلك بسبب ظهور عبارة “السيسي خائن” في أحد مشاهد المسلسل .

القناة لم تعلن عن ذلك بشكل مباشر ولكن فوجئ المتابعون بحذف حلقة المسلسل بعد ساعات من رفعها على موقع “يوتيوب” ثم إعادة رفعها من جديد بعد حذف هذا المشهد .

 

* ازي الصحة؟” نصيب “الضباط” في مقابل نصيب المواطن.. لا داعي للمقارنة

تداول مغردون على مواقع السوشيال ميديا “إنفوجراف” يكشف انتهاك العسكر لصحة المصريين عبر الموازنة التى خصصت لميزانية العام الحالى 2017/2018، والتى بلغت 54 مليار جنيه فقط (3.1 من الناتج المحلى).
وجاء توزيع الناتج كالصاعقة، حيث تم تخصيص 30 مليار جنيه منها لمستشفيات الجيش والشرطة”، والتى تخدم نحو 500 ألف ضابط، أى أن حصة الضابط 60 ألف جنيه سنويا، بما يوازي 3300 دولار. في حين جاءت ميزانية صحة المصريين والتي تخدم 90 مليون نسمة (24 مليار جنيه)، ليصبح دخل الفرد فيها 266 جنيها سنويا، بما يعادل 15 دولارا.

يذكر أن المتوسط العالمى للصحة هو (1060 دولارا) للفرد الواحد سنويا، ولاعزاء للفقراء.

 

* كلنا في مركب واحدة”.. مرهم الانقلاب لتمرير لبوسة الكهرباء!

تستمر معاناة المصريين منذ فتح أعينهم في الصباح إلى أن يغلقوها بالليل، جراء ارتفاع ملحوظ في الأسعار ليصبح المواطن المصري متوسط الحال غير قادر على شراء وجبة إفطار رمضان لأولاده، وذلك بعد أن قررت حكومة الانقلاب في نوفمبر الماضي تحريرَ سعر صرف “الجنيه” في إطار الحصول على قرضٍ من صُندوق النقد الدولي.

وأدى تحرير سعر صرف الجنيه الى تراجع قيمته بنسبة 50% تقريبا، ووصل سعرها في المصارف أكثر قليلا من 18 جنيها للدولار، بعد ان كان 8,83 جنيها، وزادت الأعباء بفرض ضريبة على القيمة المضافة وزيادة في التعرفة الجمركية بالنسبة الى مئات المنتجات المستوردة، لتصل بالنسبة الى بعض السلع الى 60 %.

وواصل معدل التضخم الارتفاع وبلغ معدله السنوي في نهاية ابريل 32,9% بعد أن قفز مطلع العام الجاري الى قرابة 30% إثر تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر الماضي، بينما علّق الدكتور أيمن حمزة، المتحدث باسم وزارة الكهرباء في حكومة الانقلاب، على توجيهات قائد الانقلاب السفيه عبد الفتاح السيسي بمد فترة رفع الدعم عن الكهرباء نهائيًا من 5 سنوات إلى 7 سنوات، قائلًا: «القرار قيد الدراسة.. وهدفنا رفع العبء عن المواطنين»!

لبوسة الكهرباء

وزعم «حمزة» خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «انفراد» المذاع على فضائية «العاصمة» مع الإعلامي سعيد حساسين، مساء أمس الجمعة، أنه بعد تحرير سعر الصرف أصبح من الصعب أن تتحمل سلطات الانقلاب الدعم الكامل للكهرباء، مردداً العبارة الشعبية التي عادة ما تأتي خلفها الكوارث بالقول: «كلنا في مركب واحدة.. وهيكلة أسعار الكهرباء سيكون في حدود ضيقة».

وتعتبر أول هذه الزيادات في الأسعار التي ستطبق بشكل مباشر على استهلاك الكهرباء، إذ تطبق حكومة الانقلاب خطة لرفع الدعم عن الكهرباء خلال خمس سنوات، بدأتها قبل عامين وأعلنت عن استمرارها حتى ترفع الدعم نهائياً عن استهلاك الكهرباء وتطبيق المعاملة على شرائح الاستهلاك ، وكذلك الأمر بالنسبة للمياه حيث من المقرر أن ترتفع أيضا مع بداية الشهر من أول يوليو بنسب تتراوح بين 30 و70% بحسب تصريحات المتحدث الرسمي للشركة القابضة لمياه الشرب قبل أيام مما يفيد أنا علاوة الغلاء أعطتها حكومة الانقلاب للموظفين باليد اليمني أخذتها باليسري من خلال زيادات الأسعار في السلع والخدمات الأساسية.

معاناة المصريين من غلاء الأسعار لم تقتصر على الكهرباء وحدها، فضلا عن أنها لن تمس الطبقات التي يحميها الانقلاب (الجيش والشرطة والقضاء ورجال الأعمال الفسدة)، الذين يعيشون في المقطم هيلز ويصيفون في فرنسا كل عام، فقد ضربت الأسعار سكان القرى والأحياء الفقيرة فقط، وامتدت إلى أطراف أحياء كانت حتى وقت قريب “راقية” مثل حي جاردن سيتي في القاهرة، بحسب تقرير لموقع “إيجيبت اندبندنت”. 

ويقول التقرير، إنه مع  انتصاف شهر رمضان الجاري، فإن معظم الآباء والأمهات المسلمين في جميع أنحاء العالم يولّون اهتماماً ووقتاً كبيراً لشراء أنواع مختلفة من الأطعمة التي سيستهلكونها لتعويض ساعات الصيام الطويلة، وقبل وصول هذا الشهر، قد يكرس الكثير منهم فترة يومين للتجول في الأسواق لشراء السلع الغذائية الضرورية كمخزون لشهر رمضان.

الناس بتشحت!

الوضع في عام 2017 يختلف إلى حد ما في مصر، حيث تعاني البلاد حاليا من ارتفاع غير مسبوق في الأسعار بسبب الإجراءات الاقتصادية الأخيرة التي نفذتها حكومة الانقلاب، ومن بينها تخفيض قيمة الجنيه المصري في نوفمبر الماضي.

وسنوياً، كانت الأسواق الشعبية المصرية للخضراوات واللحوم والدجاج تستهدف تقليديا أعداد كبيرة من المتسوقين المصريين قبل وصول الشهر الفضيل، وكان المتسوقون يشترون بشكل مكثف مخزوناً كافياً لشهر بأكمله، مما يوفر عناء القيام بذلك في وقت لاحق، ومع ذلك، هيمنت انكماش ملحوظ في المبيعات على موسم 2017، وخاصة الزبائن الراغبة في شراء اللحوم والدجاج.

وبالانتقال إلى حي جاردن سيتي أحد الأحياء الثرية في القاهرة، بات الوضع مشابهاً إلى حد ما لما يحدث في حي السيدة زينب المجاور له، لا سيما فيما يتعلق بموجة أسعار السلع الغذائية المبالغ فيها. 

وقال مسئول عن أحد المتاجر الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن متجره كان يبيع اللحوم والدجاج لسكان جاردن سيتي في عام 2016؛ ولكن هذا العام قرر وقف بيع اللحوم حيث يتجه السكان الآن لشراء اللحوم من أحياء الطبقة الوسطى التي تبيعها بسعر أقل.

 

*السلع التموينية: مصر لن تعيد حظر «الإرجوت» على واردات القمح

قالت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر، السبت، إن حكما قضائيا سيصدر هذا الأسبوع، ومن المتوقع أن يلغي نظام التفتيش الغذائي الجديد ولن يعيد فرض حظر على فطر الإرجوت في واردات القمح.

كان محامون قالوا لـ«رويترز»، إنهم علموا من مصدر رفيع في محكمة مصرية، أنها ستصدر حكما هذا الأسبوع يلغي قرارًا حكوميًا بنقل تبعية فحص المحاصيل الزراعية الاستراتيجية إلى وزارة التجارة، من إدارة الحجر الزراعي مما يعيد عمليا تطبيق حظر الإرجوت.

لكن أحمد يوسف، نائب رئيس الهيئة، قال لـ«رويترز»: إن حكم المحكمة إجرائي وإداري ولا علاقة له بالمواصفات، وإن الهيئة توصلت إلى هذا بعد مشاورات مع وزارة الزراعة.

وأضافت أنها لا تزال ملتزمة بالسماح بمستوى الإرجوت عند 0.05% في واردات القمح، وهو معيار دولي تبنته العام الماضي بعد أن أدى حظر الإرجوت إلى عزوف الشركات عن المشاركة في مناقصات توريد القمح.

 

التضامن مع المعتقلين بسجون الانقلاب بـ#رمضان_خلف_القضبان.. الجمعة 9 يونيو.. كيف تغيرت مصر بعد ألف يوم تحت حكم السيسي؟

رمضان ارحلالتضامن مع المعتقلين بسجون الانقلاب بـ#رمضان_خلف_القضبان.. الجمعة 9 يونيو.. كيف تغيرت مصر بعد ألف يوم تحت حكم السيسي؟

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

*رغم أحكام البراءة.. الانقلاب يخفي المهندس أحمد مراد لليوم 19

تخفى مليشيات الانقلاب العسكرى بالسويس المهندس “أحمد مراد” لليوم الـ19 على التوالى، رغم حصوله على البراءة فى القضايا الهزلية الملفقة بحقه وهو ما يخشى على سلامته

وحملت أسرة مراد داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياته، وقالت في بيان لها:إنه صدر بحقه عدة أحكام بالبراءة من التهم الملفقة له منذ اعتقاله بتاريخ 22 أغسطس 2013 كان أولها في القضيه العسكرية المعروفة بـ201 بالسويس تلاها الحكم ببراءته بتاريخ 22 من ديسمبر 2015 ثم حصل علي البراءة في آخر تلك القضايا الملفقة بتاريخ 21/5/2017 ومنذ ذلك الحين اختفى من مقر محبسه بسجن عتاقة.

ورغم التلغرافات والشكاوى للجهات المعنية لم يتوصل أى من أفراد الأسرة ولا محاميه لمكان احتجازه ولم تتعاطَ أى من الجهات المعنية بحكومة الانقلاب مع شكوى أسرته ما يزيد من مخاوفهم وقلقهم على سلامته.

وطالبت رابطة أسر المعتقلين بالسويس منظمات حقوق الإنسان بسرعة التحرك على جميع الأصعدة لتوثيق الجريمة وفضحها واتخاذ جميع الإجراءات التى من شأنها المساهمة فى رفع الظلم الواقع عليه.

أيضا لا تزال مليشيات الانقلاب لليوم السادس تواصل الجريمة ذاتها بحق أحد أبناء السويس طالب الأزهر عبدالعزيز جمال متولي إبراهيم الشويخ” منذ اعتقاله بشكل تعسفى بتاريخ الأحد 4 يونيو 2017، من داخل لجنة الامتحانات بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، واقتياده إلى مكان مجهول حتى الآن ضمن جرائمها التى لا تسقط بالتقادم.

 

*كيف تغيرت مصر بعد ألف يوم تحت حكم السيسي؟

تمر هذه الأيام الذكرى الثالثة على تولي قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي الرئاسة رسميا، الذي استلم السلطة رسميا يوم 8 حزيران/ يونيو 2014.

ومرت 1000 يوم ثقيلة على المصريين، بحسب مراقبين، حيث شهدت انقساما مزق النسيج الاجتماعي للشعب، وموات شبه كامل للحياة السياسية، وعمليات عنف وإرهاب لم يتوقف، وإجراءات اقتصادية أثقلت كاهل المواطنين، مقابل وعود مستمرة من السيسي بالازدهار القريب، وتخفيض الأسعار التي فشل في كبح جماحها حتى الآن.
وبهذه المناسبة، استطلعت  آراء عدد من الخبراء عن تقيمهم للأوضاع في مصر منذ وصول السيسي للسلطة.
السيسي متوتر
وفي هذا السياق، كشف مؤيدون للانقلاب، منهم الصحفي عماد الدين حسين، رئيس تحرير صحيفة “الشروق”، أن البلاد تشهد تدهورا اقتصاديا غير مسبوق، وصل إلى حد أن بعض الوزارت لم تعد قادرة على دفع رواتب موظفيها، لافتا إلى أن هذا هو السبب الحقيقي وراء التوتر المتزايد لقائد الانقلاب في الفترة الأخيرة.
وفي مقال له الأسبوع الماضي، تحت عنوان “لماذا توتر الرئيس؟”، قال حسين: “صعوبة الوضع الاقتصادي الذي تمر به مصر هو سبب توتر السيسي أثناء حديثه مع أحد النواب في لقاء مذاع على الهواء”، مضيفا أن “حدة الأزمة داخل الهيئات الاقتصادية وصلت لمستوى غير مسبوق باستثناء هيئة قناة السويس، لدرجة أن بعض البنوك لا تريد إقراض هذه الهيئات، لأنها وصلت إلى الحد الأقصى في الاقتراض، وليس سرا أن هيئات بل وزارات كثيرة لم تعد قادرة على توفير كامل رواتب موظفيها“.
وأكد أن الأوضاع الاقتصادية في غاية الصعوبة، وأن مصر لم تخرج بعد من مرحلة عنق الزجاجة، فيما “لا توجد بدائل كثيرة أمام الحكومة سوى رفع الأسعار عبر تخفيض الدعم وبيع بعض الأصول لتخفيض المديونية والتقشف؛ الذي يشمل إعادة هيكلة المؤسسات وتخفيض عمالتها، وإلا فالبديل سيناريوهات صعبة جدا“.
وتابع: “إلى أن يحدث ذلك فسوف تظل الأعصاب مشدودة ومتوترة، لكن علينا الانطلاق والتحرك بسرعة حتى نقطع الطريق على الإرهابيين والمتطرفين ومن يدعمهم، ولكي يحدث ذلك فلا بد من إدارة الأزمة بصورة صحيحة“.

بديل للسيسي
من جانبه، رأى أستاذ العلوم السياسية عبد الخبير عطية؛ أن الأوضاع في مصر تزداد سوءا على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي منذ وصول السيسي للحكم، مؤكدا أن قرارات قائد الانقلاب ساهمت كثيرا في هذا التدهور الكبير بسبب الإجراءات الكثيرة التي أخذها وأثبتت الأيام خطأها، ومن بينها تعويم الجنيه الذي أدى إلى ارتفاع غير مسبوق في الأسعار.
وتوقع عطية، في حديث أن تستمر الأوضاع في التدهور في الشهور المقبلة، وأن من الممكن أن تشهد البلاد انهيارا اقتصاديا أكثر مما تعانيه الآن، موضحا أن الجميع يعلم أن البلاد تعاني من كوارث حقيقية، وهو ما سيؤثر بالسلب على المستقبل السياسي للبلاد، ومن الممكن أن تظهر نتائج هذا الفشل بوضوح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، على حد قوله.
وذكر أن “هناك خشية حقيقية من حدوث ثورة جياع بعد أن أصبح ملايين الفقراء أكثر فقرا، وهذا مؤشر خطير لأنه في هذه الحالة فلن تكون الثورة وقتئذ سياسية، بل ستشهد البلاد أعمال عنف وتخريب واسعة النطاق، ومن الممكن أن تودي بحياة عدد ضخم من المصريين، لكن من الممكن أن يتم منع حدوث هذا من خلال تغيير الوضع السياسي الراهن، حيث يتم الدفع بشخص آخر غير السيسي يكون محل ثقة من الناس ليخوض الانتخابات ممثلا للنظام”، ورأى أن القوات المسلحة قد تجد نفسها مضطرة للدفع ببديل للسيسي؛ نظرا للمشاكل التي تعاني منها البلاد الآن.
الأوضاع لن تتغير
لكن المحلل السياسي مصطفى كامل؛ قال إنه لا يعتقد أن الأوضاع السياسية في مصر ستتغير كثيرا في المستقبل القريب، متوقعا أن يظل الوضع كما هو مع بعذ التغييرات في استراتيجية النظام وإدارته للأوضاع الاقتصادية.
وأضاف كامل “نعم هناك مشاكل سياسية، وهناك كوارث اقتصادية تسبب فيها النظام الحالي لا شك في ذلك، لكن على الرغم من ذلك فمن الممكن أن يغير السيسي من استراتيجيته وطريقة كحكمه وينتهج نهجا آخر غير الإجراءات المتبعة حاليا في محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، خاصة الأوضاع الاقتصادية المتردية، والحالة السياسية المتوقفة تماما بحجة الحرب على الاٍرهاب”، وفق تقديره.
وأوضح كامل أن “احتمالية تغيير النظام أو خسارة السيسي في الانتخابات القادمة أمر صعب للغاية، بل شبه مستحيل لأنه على الرغم من حالة الغليان في الشارع وعدم الرضا عن النظام بسبب سياساته الاقتصادية وغلاء الأسعار، فإن الناس ليس لديها القدرة على إحداث التغيير أو الالتفاف حول شخص آخر لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية”، كما قال.

 

* المنتجات التركية و الجزائرية تغزو قطر .. ومصر تخسر عشرات الملايين

غزت المنتجات التركية من ألبان و أجبان و بيض ، السوق القطري وذلك بعد أيام قليلة من قطع العلاقات القطرية و الدول الأربع (مصر و الامارات و السعودية و البحرين) ، حيث كانت تعتمد قطر على هذه الدول في الحصول على المنتجات الغذائية

هذا وقد عوضت الجزائر أيضا النقص في الخضروات و الفاكهة التي كانت تصدرها مصر لقطر و هو ما يعد خسارة فادحة لمصر  التي كان يعد السوق القطري مستوردا للخضروات و الفاكهة المصرية

وأظهر تقرير حجم التجارة الخارجية لمصر مع قطر أن حجم التبادل التجاري بين مصر وقطر خلال الأربع شهور الأولي من العام الجاري ( يناير – ابريل 2017 ) نحو 118 مليون دولار منها 108 ملايين صادرات مصرية الي قطر و10 ملايين واردات مصرية.

لفت إلى أن أهم الصادرات المصرية إلى قطر تتمثل في سلع هندسية والكترونية وحاصلات زراعية وصناعات غذائية ومواد بناء ومنتجات كيماوية وأسمدة وأثاث وملابس جاهزة ومفروشات وغزل ونسيج وصناعات يدوية وجلود وكتب

 

*أحرار الدقهلية يتظاهرون لإسقاط أحكام إعدام شباب المنصورة

نظم ثوار الدقهلية العديد من المظاهرات المتنوعة بين الوقفات والمسيرات والسلاسل البشرية مع بدء مظاهرات تحت شعار “ارحل يا سيسى” ضمن موجة “ارحل، استمرارا لنضالهم الثورى المناهض للانقلاب العسكرى وجرائمه.
جاءت أبرز المظاهرات من شربين والمنزلة وأجا والمطرية، مستنكرين تأييد قرارات الإعدام الصادرة من قضاة العسكر بحق شباب المنصورة، وطالبوا بإلغاء هذه القرارات ورفع الظلم الواقع على الشباب وإطلاق الحريات وعودة المسار الديمقراطى ووقف نزيف الانتهاكات والجرائم التى لا تسقط بالتقادم.
رفع الثوار بجوار علم مصر وصور الرئيس محمد مرسى وصور الشهداء والمعتقلين لافتات تحمل عبارات الدعوة لوحدة جموع الشعب المصرى وكسر حاجز الخوف لإنقاذ البلاد وعودة مكتسبات ثورة 25 يناير.

 

*نشطاء يتضامنون مع المعتقلين بسجون الانقلاب بـ#رمضان_خلف_القضبان

مضى 12 يوما من رمضان، ولكن مكانة المعتقلين في سجون الانقلاب لم تمضِ ولن تزول، فهم الرجال الذين وصفهم الرئيس محمد مرسي “لا يقبلون الضيم ولا ينزلون أبدا على رأي الفسدة”، صحيح كما يقول النشطاء “#رمضانهم_مش_معانا” ولكنهم “#عايشين_جوانا”، فأطلقوا هاشتاج “#رمضان_خلف_القضبان” تضامنا معهم بالدعاء لفك أسرهم والانتقام ممن ظلمهم.

فقالت (جياد الرهبة)‏: “#رمضان_خلف_القضبان.. لا كاميرا لديهم توثق انتهاكات إنسانيتهم.. ولا تصلهم مساعدات إنسانية ولا طبية.. محرمون من الأهل والحرية.. كونوا لهم عونا وصوتا”

وأضافت “مريم أحمد”:‏ “كبر الأطفال بعيدا عن عيون الآباء.. حرمت الأمهات من قرب أبنائهم.. حرمت الزوجات من أزواجهن.. اللهم عجل بفرجك وفك أسر كل الأحرار”.

وأشار الإعلامي “حسن خضري” إلى أنه “رمضان في المعتقل كان منحة ربانية نشعر فيها بالسكينة رغم الأذى، ونصبر ونحتمل في سبيل الله، محتسبين كل ذلك لله عزوجل”.

وقال “الخضري”: “سيزول الألم وسيخرج الأحرار إلى النور ثقة في الله، فاثبتوا واصمدوا وواصلوا المسير إلى الله؛ فحياتنا هي الجهاد”.

وأكدت “سعاد محمد عبدالرحمن” أن “السنوات تمر وهم محبوسون فى ظلمات السجون.. لن يضيع جهادكم”.

 

*اتفاق بين مصر والجزائر وتونس لتحديد المنظمات الإرهابية في ليبيا

اتفقت مصر والجزائر وتونس على إعداد قائمة بالمنظمات الإرهابية الموجودة في ليبيا، في إطار عملية تسمح باستهدافها عسكريا، دون الإخلال بأي حل سياسي في المستقبل بهذا البلد، وفق مصدر دبلوماسي.

وقال مصدر دبلوماسي جزائري لوكالة “الأناضول” طلب عدم الكشف عن هويته، إن وزراء خارجية الدول الثلاث المجتمعين مؤخرا في العاصمة الجزائرية، اتفقوا على تحديد قائمة بالمنظمات الإرهابية الموجودة في ليبيا، وتحديد المواقع التي تنشط فيها“.
وأضاف أن “الإجراء جاء بعد أن شددت السلطات المصرية على حقها في مكافحة الإرهاب وبشكل لا يتعارض مع أي حل سياسي للأزمة الليبية”، في إشارة إلى الضربات التي وجهتها القاهرة قبل أيام لمجموعات شرقي ليبيا.
وأوضح المصدر، أن “الاتفاق بين الدول الثلاث جاء تمهيدا لإبعاد تلك المنظمات وقياداتها (لم تذكرها بالاسم) عن أي حل مستقبلي للأزمة الليبية من جهة، ومن أجل الفصل بشكل واضح بين مكافحة الإرهاب وشبهة محاولة فرض أمر واقع جديد في ليبيا بالقوة، وتجاوز الاتفاقات السياسية السابقة“.
والإثنين الماضي، احتضنت العاصمة الجزائرية اجتماعا لوزراء الخارجية المصري سامح شكري والتونسي خميس الجيهناوي والجزائري عبد القادر مساهل؛ لبحث تطورات الأزمة الليبية، وخرج ببيان أكد أن “الحل السياسي هو الخيار الوحيد للأزمة“.
ولفت المصدر الدبلوماسي ذاته، إلى أن “الدول الثلاث اتفقت على خلق آلية تقنية أو أمنية من أجل تحديد قائمة بأسماء هذه المنظمات، على أن تكون هذه مجبرة على الاختيار بين إلقاء السلاح أو التعرض لضربات من الدول المتضررة من الإرهاب“.
ومنذ أن أطاحت ثورة شعبية بالعقيد معمر القذافي، عام 2011، تتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة متعددة.

 

*شخصيات وقوى سياسية تدشن حملة لرفض بيع “تيران وصنافير

أعلن عدد من القوى والشخصيات السياسية المصرية تدشين حملة لرفض بيع قائد الانقلاب السيسي جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، معتبرين ذلك جريمة في حق الوطن وتحديًا لإرادة الشعب المصري.

وأكد الموقعون على بيان الحملة تصديهم بكافة السبل السياسية السلمية والدستورية لمناقشة “مجلس النواب” لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية، بكل ما تمثله هذه الاتفاقية من عدوان على الدستور والقانون، وإهدار لأحكام القضاء، وتغول غير مسبوق لإرادة السلطة وأجهزتها على كافة المؤسسات، مشيرين إلى أن الاتفاقية التي تفضي لأول مرة في تاريخ مصر للتنازل عن أراضى مصرية، تمثل تحديًا واضحًا لإرادة الشعب المصرى ووجدانه، وحقائق التاريخ والجغرافيا، وتضحيات ودماء الشهداء الذين دافعوا عن الأرض، وإهدارًا لحقوق الأجيال القادمة.

كما أكد الموقعون علي البيان رفضهم بشكل قاطع من حيث المبدأ لقيام “مجلس النواب” بمناقشة الاتفاقية الباطلة والمنعدمة، بأحكام القضاء النهائية والباتة، معتبرين الإصرار على تمرير الاتفاقية وتسليم الجزر، يمثل جريمة يتحمل مسئوليتها كل من يتورط فى المشاركة فى تمرير هذه الاتفاقية ومناقشتها، مطالبين أعضاء “مجلس النواببتحمل مسئوليتهم الوطنية، ومواجهة كافة الضغوط التى تمارس ضدهم، وإعلان رفضهم القاطع لمناقشة وتمرير هذه الاتفاقية بكافة الأشكال والسبل.

ودعا الموقعون على البيان الشعب المصرى لإعلان رفضه للاتفاقية ومحاولات تمريرها، عبر كافة سبل التعبير السلمى، بدءا من رفع أعلام مصر وشعار تيران وصنافير مصرية فى شرفات المنازل، ووصولاً للمشاركة في كل فعاليات رفض الاتفاقية حتى إسقاطها، ومنها المشاركة في حملة التوقيعات الشعبية التي أطلقتها حملة مصر مش للبيع، والتوجه بها إلى النواب فى دوائرهم لالزامهم بالتعبير عن إرادة الشعب برفض مناقشة الاتفاقية.

وحمل الموقعون على البيان: “برلمان العسكر” والسلطة التنفيذية المسئولية الكاملة عن الإصرار على استكمال خطوات هذه الجريمة فى حق الوطن والشعب المصرى، داعية كافة القوى والنقابات والهيئات والمنظمات وجماهير الشعب المصرى للقيام بكل ما تستطيعه للتصدي لمحاولات تمريرها.

وطالب الموقعون على البيان أيضًا بالإفراج الفوري عن الشباب الذين خاضوا معركة الدفاع عن الأرض، في مواجهة سلطة استبسلت للتخلي عنها في موقف غريب لم تعرفه الشعوب من قبل.

وأعلن الموقعون على البيان بدء اعتصام سلمي تبادلي في مقرات الأحزاب بكل محافظات مصر تحت عنوان “أسبوع تيران وصنافير مصرية”، على أن يشمل فعاليات احتجاجية وسياسية متعددة، مشيرين الي أنهم فى حالة انعقاد وتشاور مستمر لمتابعة تطورات الموقف، وأنهم سيعلنون تباعا عن التحركات التصعيدية فى مواجهة الاصرار على تمرير الاتفاقية الباطلة

والموقعون على البيان هم: (حزب الدستور، حزب التحالف الشعبى الاشتراكي، حزب تيار الكرامة، حزب مصر القوية، حزب العيش والحرية (تحت التأسيس)، الاشتراكيون الثوريون، حركة شباب 6 أبريل، حركة 6 أبريل “الجبهة الديمقراطية”، الحملة الشعبية للدفاع عن الأرض “مصر مش للبيع”، اللجنة الشعبية للدفاع عن سيناء، مجموعة الموقف المصري).

 

اتحاد الجرابيع يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه.. الخميس 8 يونيو..الانقلاب لا يستطيع قطع علاقته بقطر بشكل كامل

مرتاح الاستقرار

"اتحاد الجرابيع" يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه

“اتحاد الجرابيع” يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه

اتحاد الجرابيع يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه.. الخميس 8 يونيو..الانقلاب لا يستطيع قطع علاقته بقطر بشكل كامل

 

 

الحصاد المصري – شبكة المرصد الإخبارية

 

* اعتقال 4 من الزقازيق بينهم موظف ونجلاه

اعتقلت مليشيات الانقلاب بالشرقية 4 مواطنين من قرية “هرية رزنة”، بعد حملة مداهمات على بيوت المواطنين قبيل الإفطار، اليوم، واقتادتهم لجهة غير معلومة، دون سند من القانون بشكل تعسفي.
وقال شهود عيان، إن الحملة كعادتها داهمت المنازل وروعت الأطفال والنساء، قبل أن تعتقل كلا من “محمد صابر عبدالعظيم” الطالب بكلية الحقوق، و”سيد عبدالعال” الموظف بهيئة البريد، وولديه “عبدالله “و”أحمد”، فى مشهد أثار غضب وسخط المواطنين؛ لما عرف عن المعتقلين من السمعة الطيبة والتفانى فى خدمة أبناء المجتمع.
من جانبها، استنكرت “رابطة أسر المعتقلين بالشرقية” الجريمة، التى تؤكد استمرار سياسات وجرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين، على خلفية التعبير عن رفض الفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.
وحذرت الرابطة من الآثار السيئة مع استمرار نهج سلطات الانقلاب فى ارتكاب جرائم الاعتقال والإخفاء القسرى، وناشدت منظمات حقوق الإنسان وكل من يهمه الأمر سرعة التحرك على جميع الأصعدة لوقف هذه الجرائم، ورفع الظلم عن جميع المعتقلين والإفراج عنهم.

 

* داخلية الإنقلاب تخفي مريضا بفيروس سي بالعاشر من رمضان

تواصل داخلية الإنقلاب اختطاف الشيخ / أحمد علي و ذلك بعد إعتقاله من منزله بالعاشر من رمضان منذ يومين.
يذكر أنه مريض بفيروس سي ولم يأخذ جرعات العلاج المقررة له منذ إختطافه.
هذا والشيخ أحمد علي هو والد الشهيد علي أحمد علي والذي استشهد في فض رابعة وتحمل أسرة المعتقل داخلية الإنقلاب المسئولية الكاملة عن سلامته.

 

* اتحاد الجرابيع” يتحدي السيسي ويسعى لإسقاطه

فوجئ ركاب مترو الأنفاق، اليوم الخميس، بعدد كبير من الملصقات داخل العربات ممهورة بتوقيع “اتحاد الجرابيع” تكشف الفشل الاقتصادى والأمنى والسياسى فى عهد الانقلاب العسكرى وحكم السفيه عبد الفتاح السيسى.

وتدوال المغردون والنشطاء، صورا لهذه الملصقات التي أعدت باللون الأصفر كل واحدة بها جملة مختصرة، تفضح العسكر وفشلهم الذريع مثل، “لسه معاك فكة؟ مرتاح في الاستقرار؟ مطمن على عيالك؟ شبعان؟

وأصدر الاتحاد بيانه الأول، عبر منشور بموقع فيس بوك، الخميس، مؤكدا مواصلة سعيه ضد الظلم والطغيان ومواجهة الانقلاب العسكرى الغاشم، وإنهم ليس لهم انتماء حزبى أو سياسى بالأساس.

وجاء فيها، بِسْم الشعب، في ظل هذه الحقبة من عُمر الوطن التي اتسمت بالفساد والسرقه والقتل والبطش الجور والإجحاف واكل الحقوق والوصول لافساد النفوس عن طريق تغذيه العقول بالافكار الفاسده من القيادة

وتابعت: القيادة التي اعتمدت في حربها ضد ثوره وما تلاها من موجات من رويت دماء الشعب العظيم في سبيل الحرية اعتمدت هذه القيادة غير الرشيدة والفلسفة إلى تجويع الشعب المصري وسرقة مقدرات الوطن وإلزام الوطن بالتبعية عن طريق إغراقه بالديون من حدب وصوب ومحاربة الشعب العظيم اقتصاديا فجعله عبداً للمال ولَم تكتفي هذه القياده بهذه الأفعال بل تجرأت وقامت بالتخلي عن جزء من الارض التي حارب من اجلها الشعب بكل غال ونفيس من اجل كل هذا وذاك.
وأضاف البيان: لإيماننا بثورتنا ضد الظلم والطغيان في الخامس والعشرين من يناير قررنا نحن كشباب لا تنتمي لاي من الاحزاب او الحركات وبدون اي ميول سلطويه او سياسيه ان نعود الي الشارع الي اهلنا من الجماهير نسير بينهم وتخطو بخطوهم ونبدأ مرحله جديده من بث دماء الثوره ضد اخر معاقل الظلم والطغيان واعلاء رايه الدوله المدنيه التي تقوم علي المساواه بين كل طبقات الشعب.عدنا إليكم ندعوكم توحدوا ضد الظلم والطغيان مره واحده حفاظا علي تراب الوطن ورفعته.

وتصاعدت الأزمة الاقتصادية خلال الأعوام الأربعة الماضية، وبلغ الوضع الاقتصادي للمصريين إلى مرحلة تحت الصفر بسبب السياسات الاقتصادية والأمنية والسياسية الفاشلة لمرتزقة العكسر وقائدهم عبد الفتاح السيسي.

وأظهر تقدير لمعهد أبحاث أمريكي مؤخرا عن أحوال الاقتصاد المصري أن الركود سوف يستمر في عهد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، مشددا على أن اقتصاد مصر في عهد السيسي “لا يدعو إلى الفخر“.

 

*لهذه الأسباب لا تستطيع مصر قطع علاقتها بقطر بشكل كامل

في الوقت الذي سارع فيه النظام المصري الإعلان عن قطع العلاقات مع قطر، بعد قرارات السعودية والإمارات والبحرين بقطعها، كشفت تصريحات مسؤولي نظام السيسي عدم قدرة مصر على قطع العلاقات، وأن أقصى ما يمكن أن تقدمه مصر يكون على المستوى الدبلوماسي فقط.

العديد من الأسباب جعلت من مصر دولة غير قادرة على قطع العلاقات مع قطر  هذه أبرزها:

الاستثمارات القطرية

حرص النظام المصري على إرسال رسالة طمأنة للمستثمرين القطريين بعدم المساس باستثماراتهم في مصر، وحرص على بقاء الاستثمارات القطرية، على عكس باقي دول الخليج، حيث تمثل هذه الاستثمارات دعم قوي للاقتصاد.

 وقالت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي إن الاستثمارات القطرية في مصر محمية وفقاً للقانون، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأضافت سحر نصر أن الدولة المصرية تحترم تعاقداتها وتوفر المناخ الآمن لاستثمارات الأفراد والمؤسسات على أرضها.

يأتي ذلك بعد أن قررت مصر، يوم الاثنين الماضي، قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر.

وكشفت بيانات الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، أن قطر تحتل المرتبة الـ 9 من حيث الدول المستثمرة في مصر بعدد شركات 210 شركات.

وأوضحت البيانات أن إجمالي استثمارات الشركات القطرية 1.105 مليار دولار، وذلك عن الفترة من 1970 حتى أوائل 2017.

وبحسب البيانات التي حصل “مباشر” عليها، تتركز الاستثمارات القطرية في مصر بعدة قطاعات اقتصادية تتصدرها الاستثمارات في قطاع الخدمات التي تستحوذ على نحو 80% من إجمالي استثماراتهم في البلاد تليها الصناعة، وتحتل الاستثمارات الزراعية المرتبة الأخيرة

العمالة المصرية

يعتبر ملف العمالة المصرية ملف خطير وحساس بالنسبة للنظام المصري، ففي الوقت الذي حرصت فيه دول الخليج على مطالبة مواطنيها بمغادرة قطر فورا، كان رد الفعل المصري الحريص على بقاء العمالة المصرية في قطر.

وتمثل العمالة المصرية في قطر والتي تقدر بحوالي 300 ألف مصري، مصدر مهم للدخل المصري، حيث أن أموالهم التي تأتي من قطر تمثل مصدر هام للعملة الأجنبية لمصر، في ظل ما تعانيه من نقص في العملات الأجنبية، كما أن عودتهم تعني انهم سينضمون لطابور العاطلين.

وأكدت دولة قطر، أنها لم تتخذ أي قرار ضد أبناء الجالية المصرية المقيمين على أراضيها، بعد قرار مصر قطع العلاقات الدبلوماسية معها.

وتلقى وزير القوى العاملة محمد سعفان، تقريرًا عاجلًا بذلك من المستشار العمالي التابع للوزارة بالسفارة المصرية بالدوحة هشام كامل، مشيرًا إلى أنه لم يتم اتخاذ أي إجراءات بشأن المصريين المقيمين بقطر، ولم يتم إبلاغهم بإنهاء تعاقد أي منهم حتى الآن، مؤكدًا أن الوضع لم يتغير بسبب قطع العلاقات، وأن الخارجية القطرية أكدت عدم اتخاذها أي قرارات ضد الجالية المصرية

وأضاف، أن هذا على المستوى الرسمي، أما على المستوى الشعبي لم يرد أي معلومات عن تغيير في واقع العمالة الموجودة حتى الآن.

وأشار المستشار العمالي في تقريره، إلى توقف رحلات مصر للطيران، والقطرية إلى القاهرة، منوهًا بأن هناك طيران ترانزيت فقط لنقل المصريين سواء عن طريق الكويت أو سلطنة عمان.

وكشف أن المواطنين الذين حجزوا قبل الأزمة، لقضاء إجازة الصيف في مصر، على شركات الطيران تم تعديل التذاكر إلى ترانزيت مما يتطلب تغيير التذاكر بتكلفة أكبر، موضحا أن التذكرة التي كانت بمبلغ 820 ريالا قطريا، دفع المواطن 1280 ريالا إضافية للنزول إلى لبنان ترانزيت 12 ساعة.  

القطريين في مصر

أكد النظام المصري انه لا مساس للمواطنين القطريين في مصر، فقد جاء الموقف المصري حريص على بقاء القطريين لعدة أسباب.

وأول أسباب حرص مصر على بقاء القطريين انهم يمثلون مصدر للدخل بما يصرفونه داخل البلد، كما أن مصر حريصة على بقاء القطريين في الوقت الذي يعيش فيه 300 الف مصري في قطر.

وقال الدكتور حسام الملاحي مساعد أول الوزير للعلاقات الثقافية والبعثات وشئون الجامعات بوزارة التعليم العالي، إن قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر شيء والطلاب القطريين الدارسين في مصر شيئًا آخر.

وأضاف الملاحي، في تصريحات صحفية، أنه يوجد 1738 طالبًا وطالبة قطريين يدرسون في كليات حكومية تابعة للمجلس الأعلى للجامعات، بخلاف الطلاب القطريين الدارسين في كليات الشرطة والحربية والأزهر والجامعات الخاصة، موضحا أن رئيس مجلس الوزراء أصدر قرارا بعدم المساس بالطلاب القطريين في مصر.

وأكد الملاحي أن الطلاب القطريين في مصر يمارسون حياتهم وامتحاناتهم، ونفس الأمر للطلاب المصريين في قطر، ولا توجد أي ضغوط على طلاب قطر في مصر أو طلاب مصر في قطر، قائلا: “الطلاب القطريين دول ولادنا وفي ضيافتنا، ومصر شايلة ناس كتير مش قطر بس“.

 

*لبحث الأزمة الخليجية مع السيسي.. ملك البحرين يصل إلى القاهرة قادماً من جدة

وصل عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إلى القاهرة، مساء الخميس 8 يونيو/حزيران، لبحث مستجدات الأوضاع الراهنة مع عبدالفتاح السيسي، وفق مصدر ملاحي.
وقال المصدر ذاته إن السيسي كان في استقبال العاهل البحريني في مطار القاهرة الدولي، الذي قدم من مدينة جدة (غربي السعودية)؛ التي وصلها، أمس الأربعاء، حيث أجرى مباحثات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.
ومن المقرر أن يجري العاهل البحريني، خلال زيارته (غير محددة المدة)، مباحثات مع السيسي، تتناول العلاقات المشتركة بين البلدين، إضافة إلى آخر المستجدات على الساحات العربية والإقليمية والدولية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية (بنا) عن الديوان الملكي.

وحسب “بنا”، ستكون “التطورات الأخيرة التي استدعت قطع العديد من الدول علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، على جدول المباحثات“.
وأمس، عقد العاهل البحريني محادثات مع نظيره السعودي تناولت الأزمة الخليجية الراهنة، والتطورات الإقليمية والدولية.
وأعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ”دعم الإرهاب”، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عُمان علاقاتهما مع الدوحة.
فيما أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلها الدبلوماسي مع الدوحة، وقررت السنغال وتشاد استدعاء سفيرها لدى قطر لـ”التشاور“.
من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بـ”دعم الارهاب، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

 

*المفوضين” تحجز 11 دعوى لبطلان التنازل عن “تيران وصنافير

حجزت هيئة مفوضي الدولة بمحكمة القضاء الإداري، 11 دعوى قضائية تطالب بوقف وإلغاء قرار حكومة الانقلاب بإحالة اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي بمقتضاها تنازل قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية مقابل وديعة بملياري دولار، لكتابة التقرير بالرأي القانوني فيها.

وأجمعت الدعاوى على أن قرار مجلس الوزراء المطعون فيه، صدر بالمخالفة للدستور والقانون والحكم النهائي الصادر من المحكمة الإدارية العليا، بشأن مصرية جزيرتي تيران وصنافير.

وأكدت الدعاوى أن الدستور منع السلطة التنفيذية من التوقيع على معاهدات يترتب عليها التنازل عن جزء من إقليم الدولة؛ حتى لا تقدم على هذا العمل تحت ضغوط سياسية، ذلك أن إقليم الدولة ليس ملكًا لها، وإنما تلتزم فقط بحمايته وعدم التفريط فيه، كما منع البرلمان من الموافقة على أي اتفاقية من هذا النوع؛ لأن أعضاء البرلمان ينوبون عن الشعب، والشعب ممنوع بدوره من التنازل عن أرضه، وليس للنائب سلطة تزيد على سلطة الأصيل، ولم يجعل الدستور للشعب ممثلاً في هيئة الناخبين سلطة الموافقة على التخلي عن أي جزء من إقليم الدولة في استفتاء عام؛ لأن الدستور أوصد جميع الأبواب التي يمكن أن تؤدي إلى التنازل عن جزء من إقليم الدولة، وكل عمل حظره الدستور لا يجوز لسلطة أو لأحد أن يجيزه.

وأصدرت المحكمة قرار الحجز برئاسة المستشار محمد الدمرداش، نائب رئيس مجلس الدولة.

 

*لو كنت ناسي أفكرك.. أسعار السلع بعهد الرئيس مرسي

تدوال نشطاء عبر فضاء التواصل الاجتماعى، الخميس، إنفوجراف بقائمة أسعار السلع بعهد الرئيس محمد مرسى، والتي كان يرأس الحكومة خلالها الدكتور هشام قنديل، ووزارة التموين كانت للنشيط باسم عودة.

وجاءت الأسعار كما يلي”

الأرز بـ3 جنيهات، والشاى بـ1.5 والزيت بـ5 جنيه، والبنزين 90 قرشا والداوجن (بانيه) بـ40 جنيها، فضلا عن متوسط فاتورة المياه التى كانت 15 جنيها ومتوسط فاتورة الكهرباء التى كانت تبلغ 35 جنيها، والغاز بـ15 جنيه، فى حين كان يبلغ 6 جنيهات فقط.

وفي المقابل تدوال النشطاء أسعار السلع اليوم الخميس، مؤكدين الفرق الواضح فى الأسعار خاصة سعر الدولار الذى تجاوز الـ18 جنيها.

وجاءت القائمة كما يلى:

الكندوز: 140 إلى 160 جنيها والبتلو: 140 إلى 190 والجاموسي من 90 إلى 120 جنيها والمستورد البرازيلي من 70 إلى 85 جنيها والمستورد السوداني من 80 إلى 90 جنيها.

فى حين جاءت أسعار الدواجن.. الفراخ البيضاء من 26 إلى 32 جنيها، وأسعار الأسماك البلطي من 14.5 إلى 16.5، والبوري من 40 إلى 45.

فى حين ارتفعت أسعار الأرز للطن فى السوق المحلية حوالي 3100 جنيه للطن الواحد، وسعر الزيت التمويني وبلغ سعره عند بعض التجار للعبوة 800 جرام لأكثر من 11 جنيهًا والسكر إلى 10 جنيهات.

 

 *نفسك تعرف الحكومة والسيسي بيشتغلوا إيه؟

هو أنا المفروض كمواطن مصري.. أوصل ميه للبيوت.. وأعالج مرضى السرطان.. وأملا تلاجة بنك الطعام.. وكمان أتبرع بهدومي لرسالة!!!! أمال الحكومة والسيسي بيشتعلوا إيه؟”، في إعلانات التسوُّل والتبرع التي تملأ شاشات التلفزيون في رمضان، يحرص العسكر الذين  يديرون عجلة الميديا دائمًا على إلقاء المسئولية على المواطن وتبرئة حكومة الانقلاب من أي فشل أو تقصير أو احتقار للشعب، فضلا عن تبرئة قائد الانقلاب عن كوارث قرارته ومتابعة حياة المواطنين.
فعلى سبيل المثال أثار إعلان “توصيل مياه نقية للمواطنين” قامت به الفنانة دلال عبدالعزيز” موجة انتقاد وسخرية على مواقع التواصل، حيث إن مصر بلد النيل لا تزال تتسول على مواطنيها في عام 2017 لإيصال مياه نظيفة إليهم.
الانقلاب للشعب: معلش ربنا يكون في عونك!
وظهرت في مقدمة الإعلان الذي يرعاه بيت الزكاة والصدقات الفنانة “دلال عبدالعزيز” مع ربة أسرة في إحدى قرى الصعيد وتتحدّث معها عن معاناتها مع مياه الشرب، وسألتها: “وريني كده المية اللي بتشربوها؟”، وعندما رأتْ أن المياه ملوثة وغير صالحة للشرب كان جوابها: “معلش ربنا يكون في عونك“.. فقط!
منطق الاعتراض لدى كثيرين هو أن الفنانة أو الإعلان ومخرجه والقائمين عليه لم يتحدثوا عن المسئولين الذين لم يُكلّفوا أنفسهم توصيل المياه النظيفة لتلك السيدة، والتي ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي لاحقًا وأكّدتْ أنها لم تحصل على شيء مقابل هذا الإعلان وأن القائمين على الإعلان لم يقُوموا بتوصيل المياه لها.
ولذا فإن الإعلان يحمل رسالة هامة، مفادها أن المواطنين هم المسئولون عن حل مشاكلهم بعيداً عن إلقاء اللوم على حكومة الانقلاب، وكشف البعض عن أن تكلفة الإعلان نحو 600 ألف جنيه، ما يعني أن تكلفة الإعلان تكفي لتوصيل مياه نظيفة لـ300 أسرة إذا كان مقدار التوصيلة الواحدة 2000 جنيه حسب الإعلان.
وظيفتهم جمع الرز!
وبالعودة إلى ذاكرة عام 2015 وخارجَ لغة الديبلوماسيَّة المُنمَّقة التي ألف العسكر التخاطب بها، رسميًّا، معَ دول خليجيَّة باركتْ الانقلاب على الرئيس المنتخب، محمد مرسي، كشفَ تسريبٌ صوتِي، يضمُّ حوارًا بين السفيه عبدالفتَّاح السيسي، أيَّام كان وزيرًا للدفاع، وبين مدير مكتبه وقتئذٍ عباس كامل، نظرتهُ إلى الدول الخليجيَّة صاحبة حق امتياز وتوريد “الرز
التسجيل الذي بثَّته قناة “مكملِين” الفضائيَّة المعارضة، ويشملُ محادثة ضمَّتْ أيضًا عضو المجلس العسكري، محمود حجازِي، يتحدث فيه السيسي، قبل استيلائه على الرئاسة، عن حجم ضخامة الأموال الخليجيَّة، والأموال التي ستطلبُ منها.
وكشف التسريب عن سبل التعامل مع بلدان الخليج المشاركة في الانقلاب، فيما يتعلق بالتسول المالي، على نحو ما حصل في حرب الخليج، ليقترح حجازِي أنْ يكون ذلك التعاون مبنيًّا على منطق البيزنس “خذْ وهاتْ“.
السيسي تحدث في التسجيل عن المبالغ الماليَّة المطلوبة من كلٍّ دولة داعمة للانقلاب على حدة، والطرق الممكنة لتحويلها إلى حسابات عصابة المجلس العسكري، زيادةً على الإقبال على طلب عشرة مليارات دُولار من كلٍّ من السعودية والإمارات والكويت.
العين على قطر!
ومن المفاجآت، ما لفت إليه مدير مكتب السيسي، إلى أنَّ بنك قطر المركزِي وحده يتوفر على احتياطِي بتسعمائة مليار دولار، حيث قال اللواء كامل في التسجيل إن الخليجيين يلعبون بأموالهم بينما “احنا ورانا شعب جعان ومتنيل، وكان لازم في كل الأوقات هات وخد”، مردفًا أنه “كان على مصر أن تقايض الأنظمة الخليجية في سنة 1990″، في إشارة إلى أن الجنرالات كان يجب أن يقبض ثمن مساهمته في حرب الكويت.
أما عن دولة الكويت فيردف المتحدث، “تلك أنصاف دول” قائلا لكلٍّ من السيسي، وحجازي، أن الكويتيين تحججوا بالرقابة البرلمانية والحكومة في عدم تلبية طلبات المعونات التي طلبها منهم السيسي.
وفي مقطع آخر جرى تسريبه قال السفيه: “الفلوس عندهم زي الرز”، طالبًا تحويل 30 مليار دولار من أموال المساعدات الخليجية؛ 10 مليارات دولار من السعودية، و10 من الإمارات، و10 من الكويت، إلى حساب جنرالات الجيش وليس لحساب الدولة المصرية، فيما استطرد حجازي عن دول الخليج: “القيادات بتاعتهم ميزانيتهم أكبر من ميزانية البلد، وكل أمير معاه مئات المليارات“!

 

 * التعدي على الأراضي يكشف حجم الفساد في مصر

كشفت حملة نظام قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي على ما يسمى بالتعديات على أراضي الدولة عن حجم الفساد المتغلغل منذ عقود في أروقة الحكومات المتتالية، والإدارات المحلية بالمحافظات.
وأعلنت حكومة الانقلاب، الأربعاء، عن رصد 289 ألف حالة تعدي على الأراضي بإجمالي 1.9 مليون فدان زراعي، و169 مليون متر مربع مباني، بينهم 770 ألف فدان مزروعة ومنتجة، و65 مليون متر مربع مباني مأهولة بالسكان.